Issuu on Google+

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫التعبئة والتوعية‬

‫فلسطني يف قلب‬ ‫الثورات العربية‬

‫‪8‬‬

‫قانون الذنوب‬

‫‪8‬‬

‫والية إقليم املفرق‬ ‫املستقلة‬

‫طقس بارد نسبياً اليوم ومنخفض جوي ماطر غداً‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة اليوم اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س بارداً ن�سبياً وغائماً جزئياً‬ ‫�أثناء النهار يتحول يف �ساعات الليل �إىل غائم‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخات خفيفة من املطر يف �شمال اململكة‪،‬‬ ‫وتكون الرياح جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة‪ .‬ووفق دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬تت�أثر اململكة يوم غد ال�سبت‬ ‫مبنخف�ض جوي م�صحوب بكتلة هوائية باردة‪ ،‬لذا يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫باردا وغائما جزئيا يتحول تدريجيا �إىل غائم‪ ،‬وت�سقط الأمطار ب�إذن اهلل يف �شمال اململكة متتد تدريجيا‬ ‫يف �ساعات امل�ساء �إىل املناطق الو�سطى‪ ،‬وي�شتد هطول الأمطار �أثناء الليل‪ ،‬وتكون م�صحوبة بالرعد‬ ‫وت�ساقط الربد �أحيانا‪ ،‬والرياح جنوبية غربية ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار يف جنوب و�شرق اململكة‪.‬‬

‫اجلمعة ‪ 28‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 23 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1804‬‬

‫النواب يطلبون جلسة ملناقشة ملف الخصخصة ويغيبون عن املناقشات‬ ‫�آالء حمزة‬ ‫ات� � �ف� � �ق � ��ت ال � �ف � �� � �ص ��ائ ��ل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫اجتماع الإطار القيادي امل�ؤقت‬ ‫ملنظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫ع �ل��ى ت�ف�ع�ي��ل وب �ن��اء منظمة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر وت �� �ش �ك �ي��ل جلنة‬ ‫لذلك برئا�سة رئي�س املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي الفل�سطيني �سليم‬ ‫ال��زع�ن��ون وع�ضوية ممثلني‬ ‫ع��ن الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫امل�شاركة يف االجتماع‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ الإط� � ��ار القيادي‬ ‫امل � ��ؤق� ��ت مل �ن �ظ �م��ة التحرير‬ ‫الفل�سطينية �أم�س اخلمي�س‬ ‫اج�ت�م��اع��ات��ه ب��رئ��ا��س��ة رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع� �ب ��ا� ��س وب� �ح� ��� �ض ��ور رئي�س‬ ‫امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حلركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية حما�س‬ ‫والأمني العام حلركة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي رم�ضان �شلح لأول‬ ‫م��رة وبح�ضور ورع��اي��ة وزير‬ ‫امل� �خ ��اب ��رات امل �� �ص��ري��ة م ��راد‬ ‫موايف‪.‬‬

‫اإلطار القيادي ملنظمة التحرير يجتمع بحضور حماس والجهاد ألول مرة‬ ‫شركة مياهنا تعد «النواب» بإعادة‬ ‫النظر يف قضية املوظفني املفصولني‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫وع��د م��دي��ر ع��ام ��ش��رك��ة م�ي��اه�ن��ا منري‬ ‫عوي�س اللجنة الإداري ��ة يف جمل�س النواب‬ ‫ب ��إع��ادة النظر يف ق�ضية امل��وظ�ف�ين الذين‬ ‫مت ف�صلهم م��ن ال���ش��رك��ة‪ ،‬و� �ص��وال لإيجاد‬ ‫احللول املنا�سبة لهم مبا ي�ضمن حقوقهم‬ ‫ومكت�سباتهم‪.‬‬ ‫وتو�صلت اللجنة الإداري ��ة النيابية يف‬ ‫اج�ت�م��اع�ه��ا �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب مرزوق‬ ‫ال��دع �ج��ة �إىل ات �ف��اق م�ب��دئ��ي حل��ل ق�ضية‬ ‫املف�صولني من �شركة «مياهنا»‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��ائ��ب ال��دع �ج��ة �إن ��ه ج ��رى يف‬ ‫االجتماع ال��ذي ح�ضره وزي��ر املياه والري‬ ‫مو�سى اجلمعاين ومدير عام �شركة مياهنا‬ ‫م �ن�ي�ر ع��وي ����س ومم� �ث� �ل ��ون ع ��ن املوظفني‬ ‫امل�ف���ص��ول�ين ال �ت��و� �ص��ل �إىل ات �ف��اق مبدئي‬ ‫ي�ق���ض��ي ب� ��إع ��ادة ال �ن �ظ��ر ب�ق���ض�ي��ة الف�صل‪،‬‬ ‫و��ص��وال لإي �ج��اد احل�ل��ول املنا�سبة لهم مبا‬ ‫ي�ضمن حقوقهم ومكت�سباتهم‪.‬‬

‫من جانبه‪� ،‬أو�ضح اجلمعاين �أن الوزارة‬ ‫�ست�سعى بالتن�سيق م��ع ال�ل�ج�ن��ة النيابية‬ ‫للبحث يف كافة ال�سبل التي تتنا�سب مع كل‬ ‫حالة من الذين ف�صلوا من �شركة مياهنا‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنه �سيتم �إعادة كل �شخ�ص مت ف�صله‬ ‫دون وج��ه ح��ق‪ ،‬م��ؤك��داً ان��ه �سي�سري يف هذه‬ ‫الإجراءات �ضمن القنوات الر�سمية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وا�صلت جلنة التحقيق‬ ‫النيابية املتعلقة مببنى ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ال��ذي مت ��ش��را�ؤه يف حمافظة �إرب��د برئا�سة‬ ‫النائب �صالح املحارمة‪ ،‬وح�ضور مقررها‬ ‫النائب حممود النعيمات‪ ،‬درا�سة ع��دد من‬ ‫الوثائق املتعلقة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ائ��ب امل �ح��ارم��ة �إن اللجنة‬ ‫ا�ستمعت خالل االجتماع �إىل �أقوال اخلرباء‬ ‫واملخت�صني حول مبنى ال�ضمان‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ��س�ت��وا��ص��ل يف اج�ت�م��اع��ات�ه��ا املقبلة‬ ‫درا� �س��ة خمتلف ال��وث��ائ��ق املتعلقة باملبنى‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لال�ستماع �إىل العديد من اخلرباء‬ ‫وامل�خ�ت���ص�ين وال���ش�ه��ود ق�ب��ل ات �خ��اذ القرار‬ ‫املنا�سب بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫اإلعالن عن بدء تنفيذ مكرمة امللك عبداهلل‬ ‫الثاني بكفالة ‪ 1500‬يتيم من قطاع غزة‬

‫‪4‬‬

‫خمس إصابات وإطالق نار ومشاجرات‪..‬‬ ‫حصاد اقرتاع طلبة «األردنية»‬

‫‪3‬‬

‫الجبالي يعلن حكومته‬ ‫ويتحدث عن إجراءات لحفز االقتصاد‬

‫تون�س ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أعلن رئي�س احلكومة التون�سية‬ ‫املكلف حمادي اجلبايل �إىل املجل�س‬ ‫الت�أ�سي�سي �أم�س اخلمي�س ت�شكيلة‬ ‫ح �ك��وم �ت��ه وب��رن��اجم �ه��ا ال�سيا�سي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي ال��ذي ت�ضمن جملة‬ ‫م��ن الإج� ��راءات ال��رام�ي��ة �إىل حفز‬ ‫الن�شاط االقت�صادي‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� �ت ��وىل ح ��رك ��ة النه�ضة‬ ‫وزارات ال ��داخ� �ل� �ي ��ة واخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫وال �ع��دل يف ه��ذه احل�ك��وم��ة امل�ؤلفة‬ ‫من ‪ 41‬وزيرا‪.‬‬ ‫و�سيجري املجل�س الت�أ�سي�سي‬ ‫ت�صويتا ال�ي��وم اجلمعة للموافقة‬ ‫على ه��ذه الت�شكيلة التي اقرتحها‬ ‫اجل�ب��ايل امل���س��ؤول ال�ث��اين يف حركة‬ ‫النه�ضة‪.‬‬ ‫وحل��رك��ة النه�ضة ال�ت��ي فازت‬ ‫يف ان �ت �خ��اب��ات ‪ 23‬ت���ش��ري��ن الأول‪،‬‬ ‫‪ 89‬نائبا من �أ�صل ‪ 217‬يف املجل�س‬

‫الت�أ�سي�سي‪.‬‬ ‫وقد عني علي لعري�ض ال�سجني‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي ال���س��اب��ق وع���ض��و املكتب‬ ‫التنفيذي حل��رك��ة النه�ضة وزيرا‬ ‫للداخلية‪ ،‬ون��ور ال��دي��ن البحريي‬ ‫امل �ت �ح��دث احل � ��ايل ب��ا� �س��م احلركة‬ ‫وزيرا للعدل ورفيق بن عبد ال�سالم‬ ‫�صهر زع�ي��م ح��زب النه�ضة را�شد‬ ‫الغنو�شي وزيرا للخارجية‪.‬‬ ‫وق��دم��ت الت�شكيلة احلكومية‬ ‫الثالثاء �إىل رئي�س الدولة من�صف‬ ‫امل��رزوق��ي بعد ع��ام من الثورة التي‬ ‫�أط� ��اح� ��ت ال��رئ �ي ����س ال �� �س��اب��ق زين‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أه ��م ال�ع�ن��اوي��ن للربنامج‬ ‫احل �ك ��وم ��ي‪ ،‬ف�ت�ت�م�ث��ل يف مراجعة‬ ‫امل �ن �ظ��وم��ة اجل �ب��ائ �ي��ة وتطويرها‬ ‫وتن�شيط ال���س��وق امل��ال�ي��ة‪ ،‬و�إ�صالح‬ ‫القطاع امل�صريف وتطويره‪ ،‬واعتماد‬ ‫امل �� �ص��رف �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي ��ة‪ ،‬و�إي� �ج ��اد‬ ‫احل � �ل� ��ول مل� �ع ��اجل ��ة ال� �ع� �ج ��ز امل� ��ايل‬

‫لل�صناديق االجتماعية و�صندوق‬ ‫ال�ت��أم�ين على امل��ر���ض وال��ذي يقدر‬ ‫ب � �ـ‪ 120‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار دون امل�سا�س‬ ‫بتوازنات ميزانية الدولة‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال���ص�غ��رى واملتو�سطة‪،‬‬ ‫و�إي � �ل � ��اء ال� �ق� �ط ��اع ال� �ف�ل�اح ��ي ما‬ ‫ي �� �س �ت �ح �ق��ه م ��ن ع �ن��اي��ة ومعاجلة‬ ‫دي ��ون ��ص�غ��ار ال �ف�لاح�ين م��ن �أجل‬ ‫متكينهم م��ن جت ��اوز ال�صعوبات‪،‬‬ ‫ور��ص��د ميزانية �إ�ضافية للرتويج‬ ‫ل �ل �ق �ط��اع ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫و� �ض �ع �ي��ات ال �ع �م��ال ال�ع��ر��ض�ي�ين يف‬ ‫القطاع ال�سياحي �إىل جانب تي�سري‬ ‫�إج � ��راءات ال��واف��دي��ن ع�ل��ى البالد‪،‬‬ ‫وت �ع ��زي ��ز ال �ب �ن �ي��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة من‬ ‫خ�لال �إجن ��از خ��ط ح��دي��دي يربط‬ ‫تون�س بالق�صرين‪ ،‬وتي�سري ترويج‬ ‫امل �ن �ت��وج��ات ال� �ت ��ي حت� �ت ��وي عليها‬ ‫اجلهة‪ ،‬وتو�سيع امل�سالك الفالحية‪،‬‬ ‫وتو�سيع �شبكة الكهرباء وال�غ��از يف‬ ‫املناطق ال�صناعية‪.‬‬

‫عشرات الضحايا بهجمات دامية‬ ‫استهدفت العراقيني ببغداد‬

‫‪16‬‬

‫تضارب تصريحات الخصاونة وقموه حول الخصخصة تربك الحكومة‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫ت�ضاربت الت�صريحات بني رئي�س الوزراء‬ ‫ع��ون اخل�صاونة‪ ،‬ووزي��ر ال�صناعة والتجارة‬ ‫�سامي قموه‪ ،‬حول جدوى �سيا�سة اخل�صخ�صة‬ ‫التي انتهجتها احلكومات املتعاقبة‪ ،‬و�أربكت‬ ‫تلك الت�صريحات املتناق�ضة احلكومة والر�أي‬ ‫ال �ع��ام ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬و�أن �ب ��أت ع��ن اختالف‬ ‫وج �ه��ات ال �ن �ظ��ر يف احل �ك��وم��ة ح ��ول ق�ضايا‬ ‫اقت�صادية رئي�سة‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل �� �ص��اون��ة �إن احل �ك��وم��ة تفكر‬ ‫مب��راج �ع��ة ات �ف��اق �ي��ات خ�صخ�صة ال�شركات‪،‬‬ ‫واالمتيازات التي منحت لها‪.‬‬ ‫ويف �سابقة هي الأوىل من نوعها؛ اعرتف‬ ‫رئي�س احلكومة ب ��أن اخل�صخ�صة مل حتقق‬ ‫النتائج املرجوة منها‪.‬‬ ‫ه��ذا الت�صريح لي�س الأول للخ�صاونة؛‬ ‫ف �ع �ن��د ت�ك�ل�ي�ف��ه ب��رئ��ا� �س��ة احل �ك��وم��ة يف �شهر‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ق ��ال �إن احلكومة‬ ‫�سرتاجع اتفاقيات اخل�صخ�صة‪.‬‬ ‫بيد �أن وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة �سامي‬ ‫قموه كان له ر�أي �آخر يتناق�ض مع ت�صريحات‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‪� ،‬إذ ك ��رر ق �م��وه ت�صريحات‬ ‫م�س�ؤولني �سابقني حول جدوى اخل�صخ�صة‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا �أن ع�م�ل�ي��ة اخل���ص�خ���ص��ة ال �ت��ي قامت‬ ‫ب�ه��ا احل�ك��وم��ة اع �ت�برت م��ن ال�سيا�سات التي‬

‫اخلالف بني رئي�س احلكومة وال�سيا�سة التي‬ ‫يحملها ف��ري�ق��ه االقتــــــ�صادي ال��ذي انتهج‬ ‫�سيا�سة ال���س��وق احل��ر وع�م�ل�ي��ات التخا�صية‬ ‫م� �ع ��ا‪ ،‬وغ ��ال� ���ب� �اً م ��ا ت� �ك ��ون م �ف��رو� �ض �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة من‬ ‫�صنــــــدوق النقد ال��دويل‪ ،‬وتكتفي احلكومة‬ ‫فيها مب��راق�ب��ة الأ� �س��واق‪ ،‬وت�ت�رك مفاتيـــــــح‬ ‫االقت�صاد الوطني يف يد ال�شركات‪ ،‬كما يرى‬ ‫مراقبون‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي �ت �ح��دث وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة ع��ن �أن‬ ‫اململكة انتهجت �سيا�سة الإ��ص�لاح واالنفتاح‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ومت �ك�ين ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص من‬ ‫ل�ع��ب دور �أك�ب�ر يف االق�ت���ص��اد ال��وط �ن��ي؛ عن‬ ‫طريق خ�صخ�صة املرافق العامة كاالت�صاالت‬ ‫وال �ك �ه��رب��اء وامل �ي��اه‪ ،‬و�إع �ط��اء ح �ق��وق تعدين‬ ‫ال�ث��روات الطبيعية ك��الأ��س�م�ن��ت والبوتا�س‬ ‫وال� �ف ��و�� �س� �ف ��ات‪ ،‬م� ��ا ي� �ط ��رح ت � �� � �س� ��ا�ؤ ًال ح ��ول‬ ‫ذه ��اب امل �ق��درات وامل��راف��ق ال�ع��ام��ة �إىل �أيدي‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫وق��ف خ�صخ�صة م�ؤ�س�سات ال��دول��ة التي‬ ‫ت�ع�ن��ي ع�م�ل�ي��ة حت��وي��ل ال �� �ش��رك��ات م��ن امللكية‬ ‫العامة �إىل امللكية اخلا�صة؛ من �أهم مطالب‬ ‫ال���ش��ارع الأردين منذ ان�ط�لاق االحتجاجات‬ ‫ال� �ت ��ي ت��راف �ق��ت م ��ع ال��رب �ي��ع ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬كون‬ ‫�ساهمت يف ا��س�ت�م��راري��ة ال�ن�م��و االقت�صادي‪ ،‬مديونية الدولة‪.‬‬ ‫املواطن مل يلم�س �أي تطور اقت�صادي ينعك�س‬ ‫بالرغم م��ن ال�ظ��روف امل�ضطربة التي مرت‬ ‫ُيظهر تناق�ض الت�صريحات ب�ين رئي�س ع�ل��ى م���س�ت��وي��ات ال ��دخ ��ول‪ ،‬ب��ل �أخ ��ذ الو�ضع‬ ‫ومتر بها املنطقة‪ ،‬وكان لها دور يف تخفي�ض ال� ��وزراء ووزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة؛ حجم االقت�صادي بالتدهور‪.‬‬

‫دعوات للتظاهر بمصر اليوم للتنديد‬ ‫بالتجاوزات ضد املحتجني‬

‫منتخب السلة يرضى‬ ‫بالفضية‬

‫‪16‬‬

‫‪13‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫تجمع "أحرار شباب بني حسن" يحذر‬ ‫من أي اعتداء على مسرية املفرق اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أكد جتمع "�أحرار �شباب بني ح�سن" يف بيان �صادر عنه م�ساء‬ ‫�أم�س م�شاركته يف امل�سرية الإ�صالحية التي �ستنطلق اليوم بعد �صالة‬ ‫اجلمعة يف مدينة املفرق‪ ،‬حمذرا من �أي اعتداء على امل�سرية‪ ،‬و�أنه‬ ‫يف حال �أي اعتداء "�سن�أخذ حقنا عنها ع�شائريا من حمافظ املفرق‬ ‫ومدير املخابرات ومدير �شرطة املفرق‪ ،‬ولتحكموا عقولكم قبل �أن‬ ‫تنزلقوا منزلقا تندمون عليه يف وقت ال ينفع الندم"‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ورد يف البيان‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان رف�ض التجمع ملا و�صفه "بيانات �سفيهة �سخيفة‬ ‫م �ب �ت��ورة حت �ت��وي م��ا ال ي �ع��د وال ي�ح���ص��ى م��ن ال �ك��ذب واالف �ت��راء‬ ‫واملغالطات والو�صاية العفنة التي نرف�ضها جملة وتف�صيال‪ ،‬تبعتها‬ ‫حمالت جتيي�ش للتغرير ببع�ض الب�سطاء والطيبني وا�ستخدامهم‬ ‫ك� ��أدوات جل��رمي��ة نكراء"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تلك البيانات وحمالت‬ ‫التجيي�ش "ت�صور �أبناء ع�شرية بني ح�سن على �أنهم ر�أ�س حربة يف‬ ‫حماربة الإ�صالح وامل�صلحني وحماية الف�ساد واملف�سدين"‪.‬‬ ‫وووجه البيان عددا من الر�سائل التي �أكد من خاللها �أن "�شباب‬ ‫بني ح�سن �أول من يقف يف �صف الوطن وجي�ش الدفاع عنه‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ف�إننا مع كل من يطالب بالإ�صالح يف الأردن‪ ،‬فنحن جزء ال‬ ‫يتجز�أ منه‪ ،‬الإ�صالح مطلبنا وحماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‬ ‫�أوىل �أولوياتنا‪ ،‬حالنا حال كل �شرفاء الأردن املطالبني بالإ�صالح"‪،‬‬ ‫كما ندد البيان مبن و�صفهم بــ"جتار الوالءات واالنتماءات املزيفة"‬ ‫وم��ا يقومون ب��ه م��ن كتابة "بيانات تنطق بل�سان ه��و لي�س ل�سان‬ ‫حالنا" بح�سب جتمع �أحرار �شباب بني ح�سن"‪.‬‬ ‫وخاطب البيان "مطبخ القرار ال�سيا�سي"‪ ،‬م�ؤكدا "كنا وما‬ ‫زلنا يف ع�شائر بني ح�سن طيلة تاريخ الأردن ن�ضرب مثاال م�شرقا‬ ‫يف ال��والء واالنتماء ال�صادق دومن��ا �أج��ر �أو مقابل‪ ،‬ولكننا ال نقبل‬ ‫ب��أي حال من الأح��وال �أن ت�شوه �صورتنا وت�ستغل طيبتنا الأردنية‬ ‫الأ�صيلة لن�صور على �أننا قطعان من البلطجية واملرتزقة"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما ورد يف البيان‪.‬‬

‫وزير األشغال‪ :‬يجب الرتكيز على‬ ‫زيادة حجم االستثمارات للنهوض‬ ‫بقطاع اإلسكان واإلنشاءات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د وزي��ر الأ�شغال العامة والإ�سكان املهند�س يحيى الك�سبي‬ ‫�أه�م�ي��ة تفعيل ات�ف��اق�ي��ات ال�ت�ع��اون امل�شرتكة بالرتكيز على زيادة‬ ‫حجم اال�ستثمارات يف املجاالت املذكورة للنهو�ض بقطاع الإ�سكان‬ ‫والإن�شاءات والطرق يف البلدين والإف��ادة من التجارب واخلربات‬ ‫الفنية املرتاكمة يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وبحث الك�سبي خالل لقائه يف مكتبه مع ال�سفرية الفرن�سية‬ ‫يف ع�م��ان ك��وري��ن ب��روزي��ه ال�ع�لاق��ات الثنائية ب�ين البلدين و�سبل‬ ‫تعزيزها وت�ط��وي��ره��ا يف ق�ط��اع��ات الإن �� �ش��اءات وال �ط��رق والإ�سكان‬ ‫تطبيقا لر�ؤية وتوجهات امللك عبداهلل الثاين لرت�سيخ وتوطيد هذه‬ ‫العالقات‪ .‬و�أط�ل��ع الك�سبي ال�سفري الفرن�سي على خطط تطوير‬ ‫قطاع الإ�سكان والطرق واالجن��ازات التي مت حتقيقها لغاية الآن‬ ‫وال�برام��ج واخل�ط��ط التي قيد التنفيذ وامل�ستقبلية‪ .‬م��ن جانبها‬ ‫�أعربت ال�سفرية الفرن�سية عن تقديرها مل�ستوى العالقات الأردنية‬ ‫الفرن�سية يف خمتلف املجاالت‪ ،‬م�ؤكدة �ضرورة تنمية هذه العالقات‬ ‫مبا يخدم امل�صالح امل�شرتكة لل�شعبني الأردين والفرن�سي‪.‬‬

‫الزميل مجيد عصفور رئيس ًا‬ ‫لتحرير «الرأي»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س ادارة امل�ؤ�س�سة ال�صحفية الأردنية الر�أي يف اجتماع‬ ‫عقده م�ساء ام�س الأول برئا�سة الزميل �سمري احلياري رئي�س هيئة‬ ‫التحرير تعيني الزميل جميد ع�صفور رئي�سا لتحرير �صحيفة‬ ‫الر�أي خلفا للزميل �سميح املعايطة‪.‬‬ ‫وق��ال الزميل ع�صفور يف ت�صريح بعد �صدور ق��رار تعيينه �إن‬ ‫الر�أي م�ؤ�س�سة را�سخة وفيها جهود مرتاكمة لأ�ساتذة وزمالء كبار‪،‬‬ ‫وان املرحلة املقبلة �ستبني على املنجز‪ ،‬و�ستبقى بعون اهلل منربا‬ ‫ق��وي��ا ي��داف��ع ع��ن ال��وط��ن وامل�ل��ك وال�شعب وق�ضايا االم��ة العربية‬ ‫واال�سالمية ومنربا للوعي والثقافة‪.‬‬ ‫والزميل ع�صفور من م�ؤ�س�سي �صحيفة الر�أي‪� ،‬إذ انت�سب للعمل‬ ‫بامل�ؤ�س�سة عند �صدورها يف العام ‪ ،1971‬وتدرج يف املواقع ال�صحفية‬ ‫داخل الر�أي �إىل �أن و�صل ملوقع م�ساعد رئي�س التحرير‪.‬‬ ‫كما ان الزميل ع�صفور كاتب �سيا�سي متفرغ ومن اوائل �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني االردنيني‪ ،‬وكان ع�ضوا يف جمل�س‬ ‫�أم��ان��ة عمان الكربى ل��دورت�ين وعمل م�ست�شارا لل�شركة الأردنية‬ ‫للإنتاج التلفزيوين واالذاع ��ي‪ ،‬كما �أوف��د لعدة دورات �صحفية يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬

‫السفري الهنغاري يطلع على أوضاع‬ ‫الالجئني السوريني يف الرمثا‬

‫ال�سفري الهنغاري يف الرمثا‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫اطلع ال�سفري الهنغاري لدى البالط امللكي جيزا ميهاليي‬ ‫على �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني يف الرمثا‪ ،‬وذلك خالل زيارته‬ ‫�أم�س �إ�سكاناتهم وتفقده �أحوالهم‪.‬‬ ‫كما زار ال�سفري امل�صابني ال�سوريني الذين يتلقون العالج يف‬ ‫م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬حيث رافقه يف جولته مدير امل�ست�شفى‬ ‫د‪.‬قا�سم ميا�س وطم�أنه على احلالة ال�صحية للم�صابني‪ ،‬م�ؤكدا له‬ ‫�أنهم يحظون بالرعاية الالزمة‪.‬‬ ‫وكان ال�سفري قد عرج يف بداية جولته على مت�صرفية لواء‬ ‫الرمثا والتقى املت�صرف ر��ض��وان العتوم‪ ،‬كما ا�شتملت جولته‬ ‫على زيارة خا�صة جلمعية التكافل اخلريية التي تقدم الرعاية‬ ‫الكاملة لأكرث من ‪� 225‬أ�سرة �سورية‪ ،‬وا�ستمع ل�شرح موجز من‬ ‫رئي�س اجلمعية في�صل ذيابات عن حجم امل�ساعدات التي تقدمها‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة ل�ل�أخ��وة ال���س��وري�ين‪ ،‬ح�ي��ث �أ� �ش��اد ب ��دوره بامل�ساعدات‬ ‫الكبرية التي تقدمها اجلمعية‪ ،‬م��ؤك��دا يف ال��وق��ت عينه �أن �أي‬ ‫م���س��اع��دات �ستخ�ص�صها ح�ك��وم�ت��ه ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين حتما‬ ‫�ستكون عن طريق جمعية التكافل‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اعترب �صدوره نتاج �أ�سباب خفية وغري معروفة �إىل الآن‬

‫خبري قانون دولي‪ :‬قرار فك االرتباط لم يرتجم‬ ‫إىل قانون أو تشريع‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أكد خبري القانون الدويل الدكتور �أني�س القا�سم �أن �صدور قرار فك االرتباط بني‬ ‫ال�ضفتني ال�شرقية والغربية يف العام ‪ 1988‬كان من خالل خطاب �سيا�سي‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫هذا القرار مل يرتجم �إىل قانون �أو ت�شريع �أو ين�شر يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫لكن القا�سم عزا �صدور قرار فك االرتباط �إىل �أ�سباب خفية وغري معروفة �إىل‬ ‫الآن‪ ،‬على الرغم من مرور ‪ 14‬عاما على مقررات القمة العربية يف مدينة الرباط‬ ‫املغربية باعتبار منظمة التحرير الفل�سطينية املمثل ال�شرعي والوحيد لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن جواز ال�سفر الفل�سطيني متنحه‬ ‫ال�سلطة بناء على تفوي�ض من احلاكم الع�سكري‬ ‫ال�صهيوين طبقا التفاقيات �أو�سلو‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫قيمته القانونية تعترب �أقل من قيمة وثيقة ال�سفر‬ ‫ال�ت��ي ت�صدر ع��ن وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني "الأنروا"‪.‬‬ ‫ج��اء ح��دي��ث خ�ب�ير ال�ق��ان��ون ال ��دويل يف ندوة‬ ‫عقدتها م�ساء �أم����س الأول دائ ��رة الإع�ل�ام حلزب‬ ‫الوحدة ال�شعبية حتت عنوان‪" :‬قراءة يف الأبعاد‬ ‫ال�سيا�سية والقانونية لقرار فك االرتباط"‪ ،‬حتدث‬ ‫فيها �إىل ج��ان��ب د‪� .‬أني�س القا�سم‪ ،‬الأم�ي�ن العام‬ ‫للحزب د‪� .‬سعيد ذياب‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان �ت �ق��د ال �ق��ا� �س��م م ��ا و� �ص �ف��ه بـ"تغطية‬ ‫احلكومات الأردن�ي��ة على اجلرمية التي ارتكبتها‬ ‫بحق �شعب فل�سطني‪ ،‬بعد �أن �أ�صبح الفل�سطينيون‬ ‫بال جن�سية يف العام ‪ ،1988‬فيما كانوا �أردنيني يف‬ ‫العام ‪."1949‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن ق � ��رار ف ��ك االرت � ���ب� ��اط جرد‬ ‫الفل�سطينيني الرازحني حتت االحتالل من الغطاء‬ ‫الدبلوما�سي‪ ،‬خا�صة �أن��ه ال يوجد يف القانون ما‬ ‫ميكن ت�سميته باجلن�سية الفل�سطينية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫اجلن�سية ال تنظمها �إال دولة ذات �سيادة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��إج��راءات �سحب اجلن�سية‪ ،‬علق‬ ‫القا�سم ق��ائ�لا‪" :‬يبدو �أن هنالك حكومة خفية‬ ‫مت��ار���س جت��ري��د الأردن �ي�ي�ن م��ن جن�سيتهم ب�شكل‬ ‫غري م�شروع‪ ،‬بداللة �أن تعليمات فك االرتباط مل‬ ‫يتم ن�شرها‪ ،‬بل بقيت قيد الكتمان"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن �سحب الأرق ��ام الوطنية يرتتب عليه حرمان‬ ‫الذين متت �سحب جن�سياتهم من ا�ستخدام امل�شايف‬ ‫والعيادات واملدار�س احلكومية‪.‬‬

‫وق��ال القا�سم‪" :‬يف بع�ض احل��االت ال ميكنهم‬ ‫احل �� �ص��ول ح �ت��ى ع �ل��ى رخ �� �ص��ة ق� �ي ��ادة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ي�صبحون عالة على املجتمع"‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته‬ ‫�أن��ه "ال يجوز التنكيل بالفل�سطينيني حتت �شعار‬ ‫الدفاع عن فل�سطني ومواجهة الوطن البديل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن الوطن البديل �أطروحة لي�ست‬ ‫باجلديدة‪ ،‬وحماربتها ال تتم عرب تفكيك ال�شعب‪،‬‬ ‫بل ت�ستوجب وجود �شعب موحد"‪.‬‬ ‫ال �ق��ا� �س��م ق ��ال يف م��داخ �ل �ت��ه ق ��ال �إن "قانون‬ ‫اجلن�سية ال��ذي �صدر يف العام ‪ 1954‬يعترب قانونا‬ ‫م�ت�ق��دم��ا مب�ع��اي�ير ال �ق��ان��ون ال� ��دويل‪ ،‬ح�ي��ث و�ضع‬ ‫امل�شرع عقبات كبرية حت��ول دون �سحب اجلن�سية‬ ‫من �أي مواطن �إال ب�شروط حم��ددة‪ ،‬كما يحق ملن‬ ‫مت �سحب جن�سيته �أن يطعن بالقرار يف املحكمة‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د �أم�ين عام الوحدة ال�شعبية �سعيد‬ ‫ذي� ��اب �أن ق� ��رار ف ��ك االرت� �ب ��اط ج ��اء حت ��ت وط� ��أة‬ ‫االنتفا�ضة الفل�سطينية‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن "القوى‬ ‫الفل�سطينية طالبت ال�سلطات الأردنية برفع يدها‬ ‫ع��ن ال���ش��أن الفل�سطيني‪ ،‬بحيث مثل ه��ذا املطلب‬ ‫ذروة الت�صادم بني منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫والنظام الأردين"‪.‬‬ ‫وذكر ذياب �أن االنتفا�ضة الفل�سطينية عك�ست‬ ‫طبيعة ال�صراع ال�سيا�سي‪ ،‬وحماولة النظام الأردين‬ ‫دفع منظمة التحرير للدخول باتفاقيات �سيا�سية‪،‬‬ ‫على ح ّد تعبريه‪.‬‬ ‫وح ��ول ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬قال‬ ‫ذياب �إن القوى العربية الر�سمية والغربية تعمدت‬ ‫تذويبها‪ ،‬م�ضيفا �أنه منذ وعد بلفور مل يتم التعامل‬ ‫مع ال�شعب الفل�سطيني باعتباره �شعبا بل طائفة‪،‬‬

‫�إذ كانت بريطانيا تتعامل معه ك�إطار �أو جتمع من‬ ‫العرب‪ ،‬وفق و�صفه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إن ق��رار تق�سيم فل�سطني‪ ،‬و�إحلاق‬ ‫اجلزء املتبقي منها بالأردن يعك�س بدايات التفكري‬ ‫بقطع الطريق على �أي كيان فل�سطيني‪ ،‬ما يف�سر‬ ‫ما ح�صل الحقا من منح الفل�سطينيني اجلن�سية‬ ‫الأردنية‪ ،‬وعقد م�ؤمتر �أريحا يف العام ‪."1949‬‬ ‫و�أكد ذياب �أن االعرتاف بال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ت�ترت��ب ع�ل�ي��ه ق���ض�ي��ة ت�ق��ري��ر امل �� �ص�ير‪ ،‬ومل يكن‬ ‫يراد حتقيق هذا لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بدليل �أنه‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ 1949‬رف���ض��ت ك��ل م��ن الأردن والعراق‬ ‫وم�صر‪ ،‬بح�سب قوله االع�ت�راف بحكومة عموم‬ ‫ف�ل���س�ط�ين ال �ت��ي ت���ش�ك�ل��ت �آن � ��ذاك ب��رئ��ا� �س��ة �أحمد‬ ‫حلمي با�شا‪ ،‬معتربا "الإ�صرار على �إلغاء الهوية‬ ‫الفل�سطينية هو م�س�ألة مبكرة مرتبطة بامل�شروع‬ ‫ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫وق ��ال ذي ��اب �إن ال �ق��وى الفل�سطينية احلية‬ ‫رف�ضت وح��دة ال�ضفتني؛ لأن�ه��ا ا�ستوجبت �إلغاء‬ ‫ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬م�� �ش�يراً �إىل �أن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني عا�ش منذ ب��داي��ة النكبة �إىل‬ ‫ح��ال��ة �أق� ��رب م��ا ت �ك��ون للغيبوبة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬حتى‬ ‫متت ا�ستعادة الهوية الوطنية عرب ت�شكيل منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية يف ال�ع��ام ‪� ،1964‬إذ طرحت‬ ‫�آنذاك �إ�شكالية تعامل النظام الأردين مع املنظمة‬

‫�إثر رف�ضه متثيل منظمة التحرير للفل�سطينيني‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن مواجهة م�شروع الوطن البديل‬ ‫ال تتم بافتعال �صدام بني الفل�سطينيني والأردنيني‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن من يتباكون خ�شية "الوطن البديل"‬ ‫�إمن ��ا ي�سعون خل�ل��ق ال �ظ��روف امل��وات�ي��ة لتحقيقه‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن "مواجهة ه��ذا امل�شروع تقت�ضي وجود‬ ‫�أردن ح��دي��ث‪ ،‬ولي�س جم��ز�أ‪ ،‬م��ا ي�ستوجب �إطالق‬ ‫احلرية للأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬وتوحيد والءات النا�س‬ ‫للوطن‪ ،‬وتغيري العقيدة الع�سكرية على قاعدة �أن‬ ‫الكيان ال�صهيوين ما زال يعترب الأردن عدوا له"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �ضرورة �أن ي�أخذ ال�صراع مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين اجتاهاته ال�صحيحة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫م �ع��اه��دة وادي ع��رب��ة مت �ه��د ل �ت��وط�ين الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف الأردن‪.‬‬ ‫وخ� �ت ��م ذي � � ��اب ب ��ال � �ق ��ول‪" :‬حتى الإ� � �ص�ل��اح‬ ‫الدميقراطي جرى ت�شويهه لي�صبح تعبري املواطنة‬ ‫دع��وة للوطن البديل"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬نحن �ضد �أي‬ ‫ت�سهيل ي��ؤدي �إىل نزوح الفل�سطينيني من ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬لكن ال ينبغي �أن يكون هذا قناعا للقوى‬ ‫التي ت��دور عالمات اال�ستفهام ح��ول موقفها من‬ ‫الإ�صالح الدميقراطي"‪.‬‬

‫تدريب ‪ 400‬من الأطباء اجلدد يف امل�ست�شفيات‬

‫«الصحة» تقدم حوافز لألطباء يف محافظات الجنوب‬ ‫واملناطق النائية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� ��د ال��دك �ت��ور ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف وري� �ك ��ات وزير‬ ‫ال���ص�ح��ة �أن ال �ع��ام امل�ق�ب��ل ��س�ي�ك��ون ع ��ام ال�صحة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل حت�سني ن�ظ��ام وقيمة احل��واف��ز املقدمة‬ ‫للأطباء‪ ،‬ردا العتبار القطاع ال�صحي وكوادره من‬ ‫حيث التقييم واالجناز واحلوافز املجزية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقائه رئي�س اللجنة امل�صغرة‬ ‫لأط�ب��اء وزارة ال�صحة يف نقابة الأط�ب��اء الدكتور‬ ‫ع�صام خواجا و�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د وزي� ��ر ال���ص�ح��ة �أن ال� � ��وزارة ت ��ويل جل‬ ‫اه�ت�م��ام�ه��ا ب��اط�ب��ائ�ه��ا وت �ب��ذل ق �� �ص��ارى جهودها‬ ‫لتح�سني �أو�ضاعهم وزيادة دخلهم من خالل نظام‬ ‫احل��واف��ز اع�ت�ب��ارا م��ن ال�ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬حيث اتخذت‬ ‫الوزارة حزمة من الإجراءات التي من �ش�أنها زيادة‬ ‫واردات �صندوق الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫و�شدد على عزم الوزارة تكثيف برامج الدورات‬

‫والبعثات وزي��ادت�ه��ا ل�ل�أط�ب��اء ملواكبة امل�ستجدات‬ ‫الطبية يف العامل‪ .‬و�أ�شار اىل �أنه �سيتم زيادة نقاط‬ ‫احل��واف��ز ل�ل�أط�ب��اء العاملني يف خمتلف املناطق‬ ‫النائية يف اململكة يف حمافظات اجلنوب واملناطق‬ ‫ال�شرقية وحت�سني الأداء‪ ،‬كما �سيتم ا�ستيعاب ما‬ ‫يقارب ‪ 400‬طبيب من الأط�ب��اء اجل��دد يف الوزارة‬ ‫وت��دري�ب�ه��م م��ن خ�ل�ال حت�سني خ��دم��ات الرعاية‬ ‫ال�صحية والعالجية وحت�سني او�ضاع �أطباء وزارة‬ ‫ال�صحة والعاملني فيها‪ ،‬حيث مت و�ضع ‪ 20‬مليون‬ ‫دينار كحوافز للأطباء‪ ،‬م�شددا على �أن �شهر ني�سان‬ ‫املقبل �سي�شهد نقلة نوعية يف حوافز الأطباء‪ ،‬بينما‬ ‫يف نهاية العام القادم �سي�ساوى �أطباء وزارة ال�صحة‬ ‫مع اخلدمات الطبية امللكية يف القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال��وزي��ر على �أن ال ��وزارة حري�صة على‬ ‫�إق ��ام ��ة ال �ع��دي��د م��ن امل �� �ش��اري��ع وت�ف�ع�ي��ل دوائرها‬ ‫لتح�سني م�ستوى الكوادر ال�صحية والطبية فيها‪.‬‬ ‫من جانبها تقدمت اللجنة امل�صغرة لأطباء‬

‫وزارة ال���ص�ح��ة ب��ال���ش�ك��ر ع�ل��ى اه �ت �م��ام ال��وزي��ر يف‬ ‫حت�سني او�ضاع الأطباء‪ ،‬م�شريا �إىل زيادة يف قيمة‬ ‫احلوافز يف الدورة الأخرية‪.‬‬ ‫ه��ذا وع��ر��ض��ت اللجنة امل���ص�غ��رة ع��دة طلبات‬ ‫�أم��ام وزير ال�صحة متثلت بتح�سني �أو�ضاع �أق�سام‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ يف امل�ست�شفيات من حيث زيادة‬ ‫م�ساحاتها وحت�سني الإجراءات الإدارية واملحا�سبية‬ ‫وتنظيمها للحد من ظاهرة االعتداء على الأطباء‬ ‫وزيادة عدد الكادر الطبي والفني يف هذه الأق�سام‪.‬‬ ‫كما وعر�ضت اللجنة ا�ستفادة وزارة ال�صحة‬ ‫من النظام املتبع يف اخلدمات الطبية امللكية من‬ ‫حيث الإج��راءات الإداري��ة واملحا�سبية للمراجعني‬ ‫يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية‪.‬‬ ‫كما طلبت اللجنة تعظيم االجن��ازات الطبية‬ ‫املهمة التي جت��ري يف م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال�ت��وا��ص��ل م��ع الإع �ل�ام وح��ل مو�ضوع‬ ‫ح �م �ل��ة � �ش �ه ��ادات االخ �ت �� �ص��ا���ص ال �ط �ب �ي��ة لبع�ض‬

‫وزير البيئة يزور لواء الهاشمية ويبحث قضايا التلوث‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ق� ��ال وزي � ��ر ال �ب �ي �ئ��ة ال ��دك �ت ��ور يا�سني‬ ‫اخلياط ان الوزارة با�شرت بتنفيذ اخلطط‬ ‫وال �ب�رام� ��ج ال ��رام �ي ��ة اىل ال �ت �خ �ف �ي��ف من‬ ‫الآثار البيئية وال�صحية التي يعاين منها‬ ‫اب�ن��اء حمافظة ال��زرق��اء م��ن خ�لال ايجاد‬ ‫ت �ف��اه �م��ات م��ع امل �ن �� �ش ��آت ال �ك �ب�يرة لتنفيذ‬ ‫م�شروعات ت�ساهم يف احلد من االنبعاثات‬ ‫وفق �أطر زمنية حمددة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف خ�ل�ال زي ��ارت ��ه �أم ����س لواء‬ ‫الها�شمية ولقائه مت�صرف اللواء �سامي‬ ‫الهبارنة وممثلي املجتمع املحلي يف اللواء‬ ‫�أن م��ن غ�ير امل�ق�ب��ول االن �ت �ظ��ار يف دائرة‬ ‫الت�شخي�ص ولكن املطلوب ال�شروع بعالج‬ ‫كافة الق�ضايا م��ن خ�لال جهد ت�شاركي‬ ‫لكافة اجل�ه��ات املعنية وتكثيف الرقابة‬ ‫وال �ت �ف �ت �ي ����ش ع �ل��ى امل ��ؤ� �س �� �س��ات اخلا�صة‬ ‫بالتعاون مع االدارة امللكية حلماية البيئة‬ ‫واجلهات الرقابية االخرى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخل�ي��اط اىل � �ض��رورة امل�ضي‬ ‫ق� ��دم� ��ا ب�ت�رك� �ي ��ب وح � � ��دة ا�ستخال�ص‬ ‫الكربيت يف م�صفاة البرتول ورفع كفاءة‬ ‫حمطة تنقية املياه العادمة ال�صناعية‪،‬‬ ‫مبينا � �ض��رورة حت��وي��ل حم�ط��ة احل�سني‬ ‫احلرارية للعمل بالغاز الطبيعي كوقود‬ ‫ب��دي��ل يف ت��ول �ي��د ال �ط��اق��ة الكهربائية‬ ‫وتركيب وحدات لإزالة غاز ثاين اك�سيد‬ ‫الكربيت ملحطة اخلربة ال�سمراء ملعاجلة‬ ‫املياه العادمة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان حم �ط��ة اخل ��رب ��ة ال�سمراء‬ ‫ت�ع��د االك�ب�ر يف االردن م��ن ح�ي��ث معاجلة‬ ‫املياه العادمة والتي تعمل بنظام الت�شغيل‬

‫امل �ي �ك��ان �ي �ك��ي ب �ف �ع��ل ال �ت��و� �س �ع��ة ال� �ت ��ي متت‬ ‫مب �� �س��اع��دة ال��وك��ال��ة االم�ي�رك �ي��ة للتنمية‬ ‫الدولية‪ ،‬م�شريا اىل ان نوعية املياه املعاجلة‬ ‫العادمة اخلارجة منها مطابقة ال�شرتاطات‬ ‫امل��واف�ق��ة القيا�سية االردن �ي��ة وت�صلح لري‬ ‫اال�شجار احلرجية واالعالف‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ال �ع �م��ل ي �ج��ري حاليا‬ ‫بالتن�سيق م��ع وزارة امل �ي��اه وال ��ري اليجاد‬ ‫احللول املنا�سبة مل�شكلة احلم�أة املتولدة يف‬ ‫املحطة والتي تقدر بع�شرات االطنان يوميا‬ ‫والتي تت�سبب يف انبعاث ال��روائ��ح وانت�شار‬ ‫احل�شرات‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ان ال � � ��وزارة م �ل �ت��زم��ة بتطبيق‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ح �ف��اظ��ا ع �ل��ى � �ص �ح��ة و�سالمة‬ ‫املواطنني‪ ،‬مبينا ان امل�صانع عليها التزام‬ ‫� �ض �م��ن ال� �ق ��ان ��ون يف ت �ط �ب �ي��ق املوا�صفات‬ ‫القيا�سية االردنية اخلا�صة بالغازات واملياه‬ ‫والهواء امللوث‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ع��ر���ض م �ت �� �ص��رف اللواء‬ ‫للم�شكالت ال�ت��ي ت��واج��ه اب �ن��اء الها�شمية‬ ‫واملتمثلة ب�ضرورة تعاون م�صفاة البرتول‬ ‫ل�ل�ا� �س��راع ب�ترك �ي��ب وح� ��دة ال�ستخال�ص‬ ‫ال �ك�ب�ري��ت وامل �� �س��اه �م��ة ب�ت���ش�ج�ير املنطقة‬ ‫واحل��د م��ن ال�ت�ل��وث وح��ل م�شكلة ك�سارات‬ ‫دوق � ��رة ال �ت��ي ت�ت���س�ب��ب يف ت���ش�ق��ق ال�شقق‬ ‫ال �� �س �ك �ن �ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل اي �ج ��اد الو�سائل‬ ‫الالزمة الي�صال املجاري ملنطقة ال�سخنة‬ ‫وخميمها‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب مبعاجلة م�صانع احلديد‬ ‫التي تنفث الأدخنة ال�سامة وتبطني جمرى‬ ‫�سيل وادي �سعيدة واي �ج��اد ق��اع��دة للتلوث‬ ‫ل�ي�ت���س�ن��ى حم��ا� �س �ب��ة ك ��ل اجل� �ه ��ات امل�سببة‬ ‫للتلوث‪.‬‬

‫وحتدث خالل اللقاء النائب الدكتور‬ ‫خلف الزيود ورئي�س جمعية املحافظة على‬ ‫البيئة االردن�ي��ة وحمايتها يف الها�شمية‬ ‫اطحيمر الزيود ورئي�س نقابة العاملني‬ ‫يف ال �ب�ترول وال�ك�ي�م��اوي��ات خ��ال��د الزيود‬ ‫ورئي�سة جلنة بلدية الها�شمية املهند�س‬ ‫م ��ي م��رج��ي وع � ��دد م ��ن احل �� �ض��ور حول‬ ‫اهم مطالب الها�شمية املتمثلة مبعاجلة‬ ‫التلوث واجراء درا�سات وافية لالمرا�ض‬ ‫ال�ت��ي ت�صيب امل��واط�ن�ين منها ‪ 18‬مر�ضا‬ ‫مهنيا‪ ،‬وايجاد وثيقة تعاون م�شرتك بني‬ ‫ال � ��وزارات امل�خ�ت���ص��ة وامل��واط �ن�ين ملعاجلة‬ ‫االو�ضاع التي يعي�شها ابناء اللواء الذي‬ ‫يعترب من اكرث املناطق �سخونة يف االردن‬ ‫واي �ج��اد ��ص�ن��دوق ت�ن�م��وي للبيئة ت�ساهم‬ ‫فيه امل�صانع وال�شركات لدعم ابناء اللواء‬ ‫امل �ت �� �ض��رري��ن ج� ��راء ال �ت �ل��وث وا�صابتهم‬ ‫باالمرا�ض املختلفة‪.‬‬ ‫وجال الوزير يرافقه امني عام الوزارة‬ ‫املهند�س احمد القطارنة ومدير بيئة الزرقاء‬ ‫املهند�س عبد املجيد اب��و خابور وم�س�ؤولو‬ ‫ونواب الها�شمية على حمطة تنقية اخلربة‬ ‫ال�سمراء وحمطة كهرباء اخلربة ال�سمراء‬ ‫وم �� �ص �ف ��اة ال � �ب�ت��رول االردن� � �ي � ��ة وحمطة‬ ‫احل�سني احلرارية و�أحد م�صانع احلديد يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬واطلع على الآثار البيئية الناجمة‬ ‫عنها والتي ت�ؤثر على املواطنني‪ ،‬داعيا اىل‬ ‫اال�سراع مبعاجلة تلك الآثار وايجاد الدعم‬ ‫امل�ن��ا��س��ب لأه� ��ايل ال�ه��ا��ش�م�ي��ة مل��واج�ه��ة تلك‬ ‫الآث ��ار وت�أ�سي�س وتنفيذ م�شروعات تخدم‬ ‫اللواء و�سكانه‪.‬‬

‫الأط�ب��اء واملطالبة برفع درج��ة الت�أمني ال�صحي‬ ‫لأطباء الوزارة اىل الدرجة االوىل‪ ،‬وتنظيم دورات‬ ‫ل�ل�أط �ب��اء امل���س�ت�ج��دي��ن يف ال � ��وزارة ل�ل�ت�ع��رف على‬ ‫�آلية العمل ورفع كفاءتهم العملية وت�شكيل جلنة‬ ‫انتخاب لتعبئة ال�شواغر القيادية يف الوزارة‪.‬‬ ‫وق��د وع��د وزي��ر ال�صحة بالعمل على تلبية‬ ‫هذه املطالب امل�شروعة التي من �ش�أنها �أن تنعك�س‬ ‫اي�ج��اي��ا ع�ل��ى حت�سني الأداء يف ال� ��وزارة وحت�سني‬ ‫او�ضاع االطباء‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��دك �ت��ور وري �ك��ات يف رده ع�ل��ى طلبات‬ ‫اللجنة �أن ال��وزارة �ستدر�س هذه الطلبات وتعمل‬ ‫على حتقيق املمكن منها بال�سرعة املمكنة ومبا‬ ‫يخدم امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء م��دي��ر ادارة ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫الأول�ي��ة الدكتور ب�سام ح�ج��اوي‪ ،‬وم��دي��ر ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية ال�سيد ر�ضوان ابو دام�س‪.‬‬

‫افتتاح مؤتمر اليوم العاملي‬ ‫لألشخاص ذوي اإلعاقة‬

‫من االفتتاح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن وزي ��ر ال���ش�ب��اب وال��ري��ا��ض��ة رع��ى �أم�ي�ن ع��ام ال ��وزارة‬ ‫بالوكالة د‪ .‬ر�شاد الزعبي حفل افتتاح م�ؤمتر اليوم العاملي للأ�شخا�ص‬ ‫ذوي الإعاقة ال��ذي �أقيم �أول من �أم�س يف بيت �شباب عمان‪ ،‬بتنظيم‬ ‫من مبادرة �شباب نحو التغيري وجمعية �أ�صحاب الهمم وم�ؤ�س�سة رهف‬ ‫للتطوير‪.‬‬ ‫وا�شتمل حفل االفتتاح على كلمة ملديرة م�ؤ�س�سة رهف للتطوير‬ ‫خلود الأ�سمر �أكدت فيها �أهمية التثقيف والتوعية يف ق�ضايا الأ�شخا�ص‬ ‫املعاقني‪ ،‬وال��دور الذي على امل�ؤ�س�سات القيام به يف دمج ذوي الإعاقة‬ ‫يف جمتمعاتهم بدءا من الأ�سرة‪ ،‬كما ا�شتمل احلفل على كلمة لرئي�س‬ ‫جمعية �أ�صحاب الهمم عدنان الكفريني الذي قدم نبذة عن اجلمعية‬ ‫التي ت�أ�س�ست منذ حوايل عام‪ ،‬وتخدم �ألفني �أ�سرة يف منطقة الأغوار‬ ‫ال�شمالية يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫وبينّ رئي�س مبادرة �شباب نحو التغيري حممد البعجاوي الهدف‬ ‫من �إقامة امل�ؤمتر الذي يهدف �إىل تفعيل دور ال�شباب من ذوي الإعاقة‬ ‫يف جميع ميادين املجتمع‪ ،‬و�إ�شراكهم باخلدمات التي تقدمها امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية واخلا�صة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مبادرة �شباب نحو التغيري هي‬ ‫م�ب��ادرة ذاتية من ال�شباب و�إىل ال�شباب تهتم ب�ش�ؤونهم وت�ساعدهم‬ ‫على �صقل �شخ�صياتهم و�إب��رازه��ا وت�سخريها ملا فيه خريهم و�صالح‬ ‫جمتمعهم‪ ،‬مبن فيهم ال�شباب من ذوي الإعاقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫امللك وامللكة يغادران أرض الوطن‬ ‫يف زيارة خاصة‬

‫ف�شل نيابي يف ت�أمني الن�صاب القانوين ال�ستكمال جل�سة مناق�شة اخل�صخ�صة‬

‫النواب يطلبون جلسة ملناقشة ملف‬ ‫الخصخصة ويغيبون عن املناقشات‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫غادر امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا ار�ض الوطن يف زيارة‬ ‫خ��ا���ص��ة‪ .‬وادى االم�ي�ر في�صل ب��ن احل�����س�ين ال��ي��م�ين الد�ستورية‬ ‫بح�ضور هيئة الوزارة نائبا للملك‪.‬‬

‫إحالة ملف "سفر شاهني" لــ"النواب"‬ ‫وتوقعات بالتحقيق مع البخيت ووزراء حكومته‬

‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ف�شل جمل�س النواب �أم�س بت�أمني الن�صاب القانوين ال�ستكمال جل�سة املناق�شة العامة‬ ‫التي خ�ص�صت لبحث ملف خ�صخ�صة �شركات الفو�سفات والبوتا�س واال�سمنت وقطاع‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫جمل�س النواب عقد �أول �أم�س جل�سة املناق�شة العامة ملو�ضوع اخل�صخ�صة‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لعدم وجود ن�صاب قانوين ال�ستكمال �أعمال اجلل�سة ومناق�شات النواب مت رفعها‪ ،‬لي�ستكمل‬ ‫�أعماله اخلمي�س‪ ،‬لكن «لعنة» فقدان الن�صاب تطارد اجلل�سات النيابية‪.‬‬ ‫و�أدى عدم اكتمال الن�صاب اىل �إع�لان ت�أجيل‬ ‫اجل��ل�����س��ة‪� ،‬إذ ح�ضر حت��ت ق��ب��ة ال�برمل��ان ‪ 40‬نائبا‪،‬‬ ‫وانتظر النواب لأكرث من ن�صف �ساعة �إال �أن العدد‬ ‫بقي ‪ ،40‬الأم��ر الذي �أدى اىل الإع�لان عن ت�أجيل‬ ‫اجلل�سة اىل يوم االثنني املقبل‪.‬‬ ‫الالفت لالنتباه �أن ال��ن��واب �أنف�سهم هم من‬ ‫طلب عقد جل�سة املناق�شة العامة حول اخل�صخ�صة‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال امل��ذك��رة النيابية التي وجهت لرئا�سة‬ ‫املجل�س يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ن����واب مم���ن ح�����ض��روا حت���ت ال��ق��ب��ة عن‬ ‫غ�ضبهم و�سخطهم م��ن ع���دم ح�����ض��ور زمالئهم‬ ‫للجل�سة بالرغم من الأهمية الكربى للملف الذي‬ ‫يتم مناق�شته‪.‬‬ ‫ور���ص��د ال�صحفيون ال��ن��واب ال��ذي��ن تواجدوا‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫حت��ت القبة حتى �إع�ل�ان رف��ع اجلل�سة وه��م‪ :‬عبد‬ ‫اجلليل ال�سليمات‪ ،‬عبلة �أب��و علبة‪ ،‬خليل عطية‪،‬‬ ‫حم��م��د ال��ك��وز‪ ،‬ع��ب��د ال��ك��رمي �أب���و ال��ه��ي��ج��ا‪ ،‬جمحم‬ ‫اخل��ري�����ش��ا‪ ،‬م����ازن ال��ق��ا���ض��ي‪ ،‬ع��ل��ي ال��ع��ن��ان��زة‪ ،‬فواز‬ ‫املنا�صري‪ ،‬مفلح اخلزاعلة‪ ،‬ممدوح العبادي‪� ،‬أحمد‬ ‫ال�شقران‪� ،‬صالح وري��ك��ات‪ ،‬ط�لال العك�شة‪ ،‬عاكف‬ ‫املقبل‪ ،‬معت�صم العواملة‪ ،‬عبداهلل ج�بران‪� ،‬سامي‬ ‫ب��ن��ي ل��ي��ث‪ ،‬حم��م��د ال�براي�����س��ة‪ ،‬ع��م��اد ب��ن��ي يون�س‪،‬‬ ‫ح�سن ���ص��ايف‪ ،‬غ���ازي م�شرب�ش‪ ،‬جم��ح��م ال�صقور‪،‬‬ ‫�شادي العدوان‪� ،‬سامل الهدبان‪ ،‬جمال قموة‪ ،‬حممد‬ ‫ال�شوابكة‪ ،‬حممود النعيمات‪ ،‬زيد �شقريات‪� ،‬سمري‬ ‫العرابي‪ ،‬خالد الفناط�سة‪ ،‬حممد الدوامية‪� ،‬سميح‬ ‫املومني‪ ،‬عاطف الطراونة‪ ،‬منري �صوبر‪ ،‬رعد بن‬ ‫طريف‪ ،‬عبد الرحيم البقاعي ومرزوق الدعجة‪.‬‬

‫جل�سة املجل�س مل تكتمل‬

‫اجلامعة تقول �إن الأمر اقت�صر على م�شادات كالمية وتدافع‬

‫خمس إصابات وإطالق نار ومشاجرات وكسر زجاج‬ ‫كليات‪ ..‬حصاد اقرتاع طلبة «األردنية»‬ ‫‪ 62‬يف املئة ن�سبة‬ ‫االقرتاع وعدد‬ ‫املنتخبني ‪16175‬‬ ‫طالبا وطالبة‬ ‫ت�أجيل اقرتاع ق�سم‬ ‫اللغة العربية �إىل‬ ‫�إ�شعار �آخر ب�سبب‬ ‫ال�شغب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردنية وعليه يافطات انتخابية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫بلغت ن�سبة الت�صويت يف �صناديق االقرتاع‬ ‫الختيار مر�شحي احتاد طلبة اجلامعة الأردنية‬ ‫‪ ،%62‬ب��واق��ع ‪ 16175‬م��ق�ترع��ا وم��ق�ترع��ة‪� ،‬إذ مت‬ ‫التناف�س على ‪ 57‬مقعدا من �أ�صل ‪ 88‬مقعد مت‬ ‫ا�ستثاء عدد منهم لعدم الرت�شح يف ثالثة كليات‪،‬‬ ‫وف��وز اخرين بالتزكية‪ ،‬وفق ما �أعلن عنه نائب‬ ‫رئي�س اجلامعة الأردنية‪ ،‬ورئي�س اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات الدكتور ب�شري الزعبي‪.‬‬ ‫وقال الزعبي �إنه مت ت�أجيل االقرتاع يف ق�سم‬ ‫اللغة العربية �إىل موعد �سيتم حتديده الحقا‬ ‫ك�إجراء وقائي عقب امل�شادات التي �أحدثها طلبة‬ ‫الكلية وعدم اال�ستجابة للتهدئة التي اتفق عليها‬ ‫بني م�ؤازري املر�شحني يف الق�سم‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد يف‬ ‫م��درج عمادة �ش�ؤون الطلبة باجلامعة االردنية‬ ‫العالن نتائج الفرز م�ساء يوم ام�س اخلمي�س ‪.‬‬ ‫ونفى الزعبي وق��وع م�شاجرات بني الطلبة‬ ‫م�����ش�يرا اىل ان االم�����ر اق��ت�����ص��ر ع��ل��ى امل�شادات‬ ‫الكالمية ب�ين املر�شحني وان�صارهم ‪ ،‬وحدوث‬

‫تدافع عند �صناديق االقرتاع فقط‪.‬‬ ‫ويف معر�ض ا�ستف�سار لـ"ال�سبيل"عن عدد‬ ‫اال�صابات التي وقعت خ�لال عمليات االقرتاع‪،‬‬ ‫قال الزعبي �إنها بلغت خم�س �إ�صابات بني الطلبة‬ ‫من بينهم رجل �أمن‪.‬‬ ‫وكان املدير العام مل�ست�شفى اجلامعة الدكتور‬ ‫جملي حميالن ق��ال لـ"ال�سبيل" �إن ع��دد عدد‬ ‫اال����ص���اب���ات ال��ت��ي وق��ع��ت ب�ي�ن ���ص��ف��وف الطلبة‬ ‫ه��ي ا���ص��اب��ات حتى منت�صف ال��ظ��ه�يرة‪ ،‬وغ���ادروا‬ ‫امل�ست�شفى بعد اجراء العالج الالزم لهما‪.‬‬ ‫ومل توقع اجلامعة اي عقوبة يف حق الطالب‬ ‫ال��ذي��ن م��ار���س��وا �أع��م��ال ال��ع��ن��ف وت�سببوا بك�سر‬ ‫زج��اج كلية الأعمال والهند�سة‪� ،‬إذ �أو�ضح رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور ع��ادل الطوي�سي لـ"ال�سبيل"‬ ‫ان ايقاع العقوبات ال ي�أتي مبا�شرة وامنا هناك‬ ‫عدة اجراءات يجب اتخاذها لإيقاع العقوبة منها‬ ‫التعرف على ال�شخ�ص امل�سيء‪ ،‬وم��ن ث��م اعداد‬ ‫تقرير يف حقه وحتويله اىل جلنة حتقيق لتتخذ‬ ‫اللجنة ال��ق��رار امل��ن��ا���س��ب يف ���ض��وء م��ا يثبت من‬ ‫حقائق متعلقة بالطالب ‪.‬‬ ‫ومل يتمكن احل��ر���س اجلامعي م��ن توقيف‬

‫الطالب الذين ت�سببوا يف ك�سر زج��اج الكليات ‪،‬‬ ‫وب�ش�أن ذلك �أو�ضح الطوي�سي �أن التعليمات متنع‬ ‫احلر�س اجلامعي من �إيقاف الطالب امل�شاغبني‬ ‫حلني �إح�ضار "ال�شرطة" لهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫طالب مرارا بتعديل تلك اللوائح دون جدوى ‪.‬‬ ‫ور�صدت "ال�سبيل" �إطالق �أعرية نارية من‬ ‫قبل طالب �أحاطوا بكلية الأعمال‪ ،‬ومت ت�صويرها‬ ‫بالفيديو‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر طالبية لـ"ال�سبيل" اكدت‬ ‫وق���وع م�����ش��اج��رات ب�ين جل��ان م�����ؤازرة مر�شحني‬ ‫من ق�سم اللغة العربية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ق�سم علم‬ ‫االج���ت���م���اع‪ ،‬وي��ح��م��ل ط��ل��ب��ة االجت�����اه اال�سالمي‬ ‫م�س�ؤولية وقوع املناو�شات يف الكلية للجامعة لعدم‬ ‫اتخاذها ق��رارا حا�سما لإل��زام عميد كلية االداب‬ ‫ف�صل ���ص��ن��ادي��ق االق��ت�راع ال��ت��ي �أدت �إىل وجود‬ ‫تدافع واحتكاك مبا�شر بني �أن�صار املر�شحني‪� ،‬إذ‬ ‫فقدت اللجنة العليا لالنتخابات �سيطرتها على‬ ‫م���ؤازري طالب مناف�س لرئي�س االحت��اد ال�سابق‬ ‫عبدال�سالم من�صور وال مر�شح عن ق�سم اللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت كلية االع��م��ال واالق��ت�����ص��اد �شجارا‬

‫عنيفا ب�ين ان�����ص��ار م��ر���ش��ح�ين حم�����س��وب�ين على‬ ‫ت��ي��اري "الطالئع"وع�شائر ال�����س��ل��ط‪ ،‬وكذلك‬ ‫احلال بالن�سبة لق�سم الفيزياء يف كلية العلوم ‪.‬‬ ‫و�أك����دت امل�����ص��ادر �سيطرة ع���دد م��ن الطلبة‬ ‫على �صناديق االقرتاع يف ق�سم الهند�سة املدنية‬ ‫وال�����ص��ن��اع��ي��ة وم���ن���ع���وا امل���ق�ت�رع�ي�ن م���ن االدالء‬ ‫با�صواتهم‪ ،‬يف ح�ين نفي عميد ���ش���ؤون الطلبة‬ ‫لـ"ال�سبيل"ذلك ق��ائ�لا ان���ه ك���ان جت��م��ه��ر اعق‬ ‫و�صول الناخبني اىل ال�صناديق فقط ‪.‬‬ ‫واف���ادت امل�صادر ان مر�شحي تيار "وطن"‬ ‫ان�سحبوا من انتخابات احت��اد الطلبة يوم ام�س‬ ‫االربعاء‪ ،‬واحتدمت املناف�سة بني كل من تيارات‬ ‫االجتاه اال�سالمي والطالئع ومر�شحي الع�شائر‬ ‫وطلبة م�ستقلني‪.‬‬ ‫وت���واج���دت ال���ق���وات االم��ن��ي��ة ب��ك��ث��اف��ة خارج‬ ‫اجلامعة لل�سيطرة على اي اعمال �شغب ميكن‬ ‫ان مت��ار���س خ���ارج اال����س���وار‪ ،‬يف ح�ين ك���ان هناك‬ ‫ت�شديدان من قبل االم��ن اجلامعي على دخول‬ ‫الطلبة اىل اجلامعة حت��رزا من دخ��ول عنا�صر‬ ‫قد تقوم ب�أعمال عنف يف الداخل ‪.‬‬

‫انتخابات هادئة يف الجامعة األردنية فرع العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ج��رت �أم�����س يف مدينة العقبة انتخابات جمل�س‬ ‫ط��ل��ب��ة اجل��ام��ع��ة االردن���ي���ة ف���رع ال��ع��ق��ب��ة و���س��ط �أج����واء‬ ‫هادئة‪ ،‬وات�سمت االنتخابات بغياب التناف�س الع�شائري‬ ‫واحل��زب��ي عن اج��واء االنتخابات‪ ،‬فيما ك��ان للربنامج‬ ‫اخلدمي امل�ساحة االكرب من دعايات املر�شحني‪.‬‬ ‫من جانبه �صرح رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫الدكتور احمد ابو هالل �أن ‪ 26‬مر�شحا تناف�سوا على‬ ‫‪ 13‬مقعدا من مقاعد جمل�س االحتاد البالغة ‪ 15‬مقعدا‪،‬‬ ‫حيث خ�ص�ص لكل كلية من كليات اجلامعة اخلم�سة‬ ‫ثالثة مقاعد‪ ،‬فيما ُح�سم مقعدان بالتزكية‪.‬‬ ‫ولفت �أبو هالل اىل �أن اجلامعة وفرت للطلبة كافة‬ ‫الأدوات والإج��راءات لتهيئة مناخ دميقراطي منوذجي‬ ‫للممار�سة عملية الدعاية االنتخابية واالقرتاع والفرز‬ ‫بكل �شفافية وفقا لتعليمات املجل�س املعمول فيها‪ ،‬التي‬ ‫مل يطر�أ عليها تعديل‪ ،‬با�ستثناء ف�صل ف��رع اجلامعة‬ ‫بالعقبة عن جمل�س مركز اجلامعة‪.‬‬ ‫وفيما يلي �أ�سماء الفائزين‪:‬‬

‫· كلية اللغات تخ�ص�ص اللغة االجنليزية وادابها‬ ‫ف��ازت حنني عثمان و مناء نايف ابو ع��وايل‪ ،‬تخ�ص�ص‬ ‫اللغة الفرن�سية وادابها فازت تاال احمد الرفاعي‪،‬‬ ‫· كلية االدارة والتمويل تخ�ص�ص حما�سبة فاز‬ ‫عبد العزيز �سعادة اجل��ارح��ي‪ ،‬وتخ�ص�ص ادارة اعمال‬ ‫فاز عمران حممود ال خطاب‪ ،‬تخ�ص�ص �إدارة املخاطر‬ ‫والت�أمينفاز احلارث مروان مدادحة‪.‬‬ ‫· كلية ال�سياحة والندقة تخ�ص�ص ادارة فنادق فاز‬ ‫خالد ح�سني معمر‪ ،‬تخ�ص�ص ادارة ال�سياحة واملخاطر‬ ‫فاز عز الدين عفو طالب علي‪ ،‬تخ�ص�ص ادارة الطعام‬ ‫وال�شراب فازت �سمر حممد غرايبة ‪.‬‬ ‫· كلية ن��ظ��م وتكنولوجيا امل��ع��ل��وم��ات تخ�ص�ص‬ ‫�أنظمة معلومات حا�سوبية فاز ت ختام جمال يا�سني‪،‬‬ ‫تخ�ص�ص تكنولوجيا معلومات االع��م��ال ف��از حممد‬ ‫فواز خطاب‪.‬‬ ‫· كلية العلوم البحرية تخ�ص�ص االحياء البحرية‬ ‫ف����ازت ه��دي��ل اب���راه���ي���م ال���ط���راون���ة و ع��ا���ص��م حممد‬ ‫الرياطي‪ ،‬تخ�ص�ص البيئة ال�ساحلية فاز عدي احمد‬ ‫الزعبي‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫من �أجواء احلملة االنتخابية يف «الأردنية» بالعقبة‬

‫�أحال رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة �أم�س اخلمي�س امللف التحقيقي‬ ‫املتعلق بق�ضية �سفر املحكوم خالد �شاهني اىل جمل�س النواب لإجراء‬ ‫املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫وي�أتي �إحالة ملف �سفر �شاهني اىل النواب بعدما اطلعت احلكومة‬ ‫على النتائج التي تو�صلت �إليها هيئة مكافحة الف�ساد خالل حتقيقها يف‬ ‫امللف على مدى عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫جمل�س النواب �أمام طريقني يف التعاطي مع امللف التحقيقي ف�إما‬ ‫�أن ي�شكل جلنة حتقيق نيابية خا�صة ملتابعة الق�ضية واخلروج بتو�صيات‬ ‫لرئا�سة املجل�س‪ ،‬والتي بدورها حتيل خال�صة التحقيقات النيابية اىل‬ ‫احلكومة للقيام بالإجراءات القانونية املنا�سبة‪.‬‬ ‫واخل��ي��ار الثاين �إح��ال��ة جمل�س ال��ن��واب للملف برمته اىل الق�ضاء‬ ‫للتحقيق مع �أطراف الق�ضية‪ ،‬خا�صة و�أن التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫مت �إقرارها م�ؤخرا ن�صت على حماكمة الوزراء �أمام الق�ضاء الأردين بدال‬ ‫من املجل�س العايل ملحاكمة الوزراء‪.‬‬ ‫ويف ح��ال �أخ��ذ املجل�س باخليار الأول وق��ام بت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫نيابية‪ ،‬فعندها �سيتم ا�ستدعاء رئي�س ال��وزراء ال�سابق معروف البخيت‬ ‫وعدد من وزراء حكومته للتحقيق يف جمريات الق�ضية‪.‬‬ ‫وح�سب م�صادر نيابية ف�إن �أب��رز ال��وزراء الذين �سيتم ا�ستدعا�ؤهم‬ ‫للتحقيق وزير الداخلية �آنذاك �سعد هايل ال�سرور‪ ،‬ووزير ال�صحة يا�سني‬ ‫احل�سبان‪ ،‬ووزير العدل ح�سني جملي‪.‬‬ ‫ملف �سفر �شاهني كان قد �أثار جدال كبريا يف الربع الثاين من العام‬ ‫احلايل بعد �سفره من �سجنه للعالج يف �أملانيا‪ ،‬ونتيجة ال�ضغوطات التي‬ ‫تعر�ضت لها حكومة معروف البخيت فقد جرت مفاو�ضات متعددة مع‬ ‫�شاهني للعودة اىل البالد عرب وزير اخلارجية نا�صر جودة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫مالحقة �شاهني عرب القنوات الدبلوما�سية واالمنية الدولية والتي‬ ‫�أ�سفرت عن عودته اىل الأردن قادما من �أملانيا يف (‪ 2011 /8/ 17‬م)‪.‬‬ ‫وقد ا�ستغرقت رحلة عالج �شاهني الذي غادر االردن يوم ‪/2 /25‬‬ ‫‪ 2011‬ما يقارب (‪� )6‬أ�شهر‪.‬‬ ‫وكان وزيرا العدل ح�سني جملي وال�صحة يا�سني احل�سبان تقدما‬ ‫با�ستقالتهما من موقعيهما "�أدبيا"‪ ،‬يف حني خرج وزير الداخلية �سعد‬ ‫هايل ال�سرور من احلكومة يف التعديل الوزاري الذي جرى على حكومة‬ ‫البخيت منت�صف ال�سنة احلالية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن ملف �سفر �شاهني يعترب ثاين ملف يتم �إحالته ملجل�س‬ ‫النواب من قبل حكومة اخل�صاونة‪ ،‬فقد �سبقه ملف �سكن كرمي الذي‬ ‫�أحالته احلكومة للنواب ال�شهر املا�ضي و�شكل املجل�س جلنة حتقيق‬ ‫للوقوف على حقيقة الق�ضية‪.‬‬

‫مدير مستشفى ليبيا‪ 1 /‬يلتقي‬ ‫وكيل وزارة الدفاع الليبي‬

‫من لقاء مدير امل�ست�شفى بوكيل الوزارة‬

‫بنغازي‪ -‬برتا‬ ‫بحث م��دي��ر امل�ست�شفى امل��ي��داين الع�سكري االردين ليبيا ‪1/‬‬ ‫العميد الطبيب خالد الغزاوي ام�س االول مع وفد ليبي ير�أ�سه وكيل‬ ‫وزارة الدفاع يو�سف املنقو�ش عددا من االمور والق�ضايا التي ت�سهم‬ ‫يف تقدمي اف�ضل اخلدمات الطبية والعالجية وال�صحية للمر�ضى‬ ‫وامل�صابني من اال�شقاء الليبيني‪ .‬كما بحث متكن الكوادر الطبية‬ ‫والتمري�ضية االردن��ي��ة م��ن القيام بواجباتها املوكلة لها دون اي‬ ‫معوقات‪ ،‬مبينا الغزاوي �آلية العمل يف امل�ست�شفى الذي جاء مل�ساندة‬ ‫القطاع الطبي الليبي يف التخفيف من معاناة ال�شعب الليبي ال�شقيق‬ ‫وم�ساعدته يف اجتياز املحنة ال�صعبة التي خلفتها االحداث االخرية‬ ‫يف ليبيا‪ .‬م��ن جانبه ثمن املنقو�ش اجل��ه��ود ال��ت��ي يبذلها طواقم‬ ‫امل�ست�شفى امليداين‪ ،‬م�ؤكدا انها تعرب عن مدى االخوة بني ال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني‪ .‬وا�ضاف اننا نتطلع اىل اال�ستفادة من اخلربات املرتاكمة‬ ‫والكفاءات املتميزة لدى اخلدمات الطبية امللكية االردنية للم�ساهمة‬ ‫يف بناء وت�أ�سي�س خدمات طبية ع�سكرية يف اجلي�ش الوطني الليبي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل مد ج�سور التعاون بني اجلانبني يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وت�سهم القوات امل�سلحة االردنية مبا عرف عنها من ان�ضباط‬ ‫وكفاءة عالية يف كافة املجاالت ويف خمتلف ال�صنوف يف بناء وت�شكيل‬ ‫جي�ش ليبي وطني ق��ادر وق��وي مبنى على ا�سا�س �سليمة وعقيدة‬ ‫�صحيحة‪ .‬ويف نهاية الزيارة تفقد وكيل ال��وزارة املر�ضى واجلرحى‬ ‫الليبيني الذين ي��رق��دون على ا�سرة ال�شفاء يف امل�ست�شفى االردين‬ ‫واطم�أن على او�ضاعهم ال�صحية والعالجية‪.‬‬

‫وفاة وإصابتان بحادث سري يف السلط‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تويف �شخ�ص و�أ�صيب اثنان �آخ��ران بك�سور وج��روح ور�ضو�ض يف‬ ‫خمتلف �أنحاء اجل�سم جراء حادث ت�صادم وقع ما بني �سيارة ركوب‬ ‫�صغرية وقالب �أمام مديرية دفاع مدين البلقاء‪.‬‬ ‫وقالت املديرية العامة للدفاع املدين �إن فرق الإنقاذ والإ�سعاف‬ ‫يف مديرية دف��اع م��دين البلقاء قدمت اال�سعافات الأول��ي��ة الالزمة‬ ‫للم�صابني وم��ن ث��م نقلهما و�إخ�ل�اء ال��وف��اة �إىل م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احلكومي والذي و�صف بدوره حالة امل�صابني العامة باملتو�سطة‪.‬‬

‫إصابة أحد طالب «البلقاء التطبيقية»‬ ‫بطلق ناري خالل مشاجرة‬ ‫ال�سلط‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب �أحد طالب جامعة البلقاء التطبيقية بر�صا�صة يف قدمه‬ ‫�أثناء م�شاجرة طالبية حدثت خارج �أ�سوار اجلامعة بعد ظهر �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف �أثناء احتفال الطلبة وذويهم بت�سليم م�شاريع التخرج‪،‬‬ ‫حيث مت نقل امل�صاب اىل م�ست�شفى احل�سني احلكومي بال�سلط‪ .‬و�أكد‬ ‫�شهود عيان �أن مطلق العيارات النارية من ر�شا�ش اتوماتيك �سقط‬ ‫على الأر�ض يف �أثناء امل�شاجرة و�أ�صابت الطلقات النارية عدة �سيارات‬ ‫كانت تقف مبوقع امل�شاجرة ول��وال لطف اهلل حلدثت ك��ارث��ة جراء‬ ‫�إط�لاق ال��ن��ار‪ ،‬حيث الذ مطلق النار بالفرار ب�سيارته التي مت �أخذ‬ ‫رقمها وت�سليمه اىل الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الإعالمي يف اجلامعة �أحمد املنا�صري �أن امل�شاجرة‬ ‫حدثت خارج �أ�سوار اجلامعة و�أن اجلهات الأمنية جتري حتقيقات مع‬ ‫الأه��ايل املحتفلني‪ .‬ولفت املنا�صري اىل �أن اجلامعة كانت منذ مدة‬ ‫زمنية طويلة �ألغت االحتفاالت مبناق�شة م�شاريع التخرج واخت�صرتها‬ ‫على ت�سليم م�شروع التخرج اىل امل�شرف‪ ،‬ويتم احت�ساب العالمة ك�أي‬ ‫مادة �أخرى وحتويلها اىل الت�سجيل ويت�سلمها الطالب مع باقي املواد‬ ‫من الت�سجيل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اإلعالن عن بدء تنفيذ مكرمة امللك عبداهلل الثاني بكفالة ‪1500‬‬ ‫يتيم من قطاع غزة‬ ‫غزة ‪ -‬برتا‬ ‫و�سط فرحة االيتام وذويهم وترحيب ر�سمي و�شعبي انطلقت �أم�س اخلمي�س يف‬ ‫غزة مكرمة امللك عبداهلل الثاين بكفالة ‪ 1500‬يتيم من قطاع غزة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل حفل نظم يف مقر امل�ست�شفى امليداين االردين بغزة مب�شاركة‬ ‫رئي�س الهيئة اخلريية االردنية الها�شمية احمد العميان ونائبه رجب زبيدة والعني‬ ‫حيدر مراد ورئي�س غرفة جتارة عمان عي�سى مراد ووفد القوات امل�سلحة وقائد‬ ‫امل�ست�شفى امليداين االردين غزة ‪� 16‬سند ال�سوالقة ومدير امل�ست�شفى فواز ال�شرفات‬ ‫ورئي�س واع�ضاء جمل�س ادارة جمعية الوئام اخلريية وعدد من رجال الدين امل�سيحي‬ ‫واال�سالمي و�شخ�صيات ر�سمية و�شعبية وعدد كبري من االطفال االيتام ممن �شملتهم‬ ‫مكرمة جاللته‪.‬‬ ‫من حفل انطالق املكرمة‬

‫ويف كلمته خالل االحتفال قال العميان‪" :‬اننا هنا‬ ‫اليوم من اجل ترجمة توجيهات جاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين اىل واقع ملمو�س ولل�سالم على االيتام يف قطاع‬ ‫غ��زة وتقدمي كل ما يلزم لهم تنفيذا ملكرمة جاللته‬ ‫بتبني الف وخم�سمائة يتيم من قطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�شدد العميان على ان مكرمة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�شملت كافة االطفال وال متيز بني اح��د‪ ،‬ف��االردن بلد‬ ‫االخ��اء واملحبة وال مييز بني احد يف اللون او اجلن�س‬ ‫او العرق او بني م�سلم او م�سيحي فالكل ابناء العائلة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان��ه ج��اء اىل ق�ط��اع غ��زة وال�ع�ين مراد‬ ‫ووف��د الهيئة اخل�يري��ة االردن �ي��ة الها�شمية والقوات‬

‫امل�سلحة لتقدمي كل ما ميكن لالهل يف قطاع غزة بناء‬ ‫على توجيهات امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫من جهته ثمن املهند�س حممد ابو مرعي رئي�س‬ ‫جمل�س ادارة جمعية الوئام اخلريية تكرم امللك بكفالة‬ ‫‪ 1500‬يتيم من كافة انحاء قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لقد م�ث��ل ج�لال��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫القدوة احل�سنة يف دعم ال�شعب الفل�سطيني واطفاله‬ ‫فبارك اهلل يف جاللته و�شعبه واهله"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اب��و مرعي اىل م��ا مل�سه خ�لال لقائه امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ووفد اجلمعية من اهتمام كبري باطفال‬ ‫قطاع غزة ورعايتهم وتقدمي كل ما يلزم لهم‪.‬‬ ‫وا�شاد بجهود الهيئة اخلريية الها�شمية التي تعمل‬

‫وزير الداخلية‪ :‬برامج التنمية يجب‬ ‫أن توجه للمحافظات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د وزي��ر الداخلية حممد‬ ‫ال��رع��ود خ�ل�ال اج�ت�م��اع��ه �أم�س‬ ‫مم �ث �ل�ي�ن ل� �ف ��ري ��ق خ� �ب ��راء من‬ ‫مفو�ضية االحت��اد الأوروب ��ي �أن‬ ‫ب��رام��ج التنمية يجب �أن توجه‬ ‫للمحافظات لتوزيع مكت�سبات‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن التخطيط‬ ‫لهذه امل�شروعات يجب �أن ي�أتي‬ ‫من امليدان ومب�شاركة امل�ؤ�س�سات‬ ‫املحلية ذات العالقة وم�ؤ�س�سات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل � � ��دين وح� ��� �س ��ب ما‬ ‫تقت�ضيه طبيعة احلاجة يف كل‬ ‫حمافظة‪.‬‬ ‫ومت خ � �ل� ��ال االج� � �ت� � �م � ��اع‬ ‫ال� � � � � ��ذي ح� � ��� � �ض � ��ره حم ��اف� �ظ ��و‬ ‫ال � �ك ��رك وال �ط �ف �ي �ل��ة وعجلون‬ ‫وامل� �ف ��رق وامل �ع �ن �ي��ون يف �ش�ؤون‬ ‫التنمية يف املحافظات مناق�شة‬ ‫خطط ب��رن��ام��ج تعزيز التنمية‬ ‫االقت�صادية املحلية الذي �سينفذ‬ ‫ب�إ�شراف مديرية التنمية املحلية‬ ‫ب ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫وزارة ال �ب �ل��دي��ات وم�ؤ�س�سات‬ ‫امل� �ج� �ت� �م ��ع امل � � � ��دين وال � �ق � �ط� ��اع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وقال مدير مديرية التنمية‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة يف وزارة الداخلية‬ ‫املحافظ الدكتور رائد العدوان‬ ‫�إن ب ��رن ��ام ��ج ت �ع��زي��ز التنمية‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة املحلية ه��و منحة‬

‫وزير الداخلية يف اللقاء‬

‫بقيمة خم�سة ماليني يورو من‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي و�سينفذ من‬ ‫خالل وزارة الداخلية‪ /‬مديرية‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ح�ل�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫وزارة ال���ش��ؤون البلدية للعمل‬ ‫على معاجلة م�شكلة الفقر من‬ ‫خالل ت�شجيع �إن�شاء م�شروعات‬ ‫اقت�صادية تنموية يف املحافظات‬ ‫الأربعة‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار اىل �أن برنامج‬ ‫"تعزيز التنمية االقت�صادية‬ ‫املحلية" مبني على منهجيات‬ ‫امل�شاركة املجتمعية‪ ،‬والتن�سيق‬ ‫املحلي‪ ،‬و�إيجاد البيئة الداعمة‪،‬‬ ‫التي تتطلب اجل�ه��ود امل�شرتكة‬ ‫ل�ك��ل م��ن امل��ؤ��س���س��ات احلكومية‬ ‫والأه �ل �ي��ة وم��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫امل��دين والقطاع اخلا�ص لو�ضع‬ ‫الأط ��ر ال�ل�ازم��ة ل�ل�ح�ف��اظ على‬

‫وت �ي��رة وت� � � ��وازن من ��و التنمية‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة يف املحافظات‬ ‫املحددة‪.‬‬ ‫و�أكد فريق خرباء مفو�ضية‬ ‫االحت � ��اد الأوروب� � � ��ي �أن برامج‬ ‫التنمية املقدمة م��ن املفو�ضية‬ ‫�ستتم ب�إ�شراف كامل من وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م��ع وزارة‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات وح���س��ب امل�شروعات‬ ‫التي �سيتم طرحها للتنفيذ من‬ ‫خالل املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫وا� �ش��اروا اىل ان املفو�ضية‬ ‫�ستوقع اتفاقية تعاون مع وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة خ�ل�ال الأي� ��ام املقبلة‬ ‫ل� �ل� �ب ��دء ب �ت �ن �ف �ي��ذ ال� �ع ��دي ��د من‬ ‫برامج ال�شراكة التي ت�ستهدف‬ ‫تنفيذ امل�شروعات التنموية التي‬ ‫�ست�سهم يف احل��د م��ن م�شكلتي‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬

‫زيادة رواتب الهيئتني اإلدارية‬ ‫والتدريسية يف «البلقاء التطبيقية»‬ ‫الكادر الإداري يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ال�سلط‪ -‬برتا‬ ‫وقال رئي�س اجلامعة الدكتور اخليف الطراونة‬ ‫ق��ررت �إدارة جامعة البلقاء التطبيقية زيادة لـ (برتا) �إن الزيادة التي �أقرت ان�سجاما مع هيكلة‬ ‫روات��ب الهيئة التدري�سية يف اجلامعة ‪ 50‬دينارا ال��روات��ب ملوظفي اجلامعة �ست�صرف مطلع �شهر‬ ‫بغ�ض النظر عن الرتبة و‪ 20‬دينارا جلميع موظفي �شباط املقبل‪.‬‬

‫من اج��ل دع��م وم�ساعدة ال�شعب الفل�سطيني وار�سال‬ ‫قوافل اخلري التي ت�ساهم ب�شكل كبري يف التخفيف من‬ ‫معاناة االهل يف القطاع‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ت��وج�ه��ت الطفلة ن��دى اب��و عم�شة يف‬ ‫كلمتها بالنيابة عن االط�ف��ال االي�ت��ام الذين �شملتهم‬ ‫املكرمة بال�شكر للملك عبداهلل الثاين الذي نظر بعني‬ ‫احلب والرحمة اليتام قطاع غزة الذين عانوا ويع��نون‬ ‫جراء �ضعف احلال جراء فقدان االب‪.‬‬ ‫وقالت‪ :‬نتقدم بال�شكر جلاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫الذي عمل ويعمل من اجل م�ساعدة �شعبنا‪ ،‬كما �أ�شكر‬ ‫طواقم امل�ست�شفى امليداين االردين التي تعالج مر�ضانا‬ ‫وتخفف من �آالمنا‪.‬‬

‫ويف كلمتها قالت منى ال�صايغ ام�ين �سر جمعية‬ ‫ح��ام�لات ال�ط�ي��ب يف ق �ط��اع غ ��زة‪" :‬ما �أج �م��ل و�أروع‬ ‫وج��ودن��ا ل�ن�ع�ي��د االم ��ل وال �ف��رح��ة ل�ق�ل��وب م��ن فقدوا‬ ‫نعمة االب او االم‪ ،‬وم��ا اطيب ان نعو�ضهم عن حنان‬ ‫افتقدوه ط��وال حياتهم‪� ،‬أق��ف امامكم اليوم خمتلجة‬ ‫ال �ف ��ؤاد مب�شاعر جيا�شه ممتلئة باملحبة واالن�سانية‬ ‫وال�شكر جلاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف ه��ذا املوقف‬ ‫النبيل مل�ساعدة اطفالنا االيتام واحت�ضانهم واعطائهم‬ ‫حبه ورعايته مل�ساعدتهم يف ممار�سة حقهم يف احلياة‬ ‫الكرمية الهانئة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪ " :‬ف �ق��دوا اب��اءه��م ف ��أب��ى ج�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين اال ان يعو�ضهم ولو ببع�ض ال�شيء فهم‬

‫لي�سوا ايتاما بعد اليوم النهم �سيكربون وهم �شاخمون‬ ‫مفتخرون بكون جاللة امللك ق��د �ساعدهم وحماهم‬ ‫وكان ابا ثانيا لهم بكل ما حتمله الكلمة من معنى"‪.‬‬ ‫من جهته ا�شاد وكيل وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية‬ ‫وال�ع�م��ل يف احل�ك��وم��ة امل�ق��ال��ة �صقر اب��و ه�ين باملكرمة‬ ‫امللكية يف كفالة ‪ 1500‬يتيم من قطاع غزة وكذلك املكارم‬ ‫وامل�ساعدات االردنية املتوا�صلة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وا�شار ابو هني اىل ان �أكرث امل�ساعدات التي و�صلت‬ ‫اىل قطاع غ��زة بعد احل��رب اال�سرائيلية على القطاع‬ ‫كانت من االردن‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة احل�ف��ل مت ت��وزي��ع ك �ف��االت االي �ت��ام اىل‬ ‫االطفال امل�شمولني �ضمن املكرمة‪.‬‬

‫جودة يلتقي مبعوث األمم املتحدة لعملية السالم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزير اخلارجية نا�صر‬ ‫ج��ودة يف وزارة اخلارجية �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س م� ��ع م �ب �ع��وث االمم‬ ‫املتحدة اخلا�ص لعملية ال�سالم‬ ‫يف ال�شرق االو�سط روبرت �سريي‬ ‫�آخر التطورات املتعلقة باجلهود‬ ‫ال ��رام �ي ��ة اىل �إح� �ل��ال ال�سالم‬ ‫خا�صة يف ظل اجلمود اخلطري‬ ‫الذي يعرتي دفع جهود ال�سالم‬ ‫قدما‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على �أهمية‬ ‫�إع��ادة اط�لاق املفاو�ضات اجلادة‬ ‫وذات الأ� �س ����س ال��وا� �ض �ح��ة بني‬ ‫اجل��ان �ب�ين ب��اع �ت �ب��اره��ا ال�سبيل‬ ‫االم �ث��ل لإح� ��راز ت �ق��دم ملمو�س‬ ‫على م�سار عملية ال�سالم‪.‬‬ ‫وو� � � �ض� � ��ع ج� � � � ��ودة م� �ب� �ع ��وث‬ ‫االمم امل�ت�ح��دة ب���ص��ورة اجلهود‬ ‫واالت � �� � �ص� ��االت ال� �ت ��ي ي� �ق ��وم بها‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين م��ع قادة‬ ‫ال �ع��امل وج �ه��ود الدبلوما�سية‬

‫االردن �ي��ة ال �ه��ادئ��ة ب�ق�ي��ادة امللك‬ ‫ملحاولة �إع��ادة احياء املفاو�ضات‬ ‫اجلادة وامللتزمة واملحددة ب�سقف‬ ‫زمني والتي تعالج كل الق�ضايا‬ ‫اجلوهرية ب��دون ا�ستثناء‪ ،‬وهي‬ ‫ك �ل �ه��ا ق �� �ض��اي��ا مت �� ��س م�صالح‬ ‫حيوية لالردن وبالأخ�ص ق�ضيتا‬ ‫ال �ق��د���س وال�ل�اج� �ئ�ي�ن‪ ،‬وبحيث‬ ‫تتوج هذه املفاو�ضات ب�إجناز حل‬ ‫الدولتني ال��ذي تقوم مبقت�ضاه‬ ‫ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫وذات ال�سيادة وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ع�ل��ى خ�ط��وط الرابع‬ ‫م��ن ح��زي��ران ع��ام ‪ 1967‬ا�ستنادا‬ ‫اىل املرجعيات الدولية ومبادرة‬ ‫ال�سالم العربية بكافة عنا�صرها‬ ‫لتعي�ش ب�أمن و�سالم مع كل دول‬ ‫و�شعوب املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد جودة الدور املهم لالمم‬ ‫امل�ت�ح��دة يف دف ��ع ج �ه��ود ال�سالم‬ ‫قدما‪ ،‬وح��ل ال�صراع يف املنطقة‬ ‫وج��وه��ره الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫باعتباره ي�شكل م�صلحة دولية‬

‫جودة و�سريي‬

‫مثلما هو م�صلحة لدول املنطقة‬ ‫و�شعوبها‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� � ��د مبعوث‬ ‫االمم امل� �ت� �ح ��دة دع � ��م املنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة للجهود امل�ب��ذول��ة حلل‬

‫ال�صراع الفل�سطيني اال�سرائيلي‬ ‫على ا�سا�س حل الدولتني‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب � �س�يري ع��ن تقدير‬ ‫االمم امل�ت�ح��دة ودع�م�ه��ا الكامل‬ ‫ل�ل�ج�ه��ود ال �ت��ي ب��ذل �ه��ا ويبذلها‬

‫�أ�شرفت عليه تربية جر�ش و�سط غابات دبني اجلميلة‬

‫«مؤتمر بيئي» يف مدرسة عليمون الثانوية للبنات يف برما‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ن���ظّ ���م���ت م���در����س���ة‬ ‫عليمون الثانوية للبنات‬ ‫ب��ال��ت��ع��اون م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫نهر الأردن واجلمعية‬ ‫امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫يف حممية دب�ين م�ؤمترا‬ ‫ب���ي���ئ���ي��� ًا الأرب������ع������اء يف‬ ‫املدر�سة‪ ،‬رعته مديرية‬ ‫تربية جر�ش‪.‬‬

‫إضراب للعاملني باملشروعات الزراعية‬ ‫يف الطفيلة‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫�أ� �ض��رب ال �ع��ام �ل��ون يف امل �� �ش��روع��ات الزراعية‬ ‫التابعة مل��دي��ري��ة زراع ��ة الطفيلة م��ن مهند�سني‬ ‫وفنيني وعمال عن العمل �أم�س اخلمي�س مطالبني‬ ‫ب�صرف حوافزهم املالية ال�سنوية واملكاف�آت املتوقفة‬ ‫منذ ما يقرب �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫وجدد ‪ 27‬موظفا من العاملني يف م�شروعات‬ ‫�إدارة امل �� �ص��ادر ال ��زراع� �ي ��ة والأرا� � �ض� ��ي املرتفعة‬ ‫وامل���ش��روع��ات الإ�سرتاتيجية ال��زراع�ي��ة �إ�ضرابهم‬ ‫عن العمل للمرة الثالثة على التوايل خالل العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن احل��واف��ز املالية‬ ‫للعمل امليداين املتوقف �صرفها منذ �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫وحت�سني ظ��روف�ه��م املعي�شية‪ ،‬ال�سيما وان نطاق‬ ‫عملهم يف امليدان ومتابعة امل�شروعات الزراعية‪ ،‬يف‬ ‫خمتلف مناطق الطفيلة وفق ما �أكدوه‪.‬‬ ‫و�أكد املحتجون �أهمية حتقيق امل�ساواة يف منح‬ ‫ال�ع�لاوات واحل��واف��ز للموظفني خا�صة للعاملني‬ ‫منهم يف ظروف �صعبة بامليدان لدفعهم وحتفيزهم‬ ‫لإدارة الأن���ش�ط��ة ال��زراع �ي��ة امل��وج�ه��ة للمحافظة‬ ‫على الأرا��ض��ي الزراعية من التدهور من ناحية‪،‬‬ ‫وت�شجيع املزارعني للتو�سع يف الزراعات املتنوعة‪.‬‬

‫و�أ�شاروا اىل ان الإ�ضراب م�ستمر حلني حتقيق‬ ‫املطالب التي مت رفعها ل��وزارة الزراعة بعد ان مت‬ ‫تعليقه م��رات عدة خالل ف�ترات �سابقة بناء على‬ ‫وعود مل تنفذ‪ ،‬مت�سائلني ملن و�أين وجهت احلوافز‬ ‫ال �ت��ي مت تخ�صي�صها ل�ل�ع��ام�ل�ين يف امل�شروعات‬ ‫الزراعية؟‬ ‫وقالوا �إنهم يطالبون بحقوقهم التي اقتطعت‬ ‫منذ عدة �سنوات دون ا�ستجابة من وزارة الزراعة‬ ‫�إىل جانب مطالبتهم بعالوات ومكاف�آت �إ�ضافية‬ ‫لتمكينهم من العي�ش بحياة كرمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا اىل ان احتجاجهم ه��ذا يعد �إحدى‬ ‫اخل �ط��وات للمطالبة بحقهم ال�شرعي املت�ضمن‬ ‫الإف� ��راج ع��ن جميع امل�ستحقات امل��ال�ي��ة للحوافز‬ ‫التي �أوقفتها ال��وزارة منذ ع��ام ‪ 2008‬دون مربر‪.‬‬ ‫فيما �أك��د ع��دد من املهند�سني الزراعيني �ضرورة‬ ‫م�ساواتهم يف العالوات �أ�سوة باملهند�سني يف دوائر‬ ‫حكومية �أخرى‪.‬‬ ‫من جانبه بني مدير زراعة الطفيلة املهند�س‬ ‫با�سل اخل��وال��د �أن��ه مت رف��ع مطالب العاملني يف‬ ‫م�شروع �إدارة امل�صادر الزراعية لوزارة الزراعة بغية‬ ‫درا�ستها‪ ،‬وحتقيق ما �أمكن منها يف �ضوء الإمكانات‬ ‫املتاحة‪.‬‬

‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين لتحقيق‬ ‫ال�سالم واال��س�ت�ق��رار يف منطقة‬ ‫ال �� �ش��رق االو� �س��ط وال � ��دور املهم‬ ‫ال��ذي ي�ضطلع به االردن بقيادة‬ ‫امللك يف هذا الإطار‪.‬‬

‫من فعاليات اليوم البيئي‬

‫م��دي��ر ت��رب�ي��ة ج��ر���ش ف��اي��ز جويعد‬ ‫قال يف كلمته التي �ألقاها خالل امل�ؤمتر‪:‬‬ ‫"بد�أت وزارة الرتبية والتعليم بالتعاون‬ ‫م��ع اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة‬ ‫ب �ت ��أ� �س �ي ����س �أن ��دي ��ة ح �م��اي��ة ال �ط �ب �ي �ع��ة يف‬ ‫املدار�س منذ عام ‪1986‬م‪ ،‬و�ساعدت هذه‬ ‫الأن��دي��ة منت�سبيها ع�ل��ى زي ��ادة وعيهم‬ ‫بالق�ضايا البيئية وخلق جيل من حم ّبي‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ة وامل ��داف� �ع�ي�ن ع �ن �ه��ا‪ ،‬وغر�س‬ ‫روح ا�ستك�شاف امل��واق��ع الطبيعية لدى‬ ‫منت�سبي الأن ��دي ��ة م��ن خ�ل�ال امل�شاركة‬ ‫يف ال�ب�رام ��ج ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ال �ت��ي تو ّفرها‬ ‫املحميات الطبيعية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إننا ك�ترب��وي�ين ن ��أم��ل من‬ ‫الزائرين لهذه املنطقة الطبيعية يف دبني‬ ‫الواقعة يف ق�ضاء برما التي ت�ضم غابات‬ ‫ال�صنوبر احللبي وي��ؤم�ه��ا �آالف ال�سياح‬ ‫والز ّوار من الوطن وخارجه علينا حماية‬ ‫ه ��ذه ال �غ��اب��ات واحل �ف��اظ ع�ل�ي�ه��ا وجت ّنب‬ ‫�إ�شعال احل��رائ��ق يف املناطق ذات الكثافة‬ ‫ال�شجرية العالية"‪.‬‬ ‫و�أك��د جويعد �أنّ "هذه ال�ثروة هي‬

‫ث��روة وطنية و�إرث يجب احل�ف��اظ عليه‬ ‫ونقله للأجيال القادمة بكل �ألقه وزه ّوه‬ ‫الت�صحر ي��زح��ف نحو‬ ‫يف زم��ن ب��ات فيه‬ ‫ّ‬ ‫�أر�ضنا التي ال ت�ش ّكل فيها الغابات �إال نحو‬ ‫‪ %1‬من امل�ساحة الإجمالية للمملكة"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه � �ش��دد رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫التطوير الرتبوي يف ق�ضاء برما �صالح‬ ‫ال�برم��اوي على �أهمية ق�ضاء برما على‬ ‫امل �� �س �ت��وى ال �� �س �ي��اح��ي ق ��ائ�ل� ً‬ ‫ا‪" :‬يتمتع‬ ‫ال�ق���ض��اء ال ��ذي ي���ض��م ع ��دداً م��ن القرى‬ ‫بواقع بيئي مهم عاملياً‪ ،‬يتم ّثل مبحمية‬ ‫غ ��اب ��ات دب�ي��ن ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة ال� �ت ��ي تعترب‬ ‫�أك�بر الغابات على م�ستوى ه��ذا الوطن‬ ‫احلبيب"‪.‬‬ ‫وب �ّي�نّ �أه �م �ي��ة ال �� �ش��راك��ة يف العمل‬ ‫التطوعي من �أجل املحافظة على البيئة‬ ‫وت���ش�ج�ي��ع ال �� �س �ي��اح��ة ال �ب �ي �ئ �ي��ة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"ونحن �أب�ن��اء ه��ذا الق�ضاء وبالتعاون‬ ‫م��ع م��دار���س ال�ق���ض��اء وحم�م�ي��ة غابات‬ ‫دبني من ّثل ال�شراكة يف العمل التطوعي‬ ‫والتوعوي بني وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫واجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة يف‬

‫زي � ��ادة امل �ع��رف��ة ب ��أه �م �ي��ة احل� �ف ��اظ على‬ ‫التنوع احليوي للأردن"‪.‬‬ ‫وح��ول فكرة امل�ؤمتر قالت القائمة‬ ‫ب�أعمال مديرة مدر�سة عليمون الثانوية‬ ‫للبنات �إي�ن��ا���س ال��رو��س��ان لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"حر�صاً منا يف مدر�سة عليمون ونحن‬ ‫نتفي�أ ظالل �أ�شجار ال�صنوبر احللبي يف‬ ‫غابات دبني‪ ،‬ونطرب لأ�صوات ال�سناجب‬ ‫الفار�سية وم��ر�أى ال�غ��زالن يف املحميات‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة‪ ،‬وح �ت��ى ن �ق��وم ب��رب��ط املنهاج‬ ‫بالواقع وتر�سيخ مفاهيم املحافظة على‬ ‫البيئة يف نفو�س الطالبات جاءت الفكرة‬ ‫لعقد هذا امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ق��ال��ت ف�ن��ان اخل���ص��اون��ة من‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن �إنّ امل�ؤ�س�سة تعمل‬ ‫يف ق�ضاء برما �ضمن ع��دة حم��اور‪ ،‬منها‬ ‫�إقامة وتطوير امل�شاريع للهيئات املحلية‬ ‫يف الق�ضاء وبناء قدراتها كما تعمل على‬ ‫ت �ع��زي��ز وحت �ف �ي��ز ال �ع �م��ل ال �ت �ط��وع��ي عند‬ ‫ال�شباب"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا �أك � ��دت ع �ب�ير فريحات‬ ‫حر�ص اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‬

‫يف منطقة دبني على التعاون مع املجتمع‬ ‫املحلي يف املحافظة على الغابات باعتبارها‬ ‫ثروة طبيعية وطنية‪ ،‬مب ّين ًة �أن "غاباتنا‬ ‫كنز من كنوز الوطن ال يقدّر بثمن"‪.‬‬ ‫وت �خ �ل��ل ح �ف��ل االف� �ت� �ت ��اح م�سرحية‬ ‫بيئية قدّمتها طالبات مدر�سة اجل ّزازة‪،‬‬ ‫مف�صل ح��ول ن�ب��ات "�إكليل‬ ‫تبعها ��ش��رح ّ‬ ‫اجلبل"‪ ،‬كما كان هناك عر�ض عن م�شكلة‬ ‫االح �ت �ب��ا���س احل� � ��راري ق � ّدم �ت��ه مدر�سة‬ ‫عليمون وبرما الثانوية‪.‬‬ ‫وخل�ص امل�ؤمترون �إىل عدة تو�صيات‬ ‫�أهمها‪ :‬تقدير املواطنة ال�صاحلة وزيادة‬ ‫الوعي البيئي لدى الطالبات ملنطقة دبني‬ ‫و�أهميتها و�أه�م�ي��ة رب��ط امل�ن�ه��اج باحلياة‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال �ت �ع � ّرف على‬ ‫امل�شكالت البيئية وطرق حلها‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل��ؤمت��ر �س ّلم �أك��رم وجيه‬ ‫م� �ن ��دوب� �اً ع� ��ن ت ��رب �ي ��ة ج ��ر� ��ش اجل ��وائ ��ز‬ ‫وال�شهادات التقديرية للم�شاركني‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ مدر�سة عليمون نفذت حملة‬ ‫نظافة يف البيئة املحيطة بها‪.‬‬


‫قطارات باك�ستانية تعاين االهمال وذلك بعد الف�ساد و�سوء االدارة‬ ‫من احلكومة الباك�ستانية يف قطاع النقل واملوا�صالت‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫مدفيديف ‪ :‬األزمة االقتصادية‬ ‫العاملية يمكن أن تستمر لسنوات‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حذر الرئي�س الرو�س دميرتي مدفيديف �أم�س اخلمي�س من �أن‬ ‫الركود االقت�صادي العاملي ميكن �أن ي�ستمر ل�سنوات عدة‪ ،‬ويتطلب‬ ‫من رو�سيا زيادة جهودها لتح�سني قدراتها التناف�سية‪.‬‬ ‫وقال مدفيديف يف �آخر خطاب للأمة قبل االنتخابات الرئا�سية‬ ‫املقررة يف �آذار حيث ينتظر �أن ي�ترك من�صبه لفالدميري بوتني‪:‬‬ ‫"�إننا نواجه حقا �أوقاتا �صعبة‪ ،‬فالركود االقت�صادي العاملي ميكن‬ ‫�أن ي�ستمر ل�سنوات عدة‪ ،‬بينما ي�شتد التناف�س على العقول والأفكار‬ ‫واملوارد ونحن يف قلب هذا املعرتك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ولكن حتى يف تلك الأوقات الأ�شد �صعوبة؛ ال ميكننا‬ ‫التوقف عن التنمية‪ .‬والعمل �سيتطلب مثابرة وجهدا‪ ،‬وبالطبع‬ ‫وقتا"‪.‬‬ ‫يذكر �أن املراقبني �أ�سندوا الف�ضل لبوتني ومدفيديف يف متكني‬ ‫رو�سيا من اخل��روج من الأزم��ة املالية العاملية ما بني ‪ 2008‬و‪2009‬‬ ‫وهما يعتربان �أنهما وحدهما كفريق �سيتمكنان من التعامل مع‬ ‫التحديات االقت�صادية الراهنة‪.‬‬ ‫وقال مدفيديف �إن "الكثري من ال�سيا�سيني ور�ؤ�ساء منظمات‬ ‫دولية وخرباء اقت�صاديني بارزين ورجال �أعمال" حذروا جميعا من‬ ‫�أن ت�شهد ال�شهور املقبلة بداية ركود اقت�صادي عاملي‪.‬‬ ‫و��ش��دد م��دف�ي��دي��ف‪" :‬من ال��وا��ض��ح �أن �أوق��ات��ا �صعبا تنتظرنا‬ ‫جميعا‪ ..‬قلت قبال �إن بالدنا جت��اوزت ب�شرف اختبار الأزم��ة‪ ،‬وقد‬ ‫جتاوز الفريق الراهن هذا االختبار"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬آمل �أن نتعامل مع التحديات اجلديدة �أي��ا ك��ان من‬ ‫�سيتوىل رئا�سة رو�سيا‪� ،‬أو يتوىل رئا�سة احلكومة الفدرالية"‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة اىل رئا�سة الوزراء التي وعده بها بوتني الذي �سبقه يف رئا�سة‬ ‫البالد ويتوقع �أن يخلفه فيها‪.‬‬

‫تراجع طلبات إعانة البطالة يف‬ ‫أمريكا ألدنى مستوى منذ ‪2008‬‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��راج�ع��ت ال�ط�ل�ب��ات اجل��دي��دة للح�صول ع�ل��ى اع��ان��ة البطالة‬ ‫يف الواليات املتحدة اال�سبوع املا�ضي اىل �أدن��ى م�ستوياتها يف �أكرث‬ ‫من ثالثة �أعوام ون�صف مما ي�شري اىل �أن تعايف �سوق العمل يزداد‬ ‫�سرعة‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل ان طلبات اعانة البطالة احلكومية تراجعت‬ ‫‪ 4000‬اىل ‪� 364‬ألف طلب وهو �أدنى م�ستوياتها منذ ني�سان ‪.2008‬‬ ‫و�أظهر االقت�صاد االمريكي عالمات على �أنه يكت�سب قوة دافعة‬ ‫مع اقرتاب نهاية العام لكن التعايف قد يخرج عن م�ساره اذا حدث‬ ‫تطور كبري يف �أزمة ديون �أوروبا‪ .‬ومازال االقت�صاد االمريكي يواجه‬ ‫خم��اط��ر ب�سبب خ�لاف يف الكوجنر�س ب�ش�أن مت��دي��د �أج��ل اعانات‬ ‫بطالة خا�صة وخف�ض �ضريبي‪.‬‬ ‫وعدلت ال��وزارة عدد طلبات اعانة البطالة يف اال�سبوع ال�سابق‬ ‫بالزيادة اىل ‪� 368‬ألفا من ‪� 366‬ألفا‪.‬‬ ‫وكان اقت�صاديون ا�ستطلعت رويرتز �آراءه��م قد توقعوا ارتفاع‬ ‫الطلبات اىل ‪� 375‬ألفا يف اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫تعديل مفاجئ يف قرار مجلس‬ ‫الوزراء اللبناني حول زيادة األجور‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع��دل جمل�س ال ��وزراء اللبناين م��رة ثانية ق��راره ح��ول زيادة‬ ‫ال��روات��ب ملوظفي القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص‪ ،‬ورف��ع احل��د الأدنى‬ ‫للأجور من ‪� 500‬ألف لرية لبنانية‪ ،‬ما يعادل ‪ 333‬دوالرا اىل ‪868‬‬ ‫�ألف لرية لبنانية‪ ،‬ما يعادل ‪ 579‬دوالرا‪ ،‬يف خطوة فاج�أت القطاعات‬ ‫العمالية واالقت�صادية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أفاد بيان �صادر عن املكتب الإعالمي لرئا�سة اجلمهورية �إثر‬ ‫اجتماع جمل�س ال ��وزراء اللبناين‪� ،‬إن املجل�س "عني احل��د الأدنى‬ ‫للأجر ال�شهري مببلغ ‪� 868‬ألف لرية لبنانية اعتبارا من �أول ال�سنة‬ ‫املقبلة"‪.‬‬ ‫كما ن�ص القرار على �إ�ضافة ‪ 18‬يف املئة على �شطر الراتب الذي‬ ‫ي�صل اىل مليون ون�صف مليون لرية لبنانية‪ ،‬ما يعادل ‪ 1000‬دوالر‪،‬‬ ‫و‪ 10‬يف املئة على ال�شطر ال�ث��اين ال��ذي يزيد على مليون ون�صف‬ ‫مليون‪ ،‬وال يتجاوز مليونني ون�صف مليون لرية لبنانية ما يعادل‬ ‫‪ 1667‬دوالرا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة ق��ررت يف ت�شرين االول زي ��ادة احل��د االدنى‬ ‫لالجور لي�صبح ‪ 700‬الف لرية لبنانية ما يعادل ‪ 467‬دوالرا‪ ،‬و�إ�ضافة‬ ‫‪� 200‬ألف لرية ما يعادل ‪ 133‬دوالرا اىل االجر ال�شهري لغاية مليون‬ ‫لرية ما يعادل ‪ 666‬دوالرا‪ ،‬و‪ 300‬الف ما يعادل مئتا دوالر اىل الأجر‬ ‫بني مليون ومليون و‪� 800‬ألف لرية ما يعادل ‪ 1200‬دوالر‪.‬‬ ‫ومل ت�شمل الزيادة االجور التي تفوق املليون و‪� 800‬ألف لرية‪.‬‬ ‫وطعنت الهيئات االقت�صادية بالقرار �أمام جمل�س �شورى الدولة‬ ‫الذي �أ�سقط قرار احلكومة "ملخالفته القوانني واتفاقيات العمل‬ ‫ومبادئ امل�ساواة والعدالة االجتماعية"‪ ،‬فعلق تنفيذ املر�سوم‪.‬‬ ‫ويف الثامن من كانون الأول؛ حددت احلكومة يف قرار �أ�صدرته‬ ‫احلد الأدنى بـ‪� 600‬ألف‪ ،‬ما يعادل ‪ 400‬دوالر �أمريكي‪ .‬وقررت �إعطاء‬ ‫زي��ادة بن�سبة ‪ 30‬يف املئة على الأج��ر ب�ين ‪� 500‬أل��ف ومليون لرية‪،‬‬ ‫و‪ 20‬يف املئة على الأجر الذي يفوق املليون لرية‪ ،‬على �أن ال تتعدى‬ ‫الزيادات مبالغ حمددة‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�ه�ي�ئ��ات العمالية وال�ن�ق��اب�ي��ة رف���ض��ت ال �ق��رار وهددت‬ ‫بالإ�ضراب‪ .‬ويف ال�ساعات الأخرية التي �سبقت انعقاد جل�سة جمل�س‬ ‫الوزراء االربعاء‪ ،‬مت التو�صل اىل ت�سوية بني �أ�صحاب العمل والهيئات‬ ‫النقابية عينّ احلد االدنى بـ‪ 675‬الف لرية‪ ،‬ما يعادل ‪ 450‬دوالرا‪.‬‬ ‫غري �أن قرار جمل�س ال��وزراء الذي يرجح �أن ترف�ضه الهيئات‬ ‫االقت�صادية؛ �أطاح باالتفاق‪ .‬وبدا وا�ضحا �أن م�سالة زيادة االجور‬ ‫اتخذت منحى �سيا�سيا‪ ،‬و�سجل القرار نقطة ل�صالح فريق التيار‬ ‫الوطني احل��ر برئا�سة الزعيم امل�سيحي مي�شال ع��ون ال��ذي طرح‬ ‫امل�شروع وح�صل على دعم حلفائه له و�أبرزهم حزب اهلل‪ ،‬يف مواجهة‬ ‫رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي الراف�ض للم�شروع‪.‬‬ ‫وميلك ع��ون وح�ل�ف��ا�ؤه االك�ثري��ة يف احلكومة امل��ؤل�ف��ة م��ن ‪30‬‬ ‫وزيرا‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ي�ق��ات��ي ل�صحيفة "ال�سفري" ال �� �ص��ادرة اخل�م�ي����س �إن‬ ‫ت�صويت جمل�س ال��وزراء بالأكرثية على قرار رفع الأج��ور "وا�ضح‬ ‫يف ال�سيا�سة‪ ،‬وق��د و�صلتني الر�سالة و�أن ��ا �أتقبلها عمال باللعبة‬ ‫الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أخ�شى على البلد الذي �سيدفع الثمن‪ ،‬لأن امل�شروع‬ ‫املقر �سيت�سبب بحالة ت�ضخم كبرية‪ ،‬و�سيحمل الهيئات االقت�صادية‬ ‫�أعباء مالية تقول �إنها غري قادرة على حتملها"‪.‬‬ ‫وي��رزح لبنان حت��ت ثقل دي��ون عامة تتجاوز اخلم�سني مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫انخفا�ض التداول الأ�سبوع املا�ضي بن�سبة ‪ 37.7‬يف املئة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ارتفاع الرقم القياسي يف بورصة عمان‬ ‫بنسبة ‪ 0.49‬يف املئة‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.73‬‬ ‫‪32.15‬‬ ‫‪27.55‬‬ ‫‪21.42‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪36.73‬‬ ‫‪32.15‬‬ ‫‪27.50‬‬ ‫‪21.40‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س اخلمي�س ح��وايل ‪ 8.6‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.8‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 3929‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار؛ فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ���سهم‬ ‫لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 1977.26‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.49‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫امل �ت ��داول ��ة ل �ه��ذا ال �ي ��وم وال �ب��ال��غ عددها‬ ‫‪� 151‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫�أظ� �ه ��رت ‪� � 62‬ش��رك��ة ارت� �ف ��اع� �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 52‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي؛ فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 0.63‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ل�ق�ط��اع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.30‬يف املئة‪،‬‬ ‫وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 0.01‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة ل�ل�ق�ط��اع��ات الفرعية؛‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لقطاع‬ ‫ال�صناعات ال��زج��اج�ي��ة واخل��زف�ي��ة‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫اخل ��دم ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ه‪ ،‬ال �ن �ق��ل‪ ،‬الطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬اخلدمات املالية املتنوعة‪ ،‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬اخلدمات‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪� ،‬صناعات امل�لاب����س واجللود‬ ‫والن�سيج على ال�ت��وايل‪ .‬يف حني انخف�ض‬ ‫ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال�صناعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬الإع�لام‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫الأغ� ��ذي� ��ة وامل� ��� �ش ��روب ��ات‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫والإت�صاالت‪ ،‬الأدوية وال�صناعات الطبية‪،‬‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات الهند�سية والإن���ش��ائ�ي��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها؛ فهي الأردن‬ ‫الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪،‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪107.870‬‬ ‫‪ 1608.100‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.380‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.925 :‬‬

‫االسترليني‪1.108 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.534 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫"تويوتا"‬ ‫تتوقع مبيعات‬ ‫قياسية يف‬ ‫‪ 2012‬بعد عام‬ ‫من الكوارث‬

‫اجل�ن��وب ل�ل�إل�ك�ترون�ي��ات بن�سبة ‪ 5.88‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬اال�ستثمارية القاب�ضة للمغرتبني‬ ‫االردنيني بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬البحر املتو�سط‬ ‫لال�ستثمارات ال�سياحية بن�سبة ‪ 4.97‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والزرقاء للتعليم واال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 4.94‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا؛ ف �ه��ي امل�ستثمرون‬ ‫وال�شرق العربي لال�ستثمارات ال�صناعية‬ ‫والعقارية بن�سبة ‪ 8.33‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وجممع‬ ‫ال���ش��رق االو� �س��ط لل�صناعات الهند�سية‬ ‫واالل�ك�ترون�ي��ة والثقيلة بن�سبة ‪ 7.14‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬تطوير العقارات بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫التجمعات اال�ستثمارية املتخ�ص�صة بن�سبة‬ ‫‪ 4.65‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬واالن�ت�ق��ائ�ي��ة لال�ستثمار‬ ‫والتطوير العقاري بن�سبة ‪ 4.62‬يف املئة‪.‬‬

‫وبلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف‬ ‫بور�صة عمان خالل الفرتة من ‪– 12/18‬‬ ‫‪ 12/22‬ح��وايل ‪ 7.5‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة‬ ‫م��ع ‪ 12‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ل�ل�أ��س�ب��وع ال�سابق‬ ‫وبن�سبة انخفا�ض ت�صل �إىل ‪ 37.7‬يف املئة‪،‬‬ ‫وق��د بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل لهذا‬ ‫الأ�سبوع حوايل ‪ 37.4‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 60‬مليون دينار لال�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ع� ��دد الأ� �س �ه ��م امل� �ت ��داول ��ة التي‬ ‫�سجلتها البور�صة خالل هذا الأ�سبوع فقد‬ ‫بلغ ‪ 45.1‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت م��ن خالل‬ ‫‪ 19399‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف‬ ‫حجم ال�ت��داول؛ فقد احتل القطاع املايل‬ ‫املرتبة الأوىل‪ ،‬حيث حقق ما مقداره ‪23‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار وبن�سبة ‪ 61.4‬يف امل�ئ��ة من‬

‫حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة‬ ‫الثانيـة ق�ط��اع اخل��دم��ات بحجم مقداره‬ ‫‪ 8.9‬مليون دينـار وبن�سبـة ‪ 23.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم مقداره ‪5.5‬‬ ‫مليون دينار وبن�سبة ‪ 14.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع ��ار؛ فقد‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال �ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪1977.3‬‬ ‫نقطة مقارنة مع ‪ 1995.6‬نقطة للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.92‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد القطاعي فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي اللقطاع املايل بن�سبة ‪0.89‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.86‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 0.95‬يف املئة‪.‬‬

‫«ايرباص» تعزز رقمها القياسي يف الطلبيات وتوقعات بعودة «بوينج»‬ ‫باري�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫مت�ضي "�إيربا�ص" قدما نحو �إنهاء عام ‪ 2011‬مبا يزيد‬ ‫عن ‪ 1600‬طلبية‪ ،‬لتدفع بذلك ح�صة "بوينج" من ال�سوق‬ ‫لأدن��ى م�ستوياتها يف ت��اري��خ مناف�ستهما امل�ستمرة منذ ‪40‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫لكن �شركة بوينج الأمريكية لديها قوة دافعة قد متكنها‬ ‫من العودة يف الوقت الذي تعزز فيه كل من ال�شركتني قدرات‬ ‫طائراتها الأكرث مبيعا‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن "بوينج" ا�ستغرقت ع��ام��ا �أك�ث�ر من‬ ‫"�إيربا�ص" لتعديل ط��راز رئي�سي للوفاء بالطلب على‬ ‫الطائرات املوفرة للوقود؛ ف�إن كال ال�شركتني تتمتع بطلب‬ ‫قوي بف�ضل النمو يف �آ�سيا‪ ،‬وا�ستبدال طائرات متقادمة يف‬

‫ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وه��و ما �أبطل ‪ -‬حتى الآن على الأق��ل ‪-‬‬ ‫مفعول �أزمة ديون منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وت�شتد املناف�سة بني �شركتي الطريان املهيمنتني فيما‬ ‫يتعلق بالت�سليمات‪ ،‬وه��ي م�صدر الإي ��ردات وتعترب معيارا‬ ‫للمناف�سة‪ .‬ومن املتوقع �أن تظل "�إيربا�ص" يف املقدمة للعام‬ ‫التا�سع على التوايل‪ ،‬مع حتقيقها هدفاً قيا�سياً بت�سليم ‪520‬‬ ‫اىل ‪ 530‬طائرة‪.‬‬ ‫وتلقت "�إيربا�ص" ‪ 1529‬طلبية ه��ذا العام من بينها‬ ‫واحدة لثماين طائرات �أعلنتها يف بيانات ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وه��ذا العدد من الطلبيات ميثل بالفعل رقما قيا�سيا‬ ‫جديدا ل�شركة �صناعة الطائرات االوروبية التي تفوقت على‬ ‫"بوينج" من حيث املبيعات يف معظم فرتات العقد املن�صرم‪،‬‬ ‫مما �أثار احتكاكات جتارية بني �أوروبا والواليات املتحدة‪.‬‬

‫وتفوق ه��ذا العام له م��ذاق خا�ص ب�سبب الطلب على‬ ‫الن�سخة املعدلة م��ن ال�ط��ائ��رة "ايه ‪ "320‬ال�ت��ي ت�سع ‪150‬‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫وت�ه��دف الطائرة "ايه ‪ 320‬نيو" املعدلة �إىل تر�شيد‬ ‫ا�ستهالك الوقود بن�سبة ‪ 12‬اىل ‪ 15‬يف املئة بف�ضل حمركاتها‬ ‫اجل��دي��دة‪ .‬وردت "بوينج" بالطائرة "‪ 737‬ماك�س" وهو‬ ‫طراز معدل لأكرث طائراتها �شعبية؛ ي�ضم �أي�ضا حمركات‬ ‫جديدة‪ .‬وتقول كل من ال�شركتني �إن طرازها هو الأف�ضل‪،‬‬ ‫وت�ستند يف ذلك اىل بيانات‪.‬‬ ‫والطلبيات االجمالية لـ"ايربا�ص" تبلغ ‪ 1609‬طلبيات‬ ‫مبا يف ذلك �صفقة ت�ضم ‪ 80‬طائرة كانت ال�شركة قد �أعلنتها‬ ‫يف وقت �سابق مع �شركة ريببلك ايرويز‪ ،‬ومل ت�سجلها على‬ ‫الفور يف دفرت طلبياتها‪.‬‬

‫طوكيو ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �ت��وق��ع "تويوتا موتور‬ ‫كورب" ق �ف��زة ب�ن���س�ب��ة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة يف مبيعاتها العاملية �إىل‬ ‫م���س�ت��وى ق�ي��ا��س��ي ي�ب�ل��غ ‪8.48‬‬ ‫مليون �سيارة ال�ع��ام املقبل‪� ،‬إذ‬ ‫ت�سرتد ال�شركة عافيتها بعد‬ ‫ت ��راج ��ع ح ��اد يف الإن � �ت ��اج هذا‬ ‫العام ب�سبب كوارث طبيعية يف‬ ‫اليابان وتايالند‪.‬‬ ‫وتخطت "تويوتا" �شركة‬ ‫ج�ن�رال م��وت��ورز لت�صبح �أكرب‬ ‫ب��ائ��ع ل�ل���س�ي��ارات يف ال �ع��امل يف‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬لكن من املتوقع �أن‬ ‫ت�تراج��ع ع��ن ه��ذه املرتبة هذا‬ ‫العام لتوقف �سل�سلة الإمدادات‬ ‫نتيجة ال��زل��زال ال ��ذي �ضرب‬ ‫ال�ي��اب��ان يف �آذار وم��ا ت�لاه من‬ ‫�أم ��واج م��د ب�ح��ري ع��ات�ي��ة‪ ،‬اىل‬ ‫جانب الفي�ضانات يف تايالند؛‬ ‫ما حد من �إنتاج ال�شركة على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وب� ��امل � �� � �س � �ت� ��وى امل � �ت ��وق ��ع‬ ‫ل �ل �م �ب �ي �ع��ات ه � ��ذا ال � �ع ��ام عند‬ ‫‪ 7.90‬م�ل�ي��ون � �س �ي��ارة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ي�شمل وحدتيها "دايهات�سو"‬ ‫و"هينو"‪ ،‬ف �م��ن امل ��رج ��ح �أن‬ ‫حت� �ت ��ل "تويوتا" امل ��رت� �ب ��ة‬ ‫الثالثة بعد "جرنال موتورو"‬ ‫و"فولك�سفاجن"‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن لـ"تويوتا" �أن‬ ‫ت�ستعيد امل��رت�ب��ة الأوىل العام‬ ‫امل �ق �ب ��ل‪� ،‬إذ ت �ب �ن��ي خم ��زون ��ات‬ ‫ملواجهة الطلب املرحل‪ ،‬وتعزز‬ ‫الطاقة الإن�ت��اج�ي��ة يف ال�صني‬ ‫وال�برازي��ل ودول �أخ ��رى‪ .‬ومل‬ ‫ت �ك �� �ش��ف "جرنال موتورز"‬ ‫و"فولك�سفاجن" ع��ن خطط‬ ‫مبيعاتها لعام ‪.2012‬‬

‫توقعات بنمو ضعيف لالقتصاد املصري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت ��وق ��ع ا� �س �ت �ط�ل�اع � �ش �م��ل اق �ت �� �ص��ادي�ي�ن منو‬ ‫االق�ت���ص��اد امل���ص��ري بن�سبة ‪ 1.8‬يف امل�ئ��ة ف�ق��ط يف‬ ‫ال���س�ن��ة امل��ال�ي��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬و‪ 3.1‬يف امل �ئ��ة يف ال�سنة‬ ‫املالية القادمة‪ ،‬مع تعافيه ببطء من اال�ضطرابات‬ ‫ال�سيا�سية التي �أدت �إىل الإطاحة بالرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك وعطلت االقت�صاد‪.‬‬ ‫كما توقع اال�ستطالع ال��ذي �أج��رت��ه رويرتز‬ ‫ا� �س �ت �ق��رار م �ع��دل ال�ن�م��و ال���س�ن��وي ل�ل�ن��اجت املحلي‬ ‫الإج�م��ايل عند ‪ 1.8‬يف املئة يف ال�سنة املالية التي‬ ‫تنتهي يف ‪ 30‬ح��زي��ران دون تغري ع��ن م�ستواه يف‬ ‫ال�سنة املالية املا�ضية‪ ،‬لكن هذا التوقع �أعلى من‬ ‫ن�سبة ‪ 1.3‬التي توقعها اال�ستطالع ال�سابق الذي‬ ‫�أجري يف �أيلول‪.‬‬ ‫وهبطت االحتياطيات الأجنبية من نحو ‪35‬��� ‫مليار دوالر يف بداية ‪� 2011‬إىل نحو ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫يف نهاية ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫و�أظهر اال�ستطالع �أن النمو �سوف يت�سارع بعد‬ ‫ذلك �إىل ‪ 3.1‬يف املئة يف ‪ 2013/2012‬لكنه �سيظل‬ ‫بعيدا عن معدل ‪ 6‬يف املئة الذي يقول االقت�صاديون‬ ‫�إن م�صر حتتاج �إليه لتبد�أ خلق فر�ص عمل كافية‬ ‫لل�سكان الذين يبلغ عددهم ‪ 80‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫وق��ال ديفيد ك��اون اخلبري االقت�صادي لدى‬ ‫"�سيتي بنك"‪� ،‬إن النمو قد يت�سارع يف ال�سنة املالية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬حاملا نتجاوز امل�سائل ال�سيا�سية‬ ‫واالنتخابات وما �شابه ذلك؛ ن�أمل �أن تكون هناك‬ ‫ع��ودة ملزيد من الثقة‪ ،‬وه��و ما قد ي ��ؤدي الرتفاع‬ ‫ت��دري�ج��ي يف اال�ستثمار وبع�ض ال�ت�ع��ايف يف قطاع‬ ‫ال�سياحة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال �� �س �ي ��اح ��ة‪ ،‬وه � ��ي م �� �ص ��در رئي�س‬

‫للإيرادات يف م�صر‪ ،‬ت�شكل �أكرث من ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل قبل �أن تثني اال�ضطرابات‬ ‫ال�سيا�سية ال�سائحني عن القدوم‪.‬‬ ‫وتتوقع م�صر �أن جتني ت�سعة مليارات دوالر‬ ‫فقط من ال�سياحة ع��ام ‪ 2011‬بانخفا�ض مبقدار‬ ‫الثلث تقريبا عن م�ستوى الإيرادات قبل عام‪.‬‬ ‫وتراجع اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر �إىل ‪440.1‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر يف الأ� �ش �ه��ر ال�ث�لاث��ة م��ن مت ��وز �إىل‬ ‫�أيلول‪ ،‬مقارنة مع ‪ 1.60‬مليار دوالر قبل عام‪ ،‬وهو‬ ‫ما �ساهم يف تك ّون عجز قدره ‪ 2.63‬مليار دوالر يف‬ ‫ميزان املدفوعات‪ ،‬مقارنة مع فائ�ض ق��دره ‪14.7‬‬ ‫مليون دوالر قبل عام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كاون‪" :‬من وجهة نظرنا املعركة كلها‬ ‫هي االنتهاء من كل االنتخابات‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫ميكنها ال�ب��دء يف �أخ��ذ ق ��رارات �سيا�سية ملمو�سة‬ ‫ب�شكل �أكرب‪ ،‬ثم التحرك من هذه النقطة"‪.‬‬ ‫تراجع االحتياطيات الأجنبية‬ ‫وي �ق��ول حم�ل�ل��ون �إن ال�ت�ه��دي��د االقت�صادي‬ ‫الأكرث �إحلاحاً هو تراجع االحتياطيات الأجنبية‬ ‫مل�صر؛ مع ت�أثر ال�سياحة والت�صدير باال�ضطرابات‬ ‫مع خروج ر�ؤو�س الأموال من البالد‪.‬‬ ‫وه�ب�ط��ت االح�ت�ي��اط�ي��ات م��ن ن�ح��و ‪ 35‬مليار‬ ‫دوالر يف بداية ‪� 2011‬إىل نحو ‪ 20‬مليار دوالر يف‬ ‫نهاية ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬وق��د ت�صل خ�لال الأ�شهر‬ ‫املقبلة �إىل م�ستويات يعجز عندها البنك املركزي‬ ‫ع��ن م�ن��ع ه�ب��وط ح��اد وم�ف��اج��ئ يف قيمة اجلنيه‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫وق��ال ك��اون‪" :‬لقد ا�ستنفدوا احتياطياتهم‬ ‫من النقد الأجنبي‪ ،‬لذلك فقد تراجعت الأموال‬ ‫التي ميكن ا�ستخدامها لدعم العملة يف الفرتات‬ ‫القادمة"‪.‬‬ ‫وقالت م�ؤ�س�سة موديز للت�صنيف االئتماين‬

‫�أم�س‪� ،‬إنها خف�ضت ت�صنيفها االئتماين لل�سندات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وع ��زت ذل ��ك �إىل ا� �ض �ط��راب الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي يف ال �ب�لاد وت ��أث�ي�ره ال�سلبي ع�ل��ى ثقة‬ ‫امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫ت�شري توقعات �إىل �أن اجلنيه �سيهبط �إىل ‪6.3‬‬ ‫جنيهات مقابل ال ��دوالر بنهاية ح��زي��ران املقبل‪،‬‬ ‫و�إىل ‪ 6.5‬جنيهات للدوالر بنهاية حزيران ‪2013‬‬ ‫من نحو ‪ 6.02‬جنيهات يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ودي��ز �أي���ض��ا �إن �ه��ا و��ض�ع��ت ت�صنيف‬ ‫ال�سندات احلكومية امل�صرية قيد املراجعة خلف�ض‬ ‫�آخر حمتمل‪ ،‬و�إنها تعتقد �أنه بدون م�ساعدة مالية‬ ‫�سيجد البنك امل��رك��زي امل�صري �صعوبة متنامية‬ ‫يف املحافظة على �سيولة كافية من االحتياطيات‬ ‫الدولية يف الأ�شهر �أو ال�سنوات القادمة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م ��ودي ��ز �إن ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى ميزان‬ ‫املدفوعات امل�صري ب�سبب اال�ضطرابات ال�سيا�سية‬

‫الداخلية �سيتفاقم ج��راء الأزم��ة االقت�صادية يف‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي�ستمر ال�ضغط على اجلنيه‪،‬‬ ‫�إذ ت�شري توقعات �إىل �أنه �سيهبط �إىل ‪ 6.3‬جنيهات‬ ‫مقابل ال��دوالر بنهاية ح��زي��ران املقبل‪ ،‬و�إىل ‪6.5‬‬ ‫جنيهات للدوالر بنهاية حزيران ‪ 2013‬من نحو‬ ‫‪ 6.02‬جنيهات يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫و�إذا تراجعت قيمة اجلنيه ب�شكل كبري؛ ف�إن‬ ‫ه��ذا �سيفر�ض �ضغوطا �صعودية على الت�ضخم‬ ‫الذي من املتوقع �أن يرتفع �إىل ‪ 9.4‬باملئة يف نهاية‬ ‫ح��زي��ران‪ ،‬قبل �أن يتباط�أ �إىل ‪ 8.9‬باملئة يف نهاية‬ ‫حزيران ‪ 2013‬نتيجة النخفا�ض متوقع يف �أ�سعار‬ ‫الغذاء العاملية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الت�ضخم ارتفع �إىل ‪ 9.1‬يف املئة يف‬ ‫‪� 12‬شهرا حتى ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫‪ 7.1‬يف املئة يف ت�شرين الأول‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫عبا�س ي�صدر مر�سوم رئا�سي بت�شكيل جلنة االنتخابات املركزية‬

‫اإلطار القيادي ملنظمة التحرير يجتمع بحضور حماس‬ ‫والجهاد ألول مرة‬ ‫االتفاق على‬

‫تشكيل لجنة‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمزة‬ ‫اتفقت الف�صائل الفل�سطينية امل�شاركة يف اجتماع الإطار القيادي امل�ؤقت‬ ‫ملنظمة التحرير الفل�سطينية على تفعيل وبناء منظمة التحرير وت�شكيل جلنة‬ ‫لذلك برئا�سة رئي�س املجل�س الوطني الفل�سطيني �سليم الزعنون وع�ضوية‬ ‫ممثلني عن الف�صائل الفل�سطينية امل�شاركة يف االجتماع‪.‬‬

‫لتفعيل منظمة‬ ‫التحرير برئاسة‬ ‫الزعنون‬

‫وب� ��د�أ الإط� ��ار ال �ق �ي��ادي امل ��ؤق��ت ملنظمة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أم� �� ��س اخلمي�س‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ات ��ه ب ��رئ ��ا�� �س ��ة رئ� �ي� �� ��س ال�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة حم �م��ود ع �ب��ا���س وبح�ضور‬ ‫رئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ح�م��ا���س والأم�ي�ن ال �ع��ام حلركة‬ ‫اجل�ه��اد الإ��س�لام��ي رم�ضان �شلح لأول مرة‬ ‫وبح�ضور ورع��اي��ة وزي��ر املخابرات امل�صرية‬ ‫مراد موايف‪.‬‬ ‫وبد�أ االجتماع بكلمة لعبا�س ا�ستعر�ض‬ ‫خ�لال�ه��ا م��ا مت �إجن� ��ازه يف م�ل��ف امل�صاحلة‪،‬‬ ‫و��ش�ك��ر ج�م�ه��وري��ة م�صر ال�ع��رب�ي��ة وقيادتها‬ ‫على جهودها‪ ،‬يف دعم الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ويف �إجناح امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض ع�ب��ا���س ال��و��ض��ع ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وال���ص�ع��وب��ات ال�ت��ي ت��واج��ه عملية الت�سوية‬ ‫ب �� �س �ب��ب ع� ��دم ال� �ت ��زام «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» بتنفيذ‬ ‫اال�ستحقاقات املطلوبة منها ويف مقدمتها‬ ‫الوقف التام لال�ستيطان‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ال �� �س �ل �ط��ة الفل�سطينية‬ ‫�أ ّن��ه �أ��ص��در مر�سوما رئا�سيا بت�شكيل جلنة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات امل��رك��زي��ة وف ��ق م��ا مت االتفاق‬ ‫عليه يف احلوار ال�شامل مع الف�صائل يوم ‪20‬‬ ‫كانون الأول ‪ 2011‬بالقاهرة‪.‬‬ ‫وع�ّي�نّ امل��ر� �س��وم‪ ،‬ال ��ذي ن���ش��رت��ه و�سائل‬ ‫الإع� � �ل� ��ام ال ��ر� �س �م �ي ��ة ال� �ت ��اب� �ع ��ة لل�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪� ،‬أع �� �ض��اء جل �ن��ة االنتخابات‬ ‫املركزية‪ ،‬والتي �ستكون برئا�سة حنا نا�صر‪،‬‬ ‫وع�ضوية ك��ل م��ن‪ :‬رام��ي احل�م��د اهلل �أمينا‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬م ��ازن ��س�ي���س��امل‪ ،‬خ��ول��ة ال�شخ�شري‪،‬‬ ‫��ش�ك��ري ال�ن���ش��ا��ش�ي�ب��ي‪ ،‬ا��س�ح��ق م�ه�ن��ا‪ ،‬يا�سر‬ ‫م��و� �س��ى ح ��رب‪ ،‬ي��و� �س��ف ع��و���ض اهلل و�أحمد‬ ‫اخلالدي‪.‬‬

‫و�أ�شار املر�سوم الرئا�سي �إىل �أنّ اللجنة‬ ‫«�ستتوىل �إدارة االنتخابات والإ�شراف عليها‬ ‫وال�ت�ح���ض�ير ل�ه��ا وتنظيمها وات �خ��اذ جميع‬ ‫الإجراءات الالزمة لنزاهتها وحريتها وفقا‬ ‫لإحكام القانون»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬ألقى رئي�س جهاز املخابرات‬ ‫امل�صرية الوزير مراد موايف كلمة عرب فيها‬ ‫عن �أمنياته ب�أن يكون هذا االجتماع مبثابة‬ ‫ال�ب��داي��ة احلقيقية مل��رح�ل��ة ج��دي��دة م��ن مل‬ ‫ال���ش�م��ل وت��رت�ي��ب ال�ب�ي��ت الفل�سطيني‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ك��ون ال�ن�ج��اح ه��و ال�ه��دف واملق�صد لل�سادة‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬وق��ال‪« :‬جنتمع اليوم متطلعني‬ ‫للم�ستقبل ت��ارك�ين امل��ا��ض��ي خ�ل��ف ظهورنا‬ ‫ع��اق��دي��ن ال �ع��زم ع�ل��ى �أن ن�ن� ّ�ح��ي اخلالفات‬ ‫الفل�سطينية جانبا خالل هذه املرحلة التي‬ ‫مت��ر ب�ه��ا ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة للحفاظ‬ ‫على البناء الفل�سطيني الداخلي‪ ،‬وتدعيم‬ ‫�أ�سا�س ه��ذا البناء‪ ،‬ليكون �سدا منيعا �أمام‬ ‫�أيّ حت��رك��ات ت�ستهدف الإ� �ض��رار بالق�ضية‬ ‫الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫و�شدد موايف على �أنّ م�صر قيادة و�شعبا‬ ‫حري�صة على الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ووحدة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ال�ت��ي ت �ن��درج يف �أعلى‬ ‫درج ��ة م��ن ��س�ل��م �أول ��وي ��ات الأم� ��ن القومي‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني �سليم الزعنون‪ ،‬و�أع�ضاء اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والأم�ن��اء العامون للف�صائل الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وبع�ض ال�شخ�صيات امل�ستقلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬و� �ص��ف ال �ق �ي��ادي يف حركة‬ ‫امل �ق ��اوم ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ح �م��ا���س �إ�سماعيل‬ ‫ر�� �ض ��وان �أج� � ��واء ال �ل �ق��اء ل�ل��إط ��ار القيادي‬

‫للف�صائل الفل�سطينية باجليدة والإيجابية‪،‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ اللجنة التي مت ت�شكيلها برئا�سة‬ ‫ال��زع �ن��ون �ستجتمع يف ال�ع��ا��ص�م��ة الأردنية‬ ‫عمان منت�صف كانون الثاين املقبل للنظر‬ ‫يف ال �ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ي للمجل�س الوطني‬ ‫وال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل �أ ّن� ��ه مت‬ ‫�أي�ضا ت�شكيل جلنة من �أربعة �أف��راد للنظر‬ ‫يف ان���ض�م��ام م�ستقلني �آخ��ري��ن والف�صائل‬ ‫التي لديها �إ�شكاليات يف الت�سمية �إىل هذا‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫وبينّ ر�ضوان �أ ّنه مت االتفاق �أي�ضا خالل‬ ‫االجتماع على عقد اجتماع للإطار القيادي‬ ‫يف الثاين من �شباط املقبل‪،‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أ ّن ��ه مت االت �ف��اق �أي���ض��ا على‬ ‫تطبيق بنود امل�صاحلة الفل�سطينية ب�شكل‬ ‫ع��اج��ل ع �ل��ى الأر� � � ��ض‪ ،‬وت �ط �ب �ي��ق امل�صاحلة‬ ‫املجتمعية‪ ،‬مو�ضحا �أ ّنه �سيتم ت�سليم ن�سخة‬ ‫ع��ن ال�ق��ان��ون االنتخابي للمجل�س الوطني‬ ‫قبل اجتماع منت�صف كانون الثاين للنظر‬ ‫يف ملحوظات الف�صائل عليه‪.‬‬ ‫و�أكد القيادي يف حما�س �أ ّنه جرى خالل‬ ‫لقاء اليوم �أي�ضا حوار يف املو�ضوع ال�سيا�سي‬ ‫وان�سداد الأفق والتعنت الإ�سرائيلي وتهويد‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬مو�ضحا �أ ّن ��ه مت االت �ف��اق ع�ل��ى �أن‬ ‫يكون هناك جهد فل�سطيني م�شرتك �ضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج وال�ن���ض��ال يف ك��ل امل �ج��االت ملواجهة‬ ‫هذا العدوان‪.‬‬ ‫وقبيل اجتماع قيادة منظمة التحرير‬ ‫ع �ق��د ع �ب��ا���س ج�ل���س��ة م �ب��اح �ث��ات م��ع رئي�س‬ ‫املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة امل�صرية‬ ‫امل���ش�ير حم�م��د ح���س�ين ط�ن�ط��اوي مب�شاركة‬ ‫ع ��دد م��ن ال �ق �ي��ادات ال�ع���س�ك��ري��ة والأمنية‬ ‫امل�صرية‪.‬‬

‫وقال ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫ع��زام الأح�م��د خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي قبيل‬ ‫االجتماع‪�« :‬إنّ االجتماع الأول للجنة منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية اخلا�صة ب�إعادة تفعيل‬ ‫وتطوير و�صياغة هياكل منظمة التحرير‬ ‫الذي �أ�صطلح عليها الإطار القيادي امل�ؤقت‬ ‫وف� ��ق �إع �ل��ان ال �ق��اه��رة ‪ 2005‬وامل �ن �ع �ق��د يف‬ ‫القاهرة يكت�سب �أهمية خا�صة كونه يعطي‬ ‫مزيد من الدفعات لعملية امل�صاحلة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأحمد �إىل «�أنّ االجتماع يكت�سب‬ ‫�أه�م�ي��ة خا�صة و�أ ّن ��ه ي��أت��ي بعد �ست �سنوات‬ ‫م��ن �إع �ل�ان ال �ق��اه��رة وت ��أخ��ر ع �ق��ده ب�سبب‬ ‫االنق�سام»‪ ،‬مو�ضحا �أنّ جميع �أع�ضاء اللجنة‬ ‫قد �شاركوا فيه‪ ،‬وتابع‪« :‬مهمة هذا االجتماع‬ ‫الأ�سا�سية واملركزية تفعيل منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�إعادة ت�شكيل املجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني وفق ما جاء يف �إعالن القاهرة‬ ‫عام ‪ 2005‬والعمل على دخول بقية الف�صائل‬ ‫للمنظمة مبا يعزز مكانتها كممثل �شرعي‬ ‫ووحيد لل�شعب الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف الأح� �م ��د‪« :‬ال��رئ �ي ����س �سيطلع‬ ‫امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن ب ��االج� �ت� �م ��اع ع� �ل ��ى الأو�� � �ض � ��اع‬

‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وان �� �س��داد ع�م�ل�ي��ة ال�سالم‪،‬‬ ‫و�سيتم «الت�أكيد على �ضرورة توحيد املوقف‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ح �ت��ى ن �� �ض �م��ن ال� �ق ��درة على‬ ‫جمابهة التحديات التي يتعر�ض لها �شعبنا‬ ‫وامل�شروع الوطني»‪ ،‬وقال‪�« :‬إنّ هذا االجتماع‬ ‫�سيكون ليوم واحد فقط ومي ّثل بداية عملية‬ ‫لتنفيذ م��ا مت يف �إع�ل�ان ال �ق��اه��رة يف �شهر‬ ‫�آذار‪.»2005‬‬ ‫وح��ول ل�ق��اء ع�ب��ا���س م��ع رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية �أم�س‪ ،‬قال‬ ‫الأح �م��د‪« :‬مت ا��س�ت�ع��را���ض ��ش��ام��ل لتطورات‬ ‫الأو�� �ض ��اع يف امل�ن�ط�ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫اجل�ه��ود امل�ت�ع�ثرة يف عملية ال���س�لام‪ ،‬وعجز‬ ‫املجتمع الدويل واللجنة الرباعية الدولية‬ ‫عن �إجبار �إ�سرائيل على االن�صياع لقرارات‬ ‫ال �� �ش��رع �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة مب ��ا ي �ه �ي��ئ الأج� � ��واء‬ ‫ال� �س �ت �ئ �ن��اف ع �م �ل �ي��ة ال �� �س�ل�ام ع �ل��ى �أ�سا�س‬ ‫م��رج�ع�ي��ة وا� �ض �ح��ة ت���س�ت�ن��د حل� ��دود ‪،1967‬‬ ‫واالل �ت��زام ب��وق��ف اال��س�ت�ي�ط��ان»‪ ،‬و�أو� �ض��ح �أنّ‬ ‫«امل�شري �أ ّكد للرئي�س على دعم م�صر الثابت‬ ‫للموقف الفل�سطيني ب�ش�أن املطالبة بالوقف‬ ‫ال �ت��ام ل�لا��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬ووق ��ف ك��ل الإج� ��راءات‬

‫عشرات املستوطنني‬

‫قوات االحتالل تقتحم منازل يف العيسوية وتسلم إخطارات بالهدم‬

‫األقصى من باب املغاربة‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫يقتحمون املسجد‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم ع�شرات امل�ستوطنني اليهود �صباح‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪� ،‬ساحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وذلك‬ ‫يف ت�صعيد ملحوظ ملمار�ساتهم اال�ستفزازية‬ ‫جت��اه املقد�سات الإ��س�لام�ي��ة يف مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أنّ عدداً من امل�ستوطنني‬ ‫اليهود با�شروا يف �ساعة مبكرة من �صباح اليوم‪،‬‬ ‫بالتدفق �ضمن جمموعات متفرقة �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى من جهة باب املغاربة‪ ،‬ترافقهم قوات‬ ‫خا�صة يف ال�شرطة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أنّ امل�ستوطنني مل يتم ّكنوا‬ ‫من التج ّول كاملعتاد يف �ساحات الأق�صى ب�سبب‬ ‫ال �ت��واج��د ال�ك�ث�ي��ف ل�ل�م���ص� ّل�ين م ��ن املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني يف �ساحات امل�سجد‪ ،‬والذين قاموا‬ ‫بالتكبري فور و�صول املجموعات اليهودية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي دفع القوات الإ�سرائيلية �إىل الإ��س��راع يف‬ ‫ت�أمني خروج امل�ستوطنني على الفور‪.‬‬ ‫وكان عدد من كبار حاخامات اليهود دعوا‬ ‫امل�ستوطنني م�ؤخرا �إىل اجتياح امل�سجد الأق�صى‬ ‫و�إق��ام��ة ط�ق��و���س و��ش�ع��ائ��ر ت�ل�م��وذي��ة يف باحاته‬ ‫مبنا�سبة عيد الأنوار «الهانوكا» اليهودي‪.‬‬

‫اقتحمت ق��وات من اجلي�ش وال�شرطة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�صباح �أم�س اخلمي�س‪ ،‬بلدة العي�سوية بالقد�س املحتلة‬ ‫و�شرعت بدهم عدد من منازل املواطنني و�س ّلمت �أوامر‬ ‫هدم لعدد �آخر من املنازل‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر م��رك��ز �إع�ل�ام ال�ق��د���س حم�م��د �صادق‪:‬‬ ‫"�إنّ طواقم تابعة لبلدية القد�س االحتاللية داهمت‬ ‫عدة منازل يف بلدة العي�سوية عرف منها منزل املواطن‬ ‫حم�م��ود عي�سى �أب��و عوي�س‪ ،‬كما داه�م��ت م�ن��زل املواطن‬ ‫حامت ح�سني خليل والذي كانت بلدية االحتالل هدمت‬

‫منزله مرتني و�سجنته ثمانية �شهور ب�سبب ما زعمته‬ ‫البناء دون ترخي�ص وع��دم االل�ت��زام ب�ق��رارات االحتالل‬ ‫لت�سليمه �إخطارا بهدم منزله على ما يبدو"‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود عيان �أنّ ع��ددًا من عمال وم�ستخدمي‬ ‫بلدية القد�س االحتاللية وما ي�سمى "�سلطة الطبيعة"‪،‬‬ ‫�سرقت �أ�شجار زيتون مثمرة ومُع ّمرة بعد اقتالعها من‬ ‫حقول املواطنني يف اجلهة ال�شرقية من البلدة‪ .‬و�أ�شاروا‬ ‫�إىل �أنّ �أج��واء من التوتر والغ�ضب ت�سود البلدة‪ ،‬الفتني‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل ت�صعيد �سلطات االح �ت�لال لهجمتها على‬ ‫العي�سوية للت�ضييق على املواطنني وا�ستنزاف �صمودهم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال �صباح‬ ‫اخلمي�س ث�لاث �شبان من قرية اجلديرة �شمال مدينة‬

‫ال�ق��د���س‪ .‬وذك��ر �شهود ع�ي��ان �أنّ ق��وات ك�ب�يرة م��ن جي�ش‬ ‫االحتالل داهمت ع��دة منازل يف البلدة وفت�شتها ب�شكل‬ ‫دقيق واتلفوا بع�ض حمتوياتها‪ ،‬واعتقلت كلاً من حممود‬ ‫احمد برج�س‪ ،‬حممد نافع �شحادة‪ ،‬و�إيهاب فهمي عزام‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬شنت ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫حملة اعتقاالت ليلية‪ ،‬طالت ت�سعة مواطنني فل�سطينيني‪،‬‬ ‫كما قامت مب�صادرة �أربع مركبات تعود لأحد املعتقلني‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية �أنّ قوة من جي�ش االحتالل‬ ‫مدعمة ب��أرب�ع�ين �آل�ي��ة ع�سكرية اقتحمت املخيم و�سط‬ ‫�إط�لاق النار وقنابل ال�صوت‪ ،‬حيث دارت مواجهات مع‬ ‫ال�شبان الفل�سطينيني يف املخيم‪.‬‬

‫النونو‪ :‬قلق االحتالل من جولة هنية ال يعنينا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� � � ��ال ال � �ن � ��اط � ��ق ب� ��ا� � �س� ��م احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة طاهر النونو �إن ما‬ ‫"�أعلنته �إ�سرائيل عن قلقها من اجلولة‬ ‫امل �ق��ررة لرئي�س ال� ��وزراء �إ��س�م��اع�ي��ل هنية‬ ‫ل�ع��دة دول ع��رب�ي��ة ال يهمنا"‪ ،‬م ��ؤك��دا � ّأن‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يريد خنق حكومة‬ ‫غزة و�إ�سقاطها منذ اليوم الأول لعملها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النونو يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫�أم����س اخلمي�س‪ّ � ،‬أن ه��ذه اجل��ول��ة لرئي�س‬

‫احلكومة هي الأوىل منذ فر�ض احل�صار‬ ‫على قطاع غزة قبل خم�س �سنوات‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫يف الوقت نف�سه عزم حكومة غزة على بناء‬ ‫ع�لاق��ات ق��وي��ة م��ع ك��اف��ة ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫وت��اب��ع � ّأن "االحتالل الإ�سرائيلي يخ�شى‬ ‫من قيام رئي�س حكومة غزة بنقل ال�صورة‬ ‫الكاملة بنف�سه للخارج ح��ول حقيقية ما‬ ‫�سببه احل�صار الإ�سرائيلي لقطاع غزة"‪.‬‬ ‫وح��ول �سبب اجل��ول��ة وتوقيتها‪ ،‬قال‬ ‫� ّأن "توقيتها مل يتحدد بعد"‪ ،‬م�ضيفا �أنها‬ ‫ت�أتي بعد تخلخل احل�صار حول حكومة غزة‬

‫خا�صة بعد انتهاء �صفقة ت�ب��ادل الأ�سرى‬ ‫يف مرحلتيها‪ ،‬والتي �أف��رج مبقت�ضاها عن‬ ‫‪� 1027‬أ�سريا و�أ�سرية‪ ،‬والأج��واء الإيجابية‬ ‫للم�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬ع ��ادّا � ّأن هذه‬ ‫ال�ت��وق�ي��ت ينا�سب ه��ذه اجل��ول��ة العربية‪.‬‬ ‫ولفت النونو �إىل � ّأن هنية �سيبحث خالل‬ ‫زي ��ارت ��ه م�ل�ف��ات �إع � ��ادة �إع �م ��ار ق �ط��اع غزة‬ ‫والتنمية االقت�صادية والبطالة‪.‬‬ ‫و�أعلنت حكومة غزة يف وقت �سابق �أ َّن‬ ‫الزيارة اخلارجية املرتقبة لهنية �ست�شمل‬ ‫دول قطر وتركيا وتون�س والبحرين‪ ،‬و�أكدت‬

‫�أ َّن التغريات التي �أحدثتها ث��ورات الربيع‬ ‫العربي تدعم الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت "�إ�سرائيل" ع �ب ��رت عن‬ ‫قلقها م��ن ه��ذه اجل��ول��ة‪ ،‬وذك��رت �صحيفة‬ ‫"جريوزاليم بو�ست" �أ َّن احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية ت�شعر بالقلق من قيام هنية‬ ‫بزيارة الدول العربية والإ�سالمية‪ ،‬يف بادرة‬ ‫هي الأوىل من نوعها منذ فوز الإ�سالميني‬ ‫يف العامل العربي‪ ،‬باعتبار � ّأن هذه الزيادة‬ ‫ت�ع��زز امل �خ��اوف الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��ن النتائج‬ ‫ال�سلبية للربيع العربي‪.‬‬

‫امل�ستفزة لل�شعب الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أنّ ال��رئ�ي����س الفل�سطيني‬ ‫وط �ن �ط��اوي ا��س�ت�ع��ر��ض��ا «ج �ه ��ود امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬التي جت��ري برعاية م�صرية‬ ‫وال �ن �ت��ائ��ج الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي حت�ق�ق��ت خالل‬ ‫الأ� �س �ب��وع اجل ��اري م��ن خ�ل�ال االت �ف��اق على‬ ‫ع ��دد م��ن ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬وب�خ��ا��ص��ة يف مو�ضوع‬ ‫جل�ن��ة االن �ت �خ��اب��ات وامل �� �ص��احل��ة املجتمعية‪،‬‬ ‫وملف احلكومة وامللفات الأخرى»‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه ق � ��ال �أم �ي ��ن ع � ��ام امل � �ب� ��ادرة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م���ص�ط�ف��ى ال�ب�رغ��وث��ي‪�« :‬إنّ‬ ‫االجتماع �سيناق�ش اال�سرتاتيجة الوطنية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة وال�برن��ام��ج ال�ك�ف��اح��ي لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬كما �سيناق�ش تفعيل منظمة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وت���ش�ك�ي��ل �أطرها‬ ‫القيادية»‪ ،‬معتربا �أنّ ح�ضور حركتي حما�س‬ ‫واجل �ه ��اد و��ض�م�ه�م��ا �إىل الإط � ��ار القيادي‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة حل��رك��ة امل� �ب ��ادرة الفل�سطينية‬ ‫«ه��و �سابقة تاريخية لأول م��رة يكون قيادة‬ ‫موحدة لكل التيارات ال�سيا�سية والفكرية‬ ‫على اختالف انتمائها»‪.‬‬

‫قافلة األحرار التونسية‬ ‫يف طريقها نحو غزة‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت ي� ��وم �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س "قافلة‬ ‫الأحرار" م��ن م �ط��ار ت��ون����س ق��رط��اج ال ��دويل‬ ‫ب��اجت��اه ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬حمملة ب��أرب�ع��ة �أط�ن��ان من‬ ‫الأدوية واملعدات الطبية و�شبه الطبية التي مت‬ ‫توفريها وفق االحتياجات العاجلة لفل�سطينيي‬ ‫قطاع غزة املحا�صر‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر �إع�لام��ي تون�سي ر�سمي �أ ّنه‬ ‫من املتوقع �أن ت�صل قافلة الأحرار التي ّ‬ ‫تنظمها‬ ‫الك�شافة التون�سية‪� ،‬إىل مطار القاهرة لتتوجه‬ ‫يوم اجلمعة �إىل معرب رفح الربي ومن ثم نحو‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬حيث �سيجري ا�ستقبالها من طرف‬ ‫وفد من الهالل الأحمر الفل�سطيني وجمعية‬ ‫الك�شافة واملر�شدات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف هذه القافلة وفد مك ّون من �أحد‬ ‫ع�شر �إطارا ك�شف ًّيا‪� ،‬سيقوم‪ ،‬بعد ت�سليم امل�ساعدات‪،‬‬ ‫بزيارة م�ست�شفيات ومنظمات اجتماعية يف قطاع‬ ‫غزة املحا�صر وفرع وكالة الأمم املتحدة لإغاثة‬ ‫وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني "الأونروا"‪،‬‬ ‫واالطالع على الن�شاط الك�شفي وتنظيم ح�ص�ص‬ ‫تن�شيطية لل�شباب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ب��رن��ام��ج ال�ق��اف�ل��ة �أي �� �ض��ا‪ ،‬ح�سب‬ ‫امل���ص��ادر ذات �ه��ا‪ ،‬ت�سليم م���س��اع��دات م��ن القيادة‬ ‫العامة للك�شافة التون�سية للك�شافة الفل�سطينية‬ ‫تتمثل يف مراجع تربوية و�أو�سمة و�شارات ك�شفية‬ ‫ف�ضال عن �إم�ضاء اتفاقية �شراكة وتعاون بني‬ ‫فوج حممد علي باحلامة وفوج القد�س بغزة‪.‬‬

‫م�ؤكـدين � ّأن تطبيق امل�صـاحلة على الأر�ض ال زال بعيد املنال‬

‫خبـراء‪ :‬فتـح وحماس تتفـقان على «إدارة االنقسـام»‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ر�أى حمللون وخبـراء �سيا�سيون فل�سطينيون �أنّ اللقاءات املتكررة‬ ‫الأخيـرة بني حركتي فتح وحما�س تهدف �إىل �إدارة االنق�سام ولي�س �إنهائه‪،‬‬ ‫م�ستبعدين يف ذات الوقت �أن يتم تطبيق امل�صاحلة على �أر�ض الـواقع‪.‬‬ ‫وقال هـ�ؤالء اخلرباء يف �أحاديث منف�صـلة لـ»ال�سبيل» �أنّ احلركتني‬ ‫مل تتفقـا على �إنهاء االنق�سـام بل على كيفية �إدارتـه والإبقاء على حكـومتي‬ ‫غزة ورام اهلل دون الذهاب نحو ت�شكيل حكـومة وطنية �أو �إجراء انتخابات‬ ‫يف �أيار املقبـل‪.‬‬ ‫وكانت حركتا فتح وحما�س بد�أتا الأح��د املا�ضي يف القاهرة جولة‬ ‫جديدة من املباحثات التي �ضمت بعد ذلك كافة الف�صائل لبحث تنفيذ‬ ‫ات�ف��اق امل�صاحلة ال��ذي مت توقيعه يف ال��راب��ع م��ن �أي ��ار امل��ا��ض��ي برعاية‬ ‫م�صرية‪.‬‬ ‫وكـان ممثلون عن جميع الف�صائل الفل�سطينية و�شخ�صيات م�ستقلة‬ ‫يف القاهرة ناق�شوا خ�لال ال�ساعات القليلة املا�ضية ُ�سبل التو�صل �إىل‬ ‫م�صاحلة فل�سطينية �شاملة‪ ،‬فيما اتفقت حركتا فتح وحما�س على عدة‬ ‫ملفات يف مقدمتها العمل على �إنهاء ملف االعتقال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر �إعالمية �أنّ وف��دي حما�س وفتح اتفقا برعاية‬ ‫م�صرية على ثالثة مو�ضوعات هي عودة كوادر حركة فتح �إىل قطاع غزة‪،‬‬ ‫وجوازات ال�سفر‪ ،‬و�إطالق �سراح كافة املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬

‫مناورة‬ ‫�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة الأزهر بغـزة خميمـر �أبو �سعدة �أ ّكد‬ ‫�أنّ اخل�لاف والهوة بني حركتي فتح وحما�س ال ت��زال �شا�سعة وكبرية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنّ ما يجري من لقاءات وحوارات متكررة بات عنوانها الوحيد‬ ‫هو كيف ندير االنق�سام ال �أن ننهيـه‪ ،‬وتابع �شارحا‪« :‬للأ�سف‪ ،‬وا�ضح �أنّ كل‬ ‫حـركة تتم�سك ب�أهدافها وب�شروطها‪ ،‬ويبدو �أنّ احلركتني اطم�أنتا على‬ ‫هذا الواقع اجلديد يف ظل ما يجري من تغريات عربية ودولية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�صار االتفاق على �إبقاء الو�ضع على ما هو عليـه و�أن تبقى احلكومة يف‬ ‫غزة تدير �ش�ؤونها وكذلك احلكومة يف رام اهلل وهكذا‪».‬‬ ‫وت�ساءل �أب��و �سعدة عن ج��دوى ل�ق��اءات فتح وحما�س املتكررة دون‬ ‫التو�صل �إىل تطبيق عملي للم�صاحلة‪ ،‬وا�ستدرك بالقـول‪�« :‬سبق و�أن‬ ‫خرجت ق�ي��ادات احلركتني للت�أكيد �أنّ كافة اخل�لاف��ات مت ردم�ه��ا‪ ،‬و�أ ّنه‬ ‫ما من عائق �أمام تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬ولكن ما من �شيء حتقق على‬ ‫الأر���ض فيما توا�صلت ه��ذه اللقاءات لكي يتم االت�ف��اق من جديد على‬ ‫ت�أجيل امل�ؤجل‪».‬‬ ‫وح ّذر �أبو �سعدة مما و�صفـه بـ»اخلدعة ال�سيا�سية» وطالب احلركتني‬ ‫ب�ضرورة الإ�سراع يف حتقيق امل�صاحلة و�أ�ضاف‪« :‬اليـوم �إن كانت الظروف‬ ‫ت�سمح لفتح وحما�س باملناورة ف�إنها غدا لن تكون يف �صاحلهم‪».‬‬ ‫واتفق الكاتب واملحلل ال�سيا�سي ناجي �شراب يف �أنّ احلوارات املتكررة‬ ‫بني فتح وحما�س تهدف �إىل كيفية التو�صل �إىل �صيغة تفاهم حول �إدارة‬

‫االنق�سام و�إبقاء الو�ضع على ما هو عليه‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬ال تفاهمات ر�أت النور‬ ‫خالل اجلل�سات ال�سابقـة‪ ،‬واليوم بات من الوا�ضح �أنّ احلديث واالتفاق‬ ‫يدور حول كيفية �إدارة االنق�سام والر�ضا ب�إبقاء احلكومتني يف ال�ضفة‬ ‫وغـزة دون الدخول يف تفا�صيل امللفات املعقدة كملف الأجهزة الأمنية‬ ‫واملنظمة‪».‬‬ ‫�شركـاء‬ ‫وت�ساءل �شـراب عن كيفية رفـع �سقف الت�صريحات والتوقعات يف ظل‬ ‫عدم تطبيق احلركتني لأيّ من الوعود وما �آلت �إليـه نتائج جوالت احلوار‬ ‫ال�سابقة‪« :‬رفـع ال�شعارات الكبرية واحل��دي��ث عن ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫و�شراكة فل�سطينية يجب �أن ي�سبقه تطبيق عملي للم�صاحلة ال �أن تتكرر‬ ‫االجتماعات واللقاءات دون جدوى‪».‬‬ ‫وبحث الأمناء العامون للقوى والف�صائل الفل�سطينية يف العا�صمة‬ ‫امل�صرية القاهرة‪ ،‬تفعيل منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬وذلك مب�شاركة‬ ‫رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‬ ‫خالد م�شعل اللذين عقدا اجتماعاً م�ساء الأربعاء لبحث ملف امل�صاحلة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وي�أتي لقاء الف�صائل يف �سياق ال�سعي لالتفاق على ر�ؤي��ة وا�ضحة‬ ‫حول �آليات تطوير وتفعيل املنظمة وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬ويت�ضمن جدول �أعماله‬ ‫النظر يف �صالحيات اللجنة التنفيذية وفق �أ�س�س يتم الرتا�ضي عليها من‬ ‫جميع القوى والف�صائل‪ .‬ويتطرق االجتماع املو�سع �أي�ضا مللف انتخاب‬

‫جمل�س وطني جديد وفق مبد�أ التمثيل الن�سبي الكامل وبقانون يُتفق‬ ‫عليه‪ ،‬وبالتوافق يف املواقع التي يتعذر فيها �إجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫تقدم حقيقي‬ ‫وذكرت م�صادر �إعالمية �أنّ عبا�س وم�شعل‪ ،‬بحثا خالل اجتماعهما‬ ‫نتائج جل�سات احلوار الثنائي بني حركتي فتح وحما�س واحلوار ال�شامل‬ ‫ال��ذي عقدته الف�صائل على م��دار اليومني املا�ضيني يف القاهرة و�سبل‬ ‫تطبيق اتفاق امل�صاحلة على الأر�ض و�إنهاء الق�ضايا‪.‬‬ ‫وق��ال عبا�س لل�صحافيني عقب اجتماعه مب�شعل‪« :‬ال يوجد �أيّ‬ ‫خالفات �إطـالقا الآن بيننا واتفقنا �أن نعمل ك�شركاء مب�س�ؤولية واحدة»‪.‬‬ ‫وم��ن جهـته �أك �ـ��د امل�ح�ل��ل ال�سيا�سي وال�ك��ات��ب الفل�سطيني طالل‬ ‫عوكل �أنّ ما يجـري اليوم بني حركتي فتح وحما�س هو م�صاحلة واتفاق‬ ‫على �إدارة االنق�سـام والر�ضا ب�إبقاء احلكومتني يف غزة وال�ضفة‪ .‬وتابـع‬ ‫ع��وك��ل‪« :‬الآن يتم التـوافق على �أ��ش�ك��ال �إدارة االنق�سـام‪ ،‬ففي ك��ل مرة‬ ‫ي�سمع الفل�سطينيون �أن تقدما ملحوظا طر�أ على جل�سات احل��وار‪ ،‬و�أنّ‬ ‫كافة العقبات �أزيلت لن�صطدم بعدها بواقـع يراوح مكانه دون حدوث �أيّ‬ ‫تقدم حقيقي وجدي على هذا ال�صعيد ولو على ملف واحد من امللفات‬ ‫العالقة‪».‬‬ ‫و�شدد عوكل على �أنّ امل�صاحلة مل تعد حتتاج �إىل جل�سات �إعالمية‬ ‫وح��وارات بني قادة احلركتني‪� ،‬إمنا طرح جريء بنوايا �صادقة من �أجل‬ ‫اخلروج بقرار موحد بعيدا عن لغة اخلطابات املتناق�ضة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫‪ 31‬قتيال بسوريا ودعوات للتظاهر يف جمعة‬ ‫«بروتوكول املوت»‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1420‬بابا الكاثوليك (الفاتيكان) مينع حتويل الأطفال‬ ‫اليهود �إىل امل�سيحية دون قبول والديهم‪.‬‬ ‫‪ - 1751‬فرن�سا ت�ضع خطة لتغرمي رج��ال الدين �ضريبة‬ ‫تقررها الدولة‪.‬‬ ‫‪ - 1852‬افتتاح �أول م�سرح �صيني يف الواليات املتحدة‪ ،‬وذلك‬ ‫يف مدينة �سان فران�سي�سكو‪.‬‬ ‫‪ - 1867‬حترير اليهود يف املجر من اال�ضطهاد الديني الذي‬ ‫يتعر�ضون له من قبل امل�سيحيني‪.‬‬ ‫‪ -1912‬تد�شني �سد ا�سوان يف م�صر‪.‬‬ ‫‪ -1961‬الرئي�س امل�صري جمال عبد النا�صر يعلن ت�أميم‬ ‫كل ممتلكات االجانب ومينع دخول الفرن�سيني اىل م�صر بعد‬ ‫اعتقال اربعة منهم بتهمة التج�س�س والت�آمر عليه‪.‬‬ ‫‪ -1968‬كوريا ال�شمالية تفرج عن ‪ 82‬امريكيا طاقم ال�سفينة‬ ‫االمريكية "يوبيلو" بعد احد ع�شر �شهرا من احتجازهم بتهمة‬ ‫التج�س�س‪.‬‬ ‫‪- 1991‬القمة الإ�سالمية يف داك��ار بال�سنغال ت�سقط بند‬ ‫"اجلهاد" من جدول �أعمالها‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن ‪ 31‬قتلوا‬ ‫ام�س اخلمي�س ب�سوريا معظمهم يف حم�ص و�إدلب‪ ،‬يف‬ ‫وقت �أطلق فيه نا�شطون دعوات عرب �شبكة الإنرتنت‬ ‫للتظاهر ال �ي��وم اجل�م�ع��ة حت��ت ��ش�ع��ار "بروتوكول‬ ‫املوت"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الهيئة ال�ع��ام��ة ل�ل�ث��ورة ال�سورية �إن ‪16‬‬ ‫قتيال �سقطوا ب��إدل��ب وع�شرة بحم�ص وواح��دا بكل‬ ‫من دم�شق ودرعا‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن ب�ين القتلى �ستة �سقطوا يف حم�ص‬ ‫نتيجة ق�صف ع�شوائي على املنازل التي حتا�صرها‬ ‫ال��دب��اب��ات م�ن��ذ �أ��س��اب�ي��ع‪ ،‬ك�م��ا ��ش�ه��دت امل��دي�ن��ة حملة‬ ‫اعتقاالت ع�شوائية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة �أن ق���ص�ف��ا عنيفا‬ ‫ا�ستهدف حي بابا عمرو با�ستخدام مدافع الهاون‬ ‫والقذائف ال�صاروخية والأ�سلحة الر�شا�شة الثقيلة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا مت اق�ت�ح��ام ح��ي ال�ب�ي��ا��ض��ة و� �س��ط �إط �ل�اق نار‬ ‫كثيف‪.‬‬ ‫ويف طف�س ب��درع��ا قتل �شخ�ص نتيجة حمالت‬ ‫اق�ت�ح��ام وده ��م للبلدة وامل� ��زارع املحيطة ب�ه��ا و�سط‬ ‫�إطالق نار كثيف‪.‬‬ ‫قوات الأمن توا�صل حملة اقتحاماتها لعدد من‬ ‫املدن ال�سورية‬ ‫و�أك��د نا�شطون تعر�ض مدينة �إدل��ب لهجمات‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت م�ع��اق��ل يعتقد �أن �ه��ا ت�ع��ود ملن�شقني عن‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري‪ ،‬و�أك ��دوا وق��وع قتيلني على الأقل‬ ‫ج��راء ه��ذه الهجمات‪ ،‬واقتحمت ق��وات الأم��ن بلدة‬ ‫خ��ان �شيخون ب��ال��دب��اب��ات و��س��ط �إط�ل�اق ن��ار كثيف‬ ‫و�سماع دوي انفجارات عديدة يف املدينة‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت م �ع��رة ال �ن �ع �م��ان �إط� �ل��اق ن� ��ار كثيفا‬ ‫وع �� �ش��وائ �ي��ا م ��ن ق �ب��ل اجل �ي ����ش وحم ��ا� �ص ��رة �شارع‬ ‫الكورني�ش واجل��ام��ع الأم ��وي الكبري و�سط �إطالق‬ ‫قنابل م�سمارية و�صوتية بح�سب ما �أفادت به الهيئة‬ ‫العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن مدينة �صبيخان يف دير الزور‬ ‫تعر�ضت لق�صف متوا�صل �أدى �إىل ج��رح ع�شرين‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت لقطات بثها نا�شطون ال�ي��وم تعر�ض‬

‫ا�ستمرار ارتفاع ح�صيلة ال�ضحايا‬

‫مدينة القورية بدير الزور لق�صف عنيف من قوات‬ ‫الأم��ن ال�سورية‪ .‬وقال �شاهد عيان هناك يف ات�صال‬ ‫م��ع اجل��زي��رة �إن �أرب �ع�ين دب��اب��ة ت�ط��وق ال�ق��وري��ة من‬ ‫�أرب�ع��ة حم��اور‪ ،‬و�إن ج�ن��ودا من�شقني ي�ح��اول��ون �صد‬ ‫قوات اجلي�ش والأمن عن اقتحام املدينة‪.‬‬ ‫و�أفاد نا�شطون ب�أن قوات اجلي�ش والأمن جنحت‬ ‫يف اقتحام املدينة و�أن ع�شرات الآل �ي��ات الع�سكرية‬ ‫دخلتها‪ ،‬وقامت قوات الأمن بدهم للمنازل واعتقاالت‬ ‫مع ا�ستمرار قطع الكهرباء‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق مت�صل دع��ا ال�ن��ا��ش�ط��ون املطالبون‬ ‫بالدميقراطية يف �سوريا �إىل التظاهر غدا اجلمعة‬ ‫حتت �شعار "بروتوكول املوت" يف �إ�شارة �إىل بروتوكول‬ ‫امل��راق�ب�ين ال �ع��رب ال ��ذي وق�ع�ت��ه ��س��وري��ا االث �ن�ين مع‬ ‫اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة م�ع�ت�بري��ن ذل��ك "مناورة" من‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وك�ت��ب ال�ن��ا��ش�ط��ون ع�ل��ى �صفحتهم ع�ل��ى موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي في�سبوك "بروتوكول املوت‬ ‫رخ�صة مفتوحة للقتل"‪.‬‬

‫تركيا تجمد كافة عالقتها مع فرنسا‬ ‫ردا على قانون «االرمن»‬

‫واعتربوا �أن النظام ا�ستغل توقيع الربوتوكول‬ ‫ل�ت�ك�ث�ي��ف ع�م�ل�ي��ات��ه ال�ع���س�ك��ري��ة "الهمجية" التي‬ ‫ي �خ��و� �ض �ه��ا � �ض��د امل � ��دن امل �ت �م ��ردة م �ن��ذ ب� ��دء حركة‬ ‫االحتجاج‪.‬‬ ‫وك��ان املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أك��د �أن‬ ‫قوات اجلي�ش والأمن ال�سورية قتلت �أكرث من مائتي‬ ‫�شخ�ص منذ توقيع دم�شق على الربوتوكول‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر ق��ال��ت �صحيفة دي�ل��ي تلغراف‬ ‫الربيطانية �إن اجلي�ش ال���س��وري احل��ر امل �ك �وّن من‬ ‫جنود من�شقني عن اجلي�ش النظامي‪ ،‬نقل املعركة‬ ‫�إىل م�شارف العا�صمة دم�شق‪ ،‬و�أخذت قوته تزداد يف‬ ‫�ضواحيها‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن قائد كتيبة دم�شق التابعة‬ ‫للجي�ش ال�سوري احل��ر ‪-‬يتخذ من مدينة دوم��ا يف‬ ‫ريف دم�شق مقرا له‪ -‬قوله "لدينا ما ي�صل �إىل �ألفي‬ ‫رجل يديرون عمليات يف العا�صمة وحولها‪ ،‬ومهمتنا‬ ‫هي حماية املتظاهرين واملدنيني‪ ،‬ويقوم �ضباط كبار‬ ‫بت�سريب املعلومات لنا ح��ول العمليات الع�سكرية‬

‫‪7‬‬

‫املقررة يف دوما‪ ،‬ن�شن على �إثرها �ضربات وقائية ملنع‬ ‫وقوعها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنهم منعوا حملة �ضد النا�شطات يف دوما‬ ‫الأح��د املا�ضي‪ ،‬و�سدوا الطرق ملنع اجلي�ش ال�سوري‬ ‫من دخول املدينة بعد ح�صولهم على معلومات عن‬ ‫ال�ط��رق التي �سي�سلكها‪ ،‬وه��و م��ا �أف�سح امل�ج��ال �أمام‬ ‫النا�شطات للفرار‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تلك املعركة ت�سببت‬ ‫مبقتل ع�شرة من رجاله و�إ�صابة ‪ 21‬بجروح‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح �أن �إ��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ه��م دف��اع �ي��ة ونفذوا‬ ‫عملياتهم كتحذير وتذكري للنظام مبدى قدراتهم‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنهم �إن كانوا ي�ستطيعون �ضرب مباين‬ ‫امل�خ��اب��رات امل��رك��زي��ة‪ ،‬فيمكنهم �أي�ضاً �ضرب الق�صر‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وقال قائد كتيبة دم�شق �إن قربهم من العا�صمة‬ ‫ي�ج�ع��ل م�ن�ه��م م �� �ص��در ت �ه��دي��د ك �ب�ي�ر‪ ،‬ل�ك�ن��ه طالب‬ ‫مبنطقة حظر للطريان حلماية مناطق وجودهم‬ ‫التي �أ�صبحت مك�شوفة وعر�ضة لهجمات مروحيات‬ ‫النظام‪.‬‬

‫ميقاتي يلتقي عالوي رئيس‬ ‫القائمة العراقية يف بريوت‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫�إلتقى رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي ام�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫رئي�س القائمة العراقية �إياد عالوي وبحث معه الأو�ضاع يف العراق‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال ع�لاوي ال��ذي ي��زور لبنان حالياً‪� ،‬إث��ر لقائه ميقاتي �إنه‬ ‫حتدث معه يف "�أمور مهمة تتعلق بالو�ضع العام يف املنطقة وو�ضع‬ ‫العراق ولبنان"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه مل����س م��ن م�ي�ق��ات��ي "حر�صاً ك �ب�يراً ع�ل��ى الو�ضع‬ ‫العراقي‪ ،‬ومتنيه للعراق الإ�ستقرار ملا يتمتع به العراق والعراقيون‬ ‫من عالقات �إيجابية مع لبنان"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن��ه �أج��رى مع ميقاتي �أي�ضاً "جولة �أف��ق ح��ول ما‬ ‫يح�صل يف املنطقة"‪ ،‬الفتاً اىل �أنه "مرة جديدة قررنا دعم �إ�ستقرار‬ ‫لبنان والتحرك عربياً ودولياً يف هذا الإطار"‪.‬‬

‫جرحى سوريون يروون رحلة العبور الخطرة‬ ‫اىل مستشفيات لبنان‬ ‫عكار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫باري�س ا�ستخفت بتهديدات انقرة‬

‫انقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال�ت�رك��ي رج ��ب طيب‬ ‫اردوغ � ��ان ع��ن �سل�سلة م��ن ال�ع�ق��وب��ات ال�سيا�سية‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة ��ض��د ف��رن���س��ا ب�سبب ت�ب�ن��ي الربملان‬ ‫الفرن�سي قرارا يعاقب على انكار "ابادة" االرمن‪.‬‬ ‫وق��ال اردوغ��ان ان تركيا �ست�ستدعي �سفريها‬ ‫م��ن باري�س و�ستعلق جميع ال��زي��ارات ال�سيا�سية‬ ‫وامل�شاريع الع�سكرية الثنائية ومن بينها املناورات‬ ‫امل�شرتكة بني البلدين‪.‬‬ ‫وين�ص اقرتاح القانون على عقوبة بال�سجن‬ ‫ع��ام��ا واح ��دا وغ��رام��ة ق��دره��ا ‪ 45‬ال��ف ي ��ورو الي‬ ‫انكار علني الب��ادة يعرتف بها القانون الفرن�سي‪.‬‬ ‫وت �ع�ترف ف��رن���س��ا ب��اب��ادت�ين ه�م��ا حم��رق��ة اليهود‬ ‫خالل احلرب العاملية الثانية واالبادة االرمنية‪ ،‬اال‬ ‫ان القانون الفرن�سي ال يعاقب حتى االن اال انكار‬ ‫حمرقة اليهود‪.‬‬ ‫وت��رك�ي��ا‪ ،‬ال�ت��ي ال ت�ع�ترف ب��االب��ادة االرمنية‪،‬‬ ‫�ضاعفت خ�لال االي ��ام املا�ضية �ضغوطها حلمل‬ ‫الربملان الفرن�سي على التخلي عن الت�صويت على‬ ‫هذا القانون املثري للجدل والذي ناق�شته اجلمعية‬ ‫الوطنية بدعم من احلكومة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وهددت انقرة بتبعات دبلوما�سية واقت�صادية‬ ‫وث�ق��اف�ي��ة وخ�ي�م��ة ع�ل��ى ف��رن���س��ا ب �ح��ال م���ض��ت يف‬ ‫م�شروعها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه � �س��ارع وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة االرمني‬ ‫ادوارد ن��ال�ب��ان��دي��ان اىل ال�ت�ع�ب�ير ع��ن "امتنان"‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫وكانت انقرة كثفت ال�ضغوط لثني اجلمعية‬ ‫الوطنية عن النظر يف م�شروع القانون متوعدة‬ ‫باجراءات مثل طرد ال�سفري الفرن�سي وطرد رجال‬ ‫االعمال الفرن�سيني من اال�سواق الرتكية وجتميد‬ ‫التعاون الثقايف بني البلدين‪.‬‬ ‫ويقدر حجم امل�ب��ادالت يف تركيا خ�لال ‪2010‬‬ ‫بنحو ‪ 12‬مليار يورو‪.‬‬ ‫لكن ج��ان ليونيتي وزي��ر ال���ش��ؤون االوروبية‬ ‫ال�ف��رن���س��ي رد ب��ال �ق��ول "انها ت �ه��دي��دات جوفاء‬

‫واعتقد انه ينبغي ان نعود اىل حوار اكرث ر�صانة‬ ‫النه ال جدوى من اثارة الكراهية من هذا الطرف‬ ‫او ذاك"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما اذا ياخذ التهديدات‬ ‫على حممل اجلد‪ ،‬قال الوزير "ال"‪.‬‬ ‫واو�ضح الوزير ان تركيا املوقعة على التزامات‬ ‫دول�ي��ة داخ��ل االحت��اد االوروب ��ي واملنظمة العاملية‬ ‫ل�ل�ت�ج��ارة "ال ميكنها مت�ي�ي��ز ب�ل��د م��ا العتبارات‬ ‫�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وترى تركيا ان امل�صادقة على القانون تخ�ضع‬ ‫لدوافع انتخابية ال�سرت�ضاء ن�صف مليون "ارمني‬ ‫فرن�سي" يف االنتخابات الرئا�سية املقبلة يف ني�سان‪،‬‬ ‫وهو ما نفته باري�س‪.‬‬ ‫وقد اقرتحت م�شروع القانون فالريي بواييه‬ ‫نائبة احلزب الرئا�سي يف مر�سيليا (جنوب �شرق)‬ ‫حيث تعي�ش جالية ارمنية كبرية‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن اي� ��دت اغ�ل�ب�ي��ة م ��ن ن� ��واب اليمني‬ ‫وال�ي���س��ار على ح��د ��س��واء خ�لال النقا�ش م�شروع‬ ‫القانون‪ ،‬ارتفعت ا�صوات معار�ضة حتى من داخل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫فاعترب وزير الدفاع جريار لونغيه ان "النواب‬ ‫لي�سوا ب��ال���ض��رورة اف�ضل م�ؤرخني" بينما قال‬ ‫زميله وزير الثقافة فريديريك ميرتان انه "لي�س‬ ‫متحم�س�� كثريا للقوانني التي تتناول الذاكرة"‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ل ��زم وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة االن جوبيه‬ ‫ال�صمت‪.‬‬ ‫واف��ادت عدة و�سائل اعالم ان جوبيه يعار�ض‬ ‫توقيت امل�صادقة على القانون ملا قد يت�سبب فيه‬ ‫من انعكا�سات على العالقات الثنائية وقد يكون‬ ‫قالها لرئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويعترب نيكوال �ساركوزي من ا�شد معار�ضي‬ ‫ان�ضمام تركيا اىل االحت��اد االوروب��ي وقد ات�سمت‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات م��ع ت��رك �ي��ا ب �ع��دة ازم � ��ات م �ن��ذ توليه‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫غري ان القانون يجب ان يطرح على م�صادقة‬ ‫جمل�س ال�شيوخ كي يدخل حيز التطبيق‪ ،‬االمر‬ ‫الذي قد ي�ستغرق عدة ا�شهر‪.‬‬

‫ا�ستغرقت رحلة ابو حمدو من مدينة‬ ‫ال�ق���ص�ير ال���س��وري��ة اىل داخ ��ل االرا�ضي‬ ‫اللبنانية اح��دى ع�شرة �ساعة حمفوفة‬ ‫بخطر املوت يف كل حلظة‪ ،‬حتامل خاللها‬ ‫ع�ل��ى ج ��رح ب��ال��ر��ص��ا���ص يف �أ� �س �ف��ل بطنه‬ ‫ا�صيب ب��ه يف ت�ظ��اه��رة مناه�ضة للنظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لي�صل منهكا اىل م�ست�شفى �آمن‬ ‫يف �شمال لبنان‪.‬‬ ‫واب ��و ح�م��دو ه��و واح ��د م��ن ع�شرات‬ ‫اجلرحى ال�سوريني الذين يدخلون لبنان‬ ‫ت�سلال بعد ان ي�ؤمن "اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر" ل �ل �ك �ث�ير م �ن �ه��م ال �ط ��ري ��ق حتى‬ ‫احلدود‪ ،‬ومتعاطفون لبنانيون اال�ستقبال‬ ‫وامل�أوى يف اجلانب اللبناين‪ .‬وهم يف�ضلون‬ ‫هذه املعاناة على م�ست�شفيات يف بالدهم‬ ‫غري مرحب باملعار�ضني داخلها‪.‬‬ ‫وي�ق��ول اب��و حمدو (‪ 25‬ع��ام��ا) الذي‬ ‫قدم نف�سه با�سم م�ستعار‪ ،‬من احد منازل‬ ‫اال�ست�شفاء املخ�ص�صة للجرحى ال�سوريني‬ ‫يف منطقة عكار (�شمال) "امل�ست�شفيات‬ ‫(ال�ن�ظ��ام�ي��ة) يف ��س��وري��ا ا�صبحت ثكنات‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬ال��داخ��ل اليها م��ن غ�ير رجال‬ ‫االمن يقتل فورا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "كل متظاهر م�صاب يعامل‬ ‫على ان��ه م�سلح متمرد‪ ،‬الن التظاهرات‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة اىل ال �� �س �ل �ط��ة �أخ � �ط� ��ر من‬ ‫ال�سالح"‪.‬‬ ‫وي � ��روي رح �ل �ت��ه ال �� �ش��اق��ة ل �ي�لا اىل‬ ‫جانب مهربيه �سريا على االق��دام حينا‬ ‫او حمموال احيانا‪ ،‬او على دراج��ة نارية‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�سمح ال �ط��ري��ق‪ ،‬وع�ب�ر م�سالك‬ ‫وع� ��رة وم �ت �ع��رج��ة ل �ت �ف��ادي ن�ي��ران قوى‬ ‫االم ��ن ال �� �س��وري��ة واالل� �غ ��ام ال �ت��ي زرعها‬ ‫اجلي�ش ال�سوري اخريا على احلدود‪.‬‬ ‫وي�ق��ول "كان ج��رح��ي ي��ؤمل�ن��ي ب�شكل‬ ‫ال يحتمل ل��درج��ة متنيت ل��و انني افقد‬ ‫وعيي‪ ،‬فال اعود ا�شعر ب�شيء"‪.‬‬ ‫يف املنزل‪-‬امل�ست�شفى امل�ستحدث يف‬ ‫عكار‪ ،‬جل�س اب��و حمدو على فرا�ش على‬ ‫االر���ض مبالب�س ريا�ضية‪ .‬واىل جانبه‪،‬‬ ‫مت��دد ج��ري��ح �آخ ��ر ينتظر م��وع��د اجراء‬ ‫ع�م�ل�ي��ة زرع ع�ظ��م يف امل�ست�شفى بعدما‬ ‫مزقت طلقات نارية عظام قدمه‪.‬‬ ‫وي �ق��دم ع��دد م��ن اللبنانيني منازل‬ ‫يف املنطقة ت�ستخدم لالهتمام باجلرحى‬ ‫ق �ب��ل خ���ض��وع�ه��م ل�ع�م�ل�ي��ات ج��راح �ي��ة او‬ ‫بعدها‪.‬‬ ‫وا� �ص �ي��ب اب ��و ح �م��دو يف ت �ظ��اه��رة يف‬ ‫مدينة الق�صري التي تبعد ح��واىل اثني‬ ‫ع�شر ك�ي�ل��وم�ترا ع��ن احل ��دود اللبنانية‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫ويو�ضح م�س�ؤول ع�سكري يف "اجلي�ش‬ ‫ال � �� � �س ��وري احلر" م� ��ن داخ � � ��ل مدينة‬ ‫الق�صري ان جمموعة من قواته "تهتم‬ ‫مب��واك �ب��ة اجل ��رح ��ى ع�ب�ر ط ��رق فرعية‬ ‫لي�صلوا اىل احلدود"‪ ،‬م�ضيفا "نحاول‬ ‫ان نتجنب ق��در االم �ك��ان اال��ش�ت�ب��اك مع‬ ‫اجلي�ش (النظامي)‪ ،‬وال نطلق النار اال‬ ‫عند ال���ض��رورة لفتح ط��ري��ق ي�خ��رج منه‬

‫خالد �صبيح يروي حكاية من عكار �شمال لبنان‬

‫اجلرحى"‪.‬‬ ‫وي� ��روي ج��رح��ى � �س��وري��ون التقتهم‬ ‫الوكالة الفرن�سية ان عنا�صر اجلي�ش احلر‬ ‫يتوا�صلون م��ع اف ��راد اجلي�ش النظامي‬ ‫املتعاطفني معهم ال��ذي��ن يدلونهم على‬ ‫الطرق الآمنة‪.‬‬ ‫عند احلدود‪ ،‬يتم االت�صال بال�صليب‬ ‫االح �م ��ر ال �ل �ب �ن��اين ل�ن�ق��ل اجل ��رح ��ى اىل‬ ‫م�ست�شفيات يف ال�شمال‪ .‬اال ان احلكومة‬ ‫ت�غ�ط��ي م �� �ص��اري��ف ا��س�ت���ش�ف��ائ�ه��م لفرتة‬ ‫حمددة‪ ،‬يتوىل بعدها نا�شطون لبنانيون‬ ‫م �ت �ع��اط �ف��ون م ��ع امل �ح �ت �ج�ين ال�سوريني‬ ‫ت�أمني املاوى والعالج والعناية الالزمة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اب��و ف ��داء‪ ،‬وه��و ن��ا��ش��ط نقل‬ ‫اىل لبنان الجراء عمليات جراحية جراء‬ ‫ا�صابته بالر�صا�ص يف قدمه ال�شهر املا�ضي‬ ‫يف تظاهرة يف حم�ص "قبل و�صولنا اىل‬ ‫احلدود بقليل‪ ،‬انفجر لغم بلبناين اثناء‬ ‫حماولته م�ساعدة جرحى على الدخول‪،‬‬ ‫فتتبعنا �آث��ار اق��دام��ه الن الطريق الذي‬ ‫�سلكه ا�صبح خاليا من االلغام ‪ ...‬رحمه‬ ‫اهلل"‪.‬‬ ‫وقد كان البو فداء‪ ،‬وهو ا�سم م�ستعار‬ ‫اي�ضا‪ ،‬جتربة مريرة قبل ا�شهر يف احد‬ ‫امل�ست�شفيات ال�سورية‪.‬‬ ‫وي��روي هذا ال�شاب الع�شريني الذي‬ ‫تبدو يف ر�أ�سه ووجهه وج�سمه �آثار طعنات‬ ‫بليغة وكدمات انه اعتقل يف اذار وتعر�ض‬ ‫للتعذيب "بال�ضرب بال�سكاكني وال�صعق‬ ‫بالكهرباء"‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ان عن�صر ام��ن "طلب مني‬

‫ان اقول ‪+‬ب�شار ربي‪ ،+‬فاجبت ‪+‬اهلل ربي‪،+‬‬ ‫ف�ضربني بال�سكني �ضربة اوىل يف وجهي‬ ‫ثم يف ر�أ�سي"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "يف امل�ست�شفى كنت �أ�سمع‬ ‫� �ص��راخ��ا ك��ل ال ��وق ��ت‪ .‬وك� ��ان رج� ��ال امن‬ ‫وممر�ضون وممر�ضات واطباء ي�ضربون‬ ‫امل�صابني‪ ...‬مل يكن م�ست�شفى بل م�سلخا‬ ‫يذبح فيه النا�س كما تذبح احليوانات‪،‬‬ ‫لكنهم يعذبون قبل الذبح"‪.‬‬ ‫بعد خم�سة اي��ام‪ ،‬نقل اىل م�ست�شفى‬ ‫يف حم�ص بني الوعي والالوعي‪ .‬فالقاه‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ر االم� ��ن ج��ان �ب��ا ظ �ن��ا م �ن �ه��م انه‬ ‫ن��زف ح�ت��ى امل� ��وت‪ ،‬وط�ل�ب��وا ت�سليمه اىل‬ ‫اهله‪ .‬فنقله نا�شطون اىل احد امل�شفيات‬ ‫امليدانية‪ ،‬وه��ي منازل �سرية منت�شرة يف‬ ‫حم�ص ومناطق �سورية اخرى‪ ،‬تقدم فيها‬ ‫اال�سعافات االولية للجرحى قبل نقلهم‬ ‫اىل لبنان‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ام ع �ب��ده (مم��ر� �ض��ة) التي‬ ‫ان�ش�أت م�شفى يف منزلها يف حم�ص "عملي‬ ‫كان يقت�صر على اال�سعاف االويل‪ :‬وقف‬ ‫ال �ن��زي��ف وت �ع��وي ����ض ال �� �س��وائ��ل و�سحب‬ ‫الر�صا�صات من امل�صابني اال اذا كانت يف‬ ‫الر�أ�س"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ام ع �ب��ده ت���س�ت�ق�ب��ل ك��ل يوم‬ ‫جمعة "ما ال يقل عن ع�شر ا�صابات"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ام ع �ب��دو ت �خ �ب��ىء االدوي � ��ة‬ ‫وامل �ع��دات وت�ع�ي��د ت��رت�ي��ب امل �ن��زل "ليبدو‬ ‫بيتا عاديا"‪ ،‬بح�سب قولها‪ ،‬كلما ابلغها‬ ‫ن��ا� �ش �ط��ون ب��اح �ت �م��ال ح �� �ص��ول مداهمة‬ ‫امنية‪.‬‬

‫اال ان� �ه ��ا ا�� �ض� �ط ��رت اخ� �ي��را ب�سبب‬ ‫تعر�ضها مل�ضايقات عدة اىل مغادرة �سوريا‬ ‫اىل ع��ا��ص�م��ة ع��رب�ي��ة ح�ي��ث مت االت�صال‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال���ص�ي��ديل ال�ل�ب�ن��اين احمد‬ ‫احل �ج�ي�ري ان ع �ي ��ادة م �ي��دان �ي��ة ين�شط‬ ‫فيها يف حملة م�شاريع ال�ق��اع اللبنانية‬ ‫احل��دودي��ة م��ع �سوريا (��ش��رق) ا�ستقبلت‬ ‫اال�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي ح � ��واىل ‪ 25‬جريحا‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ويو�ضح ان "العيادة جتري اال�سعافات‬ ‫االول �ي��ة للجرحى ال��وا��ص�ل�ين الينا قبل‬ ‫ت�سليمهم اىل ال�صليب االحمر"‪.‬‬ ‫ويقول م�صطفى‪ ،‬وهو نا�شط �سوري‬ ‫يف تن�سيقية دع��م ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫يف لبنان التي ت�أ�س�ست قبل �شهرين‪ ،‬ان‬ ‫اجل��رح��ى ي�ن�ق�ل��ون اىل ال���ش�م��ال "النها‬ ‫منطقة �آم�ن��ة بعيدة ع��ن االذرع االمنية‬ ‫حل��زب اهلل والنظام" ال���س��وري‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"البيئة يف �شمال لبنان عموما متعاطفة‬ ‫ج��دا معنا‪ ،‬والنا�س يحاولون ان ي�ؤمنوا‬ ‫لنا امل�ساعدات"‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك � ��د م �� �ص �ط �ف��ى "نحن ل�سنا‬ ‫تنظيما ��س�ي��ا��س�ي��ا‪ ،‬ن�ح��ن ن�ع�م��ل ف�ق��ط يف‬ ‫ال���ش��ق االن �� �س��اين وحت��ت غ�ط��اء القانون‬ ‫اللبناين"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اب ��و ف� ��داء "عندما ينتهي‬ ‫ع�ل�اج��ي � �س ��أع��ود اىل � �س��وري��ا التظاهر‬ ‫جمددا حتى ي�سقط ب�شار اال�سد"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫صور‬

‫قانون‬ ‫الذنوب‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫م ��ن � �س�نن اهلل �أنّ ك ��ل م���ص�ي�ب��ة مت�س‬ ‫النا�س كالأمرا�ض والآالم والقحط والغرق‬ ‫واحل ��رائ ��ق واحل � ��وادث وال �ن �ك �ب��ات والهموم‬ ‫ف�إ ّنها تكون ب�سبب املعا�صي وال��ذن��وب التي‬ ‫يرتكبونها‪ ،‬ويتجاوز اهلل برحمته عن كثري‬ ‫من املعا�صي فال يعاقب عليها يف الدنيا بل يف‬ ‫الآخ��رة‪ ،‬وبع�ضها يغفرها يف الدنيا والآخرة‬ ‫معا خا�صة �إن تاب فاعلها‪ ،‬قال تعاىل‪" :‬وما‬ ‫�أ��ص��اب�ك��م م��ن م�صيبة فبما ك�سبت �أيديكم‬ ‫ويعفو عن كثري"‪.‬‬ ‫لكن هناك بع�ض امل�صائب لي�ست ب�سبب‬ ‫املعا�صي بل حلكمة يريدها اهلل قد نعرفها‬ ‫وق ��د ال ن �ع��رف �ه��ا‪ ،‬ك��امل���ص��ائ��ب ال �ت��ي ت�صيب‬ ‫الأن �ب �ي��اء والأط� �ف ��ال وامل �ج��ان�ين‪ ،‬فالأنبياء‬ ‫وال �� �ص��دي �ق��ون وال �� �ص��احل��ون ق ��د ت�صيبهم‬ ‫االبتالءات العظيمة بع�ضها لرفع الدرجات‬ ‫وب�ع���ض�ه��ا ل �ل �ت ��أدي��ب‪( ،‬ق� ��ال ع�ك��رم��ة م��ا من‬ ‫نكبة �أ�صابت عبدا فما فوقها �إ ّال بذنب مل‬ ‫يكن اهلل �سيغفره له �إ ّال بها �أو لينال درجة‬ ‫مل يكن يو�صله �إ ّال بها)‪ ،‬ومن الأمثلة على‬ ‫البالء للت�أديب ما �أ�صاب �سيدنا يو�سف عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم حني قال ل�ساقي امللك الذي‬ ‫�سيخرج من ال�سجن "اذكرين عند ربك"‪� ،‬أيّ‬ ‫اذكر ق�ضيتي للملك ليفرج عني‪ ،‬فكان القرار‬ ‫الإلهي ب�أن يلبث يف ال�سجن ب�ضع �سنني لعدم‬ ‫توجهه بال�س�ؤال �إىل اهلل‪ ،‬ومن ثم ف�إنّ النبي‬ ‫الكرمي بعد م�ضي ال�سنني وتف�سري ر�ؤيا امللك‬ ‫رف�ض ب�أنفة دع��وة امللك له للخروج "ارجع‬ ‫�إىل ربك" طالبا التحقيق يف ق�ضيته و�إثبات‬

‫د‪�.‬إبراهيم الدعمة‬

‫براءته قبل اخلروج "فا�س�أله ما بال الن�سوة‬ ‫الالتي قطعن �أيديهن"‪ ،‬ليت�سنى له اخلروج‬ ‫وم�ب��ا��ش��رة �أع �م��ال��ه الإ��ص�لاح�ي��ة والدعوية‬ ‫بر�أ�س مرفوع وب�صفحة نا�صعة‪.‬‬ ‫ويحدثنا القر�آن ب�أنّ الذنوب واملعا�صي‬ ‫وخم��ال�ف��ة منهج الأن�ب�ي��اء ك��ان��ت م��ن �أ�سباب‬ ‫هالك الأمم ال�سابقة وتدمريها رغم قوتها‬ ‫و�شدتها وغ�ن��اه��ا "ف�أهلكناهم بذنوبهم"‪،‬‬ ‫"ف�أخذناهم بذنوبهم"‪ ،‬بل من �أ�سباب العقاب‬ ‫العام ال��ذي ي�صيب ال�صاحلني والطاحلني‬ ‫انت�شار املنكر وعالنيته وبروزه‪ ،‬دون الإنكار‬ ‫اجل��اد للمنكر وم�ق��اوم�ت��ه واع �ت��زال فاعليه‬ ‫"واتقوا فتنة ال ت�صيب الذين ظلموا منكم‬ ‫خا�صة واعلموا �أنّ اهلل �شديد العقاب"‪.‬‬ ‫وي��رى ال��دك�ت��ور عبد ال�ك��رمي زي ��دان يف‬ ‫كتابه القيم "ال�سنن الإلهية" �أنّ املوقف‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ح م� ��ن امل �� �ص ��ائ ��ب يف ح� ��ق ال �ف ��رد‬ ‫واجل �م��اع��ة يت�ضمن ال�ق�ي��ام ب ��أرب �ع��ة �أم ��ور‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬العلم ب�أ�سباب امل�صائب‪ ،‬ب ��أن نعرتف‬ ‫ب��أنّ هذه امل�صائب �سببها ما ارتكبته �أيدينا‬ ‫م��ن م�ع��ا��ص��ي وت�ق���ص�ير يف ح��ق اهلل‪ ،‬ثانيا‪:‬‬ ‫ل ��وم ال�ن�ف����س ال ال �غ�ي�ر‪ ،‬ف�ن�ل��وم �أن�ف���س�ن��ا مبا‬ ‫ي �ح��دث ل�ن��ا م��ن ن �ك �ب��ات‪ ،‬وال ن�ل�ق��ي بالتبعة‬ ‫على امل�ستعمر �أو التخطيط ال�صهيوين‪ ،‬فلو‬ ‫كانت الأم��ة ملتزمة حم�صنة مل��ا اخرتقتها‬ ‫مكائد ال�شياطني‪ ،‬ث��ال�ث��ا‪ :‬حت�صني النف�س‬ ‫�ضد امل�صائب بااللتزام ب�شرع اهلل واجتناب‬ ‫ن��واه�ي��ه‪ ،‬راب �ع��ا‪ :‬التحلي بال�صرب ومدافعة‬ ‫امل�صائب وعدم اال�ست�سالم لها‪.‬‬

‫والية إقليم‬ ‫املفرق‬ ‫املستقلة‬

‫منبر السبيل‬

‫وأخرياً كان الرحيل‬ ‫ي��وم �اً ب�ع��د ي ��وم ي���ص��ل امل ��رء �إىل عني‬ ‫اليقني ب��أنّ هذه الأم��ة امل�صطفاة ال ميكن‬ ‫�أن تنام على �ضيم طيلة الوقت‪ ،‬رمبا تغفو‬ ‫ق �ل �ي� ً‬ ‫لا ورمب� ��ا ت�ع�ي����ش ح ��ال امل��ذل��ة برهة‪،‬‬ ‫ولكنها ال ميكن �أن تر�ضى ب��ال��دون �أبدا‪ً،‬‬ ‫رمب��ا ي�ضعف ح��ال�ه��ا ح�ي�ن�اً م��ن الأحيان‪،‬‬ ‫لكنها ت�أبى اخلنوع واخل�ضوع على الدوام‪،‬‬ ‫وهذه طبيعة الأمم احلية والأحرار الكرام‪،‬‬ ‫وهذا هو �إك�سري احلياة لأمة اخلري والعزة‬ ‫على مر الأيام‪.‬‬ ‫هنيئاً ملقاومة العراق ن�صرها ودحرها‬ ‫له�ؤالء املرتزقة و�شذاذ الآفاق‪ ،‬هنيئاً ل�شعب‬ ‫الرافدين انعتاقه من ربقة ه�ؤالء الطغاة‬ ‫الذين عاثوا يف الأر�ض الف�ساد‪ ،‬هنيئاً لكم‬ ‫هذا الإجناز الذي حتقق برغم الأمل وعِ َظم‬ ‫الت�ضحيات‪ ،‬وهل ي�ؤتي العدو �شعباً حريته‬ ‫ب�لا ث�م��ن؟! وكلما ك��ان ال�ه��دف غ��الٍ غلت‬ ‫الت�ضحيات لأجله‪ ،‬وما هو ال�شيء الغايل‬ ‫ب�ع��د ع�ق�ي��دة الإن �� �س��ان �إ ّال الأوط � ��ان؟ فال‬ ‫قيمة للأمة دون وطنها‪ ،‬وال قيمة ل�شعب‬ ‫دون �أر�ضه‪ ،‬فكيف ب�أمة ا�صطفاها خالقها‬ ‫تبارك وتعاىل لتكون خري الب�شرية؟!‬ ‫م��ا ج��اء ه� ��ؤالء ال�ب�غ��اة ل �ي �ع��ودوا‪ ،‬وما‬ ‫احتلوا ال�ع��راق ليرتكوه "�أم لهم ن�صيب‬ ‫م��ن امل�ل��ك ف� ��إذاً ال ي ��ؤت��ون ال�ن��ا���س نقرياً"‪،‬‬ ‫ول�ك��ن بف�ضل اهلل ت�ع��اىل �أو ًال‪ ،‬ث��م بف�ضل‬ ‫ال ��رج ��ال ال��ذي��ن م��ات��وا ل�ي�ع�ي����ش قومهم‪،‬‬ ‫والآخرين الذين ا�ستعدّوا لذلك قد مت ما‬ ‫مت‪ ،‬فبوركت �سواعد الرجال الكرام الذين‬ ‫ل�ق� ّن��وا ه � ��ؤالء الأوغ � ��اد درو� �س �اً يف ال�صرب‬ ‫وا َ‬ ‫جللَد والرجولة‪ ،‬ه�ؤالء الكرام الذين ما‬ ‫ا�ستطاعت ه��ذه الدولة امل�ستكربة بعدتها‬ ‫وع�ت��اده��ا �أن ت�ن��ال منهم وم��ن عزميتهم‪،‬‬ ‫وه��ا ه��م يحتفلون بكن�س ه� ��ؤالء الطغاة‬ ‫من بالد العزة والكرامة �أذالء �صاغرين‪،‬‬ ‫كان بال�ؤهم يف مدينة اجلهاد واملقاومة يف‬ ‫الفلوجة مبعثاً للفخر‪ ،‬وكذلك كان بالء‬ ‫�إخ��وان�ه��م يف الأن �ب��ار عامة و��ص�لاح الدين‬ ‫وبغداد وبقية �أر�ض الرافدين‪ ،‬فهنيئاً لكم‬ ‫جميعاً هذا الإجناز الذي ما �ساورنا �شك يف‬ ‫الو�صول �إليه يوماً ما‪.‬‬ ‫�أما ه�ؤالء الطغاة الذين انتظروا منكم‬ ‫�أن تفر�شوا الأر���ض وروداً ورياحني‪ ،‬خابوا‬ ‫وخ���س��روا‪ ،‬فقد ا�ستيقنوا �أنّ ثمن بقائهم‬ ‫م��رت�ف��ع‪ ،‬وتكاليفه ب��اه�ظ��ة‪ ،‬وم ��وارد البلد‬ ‫الذي يريدوه بثمن بخ�س ال يكفي لتغطية‬ ‫كلفة ا��س�ت�م��راره��م ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن متطلبات‬ ‫�شعبه‪ ،‬والر�شاوي والأعطيات التي منحوها‬ ‫لعمالئهم ول�شعبهم ملوا�صلة ت�أييد بقائهم‬ ‫مل ي�ستطيعوا تغطيتها و�ضمانها‪ ،‬فكان ال‬ ‫بد من مواجهة احلقيقة (الرحيل)‪.‬‬ ‫ما �أجملها من كلمة �ش َّنفت م�سامعنا‬ ‫يف ه ��ذا ال ��زم ��ان‪ ،‬ب �ع��دم��ا ح ��اول ��وا تربية‬ ‫الأمة على اال�ستخذاء واال�ستكانة واملهانة‬ ‫وال�ت���س�ل�ي��م‪ ،‬وح ��اول ��وا ��ش�ط��ب اجل �ه��اد من‬ ‫قامو�سها بكل الو�سائل‪ ،‬و�أوهموها �أ ّنه لي�س‬ ‫بالإمكان �أح�سن مما كان‪ ،‬و َق َد ُرنا بالإذعان‬ ‫ل�ل�ق��وى امل���س�ت�ك�برة ق� ��دراً م� �ق ��دوراً‪ ،‬فكان‬ ‫اجلواب على �أل�سنة املاليني‪:‬‬ ‫�إذا ال�شعب يوماً �أراد احلياة‬ ‫فال بد �أن ي�ستجيب القدر‬ ‫وال بد لليل �أن ينجلـــي‬ ‫وال بد للقيد �أن ينك�ســر‬ ‫فكانت ا�ستجابة القدر حني انطلقت‬ ‫جحافل الثوار وال�شعوب ترددها (�إرحل)‪،‬‬ ‫وك ��ان ال�ن���ص��ر ح�ل�ي�ف�اً ل�ل���ش�ع��وب املقهورة‪،‬‬ ‫املطالِبة باالنعتاق من قيود الذلة واملهانة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تن�شد �صباح م�ساء (ال�شعب َبدّوا‬ ‫ح� ��ري� ��ة)‪ ،‬ف ��رح ��ل م� ��ن رح� � ��ل‪ ،‬و�سريحل‬ ‫امل���س�ت�ك�برون ق��ري�ب�اً �إن ��ش��اء اهلل‪ ،‬فطريق‬ ‫العزة والكرامة ال تخطئه ال��رج��ال‪ ،‬ومن‬ ‫�سار على الدرب و�صل‪.‬‬ ‫وال بد هنا من ا�ستخال�ص الدرو�س‬ ‫ب�أنّ حتقيق ما نن�شده ال ميكن �أن يكون على‬ ‫دب��اب��ة االح �ت�لال‪ ،‬وال ميكن مل��ن ي�ستقوي‬ ‫ب��ال�ع��دو �أن ي�صل امل �ن��ال‪ ،‬لأنّ االطمئنان‬ ‫ل�ل��وح����ش ال�ك��ا��س��ر خ �ب��ال‪ ،‬وا� �س �ت �ق��واء املرء‬ ‫على بني جلدته ووطنه بعدوه ال ميكن �أن‬ ‫يكون خيار الأبطال‪ ،‬وال بد من الثبات على‬ ‫احل ��ق‪ ،‬ف��امل��وت ال ي�ط��ول ب��اال��س�ت�خ��ذاء وال‬ ‫يق�صر باجلهاد والإقدام‪.‬‬ ‫ت� ��أخ ��رت ا��س�ت�ب�ق��ي احل �ي ��اة ف �ل��م �أج ��د‬ ‫لنف�سي حياة مثل �أن �أتقدما‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يف ل �ق��اء م�ت�ل�ف��ز م��ع ال��دك �ت��ور ال���ص�ح�ف��ي ح�سني‬ ‫العمو�ش حت �دّث فيه ع��ن الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪� ،‬أو�ضح‬ ‫خ�لال��ه �أنّ قبيلة ب�ن��ي ح�سن ال�ت��ي ينتمي �إل�ي�ه��ا من‬ ‫�أك�بر القبائل ب��الأردن‪ ،‬و�أ ّن�ه��ا حرمت على م��دار عقود‬ ‫من التنمية واملنا�صب‪ ،‬و�أنّ فيها ق��در وك��م هائل من‬ ‫الع�صاميني ال��ذي��ن ت�ع� ّل�م��وا وت�ث� ّق�ف��وا رغ��م م�صاعب‬ ‫الأو�ضاع املحيطة بهم‪ .‬وخالل احلديث �أ ّكد العمو�ش‬ ‫ع �ل��ى ح��ق �أب� �ن ��اء ال��وط��ن يف ال �ع��دل وامل� ��� �س ��اواة وعدم‬ ‫التهمي�ش والإق�صاء‪ ،‬و�أهمية �إ�شراك الفئات وال�شرائح‬ ‫كافة يف �صناعة القرار‪ ،‬وحق اجلميع يف اال�ستفادة من‬ ‫م�شاريع التنمية‪ .‬وقد حت�دّث غري ذلك الكثري �أي�ضاً‬ ‫مما له عالقة ب��إزال��ة الظلم وح��ق التعبري عن الآراء‬ ‫ب�شتى الو�سائل ال�سلمية‪ ،‬منتقداً البلطجة و�أعمال املنع‬ ‫والتحر�ش ب�أيّ حراك �شعبي �أردين م�شروع‪.‬‬ ‫غري الدكتور العمو�ش‪ ،‬هناك املئات �أو الآالف من‬ ‫�أب�ن��اء بني ح�سن‪ ،‬وغ�يره��م‪ ،‬و�أك�ث�ر منهم م��ن منطقة‬ ‫املفرق الذين يرون ذات ما يراه العمو�ش‪ ،‬ورمبا �أكرث‬ ‫منه‪ ،‬وي��أي��دون الإ��ص�لاح والتعبري ال�سلمي واملطالب‬ ‫العادلة‪.‬‬ ‫ويف جممل الأحوال‪ ،‬ف�إنّ الأكيد �أنّ النا�س عموماً ال‬ ‫يقفون �ضد م�صاحلهم‪� ،‬أو يف مواجهة من يدافع عنهم‬ ‫ويريد �أن يحقق لهم مطالب و�إ�صالحات بامل�ستويات‬ ‫كافة‪ ،‬حتى و�إن كانت الأكرثية من ه�ؤالء ال تن�شط على‬ ‫خمتلف ال�صعد ال�سيا�سية واحلراكية‪ ،‬وال حت ّرك �ساكناً‬ ‫دفاعاً عن حقوقها ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫مقابل ذل��ك‪ ،‬ي�صدر للمرة الثانية ب�ي��ان مرو�س‬ ‫ب�شباب بني ح�سن موقع م��ن ع��دد قليل م��ن الأ�سماء‬ ‫يح ّذر ويهدد من �إق��ام��ة فعاليات �سيا�سية على �أر�ض‬ ‫الآب� ��اء والأج� � ��داد‪ ،‬و�أ ّن� ��ه ل��ن ي�سمح ب ��إق��ام��ة مهرجان‬ ‫احلركة الإ�سالمية مهما ك ّلف ذلك من ثمن‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫الوعي‪ ،‬مبعنى اليقظة واالنتباه و�صحوة العقل وتفتح الذهن‪،‬‬ ‫والفهم‪ ،‬واحليطة‪ ،‬واحلذر‪ ،‬و�إدراك ما يجري وما يدور‪� ،‬أمر يف غاية‬ ‫الأهمية‪ ،‬يكفي �أن ن�ستح�ضر يف �أهميته قوله تعاىل‪" :‬وتعيها �أذن‬ ‫واعية"‪ ،‬و�إذا كانت الأذن التي ت�سمع الكالم واعية‪ ،‬فكيف بالذهن‬ ‫والعقل الذي يدرك الكالم ويحلله ويرى �أبعاده واحتماالته؟ ويف‬ ‫هذا املعنى كذلك احلديث ال�شريف‪" :‬و�أن حتفظ الر�أ�س وما وعى"‬ ‫و"لي�س للمرء من �صالته �إ ّال ما وعى" �أو ما عقل‪� .‬أو كما قال �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫والتوعية �أعظم ر�سالة ي�ضطلع بها الإع�لام‪ ،‬والتوعية على‬ ‫العدو وخطره و�أ�ساليبه وك�شف خمططاته‪� ،‬أعظم هذا الأعظم من‬ ‫ر�سالة الإعالم‪.‬‬ ‫ويف الداخل �أخطار‪ ،‬وت�أتينا من جهة اخلارج �أخطار‪ ،‬هذا �أمر‬ ‫�أجلى من �أن يختلف �أو يخت�صم فيه‪ .‬والتوعية على هذه الأخطار‬ ‫مطلب مهم وغاية ترجتى‪ ،‬ولكن حذار �أن تنزاح احلواجز والفوا�صل‬ ‫بني التوعية والتعبئة بالن�سبة ملا يتعلق ب�أخطار ا��داخل‪.‬‬ ‫وندخل يف �صميم املو�ضوع‪ ،‬لقد ج ّربنا حرباً مع �إيران ا�ستمرت‬ ‫ثماين �سنوات عجاف �أو ح�سوم‪� ،‬أكلت الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬و�أزهقت‬ ‫م��ن الأرواح وج��رح��ت م� ّن��ا وم�ن�ه��م م�لاي�ين الأ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬ودمّ ��رت‬ ‫عندنا وعندهم من�ش�آت ومدناً و�أحياء ومرافق و�آبار نفط ومن�صات‬ ‫ا�ستخراج ومواينء ومعاهد ومدار�س‪..‬الخ‪ .‬وقد كانت هذه احلرب‪،‬‬ ‫دائماً‪ ،‬م�أخذاً ي�أخذه العرب على �صدام ح�سني‪ ،‬ويعتدون بحكمتهم‬ ‫هم وتورطه هو‪ ،‬وكانت هذه احلرب واحداً من �أهم عوامل هبوط‬ ‫الدينار العراقي‪ ،‬وقد كان ي�ساوي ما يزيد على الثالثة دوالرات‪،‬‬ ‫ف�صارت الع�شرة دنانري ال ت�ساوي �سنتاً!‬ ‫و�أما الأ�سباب الأخ��رى فال داعي للخو�ض فيها‪ ،‬فما الداعي‬ ‫لأن ن �ق��ول‪� :‬إنّ م��ن �أ��س�ب��اب�ه��ا م���ض��ارب��ات ع��رب ال�ن�ف��ط يف �أ�سعاره‬ ‫وتالعبهم وبيعهم للربميل ب�سعر اال�ستخراج �أو دونه �أحياناً‪ ،‬فقد‬ ‫بيع برميل النفط يف �أواخر الثمانينيات بخم�سة دوالرات‪ ،‬وب�سبعة‬ ‫�أحياناً‪ ،‬ولي�س هذا مو�ضوعنا الآن‪.‬‬ ‫ن �ع��ود �إىل م��و��ض��وع ال�ت��وع�ي��ة وال�ت�ع�ب�ئ��ة‪ ،‬وحت��دي��داً املو�ضوع‬ ‫الإيراين وما مت ّثله من ت�آمر وحماوالت اخرتاق‪ ،‬و�إ�سهامها الكبري‬ ‫يف �سقوط بالد الأفغان بيد الأمريكان‪ ،‬وقالها �أح��د كربائهم �أنّه‬ ‫لوال املعونة الإيرانية ما حققت �أمريكا ن�صرها يف احلرب الأفغانية‪،‬‬ ‫ثم من بعد يف احلرب العراقية‪ .‬وا�ضح �أنّ الدور الإيراين كان قذراً‬ ‫جداً و�سيئاً جداً‪ .‬لقد جرى التخطيط امل�شرتك مع �إيران لتدمري‬ ‫ال�ع��راق واقت�سامه م��ع �أم��ري�ك��ا‪ :‬الأر� ��ض والنفط‪ ،‬النفط لأمريكا‬ ‫والأر�� ��ض لإي� ��ران‪ ،‬ف�ج��رى اح �ت�لال �إي ��ران ل�ل�ع��راق‪ ،‬وج ��رت مذابح‬ ‫ّ‬ ‫منظمة مربجمة ممنهجة لأه��ل ال�سنة يف العراق‪ .‬ويف القمة من‬ ‫كل ذلك تدمري �أمريكا للفلوجة معقل �أهل ال�سنة‪ ،‬فما زالت الأجنة‬ ‫تخرج م�شوهة يف الفلوجة حتى الآن‪.‬‬ ‫ك��ل ه��ذا وغ�ي�ره م��ن قتل العلماء يف ال �ع��راق على ي��د �إيران‬ ‫والأمريكان واملو�ساد‪ ،‬كل هذا نحن منه على وعي وذاك��رة حا�ضرة‬ ‫عتيدة‪.‬‬ ‫وثالثة الأثايف املوقف املزدوج من الثورات العربية‪ ،‬فبينما هي‬ ‫مرحب بها يف تون�س وم�صر وليبيا واليمن والبحرين‪ ،‬هي م�ؤامرة‬ ‫وخيانة وت��واط��ؤ يف �سوريا‪ .‬وج��رى دع��م املذابح باملوقف ال�سيا�سي‬ ‫والدعم اللوج�ستي‪ ،‬بل مب�شاركة ب�شرية يف �أحيان كثرية كما يتناقل‬ ‫ال�سوريون‪ .‬كل هذا معلوم وع�شناه بكل املرارات التي يف الدنيا‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا كله �شيء‪ ،‬وم��ا يجري من جتيي�ش وتهييج وتعبئة‬ ‫وحت��ري ����ض وك� � ��أنّ ن��ذي��ر احل� ��رب‪ ،‬وق ��د ق��رع��ت ط�ب��ول�ه��ا‪� ،‬صبحكم‬ ‫م�ساكم‪� ،‬أق ��ول‪ :‬ه��ذا التجيي�ش وال �ع��زف الطائفي منهم ومنا‬ ‫�أو ّ‬ ‫م��رف��و���ض ق�ط�ع�اً‪� ،‬أق ��ول ه��ذا ب�ع��د �أن �أ��س�ل�ف��ت م��ا �أ��س�ل�ف��ت م��ن �سود‬ ‫ال�صنائع الإيرانية‪ ،‬لي�س يف التاريخ احلديث‪ ،‬بل طيلة التاريخ‪ ،‬بل‬

‫رحل �أمريكا من‬ ‫�إنّ قتل خم�سة �آالف جندي �أمريكي يف العراق ّ‬ ‫العراق‪ ،‬لكن هل نتوقع لو قتل منا مليون ومثلهم �أعني من ال�شيعة‪،‬‬ ‫هل نرحل �أو يرحلون؟ اجلواب‪ :‬ال بالقطع‪� ،‬إذاً فالتعاي�ش هو احلل‪،‬‬ ‫ولتتوقف كل حمطات التهييج والتع�صب منا ومنهم‪� .‬إيران حت ّر�ض‬ ‫�أتباعها يف البحرين على موا�صلة اال�ضطرابات حتى رحيل النظام‪،‬‬ ‫فهل نعيد اللعبة نف�سها بتهييج �أه��ل ال�سنة يف �إي��ران وت�سليحهم‬ ‫ليخو�ضوا حرباً من الداخل؟ وقد تقول يل‪ :‬قد فعلوها هم فلم ال‬ ‫نفعلها نحن؟ و�إن �س�ألتني ر�أيي ف�أرى �أ ّال نفعلها �إىل يوم القيامة‪.‬‬ ‫�أيها النا�س‪� ،‬إنّ �صوت الغرائز العدوانية ق��وي م�سموع وله‬ ‫�سميعة‪ ،‬و�صوت التهييج �أقوى من �صوت العقل‪ ،‬و�أعلم �أنّ �صرختي‬ ‫يف واد‪ ،‬و�أنّ نفختي يف رم��اد‪ ،‬و�أن ل��ن ي�سمع لهذا ال�ن��داء �إىل يوم‬ ‫التناد‪ ،‬لأن �صوت الغرائز والتحري�ض والتجيي�ش ق��د ا�ستجي�ش‬ ‫ّ‬ ‫فتعطلت لغة الكالم العقالين‪ ،‬وانبعثت روائ��ح الدم تهيج �أ�سماك‬ ‫القر�ش القابعة يف دواخلنا وغرائز العدوان‪� .‬أال فلتعلموا �أنّ مثل‬ ‫هذه احلرب �إن انطلقت �شرارتها‪ ،‬ون�س�أل اهلل �أ ّال يكون ذلك‪ ،‬ف�ست�أكل‬ ‫منا الأخ�ضر والياب�س ول��ن يخرج �أح��د منا منت�صراً‪ ،‬ب��ل �سنث ّبت‬ ‫"�إ�سرائيل" يف وطننا‪ ،‬ون ْثبت �أنّا غري جديرين بهذه الأوطان‪� .‬أمل‬ ‫يقل �شارون املجرم تعقيباً على مذبحة �صربا و�شاتيال‪" :‬عرب يقتل‬ ‫بع�ضهم بع�ضاً"!‬ ‫و�أق� ��ول مل��ن ي� ��رددون ك�ل�م��ات ك��ال���ش�ع��ارات‪ :‬ه� ��ؤالء �أخ �ط��ر من‬ ‫اليهود‪� ،‬أق��ول لهم‪ :‬لقد ح�سم اهلل اجل��دل بيننا يف ه��ذه امل�س�ألة �إذ‬ ‫قال‪" :‬لتجدن �أ�شد النا�س عداوة للذين �آمنوا اليهود"‪� ،‬أال فلتعلموا‬ ‫�أنّ ع�شرة �آالف قتيل م��ن بني ي�ه��ود كفيلة ل��و ح�صلت �أن تخرج‬ ‫مليونني منهم من فل�سطني! �أمل يقل اهلل تعاىل لنبيه �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬يا �أيها النبي جاهد الكفار واملنافقني واغلظ عليهم‬ ‫وم�أواهم جهنم وبئ�س امل�صري" التحرمي �آية ‪ 9‬و�سورة ‪ 9‬التوبة‪.‬‬ ‫فكيف جاهد النبي الكفار؟ بكل ال�سبل‪ ،‬ثم بال�سيف‪ ،‬وكيف‬ ‫ج��اه��د امل�ن��اف�ق�ين؟ ب�سيا�سة االح �ت ��واء‪ ،‬وال �ع��زل االج�ت�م��اع��ي حتى‬ ‫االنطفاء‪ ،‬وخمود جذوتهم وهمود نارهم‪ ،‬وما قتل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم منهم واح��داً‪ ،‬وبعد �أن قال كبريهم يف حقه �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪" :‬ليخرجن الأع ��ز منها الأذل"‪ ،‬ويف ح��ق ال�صديقة بنت‬ ‫ال�صديق‪ ،‬بعد �أن قال ما قال‪ ،‬و�آذى ما �آذى‪ ،‬ماذا قال النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم البنه ابن �سلول؟ قال‪" :‬نح�سن �صحبته ما عا�ش بيننا‪،‬‬ ‫ال يقال‪ :‬حممد يقتل �أ�صحابه" �أو كما قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫يا �أيها امل�ؤمنون‪ ،‬ال يقال اليوم �أو غداً‪ :‬م�سلمون يذبح بع�ضهم‬ ‫بع�ضاً‪� .‬أت�سكت نفو�سكم على مذابح العراق �ضد ال�سنة وال�شيعة؟‬ ‫�أي�سركم �أن تخو�ضوا ح��رب "�إ�سرائيل" يف لبنان �ضد ح��زب اهلل؟‬ ‫�أتر�ضون �أن نتفانى وه��م ي�صفقون فرحاً لغباوتنا؟ �أمل يقل اهلل‬ ‫عنهم‪" :‬حت�سبهم جميعاً وقلوبهم �شتى"‪ ،‬وقال‪" :‬ف�أغرينا بينهم‬ ‫ال�ع��داوة والبغ�ضاء �إىل ي��وم القيامة" امل��ائ��دة ‪" ،14‬و�ألقينا بينهم‬ ‫العداوة والبغ�ضاء �إىل يوم القيامة" املائدة ‪ .64‬ومع كل هذه العداوة‬ ‫والبغ�ضاء وت�شتت القلوب وتنافر امل�شاعر‪ ،‬هل تراهم يقتتلون؟‬ ‫مل��اذا كتب القتل واالقتتال الداخلي علينا ومل يكن عليهم؟‬ ‫ملاذا وهم على �أبطل الباطل يحتوون م�شكالتهم وخالفاتهم‪ ،‬وال‬ ‫ن�ستطيع نحن �أن نحتوي خالفاتنا؟!‬ ‫�إ ّن��ه يف النهاية "لكم دينكم ويل دين"‪� ،‬إ ّن��ه يف ختام املطاف‬ ‫وغ��اي��ة الأم ��ر‪" :‬اهلل يحكم بيننا وبينكم"‪ ،‬و�إذا كنا يف ح�ضارتنا‬ ‫الإ�سالمية العظيمة الرائعة ال��رائ��دة تعاي�شنا مع اليهود الذين‬ ‫يقولون على اهلل ما يقولون‪ ،‬ومع الن�صارى الذين يقولون على اهلل‬ ‫ما يقولون‪� ،‬أفال نتعاي�ش مع ه�ؤالء‪ ،‬وليقولوا ما يقولون!‬ ‫�إنّ الدنيا لي�ست �ساحة احل�ساب‪ ،‬ولي�ست دار الف�صل‪ ،‬فلتكن دار‬ ‫التعاي�ش حتى يف�صل اهلل بيننا وهو خري الفا�صلني!‬

‫علي �أيوب اخلاليلة‬

‫تعبنا من حكومات السالحف‬ ‫ها هم الفا�سدون ي�صولون ويجولون يف �أنحاء الوطن‪،‬‬ ‫ال ح�سيب وال رقيب وال �أحد ي�ستطيع �إيقاف بلدوزرهم الذي‬ ‫ج��رف الأم ��وال وامل �ق��درات وو�ضعها يف ح�ساباتهم وجيوبهم‬ ‫على �أعني النا�س وم�سمعهم (على عينك يا تاجر) وعلى عني‬ ‫جميع الأجهزة التي وظيفتها �أن حتمي الوطن واملواطن من‬ ‫كل من ُت�سوّل ل ُه نف�سه �سرقة هذا البلد و�أن تقدّم الفا�سدين‬ ‫�إىل املحاكم فوراً‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا بف�ضل اهلل وح �م��ده نتمتع يف ه��ذا ال�ب�ل��د بالأمن‬ ‫والأم��ان وب�أجهزة �أم��ن �أق��وى من كثري من ال��دول الأخرى‪،‬‬ ‫وه��ي ذات حرفية ع��ال�ي��ة‪ ،‬ف�ل�م��اذا �إذن مل نكن ن��رى ولفرتة‬ ‫طويلة فا�سداً يُقدّم �إىل املحاكم‪ ،‬رغ��م قناعة الكثريين ب�أنّ‬ ‫معلومات كثرية كانت تتوفر عن ال�صغري والكبري‪ ،‬واحلجر‬ ‫والطري يف البلد؟!‬ ‫�إنّ الفا�سدين واملف�سدين مل يخ�شوا �أح ��دا �أب ��دا‪ ،‬فقد‬ ‫باعوا املقدرات واملمتلكات ومل يح�سبوا ح�ساب �أح��د‪ ،‬و�أ�صبح‬

‫الف�ساد ثقافة يت�صف بها كثري من امل�س�ؤولني ورجاالت الدولة‬ ‫وح �ت��ى "قطاريزهم" و"�سحيجتهم"‪ ،‬وت��راه��م يدافعون‬ ‫عنهم بالنيابة‪ ،‬وك��ل ذل��ك �أ�صبح وا�ضحا للقا�صي والداين‪،‬‬ ‫وم��ا االت���ص��االت عنك ببعيد (�أم�ن�ي��ة)‪ ،‬والعقبة و�شواطئها‪،‬‬ ‫والبوتا�س‪ ،‬والفو�سفات‪ ،‬والأ�سمنت‪ ،‬الأردن ب�أكمله‪ ،‬وحتى‬ ‫هيبة ال��دول��ة �ضاعت نتيجة التباط�ؤ بحل امل�شاكل التي ال‬ ‫تحُ � ّم��ل ال��دول��ة �سوى �إرج ��اع احل�ق��وق للنا�س‪ ،‬وم��ا الواجهات‬ ‫الع�شائرية �إ ّال جزء من هذه امل�شاكل‪.‬‬ ‫وحبة الغيبوبة التي �أعطوها للأردنيني‪" ،‬البور�صة"‬ ‫التي �سرقت �أموال العباد يف و�ضح النهار ومل حت ّرك احلكومة‬ ‫��س��اك�ن��ا‪ ،‬وه ��ذا ف���س��اد ك�ب�ير تتح ّمله احل�ك��وم��ة‪ ،‬ول ��وال حترك‬ ‫احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة وحت ��رك ال �� �ش��ارع ورف ��ع ال���ص��وت عاليا‬ ‫للمطالبة ب��الإ��ص�لاح وبف�ضح ك��ل �أ�شكال الف�ساد وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬حتت عنوان "�إ�صالح النظام" ولي�س �إ�سقاطه‪،‬‬ ‫لكان احلال بقي على ما هو عليه‪ ،‬ولظل الفا�سدون يرتعون‬

‫توجه �إليهم �أ�صابع االتهام‪.‬‬ ‫دون �أن ّ‬ ‫م��ا يهمني كمواطن �أن ي�ع��ود امل��ال املنهوب �إىل خزينة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وبع�ض امل���س��ؤول�ين الكبار ال�ف��ا��س��دون ال��ذي��ن نهبوا‬ ‫البلد مل نر واحداً منهم خلف الق�ضبان لفرتة طويلة‪ .‬نريد‬ ‫ت�صحيحا �سريعا وم�ستعجال للو�ضع��� ،‬وحالة طوارئ فورية من‬ ‫�أجل �إعادة ممتلكات ال�شعب �إليه من بع�ض حيتان الف�ساد‪.‬‬ ‫جاللة امللك يقول �أنّ امل��واط��ن زه��ق من الكالم ويريد‬ ‫�أفعاال‪ ،‬فهل تن ّفذ احلكومة ق��رار امللك ورغبته ف��ورا وحتقق‬ ‫العدل وامل�ساواة؟ ال بد للحكومة �أن ت�سرع يف الإ�صالح ا�ستجابة‬ ‫ملطلب جاللة امللك‪ ،‬فقد تعبنا من حكومات ال�سالحف‪ ،‬ومل‬ ‫يعد ال��واح��د منّا يفهم مل��اذا يظهر ك��ل ي��وم �شكل م��ن �أ�شكال‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫ح��رام‪ ،‬معظم الأردن�ي�ين حتت مليون خط فقر‪ ،‬وبع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني فوق مليون خط غنى‪..‬ملاذا؟‬

‫�سناء العواي�شة‬

‫نشامى وطني‬ ‫ري‪ ،‬ف�أر�ضه مباركة‪� ،‬أر�ض احل�شد‬ ‫ري كث ٌ‬ ‫يف وطني خ ٌ‬ ‫وال ّرباط‪ ،‬وترابه ّ‬ ‫الطاهر م�شى عليه الأبرار من �أ�صحاب‬ ‫ر�سول اهلل �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم‪ ،‬وال ّتابعون الكرام‪ ،‬وعلى‬ ‫ث��رى �أر� �ض��ه ج��رت م �ع��ارك عظيمة انت�صر فيها احلقّ‬ ‫وال�ع��دل على الباطل وال� ّ�ظ�ل��م‪ ،‬و ُد ِف ��ن يف وطني �شهداء‬ ‫خ ّلدهم ال ّتاريخ‪ ،‬قدّموا �أرواحهم ودماءهم رخي�ص ًة فدا ًء‬ ‫للدّين والأر�ض وال ِع ْر�ض‪ ،‬و�أجنب وطني �شباباً قمماً يف‬ ‫ه ّمتهم‪ ،‬رجا ًال يف مواقفهم‪ ،‬ثابتون على مبادئهم‪ ،‬رفعوا‬ ‫�ش�أن الأردن ب�إميانهم ال ّرا�سخ‪ُ ،‬‬ ‫ال�سامي‪ ،‬كتبوا‬ ‫وخ ُلقِهم ّ‬ ‫�روف م��ن ذه��ب �سطور املجد لهذا ال��وط��ن‪ ،‬حفظوه‬ ‫ب�ح� ٍ‬

‫يف �صدورهم مع �آيات �سورة الإ�سراء‪ ،‬تن ّف�سوا ْ‬ ‫ع�شقه مع‬ ‫ن�سمات �صلوات الفجر الهادئة‪ ،‬كانوا وما زال��وا للوطن‬ ‫ك��ال��وال��د ال� ��ر�ؤوف ب � ��أوالده‪ ،‬ت���ص�دّوا بوعْ يهم ل�ك� ّل عد ّو‬ ‫بحب‬ ‫يرت ّب�ص بالأردنّ وثرواته‪ ،‬خرجوا لل�شارع يهتفون ّ‬ ‫الوطن‪ ،‬ووالئهم هلل‪ ،‬وانتمائهم للإ�سالم‪ ،‬يرف�ضون ك ّل‬ ‫ال�سنني‪،‬‬ ‫تغريبٍ ينزع ثوب ال�شرف عن وطنٍ عمره �آالف ّ‬ ‫َعلَتْ �أ�صواتهم تغ ّني ن�شيد الوطن‪.‬‬ ‫ه� ��ؤالء ه��م ن�شامى وط �ن��ي‪ ،‬رف���ض��وا ال � ّرذي �ل��ة وبيع‬ ‫ال� � ّذمم‪ ،‬ع��رف��وا ط��ري��ق احل��قّ و� �س��اروا عليه‪ ،‬ب��ان��تْ على‬ ‫ّ‬ ‫املتو�ضئة مالمح ع ّز الأم��ة‪ ،‬وتبا�شري الن�صر‪،‬‬ ‫وجوههم‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫فلسطني يف قلب الثورات العربية‬

‫التعبئة والتوعية‬ ‫�إنني �أقول‪� :‬إنّ ما �صنعت �إيران يف فهم الإ�سالم هو ما �صنعت الدولة‬ ‫الرومانية يف الديانة الن�صرانية‪ ،‬وافهم كما ت�شاء!‬ ‫�إنّ "�إ�سرائيل" تريد‪ ،‬مع �أمريكا بالطبع‪ ،‬خو�ض ح��رب مع‬ ‫�إيران‪ ،‬بالرغم من كل اخلدمات التي قدمتها �إيران‪ ،‬فغري م�سموح‪،‬‬ ‫بالقطع‪� ،‬أن ميتلك يف الإقليم �أح��د �سالحاً ذري �اً �إ ّال "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫لقد ج��رى ت�ضارب م�صالح بني ال�شركاء‪ ،‬فهل ع��رب اال�صطفاف‬ ‫الإ��س��را�أم��ري�ك��ي يريدوننا �أن نخو�ض احل��رب نيابة عنهم‪� ،‬أق�صد‬ ‫�أمريكا و"�إ�سرائيل" وهم يتف ّرجون؟ ولقد عبرّ كاتب عربي يع ّلق‬ ‫على ال�ث��ورات‪� :‬إ ّن��ه ج��رى تقوي�ض اجل��دار ال��ذي ك��ان يقف يف وجه‬ ‫�إي��ران‪ ،‬يق�صد انهيار نظام مبارك ب��ال��ذات‪ .‬و�أن�ق��ل لكم من جملة‬ ‫علمانية (تابعة لدولة عربية تدعم بع�ض القنوات الدينية)‪ ،‬فعلى‬ ‫الغالف باخلط العري�ض‪ :‬منتدى اخلليج والعامل يناق�ش الأخطار‪،‬‬ ‫من اخلليج والتهديدات الإيرانية‪ ،‬العدد‪ 2722‬بتاريخ ‪.12/17‬‬ ‫و�أتابع بع�ض القنوات الدينية التابعة لبع�ض الدول العربية‬ ‫م��ن ع��رب اال�صطفاف �إي��اه��م جت ّي�ش وت�ع� ّب��يء‪ ،‬كما �أ�سلفت‪ ،‬وك�أن‬ ‫احل��رب ق��اب ق��و��س�ين‪ .‬وت ��أت��ي تعليقات امل�شاهدين على ال�شريط‬ ‫م�ستجيبة لهذا التحري�ض مو�ضحة �أنّه قد �أجنز املطلوب!‬ ‫�أيها الأع��زاء‪ ،‬اعلم �أنّ الإخال�ص �شيء‪ ،‬و�إدارة املعركة املعقدة‬ ‫مع ه�ؤالء ومع �سواهم �شيء �آخر‪ ،‬ويجري �أحياناً ن�شر كلي�شيهات يف‬ ‫�صورة عبارات موجزة‪ :‬ه�ؤالء �أخطر من اليهود‪ ،‬وفالن �أخطر من‬ ‫�شارون‪ ،‬حربهم قبل اليهود! ثم يجري الرتكيز على لقطات لبع�ض‬ ‫علمائهم �أو معمميهم يف �شتم ال�صحابة �أو �أمهات امل�ؤمنني‪ ،‬ر�ضي‬ ‫اهلل عنهم �أجمعني‪ ،‬والق�صد منها التعبئة والتجيي�ش‪ .‬ثم جاءت‬ ‫دعوات للجهاد �ضد ه�ؤالء‪ ،‬خا�صة يف مو�ضوع احلوثيني يف �صعدة‪،‬‬ ‫واحلوثيون طليعة م�ؤذية جمرمة وخندق �إيراين متقدم‪ ،‬ولكن ال‬ ‫تن�سوا �أنّ �صعدة بالذات هي التي قتلت من اجلي�ش امل�صري مئات‬ ‫الآالف‪ ،‬عندما غ��رز اجلي�ش امل�صري يف م�ستنقع اليمن‪ ،‬ملنا�صرة‬ ‫ثورة ال�سالل �ضد �إمام اليمن‪ ،‬ثم انتقل اجلي�ش امل�صري من �صعدة‬ ‫�إىل حرب ‪ ،67‬فمني بهزمية فا�ضحة �صارخة! فهل تريدون �أن نعيد‬ ‫امل�أ�ساة من جديد؟‬ ‫ولعلمكم ف�إنّ علي �صالح غري ال�صالح مل يكن يرغب يف ح�سم‬ ‫معركة �صعدة‪ ،‬ليظل اجلرح املفتوح فيها مربراً لوجوده‪ ،‬و�أنّه لواله‬ ‫الح�ت��ل ه ��ؤالء اليمن‪ .‬وي��روي يل اليمنيون يف اليمن عندما كنّا‬ ‫نزورهم قبل الثورة‪� ،‬أنّ �سفن ال�سالح الإيرانية كانت تفرغ حمولتها‬ ‫يف املواينء لت�صل احلوثيني‪ ،‬والنظام يغ�ضي �أو يتواط�أ‪ .‬وتذكرون‬ ‫كيف �أنّ �أكرث من جي�ش عربي مل يحقق يف �صعدة �أيّ تقدم؟! من‬ ‫يعرف املنطقة يعرف عم نتحدث‪.‬‬ ‫�أه��م م��ن ه��ذا وم��ن امل�ك��ان ووع��ورت��ه‪� ،‬أن ن�ت�ح�دّث ع��ن العقل‬ ‫والوعي‪ ،‬ونتجنّب التجيي�ش من الفريقني‪.‬‬ ‫قدرنا يف هذا العامل العربي والإ�سالمي �أن نتعاي�ش مع الوعي‬ ‫الكامل منّا على كل مكون من مكونات عاملنا العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫�أمل ت�ستطع ق�ي��ادات عميلة تزعّمت‪ ،‬بدعم اخل��ارج‪� ،‬إخواننا‬ ‫الأكراد‪ ،‬فا�ستطاعت �أن تدمّ ر‪ ،‬مع تواط�ؤ ال�شيعة يف اجلنوب‪ ،‬وتفتت‬ ‫�أعظم بلد عربي ت�صنيعاً واقتداراً و�إمكانات؟ وخا�ضوا مع العراق‬ ‫حرباً عمرها الآن يقرتب من �ستني �سنة‪.‬‬ ‫قدرنا عرباً وكرداً يف العراق و�سوريا‪ ،‬وعرباً وبربراً و�أمازيغ يف‬ ‫ال�شمال الإفريقي‪� ،‬أو عرباً و�أفارقة يف ت�شاد وال�صومال وال�سودان‪،‬‬ ‫�أن نتعاي�ش‪ ،‬وقدرنا م�سلمني وم�سيحيني من العرب �أن نتعاي�ش‪،‬‬ ‫وقدرنا يف م�صر عرباً م�سلمني وعرباً �أقباطاً �أن نتعاي�ش‪ ،‬وقدرنا‬ ‫متدينني وعلمانيني �أن نتعاي�ش! و�أي طرح غري هذا الطرح عني‬ ‫االنتحار!‬ ‫�أيها النا�س‪ ،‬هل تتوقعون �أن يفني �أحد الفريقني منا الآخر �أو‬ ‫�أن يتغ ّلب �أحد الفريقني على الآخر؟ ومتى ينجز هذا الأمر؟‬

‫�أورده البيان‪.‬‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة حت �دّث عن هيبة‬ ‫الدولة وا�ستعادتها بفر�ض القانون والعدالة‪ ،‬وها هو‬ ‫يرى كيف هي هيبة الدولة‪ ،‬لي�س باملفرق فقط‪ ،‬و�إمنا‬ ‫حيث يتنطح البع�ض ملنع ال�شعب من ممار�سة حقوقه‬ ‫يف مناطق الدولة كافة‪ ،‬وهو يعلم �أنّ الأمر لي�س ر�أياً‬ ‫ور�أي � �اً �آخ ��ر‪ ،‬و�إمن ��ا حت�شيداً منظماً لي�س خ��اف�ي�اً فيه‬ ‫التحري�ض واال�ستقواء‪.‬‬ ‫يف م �� �س�يرات و� �س��ط ال�ب �ل��د ت �خ��رج جم �م��وع��ة من‬ ‫�أق��ل من خم�سني �شخ�صاً حتمل �صورة امللك ومتار�س‬ ‫اال�ستقواء علناً‪ ،‬وه ��ؤالء هم الذين ي�ستنزفون جهود‬ ‫و�أم��وال الأم��ن العام وال��درك‪ ،‬ولو �أ ّنهم ر�أي�اً �آخ��ر حقاً‬ ‫خل��رج��وا للتعبري ب�ع�ي��داً ع��ن اال��س�ت�ف��زاز واال�ستعداد‬ ‫للبلطجة‪.‬‬ ‫يف �ساكب و�سلحوب‪ ،‬وعلى دوار الداخلية وو�سط‬ ‫البلد و�ساحة النخيل‪ ،‬كان ب�إمكان الأمن منع االحتكاك‬ ‫وال �ت �� �ص��ادم‪ ،‬ومل ي�ك��ن ي�ح�ت��اج ذل��ك لأك�ث�ر م��ن دورية‬ ‫ّ‬ ‫يتح�ضرون للفعاليات‬ ‫جندة واحدة تطلب من الذين‬ ‫املغادرة فوراً‪ ،‬ولو ح�صل ذلك مرة واحدة‪ ،‬لن ّفذوا الأمر‬ ‫وان�صاعوا له‪.‬‬ ‫هناك �سيا�سة تنظم باخلفاء تدعم �أ�سلوب التح�شيد‬ ‫واال� �س �ت �ق��واء وم��واج �ه��ة احل� ��راك ال�شعبي بالتهديد‬ ‫والوعيد والتحر�ش امل�ستمر‪ ،‬وينبغي وقف هذا الأ�سلوب‬ ‫الذي ي�ؤ�س�س لبلطجة ّ‬ ‫منظمة‪� ،‬ستكون خارج �سيطرة‬ ‫الأج �ه��زة‪ ،‬وذل��ك عندما يتح ّول تنظيمها �إىل �إدارات‬ ‫خ��ارج�ي��ة وداخ�ل�ي��ة ت��اب�ع��ة‪ ،‬و�آن ��ذاك �سيكون ه ��ؤالء هم‬ ‫الذين يتحكمون مبجريات الأم��ور بعيداً عن توجيه‬ ‫من يح ّركهم الآن‪ ،‬وتلك �ساعة ال ينفع معها الندم‪،‬‬ ‫وه��ذا م��ا ال ي��راه ع��ون اخل�صاونة ال��ذي يتحدث عن‬ ‫ا�ستعادة هيبة الدولة‪ ،‬ونحن نخ�سرها �شيئاً ف�شيئاً‪.‬‬

‫هم �أحفاد جعفر الط ّيار‪ ،‬و�أب��و عبيدة عامر بن اجل ّراح‪،‬‬ ‫و�شرحبيل ب��ن ح�سنة‪ ،‬حملوا م�صاحفهم عالياً لتكون‬ ‫لهم م�صابيح هداية يف طريق ّ‬ ‫الظالم‪� ،‬سئموا اال�ستعباد‬ ‫واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬حت� �دّوا ظ��روف احل�ي��اة و�صعابها‪ ،‬تع ّلموا‬ ‫وعملوا‪ ،‬ليخدموا الأردنّ الذي احت�ضنهم بدفء‪ ،‬لريدّوا‬ ‫له جمي ً‬ ‫ال‪ ،‬يحمونه من �سو ِء وجو ٍه كاحلةٍ‪� ،‬صاحبة �أ�صوات‬ ‫مبحوحةٍ‪ ،‬ا ْر َتدَتْ زيفاً وبهتاناً ثوب الوطن ّية‪� ،‬أمّا ن�شامى‬ ‫الأردنّ فهم الأمل‪ ،‬وبهم تتحقّق الأحالم‪ ،‬يت�س ّلمون راية‬ ‫القيادة‪ ،‬ي�صنعون ال ّتغيري‪ ،‬ويحقّقون الإ��ص�لاح‪ ،‬ليعود‬ ‫الأردنّ طليعة املنطقة‪� ،‬إمياناً وعلماً وح�ضارة‪.‬‬

‫ميكننا �أن نقولها مبلء الفم‪..‬‬ ‫�إنّ ع ��ام ‪ 2011‬ك ��ان ب�ح��ق ع ��ام فل�سطني يف الأح� ��داث‬ ‫العربية التي كان لها �صداها العميق يف العامل‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫"�إ�سرائيل" ومن يهمهم �أمرها‪.‬‬ ‫• يف بداية هذا العام كانت الثورة ال�شعبية التون�سية‪،‬‬ ‫التي �أ�شعلتها روح ال�شهيد الرمز بوعزيزي ب�صعودها يوم‬ ‫‪ 14‬ك��ان��ون ال�ث��اين ‪� 2011‬إىل بارئها احتجاجا على تردي‬ ‫احلياة االقت�صادية يف تون�س‪ ،‬مما �أدى �إىل هروب الرئي�س‬ ‫الطاغية زي��ن ال�ع��اب��دي��ن وان�ت���ص��ار احل�ي��اة الدميقراطية‬ ‫وال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة يف ت��ون ����س‪ ،‬ويف ظ��ل االنتخابات‬ ‫الت�شريعية وما جنم عنها من �سلطات تنفيذية وق�ضائية‬ ‫ارتفع �صوت ال�شعب التون�سي منا�صرا للق�ضية الفل�سطينية��� ‫وث ��ورة ال�شعب الفل�سطيني امل�ن��ا��ض��ل م��ن �أج ��ل ا�سرتداد‬ ‫حقوقه املغت�صبة من قبل "�إ�سرائيل"‪ ،‬بعيدا عن الإمالءات‬ ‫الأمريكية بعد �أن �أ�صبح �شعب تون�س هو �صاحب الكلمة يف‬ ‫ب�لاده‪ ،‬فامل�سلمون العقائديون امل�ؤمنون باجلهاد هم قادة‬ ‫ه��ذه البالد بعد �أن ك��ان اليهود ي�سرحون فيها وميرحون‬ ‫بكل حرية واح�ت�رام‪ ،‬ويكفي �أن يعرف اجلميع �أنّ عملية‬ ‫اغتيال القائد خليل الوزير ّ‬ ‫متت يف تون�س بت�آمر �إ�سرائيلي‬ ‫مع وزير الداخلية التون�سي يومذاك يف ظل ر�ضا �أمريكي‬ ‫ودعم لوج�ستي‪.‬‬ ‫• ث��م ك��ان��ت ال �ث��ورة الليبية ال�شعبية يف‪� 17‬شباط‬ ‫‪ ،2011‬ف�أ�سقطت النظام الديكتاتوري املجنون ال��ذي يعد‬ ‫عامال �سلبيا حمبطا للعرب جميعا‪ ،‬ليقوم يف ليبيا نظام‬ ‫ع��رب��ي م�سلم ي ��ؤم��ن ب��اجل�ه��اد م��ن �أج ��ل حت��ري��ر فل�سطني‬ ‫من ال�صهاينة الغزاة‪ ،‬و�سيكون عونا لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف جهاده من �أجل حترير فل�سطني من ال�صهاينة الغزاة‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ع��ون��ا لل�شعب الفل�سطيني يف ج �ه��اده م��ن �أجل‬ ‫حت��ري��ر فل�سطني ب�ع��د ن �ظ��ام م�ن��اف��ق دج ��ال يختفي وراء‬ ‫�شعارات زئبقية خمادعة! وق��د ب��دد �أم��وال النفط العربي‬ ‫ال�سرت�ضاء ال�صهيونية والأمريكان والغرب امل�ؤيد ليهود‬ ‫العامل! ولي�صنع له جمدا وهميا ال قيمة له‪.‬‬ ‫• وو� �س��ط ه ��ذا اخل���ض��م م��ن الأح � ��داث ال �ت��ي هزت‬ ‫عرو�ش الطغاة العرب‪ ،‬الذين تعاونوا على ت�سمني الوجود‬ ‫اليهودي يف فل�سطني و�إحاطتها ب��الأم��ن والأم ��ان‪ ،‬و�سط‬ ‫كل هذا ب��رزت من جديد قاهرة املعز مب�صرها العمالقة‪،‬‬ ‫قلب الأم��ة العربية الناب�ض التي خا�ضت مع "�إ�سرائيل"‬ ‫املدعومة من قبل �أمريكا و�أوروب��ا ال�صليبية �أربعة حروب‬ ‫�شر�سة ك ّلفتها ع�شرات الآالف من ال�شهداء ومئات الآالف‬ ‫من اجلرحى‪ ،‬وكانت �سببا يف دمار وانهيار اقت�صادها‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت بعد كل كبوة تنه�ض من جديد وتعاود مهاجمة العدو‬ ‫الإ�سرائيلي الذي كان �سعيدا كل ال�سعادة يوم خرجت م�صر‬ ‫باتفاقية كامب ديفيد م��ن ال�صف العربي يف ظ��ل خيانة‬ ‫قائد مرتد كان جزا�ؤه القتل على يد فئة من رجاالت م�صر‬ ‫الأب� ��رار‪ ،‬ف�ج��اء خليفة ل��ه ق��ائ��د م��رت��د خ��ان وط�ن��ه و�شعبه‬ ‫وبطوالت جي�ش بالده من �أجل �أن يرثه ابنه املغرور‪ ،‬فجثم‬ ‫على �صدر �شعبه لأكرث من ثالثني عاما وباع ثروات وطنه‬ ‫وحقوق �شعبه ب�أبخ�س الأث�م��ان‪ ،‬وجعل من �شعبه كيانا يف‬ ‫ذيل �شعوب الأر�ض مكانة وهو ال�شعب ذو احل�ضارة العريقة‬ ‫ورائد الأمة العربية‪.‬‬ ‫فانتف�ض هذا ال�شعب وثار لكرامته وحتدّى الطاغية‬ ‫و�أعوانه وقدّم الآالف من ال�شهداء واجلرحى ثمنا حلريته‬ ‫وث��ورت��ه وك��رام�ت��ه‪ ،‬وث ��أرا لل�شاب ال�ب�ريء خالد �سعيد ابن‬ ‫اال�سكندرية ال�شجاع‪ ،‬ون��ادى ال�شعب الثائر ي��وم ‪25‬كانون‬ ‫ال�ث��اين ‪ ،2011‬وا�ستعاد ال�شعب حريته وتغ ّنى ال�ع��امل كله‬ ‫بالثورة ال�سلمية يف م�صر‪ ،‬و�سار ال�شعب على طريق الثورة‬ ‫وه��و بحماية جي�شه يوا�صل م�سريته لتطهري ب�لاده من‬ ‫رم��وز الف�ساد و�أن�صار الطاغية وحلفاء "�إ�سرائيل" دولة‬ ‫االغت�صاب والإجرام‪.‬‬ ‫من هنا جند قادة "�إ�سرائيل" بعد هذا احلدث اجللل‬ ‫م�صابون باختالل التوازن واالرتباك فيما يقولون‪:‬‬ ‫ اجل�نرال ب��اراك‪" :‬تعد م�صر خمزونا ا�سرتاتيجيا‬‫لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ قائد املنطقة ال�شمالية‪" :‬فقدنا احل��ار���س الأمني‬‫حلدودنا اجلنوبية"‪.‬‬ ‫ نتنياهو‪" :‬الأمر خطري للغاية بالن�سبة لإ�سرائيل"‪.‬‬‫ بن اليعازر‪" :‬فقدنا �صديقا عزيزا"‪.‬‬‫ ليربمان وزير خارجية "�إ�سرائيل"‪" :‬علينا �أن نعيد‬‫ح�ساباتنا يف املنطقة"‪.‬‬ ‫نعم �إنّ "�إ�سرائيل" ت�ع��رف م�صر وق��دره��ا‪ ،‬فبعد �أن‬ ‫�أمنت خطر م�صر �سنة ‪ 1978‬بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد‬ ‫قامت "�إ�سرائيل" مب�ضاعفة بناء امل�ستوطنات يف فل�سطني‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ك�م��ا �ضاعفتها �أرب ��ع م ��رات يف ال�ق��د���س وال�ضفة‬ ‫الغربية بعد �أن و ّقعت "�إ�سرائيل" مع الفل�سطينيني اتفاق‬ ‫�أو�سلو ع��ام ‪ ،1993‬وه��ا هي م�صر العروبة والإ��س�لام تعود‬ ‫�إىل مكانتها التاريخية لتقود العرب وامل�سلمني يف مالحقة‬ ‫الغزاة ال�صهاينة‪.‬‬ ‫وها هو املغرب ال�شقيق يقوده امل�سلمون الذين يدعمون‬ ‫اجل�ه��اد امل�ق��د���س‪ ،‬كما حت � ّرك امل�سلمون يف �سوريا واليمن‬ ‫لين�ضموا �إىل حملة راي ��ات اجل�ه��اد يف فل�سطني وتون�س‬ ‫وم�صر وليبيا‪� .‬أال فلنقلها �سعداء واثقني بن�صر اهلل‪،‬‬ ‫"قل ج ��اء احل ��ق وزه� ��ق ال �ب��اط��ل �إنّ ال �ب��اط��ل كان‬ ‫زهوقا"‪.‬‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫أثر اإلسالم يف الجاهليني‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬حممد رجب البيومي‪/‬‬ ‫نقالً عن «�شبكة كافور»‬ ‫التحليل العلمي �شيء‪ ،‬واالحتيال‬ ‫الذهني �شيء �آخ��ر؛ فالتحليل العلمي‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ح ي �� �س�ير ع �ل��ى ن �ه��ج ب�ّي� نّ�ن من‬ ‫ال��و� �ض��وح‪ ،‬ت�خ�ل����ص ف�ي��ه امل �ق��دم��ات �إىل‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج‪ ،‬وت�سلم ف�ي��ه الأل ��ف �إىل الباء‬ ‫�إىل التاء حتى تنتهي ال�سل�سلة مت�سقة‬ ‫احللقات من�سجمة املظهر واملخرب‪ ،‬و�أما‬ ‫االح �ت �ي��ال ال��ذه�ن��ي فتلفيق تتكلف له‬ ‫العلل وتتحمل ل��ه ال�شواهد‪ ،‬ويتع�سف‬ ‫�صاحبه اعت�سافا ي�ضرب بخطواته حتى‬ ‫ما ي�ستقيم‪.‬‬ ‫و�صاحب االحتيال الذهني ي�ستطيع‬ ‫�أن ي �ج��ادل يف ال �ب��دي �ه��ات مب��ا يتمحل‬ ‫من �شبه‪ ،‬وم��ا يتكلف من تخريج‪ ،‬وقد‬ ‫ي� ��دل ع �ل��ى ال �ب �� �س �ط��اء ب �غ��راب��ة منحاه‬ ‫وق��وة تخريجه‪ ،‬ولكنه مك�شوف الثوب‬ ‫ع��اري احلقيقة �أم��ام من يعرفون احلق‬ ‫م ��ن ال �ب��اط��ل‪ ،‬ومي� �ي ��زون ب�ي�ن اخلبيث‬ ‫والطيب‪.‬‬ ‫ل�ق��د ق��در ل�ل�ت��اري��خ ال�ع��رب��ي يف هذا‬ ‫الزمن �أن يكتبه غري �أه�ل��ه‪ ،‬بل ق��در له‬ ‫�أن يكتبه �أ�شد النا�س ع��داوة له وجت ّنيا‬ ‫عليه‪ ،‬ثم قدر ه�ؤالء العداة �أن يكون لهم‬ ‫نفوذ �سيا�سي و�أدب��ي ميكنّ لدرا�ساتهم‬ ‫امل�ل�ت��وي��ة م��ن ال��ذي��وع‪ ،‬وي��وج��د ل�ه��م من‬ ‫التالميذ والأت�ب��اع من يهيمون بحبهم‬ ‫يف كل واد‪ ،‬فيجعلون كتاباتهم امل�شبوهة‬ ‫مثال للدرا�سة الفاح�صة والتمحي�ص‬ ‫امل �ن �� �ص��ف وال� �ت� ��أين ال �ب �� �ص�ير‪ ،‬ح �ت��ى �أن‬ ‫م��ن ال ي�ع��رف غ�ير العربية م��ن ه�ؤالء‬ ‫املخدوعني يتظاهر بالنقل عنهم فيما‬ ‫ت��رج��م وع� � � ّرب‪ ،‬ول ��ه ع�ن��د ذاك مباهاة‬ ‫مري�ضة يدفعها مركب النق�ص املتغلغل‬ ‫يف �أع �م��اق �ه��م م �ن��ذ ج �ه �ل��وا تاريخهم‬ ‫ال�صحيح‪� ،‬أم��ا الذين رزق��وا نفاذ الر�أى‬ ‫وخ�ل��و���ص ال�ن� ّي��ة و��س�لام��ة اال�ست�شفاف‬ ‫مموه كريه‪.‬‬ ‫فقد احتقروا كل ّ‬ ‫ل�ق��د ك�ت��ب امل�غ��ر��ض��ون ع��ن جمتمع‬ ‫ما قبل الإ�سالم يف اجلاهلية‪ ،‬وعن �أثر‬ ‫الإ�سالم يف رقي هذا املجتمع بخا�صة‪ ،‬ويف‬ ‫رقي املجتمع الإن�ساين بعامة‪ ،‬فدفعتهم‬ ‫ّ‬ ‫�أح� �ق ��اده ��م امل��ري �� �ض��ة �إىل االعت�ساف‬ ‫الظامل‪ ،‬ولئن اختلفوا يف توجيه الر�أي‬ ‫وتعليل الدليل لقد اجتمعوا على هدف‬ ‫واح��د؛ هو حماولة احلط من العروبة‬ ‫خاف �إال‬ ‫والإ�سالم معاً‪ ،‬و�سبيلهم يف ذلك ٍ‬ ‫على الب�صري‪ ،‬ف�أحدهم يتظاهر بتقدير‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ل�يرم��ي ال �ع��روب��ة باالفرتاء‬ ‫وال�ت�ج�ن��ي‪ ،‬و�أح ��ده ��م ي�ت�ظ��اه��ر بتقدير‬ ‫العروبة ليجعل الإ��س�لام �ضئيل الأثر‬ ‫فيما �أحدث من �إ�صالح‪ ،‬وكال الفريقني‬ ‫�آثم بغي�ض‪ ،‬يعرف كلمة احلق �صريحة‬ ‫�� �س ��اف ��رة يف �أع � �م ��اق ��ه‪ ،‬ول �ك �ن��ه يحاول‬ ‫�إخفاءها ب�أعظم ما ميلك من �أ�ساليب‬ ‫اخل ��داع‪ ،‬وق��د ك�شفهم اهلل ح�ين ق��ال يف‬ ‫�أمثالهم من ال�سابقني‪( :‬وجحدوا بها‬ ‫وا�ستيقنتها �أنف�سهم ظلما وعلوا فانظر‬ ‫كيف كان عاقبة املف�سدين)‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ف��ري��ق م��ن ه� ��ؤالء �إن العرب‬ ‫يف جاهليتهم رع ��اع �أوب��ا���ش‪ ،‬يتقاتلون‬ ‫وي �ت �ن��اح��رون‪ ،‬وق ��د �أن �ف��وا ال�ف��و��ض��ى يف‬ ‫جهالتهم الأم� ّي��ة‪ ،‬وخ�شونتهم البدوية‬ ‫يخ�ضع ال��رج��ل منهم ل�سيد القبيلة‪،‬‬ ‫في�سوق اجلماعة �سوقا �إىل الهجوم على‬ ‫ال�ق�ب��ائ��ل و�إ� �ش��اع��ة ال��ذع��ر واال�ضطراب‬

‫�صاحب االحتيال الذهني ي�ستطيع �أن يجادل يف البديهات مبا يتمحل من �شبه وما يتكلف من تخريج‬

‫ليخرج بغنيمة ال تتجاوز عددا من الإبل‬ ‫والغنم وال�سبايا من الفتيات «ك�أن الأ�سر‬ ‫ال يلحق �إال الإن��اث»‪ ،‬فلما جاء الإ�سالم‬ ‫ور�أى هذه الفو�ضى املنكرة جاء بت�شريع‬ ‫�صارم قا�س ال ي�صلح �إال له�ؤالء البداة؛‬ ‫ف�شرع الرجم ليمنع الزنى املنت�شر بني‬ ‫القبائل على وجه �ضاعت فيه الأن�ساب‪،‬‬ ‫و�أوج� ��ب ق�ط��ع ي��د ال �� �س��ارق ليقف �أمام‬ ‫زع� � ��ازع ال �ف��و� �ض��ى ال �ق��ائ �م��ة يف النهب‬ ‫واالغت�صاب وال�سطو‪ ،‬فالإ�سالم يف ر�أيه‬ ‫ت�شريع وقتي ك��ان عالجا لواقع بدائي‬ ‫متقهقر‪ ،‬وق��د �أدّى دوره الطبيعي يف‬ ‫زمنه وبيئته‪ ،‬فكان دورا �إ�صالحيا تق ّيد‬ ‫بزمان ومكان‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ف��ري��ق ث ��انٍ م��ن ه � ��ؤالء �إن‬ ‫الإ�صالح االجتماعي والديني ال يظهر‬ ‫يف �أم��ة من الأمم‪ ،‬وال يلوح يف بيئة من‬ ‫البيئات �إال �إذا وجد املناخ املالئم للدعوة‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬وقد كان العرب على �أبواب‬ ‫نه�ضة ت�ق��دم�ي��ة؛ �إذ ك��ان��ت م�ك��ة مركزاً‬ ‫لالت�صال التجاري بني ال�شرق والغرب‪،‬‬ ‫وق� ��د ع��رف��ت م ��ن �أ� �س��ال �ي��ب احل�ضارة‬ ‫وال �ت �ق��دم وو� �س��ائ��ل ال�ت�رف وال�ن�ع�ي��م ما‬ ‫هي�أها حلركة �إ�صالحية مثمرة‪ ،‬وقفت‬ ‫بها على طريق يرجى منه التقدم‪ ،‬وقد‬ ‫انتقلت احلب�شة �إىل اليمن‪ ،‬ومتكن الروم‬ ‫من ال�شام والفر�س من العراق وامتدت‬ ‫الرحالت بني اجلزيرة وما حولها‪ ،‬حتى‬ ‫ن�ش�أت مكة وه��ي قلب اجل��زي��رة حينئذ‬ ‫دعوة تدعو �إىل الإ�صالح‪ ،‬وجاء حممد‬ ‫ر� �س��ول الإ� �س�ل�ام ل�ي�رى �أ��س�ب��اب الن�صر‬ ‫مواتية‪ ،‬فهتف بدعوته الإ�صالحية يف‬ ‫�أمة تهي�أت للإ�صالح ومت له الن�صر من‬ ‫�أقرب طريق‪.‬‬ ‫وق �ب��ل �أن ن�ن�ك��ر ع�ل��ى م��ا يف هذين‬ ‫ال�ق��ول�ين م��ن االن� �ح ��راف‪ ،‬ن�ع�ل��ن �أنهما‬ ‫يت�ضاربان ت�ضاربا يجعل �أحدهما باط ً‬ ‫ال‬ ‫ال حمالة؛ فقد اجت��ه ال��ر�أي الأول �إىل‬

‫ح�صاد املطابع‬

‫�صيغة العرب والتهوين من �ش�أنهم‪ ،‬ومل‬ ‫ي�صل �إىل نتيجته اللئيمة وهي‪« :‬بدوية‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية» �إال على �أ�سا�س من‬ ‫ازدراء املجتمع العربي قبل الإ�سالم‪ ،‬على‬ ‫حني قد اجته ال��ر�أي الثاين �إىل العلوم‬ ‫من �ش�أن هذا املجتمع العربي‪ ،‬والإ�شادة‬ ‫ب�ب��وادر يقظته‪ ،‬والهتاف بانتفاعه مبا‬ ‫ح��ول��ه م��ن املماليك وال���ش�ع��وب‪ ،‬لي�صل‬ ‫�إىل �أن ر�سول اهلل م�صلح اجتماعي ر�أى‬ ‫ال�ط��ري��ق مم�ه��داً ال �صعوبة ف�ي��ه‪ ،‬فقام‬ ‫بدعوة �إ�صالحية ال تعتمد على ت�أييد‬ ‫�سماوي من اهلل‪ ،‬فهو ب�إذن اهلل م�صلح ال‬ ‫ر�سول!‪� ،‬ساء ما ي�أفكون‪.‬‬ ‫و�أن� � ��ا واهلل يف ك �ت��اب��ة ه� ��ذا املقال‬ ‫�أن�شد احل��ق دون اعت�ساف‪ ،‬وق��د نظرت‬ ‫�إىل الفريق الأول فوجدته ي�شتط كل‬ ‫ال�شطط يف احل��ط من املجتمع العربي‬ ‫الذي خرج من بينه خامت الأنبياء‪ ،‬وقد‬ ‫اختاره اهلل من �أعرق الأ�سر يف البيوتات‪،‬‬ ‫يف �أعرق القبائل‪ ،‬فهو خيار من خيار من‬ ‫خيار‪ ،‬لقد كان هذا املجتمع م�ضرب املثل‬ ‫يف البطولة والفرو�سية‪ ،‬يحمل كل فرد‬ ‫فيه من عنا�صر الرجولة ما مينعه �أن‬ ‫يقر على ال�ضيم �أو يقبل الهوان‪ ،‬ولكن‬ ‫هذه البطولة كانت يف حاجة �إىل توجيه‬ ‫م �ث��ايل ي��رف��ع احل ��ق وي �ه��وي بالباطل‪،‬‬ ‫ف�ج��اء الإ� �س�لام لي�ستغل ه��ذه البطولة‬ ‫يف �أداء ر�سالة �سامية‪ ،‬هي �إخراج العامل‬ ‫م��ن ال�ظ�ل�م��ات �إىل ال �ن��ور وال��دع��وة �إىل‬ ‫ال�صراط امل�ستقيم‪ ،‬وك��ان ه��ذا املجتمع‬ ‫م �� �ض��رب امل �ث��ل يف ال �ف �ت��وة والأريحية‬ ‫ال �ل �ت�ي�ن ت��دف �ع��ان �إىل �إط � �ع ��ام اجلائع‬ ‫و�إكرام ال�ضيف وحماية امل�ستجري‪ ،‬فجاء‬ ‫الإ� �س�لام لينمي ه��ذه الف�ضائل ويذود‬ ‫عنها م��ا يعلق ب��زه��وره��ا م��ن الأ�شواك‪،‬‬ ‫فيجعل ه ��ذه ال �ف �ت��وة ذات ام �ت��داد �إىل‬ ‫حماية الف�ضائل النزيهة والدعوة �إىل‬ ‫امل�ك��ارم ال�سامية‪ ،‬و�إذا ا�ضطرتهم هذه‬

‫احرتاق نسخة كتاب "وصف مصر"‬ ‫بعد أكثر من ‪ 200‬عام‬ ‫ال�ف�ت��وة �إىل الإغ � ��ارة وال���س�ل��ب ليجدوا‬ ‫ما ينفقون فقد و�ضع الإٍ��س�لام حدوداً‬ ‫�صريحة بني الواجب واحلق‪ ،‬كما ب�سط‬ ‫من ظل هذه امل��روءة فجعلها ت�شمل كل‬ ‫�إن�سان ومتتد �إىل احليوان‪ ،‬وت�ساعد على‬ ‫�إنعا�ش �سبل الراحة والإطمئنان‪ ،‬وكان‬ ‫ه��ذا املجتمع يخ�ضع لبع�ض النزوات‬ ‫املتعالية من مباهاة بالأ�صل والأح�ساب‬ ‫وم �ف��اخ��رة ب��اجل��اه والأن �� �س ��اب وتكاثر‬ ‫ب� ��الأم� ��وال والأوالد‪ ،‬ف �ج��اء الإ�� �س�ل�ام‬ ‫ليجعل التقوى وحدها �سبيل املباهاة‪،‬‬ ‫وباب املفاخرة و�صرح بذلك ت�صريحاً ال‬ ‫لب�س فيه حني قال اهلل عز وجل يف كتابه‬ ‫العزيز‪( :‬يا �أيها النا�س �إ ّنا خلقناكم من‬ ‫ذك��ر و�أن �ث��ى وجعلناكم �شعوبا وقبائل‬ ‫لتعارفوا �إن �أكرمكم عند اهلل �أتقاكم �إن‬ ‫اهلل عليم خبري)‪ ،‬فماذا بقي من احلجة‬ ‫له�ؤالء؟!‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن يعت�سفون ال��ر�أي فرييدون‬ ‫النيل من العرب؛ لينالوا تبعاً لذلك من‬ ‫دع��وة الإ��س�لام حني يحاولون حاقدين‬ ‫�أن يح�صروا ن��وره��ا ال�ساطع يف �أ�ضيق‬ ‫نطاق!‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ال� �ف ��ري ��ق ال� �ث ��اين ف �ق��د �أنكر‬ ‫ال� �ب ��داءة امل �ل �م��و� �س��ة يف ح �ي��اة الر�سول‬ ‫الأع� �ظ ��م و� �س�يرت��ه ال �ط��اه��رة املطهرة‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم؛ �إذ �صور الر�سالة‬ ‫الإ�سالمية وك�أنها ثمرة م�شتهاة �سقطت‬ ‫ت�ل�ق��ائ�ي��ا م��ن �أغ �� �ص��ان ��ش�ج��رة نا�ضجة‬ ‫هب عليها الن�سيم‪ ،‬فاملجتمع كان يتوق‬ ‫�إىل الإ� �ص�لاح بفعل ال��رح�لات‪ ،‬وت�أثري‬ ‫ال�ق��واف��ل ال��رائ�ح��ة ال�غ��ادي��ة م��ن اجلزية‬ ‫و�إل �ي �ه��ا‪ ،‬ف�ل�م��ا ج�ه��ر ال��ر� �س��ول بدعوته‬ ‫وجد اال�ستجابة التي يجدها كل م�صلح‬ ‫يجد من البيئة انفعا ًال �صادقاً‪ ،‬وجتاوباً‬ ‫ح ��اراً ق��د ��س��ار يف ط��ري��ق مم�ل��وء بالورد‬ ‫والرياحني‪.‬‬ ‫و�أق��ل م�سلم يعلم كم حتمل ر�سول‬ ‫اهلل من �أفانني الإيذاء يف �سبيل دعوته‪،‬‬ ‫لقد ق��ام �أق��رب �أق��رب��ائ��ه �أب��و لهب ب�سبه‬ ‫ح�ين دع��ا �إىل اهلل‪ ،‬فثابر جم��اه��داً دون‬ ‫ي ��أ���س‪ ،‬وق��د رم��ي ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم باحلجارة وو�ضع الأذى يف‬ ‫طريق‪ ،‬و�سقط عليه الدن�س وهو �ساجد‬ ‫ب�ين ي��دي ر ّب��ه حتى �أم��اط�ت��ه عنه ابنته‬ ‫وهي تبكي من �أجله!‬ ‫�أما �أ�صحابه فقد لقوا من �صنوف‬ ‫العذاب ما جعل بع�ضهم ميوت �شهيداً‪،‬‬ ‫وب�ع���ض�ه��م الآخ � ��ر ي �� �ش��رف ع �ل��ى التلف‬ ‫حتى تنقذه �أم ��وال ال�ك��رم��اء في�شرتى‬ ‫ويعتق احت�ساباً لوجه اهلل‪ ،‬وما جعلهم‬ ‫ي���ض�ط��رون �إىل ال�ه�ج��رة م��رت�ين ف ��راراً‬ ‫ب ��دي �ن �ه ��م م� ��ن ع � � ��ذاب ال � �ط � �غ� ��اة‪ ،‬وم ��ا‬ ‫جعلهم ي�ت�ع��ر��ض��ون لأق���س��ى املحا�صرة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬حني يتح�صرون يف �شعب‬ ‫بني ها�شم؛ �إذ يحرم عليهم الطعام عن‬ ‫طريق البيع وال�شراء حتى ي�ضطروا �إىل‬ ‫�أك��ل �أوراق ال�شجر دون ر�أف��ة من ه�ؤالء‬ ‫ال�ع�ت��اة ال�ط�غ��اة‪ ،‬وح�ت��ى ي�ي��أ���س الر�سول‬ ‫من مكة فيخرج �ساعياً على قدميه �إىل‬ ‫ال�ط��ائ��ف جم��اه��داً ب��دع��وت��ه‪ ،‬ف�لا يجد‬ ‫غ�ير ّ‬ ‫ال�شر وال��وب��ال؛ �إذ تت�ساقط عليه‬ ‫احلجارة من بلهاء امل�شركني‪ ،‬وي�صعب‬ ‫املوقف عليه في�صيح من �أعماقه‪« :‬اللهم‬ ‫�إين �أ��ش�ك��و �إل �ي��ك �ضعفي وق�ل��ة حيلتي‬ ‫وهواين على النا�س يا �أرحم الراحمني‬ ‫�أنت رب امل�ست�ضعفني و�أنت ربي �إىل من‬ ‫تكلني؟ �إىل بعيد يتجهمني �أم �إىل عدو‬

‫ملكته �أمري �إن مل يكن بك غ�ضب علي‬ ‫فال �أبايل ولكن عافيتك �أو�سع يل �أعوذ‬ ‫بنور وجهك الذي �أ�شرقت له الظلمات‬ ‫و�صلح عليه �أمر الدنيا والآخ��رة من �أن‬ ‫تنزل بي غ�ضبك �أو حتل علي �سخطك‬ ‫ل��ك العتبى حتى تر�ضى وال ح��ول وال‬ ‫قوة �إىل بك»‪.‬‬ ‫ف ��إذاً وا��ص��ل ج�ه��اده دون ي��أ���س‪� ،‬أذن‬ ‫اهلل ف�ه��اج��ر م��ع �أ��ص�ح��اب��ه �إىل املدينة‬ ‫بعد م�ؤامرة جماعية ال�ستئ�صال حياته‬ ‫ال�شريفة؛ �إذ ت�ضافرت قري�ش على قتله‬ ‫يف مكيدة جماعية مل ي�سلم من �شرها‬ ‫بيت! �أقول �إذاً وا�صل جهاده‪ ،‬وارحتل �إىل‬ ‫املدينة وجاء الكيد ينتظره من اليهود‬ ‫واملنافقني‪ ،‬فيقع بني جمموعة الأعداء‬ ‫تت�ضافر على هزميته‪ ،‬وت�سعى لذلك مع‬ ‫امل�شركني‪ ،‬فيقع امل�سلمون بني املطرقة‬ ‫وال�سندان؛ �إذ جاءهم البالء من فوقهم‬ ‫وم��ن �أ�سفل منهم و�إذ زاغ��ت الأب�صار‪،‬‬ ‫وبلغت القلوب احلناجر‪ ،‬وهنا لك ابتلى‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬وزل��زل��وا زل ��زا ًال ��ش��دي��داً‪ ،‬ثم‬ ‫يجزي اهلل ال�صادقني ب�صدقهم‪ ،‬ويرد‬ ‫الأع� ��داء بغيظهم مل ي�ن��ال��وا خ�يرا بعد‬ ‫كرب �ضائق وعذاب �شديد!‪.‬‬ ‫ليت ��ش�ع��ري! �أي��ن ال�ث�م��رة الدانية‬ ‫ال �ت��ي �سقطت ت�ل�ق��ائ�ي�اً‪ ،‬و�أق� ��ل ف��رد من‬ ‫بني الإ�سالم يعلم ما كابد الر�سول من‬ ‫�سوء املكاره‪ ،‬وما عانى من ظالم املحن‬ ‫حتى مت الن�صر على يده و�صارت كلمة‬ ‫الإ�سالم هي العليا‪ ،‬وكلمة الذين كفروا‬ ‫ال�سفلى‪ ،‬لقد ك��ان على الذين يجعلون‬ ‫م��ن ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫م�صلحاً اج�ت�م��اع�ي��ا مل ي�ت��أي��د بر�سالة‬ ‫�سماوية �أن يبحثوا عن �أ�سباب معقولة‬ ‫جتعل لباطلهم بع�ض ال�بري��ق‪� ،‬أم��ا �أن‬ ‫ي���ص��ادم��وا احل��ق ال���س��اف��ر ب�ب��اط��ل زائف‬ ‫فخبل م��أف��ون و��ش��ذوذ ك��ري��ه؛ لأن وجه‬ ‫احلق يف ق�ضية املتجمع العربي ودعوة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام وا� �ض��ح ��س��اف��ر ال ي�ح�ت��اج �إىل‬ ‫مت��وي��ه‪ ،‬فكما يعتمد العاقل �إىل �أر�ض‬ ‫جيدة ذات تربة خ�صية وحيوية خ�صبة‬ ‫في�شقها ويحرثها‪ ،‬وي�ضع فيها �أطيب‬ ‫البذور ليجني �أح�سن الثمر فكذلك –‬ ‫وهلل املثل الأعلى يف ال�سموات والأر�ض‬ ‫– قد اختار اهلل الأمة العربية لتكون‬ ‫م�شرقا لر�سالة‪ ،‬فكانت الأر���ض الطيبة‬ ‫التي مهدها الإ�سالم �أكمل متهيد ف�شق‬ ‫تربتها و�أجرى ينابيعها‪ ،‬وغر�س بذورها‬ ‫وواىل �سقيها وت�شذيبها ح�ت��ى اهتزت‬ ‫وربت وانبتت يف كل زوج بهيج‪ ،‬ف�إذا ر�أيت‬ ‫متع�سفا يقول ال ف�ضل للأر�ض‪ ،‬فاعلم‬ ‫�أن كال الفريقني يف �ضالل مبني‪ ،‬و�أن‬ ‫احلق كالنهار ال يحتاج �إىل دليل‪.‬‬ ‫على �أن من �أغيظ مواقف الغيظ‬ ‫�أن جن��د ب�ع����ض امل�ن�ت���س�ب�ين �إىل العرب‬ ‫وامل �� �س �ل �م�ي�ن ي �ت �ح��دث��ون ع� ��ن جمتمع‬ ‫�أج �ن �ب��ي يف ف��رن �� �س��ا �أو اجن � �ل �ت�را‪ ،‬فال‬ ‫ي�ت�رك��ون ف���ض�ي�ل��ة ت�ت�خ�ي��ل �إال حاولوا‬ ‫ن�سبتها �إىل ه��ذا املجتمع الأج�ن�ب��ي‪ ،‬ثم‬ ‫ي �ل �م � ّون ب�ح��دي��ث ع��ن امل�ج�ت�م��ع العربي‬ ‫فيتجاهلون حما�سنه جتاه ً‬ ‫ال يدل على‬ ‫الداء العياء وال�سل املري�ض‪ ،‬ويح�سبون‬ ‫�أنهم على �شيء وهم م��زدرون حتى من‬ ‫�أفراد املجتمع الذي يتباهون بف�ضائله؛‬ ‫لأنهم �أدرى بنقائ�صه ومثالبه‪ ،‬ويعدون‬ ‫ه�ؤالء الذين يبالغون يف متجيده �أغوار‬ ‫يخدعهم ال�سطح عن العمق‪� ،‬أو جهلة‬ ‫يتع�سفون ال�سبيل‪.‬‬

‫ا�سمه «احل�ضارة العربية الإ�سالمية‪ ..‬الوحدة ‪ -‬التنوع ‪ -‬االت���صال ‪ -‬الت�أثري» لطه خ�ضر عبيد‬

‫كتاب‪ :‬الجدل حول مفهوم الحضارة سببه وجود‬ ‫تداخل بني مفاهيم الحضارة والثقافة واملدنية‬ ‫يرى �أ�ستاذ التاريخ الإ�سالمي بكلية الرتبية يف جامعة املو�صل الدكتور‬ ‫طه خ�ضر عبيد �أن هناك جدال قائما بني الباحثني حول مفهوم احل�ضارة؛‬ ‫وذل��ك ل��وج��ود ت��داخ��ل ب�ين مفاهيم احل���ض��ارة والثقافة وامل��دن�ي��ة‪ ،‬و�سبب‬ ‫التداخل �أن ميادين هذه املفاهيم واح��دا وهو الفرد واملجتمع والطبيعة‪،‬‬ ‫كما �أن غايتها واحدة وهي الو�صول �إىل الأه��داف والتي من �أهمها �إ�سعاد‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د امل ��ؤل��ف يف كتابه اجل��دي��د "احل�ضارة العربية الإ�سالمية‪..‬‬ ‫الوحدة ‪ -‬التنوع ‪ -‬االت�صال ‪ -‬الت�أثري"‪ ،‬ال�صادر عن دار الكتب العلمية‬ ‫‪ ،2011‬يف ‪� 288‬صفحة‪� ،‬أن احل�ضارة العربية الإ�سالمية ترجع يف �أ�صولها �إىل‬ ‫م�صادر خمتلفة من �أهمها‪ ،‬ما ميتلكه العرب يف اجلزيرة العربية و�أطرافها‬ ‫يف العراق وبالد ال�شام وم�صر قبل الإ�سالم من تراث وح�ضارة عريقة‪.‬‬ ‫وعندما جاء الإ�سالم حمل معه عقيدة ونظما ومبادئ نا�ضجة كاملة‪،‬‬ ‫فكان خامتة للأديان ال�سماوية‪ ،‬هذا ف�ضال عن ما وجده العرب امل�سلمون‬ ‫من تراث ح�ضاري قبل الإ�سالم‪ ،‬يف البلدان املحررة واملفتوحة �شرقا وغربا‪،‬‬ ‫وبع�ض من ح�ضارات الهند وال�صني واليونان والرومان والفر�س والروم‪،‬‬ ‫و�أن هذا الإرث لي�س يف اجلانب الزمني فح�سب‪ ،‬بل يف اجلوانب االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية واملعرفة والعلوم املتنوعة‪.‬‬ ‫مت تق�سيم الكتاب �إىل �أحد ع�شر ف�صال؛ عالج الف�صل الأول �إ�شكالية‬ ‫امل�صطلح يف م��و��ض��وع احل �� �ض��ارة وال�ث�ق��اف��ة وامل��دن �ي��ة‪ ،‬وت��و��ض�ي�ح��ا مل�صادر‬ ‫ومقومات و�سمات احل�ضارة العربية الإ�سالمية‪ ،‬وملاذا هي عربية و�إ�سالمية‬ ‫يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫وتناول الف�صل الثاين مو�ضوع الوحدة والتنوع يف املجال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وعدها من �أهم بل �أخطر الإ�شكاالت التي �أوالها فال�سفة التاريخ اهتماما‬ ‫ك�ب�يرا‪ ،‬حيث ك��ان ال�ت�ن��وع يف خمتلف ��ص��وره و�أ��ش�ك��ال��ه الدينية واللغوية‬ ‫واجلغرافية‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن ال�ف���ص��ل �أي���ض��ا امل �م��ار� �س��ات ال��وح��دوي��ة يف ال �ت��اري��خ العربي‬ ‫الإ��س�لام��ي ب��دءا م��ن ع�صر الر�سالة م��رورا بالع�صر ال��را��ش��دي والأموي‬ ‫والعبا�سي‪ ،‬مع التوقف عند التنوع و�أنواعه‪ ،‬ومتى يكون خطرا‪ ،‬وقدم لنا‬ ‫�أمثلة من الواقع التاريخي‪ ،‬ومعاجلة مو�ضوع الفرد امل�سلم والآخر‪ ،‬وطرح‬ ‫�س�ؤاال حول �إمكانية ا�ستعادة الوحدة بطرائق مقبولة و�سهلة وهو ما نحن‬ ‫اليوم ب�أم�س احلاجة اليه‪.‬‬ ‫وت�ضمن الف�صل الثالث الوحدة والتنوع يف املجال الثقايف‪ ،‬و�أن خ�صائ�ص‬

‫‪9‬‬

‫ال��وح��دة الثقافية العربية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م��ن حيث كونها ربانية امل�صدر‪،‬‬ ‫والتوازن وطبيعة الإ�سالم والثبات وال�شمول والإن�سانية والإيجابية‪ ،‬و�أنها‬ ‫�إجناز كمي وم�ستمر �إيجابياً‪.‬‬ ‫�أم��ا �أه��م �سماتها ف�إنها �إ�سالمية يف بنائها وحمتواها و�أهدافها‪ ،‬وقد‬ ‫�شارك بها عدد كبري من العلماء واملثقفني مبختلف االخت�صا�صات‪ ،‬كما‬ ‫ات�سمت بالأ�صالة واالبتكار‪ ،‬والنقد والإ�ضافات والإبداع والريادة‪.‬‬ ‫وركز الف�صل على طرائق وو�سائل و�أ�ساليب االنت�شار‪ ،‬واملتغريات التي‬ ‫طر�أت على الثقافة العربية الإ�سالمية‪ ،‬واملراكز الثقافية والدوائر الكربى‬ ‫وال�صغرى و�أهمية ه��ذه الثقافة يف بع�ض الع�صور التاريخية يف تعميق‬

‫الوحدة وجت�سيدها‪.‬‬ ‫وتناول الف�صل الرابع الوحدة والتنوع يف املجال االقت�صادي؛ حيث‬ ‫ا�ستعر�ض جوانب مهمة من الن�شاطات االقت�صادية التي نظمها الإ�سالم وفق‬ ‫ت�شريعاته و�أحكامه‪ ،‬وما املطلوب يف امل�سلم من �سلوكيات و�أخالق �إ�سالمية‬ ‫تعد هي املوجه لالقت�صاد‪ ،‬ف�ضال عن معرفة الواقع االقت�صادي ومعاجلة‬ ‫ما هو جديد‪ ،‬لي�سري االقت�صاد كله وفق الوحدة والتنوع االيجابي‪.‬‬ ‫وعالج الف�صل اخلام�س الوحدة والتنوع يف العمارة العربية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وم�صادرها وميزاتها وال��وح��دة يف العمارة‪ ،‬والعوامل امل��ؤث��رة يف العمارة‬ ‫العربية الإ�سالمية‪ ،‬وخ�صائ�ص الفن املعماري العربي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وتناول الف�صل ال�ساد�س الأ�سواق �أمنوذجا للوحدة والتنوع املعماري‬ ‫واالق�ت���ص��ادي‪ ،‬ومنطية الأ� �س��واق يف امل��دن العربية الإ�سالمية �إىل نهاية‬ ‫ال�ق��رن الثالث للهجرة‪ /‬التا�سع للميالد ومن��ط الأ� �س��واق قبل الإ�سالم‬ ‫و�أ�سواق الأم�صار و�أ�سواق احلوا�ضر‪ ،‬و�أ�سواق بالد ال�شام والنتائج النمطية‬ ‫يف الأ�سواق واالت�صال والت�أثري احل�ضاري العربي والإ�سالمي مع الآخر‪.‬‬ ‫وت�ضمن الف�صل ال�سابع و�سائل االت�صال احل�ضاري‪ ،‬و�أ�ساليبه مع‬ ‫الدولة البيزنطية والتجار وجاليتهم و�أ�شكال الوجود‪ ،‬وال�سفراء والوفود‪،‬‬ ‫والأ� �س��رى وال�سبايا واالح�ت�ك��اك واالت���ص��ال احل��رب��ي وامل��را��س�لات واجلدل‬ ‫الديني والرحالت والبعثات العلمية‪.‬‬ ‫وت �ن��اول الف�صل ال�ث��ام��ن ال�ت��أث�ير احل���ض��اري م��ع ال���ص�ين‪ ،‬واالت�صال‬ ‫التجاري والدبلوما�سي وال�سفارات والر�سل‪ ،‬واالت�صال احلربي‪ ،‬والتاثريات‬ ‫احل�ضارية‪.‬‬ ‫وحتدث الف�صل التا�سع عن االت�صال والت�أثري احل�ضاري مع النوبة‬ ‫وال�ب�ج��ة وطبيعة ال�ع�لاق��ات والت���ص��االت م��ع ال�ن��وب��ة‪ ،‬واالت���ص��ال احلربي‬ ‫والتجاري‪ ،‬واالت�صال الدبلوما�سي‪ ،‬والتاثريات احل�ضارية على النوبة‪.‬‬ ‫وتطرق الف�صل العا�شر �إىل االت�صال والتاثري احل�ضاري مع البلغار‬ ‫�أو ال�صقالبة‪ ،‬مركزا على رحلة ابن ف�ضالن وو�سائل االت�صال التجارية‬ ‫والدبلوما�سية‪ ،‬و�إي�ج��از الت�أثري احل�ضاري لل�سفارة والرحلة من تاثري‬ ‫�سيا�سي ودبلوما�سي وديني بن�شر الإ�سالم‪.‬‬ ‫وجاء الف�صل احلادي ع�شر ليعالج االت�صاالت مع الفرجن؛ من خالل‬ ‫تبيان حقيقة االت�صاالت مع �شارملان ملك االفرجن‪ ،‬وموقف امل�صادر العربية‬ ‫والإ�سالمية منها‪.‬‬ ‫نقالً عن "ميدل اي�ست �أونالين"‪.‬‬

‫ظلت واح��دة من الن�سخ الأ�صلية القليلة من الكتاب "و�صف‬ ‫م�صر" قابعة يف خمازن املجمع العلمي بالقاهرة‪ ،‬رمبا لأكرث من‬ ‫مائتي �سنة‪.‬‬ ‫قليلون من املثقفني وامل�ؤرخني هم من اهتموا بالإطالع على‬ ‫امل�ؤلف ال�ضخم ال��ذي و�ضعه علماء احلملة الفرن�سية‪ ،‬وفيما عدا‬ ‫ذلك رمبا مل يكن كثريون من امل�صريني يعرفون �أن الكتاب موجود‬ ‫يف بالدهم من الأ�صل‪.‬‬ ‫ولكن بني ع�شية و�ضحاها حلت الكارثة‪ ،‬وارتفعت �أل�سنة اللهب‬ ‫تلتهم املجمع العلمي العتيق‪ ،‬وتلتهم يف داخله تلك الن�سخة من‬ ‫كتاب و�صف م�صر‪.‬‬ ‫ومن بني نحو ‪� 200‬ألف من املجلدات القدمية والكتب النادرة‬ ‫واخلرائط والربديات على �أرف��ف املجمع‪� ،‬أح�س امل�صريون باجلزع‬ ‫ل�سماع النب�أ امل��روع‪ ،‬وب��دا وك�أنهم ا�سرتجعوا فج�أة ذك��ري��ات در�س‬ ‫التاريخ يف املدر�سة االبتدائية‪ ،‬وكيف �أمر نابليون بونابرت علماء‬ ‫حملته بالتجول يف م�صر من �أق�صاها �إىل �أق�صاها‪ ،‬وتدوين كل ما‬ ‫يرونه يف م�ؤلف كبري هو و�صف م�صر‪.‬‬ ‫ف�شل نابليون يف حتقيق ما جاء من �أجله بحملته عام ‪1798‬؛‬ ‫وه��و ت�أ�سي�س �إم�براط��وري��ة فرن�سية مركزها م�صر‪ ،‬ولكن القائد‬ ‫الفرن�سي ال�شهري انبهر مب�صر وك��ل ما �شاهده فيها من مظاهر‬ ‫حل�ضارة عظيمة عالها الرتاب‪.‬‬ ‫فلم ير نابليون يف حياته بنا ًء �أعظم من الأهرامات‪ ،‬وال �أكرث‬ ‫هيبة وروعة من املعابد الفرعونية‪ ،‬وكان هناك الرتاث الإ�سالمي‬ ‫املغرق يف الرثاء‪ ،‬ومتثل يف العمارة الأيوبية واململوكية والعثمانية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن التنوع الطبيعي بني النهر وال�صحراء والدلتا وال�صعيد‪،‬‬ ‫واملوروث الثقايف الأ�صيل والبالغ االرتباط باالر�ض والنا�س‪.‬‬ ‫�أطلق نابليون العنان لعلمائه كي يكتبوا عن م�صر‪ ،‬وكان منهم‬ ‫علماء‪ :‬الطب‪ ،‬والهند�سة‪ ،‬والبناء‪ ،‬والآثار‪ ،‬واجلغرافيا‪ ،‬واالجتماع‪،‬‬ ‫واللغة‪ ،‬والتاريخ‪ ،‬والت�صوير‪ ،‬وحتى ال�شعر‪ ،‬واملو�سيقى‪ ،‬واللغات‪،‬‬ ‫و�ساعدهم ما عرثوا عليه يف دور القاهرة وغريها من املدن امل�صرية‬ ‫من وثائق وبرديات جنحوا يف فك طال�سمها‪ ،‬ففتحت �أمامهم مزيدا‬ ‫من الأ�سرار عن تاريخ البلد العربي الكبري‪.‬‬ ‫ومل يكن ثمة عنوان ملا كتبوه �أدق من العنوان الب�سيط "و�صف‬ ‫م�صر"‪ ،‬وحتى عندما هزم نابليون يف �أبي قري كان حري�صا على �أن‬ ‫يحمل معه �إىل فرن�سا "م�سودات" الكتاب الكبري‪.‬‬ ‫ويف ب��اري����س ج�م��ع وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال�ف��رن���س��ي ‪�-‬آن � ��ذاك‪ -‬جان‬ ‫"�أنطوان �شبتال" علماء احلملة؛ لن�شر كافة املواد العلمية والأدبية‬ ‫التي كتبوها ور�سوها �أث�ن��اء تواجدهم مب�صر‪ ،‬و�شكلت جلنة من‬ ‫ثمانية �أع�ضاء تولت جمع ون�شر مواد الكتاب‪ ،‬وكانت عبارة عن ‪10‬‬ ‫ريا‬ ‫جملدات للوحات‪ ،‬منها ‪ 74‬لوحة بالألوان‪ ،‬و�أطل�س خرائط‪ ،‬و�أخ ً‬ ‫‪ 9‬جملدات للدرا�سات املكتوبة‪ ،‬وجمعت تلك املجلدات فى كتاب واحد‬ ‫يحمل ا�سم "و�صف م�صر"‪.‬‬ ‫و�سرعان ما �أ�صبح الكتاب يف ن�سخته الفرن�سية واحدا من عيون‬ ‫الثقافة العاملية يف وقته‪ ،‬وزاد من قيمته �أن الن�سخ التي طبعت منه‬ ‫ظلت قليلة‪ ،‬خا�صة ن�سخ الطبعة الأوىل التي ظهرت يف باري�س عام‬ ‫‪ ،1809‬وكانت يف ع�شرين جزءاً‪ ،‬ثم ظهرت طبعة ثانية عرفت با�سم‬ ‫الطبعة امللكية وكانت يف عام ‪.1821‬‬ ‫وا�ضطلع ك��ل م��ن زه�ير ال�شايب واب�ن�ت��ه مني زه�ير ال�شايب‬ ‫برتجمة الكتاب �إىل العربية‪ ،‬وه��ي نف�س الرتجمة التي ال تزال‬ ‫معتمدة جلميع الطبعات العربية لكتاب "و�صف م�صر"‪.‬‬ ‫نعود �إىل احلا�ضر‪ ،‬حيث �أكد وزير الثقافة امل�صري �شاكر عبد‬ ‫احلميد �أن ن�سخة كتاب "و�صف م�صر"‪ ،‬التي احرتقت يف املجمع‬ ‫العلمي ب�شارع ق�صر العيني لي�ست هي الن�سخة الأ�صلية الوحيدة‬ ‫املوجودة يف م�صر‪.‬‬ ‫وقال �إنه يوجد يف م�صر ثالث ن�س�� �أخرى �أ�صلية لهذا الكتاب‬ ‫ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬واح ��دة يف دار ال�ك�ت��ب وال��وث��ائ��ق‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة يف اجلمعية‬ ‫اجل�غ��راف�ي��ة ب��ال�ق��اه��رة‪ ،‬وال�ث��ال�ث��ة ن�سخة غ�ير مكتملة م��وج��ودة يف‬ ‫جامعة �أ�سيوط‪ ،‬كما �أعلن �أن الرتجمة الأ�صلية للكتاب موجودة‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف خطوة تعك�س �إدراك� �اً عميقاً لقيمة املجمع العلمي الذي‬ ‫احرتق‪ ،‬ولقيمة الكتاب النفي�س و�صف م�صر‪� ،‬أعلن حاكم ال�شارقة‬ ‫ب��دول��ة الإم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل�ت�ح��دة ال�شيخ �سلطان القا�سمي �أنه‬ ‫�سيتكفل ب�إعادة ترميم املجمع العلمي امل�صري كام ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أن بحوزته‬ ‫بع�ض املخطوطات الأ�صلية؛ مثل‪ :‬املجلة الدورية التي تعود �إىل عام‬ ‫‪ ،1860‬وكتاب "و�صف م�صر"‪.‬‬ ‫وقال القا�سمي يف ت�صريحات له �إن جميع ن�سخ الكتب الأ�صلية‬ ‫امل��وج��ودة يف مكتبته مقدمة هدية منه للمجمع؛ حيث �إن��ه ميلك‬ ‫جمموعة نادرة ال توجد �إال طرفه‪ ،‬كما �أو�ضح �أنه طلب من م�صر‬ ‫و�ص ًفا كام ً‬ ‫ال للكتب التي احرتقت‪ ،‬و�ستقوم دار الوثائق امل�صرية‬ ‫بجرد لها حتى يتمكن من ا�سرتجاعها جميعًا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫‪11‬‬


‫إصدار جدول وتعليمات‬ ‫دوري سن ‪ 20‬لكرة القدم‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�صدر احتاد كرة القدم �أم�س اخلمي�س تعليمات وجدول مباريات بطولة حتت �سن ‪20‬‬ ‫لأندية الدرجات الأوىل والثانية والثالثة ملو�سم ‪ 2012/2011‬والتي �ستنطلق اعتباراً من‬ ‫يوم الثالثاء الثالث من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ومت توزيع الفرق اىل اربع جمموعات على النحو التايل‪:‬‬ ‫املجموعة االوىل‪ :‬احل�سني‪ ،‬احتاد الرمثا‪ ،‬ال�صريح‪ ،‬الطرة‪� ،‬شباب النعيمة‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية‪ :‬االهلي‪ ،‬عني كارم‪� ،‬شباب احل�سني‪ ،‬ال�سلط‪� ،‬شباب املحطة‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‪ :‬االمري زيد‪ ،‬الوحدة‪ ،‬ال�شهابية‪ ،‬اخلليج‪� ،‬سحاب‪.‬‬ ‫املجموعة الرابعة‪ :‬احتاد الزرقاء‪ ،‬كفرجنة‪ ،‬مغري ال�سرحان‪ ،‬اخلالدية‪.‬‬ ‫ويقام ال��دور الأول من البطولة بنظام ال��دوري املجز�أ من مرحلة واحدة‪،‬‬ ‫ويت�أهل للدور الثاين �أول وثاين كل جمموعة‪.‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬

‫«النشامى» يبحث عن ذهب أمام البحرين‬ ‫وسماح تظفر بذهبية الدراجات وبرونزية للفرق‬ ‫الدوحة ‪ -‬وفد‬ ‫احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫�أ� �ض��اف��ت الع �ب��ة م�ن�ت�خ��ب ال ��دراج ��ات‬ ‫� �س �م��اح خ��ال��د م �ي��دال �ي��ة ذه �ب �ي��ة جديدة‬ ‫للأردن �أم�س اخلمي�س‪ ،‬يف مناف�سات اليوم‬ ‫قبل الأخ�ي�ر م��ن ال��دورة العربية الثانية‬ ‫ع�شرة التي ت�ست�ضيفها العا�صمة القطرية‬ ‫ال ��دوح ��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ن ��ال م�ن�ت�خ��ب ال ��دراج ��ات‬ ‫ب��رون��زي��ة ال �ف��رق‪ ،‬وظ�ف��ر منتخب �آن�سات‬ ‫ال�شطرجن بامليدالية الف�ضية ملناف�سات‬ ‫الفرق الكال�سيكي‪.‬‬ ‫م�ساء ال �ي��وم تتجه �أن �ظ��ار الأردنيني‬ ‫�إىل م�ل�ع��ب ن� ��ادي ال �� �س��د‪ ،‬ح �ي��ث يخو�ض‬ ‫منتخب الن�شامى املباراة النهائية مل�سابقة‬ ‫ك ��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال �ت��ي جت�م�ع��ه م��ع املنتخب‬ ‫ال�ب�ح��ري�ن��ي ال���ش�ق�ي��ق‪ ،‬و�أك� �م ��ل الن�شامى‬ ‫حت�ضرياته وت��دري�ب��ات للعودة �إىل �أر�ض‬ ‫الوطن بلقب غال‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ارك ال� �ي ��وم ف ��ر�� �س ��ان املنتخب‬ ‫الوطني مبناف�سات بطولة الفردي للقفز‬ ‫ع ��ن احل ��واج ��ز ال �ت��ي ت �ق��ام ع �ل��ى ميدان‬ ‫ال���ش�ق��ب‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�خ��و���ض منتخب �آن�سات‬ ‫املبارزة مناف�سات م�سابقة �سالح ال�شي�ش‪.‬‬ ‫�سماح تظفر بذهبية الدراجات‬ ‫وبرونزية للفرق‬ ‫ظفرت الدراجة �سماح خالد بذهبية‬ ‫ال ��دراج ��ات ل���س�ب��اق ‪ 44.800‬ك��م وبزمن‬ ‫‪� 1،18،31‬س‪ ،‬الذي جرى ام�س يف منطقة‬ ‫لو�سيل القطرية‪.‬‬ ‫وح��از املنتخب الأردين على امليدالية‬ ‫ال�برون��زي��ة يف م�سابقة ال�ف��رق يف ال�سباق‬ ‫الذي خطف ذهبيته منتخب تون�س تاركاً‬ ‫امليدالية الف�ضية ملنتخب م�صر‪.‬‬ ‫و� �ض��م امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي الالعبات‬ ‫�سماح خالد وهنادي العزازمة ورزان �صبح‬ ‫ودعاء العبادي‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل التتويج رئي�س البعثة‬ ‫الأردن�ي��ة د‪� .‬ساري ح�م��دان‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة حم �م��د اجل� �ب ��ور‪ ،‬ورئ �ي ����س احت��اد‬ ‫الدراجات جمال الفاعوري‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت � �س �م��اح ت �ع �ل �ي �ق �اً ع �ل��ى فوزها‬ ‫يف امل�ي��دال�ي��ة ال��ذه�ب�ي��ة‪« :‬ك ��ان ا�ستعدادنا‬ ‫ج �ي��داً م��ن ق �ب��ل االحت � ��اد ال� ��ذي وف ��ر لنا‬ ‫�إم�ك��ان��ات املناف�سة ال�ت��ي ج��اءت ق��وي��ة بني‬ ‫امل �� �ش��ارك��ات وم ��ن دول ل�ه��ا ب ��اع ط��وي��ل يف‬ ‫ريا�ضة الدراجات‪ ،‬حيث ناف�ست وزميالتي‬ ‫م�شاركات م�صر واملغرب ولبنان وتون�س»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه؛ ق��ال امل ��درب ب��ن جرير‪:‬‬ ‫«كانت النتائج متوقعة على �ضوء الإعداد‬ ‫الذي وفرناه لالعبات‪ ،‬لقد �أجرينا �صباح‬ ‫اليوم �إحماء خا�صاً لل�سباق‪ ،‬وكنا على بعد‬ ‫‪ 300‬م�تر م��ن النهاية للظفر بامليدالية‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة؛ ل��و مل يح�صل خ�ط��أ ف�ن��ي من‬ ‫�إحدى الالعبات يتعلق بدخول امل�سار‪.‬‬ ‫ف�ضية لآن�سات ال�شطرجن‬ ‫وظ �ف��ر م�ن�ت�خ��ب �آن �� �س��ات ال�شطرجن‬ ‫ب��امل �ي��دال �ي��ة ال �ف �� �ض �ي��ة مل �ن��اف �� �س��ات الفرق‬ ‫ال�ك�لا��س�ي�ك��ي �أم� �� ��س‪ ،‬ح�ي�ن جن��ح املنتخب‬ ‫مبوا�صلة م�شواره املت�ألق مع االنت�صارات؛‬ ‫ف �ف��از ع �ل��ى امل�ن�ت�خ��ب ال�ل�ي�ب��ي ‪ 1-3‬رافعا‬ ‫ر��ص�ي��ده يف امل��رك��ز ال �ث��اين �إىل ‪ 12‬نقطة‪،‬‬ ‫خ �ل��ف اجل ��زائ ��ر امل �ت �� �ص��درة ال �ت��ي ك�سبت‬ ‫الذهب ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وم�صر الثالثة بر�صيد‬ ‫‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫وك � ��ان م�ن�ت�خ��ب الآن� ��� �س ��ات ق ��د �سجل‬ ‫انت�صاره ال�ساد�س يف اجلولة الثامنة‪ ،‬وبقي‬ ‫له م�ب��اراة لعبها ليلة �أم�س مع املغرب يف‬ ‫اجلولة التا�سعة‪ ،‬ويف لقاء ليبيا فازت رزان‬ ‫ال�شعيبي على م��روى ال �ع��ارف وتعادلت‪،‬‬ ‫نتايل جمالية مع �صفاء النامي‪ ،‬وب�شرى‬ ‫ال�شعيبي مع �إينا�س حممد‪ ،‬يف حني فازت‬ ‫غيداء العطار على �أمرية عبد القادر‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبنتخب الرجال؛ فقد‬ ‫خ�سر �أم����س الأول �أم ��ام امل�غ��رب ‪05./3.5‬‬ ‫حيث تقهقر املنتخب �إىل امل��رك��ز التا�سع‬ ‫ب�ع��د اجل��ول��ة ال�ث��ام�ن��ة ب��ر��ص�ي��د ‪ 7‬نقاط‪،‬‬ ‫فيما حجزت م�صر وقطر واملغرب املراكز‬ ‫الثالثة الأوىل‪.‬‬ ‫وق��د خ�سر �سامي ال�سفاريني و�أحمد‬ ‫وب�ل�ال ال���س�م�ه��وري؛ �أم ��ام حممد تي�سري‬ ‫وعبد العزيز نكود وعلي �صابر‪ ،‬فيما تعادل‬ ‫�سمري من�صور م��ع را� �ش��د ح��اف��ظ‪ ،‬ولعب‬ ‫منتخبنا ليلة �أم�س مع املنتخب القطري‪.‬‬ ‫الن�شامى‪ :‬ذهب يبحث‬ ‫عن ذهب البحرين‬ ‫تتجه �أنظار كل ع�شاق الكرة العربية‬ ‫يف ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة وال�ن���ص��ف بتوقيت‬ ‫الدوحة‪ ،‬الرابعة والن�صف بتوقيت عمان‪،‬‬

‫�إىل م�ل�ع��ب ن ��ادي ال �� �س��د‪ ،‬ح�ي��ث �ستجري‬ ‫امل� �ب ��اراة اخل�ت��ام�ي��ة مل���س��اب�ق��ة ل �ك��رة القدم‬ ‫ل� �ل ��دورة‪ ،‬وال �ت��ي جت �م��ع ن���ش��ام��ى منتخبا‬ ‫الوطني ومنتخب البحرين‪.‬‬ ‫ويتطلع الن�شامى لتحقيق الإجن ��از‬ ‫الثالث يف ت��اري��خ ال ��دورات العربية‪ ،‬فقد‬ ‫بد�أت حكاية الإجناز يف بريوت �صيف عام‬ ‫‪ ،1997‬ف�ك��ان��ت �أول م�ي��دال�ي��ة ذه�ب�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫عام ‪ 1999‬وبالتحديد يف عمان العرب كان‬ ‫املنتخب ي�ؤكد جدارته ويحتفظ باللقب‪.‬‬ ‫ويخو�ض الن�شامى م�ب��اراة تاريخية‪،‬‬ ‫ك��ون �ه��ا ت���س�ب��ق ح �ف��ل اخل� �ت ��ام‪ ،‬وه ��ي �آخ ��ر‬ ‫املناف�سات للدورة الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫م� ��ن ب � �ي� ��روت‪ ،‬وال � �ت � ��أل� ��ق يف ع� �م ��ان‪،‬‬ ‫والتطلعات الكبرية هنا يف الدورة حكاية؛‬ ‫�سيحفظها التاريخ‪ ،‬وتتوارثها الأجيال؛‬ ‫لأن الن�شامى يبحثون ب�إ�صرار عن تعظيم‬ ‫الإجناز‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي تنطلق فيه �أحداث‬ ‫امل� �ب ��اراة؛ ت �ك��ون ع ��زوة منتخبنا الوطني‬ ‫ق��د �أخ��ذت مواقعها على امل��درج��ات لتقف‬ ‫خلف الن�شامى ل��زف��ة الأب �ط��ال بالذهب‪،‬‬ ‫لأن الذهب يح�صد ال��ذه��ب‪ ،‬هكذا عودنا‬ ‫منتخبنا الوطني‪.‬‬ ‫يف الطريق �إىل النهائي؛ فاز منتخبنا‬ ‫على الكويت ‪ 0-2‬يف ال��دور قبل النهائي‪،‬‬ ‫وقبلها وب��ال�ت�ح��دي��د يف ال ��دور الأول فاز‬ ‫على املنتخب الفل�سطيني ‪ ،1-4‬وتعادل مع‬ ‫املنتخب ال�سوداين ‪ ،0-0‬وبنف�س النتيجة‬ ‫مع املنتخب الليبي‪ ،‬وت�صدر فرق املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫�أما منتخب البحريني؛ فقد فاز على‬ ‫املنتخب الفل�سطيني ‪ 1-3‬يف ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪ ،‬ويف الدور الأول تعادل مع قطر‬ ‫‪ ،2-2‬وفاز على العراق ‪ ،0-3‬واحتل املركز‬ ‫الأول يف جمموعته‪.‬‬ ‫م�سك اخلتام‬ ‫يذهب «الن�شامى» اليوم �إىل الذهب‬ ‫ليكون م�سك ختام دورة الأل�ع��اب‪ ،‬ه��ذا ما‬ ‫يطمح له الأردنيون �أينما وجدوا‪ ،‬مثلما هو‬ ‫طموح اجلهاز الفني وطموح الالعبني‪.‬‬ ‫وي� � ��درك امل �ن �ت �خ��ب ب �ع��د ان اجتيازه‬ ‫عقبة منتخب الكويت ‪ 0-2‬يف ال��دور قبل‬ ‫النهائي؛ �أن مناف�سه اليوم ينازعه الطموح‬ ‫ذات� ��ه ل�ي�ك��ون ��ص��اح��ب ال�ل�ق��ب وه ��و الذي‬ ‫تخطى منتخب فل�سطني ‪ .1-3‬وال�س�ؤال‬

‫ملن تكون الغلبة؟‬ ‫الإجابة �ستبقى مرتوكة على طاولة‬ ‫اجل�ه��از الفني على الواجهتني الأردنية‬ ‫والبحرينية‪� ،‬إذ نح�سب �أن املعلومات قد‬ ‫ت��وف��رت ل��دي�ه�م��ا ح ��ول ال �� �ص��ورة الفني��‬ ‫الكافية ع��ن املنتخب املناف�س م��ن خالل‬ ‫اللقاءات التي خا�ضها يف ال��دورة و�آخرها‬ ‫لقاءا الت�أهل‪ ،‬وال بد �أن حمد واالجنليزي‬ ‫تايلور و�ضعا يف تدريبات �أم�س اللم�سات‬ ‫االخ �ي��رة‪ ،‬و»زرع� � ��ا» يف �أذه � ��ان الالعبني‬ ‫تعليمات للعمل على تطبيقها على الأر�ض‬ ‫ح�سبما تقت�ضيه ظ��روف و��س�ير املباراة‪،‬‬ ‫وبالتايل الو�صول �إىل الهدف الأغلى‪.‬‬ ‫ثقة ب�أثر رجعي‬ ‫ت �ب��دو م�ع�ن��وي��ات امل�ع���س�ك��ري��ن عالية‪،‬‬ ‫م�ستمدة من فوزيهما الكبريين يف الدور‬ ‫قبل ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬وم��ن ه��ذا املنطلق ينتظر‬ ‫ع�شاق اللعبة ويف مقدمتهم م�س�ؤولون‬ ‫يف الأردن وال�ب�ح��ري��ن وال��دول��ة امل�ضيفة‬ ‫قطر �إىل جانب الدول ال�شقيقة؛ �أن يقدم‬ ‫املنتخبان عر�ضاً يعيد ال���ص��ورة امل�ضيئة‬ ‫للكرة العربية‪ ،‬وبعيداً عن ال�شد الع�صبي‬ ‫ال��ذي يفقد الالعبني اتزانهم‪ ،‬ويبعدهم‬ ‫ع��ن �إظ� �ه ��ار ق��درات �ه��م ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�أن امل �ب��اراة ال�ت��ي تختتم بها ال ��دورة تبث‬ ‫على ق�ن��وات اجل��زي��رة الريا�ضية وحتظى‬ ‫بح�ضور �إعالمي كبري‪ ،‬كما يطغى حديث‬ ‫ال��و� �س��ط ال��ري��ا� �ض��ي ع �ل��ى �أي ح��دي��ث يف‬ ‫العا�صمة ال�ق�ط��ري��ة‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ه��ذا �أن‬ ‫�أنظار ال�شعبني الأردين والبحريني تتجه‬ ‫�صوب ا�ستاد ال�سد‪.‬‬ ‫الأوراق الفنية‬ ‫قد يظن بع�ض الإعالميني واملحللني‬ ‫وامل �ت��اب �ع�ين مل�ن�ت�خ�ب��ي الأردن والبحرين‬ ‫يف ه��ذه ال ��دورة؛ �أن الأوراق الفنية باتت‬ ‫م�ك���ش��وف��ة‪� ،‬إال �أن «م �ك��ر» امل ��درب�ي�ن وارد‬ ‫للتغرير باملناف�س‪� ،‬سواء من حيث العنا�صر‬ ‫التي ي�شركها كل مدرب او يحجبها لوقت‬ ‫ما‪� ،‬أو للأ�سلوب الذي ينتهجه وما ميكن‬ ‫حتريكه من «�أدوات» مفاجئة على بع�ض‬ ‫املحاور‪ ،‬يف ظل غياب عن�صر فاعل او اكرث‪،‬‬ ‫ب�سبب العقوبة او الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�إذا كان «الن�شامى» قد جنح يف الفوز‬ ‫ع �ل��ى ال �ك��وي��ت ب �ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين‪ ،‬وجنح‬ ‫منتخب البحرين على فل�سطني بثالثية‬ ‫م �ق��اب��ل ه� ��دف‪ ،‬ف � ��إن ه ��ذا ي�ع�ن��ي �أن لدى‬

‫املنتخبني عنا�صر ق��ادرة على الت�سجيل‪،‬‬ ‫رغ ��م غ �ي��اب ه� ��داف ال� � ��دورة ل �غ��اي��ة الآن‬ ‫ع �ب ��داهلل ذي ��ب ع ��ن � �ص �ف��وف «الن�شامى»‬ ‫لنيله �إنذارين‪ ،‬وكان يفرت�ض من اللجنة‬ ‫املنظمة للدورة �أن تطبق تعليمات االحتاد‬ ‫ال��دويل «فيفا» وذل��ك ب�إ�سقاط الإنذارات‬ ‫عن الالعبني وعدم نقلها �إىل الدور قبل‬ ‫النهائي والنهائي‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى اجل� �ه ��ة امل� �ق ��اب� �ل ��ة؛ ف � � ��إن ل ��دى‬ ‫البحرينيني العبني يتمتعون بال�سرعة‬ ‫والقدرة على الت�سجيل‪ ،‬مثلما برز العلوي‬ ‫و�سلمان عي�سى‪.‬‬ ‫ت�شكيلة املنتخبني‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر �أن ت���ض��م ت�شكيلة املنتخب‬ ‫الوطني‪« :‬ل��ؤي العمايرة و�شريف عدنان‬ ‫وحم �م��د م���ص�ط�ف��ى و��س�ل�ي�م��ان ال�سلمان‬ ‫وحممد الدمريي و�سعيد مرجان وبهاء‬ ‫عبدالرحمن ورائد النواطري وخليل بني‬ ‫عطية وحمزة الدردور وراكان اخلالدي‪.‬‬ ‫وتبقى �أوراق لدى املدير الفني تتمثل‬ ‫مبهند حمارمة وحممد الداوود وم�صعب‬ ‫اللحام و�إبراهيم الزواهرة ورام��ي �سمارة‬ ‫وعلي ال�شقران‪.‬‬ ‫ويف �إطار الت�شكيل العام ي�ضم املنتخب‬ ‫البحريني‪� :‬سيد حممد جعفر وحممود‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن وحم �م��د ال� � ��واوي و�أحمد‬ ‫ال�ع�ن��زي وح �م��د راك ��ع و��س��ام��ي احل�سيني‬ ‫و�سليمان عي�سى وع �ب��داهلل ع�م��ر وح�سن‬ ‫�إ� �س �م��اع �ي��ل وع �ب��ا���س خ�م�ي����س و�إب��راه �ي��م‬ ‫العبيديل وفاهد فردان وح�سن �إ�سماعيل‬ ‫وعبا�س خمي�س و�إبراهيم لطف اهلل و�صالح‬ ‫حماميد وحممود معريف وعبداهلل عمر‪.‬‬ ‫حمد‪� :‬أنظارنا متجهة �إىل الذهب‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ل�ل�م��دي��ر ال�ف�ن��ي عدنان‬ ‫حمد للوفد الإعالمي حول املباراة قال‪:‬‬ ‫«و�� �ص ��ول امل�ن�ت�خ�ب�ين ل �ل �م �ب��اراة النهائية‬ ‫ي ��ؤك��د �أحقيتهما و�أف�ضليتهما م��ن بني‬ ‫املنتخبات»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬أم��ا وق��د و�صل الأردن �إىل‬ ‫هذه املباراة‪ ،‬ف�إننا ننظر �إىل الذهب ملا له‬ ‫من �أثر كبري على الالعبني �إذا ما حتقق‬ ‫بعون اهلل»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬صحيح �أن املنتخب يغيب عنه‬ ‫عن�صران �أ�سا�سيان عندهما خربة جيدة‪،‬‬ ‫وهما عبداهلل ذي��ب للإيقاف‪ ،‬و�أن����س بني‬ ‫يا�سني للإ�صابة‪� ،‬إال �أننا يف اجلهاز الفني‬

‫ركزنا يف التدريب الأخ�ير على البديلني‪،‬‬ ‫وكلنا �أم��ل �أن يعو�ض ال�شباب ومن معهم‬ ‫م��ن ذوي اخل�ب�رة ه��ذا ال�غ�ي��اب‪ ،‬ويقدموا‬ ‫العر�ض املطلوب»‪.‬‬ ‫وع ��ن امل�ن�ت�خ��ب ال �ب �ح��ري �ن��ي ق ��ال �إن ��ه‬ ‫«ميلك اخلربة‪ ،‬وقد نال فرتة راحة �أكرث‬ ‫م��ن منتخبنا ال��ذي لعب خم�س مباريات‬ ‫يف اث�ن��ي ع�شر ي��وم �اً‪� ،‬إال �أن�ن��ي �أع ��ول على‬ ‫عزمية و�أداء الالعبني الرجويل لتحقيق‬ ‫هدفنا‪ ،‬فقد ق��دم��وا مباريات طيبة �أمام‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ات ال �ت��ي واج �ه ��وه ��ا‪ ،‬ح��ال��ه حال‬ ‫املنتخب البحريني الذي �أق�صى منتخبات‬ ‫لها �سمعتها»‪.‬‬ ‫و�أكد حمد �أن الثقة بعنا�صر املنتخب‬ ‫كبرية‪ ،‬و�أن فوزهم على املنتخب الكويتي‬ ‫م�ن�ح�ه��م ث �ق��ة ع��ال �ي��ة ل �ي �ك��ون��وا ط ��رف� �اً يف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي وت�ط�ل�ع�ه��م ل�ت�ح�ق�ي��ق م��ا ي�سعد‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫حمدان يزور اللجنة‬ ‫الأوملبية القطرية‬ ‫بحث رئي�س البعثة الأردنية امل�شاركة‬ ‫يف دورة الأل �ع��اب ال��ري��ا��ض�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة د‪.‬‬ ‫�ساري حمدان‪ ،‬مع رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫القطرية ال�شيخ �سعود ب��ن عبدالرحمن‬ ‫�آل ث ��اين‪ ،‬ال �ت �ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي ب�ي�ن جلنتي‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ونقل حمدان خالل الزيارة التي قام‬ ‫ب�ه��ا وال��وف��د الإداري وال��وف��د الإعالمي‬ ‫�أم ����س �إىل ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة القطرية‪،‬‬ ‫حتيات الأم�ير في�صل بن احل�سني رئي�س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��داً ح��ر��ص��ه على‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل الأردين ال �ق �ط��ري يف املجال‬ ‫الريا�ضي وال�شبابي‪.‬‬ ‫و�أث �ن��ى رئ�ي����س ال�ب�ع�ث��ة الأردن� �ي ��ة على‬ ‫م��ا قدمته دول��ة قطر واللجنة الأوملبية‬ ‫القطرية من ت�سهيالت و�أج��واء ريا�ضية‬ ‫م�شجعة للتناف�س العربي‪ ،‬ومنها امل�شاركة‬ ‫الأردنية يف دورة الألعاب الريا�ضية العربية‬ ‫التي تختتم اليوم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح �م��دان �إن ق �ط��ر ت�ب�ق��ى دولة‬ ‫م�ؤهلة للتنظيم الريا�ضي عربياً و�إقليمياً‬ ‫ودولياً وعلى �أعلى امل�ستويات‪ ،‬مبدياً رغبته‬ ‫يف التعاون الثنائي بني اللجنتني الأردنية‬ ‫والقطرية وتبادل اخلربات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه؛ �أك� ��د ال���ش�ي��خ � �س �ع��ود بن‬ ‫عبدالرحمن عمق العالقة التي تربط بني‬

‫البلدين‪ ،‬وال�ت��ي متثلت �أخ�ي�راً مب�شاركة‬ ‫الأردن يف هذه الدورة‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن� �ن ��ا ع �ل��ى ا� �س �ت �ع��داد لتطوير‬ ‫ال �ع�ل�اق��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة م ��ن خ �ل�ال �إقامة‬ ‫ال �ل �ق��اءات وامل�ع���س�ك��رات يف ق�ط��ر والأردن‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ال �ن �� �ش��اط��ات ال �ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫الدوحة على �أكرث من �صعيد‪.‬‬ ‫و�أ�شاد رئي�س اللجنة القطرية بالنتائج‬ ‫التي حققها الأردن وما تعك�سه من تطور‬ ‫الريا�ضات الأردن �ي��ة‪ ،‬حيث �سيكون ختام‬ ‫ال� ��دورة يف ل�ع�ب��ة ك��رة ال���س�ل��ة ب�ين الأردن‬ ‫وق �ط��ر(�أم ����س) ويف لعبة ك��رة ال �ق��دم بني‬ ‫الأردن والبحرين (اليوم)‪.‬‬ ‫و�أبدى ال�شيخ �سعود �إعجابه وتقديره‬ ‫وتقدير اللجنة املنظمة للدورة للجمهور‬ ‫الأردين ومتابعاته لفعاليات الدورة‪ ،‬و�إنه‬ ‫اجلمهور الوحيد ال��ذي �أك��د ح�ضوره من‬ ‫بني جماهري وجاليات الدول امل�شاركة‪.‬‬ ‫وت�ب��ادل ال�شيخ �سعود وح�م��دان درعي‬ ‫اللجنتني الأردنية والقطرية‪.‬‬ ‫الفر�سان يف بطولة الفردي‬ ‫يدخل جنوم فرو�سيتنا الأربعة هاين‬ ‫و�إبراهيم و�سعيد العابورة وغ�سان ق�صار؛‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات ب �ط��ول��ة ال� �ف ��ردي ل�ل�ق�ف��ز عن‬ ‫احلواجز التي تقام على ميدان ال�شقب‪.‬‬ ‫ويتطلع الفر�سان خلو�ض مناف�سات‬ ‫ق��وي��ة يف ال �ب �ط��ول��ة ال �ت��ي جت �م��ع النخبة‬ ‫العربية على خيول اختريت بعناية لإثبات‬ ‫ال��وج��ود يف ه��ذه امل�ن��اف���س��ات ال�ت��ي ظهرت‬ ‫مالحمها يف بطولة ال�ف��رق ال�ت��ي انتهت‬ ‫�أم�س الأول‪.‬‬ ‫ويبدو فر�صة فار�سنا �إبراهيم ب�شارات‬ ‫ك �ب�يرة ل��دخ��ول ج��ول��ة ال�ت�م��اي��ز م��ع �أب ��رز‬ ‫الفر�سان العرب‪ ،‬خا�صة �أنه �أنهى اجلولتني‬ ‫يف بطولة الفرق من دون �أخطاء‪.‬‬ ‫�آن�سات املبارزة يف م�سابقة الفرق‬ ‫اليوم‬ ‫ي�شارك منتخب الآن�سات يف م�سابقة‬ ‫� �س�ل�اح ال �� �ش �ي ����ش‪ ،‬ال �ت��ي ت�ن�ط�ل��ق ي� ��وم غد‬ ‫اجلمعة‪ ،‬مب�شاركة منتخبات قطر‪ ،‬تون�س‪،‬‬ ‫ل�ب�ن��ان‪ ،‬م�صر‪ ،‬ومي�ث��ل ال�ف��ري��ق الالعبات‬ ‫ره� ��ف احل ��دي ��دي والرا زي� � ��ادات وماريا‬ ‫بركات‪ ،‬ومتلك العباتنا فر�صة كبرية يف‬ ‫املناف�سة على �إح��دى ميداليات امل�سابقة‪،‬‬ ‫بعدما نال املنتخب برونزية م�سابقة �سالح‬ ‫ال�سابر‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪13‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬ ‫منتخب ال�سلة ير�ضى بالف�ضية‬

‫الشوط الثالث‬

‫الثنائي الساريسي والضامن‬ ‫يضيفان ذهبيتني إىل األردن‬

‫اليوم يوم النشامى‬

‫ب������ق������ل������ة ت���������ح���������رز ب���������رون���������زي���������ة ‪50‬م ف�������راش�������ة‬

‫منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة خالل تتويجه بف�ضية ال�سلة‬

‫الدوحة ‪-‬‬ ‫وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ت ��أل��ق ال�ث�ن��ائ��ي ج�ل�ال ال�ساري�سي‬ ‫وا�شرف ال�ضامن و�ضرب بقوة ‪ ،‬عندما‬ ‫�أ�� �ض ��اف امل �ي��دال �ي��ة ال��ذه �ب �ي��ة احلادية‬ ‫ع �� �ش��رة ل� �ل� ��أردن يف م �ن��اف �� �س��ات دورة‬ ‫الأل �ع��اب العربية التي ي�سدل ال�ستار‬ ‫عن مناف�ساتها اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫الثنائي ال�ساري�سي وال�ضامن فاز‬ ‫�أم ����س بلقب م�سابقة زوج ��ي ‪ 9‬كرات‬ ‫ل �ل �ب �ل �ي��اردو‪ ،‬ف �ي �م��ا ح �ق �ق��ت ال�سباحة‬ ‫تاليتا بقلة ميدالية برونزية غالية يف‬ ‫مناف�سات ل�سباق ‪50‬م فرا�شة‪ ،‬بعدما‬ ‫�سجلت زمنا مقداره ‪ 28.71‬ث‪.‬‬ ‫ور� �ض��ي منتخبنا ال��وط �ن��ي لكرة‬ ‫ال�سلة بامليدالية الف�ضية �إثر خ�سارته‬ ‫�أم �� ��س �أم � ��ام ق �ط��ر ‪ 78-70‬يف اللقاء‬ ‫اخل �ت��ام��ي ��ض�م��ن ال � ��دورة الريا�ضية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال ��ذي ج��رى يف ��ص��ال��ة نادي‬ ‫ال �غ��راف��ة و� �س��ط ح �� �ض��ور جماهريي‬ ‫كبري من اجلاليات الأردنية املتواجدة‬ ‫هناك ا�ضافة حل�ضور الدكتور �ساري‬ ‫حمدان رئي�س البعثة‪ ،‬وال�شيخ �سعود‬ ‫بن عبدالرحمن رئي�س اللجنة املنظمة‬ ‫وعدد من كبار احل�ضور‪.‬‬ ‫منتخبنا ق ��دم �أداء متقلبا على‬ ‫مدار فرتات اللقاء خا�صة يف ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬لكنه تراجع ب�صورة غريبة يف‬ ‫ال�ف�ترة الثالثة ب�سبب الأخ�ط��اء التي‬ ‫كلفته تو�سيع ال �ف��ارق ق�ب��ل �أن يهدر‬ ‫العديد من الرميات احلرة يف الفرتة‬ ‫الأخ�ي�رة ول�ير��ض��ى ب��امل��رك��ز ال�ث��اين يف‬ ‫الوقت ال��ذي كانت فيه م�صر تخطف‬ ‫امليدالية الربونزية على ح�ساب تون�س‪،‬‬ ‫حيث ف��ازت عليها (‪ )71-88‬يف اللقاء‬ ‫الذي �سبق املباراة النهائية‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )70‬قطر (‪)78‬‬ ‫مل تكن ال�ب��داي��ة مثالية لالعبي‬ ‫منتخبنا بعدما عانوا طيلة جمريات‬ ‫ال ��رب ��ع الأول م ��ن � �ض �ع��ف الرقابة‬ ‫وغ�ي��اب الرتكيز و�أع�ط��وا امل�ج��ال �أمام‬ ‫املنتخب القطري للتقدم والت�صويب‬ ‫باجتاه �سلتنا من املحاور كافة‪ ،‬فكان‬ ‫طبيعيا �أن تتقدم قطر (‪ )2-6‬ورغم‬ ‫املحاوالت التي اعتمد عليها املنتخب‬ ‫ع�بر اخلما�سي �أمي��ن دعي�س ورا�شيم‬ ‫رايت وانفر �شواب�سوقة و�إ�سالم عبا�س‬ ‫ومو�سى العو�ضي‪ ،‬لكن �سوء التغطية‬ ‫الدفاعية‪ ،‬خا�صة حتت ال�سلة �ساهمت‬ ‫يف مت��زي��ق ال �ف��ارق (‪ )4-10‬و(‪)4-13‬‬ ‫ل �ل �ق �ط��ري�ين ال ��ذي ��ن اع� �ت� �م ��دوا على‬ ‫ال�ث�لاث�ي��ات وال�ت���س��دي��د م��ن ب�ع��د عرب‬ ‫ت��ارج��وي ال �ب��ان وداود م��و��س��ى ب��ل ان‬ ‫�سرعة حتركات داود مو�سى وا�ستفادته‬ ‫من الكرات اىل جانب غياب مل الكرات‬ ‫م ��ن حت ��ت ال �� �س �ل��ة زاد امل���ش�ك�ل��ة لدى‬ ‫العبينا لي�شرك بالدوين علي جمال‬ ‫و�أحمد احلمار�شة‪ ،‬فكانت من بعدها‬

‫ث�لاث��ة م��و��س��ى ال�ع��و��ض��ي تعيد الروح‬ ‫لفريقنا‪ ،‬ثم ت�صويبات را�شيم وعبا�س‬ ‫حجمت الفارق (‪ )11-16‬قبل �أن يرد‬ ‫ال �ق �ط��ري ت ��ارج ��وي م���س�ت�غ�لا غياب‬ ‫ال��رق��اب��ة ويح�سم ال��رب��ع الأول لقطر‬ ‫(‪.)13-20‬‬ ‫يف ال �ف�ترة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬زاد منتخبنا‬ ‫م ��ن �إي � �ق� ��اع �أل� �ع ��اب ��ه م ��ع ع � ��ودة انفر‬ ‫و�إ�شراك حممد حمدان و�سط دفاعات‬ ‫قطرية متينة من مونو نيديا وعرفان‬ ‫علي (‪ ،)18-22‬وح��اول را�شيم �ضربها‬ ‫باالخرتاق من حتت ال�سلة‪ ،‬ثم �صوب‬ ‫ح� �م ��دان ث�لاث �ي��ة �أ� �ش �ع �ل��ت امل ��درج ��ات‬ ‫وقل�صت الفارق (‪ ،)21-25‬وم��ع عودة‬ ‫العو�ضي ودعي�س و�شواب�سوقة وثالثية‬ ‫را��ش�ي��م تقل�ص ال �ف��ارق لنقطة (‪-29‬‬ ‫‪ )3130( )28‬لقطر ولو كتب ملنتخبنا‬ ‫اال�ستفادة من الرميات احلرة املهدرة‬ ‫الخ �ت �ل��ف احل� ��ال ك ��ون ق �ط��ر ح�سمت‬ ‫ال�شوط االول (‪.)30-33‬‬ ‫�ضياع‪!..‬‬ ‫وا�صل القطريون العزف املنفرد‬ ‫واف� �ت� �ق ��ر ��ص�م�ن�ت�خ�ب�ن��ا للمتابعات‬ ‫اجل �ي��دة حت��ت ال�سلة ف�ك��ان طبيعيا‬ ‫ت�ق��دم قطر (‪ )30-37‬م��ع انطالقة‬ ‫الفرتة الثالثة التي بد�أها املنتخب‬ ‫ب��دع�ي����س و��ش��واب���س��وق��ة وال�صو�ص‬ ‫ورا� �ش �ي��م وع �ب��ا���س‪ ،‬ب ��ل زاد الفارق‬ ‫لهم ح�ين جن��ح ت��ارج��وي ووح�سونو‬ ‫� �ض��رب ��س�ل�ت�ن��ا ب��ال �ن �ق��اط‪ ،‬وج� ��اء رد‬ ‫و�سام ال�صو�ص بثالثيتني (‪،)32-40‬‬ ‫و�إ� �س�لام عبا�س (‪ ،)37-45‬و�أ�شرك‬ ‫ب��ال��دوي��ن ع�ب��د اهلل اب ��و ق� ��ورة لكن‬ ‫القطري تركي العلي جنح يف ا�شهار‬ ‫�سالح الثالثيات الذي و�سع الفارق‬ ‫لقطر (‪ ،)47-57( )42-50‬يف ظل‬ ‫الدفاع ال�ضعيف ملنتخبنا واال�ستهتار‬ ‫حتت ال�سلة ليدفع منتخبنا الثمن‬ ‫غاليا ويخ�سر الربع الثالث بفارق‬ ‫ع�شرة نقاط‪!..‬‬ ‫حماوالت و�إهدار‬ ‫كان لثالثية حممد حمدان مطلع‬ ‫الفرتة االخرية دور يف ت�أجيج حما�سة‬ ‫العبينا الذين هاجموا ب�ضراوة نحو‬ ‫ال�سلة القطرية فتقل�ص الفارق (‪-57‬‬ ‫‪ )53‬ثم حاول را�شيم رايت و�شواب�سوقة‬ ‫الت�سديد واالخ�تراق‪ ،‬لكن القطريني‬ ‫وا�صلوا الهجوم م��ن خمتلف املحاور‬ ‫�إىل جانب فر�ض رق��اب��ة ل�صيقة على‬ ‫العبينا والت�سجيل الناجح للثالثيات‬ ‫ع�ب�ر م��ون��و ن�ي��دي��ا (‪ ،)55-64‬و�أه ��در‬ ‫العبونا العديد م��ن ال��رم�ي��ات احلرة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت كفيلة بتحجيم الفارق‪،‬‬ ‫ورغ��م �إ� �ش��راك دعي�س وع�ب��ا���س‪ ،‬حيث‬ ‫تقل�ص الفارق لثالثة نقاط (‪)63-67‬‬ ‫ثم (‪ ،)66-69‬لكن القطريني ا�ستفادوا‬ ‫م��ن ال��رم�ي��ات احل��رة فو�سعوا الفارق‬ ‫قبل النهاية (‪ ،)66-72‬و�شدد املنتخب‬ ‫ح�صاره يف ال�ث��واين الأخ�ي�رة ليقل�ص‬

‫ال �ف��ارق (‪ ،)74-70‬لكن �ضيق الوقت‬ ‫ح��رم املنتخب م��ن ال�ت�ع��دي��ل والعودة‬ ‫ليخ�سر اللقاء (‪.)78-70‬‬ ‫ذهبية لثنائي البلياردو‬ ‫ال�ساري�سي وال�ضامن‬ ‫ظفر املنتخب الوطني للبلياردو‬ ‫بذهبية م�سابقة ‪ 9‬ك��رات ع��ن جدارة‬ ‫وا�ستحقاق وو�سط �إعجاب حمبي اللعبة‬ ‫الذين تابعوا اللقاء النهائي الذي جمع‬ ‫املنتخب بنظريه القطري �أم�س يف مقر‬ ‫االحتاد القطري للبلياردو وال�سنوكر‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ر� �س��م ال �ث �ن��ائ��ي امل �ت ��أل ��ق جالل‬ ‫ال�ساري�سي و�أ��ش��رف ال�ضامن طريق‬ ‫الفوز بري�شة فنان �أ�صيل‪ ،‬بعدما تغلبا‬ ‫على ثنائي املنتخب ال�ع��راق��ي �إيهاب‬ ‫نا�صيف واح �م��د ال�ط��وي��ل‪ ،‬يف امل�شهد‬ ‫النهائي بنتيجة ‪ ،8-11‬وك��ان املنتخب‬ ‫قد تخطى عقبة نظريه القطري الذي‬ ‫مثله حممد البنعلي وب�شار عبداملجيد‬ ‫بنتيجة ‪.7-11‬‬ ‫جالل ال�ساري�سي عرب عن فرحته‬ ‫ب��ال��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق� ��ال ل��وف��د احت ��اد‬ ‫االع�ل�ام‪��« :‬س�ع��ادت��ي ال تو�صف حال ًيا‬ ‫ك ��ان ه ��ديف ال �ف��وز ب �ث�لاث ميداليات‬ ‫ذه �ب �ي��ة ول �ك � ّن �ن��ي ف� ��زت مبيدال ّيتني‬ ‫واحلمد هلل‪ ،‬و�أو ّد �أن �أهدي هذا الفوز‬ ‫�إىل ج�م�ي��ع الأردن� � ّي�ي�ن و�إىل عائلتي‬

‫وخ��ا��ص��ة الأ� �ص��دق��اء ال��ذي��ن �أت ��وا من‬ ‫الأردن لت�شجيعي»‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار ال�ضامن �أن اللقاء‬ ‫كان �صعبا وجاءت الذهبية بعد م�شوار‬ ‫م�ت�ع��ب ون���س�ت�ح��ق ال� �ف ��وز يف النهاية‬ ‫لنهدي امليدالية للوطن ب�أ�سره‪.‬‬ ‫بقلة حترز برونزية ‪50‬م فرا�شة‬ ‫ح �ق �ق��ت � �س �ب��اح �ت �ن��ا ت��ال �ي �ت��ا بقلة‬ ‫امل �ي��دال �ي��ة ال�ب�رون ��زي ��ة ل �� �س �ب��اق ‪50‬م‬ ‫ف��را��ش��ة‪ ،‬بعدما �سجلت زم�ن��ا مقداره‬ ‫‪ 28.71‬ث‪ ،‬وكانت بقلة حلت ثانية يف‬ ‫جمموعتها يف الت�صفية الأولية بزمن‬ ‫‪ 29.13‬ث‪ ،‬وقدمت تاليتا �أداء متطورا‬ ‫خالل ال�سباق‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب � ��ت ت��ال �ي �ت��ا ع �ق��ب ف��وزه��ا‬ ‫ب��امل�ي��دال�ي��ة ع��ن ��س�ع��ادت�ه��ا ق��ائ�ل��ة‪�« :‬أنا‬ ‫�سعيدة جدا بهذه امليدالية‪ ،‬وهي الأوىل‬ ‫يل يف م�ث��ل ه��ذه ال�ب�ط��والت الكربى‪،‬‬ ‫وه��ي ث�م��رة ج�ه��ود ك�ب�يرة يف تدريبات‬ ‫م�ستمرة‪� ،‬أه��دي�ه��ا ل�ل��وط��ن و�س�أ�سعى‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق امل��زي��د م�ن�ه��ا يف امل�ستقبل‪،‬‬ ‫وا�شكر مدربي املنتخب وزمالئي على‬ ‫امل�ساندة التي قدموها يل خالل هذه‬ ‫املناف�سات»‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك ال�سباح �أو� ��س معايعة يف‬ ‫��س��اق ‪50‬م ظ�ه��ر‪ ،‬وح��ل يف الت�صفيات‬ ‫الأول� �ي ��ة راب �ع��ا يف جم�م��وع�ت�ه��ا بزمن‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫�أردين جديد‪27.81‬ث وت�أهل للنهائي‬ ‫وح �ط��م ال��رق��م الأردين م ��رة �أخ ��رى‬ ‫م�سجال ‪27.70‬ث‪.‬‬ ‫ويف نهائي �سباق ‪100×4‬م متنوع‪،‬‬ ‫حل منتخبنا الذي مثله �أو�س معايعة‬ ‫وجهاد الهنيدي وكرمي عناب وحممد‬ ‫عقلة �سابعا بزمن ‪4.02.17‬د ‪ ،‬بعد ان‬ ‫ح��ل خام�سا يف جمموعته بت�صفيات‬ ‫الأولية بزمن ‪4.11.18‬د‪.‬‬ ‫ويف �سباق ‪ 200‬منوع‪ ،‬حلت ال�سباحة‬ ‫م � ��رمي ه �ي��اج �ن��ة ب ��امل ��رك ��ز اخلام�س‬ ‫والأخ � � �ي � ��رة يف جم �م��وع �ت �ه��ا بزمن‬ ‫‪ 2.29.40‬د‪ ،‬وخرجت من ال�سباق‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل �ن �ت �ظ��ر �أن ي � �غ� ��ادر وف ��د‬ ‫املنتخب �إىل ع�م��ان �صباح ال�ي��وم بعد‬ ‫ختام م�شاركته باملناف�سة‪.‬‬ ‫ذهبية وبرونزيتان لذوي‬ ‫االحتاجات اخلا�صة‬ ‫وا� �ص��ل الع �ب��و منتخبنا الوطني‬ ‫لأل� �ع ��اب ال �ق��وى ل� ��ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة ح�صد امليداليات‪ ،‬عندما ظفر‬ ‫الالعب جميل ال�شبلي بذهبية الكرة‬ ‫احلديدية عندما �سجل م�سافة ‪14.06‬‬ ‫مرت فيما ح�صل عامر ال�سلطي على‬ ‫ب��رون��زي��ة ذات امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬ح�صل بالل‬ ‫�سعادة على برونزية �سباق ‪ 200‬مرت‬ ‫جري بزمن ‪ 13‬ث‪.‬‬

‫خيبة �أمل وا�ضحة على ن�شامى ال�سلة بفقدان التتويج بالذهب‬

‫يتحدث تاريخ م�سابقة كرة القدم يف الدورات العربية منذ‬ ‫انطالقتها لأول مرة قبل (‪ )58‬عاماً‪ ،‬عن �أربع ذهبيات مل�صر‬ ‫�أع ��وام ‪ 53‬و‪ 65‬و‪ 92‬و‪ 2007‬يف ك��ل م��ن اال�سكندرية والقاهرة‬ ‫وح�ل��ب وال �ق��اه��رة‪ ،‬وذه�ب�ي�ت�ين تاريخيتني لفريقنا الوطني‬ ‫(منتخب الن�شامى) ع��ام��ي ‪ 97‬و‪ 99‬يف ب�ي�روت وع�م��ان‪ ،‬وعن‬ ‫ذهبيتني للمغرب عامي ‪ 91‬و‪ 76‬يف ال��دار البي�ضاء ودم�شق‪،‬‬ ‫وعن ذهبية ل�سوريا يف بريوت ‪ ،57‬و�أخ��رى للعراق يف الرباط‬ ‫‪ ،85‬فيما �ألغيت م�سابقة الكرة عن ن�سخة اجلزائر ‪.2004‬‬ ‫هنا يف ال��دوح��ة؛ ك��ان الن�شامى على امل��وع��د ب��إجن��از �آخر‬ ‫�سيتحدث عنه تاريخ الكرة العربية باعتزاز كبري‪.‬‬ ‫و�صلنا اىل ال��دوح��ة بت�شكيلة تفتقد ق��راب��ة (‪ )15‬العباً‬ ‫من �أول�ئ��ك الذين حققوا �إجن��از الفوز على ال�ع��راق وال�صني‬ ‫و� �س �ن �غ��اف��ورة‪ ،‬واالق �ت ��راب م��ن ب �ل��وغ ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ���س العامل‬ ‫(مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫مل نكن يف مقدمة املر�شحني للمناف�سة على ذهبية الدوحة‬ ‫يف ظل وجود (‪ )9‬منتخبات عربية �أخرى‪ ،‬يف مقدمتها الكويت‬ ‫احلا�ضرة بكل جنومها وقوتها التي منحتها ك�أ�س اخلليج يف‬ ‫اليمن وك�أ�س غ��رب �آ�سيا بعمان‪ ..‬ووج��ود العراق وال�سعودية‬ ‫و�سلطنة عمان والبحرين وفل�سطني وال�سودان‪ ،‬وكذلك ليبيا‬ ‫احلا�ضرة بفريقها املت�أهل �إىل نهائيات ك�أ�س افريقيا‪ ،‬ومنتخب‬ ‫قطر �صاحب الأر�ض واجلمهور والإمكانات الكبرية‪.‬‬ ‫ب�سيا�سة (اخلطوة‪ ..‬خطوة) جتاوزنا فل�سطني بالأربعة‪،‬‬ ‫وال�سودان وليبيا بتعادلني �سلبيني‪ ..‬قبل �أن جنهز يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي على الكويت وبعد �شوطني �إ�ضافيني‪.‬‬ ‫لن �أحتدث عن النتائج الرقمية‪ ..‬بل عن احلالة املثالية‬ ‫التي ظهر بها الن�شامى حت��دي��داً �أم��ام ال�ك��وي��ت‪ ..‬عر�ض وال‬ ‫�أح�ل��ى‪ ..‬روح قتالية‪ ..‬و�أه ��داف هي الأج�م��ل‪ ..‬وف��وز م�ستحق‬ ‫جعلنا الأقرب اليوم ‪ -‬اجلمعة ‪ -‬للذهبية‪ ،‬على ح�ساب البحرين‬ ‫قاهرة العراق بالثالثة‪ ،‬بعد �إبعادها قطر‪ ،‬وقبل �إنهاء احللم‬ ‫الفل�سطيني بالثالثة‪.‬‬ ‫ت ��أه��ل ال�ن���ش��ام��ى اىل ن�ه��ائ��ي م�سابقة ك��رة ال �ق��دم؛ يتوج‬ ‫امل�شاركة الأردن �ي��ة التاريخية هنا يف دورة الأل �ع��اب العربية‬ ‫الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫كل الأنظار العربية �ستكون اليوم �شاخ�صة باجتاه ا�ستاد‬ ‫نادي ال�سد (�أح��د �أجمل مالعب العامل)‪ ..‬وهذا �أكرب ترويج‬ ‫لريا�ضتنا الأردنية عربياً‪.‬‬ ‫مهمتنا الليلة لن تكون �سهلة يف مواجهة البحرين املتطلعة‬ ‫لأن ت�صبح �أول دولة خليجية تتوج بذهبية الكرة العربية‪.‬‬ ‫مهمتنا اليوم �صعبة و�شاقة‪ ..‬لكنها لي�ست م�ستحيلة‪..‬‬ ‫الأم��ر يتطلب جهداً عالياً وتركيزاً يف كل دقيقة‪ ..‬لتعوي�ض‬ ‫غياب جنمني‪� ..‬أن�س بني يا�سني‪ ،‬والهداف عبداهلل ذيب‪.‬‬ ‫منتخب الن�شامى الليلة مبن ح�ضر‪ ..‬وهو قادر مب�شيئة‬ ‫اهلل �أن ي�صنع الإجن ��از‪ ،‬وي�ع��ود اىل عمان ب��آخ��ر و�أه��م و�أغلى‬ ‫امليداليات بتتويج ثالث‪.‬‬ ‫م��ن ال ��دوح ��ة‪ ..‬ه ��ذه حت�ي��ة اع �ت��زاز لإجن� ��از الن�شامى‪..‬‬ ‫وجل�م��اه�ير جاليتنا الأردن �ي ��ة‪ ،‬وراب �ط��ة م�شجعي املنتخبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫فزنا �أم خ�سرنا الليلة‪ ..‬ف��إن الن�شامى ي�ستحقون منا يف‬ ‫مطار امللكة علياء ال��دويل م�ساء ال�سبت ا�ستقبال الأبطال‪،‬‬ ‫وي�ستحقون �أعظم تكرمي من اللجنة الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬واحت��اد كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وكذلك وزارة ال�شباب والريا�ضة‪ ،‬وم�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫أصحاب األرقام املؤهلة‬ ‫إىل أوملبياد لندن‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ما يلي ا�سماء امل�شاركني يف ال��دورة العربية الثانية ع�شرة‬ ‫يف قطر والذين حققوا ارقاما م�ؤهلة اىل اوملبياد لندن ‪ 2012‬اليف‬ ‫ريا�ضتي العاب القوى وال�سباحة‪:‬‬ ‫ العاب القوى‪:‬‬‫ال�سعودي يو�سف م�سرحي‪ 400 :‬م بزمن ‪44‬ر‪ 45‬ثانية (ح�سب‬ ‫امل�ستوى باء وهو ‪90‬ر‪ 45‬ث)‬ ‫العماين احمد املرجيبي‪ 400 :‬م بزمن ‪84‬ر‪ 45‬ث‬ ‫ال�سوداين رباح يو�س�سف ‪ 400 :‬م بزمن ‪87‬ر‪ 45‬ث‬ ‫القطري م�صعب عبد الرحمن بلة‪ 800 :‬بزمن ‪92‬ر‪45‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫(ح�سب امل�ستوى باء وهو ‪30‬ر‪46‬ر‪ 1‬د)‬ ‫ال�سعودي احمد خ�ضر املولد‪ 110 :‬م حواجز بزمن ‪60‬ر‪ 13‬ثانية‬ ‫(ح�سب امل�ستوى باء وهو ‪60‬ر‪ 13‬ث)‪.‬‬ ‫اجليبوتي ايانله ح�سن‪ 1500 :‬م بزمن ‪32‬ر‪34‬ر‪ 3‬دقائق (ح�سب‬ ‫امل�ستوى الف وهو ‪50‬ر‪35‬ر‪ 3‬د)‬ ‫القطري حمزة دريو�ش‪ 1500 :‬م بزمن ‪43‬ر‪34‬ر‪ 3‬د‬ ‫القطري حممد القرين‪ 1500 :‬م بزمن ‪61‬ر‪34‬ر‪ 3‬د‬ ‫* القطري معتز عي�سى بر�شم‪ :‬وثب عال و�سجل ‪30‬ر‪ 2‬م بفارق‬ ‫ج��زء يف امل�ئ��ة اق��ل ع��ن ال��رق��م امل�ط�ل��وب لكنه �سبق ان ت��أه��ل خالل‬ ‫املو�سم‬ ‫ �سباحة (ت�أهل مبا�شر)‪:‬‬‫التون�سي ا�سامة امللويل‪ 400 :‬م متنوعة بزمن ‪94‬ر‪15‬ر‪ 4‬ثوان‬ ‫املفربية �سارة البكري‪ 100 :‬م ظهرا بزمن ‪42‬ر‪08‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫ �سباحة (ت ��أه��ل بحاجة اىل ت��أك�ي��د م��ن االحت ��اد ال ��دويل يف‬‫حزيران‪/‬يونيو ‪:)2012‬‬ ‫رجال‪:‬‬ ‫التون�سي ا�سامة امللويل‪ 200 :‬م حرة‬ ‫التون�سي ا�سامة امل�ل��ويل والكويتي يو�سف الع�سكري‪ 100 :‬م‬ ‫فرا�شة‬ ‫التون�سي ا�سامة امل�ل��ويل والكويتي يو�سف الع�سكري‪ 200 :‬م‬ ‫فرا�شة‬ ‫التون�سي تقى مبارك‪ 400 :‬م متنوعة‬ ‫التون�سيان ا�سامة امللويل وو�سيم اللومي‪ 100 :‬م ظهرا‬ ‫التون�سي ا�سامة امللويل واجل��زائ��ري��ان ا�سامة �سحنون ونبيل‬ ‫كباب‪ 100 :‬م حرة‬ ‫�سيدات‪:‬‬ ‫امل�صرية فريدة عثمان‪ 100 :‬م فرا�شة‬ ‫امل�صرية فريدة عثمان‪ 50 :‬م حرة‬ ‫املغربية �سارة البكري‪ 400 :‬م متنوعة‬ ‫اللبنانية كاتيا ب�شرو�ش‪ 400 :‬م حرة‬ ‫املغربية �سارة البكري‪ 200 :‬م �صدرا‬ ‫اللبنانية كاتيا ب�شرو�ش واملغربية �سارة البكري‪ 800 :‬م حر‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫الوحدات يختتم معسكره‬ ‫التدريبي يف العقبة‬

‫سان جرمان بطل الخريف‬ ‫وتعثر مونبيلييه وليل وليون‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتم ف��ري��ق ال��وح��دات ل�ك��رة ال�ق��دم �أم����س اخلمي�س مع�سكره‬ ‫التدريبي يف مدينة العقبة وال��ذي امتد ال�سبوع ا�ستعدادا ملرحلة‬ ‫االياب من دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وا�شتمل مع�سكر الوحدات الذي قاده املدير الفني حممد قوي�ض‬ ‫على تدريبات �صباحية وم�سائية لرفع درج��ة ا�ستعداد الالعبني‪،‬‬ ‫حيث �سيخ�ضع الفريق لراحة اليوم بانتظار ا�ستئناف التدريبات يوم‬ ‫ال�سبت ومن ثم مالقاة فريق خلويا القطري يوم االحد املقبل وديا‬ ‫على ملعب االمري حممد بالرزقاء‪.‬‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز باري�س �سان جرمان‬ ‫لقب بطل اخلريف يف الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم بفوزه على‬ ‫م�ضيفه ��س��ان��ت ات �ي��ان ‪�-1‬صفر‬ ‫�أول م� ��ن �أم � ��� ��س االرب� � �ع � ��اء يف‬ ‫املرحلة التا�سعة ع�شرة‪ ،‬م�ستغال‬ ‫تعرث اب��رز مالحقيه يف �صدارة‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫وت��اب��ع مونبيلييه املت�صدر‬ ‫ال �� �س��اب��ق ت �ع�ث�ره و� �س �ق��ط ام ��ام‬ ‫م�ضيفه اي�ف�ي��ان ال���ص��اع��د ‪2-4‬‬ ‫ل �ي �ع �ج��ز ع � ��ن حت� �ق� �ي ��ق ال� �ف ��وز‬ ‫للمباراة الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫ومل ينجح ليل باال�ستفادة‬ ‫م��ن تعرث مونبيلييه‪ ،‬اذ �سقط‬ ‫يف فخ التعادل امام ني�س ‪ 4-4‬يف‬ ‫مباراة جمنونة‪ ،‬كما �سقط ليون‬ ‫ب�شكل مفاجىء ام��ام فالن�سيان‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ورف��ع �سان جرمان ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 40‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن بقي‬ ‫ر� �ص �ي��د م��ون�ب�ي�ل�ي�ي��ه ‪ 37‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 36‬لليل و‪ 35‬لليون‪.‬‬ ‫وه � ��ذه امل � ��رة االوىل التي‬ ‫يت�صدر فيها ف��ري��ق العا�صمة‬ ‫ال�ترت �ي��ب ب�ي�ن ذه� ��اب ال� ��دوري‬ ‫وايابه منذ مو�سم ‪.1997-1996‬‬ ‫ع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب «ج� � ��وف� � ��روا‬ ‫غي�شار» �سجل احلار�س �ستيفان‬ ‫روفييه خ�ط��أ يف م��رم��ى فريقه‬ ‫ه��دف الفوز ل�سان جرمان بعد‬ ‫ر�أ�سية من ماتيو بودمري (‪.)32‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة وبعد‬ ‫� �ش��وط اول ��س�ل�ب��ي ع �ل��ى ملعب‬ ‫«بارك دي �سبور»‪� ،‬شهد ال�شوط‬ ‫ال � �ث ��اين م �ه��رج��ان��ا تهديفيا‪،‬‬ ‫ا�ستهله العب و�سط مونبيلييه‬ ‫امل �غ��رب��ي ي��ون����س ب�ل�ه�ن��دة (‪،)46‬‬ ‫بيد ان �سيدريك باربو�سا عادل‬ ‫م���س�ج�لا ه��دف��ه ال �� �س��اد���س هذا‬ ‫املو�سم م�ستغال تقدم احلار�س‬ ‫جوفري جوردين (‪.)51‬‬ ‫ورد مونبيلييه بتمريرة من‬ ‫ب�ل�ه�ن��دة اىل ال� ��دويل اوليفييه‬ ‫جريو مت�صدر ترتيب الهدافني‬ ‫الذي �سجل هدفه الثالث ع�شر‬ ‫(‪ ،)54‬ق �ب��ل ان ي �ع��ادل ايفيان‬ ‫عرب التون�سي �صابر خليفة من‬ ‫م�سافة قريبة (‪.)68‬‬ ‫و� � � �ض� � ��رب اي � �ف � �ي� ��ان ب� �ق ��وة‬ ‫ب � �ع ��د ذل � � ��ك و� � �س � �ج ��ل ه ��دف�ي�ن‬ ‫ع�بر ��س�ي��دري��ك ك��وم�ب��ون (‪)72‬‬ ‫والعاجي بري�س دج��ا دجيدجي‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫وتعادل ليل حامل اللقب مع‬ ‫م�ضيفه ني�س الثامن ع�شر ‪4-4‬‬ ‫على ملعب «ل�ي��ل ميرتووبول»‬ ‫ام��ام ‪ 16‬ال��ف متفرج يف مباراة‬ ‫مثرية‪ .‬ومل يحقق ني�س اي فوز‬ ‫خارح ار�ضه هذا املو�سم‪ ،‬اذ خ�سر‬ ‫�سبع مرات وتعادل مرة واحدة‪.‬‬ ‫وافتتح ليل مبكرا الت�سجيل‬ ‫ع �ب��ر م ��داف � �ع ��ه ال � �ك ��ام �ي�روين‬ ‫اوري�ل�ي��ان �شيدجو اث��ر عر�ضية‬ ‫من االنكليزي جو كول (‪.)9‬‬ ‫وع� ��ادل ن�ي����س ب���س��رع��ة عرب‬ ‫م��داف �ع��ه االرج �ن �ت �ي �ن��ي ريناتو‬ ‫�سيفيلي بكرة ر�أ�سية اثر ركنية‬ ‫�سكنت �شباك احل��ار���س ميكايل‬ ‫الندرو (‪.)15‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��اد امل���ض�ي��ف تقدمه‬ ‫ع �ب��ر ك � � ��ول اث � � ��ر رك � �ن � �ي� ��ة من‬ ‫دمييرتي باييت (‪ ،)26‬قبل ان‬ ‫ي �ع��ادل ال �ف��ري��ق اجل �ن��وب��ي مرة‬ ‫ج� ��دي� ��دة م� ��ن خ �ل��ال العاجي‬

‫هيئة شباب أصدقاء الحياة تنظم‬ ‫بطولة كروية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق اليوم اجلمعة فعاليات بطولة الكرك الكروية لدعم‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وذلك برعاية وتنظيم هيئة �شباب �أ�صدقاء احلياة‪.‬‬ ‫وي�شارك يف البطولة التي ت�ستمر ثالثة �أيام ثمانية فرق متثل اندية‬ ‫�شعبية وفرق �شبابة من عدة حمافظات‪.‬‬ ‫وتقام البطولة التي جتري فعالياتها يف �صالة الكرك الريا�ضية‬ ‫على نظام خروج املغلوب من �أول مرة‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س الهيئة االداري��ة عبدالرحمن اخلطاطبة �إن‬ ‫البطولة ت�أتي �ضمن ن�شاطات الهيئة يف دعم احلركة ال�شبابية يف‬ ‫االردن وتقدمي وم�ساعدة ال�شباب يف ممار�سة الأن�شطة املختلفة ومن‬ ‫بينها الريا�ضية‪ ،‬الفتا �إىل �أن �شعار البطولة ي�ؤكد وقوف وت�ضامن‬ ‫الهيئة مع ال�شعب ال�سوري ال�شقيق ورف�ضها جلميع �أ�شكال العنف‬ ‫و�إراقة الدماء‪.‬‬

‫انتصارات سهلة للهالل واالتحاد‬ ‫واألهلي يف كأس ولي العهد السعودي‬

‫�سان جرمان فاز على م�ضيفه �سانت اتيان ‪� -1‬صفر‬

‫ف� ��ران� ��ك دج � ��ا دج� �ي ��دج ��ي بعد‬ ‫ملحة جيدة من الغابوين اريك‬ ‫مولونغي (‪.)35‬‬ ‫وقبل انتهاء ال�شوط االول‪،‬‬ ‫ح�ق��ق دج�ي��دج��ي ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬بعد‬ ‫جم �ه��ود ف� ��ردي م��ن مولونغي‬ ‫اي�ضا على اجلهة اليمنى (‪.)45‬‬ ‫واك � � �م� � ��ل ن� �ي� �� ��س اخ � � ��ر ‪20‬‬ ‫دقيقة بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫مولونغي (‪ ،)71‬قبل ان ينجح‬ ‫جنم ليل البلجيكي ادين هازار‬ ‫املطارد من عدة اندية اوروبية‬ ‫من ادراك التعادل عندما ا�ستلم‬ ‫ال �ك��رة داخ ��ل املنطقة و�سددها‬

‫بي�سراه يف الزاوية اليمنى ملرمى‬ ‫احل ��ار� ��س ال �ك��ول��وم �ب��ي دافيد‬ ‫او�سبينا م�سجال هدفه ال�سابع‬ ‫هذا املو�سم (‪.)76‬‬ ‫وا�شتعلت املباراة يف دقائقها‬ ‫االخ �ي�رة‪ ،‬ع�ن��دم��ا جن��ح فلوران‬ ‫باملون يف ت�سجيل هدف التقدم‬ ‫لليل م��ن ت�سديدة جميلة من‬ ‫داخ��ل املنطقة بعد متريرة من‬ ‫البولندي لودوفيك اوبرانياك‬ ‫(‪ ،)88‬ب �ي ��د ان ن �ي ����س رف�ض‬ ‫اال�� �س� �ت� ��� �س�ل�ام‪ ،‬ويف اللحظات‬ ‫االخ �ي��رة م��ن ال��وق��ت ال�ضائع‬ ‫� �س �ج��ل ف ��ران �� �س ��وا ك �ل�ي�ر هدف‬

‫ال� �ت� �ع ��ادل ب �ع��د م �ع �م �ع��ة داخ� ��ل‬ ‫منطقة اجل��زاء (‪ )4+90‬ليعلن‬ ‫عدها احلكم نهايةاملباراة‪.‬‬ ‫وت � �ع ��ر� ��ض ل � �ي� ��ون ال� ��راب� ��ع‬ ‫خل�سارة مفاجئة ام��ام م�ضيفه‬ ‫فالن�سيان قبل االخ�ير ‪�-1‬صفر‬ ‫على ملعب «نونغي�سري»‪.‬‬ ‫وغ ��اب ع��ن ل �ي��ون ماك�سيم‬ ‫غ��ون��ال��ون وك �ل �ي �م��ان غرونييه‬ ‫ب���س�ب��ب االي� �ق ��اف وال�ب�رازي �ل ��ي‬ ‫م� �ي� ��� �ش ��ال ب ��ا�� �س� �ت ��و� ��س ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫وافتتح فالن�سيان الت�سجيل‬ ‫عرب علي �سي�سوخو بعد �ضربة‬

‫حرة من اجلزائري ف��ؤاد قادير‬ ‫(‪ 28‬خط�أ يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ري � ��ن ف� � ��وزا ثمينا‬ ‫على م�ضيفه بوردو ‪�-1‬صر على‬ ‫ملعب «دو ال روت دو لوريان»‬ ‫بهدف كيمبو (‪.)54‬‬ ‫و�سقط �سو�شو على ملعبه‬ ‫«ب��ون��ال» ام��ام �ضيفه اجا�سكيو‬ ‫‪�-2‬صفر بهديف بنجامني اندري‬ ‫(‪ )65‬وم��ات�ي��و بيبريني�س (‪78‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫وقلب اوك�سر ت�أخره بهدفني‬ ‫ام��ام �ضيفه دي�ج��ون اىل تعادل‬ ‫‪ 2-2‬على ملعب «ابي دي�شان»‪.‬‬

‫وافتتح ال�ضيوف الت�سجيل‬ ‫ع�ب�ر ب �ن �ج��ام��ان ك��ورن �ي �ي��ه (‪)7‬‬ ‫وب��ري ����س ج��وف �ي��ال (‪ )33‬قبل‬ ‫ان ي� � ��رد امل� ��� �ض� �ي ��ف يف نهاية‬ ‫امل�ب��اراة عرب انطوين لو تاليك‬ ‫(‪ )80‬والتون�سي ع�صام جمعة‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫وت�ع��ادل ت��ول��وز م��ع بري�ست‬ ‫بدون اهداف ولوريان مع كاين‬ ‫بالنتيجة عينها‪.‬‬ ‫وك��ان مر�سيليا بطل ‪2010‬‬ ‫تغلب على م�ضيفه نان�سي ‪1-3‬‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء يف افتتاح‬ ‫املرحلة‪.‬‬

‫باريس سان جرمان يقيل مدربه كومبواريه‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علم ل��دى م�صدر مقرب م��ن م��درب باري�س �سان‬ ‫جرمان مت�صدر الدوري الفرن�سي لكرة القدم ان املدير‬ ‫الريا�ضي للنادي الربازيلي ليوناردو ابلغه باقالته من‬ ‫من�صبه‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در يف ت�صريح ل��وك��ال��ة ف��ران����س بر�س‪:‬‬ ‫«ابلغ كومبواريه باقالته من من�صبه �أم�س من طرف‬ ‫ليوناردو»‪ ،‬م�ضيفا ان «اجلهاز الفني لكومبواريه معني‬ ‫باالقالة‪.‬‬ ‫وتابع «انطوان كومبواريه �سبق له ان ابلغ بع�ض‬ ‫املقربني منه بنب�أ االقالة»‪.‬‬ ‫ومل ي�ت��م ال�ك���ش��ف ع��ن خليفة ك��وم �ب��واري��ه العب‬ ‫الفريق �سابقا والذي ا�ستلم مهامه �صيف ‪ 2009‬قادما‬ ‫من فالن�سيان‪ ،‬بيد ان ا�سماء االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫والهولندي فرانك رايكارد والفرن�سي كلود ماكيليلي‬ ‫تلوح يف االفق كابرز املر�شحني ال�ستالم املهمة‪.‬‬ ‫وج��اءت اقالة كومبواريه على الرغم من قيادته‬

‫ف��ري��ق العا�صمة اىل اف�ضل ب��داي��ة مو�سم يف تاريخه‬ ‫واىل تتويجه بلقب بطل اخلريف بفارق ‪ 3‬نقاط امام‬ ‫مطارده املبا�شر مونبلييه‪ ،‬بيد انها كانت متوقعة منذ‬ ‫ا�سابيع ع��دة بالنظر اىل النتائج املخيبة التي حققها‬ ‫الفريق يف خمتلف امل�سابقات خ�صو�صا خ��روج��ه من‬ ‫ال��دور االول مل�سابقة ال��دوري االوروب ��ي «ي��وروب��ا ليغ»‬ ‫وم�سابقة الك�أ�س املحلية امام ديجون ‪ 3-2‬يف ثمن نهائي‬ ‫كا�س رابطة االندية يف ‪ 26‬ت�شرين االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر مقربة من �شركة قطر لال�ستثمار‬ ‫الريا�ضي التي متلك اكرثية احل�ص�ص يف النادي ذكرت‬ ‫يف ت�شرين الثاين املا�ضي ان املالك اخلليجي تو�صل اىل‬ ‫اتفاق مع ان�شيلوتي مدرب ت�شل�سي االنكليزي ال�سابق‬ ‫ال�ستالم مهام اال�شراف على الفريق‪ ،‬نظرا لعدم ثقة‬ ‫ال�شركة وليوناردو بقدرة كومبواريه على قيادة الفريق‬ ‫املدجج بالنجوم اىل لقب الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت م�صادر �أخرى �أن ال�شركة القطرية التي‬ ‫انفقت ‪ 90‬مليون ي��ورو يف �سوق االنتقاالت ال�صيفية‬ ‫للتعاقد مع ‪ 9‬العبني جدد ابرزهم االرجنتيني خافيري‬

‫ك�أ�س �إ�سبانيا‬

‫ب��ا��س�ت��وري م��ن ب��ال�يرم��و االي �ط��ايل م�ق��اب��ل ‪ 42‬مليون‬ ‫يورو (اغلى �صفقة يف تاريخ الكرة الفرن�سية) العتالء‬ ‫من�صات التتويج خ�صو�صا يف الدوري االوروبي‪ ،‬طلبت‬ ‫من ليوناردو ان ي�ستلم مهمة التدريب بعد اخلروج من‬ ‫م�سابقة الك�أ�س املحلية‪.‬‬ ‫وتنوي ال�شركة القطرية اال�ستفادة من خدمات‬ ‫النجم االنكليزي ديفيد بيكهام يف ف�ترة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية املقبلة‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده عن �س�ؤال بخ�صو�ص احلالة التي‬ ‫كان يعي�شها يف اال�سابيع املا�ضية التي متيزت ب�شائعات‬ ‫تتعلق باقالته‪ ،‬قال كومبواريه «ان��ا احب ان اعي�ش يف‬ ‫مثل ه��ذه ال �ظ��روف‪ .‬ان مثل ه��ذه ال�ظ��روف ه��ي التي‬ ‫ت�سمح ل��ك با�ستك�شاف نف�سك‪ ،‬والتعلم مم��ا تفعله‪.‬‬ ‫ي�ج��ب م�ع��رف��ة كيفية ت��دب�ير ه ��ذه ال �ظ ��روف‪ .‬ويجب‬ ‫مواجهتها»‪.‬‬ ‫وتابع «البع�ض قد ي�ست�سلم‪ ،‬لككني احببت ذلك‪.‬‬ ‫نعي�ش ال�ضغوطات يوميا‪ ،‬وهي التي متكننا من الت�أكيد‬ ‫على ان لدينا �شخ�صية وباننا ال ن�ست�سلم»‪.‬‬

‫خروج اتلتيكو مدريد وفياريال وسرقسطة‬ ‫أمام فرق من الدرجة الثالثة‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق�صى اتلتيكو مدريد من الدور الثالث مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا لكرة القدم بعدما خ�سر جم��ددا ام��ام البا�سيتي‬ ‫من الدرجة الثالثة ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�سجل اورتيز (‪ )1‬هدف البا�سيتي الذي كان قد فاز‬ ‫ذهابا ‪.1-2‬‬ ‫ومل تكن ح��ال ف�ي��اري��ال اف�ضل م��ن اتلتيكو مدريد‬ ‫ودع امل�سابقة على يد فريقه من ال��درج��ة الثالثة اي�ضا‬ ‫ب�خ���س��ارت��ه ام ��ام ��ض�ي�ف��ه م�يران��دي ����س ب�ه��دف�ين نظيفني‬ ‫�سجلهما بابلو اينفانتي يف الدقيقتني ‪ 60‬و‪.88‬‬ ‫وك � ��ان ال �ف��ري �ق��ان ت� �ع ��ادال ‪ 1-1‬ذه ��اب ��ا ع �ل��ى ار� ��ض‬ ‫مرياندي�س‪.‬‬ ‫وخ��رج اي�ضا ري��ال �سرق�سطة على يد الكوركون من‬ ‫الدرجة الثالثة بهدفني نظيفني �سجلهما اغوريوب ريريا‬ ‫(‪ )86‬وكويني (‪( )89‬ذهابا ‪.)1-1‬‬ ‫وودع بيتي�س ا�شبيلية امل�سابقة على الرغم من فوزه‬ ‫على �ضيفه قرطبة من الدرجة الثانية ‪ 1-2‬كونه خ�سر‬

‫�صفر‪ 1-‬ذهابا وت�أهل ال�ضيوف لت�سجيله خارج القواعد‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او ب�ت�ج��دي��د ف ��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫اوفييدو من الدرجة الثالثة ‪�-1‬صفر وهي النتيجة التي‬ ‫الت اليها مباراة الذهاب‪ ،‬واو�سا�سونا بتعادله مع املرييا‬ ‫من الدرجة الثانية ‪ 1-3( 1-1‬ذهابا)‪ ،‬وملقة بتعادله مع‬ ‫خيتايف ‪�-1( 2-2‬صفر ذه��اب��ا)‪ ،‬ورا�سينغ �سانتاندر على‬ ‫الرغم من خ�سارته امام م�ضيفه رايو فاليكانو ‪ 4-3‬النه‬ ‫�سجل اكرث خارج قواعده (‪ 3-2‬ذهابا)‪ ،‬وريال �سو�سييداد‬ ‫رغم خ�سارته امام �ضيفه غرناطة ‪ 2-1‬وذلك لفوزه ‪1-4‬‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫واح � �ت� ��اج ل �ي �ف��ان �ت��ي اىل ال �ت �م��دي��د ل �ت �خ �ط��ي عقبة‬ ‫ديبورتيفو ال كورونيا من ال��درج��ة الثانية ‪ ،1-4‬بعدما‬ ‫انتهى الوقت اال�صلي بفوزه ‪ 1-3‬وهي النتيجة التي خ�سر‬ ‫بها مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫ويختتم ال��دور الثالث اخلمي�س مبباراتني جتمعان‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ب�ضيفه هو�سبيتاليت م��ن ال��درج��ة الثالثة‬ ‫(‪�-1‬صفر)‪ ،‬وفالن�سيا ب�ضيفه قاد�ش من الدرجة الثالثة‬ ‫اي�ضا (�صفر‪�-‬صفر ذهابا)‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضرب الهالل بقوة يف م�ستهل حملة الدفاع عن لقبه يف م�سابقة‬ ‫ك�أ�س ويل العهد ال�سعودية لكرة القدم‪ ،‬بفوزه على م�ضيفه ال�شعلة‬ ‫(درجة اوىل) ‪ 1-6‬يف مباراة �شهدت اقتحام عدد كبري من اجلماهري‬ ‫الر�ضية امللعب اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫وت�أهل الهالل اىل رب��ع النهائي ملالقاة الن�صر ال��ذي ف��از على‬ ‫الفتح ام�س الثالثاء بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫و�أحرز �أهداف الهالل الكوري اجلنوبي يو بيونغ ‪� -‬سو (‪ 7‬و‪)40‬‬ ‫وحممد ال�شلهوب (‪ )25‬وعي�سى املحياين (‪ )31‬ون��واف العابد (‪41‬‬ ‫و‪.)71‬‬ ‫وبلغ االحت��اد ال��دور عينه‪ ،‬بفوزه على �ضيفه ال��رائ��د برباعية‬ ‫نظيفة على ا�ستاد الأمري عبداهلل الفي�صل بجدة‪ .‬و�سيواجه االحتاد‬ ‫يف ربع النهائي على ملعبه فريق الفي�صلي يف ‪ 24‬كانون الثاين‪/‬يناير‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و�سجل �أهداف االحتاد نايف هزازي (‪ 2‬و‪ )69‬وحممد نور (‪35‬‬ ‫من ركلة جزاء) والربتغايل باولو جورج (‪ 47‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وب��دد الأه �ل��ي �آم ��ال هجر بثالثية نظيفة على ملعب مدينة‬ ‫الأمري عبد اهلل بن جلوي الريا�ضية بالأح�ساء‪.‬‬ ‫و�أح � ��رز �أه � ��داف الأه �ل ��ي ي��ا��س��ر ال�ف�ه�م��ي (‪ 18‬و‪ )80‬وتي�سري‬ ‫اجلا�سم (‪ 84‬من ركلة جزاء)‪ ،‬ليواجه الأهلي نظريه ال�شباب يف ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ومل يجد جنران �أي �صعوبة يف التفوق على التعاون وفاز عليه‬ ‫‪�-2‬صفر بهديف ال�سوري جهاد احل�سني (‪ 17‬من ركلة جزاء) و�أحمد‬ ‫مفلح (‪ )23‬ليواجه االتفاق يف ربع النهائي‪.‬‬

‫مشجع غاضب يتسبب يف توقف‬ ‫مباراة أياكس والكمار‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توقفت مباراة اياك�س ام�سرتدام و�ضيفه الكمار �ضمن الدور‬ ‫ثمن النهائي مل�سابقة ك�أ�س هولندا لكرة القدم م�ساء االربعاء على‬ ‫ملعب «ام�سرتدام ارينا» يف ام�سرتدام ب�سبب دخول احد امل�شجعني‬ ‫ار�ضية امللعب وحماولته �ضرب حار�س مرمى ال�ضيوف‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل االع�لام الهولندية �أم�س اخلمي�س ان ال�شرطة‬ ‫اعتقلت امل�شجع الذي يواجه عقوبة املنع من دخول املالعب مدى‬ ‫احلياة بح�سب االحتاد الهولندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ودخل امل�شجع ار�ضية امللعب يف الدقيقة ‪ 37‬وهدد حار�س مرمى‬ ‫الكمار الدويل الكو�ستاريكي ا�ستيبان الفارادو وحاول �ضربه ما دفع‬ ‫االخري اىل ركله مرتني قبل ان يتلقى البطاقة احلمراء من احلكم‬ ‫ما خلف غ�ضب مدرب ال�ضيوف غريتيان فريبيك الذي اعترب بان‬ ‫العبيه ال يحظون باالمن الكايف على ار�ضية امللعب وطالبهم بالعودة‬ ‫اىل غرف املالب�س وعدم اكمال املباراة‪.‬‬ ‫وك��ان اياك�س متقدما بهدف غريغوري فان در فيال �سجله يف‬ ‫الدقيقة الثامنة‪.‬‬

‫الجونة يصعد إىل املركز الثاني‬ ‫يف الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارت �ق��ى اجل��ون��ة اىل امل��رك��ز ال �ث��اين م��وق�ت��ا ب �ف��وزه ال�ث�م�ين على‬ ‫م�ضيفه �سموحة ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الأربعاء يف افتتاح املرحلة‬ ‫التا�سعة من بطولة م�صر لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �أحمد عادل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫ورف ��ع اجل��ون��ة ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 15‬نقطة م��ن ‪ 9‬م �ب��اري��ات بفارق‬ ‫الأهداف �أمام م�صر املقا�صة الذي ي�ست�ضيف الأهلي حامل اللقب يف‬ ‫الأعوام ال�سبعة الأخرية غدا اجلمعة يف ختام املرحلة‪� .‬أما �سموحة‬ ‫فبقي يف امل��رك��ز االخ�ي�ر ب�ع��دم��ا جت�م��د ر��ص�ي��ده ع�ن��د ‪ 3‬ن�ق��اط يف ‪8‬‬ ‫مباريات‪ .‬وتعادل طالئع اجلي�ش مع الداخلية ‪.1-1‬‬ ‫وم�ن��ح ال �غ��اين ارن���س��ت ب��اب��ا ارك ��و ال�ت�ق��دم ل�ط�لائ��ع اجل�ي����ش يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،32‬بيد ان فريقه تلقى �ضربة موجعة بطرد العبه حلمي‬ ‫احمد يف الدقيقة ‪ .45‬وا�ستغل الداخلية النق�ص العددي يف �صفوف‬ ‫طالئع اجلي�ش وادرك التعادل عرب حماد يحيى يف الدقيقة ‪.71‬‬ ‫كما تعادل االنتاج احلربي مع االحتاد ال�سكندري �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫إقالة مدرب فياريال‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن فياريال �إقالة مدرب فريقه خوان كارلو�س غاريدو من‬ ‫من�صبه عقب اخل�سارة على �أر��ض��ه �أم��ام مرياندي�س م��ن الدرجة‬ ‫الثالثة �صفر‪� 2-‬أول من �أم�س الأربعاء يف الدور الثالث مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ن��ادي يف ب�ي��ان ل��ه على موقعه يف �شبكة االنرتنت‪:‬‬ ‫«ن�شكر غاريدو على كل ما بذله من جهد معنا وعلى تفانيه يف عمله‪،‬‬ ‫ونتمنى له التوفيق يف م�شواره املهني»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان‪« :‬خليفة غ��اري��دو مل يحدد بعد»‪ ،‬فيما املحت‬ ‫و�سائل االع�لام �إىل احتمال التعاقد مع مدرب فالن�سيا وليفربول‬ ‫االنكليزي و�إنرت ميالن االيطايل �سابقا رافايل بينيتيز‪.‬‬ ‫وودع فياريال م�سابقة الك�أ�س بخ�سارته املفاجئة ام��ام �ضيفه‬ ‫مرياندي�س بهدفني نظيفني �سجلهما بابلو اينفانتي يف الدقيقتني‬ ‫‪ 60‬و‪ .88‬وكان الفريقان تعادال ‪ 1-1‬ذهابا على �أر�ض مرياندي�س‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫مونشتغالدباخ يحسم القمة مع‬ ‫شالكه يف كأس املانيا‬

‫قمة سلبية بني يوفنتوس‬ ‫واودينيزي يف الدوري اإليطالي‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق بورو�سيا مون�شنغالدباخ فوزا الفتا على �ضيفه �شالكه‬ ‫حامل اللقب ‪ 1-3‬يف الدور ثمن النهائي من م�سابقة كا�س املانيا‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫و�سجل الفنزويلي خ��وان ارانغو (‪ )18‬وماركو روي�س (‪56‬‬ ‫و‪ )88‬اه��داف ال�ف��ائ��ز‪ ،‬وال���ش��اب جوليان دراك�سلر (‪ )70‬هدف‬ ‫�شالكه الذي طرد له املهاجم الهولندي كال�س يان هونتيالر‬ ‫وج��رم��اي��ن ج��ون��ز‪ ،‬وال ��ذي غ��اب ع�ن��ه امل ��درب ال�ه��ول�ن��دي هوب‬ ‫�ستيفنز ال�سباب عائلية‪.‬‬ ‫وح��ذا �شتوتغارت حذو مون�شنغالدباخ‪ ،‬بفوزه على �ضيفه‬ ‫هامبورغ ‪ .1-2‬و�سجل للفائز الربازيلي اال�صل كاكاو (‪ 23‬و‪،)61‬‬ ‫وللخا�سر الدمناركي وليام كفي�ست (‪.)54‬‬ ‫وعجز ماينت�س عن الت�أهل اىل ربع نهائي بعد خ�سارته امام‬ ‫هول�ستاين كييل من الدرجة الرابعة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل هديف الفائز النيجريي انطوين اوجاه (‪ 6‬خط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه) و�ستيف مولر (‪.)64‬‬ ‫وبعد ثالثة ايام على اقالة مدربه ماركو�س بابل‪ ،‬فاز هرتا‬ ‫برلني على �ضيفه كايزر�سالوترن ‪.1-3‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خيم التعادل ال�سلبي على‬ ‫م �ب��اراة ال�ق�م��ة ب�ين يوفنتو�س‬ ‫وم�ضيفه اودي �ن �ي��زي �أول من‬ ‫�أم�س االربعاء‪ ،‬يف املرحلة االوىل‬ ‫م��ن ال � ��دوري االي� �ط ��ايل لكرة‬ ‫ال�ق��دم امل��ؤج�ل��ة ب�سبب ا�ضراب‬ ‫الالعبني يف بداية املو�سم‪.‬‬ ‫ورف� � � ��ع ف� ��ري� ��ق «ال� ��� �س� �ي ��دة‬ ‫ال � �ع � �ج� ��وز» ر� � �ص � �ي ��ده اىل ‪34‬‬ ‫نقطة من ‪ 16‬مباراة ليت�ساوى‬ ‫م ��ع م �ي�ل�ان ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف‬ ‫ال � �� � �ص� ��دارة‪ ،‬م �ت �ق��دم��ا ب �ف ��ارق‬ ‫نقطتني عن اودينيزي الثالث‪.‬‬ ‫على ملعب «فريويل»‪ ،‬غاب‬ ‫ع��ن اودي �ن �ي��زي الع �ب��ه املغربي‬ ‫امل ��وق ��وف م �ه��دي ب�ن�ع�ط�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ج �ل ����س ال �ي �� �س ��ان ��درو دل‬ ‫بيريو وفابيو كوالياريال على‬ ‫م �ق��اع��د ال � �ب� ��دالء يف ت�شكيلة‬ ‫امل ��درب انطونيو ك��ون�ت��ي‪ ،‬وهي‬ ‫ال��وح �ي��دة ال �ت��ي مل ت�خ���س��ر اي‬ ‫مباراة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وح� � � ��اف� � � ��ظ احل� � ��ار� � � �س� � ��ان‬ ‫جانلويجي بوفون وال�سلوفيني‬ ‫� �س �م�ير ه��ان��دان��وف �ي �ت ����ش على‬ ‫ن �ظ ��اف ��ة � �ش �ب��اك �ه �م��ا‪ ،‬لينتهي‬ ‫ال�شوط االول الذي �شهد فر�صا‬ ‫قليلة م��ن الطرفني بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��داف ��ع يوفنتو�س‬ ‫ج��ورج �ي��و ك�ي�ل�ي�ن��ي ق��ري �ب��ا من‬ ‫افتتاح الت�سجيل مطلع ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬بيد ان ر�أ�سيته القريبة‬ ‫اث ��ر رك�ن�ي��ة ال�ت�ق�ط�ه��ا ب�سهولة‬ ‫احلار�س هاندانوفيت�ش (‪.)52‬‬ ‫وم��ن ��ض��رب��ة ح��رة لهداف‬ ‫ال�ف��ري��ق وق��ائ��ده ان�ط��ون�ي��و دي‬ ‫ن��ات��ايل‪ ،‬رد اودي�ن�ي��زي بر�أ�سية‬ ‫للربازيلي دانيلو ابعدها بوفون‬ ‫اىل ركنية (‪.)58‬‬ ‫وزج ك��ون �ت��ي بكوالياريال‬ ‫ب ��دال م��ن ال �ي �� �س��ان��درو ماتري‬ ‫(‪ ،)71‬ف�سدد مبا�شرة كرة مرت‬ ‫ب�ج��ان��ب ق��ائ��م هاندانوفيت�ش‬ ‫االمي� � ��ن‪ ،‬ق �ب��ل ان ي��دف��ع بدل‬ ‫ب� �ي�ي�رو يف ال ��دق ��ائ ��ق الع�شر‬ ‫االخ �ي ��رة ب� ��دال م ��ن �سيموين‬ ‫بيبي (‪.)80‬‬ ‫و��س�ن�ح��ت ف��ر��ص��ة خطرية‬ ‫ل �ك��وال �ي��اري�لا ال� ��ذي � �س��دد من‬ ‫داخ � ��ل امل �ن �ط �ق��ة ك� ��رة ابعدها‬ ‫ح��ار���س اودي �ن �ي��زي اىل ركنية‬ ‫(‪ ،)83‬رد ع�ل�ي�ه��ا دي ناتايل‬ ‫ب� �ت� ��� �س ��دي ��دة ب� �ج ��ان ��ب القائم‬

‫تأجيل مباراة ارسنال‬ ‫وولفرهامبتون‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أجلت مباراة ار�سنال و�ضيفه ولفرهامبتون �ضمن املرحلة‬ ‫الثامنة ع�شرة من الدوري االنكليزي لكرة القدم اىل الثالثاء‬ ‫املقبل بدال من االثنني‪.‬‬ ‫ويعود �سبب الت�أجيل اىل ا�ضراب عمال املرتو يف العا�صمة‬ ‫ل�ن��دن ي��وم االث�ن�ين املقبل وذل��ك حتى يتمكن ان���ص��ار النادي‬ ‫ال �ل �ن��دين م��ن ال�ت�ن�ق��ل اىل وم ��ن امل �ل �ع��ب يف اف �� �ض��ل الظروف‬ ‫املمكنة‪.‬‬ ‫وكانت املباراة مقررة االثنني على غرار مباريات ت�شل�سي‬ ‫مع فولهام‪ ،‬وبولتون مع نيوكا�سل‪ ،‬وليفربول مع بالكبرين‬ ‫روفرز‪ ،‬ومان�ش�سرت يونايتد مع ويغان‪ ،‬و�سندرالند مع ايفرتون‪،‬‬ ‫وو�ست بروميت�ش البيون مع مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬و�ستوك �سيتي‬ ‫مع ا�ستون فيال‪.‬‬ ‫و�ستقام املباراة الثالثاء على غرار مباراتي �سوان�سي �سيتي‬ ‫مع كويزنز بارك رينجرز‪ ،‬ونوريت�ش �سيتي مع توتنهام‪.‬‬ ‫نعادل يوفنتو�س واودينيزي يهدي ال�صدارة للميالن‬

‫االمين لبوفون (‪ ،)89‬ليتقا�سم‬ ‫الفريقان النقطتني‪.‬‬ ‫وح� � � �ق � � ��ق ان� � �ت � ��ر م � �ي�ل��ان‬ ‫ان�ت���ص��اره ال��راب��ع على التوايل‬ ‫معززا مركزه اخلام�س‪ ،‬بفوزه‬ ‫ع�ل��ى ليت�شي ‪ 1-4‬ع�ل��ى ملعبه‬ ‫«جوزيبي مياتزا»‪.‬‬ ‫واف �ت �ت ��ح ل �ي �ت �� �ش��ي متذيل‬ ‫ال�ت��رت � �ي� ��ب ال� �ت� ��� �س� �ج� �ي ��ل عرب‬ ‫الكولومبي لوي�س موريل الذي‬ ‫تفوق على الثالثي الربازيلي‬ ‫لو�سيو ومايكون وحار�س املرمى‬ ‫ج��ول�ي��و ��س�ي��زار (‪ ،)20‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي�ع��ادل جامباولو باتزيني اثر‬ ‫عر�ضية من مايكون (‪.)34‬‬ ‫وب �ع��د دق��ائ��ق ع�ل��ى دخوله‬ ‫يف ال � �� � �ش� ��وط ال � � �ث� � ��اين‪ ،‬منح‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي دي �ي �غ��و ميليتو‬ ‫ال � �ت � �ق ��دم ل� � �ن �ي��رات � ��زوري بعد‬

‫متريرة يف العمق من مواطنه‬ ‫ري�ك��ي ال �ف��اري��ز (‪ .)48‬و�ضمن‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي االخ� ��ر ا�ستيبان‬ ‫كامبيا�سو نقاط امل�ب��اراة النرت‬ ‫ميالن (‪ ،)72‬ثم اختتم الفاريز‬ ‫امل� �ه ��رج ��ان ب �ع��د مت ����ري ��رة من‬ ‫الياباين يوتو ناغاتومو (‪.)81‬‬ ‫وه� ��ذه امل� ��رة االوىل التي‬ ‫ي �� �س �ج��ل ف �ي �ه��ا رج� � ��ال امل � ��درب‬ ‫كالوديو رانيريي اربعة اهداف‬ ‫يف الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل �ل �ع��ب االومل� �ب ��ي يف‬ ‫روم��ا‪� ،‬سقط الت�سيو الرابع يف‬ ‫فخ التعادل ال�سلبي امام كييفو‬ ‫فريونا‪.‬‬ ‫وحقق نابويل فوزا �ساحقا‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه ج �ن��وى ‪ 1-6‬على‬ ‫ملعب «�سان ب��اول��و» ليعود اىل‬ ‫املركز ال�ساد�س‪.‬‬

‫و�� �س� �ج ��ل االوروغ� � ��وي� � ��اين‬ ‫ادي �ن �� �س��ون ك��اف��اين (‪ 12‬و‪)24‬‬ ‫وال�سلوفاكي ماريك هام�سيك‬ ‫(‪ )17‬واملقدوين غوران بانديف‬ ‫(‪ )45‬واالوروغ� ��وي� ��اين والرت‬ ‫غ��ارغ��ان��و (‪ )49‬والكولومبي‬ ‫خ � ��وان ك��ام �ي �ل��و زون �ي �غ��ا (‪)80‬‬ ‫اه� � � ��داف ال� �ف ��ري ��ق اجل �ن ��وب ��ي‪،‬‬ ‫والت�شيلي كري�ستوبال جوركريا‬ ‫(‪ )27‬هدف جنوى‪.‬‬ ‫وح �ق��ق روم� ��ا ف� ��وزا ثمينا‬ ‫ار�ضه على بولونيا ‪�-2‬صفر بعد‬ ‫ف ��وزه ع�ل��ى ن��اب��ويل يف اجلولة‬ ‫املا�ضية ‪ ،1-3‬بهديف الربازيلي‬ ‫رودري� �غ ��و ت� ��ادي (‪ )17‬وبابلو‬ ‫او�سفالدو (‪.)40‬‬ ‫وح �ق��ق ات��االن �ت��ا ال�ضالع‬ ‫ب �ق �� �ض �ي��ة ال �ت�ل�اع ��ب يف نتائج‬ ‫امل � �ب� ��اري� ��ات ف� � ��وزا ك� �ب�ي�را على‬

‫ت� ��� �ش� �ي ��زي� �ن ��ا ‪ ،1-4‬ب � ��اه � ��داف‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي خ�ي�رم��ان دني�س‬ ‫ال� � ��ذي � �س �ج��ل ه ��دف ��ه ال �ث ��اين‬ ‫ع �� �ش��ر ه� ��ذا امل ��و�� �س ��م (‪ 17‬من‬ ‫ركلة جزاء)‪ ،‬وغيدو ماريلونغو‬ ‫(‪ 18‬و‪ )44‬وفيديريكو بيلوزو‬ ‫(‪ ،)72‬مقابل ه��دف النطونيو‬ ‫كاندريفا (‪.)12‬‬ ‫واهدر بارما تقدمه بفارق‬ ‫هدفني على �ضيفه كاتانيا قبل‬ ‫ان يعادله االخري ‪.3-3‬‬ ‫و�سجل لبارما فران�شي�سكو‬ ‫م��ودي �� �س �ت��و (‪ )5‬والفرن�سي‬ ‫ج� ��ون� ��اث� ��ان ب� �ي ��اب� �ي ��اين (‪)23‬‬ ‫و� �س�ي�رج �ي��و ف� �ل ��وك ��اري (‪،)44‬‬ ‫ولكاتانيا االرجنتيني �سريخيو‬ ‫امل �ي��رون (‪ )22‬وفران�ش�سيكو‬ ‫ل � ��ودي (‪ 74‬م ��ن رك �ل��ة ج ��زاء)‬ ‫واندريا كاتيالين (‪.)85‬‬

‫وه� ��ذه امل� ��رة ال �ث��ان �ي��ة على‬ ‫التوايل التي يتعادل فيها بارما‬ ‫‪ 3-3‬بعد مباراته االخ�ي�رة مع‬ ‫ليت�شي‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل ن��وف��ارا م��ع �ضيفه‬ ‫بالريمو ‪ 2-2‬بهدفني الندريا‬ ‫م � � ��ات � � ��زاراين (‪ )77‬وم� ��ارك� ��و‬ ‫ري�غ��وين (‪ ،)85‬مقابل هدفني‬ ‫ل� �ل ��ودي (‪ 20‬خ �ط ��أ يف مرمى‬ ‫فريقه) واالرجنتيني نيكوال�س‬ ‫بريتولو (‪ .)73‬واكمل بالريمو‬ ‫املباراة بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫ال�سلوفيني جو�سيب ايلي�شيت�ش‬ ‫(‪.)43‬‬ ‫وك� ��ان م �ي�ل�ان ت�غ�ل��ب على‬ ‫كالياري ‪�-2‬صفر ام�س الثالثاء‬ ‫يف افتتاح املرحلة‪ ،‬وتعادل �سيينا‬ ‫م��ع �ضيفه ف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬

‫سيتي يحافظ على صدارته للدوري اإلنكليزي‬ ‫ويونايتد يتابع مطاردته‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��اف��ظ م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫على ال�صدارة بفوزه ال�سهل على‬ ‫�ضيفه �ستوك �سيتي ‪�-3‬صفر‬ ‫يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة من‬ ‫ال��دوري االنكليزي لكرة القدم‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء‪ ،‬ووا�صل‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب‬ ‫مطاردته ب�ف��وزه ال�سهل اي�ضا‬ ‫على م�ضيفه فولهام ‪�-5‬صفر‪.‬‬ ‫ورف ��ع �سيتي ر� �ص �ي��ده اىل‬ ‫‪ 44‬نقطة من ‪ 17‬مباراة مقابل‬ ‫‪ 42‬ليونايتد‪ ،‬ليت�صدر الدوري‬ ‫يف ف�ترة عيد امليالد الول مرة‬ ‫منذ عام ‪.1929‬‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «االحت � � � ��اد»‪،‬‬ ‫�سيطر رج��ال امل��درب االيطايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني‪ ،‬وافتتحوا‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل ع�ب�ر االرجنتيني‬ ‫�سريخيو اغ��وي��رو بعد معمعة‬ ‫داخل املنطقة اثر عر�ضية من‬ ‫العاجي يحيى ت��وري��ه‪ ،‬ف�سجل‬ ‫اغ ��وي ��رو م ��ن م �� �س��اف��ة قريبة‬ ‫هدفه الثاين ع�شر هذا املو�سم‬ ‫(‪ ،)29‬ق �ب��ل ان ي �� �ض��اع��ف ادم‬ ‫جون�سون النتيجة بهدف رائع‬ ‫من ت�سديدة بعيدة (‪.)36‬‬ ‫وتابع «�سيتزينز» �ضغطهم‬ ‫يف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬وم��ن لعبة‬ ‫جماعية �سجلوا هدفهم الثالث‬ ‫ع �ب�ر اغ� ��وي� ��رو ب �ع��د ك � ��رة من‬ ‫الفرن�سي �سمري ن�صري (‪.)54‬‬ ‫وع ��اد مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫م ��ن ال �ع��ا� �ص �م��ة ل �ن��دن بثالث‬ ‫نقاط �سهلة بفوزه على فولهام‬ ‫‪��-5‬ص�ف��ر على ملعب «كرايفن‬ ‫كوتيدج»‪.‬‬ ‫واف � �ت � �ت� ��ح داين ول �ب �ي ��ك‬ ‫الت�سجيل لل�شياطني احلمر‬ ‫من م�سافة قريبة بعد جمهود‬ ‫فردي من الربتغايل ناين على‬ ‫اجل�ه��ة الي�سرى (‪ ،)5‬ث��م عزز‬

‫‪15‬‬

‫مان�ش�سرت �سيتي فاز على �ضيفه �ستوك �سيتي ‪�-3‬صفر‬

‫ن��اين االرق ��ام بكرة ر�أ�سية بعد‬ ‫كرة م�شرتكة بني الويلزي راين‬ ‫غ�ي�غ��ز واالك � � ��وادوري انطونيو‬ ‫فالن�سيا (‪.)28‬‬ ‫واخ �ت �ت��م امل �خ �� �ض��رم غيغز‬ ‫ال�شوط االول بت�سجيل هدف‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ال� �ث ��ال ��ث م ��ن داخ ��ل‬ ‫منطقة اجلزاء (‪.)43‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين �سجل‬ ‫ال� � ��دويل واي � ��ن روين الهدف‬ ‫ال ��راب ��ع م ��ن ت �� �س��دي��دة بعيدة‬ ‫(‪ ،)88‬قبل ان يختتم اخلما�سية‬ ‫ال �ب �ل �غ��اري دمي �ي �ت��ار برباتوف‬ ‫بكرة جميلة بكعبه من م�سافة‬ ‫قريبة (‪.)90‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ه��ول �ن��دي روب ��ن‬ ‫ف��ان بر�سي هوايته التهديفية‬

‫م��ع ار� �س �ن��ال ع�ن��دم��ا اف�ت�ت��ح له‬ ‫الت�سجيل ع�ل��ى ار� ��ض ا�ستون‬ ‫فيال‪ ،‬من ركلة جزاء اثر خط�أ‬ ‫ع �ل��ى ال � � ��دويل ث �ي��و وال � �ك ��وت‪،‬‬ ‫م�سجال هدفه ال�ساد�س ع�شر‬ ‫هذا املو�سم والرابع والثالثني‬ ‫يف عام ‪.)17( 2011‬‬ ‫ل �ك��ن ف �ي�ل�ا ع� � ��ادل مطلع‬ ‫ال �� �ش ��وط ال� �ث ��اين ع�ب�ر م ��ارك‬ ‫ال�براي�ت��ون م�ستغال خطا من‬ ‫امل� ��داف� ��ع ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي توما�س‬ ‫فريمايلن قبل ان يهز �شباك‬ ‫ال�ب��ول�ن��دي فويت�شي ت�شي�سني‬ ‫(‪ .)54‬وه � ��ذا ال� �ه ��دف الرقم‬ ‫‪ 20000‬يف ال��دوري املمتاز ونال‬ ‫الربايتون مبلغ ‪ 20‬الف جنيه‬ ‫ا� �س�ترل �ي �ن��ي ل�ت���س�ج�ي�ل��ه‪ ،‬تربع‬

‫ف �ي �ه��ا جل �م �ع �ي��ة خ �ي�ري� ��ة من‬ ‫اختياره‪ ،‬علما بان الهدف االول‬ ‫يف الدوري املمتاز �سجله براين‬ ‫دين يف الدقيقة اخلام�سة من‬ ‫م �ب��اراة �شيفيلد ي��ون��اي�ت��د �ضد‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د يف اب‪/‬‬ ‫اغ�سط�س ‪ ،1992‬وال�ه��دف رقم‬ ‫‪� 10000‬سجله ال��دويل ال�سابق‬ ‫ل�س فردينياند يف مباراة فريقه‬ ‫توتنهام �ضد فولهام عام ‪.2001‬‬ ‫ويف وق � � ��ت ك� ��ان� ��ت تتجه‬ ‫فيه امل�ب��اراة اىل ال�ت�ع��ادل‪ ،‬جنح‬ ‫ال �ب��دي��ل اال� �س��رائ �ي �ل��ي يو�سي‬ ‫ب�ن�ع�ي��ون يف م�ن��ح «املدفعجية»‬ ‫ه��دف ال �ف��وز ب�ك��رة ر�أ��س�ي��ة من‬ ‫داخل املنطقة اثر �ضربة ركينة‬ ‫ع�ج��ز دف ��اع ف�ي�لا ع��ن ابعادها‬

‫(‪ )87‬ليت�ساوى ار�سنال موقتا‬ ‫م��ع ت�شل�سي يف امل��رك��ز الرابع‬ ‫ويحقق فوزه الثامن يف اخر ‪10‬‬ ‫مباريات‪ .‬وطرد احلكم مدافع‬ ‫ف �ي�لا ال ��ن ه��ات��ون يف الثواين‬ ‫االخرية من الوقت ال�ضائع‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ن�ي��وك��ا��س��ل يونايتد‬ ‫ه� �ف ��وات ��ه وع � �ج ��ز ع� ��ن ال� �ف ��وز‬ ‫للمرة ال�ساد�سة على التوايل‪،‬‬ ‫عندما �سقط امام �ضيفه و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون ‪.3-2‬‬ ‫واف �ت �ت��ح ال �ن �ي �ج�يري بيرت‬ ‫اودميوينغي الت�سجيل لل�ضيوف‬ ‫من كرة انفرادية (‪ )20‬قبل ان‬ ‫ي�ع��ادل ال�سنغايل دمي�ب��ا ب��ا من‬ ‫��ض��رب��ة ح��رة رائ �ع��ة (‪ ،)34‬بيد‬ ‫ان االيرلندي ال�شمايل غاريث‬

‫ماك�أويل ا�ستعاد تقدم ال�ضيوف‬ ‫قبل نهاية ال�شوط االول (‪.)44‬‬ ‫وع� ��ادل ب��ا م�سجال هدفه‬ ‫ال� �ث ��ال ��ث ع �� �ش��ر ه � ��ذا املو�سم‬ ‫بت�سديدة �صاروخية من داخل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة (‪ )81‬ب �ي��د ان و�ست‬ ‫بروميت�ش ا�ستعاد تقدمه عرب‬ ‫النم�سوي بول �شارنر (‪.)85‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى رغ� � � ��م م� ��� �ش ��ارك ��ة‬ ‫مهاجمه االوروغ��وي��اين لوي�س‬ ‫�سواريز الذي اوقف ‪ 8‬مباريات‬ ‫ب�سبب اهانت عن�صرية‪ ،‬تعادل‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول م��ع م�ضيفه ويغان‬ ‫ب��دون اه��داف على ملعب «دي‬ ‫دبليو»‪.‬‬ ‫وت �� �س �ب��ب �� �س ��واري ��ز بركلة‬ ‫ج � ��زاء اه ��دره ��ا اال�سكتلندي‬ ‫ت���ش��اريل ادم اذ ��ص��ده��ا حار�س‬ ‫املرمى العماين علي احلب�سي‪.‬‬ ‫و� � �س � �ق� ��ط ك� ��وي � �ن� ��ز ب� � ��ارك‬ ‫رينجرز امام �ضيفه �سندرالند‬ ‫‪ 3-2‬عل ملعب «لوفتو�س رود»‪.‬‬ ‫و�سجل الدمناركي نيكال�س‬ ‫بندترن بكرة ر�أ��س�ي��ة قوية اثر‬ ‫��ض��رب��ة رك�ن�ي��ة (‪ )19‬والبنيني‬ ‫�ستيفان �سي�سينيون اثر جمهود‬ ‫ف� � ��ردي (‪ )53‬وامل � ��داف � ��ع و���س‬ ‫براون (‪ )89‬اهداف �سندرالند‪،‬‬ ‫واالي�سلندي هايدر هلغو�سون‬ ‫(‪ )63‬وج ��امي ��ي م ��اك ��ي (‪)67‬‬ ‫هديف اخلا�سر‪.‬‬ ‫وت� �غ� �ل ��ب اي � �ف� ��رت� ��ون على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه � �س��وان �� �س��ي ‪�-1‬صفر‬ ‫ب� �ه ��دف ل� �ي ��ون او�� �س� �م ��ان بكرة‬ ‫ر�أ�سية اثر �ضربة ركنية (‪.)60‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل��رح �ل��ة افتتحت‬ ‫ال � �ث�ل��اث� ��اء‪ ،‬ب �ح �� �س��م بولتون‬ ‫م��وق�ع��ة ال �ق��اع ام ��ام بالكبرين‬ ‫‪ ،1-2‬وتعادل نوريت�ش �سيتي مع‬ ‫م�ضيفه اجلريح ولفرهامبتون‬ ‫‪ ،2-2‬وت�خ�ت�ت��م غ ��دا اخلمي�س‬ ‫مب��واج�ه��ة القمة ب�ين توتنهام‬ ‫وت�شل�سي‪.‬‬

‫الفرنسي هنري ميشال‬ ‫يستقيل من تدريب غينيا‬ ‫االستوائية‬ ‫ليربوفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علم لدى م�صدر مقرب من املدرب الفرن�سي هرني مي�شال‬ ‫ان االخ�ي�ر ا��س�ت�ق��ال م��ن م�ه��ام اال� �ش��راف ع�ل��ى منتخب غينيا‬ ‫اال�ستوائية لكرة القدم قبل �شهر من انطالق ك�أ�س امم افريقيا‬ ‫التي ت�ست�ضيفها الغابون وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫وتعود اال�ستقالة بح�سب امل�صدر اىل تذمر املدرب الفرن�سي‬ ‫من «التدخالت املتكررة يف عمله»‪.‬‬ ‫وك��ان مي�شال ا�ستقال م��ن من�صبه لل�سبب ذات��ه منت�صف‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي قبل ان يرتاجع عنها بعد ا�سبوع واحد‬ ‫بعدما ح�صل على �ضمانات بعدم ح�صول هذا االمر جمددا‪.‬‬ ‫وك��ان مي�شال (‪ 64‬ع��ام��ا) ال��ذي درب فرن�سا (ب�ين ‪1984‬‬ ‫و‪ )1988‬وال �ك��ام�ي�رون (‪ )1994‬وامل �غ��رب (ب�ي�ن ‪ 1995‬و‪2000‬‬ ‫و‪ )2008-2007‬وتون�س (‪ )2002-2001‬و�ساحل العاج (بني ‪2004‬‬ ‫و‪� )2006‬سابقا‪ ،‬وق��ع يف اواخ ��ر ‪ 2010‬ع�ق��دا لتدريب منتخب‬ ‫غينيا اال�ستوائية حتى نهاية ك�أ�س �أمم �أفريقيا وذل��ك خلفا‬ ‫للبارغوياين كارلو�س لوبو ديارتي‪.‬‬

‫روز يمدد عقده مع شيكاغو‬ ‫بولز ملدة ‪ 5‬اعوام‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد �صانع العاب �شيكاغو بولز امل�شارك يف الدوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني يف ك��رة ال�سلة دي��ري��ك روز م�ساء ام�س االربعاء‬ ‫موافقته على مت��دي��د ع�ق��ده م��ع فريقه مل��دة ‪ 5‬اع ��وام م�ؤكدا‬ ‫االنباء التي اوردتها و�سائل االعالم املحلية يف اليوم ذاته‪.‬‬ ‫ومل يك�شف �شيكاغو بولز عن قيمة العقد اجلديد‪ ،‬بيد ان‬ ‫العديد و�سائل االعالم قدرته ب‪8‬ر‪ 94‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال املدير العام ل�شيكاغو بولز غار فورمانز‪« :‬نحن �سعداء‬ ‫بنجاحنا يف متديد عقد ديريك‪ .‬فف�ضال عن انه العب كبري‪،‬‬ ‫فهو ميلك �شخ�صية رائعة وروح القائد يف �صفوف الفريق»‪.‬‬ ‫واختري روز (‪ 23‬عاما) الذي كان االختيار االول ل�شيكاغو‬ ‫بولز يف درافت ‪ ،2008‬اف�ضل العب �صاعد مو�سم ‪،2009-2008‬‬ ‫ثم ا�صبح هذا العام ا�صغر العب يف تاريخ ال��دوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني ينال جائزة اف�ضل العب يف املو�سم‪.‬‬ ‫وخا�ض روز ‪ 240‬مباراة يف م�سريته يف ال��دوري االمريكي‬ ‫ومعدل ارقامه فيها بلغ ‪9‬ر‪ 20‬نقطة و‪7‬ر‪ 6‬متريرات حا�سمة‬ ‫و‪9‬ر‪ 3‬متابعة يف املباراة الواحدة‪ ،‬علما بان معدل املو�سم املا�ضي‬ ‫كان ‪ 25‬نقطة و‪7‬ر‪ 7‬متريرات حا�سمة يف املباراة الواحدة و�ساهم‬ ‫يف بلوغ فريقه الدور النهائي للمنطقة ال�شرقية ون�صف النهائي‬ ‫للدوري قبل ان يخرج على يد ميامي هيت‪.‬‬

‫شكيبه يدرّب رسمي ًا هرتا‬ ‫برلني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي هرتا برلني الأملاين لكرة القدم �أم�س اخلمي�س‬ ‫عي مايكل �شكيبه املدرب امل�ساعد ال�سابق للمنتخب‬ ‫ر�سمياً‪� ,‬أنه نّ‬ ‫ً‬ ‫الأملاين يف من�صب املدير الفني للفريق خلفا ملاركو�س بابل‪.‬‬ ‫وقال �شكيبه خالل الإعالن عن التعاقد معه‪« :‬هرتا برلني‬ ‫قدم �أداءاً قوياً يف الن�صف الأول من املو�سم‪ .‬لديه فر�صة قوية‬ ‫للبقاء يف دوري الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫ويحتل هرتا برلني املركز احلادي ع�شر يف الدوري الأملاين‬ ‫(بوند�سليغا) بفارق �أربع نقاط عن مراكز الهبوط‪ ,‬كما و�صل‬ ‫�إىل دور الثمانية بك�أ�س �أملانيا‪.‬‬ ‫و�سيوقع �شكيبه ع�ق��داً م��ع هرتا برلني ي�ستمر حتى عام‬ ‫‪. 2014‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة «بيلد» �أن هرتا برلني �سيدفع ‪� 250‬ألف‬ ‫يورو (‪� 326‬ألف دوالر) لنادي ا�سكي�شيهر �سبور الرتكي نظري‬ ‫احل�صول على خدمات املدرب‪.‬‬ ‫وعمل �شكيبه م�ساعداً ل��رودي فولر يف ت��دري��ب املنتخب‬ ‫الأملاين بني عامي ‪ 2000‬و‪.2004‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��رف �شكيبه ع�ل��ى ت��دري��ب ف ��رق ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫وبورو�سيا دورمتوند و�آينرتاخت فرانكفورت‪.‬‬ ‫و�أقيل بابل ‪ ،‬ال��ذي قاد الفريق للعودة �إىل دوري الدرجة‬ ‫الأوىل (بوند�سليغا) يف ال�صيف امل��ا��ض��ي‪ ،‬م��ن من�صب املدير‬ ‫الفني يوم الأحد املا�ضي �إثر خالفات مع م�س�ؤويل النادي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1804‬‬

‫عشرات الضحايا بهجمات دامية استهدفت العراقيني ببغداد‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف ��اق ال�ع��راق�ي��ون �صباح �أم����س اخلمي�س على �أع�ن��ف تفجريات‬ ‫ت�ستهدف ال�ب�لاد منذ �أ��ش�ه��ر �أوق�ع��ت ع���ش��رات القتلى واجل��رح��ى يف‬ ‫�سل�سلة هجمات هزت بغداد‪ ،‬فيما قتل خم�سة �أفراد من عائلة واحدة‬ ‫يف بعقوبة �شمال العا�صمة‪.‬‬ ‫وه��ذه �أول �سل�سلة هجمات تهز البالد منذ اكتمال االن�سحاب‬ ‫الع�سكري الأم��ري�ك��ي االح��د املا�ضي‪ ،‬علما �أن ع��ددا م��ن اال�شخا�ص‬ ‫قتلوا بهجمات متفرقة خالل الأيام املا�ضية يف مناطق خمتلفة من‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ولقي ‪� 63‬شخ�صاً على الأقل حتفهم‪ ،‬و�أ�صيب ‪� 185‬آخرون بجروح‬ ‫يف �أك�ثر م��ن ‪ 11‬هجوماً بعبوات نا�سفة و��س�ي��ارات مفخخة �ضربت‬ ‫مناطق خمتلفة من بغداد‪ ،‬كما قال م�صدر يف وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت التفجريات �أح�ي��اء رئي�سية يف ب�غ��داد متثل جميع‬ ‫املكونات العراقية‪ ،‬مثل الأعظمية والكرادة وال�شعب وال�شعلة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يدفع عن االنفجارات �أي �شبهة طائفية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذك��رت وزارة الداخلية العراقية �أن �أك�بر الهجمات‬ ‫وق�ع��ت يف منطقة ال �ك��رادة و��س��ط ب�غ��داد ق��رب م�ست�شفى الراهبات‪،‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن "انتحاريا" كان يقود �سيارة مفخخة ا�ستهدف مبنى‬ ‫هيئة النزاهة مما �أدى �إىل وقوع قتلى وجرحى‪.‬‬ ‫كما �أكدت م�صادر �أمنية عراقية �أن االنفجارات ا�ستهدفت ب�شكل‬ ‫كبري الأجزاء اجلنوبية الغربية من العا�صمة العراقية‪.‬‬ ‫وت�تراف��ق ه��ذه الهجمات م��ع الأزم ��ة ال�سيا�سية التي ن�شبت يف‬ ‫العراق بني رئي�س ال��وزراء نوري املالكي وكتلة العراقية بعد �إ�صدار‬ ‫مذكرة اعتقال ق�ضائية لـطارق الها�شمي نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫بتهمة الإرهاب‪ ،‬وهي الأزمة التي جاءت بعد اكتمال ان�سحاب القوات‬ ‫الأمريكية من العراق‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر يف وزارة الداخلية ان "‪� 63‬شخ�صا قتلوا اليوم فيما‬ ‫ا�صيب ‪ 194‬بجروح"‪.‬‬ ‫واعلن املتحدث با�سم قيادة عمليات بغداد اللواء قا�سم عطا ان‬ ‫ع��دد الهجمات التي وقعت يف �ساعة ال��ذروة �صباحا بلغ ‪ ،12‬م�شريا‬ ‫اىل انها "مل ت�ستهدف مناطق حيوية او امنية بل ا�ستهدفت مدر�سة‬ ‫ومواقع عمل وهيئة النزاهة ومواطنني"‪.‬‬ ‫وا�صدر رئي�س الوزراء نوري املالكي بيانا ربط فيه بني التفجريات‬ ‫والتطورات ال�سيا�سية‪ ،‬حيث اعترب ان "توقيت هذه اجلرائم واختيار‬ ‫اماكنها ي�ؤكد مرة اخرى لكل امل�شككني الطبيعة ال�سيا�سية لالهداف‬ ‫التي يريد ه�ؤالء حتقيقها"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ان "املجرمني وم��ن يقف وراءه ��م ل��ن ي�ستطيعوا‬ ‫تغيري م�سار االحداث والعملية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وق��د ق��ررت رئا�سة ال�برمل��ان العراقي عقد اجتماع ط��ارئ لقادة‬ ‫ال�ك�ت��ل ال�سيا�سية ال �ي��وم اجل�م�ع��ة ب�ه��دف "تدارك ال��و��ض��ع االمني‬ ‫وال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان "�سيارة مفخخة ا�ستهدف مبنى هيئة النزاهة يف‬ ‫الكرادة (و�سط) ما ادى اىل مقتل ‪ 23‬وا�صابة ‪� 46‬آخرين"‪.‬‬ ‫وانفجرت �سيارة مفخخة يف منطقة االعظمية (�شمال) ما ادى‬ ‫اىل مقتل �شخ�صني وا�صابة ‪� 8‬آخرين بجروح‪.‬‬ ‫ويف ال�شعلة (�شمال)‪ ،‬قتل ‪ 7‬ا�شخا�ص وا�صيب ‪ 9‬بجروح بانفجار‬ ‫عبوة نا�سفة‪ ،‬بينما قتل ‪ 3‬ا�شخا�ص وا�صيب ‪ 14‬بانفجار عبوة قرب‬ ‫مدر�سة يف حي العامل (جنوب)‪ ،‬كما ا�صيب ‪ 3‬ا�شخا�ص يف منطقة‬

‫االنفجارات ا�ستهدفت اماكن خمتلفة يف بغداد من اجل التحري�ض الطائفي‬

‫باب املعظم بانفجار عبوة نا�سفة (و�سط)‪.‬‬ ‫ويف ال ��دورة (ج �ن��وب)‪ ،‬ان�ف�ج��رت ث�ل�اث ع �ب��وات نا�سفة و�سيارة‬ ‫مفخخة يف حي ابو ت�شري ما ادى اىل مقتل ‪ 8‬ا�شخا�ص وا�صابة ‪37‬‬ ‫بجروح‪ ،‬فيما ا�صيب ‪� 4‬آخرون يف �شارع ال�ستني بانفجار عبوة نا�سفة‪.‬‬ ‫ويف حي امليكانيك يف ال��دورة‪ ،‬انفجرت عبوة ال�صقة على �سيارة‬ ‫مدنية وقتل فيها �شخ�ص فيما ا�صيب �آخر‪.‬‬ ‫ويف الغزالية (غرب) قتل �شخ�ص وا�صيب �آخر بجروح يف �سقوط‬ ‫�صاروخ كاتيو�شا على جممع �سكني‪.‬‬ ‫كما قتل �شخ�صان وا�صيب ‪ 9‬بانفجار �سيا�سة مفخخة يف منطقة‬ ‫االمني الثانية (جنوب �شرق)‪ ،‬فيما ا�صيب ‪ 19‬بانفجار عبوات نا�سفة‬ ‫و�سيارات مفخخة يف الريموك (غ��رب) واحلارثية (غ��رب) والبياع‬ ‫(جنوب غرب) والعامرية (غرب)‪.‬‬ ‫ووق�ع��ت الهجمات يف وق��ت تكتظ فيه ��ش��وارع العا�صمة باملارة‬ ‫وال�سيارات‪ ،‬وت�سببت بفو�ضى يف �شوارع املدينة التي كانت جتوبها‬

‫«الإخوان» قاطعوها للإ�سراع يف م�سرية الدميقراطية لنقل ال�سلطة من املجل�س الع�سكري‬

‫الكويت تدرس منح الجنسية‬ ‫لـ ‪ 34‬ألفاً من الـ «بدون»‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن م �� �س ��ؤول ك��وي�ت��ي �أن احل�ك��وم��ة تدر�س‬ ‫م�ن��ح اجل�ن���س�ي��ة لآالف م��ن ال �ب��دون امل�ق�ي�م�ين يف‬ ‫البالد يف م�سعى منها حلل هذه امل�شكلة التي باتت‬ ‫ت�شكل م�صدرا لال�ضطرابات واملظاهرات املناوئة‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫ف �ق��د ن���س�ب��ت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال�ف��رن���س�ي��ة �إىل‬ ‫رئي�س الهيئة املركزية للمقيمني غري ال�شرعيني‬ ‫يف ال�ك��وي��ت �صالح الف�ضالة ق��ول��ه يف ت�صريحات‬ ‫�إع�لام�ي��ة الأرب �ع��اء �إن الهيئة تعمل ع�ل��ى درا�سة‬ ‫تو�صية بتجني�س ‪� 34‬ألف �شخ�ص من فئة البدون‬ ‫الذين يقارب عددهم الإجمايل �أكرث من مائة �ألف‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫و�شدد الف�ضالة على �أن احلل النهائي وال�شامل‬ ‫مل�شكلة البدون ‪-‬الذي ت�صفهم احلكومة باملقيمني‬ ‫غ�ير ال�شرعيني‪� -‬سيتم تنفيذه خ�لال ال�سنوات‬ ‫اخلم�س املقبلة الفتا يف الوقت نف�سه �إىل �أن الهيئة‬ ‫احلكومية التي يرت�أ�سها باتت مقتنعة ب�أن ‪� 71‬ألفا‬ ‫من البدون هم من �أ�صل عراقي و�سعودي و�سوري‬ ‫و�إي��راين وجن�سيات �أخ��رى وبالتايل يتعني عليهم‬ ‫تقدمي �أوراق �ه��م الر�سمية للح�صول على �إقامة‬ ‫�شرعية يف الكويت‪.‬‬

‫ي���ش��ار �إىل �أن م��ن ي�ع��رف��ون ب��ا��س��م ال �ب��دون يف‬ ‫الكويت يطالبون بحقهم يف احل�صول على اجلن�سية‬ ‫باعتبار �أن �أج��داده��م هم من تخلفوا عن ال�سجل‬ ‫الإح���ص��ائ��ي ال ��ذي ج��رى يف ال �ب�لاد ق�ب��ل خم�سني‬ ‫عاما ومنحت مبقت�ضاه اجلن�سية الكويتية‪.‬‬ ‫بيد �أن احل�ك��وم��ات الكويتية املتعاقبة كانت‬ ‫ت�صر على �أن البدون �أو �أجدادهم �أتلفوا الوثائق‬ ‫التي تثبت جن�سياتهم الأ�صلية طمعا باحل�صول‬ ‫على اجلن�سية الكويتية لال�ستفادة من اخلدمات‬ ‫وامل��زاي��ا ال�ك�ب�يرة ال �ت��ي يتمتع ب�ه��ا م��واط�ن��و هذه‬ ‫الدولة اخلليجية الغنية بالنفط‪.‬‬ ‫ويف م���س�ع��ى م �ن �ه��ا لإج� �ب ��اره ��م ع �ل��ى تقدمي‬ ‫وثائقهم الأ�صلية‪ ،‬حرمت ال�سلطات الكويتية فئة‬ ‫البدون من وثائق الت�سجيل القانونية مبا فيها‬ ‫�شهادة امليالد وال��زواج والوفاة وذلك طبقا ملا ورد‬ ‫يف بيان �صدرعن منظمة هيومن رايت�س ووت�ش يف‬ ‫حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �� �ش��رط��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة ق��د ف��رق��ت يوم‬ ‫االثنني املا�ضي مظاهرة احتجاجية �شارك فيها‬ ‫امل �ئ��ات م��ن ال �ب��دون يف حم��اف�ظ��ة اجل �ه��راء �شمال‬ ‫�شرق العا�صمة‪ ،‬حيث قال �شهود عيان �إن ال�شرطة‬ ‫هاجمت املتظاهرين عدة مرات واعتقلت عددا من‬ ‫الأ�شخا�ص بينهم �صحفي كان يغطي االحتجاج‪.‬‬

‫إيران ستجري مناورات بحرية‬ ‫يف مضيق هرمز وخليج عدن‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن قائد البحرية االيرانية االمريال حبيب‬ ‫اهلل �سياري ام�س اخلمي�س ان ايران �ستجري اعتبارا‬ ‫من غدا ال�سبت مناورات بحرية ت�ستمر ع�شرة ايام‬ ‫يف �شرق م�ضيق هرمز وبحر عمان وخليج عدن‪.‬‬ ‫وق��ال االم�ي�رال �سياري بح�سب وكالة فار�س‬ ‫"هذه املرة االوىل التي �ستغطي مناورات بحرية‬ ‫ايرانية منطقة بهذا احلجم"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان ه��ذه امل�ن��اورات �ست�سمح "باختبار‬ ‫طرادات جديدة والتدرب على التن�سيق بني ال�سفن‬ ‫العائمة والغوا�صات ملواجهة القر�صنة واالرهاب‬ ‫والتهديدات البيئية"‪.‬‬ ‫وتتوىل البحرية االيرانية م�س�ؤولية الدفاع‬ ‫عن املياه الدولية الي��ران �شرق م�ضيق هرمز‪ ،‬يف‬ ‫حني اوكل احلر�س الثوري االيراين مهمة حماية‬ ‫املياه قليلة العمق يف اخلليج‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ال�ب�ح��ري��ة االي��ران �ي��ة ال �ت��ي تنح�صر‬ ‫جتهيزات قواتها ملراقبة املياه الدولية بحواىل �ست‬ ‫فرقاطات او مدمرات وثالث غوا�صات رو�سية من‬ ‫ط��راز كيلو‪ ،‬مب�ضاعفة عملياتها خ�لال العامني‬

‫�سيارات اال�سعاف دون توقف‪.‬‬ ‫وعمدتالقوات االمنية اىل اغالق املناطق التي ا�ستهدفت امام‬ ‫ال�صحافيني‪.‬‬ ‫واع�ل�ن��ت وزارة ال���ص�ح��ة ال�ع��راق�ي��ة ان�ه��ا "ت�ستنفر م�ؤ�س�ساتها‬ ‫ال�صحية يف بغداد بن�سبة ‪ 100‬باملئة ال�ستقبال �ضحايا االنفجارات‬ ‫االجرامية"‪.‬‬ ‫ويف بعقوبة (‪ 60‬كلم �شمال بغداد)‪" ،‬قتل خم�سة افراد من عائلة‬ ‫واحدة بعدما اقتحم م�سلحون منزل احد قادة قوات ال�صحوة ويدعى‬ ‫عبد ب��رك��ات را��س��م (‪ 54‬ع��ام��ا) يف ق��ري��ة الها�شميات" (‪ 7‬كلم غرب‬ ‫بعقوبة)‪ ،‬وفقا مل�صدر يف عمليات دياىل‪.‬‬ ‫ودف �ع��ت ه ��ذه ال �ه �ج �م��ات االج �ه ��زة االم �ن �ي��ة يف حم��اف �ظ��ة بابل‬ ‫(و�سط) اىل فر�ض حظر للتجول على املركبات اثر تلقي "معلومات‬ ‫ا�ستخباراتية حول نية ارهابيني تنفيذ اعمال اجرامية يف املحافظة"‪،‬‬ ‫بح�سب ما افاد قائد �شرطة بابل اللواء فا�ضل رداد‪.‬‬

‫املا�ضيني يف بحر ع�م��ان وخليج ع��دن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫حلماية ال�سفن االيرانية �ضد هجمات القرا�صنة‬ ‫ال�صوماليني النا�شطني يف هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار االم �ي��رال � �س �ي��اري اىل ان البحرية‬ ‫االيرانية واكبت اك�ثر من ‪� 1300‬سفينة و�سجلت‬ ‫نحو مئة ا�شتباك بحري مع القرا�صنة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان امل � �ن� ��اورات امل �ق �ب �ل��ة ال ت�شمل‬ ‫اغ�لاق م�ضيق هرمز ال��ذي يربط اخلليج ببحر‬ ‫عمان وحيث مير ‪ %40‬من النقل البحري للنفط‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت � �ش��ائ �ع��ات ح ��ول ام �ك��ان اج � ��راء هكذا‬ ‫م �ن��اورات ت�سببت ب��ارت�ف��اع �سريع ال��س�ع��ار النفط‬ ‫مطلع ال�شهر اجلاري‪ ،‬يف وقت تزداد حدة التوتر يف‬ ‫عالقات طهران بجريانها العرب اخلليجيني‪.‬‬ ‫اال ان االمريال �سياري جدد اخلمي�س التاكيد‬ ‫على ان القوات االيرانية "ت�سيطر بالكامل على‬ ‫م�ضيق هرمز" وبامكانها اغ�لاق��ه اذا م��ا تلقت‬ ‫اوامر بذلك‪.‬‬ ‫وغالبا ما ت�ؤكد ايران ان بامكانها اغالق هذا‬ ‫املنفذ ال�ب�ح��ري اال��س�ترات�ي�ج��ي يف ح��ال تعر�ضها‬ ‫لهجوم او منعها من نقل النفط الذي تنتجه‪.‬‬

‫دعوات للتظاهر بمصر اليوم للتنديد‬ ‫بالتجاوزات ضد املحتجني‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمــزة‬

‫ي�ن� ّ�ظ��م ال �ي��وم اجل�م�ع��ة ع��دد م��ن ال �ق��وى واحلركات‬ ‫ال�ث��وري��ة امل�صرية مليونية ج��دي��دة يف م�ي��دان التحرير‬ ‫وميادين م�صر الأخرى للتنديد باالعتداءات التي طالت‬ ‫الن�ساء امل�شاركات يف اعت�صام جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أعلن التيار الإ�سالمي‪ ،‬املتم ّثل بكل من حزب النور‬ ‫ال�سلفي‪ ،‬جماعة الإخوان امل�سلمني واجلماعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫عن مقاطعته لتلك املليونية التي �أطلق عليها منظميها‬ ‫"رد االعتبار حلرائر م�صر"‪ .‬و�أ�شارت جماعة الإخوان يف‬ ‫بيانا لها �إىل مت�سكها بخيار التهدئة للإ�سراع يف م�سرية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دة �أ ّن ��ه ال�ط��ري��ق ال��وح�ي��د ال�سليم‬ ‫وامل�أمون لنقل ال�سلطة من املجل�س الع�سكري �إىل ال�سلطة‬ ‫املدنية املنتخبة وحتقيق اال�ستقرار يف البلد‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك فيما �أع�ل��ن ‪ 16‬ح��زب��ا وائ�ت�لاف��ا �سيا�سيا‬ ‫وثوريا‪ ،‬وهم حزب الو�سط‪ ،‬حزب امل�صري الدميقراطي‬ ‫االجتماعي‪ ،‬اجلمعية الوطنية للتغيري‪ ،‬ائتالف �شباب‬ ‫الثورة‪ ،‬حركة �شباب ‪� 6‬أبريل‪ ،‬حركة �شباب الثورة العربية‪،‬‬ ‫اجلبهة احلرة للتغيري ال�سلمي‪ ،‬احتاد �شباب الثورة‪ ،‬احتاد‬ ‫ث��وار ما�سبريو‪ ،‬احت��اد ف�ن��اين ال �ث��ورة‪ ،‬اجلبهة امل�صرية‬ ‫للثقافة والتغيري‪ ،‬املركز القومي للجان ال�شعبية‪ ،‬حتالف‬ ‫ال�ق��وى ال�ث��وري��ة‪ ،‬جبهة الإن �ق��اذ ال�ق��وم��ي‪ ،‬ح��رك��ة �شباب‬ ‫ا�ستقالل الأزه��ر واجلبهة ال�شعبية الثورية‪ ،‬م�شاركتهم‬ ‫يف مليونية اليوم‪.‬‬ ‫واتهمت الأح��زاب واالئتالفات امل�شاركة يف بيانا لها‬ ‫املجل�س الع�سكري مبحاوالت الت�شويه امل�ستمرة للثوار عن‬ ‫طريق الت�ضليل والتكذيب‪ ،‬معتربين امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫ال ��ذي ُع �ق��د ق�ب��ل ع��دة �أي� ��ام حم��اول��ة �أخ� ��رى للت�ضليل‪،‬‬ ‫وطالبوا بالتوحد خلف مطلب واحد وهو "رحيل املجل�س‬ ‫الع�سكري"‪.‬‬ ‫وطالبت اجلمعية الوطنية للتغيري جميع �أبناء م�صر‬ ‫رجاال ون�ساء باخلروج يف م�سريات �سلمية اليوم احتجاجا‬ ‫علي االعتداءات التي طالت بع�ض الفتيات امل�شاركات يف‬ ‫اعت�صام جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬وللت�أكيد علي حرية وكرامة‬ ‫امل�صريني وحقوقهم الأ�سا�سية التي ث��اروا من �أجلها يف‬ ‫‪ 25‬كانون الأول‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت اجلمعية يف بيانا لها �أنّ املر�أة امل�صرية‪ ،‬التي‬ ‫قامت بدور �أ�سا�سي يف ثورة احلرية والكرامة‪ ،‬تع ّر�ضت‬ ‫�إىل الكثري م��ن ال�غ�بن والظلم والتجاهل منذ الثورة‪،‬‬ ‫و�أ ّنه �آن الأوان لكي نتكاتف جميعا من �أجل الت�أكيد على‬ ‫حقوق امل��ر�أة غري القابلة للم�ساومة يف التمثيل املتكافئ‬ ‫م��ع ال��رج��ل يف ال�برمل��ان وجميع املنا�صب العليا دون �أيّ‬ ‫متييز �أو تفرقة‪.‬‬ ‫وقد ذكرت احلركات والتحالفات امل�شاركة �أ ّنه �سيتم‬ ‫توحيد اللجان ال�شعبية بجميع الدوائر حتت حركة ثابتة‬ ‫با�سم جناح اللجان ال�شعبية حتت �شعار "ثوار ميادين‬

‫م�صر" ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ال �ث ��ورة وت ��أم�ي�ن االعت�صامات‬ ‫القادمة مبيدان التحرير وامليادين الأخ��رى‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل دورهم يف ت�أمني مداخل امليدان وتفتي�ش الوافدين‪،‬‬ ‫على �أن يكون هناك و�سيلة ات�صال ب�ين القائمني على‬ ‫ت�أمني املداخل عرب نقطة مركزية داخل امليدان ل�سهولة‬ ‫ال�سيطرة حال حدوث �أيّ جتاوزات‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها دع��ت حركة �صوت الأغلبية ال�صامتة‬ ‫�إيل مليونية مماثلة مبيدان العبا�سية بالقاهرة ور�أ�س‬ ‫ال�ت�ين باال�سكندرية وال�ت��ي �أ�سموها "ال للتخريب وال‬ ‫للو�صاية الأجنبية"‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت احلركة �أنّ وقفة اليوم ت�أتي بعدما ا�ست�شعرت‬ ‫� �ض��رورة االل�ت�ح��ام م��ع �شعب م�صر يف ال���ش��ارع يف وقفة‬ ‫�صارمة �ضد التخريب‪ ،‬م��ؤك��دة �أ ّن�ه��ا �أوق�ف��ت مليونيات‬ ‫العبا�سية ِب� ِن�ي��ة ��ص��ادق��ة ن�ح��و حتقيق الأم ��ن والهدوء‬ ‫واال��س�ت�ق��رار واح �ت�رام ��ص�ن��ادي��ق االن �ت �خ��اب‪ ،‬منتقدة ما‬ ‫يرتدد عن �سعي القوات امل�سلحة لإف�ساد وت�أجيل بل �إلغاء‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫وحمل املمثل اخلا�ص لالمني العام ل�لامم املتحدة يف العراق‬ ‫مارتن كوبلر كافة قيادات العراق "م�س�ؤولية ان تعمل ب�صورة عاجلة‬ ‫وم�س�ؤولة ومتحدة لال�ضطالع مب�س�ؤولياتها من اجل انهاء العنف‬ ‫الدائر"‪.‬‬ ‫وح�صيلة هجمات ام�س اخلمي�س ه��ي االك�بر منذ مقتل م��ا ال‬ ‫يقل عن ‪� 74‬شخ�صا وا�صابة اكرث من ‪ 230‬اخرين بجروح يف �سل�سلة‬ ‫هجمات دموية �ضربت ‪ 17‬مدينة عراقية يف اب‪.‬‬ ‫وكان ائتالف "العراقية" (‪ 82‬نائبا من ا�صل ‪ )325‬الذي يقوده‬ ‫رئي�س الوزراء اال�سبق اياد عالوي قرر يف وقت �سابق مقاطعة جل�سات‬ ‫الربملان وجل�سات احلكومة‪ ،‬التي د�شنت اليوم اخلمي�س عامها الثاين‬ ‫يف احلكم‪.‬‬ ‫وقد هدد املالكي االربعاء با�ستبدال الوزراء املنتمني اىل ائتالف‬ ‫"العراقية"‪ ،‬اذا وا�صلوا مقاطعة احلكومة‪ ،‬ملحما اي�ضا اىل امكان‬ ‫ت�شكيل حكومة "اغلبية �سيا�سية"‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫االنتخابات وت�أجيج ال�صراع والعودة �إىل نقطة ال�صفر‪.‬‬ ‫وذك� ��رت احل��رك��ة ف��ى ب �ي��ان ل�ه��ا ال �ي��وم‪� ،‬أ ّن �ه��ا تابعت‬ ‫بكل قلق وح��زن الأح��داث اجل�سام التي مير بها الوطن‬ ‫وع �م �ل �ي��ات ال�ت���ص�ع�ي��د امل���س�ت�م��ر وال �ت �خ��ري��ب غ�ي�ر املربر‬ ‫للمن�ش�آت احلكومية والعمل على �إ�سقاط الدولة‪ .‬م�شرية‬ ‫�إىل ر� �ص��ده��ا ح��ال��ة االح �ت �ق��ان امل ��وج ��ودة ل ��دى املواطن‬ ‫امل�صري غري امل�سي�س والتي ميكن �أن ت�سفر عن انفجار‬ ‫�شعبي ي�صعب احتوا�ؤه‪.‬‬ ‫واتهمت احل��رك��ة الإع�ل�ام اخل��ا���ص واحلكومي ب�أنه‬ ‫ً‬ ‫حتري�ضا ما بني ت�صعيد خبيث من ناحية‬ ‫املحفز الأكرث‬ ‫و��ض�ب��اب�ي��ة وال �ت �ف��اف ع�ل��ى احل�ق��ائ��ق م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى‪،‬‬ ‫ف��ال�ترك�ي��ز ال���ش��دي��د ع�ل��ى الأح � ��داث ال�سلبية و�أن�صاف‬ ‫احل �ق��ائ��ق و�إب� ��رازه� ��ا وت���ض�خ�ي�م�ه��ا وال �ت �غ��ا� �ض��ي ع��ن �أيّ‬ ‫�إيجابيات �أو التلميح بها على �أح�سن تقدير يعد خيانة‬ ‫عظمى لهذا الوطن‪ ،‬وخا�صة يف هذا التوقيت الذي ت�سري‬ ‫فيه الأمة على �صفيح �ساخن‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الجمعة 23 كانون اول 2011