Page 1

‫شورى "العمل اإلسالمي" يناقش تداعيات رفع األسعار السبت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد جمل�س �شورى ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي جل�سة طارئة ال�سبت لبحث‬ ‫تداعيات قرار رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �شورى حزب جبهة العمل الإ�سالمي علي �أبو ال�سكر يف ت�صريح‬ ‫لـ "ال�سبيل"‪�« :‬إن جدول �أعمال االجتماع املعد �سيقت�صر على مناق�شة قرار رفع الأ�سعار‬ ‫ونتائجه و�آثاره»‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو ال�سكر �أن جدول الأعمال لن يناق�ش �أية ق�ضايا �أخرى‪� ،‬إن مل يقرتح �أع�ضاء‬ ‫املجل�س نقاطاً �أخرى للنقا�ش‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 9‬حمرم ‪ 1434‬هـ ‪ 23‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2133‬‬

‫الق�سام‪ :‬انت�صرت «حجارة ال�سجيل» ومعركتنا مع العدو متوا�صلة‬

‫غـــزة تحتفــل بالنصـر‬ ‫والحزن يخيم على اإلسرائيليني‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��س��ادت حالة م��ن ال�ف��رح واالب�ت�ه��اج قطاع غزة‬ ‫ب�ع��د دخ ��ول ال�ت�ه��دئ��ة ح�ي��ز ال�ت�ن�ف�ي��ذ؛ ح�ي��ث ��ش��ارك‬ ‫مئات الآالف يف امل�سريات احلا�شدة التي دعت �إليها‬ ‫حركة حما�س وف�صائل املقاومة بعد ظهر اخلمي�س‬ ‫يف �أرج��اء قطاع غزة كافة؛ للتعبري عن االحتفال‬ ‫والبهجة بانت�صار املقاومة‪ ،‬ودح��ر العدوان الذي‬ ‫ا�ستمر ثمانية �أي ��ام‪ ،‬وخ�ل��ف امل �ئ��ات م��ن ال�شهداء‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫و�أك��دت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام �أن‬ ‫حتديد قواعد املواجهة مل يعد حكراً على العدو‪،‬‬ ‫ف��امل�ق��اوم��ة ال �ي��وم ت �ق��رر وحت ��دد خ �ي��ارات �ه��ا‪ ،‬وت�ل��زم‬ ‫املحتل ب�ه��ا‪ ،‬وتفر�ض �شروطها على امل�ع�ت��دي‪ ،‬وال‬ ‫تعرف لغة اال�ست�سالم للأمر الواقع‪� ،‬أو الر�ضوخ‬ ‫لل�ضربات اال�ستباقية‪ ،‬وعلى العدو وعلى كل من‬ ‫يقف خلفه �أن يدركوا ذلك جيداً‪.‬‬ ‫وقالت الكتائب خالل م�ؤمتر �صحفي للناطق‬ ‫ب��ا��س�م�ه��ا �أب� ��و ع �ب �ي��دة �أم � ��ام م �ن��زل ال �ق��ائ��د �أح �م��د‬ ‫اجلعربي‪" :‬بكل توا�ضع هلل ُنعلن انت�صار ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وامل �ق��اوم��ة الفل�سطينية يف معركة‬ ‫حجارة ال�سجيل على العدو ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬خيمت ال�ك��آب��ة واحل ��زن على‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي ح�سب و�سائل االع�لام العربية‬ ‫ال�ت��ي �أك ��دت �أن الإ�سرائيليني تلقوا خ�بر التهدئة‬ ‫مبرارة‪ ،‬وهم ي�شعرون �أنه مت �إنهاء العملية الع�سكرية‬ ‫دون حتقيق �أي �إجن��از حقيقي‪ ،‬بل على العك�س ف�إن‬ ‫�إ�سرائيل" خ�ضعت ال�شرتاطات حما�س‪.‬‬

‫‪9-8‬‬

‫ع�شرات الآالف يف غزة يحتفلون بالن�صر ‪ ..‬ويف الإطار نتنياهو بدا مكفهر ًا وهو يعلن قبوله التهدئة �أول �أم�س‬

‫أهالي املعتقلني يطالبون باإلفراج‬ ‫عن ذويهم ويهددون باعتصام مفتوح‬

‫مصر تزيد كميات الغاز للمملكة‬ ‫تعويض ًا عن فرتة انقطاع اإلمداد‬ ‫القاهرة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نقلت وك��ال��ة �أن�ب��اء ال�شرق الأو��س��ط ع��ن م�صادر ر�سمية‬ ‫ق��ول�ه��ا �إنّ م�صر ت�ق��وم ح��ال�ي��ا بتعوي�ض اململكة ع��ن كميات‬ ‫ال�غ��از الطبيعي ال�ت��ي انقطع ت��وري��ده��ا يف وق��ت �سابق‪ ،‬فيما‬ ‫�أ ّكد ال�سفري الــــــعراقي يف عــــــمان د‪.‬جواد عبا�س �أنّ بــــــــالده‬ ‫�ست�ضاعف �إمداداتها النفطيــــــــة للأردن ب�أ�سعار تف�ضيلــــــية‬ ‫لت�صل �إىل ‪� 35‬أل��ف برميل يوميا ب��دال من ‪� 10‬آالف برميل‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م���ص��ادر حكوميــــــــة م�صرية �أ ّكــــــــدت ل�صحيفة‬ ‫"اليوم ال�سابع" �أنّ قطاع البرتول رفع معدالت الغاز �إىل‬ ‫الأردن �إىل ‪ 100‬مليون ق��دم مكعب غ��از يوميا‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ‬ ‫�إمدادات الغاز للأردن مل تتوقف‪ ،‬و� مّإنا كانت كميات حمدودة‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين ‪� 30‬إىل ‪ 50‬م�ل�ي��ون ق��دم م�ك�ع��ب ي��وم�ي��ا‪ ،‬م�ق��ارن��ة‬ ‫باملتعاقد عليه‪ ،‬وال��ذي ي�صل �إىل ‪ 240‬مليون م�تر مكـــــعب‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إنّ االتفاق الأخري الذي ُو ِّقع مع م�صر خالل‬ ‫زي��ارة وزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية ع�لاء البطاينة الأخ�يرة‬ ‫�إىل القاهرة يق�ضي ب�أن ي�صل معدل التزويد اليومي من الغاز‬ ‫للعام احلايل �إىل ‪ 60‬مليون قدم مكعب يوميا‪ ،‬مع التعوي�ض عن‬ ‫الكميات التي مل تكن ت�صل خــــــــالل فــــــــــــرتات االنقطاع بعد‬ ‫كل تفجري يف اخلطوط‪ ،‬وهو ما تقـــــــوم به م�صر حاليا‪،‬‬ ‫التي ت�ض ّخ ما يراوح ‪ 100‬مليون قدم مكعب يوميا‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫رائد رمان‬ ‫ن �ف��ذ أ�ه� � ��ايل امل �ع �ت �ق �ل�ين ظ �ه��ر ي��وم‬ ‫�أم ����س اخلمي�س اع�ت���ص��ام��ا �أم ��ام مبنى‬ ‫رئا�سة الوزراء؛ احتجاجا على ا�ستمرار‬ ‫اع� �ت� �ق ��ال ذوي � �ه� ��م م �ط��ال �ب�ي�ن ب �� �س��رع��ة‬ ‫الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جلنة االه��ايل للدفاع عن‬

‫امل�ع�ت�ق�ل�ين �أجم ��د ال�ع�ب���س��ي لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫�إن الأه � ��ايل ج � ��ا�ؤوا ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب ��الإف ��راج‬ ‫ع��ن أ�ب�ن��ائ�ه��م‪ ،‬و�إط �ل�اق ��س��راح�ه��م و�إغ�ل�اق‬ ‫م �ل �ف��ات �ه��م‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن� ��ه يف ح ��ال مل يتم‬ ‫اال� �س��راع يف �إغ�ل�اق ه��ذا امل �ل��ف؛ ف� ��إن ل��دى‬ ‫الأهايل �سل�سلة من االجراءات الت�صعيدية‪،‬‬ ‫تنوي القيام بها يف الوقت القريب‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �ع �ب �� �س��ي �أن �أه � ��ايل امل�ع�ت�ق�ل�ين‬

‫ينوون القيام باعت�صام مفتوح �أمام رئا�سة‬ ‫ال � � ��وزراء يف إ�ج� � ��راء م �ن �ه��م ل�ل���ض�غ��ط على‬ ‫احل �ك��وم��ة؛ م��ن اج��ل �إن �ه��اء و�إغ �ل�اق ملف‬ ‫املعتقلني‪ ،‬م��وج�ه�اً يف ال��وق��ت ذات��ه التحية‬ ‫وال�شكر لكل من وقف معهم و�ساندهم يف‬ ‫ق�ضيتهم‪ ،‬م��ن نقابة املحامني واملنظمات‬ ‫احلقوقية وجلنة احلريات يف حزب‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫مرسي يقيل النائب العام ويصدر إعالن ًا دستوري ًا جديد ًا‬ ‫الــقــاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‪ ،‬الأنا�ضول‬ ‫�أ� � �ص � ��در ال ��رئ� �ي� �� ��س امل� ��� �ص ��ري حم�م��د‬ ‫م��ر��س��ي �أم ����س اخلمي�س �إع�لا ًن��ا د��س�ت��ور ًي��ا‬ ‫جديدًا ح�صن مبوجبه ما ي�صدر عنه من‬ ‫قرارات و�إعالنات د�ستورية‪ ،‬وعدَّل قانون‬ ‫تعيني النائب العام‪ ،‬وت�ضمن قرا ًرا ب�إعادة‬ ‫حماكمة املتورطني يف جرائم قتل و�إ�صابة‬ ‫ثوار ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وق � ��ررت امل � ��ادة الأوىل م ��ن الإع�ل��ان‬

‫ال��د��س�ت��وري اجل��دي��د ‪ -‬ال ��ذي ت�ل�اه يا�سر‬ ‫علي‪ ،‬املتحدث با�سم رئا�سة اجلمهورية‪،‬‬ ‫�إع � � � ��ادة "التحقيقات وامل� �ح ��اك� �م ��ات يف‬ ‫ج��رائ��م ال�ق�ت��ل وال���ش��روع يف ق�ت��ل و�إ��ص��اب��ة‬ ‫املتظاهرين وجرائم الإرهاب التي ارتكبت‬ ‫�ضد الثوار بوا�سطة كل من توىل من�ص ًبا‬ ‫�سيا�س ًيا �أو تنفيذ ًيا يف ظل النظام ال�سابق‬ ‫وذل��ك وفقًا لقانون حماية الثورة وغريه‬ ‫من القوانني"‪.‬‬ ‫ويف امل � ��ادة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ح �� َّ��ص��ن م��ر��س��ي‬

‫م��ا ي���ص��در ع�ن��ه م��ن ق � ��رارات و�إع�ل�ان��ات‬ ‫د�ستورية؛ حيث ن�صت على �أن "الإعالنات‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��وري ��ة وال � �ق� ��وان �ي�ن وال� � �ق � ��رارات‬ ‫ال �� �ص��ادرة ع��ن رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة منذ‬ ‫ت��ول �ي��ه ال���س�ل�ط��ة يف ‪ 30‬ح ��زي ��ران ‪2012‬‬ ‫وح�ت��ى ن�ف��اذ ال��د��س�ت��ور وان�ت�خ��اب جمل�س‬ ‫�شعب (ال�غ��رف��ة الأوىل ل�ل�برمل��ان) جديد‬ ‫ت�ك��ون نهائية ون��اف��ذة بذاتها غ�ير قابلة‬ ‫للطعن عليها ب ��أي ط��ري��ق و أ�م��ام‬ ‫�أية جهة"‪.‬‬

‫محللون‪ :‬األردن يمر بأزمة سياسية‬ ‫عميقة لكن النظام ليس يف خطر‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫«يديعوت أحرونوت»‪ :‬لندفن رؤوسنا يف طني غزة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أج �م��ع م �� �س ��ؤول��ون وحم �ل �ل��ون إ���س��رائ�ي�ل�ي��ون‬ ‫ع�ل��ى �أن ع�م�ل�ي��ة "عمود ال�سحاب" ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫التي نفذها اجلي�ش الإ�سرائيلي �ضد قطاع غزة‬ ‫ف�شلت يف حتقيق أ�ه��داف�ه��ا‪ ،‬وال��راب��ح ال��وح�ي��د يف‬ ‫هذه العملية هي حركة "حما�س" التي �أظهرت‬ ‫عالقاتها القوية دبلوما�س ًيا‪.‬‬ ‫ون� ��� �ش ��رت ال �� �ص �ح��ف وق � �ن� ��وات ال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫الإ�سرائيلية ع��ن امل�س�ؤولني �أن "القوة املفرطة‬ ‫امل���س�ت�خ��دم��ة ��ض��د ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ال ت �ع��ود على‬ ‫�إ�سرائيل بالأمن وال تعزز من قوة ردعها"‪.‬‬ ‫وقال الكاتب يف �صحيفة "ه�آرت�س" جدعون‬ ‫ليفي �إن االغ �ت �ي��االت وال �غ��ارات اجل��وي��ة عدمية‬ ‫اجلدوى‪ ،‬وتكلفة الت�صعيد �ست�أتي على ر�ؤو�سنا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "�إ�سرائيل" لن تفاو�ض حما�س‪،‬‬ ‫لأنها غري معنية بت�سوية الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والتهدئة تعني هدوءًا لعدة �شهور قبل اللقاء يف‬ ‫مواجهة جديدة"‪.‬‬ ‫وي ��رى ل�ي�ف��ي ‪-‬امل� �ع ��روف ب��ر ؤ�ي �ت��ه ال�ي���س��اري��ة‬ ‫النقدية‪� -‬أن��ه "ال منت�صر يف ه��ذه املواجهات"‪،‬‬ ‫الف ًتا �إىل ازدي��اد قوة حما�س دبلوما�س ًيا ودول ًيا‪،‬‬ ‫يرا يف ه ��ذا ال �� �ص��دد �إىل زي� ��ارة وف ��د وزراء‬ ‫م �� �ش� ً‬ ‫اخلارجية العرب غري امل�سبوق لغزة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ك �ت��ب امل �ح��رر االق �ت �� �ص��ادي يف �صحيفة‬ ‫"يديعوت �أحرونوت" �سيفر بلوت�سكر يف مقال ٍة له‬ ‫"لندفن ر�ؤو�سنا يف طني غزة" �إن عملية "عمود‬

‫كتائب الق�سام ت�ستعر�ض قوتها بو�سط غزة‬

‫ال�سحاب" منحت مد ًنا �إ�سرائيلية بعيدة فر�صة‬ ‫الوقوع حتت مرمى ال�صواريخ الفل�سطينية التي‬ ‫بغنى عنها"‪.‬‬ ‫كنا ً‬ ‫و أ�� �ض��اف امل �ح��رر �أن اجل�ي����ش مل يتمكن من‬ ‫تعزيز "هو�س" قادته بنظرية ال��ردع الع�سكري‪،‬‬ ‫كما �أن احلالة اال�سرتاتيجية لإ�سرائيل �ضعفت‬ ‫ال �ي��وم م�ق��اب��ل ح�م��ا���س‪ ،‬م�ق��ارن��ة م��ع ال��و��ض��ع قبل‬ ‫العملية الع�سكرية"‪.‬‬ ‫ويت�ساءل بلوت�سكر‪" :‬كيف جلي�شنا امل�شهود‬ ‫ل��ه ع��امل� ًي��ا بعظمته وت �ط��وره‪� ،‬أال ي�سحق خم�سة‬ ‫�آالف فل�سطيني دون خ�برة ع�سكرية‪ ،‬ويعي�شون‬

‫و�سط اكتظاظ �سكاين فقري؟!"‪.‬‬ ‫أ�م��ا زميله امل�ح��رر يف "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫أ�ف�ي�غ��اد ك�لاي�ن�ب�يرغ ق��ال �إن "اجلي�ش مل يح�سم‬ ‫املعركة ل�صاحله كما كان متوق ًعا"‪.‬‬ ‫وانتقد الكاتب املراهنة على القوة املفرطة‬ ‫ب�أنها احلل ل�ضرب املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وا�ص ًفا‬ ‫�إياها بـ"الوهم اخلطري"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لن نتو�صل حللٍ لل�صراع عن طريق‬ ‫العنف‪ ،‬و�إن اجلي�ش ل��ن يجني ب�ضرب املقاومة‬ ‫�سوى املزيد من الدم والدموع بني الطرفني"‪.‬‬ ‫أ�م ��ا وزي ��ر اجل�ي����ش الأ� �س �ب��ق م��و��ش�ي��ه �آرن ����س‬

‫ف �ق��ال ب��اف�ت�ت��اح�ي��ة ��ص�ح�ي�ف��ة "ه�آرت�س" �إن ردع‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م���س�ت�ح�ي��ل ك �م��ا ح���ص��ل يف ح��رب‬ ‫‪ ،"2008‬وفق و�صفه‪.‬‬ ‫ولفت الوزير ال�سابق �إىل �أن ال�ضرب املوجع‬ ‫ي ��ردع أ�ن�ظ�م��ة وح �ك��وم��ات ول�ي����س "ميلي�شيات"‪،‬‬ ‫واحل��ل يكون عرب تفاهمات م�صرية توجب منع‬ ‫ح�صول الفل�سطينيني على �أ�سلحة‪.‬‬ ‫يف ح�ين‪ ،‬أ�ك��د رئ�ي����س ��س��اب��ق لل�شاباك عامي‬ ‫�أيالون يف حديثٍ للقناة العا�شرة �أن �سحق منظمة‬ ‫مقاومة بالقوة م�ستحيل‪ ،‬فحما�س لديها دعم‬ ‫�شعبي وا�سع‪.‬‬ ‫أ�م��ا وزي��ر ت�ط��وي��ر ال�ن�ق��ب واجل�ل�ي��ل �سيلفان‬ ‫��ش��ال��وم‪ ،‬ف�ق��ال يف ح��دي��ث ل�ل�إذاع��ة الإ�سرائيلية‪:‬‬ ‫�إن "حلما�س كرامتها ولها �إجنازاتها‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫تراكم حما�س �إجنازات جديدة‪ ،‬وينبغي الت�سليم‬ ‫بذلك"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي��رى امل�ع�ل��ق الع�سكري ل�صحيفة‬ ‫"يديعوت �أحرونوت" رون ب ��ن ي �� �ش��اي �أن‬ ‫"�إ�سرائيل" حققت يف ت�صعيدها اجلديدة على‬ ‫غ ��زة‪�" ،‬إجنازات ال مي�ك��ن إ�ح �� �ص��ا�ؤه��ا ب��الأرق��ام‬ ‫للت�أثري على وع��ي الفل�سطينيني ولرتميم قوة‬ ‫الردع"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "�إ�سرائيل امتنعت ع��ن خو�ض‬ ‫احل�م�ل��ة ال�بري��ة الع �ت �ب��ارات اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ومل�ع��ان��اة‬ ‫ل�� �س��رائ �ي �ل �ي�ين يف اجل �ن��وب‪،‬‬ ‫ك �ب�ي�رة ب��ال�ن���س�ب��ة ل� إ‬ ‫وخلوفها من جر م�صر وحزب اهلل �إىل املواجهة"‬ ‫على حد قوله‪�( .‬صفا)‬

‫الثوار يسيطرون على مناطق واسعة شرق‬ ‫سوريا ويشتبكون مع أكراد موالني للنظام‬

‫مواجهتان يف افتتاح الجولة‬ ‫‪ 11‬من دوري املحرتفني‬

‫‪7‬‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫امللك يهنئ العاهل اإلسباني‬ ‫بذكرى توليه سلطاته الدستورية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية �أم�س اخلمي�س‪� ،‬إىل امللك خوان‬ ‫كارلو�س ملك ا�سبانيا‪ ،‬ه�ن��أه فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة االردنية الها�شمية بذكرى توليه �سلطاته الد�ستورية‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للعاهل اال�سباين دوام ال�صحة وال�سعادة ولل�شعب‬ ‫اال�سباين املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫السفريان القرعان وبلقر يؤديان‬ ‫اليمني القانونية أمام امللك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أدى اليمني القانونية �أمام امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س‬ ‫ال�سفري حممد القرعان بتعيينه �سفريا لل��أردن ل��دى جمهورية‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬وال���س�ف�ير حم�م��د بلقر بتعيينه ��س�ف�يرا ل��دى جمهورية‬ ‫�أوزبك�ستان‪.‬‬ ‫وح�ضر مرا�سم �أداء اليمني رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي‬ ‫ريا�ض �أبو كركي ووزير اخلارجية نا�صر جودة‪.‬‬

‫محادين‪ :‬ال يوجد أي شركة‬ ‫وسيطة للنفط يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س �سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫ال��دك�ت��ور ك��ام��ل حم��ادي��ن �أن ت�سويق العقبة وت�ط��وي��ر وت��روي��ج‬ ‫منتجها وم��ا ي�ت��م فيها م��ن إ�جن� ��ازات ال مي�ك��ن �أن ي�ك��ون ب��دون‬ ‫االعالم املهني القادر على نقل ال�صورة احلقيقية للنا�س يف كافة‬ ‫مواقعهم‪.‬‬ ‫وقال ردا على �س�ؤال لأحد ال�صحفيني يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫ال��ذي عقده يف العقبة �أم�س اخلمي�س بح�ضور حمافظ العقبة‬ ‫ف ��واز ار� �ش �ي��دات وال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة ت�ط��وي��ر العقبة‬ ‫املهند�س غ�سان غامن ومدير عام م�ؤ�س�سة املوانئ املهند�س حممد‬ ‫املبي�ضني انه ال يوجد �أي �شركة و�سيطة للنفط يف العقبة‪ ،‬وان‬ ‫ال�شركة الوحيدة املخولة بحكم القانون التعامل مع ا�سترياد‬ ‫ال�ن�ف��ط وت�خ��زي�ن��ه وت��وزي �ع��ه ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال��وط�ن��ي ه��ي �شركة‬ ‫م�صفاة البرتول االردنية ‪.‬‬ ‫وانتقد املحادين �آليات ترحيل اتخاذ ال�ق��رارات التي كانت‬ ‫ت�ت��م يف ال���س��اب��ق يف االدارات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة يف ال�ع�ق�ب��ة ويف �سلطة‬ ‫املنطقة اخلا�صة معتربا هذا الرتحيل جزءا من تعقيد االمور‬ ‫واال��ض��رار مب�صالح النا�س وامل�ستثمرين ومبعثا ل��زي��ادة النقد‬ ‫املوجه للإدارات احلكومية وبع�ض ا�سباب االعت�صامات العمالية‬ ‫التي متت يف بع�ض م�ؤ�س�سات العقبة ما ا�ضر كثريا باالقت�صاد‬ ‫الوطني ومبوارد الدولة‪.‬‬ ‫ونفى رئي�س �سلطة منطقة العقبة اخلا�صة �أن يكون هناك‬ ‫نية ل��دى ال�سلطة ل�ت��وزي��ع �أي��ة �أرا� ��ض على �أي جهة يف العقبة‬ ‫معتربا هذا التوجه غري وارد وال ميكن التفكري فيه با�ستثناء‬ ‫معاجلة بع�ض احل��االت التي يثبت قطعيا وعن طريق الق�ضاء‬ ‫ت�ضررها يف ال�سابق وعدم وجود عدالة يف حرمانها من التوزيع‬ ‫الذي مت يف �أوقات �سابقة‪.‬‬

‫النسور يطلع على املسودة األولية ملشروع‬ ‫قانون املوازنة العامة للسنة املالية ‪2013‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اطلع رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫خ�لال زي��ارت��ه اىل دائ��رة امل��وازن��ة العامة �أم�س‬ ‫اخلمي�س على امل�����س��ودة االول��ي��ة مل�شروع قانون‬ ‫املوازنة العامة لل�سنة املالية ‪.2013‬‬ ‫ووجه رئي�س ال��وزراء خالل تر�ؤ�سه اجتماعا‬ ‫ح�ضره وزير املالية �سليمان احلافظ‪ ،‬ومدير عام‬ ‫دائرة املوازنة ا�سماعيل زغلول وكبار موظفيها‪،‬‬ ‫بعقد اجتماع اخر اال�سبوع املقبل لالطالع على‬ ‫م�����س��ودة م�����ش��روع م��وازن��ة ال��ه��ي��ئ��ات وامل��ؤ���س�����س��ات‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫الن�سور خالل زيارته دائرة املوازنة العامة‬

‫واوع ��ز رئ�ي����س ال � ��وزراء ب���س��رع��ة اجن ��از م���ش��روع‬ ‫ق��ان��ون امل��وازن��ة وم���ش��روع ق��ان��ون م��وازن��ة امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة متهيدا ملناق�شتهما من قبل جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫واق��راره �م��ا م�ع��ا م��ع ب��داي��ة ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل ا��س�ت�ن��ادا‬ ‫للتعديالت الد�ستورية‪ .‬واكد الدكتور الن�سور اهمية‬ ‫اال�ستمرار بتعزيز مبادىء ال�شفافية يف �إعداد م�شروع‬ ‫قانون امل��وازن��ة "وان تكون هناك تف�سريات وا�ضحة‬ ‫لكل االرقام الواردة يف املوازنة"‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالية �سليمان احل��اف��ظ ان موازنة‬ ‫ال� � �ع � ��ام‪ 2013‬ت�ت���س��م ب ��درج ��ة ع��ال �ي��ة م ��ن ال��واق �ع �ي��ة‬

‫وال�شفافية الخذها التطورات االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫االقليمية والعاملية بعني االعتبار‪.‬‬ ‫وا�ضاف وزير املالية �إىل ان املوازنة تن�سجم ب�شكل‬ ‫كبري مع مرتكزات الربنامج الوطني لال�صالح املايل‬ ‫واالق�ت���ص��ادي‪ ،‬ال�ه��ادف اىل �ضبط وتر�شيد االن�ف��اق‬ ‫العام وخا�صة اجلاري منه‪ .‬وا�ستمع رئي�س الوزراء اىل‬ ‫عر�ض قدمه مدير عام دائرة املوازنة العامة ا�سماعيل‬ ‫زغلول ح��ول املالمح االول�ي��ة مل�شروع قانون املوازنة‬ ‫لل�ســــنة املالية‪ ،2013‬م�ؤكدا انها �ستكون موازنة نوعية‬ ‫تراعي امل�ستــــجدات التي ت�شهـــــدها اململكة‪.‬‬

‫وع��ر���ض زغ�ل��ول اب��رز اال�س�س التي مت اال�ستناد‬ ‫اليها يف تقدير املوازنة‪ ،‬حيث راعت يف جانب االيرادات‬ ‫العامة عدم ت�ضمينها اي منح خارجية غري م�ؤكدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ب�ه��ذا ال���ص��دد ان م���ش��روع امل��وازن��ة اعتمد‬ ‫اال� �س �ت �م��رار ب��اي �� �ص��ال ال ��دع ��م اىل م���س�ت�ح�ق�ي��ه من‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ب ��دال ع��ن دع ��م امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة مع‬ ‫اال�ستمرار بدعم مادتي اخلبز واالعالف‪ ،‬وجملة من‬ ‫االجراءات يف جمال تر�شيد االنــــفاق احلكومي‪ ،‬مثل‬ ‫�ضبط التعيينات احلكومية ووق��ف �شراء ال�سيارات‬ ‫واالث��اث احلكومي‪ ،‬و�ضبط النفقات الت�شغيلية من‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��س�ج��ل ال �ت �ح��ال��ف ال��وط �ن��ي مل��راق�ب��ة‬ ‫االنتخابات النيابية انتقاده لعدم ت�ضمني‬ ‫اجل � � ��داول االن �ت �خ��اب �ي��ة مل��رك��ز االق �ت��راع‬ ‫ال��ذي اخ �ت��اره ال�ن��اخ��ب ل�ل��إدالء ب�صوته‪،‬‬ ‫ليت�سنى للناخبني الت�أكد من ان مراكز‬ ‫اقرتاعهم امل�سجلة يف اجل��داول قد متت‬ ‫وفق اختيارهم ال�شخ�صي‪ ،‬ما يخالف املادة‬ ‫(‪ )3‬م��ن التعليمات التنفيذية رق��م (‪)5‬‬ ‫ال�صادرة عن الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫و�أب ��دى التحالف املنبثق ع��ن املركز‬ ‫الوطني حلقوق الإن�سان مالحظاته على‬ ‫مرحلة عر�ض جداول الناخبني‪ ،‬منتقدا‬ ‫ع��دم ج��دوى عر�ض الك�شوفات املطبوعة‬ ‫ورق �ي��ا ب���س�ب��ب ت��وف��ره��ا ع�ل��ى � �ص��ورة رزم‬ ‫كبرية‪ ،‬واحتوائها على ع�شرات الآالف من‬

‫�أ�سماء الناخبني؛ �إذ مل يتمكن مواطنون‬ ‫من مراجعتها بال�شكل املطلوب‪.‬‬ ‫ودعا التحالف يف بيان �أعلنه �أم�س �إىل‬ ‫�ضرورة �أن تت�ضمن اجل��داول االنتخابية‬ ‫الأ�سا�س الذي مت اال�ستناد �إليه يف حتديد‬ ‫ال��دائ��رة االنتخابية‪ ،‬فيما �إذا ك��ان قد مت‬ ‫وفقاً ملكان الإقامة �أو ميالد الأب واجلد �أو‬ ‫كان وفقا لطلب من الناخب لنقل دائرته‬ ‫االنتخابية‪ .‬وحثت مالحظات التحالف‬ ‫على حتديد مكان �إ�صدار البطاقة ومركز‬ ‫االقرتاع‪ ،‬والقيد ومكانه‪ ،‬لتمكني املواطن‬ ‫م��ن معرفة الأ��س�ب��اب التي ت�ساعده على‬ ‫حتديد �سبب االعرتا�ض على الناخبني‪،‬‬ ‫الذين ال يحق لهم الت�سجيل يف الدائرة‬ ‫االنتخابية‪ .‬و�أكد التحالف �أن �إغفال ذكر‬ ‫البيانات يف ج��داول الناخبني ق��د ي�شكل‬ ‫م��دخ�لا ل�ل�ن�ق��ل غ�ي�ر امل �� �ش��روع أل� �ص��وات‬

‫الناخبني من خ��ارج ال��دائ��رة االنتخابية‪،‬‬ ‫ما ينعك�س �سلبياً على دقة ونقاء اجلداول‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�أماكن عر�ض اجلداول‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪� ،‬سجل ال�ت�ح��ال��ف ع��دم قيام‬ ‫بع�ض مراكز ا�ستقبال االعرتا�ضات بفتح‬ ‫�أب��واب�ه��ا للراغبني بتقدمي االعرتا�ضات‬ ‫منذ اليوم الأول لن�شر جداول الناخبني‪،‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ت� ��أخ�ي�ر ف �ت��ح ب �ع ����ض م��راك��ز‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال االع�ت�را�� �ض ��ات ح �ت��ى � �س��اع��ات‬ ‫الظهرية‪ .‬واع�ت�بر التحالف �أن الت�أخري‬ ‫ق ��د مي ����س ح ��ق امل� ��واط� ��ن ب ��االع�ت�را� ��ض‬ ‫ع �ل��ى ج � � ��داول ال �ن ��اخ �ب�ي�ن‪ ،‬خ��ا� �ص��ة وان‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب احل ��ايل يف امل� ��ادة ‪/5‬ج‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م��ات التنفيذية ق��د قل�صت حق‬ ‫امل ��واط ��ن ب ��االع�ت�را� ��ض مل ��دة ��س�ب�ع��ة أ�ي ��ام‬ ‫م��ن ت��اري��خ ال �ع��ر���ض‪ ،‬ول�ي����س ك�م��ا ك��ان يف‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫تعر�ض الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب م�سودة التعليمات التنفيذية‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��االق�ت�راع وال �ف��رز ع�ل��ى موقعها االل �ك�ت�روين (‪www.‬‬ ‫‪ )entikhabat.jo‬لالطالع وابداء الر�أي؛ تنفيذا اللتزام الهيئة‬ ‫باالنفتاح على الر�أي العام؛ وبهدف تلقي مالحظات املواطنني على‬ ‫م�سودة التعليمات التنفيذية قبل �إقرارها ب�صيغتها النهائية‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف �صادر عن الهيئة فانها طلبت من املواطنني‬ ‫الراغبني �إر�سال مالحظاتهم �إليها على الربيد االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫(‪.)iecep@entikhabat.jo‬‬

‫قال وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم وزير الثقافة الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة �سميح املعايطة �إن وقف العدوان الإ�سرائيلي على‬ ‫غزة وحقن دماء ال�شعب الفل�سطيني كان الهدف الذي �سعينا �إليه‬ ‫جميعا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ا�ستمرار الأعمال الع�سكرية كان يعني مزيدا‬ ‫من عدم اال�ستقرار وفتح �أبواب القلق والعنف يف املنطقة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف املعايطة �أن الأول��وي��ة الأوىل للدبلوما�سية الأردن�ي��ة‬ ‫التي يقودها امللك عبداهلل الثاين كانت وقف العدوان على غزة وما‬ ‫تعر�ض له الأ�شقاء الفل�سطينيون‪ ،‬وقد عمل الأردن على ا�ستثمار‬ ‫ح�ضوره الدويل مل�ساندة الفل�سطينيني وق�ضيتهم العادلة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان��ت ال�ت��وج�ي�ه��ات امللكية بتعزيز امل�ست�شفى الع�سكري‬ ‫امليداين يف غزة خطوة عملية ميدانية فاعلة لتقدمي العون لأهلنا‬ ‫يف غزة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة �إن الق�ضية املحورية‬ ‫هي اال�ستمرار يف ال�سعي ملنح ال�شعب الفل�سطيني حقوقه الوطنية‬ ‫وال�سيا�سية ويف مقدمتها �إقامة دولته امل�ستقلة على ترابه الوطني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن وقف العملية ال�سيا�سية وتعطيلها ال�سبب الرئي�س لبقاء‬ ‫املنطقة يف حالة القلق والتوتر ال�سيا�سي والع�سكري‪.‬‬

‫القوات املسلحة ترسل قافلة‬ ‫تزويد للمستشفى امليداني يف غزة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�سريت ال�ق��وات امل�سلحة االردن �ي��ة فجر �أم����س اخلمي�س قافلة‬ ‫التزويد لدعم كوادر امل�ست�شفى امليداين الع�سكري االردين غزة ‪21/‬‬ ‫العامل يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وج ��اءت ه��ذه امل �ب��ادرة بتوجيهات م��ن ال�ق��ائ��د الأع �ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ل��رئ�ي����س هيئة الأرك � ��ان امل�شرتكة‬ ‫الفريق �أول الركن م�شعل حممد الزبن‪ ،‬باتخاذ االجراءات الالزمة‬ ‫والعاجلة لتعزيز ودع��م ام�ك��ان��ات ال �ك��وادر الطبية يف امل�ست�شفى؛‬ ‫ملوا�صلة تقدمي مهامه االن�سانية واخلدمات الطبية الالزمة لأبناء‬ ‫القطاع؛ لدعم �صمودهم والتخفيف من معاناتهم جراء العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي الأخري عليهم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�ست�شفى امليداين الع�سكري الأردين يف قطاع غزة‬ ‫يقدم اخلدمة الطبية منذ ع��ام ‪ ،2009‬وق��د عالج لغاية الآن ‪929‬‬ ‫أ�ل��ف حالة مر�ضية وق��ام ب�إجراء ‪� 116‬أل��ف عملية جراحية �صغرى‬ ‫وكربى‪.‬‬

‫القانون ال�سابق الذي كان مينح املواطن‬ ‫م��دة �سبعة اي��ام م��ن ت��اري��خ انتهاء عر�ض‬ ‫اجلداول االنتخابية‪ ،‬معتربا �أن التقلي�ص‬ ‫يحد من حق املواطنني يف ممار�سة حقهم‬ ‫يف االعرتا�ض على اجلداول‪.‬‬ ‫وح ��ول م�لاح�ظ��ات ال�ت�ح��ال��ف ب�ش�أن‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل ال �ل �ج��ان االن �ت �خ��اب �ي��ة وط��ري�ق��ة‬ ‫عملها‪ ،‬ذكر التحالف �أن قانون االنتخاب‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي �م��ات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة وال� ��� �ش ��روط‬ ‫امل��و��ض��وع�ي��ة وامل ��ؤه�ل�ات ال�ل�ازم ت��واف��ره��ا‬ ‫يف أ�ع���ض��اء جل��ان االن�ت�خ��اب��ات مل ت�صدر‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬كما مل تف�صح الهيئة ع��ن الأ�س�س‬ ‫وال� ��� �ش ��روط امل �ت �خ��ذة الخ �ت �ي��ار �أع �� �ض��اء‬ ‫ال�ل�ج��ان االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ .‬و��س�ج��ل التحالف‬ ‫أ�ن ��ه ب��ال��رغ��م م��ن ق �ي��ام ال�ه�ي�ئ��ة ب�ت��دري��ب‬ ‫ال�ل�ج��ان االنتخابية على �إج� ��راءات �سري‬ ‫العملية االنتخابية بكافة مراحلها‪� ،‬إال‬

‫انه لوحظ عدم �إملام بع�ض �أع�ضاء اللجان‬ ‫بحدود �صالحياتهم والإج��راءات املحددة‬ ‫بالقانون والتعليمات‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب �� �ش ��أن امل�لاح �ظ��ات ع�ل��ى عملية‬ ‫االع�ت�را�� �ض ��ات‪ ،‬ف� ��أك ��د ال �ت �ح��ال��ف �أن ما‬ ‫ت �� �ض �م �ن��ه ال � �ق ��ان ��ون م� ��ن ت �ق �ل �ي ����ص مل ��دة‬ ‫االعرتا�ض ال��واردة يف قانون االنتخابات‬ ‫يف امل��ادة (م‪/5‬ج‪� ،)1/‬ساهم برتاجع ن�سبة‬ ‫االعرتا�ضات لعام ‪.2012‬‬ ‫و�سجل التحالف ع��دم ق�ي��ام الهيئة‬ ‫ب �ع��ر���ض ن �ت��ائ��ج ال �ب ��ت يف االع�ت�را� �ض ��ات‬ ‫امل�ستلمة خالفا للمادة (‪ )2/5‬من قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ال �ت��ي �أوج� �ب ��ت ال�ف���ص��ل يف‬ ‫االعرتا�ضات خالل �سبعة �أيام من تاريخ‬ ‫وروده��ا �إليها‪ ،‬ما يعني وجوب �أن تعر�ض‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ن �ت��ائ��ج االع�ت�را�� �ض ��ات الأ� �س �ب��وع‬ ‫املا�ضي ‪.2012/11/14‬‬

‫وزير املياه يتفقد عدد ًا‬ ‫من محطات الصرف الصحي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫كهرباء وماء وحمروقات وم�صاريف �سفر والهواتف‪،‬‬ ‫وغريها من النفقات االخ��رى‪ .‬وت�شري ارقام م�شروع‬ ‫املوازنة اىل ارتفاع املبالغ املخ�ص�صة للرواتب لت�صل‬ ‫اىل‪ 1297‬مليون دينار‪ ،‬ب�سبب م�شروع الهيكلة وزيادة‬ ‫عالوة املعلمني بن�سبة‪ 15‬باملئة مع بداية العام املقبل‪،‬‬ ‫والزيادات ال�سنوية للموظفني‪.‬‬ ‫وا�شار وزير املالية اىل ان املوازنة �ستكون واقعية‬ ‫تزيد من ن�سبة االعتماد على ال��ذات‪ ،‬ومتوافقة مع‬ ‫برنامج اال��ص�لاح امل��ايل واالقت�صادي ال��ذي تنتهجه‬ ‫احلكومة‪.‬‬

‫«الوطني ملراقبة االنتخابات النيابية» ينتقد عرض الجداول االنتخابية ورقي ًا‬

‫املستقلة لالنتخاب تعرض مسودة التعليمات‬ ‫الخاصة باالقرتاع والفرز على موقعها اإللكرتوني‬

‫الحكومة ترحب باتفاق التهدئة‬ ‫يف قطاع غزة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من جولة الوزير‬

‫تفقد وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية ووزي��ر‬ ‫املياه والري ماهر �أبو ال�سمن �أم�س عدداً‬ ‫من حمطات ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫وتفقد الوزير يرافقه �أمني عام وزارة‬ ‫املياه وال��ري وع��دد من م�س�ؤويل ال��وزارة‪،‬‬ ‫واقع العمل يف حمطة عني غزال وحمطة‬ ‫رفع غرب الزرقاء‪ ،‬و�سري العمل يف م�شروع‬ ‫تو�سعة حمطة اخلربة ال�سمراء‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م ��ع �إىل �� �ش ��رح م �ف �� �ص��ل م��ن‬ ‫مهند�سي املحطة ع��ن �آل�ي��ة العمل فيها‪،‬‬

‫محللون‪ :‬األردن يمر بأزمة سياسية عميقة لكن النظام ليس يف خطر‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح� � ��ذر حم� �ل� �ل ��ون م � ��ن �أن االردن‬ ‫ق ��د ي ��واج ��ه م ��زي ��دا م ��ن االح �ت �ج��اج��ات‬ ‫واال� �ض �ط��راب��ات‪ ،‬م��ا مل ت �ب��د�أ احل�ك��وم��ة‬ ‫ب�إجراء ا�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‪،‬‬ ‫باتت ملحة لتهدئة ال�شارع باال�ستجابة‬ ‫جل��زء م��ن امل�ط��ال��ب ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬اال انهم‬ ‫اكدوا ان النظام لي�س يف خطر‪.‬‬ ‫ورغ � � ��م �إط � �ل ��اق � �ش �ب ��اب حم�ت�ج�ين‬ ‫غا�ضبني اال�سبوع املا�ضي هتافات تدعو‬ ‫ال�ع��اه��ل االردين امل�ل��ك ع�ب��د اهلل ال�ث��اين‬ ‫اىل الرحيل‪ ،‬احتجاجا على رف��ع ا�سعار‬ ‫املحروقات‪ ،‬اال ان املحللني اعتربوا انه ال‬ ‫يوجد �أي خطر على النظام‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب��اح��ث يف م��رك��ز ال��درا��س��ات‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة يف اجل��ام �ع��ة االردن �ي��ة‪،‬‬ ‫حممد أ�ب��و رم��ان لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫"نحن نعي�ش ب��ال�ف�ع��ل �أزم� ��ة �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية خطرية وعميقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬حتى لو جت��اوزت الدولة‬ ‫امل��وج��ة الأوىل م��ن االح �ت �ج��اج��ات‪ ،‬ف ��إن‬ ‫م�بررات ات�ساع االحتجاجات و�شروطها‬ ‫ما زالت فاعلة جدا والظروف ال�سيا�سية‬ ‫حمتقنة ب�شكل ك�ب�ير‪ ،‬تغذيها البطالة‬ ‫والفقر وم�شاعر احلرمان االجتماعي"‪.‬‬ ‫واندلعت الأ�سبوع املا�ضي احتجاجات‬ ‫و�أعمال تخريب و�شغب عنيفة‪� ،‬إثر رفع‬ ‫احلكومة �أ�سعار بع�ض أ�ن��واع املحروقات‬ ‫بن�سب متفاوتة‪ ،‬تراوحت بني ‪ %10‬و‪،%53‬‬ ‫فيما اطلق �آالف املتظاهرين هتافات غري‬ ‫م�سبوقة تدعو امللك �إىل الرحيل‪.‬‬ ‫و�أدت �أع �م��ال ال���ش�غ��ب ال�ت��ي راف�ق��ت‬ ‫ه ��ذه االح �ت �ج��اج��ات �إىل م�ق�ت��ل �شخ�ص‬ ‫وا��ص��اب��ة ‪� 71‬آخ��ري��ن بينهم رج ��ال ام��ن‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا اع �ت �ق��ل ‪�� 158‬ش�خ���ص��ا �أف� � ��رج عن‬ ‫ع���ش��رات منهم ووج �ه��ت لنحو ‪100‬ع ��دة‬ ‫تهم‪ ،‬بينها "التحري�ض على مناه�ضة‬

‫احلكم" و"التجمهر غري امل�شروع واثارة‬ ‫ال�شغب"‪.‬‬ ‫ورغم �أن اال�سالميني �شاركوا يف عدد‬ ‫من هذه التظاهرات اال انه ظهر وا�ضحا‬ ‫اب �ت �ع��اده��م ع��ن ت�ل��ك ال �ت��ي رف ��ع خاللها‬ ‫�شعارات تطالب برحيل امللك‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدث با�سم جماعة االخوان‬ ‫امل���س�ل�م�ين يف االردن ارح� �ي ��ل غ��راي �ب��ة‪،‬‬ ‫لفران�س بر�س ان "احلركة اال�سالمية‬ ‫م��ا زال ��ت ت�ت�ب�ن��ى ��ش�ع��ار ا� �ص�ل�اح ال�ن�ظ��ام‬ ‫وملتزمة ب�سقف مطالبها ومل تتنب او‬ ‫تتحول اىل �شعار ا�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب اال� �س�ل�ام �ي��ون احل�ك��وم��ة‬ ‫ب ��ال �ت�راج ��ع ع� ��ن ق � � ��رار رف � ��ع اال�� �س� �ع ��ار‬ ‫وب��ا� �ص�ل�اح��ات ج ��وه ��ري ��ة‪ ،‬ك �م��ا ط��ال �ب��وا‬ ‫بت�أجيل االنتخابات املزمع اجرا�ؤها يف ‪23‬‬ ‫كانون ثاين‪/‬يناير املقبل‪ ،‬والتي اعلنت‬ ‫احلركة اال�سالمية مقاطعتها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫االعالم واالت�صال وزير الثقافة والناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة‪،‬‬ ‫ان "كل القوى ال�سيا�سية املعار�ضة ترب�أت‬ ‫م��ن � �ش �ع��ارات ا� �س �ق��اط ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وه ��ي ال‬ ‫متثل ال حالة �سيا�سية معار�ضة وال حالة‬ ‫�شعبية على االطالق"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "االردن دول� ��ة ق��وي��ة‬ ‫� �س �ت �خ��رج م ��ن ه ��ذه االزم � ��ة وه ��ي ازم ��ة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة م��ع وج ��ود ق���ض��اي��ا �سيا�سية‬ ‫خالفية‪ ،‬لكن بالت�أكيد مهما اختلفنا يف‬ ‫التفا�صيل مثل قانون االنتخاب �أو �إجراء‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ل�ي����س ه �ن��اك خ�ل�اف على‬ ‫وجود النظام"‪.‬‬ ‫ولطاملا كانت الإ� �س��اءة �إىل امللك �أو‬ ‫املطالبة برحيله علنا �أم ��را ن ��ادرا‪ ،‬لأن��ه‬ ‫غري قانوين وميكن �أن ي��ؤدي �إىل حب�س‬ ‫مرتكبه‪.‬‬ ‫وي��رى �أب��و رم��ان �أن تلك ال�شعارات‬ ‫مل ترفعها ال�ق��وى ال�سيا�سية املعار�ضة‬

‫التي مت�سكت ب�شعار �إ�صالح النظام منذ‬ ‫ب��دء التظاهرات ال�شعبية املطالبة بهذا‬ ‫اال�صالح يف كانون ثاين ‪ /‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وق � � ��ال‪" :‬هذه �� �ش� �ع ��ارات ال مت�ث��ل‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ل�ل�ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫اعلنت القوى ال�سيا�سية الفاعلة انها ال‬ ‫تتبنى �شعار ا�سقاط النظام وامنا ا�صالح‬ ‫ال�ن�ظ��ام وامل���س��أل��ة ه��ي تنفي�س غ�ضب ال‬ ‫اكرث"‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه اع� �ت�ب�ر �أن "االحتجاجات‬ ‫االخ�ي�رة ت��رك��ت ن��دوب��ا ك�ب�يرة يف النظام‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وه ��زت م���ص��داق�ي��ة العملية‬ ‫ال�سيا�سية ب�شكل كبري"‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و رم��ان‪" :‬على احلكومة ان‬ ‫تغري �سيا�ساتها وان يعرتف امل�س�ؤولون‬ ‫بوجود �أزم��ة ليتغري امل�سار احل��ايل‪ ،‬واال‬ ‫لن نعرف اىل اين �ست�صل االمور يف ظل‬ ‫ازمة �سيا�سية واقت�صادية مركبة"‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫اكد ان رفع ا�سعار املحروقات كان قرارا‬ ‫ال مي�ك��ن ت�ف��ادي��ه مل��واج�ه��ة ع�ج��ز م��وازن��ة‬ ‫اململكة لعام ‪ ،2012‬الذي قارب ‪ 7,7‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وان ذل ��ك ��س�ي��وف��ر ل�ل�خ��زي�ن��ة ‪42‬‬ ‫مليون دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال امل�ح�ل��ل ال�سيا�سي‬ ‫لبيب قمحاوي لفران�س بر�س‪" :‬هناك‬ ‫اجماع على النظام وهو باق ولكن لي�س‬ ‫كنظام حكم مطلق‪ ،‬فنظام امللكية املطلقة‬ ‫قد انتهى"‪.‬‬ ‫لكنه حذر من �أنه "اذا ف�شل احلكم‬ ‫يف ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ه� ��ذه الأزم � � ��ة بعقلية‬ ‫ح�ك�ي�م��ة وب � ��د�أ ال �ت �� �ص��رف ب�ع�ن�ج�ه�ي��ة قد‬ ‫تتفاقم الأمور"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "�شعارات ا�سقاط النظام‬ ‫مل تكن م��ن قبل تنظيمات �سيا�سية او‬ ‫ق��وى حزبية‪ ،‬ه��ي �شعارات غ�ير م�ؤطرة‬ ‫وغ�ي�ر خ��ا��ض�ع��ة ل�برن��ام��ج ��س�ي��ا��س��ي‪ ،‬امن��ا‬ ‫تعرب عن حالة غ�ضب وا�ستياء كبريين‬

‫يف ال�شارع"‪.‬‬ ‫ور�أى ق�م�ح��اوي �أن اململكة "تتجه‬ ‫نحو �أزم ��ات م�ت��زاي��دة لأن الأم ��ر يتعلق‬ ‫بق�ضية عليها اجماع �شعبي ووطني هي‬ ‫لقمة العي�ش‪ ،‬ال أ�ح��د يتكلم بال�سيا�سة‬ ‫بل االحتقان ال�شديد ب�شعارات �سيا�سية‬ ‫خطرية لأجل لقمة العي�ش"‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ ��رى‪ ،‬ح��ذرت جمموعة‬ ‫"مابلكروفت" اال� �س �ت �� �ش��اري��ة لتقييم‬ ‫امل�خ��اط��ر م��ن �أن اال��ض�ط��راب��ات االخ�يرة‬ ‫ال�ت��ي �شهدتها اململكة ت�ه��دد اال�ستقرار‬ ‫قبل االنتخابات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف تقرير لها �إن "االنتقاد‬ ‫امل�ب��ا��ش��ر للملك ع�ب��د اهلل‪ ،‬واال� �ض��راب��ات‬ ‫وال� �ع� �ن ��ف ت �� �ش�ير اىل اح� �ت� �م ��ال ح ��دوث‬ ‫ا�ضطرابات على نطاق وا�سع يف اال�سابيع‬ ‫املقبلة"‪.‬‬ ‫ورج � � �ح � � ��ت ا� � �س � �ت � �غ�ل��ال احل� ��رك� ��ة‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي��ة ل�ل�ا� �ض �ط��راب��ات ال�ن��اج�م��ة‬ ‫ع��ن رف��ع ا��س�ع��ار بع�ض ان ��واع امل�ح��روق��ات‬ ‫لإ�ضعاف ال�سلطات‪ ،‬ور�أت ان االنتخابات‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة "�ستت�ضرر �أكرث" �إن جن��ح‬ ‫اال�سالميون يف ذلك‪.‬‬ ‫�إال �أن املحلل ال�سيا�سي اخل�ب�ير يف‬ ‫��ش��ؤون اجلماعات اال�سالمية ح�سن �أبو‬ ‫هنية ر�أى ان جماعة االخوان امل�سلمني ال‬ ‫ت�شكل تهديدا للنظام‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك ن��وع من املغازلة من‬ ‫قبل اجلماعة للنظام‪ ،‬ومل نر لها فعاليات‬ ‫قوية �أو اندماج يف احلراك ال�شعبي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أب� ��و ه�ن�ي��ة �أن "اجلماعة‬ ‫م�ل�ت��زم��ة ح �ت��ى الآن‪ ،‬وب��ال �ت��ايل فقطبا‬ ‫ال��رح��ى يف امل�ع��ادل��ة ال�سيا�سية (ال�ن�ظ��ام‬ ‫واالخ � � ��وان) ب�ي�ن�ه�م��ا ن ��وع م��ن ال�ت�م��اه��ي‬ ‫واالل � �ت� ��زام ب �ح ��دود وق ��واع ��د اللعبة"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "ال�شعب االردين ب�شكل ع��ام‬ ‫م��ا زال يتعامل ب�سلبية م��ع التظاهرات‬ ‫واالحتجاجات"‪.‬‬

‫وال�ت�ح���س�ي�ن��ات ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا خ��ا��ص��ة يف‬ ‫الواقع البيئي‪ ،‬اذ انتهت م�شكلة الروائح‬ ‫التي ك��ان يعانيها �سكان املنطقة‪ ،‬و�أوع��ز‬ ‫بعدد م��ن الإج ��راءات م��ن �ش�أنها حت�سني‬ ‫واقع احلياة البيئية مبحاذاة املحطة‪.‬‬ ‫والتقى �أب��و ال�سمن �أي�ضا ع��دداً من‬ ‫�أه ��ايل املنطقة‪ ،‬بح�ضور مت�صرف ل��واء‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة يف حم�ط��ة اخل��رب��ة ال���س�م��را‪،‬‬ ‫وا�ستمع �إىل مطالبهم‪ ،‬م�ؤكداً �أن الوزارة‬ ‫لن ت�ألو جهداً يف تطوير املنطقة خلدمة‬ ‫�أبناء املجتمع املحلي؛ مبا يعود بالفائدة‬ ‫عليهم وعلى جميع املواطنني‪.‬‬

‫ملكاوي‪ :‬توقع ارتفاع العجز‬ ‫املائي يف اململكة بأكثر من‬ ‫‪ 500‬مليون مرت مكعب سنوي ًا‬ ‫الرمثا ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � � ��ال رئ � �ي � �� ��س ج ��ام � �ع ��ة ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫والتكنولوجيا الأردن �ي��ة الدكتور عبد‬ ‫اهلل ملكاوي �أن مياه الأمطار ال تكفي‬ ‫لتعبئة ال���س��دود ال�ع���ش��رة الرئي�سة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وال�ب��ال�غ��ة �سعتها ‪ 327‬مليون‬ ‫مرت مكعب‪.‬‬ ‫وت � ��وق � ��ع ال� ��دك � �ت� ��ور م � �ل � �ك ��اوي يف‬ ‫حما�ضرة بكلية الدفاع الوطني امللكية‬ ‫الأردنية حتت عنوان‪" :‬املياه يف الأردن‬ ‫– امل�شكلة و�سيناريوهات احلل" �أن‬ ‫يرتفع العجز املائي يف اململكة م�ستقبال‪،‬‬ ‫وامل �ق��در ب ��أك�ث�ر م��ن ‪ 500‬م�ل�ي��ون مرت‬ ‫مكعب �سنويا‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ل�ك��اوي �إىل �أن ف�ك��رة نقل‬ ‫مياه البحر الأحمر �أو البحر الأبي�ض‬ ‫امل �ت��و� �س��ط �إىل ال �ب �ح��ر امل� �ي ��ت ل�ي���س��ت‬ ‫جديدة‪ ،‬فقد بد�أت منذ �أكرث من قرنني‬ ‫م��ن ال��زم��ان لإن�ق��اذ بيئة البحر امليت‪،‬‬ ‫وايقاف االنخفا�ض يف م�ستوى �سطحه‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل توليد الطاقة وتوفري املياه‬ ‫ال���ص��احل��ة ل�ل���ش��رب‪ ،‬وامل �ق��درة ب�ح��وايل‬ ‫‪ 851‬مليون مرت مكعب �سنوياً‪ ،‬يف حال‬ ‫مت �ضخ ملياري م�تر مكعب م��ن مياه‬ ‫البحر الأحمر فيه‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللكاوي اىل واقع ال�سدود يف‬ ‫اململكة وكميات الإمطار فيها‪.‬‬ ‫وا�ستمع اىل املحا�ضرة التي ت�أتي‬ ‫�ضمن ب��رن��ام��ج دورة ال��دف��اع الوطني‬ ‫التي تعقدها الكلية‪� ،‬آم��ر كلية الدفاع‬ ‫الوطني امللكية االردنية العميد الركن‬ ‫ط�ل��ال حم �م��د ب �ن��ي م �ل �ح��م‪ ،‬ورئ �ي ����س‬ ‫واع�ضاء هيئة التوجيه‪ ،‬والدار�سون يف‬ ‫دورت��ي ال��دف��اع الوطني ودورة احل��رب‬ ‫من الدول ال�شقيقة وال�صديقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫أهالي املعتقلني يطالبون باإلفراج عن ذويهم ويهددون‬ ‫باعتصام مفتوح‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫نفذ �أه��ايل املعتقلني ظهر ي��وم �أم�س اخلمي�س‬ ‫اعت�صاما �أمام مبنى رئا�سة ال��وزراء؛ احتجاجا على‬ ‫ا�ستمرار اعتقال ذويهم مطالبني ب�سرعة الإف��راج‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جلنة االهايل للدفاع عن املعتقلني‬ ‫أ�جم ��د العب�سي لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن ا أله� ��ايل ج ��ا�ؤوا‬ ‫ال �ي��وم للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن �أب�ن��ائ�ه��م‪ ،‬و إ�ط�ل�اق‬ ‫�سراحهم و�إغالق ملفاتهم‪ ،‬مو�ضحا �أنه يف حال مل‬ ‫يتم اال�سراع يف �إغالق هذا امللف؛ ف�إن لدى الأهايل‬ ‫�سل�سلة من االجراءات الت�صعيدية‪ ،‬تنوي القيام بها‬ ‫يف الوقت القريب‪.‬‬ ‫وبني العب�سي �أن �أهايل املعتقلني ينوون القيام‬ ‫باعت�صام مفتوح �أمام رئا�سة الوزراء يف �إجراء منهم‬ ‫لل�ضغط على احلكومة؛ من اجل �إنهاء و�إغالق ملف‬ ‫املعتقلني‪ ،‬موجهاً يف الوقت ذاته التحية وال�شكر لكل‬ ‫من وق��ف معهم و�ساندهم يف ق�ضيتهم‪ ،‬من نقابة‬ ‫املحامني واملنظمات احلقوقية وجلنة احلريات يف‬ ‫حزب جبهة العمل اال�سالمي‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬رف�ضت النا�شطة احلقوقية نادية‬ ‫اجلالد االعتقاالت‪ ،‬وما �صاحبها من �صور التعذيب‬ ‫واالع �ت��داء بال�ضرب على امل��وق��وف�ين‪ ،‬م�شددة على‬ ‫ان احل ��راك واالح �ت �ج��اج��ات ك��ان��ت ب���ص��ورة �سلمية‬ ‫وح �� �ض��اري��ة‪ ،‬راف �� �ض��ة يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه ا أل��س��ال�ي��ب‬ ‫القمعية التي ا�ستخدمت معهم من قبل االجهزة‬ ‫االمنية‪ ،‬ح�سب تعبريها‪.‬‬

‫و أ�ك� ��دت ان�ه��ا ت�ت��اب��ع �أو� �ض��اع املعتقلني ك��اف��ة يف‬ ‫خمتلف �أنحاء ال�سجون‪ ،‬الفتة �إىل انها تقوم بتزويد‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق االن�سان العاملية بتقارير ميدانية‬ ‫عن �أو�ضاع املعتقلني داخ��ل ال�سجون‪ ،‬معتربة ذلك‬ ‫�أنه يوفر امل�ساعدة لأه��ايل املعتقلني والوقوف على‬ ‫احتياجاتهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫�أم��ا أ���س��ام��ة يون�س‪ ،‬وال��د املعتقل عبد العزيز‪،‬‬ ‫فطالب ب�سرعة االف��راج عن ابنه املوقوف يف �سجن‬ ‫اجل��وي��دة وك��اف��ة امل�ع�ت�ق�ل�ين يف خم�ت�ل��ف ال���س�ج��ون‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان ابنه تعر�ض للظلم دون وجه حق‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ابنه عبد العزيز هو طالب �صحافة واعالم‪،‬‬ ‫وكان موجودا يف االحتجاجات لتغطية االحداث دون‬ ‫امل�شاركة فيها‪ ،‬مت�سائال ‪":‬ملاذا يتم القاء القب�ض‬ ‫على اب�ن��ه وه��و ي ��زاول عمله يف امليدان؟"‪ .‬راف�ضا‬ ‫التهم التي مت توجيهها �إىل ابنه من جتمهر غري‬ ‫م�شروع و�إثارة لل�شغب‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت�ه��ا أ�ك� ��دت م ��رام ال �ه��واو� �ش��ة زوج��ة‬ ‫امل�ع�ت�ق��ل ع��دن��ان ال �ه��واو� �ش��ة �أن زوج �ه��ا � �ش��ارك يف‬ ‫فعاليات �سلمية دون االعتداء على احد او تخريب‬ ‫�أي م��ن امل�م�ت�ل�ك��ات‪ ،‬مبينة �أن البلطجية اع�ت��دوا‬ ‫بال�ضرب على زوجها على عينه‪ ،‬حتى فقد الب�صر‬ ‫بها‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ان زوج �ه��ا ال ��ذي ي��در���س يف جامعة‬ ‫م�ؤتة‪ ،‬ويعمل ليال من �أجل تغطية تكاليف درا�سته‬ ‫ومتطلبات العي�ش‪ ،‬تعر�ض للإهمال الطبي حلظة‬ ‫�إ�صابته يف عينه وذل��ك يف م�ست�شفى ذيبان‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل ان هذا الإهمال كان مق�صودا ومتعمدا‪ ،‬بح�سب‬

‫من اعت�صام �أهايل املعتقلني �أمام الرئا�سة‬

‫قولها‪ ،‬م��ؤك��دة ان الأج �ه��زة االمنية مل ت�سمح لها‬ ‫بزيارته �أو االطمئنان عليه يف �سجن الها�شمية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الهواو�شة �إىل �أن حمكمة امن الدولة‬ ‫وجهت لزوجها تهمة �إطالة الل�سان‪ ،‬منا�شدة �أ�صحاب‬ ‫ال�ضمائر احلية م�ساعدة زوجها ليتم عالجه الطبي‬ ‫خوفا على حياته‪ ،‬منوهة �إىل انها متتلك تقريرا‬ ‫طبيا ي�صف حالة زوجها باخلطرة‪.‬‬ ‫كما حت��دث لـ"ال�سبيل" عاطف قبيالت وال��د‬ ‫املعتقل �أحمد قبيالت الذي مت اعتقاله يف مليح من‬

‫�أعمال مادبا‪ ،‬مطالبا باالفراج عن ابنه خا�صة انه ما‬ ‫زال طالبا على مقاعد الدرا�سة اجلامعية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫االجهزة االمنية وجهت البنه تهم مناه�ضة احلكم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إطالق �أعرية نارية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال�ق�ب�ي�لات ان اب �ن��ه ت�ع��ر���ض لل�ضرب‬ ‫واالع �ت��داء عليه‪ ،‬م � ؤ�ك��دا ان��ه ميتلك ت�ق��ري��را طبيا‬ ‫ي�شري �إىل �إ�صابة ابنه بكدمات يف ال�صدر واالن��ف‬ ‫والقدمني‪ ،‬وم�شريا �إىل ان ابنه موقوف يف �سجن‬ ‫اجلويدة‪.‬‬

‫االعتداء على وقفة احتجاجية يف «الهاشمية» ضد قرار رفع األسعار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن � �ظ� ��م احل � � � � � ��راك ال� � �ط �ل��اب � ��ي يف‬ ‫اجل��ام�ع��ة الها�شمية وق�ف��ة احتجاجية‬ ‫للمرة الثانية خالل ا�سبوع أ�م��ام مبنى‬ ‫كلية الهند�سة ظهر ام����س اخلمي�س؛‬ ‫تنديدا بقرار رفع الدعم عن امل�شتقات‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الفعالية هتافات‬ ‫ط��ال�ب��ت ب��ال�غ��اء ق� ��رارات رف��ع اال��س�ع��ار‪،‬‬ ‫وطالبت باحلرية ملعتقلي االحتجاجات‪،‬‬ ‫ومن تلك الهتافات "خبز حرية عدالة‬ ‫اجتماعية "‪ " ،‬الطالب ا�صدر قرار‪ ..‬ال‬ ‫لرفع اال�سعار "‪ " ،‬اللي برفع باال�سعار‬ ‫ب� ��دو ال �ب �ل��د ت ��ول ��ع ن� ��ار "‪" ،‬الطالب‬ ‫ي��ري��د ت�خ�ف�ي����ض اال�سعار"‪ " ،‬يعي�ش‬ ‫ال���ش�ع��ب االردين احلر" ا� �ض��اف��ة اىل‬ ‫ت��ردي��د اه��ازي��ج تندد بالف�ساد وتطالب‬ ‫مبحا�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت الفعالية ق�ي��ام جمموعة‬

‫م ��ن ط�ل�ب��ة اجل��ام �ع��ة مم ��ن ي��و��ص�ف��ون‬ ‫ب"املواالة" بالتهجم على امل�شاركني‬ ‫يف الفعالية‪ ،‬و�إط�لاق ال�شتائم بحقهم‬ ‫واالعتداء على عدد من امل�شاركني على‬ ‫م ��ر�أى وم���س�م��ع م��ن االم ��ن اجل��ام�ع��ي‪،‬‬ ‫وعميد ��ش��ؤون الطلبة‪ ،‬فيما اك��د عدد‬ ‫م��ن م�ن�ظ�م��ي ال�ف�ع��ال�ي��ة اىل ر��ص��ده��م‬ ‫ل�ع�ن��ا��ص��ر م��ن االم ��ن ال��وق��ائ��ي بلبا�س‬ ‫مدين داخل اجلامعة‪ ،‬ويحملون اجهزة‬ ‫خا�صة بعنا�صر االمن كانوا متواجدين‬ ‫قرب مكان الفعالية‪ ،‬فيما عمد منظمو‬ ‫الفعالية اىل نقل فعاليتهم اىل موقع‬ ‫اخر داخل اجلامعة منعا لالحتكاك مع‬ ‫االخرين‪.‬‬ ‫وتعترب هذه الفعالية الثانية التي‬ ‫ينظمها احل��راك الطالبي يف اجلامعة‬ ‫الها�شمية خ�لال اال�سبوع احل��ايل �ضد‬ ‫رف��ع اال� �س �ع��ار‪ ،‬ح�ي��ث ��ش�ه��دت الفعالية‬ ‫االوىل اي� ��� �ض ��ا اع � � �ت� � ��داءات م� ��ن ق�ب��ل‬ ‫جمموعة من الطلبة‪.‬‬

‫من م�سرية الها�شمية‬

‫اعتماد تخصصات أكاديمية‬ ‫يف جامعات أردنية‬

‫«الوطني لحقوق اإلنسان»‪ :‬إيداع الناشط الهواوشة‬ ‫السجن انتهاك لحقه يف الرعاية الصحية‬

‫وافق جمل�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل على االعتماد‬ ‫اخل��ا���ص لتخ�ص�ص (ب��رن��ام��ج م��اج���س�ت�ير ال��ري��ا� �ض �ي��ات) يف جامعة‬ ‫الزرقاء وت�أجيل البت با�ستمرار االعتماد العام لكلية الأردن اجلامعية‬ ‫التطبيقية للتعليم الفندقي وال�سياحي‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف أ���ص��دره املجل�س �أم�س اخلمي�س مت ت�شكيل‬ ‫جلنة خرباء لدرا�سة طلب ت�صميم التقييم الذاتي املقدم من (جامعة‬ ‫البرتا) لنيل �شهادة �ضمان اجلودة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل �أن��ه مت ت�أجيل البت با�ستمرار االعتماد العام‬ ‫لكلية الزرقاء الأهلية و�إيقاف قبول طلبة جدد يف برامج �إدارة املكتبات‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات وال�ف�ن��ون التطبيقية وامل�ه��ن الطبية امل���س��اع��دة والعلوم‬ ‫املالية والإداري��ة والهند�سة‪ /‬م�سار تكنولوجيا الهند�سة الكهربائية‬ ‫والكهروميكانيكية والإدارة الفندقية وال�سياحية يف الكلية‪.‬‬ ‫ووافق املجل�س على جتديد تعيني عميد الكلية العربية وت�شكيل‬ ‫جمال�س �أمناء لكلية الأمرية ثروت وكلية حطني وكلية تدريب عمان‪.‬‬ ‫وق��رر املجل�س تثبيت الطاقة اال�ستيعابية العامة لكلية الأم�يرة‬ ‫ث��روت‪ ،‬م��ع الت�أكيد على ق��رار إ�ي�ق��اف قبول طلبة ج��دد يف برناجمي‬ ‫(املهن الطبية امل�ساعدة‪ ،‬الفنون التطبيقية) يف الكلية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫النقابات املهنية تهنئ بانتصار غزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هن�أ رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني الزراعيني حممود‬ ‫ابو غنيمة اهلنا يف االردن وفل�سطني واالمتني العربية واال�سالمية‬ ‫بالن�صر العظيم لغزة‪.‬‬ ‫وق��ال يف بيان ا�صدره ااخلمي�س‪ ":‬غزة يا بوابة الن�صر ومعدن‬ ‫ال�شجاعة‪ ،‬مل نفاج�أ بالن�صر الذي احرز‪ ،‬فهو دائم معلق بركابك‪ ،‬ف�أنتِ‬ ‫عنوانه الدائم"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف اب��و غنيمة يف البيان " ان ن�صر غ��زة ه��و ن�صر ل�لاردن‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬ون�صر يذكرنا بانت�صارات املهاجرين واالن�صار‪ ،‬ن�صر لهذا‬ ‫البلد الطيب الذي يعترب فل�سطني ق�ضيته ور�سالته‪ ،‬فيبذل لها بذل‬ ‫االخ الخيه‪ ،‬حبا وكرامة وواجبا معلقا يف رقبة نخوته و�شهامته"‪.‬‬ ‫و�شدد ابو غنيمة على ان ن�صر غزة يحمل يف طياته ر�سالة وا�ضحة‬ ‫و��ض��وح ال�شم�س ب��ان االمي ��ان ب��احل��ق وال�ث�ب��ات عليه‪ ،‬على قلة العدة‬ ‫والعتاد هو ال�سبيل االكيد للن�صر‪ " ،‬فكم من �صاحب مبد�أ وق�ضية‪،‬‬ ‫كان له الن�صر والظهور على اعدائه النه �آمن مببدئه وق�ضيته‪ ،‬فكيف‬ ‫ان كان املبد�أ هو احلق‪ ،‬وكانت الق�ضية هي الوطن‪ ،‬فالن�صر حليف دائم‬ ‫ل�صاحب الوطن"‪.‬‬

‫منع فعالية طالبية أمام «العلوم‬ ‫اإلسالمية» ضد رفع األسعار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫منع ا ألم ��ن اجل��ام�ع��ي وعميد � �ش ��ؤون الطلبة يف جامعة العلوم‬ ‫اال�سالمية �صباح �أم�س اخلمي�س ع�شرات الطلبة من تنفيذ فعالية‬ ‫احتجاجية على قرار رفع اال�سعار‪ ،‬ورف�ضا العتقاالت ن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان لـ"ال�سبيل" �إن الأمن اجلامعي‪ ،‬قاموا بتمزيق‬ ‫الالفتات التي رفعها الطلبة امل�شاركون يف الفعلية التي دعا لها االجتاه‬ ‫اال�سالمي قرب البوابة الرئي�سية للجامعة‪ ،‬وطالبوا من خاللها ب�إلغاء‬ ‫رفع الأ�سعار‪� ،‬إ�ضافة �إىل املطالبة باال�صالح داعني �أي�ضا �إىل االفراج‬ ‫عن املعتقلني‪ ،‬فيما تزامنت هذه الفعالية مع زيارة الناطق االعالمي‬ ‫با�سم احلكومة �سميح املعايطة اىل اجلامعة‪ ،‬العطاء حما�ضرة حول‬ ‫"�سبل اال�صالح يف االردن "‪.‬‬

‫قال املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن �إي��داع ال�شرطة النا�شط يف احل��راك‬ ‫ع��دن��ان ق��اي��د ال �ه��واو� �ش��ة ال���س�ج��ن دون‬ ‫ا ألخ ��ذ ب�ع�ين االع�ت�ب��ار ح��ال�ت��ه ال�صحية‬ ‫والنف�سية التي ت�ستدعي متابعة حثيثة‬ ‫ب �ح �� �س��ب ت� �ق ��ري ��ر م �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال �ب �� �ش�ير‬ ‫ي �ع��د ان �ت �ه��اك��ا حل �ق��ه يف ت�ل�ق��ي ال��رع��اي��ة‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز �أم�س بعد تلقيه �شكوى‬ ‫م��ن ذوي ال�ن��ا��ش��ط ال��ذي مت �إخ �ل�ا�ؤه من‬

‫م�ست�شفى الب�شري‪ ،‬لأن حالته ال�صحية‬ ‫ت�ت�ط�ل��ب ت��دخ� ً‬ ‫لا ع�لاج �ي �اً يف م��رك��ز طبي‬ ‫متقدم و�إيداعه ال�سجن من قبل ال�شرطة‬ ‫ب�ق��رار م��ن امل��دع��ي ال�ع��ام �أن ه��ذا ا إلي ��داع‬ ‫"يتنافى م ��ع �� �ض ��رورة اح �ت��رام ح�ق��وق‬ ‫الإن�سان التي �ضمنها الد�ستور والقوانني‬ ‫الوطنية وال�صكوك الدولية التي �صادق‬ ‫عليها الأردن كون النا�شط م�صابا �إ�صابة‬ ‫ب�ل�ي�غ��ة ق ��د ي�ت�رت��ب ع �ل��ى ع ��دم م�ت��اب�ع�ت�ه��ا‬ ‫طبيا يف احل��ال م�ضاعفات خ�ط�يرة على‬ ‫�صحته"‪ .‬وق��ال امل��رك��ز �إن��ه طلب ال�سماح‬ ‫للنا�شط امل���ص��اب مبتابعة ع�لاج��ه‪ ،‬حيث‬

‫�إن طبيعة �إ�صابته وح�سب التقرير الطبي‬ ‫ال�صادر ع��ن م�ست�شفى الب�شري ي�ستدعي‬ ‫متابعة حثيثة حلالته ال�صحية‪ ،‬كما �أن‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين يف امل��رك��ز أ�ج� ��روا االت���ص��االت‬ ‫الالزمة‪ ،‬مطالبني بتوفري العالج الالزم‬ ‫له ك��أول��وي��ة‪ ،‬بو�صفه حقا �إن�سانيا ي�سمو‬ ‫على غريه من االعتبارات ودون التدخل‬ ‫مبجريات الق�ضاء‪� ،‬إال هذا الطلب مل تتم‬ ‫اال�ستجابة له‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د امل��رك��ز � �ض��رورة ت��وف�ير العناية‬ ‫الطبية الالزمة للنا�شط امل�صاب وب�أ�سرع‬ ‫وقت‪.‬‬

‫امل�شاركون يف اعت�صام «ال�سابع» يحرقون بطاقاتهم االنتخابية‬

‫اعتصام ومسرية ليلية إىل «الداخلية» مع التأكيد‬ ‫على مواصلة الحراك واملطالبة باإلفراج عن املعتقلني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫اح�ت���ش��د امل �ئ��ات م��ن ن���ش�ط��اء احل��راك��ات‬ ‫ال�شبابية يف امل�سرية التي انطلقت من دوار‬ ‫فرا�س يف جبل احل�سني باجتاه دوار الداخلية‪،‬‬ ‫�إال �أن �إغالق قوات الدرك ملداخل الدوار دفع‬ ‫امل�شاركني يف امل�سرية �إىل التجمع يف �إح��دى‬ ‫ال �� �س��اح��ات ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 100‬م�ت�ر م��ن ال� ��دوار‬ ‫حر�صا على عدم االحتكاك مع قوات الدرك‬ ‫التي منعت دخول ال�سيارات �أو املواطنني �إىل‬ ‫حميط دوار الداخلية حتت �أي ظرف‪.‬‬ ‫وكان املئات من ن�شطاء احلراك توافدوا‬ ‫�إىل منطقة دوار ف��را���س بعد �صالة الع�شاء‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬مرددين هتافات ب�إلغاء قرارات رفع‬ ‫الدعم عن امل�شتقات النفطية والإف ��راج عن‬ ‫معتقلي احلراك و"اهلل �أكرب عالظامل"‪" ،‬يا‬ ‫حرية وينك وينك �أمن الدولة بيني وبينك"‪،‬‬ ‫"لي�شب تعتقلوا الأحرار وترتكوا كل فا�سد‬

‫�سم�سار"‪" ،‬اهتف �سمه كل النا�س احنا للأردن‬ ‫حرا�س"‪" ،‬ياللي قاعد جوا الدار رفعوا علينا‬ ‫الأ�سعار"‪" ،‬حرية حرية م�ش مكارم وطنية"‪،‬‬ ‫"لي�ش ن�سكت ن�سكت لي�ش ما ظللنا لقمة‬ ‫عي�ش"‪" ،‬احنا وال�شرطة واجلي�ش جتمعنا‬ ‫لقمة العي�ش"‪ ،‬ك�م��ا رددوا أ�ه��زوج��ة "علي‬ ‫بابا" التي تنتقد الف�ساد واملف�سدين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل هتافات مرتفعة ال�سقف‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ت�ح��دث��ون خ�ل�ال الفعالية على‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف "الهبة ال�شعبية" حتى يتم‬ ‫الرتاجع عن قرار رفع الأ�سعار‪ ،‬م�ؤكدين على‬ ‫وحدة ال�شعب الأردين يف مطالبه بالإ�صالح‬ ‫ورف�ض التالعب بقوت املواطنني‪ ،‬كما نددوا‬ ‫با�ستمرار �سيا�سة االع�ت�ق��االت بحق ن�شطاء‬ ‫احل � ��راك‪ ،‬م���ش�يري��ن �إىل �أن ا� �س �ت �م��رار ه��ذه‬ ‫ال�سيا�سة ��س�ي��ؤدي �إىل م��زي��د م��ن االحتقان‬ ‫ولن يوقف م�سرية احلراك‪.‬‬ ‫كما �أكدوا على �سلمية احلراك ومطالبه‬

‫ب�إ�صالح النظام‪ ،‬كما وجهوا حتية �إىل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية وانت�صارها يف غ��زة على العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬فيما لوحظ حر�ص امل�شاركني‬ ‫يف الفعالية على ع��دم تعطيل حركة ال�سري‬ ‫والعمل على تنظيم حركة ال�سيارات �أثناء‬ ‫امل���س�يرة‪ ،‬فيما دع��و �إىل امل�شاركة يف امل�سرية‬ ‫املقررة اليوم اجلمعة من امل�سجد احل�سيني‬ ‫حتت �شعار "م�سرية الغ�ضب ‪."2‬‬ ‫كما نظم نا�شطون اعت�صاما يف منطقة‬ ‫الدوار ال�سابع م�ساء �أم�س‪ ،‬تنديدا بقرار رفع‬ ‫الدعم عن امل�شتقات النفط ّية وت�أكيدا على‬ ‫املطالبة ومكافحة الف�ساد ورف����ض امل�سا�س‬ ‫بكرامة وقوت املواطنني‪.‬‬ ‫وق � ��ام امل �� �ش ��ارك ��ون ب��االع �ت �� �ص��ام ب �ح��رق‬ ‫ب �ط��اق��ات �ه��م االن �ت �خ��اب �ي��ة خ �ل�ال ال�ف�ع��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫مرددين هتافات منها "هي حرقنا البطاقات‬ ‫م��ا ب��دن��ا انتخابات"‪" ،‬ال م �ك��ارم وال هبات‬ ‫ال�شعب م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ثقافة‬ ‫املعارضة‬ ‫وأخالق املواالة‬ ‫ان كنت تدري فتلك م�صيبة وان كنت ال تدري فامل�صيبة‬ ‫اعظم‪ ،‬اما ترك احلابل ليختلط بالنابل فامره كمن يلوث‬ ‫علي وعلى اعدائي‪.‬‬ ‫نف�سه "جقرا" بالطهارة‪ ،‬ول�سان حاله ّ‬ ‫وهناك من ي�ستهبل وي�سوق الهبل على النا�س‪ ،‬ثم يفاخر عن‬ ‫كونه يدافع عن وطن ولي�س عن جرة غاز او لرت كاز‪ ،‬وهناك‬ ‫من "يتخوث" ويريد ّجر النا�س ليقفوا معه �ضد انف�سهم‪،‬‬ ‫واي ��ن مم�ك��ن ان ن��رى م��ن يهتفون وي � ؤ�ي��دون رف��ع اال��س�ع��ار‬ ‫وغالء املعي�شة �سوى النفر الذي يجي�ش هنا؟!‪.‬‬ ‫من له ان يفهم ب��ان من يطلقون على انف�سهم م��واالة‬ ‫ب�صدد تنظيم وقفة غ�ضب �ضد املعار�ضة النها تعار�ض رفع‬ ‫اال�سعار‪ ،‬واي غ�ضب هذا الذي يطالب برفع اال�سعار؟ وهل‬ ‫ه��ذه امل� ��واالة ال�ت��ي ت��رف��ع � �ص��ورة امل�ل��ك يف اي وق�ف��ة ل�ه��ا مع‬ ‫الرفع حقا‪ ،‬ام انها تقول دون ادراك ان امللك مع الرفع و�ضد‬ ‫املعار�ضة واال�صالح واحلرية‪ ،‬وان��ه موافق على االعتقاالت‬ ‫واالن�ت�ه��اك��ات وجممل املخالفات التي حت��دث وي��داف��ع عنها‬ ‫با�سم امللك؟ واال�صل انه منها ب��راء‪ ،‬وطاملا انه هو من يقود‬ ‫اال�صالح‪ ،‬واخلالف عليه ولي�س معه‪ ،‬فيعبث من يعبث حتت‬ ‫ادع��اء امل��واالة ليكون باملواجهة وط��رف��ا ب�لا ادراك ان��ه ملك‬ ‫اجلميع ولي�س ملكهم فقط‪ ،‬وان االختالف بال�سيا�سة ال يعني‬ ‫خالفا �شخ�صيا‪ ،‬وان الراي االخر ممكن ان يكون لي�س نف�سه‬ ‫ر�أي امللك وانه الغ�ضا�ضة باالمر ابدا‪.‬‬ ‫الذين يدعون املواالة ويرفعون �صور امللك وهم يت�صدون‬ ‫للمعار�ضة على خمتلف ا�شكالها وتوجهاتها‪ ،‬لهم �شعارات‬ ‫وهتافات ما انزل بها من �سلطان‪ ،‬فهل يعقل ان ي�صدق احد‬ ‫ان الفاظهم وعبارتهم وتهديداتهم وحتدياتهم العنجهية‬ ‫تليق ب��أي م�ستوى لأي ام��ر‪ ،‬حتى يرفعوا معها �صور امللك‬ ‫ويهتفون له بعدها!‪ .‬وه��ل ملن و�صفهم اجلميع مبن فيهم‬ ‫رئي�س الوزراء انهم من ا�صحاب ال�سوابق والزعران ومن لف‬ ‫لفهم‪ ،‬ان يكونوا اخل��ط االول بال�شارع وبا�سم امللك ؟ ومن‬ ‫الذي ال يريد ان ي�شاهد االمر جيدا ويرتكه على ما فيه من‬ ‫ا�ساءة للرمز االول يف الدولة‪.‬‬ ‫من الذي مل ي�شاهد بعد هذه املجموعات وهي حتمل‬ ‫ال�سيوف وتر�شق احلجارة‪ ،‬وذاك الذي �ضبط وهو �سكران‬ ‫ف�ترك و�ش�أنه ملا ق��دم نف�سه قائال "انا عيي�ش" اي من‬ ‫الذين يهتفون كمواالة‪ .‬ثم‪ ،‬اولي�س كل النا�س على علم‬ ‫ب��ال��ذي ه��دد �أن حت��ت ح�سابه ‪ 200‬بلطجي!‪ ،‬وم��ن ال��ذي‬ ‫يحرق مقار احلركة اال�سالمية‪ ،‬الي�س االقرب للعقل انه‬ ‫نف�سه من يحرق امل�ؤ�س�سات العامة ؟‪ .‬واي�ضا‪ ،‬هل هناك‬ ‫من ي�صدق ان املعار�ضة هي من يطلق اال��ش��اع��ات التي‬ ‫طالت حتى ما هو �شخ�صي وعائلي لرموز بعينها‪ ،‬ام ان‬ ‫وراء االمر طوابق الف�ساد التي تريد الغطاء من اطالق‬ ‫اال��ش��اع��ات لت�سرت ف�سادها‪ ،‬وه��ل البحث ع��ن الف�ساد يف‬ ‫�صفوف املعار�ضة‪ ،‬ام ان البحث عنه يف املواقع الر�سمية‬ ‫حيث وقع وجنا �صاحبه‪.‬‬ ‫اخريا هنا‪ ،‬فاذا كان هناك مواالة حقا‪ ،‬فاين منها الكبار‬ ‫مواقعا وام��واال‪ ،‬ومل لي�سوا هم الذين يف امليدان ال�سيا�سي‬ ‫وي�ترك��ون االمر" ل�شوية �سر�سرية"‪ ،‬وبظني ان املعار�ضة‬ ‫باملقارنة هي االكرث والء وحر�صا وم�س�ؤولية‪ ،‬واالمر يثبته‬ ‫املقاربات االمنية ولي�س ال�سيا�سية يف كل املنا�سبات‪.‬‬

‫وقفة ليلية صامتة يف العقبة‬ ‫احتجاج ًا على رفع األسعار‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫نفذ الع�شرات من املوطنني يف مدينة العقبة �أم�س وقفة ليليية‬ ‫�صامتة احتجاجا على رفع �أ�سعار املحروقات فيما تواجدت قوات‬ ‫�أمنية ح��ال��ت دون املعت�صمني وع��دد مم��ن يو�صفون بالبلطجية‪،‬‬ ‫الذين حاولو الت�شوي�ش على الوقفة من خالل الهتافات املناوئة‬ ‫واطالق الزوامري والألعاب النارية يف الهواء‪.‬‬

‫اتفاق على إيفاد ممرضني‬ ‫وممرضات إىل قطاع غزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات�ف��ق وزي��ر ال�صحة عبد اللطيف وري�ك��ات ونقيب املمر�ضني‬ ‫واملمر�ضات والقابالت القانونيات حممد حتاملة على التن�سيق؛‬ ‫اليفاد عدد من املمر�ضني واملمر�ضات اىل قطاع غزة لتعزيز قدرات‬ ‫م�ست�شفياته‪.‬‬ ‫و�أكد وريكات لدى لقائه �أم�س �أع�ضاء جمل�س نقابة املمر�ضني‪،‬‬ ‫حر�ص وزارة ال�صحة على االرتقاء مبهنة التمري�ض وتطويرها‪،‬‬ ‫ودعم منت�سبيها العاملني فيها ماديا ومعنويا؛ تقديرا جلهودهم‬ ‫املتميزة وانحيازهم الدائم مل�صلحة املري�ض وخدمته يف كل الظروف‬ ‫والأحوال‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن ات���ص��االت ول �ق��اءات �ستجري م��ع وزي��ر تطوير‬ ‫القطاع العام اخليف اخلوالدة؛ لبحث �سبل دعم مطالب النقابة‪.‬‬ ‫و�أوعز وزير ال�صحة �إىل الأمني العام للوزارة �ضيف اهلل اللوزي‬ ‫بالعمل على منح ا إلج ��ازات ب��دون رات��ب للممر�ضني واملمر�ضات‬ ‫والقابالت القانونيات‪ ،‬وت�سهيل الإجراءات يف �سبيل ذلك‪.‬‬ ‫وطلب وري�ك��ات م��ن نقابة املمر�ضني ت�سمية مندوبها ملتابعة‬ ‫الطلبات املقدمة للح�صول على �إجازة بدون راتب مع وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫يف حني �سمى النقيب احلتاملة نائبه كامل العجلوين لتلك املهمة‪.‬‬ ‫و�أكد �أهمية التعاون والتن�سيق مع نقابة املمر�ضني واملمر�ضات؛‬ ‫لتطوير الربامج التدريبية لأع�ضائها من خالل فتح آ�ف��اق �أو�سع‬ ‫�أمامهم؛ للح�صول على فر�ص عمل وت�سويق الكفاءات التمري�ضية‬ ‫للعمل يف دول عربية �شقيقة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نقيب املمر�ضني واملمر�ضات حممد حتامله �إن‬ ‫النقابة ت�ؤمن باحلوار الهادئ‪ ،‬وتقدر الظروف التي مير بها الوطن‬ ‫بالتوازي مع ا�ستمرار الدفاع عن حقوق منت�سبيها العاملني يف جميع‬ ‫القطاعات ال�صحية يف اململكة‪� ،‬سواء يف وزارة ال�صحة وامل�ست�شفيات‬ ‫اجلامعية واخلا�صة‪ ،‬وخا�صة يف جمال حت�سني الرواتب‪.‬‬ ‫وبينّ �أن مطالب نقابة املمر�ضني يف املرحلة الراهنة تتمثل يف‬ ‫منح الإجازات بدون راتب للعاملني يف وزارة ال�صحة‪ ،‬وتعيني بدالء‬ ‫للمجازين‪ ،‬ف�ضال عن حتقيق العدالة فيما يتعلق بعالوة التفرغ‬ ‫�أي العمل الإ�ضايف‪ ،‬والعالوة الفنية �أ�سوة بالكوادر الأخرى العاملة‬ ‫يف الوزارة‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب احلتاملة ع��ن تقدير النقابة ل��وزي��ر ال�صحة بتبنيه‬ ‫م�ط��ال��ب ال �ك��وادر التمري�ضية ال�ع��ام�ل��ة يف وزارة ال�صحة ودع�م��ه‬ ‫لق�ضاياهم‪.‬‬ ‫و�أك��د حر�صها على التوا�صل والتن�سيق مع وزارة ال�صحة يف‬ ‫جم�م��ل الق�ضايا ال�ت��ي ت�ه��م ق�ط��اع التمري�ض لتحقيق الأه ��داف‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬


‫عمال بناء عند مدخل هونغ كونغ‪ ،‬وعاد اقت�صاد هوجن كوجن �إىل‬ ‫منو متوا�ضع يف الربع بعد جتنب ًا للركود و�سط خماوف من ت�أثريه‬ ‫على الناجت املحلي الإجمايل‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫شركة سفن صينية توقف‬ ‫أنشطتها مع إيران‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��و ّق�ف��ت �شركة �سفن �صينية ع��ن م��راج�ع��ة معايري‬ ‫ال�سالمة والبيئة بال�سفن الإيرانية لت�صبح �آخر �شركة‬ ‫ك�ب�يرة الع�ت�م��اد ال�سفن تنهي تعامالتها البحرية مع‬ ‫طهران مع ت�شديد العقوبات عليها‪.‬‬ ‫وجمعية الت�صنيف ال�صينية ه��ي الأخ�ي�رة ب�ين ‪13‬‬ ‫�شركة كبرية يف هذا املجال التي ت�ؤكد �أ ّنها �أنهت جميع‬ ‫�أن�شطة اع�ت�م��اد ال�سفن املرتبطة ب � إ�ي��ران‪ ،‬وه��ي خطوة‬ ‫مه ّمة حل�صول ال�سفن على الت�أمني و�إذن دخول املوانئ‪.‬‬ ‫وكل ال�شركات الثالث ع�شرة �أع�ضاء يف االحت��اد الدويل‬ ‫جلمعيات الت�صنيف‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت ال�صني ودول �آ�سيوية أ�خ��رى مثل كوريا‬ ‫اجلنوبية ت�شرتي اخل��ام الإي ��راين‪ ،‬لكن توقف �أن�شطة‬ ‫�شركات اعتماد ال�سفن الكبرية مع إ�ي��ران يثري خماوف‬ ‫ب�ش�أن م�ستوى الغطاء الت�أميني و�صيانة ال�سفن الإيرانية‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در ب �ق �ط��اع امل�ل�اح ��ة‪" :‬ال�شركات غري‬ ‫الأع���ض��اء يف االحت ��اد ال ��دويل ال متلك ال�شبكة العاملية‬ ‫الكافية لدعم ال�سفن يف �أيّ مكان بالعامل‪ .‬لذا لو حدث‬ ‫�أمر ما ف�سيتعينّ على ال�سفن قطع م�سافة �أكرب للح�صول‬ ‫على معاونة"‪.‬‬ ‫و�أظهرت ر�سالة ّ‬ ‫اطلعت عليها رويرتز وم�ؤ ّرخة ب‪15‬‬ ‫من ت�شرين الثاين �أنّ جمعية الت�صنيف ال�صينية ومق ّرها‬ ‫بكني مل ت�ق�دّم خ��دم��ات اعتماد ل�سفن إ�ي��ران�ي��ة منذ ‪28‬‬ ‫من حزيران‪ .‬وكانت اجلمعية تلقّت دع��وات من جماعة‬ ‫ال�ضغط الأمريكية (متحدون �ضد �إيران نووية) حت ّثها‬ ‫على �سحب خدماتها و�إي�ضاح موقفها‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د م�س�ؤول يف الإدارة الدولية يف اجلمعية �أ ّنها‬ ‫ب�ع�ث��ت ب��ر��س��ال��ة �إىل م ��ارك واال�� ��س ال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫جلماعة متحدون �ضد �إيران نووية‪.‬‬

‫«توتال» تحصل رسمي ًا‬ ‫على رخصة تسويق‬ ‫املشتقات النفطية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح���ص�ل��ت «ت ��وت ��ال» ع �ل��ى رخ �� �ص��ة ت ��وزي ��ع امل���ش�ت�ق��ات‬ ‫النفطية �سارية املفعول ملدة ع�شر �سنوات‪ ،‬وت�سعى «توتال»‬ ‫م��ن خ�لال ه��ذه اخل�ط��وة �إىل تلبية اح�ت�ي��اج��ات ال�سوق‬ ‫املحلي من امل�شتقات النفطية عرب �ضمان تو ُّفر امل�شتقات‬ ‫ب�شكل م�ستمر واالرتقاء بكفاءة اخلدمة‪ ،‬هذا �إىل جانب‬ ‫ما �ستحققه هذه اخلطوة من خلق فر�ص عمل جديدة‬ ‫وعديدة للأردنيني‪.‬‬ ‫ومبوجب هذه الرخ�صة حتظى «توتال الأردن» بحق‬ ‫توزيع امل�شتقات النفطية على ما يزيد عن ‪ 120‬حمطة‬ ‫حمروقات �إىل جانب املحطات التابعة ل»توتال الأردن»‬ ‫والبالغ عددها ‪ 23‬حمطة مو ّزعة يف �شتى �أرجاء اململكة‪،‬‬ ‫وحتظى «توتال الأردن» بذلك بح�صة مقدارها ‪ 33‬يف املئة‬ ‫من �سوق توزيع امل�شتقات النفطية يف اململكة‪.‬‬ ‫هذا و�ست�سهم هذه الرخ�صة يف متكني «توتال الأردن»‬ ‫من امل�ضي قدما يف م�شاريعها التو�سعية وخدماتها من‬ ‫خ�لال م��ا ��س�ت��و ّف��ره ه��ذه الرخ�صة لل�شركة م��ن فر�صة‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع خم�ت�ل��ف ال�ع�م�لاء م��ن ال�ق�ط��اع ال�صناعي‬ ‫والتو�سع يف �سوق م��واد الت�شحيم‪ ،‬كما �ستتيح الفر�صة‬ ‫�أمامها للدخول يف �سوق وقود الطائرات‪.‬‬ ‫وع��ن ه��ذه اخلطوة حت�دّث ال�سيد مهمت جيليبولو‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام ل�شركة ت��وت��ال ق��ائ�لا‪« :‬لطاملا �سعت توتال‬ ‫الأردن �إىل امل���س��اه�م��ة يف م���س�يرة ال�ت�ن�م�ي��ة وال�ت�ط��وي��ر‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وم��ن هنا ف��إ ّن�ن��ا ن��رى يف ح�صولنا على هذه‬ ‫ال��رخ���ص��ة خ �ط��وة ك �ب�يرة ن�ح��و حت�ق�ي��ق ال�ن�م��و وال�ت��و��س��ع‬ ‫وتعزيز مكانة وح�ضور توتال يف اململكة‪ ،‬كما �أننا �سعيدون‬ ‫مب�ساهمتنا يف زيادة فر�ص العمل للأردنيني»‪.‬‬ ‫وم ��ع ح �� �ص��ول «ت ��وت ��ال» ع �ل��ى ه ��ذه ال��رخ �� �ص��ة ف� ��إنّ‬ ‫جم �م��وع��ة ت ��وت ��ال ت� � ؤ�ك ��د وجت � ��دد ال �ت��زام �ه��ا بخططها‬ ‫التو�سعية لتحقيق املزيد من النمو يف �شتى دول املنطقة‪.‬‬

‫جامعة طالل أبو غزالة توقع‬ ‫اتفاقية تعاون مع مؤسسة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقعت جامعة طالل �أبو غزالة حتت �شعار «دمقرطة‬ ‫التعليم رفيع امل�ستوى» وم�ؤ�س�سة «‪ »Genashtim‬للتعلم‬ ‫االبتكاري يف �سنغافورة‪ ،‬وهي م�ؤ�س�سة م�س�ؤولة اجتماعياً‬ ‫وملتزمة بتعزيز التعليم ع��ايل اجل��ودة عرب الإن�ترن��ت‪،‬‬ ‫اتفاقية ت�ع��اون لتزويد الطلبة ب�برام��ج حم��ادث��ة لغوية‬ ‫متعددة عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً لالتفاقية‪ ،‬ت�صبح جامعة ط�لال �أب��و غزالة‬ ‫ال م�ستق ً‬ ‫مم ّث ً‬ ‫ال لرتويج وتقدمي عدد معني من برامج‬ ‫امل �ح��ادث��ة ب��ال�ل�غ��ة الإجن�ل�ي��زي��ة ع�بر الإن�ت�رن��ت (‪)EPiC‬‬ ‫وامل�ح��ادث��ة باللغة ال�صينية ع�بر الإن�ترن��ت (‪)CNPiC‬‬ ‫التابعة مل�ؤ�س�سة «‪ .»Genashtim‬يف حني تقدّم م�ؤ�س�سة‬ ‫«‪ »Genashtim‬برامج ومراجع متنوعة ّ‬ ‫وتنظم حلقات‬ ‫نقا�ش‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�ضع االختبارات و�إجراءات التقييم‬ ‫وال�شهادات‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر التنفيذي جل��ام�ع��ة ط�ل�ال �أب ��و غ��زال��ة‬ ‫د‪.‬نبيل ال�شريف‪ « :‬إ� ّننا يف جامعة طالل �أبو غزالة نويل‬ ‫عناية خا�صة فيما يتعلق بتعليم اللغات‪ ،‬ولهذا فنحن‬ ‫�سعداء بعقد �شراكة مع م�ؤ�س�سة ‪ Genashtim‬لتوفري‬ ‫تعليم اللغات عرب الإنرتنت‪ ،‬كما ونتط ّلع للبدء يف العمل‬ ‫على ترويج براجمها التي ُتع ّد واحدة من �أف�ضل الربامج‬ ‫يف العامل»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال م� ؤ���س����س «‪ »Genashtim‬توما�س‬ ‫�إجن‪« :‬الحظنا �أنّ النمو الأك�بر يف عدد مراكز اختبارات‬ ‫اللغة الإجنليزية كان يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬لذلك‪ ،‬فنحن‬ ‫متحم�سون جداً ب�إقامة هذه ال�شراكة مع جامعة طالل‬ ‫�أبو غزالة التي نعتربها م�ؤ�س�سة متميزة تتمتع مبكانة‬ ‫مرموقة وذات �صدى يف جمال الأعمال»‪.‬‬ ‫هذا وقد ت�أ�س�ست «‪ »Genashtim‬يف عام ‪ 2004‬بهدف‬ ‫توفري برامج التعلم الإلكرتوين الرائدة عاملياً �إىل قارة‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬

‫مصر تزيد كميات الغاز للمملكة تعويض ًا‬ ‫عن فرتة انقطاع اإلمداد‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪39.410 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪34.500 21‬‬ ‫عيار ‪29.560 18‬‬ ‫عيار ‪22.980 14‬‬

‫‪39.290‬‬ ‫‪34.400‬‬ ‫‪29.470‬‬ ‫‪22.910‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫القاهرة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نقلت وك��ال��ة �أن �ب��اء ال���ش��رق الأو� �س��ط عن‬ ‫م���ص��ادر ر�سمية قولها �أ ّن م�صر ت�ق��وم حاليا‬ ‫بتعوي�ض اململكة ع��ن كميات ال�غ��از الطبيعي‬ ‫التي انقطع توريدها يف وقت �سابق‪ ،‬فيما �أ ّكد‬ ‫ال�سفري ال�ع��راق��ي يف ع�م��ان د‪.‬ج ��واد عبا�س أ� ّن‬ ‫ب�لاده �ست�ضاعف �إم��دادات�ه��ا النفطية ل�ل�أردن‬ ‫ب�أ�سعار تف�ضيلية لت�صل �إىل ‪� 35‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا بدال من ‪� 10‬آالف برميل حاليا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م���ص��ادر حكومية م�صرية �أ ّك ��دت‬ ‫ل�صحيفة «اليوم ال�سابع» �أ ّن قطاع البرتول رفع‬ ‫معدالت الغاز �إىل الأردن �إىل ‪ 100‬مليون قدم‬ ‫مكعب غاز يوميا‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّن �إم��دادات الغاز‬ ‫للأردن مل تتوقف‪ ،‬و�إنمّ ا كانت كميات حمدودة‬ ‫ت�ت��راوح ب�ي�ن ‪� 30‬إىل ‪ 50‬م�ل�ي��ون ق ��دم مكعب‬ ‫يوميا‪ ،‬مقارنة باملتعاقد عليه‪ ،‬والذي ي�صل �إىل‬ ‫‪ 240‬مليون مرت مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر أ� ّن االتفاق الأخري الذي ُو ِّقع‬ ‫مع م�صر خ�لال زي��ارة وزي��ر الطاقة وال�ثروة‬ ‫املعدنية عالء البطاينة الأخ�يرة �إىل القاهرة‬ ‫يق�ضي ب��أن ي�صل معدل التزويد اليومي من‬ ‫الغاز للعام احل��ايل �إىل ‪ 60‬مليون قدم مكعب‬ ‫يوميا‪ ،‬مع التعوي�ض عن الكميات التي مل تكن‬ ‫ت�صل خالل فرتات االنقطاع بعد كل تفجري يف‬ ‫اخلطوط‪ ،‬وهو ما تقوم به م�صر حاليا‪ ،‬التي‬ ‫ت�ض ّخ ما يراوح ‪ 100‬مليون قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أ ّن هذه الكميات تت�ضمن‬ ‫م �ع��دل ‪ 60‬م�ل�ي��ون ق ��دم م�ك�ع�ب��ة امل�ت�ف��ق عليها‬ ‫والفارق هو كميات التعوي�ض‪.‬‬ ‫ووف ��ق وزارة ال�ط��اق��ة ف� ��إ ّن م�ع��دل كميات‬ ‫الغاز الطبيعي ال��واردة من م�صر �إىل الأردن‬ ‫يوميا ال�ع��ام املا�ضي بلغ نحو ‪ 87‬مليون قدم‬ ‫مكعب مقارنة مع ‪ 220‬مليون قدم مكعب عام‬ ‫‪ 2010‬و‪ 300‬م�ل�ي��ون ق��دم م�ك�ع��ب ال �ع��ام ال��ذي‬ ‫�سبقه‪.‬‬ ‫وت�شهد �إم ��دادات الغاز الطبيعي امل�صري‬ ‫�إىل اململكة تذبذبا بفعل اع �ت��داءات تقع على‬ ‫اخلط الناقل للغاز �إىل اململكة والتي بلغت ‪15‬‬ ‫مرة منذ ‪� 5‬شباط ‪ ،2011‬ممّا يدفع الأردن �إىل‬ ‫التحول �إىل ال��دي��زل وال��وق��ود الثقيل و�شراء‬ ‫الطاقة الكهربائية من خالل م�شروع الربط‬

‫السابق‬

‫‪110.520‬‬ ‫‪1730.020‬‬ ‫‪ 33.390‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.902 :‬‬

‫االسترليني‪1.123 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.494 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫‪ 1436‬مليون‬ ‫دينار احتياطيات‬ ‫البنوك الفائضة‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫لدى املركزي‬

‫العربي ممّا رفع تكلفة التوليد �إىل م�ستويات‬ ‫ع��ال �ي��ة وح� � ّم ��ل احل �ك��وم��ة الأردن � �ي� ��ة خ���س��ائ��ر‬ ‫تراكمية تقدَّر بحوايل ‪ 5‬ماليني دوالر يوميا‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان��ات ر�سمية‪ ،‬فقد ا��س�ت��وردت‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ع� ��ام ‪ 2011‬ح � ��وايل ‪ 97‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات��ه م��ن ال�ط��اق��ة بكلفة بلغت ح��وايل‬ ‫‪ 5‬مليارات دوالر ت�ش ّكل ح��وايل ‪ 20‬يف املئة من‬ ‫جممل الناجت املحلي الإجمايل للمملكة‪.‬‬

‫جتدر الإ�شارة �إىل �أ ّن اتفاقية تزويد الأردن‬ ‫بالغاز الطبيعي املو َّقعة بني م�صر واململكة يف‬ ‫‪ 2004‬وملدة ‪ 15‬عاما تق�ضي بتوريد ‪ 240‬مليون‬ ‫ق��دم مكعب يوميا للمملكة (‪ 2.4‬مليار مرت‬ ‫مكعب �سنويا)‪ ،‬و�أ ّن ه��ذه الكمية تكفي لإنتاج‬ ‫‪ 80‬يف املئة من احتياجات اململكة من الكهرباء‬ ‫والن�سبة املتبقية يتم �إنتاجها بوا�سطة الوقود‬ ‫الثقيل‪.‬‬

‫وعدّلت م�صر االتفاقية مع الأردن لرفع‬ ‫�سعر ت�صدير الغاز من ‪ 2.15‬دوالر �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 5‬دوالرات للمليون وح��دة حرارية بريطانية‪،‬‬ ‫وذل��ك للكميات املتفق عليها حتى ع��ام ‪2019‬‬ ‫وب�أثر رجعي منذ �شهر كانون الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫على �أن يتم تعديل �سعر الغاز امل�صدَّر بعد ذلك‬ ‫كل �سنتني وفقا للقواعد املعمول بها يف ال�سوق‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫أشباح ماضي دبي العاملية تعود لتطارد اإلمارة‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��واج��ه جم�م��وع��ة دب ��ي ال�ع��امل�ي��ة ال �ك �ي��ان �شبه‬ ‫احلكومي ال��ذي دفعت ديونه ال�ضخمة �إم��ارة دبي‬ ‫�إىل �شفا االنهيار عام ‪� ،2009‬أول ا�ستحقاق يف اتفاق‬ ‫�إع ��ادة الهيكلة بعد ث�لاث �سنوات‪ ،‬وق��د ب��د�أ القلق‬ ‫ي�ساور الدائنني جمددا‪.‬‬ ‫ونظرا لأن �أ ّي �اً من عمليات بيع الأ�صول التي‬ ‫تع ّهدت بها املجموعة مل يتم وحت�ت��اج دب��ي جلمع‬ ‫‪ 4.4‬مليار دوالر للوفاء ب ��أول التزاماتها يف اتفاق‬ ‫ال���س��داد‪ ،‬ال��ذي يبلغ �أج�ل��ه خم�س وث�م��اين �سنوات‪،‬‬ ‫فقد ظهرت جمددا خماوف من �إعادة هيكلة �أخرى‬ ‫م�ضنية‪.‬‬ ‫وقال م�صريف كبري يف بنك عاملي له ديون على‬ ‫جمموعة دبي العاملية‪ ،‬وطلب عدم ن�شر ا�سمه ب�سبب‬ ‫ح�سا�سية املو�ضوع‪« :‬عندما نتحدث �إىل احلكومة‬ ‫يقولون �أ ّن��ه لي�س هناك عجلة ويبدو �أنّ كل �شيء‬ ‫حتت ال�سيطرة‪ .‬مع ذلك كم�صريف يعرتيني القلق‬ ‫�إذ �أنني ال �أعرف من �أين �ست�أتي الأموال»‪.‬‬ ‫وق��ال م�صريف كبري آ�خ��ر مقره دب��ي‪« :‬معظم‬

‫ال���س��داد م��رت�ب��ط ببيع الأ� �ص��ول‪ ،‬وب��ال�ت��ايل �إذا مل‬ ‫يج ِر ب�صورة جيدة ف�سيكون من ال�صعب �سداد هذه‬ ‫الديون بقيمتها الأ�صلية‪».‬‬ ‫وتتناق�ض هذه املخاوف مع ما يبدو �أنّه عودة‬ ‫خليالء دبي‪ ،‬فمرة �أخرى تعود الإمارة لطموحاتها‬ ‫الكبرية بخطط ل�شق قناة يف و�سط املدينة و�إقامة‬ ‫من��وذج طبق الأ��ص��ل م��ن م��زار ت��اج حم��ل يف الهند‬ ‫بقيمة مليار دوالر‪ .‬وي�ق��ول البع�ض �أ ّن ��ه �سيكون‬ ‫مبقدور دبي العاملية �سداد �أول ا�ستحقاق بقيمة ‪4.4‬‬ ‫مليار دوالر يحل يف ‪.2015‬‬ ‫وق� ��ال ري ��ك ب ��ودن ��ر امل ��دي ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي لبنك‬ ‫الإمارات دبي الوطني �أكرب م�صارف الإمارة والذي‬ ‫متتلك احلكومة ‪ 56‬يف املئة منه وهو من بني �أكرب‬ ‫البنوك تعر�ضا لديون دب��ي العاملية‪ّ « :‬‬ ‫مت��ت إ�ع��ادة‬ ‫هيكلتها وتعمل جيدا قيا�سا �إىل ما كان يفرت�ض �أن‬ ‫تكون عليه خالل العامني املا�ضيني‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف بودنر خالل قمة روي�ترز لال�ستثمار‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط‪�« :‬أ�شعر بارتياح بالغ لأن دبي‬ ‫�ستكون يف و�ضع ميكّنها من الوفاء بالتزاماتها‪».‬‬ ‫ومع ذلك بد�أت بوادر املخاوف حيال �أعباء ديون‬

‫دبي تظهر على ال�سطح من جديد‪.‬‬ ‫ف�ق��د ذك��ر ب�ن��ك ��س�ت��ان��درد ت���ش��ارت��رد وه��و دائ��ن‬ ‫رئي�سي �آخر لدبي العاملية يف مذكرة يف ال�سابع من‬ ‫ت�شرين الثاين أ�نّه بينما �سي�ساعد التعايف يف قطاعات‬ ‫رئي�سية يف الوفاء بااللتزامات ف�إنّ التزامات كيانات‬ ‫دب��ي تبلغ نحو ‪ 50‬مليار دوالر بني ‪ 2014‬و‪:2016‬‬ ‫«ونظرا لعدم وجود عمليات بيع �أ�صول رئي�سية �أو‬ ‫�إج ��راء خف�ض كبري يف م�ستحقات ال��دائ�ن�ين‪ ،‬فلم‬ ‫يحدث تقدُّ م يذكر على جبهة تقلي�ص املديونية‪».‬‬ ‫ويف خطة �إعادة هيكلة دبي العاملية التي قدمت‬ ‫�إىل البنوك يف متوز ‪ 2010‬قالت ال�شركة أ�نّها حتتاج‬ ‫�إىل وق��ت لتتعافى قيمة الأ� �ص ��ول‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت �أنّ‬ ‫املبيعات الفورية �ستجني ‪ 10.4-6.4‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫لكن �إطارا زمنيا م�ؤجال �سيد ّر ما بني ‪ 15.1‬و‪19.4‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومبوجب اخلطة املوقعة يف �آذار ‪ 2011‬كان من‬ ‫املتوقع جمع ما بني ‪ 1.3‬و‪ 2.3‬مليار دوالر بني ‪2010‬‬ ‫و‪ 2012‬من خالل بيع بي �آند �أو للعبارات وجازيلي‬ ‫لبناء امل�ستودعات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اخلطة �إىل �إمكانية جمع ‪ 3.9‬و‪5.3‬‬

‫‪ 700‬ألف سعودي يودعون إعانة «حافز»‬

‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ودّع أ�ك�ث�ر م��ن ‪� 700‬أل ��ف ع��اط��ل ع��ن ال�ع�م��ل يف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة م�ط�ل��ع ال���ش�ه��ر ال �ه �ج��ري احل ��ايل �إع��ان��ة‬ ‫العاطلني عن العمل «حافز»‪ ،‬التي كانوا يتقا�ضونها‬ ‫طوال الـ‪� 12‬شهراً املا�ضية بواقع ‪ 2000‬ريال كل �شهر‪،‬‬ ‫وهم مي ّثلون الدفعة الأوىل امل�ستفيدة من الربنامج‪.‬‬ ‫وال يقت�صر برنامج «ح��اف��ز» على ال��دع��م امل��ادي‬ ‫للباحثني عن العمل‪ ،‬بل وي�شمل �أي�ضاً عنا�صر �أخرى‬ ‫ي�أتي من �ضمنها توفري برامج تدريب وت�أهيل خالل‬ ‫ف�ترة ا�ستحقاقهم‪ ،‬وذل��ك لدعم وزي��ادة فر�صهم يف‬ ‫احل�صول على الوظيفة املنا�سبة التي تل ّبي تطلعاتهم‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ الكثري م��ن امل�سجلني �أ ّك� ��دوا �أ ّن ��ه خ�لال عام‬ ‫كامل من التطبيق مل ي�سجل الربنامج جناحاً يذكر‬ ‫يف عملية ال�ت��دري��ب والتوظيف ومل ي�ت�ج��اوز ح�سب‬ ‫م���ص��ادر داخ ��ل ال�برن��ام��ج ع��دد ال��ذي��ن �أوج� ��دت لهم‬ ‫وظائف منا�سبة ال�ـ‪� 20‬ألفا فقط من �أ�صل أ�ك�ثر من‬ ‫مليوين م�ستفيد من الربنامج‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د م��دي��ر � �ص �ن��دوق تنمية امل � ��وارد الب�شرية‬ ‫�إبراهيم �آل معيقل‏‪ ،‬على تو ُّقف �صرف إ�ع��ان��ة حافز‬ ‫ملَ��ن �أكملوا ‪� 12‬شهراً‪ ،‬م��ع ا�ستمرار ب��رام��ج التدريب‬ ‫لهم وتوفري فر�ص العمل من خالل بياناتهم لدى‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫وقال يف م�ؤمتر �صحفي �أنّ «الأمر امللكي وا�ضح‪،‬‬ ‫ال توجد مراحل لإعانة حافز‪ ،‬مَن �أكمل مدة ‪� 12‬شهراً‬ ‫�ستتوقف عنه الإعانة فيما تتوا�صل عملية التدريب‬ ‫والت�أهيل وتوفري فر�ص العمل ل��ه»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ‬

‫«املتقدمني اجل��دد ال��ذي��ن تنطبق عليهم ال�شروط‬ ‫�سيتم �صرف الإعانات لهم»‪.‬‬ ‫«هدف» يوقع مع ‪ 25‬مكتباً لتوظيف العاطلني‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى و ّق��ع «��ص�ن��دوق تنمية امل��وارد‬ ‫الب�شرية» يف مقر ال���ص�ن��دوق يف ال��ري��ا���ض الأرب �ع��اء‬ ‫ات �ف��اق �ي��ات م��ع ‪ 25‬م��ن م �ك��ات��ب ال �ت��وظ �ي��ف الأه �ل �ي��ة‬ ‫امل�ن�ت���ش��رة ج�غ��راف�ي�اً يف م��دن ال���س�ع��ودي��ة الرئي�سية‪،‬‬ ‫ومب��وج��ب ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات ف� ��إنّ م�ك��ات��ب التوظيف‬ ‫�ستقوم بتقدمي خدماتها جمانا لأ�صحاب العمل من‬ ‫املن�ش�آت وللباحثني ع��ن العمل امل�سجلني يف قاعدة‬ ‫ب �ي��ان��ات ح��اف��ز ع�ل��ى �أن يتحمل ال���ص�ن��دوق تكاليف‬ ‫خدمات التوظيف‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقيات التي و ّقعها مدير عام «هدف»‬ ‫وم�س�ؤولو مكاتب التوظيف الأهلية �إىل �إقامة �شراكة‬ ‫�إ�سرتاتيجية من �أجل ت�أهيل وتوظيف القوى العاملة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة م��ن اجلن�سني والتي�سري ع�ل��ى م�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع اخلا�ص يف الو�صول �إىل طالبي العمل و�س ّد‬ ‫احتياج من�ش�آتهم من الأيدي العاملة الوطنية‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل قناة التوظيف (طاقات ‪ -‬مكاتب توظيف)‬ ‫والتي تع ّد �إح��دى قنوات برنامج طاقات للتوظيف‬ ‫املبا�شر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ قناة (طاقات ‪ -‬مكاتب توظيف) هي‬ ‫برنامج �شراكة بني �صندوق تنمية امل��وارد الب�شرية‬ ‫ومكاتب التوظيف الأه�ل�ي��ة‪ ،‬يهدف �إىل دع��م جهود‬ ‫ت�أهيل وتوظيف القوى العاملة الوطنية يف من�ش�آت‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ,‬م��ن خ�ل�ال امل ��واءم ��ة ب�ين طالبي‬ ‫العمل والوظائف التي تنا�سب م�ؤهالتهم ومهاراتهم‬

‫يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و أ� ّك� ��د �آل معيقل �أنّ «االت �ف��اق �ي��ات امل��و َّق �ع��ة هي‬ ‫للمجموعة الأوىل م��ن م�ك��ات��ب ال�ت��وظ�ي��ف الأه�ل�ي��ة‬ ‫التي ا�ستوفت ال�شروط واملعايري اخلا�صة باالن�ضمام‬ ‫لهذا الربنامج‪ ،‬والتي و�ضعت بعناية لتحقيق العوائد‬ ‫امل��رج��وة م��ن �أه ��داف ال�برن��ام��ج واالرت �ق��اء بخدمات‬ ‫التوظيف يف ال�سعودية»‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّن�ه��ا ا�ستمرار‬ ‫جلهود ال�صندوق يف زيادة فر�ص �أبناء وبنات الوطن‬ ‫يف احل���ص��ول ع�ل��ى وظ��ائ��ف م���س�ت��دام��ة تتنا�سب مع‬ ‫م�ؤهالتهم وخ�برات�ه��م‪ ،‬وت��اب��ع‪« :‬ال�صندوق ال ي�ألوا‬ ‫جهدا يف توفري كل ما من �ش�أنه زيادة توظيف الكوادر‬ ‫الوطنية ل�ت��أدي��ة دوره��ا املنتظر يف القطاع اخلا�ص‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �س� ّ�ج �ل��ت االح �ت �ي ��اط �ي ��ات‬ ‫الفائ�ضة للبنوك ل��دى البنك‬ ‫امل� ��رك� ��زي‪ ،‬ك �م��ا أ�ع �ل �ن �ه��ا �أم ����س‬ ‫اخلمي�س‪ 1436 ،‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا��س�ت�ق� ّرت االح�ت�ي��اط�ي��ات‬ ‫الإل��زام �ي��ة �إىل ‪ 1150‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االح �ت �ي��اط �ي��ات‬ ‫الفائ�ضة للبنوك ت�ت� أ� ّت��ى من‬ ‫الأم� ��وال الفائ�ضة ع��ن حاجة‬ ‫ال �ب �ن ��وك ل �ت �م��وي��ل ع�م�ل�ي��ات�ه��ا‬ ‫ال �ت �� �ش �غ �ي �ل �ي��ة وي� ��دف� ��ع ال �ب �ن��ك‬ ‫املركزي مقابلها ما ن�سبته ‪ 2‬يف‬ ‫املئة فوائد �سنوية تقت�صر على‬ ‫ال�ب�ن��وك ال�ت�ج��اري��ة وال ت�شمل‬ ‫البنوك الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال املركزي �أنّ اتفاقيات‬ ‫إ�ع� � ��ادة ال �� �ش��راء ل�ل�ي�ل��ة واح ��دة‬ ‫املعقودة مع البنك �أم�س بلغت‬ ‫‪ 4.5‬مليون دينار‪.‬‬

‫مليار �أخ��رى ب�ين ‪ 2013‬و‪ 2015‬م��ن بيع ممتلكات‬ ‫مثل متاجر بارنيز ولومانز وام‪.‬جي‪.‬ام للمنتجعات‪.‬‬ ‫وفقدت دب��ي العاملية ال�سيطرة على بارنيز يف‬ ‫أ�ي��ار ‪ 2012‬يف إ�ط��ار �إع��ادة هيكلة املتاجر الأمريكية‬ ‫الفاخرة‪ ،‬بينما خرجت لومانز من و�صاية الإفال�س‬ ‫يف �أذار ‪.2011‬‬ ‫م ��ع ذل ��ك ف� � ��إنّ ا� �س �ت �م��رار خ�ف����ض ال �ق �ي �م��ة يف‬ ‫االقت�صاد العاملي كان يعني عدم تعايف القيم وعدم‬ ‫ا�ستكمال مبيعات الأ�صول كما كان مقررا‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لبع�ض الأ��ص��ول �أق � ّرت دب��ي العاملية‬ ‫بعجزها ع��ن ا�ستعادة ا�ستثماراتها الأ�صلية التي‬ ‫ح�صلت عليها خ�لال ذروة ن�شاط ال�سوق‪ .‬وكانت‬ ‫قد ا�شرتت ح�صتها يف ام‪.‬جي‪.‬ام للمنتجعات ب�سعر‬ ‫‪ 8.315‬دوالر لل�سهم‪ .‬و�أغلق ال�سهم عند ‪ 9.64‬دوالر‬ ‫يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وميكن فهم نق�ص التحرك لتنويع املحفظة‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة يف ظ��ل امل �ن��اخ احل� ��ايل‪ ،‬ل�ك��ن ن �ظ��را لأن‬ ‫خطة �إع��ادة الهيكلة قامت على ذل��ك ي�شعر بع�ض‬ ‫امل�صرفيني بالقلق‪.‬‬

‫ليزيد من �إنتاجية االقت�صاد الوطني»‪.‬‬ ‫�شكاوى كثرية‬ ‫وخالل الـ‪� 12‬شهراً املا�ضية مل يكفّ امل�ستفيدون‬ ‫م��ن ال���ش�ك��وى م��ن ال�برن��ام��ج ال ��ذي ا� �ش�ترط عليهم‬ ‫��ش��روط��ا �صعبة ل�ل��دخ��ول ف�ي��ه‪ ،‬واع �ت�بر ال�ك�ث�ير من‬ ‫العاطلني ع��ن العمل ال��ذي��ن التقت بهم «العربية‪.‬‬ ‫نت» �أ ّنها تهدف �إىل تقلي�ص �أع��داد امل�ستفيدين من‬ ‫الإع ��ان ��ة‪ ،‬ب� ��دءاً م��ن حت��دي��د ال�ع�م��ر م��ا ب�ين ‪35 -20‬‬ ‫عاماً‪ ،‬والدورات الإلزامية‪ ،‬وانتها ًء ب�شرط التحديث‬ ‫الأ�سبوعي ال��ذي يهدد من ين�ساه بخ�صم ‪ 200‬ريال‬ ‫من الإعانة عن كل مرة ت�ستمر حتى نهاية ا�ستفادته‬ ‫من الربنامج‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مذاكرة في العلم والثقافة‬

‫الثقافة سالح‬ ‫�إذا كان العامل يف نظر العقالء يف هذه الأيام قرية �صغرية؛‬ ‫لتقارب امل�سافات واختالط الثقافات‪ ،‬وهذا يحوج بال�ضرورة‬ ‫�إىل �أن يت�سلح كل عاقل ملا يحفظ عليه علمه‪ ،‬ودينه‪ ،‬وخلقه‪،‬‬ ‫و أ�ع��راف��ه‪ ،‬وقيمه‪ ،‬وتقاليده؛ ذل��ك لأن تقارب ه��ذه امل�سافات‬ ‫واخ�ت�لاط ه��ذه الثقافات‪ ،‬ق��د �أدى بال�ضرورة �إىل اختالط‬ ‫املفاهيم وا ألف�ك��ار‪ ،‬واختالل املوازين‪ ،‬حتى �أ�صبح احل�لال يف‬ ‫عرف قوم حراماً‪ ،‬واحلق باط ً‬ ‫ال‪ ،‬وامل�صيب خمطئاً‪ ،‬حتى �ساد‬ ‫نوع من التزوير التاريخي‪ ،‬والفكري‪ ،‬والعقدي‪ ،‬والقيمي يف‬ ‫حياة النا�س‪ ،‬ف�ضعفت فيهم الثوابت‪ ،‬وقل فيهم العلم‪ ،‬ولئن‬ ‫تكاثرت فيهم املراكز التي يدعى فيها العلم‪� ،‬إال �أنه قد ظهرت‬ ‫يف حياة النا�س ظواهر �سلبية خطرية‪ ،‬من �سطحية الثقافة‪،‬‬ ‫و�ضعف التح�صيل العلمي‪ ،‬وعدم الإقبال على العلم‪ ،‬و�ضمور‬ ‫احل�صيلة الفكرية‪ ،‬حتى كان حال ع�صرنا‪ ،‬كما �أثر عن النبي‬ ‫ري قرا�ؤه ٌ‬ ‫قليل فقها�ؤه»‪،‬‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬هذا الزمان كث ٌ‬ ‫وهذا يحوج بال�ضرورة �إىل تنادي �أهل الفكر والعقل لعالج هذه‬ ‫الظاهرة اخلطرية التي تدفع يف ال�صدور‪ ،‬وتوغر النفو�س‪،‬‬ ‫وحترم من العلم و�أهله وتظهر يف �ضحالة فكرية فا�ضحة‪.‬‬ ‫لذا ال بد لعقالء الأمة و�أهل الفكر فيها من تدارك هذا‬ ‫ا ألم ��ر‪ ،‬وال�ع�م��ل على ع�لاج��ه؛ ذل��ك لأن ا ألم ��ة ال حت�ت��اج �إىل‬ ‫جم��رد دع��اوى عري�ضة حلملة ��ش�ه��ادات ت��دع��ي العلم‪ ،‬و إ�من��ا‬ ‫حتتاج �إىل �صنعة ي�صنعون التاريخ‪ ،‬ورادة يبتكرون الثقافة‪،‬‬ ‫ويحملون الإرادة الأكيدة التي تعمل على تغيري واقع الأمة‪،‬‬ ‫فال بد للجيل الذي تهب عليه رياح التغيري الفكري وامل�سلكي‬ ‫والعقدي‪ ،‬بو�سائلها الكثرية ومنها العوملة من �أن يتح�صن‬ ‫من هذه الرياح ال�شديدة مبح�صنات علمية‪ ،‬وخنادق فكرية‪،‬‬ ‫ي�صعب اخ�تراق �ه��ا‪ ،‬وب��و��س��ائ��ل ثقافية منطلقة �إىل ا ألم ��ام‪،‬‬ ‫منبثقة من فكر الأمة ومعتقدها‪ ،‬وتراثها الزاخر بكل خري‪.‬‬ ‫�إن ا ألم ��ة ال�ت��ي ت��ري��د �أن جت��دد �أي ��ام ال�سابقني يف الفتح‬ ‫واملكانة واحل�ضارة‪ ،‬البد من �أن تكون ع�صية على �شذاذ الآفاق‪،‬‬ ‫الذين يعملون على ه��دم تراثها‪ ،‬والت�شكيك يف معتقداتها‪،‬‬ ‫وعليه فهي دع��وة �إىل �أولئك العقالء �أن يعملوا على رتق ما‬ ‫وهى من ثقافة الأمة‪ ،‬وما �ضعف من فكر �أبنائها؛ بغية جعل‬ ‫�أولئك احللقة الأقوى يف وجه م�ؤامرات �أعداء الأمة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫فعله من �سلف‪ ،‬فلئن كانت ا ألم��ة تتحدث عن �صالح الدين‪،‬‬ ‫فاحت بيت املقد�س‪ ،‬وهازم ال�صليبيني‪ ،‬لعلها ال تن�سى �أن الرجل‬ ‫ما توج هذا الن�صر �إال على آ�ث��ار رحلة فكرية وجولة نف�سية‬ ‫وحماجة ا�صالحية‪ ،‬ق��ام بها ق��وم �صاحلون‪ ،‬ف� أ�ع��ادوا للأمة‬ ‫نقاءها‪ ،‬وحفظوا عليها دينها‪ ،‬وعرفوها ثوابتها‪� ،‬أمثال‪� :‬أبي‬ ‫الفرج بن اجلوزي‪ ،‬وعبد القادر اجليالين‪ ،‬واخل�شاب وغريهم‬ ‫ممن كان لهم الدور الأكرب‪ ،‬يف حفظ مكت�سبات الأمة الفكرية‬ ‫التي بنت عليها الن�صر �أيام �صالح الدين‪ ،‬وما الأ�س�س الفكرية‬ ‫التي انطلق منها �صالح الدين‪ ،‬يف �أخذ النا�س مبدر�سة واحدة‬ ‫يف االعتقاد‪ ،‬وتعليمهم مذهباً فقهياً واحداً‪ ،‬يف جوانب الفقه‬ ‫وتربيتهم على �أ�س�س مدر�سة تربوية م�سلكية‪� ،‬إال معامل لهذا‬ ‫الفهم‪ ،‬وب��وادر لهذا اخل�ير‪ ،‬ومفا�صل لرتبية ثقافية اعتاد‬ ‫�أولئك حمل النا�س عليها‪ ،‬وتعبيدهم هلل بها‪ ،‬حتى تتوارثها‬ ‫ا ألج �ي��ال‪ ،‬وي�صبح جناها قريباً منها‪ ،‬ت� أ�خ��ذ منها م��ا تريد‪،‬‬ ‫لتتعلم ه��ي وت�ع�ل��م ا ألج �ي��ال ال�ت��ي ب�ع��ده��ا‪ ،‬لتو�صلها �إىل بر‬ ‫الأمان‪ ،‬وتخل�صها من احلرية الفكرية التي يراد لها �أن تغرق‬ ‫فيها‪ ،‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬

‫مواقف مضيئة‬

‫جواب مسكت‬ ‫ق��ال يحيى بن �أكثم رحمه اهلل تعاىل‪ :‬كنتُ عند �سفيان (بن‬ ‫عيينة) فقال‪ُ :‬بليتُ مبجال�ستكم بعد ما كنتُ �أجال�س مَن جال�س‬ ‫ال�صحابة‪ ،‬ف َمن �أعظ ُم م�صيبة مني؟‬ ‫فقلت‪ :‬يا �أبا حممد‪ ،‬الذين َب ُقوا حتى جال�سوك بعد ال�صحابة؛‬ ‫�أعظ ُم م�صيبة منك‪.‬‬ ‫ويف رواية‪ :‬قال �سفيان‪ :‬لو مل يكن من بل ّيتي �إال �أين حني ُ‬ ‫كربت‬ ‫أجال�س مَن جال�س ال�صحابة‪.‬‬ ‫�صار جل�سائي ال�صبيان‪ ،‬بعدما كنتُ � ُ‬ ‫فقال يحيى‪� :‬أعظ ُم منك م�صيبة مَن جال�سك يف �صغرك بعدما‬ ‫جال�س مِ ن �أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫قال‪ :‬ف�سكت‪.‬‬

‫خاطرة‬

‫ال تخش فقد املصفقني‬ ‫وائل البتريي‬ ‫ق ��د ت�خ���ش��ى ال� �ب ��وح ب �ق �ن��اع��ات��ك؛ خ ��وف� �اً م ��ن ف �ق��د امل � ؤ� ِّي��دي��ن‬ ‫وامل�صفقني‪..‬‬ ‫ولو �أنك �أحببتَ اخلري ملن ي ؤ� ّيدك لأخذت ب�أيديهم �إىل الر�أي‬ ‫ال�صواب الذي اقتنعت به‪..‬‬ ‫وت�أ ّكد متاماً �أنك لي�ستَ بحاجة �إىل �أولئك امل�ؤيِّدين وامل�صفقني‬ ‫�إذا كانوا �سي�ضربون بينك وبينهم ب�سور من الهجر وال�ضغينة؛‬ ‫ملجرد �أن ر�أيك مل يُعجبهم‪..‬‬ ‫ول�ستَ مبَلو ٍم �أن �أداروا لك ظهورهم وم�شوا‪ ،‬ولكن ب�شرط �أن‬ ‫حُت�سن عر�ض ر�أيك بحكمة ورفق و�أناة‪..‬‬ ‫واهلل الهادي �إىل �سواء ال�سبيل‪..‬‬

‫كلمات ذهبية‬

‫علماء الرسوم‬ ‫قال ال�شيخ الألباين ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬يف «ال�سل�سلة ال�صحيحة»‬ ‫(‪:)14/1‬‬ ‫«‪ ..‬ف� ��إىل اهلل امل�شتكى م��ن ع�ل�م��اء ال���س��وء وال��ر� �س��وم؛ ال��ذي��ن‬ ‫ي�ؤ ّيدون احلكام اجلائرين بفتاويهم املنحرفة عن جادة الإ�سالم‪،‬‬ ‫و�سبيل امل�سلمني‪ ،‬واهلل عز وجل يقول‪} :‬ومن ي�شاقق الر�سول من‬ ‫بعد ما تبني له الهدى ويتبع غري �سبيل امل�ؤمنني نو ّله ما تولىّ‬ ‫و ُن ْ�ص ِل ِه جه ّنم و�ساءت م�صرياً{»‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫«سيداو»‬ ‫واملجال اآلخر‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫كثرية هي ال�ش�ؤون وال�شجون التي تتعلق بواقع املر�أة امل�سلمة االجتماعي والثقايف والعلمي‬ ‫والعملي‪ ،‬التي يجب �أن يطرح فيها احلديث على ب�ساط الو�ضوح وال�صراحة والبحث ال�صادق‬ ‫اجلاد حول دور املر�أة‪ ،‬واهميته يف دفع عجلة التقدم واالزدهار والتنمية الإجتماعية‬ ‫والعلمية والب�شرية يف جمتمعها‪ ،‬والأكرث �أهمية هو البحث وت�أكيد البعد الر�سايل والإن�ساين‬ ‫لدورها الذي حملها اهلل تعاىل امانة القيام مبتطلباته كما كلف �شقيقها الرجل بذلك �آخذا‬ ‫باالعتبار موقعها الن�سوي وخ�صو�صية متيزها ك�أنثى‪ ،‬واعتبار تلك اخل�صو�صية ميزة �أتاحت لها‬ ‫اال�ضطالع بدور ال يقدر الرجل على القيام به‪ ،‬مثلما متيز الرجل وهو �شريكها يف اال�ستخالف‬ ‫بقدرته وا�ستطاعته القيام بدور من الظلم حتميل املر�أة القيام به‪ ،‬حتى و�إن كان املربر اطنانا‬ ‫من ال�شعارات الرنانة الداعية �إىل ما ي�سمى امل�ساواة او التنمية �أو العدل �أو التحرر‪.‬‬

‫ول �ق��د جت �ل��ت ت �ل��ك امل� �ع ��اين ال �� �س��ام �ي��ة ل�ل�ع��دل‬ ‫وامل�ساواة يف ديننا العظيم بني الرجل واملر�أة‪ ،‬وفق هذا‬ ‫الن�سق الطبيعي املت�أ�صل يف النف�س الب�شرية الواحدة‬ ‫يف أ���ص��ل خلقها‪ ،‬وامل�ت�م��اي��زة يف بع�ض خ�صائ�صها؛‬ ‫وبالتايل بع�ض �أدواره ��ا احلياتية املتكاملة فقوله‬ ‫�سبحانه يف كتابه العزيز }يا �أيها النا�س اتقوا ربكم‬ ‫الذي خلقكم من نف�س واحدة وخلق منها زوجها وبث‬ ‫منهما رجاال كثريا ون�ساءً{ ي�ؤكد امل�ساواة يف اخللق‬ ‫والتكليف اال�سا�سي واملطالب العقائدية والعبادية‬ ‫والقيام بالواجبات الإميانية ذاتها‪ ،‬معتربا امل�ساواة‬ ‫الإن�سانية بينهما �أمرا مفروغا منه‪.‬‬ ‫ولكي ال يلتب�س الأم��ر على الفهم‪ ،‬ي�ستفي�ض‬ ‫القر�آن يف اخلطاب املف�صل ليو�ضح ت�ساوي االهلية يف‬ ‫ذلك فيقول املوىل جل وعال }�إن امل�سلمني وامل�سلمات‬ ‫وامل��ؤم�ن�ين وامل � ؤ�م �ن��ات‪� {...‬إىل �آخ��ر الآي��ة الكرمية‬ ‫ال�ت��ي ُب��دئ��ت ب��اخل�ط��اب ال��واح��د والتكليف ال��واح��د‬ ‫وختمت باملثوبة الواحدة‪ ،‬وذاك هو د�ستورنا العادل‬ ‫احلكيم ال��وا��ض��ح ال�صريح ال��ذي ل��و اردن��ا جلعلناه‬ ‫حكما ومنهجا‪ ،‬ال نلج�أ �إىل غ�يره م��ن الد�ساتري‬ ‫واملعاهدات التي يحاول الآخر بكل نقائ�صه وف�شله‬ ‫البني �أن يفر�ضها علينا يف ن�سق احتيايل وافرتائي‬ ‫م�شبوه ومنظم‪ ،‬م�ستغال غفلتنا املعهودة وانبهارنا‬ ‫الذاهل باملظاهر احل�ضارية اجلوفاء للآخر‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تلك ال�سلوكيات ال�سلطوية غري ال�شرعية التي‬ ‫متار�س من البع�ض با�سم الدين كنتاج لفهم خاطئ‬ ‫لبع�ض الن�صو�ص؛ م��ا جعل تلك النفثات ال�سامة‬ ‫جتد من يتلقفها جهال �أو حلاجة يف نف�س يعقوب!‬ ‫�إن تق�صرينا يف معاجلة واق��ع امل ��ر�أة امل�سلمة‪،‬‬ ‫وع � ��دم مت�ك�ي�ن�ه��ا م ��ن ال �ق �ي��ام ب ��دوره ��ا وجت��اه �ل �ن��ا‬ ‫م�شكالتها‪ ،‬و�إهمالنا قدراتها التي وهبها لها ربها‪،‬‬ ‫ورمبا ا�ستخفافنا ب�أهمية هذه القدرات التي �ساهمت‬ ‫املر�أة فيها هي نف�سها يف كثري من االحيان‪� ،‬إما بعدم‬ ‫وعيها بحقوقها وواجباتها �سواء �ضمن �إطار ا�سرتها‬ ‫وحميطها العائلي‪� ،‬أو يف نطاق جمتمعها وف�ضاء‬ ‫أ�م�ت�ه��ا مب��ا فيه م��ن ق�ضايا واح�ت�ي��اج��ات وت�ط��ورات‬ ‫واح � ��داث‪ ،‬وال أ�ظ�ن�ن��ي أ�ت �ع��دى ال �� �ص��واب �إن جعلت‬ ‫على ر�أ�س ذلك كله تق�صرينا وتق�صريها يف معرفة‬

‫�أح �ك��ام ��ش��رع رب�ه��ا‪ ،‬واط�لاع�ه��ا العميق على م��ا لها‬ ‫وم��ا عليها يف كتاب اهلل و�سنة نبيه �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪� .‬أق��ول �إن هذا كله قد جعلنا هدفا ت�سعى كل‬ ‫الأيديولوجيات والأفكار واحلركات التي �أفل�ست يف‬ ‫بالدها وجعجعت ومل تطحن‪ ،‬لأن تبيع ب�ضاعتها‬ ‫ال�ك��ا��س��دة اخل��اوي��ة امل ��أف��ون��ة يف ب�لادن��ا‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ���س‬ ‫هذه الرتهات ما ي�سمى «معاهدة �سيداو»‪ ،‬و�صنوها‬ ‫«م�ؤمتر امل��ر�أة العاملي» اللذان �أ�شبعا مو�ضوع املراة‬ ‫ب�ح�ث��ا و� �س �ج��اال‪ ،‬فجي�شت ل �ه��ذه امل �ع��رك��ة اجل�ي��و���ش‬ ‫الإعالمية والفكرية‪ ،‬وا�شتعلت االقالم نارا وقودها‬ ‫ال��دواف��ع املختلفة وامل��رج�ع�ي��ات الفكرية املتباينة‪،‬‬ ‫وع�ق��دت امل ��ؤمت��رات العاملية يف �شرق ال�ع��امل وغربه‬ ‫التي قامت على تنظيمها وال�تروي��ج لها‪ ،‬وا��ص��دار‬ ‫ت��و��ص�ي��ات�ه��ا ج �ه��ات جت��اه�ل��ت �أو هم�شت �أو جرمت‬ ‫ا إل��س�لام ول��و ب�صورة غ�ير مبا�شرة حينا‪ ،‬وب�صورة‬ ‫�صريحة �أحيانا؛ مما يجعلنا نلقي بظالل ال�شبهات‬ ‫ون ��ؤك��د وج ��ود روح امل ��ؤام ��رة و� �س��وء الق�صد املبيت‬ ‫�ضد امل��ر�أة ب�شكل عام‪ ،‬وامل��ر�أة امل�سلمة ب�شكل خا�ص؛‬ ‫وه��و ما يجعلنا ‪�-‬أي�ضا‪ -‬نرجع االم��ر �إىل �أ�ساليب‬ ‫الغزو الثقايف واالجتماعي املقنع مب�سوح الرحمة‬ ‫والإ�شفاق‪ ،‬واملناداة بحقوق املر�أة‪ ،‬وال�سعي لإن�صافها‬ ‫وحمايتها من التمييز ‪-‬ح�سب زعمهم‪ -‬حيث جاء‬ ‫يف بنودها‪« :‬تتطلب االتفاقية من ال��دول االع�ضاء‬ ‫ات�خ��اذ جميع ال�ت��داب�ير املنا�سبة‪ ،‬لتغيري االمن��اط‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة ل���س�ل��وك ال��رج��ل وامل � ��ر�أة؛‬ ‫للق�ضاء على املمار�سات وال�ع��ادات العرفية القائمة‬ ‫على الأف�ك��ار الدونية او الفوقية لأح��د اجلن�سني‪،‬‬ ‫او ع�ل��ى االدوار النمطية ل �ل �م��ر�أة»‪ .‬ف��امل�ط�ل��وب هو‬ ‫تغيري فطرة اهلل التي فطر النا�س عليها من تنوع‬ ‫الأدوار وتكاملها! وهو غمز اي�ضا من قناة الإ�سالم؛‬ ‫يف ا�شارة وا�ضحة اىل مو�ضوع القوامة واالتفاقية‬ ‫مبجملها مليئة بهذا الغمز غري املنطقي القائم على‬ ‫ا�سا�س التجني الوا�ضح و�سوء الفهم املق�صود‪.‬‬ ‫وت �ط��ال��ب االت �ف��اق �ي��ة ال � ��دول امل �� �ص��دق��ة عليها‬ ‫بوقف كل ا�شكال التمييز �ضد املر�أة يف كافة املجاالت‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية واالق�ت���ص��ادي��ة والثقافية‬ ‫واملدنية �أو �أي جمال �آخر‪.‬‬

‫لعل �أبلغ و�أ�صدق ما قيل يف معاهدة �سيداو؛ قول‬ ‫ال�شيخ نوح الق�ضاة رحمه اهلل‪" :‬اتفاقية �سيداو‬ ‫فيها خمالفات وا�ضحة لل�شريعة الإ�سالمية"‬ ‫وه�ن��ا ال ب��د ل�ن��ا م��ن ال�ت��وق��ف ام ��ام ه��ذا امل�ج��ال‬ ‫الآخر الذي هو بال �شك البند املاكر الذي تنفذ من‬ ‫خالله ال�سموم االنحاللية‪ ،‬وتنفرط ع�بر خيطه‬ ‫اخلبيث عرى املنظومة الأخالقية والأ�سرية‪ ،‬ويتم‬ ‫ب��إي�ح��اء وا� �ض��ح و��ص��ري��ح م�ن��ه جت ��اوز ك��ل اخل�ط��وط‬ ‫احلمراء للقيم والأديان‪ ،‬ويربز الت�شريع الإ�سالمي‬ ‫م��ن خ�ل�ال اف�ت�راءات ��ه ك�م�ت�ه��م رئ�ي����س ب��ال��رج�ع�ي��ة!‬ ‫وال �ت �� �س �ل��ط! والإق� ��� �ص ��اء! وال �ت �م �ي �ي��ز ال �ق��ائ��م على‬ ‫ال��دون�ي��ة! واال��س�ت�ع�لاء! وال�غ��اء احل�ق��وق الإن�سانية‬ ‫للمر�أة! وحا�شا لدين اهلل ان يكون كذلك‪.‬‬ ‫غني عن القول �إن الغيورين من علماء االمة‬ ‫الذين هم بال جدال اقدر مني على الرد املالئم على‬ ‫هذا اخللط واال�ستهتار البني‪ ،‬والإ��س��اءة الوا�ضحة‬ ‫غري امل�ستغربة اىل ديننا وعقيدتنا و�شرعتنا التي‬ ‫امرنا باتباعها دون �سواها يف قول ربنا �سبحانه‪} :‬‬ ‫ثم جعلناك على �شريعة من االمر فاتبعها وال تتبع‬ ‫اه��واء الذين ال يعلمون{‪ ،‬و�إن��ا ب ��إذن اهلل لفاعلون‪،‬‬ ‫فاالمة بخري كما قال �سيدنا ونبينا �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪« :‬اخلري َّيف ويف �أمتي �إىل يوم القيامة»‪ ،‬فديننا‬ ‫بكل �إ�شراقاته املدركة احلكيمة مو�ضع ثقتنا املطلقة‪،‬‬ ‫وقيمنا �أب��دا حمل اعتزازنا‪ ،‬ولن تنطلي علينا هذه‬ ‫الد�سائ�س والأكاذيب والتباكيات على حقوق املر�أة‪،‬‬ ‫ومن قبلها حقوق الإن�سان هذه احلقوق التي عرفنا‬ ‫بها �شرعنا والزمنا بها يف نقلة ح�ضارية �إن�سانية‬ ‫�شاملة‪ ،‬كاملة ظلت على مر الزمان حمل اح�ترام‬ ‫و�أف�ضلية عند كل من�صف لبيب‪.‬‬ ‫ول �ع��ل اب �ل��غ وا� �ص��دق م��ا ق�ي��ل يف ه��ذه امل�ع��اه��دة‬

‫املرفو�ضة ق��ول �سماحة ال�شيخ ن��وح الق�ضاة رحمه‬ ‫اهلل‪« :‬ات �ف��اق �ي��ة � �س �ي��داو ف�ي�ه��ا خم��ال �ف��ات وا��ض�ح��ة‬ ‫لل�شريعة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��اج��اء يف امل��ادت�ين‬ ‫(‪ 15‬و‪ )16‬ونحن نعار�ض ك��ل م��ا يخالف ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�أريد ان �أبني ان رفع احلظر عنها كلها‬ ‫خمالف لل�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬و أ�ن��ا �أرى �أن املجتمع‬ ‫ل��ن ي �ت��اث��ر ب �ه��ا؛ لأن جم�ت�م�ع�ن��ا م��رج�ع�ي�ت��ه اح �ك��ام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬ولي�ست اي��ة اتفاقات تخالف‬ ‫ال�شريعة»‪ .‬واحب ان �ألفت هنا �إىل �أن �شيخنا رحمه‬ ‫اهلل كان �شديد الثقة بخريية امته‪ ،‬وحبهم وغريتهم‬ ‫على حرمات دينهم‪ ،‬وكثريا ما كنا ن�سمعه يبث فينا‬ ‫الأم��ل بعودة الأم��ة جمعاء �إىل احكام �شرعها وعدم‬ ‫تفريطها ب�أحكامه‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر �أن املادتني املذكورتني (‪ 15‬و‪)16‬‬ ‫هما اخ�ط��ر ب�ن��ود االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬واك�ثره��ا تعار�ضا مع‬ ‫�شريعة اهلل والفطرة االخالقية ال�سوية التي عناها‬ ‫(املجال الآخ��ر) املعوم املبهم يف هذه االتفاقية التي‬ ‫دلت وبكل و�ضوح على عدم قدرة الإن�سان بكل �ضعفه‬ ‫الب�شري على و��ض��ع منهج ع��ادل متكامل �شمويل‬ ‫دقيق متفهم طبيعته وفطرته دون �شرع اهلل‪ ،‬وهذا‬ ‫ما اكدته تلك الن�صو�ص القا�صرة التي تطرقت �إىل‬ ‫النظام اال�سري والبنية االجتماعية‪ ،‬وتنكرت فيه‬ ‫متاما لكل ما ي�شكل حزمة امان اخالقي واجتماعي‬ ‫يف حركة ف�صام حمقاء بني الدين واحلياة‪ ،‬وما يزال‬ ‫املجال الآخر يتمخ�ض‪ ،‬ون�س�أل اهلل ال�سالمة لأمتنا‬ ‫من كل �إثم‪.‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫ومضات على طريق الهجرة‬ ‫خمي�س النقيب‬ ‫نبد أ� عاماً هجر ّياً جديداً‪ ،‬وم�ضى عام بحلوه ومره‪ ،‬بخريه و�شره‪،‬‬ ‫بي�سره وع�سره‪ ،‬ب�أفراحه و�أتراحه‪ ،‬بح�سناته و�سيئاته‪ ،‬وجاءنا اليوم‬ ‫لنبد أ� �صفحة جديدة مع ربنا وخالقنا ورازقنا‪.‬‬ ‫الهجرة والتاريخ‬ ‫لقد ك��ان ال�ت��اري��خ ال�ه�ج��ري ه��و ال�ت��اري��خ ال�ف��رد ال��ذي ن��رت��ب به‬ ‫�شئوننا‪ ،‬ون ��ؤرخ به �أيامنا‪ ،‬وننظم به حياتنا‪ ،‬ونثبت به وقائعنا‪ ،‬ثم‬ ‫زاحمه التاريخ الإفرجني امليالدي حتى زحزحه من مكانه‪ ،‬و�أخرجه‬ ‫من ديوانه‪ ،‬فت�صدر الدفاتر والد�ساتري‪ ،‬وتقدم الأعمال والأحوال‪ ،‬يف‬ ‫غفلة من �أ�صحابه وحرا�سه!! حتى �أم�سى النا�س يحتفلون بالهجرة‬ ‫يف �أ�شكال و�ألوان ال طعم لها وال هدف لها وال طائل من ورائها دون‬ ‫فائدة �إال من رحم ربي وع�صم!!‬ ‫ورحم اهلل الفاروق ر�ضي اهلل عنه الذي مل يجد حدثاً �أروع وال‬ ‫�أ�شمل وال �أبلغ من الهجرة حتى ي�ؤرخ به!! والت�أريخ به هنا من معانيه‬ ‫و�أهدافه رمبا ذكر هذا العمل على الدوام‪ ،‬فالهجرة هنا ملحمة �أنارت‬ ‫وجه الدنيا‪ ،‬و�أ�ضاءت �أركان الكون‪ ،‬وبي�ضت �صفحات التاريخ!!‬ ‫الهجرة وا�ستثمار الوقت‬ ‫الإن�سان من طبيعته الن�سيان‪ ،‬لأنه لو تذكر ما �أمل به من �آالم‬ ‫و�أحزان‪ ،‬وما �أحاطه من مكائد و�شدائد لكره العي�ش‪ ،‬و�سئم احلياة‪..‬‬ ‫�إمنا رحمه اهلل فجعله يتذكر القريب ف�إذا �ضربه الزمن ب�أيامه ولياليه‬ ‫ف��إن ا ألي��ام تنتهي‪ ،‬وال�ساعات تنق�ضي‪ ،‬واجل��روح تندمل‪ ،‬وا ألح��زان‬ ‫تنمحي‪ ،‬وي�شغل الإن�سان بحا�ضره لكن هل ما ين�ساه الإن�سان ين�ساه‬ ‫امللك الديان؟! كال ثم كال!! و�إمنا الأمم �أف��راداً وجماعات تفعل ما‬ ‫تفعل‪ ،‬وترتك ما ترتك‪ ،‬لكنها يوماً ما �ستقف �أمام ربها!! و�ستواجه‬ ‫مبا فعلت و�ستحا�سب مبا تركت } َو َت َرى ُك َّل أُ� َّم ٍة َجا ِث َي ًة ُك ُّل �أُ َّم ٍة ُت ْدعَى‬ ‫�إِلىَ ِك َتا ِبهَا ا ْل َي ْو َم تجُ ْ َز ْو َن مَا ُكن ُت ْم َت ْع َم ُلو َن{ (اجلاثية‪..)28 :‬‬ ‫الإن�سان مراقب علي مدار اللحظة‪ !!..‬الطباعة الإلهية تن�سخ ما‬ ‫يفعل‪ ،‬وت�سجل ما يرتك حتى يوم العر�ض الأكرب } َي ْو َمئِذٍ ُت ْع َر ُ�ضو َن‬ ‫لاَ َتخْ َفى مِ ن ُك ْم َخ��ا ِف� َي��ة{ (احل��اق��ة‪ )18 :‬ال جيوب وال ن �ت��وءات!! ال‬ ‫خزائن وال ح�صاالت!! هناك ينطق ما �سجلت‪ ،‬ويخرج ما طبعت!!‬ ‫} َه َذا ِك َتا ُب َنا يَنطِ ُق َعلَ ْي ُكم ِبالحْ َ ِّق إِ� َّنا ُك َّنا َن ْ�س َتن�سِ ُخ مَا ُكن ُت ْم َت ْع َم ُلو َن{‬ ‫(اجلاثية‪ )29 :‬عملك ين�سخ يف �آلة �إلهية ال ت�ضل وال تن�سى‪ ،‬ويحفظ‬

‫يف مكان م�أمون ال يتلف وال ي�سرق‪ ،‬وال ي�صادر‪ ،‬وال يتغري بتغري املناخ‬ ‫من �أعا�صري �أو رياح‪ ،‬كال!! و�إمنا‪َ } ..‬ف َمن َي ْع َم ْل مِ ْث َقا َل َذ َّر ٍة َخيرْ اً َي َرهُ‪.‬‬ ‫َومَن َي ْع َم ْل مِ ْث َقا َل َذ َّر ٍة َ�ش ّراً َي َرهُ{ (الزلزلة‪...)8-7 :‬‬ ‫كلما مر عام عليك يجب �أن يعلن فيك أ�ن��ك تقرتب من قربك‬ ‫وتقرتب من �آخرتك وتقرتب من ربك وتقرتب من ح�سابك وتقرتب‬ ‫من م�صريك!!‬ ‫تقرتب من عملك الذي عملت‪ ..‬الليل والنهار يعمالن فيك فاعمل‬ ‫فيهما!! يقربان كل بعيد‪ ،‬ويبليان كل جديد‪ ،‬ويفالن كل حديد!! �أنت‬ ‫بني يوم م�شهود‪ ،‬ويوم موعود فقدم لليومني واعمل للدارين!! اعمل‬ ‫ملعادك كما تعمل ملعا�شك واعمل لآخرتك كما تعمل لدنياك!!‬ ‫ال �ع��ام اث�ن��ا ع�شر � �ش �ه��راً‪ ،‬وال���ش�ه��ر ث�لاث��ون ي��وم �اً‪ ،‬وال �ي��وم �أرب��ع‬ ‫وع�شرون �ساعة‪ ،‬وال�ساعة �ستون دقيقة‪ ،‬ويف كل دقيقة كم من نف�س‬ ‫ي�تردد‪ ،‬وك��م من قلب ينب�ض‪ ،‬وك��م من عني تطرف‪ ،‬وك��م من نعمة‬ ‫تغمرك من �سا�سك �إىل را��س��ك‪ ،‬وم��ن �شعرك �إىل قدمك‪ ،‬م��اذا �أنت‬ ‫�صانع يف هذا الوقت؟!! هل ت�شكر هذه النعمة‪ ،‬هل ت�ستغل هذا الوقت‬ ‫يف الذكر والت�سبيح‪� ،‬أت�ستغله يف ال�شكر والتهليل‪� ،‬أتق�ضيه يف طاعة‬ ‫اهلل!! ه��ل تبتغي امل��ال احل�ل�ال؟! ه��ل تتذكر �أول�ئ��ك ال��ذي��ن �صدقوا‬ ‫وتنحاز �إليهم!!‬ ‫الهجرة والإميان‬ ‫نعم �إن��ه الإمي��ان ال��ذي يزن اجلبال وال يطي�ش!! إ�مي��ان مبن؟!‬ ‫�إميان باهلل!! ومن هو اهلل؟!! }وَهُ � َو اللهَّ ُ لاَ �إِ َل� َه �إِلاَّ هُ َو َل ُه الحْ َ ْم ُد فيِ‬ ‫الُولىَ َو ْالآخِ � َر ِة َو َل ُه الحْ ُ ْك ُم َو�إِ َل ْي ِه ُت ْر َج ُعو َن{ (الق�ص�ص‪� ،)70 :‬إميان‬ ‫ْأ‬ ‫يوجهنا نحو اجل�ه��اد وال�ع�ق�ي��دة‪ ،‬نحو ال�سمو وال�ع�ل��و‪ ،‬نحو ال�سباق‬ ‫والإ��ش��راق‪ ،‬نحو الإح�سان والر�ضوان‪ ،‬نحو النجاح وال�ف�لاح‪} !!..‬لاَ‬ ‫تجَ ِ ُد َق ْوماً ُي�ؤْمِ ُنو َن بِاللهَّ ِ َوا ْل َي ْو ِم ْالآخِ � ِر ُي�وَادُّو َن َمنْ َحا َّد اللهَّ َ َو َر ُ�سو َل ُه‬ ‫ري َت ُه ْم ُ�أ ْو َلئ َِك َك َت َب فيِ‬ ‫َو َل ْو َكا ُنوا �آبَاءهُ ْم �أَ ْو َ�أ ْب َناءهُ ْم أَ� ْو �إِخْ وَا َن ُه ْم �أَ ْو عَ�شِ َ‬ ‫الميَا َن َو�أَ َّيدَهُ م ِب ُرو ٍح ِّم ْن ُه َو ُيدْخِ ُل ُه ْم َج َّناتٍ تجَ ْ رِي مِ ن حَ ْ‬ ‫ت ِتهَا‬ ‫ُق ُلو ِب ِه ُم ْ إِ‬ ‫الَ ْنهَا ُر َخالِدِ ينَ فِيهَا َر ِ�ض َي اللهَّ ُ َع ْن ُه ْم َو َر ُ�ضوا َع ْن ُه أُ� ْو َلئ َِك حِ ْز ُب اللهَّ ِ �ألاََ‬ ‫ْأ‬ ‫�إِ َّن حِ ْز َب اللهَّ ِ هُ ُم المْ ُ ْفل ُِحو َن{ (املجادلة‪..)22 :‬‬ ‫نعم ح��رر اهلل عقيدتهم من الأوث��ان �إىل ا إلمي��ان وقلوبهم من‬ ‫الق�سوة‪� ،‬إىل الرحمة‪ ،‬وعقولهم من ال�ضالل �إىل الهدى‪ ،‬ونفو�سهم‬ ‫من التنابذ بالألقاب‪ ،‬والتفاخر بالأن�ساب �إىل ذكر رب الأرباب!! فكان‬ ‫ال باهراً لهذه الأمة �سلوكاً‬ ‫ما كان من ه�ؤالء الذين �سطروا م�ستقب ً‬

‫و�أخالقاً‪� ..‬صفا ًء �أو نقاءً‪ ..‬تالحماً و�إخاءً‪ ..‬تقديراً واحرتاماً‪ ..‬تقدماً‬ ‫وازدهاراً‪ ..‬جمداً وتاريخاً!! �إنه الإميان!! ت�شعر �أنك متتلك الدنيا �إذا‬ ‫امتلكت الإميان‪ ،‬كيف؟!! هل للحياة قيمة بدون الإميان؟!! كال!! �إذا‬ ‫رزقت الإميان ف�أنت مرزوق و�إذا حرمت الإميان ف�أنت حمروم!! علي‬ ‫�أي لون كانت احلياة!! قويا �أو �ضعيفاً‪ ..‬غن ّياً �أو فقرياً‪ ..‬مري�ضاً �أو‬ ‫�سليماً‪ ..‬حاكماً �أو حمكوماً‪ ..‬الإميان مع احلاكم حاجز �أن ال يظلم‪،‬‬ ‫وم��ع ال�ق��وي عا�صم �أن ال ي�ستبد‪ ،‬وم��ع الغني ه��اد �أن ال ي�ب��ذر‪ ،‬ومع‬ ‫الفقري را�شد �أن ال ي�سال النا�س �إحلافاً بل ي�أكل باملعروف!! وهذا ما‬ ‫كان عليه جيل ال�صحابة من املهاجرين والأن�صار!!‬ ‫ان�ط�لاق�اً م��ن ال�ه�ج��رة ِّ‬ ‫�سطر �صفحاتك‪ ،‬د ّون ك�ت��اب��ك‪ :‬الهجرة‬ ‫تذكرنا عاماً جديداً!! كتاب تعداد �صفحاته يقارب ثالثمائة و�ستة‬ ‫و�ستون �صفحة!! كيف تبد�أه؟!!‪ ،‬كيف تقدم له؟!! ماذا تكتب فيه؟!‬ ‫�صالة فجر‪ ..‬قيام ليل‪ ..‬قراءة قران‪ ..‬طاعة والدين‪ ..‬ح�سن جوار‪..‬‬ ‫�أم��ر مب�ع��روف‪ ..‬نهي عن منكر‪� ..‬إحقاق ح��ق‪� ..‬إبطال باطل‪ ..‬جهاد‬ ‫ور�شاد‪ ..‬طاعة وانقياد‪� ..‬سطر! اكتب! اعمل!‬ ‫الهجرة حركة‬ ‫أ�ن��ت �إذا احتجت للطعام ت�سعى لك�سب احل�ل�ال (ح��رك��ة)‪� ..‬إذا‬ ‫احتجت للمر�أة للزواج ت�سعى �إىل الزواج (حركة)‪� ..‬إذا احتجت لإثبات‬ ‫ال ��ذات ت�سعى للجد واالج�ت�ه��اد م��ن �أج��ل ال�ت�ف��وق (ح��رك��ة)‪ ..‬فلماذا‬ ‫ال تتحرك م��ن �أج��ل دي�ن��ك‪� ..‬إ��س�لام��ك‪ ..‬رب��ك‪ ..‬عقيدتك‪ ..‬ال تظلم‬ ‫نف�سك‪ ..‬بالقعود‪ ..‬باجللو�س‪ ..‬بالركون‪ ..‬بال�سكون‪ ..‬و�إال كنت من‬ ‫�أهل هذه الآية‪ } ..‬إِ� َّن ا َّلذِ َ‬ ‫ين َت َو َّفا ُه ُم المْ َلآ ِئ َك ُة َظالمِ ِي أَ� ْن ُف�سِ ِه ْم َقا ُلواْ فِي َم‬ ‫للهّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُكن ُت ْم َقا ُلواْ ُك َّنا م ُْ�س َت ْ�ض َع ِف َ‬ ‫ني فيِ ا أل ْر ِ�ض قا ْل َواْ �ألمَ ْ َت ُكنْ أ� ْر ُ�ض ا ِ وَا�سِ َع ًة‬ ‫َف ُتهَاجِ ُرواْ فِيهَا َف�أُ ْو َلئ َِك َم ْ�أ َوا ُه ْم َج َه َّن ُم َو َ�ساءتْ م َِ�صرياً{ (الن�ساء‪.)97 :‬‬ ‫لي�ست الهجرة االنتقال من بلد ناء �إىل بلد قريب‪� ،‬أو من �أر�ض‬ ‫جمدبة �إىل �أر���ض خ�صبة‪ ..‬كال �إنها هجرة النفو�س قبل البيوت‪..‬‬ ‫�إنها هجرة القلوب قبل الق�صور‪� ..‬إن رجل هاجر وهو �ضعيف مري�ض‬ ‫عاجز ف�أدركه املوت يف الطرق فقال من قال لو و�صل املدينة و�أكمل‬ ‫الهجرة حل��از الأج��ر كله فانزل اهلل قر�آنا يهدي النفو�س ويطمئن‬ ‫القلوب وي�ضع النقاط فوق احلروف يربط الأعمال بالنيات ابتداء‪..‬‬ ‫} َومَن ُيهَاجِ ْر فيِ َ�سبِيلِ اللهّ ِ يَجِ ْد فيِ الأَ ْر ِ�ض ُم َرا َغماً َكثِرياً َو َ�س َع ًة َومَن‬ ‫َيخْ ُر ْج مِ ن َب ْي ِت ِه ُمهَاجِ راً �إِلىَ اللهّ ِ َو َر ُ�سو ِل ِه ُث َّم ُي ْد ِر ْك ُه المْ َ� ْو ُت َف َق ْد َو َق َع‬ ‫�أَ ْج ُر ُه عَلى اللهّ ِ َو َكا َن اللهّ ُ َغ ُفوراً َّرحِ يماً{ (الن�ساء‪.)100 :‬‬


‫‪6‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫م‪.‬غيث الق�ضاة‬

‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫اوعدينا ُتصدقي‬

‫ما ألذ طعم االنتصار!‬ ‫تذوقت كل �أنواع الفرح‪ ،‬تذوقت فرح الفوز‪ ،‬وفرح احل�صول على‬ ‫وظ�ي�ف��ة‪ ،‬وف��رح ال ��زواج‪ ،‬وت��ذوق��ت ف��رح ال��رب��ح‪ ،‬وف��رح ال�صحة‪ ،‬وف��رح‬ ‫التحرر من الأ�سر‪ ،‬وفرح احلج �إىل بيت اهلل‪ ،‬ولكنني مل �أذق يف حياتي‬ ‫�ألذ من طعم االنت�صار‪ ،‬االنت�صار على العدو الإ�سرائيلي الذي تعود‬ ‫�أن ينت�صر علينا‪ ،‬لنم�ضغ م��رارة الهزمية ب�صمت! وتعود �أن ي�سحق‬ ‫كرامتنا‪ ،‬لننك�س الر�أ�س ب�إذالل‪ ،‬وتعود �أن يغت�صب �أر�ضنا‪ ،‬لنكتفي مبا‬ ‫ترك لنا من �شوك‪ ،‬وتعود �أن يزج بنا يف ال�سجون‪ ،‬لننتظر �أن مينحنا‬ ‫الرحمة‪ ،‬وتعود �أن يبط�ش بنا‪ ،‬لننتظر منه فر�صة عمل‪ ،‬وتعود �أن‬ ‫يحا�صرنا‪ ،‬لرنجوه �أن يفتح لنا املعابر‪ ،‬وتعود �أن يطلق علينا النار‪،‬‬ ‫لن�شكره حني يعاجلنا يف م�ست�شفياته‪.‬‬ ‫�إنه الن�صر ال�سيا�سي والع�سكري الأول الذي نحققه على عدونا‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬إ�ن�ه��ا امل��رة الأوىل التي منلي فيها �إرادت �ن��ا‪ ،‬ون�خ��رج من‬ ‫املعركة رافعي الر�أ�س‪ ،‬ثابتي املواقف‪� ،‬إنها املرة الأوىل التي ينهزم فيها‬ ‫عدونا ال�صهيوين عالنية‪ ،‬وبح�ضور ال�شهود‪� ،‬إنها املرة الأوىل التي‬ ‫ت�صري فيها �أر���ض فل�سطني �إلينا أ�ق��رب‪ ،‬وي�صري الوجود ال�صهيوين‬ ‫على �أر�ضنا املغت�صبة �أبعد‪.‬‬ ‫ت�ستحق �شوارع غ��زة ما فا�ض عليها من ف��رح‪ ،‬وت�ستحق البيوت‬ ‫ال�صامدة �أن تتزين بالن�صر‪ ،‬وت�ستحق �أ�شجار غزة وطرقاتها وبحرها‬ ‫وجنومها‪ ،‬ي�ستحقون الفرح‪ ،‬وي�ستحق كل ذي قلب ناب�ض بالوطنية‬

‫يف فل�سطني �أن يبت�سم لهزمية العدو ال�صهيوين‪ ،‬و�أن يقبل �أق��دام‬ ‫امل �ق��اوم�ين ال��ذي��ن رف �ع��وا ك��رام�ت�ن��ا ال�ع��رب�ي��ة ع��ال�ي��ة‪ ،‬و أ�ق� �ع ��دوا �أمتنا‬ ‫الإ�سالمية مقعد �صدق واحرتام بني الأمم‪.‬‬ ‫لقد انهزم جتمع ال�صهاينة بجالء‪ ،‬انهزمت الدولة التي ادعت‬ ‫أ�ن �ه��ا ان�ت���ص��رت ع�ل��ى �سبع ج�ي��و���ش ع��رب�ي��ة �سنة ‪ ،1948‬و��س�خ��رت من‬ ‫اجليو�ش العربية �سنة ‪ ،1967‬وحتايلت على هزمية ‪ ،73‬وحولتها �إىل‬ ‫ن�صر �سيا�سي‪ ،‬لقد انهزم ال�صهاينة الذين �أخرجوا الثورة الفل�سطينية‬ ‫من الأرا�ضي اللبنانية �سنة ‪ ،1982‬ليبعرثوا املنا�ضلني يف دول ال�شتات‪،‬‬ ‫لقد انهزم اجلي�ش الإ�سرائيلي الذي ذبح غزة �سنة ‪ ،2008‬ومزق حلمها‬ ‫ك��ي ت��رف��ع ال��راي��ة البي�ضاء �سنة ‪ ،2009‬ولكنها ��ص�م��دت‪ ،‬واحتملت‪،‬‬ ‫واحت�سبت‪ ،‬وا�ستعدت‪ ،‬حتى جاء الوعد‪ ،‬فانهزمت «�إ�سرائيل» دون �أن‬ ‫تتجر أ� على االقرتاب من بوابات غزة �سنة ‪ ،2012‬لقد انت�صرت غزة‪،‬‬ ‫وهي توجه للعدو ال�صهيوين ال�ضربة تلو ال�ضربة‪ ،‬وترد الوجع على‬ ‫عدوها مبقدار ما توجعت منه �أو �أقل قليال!‬ ‫لقد انتهت مرحلة ال�صمود الفل�سطيني يف وج��ه ال �غ��زاة �سنة‬ ‫‪ ،2009‬ولقد انتهت مرحلة الرد على العدوان مبثله �سنة ‪ ،2012‬لتبد�أ‬ ‫مع اجلولة القادمة من املواجهة مرحلة ا��س�ترداد الأر���ض العربية‬ ‫املغت�صبة‪� ،‬ستبد أ� مرحلة نغزوهم وال يغزوننا‪ ،‬ف�أعدوا لها يا رجال‪.‬‬

‫هنالك هبة من الوعود امل ُ�ؤملة واملطلوبة من ال�شعب‬ ‫االردين العاطفي احلنون �صاحب القلب الكبري الذي ال تهزه‬ ‫ال��ري��اح‪ ،‬وال تخرقه ال��رم��اح‪ ،‬فهنالك مثال مطالبة وحملة‬ ‫حكومية عنوانها «اوعدينا تفح�صي» من �أجل الك�شف املبكر‬ ‫عن ال�سرطان لدى الن�ساء‪ ،‬وهنالك وعد حكومي �أي�ضا ب�أن‬ ‫تكون االنتخابات �شفافة ونزيهة‪ ،‬ولعل ا�سمها املخفي «اوعدينا‬ ‫تتنزهي»‪ ،‬وهنالك وعد ثالث ب�أن يتم ت�شكيل حكومة برملانية‬ ‫بعد االنتخابات‪ ،‬ولعل ا�سمها «اوعدينا تتربملني»‪ ،‬وهنالك‬ ‫وع��د راب��ع بالق�ضاء على الفا�سدين وايداعهم ال�سجون يف‬ ‫حال توافرت االدلة التي يحر�ص كما تعلمون �أحمق و�أغبى‬ ‫ل�ص يف العامل على طم�سها عند االنتهاء من جرميته ولعل‬ ‫ا�سمها «اوعدينا ال تتف�سدي»‪ ،‬وهنالك وعد حكومي ب�أن ال‬ ‫ي�ؤثر رفع اال�سعار اال يف ن�سبة ب�سيطة من املجتمع االردين‬ ‫�صاحب القلب االبي�ض‪ ،‬والذاكرة املم�سوحة ولعل عنوانها‬ ‫«اوعدينا تتخوثي»! وهنالك وعد رئا�سي ب�شيكات �سوف ُتغري‬ ‫م�سار حياة النا�س‪ ،‬و�سي�شعر النا�س بفرق كبري يف حياتهم‬ ‫بعد ا�ستالم ال�شيكات‪ ،‬ولعل عنوانها «اوعدينا تت�شيكي»!‬ ‫أ�ن ��ا م��ن ج��ان�ب��ي ر�أي ��ت �أن أ�ع �ط��ي وع ��ودا ك��ال��وع��ود التي‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫غزة‪ ..‬الدماء الراعفة‬ ‫ب��ل ه��ي ال�ك��رام��ة ال�ن��ازف��ة للعرب وامل�سلمني‬ ‫امل �ت �ف��رج�ين‪ ،‬ف �غ��زة مل ت�ب�خ��ل ي��وم��ا ع�ل��ى أ�م�ت�ه��ا‬ ‫وع��روب�ت�ه��ا‪ ،‬لقد ك��ان��ت �صانعة االح ��داث وبانية‬ ‫املجد‪ ،‬رجالها عظام ون�سا�ؤها عظيمات و�أطفالها‬ ‫ع �ظ��ام‪ ،‬غ ��زة م�ل�ه�م��ة ال � �ث� ��ورات‪ ،‬م�ل�ه�م��ة ال �ع��زة‪،‬‬ ‫نافية الفا�سدين واملت�آمرين‪ ،‬ال تقبل بالذل وال‬ ‫االنك�سار‪ ،‬غزة معجزة ال�سيا�سة واحلرب‪ ،‬معجزة‬ ‫ال�ب�ن��اء واالب � ��داع‪ ،‬م�ع�ج��زة ال���ص�م��ود وال�ت���ص��دي‪،‬‬ ‫م��ا ت��زال تلقن عجزنا وتقاع�سنا درو� �س��ا بالغة‬ ‫االه�م�ي��ة‪ ،‬و�ستبقى ك��ذل��ك ا��س�ت��اذة يف ال�سيا�سة‬ ‫واحل��رب والبناء وال�صمود‪� ،‬ستبقى غزة مهمازا‬ ‫يوقظ نومنا ويبعث مواتنا‪� ،‬ستبقى غزة ناقو�سا‬ ‫يقرع ا�سماعنا ليذكرنا بواجبنا ال��ذي �أ�ضعناه‪،‬‬ ‫و�إرث �ن��ا ال ��ذي ف��رط�ن��ا ف�ي��ه وب�ع�ن��اه‪� ،‬ستبقى غ��زة‬ ‫معيدة االجم��اد وم�صححة امل�سار‪� ،‬ستبقى غزة‬ ‫عرينا لال�سود‪ ،‬وم��وئ�لا للعزة و�صانعة لالمل‬ ‫الذي يخرج من بني ا�شالء الي�أ�س وركام التخلف‬ ‫والقعود واجلنب‪.‬‬ ‫كفها يناطح خمرز ال�صهاينة‪ ،‬ودمها ينت�صر‬ ‫ع�ل��ى �سيف ج�لاده��ا‪ ،‬أ�م ��ا ��ش�ه��ود ال ��زور ف�ه��م مل‬ ‫ي�شاهدوا �شيئا وال ي��ري��دون‪ ،‬يتلفظون برتهات‬ ‫احل �ق��د وحل ��ن ال �ق��ول امل �ت��واط��ئ ال� ��ذي حت��رك��ه‬ ‫احقاد ال�سنني وح�سدا من عند انف�سهم‪ ،‬فـ�أر�ض‬ ‫غ��زة ل�ي����س ار� �ض��ا ح��رام��ا‪ ،‬واط �ف��ال غ��زة لي�سوا‬ ‫م�سجلني يف ق��وائ��م منظماتهم ان�ه��م م��ن بني‬ ‫الب�شر‪ ،‬ون�ساء غزة ل�سن �أع�ضاء يف «�سيداو»‪� ،‬أبنية‬ ‫غ��زة ومن�ش�آتها كلها مبنية ف��وق أ�ن�ف��اق الرعب‪،‬‬ ‫ولذلك فهي هدف م�شروع الرتكاب اجلرائم بال‬ ‫ح��دود‪� ،‬شوارع غزة هي �أنهار من الدم واالره��اب‬ ‫وال �ت �ط��رف‪ ،‬م�ست�شفياتها ت�ع��ال��ج االره��اب �ي�ين‪،‬‬ ‫ول ��ذل ��ك مل ت �ع��د ت �ن �ط �ب��ق ع �ل �ي �ه��ا االت �ف��اق �ي��ات‬ ‫الدولية‪ ،‬غ��زة ه��ذه ال تنتمي اىل ع��امل الهيمنة‬ ‫اخلانع لنفوذ ال�صهاينة‪ ،‬غزة يبدو �أنها هبطت‬ ‫من كوكب آ�خ��ر‪ ،‬ول��ذا فهي ت�شكل خطرا داهما‪،‬‬ ‫مل ت�شرب من ماء اخلنوع‪ ،‬ومل ت�أكل من موائد‬ ‫اجلبارين واملتكربين‪ ،‬في�سري يف او�صالها الذل‬ ‫واالنقياد‪� ،‬إنها تتلقى تعاليمها من ال�سماء التي‬ ‫هبطت منها‪ ،‬فهي ال ت�ستمع اىل تعاليمهم وال‬ ‫اىل تهديداتهم و�سخافاتهم‪.‬‬ ‫غ ��زة ه ��ذه ي �ج��ب ان ت �ع��ود م��ن ح �ي��ث أ�ت ��ت‪،‬‬ ‫�سواء هبطت من ال�سماء‪� ،‬أو خرجت من انفاق‬ ‫االر�ض وجماهلها‪ ،‬وغزة هذه تعي�ش على �أوهام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪� ،‬أوه� ��ام ال �ط �ه��ارة‪� ،‬أوه� ��ام امل �ج��د‪� ،‬أوه ��ام‬ ‫العزة وال�سيادة‪� ،‬أوهام اال�ستاذية يف زمن التبعية‬ ‫واخلنوع واالنقياد الالحمدود‪ ،‬ولذا فهي ت�شكل‬ ‫خ �ط��را ع�ل��ى ح �� �ض��ارة االر�� ��ض امل ��ادي ��ة‪ ،‬وقيمها‬ ‫املن�سلخة من احل��ق والعدل والتح�ضر الزائف‪،‬‬ ‫قيم العي�ش يف �أح�ضان اللذة العابرة الرخي�صة‬ ‫التي تف�ضي اىل اجلحيم‪.‬‬ ‫غ��زة ت�صرخ يف وج��ه االع ��داء‪ ،‬فريجتف من‬ ‫�صراخها من تظنهم يف خانة اال�صدقاء واالولياء‬ ‫واالق��رب��اء‪ ،‬يريدونها �أن ت�سكت واىل ا ألب ��د‪ ،‬ال‬ ‫ي��ري��دون �أن ي��زع��ج ��ص��راخ�ه��ا ن��وم�ه��م ال�ط��وي��ل‬ ‫و�أح�لام�ه��م ال��وردي��ة‪ ،‬ال ي��ري��دون ان ي�ستيقظوا‬ ‫م��ن خ��دره��م وانبعاجهم يف م��واخ�ير �شهواتهم‬ ‫الهابطة‪ ،‬ونزواتهم الهائمة‪.‬‬ ‫غزة تفتح ابواب ال�سماء‪ ،‬وتنادي ع�شاق املجد‬ ‫واخل �ل��ود‪ ،‬غ��زة تطلق ��ص��واري��خ االب��اء والكرامة‬ ‫والعزة‪� ،‬صواريخ التحدي لواقع ال�ضعف والذل‬ ‫والهوان‪ ،‬غزة تقدم خال�صة روحها وفلذة كبدها‬ ‫قربانا لنه�ضة امتها‪ ،‬تقدم النموذج ال��ذي غاب‬ ‫طويال حتى �صار حلما جميال يتغنى به ال�شعراء‬ ‫ويتفاخر ب��ه االدع �ي��اء‪ ،‬وال يعملون ال�ستعادته‬ ‫واق �ع��ا ح�ي��ا يخرجنا مم��ا ن�ح��ن ف�ي��ه م��ن ال�ب�لاء‬ ‫والتخلف والتيه وال�ضياع‪.‬‬ ‫غ��زة تنع�ش قلوبنا ون�ح��ن ن��رى اجل�لادي��ن‬ ‫وامل � �ح � �ت � �ل �ي�ن ي�ت��راك � �� � �ض� ��ون اىل م�ل�اج �ئ �ه��م‬ ‫وجم��اري��ره��م‪ ،‬ون �ح��ن ن �ق��ر�أ م�لام��ح ال��رع��ب يف‬ ‫وجوههم الكاحلة‪ ،‬وهم يهربون من تبعة ظلمهم‬ ‫واجرامهم واحتاللهم‪ ،‬وه��م ينبطحون؛ خوفا‬ ‫على حياتهم املرتعة من دماء �أطفالنا و�شيوخنا‪،‬‬ ‫وه��م ي�ح�م��ون ر�ؤو� �س �ه��م م��ن ��ص��واري��خ كربيائنا‬ ‫وعزميتنا‪.‬‬ ‫ن�ف��رح ي��ا غ��زة ون�ح��ن م�شفقون م��ن م�شهد‬ ‫االرواح ال�ط��اه��رة ال�ت��ي حتلق يف �سماء جمدك‬ ‫االب��دي‪ ،‬ومن عبق الدماء الطاهرة التي تروي‬ ‫��ش�ج��رة � �ص �م��ودك امل�ل�ح�م��ي‪ ،‬ل�ك��م اهلل ي��ا اب�ط��ال‬ ‫غ��زة يف ه��ذا ال��زم��ن ال�صعب‪ ،‬وك��م ان�ت��م �شرفاء‬ ‫يف زم��ن اخل�ي��ان��ات وال �ت �خ��اذل ال��ر��س�م��ي العربي‬ ‫وال ��دويل‪ ،‬ك��م أ�ن�ت��م عظماء‪ ،‬وان�ت��م ت��ذك��رون هذا‬ ‫العدو ب�أنه حالة �شاذة وم�ؤقتة وغريبة على �أر�ض‬ ‫فل�سطني ال�ط��اه��رة ال�ت��ي لفظت م��ن قبلهم كل‬ ‫الغزاة واملحتلني‪ ،‬فبعد اكرث من �سته عقود من‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬يلج أ� ال�ع��دو امل�ج��رم ب��أك�ثر م��ن ثلثي‬ ‫�سكانه اىل امل�لاج��ئ ي��رت�ع��دون؛ خ��وف�اً م��ن �شبح‬ ‫الق�سام الذي �صار يطاردهم يف نومهم ويقظتهم‪.‬‬ ‫كم انتم عظماء وانتم تقلبون ال�سحر على‬ ‫ال���س��اح��ر‪ ،‬وت�ل�ق�ف��ون ب���ص�م��ودك��م ح�ب��ال �صهيون‬ ‫وع �� �ص �ي �ه��ا‪ ،‬وحت �� �ش��رون �ه��ا يف جم��اه��ل غ��روره��ا‬ ‫وزيفها‪ ،‬كم انتم عظماء وانتم تخلطون اوراقنا‬ ‫وجتربونا على �إعادة ح�ساباتنا من جديد‪ ،‬لنبد أ�‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ ،‬ون�شعر ان�ن��ا م��وج��ودون م��ن جديد‬ ‫و�أننا قادرون على العودة اىل ما ظننا انه ا�صبح‬ ‫من املا�ضي البعيد‪.‬‬

‫ُ‬ ‫فوعدت �أبنائي برحلة خ��ارج الوطن‬ ‫تعطيها احلكومة لنا‪،‬‬ ‫ويف �أرق��ى الفنادق واملنتجعات يف القريب العاجل‪ ،‬ووع��دت‬ ‫أ���ص��دق��ائ��ي واق��ارب��ي ب��زي��ارات خمتلفة م��ن أ�ج ��ل التوا�صل‬ ‫ال�شفاف معهم‪ ،‬ووعدت املوظفني لدي بزيادة على رواتبهم‪،‬‬ ‫ووع � ��دت ك��ل م��ن أ�ع ��رف ��ه ب�ت�ح���س��ن ظ� ��روف م�ع�ي���ش�ت��ه ح��ال‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار امل�شتقات النفطية العاملية‪ ،‬ووعدت احلكومة‬ ‫ب ��أن ات��وق��ف ع��ن العمل ال�سيا�سي‪ ،‬وع��ن ممار�سة املعار�ضة‪،‬‬ ‫وعن اخلروج يف املظاهرات واالعت�صامات وامل�سريات وعنوان‬ ‫هذا الوعد «اوعدينا تتبلدي» �أو «اوعدينا تتجح�شني»!!‬ ‫ك��ان امل�م�ث��ل ع ��ادل إ�م ��ام ي�ق��ول يف م�سرحيته «ال��زع�ي��م»‬ ‫عندما ميتدح الزعيم الوهمي قائال باللهجة امل�صرية‪ :‬اللهم‬ ‫خ ّلي الزعيم‪ ،‬و�إديله على قد نيته‪ ،‬عايز فلو�س يوخد فلو�س‪،‬‬ ‫عايز فراولة ياخد فراولة‪ ،‬عاوز خيار ياخذ خيار‪ ،‬اللهم وفق‬ ‫جميع الر�ؤو�ساء والزعماء‪ ،‬اللهم اخرب بيوتنا �إحنا يا �شيخ‪،‬‬ ‫اللهم م ّوت ال�شعوب كلها‪ ،‬اللهم اقهرنا وان�صرهم‪ ،‬اللهم خذ‬ ‫مننا و�إديهم‪ ،‬اللهم �ش ّلحنا وغطيهم‪ ،‬اللهم‪....‬‬ ‫دولة الرئي�س‪« ..‬اوعدينا ُت�صدقي»!!‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬ ‫اليهود �أو من العرب‪ ،‬ويا رب لك احلمد‪ ،‬ولقد خ�سر غ�ير حم ��دودة و��ص�بر حم��دود فنتائج احل��رب على‬ ‫عدة ر�ؤ�ساء وزارات خا�ضوا احلرب على غزة‪ ،‬ويف هذه «�إ�سرائيل» غري حممودة‪ ،‬ب�إذن اهلل‪ ،‬وقد كان‪.‬‬ ‫احل��رب ف ��إن بنيامني نتنياهو ل��ن ينجح وبالعامي‬ ‫«بنيامني بنجح�ش!»‬ ‫‪� -3‬صدقت الوعد يا غزة‬ ‫م� ��اذا ن �ق��ول ل��ك ي��ا غ ��زة ال �� �ص �م��ود وال�ب�ط��ول��ة‬ ‫وال�شرف واملقاومة؟! م��اذا نقول عنك وفيك؟ و�أي‬ ‫‪ -2‬كيف ر�ضخت «�إ�سرائيل» لل�شروط؟!‬ ‫كلمات توفيك؟ وهل اللغة كلها على عظمتها تواتي‬ ‫منذ ب��د�أ ال��رد‪ ،‬وط��ال الق�صف مدنهم الرئي�سة وت�سعف وت��وايف وت��ويف وتكفي �أن نقدرك و�أن نثني‬ ‫ال �ت��ي ال مت ����س‪ ،‬وال �ع��امل ك�ل��ه م �ت��واط��ئ ع�ل��ى ذل��ك‪ ،‬عليك و�أن ن�شكرك؟‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح خم�سة م�لاي�ين م��ن �شعبهم امل��دل��ل حتت‬ ‫يا من �صمدت و�صربت وع�ض�ضت على اجلرح‬ ‫الأر�ض يف املالجئ‪ ،‬منذ اليوم الأول عر�ض نتنياهو وق��ات�ل��ت مك�شوفة الأر� ��ض مك�شوفة الظهر يف ظل‬ ‫وقف النار والتهدئة‪ ،‬ولو ا�ستجاب املقاومون النتهت ح�صار دويل ع��رب��ي م�ستمر عليك‪ ،‬و�أن ��ت تقاتلني‬ ‫احلرب منذ اليوم الأول! ولو تكلم «حكماء العرب» نيابة عن الأمة‪ ،‬تقاتلني �ألعن و�أ�شر�س �أعداء الأمة‪،‬‬ ‫كما تكلموا يف احل��رب ال�سابقة وت�ب��اك��وا على غزة هل ال�شكر يكفي يا غزة؟ هل الكلمة ت�ساوي ال�شهادة‬ ‫كما يف احل��رب ال�سابقة‪ ،‬ول��و ا�ستمع ق��ادة املقاومة املعمدة بالدم؟ واملمهورة بالأ�شالء وحطام املنازل؟‬ ‫ال�ستمرت معادلة ال�صراع املختلة �إىل ما ال نهاية!‬ ‫ي �ج��ب ع �ل��ى ال �ع��رب �أن ي� � أ�ت ��وك‪ ،‬ي��ا م��ن رف�ع��ت‬ ‫ً‬ ‫ولكن اهلل �سلم فلم يتكلم «احلكماء» وال كان للنداء ر�ؤو�سهم‪ ،‬وفوداً وفوداً ت�أييداً ودعما وتعزيزاً ملوقفك‪.‬‬ ‫ب��وق��ف االع �ت ��داء �إ� �ص �غ��اء ب��ل ك��ان��ت الأذن ع��ن ه��ذا ومدد املعونة يجب �أن يتدفق �أوله عندك و�آخ��ره يف‬ ‫�صماء‪ ،‬و أ�ن��ه ال وق��ف للقتال �إال ب�شروط املقاومة‪ ،‬كل عوا�صم العامل العربي‪.‬‬ ‫ف�أبت كربياء «�إ�سرائيل» الر�ضوخ منذ الأيام الأوىل‬ ‫ي��ا وفية ي��ا قوية ي��ا غ��زة‪ ،‬ي��ا عظيمة ي��ا جديرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فق�صفت ق�صفا همجيا ع�شوائيا كالق�صف ال�سوري باحلب يا غ��زة! يا �أم الأب�ط��ال وال�شهداء يا �أبية يا‬ ‫املجنون مل��دن ��س��وري��ا‪ ،‬و�أرادت ب�ه��ذا –فقط‪ -‬إ�ي�ق��اع حرة عربية‪ :‬وهل غزة �إال مهرة عربية؟‬ ‫خ�سائر لرت�ضخ املقاومة نتيجة �ضغط ال�شعب‪.‬‬ ‫هلل درك يا مهد العزة‪ ،‬هلل �أنت‪ ،‬هلل بحرك وتربك‬ ‫من‬ ‫والواثق‬ ‫و�صمد ال�شعب الغزي امل�ؤمن‬ ‫بربهجربها قيادة و�شعبك! هلل مقاوموك‪ ،‬هلل عزماتهم‪ ،‬هلل �شهدا�ؤهم‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�و‬ ‫�صدق قيادته ومينها عليه‪ ،‬وه�‬ ‫عنيدة يف احلق ميمونة وقادتهم و�أبطالهم‪� ،‬صدقت اهلل ف�صدقك الوعد‪:‬‬ ‫نظيفة �أمينة �صادقة �صلبة‬ ‫النقيبة قريبة من ال�شعب تعي�ش عي�شه‪ ،‬مك�شوفة «وك ��ان ح�ق�اً علينا ن�صر امل� ؤ�م�ن�ين»‪�« ،‬إن اهلل يدافع‬ ‫اخل� �ط ��وات واخل� �ط ��وط ال � �س��وات��ر وال خم �ف��ي عن عن الذين �آمنوا»‪ ،‬ف�سروا لنا يا �أيها العلمانيون ما‬ ‫جرى؟‬ ‫النا�س!‬ ‫احلمد هلل �أن بلغنا من الأجل ما نرى به حتقق‬ ‫وم���ض��ت م��وج��ات ال�ق���ص��ف وا��س�ت��وع�ب�ت�ه��ا غ��زة‪،‬‬ ‫وقد خربت �أالعيب «�إ�سرائيل» وكذبها ومناوراتها وع��د اهلل ور�ؤي ��ة �آي ��ات اهلل تتج�سد معانيها ون��رى‬ ‫ومداوراتها و�أنها ت�ضرب �ضرب اليائ�س‪ ،‬ومن راقب ت�أويلها واقعاً حياً �شاخ�صاً ماث ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫�أي ف�ضل عظيم يا رب هذا؟! واهلل ما �شكرناك‬ ‫كلمات بريي�س‪ ،‬وواهلل لقد علمت هزميته من �صوته‪،‬‬ ‫ومن راقب توتر نتنياهو يف م�ؤمتره مع �أبو كمونة عليه حق ال�شكر! كنا نوقن بوعدك يقيناً ذهنياً قلبياً‬ ‫(ب��ان غي م��ون) لعلم انهياره الداخلي مع تظاهره ف�صرنا نرى وعدك حقاً عينياً! لقد انتقلنا بربكة‬ ‫بالقول وادع��ائ��ه املتبجح‪ :‬ن�ستطيع �أن نو�سع رقعة غ��زة م��ن علم اليقني يف �آي��ات رب العاملني �إىل عني‬ ‫اليقني! فكيف نثني عليك يا غزة!؟‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫هل فهم العامل الآن تاريخ العرب منذ �سبعني‬ ‫وق�ل��ت منذ ال�ي��وم الأول ال��س�ت��دع��اء االحتياط‬ ‫ال��ذي يُنيف على ال�سبعني �أل�ف�اً �إنها ح��رب نف�سية؛ �سنة كيف كان ي�سري؟ هل نقول �إ ّنا ك ّنا يف وهم كبري‬ ‫ملجرد ال�ضغط على املقاومة‪ ،‬ول��ن يدخلوا احلرب وخدعة كبرية؟ هل نقول �إن الق�شة التي كانت يف‬ ‫�أعيننا �أو اجلذع قد زال �أو زالت وانق�شعت الغ�شاوة‬ ‫الربية ولن يدخلوا غزة‪.‬‬ ‫�إن �إط��ال��ة �أم ��د احل ��رب الأوىل ك��ان ب��ال�ت��واط��ؤ وانك�شفت الغمة والغمامة ال�سوداء!؟‬ ‫لقد دخلنا بربكة غزة و�صمود غزة مرحلة من‬ ‫العربي‪ ،‬وه��ذا انتهى بـ»الربيع العربي»‪ ،‬يف الزمان‬ ‫ال��ذي كانوا ي�سمون غ��زة فيه «�إم��ارة ال�ظ�لام»‪ .‬ملاذا التاريخ جديدة هي التي قلت عنها يف املقال ال�سابق‬ ‫ي���س�م��ون غ��زة إ�م ��اة ال �ظ�ل�ام؟ ه��ل لأن �ه��ا �أن� ��ارت ليل �أول احلرب‪ :‬ال تغزوكم �إ�سرائيل بعدها‪.‬‬ ‫وال �ي ��وم ن �ق��ول‪ :‬ال �ي��وم ن �غ��زوه��م وال ي�غ��زون�ن��ا‪،‬‬ ‫العرب وك�شفت عن عورات اخليانة والعمالة؟ وقلت‬ ‫يف معادلة ال�صراع هذه �إمكانات حمدودة و�صرب غري �أ�ستطيع �أن �أقول �إن اخلطوة الأوىل نحو ا�سرتجاع‬ ‫حمدود‪ :‬النتائج حممودة ون�صر م�شهود! و�إمكانات فل�سطني قد بد�أت! هل ت�سمعون وقع اخلطى؟‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫يا فتح قومي وشدي الحيل‬ ‫ل��ن ن�ح��اول ال �ع��ودة �إىل ال ��وراء حتى ال نغرق‬ ‫يف ت�ق�ل�ي��ب ��ص�ف�ح��ات امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ف��ال�ع�ق��ود ال��زم�ن�ي��ة‬ ‫ال���س�ت��ة ال �ت��ي ان�ق���ض��ت م��ن ع�م��ر امل ��أ� �س��اة وال�ن�ك�ب��ة‬ ‫الفل�سطينية �أ�صبحت �شبه حمفوظة ع��ن ظهر‬ ‫قلب عند الغالبية العظمى من �أبناء هذا ال�شعب‬ ‫ال�صابر وال�صامد فوق تراب وطنه �أو عند �أولئك‬ ‫الذين توزعوا على دول ال�شتات‪ ،‬وعليه ف�إن القفز‬ ‫عن املا�ضي ال يعني �أبدا �إدارة الظهر له �أو التنكر‬ ‫للأ�صالة وللت�ضحيات التي رافقت رحلة ال�شقاء‬ ‫وال�ع��ذاب التي ما ي��زال يقطعها ه��ذا الفل�سطيني‬ ‫املظلوم‪.‬‬ ‫ولأن فل�سطني يف حاجة ما�سة و�شديدة �إىل‬ ‫من ي�صون ويحمي ق�ضيتها اليوم يف هذه الأوقات‬ ‫ال�صعبة وال�ب��ال�غ��ة اخل �ط��ورة ال�ت��ي مت��ر ب�ه��ا‪ ،‬ف ��إن‬ ‫االهتمام بحا�ضرها هو ما يجب �أن يعك�سه ويقدمه‬ ‫لها كل الغيورين عليها‪ ،‬وكل ال�صادقني واملخل�صني‬ ‫لق�ضيتها وملا تتعر�ض له من �شدائد وحمن‪ ،‬ما دام‬ ‫العامل كله يوا�صل رف�ض االع�تراف بحقها وحق‬ ‫�شعبها يف احل�ي��اة احل��رة وال�ك��رمي��ة كباقي �شعوب‬ ‫ه��ذه الأر� ��ض‪ ،‬باملقابل فمن خ�لال الفهم الدقيق‬ ‫وال�صائب للظرف الراهن‪ ،‬فمن ال�سهل جداً بقاء‬ ‫الر�ؤية امل�ستقبلية يف غاية الو�ضوح‪.‬‬ ‫الو�ضع الداخلي الفل�سطيني القائم ال بد من‬ ‫�أن يهدم متاما حتى يعاد بنا�ؤه ب�آليات تن�سجم مع‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات ال��و��ض��ع ال��راه��ن‪ ،‬فما ه��و ق��ائ��م انتهى‬ ‫و�أفل�س‪ ،‬ومل تعد له �أية �صالحية ميكن �أن يراهن‬ ‫عليها وبعد �أن �أعطى كل ما ي�ستطيع‪ ،‬فالنهو�ض‬ ‫الوطني املن�شود مل يعد ممكنا يف ظ��ل بقاء هذه‬ ‫الأدوات ال�ت��ي ت�ق��ود وت��دي��ر وتتحكم يف ال �ق��رارات‬ ‫وال�ت��وج�ه��ات اخل��ا��ص��ة بامل�سار الن�ضايل ال��ذي مل‬ ‫حت�صد الق�ضية وال�شعب من ورائه �سوى املزيد من‬ ‫الف�شل والتقهقر والرتاجع‪.‬‬

‫ك �ف��اح امل��ا� �ض��ي اخل ��ا� ��ص مب�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫وف���ص��ائ�ل�ه��ا ال �ت��ي ت�شكلت م�ن�ه��ا ال �ث��ورة واحل��رك��ة‬ ‫الوطنية مبجملها العام تدلل على �ضرورة الإقدام‬ ‫على ه��ذا ال�ه��دم‪ ،‬ومب��ا يفتح كل الأب ��واب لعمليات‬ ‫البناء اجلديدة بهدف موا�صلة الن�ضال بالطرق‬ ‫وال���س�ب��ل املن�سجمة م��ع م�ع�ط�ي��ات‪ ،‬وظ� ��روف ه��ذا‬ ‫الوقت الراهن الذي نتحدث عنه‪ ،‬وحركة التحرير‬ ‫الوطني الفل�سطيني فتح ه��ي املر�شحة وال�ق��ادرة‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت�لام زم� ��ام امل� �ب ��ادرة‪ ،‬ف��احل��رك��ة م��ا ت��زال‬ ‫ت�ستحوذ على كل ما تبقى من املنظمة‪ ،‬وهي حزب‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وثالثاً فهي ما تزال يف املكانة الأوىل من‬ ‫حيث الإمكانيات وااللتفاف اجلماهريي‪.‬‬ ‫ك ��ل م ��ا ق��ام��ت وت � أ�� �س �� �س��ت م ��ن أ�ج �ل ��ه ف �ت��ح مل‬ ‫يتحقق ولو باحلدود الدنيا‪ ،‬بل ميكن �أن نقول �إنها‬ ‫ح��ادت عنه وانحرفت بو�صلتها كثريا عن ال�شمال‬ ‫الفتحاوي الذي ظل حمميا بال�شهداء والدم‪ ،‬فتح‬ ‫اليوم لي�ست كفتح الأم�س‪ ،‬ور�أ�سها القيادي املهيمن‬ ‫وامل���س�ي�ط��ر ع �ل��ى ه �ي �ئ��ات احل��رك��ة ا أل� �س��ا� �س �ي��ة هو‬ ‫امل�س�ؤول الأول عن كل الأو�ضاع املزرية التي حتيط‬ ‫بها وتلتف ح��ول عنقها خلنقها والق�ضاء عليها‪،‬‬ ‫ومن هنا ف�إن املطالبة بالنهو�ض والتمرد الوطني‬ ‫�إمنا ي�أتي لإنقاذ احلركة �أوال‪ ،‬ول�ضخ الدماء النقية‬ ‫يف �شرايني الق�ضية التي تتعر�ض يف هذه الأوقات‬ ‫�إىل �أكرب عملية �ضياع وعبث مل ي�سبق �أن تعر�ضت‬ ‫لها م��ن قبل‪ ،‬ويف ظ��روف ق��د تكون أ���ش��د و�أ�صعب‬ ‫و�أخطر مما تعانيه الآن‪ ،‬وهذا ثانياً‪.‬‬ ‫الق�ضية الوطنية كانت دائما تنجح يف اخلروج‬ ‫من عنق الزجاجة ال�ضيق‪ ،‬ولكنها اليوم وب�سبب‬ ‫�سوء ال�سيا�سات واملواقف يبدو وك�أنها حتفر قربها‬ ‫بيدها‪ ،‬وهذا هو الناجت املرير لعقدين من التفاو�ض‬ ‫العبثي‪ ،‬وال�سالم الكاذب‪ ،‬واملتاجرة ب�شعار الدولتني‬ ‫ال��ذي ظل يتقل�ص حتى و�صلنا �إىل القبول ب�أقل‬

‫د‪�.‬إبراهيم الدعمة‬

‫ال خري فينا إن لم نقلها‬

‫وتحقق الوعد يا غزة‬ ‫‪ -1‬ال بديل عن املقاومة �إال املقاومة‬ ‫ملاذا كنا مطمئنني يف هذه احلرب وواثقني من‬ ‫�أن اهلل لن يخيب غزة ولن يخذل �أهل غزة؟ ملاذا مل‬ ‫ت�ساورنا الهواج�س وال�شكوك ب ��أن العدو الإره��اب��ي‬ ‫امل�ج��رم �سيخو�ض ح��رب�اً ب��ري��ة يف غ��زة ب��ل قلنا منذ‬ ‫اليوم الأول �إن العدو اجلبان لن يجر�ؤ على �أن يدخل‬ ‫غزة وال يفتح معها حرباً برية؟ مل��اذا انت�صرت غزة‬ ‫هذا ال�شريط ال�ضيق ال�سهلي من الأر�ض‪ ،‬وانك�سرت‬ ‫ج�ي��و���ش ع�ت�ي��دة عتيقة فيها ا إلم �ك��ان��ات وامل �ق��درات‬ ‫والرتب واملعدات ومتلك اجلغرافيا واخلربات؟ وملاذا‬ ‫�صدع عبا�س ر�ؤو�سنا ب�أنه ال بديل عن املفاو�ضات �إال‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬و�أن �صواريخ حما�س �ألعاب نارية يلهو‬ ‫بها ا ألط �ف��ال‪ ،‬وه��ي ��ص��واري��خ عبثية ال نتيجة لها‬ ‫�إال تكبيد ال�شعب الفل�سطيني مزيداً من اخل�سائر‬ ‫واملعاناة؟ �أين هو عبا�س اليوم مما كان يغرد وين�شد‬ ‫ويردد؟ ماذا �سي�سمعنا اليوم من ن�شيد �أو ن�شيج؟‬ ‫لقد ا�ست�شهد اجلعربي وظن العدو �أنه �سيوجه‬ ‫للمقاومة لطمة على اخلد ا ألمي��ن‪ ،‬فتدير له غزة‬ ‫اخل��د الأي���س��ر! لقد ك��ان ا�ست�شهاد اجل�ع�بري بركة‬ ‫عليه وعلى عائلته وعلى بلده وعلى الأمة!‬ ‫لقد كال ال�شباب امل�ؤمن بربه‪ ،‬يا دعاة العلمنة‪،‬‬ ‫ك��ال ل�ـ» إ���س��رائ�ي��ل» ��ص��اع�اً ب�صاع �أوف ��ى وم��ع ال�صرب‬ ‫والعزم حتقق التوازن الذي كان مفقوداً‪.‬‬ ‫ق �ي �م��ة ا إلمي� � ��ان ال حت ��د وال ت �ع��د وال حت�سب‬ ‫وال حت���ص��ى‪ ،‬يكفي أ�ن ��ه ي�ع��و���ض اخل�ل��ل يف ال �ت��وازن‬ ‫اال�سرتاتيجي وموازين القوى‪ ،‬ولقد �شبهت مراكز‬ ‫ال�ب�ح��ث وال��درا� �س��ات يف ال �غ��رب ال �ت��وازن يف ال�ق��وى‬ ‫ب�ين غ��زة و» إ���س��رائ�ي��ل»‪ ،‬كالفارق ب�ين بطة و�إف ‪!16‬‬ ‫وانت�صرت البطة على �إف‪ !..‬وانت�صرت العني على‬ ‫املخرز!‬ ‫مل نتلجلج بف�ضل اهلل‪ ،‬لأن «�إ�سرائيل» يف موازين‬ ‫الإميان �أوهى و�أوهن من بيت العنكبوت‪ ،‬وكم رددنا‬ ‫�أن عدوك قوي مبقدار ما تتوهمه قوياً‪ ،‬وهو �ضعيف‬ ‫مبقدار ما تراه �ضعيفاً‪.‬‬ ‫اجل��دي��د يف م�ع��ادل��ة ال���ص��راع �أن ح�م��ول��ة با�ص‬ ‫من ال�شباب ق��رروا امل��وت يف �سبيل اهلل ويف مواجهة‬ ‫ع��دو ا ألم��ة احل�ضاري والتاريخي وا�ستطاعت هذه‬ ‫املجموعة �أن تغري جمرى ا ألح��داث وال�سيا�سات يف‬ ‫املنطقة وجم��رى نهر التاريخ! و�إين �أزع��م �أن �أحد‬ ‫مفجرات الربيع العربي عدوان «�إ�سرائيل» على غزة‬ ‫وت��واط� ؤ� نظام م�صر املف�ضوح‪ ،‬وقتها مع ال�ع��دوان‪،‬‬ ‫وال�صمود الأ�سطوري البطويل للمقاومة‪ ،‬وخروجها‬ ‫منت�صرة من تلك احلرب يف ‪ 2009‬مما فجر الثقة يف‬ ‫نفو�س النا�س‪ ،‬ومع تراكم املظامل‪ ،‬اندلعت ال�شرارة‬ ‫وكان التغيري‪ ،‬وكان من �إكرام اهلل لأهل غزة و�إجابة‬ ‫دعواتهم‪.‬‬ ‫�إن من حا�صرهم حو�صر وم��ن �سجنهم �سجن‬ ‫وم��ن حاربهم ح ��ورب‪ ،‬وم��ن ع��اداه��م خ�سر! �إن من‬

‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫م��ن خ�م����س ال��وط��ن ال�ت��اري�خ��ي امل�م�ت��د م��ن النهر‬ ‫وحتى البحر الذي مات من �أجله الراحل حممود‬ ‫دروي�ش‪ ،‬وهو ي�ؤكد �أن هذا «البحر يل»‪ ،‬لنكت�شف‬ ‫�أننا يف احلقيقة ما نزال يف �صحراء ال�ضياع والتيه‪.‬‬ ‫فتح املقاومة والر�صا�ص‪ ،‬فتح الغالبة دائما‪،‬‬ ‫فتح الرجال الذين �أق�سموا على �أننا لن نركع ما‬ ‫دام فينا طفل ير�ضع‪ ،‬فتح امل�ؤمنة ب�صراع الوجود‬ ‫ولي�س احل ��دود‪ ،‬فتح العا�صفة التي تعرف جيدا‬ ‫ب�أي اجتاه يجب �أن تهب رياحها‪ ،‬فتح التي ما يزال‬ ‫الأوف�ي��اء �إليها ي��رددون �أغنية م�ش منا أ�ب��داً م�ش‬ ‫منا اللي ي�ساوم على موطنا‪ ،‬وم�ش منا اب��داً اللي‬ ‫يفاو�ض‪ ،‬واللي ي�صالح‪ ،‬واللي يطعن ظهر مكافح‪.‬‬ ‫فتح اليوم ينعقد الأمل على �سارية رايتها حتى‬ ‫ال ي�أتي االنك�سار الفل�سطيني ال��ذي لن تقوم لنا‬ ‫بعده قائمة‪ ،‬وه��ذا لن يكون حتى يعلن �أح��راره��ا‬ ‫وال�شرفاء من �أبنائها عن ان��دالع وتفجر الربيع‬ ‫الفتحاوي الداخلي‪ ،‬هذا هو الدرب الذي يجب �أن‬ ‫ي�سلكه الفتحاويون ال�سرتجاع حركتهم امل�سروقة‬ ‫م��ن ب�ع����ض امل ��ارق�ي�ن ال �غ��ارق�ي�ن يف امل ��زاي ��ا وامل �ت��اع‬ ‫الدنيوي الزائل والرخي�ص‪.‬‬ ‫ي��ا فتح ق��وم��ي و��ش��دي احل�ي��ل‪ ،‬ه��ذا م��ا تريده‬ ‫فل�سطني و�شعبها‪ ،‬وهذا مايريده احلا�ضر امل�أزوم‪،‬‬ ‫وامل�ستقبل ال��ذي ال تظهر يف �سمائه �سوى الغيوم‬ ‫ال���س��وداء ال��داك�ن��ة‪ ،‬ه��ذا م��ا �سوف ي�ساعد كثريا يف‬ ‫والدة وحدتنا الوطنية التي ال غنى لنا عنها‪ ،‬ونحن‬ ‫نت�صدى ونقاوم العدوان اجل��اري على قطاع غزة‪،‬‬ ‫فتح الكفيلة بتحقيق االنطالقة الثانية للن�ضال‬ ‫الوطني الفل�سطيني التي �ستقودنا نحو اخل��روج‬ ‫م��ن ك��ل امل � ��أزق‪ ،‬وه ��ذا م��ا �سيعيد االع�ت�ب��ار للرقم‬ ‫ال�صعب ال��ذي لطاملا تغنت به فتح‪� ،‬إذا قامت فتح‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬ف�ه��ذه الب�شرى الأوىل ب�ع��ودة ال��رع��ب �إىل‬ ‫�صفوف عدونا‪.‬‬

‫ي� �ق ��ر�أ امل� ��رء أ�ح� �ي ��ان� �اً ل�ب�ع����ض م ��ن ح�م�ل��وا‬ ‫أ�ق�لام�ه��م وت�لاع�ب��ت أ�ن��ام�ل�ه��م فخطت ك�لام�اً‬ ‫ّ‬ ‫�سيع�ضوا فيه على هذه‬ ‫�سي�أتي ال�ي��وم ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫وخَ‬ ‫الأنامل ندماً على ما كتبوه طوه؛ ذلك �أن‬ ‫الفتنة �أ�شد من القتل‪ ،‬ومن كان يح�سب ح�ساب‬ ‫م�ستقبله و�آخرته يقول خرياً �أو ي�صمت‪ ،‬وكما‬ ‫قال �أحد فقهاء هذه الأمة الأعالم‪« :‬لو �سكت‬ ‫اجلهلة و�أ�صحاب الأهواء النتهى اخلالف»‪.‬‬ ‫مل���ص�ل�ح��ة َم� ��نْ جت��زئ��ة امل �ج �ت �م��ع لإر�� �ض ��اء‬ ‫�أنا�س يتباكون على الأوط��ان‪ ،‬باعوا مقدراتها‬ ‫بالدرهم والدينار‪� ،‬أو �سكتوا وغ�ضوا طرفهم‬ ‫عن ف�ساد الفا�سدين وعبث العابثني؟ خلدمة‬ ‫م��ن ي�ت��م حتميل ت�ب�ع��ات ق� ��رارات ال ي�ج��وز ملن‬ ‫�أم�ضى تاريخه م�ستقيماً نظيفاً حري�صاً �أن‬ ‫يتخذها �أ� �ص� ً‬ ‫لا ل� َي� ْع رُ�ُب عليها أ�ن��ا���س تكد�ست‬ ‫ح�ساباتهم بالك�سب احلرام واجل��ر�أة على املال‬ ‫اخلا�ص والعام؟‬ ‫ه ّ‬ ‫ال جل�س �أحدهم يف بيته لترتاكم ثروته‪،‬‬ ‫وينتفخ جيبه‪ ،‬وت�ع�ل��وا �أبنيته حتى �أ�صبحت‬ ‫وع ُلو‬ ‫ا ألع �ن��اق ت�شرئب ل��ر�ؤي��ة حميط عِ زبته ُ‬ ‫عماراته‪ ،‬وبح�سبة ب�سيطة لراتبه فبالكاد يكفي‬ ‫لكي يكون م�ستوراً يف حياته‪ ،‬خفيف احلمل‬ ‫عند مماته‪ ،‬ليخرج من الدنيا ل ُيحا�سب ح�ساب‬ ‫املتخففني م��ن الدنيا وزينتها‪ ،‬غ�ير مثقلني‬ ‫ب�أوزار من جتر�ؤوا على قوت �شعوبهم ورعيتهم‬ ‫وحقوقهم وعرق جبينهم‪.‬‬ ‫اللهم ال ح�سد ملن كان قد اكت�سبها بالوجه‬ ‫امل�شروع‪ ،‬وهذا من �سعة الدنيا على املرء‪ ،‬ومن‬ ‫اخلري الذي ُي َع َّجل له‪� ،‬أما ُلعاعات الدنيا كلها‬ ‫فال ت�ست�أهل �أن يتجر�أ املرء لأجلها على الظلم‬ ‫وال�سحت و�أكل �أموال النا�س بالباطل‪ ،‬لكن لنا‬ ‫�أن نت�ساءل‪ :‬ه��ل م�ق��درات �أوط��ان�ن��ا ل��و �أداره��ا‬ ‫�أحدهم كما يدير ماله اخلا�ص ميكن �أن تكون‬ ‫بهذه احلال؟ ولنقارن كل م�ؤ�س�ساتنا الوطنية‬ ‫اخلا�صة والعامة كيف ُتدار‪ ،‬ملاذا يكتفي القطاع‬ ‫اخلا�ص ب�ضرورات الإنفاق‪ ،‬وال ير�ضى القطاع‬ ‫العام بالت�صرف باملمكن وامل�ت��اح؟ مل��اذا عندما‬ ‫يت�سلم �أحدهم وظيفة عامة ينفق مينة وي�سرة‬ ‫بال ح�سيب وال رقيب‪ ،‬وعندما ينتقل للقطاع‬ ‫اخل��ا���ص ي�ن�ف��ق وف ��ق ق��اع��دة ت�ع�ظ�ي��م الأرب� ��اح‬ ‫وتقنني الإنفاق؟‬ ‫يا ه�ؤالء �سي�س�أل املرء يف الآخرة عن �أمور‬ ‫الدنيا �س�ؤا ًال‪ ،‬و�سي�س�أل عن املال �س�ؤالني (من‬ ‫ال �أعدننا جواباً‬ ‫�أين اكت�سبه وفيم �أنفقه)‪ ،‬فه ّ‬ ‫لين�صفنا ت��اري��خ ال��دن�ي��ا قبل ح�ساب الآخ ��رة‪،‬‬ ‫وامتالك �أ�ساليب القوة (قراراً وبط�شاً و�أموا ًال‬ ‫و�إع�لام�اً وتفيهقاً) ال ت�سمن وال تغني �شيئاً؛‬ ‫لأن احلق �أبلج والباطل جللج‪ ،‬و�شعوبنا واعية‬ ‫ل��واق �ع �ه��ا‪ ،‬وم � ؤ�� �ش��ر احل ��ق ل���ص��اح��ب ال�ف�ط��رة‬ ‫ال�سليمة ال ُي ْع َطب وال َيخْ َرب‪ ،‬و�إن كانت هناك‬ ‫مربرات للأغلبية لل�سكوت‪ ،‬فمكنونات نفو�سها‬ ‫تعلم من لها ومن عليها‪.‬‬ ‫ع ��ودوا �إىل ر��ش��دك��م وارع� ��ووا ول��دي�ن��ا من‬ ‫� �س�يرة م��ن ��س�ب�ق��ون��ا م��ا ُن � َع � ِّل��م ب��ه الأمم كيف‬ ‫ُت�سا�س الأمور‪ ،‬ويكفينا فخراً �أن قروناً م�ضت‬ ‫مل َي� ُ�ج��ع يف �أر��ض�ن��ا إ�ن���س��ان‪ ،‬رغ��م ات���س��اع رقعة‬ ‫ال��وط��ن حينها‪ ،‬حتى الطيور م��ر عليها زمن‬ ‫ُي ْبذَر لها الطعام على ر�ؤو�س اجلبال‪ ،‬ومل يكن‬ ‫املجتمع يحتاج �إىل (جمعيات خريية ومراكز‬ ‫حت�ف�ي��ظ ق� ��ر�آن وجل ��ان زك ��اة وخ �ط��ط لإدام ��ة‬ ‫�ُب�ت كلمة خرجت من فمك وخَ َّطها‬ ‫الفقر ‪َ -‬ك رُ َ‬ ‫قلمك‪ -‬ال�ستخدامها يف معار�ضة احلكومات‬ ‫ونقد ال�سيا�سات)!‪.‬‬ ‫وما من كاتب �إال �سيفنـى‬ ‫ويبقي الدهر ما كتبت يداه‬ ‫فال تكتب بخطك غري �شيء‬ ‫ي�سرك يف القيامة �أن تراه‬ ‫وك�ل�م��ة نهم�سها يف �أذن البع�ض مم��ن ال‬ ‫ُي َف ِّرقوا بني �إنكار املنكر لإ�صالح اخللل‪ ،‬وبني‬ ‫م�ع��ار��ض��ة ع��دم�ي��ة ت �ق��ول ه��ا أ�ن ��ا ذا‪( ،‬ك ��م من‬ ‫حمطات مرننا بها يف العقود املا�ضية تكاتفت‬ ‫ب �ه��ا ج �ه��ود امل��واط �ن�ي�ن ج�م�ي�ع�اً ع �ل��ى خمتلف‬ ‫��ش��رائ�ح�ه��م وم�ن��اب�ت�ه��م وث�ق��اف��ات�ه��م للحفاظ‬ ‫ع�ل��ى أ�م ��ن ال��وط��ن وا� �س �ت �ق��راره)‪ ،‬وه ��ذا دي��دن‬ ‫ك��ل م��واط��ن ينتمي ل��وط�ن��ه و ألم �ت��ه ��ص��دق�اً‪،‬‬ ‫بنف�س ال��وق��ت ينبغي �أن يقال للمخطئ هذا‬ ‫خط�أ وللمح�سن �أح�سنت‪ ،‬فال خري فينا �إن مل‬ ‫نقلها وال خري يف �أي �صاحب م�س�ؤولية �إن مل‬ ‫ي�سمعها‪ ،‬بهذا يعلو البنيان وتتطور الأوطان‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫‪7‬‬

‫حت�صني الت�أ�سي�سية وال�شورى و�إعادة حماكمة املتورطني يف قتل الثوار‬

‫مرسي يقيل النائب العام ويصدر إعالن ًا دستوري ًا جديد ًا‬ ‫الــقــاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة الأنا�ضول‬ ‫�أ�صدر الرئي�س امل�صري حممد مر�سي �أم�س اخلمي�س �إعال ًنا د�ستور ًيا جديدً ا ح�صن مبوجبه ما ي�صدر‬ ‫عنه من قرارات و�إعالنات د�ستورية‪ ،‬وعدَّ ل قانون تعيني النائب العام‪ ،‬وت�ضمن قرا ًرا ب�إعادة حماكمة‬ ‫املتورطني يف جرائم قتل و�إ�صابة ثوار ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وقررت املادة الأوىل من الإعالن الد�ستوري اجلديد ‪ -‬الذي تاله يا�سر علي‪ ،‬املتحدث با�سم رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪� ،‬إع��ادة «التحقيقات واملحاكمات يف جرائم القتل وال�شروع يف قتل و�إ�صابة املتظاهرين‬ ‫وجرائم الإرهاب التي ارتكبت �ضد الثوار بوا�سطة كل من توىل من�ص ًبا �سيا�س ًيا �أو تنفيذ ًيا يف ظل النظام‬ ‫ال�سابق وذلك وف ًقا لقانون حماية الثورة وغريه من القوانني»‪.‬‬

‫ويف امل� ��ادة ال �ث��ان �ي��ة‪ ,‬ح�� َّ��ص��ن م��ر��س��ي ما‬ ‫ي�صدر عنه من قرارات و�إعالنات د�ستورية؛‬ ‫حيث ن�صت على �أن "الإعالنات الد�ستورية‬ ‫وال�ق��وان�ين وال �ق��رارات ال���ص��ادرة ع��ن رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة م �ن��ذ ت��ول �ي��ه ال �� �س �ل �ط��ة يف ‪30‬‬ ‫حزيران ‪ ,2012‬وحتى نفاذ الد�ستور وانتخاب‬ ‫جم�ل����س ��ش�ع��ب (ال �غ��رف��ة الأوىل ل�ل�برمل��ان)‬ ‫جديد تكون نهائية ونافذة بذاتها غري قابلة‬ ‫للطعن عليها ب�أي طريق و�أمام �أية جهة"‪.‬‬ ‫كما ق�ضت امل��ادة الثانية ب�أنه "ال يجوز‬ ‫التعر�ض لقرارات الرئي�س بوقف التنفيذ �أو‬ ‫الإلغاء وتنق�ضي جميع الدعاوى املتعلقة بها‬ ‫واملنظورة �أمام �أية جهة ق�ضائية"‪.‬‬ ‫ويف املادة الثالثة‪ ,‬عدل الرئي�س امل�صري‬ ‫قانون انتخاب النائب العام؛ بحيث "يعني‬ ‫ال �ن��ائ��ب ال� �ع ��ام م ��ن ب�ي�ن أ�ع �� �ض��اء ال���س�ل�ط��ة‬ ‫الق�ضائية بقرار من رئي�س اجلمهورية ملدة‬ ‫�أرب��ع �سنوات تبد أ� من تاريخ �شغل املن�صب‪،‬‬ ‫وي �� �ش�ت�رط ف �ي��ه ال �� �ش��روط ال �ع��ام��ة ل�ت��ويل‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬و�أال يقل �سنه عن ‪� 40‬سنة ميالدية‬ ‫وق��ت تعيينه‪ ،‬وي�سري ه��ذا الن�ص على من‬ ‫ي�شغل املن�صب احلايل ب�أثر فوري"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ق��ان��ون ال���س��اب��ق ال ي �ح��دد م��دة‬ ‫ل�شغل من�صب النائب العام‪.‬‬ ‫ويف امل� � � � ��ادة ال� ��راب � �ع� ��ة م � ��ن الإع� �ل� ��ان‬ ‫الد�ستوري اجل��دي��د‪ ،‬ق��رر الرئي�س امل�صري‬ ‫ا�ستبدال "عبارة تتوىل �إعداد م�شروع د�ستور‬ ‫جديد للبالد يف موعد غايته ‪� 8‬أ�شهر من‬ ‫تاريخ ت�شكيلها‪ ،‬بعبارة تتوىل �إعداد م�شروع‬ ‫د� �س �ت��ور ج��دي��د ل �ل �ب�لاد يف م��وع��د غ��اي �ت��ه ‪6‬‬ ‫�أ�شهر م��ن ت��اري��خ ت�شكيلها ال ��واردة يف امل��ادة‬ ‫‪ 60‬م��ن الإع�ل�ان ال��د��س�ت��وري ال���ص��ادر يف ‪30‬‬ ‫مار�س ‪ ،"2011‬وهو ما يعني مد فرتة عمل‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�سية التي تنتهي يف ‪ 15‬كانون‬

‫الأول املقبل ملدة �شهرين �إ�ضافيني‪.‬‬ ‫ون�صت املادة اخلام�سة على �أنه "ال يجوز‬ ‫لأي ��ة ج�ه��ة ق���ض��ائ�ي��ة ح��ل جم�ل����س ال���ش��ورى‬ ‫�أو اجل�م�ع�ي��ة ال�ت��أ��س�ي���س�ي��ة ل��و��ض��ع م���ش��روع‬ ‫الد�ستور"‪.‬‬ ‫وم�ن�ح��ت امل ��ادة ال���س��اد��س��ة م��ن الإع�ل�ان‬ ‫ال��د� �س �ت��وري رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة احل ��ق يف‬ ‫"اتخاذ الإج � � ��راءات وال �ت��داب�ي�ر ال��واج�ب��ة‬ ‫ملواجهة �أي خطر يهدد ثورة ‪ 25‬يناير ‪2011‬‬ ‫�أو حياة الأمة �أو الوحدة الوطنية �أو �سالمة‬ ‫الوطن �أو يعوق م�ؤ�س�سات ال��دول��ة عن �أداء‬ ‫دورها"‪ ،‬وذل��ك على "النحو ال��ذي ينظمه‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" �أن ه��ذه ال �ق��رارات‬ ‫ك��ان��ت ح���ص�ي�ل��ة اج �ت �م��اع��ات م���س�ت�م��رة بني‬ ‫ال��رئ�ي����س و أ�ط �ي��اف امل���ش�ه��د ال�سيا�سي التي‬ ‫ح�ضرت عدة اجتماعات‪ ،‬خا�صة مع جماعة‬ ‫ال��دع��وة ال�سلفية وذراع �ه��ا ال�سيا�سية حزب‬ ‫ال� �ن ��ور‪ ،‬واجل �م��اع��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وجم�ل����س‬ ‫�شورى العلماء‪ ،‬ف�ضال عن الهيئة ال�شرعية‬ ‫للحقوق والإ�صالح‪ ،‬الذين طالبوا الرئي�س‬ ‫ب�إ�صدار ق��رارات مت�س ال�شارع‪ ،‬وتعيد الثقة‬ ‫ب�ين امل��واط�ن�ين وم� ؤ���س���س��ة احل �ك��م‪ ،‬ال �سيما‬ ‫إ�ع��ادة املحاكمات يف ق�ضايا قتل املتظاهرين‬ ‫والك�شف ع��ن ق�ضايا الف�ساد امل�ت��ورط فيها‬ ‫قيادات من الوزن الثقيل‪.‬‬ ‫ودع��ت أ�م��ان��ات ح��زب احلرية والعدالة‪،‬‬ ‫�أع�ضاءها �إىل اجتماعات عاجلة �أم�س قبل‬ ‫��س��اع��ات م��ن ق� ��رارات ال��رئ�ي����س‪ .‬ك�م��ا علمت‬ ‫"ال�سبيل" �أن م�ك�ت��ب الإر�� �ش ��اد بجماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني �أ�صدر تكليفات للمكاتب‬ ‫الإداري��ة باملحافظات �أول �أم�س‪ ،‬باال�ستعداد‬ ‫ل �ت �ح��رك م��و� �س��ع ب �ه��دف دع ��م ق� � ��رارات من‬ ‫املتوقع �أن ت�صدر عن الرئي�س لإنهاء حالة‬

‫االح�ت�ق��ان يف ال���ش��ارع امل���ص��ري‪ ،‬دون ت��واف��ر‬ ‫معلومة لدى �أع�ضاء احلزب واجلماعة حول‬ ‫طبيعة هذه القرارات‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل أ�ع� �ل ��ن ع � ��ددا م ��ن ال �ق��وى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع ��ن خ��ري �ط��ة مل �� �س�يرات ال �ي��وم‬ ‫(اجلمعة) والتي �أ�سموها "جمعة الغ�ضب"‬ ‫تخرج من م�ساجد وكنائ�س القاهرة واجليزة‬ ‫لت�صل مليدان التحرير بو�سط القاهرة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ن���ش�ط��اء‪ ،‬ع�بر م��وق��ع ال�ـ(ف�ي����س‬ ‫بوك)‪ ،‬جماهري ال�شعب امل�صري للم�شاركة ‪،‬‬ ‫وا�ستثمار حالة الغ�ضب ال�شعبي بني القوى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ج� ��راء أ�ح � ��داث حم�م��د حم�م��ود‬ ‫وان�سحاب عدد من ممثلي القوى املدنية من‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�سية لكتابة الد�ستور امل�صري‬ ‫اجل��دي��د م��ن أ�ج� ��ل احل �� �ص��ول ع �ل��ى ك��رام��ة‬ ‫وحرية ال�شعب‪.‬‬ ‫و�أكد ‪ 14‬حزبا وحركة �سيا�سية وثورية‪،‬‬ ‫�أن ما يجري على م��دار الأي��ام املا�ضية من‬ ‫ا�شتباكات و أ�ح ��داث عنف يف حميط ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ب �� �ش��وارع حم�م��د حم �م��ود وق�صر‬ ‫ال�ع�ي�ن��ى وغ�ي�ره��ا‪ ،‬ه��و ن��ذي��ر خ�ط��ر حقيقي‬ ‫ودليل على �شعور كثري من امل�صريني وعلى‬ ‫الأخ�ص �شباب الثورة‪ ،‬ب�أن ثورتهم مل تنجز‬ ‫�أهدافها‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��دوا ا� �س �ت �م��رار ال�ت�ع��ام��ل الأم �ن��ي‬ ‫ك���س�ي��ا��س��ة ل �ل��دول��ة يف م��واج �ه��ة امل �ظ��اه��رات‬ ‫واالح� �ت� �ج ��اج ��ات‪ ،‬ب� ��دال م ��ن ت �ق��دمي ح�ل��ول‬ ‫�سيا�سية واجتماعية تعالج ج��ذور الأزم ��ة‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن الثورة مل تكتمل‪ ،‬ما يزيد‬ ‫من حالة االحتقان ال�سيا�سي وال�شعبي‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ال ت��زال عملية الكر‬ ‫وال�ف��ر م�ستمرة لليوم ال��راب��ع على التوايل‬ ‫ب�ين حمتجي ��ش��ارع حممد حم�م��ود وق��وات‬ ‫ال�شرطة الذين اعتلوا �أ�سطح املباين املجاورة‬

‫النائب العام اجلديد طلعت ابراهيم ي�ؤدي اليمني �أمام الرئي�س مر�سي �أم�س‬

‫ل� ��ردع امل �ح �ت �ج�ين ال ��ذي ��ن ي �ل �ق��ون احل �ج��ارة‬ ‫وزج��اج��ات امل��ول��وت��وف احل��ارق��ة ع�ل��ى جنود‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬و�أكدت وزارة الداخلية �أن الأحداث‬ ‫ال��واق �ع��ة ب���ش��ارع��ي حم�م��د حم �م��ود وق�صر‬ ‫ال �ع �ي �ن��ى‪ ،‬أ�� �س �ف��رت ح �ت��ى الآن "عن �ضبط‬ ‫‪ 203‬من مثريي ال�شغب ممن يعملون على‬ ‫التعدي على القوات املكلفة بت�أمني املن�ش�آت‬ ‫الهامة املتواجدة يف ال�شارعني"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال � ��وزارة يف ب �ي��ان ل�ه��ا �أم����س‬ ‫اخل�م�ي����س‪� ،‬أن ��ه مت ات �خ��اذ ك��اف��ة الإج � ��راءات‬ ‫القانونية جتاه ه��ؤالء املتهمني‪ ،‬وبعر�ضهم‬ ‫على النيابة العامة �أم��رت بحب�س ‪ 11‬منهم‬ ‫وت�سليم ‪ 22‬حدثا منهم �إىل �أولياء �أمورهم‬ ‫و�إخ�ل�اء �سبيل ‪ 16‬ب�ضمان حم��ل �إقامتهم‪،‬‬ ‫وتوا�صل النيابة العامة حتقيقاتها مع باقي‬ ‫املتهمني امل�ضبوطني‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ب �ي��ان وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �إىل �أن‬ ‫�إ� �ص��اب��ات رج� ��ال ال �� �ش��رط��ة م��ن ج� ��راء تلك‬ ‫االع� �ت ��داءات ارت �ف��ع لي�صل �إىل ‪ 92‬م�صاباً‬ ‫بينهم ‪� 21‬ضابط �شرطة و‪ 71‬جمندا‪ ،‬والذين‬ ‫�أ�صيبوا ب� إ���ص��اب��ات متفرقة باجل�سم عبارة‬ ‫عن ك�سور و ح��روق و�سحجات وكدمات من‬ ‫بينهم ‪� 7‬ضباط و‪ 5‬جمندين م�صابني بر�ش‬ ‫خرطو�ش‪.‬‬

‫فيما ق��ال��ت وزارة ال�صحة امل�صرية �أن‬ ‫إ�ج �م��ايل ع��دد امل�صابني يف ا�شتباكات �شارع‬ ‫"حممد حممود"‪ ،‬منذ اندالعها االثنني‬ ‫املا�ضى وحتى الآن‪ ،‬بلغ ‪ 152‬م�صاباً‪ ،‬خرج‬ ‫منهم ‪ 140‬م�صاباً من امل�ست�شفيات لتح�سن‬ ‫حالتهم‪ ،‬يف حني مل يتبق �سوى ‪ 12‬م�صاباً‬ ‫فقط ما زالوا يتلقون العالج‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫الإ�صابات تراوحت ما بني الإ�صابة بطلقات‬ ‫اخلرطو�ش وكدمات باجل�سم وجروح بالوجه‬ ‫والر�أ�س واختناقات وك�سور‪.‬‬ ‫وتوا�صلت عملية االن�سحاب من ع�ضوية‬ ‫اجلمعية الت�أ�سي�سية لو�ضع الد�ستور‪ ،‬بعد‬ ‫اال�ستقالة ال�ت��ي ت�ق��دم بها ال�شاعر الكبري‬ ‫ف��اروق جويدة من �أعمال اللجنة اعرتا�ضا‬ ‫على "اخلالفات والأغ��را���ض وال���ص��راع��ات‬ ‫التي تهدد م�ستقبل الوطن"‪ ،‬وكان �أع�ضاء يف‬ ‫اجلمعية ان�سحبوا ب�سبب اخلالفات املتعلقة‬ ‫ببع�ض امل ��واد (الإب �ق��اء على م��ادة ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ..‬ع��دم حظر �إن�شاء �أح��زاب على‬ ‫�أ�سا�س ديني‪ ،‬وتعديل امل��ادة اخلا�صة بقانون‬ ‫ال � �ط ��وارئ ح �ت��ى ال ي �ك��ون ال� �ق ��رار م�ن�ف��ردا‬ ‫ل��رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن خ�لاف��ات‬ ‫حول �صياغة مواد �أخرى)‪.‬‬ ‫و أ��� � �ص � ��در امل �ن �� �س �ح �ب��ون م ��ن اجل �م �ع �ي��ة‬

‫بعد هرب قوات النظام من مدينة امليادين‬

‫الثوار يسيطرون على مناطق واسعة شرق سوريا ويشتبكون‬ ‫مع أكراد موالني للنظام‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ب��ات الثوار ال�سوريون ي�سيطرون على‬ ‫اج��زاء مهمة من �شرق البالد على احلدود‬ ‫مع ال�ع��راق‪ ،‬بعد �سيطرتهم اخلمي�س على‬ ‫م��دي�ن��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة يف � �ش��رق � �س��وري��ا‪ ،‬يف‬ ‫حني ت��دور ا�شتباكات بني مئات من الثوار‬ ‫واالكراد يف مدينة ر�أ�س العني يف �شمال �شرق‬ ‫�سوريا القريبة من احلدود الرتكية‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫االن �� �س��ان رام� ��ي ع�ب��د ال��رح �م��ن يف ات���ص��ال‬ ‫م��ع فران�س بر�س �إن "املنطقة التي متتد‬ ‫من احل��دود العراقية اىل دير ال��زور (التي‬ ‫ال ت�شملها املنطقة ال�ت��ي ا��س�ت��ول��وا عليها)‬ ‫�أ�صبحت �أهم قطاع يف �سوريا ال ي�سيطر عليه‬ ‫اجلي�ش بالكامل"‪.‬‬ ‫وبعد ح�صار ا�ستمر نحو ثالثة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫ا�ستوىل ال�ث��وار أ�م����س على كتيبة املدفعية‬ ‫ق��رب م��دي�ن��ة امل�ي��ادي��ن يف ري��ف دي��ر ال ��زور‪،‬‬ ‫بعدما �شنوا هجوما عليها ادى اىل مقتل‬ ‫�ستة جنود نظاميني‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫واو�ضح عبد الرحمن ان مدينة امليادين‬ ‫باتت خالية من اي وجود للقوات النظامية‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ع �ن��ا� �ص��ره��ا "التي ك��ان��ت‬ ‫متمركزة يف الكتيبة ان�سحبت يف اجتاه مقر‬ ‫ع�سكري اخر يبعد نحو ‪ 80‬كم" عن املدينة‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ق��ات�ل��ون ��س�ي�ط��روا االح ��د على‬ ‫"الفوج ‪ "46‬وهو قاعدة ع�سكرية �ضخمة‬ ‫يف الريف الغربي ملحافظة حلب (�شمال)‪،‬‬ ‫وذلك بعد ح�صار ا�ستمر نحو �شهرين‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ع�م�ي��د امل�ن���ش��ق حم �م��د اح�م��د‬ ‫الفج ال��ذي قاد الهجوم قال لفران�س بر�س‬ ‫الأرب �ع��اء ان اال�ستيالء على ال�ف��وج "ن�صر‬ ‫ك�ب�ير للثورة"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا "انه اح ��د اك�بر‬ ‫انت�صاراتنا منذ بداية الثورة"‪ ،‬م�ؤكدا مقتل‬ ‫"حواىل ‪ 300‬جندي يف املعارك وا�سر حواىل‬ ‫�سبعني �آخرين"‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ك��ان��ت ال� �ق ��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة‬ ‫متكنت االربعاء من �صد هجوم للثوار على‬ ‫كتيبة الدفاع اجل��وي يف ال�شيخ �سليمان يف‬ ‫املنطقة نف�سها‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وباتت هذه الكتيبة العائق الوحيد امام‬ ‫"حترير" الثوار مناطق وا�سعة يف �شمال‬ ‫�سوريا متتد م��ن احل��دود الرتكية و�صوال‬ ‫اىل حلب كربى مدن ال�شمال‪.‬‬ ‫وي� ��رى حم�ل�ل��ون ان ال �ن �ظ��ام ال���س��وري‬ ‫قل�ص طموحاته يف ال�سيطرة امليدانية يف‬ ‫مواجهة حركة ع�سكرية معار�ضة ت�سجل‬ ‫نقاطا م�ت��زاي��دة على االر� ��ض‪ ،‬وان��ه ي�سعى‬ ‫اىل تركيز قوته الع�سكرية يف دم�شق وو�سط‬ ‫�سوريا واملنطقة العلوية يف ال�شمال الغربي‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املحللون ان هدف النظام تعزيز‬ ‫مواقعه احلالية لالبقاء على ورق��ة يف يده‬

‫عندما يحني وقت التفاو�ض‪.‬‬ ‫ومع تخوف دول اجلوار واالمني العام‬ ‫ل�ل�امم امل�ت�ح��دة ب ��ان ك��ي م ��ون م��ن ام �ت��داد‬ ‫ال �ن��زاع ال �� �س��وري امل���س�ت�م��ر م�ن��ذ ‪�� 20‬ش�ه��را‪،‬‬ ‫طلبت انقرة ر�سميا االربعاء من حلف �شمال‬ ‫االطل�سي ن�شر �صواريخ م�ضادة لل�صواريخ‬ ‫من نوع "باتريوت" على طول حدودها مع‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫واذ اعلنت ال��والي��ات املتحدة ت�أييدها‬ ‫الطلب الرتكي‪ ،‬اعرب وزير الدفاع االملاين‬ ‫ت��وم��ا���س دو م�ي��زي�ير ام����س ع��ن ام�ل��ه يف ان‬ ‫يوافق الربملان االمل��اين على ن�شر �صواريخ‬ ‫ت��اب�ع��ة للجي�ش االمل� ��اين يف ت��رك�ي��ا بحلول‬ ‫م�ن�ت���ص��ف ك ��ان ��ون االول‪ ،‬يف ح�ي�ن اع�ل�ن��ت‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ه��ول �ن��دي��ة ان �ه��ا ��س�ت�ع�م��د اىل‬ ‫"درا�سة امكانية تقدمي م�ساهمة"‪.‬‬ ‫وبني االع�ضاء ال‪ 28‬للحلف‪ ،‬متلك هذه‬ ‫ال��دول فقط ق��درات منا�سبة ملثل هذا النوع‬ ‫من العملية‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل ��ك‪� ،‬أع �ل��ن امل��ر��ص��د ال��ذي‬ ‫ي�ت�خ��ذ م��ن ل �ن��دن م �ق��را ل��ه وي�ع�ت�م��د على‬ ‫�شبكة من النا�شطني يف كافة مناطق �سوريا‬ ‫وم �� �ص��ادر ط�ب�ي��ة يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات امل��دن�ي��ة‬ ‫والع�سكرية‪ ،‬تخطي ع��دد قتلى ال �ن��زاع ‪40‬‬ ‫�ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير املر�صد رامي عبد الرحمن‬ ‫�إىل �أن م��ا ال يقل ع��ن ‪ 28‬أ�ل�ف��ا و‪ 26‬مدنيا‪،‬‬ ‫وع�شرة �آالف و‪ 150‬جنديا نظاميا‪ ،‬و‪1379‬‬ ‫ثائراً‪ ،‬قتلوا منذ بدء االحتجاجات املطالبة‬ ‫ب�سقوط نظام الرئي�س الأ�سد منت�صف �آذار‬ ‫‪.2011‬‬ ‫تزامنا‪ ،‬ا�ستمرت املواجهات يف مناطق‬ ‫�سورية خمتلفة‪ ،‬ف�سقطت قذائف هاون على‬ ‫اوتو�سرتاد املزة ا�ستهدفت مبنى تابع ملديرة‬ ‫النقل‪ ،‬وقذيفة على مبنى �سكني‪ ،‬مما �أدى‬ ‫اىل احرتاقه‪ ،‬بح�سب املر�صد الذي مل يحدد‬ ‫م�صدر القذائف‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل �أن القوات النظامية‬ ‫قامت بحملة تفتي�ش يف حي امل��زة (غ��رب)‪،‬‬ ‫ونفذت حملة اعتقاالت يف حي كفر�سو�سة‬ ‫املجاور‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق نفذت طائرات حربية‬ ‫تابعة ل�ل�ق��وات النظامية ع��دة غ ��ارات على‬ ‫مدن وبلدات الغوطة ال�شرقية‬ ‫يف ري ��ف ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬ت�ع��ر��ض��ت ب �ل��دات‬ ‫ال ��زب ��داين وداري � ��ا وال�ق��ا��س�م�ي��ة وال��زم��ان�ي��ة‬ ‫وج �� �س��ري��ن وال���س�ب�ي�ن��ة ل�ل�ق���ص��ف م ��ن قبل‬ ‫ال �ق��وات النظامية‪ ،‬بح�سب امل��ر��ص��د ال��ذي‬ ‫افاد عن تعر�ض بلدات يف الغوطة ال�شرقية‬ ‫للق�صف بالطائرات احلربية‪.‬‬ ‫وي�شهد ريف العا�صمة عملية ع�سكرية‬ ‫م�ستمرة يف الفرتة االخرية‪ .‬وقالت �صحيفة‬ ‫"البعث" يف عددها ال�صادر �أم�س ان "عملية‬

‫الثوار �سيطروا �أم�س على قاعدة للدفاع اجلوي قرب مدينة امليادين (اجلزيرة)‬

‫ت�ط�ه�ير ري ��ف دم���ش��ق (دخ �ل ��ت) ي ��وم أ�م����س‬ ‫(‪ )...‬مراحلها النهائية‪ ،‬وذلك �إثر الق�ضاء‬ ‫على ع�شرات االرهابيني الذين اتخذوا من‬ ‫الب�ساتني ال�شرقية لبلدة يلدا مركز جتمع‬ ‫ل�ف�ل��ول�ه��م ب�ع��د ال���ض��رب��ات ال�ق��ا��ص�م��ة التي‬ ‫تلقتها على �أي��دي قواتنا البا�سلة يف بع�ض‬ ‫مناطق الغوطة ال�شرقية"‪.‬‬ ‫ا�شتباكات مع الأكراد‬ ‫ويف وقت متزامن ت��دور ا�شتباكات بني‬ ‫م�ئ��ات م��ن ال�ث��وار واالك ��راد يف مدينة ر�أ���س‬ ‫ال�ع�ين يف �شمال ��ش��رق �سوريا القريبة من‬ ‫احل��دود ال�ترك�ي��ة‪ ،‬بح�سب م��ا أ�ف��اد املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫و أ�ف� � ��اد امل��ر� �ص��د ع��ن ا� �ش �ت �ب��اك��ات ت��دور‬ ‫بني "مقاتلني من وح��دات حماية ال�شعب‬ ‫الكردي التابعة حلزب االحتاد الدميقراطي‬ ‫ال� �ك ��ردي‪ ،‬وم �ق��ات �ل�ين م��ن ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة‬ ‫وك �ت��ائ��ب غ ��رب ��اء ال �� �ش��ام يف ح �ي��ي امل�ح�ط��ة‬ ‫واحلوارنة" يف ��ش�م��ال غ��رب م��دي�ن��ة ر�أ���س‬ ‫العني يف حمافظة احل�سكة‪.‬‬ ‫وك��ان امل��ر��ص��د أ�ف ��اد يف وق��ت �سابق عن‬ ‫ح�شد متبادل م��ن وح ��دات حماية ال�شعب‬ ‫"التي ت���س�ي�ط��ر ع �ل��ى ال �ق �� �س��م ال���ش��رق��ي‬ ‫وال���ش�م��ايل م��ن املدينة"‪ ،‬وم�ق��ات�ل�ين "من‬ ‫ج �ب �ه��ة ال �ن �� �ص��رة وك �ت��ائ��ب غ ��رب ��اء ال �� �ش��ام‬ ‫(اال�سالميتني) وكتائب �أخرى" ت�سيطر‬ ‫ع�ل��ى امل�ع�بر احل� ��دودي غ��رب امل��دي�ن��ة وعلى‬ ‫جنوبها‪.‬‬ ‫ونقل املر�صد عن نا�شطني قولهم �إن‬ ‫"جبهة الن�صرة" ا�ستقدمت نحو مئتي‬

‫م�ق��ات��ل م��ن م��دي�ن��ة ت��ل أ�ب �ي ����ض احل��دودي��ة‬ ‫الواقعة �إىل الغرب من ر�أ���س العني والتي‬ ‫ي�سيطر عليها املقاتلون‪ ،‬يف حني ا�ستقدمت‬ ‫"غرباء ال�شام" �أكرث من مئة مقاتل وثالث‬ ‫دبابات كانت ا�ستولت عليها خالل ا�شتباكات‬ ‫يف حمافظة الرقة‪ ،‬ن�شرت �إحداها على املعرب‬ ‫احلدودي والأخريني يف جنوب املدينة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أفاد املر�صد عن و�صول نحو‬ ‫‪ 400‬مقاتل كردي "من املناطق الكردية يف‬ ‫�سوريا" �إىل املدينة‪ .‬و�أظهر �شريط م�صور‬ ‫بثه نا�شطون على �شبكة االنرتنت ما يقارب‬ ‫‪ 50‬مقاتال معار�ضا بع�ضهم يعتلي دبابة‬ ‫رفع عليها علم الثورة ال�سورية‪ ،‬بينما يتلو‬ ‫اح��ده��م بيانا با�سم "جتمع كتائب غرباء‬ ‫ال�شام"‪ ،‬يدعو فيه اجلي�ش احلر للتوجه اىل‬ ‫املنطقة "لتحرير مدينة احل�سكة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان‪" :‬نحن جت �م��ع ك�ت��ائ��ب‬ ‫غرباء ال�شام ندعو كافة الكتائب يف اجلي�ش‬ ‫احلر واملجاهدين بالتوجه �إىل منطقة را�س‬ ‫العني حل�شد القوة لتحرير مدينة احل�سكة‬ ‫لتخفيف ال���ض�غ��ط ع��ن ب��اق��ي امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫�أ� � �ض ��اف‪" :‬قمنا ب � إ�ح �� �ض��ار ت �ع��زي��زات‬ ‫لكتائبنا م��ن �ضمنها ال��دب��اب��ات وامل��داف��ع‬ ‫وراج�م��ات ال�صواريخ‪ ،‬كذلك ندعو الأخ��وة‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن وخ��ا� �ص��ة ال�ع���ش��ائ��ر ل�لال�ت�ح��اق‬ ‫ب�ك�ت��ائ�ب�ن��ا لإع� � ��داد ال �ع��دة ال �ك��اف �ي��ة مل�ع��رك��ة‬ ‫التحرير (‪ )..‬م��ن ع�صابات اال��س��د وكافة‬ ‫�أعوانهم"‪.‬‬ ‫ودعا "�إخواننا االكراد الذين يقفون مع‬ ‫الثورة و�ساهموا فيها" �إىل "الوقوف �صفا‬ ‫واحدا �ضد هذا النظام املجرم واعوانه"‪.‬‬

‫وح � ��ذر "كل م ��ن ي �ق��ف يف وج� ��ه ه��ذه‬ ‫الثورة ممن رفعوا ال�سالح يف وجهنا من اي‬ ‫عمل يتعار�ض مع م�سار الثورة‪ ،‬ونطالبهم‬ ‫باالن�سحاب الفوري من را���س العني وعدم‬ ‫تكرار املواجهة امل�سلحة بيننا حقنا للدماء"‪.‬‬ ‫وكانت ا�شتباكات بني الثوار ومقاتلني‬ ‫اك ��راد االث �ن�ين ادت اىل مقتل ‪� 34‬شخ�صا‬ ‫بينهم ‪ 29‬مقاتال من الن�صرة وغرباء ال�شام‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل رئي�س املجل�س ال�شعبي الكردي‬ ‫ملدينة ر�أ�س العني‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وقال مزارع يف املدينة عرف عن نف�سه‬ ‫ب��ا��س��م أ�ب ��و �أح �م��د ل��وك��ال��ة ف��را���س ب��ر���س �إن‬ ‫"غالبية ال�سكان ه��رب��وا‪ ،‬وال �ع��دد القليل‬ ‫امل�ت�ب�ق��ي يعي�ش يف غ �ي��اب الأم� ��ان وظ��روف‬ ‫�إن�سانية �سيئة‪ ،‬لأن اال�شتباكات (املا�ضية)‬ ‫ادت اىل قطع املاء والكهرباء يف �شكل دائم"‪.‬‬ ‫ويتبع مقاتلون "جلان حماية ال�شعب‬ ‫الكردي" الذين يقاتلون اجلي�ش احل��ر يف‬ ‫را� ��س ال �ع�ين‪ ،‬للهيئة ال�ك��ردي��ة العليا التي‬ ‫يعترب ح��زب االحت ��اد ال��دمي��وق��راط��ي‪ ،‬وهو‬ ‫الفرع ال�سوري حلزب العمال الكرد�ستاين‪،‬‬ ‫ابرز مكوناتها‪.‬‬ ‫وبات املقاتلون االك��راد ي�سيطرون على‬ ‫عدد من املدن والقرى احلدودية يف �شمال‬ ‫�شرق �سوريا‪ ،‬يف خطوة يرى فيها حمللون‬ ‫ونا�شطون نوعا من "التواط�ؤ" بني نظام‬ ‫ال��رئ�ي����س ب���ش��ار اال� �س��د واب� ��رز ق ��وة ك��ردي��ة‬ ‫على االر���ض من اج��ل ا�ستدراج املجموعات‬ ‫امل�سلحة وتوجيه ر�سالة �سيا�سية اىل انقرة‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م � �ش �م��ال و� �ش �م��ال � �ش��رق ��س��وري��ا‬ ‫معظم االك� ��راد ال���س��وري�ين ال�ب��ال��غ ع��دده��م‬ ‫زهاء مليونني‪.‬‬

‫ال�ت� أ���س�ي���س�ي��ة ل�ل��د��س�ت��ور ب �ي��ان��ا أ�ع �ل �ن��وا فيه‬ ‫ن���ص��و���ص امل� ��واد امل�خ�ت�ل��ف عليها باجلمعية‬ ‫وتعديلها املطلوب‪ ،‬وك��ان��ت �أوىل ه��ذه امل��واد‬ ‫الذين أ�ك��دوا رف�ضهم الكامل لها هي امل��ادة‬ ‫‪ 220‬ون�صها‪ :‬م�ب��ادئ ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫ت�شمل �أدلتها الكلية وق��واع��ده��ا الأ�صولية‬ ‫والفقهية وم�صادرها املعتربة يف مذاهب �أهل‬ ‫ال�سنة واجلماعة‪ ،‬مربرين رف�ضهم ب�أن هذا‬ ‫الن�ص ميثل تعدي ً‬ ‫ال على املادة (‪ )2‬باملخالفة‬ ‫ل�ل�ت��واف��ق ال �ع��ام ول�ل�ع��رف ال��د��س�ت��وري ال��ذي‬ ‫يق�ضي بعدم �إدراج م��واد مف�سرة للد�ستور‬ ‫فيه‪ ،‬وبينما متثل م�ب��ادئ ال�شريعة الثابت‬ ‫واملتفق عليه من حيث امل�صدر واملدلول‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أحكام ال�شريعة هي املتغري بح�سب الظروف‬ ‫والزمان واملكان‪ ،‬واملختلف عليه بني الفقهاء‬ ‫بحكم طبيعة الأمور‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إ�ضافة ن�ص �إىل امل��ادة "‪"48‬‬ ‫وه��و �أن يحظر �إن�شاء أ�ح��زاب �سيا�سية على‬ ‫�أ��س��ا���س ديني �أو ج�غ��رايف‪ ،‬كما يحظر �إن�شاء‬ ‫�أح ��زاب �سيا�سية �أو جمعيات �أو م�ؤ�س�سات‬ ‫أ�ه �ل �ي��ة ي �ك��ون ن���ش��اط�ه��ا � �س��ري �اً �أو ذا ط��اب��ع‬ ‫ع�سكري �أو ا�ستناداً لأي مرجعية تتعار�ض‬ ‫م��ع امل�ق��وم��ات وامل �ب��ادئ الأ�سا�سية واحل�ق��وق‬ ‫واحلريات الواردة يف هذا الد�ستور‪.‬‬

‫السلطات السودانية تحبط‬ ‫محاولة انقالب يف البالد‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت أ�ج �ه��زة امل �خ��اب��رات ال���س��ودان�ي��ة‬ ‫اخلمي�س �أنها �أحبطت «م��ؤام��رة» �ضد امن‬ ‫البالد م�شرية اىل �ضلوع عنا�صر من اجلي�ش‬ ‫واملعار�ضة التي نفت ذلك‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل ��رك ��ز ال� ��� �س ��وداين ل �ل �خ��دم��ات‬ ‫ال�صحافية القريب من االجهزة االمنية يف‬ ‫خرب مقت�ضب �إن «�أجهزة االمن واملخابرات‬ ‫احبطت فجر اخلمي�س م ��ؤام��رة ت�ستهدف‬ ‫�أمن» الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن «ه��ذه امل ��ؤام��رة ه��ي بقيادة‬ ‫م�س�ؤولني يف �أحزاب املعار�ضة»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م�صدر للمركز �أن ال�سلطات‬ ‫حتقق يف �ضلوع الطاقم الع�سكري وامل��دين‬ ‫على ال�سواء‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ن��اط �ق��ا ب��ا� �س��م ائ� �ت�ل�اف أ�ح� � ��زاب‬ ‫املعار�ضة فاروق �أبو عي�سى رف�ض �أي عالقة‬ ‫بهذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و عي�سى لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫«لقد �سمعنا عن هذا الأمر‪ ،‬وهذا �أمر خاطئ‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ن ��ؤي��د ت�غ�ي�يرا دمي��وق��راط �ي��ا و�سلميا‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ة» ع�ب�ر الإ� �ض ��راب ��ات وال �ت �ظ��اه��رات‬ ‫لإ�سقاط النظام الإ�سالمي بقيادة الرئي�س‬ ‫عمر الب�شري الذي يتوىل رئا�سة البالد منذ‬ ‫‪ 23‬عاما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذا املعار�ض‪« :‬احلكومة تعرف‬ ‫هذا الأمر جيدا»‪.‬‬ ‫و�أعلن عن �إحباط امل�ؤامرة بعد �ساعات‬ ‫ع �ل��ى ت � أ�ك �ي��د اجل �ي ����ش ال �� �س��وداين االرب �ع��اء‬ ‫�شن غ��ارة جوية قرب �سماحة وهي منطقة‬ ‫ح��دودي��ة متنازع عليها مع جنوب ال�سودان‬ ‫اقام فيها متمردون من دارفور مع�سكرا‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم اجلي�ش ال�صوارمي‬ ‫خ��ال��د �سعد يف ب �ي��ان‪« :‬ه��اج�م�ن��ا ال��رق�ي�ب��ات‬ ‫ال��واق�ع��ة ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 40‬ك�ل��م ��ش�م��ال احل��دود‬ ‫الدولية مع جنوب ال�سودان و‪ 10‬كلم �شمال‬ ‫�سماحة»‪ ،‬متهما املتمردين باال�ستفادة من‬ ‫«دعم كبري» من جانب جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل �ن��ت ج��وب��ا م��ن ج�ه�ت�ه��ا ان ج��اره��ا‬ ‫ال�شمايل ق�صف �سوقا على ارا��ض��ي جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان‪ ،‬م��ن دون ت��و��ض�ي��ح ا� �س��م املنطقة‬ ‫بالتحديد‪.‬‬ ‫و�سماحة‪ ،‬إ�ح��دى املناطق اخلم�س التي‬ ‫ي�ت�ن��ازع عليها ال �� �س��ودان وج �ن��وب ال���س��ودان‬ ‫تعتربها اخلرطوم جزءا ال يتجز أ� من والية‬ ‫دارفور (غرب)‪.‬‬ ‫ومل ت �ت �م �ك��ن ال ��دول� �ت ��ان م ��ن ت���س��وي��ة‬ ‫خالفاتهما حول هذه املناطق رغم الو�ساطة‬ ‫التي قام بها االحت��اد االفريقي التي ادت يف‬ ‫اي�ل��ول �إىل توقيع ات�ف��اق��ات ام��ن تن�ص على‬ ‫اقامة منطقة عازلة منزوعة ال�سالح على‬ ‫حدودهما‪.‬‬ ‫واخل � ��رط � ��وم وج ��وب ��ا مل ت �ت �م �ك �ن��ا م��ن‬ ‫االت �ف��اق على االج� ��راءات العملية لتطبيق‬ ‫هذه االتفاقات كما اعلن االحت��اد االفريقي‬ ‫يف ‪ 10‬ت�شرين الثاين‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫غزة تنت�صر‬

‫فرحة كبرية تسود غزة والضفة احتفا ًال بانتصار املقاومة‬ ‫غزة وال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سادت حالة من الفرح واالبتهاج قطاع غزة بعد‬ ‫دخول التهدئة حيز التنفيذ؛ ابتهاجا وفرحا بالن�صر‬ ‫الذي حققته املقاومة على مدار ثمانية �أيام متوا�صلة‬ ‫يف �صدها للعدوان على قطاع غ��زة‪ ،‬حيث خرج �آالف‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ن�ي�ين اىل � �ش ��وارع ال �ق �ط��اع‪ ،‬وه ��م يطلقون‬ ‫الر�صا�ص يف الهواء‪.‬‬ ‫و�شارك مئات الآالف يف امل�سريات احلا�شدة التي‬ ‫دعت �إليها حركة حما�س وف�صائل املقاومة بعد ظهر‬ ‫اخل�م�ي����س يف �أرج� ��اء ق�ط��اع غ��زة ك��اف��ة؛ للتعبري عن‬ ‫االحتفال والبهجة بانت�صار املقاومة‪ ،‬ودحر العدوان‬ ‫ال��ذي ا�ستمر ثمانية أ�ي��ام‪ ،‬وخلف املئات من ال�شهداء‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫وتعانقت رايات حما�س وفتح واجلهاد الإ�سالمي‬ ‫وب��اق��ي الف�صائل يف امل���س�يرات على ام �ت��داد القطاع‪،‬‬ ‫و�سط هتافات حتيي املقاومة وال�شهداء‪ ،‬وتعاهد على‬ ‫امل�ضي على دربهم‪.‬‬ ‫وجابت كربى امل�سريات �شوارع غزة يتقدمها قادة‬ ‫م��ن حركة حما�س وفتح واجل�ه��اد الإ��س�لام��ي وجل��ان‬ ‫املقاومة وباقي الف�صائل‪ ،‬وتوجهت نحو �ساحة املجل�س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي ح�ي��ث ال�ت�ح�م��ت م�ع�ه��ا م �� �س�يرات فرعية‬ ‫لتتجمع م�سرية هادرة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور خليل احلية ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س‪ ،‬الذي وقف على املن�صة �إىل جانب قادة‬ ‫الف�صائل يف كلمته أ�م��ام اجلماهري‪" :‬ننت�صر بهذه‬ ‫اللوحة العظيمة‪ ،‬الوحدة الوطنية التي جت�سدت يف‬ ‫�ألوان العلم الفل�سطيني‪ ،‬بالدم وال�صاروخ والبندقية‬ ‫وال�صرب والثبات بالن�صر والتحرير"‪ ،‬داعياً "ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وف�صائله �إىل التخندق خلف قيادة واحدة‬ ‫حتمي الثوابت واحلقوق الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن كتف �إىل كتف‪ ،‬حما�س واجلهاد‬ ‫وفتح وبقية الف�صائل‪ ،‬ووعد علينا �أال نلقي البندقية‬ ‫حتى االنت�صار ب�إذن اهلل‪ ،‬اليوم ينت�صر �شعبنا وتنت�صر‬ ‫مقاومتنا ودمنا على الطائرات الإ�سرائيلية واجلالد‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "اتفاق االنت�صار �أطلق يد املقاومة‪ ،‬و�أثبت‬ ‫جدارتها وكبل يد العدو عن بحرنا و�سمائنا و�أر�ضنا‪،‬‬ ‫م��وج�ه�اً التحية "ملن ك��ان �سببا يف ه��ذا االن�ت���ص��ار؛‬ ‫للقائد الق�سامي الكبري �أحمد اجلعربي‪" ،‬يا من كنت‬ ‫�صانعا للأجماد‪ ،‬وكان دمك �صانعا لالنت�صار"‪.‬‬

‫وقال احلية‪" :‬عزا�ؤنا الوحيد �أن دماءنا اليوم هي‬ ‫مقدمة االنت�صار والتحرير‪ ،‬وغدا انت�صار يف القد�س‪،‬‬ ‫خماط ًبا االح�ت�لال "نغزوكم يا �صهاينة وال تغزونا‬ ‫بعد اليوم ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫ووجه احلية كلمة لالحتالل الإ�سرائيلي قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�آن لكم �أن تقروا �صاغرين بحقوقنا‪ ،‬و�أن تخرجوا‬ ‫من �أر�ضنا‪ ،‬ف�أنتم رج�س من عمل ال�شيطان"‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫نحن قادرون على حترير فل�سطني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة ف�ت��ح نبيل‬ ‫��ش�ع��ث‪�" :‬إن ��ص�م��ودك��م ال �ي��وم �إذا ت��وج ب��ال��وح��دة هو‬ ‫االنت�صار الذي نريده على ما يريده االحتالل لنا من‬ ‫انق�سام"‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل العمل جميعا م��ن خ�لال امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫كل �شيء‪ ،‬فال ي�ستبعد �أحدنا �أحدا‪ ،‬بيد واحدة وعقل‬ ‫رجل واح��د‪ ،‬ع��ادًا �أن الوحدة التي �ستحقق لنا املزيد‬ ‫م��ن االن�ت���ص��ار‪ ،‬وت��رح��م ع�ل��ى ال�ق��ائ��د اجل �ع�بري وك��ل‬ ‫ال�شهداء‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى ق��ادة الف�صائل كلمات تعرب ع��ن الفرحة‬ ‫باملقاومة وتدعو �إىل الوحدة‪ .‬كما �ألقى رئي�س حزب‬ ‫ال��وف��د امل���ص��ري ال�سيد ال �ب��دوي كلمة ع�بر فيها عن‬ ‫"الفخر بالإجناز الذي حققته غزة و�صمودها"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق ��د ع �ل��ت م� �ك�ب�رات ال �� �ص��وت ب��امل���س��اج��د‬ ‫بالتكبري والتهليل م�ساء االربعاء‪ ،‬معتربين ما جرى‬ ‫ب�أنه "ن�صر كبري للمقاومة وال�شعب الفل�سطيني"‪،‬‬ ‫وج ��اب �آالف الفل�سطينيني خم�ت�ل��ف � �ش��وارع قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬فيما علت �أ�صوات الدراجات النارية وال�سيارات‬ ‫املحمولة وك��ذل��ك �أ� �ص��وات �إط�ل�اق ال�ع�ي��ارات النارية‬ ‫مبختلف حمافظات القطاع‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة اال��س�لام�ي��ة "حما�س"‬ ‫ان�ت���ص��اره��ا وان�ت���ص��ار امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية خ�لال‬ ‫العدوان الأخري على غزة‪ ،‬وذلك بعد خ�ضوع االحتالل‬ ‫ل�شروطها يف �إبرام التهدئة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده �سامي‬ ‫اب��و زه��ري وف��وزي ب��ره��وم الناطقان با�سم احل��رك��ة‪،‬‬ ‫يف م�شفى ال�شفاء بغزة بح�ضور عدد من ق��ادة حركة‬ ‫"حما�س" واملئات من اجلماهري الفل�سطينية التي‬ ‫خرجت لالحتفال بالن�صر‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو زهري خالل تالوته "خطاب الن�صر"‪:‬‬ ‫"�إن ال�شعب الفل�سطيني وامل �ق��اوم��ة الفل�سطينية‬ ‫انت�صرت خالل هذا ال�ع��دوان‪ ،‬وانها لقنت االحتالل‬ ‫در�سا لن ين�ساه"‪.‬‬

‫من احتفاالت الفل�سطينيني بانت�صار املقاومة‬

‫و�أبرق بالتحية �إىل ال�شعب الفل�سطيني واملقاومة‪،‬‬ ‫و�أهدى الن�صر �إىل روح ال�شهيد �أحمد اجلعربي نائب‬ ‫القائد العام لكتائب الق�سام‪ ،‬الذي اغتاله االحتالل‬ ‫يف بداية عدوانه على غزة يف الرابع ع�شر من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬و�أرواح ال�شهداء‪.‬‬ ‫قررت احلكومة الفل�سطينية يف غزة اعتبار الثاين‬ ‫والع�شرين من �شهر ت�شرين الثاين من كل عام "عيداً‬ ‫وطنياً‪ ،‬و�إجازة ر�سمية"‪.‬‬ ‫ودعت احلكومة الفل�سطينية املواطنني كافة �إىل‬ ‫االحتفال بهذه املنا�سبة �أم�س‪ ،‬وزي��ارة �أ�سر ال�شهداء‪،‬‬ ‫وتفقد اجل��رح��ى‪ ،‬و�آث ��ار امل��واط�ن�ين‪ ،‬وت��أك�ي��د التكاتف‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كما عمت الفرحة �أرجاء ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫فور الإعالن عن �سريان اتفاق وقف النار‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دن وق��رى ال�ضفة الغربية فعاليات‬ ‫وم���س�يرات احتفالية‪ ،‬ردد فيها امل��واط�ن��ون الهتافات‬

‫ال�ت��ي حتيي امل�ق��اوم��ة و��س��ط إ�ط�ل�اق �أب ��واق ال�سيارات‬ ‫والألعاب النارية‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت يف رام اهلل م�سريات ح��ا��ش��دة؛ ابتهاجا‬ ‫وف��رح��ا ب��االن�ت���ص��ار و� �س��ط دوار امل� �ن ��ارة‪ ،‬ح�ي��ث هتف‬ ‫امل�شاركون بهتافات ت�شيد بال�صواريخ التي �سقطت‬ ‫على القد�س و"تل �أبيب"‪.‬‬ ‫ويف م��دي �ن��ة اخل� �ل� �ي ��ل‪ ،‬خ � ��رج �آالف امل��واط �ن�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني يف مدينة اخلليل مب�سريات جماهريية‬ ‫ح��ا��ش��دة؛ احتفاء بانت�صار امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وانطلقت م�سرية جماهريية حا�شدة م��ن أ�م��ام‬ ‫م�سجد احل��ر���س و�سط مدينة اخلليل م��رورا ب�شارع‬ ‫عني �سارة باملدينة‪ ،‬و�صوال �إىل دوار ابن ر�شد و�سط‬ ‫امل��دي �ن��ة‪ ،‬ح��ام�ل�ين راي� ��ات ح��رك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬وم��رددي��ن‬ ‫�شعارات االنت�صار والتمجيد باملقاومة البا�سلة التي‬ ‫حققت االنت�صار‪.‬‬

‫غضب عارم يف «إسرائيل» ومطالبات باستقالة نتنياهو‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خرج ع�شرات الإ�سرائيليني م�ساء الأربعاء يف تظاهرات للمطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط رئي�س احلكومة بنيامني نتنياهو‪ ،‬بعد �إبرامه تهدئة مع‬ ‫املقاومة الفل�سطينية برعاية م�صرية‪ ،‬حيث اتهمه الإ�سرائيليون‬ ‫بالف�شل بالذريع يف احلملة الع�سكرية الأخرية على قطاع غزة‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �� �ش��ارك��ون يف ال �ت �ظ��اه��رات�لاف �ت��ات ت��دع��و ن�ت�ن�ي��اه��و �إىل‬ ‫اال�ستقالة‪ ،‬وحتمله م�س�ؤولية الف�شل يف احل�م�ل��ة‪ ،‬وت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق له‪ ،‬مرددين‪" :‬ال�شعب يطالب بعملية برية"‪ ،‬ومعلنني �أنهم‬ ‫لي�سوا على ا�ستعداد للعودة �إىل املالجئ‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س املعار�ضة رئي�س حزب كادميا �شا�ؤول موفاز‪�" :‬إن‬ ‫حما�س انت�صرت يف ه��ذه اجل��ول��ة و�إ�سرائيل ه��ي اخلا�سر الأكرب"‪،‬‬ ‫و�أع �ل��ن ك��ل م��ن ع�ضو الكني�ست ع��ن اليمني "ميخائيل ب��ن اري"‬ ‫و"ارييه الداد" �أن وق��ف �إط�لاق النار كرفع ال��راي��ة البي�ضاء أ�م��ام‬ ‫حما�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضافا �أنه بد ًال من ال�سماح للجي�ش الإ�سرائيلي بالعمل على‬ ‫تدمري حما�س‪ ،‬خرجت حكومة نتنياهو من هذه احلملة وهي جتر‬ ‫ذي��ول اخل��زي وال �ع��ار‪ ،‬ودون حتقيق �أي ه��دف م��ن �أه ��داف العملية‬ ‫الع�سكرية التي خرجت �إليها‪ ،‬مطالبني نتنياهو ب�ضرورة اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بلدية ��س��دي��روت داف�ي��د بي�سكل‪�" :‬أنا ل�ست �ضد‬ ‫القتال‪ ،‬ولكن �ضد الطريقة التي ينتهي بها‪ ،‬يجب �أن ي�صاحب وقف‬ ‫الأعمال احلربية بتفوق وا�ضح لنا‪ ،‬وبالتايل ردع "�إ�سرائيل" ي�أتي‬ ‫ليكون قويا كما كان من قبل‪ ،‬وعلى �أي حال �أنا ال �أ�شعر بالفخر"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حتدث رئي�س جمل�س "�أفنري" م�ساحات موري‪�" :‬أنا ال‬ ‫�أفهم ما هو وراء هذا القرار‪ ،‬ويجب �أن يحل هذا املو�ضوع مرة واحدة‬ ‫وللأبد‪ ،‬ال ت��ردد‪ ،‬وال�سماح للجي�ش الإ�سرائيلي ب�إنهاء املهمة حتى‬ ‫ي�صبح كل �شيء هادئا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "توقيع هذا االتفاق �أظهر �ضعفا‪ ،‬والنتيجة هي �أن‬ ‫االنفجار وقع اليوم يف تل �أبيب‪ ،‬و�أنها �ستعود ال�صواريخ من غزة‪،‬‬ ‫فلماذا االنتظار؟"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ذك ��ر ع �م��دة م��دي �ن��ة ب �ئ��ر ال���س�ب��ع امل�ح�ت�ل��ة روب �ي��ك‬ ‫دانيلوفيت�ش �أن "توقيع ه��ذه التهدئة ل��ن ي�ستمر‪ ،‬ون�ح��ن �سكان‬ ‫اجل�ن��وب ل��ن تكون حياتنا ه��ادئ��ة مطلقا‪ ،‬وال�صواريخ �ستعود ومن‬ ‫�ش�أنها عرقلة احلياة اليومية"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س الإقليمي بني �شمعون �سيغال موران‪" :‬من‬ ‫جهة نريد �أن تنتهي احلرب‪ ،‬ولكن مل يكن هناك غريها �إنها فرتة‬ ‫الهدوء حقا �سوف ت�ستخدم للعملية ال�سيا�سية‪ ،‬وهي عار على كل منا‪،‬‬ ‫ونحن نعمل على مدار ال�ساعة ل�ضمان جبهة داخلية قوية‪ ،‬و�سي�سمح‬ ‫للجي�ش واحلكومة باتخاذ القرارات ال�صحيحة"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل رئي�س جمل�س "�أ�شكول" حاييم ي��ال�ين‪" :‬عن م��اذا‬ ‫�ستفعل �إ�سرائيل مع �إط�لاق �أول ه��اون على امل��دن الإ�سرائيلية؟"‪،‬‬ ‫داعيا احلكومة �إىل اتخاذ �إجراءات �أكرث حزما لوقف ال�صواريخ‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة يديعوت احرنوت العربية عن �إ�سرائيلية قولها‪:‬‬ ‫"لدي خيبة �أمل بعد وقف �إطالق النار مع حما�س بعد ثمانية �أيام‬

‫وو��ص��ف �شهود ع�ي��ان يف امل��دي�ن��ة ب ��أن امل���س�يرة تع ّد‬ ‫الأكرب من نوعها التي ت�شهدها حمافظة اخلليل منذ‬ ‫�أع��وام‪ ،‬الفتة �إىل �أن م�سريات عفوية �أخرى وم�سريات‬ ‫بال�سيارات جابت ��ش��وارع املدينة حاملة راي��ات حركة‬ ‫حما�س؛ احتفاء باملقاومة الفل�سطينية البا�سلة‪.‬‬ ‫كما خرجت العديد من امل�سريات لأن�صار حما�س‬ ‫يف عدد من القرى والبلدات التابعة ملحافظة اخلليل‪،‬‬ ‫وتعالت فيها رايات حما�س و�أنا�شيد املقاومة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دن نابل�س وج�ن�ين وال�ق��د���س م�سريات‬ ‫وفعالية م�شابهة‪.‬‬ ‫ومت م�ساء الأربعاء التو�صل �إىل اتفاق تهدئة بني‬ ‫ف�صائل املقاومة الفل�سطينية واالحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫يتم مبقت�ضاه وق��ف ال �ع��دوان الإ�سرائيلي على قطاع‬ ‫غ ��زة‪ ،‬امل�ت��وا��ص��ل ل�ل�ي��وم ال�ث��ام��ن ع�ل��ى ال �ت ��وايل‪ ،‬ووق��ف‬ ‫االغتياالت بحق ن�شطاء املقاومة وفتح معابر قطاع غزة‬ ‫املحا�صر‪ ،‬ووقف كافة ا�شكال املقاومة من قطاع غزة‪.‬‬

‫مصرع ضابط إسرائيلي متأثر ًا‬ ‫بإصابته يف «أشكول»‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت �صحيفة «يديعوت �أحرنوت» العربية �إن �ضابطاً �إ�سرائيلياً‬ ‫لقي م�صرعه �أم�س اخلمي�س‪ ،‬مت�أثراً بجراح �أ�صيب بها من قذيفة‬ ‫ه��اون �أطلقتها املقاومة الفل�سطينية �أم�س على املجل�س الإقليمي‬ ‫�أ�شكول يف النقب املحتل‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أن املالزم بوري�س بارموليك (‪ 28‬عاماً) كان‬ ‫قد تعر�ض لإ�صابة حرجة يف هجوم املقاومة‪.‬‬ ‫وق�صفت املقاومة خالل العدوان الإ�سرائيلي على قطاع غزة‬ ‫الذي ا�ستمر ثمانية �أيام �آالف ال�صواريخ وقذائف الهاون؛ مما �أدى‬ ‫�إىل قتل و�إ�صابة ع�شرات الإ�سرائيليني‪.‬‬

‫حملة اعتقاالت واسعة بصفوف‬ ‫حماس والجهاد يف الضفة‬

‫خيبة الأمل كبرية �أ�صيب بها نتنياهو وباراك‬

‫من القتال‪ ،‬نحن على ا�ستعداد �أن نعاين �أكرث من �أجل التخل�ص من‬ ‫ال�صواريخ"‪.‬‬ ‫و�أعربت �إ�سرائيلية �أخرى لل�صحيفة عن خيبها �أملها يف اتفاق‬ ‫نتنياهو‪" :‬نحن نعي�ش خيبة �أمل لكل ما يحدث‪ ،‬واخلوف من تكرار‬ ‫إ�ط�ل�اق ال�ق��ذائ��ف جم ��ددا‪ ،‬عانينا ثمانية أ�ي ��ام‪ ،‬وال ميكن �أن ت��دوم‬ ‫التهدئة حتى �أ�سابيع فقط"‪.‬‬ ‫فيما عقب �آخر بقوله‪�" :‬أنا �شهدت عددا ال يح�صى من ال�صواريخ‬ ‫يف ال�سنوات الأخ�يرة‪ ،‬و�أخ�شى من هذه العواقب‪ ،‬واعتقد أ�ن��ه يجب‬ ‫على احلكومة �أن تنتهي من ق�ضية ال�صواريخ على اجلنوب"‪.‬‬ ‫وعلق آ�خ��ر بقوله‪" :‬ال �أ�ستطيع تقبل م�شاهدة ال�صواريخ يف‬ ‫اجلنوب‪ ،‬و�أننا ما زلنا نعاين‪ ،‬ولكن نتوقع املزيد من احلكومة لو�ضع‬ ‫حد لها حتى لو كان يكلف خ�سائر يف قواتنا الع�سكرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن �آالف التعليقات الغا�صبة الحقت‬ ‫رئي�س احلكومة نتنياهو على مواقع التوا�صل االجتماعي املختلفة‬ ‫بعد �إبرام التهدئة‪ ،‬والإ�شارة �إىل �أن حركة حما�س حتتفل يف غزة بهذا‬

‫االتفاق‪.‬‬ ‫يف حني منعت ال�شرطة الإ�سرائيلية متظاهرين من الو�صول‬ ‫�إىل الطريق امل ��ؤدي �إىل مدينة �سيديروت‪ ،‬فيما خ��رج الع�شرات يف‬ ‫تظاهرة �أخ��رى "بكريات مالخي" التي قتل فيها الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫ثالثة �إ�سرائيليني ب�صاروخ جراد �سقط على املدينة‪ ،‬ونظمت تظاهرة‬ ‫مماثلة يف ع�سقالن‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل ا إلع�لام الإ�سرائيلية اليمينية‪ ،‬يف تعليقها على‬ ‫إ�ع�ل�ان وق��ف إ�ط�ل�اق ال�ن��ار‪� ،‬إن الإ�سرائيليني تلقوا اخل�بر مب��رارة‪،‬‬ ‫وهم ي�شعرون �أنه مت �إنهاء العملية الع�سكرية دون حتقيق �أي اجناز‬ ‫حقيقي‪ ،‬بل على العك�س �أبدت حما�س قدرات على �إطالق ال�صواريخ‬ ‫حتى "تل �أبيب" وال�ق��د���س‪ ،‬بينما "�إ�سرائيل" مل تنجح يف وقف‬ ‫ال�صواريخ التي �أطلقت ب�شكل متوا�صل طيلة �أيام العملية‪.‬‬ ‫وح�سب تلك ال��و��س��ائ��ل‪ ،‬ف ��إن �إ�سرائيل" خ�ضعت ال��ش�تراط��ات‬ ‫حما�س‪ ،‬و�ستوقف �سيا�سة االغ�ت�ي��االت و�سرتفع احل�صار ع��ن غ��زة‪،‬‬ ‫مقابل وقف حما�س �إطالق النار‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش�ن��ت ق� ��وات االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي أ�م ����س اخل�م�ي����س حملة‬ ‫اعتقاالت وا�سعة مبحافظات ال�ضفة الغربية املحتلة كافة‪ ،‬طالت‬ ‫قياديني وكوادر بحركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫واقتحمت قوات كبرية من جي�ش االحتالل املدن والقرى ب�شكل‬ ‫منف�صل‪ ،‬واعتقلت ع�شرات املواطنني غالبيتهم من �أع�ضاء حركتي‬ ‫حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫اعتربت م�صادر فل�سطينية �أن حملة االعتقاالت التي جرت‪،‬‬ ‫�أ�شبه ما تكون بـ»حملة االنتقام» من االنت�صار الذي حققته املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬ب�إجبار االحتالل و�إرغامه على الر�ضوخ‬ ‫ل�شروطها لتنفيذ التهدئة التي �أعلن عنها االربعاء‪.‬‬ ‫وي�شار بهذا ال�صدد �إىل �أن قوات االحتالل �أعلنت �أنها ما زالت‬ ‫تبحث عن منفذي عملية تفجري احلافلة الإ�سرائيلية يف «تل �أبيب»‬ ‫يوم االربعاء‪ ،‬التي �أ�سفرت عن �إ�صابة ‪� 27‬إ�سرائيليا بجروح خمتلفة‬ ‫و�صفت جراح ‪ 5‬منهم باخلطرية‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أكد النائب يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عن‬ ‫حركة «حما�س» حامت قفي�شة �أن حملة االعتقاالت «حماولة للتغطية‬ ‫على ف�شل االحتالل وهزميته بقطاع غزة يف العدوان الأخري»‪.‬‬ ‫و�أكد قفي�شة يف ت�صريحات �صحفية �أن «ح�سابات االحتالل كانت‬ ‫دائما خاطئة‪ ،‬فمثلما �أخط�أ يف ح�ساباته بالعدوان على غزة يخطئ‬ ‫يف حماولة �إظهار جي�ش االحتالل للإ�سرائيليني كمنت�صر باعتقاله‬ ‫الع�شرات من الفل�سطينيني‪ ،‬و�أن��ه ا�ستطاع �إجها�ض االنتفا�ضة يف‬ ‫ال�ضفة»‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار قفي�شة �إىل �أن االحتالل بالغ يف احلديث عن احل��راك‬ ‫الت�ضامني يف ال�ضفة‪ ،‬وو�صفه بانتفا�ضة ثالثة حتى يظهر �أن��ه‬ ‫ي�ستطيع �إيقافها من خالل االعتقاالت‪ ،‬م�ضي ًفا‪« :‬ال �أعتقد �أننا كنا‬ ‫مقبلني على انتفا�ضة‪ ،‬و�أن ما ح�صل كان ردود �أفعال على اجلرائم‬ ‫التي ارتكبها االحتالل يف غزة واالحتالل يحاول �أن ي�ضخم �إجنازه‬ ‫ب�أنه اعتقل هذا العدد الكبري لإف�شاله النتفا�ضه ثالثة»‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫‪97‬‬

‫غزة تنت�صر‬

‫نفذت ‪ 1573‬هجمة �صاروخية خالل املعركة‬

‫القسام‪ :‬انتصرت «حجارة السجيل» ومعركتنا مع العدو متواصلة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكدت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام �أن حتديد‬ ‫قواعد املواجهة مل يعد حكراً على العدو‪ ،‬فاملقاومة‬ ‫اليوم تقرر وحتدد خياراتها‪ ،‬وتلزم املحتل بها‪ ،‬وتفر�ض‬ ‫��ش��روط�ه��ا ع�ل��ى امل�ع�ت��دي‪ ،‬وال ت�ع��رف ل�غ��ة اال�ست�سالم‬ ‫للأمر الواقع‪� ،‬أو الر�ضوخ لل�ضربات اال�ستباقية‪ ،‬وعلى‬ ‫العدو وعلى كل من يقف خلفه �أن يدركوا ذلك جيداً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الكتائب خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي للناطق‬ ‫با�سمها �أبو عبيدة �أمام منزل القائد �أحمد اجلعربي‪:‬‬ ‫«ب�ك��ل توا�ضع هلل ُنعلن انت�صار ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫واملقاومة الفل�سطينية يف معركة حجارة ال�سجيل على‬ ‫العدو ال�صهيوين»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت كتائب الق�سام �إىل �أنه من هنا من �أر�ض‬ ‫غ��زة امل�ب��ارك��ة ن��زف �إىل ك��ل �أح ��رار ال�ع��امل و�إىل �أمتنا‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ه��ذا الن�صر‪ ،‬م��ن مدر�سة اجل�ه��اد وقلعة‬ ‫املقاومة العتيدة نعطي �صورة ومنوذجاً للعامل كيف‬ ‫تنت�صر الإرادة والإميان على البغي والعدوان‪ ،‬فاحلمد‬ ‫هلل �أو ًال و�أخرياً‪ ،‬ثم التحية واملجد لكل جماهد ومقاوم‬ ‫وم��راب��ط ع�ل��ى ه ��ذه الأر� � ��ض امل �ق � ّد� �س��ة‪ ،‬ول �ك��ل قطرة‬ ‫دم �سالت م��ن �شهيد �أو ج��ري��ح‪ ،‬ف��أوق��دت ن��ار الغ�ضب‬ ‫والإ�صرار يف �صدور �آالف املجاهدين‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت �أن �ه��ا ق��ام��ت خ�ل�ال �أي ��ام م�ع��رك��ة «ح�ج��ارة‬ ‫ال�سجيل»‪ ،‬بتنفيذ �أل��ف وخم�سمائة وث�لاث و�سبعني‬ ‫(‪ )1573‬هجمة �صاروخية‪ ،‬مبعدل نحو مائتي قذيفة‬ ‫�صاروخية يومياً‪� ،‬شملت �صواريخ ‪ M75‬و�صواريخ‬ ‫ف�ج��ر‪ ،5‬و��ص��واري��خ غ ��راد‪ ،‬و��ص��واري��خ ق���س��ام‪ ،‬وق��ذائ��ف‬ ‫هاون‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الكتائب �إىل �أنه قد �شمل بنك الأهداف‪،‬‬ ‫قواعد ع�سكرية‪ ،‬ومطارات ع�سكرية‪ ،‬ومواقع ع�سكرية‪،‬‬ ‫ومواقع يف م��دن ك�برى كالقد�س املحتلة وت��ل الربيع‬ ‫وب �ئ��ر ال���س�ب��ع امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وع���س�ق�لان امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬و�أ� �س��دود‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وتابعت كتائب الق�سام �أنها كثفت �ضرباتها �ضد‬ ‫ّ‬ ‫التح�شدات الع�سكرية على ط��ول احل��دود م��ع قطاع‬ ‫غزة من كرم ابو �سامل و�صوفا جنوباً حتى حدود بني‬

‫ّ‬ ‫حانون �شما ًال‪ ،‬وقد �أدّت هذه الهجمات على‬ ‫التح�شدات‬ ‫�إىل �إحباط جنود االحتالل‪ ،‬و�إيقاع �إ�صابات وقتلى يف‬ ‫�صفوفهم‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت يف م� � ؤ�مت ��ره ��ا �أن ت ��وث �ي ��ق امل �ك �ت��ب‬ ‫الإعالمي لكتائب الق�سام الهجمات ور�شقات القذائف‬ ‫ال�صاروخية‪ ،‬والعمليات �ضد الآليات واملهام اجلهادية‬ ‫املختلفة‪� ،‬شكل �إجن� ��ازاً ه��ام �اً و�ضغطاً حقيقياً على‬ ‫معنويات العدو‪ ،‬كما �شكل رافعة معنوية لكل املحبني‬ ‫واحلري�صني والداعمني للمقاومة‪ ،‬كما ردّت كتائب‬ ‫الق�سام على احل��رب ال�صهيونية االعالمية باخرتاق‬ ‫ب��ث القناتني ال�صهيونيتني الثانية وال�ع��ا��ش��رة‪ ،‬وبث‬ ‫ر�سائل �إىل جنود العدو واجلمهور ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أكدت كتائب الق�سام هذه العمليات او ًال ب�أول يف‬ ‫حينه‪ ،‬يف ثالثمائة وخم�سني (‪ )350‬بالغاً ع�سكرياً‬ ‫خمتلفاً خالل �أيام املعركة‪.‬‬ ‫و��ش��ددت على �أن ع��دال��ة و�شرعية عملية حجارة‬ ‫ال�سجيل كانت حمل �إجماع لدى �شعبنا و�أمتنا ولدى‬ ‫كل املن�صفني والأح��رار يف العامل‪ ،‬فالعدو بد�أ بالغدر‬ ‫وال� �ع ��دوان واالغ �ت �ي��ال‪ ،‬وارت �ك��ب اجل��رائ��م وامل �ج��ازر‪،‬‬ ‫و�أ�صبح عليه �أن يجني الثمرة امل � ّرة؛ نتيجة قراراته‬ ‫الغبية والعدوانية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �إن��ه ب��ات ال��ر ّد على ال�ع��دوان والدفاع‬ ‫ع��ن �شعبنا و�أر��ض�ن��ا واج �ب �اً م�ق� ّد��س�اً‪ ،‬يلتف ح��ول��ه كل‬ ‫�شعبنا‪ ،‬وكان هذا وا�ضحاً من ردّة فعل �شعبنا يف ال�ضفة‬ ‫والقطاع ويف كل �أماكن ت��واج��ده‪ ،‬وه��ذا �أعطى للعدو‬ ‫ر�سالة قوة منقطعة النظري؛ فقد �أثبتت هذه املعركة‬ ‫�أن ال�شعب الفل�سطيني ال يجتمع على �شيء كما يجتمع‬ ‫على مقاومة االحتالل‪ ،‬فمظلة املقاومة هي الأجدى‬ ‫والأن�سب يف جمع �شمل ال�شعب الفل�سطيني وف�صائله‬ ‫و�أطيافه‪ ،‬وهذه ر�سالة يجب التقاطها والبناء عليها‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام �أن ��ه ل�ئ��ن ان�ت�ه��ت عملية‬ ‫ح�ج��ارة‬ ‫ال�سجيل‪ ،‬فاملعركة م��ع ال�ع��دو مل تنته بعد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فاالحتالل ما زال قائماً‪ ،‬والعدو يل ّوح بالعدوان يف كل‬ ‫حني‪ ،‬والغدر �صفة غالبة لل�صهاينة‪ ،‬وعليه ف�إن كتائب‬ ‫الق�سام وامل�ق��اوم��ة الفل�سطينية �ستظل دوم� �اً العني‬ ‫ال�ساهرة املرابطة التي ال تعرف الركون �إىل الدعة ما‬

‫�أبو عبيدة الناطق الإعالمي با�سم كتائب الق�سام‬

‫دام الأق�صى �أ�سرياً‪ ،‬وما دامت الأر�ض مغت�صبة‪.‬‬ ‫كما تقدمت كتائب الق�سام خالل م�ؤمترها با�سم‬ ‫امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية بجزيل ال�شكر والتقدير �إىل‬ ‫احلكومة الفل�سطينية‪ ،‬وك��اف��ة الأج �ه��زة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الأمنية وال�شرطية التي عملت على تدعيم وا�ستمرار‬ ‫متا�سك اجلبهة الداخلية يف �أث�ن��اء ال�ع��دوان‪ ،‬وعملت‬ ‫حتى ال�ساعة الأخ �ي�رة‪ ،‬ف�ك��ان لها دور ردي��ف ه��ام يف‬ ‫امل�ق��اوم��ة وك�سر �أه ��داف ال �ع��دو‪ ،‬كما نتوجه بالتحية‬ ‫�إىل و�سائل االعالم والف�ضائيات وال�صحفيني الذين‬ ‫قاوموا بطريقتهم اخلا�صة‪ ،‬وف�ضحوا جرائم العدو‬ ‫وتعر�ضوا للبط�ش والق�صف واالغتيال واال�ستهداف‪،‬‬

‫ونخ�ص بالذكر ق�ن��اة الأق���ص��ى ال�ت��ي ا�ست�شهد اثنني‬ ‫من م�صوريها‪ ،‬وقناة القد�س التي ا�س ُتهدف مكتبها يف‬ ‫�أثناء العدوان‪.‬‬ ‫ودعت كتائب الق�سام «�أمتنا من جديد كما دعوناها‬ ‫يف �سياق املعركة ويف ظل العدوان‪ ،‬ندعوها �إىل املزيد‬ ‫م��ن ح�شد اجل�ه��ود و�شحذ الهمم وتفجري الطاقات‬ ‫الكامنة‪ ،‬ا�ستعداداً لتحرير فل�سطني وا�ستعادة م�سرى‬ ‫ر�سول اهلل من �أيدي الغا�صبني‪.‬‬ ‫وتوجهت الكتائب بال�شكر لكل الدول واحلكومات‬ ‫ال �ت��ي ق � ّدم��ت ل�ل�م�ق��اوم��ة الفل�سطينية ال��دع��م امل��ايل‬ ‫واملعنوي وال�سيا�سي‪« ،‬والتي �أمدتنا بال�سالح والعتاد‪،‬‬

‫جنحنا يف اجلمع بني املقاومة والبناء‬

‫هنية‪ :‬فكرة اجتياح غزة بعد انتصار املقاومة انتهت بال عودة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية يف غ��زة‬ ‫�إ�سماعيل هنية �أن فكرة اجتياح غزة بعد هذا الن�صر‬ ‫ال��ذي حققته املقاومة انتهت بال ع��ودة‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫غ ��زة مب�ق��اوم�ت�ه��ا ع���ص�ي��ة ع�ل��ى ال�ك���س��ر؛ ب��ال�ت�ف��اف‬ ‫ال�شعب حولها‪ ،‬م�شدداً على �أن املعركة �أثبتت �أن‬ ‫ال �ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي ��س��وف يفكر ط��وي� ً‬ ‫لا ق�ب��ل �أن‬ ‫يخو�ض �أي حرب مع �أي دولة �إقليمية متتلك �إرادة‬ ‫التحدي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ه�ن�ي��ة خ�ل�ال خ �ط��اب��ه �إىل ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني و�إىل الأمة العربية والإ�سالمية �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪« :‬ما مت حتقيقه من ن�صر هو خطوة مهمة‬ ‫نحو القد�س والتحرر‪ ،‬و�إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫على كامل الرتاب الفل�سطيني وعا�صمتها القد�س‪،‬‬ ‫ال� �س��رى وال �ع��ودة �إىل الأرا� �ض��ي التي مت‬ ‫وحت��ري��ر أ‬ ‫تهجري الفل�سطينيني منها»‪.‬‬ ‫وقال هنية‪« :‬يف «الر�صا�ص امل�صبوب» مل ترفع‬ ‫ال��راي��ة‪ ،‬وث�ب��ت ال�شعب رغ��م اجل ��راح‪ ،‬ويف «ع��ام��ود‬ ‫الغيمة» �صنع ال�شعب ملحمة بطولية‪ ،‬و�أنا فخور‬ ‫�أن �أك ��ون رئ�ي����س ح�ك��وم��ة ل�ه��ذا ال�شعب امل�ج��اه��د»‪،‬‬ ‫م�ق��دم�اً ه��ذا الن�صر ل ��روح ال�شيخ �أح �م��د يا�سني‪،‬‬ ‫والرئي�س الراحل يا�سر عرفات‪ ،‬ولل�شهيد فتحي‬ ‫ال�شقاقي وال�شهيد �أب��و علي م�صطفى‪ ،‬وال�شهيد‬ ‫�أحمد اجلعربي الذي جمع بني احل�سنيني الن�صر‬ ‫وال�شهادة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نبارك لفل�سطني ول�شعبنا الفل�سطيني‬ ‫هذا االنت�صار‪ ،‬لغزة العزة وال�صمود نبارك‪ ،‬ولأهلنا‬ ‫يف الـ ‪ ،48‬ولل�شعب الفل�سطيني يف ال�شتات وللأمتني‬ ‫العربية والإ�سالمية �أنحني �أمام املجاهدين الذين‬ ‫د��ش�ن��وا مرحلة ج��دي��دة يف ت��اري��خ ال���ص��راع‪ ،‬الذين‬ ‫خا�ضوا املعركة بب�سالة يف �سبع ليال وثمانية �أيام‬

‫ح�سوما وعلى ر�أ�سها كتائب الق�سام والقائد العام‬ ‫لها حممد ال�ضيف وبقية الف�صائل العاملة يف‬ ‫امليدان»‪.‬‬ ‫و�شكر هنية م�صر قيادة و�شعباً‪ ،‬وقال‪�« :‬أ�شكر‬ ‫دول��ة م�صر ورئي�سها حممد م��ر��س��ي‪�« ،‬إ��س��رائ�ي��ل»‬ ‫�صرخت �أملا من املقاومة ومن وقفة م�صر العزيزة»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬خا�ض االحتالل ه��ذه احل��رب اخلا�سرة‬ ‫دون ق��راءة الواقع ال�ستعادة قدرة ال��ردع والدخول‬ ‫لالنتخابات عرب �أو�سع الأبواب»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪« :‬م �� �ص��ر ف ��اج� ��أت االح� �ت�ل�ال ب�ع��دم‬ ‫تخليها عن غ��زة وع��ن ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬حيث‬ ‫قال الرئي�س مر�سي �إن م�صر لن ت�سمح با�ستمرار‬ ‫العدوان �أو اجتياح غزة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سرعة تفاعل‬ ‫جامعة الدول العربية والوزراء العرب‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مفاجئة االحتالل برفع الغطاء ال��دويل عن هذه‬ ‫احلرب»‪.‬‬ ‫وتابع هنية‪« :‬اغتيال القائد �أحمد اجلعربي‬ ‫ك��ان نتيجة ل�سيا�سة ق�صرية النظر‪ ،‬وكانت �سبباً‬ ‫وحم��رك �اً �أ� �ص �ي� ً‬ ‫لا لل�شعب ولل��أم��ة‪ ،‬اغ�ت�ي��ال��ه ك��ان‬ ‫و�صمة عار يف جبني االحتالل»‪ ،‬مبيناً �أن االحتالل‬ ‫وق��ع يف ��ص��دم��ة امل �ف��اج ��أة‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان يعتقد �أن‬ ‫اغتيال اجلعربي �سيحقق املفاج�أة‪ ،‬لكن رد املقاومة‬ ‫والدقة واالن�ضباط والقوة والإ�صرار والتواجد يف‬ ‫امليدان حتى الدقائق الأخرية قبل تثبيت التهدئة‬ ‫ردت املفاجئة عليه‪.‬‬ ‫وق ��ال ه�ن�ي��ة‪« :‬االح� �ت�ل�ال ك ��ان ي�ق�ت��ل ال�ن���س��اء‬ ‫والأطفال وال�شيوخ‪ ،‬لكن كل املعطيات كانت تعمل‬ ‫ل���ص��ال��ح ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬و� �ض��د االح �ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي الذي ا�ضطر �إىل �إيقاف هجومه على‬ ‫غ� ��زة»‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً‪�« :‬أي �ه��ا امل �ج��اه��دون‪ ،‬ظ �ه��رت على‬ ‫�أيديكم املعجزات و�أعدمت االنت�صارات والفتوحات‪،‬‬ ‫وجددمت �أيام القاد�سية‪ ،‬واالنت�صار ميثل ا�ستعدادا‬

‫هنية وقادة الف�صائل الفل�سطينية يحتلفون بالن�صر‬

‫ال�سرتجاع القد�س وامل�سرى»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سالم على فل�سطني‪� ،‬سالم على غزة‬ ‫على املقاومة‪� ،‬سالم على الأمة التي وقفت بجانب‬ ‫الفل�سطينيني واىل الربيع العربي ال��ذي منحها‬ ‫امل� ��دد‪ ،‬حت�ي��ة ل� إ‬ ‫ل�ن���س��ان ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي»‪ ،‬م�ب�ي�ن�اً �أن��ه‬ ‫وخالل املعركة تر�سخت الكثري من املفاهيم التي‬ ‫ميكن البناء عليها‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س حكومة غ��زة‪« :‬ه��ذا الن�صر �أثبت‬ ‫حقيقة وا�ضحة �أننا جنحنا يف اجلمع بني البناء‬ ‫وامل�ق��اوم��ة‪ ،‬وم��ا ك��ان لهذا الن�صر �أن يتحقق لوال‬ ‫وجود حكومة حتمي املقاومة التي وحدت ال�شعب‬

‫الفل�سطيني»‪ ،‬م�شدداً على �أن وقوف م�صر وتركيا‬ ‫وقطر و�إيران والتغيري الوا�ضح يف املوقف العربي‬ ‫والإ�سالمي كان �سببا وا�ضحا يف حتقيق الن�صر‪.‬‬ ‫و� �ش��دد هنية ع�ل��ى �أن امل�ق��اوم��ة غ�ي�رت ق��واع��د‬ ‫اللعبة م��ع االح �ت�لال وغ�ي�رت ح�ساباته الأم�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب �اً الأم� � ��ة ال �ع��رب �ي��ة ب ��إي �ج ��اد خ �ط��ة ل��دع��م‬ ‫الفل�سطينيني يف كافة �أماكن تواجدهم‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫«احل �ك ��وم ��ة ��س�ت�ع�م��ل وف� ��ق ق ��ان ��ون ال � �ط� ��وارئ مع‬ ‫ال� �س��ر التي‬ ‫ال� ��وزارات ذات االخت�صا�ص إل��س�ع��اف أ‬ ‫الم��ة بالوقوف‬ ‫ت�ضررت ج��راء ال�ع��دوان»‪ ،‬مطالباً أ‬ ‫�إىل جانب ال�شعب الفل�سطيني لإزالة �آثار العدوان‪.‬‬

‫األطفال يتصدرون بنك األهداف اإلسرائيلي بـ‪ 43‬شهيد ًا و‪ 432‬جريح ًا‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدّر الأطفال يف العدوان الإ�سرائيلي الذي �شنه على قطاع غزة‬ ‫«بنك الأهداف»‪ ،‬حيث ا�ست�شهد ‪ 43‬طفلاً ‪ ،‬فيما �أ�صيب ‪� 432‬آخرون‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر طبية يف غزة �أن «عدد ال�شهداء الأطفال خالل‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي على قطاع غزة ال��ذي ا�ستمر ملدة ثمانية ايام‪،‬‬ ‫بلغ ‪ 43‬طف ً‬ ‫ال‪� ،‬أي ما ن�سبته ‪ %27‬من �إجمايل عدد ال�شهداء‪ ،‬و�أن عدد‬ ‫لاً‬ ‫الأطفال امل�صابني بلغ �أك�ثر من ‪ 432‬طف ؛ �أي ما ن�سبته ‪ %35‬من‬ ‫�إجمايل عدد اجلرحى»‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الأربعاء خم�سة �أطفال يف غارات متفرقة على القطاع‪،‬‬

‫وهم‪ :‬نادر يو�سف �أبو مغا�صيب (‪ 14‬عاما)‪ ،‬يف دير البلح‪ ،‬والطفلة‬ ‫ري�ه��ام النباهني (‪�� 4‬س�ن��وات) يف خميم ال�ن���ص�يرات و��س��ط القطاع‪،‬‬ ‫والطفل عبد الرحمن نعيم (عامان)‪ ،‬يف ق�صف �صهيوين ا�ستهدف‬ ‫برج نعمة الواقع يف �شارع الوحدة و�سط مدينة غزة‪ ،‬وحممود عطية‬ ‫�أبو خو�صة (‪ 13‬عاما)‪ ،‬يف غارة على �شارع النفق �شمال مدينة غزة‪،‬‬ ‫و�أح�م��د عو�ض �أب��و عليان (‪ 15‬عاما) من بلدة بني �سهيال‪ ،‬مت�أثرا‬ ‫بجروح �أ�صيب بها يف غارة �صهيونية على بلدة بني �سهيال �شرق خان‬ ‫يون�س قبل ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫الط �ف��ال ال��ذي��ن ��س�ق�ط��وا م�ن��ذ ب��دء‬ ‫وع ��رف م��ن ب�ين ال���ش�ه��داء أ‬ ‫ال �ع��دوان ك��ل م��ن‪ :‬رزان ع��رف��ات (‪�� 4‬س�ن��وات)‪ ،‬عمر امل���ش�ه��راوي (‪11‬‬

‫�شهرا)‪ ،‬وليد العبد اهلل (ع��ام��ان)‪ ،‬حنني طاف�ش (‪� 11‬شهرا)‪ ،‬عدي‬ ‫نا�صر (‪ 16‬عاما)‪ ،‬فار�س الب�سيوين (‪ 11‬عاما)‪ ،‬وحممد �سعد اهلل (‪4‬‬ ‫�سنوات)‪ ،‬جمانة �سالمة ابو ا�سعيفان (عام)‪ ،‬تامر �سالمة �أبو ا�سعيفان‬ ‫(‪� 3‬سنوات)‪� ،‬إياد �أبو خو�صة (‪� 18‬شهرا)‪ ،‬ت�سنيم النحال (‪ 13‬عاما)‪.‬‬ ‫كما ا�ست�شهد جمال الدلو (‪� 7‬سنوات)‪ ،‬رنني الدلو (‪� 5‬سنوات)‪،‬‬ ‫يو�سف الدلو (‪� 10‬سنوات)‪� ،‬إبراهيم الدلو (عام)‪ ،‬حممد ف�ؤاد حجازي‬ ‫(عامان)‪� ،‬صهيب ف�ؤاد حجازي (‪� 4‬سنوات)‪ ،‬ح�سني جالل الن�صر (‪6‬‬ ‫�سنوات)‪ ،‬يو�سف �أبو خو�صة (عامان)‪ ،‬حممد احلداد (‪ 13‬عاما)‪ ،‬عمر‬ ‫الأ�سطل (‪ 14‬عاما)‪ ،‬حممد �أبو زرور (‪� 4‬سنوات)‪ ،‬راما ال�شندي (عام)‪،‬‬ ‫حميد �أبو دقة (‪ 13‬عاما)‪ ،‬وليد حممود العبادلة (عامان)‪.‬‬

‫وندعو كل الدول العربية والإ�سالمية �إىل املزيد من‬ ‫امل�ساندة والدعم ملقاومة الأمة على �أر�ض فل�سطني»‪.‬‬ ‫وختمت كتائب الق�سام م�ؤمترها بر�سالة �أمل من‬ ‫روح معركة «حجارة ال�سجيل»‪� ،‬أم��ل بتحرير الأر���ض‬ ‫واملقد�سات‪� ،‬أمل بتحرير الأ�سرى وامل�سرى‪� ،‬أمل بعودة‬ ‫الالجئني وانتزاع احلقوق من املحتلني‪� ،‬أمل بالوحدة‬ ‫والتكاتف حتت راية مقاومة العدو ويف خنادق اجلهاد‬ ‫والت�ضحية والعطاء‪.‬‬ ‫و�أكدت كتائب الق�سام �أن املقاومة لن تلقي ال�سالح‪،‬‬ ‫واملعركة مع االحتالل مل تنته بعد‪ ،‬نعود من اجلهاد‬ ‫�إىل الإعداد‪ ،‬ومن ن�صر �إىل ن�صر ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫مشعل‪ :‬املقاومة انتصرت‬ ‫والعدو رضخ ملطالبها‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك ��د خ��ال��د م�شعل رئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي حل��رك��ة امل�ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية «حما�س» �أن املقاومة الفل�سطينية يف قطاع غزة حققت‬ ‫ن�ص ًرا على االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬م�شددًا على �أن االحتالل خ�ضع‬ ‫ل�شروط املقاومة ومطالبها فيما يتع ّلق بالتهدئة‪ ،‬وا�ضطر بعد‬ ‫ثمانية �أيام �إىل طلب التهدئة»‪.‬‬ ‫وقال م�شعل يف م�ؤمتر �صحفي عقده مع الأمني العام حلركة‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي رم�ضان عبد اهلل �شلح ممثلني عن املقاومة‪« :‬لقد‬ ‫مت التو�صل �إىل تفاهمات رعتها م�صر؛ لتحقيق تهدئة ووقف �إطالق‬ ‫مو�ضحا �أن «الأه��داف‬ ‫ن��ار مب�ضامني حم��ددة ومطالب حم��ددة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الإ�سرائيلية ف�شلت‪ ،‬وال�صواريخ بقيت ت�ضرب �أه��داف العدو حتى‬ ‫�آخر حلظة قبل �سريان التهدئة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن االحتالل حاول يف �أثناء امل�ساومات �أن نوقف �إطالق‬ ‫النار ب�شكل متزامن فقط‪ ،‬على �أن يتم بحث مطالب املقاومة الح ًقا‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أن «هذا الرد قوبل برف�ض فل�سطيني‪ ،‬ومت الت�شديد على‬ ‫م�ش ً‬ ‫�ضرورة �أن تكون التهدئة رزم��ة واح��دة‪� ،‬أ�صررنا على وق��ف القتل‬ ‫واالغتيال ووقف االجتياحات من الرب والبحر واجلو وهذا ث ّبت يف‬ ‫الوثيقة‪ ،‬عملنا على رفع القتل عن غزة ورفع احل�صار عنها»‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�شعل �إىل �أنه «كان مل�صر لدور كبري يف حتقق االنت�صار‪،‬‬ ‫كما �أن وجود تركيا وقطر يف م�صر �ساهم يف هذا االجناز»‪ ،‬كما ذكر‬ ‫�أن «�إي��ران كان لها دعم يف الت�سليح والتمويل»‪ ،‬متمن ًيا على الدول‬ ‫العربية والإ�سالمية الأخرى �أن متدنا بال�سالح»‪.‬‬

‫شرطة االحتالل تحذر املستوطنني‬ ‫من مخلفات صواريخ املقاومة‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة امل���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫ح ��ذر ب �ي��ان � �ص��در ع��ن ال �� �ش��رط��ة إ‬ ‫القاطنني يف مناطق جنوب فل�سطني املحتلة من خملفات �صواريخ‬ ‫املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تلك املناطق �سقط فيها نحو‬ ‫‪ 960‬قذيفة �صاروخية �أطلقتها ف�صائل املقاومة الفل�سطينية خالل‬ ‫الأيام الثمانية املا�ضية‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ال�ب�ي��ان ال�ت�ح��ذي��ري �أم ����س اخلمي�س �إىل «ك��اف��ة �أف ��راد‬ ‫اجلمهور‪ ،‬وبالذات �إىل القاطنني يف منطقة لواء اجلنوب‪ ،‬منطقتي‬ ‫خلي�ش والنقب‪ ،‬حيث من املحتمل �أن يتم هناك العثور على بقايا‬ ‫وخملفات قذائف �صاروخية‪� ،‬أو �أية و�سائل قتالية �أخرى‪ ،‬عدم مل�س‬ ‫هذة الأج�سام �أو االقرتاب منها؛ وذلك درءاً الحتمال ت�شكيلها خطرا‬ ‫بالغا على �سالمتهم و�إمكانية احتوائها على مادة نا�سفة فعالة‪ ،‬من‬ ‫املمكن بالتايل �أن حتدث عند مالم�ستها ب�صورة غري مهنية �أ�ضرارا‬ ‫مادية �أو ب�شرية بالغة» ‪-‬بح�سب البيان‪.-‬‬ ‫الب�لاغ عن �أي �أج�سام‬ ‫وحدد البيان رقم هاتف لالت�صال به و إ‬ ‫م���ش�ب��وه «ح �ي��ث ��س�ي�ق��وم خ �ب�راء امل �ت �ف �ج��رات امل�ه�ن�ي�ين مبعاجلتها‬ ‫كالالزم»‪.‬‬ ‫وي�شري ه��ذا ال�ب�ي��ان �إىل �أن ��ص��واري��خ امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫غطت م�ساحات جغرافية وا�سعة من فل�سطني املحتلة؛ الأمر الذي‬ ‫�ص ّعب عمل الطواقم املخت�صة لدى االحتالل جلمع خملفات تلك‬ ‫ال�صواريخ‪ ،‬وح�صر �أ�ضرارها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫������ص�����ب�����اح ج����دي����د‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫‪11‬‬


‫الربازيل تحرز لقب «سوبر كالسيكو»‬ ‫بفوزها على األرجنتني‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫بوي�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سمت ال�برازي��ل مباراة �سوبر الكال�سيكو مع الأرجنتني غرميتها التقليدية على‬ ‫زعامة الكرة الأمريكية اجلنوبية بفوزها عليها ‪ 3-4‬بركالت الرتجيح بعد انتهاء الوقت‬ ‫الأ�صلي بفوز الأرجنتني ‪ 1-2‬على ملعب بومبونريا يف بوين�س اير�س‪ ،‬وهي النتيجة ذاتها‬ ‫التي �آلت �إليها مباراة الذهاب بني الفريقني يف ‪� 19‬أيلول املا�ضي يف غويانا‪.‬‬ ‫و�سجل اينيا�سيو �سكوكو (‪ 81‬من ركلة جزاء و‪ )90‬هديف الأرجنتني‪ ،‬وفرد (‪ )83‬هدف‬ ‫ّ‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫وغالبا ما ي�شرك الفريقان العبيهم املحليني يف هذه املباراة‪.‬‬ ‫وكان من املقرر �أن تقام مباراة الإياب يف ‪ 3‬ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬لكن انقطاعا‬ ‫يف التيار الكهربائي �أدّى �إىل ت�أجيلها �إىل يوم �أم�س‪.‬‬

‫مواجهتان يف افتتاح اجلولة ‪ 11‬من دوري املحرتفني‬

‫شباب األردن والعربي‪ ..‬أهمية قصوى‬ ‫البقعة والصريح‪ ..‬نقاط حساسة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي � �ن � �ت � �ظ� ��ر �أن ت� �ك� ��� �ش ��ف‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات اجل� ��ول� ��ة ‪ 11‬م��ن‬ ‫دوري امل�ح�ترف�ين ل�ك��رة القدم‬ ‫مالمح جديدة وتنقالت مهمة‬ ‫على �س ّلم ترتيب ال�ف��رق‪ ،‬حال‬ ‫ح�ضرت املفاج�آت وهي متوقعة‪،‬‬ ‫�إذ ت�ب�رز ال�ق�م��ة امل�ن�ت�ظ��رة بني‬ ‫العربي املت�صدر «‪ »23‬و�شباب‬ ‫الأردن ال� �ث ��ال ��ث «‪ »21‬ع�ن��د‬ ‫اخلام�سة والن�صف م��ن م�ساء‬ ‫اليوم على ا�ستاد عمان الدويل‪،‬‬ ‫وه ��ذه امل��وق�ع��ة حت�ظ��ى ب�أهمية‬ ‫ق�صوى وبالغة جدا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أنّ ف��وز ال�شباب يعني اعتالء‬ ‫ال �ق �م��ة م ��ؤق �ت��ا ب��ان �ت �ظ��ار ل�ق��اء‬ ‫الوحدات و�شباب احل�سني يوم‬ ‫االثنني املقبل يف ختام اجلولة‪،‬‬ ‫ب��دوره يريد العربي الثبات يف‬ ‫ال �� �ص��دارة م��ن خ�ل�ال ال�ت�ع��ادل‬ ‫�أو االنت�صار‪ ،‬والأخ�ير بالن�سبة‬ ‫�إليه تعني الكثري فهو يزيح من‬ ‫طريقه مناف�سا مميزا‪.‬‬ ‫امل��واج �ه��ة الأخ � ��رى جتمع‬ ‫بني البقعة «‪ »14‬وال�صريح «‪»8‬‬ ‫على ملعب البرتاء عند الثالثة‬ ‫ع�صرا‪ ،‬وح�سا�سية اللقاء تكمن‬ ‫يف ح�سا�سية النقاط و��ض��رورة‬ ‫ج �م �ع �ه��ا ق� �ب ��ل االن � �ت � �ه� ��اء م��ن‬ ‫مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫ع�م��وم��ا‪ ،‬م�ب��اري��ات املرحلة‬ ‫ت�ستكمل يوم غد ال�سبت بلقائي‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي «‪ »16‬م��ع اجل��زي��رة‬ ‫«‪ »13‬على ا�ستاد عمان الدويل‪،‬‬ ‫والريموك «‪ »6‬مع الرمثا «‪»12‬‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬على �أن تختتم يوم‬ ‫االثنني املقبل بلقائي الوحدات‬ ‫«‪ »22‬م��ع ��ش�ب��اب احل���س�ين «‪»4‬‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬وذات را�س «‪ »10‬مع‬ ‫املن�شية «‪ »13‬على ملعب الأمري‬ ‫في�صل بالكرك‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * العربي‬ ‫ا�ستاد عمان‬

‫تعني ه��ذه امل �ب��اراة الكثري‬ ‫بالن�سبة �إىل الفريقني‪ ،‬وفيها‬ ‫�أه � � � ��داف �أك� �ب ��ر م� ��ن ال �ن �ق��اط‬ ‫ال �ث�لاث ال �ت��ي ت�ت���ص�دّر امل�شهد‬ ‫دائ �م��ا يف ل �ق��اءات ك ��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫الآن ��ش�ب��اب الأردن وال�ع��رب��ي‬

‫االتحاد اللبناني يقر بعض‬ ‫التعديالت على نظامه‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق ّر االحتاد اللبناين لكرة القدم بع�ضا من التعديالت على‬ ‫نظامه الأ�سا�سي لتتالءم مع �أنظمة االحتاد الدويل لكرة القدم‬ ‫«الفيفا» بعدما عقدت اللجنة العليا جل�سة ا�ستثنائية �أول من‬ ‫�أم�س الأربعاء لهذه الغاية‪.‬‬ ‫و�أرج�أ احلا�ضرون نقاطاعالقة و�سيتم بتّها يف جل�سة الحقة‬ ‫بانتظار �أن يتفق عليها‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدويل �أمهل نظريه اللبناين حتى ‪ 31‬كانون‬ ‫الأول املقبل لإجناز كل التعديالت و�إر�سالها �إىل الفيفا للم�صادقة‬ ‫عليها‪ ،‬ولكن �سي�ضط ّر االحتاد اللبناين عر�ض التعديالت على‬ ‫جمعيته العمومية قبل خطوة �إر�سالها �إىل زيوريخ‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار ع�ضو اللجنة العليا ج��ورج �شاهني �إىل �أنّ الأم��ور‬ ‫جتري على ما يرام يف االحتاد والعقبات تتذلل �شيئا ف�شيئا‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�أبرز الأمور العالقة هي طبيعة عمل �أمني ال�سر الذي وبح�سب‬ ‫نظام الفيفا ينبغي �أن يكون موظفا‪ ،‬حيث يطالب بع�ض الأع�ضاء‬ ‫املح�سوبني على جهة معينة �أن تتحول �صالحيات الأمني العام‬ ‫بح�سب النظام اجل��دي��د �إىل �أم�ين ال�سر امل��وظ��ف وه��ذا يخالف‬ ‫الأنظمة املطلوبة من الفيفا التي جتعل ال�صالحيات منوطة‬ ‫ب�شخ�ص الرئي�س‪.‬‬

‫الرجاء البيضاوي يستعيد املركز‬ ‫الثاني يف الدوري املغربي‬

‫هما م��ن ال�ف��رق املناف�سة على‬ ‫اللقب برفقة الوحدات‪ ،‬وتبقى‬ ‫رغ�ب��ات�ه�م��ا وا� �ض �ح��ة ب �� �ض��رورة‬ ‫ع��دم ن��زف ال�ن�ق��اط لأيّ �سبب‬ ‫م��ن الأ�� �س� �ب ��اب‪� ،‬إذ ي�ع�ن��ي ذل��ك‬ ‫تطبيق ح��ذر كامل طيلة وقت‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ اخل�سارة‬ ‫مم�ن��وع��ة وغ�ي�ر م�ق�ب��ول��ة وم��ن‬ ‫املمكن �أن ت�ؤدي �إىل �أ�ضرار غري‬ ‫حمببة‪.‬‬ ‫الأرق � � � � � � � � � ��ام ال � ��دف � ��اع � �ي � ��ة‬ ‫والهجومية متكافئة �إىل حد‬

‫ك� �ب�ي�ر‪ ،‬ال� �ع ��رب ��ي مي� �ت ��از ب �ق��وة‬ ‫دفاعية معقولة‪ ،‬اهتزّت �شباكه‬ ‫‪ 8‬م � ��رات و� �س� ّ�ج��ل � �ض �ع��ف ه��ذا‬ ‫ال��رق��م �أيّ ‪ ،16‬و��ش�ب��اب الأردن‬ ‫�أقوى الأندية الأردنية هجوميا‬ ‫�سجل ‪ 20‬هدفا وتلقّت �شباكه ‪9‬‬ ‫ّ‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫�إذاً ي�ب�ق��ى احل �� �س��م م�ع� ّلَ�ق��ا‬ ‫حتى �صافرة النهاية‪ ،‬وللتذكري‬ ‫ي �ف �ت �ق��د � �ش �ب��اب الأردن ورق ��ة‬ ‫مم� �ي ��زة دف ��اع� �ي ��ا وه � ��ي و� �س �ي��م‬ ‫البزور للإيقاف‪ ،‬فيما ميتلك‬

‫‪ 3‬حم�ت�رف�ي�ن‪ ،‬ب�ع�ك����س ال�ع��رب��ي‬ ‫ال � ��ذي ي �ع �ت �م��د ع �ل��ى حم�ت�رف‬ ‫واح� ��د ال ي �� �ش��ارك دائ� �م ��ا وه��و‬ ‫النيجريي جوزيه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن العنا�صر ال�شابة‬ ‫الرائعة‪.‬‬ ‫ي �ب�رز م ��ن � �ش �ب��اب الأردن‬ ‫كابالوجنو‪ ،‬با�سل العلي‪ ،‬ماهر‬ ‫اجل� � ��دع وحم� �م ��د ع� �م ��ر‪ ،‬وم��ن‬ ‫العربي �سعيد مرجان‪ ،‬يو�سف‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬حم �م��ود الب�صول‬ ‫وب�شار بني يا�سني‪.‬‬

‫�شباب الأردن يبحث عن ال�صدارة والعربي ي�سعى للحفاظ عليها‬ ‫البقعة * ال�صريح‬ ‫طوق جناة من الهبوط خطف‬ ‫ملعب البرتاء‬ ‫نقطة بطعم الفوز من العربي‬

‫ي �ت �ق��دم ال�ب�ق�ع��ة ب�ث�ق��ة �إىل‬ ‫الأم � ��ام‪ ،‬وع �ن��دم��ا ي�ت�ع�ثر يعود‬ ‫ب �� �س��رع��ة �إىل ال ��واج� �ه ��ة‪ ،‬الآن‬ ‫ه��و يف م��رك��ز م�ن��ا��س��ب‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه‬ ‫يبحث ع��ن الأف���ض��ل م��ع م��رور‬ ‫الوقت‪ّ ،‬‬ ‫ولعل الفوز املحقق على‬ ‫ذات را� ��س يف اجل��ول��ة املا�ضية‬ ‫�ساهم يف رف��ع احل��ال��ة املعنوية‬ ‫لالعبني‪.‬‬ ‫ال� ��� �ص ��ري ��ح ال � �ب ��اح ��ث ع��ن‬

‫امل �ت �� �ص��در‪ ،‬وي �ب �ح��ث ع��ن ت �ك��رار‬ ‫التجربة املميزة يف لقاء اليوم‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ نقطة �أو �أكرث �ستكون‬ ‫كفيلة بتح�سني موقعه‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ب�ق�ع��ة حممد‬ ‫ع�ب��د احل�ل�ي��م‪ ،‬ع��دن��ان ع��دو���س‪،‬‬ ‫�أن�س طريف و�أ�سامة غنام‪ ،‬ومن‬ ‫ال �� �ص��ري��ح ر�� �ض ��وان ��ش�ط�ن��اوي‪،‬‬ ‫�أح�م��د ال�شياب‪ ،‬ديجيه و�أمي��ن‬ ‫اخلالد‪.‬‬

‫مواجهة صعبة بني الريان والغرافة‬ ‫يف الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ت�م�ن��ى م�ن��اف���س��و ال �� �س��د امل�ت���ص��در‬ ‫ل�ل��دوري القطري ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬خا�صة‬ ‫ال ��ري ��ان وخل ��وي ��ا واجل �ي ����ش ا� �س �ت �م��رار‬ ‫ان �ت �� �ص ��ارات �ه ��م م� ��ع ان � �ط �ل�اق اجل ��ول ��ة‬ ‫الثامنة اليوم‪ ،‬لكنهم يتمنون �أكرث رُّ‬ ‫تعث‬ ‫مناف�سهم الأول م��ن أ�ج��ل ال�ل�ح��اق به‪،‬‬ ‫وهو �أمر يبدو �صعبا على الأقل يف هذه‬ ‫اجل��ول��ة‪ ،‬ك��ون مناف�س ال�سد ه��و اخل��ور‬ ‫وه��و أ�ق ��ل ق��وة و إ�م �ك��ان �ي��ات و أ�ق� ��ل ق��درة‬ ‫على حتقيق �أمنية مناف�سي ال�سد الذي‬ ‫ي�سعي ب��دوره للفوز الثامن واالق�تراب‬ ‫بقوة من ح�سم املرحلة الأوىل‪.‬‬ ‫�أ ّما مناف�سوه فتنتظرهم مواجهات‬ ‫�صعبة‪ ،‬حيث يح ّل الغرافة �ضيفا على‬ ‫ال� ��ري� ��ان‪ ،‬وي���س�ت���ض�ي��ف اجل �ي ����ش ف��ري��ق‬ ‫الوكرة‪ ،‬فيما �ستكون مهمة خلويا �أ�سهل‬ ‫ن�سبيا‪� ،‬أ ّم ��ا ب��اق��ي امل��واج �ه��ات ف�ستكون‬ ‫�أي���ض��ا �صعبة لكنها ب�ع�ي��دة ع��ن ��ص��راع‬ ‫ال�ق�م��ة وجت �م��ع ال�سيلية م��ع ق�ط��ر و�أم‬ ‫�صالل م��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬و�أ ّم ��ا مهمة خلويا‬ ‫ف�ه��ي الأ� �س �ه��ل يف ه ��ذه اجل��ول��ة بلقائه‬ ‫اخلريطيات‪.‬‬ ‫وت �ب��دو الأم� ��ور م�ه�ي��أة �أم� ��ام ال�سد‬ ‫ملوا�صلة االنت�صارات‪ ،‬حيث يلتقي اخلور‬ ‫اجل ��ري ��ح ال � ��ذي ي �ع ��اين م ��ن ا� �س �ت �م��رار‬ ‫الهزائم واخل�سائر‪ ،‬ويعي�ش ال�سد يف هذا‬ ‫املو�سم �أف�ضل حاالته حتت قيادة مدربه‬

‫�صدام ناري بني الغرافة والريان بهدف موا�صلة االنت�صارات‬

‫املغربي ح�سني عموتا وال ��ذي ا�ستطاع‬ ‫حتقيق رقم قيا�سي مل يتحقق من قبل‬ ‫وه��و الفوز يف ‪ 7‬مباريات متتالية رغم‬ ‫امل �ع��ان��اة ال �ت��ي ع��ا��ش�ه��ا اجل��ول��ة املا�ضية‬ ‫أ�م � ��ام ال ��وك ��رة ب �غ �ي��اب ‪ 3‬م��ن م��داف�ع�ي��ه‬ ‫الأ�سا�سيني‪ .‬وع�ل��ى العك�س ف ��إنّ املهمة‬ ‫��ص�ع�ب��ة ل �ل �غ��اي��ة أ�م� � ��ام اخل � ��ور لإي �ق��اف‬

‫االنت�صارات و�إن ك��ان مر�شحا لإح��داث‬ ‫مفاج�أة كبرية‪ ،‬ال �سيما �إذا تخ ّل�ص من‬ ‫الأخطاء الدفاعية‪.‬‬ ‫ويف واحدة من �أقوى و�أهم املباريات‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي ال ��ري ��ان وال� �غ ��راف ��ة امل�ن�ت���ش�ي��ان‬ ‫ب �ع��ودة ان�ت���ص��ارات�ه�م��ا اجل��ول��ة املا�ضية‬ ‫وال �ط��احم�ي�ن �إىل اال� �س �ت �م��رار يف ه��ذه‬

‫االن �ت �� �ص��ارات ل �ل �ح��اق ب��ال �� �س �دّ‪ ،‬خ��ا��ص��ة‬ ‫ال ��ري ��ان ال� ��ذي اق �ت�رب خ �ط��وة اجل��ول��ة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬رغ��م ف��ارق ال�ن�ق��اط بينهما ال‬ ‫ي��زال الغرافة بعيدا عن املربع‪ ،‬ويف كل‬ ‫الأح� � ��وال ف � ��إنّ م �ب��اري��ات ال�ف��ري�ق�ين يف‬ ‫املوا�سم الأخرية دائما ما تت�سم بالإثارة‬ ‫واملتعة وكرثة الأهداف‪.‬‬

‫وي�أمل خلويا حامل اللقب موا�صلة‬ ‫االنت�صارات يف مهمته ال�سهلة ن�سبيا مع‬ ‫اخلريطيات ويف نف�س الوقت اال�ستفادة‬ ‫من �صراع ال��ري��ان والغرافة والو�صول‬ ‫�إىل ال��و� �ص��اف��ة ل �ل �م��رة الأوىل‪ ،‬بينما‬ ‫يتط ّلب الأم��ر م��ن اخلريطيات القيام‬ ‫مب�غ��ام��رة ل�ل�ه��روب م��ن ال�ق��اع وال�ه��روب‬ ‫من �شبح الهبوط‪.‬‬ ‫ويف مواجهة �صعبة وثقيلة ي�سعي‬ ‫اجلي�ش �إىل موا�صلة االنت�صارات على‬ ‫ح �� �س��اب ال ��وك ��رة اجل ��ري ��ح وال��و� �ص �ي��ف‬ ‫ال� ��� �س ��اب ��ق ال� � � ��ذي ي �� �س �ع��ى ال�� �س� �ت� �ع ��ادة‬ ‫االن �ت �� �ص ��ارات امل �ت��وق �ف��ة م �ن��ذ ج��ول�ت�ين‬ ‫وال �ع��ودة �إىل املناف�سة م��ن ج��دي��د‪ ،‬لكن‬ ‫مهمته �صعبة ب�سبب ا��س�ت�م��رار �إي�ق��اف‬ ‫هدافه العراقي يون�س حممود وهداف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وي� أ�م��ل ال�سيلية ال��ذي حقق نتائج‬ ‫ج �ي��دة أ�م� ��ام ال ��ري ��ان ث��م ال �ع��رب��ي وع��اد‬ ‫للخ�سائر م��ن ج��دي��د‪ ،‬ال�ع��ودة �إىل �سكة‬ ‫االنت�صارات أ�م��ام قطر اجل��ري��ح �أي�ضا‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي ت ��و ّق �ف ��ت ان �ت �� �ص��ارت��ه اجل��ول��ة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وي �ح �ل��م ال �ع��رب��ي امل �ل �ق��ب ب»ف��ري��ق‬ ‫الأح�ل�ام» بقيادة مدربه امل�صري ح�سن‬ ‫�شحاتة حتقيق �أول ف��وز يف مواجهة �أم‬ ‫�صالل العائد �إىل �سابق عهده وم�ستواه‬ ‫واملنت�شي ب��ال�ف��وز ال �ث��اين ع�ل��ى ال�ت��وايل‬ ‫اجلولة املا�ضية‪.‬‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد الرجاء البي�ضاوي املركز الثاين بفوزه الثمني على‬ ‫م�ضيفه النادي املكنا�سي ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الأربعاء يف مباراة‬ ‫م�ؤجلة من املرحلة اخلام�سة من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل عبد االله احلافظي هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة‬ ‫ّ‬ ‫‪.76‬‬ ‫ورفع الرجاء البي�ضاوي املتوج بلقب الك�أ�س الأحد املا�ضي‪،‬‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 16‬نقطة بفارق الأهداف �أمام املغرب الفا�سي الذي‬ ‫كان انتزع الو�صافة بفوزه على رجاء بني مالل ال�سبت املا�ضي يف‬ ‫املرحلة الثامنة‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ال��رج��اء ال�ب�ي���ض��اوي م �ب��اراة م ��ؤج �ل��ة أ�م� ��ام امل�غ��رب‬ ‫التطواين حامل اللقب �ستقام يف موعد الحق على غرار اجلي�ش‬ ‫امللكي املت�صدر (‪ 17‬نقطة) وو�صيف بطل الك�أ�س والذي ت�أجلت‬ ‫مباراته مع الوداد الفا�سي‪.‬‬ ‫و�أوقف الفتح الرباطي الو�صيف االنت�صارات املتتالية ل�ضيفه‬ ‫ال��وداد البي�ضاوي عند ‪ 4‬بفوزه عليه ‪ 1-2‬يف مباراة م�ؤجلة من‬ ‫املرحلة الثامنة‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل م ��روان ��س�ع��دان (‪ )43‬وم ��راد ب��ات�ن��ة (‪ 75‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء) هديف الفتح الرباطي‪ ،‬وعمر النجدي (‪ )90‬هدف الوداد‬ ‫البي�ضاوي‪.‬‬ ‫وارتقى الفتح الرباطي �إىل املركز احل��ادي ع�شر بر�صيد ‪9‬‬ ‫نقاط‪ ،‬فيما تراجع ال��وداد البي�ضاوي �إىل املركز الرابع بعدما‬ ‫جت ّمد ر�صيده عند ‪ 15‬نقطة‪.‬‬

‫الرتجي يستعيد‬ ‫توازنه يف الدوري التونسي‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ال�ترج��ي ال��ري��ا��ض��ي ح��ام��ل اللقب ف��وزه ال�ث��اين على‬ ‫التوايل عندما تغ ّلب على �ضيفه الرتجي اجلرجي�سي ‪� 1-2‬أول‬ ‫م��ن أ�م����س الأرب �ع��اء يف م�ب��اراة م�ؤجلة م��ن املرحلة الثانية من‬ ‫مناف�سات املجموعة الأوىل �ضمن الدوري التون�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ترج��ي اجلرجي�سي ال �ب��ادئ بالت�سجيل ع�بر حامت‬ ‫�سالمة يف الدقيقة الثالثة‪ ،‬وانتظر ال�ترج��ي ال�شوط الثاين‬ ‫لقلب الطاولة على �ضيوفه ف ��أدرك التعادل عرب امل��داف��ع وليد‬ ‫�سجل له الغاين هاري�سون افول‬ ‫الهي�شري يف الدقيقة ‪ ،60‬ثم ّ‬ ‫هدف الفوز يف الدقيقة ‪.75‬‬ ‫ورفع الرتجي ر�صيده �إىل ‪ 6‬نقاط بفارق نقطتني �أمام �شبيبة‬ ‫القريوان والنادي البنزرتي‪ ،‬فيما بقي الرتجي اجلرجي�سي يف‬ ‫املركز الأخري من دون ر�صيده بعد تلقّيه اخل�سارة الثانية على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وا�ستعاد الرتجي توازنه بعد جتريده من لقب بطل م�سابقة‬ ‫دوري �أب �ط��ال أ�ف��ري�ق�ي��ا ع�ل��ى ي��د الأه �ل��ي امل���ص��ري إ�ث ��ر خ�سارته‬ ‫�أمامه على �أر�ضه ‪� 2-1‬إيابا ال�سبت املا�ضي (تعادال ‪ 1-1‬ذهابا يف‬ ‫القاهرة)‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك ‪ 16‬ف��ري�ق��ا يف ال� ��دوري ه��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬و ّزع� ��ت على‬ ‫جمموعتني م��ن ‪ 8‬ف��رق يف ال��واح��دة‪ ،‬وتخو�ض ال�ف��رق الأرب�ع��ة‬ ‫الأوىل يف كل جمموعة بطولة على اللقب‪ ،‬فيما تلعب الفرق‬ ‫الأخرى على تفادي الهبوط �إىل الدرجة الثانية‪.‬‬

‫دروغبا يطلب الحصول‬ ‫على استثناء من الـ «فيفا»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت و�سائل إ�ع�لام �صينية �أم�س اخلمي�س �أنّ الإي�ف��واري‬ ‫ديدييه دروغ�ب��ا طلب م��ن االحت��اد ال��دويل لكرة ال�ق��دم «فيفا»‬ ‫احل�صول على ا�ستثناء من �أجل مغادرة فريقه �شنغهاي �شينهوا‬ ‫ال�صيني على �سبيل الإع��ارة قبل فتح باب االنتقاالت يف كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ويرغب مهاجم ت�شل�سي الإنكليزي ال�سابق يف املحافظة على‬ ‫لياقته يف ّ‬ ‫ظل انتهاء مو�سم الدوري ال�صيني املمتاز‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫خو�ض نهائيات ك�أ�س الأمم الأفريقية التي تنطلق يوم ‪ 19‬كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فيفا يف بيان‪« :‬تنظر �إدارة الـفيفا يف الأمر»‪.‬‬ ‫وان�ض ّم دروغ�ب��ا‪ ،‬البالغ ‪ 34‬ع��ام�اً‪� ،‬إىل �شنغهاي يف حزيران‬ ‫املا�ضي بعقدٍ ي�ستمر لعامني ون�صف العام‪ ،‬ليلعب بجوار زميله‬ ‫ال�سابق يف ت�شل�سي الفرن�سي نيكوال �أنيلكا‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل دروغ �ب��ا ثمانية أ�ه ��داف يف ‪ 11‬م �ب��اراة م��ع الفريق‬ ‫ال�صيني‪ ،‬ال��ذي اكتفى باحل�صول على املركز التا�سع يف ترتيب‬ ‫ال��دوري امل�ؤ ّلف من ‪ 16‬فريقاً بفارق ‪ 20‬نقطة وراء جواجنت�شو‬ ‫�إيفرجراند البطل‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً للوائح احلالية ال ي�ستطيع دروغ �ب��ا‪ ،‬ال��ذي �أم�ضى‬ ‫ثمانية موا�سم مع ت�شل�سي بطل �أوروبا بعد ان�ضمامه قادماً من‬ ‫�أوملبيك مر�سيليا الفرن�سي‪� ،‬أن يلعب لأيّ ن��ادٍ‪ ،‬حتى �أول كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫الدوري الإماراتي‬

‫صدارة العني يف اختبار دبي الحصان األسود‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ل��ن ت �ك��ون � �ص��دارة ال �ع�ين مب��أم��ن‬ ‫عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا على دبي ال�ساد�س‬ ‫واحل���ص��ان الأ� �س��ود ه��ذا امل��و��س��م اليوم‬ ‫اجلمعة يف افتتاح املرحلة التا�سعة من‬ ‫الدوري الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال �ي��وم �أي �� �ض��ا‪ ،‬الن�صر مع‬ ‫دب��ا ال �ف �ج�يرة‪ ،‬وال��وح��دة م��ع الأه �ل��ي‪،‬‬ ‫وال���ش�ع��ب م��ع ال �ظ �ف��رة‪ ،‬وغ ��دا ال�سبت‬ ‫االحتاد كلباء مع اجلزيرة‪ ،‬وبني يا�س‬ ‫مع عجمان‪ ،‬وال�شباب مع الو�صل‪.‬‬ ‫وع��زز ال�ع�ين ��ص��دارت��ه يف اجلولة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ب �ف��وزه ال�ك�ب�ير ع�ل��ى االحت ��اد‬ ‫‪� �-6‬ص �ف��ر وخ �� �س��ارة م �ط ��ارده ال��وح��دة‬ ‫لريفع ر�صيده �إىل ‪ 19‬نقطة وبفارق‬ ‫نقطتني عن الن�صر الذي �أ�صبح ثانيا‪.‬‬ ‫وت�ك�م��ن �صعوبة مهمة ال�ع�ين �أنّ‬ ‫م�ضيفه دب��ي ي �ق �دّم �أف���ض��ل موا�سمه‬ ‫على الإطالق منذ �صعوده �إىل الدرجة‬ ‫ّ‬ ‫يحتل املركز‬ ‫الأوىل ع��ام ‪ ،2002‬حيث‬ ‫ال�سابع بر�صيد ‪ 13‬نقطة ومل يعرف‬ ‫ط�ع��م اخل���س��ارة �إ ّال م��رة واح ��دة كانت‬ ‫�أمام بني يا�س ‪ 3-2‬يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫ويعتمد العني جمددا على الغاين‬ ‫الدويل ا�سامواه جيان مت�صدر ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 15‬هدفا‪ ،‬وال��دويل‬ ‫الإم��ارات��ي عمر عبد الرحمن �صاحب‬ ‫ه��دف�ين يف م �ب��اراة االحت� ��اد الأخ �ي�رة‪،‬‬ ‫�إ� � �ض� ��اف� ��ة �إىل ال �ف ��رن �� �س ��ي ج�يري ����س‬ ‫كيمبو والأ� �س�ت�رايل اليك�س برو�سكي‬ ‫والروماين مريل رادوي‪.‬‬ ‫وتنطلق ق��وة دب��ي من متانة خط‬ ‫دف��اع��ه ال ��ذي مل ي�ت�ل� َق �إ ّال ‪� 9‬أه ��داف‬ ‫حتى الآن‪ ،‬و�إج��ادت��ه للعب اجلماعي‬ ‫مع الت�ألق الالفت لالعبه الأ�سرتايل‬ ‫ريت�شارد ب��ورت��ا �صاحب ‪� 7‬أه��داف من‬ ‫�أ�صل ‪� 11‬سجلها فريقه‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ال �ن �� �ص��ر ف��ر� �ص��ة م�ث��ال�ي��ة‬ ‫ل�ل�ب�ق��اء يف امل��رك��ز ال �ث��اين ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫ال��ذي يحت ّله حاليا بر�صيد ‪ 17‬نقطة‬ ‫ع �ن��دم��ا ي �خ��و���ض م� �ب ��اراة ��س�ه�ل��ة �أم ��ام‬

‫كونتي‪ :‬يوفنتوس‬ ‫رد على املشككني يف قدراته‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّك ��د م ��درب يوفنتو�س ب�ط��ل ال� ��دوري ا إلي �ط��ايل ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫انطونيو كونتي �أنّ فريقه ر ّد على امل�شككني يف قدراته يف م�سابقة‬ ‫دوري أ�ب�ط��ال �أوروب ��ا ل�ك��رة ال�ق��دم بعد ال�ف��وز الكبري على ت�شل�سي‬ ‫ا إلن�ك�ل�ي��زي ح��ام��ل اللقب ‪��-3‬ص�ف��ر ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي يف ت��وري�ن��و يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة قبل الأخرية‪.‬‬ ‫وقال كونتي‪« :‬يوفنتو�س فريق كبري ولي�س مثلما كان يعتقد‬ ‫بع�ض الذين �شككوا يف م�شوارنا يف م�سابقة دوري �أبطال �أوروب��ا‪.‬‬ ‫أ�ع�ت�ق��د أ�ن �ن��ا ق� ّدم�ن��ا ج��واب��ا وا� �ض �ح��ا‪ ،‬ي�ج��ب �أن ن��وا��ص��ل ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫الطريقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬نتم ّنى �أن نقدّم الأف�ضل يف امل�ستقبل‪ .‬فوز الثالثاء‬ ‫ك��ان مريحا ويجب �أن يح ّفزنا على البحث عن تقدمي �أف�ضل ما‬ ‫لدينا‪� .‬أنا �سعيد جدا لالعبني‪ ،‬ولكن ال يجب �أن �أن�سى ب�أننا مل نقم‬ ‫ب�أيّ �شيء حتى الآن لأنه ال يزال يتعينّ علينا ت�أمني الت�أهل»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ كونتي موقوف حمليا ودوليا ملدة ‪� 4‬أ�شهر حتى ‪ 8‬كانون‬ ‫الأول املقبل‪ ،‬وذل��ك لعدم تبليغه ع��ن التالعب بالنتائج يف �إط��ار‬ ‫ف�ضيحة املراهنات‪ ،‬والق�ضية تتعلق ب�إخفاء معلومات عن التالعب‬ ‫مب�ب��ارات�ين ل�سيينا م��ع فريقي ن��وف��ارا والبينوليفيه م��ن ال��درج��ة‬ ‫الثانية يف مو�سم ‪ 2011-2010‬حني كان يتولىّ تدريب هذا الفريق‪.‬‬

‫جراحة للفرنسي كاباي‬

‫العني يرنو �إىل احلفاظ على ال�صدارة‬

‫�ضيفه دبا الفجرية الثالث ع�شر قبل‬ ‫الأخري (‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫وي � �ت ��وق ��ع �أن ال ي� �ج ��د ال �ن �� �ص��ر‬ ‫�أيّ � �ص �ع��وب��ة ت��ذك��ر يف حت�ق�ي��ق ف ��وزه‬ ‫ال �� �س��اد���س ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫وجود �أكرث من ورقة رابحة يف ت�شكيلة‬ ‫امل��درب الإي�ط��ايل وال�تر زينغا بوجود‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب��رون��و ��س�ي��زار والإي �ط��ايل‬ ‫جو�سيبي ما�سكارا اللذين �سجال معا‬ ‫‪ 14‬هدفا لفريقهما‪.‬‬ ‫كما يربز يف �صفوف الن�صر الذي‬ ‫�سيفتقد خدمات العراقي ن�ش�أت �أكرم‬ ‫ل�ل�إي �ق��اف ال�برازي �ل��ي ل �ي��ون��اردو ليما‬ ‫واحل��ار���س ع�ب��د اهلل م��و��س��ى وال ��دويل‬ ‫حبيب الفردان‪.‬‬

‫و��س�ي�ك��ون ب�ن��ي ي��ا���س ال�ث��ال��ث (‪16‬‬ ‫نقطة) مطالبا عندما ي�ستقبل عجمان‬ ‫ال�ع��ا��ش��ر (‪ 8‬ن �ق��اط) ب�ع��دم ف �ق��دان �أيّ‬ ‫ن�ق�ط��ة ج��دي��دة ل �ع��دم ت��و��س�ي��ع ال �ف��ارق‬ ‫�أكرث مع العني املت�صدر‪.‬‬ ‫وك��ان بني يا�س ت�ع��ادل يف اجلولة‬ ‫املا�ضية مع الأهلي ‪ 1-1‬ليفقد فر�صة‬ ‫ثمينة يف احتالل املركز ال�ث��اين‪ ،‬وهو‬ ‫عليه ال �ت��زام احل��ذر م��ن �ضيفه ال��ذي‬ ‫ميلك �أخ�ط��ر ثنائي هجومي بوجود‬ ‫ال �ع��اج��ي ب��وري ����س ك��اب��ي وال���س�ن�غ��ايل‬ ‫ف��ون �ك �ي��ه � �س��ي‪ .‬وي���س�ت�ع�ي��د ب �ن��ي ي��ا���س‬ ‫خ ��دم ��ات ه ��داف ��ه ال �� �س �ن �غ��ايل ان��دري��ه‬ ‫�سانغور الغائب عن �آخر جولتني ب�سبب‬ ‫الإي �ق��اف‪ ،‬لي�ش ّكل م��ع امل�صري حممد‬

‫زيدان ثنائي خط الهجوم الذي يعتمد‬ ‫عليه فريقهما ك�ث�يرا لتحقيق الفوز‬ ‫ال�ساد�س هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويتطلع ا أله�ل��ي ال��راب��ع وم�ضيفه‬ ‫ال ��وح ��دة اخل��ام ����س وال �ل��ذي��ن ميلكان‬ ‫نف�س الر�صيد (‪ 15‬نقطة) �إىل ا�ستعادة‬ ‫ل�غ��ة ال �ف��وز ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق�ي��ان يف �أك�ث�ر‬ ‫مباريات املرحلة اجتذابا للأ�ضواء‪.‬‬ ‫وك��ان الأهلي تعادل مع بني يا�س‬ ‫يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬يف ح�ين تع ّر�ض‬ ‫ال ��وح ��دة ال� ��ذي ي�ف�ت�ق��د ج �ه��ود جنمه‬ ‫ل�� �ص��اب��ة خل���س��ارة‬ ‫�إ� �س �م��اع �ي��ل م �ط��ر ل� إ‬ ‫قا�سية �أمام الن�صر ‪.4-1‬‬ ‫وي���س�ع��ى اجل��زي��رة ال �� �س��اد���س (‪14‬‬ ‫نقطة) �إىل اال��س�ت�ف��ادة م��ن معنويات‬

‫فوزه الأخري على ال�شباب ‪ 1-2‬لتجاوز‬ ‫عقبة م�ضيفه االحت ��اد كلباء متذيل‬ ‫الرتتيب بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ال��و� �ص��ل ال �ت��ا� �س��ع (‪10‬‬ ‫ن�ق��اط) م��دع��وا لتجاوز آ�ث ��ار خ�سارته‬ ‫امل�ف��اج�ئ��ة أ�م� ��ام دب ��ا ال �ف �ج�يرة عندما‬ ‫ّ‬ ‫يحل �ضيفا على ال�شباب ال��ذي يعاين‬ ‫ب� ��دوره م��ن �سل�سلة ن�ت��ائ�ج��ه الهزيلة‬ ‫التي جعلته يحتل املركز الثاين ع�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 5‬نقاط‪ ،‬وهو ما ال يتنا�سب مع‬ ‫�إمكاناته الفنية �أبدا‪.‬‬ ‫وت �ن��درج م �ب��اراة ال���ش�ع��ب احل ��ادي‬ ‫ع�شر (‪ 6‬نقاط) والظفرة الثامن (‪8‬‬ ‫ن�ق��اط) يف �إط��ار ال�سعي لالبتعاد عن‬ ‫منطقة اخلطر مبكرا‪.‬‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫الفتح وا�صل ال�صدارة عقب فوزه على االتفاق ‪�-1‬صفر‬

‫ف��وزه الكبري على الأه�ل��ي ‪1-4‬‬ ‫عن طريق �سلمان الفرج (‪)26‬‬ ‫وال �ب�رازي � �ل� ��ي وي �� �س �ل��ي ل��وب �ي��ز‬ ‫(‪ )52‬ويا�سر القحطاين (‪)54‬‬ ‫وال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي ي��و بيونغ‬ ‫�سجل هدف‬ ‫�سو (‪ ،)84‬يف حني ّ‬ ‫الأهلي معتز املو�سى (‪.)10‬‬ ‫ورف��ع ال�ه�لال ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 29‬نقطة بينما جت� ّم��د ر�صيد‬ ‫الأه �ل ��ي ع�ن��د ‪ 11‬ن�ق�ط��ة م��ن ‪8‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض الأه� �ل ��ي �أ� �س �ل��وب��ه‬ ‫على م�ضيفه بالتنظيم الفني‬ ‫اجل �ي��د واالن �ت �� �ش��ار ال���ص�ح�ي��ح‬ ‫لالعبيه وفتح اللعب عن طريق‬ ‫ا ألط��راف وعدم ترك امل�ساحات‬ ‫يف و�سط امللعب وتقارب �صفوفه‬ ‫يف بناء الهجمات‪.‬‬ ‫�أف�ضلية الأه �ل��ي ا�ستم ّرت‬

‫يف الإم � �� � �س� ��اك ب� ��زم� ��ام �أم� � ��ور‬ ‫منطقة امل�ن��اورة حتى الدقيقة‬ ‫(‪ ،)11‬فمن ركلة ركنية نفذها‬ ‫م �� �ص �ط �ف��ى ب �� �ص��ا���ص ب�ج�م�ل��ة‬ ‫ت�ك�ت�ي�ك�ي��ة ع �ل��ى ال �ق��ائ��م الأول‬ ‫مل�سعد‪� ،‬أع��اده��ا ل��ه م��رة �أخ��رى‬ ‫ليلعب ك��رة �أر� �ض �ي��ة �إىل ر�أ���س‬ ‫منطقة ال�ستة ي ��اردات ح ّولها‬ ‫معتز املو�سى بكعبه يف ال�شباك‬ ‫الهاللية‪.‬‬ ‫ومت� � � ّك � ��ن امل � �غ� ��رب� ��ي ع � ��ادل‬ ‫هرما�ش م��ن ��ض��رب الدفاعات‬ ‫الأه�لاوي��ة بكرة �ساقطة خلف‬ ‫املدافعني ل�سلمان الفرج الذي‬ ‫ا�ستقبل الكرة ب�صدره ثم �سدد‬ ‫كرة �أر�ضية يف املرمى بني �أقدام‬ ‫يا�سر امل�سيليم م�ع��ادال للهالل‬ ‫(‪.)26‬‬ ‫��ص�ع��ق ال �ه�ل�ال الأه� �ل ��ي يف‬

‫اإلصابة تبعد نيغريدو ‪ 3‬أسابيع‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي ا�شبيلية �سابع ال��دوري الإ�سباين لكرة القدم �أول‬ ‫من �أم�س الأربعاء �أنّ مهاجمه الدويل الفارو نيغريدو �سيغيب عن‬ ‫املالعب لفرتة ‪� 3‬أ�سابيع ب�سبب �إ�صابة يف فخذه الأي�سر‪ ،‬تع ّر�ض‬ ‫لها يف املباراة �أمام بيتي�س ا�شبيلية (‪ )1-5‬الأحد املا�ضي يف املرحلة‬ ‫الثانية ع�شرة من ال��دوري الإ�سباين‪ .‬وقال النادي الأندل�سي على‬ ‫موقعه يف �شبكة ا إلن�ترن��ت‪« :‬املهاجم يعاين م��ن مت��زق ع�ضلي يف‬ ‫فخذه الأي�سر»‪ .‬و�سيغيب نيغريدو‪ ،‬البالغ ‪ 27‬عاما‪ ،‬على اخل�صو�ص‬ ‫عن مباراة فريقه مع اتلتيكو مدريد الثاين واملقررة الأحد املقبل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�شوط الثاين بهدفني مبكرين‬ ‫وم ��ن ع�م��ق ال��دف��اع الأه �ل�اوي‬ ‫بد�أها الربازيلي وي�سلي لوبيز‬ ‫(‪ )51‬بجمل تكتيكية رائ�ع��ة يف‬ ‫العمق بتمريره من ال�شهراين‬ ‫ل �ي ��ا� �س ��ر ال� �ق� �ح� �ط ��اين ب� � ��دوره‬ ‫بالكعب لعبد العزيز الدو�سري‬ ‫وبنف�س الكعب لوي�سلي ال��ذي‬ ‫�أطلق ت�سديدة ي�سارية قوية يف‬ ‫�سقف مرمى امل�سيليم‪.‬‬ ‫ومل ي���س�ت�ف��ق الأه� �ل ��ي من‬ ‫� �ص��دم��ة ال �ه ��دف ال �ث ��اين حتى‬ ‫�� �ص ��دم ب ��ال� �ه ��دف ال� �ث ��ال ��ث م��ن‬ ‫ال �ع �م��ق ع �ب�ر وي �� �س �ل��ي ل �ل �ف��رج‬ ‫ال� ��ذي م ��رر ب � ��دوره ك ��رة ذك�ي��ة‬ ‫ليا�سر القحطاين �أم��ام املرمى‬ ‫ف�سدد الكرة بي�سراه �إىل ي�سار‬ ‫امل���س�ي�ل�ي��م ه��دف��ا �أخ � ��رج الع�ب��ي‬ ‫الأه� �ل ��ي م ��ن ت��رك �ي��زه��م (‪)54‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخ�ضع الدويل الفرن�سي يوهان كاباي العب و�سط نيوكا�سل‬ ‫الإنكليزي جلراحة يف فخذه �ستبعده عن املالعب حتى كانون الثاين‬ ‫املقبل‪ .‬وتع ّر�ض كاباي‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬لإ�صابته قبل جتمع منتخب‬ ‫فرن�سا لكرة القدم ملواجهة �إيطاليا ودي��ا ‪ ،2-1‬وبالتايل �سي�ضطر‬ ‫العب ليل ال�سابق للخ�ضوع جلراحة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد الن باردو مدرب نيوكا�سل‪�« :‬سيخ�ضع جلراحة‪ ،‬اجلمعة‬ ‫�أو االثنني‪ .‬هذه �ضربة قا�سية لنا لأنه العب �أ�سا�سي يف الفريق»‪.‬‬ ‫و�سيغيب ك��اب��اي ع��ن م��واج�ه��ات مان�ش�سرت �سيتي ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد وار�سنال‪.‬‬

‫مورينيو وفينجر وبواش يشعرون باألسف‬ ‫إلقالة ماتيو عن تدريب تشيلسي‬

‫الفتح يواصل صدارته‬ ‫والهالل يقسو على األهلي‬ ‫وا� � �ص� ��ل ال �ف �ت��ح � �ص��دارت��ه‬ ‫للدوري ال�سعودي لكرة القدم‬ ‫ع� �ق ��ب ف � � � ��وزه ع� �ل ��ى االت � �ف� ��اق‬ ‫‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الأربعاء‬ ‫بالأح�ساء �ضمن املرحلة الثالثة‬ ‫ع �� �ش��رة‪ ،‬يف ح�ين ح�ق��ق ال�ه�لال‬ ‫فوزا كبريا على الأهلي و�صيف‬ ‫بطل �آ�سيا‪.‬‬ ‫ورفع الفتح ر�صيده �إىل ‪32‬‬ ‫نقطة يف ال�صدارة‪ ،‬بينما جت ّمد‬ ‫ر�صيد االتفاق عند ‪ 18‬نقطة يف‬ ‫املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫و�سجل ربيع �سفياين (‪)18‬‬ ‫ّ‬ ‫هدف املباراة الوحيد‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أ ال �ف��ري �ق��ان امل� �ب ��اراة‬ ‫بحذر يف دقائقها الع�شر الأوىل‪،‬‬ ‫وتف ّوق االتفاق يف و�سط امللعب‬ ‫�إ ّال �أنّ العبيه مل يتم ّكنوا من‬ ‫�صنع هجمات حقيقية‪.‬‬ ‫ومل ت� � ��دم ح� � ��ال امل� � �ب � ��اراة‬ ‫طويال على هذه الوترية حتى‬ ‫ج � ��اءت ال��دق �ي �ق��ة (‪ ،)18‬فمن‬ ‫كرة عر�ضية �أر�ضية متقنة من‬ ‫ع��دن��ان ف�لات��ه و� �ص �ل��ت ل��رب�ي��ع‬ ‫��س�ف�ي��اين ا��س�ت�غ� ّل�ه��ا ك�م��ا ينبغي‬ ‫و�أودع� � �ه � ��ا �إىل مي �ي�ن ح��ار���س‬ ‫االت �ف��اق ف��اي��ز ال�سبيعي معلنا‬ ‫الهدف الأول للفتح‪.‬‬ ‫بعد ال�ه��دف �سيطر الفتح‬ ‫على و�سط امللعب حتى الدقيقة‬ ‫(‪ )32‬التي �شهدت خط�أ ل�صالح‬ ‫االت�ف��اق يف مكان خطري �سدده‬ ‫ال�برازي �ل��ي ج��ون�ي��ور ل�ك��ن عبد‬ ‫اهلل العوي�شري ت���ص�دّى للكرة‬ ‫ب�سهولة‪.‬‬ ‫وب� � � � ��د�أ ال � �� � �ش� ��وط ال� �ث ��اين‬ ‫بتبديل من قبل مدرب االتفاق‬ ‫ب�إ�شراك زامل ال�سليم بدال من‬ ‫�أح �م��د امل �ب��ارك‪ .‬وت �ب �دّل احل��ال‬ ‫يف ال�شوط‪ ،‬فقد �سنحت فر�ص‬ ‫للفريقني يف ال��دق��ائ��ق الع�شر‬ ‫الأوىل‪ ،‬ح�ت��ى ال��دق�ي�ق��ة (‪)55‬‬ ‫ع�ن��دم��ا اح�ت���س��ب ح�ك��م امل �ب��اراة‬ ‫ركلة جزاء ل�صالح االتفاق تهي أ�‬ ‫ال�برازي �ل��ي ج��ون�ي��ور لتنفيذها‬ ‫�إ ّال �أنّ احلكم تراجع عن قراره‬ ‫ب�ع��د �أن ا��س�ت���ش��ار ح�ك��م ال��راي��ة‬ ‫ل�ي�ح�ت���س�ب�ه��ا رك �ل��ة ح� ��رة خ ��ارج‬ ‫منطقة اجل��زاء نفّذها جونيور‬ ‫وت�صدّى لها عبد اهلل العوي�شري‬ ‫لتنتهي املباراة بفوز الفتح‪.‬‬ ‫ويف الريا�ض‪ ،‬وا�صل الهالل‬ ‫الثاين مطاردته لل�صدارة عقب‬

‫‪13‬‬

‫ل �ي��ز ّج امل ��درب الت�شيكي ك��اري��ل‬ ‫ي ��ارول� �ي ��م ب��امل �ه��اج��م ال �ع �م��اين‬ ‫ع � �م� ��اد احل ��و�� �س� �ن ��ي ب� � ��دال م��ن‬ ‫ليوجه الهالل‬ ‫حممد م�سعد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضربة القا�ضية من البديل‬ ‫ال�شلهوب الذي مرر كرة رائعة‬ ‫ل �ل �ك��وري اجل �ن��وب��ي ي ��و ب�ي��وجن‬ ‫داخ��ل املنطقة راوغ بها بلغيث‬ ‫و�سدد الكرة لت�صطدم بالدفاع‬ ‫وت�غ��ال��ط امل�سيليم يف ال�شباك‬ ‫هدفا رابعا هالليا (‪.)84‬‬ ‫ويف م �ك��ة امل �ك��رم��ة‪ ،‬ت �ع��ادل‬ ‫�سجل‬ ‫الوحدة مع التعاون ‪ّ .1-1‬‬ ‫ل�ل��وح��دة إ�� �س�ل�ام ح���س�ين ��س��راج‬ ‫(‪ )26‬وللتعاون حممد الرا�شد‬ ‫(‪ )79‬ل �ي�رف� ��ع ال � ��وح � ��دة م��ن‬ ‫الرتتيب ر�صيده �إىل نقطتني‬ ‫بينما �أ�صبح ر�صيد التعاون ‪12‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫و�صف اندريه فيال�س بوا�ش امل��درب ال�سابق‬ ‫لت�شيل�سي بطل دوري ابطال اوروب��ا لكرة القدم‬ ‫ق��رار ال �ن��ادي ال�ل�ن��دين ب��اق��ال��ة خلفه روب��رت��و دي‬ ‫ماتيو وتعيني رفائيل بنيتز ب��دال منه �أول من‬ ‫�أم�س االربعاء ب�أنه «جمرد يوم عادي يف النادي»‪.‬‬ ‫و�أث��ارت اقالة االي�ط��ايل دي ماتيو بعد �ستة‬ ‫�أ� �ش �ه��ر ف�ق��ط م��ن ق �ي��ادت��ه ال �ن��ادي ل�ل�ف��وز ب�ك� أ����س‬ ‫االحت��اد االنكليزي ودوري ابطال اوروب��ا كمدرب‬ ‫م�ؤقت عقب اقالة فيال�س بوا�ش ده�شة الكثريين‬ ‫لكن امل��درب الربتغايل ال��ذي يتوىل الآن تدريب‬ ‫توتنهام هوت�سبري مل يبد �أي ده�شة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ف� �ي�ل�ا� ��س ب � ��وا� � ��ش ل �ه �ي �ئ��ة االذاع� � � ��ة‬ ‫الربيطانية (بي‪.‬بي‪�.‬سي) «�إنه قرارهم‪ ..‬هذا ما‬ ‫يعتقدون �أنه �سيقود النادي للأمام‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف «يف ت�شيل�سي �أعتقد �أن اقالة �أخرى‬ ‫لي�ست �سوى يوم �آخر عادي‪ .‬هذه هي ر�ؤيتي‪».‬‬ ‫و أ�ط��اح روم��ان ابراموفيت�ش مالك ت�شيل�سي‬ ‫بثمانية م��درب�ين م�ن��ذ ا� �س �ت �ح��واذه ع�ل��ى ال �ن��ادي‬ ‫وتظل اقالة دي ماتيو الأك�ثر غرابة لأنهم جنح‬ ‫يف قيادة النادي للمجد االوروبي‪.‬‬ ‫وقال فيال�س بوا�ش الذي عمل �إىل جانب دي‬ ‫ماتيو خ�لال وج��وده الق�صري يف ت�شيل�سي «لقد‬ ‫حقق الكثري خالل فرتة زمنية ق�صرية‪� .‬سريته‬ ‫ال��ذات�ي��ة ب�ين الأف���ض��ل يف ال�ع��امل الآن‪ ..‬لقد فاز‬ ‫بدوري الأبطال وبك�أ�س االحتاد االنكليزي‪».‬‬ ‫وتابع «الأم��ر �صعب على روبرتو و�أمتنى له‬ ‫التوفيق يف م�شواره»‪.‬‬ ‫وقال ار�سني فينجر مدرب ار�سنال �إنه �صعق‬ ‫للأخبار الواردة من غرب لندن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لل�صحفيني بعد فوز فريقه ‪�-2‬صفر‬ ‫ع �ل��ى م��ون�ب�ل�ي�ي��ه يف دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا أ�م ����س‬ ‫االربعاء «�إنه �أمر مفاجيء وحمزن للغاية‪� .‬أعتقد‬ ‫�أنه من املهم بالن�سبة لنا �أن نرى الوالء‪ .‬جاء دي‬ ‫ماتيو يف موقف �صعب وفاز بدوري �أبطال اوروبا‬ ‫وبك�أ�س االحتاد االنكليزي كما ي�ؤدي فريقه ب�شكل‬ ‫جيد لكنه مل يح�صل على �أي وقت على االطالق‬ ‫هذا املو�سم‪».‬‬ ‫وع�ي�ن اال��س�ب��اين بنيتز ال ��ذي ق��اد ليفربول‬ ‫للفوز ب��دوري الأب �ط��ال يف ‪ 2005‬ك�م��درب م�ؤقت‬ ‫لت�شيل�سي وهي مفاج�أة �أخرى بالن�سبة لفينجر‪.‬‬ ‫وق��ال امل ��درب الفرن�سي ال��ذي ي�ق��ود ار�سنال‬ ‫منذ ف�ترة طويلة «بنيتز �شخ�ص ميلك �سجال‬ ‫حافال وهو مدرب �صاحب �إجنازات ومن املفاجيء‬ ‫ت�ع�ي�ي�ن��ه ل �ف�ترة ق���ص�يرة وم ��ن امل �ف��اج��يء قبوله‬

‫بذلك»‪.‬‬ ‫و أ�ب ��دى ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو م��درب‬ ‫ري � ��ال م ��دري ��د ‪ -‬ال � ��ذي ق� ��اد ت���ش�ي�ل���س��ي للقبني‬ ‫متتاليني يف الدوري االنكليزي املمتاز يف ال�سنوات‬ ‫الأوىل من ملكية ابراموفيت�ش للنادي لكنه رحل‬ ‫بعد خالفه مع الرثي الرو�سي يف ‪ - 2007‬تعاطفا‬ ‫مع دي ماتيو‪.‬‬ ‫وقال مورينيو لل�صحفيني بعد تعادل فريقه‬ ‫‪ 1-1‬م��ع مان�ش�سرت �سيتي يف دوري الأب�ط��ال «ال‬ ‫�أ�شعر بال�سعادة �أبدا حني تتم اقالة مدرب‪ .‬ميكن‬ ‫�أن يحدث لهم‪ ..‬وميكن �أن يحدث يل‪ .‬ال �أ�سعد‬ ‫�أبدا بذلك»‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف « أ�� �ش �ع��ر ب��ا أل� �س��ف م��ن أ�ج �ل��ه وم��ن‬ ‫�أج��ل أ���س��رت��ه لأن حياتنا متماثلة‪ .‬ال�ك��ل يعرف‬ ‫�أين أ�ح��ب فرقي ال�سابقة‪� .‬أح��ب ت�شيل�سي و أ�ح��ب‬ ‫ان�ترن��ا��س�ي��ون��ايل و أ�ح� ��ب ب ��ورت ��و‪� ..‬أح ��ب �أن��دي�ت��ي‬ ‫ال�سابقة و�أمتنى للمدربني عمال جيدا يف �أنديتي‬ ‫ال�سابقة لذلك �أمتنى النجاح لبنيتز مع ت�شيل�سي‬ ‫الآن»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أدار ة ت�شل�سي �أعلنت �أول م��ن �أم�س‬ ‫الأربعاء تعيينه الإ�سباين رافايل بينيتيز مدربا‬ ‫م�ؤقتا لفريقه‪.‬‬ ‫و�سيخلف بينيتيز‪ ،‬م��درب ليفربول ال�سابق‪،‬‬ ‫ا إلي� �ط ��ايل روب ��رت ��و دي م��ات�ي��و ال� ��ذي �أق �ي��ل من‬ ‫من�صبه الأرب�ع��اء عقب اخل�سارة �أم��ام يوفنتو�س‬ ‫الإيطايل �صفر‪ 3-‬الثالثاء يف اجلولة اخلام�سة‬ ‫قبل ا ألخ�يرة من مناف�سات املجموعة اخلام�سة‬ ‫�ضمن م�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‪ ،‬م��ا �أ�ضعف‬ ‫�آماله يف الت�أهل �إىل الدور ثمن النهائي‪ ،‬وبالتايل‬ ‫عدم موا�صلة م�شوار الدفاع عن اللقب الذي ناله‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��ادي ال �ل �ن��دين يف ب �ي��ان ل ��ه‪« :‬ن ��ادي‬ ‫ت�شل�سي لكرة القدم ي�ؤكد �أنّ رافايل بينيتيز عينّ‬ ‫مدربا م�ؤقتا حتى نهاية املو�سم»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ر�أى امل��ال��ك (امل�ل�ي��اردي��ر الرو�سي‬ ‫روم��ان ابراموفيت�ش) وجمل�س �إدارة ال�ن��ادي يف‬ ‫بينيتيز �أ ّن ��ه مي�ل��ك خ�ب�رة ك�ب�يرة ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫العايل يف عامل كرة القدم وهو م�ستع ّد فورا وقادر‬ ‫ّ‬ ‫«ال�سجل الرائع»‬ ‫على حتقيق �أهدافنا»‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫للمدرب ال�سابق لفالن�سيا الإ�سباين وليفربول‪.‬‬ ‫و أ�ق ��ال ت�شل�سي دي ماتيو‪ ،‬البالغ ‪ 42‬عاما‪،‬‬ ‫بعد �ستة �أ�شهر من تعيينه مدربا للفريق خلفا‬ ‫ل �ل�برت �غ��ايل ان � ��دري ف �ي��ا���ش ب ��وا� ��ش ال � ��ذي عمل‬ ‫الإيطايل م�ساعدا له‪ ،‬وجنح الإيطايل يف قيادة‬ ‫ال�ف��ري��ق �إىل إ�ح ��راز دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا للمرة‬ ‫الأوىل يف تاريخه وك�أ�س �إنكلرتا‪.‬‬

‫إصابة مشجعني لتوتنهام‬ ‫خالل هجوم يف روما‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫م�شجعني لتوتنهام‬ ‫قالت ال�شرطة �إنّ ع�شرة ّ‬ ‫هوت�سبري الإنكليزي �أ�صيبوا‪ ،‬بينهم واح��د يف‬ ‫حالة خطرية خالل هجوم يف ال�ساعات الأوىل‬ ‫م��ن أ�م ����س اخلمي�س بينما ك��ان��وا يحتفلون يف‬ ‫روم��ا قبل م�ب��اراة فريقهم �ض ّد الت�سيو �ضمن‬ ‫الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫امل�شجعني الع�شرة وهم‬ ‫ووقع الهجوم على‬ ‫ّ‬

‫ت�سعة بريطانيني و أ�م�يرك��ي واح��د خ��ارج حانة‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن و� �س��ط م��دي �ن��ة روم� ��ا ع��ن ط��ري��ق‬ ‫جمموعة من املهاجمني الذين يرتدون �أقنعة‪.‬‬ ‫امل�شجعني بقطع يف �أحد‬ ‫و�أ�صيب واحد من ّ‬ ‫ال�شرايني وهو يف حالة خطرية‪.‬‬ ‫ورف ����ض م�ت�ح�دّث ب��ا��س��م ال���ش��رط��ة حتديد‬ ‫ه ��و ّي ��ة امل �ه��اج �م�ي�ن‪ ،‬ل �ك � ّن��ه ق� ��ال �إنّ ع � ��دداً من‬ ‫الإي �ط��ال �ي�ين ال��ذي��ن ا� �ش�ترك��وا يف ال���ش�ج��ار ّ‬ ‫مت‬ ‫احتجازهم‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫سان جرمان يسعى إىل استعادة نغمة الدوري الأملاين‬

‫االنتصارات يف الدوري الفرنسي‬

‫اختبار صعب لبايرن ميونيخ‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مباراة �سهلة ن�سبي ًا ل�سان جريمان �أمام تروا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان �إىل ا�ستعادة‬ ‫نغمة االنت�صارات و�إط�لاق م�سرية زحفه نحو‬ ‫اللقب عندما ي�ست�ضيف ت��روا يف مباراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا يف امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة م��ن بطولة‬ ‫فرن�سا‪.‬‬ ‫وكانت كل الأمور ت�سري ب�شكل جيد لفريق‬ ‫العا�صمة �إىل �أن فقد �إيقاعه متاما بخ�سارته‬ ‫م��رت�ين ع�ل��ى �أر� �ض��ه �أم� ��ام ��س��ان��ت ات �ي��ان وري��ن‬ ‫وتعادله مع مونبلييه خارج ملعبه يف مبارياته‬ ‫الثالث الأخرية ما �أفقده املركز الأول مل�صلحة‬ ‫ليون‪.‬‬ ‫ويدخل �سان جرمان املباراة ب�أع�صاب هادئة‬ ‫بعد �أن �ضمن ت�أهله �إىل الدور الثاين من دوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا بعودته غامنا ث�لاث نقاط من‬ ‫دينامو كييف الأربعاء‪.‬‬ ‫وكان مدرب �سان جرمان الإيطايل كارلو‬ ‫وج��ه انتقادات الذع��ة لالعبيه بعد‬ ‫ان�شيلوتي ّ‬ ‫اخل �� �س��ارة الأخ�ي��رة م�ع�ت�برا �أنّ ال�ن�ت��ائ��ج التي‬

‫�سجلت يف الآونة الأخرية ال تليق ب�سمعة النادي‬ ‫ّ‬ ‫مطالبا �إياهم ببذل جهود م�ضاعفة لت�صحيح‬ ‫الأمور‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان �� �ش �ي �ل��وت��ي‪« :‬ب �ب �� �س��اط��ة‪ ،‬ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫الأخ�ي��رة ال �ت��ي حققها ال�ف��ري��ق غ�ير مقبولة‬ ‫على الإط�لاق‪ .‬لدينا جميع الأ�سلحة للخروج‬ ‫ف��ائ��زي��ن خ�صو�صا على �أر��ض�ن��ا لكننا أ�ه��درن��ا‬ ‫�ست نقاط يف غاية الأهمية يف �سعينا لإح��راز‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�أمل ليون يف الت�شبث باملركز‬ ‫الأول عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا على تولوز‪ .‬وارتقى‬ ‫ليون �س ّلم الرتتيب دون �ضجة وذل��ك يف ظل‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادة ث �ن��ائ��ي خ ��ط ال �ه �ج��وم الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫ل� �ي� ��� �س ��ان ��درو ل ��وب� �ي ��ز وب��ات �ي �ف �ي �م��ي غ��وم �ي ����س‬ ‫لفعاليتهما �أمام املرمى‪.‬‬ ‫ويف املباريات الأخ��رى‪ ،‬يلتقي �سانت اتيان‬ ‫م��ع فالن�سيان‪ ،‬و��س��و��ش��و م��ع ن�ي����س‪ ،‬وري ��ن مع‬ ‫اي�ف�ي��ان‪ ،‬ون��ان���س��ي م��ع اج��اك���س�ي��و‪ ،‬وبا�ستيا مع‬ ‫ل��وري��ان‪ ،‬ورمي ����س م��ع ب��ر��س��ت‪ ،‬ومونبلييه مع‬ ‫بوردو‪ ،‬وتولوز مع ليون‪ ،‬ومر�سيليا مع ليل‪.‬‬

‫املريخ ينفصل‬ ‫عن مدربه الربازيلي ريكاردو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت تقارير اعالمية حملية �أم�س اخلمي�س‬ ‫�أن امل��ري��خ و�صيف بطل ال ��دوري ال���س��وداين لكرة‬ ‫ال �ق��دم ان�ف���ص��ل ع��ن م��درب��ه ال�ب�رازي �ل��ي ه�ي�رون‬ ‫ريكاردو بعد خالف حول االقامة يف فندق وتراجع‬ ‫نتائج الفريق هذا املو�سم‪ .‬وقالت �صحيفة قوون‬ ‫مبوقعها على االن�ترن��ت ان جمل�س االدارة قرر‬ ‫اع �ف��اء ري� �ك ��اردو م��ن من�صبه وت�ك�ل�ي��ف م���س��اع��ده‬ ‫فاروق جربة بقيادة الفريق يف مباراته بالدور قبل‬

‫النهائي لك�أ�س ال�سودان أ�م��ام النيل احل�صاحي�صا‬ ‫غ��دا ال�سبت‪ .‬و أ���ض��اف��ت �أن ري�ك��اردو أ�ن�ه��ى مع�سكر‬ ‫الفريق بعدما طلب االنتقال اىل فندق اخر وهو‬ ‫م��ا رف���ض��ه جم�ل����س االدارة ال ��ذي ق ��رر ا�ستكمال‬ ‫املع�سكر التدريبي ب��دون امل��درب الربازيلي الذي‬ ‫�سبق له تدريب الغرمي التقليدي الهالل‪.‬‬ ‫وع�ي�ن ري� �ك ��اردو ل �ت��دري��ب امل��ري��خ يف نوفمرب‬ ‫ت�شرين الثاين ‪ 2011‬لكنه خ�سر لقب الدوري �أمام‬ ‫ال�ه�لال كما خ��رج م��ن ال��دور قبل النهائي لك�أ�س‬ ‫االحتاد االفريقي �أمام ليوبار الكوجنويل‪.‬‬

‫ي �خ��و���ض ب ��اي ��رن م�ي��ون�ي��خ‬ ‫ال ��ذي ي �غ��رد خ ��ارج ال �� �س��رب يف‬ ‫�أمل ��ان� �ي ��ا اخ� �ت� �ب ��ارا � �ص �ع �ب��ا ع�ل��ى‬ ‫�أر� �ض��ه عندما يلتقي هانوفر‬ ‫اخل��ام����س يف امل��رح�ل��ة احل��ادي��ة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬وذل��ك يف �أعقاب ت�أهله‬ ‫�إىل ال� ��دور ال �ث��اين م��ن دوري‬ ‫�أب� �ط ��ال �أوروب� � ��ا الأرب� �ع ��اء �إث��ر‬ ‫تعادله مع فالن�سيا الإ�سباين‬ ‫‪ 1-1‬يف اجلولة اخلام�سة قبل‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫بيد �أنّ الأداء ال��ذي قدّمه‬ ‫الفريق البافاري �أمام فالن�سيا‬ ‫ال � ��ذي ل �ع��ب ب �ع �� �ش��رة الع �ب�ين‬ ‫اعتبارا من الدقيقة الثالثني‬ ‫مل ي � �ك� ��ن م� �ق� �ن� �ع ��ا‪ ،‬م � ��ا دف� ��ع‬ ‫رئي�س ال �ن��ادي ك��ارل هاينت�س‬ ‫رومينغيه �إىل حتذير العبيه‬ ‫من مغ ّبة اال�ستهتار يف مرحلة‬ ‫هامة جدا من الدوري‪.‬‬ ‫وال �شك �أنّ املو�سم املا�ضي‬ ‫ال ي� � � ��زال ع ��ال� �ق ��ا يف �أذه� � � ��ان‬ ‫ال �ب��اف��اري�ي�ن ع �ن��دم��ا ت �ق � ّدم��وا‬ ‫بفارق ثماين نقاط (كما هي‬ ‫احل ��ال الآن) ق�ب��ل �أن ي�ت�ق�دّم‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د‬ ‫وينتزع اللقب ليخرج الفريق‬ ‫ال � �ب� ��اف� ��اري خ � ��ايل ال ��وف ��ا� ��ض‬ ‫للعام الثاين على التوايل بعد‬ ‫خ�سارته �أم��ام دورمتوند �أي�ضا‬ ‫يف نهائي ك��أ���س �أمل��ان�ي��ا ونهائي‬ ‫دوري �أب � �ط� ��ال �أوروب � � � ��ا ع�ل��ى‬ ‫�أر� �ض��ه �أم ��ام ت�شل�سي ب��رك�لات‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫وق��ال رومينغيه‪« :‬ندخل‬ ‫مرحلة يف غاية الأهمية‪ ،‬حيث‬ ‫�سنخو�ض ث�ل�اث م �ب��اري��ات يف‬ ‫مدى �أ�سبوع ويتعينّ علينا �أن‬ ‫ن�ك��ون ع�ل��ى امل��وع��د‪ .‬امل �ب��ارات��ان‬ ‫الأخ� �ي��رت� � ��ان �� �ض ��د ن ��ورم�ب�رغ‬ ‫وفالن�سيا مل تكونا على قدر‬ ‫ال �ت �ط �ل �ع��ات‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ي�ت�ع�ّي�نّ‬ ‫علينا ت�صويب الأمور»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪« :‬نت�صدّر الرتتيب‬ ‫بفارق مريح‪ ،‬لكن ذلك ال يعني‬ ‫�شيئا بعد م��رور رب��ع مباريات‬ ‫ال��دوري‪ ،‬ال وج��ود لفرق �سهلة‬ ‫وعلينا احلذر»‪.‬‬ ‫وك��ان ق��ائ��د ب��اي��رن فيليب‬ ‫الم اع� �ت�ب�ر �أنّ ف��ري �ق��ه ق� �دّم‬ ‫ع��ر� �ض��ا خم � ّي �ب��ا ل�ل��آم ��ال �ضد‬ ‫جاره نورمربغ ثم �ضد فالن�سيا‬ ‫يف الأي� � ��ام اخل �م �� �س��ة الأخ�ي��رة‬

‫بايرن ميونخ يواجه هامبورغ بحثا عن موا�صلة ت�ألقه‬

‫وق ��ال‪« :‬امل���ش�ك�ل��ة �أ ّن �ن��ا اتخذنا‬ ‫دائ �م��ا اخل� �ي ��ارات اخل��اط �ئ��ة يف‬ ‫امل �ب��ارات�ي�ن‪ ،‬وك � ّن��ا حمظوظني‬ ‫ب��اخل��روج م�ت�ع��ادل�ين»‪ ،‬وت��اب��ع‪:‬‬ ‫«ي�ت�ع�ّي�نّ علينا �أن ن�ك��ون أ�ك�ثر‬ ‫ت��رك�ي��زا‪ ،‬خ�صو�صا يف املرحلة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫وك��ان بايرن ميونيخ مني‬ ‫ب�خ���س��ارة واح ��دة وت �ع��ادل م��رة‬ ‫واح� ��دة م�ق��اب��ل ‪ 10‬ان�ت���ص��ارات‬ ‫م� �ن ��ذ م �ط �ل��ع ال � �ع� ��ام احل� ��ايل‬ ‫وي �ت �ق��دم ب �ف��ارق ‪ 8‬ن �ق��اط عن‬ ‫مناف�سه املبا�شر �شالكه‪.‬‬ ‫ول ��ن ت �ك��ون م�ه�م��ة �شالكه‬

‫جائزة الربازيل الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫�سهلة لأن ��ه ي��واج��ه اينتارخت‬ ‫ف��ران�ك�ف��ورت الثالث ومفاج�أة‬ ‫امل��و��س��م حتى الآن‪ ،‬علما ب��أ ّن��ه‬ ‫ي�ت�ق�دّم عليه ب �ف��ارق الأه ��داف‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل � �ش��ال �ك��ه امل� �ب ��اراة‬ ‫مبعنويات عالية بعد �أن انتزع‬ ‫بطاقة الت�أهل �إىل الدور الثاين‬ ‫من دوري �أبطال �أوروبا بفوزه‬ ‫ع �ل��ى اومل �ب �ي��اك��و���س ال �ي��ون��اين‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬وي�ستطيع االعتماد‬ ‫على ثالثيه الهجومي هدافه‬ ‫الهولندي كال�س يان هونتيالر‬ ‫وم��واط �ن��ه �إب ��راه� �ي ��م اف �ي�لاي‬

‫والبريويف جيفر�سون فارفان‪،‬‬ ‫لكن عيب �شالكه الوحيد �أ ّن��ه‬ ‫غ�ير م�ستقر امل�ستوى بدليل‬ ‫خ�سارته الأ�سبوع املا�ضي �أمام‬ ‫باير ليفركوزن‪.‬‬ ‫وي� � �خ � ��و� � ��ض ب� ��ورو� � �س � �ي� ��ا‬ ‫دورمت� ��ون� ��د ح��ام��ل ال �ل �ق��ب يف‬ ‫املو�سمني املا�ضيني واملنت�شي‬ ‫بت�صدره جمموعته يف دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب� � ��ا م�ت�ق��دم��ا على‬ ‫ري��ال م��دري��د ال�ع��ري��ق‪ ،‬م�ب��اراة‬ ‫ال ت �خ �ل��و م ��ن � �ص �ع��وب��ة �أم� ��ام‬ ‫م��اي �ن �ت ����ش ال � ��ذي ي �ط �م��ح �إىل‬ ‫مركز �أوروبي‪.‬‬

‫وم��اي �ن �ت ����س ه� ��و ال �ف��ري��ق‬ ‫الذي �أ�شرف عليه �سابقا مدرب‬ ‫دورمت � ��ون � ��د احل� � ��ايل ي��ورغ��ن‬ ‫ك �ل ��وب وح �ق ��ق م �ع��ه جن��اح��ات‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات الأخ� � ��رى‪،‬‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي ف��ورت��ون��ا دو� �س �ل��دورف‬ ‫م��ع ه��ام �ب��ورغ‪ ،‬وف��ول�ف���س�ب��ورغ‬ ‫م��ع ف�ي�ردر ب��رمي��ن‪ ،‬وغ��روي�ثر‬ ‫فورث مع نورمربغ‪ ،‬وفرايبورغ‬ ‫م��ع ��ش�ت��وت�غ��ارت‪ ،‬واوغ���س�ب��ورغ‬ ‫م��ع بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪،‬‬ ‫وه� � ��وف � � �ن � � �ه� � ��امي م� � � ��ع ب� ��اي� ��ر‬ ‫ليفركوزن‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫لقب عاملي ثالث لفيتل أم الونسو؟‬

‫‪ 38‬نقطة لرباينت ال تمنع خسارة ليكرز‬

‫�ساو باولو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيتوج الأمل��اين �سيبا�ستيان‬ ‫ف �ي �ت��ل �أو الإ�� �س� �ب ��اين ف��رن��ان��دو‬ ‫ال��ون �� �س��و ل �ل �م��رة ال �ث��ال �ث��ة بلقب‬ ‫بطولة العامل ل�سباقات فورموال‬ ‫واح��د الأح��د املقبل‪ ،‬على حلبة‬ ‫انرتالغو�ش يف جائزة الربازيل‬ ‫الكربى املرحلة الأخ�يرة ملو�سم‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وان �ح �� �ص��رت امل�ن��اف���س��ة بعد‬ ‫جائزة الواليات املتحدة الكربى‬ ‫الأح ��د امل��ا��ض��ي ب�ين فيتل (ري��د‬ ‫ب � ��ول ري � �ن� ��و) ب� �ط ��ل امل��و� �س �م�ي�ن‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬والإ� �س �ب��اين الون�سو‬ ‫(ف� �ي ��راري) ب �ط��ل ع��ام��ي ‪2005‬‬ ‫و‪ 2006‬م��ع ف��ري��ق ري �ن��و‪ ،‬بعدما‬ ‫رف� ��ع الأول ر� �ص �ي��ده �إىل ‪273‬‬ ‫ن �ق �ط��ة ب� �ف ��ارق ‪ 13‬ن �ق �ط��ة �أم� ��ام‬ ‫الون�سو‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال� � � ��ورق‪ ،‬ي� �ب ��دو ف�ي�ت��ل‬ ‫مر�شحا ك��ون��ه ميتلك ال�سيارة‬ ‫الأك�ثر جهوزية يف هذه الفرتة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى رغ � ��م خ �� �س��ارت��ه ال �� �س �ب��اق‬ ‫الأخ� � �ي � ��ر �أم � � � � ��ام ال �ب�ري � �ط� ��اين‬ ‫ل��وي����س ه��ام�ي�ل�ت��ون (م��اك�لاري��ن‬ ‫مر�سيد�س)‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ف�ي�ت��ل ع� ��ودة ق��وي��ة‪،‬‬ ‫�إذ ك��ان مت�أخرا بفارق ‪ 44‬نقطة‬ ‫عن الون�سو بعد جائزة �أملانيا يف‬ ‫نهاية متوز املا�ضي‪ ،‬ف�ضرب بقوة‬ ‫مب�ساعدة املهند�س املبدع ادريان‬ ‫ن�ي��وي ليحرز أ�ل �ق��اب ‪� 4‬سباقات‬ ‫على التوايل يف قارة �آ�سيا‪ ،‬وذلك‬ ‫يف ��س�ن�غ��اف��ورة وال �ي��اب��ان وك��وري��ا‬ ‫اجلنوبية والهند‪.‬‬ ‫وهيمن فيتل على ال�سباقات‬ ‫الأخ�يرة وجتاربها‪ ،‬يف حني كان‬ ‫ال��ون �� �س��و ي �خ �ف��ف اخل �� �س��ائ��ر يف‬ ‫جتارب ال�سبت قدر الإمكان‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يت�س ّلق املن�صة ي��وم ال�سباق‪،‬‬ ‫معتمدا على خربته وموهبته يف‬ ‫مقاومة �سيارة ريد بول‪.‬‬ ‫وحتى بحال فوز الون�سو يف‬ ‫�سباق انرتالغو�ش‪� ،‬سيحرز فيتل‬ ‫ال�ل�ق��ب ب �ح��ال ح�ل��ول��ه يف امل��رك��ز‬ ‫الرابع‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فيتيل يتطلّع لدخول التاريخ من بوابة جائزة الربازيل‬

‫و� �س �ي �� �ص �ب��ح ف� �ي� �ت ��ل ب �ع �م��ر‬ ‫اخل��ام �� �س��ة وال �ع �� �ش��ري��ن �أ� �ص �غ��ر‬ ‫� �س��ائ��ق يف ت��اري��خ ال �ف �ئ��ة الأوىل‬ ‫يحرز اللقب ‪ 3‬مرات‪ ،‬و�سين�ضم‬ ‫�إىل ال �ع �م�لاق�ين الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫خوان مانويل فاجنيو ومواطنه‬ ‫ميكايل �شوماخر اللذين �أحرزا‬ ‫اللقب ‪ 3‬مرات على التوايل‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن ال� �ط ��ري ��ق ل� ��ن ت �ك��ون‬ ‫م� �ف ��رو�� �ش ��ة ب� � ��ال� � ��ورود ل �ف �ي �ت��ل‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا �أنّ ال�ط�ق����س امل��اط��ر‬ ‫يعقّد خطط الفرق يف الربازيل‬ ‫وت �� �ص �ب��ح ال � �� � �ص ��دارة جم �ه��ول��ة‬ ‫امل �ع��امل‪ ،‬م��ا دف ��ع ع � � ّراب بطولة‬ ‫ال � � �ع� � ��امل ال �ب��ري� � �ط � ��اين ب� ��رين‬ ‫اي�ك�ل�ي���س�ت��ون ال� ��ذي ر�� ّ�ش��ح فيتل‬ ‫ل�لاح�ت�ف��اظ بلقبه �إىل ال�ق��ول‪:‬‬ ‫«ال �ق ��رار �سيتخذ ع�ل��ى احل�ل�ب��ة‪،‬‬ ‫حت��ت امل�ط��ر �أو ب��دون��ه‪ .‬امل�ه��م �أن‬ ‫يح�صل ال�سائقان على الظروف‬ ‫عينها‪ .‬ال متطر عادة على �سائق‬

‫واحد»‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال��ون���س��و �أن ي�خ��ون‬ ‫حمرك «�أر بي ‪ »8‬ال�سائق الأملاين‬ ‫على غ��رار ما ح�صل يف فالن�سيا‬ ‫وم��ون��زا ويف ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫م��ع وي �ب�ر‪ .‬ومب��واج �ه��ة امل�ح��رك‬ ‫ال���س��ري��ع ل��ري��د ب ��ول‪� .‬سيحارب‬ ‫الون�سو ب�سيارة ف�يراري الأبط�أ‪،‬‬ ‫لكن التي ميكن التعويل عليها‬ ‫�أك �ث��ر‪� ،‬إذ مل ت�ت�ع� ّ�ط��ل لأ� �س �ب��اب‬ ‫م�ي�ك��ان�ي�ك��ة م �ن��ذ ب ��داي ��ة م��و��س��م‬ ‫‪ 2010‬يف م ��ال� �ي ��زي ��ا‪ ،‬م ��ا ��س�م��ح‬ ‫اللون�سو الدخول يف النقاط يف‬ ‫جميع �سباقات املو�سم عام ‪2012‬‬ ‫با�ستثناء �سباقي �سبا و�سوزوكا‬ ‫ع �ن��دم��ا ت� �ع� � ّر� ��ض حل� � ��ادث ع�ل��ى‬ ‫االنطالقة‪.‬‬ ‫وت ��وج فيتل م��رة واح ��دة يف‬ ‫ال�ب��رازي� ��ل ع� ��ام ‪ 2010‬يف ح�ين‬ ‫مل ي��ذق الون�سو طعم ال�ف��وز يف‬ ‫�أرا�ضي ال�سامبا‪.‬‬

‫ويف اح� �ت� �م ��االت ال �ت �ت��وي��ج‪،‬‬ ‫� �س �ي �ح��رز ف �ي �ت��ل ال �ل �ق��ب ب �ح��ال‬ ‫تقدم على الون�سو‪� ،‬أو ح � ّل بني‬ ‫الأربعة الأوائل‪� ،‬أو ح ّل خام�سا �أم‬ ‫�ساد�سا �أم �سابعا والون�سو ال يتوج‬ ‫بال�سباق‪� ،‬أو حال ثامنا �أم تا�سعا‬ ‫وال��ون���س��و ال ي�ح� ّل ب�ين الثالثة‬ ‫الأوائ� � � ��ل‪� ،‬أو ال ي �ح � ّل ال��ون���س��و‬ ‫�أف�ضل من املركز الرابع‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت ��وج ال ��ون �� �س ��و ب�ل�ق��ب‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ب �ح��ال ف ��از ومل‬ ‫ي �ح��ل ف�ي�ت��ل �أف �� �ض��ل م��ن امل��رك��ز‬ ‫اخلام�س‪� ،‬أو ح ّل ثانيا وفيتل مل‬ ‫يحل �أف�ضل من املركز الثامن‪� ،‬أو‬ ‫ح ّل بني الثالثة الأوائ��ل وفيتل‬ ‫مل يحل بني الع�شرة الأوائل‪.‬‬ ‫وب �ح��ال ال�ت�ع��ادل بينهما يف‬ ‫ال �ن �ق��اط يف ال �ب�رازي ��ل‪� ،‬سيتوج‬ ‫فيتل لأنه �أحرز ‪� 5‬سباقات مقابل‬ ‫‪ 3‬اللون�سو‪.‬‬ ‫و�أح � � � ��رز ف �ي �ت��ل امل� ��ول� ��ود يف‬

‫ه�ب�ن�ه��امي يف �أمل��ان �ي��ا يف ‪ 3‬مت��وز‬ ‫‪ 1987‬لقب البطولة يف العامني‬ ‫الأخ�ي�ري��ن وح�م��ل �أل� ��وان ب��ي ام‬ ‫دبليو �ساوبر بني �آب ‪ 2006‬ومتوز‬ ‫‪ ،2007‬وتورو رو�سو بني �آب ‪2007‬‬ ‫و‪ ،2008‬وري ��د ب��ول م�ن��ذ ‪.2009‬‬ ‫وت��وج خ�لال م�سريته بلقب ‪46‬‬ ‫�سباقا وانطلق من املركز الأول‬ ‫‪ 36‬مرة‪.‬‬ ‫� ّأم� � � ��ا ال ��ون �� �س ��و امل � ��ول � ��ود يف‬ ‫اوف� �ي� �ي ��دو يف ‪ 29‬مت� ��وز ‪،1981‬‬ ‫ف� ��أح ��رز ل �ق��ب ال �ب �ط��ول��ة ع��ام��ي‬ ‫‪ 2005‬و‪ 2006‬م��ع ري �ن��و‪ ،‬وحمل‬ ‫�أل��وان ميناردي عام ‪ 2001‬ورينو‬ ‫(‪�� 2002‬س��ائ��ق جت � ��ارب)‪ ،‬وري�ن��و‬ ‫(‪ ،)2006-2003‬وم��اك�ل�اري��ن‬ ‫م ��ر� �س �ي ��د� ��س (‪ )2007‬وري� �ن ��و‬ ‫(‪ )2009-2008‬وف�ي�راري (منذ‬ ‫‪ .)2010‬وت ��وج خ�ل�ال م�سريته‬ ‫ب�ل�ق��ب ‪�� 30‬س�ب��اق��ا وان �ط �ل��ق من‬ ‫املركز الأول ‪ 22‬مرة‪.‬‬

‫عاد لو�س اجنلي�س ليكرز �إىل نغمة الهزائم‬ ‫ب�ع��د ث�لاث��ة ان�ت���ص��ارات متتالية ب�سقوطه �أم��ام‬ ‫�ساكرامنتو كينغز ‪ 113-97‬يف دوري ك��رة ال�سلة‬ ‫الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ومل تنفع ال�ن�ق��اط ال� �ـ‪ 38‬ال�ت��ي �سجلها جنم‬ ‫ليكرز كوبي براينت يف �إبعاد اخل�سارة عن فريقه‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أ ّنه مل يل َق امل�ساندة الالزمة من زميليه‬ ‫دوايت هاورد والإ�سباين بو غا�سول اللذين قدّما‬ ‫و�سجال ‪ 7‬و‪ 8‬نقاط على التوايل فقط‪.‬‬ ‫�أدا ًء خم ّيبا ّ‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ك��ان م��ارك��و���س ث��ورن �ت��ون �أف�ضل‬ ‫م�سجل يف �صفوف ال�ف��ائ��ز (‪ 23‬نقطة) و�أ��ض��اف‬ ‫زميله ترييكي ايفانز ‪ 18‬ليحقق فريقهما �أول فوز‬ ‫له بعد خم�س هزائم متتالية‪.‬‬ ‫وب��دا ليكرز وك�أنه يقلب �صفحة خم ّيبة بعد‬ ‫تعيني مايك دانتوين قبل �أ�سبوعني خلفا ملايك‬ ‫براون‪ ،‬لكن الفريق عاد �إىل عرو�ضه املخيبة �أمام‬ ‫�أ�سو�أ فريق يف املجموعة الغربية‪.‬‬ ‫واعرتف دانتوين ب�سوء عر�ض فريقه بقوله‪:‬‬ ‫«ق��د ي�ك��ون ال���ش��وط الأول �أ� �س��و�أ م��ا ��ش��اه��دت��ه يف‬ ‫مالعب ك��رة ال�سلة يف ال�سنوات الع�شر الأخ�يرة‪،‬‬ ‫كان الأمر ك�أننا ن�صارع يف الوحول»‪.‬‬ ‫واخل�سارة هي الأوىل لدانتوين منذ �أن ا�ستلم‬ ‫تدريب الفريق‪.‬‬ ‫وف��ر���ض الفرن�سي ت��وين ب��ارك��ر نف�سه جنما‬ ‫مل �ب��اراة ف��ري�ق��ه ��س��ان ان�ط��ون�ي��و ��س�ب�يرز وبو�سطن‬ ‫�سلتيك�س وقاده �إىل الفوز ‪ 100-112‬بت�سجيله ‪26‬‬ ‫نقطة وجناحه يف ‪ 6‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وكانت املواجهة يف املباراة بني �أف�ضل العبي‬ ‫ارتكاز يف الدوري الأمريكي وهما باركر وراجون‬ ‫رون� ��دو‪ ،‬وق ��ال الأول يف ه��ذا ال���ص��دد‪« :‬م��واج�ه��ة‬

‫رون� ��دو ت�ع�ت�بر حت��دي��ا ك �ب�ي�را‪ ،‬ف�ه��و �أح ��د �أف���ض��ل‬ ‫الالعبني يف ال��دوري الأم�يرك��ي وعندما تواجه‬ ‫�أف �� �ض��ل ال�ل�اع �ب�ي�ن ي �ت �ع�ّي نّ ع �ل �ي��ك �أن ت���ض��اع��ف‬ ‫جهودك‪ ،‬وبالتايل كانت املعركة �ش ّيقة بيننا»‪.‬‬ ‫وجنح املخ�ضرم تيم دنكان يف �إ�ضافة ‪ 20‬نقطة‬ ‫�سجل االحتياطي‬ ‫ل�سبريز و‪ 15‬متابعة‪ ،‬يف حني ّ‬ ‫ت�ي��اغ��و �سبيلرت ‪ 23‬ن�ق�ط��ة‪ّ � .‬أم� ��ا �أف���ض��ل م�سجل‬ ‫يف �صفوف �سلتيك�س ف�ك��ان رون ��دو (‪ 22‬نقطة)‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف زميله بول بري�س ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫واع� �ت� ��رف م � � ��درب �� �س ��ان ان� �ط ��ون� �ي ��و غ��ري��غ‬ ‫بوبوفيت�ش ب�أنّ ت�ألق باركر كان مفتاح فوز فريقه‪،‬‬ ‫وقال يف هذا ال�صدد‪« :‬املباراة كانت الأف�ضل التي‬ ‫ي�خ��و��ض�ه��ا ب��ارك��ر م�ن��ذ ف �ت�رة‪ .‬مل ي�ك��ن يف ك��ام��ل‬ ‫م�ستواه يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬وكان يعلم ذلك لكنه‬ ‫بذل جهودا كبرية وكانت النتيجة يف املباراة»‪.‬‬ ‫و�ساهم كل من لبورنو جيم�س ودواي��ن وايد‬ ‫ب‪ 28‬نقطة ليقودا ميامي هيت �إىل ال�ف��وز على‬ ‫ميلووكي باك�س ‪ 106-113‬بعد التمديد‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫كري�س بو�ش ‪ 24‬نقطة و‪ 18‬متابعة‪.‬‬ ‫ويف املباريات الأخ��رى‪ ،‬فاز اورالن��دو ماجيك‬ ‫ع �ل��ى دي�ت�روي ��ت ب�ي�ت���س��ون��ز ‪ ،74-90‬وت �� �ش��ارل��وت‬ ‫بوبكات�س على تورونتو رابتورز ‪ ،97-98‬وانديانا‬ ‫بي�سرز ع�ل��ى ن�ي��و اورل �ي��ان��ز ه��ورن�ت����س ‪،107-115‬‬ ‫وكليفالند ك��اف��ال�ي�يرز ع�ل��ى فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز ‪ ،83-92‬واتالنتا هوك�س على وا�شنطن‬ ‫وي��زاردز ‪ ،100-101‬واوكالهوما ثاندر على لو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز ‪ ،111-117‬ودن�ف��ر ناغت�س على‬ ‫ميني�سوتا متربوولفز ‪ ،94-101‬وهيو�سنت روكت�س‬ ‫على �شيكاغو ب��ول��ز ‪ ،89-93‬وداال� ��س مافريك�س‬ ‫على نيويورك نيك�س ‪ ،111-114‬وفينيك�س �صنز‬ ‫على بورتالند ترايل باليزرز ‪ ،87-114‬وغولدن‬ ‫�ستايت ووريرز على نيو جريزي نت�س ‪.93-102‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫‪15‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫ريال وميالن ودورتموند وآرسنال‬ ‫وشالكه وسان جرمان إىل ثمن النهائي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضمنت �أن��دي��ة ري��ال مدريد‬ ‫الإ�� � �س� � �ب � ��اين � � �ص ��اح ��ب ال ��رق ��م‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي يف ع��دد الأل �ق��اب (‪)9‬‬ ‫وميالن الإيطايل �صاحب املركز‬ ‫الثاين (‪ )7‬وار�سنال الإنكليزي‬ ‫وب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د الأمل� ��اين‬ ‫وم��واط�ن��ه �شالكه وب��اري����س �سان‬ ‫ج��رم��ان ال�ف��رن���س��ي ال� ��دور ثمن‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي مل�سابقة دوري �أب�ط��ال‬ ‫�أوروب��ا لكرة القدم عقب اجلولة‬ ‫اخلام�سة قبل الأخرية من الدور‬ ‫الأول �أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وت�أهل ريال مدريد بتعادله‬ ‫م��ع م�ضيفه مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإن� �ك� �ل� �ي ��زي ‪ ،1-1‬وب��ورو� �س �ي��ا‬ ‫دورمت ��ون ��د ب �ف��وزه ال�ك�ب�ير على‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ه اي ��اك� �� ��س ام� ��� �س�ت�ردام‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ‪ 1-4‬يف امل�ج�م��وع��ة‬ ‫ال��راب �ع��ة‪ ،‬وم �ي�لان بتغ ّلبه على‬ ‫م�ضيفه اندرخلت البلجيكي ‪1-3‬‬ ‫�ضمن املجموعة الثالثة‪ ،‬و�شالكه‬ ‫ب�ف��وزه على �ضيفه اوملبياكو�س‬ ‫ال �ي��ون��اين ‪� �-1‬ص �ف��ر‪ ،‬وار� �س �ن��ال‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي بتغلبه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫م��ون�ب�ل�ي�ي��ه ال�ف��رن���س��ي ‪��-2‬ص�ف��ر‬ ‫�ضمن املجموعة الثانية‪ ،‬وباري�س‬ ‫�سان جرمان بفوزه الثمني على‬ ‫م�ضيفه دينامو كييف الأوكراين‬ ‫بالنتيجة ذاتها �ضمن املجموعة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫وارتفع عدد الأندية املت�أهلة‬ ‫�إىل ثمن النهائي �إىل ‪ 13‬فريقا‬ ‫ب �ع��د ب��ورت��و ال�ب�رت �غ��ايل ال�ف��ائ��ز‬ ‫ع�ل��ى دي �ن��ام��و زغ ��رب ال �ك��روات��ي‬ ‫‪� �-3‬ص �ف��ر الأرب� �ع ��اء (امل�ج�م��وع��ة‬ ‫الأوىل) وملقة الإ�سباين املتعادل‬ ‫م��ع م�ضيفه � �س��ان ب�ط��ر��س�ب��ورغ‬ ‫ال��رو� �س��ي ‪ 2-2‬الأرب � �ع� ��اء �أي���ض��ا‬ ‫(الثالثة)‪ ،‬و�شاختار دانييت�سك‬ ‫الأوك ��راين (اخلام�سة) وبارين‬ ‫م �ي��ون �ي��خ الأمل � � � ��اين وف��ال �ن �� �س �ي��ا‬ ‫الإ�سباين (ال�ساد�سة) وبر�شلونة‬ ‫الإ�سباين (ال�سابعة) ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي (الثامنة)‪.‬‬ ‫يف امل� �ج� �م ��وع ��ة ال� ��راب � �ع� ��ة‪،‬‬ ‫�ضمن بورو�سيا دورمتوند �إنهاء‬ ‫ال ��دور الأول يف ال���ص��دارة كونه‬ ‫ي �ت �ف��وق ع �ل��ى ال� �ن ��ادي امل �ل �ك��ي يف‬ ‫امل��واج �ه��ات امل �ب��ا� �ش��رة‪ ،‬ف ��از عليه‬ ‫‪ 1-2‬يف دورمت��ون��د‪ ،‬وت�ع��ادال ‪2-2‬‬ ‫يف مدريد‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�شل مان�ش�سرت‬ ‫� �س �ي �ت��ي ب �ط ��ل �إن� �ك� �ل�ت�را ل �ل �م��رة‬ ‫الثانية يف ّ‬ ‫تخطي ال��دور الأول‬ ‫ل�ل�م���س��اب�ق��ة ال �ق��اري��ة ال�ع��ري�ق��ة‪،‬‬ ‫حيث خرج خايل الوفا�ض املو�سم‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي م� ��ن جم �م ��وع ��ة امل� ��وت‬ ‫ال�ت��ي �ض ّمته �إىل ج��ان��ب نابويل‬ ‫الإي � � �ط � ��ايل وب � ��اي � ��رن م �ي��ون �ي��خ‬ ‫الأملاين وفياريال الإ�سباين‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان ال�ن��ادي الإنكليزي‬ ‫وا��ص��ل م���ش��واره ال �ق��اري املو�سم‬ ‫املا�ضي يف م�سابقة ي��وروب��ا ليغ‪،‬‬ ‫ف � ��إنّ الأم ��ر ق��د ال ي �ك��ون كذلك‬ ‫لأنه ّ‬ ‫يحتل املركز الأخري بر�صيد‬ ‫‪ 3‬ن �ق��اط ب �ف ��ارق ن�ق�ط��ة واح ��دة‬ ‫خلف اياك�س ام�سرتدام‪.‬‬ ‫وي� �ح � ّ�ل م��ان �� �ش �� �س�تر ��س�ي�ت��ي‬

‫ريال مدريد ت�أهل بعد تعادله مع م�ضيفه مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي ‪ 1-1‬ليودع الأخري امل�سابقة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�ضيفا على بورو�سيا دورمتوند‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي �ح� ّ�ل اي��اك ����س �ضيفا على‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫ن �ت��ائ �ج��ه ال ��رائ �ع ��ة يف امل���س��اب�ق��ة‬ ‫و� � �س � �ح� ��ق م� ��� �ض� �ي� �ف ��ه اي ��اك � �� ��س‬ ‫ام�سرتدام ‪.1-4‬‬ ‫وح�سم بطل �أملانيا النتيجة‬ ‫يف ال �� �ش��وط الأول ال ��ذي �أن �ه��اه‬ ‫ب �ث�لاث �ي��ة ن �ظ �ي �ف��ة ت� �ن ��اوب ع�ل��ى‬ ‫ت�سجيلها ماركو ريو�س بت�سديدة‬ ‫م��ن م�سافة قريبة (‪ )8‬وماريو‬ ‫غ��وت �� �س��ه ع �ن��دم��ا ت � ّ‬ ‫�وغ ��ل داخ ��ل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة م ��ن اجل �ه��ة ال�ي���س��رى‬ ‫وت �ل��اع � ��ب ب� � ��أح � ��د امل� ��داف � �ع �ي�ن‬ ‫و�أط �ل �ق �ه ��ا ق ��وي ��ة ب �ي �م �ن��اه ع�ل��ى‬ ‫مي�ين احل��ار���س (‪ ،)36‬وال��دويل‬ ‫البولندي روبرت ليفاندوف�سكي‬ ‫من ت�سديدة من م�سافة قريبة‬ ‫م�ستغال كرة مرتدّة من احلار�س‬ ‫(‪.)41‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف ل �ي �ف��ان��دوف �� �س �ك��ي‬ ‫ال ��راب ��ع يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،67‬قبل‬ ‫�أن ي���س� ّ�ج��ل داين ه��و��س��ن ه��دف‬ ‫ال �� �ش��رف لأ� �ص �ح��اب الأر�� � ��ض يف‬ ‫الدقيقة ‪.85‬‬ ‫وانتزع ريال مدريد بطاقته‬ ‫من ملعب االحت��اد يف مان�ش�سرت‬

‫بتعادله م��ع م�ضيفه مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ‪ 1-1‬يف م �ب��اراة دخ��ل بها‬ ‫م � ��درب ال� �ن ��ادي امل �ل �ك��ي ج��وزي��ه‬ ‫م��وري�ن�ي��و ال �ت��اري��خ ك��ون��ه �أ�صغر‬ ‫م ��درب ي�خ��و���ض ‪ 100‬م �ب��اراة يف‬ ‫امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫وجنح ريال مدريد يف افتتاح‬ ‫الت�سجيل عندما ا�ستغل الدويل‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ك� ��رمي ب �ن��زمي��ة ك��رة‬ ‫عر�ضية للأرجنتيني انخل دي‬ ‫م��اري��ا ف�ك���س��ر م���ص�ي��دة الت�سلل‬ ‫وت��اب �ع �ه��ا ب �ي �م �ن��اه م ��ن م���س��اف��ة‬ ‫قريبة على مي�ين احل��ار���س جو‬ ‫هارت (‪.)10‬‬ ‫وك � � ��اد الأمل � � � ��اين ال �ت��ون �� �س��ي‬ ‫الأ��ص��ل �سامي خ�ضرية ي�ضيف‬ ‫ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين يف م�ن��ا��س�ب�ت�ين‬ ‫ويف دق �ي �ق �ت�ين م�ت�ت��ال�ي�ت�ين �إث ��ر‬ ‫مت� ��ري� ��رت�ي��ن ع ��ر�� �ض� �ي� �ت�ي�ن م��ن‬ ‫اجل �ه��ة ال�ي���س��رى م��ن رون��ال��دو‪،‬‬ ‫الأوىل � �س��دده��ا ب�ي�م�ن��اه ب�ج��وار‬ ‫ال�ق��ائ��م الأي���س��ر (‪ ،)12‬وال�ث��اين‬ ‫ب �� �ض��رب��ة ر�أ�� �س� �ي ��ة م ��ن م���س��اف��ة‬ ‫قريبة ارتطمت بالقائم الأمين‬ ‫وخرجت (‪.)13‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت �أخ � � �ط� � ��ر ف ��ر� �ص ��ة‬ ‫لرونالدو ال��ذي تلقّى كرة خلف‬ ‫امل��داف�ع�ين فلعبها �ساقطة فوق‬

‫ملقة الإ�سباين �ضمن الت�أهل بعدما تعادل مع �سان بطر�سبورغ الرو�سي ‪2-2‬‬

‫احل ��ار� ��س ج ��و ه � ��ارت و�أب �ع��ده��ا‬ ‫امل ��داف ��ع الأرج �ن �ت �ي �ن��ي م��اري��ان��و‬ ‫زاباليتا م��ن ب��اب امل��رم��ى لتتهي أ�‬ ‫�أم� ��ام� ��ه م� ��رة �أخ � � ��رى ف�ت�لاع��ب‬ ‫ب ��امل ��داف ��ع ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ف��ان �� �س��ان‬ ‫كومباين و�سددها بقوة ارتطمت‬ ‫بالأخري وحت ّولت �إىل ركنية مل‬ ‫تثمر (‪.)15‬‬ ‫وت�ألق ايكر كا�سيا�س لإنقاذ‬ ‫فريقه من �إدراك التعادل ب�إبعاده‬ ‫ت �� �س��دي��دة الغ ��وي ��رو م ��ن خ ��ارج‬ ‫املنطقة �إىل ركنية (‪.)21‬‬ ‫وح��ذا ه��ارت ح��ذو كا�سيا�س‬ ‫و�أن� �ق ��ذ م ��رم ��اه م ��ن ه ��دف ث��ان‬ ‫عندما ت�صدّى النفراد خ�ضرية‬ ‫من م�سافة قريبة (‪.)24‬‬ ‫وك � ��اد ال�ب�رازي� �ل ��ي م��اي �ك��ون‬ ‫ي � � � ��درك ال � �ت � �ع � ��ادل ب� �ع ��د ل �ع �ب��ة‬ ‫م���ش�ترك��ة م��ع اغ ��وي ��رو ف�ت� ّ‬ ‫�وغ��ل‬ ‫داخ � ��ل امل �ن �ط �ق��ة ل �ك �ن��ه � �س��دده��ا‬ ‫بجوار القائم الأمين (‪.)27‬‬ ‫ون��زل مان�ش�سرت �سيتي بكل‬ ‫ثقله يف ال���ش��وط ال�ث��اين و�ش ّكل‬ ‫خ �ط��ورة ع�ل��ى م��رم��ى كا�سيا�س‬ ‫دون �أن ي�ن�ج��ح يف ه� � ّز ��ش�ب��اك��ه‪،‬‬ ‫فيما كاد خ�ضرية يفعلها بر�أ�سية‬ ‫من م�سافة قريبة �إث��ر عر�ضية‬ ‫رونالدو‪ ،‬لكن هارت كان يف املكان‬ ‫املنا�سب (‪.)56‬‬ ‫ودف� � ��ع م� � ��درب م��ان���ش���س�تر‬ ‫�� �س� �ي� �ت ��ي الإي� � � �ط � � ��ايل روب � ��رت � ��و‬ ‫مان�شيني ب��الأرج�ن�ت�ي�ن��ي الآخ��ر‬ ‫كارلو�س تيفيز مكان الفرن�سي‬ ‫�سمري ن�صري (‪.)60‬‬ ‫و�أن � �ق� ��ذ ك��ا� �س �ي��ا���س م��رم��اه‬ ‫برباعة من هدف التعادل عندما‬ ‫�أب �ع��د ك��رة اغ��وي��رو م��ن م�سافة‬ ‫قريبة م��ن ب��اب امل��رم��ى قبل �أن‬ ‫ي�شتتها اربيلوا (‪.)65‬‬ ‫وج � � � � � ّرب رون � � ��ال � � ��دو ح �ظ��ه‬ ‫ب �ت �� �س��دي��دة م ��ن خ � ��ارج امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ارتدّت من هارت (‪.)66‬‬ ‫وك ��ان ��ت ن �ق �ط��ة ال �ت �ح��ول يف‬ ‫امل� �ب ��اراة ع�ن��دم��ا ت �ع � ّر���ض �سيلفا‬ ‫للعرقلة داخ��ل املنطقة من قبل‬ ‫ارب �ي �ل��وا ف�ت�ل� ّق��ى الإن � ��ذار ال�ث��اين‬ ‫وط��رد وح�صل �أ�صحاب الأر���ض‬ ‫ع �ل��ى رك �ل��ة ج� ��زاء �أدرك� � ��وا منها‬ ‫التعادل عرب اغويرو (‪.)74‬‬ ‫ودف � ��ع م��وري �ن �ي��و ب��امل��داف��ع‬ ‫ال�ف��رن���س��ي راف �ي��ال ف� ��اران مكان‬ ‫بنزمية‪ ،‬ل�س ّد فراغ غياب اربيلوا‬ ‫وجن��ح يف �إخ ��راج امل �ب��اراة �إىل ب ّر‬ ‫الأمان‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة‪ ،‬حقق‬ ‫م �ي�ل�ان الأه � ��م وا� �س �ت �ع��اد نغمة‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ال�ت��ي ك��ان��ت كافية‬ ‫حلجزه بطاقته �إىل ثمن النهائي‬ ‫عندما تغ ّلب على اندرخلت ‪.1-3‬‬ ‫وم � �ن� ��ح امل � �� � �ص� ��ري الأ� � �ص� ��ل‬ ‫�ستيفان ال�شعراوي التقدم مليالن‬ ‫(‪ )47‬و�أ��ض��اف املدافع الفرن�سي‬

‫فيليب ميك�سي�س الثاين (‪.)71‬‬ ‫وق� � ّل� �� ��ص ط � ��وم دي � �س��وت��ر‬ ‫ال �ف��ارق الن��درخل��ت (‪ ،)78‬لكن‬ ‫ال�برازي�ل��ي الك�سندر باتو �سجل‬ ‫الثالث لل�ضيوف (‪.)1+90‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬تعادل‬ ‫زي �ن �ي��ت � �س ��ان ب �ط��ر� �س �ب��ورغ م��ع‬ ‫��ض�ي�ف��ه م�ل�ق��ة ‪ 2-2‬ع �ل��ى ملعب‬ ‫ب�ت�روف �� �س �ك��ي و�أم � � � ��ام ‪� 19‬أل� ��ف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫و�� �س � ّ�ج ��ل ال�ب�رت� �غ ��ايل داين‬ ‫(‪ )49‬وفيكتور ف��اي��زول�ين (‪)86‬‬ ‫هديف زينيت‪ ،‬والأرجنتيني دييغو‬ ‫بوونانوتي (‪ )8‬والأوروغ��وي��اين‬ ‫�سيبا�ستيان فرنانديز (‪ )9‬هديف‬ ‫ملقة الذي كان �ضامنا ت�أهله �إىل‬ ‫ال��دور ثمن النهائي من اجلولة‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الأوىل‪� ،‬أثمرت‬ ‫اال�ستثمارات القطرية يف نادي‬ ‫ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي‬ ‫ب�ت��أه�ل��ه �إىل ال� ��دور ال �ث��اين بعد‬ ‫فوزه على م�ضيفه دينامو كييف‬ ‫الأوكراين ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ورف��ع �سان جرمان ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 12‬نقطة م��ن ‪ 5‬م�ب��اري��ات‪،‬‬ ‫ب � � �ف� � ��ارق ن � �ق � �ط ��ة ع� � ��ن ب� ��ورت� ��و‬ ‫الربتغايل ال��ذي ف��از �أي�ضا على‬ ‫دينامو زغرب الكرواتي ‪�-3‬صفر‬ ‫ب �ع��د �أن ك� ��ان � �ض �م��ن ت � أ�ه �ل��ه يف‬ ‫اجلولة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وك��ان ��س��ان ج��رم��ان بحاجة‬ ‫�إىل التعادل لي�ضمن ت�أهله �إىل‬ ‫ال � ��دور ال� �ث ��اين‪ ،‬ع�ل�م��ا ب� ��أ ّن ��ه ف��از‬ ‫ذه��اب��ا ب�سهولة ‪ 1-4‬على ملعبه‬ ‫بارك دي بران�س‪.‬‬ ‫ويعي�ش �سان ج��رم��ان فرتة‬ ‫حرجة يف ال��دوري الفرن�سي‪� ،‬إذ‬ ‫تنازل عن ال�صدارة لليون‪ ،‬ومل‬ ‫يفز يف �آخ��ر ‪ 3‬مباريات‪ ،‬ما دفع‬ ‫املدرب الإيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫�إىل و�� �ص ��ف امل ��رح �ل ��ة ال��راه �ن��ة‬ ‫بالأزمة وطالب بردة فعل قوية‬ ‫امام كييف‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ت �ع � ّر���ض كييف‬ ‫لأول خ �� �س ��ارة ع �ل��ى �أر� � �ض� ��ه يف‬ ‫‪ 11‬م� �ب ��اراة يف امل���س��اب�ق��ة ب �ع��د ‪5‬‬ ‫انت�صارات و‪ 6‬تعادالت‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى امل� �ل� �ع ��ب الأومل� � �ب � ��ي يف‬ ‫ك�ي�ي��ف‪ ،‬ه��دد امل��داف��ع ال�برازي�ل��ي‬ ‫ال �ي �ك ����س م ��رم ��ى دي �ن��ام��و ب �ك��رة‬ ‫ر�أ�سية م � ّرت بجانب القائم �إثر‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة م��ن ال�ب�رازي �ل��ي نيني‬ ‫العائد من الإ�صابة (‪.)10‬‬ ‫واخترب حار�س �سان جرمان‬ ‫الإي �ط��ايل �سالفاتوري �سرييغو‬ ‫�أول م��رة يف الدقيقة ‪ 22‬عندما‬ ‫�سدد القائد اوليغ غو�سيف كرة‬ ‫قوية بي�سراه �أبعدها احلار�س‪.‬‬ ‫و�أن�ق��ذ �سرييغو م��رم��اه من‬ ‫ه��دف حمقق بعد ر�أ��س�ي��ة قوية‬ ‫م��ن غ��و��س�ي��ف �إث� ��ر ��ض��رب��ة ح��رة‬

‫تابعها دني�س غارما�ش برعونة‬ ‫فوق العار�ضة (‪.)25‬‬ ‫وك� � ��اد ال�ب�رت� �غ ��ايل م�ي�غ�ي��ل‬ ‫فيلو�سو ي�صيب ال���ش�ب��اك‪ ،‬لكن‬ ‫��ض��رب�ت��ه احل� ��رة م � � ّرت مب �ح��اذاة‬ ‫القائم الأي�سر ل�سرييغو (‪.)30‬‬ ‫وت��اب��ع ف��ري��ق امل� ��درب اول�ي��غ‬ ‫ب�ل��وخ�ين ��ض�غ�ط��ه ع�ل��ى املنطقة‬ ‫ال �ب��اري �� �س �ي��ة‪ ،‬وك � ��اد ال�ب�رازي �ل��ي‬ ‫ال���ش��اب دودو يفتتح الت�سجيل‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ت�سديدته ط��ا��ش��ت بجانب‬ ‫القائم الأي�سر (‪.)34‬‬ ‫ويف ظ��ل ��س�ي�ط��رة وا��ض�ح��ة‬ ‫ل � ��دي� � �ن � ��ام � ��و‪ ،‬ل � �ع � ��ب امل � �ه� ��اج� ��م‬ ‫الأرجنتيني ايزيكييل الفيتزي‬ ‫متريرة خذ وهات مع ال�سويدي‬ ‫زالت��ان ابراهيموفيت�ش‪ ،‬لينفرد‬ ‫الأول باحلار�س ويلعبها �ساقطة‬ ‫م��ن ف��وق ر�أ� �س��ه م�سجال هدفه‬ ‫الأول ه ��ذا امل��و� �س��م م��ع ف��ري�ق��ه‬ ‫اجل��دي��د وم��ان�ح��ا ال�ت�ق��دم ل�سان‬ ‫جرمان (‪.)45‬‬ ‫ويف ال � � �� � � �ش� � ��وط ال� � �ث � ��اين‬ ‫م� �ن ��ح م � ��داف � ��ع ك� �ي� �ي ��ف ي �ي �ف�ين‬ ‫خ ��ات� ��� �ش�ي�ري ��دي ه ��دي ��ة ث�م�ي�ن��ة‬ ‫ل �ل �� �ض �ي��وف ع �ن��دم��ا �أرج� � ��ع ك��رة‬ ‫�ضعيفة للحار�س ال�شاب ماك�سيم‬ ‫ّ‬ ‫انق�ض‬ ‫ك��وف��ال‪ ،‬البالغ ‪ 20‬عاما‪،‬‬

‫عليها بليز ماتويدي ومررها �إىل‬ ‫الفيتزي ال��ذي �أ��ض��اف ب�سهولة‬ ‫هدفه الثاين (‪.)52‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬حافظ‬ ‫بورتو على �صدارته بفوزه على‬ ‫�ضيفه دي�ن��ام��و زغ ��رب ‪�-3‬صفر‬ ‫على ملعب دراغاو‪.‬‬ ‫و�سجل القائد الأرجنتيني‬ ‫ّ‬ ‫لوت�شو غونزالي�س هدف ال�سبق‬ ‫ب �ت �� �س��دي��دة ي �� �س��اري��ة م ��ن داخ ��ل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة (‪ ،)19‬وع� ��زز ال ��دويل‬ ‫جواو موتينيو الأرقام يف ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين م��ن ��ض��رب��ة ح ��رة رائ�ع��ة‬ ‫(‪ ،)67‬قبل �أن يق�ضي �سيلف�سرت‬ ‫فاريال على �آم��ال ال�ضيوف بعد‬ ‫مت��ري��رة ب��ال�ك�ع��ب م��ن موتينيو‬ ‫ل�ي���س�ج��ل ه��دف��ه اخل��ام ����س ه��ذا‬ ‫املو�سم (‪.)84‬‬ ‫و�ستح�سم امل �ب��اراة الأخ�ي�رة‬ ‫بني �سان جرمان و�ضيفه بورتو‬ ‫� �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة يف ‪ 4‬ك��ان��ون‬ ‫الأول املقبل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬حقق‬ ‫�شالكه الأملاين فوزا مت�أخرا على‬ ‫��ض�ي�ف��ه اومل �ب �ي��اك��و���س ال �ي��ون��اين‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬وت��أه��ل برفقة ار�سنال‬ ‫الإنكليزي الفائز على مونبلييه‬ ‫الفرن�سي ‪�-2‬صفر‪.‬‬

‫رف��ع �شالكه ر�صيده �إىل ‪11‬‬ ‫ن�ق�ط��ة يف ال �� �ص��دارة م �ق��اب��ل ‪10‬‬ ‫نقاط الر�سنال‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل على ملعب‬ ‫فلتن�س ارينا يف غلزنكريخن �أمام‬ ‫‪� 52‬أل ��ف م�ت�ف��رج‪ ،‬اف�ت�ق��د �شالكه‬ ‫خل��دم��ات ال �ه��ول �ن��دي �إب��راه �ي��م‬ ‫اف �ي�لاي لإ� �ص��اب �ت��ه م��ع منتخب‬ ‫ب�ل�اده‪ ،‬وع��اد امل��داف��ع كري�ستوف‬ ‫ميت�سلدر للجلو�س على مقاعد‬ ‫البدالء بعد �إبالله من الإ�صابة‪،‬‬ ‫ك �م ��ا غ � ��اب ال� �ي ��اب ��اين ات �� �س��وت��و‬ ‫اوت�شيدا لإ�صابته يف فخذه‪.‬‬ ‫وك � � ��اد ال� �ه ��ول� �ن ��دي ك�ل�ا���س‬ ‫ي ��ان ه��ون�ت�ي�لار ال ��ذي ��س� ّ�ج��ل يف‬ ‫امل �ب��اري��ات الأرب � ��ع يف امل���س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫مينح التقدم للفريق امللكي لكنه‬ ‫عجز عن الو�صول لكرة عر�ضية‬ ‫من اجلهة الي�سرى (‪.)4‬‬ ‫و� � � �س � ��دد ال � � � � ��دويل ل��وي ����س‬ ‫ه��ول�ت�ب��ي ك��رة ق��وي��ة ارت � �دّت من‬ ‫ع��ار� �ض��ة احل ��ار� ��س الإي��رل �ن��دي‬ ‫ال�شمايل روي ك��ارول (‪ ،)11‬ثم‬ ‫��س��دد ه��ون�ت�ي�لار ب�ج��ان��ب القائم‬ ‫(‪.)31‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ا�ستم ّر‬ ‫ب� �ح ��ث ه ��ون� �ت� �ي�ل�ار وال � �ب�ي��رويف‬ ‫ج �ي �ف��ر� �س��ون ف� ��ارف� ��ان وال �� �ش��اب‬ ‫ج � ��ول� � �ي � ��ان دراك� � ��� � �س� � �ل � ��ر‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫كري�ستيان ف��وخ����س م�ن��ح فريق‬ ‫امل��درب الهولندي ه��وب �ستيفنز‬ ‫ال �ت �ق��دم م ��ن ت���ص��وي�ب��ة �أر� �ض �ي��ة‬ ‫ب�ع�ي��دة م��ن �أك �ث�ر م��ن ‪ 30‬م�ترا‬ ‫ه� � � ّزت � �ش �ب��اك احل ��ار� ��س ك� ��ارول‬ ‫(‪.)77‬‬ ‫وك � � ��اد ه ��ون� �ت� �ي�ل�ار ي���س�ج��ل‬ ‫الهدف الثالث‪ ،‬لكن كارول �ص ّد‬ ‫ت �� �س��دي��دت��ه م ��ن داخ� ��ل امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫(‪.)86‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب الإم � � ��ارات يف‬ ‫ل �ن ��دن �أم� � ��ام ‪� 59‬أل � ��ف م �ت �ف��رج‪،‬‬ ‫حقق ار�سنال ف��وزا متوقعا على‬ ‫مونبلييه ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�أج � ��رى امل� ��درب ال�ف��رن���س��ي‬ ‫ار� �س�ي�ن ف�ي�ن�غ��ر ت �ع��دي�لا وح �ي��دا‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة ال� �ت ��ي ه��زم��ت‬ ‫توتنهام ‪ 2-5‬يف الدوري الأ�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ف� ��ز ّج ب��ال �� �ش��اب اليك�س‬ ‫اوك�ساليد ت�شامربالين بدال من‬ ‫ثيو والكوت امل�صاب بكتفه‪ ،‬وعاد‬ ‫امل�ه��اج��م ال�ع��اج��ي جرفينيو �إىل‬ ‫مقاعد البدالء بعد غيابه �شهر‬ ‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أ� �ص ��اب امل��داف��ع الفرن�سي‬ ‫ل��وران كو�سيلني العار�ضة بكرة‬ ‫ر�أ�سية �إثر عر�ضية من البلجيكي‬ ‫توما�س فرمايلن (‪.)11‬‬ ‫وافتتح املدفعجية الت�سجيل‬ ‫م �ط �ل��ع ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬ت��اب��ع‬ ‫الع� ��ب ال��و� �س��ط ج� ��اك وي�ل���ش�ير‬ ‫ك� ��رة اول �ي �ف �ي �ي��ه ج �ي�رو م�ه��اج��م‬ ‫مونبلييه ال�سابق‪ ،‬وه� ّز ال�شباك‬ ‫بطريقة جميلة (‪.)49‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬م��رر‬ ‫ج �ي��رو �إىل الأمل � � � ��اين ل��وك��ا���س‬ ‫بودول�سكي ف�سدد كرة �صاروخية‬ ‫ع�ل��ى ال�ط��ائ��ر يف �سقف ال�شباك‬ ‫(‪ )63‬لي�ضمن ت�أهل فريقه �إىل‬ ‫ثمن النهائي‪.‬‬

‫�شالكه الأملاين حقق فوزا مت�أخرا على �ضيفه اوملبياكو�س اليوناين ‪�-1‬صفر وت�أهل برفقة �آر�سنال‬


‫‪16‬‬

‫الأخـيــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2133‬‬

‫تناول الحليب منذ الصغر مفتاح‬ ‫الصحة يف الكرب‬

‫العاطلون عن العمل‬ ‫معرضون لألمراض‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��دت درا��س��ة بريطانية حديثة �أن ع��ادة ت�ن��اول احلليب منذ‬ ‫ال�صغر ميكن �أن ت��ؤدي لفوائد �صحية تدوم طوال حياة ال�شخ�ص‬ ‫وحت�سن من القدرات البدنية وتوازن اجل�سم يف الكرب‪.‬‬ ‫ووجد الباحثون يف هذه الدرا�سة �أن تناول الطفل ما يقرب من‬ ‫كوب من احلليب يف اليوم يرتبط ب�سرعة �أكرب بامل�شي مبقدار ‪،%5‬‬ ‫ويقلل الإ�صابة ب�ضعف االتزان يف الكرب بن�سبة ‪.%25‬‬ ‫وقد ا�ستعان فريق البحث بتقارير تاريخية عن النظم الغذائية‬ ‫لأك�ثر م��ن ‪ 1.500‬رج��ل مم��ن ت�ت�راوح أ�ع�م��اره��م ب�ين ‪ 62‬و‪ 86‬عاما‬ ‫�شاركوا يف درا�ستني مو�سعتني عن العادات الغذائية يف الطفولة‪.‬‬ ‫وقيم فريق البحث ت�أثري النظام الغذائي الذي اتبعه �أفراد العينة يف‬ ‫ال�صغر‪ ،‬خا�صة الألبان والربوتني والكال�سيوم والدهون على الأداء‬ ‫احلايل والقدرة احلركية له�ؤالء الأ�شخا�ص يف الكرب‪.‬‬ ‫وقد خ�ضع �أفراد العينة ل�سل�سلة من الأن�شطة مبا يف ذلك امل�شي‬ ‫والقدرة على القيام واجللو�س واختبارات اتزان اجل�سم‪.‬‬ ‫وتبني �أن تناول �أطعمة غنية بالكال�سيوم والربوتني والألبان يف‬ ‫الطفولة ترتبط بالقدرة احلركية يف الكرب‪.‬‬ ‫وقام �أ�ساتذة جامعيون باملعهد الأمريكي بدرا�سة عن �سبل وقاية‬ ‫الأطفال من مر�ض ال�سرطان‪ ،‬وخل�صوا �إىل �أن الر�ضاعة الطبيعية‬ ‫ملدة عامني تقي الأم من �سرطان الثدي وحتمي الطفل من الإ�صابة‬ ‫بال�سرطان وجتنبه التعر�ض للعدوى املتكررة‪.‬‬ ‫وتقي الر�ضاعة الأطفال من الإ�صابة بامليكروبات وتزيد من‬ ‫مناعتهم يف ال�شهور الأوىل من عمرهم‪.‬‬ ‫وق��ام جمموعة من الباحثني بتجميع نتائج درا��س��ة يف جمال‬ ‫علم الأوبئة‪ ،‬و�أكدت خال�صة الإح�صائيات التي �شملت �ألف �سيدة‪،‬‬ ‫يعاين ثلثهن تقريبا من �سرطان الثدي‪� ،‬أن عملية الر�ضاعة كان لها‬ ‫ت�أثري كبري يف خف�ض معدل الإ�صابة بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫وتعترب الر�ضاعة الطبيعية �أف�ضل م�صدر لتغذية الر�ضع‪،‬‬ ‫وحتد من خماطر الإ�صابة بالأمرا�ض يف مرحلة الطفولة‪� ،‬إال �أن‬ ‫العلماء قالوا �إنها قد تزيد من الإ�صابة بالربو واحل�سا�سية‪.‬‬ ‫و أ�ف ��ادت ب�ح��وث �سابقة أ�ج��راه��ا خ�ب�راء باجلامعة الرنويجية‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا ب ��أن وق��ف الر�ضاعة الطبيعية ع��ن الر�ضع‬ ‫ال��ذي��ن تقل أ�ع�م��اره��م ع��ن �أ�شهر ي� ؤ�ث��ر يف ق��درات ال��ذك��اء واحلركة‬ ‫عندهم‪.‬‬ ‫و أ�ث�ب�ت��ت ع��دة درا� �س��ات ج��دوى ال��ر��ض��اع��ة ال�صناعية واالل�ب��ان‬ ‫امل�صنعة مبكوناتها اجل��دي��دة ال�ت��ي م��ن امل�م�ك��ن ان ت ��وازي ف��ائ��دة‬ ‫الر�ضاعة الطبيعية وتكون بديال جيدا ل�ل�أم يف حالة مر�ضها �أو‬ ‫�ضعف ج�سدها‪ ،‬ولكنها ح��ذرت م��ن ان اال�ضطرابات املعوية التي‬ ‫ميكن �أن ت�صيب الطفل ال�صغري حتدث يف �أحيان كثرية ب�سبب تلوث‬ ‫غذائه‪ ،‬والذي يكون م�صدره احلليب ال�صناعي �أو زجاجة الر�ضاعة‬ ‫نف�سها‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظهرت درا�سة �أمريكية �أن الأ�شخا�ص الذي فقدوا وظائفهم‬ ‫حديثا يكونون �أكرث عر�ضة للإ�صابة بنوبة قلبية بن�سبة ت�صل يف‬ ‫بع�ض احلاالت �إىل ‪ %35‬مقارنة بنظرائهم الذين يعملون‪.‬‬ ‫ووج��د الباحثون يف ال��درا��س��ة التي أ�ج��ري��ت على �أك�ثر م��ن ‪13‬‬ ‫�ألف �شخ�ص ون�شرت نتائجها يف دوري��ة �أر�شيف الطب الباطني �أن‬ ‫فقدان الوظيفة ارتبط باحتمال �أعلى للإ�صابة مب�شاكل يف القلب‪،‬‬ ‫رغم عدم و�ضوح كيف ان البطالة يف حد ذاتها رمبا ت�سبب اال�صابة‬ ‫بالنوبات القلبية‪.‬‬ ‫وق��ال ماثيو دي�ب�ري م��ن معهد الأب �ح��اث ال�سريرية بجامعة‬ ‫ديوك االمريكية والذي قاد الدرا�سة �إن خليطا من التوتر وتدهور‬ ‫منط املعي�شة والإهمال يف التعامل مع االمرا�ض املزمنة مع عدم‬ ‫وجود ت�أمني �صحي رمبا يكون ال�سبب‪.‬‬ ‫و�أب�ل��غ دي�بري روي�ت�رز‪« :‬رمب��ا ال ي�ستطيع من هم بال وظيفة‬ ‫التحكم يف �ضغط الدم املرتفع �أو التعامل مع مر�ض البول ال�سكري‪،‬‬ ‫كما �أن معدالت التدخني رمبا تتفاقم»‪.‬‬ ‫وقال �إنه ال يزال من املبكر �أن نعرف على وجه اليقني ال�سبب‬ ‫وراء ال�صلة بني فقدان الوظائف والإ�صابة بالنوبات القلبية‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م ت�ق��دمي تو�صيات للوقاية م��ن أ�م��را���ض القلب ب�ين م��ن فقدوا‬ ‫وظائفهم‪.‬و�أجريت الدرا�سة على ‪� 13451‬شخ�صا لال�ستف�سار عن‬ ‫احل��ال��ة ال�صحية والأمن ��اط املعي�شية و�أم ��ور مثل العمل وف�ق��دان‬ ‫الوظيفة‪.‬‬ ‫وك��ان ثلثا امل�شاركني الذين بلغ متو�سط �أعمارهم ‪ 55‬عاما يف‬ ‫بداية الدرا�سة‪ ،‬يعانون زي��ادة يف ال��وزن �أو البدانة‪ ،‬وكان واحد من‬ ‫بني كل �سبعة منهم عاطل عن العمل‪ .‬و�أ�صيب ‪� 1061‬شخ�صا ‪�-‬أو‬ ‫ثمانية باملئة تقريبا‪ -‬بنوبة قلبية �أثناء فرتة الدرا�سة‪.‬‬ ‫وربطت الدرا�سة البطالة بزيادة ن�سبتها ‪ %35‬يف خطر الإ�صابة‬ ‫بنوبة قلبية بعد �أن اخذ الباحثون يف االعتبار �آثار الفقر والتعليم‬ ‫و�أي�ضا اجلن�س والعمر وعوامل �أخرى ميكن �أن ت�شكل خماطر على‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫وف �ن��دت درا� �س��ة ح��دي�ث��ة الأق� ��وال ال�ت��ي ت � ؤ�ك��د �أن الفيتامينات‬ ‫املتعددة ت�ساعد على حماية الرجال من �أمرا�ض القلب والأزم��ات‬ ‫القلبية وال�سكتات الدماغية‪.‬وقال موقع «هلث داي نيوز» الأمريكي‬ ‫�أن الباحثني يف جامعة «ه��ارف��رد» تو�صلوا من خالل متابعتهم ملا‬ ‫يقارب ‪� 15‬ألف طبيب لأكرث من عقد من الزمن‪� ،‬أن الفيتامينات‬ ‫املتعددة ال تعود على الرجال بالفائدة يف ما يخ�ص حمايتهم من‬ ‫�أمرا�ض القلب والأزمات القلبية وال�سكتات الدماغية‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪� ،‬أ�شارت درا�سة �أمريكية �سابقة �أن تناول �أقرا�ص‬ ‫الفيتامينات ب�شكل يومي قد يقلل من خماطر الإ�صابة بال�سرطان‬ ‫عند الرجال‪.‬‬

‫(ت�ص‬

‫عين الكاميرا‬

‫وير‪ :‬معت�‬ ‫صم املالكي)‬

‫تنظيم حركة مرور ال�سيارات باملقلوب‬

‫«غوغل» تطلق مبادرة «بالعربي أحلى»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلقت غ��وغ��ل برنامج « أ�ي ��ام الإن�ترن��ت العربي»‬ ‫عرب �سل�سلة من الأن�شطة واملبادرات‪ ،‬تقول �إنها تهدف‬ ‫�إىل إ�ث��راء املحتوى العربي الرقمي وحتفيز امل�ستخدم‬ ‫العربي على القيام ب��دور ف ّعال يف زي��ادة ه��ذا املحتوى‬ ‫على الإنرتنت‪.‬و�ستنفذ هذه الأي��ام التي تنتظم حتت‬ ‫�شعار «ب��ال�ع��رب��ي أ�ح �ل��ى»‪ ،‬جمموعة م��ن أ�ب ��رز اجلهات‬ ‫العاملية والإقليمية يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا على مدار �شهر كامل‪.‬‬ ‫وت�ت�ع��اون غ��وغ��ل م��ع فاينيليب ووم�ضة وم�ب��ادرة‬ ‫تغريدات يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪،‬‬ ‫لإع��داد هذا الربنامج الذي ي�شارك فيه �أي�ضا كل من‬ ‫تويرت ويكيبيديا وتيد ويوتيوب و�ساون كلود‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل دعم قوي من هيئة املنطقة الإعالمية يف �أبوظبي‬ ‫(‪ 54‬توفور) ومعهد قطر لبحوث احلو�سبة‪.‬‬ ‫ويقول املنظمون �إن فكرة الربنامج جاءت ا�ستجابة‬ ‫للطلب امل�ل� ّح على املحتوى الرقمي باللغة العربية‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن اللغة العربية هي �أ�سرع لغات العامل انت�شارا‬ ‫ع�ل��ى الإن�ترن��ت‪.‬وت�ن�ت���ش��ر ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ع�ل��ى �شبكة‬ ‫الإن�ترن��ت ب�سرعة‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن الفجوة الوا�سعة‬ ‫بني عدد امل�ستخدمني الذين يتحدثون العربية وحجم‬ ‫املحتوى العربي على الإنرتنت يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وي�ق��ول م��راق�ب��ون �إن اللغة العربية حتتل املركز‬

‫ال�سابع بني �أكرث لغات العامل ا�ستخداما على الإنرتنت‬ ‫رغم �أن حجم املحتوى العربي الرقمي ال مي ّثل �سوى ‪3‬‬ ‫باملائة من �إجمايل املحتوى الرقمي‪.‬‬ ‫وقالت مها �أبو العينني م�س�ؤولة االت�صاالت لدى‬ ‫غوغل ‪ -‬ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا �إن الغر�ض‬ ‫م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات ه��و ت�شجيع امل�ج�ت�م��ع ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة‬ ‫الفعل ّية يف �إثراء هذا املحتوى على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل �أن الربنامج ي�سعى يف املقام الأول �إىل‬ ‫تعزيز م�شاركة امل�ستخدمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬نحن نريد �أن ن�ساهم يف �إتاحة حمتوى‬ ‫عربي رقمي ليتالءم مع احتياجات وتطلعات امل�ستخدم‬ ‫العربي»‪.‬‬ ‫وت�سعى �سل�سلة الفعاليات التي تقرر عقدها عرب‬ ‫الإنرتنت ـ وعلى �أر�ض الواقع ـ على مدار �شهر كامل‪،‬‬ ‫�إىل تعزيز م�شاركة امل�ستخدمني بهدف ت�سريع وترية‬ ‫زي� ��ادة امل�ح�ت��وى ال��رق�م��ي ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪.‬‬ ‫وت�شمل ف�ع��ال�ي��ات ال�برن��ام��ج �سل�سلة م��ن ل�ق��اءات‬ ‫«هانكوت�س على غوغل بال�س» مل�شاركة الن�صائح مع‬ ‫امل�ستخدمني حول كيفية إ�ث��راء املحتوى العربي على‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫ومن بني هذه اللقاءات لقاء للتعرف على كيفية‬ ‫ا�ستخدام جمموعة �أدوات املرتجم من غوغل لتحويل‬ ‫املحتوى املتوفر بالإجنليزية �إىل العربية‪ ،‬واالن�ضمام‬ ‫�إىل ب��رن��ام��ج حم ��رري وي�ك�ي�ب�ي��دي��ا ال�ع��رب�ي��ة يف دورت��ه‬

‫الثانية بعد �إط�لاق��ه يف �إط��ار فعاليات �أي��ام الإنرتنت‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة الح�ت��راف ال�ت�ح��ري��ر ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة على‬ ‫ويكيبيديا‪.‬‬ ‫و�سيكون هذا االن�ضمام برنامج حمرري ويكيبيديا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ‪ 4‬خ �ط��وات رئي�سية ومب���ش��ارك��ة‬ ‫(وم �� �ض��ة) ب�ن���ص��ائ��ح ع��ن ��ص�ح��اف��ة الإن�ت�رن ��ت و�إت��اح��ة‬ ‫الفر�صة للم�ستخدمني لتقدمي املواد ال�صحفية ليتم‬ ‫ن�شرها على موقع وم�ضة الإلكرتوين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��س�ي�ك��ون م�ت��اح��ا للم�ستخدمني امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫لقاءات (هانكوت�س) مع �أحد العاملني يف غوغل للتعرف‬ ‫على مزيد من املعلومات حول حت�سني حمركات البحث‬ ‫على الويب‪.‬و�سي�ست�ضيف يوتيوب لقاء هانكوت�س حول‬ ‫كيفية ت��و��س�ي��ع ن �ط��اق اجل �م��اه�ير‪ ،‬وت���س��ري��ع م�ستوى‬ ‫انت�شار املحتوى لرفع ن�سبة م�شاهدته‪.‬‬ ‫وت�ضم فعاليات و�أن�شطة �أي��ام الإن�ترن��ت العربي‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬ا�ست�ضافة ملتقى مل�ستخدمي تويرت العرب حول‬ ‫يوتيوب يف الدوحة يوم ‪ 15‬كانون الأول لتقدمي الر�ؤى‬ ‫ح��ول كيفية إ�ن���ش��اء مقاطع فيديو �سريعة االنت�شار‪،‬‬ ‫وكيفية حتقيق �إيرادات منها عرب يوتيوب‪.‬‬ ‫وذك ��رت غ��وغ��ل ال���ش��رق الأو� �س��ط و �شمال �إفرقيا‬ ‫ان وزي��ر الرتبية والتعليم امل�صري الدكتور �إبراهيم‬ ‫غنيم �أعلن م�شاركة ال��وزارة يف �إث��راء املحتوي العربي‬ ‫على االنرتنت من خالل �أع��داد عدة قنوات تعليمية‪،‬‬ ‫واطالق بوابات تعليمية متخ�ص�صة ت�شمل كل املناهج‬ ‫التعليمية م��ن �أوىل اب �ت��دائ��ي ح�ت��ى ال���ص��ف ال�ث��ال��ث‬

‫ال �ث��ان��وي‪ ،‬وك��ذل��ك ق �ن��وات ل �ل��درو���س ب��ال�ف�ي��دي��و علي‬ ‫يوتيوب والتفاعل املبا�شر من خالل غوغل بال�س‪ ،‬عرب‬ ‫�إجراء لقاءات هانكوت�س‪.‬‬ ‫و�ستقوم قناة العربية بدعم برنامج �أيام الإنرتنت‬ ‫ال�ع��رب��ي ع�بر جمموعة م��ن ال�برام��ج وامل �ب��ادرات على‬ ‫م� ��دار ال �� �ش �ه��ر م ��ن خ�ل�ال م�ن���ص��ات�ه��ا ال�ت�ل�ي�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫والإلكرتونية وغريها من الو�سائل‪ ،‬و�إطالق م�سابقة‬ ‫«جت�سيد» للإنفوغرافيك�س باللغة العربية يف عامها‬ ‫الثاين بالتعاون مع مبادرة تغريدات‪.‬‬ ‫و�ست�ست�ضيف كل من (توفور ‪ )54‬مبادرة تغريدات‬ ‫مب�شاركة (تيد) يف �أبوظبي يف الرابع من كانون الأول‬

‫«أندرويد» يقضم حصة «آبل» يف سوق األجهزة املحمولة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب��د�أ نظام «�أن��دروي��د» الت�شغيلي الذي‬ ‫�صممه عمالق االنرتنت «غوغل» من �أجل‬ ‫الأج �ه��زة امل�ح�م��ول��ة يق�ضم م��ن �آب ��ل ح�صة‬ ‫م �ت��زاي��دة م ��ن � �س��وق ال �ه��وات��ف والأج� �ه ��زة‬ ‫اللوحية بف�ضل االبتكار ال�سريع وجمموعة‬ ‫كبرية من الأجهزة الأقل كلفة‪.‬‬ ‫ويعترب �ستيفن بيكر وهو حملل لدى‬ ‫جمموعة الأب �ح��اث «�أن ب��ي دي غ ��روب» �أن‬ ‫«التنوع هو من عوامل ال�ق��وة» التي يتميز‬ ‫بها «�أن��دروي��د»‪ ،‬م�ضيفا �أن «ت�صنيع الكثري‬ ‫من الأجهزة مبختلف الأ�سعار وبالتعاون مع‬ ‫ماركات متعددة يحدث فرقا كبريا»‪.‬‬ ‫فخالفا لـ«�آبل» التي تقت�صر براجمها‬ ‫ع �ل��ى م�ن�ت�ج��ات�ه��ا اخل��ا� �ص��ة وال �ت��ي ال ت�ل�ج��أ‬ ‫�إىل ط��رف ث��ان لت�صميم منتجاتها‪ ،‬ي�سمح‬ ‫«غ � ��وغ � ��ل» ل� �ع ��دد ك� �ب�ي�ر م� ��ن امل �ج �م��وع��ات‬

‫االلكرتونية يف ال�ع��امل با�ستخدام نظامها‬ ‫الت�شغيلي «�أندرويد»‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل‪ ،‬ف ��إن ث�لاث��ة �أرب ��اع الهواتف‬ ‫الذكية يف العامل �أي ‪ 136‬مليون هاتف كانت‬ ‫تعمل بوا�سطة «�أن��دروي��د» يف الربع الثالث‬ ‫من ال�سنة‪ ،‬بح�سب بيانات �أ�صدرتها �شركة‬ ‫«�آي دي �سي»‪ .‬ويو�ضح رامون الما�س مدير‬ ‫الأب �ح ��اث يف «�آي دي � �س��ي» �أن «�أن ��دروي ��د»‬ ‫تخطى �سنويا منذ �إط�لاق��ه يف العام ‪2008‬‬ ‫«منو �سوق (الهواتف الذكية) واخذ ح�ص�صا‬ ‫من مناف�سيه»‪.‬‬ ‫ويف �سوق الأجهزة اللوحية �أي�ضا‪� ،‬سجل‬ ‫امل�صنعون ال��ذي��ن ي�ستخدمون «�أن��دروي��د»‬ ‫ارتفاعا ملحوظا يف ح�ص�صهم بني الربعني‬ ‫الثاين والثالث من ال�سنة‪ .‬فقد زادت ح�صة‬ ‫املجموعة الكورية اجلنوبية «�سام�سونغ» من‬ ‫‪� % 9,6‬إىل ‪ % 18,4‬فيما ارتفعت ح�صة املوزع‬ ‫االل �ك�تروين «�أم � ��ازون» ال��ذي ي�صنع جهاز‬

‫تجارة األدوية «املميتة» تعصف بأرواح األفارقة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫«كيندل فاير» من ‪� % 5‬إىل ‪ ،% 9‬بح�سب «�آي ا�ستعماله جمانا وحت�سينه على هواهم‪ ،‬ما‬ ‫دي �سي»‪� .‬أما ح�صة جهاز «�آي باد» من «�آبل» يعود على «غوغل» بالنفع وي�سرع االبتكار‪.‬‬ ‫فرتاجعت يف الفرتة نف�سها من ‪� % 65,5‬إىل‬ ‫ويو�ضح ك��ن دوليني وه��و حملل لدى‬ ‫‪.% 50,4‬‬ ‫�شركة «غ��ارت�نر» �أن «وت�ي�رة االب�ت�ك��ار لدى‬ ‫وي���ش�ير اخل�ب�ير ت���ش��ارل��ز غ��ول�ف�ين �إىل �أندرويد �أ�سرع منها لدى �آبل التي ال تزال‬ ‫�أن «�أن� ��دروي� ��د» ت�ستفيد م��ن ت�غ�ير ق��اع��دة مت�أخرة ج��دا» يف ه��ذا املجال‪.‬لكن غولفني‬ ‫م���س�ت�ه�ل�ك�ي�ه��ا‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا زب��ائ��ن ال �ه��وات��ف يلفت �إىل �أن امل�شكلة تكمن يف �أن الأجهزة‬ ‫الذكية‪ .‬ففي ال�ب��داي��ة‪ ،‬ك��ان ال�شراة يولون امل ��وج ��ودة يف ال �� �س��وق ال ت�ستفيد ك�ل�ه��ا من‬ ‫التكنولوجيا �أهمية �أك�بر من ال�سعر‪ ،‬لكن أ�ح��دث االبتكارات و�أن الكثري منها ال يزال‬ ‫الهواتف الذكية �أ�صبحت اليوم يف متناول يعمل بوا�سطة ن�سخ قدمية من «�أندرويد»‪،‬‬ ‫اجلميع وباتت �أ�سعارها تلعب دورا حا�سما ما قد ي�صعب عملية ت�صميم تطبيقات قابلة‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫لال�ستخدام على الأجهزة املحمولة كلها‪.‬‬ ‫وي�ق��ول غولفني �إن «ال�ن��ا���س يحبذون‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ف� ��إن وج ��ود م�ئ��ات الأج �ه��زة‬ ‫من�صة �أندرويد �أكرث من غريها لأنها تقدم العاملة بوا�سطة «�أندرويد» يفر�ض �ضغطا‬ ‫�إليهم خيارات �أكرب غالبيتها �أقل ثمنا» من تناف�سيا ه��ائ�لا ع�ل��ى امل���ص�ن�ع�ين‪ ،‬ع�ل��ى حد‬ ‫هاتف «�آي فون»‪.‬‬ ‫ق��ول �ستيفن بيكر ال��ذي ي�ضيف «با�ستثناء‬ ‫وما مييز «�أندرويد» عن غريه �أي�ضا هو �سام�سونغ‪ ،‬ال �أعرف �إن كان �شركاء �أندرويد‬ ‫�أنه برنامج حر ي�ستطيع م�صممو الربامج الآخرون يحققون �أرباحا مادية»‪.‬‬

‫دعا نا�شطون يف جمال ال�صحة والدواء بكندا‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية للتو�صل التفاقية عاملية‬ ‫لفر�ض �أحكام �صارمة �ضد التجارة املميتة للأدوية‬ ‫املزيفة التي تنت�شر يف �أغلب الدول الفقرية‪.‬‬ ‫وفجرت الإح�صائيات الدولية ملنظمة التجارة‬ ‫العاملية مفاج�أة مدوية‪ ،‬حيث �أكدت �أن حجم جتارة‬ ‫الأدوي��ة املغ�شو�شة يف العامل ي�صل �إىل ‪ 200‬مليار‬ ‫دوالر يف عام ‪.2010‬‬ ‫وت�ق��ول املنظمة‪� ،‬إن عقاقري امل�لاري��ا املقلدة‬ ‫تقتل ‪� 100‬ألف �أفريقي �سنوياً‪ ،‬و�إن ال�سوق ال�سوداء‬ ‫حترم احلكومات ‪ %5.2‬من �إيراداتها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد خرباء ال�صحة �أن الدواء املزيف ي�سبب‬ ‫مليون وفاة �سنوياً‪.‬‬ ‫و�صادقت ال��دول الأع�ضاء مبنظمة التجارة‬ ‫العاملية البالغ عددها ‪ 176‬دولة يف بروك�سل يف ‪2010‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫مدير التحرير‬

‫فرج �شلهوب‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫�إ�ضافة اىل تدريب مطوري ال�برام��ج خ�لال فعاليات‬ ‫ج��ي‪ /‬داي��ز ب ��الأردن يف اخلام�س وال�ساد�س من كانون‬ ‫الأول ومب�صر يف التا�سع والعا�شر من ال�شهر نف�سه‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت غ��وغ��ل �إىل أ�ن��ه �سيتم اع �ت �ب��ار(‪/12 /12‬‬ ‫‪ ،)12‬يوما ر�سميا للإنرتنت بالعربي‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما‬ ‫�سيتم الإعالن عنه ب�ش�أن الفعاليات املقرر تنظيمها مع‬ ‫ال�شركاء مبنا�سبة هذا اليوم‪.‬‬ ‫وت�شمل ف�ع��ال�ي��ات ال�برن��ام��ج �سل�سلة م��ن ل�ق��اءات‬ ‫(هانكوت�س على غوغل بال�س) مل�شاركة الن�صائح مع‬ ‫امل�ستخدمني حول كيفية إ�ث��راء املحتوى العربي على‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫على �إعالن للت�صدي لظاهرة الأدوية املغ�شو�شة‪.‬‬ ‫ويو�ضع على الأدوي��ة املزيفة عمدا �أو بهدف‬ ‫االح �ت �ي��ال ب�ط��اق��ات ت��و��س�ي��م خ��اط�ئ��ة ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫بهويتها و م�صدرها‪ .‬وا�ستعمال الأدوي ��ة املزيفة‬ ‫ميكن �أن يت�سبب يف ف�شل العالج �أو يف الوفاة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وتعر�ض �أي�ضا املنتجات ذات العالمات التجارية‬ ‫واجلني�سة للتزييف‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل الأدوي� � ��ة امل�غ���ش��و��ش��ة م�ن�ت�ج��ات ذات‬ ‫مكونات خاطئة �أو ال حتتوي على املكونات الفعالة‬ ‫�أو حتتوي على مقدار �ضئيل للغاية من املكونات‬ ‫الفعالة �أو منتجات ذات تغليف زائف‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اخل�ب��راء يف ت�ق��ري��ر ن���ش��ر ب��اجل��ري��دة‬ ‫الطبية الربيطانية �إىل حماولة املنظمة الدولية‬ ‫لو�ضع �إطار دويل ملكافحة التجارة غري ال�شرعية‬ ‫للتبغ حلماية ال�صحة ال�ع��ام��ة‪ ،‬يف ح�ين مل تتبع‬ ‫الإج � ��راء ن�ف���س��ه حل�م��اي��ة ال���ش�ع��وب ال �ف �ق�يرة من‬ ‫العقاقري املزيفة‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الجمعة 23 تشرين ثاني 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you