Page 1

‫‪11‬‬

‫‪5‬‬

‫االنتخابات هي‬ ‫الحل‬

‫‪15‬‬

‫انتبهوا‪ ..‬فإن‬ ‫القادم خطري‬

‫هل ارتخت‬ ‫دولتنا؟‬

‫‪15‬‬

‫مطلوب رسالة دعم‬ ‫وإسناد للمقاومة‬

‫السفري اإلسرائيلي يزور وزارة املياه‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫�أج��رى ال�سفري الإ�سرائيلي ل��دى الأردن دانييل نيفو مباحثات م��ع وزي��ر امل�ي��اه وال��ري مو�سى‬ ‫اجلمعاين يف مبنى الوزارة �صباح �أم�س‪ .‬وتخلل اللقاء تقدمي التهنئة من نيفو �إىل اجلمعاين مبنا�سبة‬ ‫توليه حقيبة املياه‪ .‬وبحث نيفو مع الوزير م�شروع ناقل البحر الأحمر‪ ،‬و�سبل جتاوز �أزمة املياه‪.‬‬ ‫وتعاين اململكة من نق�ص حاد يف املياه‪ ،‬وت�صنف ب�أنها رابع �أفقر دولة يف املياه عامليا‪ ،‬ويعتمد الأردن‬ ‫على مياه الأمطار ب�شكل رئي�س ل�سد حاجات ال�شرب والري‪.‬‬ ‫وكانت وزارة املياه ا�شرتت العام املا�ضي مليوين مرت مكعب من املياه من "�إ�سرائيل" لتجاوز �أزمة‬ ‫املياه نتيجة لت�أخر املو�سم املطري‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ 27‬ذو احلجة ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1774‬‬

‫ميزانية تقشفية ألمانة عمان بعجز ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫�آالء حمزة‬

‫الجيش املصري يتعهد بانتخابات رئاسية منتصف ‪2012‬‬ ‫انتخاب مصطفى بن جعفر رئيس ًا‬ ‫للمجلس التأسيسي يف تونس‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان �ت �خ��ب زع� �ي ��م ح� ��زب ال �ت �ك �ت��ل الي�ساري‬ ‫م�صطفى بن جعفر (‪ 71‬عاما) الثالثاء رئي�سا‬ ‫للمجل�س الوطني الت�أ�سي�سي التون�سي‪ ،‬خالل‬ ‫�أول جل�سة للمجل�س املنبثق عن انتخابات ‪23‬‬ ‫ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وف� ��از ب��ن ج�ع�ف��ر ب�غ��ال�ب�ي��ة ‪ 145‬م� ��ؤي ��دا‪ ،‬يف‬ ‫حني ح�صلت مناف�سته الأمينة العامة للحزب‬ ‫الدميوقراطي التقدمي مية اجلريبي على ‪68‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬خ�لال االق�ت�راع ال�سري‪ .‬وتغيب نائبان‬ ‫عن اجلل�سة و�ألغيت بطاقتان‪.‬‬ ‫وقال بن جعفر �إثر انتخابه‪�" :‬أ�شعر بالفخر‬ ‫واالمتنان لهذا ال�شعب ال��ذي مل تذهب ثورته‬ ‫�سدى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أ�شعر كذلك مب�س�ؤولية ثقيلة‬ ‫ل�ك��ي �أك ��ون ع�ل��ى ق��در الت�ضحيات ال�ت��ي قدمها‬ ‫�شعبنا وخ�صو�صا ال�شباب"‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل ال�ت�ك�ت��ل ‪ 20‬ن��ائ�ب��ا يف امل�ج�ل����س الذي‬ ‫ي�ضم ‪ 217‬نائبا‪.‬‬ ‫و�أعرب بن جعفر عن تفا�ؤله نظرا "للن�ضج‬ ‫الذي تتمتع به الطبقة ال�سيا�سية لقيادة تون�س‬ ‫�إىل بر الأمان وجتنب �أي انحراف"‪.‬‬ ‫وات �ف �ق��ت الأح� � ��زاب ال��رئ�ي���س�ي��ة ال �ث�لاث��ة يف‬ ‫املجل�س وهي النه�ضة (‪ 89‬مقعدا) وامل�ؤمتر الذي‬ ‫يتزعمه من�صف املرزوقي (‪ 29‬مقعدا) والتكتل‬

‫على تر�شيح بن جعفر لرئا�سة املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر م �ن �� �ص��ف امل� ��رزوق� ��ي زع �ي��م حزب‬ ‫امل�ؤمتر من �أج��ل اجلمهورية واملر�شح لرئا�سة‬ ‫الدولة �أن املجل�س الت�أ�سي�سي التون�سي �سيقيم‬ ‫"�أول جمهورية حقيقية يف البالد العربية"‬ ‫ب �ع��د ع���ص��ر "اجلملكيات" �أو اجلمهوريات‬ ‫امللكية‪.‬‬ ‫و�أعرب را�شد الغنو�شي زعيم حزب النه�ضة‬ ‫الإ��س�لام��ي ع��ن �سعادته البالغة باجتماع "�أول‬ ‫جمل�س ت�أ�سي�سي منتخب دميقراطيا"‪.‬‬ ‫وقال عميد ال�سن طاهر هميلة بعد �أن �أعلن‬ ‫افتتاح اجلل�سة �أم��ام �أع���ض��اء املجل�س ال� �ـ‪ 217‬يف‬ ‫ق�صر ب��اردو‪ ،‬مقر جمل�س ال�ن��واب ال�سابق غرب‬ ‫العا�صمة‪" ،‬يف ه��ذه اللحظة التاريخية ن�ضع‬ ‫حجر الأ�سا�س للجمهورية الثانية من �أجل دولة‬ ‫احلرية والعدل والكرامة التي �ستحقق �أهداف‬ ‫الثورة" التون�سية‪.‬‬ ‫و�أن�شد احل�ضور قبل ذلك الن�شيد الوطني‬ ‫التون�سي‪ ،‬وتلوا الفاحتة على �أرواح �شهداء الثورة‬ ‫التون�سية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال الرئي�س التون�سي امل�ؤقت‬ ‫ف ��ؤاد امل�ب��زع يف كلمة ل��ه يف اجلل�سة االفتتاحية‬ ‫�أن «ت��ون����س ت�ق��دم ال �ي��وم ع�ل��ى م��رح�ل��ة تاريخية‬ ‫جديدة حبلى بالآمال واالنتظارات والتطلعات‬ ‫امل�شروعة»‪.‬‬

‫رف � �� � �ض � ��ت اجل � �م � ��وع‬ ‫امل � �ح � �ت � �� � �ش � ��دة مب� � �ي � ��دان‬ ‫ال � �ت � �ح� ��ري� ��ر ب ��ال� �ق ��اه ��رة‬ ‫اخل � �ط� ��اب ال � � ��ذي �أل � �ق ��اه‬ ‫امل� ��� �ش�ي�ر حم� �م ��د ح�سني‬ ‫طنطاوي‪ ،‬رئي�س املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬ورددت هتافات‬ ‫ت�ط��ال��ب ب��رح�ي��ل املجل�س‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري امل �� �ص��ري عن‬ ‫ال�سلطة وت�سليم البالد‬ ‫ملجل�س رئا�سي مدين‪.‬‬ ‫و�أعلن امل�شري حممد‬ ‫ح� ��� �س�ي�ن ط � �ن � �ط� ��اوي‪ ،‬يف‬ ‫خ� �ط ��اب وج� �ه ��ه لل�شعب‬ ‫�أم ����س م��ن خ�ل�ال �شا�شة‬ ‫ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��وين امل�صري‬ ‫ق �ب��ول ا��س�ت�ق��ال��ة حكومة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �� �ص��ام �شرف‪،‬‬ ‫وتكليفها بت�سيري �أعمال‬ ‫ال� � � � ��وزارة ح �ت ��ى ت�شكيل‬ ‫ح� � �ك � ��وم � ��ة ج � � ��دي � � ��دة يف‬ ‫غ���ض��ون �أ� �س �ب��وع�ين‪ ،‬كما‬ ‫ج� � ��دد مت �� �س ��ك املجل�س‬ ‫ب� � � ��إج � � ��راء االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال�ب�رمل��ان �ي��ة يف موعدها‬ ‫(‪ 28‬ت �� �ش��ري��ن ال� �ث ��اين ‪/‬‬ ‫نوفمرب اجلاري)‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫�أحمد برقاوي‬ ‫ع�ب�رت الأم �ي�رة ب�سمة بنت‬ ‫علي‪ ،‬م�ؤ�س�س ورئي�سة احلديقة‬ ‫ال�ن�ب��ات�ي��ة امل �ل �ك �ي��ة‪ ،‬ع��ن رف�ضها‬ ‫�إقامة م�شروع املفاعل النووي يف‬ ‫الأردن "ب�شكله احلايل"‪ ،‬منتقدة‬ ‫�أداء هيئة الطاقة الذرية الأردنية‬ ‫يف هذا امللف‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت الأم� � �ي � ��رة ب�سمة‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ ،‬ع� �ل ��ى هام�ش‬ ‫افتتاحها �أم����س �أع �م��ال امل�ؤمتر‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي الأردين املناه�ض‬

‫ل�ل�م���ش��روع ال� �ن ��ووي‪" :‬نرف�ض‬ ‫�إق��ام��ة امل�شروع ال�ن��ووي الأردين‬ ‫كما ه��و ق��ائ��م الآن"‪ ،‬م ��ؤك��دة يف‬ ‫الوقت ذاته �أن الإجراءات املتبعة‬ ‫من قبل هيئة الطاقة الذرية يف‬ ‫تنفيذ امل�شروع النووي خمالفة‬ ‫ل �ق��ان��ون ح �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة ال ��ذي‬ ‫ي�ط��ال��ب ب� ��إع ��داد درا� �س ��ة تقييم‬ ‫ل�ل��أث ��ر ال �ب �ي �ئ��ي ح� ��ول امل�شروع‬ ‫النووي قبل التنفيذ‪.‬‬ ‫ومل تقم احلكومات املتعاقبة‬ ‫وهيئة الطاقة ال��ذري��ة الأردنية‬ ‫منذ الإع�لان عن تنفيذ م�شروع‬

‫ن��ووي عام ‪ ،2007‬ب�إجراء درا�سة‬ ‫تقييم للأثر البيئي للم�شروع‪،‬‬ ‫رغ� � ��م حت� ��دي� ��د م� ��وق� ��ع �إق� ��ام� ��ة‬ ‫املفاعل النووي يف مدينة العقبة‬ ‫ق�ب��ل نقله �إىل ق��ري��ة امل �ج��دل يف‬ ‫حمافظة املفرق يف وقت الحق‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن على احلكومة‬ ‫�إذا ما �أرادت املبا�شرة يف امل�شروع‬ ‫�إج ��راء ك��اف��ة ال��درا��س��ات البيئية‬ ‫وال�صحية‪،‬واجلدوىاالقت�صادية‬ ‫وت �ل��ك امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��امل �ي��اه وموقع‬ ‫�إقامة املفاعل النووي‪ ،‬ولكن قبل‬ ‫تنفيذ امل�شروع‪.‬‬

‫كبار موظفي «األمانة» يعتصمون إلسقاط إدارتها‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫ينوي عدد من كبار موظفي‬ ‫�أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى تنظيم‬ ‫اع �ت �� �ص��ام ي ��وم ال ��راب ��ع ع���ش��ر من‬ ‫ال�شهر املقبل يف �ساحة النخيل‪،‬‬ ‫قبالة املبنى الرئي�س للأمانة يف‬ ‫ر�أ���س العني حتت �شعار "�إ�سقاط‬ ‫الإدارة"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���س�ت���ش��ار يف الأمانة‬

‫�أمين ف�ضيالت‬

‫ويف ق� � � ��راءة ل �ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ ��اب ��ات‬ ‫الداخلية‪ ،‬فقد ح�صل ائتالف الـ‪ 60‬نائبا‬ ‫ال ��ذي ي���ض��م ك�ت��ل "امل�ستقبل‪ ،‬التغيري‬ ‫والعدالة‪ ،‬التجمع الدميقراطي‪ ،‬اجلبهة‬ ‫الأردن�ي��ة امل��وح��دة ون��واب م�ستقلون على‬ ‫رئا�سة �سبع جلان دائمة‪ .‬ومتكن ائتالف‬ ‫ك �ت��ل "العمل ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‪ ،‬التيار‬ ‫الوطني‪ ،‬ال�شعب ون��واب م�ستقلني" من‬

‫لجنة تحقيق للكشف عن قضية‬ ‫وفاة شاب من السلط‬ ‫‪2‬‬

‫األمرية بسمة بنت علي لــ «السبيل»‪:‬‬ ‫أرفض املشروع النووي بشكله الحالي‬

‫د‪ .‬ف �ه��د ال �ب �ي��اري �أح� ��د منظمي‬ ‫االع� �ت� ��� �ص ��ام لــ"ال�سبيل" �إن‬ ‫االعت�صام املنوي تنظيمه يهدف‬ ‫لإ�سقاط الإدارة العليا يف الأمانة‪،‬‬ ‫لـ"تقاع�سها" وع� ��دم تعاطيها‬ ‫ب�إيجابية مع ق�ضايا وملفات تدور‬ ‫حولها �شبهة ف�ساد مفرت�ضة منذ‬ ‫زمن‪.‬‬ ‫ووع� � ��د ال� �ب� �ي ��اري بالك�شف‬ ‫ع ��ن ال �ع��دي��د م ��ن امل �ل �ف��ات التي‬

‫الفوز برئا�سة ‪ 5‬جلان دائمة‪.‬‬ ‫�أما امل�ستقلون فقد ح�صلوا على رئا�سة‬ ‫ثالث جلان‪ ،‬وح�صلت غالبية الكتل على‬ ‫رئا�سة جلان با�ستثناء كتلة التيار الوطني‬ ‫التي مل ير�أ�س �أي من �أع�ضائها جلنة‪.‬‬ ‫وح�صلت كتل التجمع الدميقراطي‬ ‫والعمل الدميقراطي على رئا�سة ثالث‬ ‫جلان دائمة‪ ،‬يف حني ح�صلت كتلة امل�ستقبل‬

‫على رئا�سة جلنة واح��دة‪ ،‬كما نالت‬ ‫كتل حزب اجلبهة االردنية املوحدة‬ ‫والتغيري والعدالة وال�شعب ووطن‬ ‫على رئا�سة كتلة واحدة‪.‬‬ ‫وفاز برئا�سة اللجنة القانونية‬ ‫النائب حممود اخلراب�شة والنائب‬ ‫و� �ص �ف��ي ال �� �س��رح��ان م� �ق ��ررا لها‬ ‫بالتزكية‪.‬‬ ‫وان� �ت� �خ ��ب ال� �ن ��ائ ��ب حممد‬ ‫احلاليقة رئي�سا للجنة ال�ش�ؤون‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬والنائب‬ ‫حم �م��د ال �� �ش��واب �ك��ة م� �ق ��ررا لها‬ ‫بالتزكية‪.‬‬ ‫وف � � � � � ��از ال � � �ن� � ��ائ� � ��ب امي � ��ن‬ ‫امل�ج��ايل برئا�سة اللجنة املالية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ب��ال�ت��زك�ي��ة وال �ن��ائ��ب �أن ��ور‬ ‫العجارمة مقررا بالتزكية‪ .‬واختار �أع�ضاء‬ ‫جل�ن��ة ال�ت��وج�ي��ه ال��وط �ن��ي ال �ن��ائ��ب حمد‬ ‫احلجايا رئي�سا بالتزكية والنائب مي�سر‬ ‫ال�سردية مقرره بالتزكية‪.‬‬ ‫وان�ت�خ��ب ال�ن��ائ��ب ن�ضال القطامني‬ ‫رئي�سا للجنة الرتبية والثقافة وال�شباب‬ ‫وال � �ن� ��ائ� ��ب � �س �ل �م��ى ال ��رب� ��� �ض ��ي م� �ق ��ررة‬ ‫بالتزكية‪.‬‬

‫اتفاق حول تنفيذ املبادرة الخليجية‬ ‫يفتح الباب لتوقيع صالح‬ ‫‪11‬‬

‫ت��دور حولها �شبهة ف�ساد مل يدر‬ ‫احلديث عنها من قبل‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت م���ص��ادر مطلعة يف‬ ‫الأمانة لــ"ال�سبيل" �أن الإعالن‬ ‫ع ��ن ت�ن�ظ�ي��م االع �ت �� �ص��ام يف هذه‬ ‫ال� � �ف �ت��رة وم � � ��ن ف � �ئ � ��ات بحجم‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش��اري��ن ت���س�ب�ب��ت ب� ��إرب ��اك‬ ‫�إدارة الأم ��ان ��ة‪ ،‬ه ��ذا ومل يت�سن‬ ‫لــ"ال�سبيل" احل�صول على �أي رد‬ ‫من �إدارات عليا يف الأمانة‪.‬‬

‫تبادل للشتائم واتهامات بالتآمر خالل انتخاب رؤساء ومقرري اللجان النيابية‬ ‫�أنهى جمل�س النواب �أم�س ملف‬ ‫انتخاباته الداخلية بت�سمية ر�ؤ�ساء‬ ‫وم �ق��رري ال�ل�ج��ان ال�ن�ي��اب�ي��ة الدائمة‬ ‫الأرب�ع��ة ع�شر‪ ،‬و�سط حالة م��ن ال�شد‬ ‫واجلذب وتبادل االتهامات بـ"الت�آمر"‬ ‫على تقا�سم رئا�سة اللجان وتهمي�ش‬ ‫الآخ��ر‪ .‬و�شهدت االنتخابات حالة من‬ ‫التناف�س احلاد بني ائتالف الـ‪ 60‬نائبا‬ ‫املكون من �أربع كتل نيابية‪ ،‬واالئتالف‬ ‫الآخر املكون من ثالثة كتل‪.‬‬ ‫�أبرز تلك امل�شادات الكالمية وقعت‬ ‫ب�ين ال�ن��ائ�ب�ين يحيى ال���س�ع��ود وو�صفي‬ ‫ال�سرحان على خلفية انتخابات اللجنة‬ ‫القانونية‪ ،‬وكادت �أن تتطور بني النائبني‬ ‫اىل العراك بالأيدي‪ ،‬ولكن تدخل النواب‬ ‫�أدى �إىل �إنهاء اخلالف بينهما‪.‬‬ ‫وب��د�أت امل�شكلة عندما وج��ه ال�سعود‬ ‫ك�ل�ام��ه �إىل ال �� �س��رح��ان م�ن�ت�ق��دا �أج� ��واء‬ ‫انتخابات اللجنة القانونية‪ ،‬قائال‪�" :‬أنتم‬ ‫مت�آمرون"‪ ،‬ورد عليه ال�سرحان‪ ،‬وتطور‬ ‫ال�ك�لام �إىل ح��د ال�شتائم‪ ،‬وع�ق��ب جهود‬ ‫نيابية مت �إنهاء اخلالف بني النائبني‪.‬‬

‫الحكومة تدرس إقرار حد أدنى‬ ‫لألجور بني ‪ 180‬و ‪ 200‬دينار ‪2‬‬

‫�أم � ��ا ال �ل �ج �ن��ة الإداري� � � � ��ة ف �ق��د فاز‬ ‫ب��رئ��ا� �س �ت �ه��ا ال �ن��ائ��ب م� � ��رزوق الدعجة‬ ‫والنائب حممود نعيمات مقررا‪.‬‬ ‫وانتخب النائب معت�صم العواملة‬ ‫رئي�سا للجنة ال�صحة والبيئة بالتزكية‬ ‫وال �ن��ائ��ب ب���س��ام ال �ع �م��ري م �ق ��رراً‪ .‬وفاز‬ ‫النائب و�صفي الروا�شدة برئا�سة اللجنة‬ ‫الزراعة واملياه بالتزكية والنائب مفلح‬ ‫اخل��زاع�ل��ة م �ق��ررا ب��ال�ت��زك�ي��ة‪ .‬وانتخبت‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع�ب�ل��ة �أب ��و ع�ل�ب��ة رئ�ي���س��ا للجنة‬ ‫احل ��ري ��ات ال �ع��ام��ة وح� �ق ��وق املواطنني‬ ‫والنائب تامر بينو مقرراً لها‪ .‬ويف جلنة‬ ‫اخل��دم��ات ال �ع��ام��ة وال���س�ي��اح��ة والآث� ��ار‬ ‫ف��از ال�ن��ائ��ب حممد زري �ق��ات برئا�ستها‪،‬‬ ‫واختارت اللجنة مبارك الطوال مقرراً‬ ‫لها‪ .‬كما فاز النائب جمال قموه برئا�سة‬ ‫جلنة الطاقة والرثوة املعدنية‪ ،‬واختارت‬ ‫اللجنة النائب خلف الزيود مقررا‪.‬‬ ‫وف��از النائب عبد القادر احلبا�شنة‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة جل�ن��ة فل�سطني ب��ال�ت��زك�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ف� ��از ال �ن��ائ��ب حم �م��د الظهراوي‬ ‫مبوقع املقرر وانتخب النائب ال�شاي�ش‬ ‫اخلري�شة رئي�ساً للجنة الريف والبادية‬ ‫بالتزكية وحممد املراعية مقررا لها‪.‬‬

‫األمم املتحدة تدين «انتهاكات‬ ‫السلطات السورية»‬

‫إعالن تشكيلة الحكومة الليبية‬ ‫الجديدة‬

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫لجنة تحقيق للكشف عن قضية وفاة شاب من مدينة‬ ‫السلط‬ ‫ال�سلط ‪ -‬ماجد �سمري‬ ‫وعدت احلكومة بت�شكيل جلنة حتقيق للك�شف عن ق�ضية وفاة ال�شاب حممد فيا�ض الرحاحلة احد ابناء ع�شائر مدينة‬ ‫ال�سلط خالل �أ�سبوع؛ بعدما �أكد �صديقه �أم�س ب�أنه تويف بعدما تعر�ض حلادث �سري �أثناء مطاردته من قبل دورية للبحث‬ ‫اجلنائي؛ وجاء الوعد على ل�سان حمافظ املدينة فواز ار�شيدات وقائد �أمن �إقليم الو�سط �أثناء زيارتهم ديوان ع�شرية‬ ‫املتوفى‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت م���ص��ادر م��ن ع��ائ�ل��ة امل�ت��وف��ى �أن‬ ‫�صديقه ال��ذي ك��ان ي��راف�ق��ه �أث �ن��اء احلادث؛‬ ‫وجن��ا م�ن��ه ذك��ر �أن دوري ��ة ل�ل�أم��ن الوقائي‬ ‫كانت تطارد �سيارة املتوفى يف �ساعة مبكرة‬ ‫من �صباح الإثنني املا�ضي؛ و�ألقت عليه قنبلة‬ ‫للغاز م��ا �أ��س�ف��ر ع��ن ع��دم متكنه م��ن الر�ؤيا‬ ‫�أث�ن��اء القيادة وفقدانه للرتكيز؛ وا�صطدم‬ ‫على �إثرها ب�سيارة كبرية مما �أدى �إىل انقالب‬ ‫ال�سيارة ال�ت��ي ك��ان��ت تقلهم؛ مم��ا �أ��س�ف��ر عن‬ ‫وفاة ال�شاب‪.‬‬ ‫و�أب��دت ع�شرية املتوفى ا�ستهجانها لعدم‬ ‫قيام �أف��راد الدورية املُطاردة ب�إ�سعاف ال�شاب‬

‫بعد انقالب �سيارته؛ فيما �أك��د وال��د ال�شاب‬ ‫عدم وجود �أي قيود على ابنه املتوفى؛ الذي‬ ‫ك ��ان ي�ح���ض��ر ن�ف���س��ه ل�ل���س�ف��ر �إىل الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة االم��ري �ك �ي��ة؛ م �� �ش��دداً ع �ل��ى حتمله‬ ‫م�س�ؤولية قوله‪.‬‬ ‫و�أغ� �ل ��ق ع ��دد م ��ن امل�ح�ت�ج�ين �إث� ��ر وف ��اة‬ ‫ال�شاب املدخل الرئي�س ملدينة ال�سلط "�إ�شارة‬ ‫دبابنة" ب��الإط��ارات امل�شتعلة واحل �ج��ارة؛ ما‬ ‫دف��ع ق��وات م��ن مكافحة ال�شغب �إىل �إطالق‬ ‫عدد حمدود من قنابل الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫لتفريق املحتجني‪ .‬و�أ�سهمت جهود �ضابط‬ ‫كبري يف الأم��ن العام من ع�شرية املتوفى يف‬

‫ف�ت��ح ال���ش��ارع ال��رئ�ي����س للمدينة؛ وان�سحاب‬ ‫املحتجني من ال�شارع ال��ذي ا�ستمر �إغالقه‬ ‫لثالث �ساعات متوا�صلة؛ فيما ت�سود املدينة‬ ‫�أجواء من الرتقب والهدوء احلذر‪.‬‬ ‫وهدد املحتجون مبزيد من الت�صعيد يف‬ ‫حال مل يك�شف الأمن العام عن املت�سبب بوفاة‬ ‫ال�شاب حممد فيا�ض الرحاحلة الذي ق�ضى‬ ‫ف�ج��ر االث �ن�ين امل��ا��ض��ي يف ح ��ادث ��س�ير �أثناء‬ ‫مطاردة ال�شرطة له يف منطقة الدوار ال�سابع‬ ‫بالعا�صمة عمان‪ ،‬بح�سب ما ي�ؤكد ذووه‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ق ��ال م��دي��ر ��ش��رط��ة البلقاء‬ ‫عبا�س الدبوبي �إن ال��وف��اة نتجت عن حادث‬

‫يف م�سرية دعت �إليها احلركة الإ�سالمية‬

‫من �أحداث ال�سلط �أم�س‬

‫�سري وقع بني مركبة املتوفى ومركبة �أخرى‪،‬‬ ‫بعد �أن ط��اردت��ه دوري ��ة تابعة لإدارة ال�سري‬ ‫لرف�ضه االمتثال لها عندما طلبت منه ذلك‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دب��وب��ي �أن امل��رك��ز الأم �ن��ي �أب�ل��غ ذوي‬

‫املتوفى بالتفا�صيل وطلب منهم البدء باتخاذ‬ ‫الإج ��راءات القانونية للو�صول �إىل حقيقة‬ ‫م��ا ج ��رى‪ ،‬فيما �أط�ل�ق��ت ق ��وات ال ��درك قبل‬ ‫ذل��ك غ��از م�سيل للدموع لتفريق املحتجني‬

‫لكنها �أخلت مواقعها يف املكان بعد حماولة‬ ‫حمتجني اال�شتباك معها يف حني توجه وزير‬ ‫الداخلية حممد الرعود �إىل املنطقة لتهدئة‬ ‫الأو�ضاع واحتواء املوقف‪.‬‬

‫تقرير وصف بـ «املحايد» للجنة املستقلة كان وراء عدول‬ ‫عشرية العزايزة عن تسلم جثمان «نجم» وتشييعه‬

‫إربديون يطالبون برحيل «األسد»‬ ‫وينتصرون للشعب السوري‬

‫الرمثا‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ت��در���س عائلة ال���ش��اب جن��م العزايزة‬ ‫الذي تويف الأ�سبوع املا�ضي �أثناء توقيفه‬ ‫ل��دى اجل �ه��ات الأم�ن�ي��ة ا��س�ت�ق�ط��اب جلنة‬ ‫طبية �أملانية من �أجل معاينة جثة ولدهم‬ ‫وفق ما ذك��رت م�صادر الع�شرية‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ب�ع��د رف���ض�ه��م ت�ق��ري��ري��ن للجنتي الطب‬ ‫ال�شرعي قيل عن �إحداها ب�أنها "م�ستقلة"‬

‫ونعت تقريرها بـ"املحايد"‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�صادر �أن ع��ددا م��ن وجهاء‬ ‫ال �ع �� �ش�يرة ك��ان��وا ي �ه �م��ون � �ص �ب��اح الأم�س‬ ‫ب��ال��ذه��اب �إىل العا�صمة وت�سلم جثمان‬ ‫ول��ده��م يف وق��ت ت�ك��ون ك��اف��ة الإج � ��راءات‬ ‫لت�شييعه ق��د �أع ��دت قبل ��ص�لاة الع�صر‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��م ط��ال �ع��وا ��ص�ب��اح��ا ت �ق��ري��را للجنة‬ ‫الطب ال�شرعي امل�ستقلة و�صف بـ"املحايد"‬ ‫وبثته �إح��دى ال�صحف اليومية كان وراء‬

‫ع��دول الع�شرية ع��ن امل�ضي يف �إج ��راءات‬ ‫ت�سلم اجلثمان‪ ،‬و�إرج��اء مرا�سم ت�شييعه‬ ‫حلني �إعرتاف احلكومة مبقتله (بح�سب‬ ‫امل�صادر)‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ذوي ال �� �ش��اب املتوفى‬ ‫اعتربوا ن�شر التقارير بهذا الوقت بالذات‬ ‫حم��اول��ة ب��ائ���س��ة ل�ت�ن���ص��ل احل �ك��وم��ة من‬ ‫م�س�ؤولياتها ووع��وده��ا ب�إظهار احلقيقة‬ ‫وحما�سبة ك��ل م��ن يثبت ت��ورط��ه مبقتل‬

‫ابنهم‪ ،‬غري ال�صورة التي حتاول احلكومة‬ ‫�إل�صاقها يف ذه��ن ال��ر�أي العام من خالل‬ ‫التقارير ب�أنه مات منتحرا‪.‬‬ ‫وق ��ررت ع�شائر ل ��واء ال��رم�ث��ا القيام‬ ‫مب�سرية غ�ضب وا�سعة بعد �صالة ظهر‬ ‫اجلمعة املقبلة تنطلق م��ن �أم��ام امل�سجد‬ ‫ال�ع�م��ري ال�ك�ب�ير �إىل م�ن��زل وال ��د ال�شاب‬ ‫املتوفى للمطالبة بالك�شف عن حقيقة ما‬ ‫جرى البنهم ال�شاب جنم الدين‪.‬‬

‫�أرج�أ مناق�شة ال�شق ال�سيا�سي من �أحداث �سوريا‬

‫مجلس النقباء يقرر تنظيم حملة إغاثة لالجئني السوريني‬

‫من امل�سرية‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫انطلق م�ساء �أم�س مئات من املواطنني يف �إربد‬ ‫مب�سرية م��ن �أم��ام م�سجد ن��وح الق�ضاة (م�سجد‬ ‫جامعة ال�برم��وك) و��ص��وال اىل جممع النقابات‬ ‫املهنية ن�صرة لأحرار �سوريا وتنديدا مبا يقوم به‬ ‫النظام ال�سوري �ضد �شعبه‪.‬‬ ‫امل�سرية التي دعت اليها احلركة اال�سالمية‬ ‫ج��اب��ت � �ش��ارع اجل��ام �ع��ة ال��رئ�ي����س وح��اف �ظ��ت على‬ ‫�سلميتها‪� ،‬شارك فيها ع��دد من القوى الطالبية‬ ‫وطالب من اجلالية ال�سورية وحزبيني ونقابيني‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون الأع�لام ال�سورية وهتفوا برحيل‬ ‫رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ال���س��وري��ة ب���ش��ار اال� �س��د الذي‬ ‫و��ص�ف��وه بـ"ال�سفاح واجلزار"‪ ،‬وط��ال �ب��وا بوقف‬ ‫��ش�لال ال��دم��اء‪ ،‬وم��ن ه��ذه ال�ه�ت��اف��ات‪" :‬يا اهلل يا‬ ‫�صمد ا�سقط ب�شار اال�سد"‪" ،‬من قام�شلي حلوران‬ ‫ال�شعب ال�سوري ما بنهان"‪" ،‬يا ب�شار يا �سفاح من‬ ‫ظلمك الزم نرتاح"‪" ،‬حرية لالبد غ�صنب عنك يا‬ ‫ا�سد"‪.‬‬ ‫وح �ي��ا امل �� �ش��ارك��ون ن �� �ض��ال ال� �ث ��ورة ال�سورية‬ ‫و�صمودها �أمام نظامها وقوات جي�شها الذي ت�سبب‬ ‫بزهق �أرواح امل�ئ��ات م��ن ال�شعب‪ .‬ورف�ع��ت يافطات‬ ‫و�شعارات كتب عليها "مهلة تركية ‪ +‬مهلة عربية ‪+‬‬ ‫مهلة دولية= جمازر �سورية"‪" ،‬يا ب�شار احلق باين‬ ‫اللي بقتل �شعبه خاين"‪" ،‬ن�شكر العاهل االردين‬ ‫على موقفه ال��داع��م لل�شعب ال�سوري"‪�" ،‬سوريا‬

‫عمل وعمال‬

‫حرة حرة ب�شار اطلع برة"‪" ،‬مهما جترب احلكام‬ ‫اخ�يرا �سينت�صر ال�شعب"‪ .‬وح��اول جمموعة من‬ ‫ال�شبان البلطجية اعرتا�ض امل�سرية ومنعها من‬ ‫التقدم والو�صول اىل مبتغاها �إال �أن رجال االمن‬ ‫وقفوا لهم باملر�صاد‪ ،‬وكان لهم ح�ضور الفت ودور‬ ‫يف منع ه ��ؤالء البلطجية من الت�شوي�ش وعرقلة‬ ‫�سري امل�سرية حتى النهاية‪.‬‬ ‫و�ألقى القيادي يف جماعة االخ��وان امل�سلمني‬ ‫�سعيد اجل�ع�ف��ري ك�ل�م��ة ح�ي��ا ف�ي�ه��ا ن���ض��ال وث ��ورة‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأم��ة متر يف مرحلة‬ ‫ه��ام��ة م��ن م��راح��ل التغيري مرحلة ت�سقط فيها‬ ‫الأنظمة العربية الظاملة‪ .‬وو�صف اجلعفري اال�سد‬ ‫بـ"اجلزار"‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ن�ظ��ام��ه ق��ائ��م على‬ ‫الإجرام والقتل والتعذيب‪.‬‬ ‫وطالب اجلعفري ال�شعب ال�سوري �أن ي�صمد‬ ‫و�أال يحيد عن طريق ثورة احلرية والكرامة التي‬ ‫�ستكتب لل�شعوب كلها املجد واخللود‪.‬‬ ‫ووج� ��ه خ�ل�ال ح��دي �ث��ه ر� �س��ال��ة اىل اجلامعة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي �ساهمت ق��رارات �ه��ا يف �إط��ال��ة عمر‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري و�إع� �ط ��ائ ��ه � �ش��رع �ي��ة يف القتل‬ ‫وا� �س �ت �ب��اح��ة ال ��دم ��اء ع �ل��ى ح��د ت �ع �ب�يره‪ ،‬مطالبا‬ ‫اجلامعة ب�أن يكون لها موقف حازم وقوي حلماية‬ ‫ال�شعب ال�سوري ووقف عمليات القتل والتعذيب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجلعفري احلكومة الأردن �ي��ة بطرد‬ ‫�سفري النظام ال�سوري من العا�صمة و�سحب �سفري‬ ‫الأردن من �سوريا‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق� ��رر جم �ل ����س ن �ق �ب��اء ت�ن�ظ�ي��م حملة‬ ‫�إغاثة لالجئني ال�سورين املتواجدين على‬ ‫الأرا�ضي الأردنية بعد االح��داث الدامية‬ ‫التي ت�شهدها �سوريا‪.‬‬ ‫كما ق��رر املجل�س يف االج�ت�م��اع الذي‬ ‫عقده م�ساء �أم�س فتح باب التربعات من‬ ‫خالل جممع النقابات وان ت�شمل احلملة‬ ‫جميع املواطنني‪.‬‬ ‫و�أرج � � ��أ امل�ج�ل����س م�ن��اق���ش��ة يف ال�شق‬ ‫ال�سيا�سية امل�ت�ع�ل��ق بالق�ضية والأح ��دث‬

‫التي جتري على الأرا�ضي ال�سورية نتيجة‬ ‫غياب عدد من النقابيني عن االجتماع‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جمل�س ال�ن�ق�ب��اء نقيب‬ ‫املهند�سني عبداهلل عبيدات لـ"ال�سبيل"‬ ‫ان املجل�س �سيعقد اجتماعا خا�صا ملناق�شة‬ ‫املوقف النقابي من االحداث الدائرة على‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامل�سرية املليونية التي‬ ‫�ستنطلق ي��وم اجل�م�ع��ة ق��ال ع�ب�ي��دات ان‬ ‫جمل�س النقباء قرر ترك حرية الت�صرف‬ ‫ك��ل نقابة على ح��دة‪ ،‬م�شريا اىل ان هذا‬ ‫املوقف جاء نتيجة لغياب التن�سيق امل�سبق‬

‫و�ضيق الوقت‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ا�ضطرنا الن‬ ‫نعطي حرية الت�صرف لكل نقابة ان تتخذ‬ ‫قرارها مبا تراه منا�سبا‪.‬‬ ‫وقرر جمل�س النقباء تكليف جلنة من‬ ‫النقابات املهنية ملتابعة ق�ضية املتقاعدين‬ ‫من الع�سكريني واملدنيني ملتابعة ق�ضايهم‬ ‫املطلبية واملهنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال�ن��ا��ش��ط ال�ن�ق��اب��ي مي�سرة‬ ‫مل�ص وج��ه ر��س��ال��ة �إىل جمل�س النقباء‬ ‫قبيل اجتماعهم الأخ�ي�ر طالبهم فيها‬ ‫باتخاذ موقف �سيا�سي وا�ضح بخ�صو�ص‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫وق ��ال م�ل����ص يف ر��س��ال�ت��ه ان املوقف‬ ‫ال�سيا�سي اجت ��اه ��س��وري��ا ي�ج��ب ان يكون‬ ‫له مرتكزان‪ :‬ادان��ة قمع وقتل وبولي�سية‬ ‫النظام ال�سوري وت�أييد �شعبه مبطالباته‬ ‫ب��احل��ري��ة وال �ع��دال��ة وح �ق��ه يف حما�سبة‬ ‫رئي�سه و�أرك��ان حكمه واملرتكز الآخ��ر هو‬ ‫رف ����ض تق�سيم � �س��وري��ا ورف ����ض التدخل‬ ‫االجنبي فيها واملحافظة على دوره��ا يف‬ ‫دع��م امل �ق��اوم��ات ال�ع��رب�ي��ة ورف ����ض تدخل‬ ‫�أي جهة متواطئة مع الكيان ال�صهيوين‬ ‫والواليات املتحدة بالق�ضية ال�سورية‪.‬‬

‫اعتصام لعمال البناء أمام الرئاسة اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أع�ل�ن��ت النقابة ال�ع��ام��ة للعاملني يف‬ ‫ال�ب�ن��اء ع��ن اع�ت���ص��ام للعاملني يف قطاع‬ ‫ال�ب�ن��اء واالن �� �ش��اءات تنظمه النقابة امام‬ ‫م�ب�ن��ى رئ��ا��س��ه ال � ��وزراء ال �ي��وم للمطالبة‬ ‫ب�ت�ح���س�ين اح � ��وال ال �ع��ام �ل�ين يف القطاع‬ ‫واحلفاظ على حقوقهم ومكت�سباتهم‪.‬‬ ‫وقال رئي�س النقابة حممود احلياري‬ ‫ان االعت�صام ي�أتي انطالقاً من امل�س�ؤوليات‬ ‫جت��اه احلركة العمالية وعمال البناء يف‬ ‫الأردن ودورهم االجتماعي والوطني وما‬

‫يجري على ال�ساحة الأردنية من تطورات‬ ‫وتغريات‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬مبا ان عمال البناء هم من‬ ‫�شرائح العمال الكربى يف املجتمع الأردين‬ ‫ف ��إن �ن��ا ن �ط��ال��ب احل �ك��وم��ة باال�ستمرار‬ ‫ب ��اال�� �ص�ل�اح ��ات ال �� �ش��ام �ل��ة يف االنظمة‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ات االق�ت���ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫وال�ت�رك� �ي ��ز ع �ل��ى ال ��و�� �ض ��ع االجتماعي‬ ‫واالقت�صادي يف حماربة الفقر والبطالة‪،‬‬ ‫ومن هذا املنطلق ف�إن نقابة البناء �سرتفع‬ ‫وتنادي ب�شعارات تخدم احلركه العمالية‬ ‫يف قطاع البناء واالن�شاءات‪.‬‬

‫وقال ان النقابة ت�ؤكد رف�ضها امل�سا�س‬ ‫ب��احل �ق��وق امل�ك�ت���س�ب��ة ل �ل �ع �م��ال ورف�ضها‬ ‫هيكلة واغ�لاق ال�شركات يف قطاع البناء‬ ‫واالن�شاءات و�ستطالب با�ستخدام بدائل‬ ‫ال��وق��ود امل��واف��ق عليها م��ن ق�ب��ل اجلهات‬ ‫الر�سمية وال�سماح با�سترياد زيت الوقود‬ ‫الثقيل امل�ستخدم يف امل�صانع واعفائه من‬ ‫ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن ال�ن�ق��اب��ة ت ��ؤك��د رف�ضها‬ ‫ل �ل �ق��ان��ون امل� ��ؤق ��ت ل�ل���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫واالع�ت��داء على حقوق العمال‪ ،‬ومطالبة‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ب��رده و�إل �غ��اء امل ��واد التي‬

‫تتعلق بالهيكلة وال�ف���ص��ل التع�سفي يف‬ ‫قانون العمل الأردين‪.‬‬ ‫و�شدد احلياري على رفع احلد الأدنى‬ ‫للأجور الذي ي�ساوي حد الفقر ‪ 500‬دينار‬ ‫�شهرياً واح�ت�رام االتفاقيات املوقعة بني‬ ‫الإدارات والنقابة العامة وحماربة الف�ساد‬ ‫واال�صالح االقت�صادي‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة بتحمل م�س�ؤولياتها‬ ‫جتاه عمال الوطن يف حت�سني او�ضاعهم‬ ‫امل�ع�ي���ش�ي��ة وع ��دم االع� �ت ��داء ع�ل�ي�ه��ا وعدم‬ ‫ال�سماح بتغول ادارات ال�شركات على عمال‬ ‫الوطن يف كل املواقع‪.‬‬

‫بعد خالفات بني العمال و�أ�صحاب العمال يف اللجنة الثالثية‬

‫الحكومة تدرس إقرار حد أدنى لألجور بني ‪ 180‬و‪200‬‬ ‫دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫م��ن امل �ت��وق��ع �أن ي���ص��ار اىل رف ��ع احلد‬ ‫الأدن��ى ل�ل�أج��ور اىل ‪ 180‬و‪ 200‬دي�ن��ار‪ ،‬وفق‬ ‫م�صادر مطلعة‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن يدر�س جمل�س الوزراء‬ ‫ق � ��رار رف � ��ع ال � ��روات � ��ب ا� �س �ت �ن ��ادا ملعطيات‬ ‫ال ��درا� � �س ��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫لتكاليف املعي�شة وحجم الت�ضخم‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ث�ل�اث �ي��ة ل �� �ش ��ؤون‬ ‫العمل املكونة من العمال و�أ�صحاب العمل‬ ‫واحل�ك��وم��ة‪ ،‬مل جتمع على ق��رار حم��دد يف‬ ‫هذا ال�ش�أن‪ ،‬فقامت وزارة العمل برفعه �إىل‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬وفقا مل�صادر حكومية‪.‬‬ ‫و�ستدر�س احلكومة رف��ع احل��د االدنى‬ ‫ل�ل�اج ��ور "مبا ي �ح �ق��ق م���ص�ل�ح��ة الوطن‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل تغري �أع�ب��اء احلياة اليومية‬ ‫ع �ل��ى ال �ع �م��ال وم�ت�ط�ل�ب��ات ح�ي��ات�ه��م وحياة‬

‫�أ�سرهم الكرمية" تبعا للم�صادر‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى �أع��رب رئي�س االحتاد‬ ‫م� ��ازن امل �ع��اي �ط��ة لـ"ال�سبيل" �أن الرقم‬ ‫املطروح كحد �أدن��ى للأجور من املتوقع �أن‬ ‫يكون ‪ 200‬دينار �شهريا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬وم��ع ذل��ك ف��إن االحت��اد العام‬ ‫لنقابات العمال انطالقا م��ن م�س�ؤولياته‬ ‫يف توفري �سبل احل�ي��اة الكرمية والف�ضلى‬ ‫للعمال‪ ،‬يتحفظ على ه��ذا الرقم ال��ذي ال‬ ‫ي�ل�ب��ي ط �م��وح��ات ال �ع �م��ال‪ ،‬ن �ظ��را للظروف‬ ‫ال�صعبة ال�ت��ي يعي�شها ال�ع�م��ال‪ ،‬وي��رى �أن‬ ‫احلد الأدن��ى للأجور يجب �أن يتنا�سب مع‬ ‫احل��د الأدن� ��ى مل���س�ت��وي��ات امل�ع�ي���ش��ة ويتالءم‬ ‫�أي�ضا مع االرتفاع املتزايد يف �أ�سعار ال�سلع‬ ‫واخل��دم��ات‪ ،‬وات���س��اع ال�ف�ج��وة االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي �أ��ص��اب��ت ال�ع�م��ال جراء‬ ‫ارت �ف��اع الأ� �س �ع��ار وال�ت���ض�خ��م االقت�صادي‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب ان ي�ع�م��ل ع�ل��ى تخفيف املعاناة‬

‫ال �ت��ي ي�ع�ي���ش�ه��ا ع �م��ال �ن��ا‪ ،‬وي �ح �ق��ق العدالة‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ل �ه��م‪ ،‬وه ��و ب��ال �ت��ايل �ضرورة‬ ‫اجتماعية واقت�صادية ت�ه��دف �إىل حتقيق‬ ‫العدالة واالبتعاد عن خطوط الفقر التي‬ ‫تكون �سببا يف ممار�سات �سلبية ت�ؤثر على‬ ‫التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أه��اب رئي�س االحت��اد مبجل�س الوزراء‬ ‫�أخذ هذه احلقائق بعني االعتبار‪ ،‬والقناعة‬ ‫ب�أن زي��ادة الأج��ور وحدودها الدنيا �ست�ؤدي‬ ‫ب�ل�ا ��ش��ك �إىل زي� ��ادة الإن �ت��اج �ي��ة يف العمل‬ ‫وحت���س�ين العملية الإن�ت��اج�ي��ة م��ن ناحيتي‬ ‫الكم والنوع‪ .‬وك�شف املعايطة �أن ما ن�سبته‬ ‫‪ %5‬م��ن امل��ؤ��س���س��ات االق�ت���ص��ادي��ة الوطنية‬ ‫"ملتزمة باحلد االدن��ى لأج��ور العمال"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن امل�ؤ�س�سات االقت�صادية �ضمن‬ ‫الن�سبة املتبقية غري ملتزمة باحلد الأدنى‪،‬‬ ‫ومت��ار���س خمالفات قانونية بحق العمال‪،‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ك� ��ون م ��ؤ� �س �� �س��ات يف القطاع‬

‫اخل��ا���ص ت�ق��وم ب��االل�ت�ف��اف على ق��رار احلد‬ ‫الأدنى للأجور املعمول به حاليا وال تلتزم‬ ‫بتطبيقه‪.‬‬ ‫باملقابل يقول �أ�صحاب العمل �أن �أي رفع‬ ‫للجور قد يت�سبب يف زي��ادة عجز ال�شركات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي ي�ع��اين بع�ضها م��ن تعرث‬ ‫م��ايل ج ��راء الأزم� ��ة االق�ت���ص��ادي��ة العاملية‬ ‫وارت �ف ��اع م �ع��دالت ال�ت���ض�خ��م يف االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان احلكومة ب��د�أت يف اعتماد‬ ‫ح��د �أدن ��ى ل�ل�أج��ور لأول م��رة يف مت��وز عام‬ ‫‪ 2000‬بحد �أدنى بلغ ‪ 80‬دينارا جرت زيادته‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ 2002‬ل�ي���ص�ب��ح ‪ 85‬دي� �ن ��ارا‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م �إىل ‪ 95‬دي�ن��ارا يف ال�ع��ام ‪ ،2005‬ملواجهة‬ ‫حزمة الإجراءات التي اتخذت لرفع �أ�سعار‬ ‫امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة ث��م رف��ع احل��د الأدن ��ى‬ ‫ل�ل�أج��ور م��رة �أخ��رى ع��ام ‪� 2006‬إىل (‪)110‬‬ ‫دنانري �إىل �أن مت رفعه �أم�س �إىل (‪.)150‬‬

‫اعت�صام لعمال يطالبون بتح�سني �أو�ضاعهم‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫نواب‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫‪3‬‬

‫املناق�شات النيابية تبد�أ الأحد وتوقعات بالت�صويت على الثقة الأربعاء القادم‬

‫مجلس النواب يستمع للبيان الوزاري ويناقش ملف‬ ‫«سكن كريم»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ي�ستمع جمل�س النواب للبيان ال��وزاري حلكومة الرئي�س عون اخل�صاونة اليوم‪ ،‬طالبا على �أ�سا�سه ثقة املجل�س على‬ ‫حكومته التي ت�شكلت يف الرابع والع�شرين من ال�شهر املا�ضي‪ .‬ويت�ضمن البيان عر�ضا ل�سيا�سة احلكومة وبرنامج عملها يف‬ ‫خمتلف املجاالت الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫ف�أكرث‪.‬‬ ‫وت�شري املعطيات داخ��ل جمل�س النواب‬ ‫اىل �أن احلكومة �ستح�صل على ثقة جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب‪ ،‬خ��ا� �ص��ة وان ه �ن��اك ت��وج �ه��ا داخل‬ ‫املجل�س يطالب ب�إعطاء احلكومة فر�صة من‬ ‫اجل تنفيذ برناجمها اال�صالحي‪.‬‬ ‫وبح�سب نواب ف�إن احلكومة �ستتخطى‬ ‫حاجز الـ‪� 70‬صوتا‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ن��واب �إن البيان ال ��وزاري الذي‬ ‫�سيقدمه الرئي�س �سيكون له دور يف م�س�ألة‬ ‫الثقة خا�صة وان هناك مطالب نيابية ب�أن‬ ‫ي�ت���ض�م��ن ال �ب �ي��ان ال � ��وزاري م��واع �ي��د زمنية‬ ‫وا�ضحة لربنامج اال�صالح وخطة احلكومة‬ ‫خالل الدورة العادية احلالية ملجل�س الأمة‪.‬‬ ‫الأج� ��واء النيابية ت�شري اىل �أن عددا‬

‫وع�ل��ى ج��دول �أع�م��ال اجلل�سة ال�ت��ي دعا‬ ‫ل�ه��ا رئ�ي����س امل�ج�ل����س ع�ب��د ال �ك��رمي الدغمي‬ ‫مناق�شة الكتب ال ��واردة م��ن احلكومة ومن‬ ‫�ضمنها امل �ل��ف امل�ت�ع�ل��ق بق�ضية ��س�ك��ن كرمي‬ ‫لعي�ش كرمي‪ ،‬وم�شروع قانون معدل لقانون‬ ‫منع اجلرائم ل�سنة ‪.2011‬‬ ‫وب�ح���س��ب م �� �ص��ادر ن�ي��اب�ي��ة ف� ��إن جمل�س‬ ‫النواب �سي�شرع مبناق�شات الثقة الأحد بداية‬ ‫اال�سبوع املقبل من �أجل الت�صويت على الثقة‬ ‫نهاية اال�سبوع‪ ،‬وتتوقع امل�صادر �أن يتم ذلك‬ ‫االربعاء املقبل‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية ف�إن‬ ‫احل�ك��وم��ة ي�ج��ب �أن حت�صل ع�ل��ى ث�ق��ة اكرث‬ ‫م��ن ن���ص��ف اع���ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب مبعنى‬ ‫�أن��ه يجب �أن مينح احلكومة الثقة ‪ 61‬نائبا‬

‫م��ن ال �ن��واب ��س�ي�ل�ج��أون اىل خ �ي��ار االمتناع‬ ‫ع��ن الت�صويت و�سيكون الف�ت��ا ع��دد النواب‬ ‫املمتنعني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن رئي�س ال��وزراء ب��د�أ �سل�سلة‬ ‫م��ن ال �ل �ق��اءات م��ع اع �� �ض��اء جم�ل����س النواب‬ ‫وال �ك �ت��ل ال�ن�ي��اب�ي��ة م��ن اج ��ل � �ش��رح برنامج‬ ‫احل�ك��وم��ة وخططها للمرحلة احل��ال�ي��ة‪� ،‬إذ‬ ‫ال�ت�ق��ى م��ع ك�ت�ل��ة امل���س�ت�ق�ب��ل ون� ��واب البادية‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة واجل �ن��وب �ي��ة وال��و� �س �ط��ى ون ��واب‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫كما التقى اخل�صاونة ام�س باالئتالف‬ ‫ال �ن �ي��اب��ي امل � �ك ��ون م ��ن ‪ 60‬ن��ائ �ب��ا م ��ن كتل حول برامج احلكومة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫"امل�ستقبل‪ ،‬ال�ت�غ�ي�ير وال �ع��دال��ة‪ ،‬التجمع واالجتماعية وخططها يف معاجلة االو�ضاع‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬واجل�ب�ه��ة االردن �ي��ة املوحدة‪ ،‬االجتماعية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وعدد من النواب امل�ستقلني من �أجل احلوار‬ ‫وي�شري نواب اىل �أن لقاءات رئي�س الوزراء‬

‫من جل�سات النواب (�أر�شيفية)‬

‫مع ال�ن��واب �ساهمت يف خلق اج��واء ايجابية‬ ‫يف ال�ع�لاق��ة ب�ين جمل�س ال �ن��واب واحلكومة‬ ‫وان م��واق��ف اخل���ص��اون��ة ور�ؤي �ت��ه لال�صالح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي وان �ح �ي��ازه ن �ح��و الدميقراطية‬

‫ان�ع�ك���س��ت اي�ج��اب�ي��ا ع�ل��ى ال �ث �ق��ة‪ ،‬وان انفتاح‬ ‫اخل�صاونة على جمل�س ال�ن��واب واال�ستماع‬ ‫اىل مالحظات ال�ن��واب والأخ ��ذ بها �سيكون‬ ‫لها دور يف تعزيز موقف احلكومة يف الثقة‪.‬‬

‫الوفد النيابي يزور القد�س ويطلع على و�ضعها ال�صعب ومعاناة املقد�سيني‬

‫«العربية والدولية النيابية» ترحب بزيارة امللك إىل رام اهلل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إق��ام��ة دول �ت��ه امل�ستقلة ع�ل��ى ت��راب��ه الوطني‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن الزيارة ردت ب�شكل قاطع‬ ‫ع�ل��ى ك��ل الأق��اوي��ل وال�ت���س��ري�ب��ات ال�صحفية‬ ‫الإ�سرائيلية التي حاولت النيل من مواقف‬ ‫الأردن الثابتة مثلما �أكدت �أن ادعاءات الوطن‬ ‫البديل ه��ي حم�ض اف�ت�راء ووه��م ل��دى من‬ ‫يدعي ذلك‪.‬‬ ‫و�أعربت اللجنة عن �أملها يف �أن ت�ؤدي هذه‬ ‫الزيارة �إىل دعم اجلهود التي تبذلها ال�سلطة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية وال��رئ�ي����س حممود‬ ‫عبا�س ل�لاع�تراف بالدولة الفل�سطينية يف‬ ‫املنظمات والهيئات الدولية كافة‪.‬‬ ‫ور�أت اللجنة �أن الزيارة ت�ؤكد دعم الأردن‬ ‫املطلق للجهود الفل�سطينية املبذولة لوحدة‬ ‫ال�صف الفل�سطيني وحتقيق امل�صاحلة التي‬ ‫�ستف�ضي حتما اىل وح ��دة ال���ص��ف واملوقف‬ ‫الفل�سطيني يف مواجهة ال�سيا�سة العدوانية‬

‫رحبت جلنة ال�ش�ؤون العربية والدولية‬ ‫يف جمل�س النواب بالزيارة التاريخية للملك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أول �أم����س �إىل رام اهلل التي‬ ‫ج�سدت النهج الأردين العربي الأ�صيل بقيادة‬ ‫جاللته احلكيمة ال��داع��م وامل�ساند لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال�شقيق‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة يف بيان �أ�صدرته ام�س �أن‬ ‫توقيت الزيارة كان مهما ويف الوقت املنا�سب‬ ‫خا�صة و�أن �ه��ا ج��اءت يف ظ��ل ان�شغال العامل‬ ‫�أج�م��ع ب��ال�ث��ورات العربية اجل��اري��ة حاليا‪� ،‬إذ‬ ‫�أعادت اجتاه البو�صلة �إىل جوهر ال�صراع يف‬ ‫املنطقة وهي الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫واعتربت اللجنة �أن الزيارة جاءت يف �إطار‬ ‫ن�صرة الق�ضية الفل�سطينية وت��أك�ي��دا على‬ ‫الدعم الأردين املطلق لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال�شقيق لنيل حقوقه امل�شروعة وعلى ر�أ�سها‬

‫ل�لاح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي وب��ال��ذات ال�سيا�سة‬ ‫اال�ستيطانية التي من �ش�أنها تقوي�ض م�ساعي‬ ‫ال���س�لام واال��س�ت�ق��رار يف فل�سطني واملنطقة‬ ‫برمتها‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى � �ض��رورة تن�سيق‬ ‫امل��واق��ف العربية وعلى امل�ستويات كافة �إزاء‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬مثمنة عاليا الدور‬ ‫الكبري الذي ي�ضطلع به الأردن حيال الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وا��س�ت�غ�لال م�ك��ان�ت��ه الدولية‬ ‫املتميزة يف م�صلحة الق�ضية واعتبارها ق�ضية‬ ‫�أردنية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�ش�أن النيابي؛ اطلع حمافظ‬ ‫القد�س عدنان احل�سيني ام�س الوفد الربملاين‬ ‫الأردين ال ��ذي ي ��زور الأر�� ��ض الفل�سطينية‬ ‫ب�صورة الو�ضع ال�صعب الذي تعي�شه املدينة‬ ‫املقد�سة وامل�ع��ان��اة ال�ت��ي يكابدها املقد�سيون‬ ‫جراء �سيا�سات االحتالل التع�سفية‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد الذي ير�أ�سه النائب ب�سام‬

‫ح��دادي��ن ال� �ن ��واب‪ :‬ال��دك �ت��ور �أح �م��د �شقران‬ ‫ووف��اء بني م�صطفي‪ ،‬و�سمري عرابي‪ ،‬ومتام‬ ‫ال��ري��اط��ي‪ ،‬و� �س �م�ير ن �ق��ر���ش‪ ،‬ون �ه��اد جمال‪،‬‬ ‫ويرافقهم من �سفارة فل�سطني لدى الأردن‬ ‫ب�سام حجاوي‪.‬‬ ‫وق��ال احل�سيني خ�لال ا�ستقبال الوفد‪:‬‬ ‫�إن امل�ق��د��س�ي�ين ب��ات��وا م �ط��اردي��ن يف بيوتهم‬ ‫وان م�ع��رك��ة اال��س�ت�ي�ط��ان يف م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫انتقلت �إىل الأحياء ومن بيت �إىل بيت كما هو‬ ‫حا�صل الآن يف حي ال�شيخ جراح وبلدة �سلوان‬ ‫امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار �إىل �أن م ��ن ي �ح �ك��م ويتحكم‬ ‫بال�سيا�سة الإ�سرائيلية يف املدينة املقد�سة يف‬ ‫هذه املرحلة ال�شديدة اخلطورة هي جمعية‬ ‫العاد اال�ستيطانية التي تعمل على جت�سيد‬ ‫�أكذوبة 'مدينة داوود' يف منطقة ما �أطلقت‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا 'احل ��و� ��ض امل �ق��د���س'‪ ،‬وه ��و م�صطلح‬ ‫تلمودي يهدف اىل اال�ستيالء على ممتلكات‬

‫الفل�سطينيني يف م�ن��اط��ق ال�ب�ل��دة القدمية‬ ‫و�سلوان وال�شيخ ج��راح ووادي اجل��وز مرورا‬ ‫بجبل الزيتون‪ ،‬و�إن�شاء حزام ا�ستيطاين يعزل‬ ‫الأحياء املقد�سية املتبقية‪ ،‬وبالتايل تفريغها‬ ‫من �سكانها الأ�صليني ب�شكل طوعي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض احل�سيني باملعطيات والأرقام‬ ‫املدينة املقد�سة يف العهود ال�سابقة وما �آلت‬ ‫�إليه يف حقبة االحتالل الإ�سرائيلي من حيث‬ ‫ت�سارع وترية اال�ستيطان وت�شديد الإجراءات‬ ‫العن�صرية بحق املقد�سيني وحم��اوالت ر�سم‬ ‫حدود املدينة من خالل امل�ستوطنات وجدار‬ ‫الف�صل العن�صري‪ ،‬وفر�ض واقع جديد م�ؤمل‬ ‫ال ي�ترك للجانب الفل�سطيني م��ا يتفاو�ض‬ ‫عليه م�ستقبال حول واق��ع هذه املدينة التي‬ ‫ينظر �إليها الفل�سطينيون كعا�صمة لدولتهم‬ ‫الفتية القادمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد حمافظ القد�س بالدور الأردين‬ ‫ال��داع��م ل�ل�م��وق��ف الفل�سطيني وخ��ا� �ص��ة يف‬

‫مدينة القد�س‪ ،‬واجلهود الد�ؤوبة التي يقوم‬ ‫بها جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين واحلكومة‬ ‫الأردن� �ي ��ة وع �ل��ى ك��ل امل���س�ت��وي��ات والأ�صعدة‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة وال �ع��رب �ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة والدولية‬ ‫للحفاظ على ال�ت�راث ال�ع��رب��ي والإ�سالمي‬ ‫وامل�سيحي يف هذه املدينة امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫و�أعرب النائب حدادين عن �شعوره بالأمل‬ ‫واخل �ج��ل وال �ع �ج��ز ك �ع��رب ل�ل��و��ض��ع ال�صعب‬ ‫واملزري الذي �آلت اليه مدينة القد�س‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫امل��وق��ف ال�شعبي الأردين وامل��وق��ف الر�سمي‬ ‫�أي���ض��ا ال��داع��م للحقوق الوطنية امل�شروعة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ودع � ��ا اىل ت �� �ض��اف��ر اجل� �ه ��ود العربية‬ ‫ب�شكل �أو�سع و�أك�ثر جدية جت��اه ه��ذه املدينة‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫والتقى الوفد فعاليات �شعبية ور�سمية‬ ‫يف املدينة القد�س و�شخ�صيات وطنية وزار‬ ‫احلرم القد�س ال�شريف‪.‬‬

‫لقاء‬

‫وزير األوقاف‪ 2800 :‬مسجد بدون أئمة‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية الدكتور عبد ال�سالم العبادي‬ ‫�إن �أع � ��داد امل���س��اج��د يف امل�م�ل�ك��ة يف تزايد‬ ‫م���س�ت�م��ر‪ ،‬ح �ي��ث و� �ص��ل ع��دده��ا اىل نحو‬ ‫‪ 5380‬م�سجدا‪ .‬و�أ�ضاف خالل لقائه �أم�س‬ ‫الثالثاء الأئمة وامل�ؤذنني وخ��دم امل�ساجد‬ ‫يف ق��اع��ة غ��رف��ة جت ��ارة ال��زرق��اء �أن ‪2800‬‬ ‫م�سجد ب��دون ائ�م��ة‪ ،‬حيث يقوم امل�ؤذنون‬ ‫ب�أعمالهم حلني تعيني �أئمة قادرين على‬ ‫ادارة االمور فيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار اىل �أن ه �ن��اك �سعيا لتفعيل‬ ‫�صندوق الدعوة لال�ستفادة منه‪ ،‬مبينا �أنه‬ ‫مت تعيني عدد كبري من امل�ؤذنني واالئمة‬ ‫على ح�ساب املادة ‪ 305‬التي ال تعترب بديال‬ ‫للتعيني اال�صيل‪.‬‬ ‫وقال �إن نفقات الوزارة على هذه املادة‬

‫زادت �أ�ضعاف ما كان متوقعا‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫جاللة امللك خ�ص�ص ثالثة ماليني دينار‬ ‫ل�صندوق الدعوة لدفع رواتب مل�ستحقيها‬ ‫من امل�ؤذنني واالئمة وخدم امل�ساجد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان ه�ن��اك م�شكلة يف توفري‬ ‫ال �ك ��وادر امل ��ؤه �ل��ة للم�ساجد ال �ت��ي تعترب‬ ‫م��راك��ز �إر��ش��اد ون�صح‪ ،‬االم��ر ال��ذي يجعل‬ ‫الوزارة تعتمد على ا�شخا�ص لديهم املعرفة‬ ‫ال �ت��ام��ة ب��ال�ت��وج�ي��ه واالر�� �ش ��اد والتوعية‬ ‫الدينية‪ ،‬م�شددا على اهمية مركز الت�أهيل‬ ‫يف ال ��وزارة لت�أهيل الكثريين ي�ستمر كل‬ ‫م�ستوى �ستة ا�شهر ترتفع عالوات وراتب‬ ‫امل�ؤذن واالمام مبقدار ع�شرة دنانري مع كل‬ ‫م�ستوى‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن دخ��ل ال� ��وزارة م��ن امالكها‬ ‫يبلغ مليونني و‪� 850‬ألف دينار �سنويا وهي‬ ‫خم�ص�صة لاليتام والفقراء والإنفاق على‬ ‫تلك االم�ل�اك‪ ،‬مبينا ان م��وازن��ة الوزارة‬

‫تبلغ ‪ 38‬مليون دينار ينفق معظمها على‬ ‫الرواتب والكهرباء التي بلغ ر�صيدها غري‬ ‫املدفوع ثالثة ماليني دينار‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �ع �ب��ادي اىل اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫برامج الوزارة التوعوية وان تكون مطالبة‬ ‫االئمة وامل�ؤذنني بحقوقهم �ضمن اال�س�س‬ ‫املعمول بها و�ضمن القوانني التي تتما�شى‬ ‫واالو�ضاع التي مير بها الوطن‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ال��وزارة �ستعمل ما بو�سعها لدعم اجلميع‬ ‫و�إح�ق��اق ال�ع�لاوات املطلوبة لهم‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ت�أمينهم �صحيا و�إحلاقهم بال�ضمان‬ ‫االجتماعي بهدف تعميم الفائدة وتقدمي‬ ‫االف�ضل ملجتمعاتهم املحلية‪.‬‬ ‫من جهته ا�شار مدير اوقاف الزرقاء‬ ‫ج �م��ال ال�ب�ط��اي�ن��ة اىل اه �م �ي��ة التوا�صل‬ ‫والوقوف على احتياجات االئمة والوعاظ‬ ‫وامل�ؤذنني‪.‬‬ ‫وزار وزي� ��ر الأوق � � ��اف دار حمافظة‬

‫ال��زرق��اء والتقى حمافظ ال��زرق��اء �سامح‬ ‫املجايل واحلكام الإداريني يف دار حمافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��اف��ظ ال��زرق��اء �إن الزرقاء‬ ‫ت���ض��م ع ��ددا ك �ب�يرا م��ن امل �� �س��اج��د‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال��ذي يتطلب دعمها باخلطباء اجليدين‬ ‫وامل�ؤهلني الذين ي�ستطيعون �إي�صال الفكر‬ ‫الو�سطي للنا�س‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل اه �م �ي��ة دور امل �� �س��اج��د يف‬ ‫معاجلة االختالالت االجتماعية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫��ض��رورة تنظيم اللجان التي تقوم بجمع‬ ‫التربعات �أم��ام امل�ساجد كون بع�ضها غري‬ ‫حا�صل على الإذن امل�سبق‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ع�ب��ادي ان ال ��وزارة تن�سق مع‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية لتزويدها بخريجي‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬م�شريا اىل تقدم ‪50‬‬ ‫�شخ�صا للتوظيف من ا�صل حاجة الوزارة‬ ‫التي تبلغ ‪.500‬‬

‫الوزير يتحدث يف اللقاء‬

‫من هنا وهناك‬ ‫اللجنة الوطنية تهيب بالحكومة العمل على‬ ‫إطالق سراح املواطن شناعة‬

‫ضبط ما يزيد على ألف مخالفة‬ ‫لطلبة "توجيهي الصيفية" املاضية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أه� ��اب� ��ت ال �ل �ج �ن��ة الوطنية‬ ‫ل� �ل ��أ� � � �س� � ��رى وامل� � �ف� � �ق � ��ودي � ��ن يف‬ ‫املعتقالت ال�صهيونية باحلكومة‬ ‫العمل على �إطالق �سراح املواطن‬ ‫حم� �م ��ود خ �ل �ي��ل ع� �ب ��د الرحيم‬ ‫�شناعة‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة يف ر�سالة اىل‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫�إن ��ش�ن��اع��ة ي�ح�م��ل رق �م��ا وطنيا‬ ‫"‪ "9921058641‬وجرى اعتقاله‬ ‫م��ن قبل ق��وات االح�ت�لال بتاريخ‬ ‫أقاربه‬ ‫‪� 2011/9/21‬أثناء زيارته ل‬ ‫الأ�سري حممود �شناعة‬ ‫يف ال� ��� �ض� �ف ��ة ال � �غ ��رب � �ي ��ة‪ ،‬ح�سب‬ ‫اال�� �س� �ت ��دع ��اء امل� �ق ��دم م ��ن وال� ��ده ل�ل�أ��س��رى م��ن احل�ك��وم��ة ال�ضغط وكذلك ال�سعي للإفراج عن بقية‬ ‫للجنة‪.‬‬ ‫على الكيان ال�صهيوين للإفراج اال��س��رى االردن� �ي�ي�ن والبحث‬ ‫و�أم � �ل � ��ت ال �ل �ج �ن��ة الوطنية ع ��ن امل� ��واط� ��ن حم� �م ��ود �شناعة‪ ،‬عن م�صري املفقودين منهم‪.‬‬

‫ذك ��ر م��دي��ر �إدارة ق���س��م االم �ت �ح��ان��ات واالختبارات‬ ‫يف وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال �� �س �ع��ودي لـــ"ال�سبيل"‬ ‫�ضبط م��ا ي��زي��د ع�ل��ى �أل ��ف خم��ال�ف��ة �أث �ن��اء ت�ق��دمي طلبة‬ ‫التوجيهي اخ�ت�ب��ارات الثانوية العامة ال��دورة ال�صيفية‬ ‫املا�ضية‪ .‬و�أو��ض��ح ال�سعودي �أن عقوبات �صدرت يف حينه‬ ‫بحق مرتكبي ه��ذه امل�خ��ال�ف��ات‪ ،‬ت��راوح��ت ب�ين الإن ��ذارات‬ ‫واحلرمان �إم��ا ملدة دورة �أو دورت�ين‪ ،‬غري �أن الإن��ذار كان‬ ‫حليف �أغلبية املخالفات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ملفات التحقيق التي كانت �شكلت ب�ش�أن‬ ‫ق�ضايا جتاوزات وقعت اثناء �أداء الطلبة الختبار الثانوية‬ ‫العامة لذات الدورة �أجنزت بالكامل منذ زمن‪ ،‬ومل يعد‬ ‫هناك جلان حتقيق بخ�صو�ص امتحانات الدورة املا�ضية‪.‬‬ ‫وو� �ض �ع��ت وزارة ال�ت�رب �ي��ة ل ��وائ ��ح م �� �ش��ددة ل�ضبط‬ ‫التجاوزات يف اختبارات الثانوية العامة للدورة ال�شتوية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن اخ �ت �ب��ارات ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة للدورة‬ ‫ال�شتوية تبد�أ يوم ال�سبت املوافق ‪ 2011/12/31‬وتنتهي‬ ‫بتاريخ ‪.2012/1/23‬‬

‫الحكومة تقرّ نظام املجلس الوطني‬ ‫للمياه بتشكيلة جديدة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أن�ه��ى دي��وان الت�شريع يف جمل�س الوزراء‬ ‫�أم�س الأول مناق�شة نظام �إن�شاء جمل�س وطني‬ ‫للمياه‪ ،‬متهيدا لعر�ضه على جمل�س الوزراء‬ ‫بدل امل�سمى ال�سابق الذي حمل ا�سم "جمل�س‬ ‫وطني للزراعة"‪.‬‬ ‫و�سري�أ�س املجل�س اجلديد‪ -‬القدمي وزير‬ ‫املياه وال��ري‪ ،‬وي�ضم ثالثة وزراء �آخرين هم‬ ‫وزراء التخطيط والتعاون ال��دويل والزراعة‬ ‫والبيئة‪ ،‬و‪� 4‬أمناء عامني‪ ،‬هم �أمني عام املالية‪،‬‬ ‫وال�ط��اق��ة‪ ،‬وال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة وامل �ي��اه والري‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لرئي�س جمل�س مفو�ضي هيئة املناطق‬ ‫التنموية ورئي�س جمل�س �إدارة غرفة �صناعة‬ ‫الأردن‪ ،‬و‪ 4‬خرباء من القطاع اخلا�ص يعينون‬ ‫ملدة �سنتني قابلة للتجديد مرة واحدة‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل � �ه� ��ام ال� �ت ��ي � �س �ت �ن��اط باملجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �م �ي��اه م��راج �ع��ة اال�سرتاتيجية‬

‫اخلا�صة بالقطاع ال��زراع��ي‪ ،‬ومناق�شة �إعالن‬ ‫�إ�سرتاتيجية ال��زراع��ة الوطنية‪ ،‬وم��ا يتعر�ض‬ ‫ل��ه ال �ق �ط��اع ال ��زراع ��ي م��ن ن�ق����ص يف م�صادر‬ ‫املياه‪ ،‬مما يتطلب و�ضع ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫�شاملة‪ ،‬ت�ه��دف اىل التو�سع يف ب�ن��اء ال�سدود‪،‬‬ ‫واحلفاظ على كل قطرة ماء تهطل يف ف�صل‬ ‫ال���ش�ت��اء‪ .‬ودرا� �س��ة خ�ط��ط وب��رام��ج وم�شاريع‬ ‫التنمية ال��زراع�ي��ة يف ��ض��وء االه ��داف العامة‬ ‫خل�ط��ط التنمية االق�ت���ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫واال�سرتاتيجيات‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ع �م��ل امل �ج �ل ����س اي �� �ض �اً ع �ل��ى درا�� �س ��ة‬ ‫امل���ش�ك�لات ال �ط��ارئ��ة ال�ت��ي ق��د ت��واج��ه القطاع‬ ‫الزراعي املحالة له من قبل االجهزة احلكومية‬ ‫او امل�ؤ�س�سات العامة‪.‬‬ ‫وي �ت �خ��ذ امل �ج �ل ����س ق ��رارات ��ه ب ��الإج �م ��اع او‬ ‫ب��أك�ثري��ة �أ� �ص��وات احل��ا��ض��ري��ن‪ ،‬وع�ن��د ت�ساوي‬ ‫الأ� �ص��وات ي��رج��ح اجل��ان��ب ال ��ذي ي���ص��وت معه‬ ‫رئي�س املجل�س‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫تنوي وزارة التنمية االجتماعية فتح موقع الكرتوين ملجل�س‬ ‫اجلمعيات اخل�يري��ة ملتابعة �آخ��ر �أخ�ب��اره��م والن�شاطات اخلا�صة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫ك�شف النائب جميل النمري النقاب عن التح�ضري لإطالق‬ ‫م�شروع �سيا�سي جديد حتت ا�سم التحالف الدميقراطي االجتماعي‬ ‫خالل الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬ومت لذلك �إجراء حوارات �أولية �شملت‬ ‫�أو�ساطا حزبية و�سيا�سية ونيابية وممثلني من احلراك ال�شبابي‬ ‫والع�شائري ّ‬ ‫مت فيها االتفاق على �صياغة وثيقة تقوم على ‪ 3‬قواعد‬ ‫�أ�سا�سية هي الدولة املدنية والدميقراطية والعدالة االجتماعية‬ ‫يت ّم �إطالقها كقاعدة للحوار واالتفاق ثم و�ضع خارطة طريقة‬ ‫للحراك ال�شعبي خ�لال الفرتة القادمة بالرتكيز على مطالب‬ ‫و�أه��داف حم��ددة ينبغي الو�صول اليها‪ .‬وح�سب م�صدر م�شارك‬ ‫ف�إن �صيغة التحالف لن تكون تقليدية‪ ،‬و�سوف تبد�أ بحوار علني‬ ‫مفتوح عرب و�سائل االت�صال االجتماعية و�سي�شمل احل��وار على‬ ‫قدم امل�ساواة وبنف�س الطريقة الأفراد واملجموعات والهيئات ح ّتى‬ ‫الأح��زاب يف امل�شروع الذي �سي�أخذ �شكل �شبكة �سيا�سية اجتماعية‬ ‫العامة واملطلبية‬ ‫مفتوحة تطلق التحركات ال�سيا�سية واالجتماعية ّ‬ ‫وميكن �أن تتوج بقائمة وطنية لالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫�أع �ل��ن وزي ��ر ال���ش�ب��اب وال��ري��ا��ض��ة حم�م��د ن��وح ال�ق���ض��اة على‬ ‫�صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي (توتري) �أنه �ألغى عطاء‬ ‫بقيمة �أربعني �ألف دينار لإغالق ثقب �صغري يف �أحد مباين مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب ال تزيد تكلفة �إ�صالحه عن خم�سني ديناراً‪.‬‬

‫بحث إمكانية ابتعاث طلبة جامعة الريموك‬ ‫للدراسات العليا يف الجامعات األوروبية‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫بحثت جامعة الريموك مع وفد من احت��اد اجلامعات االوروبية‬ ‫امكانية ابتعاث عدد من طلبة جامعة الريموك ال�ستكمال درا�ستهم‬ ‫العليا يف برناجمي املاج�ستري وال��دك�ت��وراه يف خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫العلمية يف اجلامعات االوربية‪ .‬وا�شار رئي�س اجلامعة الدكتور عبداهلل‬ ‫املو�سى لدى ا�ستقباله �أم�س الثالثاء وفدا من االحتاد برئا�سة من�سقة‬ ‫برنامج ارا�سمو�س كارينا جين�س اىل �أهمية تفعيل اتفاقية التعاون‬ ‫املربمة بني اجلانبني وخا�صة يف جمال ابتعاث طلبة الهند�سة للدرا�سات‬ ‫العليا اىل جانب تنظيم الزيارات العلمية الع�ضاء هيئة التدري�س اىل‬ ‫اجلامعات االوروبية‪.‬‬ ‫و�أبدت جين�سن ا�ستعداد االحتاد الأوروب��ي لدعم الطلبة و�أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س يف جامعة الريموك‪ ،‬م�شرية �إىل �إمكانية �إر�سال طلبة‬ ‫اجلامعات الأوروبية املختلفة لدرا�سة اللغة العربية �ضمن برنامج اللغة‬ ‫العربية للناطقني بغريها يف مركز اللغات بجامعة الريموك الذي‬ ‫يحظى ب�سمعة علمية متميزة يف او�ساط اجلامعات االوروب�ي��ة‪ .‬وقدم‬ ‫الوفد خالل لقائه جمموعة من طلبة اجلامعة �شرحاً عن اجلامعات‬ ‫الأوروبية والتخ�ص�صات املوجودة فيها و�آليات قبول الطلبة من العامل‬ ‫الثالث للدرا�سة يف هذه اجلامعات واالمتيازات التي توفرها لهم‪.‬‬

‫مصنع الكلورين يف املوقر يتعرض‬ ‫العتداء من قبل مجهولني‬ ‫املوقر‪ -‬برتا‬ ‫تعر�ضت ال�شركة الوطنية ل�صناعة الكلورين م�ساء �أم�س االول‬ ‫�إىل اع �ت��داء م��ن قبل �أ�شخا�ص جمهولني جن��م عنه تك�سري الأب ��واب‬ ‫وواجهة الزجاج الأمامية يف مبنى الإدارة العامة وامل�ستودعات والتعبئة‬ ‫والت�صدير ونظام املراقبة وبع�ض الآليات واملعدات التابعة لل�شركة‪.‬‬ ‫كما تعر�ض �أحد العاملني يف ال�شركة و�أحد �أفراد دورية ال�شرطة التي‬ ‫�سارعت للتعامل مع املوقف �إىل ال�ضرب من قبل ه�ؤالء الأ�شخا�ص قبل‬ ‫�أن يلوذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وح�سب مدير ع��ام ال�شركة املهند�س حممود �أب��و عقل ف ��إن �إدارة‬ ‫ال���ش��رك��ة ق ��ررت ال�ت��وق��ف ع��ن ال�ع�م��ل حل�ين ت��وف�ير احل�م��اي��ة الالزمة‬ ‫للم�صنع والعاملني فيه واملوظفني وامل�ع��دات لكي يتم العمل بحرية‬ ‫و�أمان دون خوف �أو وجل‪.‬‬ ‫وقال �إن جمموعة من الأ�شخا�ص قدموا �إىل مبنى ال�شركة الواقع‬ ‫يف قرية احلامتية بلواء املوقر يوم االحد وقاموا بتهديد م�شرف الإنتاج‪،‬‬ ‫وكيل ال�شتائم ل��ه ومطالبني الفنيني ب�إيقاف امل�صنع والرحيل من‬ ‫املنطقة و�أن��ه يف حالة عدم اال�ستجابة �سوف يقومون ب�إحراق امل�صنع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مدير عام ال�شركة �أننا تقدمنا ب�شكوى �إىل اجلهات الر�سمية‬ ‫يف اللواء يف �صبيحة اليوم التايل الذي �صادف احلادي والع�شرين من‬ ‫ت�شرين الثاين �إال �إننا فوجئنا يف حوايل التا�سعة من نف�س اليوم بقيام‬ ‫�أ�شخا�ص ملثمني يبلغ عددهم حوايل ‪� 50‬شخ�صا بعد مغادرة الدورية‬ ‫من �أمام امل�صنع بالهجوم على املبنى وحتطيم البوابة الرئي�سة واعتالء‬ ‫�أ� �س��واره واق�ت�ح��ام الأب� ��واب‪ ،‬وب ��د�أوا بتك�سري املكاتب وزج ��اج ال�سيارات‬ ‫والكمبيوترات و�أجهزة التحكم ومعدات امل�صنع ثم خرجوا بعد �أن قاموا‬ ‫باالعتداء على العاملني يف امل�صنع وكيل ال�شتائم لهم ثم ا�شتبكوا مع‬ ‫دورية ال�شرطة‪.‬‬ ‫وبني �أبو عقل �أن ه�ؤالء الأ�شخا�ص قاموا بعملهم هذا حتت ذريعة‬ ‫�أن امل�صنع ي�سبب التلوث البيئي يف حني �أن التحاليل التي جتريها جلان‬ ‫ال�صحة والبيئة وال�سالمة العامة التي ت�أتي �إىل امل�صنع للفح�ص دوريا‬ ‫مل جتد �أي تلوث بيئي ونظام الآيزو ي�شرتط �أن �إح�ضار �أخ�صائيني من‬ ‫اجلمعية العلمية امللكية واجلامعة الأردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫لفح�ص وجود �أي انبعاثات ملوثة للبيئة ولفح�ص جودة الهواء واملاء‬ ‫والرتبة و�أنظمة ال�سالمة العامة املتبعة يف حماية العاملني واملوظفني‬ ‫والبيئة ب�شكل عام ويتوفر لدينا تقارير ت�ؤكد �سالمة البيئة والتطبيق‬ ‫الكامل للإجراءات من حيث االلتزام بالقوانني البيئية املعمول بها يف‬ ‫اململكة‪ .‬وطالب اجلهات املعنية ب�إجراء حتقيق فوري ملعرفة مالب�سات‬ ‫احلادث ومعاقبة الفاعلني وتوفري احلماية الكافية للم�صنع ومرافقه‬ ‫وعدم الت�ساهل مع املت�سببني يف احلادث �أو الإفالت من �أيدي العدالة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن امل�صنع يعمل فيه ‪ 165‬عامال من بينهم ‪ 40‬موظفا‬ ‫من لواء املوقر و‪� 25‬صهريجا تعود ملكيته لأبناء اللواء ويدر�س حوايل‬ ‫‪ 20‬طالبا من فقراء املنطقة على نفقة امل�صنع �إ�ضافة �إىل امل�ساعدات‬ ‫التي يقدمها �إىل �أبناء املنطقة‪ .‬و�أو�ضح �أن امل�صنع ينتج ال�صودا الكاوية‬ ‫وم��ادة ال�صوديوم وهايبو الكلورايد وحام�ض الهيدروكلوريك وغاز‬ ‫الكلورين الذي ي�ستعمل يف تعقيم مياه ال�شرب وت�ستخدم باقي املواد‬ ‫يف امل�صايف و�شركات توليد الكهرباء والبوتا�س و�شركات ال��زي��وت ويف‬ ‫�صناعة ال�صابون‪ .‬ب��دوره ق��ال الناطق الإع�لام��ي يف مديرية الأمن‬ ‫العام الرائد حممد اخلطيب �إن م�صنع الكلورين يف منطقة احلامتية‬ ‫بلواء املوقر تعر�ض العتداء من قبل �أ�شخا�ص جمهولني قاموا بر�شق‬ ‫امل�صنع ب��احل�ج��ارة مم��ا نتج عنه �أ� �ض��رار م��ادي��ة يف ال��زج��اج والأب ��واب‬ ‫والواجهة الأمامية للم�صنع وكانت هناك دورية من مقاطعة البادية‬ ‫يف لواء املوقر مكونة من خم�سة �أ�شخا�ص �ضباط و�ضباط �صف حاولوا‬ ‫منعهم وتفريقهم �إال �أنهم قاموا باالعتداء على �أفراد الدورية بالع�صي‬ ‫واحلجارة و�أطلقوا النار يف الهواء وحاولوا حجز �أحد �أفراد الدورية �إال‬ ‫�إن باقي �أفراد الدورية ومب�ساعدة عدد من املواطنني �أي�ضا منعوهم من‬ ‫ذلك والذوا بالفرار والبحث جار ملعرفة هوية ه�ؤالء الأ�شخا�ص وهل هم‬ ‫من املنطقة �أم من خارجها‪.‬‬ ‫وقال املواطن �صقر �سامل اخلري�شا �إن هذا العمل مرفو�ض متاما‬ ‫وي�صدر عن �أ�شخا�ص غري م�س�ؤولني وهو �أ�سلوب غري ح�ضاري للتعبري‬ ‫ع��ن ال ��ر�أي وه�ن��اك و�سائل ر�سمية لتقدمي ال�شكاوى يف ح��ال ثبت �أن‬ ‫امل�صنع ي�سبب التلوث يف البيئة املحيطة‪.‬‬ ‫وطالب حممد ع��ودة احلماد مبحا�سبة هذه الفئة غري امل�س�ؤولة‬ ‫وهي ال متت لأهايل املنطقة ب�أي �صلة وال ميثلون �أال فئة من �ضعاف‬ ‫النفو�س وتقدميهم �إىل يد العدالة واتخاذ كافة الإج��راءات القانونية‬ ‫ملنعهم من تكرار هذا العمل الإجرامي‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫تنمية اجتماعية‬

‫«التنمية» تعيد النظر بقرار رفض تسجيل جمعية تعنى بحق العودة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعادت وزارة التنمية االجتماعية النظر يف طلب تقدم به عدد من ال�شخ�صيات الأردنية‬ ‫ت�سجيل جمعية حتت م�سمى (اجلمعية الأردنية للعودة والالجئني) كانت رف�ضته يف وقت‬ ‫�سابق‪.‬‬ ‫وقالت امني عام �سجل اجلمعيات اخلريية يف وزارة التنمية االجتماعية دميا خليفات‬ ‫لـ»ال�سبيل» �إن جمل�س اجلمعيات اخلريية قرر يف اجتماع عقدته قبل �أيام �إعادة النظر يف‬ ‫القرار ال�سابق برف�ض طلب ت�سجيل اجلمعية املذكورة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يتم ا�ستدعاء القائمني على �أمر اجلمعية خالل الأيام القليلة القادمة‪،‬‬ ‫ملتابعة املو�ضوع معهم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت خليفات اىل ان قرار املجل�س هذا جاء‬ ‫حتى دون ا�ستدعاء من قبل القائمني على اجلمعية‪،‬‬ ‫ملمحة اىل وجود �سيا�سة جديدة يف التعامل مبنية‬ ‫على التعاون والو�ضوح‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة رف�ضت ت�سجيل اجلمعية دون‬ ‫�أ�سباب وا�ضحة‪ .‬م�ستندة على املادة ‪/11‬ا من قانون‬ ‫اجلمعيات اخلريية االردنية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان جمل�س �سجل اجلمعيات اخلريية‬ ‫يف وزارة التنمية االجتماعية هو الوحيد املخول‬ ‫بت�سجيل اجلمعيات مبختلف تخ�ص�صاتها التنموية‬ ‫وال�سيا�سية واالجتماعية والثقافية والإن�سانية‬

‫واخلريية‪.‬‬ ‫القائمون على اجلمعية ا��ش��اروا لـ"ال�سبيل"‬ ‫اىل ان �سبب الرف�ض غري وا�ضح حيث مت �إبالغهم‬ ‫"بان الوزارة حري�صة على عدم الت�شرذم والت�شتت‬ ‫يف عمل اجلمعيات اخلريية وبالتايل ف��إن الوزارة‬ ‫ترف�ض املوافقة على �إن�شاء هذه اجلمعة"‪.‬‬ ‫و��ش��ار ال�ق��ائ�م��ون على اجلمعية اىل ان هدف‬ ‫اجلمعية ثقايف اجتماعي وال يتعار�ض مع ال�سيا�سة‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ل�ل��دول��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬م�ستغربني م��ن رد‬ ‫الوزارة الذي و�صفوه باملبهم وغري املربر‪.‬‬ ‫و�أكد القائمون على اجلمعية "عدم وجود اي‬

‫جمعية يف الأردن ق��ادرة على تغطية كافة �إرجاء‬ ‫اململكة كما ال يوجد �إي جمعية يف اململكة معني‬ ‫بهذا الأمر‪.‬‬ ‫و�أكد القائمون على اجلمعية ان كافة الأوراق‬ ‫وال�شروط الالزمة لت�سجيل م�ستوفاة‪.‬‬ ‫يذكر انه يحق ملن رف�ض طلبه ب�إن�شاء جمعية‬ ‫متابعة املو�ضوع من خالل الو�سائل القانونية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ك �ت��اب وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االجتماعية‬ ‫امل�ؤرخ بتاريخ ‪ 11/2‬والتي عللت فيه �أ�سباب الرف�ض‬ ‫ح�صلت الـ"ال�سبيل" على ن�سخة منه جاء فيه "ب�أنه‬ ‫عمال ب�أحكام امل��ادة ‪�/11‬أ من قانون اجلمعيات ‪51‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2008‬وتعديالته قرر م�سجل �إدارة اجلمعيات‬ ‫اخل�ي�ري��ة يف ج�ل���س�ت��ه رق ��م (‪ )42‬امل�ن�ع�ق��د بتاريخ‬ ‫‪ 2011/10/9‬برئا�سة وزير التنمية الجتماعية عدم‬ ‫املوافقة على ت�سجيل اجلمعية مدار البحث"‪.‬‬ ‫وين�ص قانون االردين لت�سجيل اجلمعيات على‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫"�أ‪-‬ي�صدر املجل�س قراره ب�ش�أن طلب الت�سجيل‬ ‫خالل �ستني يوماً من تاريخ ا�ستالم امني ال�سجل‬ ‫للطلب امل�ستويف‬ ‫جل�م�ي��ع ال �� �ش��روط ‪ ،‬ول�ل�م�ت���ض��رر ال �ط �ع��ن يف‬ ‫هذا القرار ام��ام حمكمة العدل العليا وفق احكام‬ ‫الت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫ب‪-‬يف غري احلاالت املن�صو�ص عليها يف الفقرة‬

‫(د) من هذه املادة‪ ،‬اذا مل ي�صدر املجل�س قراراً ب�ش�أن‬ ‫طلب الت�سجيل خالل امل��دة املحددة يف الفقرة (�أ)‬ ‫من هذه املادة يعترب الطلب موافقا عليه حكما‪.‬‬ ‫ج‪-‬ع �ل��ى ام�ي�ن ال���س�ج��ل ا��س�ت�ك�م��ال الإج � ��راءات‬ ‫ال�لازم��ة لقيد اجلمعية يف ال�سجل خ�لال خم�سة‬ ‫ع�شر يوما من تاريخ‬ ‫املوافقة على ت�سجيلها‪.‬‬ ‫د‪-‬على الرغم مما ورد يف اي ن�ص اخر ‪ ،‬يجب‬ ‫على املجل�س احل�صول على موافقة جمل�س الوزراء‬ ‫على طلب‬ ‫الت�سجيل يف اي من احلاالت التالية ‪:‬‬ ‫‪-1‬اذا كان من بني االع�ضاء امل�ؤ�س�سني للجمعية‬ ‫�شخ�ص اعتباري او �شخ�ص غري اردين‪.‬‬ ‫‪-2‬اذا كانت اجلمعية املطلوب ت�سجيلها جمعية‬ ‫مغلقة ‪0‬‬ ‫‪-3‬اذا كانت اجلمعية املطلوب ت�سجيلها جمعية‬ ‫خ��ا��ص��ة وت�ن�ح���ص��ر ع���ض��وي�ت�ه��ا ب�شخ�ص اعتباري‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ه�ـ ‪ -‬عند ت�سجيل اجلمعية وف��ق �أح �ك��ام هذا‬ ‫القانون ‪ ،‬على امني ال�سجل ا�صدار �شهادة ت�سجيل‬ ‫تت�ضمن ا�سم اجلمعية‬ ‫وم �ق��ره��ا ال��رئ�ي���س��ي وا� �س��م ال � ��وزارة املخت�صة‬ ‫بها والنطاق اجل�غ��رايف لعملها وال�ع�ن��وان املعتمد‬ ‫ملرا�سالتها"‪.‬‬

‫مدارس وجمعيات‬ ‫اليوم الطبي املجاني يف جمعية خليل السالم الخريية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مب���ش��ارك��ة ‪ 30‬طبيب امتياز‬ ‫م ��ن خ��ري �ج��ي ك �ل �ي��ات ال� �ط ��ب يف‬ ‫اجلامعات الأردنية‪ ،‬نظمت جمعية‬ ‫خليل ال�سامل اخلريية يوماً طبيا‬ ‫توعويا جمانيا يف مقر اجلمعية يف‬ ‫جبل الزهور‪.‬‬ ‫و�أج� ��رى الأط �ب��اء فحو�صات‬ ‫طبية متعلقة ب��أم��را���ض ال�سكري‬ ‫وال �� �ض �غ��ط وال �� �س �م �ن��ة و�سرطان‬ ‫ال�ث��دي مل��ا يزيد على ‪ 500‬مراجع‬ ‫ا�ستفادوا من الربنامج الطبي‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ذك��ر مدير‬ ‫عام جمعية خليل ال�سامل اخلريية‬ ‫منذر احلاج ح�سن �أن هذا الن�شاط‬ ‫ه ��و �أح � ��د الأن �� �ش �ط��ة التطوعية‬ ‫ال�ت��ي ت��أت��ي �ضمن خطة و�سيا�سة‬ ‫اجلمعية لإر� �س��اء مفاهيم العمل‬ ‫التطوعي والتوعية االجتماعية‪،‬‬ ‫بحيث تتيح الفر�ص ملحبي العمل‬ ‫ال �ت �ط��وع��ي وال ��راغ� �ب�ي�ن بتقدمي‬ ‫خدماتهم لأف ��راد املجتمع بكافة‬

‫مركز مخيم الزرقاء يقيم لقاء معايدة‬ ‫للموظفني والطلبة بمناسبة العيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد‬ ‫احلميد‬

‫من فعاليات اليوم الطبي‬

‫�شرائحه ومتكينهم من اال�ستفادة‬ ‫من تلك الربامج‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م �ل��ت ف �ع��ال �ي��ات اليوم‬ ‫ال� �ط� �ب ��ي ال � �ت� ��ي ا�� �س� �ت� �م ��رت م ��دة‬ ‫ي��وم�ين ع�ل��ى حم��ا� �ض��رات وور� ��ش‬ ‫عمل قدمها الأط�ب��اء والطبيبات‬ ‫املتطوعون ل�ل�أه��ايل واملراجعني‬ ‫ح��ول �أم��را���ض اال�سمنة والتغذية‬ ‫ال �� �س �ل �ي �م��ة وط � ��رق ال ��وق ��اي ��ة من‬

‫ال���س�ك��ري وال���ض�غ��ط‪ ،‬ك�م��ا قدمت‬ ‫الطبيبات �شرحاً لل�سيدات حول‬ ‫�أه �م �ي��ة اج� ��راء ف�ح��و���ص �سرطان‬ ‫الثدي وطرق الوقاية منه وبع�ض‬ ‫االر�شادات املتعلقة بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫و�شارك م�ستودع (‪)Roche‬‬ ‫و�أدوية احلكمة التي قامت بدورها‬ ‫ب�إر�سال وف��د من �أطبائها لعر�ض‬ ‫خدماتهم ومنتجاتهم‪.‬‬

‫��ض�م��ن �أن���ش�ط��ة م��رك��ز �أيتام‬ ‫خميم الزرقاء �أقيم لقاء معايدة‬ ‫للموظفني مبنا�سبة عيد الأ�ضحى‬ ‫امل� �ب ��ارك ب �ح �� �ض��ور م��دي��ر املركز‬ ‫واملتطوعني واملتطوعات وا�شتمل‬ ‫اللقاء على عدة فقرات منها كلمة‬ ‫ملدير امل��رك��ز �شكر فيها املوظفني‬ ‫وامل �ت �ط��وع�ين ع�ل��ى اجل �ه��ود التي‬ ‫بذلوها خالل العام ثم كلمة لأحد‬ ‫امل �ت �ط��وع�ين وع��ر���ض ف �ي��دي��و عن‬ ‫�أن�شطة املركز و الق�سم الرتبوي‬ ‫ل �ع��ام ‪2011‬ويف ن�ه��اي��ة ال �ل �ق��اء مت‬ ‫ت ��وزي ��ع ه ��داي ��ا ع �ل��ى ك ��ل الطلبة‬ ‫وجوائز م�سابقة ذي احلجة التي‬ ‫كانت �ضمن ن�شرة تعريفية عن ذي‬

‫من اللقاء‬

‫احلجة على م�ستحقيها ‪.‬‬ ‫وم��رك��ز خميم ال��زرق��اء يقوم‬ ‫على تقدمي ‪ 433‬كفالة يتيم و‪88‬‬ ‫ك�ف��ال��ة ا� �س��رة وي �ق��دم ل‪ 500‬ا�سرة‬ ‫فقري م�ساعدات طارئة و‪7‬كفاالت‬

‫ط�ل�اب ع �ل��م وه ��و م��ن ��ض�م��ن ‪56‬‬ ‫مركز ايتام و‪ 14‬م�ستو�صف طبي‬ ‫و‪50‬مدر�سة وم�ست�شفيات يف عمان‬ ‫وال�ع�ق�ب��ة ج�م�ي�ع�ه��ا ت�ت�ب��ع جمعية‬ ‫املركز اال�سالمي اخلريية‪.‬‬

‫أفراد من «مجموعة القدس الكشفية» ينالون وسام كشايفّ العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ح � ��از ع � ��دد م� ��ن �أف � � � ��راد جمموعة‬ ‫ال�ق��د���س الك�شفية الأردن �ي��ة على و�سام‬ ‫برنامج "ك�شا ّيف العامل" ال��ذي ت�شرف‬ ‫ع �ل �ي��ه ج �م �ع �ي��ة ال �ك �� �ش��اف��ة وامل ��ر�� �ش ��دات‬ ‫الأردن�ي��ة‪ -‬القطاع الك�شفي والإر�شادي‬ ‫الأهلي‪ ،‬وذلك �ضمن احلفل الذي نظمته‬ ‫اجلمعية يف خميم الكرامة الك�شفي يوم‬ ‫الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وح�صل ك��ل م��ن الك�شافة منت�صر‬ ‫ال�شاعر‪ ،‬ومهند �صباح‪ ،‬وحممد فوزي‬ ‫غالية‪ ،‬وحمد خري�شة على الو�سام بعد‬ ‫اجتيازهم مرحلتني‪� ،‬أواله�م��ا‪ :‬مرحلة‬ ‫اال�ستك�شاف وثانيهما‪ :‬مرحلة التطوع‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة اىل م���ش��ارك�ت�ه��م ب�ـ�ع��دد من‬ ‫الدورات املختلفة حول التخطيط وحل‬

‫�أفراد املجموعة احلائزون على و�سام ك�شايف العامل‬

‫امل�شكالت ومهارات اتخاذ القرارات‪ ،‬كما‬ ‫ق��ام فريق الك�شافني امل�شارك بعدد من‬ ‫حمالت النظافة والتوعية البيئية يف‬ ‫عمان‪ .‬ويعد و�سام ك�شايف العامل الك�شفي‬

‫حافزاً مهماً للحفاظ على البيئة ور�صد‬ ‫و�إيجاد حلول للم�شاكل التي تواجهها‪.‬‬ ‫ويعترب و�سام ك�شايف العامل مبادرة‬ ‫مل�ساعدة اجلمعيات الك�شفية الوطنية‬

‫روضة عمان الدولية يف نشاط مشرتك بني الطالب‬ ‫واألمهات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن �أن�شطتها الطالبية‬ ‫�أق��ام��ت رو� �ض��ة ع�م��ان الدولية‬ ‫ن �� �ش��اط��ا ج� �م ��ع ب�ي��ن ال� �ط�ل�اب‬ ‫و�أمهاتهم ‪ ،‬وت�ضمن عدة فقرات‬ ‫داخل احل�صة ال�صفية‪ ،‬ثم �أنتقل‬ ‫امل�شاركون �إىل غرفة الأن�شطة‬ ‫وتوزعوا على جمموعات نفذوا‬ ‫م��ن خ�لال �ه��ا ع ��دة ف �ق��رات من‬ ‫ق�ص ول�صق وت�ل��وي��ن وتركيب‬ ‫ومطابقة‪ ،‬وتعمل هذه الأن�شطة‬ ‫ع�ل��ى ج�ع��ل العملية التعليمية‬ ‫ممتعة وحمببة للطفل وتزيد‬

‫لبث ال��روح يف ب��رام��ج مرحلتي املتقدم‬ ‫واجل� ��وال� ��ة (‪ 26 – 15‬ع ��ام ��ا‪ ،‬ك�شافة‬ ‫ومر�شدات) وذلك مبنح ال�شباب املهارات‬ ‫وال �ف��ر���ص مل��واج �ه��ة حت��دي��ات وم�شاكل‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وكانت املوافقة عليها متت بامل�ؤمتر‬ ‫ال�ك���ش�ف��ي ال �ع��امل��ي ال � �ـ‪ 36‬بت�سالونيكي‬ ‫‪ ،2002‬ويهدف و�سام ك�شايف العامل �إىل‬ ‫م���س��اع��دة ال���ش�ب��اب يف حت�ق�ي��ق �أه ��داف‬ ‫ت��رب��وي��ة م �ت �ع��ددة‪ ،‬م�ن�ه��ا ال �ق ��درة على‬ ‫�شرح التحديات التي يواجهها العامل‪،‬‬ ‫وال �ق��درة على التعاي�ش والتفاعل مع‬ ‫خمتلف الثقافات‪ ،‬وال�شعور بالت�ضامن‬ ‫وروح امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وال� �ق ��درة ع�ل��ى �إيجاد‬ ‫وحت �ق �ي��ق ال� �ب� �ي ��ان ��ات‪ ،‬واال�ستقاللية‬ ‫وف��ن ال�ق�ي��ادة‪ ،‬وال�ق��درة على ا�ستخدام‬ ‫م �ه��ارات ال�ت�ف��او���ض وال��و��س��اط��ة وطرق‬

‫ح��ل امل���ش�ك�لات‪ ،‬وال �ق��درة ع�ل��ى تطوير‬ ‫و�إدارة العمل اجلماعي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ت �ك��ون و� �س ��ام ك �� �ش��ايف العامل‬ ‫م��ن مرحلتني �أ�سا�سيتني‪ ،‬هما مرحلة‬ ‫ا�ستك�شاف ك�شايف العامل‪ ،‬ومرحلة تطوع‬ ‫ك�شايف العامل‪.‬‬ ‫ويتم منح و��س��ام ك�شايف ال�ع��امل ملن‬ ‫�أمت بنجاح كل من مرحلتي (اال�ستك�شاف‬ ‫والتطوع)‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الأم�ين العام جلمعية‬ ‫ال�ك���ش��اف��ة وامل ��ر� �ش ��دات الأردن� �ي ��ة منذر‬ ‫ال�شرع �سريعى اللقاء اال�ستك�شايف الأول‬ ‫لو�سام ك�شايف ال�ع��امل يف الأردن والذي‬ ‫يبد�أ نهاية اال�سبوع اجلاري وملدة �أربعة‬ ‫�أي ��ام يف خم�ي��م الأم �ي�رة ب�سمة منطقة‬ ‫دب �ي�ن حت ��ت � �ش �ع��ار "ن�ساعد البيئة‪..‬‬ ‫ن�ساعد النا�س"‪.‬‬

‫دار األرقم األساسية املختلطة تقيم مهرجان العيد‬ ‫لطالبها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد احلميد‬

‫من الن�شاط‬

‫من �إقباله على التعلم واملعرفة‬ ‫وم � ��ن اجل� ��دي� ��ر ذك� � ��ره �أن‬ ‫وميكن من خاللها زرع العديد رو�ضة عمان الدولية هي �إحدى‬ ‫من القيم الرتبوية والأخالقية املدار�س التابعة جلمعية املركز‬ ‫الإيجابية يف عقلية الطفل ‪.‬‬ ‫الإ�سالمي اخلريية ‪.‬‬

‫مب �ن��ا� �س �ب��ة ع �ي��د الأ�ضحى‬ ‫امل� � �ب � ��ارك ن �ظ �م��ت م ��در�� �س ��ة دار‬ ‫الأرق � � ��م الأ� �س��ا� �س �ي��ة املختلطة‬ ‫مهرجاناً ترفيهيا �شيقاً ومنوعاً‬ ‫لطلبتها تخلله العاب تلي مات�ش‬ ‫وم�سابقات والر�سم على الوجوه‬ ‫وم�سرح الدمى وفقرات �إن�شادية‬ ‫�صاحبها عر�ض للدمى ال�شهرية‬ ‫من مهرجان العيد‬ ‫( � �س �ب��وجن ب ��وب ‪ ،‬الأرن� � ��ب باين‬ ‫ً‬ ‫علما بان مدار�س دار الأرقم �إح��دى امل��دار���س التابعة جلمعية‬ ‫‪ ،‬ف��ول��ه ) ب��ال �ت �ع��اون م ��ع فرقة‬ ‫الإ�سالمية وع�م��ان الدولية هي املركز الإ�سالمي اخلريية‪.‬‬ ‫�سالحف النينجا‪.‬‬

‫جمعية املركز اإلسالمي توقع اتفاقية بناء مدارس لها يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد احلميد‬ ‫قام رئي�س الهيئة الإدارية امل�ؤقتة‬ ‫جلمعية امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي اخلريية‬ ‫�أ‪.‬د‪� .‬سلمان ال �ب��دور بتوقيع اتفاقية‬ ‫املرحلة الأوىل مل�شروع ب�ن��اء مدار�س‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة يف حم��اف �ظ��ة ال ��زرق ��اء مع‬ ‫�شركة �صالح حجاج للتعهدات العامة‬ ‫ممثلة مبديرها ال�ع��ام ال�سيد �صالح‬ ‫خ�ل��ف ح�ج��اج وبكلفة �إج�م��ال�ي��ة تقدر‬ ‫ب �ـ م�ل�ي��ون وث�لاث�م��ائ��ة وع���ش��رون �ألف‬

‫دينار‪ ،‬بح�ضور �أمني عام اجلمعية �أ ‪.‬‬ ‫اليف قباعة‪ ،‬واملهند�س عديل �صبح عن‬ ‫مكتب �صبح لال�ست�شارات الهند�سية‬ ‫ومدير الدائرة الهند�سية يف اجلمعية‬ ‫م‪ .‬حم �م��د ال� �ط ��ورة وم��دي��ر مدار�س‬ ‫اجلمعية يف الزرقاء �أ‪� .‬إبراهيم جاد‪.‬‬ ‫تهدف هذه املرحلة من �إقامة بناء‬ ‫مدر�سة للذكور م�ك��ون م��ن ‪ 4‬طوابق‬ ‫مب�ساحة (‪)4464‬م‪ ،2‬ويقام على قطعة‬ ‫�أر���ض م�ساحتها ‪� 13‬أل��ف م�تر مربع‪،‬‬ ‫وينفذ على مدار ( ‪ ) 300‬يوم‪.‬‬

‫من توقيع االتفاقية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫ملنع �إقامة مفاعل نووي على الأر�ض الأردنية‬

‫مواقف‬

‫حمزة من�صور‬

‫املؤتمر الشعبي املناهض للمشروع النووي يتبنى خيار اللجوء إىل القضاء‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أو�صى م�شاركون يف امل�ؤمتر ال�شعبي املناه�ض للم�شروع النووي الأردين باللجوء �إىل‬ ‫الق�ضاء ملنع �إن�شاء مفاعل نووي يف اململكة؛ نظر ًا لإ�ضراره بالبيئة وال�صحة‪.‬‬ ‫وتبنى رئي�س امل�ؤمتر �أي��وب �أبو دية اق�تراح م�شاركة باللجوء �إىل الق�ضاء لوقف‬ ‫امل�شروع النووي‪ ،‬عرب طلبه من املحامية �إ�سراء الرتك �إع��داد م�سودة دعوى ق�ضائية‬ ‫حول املفاعل النووي لدرا�ستها وايجاد جهة تتبناها لي�صار م�ستقبال �إىل رفع ق�ضية �أمام‬ ‫الق�ضاء الأردين يف حماولة لوقف تنفيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫وكانت الأمرية ب�سمة بنت علي‪ ،‬م�ؤ�س�س م�شروع‬ ‫احلديقة النباتية امللكية‪� ،‬شاركت �أم�س الثالثاء يف‬ ‫�إفتتاح �أع�م��ال امل��ؤمت��ر ال�شعبي الأردين املناه�ض‬ ‫للم�شروع النووي الذي �أقيم حتت عنوان" البدائل‬ ‫الإن�سانية للطاقة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأم �ي�رة ب�سمة يف كلمة خ�ل�ال حفل‬ ‫االف �ت �ت��اح �إن "�سبب م���ش��ارك�ت��ي يف ه ��ذا امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي ه��و �أن �إن���ش��اء املفاعل ال�ن��ووي يف الأردن‬ ‫مي�سنا جميعا‪ ،‬ولأن �أولويتي ال�شخ�صية النظر �إىل‬ ‫م�صلحة الأردن و�أبنائه والأجيال القامة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�" :‬أحتدث ك�م��واط�ن��ة �أردن� �ي ��ة عن‬ ‫الإن�سانية التي يجب �أن تكون لها كلمة الف�صل يف‬ ‫هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫وقدمت الأم�يرة ب�سمة بنت علي عر�ضا قبل‬ ‫�إلقاء كلمتها ل�صور �أطفال تعر�ضوا �إىل "ت�شوهات‬ ‫خلقية" نتيجة اال�شعاعات النووية‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن قرار �إقامة املفاعل النووي ال ب ّد �أن‬ ‫يتخذ من قبل �أبناء ال�شعب الأردين كافة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �ضرورة تبيان احلكومة لاليجابيات وال�سلبيات‬ ‫املرتتبة على تنفيذ امل�شروع النووي‪.‬‬ ‫وتابعت الأم�يرة‪" :‬يجب البحث عن البدائل‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة ل �ل �ط��اق��ة م ��ن خ �ل�ال ال�ت�رك �ي��ز على‬ ‫الأب �ع��اد والأ� �ض��رار البيئة وال�صحية والقانونية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية لتنفيذ امل�شروع النووي‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أهمية التوجه للبحث مب�صادر الطاقة‬ ‫البديلة الرفيقة بالبيئة كالرياح وال�شم�س‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت الأم�ي�رة ب�سمة بنت ع�ل��ي‪� ،‬أ�صحاب‬ ‫القرار باتخاذ كافة امل�س�ؤولية للحفاظ على امل�صادر‬ ‫الطبيعية والتنوع احليوي عرب التوجه للطاقة‬ ‫النظيفة من �أج��ل الو�صول �إىل �أردن نظيف �آمن‬ ‫خ��ال من التلوث النووي لأج��ل م�صلحة الأجيال‬

‫القادمة‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أك ��د ال�ن��ا��ش��ط ال�ب�ي�ئ��ي ب��ا��س��ل برقان‬ ‫يف كلمة �أل�ق��اه��ا ن�ي��اب��ة ع��ن اللجنة التح�ضريية‬ ‫للم�ؤمتر على رف����ض ال�شعب الأردين للم�شروع‬ ‫ال�ن��ووي‪ ،‬مطالبا ب�إن�شاء هيئة الطاقة امل�ستدامة‬ ‫مل�صادر الطاقة النظيفة عو�ضا عن هيئة الطاقة‬ ‫الذرية الأردنية‪.‬‬ ‫وقال برقان �إن من الأهمية مبكان �إغالق ملف‬ ‫امل�شروع النووي ووق��ف ه��در امل��ال العام وحتويلها‬ ‫�إىل تنفيذ م�شروعات يف جمال الطاقة البديلة‪.‬‬ ‫رئي�س جمعية البيئة الأردنية حممد امل�صاحلة‬ ‫ط��ال��ب وزارة البيئة ب ��إج��راء درا� �س��ة تقييم الأثر‬ ‫البيئي ح��ول امل�شروع ال�ن��ووي‪ ،‬منتقدا �آلية �إدارة‬ ‫هيئة الطاقة الذرية الأردنية للملف النووي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �إن ه�ي�ئ��ة ال �ط��اق��ة ال��ذري��ة ق��دم��ت لنا‬ ‫�إج��اب��ات مبهمة بخ�صو�ص امل���ش��روع ال �ن��ووي‪ ،‬كما‬ ‫�أنها مل ت�ستجب لدعواتنا للحديث عن تفا�صيل‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف م � ��ؤك� ��دا‪" :‬تولدت ل��دي �ن��ا قناعة‬ ‫كم�ؤ�س�سات جمتمع مدين ب�ضرورة وقف الربنامج‬ ‫ال�ن��ووي الأردين‪ ،‬وتوجيه الأم ��وال املخ�ص�صة له‬ ‫لتنفيذ م�شروعات يف جمال الطاقة البديلة"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أك ��د خم�ت���ص��ون يف ال �� �ش ��أن البيئي‬ ‫والقانوين والطاقة رف�ضهم �إقامة م�شروع نووي‬ ‫يف الأردن خالل م�شاركتهم يف جل�ستني حواريتني‬ ‫حول امل�شروع النووي وم�صادر الطاقة البديلة‪.‬‬ ‫ويف اجل�ل���س��ة الأوىل ال �ت��ي ت��ر�أ� �س �ه��ا �أب ��و دية‬ ‫وحت ��دث فيها وزي ��ر ال�صحة الأ� �س �ب��ق زي��د حمزة‬ ‫عن املخاطر ال�صحية والبيئية للم�شروع النووي‪،‬‬ ‫�إىل جانب املحامية �إ�سراء الرتك التي �أ�شارت �إىل‬ ‫املخالفات القانونية للم�شروع‪� ،‬إ�ضافة �إىل عر�ض‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫وج�ه��ة ن�ظ��ر املجتمع امل�ح�ل��ي ال��راف����ض للم�شروع‬ ‫النووي من جريد اخلوالدة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال وزي ��ر ال���ص�ح��ة الأ� �س �ب��ق زيد‬ ‫ح�م��زة‪" :‬م�ستقبل �شعب ب�أكمله �سيكون م�شوها‬ ‫ل��و ت��رك الأم��ر لهذه ال�صفقة �أن تتم‪ ،‬وا�صفا ما‬ ‫ق��ال �إنها �صفقة بــ"اجلرمية"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن منطق‬ ‫الرتويج لل�صفقة مبني على الأك��اذي��ب‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه �إىل امل�شروع النووي الأردين‪.‬‬ ‫�أم ��ا اخل ��وال ��دة ف ��أك��د رف ����ض امل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫يف حمافظة امل�ف��رق �إق��ام��ة امل���ش��روع ال �ن��ووي على‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا‪ ،‬وط��ال��ب ب��إخ���ض��اع امل �ف��اع�لات النووية‬ ‫للقيا�سات النووية‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ا�ستعر�ضت املحامية �إ� �س��راء الرتك‬ ‫املخالفات القانونية للم�شروع ال�ن��ووي الأردين‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أن م�شروعا وطنيا خطريا بهذا احلجم‬ ‫ي�ستلزم تطبيق فكرة العدالة االجتماعية ان�سجاما‬ ‫مع روح الن�ص القانوين‪.‬‬ ‫و�أكدت وجود خمالفة للد�ستور الأردين يف هذا‬ ‫امللف‪ ،‬يتمثل بتهمي�ش دور �سلطة امل�صادر الطبيعية‬ ‫يف امل�شروع النووي ل�صالح هيئة الطاقة الذرية‪،‬‬ ‫وحتديدا فيما يتعلق باتفاقية تعدين اليورانيوم‬ ‫املوقعة مع �شركة �أريفا الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�" :‬إذا ت��وف��رت ال�ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة ف�إن‬ ‫الطاقة النووية ت�صبح حتما غري نظيفة"‪.‬‬ ‫ويف م ��داخ �ل ��ة مل ��دي ��ر ع� ��ام � �س �ل �ط��ة امل�صادر‬

‫الطبيعية ال�سابق كمال جري�سات خالل اجلل�سة‬ ‫الأوىل ل �ل �م ��ؤمت��ر‪ ،‬ق ��ال �إن "هناك ت �غ��وال على‬ ‫الد�ستور الأردين وتهمي�شا ل��دور �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية"‪ ،‬م�ضيفا �أن "هيئة الطاقة الذرية‬ ‫�أ�صبحت وك��أن�ه��ا دول��ة داخ��ل ال��دول��ة الأردنية"‪،‬‬ ‫على ح ّد تعبريه‪.‬‬ ‫كما حت��دث يف اجلل�سة الثانية برئا�سة طارق‬ ‫ف��رح��ان ك��ل م��ن ي��ا��س�ين احل���س�ب��ان ح��ول الطاقة‬ ‫ال�شم�سية للتدفئة والتربيد والتحلية‪ ،‬واخلبري‬ ‫البيئي ال ��دويل �سفيان ال�ت��ل ع��ن ع�لاق��ة امل�شروع‬ ‫ال�ن��ووي الأردين بناقل البحرين‪ ،‬وول�ي��د �شاهني‬ ‫عن توليد الكهرباء من طاقة الرياح‪ ،‬ومدير عام‬ ‫�سلطة امل�صادر الطبيعية ال�سابق كمال جري�سات‬ ‫عن الغاز الطبيعي وال�صخر الزيتي يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ت��ل �أن��ه لي�س ب��الإم�ك��ان ع��زل املفاعل‬ ‫ال �ن ��ووي الأردين ع��ن م �� �ش��روع ن��اق��ل البحرين‪،‬‬ ‫حم ��ذرا م��ن �أن ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ي�ع�ت��زم �إن�شاء‬ ‫�أرب �ع��ة م�ف��اع�لات ن��ووي��ة ع�ل��ى ام �ت��داد ق �ن��اة ناقل‬ ‫البحرين؛ لتحلية املياه و�إقامة م�ستوطنات زراعية‬ ‫وم�شروعات �سياحية يف وادي الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�ؤمتر ال�شعبي الأردين املناه�ض‬ ‫للم�شروع النووي يعترب الأول من نوعه يف اململكة‪،‬‬ ‫وال� ��ذي �أق �ي��م حت��ت ع �ن��وان "البدائل الإن�سانية‬ ‫للطاقة"‪.‬‬

‫املعارضة‪ :‬تزايد االستدعاءات األمنية لطلبة الجامعات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة الوطنية تزايد اال�ستدعاءات‬ ‫الأمنية لطالب اجلامعات‪ ،‬ومنعهم من‬ ‫�إن�شاء احتادات لهم‪ ،‬م�شرية �إىل ت�أييدها‬ ‫اجت��اه العفو عن املعتقلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫�شرط �أال ي�شمل املتهمني بالف�ساد‪.‬‬ ‫وانتقدت املعار�ضة �أم����س التخبط‬

‫ال�سيا�سي يف �أداء احلكومة واحلكومات‬ ‫ال�سابقة يف عدد من الق�ضايا الداخلية‪،‬‬ ‫وع� �ل ��ى � �س �ب �ي��ل امل� �ث ��ال ق � ��رار احلكومة‬ ‫ال�سابقة ب�ش�أن البلديات ال��ذي ت�سبب‬ ‫ب��إرب��اك كبري وخ�سارة مالية زادت من‬ ‫العجز املايل يف املوازنة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن "ما ح���ص��ل يف الرمثا‬ ‫يعترب تعديا �أمنيا على حياة مواطن‪،‬‬ ‫وهذا �أمر يجب عدم ال�سكوت عنه‪ ،‬لأن‬

‫للمواطن حقوقا"‪ ،‬م�ضيفة‪�" :‬إذا كانت‬ ‫هناك �أي جرمية‪ ،‬فالق�ضاء هو �صاحب‬ ‫الكلمة فيها"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت ع �ل��ى �� �ض ��رورة �أن يكون‬ ‫حت�صيل ال���ض��رائ��ب ع� ��ادال‪ ،‬و�أال تلج�أ‬ ‫احل �ك��وم��ة لتح�صيلها م��ن الطبقتني‬ ‫الو�سطى والفقرية‪ ،‬مطالبة احلكومة‬ ‫باعتماد ال�ضريبة الت�صاعدية‪.‬‬ ‫وكانت "تن�سيقية املعار�ضة" عقدت‬

‫اج�ت�م��اع�ه��ا ال� ��دوري الأ� �س �ب��وع��ي م�ساء‬ ‫االثنني‪ ،‬يف مقر حزب احلركة القومية‬ ‫للدميقراطية املبا�شرة‪.‬‬ ‫كما �أكدت ت�أييدها للحراك ال�شعبي‬ ‫ال���س�ل�م��ي‪ ،‬حم ��ذرة يف ال��وق��ت ذات ��ه من‬ ‫االلتفاف على احل��راك؛ بهدف �إفراغه‬ ‫من م�ضمونه‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش� ��أن ال� �ع ��رب ��ي وال � � ��دويل‪،‬‬ ‫�أك��دت �أح��زاب املعار�ضة رف�ضها التدخل‬

‫اخل��ارج��ي يف ال���ش��ؤون العربية‪ ،‬مقدرة‬ ‫ع��ال �ي��ا احل� � ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي يف العديد‬ ‫م��ن دول ال �ع��امل امل�ن��اه����ض لل�سيا�سات‬ ‫الر�أ�سمالية حتت �شعار "احتالل وول‬ ‫�سرتيت"‪.‬‬ ‫و�أدان � � ��ت الأن �ظ �م��ة ال �غ��رب �ي��ة التي‬ ‫ت��دع��ي احل��ري��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة فيما‬ ‫تقوم بقمع �إرادة ال�شعوب يف العديد من‬ ‫دول العامل‪.‬‬

‫إعالم‬ ‫الخيطان‪ :‬استقلت لعدم اتفاقي مع رؤية‬ ‫مالك العرب اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫قال رئي�س حترير �صحيفة العرب اليوم امل�ستقيل فهد‬ ‫اخليطان لـ"ال�سبيل" �إن خطوته جاءت لأن هناك تباينا يف‬ ‫ر�ؤية �إدارة ال�صحيفة مع املالك‪ ،‬و�أنه ارت�أى �أال يكون حجر‬ ‫عرثة يف وجه ال�سيا�سة اجلديدة التي و�صفها بالطموحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬تو�صلت لقناعة �أن وجودي يف ال�صحيفة لن‬ ‫يكون ممكنا يف ظل ال�سيا�سة اجلديدة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ر�أيه‬ ‫يتفق مع مدير التحرير �سالمة الدرعاوي ورئي�س هيئة‬ ‫التحرير طاهر العدوان‪ ،‬و�أن الأخريين قدما ا�ستقالتهما‬ ‫لنف�س الأ�سباب ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أك��د اخليطان �أن مالك اجل��ري��دة ح��اول التفاو�ض‬

‫لإثنائه عن قرار اال�ستقالة ولكنه رف�ض ذلك و�أ�صر على‬ ‫ق��رار ا�ستقالته‪ .‬وك��ان الثالثة قدموا ا�ستقاالتهم �أم�س‬ ‫ب�شكل مفاجئ لتثور التكهنات عن الدافع‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل‬ ‫احلديث الذي �أثري يف �أكرث من منا�سبة حول نية حتجيم‬ ‫�سيا�سية التحرير يف "العرب اليوم" وتقييدها‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد قيام ال�صحيفة بتفجري عدد من ملفات الف�ساد التي‬ ‫�أث��ارت لغطا طويال يف الفرتة املا�ضية مثل ق�ضية كازينو‬ ‫البحر امليت و�سفر ال�سجني املحكوم خالد �شاهني‪.‬‬ ‫وك��ان ع��دد كبري م��ن ال�صحفيني وال�ك�ت��اب �أك ��دوا يف‬ ‫وقت �سابق �أنه يف حالة ا�ستقالة اخليطان والعدوان ف�إنهم‬ ‫�سي�ستقيلون �أي�ضا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ينبئ بتفجر �أزم��ة داخل‬ ‫ال�صحيفة قد تبد�أ مب�سل�سل من اال�ستقاالت اجلماعية‪.‬‬

‫األردن نائب ًا لرئيس اتحاد وكاالت‬ ‫األنباء العربية‬ ‫الدوحة‪ -‬برتا‬ ‫فاز مدير عام وكالة الأنباء االردنية‬ ‫(برتا) الزميل رم�ضان الروا�شدة �أم�س‬ ‫الثالثاء مبن�صب النائب االول لرئي�س‬ ‫احت��اد وك��االت االنباء العربية (فانا) يف‬ ‫مناف�سة م��ع م��دي��رة ال��وك��ال��ة الوطنية‬ ‫للإعالم يف لبنان لور �سليمان‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ �ل�ال ان �ت �خ��اب��ات هيئة‬ ‫الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة الحت��اد وك ��االت االنباء‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ع �ل��ى م�ن���ص�ب��ي ن��ائ �ب��ي رئي�س‬ ‫االحتاد التي جرت يف العا�صمة القطرية‬

‫الدوحة �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫كما انتخب مدير عام وكالة االنباء‬ ‫ال�سعودية عبداهلل فهد احل�سيني نائبا‬ ‫ثانيا لرئي�س االحتاد‪.‬‬ ‫ومت انتخاب اربعة اع�ضاء ي�شكلون‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة ل��رئ�ي����س االحت ��اد م��دي��ر عام‬ ‫وك ��ال ��ة الأن� �ب ��اء ال �ق �ط��ري��ة �أح �م ��د �سعد‬ ‫ال �ب��وع �ي �ن�ين ون� � ��واب ال��رئ �ي ����س االثنني‬ ‫الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ل�لاحت��اد وه��م الكويت‬ ‫واملغرب ولبنان واليمن‪.‬‬ ‫ومت جتديد مدة فرتة الأم�ين العام‬ ‫فريد ايار خلم�س �سنوات مقبلة‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«املهندسني» تنظم رحلة علمية ملصانع‬ ‫شركة الفارج لألسمنت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت جل �ن��ة امل �ي��اه وال �ب �ي �ئ��ة يف ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫الأردنيني زيارة علمية �إىل م�صنع �شركة الفارج الأ�سمنت‬ ‫الأردنية يف الفحي�ص وال�شركة الأردنية للحلول البيئية‬ ‫ملعاجلة النفايات اخل�ط��رة‪ ،‬حيث اطلع املهند�سون على‬ ‫�آخ��ر التقنيات امل�ستخدمة يف معاجلة النفايات اخلطرة‬ ‫وخم��رج��ات امل�صانع وحت��دي��داً م�صانع الأ�سمنت ل�ضبط‬ ‫الأثر البيئي وحماية البيئة املحيطة بهذه امل�صانع‪.‬‬ ‫ال ��زي ��ارة ال �ت��ي � �ش��ارك ف�ي�ه��ا م��ا ي �ق��ارب ‪ 40‬مهند�سا‬ ‫ومهند�سة كان يف ا�ستقبالها مدير عام ال�شركة الأردنية‬ ‫للحلول البيئية ومعاجلة النفايات اخلطرة املهند�س هاين‬ ‫�صالح ومهند�سي البيئة يف ال�شركة وت�ضمنت حما�ضرات‬ ‫علمية حول ال�سيا�سات البيئية التي تتبعها �شركة الفارج‬ ‫يف معاجلة الأب �خ��رة وال �غ��ازات املنبعثىة يف عملية انتاج‬ ‫الإ�سمنت‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إطالع املهند�سني على اجهزة ر�صد‬ ‫ال�غ�ب��ار امل�ستمر ف��ى امل�صنع وح ��دود امل��وا��ص�ف��ة االردنية‬ ‫لالنبعاث التي تخ�ضع لل�ضبط والرقابة يف ال�شركة‪ ،‬كما‬ ‫�أطلع املحا�ضرون الوفد الزائر على الآليات التي يتم من‬ ‫خاللها ر�صد ال�ه��واء املحيط للم�صنع للمحافظة على‬

‫�سالمة املنطقة بيئياً والإجراءات املتبعة ملنع تطاير الغبار‪،‬‬ ‫والأف�ك��ار العلمية التي يقوم بها امل�صنع للمحافظة على‬ ‫عدم تطاير الغبار من الطرق املعبدة املوجودة فيه‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �آل�ي��ات املحافظة على النظافة يف امل�صنع واج ��راءات‬ ‫ال�سالمة العامة التي تتم لعمال امل�صنع‪ .‬كما ا�شتملت‬ ‫الزيارة العلمية على جولة يف �أرج��اء امل�صنع اطلع خالله‬ ‫املهند�سون على �سري العمل وكذلك التق�سيمات والآليات‬ ‫التي تتم فيها املحافظة على البيئة املحيطة يف امل�صنع‬ ‫ومنع التلوث وامل�شاريع التي تقوم بها ال�شركة لتوفري املياه‬ ‫كم�شاريع احل�صاد املائي وغريها‪.‬‬ ‫رئي�س جلنة املياه والبيئة املهند�س حممد �أبو طه �شكر‬ ‫يف ختام الزيارة القائمني على امل�صنع والعمل البيئي فيه‪،‬‬ ‫مبيناً �أن �أهمية التزام امل�صانع وال�شركات الأردنية باملعايري‬ ‫البيئية من اجل املحافظة على البيئة الأردنية واملجتمع‪،‬‬ ‫االمر الذي �سينعك�س ب�شكل �إيجابي على ال�صحة العامة‬ ‫البناء املجتمع الأردين ويحد من ن�سب التلوث املتعدد‪.‬‬ ‫و�شدد �أبو طه على الفائدة العلمية املتحققة من هذه‬ ‫الزيارة وقد وعد بعقد املزيد من ور�ش العمل والزيارات‬ ‫العلمية لإطالع املهند�سني الأردنيني على �آخر امل�ستجدات‬ ‫العلمية فيما يتعلق باملحافظة على البيئة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫افتتاح مؤتمر الرابطة العربية لطب العظام اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ف�ت�ت��ح م �� �س��اء ال� �ي ��وم االرب � �ع� ��اء حتت‬ ‫الرعاية امللكية ال�سامية فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫ال�ساد�س ع�شر للرابطة العربية جلراحة‬ ‫العظام وامل�ؤمتر الثامن للجمعية االردنية‬ ‫جلراحي العظام يف نقابة االطباء وذلك يف‬ ‫فندق الرويال‪.‬‬ ‫وي�ستمر امل ��ؤمت��ر مل��دة ‪� 4‬أي ��ام‪ ،‬يناق�ش‬ ‫خاللها �آخر امل�ستجدات الطبية العاملية يف‬ ‫طب وج��راح��ة العظام وانعكا�س ذل��ك على‬ ‫زي ��ادة معرفة وخ�ب�رات االط�ب��اء ال�ع��رب يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س اجل �م �ع �ي��ة االردن � �ي� ��ة‬ ‫والرابطة العربية جلراحة العظام رئي�س‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر ال ��دك �ت ��ور حم �م��ود ال � �ع� ��ودات �أن‬ ‫امل�ؤمتر �سيناق�ش ‪ 97‬بحثا علميا يقدمه ‪77‬‬ ‫حما�ضرا من دول عربية واجنبية ا�ضافة‬ ‫اىل حما�ضرين اردنيني‪.‬‬ ‫وتعقد على هام�ش امل�ؤمتر ور�ش عمل‬ ‫ب��رع��اي��ة ��ش��رك��ات عاملية م��ن اهمها كور�س‬ ‫علمي معتمد للجمعية العاملية جلراحة‬ ‫الك�سور‪.‬‬

‫وت��وق��ع ال��دك �ت��ور ال� �ع ��ودات ان ي�شهد‬ ‫امل�ؤمتر زخما يف احل�ضور وامل�شاركة تقارب‬ ‫االل��ف طبيب م��ن داخ��ل اململكة وخارجها‬ ‫بينهم ر�ؤ��س��اء وممثلو اجلمعيات العربية‬ ‫وممثلو جمعيات عاملية و�أوروبية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن امل� ��ؤمت ��ر ��س�ي�ن��اق����ش �آخر‬ ‫امل�ستجدات الطبية العاملية يف طب وجراحة‬ ‫العظام وانعكا�س ذل��ك على زي��ادة معرفة‬ ‫وخربات االطباء العرب يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال� �ع ��ودات �أن م ��ؤمت��ر الرابطة‬ ‫العربية يعقد �سنويا بالتناوب بني الدول‬ ‫العربية‪ ،‬حيث ا�ست�ضاف الأردن خاللها‬ ‫امل�ؤمتر لأكرث من مرة وهذه املرة اخلام�س‬ ‫ال �ت��ي ي�ست�ضيف ف�ي�ه��ا م ��ؤمت��ر الرابطة‬ ‫العربية �إ�ضافة �إىل ان امل�ؤمتر الت�أ�سي�سي‬ ‫ل�ل��راب�ط��ة ك��ان ق��د ع�ق��د يف ع�م��ان يف العام‬ ‫‪.1992‬‬ ‫وي �ق��ام ع�ل��ى ه��ام����ش امل ��ؤمت��ر معر�ض‬ ‫ط�ب��ي ت �� �ش��ارك ب��ه ‪�� 40‬ش��رك��ة ط�ب�ي��ة تقدم‬ ‫�أحدث االجهزة الطبية التي تو�صلت �إليها‬ ‫تكنولوجيا ج��راح��ة ال�ع�ظ��ام‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫قيامها بعقد ور�شات عمل لتدريب الأطباء‬ ‫امل�شاركني على هام�ش امل�ؤمتر‪.‬‬

‫انتبهوا‪..‬‬ ‫فإن القادم‬ ‫خطري‬ ‫يف التقرير الذي ن�شرته �صحيفة الغد‪ ،‬يف عددها ال�صادر‬ ‫يوم الثالثاء الواقع يف ‪ 26‬ذي احلجة ‪1432‬هـ املوافق ‪ 22‬من‬ ‫ت�شرين الثاين ‪2011‬م‪ ،‬بيانات ت�ستدعي من �صانع القرار �أن‬ ‫يتوقف عندها ملياً‪.‬‬ ‫فحني يقول التقرير �إن حمافظة ال�ك��رك ‪-‬ال�ت��ي نقدر‬ ‫عالياً رجاحة عقل �أهلها‪� -‬شهدت خالل العام احلايل زهاء ‪64‬‬ ‫حالة عنف طالبي يف املدار�س وجامعة م�ؤتة‪ ،‬فذلك م�ؤ�شر‬ ‫خطري‪ .‬وح�ين ي�ضيف التقرير �أن الأع��وام الثالثة املا�ضية‬ ‫�شهدت ‪ 21‬جرمية قتل‪ ،‬و‪ 83‬حالة �إيذاء بليغ‪ ،‬و‪ 391‬حالة �إيذاء‬ ‫ب�سيط‪ ،‬ف�إنه ينبغي �أن ي��ؤرق اجلميع حكومة ونواباً وق�ضاء‬ ‫وجامعات ومدار�س وم�ساجد وم�ؤ�س�سات ثقافية وجمتمعية ‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الذين ت�سببوا بالقتل �أو الإي��ذاء جمرمون‪،‬‬ ‫ولكن لهم �شركاء يف اجلرمية‪ ،‬و�إذا جنا ه�ؤالء ال�شركاء من‬ ‫عقاب الدنيا ف�إن اهلل ال ي�ضيع مثقال ذرة (فمن يعمل مثقال‬ ‫ذرة خ�يراً ي��ره وم��ن يعمل مثقال ذرة �شراً ي��ره)‪ .‬ومل يبخل‬ ‫التقرير امل�ستند �إىل ندوة نظمتها جمعية �شهداء م�ؤتة‪ ،‬عقدت‬ ‫يف ن��ادي معلمي ال�ك��رك‪ ،‬بتحديد �أ�سباب العنف املجتمعي‪،‬‬ ‫حيث تركزت على غياب االلتزام الديني‪ ،‬وتف�شي البطالة يف‬ ‫�صفوف ال�شباب‪ ،‬وال��دور ال�سلبي لو�سائل الإع�لام‪ ،‬وتعاطي‬ ‫امل�سكرات واملخدرات‪ .‬فمن امل�س�ؤول عن هذه الأ�سباب؟‪.‬‬ ‫�ألي�ست احلكومة التي مل توفر �أ�سباب الرتبية الدينية‬ ‫يف مدار�سها وم�ساجدها و�إعالمها وجامعاتها وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬و�ضيقت يف ال�ع�ق��ود امل��ا��ض�ي��ة ع�ل��ى ك��ل م��ن حاول‬ ‫تعوي�ض النق�ص يف هذه املجاالت‪ ،‬من خالل ممار�سة الوعظ‬ ‫والإر�� �ش ��اد‪ ،‬وال �ل �ج��ان امل���س�ج��دي��ة‪ ،‬وم��راك��ز حت�ف�ي��ظ القر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬وعملت على �إق�صاء ذوي التوجهات الإ�سالمية عن‬ ‫مواقع اتخاذ القرار �أو الت�أثري فيه‪ ،‬وف�شلت يف حتقيق التنمية‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬وتوفري فر�ص العمل لطالبيه‪ ،‬وجعلت من اخلمر‬ ‫�أم اخلبائث �سلعة يف متناول الأيدي؟‪.‬‬ ‫�إن هذا التقرير الذي يتحدث عن واحدة من حمافظاتنا‬ ‫التي نكن لها االحرتام ون�شهد لأهلها بالر�شد‪ ،‬توجد له �أ�شباه‬ ‫ونظائر يف املحافظات الأخرى‪ ،‬وهذا يفر�ض على احلكومة يف‬ ‫بداية عهدها �سيا�سة را�شدة حازمة يف هذا املجال‪ ،‬لتحمينا‬ ‫من �أنف�سنا ولتح�صن بلدنا �ضد اجلرمية‪ ،‬كما تفر�ض على‬ ‫دع��اة الإ�صالح كل من موقعه‪� ،‬أن يتخذوا من هذا التقرير‬ ‫جر�س �إن��ذار لإع��داد ر�ؤى وت�صورات وبرامج تنقذ البلد مما‬ ‫هو فيه‪.‬‬ ‫و�إال ف� ��إن ال �ق��ادم خ�ط�ير ول ��ن ي �ك��ون �أح ��د مب �ن ��أى عن‬ ‫تداعياته‪ .‬و�صدق اهلل العظيم القائل‪( :‬واتقوا فتنة ال ت�صينب‬ ‫الذين ظلموا منكم خا�صة)‪.‬‬

‫األردن وفرنسا يبحثان التعاون‬ ‫يف مجاالت الطاقة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزير الطاقة وال�ثروة املعدنية املهند�س قتيبة ابو قورة‬ ‫ل��دى ل�ق��ائ��ه �أم ����س ال���س�ف�يرة الفرن�سية يف ع�م��ان ك��وري��ن بروزية‬ ‫وم�س�ؤولة برامج الوكالة الفرن�سية للتنمية لدول ال�شرق االو�سط‬ ‫ودول �شمال افريقيا ماري بري نيكوال �آف��اق التعاون مع ال�شركات‬ ‫الفرن�سية يف قطاع الطاقة‪.‬‬ ‫وبح�سب ب�ي��ان ل �ل��وزارة ف�ق��د �أ� �ش��اد اب��و ق ��ورة خ�ل�ال اللقاء‬ ‫ب��ال�ع�لاق��ات امل�ت�م�ي��زة وال �ت �ع��اون ال�ق��ائ��م ب�ين االردن وف��رن���س��ا يف‬ ‫جميع املجاالت ومنها قطاع الطاقة‪ ،‬وعرب عن تقدير احلكومة‬ ‫االردنية لال�ستثمارات وامل�ساعدات الفرن�سية يف جمال الطاقة‬ ‫ب�شكل عام وم�شاريع كفاءة وتر�شيد الطاقة والطاقة املتجددة‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وعر�ض وزي��ر الطاقة واق��ع قطاع الطاقة يف االردن واجلهود‬ ‫احلكومية الرامية لتحقيق امن التزود بالطاقة‪ ،‬م�شرياً اىل املحاور‬ ‫الرئي�سة لال�سرتاتيجية الوطنية ال�شاملة املحدثة لقطاع الطاقة‬ ‫للفرتة (‪.)2020 -2007‬‬ ‫من جانبها قالت م�س�ؤولة برامج الوكالة الفرن�سية للتنمية‬ ‫ل ��دول ال���ش��رق االو� �س��ط ودول ��ش�م��ال اف��ري�ق�ي��ا ان وف ��داً فرن�سياً‬ ‫متخ�ص�صاً ��س�ي��زور وزارة ال�ط��اق��ة يف ال�ث��ام��ن م��ن ال�شهر القادم‬ ‫للتباحث مع اجلانب االردين املتخ�ص�ص يف قطاع الطاقة حول ر�سم‬ ‫�سيا�سة التعاون يف جمال امل�شاريع والدرا�سات املتعلقة بالطاقة‬ ‫وعربت امل�س�ؤولتان الفرن�سيتان عن اهتمام فرن�سا باال�ستثمار‬ ‫يف قطاع الطاقة �ضمن املناخ اال�ستثماري االمن الذي تنعم به اململكة‬ ‫واكدتا على اهتمامهما با�سمرار عالقات التعاون بني البلدين‪.‬‬

‫وفاة و‪ 20‬إصابة يف حوادث سري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف م��واط��ن �صباح �أم����س ق��رب �إ� �ش��ارات ال�صناعة يف منطقة‬ ‫البيادر بالعا�صمة عمان اثر تعر�ضه حلادث ده�س وفق �إدارة الإعالم‬ ‫والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة للدفاع املدين‪.‬‬ ‫�إدارة الإعالم قالت ان طواقم �إنقاذ و�إ�سعاف دفاع مدين غرب‬ ‫عمان �أ�سعفت املواطن �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪ ،‬حيث تويف‬ ‫كما �أفاد احد الأطباء‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب ع�شرون �شخ�صا نتيجة ح��وادث �سري وقعت‬ ‫يف عدة مناطق من اململكة‪� ،‬إذ �أدى تدهور مركبة يف منطقة نزول‬ ‫النقب مبحافظة معان �إىل �إ�صابة خم�سة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح‬ ‫�أ�سعفتهم ف��رق دف��اع م��دين معان �إىل م�ست�شفى معان احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �سبعة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح نتيجة ت�صادم مركبتني‬ ‫يف منطقة ال�شونة اجلنوبية مبحافظة البلقاء ما �أدى �إىل ا�شتعال‬ ‫�إحدى املركبات‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين البلقاء �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى ال�شونة‬ ‫اجلنوبية وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أدى ت�صادم مركبتني يف منطقة املرجم مبحافظة عجلون‬ ‫�إىل �إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح �أ�سعفتهم على �إثرها فرق‬ ‫ال��دف��اع امل��دين �إىل م�ست�شفى االمي��ان احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �أربعة �أ�شخا�ص �إثر تدهور مركبتهم يف �شارع املنطقة‬ ‫احلرة مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫ك ��وادر دف��اع م��دين ال��زرق��اء �أ�سعفت امل�صابني اىل م�ست�شفى‬ ‫احلكمة وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابتان نتيجة ت�سرب غاز الكيزر‬ ‫�إىل ذلك �أ�صيب �شخ�صان ب�صدمة ع�صبية �إثر ت�سرب غاز من‬ ‫ا�سطوانة غاز «كيزر» يف منطقة ال�صوانية مبحافظة البلقاء‪.‬‬ ‫ك��وادر ال��دف��اع امل��دين �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى ال�سلط‬ ‫احلكومي وحالتهما العامة املتو�سطة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��راك��ز ال��دف��اع امل��دين تعاملت االث�ن�ين م��ع ‪ 86‬حادثاً‬ ‫خمتلفا نتج عنها ‪� 69‬إ�صابة يف حني تعاملت مع ‪ 377‬حالة مر�ضية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫مندوبا عن امللك قاضي القضاة يشارك‬ ‫يف تشييع جثمان املرحوم الخياط‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن امللك عبداهلل الثاين �شارك قا�ضي‬ ‫الق�ضاة �إم��ام احل�ضرة الها�شمية الدكتور �أحمد‬ ‫ه�ل�ي��ل يف ت�شييع ج�ث�م��ان امل��رح��وم ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫العزيز اخلياط وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية الأ�سبق الذي انتقل اىل رحمته تعاىل‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ .‬ونقل الدكتور هليل تعازي وموا�ساة‬ ‫امللك �إىل �آل اخلياط بوفاة فقيدهم‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة نعى �أم�س‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى وزير الأوقاف وال�ش�ؤون‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية الأ�سبق ف�ضيلة ال�شيخ عبد‬

‫العزيز اخلياط الذي انتقل اىل رحمته تعاىل فجر‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء‪ .‬وا�ستذكر رئي�س ال ��وزراء مناقب‬ ‫الفقيد و�إ�سهاماته يف خدمة دينه ووطنه وامته‪،‬‬ ‫��س��ائ�لا امل ��وىل ال�ع�ل��ي ال�ق��دي��ر �أن يتغمده بوا�سع‬ ‫رحمته ور�ضوانه وي�سكنه ف�سيح جنانه ويلهم ذويه‬ ‫جميل ال�صرب وح�سن العزاء‪.‬‬ ‫و�شغل املرحوم اخلياط من�صب وزير الأوقاف‬ ‫وال���ش��ؤون واملقد�سات اال�سالمية منذ ع��ام ‪1973‬‬ ‫حتى عام ‪ 1976‬ومنذ عام ‪ 1985‬حتى ‪.1989‬‬ ‫وامل��رح��وم اخل �ي��اط م��ن م��وال�ي��د ن��اب�ل����س عام‬ ‫‪ 1923‬ويحمل درجة الدكتوراة يف ال�شريعة واللغة‬ ‫العربية من جامعة القاهرة‪.‬‬

‫«األمـن العـام» و«التنميـة االجتماعيـــة» يبحثان‬ ‫سبل تعزيـز التعـاون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحثت مديرية الأم��ن العام ووزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �أم�س �سبل تعزيز التعاون امل�شرتك‬ ‫بينهما يف �شتى املجاالت ذات العالقة بواجباتهما‪،‬‬ ‫و��س�ب��ل ف�ت��ح �آف ��اق ج��دي��دة ل�ل�ت�ع��اون مب��ا ينعك�س‬ ‫ايجابيا على اخلدمات املقدمة منهما‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خالل لقاء جمع مدير االمن العام الفريق الركن‬ ‫ح�سني هزاع املجايل ووزيرة التنمية االجتماعية‬ ‫ن�سرين بركات‪.‬‬ ‫بركات �أكدت الدور الفاعل الذي ا�ضطلعت به‬ ‫مديرية االم��ن العام من خالل �سيا�سة االنفتاح‬ ‫وال�ت���ش��ارك م��ع جميع مو�س�سات ال��دول��ة خا�صة‬

‫وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة م ��ن خ�ل�ال ادارة‬ ‫حماية الأ��س��رة و�شرطة الأح��داث لتكون �شريكا‬ ‫فاعال و�أ�سا�سيا ل�ل��وزارة يف �أداء دوره��ا االن�ساين‬ ‫واالج� �ت� �م ��اع ��ي وال �ن �ه��و���ض ب��اخل��دم��ة املقدمة‬ ‫للمواطن‪.‬‬ ‫و�أكد املجايل �أن مديرية االمن العام م�ستمرة‬ ‫مب�شاركة جميع ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وامل��دن�ي��ة واجباتها وان�ه��ا ال ت��ال��و ج�ه��دا بال�سعي‬ ‫وراء اخلدمة املقدمة للمواطن يف �شتى املجاالت‬ ‫وتذليل كافة ال�صعوبات واملعوقات و�صوال لذلك‬ ‫الهدف‪ ،‬وان الت�شاركية بني مديرية االمن العام‬ ‫ووزارة التنمية االجتماعية م��ا ه��ي اال ترجمة‬ ‫لتلك ال�سيا�سة‪.‬‬

‫مدير عام الدفاع املدني يلتقي نظريه اإلماراتي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د املدير العام للدفاع امل��دين اللواء الركن‬ ‫ط�ل�ال ال�ك��وف�ح��ي خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه ال �ث�لاث��اء القائد‬ ‫العام للدفاع امل��دين الإم��ارات��ي اللواء را�شد ثاين‬ ‫املطرو�شي �ضرورة �إدامة تفعيل العالقات الثنائية‬ ‫بني جهازي الدفاع املدين يف البلدين يف جماالت‬ ‫ع �ل��وم ال��دف��اع امل ��دين واحل �م��اي��ة امل��دن �ي��ة وتبادل‬ ‫اخل�برات من اجل االرتقاء ب�سوية الأداء امليداين‬ ‫وال �ق �ي��ام ب��ال��واج�ب��ات الإن���س��ان�ي��ة امل�ن��وط��ة بهذين‬ ‫اجلهازين‪.‬‬ ‫وا�ستمع الوفد ال�ضيف �إىل �إي�ج��از عن ن�ش�أة‬ ‫وت �ط��ور ج �ه��از ال ��دف ��اع امل� ��دين الأردين وطبيعة‬ ‫اخل��دم��ات الإن���س��ان�ي��ة ال�ت��ي يقدمها ه��ذا اجلهاز‬ ‫لكافة �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫وزار الوفد االم��ارات��ي مديرية �إن�ق��اذ و�إ�سناد‬ ‫ال��و� �س��ط اط �ل��ع خ�لال �ه��ا ع �ل��ى الآل� �ي ��ات واملعدات‬

‫احلديثة واملتطورة التي ي�ستخدمها الدفاع املدين‬ ‫يف �أداء واجباته ومهامه بكل كفاءة واق�ت��دار‪ ،‬كما‬ ‫تابع الوفد ال�ضيف جمريات مترين حلادث وهمي‬ ‫مفرت�ض ت�ضمن �إج��راء عمليات البحث والإنقاذ‬ ‫ومعاجلة املواد اخلطرة‪.‬‬ ‫وجال الوفد يف �أكادميية الأمري ح�سني بن عبد‬ ‫اهلل الثاين للحماية املدنية ومدينة الدفاع املدين‬ ‫التدريبية ل�لاط�لاع على املناهج والتخ�ص�صات‬ ‫التي تدر�س فيها والربامج وامل�ساقات التدري�سية‬ ‫وامل �ي��ادي��ن ال�ت��دري�ب�ي��ة املتخ�ص�صة وك�ل�ي��ة الدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هذه الزيارة ت�أتي لبحث وتعزيز‬ ‫�سبل التعاون امل�شرتك بني الدفاع املدين الأردين‬ ‫وال��دف��اع امل��دين الإم��ارات��ي يف جم��ال علوم الدفاع‬ ‫امل ��دين واحل�م��اي��ة امل��دن�ي��ة وب�خ��ا��ص��ة م��ا يتعلق يف‬ ‫جمال التدريب و�إع��داد وت�أهيل الكوادر الب�شرية‬ ‫وتبادل اخلربات الفنية‪.‬‬

‫توقعات بعر�ضها على املجل�س الأ�سبوع املقبل‬

‫ميزانية تقشفية لــ«األمانة» بعجز ‪ 50‬مليون دينار‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة يف �أمانة عمان الكربى‬ ‫لـ"ال�سبيل"عن �إم�ك��ان�ي��ة ع��ر���ض م��وازن��ة الأمانة‬ ‫للعام املقبل على جمل�س الأمانة يف اجلل�سة املقبلة‬ ‫�أو خالل جل�سة ا�ستثنائية ت�سبق اجلل�سة االعتيادية‬ ‫وتعقد خالل الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وت��وق�ع��ت امل���ص��ادر �أن ي�ت��م تخفي�ض ميزانية‬ ‫الأمانة لنحو ‪ 310‬ماليني دينار‪ ،‬وبعجز مايل ي�صل‬ ‫ل�ـ‪ 50‬مليون دينار ومبديونية تقدر ب�ـ‪ 400‬مليون‪.‬‬ ‫و�أك ��دت امل���ص��ادر �أن م��وازن��ة االم��ان��ة للعام القادم‬ ‫"موازنة تق�شفية" تهدف للإبقاء على دميومة‬ ‫اخلدمات الأ�سا�سية ملناطق الأمانة مع عدم التو�سع‬ ‫مب�شاريع جديدة �أخرى‪.‬‬ ‫وكان جمل�س امانة عمان �صادق على م�شروع‬ ‫امل��وازن��ة لعام ‪ 2011‬بحجم بلغ ‪ 406‬ماليني و‪556‬‬ ‫الف دينار وعجز ي�صل اىل ‪ 11‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب �ل��غ اج �م��ايل االي � ��رادات وم �� �ص��ادر التمويل‬ ‫وال��دع��م احلكومي يف امل��وازن��ة ح��وايل ‪ 395‬مليونا‬ ‫و‪ 549‬الف دينار‪ ،‬ومت زيادة امل�صاريف املالية من ‪153‬‬ ‫مليون دينار عام ‪ 2010‬اىل ‪ 169‬مليون بن�سبة زيادة‬

‫‪ 10‬يف امل�ئ��ة‪ .‬ورك��زت امل��وازن��ة يف العام املا�ضي على‬ ‫�إدامة وتنفيذ امل�شاريع اخلدمية يف خمتلف مناطق‬ ‫ع �م��ان ال �ك�ب�رى‪ ،‬وامل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ف�ت��ح وت�ع�ب�ي��د الطرق‬ ‫و�إنارتها‪ ،‬وتعزيز �أعمال النظافة واملحافظة على‬ ‫البيئة‪ ،‬و�إن�شاء احلدائق‪ ،‬وموا�صلة العمل مب�شروع‬ ‫البا�ص ال�سريع‪ ،‬وم�شروع �إ�ستخراج الغاز احليوي‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن تعمل الأمانة على رفع كفاءة‬ ‫التح�صيل من ال�ضرائب والر�سوم امل�ستحقة على‬ ‫املواطنني لل�سنوات ال�سابقة والبالغة ح��وايل ‪244‬‬ ‫مليون دينار لتخفي�ض عجز م��وازن��ة العام ‪2011‬‬ ‫و�سداد املديونية‪ .‬كما اهتمت املوازنة بالإ�ستثمار‬ ‫الأمثل للموارد الب�شرية يف الأمانة وتطوير النظم‬ ‫امل�ستخدمة يف �آليات العمل‪ ،‬والعمل على املواءمة‬ ‫بني الإيرادات وحجم الإنفاق �شهريا وكانت الأمانة‬ ‫اتبعت �سيا�سة مالية ح�صيفة �أدت اىل تقلي�ص عجز‬ ‫املوازنة عام ‪ 2010‬اىل ‪ 5‬ماليني دينار‪ ،‬حيث عملت‬ ‫على �ضبط الإنفاق الر�أ�سمايل‪ ،‬وتعظيم الإيرادات‪،‬‬ ‫و�إ�ستغالل املوارد املالية بال�شكل الأمثل‪.‬‬ ‫كما �أع��ادت جدولة �سداد و�إ�ستبدال القرو�ض‬ ‫بفائدة �أقل �أدت اىل توفري �سيا�سة مالية وحتقيق‬ ‫وفر مايل‪.‬‬

‫طالب وجامعات‬ ‫القوى الطالبية يف «الحسني» تثمن تجاوب إدارة‬ ‫الجامعة مع حملة «الطالب يريد»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ثمنت ع��دد م��ن ال�ق��وى الطالبية يف جامعة‬ ‫احل�سني ممثلة باالجتاه اال�سالمي وائتالف طلبة‬ ‫جامعة احل�سني ا�ستجابة ادارة اجلامعة لعدد من‬ ‫الق�ضايا الطالبية �ضمن حملة "الطالب يريد"‬ ‫التي نظمتها تلك ال�ق��وى الطالبية يف اجلامعة‬ ‫م ��ؤخ��را‪ ،‬حيث ا��ش��ار ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن تلك القوى‬ ‫الطالبية �إىل ان حملة "الطالب يريد" ت�ضمنت‬ ‫املطالبة بحل عدد من الق�ضايا الطالبية ومنها‬ ‫م�شكلة امل��وا��ص�لات م��ن خ�لال تخفي�ض الأجرة‬ ‫وتفعيل ال��دع��م احل�ك��وم��ي لنقل الطلبة والتزام‬ ‫البا�صات بخطوطها �إىل نهايتها‪ ،‬ا�ضافة �إىل حل‬ ‫م�شكلة ت�سجيل امل��واد املتمثلة بقلة ع��دد موظفي‬ ‫الت�سجيل وقلة ع��دد ال�شعب الدرا�سية واملطالبة‬ ‫بتح�سني ع ��دد م��ن اخل��دم��ات ال�ط�لاب�ي��ة ومنها‬ ‫خ��دم��ات النظافة يف اجل��ام�ع��ة بح�سب م��ا ورد يف‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ب�ي��ان �إىل ان ع�م��ادة � �ش ��ؤون الطلبة‬ ‫التقت الطالب ا�سامة ال�سراحني ممثال لالجتاه‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬ا�ضافة �إىل طالب من ائتالف طلبة‬ ‫جامعة احل�سني لال�ستماع �إىل مطالب الطلبة‪،‬‬ ‫حيث وعد عميد �ش�ؤون الطلبة الدكتور ح�سن �آل‬ ‫خطاب بتح�سني واق��ع اخلدمات الطالبية ومنها‬ ‫ت�صويب و�ضع النظافة وا�ستكمال الإ�صالحات يف‬ ‫امل�صليات ودورات املياه خالل ايام‪ ،‬كما �أكد العميد‬ ‫�أنه �سيتم طرح نظام جديد لعملية ت�سجيل املواد‬ ‫مب��ا ي�سهل عملية الت�سجيل وي�خ�ف��ف ال�ضغط‬ ‫على اجل��ام�ع��ه م��ن ناحية ال�سكنات واملوا�صالت‬ ‫وغريها‪.‬‬

‫وا�شار البيان ىل انه مت االجتماع مع حمافظ‬ ‫م �ع��ان وم��دي��ر ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق �ط��اع ال�ن�ق��ل العام‬ ‫وم �ن��دوب ا��ص�ح��اب ال�ب��ا��ص��ات ال�ع��ام�ل��ة ع�ل��ى خط‬ ‫اجلامعة بح�ضور عميد ��ش��ؤون الطلبه الدكتور‬ ‫ح�سن �آل خطاب وممثل االجتاه اال�سالمي وبع�ض‬ ‫الطلبة ل��درا��س��ة م�شكلة امل��وا��ص�لات‪ ،‬حيث تقرر‬ ‫خالل االجتماع تخفي�ض �أجرة النقل بن�سبة ‪%50‬‬ ‫بداية الف�صل القادم‪ ،‬فيما �أكد االجتاه اال�سالمي‬ ‫"ان �سبب ت�أخري تنفيذ هذا القرار هو االختالف‬ ‫ب�ين ق�ط��اع هيئة ال�ن�ق��ل ال �ع��ام وال���ش��رك��ة �صاحبة‬ ‫العطاء على بع�ض ال�شروط‪ ،‬حيث ال تزال بع�ض‬ ‫النقاط على ه��ذه ال�شركة تثري غ�ضب الطالب‬ ‫واهمها ع��دم ال��و��ص��ول لآخ��ر اخل��ط خ�صو�صاً يف‬ ‫اوقات الذروة"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �ب �ي��ان "�أن ه ��ذه الإجن� � ��ازات ال تزال‬ ‫ق ��رارات‪ ،‬ب��ل ه��ي ق ��رارات جم ��زوءة‪ ،‬ي��رى الطالب‬ ‫�أن �ه��ا وع ��ود ي�ج��ب ال��وف ��اء ب�ه��ا و�إال ف � ��إن ال�شارع‬ ‫الطالبي ل��ن يتحمل �أي ت�أجيالت" م�شريا �إىل‬ ‫انه وبخ�صو�ص بع�ض امللفات فال بد من ت�شديد‬ ‫ال��رق��اب��ة "ال �سيما يف م��و��ض��وع و��ص��ول البا�صات‬ ‫لآخر اخلط والتي يحمل ال�شباب امل�س�ؤولية لإدارة‬ ‫ال�سري املركزية‪ ،‬حيث �إن الأمور جتري على م�سمع‬ ‫منهم دون تغيري يف الواقع‪ ،‬ويبقى ترقبهم للوعود‬ ‫قائماً �إىل اجل قريب‪ ،‬فرحني بتخفي�ض الأجرة‬ ‫ومنتظرين حتقيق بقية الوعود"‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال �ب �ي��ان ع��ن ��ش�ك��ر االجت� ��اه اال�سالمي‬ ‫وائ �ت�ل�اف ط�ل�ب��ة ج��ام�ع��ة احل���س�ين لعميد �ش�ؤون‬ ‫الطلبة د‪.‬ح�سن �آل خطاب ونائبه الدكتور حممد‬ ‫الر�صاعي على جتاوبهم حلل الق�ضايا التي طالب‬ ‫بها الطالب بح�سب ما ورد يف البيان‪.‬‬

‫امللك يستقبل وفدا من العلماء املسلمني‬ ‫ورجال الدين املسيحي الكاثوليك‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل‬ ‫ال��ث��اين يف ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي �أم�س الثالثاء وفد ًا‬ ‫من علماء الدين اال�سالمي‬ ‫ورج�����ال ال���دي���ن امل�سيحي‬ ‫ال��ك��اث��ول��ي��ك امل�����ش��ارك�ين يف‬ ‫�أع��م��ال املنتدى الإ�سالمي‬ ‫الكاثوليكي ال��ث��اين ال��ذي‬ ‫ت�ست�ضيفه م�ؤ�س�سة �آل البيت‬ ‫امللكية للفكر الإ�سالمي‪.‬‬

‫امللك يتحدث �إىل العلماء ورجال الدين‬

‫وق ��ال امل �ل��ك خ�ل�ال لقائه‬ ‫الوفد‪ ،‬الذي ي�ضم ‪� 48‬شخ�صية‬ ‫�إ� �س�ل�ام �ي��ة وك��اث��ول �ي �ك �ي��ة‪� ،‬إن‬ ‫"املنتدى هو نتيجة املبادرات‬ ‫امل �� �س �ت �م��رة ل �ت �ع��زي��ز املفاهيم‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة امل �� �س �ي �ح �ي��ة ذات‬ ‫ال� �ق� �ي ��م امل � �� � �ش �ت�رك� ��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي‬ ‫�أك��دن��ا عليها يف ر��س��ال��ة ع ّمان‬ ‫ومبادرة كلمة �سواء"‪ ،‬وا�صفا‬ ‫ال��وج��ود امل�سيحي يف املنطقة‬

‫ب ��ال� �ت ��اري� �خ ��ي‪ ،‬وب � ��أن� ��ه مك ّون‬ ‫�أ��س��ا��س��ي يف ال�ت�ن��وع الإن�ساين‬ ‫ال� ��ذي ي �ح��ر���ص الأردن على‬ ‫حمايته‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �ل��ك امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫امل �ن �ت��دى �إىل ن �ق��ل جتاربهم‬ ‫و�أف � �ك� ��اره� ��م ح� ��ول التعاي�ش‬ ‫والقيم امل�شرتكة بني الأديان‬ ‫ال�سماوية من حلقات البحث‬ ‫وال �ن �ق��ا���ش �إىل جمتمعاتهم‪،‬‬

‫م�ؤكدا �أن الأردن ما�ض قدما‬ ‫يف حتقيق الإ� �ص�لاح��ات التي‬ ‫ت��ر��س��خ � �ص��ورة الأردن مملكة‬ ‫ه ��ا�� �ش� �م� �ي ��ة ت � ��وف � ��ر من� ��وذج� ��ا‬ ‫دميقراطيا يف املنطقة حتر�ص‬ ‫على االعتدال واالنفتاح‪.‬‬ ‫و�أك��د يف �سياق ح��واره مع‬ ‫�أع�ضاء الوفد �أهمية القد�س‬ ‫ك� ��رم� ��ز ل �ل �ت �ع��اي ����ش ال ��دي� �ن ��ي‬ ‫يف امل �ن �ط �ق��ة يف ن �ظ��ر �أج� �ي ��ال‬

‫احل��ا��ض��ر وامل�ستقبل‪ .‬وح�ضر‬ ‫ال � �ل � �ق ��اء الأم � �ي� ��ر غ � � ��ازي بن‬ ‫حممد كبري م�ست�شاري امللك‬ ‫ل�ل���ش��ؤون ال��دي�ن�ي��ة والثقافية‬ ‫امل �ب �ع��وث ال �� �ش �خ �� �ص��ي للملك‬ ‫ورئي�س جمل�س �أمناء م�ؤ�س�سة‬ ‫�آل ال� �ب� �ي ��ت امل� �ل� �ك� �ي ��ة للفكر‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ومدير مكتب امللك‬ ‫عماد فاخوري‪ ،‬وم�ست�شار امللك‬ ‫ل �� �ش ��ؤون الإع �ل��ام واالت�صال‬

‫�أجم��د الع�ضايلة‪ ،‬ومفتي عام‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ال �� �ش �ي��خ عبدالكرمي‬ ‫اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وث � � � � � � ّم� � � � � ��ن ع� � � � � � � ��دد م� ��ن‬ ‫ال � �� � �ش � �خ � �� � �ص � �ي� ��ات ال� ��دي � �ن � �ي� ��ة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة والكاثوليكية‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف �أع �م��ال املنتدى‬ ‫ج �ه��ود ال �ت �ق��ري��ب والتعاي�ش‬ ‫وبناء ج�سور الثقة بني �أتباع‬ ‫خمتلف الديانات‪.‬‬

‫صحة‬ ‫تعزير �أق�سام الطوارئ بامل�ست�شفيات ب�شرطة ن�سائية ملواجهة االعتداءات الناعمة‬

‫تطوير شامل يف طوارئ البشري ملواجهة‬ ‫ضغط ‪ 30‬ألف مراجع شهريا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املتوقع ان تقوم وزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ب ��ا� �س �ت �ح ��داث قاعة‬ ‫ل�ت���ص�ن�ي��ف احل� � ��االت املر�ضية‬ ‫وق� � ��اع� � ��ة مل � �ع� ��اجل� ��ة احل� � � ��االت‬ ‫امل�ستعجلة يف م�ست�شفى الب�شري‬ ‫ال� ��ذي ي��واج��ه ��ض�غ�ط��ا �شديدا‬ ‫وي��راج�ع��ه ي��وم�ي��ا م��ا ي��زي��د عن‬ ‫�أل � ��ف م� ��راج� ��ع‪ ،‬ب �ح �� �س��ب وزي ��ر‬ ‫ال�صحة عبد اللطيف وريكات‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال ��وزي ��ر �أن � ��ه �سيتم‬ ‫نقل ال�صيدلية واملحا�سبة من‬ ‫م�ن�ط�ق��ة و� �س��ط الإ� �س �ع��اف �إىل‬ ‫الداخل لت�سهيل تنقل املر�ضى‬ ‫وتخفيف االكتظاظ يف �أماكن‬ ‫ت�ل�ق��ي ال �ع�ل�اج وح��و� �س �ب��ة ق�سم‬ ‫الإ��س�ع��اف لتب�سيط الإج ��راءات‬ ‫وت�سهيل �آليات العمل‪.‬‬ ‫ووف ��ق وري �ك��ات ف� ��إن وزارة‬ ‫تطوير القطاع ال�ع��ام ال�ت��ي مت‬ ‫ت��وق �ي��ع ات �ف��اق �ي��ة م �ع �ه��ا �أم�س‬ ‫بح�ضور وزي��ر تطوير القطاع‬ ‫العام اخليف اخلوالدة �ستقدم‬

‫ال ��دع ��م ال �ف �ن��ي واال�ست�شاري‬ ‫وامل � � � ��ادي ل �ت �ن �ظ �ي��م ا�ستقبال‬ ‫امل��ر� �ض��ى و�إج� � � ��راءات دخولهم‬ ‫و�إع� � � ��ادة ال �ت �ن �ظ �ي��م الهند�سي‬ ‫للق�سم وتطوير نظام الإ�سعاف‬ ‫ليكون �أكرث توافقا مع املعايري‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم وزارة تطوير‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ع��ام وف �ق��ا للمذكرة‬ ‫ب ��درا�� �س ��ة ال �ت �ب �ع �ي��ة االداري� � � ��ة‬ ‫والأو�صاف الوظيفية للعاملني‬ ‫يف ق�سم الطوارئ لت�سهيل �إدارة‬ ‫ع �م �ل �ي��ات الإ�� �س� �ع ��اف وحتقيق‬ ‫التوا�صل الفعال ب�ين اجلهات‬ ‫ذات ال �ع�ل�اق��ة يف امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت م ��ذك ��رة التفاهم‬ ‫ت �ق��دمي ال ��دع ��م امل � ��ايل لإع � ��ادة‬ ‫هيكلة ق�سم الإ� �س �ع��اف و�أول ��ت‬ ‫املذكرة اهتماما خا�صا للجانب‬ ‫التدريبي والتعليمي‪� ،‬إذ �سيتم‬ ‫�إن �� �ش��اء ق��اع��ة ت��دري��ب ل�ضمان‬ ‫ظروف منا�سبة لعملية التعليم‬ ‫الطبي امل�ستمر وتدريب الكوادر‬ ‫يف ق�سم الإ�سعاف‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال ��دك� �ت ��ور وري� �ك ��ات‬

‫�إن توقيع امل��ذك��رة ي�شكل نقلة‬ ‫نوعية جلهود الوزارة يف تطوير‬ ‫�أق�سام الإ��س�ع��اف وال �ط��وارئ يف‬ ‫م�ست�شفيات ال � ��وزارة يف �إط ��ار‬ ‫خطة �شمولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن ت�ط��وي��ر ق�سم‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري يكت�سب �أهمية بالغة �إذ‬ ‫ان ��ه ي��واج��ه �ضغطا � �ش��دي��دا يف‬ ‫�أعداد مراجعيه ي�ستدعي �إعادة‬ ‫هيكلته وحت��دي��ث الإج � ��راءات‬ ‫و�آل �ي��ات ال�ع�م��ل ل�ت��وف�ير خدمة‬ ‫ا��س�ع��اف�ي��ة �أك�ث�ر تنظيما ودقة‬ ‫و�سرعة‪.‬‬ ‫وتخ�صي�ص �أماكن انتظار‬ ‫مل��راف�ق��ي امل��ر��ض��ى‪ ،‬وه��م الذين‬ ‫يعتدون على الكوادر يف الغالب‬ ‫العام‪ ،‬وتقدمي اخلدمة الطبية‬ ‫ب�شكل �أف���ض��ل دون مداخالت‬ ‫املرافقني مع تخ�صي�ص باحثني‬ ‫اجتماعيني يف �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫وال� � �ط � ��وارئ يف امل�ست�شفيات‬ ‫للتوا�صل مبا�شرة مع املراجعني‬ ‫يف م���س�ع��ى ل�ل�ح��د م ��ن ظاهرة‬ ‫االع�ت��داء على الأط�ب��اء يف تلك‬

‫الأق�سام‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬ت�شكل‬ ‫ظاهرة االع�ت��داء على االطـباء‬ ‫ما ن�سبته ‪ 95‬يف املئـة من �إجمايل‬ ‫االعتداءات‪ ،‬حيث تهدف خطة‬ ‫ال��وزي��ر للحد م��ن االعتداءات‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع م��دي��ري��ة الأمن‬ ‫ال �ع��ام ل�ت�ع��زي��ز امل �ف��ارز الأمنية‬ ‫يف �أق�سام الإ��س�ع��اف والطوارئ‬ ‫ب�شرطة ن�سائية‪ ،‬والطلب من‬ ‫امل��دع�ين ال�ع��ام�ين يف العا�صمة‬ ‫واملحافظات ب�إجراء املقت�ضيات‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة ال� �ل��ازم� � ��ة بحق‬ ‫املعتدين على ك��وادره��ا يف عدد‬ ‫م��ن امل�ست�شفيات‪ ،‬خ�صو�صا ما‬ ‫حدث منها م�ؤخراً‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار يف ه��ذا ال�سياق �إىل‬ ‫ان� ��ه ي ��راج ��ع ق �� �س��م الإ� �س �ع ��اف‬ ‫وال � �ط� ��وارئ � �ش �ه��ري��ا م ��ا يزيد‬ ‫ع�ل��ى ‪� 30‬أل ��ف م��راج��ع‪ ،‬مثمنا‬ ‫ج�ه��ود ال �ك��وادر يف التعامل مع‬ ‫ه � ��ذا ال � �ع ��دد ال �ك �ب�ي�ر مبهنية‬ ‫عالية و�صرب وقدرة كبرية على‬ ‫التحمل‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ي �ق��ول الدكتور‬

‫اخل ��وال ��دة ان ت��وق �ي��ع املذكرة‬ ‫ي � ��أت � ��ي �إمي � ��ان � ��ا م � ��ن ال � � � ��وزارة‬ ‫ب� ��أه� �م� �ي ��ة ت � �ق� ��دمي اخل� ��دم� ��ات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ل �ل �م��واط �ن�ين عرب‬ ‫�إج � � � ��راءات م�ب���س�ط��ة تخت�صر‬ ‫الوقت واجلهد يف �إطار م�شروع‬ ‫�شمويل لتطوير �أماكن ا�ستقبال‬ ‫امل��ر� �ض��ى يف امل ��راك ��ز ال�صحية‬ ‫وامل�ست�شفيات خالل الأعوام من‬ ‫‪.2013 -2011‬‬ ‫وعقب توقيع املذكرة جال‬ ‫ال� ��وزي� ��ران يف ق���س��م الإ�سعاف‬ ‫وال � � � �ط� � � ��وارئ يف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري واطلعا على املخططات‬ ‫الهند�سة اخلا�صة ب�إعادة هيكلة‬ ‫الق�سم وزارا املر�ضى على �أ�سرة‬ ‫ال�شفاء يف الق�سم لالطمئنان‬ ‫ع� �ل ��ى �أو� � �ض� ��اع � �ه� ��م ال�صحية‬ ‫واال� �س �ت �م��اع م �ن �ه��م �إىل مدى‬ ‫الر�ضا عن اخلدمة اال�سعافية‬ ‫املقدمة لهم‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ت��وق�ي��ع االتفاقية‬ ‫�أمني عام وزارة ال�صحة الدكتور‬ ‫�� �ض� �ي ��ف اهلل ال � � �ل � ��وزي وك� �ب ��ار‬ ‫امل�س�ؤولني يف الوزارتني‪.‬‬

‫اعتصام لطلبة الجامعة األردنية «أنا أردني أنا شايف»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك الع�شرات من طالب‬ ‫اجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة يف اعت�صام‬ ‫�أقيم �أم�س الثالثاء حتت عنوان‬ ‫(�أن� ��ا �أردين �أن ��ا � �ش��اي��ف) نظمه‬ ‫جتمع طلبة اجلامعة الأردنية‬ ‫للإ�صالح‪.‬‬ ‫ب � � ��د�أ االع� �ت� ��� �ص ��ام يف مت ��ام‬ ‫ال� ��واح� ��دة ظ �ه��را وان �ط �ل��ق من‬ ‫ب��رج ال�ساعة حتى مبنى رئا�سة‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وتخلل االع�ت���ص��ام هتافات‬ ‫م��ن ق�ب�ي��ل (ه� ��ذا االردن اردن ��ا‬ ‫غري اال�صالح ما بدنا)‪( ،‬بالروح‬

‫بالدم نفديك يا �أردن)‪.‬‬ ‫وخ �ت��م االع �ت �� �ص��ام بكلمات‬ ‫�ألقاها بع�ض الطالب امل�شاركني‬ ‫مطالبني فيها رئا�سة اجلامعة‬ ‫الأردنية ب�إلغاء الر�سوم اجلامعية‬ ‫وتخفي�ض الأ�سعار يف اجلامعة‪،‬‬ ‫و�إتاحة التعليم للطالب الفقراء‬ ‫و�أال يكون حكرا على الأغنياء يف‬ ‫هذا الوطن‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��دوا �أن ه� ��ذه امل�سرية‬ ‫مبثابة انطالقة لتجمع طلبة‬ ‫اجل��ام �ع��ة االردن �ي ��ة للإ�صالح‪،‬‬ ‫ول��ن ت�ك��ون ال��وح�ي��دة ح�ت��ى يعم‬ ‫الإ�� � �ص �ل��اح وت �ت �ح �ق��ق مطالب‬ ‫الطالب‪.‬‬

‫جانب من االعت�صام‬

‫طلبة «الزرقاء الخاصة» يستنكرون استخدام «جرافة» إلفشال اعتصامهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ا�ستنكر طلبة جامعة الزرقاء‬ ‫اخلا�صة ما و�صفوه بلجوء �إدارة‬ ‫اجلامعة �إىل ا�ستخدام "جرافة"‬ ‫للت�شوي�ش على االعت�صام الذي‬ ‫دعت اليه كتلة االحتاد الطالبي‬ ‫ظهر �أم�س‪ ،‬وذل��ك لليوم الثالث‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت ��وايل مب �� �ش��ارك��ة مئات‬ ‫الطلبة احتجاجاً على "ا�ستمرار‬ ‫�سيا�سة املماطلة والت�سويف من‬

‫قبل ادارة اجلامعة يف اال�ستجابة‬ ‫مل� �ط ��ال ��ب ال� � �ق � ��وى ال� �ط�ل�اب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وخا�صة ما يتعلق مبوعد اجراء‬ ‫انتخابات املجل�س الطالبي التي‬ ‫ت�أجل موعدها �أربع مرات‪.‬‬ ‫ويحتج ال�ط�لاب اي�ضا على‬ ‫ارتفاع ا�سعار الكافترييا وتهديد‬ ‫ادارة اجلامعة لعدد من نا�شطي‬ ‫ال�ع�م��ل ال �ط�لاب��ي ب��ال�ف���ص��ل من‬ ‫اجل��ام�ع��ة ع�ل��ى خلفية ن�شاطات‬ ‫ط�ل�اب� �ي ��ة‪ ،‬وق� � � � � ��رارات الف�صل‬

‫التع�سفي بحق ع��دد م��ن اع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية‪ ،‬وذلك بح�سب‬ ‫ب �ي��ان � �ص��در ع ��ن ك �ت �ل��ة االحت� ��اد‬ ‫الطالبي‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ع��دد من الطلبة �إىل‬ ‫ان�ه��م فوجئوا اث�ن��اء اعت�صامهم‬ ‫امام مبنى رئا�سة اجلامعة �صباح‬ ‫ام�س بدخول جرافة �إىل ال�ساحة‬ ‫ال�ت��ي ن�ف��ذ فيها االع�ت���ص��ام‪ ،‬مما‬ ‫ت�سبب بالت�شوي�ش على املعت�صمني‬ ‫وتطاير الغبار واالدخ�ن��ة عليهم‬

‫وحم � � ��اول � � ��ة ت � �ف� ��ري� ��ق الطلبة‬ ‫امل �ع �ت �� �ص �م�ين‪ ،‬ع �ل �م��ا ان منطقة‬ ‫عمل اجل��راف��ة بعيدة ع��ن �ساحة‬ ‫االعت�صام‪ ،‬متهمني ادارة اجلامعة‬ ‫بال�سعي لإف�شال االعت�صام الذي‬ ‫رفع فيه الطلبة الفتات كتب على‬ ‫عدد منها "ال ل�سيا�سة التخويف‬ ‫وال�ت�ره �ي��ب‪ ،‬وال �ق �م��ع الطالبي‬ ‫لي�س ح�لا "‪" ،‬جمل�س الطلبة‬ ‫��ص��وت الطلبة احل��ر وال تراجع‬ ‫عنه"‪" ،‬ال للأ�سعار ال�سياحية يف‬

‫الكافترييا"‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان وف� � ��د م � ��ن الطلبة‬ ‫املعت�صمني ق��اب��ل ع�م�ي��د �ش�ؤون‬ ‫ال� �ط� �ل� �ب ��ة �أم � � ��� � ��س‪ ،‬وذك� � � ��ر اح ��د‬ ‫امل�شاركني يف اللقاء �أن االجتماع‬ ‫مل ي�سفر ع��ن ال�ن�ت��ائ��ج املرجوة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا رف����ض الطلبة ل�سيا�سة‬ ‫الوعود واالجتماعات ال�شكلية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن االعت�صامات‬ ‫�ست�ستمر حتى حتقيق مطالب‬ ‫ال�شارع الطالبي‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬ع� ��رج� ��ان ق � ��رب دائ � ��رة‬ ‫االف�ت��اء م�ساحة ‪ 860‬م�تر واجهة‬ ‫‪ 37‬م�تر ع�ل��ى � �ش��ارع االردن �سكن‬ ‫ب ب�سعر ‪ 450‬الف لكامل القطعة‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫البيادر ‪ /‬الدربيات قطعة ار�ض‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة م���س��اح��ة ‪ 350‬مرت‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ��ص�ن��اع��ي ع�ل��ى �شارعني‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي��ز ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ن� ��زال ال � ��ذراع ق�ط�ع��ة ار�ض‬ ‫�سكنية م���س��اح��ة ‪ 480‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات ويتوفر‬ ‫لدينا قطع �سكنية مقابل حديقة‬ ‫ال �� �ش��ورى وخ �ل��ف ن ��زال م ��ول قطع‬ ‫م �ت �ج��اورة ب���س�ع��ر ‪ 90‬دي �ن��ار للمرت‬ ‫ل �ل �ج��ادي��ن م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة‬ ‫ار�� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪500‬م � �ت ��ر على‬

‫�شارعني تنظيم ال�سكن ج جميع‬ ‫اخلدمنات متوفرة كال�شقة ومطلة‬ ‫وم��رت�ف�ع��ة و��ص�خ��ري��ة ل��دي�ن��ا عدة‬ ‫قطع متجاورة وم�ساحات خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين منرة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ح��وي �ط��ي مرج‬ ‫احل �م��ام خ�ل��ف امل��دار���س العاملية‬ ‫م�ساحة ‪ 1120‬مرت �سكن �أ ب�سعر‬ ‫‪ 140‬االف دي �ن��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري حو�ض ‪� 8‬أم‬ ‫بطمة مقابل �صحاري مول م�ساحة‬ ‫‪ 604‬م�تر ق�ط�ع��ة رق ��م ‪ 224‬موقع‬ ‫مميز على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين او فيال من املالك مبا�شرة‬ ‫مل� ��دة ث�ل�اث ��ة �أي� � ��ام ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف تالع العلي حو�ض‬ ‫ت �ل�اع ال �� �ش��رق��ي خ �ل��ف مطاعم‬ ‫ال�سروت م�ساحة ‪ 910‬مرت �سكن‬ ‫�أ خم�سة مائة االف دينار كامل‬ ‫ال�ق�ط�ع��ة � �ص��ايف ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر�� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫��ض��اح�ي��ة احل ��اج ح���س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � � ��رب امل� �ن� �ط� �ق ��ة احل � � � ��رة على‬ ‫ث�لاث ��ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا�� �ض ��ي امل �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف تالع العلي تالع‬ ‫ال �� �ش �م��ايل م���س��اح��ة ‪ 1519‬مرت‬ ‫��س�ك��ن �أ ق ��رب ا� �س �ك��ان االطباء‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين ب�سعر‬ ‫ك��ام��ل القطعة ‪ 350‬االف دينار‬ ‫ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة �� �ص ��ايف مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫متفرقــــات‬

‫فيال ب�سعر االر�ض يف �أم ال�سماق‬ ‫اجل �ن��وب��ي خ�ل��ف ال �ب��ورج��ر كنج‬

‫‪7‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م� ��� �س ��اح ��ة االر� � � � � ��ض ‪675‬م� �ت ��ر‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق االر�� � �ض � ��ي ‪ 350‬مرت‬ ‫االول ‪ 300‬م�ت�ر‪ ،‬اط��اب��ق االول‬ ‫بحاجة لت�شطيب نهائي‪ ،‬ب�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ع��دم ت��دخ��ل الو�سطاء‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع املقابلني زهور �شقة ت�سوية‬ ‫امل�ساحة ‪ 115‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫�� �ص ��ال ��ة و� � �ص� ��ال� ��ون دي� � �ك � ��ورات‬ ‫واب��اج��ورات مطبخ وا��س��ع تر�س‬ ‫على ال��داي��ر ك��راج خ��ا���ص ل�شقة‬ ‫ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن م �ع �ف��اة من‬ ‫الر�سوم ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ن � � ��زال ال � � � ��ذراع منزل‬ ‫م�ستقل م�ك��ون م��ن طابقني ‪3‬‬ ‫�شقق م�ساحة االر�ض ‪ 340‬مرت‬ ‫م�ساحة ال�ب�ن��اء ‪ 170‬م�تر لكل‬ ‫طابق واجهة حجر عمر البناء‬ ‫‪� 7‬سنوات الطابق االول �شقتني‬

‫ج��دي��دة مل ت���س�ك��ن ق ��رب دوار‬ ‫علي �صقر ويتوفر لدينا منازل‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة وبا�سعار‬ ‫ت� �ب ��د�أ م ��ن ‪ 60‬ال� ��ف م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار� �ض �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م� ��ارك� ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع عمارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪��6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع الأم � �ي ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/4655225‬‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪�� /‬ض�م��ن جبل‬

‫ع�م��ان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد عمارات‬ ‫�سكنية وجممعات جتارية و�شقق‬ ‫�سكنية بحي نزال اليا�سمني الذراع‬ ‫مقابلني القوي�سمة مرج احلمام‬ ‫واملناطق املجاورة ال يهم امل�ساحة‬ ‫�أو عمر البناء‪ ،‬من املالك مبا�شرة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫خالل حفل الإعالن العاملي لرف�ض ح�صار ال�شعوب‬

‫عباس يغادر إىل القاهرة للقاء‬ ‫طنطاوي ومشعل‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫غادر رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س بعد ظهر �أم�س رام اهلل‬ ‫متوجها �إىل العا�صمة امل�صرية القاهرة‪ ،‬حيث من املقرر �أن يلتقي يوم الأربعاء‬ ‫رئي�س املجل�س الع�سكري الأعلى يف م�صر امل�شري ح�سني طنطاوي‪ ،‬فيما يلتقي‬ ‫اخلمي�س رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‪.‬‬ ‫وذكر مفو�ض العالقات اخلارجية حلركة فتح نبيل �شعث يف ت�صريحات‬ ‫�إذاعية �أن مو�ضوعني رئي�سيني مطروحان على جدول �أعمال اللقاء مع م�شعل‬ ‫وهما‪ :‬مو�ضوع تنظيمي يتعلق بتنفيذ اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬والآخر هو املو�ضوع‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول توقعاته من لقاء عبا�س مب�شعل‪ ،‬قال �إنه ين�صح‬ ‫بالتفا�ؤل احلذر‪ ،‬م�ضيفا �أنه لن يتم اجناز كل �شيء يف اجتماع واحد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال �ظ��رف ال�ع��رب��ي وال� ��دويل ي�ضغط ع�ل��ى ك��ل القيادات‬ ‫الفل�سطينية لإجن��از امل�صاحلة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إن االع�ترا���ض القانوين الوحيد‬ ‫للجنة الع�ضوية يف جمل�س الأم��ن هو االنق�سام الفل�سطيني وع��دم �سيطرة‬ ‫حكومة واحدة على ال�ضفة الغربية وقطاع غزة"‪.‬‬

‫االحتالل يقتلع مئات األشجار جنوب‬ ‫قلقيلية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫اقتلعت ج��راف��ات االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أم����س ال�ث�لاث��اء م�ئ��ات �أ�شجار‬ ‫الزيتون والربتقال يف قرية ع��زون عتمة جنوب قلقيلية بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وقال �سكرتري املجل�س القروي عبد الكرمي �أيوب �إن جرافات االحتالل‬ ‫اقتلعت �أك�ثر من ‪� 400‬شجرة زيتون وع�شرات �أ�شجار الربتقال وع��ددا من‬ ‫البيوت البال�ستيكية غرب القرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أيوب �أن قوات االحتالل �أبلغت املجل�س القروي بنيتها بناء مقطع‬ ‫ريا �إىل �أن اجلدار اجلديد يحرم‬ ‫جديد جلدار الف�صل العن�صري بالقرية‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أهايل القرية من �آالف الدومنات التي يقتطعها ل�صالح م�ستوطنة «اورنيت»‬ ‫املقامة على �أرا�ضي القرية‪.‬‬ ‫وق��ال �أي ��وب �إن ال�ق��ري��ة تتعر�ض لنهب متوا�صل م��ن ق��وات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وت�ق��ام على �أرا��ض�ي�ه��ا ث�لاث م�ستوطنات حتا�صرها م��ن كافة‬ ‫اجلهات‪.‬‬ ‫ودع��ا �أي��وب �إىل و�سائل الإع�ل�ام ومنظمات حقوق الإن���س��ان �إىل زيارة‬ ‫القرية لالطالع على معاناتها‪.‬‬

‫«الجهاد اإلسالمي» تدعو إىل‬ ‫تظاهرة حاشدة دعماً للقدس‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة �إ�سماعيل هنية �أن "قافلة ربيع‬ ‫احلرية" وال�شخ�صيات التي جاءت معها‬ ‫م��ن �أك�ث�ر م��ن ‪ 40‬دول ��ة ت�شري بو�ضوح‬ ‫�إىل �أن الكيان الإ�سرائيلي يعي�ش العزلة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ه�ن�ي��ة خ�ل�ال ح�ف��ل الإع�ل�ان‬ ‫العاملي لرف�ض ح�صار ال�شعوب بح�ضور‬ ‫املت�ضامنني القادمني �ضمن قافلة "ربيع‬ ‫احلرية" م���س��اء االث �ن�ين �أن "القافلة‬ ‫تعني ت�صحيحا لالنحراف الذي ر�سخته‬ ‫الرواية الإ�سرائيلية يف هذه املجتمعات‪،‬‬ ‫وتعني �أن م�ساحة الوعي ال��دويل فيما‬ ‫يتعلق بالو�ضع الفل�سطيني هي م�ساحة‬ ‫وا�سعة و�سيبنى عليها يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن "�أ�صل احلكاية هو‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي على كامل الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�أن امل�شكلة الفل�سطينية‬ ‫م�شكلة �سيا�سية ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬ه��ي لي�ست‬ ‫م�شكلة �إن�سانية على الرغم من �أهمية‬ ‫ه� ��ذا ال �ب �ع��د يف و� �ض �ع �ن��ا الفل�سطيني‬ ‫الداخلي"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن املطلب الفل�سطيني‬ ‫يتمثل ب �� �ض��رورة �إن �ه��اء االح �ت�ل�ال عن‬ ‫ك��ام��ل ال �ت��راب ال��وط �ن��ي الفل�سطيني‬ ‫و�إق ��ام ��ة ال ��دول ��ة وع��ا��ص�م�ت�ه��ا القد�س‬ ‫وع ��ودة ال�لاج�ئ�ين �إىل �أرا��ض�ي�ه��م التي‬ ‫هجروا منها‪ ،‬مبا يف ذل��ك الإف ��راج عن‬ ‫الأ�� �س ��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م��ن �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ه �ن �ي��ة �إىل � � �ض� ��رورة �إن� �ه ��اء‬

‫احل�صار ب�شكل كامل و�شامل عن قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وقال‪" :‬نحن نرى يف هذه الزيارة‬ ‫خ� �ط ��وة م �ت �ق��دم��ة ع �ل��ى ط ��ري ��ق ك�سر‬ ‫احل�صار ال�سيا�سي والإن�ساين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ال م�برر �أ��ص�لا لوجود‬ ‫هذا احل�صار‪ ،‬ومع ذلك ف��إن االحتالل‬ ‫ب � ��رره �أم� � ��ام ال� �ع ��امل ب ��وج ��ود اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط داخ��ل غزة‪،‬‬ ‫الآن انتهت ق�ضية �شاليط‪ ،‬وع��اد �إىل‬ ‫�أ�سرته‪ ،‬ما هو مربر بقاء هذا احل�صار‬ ‫ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ‪ 1.8‬م�ل�ي��ون فل�سطيني‬ ‫داخل قطاع غزة؟"‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن ثالث دعا هنية �إىل �إعادة‬ ‫تفعيل تقرير غولد�ستون ال��ذي يدين‬ ‫االحتالل بارتكاب جرائم حرب يف غزة‬ ‫على كل امل�ستويات الإقليمية والدولية‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ال بد من العمل لتقدمي قادة‬ ‫االح �ت�ل�ال ل�ل�ع��دال��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬فه�ؤالء‬ ‫القتلة يجب �أال يفلتوا من العقاب"‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة على �أن "غزة حتتاج �إىل الكثري‬ ‫مب ��ا يف ذل� ��ك �إع � � ��ادة �إع� �م ��ار م ��ا دم ��ره‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬لأن �أك�ث�ر م��ن ‪� 5‬آالف بيت‬ ‫مت تدمريها تدمريا كامال‪ ،‬وحتى هذه‬ ‫اللحظة ال ي�سمح ب��إدخ��ال م��واد البناء‬ ‫لإعادة الإعمار"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن بحاجة �إىل �أن ن�ضع‬ ‫هذا امللف على الطاولة يف �أروقة �صناع‬ ‫القرار يف املجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫ورح ��ب هنية ب��الأ��ش�ق��اء القادمني‬ ‫م��ن ب�ل�اد ال �ث��ورة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وخاطبهم‬ ‫ب��ال�ق��ول‪" :‬نرى يف انت�صاركم مقدمة‬ ‫النت�صارنا على �أر�ض فل�سطني‪ ،‬وخطوة‬

‫ا�سماعيل هنية رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة‬

‫على طريق حترير القد�س‪ ،‬لكم علينا‬ ‫هنا الثبات وع��دم التفريط وال�صمود‬ ‫والتحدي‪ ،‬ولنا عليكم الن�صرة والدعم‬ ‫وال�ت��أي�ي��د وامل ��دد وامل���ش��ارك��ة يف م�شروع‬ ‫التحرير"‪.‬‬ ‫وج � ��دد رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ترحيبه‬ ‫ب��ال��وف��د ال� �ق ��ادم ��ض�م��ن ق��اف �ل��ة "ربيع‬ ‫احلرية"‪ ،‬وعد �أنها "حلظة ا�ستثنائية‬ ‫يف ح� ��رك� ��ة ال � �� � �ص� ��راع م� ��ع االح � �ت �ل�ال‬

‫الإ�سرائيلي ون�ح��ن ن��رى ه��ذه احلركة‬ ‫التي ت�ضم �شخ�صيات من �أكرث من ‪40‬‬ ‫دولة ت�أتي لدعم فل�سطني"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬شعبنا يف ك��اف��ة �أماكن‬ ‫وج��وده يقدر عاليا هذه ال��زي��ارة‪ ،‬وغزة‬ ‫على وجه اخل�صو�ص ترحب بكم ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬ومن ي�ستقبلكم يف هذه القاعة‬ ‫نخبة ال�شعب الفل�سطيني وزراء ونواب‬ ‫وق� �ي ��ادات ف �� �ص��ائ��ل‪ ،‬وع �ل �م��اء‪ ،‬و�أخ � ��وات‬

‫طالت ‪ 17‬مواطنا غالبيتهم يف نابل�س وجنني‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫دعت حركة اجلهاد الإ�سالمي لتظاهرة جماهريية يف مدينة غزة يوم‬ ‫اجلمعة املقبل للمطالبة بحماية مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وذك ��رت احل��رك��ة يف ب�ي��ان �صحفي و��ص��ل «ال���س�ب�ي��ل» ن�سخة ع�ن��ه �أم�س‬ ‫الثالثاء �أن التظاهرة تتزامن مع م�سريات مليونية �ستنطلق يف ع��دد من‬ ‫الدول ت�ضامنا مع ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬من املتوقع �أن تنطلق التظاهرة بعد �صالة اجلمعة من امل�سجد‬ ‫العمري و�سط مدينة غزة‪ ،‬ومن املقرر �أن يكون عميد الأ�سرى املقد�سيني الذي‬ ‫حترر �إىل غزة �ضمن «�صفقة وفاء الأحرار» ف�ؤاد الرازم خطيب اجلمعة‪.‬‬ ‫وح�سب منظمي امل�سرية‪ ،‬ف�إن اختيار ال��رازم خطيباً يحمل داللة هامة‬ ‫للت�أكيد على موا�صلة املحررين لدورهم اجلهادي وا�ستنها�ض الأمة لتحرير‬ ‫القد�س من دن�س االحتالل‪.‬‬ ‫ورك��زت اجل�ه��اد يف دعوتها على اعتبار ه��ذه التظاهرة فعالية وطنية‬ ‫و�شعبية‪.‬‬ ‫وق��ال القيادي يف احلركة حممد احل��رازي��ن‪�« :‬إن امل�شاركة �ستكون لكل‬ ‫اجلماهري الفل�سطينية‪ ،‬و�إن امل�سلمني يف كل �أنحاء العامل يتلهفون �شوقاً‬ ‫لتحرير امل�سجد الأق�صى و�شد الرحال لل�صالة فيه»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلرازين �أن ما تتعر�ض له املدينة املقد�سة وم�سجدها على يد‬ ‫االحتالل ي�شكل ا�ستفزازا لكل م�سلم غيور‪ ،‬الفتا �إىل �أن امل�سريات التي �ستنطلق‬ ‫هي �صرخة غ�ضب وحتذير لالحتالل من امل�سا�س بامل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫عقابات واعتداءات على أسرى سجن‬ ‫رامون‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬

‫هنية‪ :‬الكيان اإلسرائيلي يعيش عزلة دولية‬

‫�أقدمت �إدارة �سجن رامون �أم�س الثالثاء على االعتداء على الأ�سرى يف‬ ‫خمتلف �أق�سامهم‪ ،‬ونفذت �سل�سلة عقوبات بحقهم‪.‬‬ ‫وقالت وكالة «�صفا» �أن �إدارة ال�سجن �أغلقت الق�سم الثالث (‪ ،)3‬وعاقبت‬ ‫الأ�سرى مبنع اخلروج �إىل الفورة‪ ،‬وحددت خروجهم ب�ساعة واحدة يوميا من‬ ‫�أ�صل ثالث �ساعات كان معموال بها خالل الأعوام املا�ضية‪ ،‬وتقل�صت م�ؤخرا‬ ‫�إىل �ساعتني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن �إدارة ال�سجن �شددت من �إجراءاتها فيه ونفذت عمليات‬ ‫اقتحام لغرف الأ��س��رى ونفذت عمليات تفتي�ش دقيقة‪ ،‬با�ستخدام وحدات‬ ‫القمع‪.‬‬ ‫ولفتت امل�صادر �إىل �أن �أف��راد �شرطة م�صلحة ال�سجون قاموا بتخريب‬ ‫ممتلكات الأ��س��رى‪ ،‬ون�ف��ذوا عمليات حفر داخلها‪ ،‬وعمليات حفر بجدران‬ ‫الغرف‪.‬‬ ‫وت�شن �سلطات االحتالل �سل�سلة من العقابات واالجراءات بحق الأ�سرى‬ ‫يف خمتلف �سجون االحتالل‪ ،‬و�شهدت ت�صاعداً م�ؤخرًا‪.‬‬

‫االحتالل اإلسرائيلي يشن حملة‬ ‫اعتقاالت واسعة يف الضفة الغربية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ام ��ت ق � � ��وات االح � �ت �ل��ال بحملة‬ ‫اعتقاالت واقتحامات مل�ن��ازل املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني يف كل من اخلليل ونابل�س‬ ‫وجنني‪ ،‬فجر �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫واقتحمت ع�شرات الآليات الع�سكرية‪،‬‬ ‫مدعومة بالع�شرات من جنود االحتالل‪،‬‬ ‫مدينة جنني وخميمها و�أكرث من ع�شر‬ ‫ق��رى يف الق�ضاء فجر �أم����س‪ ،‬واعتقلت‬ ‫ثمانية مواطنني و�أحدثت خرا ًبا يف �أكرث‬ ‫من �ستة منازل‪ ،‬كما ن�صبت الكمائن يف‬ ‫�أكرث من حمور‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع �ي��ان‪� ،‬إن ك�ب�رى تلك‬ ‫الهجمات �سجلت يف خميم جنني الذي‬ ‫�شهد منذ الثانية من فجر اليوم حتى‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة عملية ع�سكرية وا�سعة‬ ‫طالت �أك�ثر من ع�شرة منازل‪ ،‬وتخللها‬ ‫�إطالق كثيف للأعرية النارية وتخريب‬ ‫للممتلكات ب�شكل متعمد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار م ��واط� �ن ��ون �إىل �أن ق ��وات‬ ‫االح� �ت�ل�ال ح��ا� �ص��رت امل �خ �ي��م و�أغلقت‬ ‫م��داخ �ل��ه ف� �ج� � ًرا‪ ،‬ث ��م اق �ت �ح �م��ت املنازل‬ ‫واع �ت �ل��ت �أ��س�ط�ح�ه��ا‪�� ،‬س�ي�م��ا امل�ط�ل��ة على‬ ‫م �ن��ازل امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن مت اعتقالهم‬ ‫قبل �أن تبا�شر ب�أعمال الدهم والتفتي�ش‪،‬‬ ‫كما متركزت ق��وة ع�سكرية يف منطقتي‬ ‫ال �ه��دف واجل ��اب ��ري ��ات ال �ت��ي ت �ط��ل على‬ ‫خميم جنني خالل عملية االقتحام‪.‬‬ ‫وق��ال مواطنون �إن ق��وات االحتالل‬

‫اع �ت �ق �ل��ت خ �ل�ال ه� ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة �أرب �ع ��ة‬ ‫م��واط�ن�ين ونقلتهم �إىل جهة جمهولة‬ ‫بعد �أن �أخرجت ذويهم يف العراء يف الربد‬ ‫وا�ستجوبتهم وفت�شت منازلهم با�ستخدام‬ ‫الكالب البولي�سية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى �أف��اد مواطنون �أن‬ ‫خم�س �آل�ي��ات ع�سكرية توغلت فجرا يف‬ ‫بلدة عرابة جنوب مدينة جنني واعتقلت‬ ‫املواطن جعفر عبد اهلل فوزي �أبو �صالح‬ ‫(‪ 44‬عا ًما) بعد تفتي�ش منزله ونقله �إىل‬ ‫جهة جمهولة‪.‬‬ ‫كما توغلت قوات االحتالل يف بلدة‬ ‫م�ي�ث�ل��ون ج�ن��وب م��دي�ن��ة ج�ن�ين و�أقامت‬ ‫ح ��اج �زًا م �ف��اج � ًئ��ا ب�ي�ن ب �ل��دت��ي �سريي�س‬ ‫وم �ي �ث �ل��ون ف �ج��ر ال � �ي ��وم‪ ،‬ك �م��ا اعتقلت‬ ‫املواطن ماجد حافظ نعريات (‪40‬عا ًما)‬ ‫واعتلت �أ�سطح ع��ددا م��ن امل�ن��ازل خالل‬ ‫عملية االق �ت �ح��ام وان�ت���ش��ر اجل �ن��ود بني‬ ‫كروم الزيتون‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية و�شهود عيان‬ ‫�إن عملية ع�سكرية وا�سعة تركزت � ً‬ ‫أي�ضا يف‬ ‫بلدة الزبابدة قرب جنني فجرا‪ ،‬وطالت‬ ‫ع� ��د ًدا م��ن امل �ن ��ازل ال �ت��ي مت مداهمتها‬ ‫وتفتي�شها‪ ،‬ما �أ�سفر عن اعتقال ثالثة‬ ‫مواطنني‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش �ه��دت ب �ل��دة ال �ي��ام��ون غرب‬ ‫مدينة جنني اقتحا ًما لقوات االحتالل‬ ‫ف �ج��ر ال� �ي ��وم‪ ،‬و� �ش��وه��د ع ��دد م��ن جنود‬ ‫االح� �ت�ل�ال ي �ق��وم��ون ب ��أع �م��ال مت�شيط‬ ‫يف املنطقة ال��واق�ع��ة ب�ين بلدتي ال�سيلة‬

‫احل��ارث�ي��ة وال �ي��ام��ون يف منقطة تعرف‬ ‫با�سم "الوديان"‪.‬‬ ‫وت��وغ �ل��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال يف بلدة‬ ‫جبع ون�صبت حاجزًا ع�سكر ًّيا على �شارع‬ ‫ج �ن�ي�ن‪ -‬ن��اب �ل ����س‪ ،‬ق ��رب م��دخ��ل البلدة‬ ‫و� �ش��رع��ت يف ت�ف�ت�ي����ش امل��رك �ب��ات الليلة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬اختطفت قوات‬ ‫االح�ت�لال �صباح �أم����س ال�شابني‪ ،‬وحيد‬ ‫حج حممد‪ ،‬و�أح�م��د ح�سني (‪ 23‬عا ًما)‪،‬‬ ‫من بلدة بيت فوريك �شرق مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد م�شابه اختطفت قوات‬ ‫االح�ت�لال مواطنني على حاجز حوارة‬ ‫جنوب مدينة نابل�س �أم�س االثنني �أثناء‬ ‫عبورهما للحاجز‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل داه �م��ت قوات‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب �ل��دات جنوب‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و�أف � � ��ادت م �� �ص��ادر ف�ل���س�ل�ط�ي�ن�ي��ة �أن‬ ‫ق� ��وات االح� �ت�ل�ال داه �م��ت ب �ل��دت��ي يطة‬ ‫وال �ظ��اه��ري��ة ج �ن��وب اخل�ل�ي��ل ب �ع��دد من‬ ‫الآليات الع�سكرية التي جابت ال�شوارع‬ ‫والأح �ي��اء‪ ،‬دون ال�ب�لاغ ع��ن اعتقاالت يف‬ ‫�صفوف املواطنني‪.‬‬ ‫وت�ك��رر ق��وات االح�ت�لال مداهماتها‬ ‫لأح�ي��اء وب�ل��دات وق��رى ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة ب�شكل ي��وم��ي‪ ،‬م�سجلة ح�صيلة‬ ‫جديدة من املعتقلني الفل�سطينيني‪.‬‬

‫ق�ي��ادي��ات‪ ،‬و�أ� �س��رى حم��رري��ن يف �صفقة‬ ‫وف ��اء الأح � ��رار‪ ،‬ق �ي��ادات �أم�ن�ي��ة‪ ،‬وجهاء‬ ‫و�أعيان"‪.‬‬ ‫وطالب باال�ستمرار يف تنظيم مثل‬ ‫ريا �إىل �سعادته ب�أن‬ ‫ه��ذه القوافل‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ت���ش�ه��د غ ��زة الإع �ل��ان ال �ع��امل��ي لرف�ض‬ ‫ح�صار ال���ش�ع��وب‪ ،‬وق ��ال‪" :‬هذه حلظة‬ ‫� �س��وف ي �ت��م ت���س�ج�ي�ل�ه��ا يف ت ��اري ��خ غزة‬ ‫وتاريخ ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬

‫دعوة إىل أوسع اعتصام‬ ‫اليوم لإلفراج عن‬ ‫املعتقلني السياسيني‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� ��ت راب� �ط ��ة ال �� �ش �ب��اب امل �� �س �ل��م وجل �ن��ة �أه � ��ايل املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف ال�ضفة الغربية جماهري ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ون ��واب املجل�س الت�شريعي ومم�ث�ل��ي الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫واملنظمات احلقوقية �إىل امل�شاركة يف االعت�صام الـ‪" 22‬احلريات‬ ‫قبل احلكومة" والذي تنظمه اليوم الأربعاء على دوار ابن ر�شد‬ ‫يف مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وقالت الرابطة وجلنة املعتقلني يف بيان م�شرتك لهما �إنه‬ ‫مع اقرتاب اللقاء املزمع عقده بني ال�سيد خالد م�شعل رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س ورئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‪،‬‬ ‫انتظرنا �أن ت�سود �أج��واء ت�صاحلية على الأر���ض ت�ساعد على‬ ‫التفا�ؤل بقرب �إمت��ام امل�صاحلة‪ ،‬لكن املزيد من االنتهاكات مت‬ ‫ت�سجيلها خالل الأيام الفائتة على �صعيد احلريات واالعتقال‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ور�صد البيان امل�شرتك العديد من االنتهاكات التي قامت‬ ‫بها �أجهزة ال�سلطة يف ال�ضفة خالل الأي��ام املا�ضية‪ ،‬من بينها‬ ‫حادثة �إط�لاق النار على ممثل الكتلة الإ�سالمية ال�سابق يف‬ ‫جامعة النجاح‪ ،‬واعتقال عدد من طالب اجلامعات الفل�سطينية‪،‬‬ ‫واعتقال عدد من ن�شطاء حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة ملوا�صلة حرمان معتقلي اخلليل يف �سجن �أريحا من‬ ‫التوا�صل وزيارة �أهلهم منذ �أكرث من �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أكد البيان على �أنّ هذه التجاوزات تع ّد م�ؤ�ش ًرا على وجود‬ ‫جهات �أمنية يف ال�سلطة تتعمد �إف�شال امل�صاحلة وعرقلتها‪،‬‬ ‫ودع��ا البيان �إىل اال�ستمرار يف االحتجاج امليداين والإعالمي‬ ‫عليها‪ ،‬و�إي�صال ر�سالة وا�ضحة وقوية ملختلف الأطراف ب�أننا لن‬ ‫نقبل م�صاحلة منقو�صة ي�ستمر معها القمع وحظر احلريات‬ ‫واالعتقال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أكرث من ‪ 90‬معتقال �سيا�س ًّيا ما زالوا حمتجزين‬ ‫يف �سجون ال�سلطة‪ ،‬من بينهم قرابة ‪ 30‬معتقال �أم�ضوا فرتات‬ ‫ترتاوح بني �سنة و�أربع �سنوات دون �أن تفلح كل اللقاءات وقرارات‬ ‫املحاكم بالإفراج عنهم‪.‬‬

‫ممثلو الثورات العربية يطالبون بك�سر احل�صار‬

‫«الـربيع العــربي» ينمـــو يف غـــزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بـعد �أن �أزه �ـ��ر ال��رب�ي�ـ��ع ال�ع��رب��ي يف ال�ع��دي��د من‬ ‫العـوا�صم العربيـة و�صلت م�ساء �أول �أم�س االثنني‬ ‫‪ 2011-11-21‬قافلة "الربيـع الت�ضامنية" �إىل قطاع‬ ‫غـزة عبـر معرب رفـح احلدودي‪ ،‬لتنرث ورودها وعبيـر‬ ‫م�ؤازرتـها للمدينـة املحا�صرة منذ �أزي��د من خم�سـة‬ ‫�أعوام‪.‬‬ ‫و��ض�م��ت ق��اف�ل��ة ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ت���ض��م ع�شرات‬ ‫النا�شطني والعلماء والربملانيني م��ن �أك�ثر م��ن ‪40‬‬ ‫دولة من �آ�سيا و�أفريقيا و�أوروب��ا‪ ،‬وممثلني عن ثوار‬ ‫تون�س وليبيا وم�صر‪.‬‬ ‫ومنذ �صباح �أم�س عقد الوفـد ال��دويل �سل�سـلة‬ ‫لقاءات مع امل�س�ؤولني الفل�سطينيني يف احلكومة بغـزة‬ ‫ورج��ال الأع�م�ـ��ال واملنظمات احلقوقية والإن�سانية‬ ‫لالطالع على املدينـة وما تعانيه من ح�صار خانق‪.‬‬ ‫وق��ام وف��د القافلة برتتيب م�شرتك م��ع مركز‬ ‫ال �ع��ودة الفل�سطيني يف ل �ن��دن‪ ،‬ب�ج��ول��ة يف خميمات‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني يف قطاع غ��زة‪ ،‬التي تعاين‬ ‫�أو�ضاعًا �إن�سانية �صعبة‪.‬‬ ‫ل�ستم وحدّكم وهذه القافلـة هي �أوىل القافـالت‬ ‫التي يتقدمها ممثلو الثورات العربية والذين �أعربـوا‬ ‫عن فرحتهم ال�شديدة بالو�صول �إىل غـزة وا�صفني‬ ‫هذه اللحظات بـ"التاريخية"‪.‬‬ ‫وفـور و�صـوله �إىل غـزة دعا رئي�س رابطة علماء‬ ‫�أهل ال�سنة و�أمني عام جمل�س �أمناء الثورة امل�صرية‬

‫�صفوت حجازي العامل �أجمع للعمل على رفع احل�صار‬ ‫املفرو�ض على قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ح�ج��ازي‪�" :‬إننا كم�سلمني وم�سيحيني‬ ‫وع�ل�م��اء و��ش�ي��وخ وب��رمل��ان�ي�ين و�صحفيني ومفكرين‬ ‫نرف�ض هذا احل�صار و�سنك�سره �إن �شاء اهلل‪ ،‬و�ستقام‬ ‫دولة فل�سطني و�ستكون القد�س عا�صمتها"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س احلملة الأوروب�ي��ة لك�سر‬ ‫احل�صار عن غزة ‪-‬امل ُ ِّ‬ ‫نظمة للزيارة‪ -‬عرفات ما�ضي‪:‬‬ ‫"�إن الر�سالة التي يحملها الوفد هي ن�صرة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ورفع احل�صار عن غزة"‪.‬‬ ‫وتابع خماطباً �أهل غزة‪�" :‬إنكم ل�ستم وحدتكم‬ ‫�ضد الإ�سرائيليني‪ ،‬وكل �أحرار العامل من كافة �أقطار‬ ‫الأر���ض يجتمعون ويبذلون ق�صارى جهدهم لرفع‬ ‫احل�صار عن ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "�أهل غ��زة هم من �أ�شعلوا ال�ث��ورات يف‬ ‫العامل العربي وما حققه العرب من ث��ورات بالعامل‬ ‫ك ��ان ف�ضله �إىل ال���ش�ع��ب الفل�سطيني"‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"نعدكم باملزيد من الوفود حتى ك�سر احل�صار"‪.‬‬ ‫وبدمـوع غمرت عيـونه فرحاً قال الداعية امل�صري‬ ‫"�صالح �سلطان" �إنه عاجز عن و�صف م�شاعره بعد‬ ‫حلظات من دخوله لغزة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أن ��ه يف ق�م��ة ال���س�ع��ادة ب� ��أن م ��نّ اهلل‬ ‫عليه ب��زي��ارة غ ��زة‪" :‬رمز ال �ك��رام��ة وال �ع��زة للعامل‬ ‫خ�صو�صا العربي والإ�سالمي‪ ،‬ولقاء �أهلها ال�صابرين‬ ‫ً‬ ‫ال�ث��اب�ت�ين ال���ص��ادم�ين ب��وج��ه احل �� �ص��ار واملخططات‬ ‫الإ�سرائيلية"‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ��س�ل�ط��ان‪" :‬م�صر �أم �ن��ا وغ� ��زة بنتنا‪،‬‬ ‫ون�شعر ب�أننا جزء منها وهي جزء منا‪ ،‬واليوم هو يوم‬ ‫عيد ونحن نلتقي �أه��ل غ��زة‪ ،‬ون�ق��ول �إن�ن��ا هنا معكم‬ ‫ولأجلكم يا من رفعتم �شعار نعم للجوع ال للركوع‪،‬‬ ‫حتى �أ�صبحتم رم � ًزا للعامل"‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن الربيع‬ ‫العربي منكم و�إليكم يعود‪ ،‬لأنكم من �صنعتم الثورات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سلطان‪�" :‬إن كنا اليوم جئنا بقافلة بهدف‬ ‫فك احل�صار عن �إخواننا يف قطاع غزة‪ ،‬فغدًا ب�إذن اهلل‬ ‫�سن�أتي بقافلة لتحرير القد�س وو�ضع منرب �صالح‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬كذلك حترير جميع الأ��س��رى من ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وحترير كل الأر�ض الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن �ه��م �شكلوا حملة ج��دي��دة بعنوان‬ ‫"احللمة ال���ش�ع�ب�ي��ة ل�ن���ص��رة ال �ق��د���س يف م�صر"‬ ‫رف�ضا لتهويد املدينة املقد�سة و�إنقاذها من براثن‬ ‫التدمري‪.‬‬ ‫وك��ان يف ا�ستقبال ال��وف��د النائب الأول لرئي�س‬ ‫املجل�س الت�شريعي ال��دك�ت��ور �أح�م��د ب�ح��ر‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫يف امل�ج�ل����س ال�ت���ش��ري�ع��ي ومم�ث�ل�ين ع��ن ح��رك�ت��ي فتح‬ ‫وحما�س‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحفي عقد فور دخ��ول النا�شطني‬ ‫م�ع�بر رف ��ح‪� ،‬أ� �ش��اد ب�ح��ر ب��ال��وف��د الت�ضامني‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"هذا يوم تاريخي ومبارك‪ ،‬وبا�سم املجل�س الت�شريعي‬ ‫ن��رح��ب ب��ال��وف��د ون�ت���ش��رف ب�ك��ل م��ن ج��اء ل�ي�ق��ف مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من �أجل حريته"‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د ب �ح��ر �أح� � � ��رار ال � �ع ��امل ب ��ال ��وق ��وف مع‬

‫�صفوت حجازي‪ :‬العامل �أجمع للعمل على رفع احل�صار عن غزة‬

‫الفل�سطينيني لرفع احل�صار عن غزة‪ ،‬مطالبا الأمني‬ ‫العام جلامعة ال��دول العربية نبيل العربي والأمني‬ ‫ال�ع��ام ملنظمة امل��ؤمت��ر الإ��س�لام��ي �أح�م��د داود �أوغلو‬ ‫بزيارة غزة ب�شكل عاجل لالطالع على مدى امل�أ�ساة‬ ‫التي يعي�شها �سكانها‪.‬‬

‫وتفر�ض "�إ�سرائيل" ح�صا ًرا م�شددًا على قطاع‬ ‫غ��زة م�ن��ذ �أك�ث�ر م��ن خم�س ��س�ن��وات‪ ،‬وف ��دت خاللها‬ ‫قوافل ت�ضامنية من ع��دد كبري من ال��دول العربية‬ ‫والأوروب�ي��ة يف حم��اوالت متوا�صلة وم�ستمرة لك�سر‬ ‫احل�صار‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫املتظاهرون يف ميدان التحرير يطالبون برحيل املجل�س الع�سكري‬

‫فهمي هويدي‬

‫الجيش يقبل استقالة الحكومة املصرية‬ ‫ويتعهد بتسليم السلطة منتصف العام املقبل‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمزة‬ ‫رف�ضت اجلموع املحت�شدة مبيدان‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ب��ال �ق��اه��رة اخل �ط��اب الذي‬ ‫�ألقاه امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‪،‬‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬ورددت هتافات تطالب برحيل‬ ‫املجل�س الع�سكري امل�صري عن ال�سلطة‬ ‫وت�سليم البالد ملجل�س رئا�سي مدين‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن امل �� �ش�ي�ر حم �م��د ح�سني‬ ‫ط �ن �ط��اوي‪ ،‬يف خ �ط��اب وج �ه��ه لل�شعب‬ ‫�أم ����س م��ن خ�ل�ال �شا�شة التلفزيوين‬ ‫امل�صري قبول ا�ستقالة حكومة الدكتور‬ ‫ع�صام �شرف‪ ،‬وتكليفها بت�سيري �أعمال‬ ‫ال ��وزارة حتى ت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫يف غ�ضون �أ�سبوعني‪ ،‬كما جدد مت�سك‬ ‫املجل�س ب�إجراء االنتخابات الربملانية‬ ‫يف م��وع��ده��ا (‪ 28‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪/‬‬ ‫نوفمرب اجلاري)‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د ط� �ن� �ط ��اوي �أن املجل�س‬ ‫الع�سكري ال يرغب يف ال�سلطة‪ ،‬و�أن‬ ‫اجل �ي ����ش ي �� �س �ت �ع �ج��ل ان� �ت� �ه ��اء الفرتة‬ ‫االنتقالية من �أجل العودة لثكناته يف‬ ‫حال قبول ال�شعب من خالل ا�ستفتاء‬ ‫�شعبي‪ .‬و�أ��ض��اف‪ :‬ح��اول البع�ض جرنا‬ ‫ملواجهات‪ ،‬ولكننا مل ن�ستجب لذلك‪،‬‬ ‫وكنا نلتزم �ضبط النف�س لأق�صى درجة‪،‬‬ ‫وحتملت معنا احلكومة كل ذل��ك من‬ ‫اعت�صامات واحتجاجات وقلة موارد‪،‬‬ ‫وكنا دائما مطالبني باملزيد‪ ،‬ونتيجة‬ ‫ال��س�ت�م��رار ال�ت��وت��ر ه��رب��ت ا�ستثمارات‬ ‫كثرية م�صر كانت يف حاجة لها‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪ :‬مل ن�ن�ف��رد ب� �ق ��رارات وكنا‬ ‫ح��ري �� �ص�ي�ن ع �ل��ى �أخ� � ��ذ ر�أي القوى‬ ‫املختلفة‪ ،‬وكنا ن�سعى لنقل ال�سلطة‪،‬‬ ‫وال�ت��زم�ن��ا ب��امل���س��ار ال ��ذي ات�ف�ق��ت عليه‬ ‫ج �م �ي��ع ال� �ق ��وى ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وكلما‬ ‫اقرتبنا م��ن االنتخابات ي��زاد التوتر‬ ‫واال� �ض �ط��راب��ات‪ ،‬م�ضيفا �أن املجل�س‬ ‫ال يهمه م��ن �سيفوز ب��االن�ت�خ��اب��ات �أو‬ ‫بالرئا�سة‪ ،‬فالأمر يرجع لل�شعب‪ ،‬و�أمام‬ ‫ادع� ��اءات البع�ض �أن املجل�س الأعلى‬ ‫ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة ي�ت�ب��اط��أ يف ت�سليم‬ ‫ال�سلطة �أعلنا مرارا وتكرارا �أننا نقف‬ ‫على م�سافات مت�ساوية م��ن اجلميع‬ ‫دون ت�صنيف �أو ان �ت �ق��اء‪ ،‬ورغ ��م ذلك‬ ‫يتهمنا البع�ض باالنحياز‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫�أعلنا مرارا وتكرارا �أننا �أوقفنا �إحالة‬ ‫املدنيني للمحاكمات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق ��د �أ�� �ص ��در امل�ج�ل����س الع�سكري‬ ‫امل �� �ص��ري �أم� �� ��س ع �ل��ى ��ص�ف�ح�ت��ه على‬ ‫"الفي�س بوك" البيان رق��م ‪ 82‬جاء‬ ‫فيه‪�،‬إعماال لل�سلطات املخولة قانونا‬ ‫ل��رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س الأع � �ل� ��ى للقوات‬

‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬ف �ق��د ق ��رر رئ �ي ����س املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة �إحالة وقائع‬ ‫�أح� ��داث م��ا��س�ب�يرو اجل ��اري التحقيق‬ ‫ف�ي�ه��ا �أم � ��ام ال �ن �ي��اب��ة ال�ع���س�ك��ري��ة �إىل‬ ‫النيابة العامة املخت�صة باتخاذ ما يلزم‬ ‫ب�ش�أنها‪ ،‬وكذلك الأح��داث التي وقعت‬ ‫�أخ�يرا مبيدان التحرير خ�لال يومي‬ ‫‪ 19‬و‪ 20‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وق��د �سبق خطاب امل�شري اجتماع‬ ‫بني امل�شري �سامي عنان‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬رئي�س �أرك��ان حرب‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة‪ ،‬مبقر وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫ور�ؤ� �س��اء الأح ��زاب امل�صرية (الدكتور‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ى رئ�ي����س ح ��زب احلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة‪� ،‬أب ��و ال �ع�لا م��ا��ض��ي رئي�س‬ ‫حزب الو�سط‪ ،‬وال�سيد البدوي رئي�س‬ ‫حزب الوفد‪ ،‬وعماد عبد الغفور رئي�س‬ ‫حزب النور‪ ،‬و�سعيد كامل رئي�س حزب‬ ‫اجلبهة) وعدد من مر�شحي الرئا�سة‬ ‫(عمرو مو�سى‪ ،‬حمدين �صباحي‪ ،‬ه�شام‬ ‫الب�سطوي�سي‪ ،‬عبد املنعم �أب��و الفتوح‪،‬‬ ‫حممد �سليم ال �ع��وا)‪ ،‬لبحث �أ�سباب‬ ‫تفاقم الأحداث الدامية‪ ،‬التي ت�شهدها‬ ‫العا�صمة امل�صرية وعدد من املحافظات‬ ‫(ال �سيما ال�سوي�س والإ�سكندرية) منذ‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪ ..‬واتفق املجتمعون على‬ ‫ق�ب��ول ا�ستقالة حكومة ع�صام �شرف‬ ‫وت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني‪ ،‬الت�أكيد‬ ‫على �إج ��راء االنتخابات الربملانية يف‬ ‫موعدها يوم االثنني املقبل‪ ،‬والت�أكيد‬ ‫على ت�سليم املجل�س الع�سكري ال�سلطة‬ ‫�إىل �سلطة مدنية منتخبة يف موعد‬ ‫�أق�صاه الأول من متوز املقبل‪ ،‬و�إعداد‬ ‫م� ��� �ش ��روع ب� �ق ��ان ��ون ي �ن �ظ��م �إج� � � ��راءات‬ ‫انتخابات رئا�سة اجلمهورية‪.‬‬ ‫وق��د �أ��س�ف��ر االج �ت �م��اع �أي���ض��ا عن‬ ‫االت � �ف� ��اق ع �ل ��ى � �س �ح��ب ال � �ق� ��وات من‬ ‫ميدان التحرير واقت�صار دوره��ا على‬ ‫حماية املرافق العامة مبا فيها وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة وت ��أم�ي�ن م �ي��دان التحرير‬ ‫و�أم� ��اك� ��ن ال �ت �ظ��اه��ر الأخ � � ��رى يف كل‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة و� �ض �م��ان ح��ق التظاهر‬ ‫ال �� �س �ل �م��ي واالع �ت �� �ص ��ام دون تعطيل‬ ‫للمرافق العامة و�إ�صدار بيان م�شرتك‬ ‫ب �ي�ن امل �ج �ل ����س ال �ع �� �س �ك��ري وال� �ق ��وى‬ ‫ال�سيا�سية امل�شاركة لإع�ل�ان ال�ب��دء يف‬ ‫�إجراء التحقيق مع كل املتهمني بقتل‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬وتعوي�ض �أ�سر ال�شهداء‬ ‫وامل �� �ص��اب�ي�ن‪ ،‬و�إخ �ل ��اء ��س�ب�ي��ل م ��ن مت‬ ‫القب�ض عليهم يف �أح� ��داث التحرير‬ ‫الأخ�يرة على �أن يتم تقدمي املتهمني‬ ‫بقتلة املتظاهرين للمحاكمة ب�أ�سرع‬ ‫ما ميكن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات ق��د توقفت‬

‫م �� �س��اء �أم ����س ب �� �ش��ارع حم �م��د حممود‬ ‫(امل�ت�ف��رع م��ن م�ي��دان ال�ت�ح��ري��ر)‪ ،‬بعد‬ ‫مت �ك��ن امل �ت �ظ��اه��ري��ن م� ��ن الو�صول‬ ‫للمداخل الرئي�سية ل��وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق ��ام ع ��دد م��ن ��ض�ب��اط اجلي�ش‬ ‫وامل�ت�ظ��اه��ري��ن بعمل ح��ائ��ط ��ص��د بني‬ ‫املتظاهرين وقوات الأمن املركزي‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ئ��ات �آالف املتظاهرين‬ ‫ق��د ت ��واف ��دوا ع�ل��ى م �ي��دان التحرير‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س للم�شاركة يف مليونية‬ ‫"االنقاذ الوطني" والتي دعا �إليها‬ ‫ع � ��ددا م ��ن احل� ��رك� ��ات واالئ� �ت�ل�اف ��ات‬ ‫الثورية (االئتالف الإ�سالمي احلر‪،‬‬ ‫االئ �ت�ل�اف ال �ع��ام ل �ل �ث��ورة‪ ،‬االئتالف‬ ‫العام للثورة‪ ،‬اجلبهة الثورية حلماية‬ ‫ال �ث��ورة امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬اجل�ب�ه��ة ال�شعبية‬ ‫ال�ث��وري��ة‪ ،‬ال��دع��وة ال�سلفية‪ ،‬ائتالف‬ ‫الثائر احلق‪ ،‬ائتالف ال�شباب ال�سلفي‪،‬‬ ‫احتاد �شباب حزب العمل‪ ،‬احتاد قوى‬ ‫ال � �ث� ��ورة‪ ،‬حت ��ال ��ف ال� �ق ��وى الثورية‪،‬‬ ‫ج �ب �ه��ة الإرادة ال �� �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬حركة‬ ‫ال �ت��واف��ق ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ح��رك��ة الوحدة‪،‬‬ ‫ح��رك��ة � �ش �ب��اب ث ��ورة ‪ 25‬ي �ن��اي��ر‪ ،‬تيار‬ ‫اال��س�ت�ق�لال ال��وط �ن��ي‪ ،‬ح��زب احلرية‬ ‫والتنمية‪ ،‬ح��زب ال�سالمة والتنمية‪،‬‬ ‫ح��زب م�صر ال�ب�ن��اء‪� ،‬شباب اجلماعة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬جم�ل����س �أم �ن��اء الثورة‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سة التوافق اجلمهوري)‪ ،‬حيث‬

‫�أدى املتظاهرون �صالة اجلنازة على‬ ‫�أح��د ال���ش�ه��داء ال��ذي ا�ست�شهد �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬وعقب انتهائهم من ال�صالة‬ ‫حملوه وخرجوا به يف م�سرية ب�شارع‬ ‫ق���ص��ر ال�ع�ي�ن��ي �إىل جم�ل����س ال� ��وزراء‪،‬‬ ‫وق��ام املئات من امل�شاركني يف امل�سرية‬ ‫ب�إلقاء الزجاجات الفارغة على قوات‬ ‫ال���ش��رط��ة امل�ك�ل�ف��ة ب�ح��را��س��ة جمل�سي‬ ‫ال� � ��وزراء وال �� �ش �ع��ب‪ .‬وك��ان��ت مطالب‬ ‫املتظاهرين مب�ي��دان التحرير وعدد‬ ‫من امليادين باملحافظات امل�صرية هي‬ ‫�إقالة حكومة "ع�صام �شرف"‪ ،‬ت�شكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة �إن� �ق ��اذ وط �ن��ي ب�صالحيات‬ ‫كاملة تتوىل �إدارة ما تبقى من فرتة‬ ‫انتقالية‪ ،‬حتديد موعد لالنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا� �س �ي��ة يف م��وع��د غ��اي �ت��ه ني�سان‬ ‫‪ ،2012‬ال�ب��دء يف هيكلة ت��ام��ة لوزارة‬ ‫الداخلية تت�ضمن ح��ل قطاع الأمن‬ ‫امل��رك��زي و�ضمان حماكمة م��ن يثبت‬ ‫تورطهم يف �أحداث التحرير‪.‬‬ ‫وكانت جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫ق ��د �أع �ل �ن��ت يف وق� ��ت � �س��اب��ق رف�ضها‬ ‫امل�شاركة يف االعت�صامات �أو مليونية‬ ‫�أم �� ��س ويف ر� �س��ال��ة وج �ه �ه��ا الدكتور‬ ‫حم�م��د ب��دي��ع‪ ،‬امل��ر��ش��د ال�ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ� � � ��وان امل �� �س �ل �م�ين‪� ،‬إىل القواعد‬ ‫الإخ��وان �ي��ة بجميع امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬قال‬ ‫بديع‪ :‬و�صلتنا العديد من الر�سائل‬

‫والطلبات ب��إحل��اح �أن ي�ن��زل الإخوان‬ ‫ل �ل �م �ي��دان لإن � �ق� ��اذ ه � � ��ؤالء اجلرحى‬ ‫وامل� ��� �ص ��اب�ي�ن وال � ��دف � ��اع ع �ن �ه��م وه ��ذه‬ ‫م�شاعر عاطفية نبيلة‪ ،‬ولكننا �أمرنا‬ ‫�أن نقدم دفع املفا�سد على جلب املنافع‬ ‫و�إع �م��ال مقت�ضيات ال�ع�ق��ل واحلكمة‬ ‫لدفع مف�سدة �أكرب مرتتبة على نزول‬ ‫الإخ� ��وان ب�ك�ث��اف��ة ل�ل�م�ي��دان‪ ،‬لأن هذا‬ ‫يعد ا�ستدراجاً لتعقيد امل�شكلة ولي�س‬ ‫حلها‪ ،‬و�أن ه��ذا االختيار قد يعر�ضنا‬ ‫لهجوم متعمد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار ب ��دي ��ع �إىل �أن � ��ه �سيتم‬ ‫االت �� �ص��ال ب��امل �� �س ��ؤول�ين لتحميلهم‬ ‫�أم��ان��ة �أرواح امل�ت�ظ��اه��ري��ن و�أن �ه��ا يف‬ ‫�أعناقهم‪ ،‬واختتم ر�سالته بن�صيحة‬ ‫الإم��ام البنا م�ؤ�س�س اجلماعة التي‬ ‫قال فيها‪" :‬اجلموا نزوات العواطف‬ ‫ب �ن �ظ��رات ال �ع �ق��ول و�أن � �ي ��روا �أ�ش ّعة‬ ‫ال �ع �ق��ول ب�ل�ه��ب ال �ع��واط��ف‪ ،‬والزموا‬ ‫اخل �ي��ال � �ص��دق احل�ق�ي�ق��ة وال ��واق ��ع‪،‬‬ ‫واكت�شفوا احلقائق يف �أ�ضواء اخليال‬ ‫رباقة‪ ،‬وال متيلوا كل امليل‬ ‫الزاهية ال ّ‬ ‫ف �ت��ذروه��ا ك��امل �ع �ل �ق��ة‪ ،‬وال ت�صادموا‬ ‫نوامي�س الكون ف�إنها غ ّ‬ ‫البة‪ ،‬ولكن‬ ‫غ��ال �ب��وه��ا وا� �س �ت �خ��دم��وه��ا وحولوا‬ ‫ت �ي��اره��ا‪ ،‬وا��س�ت�ع�ي�ن��وا ب�ب�ع���ض�ه��ا على‬ ‫بع�ض‪ ،‬وت��رق�ب��وا �ساعة الن�صر‪ ،‬وما‬ ‫هي منكم ببعيد"‪.‬‬

‫بعد تراجع الرئي�س اليمني عن توقيعها مرارا‬

‫التوصل إىل اتفاق حول تنفيذ املبادرة الخليجية‬ ‫يفتح الباب لتوقيع صالح‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د امل�ب�ع��وث االمم��ي لليمن ج�م��ال ب��ن عمر‬ ‫ام ����س ال �ث�لاث��اء ان ��ه مت ال�ت��و��ص��ل اىل ات �ف��اق بني‬ ‫احل �ك��وم��ة وامل �ع��ار� �ض��ة ح ��ول الآل� �ي ��ة التنفيذية‬ ‫للمبادرة اخلليجية اخلا�صة بانتقال ال�سلطة يف‬ ‫اليمن‪ ،‬ما يفتح الباب ام��ام توقيع الرئي�س علي‬ ‫عبداهلل �صالح على هذه املبادرة‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ن عمر لل�صحافيني يف �صنعاء‪" :‬مت‬ ‫االت� �ف ��اق م ��ع ج�م�ي��ع االط� � ��راف ل�ت�ن�ف�ي��ذ امل� �ب ��ادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬و�أ�شكر جميع االطراف على تعاونها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن الآن ب�صدد نقا�ش الرتتيبات‬ ‫العملية مبا يخ�ص م�س�ألة التوقيع"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد املتحدث با�سم املعار�ضة حممد‬ ‫ق �ح �ط��ان ان ��ه ب��ال�ف�ع��ل "مت االت� �ف ��اق ع �ل��ى االلية‬ ‫التنفيذية"‪.‬‬ ‫و�إذ رف ����ض االف �� �ص��اح ع��ن م�ل�ام��ح ال�صيغة‬ ‫االخ�ي�رة ل�ل�آل�ي��ة ال�ت��ي ك��ان��ت م��و��ض��ع جت ��اذب بني‬ ‫االط � � ��راف خ�ل��ال اال� �س��اب �ي��ع االخ� �ي ��رة‪� ،‬أك � ��د ان‬ ‫م�س�ؤولني يف احل��زب احل��اك��م �أبلغوا املعار�ضة �أن‬ ‫�صالح "�سيوقع"‪.‬‬ ‫لكنه حذر من "تقلبات" الرئي�س اليمني الذي‬ ‫�سبق �أن اك��د اك�ثر من م��رة موافقته على املبادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬لكنه مل يوقعها م�شرتطا االتفاق على‬ ‫�آلية تنفيذية لها‪.‬‬ ‫وعن م�ضمون الآلية التنفيذية‪ ،‬قال بن عمر‪:‬‬ ‫"انها خارطة طريق مف�صلة ج��دا ح��ول تنظيم‬ ‫وادارة املرحلة االنتقالية"‪ ،‬دون ان يك�شف عن مدة‬ ‫او مالمح هذه املرحلة االنتقالية‪.‬‬

‫امل�سلحة التي يتوىل اقاربه فيها منا�صب ح�سا�سة‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ن عمر‪" :‬لقد �سهلنا املفاو�ضات بني‬ ‫الطرفني اللذين تو�صال اىل اتفاق يف اطار القرار‬ ‫‪ "2014‬الذي ا�صدره جمل�س االمن وت�ضمن دعما‬ ‫للمبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر معار�ضة ع��دة اك��دت االثنني‬ ‫ان امل �ب��ادرة اخلليجية و�آل�ي�ت�ه��ا التطبيقية �سيتم‬ ‫توقيعهما ال�ث�لاث��اء يف �صنعاء‪ ،‬وع�ل��ى االرج ��ح يف‬ ‫ح�ضور االمني العام ملجل�س التعاون اخلليجي عبد‬ ‫اللطيف الزياين‪.‬‬ ‫وق��ال حممد ��س��امل با�سندوة رئي�س املجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ق��وى ال� �ث ��ورة ال� ��ذي ي���ض��م املعار�ضة‬ ‫الربملانية واملن�شقني من اجلي�ش وال�شبان املحتجني‬ ‫الذين يطالبون منذ كانون الثاين بتنحي الرئي�س‬ ‫�صالح "�أثمرت جهود االي��ام الثالثة االخ�يرة عن‬ ‫التو�صل اىل اتفاق على توقيع املبادرة اخلليجية‬ ‫و�آلية تنفيذها غدا (الثالثاء)"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره اع �ل��ن م �� �س ��ؤول يف جم�ل����س التعاون‬ ‫جنود م�ساندون للثوار قرب �صنعاء اخلليجي يف الريا�ض ان االمني العام �سيتوجه اىل‬ ‫وب�شكل ع ��ام‪ ،‬تن�ص امل �ب��ادرة اخلليجية التي الذين ينظمون اعت�صامات وتظاهرات مناه�ضة �صنعاء "يف اليومني املقبلني" اذا كانت االطراف‬ ‫اليمنية م�ستعدة لتوقيع املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫طرحتها دول جمل�س التعاون اخلليجي وان�سحبت للنظام منذ مطلع ال�سنة‪.‬‬ ‫وا��ض�ط��ر جم�ل����س االم ��ن ال� ��دويل اىل ارج��اء‬ ‫الغنو�شي التقى اع�ضاء من حركة (حم�س) اجلزائرية خالل زيارته الر�سمية اىل اجلزائر اجتماع ملدة ا�سبوع كان يفرت�ض به عقده االثنني‬ ‫وك��ان��ت امل�ف��او��ض��ات ح��ول "الآلية التنفيذية لالطالع على تطبيق القرار ‪ 2014‬ال��ذي ا�صدره‬ ‫منها قطر‪ ،‬على انتقال ال�سلطة من الرئي�س اىل‬ ‫نائبه عبد ربه من�صور هادي‪ ،‬وعلى ت�شكيل حكومة املزمنة" كما ت�سمى يف اليمن‪ ،‬ت�صطدم بح�سب يف ‪ 21‬من ت�شرين االول‪ ،‬كما اعلن االثنني جمال‬ ‫وحدة وطنية و�إدارة مرحلة انتقالية يتم خاللها م�صادر �سيا�سية مبيل الرئي�س اليمني اىل ت�سليم بن عمر‪.‬‬ ‫و�أوق � ��ع ق�م��ع امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن يطالبون‬ ‫�سلطاته اىل نائبه م��ع البقاء رئي�سا ول��و �شرفيا‬ ‫احلوار من اجل حل امل�شاكل الرئي�سية يف اليمن‪.‬‬ ‫ومتنح امل�ب��ادرة الرئي�س اليمني ح�صانة من اىل ح�ين اج ��راء ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة م�ب�ك��رة‪ ،‬كما با�ستقالة �صالح واملواجهات بني ان�صاره واملناه�ضني‬ ‫املالحقة القانونية‪ ،‬الأمر الذي يرف�ضه املحتجون كان يتحفظ على اي اع��ادة هيكلة جذرية للقوات له مئات القتلى منذ كانون الثاين يف اليمن‪.‬‬

‫إيران «غري قلقة» من العقوبات األوروبية على شراء نفطها‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نائب وزي��ر النفط االيراين‬ ‫احمد قاليباين بح�سب م��ا نقلت عنه‬ ‫الوكالة االعالمية التابعة للوزارة ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �إن اي��ران ال تخ�شى عقوبات‬ ‫اوروب �ي��ة حمتملة على � �ش��راء نفطها‪،‬‬ ‫لأن حجم ال�صادرات اىل اوروبا �صغري‬

‫ولدى طهران زبائن اخرون‪.‬‬ ‫و�أعلن قاليباين بح�سب وكالة �شانا‬ ‫ان "دوال خمتلفة تطلب �شراء النفط‬ ‫االي� � ��راين‪ ،‬واجل �م �ه��وري��ة اال�سالمية‬ ‫يف اي� � ��ران ل�ي���س��ت ق �ل �ق��ة ف �ي �م��ا يتعلق‬ ‫ب�ع��دم ��ش��راء نفطها م��ن ج��ان��ب الدول‬ ‫االوروبية"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬يف ح��ال فر�ضت عقوبات‬

‫فرن�سية او م��ن دول اوروب �ي��ة اخرى‬ ‫تتعلق ب�شراء نفطنا‪ ،‬ف�إن ايران �ستبيعه‬ ‫اىل زبائن �آخرين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ق��ال�ي�ب��اين ان "ايران ال‬ ‫ت���ص��در ال�ن�ف��ط اىل فرن�سا و�إن حجم‬ ‫�� �ص ��ادرات� �ه ��ا اىل ال� � � ��دول االوروب � �ي � ��ة‬ ‫�صغري"‪.‬‬ ‫وي �� �ص��در ق���س��م ك �ب�ير م��ن النفط‬

‫االي� � ��راين اىل ال � ��دول اال� �س �ي��وي��ة وال‬ ‫�سيما ال�صني وكوريا اجلنوبية والهند‬ ‫وكذلك تركيا‪.‬‬ ‫وع��ر� �ض��ت ف��رن �� �س��ا االث� �ن�ي�ن على‬ ‫�شركائها ان جتمد "اعتبارا من الآن"‬ ‫ار� � �ص� ��دة ال �ب �ن��ك امل� ��رك� ��زي االي� � ��راين‪،‬‬ ‫وت��وق��ف م���ش�تري��ات ال�ن�ف��ط االي ��راين‬ ‫لإقناع طهران بالعدول عن برناجمها‬

‫‪11‬‬

‫ال �ن��ووي ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬وذل ��ك يف ر�سالة‬ ‫ن�شرتها الرئا�سة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق ��د مت ت��وج�ي��ه ه ��ذه املقرتحات‬ ‫الفرن�سية ب�ش�أن "عقوبات جديدة ذات‬ ‫حجم غري م�سبوق" يف ر�سالة اىل قادة‬ ‫املانيا وكندا والواليات املتحدة واليابان‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬وكذلك اىل رئي�س املجل�س‬ ‫االوروبي ورئي�س املفو�ضية االوروبية‪.‬‬

‫االنتخابات هي‬ ‫الحل‬ ‫�إح ��دى م�شكالت م�صر ال��راه�ن��ة �أن �ه��ا �أ��ص�ب�ح��ت ج���س��دا بال‬ ‫ر�أ�س‪ ،‬وكان الظن بعد الثورة �أن املجل�س الع�سكري ميكن �أن ي�شكل‬ ‫ذل��ك ال��ر�أ���س‪� ،‬إال �أننا ينبغي �أن نعرتف ب�أنه مل ينجح يف القيام‬ ‫بهذا ال��دور‪ .‬لي�س فقط بدليل التخبط ال��ذي نحن فيه‪ ،‬ولكن‬ ‫�أي�ضا ب�سبب التكلفة الباهظة التي حتملتها م�صر ج��راء ذلك‪.‬‬ ‫فطوال ثمانية �أو ت�سعة �أ�شهر مل يفلح املجل�س يف �أن يعيد الأمن‬ ‫واال�ستقرار �إىل البالد‪ ،‬الأمر الذي كانت له تداعياته االقت�صادية‬ ‫الوخيمة‪ ،‬ناهيك عن الأ�صداء التي خلفتها الفو�ضى يف �أو�ساط‬ ‫املواطنني العاديني الذين بات يزعجهم كثريا ذلك ال�شعور بعدم‬ ‫الأمن‪ .‬لي�س ذلك فح�سب و�إمنا اكت�شفنا يف نهاية تلك املدة �أن �شيئا‬ ‫مل يتغري ال يف ال�سيا�سة الأمنية التي ت�شهر يف وجه املجتمع‪ ،‬وال يف‬ ‫�أ�ساليب القمع التي كان من �ضحاياها هذا الأ�سبوع وحده نحو ‪30‬‬ ‫مواطنا غري �أكرث من �ألف جريح‪ ،‬ويف كل ذلك مل تتوافر لل�سلطة‬ ‫ال�شجاعة الكافية �سواء لالعتذار عما حدث �أو الإ�شارة �إىل القتلة‬ ‫�أو حما�سبتهم‪ .‬وكانت النتيجة �أن اجلي�ش وال�شعب مل يعودا «يدا‬ ‫واح��دة» كما رددت ذل��ك هتافات الأ�سابيع الأوىل للثورة‪ .‬وليتها‬ ‫�صارت يدين �أو �أك�ثر فقط و�إمن��ا �أ�صبحت تلك الأي��دي متوترة‬ ‫ومتوج�سة‪ ،‬وبينها فجوة من ال�شك وعدم الثقة‪ ،‬ناهيك �أن بع�ضها‬ ‫�صار ملطخا بدم �أ�صحاب اليد الأخرى‪.‬‬ ‫ال �أظ��ن �أن �أح��دا ي�ستطيع �أن يدعي ب ��أن احلكومة احلالية‬ ‫ميكن �أن متثل ال��ر�أ���س ال��ذي نن�شده‪ .‬لأن خربتنا خ�لال الأ�شهر‬ ‫التي م�ضت �أقنعتنا ب�أنها ال حول لها وال ق��وة‪ .‬و�إمن��ا هي واجهة‬ ‫يحركها املجل�س الع�سكري كيفما ي�شاء �أو ِ‬ ‫ي�صدّرها فيما ال يجب‬ ‫�أن يت�صدى ل��ه‪ ،‬ل�ك��ي تن�سب �إل�ي�ه��ا الأخ �ط��اء وت�ب�ق��ى الإجن ��ازات‬ ‫وحدها حم�سوبة ل��ه‪ .‬وق��د ا�ستقرت ه��ذه ال�سمعة‪ ،‬حتى �إن �أحدا‬ ‫مل يعد ي��راه��ن على احلكومة ورئا�ستها‪� .‬أو ي��أخ��ذ كالمها على‬ ‫حممل اجلد‪ .‬لهذا ال�سبب �أزعم �أنه من الظلم �أن يوجه كل اللوم‬ ‫�إىل وزير الداخلية مثال‪ .‬ب�سبب انق�ضا�ض رجال الأمن املركزي‬ ‫على املعت�صمني ال�سلميني يف م�ي��دان التحرير‪� ،‬أو ا�ستخدامهم‬ ‫العنف املفرط مع املتظاهرين الذي �أ�سقط ذلك العدد الكبري من‬ ‫ال�ضحايا‪ .‬ذلك �أنه ما كان للوزير �أن يقدم على غارة باط�شة من‬ ‫ذلك القبيل �إال بعد موافقة املجل�س الع�سكري �إن مل يكن بتوجيه‬ ‫منه‪ .‬وال ت�س�أل عن جمل�س الوزراء �أو رئي�سه بطبيعة احلال‪.‬‬ ‫رمبا ظن البع�ض �أن ثمة رموزا يف م�صر ما برحت تطل على‬ ‫املجتمع من خالل و�سائل الإع�لام‪ ،‬والبد �أن بينهم �أخيارا ميكن‬ ‫�أن ي�شكلوا ر�أ�سا لذلك اجل�سم احلائر واملحبط‪ .‬وهو ر�أي ال �أختلف‬ ‫يف �شقة الأول‪ ،‬لكني �أدع��و �إىل التفكري َم ِل ًّيا يف �شقة ال�ث��اين‪� .‬إذ‬ ‫ل�ست �أ�شك يف �أن بني تلك الرموز �أ�شخا�ص مقدرون يعدون من‬ ‫الأخ �ي��ار يف البلد‪ .‬لكن ال�شرعية يف ع��امل ال�سيا�سة ال يكت�سبها‬ ‫امل��رء مبجرد ح�ضوره ال�ق��وي يف و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬وال تقا�س مبا‬ ‫ميلكه الفرد من ف�صاحة يف التعبري �أو قدرة على التمويل و�إقامة‬ ‫املن�صات وا�ستجالب ال�شا�شات ومكربات ال�صوت‪ .‬لكن ال�شرعية‬ ‫تقا�س مبقدار ما ميثله «الرمز» من ح�ضور على الأر���ض‪ ،‬ولي�س‬ ‫يف الف�ضاء‪ .‬لأن حجم ذلك احل�ضور هو الذي يحدد حجم الدور‬ ‫املنوط بالرمز يف املجال العام‪.‬‬ ‫بناء على ذلك ف�إننا �إذ نحرتم الذين تر�شحهم جماعاتهم �أو‬ ‫ير�شحون �أنف�سهم �أو تر�شحهم و�سائل الإعالم للقيام بدور الر�أ�س‬ ‫ال��ذي ميثل املجتمع‪ ،‬ف ��إن ذل��ك التمثيل يظل جمرحا ومطعونا‬ ‫فيه ط��امل��ا مل يتح لنا �أن ن�ع��رف �أوزان �ه��م احلقيقية يف ال�شارع‪.‬‬ ‫و�إن ك��ان بو�سعهم �أن ي��دع��وا متثيال لأح��زاب�ه��م �أو جماعاتهم �أو‬ ‫جمال�سهم التي �شكلوها من �أ�صدقائهم ومعارفهم‪ ،‬ف�إن �أح��دا ال‬ ‫ي�ستطيع �أن يقول �إن �شعب م�صر اختارهم مبلء �إرادت��ه‪ .‬بالتايل‬ ‫فمن حق �أي مواطن مهجو�س بال�شرعية ال�سيا�سية �أن ي�س�أل كل‬ ‫الذين يتزاحمون على الواجهات واملن�صات‪ :‬من �أنتم‪ ،‬وب�أي �صفة‬ ‫تتحدثون با�سم جماهري طالعت �صوركم يف الف�ضاء ومل متنحكم‬ ‫�أ�صواتها؟‬ ‫يف التجربة التون�سية ك��ان ال���ص��راع يف ان�ت�خ��اب��ات اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية بني �أكرث من مائة حزب ملأت الف�ضاء �صخبا و�ضجيجا‪،‬‬ ‫وحني قال ال�شعب كلمته عرب �صناديق االنتخابات تبني �أن خم�سة‬ ‫�أح��زاب فقط لها ح�ضورها احلقيقي على الأر���ض‪ ،‬والباقون مل‬ ‫يكونوا �أك�ثر م��ن الف�ت��ات وحناجر عالية ال���ص��وت‪ .‬و��ص��ار بو�سع‬ ‫الأحزاب اخلم�سة �أن تتكلم باعتبارها قوة �سيا�سية يف البلد‪� .‬أما يف‬ ‫م�صر فنحن ال نعرف على وجه الدقة ما هي القوى ال�سيا�سة وما‬ ‫هي الفرقعة ال�سيا�سية‪ .‬وال �سبيل �إىل التفرقة بني االثنني �إال عرب‬ ‫االنتخابات التي �إذا متت بحرية ونزاهة ف�إنها �ستكون طوق النجاة‬ ‫وخمرجا من البلبلة الراهنة‪ .‬ذلك �أنها وحدها ال�صيغة الكفيلة‬ ‫بتحديد �أوزان اجلميع مب��ا ميكننا م��ن التفرقة ب�ين احلقيقة‬ ‫والوهم يف ال�ساحة ال�سيا�سية ــ هل ميكن �أن نقول ب�أن اخلائفني‬ ‫من االنتخابات وال�ساعني �إىل ت�أجيلها دفعتهم �إىل ذلك الرغبة يف‬ ‫عدم دخول ذلك االمتحان خ�شية الر�سوب فيه؟‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ مراقبون �سيا�سيون يف باري�س يتخوفون من ان تكون‬‫الدبلوما�سية الفرن�سية يف العامل العربي ت�شهد مرحلة من‬ ‫الت�سا�ؤالت ت�ضعفها �أمام تقدم الدبلوما�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫ م�س�ؤولون حم�سوبون على جهاز املخابرات الأمريكية‬‫"�سى �آى �أيه" بال�سفارة الأمريكية يف القاهرة‪� ،‬سعوا لتعزيز‬ ‫نفوذ الأح��زاب الليربالية من خ�لال خطة وا�ضحة �سيا�سية‬ ‫و�إعالمية‪ ،‬عرب حملة تهدف لإثارة املخاوف من تداعيات لعب‬ ‫الإ�سالميني دورا �سيا�سيا على ا�ستقرار م�صر خالل املرحلة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ وزارة اخلارج ّية الإ�سرائيل ّية جتد �صعوبة يف ا�ستئجار‬‫مبنى جديد ي�ست�ضيف ال�سفارة الإ�سرائيلية يف القاهرة ب�سبب‬ ‫رف�ض العديد من �أ�صحاب البنايات ت�أجري الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ باعتقاد م�س�ؤولني �أمريكيني و�إ�سرائيليني ف��إن رئي�س‬‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س لن يغادر من�صبه قبل �أن‬ ‫ينجز �أح��د ملفني‪� ،‬إم��ا انتزاع �أي �شكل من �أ�شكال االعرتاف‬ ‫ال��دويل بفل�سطني يف الأمم املتحدة‪� ،‬أو حتقيق امل�صاحلة يف‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ قررت بع�ض البنوك اللبنانية جتميد الأر�صدة العائدة‬‫مل��واط�ن�ين ��س��وري�ين‪ ،‬وجت��رى فيها عمليات جت��اري��ة بالدوالر‬ ‫الأم��ري �ك��ي‪ .‬ويعيد م���س��ؤول��ون م�صرفيون ه��ذا الإج ��راء �إىل‬ ‫ت��دخ�ل�ات امل �� �ص��ارف الأج �ن �ب �ي��ة ال �ت��ي ت�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا البنوك‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ب��ات��ت �أك �ث�ر ح� ��ذراً يف ال �ت �ع��ام�لات املتعلقة‬ ‫مبواطنني �سوريني‪.‬‬ ‫ تتخوف �أو�ساط فل�سطينية من حماوالت توتري الو�ضع‬‫الأمني يف �أحد خميمات الفل�سطينيني يف لبنان‪ ،‬وت�أمل بلجم‬ ‫تنفيذ �إجراءات �أمنية جذرية يف داخله وحميطه‪.‬‬ ‫ عممت ال���س�ف��ارة الأم��ري�ك�ي��ة ب��ال�ق��اه��رة ر��س��ال��ة طوارئ‬‫على موقعها االل �ك�تروين حملت رق��م ‪ 28‬تطلب م��ن جميع‬ ‫الأمريكيني بالقاهرة والإ�سكندرية حت��دي��دا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫باقي املحافظات‪ ،‬جتنب الكون بالقرب من ميدان التحرير �أو‬ ‫امليادين التي ت�شهد مظاهرات يف الإ�سكندرية وباقي املحافظات‬ ‫الأخرى‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫�أردوغان للأ�سد‪ :‬القتال �ضد �شعبك جنب‬

‫األمم املتحدة تصدر قرارا يدين "انتهاكات السلطات السورية"‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدان��ت جلنة حقوق االن�سان يف اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫الثالثاء حملة القمع التي ت�شنها احلكومة ال�سورية �ضد املحتجني‪،‬‬ ‫وذل��ك يف ت�صعيد لل�ضغوط الدولية على الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد‪.‬‬ ‫وجاءت االدان��ة يف قرار ح�صل على ‪� 122‬صوتا مقابل اعرتا�ض‬ ‫‪� 13‬صوتا وامتناع ‪ 41‬عن الت�صويت‪ .‬واتهم مندوب �سوريا يف االمم‬ ‫املتحدة الدول االوروبية التي دعمت القرار وهي بريطانيا وفرن�سا‬ ‫و�أملانيا "بالتحري�ض على احلرب الأهلية"‪.‬‬ ‫و�أدان ال �ق��رار "بقوة ان�ت�ه��اك��ات ال�سلطات ال���س��وري��ة امل�ستمرة‬ ‫واخلطرية واملنهجية حلقوق االن�سان" م�شريا اىل "عمليات القتل‬ ‫التع�سفية" و"ا�ضطهاد" املحتجني واملدافعني عن حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقال مارك ليال غرانت �سفري بريطانيا يف االمم املتحدة اثناء‬ ‫مناق�شة ال�ق��رار ان "املجتمع ال��دويل ال ميكنه ان يظل �صامتا"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اخفاق احلكومة ال�سورية يف تنفيذ خطة وقف العنف التي‬ ‫تقدمت بها اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫ومن جهته اكد وزير اخلارجية الفرن�سي �آالن جوبيه الثالثاء‬ ‫من الكويت ان الدول الغربية ال تفكر بالتدخل ع�سكريا يف �سوريا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان املعار�ضة ترغب يف متابعة التحرك ال�سلمي فيما‬ ‫الدول العربية مل تطلب منها التدخل‪.‬‬ ‫وقال جوبيه يف م�ؤمتر �صحايف يف الكويت التي يزورها يف اطار‬ ‫جولة اقليمية‪" :‬لي�س لدينا النية للتدخل ع�سكريا (يف �سوريا)‪� ،‬أوال‬ ‫لأن املجل�س الوطني ال�سوري يرغب باال�ستمرار بالعمل ال�سلمي‪ ،‬كما‬ ‫ان الدول العربية مل تطلب هذا التدخل"‪.‬‬ ‫كما اكد جوبيه ان ا�ست�صدار قرار من جمل�س االمن حول �سوريا‬ ‫يتيح التدخل الع�سكري �سي�صطدم بالفيتو الرو�سي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الوزير الفرن�سي اىل ان ب�لاده �ست�ستمر بالتحرك من‬ ‫خالل "ت�شديد العقوبات" �ضد نظام الرئي�س ب�شار اال�سد الذي قال‬ ‫انه "فقد كل �شرعية"‪ ،‬ومن خالل التن�سيق مع الدول العربية‪.‬‬ ‫�إال ان جوبيه حذر من "خماطر ح�صول مواجهات داخل املجتمع‬ ‫ال�سوري"‪ ،‬وذلك يف وقت يتخوف فيه مراقبون من احتماالت حرب‬ ‫اهلية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وميدانيا اف��ادت منظمة حقوقية عن مقتل ‪� 29‬شخ�صا‪ ،‬بينهم‬ ‫اربعة فتيان‪ ،‬بر�صا�ص قوات االمن ال�سورية الثالثاء يف و�سط البالد‬ ‫قبل �ساعات من ت�صويت اجلمعية العامة لالمم املتحدة يف نيويورك‬ ‫على م�شروع قرار اوروبي يدين القمع املتوا�صل يف �سوريا‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��زام��ن م��ع ذل��ك‪ ،‬دع��ا رئي�س ال ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب طيب‬ ‫اردوغ��ان الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد اىل التنحي "لتجنب املزيد‬ ‫من اراقة الدماء" يف �سوريا‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وذك��ر املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان ان "اربعة فتيان (‪10‬‬ ‫و‪ 11‬و‪ 13‬و‪ 15‬عاما) قتلوا بر�صا�ص طائ�ش اطلقه رجال االمن ب�شكل‬ ‫ع�شوائي من حاجز امني وع�سكري م�شرتك يقع بني كفرالها وتلدو‬

‫�سقط ‪ 29‬قتيال يوم �أم�س وفقا ملنظمات حقوقية‬

‫يف قرى احلولة" يف ريف حم�ص (و�سط)‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اوردت جلان التن�سيق املحلية امل�شرفة على احلركة‬ ‫االح�ت�ج��اج�ي��ة يف ��س��وري��ا الئ �ح��ة ب��ا��س�م��اء ال�ف�ت�ي��ان االرب �ع��ة الذين‬ ‫"ا�ست�شهدوا يف احلولة"‪.‬‬ ‫كما اعلن املر�صد "ا�ست�شهاد مواطن يف بلدة تلبي�سة اثر اطالق‬ ‫ر�صا�ص ع�شوائي من حواجز ع�سكرية امنية م�شرتكة يف حميط‬ ‫البلدة ومقتل ع�سكري من�شق بر�صا�ص ق��وات االم��ن ال�سورية يف‬ ‫مدينة الق�صري"‪.‬‬ ‫ويف مدينة حم�ص‪ ،‬قتل �شخ�صان احدهما "خمتل عقليا اثر‬ ‫اط�ل�اق ر��ص��ا���ص ع�شوائي م��ن قبل ق��وات االم��ن ال���س��وري��ة يف حي‬ ‫اخلالدية حيث ي�سمع اطالق كثيف للنار و(قتل الثاين) يف حي كرم‬ ‫الزيتون"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ا�ست�شهد م��واط��ن م��ن ح��ي دي��ر بعلبة اث��ر اطالق‬ ‫الر�صا�ص عليه من �سيارة لالمن على حاجز يف �شارع الزير كما‬ ‫ا�صيب خم�سة ا�شخا�ص ب�ج��راح اث��ر اط�لاق ر�صا�ص ع�شوائي من‬ ‫قوات االمن يف حي الق�صور"‪.‬‬ ‫ويف ادلب (�شمال غرب)‪ ،‬اعلن املر�صد "مقتل ثالثة ا�شقاء اثر‬

‫اطالق قوات االمن الر�صا�ص على �سيارتهم"‪.‬‬ ‫ويف ري��ف حماة (و��س��ط) قتل م��واط��ن بر�صا�ص االم��ن الذين‬ ‫كانوا يطلقون النار خالل عملية مداهمات يف بلدة �صوران"‬ ‫من جهته‪� ،‬صرح رجب طيب اردوغان امام الكتلة الربملانية حلزبه‬ ‫"العدالة والتنمية" يف جمل�س النواب خماطبا الرئي�س ال�سوري‬ ‫"عليك التنحي من اجل خال�ص �شعبك وبالدك واملنطقة"‪.‬‬ ‫وك��ان اردوغ ��ان‪ ،‬ال�صديق ال�شخ�صي ال�سابق لال�سد قبل بدء‬ ‫حركة االحتجاجات يف �سوريا وقمعها بعنف م��ن جانب احلكومة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬اعلن قطع عالقاته مع النظام وانتقد اال�سد م��رارا‪ ،‬اال‬ ‫انها املرة االوىل التي يدعو فيها اال�سد اىل التنحي �صراحة‪.‬‬ ‫ووجه اردوغان انتقادات جديدة اىل اال�سد الذي اكد يف مقابلة‬ ‫ن�شرتها االح��د �صحيفة "�صنداي تاميز" ا��س�ت�ع��داده "الكامل"‬ ‫للقتال واملوت من اجل �سوريا اذا ا�ضطر ملواجهة تدخل اجنبي‪ .‬وقال‬ ‫اردوغان خماطبا اال�سد‪" :‬ان القتال �ضد �شعبك‪ ..‬لي�س بطولة بل‬ ‫هو جنب"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬اذا اردت امثلة على قادة قاوموا حتى املوت �ضد �شعوبهم‪،‬‬ ‫ان�ظ��ر اىل �أمل��ان�ي��ا ال�ن��ازي��ة‪ ،‬ان�ظ��ر اىل هتلر‪ ،‬وان�ظ��ر اىل مو�سوليني‬

‫ردا على �إقرار املنامة بحدوث جتاوزات اعتربتها ال متثل �سيا�سة احلكومة‬

‫املعارضة البحرينية‪ :‬التجاوزات "ممنهجة"‬ ‫وال يمكن "لصقها" بصغار املسؤولني‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك ��دت امل�ع��ار��ض��ة يف البحرين ع�شية‬ ‫� �ص ��دور ت �ق��ري��ر جل �ن��ة ت�ق���ص��ي احلقائق‬ ‫امل�ستقلة ان ال �ت �ج��اوزات ال �ت��ي ارتكبتها‬ ‫احل �ك��وم��ة يف ال�ب�ح��ري��ن ب�ح��ق املحتجني‬ ‫"ممنهجة" حم � � ��ذرة م� ��ن "ل�صق"‬ ‫امل�س�ؤولية ب�صغار امل���س��ؤول�ين‪ ،‬وذل��ك ردا‬ ‫على �إق��رار املنامة بح�صول جت��اوزات "ال‬ ‫متثل �سيا�سة حكومية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ج �م �ي �ع��ة ال� ��وف� ��اق الوطني‬ ‫اال�سالمية يف بيان ام�س ال�ث�لاث��اء‪" :‬ما‬ ‫جرى ويجري منذ �شباط حتى الآن من‬ ‫ان�ت�ه��اك��ات فا�ضحة حل�ق��وق الإن �� �س��ان قد‬ ‫جت��اوزت احل��دود املعقولة؛ كونها قائمة‬ ‫ع �ل��ى ع �م��ل مم �ن �ه��ج وم��رت �ب��ط ب�سيا�سة‬ ‫حكومية مربجمة ك�شفتها كل التق�صيات‬ ‫التي خلفت الآالف من ال�ضحايا يف �أكرث‬ ‫من ‪ 40‬نوعا من انواع االنتهاكات"‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��دت اجل �م �ع �ي��ة ان "ممار�سة‬ ‫االن �ت �ه��اك��ات ال مي�ك��ن ل��ه ان ت �ك��ون بهذا‬ ‫احل �ج ��م وال� �ت ��وغ ��ل ل� ��وال ع �ل��م ومتابعة‬ ‫جهات لها نفوذ كبري يجعل من ال�سلطة‬ ‫تتحمل كامل امل�س�ؤولية عن ما جرى من‬ ‫انتهاكات"‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع �ت�ب�رت ان "عملية التن�صل‬ ‫من امل�س�ؤولية ول�صقها ب�صغار ال�ضباط‬ ‫و��ص�غ��ار امل���س��ؤول�ين واجل �ن��ود ه��و تزييف‬ ‫ك �ب�ير ل ��واق ��ع مل���س��ه ك ��ل ب�ح��ري�ن��ي و�شهد‬ ‫عليه االع�لام العاملي واملنظمات الدولية‬ ‫واحلقوقية"‪.‬‬ ‫وع� ��ددت اجل�م�ع�ي��ة ال �ت �ج��اوزات التي‬ ‫قالت �إن ال�سلطات ارتكبتها يف البحرين‪،‬‬ ‫وهي ت�شمل بح�سب البيان "هدم اكرث من‬ ‫‪ 35‬م�سجدا (لل�شيعة) و�سقوط اكرث من‬

‫وت�شاو�شي�سكو يف رومانيا"‪.‬‬ ‫وبالتوازي‪ ،‬اعلن املجل�س الوطني ال�سوري ال��ذي ي�ضم معظم‬ ‫ت �ي ��ارات امل �ع��ار� �ض��ة ان ��ه "يجري م �� �ش��اورات م��و��س�ع��ة م��ع ع ��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات والقوى ال�سيا�سية ال�سورية بهدف الإع��داد للمرحلة‬ ‫االنتقالية وفق ما ن�صت عليه مبادرة جامعة الدول العربية"‪.‬‬ ‫واتفق م�س�ؤولون يف املجل�س الوطني مع "عدد من ال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية وم�س�ؤويل قوى �سيا�سية ونا�شطني من احلراك الثوري يف‬ ‫القاهرة" على "ت�شكيل جلنة حت�ضريية ت�ضم ممثلني عن قوى‬ ‫�سيا�سية و�شخ�صيات م�ستقلة تتوىل الدعوة �إىل عقد م�ؤمتر وطني‬ ‫�سوري ي�شرف على الإع��داد للمرحلة االنتقالية برعاية اجلامعة‬ ‫العربية"‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫وك��ان املجل�س الوطني ال�سوري اعلن االح��د م�شروع برناجمه‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ي�شمل "�آلية ا�سقاط النظام" و�إج ��راء انتخابات‬ ‫جلمعية مهمتها و�ضع د�ستور جديد‪.‬‬ ‫واملجل�س الوطني ال�سوري الذي اعلنت والدته ر�سميا يف الثاين‬ ‫من ت�شرين االول يف ا�سطنبول �ضم للمرة االوىل تيارات �سيا�سية‬ ‫متنوعة‪ ،‬ال �سيما جلان التن�سيق املحلية التي ت�شرف على التظاهرات‬ ‫والليرباليني وجماعة االخوان امل�سلمني املحظورة منذ فرتة طويلة‬ ‫يف �سوريا وكذلك احزاب كردية وا�شورية‪.‬‬ ‫ميدانيا ويف حم�ص‪ ،‬افاد املر�صد ان "قوات االمن نفذت حملة‬ ‫اعتقاالت ا�سفرت عن اعتقال ‪� 23‬شخ�صا على االقل يف حيي البيا�ضة‬ ‫واخلالدية الذي ي�شهد ت�ضييقا للخناق وتعزيزا للحواجز االمنية‬ ‫والع�سكرية"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ذك � ��رت وك ��ال ��ة االن � �ب� ��اء ال��ر� �س �م �ي��ة (�� �س ��ان ��ا) ان‬ ‫اجل �ه��ات املخت�صة يف حم�ص "�ألقت القب�ض على‪ 14 ‬مطلوبا‪ ‬يف‬ ‫دير‪ ‬بعلبة‪ ‬والأورا�س (‪ )...‬كما القت القب�ض على خم�سة‪ ‬م�سلحني‪ ‬‬ ‫فى‪ ‬منطقة‪ ‬الر�سنت‪ ‬وتلبي�سة وت�سعة‪� ‬آخرين يف تلكلخ" م�شرية اىل‬ ‫انها �ضبطت كمية من اال�سلحة معهم‪.‬‬ ‫وب�صدد التطورات امليدانية‪ ،‬افاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫ان مواطنني ا�صيبا "بجراح احدهما يف حالة حرجة اث��ر اطالق‬ ‫الر�صا�ص من قبل قوات االمن ال�سورية لتفريق مظاهرة خرجت‬ ‫يف مدينة معرة النعمان طالبت با�سقاط النظام"‪ ،‬يف حمافظة ادلب‬ ‫(�شمال غرب)‪ .‬و�أ�شار اىل "اعتقال �سبعة من املتظاهرين"‪.‬‬ ‫ويف حمافظة درع��ا (ج�ن��وب)‪ ،‬مهد احل��رك��ة االحتجاجية �ضد‬ ‫النظام ال�سوري‪�" ،‬أ�صيب ثالثة من اهايل مدينة جا�سم بجراح اثر‬ ‫اطالق ر�صا�ص من قبل القوات الع�سكرية ال�سورية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املر�صد ان االهايل كانوا يحتجون على "اقتحام مدر�سة‬ ‫ج��ا��س��م الر�سمية ح�ي��ث اعتقلت ال �ق��وات االم�ن�ي��ة ث�لاث��ة مدر�سني‬ ‫وثمانية طالب واعتدت عليهم بال�ضرب"‪.‬‬ ‫كما نفذت قوات االمن ال�سورية حملة مداهمات واعتقاالت يف‬ ‫بلدة ن�صيب احلدودية مع االردن بحثا عن مطلوبني ا�سفرت عن‬ ‫اعتقال ‪ 29‬مواطنا" بح�سب املر�صد‪.‬‬

‫مقتل شاب سعودي خالل تفريق‬ ‫تظاهرة يف القطيف‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت م�صادر طبية مقتل �شاب �سعودي اثناء‬ ‫ق�ي��ام ق ��وات االم ��ن ال���س�ع��ودي��ة بتفريق ت�ظ��اه��رة يف‬ ‫حمافظة القطيف م�ساء االثنني‪ ،‬وهو الثاين الذي‬ ‫يلقى م�صرعه يف املنطقة ال�شرقية خالل فرتة ‪24‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر ان "علي الفلفل قتل جراء ا�صابة‬ ‫مبا�شرة يف ال�صدر"‪ ،‬م�شرية اىل انه "مت نقله فور‬ ‫ا�صابته بالر�صا�ص اىل م�ست�شفى الزهراء املجاور يف‬ ‫بلدة ال�شويكة حيث لفظ انفا�سه االخرية"‪.‬‬ ‫كما �أكد �شهود عيان �إ�صابة عدد من املتظاهرين‬ ‫بجروح خالل تفريق التظاهرة‪.‬‬ ‫ومل يت�سن االت�صال باملتحدث با�سم ال�شرطة يف‬ ‫املنطقة ال�شرقية للح�صول على تعليق‪.‬‬ ‫وي�أتي مقتل ال�شابني بعد ا�صابة ال�شاب حممد‬ ‫البناوي يف كتفه باطالق نار من عنا�صر امنية يف‬

‫بلدة العوامية ع�صر ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وقد �أوقعت مواجهات العوامية مطلع ال�شهر‬ ‫املا�ضي ‪ 14‬جريحا غالبيتهم من ال�شرطة يف حني‬ ‫ات�ه�م��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة اي � ��ران‪ ،‬م��ن دون ذكرها‬ ‫باال�سم‪ ،‬بالتحري�ض على العنف‪ ،‬داعية املحتجني‬ ‫اىل "حتديد والئهم ام��ا للمملكة او لتلك الدولة‬ ‫ومرجعيتها"‪.‬‬ ‫وتعد املنطقة ال�شرقية الغنية بالنفط املركز‬ ‫الرئي�سي لل�شيعة ال�سعوديني الذين ي�شكلون حواىل‬ ‫‪ 10‬يف املئة تقريبا من �سكان اململكة البالغ عددهم‬ ‫ح��واىل ‪ 19‬مليون ن�سمة‪ ،‬وك��ان��ت �شهدت تظاهرات‬ ‫حم� � ��دودة ت��زام �ن��ا م ��ع احل ��رك ��ة االح �ت �ج��اج �ي��ة يف‬ ‫البحرين وغريها‪.‬‬ ‫وق��د ط��ال��ب م���ش��ارك��ون يف ت�ظ��اه��رات القطيف‬ ‫ال��رب�ي��ع امل��ا��ض��ي بتح�سني او� �ض��اع �ه��م‪ ،‬ف�ي�م��ا اطلق‬ ‫�آخ��رون هتافات تندد بار�سال قوة درع اجلزيرة اىل‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫إعالن تشكيلة الحكومة الليبية‬ ‫الجديدة‬ ‫طرابل�س ‪� (-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬

‫‪� 40‬شهيدا و�سقوط ‪� 4‬شهداء حتت وط�أة‬ ‫التعذيب واع�ت�ق��ال الآالف وتعذيبهم‪...‬‬ ‫وجت ��وي ��ع اك�ث�ر م ��ن ث�ل�اث��ة االف عائلة‬ ‫بحرينية عرب ف�صل عائل اال�سرة وقطع‬ ‫رزقه ق�سرا وحرمان مئات الطلبة من حق‬ ‫التعليم وحرمان املئات من تلقي العالج‬ ‫وتعري�ض ع�شرات اجلرحى للتعذيب"‪.‬‬ ‫و�أق��رت احلكومة البحرينية االثنني‬ ‫ب ��ارت� �ك ��اب جت � � ��اوزات ب �ح��ق املتظاهرين‬ ‫وامل�ع�ت�ق�ل�ين "وحاالت ا��س�ت�خ��دام مفرط‬

‫للقوة"‪ ،‬م ��ؤك��دة ان��ه ل��ن ت�ك��ون ه�ن��اك �أي‬ ‫ح�صانة للمتجاوزين‪.‬‬ ‫�إال ان احل �ك ��وم ��ة �� �ش ��ددت ع �ل��ى ان‬ ‫التجاوزات مل تكن تعك�س �سيا�سة حكومية‬ ‫و�أعلنت يف نف�س ال��وق��ت ع��ن تعديل عدد‬ ‫من القوانني لتو�ضيح تعريف التعذيب‬ ‫وجترميه‪.‬‬ ‫وتقدم جلنة تق�صي احلقائق امل�ستقلة‬ ‫بعد ظهر ال�ي��وم االرب�ع��اء تقريرها حول‬ ‫االح��داث يف البحرين اىل امللك حمد بن‬

‫عي�سى ال خليفة‪.‬‬ ‫ومت ت�شكيل ال�ل�ج�ن��ة امل�ستقلة التي‬ ‫ت �ت ��أل��ف م��ن خ�م���س��ة م��ن رج ��ال القانون‬ ‫املعروفني على امل�ستوى ال��دويل يف نهاية‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وي� ��ر�أ�� ��س ال �ل �ج �ن��ة حم� �م ��ود �شريف‬ ‫ب�سيوين �أ�ستاذ القانون بكلية دي بول يف‬ ‫�شيكاغو والأم�ين العام للرابطة الدولية‬ ‫للقانون اجلنائي ورئي�س املعهد الدويل‬ ‫للعلوم اجلنائية‪.‬‬

‫اعلن رئي�س الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب‬ ‫م�ساء الثالثاء ت�شكيلة احلكومة الليبية اجلديدة‬ ‫االنتقالية والتي ت�ضم عددا من م�س�ؤويل الثوار‪.‬‬ ‫وت�ضم احلكومة القائد ال�سابق لثوار الزنتان‬ ‫ا�سامة اجلويلي للدفاع‪ ،‬واحد قادة ثوار م�صراتة‬ ‫ف ��وزي ع�ب��د ال �ع��ال ل�ل��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وع��ا��ش��ور ب��ن خيال‬ ‫للخارجية وعبد الرحمن بن يزة للنفط‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال � ��وزراء يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف يف‬ ‫طرابل�س «ميكنني ان اطمئن اجلميع‪ :‬كل ليبيا‬ ‫(ممثلة) يف احلكومة»‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م احل �ك��وم��ة اجل ��دي ��دة ‪ 24‬ح�ق�ي�ب��ة مت‬ ‫ا�ستحداث بع�ضها للمرة االوىل مثل وزارة ال�شهداء‬ ‫واجلرحى واملفقودين ووزارة املجتمع املدين‪.‬‬

‫وعني وزيرا لل�شباب والريا�ضة املحامي فتحي‬ ‫تربل الع�ضو يف املجل�س الوطني االنتقايل والذي‬ ‫ادى اعتقاله يف ‪� 15‬شباط اىل ان��دالع االنتفا�ضة‬ ‫ال�شعبية يف بنغازي ومنها اىل بقية انحاء ليبيا‪.‬‬ ‫واعلنت احلكومة يف بيان اولوياتها ويف مقدمها‬ ‫«االم��ن واال�ستقرار وع��ودة احلياة الطبيعية عرب‬ ‫تقدمي اخل��دم��ات االجتماعية اال�سا�سية وتامني‬ ‫عودة التالميذ اىل املدار�س ودفع الرواتب»‪.‬‬ ‫والتزمت احلكومة اي�ضا «دعم جهود املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل للتو�صل اىل م�صاحلة وطنية»‬ ‫و»ار�� �س ��اء ع��دال��ة ت���ض�م��ن ح �ق��وق االف � ��راد الذين‬ ‫تعر�ضوا ل�سوء معاملة (ابان نظام معمر القذايف‬ ‫وم �ن��ذ ��س�ق��وط��ه) وت���ض�م��ن للمتهمني حماكمات‬ ‫عادلة»‪.‬‬ ‫واكدت عزمها على «اعادة بناء اجلي�ش الوطني‬ ‫وقوات االمن» و�ضم من ي�شاء من الليبيني اليها‪.‬‬

‫تحديات اجتماعية واقتصادية كبرية تنتظر الحكومة القادمة يف املغرب‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتوقع ان جتد احلكومة التي �ستنبثق عن االنتخابات الت�شريعية‬ ‫التي �ستنظم يف املغرب اجلمعة‪ ،‬نف�سها على الفور يف مواجهة حتديات‬ ‫اجتماعية واقت�صادية زاد من حدتها ظرف حملي ودويل غري موات رغم‬ ‫امتالك اململكة �أوراقا رابحة‪.‬‬ ‫فاملغرب يظل من ال��دول العربية القليلة (اذا ما ا�ستثنينا الدول‬ ‫امل�صدرة للنفط) التي متكنت من حتقيق النمو املتوقع ع��ام ‪� 2011‬أي‬ ‫ن�سبة ‪ 4,6‬باملئة بح�سب �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫ويف الف�صل االول من العام بلغت ن�سبة النمو ‪ 5,1‬باملئة بح�سب ارقام‬ ‫ر�سمية‪ ،‬بل ان ن�سبة النمو يف املغرب كانت هذا العام اعلى من ن�سب النمو‬ ‫يف باقي بلدان املغرب العربي وم�صر التي ت�أثرت بثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وا�ستفاد املغرب باخل�صو�ص من االداء اجليد لقطاع الفو�سفات‬ ‫ال��ذي ارت�ف��ت مبيعاته بن�سبة ‪ 44‬يف امل�ئ��ة يف الن�صف االول م��ن العام‬ ‫احل��ايل‪ .‬ويعد هذا القطاع م�صدرا �أ�سا�سيا للعملة االجنبية باال�ضافة‬ ‫اىل ال�سياحة وحتويالت املغاربة العاملني يف اخلارج‪.‬‬ ‫كما �أ�سهم اال�ستهالك الداخلي املتني والنتائج االيجابية للزراعة‪،‬‬ ‫اك�بر ق�ط��اع م�شغل يف اململكة‪ ،‬وم�شاريع اال�ستثمار ال�ع��دي��دة‪ ،‬يف دعم‬

‫النمو‪.‬‬ ‫بل حتى قطاع ال�سياحة متكن من االفالت من االزمة رغم هجوم‬ ‫مراك�ش يف ني�سان (‪ 17‬قتيال) الذي وجه يف حينه �ضربة لهذا القطاع‬ ‫احليوي‪.‬‬ ‫غري ان املغرب ي�شهد ن�سبة بطالة عالية جدا عند ال�شباب‪ .‬وبح�سب‬ ‫املفو�ضية العليا للتخطيط ف�إن ‪ 31,4‬باملئة من الذين تقل اعمارهم عن‬ ‫‪ 34‬عاما هم عاطلون عن العمل‪.‬‬ ‫وبالتوازي مع ذلك ت�ضخمت النفقات العامة ب�شكل خطري لتبلغ ‪6‬‬ ‫باملئة من اجمايل الناجت املحلي يف ‪( 2011‬مقابل ‪ 4‬باملئة متوقعة) يف حني‬ ‫فاق العجز التجاري للمرة االوىل مئة مليار درهم مغربي (‪ 9‬مليارات‬ ‫يورو)‪.‬‬ ‫وبح�سب جنيب اق�صبي اال�ستاذ مبعهد احل�سن ال�ث��اين للزراعة‬ ‫والبيطرة‪ ،‬ف�إن الفريق احلايل "يف م�أزق"‪.‬‬ ‫وال ميلك ق�سم كبري من ‪ 35‬مليون مغربي تغطية اجتماعية يف‬ ‫حني ال زال يتعني الت�صدي للفقر والبطالة والأمية التي تطال ‪ 30‬باملئة‬ ‫من ال�سكان‪.‬‬ ‫وق��ال م�ه��دي حللو ا��س�ت��اذ االق�ت���ص��اد يف جامعة ال��رب��اط‪" :‬االمر‬ ‫امل�ؤ�سف هو غياب نقا�ش عام حقيقي حول الق�ضايا االقت�صادية ع�شية‬

‫االنتخابات"‪.‬‬ ‫وقد ا�شارت غالبية االحزاب ال�سيا�سية يف براجمها االنتخابية اىل‬ ‫الق�ضايا االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬لكن ذل��ك ك��ان خ�صو�صا لتقدمي‬ ‫وعود مب�ستقبل اف�ضل‪.‬‬ ‫ووعدت االحزاب ال�سيا�سية الرئي�سية املتناف�سة يف انتخابات اجلمعة‬ ‫وبينها حزب العدالة والتنمية الذي ي�أمل يف ان يفوز باالنتخابات‪ ،‬بن�سبة‬ ‫منو بني ‪ 6‬و‪ 8‬باملئة وب�إحداث مئات �آالف فر�ص العمل اجلديدة‪.‬‬ ‫ويرى بع�ض اخلرباء �إن تلك اهداف ال ميكن حتقيقها‪ ،‬م�شريين‬ ‫اىل الظرف الدويل غري املالئم‪.‬‬ ‫و�أوروبا هي ال�شريك االقت�صادي اال�سا�سي للمملكة‪ ،‬ولتوفري ‪300‬‬ ‫الف فر�صة عمل جديدة �سنويا يحتاج املغرب اىل ن�سبة منو من ‪ 6‬باملئة‪،‬‬ ‫بح�سب اخلرباء‪.‬‬ ‫وقال حللو‪� " :‬إن دول اخلليج الغنية قل�صت ا�ستثماراتها" يف املغرب‪.‬‬ ‫واعترب اق�صبي ان احلكومة القادمة �سيكون عليها حتقيق "ن�سبة منو‬ ‫بني ‪ 7,5‬و‪ 8‬باملئة خالل ال�سنوات القريبة القادمة لبلوغ مرتبة الدولة‬ ‫النا�شئة" التي ي�صبو اليها املغرب‪� .‬أما التحدي االخري الذي يقع بني‬ ‫ما هو �سيا�سي واقت�صادي‪ ،‬فيتمثل يف التفاوت االجتماعي والف�ساد حيث‬ ‫ترتكز معظم ثروة اململكة يف ايدي اقلية �صغرية‪.‬‬

‫الدعاية االنتخابية متلأ جدران مدن املغرب‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫—�‪q−?Ý©≤∞±±≠¥µ∏π® ±≠± Èu?Žb�« r‬‬ ‫‪ÂUŽ‬‬ ‫«�‪rO¼«dЫ ÷U¹— v?M� w{U?I�«ØW?¾??O?N‬‬ ‫��‪œuF‬‬ ‫«‪b?O�Ë ÍœU??� t½«uMŽË t?OK?Ž vŽb*« rÝ‬‬ ‫�×‪rÝU� bL‬‬ ‫‪n�U?Ž Ÿ—U?ý b?O?ýd?�« W?O?ŠU?{ØÊU?L?Ž‬‬ ‫«�‪≥◊±∞≤ W¹UMÐ …œU??ž ‚u?Ý »d?� e?¹U?H‬‬ ‫«�‪b??L?×??� b??O�Ë ‰eM� W??O�U??L?A?�« W?I??A‬‬ ‫�‪rÝU‬‬ ‫‪¡U????F?Зô« Âu¹ „—u????C?????Š wC????²?????I¹‬‬ ‫«*‪∏[∞∞ W???ŽU??��« ≤∞±±Ø±±Ø≥∞ o?�«u‬‬ ‫�‪w²?�«Ë Áö????Ž« r�— Èu????Žb�« w� d?EM?K‬‬ ‫«�??‪fJL??O½« W??�d?ý w?Žb*« pOKŽ U??N?�U‬‬ ‫«½‪Æ —u³��« b½«  —u�« ‰U½uOýU½d²‬‬ ‫�‪o³Dð œb;« bŽu*« w� dC% r� «–U‬‬ ‫‪w� U???N???O?KŽ ’u???BM?*« ÂUJŠô« pO?KŽ‬‬ ‫�?‪‰u?�« Êu½U??�Ë `KB�« r�U?×??� Êu½U‬‬ ‫«;‪ÆWO½b*«  UL�U‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/4141 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ب�سام عبداللطيف احمد عيا�صرة‬

‫وعنوانه‪ :‬ابو ن�صري ‪ -‬حي ال�سعادة ‪� -‬شارع‬ ‫زعل حمادين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1080 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ريا�ض يو�سف عبد مو�سى �أبو ذياب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‰bF�« …—«“Ë‬‬ ‫�×‪ÊULŽ ‰ULý ‚uIŠ `K� WLJ‬‬ ‫�‪W�Kł bŽu� mOK³ð …d�c‬‬ ‫�‪dAM�UÐØ tOKŽ vŽbLK‬‬

‫اخط ــار بالن�شر‬ ‫�ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمــال عمــان‬

‫‪13‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكم ــة بداي ــة حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011/184( 2-2 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يا�سر �سليمان �صالح القهيوي‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫جهاد ح�سني عبدربه ق�صول‬

‫عمان ‪ /‬اجلويدة ‪ -‬خلف مديرية الدرك‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫يون�س حمدان مو�سى القرا‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب عدل حمكمة بداية عمان الأكرم‬

‫عدل رقم ‪2011 / 42622‬‬ ‫املنذر‪ :‬حممد طلب عبدالهادي �أبو نحلة ويحمل الرقم الوطني‪)9701035380( :‬‬ ‫وذلك ب�صفته �صاحب وكالة غاز �أبو نوح وعنوانه‪ :‬طرببور ‪ -‬مقابل الربيد الأردين وكيله املحامي حممد ك�شوقة‬ ‫املنذر اليه‪ :‬حممد عزت حممد حممد ‪ /‬م�صري اجلن�سية ويحمل جواز �سفر رقم ‪05044745‬‬ ‫وعنوانه‪ :‬عبدون ‪ -‬حي الر�ضوان ‪� -‬شارع �أبو مرمي ‪ -‬بجانب ال�سفارة الأملانية بناية رقم ‪30‬‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬تعلم �أيها املنذر اليه ب�أن املنذر ب�صفته املذكورة اعاله كان قد تعاقد معك خطياً لغايات ا�ستقدامك على ح�سابه اخلا�ص من جمهورية م�صر‬ ‫العربية للعمل يف وكالة الغاز العائدة له وذلك كعامل حتميل وتنزيل ال�سطوانات الغاز وملدة �سنة واحدة مقابل راتب �شهري مقداره ‪ 150‬دينار‬ ‫�أردين كما هو من�صو�ص عليه يف العقد املربم بينكما‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬كما وتعلم �أيها املنذر اليه متام العلم ب�أن املنذر قد تكبد لغايات ا�ستقدامك للعمل لديه كافة الر�سوم وامل�صاريف املرتتبة على ذلك‬ ‫باال�ضافة �إىل تكبده اي�ضاً كافة الر�سوم وامل�صاريف الالزمة لغايات ا�ستخراج ت�صريح العمل اخلا�ص بك من قبل اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬كما وتعلم �أيها املنذر اليه �أي�ضاً متام العلم ب�أنك ومبجرد قدومك �إىل الأردن ف�إنك مل تلتزم �أبدا ب�أحكام عقد العمل املربم بينك وبني‬ ‫املنذر وقمت بالهرب من العمل لديه وذلك دون �أي م�سوغ م�شروع ودون �إخباره بذلك الأمر الذي �أحلق باملنذر �ضرراً فادحاً لعدم وجود عامل‬ ‫�آخر يعمل بدال منك وذلك على الرغم من تكبد املنذر لكافة امل�صاريف والر�سوم املرتتبة على ا�ستقدامك للعمل لديه وذلك ح�سب �شروط‬ ‫الأحكام املتفق عليها بالعقد املربم بينكما‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬بناءا على ما �سبق قام املنذر بتاريخ ‪ 2011/10/19‬بانذارك عن طريق التبليغ ب�إحدى ال�صحف املحلية ب�ضرورة العودة اىل عملك خالل مدة‬ ‫ثالثة �أيام تلي تاريخ تبليغك امل�شار اليه اعاله وذلك وفقا الحكام املادة ‪ 28‬من قانون العمل اال انك مل تلتزم مب�ضمون هذا االنذار‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬ملا تقدم ف�إنني ومبوجب وكالتي اخلا�صة من املنذر �أنذرك ب�ضرورة مبا�شرة العمل لدى املنذر للغاية التي مت ا�ستقدامك من �أجلها‬ ‫للعمل لديه وذلك يف مدة �أق�صاها ثالثة �أيام تلي تاريخ تبلغك مل�ضمون هذا الإنذار وبخالف ذلك ف�إنني �س�أ�ضطر �آ�سفا ول�ضمان كافة حقوق‬ ‫موكلي باتخاذ كافة الإجراءات الق�ضائية الالزمة لذلك لدى اجلهات الق�ضائية املخت�صة والتي من �ضمنها مطالبتك بكافة الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫التي تكبدها املنذر لغايات ا�ستقدامك للعمل لديه وباال�ضافة اىل املطالبة بالتعوي�ض عن كافة اال�ضرار التي حلقت باملنذر جراء عدم التزامك‬ ‫بالعمل لديه ح�سب ما هو متفق عليه وح�سب احكام قانون العمل االردين مع تكبيدك كل ما يرتتب على ذلك من م�صاريف واتعاب حماماة‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‪.‬‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي حممد ك�شوقة‬

‫‪‰bF�« …—«“Ë‬‬ ‫�×‪ÊULŽ ‚dý ‚uIŠ `K� WLJ‬‬ ‫�‪W�Kł bŽu� mOK³ð …d�c‬‬ ‫�‪dAM�UÐØ tOKŽ vŽbLK‬‬

‫—�???‪≠≥≤≥∑® ±≠≥ Èu????????????????????????????Žb??�« r‬‬ ‫‪ÂUŽ q−Ý©≤∞±±‬‬ ‫«�‪VO?$ Âd?�« UM¹œË— w{U?I�«ØW?¾?O?N‬‬ ‫‪tMÐU³Ž‬‬ ‫«‪bLŠ b¹R?� t½«uMŽË tOKŽ vŽb*« rÝ‬‬ ‫«‪wÝUÐdŽ qOŽULÝ‬‬ ‫‪nKš≠W?½e??)« wŠ≠—u?Ðd??³ÞØÊU???L??Ž‬‬ ‫�‪∏…—ULŽ≠ÂUF�« s�ô« qžUA‬‬ ‫‪o�«u*« bŠô« Âu¹ „—u?CŠ wC?²I¹‬‬ ‫∑≤‪dEM?K� π[∞∞ W??ŽU???��« ≤∞±±Ø±±Ø‬‬ ‫�‪U?N?�U?�« w²�«Ë Áö?Ž« r�— Èu?Žb�« w‬‬ ‫‪wDF*« b?³Ž V¹– t�U?Ý« wŽb*« pOKŽ‬‬ ‫�??‪uЫ ÊU??C??�— w�U??;« tKO??�Ë a²¹d‬‬ ‫‪ÆV�UÞ‬‬ ‫�???‪œb???;« b???Žu*« w� d???C???% r� «–U‬‬ ‫‪UNOKŽ ’uBM*« ÂUJŠô« pOKŽ o³Dð‬‬ ‫�‪Êu½U???�Ë `K?B�« r�U???×???� Êu½U???� w‬‬ ‫«�‪ÆWO½b*« UL�U;« ‰u‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/5301 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد ثمني غامن الطائي‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫‪         ‬‬

‫ً‬ ‫‪ )1/40( ‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫‪ ‬ـ‪ ‬ــام امل ـ ــادة‬ ‫ا�ستنادا لأحك‬ ‫‪ ‬مراقــب عام‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن‬ ‫‪‬‬ ‫ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ت�صفيـ ــة �شركـة ال�شرباتي واحللواين وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 2005/4/12‬اعتبار من‬ ‫بتاريخ‬ ‫(‪)75410‬‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫‪‬‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫‪‬‬ ‫ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة‬ ‫‪‬‬ ‫االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز‬ ‫‪‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬ ‫‪‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/5213 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عيد جميل �شتيوي اجلعارات‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪2011/5810 /‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خالد‬ ‫يو�سف �سامل ف�ضة وكيله املحامي ح�سام اخلريي املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5788( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2999 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد نا�صر علي نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫معت�صم �سامل عيد احلياري‬

‫ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ‪ -‬ح��ي ال�ع�ب��دال�لات ‪� -‬شارع‬ ‫عبدالقادر املظفر ‪ -‬منزل ‪26‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/11/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫معن حممود احمد جربيل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 4579 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�سراء حممود عواد اخلراب�شة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل الن�صر ‪ /‬ال�شارع العري�ض ‪ -‬مقابل‬ ‫م�سجد الهجرة حمل خلويات الطائي‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫رقمه‪ 98 :‬و‪99‬‬ ‫تاريخه‪ 8/20 :‬و ‪2011/9/20‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رائد‬ ‫فخري يون�س زوانة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق مثلث اجلمعية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/11/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬صالح حممد �سليمان ابو �صالح‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ع �م��ان‪ /‬ت�ل�اع ال�ع�ل��ي � �س��وق ال���س�ل�ط��ان حمل‬ ‫اجلودي للمجمدات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/12/5‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عامر‬ ‫ابراهيم زاهر ح�سني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/6038 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫يحيى نوري هارون �شفاقوج‬

‫وعنوان‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬و�صل امانة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4000 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬امين‬ ‫حممد �صابر الرتك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا ‪±‬‬ ‫انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حممد عبدالكرمي عي�سى ح�سني‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/144 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬اياد ح�سني م�صطفى الكو�ش‬

‫عنوانه جبل احل�سني‬

‫‪ -2‬هناء فالح احمد اغنيمات‬

‫وعنوانها �ضاحية الر�شيد مقابل فندق االرينا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1999/5317 :‬‬ ‫تاريخه‪2000/1/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬خم�سة االف دينار‬ ‫والر�سوم ومبلغ ‪ 250‬دينار واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ا�سماعيل عبداحلاج دروي�ش ابو قدوم وكيله املحامي‬ ‫هاين �سالمة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ها�شم نعيم �شعبان بي�سيو‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪/2011/ 6918 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫�أحمد �شفيق �أحمد التوتنجي‬

‫وعنوانه‪� :‬شارع اال�ستقالل‪ /‬خلف اال�ستقالل مول‪/‬‬ ‫جمهول مكان الإقامة حالياً‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقمه‪9461 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه‪/‬ال��دي��ن‪ :‬خم�سة �آالف دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االخطار اىل املحكوم له‪/‬الدائن‪:‬‬

‫هالل �سليمان حممد ال�سعدي‬

‫وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ي��زن امل�غ��اري��ز ال�ع�ب��ادي امل�ب�ل��غ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫عطاء‬ ‫طرح‬ ‫اعالن‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2011/23/‬م�شروع ا�ضافات‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬العامة والإ�سكان يف جمال «الأبنية»‬ ‫املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال‬ ‫ق�سم ترخي�ص �سحاب‪ :‬فعلى‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬مراجعة �إدارة الأبنية ‪ /‬طارق خالل‬ ‫بالدرجة الرابعة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء‬ ‫‪‬‬ ‫أ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية‬ ‫�ساعات الدوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف ال‬ ‫‪‬‬ ‫ال�شركة يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول‬ ‫الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات‬ ‫‪–‬‬ ‫‪ )150( ‬مائة وخم�سون دينار غري م�سرتدة علماً ب�أن �أول يوم‬ ‫ن�سخة من وثائق العطاء مقابل مبلغ‬ ‫على‬ ‫‪‬‬ ‫للبيع «اخلمي�س» املوافق ‪2011/11/24‬م و�آخر يوم لبيع الن�سخ هو يوم «الأح��د» املوافق ‪2011/12/4‬م‪،‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬يوم لال�ستف�سارات‪ ،‬وتعاد كافة املناق�صات ل�شعبة الدرا�سات ‪� /‬إدارة الأبنية غري‬ ‫وال��ذي �سيكون �آخ��ر‬ ‫‪2011/12/11‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد‬ ‫مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأح��د» املوافق‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬تهمل وال ينظر بها‪.‬‬ ‫فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت والتاريخ املحددين‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عني البا�شا‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 435 ( / 1 - 19‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/8/7‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫جالل يو�سف حممود عبدالهادي‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬ال�ع�ب��ديل ال �ف��اخ��وري ال�ط��اب��ق ال�ث��ال��ث وكيله‬ ‫املحامي حممد يو�سف دروي�ش ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سائد عزات فريد ابو حديد‬ ‫البقعة ‪ /‬م‪ .‬الكرامة قرب م�سجد احلجر ‪ -‬اجلهة اجلنوبية‬ ‫‪ 200‬مرت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة احلكم بالزام املدعى عليه‬ ‫ب ��أن ي��دف��ع للمدعي املبلغ امل��دع��ى ب��ه وال�ب��ال��غ ‪ 2100‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 105‬دنانري اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر علنا بتاريخ ‪.2011/8/7‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2504(/11-3 :‬‬ ‫�سجل عام‪ -‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫غ�سان مروان يو�سف عبه‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/6523 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد نايف علي الزيادنة‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/5731 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أمني عي�سى مو�سى املناور‬

‫وعنوانه‪ :‬املدينة الريا�ضية ‪ /‬دخلة فندق االرز ‪/‬‬ ‫عمارة (‪)8‬‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/7/1 :‬‬ ‫رقمه‪2/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1000 :‬دينار باال�ضافة‬ ‫للر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد امني علي النمراوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬العبديل ‪ /‬خلف جممع ال�صايغ ‪ /‬عمارة‬ ‫(‪ / )40‬بالقرب من �صندوق التنمية والت�شغيل‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/7/1 + 2011/6/1 :‬‬ ‫رقمه‪3/3 + 3/2 + 3/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 820 :‬دينار باال�ضافة‬ ‫للر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد امني علي النمراوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2539(/11-3 :‬‬ ‫�سجل عام‪ -‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م�صطفى حممود حممد القريناوي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2487(/11-3 :‬‬ ‫�سجل عام‪ -‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�ضيف اهلل حممد ع�سود القبيل‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي العبدالالت ‪-‬‬ ‫بجانب مدر�سة ابو بكر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 750 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة اكرم م�سك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية حي العبدالالت‬ ‫مقابل دير الالتني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة اكرم م�سك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬م��ارك��ا ال�شمالية ح��ي الونانات‬ ‫بجانب مدر�سة طلحة بن عبداهلل ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪078866581‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة اكرم م�سك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة العقبة‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 935 ( / 1 - 35‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�أنـــا املدعــو‬ ‫عراقي اجلن�سية‬

‫ملعب �سامل الويفي املالعبه‬

‫�أن����وي ع��م��ل م�����ش��روع ح�ضانة يف‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1526 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫طارق حممد عبدالفتاح اخلالدي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/6/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬العقبة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3675 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ا�سامة حممد عبدالفتاح اخلالدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وكيله املحامي غازي الهواملة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ماجد حممد ح�سن عبدال�سالم‬ ‫جمهول مكان االقامة و�آخر عنوان له العقبة ‪� /‬ش‪ .‬املنارة‬ ‫خلف كراج ابو اخلري‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزام املدعى عليه ب�أداء مبلغ الفان و�ستة‬ ‫ع�شر دينار و‪ 667‬فل�سا والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ مائة‬ ‫وثمانية دن��ان�ير ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية من‬

‫�إبراهيم �صالح ناجي‬ ‫ال�شقة ال��واق��ع��ة يف ال�شمي�ساين‬ ‫حو�ض رقم ‪ 8‬رقم القطعة ‪2016‬‬ ‫يرجو ممن له اعرتا�ض مراجعة‬ ‫وكيلي يف عمان‪:‬‬ ‫علي حممد عرفات‬

‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام قرار وجاهيا بحق املدعي‬

‫هاتف‪0799585636 :‬‬

‫يف ‪.2011/10/24‬‬

‫خالل ا�سبوعني من تاريخ االعالن‬

‫ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫عامر حيمور‬ ‫�شعر‪ :‬يو�سف حمارب حيمور‬ ‫ق�صيدة رثاء للمهند�س عامر حيمور‪ ،‬الذي‬ ‫انتقل �إىل رحمة اهلل يف منت�صف رم�ضان الفائت‬ ‫عن عمر ‪ 49‬عاماً (نف�س عدد �أبيات الق�صيدة)‬ ‫ف � ِل � َم ال�ت�ه��اف��تُ وال�ت���س��ار ُع رغب ًة‬ ‫�إذن الأن � � � � � � � � � ��ا ُم م� � � � �ف � � � � ٌ‬ ‫�ارق وم� � � � � � � ��ودع ُ‬ ‫النفو�س ت�أهباً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫يكفيك‬ ‫رم�ضان‬ ‫ُ‬ ‫ن � �ح� ��و ال � �ت � �م � � ّل � �ـ� � ِ�ك وامل � � � �ق � � � � ّد ُر �أ�� � � �س � � ��رعُ؟‬ ‫ك��م زادين �أم� � ُل ال�ل�ق��اء ت�ض ّرعاً‬ ‫�اب وي ��رك� � ُع‬ ‫� �ص ��اح �ب ��تَ �أ� � � �ص � � � َد َق م� ��ن �أن � � � � َ‬ ‫ت �ت � َه �ي ��أ الأق� � � ��دا ُر َرغ � � � َم �أنوفِنا‬ ‫َو ُي �خ �ف �ي �ن��ي ال� � َت� �ف ��ري � ُ�ط ف� �ي � َ�ك ف� ��أج ��ز ُع‬ ‫و�أرى امل �ن��اي��ا وق� � � َع �آج � � ��الٍ �إذا‬ ‫�اب امل ُ � ��وجِ � � � ُع‬ ‫يف غ� �ف� �ل� � ٍة ي� ��� �س ��ري املُ� � ��� � �ص � � ُ‬ ‫يا عام َر ال ُبنيانِ ع َ‬ ‫ُدت �إىل الرثى‬ ‫ح� � � � ّل � � ��تْ ت� ��رك � �ن� ��ا م � � ��ا ُن� � � �ح � � � ُّ�ب وجن � �م � � ُع‬ ‫م ��ا ب ��ال� � ُّن ��وا ِح ُم � ��ؤ ّب � � ٌ�ن لأح َّبتي‬ ‫� َأج � � � � � � � ُّ�ل ول � � �ك � ��ن الب � � � � � ِ�ن �آد َم َم � ��د َم � ��ع‬ ‫خ � � � � � � �ل� � � � � � ��تُ ال � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َردى يف‬ ‫ب� � ��ل ب � � ��ال � � ��دُّ ع � � ��ا ِء ب� � �ك� � � ِّل � ٍآي َي� ��� �س� �ط ��ع ُ‬ ‫�رق ا ُ‬ ‫ال� � � �ف� � � �ج� � � � ِر َي � � � �� � � � �س� �ت� � ُ‬ ‫خل � � �ط� � ��ا‬ ‫مت� � � � � � ْم � � َ��ص �ل��ا َت � � َ�ك � � �ص ��ا ِئ � �م � �اً � � َ��س� � � ُت � ��و ِد ُع‬ ‫�أ ِ‬ ‫َ‬ ‫مَ‬ ‫رب والأل الذي‬ ‫َع َّريتَ مني َّ‬ ‫ال�ص َ‬ ‫�أودع � � � � � َت � � � � � ُه ول � �ب � �� � �س� ��تَ م� � ��ا ال ُي� � َ�خ � �ل � � ُع‬ ‫م � ��اذا �أق� � � ُ‬ ‫�ول مل ��ن ب� �ك � َ‬ ‫�اك جهار ًة‬ ‫َ‬ ‫�أ�� � �ض� � �ن � � َ‬ ‫مل ال� � � � ِف � � ��راقِ ُم � � � ��و ِّد ُع‬ ‫�اك م � ��ن �أ ِ‬ ‫ُبُ ح�ي َ�ن ي���ص��ر ُخ ت ��و�أ ٌمَ‬ ‫�إين لأج � نُ ُ‬ ‫ه � ��ات � ��وا �أب� � � � ��ي‪َ ،‬ع� � � � َّم � � ��ا ُه م � � � ��اذا َن� �� ْ��ص� � َن� � ُع‬ ‫وال �ق �ل� ُ�ب م��ن َع�َب�رَ ا ِت� � ِه م ّ‬ ‫ُتفط ٌر‬ ‫ك��ال �� َّ��ص �خ � ِر م ��ن َح� � � ِّر ا َ‬ ‫جل� � ��وى ي �ت �� �ص �دّع ُ‬ ‫�صي مبا مَ�ضى‬ ‫دَمعي و�إن ُكنتَ ال َع َّ‬ ‫ف� ��ال � �ي� ��و َم م � ��ن ه� � � ��ولِ امل ُ� ��� �ص� �ي� �ب� � ِة َط � � ّي � � ُع‬ ‫م��ا ل�ل�ح�م��ائ� ِ�م يف ال �ب � َي��اد ِر ُح� � َّو ٌم‬ ‫م� ��ن م� � � � �� مَأل‪� ،‬أَم م� ��ن ُم� ��� �ص ��اب ت � �ف� ��ز ُع ؟‬ ‫قالت جت ّلد‪ ،‬ال �شِ فا َء ُ‬ ‫جلرحِ ُكم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر َك �أن� � � َف� � � ُع‬ ‫َه � � � � � ّونْ َع� �ل� �ي � َ�ك ف� � � � � ��إِنّ �� �َ ��ص� �ب � َ‬ ‫التقي م��ن ال� ُت�ق��ا ِة ِ�صحا ُب ُه‬ ‫ه��ذا‬ ‫ُّ‬ ‫أ�شج ُع‬ ‫ه� ��ذا ال ��� ُ�ش �ج��ا ُع مِ � ��ن ال ��� َ�ش �ج��ا َع � ِة � َ‬ ‫�دب ح��و َل َنع�شِ َك �أُ ّم ٌة‬ ‫من ُك� ّل َح� ٍ ً‬ ‫رم � �� � �ض � � ُ‬ ‫�ان َي� �ن� �ع ��ى واجل� � � �ه � � � ُ‬ ‫�ات الأرب � � � � � ُع‬ ‫وال�ن��ا�� ُ�س ت�ه� َر ُع للعزا ِء ف ُ�أت ِرعُوا‬ ‫ف �ي ��� َ�ض ال� �� � ّ�س� �ق ��ام م � ��نَ ال � �ك � ��آب � � ِة ُ�ضـ ّل ُع‬ ‫يا ب�سم َة اّ‬ ‫اخللن َثغ ُر َك ُم� َؤ�ص ٌد‬ ‫َك � ��م م� ��ن َع � ��وا ِئ � � � َق يف ال � ��� �ّ�س� ��را ِئ � � ِر ت� � ��و َد ُع‬ ‫�أف � � ��وا ُج � َ��ص � َّل��ت وامل َ� � � � �� ُ‬ ‫آذن ك �ّبترّ تْ‬ ‫َح� � َم� �ل ��وا ُرف � ��ا َت � � َ�ك م ��ن َذوي� � � � َ�ك ا ُ‬ ‫خل� �� � َّ�ش� � ُع‬ ‫حب يف روما َك�أَ َن َك بَي َنهُم‬ ‫َّ‬ ‫وال�ص ُ‬ ‫َ‬ ‫� �َ ��ص � � � ّل � ��وا ول� � �ك � ��ن ال ج � � � �ن� � � ��ا َز َة ُت� � ��رف � � � ُع‬ ‫ول�ع� َّل �أ َّم ال���س��و�� ِ�س ٌ‬ ‫جي�ش زا َرها‬ ‫وامل� � ��رك � � �ب� � � ُ‬ ‫�ات ع � �ل ��ى ال � � � � � � � �دُروبِ ُت� ��� �ش� � ّي� � ُع‬ ‫ال� ّل�ح� ُد �أُغ � ِل � َق‪ ،‬وامل َ��دامِ � ُع ُف ِّت َحت‬ ‫وم� � ��ن ال � � َن � �ح � �ي ��بِ َن � ��وا ِب� � �� � ٌ��ض َت � � َت � � َق � َّ�ط � � ُع‬ ‫َي� َت� ْ�ط��ا َي� ُر ال� َّل� َه� ُ�ب الأَح � ُّ�م َ�شرا ُر ُه‬ ‫َب � �ي� � َ�ن ا َ‬ ‫جل � � � ��وا ِن � � � � ِ�ح وال� � �� � َّ��ص� � �ب � ��و ُر ُم� � �ل� � � ّو ُع‬ ‫َ‬ ‫رب ِه‬ ‫ق‬ ‫طيب‪ِ ،‬ل ِ‬ ‫� َّ‬ ‫أتب�ص ُر الغُ�صنَ ال َر َ‬ ‫�أدع� � � ��و ال � � َق� ��دي � � َر بمِ � ��ا َرحِ � � �م � ��تَ ُي ��و� �ّ�س� � ُع‬ ‫مو�سهم‬ ‫�أي�ق�ن��تُ �أنّ امل ُ�ب��دع�ين ُ�ش ُ‬ ‫�اب امل ُ� � �ب� � ��دِ ُع‬ ‫� � �س� ��رع� ��ا َن م � ��ا �أ ِف� � � �ل � � ��تْ وغ� � � � � َ‬ ‫ُ‬ ‫تعرف َزف َرتي‬ ‫من وخ� َز ِة الأَ ّن��اتِ‬ ‫�أين امل ُ� � � � � � � ��ؤ ّر ُق ق � ��د َج� � � َف � ��اين امل َ� ��� �ض � َ�ج� � ُع‬ ‫ال�س َما ِء َت�أَ ُم ً‬ ‫و َن� َ�ظ� ُ‬ ‫ال‬ ‫�رت يف َك� ِب��دِ َ‬ ‫تجَ � � ��ري ال� � � َك � ��وا ِك � � ُ�ب وال � ���ِ��ض � �ي� ��ا ُء ُم� �ق� � ّن� � ُع‬ ‫ري ِة من مُ�صاب َِك عام ُر‬ ‫نو ُر ال َب�ص َ‬ ‫َ‬ ‫ك � ��ال� � � َب � ��د ِر �� � �س � ��ا َع ُخ � �� � �س� ��و ِف� ��ه َي � � َت � � َق� ��وق � � ُع‬ ‫َولو � َّأطلَعتُ‬ ‫الغيب قبل وفا ِت ُكم‬ ‫َ‬ ‫ك� � � �ن � � ��تُ امل � � � � � � � � � ��و ّد َع ث� � � ��م م� � �ن � ��ك �أو َّد ُع‬ ‫ول َِطر َق ِة الأحزانِ يف َقلبي َ�صدَىً‬ ‫ً‬ ‫�أط � � � � َرق � � ��تُ � � َ�س� �م� �ع � َ�ي َع� �ل� �ق� �م� �ا �أتجَ � � � � � � َّر ُع‬ ‫فعلِمتُ �أ َّن اال َه َت��ر َت� ُع يف ا َ‬ ‫حل�شا‬ ‫َه� � �ي� � �ه � � َ‬ ‫�ات ي � ��ا ب � � ��نَ ال� � �ع� � � ّم م � �ن ��ي َت� � �ن� � � ِز ُع‬ ‫النف�س �إن لـَب�ست عباء َة ُحزنِها‬ ‫ُ‬ ‫م � �ه � �م� ��ا ت � � � �ب � � � �دّل ري� � �ح� � �ه � ��ا ال ت� �ه� �ج� � ُع‬ ‫َاجلتني َ�سه َم امل ُ���ص��ابِ ب َرمي ٍة‬ ‫ع َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ف � � َت � �م � � َّزق� ��تْ ُم� � � َه� � � ٌج َع� � � َف � ��تْ والأ�� � �ض� � �ل� � � ُع‬ ‫و َك�سو َتني بُر َد ال َغما َمةِ‪ ..‬يا ترى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫مل � ��ا �أم� � � � � � ُ‬ ‫�وت ع � ��ن امل� ��� �س� �ج ��ى ت � � َق � ��� ��ش � � ُع ؟‬ ‫�أن ��تَ امل ُ�ج�ي� ُ�ب ك�م��ا َو َع� � َ‬ ‫�دت �إلهَنا‬ ‫َ‬ ‫َو بمِ � � � ��ا �أم� � � � � � � � َ‬ ‫�رت ب � � � ��آي � � � � ٍة �أت � � � ��� � َ� ��ض � � � � َّر ُع‬ ‫�أعذِ ال َفقي َد مِ نَ العَذابِ بِرحم ٍة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�أَن � � � ��تَ امل ُ� � َه � �ي� ��مِ � ��نُ ِب ��ال� � َن ��وا�� �ص ��ي ت� �� � ْ�س� �ف� � ُع‬ ‫َو�س �أَط َي َب مَنزِلٍ‬ ‫واج َعل َل ُه الفِرد َ‬ ‫واق � �ب� � ْ�ل � � َ�ش� � َف ��اع� � َة َم� ��ن َ �أ ِذ ْن � � � � ��تَ َفي�شف ُعَ‬ ‫مِ ��ن حَتتِها الأَن�ه��ا ُر ال َظ� َم��أٌ بِها‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واملِ � � �� � � �س� � � ُ�ك يف �أرج � � ��ا ِئ� � � �ه � � ��ا َي� � �ت� � �� � ��ض� � � ّو ُع‬ ‫‪‬‬ ‫َولو ا�س َت َطعتُ بِنا َء َ�صر ِح هداي ٍة‬ ‫‪�‬ا م � ��ن ي�سم ُع‬ ‫‪ ‬ذك � � � � � َرى َل � � � � ُه �أه� � � � ��دي ب� �ه �‬ ‫‪‬‬ ‫‪��‬ا‪َ ‬جبه َة ال� َع�م��لِ ال��وف��ا ُء َ�سج ّي ٌة‬ ‫ي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫‪‬‬ ‫‪�‬ن‪ ‬ي� � � ��و َم ال� � ��وف� � ��ا ِء ت � �ط � � َّوع� ��وا‬ ‫ط � ��وب � ��ى لمِ � � �‬ ‫‪‬‬ ‫ِن�ع� َم امل ُ� َه�ن��دِ �� ُ�س وال� َن� َق��اب� ُة �شاهِ ٌد‬ ‫‪‬‬ ‫ل � � � � َ�ك يف ا َ‬ ‫حل� � � � �ي � � � ��ا ِة م � � � ��آم� � � � ٌ�ل وت � �ط � � ُّل � � ُع‬ ‫‪ُ ‬ب ُكم‬ ‫َحي وح�س‬ ‫ُكنتَ اللَ َ‬ ‫بيب الأري َّ‬ ‫‪‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف � � � ��وق ال� �ب� ��� �س� �ي� �ط� � ِة ل� �ل� � َم�ل�ا ت� �ت ��وا� ��ض� � ُع‬ ‫مت‬ ‫ل��وال املَ�ل�ا َم� � ُة م��ا َدم �ع��تُ مب�أ ٍ‬ ‫َ‬ ‫تجَ‬ ‫ُّ‬ ‫م � ��ن َب� � �ع � ��دِ ع � ��امِ � ��رن � ��ا � � � ��ف الأد ُم � � � � � � � ُع‬ ‫وروح � َ�ك َت��و�أَم��انِ َتف َّرقا‬ ‫روح��ي ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫واهلل يف َي� � � � � ��و ِم ال � � �ت � � �غ� � ��ا ُب� � � ِ�ن ي� �ج� � َم� � ُع‬ ‫وال�صبا‬ ‫واح�س َرتا ُه على َ�ش َباب َِك ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َب � ��ل وي� � � � َح ق� �ل� �ب ��ي مِ � ��ن �أ�� � �س � � ً�ى ال َي� �ق� �ن� � ُع‬ ‫حَ��م َّ الق�ضاءُ وم��ا لِرَبعكَ حيلَة‬ ‫ل� ��و ُت � �ف � � َت� ��دى َن � �ف� ��دي� � َ�ك ح� �ت ��ى ال � � ُّر�� َ��ض � � ُع‬

‫يف حما�ضرة له مبنتدى عبد احلميد �شومان الثقايف بعنوان "حوار احل�ضارات‪ :‬ر�ؤية جديدة"‬

‫عبد الرحمن‪" :‬هنتنغتون" ال يعد الديانة معيار ًا‬ ‫للصراع مع الغرب إال يف الحضارة اإلسالمية فقط !‬

‫عبد الرحمن (ميني) ود‪.‬علي املومني‬

‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫��ش��دد عميد كلية الآداب يف ج��ام�ع��ة الإ� �س ��راء ال��دك �ت��ور وجيه‬ ‫عبد الرحمن على �أن �صموئيل هنتنغتون‪� ،‬صاحب كتاب "�صدام‬ ‫احل�ضارات" ال ي�ستخدم الديانة كمعيار �إال يف احل�ضارة الإ�سالمية!‬ ‫ولي�س يف كل احل�ضارات!‪ ،‬مُ �س ِّلطاً ال�ضوء على بعد غائب يف حوار‬ ‫احل�ضارات؛ وه��و "البعد الديني" ال��ذي اتخذه هنتنغتون معياراً‬ ‫لطبيعة ال�صراع‪.‬‬ ‫خل�ص عبد الرحمن يف حما�ضرة له مبنتدى عبد احلميد �شومان‬ ‫الثقايف م�ساء االثنني املا�ضي‪ ،‬حملت عنوان "حوار احل�ضارات‪ :‬ر�ؤية‬ ‫جديدة"‪� ،‬إىل �أن �أطروحة "�صموئيل هنتنغتون" ‪-‬التي مفادها �أن‬ ‫الإ�سالم هو معدن ال�صراع مع الغرب‪ -‬ال �أ�سا�س لها من ال�صحة؛ �إذ‬ ‫�إن القراءة املت�أنية للم�صادر الإ�سالمية واليهودية والن�صرانية تنبئ‬ ‫ب�أن العالقة بني الإ�سالم والن�صرانية عالقة تكاملية ال ت�صادمية‪.‬‬ ‫وا��س�ت���ش�ه��د ع �ب��د ال��رح �م��ن ع �ل��ى غ �ل��ط �أط ��روح ��ة "�صموئيل‬ ‫هنتنغتون" بعالقة الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم مع ورقة بن نوفل‪،‬‬ ‫والنجا�شي �إمرباطور احلب�شة‪ ،‬واملقوق�س عظيم القبط التي كانت‬ ‫تكاملية‪ ،‬بنا ًء على ما لدى �أهل الكتاب من �أدلة قاطعة ب�ش�أن البعثة‬ ‫املحمدية‪ ،‬و�أنها �ستكمل الرتاث العقدي اليهودي– الن�صراين‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الرحمن �إىل �أن �آليات خطاب "�صدام احل�ضارات"‬ ‫ت�ق��وم على �أرب �ع��ة �أ��س����س؛ �أول �ه��ا‪ :‬ال��دي��ان��ة ه��ي امل�ع�ي��ار للتمييز بني‬ ‫احل�ضارات‪ ،‬وثانيها‪ :‬حتمية �صراع احل�ضارات‪ ،‬وثالثها‪ :‬الإ�سالم‬ ‫العدو الأول (ال�صراعات املقبلة �ستكون بني الغرب واحل�ضارتني‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة والكنفو�شيو�سية او احل���ض��ارة ال�صينية)‪ ،‬ورابعها‪:‬‬ ‫احل�ضارة ت�شكل ال�سيا�سة واالقت�صاد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبد ال��رح�م��ن �أن ��ص��راع احل���ض��ارات �أج�ج��ه ع��دد من‬ ‫املفكرين وعلى ر�أ�سهم �صموئيل هنتنغتون ‪�-‬أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‬ ‫بجامعة هارفرد واملفكر اال�سرتاتيجي ال�شهري‪ -‬يف كتابه "�صدام‬ ‫احل�ضارات" ال�صادر يف عام ‪.1996‬‬ ‫ول�ف��ت عبد الرحمن يف املحا�ضرة ‪-‬ال�ت��ي �أداره ��ا وق��دم��ه فيها‬ ‫الدكتور علي امل�ؤمني‪� -‬إىل �أن "�صموئيل هنتنغتون" دعا يف كتابه‬ ‫(��ص��دام احل���ض��ارات) �إىل حتمية ال�صراع وال���ص��دام ب�ين احل�ضارة‬ ‫الغربية وبني احل�ضارة العربية الإ�سالمية؛ لكون احل�ضارة العربية‬ ‫الإ�سالمية ‪-‬بح�سب ر�أيه‪ -‬من بني احل�ضارات املتحدية التي ترف�ض‬ ‫االندماج يف احل�ضارة الغربية‪.‬‬ ‫ووفق عبد الرحمن‪ ،‬ف�إن "�صموئيل هنتنغتون" ق�سم يف كتابه‬ ‫(�صدام احل�ضارات) احل�ضارات �إىل �أق�سام ثالثة؛ الأول‪" :‬احل�ضارة‬ ‫املتحدية" وتتمثل ب��احل���ض��ارة الإ��س�لام�ي��ة وال�صينية‪ ،‬والثاين‪:‬‬ ‫"احل�ضارات ال�ضعيفة" املتمثلة يف �أمريكا الالتينية و�أفريقيا‪،‬‬ ‫وهي تعتمد على الغرب‪ ،‬و�ستت�ضمن العالقات بني هذه احل�ضارات‬ ‫والغرب م�ستويات دنيا من ال�صراع‪ ،‬وخا�صة دول �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وث ��ال ��ث �أق �� �س��ام احل �� �ض��ارة ‪-‬وف� ��ق "�صموئيل هنتنغتون"‪-‬‬ ‫"احل�ضارات املت�أرجحة" وهي الرو�سية واليابانية والهندو�سية‪،‬‬ ‫ومن املحتمل �أن تت�ضمن العالقات الغربية مع احل�ضارات عنا�صر‬ ‫التعاون وال�صراع؛ ذلك �أن ال��دول الأ�سا�سية الثالث ال�سابقة تقف‬ ‫�أحياناً مع احل�ضارات املتحدية‪ ،‬و�أحياناً �إىل جانب الغرب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬قلما تعر�ضت ح�ضارة للنيل م��ن قيمها ال�سامية‬ ‫و�إ�سهاماتها وابتكاراتها يف م�سرية احل�ضارة الإن�سانية‪ ،‬كما تعر�ضت‬

‫�صموئيل هنتنغتون �صاحب نظرية "�صدام احل�ضارات"‬

‫فيكلمهم بكل ما �أو�صيه به"‪.‬‬ ‫ "قال جاء الرب من �سيناء‪ ،‬و�أ�شرق لهم من �ساعري‪ ،‬وتلألأ من‬‫جبال قاران‪ ،‬ومعه �ألوف الأطهار يف ميينه نار �شريعة لهم"‪.‬‬ ‫ "�أما متى جاء ذلك روح احلق فهو ير�شدكم �إىل جميع احلق؛‬‫لأنه ال يتكلم من نف�سه"‪.‬‬ ‫ "و�سوف ي�أتي حمداً لكل الأمم"‪.‬‬‫وقال عبد الرحمن‪�" :‬إنها نبوءات ت�شري �إىل ا�سم النبي حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬واجل�ه��ة التي بعث منها وه��ي جبال قاران‬ ‫(مكة املكرمة)‪ ،‬وعدد ال�صحابة الذين دخلوا مكة املكرمة فاحتني‬ ‫(ع�شرة �آالف �صحابي)‪ ،‬كما �أن �صفات الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫مذكورة يف م�صادرهم‪ ،‬وال �سيما ا َ‬ ‫خل ْلقية (ختم النبوة) وهو ما ت�أكد‬ ‫منه �سلمان الفار�سي ر�ضي اهلل عنه؛ بناء على و�صف الراهب للنبي‬ ‫العربي اخلامت (يعرفونه كما يعرفون �أبناءهم)"‪.‬‬ ‫وختم عبد الرحمن ‪-‬وهو حائز على درجة الدكتوراة يف "علم‬ ‫ن�شر كتاب «�صراع احل�ضارات» عام ‪ 1996‬اللغة والرتجمة" من جامعة لندن يف عام ‪ -1981‬حما�ضرته بجملة‬ ‫من التو�صيات لتفعيل احل��وار؛ ك��ان منها‪� :‬إق��ام��ة معر�ض متنقل‬ ‫القراءة املتأنية للمصادر اإلسالمية للتعريف باحل�ضارة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وتوثيق العالقات الثقافية مع‬ ‫واليهودية والنصرانية تنبئ بأن العالقة اجلامعات ومراكز البحوث الدولية وتبادل الزيارات بني الأ�ساتذة‬ ‫وامل�ف�ك��ري��ن‪ ،‬و� �ض��رورة م�أ�س�سه احل ��وار ك��ي ي ��ؤت��ي ك�ل��ه ع�ل��ى النحو‬ ‫بني اإلسالم والنصرانية عالقة تكاملية املرجو‪.‬‬ ‫ول�ل��دك�ت��ور وج�ي��ه عبد ال��رح�م��ن �سبعة ع�شر بحثاً م�ن���ش��وراً يف‬ ‫ال تصادمية جمالت عربية ودولية‪ ،‬وو�ضع كتاباً يف حوار احل�ضارات ترجم لأكرث‬ ‫م��ن ل�غ��ة‪ ،‬وه��و م�ترج��م معجم �إك���س�ف��ورد للتعابري اال�صطالحية‪،‬‬ ‫وو�ضع معجماً ثالثي اللغة يف امل�صطلحات العلمية‪ ،‬وق��د اختاره‬ ‫يرى "هنتنغتون" أن الحضارة العربية املركز ال��دويل ل�ل�إع�لام يف بريطانيا (‪ )IBC‬من بني �أف�ضل مائة‬ ‫اإلسالمية من بني الحضارات املتحدية رجل من رجاالت التعليم يف العامل للعام ‪.2009‬‬ ‫جدير بالذكر �أن �صموئيل هنتنغتون فيليب�س ‪-‬امل��ول��ود يف ‪18‬‬ ‫التي ترفض االندماج يف الحضارة الغربية ني�سان من عام ‪ ،1927‬واملتوفى يف ‪ 24‬كانون الأول من عام ‪ -2008‬هو‬ ‫�أمريكي متخ�ص�ص يف العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬واكت�سب �شهرة �أو�سع من‬ ‫خالل تعريفه �صراع احل�ضارات يف عام ‪� 1993‬أطروحة ملرحلة ما بعد‬ ‫قسم "هنتنغتون" الحضارات إىل احلرب الباردة نظام عاملي جديد‪.‬‬ ‫تخ َّرج بتفوق من جامعة ييل يف �سن الثامنة ع�شرة‪ ،‬وخ��دم يف‬ ‫أقسام ثالثة؛ هي "الحضارة املتحدية" اجلي�ش الأمريكي‪ ،‬وح�صل على درجة املاج�ستري من جامعة �شيكاغو‪،‬‬ ‫و"الحضارات الضعيفة" و"الحضارات و�أكمل الدكتوراة يف جامعة هارفارد‪ ،‬وبد�أ التدري�س يف �سن الثالثة‬ ‫والع�شرين‪ ،‬وكان ع�ضواً يف �إدارة جامعة هارفارد للحكومة منذ عام‬ ‫املتأرجحة" ‪ 1950‬حتى عام ‪ ،1959‬وعمل م�ست�شاراً لوزارة اخلارجية الأمريكية‪،‬‬ ‫ثم من�سقاً ملجل�س الأمن القومي يف البيت الأبي�ض يف عهد الرئي�س‬ ‫جيمي كارتر‪.‬‬ ‫ثمة نبوءات توراتية إنجيلية برسالة‬ ‫و� �ص��راع احل �� �ض��ارات ه��ي ن�ظ��ري��ة اق�ترح�ه��ا ال�ب��اح��ث ال�سيا�سي‬ ‫�صمويل هنتنغتون‪ ،‬وت��رى �أن ُّ‬ ‫ال�شعب الثقافية والدينية الهويات‬ ‫اإلسالم الخاتمة تثبت وجود "ال إله إال اهلل �ستكون امل�صدر الرئي�سي لل�صراع يف مرحلة ما بعد احلرب الباردة‬ ‫محمد رسول اهلل" يف الكتاب املقدس العامل‪.‬‬ ‫وق��د و�ضعت �أ��ص� ً‬ ‫لا ه��ذه النظرية يف حما�ضرة ‪ 1992‬يف معهد‬ ‫�أمريكان انرتبرايز ‪-‬الذي مت تطويره يف عام ‪ 1993‬ثم يف ال�ش�ؤون‬ ‫له احل�ضارة العربية الإ�سالمية ذات الطابع العاملي يف ر�سالتها"‪.‬‬ ‫اخلارجية‪ -‬بعنوان "�صدام احل�ضارات؟"؛ ا�ستجابة لفران�سي�س‬ ‫إجنيلية‬ ‫وذك��ر عبد الرحمن ع��دداً م��ن ال�ن�ب��وءات التوراتية ال‬ ‫فوكوياما يف كتابه "نهاية التاريخ والرجل الأخري"‪.‬‬ ‫حممد‬ ‫اهلل‬ ‫بر�سالة الإ�سالم اخلالدة اخلامتة‪ ،‬تثبت وجود "ال اله �إال‬ ‫وك��ان هنتنغتون �أول من ا�ستخدم العبارة نف�سها التي برنارد‬ ‫ر�سول اهلل" يف الكتاب املقد�س؛ ومنها‪:‬‬ ‫لوي�س يف مقال يف العدد ‪ 1990‬من �أيلول املحيط الأطل�سي ال�شهري‬ ‫فمه‬ ‫يف‬ ‫كالمي‬ ‫واجعل‬ ‫مثلك‪،‬‬ ‫ "�أقي ُم لهم نبياً و�سط �إخوتهم‬‫بعنوان "جذور الغ�ضب م�سلم"‪.‬‬

‫بدء أعمال املوسم الثقايف التاسع والعشرين‬ ‫ملجمع اللغة العربية األردني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س جممع اللغة العربية‬ ‫الأردين الدكتور عبد الكرمي خليفة‬ ‫�إن هوية الأم��ة العربية ن�سيج من‬ ‫لغتها (ال �ل �غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�سليمة)‬ ‫وع�ق�ي��دت�ه��ا‪ ،‬و�إن وح��دت �ه��ا تتكامل‬ ‫ب �ت��اري �خ �ه��ا وام� �ت ��داده ��ا اجل �غ��رايف‬ ‫املت�صل وم�صاحلها امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�لال اف�ت�ت��اح املو�سم‬ ‫الثقايف التا�سع والع�شرين للمجمع‬ ‫ال��ذي يحمل عنوان (م��ؤمت��ر اللغة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ووح� � ��دة الأم� � ��ة ) �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �أن ا��س�ت�ع��ادة الأم ��ة لغتها‬ ‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب‬ ‫عدل حمكمة بداية عمان الأكرم‬ ‫عدل رقم ‪2011/42625‬‬

‫اجلامعة‪ ،‬اللغة العربية ال�سليمة‪ ،‬هي‬ ‫ا�ستعاد ٌة لهويتها وتراثها‪" ،‬فاللغة‬ ‫ال �� �س �ل �ي �م��ة مت �ث��ل ج ��وه ��ر وج ��وده ��ا‬ ‫و�أ��س��ا���س نه�ضتها‪ ،‬ف�لا وج��ود لأمة‬ ‫ع��رب�ي��ة وال لنه�ضة علمية �أ�صيلة‬ ‫وال ل �ف �ك � ٍر م �ب��دع بغريها"‪ .‬وقال‬ ‫الدكتور خليفة‪�" :‬إن ا�ستعادة كرامة‬ ‫الأم��ة العربية يف جميع �أقطارها‪،‬‬ ‫وحقها يف بناء نه�ضة علمية �أ�صيلة‬ ‫وم� �ع� �ط ��اءة ت �ق �ت �� �ض��ي ب��ال �� �ض��رورة‬ ‫ال �ت �� �ص��دي ل�ل�ه�ج��وم ال �� �ش��ر���س على‬ ‫اللغة العربية ال�سليمة"‪ .‬ا�شتملت‬ ‫فعاليات اليوم الأول للم�ؤمتر الذي‬ ‫ي���س�ت�م��ر ي ��وم�ي�ن‪ ،‬وي �ع �ق��د يف مقر‬ ‫املجمع على ثالث جل�سات؛ الأوىل‬ ‫ت��ر�أ��س�ه��ا ال��دك �ت��ور �إ��س�ح��ق فرحان‪،‬‬ ‫وك��ان��ت خم�ص�صة لبحث للدكتور‬ ‫ح�سن نافعة من م�صر ح��ول اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والأم� ��ن ال�ق��وم��ي العربي‬

‫امل�ن��ذر‪ :‬حممد طلب عبدالهادي �أب��و نحلة ويحمل ال��رق��م الوطني‪:‬‬ ‫(‪)9701035380‬‬ ‫وذلك ب�صفته �صاحب وكالة غاز �أبو نوح وعنوانه‪ :‬طرببور ‪ -‬مقابل‬ ‫الربيد الأردين وكيله املحامي حممد ك�شوقة‬ ‫ال�سعيد حممد ابو الوفا‬ ‫‪‬‬ ‫املنذر اليه‪ :‬عبدالقادر حممد ‪‬‬ ‫م�صري اجلن�سية وعنوانه‪ :‬جبل النزهة ‪� -‬شارع ال�سد العايل خلف‬ ‫غاز النزهة منزل رقم ‪ 9‬‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫�لاه ك��ان قد‬ ‫‪‬اليه ب��أن املنذر ب�صفته امل��ذك��ورة اع‬ ‫‪‬ملنذر‬ ‫اوال‪ :‬تعلم �أيها ا‬ ‫تعاقد معك �شفويا لغايات العمل يف وك��ال��ة ال�غ��از العائدة ل��ه وذلك‬ ‫‪‬‬ ‫كعامل حتميل وتنزيل ال�سطوانات الغاز وملدة �سنة واحدة مقابل راتب‬ ‫‪‬كما هو متفق عليه بينكما‪.‬‬ ‫�شهري مقداره ‪ 150‬دينار �أردين‬ ‫ثانيا‪ :‬كما وتعلم �أيها املنذر اليه متام العلم ب�أنك مل تلتزم باالتفاق‬ ‫الذي مت بينك وبني املنذر وقمت بالهرب من العمل لديه وذلك دون‬ ‫�أي م�سوغ م�شروع ودون �إخباره بذلك الأمر الذي �أحلق باملنذر �ضررا‬ ‫‪‬‬ ‫فادحا لعدم وجود عامل �آخر يعمل بدال منك لديه‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ثالثا‪ :‬بناء على ما �سبق قام املنذر بتاريخ ‪ 2011/10/19‬بانذارك عن‬ ‫طريق التبليغ باحدى ال�صحف املحلية ب�ضرورة ال�ع��ودة اىل عملك‬ ‫‪‬‬ ‫خ�لال م��دة ث�لاث��ة اي��ام تلي ت��اري��خ تبليغك امل���ش��ار ال�ي��ه اع�ل�اه وذلك‬ ‫تلتزم مب�ضمون‬ ‫‪� ‬إال ان��ك مل‬ ‫‪‬من قانون العمل‬ ‫‪‬الحكام امل��ادة ‪28‬‬ ‫وفقا‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫هذا االنذار‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫الطلب‪ :‬ملا تقدم ف�إنني ومبوجب وكالتي اخلا�صة من املنذر �أنذرك‬ ‫ب�ضرورة مبا�شرة العمل لدى املنذر للغاية التي مت االتفاق معك للعمل‬ ‫‪‬‬ ‫لديه من اجلها وذل��ك يف م��دة اق�صاها ثالثة اي��ام تلي تاريخ تبلغك‬ ‫مل�ضمون هذا الإنذار وبخالف ذلك ف�إنني �س�أ�ضطر �آ�سفا ول�ضمان كافة‬ ‫‪‬‬ ‫حقوق موكلي باتخاذ كافة الإج��راءات الق�ضائية الالزمة لذلك لدى‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫بكافة‪‬الر�سوم‬ ‫اجلهات الق�ضائية املخت�صة والتي من �ضمنها مطالبتك‬ ‫وامل�صاريف التي تكبدها املنذر لغايات املطالبة بالتعوي�ض عن كافة‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬بالعمل لديه ح�سب ما‬ ‫اال��ض��رار التي حلقت به ج��راء ع��دم التزامك‬ ‫قانون العمل االردين مع تكبيدك كل ما‬ ‫هو متفق عليه وح�سب احكام‬ ‫‪‬‬ ‫يرتتب على ذلك من م�صاريف واتعاب حماماة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫وقد �أعذر من �أنذر‪.‬‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي حممد ك�شوقة‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫�أل �ق��اه ب��ال�ن�ي��اب��ة ع�ن��ه ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫اجلليل عبد املهدي‪ .‬ور�أى الباحث‬ ‫�أنه ميكن النظر �إىل ق�ضيتي اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬والأم��ن القومي العربي؛‬ ‫باعتبارهما وجهني لعملة واحدة‪،‬‬ ‫�أو ذراع�ي�ن يف ك�ي��ان واح��د �أحدهما‬ ‫يج�سد قوته الناعمة والآخر يج�سد‬ ‫ق��وت��ه ال�صلبة‪" ،‬وبهذا املعنى من‬ ‫الطبيعي �أن ترتبط �أو� �ض��اع اللغة‬ ‫والثقافة يف العامل العربي ارتباطا‬ ‫ع �� �ض��وي��ا‪ ،‬ازده� � � ��ارا وا�ضمحالال‪،‬‬ ‫ب ��الأو� �ض ��اع الأم �ن �ي��ة ل���ش�ع��وب هذه‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة م� ��ن العامل"‪ .‬وح � ��اول‬ ‫ن��اف�ع��ة �إل �ق��اء ال ���ض��وء ع�ل��ى جدلية‬ ‫العالقة بني اللغة العربية والأمن‬ ‫ال �ق��وم��ي ال �ع��رب��ي يف � �ض��وء الآف� ��اق‬ ‫اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ي�ت�ي�ح�ه��ا (الربيع‬ ‫العربي)‪ ،‬م�شريا �إىل االزدهار الذي‬ ‫��ش�ه��دت��ه ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة يف مرحلة‬

‫امل��د ال�ق��وم��ي ال�ع��رب��ي‪ .‬ويف اجلل�سة‬ ‫الثانية ال�ت��ي ر�أ��س�ه��ا ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫اللطيف عربيات‪ ،‬قدم املحامي فهد‬ ‫�أبو العثم بحثاً عن "اللغة العربية‬ ‫ودورها يف الت�شريع والق�ضاء"‪� ،‬أكد‬ ‫فيه �ضرورة �أن تكون لغة الت�شريع‬ ‫والتقنني م�صاغة بعبارات ب�سيطة‬ ‫�شديدة الو�ضوح حمكمة البناء‪.‬‬ ‫ودع� ��ا �إىل ت�ف�ع�ي��ل الن�صو�ص‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة اخلا�صة‪،‬‬ ‫ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع �ل��ى ال �ل �غ��ة العربية‬ ‫واالل� � �ت � ��زام ب �ه��ا يف � �ش �ت��ى املناحي‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة والثقافية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬و�إع ��ادة درا��س��ة مواد‬ ‫م�شروع قانون اللغة العربية املقدم‬ ‫من جممع اللغة العربية الأردين‪،‬‬ ‫و�أن ي�ت�ح�م��ل امل �ج �ت �م��ع م�س�ؤولية‬ ‫و� �ص��ول ه��ذا امل �� �ش��روع �إىل مراحله‬ ‫الد�ستورية النهائية‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪         ‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫قراءات‬

‫هل ارتخت‬ ‫دولتنا؟‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫دعونا نتخ ّلى عن حالة الإن�ك��ار والعناد التي‬ ‫ت�ع�تري�ن��ا ون �ع�ترف ب � ��أنّ ع�لاق��ة ال��دول��ة الأردنية‬ ‫مبواطنيها مت ّر بواحدة من �أ�صعب منعطفاتها‪.‬‬ ‫دليل ذلك‪ ،‬ما نراه كل يوم من ترجمة عملية‬ ‫ل�ه��ذه ال�ع�لاق��ة امل �ت��وت��رة‪ ،‬ف�م��ن ل��ه مظلمة يقطع‬ ‫الطريق الرئي�سي‪ ،‬فت�أتيه الدولة طائعة مرغمة‬ ‫�صاغرة لت�ستمع وت�ستجيب له باحلد ال��ذي تراه‬ ‫منا�سبا‪.‬‬ ‫م��اذا ي�ج��ري‪ ،‬مل��اذا تفقد ال��دول��ة هيبتها‪ ،‬ملاذا‬ ‫تتع ّر�ض لالبتزاز بهذه ال�سهولة الفائقة‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫ملاذا ت�أتيها الإزعاجات الأكرث من تلك املناطق التي‬ ‫كانت تعدّها قواعد دعم لها‪.‬‬ ‫الإج��اب��ات م�ت�ع��ددة وم�ق��ارب��ات ف�ه��م الظاهرة‬ ‫م�ت�ن� ّوع��ة �أي���ض��ا‪ ،‬ول�ك��ن ح�ت��ى ن�صل لنقطة اتزان‬ ‫ن���س�ت�ط�ي��ع م ��ن خ�لال �ه��ا ف �ه��م امل �� �س ��أل��ة‪ ،‬الب ��د لنا‬ ‫م��ن ال �ق��ول �أنّ ال��دول��ة الأردن �ي��ة ح�ين ت�خ� ّل��ت عن‬ ‫م��واط �ن �ي �ه��ا‪ ،‬ف �ق��دت ه�ي�ب�ت�ه��ا وع��دال �ت �ه��ا وارتخت‬ ‫مفا�صلها‪ ،‬فا�ستفاق االبتزاز وطال عنق املظامل �إىل‬ ‫عنان ال�سماء‪.‬‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ع��ام ك��ان مبثابة «ال���ش��ا��ص��ي» الذي‬ ‫يربط الدولة مبواطنيها‪ ،‬ولكن مر ّوجي و�صفات‬ ‫اخل���ص�خ���ص��ة مل ي �ن �ظ��روا ل��ه �إ ّال مب�ن�ط��ق الرقم‬ ‫وامل��ال‪ .‬وحني بيع القطاع العام‪ ،‬وتبخّ رت �أمواله‪،‬‬ ‫�شعر امل��واط��ن ب ��أ ّن��ه ب�ي��ع م�ع��ه �إىل �سلة الإهمال‪،‬‬ ‫بعدها انقطعت تلك ال�صلة بني الدولة واملواطن‬

‫املت�ضرر‪ ،‬الذي لن يعرف �إ ّال ال�شارع مكانا للبحث‬ ‫ع��ن حقوقه �أو ع��ن ر��ش��وت��ه ال�ت��ي ك��ان ي��أخ��ذه��ا يف‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫م ��ا ي �ج��ري م ��ن ح � ��وادث ع �ن��ف وت� �ع� �دّي على‬ ‫املمتلكات ال�ع��ام��ة وت �ط��اول ع�ل��ى هيبة ال��دول��ة ال‬ ‫ميكن ح ّله مبج ّرد و�صفة �أمنية �أو فزعة اجتماعية‬ ‫ع�شائرية‪ ،‬فهذا ال يعدو عن كونه تخدير وت�أجيل‬ ‫للم�شكلة‪.‬‬ ‫كما �أننا ل�سنا ب�صدد مفهموم اجتماعي جم ّرد‬ ‫ا�سمه «عنف اجتماعي» كما يحلو للبع�ض و�صفه‪،‬‬ ‫بل نحن ب�صدد توتر اجتماعي �أ�سبابه متداخلة‬ ‫بني ال�سيا�سي االقت�صادي والثقايف‪.‬‬ ‫من هنا يتبدّى لنا �أنّ احلل كبري وعام‪ ،‬ويحتاج‬ ‫�إىل ال�سرعة الق�صوى‪ ،‬يبد�أ من العدالة والتنمية‬ ‫ال�صحيحة املتوازنة وحماربة الف�ساد وتطبيق مبد�أ‬ ‫�سيادة القانون (على رجل الأمن قبل املواطن)‪.‬‬ ‫وينتهي مب�شروع �إ�صالحي �سيا�سي كبري يجعل‬ ‫امل��واط��ن يختار طريقة حكمه‪ ،‬وبعدها �سيتح ّمل‬ ‫تبعات خياره‪ .‬نحتاج مل�شروع �إ�صالح تنتهي به كل‬ ‫جت��اوزات الدولة على مواطنيها ونعيد به الدولة‬ ‫�إليهم ليحموها ال ليبتزوها‪.‬‬ ‫ه�ن��ا م��رب��ط اخل �ي��ل‪� ،‬إ ّن� ��ه الإ�� �ص�ل�اح ال�شامل‬ ‫العادل‪� ،‬إ ّنها التنمية ال�صادقة ونزاهة اليد‪ ،‬فلنبد�أ‬ ‫بامل�شروع وليعيدوا للنا�س قطاعهم العام (ال�شا�صي‬ ‫ذو الفح�ص الأبي�ض)‪.‬‬

‫على المأل‬

‫مطلوب‬ ‫رسالة دعم‬ ‫وإسناد‬ ‫للمقاومة‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يف واق ��ع الأم ��ر �أنّ ال �ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي ه��و الذي‬ ‫يتح ّكم مب�سار الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وي�ف��ر���ض على‬ ‫ملفها التعقيدات تلو الأخ� ��رى‪ ،‬دون �أن ي�ت��و ّق��ف عن‬ ‫ن�شاطه يف التهويد واال�ستيطان وفر�ض الأم��ر الواقع‬ ‫على ال�سلطة الفل�سطينية يف الأرا�ضي املحتلة وخارجها‬ ‫�أي���ض�اً‪ ،‬وق��د فعل ذل��ك عندما تقدّمت ال�سلطة بطلب‬ ‫ع�ضوية كاملة يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫غري ذلك‪ ،‬ف�إنّه الذي يقرر مب�سار املفاو�ضات ومتى‬ ‫يبد�أها وحتى يتوقف عنها‪ ،‬وق��د و�صل ب��ه الأم��ر �إىل‬ ‫مطالبة الريا�ضيني الفل�سطينيني االعرتاف بيهودية‬ ‫كيانه مقابل ت�سهيل حركته الريا�ضية‪ ،‬و�أكرث من ذلك‬ ‫ف ��إ ّن��ه يتح ّكم بحركة ف��ري��ق ال�سلطة وي�ف��ر���ض عليهم‬ ‫�ساعات الدخول واخلروج‪ ،‬وال ي�ستثنى من ذلك حممود‬ ‫عبا�س نف�سه‪ .‬و�أي���ض�اً‪ ،‬ف��إ ّن��ه ميار�س القتل واالعتقال‬ ‫دون هوادة‪ ،‬ودون �أيّ خوف من �أيّ ثمن‪ ،‬وقد قتل قبل‬ ‫يومني �سبعة ع�شر فل�سطينياً‪ ،‬ومل يعرت�ض على ذلك‬ ‫� ٌّأي من ال�سلطة‪ ،‬وم ّر الأمر باعتباره معتاداً‪.‬‬ ‫ث��م �إنّ ال�ق��د���س ب��ات��ت حم��اط��ة م��ن اجل �ه��ات كافة‬ ‫ب��امل �� �س �ت��وط �ن��ات‪ ،‬والأرا�� � �ض � ��ي ف �ي �ه��ا م� ��� �ص ��ادرة‪ ،‬ومينع‬ ‫املقد�سيني من بناء جمرد كوخ‪� ،‬أو حتى قن دجاج‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ستع ّد الآن لهدم ب��اب املغاربة �إ�ضافة للأنفاق �أ�سفل‬ ‫الأق�صى‪ ،‬والتي �ستودي ب��ه‪ ،‬طاملا ت��رك احل��ال على ما‬ ‫هو عليه‪.‬‬ ‫ال �ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف �أح���س��ن ح��االت��ه‪ ،‬ويحظى‬ ‫بالدعم الأمريكي ال�لاحم��دود‪ ،‬وي�سيطر على مواقع‬ ‫قرار دولية يف �أوروبا والعامل‪ ،‬ويدير م�ؤ�س�سات �إعالمية‬ ‫ومالية ذات �ش�أن عاملي‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫ندوة ومؤتمر‬ ‫يف ذات الوقت (يوم ال�سبت املا�ضي ‪ )11/19‬عُقدت ندوة‬ ‫وم�ؤمتر‪ ،‬الندوة عقدت حتت عنوان (الإ�سالميون واحلكم)‪،‬‬ ‫وامل�ؤمتر هو م�ؤمتر البحث العلمي اخلام�س‪ .‬الندوة عقدت‬ ‫حت��ت رع��اي��ة واح ��دة م��ن م��ؤ��س���س��ات املجتمع امل ��دين (مركز‬ ‫ال�شرق الأو�سط للدرا�سات)‪ ،‬وامل�ؤمتر كان حتت رعاية ر�سمية‬ ‫من (وزارة التعليم العايل الأردنية)‪.‬‬ ‫امل�سافة بني مكاين اللقاءين قد ال حت�سب بالكيلومرتات‪،‬‬ ‫ولكن الطروحات والنتائج لكل منهما يتباعدان وال يلتقيان‬ ‫�أب��دا‪ ،‬و�أعتقد �أ ّن امل�شاركني يف امل�ؤمتر لو ق��ر�ؤوا نتائج الندوة‬ ‫مل��ا ت�ق� ّدم��وا بتلك الأوراق‪ ،‬ومل��ا قبلوا بنتائج امل ��ؤمت��ر جملة‬ ‫وتف�صيال‪.‬‬ ‫ي�أتي امل�ؤمتر يف زمن ا�ستثنائي من حيث الأحداث‪ ،‬ومن‬ ‫حيث انقالب يف جممل املفاهيم والعالقات الناظمة للنظام‬ ‫ال�سيا�سي العربي‪ ،‬وقد جتاهل امل�ؤمتر كل الأحداث التي تقع‬ ‫والتي وقعت‪ ،‬وعاد لت�سطيح م�شكالت البحث العلمي وتنظري‬ ‫�أ��س�ب��اب تخ ّلفنا ع��ن مواكبة احل���ض��ارة املت�سارعة ّ‬ ‫ليلخ�صها‬ ‫يف روات ��ب وم �ي��زان �ي��ات وظ ��روف م��ال�ي��ة ل�ل�م��در���س اجلامعي‬ ‫وحوافز معنوية‪ ،‬ه��ذا ما قالته ال��وزي��رة راعية امل��ؤمت��ر‪�« :‬إ ّن‬ ‫عملية الإ� �ص�لاح ال�ت��ي ي�شهدها القطاع ت��ر ّك��ز على حت�سني‬ ‫�أو� �ض��اع �أع���ض��اء الهيئة التدري�سية يف اجل��ام�ع��ات م��ن خالل‬ ‫زيادة رواتبهم‪ ،‬وت�شجيعهم ماديا ومعنويا والعمل على زيادة‬ ‫�أع��داده��م والتخفي�ض من البريوقراطية وخف�ض معوقات‬ ‫البحث العلمي لأع�ضاء هيئة التدري�س‪ ،‬فيما يتع ّلق بالأعباء‬ ‫التدري�سية التي يقومون بها‪ ،‬وذلك من �أجل فتح املجال لرفع‬ ‫كفاءة التدري�س والتعليم‪ ،‬وبالتايل رفع كفاءة الباحثني وزيادة‬ ‫تفاعلهم مع املجتمع»‪.‬‬ ‫ك ّنا نو ّد لو �أ ّن واحدا من الأكادمييني كان �أكادمييا حمايدا‬ ‫فعال وي �ق �دّم ورق��ة ب�أ�سطر قليلة حتمل ه��م التعليم العام‬ ‫وه��م التعليم العايل ب��ال��ذات‪ ،‬ال��ذي �أ�صبح ج��زءا من جممل‬ ‫الف�ساد يف النظام العربي‪ ،‬ولو قال الأكادميي املحايد لذكر‬ ‫للم�ؤمترين الأ�سباب احلقيقة وراء تخ ّلف جامعاتنا‪ ،‬والتي‬ ‫لن ترى التقدّم �أبدا طاملا هي بعيدة عن املواجهة املو�ضوعية‬ ‫للم�شكالت‪ ،‬وامل�شكالت كثرية منها‪:‬‬ ‫* ت�س ّلط الأج�ه��زة الأمنية على اجلامعات ك ّلها تعيينا‬ ‫وطردا‪.‬‬ ‫* حت� ّك��م ر�أ� ��س امل ��ال يف اجل��ام�ع��ات اخل��ا��ص��ة مبخرجات‬ ‫العملية الأكادميية ومراعاتها حل�سابات الربح واخل�سارة‪.‬‬ ‫* ال�ضعف الأكادميي ال�شديد يف عدد كبري من الكوادر‬ ‫الأكادميية اجلامعية‪.‬‬ ‫* تهجري ال �ك �ف��اءات ال��وط�ن�ي��ة ال ل�سبب �إ ّال لوطنيتها‬ ‫و�إخال�صها‪ ،‬وتقريب املنافقني واخلائفني‪.‬‬ ‫* ح�صر رئ��ا��س��ة اجل��ام�ع��ات يف التعيني دون االنتخاب‪،‬‬ ‫وح�صر تعيينهم يف فئة تدور يف فلك الطبقة املغلقة‪.‬‬ ‫يخ�صها يف املجال‬ ‫* عدم م�شاركة م�ؤ�س�سات املجتمع فيما ّ‬ ‫الأك��ادمي��ي‪ ،‬كا�ست�شارة نقابة املهند�سني يف مناهج الهند�سة‪،‬‬ ‫وا��س�ت���ش��ارة علماء ال�شريعة املخل�صني يف مناهج ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫* القمع اجلامعي املجحف من قبل ر�ؤ�ساء اجلامعات لأيّ‬ ‫ن�شاط �سيا�سي طالبي من �أجل تدجني ال��ر�أي الطالبي مبا‬ ‫يتوافق وال�سيا�سة غري الر�شيدة يف البالد‪.‬‬ ‫* الف�ساد واملح�سوبية يف جمال الن�شر الأكادميي عداك‬ ‫عن البطء ال�شديد فيه‪.‬‬ ‫النقاط لي�ست كثرية‪ ،‬ولك ّنها حتمل هموما و�إ�شكاليات‬ ‫كبرية ال مف ّر من مواجهتها‪ ،‬وت�أجيلها مي ّثل الت�أجيل امل�ستمر‬ ‫ملجمل الإ�صالح و�إطالة لعمر الف�ساد‪ .‬تطوير التعليم العايل‬ ‫ب�شكل ع ��ام‪ ،‬وال�ب�ح��ث العلمي ع�ل��ى اخل���ص��و���ص ب�ح��اج��ة �إىل‬ ‫م�ؤمتر وطني يتناول كل جوانب حياة النا�س‪ ،‬وي�شارك فيه كل‬ ‫فئات املجتمع و�أطيافه ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وال�ترب��وي��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬لأ ّن التعليم ال�ع��ايل ي�ش ّكل تفريغا‬ ‫مل�ضمون توافق كل تلك الأط�ي��اف وم��دى اندماجها ووعيها‬ ‫لدورها يف ارتقاء البالد والإن�سان نحو امل�شاركة البناءة‪.‬‬ ‫�أما الندوة‪ ،‬فجاءت متقدّمة جدا على امل�ؤمتر‪ ،‬وذلك لأ ّنها‬ ‫انطلقت من وجهات نظر تتعامل مع احل��دث من منطلقات‬ ‫الإخال�ص يف نية البناء‪ ،‬والنظرات املو�ضوعية مل�سببات الف�ساد‪،‬‬ ‫وتمَ � َّث��ل ذل��ك يف التو�صيات التي ج��اءت عقب ال�ن��دوة‪ ،‬والتي‬ ‫ن�صت على «تكري�س التعاي�ش وتر�سيخ مبد�أ املواطنة وقبول‬ ‫ّ‬ ‫امل�شروع الدميوقراطي التعددي واحرتام حقوق كل مكونات‬ ‫املجتمع‪ ،‬وتفهّم املطالب االجتماعية واالقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫والقيمية للجميع‪ ،‬حتى ال تهدم هذه الثورات التي هي بحاجة‬ ‫�إىل عقل مر ّكب يبني وي�صل �إىل الإجماع»‪.‬‬ ‫ف��رق كبري ج��دا ب�ين ال�صوت الر�سمي العربي ال��ذي ما‬ ‫زال يغ ّرد خ��ارج هذا الزمان وكل ه ّمه �إدام��ة الو�ضع الفا�سد‬ ‫ال��ذي مي ّكن لبقائه وحياته الطفيلية‪ ،‬وب�ين م��ا يطالب به‬ ‫ال�شعب العربي من عودة الو�ضع �إىل الطريق ال�صحيح الذي‬ ‫يكون فيه الفرد واملجموع وامل�صلحة العامة فوق ال�شخ�صانية‬ ‫والأنانية والف�ساد امل�ؤ�س�ساتي الر�سمي‪.‬‬ ‫ب�ين ال�ن��دوة وامل ��ؤمت��ر يكمن ��س� ّر ه��ذا التحرك العربي‪،‬‬ ‫وي�ف��� ّ�س��ر ب�ج�لاء �أ� �س �ب��اب ت�ق��دمي ليبيا ل�ع���ش��رات الآالف من‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬ول��ذات ال�سبب يف كل من �سوريا واليمن‪ ،‬وب�شكل‬ ‫يف�سر ال�ت�ح��ول اجل ��ذري يف وج�ه��ة العمل ال�سيا�سي‬ ‫�أو� �ض��ح ّ‬ ‫العربي ّ‬ ‫املنظم ال��ذي انطلق قطاره ال�سريع من تون�س‪ ،‬وال‬ ‫ن�شك �أ ّنه �سيم ّر يف كل الدول العربية‪� ،‬شاء من �شاء‪ ،‬والذي ال‬ ‫ي�شاء عليه �أن ي�شاء‪ ،‬قبل �أن يجرب على �أن ي�شاء‪.‬‬

‫م �ق��اب��ل ذل � ��ك‪ ،‬وغ �ي��ره ال �ك �ث�ي�ر‪ ،‬ف � � ��إنّ التعاطي‬ ‫الفل�سطيني والعربي مع هذا العدو يجري على �أ�سا�س‬ ‫��ش��رع�ي�ت��ه وق �ب��ول��ه‪ ،‬واع �ت��راف ب�ح��ق �أم �ن��ه وم�ستقبله‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬ ‫�أكرث ما يفعله عبا�س مع العدو الإ�سرائيلي الآن‪،‬‬ ‫هو رف�ضه العودة للمفاو�ضات قبل وقف اال�ستيطان‪،‬‬ ‫ولي�س �أك�ثر من ذل��ك �أب��داً‪ ،‬وه��ذا املوقف العبا�سي هو‬ ‫�أكرث ما يريح حكومة نتنياهو‪ ،‬ويفتح �شهيتها ملزيد من‬ ‫اال�ستيطان‪.‬‬ ‫�أما �أكرث ما يفعله بقية العرب ف�إنّه الكالم الذي ال‬ ‫يقدّم وال ي�ؤخّ ر‪ ،‬وال مينع العدو عن غ ّيه وطغيانه جمرد‬ ‫قيد �أمنلة‪ .‬املوقف الأردين من الأمر الفل�سطيني الذي‬ ‫عب عنه وزير اخلارجية �أم�س‪ ،‬هو الآخر لن يقدّم �آم ً‬ ‫ال‬ ‫رّ‬ ‫وال تقدّماً‪ ،‬فالقول ب�إقامة الدولة الفل�سطينية فوق‬ ‫الرتاب الفل�سطيني وعا�صمتها القد�س‪ ،‬ال ينغّ�ص على‬ ‫العدو الإ�سرائيلي‪� ،‬إن قيل ذلك يف رام اهلل �أو عمان �أو‬ ‫�أيّ مكان بالعامل‪.‬‬ ‫ووج��ود ع��رب �أو �أجانب يف زي��ارات ر�سمية مل يعد‬ ‫هو الآخر ي�ؤ ّثر ب�شيء على املوقف الإ�سرائيلي والتعنّت‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ول�ي����س ه �ن��اك م��ن ر� �س��ائ��ل ج��دي��ة ميكن‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة منها م��ن وراء �أيّ زي ��ارة لأيّ م���س��ؤول‪� ،‬إذ‬ ‫�أنّ ال��ذي يتح ّكم بالدخول واخل��روج من و�إىل رام اهلل‬ ‫وب�أجوائها هو العدو الإ�سرائيلي‪ ،‬وب�إمكانه �أن ال ي�سمح‬ ‫ل ٍّأي كان من دخولها متى �أراد‪.‬‬ ‫الأم ��ر ال��وح�ي��د ال��ذي يفهمه ال�ع��دو ويخ�شاه هو‬ ‫املقاومة‪ ،‬و�إن كنّا مع دولة فل�سطينية حقاً فلي�س �أمامنا‬ ‫�سوى �إ�سناد ودعم املقاومة‪.‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أم يخافون ْ‬ ‫أن يحيف اهلل عليهم ورسوله؟!‬ ‫تثور يف بالدنا العرب ّية والإ�سالم ّية منذ ق��رنٍ من‬ ‫ٌ‬ ‫ال ّزمان تخ ّو ٌ‬ ‫معار�ضات �شديدة �أن يحكم الإ�سال ُم‬ ‫فات‪ ،‬بل‬ ‫ال��� ّ�ش�ع��وب ال�ت��ي ي���س��وده��ا‪ ،‬ب�ح� ّ�ج��ة �أ ّن ��ه ق��د ينتج م��ن ذلك‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ت�ضييقات‬ ‫م�ضايقات على �أت�ب��اع غ�يره م��ن الأدي ��ان‪ ،‬ب��ل‬ ‫على �أتباعه �أنف�سهم وكبتٌ حلر ّياتهم يف وق��تٍ كانت قد‬ ‫ب ��د�أت ب�ل�ا ُد امل�سلمني �آن �ئ��ذٍ ‪ ،‬وق�ب��ل �أك�ث�ر م��ن ن�صف قرن‬ ‫ال�سيا�س ّية‬ ‫تت�أ ّثر باحل�ضارة الغرب ّية يف �أخالقها ونظمها ّ‬ ‫مما و ّلد �أخرياً ال ّثور َة على اخلالفة وف�ص َم‬ ‫واالجتماع ّية‪ّ ،‬‬ ‫عُرا ما بني العرب والأعاجم‪ ،‬ومناداة ٍّ‬ ‫كل بقوم ّيته‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن ج � ّراء ذل��ك �أن حكم �أق�ط��ا َرن��ا الإ�سالم ّية‬ ‫ع��رب� ّي� ًة وع�ج�م� ّي� ًة �أن��ا�� ٌ�س ات �خ��ذوا م��ن ال�غ��رب يف �أنظمته‬ ‫كعبتهم‪ ،‬و�أبعدوا الإ�سالم وامل�سلمني عن د�ست احلكم‪� ،‬إ ّال‬ ‫ما ق ّرروه يف د�ساتريهم ذراً للرما ٍد يف العيون من � ّأن دين‬ ‫ممن ا�ستظ ّلوا‬ ‫الدولة الإ�سالم‪ ،‬وراحوا �إر�ضا ًء للموتورين ّ‬ ‫بظل الإ�سالم قروناً‪ ،‬وا�ستجاب ًة للم�ستغ َفلني من �أبنائه‪،‬‬ ‫واحل��اق��دي��ن عليه م��ن �صليبيني وي �ه��ود‪ ،‬مي�ح��ون �شيئاً‬ ‫ري من ت�شاريعه‪ ،‬وال�س ّيما يف حميط الأ�سرة‪،‬‬ ‫ف�شيئاً الكث َ‬ ‫ودائرة �سيادة الأمّة وخري ّيتها‪.‬‬ ‫ويف هذه الفرتة املقدّرة بع�شرة عقود تقريباً‪ ،‬كانت‬ ‫معاهد العلم يف بالدنا ت�سري على نهج ال ّتغريب يف ك ّل �شيء‪،‬‬ ‫وك ّلما قام منا ٍد ينادي بعودة الأمّة �إىل �أ�صالتها ه ِّزئ �أو ُز ّج‬ ‫مما �أفقد ّ‬ ‫ال�شعوب حر ّيتها‬ ‫ال�سجون �أو ُ�سحِ ل‪ّ ،‬‬ ‫به يف َغيابة ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتف�شى الف�ساد‪ ،‬وغا�ضت العدالة‪،‬‬ ‫فانت�شر اال�ستبداد‪،‬‬ ‫وتفاقمت البطالة‪ ،‬وتغطر�س �ش ّذاذ الآفاق اليهود‪ ،‬وح ّكام‬ ‫يتبجحون ب� ّأن الأمّة‪ ،‬ما دامت حمافظة‬ ‫الأمّة املنهزمون ّ‬ ‫على �أنظمتها‪ ،‬فهي بخري‪ ،‬منت�صر ًة ولي�ست منهزم ًة!‬ ‫وع �ن��دم��ا ط�ف��ح ال �ك �ي � ُل‪ ،‬و�أراد اهلل �أن ُي �ح � ِي��ي هذه‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬ويُعطي در��س�اً ّ‬ ‫ّ‬ ‫للطواغيت وامل�ست�ضعفني معاً‪،‬‬ ‫ب��أ ّن��ه ميهل وال يهمل‪ ،‬ق��ذف يف قلوب ه��ذه ّ‬ ‫ال�شعوب رو َح‬ ‫ال ّرف�ض والإب ��اء‪ ،‬و�ألهمها ب �� ّأن ثمن احل��ر ّي��ة غ��الٍ ولك ّنه‬ ‫ي�سره اهلل عليه‪ ،‬وه��و معها ونا�صرها‪.‬‬ ‫ي�س ٌ‬ ‫ري على م��ن ّ‬ ‫ف�ق��ام��ت االن�ت�ف��ا��ض��ات اجل � ّب��ارة وب� ��د�أت يف �أك�ث�ر البلدان‬ ‫ال�شعوب ّ‬ ‫حما ّد ًة هلل ولر�سوله‪ ،‬ف�أطاحت ّ‬ ‫الظامئة للحر ّية‬ ‫وال �ك��رام��ة بطغاتها ج ��زا ًء وف��اق �اً‪ .‬ف�م��ن د�أب ع�ل��ى طرد‬ ‫الإ� �س�لام والإ��س�لام�ي�ين م��ن ب�لاده��م على م��دى ثالثني‬ ‫علي يف تون�س طرده اهلل من بلده فخرج هارباً‬ ‫عاماً كابن ّ‬ ‫هائماً على وجهه‪ ،‬ومن اعتاد قتل الإ�سالميني بيده على‬ ‫مدى �أربعني عاماً كالق ّذايف يف ليبيا قتله اهلل ب�أيديهم‪،‬‬ ‫زجهم بال�سجون ّ‬ ‫الظاملة طوال ثالثني �سنة كح�سني‬ ‫ومن ّ‬ ‫ال�سجن وقدّمه للمحاكمة!‬ ‫مبارك يف م�صر ّ‬ ‫زجه يف ّ‬

‫وك��ان من مِ � نََن� اهلل الكربى على امل�ست�ضعفني من‬ ‫�أول�ي��ائ��ه �أن يريهم م���ص��ارع ال� ّ�ظ��امل�ين بعد �أن حكموهم‬ ‫ال�سنني‪ ،‬و�أن يجعل ّ‬ ‫ال�شعوب‬ ‫باحلديد وال� ّن��ار لع�شرات ّ‬ ‫ال ّثائرة عليهم تهتف للإ�سالم وتن�شد لدعاته‪ ،‬ومتلأُ‬ ‫��ص�ن��ادي��ق االق�ت��راع ل���ص��احل�ه��م‪ .‬وه�ن��ا �أج� � ْ�ل‪ ،‬ه�ن��ا �أدرك‬ ‫ال ّل�صو�ص م��ن �أت�ب��اع ال�غ��رب وال��� ّ�ش��رق ال��ذي��ن ت�س ّللوا يف‬ ‫ال�سماء‪� ،‬أنّ ّ‬ ‫ال�شعوب‬ ‫العتمة فحكموا الأ ّم��ة بغري قانون ّ‬ ‫ال� ّن��ائ�م��ة ب ��د�أت ت�صحو‪ ،‬ف�صاحوا ببع�ضهم بع�ضاً‪� :‬أنْ‬ ‫�أ�سرعوا للطيمتكم فدافعوا عنها‪ ،‬فالإ�سالميون يه ّمون‬ ‫باال�ستيالء عليها ّ‬ ‫وال�شعب يهتف بهم لينقذوه م ّنا بعد‬ ‫�أن انك�شف زيفنا‪ ،‬وافت�ضح �أمرنا!‬ ‫نعم‪ ،‬قام ه�ؤالء الذين ُر ّب��وا على �أعني الأجانب من‬ ‫احل ّكام و�أتباعهم‪ ،‬يقولون �س ّراً وجهراً‪� :‬إ ّننا نخ�شى على‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعوب من ه��ؤالء املتد ّينني �أن ي�سيطروا على مقاليد‬ ‫الأم��ور وينادُوا بتحكيم الإ�سالم يف �ش�ؤون ال ّنا�س‪ ،‬لأ ّنهم‬ ‫عندئذٍ �سيفر�ضون على املجتمعات �أف�ك��اره��م بالإكراه‪،‬‬ ‫وح�ي�ن�ه��ا ��س�ي�ق��ع امل� �ح ��ذور م ��ن ك �ب��ت احل ��ر ّي ��ات وتقييد‬ ‫ّ‬ ‫وي�سخم‬ ‫الإرادات‪ ،‬و�ستتو ّقف عجلة احلياة عن ال �دّوران‪،‬‬ ‫وج��ه احل �� �ض��ارة ال � ّن��ا� �ض��ر‪ ،‬و��س�نرج��ع �إىل ع�ه��د البعران‬ ‫وع�صر املغاور والكهوف‪ ،‬و�سيحاربنا الغرب بكا ّفة قواه‪،‬‬ ‫فال ن�ستطيع ر ّد غاراته �أو �إيقاف هجماته‪ ،‬وحينها �ستكون‬ ‫ّ‬ ‫الطامة‪.‬‬ ‫وي�ت��واق��ح ه ��ؤالء امل��رج�ف��ون وي � ّدع��ون‪ ،‬وه��م ال يرون‬ ‫�أن ُي� َ�ح � َّك � َم الإ� �س�ل�ام يف �أم� ��ور احل �ي��اة‪ ،‬ب ��أ ّن �ه��م م�سلمون‬ ‫ويح ّبون الإ��س�لام‪ ،‬وي�صيحون يف وج��ه ال� ّدع��اة �إىل اهلل‪:‬‬ ‫ونحن م�سلمون كذلك‪ ،‬ول�سنا ب��أق� ّل منكم‪ .‬متاماً �ش�أن‬ ‫املنافقني يف عهد ال ّنبوة الذين و�صفهم اهلل يف �أكرث من‬ ‫�آية بقوله‪ُ ( :‬يخْ ُفو َن فيِ �أَ ْن ُف�سِ ِه ْم ماال ُي ْبدُو َن َل َك)‪ ،‬وقوله‪:‬‬ ‫(و َل َت ْع ِر َف َّنهُم فيِ لحَ ْ ِن ال َق ْولِ )‪ ،‬وقوله‪( :‬و�إِذا َل ُقوا ا ّلذِ َ‬ ‫ين‬ ‫�آ َم ُنوا قالوا �آ َم ّنا‪ ،‬و�إِذا َخلَ ْوا ِ�إىل َ�شياطِ ي ِن ِه ْم قالوا �إِ مَّنا َن ْح ُن‬ ‫م ُْ�س َت ْه ِز�ؤو َن)‪ .‬ومن موا�صفات منافقي اليوم �أ ّنه �إذا كانت‬ ‫هناك �أمو ٌر م�شرتكة للعمل بينهم وبني الإ�سالميني فيها‬ ‫�شي ٌء من ال ّنفع لهم مدحوا الإ�سالمَ‪ ،‬و�إذا ر�أوا غري ذلك‬ ‫اعرت�ضوا وهاجوا ك�أ ّنهم حم ٌر م�ستنفرة‪.‬‬ ‫لقد ع�ّب�رّ ال�ق��ر�آن الكرمي عن و�ضع ه ��ؤالء وو�صفه‬ ‫ومريب غري‬ ‫و�صفاً دقيقاً‪ ،‬و�أ ّن��ه و�ض ٌع منك ٌر م�ستغربٌ ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫هلل‬ ‫م��وث��وق وذل ��ك يف ق��ول��ه ت �ع��اىل‪( :‬و َي � ُق��و ُل��و َن �آ َم � ّن��ا با ِ‬ ‫وبِال َّر ُ�سولِ و�أَ َط ْعنا‪ُ ،‬ث َّم َي َت َولىّ َفر ٌ‬ ‫ِيق مِ ْنهُم مِ نْ َب ْعدِ ذل َِك‪،‬‬ ‫هلل و َر ُ�سو ِل ِه ِل َي ْح ُك َم‬ ‫وما �أُولئ َِك بِاملُ�ؤْمِ ِننيَ‪ ،‬و�إِذا ُدعُوا �إِىل ا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َب ْي َنهُم �إِذا َفر ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِيق مِ ْنهُم ُم ْعر ُِ�ضون‪ ،‬و�إِنْ َي ُكنْ ل ُه ُم احلق َي�أتوا‬

‫�إِ َل ْي ِه ُم ْذعِ نِني‪�َ ،‬أفيِ ُق ُلو ِبهِم َم َر ٌ�ض �أَ ِم ارتابُوا �أَ ْم يَخا ُفو َن �أَنْ‬ ‫يف ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْيهِم و َر ُ�سو ُله‪ ،‬ب َْل �أُولئ َِك هُ ُم َّ‬ ‫يَحِ َ‬ ‫الظالمِ ُو َن)‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�إنّ من ال يرتاح حلكم الإ��س�لام‪ ،‬لي�س م�سلما ولو ادّعى‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬بل هو ظا ٌ‬ ‫مل‪ ،‬لأ ّنه يت�شكك بعدالة اهلل ور�سوله‬ ‫ويخ�شى �أن يظلماه وي�ج��ورا عليه‪ ،‬وب��ال� ّت��ايل فهو غري‬ ‫مفلح وال فائز‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ذل��ك ل ّأن امل�ف�ل�ح�ين م��ن ه��ذه الأ ّم� ��ة ه��م امل�ؤمنون‬ ‫الذين يُذعنون لأم��ر اهلل ور�سوله‪ ،‬كما يف قوله تعاىل‪:‬‬ ‫هلل و َر ُ�سو ِل ِه ِل َي ْح ُك َم‬ ‫(�إنمّ ا كا َن َقو َل امل�ؤمنني �إِذا ُدعُوا �إِىل ا ِ‬ ‫َب ْي َنهُم �أَنْ َي ُقولوا َ�سمِ ْعنا و�أَ َط ْعنا‪ ،‬و�أُولئ َِك ُه ُم امل ُ ْفل ُِحون)‪،‬‬ ‫كما � ّأن الفائزين هم من قال عنهم �سبحانه‪( :‬و َمنْ يُطِ ِع‬ ‫اهلل و َر ُ�سو َله و َيخْ َ�ش َ‬ ‫َ‬ ‫اهلل و َي َّت ْقهِ‪ ،‬ف�أُولئ َِك ُه ُم الفائِزون)‪،‬‬ ‫ف��امل��ؤم��ن بحق ه��و م��ن ال يختار على حكم اهلل ور�سوله‬ ‫حكماً �آخ��ر مهما بدا ب� ّراق�اً‪َ ،‬ب ْل َه �أن يختار لنف�سه ابتدا ًء‬ ‫غري حكم اهلل �أو ال يرى فيه �صواباً‪ .‬ومن هنا قال تعاىل‪:‬‬ ‫(وما كا َن لمِ�ؤْمِ ٍن وال ُم�ؤْمِ َن ٍة �إِذا َق َ�ضى ُ‬ ‫اهلل و َر ُ�سو ُل ُه �أَمْ راً‪،‬‬ ‫خليرْ َ ُة مِ نْ �أَمْ رِهِ م‪ ،‬و َمنْ َي ْع ِ�ص َ‬ ‫اهلل و َر ُ�سو َل ُه‬ ‫�أَنْ َي ُكو َن َل ُه ُم ا ِ‬ ‫َف َق ْد َ�ض َّل َ�ض ً‬ ‫الال مِ بِيناً)‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫تطبيق‬ ‫وامل�س�ألة بع ُد لي�ست ادّعا ًء �أو َت َق ّو ًال‪� ،‬إنمّ ا هي‬ ‫والتزام كما يقول �س ّيد قطب رحمه اهلل‪« :‬وال ُ‬ ‫إميان لي�س‬ ‫ومي�ضي‪� ،‬إِنمّ ا هو َتك ّي ٌف‬ ‫ُل ْعب ًة يتلهّى بها �صاحِ ُبها ُث َّم يدعُها ِ‬ ‫يف ال ّنف�س‪ ،‬وانطبا ٌع يف القلب‪ٌ ،‬‬ ‫وعمل يف الواقع‪ ،‬ث ّم ال متلك‬ ‫ال ّنف�س ال ّرجو َع عنه متى ا�ستق ّرت حقيقته يف ّ‬ ‫ال�ضمري»‪.‬‬ ‫وال ��ش� ّ�ك � ّأن �أول�ئ��ك ال�ق��وم ال��ذي��ن ي�ضعون العراقيل يف‬ ‫وجه حتكيم نظام الإ�سالم‪ ،‬وي�شيعون ال ّتخوف منه ومن‬ ‫َح َملَ ِتهِ‪ ،‬مع ادّعائهم باالنت�ساب �إليه‪� ،‬إنمّ ا هم من املنافقني‬ ‫الذين قال عنهم اهلل ج ّل وعال‪�( :‬إِ َّن املُنا ِف ِق َ‬ ‫ني فيِ ال َّد ْركِ‬ ‫الأَ ْ�س َفلِ مِ َن ال ّنارِ‪ ،‬و َل��نْ تجَ ِ � َد َل ُه ْم َن ِ�صرياً)‪ ،‬وهم بال ّتايل‬ ‫لي�سوا �أج�ساماً طاهر ًة يف املجتمع‪� ،‬إنمّ ا عنا�صر هد ٍم يجب‬ ‫�أن يحا�صروا ح ّتى ال يف ّتوا يف ع�ضد الأمّة‪.‬‬ ‫�إ ّن� ��ه ال ع ��دل ك �ع��دل الإ�� �س�ل�ام وال ح�ك��م كحكمه‪،‬‬ ‫وهو ع� ٌ‬ ‫�دل تعدّى ح��دود �أتباعه وامل�ؤمنني به �إىل �أتباع‬ ‫الدّيانات الأخ��رى الذين عا�شوا يف ظالله ع�دّة قرون‬ ‫يف ب�ح�ب��وح� ٍة م��ن الأم� ��ن والأم � ��ان وح��ر ّي��ة االعتقاد‪،‬‬ ‫كب‬ ‫ولكنّه احلقد على الإ�سالم �أن يتقدّم �أ�صحابه ال ّر َ‬ ‫يحملون م�شعل الهداية‪ ،‬وميزان احلق‪ ،‬ولواء العدل!‬ ‫ونقول له�ؤالء احلانقني واحلاقدين على الإ�سالم من‬ ‫طواغيت ّ‬ ‫ال�شرق والغرب وب ّبغاواتهم يف بالدنا‪ُ ( :‬ق ْل‬ ‫مُ و ُتوا ِب َغ ْيظِ ُكم)‪ ،‬فالقافلة ت�سري‪ ،‬وال ي�ضري ّ‬ ‫ال�شم�س‬ ‫نفخ ٌة من فم وليد‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫الثورة املضادة يف مصر تكشر عن أنيابها‬ ‫مل يعد هنالك جمال ال�ستخدام عبارات العالقات العامة‬ ‫التي ت�ستخدمها القوى ال�سيا�سية يف م�صر‪ ،‬العتبارات تكتيكية‬ ‫يف تو�صيفها ل ��دور املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‪ ،‬يف �أ ّنه‬ ‫اجلهة امل�ؤمتنة والوكيلة عن ال�ث��ورة يف حتقيق �أه��داف�ه��ا‪ ،‬بعد‬ ‫املجزرة الرهيبة التي ارتكبتها قطعان الأمن املركزي وال�شرطة‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ب�أمر من ه��ذا املجل�س بحق املعت�صمني ال�سلميني‬ ‫يف ميدان التحرير بالقاهرة ب�شكل خا�ص‪ ،‬ويف بقية امليادين‬ ‫يف �أ�سوان و�أ�سيوط وال�سوي�س والإ�سماعيلية والعري�ش وغريها‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬وال��ذي راح �ضحيتها حتى ي��وم �أم�س ح��وايل ‪3000‬‬ ‫جريح وما يزيد عن ‪� 35‬شهيد‪.‬‬ ‫وع�م�ل�ي��ة ال�ق�م��ع ال �ت��ي ّ‬ ‫مت ��ت م�ن��ذ م���س��اء ال���س�ب��ت املا�ضي‬ ‫للمعت�صمني من جرحى الثورة املطالبني بحقهم يف التعوي�ض‬ ‫وال� �ع�ل�اج‪ ،‬وال �ت��ي ب�ل�غ��ت �أوج �ه ��ا م�ن��ذ اخل��ام���س��ة م���س��اء الأح ��د‬ ‫املا�ضي وحتى فجر الثالثاء‪� ،‬أع��ادت ل�ل�أذه��ان عمليات القمع‬ ‫وال�سحل ال�ت��ي مار�ستها ق��وى الأم ��ن امل��رك��زي وم�ب��اح��ث �أمن‬ ‫الدولة والبلطجية �أيام الثورة الأوىل وحتديداً يوم ‪ 28‬كانون‬ ‫ثاين‪،‬عندما قام �أولئك املجرمون بده�س املتظاهرين وب�سحلهم‪،‬‬ ‫حيث �شاهدنا امل�شهد نف�سه يتكرر بال�صوت وال�صورة‪� ،‬شاهدنا‬ ‫ع��رب��ات الأم ��ن ت��ده����س املعت�صمني‪ ،‬و��ش��اه��دن��ا عملية ال�سحل‬ ‫للعديد من ال�شبان و�إلقائهم بجانب �أكوام القمامة‪ ،‬وا�ستمعنا‬ ‫ل���ش�ه��ادات ال��ذي��ن �أ��ص�ي�ب��وا بطلقات اخل��رط��و���ش ومم��ن فقدوا‬ ‫ب�صرهم كلي ًة ج ّراء التع ّمد يف الت�صويب الدقيق على عيونهم!‬ ‫لقد ب��د�أت الأم��ور منذ ال�سبت املا�ضي تتدحرج مثل كرة‬ ‫الثلج‪ ،‬فما �أن علم �شباب الثورة على تنوع ائتالفاتهم‪ ،‬باالعتداء‬ ‫غري املربر على النفر القليل من املعت�صمني الذين مل يتجاوز‬ ‫ع��دده��م ‪� 200‬شخ�صاً‪ ،‬حتى ب ��د�أت جماهري ال�شباب وال�شعب‬ ‫امل�صري عموماً تتوافد على ميدان التحرير للت�ضامن معهم‪،‬‬ ‫ولتعب عن �سخطها على تل ّك�ؤ املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫رّ‬ ‫املتع ّمد يف اال�ستجابة ملطالب ال�ث��ورة وع��دم تنفيذه ملا ج��اء يف‬ ‫بياناته ب�ش�أن نقل ال�سلطة للمدنيني يف �إطار مواعيد حمددة‪،‬‬ ‫ورف��ع �شباب ال�ث��ورة ذات ال�شعارات التي رفعوها يف ‪ 25‬كانون‬ ‫الثاين على نحو «ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام»‪« ،‬ال�شعب يريد‬ ‫�إ�سقاط امل�شري»‪« ،‬ارحل» و»املجل�س الع�سكري باطل»‪.‬‬ ‫ومل يكتف �شباب الثورة برفع ال�شعارات بل حددوا مطالب‬ ‫حم��ددة �أجمع عليها ممثلو ن�سبة كبرية من املعت�صمني‪ ،‬مثل‬ ‫�إ��س�ق��اط ح�ك��وم��ة ع���ص��ام ��ش��رف وت�شكيل ح�ك��وم��ة �إن �ق��اذ وطني‬ ‫ب�صالحيات كاملة وحتديد موعد نهاية �شهر ني�سان لت�سليم‬ ‫ال�سلطة كاملة للمدنيني وعودة املجل�س و�أبناء القوات امل�سلحة‬ ‫�إىل ثكناتهم لتنح�صر مهمتهم فقط يف ال��دف��اع ع��ن الوطن‬ ‫و�سيادته‪ ،‬يف حني حدد البع�ض يف امليدان �سلماً �آخ��ر لأولويات‬ ‫املطالب مثل ت�شكيل جمل�س وطني معظمه من املدنيني يح ّل‬ ‫حم ّل املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة يف مهامه ويقوم بت�شكيل‬ ‫حكومة �إنقاذ وطني ت�شرف على االنتخابات‪ .‬لقد �أم��اط هذا‬ ‫القمع ال�سافر للمعت�صمني‪ ،‬ب ��أوام��ر وبتغطية �سيا�سية غري‬

‫‪15‬‬

‫م�سبوقة من قبل املجل�س الع�سكري‪ ،‬ومب�شاركة جمموعات من‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية‪� ،‬أم��اط اللثام نهائياً عن الوجه ال�سيا�سي‬ ‫للمجل�س الع�سكري بو�صفه قيادة الثورة امل�ضادة بعينها‪ ،‬بعد‬ ‫�سل�سلة مقدمات و�إج� ��راءات‪ ،‬وم��ن خ�لال تباطئه امل ��ؤ ّك��د على‬ ‫تواطئه يف اال�ستجابة ملطالب ث��ورة ‪ 25‬ك��ان��ون ال�ث��اين‪ ،‬وبهذا‬ ‫اخل�صو�ص نذكر مبا يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬رف�ض املجل�س الع�سكري منذ البداية نقل ال�سلطة‬ ‫للمدنيني من خالل رف�ضه ملطلب قوى الثورة‪ ،‬بت�شكيل جمل�س‬ ‫رئا�سة م�ؤقت من املدنيني ي�شارك فيه اجلي�ش بن�سبة حمدودة‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬نكث بالوعد ال��ذي �أطلقه يف بيانه رق��م ‪ ،28‬ب�أ ّنه‬ ‫�سي�س ّلم ال�سلطة كاملة للمدنيني بعد �ستة �أ�شهر على انت�صار‬ ‫الثورة‪ ،‬وراح مياطل يف حتديد موعد حمدد لإجناز ذلك‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬حت��اي�ل��ه ع�ل��ى الإع �ل��ان ال��د� �س �ت��وري ال ��ذي جرى‬ ‫اال�ستفتاء عليه يف �آذار املا�ضي‪ ،‬ال��ذي ت�ض ّمن �إج��راء تعديالت‬ ‫على د�ستور ‪� ،1971‬إذ عمل على ط��رح وثائق حاكمة للد�ستور‬ ‫«ف��وق د�ستورية»‪ ،‬لتكون الأ�سا�س يف و�ضع الد�ستور القادم‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤ ّكد �صوابية الطرح القائل �آن��ذاك ب�ضرورة �صياغة الد�ستور‬ ‫اجلديد ملنع الع�سكر من التالعب الحقاً‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق كانت وثيقة نائب رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬ ‫يحيى اجلمل التي ف�شل يف ت�سويقها‪ ،‬ومن ثم وثيقة نائب رئي�س‬ ‫ال��وزراء احل��ايل د‪.‬علي ال�سلمي‪ ،‬التي �أ�شعلت ال�شارع امل�صري‪،‬‬ ‫والتي ت�ض ّمنت ‪ 22‬م��ادة معظمها بديهية وحتظى على �إجماع‬ ‫وطني‪ ،‬لك ّنها و�ضعت ال�سم يف الد�سم من خالل املادتني ‪ 9‬و‪،10‬‬ ‫واللتني جتعالن املجل�س الع�سكري �صاحب القرار يف الت�شريعات‬ ‫وتخ�ص موازنتها‪ ،‬وجتعل من هذا‬ ‫تخ�ص القوات امل�سلحة‬ ‫ّ‬ ‫التي ّ‬ ‫املجل�س دولة فوق الدولة‪ ،‬وجتعل خيط كافة ال�سلطات مربوط‬ ‫بكف امل�شري طنطاوي‪ ،‬ناهيك �أ ّنها من خالل دورها يف جمل�س‬ ‫الدولة املقرتح (مادة ‪� )10‬سيكون لها القول الف�صل يف ق�ضايا‬ ‫ال�سلم واحلرب‪ ،‬مبا ي�شي �أ ّنها هي املعنية مبعاهدة كامب ديفيد‬ ‫و�أولوية عالقات م�صر التحالفية والدولية‪.‬‬ ‫والأخ�ط��ر من ذل��ك �أ ّن��ه �سيكون له دور حا�سم يف مرحلة‬ ‫ما بعد االنتخابات يف ت�شكيل الهيئة املك ّلفة بو�ضع الد�ستور‪،‬‬ ‫ما يعني �أ ّن م�صر �ستخ�ضع الحقاً للنموذج الذي كان �سائداً يف‬ ‫تركيا قبل ع��ام ‪ 2002‬قبل و�صول ح��زب العدالة والتنمية �إىل‬ ‫�سدة احلكم من بوابة �صندوق االقرتاع‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬قيام جمل�س الع�سكر بغ�ض النظر عن فلول احلزب‬ ‫الوطني املنحل من خالل �إبقاء املحافظني ال�سابقني املنتمني‬ ‫للحزب الوطني يف مواقعهم‪ ،‬وم��ن بينهم �سبعة �ضباط كبار‬ ‫�سابقني يف اجلي�ش امل�صري كانوا يدينون ب�شديد الوالء لنظام‬ ‫مبارك‪ ،‬هذا من ناحية‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى من خالل مترت�سه وراء قانون انتخاب‬ ‫يعطي جما ًال للقائمة الفردية التي ت�سمح للفلول بالعودة �إىل‬ ‫جمل�سي ال�شعب وال�شورى‪ ،‬ذلك التمرت�س الذي جرى حتجيمه‬ ‫ن�سبياً بفعل اعرتا�ض القوى ال�سيا�سية‪ ،‬بحيث �أ�صبح ن�صيب‬

‫القائمة الن�سبية ثلثني مقابل ثلث للفردية‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية ث��ال�ث��ة‪ ،‬م��ن خ�لال مماطلته يف ع��دم �إ�صدار‬ ‫«ق��ان��ون ال�غ��در وال�ع��زل ال�سيا�سي» ملنع �أع���ض��اء احل��زب املنحل‬ ‫وحت��دي��داً ن��واب��ه ال�سابقني م��ن الرت�شح لالنتخابات القادمة‬ ‫ولفرتة من الزمن‪ ،‬حيث فوجىء ال�شارع امل�صري ب�إلغاء املحكمة‬ ‫الإدارية العليا‪ ،‬لقرار املحكمة الإدارية الذي ق�ضى بعدم ال�سماح‬ ‫لنواب احل��زب املنحل بالرت�شح لالنتخابات الربملانية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ي�شي بدور جمل�س الع�سكر يف �إلغاء هذا القرار!‬ ‫والأه ��م م��ن ذل��ك كله �إب�ق��اء جمل�س الع�سكر على البنية‬ ‫الأم�ن�ي��ة والإع�لام �ي��ة ال�سابقة لنظام م �ب��ارك‪ ،‬ف �ك��وادر العهد‬ ‫ال�سابق يف وزارة الإع�لام وو�سائلها ظ ّلت على حالها‪ ،‬وقيادات‬ ‫الأمن وجهاز مباحث �أمن الدولة ظ ّلت هي الأخرى على حالها‪،‬‬ ‫رغم التغيري ال�شكلي مل�سماه «الأمن الوطني»!‬ ‫خ��ام �� �س �اً‪ :‬ت �ل � ّك ��ؤ ح �ك��وم��ة ع �� �ص��ام � �ش��رف‪ ،‬الأداة الطيعة‬ ‫للمجل�س الع�سكري‪ ،‬يف حتديد احلد الأعلى للأجور والرواتب‬ ‫واحلد الأدنى‪ ،‬وتعاملها ب�شكل �أمني م�ستفز مع مطالب القوى‬ ‫االجتماعية ب�ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬تلك ال�ق��وى ال�ت��ي ��ش��ارك��ت بالثورة‬ ‫لي�س من �أجل التخل�ص من نظام الف�ساد واال�ستبداد والتبعية‬ ‫فح�سب‪ ،‬ب��ل لتح�سني م�ستوياتها املعي�شية ع�بر دميقراطية‬ ‫اجتماعية مرافقة للدميقراطية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬املحاكمة املهزلة‪ ،‬ذات الطابع امل�سرحي للرئي�س‬ ‫املخلوع م�ب��ارك ولنجليه ج�م��ال وعل��اء ولأزالم ع�ه��ده‪ ،‬والتي‬ ‫من خالل ترتيباتها و�إجراءاتها ت�ستهدف عدم جترمي مبارك‬ ‫وجنليه‪ ،‬فالقا�ضي الذي يحاكم مبارك والنائب العام للمحكمة‪،‬‬ ‫هما من �أزالم النظام البائد ويديران املحكمة بطريقة تخدم‬ ‫مبارك وزمرته‪.‬‬ ‫�سابعاً‪ :‬ا�ستمرار املجل�س الع�سكري يف اعتقال حوايل �إحدى‬ ‫ع�شر �ألفاً من �شباب الثورة وتقدميهم ملحاكم ع�سكرية‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي جتري فيه حماكمة مبارك وزمرته �أمام حماكم مدنية‪.‬‬ ‫باخت�صار �شديد وكما �سبق و�أن كتبت يف مقاالت �سابقة‪،‬‬ ‫ف��إ ّن املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬ينتمي ذهنياً واجتماعياً‬ ‫و�سيا�سياً وم�صلحياً للنظام البائد‪ ،‬وهو بانحيازه ال�شكلي للثورة‬ ‫عرب �إق�صائه ملبارك وكبار رجال عهده‪� ،‬أراد �أن يحتوي الثورة‬ ‫عرب تلبية بع�ض مطالبها لك ّنه يف التطبيق العملي ن�سخة �أخرى‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً‪ :‬ف ��إ ّن ما ّ‬ ‫يب�شر باخلري �أ ّن ال�شعب امل�صري الذي‬ ‫فجر ث��ورة غري م�سبوقة يف التاريخ املعا�صر‪ ،‬من �أج��ل حتقيق‬ ‫ّ‬ ‫�أهدافه يف احلرية والكرامة والعدالة االجتماعية‪ ،‬م�ستمر يف‬ ‫ثورته ومتي ّقظ لكل حماوالت �سرقتها واحتوائها‪ ،‬وما احلراك‬ ‫غ�صت بها جنبات ميدان التحرير‬ ‫الثوري الأخري واملليونية التي ّ‬ ‫وبقية ميادين م�صر ي��وم �أم����س ال�ث�لاث��اء يف �سياق املليونيات‬ ‫املتتالية‪� ،‬إ ّال دليل على �أ ّن الثورة ما�ضية يف طريقها حتى حتقيق‬ ‫كامل �أهدافها‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫أسس املصالحة‬ ‫الفلسطينية!‬ ‫ارت �ب��ط جن ��اح احل� ��وار الفل�سطيني‬ ‫دائما بعوامل خارجية �أبرزها ال�ضغوط‬ ‫الأم�يرك �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وي�ب��دو �أنّ ه��ذا م��ا ينطبق‬ ‫على اللقاء املتو ّقع يف القاهرة اخلمي�س‬ ‫بني رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫حما�س خالد م�شغل‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ل �ف��ت ل�ل�ان �ت �ب��اه �أنّ عبا�س‬ ‫ا�ستقبل الأحد املا�ضي املبعوث الأمريكي‬ ‫وليام برينز‪ ،‬الذي �أجرى �أي�ضا حمادثات‬ ‫م��ع رئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو يف القد�س االثنني‪.‬‬ ‫وم ��ن �أب � ��رز م ��ا ورد يف التحليالت‬ ‫خللفية ه��ذه اجل��ول��ة ال�ط��ارئ��ة لبرينز‪،‬‬ ‫م��ا نقلته �صحيفة معاريف م��ن �أنّ هذه‬ ‫اجل��ول��ة ج� ��اءت ب �ع��د الإع �ل��ان ع��ن لقاء‬ ‫عبا�س وم�شعل‪.‬‬ ‫كما �أنّ حكومة نتنياهو ال�ت��ي �سبق‬ ‫واح� �ت� �ج ��زت �أم � � ��وال � �ض��رائ��ب لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بعد قبول ع�ضوية فل�سطني‬ ‫يف اليون�سكو‪ ،‬حينما حاولت �إعادة النظر‬ ‫يف موقفها‪ ،‬ق��ررت ا�ستمرار ه��ذا املوقف‬ ‫�إىل ح�ين ات�ضاح ��ص��ورة االت���ص��االت بني‬ ‫الرئي�س حم�م��ود عبا�س ورئ�ي����س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حل��رك��ة حما�س خ��ال��د م�شعل‪,‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن ي �ت��و ّق��ع �أن ي�ج�ت�م�ع��ا بالقاهرة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬وم��ا �إذا كانا �سي ّتفقان نهائيا‬ ‫على ت�شكيل حكومة وحدة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة ه�آرت�س �أنّ «�إ�سرائيل»‬ ‫مهتمة مب�ع��رف��ة م�صري رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الفل�سطيني �سالم فيا�ض‪ ،‬و�إذا كان �سينهي‬ ‫م �ه��ام��ه‪ ،‬م�ث�ل�م��ا ت�ط��ال��ب ح �م��ا���س‪« ،‬ف�إ ّنه‬ ‫�سيكون لذلك ت�أثري على م�ستقبل حتويل‬ ‫امل�ستحقات املالية الفل�سطينية لي�س من‬ ‫�إ�سرائيل فقط و�إنمّ ا من املجتمع الدويل‬ ‫�أي�ضا»‪.‬‬ ‫�إذن هي ال�ضغوط التي ّ‬ ‫تعطل ثانية‬ ‫�أيّ تقدّم يف امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬والتي‬ ‫جتعلنا ال ن �ع��ول ع�ل��ى ن�ت��ائ��ج م�ه�م��ة من‬ ‫اللقاء ما مل تقرر ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫و�� �ض ��ع ه � ��ذه ال �� �ض �غ ��وط وراء ظهرها‬ ‫وتن�صت ملطالب �شعبها وت�ضع الأولوية‬ ‫للم�صاحلة التي وح��ده��ا ميكن �أن تعزز‬ ‫املوقف الفل�سطينية يف مواجهة الت�ص ّلب‬ ‫والت�شدد الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫واحلقيقة �أنّ امل�صاحلة �إن كتب لها �أن‬ ‫تتم باتفاق بني الزعيمني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫ف�لا ب��د �أن ت ��أخ��ذ ب�ع�ين الإع �ت �ب��ار البعد‬ ‫ال�سيا�سي �إ�ضافة �إىل الق�ضايا املطلبية‪.‬‬ ‫وم ��ن �أه� ��م ال�ق���ض��اي��ا ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وقف‬ ‫التن�سيق الأمني بني ال�سلطة واالحتالل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أهمية التو�صل �إىل تفاهم حول‬ ‫برنامج احلد الأدنى لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وال ��ذي ي�ق��ف ع�ل��ى ر�أ� �س��ه �إع� ��ادة االعتبار‬ ‫للمقاومة واعتبارها �أهم و�سيلة م�شروعة‬ ‫ال�سرتداد احلقوق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�إذا �أريد للم�صاحلة �أن ت�ستمر فيجب‬ ‫�أن تنبني ع�ل��ى �أ� �س ����س متينة ورا�سخة‪،‬‬ ‫و�إ ّال ف ��إنّ م�صريها الف�شل و�سيكون لها‬ ‫تداعيات �سلبية على ال�شعب والق�ضية‪.‬‬ ‫وب�ع��د �أن ف�شلت عملية الت�سوية يف‬ ‫حت�صيل ح�ق��وق الفل�سطينيني‪ ،‬ف�لا بد‬ ‫من �أن ميار�س ال�شعب الفل�سطيني حقه‬ ‫يف املقاومة دون قيود �أو تن�سيق �أمني بني‬ ‫ال�سلطة واالح� �ت�ل�ال‪ ،‬وال ب��د م��ن و�ضع‬ ‫خ ��ارط ��ة ط��ري��ق ل �ل��و� �ص��ول �إىل الدولة‬ ‫الفل�سطينية على الأر�ض وتر�سيخ كيانها‬ ‫�سيا�سيا عرب الأمم املتحدة‪ ،‬دون ربط ذلك‬ ‫ب��اع�تراف ب»�إ��س��رائ�ي��ل» �أو التعهد بوقف‬ ‫املقاومة �ضد االحتالل‪.‬‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية ال ميكن �أن‬ ‫ت�ك��ون جم��رد �أم�ن�ي��ات لتحقيق ا��س��م دون‬ ‫م�س ّمى‪ ،‬ولكنها يجب �أن تتجاوز ذلك لتبني‬ ‫واقعا على الأر�ض وفق برنامج متفق عليه‬ ‫يتم�سك‬ ‫بني �أطياف ال�شعب الفل�سطيني ّ‬ ‫بالثوابت وال يف ّرط بها‪.‬‬ ‫�أما بقية الق�ضايا املطروحة‪ ،‬و�أهمها‬ ‫�إع ��ادة ت�شكيل املنظمة وت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة والق�ضية الأمنية‪ ،‬فكلها يجب �أن‬ ‫تخ�ضع الع�ت�ب��ارات وطنية ال العتبارات‬ ‫ال���ض�غ��وط �أو ا��س�ت�ئ�ث��ار ط ��رف دون �آخر‬ ‫بالو�ضع الفل�سطيني‪.‬‬


‫توقع سقوط أمطار الخميس والجمعة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الأربعاء ‪ 27‬ذو احلجة ‪ 1432‬هـ ‪ 23 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1774‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الرياض تطالب دمشق بكشف مالبسات‬ ‫مقتل سعودي يف سوريا‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�سلطات ال�سعودية �أم�س انها تنظر "بقلق �شديد"‬ ‫اىل مقتل احد مواطنيها يف �سوريا‪ ،‬وطالبت دم�شق بالك�شف عن‬ ‫مالب�سات "االعتداء االثم"‪ ،‬بح�سب وكالة االنباء الر�سمية‪.‬‬ ‫ونقل امل�صدر ع��ن م���س��ؤول يف ال�سفارة ال�سعودية بدم�شق‬ ‫قوله‪" :‬ات�ضح لل�سفارة �صحة اخلرب واال�سم ال�صحيح للمواطن‬ ‫ال�سعودي املقتول ح�سني بن بندر العنزي"‪ ،‬م�ضيفا ان��ه "قتل‬ ‫فجر االثنني ‪ 21‬ت�شرين الثاين يف مدينة حم�ص ال�سورية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "اململكة تنظر بقلق �شديد لهذا االعتداء الآثم‪،‬‬ ‫و�أن ال�سفارة قامت باالت�صال باجلهات ال�سورية املخت�صة ملعرفة‬ ‫الظروف واملالب�سات املحيطة بهذه اجلرمية ومطالبتها بالقب�ض‬ ‫على اجلناة وتقدميهم للعدالة و�ستتابع ذلك معها"‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت ال �� �س �ف��ارة ال���س�ع��ودي��ة يف دم���ش��ق م��ن "املواطنني‬ ‫ال�سعوديني املقيمني ب�سوريا االبتعاد عن مناطق التوتر"‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر ان "ال�سفارة علمت ان املواطن كان يف زيارة‬ ‫القاربه يف مدينة حم�ص"‪.‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬اعلنت وكالة �سانا الر�سمية ام�س "مقتل اربعة‬

‫ارهابيني بينهم احد اكرب املطلوبني خالد الرحج ولقبه بندر"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ا�شارت �صحيفة "الوطن" املقربة من احلكومة‬ ‫ال�سورية اىل مقتل ال�سعودي‪.‬‬ ‫وت�شهد العالقات بني دم�شق والريا�ض توترا منذ عدة ا�شهر‬ ‫�إثر اندالع حركة االحتجاجات �ضد النظام ال�سوري‪ ،‬وما رافقها‬ ‫من قمع �أودى مبا ال يقل عن ‪� 3500‬شخ�ص منذ منت�صف �آذار‬ ‫املا�ضي وفقا لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستدعت الريا�ض يف �آب املا�ضي �سفريها م��ن دم�شق‬ ‫احتجاجا على القمع‪.‬‬ ‫كما دعت ال�سلطات ال�سورية االثنني اىل "التنفيذ الكامل‬ ‫لتعهداتها" ال � ��واردة يف خ�ط��ة ال�ع�م��ل ال �ت��ي اع�ت�م��ده��ا املجل�س‬ ‫الوزاري يف جامعة الدول العربية حلل االزمة يف �سوريا‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫"�أهمية توفري احلماية للمدنيني ال�سوريني ووقف اعمال القتل‬ ‫والعنف"‪.‬‬ ‫وك��ان املجل�س ال��وزاري العربي اق��ر اخلطة اثناء اجتماعه‬ ‫يف ال �ث��اين م��ن ال���ش�ه��ر احل ��ايل‪ ،‬وه��ي تت�ضمن خ�صو�صا وقف‬ ‫اعمال العنف و�سحب املظاهر امل�سلحة من امل��دن و�إط�لاق �سراح‬ ‫املعتقلني‪.‬‬

‫باحثون يسعون إلنتاج الوقود الحيوي‬ ‫من مخلفات األخشاب‬ ‫وا�شنطن‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫جن��ح ب��اح�ث��ون م��ن جامعة ج��ورج�ي��ا الأم��ري�ك�ي��ة يف تطوير‬ ‫�ساللة جديدة من فطر اخل�م�يرة‪ ،‬والتي يُعتقد �أنها �ست�ساعد‬ ‫على �إنتاج الوقود احليوي من خملفات �أ�شجار ال�صنوبر مبا يتيح‬ ‫ا�ستخدامه بد ًال من البنزين‪.‬‬ ‫وقال بيان �أ�صدرته اجلامعة م�ؤخراً �إن فريقاً من الباحثني‬ ‫مت�ك�ن��وا م��ن ت�ط��وي��ر ��س�لال��ة "فائقة" م��ن ال�ك��ائ�ن��ات املجهرية‬ ‫املعروفة بفطر اخلمرية‪ ،‬ولها القدرة على �إنتاج الإيثانول بفعالية‬ ‫من كتل �أ�شجار ال�صنوبر وخملفاتها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت ال��دك �ت��ور ج��وي دوران‪-‬ب �ي �ت�ير� �س��ون‪ ،‬وه��ي �أ�ستاذ‬ ‫م�شارك يف علم الأحياء الدقيقة بكلية فرانكلني للفنون والعلوم‬ ‫باجلامعة‪� ،‬إىل �أن ال�شركات �أظهرت يف ال�سابق اهتماماً يف �إنتاج‬ ‫الإيثانول من كتل اخل�شب الطبيعي كال�صنوبر‪� ،‬إال �أن الأخرية‬ ‫تعد من املواد التي ي�صعب تخمريها لإنتاج هذا الوقود احليوي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ب��اح�ث��ة �أن م��ا مي�ي��ز الأخ �� �ش��اب ال�ل�ي�ن��ة‪ ،‬مثل‬ ‫ال�صنوبر‪ ،‬هو �أنها حتتوي على مقادير عالية من ال�سكريات التي‬ ‫ميكن لكائنات اخلمرية ا�ستخدامها‪ ،‬حيث يتم اللجوء �إىل تلك‬ ‫الكائنات يف الوقت احل��ايل لإن�ت��اج الإي�ث��ان��ول من ال��ذرة وق�صب‬ ‫ال�سكر‪ ،‬وهي مواد ي�سهل تخمريها‪.‬‬

‫يكون الطق�س اليوم االرب�ع��اء لطيفا نهارا وب��اردا ليال مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‬ ‫والرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ووفقا لدائرة االر�صاد اجلوية يطر�أ انخفا�ض على درجات احلرارة يوم اخلمي�س وتتكاثر‬ ‫الغيوم املنخف�ضة ويتحول الطق�س يف �ساعات امل�ساء والليل اىل غائم جزئي ويحتمل �سقوط‬ ‫امطار حملية متفرقة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫�أما يوم اجلمعة فيكون الطق�س باردا ن�سبيا وغائما جزئيا يتحول احيانا اىل غائم ويحتمل‬ ‫�سقوط زخات حملية متفرقة من املطر وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫وا� �س �ت �خ ��دم ال �ب ��اح �ث ��ون م ��ا ي� �ع ��رف ب �ف �ط��ر اخل � �م �ي�رة �أو‬ ‫�ساكروماي�سيز �سرييفي�سياي‪ ،‬الذي ينت�شر ا�ستخدامه يف املجال‬ ‫ال�صناعي لإنتاج الإيثانول من الذرة‪ ،‬لتطوير �ساللة جديدة ذات‬ ‫قدرات عالية‪.‬‬ ‫وعمد الباحثون خالل فرتة امتدت عامني �إىل زراعة فطر‬ ‫اخلمرية يف بيئات �صعبة‪ ،‬ما �أدى �إىل ن�شوء �ساللة من اخلمرية‬ ‫ق��ادرة على �إن�ت��اج الإي�ث��ان��ول يف عملية تخمري خ�شب ال�صنوبر‬ ‫املعالج حرارياً وكيميائياً‪ ،‬والذي يحوي كتلة حيوية �صلبة بن�سبة‬ ‫‪ 17.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وطبقاً للدرا�سة التي ن�شرتها دورية "التقانة احليوية للوقود‬ ‫احليوي"؛ ف��إن املعاجلة احلرارية والكيميائية للكتل اخل�شبية‬ ‫عمل على تعري�ض مادة اخل�شب للإنزميات‪ ،‬والتي‪ ‬قامت بتك�سري‬ ‫ال�سيليلوز �إىل جزيئات ال�سكر‪ ،‬ليجري تخمري الأخرية‪ ‬و�إنتاج‬ ‫الإيثانول‪.‬‬ ‫ون��وه ال�ب��اح�ث��ون �إىل فعالية ال�ساللة اجل��دي��دة يف عملية‬ ‫ال�ت�خ�م�ير؛ ح�ي��ث �أو� �ض �ح��وا �أن ب�ح��وث�اً �سابقة‪ ‬جنحت يف �إنتاج‬ ‫الإيثانول من كتل خ�شبية‪� ،‬إال �أن الكتلة احليوية فيها مل تتجاوز‬ ‫ثمانية يف املئة‪ ،‬فيما‪ ‬انخف�ض‪� ‬إنتاج الإيثانول عند‪ ‬ارتفاع ن�سبة‬ ‫الكتل احليوية �إىل ‪ 12‬يف املئة بح�سب درا�سات �أخرى‪.‬‬

‫مزاجية سائق التاكسي‪ ..‬سلوكيات‬ ‫سلبية تنعكس على الركاب‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫"قررت �أن � ��ا وزوج� �ت ��ي ال ��ذه ��اب �إىل بع�ض‬ ‫الأق ��ارب‪ ،‬فخرجنا �إىل ال���ش��ارع‪ .‬وعندما �شاهدت‬ ‫�سيارة التاك�سي قمت ب�إيقافها لرنكب فيها"‪ ،‬و�إذ‬ ‫بال�سائق يبادرنا بال�س�ؤال‬ ‫"�إىل �أين يا ا�ستاذ؟"‪.‬‬ ‫ي�ضيف ا�سماعيل حماد لـ"ال�سبيل" مو�ضحا‬ ‫انه انزعج من �س�ؤال ال�سائق ورف�ض الركوب معه‬ ‫قائال له‪" :‬م�ش طالعني توكل على اهلل"‪.‬‬ ‫ي���ش�ت�ك��ي ال �ك �ث�ير م ��ن ال ��رك ��اب م ��ن مزاجية‬ ‫بع�ض �سائقي التاك�سي يف انتقاء �أم��اك��ن للذهاب‬ ‫�إليها ورف�ضهم �أم��اك��ن �أخ ��رى‪ ،‬وي��رون مثل هذه‬ ‫الت�صرفات "�أمرا �سلبيا وغ�ير مقبول‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫�أن�ه��ا تقيد املواطنني وتكلفهم م��زي��داً م��ن الوقت‬ ‫ومتثل ا�ستخفافاً بهم وتعد من عدم تقيد بالأنظمة‬ ‫والقوانني‪.‬‬ ‫وعلى غ��رار حماد ي��رى خالد رم�ضان ان��ه يف‬ ‫�أوق��ات ازدي��اد الطلب على التاك�سي مثل ال�صيف‬ ‫واملنا�سبات والأعياد يحدد كثري من �سائقي التاك�سي‬ ‫طريقهم التي �سي�سلكونها يف حال ا�ستوقفهم �أحد‬ ‫ال��رك��اب‪ ،‬يقول �إن ال�سائقني ي�س�ألون الراكب عن‬ ‫وجهته قبل ال�صعود �إىل ال�سيارة‪ ،‬وكثريا ما يعتذر‬ ‫ال�سائق عن عدم التو�صيل ب�سبب امل�سافة الق�صرية‪،‬‬

‫�إ�ضافة �إىل طلب بع�ض ال�سائقني �أجرة م�ضاعفة‪،‬‬ ‫مدعيا �أنها منطقة فارغة‪ ،‬و�أنه �سيعود فارغا منها‪،‬‬ ‫ما �سيت�سبب يف خ�سارته‪.‬‬ ‫ح��ال ري��ا���ض ف ��ؤاد كحال كثري م��ن املواطنني‬ ‫الذين ي�شتكون من مزاجية �سائقي التاك�سي‪ ،‬فهو‬ ‫ي�ضطر للوقوف طويال حتت ال�شم�س يوميا من‬ ‫�أج��ل �إي�ق��اف تاك�سي ليو�صله �إىل مكان عمله‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤخره ذلك عن االلتزام مبواعيد العمل‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يحرجه ذل��ك مع مديره ويتم اخل�صم من راتبه‬ ‫نهاية كل �شهر‪.‬‬ ‫ي�ع�ت�ق��د ف� � ��ؤاد �أن ال�ت��اك���س��ي م��وج��ود خلدمة‬ ‫املواطنني‪ ،‬وال يحق لل�سائق اختيار الأماكن التي‬ ‫يذهب �إليها طاملا هو موجود يف وقت العمل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل� ��ادة ‪ 24‬م��ن ق��ان��ون �إدارة ال�سري‬ ‫تن�ص على �أن��ه ي�ج��وز حجز امل��رك�ب��ة م��دة ال تزيد‬ ‫على �أ�سبوع �إن امتنع ال�سائق عن حتميل الركاب‪،‬‬ ‫�أو قام بانتقاء الركاب‪ ،‬ما يجعله مواجها لعقوبة‬ ‫حجز املركبة مدة ال تزيد على ا�سبوع‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫خمالفة قيمتها ‪ 30‬دينارا‪.‬‬ ‫يقر �سليمان م�سلم �سائق تاك�سي ب��أن الكثري‬ ‫م��ن ال���س��ائ�ق�ين ي�ق��وم��ون مب�ث��ل ه��ذه الت�صرفات‪،‬‬ ‫وذلك لأن االجرة ال متثل املبلغ احلقيقي للتاك�سي‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫ال يخفي م�سلم �أن مثل ه��ذه الت�صرفات هي‬

‫�أم��ر �سلبي‪ ،‬وال يجب التعذر فيها كما �أن��ه ال ذنب‬ ‫للمواطن يف �أج��رة العداد‪� ،‬إال �أن��ه متنى يف الوقت‬ ‫ن�ف���س��ه ع �ل��ى اجل �ه��ات امل �� �س ��ؤول��ة ت �ع��دي��ل الأج� ��رة‪،‬‬ ‫لتتنا�سب مع امل�صروف احلقيقي لل�سيارات ولتجنب‬ ‫مثل ه��ذه الت�صرفات‪ ،‬وا�صفا عمل التاك�سي هذه‬ ‫الأيام بـ"املخ�سر"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أنها ما بتويف معنا"‪.‬‬ ‫"�أبقى فا�ضي �أح�سن"‪ ،‬يقول معاوية حممود‬ ‫�سائق تاك�سي‪ ،‬وي�ؤكد �أنه يبقى �ساعات طويلة من‬ ‫دون زب��ائ��ن‪ ،‬ولكنه لي�س على ا�ستعداد لـ"�إ�ضاعة‬ ‫وقته يف امل�سافات الق�صرية"‪.‬‬ ‫يربر حممود �سلوكه هذا ب�أن "�ضمان التاك�سي‬ ‫يتطلب مبلغا كبريا يوميا‪ ،‬وبالتايل ف�إن الرحالت‬ ‫الق�صرية لن ت�ستطيع توفري ما يكفي لل�ضمان‪،‬‬ ‫كما ال يف�ضل ال��ذه��اب اىل مكان فيه ازم��ة �سري‪،‬‬ ‫و�إال ف�إن وقته �سوف ي�ضيع �سدى‪ ،‬يف حني �أنه قد‬ ‫يتمكن م��ن ق���ض��اء �أك�ث�ر م��ن رح�ل��ة يف م�ن��اط��ق ال‬ ‫توجد بها �أزمة"‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ذك��ره �أن �إدارة ال�سري تخ�ص�ص‬ ‫�أربعة هواتف جمانية للتعامل مع ال�شكاوي املتعلقة‬ ‫برف�ض التحميل للتعامل معها ب�شكل ف��وري‪� ،‬إذ‬ ‫تقوم دوريات الأمن ب�ضبط املركبة وحترير خمالفة‬ ‫بحق ال�سائق‪ ،‬وحتويله �إىل احلاكم الإداري‪.‬‬


‫تقف احلافالت يف مبنى للمكاتب يف هونغ كونغ‪ .‬ووجدت درا�سة يف وقت �سابق‬ ‫ان هوجن كوجن مكان �أغلى منطقة يف العامل ال�ستئجار امل�ساحات املكتبية‪ ،‬على‬ ‫الرغم من جهود احلكومة لتهدئة �سوق العقارات‪)AFP(.‬‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫استفتاء نقابة‬ ‫الصحافيني‬ ‫وقانون جديد‬

‫الذهب محليًا‬

‫ارتفاع عجز امليزان التجاري ‪ 22‬يف املئة‬ ‫لنهاية أيلول‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪38.62 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪33.81 21‬‬ ‫عيار ‪28.97 18‬‬ ‫عيار ‪22.52 14‬‬

‫انخفاض الرقم القياسي يف‬ ‫بورصة عمان إىل ‪ 1971.39‬نقطة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل يف بور�صة عمان �أم�س الثالثاء‬ ‫حوايل ‪ 4.9‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 6.7‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 3114‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 1971.39‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 0.81‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم والبالغ‬ ‫عددها ‪� 145‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت ‪� 34‬شركة ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 80‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 1.46‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.80‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.41‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع الطباعة والتغليف‪ ,‬الإع�ل�ام‪� ,‬صناعات املالب�س واجللود‬ ‫والن�سيج‪ ,‬الفنادق وال�سياحة على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع �صناعات الورق والكرتون‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية‪,‬‬ ‫ال�ط��اق��ة وامل�ن��اف��ع‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن���ش��ائ�ي��ة‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪ ,‬ال �ع �ق��ارات‪ ,‬ال�ت�ب��غ وال���س�ج��ائ��ر‪ ,‬اخلدمات‬ ‫التجارية‪ ,‬اخلدمات املالية املتنوعة‪ ,‬النقل‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪,‬‬ ‫التكنولوجيا والإت�صاالت‪ ,‬ال�صناعات الإ�ستخراجية والتعدينية‪,‬‬ ‫الت�أمني‪ ,‬اخلدمات التعليمية‪ ,‬الأدوية وال�صناعات الطبية‪ ,‬الأغذية‬ ‫وامل�شروبات‪ ,‬البنوك على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫فهي "العامة ل�صناعة وت�سويق اخلر�سانة اخلفيفة" بن�سبة ‪5.56‬‬ ‫يف املئة‪" ,‬العاملية للو�ساطة والأ�سواق املالية" بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪,‬‬ ‫"الأردنية لال�ستثمار والنقل ال�سياحي �ألفا" بن�سبة ‪ 4.39‬يف املئة‪,‬‬ ‫"اجلنوب ل�صناعة الفالتر" بن�سبة ‪ 4.35‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬و"الأردنية‬ ‫لل�صحافة والن�شر الد�ستور" بن�سبة ‪ 4.31‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫فهي "جممع ال�شرق الأو�سط لل�صناعات الهند�سية والإلكرتونية‬ ‫والثقيلة" بن�سبة ‪ 8.33‬يف امل�ئ��ة‪" ,‬امل�ستثمرون وال���ش��رق العربي‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات ال���ص�ن��اع�ي��ة والعقارية" ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.14‬يف املئة‪,‬‬ ‫"العربية للم�شاريع اال�ستثمارية" بن�سبة ‪ 6.67‬يف املئة‪" ,‬اجلنوب‬ ‫للإلكرتونيات" بن�سبة ‪ 5.56‬يف املئة‪ ,‬و"الأردن الأوىل لال�ستثمار"‬ ‫بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة‪.‬‬

‫‪38.28‬‬ ‫‪33.52‬‬ ‫‪28.72‬‬ ‫‪22.33‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫م��ازال امللف الإع�لام��ي يحتل ال���ص��دارة عند مناق�شة‬ ‫ملفات �إ�صالح �سيا�سية كانت �أم اقت�صادية واجتماعية‪ ،‬ذلك‬ ‫�أنّ ال�صناعة املهمة مكون �أ�سا�س يف �أيّ عملية بناء وتطوير‪،‬‬ ‫ورافد حقيقي لتحركات ر�سمية �أو �شعبية‪.‬‬ ‫يكرث احلديث ه��ذه الأي��ام عن نية نقابة ال�صحافيني‬ ‫�إج��راء تعديالت على قانونها الذي �شهد �آخر تعديالت يف‬ ‫ع��ام ‪ ،1998‬م��ا ي�ستدعي وقفة م��ن القائمني على النقابة‬ ‫والإعالميني كافة‪� ،‬أع�ضاء كانوا �أو ال‪.‬‬ ‫ت�شي املعلومات ب ��أنّ �أه��م تعديل على القانون �سيكون‬ ‫يف م�س�ألة تو�سيع قاعدة الع�ضوية‪ ،‬ما يدفع باجتاه �أهمية‬ ‫مراجعة �شروط االنت�ساب والآلية املعمول بها‪.‬‬ ‫ال نرغب بطرح وجهة نظر حمددة نحو القانون املعمول‬ ‫به واملقرتحات‪ ،‬بقدر ما هنالك رغبة ب��أن ي�شارك اجلميع‬ ‫يف ه��ذه ال�ت�ع��دي�لات‪� ،‬أيّ م��ن امل��رف��و���ض �إج� ��راء حت�سينات‬ ‫على القانون و�إالّ كان ظلما له وللإعالميني‪ ،‬بل مطلوب‬ ‫�أن يتقدّم الإعالميون بتجربتهم اخلا�صة‪ ،‬ال ترقيع مواد‬ ‫قانون �أ�صبح متهالكا‪.‬‬ ‫ومب��و��ض��ع � �س ��ؤال‪ ،‬م��ا ال ��ذي مي�ن��ع ال�ن�ق��اب��ة م��ن �إع ��داد‬ ‫قانون جديد‪ ،‬تت�شابك بنوده واحلالة التي بلغتها �صناعة‬ ‫الإع�لام بعد هذا الكم من الإذاع��ات والف�ضائيات واملواقع‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬ويف ظ ّل اجلدل الدائر حول املوازنة بني �إعالم‬ ‫حر ومو�ضعيته‪.‬‬ ‫ال �ضري يف �إج��راء ا�ستفتاء عام ت�شارك فيه كل القوى‬ ‫الإعالمية من امل�ؤ�س�سات كافة‪ ،‬و�إن كانت النقابة �ستجري‬ ‫تلك ال�ت�ع��دي�لات على ا�ستحياء وب��ال�ت�ع��اون م��ع م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة والأخذ ب�أفكارها امل�سبقة‪ ،‬فالأف�ضل بقاء احلال كما‬ ‫هو عليه‪.‬‬ ‫ه �ن��اك م �ه �م��ة غ�ف�ل�ه��ا ال �ق ��ان ��ون ال �� �س��اب��ق‪ ،‬وك �ن��ت من‬ ‫املتفاجئني ب��أنّ �سقف الراتب‪� ،‬أو كما ي�أتي يف بند معني �أنّ‬ ‫ي�شجع‬ ‫احلد الأدنى للأجر هو ‪ 250‬دينار‪ ،‬مع العلم �أنّ ذلك ّ‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإعالمية على الإبقاء على ذلك ال�سقف واعتباره‬ ‫الرقم املطلوب رغم �أ ّنه الأدنى‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ن ج�ه��ة‪� ،‬أم��ا وج��ود ال�ع���ش��رات م��ن ال�صحافيني‬ ‫املتدربني يف م�ؤ�س�سات خمتلفة وقد م ّر على فرتة تواجدهم‬ ‫�أكرث من �ستة �أ�شهر دون تعيني‪ ،‬فهو �أمر يجب �أن تعاجله‬ ‫النقابة من خالل قانونها اجلديد‪.‬‬ ‫مبعنى �أنّ واق��ع الإع�ل�ام يحتاج ل�ب��داي��ة م��ن ال�صفر‪،‬‬ ‫مرورا بقانون ع�صري ولي�س �أخريا تدريب مهني حمرتف‬ ‫لإثبات عك�س مقولة �أنّ "ال�صحافة �أ�صبحت مهنة من ال‬ ‫مهنة له"‪.‬‬ ‫من املخجل �أن ال يتجاوز عدد املنت�سبني للنقابة الألف‪،‬‬ ‫يف املقابل هنالك الآالف لي�سوا �أع�ضاء‪ ،‬لكنهم على ر�أ�س‬ ‫عملهم ومعظمهم م�شهود له باخلربة واملهنية‪.‬‬ ‫�أخ�يرا‪ ،‬على النقابة �أن تنف�صل ب�أيّ �شكل من الأ�شكال‬ ‫عن ال��وج��ود الر�سمي وتعمل مل�صحة منت�سبيها وللإعالم‬ ‫فقط ب�شكل خال�ص‪� ،‬ستجد �أنّ املنفعة �ستعم و�سرتقى البالد‬ ‫ب�إعالم جديد و�إعالميون مكتفون ذاتيا يف اجلوانب املادية‬ ‫واملعنوية حتى الفكرية‪.‬‬

‫السابق‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪106.600‬‬ ‫‪ 1699.900‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.510‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫عجز امليزان التجاري‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفع عجز امليزان التجاري للمملكة‬ ‫لنهاية �شهر �أيلول من العام احلايل بن�سبة‬ ‫‪ 21.6‬يف املئة �إىل ‪ 5299‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 4357‬مليون دينار للفرتة ذاتها من العام‬ ‫املا�ضي ‪.2010‬‬ ‫وت���ش�ير ب �ي��ان��ات دائ� ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة �إىل �أنّ العجز يف امليزان التجاري‪،‬‬ ‫ال��ذي مي ّثل الفرق بني قيمة امل�ستوردات‬ ‫وال �� �ص��ادرات الكلية‪ ،‬ارت�ف��ع ب�سبب زيادة‬ ‫كبرية يف ن�سبة امل�ستوردات التي ارتفعت‬ ‫‪ 19‬يف املئة �إىل ‪ 9.5‬مليار دينار‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت بيانات التجارة اخلارجية‬ ‫ال�ت��ي � �ص��درت �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪� ،‬أنّ ن�سبة‬ ‫تغطية ال �� �ص��ادرات الكلية للم�ستوردات‬ ‫بلغت ‪ 44.5‬يف امل�ئ��ة مقابل ‪ 45.8‬يف املئة‬ ‫بانخفا�ض مقداره ‪ 1.3‬نقطة مئوية لفرت‬

‫املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وبح�سب البيانات‪ ،‬فقد بلغت قيمة‬ ‫ال � �� � �ص ��ادرات ال �ك �ل �ي��ة‪ ،‬ال��وط �ن �ي��ة وامل� �ع ��اد‬ ‫ت�صديره‪ ،‬لنهاية �أيلول من العام احلايل‬ ‫‪ 4244‬مليون دي�ن��ار مقابل ‪ 3678‬مليون‬ ‫دي �ن��ار ل�ل�ف�ترة ذات �ه��ا م��ن ‪ ،2010‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 15.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ق�ي�م��ة ال �� �ص ��ادرات الوطنية‬ ‫‪ 3580‬مليون دينار‪ ،‬واملعاد ت�صديره ‪664‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫ويف جانب امل�ستوردات‪ ،‬ارتفعت قيمتها‬ ‫�إىل ‪ 9543‬مليون دينار لنهاية �أيلول من‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل مقابل ‪ 8035‬مليون دينار‬ ‫للفرتة ذات�ه��ا م��ن ‪ ،2010‬ب��ارت�ف��اع ن�سبته‬ ‫‪ 18.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد الرتكيب ال�سلعي لأبرز‬ ‫ال�سلع امل�صدرة وامل�ستوردة‪ ،‬فقد ارتفعت‬ ‫قيمة ال���ص��ادرات م��ن الألب�سة وتوابعها‪،‬‬ ‫ال�ب��وت��ا���س اخل� ��ام‪ ،‬اخل �� �ض��ار والفو�سفات‬

‫اخل ��ام‪ ،‬فيما انخف�ضت قيمة ال�صادرات‬ ‫من حم�ضرات ال�صيدلة والأ��س�م��دة‪� .‬أما‬ ‫�سجلت ارتفاعا‬ ‫امل�ستوردات ال�سلعية‪ ،‬فقد ّ‬ ‫يف م�ستوردات البرتول اخلام وم�شتقاته‪،‬‬ ‫الآالت والأدوات الآلية و�أجزائها‪ ،‬احلديد‬ ‫م �� �ص �ن��وع��ات��ه‪ ،‬ال �ل��دائ��ن وم�صنوعاتها‪،‬‬ ‫الآالت والأج �ه��زة الكهربائية و�أجزائها‪،‬‬ ‫وانخف�ضت قيمة امل�ستوردات من العربات‬ ‫والدراجات و�أجزائها‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لأب��رز ال�شركاء يف التجارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬فقد ارتفعت قيمة ال�صادرات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب���ش�ك��ل وا� �ض��ح ل� ��دول منطقة‬ ‫ال �ت �ج��ارة احل ��رة ال�ع��رب�ي��ة ال �ك�ب�رى ومن‬ ‫�ضمنها ال �ع��راق‪ ،‬ودول اتفاقية التجارة‬ ‫احل ��رة ل�شمال �أم�يرك��ا وم�ن�ه��ا الواليات‬ ‫امل �ت �ح ��دة الأم �ي�رك � �ي� ��ة‪ ،‬وك ��ذل ��ك ال � ��دول‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة غ�ي�ر ال �ع��رب �ي��ة وم ��ن �ضمنها‬ ‫ال �ه �ن��د‪ ،‬ودول الإحت� � ��اد الأوروب � � ��ي ومن‬ ‫�ضمنها �إيطاليا‪.‬‬

‫وزير الصناعة يؤكد أهمية معالجة مطالب‬ ‫العمال بالحوار والقانون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّكد وزير ال�صناعة والتجارة �سامي قموه �أهمية معاجلة‬ ‫الق�ضايا واملطالب العمالية من خالل احلوار امل�ستمر واملبا�شر‬ ‫بني �إدارة امل�صانع وال�شركات والعمال‪ ،‬يف �إطار القانون ومراعاة‬ ‫الطرفني لظروف بع�ضهم البع�ض ومبا ال ي�ض ّر مب�صاحلهما‬ ‫ب�شكل خا�ص واالقت�صاد الوطني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وقال قموه �أنّ وزارة ال�صناعة والتجارة تتابع ما يجري يف‬ ‫بع�ض امل�صانع من مطالب عمالية �أوال ب�أول‪ ،‬وتعمل بالتعاون‬ ‫مع وزارة العمل واجل�ه��ات ذات العالقة من نقابات عمالية‬ ‫وغريها على �إي�ج��اد حلول لتلك املطالب بال�سرعة املمكنة‪،‬‬ ‫ومب��ا ي�ضمن ح�صول العمال على حقوقهم �ضمن القانون‬ ‫وا�ستمرار عمليات الإنتاج بدون توقف �أو الإخالل فيها‪.‬‬ ‫ودع��ا قموه خ�لال اجتماعات عقدت يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة �أم�س الثالثاء مع عدد من �أ�صحاب امل�صانع وممثلي‬ ‫العمال �إىل ��ض��رورة �إي�ج��اد حلول �سريعة وناجعة للق�ضايا‬

‫املختلف عليها بني العمال و�إداراتهم وبني امل�صانع واملجتمع‬ ‫املحلي على �أ�سا�س احل��وار الهادف والبناء‪ ،‬مع الأخ��ذ بعني‬ ‫االعتبار �أنّ بع�ض الإحتجاجات تكون مفتعلة من قبل عاملني‬ ‫يف مواقع �إدارية داخل بع�ض امل�صانع‪.‬‬ ‫و��ش��دد قموه يف االج�ت�م��اع‪ ،‬ال��ذي رعته ال ��وزارة بح�ضور‬ ‫وزير العمل ماهر الواكد وخ�ص�ص لإيجاد حل ملطالب عمال‬ ‫�شركة ال�ب��وت��ا���س‪ ،‬على ��ض��رورة �إي�ج��اد ح�ل��ول ت�ضمن حقوق‬ ‫املوظفني �ضمن القانون ب��دون الإ��ض��رار يف و�ضع ال�شركات‬ ‫وتعطيل العمل فيها‪ ،‬ومت االت �ف��اق على عقد اج�ت�م��اع �آخر‬ ‫ال�ستكمال مناق�شة مطالب عمال البوتا�س‪.‬‬ ‫كما تابعت الوزارة املطالب واالحتجاجات العمالية يف عدد‬ ‫�آخر من امل�صانع وخا�صة العاملة منها يف قطاع التعدين‪.‬‬ ‫وحثّ قموه ال�شركات على اال�ستماع �إىل مطالب املجتمع‬ ‫املحلي وال�ت�ح��اور م��ع ممثليه والتو�صل �إىل حلول مر�ضية‬ ‫لكافة الأطراف‪ ،‬مع الت�أكيد على �ضرورة تعزيز دور ال�شركات‬ ‫يف خدمة املجتمع من باب امل�س�ؤولية الإجتماعية‪.‬‬

‫�أما بالن�سبة للتجارة مع دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬فقد بلغت امل�ستوردات‬ ‫من هذه الدول ما قيمته ‪ 2742.5‬مليون‬ ‫دينار‪� ،‬أو ما ن�سبته ‪ 28.4‬يف املئة من قيمة‬ ‫امل���س�ت��وردات‪� ،‬أم��ا ال���ص��ادرات الكلية لهذه‬ ‫الدول‪ ،‬فقد بلغت ما قيمته ‪ 681.7‬مليون‬ ‫دي �ن ��ار‪ ،‬مت � ّث��ل ‪ 6.1‬يف امل �ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫ال�صادرات للفرتة لنهاية �أيلول من العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت بيانات التجارة �إىل ارتفاع‬ ‫امل�ستوردات ب�شكل وا�ضح من دول منطقة‬ ‫التجارة احل��رة العربية الكربى وخا�صة‬ ‫من ال�سعودية‪ ،‬الذي مي ّثل النفط معظم‬ ‫امل�ستوردات منها‪ ،‬ودول اتفاقية التجارة‬ ‫احل � ��رة ل �� �ش �م��ال �أم ��ري� �ك ��ا وم� ��ن �ضمنها‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة وال� ��دول‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة غ�ي�ر ال �ع��رب �ي��ة وم ��ن �ضمنها‬ ‫ال�صني ال�شعبية‪ ،‬ودول الإحت��اد الأوروبي‬ ‫ومن �ضمنها �إيطاليا‪.‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.953 :‬‬

‫االسترليني‪1.109 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.552 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.19 2 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫األردن وفرنسا يبحثان‬ ‫التعاون يف مجاالت الطاقة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث وزير الطاقة والرثوة‬ ‫امل�ع��دن�ي��ة ق�ت�ي�ب��ة �أب ��و ق ��ورة لدى‬ ‫لقائه �أم�س ال�سفرية الفرن�سية‬ ‫يف عمان كورين بروزية وم�س�ؤولة‬ ‫برامج الوكالة الفرن�سية للتنمية‬ ‫لدول ال�شرق الأو�سط ودول �شمال‬ ‫�إفريقيا م��اري ب�ير نيكوال �آفاق‬ ‫التعاون مع ال�شركات الفرن�سية‬ ‫يف ق�ط��اع الطاقة‪.‬وبح�سب بيان‬ ‫ل� �ل ��وزارة �أ�� �ش ��اد �أب� ��و ق� ��ورة خالل‬ ‫ال� �ل� �ق ��اء ب ��ال� �ع�ل�اق ��ات املتميزة‬ ‫وال� �ت� �ع ��اون ال �ق��ائ��م ب�ي�ن الأردن‬ ‫وفرن�سا يف جميع املجاالت ومنها‬ ‫قطاع الطاقة‪ ،‬وع� رّّب� عن تقدير‬ ‫احلكومة الأردنية لال�ستثمارات‬ ‫وامل�ساعدات الفرن�سية يف جمال‬ ‫ال �ط��اق��ة ب���ش�ك��ل ع ��ام وم�شاريع‬ ‫كفاءة وتر�شيد الطاقة والطاقة‬ ‫املتجددة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وعر�ض وزي��ر الطاقة واقع‬ ‫قطاع الطاقة يف الأردن واجلهود‬ ‫احلكومية الرامية لتحقيق �أمن‬ ‫ال� �ت ��زود ب��ال �ط��اق��ة‪ ،‬م �� �ش�ي�راً �إىل‬ ‫املحاور الرئي�سية لال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية ال�شاملة املحدثة لقطاع‬ ‫الطاقة للفرتة ‪2020 -2007‬‬

‫الطاقة تشكل ‪ 28.5‬يف املئة‬ ‫من مستوردات اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ش ّكلت م���س�ت��وردات اململكة م��ن ال�ط��اق��ة ن�ح��و ‪ 28.5‬يف امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫امل�ستوردات لنهاية �شهر �أيلول من العام احلايل‪� ،‬إذ بلغت قيمتها ‪ 2720.4‬مليون‬ ‫دينار من �أ�صل ‪ 9543‬مليون دينار قيمة �إجمايل امل�ستوردات‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات التجارة اخلارجية التي �أ�صدرتها دائرة الإح�صاءات العامة‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬ارتفعت قيمة امل�ستوردات من النفط اخلام وامل�شتقات النفطية‬ ‫والطاقة الكهربائية بن�سبة ‪ 66‬يف املئة لنهاية �أيلول من العام احلايل �إىل ‪2720.4‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪ 1636.4‬مليون دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة امل���س�ت��وردات م��ن النفط اخل��ام ‪ 1375‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬وزيوت‬ ‫الت�شحيم ‪ 22‬مليون دينار‪ ،‬والغازات النفطية ‪ 133‬مليون دينار‪ ،‬والبنزين ‪210‬‬ ‫ماليني دينار‪ ،‬والغاز الطبيعي ‪ 54‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�شهدت �أ�صناف من امل�شتقات النفطية ارتفاعا بن�سبة جت��اوزت ال�ضعف‪،‬‬ ‫منها الديزل بن�سبة ‪ 180‬يف املئة �إىل ‪ 517‬مليون دينار مقابل ‪ 185‬مليون دينار‪،‬‬ ‫والفيول اويل ‪ 385‬يف املئة �إىل ‪ 262‬مليون دينار مقابل ‪ 54.2‬مليون دينار‪ ،‬فيما‬ ‫ارتفعت قيمة م�ستوردات الطاقة الكهربائية بن�سبة ‪ 432‬باملئة �إىل ‪ 147.4‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 27.7‬مليون دينار‪.‬‬

‫الصني توسع استثماراتها يف اململكة كنقطة‬ ‫انطالق يف املنطقة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫زيارة نائب وزير ال�صناعة والتجارة ال�صيني �إىل اململكة �أم�س‬ ‫والتقائه م��ع وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون ال ��دويل جعفر ح�سان‪،‬‬ ‫و�إع�لان��ه ع��ن زي��ادة تدريجية للمنح وال�ق��رو���ض التي �ستقدّمها‬ ‫جمهورية ال�صني �إىل اململكة‪� ،‬إىل جانب لقائه بوزيري ال�صناعة‬ ‫والتجار �سامي قموه والطاقة وال�ثروة املعدنية قتيبة �أب��و قورة‬ ‫يرافقه وفدا اقت�صاديا وجتاريا يو�ضّ ح التفات ال�صينيني للأردن‬ ‫و�أهميته اجلغرافية واال�ستفادة منه كنقطة �إنطالق �إىل �أ�سواق‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫وبح�سب الوزير جعفر ح�سان ف� الوفد ال�صيني بعد اطالعه‬ ‫على الفر�ص املوجودة ينوي اال�ستفادة من موقع الأردن اجلغرايف‬ ‫واال�ستقرار ال�سيا�سي ال��ذي ت�شهده اململكة ال�ستخدامها كنقطة‬ ‫انطالق لل�صادرات ال�صينية �إىل منطقة ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬عرب‬ ‫اال�ستفادة من املناطق التنموية املنت�شرة يف خمتلف مناطق اململكة‪،‬‬ ‫وحتديدا منطقتي العقبة واملفرق التنمويتني‪.‬‬ ‫ويدر�س الوفد ال�صيني �إمكانية �إقامة �صناعات يف تلك املناطق‬ ‫لينطلقوا منها �إىل �أ�سواق ال�شرق الأو�سط‪ ،‬واال�ستفادة من �شبكة‬ ‫ال�سكك احلديدية واال�ستثمار فيها م�ستقبال‪.‬‬

‫ولدى ال�صني �أكرب احتياطي عاملي من العمالت ال�صعبة بنحو‬ ‫ث�لاث ترليونات دوالر‪ ،‬وه��ي �أك�بر دائ�ن��ي ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستطاعت ال�صني �أن تتجاوز اليابان العام املا�ضي وترت ّبع مكانها‬ ‫كثاين �أكرب اقت�صاد يف العامل بعد الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫كما ويدر�س ال�صينيون‪ ،‬الذين ا�ستطاعوا �أن يحققوا ن�سبة‬ ‫منو اقت�صادي �سنوية جتاوزت الـ‪ 10‬يف املئة على مدار ثالثني عاما‪،‬‬ ‫اال�ستثمار يف جم��ال الطاقة البديلة يف الأردن‪ ،‬وحت��دي��دا طاقة‬ ‫الرياح والطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫ويدر�سون كذلك �إمكانية اال�ستثمار يف جمال توليد الطاقة‬ ‫م��ن خ�لال ال�صخر ال��زي�ت��ي‪ ،‬ال��ذي ت�ت��و ّف��ر منه كميات ك�ب�يرة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬و�إن�شاء حمطة لتوليد الطاقة الكهربائية من ال�صخر‬ ‫الزيتي تتجاوز قدرتها الـ ‪ 700‬ميغا واط‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ال�ت��و�� ّ�س��ع ال�صيني يف املنطقة يف حم��اول��ة ملل��أ الفراغ‬ ‫واال�ستفادة من تراجع ن�شاط الغرب الذي يعاين من �أزمات ديون‬ ‫التو�سع والتمدد‪.‬‬ ‫�أثقلت كاهله‪ ،‬وحدّت من قدرته على ّ‬ ‫ويعتمد التجار الأردن�ي��ون على ال�صني ب�شكل كبري كم�صدر‬ ‫لوارداتهم وينظرون �إىل ال�صناعات ال�صينية على أ� ّنها الأقل كلفة‬ ‫ويحققون من خاللها هام�ش ربح جيد‪.‬‬ ‫وتنت�شر الب�ضائع ال�صينية يف اململكة وتتن ّوع بني املالب�س‪،‬‬

‫الأدوات الكهربائية والأل �ع��اب‪ ،‬لكنها ذات ج��ودة منخف�ضة وال‬ ‫يقتنيها �إالّ ذوي الطبقة املتو�سطة والفقرية‪� ،‬إذ يف�ضّ ل املي�سورون‬ ‫اقتناء املالب�س الرتكية والأوروب�ي��ة‪ ،‬كما �أ ّنهم يف�ضّ لون الأجهزة‬ ‫اليابانية والأوروب�ي��ة وحتى الكورية على الأجهزة ال�صينية‪ ،‬مع‬ ‫ذلك تبقى املنتجات والب�ضائع ال�صينية الأكرث رواجا وانت�شارا يف‬ ‫اململكة‪ ،‬رغم جودتها املنخف�ضة والرديئة �أحيانا‪ ،‬كونها الأقل كلفة‬ ‫ويف متناول اجلميع‪.‬‬ ‫وبلغت ال��واردات ال�صينية �إىل الأردن خالل ال�شهور ال�سبعة‬ ‫الأوىل م��ن ال �ع��ام احل ��ايل ن�ح��و ‪ 1.6‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا بلغت‬ ‫ال�صادرات الأردنية �إىل ال�صني حوايل ‪ 150‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كما �شهدت التجارة البينية بني البلدين منوا م�ضطردا و�صل‬ ‫�إىل ‪ 123‬يف املئة عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونظمت ال�شركات ال�صينية معر�ضا ملنتجاتها يف عمان‪� ،‬شارك‬ ‫فيه �أكرث من ‪� 500‬شركة �صينية من خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫وبلغ حجم العقود وال�صفقات التي مت توقيعها العام املا�ضي‬ ‫خ�لال ف�ترة املعر�ض ما يقارب ‪ 85‬مليون دوالر‪� ,‬إذ يع ّد املعر�ض‬ ‫فر�صة كبرية �أم��ام الكثري من التجار ورج��ال الأعمال واملهتمني‬ ‫للقاء نظرائهم ال�صينيني بهدف عقد �صفقات جت��اري��ة وتبادل‬ ‫اخلربات‪.‬‬


‫مـــــال و�أعمـــــــــال‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫تحسن الربح التشغيلي للملكية األردنية‬ ‫بنسبة ‪ 8‬يف املئة‬

‫‪19‬‬

‫مؤشر البورصة املصرية يهبط‬ ‫بنسبة ‪ 4.77‬يف املئة‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�خ�ف����ض امل ��ؤ� �ش��ر ال��رئ�ي���س��ي للبور�صة‬ ‫امل�صرية "�إي جي �إك�س" بن�سبة ‪ 4.77‬يف املئة‬ ‫ع�ن��د الإغ�ل��اق �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ع�ل��ى خلفية‬ ‫التظاهرات يف م�ي��دان التحرير وح��ال��ة عدم‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي التي ت�شهدها البالد‪.‬‬ ‫وي�ع� ّد ه��ذا �أدن ��ى م�ستوى للم�ؤ�شر منذ‬ ‫الأول من �آذار ‪.2009‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة قررت‬ ‫تعليق التداول بعد ظهر الثالثاء ملدة �ساعة‬ ‫للحد من عمليات البيع الع�شوائي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ح �ل��ل امل� ��ايل ول �ي��د ع��اب��دي��ن �أنّ‬ ‫"معظم الأ�سهم القيادية هوت باحلد الأق�صى‬

‫امل���س�م��وح ب��ه حت��ت ��ض�غ��ط ال�ب�ي��ع امل �ك � ّث��ف من‬ ‫قبل �صناديق اال�ستثمار الأجنبية"‪ .‬وفقد‬ ‫ر�أ���س امل��ال ال�سوقي للبور�صة امل�صرية �أكرث‬ ‫من ملياري دوالر الثالثاء لرتتفع حم�صلة‬ ‫اخل���س��ائ��ر لأك�ث�ر م��ن خم�سة م�ل�ي��ارات دوالر‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام ال�ث�لاث��ة الأخ �ي�رة ب�سبب عدم‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫واحت�شد ع�شرات الآالف م��ن امل�صريني‬ ‫ع�صر ال�ث�لاث��اء يف م�ي��دان التحرير ملطالبة‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة بت�سليم احلكم‬ ‫�إىل �سلطة م��دن�ي��ة ف ��ورا‪ ،‬ك�م��ا �أع�ل�ن��ت وزارة‬ ‫ال�صحة بعد ظهر الثالثاء ارتفاع عدد �ضحايا‬ ‫املواجهات بني ال�شرطة واملتظاهرين �إىل ‪28‬‬ ‫قتيال �إ�ضافة �إىل مئات اجلرحى‪.‬‬

‫«املركزية» تكشف الستار عن تويوتا‬ ‫فورتشنر ‪ 2012‬يف معارضها‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك��د املدير العام الرئي�س التنفيذي للملكية الأردنية‬ ‫حت�سن جميع م�ؤ�شرات الأداء الت�شغيلية‬ ‫ح�سني الدبا�س ّ‬ ‫لل�شركة خالل �شهر ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬من حيث ارتفاع‬ ‫�أعداد امل�سافرين وعدد الرحالت و�ساعات الطريان‪ ،‬والتي‬ ‫نتج عنها زيادة يف الإيرادات التي حققتها ال�شركة بن�سبة ‪8‬‬ ‫يف املئة مقارنة بنف�س ال�شهر من عام ‪.2010‬‬ ‫وقال �أنّ �إيرادات ال�شركة الت�شغيلية بلغت خالل ال�شهر‬ ‫املا�ضي ‪ 60.2‬مليون دينار مقارنة بـ‪ 55.7‬مليون دينار لذات‬ ‫ال�شهر م��ن ع��ام ‪ ،2010‬مم��ا �أدى �إىل ارت�ف��اع معدل الربح‬ ‫الت�شغيلي لل�شركة‪ ،‬وال��ذي بلغ با�ستثناء تكاليف الوقود‬ ‫‪ 18.8‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ق��ارن��ة ب � �ـ‪ 17.5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار لفرتة‬

‫بلغت نحو ‪ 23‬مليار دوالر‬

‫املقارنة‪ ،‬بزيادة ن�سبتها ‪ 7.1‬يف املئة‪ .‬فيما ارتفعت التكاليف‬ ‫الت�شغيلية با�ستثناء ال��وق��ود م��ن ‪ 38‬مليون دي�ن��ار �إىل ‪41‬‬ ‫مليون دي�ن��ار‪ ،‬نتيجة منو احلركة الت�شغيلية وزي��ادة عدد‬ ‫الرحالت و�ساعات الطريان على خمتلف مقاطع ال�شبكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ ا�ضطراد ارتفاع �أ�سعار الوقود ب�شكل كبري‬ ‫حال دون مت ّكن ال�شركة من حتقيق �أرباح �صافية يف ال�شهر‬ ‫امل��ذك��ور‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أنّ ف��ات��ورة النفط التي دفعتها امللكية‬ ‫الأردن �ي��ة خ�لال ال�شهر املا�ضي بلغت ‪ 24.2‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقارنة بـ‪ 17‬مليون دينار لل�شهر نف�سه من عام ‪ ،2010‬بزيادة‬ ‫مقدارها ‪ 7.2‬مليون دينار ومعدل ارتفاع و�صل ‪ 42‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدبا�س �أنّ امللكية الأردنية‪ ،‬التي ما زالت تعاين‬ ‫من تراجع حركة ال�سياحة وال�سفر �إىل املنطقة ال �سيما‬ ‫من القارة الأوروبية ج ّراء ما ي�سمى بالربيع العربي‪ ،‬عانت‬

‫وما تزال من الإرتفاع الكبري من �أ�سعار الوقود منذ مطلع‬ ‫العام احلايل‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنّ الفاتورة النفطية الإجمالية‬ ‫التي دفعتها ال�شركة منذ بداية عام ‪ 2011‬وحتى نهاية �شهر‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي بلغت ‪ 246‬مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪168‬‬ ‫مليون دينار لنف�س الفرتة من ع��ام ‪ ،2010‬وبن�سبة زيادة‬ ‫و�صلت ‪ 46.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع��زا ال��زي��ادة التي حتققت يف �إي��رادات ال�شركة خالل‬ ‫�شهر ت�شرين الأول املا�ضي �إىل اجلهود الكبرية واحلثيثة‬ ‫ال�ت��ي بذلتها ال�شركة وم��ا زال��ت تبذلها يف داخ��ل اململكة‬ ‫وخارجها لتعزيز مكانتها وزيادة ح�صتها ال�سوقية وحماولة‬ ‫جتاوز الظروف ال�صعبة التي مت ّر بها �صناعة النقل اجلوي‬ ‫العاملية خالل العام احلايل‪.‬‬

‫الصني توسع استثماراتها يف أمريكا الالتينية‬ ‫ليما ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ست�صل ا�ستثمارات ال�صني يف‬ ‫�أمريكا الالتينية يف العام ‪2011‬‬ ‫�إىل ‪ 22.7‬مليار دوالر‪� ،‬أيّ حواىل‬ ‫‪ 50‬يف املئة زي��ادة عما كانت عليه‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ ،2010‬ح���س��ب منتدى‬ ‫الأع �م��ال ال���ص�ي�ن��ي‪-‬الأم�يرك��ي‪-‬‬ ‫ال�ل�ات� �ي� �ن ��ي‪ ،‬ح �ي ��ث دع � ��ا رئي�س‬ ‫ال �ب�يرو اوالن �ت��ا ه��وم��اال الإثنني‬ ‫امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن ال �� �ص �ي �ن �ي�ين �إىل‬ ‫"احرتام القوانني" الإجتماعية‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب �أرق� � � � � ��ام اللجنة‬ ‫الإقت�صادية يف �أمريكا الالتينية‬ ‫والكاريبي التابعة للأمم املتحدة‬ ‫ن�ق�لا ع��ن م�ن�ت��دى الأع �م��ال بني‬ ‫ال���ص�ين و�أم�ي�رك ��ا ال�لات�ي�ن�ي��ة يف‬

‫ليما‪ ،‬ف��إنّ الإ�ستثمارات املبا�شرة‬ ‫ّ‬ ‫�ستتخطى ال‪ 15‬مليار‬ ‫لل�صني‬ ‫دوالر التي حققتها يف العام ‪،2010‬‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 22,7‬مليار دوالر هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتتع ّلق �أكرث من ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من هذه اال�ستثمارات باملحروقات‬ ‫وقطاع املناجم‪.‬‬ ‫ومن �أ�صل ‪ 22.7‬مليار دوالر‬ ‫م��ن الإ� �س �ت �ث �م��ارات ال���ص�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫ال� �ع ��ام احل � ��ايل‪ ،‬ف � � ��إنّ ال�ب�رازي ��ل‬ ‫والأرج �ن �ت�ين وال �ب�يرو �ستح�صل‬ ‫على �أكرث من ‪ 95‬يف املئة منها‪.‬‬ ‫ودع ��ا ن��ائ��ب رئ�ي����س اللجنة‬ ‫الدائمة للجمعية ال�شعبية هوا‬ ‫ج �ي��امن�ي�ن الإث � �ن �ي�ن �إىل زي� ��ادة‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع �أم�يرك��ا الالتينية‪،‬‬ ‫حيث �أ�صبحت ال�صني امل�ستثمر‬

‫وزير املال السعودي‪ :‬اململكة‬ ‫قوة استقرار يف أسواق النفط‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال وزير املال ال�سعودي �إبراهيم الع�ساف �أنّ اململكة م�ستمرة يف‬ ‫موا�صلة دورها "كقوة ا�ستقرار" يف �أ�سواق النفط العاملية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل العمل ب�صورة مع ّمقة مع ال�شركاء يف جمموعة الع�شرين‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضم �أكرب اقت�صادات العامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أم��ام منتدى ح��وار الطاقة‪ ،‬ال��ذي ّ‬ ‫ينظمه مركز امللك‬ ‫عبداهلل للدرا�سات النفطية يف الريا�ض م�ساء الإثنني‪� ،‬أنّ ال�سعودية‬ ‫توا�صل "ممار�سة دورها كقوة ا�ستقرار يف �أ�سواق النفط العاملية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أ ّنه يف ما يتع ّلق بدور اململكة يف االقت�صاد العاملي "من‬ ‫ال�ضروري مالحظة �أنّ التزامنا هو �أكرث طم�أنة يف الأوق��ات التي‬ ‫تتع ّر�ض فيها الأ�سواق املالية لل�ضغوط‪ ،‬وحينما تكون �أ�سواق النفط‬ ‫متق ّلبة"‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أنّ "�صندوق النقد ال��دويل �أق� ّر بالدور املهم‬ ‫الذي متار�سه اململكة يف ا�ستقرار م�ستويات الإنتاج"‪.‬‬ ‫وغالبا ما ت�ؤ ّكد ال�سعودية‪� ،‬أول م�صدر للنفط اخلام يف العامل‪،‬‬ ‫حر�صها على ا�ستقرار �سوق النفط‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوكالة الدولية للطاقة �أنّ الإنتاج ال�سعودي بلغ ‪8.8‬‬ ‫ماليني برميل يوميا يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬لكن بع�ض اخلرباء يقدّرون‬ ‫�أ ّنه ازداد منذ �أيار ملنع ارتفاع الأ�سعار ب�شكل يرت ّد �سلبا على االقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال الع�ساف �أنّ بالده "توا�صل العمل ب�صورة مع ّمقة‬ ‫م��ع �شركائها يف جم�م��وع��ة الع�شرين ع�ل��ى م�ستوى واح ��د وعلى‬ ‫م�ستوى مك ّمل مع �صندوق النقد الدويل‪ ،‬كما �أ ّنها ال تهمل دورها‬ ‫الإقت�صادي الإقليمي والريادي"‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د "قوة ومتانة الإقت�صاد ال�سعودي ال��ذي مت ّكن بف�ضل‬ ‫�سيا�ساته من ال�صمود �أمام رياح الأزمة املالية منذ بد�أت العام ‪2008‬‬ ‫ي�سجل منوا يف وقت انكم�شت فيه‬ ‫وحتى الآن‪ ،‬فاالقت�صاد ال�سعودي ّ‬ ‫اقت�صادات دول كربى �أخرى"‪،‬‬ ‫لك ّنه ا�ستدرك‪�" :‬إذا حت ّولت الأمور �إىل الأ�سو�أ ف�إنني على ثقة‬ ‫من امتالكنا الو�سائل الكفيلة بالتعامل مع �أيّ حتديات م�ستجدّة"‬ ‫من دون �أن يحدد هذه الو�سائل‪.‬‬ ‫وتط ّرق �إىل �أزم��ات الإقت�صاد العاملي الذي بات "يواجه حاليا‬ ‫وملحة على �صعيد النمو العاملي وخ�صو�صا النظام‬ ‫خماطر وا�ضحة ّ‬ ‫امل��ايل العامل"‪ ،‬و�أ ّك ��د �أنّ "الأزمة الأورب �ي��ة ال ت��زال مت� ّث��ل حتديا‬ ‫حموريا للنمو العاملي‪ ،‬ولها �آثار ونتائج عديدة‪ ،‬فكل الدول تت�أ ّثر‬ ‫بفعلها ما ي��ؤدي �إىل تباط�ؤ اقت�صادي �أك�ثر انت�شارا‪ ،‬و�إن كان هذا‬ ‫يف دول معينة �أكرث من غريها بالت�أكيد"‪ ،‬وتابع الع�ساف‪" :‬هناك‬ ‫حاجة �إىل مواجهة انعدام التوازن بني التوقعات الإجتماعية وقدرة‬ ‫�صانعي ال�سيا�سة على الت�سليم يف فرتات ق�صرية واعدة"‪.‬‬

‫ال � �ث � ��ال � ��ث‪ ،‬وذل� � � ��ك "من �أج � ��ل‬ ‫التخفيف من التبعية للواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة واالحت � ��اد الأوروب� � ��ي يف‬ ‫�إطار �أزمة هذه الإقت�صادات"‪.‬‬ ‫و�أ� � � � � � �ش � � � � � ��اد ب � ��ال� � ��� � �ش � ��راك � ��ة‬ ‫"اال�سرتاتيجية" م��ع ال�صني‪،‬‬ ‫ول �ك �ن��ه دع� ��ا �إىل "حت�سني نوع‬ ‫ال �ت �ج��ارة م��ع ال���ص�ين ك��ي ت� ��ؤدي‬ ‫ع�لاق��ة ال �ت �ع��اون وال �ت �ج��ارة هذه‬ ‫�إىل عملية �صناعية يف �أمريكا‬ ‫الالتينية‪ ،‬ولي�س فقط �إىل عملية‬ ‫ت�صدير للمناجم"‪ ،‬و�أ�شار �أي�ضا‬ ‫�إىل "�أهمية املحافظة على ال�سلم‬ ‫االج �ت �م��اع��ي واح� �ت ��رام قوانني‬ ‫كل بلد و�أن يح�صل العمال على‬ ‫احل�ق��وق م��ن �أج��ل ت��أم�ين نوعية‬ ‫يف العمل وحيوية يف الإ�ستثمارات‬ ‫القادمة من ال�صني"‪.‬‬

‫العا�صمة ال�صينية بكني‬

‫ك�شفت ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪،‬‬ ‫وكالء تويوتا ولكز�س وهينو يف اململكة‪،‬‬ ‫م�ؤخراً ال�ستار عن جديدها "تويوتا فورت�شرن‬ ‫‪ "2012‬ذات الطراز املبتكر والت�صميم‬ ‫الع�صري‪.‬‬ ‫وق��د خ�ضعت �سيارة فورت�شرن اجلديدة‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��د ال�ث��ان�ي��ة يف ف�ئ�ت�ه��ا �إىل حت�سينات‬ ‫وا�ضحة وملمو�سة متخ�ضت عن اجلمع بني‬ ‫اللم�سات ال�ف��اخ��رة والت�صميم ال��ري��ا��ض��ي يف‬ ‫هيكلها اخل��ارج��ي‪� .‬أم ��ا م�ساحتها الداخلية‬ ‫ال �ك �ب�يرة فت�ضم ث�ل�اث ��ص�ف��وف م��ن املقاعد‬ ‫املريحة ال�ستيعاب �أكرب عدد ممكن من الركاب‬ ‫�أو الأمتعة‪ .‬ومتتد الإ�ضافات اجلديدة لت�شمل‬ ‫موا�صفات ميكانيكية خمتلفة مثل املحرك‬ ‫الذي تبلغ �سعته ‪ 2.7‬لرت بقوة ت�صل �إىل ‪170‬‬ ‫ح�صاناً عند ‪ 5200‬دورة يف الدقيقة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫قدرته على توليد ع��زم دوران ي�صل �إىل ‪241‬‬ ‫نيوتن مرت‪ ،‬وتزويدها بنظام ‪ VVT-i‬الذكي‬ ‫الذي ي�ضبط �صمامات ال�سيارة وفقاً لظروف‬ ‫القيادة ف�ض ً‬ ‫ال عن توفريه يف ا�ستهالك الوقود‬ ‫وتقليل انبعاثات الغاز العادم‪.‬‬

‫ك�م��ا تتمتع ��س�ي��ارة ف��ورت���ش�نر الع�صرية‬ ‫بالعديد م��ن امل��وا��ص�ف��ات ال�ت��ي ت�ضمن �أعلى‬ ‫معايري الرفاهية م��ن مقاعدها املريحة وال‬ ‫�س ّيما مقعد ال�سائق الذي ميكن تعديله ح�سب‬ ‫الو�ضعية الأك�ث�ر راح��ة بالن�سبة ل��ه‪ ،‬ونظام‬ ‫‪ ABS‬اخلا�ص بالكوابح ملنع االنزالق والنوافذ‬ ‫واملرايا الكهربائية‪ ،‬وم�ساحة للزجاج اخللفي‬ ‫ونظام م�ساعدة اال�صطفاف‪ ،‬وناقل احلركة‬ ‫الأوت��وم��ات�ي�ك��ي ذو ال�شكل الريا�ضي‪ ،‬و�أقفال‬ ‫الأب��واب الكهربائية مع جهاز حتكم عن بعد‪،‬‬ ‫ومدخل ‪ USB‬و�شا�شة مالحة وحتكم بالراديو‬ ‫على املقود‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�سادتني هوائيتني‬ ‫لل�سائق والراكب‪ ،‬وغري ذلك الكثري‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ��س�ي��ارة "تويوتا‬ ‫فورت�شرن ‪ "2012‬متوفرة حالياً لدى معار�ض‬ ‫ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات يف �شارع‬ ‫مكة‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ال�شركة املركزية قد متكنت‬ ‫من فر�ض ح�ضورها القوي يف �سوق ال�سيارات‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال ت��وف�يره��ا �أحدث‬ ‫موديالت �سيارات كل من تويوتا ولكز�س وهينو‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وهو ما �سمح لها �أن تت�صدر الريادة‬ ‫يف ا�سترياد املركبات الهجينة يف اململكة‪.‬‬

‫"أمنية" تطبّق نظاما تدريبيا بالتعاون‬ ‫مع "وقتك للتدريب"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت �شركة "�أمنية" ور�شة عمل متخ�ص�صة‬ ‫ب�ع�ن��وان "مهارات الإ�شراف"‪ ،‬حيث ق��ام بتقدمي‬ ‫ال ��دورة ع��دد م��ن املتخ�ص�صني م��ن �شركة "وقتك‬ ‫للتدريب"‪ ،‬بالتعاون م��ع جامعة ال�ب�تراء وطلبة‬ ‫مكتب الت�أهيل الوظيفي ��ص�ن��دوق امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين للتنمية وجمتمع طالل �أب��و غزالة املعريف‬ ‫للطلبة‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ��ش��رك��ة "وقتك للتدريب" وللمرة‬ ‫الأوىل يف اململكة بتطبيق ن�ظ��ام ت��دري�ب��ي متطور‬ ‫ي�سمى "�إحتكاك"‪ ،‬وه��و نظام يتيح توا�صل طلبة‬ ‫م��ن ع ��دة ج��ام�ع��ات م��ع م��وظ�ف��ي ال���ش��رك��ة‪� ،‬إذ قام‬ ‫الطلبة بالتطوع وامل�شاركة يف الور�شة التدريبية‬ ‫واال�شرتاك يف الن�شاطات التدريبية جنباً �إىل جنب‬ ‫مع املوظفني‪ .‬وقد و ّفر هذا النظام ظروفاً حتاكي‬ ‫الواقع للموظفني لتطبيق املهارات التي مت التدرب‬ ‫عليها خ�لال ال��ور��ش��ة‪ ،‬كما ق� ّدم��ت ال ��دورة فر�صة‬ ‫مم�ت��ازة الن��دم��اج الطلبة يف بيئة العمل ولتنمية‬

‫مهاراتهم من خالل االحتكاك مع املوظفني‪.‬‬ ‫وقد ع ّلق رئي�س دائرة املوارد الب�شرية وال�ش�ؤون‬ ‫امل�ؤ�س�سية يف �أمنية �سامي جرار‪" :‬ن�سعى دائماً من‬ ‫خالل براجمنا ومبادراتنا االجتماعية �إىل تقدمي‬ ‫الفائدة والقيم امل�ضافة لأفراد جمتمعنا ككل ولفئة‬ ‫ال�شباب على وجه التحديد‪� ،‬إذ ن�ؤمن ب�أهمية هذه‬ ‫ال��دورة التدريبية يف تهيئة ال�شباب لدخول �سوق‬ ‫العمل وت�سليحهم ب��امل�ه��ارات ال�لازم��ة للتفوق يف‬ ‫مِ هنهم املختلفة"‪ ،‬و�أ��ض��اف‪" :‬ن�شكر �شركة وقتك‬ ‫للتدريب على اهتمامهم بعقد ه��ذه ال ��دورة‪ ،‬كما‬ ‫ن�شكر اهتمامها بدعم �شبابنا الأردين وتوجيههم‬ ‫على الطريق ال�صحيح نحو امل�ساهمة ب�إيجابية يف‬ ‫بناء اقت�صادنا الأردين"‪.‬‬ ‫وق��د �أع��رب امل�شرف الإداري يف �شركة "وقتك‬ ‫للتدريب" عبد الرحمن الع�سيلي عن �أهمية هذا‬ ‫ال�ن�ظ��ام التفاعلي ال�ت�ب��اديل للو�صول �إىل تدريب‬ ‫متميز‪ ،‬م�ب� ّي�ن�اً �أ ّن ه��ذا ال�ن�ظ��ام يعك�س امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية التي تلتزم بها ال�شركة نحو الطلبة‪ ،‬كما‬ ‫يعك�س اهتمامها بامل�ساعدة يف تطوير مهاراتهم‪.‬‬

‫الكونغر�س الأمريكي ف�شل يف التو�صل �إىل حل و�سط خلف�ض العجز العام‬

‫منطقة اليورو تحاول جاهدة تفادي توسع نطاق أزمة‬ ‫الديون‬

‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� �ص��ل ال �ق��ادة الأوروب� �ي ��ون �أم ����س الثالثاء‬ ‫�سباقهم م��ع ال��زم��ن مل�ح��اول��ة �إي �ج��اد ح� ّ�ل لأزمة‬ ‫الديون التي تع�صف مبنطقتهم وترخي بظاللها‬ ‫على االقت�صاد العاملي‪ ،‬ال��ذي زادت خماوفه مع‬ ‫ف�شل ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف االت �ف��اق ع�ل��ى خطة‬ ‫خلف�ض عجزها العام‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي���ص��ل رئ �ي ����س احلكومة‬ ‫الإي �ط��ايل اجل��دي��د م��اري��و م��ون�ت��ي‪ ،‬ال ��ذي يقوم‬ ‫بزيارته الأوىل �إىل اخلارج‪� ،‬إىل بروك�سل لإجراء‬ ‫حمادثات مع رئي�س املفو�ضية الأوروبية جوزيه‬ ‫م��ان��وي��ل ب��ارو� �س��و ورئ �ي ����س االحت � ��اد الأوروب� � ��ي‬ ‫هريمان فان رومبوي‪.‬‬ ‫وكان مونتي املف ّو�ض الأوروبي ال�سابق‪ ،‬والذي‬ ‫يتولىّ �أي�ضا حقيبة االقت�صاد‪ ،‬عر�ض الأ�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب��رن��اجم��ا ط�م��وح��ا ي�ت���ض� ّم��ن �إج � ��راءات‬ ‫تق�شف وحتفيز لإع ��ادة "ثقة" امل�ستثمرين يف‬ ‫�إيطاليا وامل�ساهمة يف �إنقاذ اليورو‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ دي��ن �إي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬االق�ت���ص��اد ال�ث��ال��ث يف‬ ‫�أوروبا‪ 1900 ،‬مليار يورو وهي تواجه حاليا �أزمة‬ ‫نتيجة ارت �ف��اع م�ع��دالت ف��وائ��د ��س�ن��دات الديون‬ ‫الإيطالية ب�شكل خطري‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ال� �ي ��ون ��اين لوكا�س‬ ‫بابادميو�س‪ ،‬ال��ذي التقى ب��اروزو وف��ان رومبوي‬ ‫االثنني يف بروك�سل‪ ،‬فمن املقرر �أن ي�ستقبله جان‬ ‫كلود يونكر يف لوك�سمبورغ‪.‬‬ ‫وك � ��ان وزراء م��ال �ي��ة م�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو ويف‬ ‫مقدّمتهم يونكر ط��ال�ب��وا احل�ك��وم��ة اليونانية‬ ‫بتقدمي التزامات خطية ب�ش�أن تطبيق �إجراءات‬ ‫التق�شف والإ� �ص�لاح��ات الهيكلية‪ ،‬وذل ��ك قبل‬ ‫أم�س‬ ‫ح�صول اليونان على قر�ض جديد ه��ي ب� ّ‬ ‫احل��اج��ة �إل�ي��ه‪ ،‬وقيمته ‪ 8‬مليارات ي��ورو بحلول‬ ‫�أواخر كانون الأول‪.‬‬

‫�إ ّال �أنّ ب��اب��ادمي��و���س مل ي�ق�دّم ه��ذا االلتزام‬ ‫الإث� �ن�ي�ن‪ ،‬وت �ع � ّه��د ب � ��أن ت�ل�ت��زم ح�ك��وم��ة الوحدة‬ ‫الوطنية اليونانية ب��ذل��ك‪ ،‬لكنّه دع��ا الأح ��زاب‬ ‫التي تدعمه �إىل القيام باملثل "لتبديد ال�شكوك‬ ‫و�أيّ التبا�س"‪.‬‬ ‫وبعد تراجع الإثنني‪ ،‬عادت الأ�سواق املالية‬ ‫وافتتحت بارتفاع الثالثاء لكن دون �إزالة التوتر‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ب���س�ب��ب الأرق� � ��ام ال�ق�ي��ا��س�ي��ة ملعدالت‬ ‫اقرتا�ض الدول‪.‬‬ ‫وكانت البور�صات قلقة من ت�صنيف "ايه ايه‬ ‫ايه" املايل لفرن�سا‪ ،‬وذلك بعد حتذير جديد من‬

‫الإنتخابات الت�شريعية‪.‬‬ ‫كما �أعلنت وكالة الت�صنيف "فيت�ش" �أم�س‬ ‫الثالثاء �أنّها �ستبقي على عالمة "ايه ايه ‪"-‬‬ ‫لت�صنيف �إ�سبانيا‪ ،‬لكنّها دع��ت �إىل "�إجراءات‬ ‫�إ�ضافية" للحد من العجز العام‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا الإط � � ��ار‪ ،‬ت �ت��زاي��د ال � �ن� ��داءات �إىل‬ ‫امل�صرف املركزي الأوروب��ي ليتدخل ب�شكل �أكرب‬ ‫من �أجل احليلولة دون امتداد �أزمة الديون �إىل‬ ‫دول �أخرى‪.‬‬ ‫و�أمل��ح �سفري الواليات املتحدة لدى منطقة‬ ‫ال �ي ��ورو ول �ي��ام ك �ي �ن��ارد ال �ث�لاث��اء �إىل �أنّ لدى‬ ‫امل �� �ص��رف امل��رك��زي "الإمكانية" ل �ب��ذل املزيد‬ ‫م ��ن اجل� �ه ��ود حل ��ل الأزم� � � ��ة‪ ،‬واع� �ت�ب�ر م�صدر‬ ‫ق��ري��ب م��ن املفو�ضية الأوروب� �ي ��ة يف ب��رل�ين �أنّ‬ ‫امل�صرف املركزي الأوروب��ي هو "اخليار البديل‬ ‫الرئي�سي" على امل��دى الق�صري للحيلولة دون‬ ‫تو�سع نطاق الأزمة‪ ،‬واعترب املدير العام ال�سابق‬ ‫ّ‬ ‫مل�صرف "كريديه ليونيه" جان بريولوفاد �أنّه‬ ‫ويف حال مل يتدخّ ل امل�صرف املركزي الأوروبي‬ ‫ب�شكل �أكرب يف �سوق الديون العامة "ف�سنعود �إىل‬ ‫�أزمة ‪."1929‬‬ ‫�إ ّال �أنّ �أمل��ان�ي��ا وامل���ص��رف امل��رك��زي الأوروب ��ي‬ ‫مقر االحتاد الأوروبي نف�سه يعار�ضان يف الوقت احلايل �أن يكون لهذا‬ ‫وكالة "موديز" بهذا ال�صدد الإث�ن�ين‪ ،‬مما قد الأخ�ي�ر دور "مقر�ض احل��ل الأخري" ب�شرائه‬ ‫ي�ؤ ّدي �إىل تراجع جديد لت�صنيف هذه الأخرية‪ .‬ديون الدول التي تعاين من �صعوبات‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل �أج ��واء التوتر يف الأ� �س��واق املالية‪،‬‬ ‫وي �ع��ود ق�ل��ق الأ�� �س ��واق ال �ث�لاث��اء �أي���ض��ا �إىل‬ ‫�أ�صدرت اخلزينة الإ�سبانية الثالثاء �سندات ملدة �إع �ل ��ان ف �� �ش��ل ال �ل �ج �ن��ة ال �ت��اب �ع��ة للكونغر�س‬ ‫ث�لاث��ة و�ستة �أ�شهر بقيمة ‪ 2.978‬مليار يورو‪ ،‬الأم�ي�رك ��ي الإث �ن�ي�ن يف ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل بني‬ ‫لكن مبعدالت فائدة عالية جدا‪ ،‬ويبدو �أنّ فوز الدميوقراطيني واجلمهوريني خلف�ض العجز‬ ‫اليمني يف الإنتخابات الت�شريعية الأحد مل ينجح العام للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫يف طم�أنة الأ�سواق‪.‬‬ ‫يتو�صل �أع�ضاء اللجنة‬ ‫وك��ان يفرت�ض �أن‬ ‫ّ‬ ‫والثالثاء �شددت امل�ست�شارة الأملانية �أنغيال ال � �ـ‪� 12‬إىل ت���س��وي��ة خل�ف����ض ال��دي��ن الأمريكي‪،‬‬ ‫م�يرك��ل على �أه�م�ي��ة الإ� �ص�لاح��ات ال�سريعة يف الذي بلغ ‪� 15‬ألف مليار دوالر بنحو ‪ 1200‬مليار‬ ‫�إ�سبانيا يف ر�سالة �إىل ماريانو راخوي الفائز يف دوالر‪.‬‬


‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫ملتقى القد�س الثقايف يطلق حملة «�أنا �أردين والأق�صى م�س�ؤوليتي»‬

‫يف سبيل التصدي لتهديدات الكيان الصهيوني بهدم تلة املغاربة‬ ‫�أطلق ملتقى القد�س الثقايف حملة «�أنا �أردين والأق�صى م�س�ؤوليتي» وذلك بهدف و�ضع القد�س وامل�سجد الأق�صى يف دائرة االهتمام‬ ‫الأوىل و الت�صدي لتهديدات الكيان ال�صهيوين لهدم تلة املغاربة الذي �صدر يف ‪2011/10/25‬م ينذر فيه بهدم التلة خالل ثالثني‬ ‫يوماً‪.‬‬ ‫تعترب تلة املغاربة املال�صقة امل�سجد الأق�صى املبارك املدخل‬ ‫الوحيد لباب امل�غ��ارب��ة يف �سور امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬مما‬ ‫يجعلها يف حكم امل�سجد الأق�صى املبارك عرفاً وقانوناً‪ ،‬ويجعل‬ ‫االع�ت��داء عليها مبثابة اع�ت��داء على امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫�سعت احلملة التي تتخذ جانباً �شعبياً من خ�لال اجلزء‬ ‫الأول من ال�شعار»�أنا �أردين» تو�ضيح دور الأردن يف الت�صدي‬ ‫للهدم‪ ،‬وذل��ك باعتبار الأردن �صاحب ال�سيادة الكاملة على‬ ‫الأوقاف يف القد�س‪ ،‬وامل�س�ؤول م�س�ؤولية مبا�شرة عن ج�سر باب‬ ‫املغاربة كجزء ال يتجز�أ من امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وامل�س به يعترب‬ ‫م�س بال�سيادة الأردنية‪.‬‬ ‫وي� ��رى م�ن�ظ�م��و احل �م �ل��ة م��ن اجل� ��زء ل�ل���ش�ع��ار» الأق�صى‬ ‫م�س�ؤوليتي» تو�ضيح �أولو ّية االهتمام بالقد�س وامل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وربط الق�ضية مع �أولويات كل �شخ�ص وحمل همومها‪.‬‬ ‫�أول ما ي�ضاعف امل�س�ؤولية بالن�سبة للأردنيني هو �سيادة‬ ‫الأردن على الأوقاف بحكم حق يف اجلوار والعقيدة والإن�سانية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن تلة املغاربة و قف �إ�سالمي و�إرث تاريخي‪،‬‬ ‫وطريق يحمل امل�صلني �إىل الأق�صى الداخلني �إليه من باب‬ ‫املغاربة‪.‬‬ ‫اتخذت حملة عدّة خطوات لتنفيذها‪� ،‬أهمها �إ�صدار بيان‬ ‫من ملتقى القد�س الثقايف ممثلة با�سم رئي�سه الدكتور �إ�سحاق‬ ‫موجهاً للجهات الر�سمية متمثلة برئي�س الوزراء‬ ‫الفرحان ّ‬ ‫عون اخل�صاونة رداً على القرار ال�صهيوين الذي اتخذته دولة‬ ‫االحتالل لهدم تلة باب املغاربة املال�صقة للم�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬وي�شرح البيان مدى خطورة التعر�ض لتلة باب املغاربة‬ ‫املال�صقة حلائط الرباق املحتل غربي امل�سجد الأق�صى ك�إرث‬

‫ووقف �إ�سالمي يندرج حتت م�س�ؤولية وزارة الأوقاف الأردنية‬ ‫التي حملت على عاتقها حماية القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫ممثلة للمملكة الأردن �ي��ة الها�شمية‪� ،‬إىل جانب م�س�ؤوليتها‬ ‫القانونية �أمام القانون الدويل‪.‬‬ ‫و دعا امللتقى يف �سياق البيان الأردن �إىل اال�ضطالع بدوره‬ ‫جتاه وقف تلة املغاربة‪ ،‬كونه �صاحب ال�سيادة على الأوقاف يف‬ ‫القد�س‪ ،‬و �صاحب الوالية على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و بالتايل كل‬ ‫ما يتعلق به‪ ،‬حيث تعد التلة الطريق الوا�صل بني حي املغاربة‬ ‫و امل�سجد الأق���ص��ى‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل كونها وق�ف�اً �إ�سالمياً و �إرثاً‬ ‫تاريخياً‪.‬‬ ‫و ا�ستعر�ض البيان يف ثناياه الأخطار التي تتهدد القد�س و‬ ‫امل�سجد الأق�صى جراء هدم التلة‪ ،‬كما �أ�شار �إىل دور الأردن عرب‬ ‫ال�سنوات جتاه املقد�سات الإ�سالمية و امل�سيحية يف القد�س‪ ،‬حاثاً‬ ‫احلكومة على امل�سارعة بخطوات عملية‪ ،‬م�ؤكداً �أن الأردنيني‬ ‫كل الأردنيني �سيكونون الداعم الأول لن�صرة �أي ق�ضية تخ�ص‬ ‫القد�س و امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن هذا البيان و�ضح ماهية امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين (ك�ي��دم ي��رو��ش�لامي) ال��ذي يف�ضي �إىل تو�سيع ما‬ ‫ي�سمونه «�ساحة املبكى» بعد هدم تلة باب املغاربة وبناء كني�س‬ ‫يهودي «ن��ور القد�س» ال��ذي يطل مبا�شرة على �ساحة امل�سجد‬ ‫الأق�صى مما يعطي للبلدة القدمية ب�شكل عام والأق�صى ب�شكل‬ ‫خا�ص طابعاً يهودياً !‬ ‫للإطالع على البيان كام ً‬ ‫ال جتده يف �صفحة الفي�س بوك‬ ‫اخلا�صة باحلملة (�أنا �أردين | الأق�صى م�س�ؤوليتي) التي تعترب‬ ‫البوابة الإعالم ّية الإلكرتون ّية لن�شر احلملة‪ ،‬كما تقوم العديد‬ ‫من اجلهات الإعالم ّية تبنّي احلملة والتفاعل معها‪.‬‬

‫صورة‬

‫الثالثاء ‪ : 11/15‬الداخلية الإ�سرائيلية تبد�أ ت�سويق‬ ‫‪ 750‬وحدة ا�ستيطانية يف جبل �أبو غنيم‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ : 11/16‬االحتالل يعتقل ال�صحفية املقد�سية‬ ‫�إ�سراء �سلهب‪.‬‬ ‫اخل�م�ي����س ‪ : 11/17‬االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ين�شر‬ ‫مناق�صات لتنفيذ م�شاريع تهويدية مباليني ال�شواكل‬ ‫ل�شارعي الواد وحطة يف البلدة القدمية بالقد�س‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� : 11/18‬أكرث من ‪� 50‬ألف مقد�سي �سيعزلون‬ ‫عن القد�س ب�سبب افتتاح حاجز ع�سكري جديد يف�صل‬ ‫خميم �شعفاط وحميطه من جهة عن مدينة القد�س‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ : 11/19‬احلركة الإ�سالمية ّ‬ ‫تنظم املهرجان‬ ‫ال�ساد�س ال�ستقبال وتكرمي احلجاج يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫الأح��د ‪� : 11/20‬إق ��دام ق��وات االح�ت�لال على �إخالء‬ ‫منزل غ��ازي زل��وم يف ح��ارة الكرمي بالبلدة القدمية من‬ ‫القد�س املحتلة �صباحا تنفيذاً ل�ق��رار �إخ�ل�اء �صدر عن‬ ‫حمكمة ال�صلح يف القد�س‪ ,‬يف �إط��ار دع��وى �أقامها وقف‬ ‫ي�ه��ودي يدعى وق��ف «ت�سيبورا» واحل��اخ��ام مئري مايزل‪،‬‬ ‫والذي يدّعي ملكية املبنى املتواجد به منزل عائلة زلوم‪.‬‬ ‫االث�ن�ين ‪ : 11/21‬خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي بالقد�س‪،‬‬ ‫حتذير لالحتالل الإ�سرائيلي من ا�ستكمال هدم طريق‬ ‫باب املغاربة امل�ؤدية �إىل الأق�صى‪.‬‬

‫فريق �إعداد ال�صفحة‬

‫عالية كنعان ‪ -‬مي�ساء �شرمي‬ ‫م�ؤمنة ها�شم ‪� -‬آالء الر�شيد‬

‫ومفهوم‬

‫'‪ÇJt™Bmv|3#‬‬ ‫شدّوا الرحال‬

‫مشروع «كيدم يروشاليم» الصهيوني‬

‫ال��ذي ا ّتخذ �أ�شكا ًال �شيطانية عديدة كان �آخ��ر ما‬ ‫عالية كنعان‬ ‫ظهر منها قرار هدم تلة باب املغاربة الذي ميهّد‬ ‫هل تعرف هذا املكان؟‬ ‫ه��ل تلمح القبة اخلجلى خلف ذل��ك املبنى لتو�سيع �ساحة ال�ب�راق املحتلة وال�ت��ي ي�سمونها‬ ‫ال��زج��اج��ي؟ وه��ل وق��ع ن�ظ��رك ع�ل��ى ت�ل��ك املئذنة “�ساحة املبكى” وب�ن��اء ه��ذا الكني�س الزجاجي‬ ‫ال�ت��ي ت��رف��ع قامتها حم��اول��ة �أن تلتقط �أنفا�سها وال��ذي �أ�سموه “�أنوار القد�س”‪� ،‬سي�صبح حقيقة‬ ‫الأخ�ي�رة بعد �أن قطع ذل��ك املبنى ال�ضخم هواء م ّرة!‬ ‫ه��ل ت��ر��ض��ون ب��دي� ً‬ ‫لا ع��ن ن��ور ق�ب��ة ال�صخرة‬ ‫القد�س عنها؟نعم �إ ّنها �صورة على ورق ال�صهاينة‬ ‫الباهت‪ ،‬لكن �إذا مل مننع تهويد املدينة املقد�سة‪ ،‬املتلألئ يف دياجي �سماء القد�س؟ وه��ل تر�ضون‬

‫لتلة احت�ضنت “باب النبي” ال ��ذي م�ن��ه �أعلن‬ ‫للعامل �أجمع �أ ّن القد�س �إ�سالمية ب�شهادة �أنبياء‬ ‫الأمة وبرعاية رب ال�سماوات والأر���ض‪� ،‬أن ت�سوى‬ ‫ب��الأر���ض وت�صبح ذك ��رى؟ ه��ذا ج��زء �صغري من‬ ‫م���ش��روع “كيدم يرو�شالمي” ال�صهيوين الذي‬ ‫�سيغتال القد�س وقلبها الأق�صى �إن مل مننع تهويد‬ ‫القد�س و�آخ��ر �صيحاتها ه��دم تلة ب��اب املغاربة‪...‬‬ ‫فهل من �صرخة �صادقة؟!‬

‫لقد بَات مفهوماً ووا�ضحاً �أنّ «�إ�سرائيل» ومنذ احتاللها‬ ‫�أر���ض فل�سطني ورغ��م قدراتها الع�سكرية املتفوقة �إ ّال �أنهّا‬ ‫َم��ا زال��ت تفتقد للقوة التي مت ّكنها من البقاء مب�أمن من‬ ‫�أيّ ه ّبة م�ستقبلية من ال�شعوب احل � ّرة قد تنهي وجودها‬ ‫وتق�ضي على م�شروعها الإحتاليل لفل�سطني‪.‬‬ ‫فه ّبات ال�شعب �أ��ص��دق م��ن املفاو�ضات والأق�ل�ام التي‬ ‫تو ّقع على امل�ستقبل و�سط نعا�س ال�ضمائر من احلكام‪.‬‬ ‫وحده ال�شعب يمَ لك �أن ي�صف احلر ّية‪ ،‬ووحده ميلك �أن‬ ‫يختار الهوية كيفما كانت‪.‬‬ ‫ذاك ال��ذي يغ ّني ل�سنابل ال�شم�س من خلف الق�ضبان‬ ‫واحل ��دود‪� ،‬أط��راف��ه مل تعد ج��اف��ة و��ص��وت��ه ب��د�أ ي�صرخ بني‬ ‫فكي ال�صمت‪ ،‬و�أ�صبح ي�ستجدي خي ً‬ ‫ال ملعركة يتخ ّيل ُغبارها‬ ‫ويَلمح �سيوفها تلمع‪.‬‬ ‫وقتٌ ق�صري قبل �أن ينزاح الليل عن �آخر بُقعة يف ديارنا‬ ‫وقبل �أن يتف ّتت القيد‪ ,‬وحتقيق ذلك ال ميكن �أن يتم دومنا‬ ‫ثورة �أو انتفا�ضة �أو ه ّبة �شاملة‪ ،‬فطريق اخلال�ص ال ميكن‬ ‫�أن تكون مع ّبدة باملبادرات الناق�صة وال مر�صوفة بالأماين‬ ‫احل��امل��ة‪ ,‬ف��اه��دم دول��ة الكيان ب��ال��دع��اء‪� ،‬أو اهدمها بالعمل‬ ‫م�شفوعاً باالبتهال‪� .‬أحجار ذاكرتنـا لي�ست من فراغ‪ ،‬كل ما‬ ‫نبني به �صمودنا ن�أخذه من بنائهم فن�صدّعه‪ ،‬ويعلمون �أنّ‬ ‫كل خطواتنا تق ّربهم �أكرث لل�سقوط‪.‬‬ ‫حجرنا القادم يف ذكرى التق�سيم‪ّ ،‬‬ ‫�سن�شد �إليها الرحال‪.‬‬


‫�صبـــــــــــاح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫‪21‬‬


‫دل بيريو سعيد بيوفنتوس‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫خ��رج ال��دويل الإي�ط��ايل ال�سابق �ألي�ساندرو دل بيريو االث�ن�ين ع��ن �صمته معرباً‬ ‫عن حزنه من مالزمته مقاعد البدالء يف �أغلب مباريات ال�سيدة العجوز يف الدوري‬ ‫الإيطايل‪.‬‬ ‫�أ��س�ط��ورة ال �ـ «بيانكونريي» حت��دث ع��ن و�ضع ّيته يف الفريق ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�« :‬إن�ن��ي �سعيد‬ ‫جداً لت�صدرنا ترتيب الـكالت�شيو لكنني �أعاين على دكة االحتياط ‪� ,‬إنه �أمر حمزن �أن‬ ‫ال �أ�ساهم يف هذه املرحلة الإيجابية‪ ،‬لأنني ما زلت �أ�شعر باحلما�س والرغبة يف اللعب‬ ‫وحتقيق الألقاب»‪.‬‬ ‫وعن م�شوار ال�سيدة العجوز يف ال��دوري قال دل بيريو (‪ 37‬عاماً)‪« :‬لقد حققنا‬ ‫�أ�شيا ًء جيدة لكن علينا �أن نوا�صل بنف�س الرغبة يف حتقيق االنت�صارات»‪.‬‬ ‫يذكر �أن دل بيريو �شارك يف ‪ 180‬دقيقة هذا املو�سم مع الـ «يويف»‪ ،‬وت�شري �أغلب‬ ‫التقارير �إىل �أن هذا العام هو الأخري «لألك�س» يف �أح�ضان ال�سيدة العجوز‪.‬‬

‫ت�صفيات �أوملبياد ‪2012‬‬

‫قطر أمام مواجهة صعبة مع كوريا الجنوبية‬ ‫وعمان تستضيف السعودية‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي�خ��و���ض امل�ن�ت�خ��ب القطري‬ ‫مباراة �صعبة امام نظريه الكوري‬ ‫اجلنوبي اليوم االربعاء بالدوحة‬ ‫يف اجلولة الثانية من مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة االوىل ��ض�م��ن ال ��دور‬ ‫ال �ث��ال��ث ل�ل�ت���ص�ف�ي��ات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة اىل اوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫ويف م�سقط‪ ،‬تلعب عمان مع‬ ‫ال�سعودية �ضمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ت �ت �� �ص��در ك ��وري ��ا املجموعة‬ ‫ت��رت �ي��ب امل �ج �م��وع��ة ب��ر� �ص �ي��د ‪3‬‬ ‫نقاط من فوزها على عمان ‪،1-2‬‬ ‫ومتلك كل من ال�سعودية وقطر‬ ‫نقطة واح��دة بتعادلهما ‪ 1-1‬يف‬ ‫اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫ورغ ��م ��ص�ع��وب��ة امل�ه�م��ة‪ ،‬فان‬ ‫املنتخب القطري ي�أمل يف ال�سري‬ ‫على نهج فريق ال�سد الذي حقق‬ ‫الفوز ببطولة دوري ابطال ا�سيا‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب ��ش��ون�ب��وك الكوري‬ ‫اجل�ن��وب��ي يف ع�ق��ر داره بركالت‬ ‫ال�ت�رج �ي��ح‪ ،‬وف � ��وزه ع �ل��ى �سوون‬ ‫بلوينغز ال�ك��وري اي�ضا يف ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وما يزيد من طموح املنتخب‬ ‫ال � �ق � �ط� ��ري ل� �ل� �ف ��وز ان معظم‬ ‫عنا�صره من العبي ال�سد الذين‬ ‫�شاركوا يف االجن��از اال�سيوي ويف‬ ‫مقدمتهم احلار�س �سعد ال�شيب‬ ‫وح�سن الهيدو�س وعبد العزيز‬ ‫االن�صاري‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ف � ��ان املنتخب‬ ‫ال� �ك ��وري ي���س�ع��ى ل �ل �ف��وز الثاين‬ ‫لالبتعاد يف ال�صدارة‪ ،‬واي�ضا اىل‬ ‫رد االعتبار للكرة الكورية امام‬ ‫نظريته القطرية‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن ال�ب�رازي� �ل ��ي باولو‬ ‫�أت ��وري م ��درب ال�ع�ن��اب��ي القائمة‬ ‫النهائية التي �ستخو�ض مباراة‬ ‫ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة وت���ض��م �أحمد‬ ‫�سفيان‪ ،‬مهند نعيم‪ ،‬املهدي علي‪،‬‬ ‫ن��ا��ص��ر ن�ب�ي��ل‪ ،‬ح�سن الهيدو�س‪،‬‬ ‫ع �ب��د ال �ع��زي��ز االن� ��� �ص ��اري‪ ،‬عبد‬ ‫ال�غ�ف��ور م ��راد‪ ،‬ع�ب��د اهلل عفيفة‪،‬‬ ‫حممد �صالح‪ ،‬عبد الكرمي العلي‪،‬‬ ‫فهد خلفان‪ ،‬حممد �سامل‪� ،‬أحمد‬ ‫ال �ن �ح��وي‪ ،‬اب��راه �ي��م م��اج��د‪ ،‬عبد‬ ‫العزيز حامت‪ ،‬حمد العبيدي‪ ،‬عبد‬ ‫العزيز اليهري‪ ،‬حممد اجلابري‪،‬‬ ‫خالد مفتاح‪� ،‬سعود اخلاليف‪ ،‬علي‬ ‫�أ�سد و�أحمد يا�سر‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ي�سعى‬ ‫املنتخب ال�ع�م��اين‪ ،‬بطل اخلليج‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ �ب��ات االومل� �ب� �ي ��ة يف �آب‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬اىل ت � � ��دارك الو�ضع‬ ‫ب �� �س��رع��ة ام � ��ام ال �� �س �ع��ودي��ة بعد‬ ‫خ�سارته يف اجل��ول��ة االوىل واال‬ ‫�سيجد نف�سه خارج دائرة املناف�سة‬ ‫على بطاقة املجموعة‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال���س�ع��ودي ا�ستعد‬ ‫ج� �ي ��دا ل �ل �م��واج �ه��ة م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ال �ب �ط��ول��ة الودية‬ ‫التي اقيمت يف املغرب وتوج فيها‬ ‫ب �ط�لا‪ ،‬وي�ل�ع��ب يف ��ص�ف��وف��ه عدد‬ ‫من العبي املنتخب الأول‪ ،‬وقال‬ ‫م��درب��ه ي��و��س��ف ع�ن�بر «املنتخب‬ ‫ال�سعودي حاليا يف �أف�ضل حاالته‬ ‫بعد امل�شاركة الإيجابية يف بطولة‬ ‫امل �غ��رب ح�ي��ث ت��وج ب��ال�ل�ق��ب‪ ،‬ومع‬ ‫ان� ��� �ض� �م ��ام ث�ل�اث ��ة الع� �ب�ي�ن من‬ ‫املنتخب الأول ه��م ن��واف العابد‬ ‫وي �ح �ي��ى ال �� �ش �ه��ري و�إب ��راه� �ي ��م‬ ‫غالب»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪« :‬اجل� �م� �ي ��ع ينتظر‬ ‫املباراة بعد �أن تواجه الفريقان يف‬ ‫البطولة اخلليجية‪ ،‬واعتقد ب�أننا‬ ‫�سنلعب �أمام منتخب عمان االول‬ ‫ن �ظ��را مل ���ش��ارك��ة خ�م���س��ة عنا�صر‬ ‫منه»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اك�ت�ف��ى املنتخب‬ ‫العماين باالعداد حمليا وخا�ض‬ ‫جت��رب��ة ودي��ة واح ��دة م��ع العراق‬ ‫ك �� �س �ب �ه��ا ب� �ه ��دف ن �ظ �ي ��ف‪ ،‬لكنه‬ ‫� �س �ي �ع��اين يف م� �ب ��اراة ال� �ي ��وم من‬ ‫غ �ي��اب ج��اب��ر ال �ع��وي �� �س��ي بداعي‬ ‫اال��ص��اب��ة وحم�م��د ال�شيبة حيث‬ ‫مل تفلح امل�ح��اوالت لتفريغه من‬ ‫ن ��ادي ال��وح��دة االم ��ارات ��ي‪ ،‬علما‬ ‫ان االحت��اد العماين لكرة القدم‬ ‫ار� � �س ��ل خ �ط��اب��ا ر� �س �م �ي��ا االح ��د‬ ‫وح��دد فيه طلب تفريغ الالعب‬ ‫للمباراة امل�صريية ام��ام املنتخب‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬

‫مواجهة الزوراء أمام الطلبة األبرز‬ ‫يف املرحلة الرابعة من الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تربز مواجهة الزرواء بطل املو�سم املا�ضي وغرميه الطلبة‬ ‫غ��دا اخلمي�س يف واجهة مباريات املرحلة الرابعة من بطولة‬ ‫العراق لكرة القدم‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة اليوم االربعاء باقامة خم�س مباريات يبحث‬ ‫فيها البع�ض عن نتائج جيدة لتعديل امل�سار وا�ستعادة التوازن‬ ‫من جهة وتعزيز ما حتقق للبع�ض االخ��ر من خطوات مهمة‬ ‫من جهة ثانية‪.‬‬ ‫اجلوية يحاول تعوي�ض اخفاقه امام الطلبة وتخطي زاخو‬ ‫عندما يلتقيان غ��دا يف م �ب��اراة ي�ح��اول فيها �صاحب االر�ض‬ ‫واجلمهوراال�ستفادة من هذين العاملني‪ ،‬بينما يحاول مناف�سه‬ ‫اخلروج بنتيجة الفتة بقيادة مدربه اجلديد ناظم �شاكر‪.‬‬ ‫الكهرباء ي�سعى اي�ضا اىل حتقيق فوزه االول بعد ان مني‬ ‫بثالث هزائم متتالية‪ ،‬وهو يلتقي ال�صناعة املتطلع اىل نقاط‬ ‫املباراة اي�ضا‪.‬‬ ‫ويف ال�ي��وم ذات��ه‪ ،‬ي�سعى ك��رك��وك اىل تعوي�ض ت�ع�ثره امام‬ ‫كربالء يف اجلولة املا�ضية (�صفر‪ )3-‬عندما ي�ستقبل امليناء يف‬ ‫مواجهة يدرك االخري �صعوبتها‪.‬‬ ‫وي��رغ��ب ك��ل م��ن ال�شرطة وال �ك��رخ يف موا�صلة نتائجهما‬ ‫عندما يتقابالن على ملعب االخ�ير يف م�ب��اراة يتوقع لها ان‬ ‫ت�شهد �صراعا حادا من اجل نقاط املباراة‪.‬‬ ‫ويحل احلدود �ضيفا على التاجي يف لقاء متكافئ‪.‬‬ ‫ويدخل الطلبة مواجهته اخلمي�س م�ستفيدا من معنويات‬ ‫فوزه على اجلوية احد اقطاب امل�سابقة ‪�-2‬صفر‪ ،‬ومن ا�ستقراره‬ ‫الفني‪ ،‬بينما ي�ح��اول ال ��زوراء تخطي ه��ذه العقبة وتعوي�ض‬ ‫تعادله امام دهوك يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان الزوراء الذي ا�ستفاد يف املو�سم املا�ضي من �آلية‬ ‫امل�سابقة (نظام املجموعات) عندما اوقعته القرعة يف جمموعة‬ ‫�سهلة �شق عربها طريقه اىل اللقب‪ ،‬عرقلت او�ضاعه املالية‬ ‫ال�صعبة رغبته بالتعاقد مع العبني جدد فاعتمد على عنا�صره‬ ‫ال�سابقة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويحل كربالء املت�صدر (‪ 7‬نقاط) �ضيفا على دهوك الذي‬ ‫يحاول اال�ستفادة عاملي االر�ض واجلمهور‪ ،‬ويلتقي امل�صايف مع‬ ‫بغداد واالخري ما يزال يبحث عن نف�سه بعد مرور ثالثة ادوار‬ ‫اكتفى فيها بنقطتني‪ ،‬ويلعب ال�شرقاط مع النفط‪.‬‬ ‫وت�أجلت مباراة اربيل والنجف لوجود عدد من العبي االول‬ ‫مع املنتخب االوملبي العراقي ال��ذي التقى نظريه اال�سرتايل‬ ‫�أم�س يف الدوحة يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل اوملبياد لندن ‪.2012‬‬

‫إقالة مدرب أوملبو األرجنتيني‬ ‫جانب من تدريبات منتخب قطر الأوملبي‬

‫م��درب منتخب ع�م��ان حمد‬ ‫العزاين قال بدوره «�إن املباريات‬ ‫ب �ي�ن امل �ن �ت �خ �ب��ات اخل �ل �ي �ج �ي��ة ال‬ ‫ت�خ���ض��ع مل �ع��اي�ير ف �ن �ي��ة‪ ،‬امل �ب ��اراة‬ ‫م �ه �م��ة ل �ل �ف��ري �ق�ي�ن واملنتخب‬ ‫ال�سعودي لديه عنا�صر م�ؤثرة‪،‬‬ ‫ل �ك ��ن م� ��ن االم� � � ��ور الإي �ج ��اب �ي ��ة‬ ‫بالن�سبة لنا �أن �أك�ث�ر الالعبني‬ ‫اكت�سبوا خربة بعد �أن لعبوا امام‬ ‫املنتخبني اال�سرتايل وال�سعودي‬ ‫يف ت�صفيات ك�أ�س العامل»‪.‬‬ ‫االمارات بطموح الفوز الأول‬ ‫ي �� �س �ع��ى م �ن �ت �خ��ب االم� � ��ارات‬ ‫اىل حتقيق ف ��وزه االول عندما‬ ‫ي�ست�ضيف نظريه االوزبك�ستاين‬ ‫املت�صدر اليوم االربعاء يف العني‬ ‫� �ض �م��ن اجل� ��ول� ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وكانت اجلولة االوىل �شهدت‬ ‫ت �ع��ادل االم� � ��ارات م��ع ا�سرتاليا‬ ‫�صفر‪�-‬صفر يف ادي�ل�اي��د‪ ،‬وفوز‬ ‫اوزبك�ستان على العراق ‪�-2‬صفر‬ ‫يف م�سقط‪.‬‬ ‫تقام مناف�سات الدور الثالث‬ ‫بطريقة الذهاب واالياب على ان‬ ‫يت�أهل بطل كل جمموعة مبا�شرة‬ ‫�إىل النهائيات االوملبية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ت�شارك املنتخبات‬ ‫الثالثة التي حتتل املركز الثاين‬ ‫م ��ع ب �ع �� �ض �ه��ا � �ض �م��ن جمموعة‬ ‫واح ��دة بنظام ال ��دور ال��واح��د يف‬ ‫مدينة واح ��دة‪ ،‬وي�ت��أه��ل �صاحب‬ ‫امل��رك��ز االول ملقابلة راب��ع القارة‬ ‫االفريقية لتحديد املت�أهل منهما‬ ‫اىل النهائيات‪.‬‬

‫ت�ط�م��ح االم� � ��ارات ال�ساعية‬ ‫اىل الت�أهل لالوملبياد الول مرة‬ ‫يف ت��اري�خ�ه��ا اىل ع��دم التفريط‬ ‫ب� ��أي نقطة ع�ل��ى ار��ض�ه��ا عندما‬ ‫ت���س�ت���ض�ي��ف اوزب �ك �� �س �ت��ان اليوم‪،‬‬ ‫وال �ع ��راق يف ‪ 27‬ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫تعول ك��رة القدم االماراتية‬ ‫كثريا على املنتخب االوملبي الذي‬ ‫يطلق عليه «ف��ري��ق االح�ل�ام» ملا‬ ‫ي�ضم من العبني مميزين اثبتوا‬ ‫ح���ض��وره��م ال �ق��وي يف اك�ث�ر من‬ ‫ا��س�ت�ح�ق��اق‪ ،‬خ�صو�صا ب�ع��د ف�شل‬ ‫املنتخب االول يف حتقيق اي فوز‬ ‫يف خم�س م�ب��اري��ات �ضمن الدور‬ ‫الثالث من الت�صفيات امل�ؤهلة اىل‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫ي �� �ض��م امل �ن �ت �خ ��ب االومل � �ب ��ي‬ ‫االماراتي معظم الالعبني الذين‬ ‫�سبق لهم الفوز بلقب ك�أ�س ا�سيا‬ ‫لل�شباب عام ‪ ،2008‬وف�ضية ا�سياد‬ ‫غوانغجو ‪ ،2010‬ا�ضافة اىل نيل‬ ‫لقب وو�صافة بطولة املنتخبات‬ ‫اخلليجية االوملبية عامي ‪2010‬‬ ‫و‪ 2011‬على التوايل‪.‬‬ ‫ي �ب�رز يف � �ص �ف��وف املنتخب‬ ‫االم��ارات��ي احمد خليل وحمدان‬ ‫الكمايل وحممد احمد وحممد‬ ‫فوزي وعامر عبد الرحمن وعلي‬ ‫مبخوت وعادل احلو�سني‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م � � ��درب «االب� �ي� �� ��ض»‬ ‫مهدي علي «ال يوجد اي مباراة‬ ‫�سهلة يف املجموعة الثانية‪ ،‬لكن‬ ‫ثقتي بالالعبني ك�ب�يرة حل�صد‬ ‫ال� �ن� �ق ��اط ك ��ام� �ل ��ة يف م� �ب ��ارات ��ي‬

‫اوزب �ك �� �س �ت��ان وال � �ع� ��راق لتكملة‬ ‫النتيجة االيجابية التي حققناها‬ ‫يف اجلولة االوىل بعد التعادل مع‬ ‫ا�سرتاليا يف ار�ضها رغم الظروف‬ ‫ال�صعبة التي واجهتنا»‪.‬‬ ‫واك � ��د ان «امل � �ب� ��اراة ال��ودي��ة‬ ‫ال�ت��ي لعبها املنتخب االماراتي‬ ‫م��ع ن �ظ�يره ال �ب �ي�لارو� �س��ي كانت‬ ‫مفيدة جدا البقاء الالعبني على‬ ‫جاهزيتهم»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االم ��ارات ف��ازت على‬ ‫بيالرو�سيا ‪ 2-4‬يف مباراة �شهدت‬ ‫ا� �ش��راك م �ه��دي ع�ل��ي ت�شكليتني‬ ‫خمتلفتني على مدار ال�شوطني‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬ت ��أم��ل اوزبك�ستان‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق ن�ت�ي�ج��ة اي�ج��اب�ي��ة امام‬ ‫االم� � � � ��ارات ال� �ت ��ي ت �ع �ت�ب�ر اق ��وى‬ ‫مناف�سيها على بطاقة املجموعة‬ ‫امل�ؤهلة اىل النهائيات‪.‬‬ ‫خا�ضت اوزبك�ستان ا�ستعدادا‬ ‫ل �ل �م��واج �ه��ة م� �ب ��اراة ودي � ��ة ام ��ام‬ ‫البحرين انتهت ‪.1-1‬‬ ‫يعتمد منتخب اوزبك�ستان‬ ‫ع�ل��ى ال� ��دويل اودي� ��ل احمدوف‪،‬‬ ‫وتيمور عبدو خاليفوف وفوزيل‬ ‫مو�ساييف اللذين �سجال اربعة‬ ‫اه� � � ��داف م� ��ن ا�� �ص ��ل خ �م �� �س��ة يف‬ ‫الت�صفيات حتى االن‪.‬‬ ‫واب� ��دى م� ��درب اوزبك�ستان‬ ‫ف � � ��ادمي اب � ��رام � ��وف «اح�ت��رام� ��ه‬ ‫مل�ن�ت�خ��ب االم� � � ��ارات»‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ان‬ ‫«نتائجه يف البطوالت التي �شارك‬ ‫فيها تتحدث عن مدى قوته»‪.‬‬ ‫وراى ان «ح � � �ظ� � ��وظ كل‬ ‫منتخبات امل�ج�م��وع��ة يف الت�أهل‬

‫م � �ت � �� � �س ��اوي ��ة‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك ف � � ��ان كل‬ ‫امل �ب��اري��ات حت�م��ل ن�ف����س الدرجة‬ ‫م��ن ال�صعوبة‪ ،‬ومهمة ال�صعود‬ ‫�إىل النهائيات �ستمر عرب معركة‬ ‫�شر�سة للغاية»‪.‬‬ ‫االم� � � � ��ارات ك ��ان ��ت اخ��رج��ت‬ ‫ك ��وري ��ا ال �� �ش �م��ال �ي��ة م ��ن ال � ��دور‬ ‫الثاين بفوزها عليها ‪�-1‬صفر يف‬ ‫بيونغيانغ ذه��اب��ا وتعادلها معها‬ ‫‪ 1-1‬ايابا يف العني‪ ،‬بعد ان كانت‬ ‫اخ��رج��ت ��س��ري�لان�ك��ا م��ن ال ��دور‬ ‫االول باكت�ساحها ‪ 1-7‬ذهابا و‪-3‬‬ ‫�صفر ايابا يف بني يا�س‪.‬‬ ‫ام � ��ا اوزب� �ك� ��� �س� �ت ��ان‪ ،‬ف� �ب ��د�أت‬ ‫م �� �ش��وار ال�ت���ص�ف�ي��ات م��ن ال ��دور‬ ‫الثاين مبا�شرة حيث تغلبت على‬ ‫ه��ون��غ ك��ون��غ ‪��-1‬ص�ف��ر ذه��اب��ا و‪-2‬‬ ‫�صفر ايابا‪.‬‬ ‫�سوريا ت�أمل بالنقاط الثالث‬ ‫ي�أمل منتخب �سوريا االوملبي‬ ‫بالعودة من كواالملبور بالنقاط‬ ‫ال�ث�لاث عندما يحل �ضيفا على‬ ‫ن �ظ�ي�ره امل��ال �ي��زي يف مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة‪ .‬وكان منتخب‬ ‫� �س��وري��ا ح �ق��ق ال �ف��وز يف اجلولة‬ ‫االوىل ع�ل��ى ن �ظ�يره البحريني‬ ‫‪ ،1-3‬يف ح�ي�ن ��س�ق�ط��ت ماليزيا‬ ‫امام اليابان �صفر‪.2-‬‬ ‫و� �س �ي �ع��زز م �ن �ت �خ��ب �سوريا‬ ‫فر�صته يف املناف�سة على الت�أهل يف‬ ‫حال عودته من ماليزيا بالنقاط‬ ‫ال � �ث �ل�اث‪ ،‬و� �س �ق��وط ال� �ي ��اب ��ان او‬ ‫تعادلها مع البحرين‪ ،‬اذ �سينفرد‬ ‫ب�صدارة املجموعة قبل مواجهته‬ ‫ال�صعبة م��ع نظريه ال�ي��اب��اين يف‬

‫منتخب �سوريا االوملبي‬

‫طوكيو يف ‪ 27‬اجلاري‪.‬‬ ‫ي � �ت � ��أه� ��ل ب� �ط ��ل املجموعة‬ ‫مبا�شرة اىل النهائيات‪ ،‬يف حني‬ ‫ت�شارك املنتخبات الثالثة التي‬ ‫حتتل املركز الثاين يف املجموعات‬ ‫ال� � �ث �ل��اث م � ��ع ب �ع �� �ض �ه��ا �ضمن‬ ‫جم�م��وع��ة واح� ��دة ب�ن�ظ��ام ال ��دور‬ ‫الواحد يف مدينة واحدة‪ ،‬ويت�أهل‬ ‫بطل املجموعة ملقابلة رابع القارة‬ ‫االفريقية لتحديد املت�أهل منهما‬ ‫اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وي��رى ع�م��اد خانكان مدرب‬ ‫�سوريا ان التح�ضريات للمباراتني‬ ‫«مل تكن على م�ستوى الطموح‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ت�أثر املنتخب بغياب‬ ‫ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين اال�سا�سيني‬ ‫بداعي اال�صابة»‪ .‬و�أ��ض��اف‪« :‬قد‬ ‫ال نكون و�صلنا اىل احلالة املثالية‬ ‫ولكننا ن�ستطيع القول ان و�ضع‬ ‫الفريق مقبول فنيا وبدنيا»‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف خ��ان �ك��ان املباراتني‬ ‫القادمتني ب�أنهما «مفتاح الت�أهل‬ ‫وان��ه جمع معلومات كافية عن‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب�ين امل��ال �ي��زي والياباين‬ ‫وي �ث��ق ب �ق��درات الع�ب�ي��ه للخروج‬ ‫بنتيجة ايجابية امامهما»‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان خ � ��ان� � �ك � ��ان اج � � ��رى‬ ‫تعديالت على ت�شكليلة املنتخب‬ ‫االوملبي ل�سد فراغ غياب عدد من‬ ‫الالعبني امل�صابني ام�ث��ال عدي‬ ‫جفال وحممد عبادي‪ ،‬فا�ستعان‬ ‫بجهود �ستة من العبي منتخب‬ ‫ال �� �ش �ب��اب (دون ‪ 19‬ع ��ام ��ا) هم‬ ‫حم �م��ود م��وا���س وع �م��ر خريبني‬ ‫وح �� �س��ن ج ��وي ��د وم � ��ؤي ��د عجان‬ ‫وخالد مبي�ض وحميد ميدو‪.‬‬ ‫وم � � ��ن امل � �ت� ��وق� ��ع ان يلعب‬ ‫املنتخب ال�سوري بت�شكيلة ت�ضم‬ ‫ك�ل�ا م��ن اح �م��د م��دن �ي��ة واحمد‬ ‫��ص��ال��ح وحم�م��د دع��ا���س وحممد‬ ‫زب �ي��دي وي��ا��س��ر ��ش��اه�ين وحممد‬ ‫فار�س وحممود موا�س ومارديك‬ ‫ماردكيان ون�صوح نكديل ووائل‬ ‫رفاعي وعمر ال�سوما املحرتف يف‬ ‫القاد�سية الكويتي‪.‬‬ ‫� � �س � ��وري � ��ا ك � ��ان � ��ت اج� � �ت � ��ازت‬ ‫ط��اج�ي�ك���س�ت��ان يف ال � ��دور الثاين‬ ‫بتعادلها معها ‪ 2-2‬ذهابا وفوزها‬ ‫عليها ‪�-4‬صفر ايابا‪ ،‬اما ماليزيا‬ ‫فت�أهلت اىل ال ��دور ال�ث��ال��ث على‬ ‫ح�ساب لبنان بتعادله معه �صفر‪-‬‬ ‫��ص�ف��ر ذه��اب��ا يف ب�ي�روت وفوزها‬ ‫عليه ‪ 1-2‬يف ك��واالمل �ب��ور‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ان تخطت باك�ستان يف الدور‬ ‫االول ب �ف��وزه��ا ع�ل�ي�ه��ا ‪�-2‬صفر‬ ‫وت�ع��ادل�ه�م��ا ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر ذهابا‬ ‫وايابا‪.‬‬

‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي �أومليبو الأرجنتيني �أن��ه �أق��ال مدربه عمر دي‬ ‫فيليبي من من�صبه ب�سبب النتائج ال�سيئة التي حققها الفريق‬ ‫ب��إ��ش��راف��ه‪ ،‬وع�ين مكانه م ��اورو الب���س��ادا الع��ب ال�ف��ري��ق �سابقا‬ ‫ب�صورة م�ؤقتة‪.‬‬ ‫وكان دي فيليبي ا�ستلم من�صبه عام ‪ 2009‬عندما كان �أوملبو يف‬ ‫الدرجة الثانية‪ ،‬وقد دفع ثمن خ�سارة فريقه امام انديبندينتي‬ ‫�صفر‪ 3-‬يوم اجلمعة املا�ضي خالل اجلولة اخلام�سة ع�شرة من‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويحتل الفريق الذي مل يفز �سوى يف مباراتني هذا املو�سم‬ ‫املركز ال�سابع ع�شر من ا�صل ‪ 20‬فريقا‪.‬‬ ‫وب��ات دي فيليبي �سابع م��درب يفقد من�صبه منذ مطلع‬ ‫املو�سم احلايل بعد �سيبا�ستاين مينديز (بانفيلد)‪ ،‬وانطونيو‬ ‫حممد (اندبندينتي) وبدرو تروليو (ارجنتينو�س جونيورز)‪،‬‬ ‫وخ��اف�ي�ير ت��ورن�ت��ي (ن�ي��ول��ز اول��دب��وي��ز) وم�ي�غ�ي��ل ان�خ��ل رو�سو‬ ‫(ا�ستوديانتي�س)‪ ،‬وعمر ا�سد (�سان لورنزو)‪.‬‬

‫ملقة يصعد إىل املركز الخامس‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد ملقة اىل املركز اخلام�س على الئحة الرتتيب بعد‬ ‫ان هزم م�ضيفه را�سينغ �سانتاندر ‪� 1-3‬أول من �أم�س االثنني يف‬ ‫ختام املرحلة الثالثة ع�شرة من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع ملقة ر�صيده اىل ‪ 20‬نقطة وتقدم بفارق نقطتني على‬ ‫ا�شبيلية‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد را�سينغ �سانتاندر عند ‪ 9‬نقاط يف‬ ‫املركز الع�شرين االخري‪.‬‬ ‫وانتظر ملقة حتى الدقيقة الثالثة م��ن ال�شوط الثاين‬ ‫الف�ت�ت��اح الت�سجيل بت�سديدة ميينية ق��وي��ة م��ن فران�شي�سكو‬ ‫االركون �سواريز «اي�سكو» ا�ستقرت يف قلب �شباك احلار�س تونيو‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫و�أه ��دى ال �ف��ارو غ��ون��زال�ي��ز ��س��وب��ري��ون ه��دف��ا جمانيا مللقة‬ ‫بت�سجيله خط�أ يف مرمى فريقه (‪ ،)65‬وقل�ص مانويل ارانا‬ ‫رودريغز الفارق بت�سديدة قوية من بني املدافعني (‪ )70‬قبل �أن‬ ‫يعزز �سيبا�ستيان فرنانديز فوز ال�ضيوف بهدف ثالث (‪.)89‬‬

‫الفرنسي دومينيك‬ ‫يرغب يف العودة للتدريب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب املدرب ال�سابق للمنتخب الفرن�سي رميون دومينيك‬ ‫�أم�س الثالثاء عن رغبته بالعودة للتدريب وذل��ك يف مقابلة‬ ‫�أجراها مع «ليكيب تي يف»‪.‬‬ ‫وقال دومينيك الذي �أخفق مع الديوك يف مونديال ‪:2010‬‬ ‫«�أنا �أتوق للعودة �إىل عامل التدريب دائماً‪.‬هناك تدريب لالعبني‬ ‫و �آخر للمدربني‪ ،‬لن يكون �سيئاً �أي�ضاً‪.‬لكن مهما تكن اخلطة‬ ‫�أعتقد �أنني �س�أعود للعمل بهذا الت�ص ّور»‪.‬‬ ‫ويتط ّلع الفني الفرن�سي �إىل العمل مع م��درب �شاب حتى‬ ‫يتمكن من �صقله والإحاطة به وحمايته من ال�ضغوطات ومن‬ ‫�سهام النقد‬ ‫ُيذكر �أنّ دومينيك (‪ 59‬عاماً) ت�س ّلم مهام تدريب الديوك‬ ‫�سنة ‪ 2004‬خلفا للمد ّرب جاك �سانتيني �إثر خروج الفريق من‬ ‫بطولة ك�أ�س الأمم الأوروبية‪ ،‬ورغم الإنتقادات ال ّ‬ ‫الذعة و�سوء‬ ‫عالقته بو�سائل الإعالم الفرن�سية‪ ،‬فقد جدّد الإحتاد الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم الثقة فيه بالبقاء كمدرب للمنتخب حتى نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل جنوب �إفريقيا ‪.2010‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫آرسنال وتشلسي على مشارف التأهل‬ ‫وقمة نارية بني برشلونة وميالن‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع� ��ا�� ��ش ك � ��ل م � ��ن ار�� �س� �ن ��ال‬ ‫وت���ش�ل���س��ي ظ��روف��ا خم�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫االون��ة االخ�ي�رة وحت��دي��دا على‬ ‫ال�صعيد امل�ح�ل��ي ل�ك��ن كالهما‬ ‫ي�ستطيع حجز بطاقة الت�أهل‬ ‫اىل ال � ��دور ال �ث ��اين م ��ن دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا يف ح��ال فوزهما‬ ‫ع�ل��ى ف��ري�ق�ين امل��ان �ي�ين عندما‬ ‫ي�ل�ت�ق�ي��ان ب��ورو� �س �ي��ا دورمتوند‬ ‫وب��اي��ر ليفركوزن على التوايل‬ ‫اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��اد ار� �س �ن��ال توازنه‬ ‫ب �ع��د ب ��داي ��ة ك��ارث �ي��ة يف مطلع‬ ‫املو�سم يف الدوري املحلي‪ ،‬فبعد‬ ‫�سقوطه املدوي امام مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ‪ ،8-2‬وام��ام بالكبرين‬ ‫املتزوا�ضع ‪ 4-3‬وام��ام ج��اره يف‬ ‫�شمال لندن توتنهام ‪ ،2-1‬متكن‬ ‫من الفوز يف ‪ 10‬مباريات وتعادل‬ ‫يف واحدة‪.‬‬ ‫وخل� �� ��ص م� � ��درب الفريق‬ ‫اللندين الفرن�سي ار�سني فينغر‬ ‫امل ��وق ��ف ب �ق��ول��ه «ق �ب ��ل خم�سة‬ ‫ا��س��اب�ي��ع ك�ن��ا يف امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫ع�شر وك�ن��ت اواج ��ه ا�سئلة عن‬ ‫ق��درة الفريق يف حتا�شي خطر‬ ‫الهبوط‪ .‬يف تلك الفرتة قلت بان‬ ‫االمر لي�س واردا على االطالق‬ ‫لكن ك��ان يتعني علينا ان نثبت‬ ‫ذلك على ار�ض الواقع»‪.‬‬ ‫ول��ن ت�ك��ون مهمة ار�سنال‬ ‫��س�ه�ل��ة يف م��واج �ه��ة بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د ب�ط��ل امل��ان�ي��ا املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي وامل�ن�ت���ش��ي ب �ف��وزه على‬ ‫ب� � ��اي� � ��رن م� �ي ��ون� �ي ��خ مت�صدر‬ ‫البوند�سليغا ‪��-1‬ص�ف��ر يف عقر‬ ‫دار االخري بقيادة �صانع العابه‬ ‫امل� �ت� ��أل ��ق م ��اري ��و غ��وت �� �س��ه (‪19‬‬ ‫عاما)‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي امل� �ب ��اراة يف ا�سبوع‬ ‫حافل ل��دورمت��ون��د الن��ه يلتقي‬ ‫ال �� �س �ب��ت م ��ع ج � ��اره يف املدينة‬ ‫الواحدة �شالكه يف دربي �ساخن‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ع ��ول ار� � �س � �ن ��ال على‬ ‫ه��داف��ه ال�ه��ول�ن��دي روب�ي�ن فان‬ ‫بري�سي ه��داف ال ��دوري املحلي‬ ‫بر�صيد ‪ 13‬هدفا والذي طالب‬ ‫فينغر جمل�س ادارت ��ه بتمديد‬ ‫ع�ق��ده مهما ك��ان ال�ث�م��ن نظرا‬ ‫الن خ���س��ارة ج�ه��وده على غرار‬ ‫م ��ا ح���ص��ل م ��ع ��س�م�ير ن�صري‬ ‫و�سي�سك فابريغا�س قد ي�شكل‬ ‫م�شكلة كبرية لفريق العا�صمة‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية �ضمن‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ذات� �ه ��ا‪ ،‬ي�ست�ضيف‬ ‫مار�سيليا على ملعبه فيلودروم‬ ‫اوملبياكو�س وهو يدرك بان فوزه‬ ‫�سيكون كافيا اذا �صبت نتيجة‬ ‫املباراة بني ار�سنال ودورمتوند‬ ‫يف م�صلحته‪.‬‬

‫قمة بر�شلونة وامليالن تتجدد على �أر�ض االخري‬

‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي��واج��ه مدرب‬ ‫ت�شل�سي الربتغايل اندري فيا�ش‬ ‫ب ��وا� ��ش � �ض �غ��وط��ات ك �ب�ي�رة اثر‬ ‫تعر�ض فريقه خل�سارته الثالثة‬ ‫يف مبارياته االرب��ع االخ�يرة يف‬ ‫ال � ��دوري امل�ح�ل��ي بينها اثنتان‬ ‫ع�ل��ى ار� �ض��ه ام ��ام ار� �س �ن��ال ‪5-2‬‬ ‫وام� � ��ام ل �ي �ف��رب��ول ‪ 2-1‬االح ��د‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ول��ن ت�ك��ون مهمة الفريق‬ ‫ال � �ل � �ن ��دين � �س �ه �ل��ة �� �ض ��د باير‬ ‫ل �ي �ف��رك��وزن ع �ل��ى م �ل �ع��ب باي‬ ‫ارينا �ضمن املجموعة اخلام�سة‬ ‫علما بان الفوز �سيمنحه بطاقة‬ ‫العبور اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫وادت ال�ن�ت��ائ��ج املتوا�ضعة‬ ‫ال�ت��ي حققها ت�شل�سي با�شراف‬ ‫ف� �ي ��ا� ��ش ب� ��وا�� ��ش اىل تكهنات‬ ‫ب��ام�ك��ان�ي��ة ق �ي��ام م��ال��ك النادي‬ ‫رج��ل االع�م��ال ال��رو��س��ي رومان‬

‫اب��رام��وف �ي �ت ����ش ب��اق��ال��ة امل ��درب‬ ‫ال� ��ذي ا��س�ت�ل��م م�ن���ص�ب��ه مطلع‬ ‫املو�سم احلايل خلفا لاليطايل‬ ‫ك��ارل��و ان�شيلوتي‪ ،‬واال�ستعانة‬ ‫ب �خ��دم��ات ��ص��دي�ق��ه الهولندي‬ ‫غ ��و� ��س ه �ي��دي �ن��ك ال � ��ذي ترك‬ ‫من�صبه م�ؤخرا مدربا لرتكيا‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ب � ��وا� � ��ش �� � �س � ��ارع اىل‬ ‫ط �م ��أن��ة اجل �م �ي��ع ب ��ان من�صبه‬ ‫لي�س يف خطر بقوله «مل يقدم‬ ‫اب��رام��وف �ي �ت ����ش ع �ل��ى دف� ��ع ‪15‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني عندما‬ ‫ت�ع��اق��د م�ع��ي ل�ك��ي يقيلني بعد‬ ‫ا�شهر قليلة»‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف «ق �ل ��ت ب��ان �ن��ي يف‬ ‫�� �ص ��دد ب� �ن ��اء �� �ش ��يء ج ��دي ��د يف‬ ‫ت�شل�سي وال �ن��ادي م�صمم على‬ ‫�سلك هذا الطريق»‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة ث��ان �ي��ة �ضمن‬ ‫املجموعة ذاتها‪ ،‬يلتقي فالن�سيا‬

‫م ��ع غ �ن��ك ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ا�ضعف‬ ‫فرق املجموعة‪ .‬ويدرك الفريق‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين ب� ��ان ف � ��وزه يجعله‬ ‫يحافظ على امله بالت�أهل قبل‬ ‫حلوله �ضيفا على ت�شل�سي يف‬ ‫اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة الثامنة‪،‬‬ ‫� �س �ي �ك��ون م �ل �ع��ب �� �س ��ان �سريو‬ ‫م� ��� �س ��رح ��ا مل � � �ب� � ��اراة ق � �م ��ة بني‬ ‫عمالقي الكرة االوروبي ميالن‬ ‫االيطايل وبر�شلونة اال�سباين‪.‬‬ ‫واذا ك��ان ال�ف��ري�ق��ان �ضمنا‬ ‫ب�ل��وغ ال ��دور ال �ث��اين يف اجلولة‬ ‫الثانية‪ ،‬فان اهمية املباراة تكمن‬ ‫يف ح�سم � �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة يف‬ ‫م�صلحة احدهما كيف يح�صل‬ ‫على اف�ضلية ا�ست�ضافة مباراة‬ ‫االي� ��اب يف ال� ��دور ال �ث��اين على‬ ‫ار�ضه وحتا�شي يف الوقت ذاته‬ ‫الكبار يف هذا الدور‪.‬‬

‫وك� ��ان� ��ت م � �ب� ��اراة ال ��ذه ��اب‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب ك��ام��ب ن ��و انتهت‬ ‫ب��ال�ت�ع��ادل ‪ ،2-2‬وب��ال �ت��ايل فان‬ ‫التعادل �صفر‪�-‬صفر او بنتيجة‬ ‫‪ 1-1‬ي�ك�ف��ي م �ي�ل�ان ل�ل�ب�ق��اء يف‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫و� � �س � �ي � �خ � ��و� � ��ض م� �ه ��اج ��م‬ ‫م � �ي�ل��ان ال � �� � �س� ��وي� ��دي زالت � � ��ان‬ ‫ايرباهيموفيت�ش اول ل�ق��اء له‬ ‫�ضد فريقه ال�سابق منذ انتقاله‬ ‫اىل ال�ف��ري��ق ال �ل��وم �ب��ادري قبل‬ ‫م��و� �س �م�ي�ن يف � �ص �ف �ق��ة‪ .‬وق� ��ال‬ ‫ايرباهيموفيت�ش الذي غاب عن‬ ‫م�ب��اراة ال��ذه��اب «�سيكون االمر‬ ‫مثريا واملباراة رائعة‪� .‬سنواجه‬ ‫اف�ضل فريق يف العامل من دون‬ ‫ادنى �شك»‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال�سابعة‪،‬‬ ‫يقف ابويل نيقو�سيا القرب�صي‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش��ارف دخ� ��ول التاريخ‬

‫ك�أول فريق قرب�صي يبلغ الدور‬ ‫ال� �ث ��اين اذ ي �ح �ت��اج اىل نقطة‬ ‫واحدة من مباراتيه املتبقتني يف‬ ‫ال��دور االول اولها خ��ارج ار�ضه‬ ‫� �ض��د زي �ن �ي��ت � �س��ان بطر�سربغ‬ ‫الرو�سي‪.‬‬ ‫وك��ان ابويل الوحيد الذي‬ ‫مل ي�خ���س��ر يف ه ��ذه املجموعة‬ ‫مفاج�أة املو�سم يف دوري ابطال‬ ‫اوروب � ��ا‪ .‬واذا ك��ان��ت جمموعته‬ ‫ال ت���ض��م ا� �س �م��اء ك �ب�يرة امثال‬ ‫ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة وري � � � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫وم��ان �� �ش �� �س�ت�ر ي ��ون ��اي� �ت ��د‪ ،‬ف ��ان‬ ‫��ش��اخ�ت��ار دون�ت���س��ك االوك� ��راين‬ ‫وبورتو الربتغايل توجا بطلني‬ ‫مل�سابقة يوروبا ليغ عامي ‪2009‬‬ ‫و‪ 2011‬على التوايل‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة ث��ان �ي��ة �ضمن‬ ‫املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬يلتقي بورتو‬ ‫مع �شاختار دونت�سك‪.‬‬

‫ابويل نيقوسيا على مشارف تحقيق اإلنجاز‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي� �ق ��ف ن � � ��ادي اب� ��وي� ��ل نيقو�سيا‬ ‫ال �ق�ب�ر� �ص��ي ع �ل��ى م� ��� �ش ��ارف حتقيق‬ ‫االجن��از ودخ��ول التاريخ ك ��أول فريق‬ ‫م��ن اجل��زي��رة املتو�سطية ال��ذي يبلغ‬ ‫الدور الثاين من دوري ابطال اوروبا‬ ‫لكرة القدم عندما يلتقي بزينيت �سان‬ ‫بطر�سربغ الرو�سي اليوم االربعاء يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة من امل�سابقة القارية‬ ‫املرموقة‪.‬‬ ‫«نحن يف حاجة اىل نقطة واحدة»‪،‬‬ ‫ه��ي اجل�م�ل��ة ال�ت��ي ت�ت�ردد ع�ل��ى ل�سان‬ ‫رئ �ي ����س ال� �ن ��ادي وامل � ��درب والالعبني‬ ‫وان �� �ص��ار ال� �ن ��ادي‪ .‬ن�ق�ط��ة واح� ��دة من‬ ‫مباراتني متبقتني للفريق القرب�صي‬ ‫مفاج�أة املو�سم‪ ،‬اخرها على ار�ضه �ضد‬ ‫�شاختار دونت�سك االوكراين‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل �أب��وي��ل امل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف‬ ‫ال� ��دوري امل�ح�ل��ي ب �ف��ارق ‪ 6‬ن �ق��اط عن‬ ‫املت�صدر وقد عانى االمرين لتخطي‬ ‫عقبة ارادي �ب��و �صاحب امل��رك��ز االخري‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر ال�سبت امل��ا��ض��ي‪ .‬لكن فريق‬ ‫العا�صمة القرب�صية يت�صدر ترتيب‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �� �س��اب �ع��ة وه� ��و الوحيد‬ ‫ال��ذي مل يخ�سر حتى االن علما بان‬ ‫املجموعة ت�ضم فريقني �سبق لهما ان‬ ‫فازا بالدوري االوروب��ي (يوروبا ليغ)‬ ‫يف ال�سنتني االخريتني وهما �شاختار‬ ‫دونت�سك عام ‪ 2009‬وبورتو الربتغايل‬ ‫يف ايار املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ؤكدقائدالفريقق�سطنطينو�س‬ ‫خ��اراالم�ب�ي��دي����س يف ت�صريح لوكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س ‪« :‬ن�ح��ن نعي�ش حلما‪،‬‬ ‫انها مفاج�أة حقيقية لكني ال اعتقد‬ ‫بان االمر يتعلق فقط باحلظ»‪.‬‬ ‫يف املقابل يعرتف املدرب ال�صربي‬

‫نادي ابويل نيقو�سيا القرب�صي‬

‫ايفان يوفانوفيت�ش ب��ان فريقه تعلم‬ ‫من جتربة خو�ض ه��ذه امل�سابقة عام‬ ‫‪ 2009‬ع�ن��دم��ا ق ��دم ال �ف��ري��ق عرو�ضا‬ ‫م �� �ش��رف��ة‪ ،‬ل �ك �ن��ه �أن� �ه ��ى امل �ج �م��وع��ة يف‬ ‫امل ��رك ��ز الأخ �ي ��ر‪ ،‬وق � ��ال ع ��ن عرو�ض‬ ‫فريقه احلالية‪« :‬جنحنا يف ا�ستغالل‬ ‫جميع الفر�ص التي تركتها لنا الفرق‬ ‫املناف�سة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬منحت امل�شاركة االوىل‬ ‫الالعبني ثقة �أك�بر بالنف�س وحافزا‬ ‫ق��وي��ا ك�م��ا جنحنا يف خ�ي��ارات�ن��ا يف ما‬

‫يتعلق بالتعاقدات خ�صو�صا يف ظل‬ ‫الو�ضع املادي القوي الذي نتمتع به»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل ���ش��ارك��ة االوىل ادخلت‬ ‫مبلغا م �ق��داره ‪ 12‬م�ل�ي��ون ي ��ورو اىل‬ ‫خ��زائ��ن ال� �ن ��ادي‪ ،‬ع�ل�م��ا �أن امليزانية‬ ‫الق�صوى للنادي �سنويا ال تتخطى ‪7‬‬ ‫ماليني يورو كما يك�شف رئي�س النادي‬ ‫منذ عام ‪ 2008‬فيوفو�س ايروتوكريتو‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬بف�ضل هذا املبلغ �سددنا جميع‬ ‫ديوننا‪ ،‬بعدها بد�أنا تدريجيا عملية‬ ‫ب �ن��اء ال �ف��ري��ق امل ��وج ��ود ح��ال �ي��ا‪ .‬من‬

‫اج��ل احل�صول على الالعبني الذين‬ ‫يتمتعون باملوهبة يتعني علينا التعاقد‬ ‫معهم»‪.‬‬ ‫ويعرتف املهاجم الربازيلي ايلتون‬ ‫ب���ص�ع��وب��ة م�ه�م��ة ف��ري�ق��ه يف مواجهة‬ ‫زينيت ��س��ان بطر�سربغ ال��ذي ف��از يف‬ ‫مبارياته الت�سع االخرية يف امل�سابقات‬ ‫الأوروب� �ي ��ة ع�ل��ى �أر� �ض��ه‪ ،‬وي �ق��ول‪« :‬يف‬ ‫رو�سيا ال�برد قار�س ج��دا �أك�ثر بكثري‬ ‫مما هو عليه يف قرب�ص‪ ،‬وه��ذا الأمر‬ ‫�سي�شكل م�شكلة بالن�سبة �إلينا»‪.‬‬

‫ح �ت��ى يف ح� ��ال اخل� ��� �س ��ارة �أم� ��ام‬ ‫زينيت‪ ،‬قد يبلغ ابويل الدور الثاين‬ ‫يف ح��ال ان�ت�ه��اء امل �ب��اراة الأخ� ��رى يف‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ب�ي�ن ب ��ورت ��و و�شاختار‬ ‫بالتعادل واال ف ��إن امل �ب��اراة االخرية‬ ‫له �ضد �شاختار يف نيقو�سيا �ستكون‬ ‫حا�سمة يف حت��دي��د م�صري الفريق‪،‬‬ ‫وي �خ �ت��م رئ �ي ����س ال� �ن ��ادي ب �ق��ول��ه «يف‬ ‫ح��ال ع��دم ت��أه�ل�ن��ا يف ن�ه��اي��ة اجلولة‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬ف��إن امل�ب��اراة �ضد �شاختار‬ ‫�ستكون ام املعارك»‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫توتنهام يصعد إىل املركز‬ ‫الثالث يف الدوري اإلنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد توتنهام اىل املركز الثالث على الئحة الرتتيب اثر‬ ‫فوز م�ستحق على �ضيفه ا�ستون فيال ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫االثنني يف ختام املرحلة الثانية ع�شرة من الدوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع توتنهام ر�صيده اىل ‪ 25‬نقطة وتقدم بفارق االهداف‬ ‫على نيوكا�سل وهو ميلك مباراة م�ؤجلة مع ايفرتون‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ا�ستون فيال ثامنا وله ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫على ملعب واي��ت ه��ارت الي��ن حيث جل�س امل��درب هاري‬ ‫ريدناب على مقاعد االحتياطيني لتوجيه العبي توتنهام بعد‬ ‫غياب ‪� 3‬أ�سابيع �إثر خ�ضوعه لعملية يف القلب‪ ،‬كان التهديد‬ ‫الأول جاء من جانب الفريق الزائر يف الدقيقة الأوىل بعدما‬ ‫رفع البلغاري �ستيليان برتوف كرة من اجلهة اليمنى ارتقى‬ ‫لها اميل هي�سكي وا�سقطها على نقطة اجلزاء ف�أبعدها املدافع‬ ‫الفرن�سي يون�س قبول‪.‬‬ ‫ورد توتنهام بهجمتني وتهديدتني مبا�شرين اخطرهما‬ ‫الثاين يف الدقيقة الرابعة حني مرر الهولندي رافائيل فان‬ ‫در فارت �إىل التوغويل �إميانويل اديباتور �سبقته �إىل احلار�س‬ ‫املخ�ضرم االيرلندي �شاي غيفن (‪ 35‬عاما)‪.‬‬ ‫و�أ�ضاع اديبايور فر�صة هدف حمقق بعدما رفع غاريث‬ ‫ب��اي��ل ك ��رة ع��ال�ي��ة م��ن اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى ط ��ار ل�ه��ا التوغويل‪،‬‬ ‫و�أ�سقطها ب��ر�أ��س��ه جانبت ال�ق��ائ��م الأمي ��ن (‪ ،)11‬واقرتبت‬ ‫رائحة ه��دف لتوتنهام بعد هجمة قادها اديبايور وقطعت‬ ‫اىل ركنية نفذت وو�صلت الكرة اىل قبول الذي اطلقها بقوة‬ ‫ار�ضية فارتطمت بقدم مدافع وحتولت اىل ركنية قطعت‬ ‫من الدفاع وعادت اىل بايل الذي رفعها امام تابعها اديبايور‬ ‫مق�صية خلفية يف ال�شباك (‪ )14‬م�سجال هدفه االول بعد‬ ‫�صيام ‪ 6‬مراحل‪.‬‬ ‫و��ض�غ��ط ت��وت�ن�ه��ام ع�ل��ى م��رم��ى ��ض�ي�ف��ه‪ ،‬وا� �ص��اب ف��ان در‬ ‫ف ��ارت ال�شبكة م��ن اخل ��ارج (‪ ،)23‬وع�ل��ت ت���س��دي��دة الالعب‬ ‫نف�سه العار�ضة (‪ ،)28‬وقام ا�ستون فيال باول تهديد حقيقي‬ ‫للحار�س االمريكي العجوز ب��راد فريدل (‪ 40‬عاما) بعد ان‬ ‫تالعب غابرييل اغبونالهور ب�أكرث من العب‪ ،‬ومرر الكرة‬ ‫اىل هي�سكي الذي ار�سلها من داخل املنطقة باجتاه الزاوية‬ ‫الي�سرى البعيدة فمرت بجانب القائم ومل ي�صل �إليها زميله‬ ‫دارن بنت ملتابعتها يف ال�شباك (‪.)30‬‬ ‫وف�شل بايل يف ال�سيطرة على كرة ار�سلها الكرواتي لوكا‬ ‫مودريت�ش خلف ال��دف��اع فو�صلت اىل �شاي غيفن و�ضاعت‬ ‫فر�صة منا�سبة للت�سجيل‪ ،‬وع��و���ض ب��اي��ل ب��ار��س��ال ك��رة من‬ ‫اجلهة الي�سرى عر�ضية ف�شل جيم�س كويلنز واحلار�س غيفن‬ ‫يف ابعادها فو�صلت �إىل اديباليور على خط املرمى فاكملها‬ ‫بهدوء كبري هدفا ثانيا ولفريقه (‪ )40‬هو اخلام�س له هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬كانت املبادرة الهجومية من جانب‬ ‫ا�ستون فيال وبر�أ�سية ل��دارن بنت ط��ار لها ف��ري��دل وابطل‬ ‫مفعولها (‪ ،)47‬وا��س�ترد توتنهام ب�سرعة زم��ام االم��ور ورد‬ ‫بكرة بني يدي غيفن (‪ ،)49‬وا�ضاع اديبايور فر�صة ت�سجيل‬ ‫الهاتريك بعد كرة بينية من مودريت�ش خلف الدفاع وانفراد‬ ‫تام بغيفن وت�سديد الكرة بغرابة ابتعدت عن القائم االي�سر‬ ‫(‪.)52‬‬ ‫والأغرب ما قام به فان در فارت الذي تلقى كرة عر�ضية‬ ‫م��ن ادي�ب��اي��ور ح��اول مترير اىل �آرون لينون ب��دل الت�سديد‬ ‫بنف�سه والطريق اىل املرمى مك�شوف امامه (‪ ،)54‬و�سدد كيل‬ ‫ووك��ر ك��رة قوية ارمت��ى لها غيفن لكنها ابتعدت قليال عن‬ ‫مرماه (‪ ،)58‬واهدر اديبايور جمددا (‪ ،)62‬و�سدد اغبونالهور‬ ‫كرة خمادعة متو�سطة االرتفاع ارمتى عليها فريدل (‪،)75‬‬ ‫وفر�صة �ضائعة جديدة بعد دربكة من التوغويل (‪.)78‬‬ ‫وا�ست�سلم ا�ستون فيال متاما وقبع العبوه يف منطقتهم‬ ‫الغالق املمرات فتناقل ا�صحاب االر�ض الكرة بارتياح كيفما‬ ‫�شا�ؤوا‪ ،‬وا�ضاع املدافع الكامريوين بينوا ا�سو ايكوتو (‪،)83‬‬ ‫وعلت كرة �سكوت باركر اخل�شبات (‪.)88‬‬

‫ديوكوفيتش يعاني أمام‬ ‫برديتش يف بطولة املاسرتز‬ ‫لكرة املضرب‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عانى الربيطاين نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول كثريا‬ ‫للفوز على الت�شيكي توما�س برديت�ش ال�سابع ‪ 6-3‬و‪ 3-6‬و‪6-7‬‬ ‫(‪� )3-7‬ضمن مناف�سات املجموعة االوىل من بطولة املا�سرتز‬ ‫لكرة امل�ضرب املقامة يف لندن‪.‬‬ ‫جت�م��ع ال�ب�ط��ول��ة اف���ض��ل ‪ 8‬الع �ب�ين يف ال �ع��امل‪ ،‬واوقعت‬ ‫ال�ق��رع��ة ا��ص�ح��اب االرق ��ام ال�ف��ردي��ة يف الت�صنيف ال�ع��امل��ي يف‬ ‫املجموعة االوىل وهم ديوكوفيت�ش موراي وفرير وبرديت�ش‪،‬‬ ‫فيما ت�ضم املجموعة الثانية ا�صحاب االرق��ام الزوجية وهم‬ ‫اال�سباين راف��اي��ل ن��ادال الثاين وال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫الرابع والفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س واالمريكي‬ ‫ماردي في�ش الثامن‪.‬‬ ‫وكان نادال وفيدرر فازا على في�ش وت�سونغا على التوايل‬ ‫اول من ام�س االحد يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬واجه ديوكوفيت�ش بطل ‪� 2008‬صعوبة‬ ‫كبرية للتغلب على برديت�ش يف ثالث جمموعات‪ ،‬ال بل انه‬ ‫كان على و�شك خ�سارة املباراة بعد ان ت�أخر ‪ 6-5‬يف املجموعة‬ ‫الثالثة قبل ان يعود ويح�سم النتيجة يف ال�شوط الفا�صل‪.‬‬ ‫ديوكوفيت�ش ع��ان��ى م��ن ا��ص��اب��ة يف ال�ك�ت��ف يف اال�سابيع‬ ‫املا�ضية و�شارك ب�صعوبة يف دورة بال ال�سوي�سرية التي خ�سر‬ ‫فيها امام الياباين املغمور كي ني�شيكوري‪ ،‬ثم ان�سحب من ربع‬ ‫نهائي باري�س بري�سي‪.‬‬ ‫يذكر ان ديوكوفيت�ش قدم مو�سما بالغ الروعة‪ ،‬اذ احرز‬ ‫لقب ‪ 10‬دورات بينها ثالثة يف البطوالت الكربى‪ ،‬وفاز حتى‬ ‫االن يف ‪ 70‬مباراة مقابل ‪ 4‬خ�سارات‪.‬‬ ‫واعترب ال�صربي انه «خا�ض ا�صعب مباراة له منذ بطولة‬ ‫فال�شينغ ميدوز وان��ه لي�س �سعيدا بامل�ستوى ال��ذي قدمه»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «ميلك برديت�ش �ضربات قوية جدا من اخلط اخللفي‬ ‫للملعب ول��ذل��ك ك��ان مهما ان اح��اف��ظ على تركيزي طوال‬ ‫املباراة»‪ ،‬م�شريا اىل انه «يجب ان يح�سن م�ستواه يف املباراة‬ ‫الثانية»‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪ ،‬اح�ت��اج ف�يرر اىل �ساعتني كاملتني‬ ‫لتحقيق الفوز ال��راب��ع على م��وراي مقابل ‪ 5‬ه��زائ��م‪ ،‬وكانت‬ ‫املواجهة االوىل بينهما عام ‪ 2006‬يف ال��دور الثاين من دورة‬ ‫بر�شلونة اال�سبانية وانتهت بفوز فرير‪ ،‬واالخرية عام ‪ 2011‬يف‬ ‫نهائي دورة �شنغهاي ال�صينية وانتهت بتتويج موراي‪.‬‬ ‫وك�سر فرير ار�سال الربيطاين مرة واحدة يف املجموعة‬ ‫االوىل وحتديدا يف ال�شوط العا�شر‪ ،‬وا�ستدعى االخري بعدها‬ ‫املعالج الذي قام بتدليك لظهرة وخا�صرته‪.‬‬ ‫وخ�سرر فرير ار�ساله االول يف الثانية وتخلف �صفر‪2-‬‬ ‫قبل ان ي�ستويل على ار�سال مناف�سه يف ال�شوط الرابع ويعادل‬ ‫‪ .2-2‬وخ�سر اال�سباين ار�ساله جمددا يف ال�سابع وتخلف ‪4-3‬‬ ‫ل�يرد التحية م��رة ثانية على ال�ف��ور وي�ع��ادل ‪ ،4-4‬ث��م ك�سر‬ ‫ار�سال الربيطاين مرة ثالثة يف ال�شوط الثاين ع�شر ليحقق‬ ‫فوزه االول على الربيطاين يف املواجهة الرابعة بينهما هذا‬ ‫العام وبعد ‪ 4‬هزائم متتالية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )23‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1774‬‬

‫األمري رعد يرعى احتفال‬ ‫األوملبياد الخاص األردني باليوبيل الفضي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اح �ت �ف��ل �أم� �� ��س ال� �ث�ل�اث ��اء برعاية‬ ‫االم �ي��ر رع� ��د ب ��ن زي� ��د رئ �ي ����س املجل�س‬ ‫االع �ل��ى ل �� �ش ��ؤون الأ� �ش �خ��ا���ص املعاقني‬ ‫رئي�س االوملبياد اخلا�ص االردين ب�إ�ضاءة‬ ‫�شعلة فعاليات الألعاب الوطنية احلادية‬ ‫ع�شرة التي ينظمها االوملبياد على �ستاد‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة اح �ت �ف��اء مبنا�سبة‬ ‫االحتفال باليوبيل الف�ضي لت�أ�سي�سه‪.‬‬ ‫ون �ق��ل الأم �ي��ر رع ��د خ�ل�ال احلفل‬ ‫ال��ذي ح�ضره رئي�س الوفد الفل�سطيني‬ ‫امل� ��� �ش ��ارك امل ��دي ��ر ال��وط �ن��ي للأوملبياد‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ن� � ��زار ب �� �ص�ل�ات ومدير‬ ‫الريا�ضة والتدريب يف الأوملبياد اخلا�ص‬ ‫ال��دويل ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا حم�م��د ن��ا��ص��ر حت�ي��ات وتهنئة‬ ‫امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين لأب �ط��ال والعبي‬ ‫الأوملبياد والأهايل واملتطوعني مبنا�سبة‬ ‫االح�ت�ف��ال باليوبيل الف�ضي لت�أ�سي�س‬ ‫الأوملبياد‪.‬‬ ‫و�أع��رب الأم�ير عن اعتزازه وفخره‬ ‫مبا حققه الأوملبياد اخلا�ص الأردين من‬ ‫اجنازات خالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ��ه �أت� ��اح ال�ف��ر��ص��ة �أم� ��ام �أع�ضائه‬ ‫لالندماج ب�أقرانهم يف املجتمع‪.‬‬

‫امل�ستويات كافة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض � ��اف �أن � � ��ه ي� �ح ��ق ل� �ن ��ا الفخر‬ ‫واالعتزاز‪ ،‬كون الأردن �أول دولة عربية‬ ‫تنت�سب للأوملبياد اخلا�ص ال��دويل‪ ،‬ثم‬ ‫تبعها معظم الدول العربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ال��وف��د الفل�سطيني‬ ‫امل�شارك �إن م�شاركة الوفد الفل�سطيني‬ ‫ج ��اءت ت��أك�ي��دا ع�ل��ى االع �ت��زاز بالعالقة‬ ‫امل� �م� �ي ��زة ب �ي�ن ال� �ق� �ي ��ادت�ي�ن وال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني الأردين والفل�سطيني والتي‬ ‫هي عالقة تو�أمة ودم واخوة‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ع��ن اع �ت��زازه ب��امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫هذه البطولة مبنا�سبة اليوبيل الف�ضي‬ ‫لالوملبياد اخل��ا���ص االردين ال��ذي حقق‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن االجن� ��ازات وال�ت�ق��دم الذي‬ ‫حتقق بف�ضل دعم امللك عبداهلل الثاين‬ ‫والأمري رعد بن زيد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن زيارة امللك اىل مدينة‬ ‫رام اهلل ام�س ج��اءت تعبريا �صادقا عن‬ ‫دعمه للق�ضية الفل�سطينية وحر�صه على‬ ‫تقدمي كل الدعم لل�شعب الفل�سطي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد حم�م��د ن��ا��ص��ر ب ��االجن ��ازات‬ ‫االمري رعد بن زيد رئي�س االوملبياد اخلا�ص االردين التي حققها االوملبياد اخلا�ص االردين‬ ‫وا�ستعر�ض بداية ت�أ�سي�س الأوملبياد �أن ع��دد الع�ب�ي��ه امل�سجلني جت ��اوز الآن واح� � � ��رازه ل �ن �ت��ائ��ج م �� �ش��رف��ة يف معظم‬ ‫ال��ذي ب��د�أ بع�شرة العبني يف ظل ما كان ‪ 4000‬الع��ب والعبة حققوا العديد من ال �ب �ط��والت ال �ت��ي � �ش��ارك ف�ي�ه��ا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫يواجهه من التحديات وال�صعوبات‪� ،‬إال اجلوائز والإجن��ازات التي يعتز بها على اال� �س �ت �ع��داد ل�ت�ق��دمي ك��ل ال��دع��م الالزم‬

‫اللجنة الطبية يف االتحاد اآلسيوي تقيم‬ ‫املؤتمر الطبي الخاص بتحديد أعمار الالعبني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت اللجنة الطبية باالحتاد الآ�سيوي �إقامة امل�ؤمتر الطبي‬ ‫اخل��ا���ص بتحديد �أع �م��ار ال�لاع�ب�ين يف ب �ط��والت ال�ف�ئ��ات العمرية‬ ‫اال�سيوية يف عمان خالل �أيلول من العام املقبل‪ ،‬وكذلك ا�ست�ضافة‬ ‫الأردن مل�ؤمتر طبي خا�ص ب�إ�صابات املالعب يعقد يف عمان خالل‬ ‫�أيار من عام ‪.2014‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماعات اللجنة والتي عقدت يف مقر االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي‪ ،‬و��ش��ارك فيها د‪ .‬يحي امل�ح��ارم��ة وال��ذي �أك��د �أن اللجنة‬ ‫ق��ررت �أقامة امل�ؤمتر اخلا�ص بتحديد �أعمار الالعبني با�ستعمال‬ ‫الرنني املغنطي�سي لالعبني حتت ‪� 18‬سنة‪ ،‬وي�شارك فيه ممثلني‬ ‫عن ‪ 13‬دول��ة هي دول غرب �آ�سيا‪ ،‬ويحا�ضر فيه عدد من اخلرباء‬ ‫من االحتادين الآ�سيوي والدويل‪ ،‬فيما ينتظر �أن ي�شارك يف امل�ؤمتر‬ ‫الثاين نحو ‪ 300‬طبيب من قارة �آ�سيا‪.‬‬ ‫كذلك ي�شارك الأردن يف دورة خا�صة ملنح �شهادة الدبلوم يف‬ ‫�إ�صابات املالعب التي �ستقام يف قطر خالل العام املقبل‪ ،‬وينتظر �أن‬ ‫ي�شارك فيه عدد من �أ�صحاب االخت�صا�ص من الأردن‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫لتطوير ريا�ضية االملبياد اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شادت لباب البنا يف كلمة الالعبني‬ ‫بدعم �سمو االمري رعد بن زيد املتوا�صل‬ ‫ل�لاومل�ب�ي��اد اخل��ا���ص االردين وق��ال��ت ان‬ ‫هذه البطولة هي تعبري عن االجنازات‬ ‫التي حققها العبو االملبياد‪.‬‬ ‫وي � �� � �ش ��ارك يف ف� �ع ��ال� �ي ��ات الأل � �ع� ��اب‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة احل��ادي��ة ع���ش��رة ال �ت��ي ت�شمل‬ ‫م�سابقات يف العاب كرة القدم والبوت�شي‬ ‫و�ألعاب القوى العبون والعبات ميثلون‬ ‫مركز الرتبية اخلا�صة يف اململكة ا�ضافة‬ ‫اىل م�شاركة وفد من االوملبياد اخلا�ص‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وت�ضمن حفل االفتتاح ا�ستعرا�ضا‬ ‫لفرق املراكز امل�شاركة ا�ضافة اىل فقرات‬ ‫مو�سيقية �شيقة وا�ستعر�ض ملو�سيقات‬ ‫ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة ف �ق��رات ف�ن�ي��ة لفرقة‬ ‫امانة عمان وفقرات ت�شكيلية باملنا�سبة‬ ‫ل�لاع �ب�ين االومل �ب �ي ��اد اخل ��ا� ��ص االردين‬ ‫وفقرات فلكلورية ملركز نازك احلريري‬ ‫للرتبية اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق � � ��دم الأم� �ي� ��ر دروع� � � ��ا تكرميية‬ ‫للداعمني وامل�شاركني‪ ،‬فيما ق��دم نائب‬ ‫رئي�س اجلامعة االردنية الدكتور ب�شري‬ ‫الزعبي درع اجلامعة تقديرا للأمري‪.‬‬

‫األمري علي يشارك يف اجتماعات املكتب‬ ‫التنفيذي لالتحاد اآلسيوي اليوم‬

‫الرئيس الفخري لالتحاد النرويجي‬ ‫يشيد باتحاد الكرة األردني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ش��اد الرئي�س الفخري ل�لاحت��اد ال�نروي�ج��ي لكرة ال�ق��دم بري‬ ‫�أوم��دال باالحرتافية العالية التي يتعامل بها االحتاد الأردين مع‬ ‫مهرجان الرنويج للفتيات الذي تدور فعالياته حالياً على ملعبي‬ ‫ال�ب�ترا وال�ب��ول��و مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬وي�ستمر حتى ال�سبت‬ ‫املقبل‪ .‬و�أو��ض��ح �أوم��دال ‪-‬ال��ذي يتواجد يف الأردن للإ�شراف على‬ ‫املهرجان‪� -‬أن تلك االحرتافية �أ�سهمت يف �إق��ام��ة ه��ذا التجمع يف‬ ‫عمان للعام الثالث على ال�ت��وايل‪ ،‬كما �أنها تعك�س حر�ص االحتاد‬ ‫الأردين على �إيجاد قاعدة �صلبة لكرة القدم الن�سوية‪.‬‬ ‫و�أكد �أومدال �أن العديد من املكت�سبات حتققت يف املهرجان‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بتطوير امل�شاركات‪� ،‬سواء الالعبات �أو احلكمات �أو املدربات‬ ‫من خمتلف الدول املتواجدة (الرنويج‪� ،‬سورية‪ ،‬العراق‪ ،‬فل�سطني‪،‬‬ ‫�إيران‪ ،‬لبنان ف� ً‬ ‫ضال عن الأردن)‪ ،‬مو�ضحاً �أن املهرجان من �ش�أنه �أن‬ ‫يخلق كذلك قاعدة للعالقات بني هذه الدول‪ ،‬وهي من الإيجابيات‬ ‫التي ت�ضاف �إىل النواحي الفنية‪ .‬وبني �أوم��دال �أن املهرجان يقام‬ ‫بدعم من من وزارة اخلارجية الرنويجية وب�إ�شراف من االحتاد‬ ‫الرنويجي للعبة‪ ،‬كا�شفاً النقاب عن �أن بالده التي يبلغ عدد �سكانها‬ ‫نحو (‪ )5‬ماليني ن�سمة لديها نحو (‪ )120000‬العبة ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وهو ما يف�سر الإجن��ازات العديد التي يحققها املنتخب الرنويجي‬ ‫والفرق الرنويجية يف العديد من البطوالت الدولية‪ ،‬لأن االهتمام‬ ‫بالقاعدة يعد الأ�سا�س يف عملية الت�شييد والبناء‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن م�ه��رج��ان ال�ن�روي��ج ‪ -‬ال ��ذي ي�ح�ظ��ى ه��ذا العام‬ ‫مب�شاركة (‪ )112‬العبة ويقام ب�إ�شراف (‪ )7‬مدربني ومراقبة حكام‬ ‫كلهم من الرنويج ‪ ،-‬يهدف �إىل تنمية ق��درات الفتيات وت�شجعهن‬ ‫على ممار�سة ك��رة ال�ق��دم وحت�سني مهارتهن ال�ف��ردي��ة م��ن خالل‬ ‫االن�خ��راط مبباريات ودي��ة وتدريبات مكثفة‪ ،‬كما يت�ضمن دورات‬ ‫خا�صة للمدربات واحلكمات‪.‬‬ ‫ويعترب املهرجان جزءا من م�شروع االحتاد الرنويجي ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط بالتعاون مع احتادات املنطقة‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ذك ��ره‪� ،‬أن ب�ير �أوم� ��دال تقلد من�صب رئي�س االحتاد‬ ‫الرنويجي ملدة (‪ )15‬عاماً‪ ،‬كما �شغل من�صب نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الأوروبي (‪ )20‬عاماً‪ ،‬وكان لـ(‪� )8‬سنوات ع�ضواً يف املكتب التنفيذي‬ ‫لالحتاد ال��دويل‪ ،‬كما عمل ل�سنوات طويلة يف اللجنة الن�سوية يف‬ ‫االحتاد الدويل‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن عمله يف مراكز الواعدين لكال اجلن�سني‬ ‫التابعة لالحتاد الأوروب��ي‪ ،‬ويتقلد حالياً من�صب الرئي�س الفخري‬ ‫لالحتاد الرنويجي‪.‬‬ ‫ويعترب �أوم��دال مع مواطنه هان�سن املتواجد كذلك يف الأردن‬ ‫�صاحبي فكرة �إقامة مهرجان الرنويج يف الأردن‪.‬‬

‫اتحاد الكرة ينقل مباراة املنشية‬ ‫وكفرسوم إىل استاد األمري محمد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر احتاد كرة القدم نقل املباراة املقررة بني فريقي كفر�سوم‬ ‫ومن�شية بني ح�سن �ضمن مباريات ذهاب دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫والتي كانت مقررة يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2011/11/24‬على �ستاد‬ ‫الأم�ي�ر ها�شم ال�ساعة ( ‪ ) 6.00‬م���س��اءاً لتقام على �ستاد مدينة‬ ‫الأمري حممد بنف�س التوقيت‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أن مباراة الإياب بني‬ ‫الفريقني �ستقام على ملعب نادي كفر�سوم‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫األوملبياد الخاص األردني‬ ‫يف يوبيله الفضي‬ ‫�أم�س ك��ان املوعد يف �ستاد اجلامعة الأردن�ي��ة مع‬ ‫احتفالية كبرية وم��ؤث��رة مبنا�سبة اليوبيل الف�ضي‬ ‫للأوملبياد اخلا�ص الأردين‪.‬‬ ‫(‪ )25‬ع��ام�اً انق�ضت م��ن م�سرية ه��ذا الأوملبياد‬ ‫ال��ذي ب��د�أ بع�شرة ع��ام ‪ ,86‬و�أ��ص�ب��ح الآن ي�ضم �آالفاً‬ ‫م�ؤلفة من امل�ستفيدين واملتطوعني‪.‬‬ ‫كنت حا�ضراً ومت�أثراً �أم�س يف االحتفالية التي‬ ‫�أخذت الطابع الإن�ساين واخلريي والطابع الريا�ضي‬ ‫من خالل جمموعة الألعاب الوطنية احلادية ع�شرة‪.‬‬ ‫«دعني �أفوز»‪ ,‬ف�إن مل �أ�ستطع‪ ..‬دعني �أكن �شجاعاً‬ ‫يف امل �ح��اول��ة‪ ..‬ت�ل��ك ك��ان��ت ك�ل�م��ات ق�سم ال�لاع�ب�ين يف‬ ‫مهرجان �أم����س‪ ،‬كلمات تعرب عن حالها‪ ..‬وع��ن حال‬ ‫م �� �ش��روع الأومل �ب �ي��اد اخل��ا���ص الأردين ال �ه��ادف �أو ًال‬ ‫وقبل كل �شيء �إتاحة الفر�ص للأطفال والأ�شخا�ص‬ ‫املعاقني ذهنياً من عمر (‪� )8‬سنوات فما فوق االندماج‬ ‫يف املجتمع �أ�سوة ب�أقرانهم من غري املعوقني‪.‬‬ ‫ه��ي منا�سبة لنحيي م��رة �أخ ��رى ج�ه��ود الأمري‬ ‫رعد بن زيد رئي�س الأوملبياد اخلا�ص الأردين وجهوده‬ ‫التي بذلت على ام�ت��داد رب��ع ق��رن تنفيذاً مل��ا ج��اء يف‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية للأ�شخا�ص املعوقني �سعياً‬ ‫لتوفري حياة �أف�ضل للأ�شخا�ص املعاقني ذهنياً‪.‬‬ ‫الأردن �أول دولة عربية ت�شهر م�شروع الأوملبياد‬ ‫اخلا�ص‪ ..‬و�أول دولة عربية حتظى بع�ضوية م�ؤ�س�سة‬ ‫الأومل�ب�ي��اد اخل��ا���ص ال��دويل ال��ذي �أ�صبح ال�ي��وم ي�ضم‬ ‫ثالثة ماليني العب والعبة من قرابة (‪ )180‬دولة‪..‬‬ ‫وال��ري��ا��ض��ة و�سيلة مثلى ل��دم��ج الأ��ش�خ��ا���ص املعاقني‬ ‫ذهنياً يف جمتمعهم املحلي وت�شجيعهم على �إظهار‬ ‫قدراتهم وتهيئة ال�ظ��روف املالئمة �أمامهم لإقامة‬ ‫عالقات �صداقة‪.‬‬ ‫وه��ي منا�سبة ك��ذل��ك لنحيي ج�ه��ود وت�ضحيات‬ ‫ع�شرات بل مئات من العاملني واملتطوعني يف م�شروع‬ ‫الأوملبياد اخلا�ص الأردين‪ ,‬و�أخ�ص هنا بالذكر د‪.‬علي‬ ‫�شواهني م��دي��ر الأومل�ب�ي��اد ال��ذي ارت�ب��ط ا�سمه ومنذ‬ ‫�سنوات طويلة بهذا امل�شروع الذي ي�ستحق منا دعماً‬ ‫واهتماماً‪.‬‬ ‫ب�ع��د رب ��ع ق ��رن ع�ل��ى �إ� �ش �ه��ار الأومل �ب �ي��اد اخلا�ص‬ ‫الأردين‪ ..‬وبعد �سل�سلة �إجن ��ازات وع�شرات بل مئات‬ ‫امليداليات عرب �سل�سلة من امل�شاركات اخلارجية جندد‬ ‫الدعوة لكل اجلهات ذات ال�صلة واالخت�صا�ص االلتفات‬ ‫ب�صورة �أف�ضل ل�شريحة الأطفال والأ�شخا�ص املعاقني‬ ‫ذهنياً‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫منتخب التايكواندو يباشر تدريباته‬ ‫يف تايلند استعدادًا للتصفيات األوملبية‬

‫الأمري علي يف جانب من اجتماعات املكتب التنفيذي لالحتاد الآ�سيوي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي� ��� �ش ��ارك الأم � �ي� ��ر ع� �ل ��ي بن‬ ‫احل �� �س�ي�ن ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س االحت� ��اد‬ ‫ال ��دويل ل�ك��رة ال�ق��دم باجتماعات‬ ‫املكتب التنفيذي لالحتاد الآ�سيوي‬ ‫وال� �ت ��ي ��س�ت�ع�ق��د � �ص �ب��اح ال� �ي ��وم يف‬ ‫مقر االحت��اد بالعا�صمة املاليزية‬ ‫كواالملبور برئا�سة ال�صيني زهانغ‬ ‫ج�ي�ل��ون��غ ال �ق��ائ��م ب ��أع �م��ال رئي�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬ويتم‬ ‫من خاللها مناق�شة كافة تقارير‬ ‫وتو�صيات جلان االحتاد الآ�سيوي‬ ‫وال� �ت ��ي ع� �ق ��دت خ�ل��ال اليومني‬ ‫املا�ضيني مب�شاركة �أردن�ي��ة فاعلة‬ ‫يف اللجنتني الطبية واملالية‪.‬‬ ‫وي �ع �ق��ب االج� �ت� �م ��اع امل ��ؤمت ��ر‬ ‫ال�صحفي امل�شرتك ال��ذي ي�شارك‬ ‫ف�ي��ه �إىل ج��ان��ب الأم �ي�ر ع�ل��ي بن‬ ‫احل �� �س�ي�ن ك ��ل م ��ن ال�سوي�سري‬

‫ج ��وزي ��ف ب�ل�ات��ر رئ �ي ����س االحت� ��اد‬ ‫ال��دويل وال�صيني زهانغ جيلونغ‬ ‫ال �ق��ائ��م ب ��أع �م��ال رئ �ي ����س االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف امل�ساء‪ ،‬يح�ضر الأمري علي‬ ‫�إىل جانب ح�شد من ال�شخ�صيات‬ ‫يف قارة �آ�سيا حفل توزيع اجلوائز‬ ‫ال���س�ن��وي لأف���ض��ل جن ��وم بالقارة‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة يف ف �ن��دق ماندارين‬ ‫اوري�ن�ت��ال وال��ذي يح�ضره الوفد‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وكان الأمري علي ح�ضر حفل‬ ‫الع�شاء الذي �أقامه القائم ب�أعمال‬ ‫رئي�س االحتاد الآ�سيوي �إىل جانب‬ ‫بالتر و�أع���ض��اء املكتب التنفيذي‬ ‫ل�لاحت��اد الآ� �س �ي��وي وال� ��ذي �أقيم‬ ‫مب�ق��ر �إق��ام��ة ك��ل ال��وف��ود بفندق‬ ‫ماندارين �أورينتال الذي يتو�سط‬ ‫�أك�بر برجني يف ق��ارة �آ�سيا و�سط‬ ‫العا�صمة كواالملبور‪.‬‬

‫اجتماع جلنة الر�ؤيا‬ ‫الآ�سيوية‬ ‫وك��ان الأم�ير علي بن احل�سني‬ ‫��ش��دد على �أه�م�ي��ة �إح ��داث التغيري‬ ‫يف ال �ق��ارة الأ� �س �ي��وي��ة‪ ،‬وذل ��ك خالل‬ ‫م���ش��ارك��ة الأم�ي�ر ع�ل��ي يف االجتماع‬ ‫الثاين للجنة الر�ؤية الآ�سيوية التي‬ ‫عقدت �أم�س برئا�سة الأمري عبد اهلل‬ ‫�أحمد �شاه‪.‬‬ ‫وطالب الأمري علي الذي ي�شغل‬ ‫من�صب ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س يف اللجنة‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع ك��اف��ة االحت � ��ادات‬ ‫الأه �ل �ي ��ة يف �آ� �س �ي��ا ب � ��إع� ��ادة تقييم‬ ‫برنامج ال��ر�ؤي��ة الآ�سيوية من �أجل‬ ‫��ض�م��ان حت�ق�ي��ق ال �ف��ائ��دة الق�صوى‬ ‫منه‪ ،‬وجتنب االزدواجية يف اجلهود‬ ‫املبذولة من قبل االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬وبحيث يتم اال�ستعانة‬ ‫ب�خ�براء لو�ضع خطة عمل ت�ساعد‬ ‫على �إي�ج��اد ر�ؤوي ��ة �شاملة لتطوير‬

‫ك� ��رة ال� �ق ��دم يف ق � ��ارة �آ� �س �ي ��ا‪ .‬و�أك� ��د‬ ‫الأم�ير علي‪« :‬نحن نتبنى التغيري‪،‬‬ ‫لذلك دعونا نطبق هذه الروح على‬ ‫ب��راجم�ن��ا ال�ت��ي مت و��ض�ع�ه��ا بهدف‬ ‫م���س��اع��دة ك��اف��ة االحت� ��ادات الأهلية‬ ‫لتطويرها من خالل ان�صهار عمل‬ ‫ال�ل�ج��ان امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬مب��ا ي�ت��واف��ق مع‬ ‫توجهات رئي�س اللجنة الأمري عبد‬ ‫اهلل �شاه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ذلك �سوف‬ ‫ي�ساهم على توحيد اجلهود لت�صب‬ ‫يف م�صلحة �أه ��داف التطوير التي‬ ‫ين�شدها اجلميع يف قارة �آ�سيا‪.‬‬ ‫وت�شمل الر�ؤيا الآ�سيوية تطوير‬ ‫كافة �أرك ��ان اللعبة بكل تفا�صيلها‪،‬‬ ‫حيث ت�شمل برامج تطوير يف جوانب‬ ‫ال �ت �� �س��وي��ق وال� �ت ��دري ��ب والتحكيم‬ ‫وال � �ط� ��ب ال ��ري ��ا�� �ض ��ي وامل�سابقات‬ ‫اخل� ��ا� � �ص� ��ة ب � ��ال � ��رج � ��ال وال� �ن� ��� �س ��اء‬ ‫والواعدين‪� ،‬إىل جانب كرة ال�صاالت‬ ‫وو�سائل الإعالم واجلماهري‪.‬‬

‫اللجنة األوملبية تبحث مع إداريي االتحادات‬ ‫املشاركة يف الدورة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬وفد احتاد الإعالم‬ ‫الريا�ضي‬ ‫بحثت �أم�س اللجنة الأوملبية‬ ‫م��ع اداري � ��ي االحت � ��ادات امل�شاركة‬ ‫الأردن� �ي ��ة يف ال � ��دورة الريا�ضية‬ ‫العربية التي ت�ست�ضيفها الدوحة‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س البعثة الأردنية‬ ‫د‪� � �.‬س� ��اري ح� �م ��دان يف االجتماع‬ ‫الذي عقد مبقر اللجنة الأوملبية‬ ‫�إن م �� �ش��ارك��ة الأردن يف ال� ��دورة‬ ‫يجب �أن تكون منوذجية‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�ت�ح�ل��ى ب��امل �� �س ��ؤول �ي��ة والتعامل‬ ‫ب ��ال ��روح ال��ري��ا� �ض��ة ال �ت��ي تعك�س‬ ‫�سمعة الوطن و�أخالقيات �أبنائه‪،‬‬

‫�إىل ج��ان��ب ال�ق��درة على املناف�سة‬ ‫واحرتام املناف�س‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ال م� �ك ��ان لأي‬ ‫العب يف متثيل الريا�ضة الأردنية‬ ‫�إن مل يكن جاهزاً فنياً‪ ،‬خماطباً‬ ‫�إداري��ي االحت��ادات التي �ست�شارك‬ ‫يف ال ��دورة للت�أكيد على �ضرورة‬ ‫جاهزية منتخباتها‪.‬‬ ‫ون �ب ��ه ح� �م ��دان �إىل م�س�ألة‬ ‫املن�شطات قائ ً‬ ‫ال �إن اللجنة املخت�صة‬ ‫يف ه ��ذا اجل��ان��ب � �س �ت��زود اللجنة‬ ‫الأوملبية بنتائج الفحو�صات التي‬ ‫�أجرتها م�ؤخراً‪ ،‬الفتاً �إىل �أنه «ال‬ ‫ت �ه��اون م��ع �أي الع��ب ينتمي �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬ويثبت تعاطيه املن�شطات‬ ‫خ�لال م�سابقات ال ��دورة»‪ .‬وقال‪:‬‬

‫«�إن �ن��ا م��ن م��وق��ع امل���س��ؤول�ي��ة التي‬ ‫نتعامل من خاللها يف هذه البعثة‪،‬‬ ‫وهي م�س�ؤولية ال مركزية نرف�ض‬ ‫�أن تكون هناك ان�سحابات �أردنية‬ ‫يف �أي م���س��اب�ق��ة م ��ن امل�سابقات‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا منتخباتنا‬ ‫الوطنية وعلى امل�ستوى الفردي‬ ‫واجلماعي يف اللعبة‪ ،‬باعتبار �أن‬ ‫هناك اعرتا�ضات ر�سمية وح�سب‬ ‫الأ�� � �ص � ��ول ت � ��ؤك ��د ع �ل �ي��ه �أنظمة‬ ‫وتعليمات الدورات»‪.‬‬ ‫وعر�ضت يف االجتماع مواعيد‬ ‫�سفر املغادرة للمنتخبات على منت‬ ‫اخل �ط��وط امللكية االردن �ي��ة التي‬ ‫ت �ب��د�أ ب�سفر وف��د �إداري � ��ي البعثة‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ال �ث��اين م��ن كانون‬

‫�أول املقبل‪ ،‬و�ستكون تباعاً ح�سب‬ ‫م��واع �ي��د ان �ط�ل�اق��ات م�سابقات‬ ‫ال ��دورة‪ .‬اجتماع ع��ام للبعثة ‪30‬‬ ‫اجل ��اري‪ ،‬و�سيكون هناك اجتماع‬ ‫ع��ام لأف ��راد البعثة يف ‪ 30‬ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬وينتظر �أن يعقد يف كلية‬ ‫ال�ت�رب �ي��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة باجلامعة‬ ‫الأردنية لبحث �آخر �أمور امل�شاركة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار حمدان �إىل �أن الدولة‬ ‫املنظمة للدورة �ست�صدر برناجماً‬ ‫ح��ول ع��دد م��ن امل�سابقات‪ ،‬بحيث‬ ‫ت �ت��واف��ق م��ع ال � ��دول ال �ت��ي �أك ��دت‬ ‫امل���ش��ارك��ة وع�ل��ى ��ض��وء ت�ل��ك التي‬ ‫�أع �ل �ن��ت ان �� �س �ح��اب �ه��ا واع� �ت ��ذاره ��ا‬ ‫لظروف خا�صة بها‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫با�شر العبو املنتخب الأوملبي للتايكواندو حت�ضرياتهم‬ ‫يف تايالند ا�ستعدادا خلو�ض مناف�سات الت�صفيات الأوملبية‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة لأوملبياد لندن ‪ ،2012‬التي تقام يف العا�صمة‬ ‫التايالندية بانكوك خالل الفرتة بني ‪� 26‬إىل ‪ 29‬ت�شرين‬ ‫الثاين احلايل‪.‬‬ ‫ووف ��ق ر��س��ال��ة م��وف��د احت ��اد الإع�ل��ام ال��ري��ا��ض��ي �أمين‬ ‫اخل�ط�ي��ب �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ف� ��إن الع �ب��ي امل�ن�ت�خ��ب الأوملبي‬ ‫يتطلعون �إىل حتقيق هدفهم املتمثل يف نيل بطاقة الت�أهل‬ ‫للأوملبياد املقبل‪ ،‬وتتوا�صل تدريبات املنتخب حتى موعد‬ ‫ان�ط�لاق��ة ال �ن��زاالت ي��وم ال�سبت امل�ق�ب��ل‪ ،‬وذل ��ك يف ال�صالة‬ ‫الريا�ضية املغلقة يف مقر �إقامة املنتخبات الوطنية يف فندق‬ ‫الك�سندر‪.‬‬ ‫وجرت تدريبات العبي املنتخب الوطني الأوملبي اليوم‬ ‫بح�ضور رئي�س ال��وف��د عبد الرحمن العواملة‪ ،‬وب�إ�شراف‬ ‫املدير الفني للمنتخبات الوطنية ت�شن هوا هوا‪ ،‬واملدربان‬ ‫خ�ضر خليفة وعمار فهد‪.‬‬ ‫وكان وفد املنتخب الأوملبي �أول الوا�صلني �إىل بانكوك‬ ‫يوم �أم�س من �أجل الت�أقلم مع الأجواء املناخية فيها‪ ،‬وي�شارك‬ ‫يف البطولة منتخبات �أفغان�ستان‪ ،‬واليابان‪ ،‬واوزباك�ستان‪،‬‬ ‫وقريغي�ستان‪ ،‬وايران‪ ،‬والبحرين‪ ،‬ونيبال‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وماليزيا‪،‬‬ ‫ومنغوليا‪ ،‬و��س�يري�لان�ك��ا‪ ،‬وب��وت��ان‪ ،‬وال�ب��اك���س�ت��ان‪ ،‬وفيتنام‪،‬‬ ‫و�سنغافورة‪ ،‬وهنغ ك��ون��غ‪ ،‬الفلبني‪ ،‬الو���س‪ ،‬ال�صني تايبيه‪،‬‬ ‫طاجك�ستان‪ ،‬كازاخ�ستان‪ ،‬الهند‪� ،‬أندوني�سيا‪ ،‬ال�صني‪ ،‬قطر‬ ‫الإمارات‪ ،‬اليمن وكمبوديا‪.‬‬ ‫وعقب انتهاء تدريبات املنتخب‪ ،‬قال رئي�س الوفد �إن ثقة‬ ‫الالعبني كانت عالية خالل التمرين‪ ،‬من حيث تطبيقهم‬ ‫للتعليمات بكل جدية من قبل املدربني‪ ،‬ما ي�شري �إىل جدية‬ ‫ال�لاع�ب�ين يف ال�سعي �إىل حتقيق نتائج مم�ي��زة ل�ل��أردن يف‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫وح��ول تدريبات املنتخب قال املدير الفني للمنتخبات‬ ‫الوطنية �أن��ه يتم الآن �إخ���ض��اع الالعبني ل�ف�ترة تدريبية‬ ‫للت�أقلم مع الظروف املناخية يف بانكوك‪ ،‬وبني �أن الالعبني‬ ‫بحاجة �إىل يومني من �أجل ت�أقلمهم مع الأج��واء املحيطة‬ ‫بهم‪.‬‬

‫أزمة يف أياكس الهولندي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكر ن��ادي �أياك�س �أم�سرتدام الهولندي لكرة القدم �أن‬ ‫االن�شقاق بني �أع�ضاء جمل�س �إدارته ما زال م�ستمراً‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ن��ادي‪ ،‬يف ب�ي��ان على موقعه ب��االن�ترن��ت‪� ،‬أنّ‬ ‫اجتماع جمل�س املف ّو�ضني‪ ،‬ال��ذي ي�ضم �أرب�ع��ة م��ن �أع�ضاء‬ ‫جمل�س �إدارة النادي‪� ،‬شهد �أزمة ثقة بني �أ�سطورة كرة القدم‬ ‫الهولندي يوهان كرويف من ناحية وك��ل من �ستيفن تن‬ ‫هاف و�إدغار ديفيدز وماريان �أولفرز وبول رومر من ناحية‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وذكر ال ّنادي يف بيانه «خالل الإجتماع ‪� ،‬أ ّكد كرويف �أنه‬ ‫مل يعد م�ستعدًا على الإطالق للعمل من �أجل جتديد هذه‬ ‫الثقة و�إ�ستعادتها»‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاربعاء 23 تشرين ثاني 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you