Issuu on Google+

‫‪12‬‬

‫الخطأ القاتل‬

‫‪15‬‬

‫السلفية الجهادية‪ ..‬ال‬ ‫تخربوا علينا الثورة السورية‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة تعدل النواب‬

‫انتهى أجله بانتهاء تصريح عمله‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫يف حادثة وفاة ملفتة وقعت يف حمافظة الكرك �أم�س �أن يت�صادف يوم وفاة عامل وافد‬ ‫م�صري اجلن�سية ي�سكن مع �أ�شقائه يف منطقة ذات را�س ‪ 45‬كيلومرتا جنوب �شرق مدينة‬ ‫الكرك هو اليوم الذي انتهى فيه مفعول الت�صريح الذي يتيح له العمل يف اململكة‪.‬‬ ‫الوفاة جنمت وفق تقرير الطب ال�شرعي عن نوبة قلبية حادة‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 23‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1956‬‬

‫خطابات «الوداع» النيابية‬ ‫مغازلة للناخبني ورثاء لحالهم قبل الرحيل‬

‫احلكومة مل تتقدم ب�أي م�شروع حتى الآن‬ ‫‪ 5‬مليارات دوالر منحة خليجية لتنفيذ‬ ‫مشاريع على خمس سنوات‬ ‫حارث عواد‬ ‫قررت دول جمل�س التعاون اخلليجي املوافقة‬ ‫ع�ل��ى م�ن��ح الأردن ‪ 5‬م �ل �ي��ارات دوالر ع�ل��ى مدار‬ ‫خم�س �سنوات بواقع مليار دوالر �سنويا‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكون جمل�س التعاون �ضاعف املنحة املالية وزاده‬ ‫مبقدار ‪ 2.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وتهدف املنحة �إىل متويل م�شاريع تنموية‬ ‫وا�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫وينتظر جمل�س ال�ت�ع��اون م��ن احل�ك��وم��ة �أن‬

‫املصريون‬ ‫ينتخبون‬ ‫رئيسهم اليوم‬

‫نواب ي�ستمعون خلطابات زمالئهم (برتا)‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أط� �ل ��ق ن � ��واب ال �ع��دي��د م ��ن الأ�سماء‬ ‫"اال�ستنكارية التهكمية" على خطاباتهم‬ ‫يف مناق�شة البيان ال��وزاري لرابع حكومة‬ ‫خالل ‪� 18‬شهرا عمر املجل�س‪.‬‬ ‫فمنهم م��ن ق��ال �إن�ه��ا "خطبة الوداع‬

‫الأخري"‪ ،‬وم�ن�ه��م م��ن �أ��س�م��اه��ا بـ"البيان‬ ‫الأخري"‪ ،‬وارت� � � � ��أى ال �ب �ع ����ض ت�سميتها‬ ‫بـ"اللقاء الأخ�ير بالناخبني"‪ ،‬م�ستنكرين‬ ‫ال �ت��وج��ه حل��ل امل�ج�ل����س ب�ع��د �إق � ��رار قانون‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل �أوىل جل�سات مناق�شة‬ ‫ال�ب�ي��ان ال ��وزاري حلكومة ف��اي��ز الطراونة‬

‫إيقاف أربع مشرفات على خلفية‬ ‫انتهاكات يف مراكز رعاية املعوقني‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أوقفت اجلهات املخت�صة الثالثاء �أربع م�شرفات على خلفية‬ ‫اتهامات بارتكاب انتهاكات بحق �أطفال معوقني يف دور رعاية‪.‬‬ ‫مدعي عام حمكمة غرب عمان عمار احلنيطي قرر �إيقاف �أربع‬ ‫م�شرفات يعملن يف مراكز لرعاية الأ�شخا�ص املعوقني يف مركز‬ ‫�إ�صالح وت�أهيل الن�ساء باجلويدة‪ ،‬بعد �أن ظهرن يف فيلم وثائقي‬ ‫وه��ن ي�سئن معاملة �أط �ف��ال م�ع��وق�ين‪ .‬وك��ان��ت وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �أح��ال��ت اخلمي�س املا�ضي �ست مت�سببات بالإ�ساءة‬ ‫مم��ن ظهرت �شخو�صهن يف الفيلم ال��ذي ب ّثته قناة‬ ‫للمعوقني‪ّ ،‬‬ ‫الــ(‪ )BBC‬م�ساء يوم االثنني املا�ضي‪� ،‬إىل اجلهات الق�ضائية‪.‬‬ ‫وا�ستمع احلنيطي كذلك على مدار �ساعتني �إىل �شهادة معدة‬ ‫الفيلم الوثائقي حنان خندقجي عن م�شاهداتها �أثناء �إعدادها‬ ‫الفيلم‪ ،‬كما ا�ستمعت �إىل �شهاداتها جلنة التحقيق يف حاالت‬ ‫الإ� �س��اءة للأ�شخا�ص امل�ع��وق�ين‪ .‬وا�ستمعت اللجنة �أم����س �أي�ضا‬ ‫�إىل �شهادة و�شكاوى ما يقرب من ع�شرين من ذوي الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني بح�سب م�صادر يف وزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ال�شهادات وال�شكاوى توزعت ‪-‬بح�سب امل�صادر‪ -‬بني �شكاوى‬ ‫من انتهاكات وقعت يف مراكز رعاية خا�صة �إىل ت�أخري من �إجناز‬ ‫م�ع��ام�لات تتعلق ب��أب�ن��ائ�ه��م امل�ع��وق�ين �إىل ��ش�ك��وى بع�ضهم �إىل‬ ‫عدم ح�صولهم على معونات رعاية �إعاقات من �صندوق املعونة‬ ‫الوطنية‪ .‬وكانت وزارة التنمية نفذت برناجما ال�ستقبال ذوي‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني ومرافقتهم �إىل اللجنة لتقدمي معلوماتهم‬ ‫�أو �شكاواهم عن �أيّ انتهاكات �أو �إ�ساءات تع َّر�ض لها �أبنا�ؤهم يف‬ ‫مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬

‫خالل جل�ستني عقدهما املجل�س‪.‬‬ ‫وقال نواب �إن �أي جمل�س نواب فاعل ال‬ ‫يكون �إال من خالل قانون انتخابات توافقي‪،‬‬ ‫بعيدا عن االختالالت املق�صودة يف �أح�شائه‬ ‫لإق �� �ص��اء او �إل �غ��اء م���ش��ارك��ة ال�ب�ع����ض‪ ،‬لأن‬ ‫املجل�س الفاعل وال�شجاع هو فقط القادر‬ ‫ع�ل��ى ال�ت���ص��دي مل�ه�م��ات امل��رح�ل��ة القادمة‪،‬‬

‫طهران تزود مفاع ً‬ ‫ال‬ ‫لألبحاث بوقود نووي‬ ‫مخصب بـ ‪%20‬‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعلنت ايران �أم�س انها زودت‬ ‫مفاعال لالبحاث يف طهران بوقود‬ ‫ن� ��ووي خم���ص��ب ب�ن���س�ب��ة ‪ %20‬مت‬ ‫انتاجه حمليا‪ ،‬لت�أتي هذه اخلطوة‬ ‫ع�شية مفاو�ضات حا�سمة يف بغداد‬ ‫بني ايران والقوى الكربى ال�ست‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ن �ظ �م��ة االيرانية‬ ‫للطاقة الذرية يف بيان ان ق�ضيبني‬ ‫م ��ن ال ��وق ��ود ال� �ن ��ووي ��س�ل�م��ا اىل‬ ‫مفاعل االبحاث يف طهران "ومت‬ ‫تركيب احدهما يف قلب املفاعل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان ان هذا االجناز مت‬ ‫"اثر التجربة االخرية التي قام‬ ‫بها خربا�ؤنا وتكللت بالنجاح"‪.‬‬ ‫وي � � ��أت� � ��ي ه � � ��ذا االع � �ل � ��ان يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ي�ستعد املفاو�ضون‬ ‫االيرانيون للدفاع عن الربنامج‬ ‫النووي االيراين االربعاء يف بغداد‬ ‫امام ممثلني للقوى الكربى وهي‬ ‫الدول اخلم�س الدائمة الع�ضوية‬ ‫يف جم �ل ����س االم� � ��ن ا�� �ض ��اف ��ة اىل‬ ‫املانيا‪.‬‬

‫وال�ضامن الوحيد ملمار�سة الدميقراطية‬ ‫امل���س��ؤول��ة وم��واج�ه��ة الف�ساد بكل �أ�شكاله‪،‬‬ ‫ودح� � ��ر دع � � ��وات ال� �ف ��رق ��ة واالنق�سامات‬ ‫املناطقية ب�ه��دف حتقيق امل�ن��اخ ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي واالقت�صادي ال�سليم‬ ‫للنهو�ض‬ ‫ال�صحيح‪.‬بالوطن والأمة ملكانهما ‪2‬‬

‫�آالء حمزة‬ ‫يتوجه امل�صريون اليوم‬ ‫االرب�ع��اء وغ��دا اخلمي�س اىل‬ ‫م��راك��ز االق�ت��راع للم�شاركة‬ ‫لأول م� ��رة يف ت��اري �خ �ه��م يف‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة ال تعرف‬ ‫نتيجتها م�سبقا‪.‬‬ ‫وب� � � � � ��د�أت ال � �ع� ��دي� ��د من‬ ‫ال � �ه � �ي � �ئ� ��ات وامل � ��ؤ� � �س � �� � �س� ��ات‬ ‫وال � �ف � �ئ� ��ات امل �ه �ن �ي��ة املعنية‬ ‫مب �ل��ف االن �ت �خ��اب��ات ت�شكيل‬ ‫غ ��رف ع�م�ل�ي��ات مل�ت��اب�ع��ة �سري‬ ‫االنتخابات منذ الإعالن عن‬ ‫فتح ب��اب االقرتاع‬ ‫وح � � �ت� � ��ى �إع � �ل � �‬ ‫النهائية‪�.‬ان ‪11‬‬ ‫النتائج‬

‫ت �ب��ادر ب�ت�ق��دمي م���ش��اري��ع تنموية وا�سرتاتيجية‬ ‫وا��ض�ح��ة وحم ��ددة ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن امل�ن�ح��ة التي‬ ‫خ�ص�صها للأردن يف قمته الأخرية‪.‬‬ ‫وانتقد املحلل امل��ايل الدكتور خالد الوزين‬ ‫ت� ��أخ ��ر احل �ك��وم��ة يف ت �ق��دمي م �� �ش��اري��ع وا�ضحة‬ ‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى مت��وي��ل م ��ن جم �ل ����س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬الفتا �إىل �أن دول اخلليج �أعلنت منذ‬ ‫�شهور ع��ن امل�ن�ح��ة‪ ،‬غ�ير �أن احلكومة‬ ‫مل تقدم �أي م�شروع ترغب باحل�صول‬ ‫‪18‬‬ ‫على متويل له‪.‬‬

‫مساع رسمية للقاء اإلخوان‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك �� �ش��ف م �� �ص��در ق� �ي ��ادي يف‬ ‫ج� �م ��اع ��ة االخ � � � ��وان امل�سلمني‬ ‫لـ"ال�سبيل" ام����س تلقي قيادة‬ ‫اجلماعة لعدد م��ن االت�صاالت‬ ‫خالل االيام القليلة املا�ضية من‬ ‫جهات ر�سمية حكومية ومقربة‬ ‫من الديوان واملخابرات‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د امل� ��� �ص ��در �أن وزي� ��ر‬ ‫�� �ش� ��ؤون دول� ��ة ح� ��الٍ يف حكومة‬ ‫ف��اي��ز ال�ط��راون��ة اج��رى ات�صاال‬ ‫م ��ع ق� �ي ��ادات يف احل ��رك ��ة طلب‬ ‫ف�ي�ه��ا حت��دي��د م��وع��د ل�ل�ق��اء مع‬ ‫ق� �ي ��ادة االخ� � � ��وان‪ ،‬ل �ب �ح��ث عدد‬ ‫م��ن الق�ضايا امللحة يف عالقة‬ ‫ال �ط��رف�ين‪ .‬و�أ� �ش��ار امل���ص��در اىل‬ ‫�أن ات���ص��االت و�صلت للجماعة‬ ‫من رئي�س وزراء ا�سبق معروف‬

‫بعالقته احلميمة مع الديوان‬ ‫امللكي تطلب اللقاء باجلماعة‬ ‫ل�ل��وق��وف ع�ل��ى م��وق��ف االخ ��وان‬ ‫م��ن م�ل�ف��ات اال� �ص�ل�اح وقانون‬ ‫االنتخاب املعرو�ض على جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب ح��ال �ي��ا‪ ،‬وامل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات القادمة نهاية العام‪.‬‬ ‫وحول موقف اجلماعة من لقاء‬ ‫حكومة الطراونة‪ ،‬ا�شار امل�صدر‬ ‫ال��ذي ف�ضل اخفاء هويته‪ -‬ان‬‫ج �م��اع��ة االخ� � ��وان غ�ي�ر معنية‬ ‫ه ��ذه ال �ف�ت�رة ب�ل�ق��اء احلكومة‪،‬‬ ‫خا�صة وان�ه��ا حكومة انتقالية‬ ‫ج��اءت مبهمات حم��ددة ابرزها‬ ‫رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش ��ار اىل ان احل ��رك ��ة‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي��ة واج� �ه ��ت حكومة‬ ‫الطراونة بالرف�ض واملعار�ضة‬ ‫العتبارات عديدة‪.‬‬

‫انفجار يهز القابون بدمشق‬ ‫ومزيد من الضحايا يف املحافظات‬ ‫دم�شق ‪( -‬وكاالت)‬ ‫ق ��ال ن��ا� �ش �ط��ون �إن ت�سعة‬ ‫قتلى �سقطوا �أم ����س الثالثاء‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬ق�ت��ل خم�سة منهم‬ ‫يف انفجار هز �ضاحية القابون‬ ‫يف دم���ش��ق‪ ،‬و�أك� ��دوا �أن القوات‬ ‫النظامية ال�سورية ت�شن حملة‬

‫اعتقاالت يف عدد من املناطق‪،‬‬ ‫وذل��ك غ��داة مقتل ‪� 32‬شخ�صا‬ ‫يف مدن �سورية خمتلفة‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل��ر� �ص��د ال�سوري‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س ��ان �إن خم�سة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ق �ت �ل��وا ال �ي��وم عقب‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة يف �ضاحية‬ ‫ال�ق��اب��ون بالعا�صمة ال�سورية‬

‫دم�شق‪.‬‬ ‫وت �ق��ع ال �ق��اب��ون يف �شمال‬ ‫دم�شقوهيمعقللالحتجاجات‬ ‫املعار�ضة املطالبة ب�إنهاء حكم‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫وق��د �شهدت معارك‬ ‫بني املوالني لل‬ ‫أ�سد ‪12‬‬ ‫وم�سلحي املعار�ضة‪.‬‬

‫لغز الفريوس الغامض الذي قتل‬ ‫ممرضة «الحاووز» لم يفك بعد‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫ال ي� � � ��زال �� �س� �ب ��ب ان �ت �� �ش��ار‬ ‫"الفريو�س الغام�ض" بني عدد‬ ‫م��ن ك� ��وادر م�ست�شفى الزرقاء‬ ‫احل�ك��وم��ي جم �ه��وال‪ ،‬ك��ان �أودى‬ ‫بحياة املمر�ضة عواطف البلوي‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي؛ ج ��راء التهاب‬

‫رئ��وي ح��اد‪ .‬ورغ��م ت��أك�ي��د وزارة‬ ‫ال�صحة على �إج ��راء فحو�صات‬ ‫خمربية عدة على �أنواع خمتلفة‬ ‫م� ��ن الأم� � ��را�� � ��ض الفريو�سية‬ ‫املعدية‪� ،‬إ ّال �أنّ نتائج الفحو�صات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة يف خم�ت�بره��ا املركزي‬ ‫ولدى خمتربات جامعية �أردنية‪،‬‬ ‫ت�سجل �شيئا جديدا‪ ،‬ما �أبقى‬ ‫مل ّ‬

‫امللك يؤكد دعمه الكامل للهيئة‬ ‫املستقلة لالنتخاب‬

‫‪6‬‬

‫الفريو�س امل�سبب للمر�ض خارج‬ ‫�سياق "املعرفة والك�شف" حتى‬ ‫اللحظة‪.‬‬ ‫ه��ذا الأم��ر ين�سحب كذلك‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س �ب��اب ان�ت�ق��ال الفريو�س‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة غ�ي��ر م �ع �ل��وم��ة �إىل‬ ‫داخ � � � ��ل م�ست�شفى‬ ‫‪5‬‬ ‫"احلاووز"‪.‬‬

‫امللوخية والعكوب يغزوان أسواق سويسرا وأملانيا وبريطانيا والدنمارك‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫دخ �ل��ت امل �ن �ت �ج��ات ال��زراع �ي��ة امل�ح�ل�ي��ة الأ�� �س ��واق‬ ‫االوروبية خالل الفرتة املا�ضية‪ .‬وتواجدت منتجات‬ ‫امللوخية‪ ،‬وورق ال�ع�ن��ب‪ ،‬وال�ع�ك��وب وال �ل��وز الأخ�ضر‬ ‫يف اال��س��واق الربيطانية وال�سويدية وال�سوي�سرية‬ ‫والأملانية وغريها‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت ك�شوفات �إح�صائية �صادرة عن وزارة‬ ‫الزراعة ال�شهر املا�ضي ت�صدير طن من امللوخية �إىل‬ ‫ال�سويد والدمنارك وطنني اىل �أملانيا‪ ،‬و(‪� )3‬أطنان‬ ‫�إىل بريطانيا و�سوي�سرا‪ ،‬وطنني �إىل فرن�سا‪ ،‬بينما‬ ‫��ص��در "العكوب" اىل ا� �س��واق ال��دمن��ارك وال�سويد‬ ‫ب��واق��ع ط��ن واح��د لكل منهما‪ .‬كما اظ�ه��رت االرقام‬ ‫ت�صدير (‪ )5.3‬ط��ن م��ن ورق العنب �إىل الإم ��ارات‪،‬‬ ‫و(‪ )6.4‬طن اىل �أملانيا‪ ،‬و(‪ )1.5‬طن اىل بريطانيا‬ ‫و(‪ )3.2‬طن اىل قطر‪ ،‬وطن اىل ال�سويد‪.‬‬ ‫وذك��ر خمت�صون يف حديثهم لــ "ال�سبيل" ان‬ ‫عملية الت�صدير �إىل �أوروبا ودول اخرى مهمة جدا‪،‬‬ ‫ك��ون الأ� �س��واق الرئي�سة ت�ستوعب �أك�ث�ر م��ن ‪ 90‬يف‬ ‫املائة من الإنتاج الزراعي املحلي‪ ،‬ومعظم املزارعني‬ ‫يعمدون �إىل زراع��ة الأ�صناف املتداولة‪ ،‬كالبندورة‬ ‫واخليار والباذجنان والكو�سا والفلفل‪ ،‬وهي الزراعات‬ ‫التي تالقي رواجاً ت�صديرياً كبريا‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن الأردن من �أهم ال��دول العربية‬ ‫امل�صدرة للخ�ضار والفواكه الطازجة‪� ،‬إذ ي�صدر �سنوياً‬ ‫ما يزيد على ‪� 750‬ألف طن اىل دول �أوروبا واخلليج‬ ‫العربي و�سورية ولبنان والعراق وم�صر‪ ،‬يف وقت يتم‬

‫فيه ت�صدير ما يزيد على ‪� 40‬ألف طن من اخل�ضار‬ ‫�إىل الأ�سواق الأوروبية �سنوياً بدرجات جودة عالية‪.‬‬ ‫وت��در���س وزارة ال��زراع��ة م��ع بع�ض اجل �ه��ات يف‬ ‫القطاع اخلا�ص �إمكانية ت�صدير ‪ 60‬ــــ ‪ 180‬طنا يوميا‬ ‫عرب طائرات غري مربدة‪ ،‬ملطارات النم�سا ورومانيا‬ ‫وبلغاريا ورو�سيا‪ ،‬و�أذرب�ي�ج��ان‪ ،‬وجورجيا‪ ،‬وكرواتيا‬ ‫و�ألبانيا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�ساعد �أمني عام وزارة الزراعة‬ ‫ل�ل�ت���س��وي��ق م��ال��ك حم��ادي��ن لـ"ال�سبيل" �إن قيمة‬

‫ال�صادرات الزراعية املحلية بلغت لعام ‪ 2011‬حوايل‬ ‫‪ 795‬م �ل �ي��ون دي �ن ��ار‪ ،‬و��ش�ك�ل��ت ‪ %16.7‬م��ن �إجمايل‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال�ك�ل�ي��ة للمملكة اىل اخل � ��ارج‪ .‬وذكرت‬ ‫ال��درا� �س��ة ال�ت��ي �أع��ده��ا حم��ادي��ن �أن قيمة �صادرات‬ ‫حم�صول البندورة وحدها بلغت ‪ 160‬مليون دينار‪،‬‬ ‫بينما ناهزت قيمة �صادرات حم�صول الباذجنان ‪26‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬واخل�ي��ار‪ 71‬مليون دينار‪ ،‬والكو�سا ‪15‬‬ ‫مليون دي�ن��ار‪ ،‬والفلفل ‪ 24‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬واخل����س ‪5‬‬ ‫ماليني دينار‪ ،‬والزهرة ‪ 12‬مليون دينار‪ ،‬والربتقال‬

‫‪ 3.5‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وال ��دراق (ال�صويف والنكتارين)‬ ‫‪ 52.3‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال الناطق با�سم وزارة ال��زراع��ة منر‬ ‫ح��دادي��ن �إن زراع� ��ة امل�ل��وخ�ي��ة يف الأغ � ��وار �أدت �إىل‬ ‫توفري فر�ص عمل ملختلف الفئات‪ ،‬الفتا �إىل �أن �إنتاج‬ ‫امللوخية يف منطقة وادي الأردن يكون فيما ي�سمى‬ ‫ب��ال�ع��روة الت�شرينية‪ ،‬وع ��ادة م��ا تقت�صر املحا�صيل‬ ‫ال�صيفية ع�ل��ى زراع ��ة امل�ل��وخ�ي��ة‪ .‬م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى‪،‬‬ ‫�أ�شار خمت�صون يف القطاع الزراعي �إىل �أن منتجات‬ ‫امللوخية تلقى قبوال يف بع�ض ال��دول الأوروب�ي��ة من‬ ‫اجلاليات العربية ومن �أبناء هذه ال��دول‪ ،‬اذ ت�صدر‬ ‫امللوخية لهم على �شكل ورق جاف‪ ،‬ولي�ست الناعمة‬ ‫املعروفة با�سم "امللوخية البلدي"‪.‬‬ ‫و�أك��د امل���ص��درون �أن الإع �ج��اب بامللوخية انتقل‬ ‫�إىل كل جم��االت احلياة يف بع�ض ال��دول الأوروبية‪،‬‬ ‫ف �ق��د ا� �س �ت �خ��دم��ت يف � �ص �ن��اع��ة اخل �ب��ز واملعكرونة‬ ‫وم�ستح�ضرات التجميل‪ ،‬و�صنعوا منها كب�سوالت‬ ‫ل�ع�لاج ال���س�م��وم و��ض�غ��ط ال ��دم وال���س�ك��ر والأمرا�ض‬ ‫امل�ستع�صية‪ .‬وذك��روا ان بع�ض الأط�ب��اء ال يعاجلون‬ ‫مر�ضاهم �إال ب�أقرا�ص امللوخية‪ ،‬كما جرى ت�أ�سي�س‬ ‫م��ؤ��س���س��ة للملوخية يف ال �ي��اب��ان‪ ،‬وا� �س �ت��وردوا بذور‬ ‫امللوخية وزرعوها يف هذه البالد‪ ،‬ومل يكتفوا بذلك‪،‬‬ ‫بل �أقاموا �صناعات كاملة على امللوخية‪ ،‬كما اطلقوا‬ ‫عليها لقب «ملكة اخل�ضراوات»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وادي الأردن ي�ضم ما يقارب الـــ ‪330‬‬ ‫�ألف دومن قابلة للزراعة‪ ،‬غري �أن امل�ستغل منها فعلياً‬ ‫هو ‪.270‬‬

‫«الكنيست» يقر قانون ًا يشجع‬ ‫االستيطان يف الضفة‬

‫‪10‬‬

‫بولندا تسعى إىل استعادة أمجادها‬ ‫الغابرة يف كأس أوروبا‬

‫‪23‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫برلمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف �أوىل جل�سات مناق�شة البيان الوزاري حلكومة الطراونة‬

‫خطابات «الوداع» النيابية مغازلة للناخبني و«رثاء لحالهم» قبل الرحيل‬ ‫ت�أخرت اجلل�سة‬ ‫ال�صباحية ‪ 45‬دقيقة‬ ‫وكادت تف�شل لعدم توفر‬ ‫الن�صاب والدغمي ينتقد‬ ‫النواب‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أط��ل��ق ن��واب العديد م��ن الأ�سماء‬ ‫«اال����س���ت���ن���ك���اري���ة ال��ت��ه��ك��م��ي��ة» على‬ ‫خطاباتهم يف مناق�شة البيان الوزاري‬ ‫ل��راب��ع حكومة خ�لال ‪� 18‬شهرا عمر‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫ف��م��ن��ه��م م���ن ق����ال �إن���ه���ا «خطبة‬ ‫ال���وداع الأخ��ي�ر»‪ ،‬ومنهم م��ن �أ�سماها‬ ‫ب��ـ»ال��ب��ي��ان الأخ��ي�ر»‪ ،‬وارت�����أى البع�ض‬ ‫ت�سميتها بـ»اللقاء الأخري بالناخبني»‪،‬‬ ‫م�ستنكرين التوجه حلل املجل�س بعد‬ ‫�إقرار قانون االنتخاب‪ .‬جاء ذلك خالل‬ ‫�أوىل جل�سات مناق�شة البيان الوزاري‬ ‫حلكومة فايز الطراونة خالل جل�ستني‬ ‫عقدهما املجل�س برئا�سة عبد الكرمي‬ ‫الدغمي وح�ضور رئي�س الوزراء وهئية‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫نواب يحذرون من «جتاوز‬ ‫عنق زجاجة الربيع‬ ‫العربي دون �إ�صالح‬ ‫دميقراطي حقيقي»‬ ‫مطالبات بعدم رفع‬ ‫الأ�سعار وزيادة ر�سوم‬ ‫التعدين وال�ضرائب على‬ ‫البنوك و�شركات الت�أمني‬ ‫جمل�س النواب يف جل�سته �أم�س‬

‫وق��ال ن��واب �إن �أي جمل�س ن��واب فاعل ال يكون‬ ‫�إال م��ن خ�لال ق��ان��ون انتخابات توافقي‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫االخ�ت�لاالت املق�صودة يف �أح�شائه لإق�صاء او �إلغاء‬ ‫م�شاركة البع�ض‪ ،‬لأن املجل�س الفاعل وال�شجاع هو‬ ‫فقط القادر على الت�صدي ملهمات املرحلة القادمة‪،‬‬ ‫وال�ضامن الوحيد ملمار�سة الدميقراطية امل�س�ؤولة‬ ‫ومواجهة الف�ساد بكل �أ�شكاله‪ ،‬ودحر دعوات الفرقة‬ ‫واالنق�سامات املناطقية بهدف حتقيق املناخ ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي واالقت�صادي ال�سليم للنهو�ض بالوطن‬ ‫والأمة ملكانهما ال�صحيح‪.‬‬ ‫وت�ساءل نواب ما �إذا كانت هذه احلكومة امتدادا‬ ‫ل�سابقاتها الالتي مل ت ِع مظاهر التغيري يف املحيط‬ ‫العربي بل �أمعنت بعدم الالمباالة مبطالب احلراك‬ ‫ال�شعبي ال��ذي ��س�ي��زداد ق��وة وعنفا �إن �أ� �ص��رت هذه‬ ‫احلكومة اي�ضا على رف��ع ا�سعار امل�شتقات النفطية‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء او �أم�ع�ن��ت يف اغ�ل�اق �آذان �ه��ا ب�ع��دم �سماع‬ ‫مطالب ال�شارع امل�شروعة املتعلقة بقوانني االنتخاب‪،‬‬ ‫ومن �أين لك هذا والعدل وامل�ساواة بني النا�س وبني‬ ‫املحافظات االردن�ي��ة م��ن حيث التنمية والتعيينات‬ ‫والرتفيعات االداري��ة وفتح اجلامعات وان�شاء دوائر‬ ‫اخلدمة اال�سا�سية واملح�سوبيات وغريها‪.‬‬ ‫�أول املتحدثني يف اجلل�سة ال�صباحية النائب‬ ‫ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ال � ��ذي �أع� �ل ��ن ح �ج��ب ال �ث �ق��ة عن‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وت�ساءل الن�سور هل ابتد�أ الربيع يف االردن �أ�صال‬ ‫لنقول �إنه انتهى؟ �أم هل نقول انه ابتد�أ حقا لكنه مل‬ ‫ينته بعد؟ ام نقول انه مل يبد�أ ولكنه قادم ال حمالة‪،‬‬ ‫ام نقول ال هو بالذي ابتد�أ وال هو بالقادم‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬يختلف املحللون وال ب�أ�س من اختالفهم‪..‬‬ ‫ف��امل�ه��م ك��ل االه�م�ي��ة ان نقيم ع�ل��ى م�ستوى الدولة‬ ‫الذي فعلناه او قلناه او وعدنا به او جتنبنا القيام به‬ ‫خالل ال�ستة ع�شر �شهرا املا�ضية التي هي عمر هذا‬ ‫املجل�س وه��ي بال�صدفة املح�ضة عمر ذل��ك الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وامل� �ه ��م �أن ن �� �س ��أل يف ه� ��ذه احل �ق �ب��ة املف�صلية‬ ‫يف ال �ت��اري��خ ال�ع��رب��ي امل�ع��ا��ص��ر ه��ل م��ا ق�م�ن��ا ب��ه على‬ ‫م�ستوى ال�سلطات الثالث هو على م�ستوى املرحلة‬ ‫وحتدياتها‪ ،‬وه��ل ه��ذه ال�سلطات الثالث بر�ؤ�سائها‬ ‫وقياداتها على م�ستوى التحدي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬ان ج�لال��ة امل�ل��ك تنبه مل��ا ه��و �آتٍ من‬

‫احداث ج�سام فكان الداعي االول واال�سبق لال�صالح‬ ‫ابتداء من تعديالت الد�ستور‪ ،‬وامللك هو الذي عني‬ ‫اللجنة امللكية لتعديل الد�ستور وفتح الآفاق امامها‬ ‫رحبة وا�سعة‪ ،‬وامللك هو الذي قطع وعدا جازما انه‬ ‫هو ال�ضامن ملا ت�صل اليه من قناعات‪� ،‬أفبعد هذا‬ ‫ي��أت��ي م��ن ي��زاود على العهد ال��ذي قطعه امللك ظنا‬ ‫من ه ��ؤالء ان املرحلة انطوت وان �شراء الوقت هو‬ ‫الطبيب لكل داء‪ ،‬وان ك��ان ال�صوت ال��واح��د ه��و ما‬ ‫ي��ري��دون مع حت�سينات ال ترقى مل�ستوى ‪ 10‬يف املئة‬ ‫من املقاعد النيابية فلماذا �أ�ضعنا عاما كامال ثمينا‬ ‫ونحن ندور حول رحى ال�صوت الواحد‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬ث��م طلع علينا البع�ض مم��ن ال يح�سب‬ ‫عواقب املقاطعة ه��ذه امل��رة �أي�ضا ظانني ان احلياة‬ ‫النيابية �ستكون ذات معنى اذا ت�ك��ررت االنتخابات‬ ‫وتكرر امل�شهد ال�سيا�سي كما كان يف ال�سنوات اخلم�س‬ ‫االخرية‪ ،‬وظانني ان احلياة ال�سيا�سية �ستعتدل رغم‬ ‫املقاطعة او االق���ص��اء‪ ،‬وان�ه��ا دون ال��وف��اق واالتفاق‬ ‫حياة ممكنة و�صحية‪ ،‬وكان العامل من حولنا عامل‬ ‫احل��ري��ات وال��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ن��زي�ه��ة �سيظل يغم�ض‬ ‫عيونه عما يجري عندنا‪.‬‬ ‫واعترب ن��واب ان متديد ال��دورة العادية ملجل�س‬ ‫النواب ال�ساد�س ع�شر ر�سم خطوطا حمراء ال يجوز‬ ‫ال�ق�ف��ز عنها ال �سيما وان ه��ذه اخل �ط��وط باملجمل‬ ‫هي ت�شريعات ا�صالحية ملا تريده قيادتنا احلكيمة‪،‬‬ ‫لذا ف��إن مناق�شة بيان الثقة للحكومة ي�صبح ترفا‬ ‫�سيا�سيا يف زمن التحدي ال ميكن حتمل كلفته‪.‬‬ ‫وا�ستطرد نواب يف �شرح الظروف التي مير بها‬ ‫الوطن‪ ،‬مما يتطلب منا جميعا ان نكون وا�ضحني‬ ‫وب�أعلى درجات ال�شفافية وامل�صداقية‪ ،‬م�ضيفني ان‬ ‫ال���ش��ارع االردين ي�سجل عتبا ��ش��دي��دا على ت�شكيلة‬ ‫ه��ذه احلكومة ال�ت��ي و�صفت ب�أنها حكومة م�ؤقتة‪،‬‬ ‫ف��ال���ش��ارع ك��ان ي�ترق��ب م��ن احل�ك��وم��ة ال �ت��ي �ستقود‬ ‫املرحلة القليلة القادمة ان تت�ألف من ب�ضعة وزراء‬ ‫ال �أن ميتد ت�شكيلها اىل ثالثني وزي��را‪ ،‬وك�أننا اهم‬ ‫م��ن ك�بري��ات دول ال�ع��امل ال�ت��ي ت�ق��وده��ا ح�ك��وم��ات ال‬ ‫يزيد عدد الوزراء فيها على عدد ا�صابع اليدين‪.‬‬ ‫م���س�ت�ن�ك��ري��ن ت��وج��ه او ت �ل��وي��ح احل �ك��وم��ة لرفع‬ ‫اال�سعار من حمروقات و�سلع غذائية واالدع��اء ب�أن‬ ‫اال�سعار لن تطال ال�شريحة الكربى من املواطنني‪،‬‬ ‫رف�ضني رفع اال�سعار لأنها �ستم�س ال�شريحة االو�سع‬

‫لقطات من جلسة «النواب»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ب��د�أت جل�سة ام�س ال�صباحية م�ت��أخ��رة عن‬ ‫موعدها ب �ـ‪ 45‬دقيقة‪ ،‬وك��اد رئي�س املجل�س عبد‬ ‫الكرمي الدغمي �أن يرفع اجلل�سة اىل مدة ن�صف‬ ‫�ساعة‪ ،‬وهي الفرتة القانونية‪.‬‬ ‫وجه الدغمي انتقاده للمجل�س �صباح ام�س‬ ‫على ت�أخر ح�ضور النواب اجلل�سة وع��دم ت�أمني‬ ‫الن�صاب القانوين يف بداية اجلل�سة‪.‬‬ ‫�أول املتحدثني ام�س النائب عبداهلل الن�سور‬ ‫و�أول من �أعلن حجب الثقة عن احلكومة‪ ،‬ووجه‬ ‫كلمة ��ش��دي��دة اللهجة وان�ت�ق��اد لرئي�س ال ��وزراء‬ ‫وطاقم احلكومة‪.‬‬ ‫�أطلق النائب الن�سور على رئي�س الوزراء فايز‬ ‫الطراونة ت�سمية جديدة هي "ع ّراب املحافظني‬ ‫و�شيخهم"‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن من يعرف فكره ومنطلقاته‬ ‫يعرف �أنه منا�سب لزمن �آخر �سابق �أو قادم‪ ،‬لكنه‬ ‫لي�س زمن التغيري والإ�صالح‪.‬‬ ‫تعطل املايكروفون املخ�ص�ص للحديث على‬ ‫من�صة ال�ت�ح��دث ب�ع��دم��ا ب��ا��ش��ر ال�ن��ائ��ب الن�سور‬ ‫كلمته‪ ،‬مما ا�ضطر النائب للتوقف عن احلديث‬ ‫ملدة ‪ 5‬دقائق حتى مت �إح�ضار مايكروفون جديد‬ ‫متنقل‪.‬‬ ‫�أق�صر الكلمات قدمها النائب ح�سني ال�شياب‬ ‫وا� �س �ت �م��رت ق��راب��ة ال��دق�ي�ق��ة ف �ق��ط‪� ،‬أع �ل��ن فيها‬ ‫"�إكراما جلاللة امللك ولرئي�س احلكومة وفريقه‬ ‫ال��وزاري الذي �أكن واح�ترم با�ستثناء وزير املياه‬ ‫ف�إين �س�أمنح الثقة"‪.‬‬ ‫و�صف النائب �سمري ع��راب��ي كلمات النواب‬ ‫يف مناق�شة ال�ث�ق��ة بـ"خطبة الوداع" لأن هذا‬ ‫اخلطاب �آخر ما �سي�سمعه املواطنون من النواب‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع ��اك ��ف امل �ق �ب��ل ا� �ش �ت �ك��ى يف كلمته‬

‫االرجت��ال�ي��ة ع��ن ظلم وق��ع على ال�ن��واب م��ن قبل‬ ‫الإع�لام وامل�س�ؤولني‪ ،‬وقال‪" :‬فلتذهب الكرا�سي‬ ‫اىل احلجيم" م�ؤكدا ان "احلل لي�س باحلل"‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب �أح �م��د ال �ع �ت��وم‪� ،‬أك� ��د وج� ��ود نواب‬ ‫مزورين‪ ،‬ولكن ال ي�صل عددهم �أ�صابع اليدين‪..‬‬ ‫فما ذنب بقية النواب حتى يحل املجل�س‪.‬‬ ‫ت�ن��اول الدغمي ب��داي��ة اجلل�سة م��ا تداولته‬ ‫و�سائل �إعالم عن الأمر الذي �أ�صدره يف اجلل�سة‬ ‫املا�ضية باعتقال �أحد املواطنني من على �شرفات‬ ‫ال �ق �ب��ة ب �ع��د م �ن��ادات��ه ل�ل�ح�ك��وم��ة ط��ال �ب��ا العون‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنه مار�س حقه مبا ين�ص عليه النظام‬ ‫الداخلي ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫اق�ترح النائب مفلح اخلزاعلة حلوال ل�سد‬ ‫عجز اخلزينة من خالل اقتطاع ‪ 500‬دينار من‬ ‫ك��ل وزي��ر ون��ائ��ب وع�ي�ن‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل اقتطاع ‪15‬‬ ‫يف امل��ائ��ة م��ن رات��ب ك��ل م��وظ��ف ي��زي��د رات�ب��ه عن‬ ‫‪ 1000‬دينار يف ال�شهر ملرة واحدة‪ ،‬لدعم �صندوق‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫انتقد ن��واب قيام احلكومة احلالية بتعيني‬ ‫م�ست�شارين م��ن ذوي �صلة ال��رح��م‪ ،‬بعدما كان‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة ال �� �س��اب��ق قام‬ ‫بتقلي�ص و�إقالة امل�ست�شارين لديه‪.‬‬ ‫ك�شف النائب جميل النمري يف �س�ؤال وجهه‬ ‫للحكومة ح��ول قرارها باقتطاع ‪ %20‬من راتب‬ ‫�أع���ض��ائ�ه��ا للخزينة‪ ،‬ع��ن تلقي ال� ��وزراء دفعات‬ ‫�شهرية حتت م�سمى مكرمة ملكية ال يقل معدلها‬ ‫ال�شهري عن ‪ 400‬دينار‪� ،‬إ�ضافة للراتب املعلن‪.‬‬ ‫ا�شتملت كلمة ال�ن��ائ��ب اح�م��د الق�ضاة على‬ ‫�سجع ع�ج�ي��ب‪� ،‬إذ ق��ال "�سيبقى ال�ف���س��اد يبلع‪،‬‬ ‫والوطن يدفع‪ ،‬والفقري ير�ضع‪ ،‬واجلائع يركع‪،‬‬ ‫وال� �ل ��ي م ��ا ع�ج�ب��ه ي �ف �ق��ع‪ ،‬ف��ال �ك��ل ي��رت��ع ويرتع‬ ‫ويرتع‪."...‬‬

‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ن� ��واب �� �ض ��رورة اع� ��ادة ال �ن �ظ��ر مبنظومة‬ ‫اال� �ص�لاح االق�ت���ص��ادي وم��راع��اة ال �ق��درات الوطنية‬ ‫يف االق�ترا���ض والإن �ف��اق واالخ��ذ مب�ب��ادئ االقت�صاد‬ ‫اال� �س�ل�ام��ي وحت ��ري ��ر االع� �م ��ال واالم � � ��وال م ��ن كل‬ ‫م �ظ��اه��ر ال �ك �� �س��ب احل� � ��رام‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى فر�ضية‬ ‫الزكاة وتوظيف اموالها يف معاجلة م�شكلتي الفقر‬ ‫والبطالة وا�سرتداد االموال املنهوبة وامل�سلوبة على‬ ‫ايدي الفا�سدين مهما كان عددهم وحجمهم‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ن � ��واب ب � ��إع� ��ادة ر�� �س ��وم ال �ت �ع��دي��ن على‬ ‫الفو�سفات والبوتا�س بحيث تكون ‪ 10‬دن��ان�ير على‬ ‫الطن الواحد‪ ،‬وزيادة فر�ض ال�ضريبة على البنوك‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬ودع��م امل�ستثمرين يف املحافظات حلل‬ ‫م�شكلتي الفقر والبطالة‪ ،‬و�سن قانون "من �أين لك‬ ‫هذا؟" و�أن تكون هنالك مكافحة حقيقية للف�ساد‬ ‫وتعهد امللفات اىل الق�ضاء فقط‪ ،‬وق��ال �إن املوازنة‬ ‫يجب �أن تعالج من خالل قانون ال�ضريبة‪.‬‬ ‫وانتقد ن��واب جتاهل احلكومة مطالب اللجنة‬ ‫املالية واملجل�س املتكررة ب�ضرورة �إل�غ��اء امل�ؤ�س�سات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ال �ت��ي ا��س�ت�ن��زف��ت م��ن املوازنة‬ ‫ال�ع��ام��ة اك�ثر م��ن ‪ 200‬مليون دي�ن��ار خ�لال الأعوام‬ ‫الثالثة املا�ضية دون مقارنتها ب�إنتاجيتها ومدى‬ ‫حتقيقها للوفر‪ ،‬ورفد اخلزينة بل �أ�صرت احلكومة‬ ‫ببيانها على �إعادة هيكلتها ما يعني مزيدا من املدراء‬ ‫وامل���س�ت���ش��اري��ن وجم��ال ����س االدارة واع �ب��ائ �ه��ا وابناء‬ ‫الذوات املتنفذين حديثي التخريج"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ن ��واب ع�ل��ى اه�م�ي��ة تنفيذ �شبكة االمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ال�ت��ي ن��ادى ب�ه��ا ه��ذا املجل�س و�ضرورة‬ ‫تقدمي الدعم مل�ستحقيه من املواطنني الذين ا�صبح‬ ‫همهم ال��وح�ي��د ق��وت�ه��م ال�ي��وم��ي وف��ات��ورة الكهرباء‬ ‫وجرة الغاز يف �ضوء تدين الرواتب وتبخرها وغالء‬ ‫املعي�شة وم�شكلة امل�شاكل البطالة التي طالتهم دون‬ ‫ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ن��واب ان تعيني ‪ 10000‬م��واط��ن بواقع‬ ‫‪ 300‬دي�ن��ار ��ش�ه��ري ال ي�ت�ع��دى باملح�صلة ‪ 36‬مليون‬ ‫دي� �ن ��ار � �س �ن��وي��ا ت���س�ت�ط�ي��ع احل �ك��وم��ة ت��وف�ي�ره��ا من‬ ‫خالل حزمة ال�ق��رارات التق�شفية التي اعلنت عنها‬ ‫والتي هي ب�صدد تنفيذها‪ ،‬باال�ضافة اىل امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة التي ميكن ان توجهها احلكومة‬ ‫للمحافظات بعد �إقرارها حزمة ت�شريعات وقوانني‬

‫حراك‬

‫ناظمة ومنا�سبة لال�ستثمار يف املناطق االقل حظا‪.‬‬ ‫وج � ��دد ن � ��واب م �ط��ال �ب �ه��م ب �ع ��دم رف� ��ع اال�سعار‬ ‫واال�ستعا�ضة عن ذل��ك مبزيد من اخلطوات املالية‬ ‫والإج��رائ�ي��ة التي ال مت�س ق��وت امل��واط��ن وذل��ك من‬ ‫خالل العمل على حت�سني و�سائل و�أدوات التح�صيل‬ ‫للأموال العامة وا�سرتداد الأموال املنهوبة‪ ،‬وتطوير‬ ‫اجهزة الرقابة ل�سد منابع الف�ساد امل��ايل والإداري‬ ‫والذي يكلف اخلزينة مئات املاليني من الدنانري"‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ن� ��واب مل�لاح �ق��ة ال �ف��ا� �س��دي��ن وال�شفافية‬ ‫والو�ضوح يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬ومبراعاة العدالة‬ ‫الدميغرافية واجلغرافية يف قانون االنتخابات‪ ،‬و�أن‬ ‫جترى انتخابات ب�شكل نزيه و�شفاف وحث على ان‬ ‫تقوم الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات مبهامها‪.‬‬ ‫كتلة التجمع الدميقراطي (‪ 8‬ن��واب) هاجمت‬ ‫من �أ�سمتهم بـ"حمرتيف الدفاع عن �سلطات امللك"‪،‬‬ ‫وقالت يف كلمة �ألقاها النائب جميل النمري با�سم‬ ‫الكتلة ان ه ��ؤالء ال ي�خ��دم��ون امل�ل��ك وال اململكة بل‬ ‫ي��ري��دون ح�ج��زن��ا وراء ال�ع���ص��ر‪ ،‬و�إن �ه��م ي�ست�سيغون‬ ‫طريقة احلكم بـ"�أوامر من فوق"‪.‬‬ ‫وك�شف النمري يف �س�ؤال وجهه للحكومة حول‬ ‫قرارها باقتطاع ‪ %20‬من رات��ب �أع�ضائها للخزينة‬ ‫عن تلقي الوزراء دفعات �شهرية حتت م�سمى مكرمة‬ ‫ملكية ال يقل معدلها ال�شهري عن ‪ 400‬دينار �إ�ضافة‬ ‫للراتب املعلن‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف النائب النمري ان "تغيري احلكومات‬ ‫امل �ت��وات��ر مب �ع��دل ح�ك��وم��ة ك��ل ع��ام ظ��اه��رة معروفة‬ ‫يف الأردن ومتثل �آلية بديلة المت�صا�ص التوترات‬ ‫والأزم� ��ات وال���ض�غ��وط وت��دوي��ر امل�ن��ا��ص��ب‪ .‬ففي ّ‬ ‫ظل‬ ‫النظام القدمي ت�صبح اي حكومة يتيمة بعد ب�ضعة‬ ‫ا�شهر م��ن ت�شكيلها و��س��ط بحر م��ن امل�ن��اوئ�ين وهم‬ ‫ع�م�ل�ي��ا م ��وج ��ودون خ��ارج �ه��ا‪ .‬وه� � ��ؤالء الطاحمون‬ ‫ميثلون املعار�ضة املكتومة والف ّعالة التي تخلق مناخا‬ ‫م�سموما حول احلكومة ينهكها بالهجومات الهام�سة‬ ‫وال�ت���ش��ري��ح وال���ش��ائ�ع��ات يف امل�ج��ال����س وال�صالونات‪.‬‬ ‫وهذه هي الآلية املكر�سة للمناف�سة وجتديد الفر�ص‬ ‫يف ّ‬ ‫ظل غياب �آلية دميقراطية معروفة للتداول على‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬حيث امل�ساجلة ال�صريحة يف‬ ‫و�سائل االعالم بني الربامج وال�سيا�سات ويف النهاية‬ ‫االحتكام اىل �صناديق االقرتاع'‪.‬‬ ‫وق��ال‪' :‬ان الآلية امل��أزوم��ة لإدارة �ش�ؤون احلكم‬

‫وا��ض�ح��ة وم�شخ�صة م�ن��ذ ��س�ن��وات وه��ي امل�ستهدفة‬ ‫ب��اال��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬ل�ك��ن ع�ل��ى م��ا ن��رى ف ��إن هذه‬ ‫الآل� �ي ��ة ن�ف���س�ه��ا ا� �س �ت �خ��دم��ت يف م��واج �ه��ة احل ��راك‬ ‫ال�شعبي وال�ضغط من اجل اال�صالح‪ ،‬ونعني تغيري‬ ‫احل �ك��وم��ات ب ��دل ت�غ�ي�ير ال �ن �ه��ج‪ .‬و�إال م��ا م�ع�ن��ى ان‬ ‫يواجه هذا املجل�س اربع حكومات كلها كانت ت�شكل‬ ‫بنف�س الطريقة العقيمة! و�سيكون لدينا حكومة‬ ‫خام�سة اذا حل املجل�س ه��ذا العام! ولذلك مل �أكن‬ ‫م�ت�ح�م���س��ا ��ش�خ���ص�ي��ا ل�ت�غ�ي�ير �أي ح �ك��وم��ة م �ن��ذ اول‬ ‫حكومة وجدناها امامنا يف جمل�س النواب املنتخب‪،‬‬ ‫فالق�ضية ك��ان��ت تتعلق ب��ال�ق��رار ال�سيا�سي الأخري‬ ‫ال��ذي يقع خ��ارج دائ��رة املجل�س ال ��وزاري‪ .‬فالوزراء‬ ‫بالأ�سا�س ال يعتربون انف�سهم ا�صحاب قرار �سيا�سي‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ال��رئ �ي ����س وه ��و � �ش��ري��ك م ��ؤق��ت ي�ع�م��ل يف‬ ‫بيئة معادية غالبا لأن كل الأط��راف الأخ��رى تريد‬ ‫با�ستمرار وغريزيا تو�سيع دوره��ا وهام�ش �سلطتها‬ ‫على ح�ساب احلكومة‪ .‬ولن ّ‬ ‫يحل اال�شكال اال حكومة‬ ‫م���س�ت�ن��دة ب�ث�ق��ة واع� �ت ��داد اىل اغ�ل�ب�ي��ة م�ن�ت�خ�ب��ة من‬ ‫ال�شعب م���س��ؤول��ة ام��ام��ه وتعي�ش ك��ل حلظة حتدي‬ ‫النجاح يف املهمة املوكلة اليها كفريق �سيا�سي'‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ال�ن��ائ��ب ال�ن�م��ري "ما ال��ذي �سيناق�شه‬ ‫جمل�س النواب يف البيان الوزاري‪ ،‬وما اجلديد لدى‬ ‫هذه احلكومة‪ ،‬وما قيمة الت�صويت على الثقة؟ ال‬ ‫�شيء على االط�لاق‪ .‬فالق�ضية كلها لي�ست هنا ومل‬ ‫تكن هنا مع كل �أ�سف فكلها م�س�ألة برتوكولية �شكلية‬ ‫�أكانت البيانات ال��وزاري��ة �أو ت�صويتات الثقة ابتداء‬ ‫م��ن �أول حكومة يف عمر ه��ذا املجل�س التي ح�صلت‬ ‫على ‪�� 111‬ص��وت ث�ق��ة! فرحلت ه��ي وب�ق��ي للمجل�س‬ ‫�سمعة الــ‪ 111‬ثقة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح "بيان احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة ال يقول‬ ‫�شيئا عن هذه الق�ضية اجلوهرية للإ�صالح بل ان‬ ‫االنطباع ل��دى املراقبني – ونحن ن�سعد لو تكذبه‬ ‫ال��وق��ائ��ع ‪ -‬ي �ق��ول �إن ه �ن��اك ت��وج �ه��ا ت��راج �ع �ي��ا عن‬ ‫اال�صالح‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�ن��ائ��ب ال�ن�م��ري "كل م��ن ي�ن� ّ�ظ��ر ملقولة‬ ‫جت ��اوز ع�ن��ق زج��اج��ة ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي دون ا�صالح‬ ‫دميقراطي حقيقي �أو بالتوقف عند بع�ض االجنازات‬ ‫مثل التعديالت الد�ستورية ونقابة املعلمني"‪.‬‬ ‫وي�ستكمل امل�ج�ل����س مناق�شة ال�ب�ي��ان احلكومي‬ ‫اليوم يف جل�ستني �صباحية وم�سائية‪.‬‬

‫يعتزمون مقابلة امللك لت�سليمه مذكرة مبطالبهم‬

‫األئمة يعتصمون أمام الديوان امللكي يف ‪ 4‬حزيران املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫قررت اللجنة التح�ضريية لنقابة الأئمة والعاملني‬ ‫يف الأوق ��اف الإ��س�لام�ي��ة تنظيم اعت�صام �أم��ام الديوان‬ ‫امل�ل�ك��ي ب�ع�م��ان ي��وم االث �ن�ين ال��راب��ع م��ن ح��زي��ران املقبل‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ال ��دك �ت ��ور م��اج��د العمري‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن املعت�صمني �سيطلبون مقابلة امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين ويقدمون �إليه مذكرة تت�ضمن مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أقرت اللجنة تنظيم االعت�صام خالل اجتماع طارئ‬ ‫عقدته �أم�س الأول يف مدينة ال�سلط‪ ،‬وتناولت امل�ستجدات‬ ‫يف م�سرية املطالبات "العادلة" ملوظفي الأوقاف‪ .‬و�أكدت‬ ‫اللجنة �أن �سبب ال�ضنك التي تعي�شه الأمة هو البعد عن‬ ‫منهج اهلل‪ ،‬م�شرية �إىل �ضرورة العمل املتوا�صل للق�ضاء‬ ‫على جميع مظاهر املع�صية يف بلدنا‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت اللجنة عقب االجتماع بيانا �صحفيا �أكدت‬ ‫فيه �أن ما دفعها لتنظيم االعت�صام �أمام الديوان امللكي‬

‫جتميد م���ش��روع ال�ن�ق��اب��ة يف �أدراج رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء منذ‬ ‫بداية �شباط املا�ضي‪ ،‬رغ��م تطابقه الكبري مع م�شروع‬ ‫نقابة املعلمني املُقر‪ ،‬وبذلك تعطلت املراحل الد�ستورية‬ ‫والقانونية لإقراره ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫ومت �إهمال كتاب اللجنة املغطى بكتاب وزير الأوقاف‬ ‫الدكتور عبد ال�سالم العبادي‪ ،‬املرفوع لرئا�سة الوزراء‬ ‫يف �أواخ��ر �آذار املا�ضي امل�ستند ل�ق��راري جمل�س الوزراء‬ ‫يف ‪ 2011/9/13‬و‪ ،2012/1/17‬املطالب ب��رف��ع عالوات‬ ‫موظفي الأوقاف �أ�سوة بعالوات معلمي الرتبية اجلديدة‬ ‫التي و�صلت �إىل ‪ 85‬يف املئة‪ ،‬مع توحيد العالوات لكافة‬ ‫الفئات الأوىل والثانية والثالثة ملوظفي الأوق��اف على‬ ‫حد �سواء‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫و�سجلت اللجنة تباط�ؤا �شديدا وتالعب و�ضبابية‬ ‫بتنفيذ قرار جمل�س الوزراء ال�صادر يف �شهر �آب من العام‬ ‫املا�ضي والذي يق�ضي بتثبيت العاملني على املادة ‪ 305‬يف‬ ‫الأوقاف‪ ،‬خا�صة الذين يتقا�ضون راتباً �شهرياً قدره ‪180‬‬ ‫دينارا‪ ،‬ويعيلون �أُ�سراً كبرية حرمها الفقر املدقع �أدنى‬

‫متطلبات احلياة‪ .‬و�أك��دت اللجنة وقوفها مع ال��وزارة يف‬ ‫ا�ستبعاد الذين مل يلتحقوا بدوامهم �أ��ص�لا‪� ،‬أو الذين‬ ‫ثبتت عليهم �سلوكيات تنايف قد�سية املهنة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت ال �ل �ج �ن��ة �أن ال�ت���ص�ع�ي��د باالعت�صامات‬ ‫واملظاهرات لي�س �أ�ص ً‬ ‫ال يف منهجها‪� ،‬إمنا هو ا�ستثناء تلج�أ‬ ‫�إليه وقت ال�ضرورة عندما تو�صد الأبواب احلكومية يف‬ ‫وجوههم �أمام مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة يف البيان �أن حراكها‬ ‫�سلمي ح�ضاريّ‬ ‫ّ‬ ‫راق � �س��واء يف م��رح�ل��ة احل ��وار وال�ت�ف��اه��م �أو يف مرحلة‬ ‫الت�صعيد‪ ،‬م�شددة على �أن �أم��ن وا�ستقرار البلد و�شعبه‬ ‫الكرمي �أوىل �أولويات اللجنة‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ل�ج�ن��ة ك��اف��ة الأئ �م��ة وال ��وع ��اظ وامل�ؤذنني‬ ‫والإداري �ي ��ن ب��ال��وق��وف ��ص�ف�اً م��ر��ص��و��ص�اً ح ��ول اللجنة‬ ‫التح�ضريية يف اعت�صامها اجلماهريي املقبل‪ .‬و�صدّرت‬ ‫الل‬ ‫اللجنة بيانها بقوله تعاىل‪(:‬ا َّلذِ ينَ ُي َب ِّل ُغو َن ِر�سَ اَالتِ هَّ ِ‬ ‫ِالل حَ�سِيباً)‪.‬‬ ‫الل وَكَفَى ب هَّ ِ‬ ‫وَيَخْ�شَوْنَهُ وَال يَخْ�شَوْنَ �أَحَداً �إِال هَّ َ‬

‫حراك معان يعتزم تنظيم مسرية اليوم احتجاجاً على رفع األسعار‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ي �ع �ت��زم ح� ��راك م �ع��ان ت�ن�ف�ي��ذ م �� �س�يرة اليوم‬ ‫الأربعاء حتت �شعار " جيب املواطن لي�س برتول‬ ‫احل�ك��وم��ة " اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ن�ي��ة احل�ك��وم��ة رفع‬ ‫الأ�سعار على املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد بيان احلراك الذي ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه �أن امل�سرية �ستنطلق بعد �صالة‬

‫املغرب من م�سجد معان الكبري للمطالبة بثني‬ ‫احلكومة عن رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ال�ب�ي��ان ع��ن ��س��ر ام�ت�ن��اع احلكومة‬ ‫عن تخفي�ض نفقات النواب وال��وزراء وال�سيارات‬ ‫الفارهة التي يتنقل بها امل�س�ؤولون على ح�ساب‬ ‫جيب املواطن ‪.‬‬ ‫وحمل البيان احلكومة م�س�ؤولية تقاع�سها‬ ‫عن حماربة الف�ساد‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املواطن بات‬

‫يتحمل �ضريبة الف�ساد من جيبه اخلا�ص‪.‬‬ ‫كما طالب البيان ب�إعادة النظر يف ال�ضرائب‬ ‫امل �ف��رو� �ض��ة ع �ل��ى ال �ب �ن��وك و� �ش��رك��ات االت�صاالت‬ ‫التي حتقق �أرب��اح��ا هائلة من جيوب املواطنني‪،‬‬ ‫م�ستغربا يف ال��وق��ت ذات ��ه ت�صريحات احلكومة‬ ‫ب ��أن عمليات ال��رف��ع ل��ن تطال الطبقة الو�سطى‬ ‫والفقرية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫مجتمع‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪3‬‬

‫حمتجون توفوا من القهر بجلطات وغريهم �أ�صيب ب�أمرا�ض نف�سية‬

‫متقاعدو «الضمان االجتماعي» يحتجون أمام مجلس النواب على زيادة‬ ‫النصف دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت �أ�صوات مئات املتقاعدين من ال�ضمان االجتماعي يف‬ ‫اعت�صامهم ام�س �أم��ام جمل�س ال��ن��واب؛ احتجاج ًا على رواتبهم‬ ‫املتدنية التي تعد دون الـ‪ 160‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أك���د املعت�صمون �أن��ه يجري حرمانهم م��ن العمل وحت�سني‬ ‫�أو�ضاعهم‪ ،‬وفر�ض غرامات وخ�صومات على رواتبهم‪ ،‬و�أخرها‬ ‫الزيادة غري املنطقية التي ط��ر�أت على رواتبهم وتراوحت بني‬ ‫ن�صف دينار و�ستة دنانري لأغلبهم‪ ،‬وع�شرين دينارا لقلة منهم‪ .‬وذكر‬ ‫رئي�س جمعية املتقاعدين حممد عربيات لـ»ال�سبيل» �أن االعت�صام‬ ‫�أم��ام جمل�س الأم���ة ي�أتي �ضمن �سل�سلة �إج���راءات احتجاجية‬ ‫تعتزم اجلمعية تنفيذها‪ ،‬تعبريا عما و�صفه بـ»ال مباالة والإهمال‬ ‫احلكومي» لق�ضيتهم‪ ،‬الفتا اىل �أنهم عر�ضوا مطالبهم على �أكرث من‬ ‫جهة ر�سمية �إال �أنهم مل ي�سمعوا من �أي منها �شيئا حتى الآن‪ .‬وبني‬ ‫�شكاوى عديدة و�صلت اىل اجلمعية حول قيمة الزيادة التي طر�أت‬ ‫على الرواتب التقاعدية‪ ،‬م�ؤكدا �أن قيمتها «ت�ستخف باملتقاعدين‬ ‫وت�ستهزئ بهم»‪ .‬و�أو�ضح �أن��ه يف حال عدم اال�ستجابة ملطالبهم‬ ‫ف�سيلج�أون لتنفيذ خطوات ت�صعيدية‪ .‬وقال مو�سى ال�شطناوي �إن‬ ‫رواتب املتقاعدين دون خط الفقر‪ ،‬ومن يتقا�ضون رواتبا من املعونة‬ ‫الوطنية �أف�ضل بكثري من رواتب من �أعطوا �أعمارهم يف وظائفهم‪،‬‬ ‫وتركوا بعد ذل��ك على الهام�ش‪ ،‬م�ضيف ًا‪�« :‬أخ��ذون��ا حلما ورمونا‬ ‫عظما»‪.‬‬ ‫من اعت�صام متقاعدي ال�ضمان‬

‫وا� �س �ت��ذك��ر احل � ��اج حم �م��د ح �� �س��ن �أب ��و‬ ‫رم ��ان �أن �أح ��د امل�ط��ال�ب�ين بتح�سني �أو�ضاع‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن ت��ويف م��ن ال�ق�ه��ر بجلطة‪ ،‬وهو‬ ‫امل��رح��وم خ��ال��د ط�ل�ف��اح‪ ،‬و�أ� �ص �ي��ب الع�شرات‬ ‫منهم ب�أمرا�ض نف�سية‪.‬‬ ‫واع �ت�بر جم�م��وع��ة م��ن امل�ت�ق��اع��دي��ن �أن‬ ‫الزيادة «ال�صاعقة» على رواتبهم التقاعدية‬ ‫جاءت مبوافقة جمل�س الوزراء بحجة ربط‬ ‫رات��ب التقاعد براتب االعتالل بالت�ضخم‪،‬‬ ‫�أو مب�ع��دل النمو ال�سنوي ملتو�سط الأجور‬ ‫�أ ّيهما �أقل‪ ،‬على �أ ّال تتجاوز الزيادة ع�شرين‬

‫دينارا يف حدها الأعلى‪.‬‬ ‫وذكر �أن عددا من املتقاعدين من كبار‬ ‫ال���س��ن ي�ع�ي���ش��ون عي�شة ال �ك �ف��اف‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن�ه��م يطالبون بتح�سني �أو�ضاعهم بعدما‬ ‫ت�آكلت هذه الرواتب نتيجة الغالء الفاح�ش‪،‬‬ ‫واالرت� �ف ��اع امل���س�ت�م��ر ل�ل�أ� �س �ع��ار ال ��ذي مي�س‬ ‫اجلميع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وذك��ر الناطق الإع�لام��ي با�سم جمعية‬ ‫امل �ت �ق��اع��دي��ن �أمي � ��ن امل �ع��اي �ط��ة �أن الهيئة‬ ‫ت�ط��ال��ب ب�شمول ك��اف��ة م�ت�ق��اع��دي ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ب��ال �ع�ل�اوة ال �� �س �ن��وي��ة املقررة‪،‬‬

‫وع��دم ا�ستثناء املتقاعدين مبكرا م��ن هذه‬ ‫ال �ع�ل�اوة‪ ،‬و�إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر ب��آل�ي��ة احت�سابها‪،‬‬ ‫وال���س�م��اح للمتقاعدين م�ب�ك��را ب��اجل�م��ع ما‬ ‫ب�ين روات�ب�ه��م التقاعدية و�أي مهنة �أخرى‬ ‫ت� ��در ل �ه��م دخ �ل��ا‪ ،‬و�إع� � � ��ادة ن �� �س �ب��ة اخل�صم‬ ‫امل�ق�ت�ط�ع��ة م ��ن امل �ت �ق��اع��دي��ن م �ب �ك��را ب�شكل‬ ‫�سنوي‪ .‬وطالب عدد من املعت�صمني بتطبيق‬ ‫ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي ل�ل�م�ت�ق��اع��دي��ن‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫قانون �ضمان اجتماعي ع��ادل‪ ،‬دون امل�سا�س‬ ‫باحلقوق املكت�سبة‪ ،‬واحلفاظ على دميومة‬ ‫�أم ��وال ال�ضمان وحمايتها م��ن �أي تدخل‪،‬‬

‫ك��ون ال�ضمان االجتماعي م�ؤ�س�سة حماية‬ ‫لكافة املتقاعدين والقوى العاملة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ت�ق��اع��دون �أن االع�ت���ص��ام ي�أتي‬ ‫يف �إط� � � ��ار احل� � � ��راك امل �� �س �ت �م��ر للمطالبة‬ ‫بتح�سني روات ��ب ك��اف��ة متقاعدي ال�ضمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي و��ش�م��ول امل�ت�ق��اع��دي��ن بالنظام‬ ‫املبكر ب��زي��ادات ال تقل ع��ن خم�سني ديناراً‪،‬‬ ‫نظرا لرواتبهم املتدنية‪ ،‬وو��ض��ع ح��د �أدنى‬ ‫ل��زي��ادات متقاعدي ال�شيخوخة ال تقل عن‬ ‫ث�لاث�ين دي �ن��ارا‪ ،‬و�إع ��ادة ن�سبة ال �ـ �ـ‪ %18‬التي‬ ‫اقتطعت م��ن روات��ب املتقاعدين املبكرين‪،‬‬

‫أهالي األسرى يتلقون وعداً بمقابلة رئيس الديوان امللكي األسبوع املقبل‬

‫و�إ�ضافتها لرواتبهم‪ ،‬و�شطب الفقرة "د"‬ ‫من املادة ‪ 85‬من قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫التي حتظر على املتقاعدين مبكرا العمل‪،‬‬ ‫وم �� �س��اوات �ه��م ب��امل �ت �ق��اع��دي��ن الع�سكريني‬ ‫واملدنيني‪ ،‬و�شمول املتقاعدين مبنح درا�سية‬ ‫يف اجلامعات الأردن�ي��ة على نفقة ال�ضمان‪،‬‬ ‫ومنح املتقاعدين قرو�ضا لغايات الإ�سكان‬ ‫ومت�ث�ي��ل امل�ت�ق��اع��دي��ن يف م��ؤ��س���س��ة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن ع��دد امل�ت�ق��اع��دي��ن مبكرا‬ ‫ال يقل ع��ن �ستني �أل��ف متقاعد‪ ،‬م��ن �أ�صل‬

‫أمانة عمان تستحدث سوق ًا شعبي ًا‬ ‫يف منطقة ماركا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫جانب من االعت�صام‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تلقى �أه��ايل الأ� �س��رى الأردن �ي�ين يف‬ ‫ال���س�ج��ون ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة �أم ����س الثالثاء‬ ‫وعودا لرتتيب لقاء يجمعهم مع رئي�س‬ ‫الديوان امللكي ريا�ض �أبو كركي الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫والتقت جمموعة من �أهايل الأ�سرى‬ ‫الأردن � �ي�ي��ن يف ال �� �س �ج��ون ال�صهيونية‬ ‫�أم����س م��ع م�س�ؤولني يف ال��دي��وان امللكي‪،‬‬ ‫لبحث مطالبهم املتمثلة بتنظيم زيارة‬ ‫لأبنائهم يف املعتقالت ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وج ��اء ال �ل �ق��اء ع�ق��ب اع�ت���ص��ام نفذه‬ ‫�أه� ��ايل الأ�� �س ��رى �أم� ��ام ال ��دي ��وان امللكي‬

‫للمطالبة بتدخل ملكي يف ق�ضية اعتقال‬ ‫�أبنائهم والعمل على الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام �أمهات الأ�سرى‬ ‫وزوجاتهم و�أطفالهم‪ ،‬ورف�ع��وا �شعارات‬ ‫منها‪":‬ل�سنا ذوي جمرمني نحن ذوي‬ ‫منا�ضلني"‪" ،‬ال�سنوات مت �� �ض��ي ومل‬ ‫ن�سمع �إال الوعود"‪"،‬حرروا �أ�سرانا �أ�سوة‬

‫ببقية الأ�سرى العرب"‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب الأه� � ��ايل ب �ت ��أم�ي�ن زي ��ارة‬ ‫دوري� ��ة لأب �ن��ائ �ه��م دون ا� �س �ت �ث �ن��اء‪ ،‬وحث‬ ‫الأه� ��ايل ع�ل��ى � �ض��رورة حت ��رك ال�سفري‬ ‫الأردين �أو م��ن ي�ن��وب عنه يف فل�سطني‬ ‫املحتلة للقيام ب��زي��ارة دوري��ة للأ�سرى‬ ‫الأردنيني‪.‬‬

‫حيث يُنتق�ص من حقوقه‪..‬‬

‫املجلس الوطني لشؤون األسرة‪ ..‬من له لتعديل قانونه؟‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ي�ط��رح ا��س�ت�م��رار تك�شف االنتهاكات‬ ‫واالعتداءات التي يتعر�ض لها �أطفال على‬ ‫اختالف حالهم يف دور الرعاية والإيواء‬ ‫�أو ح�ت��ى يف م��راك��ز الأح � ��داث ج�م�ل��ة من‬ ‫الت�سا�ؤالت حيال �أدوار الرقابة املفرت�ض‬ ‫م��ن ال �ع��دي��د م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات احلكومية‬ ‫و��ش�ب��ه احل�ك��وم�ي��ة ت�ن�ف�ي��ذه��ا‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫الإع�لام ودوره يف تنفيذ رقابة �إىل جانب‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين التي تقف �أمام‬ ‫�أدوارها عدد من املعيقات‪.‬‬ ‫ا�ستفزت االع �ت��داءات الأخ�ي�رة على‬ ‫�أط�ف��ال معاقني‪ ،‬ك�شفها حتقيق �صحايف‬ ‫العديد من امل�ؤ�س�سات العاملة يف جمال‬ ‫حماية الطفل والأ�سرة؛ فامل�ؤ�س�سات عكفت‬ ‫م�ن��ذ �أك�ث�ر م��ن ع��ام ع�ل��ى �إع� ��داد معايري‬ ‫االع �ت �م��اد و��ض�ب��ط اجل� ��ودة للم�ؤ�س�سات‬ ‫مقدمة اخلدمة‪ ،‬التي ت�شتمل على معايري‬ ‫تبحث يف �ش�أن توفري بنية حتتية منا�سبة‪،‬‬ ‫وموظفني �أ�صحاب كفاءة يف التعامل مع‬ ‫احلاالت‪.‬‬ ‫وه �ن��ا ال ب ��د م ��ن الإ� � �ش� ��ارة �صراحة‬ ‫للمجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ��س��رة‪ ،‬الذي‬ ‫�أط �ل��ق م�ن��ذ ع ��ام �أدل� ��ة م�ع��اي�ير االعتماد‬ ‫و�ضبط اجل��ودة‪ ،‬وم��ن الطبيعي �أن توزع‬ ‫تلك الأدلة على امل�ؤ�س�سات املعنية‪.‬‬

‫ب �ي��د �أن امل �ج �ل ����س ي ��واج ��ه م�شكالت‬ ‫عدة؛ فالأدلة و�صلت للم�ؤ�س�سات مقدمة‬ ‫اخلدمة‪ ،‬ويبدو �أنها كحال غريها مل تلق‬ ‫�آذانا م�صغية‪ ،‬ومنذ عام ترقد تلك الأدلة‬ ‫وم��ا احتوته بال نتائج تذكر على �صعيد‬ ‫ت�صويب الأو�ضاع القائمة‪� ،‬أو على �صعيد‬ ‫اال�سرت�شاد بها‪.‬‬ ‫م��ن يطلع على الأدل ��ة ي��درك �أن ما‬ ‫ا�شتملت عليه م��ن معايري ��س��واء تعلقت‬ ‫بالبنية املكانية �أو �شروط مقدم اخلدمة‬ ‫يدرك �أنها �أم��ور طبيعية ولي�ست ترفية؛‬ ‫ف �م��ا ه��و م �ط �ل��وب ي�ن�ب�غ��ي م��ن املفرت�ض‬ ‫توافره يف احلال الطبيعي‪ ،‬مبعنى �آخر �أن‬ ‫ما تطلبه امل�ؤ�س�سة من امل�ؤ�س�سات مقدمة‬ ‫اخل ��دم ��ة احل� ��د الأدن � � ��ى م ��ن ال�شروط‬ ‫الواجب توافرها للعي�ش واال�ستمرار‪.‬‬ ‫مطالبة املجل�س من امل�ؤ�س�سات املعنية‬ ‫وعلى ر�أ�سها وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫املعنية مبنح الرتاخي�ص لعدد م��ن تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪ ،‬جتابه ب�صمت ال يف�سر بالرغبة‬ ‫�أو الرف�ض‪.‬‬ ‫امل �ج �ل ����س يف اج �ت �م��اع��ه الأخ �ي ��ر مع‬ ‫الإع�لام�ي�ين ب��دا على م�س�ؤوليه الي�أ�س‬ ‫وفقد البو�صلة‪ ،‬وما ُفهم �إعالميا بدا ب�أن‬ ‫الت�شارك مع �أهم م�ؤ�س�سة يف بحث �إلزامية‬ ‫تلك املعايري مفقود‪.‬‬ ‫وعلى ط��اول��ة احل��وار ط��رح �أال متنح‬

‫ال�تراخ�ي����ص دون التقيد بتلك املعايري‪،‬‬ ‫ط��رح ال ميكن تنفيذه على �أر���ض الواقع‬ ‫طاملا �أن الإرادة غائبة لدى وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية ب�صفتها امل�ؤ�س�سة املعنية مبنح‬ ‫الرتاخي�ص لعدد من تلك امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ال ميلك املجل�س وهو يطرح املعايري‬ ‫ويبحث عن ك�سب ت�أييد و�إ�سناد يف ت�شجيع‬ ‫�إلزام تلك املعايري‪� ،‬صالحية فر�ض الأمر‪،‬‬ ‫وه��ذا يقود للحديث عن معوق �آخ��ر من‬ ‫معوقات ت�ق��دم املجل�س يف حتقيق �إجناز‬ ‫على �أر���ض ال��واق��ع ب�ش�أن ما يخل�ص �إليه‬ ‫من تو�صيات ودرا�سات‪.‬‬ ‫املجل�س �أمام االنتهاكات التي ك�شفت‬ ‫�إع�ل�ام� �ي ��ا ان �ت �ق ����ص م� ��ن ح� �ق ��ه‪ ،‬الأوىل‬ ‫عندما ا�ستثني من جلنة التحقيق ب�ش�أن‬ ‫االع� � �ت � ��داءات‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة ع �ن��دم��ا تكتفت‬ ‫يديه ج�برا ومينع من القيام بالتفتي�ش‬ ‫وال��رق��اب��ة على امل�ؤ�س�سات ب�سبب قانونه‬ ‫الذي ال يخوله ذلك‪.‬‬ ‫م � ��ن امل� �م� �ك ��ن غ� �� ��ض ال� � �ط � ��رف عن‬ ‫احلديث بقانون املركز م�ؤقتا الذي تغيب‬ ‫عنه �صالحية املجل�س يف "دف�ش الباب‬ ‫والتفتي�ش على امل�ؤ�س�سات" وفق م�صطلح‬ ‫�إحدى الو�سائل الإعالمية‪� ،‬إال �أن تغييب‬ ‫املجل�س عن ع�ضوية جلنة التحقيق �أمر ال‬ ‫ي�سكت عنه مطلقا‪ ،‬وهي امل�ؤ�س�سة املظللة‬ ‫بدعم ملكي‪ ،‬ف�ضال عن دوره��ا يف جمال‬

‫حماية الأ�سرة على �صعد متنوعة‪ ،‬ومتلك‬ ‫�شبكة من العاملني املدربني للتعامل مع‬ ‫ق�ضايا العنف والإ�ساءة‪.‬‬ ‫ويف جلنة التحقيق ق��ول؛ فاملعنيون‬ ‫يدركون ب�أن الوقت املعطى لتلك اللجنة‬ ‫ل��ن ي�ت�ي��ح ل �ه��ا ف��ر� �ص��ة ال��و� �ص��ول لنتائج‬ ‫حقيقة‪ ،‬ف�ضال عن �أن منهجية اللجنة يف‬ ‫العمل غري وا�ضحة‪ ،‬الأمر الذي �سينعك�س‬ ‫على النتائج امل��راد الو�صول �إليها‪ ،‬وهنا‬ ‫ي�ؤمل �أال يكون م�ستقبل ملف االعتداءات‬ ‫م�صريه الأدراج �أو طي الكتمان‪.‬‬ ‫م ��ا ي �� �ش �ع��ل ف �ت �ي��ل ال� �ن ��ار يف ق�ضية‬ ‫االع �ت��داءات على الأط �ف��ال الفئة الأكرث‬ ‫�ضعفا‪ ،‬م��ا يو�صف بـ"نظام الفزعة"‪ ،‬؛‬ ‫ف�أي حترك ر�سمي حيال اعتداء ال يكون‬ ‫�إال يف حالني �أوالهما �أمر ملكي بالتحرك‪،‬‬ ‫وال � �ث � ��اين �إع � �ل ��ام غ �ي�ر حم �ل ��ي يعر�ض‬ ‫للق�ضية‪.‬‬ ‫وللإن�صاف يحتاج املجل�س ال�ستثمار‬ ‫الكثري م��ن ع��وام��ل ال�ق��وة التي ميلكها؛‬ ‫حتى ال يغدو مغردا خ��ارج ال�سرب‪ ،‬لكن‬ ‫�أع �م��ال��ه �أي �� �ض��ا ال ت�ن�ف���ص��ل ع��ن ت�شارك‬ ‫جمتمعي‪ ،‬ور��س�م��ي م��ن ق�ب��ل امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة ب ��ال�ب�رام ��ج واخل � ��دم � ��ات التي‬ ‫ي�سعى املركز لتحقيقها من �أجل حماية‬ ‫الأ�سرة‪.‬‬

‫مائة وثالثني �أل��ف متقاعد‪ ،‬يحظر عليهم‬ ‫العمل مبوجب القانون‪ ،‬وقد خرجوا نتيجة‬ ‫اخل�صخ�صة والهيكلة والف�صل التع�سفي‪..‬‬ ‫وت���ش�ير ب�ي��ان��ات امل��ؤ��س���س��ة �إىل �أن عدد‬ ‫متقاعدي ال�ضمان و��ص��ل �إىل (‪� )134‬ألف‬ ‫م�ت�ق��اع��د م��ن �ضمنهم (‪� )56‬أل ��ف متقاعد‬ ‫ع�ل��ى ن�ظ��ام ال�ت�ق��اع��د امل�ب�ك��ر‪ ،‬و� �س��وف ت�شمل‬ ‫زي ��ادة الت�ضخم بالن�سبة مل�ت�ق��اع��دي املبكر‬ ‫حوايل (‪� )16‬ألف متقاعد ممن �أكملوا ال�سن‬ ‫القانونية للتقاعد وهي �سن ال�ستني للذكور‪،‬‬ ‫و�سن اخلام�سة واخلم�سني للإناث‪.‬‬

‫ا�ستحدثت �أمانة عمان الكربى �سوقا �شعبيا‬ ‫يوميا يف منطقة م��ارك��ا مب�ساحة دومن�ي�ن‪ ،‬وفقا‬ ‫ملدير دائ��رة اال��س��واق وامل��راف��ق املتخ�ص�صة و�ضاح‬ ‫العواجني‪.‬‬ ‫وبني ان ال�سوق الواقع مقابل خمابز جواد مت‬ ‫جتهيزه بكامل البنية التحتية‪ ،‬و�سيعمل كل اثنني‬ ‫م��ن ك��ل ا�سبوع وي�ضم م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 150‬ب�سطة‪،‬‬ ‫ويبعد عن ال�شارع الرئي�س ما يزيد عن ‪ 200‬مرت‪.‬‬ ‫و�أك��د العواجني ان رئي�س جلنة امانة عمان‬ ‫امل�ه�ن��د���س ع�ب��د احل�ل�ي��م ال �ك �ي�لاين �أوع� ��ز يف وقت‬ ‫�سابق بت�شكيل جلنة برئا�سة مدير مدينة عمان‬ ‫وع�ضوية الدوائر ذات العالقة حل�صر الب�سطات‬ ‫وال�ب��اع��ة املتجولني ودرا� �س��ة احل ��االت االن�سانية‬ ‫امل�ع��وزة م��ع امكانية ت��وف�ير قطع �أرا� ��ض منا�سبة‬ ‫لغايات ان�شاء �أ�سواق �شعبية �صحية عليها جمهزة‬ ‫بكافة اعمال البنى التحتية لهم خا�صة يف املناطق‬ ‫املكتظة بالب�سطات‪.‬‬ ‫ولفت العواجني اىل ان �أمانة عمان تراعي يف‬ ‫�إن�شائها لال�سواق ال�شعبية �سواء يومية �أو دائمة‬

‫جم�م��وع��ة م��ن اال��س����س منها ال�ك�ث��اف��ة ال�سكانية‪،‬‬ ‫و�سهولة الو�صول اىل املوقع دون اح��داث ازمات‬ ‫مرورية‪ ،‬وحاجة املنطقة بناء على مطالبات من‬ ‫متلقي اخلدمة بعد ان تتم درا�ستها‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ع ��واج�ي�ن ان ا� �ص �ح��اب احل� ��االت‬ ‫االن�سانية وامل�ع��وزة ي�شكلون ما ن�سبته ‪ 25‬يف املئة‬ ‫من الب�سطات يف الأ��س��واق الدائمة التي تن�شئها‬ ‫االمانة‪ ،‬ومتنحهم الب�سطات فيها ب�أجور رمزية‪،‬‬ ‫م�ن��وه��ا اىل ان االم��ان��ة �ستعمل ج��اه��دة لتوفري‬ ‫ا�سواق �شعبية جديدة تباعا‪.‬‬ ‫وقال العواجني ان امانة عمان توفر نحو ‪750‬‬ ‫ب�سطة م��ن خ�لال ا�سواقها الدائمة (الهناجر)‪،‬‬ ‫ونحو ‪ 2500‬ب�سطة من خ�لال اال��س��واق ال�شعبية‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وترنو امانة عمان‪ ،‬وفقا للعواجني من خالل‬ ‫توفريها لال�سواق ال�شعبية ذات الطابع احل�ضري‬ ‫املتميز ان ت�ك��ون ج��اذب��ة لأ��ص�ح��اب الب�سطات يف‬ ‫حم��اول��ة ا��س�ت�ي�ع��اب ظ��اه��رة ال�ب���س�ط��ات والباعة‬ ‫املتجولني يف العا�صمة واحلد من اثارها البيئية‬ ‫وال�صحية وامل��روري��ة ال�سلبية بعد ان باتت ت�ؤرق‬ ‫املواطنني وكافة القطاعات املختلفة‪.‬‬

‫مب�شاركة وا�سعة من هيئات املجتمع املحلي‬

‫منطقة ماركا تنظم يوم ًا بيئي ًا وطني ًا‬ ‫ويوم نشاط مفتوحاً يف «أبو نصري»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫نفذت مديرية منطقة ماركا بالتعاون مع‬ ‫مديرية تربية عمان الرابعة وهيئات املجتمع‬ ‫املحلي ومدار�س املنطقة �أم�س الثالثاء يوما‬ ‫بيئيا تطوعيا مبنا�سبة احتفاالت اململكة بعيد‬ ‫اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أكد مدير منطقة ماركا املهند�س ماجد‬ ‫امل��دادح��ة �أن املحافظة على البيئة ت�ستوجب‬ ‫ت���ض��اف��ر ج�ه��ود جميع ال�ق�ط��اع��ات املجتمعية‬ ‫كون اجلميع �شركاء يف العمل البيئي‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على اهمية م�شاركة اجلميع يف مناطق عمان‬ ‫ب��احل �م�لات ال�ب�ي�ئ��ة مل��ا ل�ه��ا م��ن �آث ��ار ايجابية‬ ‫يف حت�سني البعد البيئي بالعا�صمة وتعزيز‬ ‫املفهوم البيئي‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان اليوم البيئي الذي عزز ح�س‬ ‫امل�س�ؤولية املجتمعية لدى اجلميع باملحافظة‬ ‫على البيئة نظيفة و�صحية حظي مب�شاركة‬ ‫وا�سعة من ابناء املجتمع املحلي وطلبة ميثلون‬ ‫نحو ‪ 17‬مدر�سة حكومية وخا�صة من مدار�س‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل م��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫املحلي من القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وع�بر ال�ط�لاب امل���ش��ارك��ون ع��ن �سعادتهم‬ ‫ب��امل �� �ش��ارك��ة يف ال� �ي ��وم ال �ب �ي �ئ��ي مم ��ا �أ� �س �ه��م يف‬ ‫تعزيز مفهوم البيئة لديهم وكيفية احلفاظ‬ ‫عليها‪ ،‬م�ؤكدين يف ال�سياق ان املحافظة على‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة ون�ظ��اف�ت�ه��ا ه��ي م���س��ؤول�ي��ة جمتمعية‬ ‫م�شرتكة من جميع فعاليات املجتمع " �أفرادا‬

‫وم�ؤ�س�سات"‪.‬‬ ‫و�شمل اليوم البيئي الذي اقيم بدعم من‬ ‫�شركة حجازي وغو�شه اعمال جمع نفايات من‬ ‫اح�ي��اء املنطقة واع�م��ال ط�لاء لبع�ض جدران‬ ‫املدار�س وامل�ست�شفيات احلكومية واخلا�صة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق ن�ظ�م��ت دائ ��رة الربامج‬ ‫االجتماعية يف امانة عمان الكربى يوم ن�شاط‬ ‫م�ف�ت��وح��ا مب�ن��ا��س�ب��ة ع�ي��د اال��س�ت�ق�لال ت�ضمن‬ ‫يوما طبيا جمانيا مببادرة من اطفال املجل�س‬ ‫البلدي ملنطقة ابو ن�صري يف مدر�سة ال�صرح‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن االح �ت �ف��ال ي��وم��ا ط�ب�ي��ا جمانيا‬ ‫واغاين وطنية‪ ،‬وحما�ضرات عن حقوق امللكية‬ ‫الفكرية االبداعية والبيئة ال�صحية الآمنة‪،‬‬ ‫وحما�ضرة عن حمبة الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم و�أثرها على �سلوك الفرد‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف االحتفال ال��ذي �سي�ستمر ملدة‬ ‫ث�لاث��ة اي ��ام اه ��ايل منطقة اب��و ن���ص�ير وعدد‬ ‫م��ن امل��ؤ��س���س��ات احل�ك��وم�ي��ة واخل��ا� �ص��ة‪ .‬و�سلم‬ ‫راع��ي احل�ف��ل مت�صرف ل��واء اجل��ام�ع��ة �صالح‬ ‫ال�شر�شان ��ش�ه��ادات التقدير مل��دي��رة الربامج‬ ‫االجتماعية يف امانة عمان نان�سي ابو حيانة‬ ‫ورئ�ي����س ق�سم املجل�س ال�ب�ل��دي امي��ن الرقب‬ ‫ورئي�س ق�سم التخطيط م�شهور النعيمات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ادت مديرة مدر�سة ال�صرح �صديقة‬ ‫ال �ب �ل �ب �ي �� �س��ي مب ��ا ت� �ق ��وم ب ��ه دائ � � ��رة ال�ب�رام ��ج‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة يف ام��ان��ة ع �م��ان م��ن فعاليات‪،‬‬ ‫وت �ق��دم��ت ب��ال �� �ش �ك��ر الم ��ان ��ة ع� �م ��ان الكربى‬ ‫ومنطقة ابو ن�صري‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫حتتاج م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء �إىل �أكرث من ‪ 25‬موظفا؛‬ ‫لتغطية حاجتها لفتح فرع �إربد وزي��ادة تكثيف الرقابة على‬ ‫الأ�سواق‪.‬‬ ‫طلب النائب مفلح اخل��زاع�ل��ة خ�صم ن�سبة م��ن رواتب‬ ‫املوظفني لتغطية عجز املوازنة‪.‬‬ ‫طلب اخل��زاع�ل��ة �أث ��ار ا�ستغراب ن��واب �آخ��ري��ن ومتابعي‬ ‫اجلل�سات على ال�شرفة‪.‬‬ ‫ك�شف النائب جميل النمري يف �س�ؤال وجهه للحكومة‬ ‫حول قرارها باقتطاع ‪ %20‬من راتب �أع�ضائها للخزينة عن‬ ‫تلقي الوزراء دفعات �شهرية حتت م�سمى مكرمة ملكية ال يقل‬ ‫معدلها ال�شهري عن ‪ 400‬دينار‪� ،‬إ�ضافة اىل الراتب املعلن‪.‬‬ ‫يبقى هل �ستتلقف �ضريبة الدخل هذه املعلومة لتدرجها‬ ‫�ضمن روات��ب ال� ��وزراء‪ ..‬كما ه��و د�أب�ه��ا م��ع روات��ب املوظفني‬ ‫العاديني‪� ،‬أم ال؟‬ ‫تبد�أ جلنة العمل يف املنظمة العربية حلقوق الإن�سان‪-‬‬ ‫فرع الأردن‪ ،‬بتنظيم زيارات ميدانية جلميع املدن ال�صناعية‬ ‫وم��واق��ع العمل يف اململكة‪ ،‬خ�لال الأ�سبوع املقبل‪ ،‬لالطالع‬ ‫على واقع العمل يف هذه املدن والتزامها باحلقوق العمالية‪،‬‬ ‫وكذلك للتحقق من التزامها باحلد الأدنى للأجور‪ ،‬وباقي‬ ‫احل �ق��وق ال�ع�م��ال�ي��ة‪ .‬ال�ل�ج�ن��ة �أ� �ش ��ادت ب�ت�ع��اون وزي ��ر العمل‪،‬‬ ‫و�سماحه بزيارة هذه املدن ال�صناعية‪ ،‬وت�سهيل مهمتها‪.‬‬ ‫جرى �أم�س نقل �أطفال مركز ابن خلدون للمعوقني �إىل‬ ‫مراكز �أخ��رى‪ .‬وي�أتي نقل الأطفال بناء على قرار من جلنة‬ ‫التحقيق يف االنتهاكات التي تعر�ض لها معوقون وفق تقرير‬ ‫بثته قناة بي بي �سي م�ؤخراً‪.‬‬

‫وفاة طفل يف الحسينية‬ ‫بصعقة كهربائية‬ ‫معان‪ -‬برتا‬ ‫ت��ويف طفل ع�م��ره خم�س ��س�ن��وات بعد تعر�ضه �أم����س الثالثاء‬ ‫ل�صعقة كهربائية يف منزل ذويه بلواء احل�سينية‪/‬معان‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ك � ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين ال �ط �ف��ل اىل م�ست�شفى معان‬ ‫احلكومي‪ ،‬حيث بني مدير امل�ست�شفى الدكتور وليد الرواد ان الطفل‬ ‫و�صل متوفيا‪ .‬وت�سلم ذوو الطفل اجلثة لل�سري ب�إجراءات دفنها بعد‬ ‫ثبوت �سبب الوفاة‪.‬‬

‫وفاة سيدة إثر تعرضها لصعقة‬ ‫كهربائية يف عجلون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توفيت �سيدة (‪ 30‬عاما) يف منطقة كفرجنة بتما�س كهربائي‬ ‫�أثناء قيامها بغ�سيل املالب�س يف بيتها‪ ��‬وفق الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وقالت املديرية �إن فرق الإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين عجلون‬ ‫تعاملت مع حادث �صعقة كهربائية تعر�ضت له �سيدة تبلغ من العمر‬ ‫(‪ )30‬عاما‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫للم�صابة يف موقع احلادث ونقلها اىل م�ست�شفى االميان احلكومي‬ ‫وعند الو�صول �أفاد الطبيب املناوب �أنها متوفاة‪.‬‬

‫وفاة و‪ 4‬إصابات جراء حادث سري‬ ‫يف املفرق‬

‫رصد‬ ‫البطاينة‪ :‬ال�سلطة تعمل على جدولة امل�ستحقات املالية ودفع �أجزاء من املبالغ املطلوبة‬

‫مكاتب شركة مياه الريموك بال كهرباء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�ستمرت �شركة كهرباء حمافظة �إربد لليوم الثاين على التوايل يف ف�صل‬ ‫التيار الكهربائي عن مكاتب �شركة الريموك ملياه ال�شمال ما ت�سبب يف تعطل‬ ‫عملها وعدم �إجناز معامالت املوطنني‪ .‬ويحذر خرباء من �أن انقطاع التيار‬ ‫وذبذبة التيار ملدة خم�س دقائق يحتاج �إىل جهد متوا�صل ال يقل عن خم�س‬ ‫�ساعات لإع��ادة قوة ال�ضغط يف ال�شبكات �إىل ما كانت عليه‪ ،‬ما ي�ؤدي اىل‬ ‫حرمان مواطنني من ح�صتهم الأ�سبوعية من املياه‪.‬‬

‫وق��ال �أم�ي�ن ع��ام �سلطة امل�ي��اه فايز‬ ‫ال�ب�ط��اي�ن��ة �إن م�ف��او��ض��ات ح ��ادة جتري‬ ‫م ��ع � �ش��رك��ة ال� �ك� �ه ��رب ��اء حل ��ل م�شكلة‬ ‫قطع ال�ت�ي��ار‪ ،‬م��وك��دا �أن��ه مل يتم قطع‬ ‫التيار ع��ن املحطات وم��راك��ز الت�شغيل‬ ‫ال�ستمرارية و�صول املياه للمواطنني‪.‬‬ ‫وتعمل ال�سلطة على جدولة امل�ستحقات‬ ‫امل��ال �ي��ة امل�ترت �ب��ة ع�ل�ي�ه��ا ل�ل���ش��رك��ة‪ ،‬عن‬ ‫طريق دف��ع �أج��زاء من املبالغ املطلوبة‬ ‫م�ق��اب��ل االل �ت ��زام ب �ع��دم ال�ق�ط��ع املتكرر‬ ‫للتيار الكهربائي عن املحطات ومراكز‬

‫الت�شغيل ل�ت��أم�ين ا��س�ت�م��راري��ة و�صول‬ ‫املياه للمواطنني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪� ،‬أك� ��د البطاينة‬ ‫�أن ��ه ج ��رى ت�غ�ير جم�ل����س �إدارة �شركة‬ ‫ال�ي�رم ��وك مل �ي��اه ال �� �ش �م��ال ال �ت��ي ميلك‬ ‫حق �إدارت�ه��ا ائتالف �شركتي "فيوليا"‬ ‫الفرن�سية و"اكواتريت" املحلية‪.‬‬ ‫وت�سلم ح�سني ب�ن��ى ه ��اين‪ ،‬رئا�سة‬ ‫جمل�س �إدارة �شركة الريموك‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫كل من �أمني عام �سلطة املياه‪ ،‬وممثلني‬ ‫عن وزارة املياه والتخطيط‪ ،‬وثالثة من‬

‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أم �ي�ن ع ��ام ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه �أن‬ ‫العمل جا ٍر على جتديد خط الزعرتي‪-‬‬ ‫ح��وف��ا‪ ،‬وق ��د ب � ��د�أت م �ن��ذ �أي � ��ام املراحل‬ ‫النهائية لت�شغيله‪ ،‬االمر الذي من �ش�أنه‬ ‫تقليل ن�سبة الفاقد من املياه امل�ضخوخة‬ ‫عرب هذا اخلط اىل نحو ‪.%10‬‬ ‫وقال �إن الو�ضع املائي يف حمافظات‬ ‫ال �� �ش �م��ال ��س�ي�ك��ون ج �ي��داً خ�ل�ال ف�صل‬ ‫ال�صيف‪ ،‬بعدما مت توفري ع�شرة م�صادر‬ ‫مياه جديدة تغذي حمافظات ال�شمال‪،‬‬

‫و�إ� �ص�ل�اح ع ��دد م��ن امل �� �ص��ادر ال�سابقة‪،‬‬ ‫واج��راء ال�صيانة الالزمة لها‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫ح��اج��ة الآب ��ار �إىل امل���ض�خ��ات الغاط�سة‬ ‫مم��ا يعني �إع� ��ادة ت�أهيلها م��ن جديد‪.‬‬ ‫وت �ق��در اح�ت�ي��اج��ات حم��اف�ظ��ة ارب ��د من‬ ‫املياه بحوايل (‪ )37‬مليون مرت مكعب‬ ‫�سنويا‪ ،‬بعجز يبلغ حوايل (‪ )5‬ماليني‬ ‫مرت مكعب‪.‬‬ ‫وحول قطع التيار الكهربائي عن‬ ‫�شركة الريموك قال الناطق الإعالمي‬ ‫ل�شركة كهرباء �إرب��د ه�شام حجازي يف‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��د ت�ق��ري��ر ��ص��در ام����س ع��ن منظمة العمل‬ ‫الدولية �أن ن�سبة القوى العاملة ال�شابة العاطلة‬ ‫عن العمل يف العامل بلغت ‪ 12.7‬يف املائة هذا العام‪،‬‬ ‫وهو رقم م�شابه للأرقام املُ�سجلة يف ذروة الأزمة يف‬ ‫العام ‪ ،2009‬ولكن �أعلى ب�شكل طفيف من الن�سبة‬ ‫التي كانت م�سجلة يف العام املن�صرم والبالغة ‪12.6‬‬ ‫يف املائة وفقاً للتقرير‪ .‬وقال التقرير الذي يحمل‬ ‫عنوان "اجتاهات اال�ستخدام العاملية لل�شباب" �إن‬ ‫معدل بطالة ال�شباب العاملي يف العام ‪ 2012‬ما زال‬ ‫عند امل�ستويات امل�سجلة خالل الأزم��ة‪ ،‬ومن غري‬ ‫املتوقع �أن ينخف�ض قبل العام ‪ 2016‬وفق تقرير‬

‫منظمة العمل الدولية‪.‬‬ ‫وي��رت�ف��ع ال��رق��م ع�ن��دم��ا يح�سب الأ�شخا�ص‬ ‫الذين غالباً ما يحبطون ب�سبب غياب الفر�ص‪،‬‬ ‫فيتخلون عن البحث عن العمل �أو ي�ؤجلونه‪ .‬وعند‬ ‫ت�صحيحه قد يبلغ معدل بطالة ال�شباب العاملي‬ ‫‪ 13.6‬يف املائة يف ‪.2012‬‬ ‫على ال�صعيد العاملي �سيبلغ عدد ال�شباب الذين‬ ‫ترتاوح اعمارهم بني ‪ 15‬و‪ 24‬عاماً والعاطلني عن‬ ‫العمل ‪ 75‬مليونا يف العام ‪� ،2012‬أي مع ت�سجيل‬ ‫ارتفاع قوامه �أربعة ماليني عاطل عن العمل منذ‬ ‫العام ‪.2007‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت�ت�ف��اق��م م �ع��دالت البطالة‬ ‫عندما يقوم الأ�شخا�ص الذين ي�ؤخرون بقاءهم يف‬ ‫النظام التعليمي‪ ،‬ب�سبب �ضيق �آفاق العمل بدخول‬

‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫وق��ال املدير التنفيذي لق�سم اال�ستخدام يف‬ ‫منظمة العمل الدولية خو�سي مانويل �سا�سالزار‬ ‫ك��زي��ري �ن��اخ��ال �ن��ه يف ت �� �ص��ري �ح��ات ن �� �ش��ره��ا املوقع‬ ‫االلكرتوين للمنظمة‪" :‬بالإمكان الت�صدي لأزمة‬ ‫ب�ط��ال��ة ال���ش�ب��اب ف�ق��ط ع�ن��دم��ا ي�صبح ا�ستحداث‬ ‫فر�ص العمل �أولوية يف و�ضع ال�سيا�سات وخيارات‬ ‫ا�ستثمار القطاع اخلا�ص"‪ .‬و�أردف قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إنّ هذا‬ ‫"ي�شمل �إج��راءات كتقدمي حمفزات �ضريبية �أو‬ ‫حم�ف��زات �أخ��رى لل�شركات التي توظف ال�شباب‬ ‫وب��ذل ج�ه��ود ملعاجلة ع��دم التطابق ب�ين مهارات‬ ‫ال�شباب وو�ضع برامج ري��ادة الأعمال التي تدمج‬ ‫التدريب على املهارات والتوجيه والنفاذ �إىل ر�ؤو�س‬ ‫الأموال وحت�سني احلماية االجتماعية لل�شباب"‪.‬‬

‫مدارس الرضوان تحتفل بتخريج كوكبة جديدة من طلبة «التوجيهي»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫يف املدر�سة‪ ،‬تبعها فقرة ت�سليم الراية ثم �ألقى‬ ‫الطالب بدر ملحم كلمة وداع عرب خاللها عن‬ ‫م�شاعر طالب التوجيهي‪ ،‬وقدّم �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الآباء هدايا رمزية للطلبة االوائل وامل�شاركني‬ ‫باحلفل‪ ،‬حيث وزع الهدايا ويل الأمر املهند�س‬ ‫�أمين نارموق‪ ،‬كما قدم الطالب دروعا تذكارية‬ ‫ملعلميهم ثم كرم راعي احلفل اخلريجني ووزع‬ ‫�شهادات التخريج عليهم‪.‬‬ ‫واحتفلت ثانوية البنات بتخريج طالبات‬ ‫الثانوية العامة و�أل�ق��ت م��دي��رة امل��دار���س كلمة‬ ‫ترحيبية ب�أولياء االمور‪ ،‬ومتنت على اخلريجات‬ ‫�أن يحققن جناحات يف حياتهن العملية والعلمية‪،‬‬ ‫كما مت عر�ض "داتا �شو" ل�صور اخلريجات‪ ،‬ثم‬ ‫مت تكرمي معلمي ومعلمات التوجيهي‪ ،‬ووزعت‬ ‫مديرة املدار�س �شهادات التخريج والهداياعلى‬ ‫الطالبات‪.‬‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫جرت انتخابات الهيئة الإدارية جلمعية �أ�صدقاء م�ؤاب اخلريية‬ ‫يف مدينة العقبة‪ ،‬بح�ضور مندوب وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬و�سط‬ ‫�أج ��واء م��ن املناف�سة ال�ساخنة ب�ين ‪ 14‬مر�شحا على �سبعة مقاعد‬ ‫خم�ص�صة للهيئة الإدارية‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت النتائج عن فوز التالية �أ�سما�ؤهم‪:‬‬ ‫حممد النواي�سة رئي�سا‪ ،‬وفهد املعايطة نائبا للرئي�س‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫الطراونة �أمينا لل�صندوق‪ ،‬وع�ضوية كل من حازم املجايل‪ ،‬وخالد‬ ‫العوابدة‪ ،‬و�أكرم البطو�ش وعاطف البطو�ش‪.‬‬

‫الكرك‪« :‬املحافظة على القرآن» تكرّم الفائزين بمسابقاتها‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫ف��از طلبة جامعة ال��زرق��اء باملركز الأول لأف�ضل م�شروع على‬ ‫م�ستوى اجلامعات الر�سمية واخلا�صة �ضمن م�سابقة جامعة جر�ش‬ ‫لأف�ضل م�شروع يف تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬حيث �شارك يف امل�سابقة‬ ‫التي اعلنت نتائجها �أم�س ‪ 40‬م�شروعاً ريادياً‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلامعة الدكتور يو�سف ابو العدو�س ان امل�شروع‬ ‫يعترب الأف�ضل �ضمن امل�شاريع الأردنية املقدمة خلدمة هذه الفئة‬ ‫من الأ�شخا�ص ذوي االعاقة الب�صرية‪ ،‬مبينا ان فكرة امل�شروع عبارة‬ ‫عن رجل �آيل ي�ساعد الأ�شخا�ص املكفوفني لال�ستدالل على �أق�صر‬ ‫الطرق للو�صول �إليها عن طريق ذكر ا�سم املكان املراد الذهاب �إليه‪،‬‬ ‫وبدوره يقوم الرجل الآيل بتقدمي امل�ساعدة الالزمة للو�صول �إىل‬ ‫املكان املطلوب‪.‬‬ ‫و�شارك الطالبان �أن�س دريدي‪ ،‬ودعاء �أبو عاذرة يف �إعداد امل�شروع‬ ‫الذي كان هدفه الأ�سا�سي ر�سم الب�سمة على �شفاه ه�ؤالء املكفوفني‬ ‫وب��إ��ش��راف م��ن �أ��س�ت��اذ علم احل��ا��س��وب يف كلية العلوم وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات يف جامعة الزرقاء الدكتور طارق حميدات‪.‬‬ ‫يذكر ان قيمة اجل��ائ��زة تبلغ ‪ 400‬دينار لكل طالب متنح من‬ ‫خالل دورات خا�صة بعلم احلا�سوب‪ ،‬وكانت مدة امل�شروع ‪� 6‬أ�شهر‪.‬‬

‫ولفت اىل �أن الكثريين من ال�شباب عالقون‬ ‫يف دوامة الإنتاجية املنخف�ضة �أو العمل امل�ؤقت �أو‬ ‫الأنواع الأخرى من العمل التي ال متهد الطريق‬ ‫�إىل وظائف �أف�ضل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه يف ال ��دول املتقدمة يعمل ال�شباب‬ ‫ب�شكل م�ت��زاي��د يف ال�ع�م��ل امل ��ؤق��ت وال�ع�م��ل بع�ض‬ ‫الوقت‪ ،‬فيما يعمل الكثريون يف العامل النامي يف‬ ‫العمل غري مدفوع االجر لدعم ال�شركات العائلية‬ ‫غري املنظمة �أو املزارع‪.‬‬ ‫وخ�ل����ص اىل ان ال���ش�ب��اب غ�ير امل�ت�ع�ل��م وغري‬ ‫ال �ع��ام��ل ا��ص�ب��ح ي���ش�ك��ل م���ص��در ق�ل��ق ال ��س�ي�م��ا يف‬ ‫البلدان النامية‪ .‬فغالباً ما ت�شكل هذا الفئة على‬ ‫الأق��ل ‪ 10‬يف املائة من ال�شباب وق��د ك�برت ب�شكل‬ ‫�سريع يف العديد من الدول املتقدمة‪.‬‬

‫جامعات ومدارس ونشاطات‬

‫البادية ال�شمالية‪ -‬برتا‬ ‫تويف مواطن ‪ 47‬عاما و�أ�صيب اربعة �آخرون جراء حادث ت�صادم‬ ‫وق��ع ��ص�ب��اح �أم ����س ال �ث�لاث��اء ب�ين مركبتني ع�ل��ى ط��ري��ق امل �ف��رق –‬ ‫ال�صفاوي يف منطقة ال�صاحلية ‪ 35‬كيلومرتا �شرقي مدينة املفرق‬ ‫�ضمن لواء البادية ال�شمالية ال�شرقية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير دف��اع م��دين امل�ف��رق العقيد ابراهيم احلتاملة ان‬ ‫ك ��وادر ال��دف��اع امل��دين تعاملت م��ع احل ����ادث و�أخ �ل��ت ال��وف��اة ونقلت‬ ‫امل�صابني اىل م�ست�شفى املفرق احلكومي لتلقي العالجات الالزمة‪،‬‬ ‫وا�صفا �إ�صاباتهم بني املتو�سطة واخلطرة‪.‬‬

‫فوز جامعة الزرقاء بأفضل‬ ‫مشروع ريادي حاسوبي‬

‫ت���ص��ري�ح��ات اع�لام�ي��ة �إن ق�ط��ع التيار‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ��ي ع ��ن م �ك��ات��ب � �ش��رك��ة مياه‬ ‫الريموك الكائنة يف مدينة اربد �سيكون‬ ‫هذه املرة حتى �إ�شعار �آخر‪ ،‬ب�سبب تخلف‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ع ��ن دف� ��ع امل �ب��ال��غ امل�ستحقة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �شركة الكهرباء ا�ستثنت‬ ‫م ��ن ع �م �ل �ي��ة ال �ف �� �ص��ل م ��راك ��ز تزويد‬ ‫املواطنني باملياه يف املحطات وامل�ضخات‬ ‫وم ��راك ��ز ت���ش�غ�ي��ل الآب� � ��ار‪ ،‬ح��ر��ص��ا على‬ ‫م�صلحة املواطنني‪.‬‬

‫«العمل الدولية»‪ :‬معدل البطالة يف دول العالم ثابت وغري متحرك‬

‫حت��ت رع��اي��ة احل ��اج �سعد ال��دي��ن الزميلي‬ ‫رئي�س هيئة املديرين احتفلت مدار�س الر�ضوان‬ ‫ب�ت�خ��ري��ج ك��وك�ب��ة ج��دي��دة م��ن ط�ل�اب الثانوية‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على فقرات مميزة‪ ،‬فبعد‬ ‫زفة اخلريجني التي �صاحبها �أهازيج من املن�شد‬ ‫رامي الهندي �ألقى اال�ستاذ حممد املطقم كلمة‬ ‫�إدارة ق�سم البنني‪ ،‬حيث رح��ب ب��راع��ي احلفل‬ ‫و�أول �ي��اء االم ��ور‪ ،‬ث��م �أل�ق��ى ال�ط��ال��ب ليث نزال‬ ‫كلمة اخلريجني عرب فيها عن امتنانه وزمالئه‬ ‫مل��دار���س ال��ر� �ض��وان‪ ،‬ت�ب��ع ذل��ك و��ص�ل��ة �إن�شادية‬ ‫للطالبني ب�شري اخلطيب وعبد القادر الع�ش‪،‬‬ ‫ك�م��ا مت ع��ر���ض "فيلم" ل��ذك��ري��ات اخلريجني‬

‫هيئة إدارية جديدة لجمعية‬ ‫أصدقاء مؤاب يف العقبة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫احتفلت جمعية املحافظةعلى القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي‪ /‬ف ��رع ال �ك��رك ب�ت�خ��ري��ج الفائزين‬ ‫يف م�سابقتها القر�آنية ال�سنوية لعام ‪2012‬‬ ‫بن�سختها ال�ساد�سة ع�شرة‪ ،‬وذل��ك بح�ضور‬ ‫نائب رئي�س اجلمعية حممد املجايل‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جلنة بلدية الكرك الكربى مداهلل اجلعافرة‬ ‫وع�ضو جمل�س �إدارة اجلمعية ن�ضال العبادي‪.‬‬ ‫وت�ضمن االح�ت�ف��ال ال��ذي �أق�ي��م على مدرج‬ ‫مركز االمري احل�سن الثقايف مبدينة الكرك‬ ‫توزيع اجلوائز على الفائزين يف امل�سابقات‬ ‫وجمموعهم ‪ 221‬مت�سابقا ومت�سابقة من‬

‫طلبة املدار�س‪ ،‬بالإ�ضافة اىل فقرات متنوعة‬ ‫م��ن االن �� �ش��اد ال��دي �ن��ي‪ .‬و�أو� �ض��ح رئ�ي����س فرع‬ ‫اجلمعية يف الكرك ح�سني ع�ساف �أنه �سجل‬ ‫يف هذه امل�سابقة ‪ 406‬مت�سابقني ومت�سابقات‬ ‫�شارك منهم فعليا ‪ ،283‬وجنح منهم ‪ 221‬من‬ ‫بينهم �أربعة جنحوا يف حفظ القر�آن الكرمي‬ ‫ك��ام�لا‪ ،‬و‪ 8‬حفظوا خم�سة وع�شرين جزءاً‪،‬‬ ‫و‪ 17‬ح�ف�ظ��وا ع���ش��ري��ن ج � ��زءاً‪ ،‬و‪ 16‬حفظوا‬ ‫خم�سة ع�شر جزءاً‪ ،‬و‪ 69‬حفظوا ع�شرة اجزاء‬ ‫و‪ 107‬مت�سابقني حفظوا خم�سة �أجزاء‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث يف االح� �ت� �ف ��ال ن ��ائ ��ب رئي�س‬ ‫اجلمعية م�ستعر�ضا مراحل ن�ش�أة اجلمعية‬ ‫وتطورها وخططها وبراجمها امل�ستقبلية‪،‬‬

‫ك �م��ا حت ��دث ب��ا� �س��م امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي ح�سن‬ ‫ال�ه��واري ال��ذي �أ��ش��اد ب��ال��دور ال��ذي ت�ضطلع‬ ‫ب��ه جمعية امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �ق��ر�آن الكرمي‬ ‫يف جم��ال رع��اي��ة ال�ن����شء وحتفيظهم كتاب‬ ‫اهلل وغ��ر���س مفاهيم ال�ع�ق�ي��دة ال�سمحة يف‬ ‫نفو�سهم‪ .‬وعر�ضت يف االحتفال مادة فلمية‬ ‫تربز ن�شاطات اجلمعية ومنجزاتها‪ ،‬وقدمت‬ ‫فرقة االح�ب��ة م��ن معان و�صلة م��ن االن�شاد‬ ‫ال��دي �ن��ي‪ ،‬ك�م��ا ق��دم��ت جم�م��وع��ة م��ن طالب‬ ‫م��دار���س ذات را� ��س وم � ��ؤاب و� �س��ول مقطعا‬ ‫متثيليا من وحي املنا�سبة‪ .‬واختتم االحتفال‬ ‫بتوزيع اجل��وائ��ز التكرميية على الفائزين‬ ‫والفائزات‪.‬‬

‫مشاريع طالبية لذوي االحتياجات الخاصة يف كلية‬ ‫املجتمع اإلسالمي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬دعاء علي‬ ‫حتت �شعار "ب�صمة �أم��ل يف قلوب ذوي‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات اخلا�صة" ن�ظ��م ق���س��م الرتبية‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف كلية املجتمع اال��س�لام��ي لقاء‬ ‫ل�ع��ر���ض ع��دد م��ن امل���ش��اري��ع العملية لدعم‬ ‫الطلبة ذوي االحتياجات اخلا�صة يف املجتمع‬ ‫املحلي ب�إ�شراف املدر�سة �أمل �أ�سعد‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت امل���ش��اري��ع ع ��ددا م��ن العرو�ض‬ ‫التثقيفية وال �ت��وع��وي��ة ع��ن ف �ئ��ات الرتبية‬ ‫اخل��ا��ص��ة (ال�ب���ص��ري��ة وال�ع�ق�ل�ي��ة و�صعوبات‬

‫التعلم)‪.‬‬ ‫وا�شتمل اللقاء على ا�ست�ضافة �شخ�صية‬ ‫مكفوفة حت��دث��ت ع��ن جتربتها ال�شخ�صية‬ ‫يف ف�ق��دان الب�صر وال�ت�ح��دي��ات وال�صعوبات‬ ‫التي يعانيها املكفوفون يف حياتهم اليومية‬ ‫والعملية‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء مت عر�ض عدد من فال�شات‬ ‫الفيديو التي تتحدث عن ار�شادات يف كيفية‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م��ع االط� �ف ��ال امل �ك �ف��وف�ين خا�صة‬ ‫وذوي االح �ت �ي��اج��ات اخل��ا� �ص��ة ع��ام��ة‪ ،‬فيما‬ ‫عر�ضت جمموعة من الطالبات ا�ستبانة مت‬ ‫�إعدادها حول هذا املو�ضوع وعر�ض نتائجها‬

‫ومناق�شتها‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ع��ر���ض امل �� �ش��اري��ع مت توزيع‬ ‫ب��و��ش��ورات م��ن قبل ال�ط��ال�ب��ات تتحدث عن‬ ‫االع ��اق ��ات و�أن��واع �ه��ا (ال�ع�ق�ل�ي��ة‪ ،‬ال�سمعية‪،‬‬ ‫الب�صرية) وط��رق الوقاية منها وخ�صائ�ص‬ ‫املعاقني و�إر�شادات للأهل يف كيفية التعامل‬ ‫مع املعاق‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت امل��در� �س��ة �أم� ��ل �أ� �س �ع��د �أن هذه‬ ‫امل �� �ش��اري��ع ت ��أت��ي ��ض�م��ن اجل��ان��ب التطبيقي‬ ‫والعملي مل��واد الرتبية اخلا�صة التي تطرح‬ ‫�ضمن تخ�ص�ص الرتبية اخلا�صة‪.‬‬

‫جانب من اخلريجني‬

‫وفد بريطاني يف ضيافة أكاديمية‬ ‫الرواد الدولية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت �أكادميية ال��رواد الدولية‪ -‬ثانوية البنات وفدا من‬ ‫مدر�سة ‪ Tanfield‬الربيطانية ومندوبا عن املجل�س الربيطاين‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ال��وف��د ال�بري �ط��اين م��ن م�ع�ل�م��ات وط��ال �ب��ات وطالب‬ ‫احلديث مع طالبات ال��رواد وطالبها ومعلميها‪ ،‬وظهر االن�سجام‬ ‫ال�شديد‪ ،‬ثم ح�ضر الوفد وقت ال�صالة يف الرواد و ُقدِّم له �شرح عن‬ ‫ال�صالة من قبل طالبات الرواد‪ ،‬وا�ستف�سر الوفد عن ماهيتها مما‬ ‫كان له �أطيب الأث��ر يف نفو�سهم‪ .‬وقامت الطالبات بتقدمي عر�ض‬ ‫مف�صل عن الأكادميية م�صحوب ب�صور على الداتا�شو‪ ،‬و�أبدى الوفد‬ ‫�إعجابه مبرافق املدر�سة وجتهيزاتها التكنولوجية‪.‬‬ ‫ثم انطلقوا بجولة يف املدر�سة اب�ت��داء بغرفة التدبري املنزيل‬ ‫وقد �شارك الوفد طالبات ال�صف الثامن يف تذوق الطبق امل�صنوع‬ ‫(�سلطة املعكرونة والفيتوت�شيني) و�أعجبوا باملذاق اللذيذ والتنظيم‬ ‫لتح�ضريه‪.‬‬ ‫وانتقلوا �إىل املكتبة ف�أبدوا �إعجابهم يف الرتتيب والإ�ضافات‬ ‫اللطيفة املوجودة يف املكتبة‪ .‬ثم عادوا �إىل الركن الرتاثي الأردين‪،‬‬ ‫مل�شاهدة القطع الأثرية املوجودة فيه (جرة املاء‪ ،‬واملنقل‪ ،‬ودلة‬ ‫القهوة‪ ،‬واملهبا�ش)‪ ،‬وعرفتهم طالبات ال��رواد على اال�ستفادة منها‬ ‫والتقط الوفد ال�صور التذكارية فيه‪.‬‬ ‫و�أ�شرف على تنظيم الن�شاط مديرة املدر�سة الثانوية للبنات‬ ‫منى الطاهر ورئي�س ق�سم اللغة االجنليزية هيثم عبيد ومن�سقة‬ ‫اللغة االجنليزية يف ثانوية البنات خديجة املو�سى ومن�سقة امل�شروع‬ ‫املعلمة �سمرية حممود واملعلمة هبة عطية‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن املعلمة �سمرية حممود كانت قد �سافرت �إىل‬ ‫لندن ودخلت الأكادميية يف م�شروع ربط مع مدار�س ‪Crawshaw‬‬ ‫م��ن منطقتي ‪ Bradford‬و‪� LEEDS‬ضمن امل���ش��روع ال��ذي ينظمه‬ ‫املجل�س الربيطاين‪.‬‬ ‫علماً ب�أن مدار�س �أكادميية الرواد الدولية هي املدر�سة اخلا�صة‬ ‫الوحيدة يف الأردن التي ت�أهلت للم�شاركة يف امل�شروع‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫صحة‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪5‬‬

‫«ال�صحة» مطالبة بالك�شف عنه للر�أي العام‬

‫لغز الفريوس الغامض الذي قتل ممرضة «الحاووز» لم يفك بعد‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ال يزال �سبب انت�شار «الفريو�س الغام�ض» بني عدد من كوادر م�ست�شفى الزرقاء احلكومي جمهوال‪ ،‬كان �أودى بحياة املمر�ضة‬ ‫عواطف البلوي ال�شهر املا�ضي؛ جراء التهاب رئوي حاد‪.‬‬ ‫ورغم ت�أكيد وزارة ال�صحة على �إجراء فحو�صات خمربية عدة على �أنواع خمتلفة من الأمرا�ض الفريو�سية املعدية‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫ت�سجل �شيئا جديدا‪ ،‬ما �أبقى الفريو�س امل�سبب‬ ‫نتائج الفحو�صات الطبية يف خمتربها املركزي ولدى خمتربات جامعية �أردنية‪ ،‬مل ّ‬ ‫للمر�ض خارج �سياق «املعرفة والك�شف» حتى اللحظة‪.‬‬ ‫ه��ذا الأم ��ر ين�سحب ك��ذل��ك على �أ�سباب‬ ‫ان �ت �ق��ال ال �ف�ي�رو���س ب�ط��ري�ق��ة غ�ي�ر معلومة‬ ‫�إىل داخ��ل م�ست�شفى "احلاووز"‪ ،‬خا�صة �أنّ‬ ‫امل�صابني باملر�ض ج ّلهم من الكوادر الطبية‬ ‫والتمري�ضية با�ستثناء �شقيق املتوفاة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أنّ م�س�ؤويل ال�صحة د�أب��وا على نفي التو�صل‬ ‫�إىل حت��دي��د ن��وع�ي��ة "الفريو�س الغام�ض"‬ ‫ال��ذي �أرب��ك امل�شهد ال�صحي العام على مدى‬ ‫�أ�سبوعني م��ع �إع�ل�ان ح��ال��ة ال��وف��اة الوحيدة‬ ‫باملر�ض يف ‪ 19‬ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫ك��ل ذل ��ك ي ��أت��ي و� �س��ط ح��ال��ة م��ن غياب‬ ‫احلقيقة �أو تغييبها عن ال��ر�أي العام املحلي‬ ‫ال ��ذي ت��اب��ع بقلق م��ا ت��وات��ر م��ن �أخ �ب��ار حول‬ ‫"املر�ض املجهول"‪ ،‬وال زال ينتظر معرفة‬ ‫�أ�سبابه وم�سبباته حتى ال تدخل هذه الق�ضية‬ ‫يف ذاكرة الن�سيان‪ ،‬وال تذهب احلقائق املتوخاة‬ ‫م ��ن ال �ف �ح��و� �ص��ات امل �خ�ب�ري��ة �أدراج الرياح‬ ‫دون الإف �� �ص��اح ع��ن �أيّ نتيجة ت��ذك��ر يف ظل‬

‫ا�ستمرار النفي لدى �س�ؤال امل�س�ؤولني عن �آخر‬ ‫التطورات يف هذا امل�ضمار‪.‬‬ ‫بيد �أنّ مراقبني يت�ساءلون ملاذا مل يغادر‬ ‫م�سو�ؤلو ال�صحة مربع نفي العلم بـ"هوية‬ ‫ال�سبب وامل�سبب" لهذا املر�ض الرئوي احلاد‪،‬‬ ‫�أو اك�ت���ش��اف ن��وع�ي��ة "الفريو�س الغام�ض"‬ ‫م��ع انق�ضاء ال�شهر الأول منذ الإع�ل�ان عن‬ ‫�إ�صابات كوادر م�ست�شفى الزرقاء؟‬ ‫ومب � ��ا �أنّ وزارة ال �� �ص �ح��ة م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫خمتربها املركزي �أجرت فحو�صات طبية على‬ ‫عينات �أخذت من مر�ضى �أ�صيبوا بـ"الفريو�س‬ ‫الغام�ض"‪ ،‬مل حتدد نتائجها نوعيته‪ ،‬ال �سيما‬ ‫و�أنّ كافة التحاليل املخربية �أظهرت انتفاء �أو‬ ‫ت�سجيل �أيّ وباء فريو�سي معروف‪.‬‬ ‫ل ��ذل ��ك ف �ه��ي م �ط��ال �ب��ة ب��االن �ت �ق��ال من‬ ‫الفح�ص امل�خ�بري لعينات امل��ر���ض �إىل البدء‬ ‫ب �ف �ح��و� �ص��ات ا��س�ت�ق���ص��ائ�ي��ة و� �س��ري��ري��ة ذات‬ ‫عالقة بـ"الفريو�س املجهول"‪ ،‬انطالقا من‬

‫�أهمية تو�سيع دائرة خيارات وزارة ال�صحة يف‬ ‫اال�ستجابة ل�ضرورات ح�صر الوباء ومكافحته‬ ‫�إن عاد للظهور من جديد يف مكان ما‪.‬‬ ‫لطي‬ ‫حتت هذه الظروف‪� ،‬إنّ �أيّ حماولة ّ‬ ‫ملف "الفريو�س املجهول" دون الك�شف عن‬ ‫تفا�صيل �أ�سباب وم�سببات املر�ض الغام�ض‪،‬‬ ‫رغ� ��م الإع� �ل ��ان ع ��ن ان �ت �ه��اء ت ��داع �ي ��ات هذه‬ ‫اجلائحة املر�ضية امل �ح��دودة يف ظ��ل انح�سار‬ ‫التهاب رئ��وي �أ��ص��اب ع��ددا قليال م��ن كوادر‬ ‫م�ست�شفى ال��زرق��اء "احلاووز"‪ ،‬ومتاثلهم‬ ‫لل�شفاء بعد عدة �أيام من الإ�صابة‪ ،‬ال مت ّثل �إ ّال‬ ‫التفافا على قرار وزير ال�صحة عبد اللطيف‬ ‫وريكات‪ ،‬الذي �أعلنه يف م�ؤمتر �صحفي ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بت�شكيل جلنة حتقيق؛ للوقوف على‬ ‫�أ�سباب وف��اة املمر�ضة البلوي‪ ،‬لكن �شيئاً من‬ ‫احلقيقة املنتظرة مل ت�سدل ال�ستار بعد على‬ ‫ق�ضية كانت وال زالت مثار جدل �شعبي‪.‬‬

‫«املستشفيات الخاصة» تطالب بريطانيا بتسهيل‬ ‫اختصاص األطباء الخريجني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة فوزي احلموري بت�سهيل ح�صول‬ ‫الأط �ب��اء الأردن �ي�ين حديثي التخرج على‬ ‫فر�ص متكافئة لالخت�صا�ص والتدريب‬ ‫يف امل�ست�شفيات وامل�ؤ�س�سات الربيطانية �إىل‬ ‫جانب خريجي االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫و�أكد احلموري يف بيان �أم�س �ضرورة‬ ‫ت�سهيل ح�صول الأردن�ي�ين على ت�أ�شريات‬

‫نقابات‬

‫طويلة الأمد لغايات الدرا�سة واالخت�صا�ص‬ ‫يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك ال �ط �ل��ب خ �ل�ال م�شاركة‬ ‫احل � � �م� � ��وري يف احل � � � � ��وار االق � �ت � �� � �ص ��ادي‬ ‫اال�سرتاتيجي الأردين الربيطاين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار احل �م��وري �إىل تقدميه ورقة‬ ‫ع �م��ل ع ��ن ال� �ق� �ط ��اع ال �� �ص �ح��ي الأردين‪،‬‬ ‫وبخا�صة عن امل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬خالل‬ ‫م���ش��ارك�ت��ه ��ض�م��ن ال��وف��د الأردين الذي‬ ‫تر�أ�سه وزي��ر التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫جعفر ح�سان �إىل احلوار‪.‬‬

‫وعر�ض فر�ص اال�ستثمار يف القطاع‬ ‫ال�صحي ب��الأردن‪ ،‬من خالل �إن�شاء مراكز‬ ‫متيز طبي وم��راك��ز �أخ��رى تعنى بالبحث‬ ‫وال �ت �ط��وي��ر وال �ت �ع �ل �ي��م ب �� �ش��راك��ة �أردن� �ي ��ة‬ ‫بريطانية‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ال �ب �ي��ان �إن ‪ 60‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫امل�ست�شفيات يف اململكة تتبع للقطاع خا�ص‬ ‫ال��ذي يعترب م��ن امل��ؤ��ش��رات املهمة لتوفر‬ ‫البيئة امل�شجعة لال�ستثمار يف هذا القطاع‪،‬‬ ‫ع ��دا ع��ن ح���ص��ول ‪ 9‬م�ست�شفيات �أردنية‬ ‫على �شهادة االعتمادية ال��دول�ي��ة‪ ،‬وتوفر‬

‫الكفاءات الطبية والتمري�ضية املتميزة‪.‬‬ ‫ولفت احلموري �إىل �أن �أكرث من ‪2000‬‬ ‫طبيب �أردين ح�صلوا ع�ل��ى ت��دري��ب عالٍ‬ ‫واخت�صا�ص من بريطانيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأردن يقوم بدور كبري يف‬ ‫تقدمي اخلدمات ال�صحية للأ�شقاء العرب‪،‬‬ ‫مذكرا �أنه يعترب القبلة الأوىل للعالج يف‬ ‫املنطقة العربية‪ ،‬فيما ي�شكل هذا القطاع‬ ‫ركيزة مهمة من ركائز االقت�صاد الأردين؛‬ ‫ل ��دوره يف ت�شغيل الأي ��دي العاملة ورفد‬ ‫االقت�صاد بالعملة ال�صعبة‪.‬‬

‫اخلاليلة‪ :‬ي�ؤكد موا�صلة م�شوار التطوير الذي �سبقه فيه زمالء نقابيون‬

‫األمني العام ملجمع النقابات‪ :‬سوريا ليست ملف ًا خالفي ًا‬ ‫واالختالف السياسي ليس عائقاً‬ ‫�أجرى اللقاء حممد حمي�سن‬

‫وع��زا اخلاليلة ه��ذا ال�ضعف اىل �أن‬ ‫احلراك يفتقر اىل هوية �سيا�سية موحدة‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل وج� ��ود ه���ش��ا��ش��ة يف الهيكل‬ ‫التنظيمي ملعظم حركات اال�صالح‪ ،‬االمر‬ ‫ال��ذي جعل من ال�سهل اخرتاقها بالتايل‬ ‫�إخراجها عن م�سارها‪.‬‬ ‫ورف ����ض اخل�لاي �ل��ة ات �ه��ام��ا للنقابات‬ ‫املهنية بابتعادها عن احلراك اال�صالحي‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن��ه ع�ضو يف التجمع ال�شعبي‬ ‫لال�صالح‪ ،‬وهو اكرب ائتالف ي�ضم القوى‬ ‫واحلركات ال�شعبية االردنية اال�صالحية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اال�صل �أن تكون النقابات داعمة‬ ‫للحراك اال�صالحي‪ ،‬وهي كذلك بالفعل‬ ‫ومل ت�شهد ال�ن�ق��اب��ات �أي ت��راج��ع يف هذا‬ ‫ال �� �ش ��أن‪ .‬ب��ل ع�ل��ى ال�ع�ك����س ف��إن�ه��ا مطالبة‬ ‫ب�ت�ح�م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة �أك�ث��ر م ��ن اي وقت‬ ‫اخلاليلة يتحدث ملندوب «ال�سبيل» م�ضى‪.‬‬

‫ق ��ال الأم�ي��ن ال �ع��ام مل�ج�م��ع النقابات‬ ‫املهنية الدكتور فايز اخلاليلة �إن��ه ي�سعى‬ ‫اىل موا�صلة م�شوار التطوير الذي �سبقه‬ ‫ف�ي��ه زم�ل�اء ن �ق��اب �ي��ون‪ ،‬م ��ؤك��دا ان العمل‬ ‫ال �ن �ق��اب��ي ال �ن��اج��ح ه��و ع �ب��ارة ع��ن تراكم‬ ‫للخربات النقابية يف كافة املجاالت املهنية‬ ‫والوطنية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف اخل�ل�اي �ل��ة يف ل �ق��اء خا�ص‬ ‫بـ"ال�سبيل" ان اخ� �ت�ل�اف التوجهات‬ ‫ال�سيا�سية ال ي�شكل اي عائق ام��ام العمل‬ ‫النقابي بل على العك�س هو داف��ع للحوار‬ ‫وا�ستخال�ص الأف �ك��ار املختلفة‪ ،‬وو�سيلة‬ ‫لتبادل الآراء والت�شاور ب�ش�أن كافة الق�ضايا‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫جممع النقابات منرب لكل الباحثني‬ ‫عن احلرية ومعقل ملقاومة التطبيع‬ ‫و�أك ��د اخل�لاي�ل��ة ان جم�م��ع النقابات‬ ‫املهنية ك��ان و�سيبقى منربا لكل النقابني‬ ‫وال�سيا�سيني‪ ،‬وم�لاذا امينا للباحثني عن‬ ‫احلرية‪ ،‬وال�ساعني وراء احلق �سواء فيما‬ ‫يتعلق ب��ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي مت����س ال��وط��ن او‬ ‫الق�ضايا العربية ويف مقدمتها ق�ضيتنا‬ ‫االم ف�ل���س�ط�ين ال �ت ��ي ت �ع �ي ����ش يف قلوبنا‬ ‫وعقولنا ووجداننا و�ضمائرنا و�إن�سانيتنا‪.‬‬ ‫و�سيبقى جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات امل�ع�ق��ل االبرز‬ ‫ملقاومة التطبيع مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وق��ال اخلاليلة‪ :‬لن يحدث �أي تغري‬ ‫نتيجة التقلبات التي تعر�ضت لها النقابات‬ ‫امل �ه �ن �ي��ة ب �� �س �ب��ب �إف � � � ��رازات االنتخابات‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل اخ�ت�لاف ال�ت��وج�ه��ات ال�سيا�سية‬ ‫التي تقود جممع النقابات املهنية نظرا ان‬ ‫العمل النقابي يف جممع النقابات املهنية‬ ‫عمل تراكمي بغ�ض النظر عن التوجهات‬ ‫ال�سيا�سية املختلفة ال�ت��ي ت�ق��ود النقابات‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أن م��ن ي ��أت��ي ال بد‬ ‫ل��ه �أن يكمل ه��ذا ال�ب�ن��اء‪ ،‬وعليه �أن يعزز‬ ‫االيجابيات ويحارب االخطاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬إن االختالف ال�سيا�سي مل‬ ‫يكن يف ي��وم من االي��ام �سببا يف تراجع او‬ ‫تغيري دور ومكانة جممع النقابات املهنية‬ ‫بل على العك�س هو دافع لنا لتبادل االفكار‬ ‫واالراء وامل ��واق ��ف‪ .‬ق��ائ�لا �إن �أي ن�شاط‬ ‫�سيا�سي داخل جممع النقابات يتم بالتوافق‬ ‫بني جميع نقباء النقابات املهنية‪.‬‬ ‫الق�ضايا اخلالفية وامللف ال�سوري‬ ‫ورف ����ض اخل�لاي �ل��ة اع �ت �ب��ار مو�ضوع‬ ‫�سوريا نقطة خالفية �أثرت �أو �ست�ؤثر على‬

‫عمل جممع النقابات‪ ،‬مو�ضحا �أن هناك‬ ‫اتفاقا �ضمنيا ب�ين جميع النقابيني ب�أن‬ ‫نقاط االتفاق يجري العمل على تنفيذها‬ ‫دون ت��وق��ف‪ ،‬خ�صو�صا اذا ك��ان��ت ق�ضايا‬ ‫تهم امل��واط��ن والنقابيني منهم على وجه‬ ‫التحديد‪ ،‬اما فيما نختلف حوله "فليعذر‬ ‫كل واحد منا �أخاه"‪.‬‬ ‫و� �ش ��رح اخل�ل�اي �ل��ة وج �ه��ة ن �ظ��ره يف‬ ‫امل �ل��ف ال �� �س��وري ب��ال �ق��ول‪" :‬ال يختلف‬ ‫اثنان على انه من حق ال�شعب ال�سوري‬ ‫ان ي�خ�ت��ار م��ن ميثله وح�ق��ه يف احلرية‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي��ة وال�ت�ع��ددي��ة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫�إال �أن التخوفات التي يبديها الكثري من‬ ‫النقابيني واحلزبيني تتمثل يف التدخل‬ ‫االجنبي‪.‬‬ ‫"نحن نعرف جيدا ماذا يعني ذلك‪،‬‬ ‫فالتجربة العراقية ال زلت ماثلة �أمامنا‬ ‫وم��ا زل�ن��ا نحن يف االردن نكتوي بنارها‪.‬‬ ‫ونعاين ب�سبب االحتالل االمريكي الذي‬ ‫�سيبقى جرحا داميا يف قلوبنا"‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف اخل�ل�اي �ل��ة ع ��ن اخ� �ت�ل�اف يف‬ ‫وجهات النظر التي ب��رزت بو�ضوح عندما‬ ‫و�صلت قافلة (ح��ق ال�ع��ودة) التي يقودها‬ ‫النائب الربيطاين جورج غاالوي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان ه� ��ذا اخل �ل��اف مل ي �ك��ن يف م�صلحة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية التي ن�سعى لأن تكون‬ ‫حا�ضرة يف �أي مكان وزمان‪.‬‬ ‫ون�ف��ى اخل�لاي�ل��ة م��ا �أ��ش�ي��ع ب ��أن قافلة‬ ‫"حق العودة" جاءت لدعم النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان�ه��م ع�ب�روا اك�ث�ر م��ن ع�شر دول‬ ‫حتت �شعار واحد هو "فل�سطني عربية من‬ ‫النهر اىل البحر"‪ ،‬وحتت علم واحد وهو‬ ‫العلم الفل�سطيني‪.‬‬

‫احلراك ال�شعبي والنقابات املهنية‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق ب��احل��راك ال�سيا�سي‬ ‫على م�ستوى االردن �أكد اخلاليلة �أن �أغلب‬ ‫ال�ن�ق��اب�ي�ين ي ��ؤم �ن��ون مت��ام��ا ب�ح��ق ال�شعب‬ ‫االردين بالدميقراطية والتعددية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي و��ض��ع نف�سه يف‬ ‫م� � ��أزق ك �ب�ير ع �ن��دم��ا اج� �ت ��ز�أ التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��و��ي��ة‪ ،‬حيث �أدى ه��ذا ال��و��ض��ع اىل‬ ‫ت�شكيل ث�لاث ح�ك��وم��ات يف اق��ل م��ن عام‪،‬‬ ‫واحل �ك��وم��ة ال��راب �ع��ة ��س�ت��أت��ي ق��ري �ب��ا‪ ،‬من‬ ‫الطبيعي �أن يكون لتعدد احلكومات نتائج‬ ‫�سلبية ��س��واء على اال��س�ت�ق��رار ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وي�شكل عبئا ماليا �ضخما على الدولة التي‬ ‫ت�ع��اين ا��ص�لا م��ن عجز ح��اد يف موازنتها‬ ‫ومن تر ٍد لو�ضعها االقت�صادي‪�" .‬أعتقد ان‬ ‫احلل هو ب�إعادة الوالية اىل ال�شعب بحيث‬ ‫ي �ك��ون ه��و م���ص��در ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫ح�ك��وم��ات منتخبة‪ ،‬ك�م��ا ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام �أن‬ ‫يدرك �أن عجز املوازنة ال ميكن حله على‬ ‫ح�ساب جيب املواطن"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب اخل�ل�اي �ل��ة ب�ت�غ�ير امل �ن �ه��ج ال‬ ‫ب�ت�غ�ير الأ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى ق��درة‬ ‫ال���ش�ع��ب االردين ب �ل��ورة ح ��راك م�ستنري‬ ‫يقود البالد لتغري ج��ذري ويعيد لل�شعب‬ ‫الأردين �سلطاته‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن م��ا ن��ري��ده م��ن حراكنا‬ ‫الإ�صالحي يعمل على اع��ادة التوازن بني‬ ‫ال�سلطات‪ ،‬وحت�صني الربملان ومنع تغول‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ع�ل�ي��ه ب�ح�ي��ث يكون‬ ‫ال�شعب �شريكا حقيقيا يف احلكم‪.‬‬ ‫ولكن احلركة ال�سيا�سية يف االردن ما‬ ‫زال��ت مل ت�شكل حتى االن ثقال ي��ؤدي اىل‬ ‫�ضغط حقيقي على �صاحب القرار‪.‬‬

‫�إدارة املجمع والفروع واملوظفني‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ����ص م��وظ�ف��و امل�ج�م��ع قال‬ ‫الدكتور اخلاليلة �إن هناك درا�سة مالية‬ ‫جادة يجري العمل عليها �ست�ضع االمور يف‬ ‫ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأمور جتري‬ ‫ب ��االجت ��اه ال���ص�ح�ي��ح ومل���ص�ل�ح��ة املوظف‬ ‫واملجمع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخل�لاي�ل��ة �أن �إدارة املجمع‬ ‫وك��اف��ة ن�ق�ب��اء ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة يدركون‬ ‫متاما حجم العمل الذي ميار�سه موظفو‬ ‫املجمع‪ ،‬وي�سعى لتح�سني احوالهم املعي�شية‬ ‫مبا يتنا�سب مع القدرات املالية للمجمع‪.‬‬ ‫وح��ول مو�ضوع ال�ف��روع واال�شكاليات‬ ‫ال �ت ��ي ح ��دث ��ت ب�ي�ن احل�ي��ن والآخ � � ��ر قال‬ ‫اخل�ل�اي �ل��ة �إن ه �ن��اك ن �ي��ة مل �ع��اجل��ة كافة‬ ‫الثغرات املتعلقة بالفروع �إال �أن الق�ضية‬ ‫تنح�صر يف اجل��ان��ب امل��ايل‪ ،‬متمثال بعدم‬ ‫وج � ��ود ال ��وف ��ر امل � ��ايل ال� �ك ��ايف ل �� �س��د كافة‬ ‫احتياجات الفروع‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن �ه��م ي���س�ع��ون ل��و��ض��ع برنامج‬ ‫مايل و�إداري حلل كافة ا�شكاالت الفروع‪،‬‬ ‫من خالل و�ضع ميزانية وا�ضحة تتما�شى‬ ‫م ��ع او�� �ض ��اع ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة املختلفة‬ ‫ومتطلبات الفروع‪.‬‬ ‫�أما فيما يخ�ص املدينة النقابية ف�أ�شار‬ ‫اخلاليلة اىل ان هذا االمر من املبكر جدا‬ ‫احلديث حول نتيجة الكثري من املعيقات‬ ‫التي تقف �أمام تنفيذه‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن امل�شكلة يف امل�شروع تعود‬ ‫اي�ضا اىل قدرة النقابات املالية من عدمه‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان ب�ع����ض ال �ن �ق��اب��ات �سحبت‬ ‫ا�شرتاكها من امل�شروع‪ ،‬تتجه النية لدى‬ ‫نقابات �أخرى لوقف م�ساهتها فيه‪.‬‬

‫مبوجب اتفاقية بني اجلانبني‬

‫مستشفى حمزة يعالج حاملي الـتأمني‬ ‫الطبي يف الجامعة الهاشمية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقع م�ست�شفى الأمري حمزة واجلامعة الها�شمية‬ ‫�أم�س يف مبنى وزارة ال�صحة اتفاقية تق�ضي مبعاجلة‬ ‫امل�ستفيدين م��ن الت�أمني الطبي ل��دى اجلامعة يف‬ ‫امل�ست�شفى‪ .‬و ّقع االتفاقية وزير ال�صحة رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة م�ست�شفى الأمري حمزة د‪.‬عبد اللطيف وريكات‬ ‫ورئي�س اجلامعة الها�شمية د‪.‬كمال بني هاين‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د اجل��ان�ب��ان �أنّ م��ن ��ش��أن اتفاقية املعاجلة‬ ‫حتقيق التكامل ودفع التعاون بينهما �إىل �آفاق �أرحب‬ ‫لتعزيز اخلدمة ال�صحية وتطويرها مبا ميتلكانه‬ ‫من �إمكانات‪.‬‬ ‫وي�ستفيد م��ن االت�ف��اق�ي��ة ك��ل �شخ�ص حا�صل‬ ‫على بطاقة ت�أمني طبي �سارية املفعول �صادرة عن‬ ‫اجلامعة الها�شمية وفقا التفاقية املعالج‪.‬‬ ‫وح�سب االتفاقية‪ ،‬يلتزم م�ست�شفى الأمري حمزة‬ ‫بتقدمي املعاجلة للم�ستفيد من الت�أمني الطبي يف‬

‫اجلامعة‪ ،‬بحيث يراجع امل�ستفيد امل�ست�شفى بطريقة‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ل�ل�ع�ي��ادات اخل��ارج �ي��ة �أو �أق �� �س��ام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ و�إدخاله �إن اقت�ضى ذلك‪.‬‬ ‫وي�ق�دّم م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة للم�ستفيدين‬ ‫من الت�أمني الطبي لدى اجلامعة الها�شمية‪ ،‬وفقا‬ ‫لالتفاقية‪ ،‬خدمات معاجلة الف�شل الكلوي وتوفري‬ ‫اخلدمات ال�سنية املتوفرة لديه‪.‬‬ ‫ك�م��ا ب�ح��ث ال �ط��رف��ان تفعيل ات�ف��اق�ي��ة التعاون‬ ‫امل�ب�رم��ة ب�ي�ن م�ست�شفى الأم�ي��ر ح �م��زة واجلامعة‬ ‫الها�شمية؛ لتعزيز التعاون ال�شمويل من �أج��ل رفع‬ ‫م�ستوى اخل��دم��ات الطبية املقدمة للمواطنني يف‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬وتوفري فر�ص التعليم والتدريب لطلبة‬ ‫كلية ال�ط��ب والتمري�ض وال�ع�ل��وم الطبية امل�ساندة‬ ‫امل�سجلني يف اجلامعة‪ .‬و�أ ّك��دا �أهمية قيام اجلامعة‬ ‫الها�شمية برفد م�ست�شفى الأمري حمزة بالتخ�ص�صات‬ ‫النوعية التي يحتاجها‪.‬‬

‫بعد جتاهل احلكومة مطالبهم‬

‫«البيطريني» تجدد دعوتها إىل اإلضراب‬ ‫واالستقاالت الجماعية يف ‪ 27‬الشهر الحالي‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ج��ددت نقابة الأط �ب��اء البيطريني دعوتها اىل‬ ‫الإ�ضراب واال�ستقاالت اجلماعية لأع�ضائها العاملني‬ ‫يف القطاع العام اعتباراً من ‪ 27‬من �شهر �أيار احلايل‬ ‫بعد جتاهل حكومة الطراونة مطالبها‪.‬‬ ‫و�أك��د جمل�س النقابة يف اجتماع ط��ارئ له �أم�س‬ ‫الأول يف دار النقابة �أن الإ��ض��راب مل��دة ا�سبوع ويليه‬ ‫ت �ق��دمي اال� �س �ت �ق��االت اجل�م��اع�ي��ة م��ا مل ي�ت��م حتقيق‬ ‫مطالب الأطباء البيطريني العاملني يف هذا القطاع‬ ‫الهام واحليوي‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س �أن هذه الإجراءات الت�صعيدية هي‬ ‫ا�ضطرارية‪ ،‬حيث كانت النقابة قد ع ّلقت �إجراءاتها‬ ‫الت�صعيدية عند ت�شكيل احلكومة اجلديدة لإعطائها‬ ‫فر�صة لدرا�سة مطالب النقابة التي قدمت يف مذكرات‬ ‫�سابقة والحقة‪.‬‬ ‫وذك��ر جمل�س النقابة �أن امل��ذك��رات املقدمة �إىل‬ ‫احلكومة ت�ضمنت ع��دة مطالب منها رف��ع العالوة‬ ‫الفنية للأطباء البيطريني العاملني يف القطاع العام‬

‫�إىل ‪ 160‬يف املئة و�إق ��رار ع�لاوة ب��دل ال�ع��دوى بن�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة من الراتب الأ�سا�سي‪ ،‬و�إق��رار ع�لاوة بدل‬ ‫التفرغ للأطباء البيطريني العاملني يف القطاع العام‬ ‫بن�سبة ‪ 35‬يف املئة من �إجمايل الراتب‪.‬‬ ‫و� �ش��دد جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ع�ل��ى �أه �م �ي��ة الطبيب‬ ‫البيطري ودوره احل�ي��وي يف املحافظة على �صحة‬ ‫الإن�سان وحمايته من الأم��را���ض امل�شرتكة وحتقيق‬ ‫الأمن الغذائي وكذلك حماية الأطفال من الأمرا�ض‬ ‫الوبائية وما تقدمه مهنة الطب البيطري من �أم�صال‬ ‫ومطاعيم‪ ،‬حيث �أن امل�س�ؤولني عنها ومنذ عام ‪1964‬‬ ‫هم �أطباء بيطريون �أُ�سو ًة بالدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وو�صف جمل�س النقابة ال��ردود التي ج��اءت من‬ ‫احلكومة كانت جمحفة بحق مهنة الطب البيطري‬ ‫وانتقا�صا من حقوق العاملني يف هذه املهنة الرئي�سية‬ ‫و�إلإ�سرتاتيجية‪ ،‬ال �سيما تعر�ض الكثري منهم �إىل‬ ‫�أمرا�ض م�شرتكة بني الإن�سان واحليوان منها احلمى‬ ‫املالطية التي �أ�صابت ح��وايل ‪ 46‬طبيبا بيطريا من‬ ‫�أع�ضاء النقابة‪.‬‬

‫مشروع‬ ‫إطالق مشروع فرق األحياء التطوعية‬ ‫يف مدينة العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أطلقت يف العقبة �أم����س ور��ش��ة م�شروع ن�شامى‬ ‫فرق الأحياء التطوعية لتقليل اثر الكوارث يف منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬بح�ضور مدير الوكالة‬ ‫ال�سوي�سرية للتنمية‪.‬‬ ‫وق��ال مفو�ض البيئة يف ال�سلطة مهند حرارة‬ ‫الذي ح�ضر �إطالق الور�شة نيابة عن رئي�س ال�سلطة‬ ‫نا�صر مدادحة �إن امل�شروع جاء لتح�صني مدينة العقبة‬ ‫كبيئة ا�ستثمارية �آم �ن��ة ��ض��د جميع �أن� ��واع الكوارث‬ ‫الطبيعية‪ ،‬او تلك التي من �صنع الإن�سان‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ال�سلطة ت�سعى بالتعاون مع ال�شركاء يف املنطقة �إىل‬ ‫حتقيق دور ايجابي وفاعل ميكن ان تقوم فرق الأحياء‬ ‫التطوعية مب�ساندة وم�شاركة اجلهات املعنية يف احلد‬ ‫من اثر الكوارث و�إدارة الأزم��ات من ناحية اجلاهزية‬ ‫واال�ستعداد ون�شر التوعية ح��ول كيفية التعامل مع‬ ‫الكوارث قبيل وقوعها و�أثناء ذلك وبعده‪.‬‬ ‫وب�ين ح��رارة �أن ما مت �إجن��ازه على ار���ض الواقع‬ ‫يف املنطقة اخلا�صة من ا�ستثمارات متعددة ومتنوعة‬

‫يحتم �ضرورة الت�شارك ما بني كافة اجلهات وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين والقطاع اخلا�ص لإمتام م�سرية التقدم‬ ‫لتحقيق تنمية متوازنة م�ستدامة تتنا�سب مع �إعادة‬ ‫�إط�ل�اق املنطقة اخل��ا��ص��ة ب���ص��ورة خ�لاق��ة و�إبداعية‬ ‫ت���س�ت�ف�ي��د م��ن جت� ��ارب امل��ا� �ض��ي وت �ب �ن��ي �أ��س���س�ه��ا على‬ ‫التطلعات امل�ستقبلية التي ت�سعى املنطقة لتحقيقها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د مم�ث��ل ب��رن��ام��ج الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي �سعود القرعان اهمية دعم الربنامج لهذه‬ ‫امل �ب��ادرة‪ ،‬وك��ذل��ك دع��م ال��وك��ال��ة ال�سوي�سرية للتنمية‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع �سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة بهدف حماية املواطنني يف العقبة وحماية‬ ‫ممتلكاتهم‪ ،‬وكذلك اال�ستثمارات القائمة فيها من‬ ‫خ�لال �إن���ش��اء ف��رق تطوعية مل�ساندة جهود الأجهزة‬ ‫املخت�صة عند حدوث �أي طارئ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ف��رق االحياء التطوعية عبارة عن‬ ‫مبادرة من �سلطة املنطقة اخلا�صة �أطلقت قبل ثالث‬ ‫�سنوات وتهدف �إىل تعزيز م�شاركة الأحياء يف العقبة يف‬ ‫حتديد �أولويات تنفيذ امل�شاريع اخلدمية‪ ،‬بعد االتفاق‬ ‫عليها من قبل �أع�ضاء الفرق املحلية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأ��بعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫امللك يؤكد دعمه الكامل للهيئة املستقلة لالنتخاب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين‪ ،‬خ�لال ا�ستقباله �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب عبداالله‬ ‫اخلطيب و�أع�ضاء جمل�س مفو�ضي الهيئة‪ ،‬دعمه الكامل‬ ‫للهيئة يف �أداء مهامها و�صوال �إىل انتخابات نيابية حرة‬ ‫ونزيهة قبل نهاية العام احلايل‪.‬‬

‫امللك خالل لقائه اللجنة امل�ستقلة لالنتخابات‬

‫و�شدد امللك على �أن الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب تعد رك�ي��زة رئي�سة للت�أ�سي�س‬ ‫ملرحلة جديدة يف تاريخ الأردن‪ ،‬و�أن جميع‬ ‫الأردنيني يتطلعون �إىل �إجراء االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ه ��ذا ال �ع��ام وف ��ق �أع �ل��ى معايري‬ ‫ال�شفافية والنزاهة واحلياد‪ ،‬بحيث يخرج‬ ‫اىل حيز الوجود جمل�س نيابي قوي ميثل‬ ‫خمتلف مك ّونات املجتمع‪ ،‬وينه�ض بدوره‬ ‫املهم يف الت�شريع وال��رق��اب��ة بكل فاعلية‪،‬‬ ‫وي�سهم يف م�سرية البناء واالجناز وخدمة‬ ‫ق�ضايا الوطن‪.‬‬ ‫وقال امللك خالل اللقاء‪ ،‬الذي ح�ضره‬

‫رئي�س الديوان امللكي الها�شمي ريا�ض �أبو‬ ‫كركي‪ ،‬ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪:‬‬ ‫"لن ن�سمح ب��أن يواجه عمل الهيئة �أي‬ ‫ت ��أخ�ي�ر �أو �إعاقة"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي يرتكز �إىل جناح مهام‬ ‫الهيئة و�صوال �إىل انتخابات نيابية تلبي‬ ‫تطلعات "�شعبنا يف م�ستقبل �أف�ضل"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد رئي�س الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�ل�ان� �ت� �خ ��اب �أن ال �ه �ي �ئ��ة � �س �ت �ك��ون عند‬ ‫ح�سن ظ��ن امل�ل��ك وال���ش�ع��ب الأردين بها‪،‬‬ ‫و�ستقوم مبهامها بكل �أم��ان��ة وم�س�ؤولية‬ ‫ومو�ضوعية وحيادية مبا يخدم الأردن‪،‬‬

‫ومي ��ا ي�ح�ق��ق امل���س�ت�ق�ب��ل االف �� �ض��ل جلميع‬ ‫�أبنائه وبناته‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د اخل�ط�ي��ب �أن مهمة الهيئة‬ ‫م �ه �م��ة وط �ن �ي��ة ج�ل�ي�ل��ة "�سنعمل بتفانٍ‬ ‫الجن ��اح� �ه ��ا‪ ،‬لأن جن� ��اح م �� �س�ي�رة الأردن‬ ‫الإ�صالحية يف املرحلة القادمة مرتبط‬ ‫بنجاح عمل الهيئة"‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري��ح ل �ل �ت �ل �ف��زي��ون الأردين‪،‬‬ ‫ووك��ال��ة الأن �ب��اء الأردن� �ي ��ة (ب�ت��را)‪ ،‬عقب‬ ‫ال�ل�ق��اء‪� ،‬أك��د اخلطيب �أن �أع���ض��اء الهيئة‬ ‫ب ��ا�� �ش ��روا ال �ع �م��ل ف� � ��ورا‪" ،‬و�إننا ب�صدد‬ ‫ات�خ��اذ الإج ��راءات املت�صلة بو�ضع الإطار‬

‫ويدعو إىل االستفادة القصوى‬ ‫من املوسم السياحي املقبل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫دع��ا امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين املعنيني بالقطاع‬ ‫ال�سياحي اىل العمل من �أج��ل حتقيق اال�ستفادة‬ ‫الق�صوى من املو�سم ال�سياحي املقبل‪ ،‬وتوفري كل‬ ‫الت�سهيالت ل�ضيوف اململكة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال اج�ت�م��اع��ه م��ع اجلهات‬ ‫املعنية بتنظيم امل��و��س��م ال�سياحي احل ��ايل‪ ،‬على‬ ‫�أهمية قطاع ال�سياحة يف م�سرية التنمية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫ا�ستثمار املوا�سم ال�سياحية لتعزيز �صورة اململكة‬ ‫كبلد �سياحي متميز‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك‪ ،‬يف االجتماع الذي مت فيه عر�ض‬ ‫اخلطة ال�سياحية للعام احل��ايل‪� ،‬ضرورة ت�ضافر‬ ‫ج �ه ��ود امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال �ع��ام��ة واخل ��ا�� �ص ��ة لإجن� ��اح‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�سياحية ل�ه��ذا العام‬ ‫ب�شكل ي �ع��زز م��ن دور ال�ق�ط��اع ال���س�ي��اح��ي كرافد‬ ‫�أ�سا�سي لالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ووج��ه امل�ل��ك القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص �إىل‬ ‫تن�سيق ج�ه��وده�م��ا‪ ،‬و� �ص��وال �إىل ب��رام��ج �سياحية‬ ‫ت���س�ت�ق�ط��ب ال� � ��زوار وو� �ض ��ع دل �ي��ل ��س�ي��اح��ي يربز‬ ‫الفعاليات واملهرجانات التي �ستقام يف حمافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ودعا امللك �إىل �ضرورة تقدمي كل الت�سهيالت‬ ‫لزائري اململكة‪ ،‬خ�صو�صا عند املعابر احلدودية‬ ‫واملطارات‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ق �ط��اع ال �� �س �ي��اح��ي م ��ن القطاعات‬

‫امل�ؤ�س�سي‪ ،‬ورفده بالكفاءات املنا�سبة"‪.‬‬ ‫وب� �ي��ن �أن ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ت �ع �م��ل بخطني‬ ‫م�ت��وازي�ين ب��اجت��اه �إي�ج��اد ر�ؤي��ة م�ؤ�س�سية‬ ‫كف�ؤة تتمتع باحلياد واال�ستقالل والكفاءة‬ ‫املهنية‪ ،‬وبذات الوقت انتظار �صدور قانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬الذي ينظر فيه جمل�س الأمة‬ ‫الآن‪ ،‬حتى تبد�أ الهيئة عملها للتح�ضري‬ ‫لالنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح اخلطيب �أن الهيئة "تواجه‬ ‫حت ��دي �إق��ام��ة ب�ن��ائ�ه��ا امل ��ؤ� �س �� �س��ي‪ ،‬وو�ضع‬ ‫ال � � �ق � ��درات امل �ن ��ا� �س �ب ��ة لإدارة العملية‬ ‫االنتخابية"‪ ،‬م� � ��ؤك � ��دا �أن � �ه� ��ا �ستزود‬

‫إرادة ملكية برتفيع الزبن إىل رتبة فريق‬ ‫أول والكوفحي والطوالبة إىل فريق‬

‫امل�ح��رك��ة لالقت�صاد ال��وط�ن��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي�شكل دخل‬ ‫قطاع ال�سياحة نحو ‪ 13‬يف املئة من الناجت املحلي‬ ‫الإج�م��ايل‪ ،‬فيما بلغ الدخل ال�سياحي لعام ‪2011‬‬ ‫ح��وايل ‪ 2026‬مليون دينار‪ ،‬وبلغ عدد زوار املبيت‬ ‫للعام ذاته نحو ‪ 3‬ماليني و‪� 975‬ألف زائر‪.‬‬ ‫وعر�ض وزي��ر ال�سياحة والآث��ار نايف الفايز‬ ‫اخلطة التنفيذية للمو�سم ال�سياحي احلايل وبني‬ ‫�أن الوزارة تعمل بالتن�سيق مع جميع اجلهات املعنية‬ ‫من اجل تعظيم اال�ستفادة من املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وبني �أن ال�سياحة يف الأردن هي �سياحة نوعية‬ ‫ولي�ست كمية وان خططا ترويجية مت تنفيذها‬ ‫بهدف ا�ستقطاب مزيد من ال�سائحني‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫من دول اخلليج العربي‪ ،‬الفتا اىل ان العام املا�ضي‬ ‫�شهد تراجعا يف الدخل ال�سياحي ب�سبب الظروف‬ ‫التي متر بها املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد الفايز �أن الأردن يعامل ال�سائح العربي‬ ‫ع�ل��ى ان ��ه م��واط��ن �أردين خ���ص��و��ص��ا ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫بالر�سوم عند دخ��ول املواقع الأثرية‪ ،‬ومت تقدمي‬ ‫ت�سهيالت جديدة لهم خ�صو�صا يف مو�ضوع عدد‬ ‫ال�سيارات امل�صرح لها بالدخول والعمالة املرافقة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الإ�سرتاتيجية بح�سب الوزير عدة‬ ‫حم��اور تت�صل بالرتويج والتن�سيق والإج ��راءات‬ ‫احلدودية والرقابية وكذلك التعريف بالربامج‬ ‫والأن�شطة والفعاليات التي ت�شهدها املنطقة يف‬ ‫خمتلف املواقع والأوقات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫� �ص��درت الإرادة امللكية ب�ترف�ي��ع رئ�ي����س هيئة الأرك ��ان‬ ‫امل���ش�ترك��ة ال�ف��ري��ق ال��رك��ن م�شعل حم�م��د ال��زب��ن �إىل رتبة‬ ‫فريق �أول‪.‬‬ ‫و�أن �ع��م امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬ال�ق��ائ��د الأع �ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬بو�سام اال�ستقالل من الدرجة الأوىل على الفريق‬ ‫�أول الركن الزبن‪.‬‬ ‫كما �صدرت الإرادة امللكية برتفيع مدير الدفاع املدين‬ ‫ال �ل��واء ال��رك��ن ط�ل�ال ال�ك��وف�ح��ي �إىل رت�ب��ة ف��ري��ق‪ ،‬ومدير‬ ‫عام ق��وات ال��درك اللواء الركن توفيق الطوالبة �إىل رتبة‬ ‫فريق‪.‬‬

‫امللك يستقبل وزيرة األمن الداخلي‬ ‫األمريكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الثالثاء وزيرة الأمن‬ ‫الداخلي الأمريكية جانيت نابوليتانو‪.‬‬ ‫وج��رى خالل اللقاء بحث تطورات الأو��ض��اع يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سبل توثيق العالقات الأردنية‬ ‫الأمريكية يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مدير مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬ومدير‬ ‫املخابرات العامة الفريق في�صل ال�شوبكي‪.‬‬

‫لدى ا�ستقباله وزيرة الأمن الوطني الأمريكي‬ ‫رئيس الوزراء‪ :‬نتعامل مع األوضاع يف سوريا‬ ‫بما يحافظ على مصالح األردن العليا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل رئ �ي ����س ال� � ��وزراء الدكتور‬ ‫فايز الطراونة يف مكتبه برئا�سة الوزراء‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬وزي ��رة االم ��ن الوطني‬ ‫االم�يرك�ي��ة ج��ان�ي��ت نابوليتانو والوفد‬ ‫املرافق التي تزور اململكة حاليا‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫ال�سفري االم�يرك��ي يف ع�م��ان‪ ،‬بحث عدد‬ ‫م��ن ال�ق���ض��اي��ا وامل��و� �ض��وع��ات ال �ت��ي تهم‬ ‫م�سرية التعاون بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال��وزراء عمق العالقات‬ ‫ال�ت��ي ت��رب��ط االردن وال��والي��ات املتحدة‬

‫االم�يرك�ي��ة‪ ،‬م�شيدا بعالقات ال�صداقة‬ ‫التي تربط البلدين‪.‬‬ ‫ورح� ��ب ال �ط��راون��ة ب��ال�ت�ن���س�ي��ق بني‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن ال �� �ص��دي �ق�ين يف جم� ��ال امن‬ ‫ال � �ط �ي�ران امل � ��دين مب ��ا ي� �ع ��زز م ��ن امن‬ ‫الطريان يف البلدين‪.‬‬ ‫وحتدث رئي�س الوزراء عن االو�ضاع‬ ‫االقت�صادية يف االردن وجهود احلكومة‬ ‫ملعاجلة امل�شكالت واالختالالت يف املوازمة‬ ‫العامة واملديونية‪.‬‬ ‫وع � ��ر� � ��ض االو�� � � �ض � � ��اع االقليمية‬ ‫والتحديات التي تفر�ضها على االردن‪،‬‬ ‫مثلما تطرق ملوجات الالجئني املختلفة‬

‫وزير الداخلية يلتقي‬ ‫وزيرة األمن القومي‬ ‫األمريكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزي��ر الداخلية غ��ال��ب الزعبي لدى‬ ‫ل�ق��ائ��ه �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬وزي ��رة الأم ��ن القومي‬ ‫الأمريكية جانيت نابو ليتانو وال��وف��د املرافق‬ ‫لها‪ ،‬ع��ددا من الق�ضايا واملو�ضوعات التي تهم‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��زع �ب��ي �إن الأردن ي �ح��ر���ص على‬ ‫تعزيز وتطوير التعاون امل�شرتك بني البلدين‬ ‫ال�صديقني‪ ،‬و�سبل تفعيلها يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أ� �ش��ادت ليتانو ب��اجل�ه��ود التي‬ ‫تبذلها احلكومة الأردن�ي��ة والتزامها بربنامج‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وتعاملها‬ ‫احل�ضاري يف احلفاظ على حرية التعبري عن‬ ‫الر�أي‪.‬‬

‫التي تدفقت على االردن عرب تاريخه‪.‬‬ ‫وب�ش�أن االو�ضاع يف �سوريا �أكد رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء "اننا نتعامل م��ع االو� �ض��اع يف‬ ‫�سوريا مبا يحافظ على م�صالح االردن‬ ‫العليا"‪ ،‬م �ع��رب��ا ع��ن ا��لم� ��ل ب � ��أن نرى‬ ‫ال�شعب ال�سوري وهو يخرج من �أزمته‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا �أك� � ��دت وزي� � ��رة االم ��ن‬ ‫ال ��وط �ن ��ي االم�ي�رك� �ي ��ة اع � �ت� ��زاز امريكا‬ ‫بعالقات ال�صداقة مع االردن‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ادت ب��االم��ن ال� ��ذي ي�ت�م�ت��ع به‬ ‫االردن وبالتعديالت الد�ستورية االخرية‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��زز م��ن ن �ه��ج االردن يف جمال‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬

‫مبوظفني خ�براء يف جمال �إدارة العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ .‬وا� �ش��ار �إىل �أن تطبيق ذلك‬ ‫يتطلب تن�سيقا عاليا مع جميع اجلهات‬ ‫امل�شاركة يف العملية االنتخابية يف الدولة‪،‬‬ ‫وذلك حتت �إ�شراف ومظلة الهيئة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن��ه "ال بد من �إيجاد ق��درة تن�سيقية‬ ‫كبرية مع كل الأط��راف واجل�ه��ات املعنية‬ ‫بالعملية االنتخابية"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬م�س�ؤوليتنا ت�شاركية ونتطلع‬ ‫�إىل دعمنا من قبل كافة املعنيني بتطوير‬ ‫احل� �ي ��اة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة يف‬ ‫البلد"‪.‬‬

‫وكان امللك عبداهلل الثاين وجه ر�سالة‬ ‫يف ال�ساد�س من ال�شهر احلايل �إىل رئي�س‬ ‫و�أع�ضاء الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪� ،‬أعرب‬ ‫فيها امللك عن ثقته ب�أن هذه الهيئة‪ ،‬التي‬ ‫ت���ض��م ك �ف��اءات وخ �ب�رات وط�ن�ي��ة م�شهود‬ ‫لها بالنزاهة والكفاءة وامل�س�ؤولية �ستقوم‬ ‫مب�ه��ام�ه��ا ع�ل��ى �أك �م��ل وج ��ه‪ ،‬لتحقيق كل‬ ‫ما ي�صبو �إليه الأردن�ي��ون والأردن�ي��ات من‬ ‫ّ‬ ‫وليظل‬ ‫تكري�س لقيم احل��ري��ة وال�ع��دال��ة‬ ‫ٍ‬ ‫امل �ج �ت �م��ع الأردين رائ� � ��دا يف التعددية‬ ‫وال ��دمي� �ق ��راط� �ي ��ة وامل� ��� �ش ��ارك ��ة ال�شعبية‬ ‫احلقيقية‪.‬‬

‫لدى ا�ستقباله م�س�ؤوالً �صينياً رفيع امل�ستوى‬ ‫امللك يشيد باملستوى املتميز الذي وصلت إليه‬ ‫عالقات التعاون االقتصادي بني األردن والصني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين �أم����س الثالثاء ع�ضو‬ ‫امل� �ك� �ت ��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي للجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة ل�ل�ح��زب ال�شيوعي‬ ‫ال� ��� �ص� �ي� �ن ��ي‪ ،‬ن � ��ائ � ��ب رئ �ي �� ��س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال��وط �ن �ي��ة للم�ؤمتر‬ ‫اال�ست�شاري ال�سيا�سي لل�شعب‬ ‫ال�صيني‪ ،‬وانغ جانغ‪.‬‬ ‫وج � � ��رى خ �ل ��ال ال� �ل� �ق ��اء‬ ‫بحث �سبل توطيد العالقات‬ ‫الأردنية ال�صينية يف خمتلف‬ ‫امل� �ج ��االت‪ ،‬ح �ي��ث �أ� �ش ��اد امللك‬ ‫ب ��امل� ��� �س� �ت ��وى امل� �ت� �م� �ي ��ز ال � ��ذي‬ ‫و�صلت �إليه عالقات التعاون‬ ‫االقت�صادي بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك �إىل حر�ص‬ ‫الأردن ع�ل��ى ت�ع��زي��ز التعاون‬ ‫م � � ��ع ال� � ��� � �ص �ي��ن م � � ��ن خ �ل��ال‬ ‫زي ��ادة امل���ش��ارك��ة ال�صينية يف‬ ‫امل�شروعات احليوية الأردنية‪،‬‬

‫خ�صو�صا يف جم��االت النقل‬ ‫و� �س �ك��ك احل ��دي ��د والطاقة‬ ‫واملياه‪.‬‬ ‫و�أب��دى امل�س�ؤول ال�صيني‬ ‫يف هذا ال�سياق اهتمام بالده‬ ‫يف االرتقاء بعالقات التعاون‬ ‫االق�ت���ص��ادي م��ع االردن‪ ،‬ويف‬ ‫اال�سهام يف م�شروعات البنى‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ال � �ك �ب�رى‪ ،‬م� ��ؤك ��دا‬ ‫�أن ��ه �سيبحث جميع اجلهات‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة يف ال� ��� �ص�ي�ن مب� ��ا يف‬ ‫ذل��ك القطاع اخلا�ص للنظر‬ ‫يف ه��ذه امل���ش��اري��ع وامل�ساهمة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ل حت� �ي ��ات الرئي�س‬ ‫ال�صيني ه��و ج�ن�ت��او للملك‪،‬‬ ‫م �� �ش �ي��دا ب��امل �� �س �ت��وى املتطور‬ ‫وامل �ت �ق��دم ال ��ذي و��ص�ل��ت �إليه‬ ‫العالقات بني البلدين التي‬ ‫م�ضى على قيامها ‪ 35‬عاما‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن العالقات‬ ‫االقت�صادية وال�ت�ج��اري��ة بني‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن � �ش �ه��دت ت �ق��دم��ا يف‬

‫خم�ت�ل��ف امل �ج��االت‪ ،‬ح�ي��ث زاد‬ ‫حجم ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ب�ي�ن الأع� � ��وام‪2001‬‬ ‫و‪� 2010‬إىل ح � ��وايل ع�شرة‬ ‫�أ�ضعاف‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال� �ل� �ق ��اء رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب عبدالكرمي‬ ‫الدغمي‪ ،‬ومدير مكتب امللك‬ ‫عماد فاخوري‪ ،‬ووزير الطاقة‬ ‫وال� � �ث � ��روة امل� �ع ��دن� �ي ��ة ع�ل�اء‬ ‫البطاينة‪ ،‬ووزي��ر التخطيط‬ ‫وال �ت �ع��اون ال� ��دويل الدكتور‬ ‫جعفر ح���س��ان‪ ،‬وامل�ست�شار يف‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي عامر‬ ‫احل��دي��دي‪ ،‬والنائب الدكتور‬ ‫حممد احلاليقة رئي�س جلنة‬ ‫العالقات العربية والدولية‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬والنائب‬ ‫مفلح الرحيمي‪ ،‬رئي�س جلنة‬ ‫ال�صداقة الربملانية االردنية‬ ‫ال���ص�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وال ��وف ��د املرافق‬ ‫للم�س�ؤول ال�صيني‪.‬‬

‫امللكة رانيا تؤكد أهمية تحسني التعليم‬ ‫لتضييق الفجوة بني عدم املساواة والرخاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫رئي�س الوزراء‬

‫رك � ��زت امل �ل �ك��ة ران� �ي ��ا على‬ ‫ال � ��دور امل� �ح ��وري ال� ��ذي يلعبه‬ ‫التعليم يف ت�ضييق الفجوة بني‬ ‫ع��دم امل���س��اواة وت��وف�ير الفر�ص‬ ‫امل �ت �ك��اف �ئ��ة ل�ل�ج�م�ي��ع يف �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬وذلك يف كلمة رئي�سية‬ ‫لها خالل افتتاح �أعمال منتدى‬ ‫منظمة التعاون والتنمية الذي‬ ‫بد�أ �أعماله يف باري�س �أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امللكة "ان احللول‬ ‫مل�ع��اجل��ة ع��دم امل �� �س��اواة معقدة‬ ‫ومتعددة الأوج��ه ‪ ..‬و�أن��ا �أدرك‬ ‫�أن التعليم ه��و �أق���ص��ر م�سافة‬

‫ب�ي�ن ع� ��دم امل� ��� �س ��اواة وال ��رخ ��اء‬ ‫امل�شرتك"‪.‬‬ ‫ويف ح��دي�ث�ه��ا ع��ن الفجوة‬ ‫م� ��ا ب�ي��ن خم� ��رج� ��ات التعليم‬ ‫واحتياجات �سوق العمل �أ�شارت‬ ‫امل�ل�ك��ة �إىل ان ال �ع��امل العربي‬ ‫ي�ع��اين م��ن بطالة تعد الأعلى‬ ‫معدال على م�ستوى العامل يف‬ ‫الوقت الذي تزيد ن�سبة �سكانه‬ ‫مم��ن ه��م حت��ت ع�م��ر ‪ 25‬عاما‬ ‫على ‪ 60‬باملائة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت امل�ل�ك��ة ان التعليم‬ ‫اخل� � ��اط� � ��ئ ه� � ��و ال � � � ��ذي يغلق‬ ‫الأب� � � � ��واب‪ ،‬وي �ف �� �ش��ل يف تلبية‬ ‫احتياجات �سوق العمل ويكون‬

‫غري قابل للتطور‪.‬‬ ‫وي� � ��� � �ش � ��ارك يف امل� �ن� �ت ��دى‬ ‫ن�ح��و �أل ��ف وخ�م���س��ائ��ة م�شارك‬ ‫ميثلون قيادات عاملية‪ ،‬ووزراء‬ ‫وم�س�ؤولني تنفيذيني ور�ؤ�ساء‬ ‫وم � �ن � �ظ � �م� ��ات غ �ي��ر حكومية‬ ‫و�أكادميية ونقابات‪.‬‬ ‫وق � � ��د �أ� � �س � �� � �س� ��ت منظمة‬ ‫ال �ت �ع ��اون ال �ت �ن �م �ي��ة يف �أعقاب‬ ‫احلرب العاملية الثانية لتعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون امل���ش�ترك ب�ين الدول‬ ‫الأورب �ي��ة وت �ب��ادل اخل�ب�رات يف‬ ‫جم ��ال ال �ب �ح��وث وال�سيا�سات‬ ‫لتنمية املجتمعات يف جماالت‬ ‫متعددة‪.‬‬

‫األمرية سمية تفتتح املؤتمر التاسع لالندماج بني وسائل اإلعالم واالتصال‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت الأم�ي�رة �سمية بنت احل�سن رئي�س مدينة‬ ‫احل�سن العلمية ورئي�س اجلمعية العلمية امللكية ان هذه‬ ‫احلقبة التكنولوجية توفر تكنولوجيا متنقلة وفر�صاً‬ ‫ال متناهية لل�شعوب النامية مما ينعك�س ايجابا على‬ ‫التنمية امل�ستدامة يف تلك الدول‪.‬‬ ‫وق��ال��ت االم�ي�رة خ�لال افتتاحها امل��ؤمت��ر ال�سنوي‬ ‫التا�سع ملجموعة املر�شدين العرب واخلا�ص باالندماج‬ ‫بني و�سائل الإع�ل�ام واالت���ص��ال‪�" :‬إن التطور ال�سريع‬ ‫يف قطاع الإت�صاالت والتكنولوجيا �أتاح لكل منا فر�صاً‬ ‫لال�ستفادة من التقدم التقني والو�صول �إىل العديد‬ ‫من ال�سكان يف منطقتنا"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت خالل امل�ؤمتر ال��ذي ي�شارك فيه ما يزيد‬ ‫على ‪ 500‬م�س�ؤول من �شركات االت�صال واالعالم العربية‬ ‫والعاملية �إىل �أن االندماج بني و�سائل االت�صال العابرة‬ ‫ل�ل�ح��دود م��ن ق �ن��وات تلفزيونية وف���ض��ائ�ي��ة و�إنرتنت‬

‫وال�ت��ي باتت ع��ام� ً‬ ‫لا رئي�ساً م��ؤث��راً يف حتديد الأمناط‬ ‫اال�ستهالكية ويف املجاالت ال�سيا�سية والعلمية وجوانب‬ ‫احلياة اليومية للمواطنني يف الدول العربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت االم�ي�رة‪�" :‬إن و�سائل الإع�ل�ام تعمل على‬ ‫ن�شر وتبني خيارات �أو�سع من املحتوى الرقمي �إال �أنه‬ ‫قد يغفل عن اخللفيات الثقافية والعادات االجتماعية‬ ‫ل�سكان ال��دول املختلفة يف بع�ض الأح�ي��ان‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫ان العامل العربي عزز �أطر االت�صال مع العامل الغربي‬ ‫م�ستفيدا من التطورات التكنولوجية التي قدمت �إطاراً‬ ‫جديداً ملتابعة وحتليل التطورات يف العامل �أكرث من‬ ‫�أي وقت م�ضى"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ادت ب��إجن��ازات رواد الأعمال الأردن�ي�ين الذين‬ ‫عملوا على تطوير ا�ستخدام اللغة العربية يف عامل‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬م�ؤكدة �إن اللغة العربية �ستتبو�أ موقعاً �أكرث‬ ‫متيزاً يف عامل الإنرتنت خالل ال�سنوات املقبلة‪ ،‬حيث‬ ‫ان �أكرث من ‪ 320‬مليونا من الناطقني باللغة العربية‬ ‫يطالبون بزيادة املحتوى العربي يف االنرتنت‪.‬‬

‫و�أ�ضافت‪" :‬مما ي�سعدين �أن الأردن ك��ان وم��ا زال‬ ‫يف طليعة الدول العربية التي ت�أخذ على عاتقها �إثراء‬ ‫الإن�ت�رن��ت ب��امل�ح�ت��وى ال�ع��رب��ي و��س��اه��م الأردن ب�إثراء‬ ‫الإن�ترن��ت مب��ا ي��زي��د على ‪ %75‬م��ن حمتواها العربي‪،‬‬ ‫وم��ا زال��ت فر�ص العمل على تطوير املحتوى العربي‬ ‫هائلة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت االم� �ي��رة ��س�م�ي��ة ان ح��ا� �ض �ن��ات االعمال‬ ‫�ستلعب دوراً متزايد الأه�م�ي��ة يف تعظيم دور �صناعة‬ ‫التكنولوجيا يف منطقتنا‪ ،‬فهي تقدّم لل�شباب الطموح‬ ‫�أول نقطة ات�صال مع ال�سوق الديناميكية‪ ،‬وتعمل على‬ ‫ربطهم بامل�ستثمرين‪ ،‬داعية �أ�صحاب ال�شركات اىل دعم‬ ‫ال�شباب الطموح‪ .‬وق��ال م�ؤ�س�س ومدير عام جمموعة‬ ‫املر�شدين العرب جواد جالل عبا�سي‪" :‬تعد قطاعات‬ ‫االع�ل�ام واالت �� �ص��االت م��ن اك�ثر ال�ق�ط��اع��ات حيوية يف‬ ‫العامل العربي حيث �ساهمت بنجاح يف دفع عج��ة النمو‬ ‫واالبداع وخلق فر�ص العمل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اندماج و�سائل االعالم واالت�صاالت �أتاح‬

‫لل�شابات وال�شباب العرب فر�ص ت�أ�سي�س �شركات نا�شئة‬ ‫تهدف اىل ت�صدير اخل��دم��ات وال�سلع على امل�ستويني‬ ‫املحلي والعاملي‪ ،‬م�شريا اىل �أن قمة االندماج التا�سعة‬ ‫ات��اح��ت لنخبة م��ن ا��ص�ح��اب ه��ذه ال���ش��رك��ات النا�شئة‬ ‫فر�صة امل�شاركة الفعالة يف امل�ؤمتر ومت اختيارهم عرب‬ ‫الت�صويت يف جتمع (ثالثاء عمان التقني)"‬ ‫و�ستناق�ش القمة موا�ضيع تتعلق با�سرتاتيجيات‬ ‫االن��دم��اج وخدمات الإن�ترن��ت ع��ايل ال�سرعة وخدمات‬ ‫احل��و� �س �ب��ة ال �� �س �ح��اب �ي��ة وا� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ات املحتوى‬ ‫الإلكرتوين والتلفزيون الف�ضائي املجاين والتلفزيون‬ ‫املدفوع وغريها من املوا�ضيع ذات العالقة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الراعي الرئي�س لقمة االندماج التا�سعة‬ ‫ه��ي ��ش��رك��ة االت �� �ص��االت ال���س�ع��ودي��ة وب��دع��م م��ن �شركة‬ ‫موتوروال و�أوراجن و�أمنية وكوالكوم وزي��ن و�إريك�سون‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل مدنية احل�سن العلمية ك�شريك علمي‪ ،‬والتي‬ ‫ت�أ�س�ست لتكون حا�ضنة للبحث العلمي وتطبيقاته يف‬ ‫�سبيل تطوير املوارد الب�شرية واحلفاظ عليها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪7‬‬

‫بعد عدد من االتفاقيات وامل�شاريع النقابية يف غزة‬

‫أنصار ‪2‬‬

‫«أنصار ‪ »2‬تختتم جولتها يف قطاع غزة وتأكيد على مواصلة‬ ‫تسيري القوافل املتضامنة إىل القطاع‬

‫من زيارة الوفد للمجل�س الت�شريعي‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫اختتمت قافلة «�أن�صار ‪ »2‬زيارتها الت�ضامنية اىل قطاع غزة �صباح يوم االثنني بزيارة اىل امل�ست�شفى امليداين‬ ‫االردين يف غزة‪ ،‬حيث اقت�صرت الزيارة على لقاء وفد من القافلة ملدير امل�ست�شفى الدكتور خالد العكور ب�سبب‬ ‫تزامن الزيارة مع تبديل الكادر العامل يف امل�ست�شفى‪ ،‬و�أكد الوفد اعتزازه بالدور الذي يقوم به امل�ست�شفى يف دعم‬ ‫�صمود �أهل غزة وتقدمي امل�ساعدة العالجية لهم‪ ،‬فيما قدم مدير امل�ست�شفى نبذة حول امل�ست�شفى واالجنازات التي‬ ‫حققها‪ ،‬و�سلم الوفد درعا تكرمييا با�سم القافلة اىل �إدارة امل�ست�شفى امليداين‪ ،‬ثم انطلق الوفد اىل معرب رفح‬ ‫امل�صري‪ ،‬حيث مكثوا �أكرث من ‪� 5‬ساعات ب�سبب اج��راءات اجلانب امل�صري وبعدها مت ترحيل القافلة اىل مطار‬ ‫العري�ش‪� ،‬إذ و�صلت القافلة اىل مطار امللكة علياء ال�ساعة التا�سعة والن�صف من م�ساء يوم االثنني بعد خم�سة ايام‬ ‫من زيارتها اىل غزة مب�شاركا ‪ 84‬ع�ضوا ميثلون خمتلف القطاعات املهنية واحلركة الإ�سالمية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫وك ��ان �أع���ض��اء ق��اف�ل��ة "�أن�صار ‪ "2‬ق��د ��ش��ارك��وا يف‬ ‫االم�سية الفنية التي نظمتها وزارة الثقافة الفل�سطينية‬ ‫م�ساء االح��د يف ذك��رى النكبة واحتفاء بزيارة القافلة‬ ‫اىل غزة‪ ،‬حيث �أكد املتحدثون �ضرورة دعم �صمود �أهل‬ ‫غزة ومقاومتهم‪ ،‬و�أهمية ن�شر ق�ضيتهم ودعمهم ماديا‬ ‫ومعنويا‪ ،‬كما �أك��دوا �أن املقاومة هي ال�سبيل الوحيد‬ ‫لتحرير االر�ض واالن�سان‪.‬‬ ‫وحول �أهم االجن��ازات التي حققتها القافلة �أ�شار‬ ‫رئ�ي����س ق��اف�ل��ة "ان�صار ‪ "2‬امل�ه�ن��د���س وائ ��ل ال�سقا اىل‬ ‫ان ه��دف ال�ق��اف�ل��ة يف رح�ل�ت�ه��ا �إىل غ��زة ف��ك احل�صار‬ ‫وال�ت�ع��ري��ف بق�ضية �أه��ل غ��زة �إع�لام�ي��ا‪ ،‬وال�ع�م��ل على‬ ‫م���س��اع��دت�ه��م يف ت��وف�ير امل���س�ت�ل��زم��ات ال �� �ض��رورة لهم‪،‬‬ ‫م�شريا اىل قيام القافلة ب�إح�ضار �أدوي��ة غري متوفرة‬ ‫يف القطاع بالتن�سيق م��ع وزارة ال�صحة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫دعم م�شاريع تنموية �صغرية يف املجال املهني واحلريف‬ ‫من خالل توقيع عدد من العقود مع �إحدى ال�شركات‬ ‫املتخ�ص�صة ب��دع��م امل���ش��اري��ع ال�صغرية بالتن�سيق مع‬ ‫ال�سلطات احلكومية يف غ��زة‪ ،‬بحيث يتم الإع�ل�ان يف‬ ‫و�سائل االع�ل�ام ع��ن توفري دع��م للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫للمواطنني لإعطاء قرو�ض ح�سنة لهم ترتاوح بني (‪5‬‬ ‫–‪� )7‬آالف دوالر وفق معايري حمددة‪.‬‬ ‫كما �أ� �ش��ار ال�سقا �إىل و��ض��ع حجر �أ��س��ا���س مل�شروع‬ ‫م��رك��ز ت��دري��ب مهني وح ��ريف يف منطقة خ��ان يون�س‬ ‫مب�ساهمة ‪� 25‬ألف دوالر بالتعاون مع نقابة املهند�سني‬ ‫يف خ��ان ي��ون����س‪ ،‬و�أن جم�م��ل امل���ش��اري��ع ال �ت��ي �ستدعم‬ ‫م��ن خ�لال قافلة "�أن�صار ‪ "2‬بلغت قيمتها ‪� 250‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬كما �أعلن عن ت�أ�سي�س �صندوق دائم لغاية دعم‬ ‫امل�شاريع التنموية و�إق��را���ض اك�بر ع��دد م��ن ا�صحاب‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية لتوفري �أكرب عدد من فر�ص العمل‬ ‫للمواطنني وت�ق��وي��ة االق�ت���ص��اد الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫احلاجة املا�سة يف غزة مل�شاريع االيدي العاملة وخا�صة‬ ‫يف جم��ال املهن املتعلقة بالإعمار وع��دم توفر الكوادر‬ ‫املهنية ال�لازم��ة مل�شاريع االع �م��ار‪ ،‬واحل��اج��ة مل�شاريع‬ ‫زراعية وم�شاريع �إعادة تدوير النفايات خا�صة يف ظل‬ ‫منع �إدخ��ال الآليات الالزمة للنظافة �إىل قطاع غزة؛‬ ‫مما انعك�س �سلبا على واقع النظافة يف املدينة‪ ،‬بحيث‬ ‫�ستقوم القوافل القادمة بالعمل على ا�ستكمال هذه‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬م�شريا �إىل قدوم قافلة يف �شهر متوز لإعمار‬ ‫غزة يف ي�شارك فيها �أمناء هيئة اعمار غزة؛ لالطالع‬ ‫على عدد من امل�شاريع ودعمها‪ ،‬ا�ضافة �إىل التح�ضري‬ ‫لقافلة �إىل غ��زة يف عيد الأ�ضحى املبارك جلمع اكرب‬ ‫عدد من الأ�ضاحي لأهايل القطاع‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال م� ��راد ال�ع���ض��اي�ل��ة ع���ض��و املكتب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي حل��زب جبهة ال�ع�م��ل اال� �س�لام��ي‪" :‬ميكن‬ ‫تلخي�ص ما �شاهدناه يف غ��زاة حتت عنوان الإرادة يف‬ ‫احلياة والبناء ويف خمتلف مناحي احلياة مع اال�ستمرار‬ ‫يف املقاومة"‪ ،‬م�ؤكدا �أن كل حماوالت ال�صهاينة لك�سر‬

‫�إرادة اه��ل غ��زة ع�بر احل�صار ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫والتجويع واحلرب والقتل باءت بالف�شل يف ظل �إ�صرار‬ ‫اهل غزة على التحدي وال�صمود‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬من �شاهد‬ ‫غ��زة قبل ث�لاث �سنوات توقع ان ي�شهد �صوماال �آخر‪،‬‬ ‫لكن وجدنا ا�ستتبابا للأمن و�إعادة �أعمار للمدار�س‬ ‫واملباين واملرافق‪� ،‬إ�ضافة �إىل توفر الإرادة لبناء �أمن‬ ‫غ��ذائ��ي م��ن خ�لال زراع ��ة امل �ح��ررات لتوفري اخل�ضار‬ ‫والفواكه لأهل القطاع‪ ،‬مما ي�ؤكد ان االرادة هي عنوان‬ ‫م�شروع اه��ل غ��زة وت�صميمهم على اجن��از م�شروعهم‬ ‫وحترير فل�سطني مما يعطينا الأمل �أن االمة �ستنت�صر‬ ‫على االحتالل"‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار الع�ضايلة �إىل ان قوافل ك�سر احل�صار‬ ‫�ست�ستمر �سواء بالت�شارك مع القوافل الدولية او عرب‬ ‫قوافل ان�صار الأردنية؛ لأن التوا�صل هو احد عناوين‬ ‫الت�ضامن ودع��م �صمود اه��ل غ��زة و�شريان حياة لهم‪،‬‬ ‫ا�ضافة �إىل ان قوافل املت�ضامنني تعمل على نقل �صورة‬ ‫ما يجري يف غزة لل�شعوب العربية وت�ساهم يف تقدمي‬ ‫كل ما ي�ساعد على توفري حياة كرمية لهم لي�ستمروا يف‬ ‫مقاومتهم لالحتالل‪.‬‬ ‫وحول الأن�شطة التي قامت بها نقابة املهند�سني‬ ‫االردنيني �أ�شار املهند�س كفاح العمايرة اىل م�شروع‬ ‫تو�أمة النقابات مع نقابة املهند�سني يف غزة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ال�ت�ع��اون امل�ت��وا��ص��ل ب�ين ف��روع ن�ق��اب��ة املهند�سني‬

‫يف غ ��زة والأردن وخ��ا� �ص��ة م��ا ب�ي�ن ف��رع��ي ال��زرق��اء‬ ‫وخ ��ان ي��ون����س‪ ،‬وان ال�ت�ع��اون �أث �م��ر ع��ن �إن���ش��اء مركز‬ ‫تدريب مهني وحريف يف خان يون�س لتدريب ال�شباب‬ ‫الباحثني عن العمل وخا�صة يف املهن املتعلقة ب�إعادة‬ ‫البناء والإع �م��ار‪ ،‬ا�ضافة اىل م��ا مت م��ن ت��دري��ب ‪120‬‬ ‫م�ه�ن��د��س��ا م��ن غ��زة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع �آث ��ار ال �ع��دوان على‬ ‫غ��زة م��ن ح�ي��ث ال �ت��دري��ب ع�ل��ى �إع� ��ادة ت��دوي��ر الركام‬ ‫الذي خلفته احلرب لال�ستفادة منه يف �أعمال البناء‬ ‫وتبليط الطرق يف ظل ع��دم توفر م��ادة الإ�سفلت يف‬ ‫ظل احل�صار املفرو�ض على القطاع ومنع �إدخال املواد‬ ‫الالزمة لإعادة الأعمار‪.‬‬ ‫فيما �أكد احلاج ا�سماعيل ن�شوان (‪ 83‬عاما) وهو‬ ‫اكرب امل�شاركني يف القافلة �سنا والذي يزور غزة للمرة‬ ‫ال�ساد�سة اع �ت��زازه ب��زي��ارة ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وجت��دد لقا�ؤه‬ ‫مع اهلها ال�صامدين يف مقاومة االحتالل رغ��م كل‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات وارت �ف��اع معنوياتهم‪ ،‬حيث �أ� �ش��ار ن�شوان‬ ‫اىل ما يعانيه �أه��ل غزة من انقطاع طويل للكهرباء‬ ‫و�ضعف البنية التحتية وعدم توفر الوقود والطوابري‬ ‫ال�ط��وي�ل��ة م��ن ال���س�ي��ارات ع�ل��ى حم�ط��ات ال��وق��ود‪ ،‬كما‬ ‫انتقد ن�شوان �صعوبة الإجراءات على املعابر من قبل‬ ‫اجلانب امل�صري اثناء القادمني واملغادرين �إىل غزة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنه �سيظل ي�شارك يف القوافل املتجهة اىل غزة‬ ‫حتى يتم التحرير لكل فل�سطني‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��ام وف��د م��ن ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين الزراعيني‬ ‫امل�شاركني يف القافلة ب��زي��ارة �إىل جمعية املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين يف قطاع غ��زة‪ ،‬حيث �أ��ش��ار املهند�س حازم‬ ‫�شديفات اىل قيام النقابة بتوفري دعم م��ادي بقيمة‬ ‫‪� 15‬أل ��ف دوالر مل���ش��اري��ع ان�ت��اج�ي��ة يف غ��زة ع�ل��ى �شكل‬ ‫ق��رو���ض دوارة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ح�ضور دورة تدريبية يف‬ ‫املجال الزراعي‪ ،‬وزيارة عدد من امل�شاريع يف املحررات‬ ‫وزيارة وزارة الزراعية ومقابلة وزير الزراعة يف غزة‪،‬‬ ‫وبحث �أوجه التعاون وعر�ض خدمات النقابة يف توفري‬ ‫التدريب من خ�لال �إح�ضار مدربني �إىل القطاع او‬ ‫تدريب مهند�سي غزة يف الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل االكتفاء‬ ‫الذاتي للقطاع يف اخل�ضراوات والفواكه مع النق�ص‬ ‫يف امل�ح��ا��ص�ي��ل امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��احل �ب��وب‪ ،‬وت��وف��ر ‪ %20‬من‬

���الوفد يكرم امل�ست�شفى امليداين الأردين يف غزة‬

‫يف منزل ا�سماعيل هنية‬

‫حاجة القطاع من اللحوم احلمراء وتوفر ‪ %60‬من‬ ‫حلوم الدواجن رغم النق�ص يف م�ستلزمات الإنتاج‪.‬‬ ‫وح��ول �أه��م احتياجات القطاع الزراعي يف غزة �أ�شار‬ ‫الدكتور �سعد العواملة �إىل نق�ص م�ستلزمات الإنتاج‬ ‫يف القطاع الزراعي ب�سبب احل�صار وحاجة املهند�سني‬ ‫الزراعيني يف غزة �إىل التدريب‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم توفر‬ ‫الوقود الالزم لأجهزة الري‪ ،‬واالعتداءات من قوات‬ ‫االحتالل على املزارع احلدودية وجتريف املحا�صيل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدم القدرة على ت�سويق املنتجات الزراعية‬ ‫ب�سبب احل�صار وما يعانية القطاع الزراعي من ارتفاع‬ ‫ن�سبة امللوحة يف مياه ري املزروعات ونق�ص املختربات‬ ‫الزراعية وفح�ص الرتبة واملياه وعدم توفري الكوادر‬ ‫املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالقطاع ال�صحي �أ�شار �سلمان امل�ساعيد‬ ‫رئي�س الوفد ال�صحي يف قافلة "�أن�صار ‪� "2‬إىل �أنه مت‬ ‫عقد لقاء م��ع وزي��ر ال�صحة الفل�سطيني با�سم نعيم‬ ‫وبحث م�شكلة نق�ص الأدوية يف قطاع غزة والتن�سيق يف‬ ‫عملية توفريها من خالل قوافل االغاثة‪ ،‬حيث قامت‬ ‫قافلة "ان�صار ‪ "2‬ب�إح�ضار ‪� 47‬صنفا من الأدوي��ة غري‬ ‫املتوفرة يف غزة بكميات خمتلفة‪ ،‬ا�ضافة اىل بحث �آلية‬ ‫توفري التدريب للكوادر ال�صحية يف غ��زة م��ن خالل‬ ‫دورات تدريبية �أو ت��وف�ير منح ال�ستكمال الدرا�سات‬ ‫العليا يف امل �ج��ال ال���ص�ح��ي‪ ،‬ح�ي��ث مت ت��وف�ير منحتني‬ ‫ال�ستكمال اثنني من املمر�ضني درا�سة يف جمال العناية‬ ‫املركزة بدعم من نقابة املمر�ضني الأردنيني‪.‬‬ ‫كما �أ�شار امل�ساعيد �إىل ت�أ�سي�س برنامج ملدة �سنتني‬ ‫للتدريب عرب نظام الفيديو كونفران�س لعقد دورات‬ ‫يف خمتلف القطاعات ال�صحية‪ ،‬وطرح �إمكانية �إح�ضار‬ ‫�أطباء خالل القوافل لعقد دورات تدريبية يف القطاع‪،‬‬ ‫واالطالع على واقع القطاع ال�صحي فيه‪� ،‬إذ تقوم نقابة‬ ‫املمر�ضني الأردنيني بدعم املمر�ضني يف غزة من خالل‬ ‫دف��ع �أج��رة مقر ‪ 3600‬دوالر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن وف��دا من‬ ‫القافلة ق��ام ب��زي��ارة ذوي �أح��د الأط �ف��ال ال��ذي يعاين‬ ‫من خلل يف غدة البنكريا�س ويحتاج �إىل عملية‪ ،‬وهي‬ ‫مكلفة حيث �سبق و�أن تويف �شقيقه ب�سبب نق�ص تلك‬ ‫الأدوية‪ ،‬وقام الوفد بتوفري الأدوية الالزمة له بقيمة‬ ‫‪ 3500‬دينار‪.‬‬ ‫وح��ول م��ا يعانيه ال�ق�ط��اع ال�صحي يف غ��زة �أ�شار‬ ‫امل�ساعيد �إىل النق�ص احل��اد يف الأدوي ��ة وامل�ستلزمات‬ ‫الطبية اخلا�صة بالأمرا�ض املزمنة‪ ،‬وخا�صة م�ستلزمات‬ ‫�أجهزة غ�سيل الكلى‪� ،‬إ�ضافة �إىل نق�ص كبري يف �أدوية‬ ‫ع�لاج م��ر���ض ال���س��رط��ان مم��ا ي� ��ؤدي �إىل ارت �ف��اع ن�سبة‬ ‫الوفيات يف �أ�صحاب الأمرا�ض املزمنة‪ ،‬وم�شكلة �صعوبة‬ ‫ن�ق��ل امل��ر��ض��ى �إىل اخل ��ارج ع�بر امل�ع��اب��ر لتلقي العالج‬ ‫يف اخل��ارج وارت�ف��اع تكلفة عالجهم‪ ،‬كما �أ��ش��ار �إىل ما‬ ‫يعانيه القطاع ال�صحي يف �صعوبة التعامل مع االجهزة‬ ‫الطبية التي ت�صل كتربعات وعدم توفر قطع ال�صيانة‬ ‫لها ب�سبب اختالف من�ش�أها‪ ،‬وم��ا يعانيه القطاع من‬ ‫نق�ص امل�سلتزمات الطبية وقلة عدد امل�ست�شفيات ب�سبب‬ ‫احل���ص��ار وم�ن��ع ادخ ��ال م ��واد ال�ب�ن��اء‪ .‬ك�م��ا ك��ان للوفد‬ ‫الن�سائي امل�شارك يف القافلة عدد من الن�شاطات‪ ،‬حيث‬ ‫�أ��ش��ارت كل من خولة احل�سا�سنة و�سو�سن العلبي اىل‬ ‫قيام الوفد بزيارة عدد من زوجات ال�شهداء والأ�سرى‪،‬‬ ‫وم��ا مل�سنه من �صمود امل��ر�أة يف غ��زة رغ��م كل معاناتها‬ ‫وت�ضحياتها بحيث تقدم امل ��ر�أة زوج�ه��ا و�أوالده ��ا اىل‬ ‫امل �ق��اوم��ة وال �� �ش �ه��ادة‪ ،‬م ��ؤك��دة � �ض��رورة ال�ت���ض��ام��ن مع‬ ‫�أه��ل غ��زة‪ ،‬ا�ضافة اىل قيام الوفد الن�سائي بزيارة اىل‬ ‫جمعية ال�شابات الفل�سطينيات وزيارة ريا�ض االطفال‪،‬‬ ‫و� �ش��اه��دن��ا ك�ي��ف ي��رب��ى االط �ف��ال ع�ل��ى ح�ف��ظ القر�آن‬ ‫وااللتزام‪ ،‬والحظنا كيف �أن �أطفالهم لي�سوا ك�أطفالنا‪،‬‬

‫إنجاز‬

‫مساعدات‬

‫طالب أردني يفوز بالجائزة الثالثة بمعرض «إنتل»‬ ‫للعلوم والهندسة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ف��از الطالب حممد ال�سحيمات من‬ ‫مدر�سة زي��د ب��ن ح��ارث��ة الثانوية للبنني‬ ‫التابعة ملديرية الرتبية والتعليم لق�صبة‬ ‫ال�ك��رك باجلائزة الثالثة يف جم��ال علوم‬ ‫االر� � � ��ض ع ��ن م �� �ش��روع��ه "جهاز ر�صد‬ ‫ال��زالزل املطور"‪ ،‬وذل��ك يف معر�ض �إنتل‬ ‫ال��دويل للعلوم والهند�سة ال��ذي �أقيم يف‬ ‫والية بن�سلفينيا الأمريكية اخريا‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق الر�سمي با�سم وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �أمي��ن الربكات يف بيان‬

‫�إذ جند يف عيونهم التحدي وال�صمود‪ ،‬و�أنا�شيدهم كلها‬ ‫�أنا�شيد جهادية‪ ،‬كما �أ��ش��ارت احل�سا�سنة �إىل امل�شاركة‬ ‫الفاعلة للمر�أة يف خمتلف مناحي احلياة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ما تتميز به الفتيات من حر�ص على العلم وااللتزام‬ ‫والفكر ال�صحيح وم�شاركة املر�أة يف خمتلف القطاعات‪،‬‬ ‫وحر�صهن على العلم حتى م��ع ك�بر �سنهن باعتباره‬ ‫�سالحا فعاال يف مواجهة االحتالل‪ ،‬وما يتميز به �أهل‬ ‫غزة من عزة النف�س والكرم رغم حاجتهم‪.‬‬ ‫فيما �أ��ش��ارت �سهام عبد اخل��ال��ق التي ت��زور غزة‬ ‫ل�ل�م��رة ال��راب �ع��ة �إىل �أه�م�ي��ة ال��زي��ارة يف دع��م �صمود‬ ‫ال���ش�ع��ب يف غ ��زة‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن �ه��ا ق��ام��ت بت�أ�سي�س‬ ‫م�شروع مطبخ �إنتاجي بالتعان مع �إحدى اجلمعيات‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬حيث مت افتتاحه خ�لال ه��ذه ال��رح�ل��ة‪ ،‬كما‬ ‫ا�شارت �إىل العمل مب�شروع �إن�شاء ح�ضانات يف جامعة‬ ‫االق���ص��ى يف رف��ح وم���ش��روع ح�ضانات يف غ��زة‪ ،‬بحيث‬ ‫ير�صد ريعها للمحتاجني والعمل على دعم م�شاريع‬ ‫تزويج ال�شباب يف غ��زة‪ ،‬م�ؤكدة �أهمية توفري الدعم‬ ‫امل��ايل وامل�ع�ن��وي اله��ايل غ��زة يف دع��م ��ص�م��وده��م‪ .‬من‬ ‫جهته �أ�شار ال�صحفي علي فريحات �أم�ين �سر نقابة‬ ‫ال�صحفيني اىل اجلهد ال��ذي بذله الوفد االعالمي‬ ‫يف القافلة لتغطية اخبار القافلة‪ ،‬واللقاء الذي عقده‬ ‫الوفد االعالمي مع ال�صحفيني يف نقابة ال�صحفيني‬ ‫يف غ ��زة‪ ،‬وب �ح��ث �آل �ي��ة ت��وف�ير ال �ت��دري��ب لل�صحفيني‬ ‫وتكثيف جوالت ال�صحفيني �إىل غزة لنقل معاناتهم‬ ‫�إىل االخرين و�آليات التعاون بني ال�صحفيني‪ ،‬م�شيدا‬ ‫بالتعاون املثمر ب�ين النقابات املهنية ونظرياتها يف‬ ‫غ��زة‪ ،‬م�شريا �إىل م��ا ي��واج��ه ال�صحفيني يف غ��زة من‬ ‫اع �ت��داءات م��ن االح�ت�لال وتعر�ض ع��دد منهم للقتل‬ ‫وح��اج�ت�ه��م �إىل ال �ت��دري��ب‪ ،‬م���ش�ي��دا ب��ال�ن���ش��اط البارز‬ ‫ل�ل�إع�لام �ي�ين الفل�سطينيني يف ��س�ب�ي��ل ن�ق��ل �صورة‬ ‫احلق الفل�سطيني �إىل العامل‪ .‬من جهة اخرى التقى‬ ‫وف��د ن�ق��اب��ة امل�ح��ام�ين االردن �ي�ي�ن امل �ك��ون م��ن ع�ضوي‬ ‫جمل�س النقابة املحامي نا�صر كمال نا�صر الأمني‬ ‫العام امل�ساعد الحتاد املحامني العرب واملحامي عادل‬ ‫الطراونة مقرر جلنة فل�سطني ومقاومة التطبيع يف‬ ‫النقابة كال من وزي��ر العدل يف القطاع حممد فرج‬ ‫والنائب العام ورئي�س املجل�س الق�ضائي يف القطاع‬ ‫عبد الر�ؤوف احللبي والهيئة امل�ستقلة حلقوق االن�سان‬ ‫ون��ائ��ب ن�ق�ي��ب امل �ح��ام�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف القطاع‬ ‫��س�لام��ة ب�سي�سو و�أع���ض��اء جمل�س ال�ن�ق��اب��ة‪ .‬وعقدت‬ ‫ور�شة حوارية للبحث يف �ش�ؤون النقابة ومت التباحث‬ ‫حول رغبة اجلانب الفل�سطيني يف عقد املكتب الدائم‬ ‫الحت ��اد امل �ح��ام�ين ال �ع��رب يف غ ��زة ومب �� �ش��ارك��ة نقابة‬ ‫فل�سطني يف غ��زة يف �أن�شطة احت��اد امل�ح��ام�ين العرب‬ ‫بالتن�سيق وال�ت���ش��اور م��ع ن�ق��اب��ة فل�سطني الأم‪ ،‬كما‬ ‫مت ب�ح��ث م��و��ض��وع مل �شمل جمل�س ن�ق��اب��ة فل�سطني‬ ‫بجناحيه ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة وق�ط��اع غ��زة يف ع�م��ان يف‬ ‫القريب العاجل للتباحث بهذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار امل �ح��ام��ي ن��ا� �ص��ر ك �م��ال اىل م ��ا يعانيه‬ ‫امل�ح��ام��ون م��ن ع��دم اع�ت�م��اد ال �ق��رارات ال �� �ص��ادرة عن‬ ‫غ��زة ل��دى ال���ض�ف��ة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل نق�ص ع��دد املحاكم‬ ‫و� �ض��رورة ت��وف�ير ال�ت��دري��ب للمحامني‪ ،‬ونق�ص كادر‬ ‫ال�ق���ض��اة وامل �ح��ام�ين‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ي�ت��م ع�ق��د ل �ق��اء خالل‬ ‫االي ��ام ال�ق��ادم��ة ل�ع��دد م��ن امل�ح��ام�ين يف ع�م��ان وبحث‬ ‫�سبل التعاون معهم‪ ،‬كما �سيتم رفع عدد من امل�شاريع‬ ‫امل�ساهمة يف �إعمار عدد من املباين املتعلقة باملحاكم‬ ‫وامل �ق��رات وامل���س��اع��دة يف ت�ق��دمي اف�ك��ار ح��ول التدريب‬ ‫وانظمة النقابة‪.‬‬

‫��ص�ح�ف��ي �أم ����س ال �ث�ل�اث��اء‪� ،‬إن ��ه � �ش��ارك يف‬ ‫املعر�ض ما يزيد على الفي طالب وطالبة‬ ‫ميثلون اكرث من ‪ 60‬دولة يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار بركات �إىل �أن م�شاركة الأردن‬ ‫يف معر�ض �إنتل الدويل للعلوم والهند�سة‬ ‫بعدد من امل�شروعات التي ابتكرها الطلبة‬ ‫االردن �ي��ون ت��أت��ي لتبني العلماء ال�شباب‬ ‫وتوفري كل االج ��راءات الالزمة الطالق‬ ‫ط��اق��ات �ه��م االب ��داع �ي ��ة وحت �ف �ي��زه��م على‬ ‫التفكري واالبتكار‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‬ ‫نفذت جميع املراحل التي �سبقت امل�شاركة‬

‫الفعلية يف امل �ع��ر���ض‪ ،‬و��ش�م�ل��ت التعريف‬ ‫ب��ه والتوعية ب��اجل��ائ��زة وت��دري��ب الكوادر‬ ‫الإ� �ش��راف �ي��ة امل�ع�ن�ي��ة ب��اجل��ائ��زة بالتعاون‬ ‫م��ع ��ش��رك��ة �إن �ت��ل للتعليم‪ ،‬مبينا ان��ه مت‬ ‫اقامة �أربعة معار�ض حملية للطلبة على‬ ‫م�ستوى �أقاليم اململكة الثالثة لتقومي‬ ‫امل�شروعات امل�شاركة‪ ،‬و�أف ��رزت املجموعة‬ ‫التي �شاركت على امل�ستوى العاملي بالعدد‬ ‫الذي خ�ص�ص لوزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫م��ن جهتها قالت مدير ب��رام��ج �إنتل‬ ‫الرتبوية يف الأردن رىل حب�ش �إن املعر�ض‬ ‫يعك�س ال �ت��زام "�إنتل" بتعزيز العملية‬

‫التعليمية التعلمية باعتباره �أحد برامج‬ ‫�إن�ت��ل ال�ترب��وي��ة املطبقة يف �أك�ث�ر م��ن ‪60‬‬ ‫دولة يف العامل‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س ق� ��� �س ��م ال � �ت� ��دري� ��ب‬ ‫االل �ك�تروين يف وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫رئي�س الوفد امل�شارك يف املعر�ض الدكتور‬ ‫حممد اجلدوع �إن م�شاركة االردن التا�سعة‬ ‫ت�أتي يف �إطار تعزيز دور الوزارة لال�ستثمار‬ ‫ب��ال �ع �ق��ول االردن � �ي� ��ة وحت �ف �ي��ز املعلمني‬ ‫وال�ط�لاب على ا�ستخدام ا�سرتاتيجيات‬ ‫البحث العلمي‪.‬‬

‫الهالل األحمر واألغذية العاملي يوزعان‬ ‫مساعدات على السوريني يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب��ا� �ش��ر ب��رن��ام��ج الأغ ��ذي ��ة ال �ع��امل��ي للأمم‬ ‫املتحدة بالتعاون مع الهالل الأحمر الأردين‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء ت��وزي��ع امل� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة على‬ ‫ح��وايل ‪� 12500‬سوري وذل��ك يف �إط��ار م�شروع‬ ‫�إغاثة طارئ مو�سع ي�سعى �إىل تغطية ‪� 25‬ألف‬ ‫�سوري يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�ساعدات الغذائية املقدمة على‬ ‫ح�ص�ص خمتلفة م��ن الأرز وال�سكر والزيت‬ ‫والعد�س عن طريق ال�شراء املحلي من خالل‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج ‪ ،‬و� �س ��وف ت�غ�ط��ي ه ��ذه احل�ص�ص‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات ال�غ��ذائ�ي��ة اليومية م��ن الطاقة‬

‫املو�صى بها عامليا‪.‬‬ ‫وت��أت��ي م�شاركة برنامج الأغ��ذي��ة العاملي‬ ‫ل �ل �ه�لال الأح �م ��ر الأردين يف ه ��ذا امل �ج��ال ملا‬ ‫ي�ت�م�ت��ع ب��ه م��ن خ �ب�رات يف جم� ��االت الإغاثة‬ ‫منذ ت�أ�سي�سه ع��ام ‪ 1948‬و�أث�ن��اء �أزم��ة اخلليج‬ ‫الثانية والثالثة عامي ‪ 1990‬و‪ 2003‬ولقدراته‬ ‫اللوج�ستية والتطوعية وفروعه املتواجدة يف‬ ‫حمافظات اململكة كافة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان برنامج الأغ��ذي��ة العاملي هو‬ ‫م��ن �أك�ب�ر م�ن�ظ�م��ات الأمم امل �ت �ح��دة مل�ساعدة‬ ‫امل �ح �ت��اج�ين ح ��ول ال �ع��امل وي �ق��دم م�ساعدات‬ ‫غذائية حلوايل ‪� 90‬ألف م�ستفيد يف �أكرث من‬ ‫‪70‬دولة حول العامل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (ح�ضانة بيت امليمه) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )131529‬با�سم (جهاد عبدالكرمي �سليمان ابو�سري) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة‬ ‫�صالح و�أبو �سري) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫عن عمر‬ ‫يناهز‬

‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫والذي �شيـع‬ ‫ّ‬ ‫جثمانـه‬

‫مكــــان الدفـــن‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫نعيمه جرب ملكي عبد اهلل‬

‫‪92‬‬

‫�أم�س‬

‫�أم احلريان‬

‫كني�سة دخول ال�سيد �إىل الهيكل – ال�صويفية‬

‫احلاجة �أمنة احمد عي�سى �ألعبادي‬

‫‪69‬‬

‫�أول �أم�س‬

‫‪-‬‬

‫منزل ولدها �أبو احمد – حي القاد�سية قرب احلاووز‬

‫احلاجة �أمنة عبد الرحمن �سماره‬

‫‪68‬‬

‫�أم�س‬

‫طمون‬

‫منزل اخيها ال�سيد امني – �ضاحية الر�شيد مقابل م�سجد القعقاع بن عمرو رقم املنزل ‪5‬‬

‫احلاجة فاطمة يعقوب الكالوتي‬

‫‪80‬‬

‫�أم�س‬

‫‪-‬‬

‫نادي الفيحاء – ال�شمي�ساين‬

‫علي �سليم م�سلم �أبو ريدة‬

‫‪75‬‬

‫�أم�س‬

‫اخلليل‬

‫ديوان �أهايل الظاهرية – ياجوز – عوجان‬

‫الدكتور عبد القادر �سليم املعايطة‬

‫‪-‬‬

‫ام�س‬

‫يف بلدة ادر – الكرك – قاعة نادي ادر‬

‫بركات علي عبد اهلل بركات‬

‫‪-‬‬

‫�أول �أم�س‬

‫ال�سلط‬

‫منزل املرحوم – ال�سلط مثلث اال�ستخبارات القدمية‬

‫احلاج علي ح�سن عبد املح�سن املهريات‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫‪-‬‬

‫وادي ال�سري حي امليدان قرب م�سجد النبي �صالح‬

‫احلاج روحي راغب ح�سن كلبونه‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫منزل الفقيد – اجلندويل – مقابل نادي ال�ضباط‬

‫�شاهر ح�سن حممد الطالب‬

‫‪25‬‬

‫�أم�س‬

‫ال�صبيحي‬

‫منزل والد الفقيد يف ال�صبيحي‬

‫حممد نزال ح�سني العزي‬

‫‪15‬‬

‫�أم�س‬

‫البلدة‬

‫منزل والد الفقيد ‪ /‬يف بلدة االكيدر‬

‫�سعاد خليل ال�شمايل‬

‫‪70‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫منزل ولدها حممد – املنارة بجانب م�سجد �سعيد بن جبري‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه موعد‬ ‫جل�سة وال ئحة ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 3553( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬اجمد حممد �سعيد حمزة‬ ‫ال�شريدة‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫ال�شركة العلمية االلكرتونية‬ ‫احلديثة املحدودة‬ ‫عمان �شارع املدينة املنورة‬

‫وكيله اال�ستاذ ‪ :‬حممد �سامل احمد الن�سور‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬

‫�سامل �صالح حممد الغزاوي‬

‫العمر ‪� 29 :‬سنة‬ ‫جمهول حمل االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/6/4‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم اعاله‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� 2012/3199‬سجل عام‬ ‫الهيئة الق�ضائية‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عمر �شومان‬ ‫خوت‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليهما امل��دع��ى عليهما باحلق‬ ‫ال�شخ�صي و�شهرتهما وحمل اقامتهما‪:‬‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 2477( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬رائ��د احمد عبد الرحيم‬ ‫اخلطيب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫حمي الدين �أمني يو�سف ح�شيمة‬ ‫عمان‪� -‬شارع امللكة رانيا العبد اهلل ‪ /‬اجلامعة‬ ‫�سابقا م�ق��اب��ل ال�ب��واب��ة ال�شمالية للجامعة‬ ‫االردنية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي ‪:‬‬

‫حممد احمد حممود حممد جودة‬ ‫وكيله املحامي حممد �سامل الن�سور‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ ‪ /‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪:‬‬ ‫‪� ) 2012/2191( 11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫ح�سني زهري ح�سني ال�صليبي‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ -‬دابوق ال�شارع الرئي�سي اول‬ ‫دخلة ميني بعد ج�سر خلدا‬ ‫التهمة ا�صدار �شيكات بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم ال �ث�ل�اث ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكية امل��دع�ي��ة ب��احل��ق ال�شخ�صي �شركة‬ ‫� �ص �ن��اع��ة ال �ت �ع �ل �ي��ب وك �ي �ل �ه��ا امل �ح ��ام ��ي امين‬ ‫اجلبا�صيني‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان جبل الن�صر بجانب حمطة‬ ‫الف�صول االرب�ع��ة لغ�سيل ال�سيارات حمالت‬ ‫جوابك‬ ‫رقم االعالم‪/‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫تاريخه ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة م�صطفى ال�شرباتي‬ ‫و�شركاه ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫‪ -1‬عماد عبدالكرمي عقلة الزعبي‬ ‫‪� -2‬شركة عماد الزعبي و�شريكه‬

‫رقم الدعوى ‪� 2012/2561‬سجل عام‬ ‫الهيئة الق�ضائية‪ /‬القا�ضي‪ :‬غدير �سمري ر�ضا‬ ‫ابو �سيف‬ ‫ا�� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي و�شهرته وحمل اقامته‪:‬‬

‫�صالح فرج �صالح عبدالنبي‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬م��ارك��ا ال �� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫مقابل حلويات القا�ضي بجانب بنك اال�سكان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكية امل��دع�ي��ة ب��احل��ق ال�شخ�صي �شركة‬ ‫م �� �ص��ان��ع ال ��ده ��ان ��ات ال��رمي��ال��وك ����س وكيلها‬ ‫املحامي امين اجلبا�صيني‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� 2012/3195‬سجل عام‬ ‫الهيئة الق�ضائية‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ب��ا��س��م عي�سى‬ ‫عبدالرحيم املنا�صري‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليهما امل��دع��ى عليهما باحلق‬ ‫ال�شخ�صي و�شهرتهما وحمل اقامتهما‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة ثائر ابو �سنبل‬ ‫لتجهيزات الفنادق‬ ‫‪ -2‬ثائر حممد حممود ابو �سنبل‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪� � -‬ش��ارع اجل��ام�ع��ة االردنية‬ ‫مقابل م�سجد اجلامعة فندق مرايا‬ ‫التهمة ا�صدار �شيكات بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم ال �ث�ل�اث ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكية املدعية باحلق ال�شخ�صي م�صانع‬ ‫ال��ده��ان��ات ال��وط�ن�ي��ة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي امين‬ ‫اجلبا�صيني‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/5190 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫نزير احمد ح�سني جليالين‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان – امل�ل�ف��وف � �ش��ارع املعت�صم‬ ‫ق ��رب ��س��وب��ر م��ارك��ت ال���س�لامي��ة م�شغل �أبو‬ ‫�سمري جليالين للخياطة‬ ‫ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫تاريخه ‪2012/4/15 :‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 960 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وال �ف ��ائ ��دة ال �ق��ان��ون �ي��ة واتعاب‬ ‫املحاماة و�إخ�لاء امل��أج��ور وي�سلمه خاليا من‬ ‫ال�شواغل‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬زياد ابراهيم ا�سحق نت�شة‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـار �صـادر عن دائـرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/6516 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫�سمر �سليم �سعيد عبد اهلل الهنيدي‬

‫وعنوانه‪ :‬اللويبدة خلف كلية ال�شريعة بناية‬ ‫رقم ‪7‬‬ ‫ال�سند التنفيذي ‪ :‬اتعاب حماماة‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫تاريخه ‪:‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪� ) 6500 ( :‬ستة �آالف‬ ‫وخ �م �� �س �م��ائ��ة دي� �ن ��ار وال ��ر�� �س ��وم وال �ف ��وائ ��د‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف ج�م�ي��ل عبد‬ ‫العي�ساوي ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2011/6802‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/5/21 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ابو طاعة لت�أجري ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫املحكوم لها‪� :‬شركة بندار للتجارة‬ ‫واال�ستثمار وكيلها املحامي �شكري‬ ‫احل�صري‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخ��ط��ارك��م ب��دف��ع امل��ب��ل��غ املطلوب‬ ‫منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/4262:‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/5/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ب�سام انطون ابراهيم زعمط‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل عمان �شارع خليل مردم‬ ‫امل�ت�ف��رع م��ن � �ش��ارع االم�ي�ر حم�م��د فوق‬ ‫�شركة جالريي ون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار حكم‬ ‫رقمه‪ 2007/1466 :‬تاريخه‪2009/12/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة بداية عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 4955.52 :‬دينار‬ ‫والر�سوم واالتعاب والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة االفاق الرائد‬ ‫للدعاية واالعالن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬ ‫ار���ض للبيع يف حنوطيا ق��رب مكة‬ ‫مول م�ساحة ‪106‬مرت �سكن �أ خا�ص‬ ‫من �ضمن خمطط عمان ال�شمويل‬ ‫على �شارعني ب�سعر منا�سب (‪650‬‬ ‫الف كامل القطعة) ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اجل �ب �ي �ه��ة ق ��رب‬ ‫املدينة الرتويحية مطلة على �شارع‬ ‫االردن على �شارع الع�شرين م�ساحة‬ ‫‪ 576‬م �ت�ر � �س �ك��ن ج (‪ 200‬امل �ت�ر)‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف الر�شيد خلف �سكن‬ ‫ام�ي�م��ة ‪ 1136‬م�تر �سكن ب واجهة‬ ‫‪ 35‬مرت ب�سعر منا�سب ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪ 150‬امل�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض م�ساحتها ‪255‬م عني‬ ‫ال�ب��ا��ش��ا ق ��رب ال�ت�ط��وي��ر احل�ضري‬ ‫(ا� �س �ك��ان ج��وه��رة ع �م��ان) مرتفعة‬ ‫وم�شرفة وذات اطاللة جميلة كافة‬ ‫اخل��دم��ات م�ت��وف��رة وج��اه��زة للبناء‬ ‫وال�سكن بـ‪ 15000‬دينار رقم القطعة‬

‫‪9‬‬

‫‪ 786‬رق ��م احل��و���ض ‪ 11‬للمراجعة‬ ‫‪0799970440‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار�ض م�ساحة ‪ 40‬دومن‬ ‫منطقة الرثيا جنوب املطار حو�ض‬ ‫‪ 7‬جميع اخل��دم��ات �سهلة م�ستوية‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ب ��دون تدخل‬ ‫و� �س �ط��اء ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة ‪ 28‬الف‬ ‫قابل للتفاو�ض للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ع �ب��دون اجل�ن��وب��ي م���س��اح��ة االر�ض‬ ‫‪� 1075‬سكن �أ خا�ص واجهة ‪ 23‬مرت‬ ‫على ��ش��ارع ‪ 30‬م�تر ��ش��ارع ال�سفارة‬ ‫اال� �س�ترال �ي��ة ي��وج��د ف�ي�ه��ا من�سوب‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫عرقوب خلدا قطعة ار�ض م�ساحتها‬ ‫‪ 950‬م�ت�ر واج �ه��ة ع��ري���ض��ة �شبهة‬ ‫م�ستوية �سكن �أ خا�ص منطقة فلل‬ ‫ب�سعر ‪ 275‬ال� ��ف ل�ك��ام��ل القطعة‬ ‫يوجد عدة قط يف تالع العلي ت�صلح‬ ‫لال�سكانات ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع او امل�ق��اي���ض��ة ب�ع�ق��ار او خط‬ ‫ب ��ا� ��ص او � �س��رف �ي ����س ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬

‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 4‬دومن ��س�ك��ن ب على‬ ‫� �ش ��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي جميع‬ ‫اخل��دم��ات ��ش��وارع معبدة تبعد عن‬ ‫�شارع العقبة ‪100‬م�تر وكيل املالك‬ ‫‪0796290333‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ت���ص�ل��ح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫ق �ن��اع خ �ن��ا م��ن ارا� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ب‪ /‬ال �ي ��ادودة ‪/‬‬ ‫امل��وار���س احل �م��راء م�ساحة االر�ض‬ ‫‪920‬م ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� � ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب ����ص ‪/‬‬ ‫واجهة على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال� �س �ت �ع �م��االت ال�سعر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليـه مدعي‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 8415( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬رائد بطر�س حنا عرجان‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫وجيه عبد املهدي حممد م�ساعدة‬ ‫العنوان ‪ :‬عمان ‪ -‬الرابية �شارع عبد اهلل بن‬ ‫رواحة جممع رقم ‪2‬‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد ( ‪) 421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكي ‪:‬‬

‫م�ستودع �أدوية الثقة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2002/313 :‬‬ ‫ك‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه ‪:‬‬

‫حممد �سليم خليل‬ ‫عنوانه‪ :‬الها�شمي ال�شمايل ا�سكان‬ ‫الزغاتيت عمارة رقم ‪. 35‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له ‪ /‬تي�سري‬ ‫خليل‬ ‫وط �ل��ب امل �ث��اب��رة ع�ل��ى ال�ت�ن�ف�ي��ذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫وزارة العـــــــدل‬ ‫حمكمـــة �صلــــح حقــــوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليهم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012-4339 ( 1-5 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬حممد عزات عبدالرحمن �صالح‬ ‫�إ�سم املدعى عليهم وعنوانهم ‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممـــد عبدالعزيــز عبدال��ــــادي امل�صــــري‬ ‫‪� -2‬أحمـــــد عطـــــــوة ح�سيــــــــــن الرقـــــــــب‬ ‫‪� -3‬إ�سماعيـــــل �سليـــــــم حممـــــــود هنيـــــــــة‬ ‫ع�م��ان – خميم ال��وح��دات – ��س��وق اخل�ضار‬ ‫– حمل مترا رقم ( ‪ )2790‬بجانب ملحمة‬ ‫عزمي نوفل‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم الثالثاء املوافق ‪-29‬‬ ‫‪ 2012-5‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليكم‬ ‫املدعي ‪:‬‬ ‫هيثــــم عبدالهـــــــادي ر�شـــــدي نوفــــــل‬ ‫و�آخــــــــرون‬ ‫وكيلهــــــم املحامـــــــي ن�ضــــــال عبدالفتــــاح‬ ‫نوفــــــل‬ ‫ف � ��إذا مل حت �� �ض��روا يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليكم الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حم��اك��م ال���ص�ل��ح وق��ان��ون �أ� �ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 7494 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان عبداملجيد علي‬ ‫العزام‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عماد عبداهلل حممد قنعري‬

‫جبل احل�سني ‪ /‬دوار عكا مقابل جمعية‬ ‫الرملة عمارة الفار ط‪3‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبداهلل مرعي ح�سن ال�ضاهر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 7599( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬جمانة �سامل احمد القماز‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫يو�سف حلمي م�صطفى غايل‬ ‫ع �م��ان‪ -‬ال��وح��دات � �ش��ارع م ��أدب��ا دخ�ل��ة البان‬ ‫�ضبعة مقابل الربيد حمل اال�ستاذ للربادي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي ‪:‬‬

‫�شيماء عمر ها�شم جرب‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬ ‫اخطــار �صـادر عن دائـرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة غرب عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/214 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪:‬‬

‫�صالح الدين حمزة احلاج �شافع جرار‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان وادي ال�سري ح��ي الروابي‬ ‫�شارع املهارة بناء رقم ‪12‬‬ ‫رقم االعالم‪2009/108 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫تاريخه ‪2010/2/21 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ :‬ال��زام املحكوم عليه بدفع مبلغ‬ ‫ث�لاث��ة �آالف وخ�م���س�م��ائ��ة دي �ن��ار وت�ضمينه‬ ‫ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف ال�ق���ض��ائ�ي��ة والفوائد‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة وم �ب �ل��غ ‪ 175‬دي �ن ��ار ب ��دل اتعاب‬ ‫حماماة ‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬غ�سان ح�سني حت�سني ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� ) 2012/4484 ( 11-5‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫‪ -1‬عبد اهلل عبد اللطيف عبد اهلل فرج‬ ‫‪ -2‬حياه حممد رحال ابو رمانة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان – الوحدات قرب دوار ال�شرق‬ ‫االو� �س��ط ��ش��ارع ال�يرم��وك ال�شركة االردنية‬ ‫لتجارة ال�سلع والوكاالت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫تاريخه ‪2012/3/29 :‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 84 :‬دي �ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة االهلية لتنمية ومتويل‬ ‫امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/202 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫علي حممد عبدالقادر عمرو‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب حي اجلوابرة التقاطع‬ ‫االول منزل ابو وائل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫رقم ‪1608‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1300 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬سليمان احمد‬ ‫جابر ابو زيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 7822( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬ي�ح�ي��ى � �ص��ال��ح حممد‬ ‫الزواهرة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫خالد يو�سف احمد ابراهيم‬ ‫العنوان ‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين ‪� -‬شارع الثقافة‬ ‫بجانب البنك اال�سالمي االردين عمارة رقم ‪21‬‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد ( ‪) 421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكي ‪:‬‬

‫�شركة مدار‬ ‫ل�صناعة املنظفات والتجارة‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬ ‫اخطـار �صـادر عن دائـرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/5184 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫و�سام حممود ح�سن �أبو هاين‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رق � � ��م االع� � �ل � ��ام ‪/‬ال � �� � �س � �ن� ��د ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ‪:‬‬ ‫‪2011/15452‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫تاريخه ‪2012/2/29 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 317 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬نادر حممد املحمد ‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حممود عودة‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 7441( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫احمد يو�سف عبدالرحمن احلديد‬

‫الرقم الوطني‪9781034641 :‬‬ ‫ال � �ع � �ن ��وان‪ :‬ع � �م ��ان‪ /‬ال� �ب� �ي ��ادر املنطقة‬ ‫ال�صناعية �ش‪ .‬الرقي �شركة روزان لقطع‬ ‫ال�سيارات‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة وعمال‬ ‫ب��اح �ك��ام امل � ��ادة ‪ 177‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية ادان��ة امل�شتكى عليه‬ ‫ب �ج��رم ا� �ص��دار ��ش�ي��ك ال ي�ق��اب�ل��ه ر�صيد‬ ‫خ�ل�اف��ا الح �ك��ام امل � ��ادة ‪ 421‬م��ن قانون‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات واحل�ك��م عليه باحلب�س �سنة‬ ‫واح ��دة وال��ر� �س��وم وال �غ��رام��ة ‪ 100‬دينار‬ ‫والر�سوم‪.‬‬ ‫حكما غيابيا ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض �صدر‬ ‫واف� �ه ��م ع �ل �ن��ا ب��ا� �س��م ح �� �ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بن احل�سني حفظه اهلل ورعاه وافهم علنا‬ ‫بتاريخ ‪.2012/3/25‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 6020 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬جمانة ��س��امل احمد‬ ‫القماز‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫غيث عزت ح�سني ال�شريف‬

‫ع �م��ان ‪� �/‬ش ��ارع وادي ��ص�ق��رة ق ��رب بنك‬ ‫اال�سكان حمالت تارقيت لالثات املكتبي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نبيل خمائيل عودة ال�ساحوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان ال�شمي�ساين �شارع عبد احلميد‬ ‫�شومان عمارة رقم ‪ 19‬مقابل بنك اال�سكان ‪.‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ ‪ :‬حممد مو�سى حممد ابو ميزر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ا�سم املدعىعليه وعنوانه ‪:‬‬

‫حممد �سامل حممد التعمري‬ ‫عمان‪ -‬جبل اللويبدة مبحاذاة دوار باري�س‬

‫�شركة االخرتاع لال�ستثمار ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫حمل التعمري‬

‫عمان ال�شمي�ساين �شارع عبد احلميد �شومان‬ ‫عمارة رقم ‪ 19‬مقابل بنك اال�سكان ‪.‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل��ذا ول�ك��ل م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ‪:‬‬ ‫ احلكم بف�سخ عقد االيجار مو�ضوع الدعوى‬‫والزام املدعى عليها ياخالء املاجور وت�سليمه‬ ‫ل�ل�م��دع�ين خ��ال �ي��ا م��ن ال �� �ش��واغ��ل وت�ضمني‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��ا ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫خم�سمائة دينار اتعاب حماماة للمدعني ‪.‬‬ ‫حكما مب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ق��اب�لا لال�ستئناف‬ ‫�صدر وافهم علنا بتاريخ ‪2012/4/24‬‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي ‪:‬‬

‫�شركة مدار‬ ‫ل�صناعة املنظفات والتجارة‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬

‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 1550( / 1-3‬‬

‫رقم الدعوى ‪) 2012 / 1531( / 1-3‬‬

‫�سجل عام‬

‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬هبة غازي حممد املومني‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬نان�سي عالء الدين حممد‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫الداغ�ستاين‬

‫تي�سري فتحي كرمي الطباخي‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫ع �م��ان‪ -‬الها�شمي ال�شمايل ح��ي الزغاتيت‬

‫طارق احمد حممد �صالح‬

‫� �ش��ارع ال��زغ��ات �ي��ت ع �م��ارة رق ��م ‪ 187‬الطابق‬

‫ع �م��ان‪ -‬ط�برب��ور دوار البلدية ق��رب البنك‬

‫الرابع‬

‫الإ�سالمي‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الأرب � �ع� ��اء املوافق‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬

‫‪ 2012/5/30‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬

‫‪ 2012/5/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬

‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي ‪:‬‬

‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي ‪:‬‬

‫هايل حممود �سالمة القرالة‬

‫عنود ملوح عواد الفايز‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬

‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬

‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫انذار عديل موجه بوا�سطة ال�سيد كاتب‬ ‫عدل حمكمة بداية جنوب عمان املحرتم‬ ‫املنذر‪ :‬ن�سيم يو�سف حممود عمي�ش ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته �صاحب‬ ‫معمل ن�سيم عمي�ش ل�صناعة البالط اال�سمنتي (معمل طوب) رقم وطني‬ ‫(‪ )9671012563‬وكيله املحامي بالل جمال ابو حامدة‬ ‫امل�ن��ذر ال�ي��ه‪ :‬اح�م��د اب��راه�ي��م �سليم الطيب وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان القوي�سمة‬ ‫منطقة ا�سكان القوي�سمة خلف م�سجد اال�سكان منزل احمد الطيب‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر اليه �أن املنذر يعمل يف جمال �صناعة البالط اال�سمنتي‬ ‫والرب�س والطوب‪.‬‬ ‫‪ -2‬ويعلم املنذر اليه �أنه تعاقد وتعامل مع املنذر منذ عام ‪ 2008‬على �أ�سا�س‬ ‫�أن يقوم املنذر بتوريد وتزويد املنذر اليه بكافة م�ستلزماته من الرب�س‬ ‫والطوب والبالط وذل��ك يف كافة الور�ش وامل�شاريع التي كان املنذر اليه‬ ‫يقوم بان�شائها وبنائها يف خمتلف مناطق العا�صمة عمان وم��ا حولها‬ ‫مثل (العبدلية و�سحاب و�ضاحية احلج ح�سن وا�سكان القوي�سمة وم�صنع‬ ‫تلبي�س الكاوت�شوك وابو علندا وم�شروع اخلطاط وغريها)‪.‬‬ ‫‪ -3‬ويعلم املنذر اليه �أن املنذر قام بتوريد كافة املواد املذكورة اعاله وفق‬ ‫حاجات ور�ش وم�شاريع املنذر اليه التي طلبها‪ ،‬وعلى عدة فرتات‪.‬‬ ‫‪ -4‬ويعلم املنذر اليه �أنه كان يقوم بدفع قيمة مديونيته للمنذر احيانا‬ ‫بوا�سطة عماله وبوا�سطة �شيكات بنكية ق��ام امل�ن��ذر ب�صرفها وا�ستيفاء‬ ‫قيمتها بالفعل من البنك‪.‬‬ ‫‪ -5‬ويعلم املنذر اليه اي�ضا �أنه وبنتيجة ا�ستمرار التعامل بينهما تر�صد‬ ‫للمنذر يف ذمته مبلغ (‪ )10710‬ع�شرة االف و�سبعمائة وع�شرة دنانري‪.‬‬ ‫‪ -6‬ويعلم املنذر اليه �أن ذمته ال زالت م�شغولة للمنذر باملبالغ الواردة يف‬ ‫البند اخلام�س من ه��ذا االن��ذار وان��ه امتنع عن ال��وف��اء بهذا املبلغ رغم‬ ‫املطالبات العديدة واملتكررة من املنذر له بالوفاء وال زال ممتنعا عن‬ ‫ال�سداد لغاية االن‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬لذلك ف ��إن امل�ن��ذر ي�ن��ذرك ب�ضرورة دف��ع مبلغ (‪ )10710‬ع�شرة‬ ‫االف و�سبعمائة وع�شرة دنانري وذلك خالل مدة ا�سبوع واحد من تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االنذار العديل‪ ،‬وبعك�س ذلك ي�ؤ�سفني �إقامة الدعوى عليك‬ ‫وال��زام��ك ب��دف��ع املبلغ امل�ط�ل��وب اع�ل�اه وت�ضمينك ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫والفائدة القانونية واتعاب املحاماة التي ترتتب عليك؛ حتريرا يف عمان‬ ‫بتاريخ ‪.2012/5/2‬‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي بالل جمال ابو حامده‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 7338 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�شرف داود �سليمان‬ ‫�صايف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ 1‬جمدلني جمعة حممد ال�صعايده‬ ‫‪ -2‬جمدي خليل طه الفوال‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ع�م��ان ��ش��ارع ال�شاب�سوغ مقابل‬ ‫�صيدلية ب�شري ع�م��ارة ‪� 56‬سوق خياطة‬ ‫التجاري ف��وق �شركة ب�سام ب�سام الع�شي‬ ‫الطابق االخري‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/30‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬روي� � ��دا ر� �ش �ي��د ع �ل��ي اخلياط‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 61 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/23‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011/682( 1-7‬سجل عام‬ ‫هيئة القا�ضي زيد ن�ضال نايف ال�شلبي‬

‫ا� �س��م ال �� �ش��ري��ك‪ -1 :‬ي �ع �ق��وب حم �م��ود ح�سني‬ ‫االع � ��رج ‪ -2‬حم �م��د ع �ط��ا اهلل اح �م��د الغولة‬ ‫‪ -3‬ع� �ب ��دال ��رح� �م ��ن حم� �م ��د ح �� �س ��ن � �س �ع ��ادة‬ ‫‪ 4‬عبدال�سالم حممد ح�سن �سعادة ‪� -5‬سفيان‬ ‫حم �م��د ع �ب��دال��وه��اب ع��و���ض ‪ -6‬ع �ل��ي حممد‬ ‫علي امل�ستحي ‪ -7‬جمال عطا اهلل احمد الغولة‬ ‫‪ -8‬جميلة �سعد الدين عبداحلميد الهنيدي‬

‫عادل حممد مو�سى تيف‬

‫عمان‪ /‬ال�شمي�ساين �شارع ال�شريف نا�صر بن جميل‬ ‫بناية تيف رقم ‪112/‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬يا�سني ح�سن عبد ربه القزاز‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبداملعني ظاظا و�شريكه‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم ام��ام حمكمة �صلح حقوق‬ ‫�سحاب خ�لال ‪ 15‬ي��وم من تاريخ تبليغكم هذا‬ ‫االخطار وذل��ك الب��داء فيما �إذا كنتم ترغبون‬ ‫بجمع ح�ص�صكم الغري قابلة للق�سمة مع احد‬ ‫ال���ش��رك��اء يف قطعة االر� ��ض رق��م ‪ 194‬حو�ض‬ ‫امل�سايه رقم ‪8‬‬ ‫علماً ب��أن موعد اجلل�سة القادم ي��وم اخلمي�س‬ ‫‪ 2012/6/7‬ال�ساعة التا�سعة ف�إذا مل حت�ضروا يف‬ ‫املوعد املحدد تنفذ يف حقكم االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون تق�سيم الأم��وال غري املنقولة‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫ع�م��ان‪ /‬جبل اللويبدة ‪�� -‬ش��ارع ب��ن طفيل بالقرب من‬ ‫مدر�سة بن طفيل ‪ -‬منزل رقم ‪10‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م ب� ��أن ي��دف �ع��وا ل�ل�م��دع��ي مبلغ‬ ‫ع�شرين الف دينار والفائدة القانونية من تاريخ تقدمي‬ ‫ال�شيك يف ‪ 1999/8/1‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليهم ال��ر��س��وم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار اتعاب حماماة للمدعي‪.‬‬ ‫ق� ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليهم قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا بتاريخ‬ ‫‪.2012/2/23‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع الغربي‬ ‫امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر املنا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪2‬‬ ‫واجهة على �شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪45‬م ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪9‬‬ ‫دومنات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح�ـ�ـ�ـ�ـ��رة ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واجهــة على ��ش��ارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعـــني‬

‫واج �ه �ت�ي�ن ح �ج��ر م �ق��اب��ل حديقة‬ ‫ال �� �ش��ورى ب���س�ع��ر م �غ��ري للجادين‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫� �ض��اح �ي��ة ال �ن �خ �ي��ل م �� �س��اح��ة ‪220‬‬ ‫‪ +‬رووف ال �ت �� �س �ل �ي��م ب �ع��د ‪ 5‬ا�شهر‬ ‫ت �� �ش �ط �ي �ب��ات ف ��اخ ��رة م ��وق ��ع ه ��ادئ‬ ‫وجميل م��ن امل��ال��ك ي��وج��د �شقق يف‬ ‫خمتلف الطوابق ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ع�م��ارة مكونة من‬ ‫ط��اب�ق�ين ‪�� 7‬ش�ق��ق م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪360‬م ال �ب �ن��اء ‪500‬م مي�ك��ن ا�ضافة‬ ‫ع�ق��ود ��س�ن��وي��ة ب��دخ��ل ‪� 8200‬سنوي‬ ‫قابل للزيادة قرب مدر�سة مي�سلون‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬اجل�ب�ي�ه��ة �ضاحية‬ ‫الر�شيد‪ :‬مقابل �ضاحية الرو�ضة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 192‬م�ت�ر ط��اب��ق ار�ضي‬ ‫ت�شطيبات �سوبرديلوك�س اجلبيهة‬ ‫قرب مدين اجلبيهة م�ساحة ‪220‬م‬ ‫ط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي ت �� �ش �ط �ي �ب��ات �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪0772133433‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع مزرعة منوذجية امل�ساحة ‪12‬‬ ‫دومن ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪ /‬يوجد‬ ‫ا�ضافات مميزة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬املوقع �أو ن�صري ‪ /‬قرب‬ ‫�شارع االردن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� ��ض جت ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال���ش��ام ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫ت���ص�ل�ـ�ـ��ح مل �� �ش �ـ �ـ �ـ��روع ا� �س �ك��ان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين من ��رة م��ن �شارع‬ ‫ال� � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ق ��رب � �ش��ارع اجلامعة‬ ‫الأردنية خلف جمدي مول م�ساحة‬ ‫‪ 220‬مرت ار�ضية بدون حديقة ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب م�ك�ت��ب ج ��وه ��رة ال�شمال‬ ‫العقاري (‪ 110‬ال��ف) ‪0797720567‬‬ ‫ ‪065355365‬‬‫‪-------------------------‬‬‫�شقة مفرو�شة يف الر�شيد قرب ج�سر‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ 2‬ن ��وم بلكونة‬ ‫حمام ‪ 1‬بر�ش جيد �شهري او�س نوي‬ ‫من املالك مبا�شرة (‪ )450‬يف ال�شهر‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن� ��زال ��ش�ق��ة ط��اب��ق اول‬ ‫م���س��اح��ة ‪118‬م ‪ 3‬ح�م��ام��ات ما�سرت‬ ‫��ص��ال��ة وا��س�ع��ة مطبخ راك ��ب برندة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫فاطمة حممد ح�سني الك�سواين‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬

‫رقم االنذار‪2012/5234 :‬‬

‫رقم الدعوى‪)2012-1435(/3-4 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي‪:‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 528 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/24 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫للبيع عمارة جتاري على �أر�ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫البناء ‪966‬م‪ 2‬ع�ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جت��اري��ة ع�ل��ى ال���ش��ارع الرئي�سي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع االمري‬ ‫حممد ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أو ل�ل�اي �ج��ار � �ش �ق��ة جت ��اري‬ ‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪/‬‬ ‫او م�ستودع‪ /‬امل�صدار �شارع االحنف‬ ‫بن قي�س‪ /‬خلف م�ست�شفى االيطايل‬ ‫‪ /‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلـوب �شقـق فارغــة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار ��ض�م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق عمـــان‬ ‫م��ن امل��ال�ـ�ـ�ـ��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل��اد �شقق �سكنية‬ ‫ع �م��ارات جت��اري��ة وم �ن��ازل ب�ح��ي نزال‬ ‫ال��ذراع ال��زه��ور م��رج احلمام واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم عمر البناء وامل�ساحة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 – 4399967‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫دعوة لتحرك �سريع ملحا�سبة «�إ�سرائيل» على جرائم اال�ستيطان‬

‫وفد حماس برئاسة مشعل‬ ‫يلتقي أمري الكويت‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬ ‫التقى وفد حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" برئا�سة رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي خالد م�شعل �أم�س الثالثاء �أمري دولة الكويت ال�شيخ‬ ‫�صباح الأحمد اجلابر ال�صباح يف ق�صر بيان‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للحركة ع��زت الر�شق يف ت�صريح‬ ‫ن�شره على �صفحته على "الفي�سبوك" �إنه جرى خالل اللقاء التداول‬ ‫يف تطورات الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وملف امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شعل اطلع الأمري على تفا�صيل االتفاق الأخري‬ ‫بني حما�س وفتح يف القاهرة‪.‬‬ ‫و�شكر م�شعل الأم�ي�ر على م��واق��ف ال�ك��وي��ت ودع�م�ه��ا املتوا�صل‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني �سيا�سيا ومعنويا وماديا مبا يعزز �صموده‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪�� ،‬ش��دد �أم�ي�ر ال�ك��وي��ت على �أه�م�ي��ة ال��وح��دة الوطنية بني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وع�بر ع��ن ارت�ي��اح��ه مل��ا مت التو�صل �إل�ي��ه م��ن اتفاق‬ ‫لتطبيق امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫و�أك��د على ا�ستمرار الكويت بالقيام بواجبها يف دع��م الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ودع ��م ال���ش�ع��ب الفل�سطيني يف �سعيه ل�ن�ي��ل حقوقه‬ ‫امل�شروعة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مع الأمري‪ ،‬ويل العهد ال�شيخ نواف الأحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح وم�س�ؤولني يف الديوان الأم�يري‪ ،‬فيما ح�ضره من حما�س‬ ‫�أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي للحركة مو�سى �أب��و م��رزوق و�سامي خاطر‬ ‫وعزت الر�شق‪.‬‬

‫الجيش اإلسرائيلي يجند آالف‬ ‫املتطوعني لـ "أوقات الطوارئ"‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر �صحفية ع�بري��ة‪ ،‬النقاب ع��ن خمطط لتجنيد‬ ‫�آالف املتطوعني يف �صفوف "اجلبهة الداخلية" التابعة للجي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ليتم ا�ستدعائهم يف "�أوقات الطوارئ واحلروب"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �صحيفة (ي��دي�ع��وت �أح ��رون ��وت) يف ع��دده��ا ال�صادر‬ ‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬أن��ه �سيتم �إخ�ضاع ه��ؤالء املتطوعني ل��دورة ت�أهيلية‬ ‫يتم تدريبهم خاللها على القيام مبهام بدائية كالإ�سعاف الأويل‬ ‫والإطفائية يف حاالت الطوارئ‪ ،‬كالتع ّر�ض لهجوم �صاروخي �أو حدوث‬ ‫هزات �أر�ضية وغريها‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ف�إن عملية التجنيد �ست�ستهدف ثالث �شرائح‬ ‫م��ن املجتمع الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وه��ي ال�سكان املدنيني وع�م��ال البلديات‬ ‫وعمال امل�صانع الكربى يف �سبعة م�ستوطنات �إ�سرائيلية ك�برى يف‬ ‫خمتلف �أنحاء الأرا��ض��ي الفل�سطينية املحت ّلة‪ ،‬من بينها "ري�شتون‬ ‫ليت�ستون" و"رحوفوت" و"معاليه �أدوميم"‪.‬‬

‫عشرات الجنود اإلسرائيليني‬ ‫بـ"جفعاتي" يتعرضون للتسمم‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت م�صادر �صحفية عربية‪ ،‬بوقف التدريبات الع�سكرية يف‬ ‫لواء "جفعاتي" يف اجلي�ش الإ�سرائيلي عقب اكت�شاف حاالت ت�س ّمم عديدة‬

‫يف �أو�ساط جنود اللواء‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "يديعوت �أحرونوت" ال �ع�ب�ري��ة ع �ل��ى موقعها‬ ‫الإلكرتوين �أنه ّ‬ ‫مت ت�سجيل �إ�صابة ما ال يقل عن ثمانني جند ًيا يخدمون يف‬ ‫قاعدة "كت�سيعوت" الع�سكرية التابعة للواء "جفعاتي"‪ ،‬بت�س ّمم غذائي بدت‬ ‫مما‬ ‫�أعرا�ضه وا�ضحة عليهم‪ ،‬ك�أوجاع يف املعدة والقيء والإ�سهال ال�شديد‪ّ ،‬‬ ‫ا�ستدعى وقف جولة التدريبات يف القاعدة املذكورة حتى �إ�شعار �آخر‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة نق ً‬ ‫ال عن م�صادر ع�سكرية يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪� ،‬إن‬ ‫هذا الت�س ّمم نتج عن �سوء �أو�ضاع البنية التحتية لل�صرف ال�صحي يف قواعد‬ ‫اجلي�ش وعدم �صالحيتها‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر‪� ،‬أنه مت ت�سجيل حاالت ت�س ّمم م�شابهة على مدار‬ ‫الأعوام املا�ضية يف القواعد الع�سكرية الإ�سرائيلية القريبة من حدود قطاع‬ ‫غزة‪� ،‬إال �أن عدد اجلنود هذه املرة �أكرب مقارنة مع املرات ال�سابقة‪.‬‬

‫إذاعة الجيش‪ :‬تل أبيب سمحت‬ ‫بإدخال الوقود القطري إىل غزة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ذكرت �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي �أن كال من وزير اجلي�ش �أيهود باراك‬ ‫ووزير حماية البيئة جلعاد �آرون �صادقا على ال�سماح مل�صر بنقل ‪ 30‬مليون‬ ‫لرت من ال�سوالر القطري �إىل قطاع غزة من �أج��ل ت�شغيل حمطة توليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة عن �آرون �صباح الثالثاء قوله "�إنه مت التوقيع على‬ ‫الطلب امل���ص��ري ال�ت��ي تقدمت ب��ه يف الآون ��ة الأخ �ي�رة‪ ،‬ب��ال�ت��واف��ق الكامل‬ ‫مع رئي�س احلكومة بنيامني نتنياهو ال��ذي ق��رر هو الآخ��ر املوافقة على‬ ‫الطلب"‪.‬‬ ‫وزعم �أن "املوافقة الإ�سرائيلية هي ر�سالة لكل من م�صر وقطر مفادها‬ ‫ب�أن احلكومة الفل�سطينية يف قطاع غزة هي التي �أو�صلت �أطفال القطاع‬ ‫لهذا الو�ضع"‪ ،‬مدعيا �أن "�إ�سرائيل" دائما م�ستعدة لتلبية احلاجيات‬ ‫الإن�سانية" على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قطر تربعت منذ �أ�شهر ب�شحنة من الوقود الالزم لت�شغيل‬ ‫حمطة توليد الكهرباء‪ ،‬تعرقل و�صولها لغزة لأ�سباب غري معروفة‪.‬‬

‫«الكنيست» يقر قانوناً يشجع االستيطان يف الضفة‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أق� ��ر ال�ك�ن�ي���س��ت الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م���س��اء االثنني‬ ‫ب ��ال� �ق ��راءة ال �ث��ان �ي��ة وال �ث��ال �ث��ة ق ��ان ��ون "ت�شجيع‬ ‫اال�ستيطان"‪ ،‬ال ��ذي ت �ق��دم ب��ه رئ�ي����س االئتالف‬ ‫احلكومي زئيف �إليكني‪.‬‬ ‫ويهدف القانون �إىل ت�شجيع اال�ستيطان عرب‬ ‫�إع �ط��اء ت�سهيالت لإق��ام��ة م�ستوطنات جديدة‪،‬‬ ‫وتو�سيع امل�ستوطنات القائمة‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية الثالثاء �أن‬ ‫القانون الذي �صادق عليه ‪ 33‬ع�ضو كني�ست‪ ،‬بينما��� ‫عار�ضه ‪ 11‬ع�ض ًوا يف الكني�ست‪ ،‬مينح ت�سهيالت عرب‬ ‫�إعفاء التربعات التي تدفع للم�ؤ�س�سات العاملة يف‬ ‫جمال اال�ستيطان من ال�ضرائب بن�سبة ‪.%35‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن مناق�شة القانون �أم��ام جلنة‬ ‫املالية للم�صادقة عليه �أثارت "عا�صفة �سيا�سية"‪،‬‬ ‫بعد �أن قالت املعار�ضة �إن القانون يهدف عمل ًيا �إىل‬ ‫ت�شجيع اال�ستيطان يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫بينما ادع ��ى رئ�ي����س االئ �ت�ل�اف احل�ك��وم��ي �أن‬ ‫القانون ي�شمل كل ا�ستيطان جديد ت�صادق عليه‬ ‫احلكومة‪ ،‬مبا يف ذلك "ا�ستيطان غري يهودي"‪.‬‬ ‫وا�� �ض� �ط ��ر م �ق��دم��و ال� �ق ��ان ��ون �إزال� � � ��ة عبارة‬ ‫"اال�ستيطان ال�صهيوين" من ن�ص القانون ‪ ،‬عل ًما‬ ‫�أن��ه ال ي��وج��د ا�ستيطان غ�ير ي �ه��ودي‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫ت��دخ��ل امل�ست�شار ال�ق��ان��وين للكني�ست �إي��ال يينون‬ ‫الذي �أ�شار �إىل �أن التعبري املذكور قد ي�سبب م�شكلة‬ ‫قانونية يف ن�ص القانون من حيث امل�ساواة العامة‬ ‫داخل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬دع ��ا ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة التنفيذية‬ ‫ملنظمة التحرير الفل�سطينية تي�سري خ��ال��د �إىل‬ ‫التوجه ملجل�س الأم��ن ال��دويل وحمكمة اجلنايات‬ ‫الدولية ملحا�سبة الكيان الإ�سرائيلي على جرائم‬ ‫اال�ستيطان التي ميار�سها يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة عام ‪.67‬‬ ‫و�أ��ض��اف خالد يف بيان ل��ه �أم����س الثالثاء �أنه‬ ‫يف الوقت الذي تت�صاعد فيه التحركات والإدانات‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�سيا�سة "�إ�سرائيل"‪ ،‬وت�ت���ص��اع��د فيه‬ ‫ال��دع��وات م��ن امل���س�ت��وي��ات ال�سيا�سية يف ع��دد من‬ ‫دول العامل ملقاطعة منتجات امل�ستوطنات وفر�ض‬ ‫ع�ق��وب��ات ع�ل��ى امل�ستوطنني امل �ت��ورط�ين يف �أعمال‬ ‫�إج��رام �ي��ة ��ض��د الفل�سطينيني‪ ،‬ت��وا��ص��ل حكومة‬ ‫"�إ�سرائيل" ارتكاب جرائم حرب يف �أرا�ضي ‪.67‬‬ ‫وج��دد ال�ت��ذك�ير ب �ق��رارات اللجنة التنفيذية‬

‫الكني�ست الإ�سرائيلي‬

‫ملنظمة التحرير التي �أك��دت فيها �أ َّن اال�ستيطان‬ ‫وفقا للقانون الإن�ساين الدويل والقانون اجلنائي‬ ‫ال��دويل ي�شكل جرمية ح��رب‪ ،‬داع�ي��ا �إىل التحرك‬ ‫دون ت��ردد نحو جمل�س الأم ��ن ال ��دويل وحمكمة‬ ‫العدل الدولية وحمكمة اجلنايات الدولية مل�ساءلة‬ ‫وحما�سبة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج ��ان ��ب �آخ � � ��ر‪ ،‬ع � ��دت ح ��رك ��ة الأح � � ��رار‬ ‫الفل�سطينية �إقدام االحتالل الإ�سرائيلي على زراعة‬ ‫�آالف القبور الوهمية حول امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫والبلدة القدمية بالقد�س مبثابة حماولة لتزوير‬

‫التاريخ و�صناعة تاريخ وهمي للإ�سرائيليني على‬ ‫ح�ساب احلق الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ب �ي��ان ل�ه��ا �إن"االحتالل‬ ‫ي��وا��ص��ل �سيا�سته املمنهجة يف ت�ه��وي��د املقد�سات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وت�غ�ي�ير م�ع��امل�ه��ا يف �إط� ��ار حماوالته‬ ‫امل�ستمرة لل�سيطرة الكاملة على كل الأر�ض الوقفية‬ ‫والفل�سطينية‪ ،‬وحتويلها �إىل مقابر ومغت�صبات‬ ‫وحدائق توراتية وقومية ومن�ش�آت يهودية"‪.‬‬ ‫ونبهت �إىل خ�ط��ورة م��ا يتعر�ض ل��ه التاريخ‬ ‫الإ�سالمي واملقد�سات الفل�سطينية‪ ،‬داعية الأمة‬

‫لتنفيذ م�شاريع بغزة عرب مقاولني فل�سطينيني‬

‫«يونسكو» ترسي عطاءات على شركات إسرائيلية‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ك�شف النائب الثاين لرئي�س احتاد املقاولني‬ ‫العرب رئي�س االحت��اد يف فل�سطني �أ�سامة كحيل‬ ‫�أن منظمة العلوم والثقافة التابعة للأمم املتحدة‬ ‫"يون�سكو" قامت برت�سية عطاءات على �شركات‬ ‫�إ�سرائيلية لتنفيذ م�شاريع يف قطاع غزة‪ ،‬ورف�ضت‬ ‫الرت�سية على ��ش��رك��ات فل�سطينية‪ ،‬حت��ت حجج‬ ‫وذرائع غريبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار كحيل يف ت�صريح لـوكالة "�صفا" �إىل‬ ‫�أ َّنه مت ر�صد ات�صال �شركات �إ�سرائيلية مبقاولني‬ ‫من غزة لتنفيذ م�شاريع‪ ،‬واحل�صول على ن�صف‬ ‫التكلفة الإجمال َّية التي يتم االتفاق حولها مع‬ ‫يون�سكو خالل تر�سية العطاء‪ ،‬وح�صول االحتالل‬ ‫على الن�صف الآخر تقريبا‪.‬‬ ‫وع َّد كحيل ذلك م�صيبة كربى يجب التنبه‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن االحت ��اد اكت�شف �أن مقاولني‬ ‫اث�ن�ين يف غ��زة ن�ف��ذا م�شروعي حتلية م�ي��اه متت‬ ‫الرت�سية لهما على �شركات �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ونوه �إىل �أنه مت التوا�صل مع منظمة يون�سكو‬ ‫ال�ستي�ضاح الأمر‪ ،‬و�أن املتحدثة با�سمها يف القد�س‬ ‫املحتلة تذرعت ب�أن منظمتها تتعامل مع ال�شركة‬ ‫الإ�سرائيلية على �أنها �شركة حملية‪ ،‬و�أن املقاول‬ ‫الإ�سرائيلي مقاول حملي‪.‬‬ ‫وب�ين كحيل �أن االحت��اد �أر��س��ل كتابا جلميع‬ ‫ال���ش��رك��ات يف غ��زة وال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ي�ح��ذر من‬ ‫التعامل مع ال�شركات الإ�سرائيلية‪ ،‬وهدد �أن �أي‬ ‫مقاول يتعامل مع االحتالل بهذه الطريقة �سيقع‬

‫�شعار اليوني�سكو‬

‫حتت طائل امل�سئولية الوطنية والقانونية‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد مالك �شركة اخلي�سي بغزة يا�سر‬ ‫اخلي�سي �أن �شركته و�شركات �أخرى توا�صلت مع‬ ‫يون�سكو لرت�سية عطاءات لتنفيذ م�شاريع يف غزة‪،‬‬ ‫�إال �أنها رف�ضت وقالت �إنها ال تر�سي �إال ل�شركات‬

‫�إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أ ّنه مت �إبالغ احتاد املقاولني بهذا‬ ‫الأم� ��ر‪ ،‬وي �ج��ري م�ت��اب�ع��ة امل��و� �ض��وع م��ع املعنيني‪،‬‬ ‫راف�ضا العمل كموردين ل�شركات �إ�سرائيلية يف‬ ‫الباطن وبهذه الطريقة االلتفافية‪.‬‬

‫تفاؤل حذر تجاه االتفاق بني حركتي فتح وحماس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫ب���ص��ور ٍة ت��دع��و �إىل ال �ت �ف��ا�ؤل امل���ش��وب ب��احل��ذر‪ ،‬جتاه‬ ‫فر�ص جناح امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية بني حركتي‬ ‫فتح وح�م��ا���س‪ ،‬وال�ت��ي ب ��د�أت تلقي بظاللها على ال�شارع‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ب�ع��د وق ��تٍ ق�صري م��ن االت �ف��اق الأخ�ي�ر يف‬ ‫القاهرة الذي مت توقيعه بني نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س الدكتور مو�سى �أب��و م��رزوق‪ ،‬والقيادي يف‬ ‫حركة فتح عزام الأحمد‪ ،‬وهو االتفاق الذي ميهد الطريق‬ ‫نحو لقا ٍء مرتقب بني م�شعل وعبا�س يف القاهرة خالل‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫وب �ع �ي ��داً ع ��ن ل �غ��ة اخل �ط ��اب ��ات وال� ��وع� ��ود املتكررة‪،‬‬ ‫ف� ��إن ال �ب �ن��ود ال�ث�م��ان�ي��ة امل�ت�ف��ق ع�ل�ي�ه��ا يف م�ل��ف امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية حتتاج �إىل ترجمة فعلية على الأر�ض‪ ،‬والعمل‬ ‫ب�شكلٍ ف��وري لتنفيذها‪� ،‬أو ف�إننا �سنبقى ن��دور يف حلقة‬ ‫مفرغة دون �أن نخرج ب�أي نتائج تذكر‪ ،‬تر�ضي �إىل حدٍ ما‬ ‫ال�شارع الفل�سطيني املتعط�ش لوحدة فل�سطينية حقيقية‪،‬‬ ‫و��ص��احل��ة للحياة واال��س�ت�م��رار‪ ،‬وحينها ن�ستطيع القول‬ ‫ب�أن تغيرياً جذرياً �سوف يحدث على اخلارطة ال�سيا�سية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وقطاع غ��زة‪ ،‬و�أي ت�أخري يف ذل��ك‪� ،‬أو‬ ‫حماوالت للعمل بعك�س هذه الر�ؤية �سيكون كفي ًال بنك�س ٍة‬ ‫فل�سطينية ج��دي��دة‪ .‬وبح�سب االت�ف��اق‪ ،‬ف ��إن االت�ف��اق يوم‬ ‫‪ 27‬اي��ار اجل��اري �سيكون موعداً متزامناً لبدء عمل جلنة‬ ‫االنتخابات املركزية يف قطاع غزة‪ ،‬وبدء م�شاورات ت�شكيل‬ ‫حكومة الوفاق الوطني‪ ،‬يف مدة �أق�صاها ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫وين�ص االتفاق على ا�ستئناف جلنة االنتخابات املكلفة‬ ‫ب ��إع��داد ق��ان��ون ان�ت�خ��اب��ات املجل�س ال��وط�ن��ي بالعمل على‬ ‫تهيئة الأجواء لإجراء االنتخابات ككل‪ ،‬و�ستكون مدة عمل‬

‫لقاء مرتقب بني م�شعل وعبا�س يف القاهرة خالل �أيام‬

‫احلكومة �ستة �أ�شهر‪ ،‬لتهيئ الأج��واء لالنتخابات وتبد�أ‬ ‫يف �إع ��ادة �إع�م��ار غ��زة‪ ،‬كما اتفق على �أن��ه �إذا تعذر �إجراء‬ ‫االنتخابات يف موعدها املتفق عليه بني الطرفني لأ�سباب‬ ‫خارجة عن الإرادة‪ ،‬ف�إنه �سيتم ت�شكيل حكومة وحدة وطنية‬ ‫برئا�سة �شخ�صية م�ستقلة‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م ��ن ت� �ف ��ا�ؤل ال �ب �ع ����ض يف جن ��اح الفرقاء‬

‫الفل�سطينيني بالتو�صل �إىل ات�ف��اق‪ ،‬جلهة وج��ود جدول‬ ‫زمني حم��دد لتنفيذ ب�ن��وده‪� ،‬إال �أن ال�ضغوط الأمريكية‬ ‫ب��وق��ف امل���س��اع��دات امل�ق��دم��ة لل�سلطة الفل�سطينية رمبا‬ ‫تعيد الأم��ور �إىل نقطة ال�صفر م��ن ج��دي��د‪ ،‬بالرغم من‬ ‫وج��ود �ضغط م�صري وا�ضح لو�ضع حدٍ نهائي لالنق�سام‬ ‫الفل�سطيني وب�أ�سرع وقتٍ ممكن‪.‬‬

‫وبحكم التجربة‪ ،‬ف��إن ال�شعب الفل�سطيني �سيكتفي‬ ‫باملتابعة حتى اللحظات الأخرية لتنفيذ بنود االتفاق‪ ،‬وما‬ ‫مل يحدث تغيري حقيقي على الأر� ��ض‪ ،‬ف ��إن ك��ل م��ا يقال‬ ‫لن يكون �صحيحاً وال حقيقياً؛ �إال �أن ف�شل رهان حممود‬ ‫عبا�س على العودة للمفاو�ضات مع الإ�سرائيليني‪� ،‬سيدفع‬ ‫قرار رام اهلل ‪-‬ولأول مرة‪ -‬نحو �إمتام امل�صاحلة كحلٍ وحيد‬ ‫للخروج من الأزمة الفل�سطينية الراهنة‪.‬‬ ‫ثمة عقبات تقف يف طريق االتفاق الأخري بني حركتي‬ ‫"فتح" و"حما�س"‪ ،‬بع�ضها خ��ارج��ي وال�ب�ع����ض الآخر‬ ‫داخلي‪ ،‬ويتعلق بالربنامج ال�سيا�سي للحكومة القادمة‪،‬‬ ‫والذي من املتوقع �أن ي�شكل عقب ًة كربى‪ ،‬خا�صة بعد ت�أكيد‬ ‫عبا�س على �أن احلكومة �صاحبة نهج �سيا�سي‪ ،‬ت�ستند �إىل‬ ‫��ش��روط ال��رب��اع�ي��ة‪ ،‬فيما حما�س ت�ق��ول م��ن �أن احلكومة‬ ‫القادمة هي حكومة "تكنوقراط"‪ ،‬هدفها الوحيد متهيد‬ ‫الطريق نحو االنتخابات الفل�سطينية القادمة فقط‪.‬‬ ‫ف�ض ًال عن اخلالف الذي من املمكن �أن ينفجر‪ ،‬عند‬ ‫احلديث عن هيكلة الأجهزة الأمنية والإداري��ة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة‪� ،‬إذ �أن حما�س تريد �ضمانات لنزاهة‬ ‫العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬يف ظ��ل وجود‬ ‫�أجهزة �أمنية مرتهنة لالحتالل الإ�سرائيلي ب�شكلٍ كلي‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن �ضمانات �أكيدة تريدها حما�س من �أجل �إجراء‬ ‫االنتخابات يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫حركة اجلهاد الإ�سالمي التقطت اللحظة‪ ،‬معرب ًة ع��‬ ‫�أملها يف جناحها‪ ،‬داعي ًة الف�صائل املختلفة �إىل التوافق‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن ال�شارع الفل�سطيني مل يعد قادرا على التفا�ؤل‬ ‫بتنفيذ ما يتم االتفاق عليه بني الطرفني‪ ،‬غري �أن هذا‬ ‫االتفاق هو اختبار جديد وجدي مل�صداقية فتح وحما�س يف‬ ‫توجههما نحو امل�صاحلة‪.‬‬

‫العربية والإ�سالمية للخروج عن حالة ال�صمت‬ ‫التي ت�شكل غطا ًء لالحتالل للتمادي يف تهويده‬ ‫للمقد�سات‪.‬‬ ‫ودع��ت �إىل توفري كافة �أ��ش�ك��ال ال��دع��م املادي‬ ‫واملعنوي للمرابطني يف القد�س م��ن �أج��ل تعزيز‬ ‫��ص�م��وده��م وث�ب��ات�ه��م يف �أر� �ض �ه��م‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن كل‬ ‫املحاوالت الإ�سرائيلية لإخفاء املعامل الإ�سالمية‬ ‫� �س �ت �ب��وء ب��ال �ف �� �ش��ل �أم� � ��ام ث �ب��ات و� �ص �م��ود ال�شعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬و�إ� � �ص ��راره ع�ل��ى ال�ت�م���س��ك ب�أر�ضه‬ ‫ومقد�ساته‪.‬‬

‫مداهمات ومواجهات‬ ‫بجنني وطوباس والخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان��دل�ع��ت ف�ج��ر ال�ث�لاث��اء م��واج�ه��ات وا��س�ع��ة بني‬ ‫املواطنني وجنود االحتالل يف بلدة زبوبة غرب مدينة‬ ‫جنني �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬خالل مداهمة‬ ‫قوات االحتالل للبلدة‪ ،‬كما اقتحمت قوات االحتالل‬ ‫بلدات جنوب جنني ون�صبت احلواجز‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إن قوات االحتالل داهمت‬ ‫بلدة زبوبة واقتحمت منزل املواطن حممد عبيدي‬ ‫و�سلمته بالغا ملراجعة خمابراتها يف مع�سكر �سامل‪،‬‬ ‫حيث ت�صدى لهم ال�شبان واندلعت مواجهات تخللها‬ ‫�إطالق كثيف للأعرية النارية والقنابل الغازية حتى‬ ‫�ساعات ال�صباح‪.‬‬ ‫كما توغلت ق��وات االح�ت�لال يف مدينة طوبا�س‬ ‫واقتحمت منزلني يعودان لكل من ن�ش�أت ح�سن �أبو‬ ‫حم�سن‪ ،‬وب�سام ق��دري �أب��و عامر‪ ،‬وفت�شتهما و�أجرت‬ ‫حتقيقا ميدانيا مع �أ�صحابها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل �� �ص��ادر �إىل ع�م�ل�ي��ات وا� �س �ع��ة لقوات‬ ‫االحتالل يف بلدات جنوب جنني الليلة املا�ضية تخللها‬ ‫اقتحام لقرى جبع وميثلون و�صانور و�سريي�س دون‬ ‫اعتقاالت‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬فت�شت ق��وات االح �ت�لال فجر‬ ‫الثالثاء ع��ددا من منازل املواطنني يف جبل جوهر‬ ‫مبدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفادت م�صادر حملية �أن جنود االحتالل فت�شوا‬ ‫ع��ددا من منازل املواطنني‪ ،‬ع��رف من بينهم منازل‬ ‫كل من ال�صحفي جواد دعنا وال�صحفي �سعيد الرازم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل امل��واط��ن جويد دعنا وعاثت فيها خرابا‬ ‫ودمارا‪.‬‬ ‫كما داهمت قوات االحتالل �أي�ضا بلدة الظاهرية‬ ‫جنوب اخلليل‪ ،‬وجابت بدورياتها الع�سكرية ال�شوارع‬ ‫والأحياء ال�سكنية‪.‬‬

‫مظاهرة يف لندن ضد زيارة‬ ‫وزير خارجية االحتالل‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫�أق��ام املنتدى الفل�سطيني يف بريطانيا وعدد‬ ‫م��ن امل�ن�ظ�م��ات ال�بري�ط��ان�ي��ة امل�ن��اه���ض��ة لعن�صرية‬ ‫دول � ��ة االح� �ت�ل�ال �أم� �� ��س ال �ث�ل�اث��اء م �ظ��اه��رة �ضد‬ ‫زي��ارة �أفبغدور ليربمان وزي��ر خارجية االحتالل‪،‬‬ ‫و�أح ��د �أب ��رز رم ��وز العن�صرية ال�صهيونية‪ .‬الذي‬ ‫�ألقى حما�ضرة يف ع�شاء خ�يري يقام يف فندق "ذا‬ ‫بيالر" يف منطقة "هندون" ذات الكثافة ال�سكانية‬ ‫اليهودية ل�صالح ال�صندوق القومي اليهودي الذي‬ ‫ي�ستهدف يف براجمه دعم عمليات التطهري العرقي‬ ‫�ضد الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على ال��زي��ارة‪ ،‬قال زاه��ر ب�يراوي –‬ ‫م�س�ؤول العالقات والإعالم يف املنتدى الفل�سطيني‬ ‫ �إن الزيارة غري مرحب بها من قبل �شرائح كبرية‬‫يف املجتمع الربيطاين‪ ،‬مبا يف ذلك م�ؤ�س�سات يهودية‬ ‫علمانية وي�سارية �أعربت ب�شكل علني عن ا�ستيائها‬ ‫م��ن ال��زي��ارة ب�سبب الإح ��راج ال��ذي ت�سببه مواقف‬ ‫ليربمان العن�صرية املتطرفة �ضد الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ودع��ا ب�يراوي وزي��ر اخلارجية الربيطاين �إىل‬ ‫الن�أي بنف�سه وحكومته عن مقابلة ليربمان‪ ،‬لأن‬ ‫مقابلته �ست�شكل ا�ستفزازا للجالية الفل�سطينية‬ ‫ول �ك��ل م�ن��اه���ض��ي ال �� �س �ي��ا� �س��ات ال�ع�ن���ص��ري��ة لدولة‬ ‫االحتالل يف املجتمع الربيطاين‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪11‬‬

‫م�رص تنتخب الرئي�س‬

‫الإخوان ي�شكلون جلاناً حلماية االنتخابات و «الع�سكري» يحث على االقرتاع‬

‫آالف املراقبني يف انتخابات رئاسية مصرية غري محسومة سلفاً ألول مرة‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫يتوجه امل�صريون اليوم الأربعاء وغدا اخلمي�س �إىل مراكز االقرتاع‬ ‫للم�شاركة لأول مرة يف تاريخهم يف انتخابات رئا�سية ال تعرف نتيجتها‬ ‫م�سبقا‪.‬‬ ‫ويتعني على قرابة ال��ـ ‪ 50‬مليون ناخب وناخبة الذين يحق لهم‬ ‫الت�صويت االختيار بني ‪ 12‬مر�شحا يخو�ضون االنتخابات‪.‬‬ ‫وعلى م��دار ثالثة �أي��ام ا�ستقبل مطار القاهرة ال��دويل ع��ددا من‬ ‫امل��راق��ب�ين ال��دول��ي�ين ميثلون ن��ح��و‪ 60‬منظمة ���س�تراق��ب االنتخابات‪،‬‬ ‫ينتمون لـ ‪ 14‬دولة (يت�صدرها الواليات املتحدة الأمريكية‪ ..‬تركيا‪..‬‬ ‫جنوب �أفريقيا‪ ،‬ف�ضال عن عدد من الدول الأوربية والآ�سيوية)‪.‬‬ ‫وب���د�أت العديد م��ن الهيئات وامل�ؤ�س�سات وال��ف��ئ��ات املهنية املعنية‬ ‫مبلف االنتخابات ت�شكيل غرف عمليات ملتابعة �سري االنتخابات منذ‬ ‫الإعالن عن فتح باب االقرتاع وحتى �إعالن النتائج النهائية‪ ،‬ومن �أبرز‬ ‫حتالفات مراقبة االنتخابات "التحالف امل�صري ملراقبة االنتخابات"‬ ‫والذي ي�ضم ‪ 128‬منظمة حقوقية وتنموية‪ ،‬ومن بني �أع�ضائه املنظمة‬ ‫امل�صرية حلقوق الإن�سان ومركز الأندل�س لدرا�سات الت�سامح وحقوق‬ ‫الإن�سان واملركز امل�صري حلقوق املر�أة واملجموعة املتحدة لال�ست�شارات‬ ‫القانونية‪ ،‬وقد قام التحالف مبراقبة االنتخابات الربملانية يف �إطار‬ ‫م�شروع املراقبة من �أجل التغيري‪.‬‬ ‫و�أك��د حافظ �أب��و �سعدة رئي�س املنظمة امل�صرية واملتحدث با�سم‬ ‫التحالف �أن االنتخابات الرئا�سية املقبلة ت�شكل نقطة فارقة يف تاريخ‬ ‫البالد‪ ،‬ونظراً لأهميتها الق�صوى‪ ،‬ف�إن التحالف �سرياقب االنتخابات‬ ‫بنحو ‪ 10000‬مراقب من خالل غرفة عمليات �ضخمة ملتابعة عملية‬ ‫االنتخابات ت�ضم خطوط تليفونات جمانية ال�ستقبال ال�شكاوى‪.‬‬ ‫وتنح�صر املناف�سة احلقيقية بني خم�سة مر�شحني فقط‪ ،‬اثنان‬ ‫م��ن��ه��م��ا ع��م�لا م���ع ح�����س��ن��ي م���ب���ارك ه��م��ا وزي����ر خ��ارج��ي��ت��ه ط����وال عقد‬ ‫الت�سعينيات الأمني العام ال�سابق للجامعة العربية عمرو مو�سى و�آخر‬ ‫رئي�س وزراء يف عهد الرئي�س ال�سابق‪ ،‬القائد الأ�سبق للقوات اجلوية‬ ‫امل�صرية �أحمد �شفيق‪.‬‬ ‫وينتمي مر�شحان �آخران للتيار الإ�سالمي هما رئي�س حزب احلرية‬ ‫والعدالة املنبثق عن جماعة الإخوان امل�سلمني حممد مر�سي والقيادي‬ ‫ال�سابق يف اجلماعة ال��ذي ان�شق عنها العام املا�ضي وب��ات يقدم نف�سه‬ ‫ممثال ل"اال�سالم الو�سطي املعتدل" عبد املنعم ابو الفتوح‪.‬‬

‫اما املر�شح اخلام�س‪ ،‬الذي �صعدت ا�سهمه اخريا وجاء يف املرتبة‬ ‫الثالثة يف انتخابات امل�صريني يف اخل��ارج في�أتي من الي�سار النا�صري‬ ‫وهو حمدين �صباحي‪.‬‬ ‫وال ت���وج���د ا����س���ت���ط�ل�اع���ات م���وث���وق���ة ل����ل����ر�أي يف م�������ص���ر‪ .‬وحتى‬ ‫اال�ستطالعات ال��ت��ي اجرتها بع�ض ال�صحف اخ�ي�را ال تتيح التكهن‬ ‫باجتاهات الت�صويت اذ اظهرت جميعها ان اكرث من ‪ %40‬من امل�صريني‬ ‫مل يكونوا قد ح�سموا امرهم حتى نهاية اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستعد املجل�س القومي حلقوق الإن�سان بـغرفة عمليات جمهزة ب ـ‬ ‫‪ 70‬خط تليفون وفاك�س لتلقي ال�شكاوي وبحوايل ‪ 9800‬مراقب م�صري‬ ‫ح�صلوا على ت�صاريح‪ ،‬وميثلون ‪ 46‬جمعية ومنظمة م�صرية‪،‬كما ت�ضم‬ ‫غرفة العمليات عددا من الباحثني يتلقون ال�شكاوى والتي فى الغالب‬ ‫لن تخرج عن ممار�سة الدعاية �أمام اللجان �أو بطء عملية الت�صويت �أو‬ ‫ا�ستخدام ال�شعارات الدينية‪.‬‬ ‫وق�����ررت ع���دة �أح�����زاب �إ���س�لام��ي��ة ت�شكيل غ���رف ع��م��ل��ي��ات ملراقبة‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات الرئا�سية لر�صد �أى جت����اوزات وخم��ال��ف��ات ف��ى العملية‬ ‫االنتخابية ور�صد الدعاية االنتخابية للمر�شحني داخل وخارج اللجان‬ ‫بالتن�سيق مع جميع القوى ال�سيا�سية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�شكيل جلان �شعبية‬ ‫م�شرتكة �أمام اللجان‪ ،‬وذلك بهدف حماية ال�صناديق االنتخابية‪.‬‬ ‫وتر�أ�س الرئي�س الأمريكي الأ�سبق "جيمي كارتر" وفد من باري�س‬ ‫يف زيارة مل�صر ت�ستغرق �أ�سبوعا ملراقبة االنتخابات الرئا�سية وفقا ملا مت‬ ‫التوافق عليه بني مركز كارتر وجمعيات حقوقية ف�إن املركز �أر�سل مئات‬ ‫من املراقبني الدوليني ب�شكل تطوعي ملراقبة االنتخابات الرئا�سية فى‬ ‫عدة حمافظات م�صرية‪ ،‬وكذلك االطالع على التقارير ال�صادرة عقب‬ ‫تلك االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أعلنت جامعة الدول العربية‪� ،‬أنها �ست�شارك يف مراقبة االنتخابات‬ ‫امل�صرية ب��ـ‪ 50‬مراقباً من اجلن�سيات العربية املختلفة‪،‬و�إنه لن ي�ضم‬ ‫م�صريني ل�ضمان �شفافية ونزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫وكثفت جماعة الإخ���وان امل�سلمني من االجتماعات املطولة بعد‬ ‫الدخول يف مرحلة ال�صمت االنتخابي لو�ضع اللم�سات النهائية على‬ ‫اخلطة االنتخابية والتي ت�سري وفق ما �صرح به م�صدر داخل اجلماعة‬ ‫لـ" ال�سبيل" يف اجتاهني الأول يتعلق بكيفية الت�صدي ملا �أ�سموهم‬ ‫"بلطجية " الفلول وقد مت ت�شكيل جلانا �شعبية من �شباب الإخوان‬ ‫حلرا�سة كل جلنة انتخابية منعا للتزوير‪ ،‬والثاين هو دعوة �أكرب عدد‬ ‫ممكن من خارج اجلماعة للت�صويت ل�صالح مر�سي‪.‬‬

‫و�أ�صدرت اجلماعة تكليفات �إىل كل ع�ضو من �أع�ضائها ب�ضرورة‬ ‫�إقناع ‪ 30‬مواطنا على الأق��ل ممن لهم حق الت�صويت باختيار مر�شح‬ ‫اجلماعة على �أن يكون من بني ه���ؤالء الأف���راد دائ��رة القرابة الأوىل‬ ‫من الآب��اء والأعمام والأق���ارب‪ ،‬و�أو�ضحت �أن الع�ضو الإخ��واين منوط‬ ‫به املرور على املواطنني يف املنازل وا�صطحابهم �إىل اللجان االنتخابية‬ ‫للت�صويت لـمر�سي‪.‬‬ ‫رئي�سا مل�صر" بيا ًنا بعدد‬ ‫ويف وقت �سابق �أ�صدرت حملة "مر�سي ً‬ ‫امل�ؤمترات التي عقدتها يف حمافظات م�صر خالل الأيام املا�ضية‪ .‬وقال‬ ‫�أحمد عبد العاطي‪ -‬من�سق حملة دع��م حممد مر�سي يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪� -‬إن احلملة توا�صلت مع جموع ال�شعب امل�صري يف كل القرى‬ ‫وامل��دن‪ ،‬من �أق�صى �شمال البالد �إىل �أق�صى جنوبها يف �أق��ل من �شهر‬

‫وعقدت ما يقرب من ‪ 971‬م�ؤمت ًرا انتخاب ًّيا داخل القطر‪ ،‬ف�ضلاً عن‬ ‫تنظيمها �أكرث من ‪ 1677‬م�سرية انتخابية‪ ،‬طافت مدن م�صر وقراها‬ ‫وجنوعها‪ ،‬كما َّ‬ ‫نظمت ‪ 4926‬فعالية ود�شنت ‪ 812‬مق ًّرا ر�سم ًّيا للحملة‪.‬‬ ‫ويف م�شهد غري م�ألوف‪ ،‬جابت �سيارات تابعة للقوات امل�سلحة عدة‬ ‫مناطق بالقاهرة �أم�����س (ال��ث�لاث��اء) ‪ ،‬ل��دع��وة املواطنني للم�شاركة يف‬ ‫االنتخابات احلقيقية الأوىل‪ ،‬الختيار الرئي�س امل�صري‪.‬‬ ‫وتكون املوكب من �سيارة يف املقدمة حتمل �أعالها مكرب �صوت‪،‬‬ ‫وخلفها �سيارة (جيب) ناقلة جنود تابعة للجي�ش‪ ،‬ويف نهاية املوكب‬ ‫�سيارة مدرعة تعلق علم م�صر مرفرفا‪ ،‬وخالل املكرب ال�صوتي �أخذوا‬ ‫ي���رددون "يا �أي��ه��ا امل��واط��ن��ون‪��� ،‬ش��ارك��وا يف االن��ت��خ��اب��ات الختيار رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪� ،‬صوتك �أمانة و�ضروري يف حتديد م�صري البالد"‪.‬‬

‫تلبية لدعوة عدد من العلماء والدعاة‪ ..‬والقوى الليربالية ت�صفه مغازلة الناخبني بالدين‬

‫اإلخوان يواجهون « الصمت االنتخابي» بالدعاء‪ ..‬وناخبون‬ ‫يصلون «االستخارة»‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫�أدى ع����دد ك��ب�ير م���ن امل�������ص���ري���ون الذين‬ ‫(الينتمون لتيارات �سيا�سية) فجر اليوم الأربعاء‬ ‫���ص�لاة اال���س��ت��خ��ارة الخ��ت��ي��ار ال��رئ��ي�����س اجلديد‬ ‫للبالد من بني ‪ 13‬مر�شحا يف �أول انتخابات بعد‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن معظم ه�ؤالء ال ينتمون‬ ‫جلماعات �إ�سالمية �إال �أنهم ا�ستعانوا ب�صالة‬ ‫اال�ستخارة للتغلب على حالة ال�ت�ردد وال�شك‬ ‫التي الزمتهم طوال فرتة الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫وك���ان ال��داع��ي��ة الإ���س�لام��ي ال�شيخ حممد‬ ‫ح�سان دع��ا �إىل ���ص�لاة ا���س��ت��خ��ارة‪ ،‬الخ��ت��ي��ار من‬ ‫ي�صل للرئا�سة‪.‬‬ ‫وق�����ال ح�����س��ان‪« :‬م�����ص��ر م��ق��ب��ل��ة ع��ل��ى �أم���ر‬ ‫ج��ل��ل‪ ،‬وي��ع��د م���ن �أخ���ط���ر الأم�����ور يف تاريخها‪،‬‬ ‫وقد ي�ستهني به البع�ض‪ ،‬ولكنة �أمر يحتاج �إىل‬ ‫ال�صدق والأمانة وح�سن االختيار وهي �شهادة‬ ‫ومن يكتمها �آثم قلبه»‪.‬‬ ‫وق�����ال ح�����س��ان‪�« :‬أع���ل���م �أن امل��ر���ش��ح�ين قد‬ ‫�أوق��ع��وك يف (ت���ردد و���ش��ك)‪ ،‬ول��ك��ن ا�ستخر اهلل‬ ‫و�صل ركعتني ا�ستخارة مل�شروع �أم��ة وحكم �أمة‬ ‫وا����س����أل �أه���ل ال��ف�����ض��ل»‪ ،‬داع��ي��اً ال��ن��ا���س للخروج‬ ‫وال��ت��ع��ب�ير ع���ن ر�أي���ه���م م���ن �أج����ل ال���وط���ن‪ ،‬لأن‬ ‫الأمانة هي الدين و�أ�ضاف‪« :‬حبك مل�صر كحبك‬ ‫لدينك»‪.‬‬

‫ومن جانبه‪ ،‬طالب نقيب الأ�شراف‪ ،‬ال�سيد‬ ‫حم��م��ود ال�����ش��ري��ف‪ ،‬ج��م��وع امل��ن��ت�����س��ب�ين لنقابة‬ ‫الأ����ش���راف ب��امل�����ش��ارك��ة ب�����ص�لاة اال���س��ت��خ��ارة‪ ،‬و�أن‬ ‫يعلموا �أن اهلل هو الرقيب عليهم‪ ،‬م�ؤكدا على �أن‬ ‫الأ�شراف اليدعمون مر�شحا بعينه‪.‬‬ ‫وكانت قد دعت جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫�أع�ضائها �إىل الت�ضرع �إىل اهلل بالدعاء وقيام‬ ‫الليل وال�صيام يومي االثنني والثالثاء املا�ضيني‬ ‫ل��ن�����ص��رة م�����ش��روع ال��ن��ه�����ض��ة ع��ل��ى ي���د مر�شحها‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬م���ؤك��دة �أنّ ال��ث��ورة امل�صرية مل‬ ‫تنجح �إال بف�ضل اهلل ‪.‬‬ ‫وق���ال ع�صام ال��ع��ري��ان‪ ،‬ن��ائ��ب رئي�س حزب‬ ‫احلرية والعدالة‪ ،‬قبل الدخول يف فرتة ال�صمت‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي القانونية «ع��ل��ى ال�شعب مبختلف‬ ‫�أطيافه الت�ضرع �إىل اهلل وكرثة الدعاء وال�صيام‬ ‫خالل ‪� 48‬ساعة احلالية‪ ،‬من �أجل ن�صرة مر�سى‬ ‫ودعوة كل من نعرفه النتخاب القوي الأمني»‪.‬‬ ‫�صناديق من الورق املقوى حتتوي على �صناديق االقرتاع‬ ‫فيما توالت ر�سائل على الهاتف اخلليوي‬ ‫من قبل �أع�ضاء اجلماعة التي تدعو �إيل اختيار للت�أثري على ال�شعب بكل الطرق‪.‬‬ ‫ريا �أق�صى اجلهد و�أن اهلل ن�صره ق��ري��ب»‪ ،‬م�شددًا‬ ‫هلل هو �أف�ضل �سالح لتحقيق الأه��داف‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ريا‬ ‫مر�سي رئي�سا مل�صر وال��دع��اء وال�صالة لن�صرة‬ ‫يف امل���ق���اب���ل‪ ،‬ر�أى خ��ال��د ���س��ع��ي��د‪ ،‬املتحدث �إىل �أن دع���وات الإخ���وان الأم���ة الإ�سالمية �إىل على �أن��ه مل يدعم مر�سي �إال تقر ًبا هلل و�س ً‬ ‫با�سم اجلبهة ال�سلفية‪� ،‬أن م��ا فعله الإخ���وان �صوم حت�سب لهم وت�صب يف �صاحلهم‪.‬‬ ‫على تقواه هو وجماعته الأبرار‪.‬‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫وقد انتقدت القوى الليربالية ما قامت به ال يعد من قبيل ا�ستخدام الدين �أو ال�شعارات‬ ‫ودع������ا ال�����ش��ي��خ ����ص���ف���وت ح����ج����ازي الأم��ي��ن‬ ‫وم���ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ط��ال��ب ج��م��ال ع��ب��د ال�ستار‬ ‫اجلماعة بدافع �أنها ا�ستخدمت الدين ملغازلة الدينية املرفو�ضة‪ ،‬لأن ال��دي��ن الإ���س�لام��ي هو العام ملجل�س �أمناء الثورة اجلميع بقيام الليل املن�سق العام لنقابة الدعاة بالدعاء والت�ضرع‬ ‫الناخبني وا�ستخدام ال�شعارات الدينية ودعوتهم منهج للحياة ب�شكل ع��ام وال يجب ف�صله عن وال�صالة يف جوف الليل وال�صيام تقر ًبا هلل من �إىل اهلل لن�صر ِة ال�شريعة وفوز الدكتور مر�سي‪،‬‬ ‫ل��ل�����ص��وم وال�������ص�ل�اة ط��ل�� ًب��ا ل��ن��ج��اح مر�شحهم‪ ،‬ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫�أجل فوز مر�سي‪ ،‬وقال خالل م�ؤمتر جماهريي داع ًيا اهلل �أن ينزل علينا التوفيق‪ ،‬و�أن يجعلنا‬ ‫واال�ستعانة باهلل �سالح امل�ؤمن و �أن الت�ضرع ل��دع��م م��ر���س��ي‪« :‬ك���ون���وا ع��ل��ى ي��ق�ين �أن��ن��ا بذلنا مفاتيح للخري ومغاليق لل�شر»‪.‬‬ ‫ومعتربين �أن��ه��ا حم��اول��ة م��ن ج��ان��ب اجلماعة‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حـمــزة‬ ‫���س���ؤال ي��ط��رح نف�سه ب��ق��وة مل��ن �ستذهب �أ���ص��وات الأق��ب��اط يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية امل�صرية‪ ،‬ال �سيما �أن الإح�صاءات تتفاوت‬ ‫حول �أعداد امل�سيحيني مب�صر ب�شكل كبري لترتاوح بني ‪ 10‬و‪18‬‬ ‫م��ل��ي��ون��اً‪ ،‬ول��ك��ن وف��ق��ا ل��درا���س��ات ت���ؤك��د �أن��ه �إذا ���ص�� ّوت امل�سيحيون‬ ‫ككتلة واحدة ل�صالح مر�شح وحيد‪ ،‬ف�إنهم قد يغيرّ ون احتماالت‬ ‫ال�سباق غري املتوقع النتائج‪.‬‬ ‫وق��د ح��اول��ت الكني�سة امل�����ص��ري��ة وامل��ج��ل�����س امل�� ّل��ي (الطائفة)‬ ‫الت�أكيد مرارا وتكرارا على �أنهم يقفون على م�سافة واحدة من‬ ‫جميع املر�شحني حيث �أ�صدرت �أم�س الثالثاء اللجنة املركزية‬ ‫للتوعية ال��وط��ن��ي��ة ل�ل�أق��ب��اط‪ ،‬ال��ت��اب��ع��ة للكني�سة الأرثوذك�سية‬ ‫بالإ�سكندرية‪ ،‬بيا ًنا اعتذرت فيه عن عدم متكنها لإقامة م�ؤمتر‬ ‫"ال للتوجيه"‪ ،‬واالكتفاء ب�إ�صدار بيان‪.‬‬ ‫و�أك����د ال��ب��ي��ان ال�����ص��ادر ع��ن ال��ل��ج��ن��ة‪ ،‬ع��ل��ى م��وق��ف الكني�سة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬بعدم توجيه الأقباط �إىل مر�شح رئا�سي بعينه‪.‬‬ ‫ون��ا���ش��د ال��ب��ي��ان الأق���ب���اط ب��االل��ت��زام ب��ب��ي��ان امل��ج��م��ع املقد�س‪،‬‬ ‫واعتبار كل من يدعم وي�صرح بدعم مر�شح رئا�سي معني‪ ،‬فهو‬ ‫يعرب عن ر�أيه ال�شخ�صي‪ ،‬وال ميثل الكني�سة‪.‬‬ ‫كان املجمع املقد�س للكني�سة القبطية الأرثوذك�سية قد �شدد‬

‫ملن سيصوت أقباط مصر؟‬ ‫يف منت�صف ال�شهر اجل��اري على �أن الكني�سة تقف على م�سافة‬ ‫واح���دة م��ن ج��م��ي��ع امل��ر���ش��ح�ين ف��ى ان��ت��خ��اب��ات ال��رئ��ا���س��ة‪ ،‬و�أن �أي‬ ‫حديث يقال عن دعم مر�شح معني‪ ،‬هو كالم بعيد كل البعد عن‬ ‫املجمع املقد�س والكني�سة‪.‬‬ ‫ونا�شد بيان املجمع كل �شخ�ص ب�أن ين�صت �إىل �ضمريه عند‬ ‫ذهابه للإدالء ب�صوته فى انتخابات الرئا�سة‪ ،‬و�أن يدر�س الربامج‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي��ة‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬نحن ال ن��زال يف ح�ضانة الدميقراطية‪،‬‬ ‫لكن �شعبنا ذكي وواع وخمل�ص لبلده‪ .‬و�أعتقد �أنه من ال�ضروري‬ ‫�أن ندر�س عناية كل ما يقال عن املر�شحني‪ ،‬لكي ال ميلى �أحد‬ ‫علينا من نختار مقابل م��واد متوينية او �إي��ح��اءات �أو �أي �شيء‬ ‫�أخر للت�أثري على �أ�صواتنا"‪.‬‬ ‫ورغم وعود املر�شحني الإ�سالميني بعدم تهمي�ش الأقباط‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ال��واق��ع ي���ؤك��د ع��ل��ى �أن الإ���س�لام��ي�ين �أب��ع��د م��ا ي��ك��ون��وا عن‬ ‫اخ��ت��ي��ارات الأق��ب��اط وبح�سب ا�ستطالعات ال���ر�أي‪ ،‬ف���إن الأقباط‬

‫يف�ضلون الت�صويت ل�صالح الفريق �أحمد �شفيق �أو الأمني العام‬ ‫ال�سابق جلامعة الدول العربية عمرو مو�سى‪ ،‬باعتبارهم رهانات‬ ‫�أكرث �أماناً من الإ�سالميني ح�سب ظنهم‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال�لاف��ت �أن م��ع��ظ��م �أ����ص���وات �أق���ب���اط امل��ه��ج��ر ك��ان��ت من‬ ‫ن�صيب �شفيق ومن املتوقع ح�صوله علي غالبية �أ�صوات الأقباط‬ ‫يف م�����ص��ر‪ ،‬وي���ري ال��ن��اخ��ب��ون الأق���ب���اط ال��ذي��ن �أع��ط��وا �أ�صواتهم‬ ‫ل�شفيق �أن��ه �أف�ضل املوجودين‪ ،‬ل��ذا مل يكن غريبا الوعود التي‬ ‫�أطلقها بع�ض رجال الإعمال من الأقباط امل�صريني املقيمني يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية بالقيام بعمل م�شروعات ا�ستثمارية‬ ‫كبرية مبليارات الدوالرات على �أر�ض م�صر يف حالة فوز الفريق‬ ‫�أحمد �شفيق برئا�سة اجلمهورية‪.‬‬ ‫وي�أتي يف الرتتيب الثاين عمرو مو�سى وي��ري م���ؤي��دوه �أنه‬ ‫رجل دولة من الطراز الأول و�سيف�صل بني الدين والدولة كما‬ ‫�أن فوزه قد ير�ضي جميع الأطراف‪.‬‬

‫حرمان شفيق من‬ ‫التصويت‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف �إط���ار امل��ف��اج���آت املتتالية ال��ت��ي ت�شهدها‬ ‫ال�������س���اح���ة امل�������ص���ري���ة ا����س���ت���ع���داداً لالنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪� ،‬أكد م�صدر باللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪� ،‬أن "الفريق �أحمد �شفيق والرئي�س‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك وجنله جمال ونائبه عمر‬ ‫�سليمان ورئي�سي وزرائ��ه �أحمد نظيف وعاطف‬ ‫ع��ب��ي��د و���ش��ي��خ الأزه�������ر �أح���م���د ال��ط��ي��ب وباقي‬ ‫القيادات العليا باحلزب الوطني الدميقراطي‬ ‫املنحل‪� ،‬سيمنعون م��ن الت�صويت يف انتخابات‬ ‫الرئا�سة ‪ ،‬تطبيقاً لقانون العزل ال�سيا�سي رقم‬ ‫‪ 17‬ل�سنة ‪."2012‬‬

‫تأجيل نتائج تصويت‬ ‫املصريني بالسعودية‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫قررت اللجنة العامة امل�شرفة على انتخابات‬ ‫امل�صريني املقيمني باخلارج ت�أجيل �إعالن نتائج‬ ‫ت�����ص��وي��ت امل�����ص��ري�ين يف ال�����س��ع��ودي��ة بانتخابات‬ ‫ال��رئ��ا���س��ة ب��ن��اء ع��ل��ى ال�����ش��ك��وى ال��ت��ي ت��ق��دم بها‬ ‫مندوبا كل من املر�شحني عبد املنعم �أبو الفتوح‬ ‫وخالد علي‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار ح��امت بجاتو الأم�ي�ن العام‬ ‫للجنة االنتخابات الرئا�سية ‪ ،‬قال‪�« :‬إن اللجنة‬ ‫ق���ررت ب��ع��د امل���داول���ة ال��ت��ح��ف��ظ ع��ل��ى حم�ضري‬ ‫اللجنتني الفرعيتني يف �سفارة م�صر بالريا�ض‬ ‫والقن�صلية ب��ج��دة‪ ،‬وذل���ك ب��ن��اء ع��ل��ى ال�شكوى‬ ‫املقدمة من مندوبي املر�شحني»‪.‬‬

‫وي����ري ف���ري���ق ث���ال���ث م���ن الأق����ب����اط ال���ذي���ن ي��ن��ت��م��ون للتيار‬ ‫ال��ي�����س��اري ال ���س��ي��م��ا ف��ئ��ة ال�����ش��ب��اب �أن ح��م��دي��ن ���ص��ب��اح��ي مر�شح‬ ‫معتدل و�سيدافع عن حقوق اجلميع مبا فيهم الأقباط‪.‬‬ ‫وي��ت��واف��ق امل��وق��ف الر�سمي للكني�سة الإجن��ي��ل��ي��ة م��ع املوقف‬ ‫املعلن للكن�سية الأرثوذك�سية (الأكرث عددا) على �أن الإجنيلية‬ ‫مل تعتد توجيه �أع�ضائها النتخاب �شخ�ص معني يف �أية انتخابات‪،‬‬ ‫�سواء كانت انتخابات برملانية �أو رئا�سية‪ ،‬و�أن لكل ع�ضو �إجنيلي‬ ‫مطلق احلرية �أن يختار ال�شخ�ص الذي يراه منا�س ًبا كذلك �أكدت‬ ‫الكني�سة الكاثوليكية‪ ،‬يف بيانا لها على �أن��ه��ا تقف على احلياد‬ ‫وعلى م�سافة واحدة من جميع مر�شحي االنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫وحترتم حرية �أبنائها وحقهم يف اختيار من يرونه الأ�صلح‪.‬‬ ‫وك��م��ا ه���و م���ع���روف ف�����إن ال��ك��ن��ي�����س��ة امل�����ص��ري��ة ���س��ان��دت نظام‬ ‫الرئي�س امل�صري ال�سابق و�أي��دت م�شروع التوريث ومل ت�شارك‬ ‫ب�شكل ر�سمي يف الثورة امل�صرية على الرغم من الزعم امل�ستمر‬ ‫للأقباط يف الداخل واخلارج عن تعر�ضهم لال�ضطهاد بالإ�ضافة‬ ‫�إيل ح��وادث الفتنة الطائفية التي تعر�ض لها الأقباط يف عهد‬ ‫النظام ال�سابق وع��دد م��ن امل�شاكل التي كانت حم��ل ج��دل رمبا‬ ‫�أه��م��ه��ا ح��ري��ة ب��ن��اء الكنائ�س وع��دم االل��ت��زام ب��اخل��ط الهمايوين‬ ‫ال��ذي يرف�ض بناء كنائ�س جديدة والإب��ق��اء على ما هو موجود‬ ‫بالفعل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫مئة قتيل خالل هجمات مسلحني‬ ‫ومتمردين شرق جمهورية الكونغو‬

‫فهمي هويدي‬

‫الخطأ‬ ‫القاتل‬ ‫�أك�بر خط�أ �أن يت�صور �أي �أح��د �أن املناف�سة يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية التي جترى اليوم هي بني الإ�سالميني والعلمانيني‪،‬‬ ‫�أو بني م�شروعي الدولة املدنية والدينية‪ ،‬لأنها يف حقيقة الأمر‬ ‫بني الثورة وبني الثورة امل�ضادة �أو بني احللم والكابو�س‪.‬‬ ‫وق��د ال �أب��ال��غ �إذا قلت �إن�ه��ا �أي���ض��ا ب�ين م�ي��داين التحرير‬ ‫وروك�سي‪ .‬ورمبا كان ذلك تعبريا �أدق لأن الذين احت�شدوا يف‬ ‫ميدان التحرير يف ‪ 25‬يناير هم �شعب م�صر بكل فئاته‪� .‬أما‬ ‫ال��ذي��ن اجتمعوا الحقا يف م�ي��دان روك�سي فهم ال��ذي��ن تعلقت‬ ‫�أهوا�ؤهم ورمبا م�صاحلهم وارتباطاتهم بالنظام القدمي‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ف��ارق��ات �أن ي�ق��ع م �ي��دان روك���س��ي يف ق�ل��ب «م�صر‬ ‫اجلديدة»‪ ،‬يف حني �أن الذين تظاهروا فيه ينتمون بامتياز �إىل‬ ‫م�صر «القدمية» التي جثم على �صدرها مبارك (و�أعوانه) و�أراد‬ ‫�أن يظل مم�سكا بخناقها حتى «�آخ��ر نف�س»‪ ،‬كما ذكر �صراحة‪،‬‬ ‫و�سعى لأن يورثها البنه من بعده �إىل �أجل ال يعلمه �إال اهلل‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ف ��إن حلم م�صر اجل��دي��دة ك��ان والي ��زال يف ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬و�أي التبا�س �أو خط�أ يف قراءة امل�شهد والعنوان يغدو‬ ‫كارثيا‪ .‬يفتح الباب لإجها�ض الثورة واالنق�ضا�ض عليها‪.‬‬ ‫�أدري �أن ثمة تناق�ضات بني التيارين الإ�سالمي والعلماين‪،‬‬ ‫و�أن التناف�س وال�صراع بينهما مل يتوقفا طيلة اخلم�سة ع�شر‬ ‫�شهرا املا�ضية‪ .‬وكلنا �شاهدنا ب�أعيننا التجاذب بني الفريقني‪،‬‬ ‫وكيف �أن��ه اتخذ يف بع�ض الأح�ي��ان «�صورا غري �صحية جترح‬ ‫هذا الطرف �أو ذاك‪� .‬إال �أنني �أ�شدد على �أن التناق�ض الرئي�سي‬ ‫ــ الأك�بر والأخطر ــ هو بني التيارين معا وبني نظام مبارك‪.‬‬ ‫و�أن � ِّب��ه �إىل �أن ك��ل ال�ترا��ش�ق��ات ال�ت��ي ح��دث��ت ب�ين الإ�سالميني‬ ‫والعلمانيني مرجعها �سوء التقدير �أو �سوء الظن �أو �إ�ساءة‬ ‫�إدارة اخلالف‪� ،‬أما ما بني الطرفني وبني �أركان النظام ال�سابق‬ ‫و�أع��وان��ه فهو �أعمق و�أعقد بكثري‪ .‬هو �شيء �أبعد من الظنون‬ ‫و�سوء التقدير‪ ،‬و�أق��رب �إىل اخل�صومة املت�أ�صلة التي �صنعتها‬ ‫مرارات ثالثني عاما من اال�ستبداد والف�ساد‪.‬‬ ‫من هذه الزاوية‪ ،‬ف�إن �أية �سوءات تن�سب �إىل الإ�سالميني �أو‬ ‫العلمانيني ال تكاد تقارن بجرائم النظام ال�سابق و�سجل جناياته‬ ‫على ال��وط��ن‪ .‬ال �أنكر �أن التيار الإ�سالمي بوجه �أخ�ص �أ�ساء‬ ‫تقدمي نف�سه بعدما حاز الأغلبية يف االنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫كما �أن��ه تعر�ض حلملة ت�شويه عاتية �أ�سهمت فيها و�سائل‬ ‫الإع�لام التي ما زالت مت�أثرة بخطاب الفزاعة الذي اعتمده‬ ‫النظام ال�سابق‪ .‬لكنني �أذكر �أن اجلميع حديثو عهد باملمار�سة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬التي حرمنا منها النظام ال�سابق‪� .‬إال �أنني �أرجو‬ ‫�أال نتعامل مع ذلك التيار باعتباره كتلة �صماء واحدة‪ ،‬ولكنه‬ ‫ي�ضم جماعات من الب�شر تتباين �أفكارهم ومواقفهم‪ .‬و�ش�أنهم‬ ‫� �ش ��أن �أي ج�م��اع��ة ب���ش��ري��ة‪ ،‬فيهم ال�ع�ق�لاء امل�ع�ت��دل��ون‪ ،‬وفيهم‬ ‫املتطرفون واحلمقى‪.‬‬ ‫ولي�س �صحيحا �أن ال�صراع يف م�صر ب��ات حم�صورا بني‬ ‫ال��دول�ت�ين الدينية وامل��دن�ي��ة‪ .‬ف�ه��ذا اخ �ت��زال خم��ل‪ ،‬ب��ل خبيث‬ ‫وم�شكوك يف ب��راءت��ه‪ .‬حتى �أزع��م ب ��أن ال�تروي��ج لهذه ال�صيغة‬ ‫ه��و م��ن قبيل التدلي�س وال�غ����ش‪ ،‬لي�س فقط لأن الإ� �س�لام ال‬ ‫يعرف الدولة الدينية املتعارف عليها يف التجربة الأوروبية‪،‬‬ ‫ولكن �أي�ضا لأن النماذج التي ت�ستدعي يف هذا ال�صدد بع�ضها‬ ‫ل��ه خ�صو�صيته املذهبية (والي ��ة الفقيه مثال عند ال�شيعة‬ ‫االثني ع�شرية) �أو �أنها مرتبطة بحالة من التخلف ي�ستحيل‬ ‫ا�ستن�ساخها يف احلالة امل�صرية (دول��ة طالبان يف �أفغان�ستان‬ ‫م �ث�لا)‪ .‬ث��م ال نن�سى �أن ث�م��ة ت��واف�ق��ا ب�ين اجل�م�ي��ع يف م�صر‬ ‫�إ�سالميني وعلمانيني‪ -‬على الإب�ق��اء على امل��ادة الثانية من‬‫الد�ستور التي تن�ص على اعتبار مبادئ ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫مرجعا للقوانني‪ ،‬ووثيقة الأزهر التي �أيدها خمتلف الأطراف‬ ‫ال ت��دع جم��اال ال�ستمرار ذل��ك ال�صراع املفتعل‪ ،‬من حيث �إنها‬ ‫�صححت املعادلة وانحازت �إىل الدولة الدميقراطية احلديثة‬ ‫ال�ت��ي حت�ف��ظ ل�ل��دي��ن مكانته وت��دي��ره��ا امل��ؤ��س���س��ات امل��دن�ي��ة يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ما �سبق ال يغيب عن البال �أن الف�شل يف التوافق‬ ‫املرجو بني الطرفني الإ�سالمي والعلماين يتحمل الطرفان‬ ‫امل�سئولية الأكرب عنه ال ريب‪ .‬لكن النظام ال�سابق الذي حتكم يف‬ ‫البيئة ال�سيا�سية يف م�صر طيلة الثالثني �سنة الأخرية يتحمل‬ ‫ب��دوره جانبا م��ن تلك امل�سئولية‪ .‬لأن �سوء �إدارت ��ه للمجتمع‬ ‫و�إ�صراره على تغييب امل�شاركة والثقافة الدميقراطية �أ�سهما‬ ‫يف ت�شويه العالقات بني القوى ال�سيا�سية‪ .‬ومل يكن �سرا �أن‬ ‫له م�صلحة يف جعل العالقات فيما بينها تقوم على التقاطع‬ ‫والتنابذ ولي�س التوافق‪.‬‬ ‫�إن التحدي الذي يواجهه الناخب اليوم يتمثل يف �إدراكه‬ ‫جل��وه��ر التناق�ض امل �ط��روح يف اللحظة ال��راه �ن��ة‪ ،‬املتمثل يف‬ ‫االختيار بني ا�ستمرار الثورة وبني النكو�ص عنها و�إجها�ضها‪.‬‬ ‫ويف �ضرورة الت�صويت للثورة ولي�س لأي طرف �آخر من�سوب �إىل‬ ‫النظام الذى رف�ضته ودفعت لأجل ذلك ثمنا غاليا من دماء‬ ‫ال�شهداء وعيون الأحياء‪ .‬ذلك �أننا ال نريد يف نهاية املطاف �أن‬ ‫ير�أ�س م�صر مبارك م�ستن�سخ �أو معدل‪ .‬ال نريد بال�ضرورة �أن‬ ‫يكون الرئي�س واحدا «مننا» كما تقول دعاية �صديقنا حمدين‬ ‫�صباحي‪ ،‬لأن الأهم �أال يكون واحدا «منهما»!‬

‫بوتني يعني وزراء سابقني‬ ‫يف مناصب مهمة يف الكرملني‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫عني الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني �أم�س الثالثاء عددا من‬ ‫الوزراء ال�سابقني يف احلكومة املنتهية واليتها يف منا�صب يف االدارة‬ ‫الرئا�سية النافذة بعدما ابقى على مقربيه يف املنا�صب اال�سا�سية‬ ‫للحكومة مثريا بذلك �شكوكا يف رغبته يف اال�صالح‪.‬‬ ‫وغداة االعالن عن ت�شكيلة احلكومة الرو�سية اجلديدة برئا�سة‬ ‫دمي�تري مدفيديف‪ ،‬حيث ظهرت وج��وه جديدة لكن بقي حلفا�ؤه‬ ‫املقربون يف املنا�صب الرئي�سية‪ ،‬وقع بوتني مر�سوما يعني عددا من‬ ‫الوزراء ال�سابقني الذين مل يكلفوا بحقائب يف احلكومة يف منا�صب‬ ‫عليا يف اركان الدولة‪.‬‬ ‫وا�صبح وزير الداخلية ال�سابق ر�شيد نورغالييف الذي �شهدت‬ ‫اال�شهر االخرية من واليته ف�ضيحة كربى حول التعذيب يف دوائر‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬امينا عاما م�ساعدا ملجل�س االمن القومي‪.‬‬ ‫وعني �سريغي ايفانوف النائب ال�سابق لرئي�س ال��وزراء رئي�سا‬ ‫ل�لادارة الرئا�سية‪ .‬كما عني بوتني يف منا�صب ا�ست�شارية عليا يف‬ ‫الرئا�سة الوزراء ال�سابقني ايغور ليفيتني (النقل) والفريا نيبيولينا‬ ‫(التنمية االق�ت���ص��ادي��ة) وان��دري��ه فور�سينكو (ال�ترب�ي��ة) وتاتيانا‬ ‫غوليكوفا (ال���ص�ح��ة) واي �غ��ور ت�شيغوليف (االت �� �ص��االت) وايغور‬ ‫تروتنيف (املوارد الطبيعية)‪.‬‬ ‫والغائب الكبري يف الفريق اجل��دي��د ه��و نائب رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق ايغور �ست�شني املقرب من بوتني وا�شرف طوال اع��وام على‬ ‫قطاع الطاقة‪ .‬لكن عالقته مبدفيديف �سيئة علنا‪.‬‬ ‫وعلق املتحدث با�سم بوتني دميرتي ب�سكوف "ال ميكن اال يكون‬ ‫له دور"‪ .‬وا�شارت ال�صحافة الرو�سية اىل ان �ست�شني قد يح�صل على‬ ‫من�صب نافذ يف بنية مقربة من اجهزة االمن او يف �شركة طاقة‪.‬‬

‫انفجار يهز القابون بدمشق ومزيد من الضحايا يف املحافظات‬ ‫دم�شق ‪( -‬وكاالت)‬ ‫ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن ت�سعة قتلى �سقطوا‬ ‫�أم�س الثالثاء يف �سوريا‪ ،‬قتل خم�سة منهم يف‬ ‫انفجار هز �ضاحية القابون يف دم�شق‪ ،‬و�أكدوا‬ ‫�أن ال�ق��وات النظامية ال�سورية ت�شن حملة‬ ‫اع�ت�ق��االت يف ع��دد م��ن امل�ن��اط��ق‪ ،‬وذل��ك غداة‬ ‫مقتل ‪� 32‬شخ�صا يف مدن �سورية خمتلفة‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن خم�سة �أ�شخا�ص قتلوا اليوم عقب انفجار‬ ‫عبوة نا�سفة يف �ضاحية القابون بالعا�صمة‬ ‫ال�سورية دم�شق‪.‬‬ ‫وت �ق��ع ال �ق��اب��ون يف ��ش�م��ال دم���ش��ق وهي‬ ‫معقل لالحتجاجات املعار�ضة املطالبة ب�إنهاء‬ ‫ح�ك��م ال��رئ�ي����س ال���س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د‪ ،‬وقد‬ ‫�شهدت معارك بني املوالني للأ�سد وم�سلحي‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫من جانبها ذكرت الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية �أن �أربعة �أ�شخا�ص لقوا م�صرعهم‬ ‫يف ك��ل م��ن درع� ��ا وح �م��اة و�إدل � ��ب وحم�ص‪،‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن حي الق�صور بحم�ص ا�ستهدف‬ ‫بق�صف عنيف ب�ق��ذائ��ف ال �ه��اون والأ�سلحة‬ ‫الثقيلة‪ ،‬بينما هزت انفجارات قوية �أعقبها‬ ‫�إطالق للنار مناطق من جبل الزاوية ب�إدلب‪،‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن حي طريق حلب بحماة �شهد‬ ‫�إطالق نار كثيفا وع�شوائيا من قبل حواجز‬ ‫اجلي�ش النظامي على املنازل‪.‬‬ ‫و�أف��اد املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬

‫تركيا تسعى لشراء طائرات‬ ‫أمريكية من دون طيار ملكافحة‬ ‫املتمردين األكراد‬

‫ت�شييع جثمان �سيدتني قتلتا بر�صا�ص اجلي�ش ال�سوري يف درعا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ب � ��أن ق� ��وات الأم � ��ن ال �� �س��وري ن �ف��ذت حملة‬ ‫م��داه�م��ات واع�ت�ق��االت فجر �أم����س الثالثاء‬ ‫يف �أح �ي ��اء ط��ري��ق ال �ب��اب وامل�ي���س��ر وال�شعار‬ ‫وال���ص��اخ��ور و� �ص�لاح ال��دي��ن مب��دي�ن��ة حلب‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن مظاهرات خرجت فجرا يف عدة‬ ‫�أحياء مبدينة حلب‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��ر��ص��د �أن ال �ق��وات النظامية‬ ‫ال���س��وري��ة اق�ت�ح�م��ت منطقة ب ��رزة بدم�شق‬ ‫ونفذت حملة مداهمات واعتقاالت يف املنطقة‪،‬‬ ‫كما نفذت القوات النظامية ال�سورية حملة‬ ‫مداهمات واعتقاالت يف منطقة �سابر بريف‬

‫دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلملة �أ�سفرت عن اعتقال‬ ‫خم�سة مواطنني على الأقل‪ ،‬و�أ�شار �إىل �سماع‬ ‫�أ�صوات انفجارات و�إطالق ر�صا�ص يف مدينة‬ ‫دوما فجر �أم�س‪ ،‬و�أك��د دخول قوات نظامية‬ ‫�إىل �أحياء يف املدينة انت�شرت يف حميطها بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد �إن ا�شتباكات عنيفة دارت‬ ‫بعد منت�صف ليل الإثنني عند دوار الإ�سكان‬ ‫و�ضاحية �أبي الفداء مبدينة حماة‪ ،‬ومل ترد‬ ‫معلومات عن وقوع خ�سائر ب�شرية‪.‬‬

‫تونس تقرر تسليم البغدادي املحمودي إىل ليبيا‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق � ��ررت ال �� �س �ل �ط��ات ال �ت��ون �� �س �ي��ة ت�سليم‬ ‫ال �ب �غ��دادي امل�ح�م��ودي �آخ ��ر رئ�ي����س وزراء يف‬ ‫عهد الزعيم الليبي ال��راح��ل معمر القذايف‬ ‫امل�سجون يف تون�س‪ ،‬اىل ال�سلطات الليبية‪،‬‬ ‫وف ��ق م��ا ع �ل��م �أم ����س ال �ث�ل�اث��اء م��ن م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف وزارة العدل التون�سية‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص ��در ان اح � � ��زاب االئ� �ت�ل�اف‬ ‫احل �ك��وم��ي (ال�ن�ه���ض��ة وامل� ��ؤمت ��ر والتكتل)‬ ‫"اتفقت على ت�سليم املحمودي �إىل ليبيا و�أنه‬ ‫مل يتبق �سوى ا�ستكمال اج ��راءات الت�سليم‬ ‫مع ال�سلطات الليبية" دون �أن يحدد تاريخ‬ ‫الت�سليم‪.‬‬ ‫من ناحيته �صرح جنيب الغربي املتحدث‬ ‫الر�سمي با�سم ح��رك��ة النه�ضة اال�سالمية‬ ‫(اك�ب�ر اح��زاب االئ�ت�لاف احل��اك��م) "مل يبق‬ ‫�إال التن�سيق مع الطرف الليبي حول توقيت‬ ‫و�إجراءات الت�سليم"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ق��ان��ون التون�سي ف��ان قرار‬ ‫الت�سليم ال ميكن ان ي�صبح نافذا اال اذا وقعه‬ ‫الرئي�س التون�سي من�صف املرزوقي‪.‬‬ ‫واو�ضح م�صدر يف الق�صر الرئا�سي انه‬ ‫مل يتم توقيع مر�سوم الت�سليم‪.‬‬ ‫وق� � ��ال حم ��ام ��ي امل� �ح� �م ��ودي ‪ ،‬م�ب�روك‬ ‫كر�شيد "هذا ع��ار ع�ل��ى ح�ق��وق االن���س��ان يف‬ ‫تون�س وعلى الثورة التون�سية"‪.‬‬

‫اخ �ل��ى ال�ق���ض��اء الع�سكري‬ ‫اللبناين بكفالة الثالثاء �سبيل‬ ‫ال �� �ش��اب اال� �س�ل�ام ��ي اللبناين‬ ‫�شادي املولوي الذي اوقف قبل‬ ‫ع�شرة ايام بتهمة "االنتماء اىل‬ ‫تنظيم ارهابي م�سلح"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما افاد م�صدر ق�ضائي‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ال ��ذي طلب‬ ‫ع��دم الك�شف عن ا�سمه "وافق‬ ‫ق��ا� �ض��ي ال �ت �ح �ق �ي��ق الع�سكري‬ ‫نبيل وه�ب��ة ع�ل��ى ط�ل��ب تخلية‬ ‫املوقوف �شادي املولوي بكفالة‬ ‫ق ��دره ��ا خ�م���س�م�ئ��ة ال� ��ف لرية‬ ‫(‪ 330‬دوالرا)"‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل‬ ‫ان قرار االخ�لاء مينع املولوي‬ ‫م ��ن ال �� �س �ف��ر ح �ت��ى ا�ستكمال‬ ‫التحقيقات يف الق�ضية التي‬ ‫اوقف فيها‪.‬‬ ‫واوقف �شادي املولوي (‪27‬‬ ‫عاما) يف الثاين ع�شر من ايار يف‬ ‫مدينة طرابل�س يف �شمال لبنان‬ ‫ب�ع��دم��ا ا��س�ت��درج��ه ج�ه��از امني‬ ‫اىل مكتب وزير يف املدينة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى االث� ��ر‪ ،‬ع��م التوتر‬

‫انقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ال��رئ�ي����س ال�ت�رك��ي ع �ب��داهلل غ ��ول ال �ث�لاث��اء ان االدارة‬ ‫االمريكية ت�ؤيد بيع بالده طائرات امريكية م�سلحة من دون طيار‬ ‫من نوع بريديتور ملحاربة االنف�صاليني االكراد‪ ،‬وهي حتاول اقناع‬ ‫الكونغر�س بهذه ال�صفقة‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الرتكي يف ختام لقاء م�ساء االثنني مع الرئي�س‬ ‫االمي��رك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا ع�ل��ى ه��ام����ش ق�م��ة للحلف االط�ل���س��ي يف‬ ‫�شيكاغو‪« ،‬يف الواقع االدارة االمريكية ت�ؤيد (هذه ال�صفقة)‪ ،‬وهم‬ ‫ي�سعون اىل اقناع الكونغر�س بها»‪.‬‬ ‫وترغب تركيا يف حيازة ع��دد غري حم��دد من ه��ذه الطائرات‬ ‫ملحاربة عنا�صر حزب العمال الكرد�ستاين (املحظور) يف تركيا ويف‬ ‫�شمال العراق‪ ،‬حيث ميتلكون خمابىء‪ ،‬لكن الكونغر�س لن يوافق‬ ‫عليها ب�سبب التوتر بني تركيا وا�سرائيل‪.‬‬ ‫وقد دعا غول الواليات املتحدة‪ ،‬احلليف التقليدي لرتكيا يف‬ ‫احللف االطل�سي‪ ،‬اىل ان «تثق» ببالده‪.‬‬ ‫ويرغم القانون االمريكي االدارة على اطالع الكونغر�س على‬ ‫اي �صفقة ا�سلحة كبرية‪.‬‬ ‫وا�ستخدم اجلي�ش االمريكي طائرات بريديتور غري م�سلحة‬ ‫من قواعده يف العراق منذ ‪ 2007‬ثم من قاعدة يف جنوب تركيا قبيل‬ ‫ان�سحابه من العراق اواخ��ر ‪ 2011‬وتقا�سم املعلومات التي جمعتها‬ ‫مع ال�سلطات الرتكية‪.‬‬ ‫ودائ�م��ا م��ا ي�شن ح��زب العمال الكرد�ستاين هجمات دام�ي��ة يف‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وتعترب الواليات املتحدة وتركيا وعدد كبري من البلدان حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين منظمة ارهابية‪.‬‬

‫محكمة إماراتية تحكم بالسجن‬ ‫املؤبد على عشرة قراصنة صوماليني‬

‫البغدادي املحمودي‬

‫وك��ان مت توقيف املحمودي �آخ��ر رئي�س‬ ‫وزراء يف ن �ظ��ام ال �ق��ذايف يف اي �ل��ول ‪ 2011‬يف‬ ‫تون�س عندما كان يحاول الت�سلل �إىل اجلزائر‬ ‫املجاورة على منت �سيارة رباعية الدفع‪.‬‬ ‫ووجهت ليبيا طلبني ر�سميني بت�سليم‬ ‫املحمودي �إىل تون�س لإحالته �أم��ام الق�ضاء‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التون�سي املن�صف املرزوقي‬ ‫يف كانون الثاين املا�ضي يف طرابل�س انه لن‬ ‫ي�سلم امل�ح�م��ودي �إال �إذا ت��وف��رت ل��ه ظروف‬

‫"حماكمة عادلة" يف ليبيا‪.‬‬ ‫واعلن رئي�س احلكومة التون�سية حمادي‬ ‫اجل �ب��ايل (ا� �س�لام��ي) اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف م�شرتك بتون�س مع نظريه‬ ‫الليبي عبد الرحيم الكيب �أن تون�س " لن‬ ‫ت�ك��ون ملج�أ مل��ن ي�ه��دد �أم��ن ليبيا" راف�ضا‬ ‫االج��اب��ة بنعم او ال ع�ن��دم��ا �سئل �إن كانت‬ ‫بالده �ست�سلم البغدادي املحمودي �إىل ليبيا‬ ‫مكتفيا ب��ال�ق��ول "نحن يف خ��دم��ة ال�شعب‬ ‫الليبي"‪.‬‬

‫القضاء اللبناني يخلي سبيل املولوي سعياً لتهدئة االضطرابات‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫كين�شا�سا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعلنت منظمة املجتمع املدين الثالثاء ان اكرث من ‪� 100‬شخ�ص‬ ‫قتلوا اال�سبوع املا�ضي يف �شرق جمهورية الكونغو الدميوقراطية‬ ‫خ�ل�ال ه�ج�م��ات من�سوبة اىل ع�ن��ا��ص��ر م��ن ميلي�شيات امل ��اي ماي‬ ‫وم�ت�م��ردي��ن م��ن ال�ه��وت��و ال��روان��دي�ين يف ال �ق��وات الدميوقراطية‬ ‫لتحرير رواندا‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س‪ ،‬����ال ع�م��ر ك��اف��وت��ا نائب‬ ‫رئ�ي����س منظمة املجتمع امل ��دين يف اق�ل�ي��م كيفو ال���ش�م��ايل (�شرق)‬ ‫التي ت�ضم منظمات غري حكومية ونقابات وهيئات تعمل يف جمال‬ ‫حقوق االن�سان خ�صو�صا‪" ،‬قبل ا�سبوع‪ ،‬هاجم امل��اي م��اي القوات‬ ‫الدميوقراطية لتحرير روان��دا التي انتقمت يف املقابل من جميع‬ ‫الذين التقت بهم مدعية انهم يتعاونون مع املاي ماي"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "واملاي م ��اي ال��ذي��ن ك��ان��وا ي�ب�ح�ث��ون ع��ن القوات‬ ‫الدميوقراطية لتحرير روان��دا هاجموا جميع اال�شخا�ص الذي‬ ‫التقوهم لدى مرورهم‪ ،‬بحجة انهم كانوا من القوات الدميوقراطية‬ ‫لتحرير روان��دا‪ .‬وتتحدث املعلومات عن اكرث من مئة قتيل ق�ضى‬ ‫معظمهم بال�سالح االبي�ض"‪.‬‬ ‫ودائما ما توجه اىل متمردي القوات الدميوقراطية لتحرير‬ ‫روان��دا تهمة القيام بعمليات �سلب ونهب وارتكاب فظائع وعمليات‬ ‫اغت�صاب واغتياالت �ضد املدنيني خ�صو�صا‪ .‬وتبحث كيغايل عن‬ ‫بع�ض املتمردين ب�سبب دورهم املفرت�ض يف االبادة التي ا�سفرت عن‬ ‫‪ 800‬الف قتيل‪ ،‬خ�صو�صا من التوت�سي‪ ،‬كما تقول االمم املتحدة‪.‬‬

‫امل ��دي � �ن ��ة‪ ،‬وب� � � ��د�أ ا�سالميون‬ ‫اعت�صاما مفتوحا للمطالبة‬ ‫ب ��االف ��راج ع��ن � �ش��ادي املولوي‬ ‫يف � �س��اح��ة ال �ن��ور ع �ن��د مدخل‬ ‫ط��راب �ل ����س ح �ي��ث اق �ي �م��ت خيم‬ ‫رف�ع��ت عليها راي ��ات ا�سالمية‬ ‫واعالم "الثورة ال�سورية"‪.‬‬ ‫ث � ��م ت � �ط� ��ور ال � �ت� ��وت� ��ر اىل‬ ‫ا� �ش �ت �ب��اك��ات اال� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫بني جمموعات �سنية وعلوية‬ ‫اوق�ع��ت ع�شرة قتلى يف ب�ضعة‬ ‫اي��ام‪ .‬وامتد يف نهاية اال�سبوع‬ ‫م��ن ال���ش�م��ال ح�ي��ث ق�ت��ل �شيخ‬ ‫م ��ؤي ��د ل�ل�م�ع��ار��ض��ة ال�سورية‬ ‫ورف�ي�ق��ه ع�ل��ى ح��اج��ز للجي�ش‬ ‫اللبناين‪ ،‬اىل ب�ي�روت فوقعت‬ ‫ا�� �ش� �ت� �ب ��اك ��ات ادت اىل مقتل‬ ‫�شخ�صني‪.‬‬ ‫وف��ور االف��راج ع��ن املولوي‬ ‫�أم� �� ��س‪ ،‬مت ف��ك اخل �ي��م وانهاء‬ ‫االعت�صام‪ ،‬واطلقت مفرقعات‬ ‫يف مدينة طرابل�س‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الق�ضائية‬ ‫ادع� � ��ت ع �ل��ى امل� ��ول� ��وي بتهمة‬ ‫"االنتماء اىل تنظيم ارهابي‬ ‫م�سلح وارت�ك��اب اجلنايات على‬

‫ال �ن��ا���س واالم � ��وال وال �ن �ي��ل من‬ ‫�سلطة ال��دول��ة وهيبتها"‪ ،‬مع‬ ‫خم�سة ا�شخا�ص �آخرين بينهم‬ ‫ق�ط��ري �سرعان م��ا اف��رج عنه‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا اك � ��دت ع��ائ �ل��ة امل ��ول ��وي‬ ‫وحم��ام��وه ان تهمته الوحيدة‬ ‫هي ان��ه يقدم الدعم لالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن يف ل �ب �ن��ان ويدعم‬ ‫احل��رك��ة امل�ن��اه���ض��ة ل�ل�ن�ظ��ام يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال امل��ول��وي ل�صحافيني‬ ‫ف � ��ور و�� �ص ��ول ��ه اىل طرابل�س‬ ‫ب �ع��د االف � � ��راج ع �ن��ه ان� ��ه لي�س‬ ‫م��ذن�ب��ا‪ ،‬وان ��ه ادىل باعرتافات‬ ‫خ�ل�ال ت��وق�ي�ف��ه ح ��ول انتمائه‬ ‫اىل ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة‪" ،‬حتت‬ ‫ال���ض�غ��ط والتعذيب"‪ ،‬وان ال‬ ‫عالقه له بالقاعدة‪.‬‬ ‫وا�ضاف متوجها اىل ح�شد‬ ‫م� ��ن ال� �ن ��ا� ��س جت� �م� �ع ��وا حوله‬ ‫"ا�شكر �شباب طرابل�س‪ ،‬قلعة‬ ‫امل���س�ل�م�ين‪ .‬ا��ش�ك��ر ث ��ورة �سوريا‬ ‫ال� ��� �ش ��ام ال� �ت ��ي ج �م �ع��ت ه� � ��ؤالء‬ ‫ال�شباب"‪.‬‬ ‫وه� �ت ��ف م� ��ن ح� ��ول� ��ه‪" :‬ال‬ ‫ال��ه اال اهلل‪ ،‬واال��س��د (الرئي�س‬

‫ال�سوري) عدو اهلل"‪.‬‬ ‫وكان وكيل املولوي املحامي‬ ‫حممد حافظة قال لل�صحافيني‬ ‫ب�ع��د � �ص��دور ق ��رار التخلية ان‬ ‫"ملف �شادي املولوي فارغ‪ ،‬وان‬ ‫االف� ��راج ع�ن��ه اك�ب�ر اث �ب��ات على‬ ‫براءته"‪.‬‬ ‫وكان حافظة اكد قبل ايام‬ ‫يف حديث �صحايف ان "التهمة‬ ‫الأق � �� � �ص� ��ى ال� �ت ��ي ق� ��د يحاكم‬ ‫املولوي على �أ�سا�سها ال تتعدى‬ ‫نقل ال�سالح"‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار اىل ان امل ��ول ��وي‬ ‫اع�ت�رف خ�ل�ال التحقيق معه‬ ‫"ب�أنه ا�شرتى �أ�سلحة للجي�ش‬ ‫ال���س��وري احلر" مببلغ ح�صل‬ ‫عليه من �شخ�ص قطري‪ ،‬لكنه‬ ‫"عاد و�أنكر الأمر �أمام قا�ضي‬ ‫التحقيق‪ ،‬وقال ان اعرتافه مت‬ ‫حتت ال�ضغط وال�ضرب"‪.‬‬ ‫وينق�سم اللبنانيون اجماال‬ ‫ب�ين م�ؤيدين للنظام ال�سوري‬ ‫ول�لاك�ثري��ة احل�ك��وم�ي��ة واب ��رز‬ ‫اركانها حزب اهلل‪ ،‬ومناه�ضني‬ ‫ل� ��ه وم �ع �ظ �م �ه��م م� ��ن ان�صار‬ ‫املعار�ضة (قوى ‪� 14‬آذار)‪.‬‬

‫ابوظبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حكمت حمكمة جنايات ابوظبي االحت��ادي��ة االبتدائية �أم�س‬ ‫الثالثاء على ع�شرة قرا�صنة �صوماليني بال�سجن امل�ؤبد اذ ادانتهم‬ ‫بخطف ال�سفينة «ام يف اريلة» التي حررتها ال�سلطات االماراتية يف‬ ‫عملية كومنادوز العام املا�ضي‪.‬‬ ‫واف��ادت وكالة االنباء االماراتية الر�سمية ان املحكمة «حكمت‬ ‫بال�سجن امل ��ؤب��د واالب �ع��اد م��ن ال�ب�لاد للمتهمني ال‪ 10‬باختطاف‬ ‫ال�سفينة االماراتية ‪ ...‬وم�صادرة اال�سلحة وامل�ضبوطات امل�ستعملة‬ ‫يف االختطاف» الذي ح�صل يف ني�سان‪.2011‬‬ ‫وكانت القوات اخلا�صة مبكافحة االره��اب يف القوات امل�سلحة‬ ‫االم��ارات �ي��ة ق��ام��ت مب�ساعدة وح ��دات م��ن ال �ق��وات اجل��وي��ة بعملية‬ ‫كوماندوز غري م�سبوقة لتحرير ال�سفينة ام يف اريله التي ترفع‬ ‫العلم االماراتي من �أيدي القرا�صنة يف منطقة واقعة �شرق عمان‬ ‫يف بحر العرب‪.‬‬ ‫وكان القرا�صنة هاجموا يف بحر العرب ال�سفينة التي كانت يف‬ ‫طريقها من ا�سرتاليا اىل ميناء جبل علي يف دبي والتي ت�ستخدم يف‬ ‫نقل ب�ضائع ال�صب‪.‬‬

‫قتيل من أنصار الحراك الجنوبي‬ ‫برصاص الشرطة‬ ‫عدن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل �شخ�ص من �أن�صار احلراك اجلنوبي املطالب باالنف�صال‬ ‫�أم�س الثالثاء يف مواجهات مع ال�شرطة مبدينة املكال يف ح�ضرموت‬ ‫(ج�ن��وب ��ش��رق) بح�سب م�صدر طبي‪ ،‬وذل��ك اث�ن��اء تنفيذ احلراك‬ ‫ع�صيانا مدنيا مبنا�سبة الذكرى ال‪ 22‬لوحدة اليمن‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون من احلراك �إن نا�شطني جنوبيني كانوا ينفذون‬ ‫ع�صيانا مدنيا يف املكال بقطع الطرقات واغالق املحالت التجارية‪،‬‬ ‫عندما ح�صلت مواجهات مع ال�شرطة وقتل حمتج وا�صيب �آخرون‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر طبي ان ح�صيلة املواجهات هي قتيل و�سبعة جرحى‬ ‫احدهم ا�صابته خطرة‪ ،‬وجميعهم من املدنيني‪.‬‬ ‫وح�صلت املواجهات يف حي الدي�س مبدينة املكال‪.‬‬ ‫و�أكد النا�شطون انهم كانوا ينظمون ع�صيانا مدنيا تلبية لدعوة‬ ‫املجل�س االعلى للحراك اجلنوبي وهو اجلناح الذي يتزعمه نائب‬ ‫الرئي�س اليمني ال�سابق املقيم يف املنفى علي �سامل البي�ض‪.‬‬ ‫وق��ام عنا�صر احل��راك بقطع الطرقات باحلجارة واالطارات‬ ‫امل�ح�ترق��ة‪ ،‬وب��اغ�لاق امل�ح�لات التجارية ورف��ع ال���ش�ع��ارات املطالبة‬ ‫بالعودة اىل دولة اجلنوب التي كانت م�ستقلة حتى العام ‪.1990‬‬ ‫كما �شهدت مدينة ع��دن‪ ،‬كربى مدن اجلنوب‪ ،‬ع�صيانا مدنيا‬ ‫ج��زئ�ي��ا بح�سب ��س�ك��ان‪ ،‬خ�صو�صا يف ح�ي��ي امل�ن���ص��ورة وامل �ع�لا حيث‬ ‫الع�صيان �شبه كامل‪.‬‬ ‫ام��ا االل �ت��زام االك�ب�ر ب��دع��وة ال�ع���ص�ي��ان امل ��دين ف�ق��د ��س�ج��ل يف‬ ‫حمافظتي حلج وال�ضالع‪.‬‬ ‫ويطالب اجلناح االكرث ت�شددا يف احلراك اجلنوبي باالنف�صال‬ ‫عن ال�شمال‪ ،‬فيما تطالب اجنحة اخرى بحكم ذاتي او فدرالية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫الفقر يهدد نصف أطفال جنوب أفريقيا واإليدز يصيب ربعهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش��ف ت �ق��ري��ر م �� �س��رب من‬ ‫منظمة الأمم املتحدة للطفولة‬ ‫(يوني�سيف) �أن �أكرث من ن�صف‬ ‫ع� ��دد �أط� �ف ��ال ج �ن��وب �أفريقيا‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن الفقر امل��دق��ع‪ ،‬و�أن‬ ‫واح � ��دا م ��ن ك ��ل �أرب� �ع ��ة �أطفال‬ ‫م �� �ص��اب ب �ف�ي�رو���س "�إت�ش �آي‬ ‫يف" امل�سبب ملر�ض نق�ص املناعة‬ ‫املكت�سب (�إيدز)‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة دي �ل ��ي‬ ‫تلغراف �إن جنوب �أفريقيا اليوم‬ ‫ب��ات��ت ب�ع��د ‪ 18‬ع��ام��ا م��ن انتهاء‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ع�ن���ص��ري واح� ��دة من‬ ‫�أك�ث�ر املجتمعات غ�ير املتكافئة‬ ‫يف ال�ع��امل‪ ،‬و�إن �أطفالها البالغ‬ ‫ع��دده��م ‪ 19‬م�ل�ي��ون��ا يتحملون‬ ‫العبء الأكرب‪.‬‬ ‫وقد وجد تقرير يوني�سيف‬ ‫�أن ‪ 1.4‬مليون طفل يعي�شون يف‬ ‫منازل تعتمد ع��ادة يف احل�صول‬ ‫على مياه ال�شرب على اجلداول‬ ‫املائية ال�ق��ذرة‪ ،‬و�أن ‪ 1.5‬مليون‬ ‫يفتقرون �إىل املراحي�ض بنظام‬ ‫ال�شفط‪ ،‬و�أن ‪ 1.7‬مليون يعي�شون‬ ‫يف �أك � ��واخ ت�ف�ت�ق��ر �إىل الفرا�ش‬ ‫املنا�سب ومرافق التنظيف‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ت �� �ش �ك��ل �أم� ��را�� ��ض‬ ‫االل �ت �ه��اب ال ��رئ ��وي والإ�سهال‬

‫�أك�بر خطر على حياة الأطفال‬ ‫يف خمتلف �أرج��اء �أفريقيا‪ ،‬ف�إن‬ ‫الإي��دز هو اخلطر ال��ذي يحدق‬ ‫بحياة معظم الأطفال يف جنوب‬ ‫�أفريقيا‪ .‬فهناك �أكرث من خم�سة‬ ‫ماليني طفل يف جنوب �أفريقيا‬ ‫م�صابون بفريو�س "�إت�ش �آي يف"‬ ‫امل�سبب ملر�ض الإي ��دز‪ ،‬ويق�ضي‬ ‫�سنويا ن�ح��و ‪ %40‬منهم ب�سبب‬ ‫هذا املر�ض‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ن��دوب��ة يوني�سيف‬ ‫يف جنوب �أفريقيا عايدة غرميا‬ ‫�إن ��ه مي�ك��ن جت�ن��ب ث�ل�ث��ي حاالت‬ ‫الوفيات يف �أو�ساط الأطفال �إذا‬ ‫م��ا ت��وف��رت ال �ع�لاج��ات الأولية‬ ‫والتح�سينات الطفيفة‪.‬‬ ‫وح��ذرت من �أن��ه �إذا مل يتم‬ ‫�إجراء تغيريات جوهرية وب�شكل‬ ‫ف��وري‪ ،‬ف ��إن ج�ن��وب �أفريقيا قد‬ ‫تخفق يف حتقيق �أهداف التنمية‬ ‫الألفية لعام ‪ 2015‬التي تنطوي‬ ‫ع�ل��ى مكافحة وف �ي��ات الأطفال‬ ‫والأمهات و�سوء التغذية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن احلكومة لديها‬ ‫�إط� ��ار ق��ان��وين ق ��وي و�سيا�سات‬ ‫م� ��ؤي ��دة ل �ل �ف �ق��راء‪ ،‬وق ��د حققت‬ ‫ب �ع ����ض اال� �س ��� �ث �م��ارات اجليدة‬ ‫يف ه��ذه امل �ج��االت‪ ،‬ول�ك��ن بع�ض‬ ‫الأط �ف��ال م��ا زال ��وا ي�ع��ان��ون من‬ ‫الإه � �م� ��ال‪ ،‬م�ت���س��ائ�ل��ة "ملاذا ال‬

‫ت �ت�رج ��م ت� �ل ��ك اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫�إىل ن �ت��ائ��ج ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل� �ه� ��ؤالء‬ ‫الأطفال؟"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا رودا خ � ��دايل املديرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة مل�ن�ظ�م��ة اجتماعية‬ ‫ت�سعى مل�ع��اجل��ة ال �ف �ق��ر‪ ،‬فتقول‬ ‫�إن امل�شكلة تعود �إىل ع��ام ‪1994‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ك ��ان ��ت احل� �ك ��وم ��ة بعد‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال�ع�ن���ص��ري ت��رك��ز على‬ ‫ت �ع��زي��ز االق �ت �� �ص��اد ع��و� �ض��ا عن‬ ‫الرتكيز على التعليم والرعاية‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫واتهمت رودا وزراء احلكومة‬ ‫ب��ال �ت �ق��اع ����س‪ ،‬وق ��ال ��ت �إن ثمة‬ ‫العديد من ال�سيا�سات املتعلقة‬ ‫ب� �ه ��ذا ال� ��� �ش� ��أن ول� �ك ��ن الكفاءة‬ ‫والإرادة ال�سيا�سية غائبتان‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫عرض مسرحية الساخرة‬ ‫"ال شرقية وال غربية"‬ ‫قدم الكاتب ال�ساخر كامل ن�صريات م�ؤلفه امل�سرحي ع�صر‬ ‫�أم�س حتت عنوان "ال �شرقية وال غربية" يف ال�ساعة ‪6:30‬؛‬ ‫حيث لعب الفنان الأردين خليل م�صطفى دور البطولة �إىل‬ ‫جانب عدد من الفنانني الأردنيني‪.‬‬ ‫وت � ��دور �أح � ��داث ال �ع �م��ل امل �� �س��رح��ي يف ب �ي��ت �أردين يفقد‬ ‫خ�صو�صيته بنزاع �أهله على م�شاكل �سطحية ت�ساهم يف تقوي�ض‬ ‫ج��دران��ه لت�صبح �أب��واب��ه م�شرعة دائ�م�اً لل�صو�ص واحلرامية‬ ‫ال��ذي��ن ال يتوانون ع��ن �سلب ك��ل ممتلكاته العامة واخلا�صة‬ ‫التي تربز هويتة وتعلن عن ذاته‪ ،‬و�أ�صحاب املنزل كل ين�شغل‬ ‫بهمه بعيداً عن الآخر‪ ،‬متنا�سني ان وحدتهم ومتا�سكهم يثبت‬ ‫�أقدامهم ويدعم خطابهم يف احلفاظ على ذواتهم من االنهيار‬ ‫والتفكك وال�ضياع‪.‬‬

‫انطالق فعاليات أيام الزرقاء الثقافية‬

‫انطلقت يف مركز امللك عبد اهلل الثاين الثقايف يف الزرقاء‬ ‫فعاليات "�أيام الزرقاء الثقافية"‪ ،‬التي ينظمها املركز الثقايف‬ ‫امللكي بالتعاون م��ع مديرية ثقافة ال��زرق��اء وت�ستمر ثالثة‬ ‫ايام‪.‬‬ ‫وحفل املعر�ض ‪-‬الذي �شارك فيه ع�شرون فنانا‪ -‬بلوحات‬ ‫طبيعية وجتريدية و�سوريالية وتعبريية‪ ،‬ا�ضافة اىل لوحات‬ ‫يف الر�سم على ال��زج��اج وت�صميم اجل��راف�ي��ك وجمموعة من‬ ‫املنحوتات‪ ،‬حيث تنوعت مو�ضوعاتها ومعاجلاتها االبداعية‪،‬‬ ‫وا�ستمدت م�ضامينها من الطبيعة وعالقة االن�سان باملكان‬ ‫واحلياة والق�ضايا الفكرية والفل�سفية‪.‬‬

‫االحتفال باليوم العاملي للتنوع الثقايف‬

‫احتفلت وزارة ال�ث�ق��اف��ة يف امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف امل�ل�ك��ي باليوم‬ ‫العاملي للتنوع الثقايف‪ ،‬مب�شاركة خم�س فرق فلكلورية حملية‬ ‫عربت عن خمتلف �أ�شكال التنوع الثقايف يف اململكة‪.‬‬ ‫ورعى االحتفال وزير الثقافة الدكتور �صالح جرار‪ ،‬و�ألقى‬ ‫مدير ال�برام��ج يف ال ��وزارة خملد ب��رك��ات كلمة ع�بر فيها عن‬ ‫�أهمية اظهار الثقافات الوطنية مبختلف �أ�شكالها‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان االردن التزم باتفاقية حماية وتعزيز تنوع �أ�شكال التعبري‬ ‫الثقايف‪ ،‬التي وقع عليها يف باري�س خالل العام ‪.2005‬‬

‫حصاد معريف يختزل اآلراء النقدية‬

‫اح�ت��وى الكتاب اجل��دي��د للدكتور �سميح م�سعود املعنون‬ ‫"ر�ؤى وت�أمالت" على ح�صيلة معرفية مكثفة‪ ،‬تختزل الكثري‬ ‫من الآراء النقدية هي ح�صاد معريف للم�ؤلف خالل ال�سنوات‬ ‫اخلم�س املا�ضية‪.‬‬ ‫ويعر�ض الكتاب ‪-‬ال�صادر عن دار ف�ضاءات بعمان يف ‪282‬‬ ‫�صفحة من القطع املتو�سط‪ -‬ملنهج الكاتب وتطلعاته املعرفية‬ ‫يف تق�صي جمريات ثقافية مت�شابكة بعمق وبتحليل علمي مع‬ ‫الق�ضايا الراهنة‪.‬‬ ‫خم�سة و�أربعون بابا تهدف �إىل حتقيق مفاهيم ودالالت‬ ‫لكل عنوان مثل‪ :‬جالل الدين الرومي �شاعر احلب والت�سامح‬ ‫واجلمال‪ ،‬نقوال زيادة احلا�ضر الغائب‪ ،‬مذكرات �أبي عبد اهلل‬ ‫�آخ��ر م�ل��وك الأن��دل����س‪ ،‬م�ن��اور عوي�س مفكرا و�أدي �ب��ا‪ ،‬ع��ن فن‬ ‫الت�صوير عند العرب‪ ،‬يحيى بن حممود الوا�سطي‪ ،‬وحممود‬ ‫دروي�ش فار�س القوايف وغريها من املو�ضوعات املتعلقة برموز‬ ‫الثقافة وذاكرة االبداع االن�ساين‪.‬‬ ‫يرمي امل�ؤلف من وراء �إ�صدار الكتاب �إىل تر�سيخ الوعي‬ ‫بحقيقة الثقافة الإن�سانية وهو يتحدث عن �أعالمها وقاماتها‬ ‫الرفيعة يف ت�ن��اول نقدي للذين ق��دم��وا للإن�سانية خال�صة‬ ‫فكرهم وجت��ارب�ه��م العميقة‪ ،‬وك��ان��وا حم��ط اهتمامه مع ّرفا‬ ‫مبنجزاتهم م��ن خ�لال لغة ثقافية ب�سيطة املعنى وعميقة‬ ‫الداللة‪.‬‬

‫الثقافة والفلكور الشركسي يف كتاب جديد‬ ‫�أ��ص��در الباحث وال�ك��ات��ب الأردين �أجم��د جيموخة الذي‬ ‫ن�شرت م��ؤل�ف��ات��ه ع��امل�ي�اً‪ ،‬كتابه اخل��ام����س باللغة الإجنليزية‬ ‫الثقافة والفولكلور ال�شرك�سي‪ ،‬ع��ن دار ن�شر بينيت وبلوم‬ ‫يف لندن وبروك�سل‪ .‬وي��وف��ر الكتاب ق��اع��دة للباحثني باللغة‬ ‫الإجن�ل�ي��زي��ة ل��درا��س��ة ال�شراك�سة ع��ار��ض��ا لتقاليد ال�ضيافة‪،‬‬ ‫واملغنني املتجولني واالحتفاالت‪ ،‬والفولكلور لدى ال�شرك�س‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ك�ت��اب جل�ي�م��وخ��ة ال ��ذي ي ��دون ف�ي��ه كذلك‬ ‫ن�ضال ال�شراك�سة الطويل من اج��ل اال�ستقالل بعد ا�صداره‬ ‫لأرب �ع��ة ك�ت��ب ه��ي ال�شراك�سة ‪ ،2001‬وال�شي�شان ‪ 2005‬وهما‬ ‫باللغة الإجنليزية‪ ،‬وكتاب لنتكلم ال�شرك�سية باللغة الفرن�سية‪،‬‬ ‫وقامو�س قربطاي ‪ -‬اجنليزي‪.‬‬

‫تشكيلي ينظم ورشة يف مجال النحت‬

‫يقيم الفنان �أح�م��د حيلوز ‪�-‬ضمن ال�ت�ع��اون القائم بني‬ ‫رابطة الفنانني الت�شكيليني االردنيني وامل�ؤ�س�سات والهيئات‬ ‫الت�شكيلية العربية‪ -‬ور�شة للنحت على اخل�شب يف اجلمعية‬ ‫العمانية للفنون الت�شكيلية مبحافظة ظفار‪ ،‬خالل الفرتة بني‬ ‫ال�ساد�س والع�شرين والثالثني من �أيار احلايل‪.‬‬ ‫وتهدف الور�شة التي ت�شارك فيها جمموعة من الفنانني‬ ‫املهتمني بالنحت اىل ابراز ابداعات امل�شاركني‪ ،‬والتعرف على‬ ‫�أح��دث الأ�سا�سيات والأدوات والتقنيات امل�ستخدمة يف النحت‬ ‫على اخل�شب واالطالع على جتربة النحات حيلوز وحماورته‬ ‫فيما يغني جتاربهم‪.‬‬

‫عرض مسرحية العرائس "صديقنا القمر"‬

‫عر�ضت على م�سرح مركز امللك عبداهلل الثاين الثقايف يف‬ ‫الزرقاء م�سرحية االطفال (�صديقنا القمر) �ضمن فعاليات‬ ‫ايام الزرقاء الثقافية‪ .‬وت�ؤكد ر�سالة امل�سرحية ‪-‬التي اخرجها‬ ‫حممد العمرو ونورة القي�سي‪� -‬ضرورة تقدير واحرتام االكرب‬ ‫�سنا؛ نظرا خلرباته التي �صقلتها ال�سنني والتجارب املتتالية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل �ضرورة تغليب العقل والعودة اىل احلكمة ملعاجلة‬ ‫االزمات واملنازعات النا�شبة بني ابناء املجتمع الواحد‪.‬‬

‫"ملا التقينا" باكورة الكاتب محمد البيطار‬

‫�صدرت عن مطبعة اخل��ط العربي املجموعة الق�ص�صية‬ ‫الأوىل للكاتب حممد البيطار بعنوان (ملّ��ا التقينا وق�ص�ص‬ ‫�أخرى)‪ .‬وت�ضم املجموعة ‪ 9‬ق�ص�ص ق�صرية تروي م�شاهد �أكرث‬ ‫جد ًال مع العقل و�أكرث حميمة مع اخليال واملدارك اخلارجية‬ ‫التي تهب القارئ الت�صورات الذهنية؛ فتارة تراه يرجح العقل‬ ‫واملنطق‪ ،‬وتارة �أخرى تراه يالحق وراء العاطفة ويغلبها على‬ ‫العقل‪.‬‬ ‫امل�ج�م��وع��ة الق�ص�صية ‪-‬ك�م��ا ع��رف�ه��ا ال�ب�ي�ط��ار‪ -‬خال�صة‬ ‫ال�ك�ت��اب��ة ك�ه��واي��ة �أح�ب�ه��ا و�أث��راه��ا م��ن م���ش��اه��دات��ه ومعاي�شته‬ ‫لق�ص�ص بع�ضها يحمل مزيجاً من حكايا ترتك مع الزمن ندباً‬ ‫يف ال��روح االن�سانية‪ ،‬وبع�ضها ي�سعى د�ؤوب�اً للبحث عن الر�ضا‬ ‫الذاتي وحتقيق الأمنيات‪ .‬مت�سك الق�ص�ص القارئ لتدخله‬ ‫فيما ي�شبه حلما ال ي�ستطيع الفكاك منه �إال بعد الفراغ من‬ ‫قراءة الق�صة‪.‬‬ ‫وال يتوقف الأم��ر عند ه��ذا احل��د‪ ،‬ب��ل �إن �أج ��واء الق�صة‬ ‫و�أح��داث�ه��ا‪ ،‬وم��واق��ف �شخو�صها تظل ت�تردد يف ذاك��رة القارئ‬ ‫وم�شاعره‪ ،‬وك�أمنا حتثه وتفر�ض عليه �أن ي�صوغ ر�أي �اً م��ا‪� ،‬أو‬ ‫يتخذ قراراً ما‪� ،‬أال يقف متفرجاً حمايداً‪.‬‬

‫كتاب‪ :‬صالح اللغة أن يكون للكلمة مدلول ثابت‬ ‫فيكون للفكر وضوح ال التباس فيه‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت �ت��وزع م��و� �ض��وع��ات ك �ت��اب "ق�ضايا يف الفكر‬ ‫والتفكري عند العرب" مل�ؤلفه الراحل ح�سن الكرمي‪،‬‬ ‫ال���ص��ادر ح��دي�ث��ا ع��ن �سل�سلة ك�ت��اب م�ن�ت��دى الفكر‬ ‫العربي‪ ،‬على جملة عناوين تبحث يف م�س�ألة اللغة‬ ‫بو�صفها اداة تاثري يف الفكر والثقافة والهوية‪.‬‬ ‫ت�ستهل �سهام الكرمي الكتاب بالإ�شارة �إىل �أن‬ ‫امل ��ؤل��ف ال��راح��ل يعاين يف ال�ك�ت��اب م�شكالت اللغة‬ ‫العربية حني يتوقف عند موقف اللغويني من تبني‬ ‫امل�صطلحات االجنبية‪ ،‬مثلما تبني �أي�ضاً ا�شتغاالت‬ ‫امل ��ؤل��ف ال��راح��ل على م��و��ض��وع التجديد يف النحو‬ ‫ال�ع��رب��ي واخل �ط��وات ال�ل�ازم��ة لت�شغيل الرتجمة‬ ‫والتقريب بني الف�صحى والعامية‪.‬‬ ‫يو�ضح امل�ؤلف يف الكتاب الذي ن�شر عقب رحيله‬ ‫�أن اللغة ه��ي �أداة للفكر‪ ،‬و�إ��ص�لاح�ه��ا ه��و �إ�صالح‬ ‫للفكر‪ ،‬الفتا �إىل �أن �صالح اللغة �أن يكون للكلمة‬ ‫مدلول ثابت‪ ،‬فيكون للفكر و�ضوح ال التبا�س فيه‪.‬‬ ‫ويف باب عقلية العبيد‪ ،‬يرى امل�ؤلف �أن العبودية‬ ‫متار�س من قدمي الزمان وال زال��ت اىل هذا اليوم‬ ‫فالنا�س عبيد يف ظل احل��ري��ة‪ ،‬مبيناً �أن��ه �إذا عا�ش‬ ‫الإن���س��ان ط��وي�لا يف �أج ��واء ال�ع�ب��ودي��ة ي�ستكني لها‬ ‫وي�ست�سلم‪ ،‬وال يكون �إال تابعاً وال يرتاح �إال �إليها‪.‬‬ ‫ويتحدث الكرمي يف كتابه ع��ن انق�سام نظرة‬ ‫الفال�سفة اىل حرية الفرد؛ بو�صفها وهما باطال‬ ‫حينا‪ ،‬وان لالن�سان حرية االرادة حينا اخر‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ر�أي اخر يرى انه كلما ازداد االن�سان ��كمة ازداد‬

‫حرية‪.‬‬ ‫وناق�ش الكتاب مو�ضوع الرتبية والتعليم يف‬ ‫ال�ب�ل��دان ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬م�شريا اىل ان مناهج التعليم‬ ‫اعتمدت منذ القرن الفائت على ما ا�ستوردته من‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬وامثال ه��ذه املناهج ال توافق ما يجب ان‬ ‫ت�ك��ون عليه م�ن��اه��ج ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫للعرب �صفات عقلية وتاريخية وتراثية متباينة‪.‬‬ ‫وي�سهب الكتاب يف احلديث عن حمور �إ�شكالية‬ ‫ا�صالح الفكر املتعلقة با�صالح املعجم العربي وذلك‬ ‫بتحديد معاين الكلمات‪ ،‬ويلفت �إىل �أن البلبلة يف‬ ‫مفهوم الكلمة تنتج عنها بلبلة يف الفكر‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن امل ��ؤل ��ف ال ��راح ��ل ح���س��ن �سعيد‬ ‫الكرمي �صاحب م�ؤلفات معاجم وقوامي�س عديدة‬ ‫يف اللغة العربية واللغة االجنليزية؛ منها‪ :‬قامو�س‬ ‫املنار‪ ،‬ومعجم املغنى االكرب والكبري‪ ،‬والهادي اىل‬ ‫لغة العرب ال��ذي جعله امل�ؤلف على ا�صول حديثة‬ ‫تختلف عن اال�صول التقليدية يف املعاجم العربية‪.‬‬ ‫وامل�ؤلف الراحل �صاحب م�ؤلفات تعنى بن�ش�أة‬ ‫ال �ل �غ��ة وت �ط��وره��ا‪ ،‬اىل ج� ��وار م��و� �ض��وع��ات فكرية‬ ‫وت��رب��وي��ة تتعلق بالق�ضية الفل�سطينية وعالقة‬ ‫اال�سالم والغرب‪.‬‬ ‫منح الكرمي لقب ع�ضو �شرف يف جممع اللغة‬ ‫العربية يف االردن‪ ،‬و�أق��ام يف عمان منذ العام ‪1989‬‬ ‫عقب عودته من عمله الطويل يف اذاع��ة الـ"بي بي‬ ‫�سي" بلندن‪ ،‬وتويف عن عمر ناهز املئة عام �أم�ضاها‬ ‫يف رفد املكتبة العربية ب�إجنازات �أدبية وفكرية ما‬ ‫زالت را�سخة يف امل�شهد الثقايف العربي‪.‬‬

‫أدب المقاومة‬

‫الثوابت الفلسطينية يف الشعر املقاوم‪ :‬حق العودة‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬رم�ضان عمر‬ ‫وقفة‬ ‫املتابع للحركة ال�سيا�سية الفل�سطينية الر�سمية يف‬ ‫تعاملها ‪ -‬الدبلوما�سي‪ -‬مع الق�ضية الفل�سطينية ي�شعر‬ ‫�أنها‪-‬يف كثري من الأحيان‪ -‬ت�ستبيح حمى الق�ضية‪ ،‬ونف�سد‬ ‫قد�سية الثوابت‪ ،‬وتتجاوز حقوق ال�شعب؛ فلكم ع َّر�ض‬ ‫ال�سيا�سيون هوية الوطن للتال�شي وال�ضياع‪ ،‬من خالل‬ ‫تبنيهم منطقا زئبقيا يف حتديد الثوابت‪،‬والتعامل معها‬ ‫بطريقة (براغماتية ) جت��اري��ة‪ ،‬تخ�ضع ملنطق الك�سب‬ ‫واخل �� �س��ارة‪ ،‬ف�م��ع �أن �ه��م ي��زع�م��ون �أن ال�ق��د���س والعودة‪،‬‬ ‫واحل ��دود (‪ ،)67‬وان���س�ح��اب املحتل م��ن �أرا� �ض��ي الدولة‬ ‫املتفق على �إعالنها‪ ،‬خطوط حمراء ال ي�سمح بتجاوزها‬ ‫�أو العبث ب�ه��ا‪ ،‬لكنهم‪ -‬يف واق�ع�ه��م العملي ‪ -‬ينزلقون‬ ‫‪،‬وي �ت �ج��اوزن وي�ع�ب�ث��ون‪ ،‬وي��وق �ع��ون ات �ف��اق��ات وتفاهمات‬ ‫تلغي وت�سقط وتتجاوز تلك الثوابت‪ ،‬وتقفز عليها حتت‬ ‫مربرات واهية ال متت للم�صالح العليا ب�صلة‪.‬‬ ‫ولعل مواكبة �سريعة ل�سل�سة التنازالت التي قامت‬ ‫بها املنظمة‪ ،‬بدءا من االعرتاف الفا�ضح بدولة االحتالل‬ ‫الغا�صب‪ ،‬ث��م ال�ت�ن��ازل ‪-‬ر�سميا‪ -‬ع��ن اجل��زء الأك�ب�ر من‬ ‫فل�سطني التاريخية‪،‬مرورا بوثائق عديدة �أثبتت تورط‬ ‫بع�ض الفل�سطينيني يف بيع احلقوق‪ ،‬واملتاجرة بالوطن‬ ‫ال�سليب؛ يك�شف‪ -‬لك‪ -‬عن ذلك ال�سلوك املهني‪ ،‬واملنطق‬ ‫ال�سخيف‪ ،‬يف زمن عزت فيه املواقف ال�صادقة‪ ،‬والبطوالت‬ ‫النادرة‪ ،‬و�سيق النا�س �إىل حتفهم ال�سيا�سي كقطيع الغنم؛‬ ‫لقبول ما يفر�ض علهم من حلول ناق�صة وجمحفة‪.‬‬ ‫لكن ال�شعر مبنطقه الرفيع يظل ع�ل��وي الهمة‪،‬‬ ‫قوي اجلناح‪ ،‬ثاقب الفكرة‪ ،‬ال ي�ؤمن باالنهزام والرتاجع‪،‬‬ ‫بل يبقي روح التحدي عالية‪ ،‬وعناوين الثبات وا�ضحة‬ ‫وجتليات الن�صر مرتقبة‪.‬‬ ‫وقد واكب ال�شعر العربي الق�ضية الفل�سطينية منذ‬ ‫احتاللها الأول من قبل الربيطانيني‪ ،‬حتى اللحظة‪،‬‬ ‫و�سجل‪ -‬فيه ‪-‬ال�شعراء �أروع ما خطت �أناملهم من �شعر‬ ‫يف �سفر خالد لن متحوه �سنون التنازل والتفريط‪.‬‬ ‫ال�شعراء وحق العودة‬ ‫ارتبط ال�شعر الفل�سطيني امل�ق��اوم ‪-‬منذ الن�ش�أة–‬ ‫بكربى املحطات الثورية‪ ،‬والنكبات الكارثية‪ ،‬واتخذ يف‬ ‫�سبل تعبريه منحيني متالزمني ‪ :‬د ُق نوامي�س اخلطر‪،‬‬ ‫وك�شف ج��رائ��م املحتل‪ ،‬وم��ا الزم ذل��ك م��ن ن��دب وعويل‬ ‫وا�ستغاثة‪،‬وحماولة ال�ستدرار العاطفة اجليا�شة للنثوير‬ ‫النف�سي‪ ،‬وك�شف فظاعة التقتيل والت�شريد‪.‬‬ ‫لكنه من نحو �آخر �أ�سرج خيول الق�صيد‪ ،‬ونزع عن‬ ‫قو�س واح��دة‪ ،‬لري�سم معامل البطولة‪ ،‬فا�ستحث الهمم‪،‬‬ ‫وارتقب الفجر اجلديد‪ ،‬ون��ادى بالن�صر القريب‪ ،‬هازئا‬ ‫باملحال‪ ،‬م�ستعليا على اجل��راح‪ ،‬حتى غ��دا ال�شعر وقودا‬ ‫يجدد الهمم والعزائم‪ ،‬ويبدد الك�سل واخلنوع‪.‬‬ ‫�شعر النكبة بني الفجيعة والأمل بالعودة‪.‬‬ ‫ولعل نكبة فل�سطني‪ ،‬وما خلفته من هزمية للأمة‬ ‫عام ‪ -48‬كان تاريخا مف�صليا يف ر�ؤية الق�صيدة العربية‬‫احلديثة‪ ،‬ومنطق تعاملها مع احلدث‪ ،‬وكانت قراءة كبار‬ ‫ال�شعراء مل�ستقبل ه��ذه الأم��ة بُع ْيد تلك امل�صيبة بيانا‬ ‫لر�ؤية ثقافية ثاقبة‪ ،‬فغا�صوا �إىل �أعماق املعاين‪ ،‬وك�شفوا‬ ‫ع��ن دق�ي��ق ال�ع�ل��ل‪ ،‬ون�ب�ه��وا �إىل خم��اط��ر ال ��ذل واخلنوع‬ ‫؛فكانت ق�صائدهم بيانات حق‪ ،‬ونداءات �صدق‪ ،‬و�إ�شعاعات‬ ‫ن��ور‪ ،‬مل تقت�صر على التدبيج والتقفية‪ ،‬ب��ل غا�صت يف‬ ‫�أعماق التجربة الفكرية‪ ،‬وال��ر�ؤى ال�سيا�سية‪ ،‬و�صدحت‬ ‫مبا مل ي�صدح به ال�سيا�سيون فكان حقها �أن تقرا‪ ،‬وتذاع‬ ‫يف الباحات وامليادين؛ لتكون �شهادات �صدق من نخبة‬ ‫على تاريخ فرط به املفرطون‪ ،‬وتاجر فيه املتاجرون‪.‬‬ ‫ولل�شعر قيمتان‪ :‬قيمة فنية جمالية تقتحم الأذن‬ ‫بال �إذن‪ ،‬وترتبع على �صحن اال�ستجابة‪ ،‬حمدثة �أثرها‬ ‫ال�ساحر النوعي يف املتلقي‪ ،‬وقيمة معرفية ت�صدر عن‬ ‫�أ�صحاب فكر وجت��رب��ة‪ ،‬وت�صاغ بطريقة حكيمة لغايات‬ ‫كرمية‪ ،‬وت�أثريها ال ي�سقط بالتقادم‪ ،‬بل �إن ال�شعر اجليد‬ ‫يدوم �أثره ويخلد‪.‬‬ ‫وحينما نتابع احلركة ال�شعرية وعالقتها بالثوابت‬ ‫الفل�سطينية �سنجد �أن هذا ال�شعر التزم منذ الن�ش�أة حتى‬ ‫هذه اللحظة مببد�أ احلفاظ على احلقوق والثوابت‪ ،‬ومل‬ ‫يعرتف بكافة القرارات واالتفاقات املجحفة التي وقعها‬ ‫ال�سيا�سيون با�سم ال�شعب‪.‬‬ ‫ول�ع��ل م��ن �أوائ ��ل الق�صائد ال�ت��ي ت�ن��اول��ت الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف ن�ظ��رة ا��س�ت���ش��راف�ي��ة‪ ،‬م ��وردة م�صطلح‬ ‫"النكبة" قبل وقوعها؛ ما جادت بها قريحة ال�شاعر‬ ‫امللهم ‪�-‬أحمد حمرم– يف �شهر نوفمرب ‪1933‬م‪� ،‬أي قبل‬ ‫وق��وع نكبة فل�سطني بخم�سة ع�شر ع��ام��ا؛ حيث ن�شرت‬

‫ل��ه ج��ري��دة "البالغ امل�صرية" ق�صيدة مطولة بعنوان‬ ‫"نكبة فل�سطني"‪ ،‬ر�أى فيها ال�شاعر بنظرته الثاقبة �أن‬ ‫امل ��ؤام��رات التي حت��اق �ضد ه��ذا ال��وط��ن ال�سليب بقيادة‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وت��واط��ؤ دول �أخ��رى‪ ،‬وخنوع العرب �ست�ؤدي‬ ‫حتما �إىل ك��ارث��ة منتظرة ت�ست�شرف م�ستقبال مظلما‬ ‫حميطا بالأمة‪:‬‬ ‫يا فل�سطني ا�صطليــــــها نكبة‬ ‫هاجها للقوم عهد م�ضطرم‬ ‫وا�شهديــه فـــي حماهم م�أتــما‬ ‫لو رعوا لل�ضعف حقا مل يقم‬ ‫وا�شربي ك�أ�سك مما ع�صروا‬ ‫من زعاف جائل يف كل فم‬ ‫وما �أن حلت النكبة‪ ،‬وانك�شف ال�ستار عن م�ؤامرة‬ ‫م��رع�ب��ة‪ ،‬خل�صت بتق�سيم فل�سطني ال�ت��اري�خ�ي��ة �إىل‬ ‫دولتني‪� ،‬أعطت االحتالل جزءها الأك�بر حتى انربى‬ ‫ال�شعراء منددين بهذا ال�ضيم‪،‬راف�ضني هذا التق�سيم‪،‬‬ ‫فها ه��و ذا ال�شاعر امل���ص��ري علي حم�م��ود ط��ه يطلق‬ ‫ق�صيدته (يوم فل�سطني) �صرخة وجع و�أمل �ضد هذا‬ ‫القرار" التق�سيم" امل�ؤمل الذي �أ�صاب الأمة ب�أ�سرها‪:‬‬ ‫هو ال�شرق مل يهد�أ ب�صبح ومل يطب‬ ‫رقاد على ليل رماك بزلزال‬ ‫غداة �أذاعوا �أنك اليوم ق�سمة‬ ‫لكل غريب دائم التيه جوال‬ ‫ق�ضى عمره‪،‬جم املواطن –وا�سمه‬ ‫مواطنها –ما بني حل وترحال‬ ‫وما حل دارا فيك يوما‪ ،‬وال هفت‬ ‫على قلبه ذكراك من عهد �إ�سرال‬ ‫و�إذا كانت النكبة مب�آ�سيها وجراحاتها قد قلبت‬ ‫موازين الت�شكل اجلغرايف يف املنطقة‪ ،‬وفجرت واحدة‬ ‫من عظميات ظلم الإن�سان للإن�سان (الهجرة الق�سرية‬ ‫)؛ ف�إن هذا الت�شريد الق�سري قد ولد حالة من الت�شبث‬ ‫بالأر�ض‪ ،‬واحللم بالعودة‪،‬ويف ا�صطالح التجربة الأدبية‬ ‫احلديثة؛ فقد برزت ظاهرة "�أدب العودة "‪ ،‬وهو �أدب‬ ‫ي�صر على حق الرجوع‪ ،‬ويرف�ض قرار التق�سيم‪ ،‬ويهز�أ‬ ‫بكل التوقيعات واالتفاقات املجحفة واملذلة‪.‬‬ ‫يقول �شاعر الطفولة –�سليمان العي�سي– على‬ ‫ل�سان طفلة تقف �أمام زقة من زقات املخيم‪:‬‬ ‫فل�سطني داري ودرب انت�صاري‬ ‫تظل بالدي هوى يف ف�ؤادي‬ ‫وحلنا ابيا على �شفتية‬ ‫ث��م ي ��أت��ي ال �� �ش��اع��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �ب��د الرحيم‬ ‫الكرمي؛ ليعمق هذا احلنني‪ ،‬ويج�سد تلك اللهفة‪:‬‬ ‫فل�سطني احلبيبة كيف �أحيا‬ ‫بعيدا عن �سهولك واله�ضــــــــاب؟‬ ‫تناديني ال�سفــوح خمـ�ضبات‬ ‫وفـــــــي الآفــــاق �آثار اخل�ضــــــــاب‬ ‫تناديني ال�شواطــئ باكيــات‬ ‫ويف �سمع الزمان �صدى انتحاب‬ ‫تنادينـــي مدائنـــك اليتامــى‬ ‫تــناديــــنـــــي قـــــــراك مـــــع القيــــــاب‬ ‫و�إذا ك ��ان م �ف �ه��وم ال� �ع ��ودة ق��د ام �ت��زج بعواطف‬ ‫جيا�شة‪ ،‬ترتاوح بني احلنني واحللم‪ ،‬ف�إن هذا االندماج‬

‫العاطفي �شكل واح��دة �شعورية يف االنتماء الوطني‪،‬‬ ‫ليعيد رب��ط املجتمع ب��رواب��ط الأخ ��وة وامل�ح�ب��ة‪ ،‬وفق‬ ‫قاعدة عري�ضة تنطلق منها كافة التعبريات الوجدانية‬ ‫"الوطن ح�ضن للجميع"‪ ،‬وهذا ما ي�ست�شعره ال�شاعر‬ ‫الفل�سطيني توفيق زياد يف ق�صيدته "ج�سر العودة"‪:‬‬ ‫�أحبائي!!‬ ‫برم�ش العني‬ ‫�أفر�ش درب عودتكم‪،‬‬ ‫برم�ش العني‬ ‫و�أح�ضن جرحكم‪،‬‬ ‫و�ألمُ ّ �شوك الدّرب‪،‬‬ ‫باجلفنني‬ ‫وبالكفني‪� ،‬س�أبني ج�سر عودتكم‪،‬‬ ‫على ّ‬ ‫ال�شطني‬ ‫ال�صوان‪،‬‬ ‫�أطحن �صخرة ّ‬ ‫بالكفني‬ ‫ومن حلمي‬ ‫وي�صف الأط�ل��ق ال�شعري‪ ،‬ويحت�شد الإي �ق��اع يف‬ ‫جتربة ال�شاع�� حممود دروي�ش‪ ،‬وهو �شاعر فذ يقيم‬ ‫ح�ج��ة ال�ب�ي��ان؛ م��ن خ�ل�ال رق��ة الت�صوير ليخت�صر‬ ‫امل���ش�ه��د امل ��أ� �س��اوي الأل �ي��م يف ذل��ك الت�شكل الغريب‬ ‫(الالجئون)‪ ،‬فمن عبق اجلراح تن�ساب �أ�صوات �أحباب‬ ‫ال���ش��اع��ر لتقتحم احل���ص��ون ��ص��ارخ��ة ب�ك��ل ع��زم "�إنا‬ ‫عائدون"‪:‬‬ ‫�أكواخ �أحبابي على �صدر الرمال‬ ‫و�أنا مع الأمطار �ساهر‬ ‫و�أن � ��ا اب ��ن ع��ول �ي ����س ال� ��ذي ان �ت �ظ��ر ال�ب�ري ��د من‬ ‫ال�شمال‬ ‫بحار‪ ،‬و لكن مل ي�سافر‬ ‫ناداه ّ‬ ‫جلم املراكب‪ ،‬وانتحى �أعلى اجلبال‬ ‫يا �صخرة �ص ّلى عليها والدي لت�صون ثائر‬ ‫�أنا لن �أبيعك باللآيل‬ ‫�أنا لن �أ�سافر‬ ‫لن �أ�سافر‬ ‫لن �أ�سافر!‬ ‫�أ�صوات �أحبابي ت�شق الريح‪ ،‬تقتحم احل�صون‬ ‫يا �أمنا انتظري �أمام الباب‪� ..‬إ ّنا عائدون‬ ‫هذا زمان ال كما يتخيلون‬ ‫مب�شيئة امل ّ‬ ‫الح جتري الريح‬ ‫والتيار يغلبه ال�سفني!‬ ‫ماذا طبخت لنا؟ ف�إ ّنا عائدون‬ ‫نهبوا خوابي الزيت‪ ،‬يا �أمي‪ ،‬و�أكيا�س الطحني‬ ‫هاتي بقول احلقل! هاتي الع�شب!‬ ‫�إ ّنا عائدون!‬ ‫خطوات �أحبابي �أنني ال�صخر حتت يد احلديد‬ ‫و�أنا مع الأمطار �ساهد‬ ‫عبثا �أحدّق يف البعيد‬ ‫�س�أظل فوق ال�صخر‪ ..‬حتت ال�صخر‪� ..‬صامد‬ ‫�إن ع�شرات الق�صائد التي طالت مو�ضوع العودة‪،‬‬ ‫ت ��ؤك��د ح��ق امل���ش��ردي��ن يف ق��رع �أب� ��واب بيوتهم ثانية‪،‬‬ ‫و�إل�ق��اء ع�صا ال�ترح��ال‪ ،‬و�إع ��ادة م��لء اجل��رار بالزيت‬ ‫وال��زب�ي��ب ك�م��ا ك��ان يفعل الأج � ��داد‪ ،‬ف�ك��ل م��ا يف هذه‬

‫الأر�ض ال�سليبة من حجر �أو �شجر يثبت �أن للأر�ض‬ ‫�سكانا‪ ،‬وللوطن �أهال‪ ،‬وان ظلم القرارات ال ميثل �إال‬ ‫الطبيعة اال�ستعمارية (ال�شوفينية) التي تهز�أ بحقوق‬ ‫املاليني‪ ،‬وال تلتفت �إال ملنطق القوة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان بع�ض ال���س��ا��س��ة املنتفعني ق��د قبلوا‬ ‫ببع�ض الفتات على موائد اللئام‪ ،‬حتت ذريعة اختالف‬ ‫امل��وازي��ن‪ ،‬والقبول بامل�ستطاع؛ ف ��إن الن�ص ال�شعري‬ ‫امل �ق��ات��ل ال ي�ق�ب��ل ب ��أن �� �ص��اف احل �ل��ول‪ ،‬وال ي�ستجيب‬ ‫للمنطق الهزيل‪ ،‬فلن ي�سحقهم اجلرح‪ ،‬ولن يهزمهم‬ ‫الظلم‪ ،‬فال بكاء بعد اليوم‪:‬‬ ‫على �أبواب يافا يا �أحبائي‬ ‫ويف فو�ضى حطام الدور‬ ‫بني الرد ِم وال�شوكِ‬ ‫وقفتُ وقلتُ للعينني‪:‬‬ ‫نبك‬ ‫قفا ِ‬ ‫على �أطالل من رحلوا وفاتوها‬ ‫تنادي من بناها الدار‬ ‫وتنعى من بناها الدار‬ ‫القلب من�سحقاً‬ ‫و�أنّ‬ ‫ُ‬ ‫وقال القلب‪ :‬ما فعلتْ ؟‬ ‫بك الأيام يا دا ُر؟‬ ‫ِ‬ ‫و�أين القاطنون هنا‬ ‫وهل جاءتك بعد الن�أي‪ ،‬هل‬ ‫جاءتك �أخبا ُر؟‬ ‫هنا كانوا‬ ‫هنا حلموا‬ ‫هنا ر�سموا‬ ‫م�شاريع الغدِ الآتي‬ ‫ف�أين احللم والآتي و�أين همو‬ ‫و�أين همو؟‬ ‫ومل ينطق حطام الدار‬ ‫ومل ينطق هناك �سوى غيابهمو‬ ‫ال�صمتِ ‪ ،‬والهجران‬ ‫و�صمت َّ‬ ‫وكان هناك جم ُع البوم والأ�شباح‬ ‫غريب الوجه واليد والل�سان وكان‬ ‫يح ّوم يف حوا�شيها‬ ‫ميدُّ �أ�صوله فيها‬ ‫وكان الآمر الناهي‬ ‫وكان‪ ..‬وكان‪..‬‬ ‫وغ�ص القلب بالأحزان‬ ‫ّ‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ف ��دوى ط��وق��ان ق��د �شحنت طاقتها‬ ‫الإبداعية بحنني مفعم‪ ،‬وحزن �سوداوي تتوارى خلفه‬ ‫دمعات ندية‪ ،‬ف�إن ح�سن البحريي �سي�صرخ يف كربياء‪،‬‬ ‫ويهتف يف �إرادة‪:‬‬ ‫�س�أرجع مهــــما ترامى البعيــد ** ‬ ‫ومهما توالت دجى الأزمن‬ ‫لأحمل �أر�ضك بني ال�ضلوع‬ ‫و�ألثم تربك بالأجفن‬ ‫و�إن وقفت �شاخمات اجلبال‬ ‫�أمام رجوعي اىل موطني‬ ‫فهمــــــــة روحــــي لـــن تنثني‬ ‫وهامة عزمي لن تنحني‬ ‫�إن الإرادة والت�صميم ع�ل��ى ال�ث�ب��ات والرف�ض‪،‬‬ ‫تنطلق من مقومات العقيدة يف �شعب تعلقت روحه‬ ‫بقد�سية فل�سطيني وعرف �أن التفريط فيها تفريط‬ ‫بهذا الدين؛ فكانت �صرحة الثائرين لن نركع �صرخة‬ ‫هوية وعقيدة وكرامة‪:‬‬ ‫�شموع الأر�ض يا جالد لن تركع‬ ‫و�إنْ َت ْف َق ْ�أ عيو َن الطـــفلِ �أو َتقل ْع‬ ‫َف ُخ ْذ ما �شِ ْئتَ من ج�سدي‬ ‫َو ُك ْل ما �شِ ئتَ من َكبِدي‬ ‫و َم ِّز ْق طفلَنا �إن �شئتَ باملدف ْع‬ ‫فلن نرك ْع‬ ‫ف�إنْ َم ّرتْ َجحا ِف ُلك ْم‬ ‫و�إنْ زَخّ تْ َقنا ِب ُلك ْم‬ ‫و�إنْ �ضاقتْ َزنا ِز ُنك ْم‬ ‫فلن "نمَ ْ�شي" على �أرب ْع‬ ‫ولن نرك ْع‬ ‫�شمو�س‬ ‫َفمِ نْ جرحي‬ ‫ُ‬ ‫يا جالدَنا َت ْ�س َط ْع‬ ‫ومن �أَلمَ ي ورو ُد‬ ‫يا �سيا َفنا تطل ْع‬ ‫ْ‬ ‫حترق و�إن تَ�شنقْ‬ ‫ف�إن‬ ‫و�إن َتقل ْع و�إن َتقط ْع‬ ‫فلن نركع‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫قراءات‬

‫السلفية‬ ‫الجهادية‪..‬‬ ‫ال تخربوا‬ ‫علينا الثورة‬ ‫السورية‬

‫أفق جديد‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫احلركة االحتجاجية التي تع�صف اليوم بالنظام‬ ‫ال�سوري هي حركة وطنية �سورية انطلقت من داخل‬ ‫امل�ن�ظ��وم��ة االج�ت�م��اع�ي��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة ل�ت�ع�ل��ن ع��ن نف�سها‬ ‫ك�م���ش��روع ��س�ي��ا��س��ي ي��ري��د �إ� �س �ق��اط ال �ن �ظ��ام وفل�سفته‬ ‫الدكتاتورية القمعية الأحادية‪.‬‬ ‫النظام واجه احلركة بعنف غري م�سبوق وبوح�شية‬ ‫كافية لإل�غ��اء ك��ل ال�صفات الإيجابية التي يتغ ّنى بها‬ ‫رجاالت الأ�سد يف الداخل واخلارج ال�سوري‪.‬‬ ‫االحتجاج بد�أ �سلميا‪ ،‬ثم و�ضمن تطورات ومعطيات‬ ‫متفهمة �أمالها النظام بق�سوته وغياب �إن�سانيته‪ ،‬بد�أ‬ ‫احلديث عن ع�سكرة دفاعية م ّثلها من�شقون معتدلون‬ ‫من �أو�ساط اجلي�ش �أطلق عليهم ا�سم "اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر"‪.‬‬ ‫نظام البعث الفا�ش�ستي يف �سوريا مار�س يف الإعالم‬ ‫فل�سفة ق��وام�ه��ا الرئي�سي نفي ال�ط��اب��ع ال�سيا�سي عن‬ ‫احلركة االحتجاجية وو�صفها باجلماعات امل�سلحة و�أراد‬ ‫�ضرب �شرعيتها داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫املهمة ه��ذه ب��اءت بالف�شل يف ال�ب��داي��ة‪ ،‬لكنه وبعد‬ ‫ق��رار �أع�ضاء يف ال�سلفية اجلهادية الذهاب �إىل �سوريا‬ ‫متلحفني بالفو�ضى ال�ت��ي يع�شقون‬ ‫ومقاتلة ال�ن�ظ��ام‬ ‫ّ‬ ‫العمل بها‪� ،‬أ�صبحت دعاية النظام �شبه م�سموعة‪ ،‬ولعل‬ ‫فيما قاله "كويف انان" قبل �أيام ما يثبت ذلك‪.‬‬ ‫ال�سلفية اجلهادية ووفق منظورها اخلا�ص �أرادت‬ ‫ن�صرة �أه��ل �سوريا يف حمنتهم‪ ،‬ولع ّلي �أق��ول لهم هنا‬

‫�أنّ ال�ن���ص��رة احلقيقية ت�ك��ون ب�ت�رك امل�شهد ال�سوري‬ ‫لأهله وعدم �ضرب هويته ال�سلمية وت�سليمه الندفاعته‬ ‫الطبيعية الوطنية ال�شامية اخلال�صة‪.‬‬ ‫�أي�ت�ه��ا ال�سلفية اجل�ه��ادي��ة ات��رك��وا ال���ش��ام و�أهلها‪،‬‬ ‫وف� ّك��روا قليال يف ال�سيا�سة‪ ،‬فالأجر وال�ث��واب‪ ،‬والن�صر‬ ‫واجل�ه��اد ق��د يكونان يف كثري م��ن الأح �ي��ان رهنا بفعل‬ ‫الرتك وعدم التدخل‪.‬‬ ‫طبعا هناك ت�ضخيم يف حجم ال�سلفية اجلهادية‬ ‫املتواجدة يف امل�شهد ال�سوري‪ ،‬لكن ه ��ؤالء متواجدون‪،‬‬ ‫وه��م م��ن ي�صنع ال��ذري�ع��ة للنظام ال���س��وري وحللفائه‬ ‫الرو�س كي ي�ص ّروا على املراوحة و�إبقاء امل�شهد كما هو‬ ‫نازف غري حم�سوم‪.‬‬ ‫��س�ق��وط ال�ن�ظ��ام ال���س��وري ورح �ي��ل الأ� �س��د وزمرته‬ ‫القاتلة لن يكون �إ ّال بعد �أن تكتمل جملة من احللقات‬ ‫وتتعا�ضد �أرادات خمتلفة على ذلك يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫وهنا �أق��ول �أنّ اجلهاديني ال�سلفيني يعوقون ذلك‬ ‫رغم راية اجلهاد التي يرفعونها‪ ،‬ولع ّلي �أخاطب اليوم‬ ‫تطورهم ال�سيا�سي الأخ�ي�ر لأق��ول لهم ان�سحبوا من‬ ‫ال���ش��ام‪ ،‬ات��رك��وه��ا‪ ،‬ال تعطوا ال�ن�ظ��ام م��زي��د �شرعية‪ ،‬ال‬ ‫جت�ع�ل��وا ال �غ��رب يتعاطف م��ع ب���ش��ار‪ ،‬ال جت�ل�ب��وا الويل‬ ‫للثورة‪ ،‬ف�أنتم اليوم تفرغونها من حمولتها‪.‬‬

‫الحكومة‬ ‫تعدل النواب‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫لعبة القط وال�ف��ار �أو احل��داد والقرد‪،‬‬ ‫ول� �ع� �ب ��ة احل� �ي ��ة وال� ��� �س� �ل ��م‪ ،‬وح �ي��ر ورور‪،‬‬ ‫وال��رك�ي���ض��ة‪ ،‬وال���ص�ن��م‪ ،‬وامل��دق��ع‪ ،‬والقطار‪،‬‬ ‫واملنقلة‪ ،‬وال�صينية‪ ،‬وبعت رزك‪ ،‬والقلول‪،‬‬ ‫والغميظة‪ ،‬ووقعت احل��رب‪ ،‬وط��اق طاقية‪،‬‬ ‫وج�لاد وحاكم‪ ،‬وق��ف‪ ،‬وح��در ب��در‪ ،‬و�سل�سلة‬ ‫طويلة م��ن الأل�ع��اب ال�سخيفة غريها من‬ ‫التي كانت و�سيلة الت�سلية لل�صغار والكبار‬ ‫على حد �سواء طوال �سنوات ما قبل نهاية‬ ‫ال�ع�ق��د الأخ�ي�ر م��ن ال �ق��رن امل�ن���ص��رم‪ ،‬وهي‬ ‫ت� ��وازي ذات ال���س�خ��اف��ة لأج �ي��ال متعاقبة‪،‬‬ ‫�ساللتها لي�ست �أح�سن حاال منها‪ ،‬و�إن هي‬ ‫�أق��ل �سذاجة‪ ،‬لكنها �أك�ثر تفاهة دون �أدنى‬ ‫�شك‪.‬‬ ‫�ألعاب هذه الأيام غري �شكل‪ ،‬وخمتلفة‬ ‫التفكري ملمار�ستها‪ ،‬وال �ق��درات للم�شاركة‬ ‫فيها‪ ،‬ويكفي منها ذك��ر "بالي �ستي�شن"‬ ‫ملعرفة الفرق بني ما كان وما ا�ستجد‪.‬‬ ‫قدميا‪ ،‬كان للوجاهة هالة وللم�شيخة‬ ‫�أ� �ص��ول وللمنا�صب � �ش ��أن‪ ،‬ومل ت��ك �ألعابا‬ ‫�سخيفة �أب��دا‪ ،‬رغ��م ما ك��ان يف ال�ق��درات من‬ ‫عيوب �أو حتى انعدامها‪ّ � ،‬أما حالها اليوم ال‬ ‫يختلف �أبدا عن واقع �أبطال �ألعاب "البالي‬ ‫�ستي�شن" ال��ذي يح ّركهم طفل �أو مراهق‪،‬‬ ‫فقد ك��ان اللعب قدميا على �أ��ص��ول��ه‪ ،‬رغم‬

‫�أظ��ن � يّأن بحاجة �إىل زي��ارة طبيب العيون لقدر م��ا جحرت‬ ‫وجحظت حتى �أح�س�ست �أنّ عيني �ستخرجان من حمجريهما و�أنا‬ ‫�أحاول تنبيه �شاب وفتاة يجل�سان بجانب بع�ضهما البع�ض �أو �أكرث‪،‬‬ ‫و�أمتنع عن دقة الو�صف حفاظا على حياء القراء!‬ ‫�أحيانا تكون التنبلة و�شعار ترك اخللق للخالق احلل الوحيد‬ ‫لكرثة ما ن�شاهد من هذه امل�شاهد هذه الأيام‪ ،‬ولكن �شيئا من خوف‬ ‫اهلل وح��ب املجتمع لن جتعل ه��ذه امل��واق��ف مت� ّر ب�سالم عليك‪ ،‬بل‬ ‫�سيظل �ضغطك يرتفع وين�س ّم بدنك كلما ر�أيتها‪ ،‬وهذه عالمة على‬ ‫�صحة الإميان‪ ،‬ولكن عيون اجلاحظ مل تنفع مع ال�شابني وال عيون‬ ‫االزدراء‪ ،‬بل �صارا ينظران �إ ّ‬ ‫يل ب��ازدراء ل يّأن �أتط ّفل على خلوتهما‬ ‫العلنية‪ ،‬فقررت ا�ستخدام ما بقي يل من �سلطة تربوية وقلت لهما‪:‬‬ ‫هذا حرم جامعة ولي�س حديقة‪ ،‬وك �� يّأن �أق��ول لهما فقط احرتما‬ ‫املكان‪ ،‬وتذ ّكرت �أحاديث �آخر الزمان عندما يقال لفاعل الفاح�شة‬ ‫فقط لو �أ ّنك ا�سترتت عن �أعني النا�س!‬ ‫يف ك��ل ي ��وم ن���ش��اه��د م�ث��ل ه ��ذا امل���ش�ه��د ويف �أم �ك��ان حمرتمة‬ ‫ومفتوحة‪ ،‬كاجلامعات ومعاهد العلم و�أم��اك��ن العمل‪ ،‬وكثري من‬ ‫ال�شباب والفتيات ��س��واء يف قلة احل�ي��اء‪ ،‬ال ينفع معهم وع��ظ وال‬ ‫توجيه ال باحل�سنى وال بال�سوء! فغياب الرقابة الب�شرية تفتح‬ ‫الباب للتجاوز ملن ال تعرف نف�سه �أنّ اهلل موجود يف اجلامعة ويف‬ ‫املكتبة وال�شغل وحتت ال�شجر واحلجر وال��درج‪ ،‬ويف خائنة الأعني‬ ‫وما تخفي ال�صدور‪.‬‬ ‫�شاب غريب مي�سك بيد فتاة تتقارب �أنفا�سهما احل��رى وال‬ ‫�أحد ينظر للأمر كجرمية‪ ،‬فما زالت الفاح�شة الكربى مل ُترتكب‬ ‫وما زلنا يف اجلانب الآمن ‪ !safe side‬وهذا ال�سكوت هو الذي‬ ‫ي�شجع ال�شباب على مزيد من التمادي!‬ ‫ّ‬ ‫ملاذا ال يعترب خد�ش احلياء جرمية كالقتل وال�سرقة والن�صب؟‬ ‫وملاذا ال يج ّرم مقرتفوه؟ �أال يلعب ه�ؤالء ال�شباب به�ؤالء الفتياتـ‪،‬‬ ‫ويف حال ج ّد اجلد و�إذا وقع الف�أ�س يف الر�أ�س ال يتع ّرفون عليهن‪،‬‬ ‫ثم ندخل يف متاهات �أكرب وجرائم �أكرب‪ ،‬ويف ذلك يقول الرافعي‪:‬‬ ‫"ترى �أحدهم �شريفا ي�أنف �أن يكون ل�صا ثم ال يعمل �إ ّال عمل الل�ص‬ ‫يف ا�ستالب العفاف و�سرقة الفتيات من تاريخهن االجتماعي‪ ،‬وتراه‬ ‫جن��دا ي�ستنكف �أن يكون يف �أو��ص��اف قاطع طريق ثم ي�أبى �إ ّال �أن‬ ‫يقطع الطريق يف حياء العذارى و�شرف الن�ساء!"‬ ‫احل��ب ح�لال وف�ط��رة ب�شرية ال حت�ت��اج �إىل كيمياء وفيزياء‬ ‫لإثباتها واالع�ت�راف بها‪ ،‬ولكن احل��ب من غري �شرف لي�س حبا‪،‬‬ ‫�وج�ه��ه لي�س ح�ب��ا‪ ،‬احل��ب م��ن غ�ير حت ّمل‬ ‫احل��ب م��ن غ�ير ع�ق��ل ي� ّ‬ ‫للم�س�ؤولية لي�س حبا‪ ،‬احلب من غري حياء يز ّينه لي�س حبا‪.‬‬ ‫ولكن ماذا �أو�صل ال�شباب لهذه املرحلة وقد كان ال�شاب قدميا‬ ‫كما ي��روي الكاتب �إب��راه�ي��م ن�صر اهلل يف رائعته امللحمية (زمن‬ ‫اخليول البي�ضاء) ي�ستحي من جمرد �أن ي�ص ّرح برغبته يف الزواج‪،‬‬ ‫مع �أ ّنه رجل ذكر فحل �شديد �صياد فار�س‪ ،‬فيلج�أ ل�صحون البيت‬ ‫يك�سرها �إعالما م ّبطنا لأم��ه و�أبيه �أ ّن��ه يريد �أن يتزوج‪ ،‬فهل كان‬ ‫رج��ال زم��ان �أق��ل رجولة من رج��ال اليوم �أم �أك�ثر حياء؟ مل��اذا كان‬ ‫حاللهم ح�لاال �صافيا وزواج�ه��م م�شروع عمر‪ ،‬واحل��ب فيه قوي‬ ‫الأوا��ص��ر تنميه الع�شرة والأوالد واحلياة امل�شرتكة وال�صرب على‬ ‫�شظف العي�ش‪ ،‬وم��ا يخلي بينهما �سوى ق�ضاء اهلل املحتوم‪ ،‬وكم‬ ‫من زوجة حلقت بزوجها �أو حلق بها حزنا وكمدا بعد الفراق‪ ،‬وما‬ ‫تالقيا قبل الزواج يوما وما �سمِ َعت منه �أ�شعارا وال كالما مع�سوال‪،‬‬ ‫وال اختربته وال اختربها!‬ ‫وباملقابل ماذا فعل ال�شباب املتفتح الفهلوي الذي قطع ال�سمكة‬ ‫وذيلها ولف ودار واختار �ست احل�سن واجلمال‪� ،‬أو بقي حمتارا حتى‬ ‫عن�س وهو ما زال يطوف بحثا عن ليلى موجودة يف خياله فقط؟!‬ ‫وبع�ضهم يكون ن�صيبه �سمراء �سوداء العيون ال �شقراء كالتي قطع‬ ‫�سنوات �شبابه بحثا عنها!‬ ‫مل��اذا مل يعد ال�شباب يفكرون ب�أخواتهم عندما يقابلون بنات‬ ‫النا�س؟! و�أنّ �أخته �أو ابنته يف امل�ستقبل قد تقف ذات املوقف في�ضحك‬ ‫�أو يلهو �أو يك�سر قلبها �شاب مثلما يفعل هو؟ �إذا مل يح�سب ح�ساب‬ ‫�أف�ع��ال��ه ف�م��اذا ع��ن ال��دي��ان �سبحانه ال��ذي ي�ستن�سخ �أع�م��ال النا�س‬ ‫ويجعلهم يح�صدون ما زرعوه ولو بعد حني؟‬ ‫مل��اذا اختفى احلياء من �شبابنا وفتياتنا بحجة التفتح وفهم‬ ‫احلياة؟ ملاذا مل تعد خدود الفتيات حتم ّر خجال �إذا ذكر مو�ضوع‬ ‫الزواج؟ ملاذا مل يعد ال�شباب‪ ،‬حتى كثري من املتدينني‪ّ ،‬‬ ‫يغ�ض ب�صره‬ ‫بل يطوف بنظره يف الآف��اق بحجة الإط�لاع والبحث عن �شريكة‬ ‫امل�ستقبل؟ مل��اذا مل تعد الفتيات يتح ّرجن يف ال�ك�لام م��ع ال�شباب‬ ‫ومناداتهم ب�أ�سمائهم؟ ومل��اذا �أ�صبحت ال�صداقة والزمالة واقعية‬ ‫و�إلكرتونية �شيئا م�س ّلما ومقبوال ال يخ�ضع ملجرد الت�سا�ؤل‪ ،‬بل �إنّ‬ ‫اخلو�ض فيه يع ّد رجعية وردة عن تقدّم الزمان؟!‬ ‫يقولون الزمان تقدم وما �صلح للما�ضي لن ي�صلح للحا�ضر‪،‬‬ ‫ويغ�ضون النظر �أنّ احلياء خلق هذا الدين الذي ال ي�أتي �إ ّال بخري‬ ‫و�سنة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف العالقة بني اجلن�سني‪ ،‬ولكن‬ ‫ال��زم��ان مل يتغيرّ ل��وح��ده‪ ،‬فالب�شر و�أخ�لاق�ه��م وقيمهم ه��ي التي‬ ‫تغيرّ ت وعلى �أثرها تغيرّ الزمان ول��و بقي الب�شر على ف�ضائلهم‬ ‫لبقي الزمان فا�ضال وف�ضيال‪ ،‬فالب�شر ي�سبغون من �صفاتهم على‬ ‫�أيامهم وتاريخهم و�أحاديثهم‪ ،‬وم��ا �ساء الزمان �إ ّال ب�سوء �أخالق‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬وق��د افتخر ال��ر��س��ول ب�أمته الثابتة على احل��ق م��ع تغيرّ‬ ‫الوقت فقال‪" :‬ال تزال طائفة من �أمتي على احلق ظاهرين"‪.‬‬ ‫بفقدنا خللق احلياء بني ال�شباب والفتيات ويف العالقات بني‬ ‫اجلن�سني فقدنا �أجمل املعاين التي كانت تغ ّلف حياتنا بربكة‪ ،‬مادية‬ ‫ومعنوية‪ ،‬فقدنا احلب والغرية والنخوة و�أ�صبحت �أب�سط ممار�سات‬ ‫احل�ي��اة والبديهيات ك��ال��زواج مثال عملية معقدة حتتاج ل�سنوات‬ ‫لإجنازها ولف ودوران ودخول وخروج حتى ال يعود ال�شاب والفتاة‬ ‫من كرثة ما ر�أيا‪ ،‬يعجبهما العجب!‬ ‫يف امل��ا��ض��ي ك��ان ال���ش��اب ال ي�ت���س� ّور ال���س��ور وال يت�شعبط فوق‬ ‫احليطان وال يذهب من وراء الأه��ل وال يبعث بر�سائل يف دفاتر‬ ‫امل�ح��ا��ض��رات وال ي�ف��احت وج�ه��ا ل��وج��ه وال ينتظر على ال�غ��دي��ر وال‬ ‫يجل�س يف مكان ع��ام للتعارف امل�ب��دئ��ي‪ ،‬دي��ة الأم��ر بع�ض �صحون‬ ‫يك�سرها تفهم الأم فتنقذ ال�صحون وامل��وق��ف‪ ،‬تبحث يومني ويف‬ ‫الثالث يتم الأمر‪ ،‬و�إذا كنت ال ت�ست�سيغ الأمر فاعلم � يّأن و�أنت نتاج‬ ‫هكذا ممار�سات لأجداد �أفا�ضل خرجنا من �أ�صالبهم ومنهم تع ّلمنا‬ ‫�أخالقنا ومبادئنا‪.‬‬ ‫ع��فَّ ال��رج��ال وع� ّف��ت الن�ساء ف�صلح املجتمع‪ ،‬وف ّرطنا فكانت‬ ‫النتيجة ما نرى ون�شاهد كل يوم ب�أم �أعيننا اجلاحظة �أو الباكية‬ ‫�أو الالمبالية �أو ال��را��ض�ي��ة ب ��أن ت�شيع الفاح�شة يف �أب �ن��اء وبنات‬ ‫امل�سلمني!‬

‫�سخافته وقلة الدراية‪ ،‬واختفت هذه الآن‪،‬‬ ‫وما عادت �أ�صوال وال �أ�صال‪.‬‬ ‫م��ن �أح��دث �أل�ع��اب "البالي �ستي�شن"‬ ‫ت�ع��دي��ل احل �ك��وم��ات ال �ت��ي ا��س�ت�ج�دّت �شكال‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��د امل��ا��ض��ي ومت��ار���س ك�م��ا يفعل‬ ‫�أيّ م��راه��ق ي�ح� ّرك "ال�ستريجن" للتحكم‬ ‫ب�ف�ح��وى ال�ق��ر���ص "ال ��س��ي دي"‪ ،‬فيغيرّ ه‬ ‫كلما انتهى منه �أو حتى ملجرد �أ ّنه م ّله‪ ،‬وقد‬ ‫يتغيرّ الالعب �أكرث من مرة ومعه امللعوب‬ ‫ب�ه��م‪ ،‬لكن ال��ذي ال يتغيرّ �أب ��دا ه��و فحوى‬ ‫القر�ص‪ .‬لذا يجري الإعداد لقر�ص جديد‪،‬‬ ‫للعبة ج��دي��دة‪ ،‬ت�ع�دّل فيها احلكومة هذه‬ ‫املرة النواب‪ ،‬طاملا لي�س لديها وقتا لتعدّل‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫و�ستذهب بعد نيل الثقة ل�سنّ قانون‬ ‫انتخابات جديد من �أج��ل ذل��ك‪ ،‬لتكون هي‬ ‫م��ن ع� ّدل�ه��م ب�ع��د �أن اع �ت��ادوا ج�بره��ا على‬ ‫التعديل‪.‬‬ ‫االن �ت �ق��ال م��ن لعبة �إىل �أخ� ��رى‪ ،‬ومن‬ ‫مراهق �إىل �آخ��ر‪ ،‬وم��ن تعديل �إىل تبديل‪،‬‬ ‫وم ��ن ال�ي���س��ار �إىل ال�ي�م�ين �سيبقي اللعب‬ ‫م�ف�ت��وح��ا يف م�ل�ع��ب اجل �م �ه��ور م�غ� ّي��ب عنه‬ ‫واحلكام �أجانب‪.‬‬ ‫‪j.jmal@yahoo.com‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫يا ليت زمان‬ ‫تكسري الصحون يعود!‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة واإلصالح وغالء األسعار‬ ‫كانت املالحظ ُة خالل العقد الأول من هذا القرن خا�ص ًة‪� ،‬أ َّن كل‬ ‫حكومة ت�أتي ت�أخذ على عا ِتقِها القيام مبه ّمة �إغالء الأ�سعار‪ ،‬وذلك‬ ‫برفع الدعم عن هذه ال�سلعة �أو تلك وك�أنها بذلك ت�سري على قاعد‬ ‫ّ‬ ‫مطرد ٍة ال حتيد عنها‪ .‬ويف الوقت نف�سه ال ت�ستمع لأيٍّ من الرافعني‬ ‫عقائرهم با�ستنكار هذه ال�سيا�سة التي لي�ست يف م�صلحة ال�شعب الذي‬ ‫�أكل الغال ُء الفاح�ش وال�ضرائب امل�سعور ُة دخوالتِه ال�ضئيلة‪ُ ،‬‬ ‫بحيث مل‬ ‫يع ْد يحتمل املزيدَ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫واحلقيق ُة �أ َّن هذه احلكوماتِ الزاعمة بال�سري يف طريق الإ�صالح‪،‬‬ ‫ريها فيها م�صانعة‪� ،‬إ ّال‬ ‫ما �سلكت هذه الطري َق‪ ،‬على الرغم من �أ َّن �س َ‬ ‫َ‬ ‫على �أ�صداء مطالبة الدول الغربية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها �أمريكا‪ ،‬دول العامل‬ ‫وترميم يف جمريات �أمورها‪ ،‬و�إ ّال باتت‬ ‫الثالث ب�إجراء عمليات �إ�صال ٍح‬ ‫ٍ‬ ‫م�ه�دَّد ًة بالتغيري‪ ،‬وعلى �أ��ص��داء تقارير ما ي�سمى مبنظمات حقوق‬ ‫الإن�سان‪ .‬و�أخ�يراً وهو الأه��م على �أ�صداء الثورات التي ب��د�أت جتتا ُح‬ ‫ال�ب�لا َد العرب ّي َة املت�شابه َة يف �سيا�ساتِها املنحرفة‪ ،‬وت�س ُّل ِط زعمائها‬ ‫املتجبين‪.‬‬ ‫رِّ‬ ‫ري يف بلدنا هذا على مدى ال�سنواتِ املن�صرم ِة‬ ‫لقد طالبت اجلماه ُ‬ ‫احلكوماتِ املتعاقب َة بعدم امل�سا�س بقوت املواطنني وبعدم رفع الأ�سعار‬ ‫املدمِّر‪ ،‬و�إجرا ِء �إ�صالحاتٍ �أ�سا�س ّي ٍة يف بِنية الد�ستور‪ ،‬جتعل من ال�شعب‬ ‫�س ِّي َد نف�سه‪ ،‬والرجو ِع عن قانون ال�صوت الواحد الذي طاملا عانى منه‬ ‫جمل�س الأعيان باالنتخابِ ال بالتعيني‪ .‬وقامت‬ ‫ال�شعب‪ ،‬و�أنْ يكو َن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ات منذ �أك� َ‬ ‫احل��راك� ُ‬ ‫ثر من �سن ٍة ترفع املطال َِب ذا َت�ه��ا‪ ،‬ولكنَّ �أ�صحاب‬ ‫القرار كانوا ي�ضعون يف �آذانهم هذه طيناً‪ ،‬ويف الأخرى عجيناً!‬ ‫وال�سبب يف ذل��ك �أ َّن ه ��ؤال ِء مل يكن يف �أجنداتهم ن ّي ُة الإ�صالح‬ ‫ُ‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال‪� ،‬إذ هم يف �سيا�ساتِهم التف ُّرد ّية ود�ساتريِهم املتح ِّكمة ال يرون‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫أنْ‬ ‫ال�شعب‪� ،‬إال قطيعا ُمذعِ نا ك�أنهم ال يقر�ؤون‪� ،‬أو ال يريدون � يقر�ؤوا ما‬ ‫َ‬ ‫قاله عمر ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬يخاطب رعيته‪َ ( :‬منْ ر�أى م ْن ُك ْم فيِ َّ اعوجاجاً‬ ‫ف ْل ُي َقو ِّْمه‪ ،‬فقام �أحدُهم يف امل�سجد وعلى ملأٍ من النا�س ُ‬ ‫هلل‬ ‫يقول له‪ :‬وا ِ‬ ‫لو ر�أينا فيك اعوجاجاً‪ ،‬لقومناه بح ِّد �سيوفنا)! فما كان من عم َر �إ ّال‬ ‫ه�ش واغ َت َب َط‪ ،‬قا ِئ ً‬ ‫�أنْ َّ‬ ‫هلل الذي ما زال يف �أمة حم ّمدٍ من‬ ‫ال‪( :‬احلم ُد ِ‬ ‫يق ِّو ُم عم َر ب�سيفه)‪.‬‬ ‫وت�ستم ُّر امل�ط��ا ِل� ُ�ب م��ن خمتلف ال�ق�ط��اع��اتِ ال�شعب ّية‪ ،‬وت�ستم ّر‬ ‫الت�سويف واملماطل ُة‪ُّ .‬‬ ‫ُ‬ ‫كل ذلك لأن‬ ‫الالمُباال ُة من جانب احلكومة‪� ،‬أو‬ ‫ير متو ِّفرةٍ‪ .‬و�صدق اهلل العظيم‪" :‬ول ْوَ‬ ‫ِن ّية الع ْزم على الإ��ص�لاح غ� ُ‬ ‫خل ُرو َج لأَعَدُّ وا َل ُه ُع َّد ًة‪ ،‬ولكِنْ َك ِر َه ُ‬ ‫�أرادُوا ا ُ‬ ‫اهلل ا ْنبِعا َث ُه ْم َف َث َّب َط ُه ْم‪ ،‬وقِي َل‬ ‫ا ْق� ُع�دُوا َم� َع القاعِ دِ ينَ )‪ .‬وتتواىل الأ ّي��امُ‪ ،‬وتتواىل الوعود وال �شيءَ‪.‬‬ ‫حتى �صدق فيهم ُ‬ ‫قول ال�شاعر‪:‬‬

‫كا َنتْ مَواعِ ي ُد ُع ْر ُقوبٍ َل ُه ْم َم َث ً‬ ‫ال‬ ‫وما مَواعِ ي ُد ُه �إ ّال الأباطِ ي ُل‬ ‫ ‬ ‫وعرقوب هو ذلك العربي الذي ُ�ضرِب به املثل على �إخالف الوعد‬ ‫والنكث بالعهد‪.‬‬ ‫وت�أتي احلكوم ُة اجلديد ُة‪ ،‬حكومة ال�س ِّيد الطراونة ومعها �أجند ُة‬ ‫رفع الأ�سعار‪ ،‬مع �أ ّنها حكومة م�ؤقتة‪ ،‬ولك ّنها ل�سريها على ُخطا من‬ ‫�سبقها من حكومات‪ ،‬ال حتيد عن نهجها وك�أ ّنها تقول لهم‪�( :‬أنتم‬ ‫ال�سابقون‪ ،‬و�إ ّن��ا بكم الحقون‪ ،‬ول�سنا عنكم �أب��داً متخ ِّلفني‪ .‬اللهم ال‬ ‫حترمنا ِو ْز َرهم‪ ،‬وال ُت ْب ِعدْنا عن دربهم)! ومن هنا �شرعت �أ ّو َل عهدها‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برفع الأ�سعار‪ ،‬وهي تعلم �أنّ يف ذلك �إ�ضرارا كبريا مب�صلحة املواطنني‪،‬‬ ‫�شي ٍء مِ نْ � ْأ�سعا ِر‬ ‫فالر�سو َل �صلى اهلل عليه و�سلم يقول‪َ ( :‬منْ د ََخ َل يف ْ‬ ‫امل�سلمنيَ‪ِ ،‬ل ُي ْغ ِل َي ُه عل ْي ِه ْم كا َن ح ّقاً على اهلل تبارك وتعاىل �أن ُي ْق ِع َد ُه‬ ‫بعظم من النار يوم القيامة)‪� ،‬أيّ يف و�سط جهنم‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة رف� َع الأ�سعار‪ ،‬مبحاول ِة �إر�ضاء �أ�صدقاء‬ ‫ويع ِّلل ُ‬ ‫الأرد ِّن و�أ�شقّائه‪ ،‬وا ّتقاء ذ ّم البنك و�صندوق النقد الدول َّيينْ ِ‪ ،‬وطم�أنة‬ ‫هذه ال ُ‬ ‫أطراف �أ َّن الأرد َّن جدي ٌر باملِ َنح وامل�ساعدات‪ ،‬و�إ ّال تو ّقف الدع ُم‪،‬‬ ‫ونقول لرئي�س احلكومة‪� :‬إذا �أرد َْت �أن ت�س َّد فواتري هذه اجلهات‪ ،‬و ُث َغ َر‬ ‫الريح التي تخ�شى �أن يهب علينا زمهري ُرها‪ ،‬فه ّ‬ ‫ال تابعتَ الناهبني‬ ‫لرثوات الوطن‪ ،‬عام ً‬ ‫ال على �إعادة ما نهبوه‪ ،‬بد ًال من مالحقة فقراء‬ ‫ال�شعب وم�ساكينه‪� ،‬إذ بغري ذلك �سنبقى �شعباً مت�س ِّو ًال‪ ،‬واقعني حتت‬ ‫رحمة املانحني من ناحية‪ ،‬ورحمة �صندوق النقد والبنك الدوليني‬ ‫اللذين ال تخفى عالقاتهما باليهود‪ ،‬من ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫�إ َّن ح��ا َل الأر ُد ِّن االقت�صادي َة ح� ٌ‬ ‫�ال ال يُح�سد عليها يف كل �شيءٍ‪،‬‬ ‫وما ذلك �إ ّال بالتعدِّي على مال الأم��ة‪ ،‬دومنا تقوى من اهلل‪ ،‬ودومنا‬ ‫ُو�سد له الأم� ُر و ُت�س َن ُد له م�س�ؤولي ُة املراقبة‪،‬‬ ‫مراقبة حقيقية ّ‬ ‫ممن ي َّ‬ ‫ويو َّك ُل مبهمة املحا�سبة‪ ،‬على الرغم من وجود جمل�س نواب‪ ،‬وديوان‬ ‫نف�سها‬ ‫حما�سبة‪ ،‬وهيئة مكافحة ف�ساد‪ ،‬ولكنَّ هذه اجلهاتِ جميعاً هي َ‬ ‫بحاج ٍة ملراقبني وحما�سبني‪ ،‬لأن ال�ك� َّل َن�سِ َي واج� َب��ه‪ ،‬و�أ�ضحى ه َُّم‬ ‫رب من ه ّم ت�أدية الواجب‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخلوف الذي‬ ‫املن�صب عنده �أك َ‬ ‫يتم ّلك بع�ضهم من ر�ؤ�سائه‪ ،‬وك�أنه موظف �صغري عند موظف �أكرب‬ ‫يتنظر كيف يكتب به التقرير ال�سنوي �آخ َر العام‪.‬‬ ‫و�إ ِّنني لأقول لل�س ِّيد الرئي�س ولغريه‪� :‬إ ّنه �إذا مل ُت َر َّب الأم ُة‪� ،‬أو ُي َر َّب‬ ‫امل�س� ُ‬ ‫ؤول على اخلوف من اهلل بالدرجة الأوىل‪ ،‬وبنا ِء الوازع الداخلي‬ ‫يف النفو�س‪ ،‬ف�سيبقى الف�ساد قائماً والإ�صال ُح م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ،‬حتى يعو َد ما‬ ‫ما�سة هو نف�سه �إىل �إ�صالح‪� .‬أ ْ‬ ‫مل َن َر قبل �أ ّيا ٍم‬ ‫ُي ْز َع ُم �أ ّنه �إ�صال ٌح بحاج ٍة ّ‬ ‫نف�سها‬ ‫هي‬ ‫دت‬ ‫و‬ ‫البلد‪،‬‬ ‫يف‬ ‫الف�ساد‬ ‫مكافحة‬ ‫�أ َّن �س ِّيد ًة ع�ضواً يف هيئة‬ ‫جِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫متل ِّب�س ًة بتهمة الف�ساد‪ .‬و�أقول له كذلك‪ :‬ما الذي فعله ال ُّ‬ ‫أردن �أو م َّر‬ ‫به‪ ،‬ال �سمح اهلل‪ ،‬من كوار َِث وحروبٍ ومحِ َ ٍن ح ّتى ي�صل عج ُز املوازنة‬ ‫فيه �إىل ما يقارب ثالثة مليارِات دينارٍ‪ ،‬واملديوني ُة حتى �آخر هذا العام‬ ‫قريباً من ثماني َة ع ََ�ش َر مليا َر دينارٍ؟!‬ ‫وكلمة �أخ�ي�رة لرئي�س احل�ك��وم��ة‪� :‬إ ّن��ه م��ا زال يف ال��وق��ت ف�سح ٌة‬ ‫لل ُعدول عن هذه ا ُ‬ ‫خلطوة يف رفع الأ�سعار‪ ،‬ليكتب بذلك لنف�سه ولو‬ ‫حرفاً واحداً يف �سجل الرعاة احلادبني ال الرعاة احلاطمني‪ ،‬وليرتك‬ ‫عر�ض َ‬ ‫وطلَبٍ ‪،‬‬ ‫هذا الأمر للنا�س �أنف�سهم‪ .‬فال�سِّ لَع و�أ�سعا ُرها م�س�أل ُة ٍ‬ ‫ذلك لأن اهلل كما جاء يف احلديث‪ ،‬هو امل�سعر‪ ،‬و�إ ّال �إذا دخلت احلكومة‬ ‫أن�س‬ ‫كان عليها وز ُر املت�ض ِّررين‪� ،‬أو دما ُء املذبوحني بدون �سكني‪ .‬فعن � ٍ‬ ‫ر�ضي ُ‬ ‫ف�س ِّع ْر لنا‪،‬‬ ‫اهلل عنه قال‪ :‬قال � ٌ‬ ‫أنا�س‪ :‬يا ر�سو َل اهلل َغال ال�سِّ عر‪َ ،‬‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إ َّن َ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل هو امل ُ َ�س ِّع ُر القاب ُ‬ ‫ِ�ض‬ ‫فقال‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ني‬ ‫البا�سِ ط الرازِق‪ .‬و�إ ّنني ل ُ‬ ‫أرجو �أنْ �ألقى اهلل‪َ ،‬‬ ‫ولي�س �أح ٌد منك ْم يُطا ِل ُب ِ‬ ‫بمِ َْظلَ َم ٍة يف د ٍم وال مالٍ )‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪ ،‬ف�إنني �أعر�ض على م�سامع رئي�س احلكومة وامل�س�ؤولني‬ ‫يف هذا البلد قول حافظ �إبراهيم يف نقد امل�س�ؤولني لعهده عن غال‬ ‫الأ�سعار‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�أ ُّي � � �ه � � ��ا امل� � �� �ْ ��ص� � � ِل � � ُ�ح � ��ون � � � �ض� � ��اق ِب� � �ن � ��ا ال � � َع � � ْي � �ـ‬ ‫�� � � ُ��ش ولمَ ْ تحُ ْ � � �� � ِ��س� � � ُن � ��وا ع� �ل� � ْي� �ن ��ا ال� � ِق� �ي ��ام ��ا‬ ‫َع � � � � � � � � َّزتِ ال � � �� � ��سِّ � � � ْل � � � َع � � � ُة ال� � � � َّذ ِل� � � �ي� � � �لَ� � � � ُة َح� � � َّت � ��ى‬ ‫ب� � � � َ‬ ‫حل� � � � � � ��ذا ِء َخ � � ْ�ط� � �ب� � �اً ُج �� �س ��ام ��ا‬ ‫�ات َم� � �� � ْ��س� � � ُح ا ِ‬ ‫و َغ � � � � � �دَا ال� � � � ُق � � � ُ‬ ‫�وت يف َي� � � ��دِ ال� � � َّن � ��ا� � � ِ�س ك ��ا ْل �ـ �ي ��ا‬ ‫ر ال� �� ِّ��ص� �ي ��ام ��ا‬ ‫ُق� � � � ��وتِ َح� � � َّت � ��ى َن � � � � �وَى ال� � � َف� � � ِق �ي � ُ‬ ‫َي� � � � ْق � � � َ�ط� � � � ُع ال� � � � � � َي� � � � � � ْو َم ط � � � ��ا ِوي � � � � �اً َو َل� � � � � � َد ْي� � � � � � ِه‬ ‫دُو َن ِري� � � � � � ِ�ح ال � � � ُق � � �ت� � ��ا ِر ِري � � � � � � ُح ا ُ‬ ‫خل � � ��زا َم � � ��ى‬ ‫و َي � � � �خ� � � � ُ‬ ‫�ال ال � � � َّرغِ � � �ي� � � َ�ف يف ال � � � ُب � � � ْع� � ��دِ َب � � � � � �دْراً‬ ‫و َي � � � � ُ�ظ � � � ��نُّ ال � � � � ُّل� � � � ُ�ح� � � ��و َم � � َ� ��ص� � � � ْي � � ��داً َح� � ��رام� � ��ا‬ ‫�اب ال � � � َّرغِ � � �ي� � � َ�ف مِ � � � ��نْ َب � � � ْع� � ��دِ َك� �ـ� � ٍّد‬ ‫�إنْ �أ�� � � �ص � � � َ‬ ‫� � �ص� ��ا َح َم � � ��نْ ليِ ِب � � � � ��أَنْ �أُ��ِ ��ص � �ي� � َ�ب ا ِلإدام� � � � � ��ا؟!‬ ‫ف ْليتقِ اهلل ه�ؤالء امل�س�ؤولون‪ ،‬ولي�ستمعوا �إىل قول ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إيمُّ ا �أه ُل َع ْر َ�ص ٍة َ‬ ‫بات في ِه ُم ْام ُر�ؤٌ جائِعاً‪ ،‬فق ْد َب ِر َئتْ‬ ‫مِنْهُمْ ذِمَّةُ اهللِ‪ ،‬تبارَكَ وتعاىل)!‬ ‫عليان عليان‬

‫الفعل املقاوم يف خطاب نصر اهلل‬ ‫�أع��اد الأم�ين العام حلزب اهلل ال�سيد ح�سن ن�صر اهلل يف خطابه‬ ‫الأخري‪ ،‬مبنا�سبة االنتهاء من الإعمار التاريخي لل�ضاحية اجلنوبية‪،‬‬ ‫االعتبار لثابت رئي�سي غاب عن ذاكرة البع�ض يف الأمة العربية جراء‬ ‫التم�سك باملفاو�ضات وخطاب ال�سالم البائ�س‪� ،‬أال وهو ثابت املقاومة‬ ‫ك�أداة رئي�سية ملواجهة امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬وبعد �أن ان�شغلت خمرجات‬ ‫الربيع العربي يف احلديث عن الق�ضايا الداخلية دون �إي�لاء �أهمية‬ ‫تذكر لل�صراع العربي مع العدو ال�صهيوين‪� ،‬إ ّال ما ندر ناهيك عن‬ ‫احلديث املمجوج‪ ،‬عن االلتزام باملعاهدات واالتفاقات املو َّقعة مع هذا‬ ‫العدو‪.‬‬ ‫�إنّ معجزة �إعادة عمار ال�ضاحية والدور الرائد الذي لعبه حزب‬ ‫اهلل يف املعاجلة ال�سريعة للآثار التدمريية للحرب على املواطنني‬ ‫ت�ش ّكل بحد ذاتها فع ً‬ ‫ال مقاوماً بامتياز‪ ،‬خا�ص ًة �إذا �أخذنا بعني االعتبار‬ ‫�أنّ العدو ال�صهيوين ومعه قوى االنعزال املحلية يف حتالف ‪� 14‬آذار‬ ‫راهن على الآثار التدمريية لل�ضاحية‪ ،‬وقرى اجلنوب كمدخل لعزل‬ ‫املقاومة عن حا�ضنتها اجلماهريية‪.‬‬ ‫ل �ق��د ت��و ّق��ف ن���ص��ر اهلل يف خ �ط��اب��ه �أم � ��ام ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل الدقيقة‬ ‫وديناميكية احلركة الإعجازية ال�ستيعاب ما ح�صل من �آثار تدمريية‬ ‫هائلة حم�صلتها تدمري مئة �ألف وحدة �سكنية‪ ،‬بني تدمري جزئي �أو‬ ‫كلي عرب �إيجاد امل�أوى ال�سريع ملن تهدّمت بيوتهم‪� ،‬سواء يف ال�ضاحية‬ ‫�أو يف اجل�ن��وب يف زم��ن قيا�سي‪� ،‬أذه ��ل ال�ع��دو واالن�ع��زال�ي�ين و�أف�شل‬ ‫رهاناتهم ويف ال��ذاك��رة ع��ودة �آالف اجلنوبيني املهجرين �إىل قراهم‬ ‫ومنازلهم املدمرة‪ ،‬يف ذات اليوم الذي و�ضعت فيه احلرب �أوزارها‪ ،‬دون‬ ‫�أن تهتز لهم قناة معلنني جمدداً التفافهم حول املقاومة وم�شروعها‬ ‫الإ�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وتبدّت ق��درة املقاومة (ثانياً) يف املعلومات واملعطيات والأرقام‬ ‫اجل��دي��دة ال�ت��ي ك�شف عنها ن�صر اهلل ب���ش��أن الق�صف الإ�سرائيلي‬ ‫لل�ضاحية واجل �ن��وب‪ ،‬ذل��ك الق�صف ال��ذي مل يفلح يف تغيري م�سار‬ ‫املعركة ل�صالح ال�ع��دو‪ ،‬وال�ت��ي انتهت ��لأول م��رة يف ت��اري��خ ال�صراع‬ ‫العربي – ال�صهيوين بتحقيق حزب اهلل ن�صراً حقيقياً على جحافل‬ ‫العدو التي هربت من ميدان املعركة جت ّر �أذيال اخلزي والهزمية‪.‬‬ ‫�إنّ الأرقام التي �ساقها ال�سيد ح�سن ن�صر اهلل‪ ،‬وم�صدرها �إح�صاءات‬ ‫العدو نف�سه‪ ،‬و�إح�صاءات اجلي�ش اللبناين واملقاومة‪ ،‬جتعل كل عربي‬

‫حر و�شريف‪ ،‬وغري ملوث باالحتقانات الطائفية يرفع ر�أ�سه عالياً‬ ‫وتو ّلد لديه القناعة الكاملة‪� ،‬أنّ هذا العدو قابل للهزمية با�ستمرار‬ ‫و�أنّ امل�شروع ال�صهيوين يف فل�سطني واملنطقة �إىل زوال �إذا ما تو ّفرت‬ ‫�إرادة املقاومة‪ ،‬يف �إطار م�شروع �إ�سرتاتيجي للمقاومة والتحرير‪.‬‬ ‫ت�ب�ّي�نّ الأرق ��ام ال�ت��ي �ساقها ن�صر اهلل يف خطابه ب�ش�أن الق�صف‬ ‫الإ�سرائيلي للجنوب وال�ضاحية ب�أنّ ال�ضاحية واجلنوب تع ّر�ضا لع�شرة‬ ‫�آالف غ��ارة بالطائرات احلربية‪ ،‬و‪ 3000‬غ��ارة بالطائرات املروحية‪،‬‬ ‫و�ضمن كل غارة �أعداد كبرية من ال�صواريخ‪.‬‬ ‫ويف �سياق مقارن مع حرب عام ‪ 1967‬تقول الأرق��ام التي �ساقها‬ ‫ن�صر اهلل �أنّ عدد الطلعات اجلوية الإ�سرائيلية‪ ،‬ولي�س الغارات‪ ،‬على‬ ‫ال��دول العربية امل�شاركة يف حرب ‪ 1967‬وهي م�صر و�سوريا‪ ،‬ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة والأردن عام بلغت ‪ 4338‬طلعة جوية‪ ،‬بينما بلغ‬ ‫عدد الطلعات اجلوية‪ ،‬على جزء كبري من اجلنوب وج��زء كبري من‬ ‫البقاع وال�ضاحية اجلنوبية ( ‪ 25‬كيلو مرت مربع )‪ ،‬وبع�ض الأهداف‬ ‫يف جبل لبنان وال�شمال يف ح��رب مت��وز ‪ ،2006‬بلغ (‪ )15500‬طلعة‬ ‫جوية‪.‬‬ ‫ويف ح�ين �أط�ل��ق ال�ع��دو ال�صهيوين ع��ام ‪� )75( 1967‬أل��ف قذيفة‬ ‫مدفعية على الأهداف العربية‪� ،‬أطلق يف حرب متوز ‪ 2006‬يف منطقة‬ ‫العمليات ال�صغرية وحدها‪ ،‬يف جنوب لبنان مئة و�سبعني �ألف قذيفة‬ ‫مدفعية‪ ،‬ما �أدى �إىل نفاذ خمزون قذائف املدفعية عند جي�ش العدو‪،‬‬ ‫حيث احتاج �إىل قطار جوي لنقل القذائف والذخائر وال�صواريخ‪ .‬هذا‬ ‫كله ناهيك �أنّ العدو �ألقى حوايل خم�سة ع�شر مليون لغم على �أرا�ضي‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫والإعجاز املقاوم الثالث‪ ،‬يف خطاب ن�صر اهلل‪ ،‬هو �إعجاز التحدي‬ ‫املبني على �إ�سرتاتيجية احل�شد والتعبئة والتنظيم‪ ،‬وقد تبدّا ذلك‬ ‫يف تهديد ن�صر اهلل للكيان ال�صهيوين ب�أ ّنه �إذا ما تع ّر�ضت ال�ضاحية‬ ‫اجلنوبية للق�صف جمدداً‪ ،‬ف�إنّ املقاومة �ستق�صف تل �أبيب‪ ،‬وتق�صف‬ ‫�أه��داف�اً حم��ددة فيها‪ ،‬و�أ ّنها ق��ادرة على ق�صف �أيّ مكان يف فل�سطني‬ ‫املحتلة ب�أحدث ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وقيمة هذا التحدي �أ ّنه يخلق توازناً للردع مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى يجعل العدو ال�صهيوين يح�سب �ألف‬ ‫ح�ساب قبل ق�صف ال�ضاحية يف �أيّ مواجهة م�ستقبلية‪.‬‬

‫ومل تغب فل�سطني كالعادة عن خطاب ن�صر اهلل فقد ع�ّبررّ عن‬ ‫ت�ضامنه مع الأ�سرى الفل�سطينيني يف �إ�ضرابهم‪ ،‬وع ّز عليه �أن يعاد‬ ‫بناء ال�ضاحية يف الوقت الذي ال تزال فيه معظم منازل غزة مدمرة‪،‬‬ ‫داعياً العرب �إىل ا�شتقاق �أ�ساليب جديدة‪ ،‬لإعادة �إعمار القطاع وعدم‬ ‫التذرع باحل�صار الإ�سرائيلي له‪.‬‬ ‫ويف املو�ضوع ال�سوري �أعاد ال�سيد ن�صر اهلل الت�أكيد على �أنّ املدخل‬ ‫لتحقيق الإ�صالح يف �سوريا يكمن يف احل��وار بني احلكم واملعار�ضة‪،‬‬ ‫مذكرا ب��أنّ بع�ض اجلهات الإقليمية والغرب و»�إ�سرائيل» تتدخل يف‬ ‫ال�ش�أن ال�سوري‪ ،‬لي�س حر�صاً على الدميقراطية والإ�صالح‪ ،‬بل لأنها‬ ‫تريد الث�أر من الدولة وال�شعب والقيادة واجلي�ش الذي �ساند املقاومة‬ ‫يف لبنان وفل�سطني‪ ،‬والتي �أف�شلت م�شروع ال�شرق الأو�سط اجلديد‪.‬‬ ‫و�أخ�ي��راً‪ :‬لقد ا�ستثمرت بع�ض الأط� ��راف م��ا ي�ج��ري يف �سوريا‬ ‫باجتاه ت�شويه حزب اهلل ودوره املقاوم‪ ،‬وتتجاهل عن عمد اجلغرافيا‬ ‫ال�سيا�سية ال�ت��ي حتكم م��وق�ف��ه‪ ،‬ع�بر ال��زع��م ال �ك��اذب وال��رخ�ي����ص �أنّ‬ ‫مقاتلي حزب اهلل يقاتلون يف �سوريا مل�صلحة النظام‪ ،‬و�أنّ احلزب مي ّد‬ ‫الأمن واجلي�ش ال�سوري بالذخائر‪ ،‬دون تقدمي �أيّ دليل ب�ش�أن ذلك‪،‬‬ ‫متجاهل ًة �أي�ضاً حقيقة �أنّ حزب اهلل هو الذي يعتمد يف ت�سليحه على‬ ‫القناة ال�سورية‪ ،‬و�أنّ اجلي�ش ال�سوري ال ينق�صه العدد وال العدة‪.‬‬ ‫وها هي اجلهات الطائفية ال�سلفية املغر�ضة التي مت ّنت هزمية‬ ‫املقاومة يف ح��رب مت��وز ‪ 2006‬و�صرخت ب�أعلى �صوتها �آن��ذاك بعدم‬ ‫ن�صرة ما �أ�سمتها «بالراف�ضة»‪ ،‬ها هي تو ّزع كرا�ساتها وت�ستل حناجرها‬ ‫جمدداً لتح ّذر من خطر احلزب املزعوم يف «ت�شييع» ال�سنة وتزعم يف‬ ‫امل�ساجد بالرتهات املهينة للعقول‪ ،‬ب�أنّ «�إ�سرائيل» هزمت نف�سها �شكلياً‬ ‫�أمام حزب اهلل لتلميع �صورته‪ ،‬و�أنّ �صواريخه مل تكن �سوى فتا�شات‬ ‫مل تلحق �أيّ �ضرر ب»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫لكن هذا الت�شويه املتعمد للمقاومة لن ينطل على جماهري الأمة‬ ‫التي ت�ش ّكل فل�سطني بو�صلتها‪ ،‬لأنها تدرك �أنّ التناق�ض اجلوهري هو‬ ‫ال�س ّنة وال�شيعة‪ ،‬و�أنّ‬ ‫بني الأمة العربية والكيان ال�صهيوين‪ ،‬ولي�س بني ُ‬ ‫وي�صب يف خانة املخطط التفتيتي‬ ‫النفخ يف املو�ضوع الطائفي م�شبوه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الذي ّ‬ ‫ب�شر به كي�سنجر منذ �سبعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo. com‬‬


‫عاصفة ترابية تغلق مطار بغداد عشية املحادثات النووية‬

‫الأربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 23‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1956‬‬

‫توقيف ثالثة إماراتيني وفلسطينية‬ ‫بتهمة إثارة النعرات القبلية‬ ‫دبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أوقفت ال�سلطات االماراتية ثالثة مواطنني‬ ‫وواف��دة فل�سطينية بتهمة اث��ارة النعرات القبلية‬ ‫من خ�لال نقا�شات حامية عرب موقع "تويرت"‪،‬‬ ‫بح�سبما افادت ال�صحف املحلية �أم�س‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحف‪ ،‬ام��رت النيابة العامة يف‬ ‫ابوظبي بحب�س امل�شتبه بهم االرب�ع��ة �سبعة ايام‬ ‫ع�ل��ى ذم��ة التحقيق‪ ،‬وذل ��ك "بتهمة التحري�ض‬ ‫واثارة النعرات القبلية وال�سب والقذف عرب موقع‬ ‫تويرت"‪.‬‬ ‫وبد�أت الق�ضية بحوار �ساخن بني الفل�سطينية‬ ‫والرجال االماراتيني الثالثة يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫ثم حتول احل��وار اىل "تبادل لل�شتائم واتهامات‬ ‫واثارة للنعرات القبلية"‪.‬‬ ‫وت� �ق ��دم اح� ��د اب� �ن ��اء ال �ق �ب��ائ��ل ب ��دع ��وى �ضد‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬اذ اعترب ان قبيلته تعر�ضت لل�سب‬ ‫والقذف‪ ،‬فامرت النيابة العامة باعتقال امل�شتبه‬ ‫بهم االربعة‪.‬‬

‫ونقلت �صحيفة "البيان" عن م�صدر م�س�ؤول‬ ‫يف م�ك�ت��ب ال �ن��ائ��ب ال� �ع ��ام يف اب��وظ �ب��ي ق��ول��ه �إن‬ ‫"االفعال مثل ال�سب وال�شتم والقذف والتحري�ص‬ ‫تقع حتت طائلة املعاقبة القانونية �سواء متت يف‬ ‫العامل الواقعي او االفرتا�ضي"‪.‬‬ ‫وق��د اح��دث��ت و��س��ائ��ل ال�ت��وا��ص��ل االجتماعي‬ ‫ال��س�ي�م��ا م��وق��ع ت��وي�تر ت�غ�ي�يرا ك �ب�يرا يف اخلليج‬ ‫جلهة م�ساحة التعبري و�صناعة ال��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬اذ‬ ‫بات "تويرت" ي�شكل منربا ال�صوات غري م�سموعة‬ ‫يف االعالم التقليدي‪.‬‬ ‫حتى ان م�س�ؤولني اماراتيني مثل قائد �شرطة‬ ‫دبي الفريق �ضاخي خلفان ي�شاركون يف نقا�شات‬ ‫حامية عرب "تويرت"‪.‬‬ ‫وحاكم الق�ضاء االماراتي العام املا�ضي خم�سة‬ ‫مدونني بتهمة اهانة رئي�س دولة االم��ارات وكبار‬ ‫امل���س��ؤول�ين علنا وامل���س��ا���س ب��ام��ن ال �ب�لاد‪ ،‬واعفي‬ ‫عنهم يف وقت الحق‪.‬‬

‫‪ 5‬آالف شخص يمضون ليلة ثانية‬ ‫من القلق بعد زلزال فريارا‬ ‫روما‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أم�ضى خم�سة االف �شخ�ص يقيمون يف قاعات‬ ‫ريا�ضية او خميمات منذ ال��زل��زال ال��ذي �ضرب‬ ‫االحد املا�ضي �شمال �شرق ايطاليا‪ ،‬ليلة ثانية من‬ ‫اخلوف قرب فريارا ومودينا‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يزور رئي�س الوزراء ماريو مونتي‬ ‫�صباح �أم�س املنطقة املنكوبة‪.‬‬ ‫و�سجلت ‪ 34‬ه��زة ارت��دادي��ة ت��زي��د قوتها عن‬ ‫درج�ت�ين �أم����س وجت ��اوزت واح ��دة ال�ث�لاث درجات‬ ‫يف وق ��ت الح� ��ق‪ ،‬ب�ح���س��ب امل �ع �ه��د اجليوفيزيائي‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫وبح�سب ف��رق االن �ق��اذ مل ي�سجل اي انهيار‬ ‫كبري ليال لي�س فقط يف "املنطقة احلمراء" يف‬ ‫فينايل امييليا حيث كان مركز الهزة التي وقعت‬ ‫االحد االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وام �� �ض��ى ك �ث�ي�رون ل�ي�ل�ت�ه��م يف ال �� �س �ي��ارات يف‬ ‫مواقف املحالت الكربى او يف �ساحات عامة بعيدا‬

‫عن املباين خ�شية انهيار ج��دران عليهم‪ .‬وانتقل‬ ‫اخرون اىل مراكز ا�ستقبال موقتة‪.‬‬ ‫وام�ضى مونتي ال��ذي ع��اد االث�ن�ين م��ن قمة‬ ‫حلف �شمال االطل�سي لي�شارك يف برينديزي يف‬ ‫جنازة تلميذة يف ال‪ 16‬قتلت يف اعتداء وقع امام‬ ‫مدر�ستها‪ ،‬ليلته يف فريارا‪.‬‬ ‫و�سيتوجه مونتي اىل منطقة �سانت اغو�ستينو‬ ‫التي ت�ضررت اي�ضا‪.‬‬ ‫وقال رئي�س بلدية املدينة فرناندو فرييويل‬ ‫ب �ي ��أ���س "اختفت يف حل �ظ��ة �آالف ال �� �س �ن�ين من‬ ‫التاريخ"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال�ث�ق��اف��ة "ان اال�� �ض ��رار التي‬ ‫حلقت بالرتاث الثقايف كبرية بح�سب تقديراتنا‬ ‫االولية"‪.‬‬ ‫وال�ضحايا ال�ست هم اربعة عمال كانوا يعملون‬ ‫ليال يف م�صانع وام��ر�أت��ان واح��دة تبلغ مئة �سنة‬ ‫عرث عليها حتت انقا�ض منزلها والثانية املانية‬ ‫ا�صيبت بوعكة �صحية جراء الهزة‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫بغداد‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�سببت عا�صفة ترابية اليوم الثالثاء باغالق مطار بغداد ال��دويل‪ ،‬وذل��ك ع�شية حمادثات‬ ‫مهمة ب�ين ال�ق��وى ال�ك�برى واي��ران ح��ول برناجمها ال�ن��ووي املثري للجدل م��ن امل�ق��رر عقدها يف‬ ‫العا�صمة العراقية‪ .‬وقال م�س�ؤول يف اخلطوط اجلوية العراقية رف�ض الك�شف عن ا�سمه لوكالة‬ ‫فران�س بر�س ان "عمليات الهبوط واالقالع توقفت ب�سبب الطق�س ال�سيء"‪.‬‬ ‫وذكر ان املطار اغلق من �صباح �أم�س‪ ،‬وانه جرى تاخري اربع رحالت حتى الآن‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح متى �سيعاد فتح املطار امام الطائرات القادمة واملغادرة‪ ،‬وما اذا كانت هذه امل�سالة‬ ‫�ست�ؤثر على املحادثات النووية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان تنعقد هذه املحاد��ات بني ايران وجمموعة ‪( 1+5‬الواليات املتحدة وال�صني‬ ‫ورو�سيا وبريطانيا وفرن�سا واملانيا) يف العا�صمة العراقية اليوم االربعاء‪.‬‬

‫زواج األقارب‪ ..‬موروث شعبي للحفاظ‬ ‫على الثروات والعالقات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫زواج� ��ي م��ن اب �ن��ة ع�م�ت��ي ك ��ان ��س�ب�ب��ا يف �أن يحمل‬ ‫اوالدي �صفات وراث �ي��ة ال �أرغ ��ب بها ب��ل �أرف���ض�ه��ا مثل‬ ‫اخلوف و�ضعف اال�ستيعاب واالنزواء مما �سبب يل قلقا‬ ‫على م�ستقبلهم وحياتهم"‪ ،‬ه��ذا ما قاله خالد هارون‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫م��ن امل�ع�ل��وم �أن ظ��اه��رة زواج االق ��ارب ت�ع��ود الالف‬ ‫ال�سنني وتتم ال�سباب ع��دي��دة م��ن بينها احل�ف��اظ على‬ ‫العالقات بني القبائل وعلى ث��روات العائالت‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل انها من باب العادات والأعراف يف بع�ض الثقافات �إذ‬ ‫ين�ص املوروث ال�شعبي على �أن الزواج املف�ضل هو الزواج‬ ‫الداخلي �أو زواج الأقارب‪.‬‬ ‫فهل يعترب زواج االقارب �شرا على املتزوجني؟ وهل‬ ‫هو �سبب لإنت�شار االمرا�ض الوراثية؟ وهل من االف�ضل‬ ‫الزواج من الغرباء بدل من االقارب؟‪.‬‬ ‫جعفر ح�سني يقول ان زواج الأقارب لي�س �شرا دائما‬ ‫‪ ،‬وال يعترب �سبب �إنت�شار االمرا�ض الوراثية دائما‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ميكن �أن تنت�شر الأم��را���ض ال��وراث�ي��ة يف املجتمع بني‬ ‫�أطفال غري االقارب‪ ،‬منوها �إىل �أن هناك اطفال اقارب‬ ‫�أ�صحاء وال يعانون من املر�ض‪.‬‬ ‫جعفر يرى ح�سب اعتقاده ب�أن ظاهرة زواج االقارب‬ ‫منت�شرة بكرثة ل��دى النا�س ال��ذي��ن ميتلكون الأموال‬ ‫والعقارات واالرا�ضي وذلك خوفا من انتقال هذا املرياث‬ ‫�إىل خ��ارج العائلة والغرباء‪ ،‬لذلك ت��رى احلر�ص على‬ ‫زواج االقارب‪ ،‬بح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫من جانبهم ين�صح االطباء ب�إجراء الفح�ص الطبي‬ ‫قبل ال��زواج من االق��ارب ك�إبن العم �أو ابن اخلالة وابن‬ ‫العمة‪ ،‬وكذلك عند وجود امرا�ض وراثية مثل فقر الدم‬ ‫املنجلي والثال�سيميا �أو �أي مر�ض وراثي �آخر‪.‬‬ ‫يقول ال�ستيني جمال ب�سام �إن ع��ادة وتقليد زواج‬ ‫الأق ��ارب ق��د ت�ك��ون م��ن �أك�ث�ر ال�سلوكيات الوا�ضحة يف‬ ‫جمتمعنا‪ ،‬فالبنت الب��ن عمها �أو اب��ن خالها او خالتها‬ ‫كونه هو احق بها من الغريب وهذا ما يريده الأهل‪.‬‬ ‫ينوه جمال �أنه يف الوقت احلا�ضر اختلف الو�ضع‪،‬‬ ‫ف�سلطة الأه��ل على االبناء �صارت �أق��ل من حيث �إتخاذ‬ ‫القرارت فيما يخ�ص الزواج وبد�أت هذه العادة ت�ضمحل‬ ‫وتختفي نوعا ما لدى الكثري من العائالت‪.‬‬ ‫�أم��ا الطالبة اجلامعية حنني �سعيد جت��د �أن زواج‬ ‫الأب��اع��د وال �غ��رب��اء ال ��ذي ت ��ؤي��ده وب���ش��دة ي�ت�ي��ح للفتاة‬ ‫جم ��االت �أرح� ��ب ل�ل�م�ع��رف��ة وت �ك��وي��ن ال �� �ص�لات‪ ،‬نتيجة‬ ‫اختالف البيئات والثقافات‪ ،‬و�إقامتها بني �أن��ا���س غري‬

‫الذين ن�ش�أت بينهم‪.‬‬ ‫تلفت ح�ن�ين �إىل �أن زواج الأق� ��ارب ق��د ي� ��ؤدي �إىل‬ ‫�ضعف الن�سل مل��ا يحدث م��ن ت��راك��م ال�صفات الوراثية‬ ‫غ�ير اجل�ي��دة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل انتقال مر�ض م��ا يحمله‬ ‫�أحد الزوجني للأوالد‪ ،‬وكذلك ما يقع بني الأقارب من‬ ‫ع��داوة وبغ�ضاء و�شرخ كبري ي�صيب العالقات العائلية‬ ‫جراء ف�سخ اخلطوبة او الطالق بح�سب تعبريها‪.‬‬ ‫بدورها تقول �أخ�صائية اال�ست�شارات الأ�سرية جنوى‬ ‫ع��ارف �إن زواج الأق��ارب ال يعترب �شرا مطلقا يف جميع‬ ‫احلاالت ولي�س �سببا رئي�سيا يف الأمرا�ض التي تظهر يف‬ ‫�أفراد الأ�سرة بعد الزواج‪ ،‬الفتة �إىل ان هناك الكثري من‬ ‫حاالت زواج الأقارب ناجحة وم�ستمرة‪ ،‬حمذرة يف الوقت‬ ‫ذات ��ه م��ن زواج االق� ��ارب امل�ب�ن��ي ع�ل��ى م�صلحة ومنفعة‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫وبينت �أنه �إذا توافرت ال�شروط املنا�سبة لهذا النوع‬

‫من الزواج من حيث التفاهم واحلب واالتفاق دون �إكراه‬ ‫فال ب�أ�س منه‪ ،‬منوهة �إىل مدى ح�سا�سيته وت�أثريه على‬ ‫الكيان االجتماعى يف حال مت بال�صورة اخلاطئة‪ ،‬مبينة‬ ‫�أنه ينت�شر ويكرث يف املناطق القبلية والريفية اكرث منها‬ ‫يف املدن‪.‬‬ ‫ودع��ت ع��ارف الأه��ل �إىل عدم ال��زام الأبناء املقبلني‬ ‫على ال ��زواج م��ن الأق ��ارب �إذا مل يرغبوا بذلك و�أبدوا‬ ‫رف�ضهم‪ ،‬منوهة �إىل �أن عملية �إجبار و�إلزام الأبناء بهذا‬ ‫ال ��زواج ينتج عنها م�شاكل كبرية وم�صاعب جمة مما‬ ‫ي ��ؤدي �إىل الكراهية واحلقد وع��دم العدل ويف النهاية‬ ‫القطيعة بني جمموع االقارب الذى ا�صبح ال يطيق اى‬ ‫م�شاحنات الن به فجوة كبرية وبعد كبري‪.‬‬ ‫ويعتقد البع�ض ان زواج االق��ارب هو جتمع ل�شمل‬ ‫اال�سر فى زمننا هذا الذى ا�صبح الكيان االجتماعى فيه‬ ‫متفكك وغري مرتابط كما كان فى العهود ال�سابقة‪.‬‬


‫الرئي�س التنفيذي لبنك كريدي �أجريكول (ميني) خالل اجتماع‬ ‫للم�ساهمني �أم�س يف باري�س‪ ،‬وهو ي�ستمع ملداخالت امل�ساهمني‪ ،‬حيث‬ ‫مت ت�شكيل حكومة جديدة يف فرن�سا‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫هل نعود لحضن‬ ‫صندوق النقد ؟‬

‫احلكومة مل تتقدم ب�أي م�شروع حتى الآن‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫‪ 5‬مليارات دوالر منحة خليجية لألردن‬ ‫على خمس سنوات‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.11‬‬ ‫‪31.59‬‬ ‫‪27.08‬‬ ‫‪21.05‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫موسكوفيسي يحذر من سيناريو‬ ‫خروج اليونان من اليورو‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حذر وزير االقت�صاد واملال الفرن�سي بيار مو�سكوفي�سي يف مقابلة‬ ‫�أجرتها معه وكالة فران�س بر�س من �أن خروج اليونان من منطقة‬ ‫اليورو �سيت�سبب بانت�شار ازمة الديون على نطاق ال ميكن توقعه‪،‬‬ ‫داعيا �إىل بذل "كل ما بالإمكان" لتفادي مثل هذا ال�سيناريو‪.‬‬ ‫ويف �أث�ن��اء لقائه الأول م��ع نظريه الأمل ��اين فولفغانغ �شويبله‬ ‫االثنني يف برلني‪ ،‬تعهد امل�س�ؤوالن يف موقف موحد ب"بذل كل ما‬ ‫بالإمكان البقاء اليونان" يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وقال مو�سكوفي�سي متحدثا يف الطائرة التي كانت تعيده �إىل‬ ‫باري�س "انه خطاب ايجابي ج��دا م��ن جانب فولفغانغ �شويبله"‬ ‫مبديا "ارتياحه" لنتائج اللقاء‪.‬‬ ‫وتابع "ميكن لكل جهة �أن تقلق على اليونان‪ ،‬ونحن كذلك‪.‬‬ ‫لكن خ��روج اليونان �سيت�سبب بانت�شار ع��دوى االزم��ة على نطاق ال‬ ‫ميكن توقعه ورمبا ال ميكن ال�سيطرة عليه"‪.‬‬ ‫ور�أى انه "ينبغي بذل كل ما بو�سعنا من اجل ت�شكيل حكومة‬ ‫يونانية بعد انتخابات ‪ 17‬حزيران م�ؤيدة ملنطقة اليورو تتعهد بفعل‬ ‫ما ينبغي للبقاء فيها"‪.‬‬ ‫وكيف ذل��ك علما ان ال�ق��رار ه��ذا يعود يف النهاية على م��ا اقر‬ ‫الوزير �إىل اليونانيني الذين �سي�صوتون؟ رد مو�سكوفي�سي "ينبغي‬ ‫بذل كل ما هو ممكن مل�ساعدة القوى امل�ؤيدة لأوروبا وامل�ؤيدة لليورو‬ ‫يف اليونان" مقرتحا ب�صورة خا�صة "تدابري لتحريك النمو و�إعادة‬ ‫الأمل �إىل اليونانيني"‪.‬‬ ‫و�أك ��د مو�سكوفي�سي ان��ه يتكلم "لغة م�شرتكة" م��ع نظريه‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫واعترب انه "ينبغي �إعادة �إحياء الأمل‪ ،‬وال �أمل يف �أوروبا من دون‬ ‫تنمية"‪ .‬والتنمية هي املو�ضوع الرئي�سي يف والية الرئي�س الفرن�سي‬ ‫اجلديد فرن�سوا هوالند‪ ،‬و�أعرب مو�سكوفي�سي عن ارتياحه لزيارته‬ ‫الأوىل �إىل برلني يف هذا امللف �أي�ضا‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "هناك ت�سويات ممكنة" مع �أملانيا ب�شان العديد من‬ ‫مقرتحات الرئي�س الفرن�سي من اجل حتفيز الن�شاط االقت�صادي‬ ‫يف �أوروب ��ا‪ ،‬وال �سيما تعزيز ر�أ���س م��ال البنك الأوروب ��ي لال�ستثمار‬ ‫و�إنعا�ش ال�صناديق البنيوية غري امل�ستخدمة وا�ستحداث �ضريبة‬ ‫�أوروبية على املعامالت املالية‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن ا��س�ت�خ��دام االق�تراح�ين الأول�ي�ن م��ن اج��ل ا�ستثمارات‬ ‫�سريعة وحمددة الأهداف يف اليونان‬

‫‪36.36‬‬ ‫‪31.82‬‬ ‫‪27.27‬‬ ‫‪21.20‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫�أثار �إعالن رئا�سة الوزراء اقتطاع ما ن�سبته ‪ 20‬يف املئة من‬ ‫رات��ب الرئي�س وطاقمه ع��دة ت�سا�ؤالت؛ �أهمها �إن ك��ان هنالك‬ ‫ارتباط بني ذلك ودعوة م�ؤ�س�سات دولية مثل البنك وال�صندوق‬ ‫الدوليني احلكومة �إىل خف�ض النفقات العام‪.‬‬ ‫ال�ت���س��ا�ؤل �أ��ص�ب��ح �أك�ث�ر �إحل��اح �اً ب�ع��د �إع�ل�ان رئ�ي����س هيئة‬ ‫االركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل الزبن‪� ،‬أن كل من يحمل‬ ‫رتبة لواء يف القوات امل�سلحة �سيقتطع من رواتبهم ما قيمته‬ ‫‪ 15‬يف املئة ل�صالح خزينة الدولة؛ تبعه قرار ملدير االمن العام‬ ‫ح�سني املجايل وم�ساعديه باقتطاع ‪ 15‬يف املئة من رواتبهم كون‬ ‫ذلك يرتبط بطلب �أخري من قبل البنك الدويل بخف�ض نفقات‬ ‫الأمن والدفاع‪ ،‬مقابل قر�ض مبقدار ‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫تلك الإج��راءات ال�شكلية كونها لن ت�ساهم برفد اخلزينة‬ ‫ب�أكرث من ماليني معدودة‪ ،‬ت�أتي يف �سياق غمو�ض يلف عالقة‬ ‫البلد بتلك امل�ؤ�س�سات الدولية التي ارتبطت بها؛ عرب برامج‬ ‫الت�صحيح االقت�صادي التي �أدارت �ش�ؤون االقت�صاد املحلي بعد‬ ‫انهيار الدينار �سنة ‪ ،1989‬وا�ستمر العمل بها طيلة ‪ 14‬عاما‬ ‫حتى تخرج منها االردن �سنة ‪.2003‬‬ ‫بيد �أن نب�أ طلب االردن ‪ 2‬مليار دوالر قر�ضا من �صندوق‬ ‫النقد ‪-‬الذي �أوردته الزميلة "العرب اليوم"‪ -‬يعيد تلك الأ�سئلة‬ ‫�إىل ال�سطح‪ ،‬و�سط خماوف من عودتنا حل�ضن تلك امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫�ضمن �شروط �أهمها‪� :‬إزال��ة الدعم عن ال�سلع‪ ،‬واعتماد برامج‬ ‫حمددة ميكن �أن تطال �شرائح فقرية ومتو�سطة‪.‬‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سات تتعامل ب�شكل علمي ومو�ضوعي‪ ،‬وهمها‬ ‫الأول م�ع��اجل��ة اخ �ت�ل�االت يف ال���س�ي��ا��س��ة ال�ن�ق��دي��ة �أو العجلة‬ ‫االقت�صادية ككل؛ وبالتايل لن ت�أبه لتبعات اجتماعية الحقة‪� ،‬أو‬ ‫تنتبه لأهمية البعد ال�شعبي‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل احتجاجات تعم‬ ‫االقليم انتقلت �إىل الداخل‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ه �ن��ال��ك خم� ��اوف �إ� �ض��اف �ي��ة؛ ف � ��إن ك��ان��ت تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات تفر�ض تلك ال�شروط ��ف �إطار احل�صول على �ضمانات‬ ‫ل�سداد ديون قدمية ت�أتي يف �سياق الكفيل لدى اجلهات املانحة؛‬ ‫ما ي�شي ب�أن الو�ضع االقت�صادي �أ�سو�أ مما هو معلن‪ ،‬وبلغ حد‬ ‫االن�ت�ح��ار م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وع�ج��ز امل���س��ؤول�ين ع��ن �إي �ج��اد ح��ل �آين �أو‬ ‫م�ستقبلي‪ ،‬لذلك مت اللجوء للدعم اخلارجي‪ ،‬لي�س يف اجلانب‬ ‫املايل فقط‪ ،‬بل الفني‪.‬‬ ‫مرة �أخرى يربز عن�صر املكا�شفة وامل�صداقية �إىل ال�سطح‪،‬‬ ‫فال ميكن �أن ن�ضمن �أن البلد تخرج من ذل��ك الربنامج كما‬ ‫�أعلن امل�س�ؤولني يف ذلك الوقت‪ ،‬و�أن العالقة خمتزلة يف تلقي‬ ‫ن�صائح فقط �ضمن اتفاقيات تعاون تقليدية‪ ،‬و�إال ملاذا االن�صياع‬ ‫بهذا ال�شكل ليطال رواتب درجات عليا يف الدولة؟!‬ ‫يف كل الأحوال كل ما �سبق ي�أتي بالتزامن مع ا�ستحقاقات‬ ‫�سيا�سية م�ه�م��ة؛ منها ق��ان��ون ان�ت�خ��اب م�ق�ب��ول ل��دى اجلميع‬ ‫و�إجرا�ؤها ب�شكل �شفاف ونزيه‪ ،‬لذلك قرارات احلكومة املرتقبة‬ ‫حتمل خماطر غري م�سبوقة‪ ،‬ف�إن ان�صاعت لر�أي تلك امل�ؤ�س�سات‬ ‫ف�إنها �ست�ضحي بجو منا�سب لإج��راء االنتخابات‪ ،‬و�إن ماطلت‬ ‫�إىل حني جت��اوز املرحلة ف�إنها �ستخ�سر دع��م تلك امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫و�ستحمل اخلزينة مزيدا من االعباء التي ميكن �أن تنفجر يف‬ ‫�أي حلظة‪.‬‬ ‫خ�لا� �ص��ة ال� �ق ��ول‪� ..‬إن احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة ‪-‬مب ��ا فيها‬ ‫احلالية‪ -‬عجزت عن �إحداث توازن بني ترقية احلال يف ال�ش�أن‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وغالبا ما تغولت �إحداها على الأخرى‪،‬‬ ‫لت�صل �إىل مرحلة مل تعد فيها �صاحبة قرار‪ ،‬وال ي�سعنا �إال �أن‬ ‫نقول‪�" :‬أعان اهلل امل�س�ؤولني مب�ؤ�س�سات دولية �أو بدون"‪.‬‬

‫السابق‬

‫‪108.930‬‬ ‫‪ 1580.200‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.380‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.902 :‬‬

‫االسترليني‪1.117 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.526 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫"دي اتش ال"‬ ‫تحتفي بيوم‬ ‫استقالل اململكة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ملوك و�أمراء دول التعاون اخلليجي‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ق ��ررت دول جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي املوافقة‬ ‫على منح الأردن ‪ 5‬مليارات دوالر على م��دار خم�س‬ ‫�سنوات بواقع مليار دوالر �سنويا‪ ،‬وبذلك يكون جمل�س‬ ‫التعاون �ضاعف املنحة املالية وزاده مبقدار ‪ 2.5‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف امل �ن �ح��ة �إىل مت��وي��ل م �� �ش��اري��ع تنموية‬ ‫وا�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫وينتظر جمل�س التعاون من احلكومة �أن تبادر‬ ‫ب�ت�ق��دمي م���ش��اري��ع ت�ن�م��وي��ة وا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وا�ضحة‬ ‫وحمددة لال�ستفادة من املنحة التي خ�ص�صها للأردن‬ ‫يف قمته الأخرية‪.‬‬ ‫وانتقد املحلل املايل الدكتور خالد ال��وزين ت�أخر‬ ‫احلكومة يف تقدمي م�شاريع وا�ضحة للح�صول على‬ ‫متويل من جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬

‫دول اخل�ل�ي��ج �أع�ل�ن��ت م�ن��ذ ��ش�ه��ور ع��ن امل�ن�ح��ة غ�ير ان‬ ‫احلكومة مل تقدم �أي م�شروع ترغب باحل�صول على‬ ‫متويل له‪.‬‬ ‫وق��ال �إن دول املجل�س زادت املنحة من ‪ 2.5‬مليار‬ ‫�إىل ‪ 5‬مليارات دوالر‪ ،‬بيد �أن احلكومة مل تتقدم ب�أية‬ ‫م�شاريع لتمويلها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يك�شف م��دى ترهل‬ ‫احلكومات املتعاقبة وعدم جديتها‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزين �إن احلكومات املتعاقبة مل ت�ستطع‬ ‫اال�ستفادة من كثري من املنح‪ ،‬لأنها ال متلك م�شاريع‬ ‫وخطط وبرامج وا�ضحة وحمددة‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل جعفر‬ ‫ح���س��ان � �ص��رح ب� ��أن امل�ن�ح��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة ��س�ت�م��ول كافة‬ ‫امل�شاريع املدرجة يف املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وقال �إن امل�شاريع مت �إعدادها وجتهيزها واالتفاق‬ ‫م��ع وزارة امل��ال �ي��ة وال� � ��وزارت امل�ع�ن�ي��ة ع�ل�ي�ه��ا متهيدا‬ ‫لعر�ضها �أمام جمل�س الوزارء لإقرارها‪.‬‬

‫وكان من املفرت�ض �أن تعر�ض على جمل�س الوزراء‬ ‫يف احلكومة ال�سابقة لإقرارها‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر التخطيط ��ص��رح قبل �أ��س�ب��وع�ين �أن‬ ‫امل�شاريع �ستعر�ض على جمل�س ال��وزراء خالل �أ�سبوع‬ ‫ٌلإق��راره��ا‪ ،‬غ�ير �أن��ه مل يعلن بعد ع��ن تلك امل�شاريع‬ ‫لغاية الآن وه��و الأم ��ر ال��ذي ان�ت�ق��ده خ�ب�راء‪ ،‬و�أبرز‬ ‫عدم جدية وق��درة احلكومة على اال�ستفادة من املنح‬ ‫وامل�ساعدات‪ .‬وجتاوز الدين العم للمملكة فحاجز الـ‬ ‫‪ 21‬مليار دوالر مع نهاية ع��ام ‪ ،2011‬مقابل نحو ‪18‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪ ،2010‬بينما تقول احلكومة �إن الدين‬ ‫ال�ع��ام �سريتفع �إىل ‪ 27‬مليار دوالر م��ع نهاية العام‬ ‫احلايل‪� ،‬إذا ما ا�ستمرت م�شكلة الطاقة‪� ،‬سريتفع عجز‬ ‫املوازنة �إىل ‪ 3‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫وت��ري��د احل�ك��وم��ة رف��ع ال��دع��م ع��ن ال�سلع واملواد‬ ‫الأ�سا�سية وامل�شتقات النفطية لتوفري ‪ 800‬مليون‬ ‫دينار ت�شكل ثلث عجز املوازنة العامة‪.‬‬

‫ت�ست�ضيف "دي ات����ش ال"‪،‬‬ ‫��ش��رك��ة اللوج�ستيات ال��رائ��دة يف‬ ‫العامل‪ ،‬نخبة عمالئها يف الأردن‬ ‫يف م ��أدب��ة ع���ش��اء ت �ق��ام مبنا�سبة‬ ‫ال� �ي ��وم ال ��وط� �ن ��ي ل � �ل � ��أردن‪ ،‬كما‬ ‫ال مو�سيقياً‬ ‫�ست�شمل املنا�سبة حف ً‬ ‫يحييه �أح��د فنانني الأردن �أمام‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 300‬م��ن ع�م�لاء "دي‬ ‫ات ����ش ال" وذل� ��ك يف ف �ن��دق فور‬ ‫�سيزونز عمان يوم ‪� 27‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وق��ال ن��ور �سليمان‪ ،‬الرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �� �ش��رك��ة "دي ات�ش‬ ‫ال اك�سرب�س" مل�ن�ط�ق��ة ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا معلقاً‪،‬‬ ‫"نفتخر بكوننا جزء من املجتمع‬ ‫يف كافة الأ��س��واق التي نعمل بها‪،‬‬ ‫وي�سعدنا �أن نحتفل ب�ه��ذا اليوم‬ ‫ال �ه ��ام م��ع ع�م�لائ�ن��ا يف الأردن‪.‬‬ ‫ك �ن��ا خ �ل�ال ال �� �س �ن��وات الثالثني‬ ‫امل ��ا� �ض �ي ��ة و الزل � �ن� ��ا يف مقدمة‬ ‫ق� �ط ��اع ال �ل��وج �� �س �ت �ي��ات يف كافة‬ ‫�أنحاء املنطقة‪ ،‬ومتكنا من تلبية‬ ‫خم�ت�ل��ف اح�ت�ي��اج��ات ع�م�لائ�ن��ا يف‬ ‫جمال النقل وال�شحن‪.‬‬

‫السعودية تسجل نموا اقتصاديا بنسبة ‪ 6.8‬يف املئة‬

‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫قال وزير املال ال�سعودي �إبراهيم الع�ساف �أم�س‬ ‫الثالثاء �أن ن�سبة النمو االقت�صادي يف اململكة بلغت‬ ‫العام املا�ضي نحو ‪ 6.8‬يف املئة‪ ،‬لكنه �أ�شار رغم ذلك‬ ‫�إىل "حتديات قائمة" خ�صو�صا توفري املزيد من‬ ‫فر�ص العمل لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الع�ساف خ�لال م��ؤمت��ر "يوروموين‬ ‫ال�سعودية" يف دورت��ه ال�سابعة �أن "اململكة حققت‬ ‫من��وا اقت�صاديا بنحو ‪ 6.8‬يف املئة" ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫(‪ )...‬نتوقع ا�ستمرار ه��ذا الأداء ال�ق��وي فالآفاق‬ ‫االقت�صادية ايجابية مع توقع منو قوي يف الناجت‬ ‫املحلي غري النفطي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ال�سيا�سة احلكومية التي "�ضخت‬ ‫املزيد من ال�سيولة يف امل�شاريع التنموية واال�ستفادة‬

‫من املدخرات احلكومية ال�ضخمة يف بناء اقت�صاد‬ ‫حم�ل��ي ك�ب�ير وم ��وث ��وق وت��وظ�ي�ف�ه��ا ع�ن��د احلاجة‬ ‫اليها ل�ضمان ا�ستمرارية حتقيق النمو االقت�صادي‬ ‫وخف�ض ن�سبة الدين املحلي"‪.‬‬ ‫وتابع الع�ساف انه ال توجد "عوائق �أمام تنفيذ‬ ‫احلكومة برناجمها اال�ستثماري ال�ضخم بحيث‬ ‫تلحظ ميزانية العام احلايل حجم انفاق ا�ستثماري‬ ‫يبلغ ‪ 260‬مليار ريال (‪ 70‬مليار دوالر)‪ ،‬وهو املعدل‬ ‫ذاته للأعوام الأربعة املا�ضية"‪.‬‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك‪� ،‬أك ��د ان "هناك حت��دي��ات قائمة‬ ‫تتمثل يف توفري املزيد من فر�ص العمل لل�شباب"‪.‬‬ ‫وت�شري الأرقام الر�سمية �إىل ان ن�سبة البطالة‬ ‫يف ال�سعودية ت�صل �إىل ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬اال ان هذه الن�سبة‬ ‫ترتفع �إىل ح��وايل ‪ 30‬يف املئة بني الن�ساء اللواتي‬ ‫ي�ت�ع��ذر عليهن ال�ع�م��ل يف ق �ط��اع��ات ك �ث�يرة بحكم‬

‫منع االختالط بني اجلن�سني يف اململكة املحافظة‬ ‫اجتماعيا ودينيا‪.‬‬ ‫وبلغ عدد ال�سكان العام املا�ضي ‪ 27‬مليون ن�سمة‬ ‫بينهم ثمانية ماليني من الوافدين‪.‬‬ ‫وكان وزير العمل ال�سعودي عادل فقيه اعلن يف‬ ‫كانون الثاين املا�ضي ان "التحدي الرئي�سي الذي‬ ‫يواجهنا يكمن يف اي�ج��اد ف��ر���ص عمل ج��دي��دة يف‬ ‫القطاع اخلا�ص فنحن بحاجة �إىل ثالثة ماليني‬ ‫وظيفة بحلول العام ‪ 2015‬و�ستة ماليني بحلول‬ ‫العام ‪."2030‬‬ ‫وق��ال ان ال�ق��وة العاملة تبلغ "حوايل �أربعة‬ ‫ماليني حاليا" م�شريا �إىل وجود مليوين "باحث‬ ‫عن عمل" يف اململكة‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬شدد نائب وزير العمل مفرج احلقباين‬ ‫على ان "التحدي الأ�سا�سي ال��ذي يواجه اململكة‬

‫حاليا يتمثل يف توفري فر�ص عمل لل�سعوديني يف‬ ‫القطاع اخلا�ص"‪ ،‬حيث يعمل ثمانني يف املئة من‬ ‫العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د "احلاجة ال� �س �ت �ح��داث �أع� � ��داد كبرية‬ ‫ومتنوعة من الفر�ص الوظيفية يف القطاع اخلا�ص‬ ‫ال�ستيعاب الأع��داد املتزايدة من العمالة الوطنية‬ ‫التي تدخل �سوق العمل �سنويا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل "توظيف ال�ع�م��ال��ة ال��وط�ن�ي��ة من‬ ‫خ�لال برامج توطني الوظائف باحالل ج��زء من‬ ‫الوظائف امل�شغولة بالعمالة الوافدة"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان ال��وزارة و�ضعت برنامج "حافز"‬ ‫الع��ان��ة الباحثني ع��ن العمل ف�ضال ع��ن برنامج‬ ‫"نطاقات" بهدف زيادة عدد ال�سعوديني يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬

‫توجه لرفع األسعار إثر توقعات بتجاوز الدين العام‬ ‫‪ 24‬مليار دوالر‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫يتجه الأردن لرفع �أ�سعار بع�ض امل��واد ملعاجلة‬ ‫و�ضعه االقت�صادي امل�تردي و�سط توقعات بتجاوز‬ ‫ديونه ‪ 24‬مليار دوالر يف خطوة اعتربت "خطرية‬ ‫جدا" يف بلد ي�شهد منذ نحو عام ون�صف تظاهرات‬ ‫مطالبة با�صالح �سيا�سي واقت�صادي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء فايز الطراونة �أمام جمل�س‬ ‫ال�ن��واب �أخ�ي�را �أن حكومته "تدر�س بتمعن" رفع‬ ‫تعرفة الكهرباء و�أ�سعار بع�ض امل�شتقات النفطية‬ ‫لتفا��ي ارتفاع عجز موازنة عام ‪ 2012‬التي بلغت ‪9,6‬‬ ‫مليار دوالر �إىل ما يقارب ثالثة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وحذر من �أن "العجز �سريفع �صايف الدين العام‬ ‫�إىل حوايل ‪ 17,5‬مليار دينار (‪ 24,6‬مليار دوالر)"‬ ‫نهاية ال �ع��ام‪ ،‬بعد ان جت��اوز يف �شباط امل��ا��ض��ي ‪21‬‬ ‫مليار دوالر مقابل نحو ‪ 18‬مليار دوالر يف ‪.2010‬‬ ‫و�أك ��د ال�ط��راون��ة ان "ت�صويب �أو� �ض��اع املالية‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة يتطلب ات�خ��اذ �إج� ��راءات وتدابري‬ ‫متكننا م��ن جت��اوز ه��ذه املرحلة ال�صعبة ب�أمان"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل "�إجراءات ف��وري��ة كخطوة �أوىل نحو‬ ‫اعتماد برنامج وطني للإ�صالح املايل"‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يقود رفع تعرفة الكهرباء و�أ�سعار‬ ‫بع�ض امل�شتقات النفطية �إىل ارتفاع يف �أ�سعار عدة‬ ‫�سلع �أخرى يف بلد يبلغ معدل دخل الفرد ال�سنوي‬ ‫فيه حوايل ‪ 5900‬دوالر فقط‪ ،‬فيما �سجل الت�ضخم‬ ‫عام ‪ 2011‬نحو ‪ 6,5‬يف املئة‪.‬‬

‫واع �ت�ب�ر ج�م�ي��ل �أب� ��و ب�ك��ر ال �ن��اط��ق الإعالمي‬ ‫جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬ان رف��ع الأ��س�ع��ار يعد‬ ‫"خطوة خ �ط�يرة ج��دا يخ�شى م�ع�ه��ا ان تنفلت‬ ‫الأمور" يف اململكة ال�ت��ي ت�شهد منذ ك��ان��ون ثاين‬ ‫‪ 2011‬تظاهرات مطالبة با�صالح �سيا�سي واقت�صادي‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و بكر لوكالة فران�س بر�س ان "هذه‬ ‫اخلطوة �ستزيد حالة االحتقان والتفجر ال�شعبي‬ ‫لأنها �ستنتج �إفقارا جديدا لل�شعب الذي مل يقتنع‬ ‫ب �ك��ل الإج� � � ��راءات احل �ك��وم �ي��ة وال ي �ث��ق بخططها‬ ‫للإ�صالح االقت�صادي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان "الإ�صالح االق�ت���ص��ادي ل��ن يتم �إال‬ ‫ب��ا��ص�لاح �سيا�سي"‪ ،‬منتقدا "التقهقر يف م�سار‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي �إىل اخل �ل��ف وال�ت�راج ��ع عن‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي ال� ��ذي مت �ث��ل يف اال�ستمرار‬ ‫بطريقة ت�شكيل احلكومات وقانون االنتخاب وعودة‬ ‫ال�سطوة الأمنية"‪.‬‬ ‫وق ��ررت احلكومة ال�سبت اقتطاع ‪ 20‬يف املئة‬ ‫من راتب رئي�سها و�أع�ضائها ل�صالح خزينة الدولة‬ ‫�ضمن �إج ��راءات تق�شفية �أخ��رى لتوفري نحو ‪300‬‬ ‫مليون دينار �أردين (حوايل ‪ 425‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫لكن �أبو بكر ر�أى ان "ما مت الإع�لان عنه من‬ ‫�إجراءات تق�شفية خلف�ض النفقات احلكومية �شكلية‬ ‫وا�سمية �أكرث منها �إجراءات حقيقية على الأر�ض"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ر�أى املحلل ال�سيا�سي لبيب قمحاوي ان‬ ‫"هذا ال�صيف �سيكون الهبا لأ�سباب اقت�صادية �أوال‬

‫و�سيا�سية ثانيا ولكن يف الأ�سا�س قوت املواطن بات‬ ‫يف خطر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لوكالة فران�س بر�س "ا�ستغرب طريقة‬ ‫تفكري احل�ك��وم��ة‪ ،‬ال اح��د ي�ضع نف�سه يف الزاوية‬ ‫وي ��أخ��ذ جمموعة م��ن ال �ق��رارات ال�سيئة يف نف�س‬ ‫الوقت"‪.‬‬ ‫واعترب ان "هناك �إم��ا غباء يف تقدير تبعات‬ ‫هذا الإجراء �أو حماولة لتحويل نظر املواطن من‬ ‫ق�ضايا �سيا�سية �إىل ق�ضايا اقت�صادية"‪ ،‬منتقدا‬ ‫"التوجه مبا�شرة �إىل جيب املواطن رغم وجود‬ ‫قنوات �أخرى لتعزيز دخل الدولة"‪.‬‬ ‫ودع��ا قمحاوي احلكومة �إىل "حت�صيل املال‬ ‫ال�ع��ام ال��ذي �سلبه الف�ساد على الأق ��ل ل�سد عجز‬ ‫املوازنة"‪ ،‬م�ؤكدا ان "جلوءها جليب املواطن غري‬ ‫مقنع وي� ��ؤدي �إىل غ�ضب �شديد وث��ورة فاملواطن‬ ‫م �ث �ق��ل �أ�� �ص�ل�ا ب�ت���ض�خ��م اال� �س �ع ��ار و� �ش��ح ب ��امل ��وارد‬ ‫والدخل"‪.‬‬ ‫ويتفق املحلل االقت�صادي‪ ،‬يو�سف من�صور مع‬ ‫�أبو بكر وقمحاوي ويرى ان "رفع الأ�سعار بالت�أكيد‬ ‫�سي�ؤدي �إىل قلقلة يف ال�شارع ويزيد من ال�سخط‬ ‫العام" معتربا انها "خماطرة ت��دل للأ�سف على‬ ‫غباء وعدم متر�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل "توقعات ب��ارت�ف��اع الت�ضخم هذا‬ ‫العام من ‪ 5‬اىل ‪ 18‬يف املئة"‪ ،‬مت�سائال "ان كان �أبناء‬ ‫الطبقة الو�سطى ي�شعرون بالظلم فماذا تتوقع من‬ ‫�أبناء الطبقة الفقرية؟"‪.‬‬

‫وانتقد من�صور "ت�صريحات الطراونة نف�سه‬ ‫ب��ان "االقت�صاد ينزف" وك�أنها دع��وة لعدم البيع‬ ‫او ال�شراء مما ي�ؤثر على ا�ستقرار الدينار وي�ضع‬ ‫الأردن يف مهب الريح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "ان �أرادت احلكومة ا�ستقرارا �سيا�سيا‬ ‫فالأف�ضل ان تعمل على عدم رفع الأ�سعار يف املرحلة‬ ‫احلالية"‪.‬‬ ‫وكان امللك عبد اهلل الثاين كلف يف ‪ 26‬ني�سان‬ ‫ال�ط��راون��ة (‪ 63‬ع��ام��ا) ت�شكيل احلكومة اجلديدة‬ ‫خلفا لعون اخل�صاونة الذي ا�ستقال بعد نحو �ستة‬ ‫�أ�شهر فقط من توليه من�صبه لتنفيذ �إ�صالحات يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وانتقدت وكالة الت�صنيف االئتماين الدولية‬ ‫"موديز" ال�شهر املا�ضي كرثة تغيري احلكومات يف‬ ‫الأردن‪ ،‬معتربة انها "ت�ؤثر �سلبا" على الت�صنيف‬ ‫الإئتماين القت�صاد اململكة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ط��ال��ب ع��و���ض‪ ،‬م��دي��ر ق�سم‬ ‫ال ��درا� � �س ��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة يف م ��رك ��ز ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫الإ�سرتاتيجية يف اجلامعة الأردنية لفران�س بر�س‬ ‫ان "جميع امل�ؤ�شرات االقت�صادية �سلبية يف الأردن‬ ‫واخليارات �أمام احلكومة �صعبة جدا"‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل "البدء برت�شيد ا�ستهالك الطاقة‬ ‫واحل��د م��ن ا��س�ت�خ��دام ال���س�ي��ارات ال�ك�ب�يرة و�إج ��راء‬ ‫ا�صالحات اقت�صادية تخف�ض االنفاق احلكومي �إىل‬ ‫الن�صف على االقل �إىل جانب فر�ض �ضريبة دخل‬ ‫ت�صاعدية على الأرباح"‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫املؤشر العام يف بورصة عمان يرتفع والشركات‬ ‫الرابحة تفوق الخاسرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫يف بور�صة عمان �أم�س الثالثاء‬ ‫ح��وايل ‪ 6.5‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 7.8‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬ن�ف��ذت م��ن خ�لال ‪4,127‬‬ ‫عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�سعار‪،‬‬ ‫فقد ارتفع الرقم القيا�سي العام‬ ‫لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق �أم�س‬ ‫�إىل ‪ 1906.41‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 1.47‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق‬ ‫ل �ل �� �ش ��رك ��ات امل � �ت� ��داول� ��ة �أم� �� ��س‬ ‫ال �ث�لاث��اء وال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪132‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت ‪� 67‬شركة ارتفاعاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 29‬شركة‬ ‫�أظ� �ه ��رت ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 1.53‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ,‬وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫قطاع املايل بن�سبة ‪ 1.38‬يف املئة‪،‬‬ ‫وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.84‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة للقطاعات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف ��ع الرقم‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال�صناعات‬ ‫اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة والتعدينية‪,‬‬ ‫ال� � ��� � �ص� � �ن � ��اع � ��ات ال� ��زج� ��اج � �ي� ��ة‬ ‫واخل��زف �ي��ة‪ ,‬ال �ط��اق��ة واملنافع‪,‬‬ ‫العقارات‪ ,‬البنوك‪ ,‬التكنولوجيا‬ ‫و الت�صاالت‪ ,‬التبغ وال�سجائر‪,‬‬ ‫الإع� � �ل � ��ام‪ ,‬اخل � ��دم � ��ات املالية‬

‫املتنوعة‪ ,‬اخل��دم��ات التعليمية‪,‬‬ ‫ال�صناعاتالهند�سيةواالن�شائيه‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪ ,‬الت�أمني‬ ‫‪ 2.41‬يف املئة‪,1.71 ,1.92 ,2.39 ,‬‬ ‫‪,0.62 ,0.73 ,0.91 ,0.97 ,1.49‬‬ ‫‪ 0.22 ,0.29 ,0.29 ,0.39‬يف املئة‪،‬‬ ‫على ال�ت��وايل‪ .‬يف حني انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع �صناعات‬ ‫امل�ل�اب ����س واجل� �ل ��ود والن�سيج‪,‬‬ ‫� �ص �ن��اع��ات ال� � ��ورق وال� �ك ��رت ��ون‪,‬‬ ‫ال�ن�ق��ل‪ ,‬ال���ص�ن��اع��ات الكيماوية‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ,‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة ‪ 1.77‬يف املئة‪,0.64 ,‬‬ ‫‪ 0.18 ,0.24 ,0.33 ,0.41‬يف املئة‪،‬‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س‬ ‫الأكرث ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫ف �ه��ي ال �ب �ن��ك ال �ع ��رب ��ي بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل� �ئ ��ة‪ ,‬ال �� �ش ��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات امل�ت�ع��ددة بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬الأردن � �ي ��ة للتعمري‬ ‫امل �� �س��اه �م��ة ال �ع ��ام ��ة القاب�ضة‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ,‬بندار للتجارة‬ ‫والإ� �س �ت �ث �م��ار ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.94‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬واحتاد امل�ستثمرون العرب‬ ‫للتطوير العقاري بن�سبة ‪4.92‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫اجل�ن��وب للإلكرتونيات بن�سبة‬ ‫‪ 7.14‬يف املئة‪ ,‬الل�ؤل�ؤة ل�صناعة‬ ‫الورق ال�صحي بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫ك�ه��رب��اء حم��اف�ظ��ة ارب ��د بن�سبة‬ ‫‪ 4.99‬يف املئة‪ ,‬الدولية ل�صناعات‬ ‫ال�سيليكا بن�سبة ‪ 4.66‬يف املئة‪,‬‬ ‫وامل�ت�ك��ام�ل��ة للم�شاريع املتعددة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫يح�ضر لعقد م�ؤمتر يف ‪ 28‬ال�شهر احلايل يف البحر امليت لتبادل خربات التحول ال�سيا�سي واالقت�صادي‬

‫البنك األوروبي للتنمية يخصص ‪ 2.5‬مليار يورو‬ ‫سنوياً لتنفيذ مشاريع يف املنطقة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال م�س�ؤول يف البنك الأوروب ��ي للأعمار والتنمية �إن البنك‬ ‫خ�ص�ص متويال ماليا لدول يف منطقة جنوب و�شرق املتو�سط ب�سقف‬ ‫‪ 2.5‬مليار يورو �سنويا لتمويل م�شروعات ا�ستثمارية ودعم ال�شركات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�ست�شار رئي�س البنك اريك بريجلوف‪ ،‬ان البنك بذل‬ ‫ن�شاطا متزايدا يف التح�ضري مل�شروعات تعاون فني وتقدمي اخلربات‬ ‫لل�شركات ال�صغرية واملتو�سطة "ونتوقع ان نبد�أ اال�ستثمار �ضمن‬ ‫برنامج التمويل يف �شهر �أيلول من العام احلايل‪ ،‬يف الأردن وم�صر‬ ‫وتون�س واملغرب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه اث�ن��اء االج�ت�م��اع ال�سنوي للبنك يف ‪ 19‬ال�شهر‬ ‫احل��ايل‪ ،‬اتفق ال�شركاء على ان���اء �صندوق خا�ص بر�أ�سمال مليار‬ ‫ي��ورو للبدء بتنفيذ ا�ستثمارات يف منطقة جنوب و��ش��رق املتو�سط‬ ‫حيث �سيمول البنك من احتياطاته و�سي�سمح ببدء عمليات متهيدية‬ ‫ال�ستثمارات وا�سعة النطاق يف املنطقة بعد امل�صادقة على تو�سعة‬ ‫الرقعة اجلغرافية التي يعمل فيها البنك‪.‬‬ ‫ويح�ضر البنك لعقد م�ؤمترا يف البحر امليت ‪ 28‬ال�شهر احلايل‬ ‫لتبادل خربات التحول ال�سيا�سي واالقت�صادي يف دول �أوروبا ال�شرقية‬ ‫ي�شارك فيه خرباء من القطاعني العام واخلا�ص من الأردن وتركيا‪.‬‬ ‫وق��ال ب�يرج�ل��وف �إن البنك در���س اح�ت�ي��اج��ات القطاعني العام‬ ‫واخل��ا���ص يف املنطقة وح��دد جم��االت ال�ت�ع��اون ال�ت��ي تتمثل يف دعم‬ ‫ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة وحت�سني فر�صة و�صولها �إىل م�صادر‬ ‫التمويل‪ ،‬وحتديث قطاع ال�صناعات الزراعية ودع��م القطاع املايل‬ ‫و�سوق ر�أ�س املال‪.‬‬ ‫كما تتمثل يف دع��م �إ�سرتاتيجية ا�ستدامة الطاقة يف الأردن‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر اخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها املجال�س البلدية خل��دم��ة اكرب‬ ‫�شريحة ممكنة من املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن البنك �سيعمل على تطبيق برنامج نقل خربات التحول‬ ‫التي يتبناها البنك لت�سهيل وا�ستثمار خربات البنك يف الدول التي‬ ‫يعمل فيها حاليا ونقلها �إىل الدول الأربعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ان البنك ينظم �سل�سلة م��ن امل �� �ش��اورات ال�ع��ام��ة يف‬ ‫املنطقة الكت�شاف نقاط االخ�ت�لاف واالت�ف��اق ب�ين جت��ارب التحول‬ ‫التي ر�صدها البنك يف الدول التي يعمل فيها والدول اجلديدة التي‬ ‫انظمت ل�شبكة البنك �أخريا‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�يرج�ل��وف "نريد ان نتعلم م��ن بع�ضنا ال�ب�ع����ض ومن‬ ‫جتاربنا لدعم فعالية اال�ستثمار ب�شكل عام‪ ،‬و�سيتم حتديد القطاعات‬ ‫ذات الأولوية من خالل مناق�شات للو�صول لفهم �أف�ضل الحتياجات‬ ‫القطاعات وفر�ص منوها يف كل دول��ة و�أي�ضا امل�ساعدة يف التوعية‬ ‫حول الأعمال البنكية فيها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن البنك عقد م�ؤمترات يف م�صر وتون�س واملغرب و�أخر‬ ‫ال�شهر احلايل يف الأردن‪ ،‬حيث �سي�ستقطب اجتماع البحر امليت عددا‬ ‫من كبار امل�س�ؤولني يف الأردن والبنك الأوروب��ي للإعمار والتنمية‬ ‫ونحو ‪ 350‬م�شاركا من القطاع اخلا�ص والعام يف الأردن وتركيا حيث‬ ‫�سرتكز االجتماعات على متويل ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة و�أمن‬ ‫الغذاء وكفاءة الطاقة واملياه والنقل يف املدن واقت�صاد املعرفة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ��ه �سيتم ع��ر���ض ف��ر���ص وا��س�ع��ة خ�ل�ال االجتماعات‬ ‫الثنائية والت�شبيك بني رجال الأعمال امل�شاركني يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وردا على � �س ��ؤال ح��ول ��ش��روط االق��را���ض ال�ت��ي يتبعها البنك‬ ‫مع اململكة‪ ،‬ق��ال بريجلوف ان االحت��اد الأوروب��ي م�ساهم �ضمن ‪69‬‬ ‫م�ساهما يف البنك لكنه اكرب م�صدر لتمويل التعاون الفني "ونعمل‬ ‫م��ع ال�شركاء ل��زي��ادة م�صادر ال�ت�ع��اون الفني وعندما يتعلق الأمر‬ ‫باال�ستثمارات ف��ان البنك يوفر �أدوات مالية عديدة ويتبنى نهجا‬ ‫مرنا يف بناء منتجاته املالية"‪.‬‬ ‫وب�ين ان منتجات البنك امل��ال�ي��ة تتنوع ب�ين ال�ق��رو���ض ومتلك‬ ‫احل�ص�ص و�ضمانات القرو�ض‪ ،‬حيث مت ت�صميم القرو�ض لتلبية‬ ‫متطلبات معينة يف امل�شروع ومتلك الأ�سهم واحل�ص�ص يف امل�شروعات‬ ‫القائمة وتتم يف طرق متعددة لكنها ت�ضمن بالنهاية عائدا مالئما‬ ‫على اال�ستثمار‪.‬‬ ‫وقال �إن البنك يحر�ص يف هذه احلالة على �أخذ ح�صة اقلية يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات لكنه يحر�ص �أكرث على تطبيق مبادئ احلوكمة الر�شيدة‪.‬‬

‫‪19‬‬ ‫حارث عواد‬

‫دولته ومعاليه‬ ‫وعطوفته‬ ‫يطلق يف الأردن على رئي�س الوزراء لقب «دولة» يقال له دولة الرئي�س‪،‬‬ ‫بينما يطلق على وزرائه لقب معايل ويقال لهم �أ�صحاب املعايل «معاليك»‪،‬‬ ‫بينما يطلق على ال�سادة النواب لقب ال�سعادة حتى لو جا�ؤوا عرب �صناديق‬ ‫االقرتاع املزورة‪ ،‬ف ُي ْكنوا ب�أ�صحاب ال�سعادة‪.‬‬ ‫يف ح�ين يطلق ع�ل��ى �أم�ي�ن ع��ام ال � ��وزارة ال��رج��ل ال �ث��اين يف ال ��وزارة‬ ‫«عطوفة» فعندما يريد �أي �شخ�ص خماطبته ي�ست�أذنه قائال‪« :‬عطوفتك»‪،‬‬ ‫لكن لقب عطوفة ال يقت�صر على �أم�ين عام ال��وزارة؛ لأن��ه مت ا�ستخدامه‬ ‫من قبل مديري امل�ؤ�س�سات والهيئات احلكومية وحتى مديري الرتبية‬ ‫وامل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫هذه الألقاب ال َت�سقط عن «دولته» و�أ�صحاب املعايل والعطوفة حتى‬ ‫بعد املمات؛ فيقال‪« :‬اهلل يرحم دولته كان رجل املرحلة»‪� ،‬أو يقال‪« :‬اهلل‬ ‫يرحم معاليه ما كان يق�صر مع حد»‪ ،‬يف حني يقال عن �أ�صحاب العطوفة‬ ‫املتوفني‪« :‬اهلل يرحم عطوفته كان ن�شمي و�صاحب واجب»‪ .‬وال نن�سى هنا‬ ‫رجال املال والأعمال‪ ،‬ف�صاحب املال الذي لي�س له من�صب حكومي يطلق‬ ‫عليه لقب «ال�شيخ» طويل العمر‪ ،‬فيقال ال�شيخ ‪ ...‬مدير عام �شركة(‪.)...‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ي�ت�ق��اع��د �أ� �ص �ح��اب امل �ع��ايل وال�ع�ط��وف��ة ال تنتهي ميزاتهم‬ ‫املكت�سبة؛ فهي �أ�صبحت حقوق ال ت�سقط بالتقادم! وال بالتقاعد وال حتى‬ ‫بالوفاة! متاماً كما هو حق العودة بالن�سبة للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وال يقت�صر الأمر عند هذا احلد‪ ،‬ف�أ�صحاب الدولة واملعايل والعطوفة‬ ‫وال�شيخة يورثون �ألقابهم؛ وبالتايل امتيازاتهم لأبنائهم ولأقاربهم من‬ ‫الدرجة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫فكثري من �أبناء �أ�صحاب الدولة ا�ستلم املن�صب ذاته وحظي باللقب‬ ‫ذاته‪ ،‬واحلال هنا ينطبق ب�شكل �أكرب على �أ�صحاب املعايل‪.‬‬ ‫وال ينتهي الأمر عند احلكومة‪ ،‬فامل�ؤ�س�سة الع�سكرية والأمنية متتلئ‬ ‫بتلك الألقاب؛ فيقال «با�شا‪« ،‬بيك»‪�« ،‬أفندي»‪ ،‬وحتى الرتب ال�صغرية يجب‬ ‫�أن يخاطبهم املواطن اخلايل من الألقاب كما هو املعظم بـ «�سيدي» ونعم‬ ‫«�سيدي»‪.‬‬ ‫�ألقاب كثرية يحظى بها �أ�صحاب اجلاه واملال وال�سلطان‪ ،‬لكن املواطن‬ ‫امل�سكني ال يحمل �أي من تلك الألقاب رغم �أنه الركيزة الأ�سا�سية التي بنى‬ ‫عليها �أ�صحاب الدولة واملعايل والعطوفة والبا�شاوات �أجمادهم!‬ ‫امل�ه��م يف امل��و��ض��وع‪� ،‬أن جميع �أ��ص�ح��اب تلك الأل �ق��اب ي��زع�م��ون �أنهم‬ ‫موجودون خلدمة املواطن‪ ،‬و�أنهم ي�سهرون الليايل ذوات العدد من �أجل‬ ‫توفري حياة كرمية له‪ ،‬رغم �أنهم مل يبينوا �إىل �أي �ساعة ي�سهرون وما هي‬ ‫الأماكن التي يف�ضلون ال�سهر فيها!‬ ‫على كل حال؛ فاملواطن ال تذكر حما�سنه �إال عندما ينتقل �إىل جوار‬ ‫ربه‪ ،‬فيقال رحم اهلل «فالناً» كان «ابن نا�س وزملة كوي�س وابن حالل»‪ ...‬اهلل‬ ‫يرحمنا برحمته‪.‬‬

‫‪ 7‬مختربات بيوالب تطلق حزمة‬ ‫فحوصات ما قبل الزواج‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أط�ل�ق��ت خم �ت�برات ب �ي��والب الطبية ال��رائ��دة يف الأردن ‪ -‬الوكيل‬ ‫احل�صري ل�شركة ‪ – Biomnis‬م�ؤخراً حزمة وا�سعة من الفحو�صات‬ ‫اخلا�صة باملقبلني على الزواج �ضمن باقة "‪."biomarital‬‬ ‫وحول �إطالق اخلدمة اجلديدة‪ ،‬قال الدكتور عميد عبدالنور ب�أن‬ ‫ب��اق��ة "‪ "biomarital‬ت �ه��دف ب���ش�ك��ل �أ� �س��ا� �س��ي مل �� �س��ان��دة املقبلني‬ ‫ع �ل��ى ال� � ��زواج م��ن اجل�ن���س�ين يف ت ��أم�ي�ن ��ص�ح��ة و� �س�لام��ة �أ� �س��ره��م من‬ ‫خالل متكينهم من الك�شف عن جمموعة من الأمرا�ض غري الظاهرة‪،‬‬ ‫م��ا ي�سهم يف تعزيز ال��وع��ي ال�ف��ردي واملجتمعي ال�صحي‪ ،‬ويف بناء �أ�سر‬ ‫م�ستقرة اجتماعياً‪ ،‬وتن�شئة �أجيال معافاة �صحياً و�صو ًال باملجتمع �إىل‬ ‫�صحة �سليمة وم�ستدامة‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل ب��اق��ة "‪ "biomarital‬ح��زم��ة م��ن ال�ف�ح��و��ص��ات التي‬ ‫يتم �إج��را�ؤه��ا ل�ل��ذك��ور والإن� ��اث وامل�ع�ت�م��دة م��ن قبل وزارة ال�صحة من‬ ‫�أج��ل الت�أكد من خلو املقبلني على ال��زواج من �أي �أم��را���ض قد يتناقلها‬ ‫الأب �ن��اء‪ ،‬حيث �أن�ه��ا تت�ضمن فحو�صات خمت�صة ب��الأم��را���ض الوراثية‬ ‫كالثال�سيميا وفقر الدم املنجلي‪ ،‬و�أخ��رى اختياريه تخت�ص بالأمرا�ض‬ ‫التنا�سلية والأمرا�ض املتناقلة اجلن�سية كالعقم والتهاب الكبد الوبائي‬ ‫بنوعيه "ب" َو"ج"‪� ،‬إىل ج��ان��ب جمموعة ثالثة تخت�ص بالأمرا�ض‬ ‫املعدية كاحل�صبة الأملانية عند الإن��اث‪ ،‬و�أمرا�ض املناعة كنق�ص املناعة‬ ‫املكت�سبة‪ ،‬وغريها من الأمرا�ض‪.‬‬

‫موظفو املتوسطة الشرقية للتجارة‬ ‫يزورن دار األمل للمسنني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إن�شاء �صندوق خا�ص بر�أ�سمال‬ ‫مليار يورو لتنفيذ ا�ستثمارات‬ ‫يف جنوب و�شرق املتو�سط‬ ‫وفيما يتعلق بال�ضمانات‪� ،‬أك��د �إن البنك يقدمها للمقرت�ضني‬ ‫لتمكينهم من الو�صل �إىل م�صادر التمويل‪.‬‬ ‫وك�شف �إن البنك يقدم متويالت ترتاوح بني ‪� 5‬إىل ‪ 250‬مليون‬ ‫يورو �سواء لتمويل امل�شروعات �أو لتمويل امل�شاركة فيها‪ ،‬وي�صل معدل‬ ‫ا�ستثمار البنك يف خمتلف امل�شروعات نحو ‪ 25‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وبني ان امل�شروعات متناهية ال�صغر ميكن متويلها من خالل‬ ‫و�سطاء ماليني �أو من خالل برامج خا�صة يتم من خاللها تقدمي‬ ‫ا�ستثمارات مبا�شرة لكن يف الدول الأقل تطورا‪.‬‬ ‫و�أكد ان البنك الأوروبي للإعمار والتنمية يربط بني امل�شروعات‬ ‫التي ينفذها وحاجات طالبي التمويل والو�ضع اخلا�ص للقطاع الذي‬ ‫ينتمي له امل�شروع وو�ضع البلد واملنطقة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ان الأردن �سيفيد م��ن خ�ب�رات ال�ب�ن��ك امل�م�ت��دة ع�بر ‪20‬‬ ‫عاما ق�ضاها يف دعم التحوالت الدميقراطية واالقت�صادية يف دول‬ ‫�شرق �أوروب��ا‪ ،‬حيث يدعم البنك القطاع اخلا�ص ال�سيما ال�شركات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة من خالل ا�ستثمارات مبا�شرة على �شكل قرو�ض‬ ‫واو امل�شاركة يف ر�أ���س املال وكذلك من خالل �سيا�سات احل��وار وبناء‬ ‫القدرات امل�ؤ�س�سية وتقدمي خمتلف �أ�شكال امل�ساعدات الفنية‪.‬‬ ‫وي�ساعد البنك يف ب�شكل عام على حتقيق ا�ستقرار القطاع املايل‬ ‫ودع��م اخل��دم��ات البلدية وتر�شيد ا�ستخدامات الطاقة وامل�ي��اه من‬ ‫خالل تطبيقات عملية يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما �إذا كانت �أوروبا التي تعترب مركزا لالزمة‬ ‫املالية ب�سبب م�شك��ة الديون يف منطقة اليورو قادرة على م�ساعدة‬ ‫غريها على تخطي امل�شكالت املالية‪ ،‬قال بريجلوف �إن مبادرة دوفيل‬ ‫�أظهرت ا�ستجابة متعددة ووا�ضحة للمتطلبات االقت�صادية يف منطقة‬ ‫جنوب و�شرق املتو�سط (ا�س ايه ام ايه دي) و�سيلعب االحتاد الأوروبي‬ ‫�إىل جانب امل�ؤ�س�سات املالية الدولية دورا يف تنفيذ املبادرة‪.‬‬ ‫وقال هناك تفهم بان خمتلف املنظمات وامل�ؤ�س�سات �سوف توظف‬ ‫خربائها ومهاراتهم �إىل هذه املنطقة و�سيتجنبون ازدواجية اجلهود‬ ‫للم�سعدة و�ضمان ت�ضافر اجلهود املثمر ويف حالة البنك فانه من‬

‫الوا�ضح ان خربة البنك يف القطاع اخلا�ص �ستلعب دورا رئي�سيا‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ا�ستمرار م�ساعدة االحتاد الأوروبي للدول‬ ‫رغم افراز التحول ال�سيا�سي �أنظمة مت�شددة‪� ،‬أكد بريجلوف ان املادة‬ ‫رقم (‪ )1‬من االتفاقية الدولة التي �ست�ستفيد من ن�شاطات البنك‬ ‫يجب ان تربهن على التزامها وتطبيقها دميقراطية تعددية وتبني‬ ‫�سيا�سات اقت�صاد ال�سوق مبا يتوافق مع النظام الأ�سا�سي للبنك‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��دول الأرب�ع��ة ع�برت ع��ن التزامها باالتفاقية وهي‬ ‫يف طريقها للم�صادقة‪ ،‬منوها ان احل��د من �آث��ار االزم��ة يف منطقة‬ ‫ال�ي��ورو م��رغ��وب فيه‪ ،‬وال�ت�ع��اون ال��دويل يف تعزيز ج��دران احلماية‬ ‫املالية �أي�ضا مرحب به‪ ،‬لكن بدال من تكرار اجلهود الدولية ميكن‬ ‫للدول النفطية يف املنطقة الإ�سهام يف تعزيز التجارة العربية البينية‬ ‫واندماج �أ�سواق العمل‪.‬‬ ‫وبني ان امل�شروعات متناهية ال�صغر ميكن متويلها من خالل‬ ‫و�سطاء ماليني �أو من خالل برامج خا�صة يتم من خاللها تقدمي‬ ‫ا�ستثمارات مبا�شرة لكن يف الدول الأقل تطورا‪.‬‬ ‫و�أكد ان البنك الأوروبي للإعمار والتنمية يربط بني امل�شروعات‬ ‫التي ينفذها وحاجات طالبي التمويل والو�ضع اخلا�ص للقطاع الذي‬ ‫ينتمي له امل�شروع وو�ضع البلد واملنطقة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ان الأردن �سيفيد م��ن خ�ب�رات ال�ب�ن��ك امل�م�ت��دة ع�بر ‪20‬‬ ‫عاما ق�ضاها يف دعم التحوالت الدميقراطية واالقت�صادية يف دول‬ ‫�شرق �أوروب��ا‪ ،‬حيث يدعم البنك القطاع اخلا�ص ال�سيما ال�شركات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة من خالل ا�ستثمارات مبا�شرة على �شكل قرو�ض‬ ‫واو امل�شاركة يف ر�أ���س املال وكذلك من خالل �سيا�سات احل��وار وبناء‬ ‫القدرات امل�ؤ�س�سية وتقدمي خمتلف ا�شكال امل�ساعدات الفنية‪.‬‬ ‫وي�ساعد البنك يف ب�شكل عام على حتقيق ا�ستقرار القطاع املايل‬ ‫ودع��م اخل��دم��ات البلدية وتر�شيد ا�ستخدامات الطاقة وامل�ي��اه من‬ ‫خالل تطبيقات عملية يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما �إذا كانت �أوروبا التي تعترب مركزا لالزمة‬ ‫املالية ب�سبب م�شكلة الديون يف منطقة اليورو قادرة على م�ساعدة‬ ‫غريها على تخطي امل�شكالت املالية‪ ،‬قال بريجلوف �إن مبادرة دوفيل‬ ‫�أظهرت ا�ستجابة متعددة ووا�ضحة للمتطلبات االقت�صادية يف منطقة‬ ‫جنوب و�شرق املتو�سط (ا�س ايه ام ايه دي) و�سيلعب االحتاد الأوروبي‬ ‫�إىل جانب امل�ؤ�س�سات املالية الدولية دورا يف تنفيذ املبادرة‪.‬‬

‫زار فريق عمل ال�شركة املتو�سطة ال�شرقية للتجارة واال�ستثمار‪،‬‬ ‫الوكيل احل�صري ل�شركة في�ستل للمواد الكهربائية‪ ،‬م�ؤخرا دار الأمل‬ ‫للم�سنني‪ ،‬وذل��ك ج��ز ًء م�س�ؤوليتها االجتماعية واملهنية جت��اه املجتمع‬ ‫املحلي الذي تعمل فيه‪.‬‬ ‫وتفاعل موظفو ال�شركة خالل اجلولة التفقدية ‪ ،‬مع امل�سنني يف‬ ‫الدار وجتاذبوا �أطراف احلديث معهم‪ ،‬كما �شاركوهم �أخبارهم وهمومهم‬ ‫و�أفراحهم‪ ،‬وق�ضوا وقتا ممتعا معهم‪ .‬ومن جهتهم‪ ،‬كانوا امل�سنني �سعداء‬ ‫بهذه الزيارة التي مكنتهم من االلتقاء ب�أنا�س جدد والتفاعل معهم يف‬ ‫الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال م��دي��ر ع��ام ال�شركة املتو�سطة ال�شرقية للتجارة‬ ‫واال�ستثمار‪ ،‬ال�سيد �صفوت الفاروقي‪« ،‬تنطلق هذه املبادرة النبيلة من‬ ‫حر�صنا على االهتمام بكافة الفئات وامل �ج��االت‪ ،‬ونحن نبذل ق�صارى‬ ‫جهدنا لنكون ج��ز ًء ايجابيا ومعطا ًء يف املجتمع ال��ذي نعمل ب��ه‪ .‬وهذه‬ ‫امل�ساهمة لي�ست اال جز ًء من برامج ون�شاطات امل�س�ؤولية االجتماعية التي‬ ‫ن�سعى لإطالقها خالل العام احلايل»‪.‬‬

‫بلغت ‪ 6.8‬يف املئة نسبة النمو‬ ‫االقتصادي يف السعودية العام املاضي‬ ‫الريا�ض‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫قال وزير املال ال�سعودي ابراهيم الع�ساف �أم�س الثالثاء ان ن�سبة‬ ‫النمو االقت�صادي يف اململكة بلغت العام املا�ضي نحو ‪ 6.8‬يف املئة‪ ،‬لكنه ا�شار‬ ‫رغم ذلك اىل «حتديات قائمة» خ�صو�صا توفري املزيد من فر�ص العمل‬ ‫لل�شباب‪ .‬وا�ضاف الع�ساف خالل م�ؤمتر «يوروموين ال�سعودية» يف دورته‬ ‫ال�سابعة ان «اململكة حققت منوا اقت�صاديا بنحو ‪ 6.8‬يف املئة» العام املا�ضي‬ ‫(‪ )...‬نتوقع ا�ستمرار هذا االداء القوي فالآفاق االقت�صادية ايجابية مع‬ ‫توقع منو قوي يف الناجت املحلي غري النفطي»‪.‬‬ ‫واعترب ان «ن�سبة النمو املتوقعة لالقت�صاد ال�سعودي �ستكون فوق‬ ‫‪ 6‬يف امل�ئ��ة (ل�ل�ع��ام احل ��ايل) وه��ذا ي�ت��واف��ق م��ع ت�ق��دي��رات ��ص�ن��دوق النقد‬ ‫الدويل»‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ال�سيا�سة احلكومية التي «�ضخت امل��زي��د م��ن ال�سيولة‬ ‫يف امل�شاريع التنموية واال�ستفادة من املدخرات احلكومية ال�ضخمة يف‬ ‫بناء اقت�صاد حملي كبري وموثوق وتوظيفها عند احلاجة اليها ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرارية حتقيق النمو االقت�صادي وخف�ض ن�سبة الدين املحلي»‪ .‬وتابع‬ ‫الع�ساف انه ال توجد «عوائق امام تنفيذ احلكومة برناجمها اال�ستثماري‬ ‫ال�ضخم بحيث تلحظ ميزانية العام احلايل حجم انفاق ا�ستثماري يبلغ‬ ‫‪ 260‬مليار ري��ال (‪ 70‬مليار دوالر)‪ ،‬وه��و امل�ع��دل ذات��ه ل�لاع��وام االربعة‬ ‫املا�ضية»‪.‬‬


‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫‪20‬‬ ‫االربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫عبا�س عواد مو�سى‬

‫النكبة‪...‬ذكرى مجزرة دير ياسني‬ ‫احل��اج��ة فهمية احل��اج حممد �شمعة‪ ،‬زوج��ة حممد بحلق‪ ،‬ووالدة‬ ‫�صديقي يو�سف‪ ،‬كانت يف العا�شرة من عمرها عام النكبة‪.‬‬ ‫تتذ ّكر والدها وقد �أر�سلها ل�شراء طعام الفطور للمجاهدين الذين‬ ‫كانوا يبيتون يف منزل وال��ده��ا ببلدتهم عني ك��ارم‪ .‬وت�ق��ول‪ :‬وفيما كنت‬ ‫�أم�شي يف الطريق ل�شراء الطعام‪ ،‬و�إذا برجل ي�صرخ وي�صيح وي�ستغيث‪( :‬يا‬ ‫عالمَ ‪ ،‬يا نا�س‪ ،‬هجم علينا اليهود‪ ،‬وذبحوا الن�ساء والأطفال‪ ،‬قتلوا املُ�ؤ ّذن‬ ‫وهو ينادي ل�صالة الفجر وبعد قوله �أهلل �أكرب‪ ،‬وقتلوا �إبناي)‪ .‬و�سمعته‬ ‫يقول باكياً �إن ام��ر�أة �أعطتهم مبلغ مئتي دينار كي يرتكوا لها ر�ضيعها‪،‬‬ ‫ف�أخذوا املبلغ وقتلوه يف ح�ضنها‪.‬‬ ‫ثم �أتى مدر�س من دير يا�سني فا ّراً من املذبحة‪ ،‬وكان يعمل يف بلدتنا‬ ‫و�أعلمنا �أن الإجنليز كانوا جنباً �إىل جنبٍ مع ال�صهاينة يف تنفيذ املجزرة‪.‬‬ ‫املعركة لي�ست متكافئة لقد �أعطاين �أحد املجاهدين �س ّلة مليئة بالقنابل‬ ‫و ّزعْ تها على الأهايل الذين �أوقعوا دبابة بريطانية يف حفرة �أعدّوها لأجل‬ ‫ذلك ولكن ال�سالح كله ب�أيدي الغزاة املجرمني‪.‬‬ ‫وت�ضيف احل��اج��ة فهمية‪ :‬م��ن تبقى م��ن �أه ��ل دي��ر ي��ا��س�ين‪ ،‬جل�أوا‬ ‫�إلينا‪ ،‬فاختب�أنا معهم يف دير الروم بو�سط عني كارم‪ ،‬و�آخرون اختب�أوا يف‬ ‫املالجئ‪ ،‬ويف اليوم التايل رحلنا �إىل بيت جاال لتبد�أ رحلة النكبة التي ال‬ ‫زلنا نعي�شها‪.‬‬ ‫ذك��رى النكبة‪ ،‬ه��ي ذك��رى جم��زرة دي��ر يا�سني‪ ،‬التي ك�شفت الوجه‬ ‫احلقيقي لل�صهاينة القتلة‪.‬‬

‫ت�ستقطبهم جتاذبات ال�سيا�سة و ُتوحدهم معركة امل�صري‬ ‫دع��ا ح��زب امل��ؤمت��ر الوطني ي��وم �أول �أم����س �إىل اعت�صام يف ال�ساحة‬ ‫املجاورة مل�سجد الكالوتي يف الرابية بالعا�صمة عمان‪ ،‬القريب من مبنى‬ ‫�سفارة الكيان ال�صهيوين‪ .‬ول��و اكتفى امل�شاركون من �أح��زاب وفعاليات‬ ‫بكلمة الوزير الأ�سبق �أجمد املجايل �أمني عام حزب اجلبهة الأردنية خلال‬ ‫االعت�صام من جتاذبات ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ففي كلمته حتدث املجايل عن م�ؤامرة النكبة وعرج على ما يتعر�ض‬ ‫�إليه ال�شعب العربي الفل�سطيني من جم��ازر وبط�ش وتعذيب وتنكيل‪،‬‬ ‫ومت �ي��زت ع �ب��ارات ح��دي�ث��ه بعمق احل�ق�ي�ق��ة ور� �ص��د ال��واق��ع وه��و يطالب‬ ‫احلكومة بالإقرار ب�أن ال�صهاينة مل ينفذوا بنداً واحداً من معاهدة وادي‬ ‫عربة‪ .‬وح ّيا الأ��س��رى الفل�سطينيني وال�ع��رب يف �سجون االح�ت�لال وهم‬ ‫يوا�صلون �إ�ضرابهم عن الطعام‪ .‬وحزبه رفع �شعارات املُواطنة ال تتعار�ض‬ ‫مع حق العودة‪.‬‬ ‫حتتار و�أن��ت ت�سمع �إىل �أحدهم ينادي لإن��زال يافطة مكتوب عليها‬ ‫زوال �إ�سرائيل‪ ،‬ينهي الوطن البديل وهو عنوان ملقالة كنت قد ن�شرتها‬ ‫قبل فرتة‪ .‬ف�إذا كان ُ�ص ّناع القرار ال�صهيوين يرون يف الأردن وطناً بدي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ف�إن زوال كيانهم هو احلل الوحيد‪.‬‬ ‫هب اجلميع يف‬ ‫وفيما كان امل�شاركون يحرقون علم الكيان امل�صطنع ّ‬ ‫م�سرية �أرادوا لها �أن ت�صل �سفارة الكيان الآيل لل�سقوط واالنهيار‪ ،‬لكن‬ ‫اجلنود املتواجدين بغزارة رف�ضوا لها �أن تتم‪.‬‬

‫�إياد الطل‬

‫تقى �صالح الغزّ اوي‬

‫الجئ يف خيمته‬

‫كرمة بيت فجار‬

‫ب��رودة جتتاح �أو�صاله‪ ..‬وال��دم يف عروقه كاد يتجمد‪ ..‬اعتادها‪..‬‬ ‫واعتاد اجللو�س فيها‪ ،‬واعتادت عيناه �أن تت�أمال كل ما فيها‪ ..‬و�أن تعدا‬ ‫كل خرق تركته الأيام كذكـرى فيها‬ ‫هي وطنه الذي عرف‪ ..‬وق�صته التي �أخرب‪ ..‬وكل ما فيها‪ ..‬يروي‬ ‫له احلكاية التي عجزت ال�سنني الطوال �أن تطويها‬ ‫ي��داه يعانق بع�ضهما بع�ضاً بحثاً ع��ن دفء‪ ..‬وعيونه يف الأفق‬ ‫حت ّلقان ‪..‬‬ ‫�أمل ي�غ��ز ف � ��ؤاده ‪ ..‬وي�شعل ف�ي��ه ن��ار ال�ب�ع��د وال���ش��وق �إىل الوطن‬ ‫ال�سليب‪..‬‬ ‫يف خيمته‪ ..‬اعتاد �أن يجل�س‪ ..‬اعتاد �أن ينام ‪ ..‬واعتاد �أن ي�ستمع �إىل‬ ‫�أهازيج تروي حكايا الوطن ال�سليب‪..‬‬ ‫كانت الت�سا�ؤالت تنبعث يف داخله دوم�اً‪ ..‬مل �أنا هنا ‪..‬؟ ما الذي‬ ‫�ألقى بي بعيداً عن روحي التي �أع�شـق ؟ عن �أر�ضي التي �أهـوى ‪ ..‬عن‬ ‫قلبي الذي ينب�ض‪� !..‬أوَيمُ نع � ُ‬ ‫إن�سان الهواء‪..‬؟‬ ‫وكيف و�إن كان الهواء وطني الذي �أ�شتاق وال �أجد ؟ كيف �إن كان‬ ‫الهواء‪� ..‬أر�ضي التي �سلبت ‪..‬‬ ‫كيف يل �أن �أعي�ش‪..‬‬ ‫�سئمها‪�..‬سئم كل ما فيها‪� ..‬سئم عمودها اخل�شبي وقما�شها املمزق‬ ‫الذي �أعياه طول ال�سنني‪ ..‬كما �أعيا ف�ؤاده املع ّنـى !‬ ‫اقتلعه من الأر�ض‪ ..‬ذاك العمود اخل�شبي لت�سقط كلها �أر�ضاً‪..‬‬ ‫يريد �أن يجعلها ركاماً‪..‬‬ ‫يريد �أن يق�صيها ‪�..‬أن يُبعد حكاية املنفى واخليمة التي �سم ّيت‬ ‫بخيمة ال�صمود !!‬ ‫اقتلعها من الأر���ض‪ ..‬والدمع على وجنتيه يهمي ‪..‬خ��رج منها‪..‬‬ ‫ليجل�س �أمام النار ‪..‬‬ ‫يق�ص لها حكايا روح ��ه‪ ..‬وي �ح��اول �أن يبعث يف �أو��ص��ال��ه بع�ض‬ ‫ّ‬ ‫احلرارة ‪..‬‬ ‫�أن يحيي خالياه املتجمدة ‪..‬‬ ‫و�أن يحيي الروح يف ق�ضيته من جديد ‪..‬‬ ‫من هنا ‪..‬‬ ‫من �أمام خيمته وهذه النار‪..‬‬ ‫اعتاد �أن يرقبها من بعيد‪� ..‬أن ّ‬ ‫يخط لها حروف الع�شق والهوى‪..‬‬

‫ذهبت يف رحلة اىل بلدي احلبيب فل�سطني يف متوز من العام‬ ‫‪ ،2011‬وبينما كنت متوجها من مدينتي اخلليل اىل مدينة بيت‬ ‫حلم مع �أح��د �أقربائي ا�ستوقفني منظر غريب على مثلث بلدة‬ ‫بيت ف�ج��ار‪-‬وه��ي بلدة تقع يف اجل�ن��وب ال�شرقي م��ن مدينة بيت‬ ‫حلم‪ -‬دفعني ذلك املنظر للتوقف والرتجل من ال�سيارة‪ ،‬فقد ر�أيت‬ ‫كرمة جميلة من العنب ت�صطف فيه الأ�شجار بانتظام‪ ،‬ويف زاوية‬ ‫من الكرمة ر�أيت �شجرة عنب وقد �ضرب حولها طوق من ال�سياج‬ ‫احلديدي‪ ،‬وك�أنها يف �سجن تنا�شد �أخواتها احلرية ‪-‬فا�ستغربت‬ ‫منظرها و�س�ألت قريبي ملاذا هذه ال�شجرة دون الأخريات ف�أجابني‬ ‫ب�أن لهذه ال�شجرة ق�صة قلت له ما هي؟ قال‪:‬‬ ‫تعود ملكية هذه الأر���ض وما فيها من �أ�شجار العنب لرجل‬ ‫ع�ج��وز م��ن ب�ي��ت ف �ج��ار‪ .‬ك��ان ه��ذا ال��رج��ل يعتني ي��وم�ي��ا ب�أر�ضه‬ ‫و�أ� �ش �ج��اره‪ ،‬وك ��ان ه�ن��اك ��ش��اب م�ستوطن م��ن م�ستوطنة ا�سمها‬ ‫«�أفرات» ‪-‬والتي ترب�ض �أعلى اجلبل‪ -‬ي�أتي الرجل العجوز يومياً‬ ‫حام ً‬ ‫ال معه الع�صائر ليجل�س معه فيكرمه العجوز بدوره من عنب‬ ‫�أر�ضه الطيبة‪ ،‬وا�ستمر الأم��ر كذلك لأي��ام و�أي��ام �إىل �أن جاء يوم‬ ‫قال فيه امل�ستوطن ال�شاب للرجل العجوز �أيها العجوز �سي�أتي يوم‬ ‫متوت فيه وعندها �سيحرمني �أبنا�ؤك هذا العنب الذي تطعمني‬ ‫�إياه ف�أعطني �شجرة حتى ال �أحرم ف�ضلك‪ ،‬فقال له العجوز الطيب‬ ‫و بكل ح�سن نية‪� -‬أين �أمنحك هذه ال�شجرة‪ ،‬و�أ�شار �إىل �إحداها‬‫ف�ق��ال ل��ه امل�ستوطن‪ :‬لكن ه��ذا ل��ن يفي بالغر�ض �أي�ه��ا العجوز‬ ‫الطيب‪ ،‬و�سينكر �أب�ن��ا�ؤك ه��ذا الأم��ر‪ ،‬اكتب يل م�ستندا متنحني‬ ‫به هذه ال�شجرة‪ ،‬فكتب له العجوز الطيب م�ستندا ومرت الأيام‪،‬‬ ‫وت��ويف العجوز وج��اء امل�ستوطن ال�شاب وبيده امل�ستند ليعلن عن‬ ‫نواياه اخلبيثة وبقوة جي�ش االحتالل اال�سرائيلي و�ضع �سياجا‬ ‫حول �شجرة العنب ف�أ�صبحت له مزارا‪ ،‬وهكذا اغت�صب م�ستوطن‬ ‫«افرات» من �أر�ض بيت فجار‪ ،‬كما اغت�صب �أجداده �إخوان القردة‬ ‫واخلنازير �أر�ض فل�سطني‪ ،‬هذا هو نهج اليهود على مر التاريخ لن‬ ‫يتبدل ولن يتغري‪ ،‬احتيال وخداع ب�شتى �صوره‪ ،‬قال تعاىل‪َ « :‬و َت َرى‬ ‫ال�س ْحتَ َل ِب ْئ َ�س مَا‬ ‫ريا مِ ْن ُه ْم ي َُ�سا ِرعُو َن فيِ ْ إِ‬ ‫ال ْث ِم َوا ْل ُع ْد َوانِ وَ�أَ ْك ِل ِه ُم ُّ‬ ‫َك ِث ً‬ ‫َكا ُنوا َي ْع َم ُلو َن» (‪ 62‬املائدة)‪.‬‬

‫عمر حممد كمال ر�شيد‬

‫النجاح‬

‫اختلفت ر�ؤى ال�سا�سة يف احل��دي��ث‪ ،‬وت��وح��دت يف ال�سري ق��دم�اً نحو‬ ‫ال�سفارة التي يطالب ال�شعب برحيلها و�إل�غ��اء �أي معاهدة لل�صلح مع‬ ‫الكيان الذي �أ�صاب جنوده ثالثمئة فل�سطيني غربي النهر يف نف�س الوقت‬ ‫وهم يحيون ذكرى نكبتهم‪.‬‬ ‫نكبة‪...‬و�أي نكبة‬ ‫املختار‪� ،‬أحمد ها�شم من عراق املن�شية‪ ،‬روى لو�سائل �إعالمية حكاية‬ ‫نكبتهم‪ ،‬وخل�صها يف �أن والدته �أ�ضاعت طفلها حممد‪ ،‬يف م�سرية جلوئها‬ ‫الثاين عقب نك�سة ‪ ،1967‬لوال �إرادة اهلل ب�إعادته �إليها‪.‬‬ ‫ي���ش��ارك و�إخ ��وان ��ه وع��ائ�لات�ه��م وع���ش�يرت��ه �أب ��و ��س��ل ك��ل ع��ام يف هذه‬ ‫الذكرى الأليمة ومعهم زمالئه يف اجلمعية اخلريية اخل�ضراء الأردنية‬ ‫التي وكباقي اجلمعيات والأندية ال�شبابية والثقافية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين تحُ يي الذكرى ب�أن�شطة متنوعة ومتعددة‪.‬‬ ‫يتعذر عليك امل�شاركة فيها �إال قدر ما مينحك الزمن‪ ،‬فهي تعم جميع‬ ‫مدن اململكة وقراها وبواديها وخميماتها‪.‬‬ ‫رواية مل تتم‬ ‫�شهود العيان على النكبة‪ ،‬رووا لأبنائهم و�أحفادهم احلكاية‪ .‬ولكن‬ ‫امل�ؤرخني واملدونني مل يكتبوا كل �شيء‪ .‬وال بد �إذن‪ ،‬من �إ�ضافة ما مل يتم‬ ‫تدوينه لك�شف كل احلقيقة التي مل ي��رد الكيان و�أع��وان��ه من العرب �أن‬ ‫تظهر‪ .‬كي ت�ستمر م�ؤامرتهم‪ .‬والأح��داث اجلارية ت�ساعد الآن يف ذلك‪،‬‬ ‫فمن �شارك يف امل�ؤامرة �أ�صبح �ضعيفاً وهزي ً‬ ‫ال وينتظره الطوفان اجلارف‪.‬‬

‫بقيت ب�ضعة �أيام لأغ��ادر ال�صف اخلام�س ولأت��ذوق طعم النجاح والتعب ولذة الإب��داع الذي‬ ‫حلمت به‪ ،‬فال بد �أنكم تت�ساءلون ملاذا �أنا فرح لهذه الدرجة‪� .‬أنا فرح لأين �أمتيز عن غريي‪� ،‬إنني‬ ‫لي�س كمن ترك وقتة للعب ولي�س كمن بقي جال�سا ودعا اهلل �أن ينجحه من دون �أن يجتهد ويتعب‪،‬‬ ‫�إن الدعاء هلل ال يكفي للنجاح‪ ،‬بل النجاح الكامل هو �أنت‪ ،‬نعم �أيها القارئ �أنت‪ .‬امنا الدعاء �إىل اهلل‬ ‫هو جزء من جناحك وعملك‪ ..‬فال بد جميعنا تعبنا ومللنا من الدرا�سة واملراجعة واالمتحانات‬ ‫وغريها‪ ،‬لكن عندما ترى امل�ستقبل �أمامك �ستن�سى جميع التعب وتفكر يف امل�ستقبل‪� ،‬إما �أن تكون‬ ‫مهند�سا‪ ،‬طيارا‪ ،‬عاملا‪ ،‬دكتورا‪ ،‬مدر�سا‪ ،‬وغ�يره‪ ..‬ف�ستحب الدرا�سة وتقدم �أف�ضل ما عندك‪ ،‬من‬ ‫�ساعاتك اليومية‪.‬‬ ‫�إن احلياة ب�ضع �سنوات فال ت�ضعها من يديك‪ ،‬و�إن اهلل جعل لنا نعمة العقل لكي نفكر فيه‬ ‫فمن ال يحافظ على النعمة تذهب منه (فال تكن كمن عا�ش �شطر حياته الأول ي�شتهي ال�شطر‬ ‫الثاين‪ ،‬وعا�ش �شطر حياته الثاين �آ�سفا على �ضياع �شطر حياته الأول) ف�أجمل اللحظات يف حياتي‬ ‫هي عندما اقطف ثمار العلم بعد التعب والعناء واالجتهاد‪.‬‬ ‫واحلمد هلل على كل النعم‬ ‫ال�صف‪ :‬ال�ساد�س‬ ‫عبداهلل عمر �إبراهيم‬

‫أنا أريد ‪ ..‬عجرفة اجتماعية‬ ‫وحب األنا الذاتية‬ ‫كلمة لطاملا ردده��ا كثري من ال�شباب والنا�س خا�صة يف �أم��ور طلب الزواج‬ ‫وبالذات من قبل الو�سيطات يف هذا الطلب غري مدركني لأثرها النف�سي �أو على‬ ‫احلالة النف�سية للطرف الآخر وي�شرتك يف هذا �أي�ضا �أهايل ذوي الإعاقة من‬ ‫الذكور ولو كان هناك �إدراك ملا بد�أت هذه املوا�صفات والتفا�صيل غري الأخالقية‬ ‫�أحيانا لأنها تتعدى احلد املعقول من الطلبات وللأ�سف �أنك ت�صدم يف معظم‬ ‫الأح �ي��ان ب�صاحب التف�صيلة الن�سائية ال ميلك ��ش��يء مقابل ه��ذه الطلبات‬ ‫والتفا�صيل واملوا�صفات املغرقة حتى ولو كان الدين الذي هو �أهم �شيء يف بناء‬ ‫الأ�سرة امل�سلمة احلقة وال نن�سى ال�صاعقة الكربى وهي �أنه قد تتطور الأمور‬ ‫�إىل �إطالة الل�سان يف بع�ض الأحيان بعد العر�ض والطلب من قبل الطرف الآخر‬ ‫وخ��روج الو�سيطات يف طلب ال��زواج واالنتهاء من الزيارة �أو كما قال املثل «يف‬ ‫الوجه مر�آة ويف اخللف مذراة» طبعا ناهيك �إذا كان يرغب ال�شاب بفتاة حتمل‬ ‫�شهادة جامعية �أو ال �أو بعدها يف عمر الزهور فهذه لوحدها حفلة �أخرى وك�أن‬ ‫ال ��زواج قائم بالرجل ل��وح��ده دون وج��ود �شريك �آخ��ر يف حياته ودون مراعاة‬ ‫مل�صلحة الطرف الآخ��ر وفقا لقدراته ال�صحية واجل�سدية لكي يحافظ على‬ ‫تلبية حاجات الطرف الآخر وخا�صة �إذا كان من ذوي الإعاقة وكان للإعاقة دور‬ ‫يف �أحواله ال�صحية �أو م�سنا وكل ذلك بداعي احلرية ال�شخ�صية يف االختيار ؟!‬ ‫وال�س�ؤال الذي يفر�ض نف�سه على الواقع‪« :‬هل احلرية ال�شخ�صية هو �أن‬ ‫تهني الآخرين وتهدر كرامتهم كما ت�شاء ووقت ما ت�شاء»؟! ف�إذا كان هذا حال‬ ‫الفتاة ب�سيطة اجلمال فما هو حال من حرمت من هذا اجلمال؟؟؟‬ ‫قد تتفوه بع�ض الو�سيطات يف طلب ال��زواج ب ��أن النبي �صلى اهلل عليه و‬ ‫�سلم ق��ال‪« :‬تنكح امل��ر�أة لأرب��ع‪ :‬ملالها وجمالها وحل�سبها ولدينها فاظفر بذات‬ ‫الدين تربت يداك»‪ ،‬ومعنى تربت يداك �أي‪ :‬ل�صقت يداك بالرتاب‪ ,‬وهنا نقول‬ ‫لي�س املعنى �أنك تختار على ح�سب هواك ومزاجك فالظفر بذات الدين �أوىل‬ ‫فالدين هو الباقي حتى ولو كانت الفتاة �أم��ة �سوداء معدومة اجلمال �أو ذات‬ ‫�إعاقة فالإ�سالم مل يفرق بني �صاحبة �إعاقة و�سوية ما دامت متلك الأهلية (�أي‬ ‫العقل)‪.‬‬ ‫فحري بك يا من تقول‪�« :‬أنا �أريد» �أن ت�س�أل نف�سك �س�ؤال‪« :‬هل �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أقدم ما يريد» وحري بك �أي�ضا �أن ال تبني �سعادتك على تعا�سة الآخرين وفكر يف‬ ‫غريك قبل �أن تفكر يف نف�سك وتذكر �أنها �أمانة �ست�س�أل عنها يوم القيامة‪.‬‬ ‫ف�إذا كان هذا حال الفتيات العاديات فما هو حال ذوات الإعاقة‪.‬‬

‫�أن يـرى �أر��ض��ه تل ّفها الأ� �س��وار‪ ..‬وتبعدها ح��دود بيدي �إخوانه‬ ‫�صنعت ‪..‬‬ ‫يق�ص لها حكاية قلبه املع ّنى بالبعد عنها ‪..‬‬ ‫�أن ّ‬ ‫و�أن ير�سم يف ف ��ؤاده ‪�� ..‬ص��ورة ال��وط��ن التي طاملا ‪� ..‬سمعها بني‬ ‫جدران خيمته التي �سئم ‪..‬‬ ‫قام يقتلعه من قلبه ‪ ..‬الي�أ�س‪..‬‬ ‫كما اقتلع ذاك العمود اخل�شبي و�أ�سقط خيمته ‪..‬‬ ‫ق��ام يتو�شح ب��و��ش��اح ال �ع � ّز يعلنها ‪ ..‬ث ��ورة ع�ل��ى ال ��ذات يف نف�سه‬ ‫يحييها‪..‬‬ ‫يطم�س ا�سم الجئ وا�سم مبعد من قلبه ‪ ..‬ويف �سبيل طم�سها من‬ ‫�سجالت التاريخ قام ي�سعـى ‪..‬‬ ‫قام ي�صرخ يف جناب الكون يعلنها ‪..‬‬ ���لعل �صداه يالم�س �أ�سماع من عهدوا ال�صمم ‪..‬‬ ‫ولعله يدوي يف �أرجائها‬ ‫لعله �صوته ي�صلها ‪..‬‬ ‫لعله يحمل ر�سائل ال�شوق �إليها ‪..‬‬ ‫قام و�صوته يدوي يف الآفاق يعلنها ‪..‬‬ ‫�إ ّنـا يا �أر�ض الع ّز قادمون فانتظري‪..‬‬ ‫ن�صراً‪ ..‬وراية ‪ ..‬ب�أيدينا �سنعليها ‪..‬‬ ‫�سنعيد روح ع ّز الدين من زمن ‪..‬‬ ‫ت�صرخني ب�آه من يحييها ‪..‬‬ ‫�إ ّنا جيل الن�صر قد �أتينا فارتقبي‪..‬‬ ‫ولرتتقب رباك‪ ..‬ولريتقب م�سراك‪..‬‬ ‫يا فل�سطني ‪..‬‬ ‫�إنا باجلحافل قادمون‬ ‫�أربع و�ستون عاماً �إنها ‪..‬‬ ‫�إال �أنها ‪ ..‬على العادي ‪� ..‬ست�صري جحيماً‪..‬‬ ‫ق�سماً‪ ..‬لن يطول البعد فانتظري ‪..‬‬ ‫جيو�ش ع ّز الدين و�صالح ‪� ..‬إىل رباك‪ ..‬يقدمون فاحتني ‪..‬‬ ‫يعلنونها ‪� ..‬إ ّنــا يا �أر�ض امل�سـرى عدنا ‪ ..‬فقومي ‪..‬‬ ‫نعلنها ‪..‬‬ ‫ثورة وفتحاً مبينا‬

‫املطالعة‬

‫رند حممد كمال ر�شيد‬

‫كم هو جميل طعم القراءة ‪ ...‬كم ا�ستمتع و�أن��ا افتح رواي��ة لأقر�أها‪ ،‬بداية اق��ر�أ عن كاتبها‬ ‫وعن ق�صتها ثم �أبد�أ بقراءة الرواية ‪ ..‬عندما �أنهي مطالعة جميع الروايات عندي يقول يل بع�ض‬ ‫النا�س �إنه يجب �أن انوع قراءتي‪ ،‬لكن كيف �أنوع ويف املكاتب ال �أجد �سوى ال�سري الذاتية والق�ص�ص‬ ‫اخليالية والق�ص�ص العاملية‪ ،‬فكيف �أ�ستطيع �أن �أن��وع قراءتي‪ ..‬و�إن وجدت رواي��ة ن��ادرة ومميزة‬ ‫فيكون ثمنها باهظا جدا‪ .‬وعندما �أبتاع رواية �أجنبية مدبلجة بالعربية واالجنليزية �أجد �آالف‬ ‫الأخطاء اللغوية يف اجلانب العربي �أما اجلانب االنكليزي فال �أجد فيه �إال املتعة والفائدة‪� .‬أما‬ ‫املكتبات عند الغرب فتجدها منوعة ومفيدة وممتعة وم�شوقة‪ ،‬كما �أنها تخلو من الأخطاء اللغوية‬ ‫وتكون رخي�صة الثمن‪ ،‬كل هذا لي�شجعوا �أبناءهم على القراءة واملطالعة‪ .‬لكن بحمد اهلل وتوفيقه‬ ‫يف مدر�ستنا احلال خمتلف‪ ،‬فتجد املعلمة تعري طالبتها رواية والطالبة تعري املعلمة رواية ويف‬ ‫كثري من الأحيان جتد جمموعة فتيات يقر�أن رواية مع بع�ضهن‪.‬‬ ‫من منكم ال يعرف هذا الطعم اللذيذ للمطالعة !!‬ ‫ال�صف اخلام�س الأ�سا�سي‬

‫دمعة خديجة‬ ‫يف ك��ل ليلة تت�شرب ال��و��س��ادة دم��وع�ه��ا‪ ،‬ويحت�ضنها‬ ‫الليل‪ ،‬خديجة حت�ترق �أمل��ا‪ ،‬ي�شفق عليها القمر ‪ ..‬تنام‬ ‫بعد �أن تهلك م��ن البكاء والأمل‪ ،‬ت�شتاق �إل�ي��ه‪ ،‬يو�صلها‬ ‫للمدر�سة‪ ،‬تودعه‪ ،‬تقبله‪ ،‬تنام بني عينيه‪ ،‬ت�شتاق للبكاء يف‬ ‫ح�ضنه‪ ،‬للأكل معه‪ ،‬ت�شتاق لكل اللحظات التي جتمعها‬ ‫بهذا الرجل‪ ،‬والدها ‪..‬‬ ‫لكن‪ ،‬يف تلك الليلة‪ ،‬ا�شتاقت لقلبه‪ ،‬حلنانه‪ ،‬للنظر يف‬ ‫عينيه‪ ،‬لت�أمله‪ ،‬ا�شتاقت لوجوده هناك‪ ،‬جال�سا على الكنبة‬ ‫احلمراء‪ ،‬وا�ضعا يديه خلف ر�أ�سه‪ ،‬متب�سما يف وجه ابنته‪،‬‬ ‫ا�شتاقت لتلك االبت�سامة ‪ ..‬ترجمت لها تلك االبت�سامة‬ ‫الكثري من معاين احلب واال�شتياق‪ ..‬كم تفتقده! وحتن‬ ‫للقياه ‪..‬‬ ‫يف طريقها للمدر�سة‪ ،‬تذكرت كلمات والدها احلنون‪:‬‬ ‫«بنيتي‪ ،‬ال جتعلي من �أي �شيء يقف عائقا يف طريقك»‪..‬‬ ‫تب�سمت وق��ال��ت يف قلبها‪�« :‬أب �ت��اه‪�� ،‬س��أك��ون اب�ن�ت��ك التي‬ ‫تعرفها‪� ،‬س�أكون كل �شيء متنيته»‪.‬‬ ‫م��رت الأي ��ام تلو الأي� ��ام‪ ..‬وم��رت ال�سنون‪ ،‬غ��دا �آخر‬ ‫امتحان لطالب الثانوية العامة ‪� ..‬أنهت خديجة درا�سة‬ ‫االم�ت�ح��ان‪ ،‬ذهبت لت�صلي �صالة احل��اج��ة؛ فهي بحاجة‬ ‫لربها كثريا‪ ،‬تو�ض�أت‪ ،‬لب�ست مالب�س ال�صالة‪ ،‬نظرت يف‬ ‫امل ��ر�آة‪ ،‬ت�أملت نف�سها قليال‪ ،‬قالت ب�صوت مرتفع‪« :‬كم‬ ‫�أ�شبهك! كلما نظرت يف امل��ر�آة �أ�شتاق لك»‪ ..‬مدت �سجادة‬ ‫ال�صالة وعقدت يف قلبها النية‪« ،‬اهلل �أكرب» قالتها ب�صوت‬ ‫ق��وي‪ ،‬يحمل داخ��ل موجاته �إميانا عميقا ب��اهلل‪� ،‬سجدت‪،‬‬ ‫ن�سيت �أن تدعوَ لنف�سها؛ فان�شغالها بالدعاء لأبيها �أن�ساها‬ ‫نف�سها‪� ..‬آث��رت �أباها على نف�سها‪ ،..‬كم حتبه وكم ت�شتاق‬ ‫�إليه‪..‬‬ ‫«خ��دي �ج��ة‪ ..‬حبيبتي‪� ،‬ستت�أخرين ع��ن املحا�ضرة»‪،‬‬ ‫�صوت �أم�ه��ا توقظها �صباحا‪ ..‬ك��م ه��ي �أم ح�ن��ون‪� ،‬أفاقت‬ ‫خديجة‪ ،‬لب�ست‪ ،‬قبلت يدي والدتها‪ ،‬خرجت من املنزل‬ ‫متوجهة �إىل اجلامعة‪� ..‬أوقفت �سيارة �أج��رة‪ ،‬يف الطريق‬ ‫�إىل اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ت��ذك��رت �أب��اه��ا ع�ن��دم��ا ك��ان يو�صلها �إىل‬ ‫املدر�سة‪ ..‬كان ميازحها وي�ضحك معها ويقول لها‪« :‬من‬

‫اميان املو�سى‬ ‫هي حبيبتي؟»‪ ،‬فتجيبه برباءتها‪« :‬ماما»‪ ،‬في�ضحك معها‬ ‫ويقول لها‪« :‬ال‪� ،‬أنت حبيبتي»‪ ..‬مل تكن تتوقع �أنه يف يوم‬ ‫من الأيام �سيو�صلها �أحد غري �أبيها �إىل �أي مكان‪ ..‬الآن‬ ‫فهمت �أباها وفهمت قوله‪« :‬ال �أنت حبيبتي»‪ ،‬الآن فهمت‬ ‫كل معاين احلب التي كان والدها يكنها لها وراء كلماته ا‬ ‫«تف�ضلي‪ ،‬ها قد و�صلنا‬ ‫لرقيقة‪..‬‬ ‫للجامعة»‪� ،‬شكرت �صاحب �سيارة الأجرة‪ ،‬دفعت له �أجره‬ ‫‪ ..‬نظرت �إىل ال�ساعة‪� ،‬ستبد�أ املحا�ضرة بعد رب��ع �ساعة‬ ‫والطريق �إىل كلية احلقوق ي�ستغرق ع�شر دقائق‪ ،‬عليها‬ ‫�أن ت�سرع كي ال تت�أخر‪ ،‬فكما قال لها والدها يوما‪« :‬احلياة‬ ‫ال تنتظر فال تت�أخري»‪..‬‬ ‫ارمت ��ت دم��وع�ه��ا ع�ل��ى ال �� �ص��ور‪� ..‬أم ��ا ه��ي فتنهدت‪..‬‬ ‫وت��ذك��رت ي��وم �أن ت�خ��رج��ت م��ن ال��رو� �ض��ة‪ ..‬ك��ان والدها‬ ‫جال�سا مع والدتها بني احل�ضور ي�صفقان لها‪� ..‬أر�سلت‬ ‫لوالدها ر�سالة قلبية‪ ..‬تقول فيها‪�« :‬أب��ي‪� ..‬أ�شتاق �إليك‬ ‫كثريا؛ رمبا ت�أثرت كثريا مبوتك ولب�سني احل��زن‪ ،‬وكاد‬ ‫الي�أ�س ي�سرق طموحي‪� ..‬إال �أنني مل �أن�س �شيئا قلته يل‪..‬‬ ‫وتابعت م�سريي وحققت طموحاتي‪ ..‬غدا يوم مهم جدا‬ ‫بالن�سبة يل‪ ..‬غ��دا �سينق�ضي �آخ��ر ي��وم يل يف اجلامعة‪،‬‬ ‫غدا يا �أب��ي يوم تخرجي من اجلامعة‪ ..‬كم متنيتك هنا‬ ‫لت�شاركني فرحتي‪ ..‬ولكن قدَّر اهلل وما �شاء فعل‪ ..‬لوال‬ ‫ن�صائحك يل وكلماتك التي كانت ترن يف �أذين دائما ملا‬ ‫كنت و�صلت �إىل هنا‪ ،..‬مللمت دموعها‪ ..‬و�شربت ك�أ�سا من‬ ‫ال�شاي‪ ..‬وا�ست�سلمت للنوم‪..‬‬ ‫الأ�سبوع القادم �س�أبد�أ حياة جديدة‪� ..‬س�أبني حياتي‬ ‫اخلا�صة‪� ،‬س�أبنيها بكل ما تعلمته منك ومن �أمي الغالية‪..‬‬ ‫كم كنت �ستحب عبدالرحمن لو التقيت ب��ه‪� ،‬إن��ه زوجي‬ ‫امل�ستقبلي‪� ،‬شريك حياتي‪ ،‬ي�شبهك يف كثري من ال�صفات‪،‬‬ ‫حدثته عنك كثريا‪ ،‬وحدثت نف�سي عنك‪ ،»..‬خديجة يف‬ ‫زيارة لقرب والدها‪ ،‬تخربه عن خطيبها وزوجها امل�ستقبلي‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬كم وكم متنت وجوده معها‪..‬‬ ‫غ��ادرت املقربة تاركة دمعتها هناك على قرب �أبيها‪،‬‬ ‫تكمل له احلكاية ‪ ..‬حكاية خديجة ‪...‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫بقايا امرأة كانت هناك‬ ‫جَ ْ‬ ‫تل ُِ�س يف خمدعها املتهالك‪ ،‬تنظر �إىل زواياه بعني احل�سرة‪،‬‬ ‫لب بفعل فاعل ر�أ�ساً على عقب‪ ،‬و�س�ؤال خاطف راودها‬ ‫بعد �أن ُق َ‬ ‫لب�ضع �أج��زا ٍء من الثانية؛ وهي تتلم�س قطعة قما�ش ملقاة �إىل‬ ‫ج��وار ال�سرير‪ ،‬كانت فيما م�ضى قمي�صاً‪ ،‬قبل �أن مُت��زق‪� ،‬ألهذه‬ ‫ال��درج��ة م��ن ال�غ�ب��اء ه��م؟ �أي�ظ�ن��ون �أن�ه��م ي�ح��رق��ون �أج�م��ل نب�ض‬ ‫لأرواحنا بتمزيقهم ملا تبقى لنا من �آثارها؟!‬ ‫ُت�شيح عينها الدامعة وحتاول � اَّأل ت�ستن�شق ما علق بالقمي�ص‬ ‫من ذكرى رائحة‪ ،‬تت�أمل رم�شي طفل ممدد �إىل جانبها‪ ،‬يحت�ضن‬ ‫عالقة مفاتيح‪ ،‬حاملاً �أن يحظى �صباح الغد ب��اخل��روج مع والده‬ ‫وي ��أم��ل ق�ي��ادة ال���س�ي��ارة‪ ،‬و�أن ي�ع��ود ببع�ض احل �ل��وى‪ ،‬ب�ين الفينة‬ ‫والأخ ��رى ين�شج الطفل‪ ،‬لقد بكى ك �ث�يراً‪ ..‬وال زال��ت عليه �آثار‬ ‫ال�ضرب ظاهرة‪..‬كان يوماً قا�سياً بحق طفولته‪.‬‬ ‫لن�سمات ال�ن��وم قانونها اخل��ا���ص‪ ،‬يجفو فيه عيون املقهور‬ ‫وال َفرِح على ح ِّد �سواء‪ ،‬على الرغم من حاجة االثنني �إليه‪ ،‬تطول‬ ‫ال�ساعات ومتتد حتى يُخيل ل��رو ٍح جافاها النوم �أنها قد �أم�ضت‬ ‫عاماً �أو يزيد يف انتظار �شعاعات نهار ع ّلها حتمل الفرج‪ ،‬وهي يف‬ ‫تق�ض من الليل �إال �ساعة واح��دة‪� ،‬أ�صوات ر�صا�ص‪،‬‬ ‫احلقيقة مل ِ‬ ‫بكاء‪ ،‬وقرقعة �أمعاء ا�شتاقت لرغيف خبز ياب�س حاف‪ ،‬لت�سد �صياح‬ ‫معدة خاوية‪ ،‬خ� ٌ‬ ‫�وف وانتظار لغيبة قد تطول‪ ،‬وق��د تنتهي بعدم‬ ‫الو�صول‪.‬‬ ‫ما زالت تت�أمل طفلها املمدد‪ ،‬تخاطب براءته‪ ،‬تتلم�س ثغراً‬ ‫ُم��زه��راً ال يُتقن �سوى ن��داء �أبيه و�أم��ه‪ ،‬وطلب احلليب ال��ذي ما‬ ‫ع��اد يجيب �إليه ن ��داءً‪ ..‬ما ال��ذي تريده الأي��ام منا يا ول��دي؟ �أو‬ ‫دعني �أقول‪ :‬ما الذي يريده منا من حرقوا زهرة �أيامنا وتركوها‬ ‫خاوية على عرو�شها‪ ،‬و�سرقوا منا �سعادة حلظات وتركوا لنا مرارة‬ ‫ذكريات!‬ ‫هل يا ُترى �ستتذكر ما �سجلته عيناك اليوم من �إجرام بحق‬ ‫طفولتك عندما تكرب؟ ال �أمتنى ذلك‪..‬‬ ‫�أ�صبح �صوت ر�صا�ص القنا�ص مو�سيقى يف ح ّينا‪ ،‬و�سقوط‬ ‫ال�شهداء واجلرحى �أمرا طبيعيا جداً‪ ،‬واالختطاف نزهة ال�شباب‬ ‫الق�سرية هنا‪ ،‬يذهبون ومن الطبيعي جداً � اَّأل يعودوا مرة �أخرى‪،‬‬ ‫رائحة امل��وت‪ ،‬قدحة ب��ارود‪ ،‬ج��رح متعفن‪ ،‬ه��ذه ال��روائ��ح ال�سائدة‬ ‫هنا‪.‬‬ ‫ب��دون �سابق �إن��ذار‪ُ ،‬فتح ال�ب��اب‪ ..‬لقد ع��ادوا‪ ..‬مل يكتفوا مبا‬ ‫�أخ ��ذوه‪ ..‬مل��اذا كل ه��ذا العتاد ال��ذي تدجج به ه ��ؤالء؟ لعل طفلي‬ ‫يحمل خنجراً �أو بقايا ر�صا�صة قد يكون وجدها وه��و يلعب يف‬ ‫نواحي الدار‪..‬‬ ‫ع�شرات الأق ��دام تقرتب منها‪ ،‬ا�ستيقظ الطفل ف��زع�اً على‬ ‫�صرخات ال يفهم منها �سوى ال�شتائم‪ ،‬يكفي ما فعلتموه بنا قبل‬ ‫قليل‪ ،‬ماذا تريدون منا؛ �أين �أخذمت زوجي؟ قب�ضة غليظة مزقت‬ ‫بع�ض خ�صل �شعرها‪ ..‬ج َّرتها نحو املدخل �أو قل نحو املجهول‪،‬‬ ‫ن��داء الأم��وم��ة دوى يف امل�ك��ان وه��ي تتو�سل لهم �أن ي�سمحوا لها‬ ‫بت�أمني طفلها‪� ..‬صرخات الطفل متتزج بالرجاء‪ ،‬ك�أنهم يعي�شون‬ ‫يف �صحراء قاحلة‪ ،‬هُ نا يفر املرء من �أخيه‪ ،‬واجلار من جاره‪ ،‬وال‬ ‫يجر�ؤ �أح��د على �أن ينظر من ط��رف �ستارة النافذة ل�يرى �سبب‬ ‫م�صدر هذه اال�ستغاثات‪� ،‬أو قد يكون �سببها قد �أ�صبح بدهياً جداً‪..‬‬ ‫يبدو �أن �صوت الطفل �أزعج �أحدهم‪ ،‬رفع �إ�صبع كفه وثناه‪..‬‬ ‫لي�أتي الآخ��ر م�سرعاً‪ ..‬يبحث حوله‪ ..‬يج ُّر بقايا القمي�ص‪،‬‬ ‫يكمم بها فاه الطفل املفجوع‪ ،‬ي�شد العقد كما ي�شد وثاق املعتقلني‪،‬‬ ‫ليقف بعدها �إىل ج��وار م�صدر ال�صوت ال��ذي ب��ات يخفت �شيئاً‬ ‫ف�شيئاً لي�شرب �سيجاره‪ ،‬على وقع �صوت �أم ثكلى ترجوه �أن مينح‬ ‫طفلها احلياة‪ ،‬يبت�سم‪ ..‬وك�أنه يتابع م�شهداً كوميدياً‪ ..‬هيا بنا‪..‬‬ ‫يذهبون بها نحو ظلمة املجهول‪� ..‬أي��ن زوج��ي؟ هل مات طفلي؟‬ ‫�إىل �أين يذهبون بي‪ ..‬ما تعرفه فقط هي �أنها تعي�ش يف‪ ..‬حي (بابا‬ ‫عمرو)‪.‬‬

‫فرا�س حج حممد‪ /‬فل�سطني‬

‫مأساتنا الكربى‬ ‫م � ��أ� � �س� ��ات � �ن� ��ا ال � � �ك� �ب��رى �إل � � �ي� � ��ك �شتاتنا‬ ‫و�إل � � � �ي� � � ��ك ح � � � ��ال اجل � ��ائ � � �ع �ي��ن ال � �ي � �ت� � ِ�م‬ ‫ال � � � �ك � � � ��ل يف � � � �س � � �ك� � ��ر ول � � � �ه � � � ��و ط � � ��اف � � � ٍ�ح‬ ‫وال � �ق � ��د� � ��س ت� �ب� �ك ��ي ت �� �س �ت �غ �ي��ث مب � �ك � � ِر ِم‬ ‫ح � �ت� ��ى م � �ت� ��ى �� �ش� �ب ��ح اجل � ��رمي � ��ة م� ��اث� ��ل؟‬ ‫ح� �ت ��ى م� �ت ��ى ت �� �س �ت �ع �ب ��دي ��ن مب �ع �� �ص � ِ�م؟‬ ‫ال � � �ل � � �ي� � ��ل ط � � � � � ��ال م � � �ق� � ��ام� � ��ه ون � �ع � �ي � �ق� ��ه‬ ‫وال� � �ف� � �ج � ��ر غ� � � ��ام ف � �م� ��ا ل� � ��ه م� � ��ن ملهم‬ ‫ت �ب �ك��ي احل� �ك ��اي ��ا ال � �� � �ص ��ارخ ��ات ف ��وار�� �س ��ا‬ ‫رح� � �ل � ��ت ع� � ��ن ال � ��دن � �ي � ��ا مب� �ت��ن امل� � �ج � ��ر ِم‬ ‫ت � �ب � �ك� ��ي ال� � � ��� � � �ش � � ��وارع والأزق � � � � � � � � ��ة فتية‬ ‫ح � �ل � �م� ��وا ب � � � � ��ورد يف رب� � �ي � ��ع امل � ��و�� � �س � � ِ�م!‬ ‫وال� � � �ك � � ��ادح � � ��ون ال �ل��اج � � �ئ � ��ون ب �ح ��زن �ه ��م‬ ‫ي � �ت � �ن � �ع � �م� ��ون ب � �ل � �ق � �م� ��ة مل ت� � �ل� � �ق � � ِ�م!!‬ ‫واخل� � �ي� � �م � ��ة ال � � �ن � � �ك� � ��راء ج� �ل� �ل� �ه ��ا ال� �غ� �ي ��ا‬ ‫مبن�سم‬ ‫ودا�� � �س� � �ه � ��ا ال� � �ب� � ��ؤ� � ��س امل � �ق � �ي � � ُم‬ ‫ِ‬ ‫حممد عبدالقادر‬

‫الشعب املعذب‬ ‫ا�ستذكارا ليوم النكبة اخلام�س ع�شر من �أيار ‪ ، 1948‬وبعد‬ ‫م�ضي (‪ )64‬عاما على نكبة ال�شعب الفل�سطيني ‪� ،‬أكتب هذه‬ ‫الأبيات ت�ضامنا مع الأه��ل والأح�ب��اب‪� ،‬سائال اهلل �أن يرزقنا‬ ‫العودة �إىل �أر�ضنا وال�شهادة على ترابها‪� ،‬آمني‪.‬‬ ‫�� � � �ش� � � �ع � � � ٌ�ب ُي � � � � � �ع � � � � � � َّذب مِ � � � � � � � � ��نْ �� � ِ��س � � �ن� �ي � ْ‬ ‫ن‬ ‫� � � � ��شَ � � � � � ْع � � � � ٌ�ب َي � � � � � � ِئ � � � � � ��نُّ َل � � � � � � � � � ُه الأن � � � �ي � � � � ْ�ن‬ ‫� � � � �ش � � � �ع� � � � ٌ�ب ُي � � � � � �� � � � � � �ش � � � � � � َّر ُد يف َف � � � � � � َي � � � � ��اف‬ ‫الأر� � � � � � � � ِ� � � � � � ��ض َي � � � � � � � � ْروي � � � � � � � � ِه ا َ‬ ‫حل� � � � � � ِن� � �ي � � ْ�ن‬ ‫�وب‬ ‫َف� � � � � � � � � � ��إذا �أرا َد َك� � � � � َم � � � ��ا ال � � ��� � ُّ��ش � � �ع� � � ُ‬ ‫ح� � � � � � � � �ي � � � � � � � ��ا ًة ي� � � � �ن� � � � �ع � � � ��ت ب � � � ��اجل� � � � �ن � � � ��ون‬ ‫َط� � � � � � � َر َق ال� � � � � ِّر َت � � � ��ا َج و َم � � � � � � � َّز َق الأ�� � ْ��س � � � َت� � ��ا َر‬ ‫َي� � � � � � � � ْب� � � � � � � �ح � � � � � � � ُ�ث َع � � � � � � � � � � � � � ��نْ ُم � � � � � � � ِع � � �ي � � � ْ�ن‬ ‫م � � � � � � � � � � � � � ��ازراً‬ ‫�أ َو َت � � � � � � � � � � � ْذك � � � � � � � � � � � ُرو َن جَ َ‬ ‫مََّ‬ ‫ت � � � � � � � � � � ��تْ ع � � � �ل� � � ��ى َم� � � � � � � � � � ِّر ال� � � �� � � ِّ��س� � � �ن� �ي � ْ�ن‬ ‫َب� � � � � ْع� � � � �� � � ُ� ��ض امل � � � � � � �ج� � � � � � ��از ِر � � � ُ� ��س � � � � ِّ�ط� � � � � َرتْ‬ ‫وال� � � � � َب� � � � � ْع� � � � �� � � ُ� ��ض ي � � �ن � � �ت � � �ظ � � � ُر امل ُ � � � � � ِع � �ي � � ْ�ن‬ ‫َه� � � � � � ��ذِ ي (ال� � � �� � � َّ��س� � � �م � � ��وعُ) و ( ِق� � � � ْب� � � � َي� � � � َة)‬ ‫َب� � � ْ�ل (وال � � � ِّدي� � ��ر) (‪ )1‬ت �ب �ك �ي �ه��ا ال� � ُع� �ي ��ونْ‬ ‫مل َّ � � � � � � � � � ��ا جَ َ‬ ‫ت� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �رَّ�أ � � � � ��شَ � � � � � ْع � � � � � ُب � � � � � َن� � � � ��ا‬ ‫واخ � � � � � � � � �ت � � � � � � � � � َّ�ط درب � � � � � � � � � � � � � �اً ال ي� � � �ل� �ي � ْ�ن‬ ‫ضَ ت� �ن� �ه� �� � ُ�ش‬ ‫�اب الأر�� � � � � � � � � � �‬ ‫ق� � � ��ام� � � ��تْ ك � � �ل� � � ُ‬ ‫ُح � � � � � �ل � � � � � �م � � � � � � ُه اخل� � � � � � � � ��ال � � � � � � � � � ْد ب� � � � ��دي� � � � ��نْ‬ ‫م� � � � ��ا دا َم ه� � � � � � ��ذا ال � � � � � � ِّدي� � � � � ��ن خ � ��ال � ��د‬ ‫�إ َّن �أر� � � � � � � � �ض� � � � � � � ��ي ل� � � � � � � � ��نْ َت� � � � � �ه � � � � ��ونْ‬ ‫(‪ ) 1‬ه��ذه �أ�سماء جم��ازر لقرى فل�سطينية وقعت قبل‬ ‫هزمية ‪( .1967‬والدير) هي قرية دير يا�سني‪.‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪21‬‬


‫دي ماتيو سيجدد تعاقده مع تشيلسي‬ ‫لحني إقناع جوارديوال بتولي املسؤولية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ك�شفت تقارير �إجنليزية �أم�س الثالثاء عن عزم املليادير الرو�سي روم��ان ابراموفيت�ش مالك‬ ‫نادي ت�شيل�سي جتديد تعاقد مدربه الإيطايل امل�ؤقت روبرتو دي ماتيو ملو�سم واحد حلني �إقناع بيب‬ ‫جوارديوال بتويل امل�سئولية‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة (ديلي ميل) �إن ابراموفيت�ش �سيكافئ دي ماتيو على الإجن��از ال��ذي حققه‬ ‫مع "البلوز" بعد قيادته للقب دوري الأب�ط��ال الأوروب ��ي للمرة الأوىل يف تاريخ ال�ن��ادي اللندين‪،‬‬ ‫باال�ستمرار مع الفريق ملو�سم كامل‪ .‬وا�ضافت �أن دي ماتيو �سيكون املحطة التي ت�سبق التعاقد مع‬ ‫جوارديوال املدير الفني املنتهية واليته مع بر�شلونة الإ�سباين والذي ي�شكل اال�ستعانة بخدماته‬ ‫هاج�س للملياردير‪ .‬وكان بيب قد ك�شف �أنه �سي�سرتيح من التدريب املو�سم املقبل و�أنه بحاجة‬ ‫ل�شحن طاقته من جديد‪ ،‬بعد �أربعة موا�سم مليئة بال�ضغوطات مع الرب�سا توج فيها بالعديد‬ ‫من االلقاب املحلية والإقليمية والدولية‪.‬‬

‫بطولة الأندية اخلليجية لكرة القدم‬

‫الوصل يسعى لنتيجة ايجابية أمام الخور والعربي يستقبل املحرق‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع الو�صل االماراتي اىل حتقيق نتيجة ايجابية‬ ‫عندما يلتقي اخل��ور القطري اليوم االرب�ع��اء يف دب��ي يف‬ ‫ذه��اب ن�صف نهائي بطولة االندية اخلليجية ال�سابعة‬ ‫والع�شرين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ي ��ري ��د ال��و� �ص��ل اال� �س �ت �ف ��ادة م ��ن ع��ام �ل��ي االر�� ��ض‬ ‫واجلمهور لقطع خطوة مهمة نحو املباراة النهائية‪ ،‬قبل‬ ‫لقاء االياب الذي ي�ست�ضيفه اخلور يف الدوحة يف ‪ 29‬ايار‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي��ري��د ال��و� �ص��ل ا��س�ت�ك�م��ال ن�ت��ائ�ج��ه امل �م �ي��زة يف‬ ‫البطولة بعدما كان الوحيد الذي يحقق العالمة الكاملة‬ ‫يف الدور االول بعد ت�صدره للمجموعة الرابعة بر�صيد‬ ‫‪ 12‬نقطة م��ن ارب��ع م�ب��اري��ات‪ ،‬قبل ان يتخطى مواطنه‬ ‫الوحدة بركالت الرتجيح ‪ 3-5‬يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وو�ضع الو�صل اح��راز لقب البطولة �ضمن قائمة‬ ‫اولوياته بعدما ا�صبحت الوحيدة املتوفرة له اثر خروجه‬ ‫من كافة امل�سابقات املحلية خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫و�سيعطي اللقب اخلليجي مدرب الو�صل اال�سطورة‬ ‫االرجنتينية دييغو مارادونا دفعة معنوية قوية بتحقيق‬ ‫اول اجناز له يف م�سريته التدريبية الق�صرية التي بدات‬ ‫عام ‪ 1994‬وتخللها اال�شراف على اربعة اندية فقط من‬ ‫بينها منتخب االرجنتني (‪ )2010- 2008‬دون ان ي�صيب‬ ‫اي جناح يذكر‪.‬‬ ‫وزاد مارادونا من حما�س العبي الو�صل من خالل‬ ‫دعوته مهاجم مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي وزوج ابنته‬ ‫�سريخيو اغويرو حل�ضور التدريبات االخرية‪ ،‬بعدما كان‬ ‫�شاهد املباراة مع الوحدة يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويتواجد اغويرو حاليا يف دبي لق�ضاء اجازة ق�صرية‬ ‫بعدما قاد فريقه مان�ش�سرت �سيتي الحراز لقب الدوري‬ ‫االنكليزي للمرة االوىل بعد ‪ 44‬عاما‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارادون��ا يف م��ؤمت��ر �صحايف عقده للحديث‬ ‫عن املباراة‪" :‬الو�صل �سيلعب امام اخلور باف�ضل ت�شكيلة‬ ‫لديه من اجل الفوز وتكملة امل�شوار يف البطولة"‪.‬‬ ‫و�أبدى مارادونا اعجابه بفريق اخلور "الذي ميلك‬ ‫جمموعة مميزة من الالعبني ويف مقدمتهم الربازيلي‬ ‫جوليو �سيزار"‪.‬‬ ‫ووج��ه م��ارادون��ا ر�سالة حتذير اىل العبي الو�صل‬ ‫ل�شحذ همهم بت�أكيده ان "اي العب يريد البقاء معنا يف‬ ‫املو�سم املقبل يجب ان يثبت جدارته يف املباريات املتبقية‬ ‫والبقاء �سيكون لالف�ضل"‪.‬‬ ‫وي �ع��ول ال��و��ص��ل ال ��ذي �سبق ل��ه اح ��راز ال�ل�ق��ب عام‬ ‫‪ 2010‬على االوروغ��وي��اين خ��وان اوليفريا ث��اين ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 5‬اهداف والثنائي االرجنتيني ماريانو‬ ‫دوندا وخوان مار�سري واالي��راين حممد ر�ضا خلعتربي‬ ‫واحلار�س الدويل ماجد نا�صر‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اثبت اخلور ح�ضوره القوي يف البطولة‬ ‫بعد ت�صدره للمجموعة الثالثة بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪ ،‬قبل‬ ‫فوزه على اجلهراء الكويتي ‪�-1‬ص��ر يف ربع النهائي‪.‬‬

‫الو�صل الإماراتي‬

‫ويعتمد م��درب اخل��ور الفرن�سي االن ب�ي�ران على‬ ‫جهود الربازيلي جوليو �سيزار �صاحب ‪ 5‬اهداف‪ ،‬والذي‬ ‫يعرفه اجل�م�ه��ور االم��ارات��ي ج�ي��دا م��ن خ�لال لعبه مع‬ ‫ال�شباب املو�سم احلايل قبل ان ي�ستغني عن خدماته يف‬ ‫فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ب�رز يف ��ص�ف��وف اخل ��ور ال ��ذي يفتقد جهود‬ ‫اجل��زائ��ري م��راد مغني ل�ع��دم ق�ي��ده خليجيا‪ ،‬العراقي‬ ‫�سالم �شاكر والربازيلي مادي�سون وخالد عبد الر�ؤوف‬ ‫وابراهيم اول‪.‬‬ ‫ويحل املحرق البحريني �ضيفا على العربي الكويتي‬ ‫يف لقاء متكافئ �ضمن ذهاب ن�صف النهائي اي�ضا‪.‬‬ ‫العربي بلغ دور االربعة بعد ت�صدره املجموعة الثانية‬

‫بر�صيد ‪ 9‬نقاط من ‪ 4‬مباريات امام الوحدة االماراتي‬ ‫(‪ 6‬نقاط) واخلريطيات القطري (‪ 3‬نقاط)‪.‬‬ ‫ويف رب��ع النهائي جت��اوز ال��رف��اع البحريني ‪ 1-2‬يف‬ ‫الكويت كون نظام البطولة ين�ص على اقامة هذا الدور‬ ‫بنظام خروج املغلوب من مباراة واحدة على ار�ض املت�صدر‬ ‫يف الدور االول‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬احتل املحرق املركز االول يف املجموعة‬ ‫االوىل (‪ 9‬ن �ق��اط) ��ض�م��ن ال� ��دور االول ام ��ام اجلهراء‬ ‫الكويتي (‪ 5‬نقاط) وفنجاء العماين (نقطتان)‪ ،‬قبل ان‬ ‫يفوز على �ضيفه الن�صر الكويتي ‪�-3‬صفر يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫يدخل العربي‪ ،‬حامل اللقب يف الن�سخة االوىل عام ‪1982‬‬ ‫ويف ‪ ،2003‬اىل امل�ب��اراة وا�ضعا ن�صب عينيه ح�سم امره‬

‫يف جولة الذهاب درءا لأي انقالب قد ي�أتي به خ�صمه‬ ‫ايابا‪.‬‬ ‫يعي�ش "االخ�ضر"‪ ،‬ال��ذي بلغ ن�صف نهائي بطولة‬ ‫االندية اخلليجية يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فرتة من اال�ستقرار‬ ‫ال�ف�ن��ي ب��وج��ود امل ��درب ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه روم ��او الذي‬ ‫جددت االدارة عقده للمو�سم املقبل بعد جناحه يف اعادة‬ ‫الفريق اىل من�صة التتويج من خالل الفوز بلقب بطل‬ ‫ك ��أ���س ويل ال�ع�ه��د ع�ل��ى ح���س��اب ال�ق��اد��س�ي��ة بنهاية العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما انه ي�شغل املركز الثالث يف ال��دوري املحلي‬ ‫الذي ح�سم القاد�سية نف�سه لقبه قبل فرتة‪.‬‬ ‫وارت ��أى العربي الرتكيز على البطولة اخلليجية‬ ‫يف االون��ة االخ�يرة بدليل خ�سارته ام��ام ال�ساملية ‪ 3-1‬يف‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫ليكرز خارج املنافسة وبوسطن يتقدم على حساب فيالدلفيا‬ ‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ��رج لو�س اجنلي�س ليكرز بطل ‪ 2009‬و‪ 2010‬م��ن الدور‬ ‫ال� �ث ��اين م ��ن ال� �ب�ل�اي اوف يف دوري ك� ��رة ال �� �س �ل��ة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪ ،‬بعد خ�سارته املباراة الرابعة امام اوكالهوما �سيتي‬ ‫‪ 90-106‬ليت�أهل االخري اىل نهائي املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫وح�سم اوكالهوما املواجهة ‪ 1-4‬ليلتقي يف نهائي الغربية‬ ‫�سان انطونيو �سبريز الذي �سحق لو�س اجنلي�س كليربز ‪�-4‬صفر‬ ‫وحقق ‪ 18‬فوزا متتاليا‪.‬‬ ‫على ملعب "ت�شي�سابيك ارجني ارينا" يف اوكالهوما وامام‬ ‫‪ 18203‬متفرجني‪� ،‬ضرب الثنائي را�سل و�ستربوك (‪ 28‬نقطة)‬ ‫وكيفن دورانت (‪ 25‬نقطة و‪ 10‬متابعات) ليقودا اوكالهوما اىل‬ ‫اق�صاء ليكرز من البالي اوف الول مرة منذ ‪ .1979‬وهذه املرة‬ ‫الثانية التي يق�صي فيها اوكالهوما ليكرز من البالي اوف يف‬ ‫اخر ‪ 15‬حماولة‪.‬‬ ‫وكان الفريق انذاك متمركزا يف �سياتل ومعروفا حتت ا�سم‬ ‫�سوبر�سونيك�س‪ ،‬وف��از االخ�ير على ليكرز عامي ‪ 1978‬و‪1979‬‬ ‫عندنا بلغ نهائي ال��دوري م��رت�ين‪ .‬وق��ال دوران��ت بعد الت�أهل‪:‬‬ ‫"اليوم لعبنا بطاقة هائلة وقاتلنا على رغم ال�صعوبة"‪.‬‬ ‫اما و�ستربوك فقال‪�" :‬سيكون التحدي (مع �سبريز) قويا‬ ‫م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال��ذه�ن�ي��ة‪ .‬علينا م��واج�ه��ة ف��ري��ق مل يخ�سر منذ‬ ‫فرتة"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬علينا الفوز يف �سان انطونيو‪ .‬فريقهم يلعب‬ ‫�سويا منذ فرتة‪� ،‬شاهدتهم طوال البالي اوف وميلكون الكثري‬ ‫من احليل"‪.‬‬ ‫ور�أى جامي�س ه��اردن ال��ذي ا�ضاف ‪ 17‬نقطة و‪ 8‬متابعات‬ ‫ل�سيتي‪" :‬يف ال��رب��ع االخ�ي�ر م��ن ك��ل م�ب��اراة متا�سكنا وح�سمنا‬ ‫املهمة‪ .‬انا جاهز لل�سل�سلة املقبلة"‪ .‬ولدى اخلا�سر‪ ،‬مل تكن ‪42‬‬ ‫نقطة لكوبي براينت كافية للفريق اال�صفر ال��ذي ا��ض��اف له‬ ‫العمالق اال�سباين باو غا�سول ‪ 14‬نقطة و‪ 16‬متابعة‪.‬‬ ‫وقال مدرب ليكرز مايك براون‪" :‬قامت املجموعة مبهمة‬ ‫رائعة يف بداية الربع الثاين‪ ،‬لكننا خ�سرنا من بعدها الكرات"‪.‬‬ ‫ويف ن�صف نهائي املنطقة ال�شرقية‪ ،‬تغلب بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫�ضيفه على فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪ 85-101‬وتقدم عليه ‪.2-3‬‬ ‫على ملعب "تي دي غاردن" يف بو�سطن وامام ‪ 18624‬متفرجا‪،‬‬ ‫ت�ألق براندون با�س وقاد �سلتيك�س اىل فوزه الثالث عندما �سجل‬ ‫‪ 27‬نقطة للفريق االخ�ضر بينها ‪ 18‬يف الربع الثالث‪ ،‬وا�ضاف له‬ ‫كيفن غارنيت ‪ 20‬نقطة وب��ول بري�س ‪ 16‬نقطة وامل��وزع راجون‬ ‫روندو ‪ 13‬نقطة و‪ 14‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫وقال با�س‪" :‬عندما يكون معك موزع مثل روندو‪ ،‬فالكرة‬ ‫�ست�صل اليك ال حمالة‪ .‬كنت قادرا على ا�سقاطهم"‪.‬‬ ‫وت�ق��ام امل�ب��اراة ال�ساد�سة ال�ي��وم يف فيالدلفيا‪ ،‬وب�ح��ال فوز‬ ‫�سيك�سرز �ستقام املباراة ال�سابعة احلا�سمة يف بو�سطن يوم ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫ال��دوري املحلي ال�سبت املا�ضي‪ ،‬وه��و يدخل اىل مباراة‬ ‫بت�شكيلة �شبه كاملة‪.‬‬ ‫اما املحرق الذي مل ي�سبق له الفوز باللقب اخلليجي‪،‬‬ ‫فيدخل اىل املباراة وا�ضعا ن�صب عينيه اخلروج بنتيجة‬ ‫جيدة تعينه قبل جولة االياب‪ ،‬وقد ح�سم مركز الو�صافة‬ ‫يف الدوري البحريني الذي ذهب لقبه للرفاع‪ ،‬وهو قادم‬ ‫من فوز معنوي على البحرين ‪ 1-5‬ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫يقود املحرق املدرب عي�سى ال�سعدون ويت�سلح بعدد‬ ‫م��ن الالعبني املميزين بينهم ثمانية دول�ي�ين ابرزهم‬ ‫ا�سماعيل عبداللطيف وحممود زينغو وابراهيم ال�شخ�ص‬ ‫وعلي عامر وحممد �ساملني وحمد الدخيل ف�ضال عن‬ ‫الربازيلي دييغو �سيلفا‪.‬‬

‫زيارة مفاجئة ملدير عمليات‬ ‫مسابقات االتحاد اآلسيوي ألربيل‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل اىل مدينة اربيل االثنني على نحو‬ ‫م�ف��اج��ىء م��دي��ر عمليات م���س��اب�ق��ات االحتاد‬ ‫اال� �س �ي��وي ل�ك��رة ال �ق��دم ب�ن�ي��ام�ين ث��ان ملتابعة‬ ‫ومراقبة من�ش�آت ملعب فران�سو حريري الذي‬ ‫ك ��ان يحت�ضن م �ب��اري��ات امل�ن�ت�خ�ب��ات والفرق‬ ‫العراقية قبل احلظر من قبل االحتاد الدويل‬ ‫(فيفا)‪.‬‬ ‫وذكر امني �سر ادارة نادي اربيل حممود‬ ‫عزيز لفران�س بر�س ان مدير عمليات م�سابقات‬ ‫االحتاد اال�سيوي بنيامني ثان و�صل اىل اربيل‬ ‫ب�شكل مفاجىء يف زيارة مل يتم االتفاق عليها‬ ‫م�سبقا من اجل االط�لاع على من�شات ملعب‬ ‫فران�سوا حريري‪.‬‬ ‫وا�ضاف عزيز "جتول ثان يف كل ملحقات‬ ‫امللعب وتفقد غ��رف املالب�س وغ��رف احلكام‬ ‫واالق�سام التي يفرت�ض ان تقدم امل�ستلزمات‬

‫اخلدمية"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ع��زي��ز اىل ان امل �� �س ��ؤول اال�سيوي‬ ‫برر زيارته املفاجئة بهدف املعاينة ومطابقة‬ ‫التقارير ال�ت��ي ك��ان��ت ت��رف��ع م��ن قبل م�شريف‬ ‫م �ب ��اري ��ات ارب� �ي ��ل يف ب �ط��ول��ة ك��ا���س االحت� ��اد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫ولفت عزيز اىل ان ثان ركز يف زيارته على‬ ‫�شبكة املنظومة الكهربائية التي تغذي امللعب‬ ‫ب�شكل متوا�صل وت��أك��د م��ن �صالحية عملها‬ ‫وج��اه��زي�ت�ه��ا مل��واج�ه��ة اي ط ��ارىء يت�سبب يف‬ ‫قطع التيار‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال��دويل فر�ض حظرا على‬ ‫املنتخبات والفرق العراقية بعد مباراة العراق‬ ‫واالردن يف م�ستهل ت�صفيات ال ��دور الثالث‬ ‫امل ��ؤدي��ةاىل م��ون��دي��ال ال�برازي��ل مطلع ايلول‬ ‫بعد انقطاع التيار الكهربائي ملدة ‪ 15‬دقيقية‬ ‫وب�سبب ما راف��ق اللقاء من مظاهر اعتربها‬ ‫خمالفة للوائحه‪.‬‬

‫دروغبا يبلغ زمالءه أنه سيرتك‬ ‫تشلسي‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ويعاين بري�س (‪ 34‬عاما) من ا�صابة يف ركبته الي�سرى‪،‬‬ ‫وراي الن (‪ 36‬عاما) �صاحب خم�س نقاط فقط من ا�صابة يف‬ ‫كاحله االمين‪ ،‬يف حني �سيبلغ غارنيت ال�ساد�سة والثالثني يوم‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫ولدى اخلا�سر‪ ،‬كان التون براند اف�ضل م�سجل مع ‪ 19‬نقطة‬ ‫وا�صاف البديل الفوي الن ‪ 12‬نقطة وايفان تورنر ‪ 11‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات‪ .‬والتقى الفريقان يف ‪ 11‬مواجهة �سابقا يف البالي اوف‪،‬‬ ‫فاز بو�سطن يف �سبع منها‪.‬‬

‫اورالندو يتخلى عن مدربه‬

‫تخلى اورالندو ماجيك الذي اق�صي من الدور االول لبالي‬

‫اوف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني امام انديانا‪ ،‬عن‬ ‫م��درب��ه �ستان ف��ان غ��ان��دي وم��دي��ره �أوتي�س �سميث‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أعلن نادي والية فلوريدا‪ .‬و�شرح املدير العام اليك�س مارتن�س‪:‬‬ ‫"كانت خيبة اخلروج من الدور االول للبالي اوف �سببا رئي�سا‬ ‫لقرارنا"‪ .‬وحل اورالن��دو �ساد�سا يف املنطقة ال�شرقية بعد فوزه‬ ‫يف ‪ 37‬مباراة وخ�سارته يف ‪ ،29‬لكنه عانى كثريا من غياب جنمه‬ ‫دوايت هاورد امل�صاب يف ظهره‪.‬‬ ‫وق��اد ف��ان غ��ان��دي ال��ذي ا�ستهل م���ش��واره م��ع ال�ف��ري��ق عام‬ ‫‪ ،2007‬اورالندو اىل نهائي ‪ 2009‬ونهائي املنطقة عام ‪ ،2010‬اما‬ ‫�سميث فيعمل مع النادي منذ عام ‪.2006‬‬

‫ذكرت جملة فران�س فوتبول االثنني ان‬ ‫املهاجم الدويل العاجي ديدييه دروغبا بطل‬ ‫فوز ت�شل�سي االنكليزي ب��دوري ابطال اوروبا‬ ‫لكرة القدم الول مرة يف تاريخه على ح�ساب‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ االمل � ��اين‪ ،‬اب �ل��غ زم�ل��اءه بانه‬ ‫�سيرتك الفريقي اللندين الذي انتهى عقده‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وق� ��ال دروغ �ب ��ا (‪ 34‬ع��ام��ا) ل��زم�لائ��ه يف‬ ‫الفريق ح�سب املجلة الفرن�سية "لن نكون معا‬ ‫املو�سم املقبل"‪ ،‬وانهمر بالبكاء‪ ،‬م�ضيفا "مبا‬ ‫اين ق��ررت الرحيل‪ ،‬اري��د ان اق��ول لهم ذلك‬ ‫مبا�شرة ودون مواربة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "اين اح�ضر نف�سي لقفزة كبرية‬ ‫يف ال �ف��راغ‪ ..‬يف امل�ج�ه��ول‪ .‬ق��د ت�ك��ون مغامرة‬ ‫جديدة" دون اال�شارة اىل وجهته امل�ستقبلية‬ ‫ال�ت��ي ذك ��رت ال�صحف ا��لن�ك�ل�ي��زي��ة �أن �ه��ا نادي‬ ‫�شنغهاي ال�صيني حيث يلعب الفرن�سي نيكوال‬ ‫انيلكا‪.‬‬

‫وك ��ان دروغ �ب��ا ال ��ذي ان���ض��م اىل ت�شل�سي‬ ‫عام ‪� ،2004‬سجل هدف التعادل (‪ )88‬بعد ان‬ ‫تقدم بايرن ميونيخ عرب توما�س مولر (‪)83‬‬ ‫فار�ضا وقتا ا�ضافيا ت�سبب خالله بركلة جزاء‬ ‫مل ينجح الفريق البافاري يف ترجمتها وح�سم‬ ‫النتيجة‪ ،‬فيما جنح الدويل العاجي يف ت�سديد‬ ‫ركلة الرتجيح اخلام�سة واهدى ت�شل�سي اللقب‬ ‫االول يف تاريخه بركالت الرتجيح ‪.3-4‬‬ ‫وت ��أت��ي ت�صريحات دروغ �ب��ا غ ��داة ت�أكيد‬ ‫رئي�س ت�شل�سي برو�س بوك ان النادي اللندين‬ ‫�سيبد�أ "هذا اال�سبوع" حم��ادث��ات م��ع وكيل‬ ‫اعمال املهاجم العاجي‪ ،‬وقال "ديدييه العب‬ ‫امل�ب��اري��ات ال�ك�ب�يرة وق��د اظ�ه��ر ذل��ك بالفعل‪.‬‬ ‫اع�ت�ق��د ب ��ان امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي رون غ ��ورالي‬ ‫��س�ي�ج�ت�م��ع م��ع وك �ي��ل اع �م��ال��ه ه ��ذا اال�سبوع‬ ‫و�سرنى ما �سيتم التو�صل اليه"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬يجب ان ن �ع �م��ل م ��ا ه ��و يف‬ ‫م�صلحة ت�شل�سي‪ ،‬كما يجب ان يعمل ديدييه‬ ‫ما هو يف م�صلحته‪ ،‬و�سرنى اىل م��اذا �ستقود‬ ‫املفاو�ضات"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫‪23‬‬

‫بولندا تسعى إىل استعادة أمجادها الغابرة‬ ‫وار�سو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى املنتخب البولندي اىل ا�ستعادة اجماده الغابرة عندما يخو�ض‬ ‫جتربته الثانية يف تاريخه يف ك�أ�س اوروب��ا التي ي�ست�ضيفها م�شاركة مع‬ ‫اوكرانيا من ‪ 8‬حزيران اىل االول من متوز املقبل‪.‬‬ ‫وميني املنتخب البولندي النف�س بتفادي نتائجه املخيبة يف م�شاركاته‬ ‫الدولية االخ�يرة والتي بخرت ام��ال ان�صاره التواقني اىل ا�ستعادة اجماد‬ ‫اجليل الذهبي ال��ذي حقق اجن��ازات تاريخية للكرة البولندية من خالل‬ ‫تتويجه بالذهب االومل�ب��ي ع��ام ‪ 1972‬يف ميونيخ وف�ضية اوملبياد ‪ 1976‬يف‬ ‫مونرتيال واملركز الثالث يف مونديايل ‪ 1974‬يف املانيا و‪ 1982‬يف ا�سبانيا‪.‬‬ ‫وي��درك م��درب بولندا فران�شي�سك �سمودا جيدا ج�سامة امل�س�ؤولية‬ ‫التي تنتظر العبيه لتحقيق طموحاتهم وجماهريهم التي ترغب يف تكرار‬ ‫اجنازات زبيغنيو بونييك ورفاقه‪.‬‬ ‫وق��ال "بالطبع هناك �ضغط‪ .‬ويجب �أن يكون هناك �ضغط‪ .‬ال�ضغط‬ ‫م�س�ألة حتمية �سواء كانت البطولة على ار�ضنا �أو يف بلد �آخر"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "كل م�شجع لديه مطالب لدى منتخب بالده‪ ،‬مثلما �أفعل‪� .‬أنا‬ ‫مت�أكد من �أننا �سننجح يف التعامل مع هذه املطالب"‪.‬‬ ‫وحذر �سمودا من االفراط يف املراهنة على اجليل اجلديد‪ ،‬خ�صو�صا وان‬ ‫بولندا تنتظرها مهمة �صعبة يف املجموعة االوىل امام اليونان التي تالقيها‬ ‫يف املباراة االفتتاحية يف الثامن من ال�شهر املقبل‪ ،‬ورو�سيا واليونان‪.‬‬ ‫وقال "هدفنا هو تخطي الدور االول"‪ ،‬معرتفا بان رو�سيا التي خا�ضت‬ ‫ن�صف نهائي الن�سخة االخرية عام ‪ ،2008‬مر�شحة بقوة يف املجموعة‪.‬‬ ‫وتابع "لكننا نلعب على ار�ضنا‪ ،‬ولذا ف�إننا �سنبذل كل ما يف و�سعنا من‬ ‫�أجل حتقيق اف�ضل النتائج"‪.‬‬ ‫واعلن �سمودا الذي ا�ستلم مهامه على ر�أ�س االدارة الفنية يف ت�شرين‬ ‫االول ‪ 2009‬عقب الف�شل يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س العامل ‪ ،2010‬ت�شكيلة‬ ‫اولية من ‪ 26‬العبا �ستقل�ص �إىل ال ‪ 23‬يف ‪ 27‬ايار احلايل‪.‬‬ ‫و��ض�م��ت الت�شكيلة ‪ 19‬الع�ب��ا حم�ترف��ا خ ��ارج ال �ب�لاد اب��رزه��م حار�س‬ ‫مرمى ار�سنال االنكليزي ال�سماء التي هي �أكرب له حار�س مرمى ار�سنال‬ ‫االنكليزي فوي�سييت�ش �شيت�شني وهداف بورو�سيا دورمتوند االملاين روبرت‬ ‫ليفاندوف�سكي امللقب ب"ليفانغول�سكي" ثالث الئحة هدايف البوند�سليغا‬ ‫هذا املو�سم بر�صيد ‪ 22‬هدفا‪.‬‬ ‫وا�ستدعى �سمودا زميلي ليفاندو�سفكي يف بورو�سيا دورمتوند �ساهما‬ ‫معه يف االحتفاظ بلقب البوند�سليغا هما قائد املنتخب العب الو�سط كوبا‬ ‫بال�سيت�شيكوف�سكي واملدافع لوكا�ش بي�شت�شيك‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل اعمار املنتخب البولندي ‪ 25‬عاما ا�صغرهم العب الو�سط‬ ‫ال��واع��د لليجيا وار��س��و راف��ال فول�سكي ال��ذي ا�ستدعي للمرة االوىل اىل‬ ‫�صفوف املنتخب وي�سعى اىل خو�ض مباراته الدولية االوىل‪.‬‬ ‫وق��ال �سمودا يف ه��ذا ال�صدد‪" :‬يف كل بطولة تكت�شف جن��وم جديدة‪،‬‬ ‫و�أعتقد ب�أن الن�سخة املقبلة �سوف تك�شف عن اثنني �أو ثالثة من منتخب‬ ‫ب�لادن��ا‪ .‬لدينا منتخب ��ش��اب‪ ،‬وك�ث�ير منهم مل يلعب يف بطولة م��ن هذا‬ ‫امل�ستوى"‪.‬‬ ‫وخيب املنتخب البولندي امال جماهريه يف العقد املا�ضي‪ ،‬حيث حجز‬ ‫بطاقته اىل مونديايل ‪ 2002‬و‪ 2006‬ع��ن ج��دارة بيد ان��ه خيب االم��ال يف‬ ‫النهائيات بخروجه من الدور االول‪.‬‬ ‫وت�ضم ت�شكيلة �سمودا ‪ 13‬العبا فقط دافعوا عن الوان املنتخب با�شراف‬ ‫�سلفه الهولندي ليو بينهاكر‪ ،‬الذي كان املدرب االجنبي الوحيد يف تاريخ‬ ‫بولندا‪ ،‬والذي عني بعد اخلروج املخيب من مونديال ‪.2006‬‬ ‫وق��ال �سمودا يف ه��ذا ال�صدد "لقد اخ�ترت ه ��ؤالء الالعبني بعد �أن‬ ‫تابعتهم واختربتهم على مدى عامني ون�صف"‪.‬‬ ‫وكان بينهاكر �أ�صبح بطال قوميا بعد ان قاد بولندا اىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫اوروبا عام ‪ 2008‬للمرة االوىل يف تاريخها‪ ،‬بيد انه ف�شل تفادي خروجها من‬ ‫الدور االول وقيادتها اىل نهائيات ك�أ�س العامل يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫وادى الف�شل يف الت�أهل اىل املونديال اىل عدم خو�ض بولندا ملباريات‬ ‫ر�سمية على غ��رار �شريكتها يف اال�ست�ضافة اوك��ران�ي��ا‪ ،‬النهما ت�أهلتا اىل‬ ‫النهائيات القارية بحكم ا�ست�ضافتهما لها‪ ،‬وبالتايل اكتفيا مبباريات دولية‬ ‫ودية‪.‬‬

‫كرة القدم البولندية ممزوجة بتاريخ البالد‬

‫ولدت كرة القدم يف بولندا عندما كان اال�ستقالل جمرد حلم‪ ،‬ولطاملا‬ ‫كانت جزءا من تاريخ البالد املعلق باحلكم االجنبي‪ ،‬حتويل احلدود واحلكم‬ ‫ال�شمويل‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ست�ضيف ب��ول�ن��دا ك��ا���س اوروب� ��ا ‪ 2012‬م��ع اوك��ران �ي��ا‪ ،‬وينزل‬

‫منتخب بولندا‬

‫منتخبها االول على ار���ض امللعب يف وار��س��و ي��وم ‪ 8‬ح��زي��ران يف اك�بر حدث‬ ‫ريا�ضي ت�ست�ضيفه البالد‪� ،‬ستعود الذكريات اىل املا�ضي‪.‬‬ ‫ي��أم��ل الالعبون ا�ستعادة اجم��اد العمالقة ك��ازمي�يرز داي�ن��ا وزبيغنيو‬ ‫بونييك وغريغورز الت��و و�أن ��دري زارم��اخ الذين �شكلوا اجليل الذهبي يف‬ ‫ك�أ�سي العامل ‪ 1974‬و‪ 1982‬قبل ان تن�سحب بولندا من دائرة ال�ضوء‪.‬‬ ‫لكنهم �سي�ستعيدون اي�ضا اجلذور التي ا�س�سها الرجال النبالء ا�صحاب‬ ‫ال�شوارب من امرباطورية هاب�سبورغ‪ ،‬والذين نقلوا اللعبة الربيطانية يف‬ ‫نهاية القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫ظهرت ال�ك��رة البولندية بعد نحو ق��رن م��ن تق�سيم ال�ب�لاد م��ن قبل‬ ‫رو�سيا وبرو�سيا والنم�سا‪.‬‬ ‫انت�شرت اللعبة لغاية فيينا من قبل الربيطانيني‪ ،‬لكن ال�سيطرة جاءت‬ ‫من مكان اخر يف االمرباطورية بف�ضل حركة �سوكول الت�شيكية اال�صل‪،‬‬ ‫التي مزجت بني اجلمباز وحرية الن�شاط‪.‬‬ ‫ازده��رت �سوكول يف مقاطعة غالي�سيا النم�سوية‪ ،‬ومعظم �سكانها من‬ ‫البولنديني واالوكران واليهود‪ ،‬واملنق�سمة منذ احلرب العاملية الثانية بني‬ ‫بولندا و�شريكتها يف تنظيم ك�أ�س اوروبا اوكرانيا‪.‬‬ ‫ا�ست�ضافت مدينة لفيف‪ ،‬اح��دى امل��دن امل�ضيفة لك�أ�س اوروب��ا ‪،2012‬‬ ‫ومعظم �سكانها من البولنديني‪ ،‬اول مباراة م�سجلة يف ‪ 14‬متوز ‪.1894‬‬ ‫حتدى اع�ضا�ؤها من حركة �سوكول من هم يف مدينة كراكوف الغالي�سية‬ ‫مبباراة ا�ستعرا�ضية توقفت بعد هدف لفيف يف الدقيقة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ول ��دت بع�ض االن��دي��ة ع�ل��ى االرا� �ض��ي ال��رو��س�ي��ة و�سيلي�سيا‬ ‫املحكومة من املانيا‪ ،‬ازدهرت كرة القدم يف النظام النم�سوي‪ ،‬اذ حملت احيانا‬ ‫بع�ض االندية طابعا عرقيا بولنديا او يهوديا‪.‬‬ ‫ن��ال��ت ب��ول �ن��دا ح��ري �ت �ه��ا ب �ع��دم��ا ا� �س �ق �ط��ت احل � ��رب ال �ع��امل �ي��ة االوىل‬

‫سمودا يريد إقناع منتقديه‬ ‫وار�سو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاتل فرانت�شي�سيك �سمودا كثريا القناع منتقديه منذ تعيينه‬ ‫مدربا لبولندا م�ضيفة ك�أ�س اوروب��ا ‪ ،2012‬قبل ثالث �سنوات خلفا‬ ‫للهولندي ليو بينهاكر بعد ف�شل االخري يف بلوغ نهائيات مونديال‬ ‫‪ .2010‬واجه �سمودا (‪� 63‬سنة) م�شقة بناء ت�شكيلة قادرة على مواجهة‬ ‫نخبة املنتخبات االوروبية على رغم انها �ستكون غائبة عن املباريات‬ ‫التناف�سية �ضمن ال�ب�ط��والت ال�ك�برى مل��دة ‪ 968‬ي��وم��ا عند �ضربة‬ ‫البداية يف ‪ 8‬حزيران يف وار�سو‪.‬‬ ‫ا�ستلم �سمودا مهامه يف ت�شرين االول ‪ 2009‬خلفا لبينهاكر‪ ،‬اول‬ ‫مدرب اجنبي ي�شرف على بولندا‪ ،‬وذلك بعد قيادته هولندا يف ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 1990‬واندية فينورد واياك�س وريال مدريد‪.‬‬ ‫�سجل اجنازات �سمودا بعيد كل بعد عن باقي مدربي منتخبات‬ ‫القارة العجوز‪ ،‬وهو ا�ضطر لالتكال على املباريات الودية لال�ستعداد‬ ‫اىل النهائيات القارية‪ ،‬لكنه ا�ستهلها باخل�سارة امام رومانيا ‪�-1‬صفر‬ ‫يف وار�سو باال�ضافة اىل خ�سارات اخرى بينها ال�سقوط املدوي امام‬ ‫ا�سبانيا ‪�-6‬صفر‪.‬‬ ‫ارتفعت حدة االنتقادات ال�سلوب �سمودا يف االع�لام‪ ،‬املدرجات‬ ‫وحتى داخل غرف املالب�س على حد ما ذكرت بع�ض التقارير‪.‬‬ ‫بيد ان ت�شكيلته ب��د�أت تلتحم وتعرف معنى الفوز خالل العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬لكن هذا مل يكن كافيا القناع ابرز معار�ضيه‪.‬‬ ‫يف ايلول املا�ضي‪ ،‬كادت بولندا حتقق مفاج�أة كربى على ار�ضها‬ ‫�ضد امل��ان�ي��ا‪ ،‬التي مل تخ�سر ام��ام بولندا اب��دا‪ ،‬قبل جن��اح امل�ضيف‬ ‫بادراك التعادل ‪ 2-2‬يف الوقت القاتل‪.‬‬ ‫ق��ام �سمودا بتغري معامل حقبة بينهاكر‪ ،‬اذ يبلغ معدل اعمار‬ ‫ت�شكيلته االولية ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ان اجل��زء االك�ب�ر م��ن ت�شكيلته ي�ح�ترف يف دوري��ات‬ ‫اجنبية‪ ،‬خ�صو�صا يف امل��ان�ي��ا‪ ،‬اال ان��ه �صعد حملته الك�شفية لدى‬ ‫بولنديي ال�شتات ما اثار غ�ضب بع�ض النقاد اليمينيني‪.‬‬ ‫ولد �سمودا يف ‪ 22‬حزيران ‪ 1948‬يف لوبوميا‪ ،‬وهي قرية بالقرب‬ ‫م��ن احل��دود الت�شيكية‪ ،‬وذل��ك بعد ان نف�ضت بولندا عنها االيام‬ ‫ال�سوداء لالحتالل االملاين يف احلرب العاملية الثانية‪ ،‬ثم �سقطت يف‬ ‫قب�ضة النظام ال�سوفياتي‪.‬‬

‫تعاقد املدافع القدمي مع فريق �أودرا فود�سي�سالف املحلي حيث‬ ‫ام�ضى مو�سمني‪ ،‬قبل انتقاله اىل الدرجة االوىل مع �ستال ميليت�ش‪.‬‬ ‫عام ‪� ،1971‬سمح له بخرق اجلدار احلديدي واالنتقال اىل الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ع��اد يف ال�ع��ام ذات ��ه‪ ،‬ووق��ع م��ع ليجيا وار� �س��و ال �ق��وي‪ ،‬لكنه عاد‬ ‫جمددا اىل الواليات املتحدة عام ‪ 1978‬حيث لعب مع ثالثة اندية‬ ‫يف عام واحد‪.‬‬ ‫ام�ضى عام ‪ 1980‬يف الدرجات الدنيا يف ال��دوري االمل��اين حيث‬ ‫انهى م�سريته كالعب وا�ستهل التدريب ثم ام�ضى اربعة موا�سم يف‬ ‫الدوري الرتكي‪.‬‬ ‫عاد اىل بولندا واىل دائرة ال�ضوء عندما انقذ �ستال من الهبوط‬ ‫عام ‪ ،1993‬قبل االن�ضمام اىل فيدزيف لودز ليقوده اىل لقب الدوري‬ ‫عامي ‪ 1996‬و‪ ،1997‬واىل دور املجموعات يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ح�صد اللقب جم��ددا مع في�سال كراكوف عام ‪ ،1999‬ثم انتقل‬ ‫اىل ليجيا حيث ع��ر���ض عليه م��رك��ز م��درب املنتخب بيد ان��ه كان‬ ‫مرتبطا بعقده مع ناديه‪ .‬اقاله ليجيا ع��ام ‪ 2001‬فعاد اىل في�سال‬ ‫ثم اىل فيدزيف عام ‪ ،2002‬قبل االنتقال اىل بيوتركوفيا بيوتركوف‬ ‫تريبونال�سكي املتوا�ضع ومرة اخرى اىل فيدزيف عام ‪.2003‬‬ ‫ب�ع��د ف�ت�رة وج �ي��زة يف ق�بر���ص م��ع اوم��ون�ي��ا نيقو�سيا‪ ،‬ع��اد اىل‬ ‫بولندا عام ‪ 2005‬مع اودرا فريق طفولته وفاز يف معركة الهبوط‪،‬‬ ‫قبل التوجه �إىل زاجليبي لوبني و�ضمان الت�أهل اىل ك�أ�س االحتاد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫ان�ضم اىل ليخ بوزنان عام ‪ 2006‬وام�ضى ثالثة موا�سم هناك‬ ‫حيث احرز ك�أ�س بولندا عام ‪ ،2009‬قبل ح�صوله على وظيفة مدرب‬ ‫املنتخب البولندي‪.‬‬ ‫على رغ��م ح�ل��ول بولندا يف امل��رك��ز الثالث يف م��ون��دي��ايل ‪1974‬‬ ‫و‪ ،1982‬اال ان �سمودا يعترب بان هدفه الرئي�س بلوغ الدور الثاين يف‬ ‫امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫وقال �سمودا‪" :‬يف اخر �سنتني ون�صف اتيح يل الوقت للتعرف‬ ‫اىل العبي فريقي واعتقد ان املجموعة املختارة �ستمنح الفرحة‬ ‫مل�شجعينا‪ .‬اع��رف اننا حتت ال�ضغط وه��ذا امر طبيعي‪ .‬ال تخافوا‪،‬‬ ‫فنحن منلك العبني على غ��رار جن��وم بورو�سيا دورمت��ون��د الذين‬ ‫اعتادوا اللعب امام ‪ 80‬الف متفرج كل ا�سبوع"‪.‬‬

‫امرباطورياتها احلاكمة‪.‬‬ ‫خلق اي�ضا النزاع النادي الكبري ليجيا وار�سو الذي ت�أ�س�س عامل ‪1916‬‬ ‫من قبل الفيلق البولندي املدعوم من�سويا يف وجه رو�سيا‪.‬‬ ‫بعد اال�ستقالل‪ ،‬تعر�ضت ام��ال ان�شاء بطولة يف بولندا لنك�سة نظرا‬ ‫للحرب مع رو�سيا البول�شفية‪.‬‬ ‫اب�صرت ال�ن��ور اخ�يرا يف ‪ ،1921‬ال�سنة التي خا�ضت فيها بولندا اول‬ ‫مباراة دولية لها وخ�سرتها امام م�ضيفتها املجر ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫يف اول م�شاركة لها يف ك�أ�س العامل ‪ 1938‬يف فرن�سا‪ ،‬خ�سرت بولندا امام‬ ‫الربازيل ‪ 5-6‬يف الوقت اال�ضايف‪ ،‬حيث �سجل النجم ارن�ست فيليموف�سكي‬ ‫رباعية‪.‬‬ ‫هيمنت اندية من ك��راك��وف ولفيف ومركز ��ش��ورزوف ال�صناعي على‬ ‫ال��دوري ال��ذي مت��زق عند اجتياح املانيا النازية واالحت��اد ال�سوفياتي عام‬ ‫‪.1939‬‬ ‫قتل النازيون العبي كرة القدم اليهود يف املحرقة‪.‬‬ ‫واجه البولنديون اي�ضا اعدامات‪ ،‬ويف اف�ضل االح��وال حظرا �شامال‬ ‫للريا�ضة على رغم ان املقاومة نظمت بطوالت �سرية‪.‬‬ ‫لكن م�صدر امل��رارة ج��اء من ال�سيلي�سيني ال��ذي �أعلنوا �أنف�سهم من‬ ‫االمل��ان‪� ،‬سواء عن طيب خاطر او ملجرد البقاء على قيد احل�ي��اة‪ ،‬وتابعوا‬ ‫اللعب‪.‬‬ ‫طار فيليموف�سكي‪ ،‬الذي ان�ضم اىل املنتخب االمل��اين‪ ،‬طار اىل املانيا‬ ‫ومل يعد بعد ذلك‪.‬‬ ‫توقفت اندية لفيف البولندية اذ ا�صبحت املدينة جزءا من اوكرانيا‬ ‫ال�سوفياتية‪ ،‬وجمتمعها البولندي ار�سل غربا للحلول بدال من االملان الذين‬ ‫طردوا من االرا�ضي التي منحت لبولندا من قبل احللفاء املنت�صرين‪.‬‬

‫ا�صبح بوغنون لفيف بطل ع�شرينيات القرن املا�ضي بوغون ت�شي�سني‬ ‫مثال‪.‬‬ ‫بعد اع��ادة انطالق ال��دوري عام ‪ ،1948‬غري النظام ال�شيوعي ما بعد‬ ‫احلرب نظام اللعبة‪.‬‬ ‫ارتبطت االندية بقطاعات‪ ،‬فتبع لي�ش بوزنان قطاع ال�سكك حديد‪،‬‬ ‫وغورنيك زابرز املناجم‪ ،‬وحافط ليجيا على عالقته باجلي�ش‪ ،‬وقدرته على‬ ‫جذب املواهب من املجندين‪.‬‬ ‫وهكذا قاد العب من لفيف بولندا اىل ال�ساحة الدولية‪.‬‬ ‫لعب كازميريز غور�سكي‪ ،‬املطرود خالل احل��رب‪ ،‬مع ليجيا‪ ،‬ثم درب‬ ‫منتخبات بولندا للفئات العمرية يف اخلم�سينيات وال�ستينيات‪.‬‬ ‫�سمي مدربا وطنيا ع��ام ‪ ،1970‬وخ�لال �ست �سنوات �صنع فريقا يعج‬ ‫باملهارات وال�شغف‪.‬‬ ‫لكن بعدما تركت "ن�سور غور�سكي" ال�ساحة‪ ،‬عا�شت بولندا فرتة من‬ ‫القحط‪ ،‬اذ بلغت اخر مرة الدور الثاين يف ك�أ�س العامل عام ‪ ،1986‬قبل ان‬ ‫حترز ف�ضية االلعاب االوملبية عام ‪.1992‬‬ ‫خرجت من الدور االول يف ك�أ�س العامل عامي ‪ 2002‬و‪ ،2006‬وا�ستهلت‬ ‫م�شاركتها يف ك�أ�س اوروب��ا عام ‪ ،2008‬لكنها مل حتقق املطلوب وانزلقت يف‬ ‫ت�صنيف االحتاد الدويل‪.‬‬ ‫ادى زوال ال�شيوعية ع��ام ‪ 1989‬اىل تخبط االن��دي��ة يف تكيفها مع‬ ‫قوانني ال�سوق اجلديدة‪ ،‬وعا�شت اللعبة ف�ضائح ف�ساد متكررة‪ ،‬على رغم ان‬ ‫ا�ست�ضافة ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬و�ضعت حدا لبع�ض امل�شكالت‪.‬‬ ‫وعلى رغم عدد �سكانها البالغ ‪ 38‬مليون ن�سمة وتقليد طويل يف لعبة‬ ‫كرة القدم‪ ،‬يبدو ان ايام بلوغ غورنيك نهاي ك�أ�س الك�ؤو�س االوروبية ‪1970‬‬ ‫امام مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬ا�صبحت يف غاية القدم‪.‬‬

‫العبو بولندا يف سطور‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�ي�م��اي�ل��ي ن �ب��ذة ع��ن اب ��رز الع �ب��ي بولندا‬ ‫ال��ذي��ن ��س�ي���ش��ارك��ون يف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س اوروب ��ا‬ ‫‪:2012‬‬ ‫ فويت�شيك ت�شيت�شني‪ :‬حار�س مرمى‪22 ،‬‬‫عاما يلعب لنادي ار�سنال االنكليزي‪ .‬بات ا�سا�سيا‬ ‫بال منازع يف �صفوف منتخب بالده على الرغم‬ ‫من �صغر �سنه وقلة خربته ن�سبيا‪ .‬فويت�شيك‬ ‫هو جنل حار�س املرمى الدويل ال�سابق ما�سييح‬ ‫ت�شيت�شني الفائز ب��ال��دوري البولندي خم�س‬ ‫مرات مع �أربعة �أندية خمتلفة‪.‬‬ ‫ ل��وك��ا���ش ف��اب�ي��ان���س�ك��ي‪ :‬ح��ار���س مرمى‪،‬‬‫‪ 27‬ع��ام��ا يلعب لناد�س ار��س�ن��ال‪ .‬ح��از الدوري‬ ‫البولندي يف �صفوف ليخيا وار�سو ع��ام ‪2007‬‬ ‫قبل االن�ت�ق��ال اىل ار��س�ن��ال‪ .‬ك��ان احتياطيا يف‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2006‬وك�أ�س اوروبا ‪ .2008‬حرمته‬ ‫اال�صابة من مركز ا�سا�سي بني خ�شبات منتخب‬ ‫بالده وناديه ار�سنال‪.‬‬ ‫ ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان ب��وي�ن�ي�ت����ش‪ :‬م ��داف ��ع‪25 ،‬‬‫عاما‪ ،‬يلعب لنادي ف�يردر برمين االمل��اين‪ .‬مت‬ ‫ا�ستدعا�ؤه جمدد اىل �صفوف املنتخب الوطني‬ ‫يف ��ش�ب��اط امل��ا��ض��ي ��ض��د ال�برت �غ��ال ب�ع��د غياب‬ ‫دام اك�ثر م��ن ع��ام ال�صابته يف ركبته‪ .‬لعب يف‬ ‫�صفوف الفائت العمرية ملنتخب املانيا قبل ان‬ ‫يقرر متثيل بالده اال�صلية يف �صفوف املنتخب‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ اركاديو�ش غلوفاكي‪ :‬مدافع‪ 33 ،‬عاما‬‫يلعب لنادي ط��راب��زون �سبور الرتكي‪ .‬مدافع‬ ‫خم�ضرم ام�ضى ‪� 10‬سنوات يف �صفوف في�سال‬ ‫كراكوفيا وفاز يف �صفوفه ب�ستة القاب حملية‪.‬‬ ‫دائما ما يلعب احتياطيا بعد تقدمه يف ال�سن‪.‬‬ ‫ توما�ش يودلوفييك‪ :‬مدافع‪ 26 ،‬عاما‪،‬‬‫يلعب لنادي بولونيا وار��س��و‪ .‬ي�ستطيع اللعب‬

‫يف مركز قلب الدفاع او يف و�سط امللعب‪ .‬خا�ض‬ ‫اول مباراة دولية يف ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪2010‬‬ ‫�ضد ت�شيكيا يف ت�شرين االول عام ‪.2007‬‬ ‫ داميان بريكي�س‪ :‬مدافع‪ 28 ،‬عاما يلعب‬‫ل�ن��ادي �سو�شو الفرن�سي‪ .‬ول��د ه��ذا امل��داف��ع يف‬ ‫ف��رن���س��ا ل�ك�ن��ه مي�ل��ك ج� ��ذورا ب��ول�ن��دي��ة بف�ضل‬ ‫ج��دت��ه‪ .‬ا��ص�ي��ب بك�سر يف وج�ن�ت��ه ق�ب��ل ا�سابيع‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫ ل��وك��ا���ش بيتت�شيك‪ :‬م��داف��ع‪ 26 ،‬عاما‪،‬‬‫يلعب لنادي بورو�سيا دورمتوند‪ .‬بد�أ م�سريته‬ ‫مهاجما قبل ان يتحول اىل ظهري امين‪ .‬احد‬ ‫جنوم فريقه الذي احرز الثنائية هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ مار�سني فا�سيليف�سكي‪ :‬مدافع‪ 31 ،‬عاما‬‫يلعب ل�ن��ادي ان��درخل��ت البلجيكي‪ .‬ي�ستطيع‬ ‫ال �ل �ع��ب يف م ��رك ��ز ال �ظ �ه�ي�ر االمي � ��ن او قلب‬ ‫الدفاع‪ .‬ميتاز باخل�شونة ما يعر�ضه للبطاقات‬ ‫ال�صفراء او ال�ط��رد يف بع�ض االح �ي��ان‪ .‬ميتاز‬ ‫ببنية ج�سدية هائلة‪.‬‬ ‫ ياكوب بال�شي�شكوف�سكي‪ :‬العب و�سط‪،‬‬‫‪ 26‬ع��ام��ا ي�ل�ع��ب ل �ن��ادي ب��ورو� �س �ي��ا دورمتوند‬ ‫االمل��اين‪ .‬ميتاز بغنيات عالية ويهوى االندفاع‬ ‫اىل الهجوم م��ن اجل�ه��ة اليمنى حت��دي��دا‪ .‬هو‬ ‫ح�ف�ي��د ج�ي�رزي زاب� ��رز ق��ائ��د م�ن�ت�خ��ب بولندا‬ ‫الفائز بامليدالية الف�ضية يف اوملبياد بر�شلونة‬ ‫عام ‪.1992‬‬ ‫ داري��و���ش دودك��ا‪ :‬الع��ب و�سط‪ 28 ،‬عاما‬‫يلعب لنادي اوك�سري الفرن�سي‪ .‬ي�ستطيع �شغل‬ ‫اكرث من مركز يف خط الو�سط‪ .‬ميتاز بقدرة‬ ‫ع�ل��ى وق��ف ان��دف��اع ه�ج�م��ات ال�ف��ري��ق املناف�س‬ ‫واالنطالق بالهجمات العك�سية‪ .‬لعب يف ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2006‬ويف ك�أ�س اوروبا ‪.2008‬‬ ‫ ادم ماتوت�شيك‪ :‬الع��ب و�سط‪ 23 ،‬عاما‬‫يلعب ل�ن��ادي كولن االمل��اين‪ .‬انتقل وه��و طفل‬ ‫مع والديه اىل املانيا‪ .‬خا�ض اول مباراة دولية‬

‫�ضد فنلندا عام ‪.2010‬‬ ‫ لودوفيك اوبرانياك‪ :‬العب و�سط‪ ،‬يلعب‬‫ل �ن��ادي ب� ��وردو ال�ف��رن���س��ي‪ .‬ول ��د يف ف��رن���س��ا لكنه‬ ‫ا�ستطاع متثيل بولندا ب�سبب جده البولندي‪ .‬ت�ألق‬ ‫يف �صفوف‪ 5‬ليل املو�سم املا�ضي و�ساهم يف احرازه‬ ‫الثنائية قبل انتقاله اىل بوردو هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ ي��وج�ين ب��والن���س�ك��ي‪ :‬الع ��ب و� �س��ط‪26 ،‬‬‫ع��ام��ا‪ ،‬يلعب ل�ن��ادي ماينت�س االمل ��اين‪ .‬ول��د يف‬ ‫بولندا لكنه انتقل اىل املانيا اثر هجرة والديه‬ ‫وه��و �صغري ال�سن‪ .‬لعب يف �صفوف املنتخبات‬ ‫العمرية الملانيا قبل ان يقرر متثيل بولندا يف‬ ‫املنتخب االول‪.‬‬ ‫ روبرت ليفاندوف�سكي‪ :‬مهاجم‪ 23 ،‬عاما‬‫يلعب لنادي بورو�سيا دورمت��ون��د‪ .‬قلب هجوم‬ ‫ميتاز بال�سرعة والبنية اجل�سدي الهائل التي‬ ‫متكنه م��ن ت�سديد ال�ك��رات الرا�سية بامتياز‪.‬‬ ‫ا�صبح جنما يف الدوري االملاين بعد م�ساهمته‬ ‫الفعالة يف قيادة دورمتوند اىل الثنائية علما‬ ‫بانه �سجل ثالثية يف مرمى بايرن ميونيخ يف‬ ‫نهائي الك�أ�س (‪.)2-5‬‬ ‫ بافل ب��ورزي��ك‪ :‬مهاجم‪ 29 ،‬عاما يلعب‬‫لنادي طرابزون �سبور الرتكي‪ .‬ت�ألق يف �صفوف‬ ‫في�سال ك��راك��وف�ي��ا ق�ب��ل االن �ت �ق��ال اىل تركيت‬ ‫برفقة �شقيقه ال �ت��و�أم ب�ي��وت��ر‪ .‬اع�ير منت�صف‬ ‫املو�سم الفائت اىل �سلتيك اال�سكتلندي‪.‬‬ ‫ ك��ام�ي��ل غ��رو��س�ي�ك��ي‪ :‬م�ه��اج��م‪ 23 ،‬عاما‬‫يلعب لنادي �سيفا�سبور الرتكي‪ .‬جناح �سريع‬ ‫دائما ما تقلق �سرعته الدفاعات املناف�سة‪ .‬بعد‬ ‫ت�ألقه يف �صفوف �سيفا�سبور ير�شحه النقاد اىل‬ ‫االن�ت�ق��ال اىل اح��د ان��دي��ة امل�ق��دم��ة يف الدوري‬ ‫الرتكي‪.‬‬ ‫ ما�سييج ري �ب��و���س‪ :‬م�ه��اج��م‪ 25 ،‬عاما‪،‬‬‫يلعب لنادي ترييك غروزين الرو�سي‪ .‬مهاجم‬ ‫�سريع وديناميكي ميلك خربة اوروبية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )23‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1956‬‬

‫«الأخ�ضر» ي�أمل موا�صلة م�شوار الآ�سيوي بنجاح‬

‫الوحدات يرتدي ثوب التحدي أمام كاظمة الكويتي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يجهز ال��وح��دات نف�سه بقوة الجتياز حمطة كاظمة الكويتي‬ ‫يف اللقاء ال��ذي يقام عند ال�سابعة من م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬حل�ساب مباراة دور الـ"‪ "16‬من بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب "الأخ�ضر" ه��ذه امل �ب��اراة ع�ل��ى �أر� �ض��ه وب�ي�ن جماهريه‬ ‫بناء على تعليمات البطولة‪ ،‬التي متنح �صاحب املركز الأول هذه‬ ‫الأف�ضلية‪ ،‬وذلك ما ا�ستفاد منه ممثل الكرة الأردنية الذي ي�ستقبل‬ ‫�ضيفه الكويتي ثاين املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫عموما �أن �ه��ى ال�ف��ري�ق��ان �أم ����س تدريبهما النهائي على ملعب‬ ‫امل �ب��اراة‪ ،‬وفيه و�ضع ك�لا امل��درب��ان الت�صورات الفنية الأخ�ي�رة‪ ،‬ومت‬ ‫اختيار الأ�سماء الأ�سا�سية التي �ستظهر منذ البداية بعد االطمئنان‬ ‫على الأحوال الفنية والبدنية لالعبني كافة‪.‬‬ ‫فيما �شهد مقر �إقامة الوفد ال�ضيف �إجراء امل�ؤمتر الفني برئا�سة‬ ‫مراقب املباراة ال�سعودي �سليمان النم�شان وح�ضور طاقم التحكيم‬ ‫الإيراين املكون من عبا�س �سعيد زادي لل�ساحة‪ ،‬وهادي داوود رافات‬ ‫وعلي �سعيد زه��رم��اين و�أك�ب�ر زادا باغ�شي حكماً راب �ع �اً‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ممثلي الفريقني ملناق�شة التعليمات النهائية وتثبيتها ب�شكل ي�ؤدي‬ ‫�إىل �إخراج املباراة ب�صورة مميزة‪.‬‬ ‫جتمع مت�أخر‬ ‫م�ضت تدريبات الوحدات يف الأيام املا�ضية ب�شكل طبيعي‪ ،‬ولعدم‬ ‫وجود بطوالت حملية كان اجلهاز الفني يعمد �إىل زي��ادة اجلرعات‬ ‫بهدف رف��ع معدل اللياقة البدنية ل��دى ال�لاع�ب�ين‪ ،‬حتى م��ع عدم‬ ‫اكتمال ال�صفوف اث��ر غياب جن��وم املنتخب الوطني الأول‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل "‪ "3‬العبني �شباب التحقوا ب�صفوف منتخب ‪ 22‬ال��ذي �شارك‬ ‫يف بطولة النكبة‪.‬‬ ‫وقبل �أيام �سنحت الفر�صة لأن يخو�ض "الأخ�ضر" مباراة ودية‬ ‫مع منتخب ال�شباب بهدف �إبقاء الالعبني يف "الفورمة" وانتهت‬ ‫النتيجة �آن ��ذاك بالتعادل الإي�ج��اب��ي (‪� ،)2-2‬إال �أن م��ا �أزع��ج املدير‬ ‫الفني برانكو هو التحاق "خما�سي" املنتخب قبل "‪� "48‬ساعة من‬ ‫املباراة‪ ،‬وذلك �سي�ؤثر بال �شك على العمل الذي كان يقوم به مع بقية‬ ‫الالعبني �سابقا‪.‬‬ ‫جتمع العبي الوحدات قبل �أهم لقاء بالن�سبة �إليهم كان مت�أخرا‬ ‫بع�ض ال�شيء‪ ،‬وال�سبب هو ا�ستحقاق املنتخب الوطني وحت�ضريه‬ ‫لدخول يف مناف�سات الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫ورمب��ا ي�ستمر احل��ال كذلك يف حال جناح الفريق الو�صول �إىل دور‬ ‫الثمانية من البطولة القارية‪.‬‬ ‫احل�سم �إجباري‬ ‫يعلم الوحدات جيدا �أن موقعة اليوم ال تخ�ضع لأن�صاف احللول‪،‬‬ ‫واملهم فيها احل�سم ب�أي طريقة‪ ،‬حيث �أن التعادل لن يكون موجودا‬ ‫على الإطالق‪ ،‬الفوز والبقاء‪� ،‬أو اخل�سارة ال قدر اهلل واملغادرة بخفي‬ ‫حنني و�إنهاء املو�سم احلايل ب�صورة خميبة حمليا و�آ�سيويا‪.‬‬ ‫من �أج��ل ذلك يجد الفريق دعم غري حم��دود من قبل جمل�س‬ ‫�إدارة النادي واجلماهري بهدف حتقيق االنت�صار وقطع �شوط كبرية‬ ‫نحو الو�صول �إىل املباراة النهائية وحتقيق لقب ا�ستع�صى عليه يف‬ ‫مرات �سابقة‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ال��وح��دات �أدوات احل���س��م بف�ضل خ�ب�رة الع�ب�ي��ه ودعم‬ ‫ع�شاقه‪ ،‬بعك�س الفريق ال�ضيف احلا�ضر �إىل عمان بت�شكيلة �شابة‬ ‫مدعومة بعدد من املحرتفني‪ ،‬مع امتالكها �آمال م�شروعة باملناف�سة‬

‫تدريبات الوحدات‬

‫جل تركيزه على البطولة الآ�سيوية‪ ،‬اثر تراجعه الوا�ضح يف بطولة‬ ‫الدوري املحلي‪ ،‬وحلوله يف املركز اخلام�س‪ ،‬بعد خ�سارته �أمام ال�ساملية‬ ‫(�صفر – ‪ ،)1‬وتعادله مع الكويت (‪ ،)2-2‬لذا ف�إن مهمة الفريق تبدو‬ ‫�صعبة �أمام الوحدات‪ ،‬لكن ال�ضيف �سيحتفظ بحظوظه يف الت�أهل‪،‬‬ ‫حيث �أنه جاء �إىل الأردن بت�شكيلة �شابة يدعمها رباعي حمرتف من‬ ‫غامبيا و�ساحل العاج واملغرب وعمان‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ك��اظ�م��ة م��درب��ا حمنكا ه��و الت�شيكي م�ي�لان مات�شاال‪،‬‬ ‫اخلبري ب�ش�ؤون الكرة العربية والباحث عن الت�أهل �إىل دور الثمانية‬ ‫قبل ابتعاده عن الفريق ب�سبب انتهاء عقده‪.‬‬ ‫ت�صريحات دبلوما�سية‬ ‫ج��اءت ت�صريحات املدربني يف امل�ؤمتر ال�صحفي "دبلوما�سية"‬ ‫�إىل �أبعد احلدود ومل يكن فيها �أي تهديد �أو وعيد‪� ،‬إذ قال برانكو‪":‬‬ ‫�إن الوحدات خا�ض تدريباته املا�ضية دون العبي املنتخب الوطني‪،‬‬ ‫ونحن ال ن�ألوا جهدا يف �سبيل جتهيز الالعبني لتقدمي مباراة تليق‬ ‫ب�سمعة ال��وح��دات‪ ،‬و�أ�ضاف �أن م�شاركة عامر �شفيع باتت م�ؤكدة يف‬

‫على بطاقة الت�أهل �إىل الدور املقبل‪.‬‬ ‫غياب م�ؤكد‬ ‫يفتقد "الأخ�ضر" يف مباراة اليوم لورقة املدافع با�سم فتحي‬ ‫ب�سبب �شكواه على النادي للمطالبة مب�ستحقاته املالية‪ ،‬فيما �ستتم‬ ‫اال�ستفادة من انتهاء العقوبة الإدارية للحار�س عامر �شفيع وظهوره‬ ‫املميز يف املواجهة الودية للمنتخب �أم��ام لبنان‪ ،‬بحيث �أن م�شاركته‬ ‫�أ�ضحت واردة بقوة‪.‬‬ ‫الت�شكيلة الوحداتية املتوقعة �أم��ام كاظمة تتمحور يف �أ�سماء‬ ‫عامر �شفيع (حممود قنديل)‪ ،‬ب�شار بني يا�سني ‪� ،‬أحمد �أبو حالوة‪،‬‬ ‫حممد ال��دم�يري‪ ،‬ب�لال عبد ال��دامي‪� ،‬أحمد اليا�س‪ ،‬حممد جمال‪،‬‬ ‫عي�سى ال�سباح‪ ،‬عبداهلل ذيب‪ ،‬ر�أفت علي‪ ،‬حممود �شلباية‪.‬‬ ‫وتبقى �أوراق عامر �أبو حويطي ومنذر �أبو عمارة ورامي الردايدة‬ ‫جاهزة للم�شاركة يف بع�ض �أوقات اللقاء‪.‬‬ ‫كاظمة الكويتي ‪ ..‬تركيز �آ�سيوي‬ ‫ي�صب فريق كاظمة الكويتي ال��ذي و�صل عمان �أول من �أم�س‬

‫مورينيو يجدد عقده مع ريال‬ ‫مدريد حتى عام ‪2016‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫االتحاد والهالل يأمالن بلوغ ربع النهائي‬

‫جدة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يطمح االحت��اد وال�ه�لال ال�سعوديني اىل ب�ل��وغ ربع‬ ‫النهائي عندما ي�ست�ضيف االول بر�سيبولي�س االيراين‬ ‫والثاين بانيا�س االيراين اليوم االربعاء يف الدور الثاين‬ ‫من مناف�سات دوري ابطال ا�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وميلك الفريقان اف�ضلية االر�ض لبلوغ دور الثمانية‪،‬‬ ‫اذ ي�ق��ام ال ��دور ال�ث��اين على ار���ض ال�ف��ري��ق ال��ذي ت�صدر‬ ‫جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫وت�صدر االحت��اد جمموعته ب�سهولة يف ال��دور االول‬ ‫حمققا ‪ 16‬نقطة من ‪ 6‬مباريات ومتقدما على بانيا�س‬

‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج��دد امل��درب الربتغايل ج��وزي��ه مورينيو عقده‬ ‫م��ع ري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين مل��دة ارب ��ع ��س�ن��وات حتى‬ ‫حزيران عام ‪ 2016‬بح�سب ما اعلن النادي امللكي ام�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫واعلن النادي على موقعه الر�سمي على �شبكة‬ ‫االنرتنت بانه انهى جميع التفا�صيل املتعلقة بتجديد‬ ‫العقد وقد وقع مورينيو عليه‪.‬‬ ‫وك��ان العقد االويل ال��ذي وقعه مورينيو لدى‬ ‫انتقاله اىل ريال مدريد �صيف عام ‪ 2010‬قادما من‬ ‫انرتميالن االي�ط��ايل ي�ستمر حتى ع��ام ‪ ،2014‬وقد‬ ‫جدده ل�سنتني ا�ضافيتني‪.‬‬ ‫وجنح مورينيو يف مو�سمه االول يف قيادة فريقه‬ ‫اىل احراز ك�أ�س ا�سبانيا‪ ،‬قبل ان يقوده خالل املو�سم‬ ‫احلايل اىل اللقب املحلي وو�ضع حد ل�سيطرة غرميه‬ ‫التقليدي على اللقب يف ال�سنوات الثالث االخرية‪.‬‬ ‫وح�صد ريال مدريد با�شراف مورينيو ‪ 100‬نقطة‬ ‫من ‪ 38‬مباراة (رقم قيا�سي)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان مورينيو ب��ات اول م��درب ي�ح��رز لقب‬ ‫ال� ��دوري يف ب �ط��والت ال�برت�غ��ال وان�ك�ل�ترا وايطاليا‬ ‫وا�سبانيا‪.‬‬ ‫مورينيو يف �سطور‬ ‫يف م��ا يلي ن�ب��ذة ع��ن امل ��درب ال�برت�غ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو ال��ذي اع�ل��ن ن��ادي ري��ال م��دري��د اال�سباين‬ ‫لكرة القدم ام�س الثالثاء جتديد عقده معه حتى‬ ‫عام ‪:2016‬‬

‫ اال�سم وال�شهرة‪ :‬جوزيه مورينيو‬‫ تاريخ ومكان ال��والدة‪ 26 :‬كانون الثاين ‪1963‬‬‫يف �سيتوبال‬ ‫ اجلن�سية‪ :‬الربتغالية‬‫ املهنة‪ :‬مدرب كرة قدم (مل يلعب ابدا)‬‫ االن��دي��ة التي درب�ه��ا يف ال�برت�غ��ال‪� :‬سبورتينغ‬‫ل�شبونة (‪ )94-92‬وبورتو (‪ )96-94‬حيث عمل م�ساعدا‬ ‫للمدرب االنكليزي بوبي روب�سون يف ال�ن��ادي�ين‪ ،‬ثم‬ ‫مدربا لبنفيكا (‪ )2001-2000‬ويونياو ليرييا (‪-2001‬‬ ‫‪ )2002‬وبورتو جمددا (‪.)2004-2002‬‬ ‫ االندية التي دربها خارج الربتغال‪ :‬بر�شلونة‬‫اال��س�ب��اين (‪ 2000-96‬م�ساعدا ل�ل�م��درب الهولندي‬ ‫لوي�س فان غال) وت�شل�سي االنكليزي (‪)2007-2004‬‬ ‫وانرت ميالن االيطايل (‪ ،)2010-2008‬وريال مدريد‬ ‫اال�سباين (‪ 2010‬حتى االن)‪.‬‬ ‫ �سجله‪:‬‬‫م��ع ب��ورت��و‪ :‬ب�ط��ل ال � ��دوري ال�برت �غ��ايل (‪2003‬‬ ‫و‪ )2004‬وك ��أ���س ال�برت�غ��ال (‪ )2003‬وك ��أ���س االحتاد‬ ‫االوروبي (‪ )2003‬ودوري ابطال اوروبا (‪)2004‬‬ ‫م��ع ت�شل�سي‪ :‬بطل ال ��دوري االن�ك�ل�ي��زي (‪2005‬‬ ‫و‪ )2007‬وك�أ�س انكلرتا (‪ )2007‬وك�أ�س رابطة االندية‬ ‫املحرتفة (‪ 2005‬و‪)2007‬‬ ‫مع انرت ميالن‪ :‬بطل الدوري االيطايل (‪2009‬‬ ‫و‪ )2010‬وك�أ�س ايطاليا (‪ )2010‬ودوري ابطال اوروبا‬ ‫(‪)2010‬‬ ‫مع ري��ال م��دري��د‪ :‬بطل ك�أ�س ا�سبانيا (‪،)2011‬‬ ‫بطل الدوري املحلي (‪.)2012‬‬

‫وباختاكور االوزبكي والعربي القطري‪.‬‬ ‫وحت�سن م�ستوى االحتاد الذي يخو�ض املباراة على‬ ‫م�ل�ع��ب االم�ي�ر ع �ب��داهلل ال�ف�ي���ص��ل يف ج ��دة‪ ،‬م�ن��ذ تعيني‬ ‫اال�سباين راوول كانيدا مدربا للفريق‪.‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد بطل ‪ 2004‬و‪� 2005‬شق طريقه اىل‬ ‫نهائي الن�سخة االخرية حيث خ�سر امام �شونبوك الكوري‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫وي�ع��ود م��ن االي �ق��اف اىل ت�شكيلة االحت ��اد مهاجمه‬ ‫نايف ه��زازي‪ ،‬وهو يعتمد على امل�صري ح�سني عبد ربه‬ ‫واملغربي حممد فوزي والبحريني عبداهلل عمر‪.‬‬ ‫ام��ا ال �ه�لال‪ ،‬فت�صدر جمموعته ال��راب�ع��ة ب�صعوبة‬

‫بفارق نقطة وحيدة على بريوزي‪ ،‬بعد بداية بطيئة حقق‬ ‫خاللها ثالث تعادالت‪.‬‬ ‫و�سيحاول الهالل اال�ستفادة من عامل االر�ض على‬ ‫ملعب االم�ي�ر في�صل ب��ن ف�ه��د ام ��ام ب��ان�ي��ا���س ال ��ذي بلغ‬ ‫الدور الثاين الول مرة حتت ا�شراف االرجنتيني غابريال‬ ‫كالديرون مدرب الهالل ال�سابق‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل �ب��اراة يف غ��اي��ة االه�م�ي��ة مل ��درب الهالل‬ ‫الت�شيكي اي�ف��ان ها�سيك امل�ه��دد ب��االق��ال��ة وال ��ذي يعاين‬ ‫من غياب احلار�س ح�سن العتيبي والعب الو�سط حممد‬ ‫ال�شلهوب‪.‬‬

‫العاملية وق�ضايا �أخرى‪.‬‬ ‫وت �ت �ن��اف ����س م� ��دن ط��وك �ي��و وا� �س �ط �ن �ب��ول وم ��دري ��د‬ ‫وال ��دوح ��ة وب��اك��و ع�ل��ى ح��ق اال��س�ت���ض��اف��ة ول �ك��ن اللجنة‬ ‫التنفيذية �ستقل�ص هذا العدد يف القائمة النهائية للمدن‬ ‫املتناف�سة‪.‬‬ ‫وحتظى طوكيو وا�سطنبول ومدريد ب�أف�ضلية على‬ ‫املدينتني الأخريني رغم فوز قطر بحق ا�ست�ضافة بطولة‬ ‫ك��أ���س ال�ع��امل لكرة ال�ق��دم ع��ام ‪ 2022‬وال�ضمانات املالية‬ ‫التي قد تكفلها الدوحة لنجاح الأوملبياد مثل البطوالت‬ ‫وال ��دورات العديدة التي جنحت يف تنظيمها مثل دورة‬

‫الألعاب الأ�سيوية وك�أ�س �آ�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت�ع��اين معظم امل��دن م��ن م�شاكل اقت�صادية ب�سبب‬ ‫الأزم��ة االقت�صادية العاملية وما يتبعها من م�شاكل مما‬ ‫دف��ع الأمل ��اين توما�س ب��اخ نائب رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫ال��دول�ي��ة �إىل الإ� �ش��ارة ل�صعوبة ال �ق��رار ال��ذي �ستتخذه‬ ‫اللجنة التنفيذية والذي و�صفه ب�أنه "�أ�صعب قرار" ‪.‬‬ ‫وحت�ت��اج اللجنة الأومل�ب�ي��ة ال��دول�ي��ة �إىل ات�خ��اذ هذا‬ ‫ال �ق��رار ال�صعب ق�ب��ل �شهرين ف�ق��ط م��ن دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية القادمة (لندن ‪. )2012‬‬

‫على ح�ساب بايرن ميونخ الأمل��اين �أن��ه مل يتم التعامل‬ ‫معه بال"طريقة" ال�ت��ي ك��ان ينتظرها منذ انتقاله‬ ‫لت�شيل�سي‪.‬‬ ‫واعترب الالعب‪ ،‬الذي �سجل ‪ 12‬هدفا يف ‪ 67‬مباراة‬ ‫مع ت�شيل�سي منذ انتقاله �إليه قادما من ليفربول مقابل‬ ‫‪ 58‬مليون يورو يف كانون الثاين ‪� ، 2011‬أن جلو�سه على‬ ‫دكة االحتياطي يف النهائي كان مبثابة "�أكرب احباط‬ ‫يف م�سريته"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ه� ��ذا ق� ��ال امل ��دي ��ر التنفيذي‬

‫للنادي‪ ،‬رون جورالي �أن الالعب لن يتم معاقبته على‬ ‫ت�صريحاته‪ ،‬يف ت�صريحات تناقلتها و��س��ائ��ل االعالم‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫ورب��ط املحللون ه��ذا الأم��ر ب ��أن ال�ن��ادي قد يخ�سر‬ ‫جهود "الفيل" الإي�ف��واري املخ�ضرم‪ ،‬ديدييه دروجبا‬ ‫املو�سم املقبل اذا ما قرر بالفعل الرحيل عن ت�شيل�سي‪،‬‬ ‫ل��ذا ف ��إن مالك ال"بلوز"‪ ،‬امللياردير ال��رو��س��ي رومان‬ ‫�أبراموفيت�ش لن ي�سمح برحيل توري�س وانهيار خط‬ ‫الهجوم‪.‬‬

‫الدوحة تتحدى مدريد وطوكيو وإسطنبول‬ ‫على استضافة أوملبياد ‪2020‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ع�ل��ن ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة ال �ي��وم الأرب �ع ��اء‬ ‫عن القائمة النهائية املخت�صرة للمدن املتناف�سة على‬ ‫ا�ست�ضافة فعاليات دورة الألعاب الأوملبية ال�صيفية املقررة‬ ‫عام ‪ 2020‬قبل اختيار املدينة الفائزة بحق اال�ست�ضافة يف‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وتختار اللجنة التنفيذية باللجنة الأوملبية الدولية‬ ‫املدن املر�شحة لال�ست�ضافة يف �ضوء الأزم��ة االقت�صادية‬

‫تشيلسي ال يفكر يف بيع توريس على الرغم‬ ‫من تصريحاته األخري‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫�أك��دت تقارير �صحفية �أم�س الثالثاء �أن ت�شيل�سي‬ ‫الإجن�ل�ي��زي ال يفكر يف بيع العبه الإ��س�ب��اين فرناندو‬ ‫توري�س على ال��رغ��م م��ن ت�صريحات املهاجم الأخرية‬ ‫والتي قال خاللها �أنه ال ي�شعر باالرتياح يف "البلوز"‪.‬‬ ‫وك��ان ت��وري����س (‪ 28‬ع��ام��ا) ق��د ق��ال يف ت�صريحات‬ ‫ت�ل��ت ت�ت��وي��ج ف��ري�ق��ه ب�ل�ق��ب دوري الأب� �ط ��ال الأوروب � ��ي‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ظل ظهور الرائع مع املنتخب �أمام لبنان‪ ،‬فيما خرج با�سم فتحي من‬ ‫ح�ساباتنا نهائيا بعد قرار اجلهاز الإداري بذلك"‪.‬‬ ‫ب ��دوره نا�شد "كابنت" الفريق ر�أف ��ت علي جماهري الوحدات‬ ‫وطالبها باحل�ضور املكثف �إىل املدرجات‪ ،‬حتى تكون عامال م�ساعدا‬ ‫لالعبني يف حتقيق الفوز ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫وج��اء تدخل املدير الإداري للفريق الزميل �صالح غنام حني‬ ‫�أكد �أن غياب با�سم فتحي ي�أتي ب�سبب تعر�ضه لل�ضغوط يف الفرتة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬م�شددا على �أن الالعب هو ابن نادي الوحدات وقدم خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية التي ارتدى فيها "الفانيلة" اخل�ضراء الكثري‪.‬‬ ‫من جهته بني املدير الفني لكاظمة مات�شاال �أن الوحدات فريق‬ ‫قوي وي�ضم يف �صفوفه نخبة من �أبرز جنوم الكرة الأردنية‪ ،‬بينما ال‬ ‫ميلك فريقه اخلربة الالزمة واملطلوبة ب�سبب تدنى �أعمارهم‪ ،‬ونوه‬ ‫املدرب �إىل �أنه �شاهد املباراة الأخرية للوحدات �أمام العروبة العماين‬ ‫ومل ي��دون الكثري من املالحظات عليها ب�سبب م�شاركة الالعبني‬ ‫البدالء‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 23 ايار 2012