Issuu on Google+

‫منظمة ال�صحة‪ :‬مليار �شخ�ص‬ ‫ال يح�صلــون على رعـاية �صحـية‬ ‫لندن‬ ‫قالت منظمة ال�صحة العاملية �أم�����س االث��ن�ين �إن نحو مليار �شخ�ص ال‬ ‫ي�ستطيعون حتمل تكلفة اخلدمات ال�صحية‪ ،‬و�إن دفع هذه التكلفة يدخل مئة‬ ‫مليون �شخ�ص كل عام �إىل عامل الفقر‪.‬‬ ‫ويف تقرير عاملي حول متويل الأنظمة ال�صحية‪ ،‬قالت منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية التابعة للأمم املتحدة �إن الدول الغنية والفقرية على ال�سواء ميكنها‬ ‫�أن تفعل املزيد لتتحقق التغطية ال�صحية على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬ذي احلجة ‪ 1431‬هـ ‪ 23 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫مهرجان‬ ‫اخلط‬ ‫العربي‬ ‫والزخرفة‬ ‫يف الزرقاء‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫اللوبي‬ ‫ال�صهيوين‬ ‫بني‬ ‫احلقيقة‬ ‫والأ�سطورة‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 250 1419‬فل�س‬

‫م�ؤ�س�سة‬ ‫القد�س‬ ‫الدولية تعقد‬ ‫م�ؤمترها‬ ‫الرابع يف غزة‬

‫‪15‬‬

‫م�شاركـون يطالبـون بعقـد م�ؤمتـر وطـني ل�صيـاغـة‬ ‫�أجندة وطنية لتعزيز احلياة ال�سيا�سية والوحدة الوطنية‬ ‫�أك����د م�����ش��ارك��ون يف م��ن��ت��دى ال�سبيل‬ ‫الإعالمي �ضرورة عقد م�ؤمتر وطني ميثل‬ ‫كافة الأط��ي��اف ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫وخمتلف مكونات الوطن بهدف دفع الأخطار‬ ‫والتحديات التي يواجهها البلد‪ ،‬وحتقيق‬ ‫الإ���ص�لاح ال���ذي ي�سهم يف تقوية املناعة‬ ‫الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�شاركون يف احللقة النقا�شية‬ ‫التي عقدها املنتدى م�ساء �أم�س الأول نتائج‬

‫‪ 12‬ل� � � �ي� � � �� � � ��س ك� � � � � ��ل م� � � � � ��ا ي� � � �ع� � � �ل � � ��م ي � � �ق� � ��ال ‪ ..‬م‪ .‬ع� �ل ��ي �أب� � ��و ال �� �س �ك��ر‬

‫‪5‬‬

‫‪ 11‬الوطن �أولوية عند احلركة الإ�سالمية ‪ ..‬ع � � �م� � ��ر ع� � �ي � ��ا�� � �ص � ��رة‬

‫‪20‬‬

‫امللك‪ :‬وترية الإ�صالح مل ت�سر بال�سرعة التي �أردناها‬

‫االنتخابات النيابية الأخ�يرة وم�ؤ�شراتها‪،‬‬ ‫وت��وق��ف��وا عند ال��ت��ح��دي��ات املختلفة التي‬ ‫تواجه الأردن واملنطقة يف املرحلة الراهنة‪،‬‬ ‫وعر�ضوا املطلوب ملواجهة هذه التحديات‬ ‫والتقدم نحو امل�ستقبل‪.‬‬ ‫واتفق امل�شاركون على وج��ود حتديات‬ ‫خارجية وحتوالت �إقليمية ال بد من �أخذها‬ ‫بعني االعتبار عند تناول البيئة ال�سيا�سية‬ ‫والإق��ل��ي��م��ي��ة امل��ح��ي��ط��ة‪ ،‬م��ع ال�ترك��ي��ز على‬ ‫الأو�ضاع القائمة يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وان��ع��ك��ا���س��ات ذل��ك على م�ستقبل‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫عمان‬ ‫قال امللك عبداهلل الثاين �إن وترية الإ�صالح مل ت�سر بال�سرعة‬ ‫التي �أردن��اه��ا‪ ،‬فتعرثت وتباط�أت بني احل�ين والآخ��ر‪ ،‬و�أُخ�ضعت‬ ‫غري مرة للح�سابات ال�ضيقة‪ ،‬وامل�صالح اخلا�صة‪ ،‬مما �أفقد الوطن‬ ‫فر�صا كثرية‪ ،‬وحدّ من قدرتنا على الإف��ادة مما يزخر به الع�صر‬ ‫من �إمكانيات التطور‪ ،‬وح�صد املكت�سبات‪ ،‬التي تبني على �إجنازات‬ ‫�أردننا الغايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امللك يف كتاب التكليف لرئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‪:‬‬ ‫�إن اال�ستمرار يف عملية الإ�صالح ال�شاملة خيار ا�سرتاتيجي‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫تفر�ضها م�صالح �شعبنا ومتطلبات بناء امل�ستقبل املزدهر الذي نن�شد‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على �أن حتقيق التنمية ال�سيا�سية‪ ،‬مبا يزيد من‬ ‫امل�شاركة ال�شعبية يف �صناعة ال��ق��رار‪� ،‬شرط لنجاح كل جوانب‬ ‫الإ���ص�لاح االقت�صادية واالجتماعية الأخ���رى‪ .‬وعلى احلكومة‬ ‫�أن توا�صل العمل من �أجل �إيجاد البيئة الكفيلة برتجمة ر�ؤيتنا‬ ‫الإ�صالحية �إىل واقع يعي�شه كل �أبناء �شعبنا‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �ضرورة �إر�سال قانون االنتخاب امل�ؤقت �إىل جمل�س‬ ‫ال��ن��واب ب�صفة اال�ستعجال‪ ،‬لدرا�سته و�إدخ���ال ما يلزم عليه من‬ ‫تعديالت‪ ،‬تن�سجم مع م�صالح الوطن وطبيعة املرحلة‪ ،‬بحيث ي�ستقر‬ ‫هذا الت�شريع الرئي�سي يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وقال امللك �إن رفع الظلم عن ال�شعب الفل�سطيني ال�شقيق ومتكينه‬ ‫من الو�صول �إىل حقه يف العي�ش بحرية يف دولته امل�ستقلة والقابلة‬ ‫للحياة على ترابه الوطني م�صلحة �إ�سرتاتيجية �أردنية‪.‬‬ ‫وكلف امللك عبداهلل الثاين �سمري الرفاعي بت�شكيل حكومة‬ ‫جديدة بعد �أن تقدم با�ستقالة حكومته �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫من جهة ثانية �صدرت الإرادة امللكية بدعوة الربملان لالنعقاد‬ ‫يوم الأحد القادم‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫«الوحدة ال�شعبية»‪ :‬جمل�س النواب‬ ‫ال ميثل �إرادة ال�شعب وال يختلف عن �سابقيه‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫�أك��د حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي‬ ‫الأردين �أن مقاطعة جمل�س النواب ال�ساد�س ع�شر‬ ‫م�س�ألة غري قائمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الع�ضو املخالف‬ ‫لقرار مقاطعة االنتخابات‪ ،‬والفائز مبقعد نيابي‬ ‫حازم العوران ال ميثل احلزب يف الربملان‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ين العام للحزب �سعيد ذي��اب يف‬

‫م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س‪� ،‬إن احلزب لن يقاطع‬ ‫جمل�س ال��ن��واب رغ��م مقاطعته لالنتخابات‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن "مقاطعة املجل�س غري واردة بالن�سبة‬ ‫لنا مع تقديرنا ب�أن ال قدرة للربملان على حتقيق‬ ‫طموحات ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�شدد ذي��اب يف معر�ض رده على �س�ؤال �أن‬ ‫احلزب لن يقبل امل�شاركة يف جمل�س الأعيان يف‬ ‫حال عر�ض عليه الأمر‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫االحتالل يقر خطة لتحويل‬ ‫«�ساحة الرباق» �إىل مركز توراتي‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫�أق��رت احلكومة الإ�سرائيلية خطة تهويد‬ ‫�ساحة حائط الرباق‪ ،‬وخ�ص�صت لهذه الغاية ‪85‬‬ ‫مليون �شيكل يف خطة مق�سمة على جمموعة من‬ ‫امل�شاريع اال�ستيطانية ال�ستثمار ‪ 23‬مليون دوالر‬ ‫يف م�شروع ميتد تنفيذه على خم�س �سنوات؛‬ ‫لتو�سيع الباحة املحيطة بحائط الرباق‪ ،‬باجتاه‬

‫ال�شرق واجلنوب وال�شمال داخل البلدة القدمية‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫ويذكر �أن اخلطة ت�شمل مرحلتني الأوىل مت‬ ‫االنتهاء من معظمها‪� ،‬أما الثانية فتحمل م�سمى‬ ‫"خطة تطوير �ساحة احلائط الغربي واملنطقة‬ ‫املحيطة بها" وت�شمل م�ساحات وا�سعة من داخل‬ ‫وخارج �أ�سوار البلدة القدمية واجلهة اجلنوبية‬ ‫من �سور امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 20‬ــة‬

‫«التنمية االجتماعية» تهدّ د ّ‬ ‫بحل ع�شرات‬ ‫ال�شركات غري الربحية منت�صف ال�شهر القادم‬

‫الربحية‪� ،‬إذا مل تقم بت�صويب �أو�ضاعها مع‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫نهاية املهلة القانونية التي تنتهي منت�صف ال�شهر‬ ‫قالت �أم�ين ع��ام �سجل اجلمعيات يف وزارة القادم‪ ،‬وذلك مبوجب قانون اجلمعيات النافذ‬ ‫التنمية االجتماعية دميا خليفات لـ"ال�سبيل" رقم ‪ 51‬ل�سنة ‪ 2008‬وتعديالته‪ .‬ونفت خليفات‬ ‫وج��ود نية لتمديد املهلة القانونية لت�صويب‬ ‫�إن نحو ‪� 162‬شركة غري ربحية من �أ�صل ‪ 242‬الأو�ضاع بعد منت�صف ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫�سي�صار اىل حلها مبوجب قانون ال�شركات غري‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫�آخ������ر م����ا ن���ق���ول يف االن���ت���خ���اب���ات ‪ ..‬ع� � � �ب � � ��داهلل امل� � �ج � ��ايل‬

‫تكليف الرفاعي بت�شكيل حكومة جديدة ودعوة الربملان لالنعقاد الأحد القادم‬

‫خالل احللقة النقا�شية التي عقدها منتدى ال�سبيل االعالمي‬

‫عمان‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 12‬ــة‬

‫موظفو الزراعة يف املراكز احلدودية‬ ‫يهددون ب�إجراءات ت�صعيدية قريبا‬ ‫عمان‬ ‫هدد عاملون باملراكز احلدودية يف خمتلف املناطق وزارة‬ ‫ال��زراع��ة باتخاذ �إج����راءات ت�صعيدية خ�لال الأي���ام القليلة‬ ‫القادمة‪ ،‬بعد �إيقاف دائرة اجلمارك �صرف البدل املايل امل�سمى‬ ‫"امل�ساعي" ال�شهر احلايل التي تقدر بحوايل ‪ 65‬باملائة من الراتب‬ ‫الأ�سا�سي وترتاوح من ‪ 150- 70‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار عاملون لـ"ال�سبيل" اىل �أن �أغلبهم متخ�ص�صون‬ ‫ومهند�سون زراع��ي��ون‪ ،‬مهمتهم الإ���ش��راف على جميع املعامالت‬ ‫التي تدخل اململكة من خمتلف املنتجات الزراعية والغذائية‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫«ويكيليك�س» يعد بن�شر وثائق يفوق عددها‬ ‫�سبع مرات حجم تلك املتعلقة بالعراق‬

‫اعتقاالت ملر�شحي الإخوان و�أن�صارهم‬ ‫يف م�صر وتوجيه تهمة «الإرهاب» لأربعني منهم‬ ‫القاهرة‬ ‫‏�أم���رت النيابة ال��ع��ام��ة لنيابة ا�ستئناف‬ ‫الإ�سكندرية‪،‬‏ بحب�س �أربعني من �أع�ضاء جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني ملدة خم�سة ع�شر يوم ًا على‬ ‫ذمة التحقيق‏‪،‬‏ ووجهت ت�سع تهم للمحبو�سني ‏‪،‬‬ ‫�شملت تهمتي «الإره�����اب ‏» وال��ت��خ��ري��ب العمد‬ ‫لأمالك الدولة‏‪».‬‏‬ ‫وذك��رت �صحيفة «الأه���رام» امل�صرية‪،‬‬ ‫التي �أوردت اخلرب يف عددها ال�صادر �أم�س‬ ‫الإث���ن�ي�ن‪� ،‬أن ال��ن��ي��اب��ة ك��ان��ت ق��د �أ���ص��درت‬ ‫ق���رار ًا بحب�س ثالثة وثالثني‪ ‬من �أع�ضاء‬ ‫اجلماعة‪« ،‬مت �ضبطهم يف دوائ��ر خمتلفة‬

‫يف �أث��ن��اء ال��ق��ي��ام مب�����س�يرات‪،‬‏ ومت حب�سهم‬ ‫لأرب��ع��ة‪� ‬أي��ام على ذم��ة التحقيق»‪ ،‬ليكون‬ ‫�إجمايل املحبو�سني بالإ�سكندرية من جماعة‬ ‫الإخ���وان ثالثة و�سبعني‪ ،‬منهم ‏‪ 0‬‏‪ 4‬بتهمة‬ ‫«الإرهاب»‪ ،‬بينما قررت النيابة �إخالء �سبيل‬ ‫و�سل َِّم لويل �أمره‏‪.‬‏‬ ‫حدث اع ُتقِل يف الأحداث ُ‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن نيابة «�أبو كبري»‬ ‫يف ال�شرقية‪ ،‬قررت حب�س ثالثة وثالثني من‬ ‫�أع�ضاء جماعة الإخوان باملحافظة لأربعة‬ ‫�أي��ام‏‪،‬‏ بعد توجيه تهمتي «�إث���ارة ال�شغب»‏‪،‬‏‬ ‫و»مقاومة ال�سلطات‏»‪،‬‏ كما قررت �إخالء �سبيل‬ ‫�أربعة طالب ب�ضمان حمال �إقاماتهم «حفاظ ًا‬ ‫على م�ستقبلهم»‏‪.‬‏‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫�ستوكهومل‬ ‫وعد موقع ويكيليك�س �أم�س الإثنني بن�شر وثائق يفوق عددها‬ ‫مبعدل �سبع مرات الـ‪� 400‬ألف وثيقة �سرية التي ن�شرت يف الآونة‬ ‫الأخرية حول حرب العراق‪ ،‬لكن بدون حتديد مو�ضوعها �أو املوعد‬ ‫املحدد لن�شرها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫للتخفيف من الأحمال الزائدة والتخفي�ض من الكلف املالية‬

‫�إقبال على �شراء هدايا احلج للمهنئني من �أ�سواق عمان بدال من «مكة»‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫تزايد �إق��ب��ال احلجاج على �شراء‬ ‫ه��داي��ا املهنئني ب��احل��ج م��ن الأ���س��واق‬ ‫الأردن���ي���ة ب���دال م��ن ال��دي��ار املقد�سة‬ ‫التي كانوا يف �ضيافتها لأداء املنا�سك‪،‬‬ ‫على غري ما جرت عليه العادة‪ ،‬بدافع‬ ‫التخل�ص من الأحمال الزائدة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل تقلي�ص النفقات املالية على الهدايا‬ ‫وفق ما �أ�شار مواطنون لـــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ف ُق َبيل عودة احلجاج الأردنيني من‬ ‫الديار املقد�سة‪ ،‬يتوجه عدد من ذويهم‬ ‫بتكليف من احلجاج �أنف�سهم اىل الأ�سواق‬ ‫البتياع هدايا للمهنئني من "�سجادات‬ ‫ال�صالة "و"م�سابح" وغريها‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أنه مت �شرا�ؤها من مكة املكرمة‪.‬‬ ‫ك���ان ذل���ك ال�����س��ل��وك مفاجئا اىل‬ ‫�أن �أك���د احل���اج "�أبو �سعيد ال�شلبي"‬ ‫لـــ"ال�سبيل" �أن �أحد �أبنائه اقرتح عليه‬ ‫�أال ي�شرتي ه��داي��ا احل��ج للمهنئني من‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬واالكتفاء ب�شرائها من و�سط‬ ‫البلد وحتديدا �سوق البخارية‪.‬‬ ‫وقال ال�شلبي �إنه حينما قارن بالفعل‬ ‫بني الأ�سعار واجل���ودة وج��د �أن �أ�سعار‬ ‫"امل�سابح" يف �سوق البخارية بــ"عمان"‬ ‫يف متناول ي��ده وجودتها عالية‪ ،‬ولن‬

‫تثقل كاهله باملزيد من التكاليف املادية‪،‬‬ ‫لذا قرر ابتياع الهدايا بعد موافاة ابنه‬ ‫بالقيمة الإجمالية لها‪.‬‬ ‫واكتفى ال�شلبي ب�إح�ضار "جالونات‬ ‫"ماء زمزم لل�ضيوف اىل جانب التمر‬ ‫م��ن ال��دي��ار املقد�سة‪ .‬معتربا �أن ذلك‬ ‫هو الأه��م والأك�ثر بركة‪� ،‬إذ ال تتوفر‬ ‫مياه زمزم يف االردن �أما باقي الب�ضائع‬ ‫فكلها �صناعات �أجنبية و�صينية متوفر‬ ‫منها ال��ك��ث�ير يف االردن وغ�يره��ا وفق‬ ‫ال�شلبي الذي �أ�ضاف‪" :‬مل �أتكلف عناء‬ ‫احلموالت الزائدة بب�ضائع يف متناول‬ ‫يد اجلميع"‪.‬‬ ‫غري �أن احلاجة �صبحية �أبو حمدة‬ ‫ت��رى �أن ���ش��راء ه��داي��ا املهنئني باتت‬ ‫من الأع��راف االجتماعية التي جتعل‬ ‫احل���اج حم��رج��ا م��ن ذوي���ه وج�يران��ه يف‬ ‫حال �أنه جتاهل �إح�ضارها‪ ،‬لذا وجدت‬ ‫�أنه من املنا�سب �إح�ضار الهدايا من �سوق‬ ‫البخارية دفعا للحرج‪ ،‬و�إدخاال لل�سرور‬ ‫على قلب املهنئني‪.‬‬ ‫وقالت لـــ"ال�سبيل" �إنها ال ت�ستطيع‬ ‫وزوجها الكهل متابعة الأحمال الزائدة‬ ‫التي ت�شكلها الهدايا ونقلها من مكان اىل‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬فهي وزوج��ه��ا بالكاد ي�ستطيعان‬ ‫حمل �أمتعتهم اخلا�صة فقط التي ال‬

‫تتجاوز احلقيبة الواحدة‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أو���ض��ح احل���اج �أب���و لطفي‬ ‫�أن���ه مل ي��ع��د ي��ت��وف��ر م��ع��ه م��ن امل���ال ما‬ ‫يكفي ل�شراء الهدايا‪ ،‬لذا �أخرب �شقيقه‬ ‫بابتياعها من اال�سواق املحلية‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار �أحد البائعني يف �سوق‬ ‫البخارية �أحمد ال�صفدي �أن الإقبال‬ ‫على �شراء امل�سابح واخلوامت ت�ضاعف يف‬ ‫فرتة احلج من حمله واملحالت املجاورة‬ ‫له‪ ،‬الفتا اىل �أن ع��ددا ال ب�أ�س به من‬ ‫ذوي احل��ج��اج ك��ان��وا ي�شرتون امل�سابح‬ ‫بكميات كبرية ب�سعر اجلملة‪.‬‬ ‫ويقول الباحث االجتماعي حممد‬ ‫ع��ودة �أن احلجاج كانوا يحر�صون يف‬ ‫ال�سابق على ���ش��راء ه��داي��ا ل�ل�أق��ارب‬ ‫والأه���ل م��ن مكة امل��ك��رم��ة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن االحتفاظ بتلك الهدايا من الديار‬ ‫املقد�سة كان يبعث على املفاخرة بني‬ ‫الأه���ل واالع��ت��زاز‪� ،‬إذ ب��ات يف حوزته‬ ‫�شيء مبارك من �أر�ض مباركة‪.‬‬ ‫ولكن هذا الأمر �أ�صبح ي�أخذ �أبعادا‬ ‫�سلبية من خالل م�ضاعفة نفقات احلج‬ ‫لإح�ضار الهدايا للمهنئني بح�سب عودة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن كافة الب�ضائع باتت يف‬ ‫متناول اجلميع "ما ع��اد هناك �شيء‬ ‫يخ�ص الديار املقد�سة �سوى مياه زمزم‬

‫التي ت�ستحق ان ُتهدى"‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن �ش�أن تلك الهدايا بات‬ ‫م�شابها ل�ش�أن "العيديات" التي تزيد من‬ ‫النفقات‪ ،‬وتدفع �أ�صحابها اىل اال�ستدانة‬ ‫للقيام بتلك النافلة العرفية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن اهلل ال يكلف نف�سها �إال و�سعها‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه بات لزاما على النا�س �أن‬ ‫ُتغري تلك العادات‪.‬‬ ‫وجت����اوز ع���دد االردن���ي�ي�ن الذين‬ ‫�سجلوا للحج (‪ )26647‬مواطنا من‬ ‫الراغبني ب��أداء فري�ضة احلج املو�سم‬ ‫احل���ايل ‪ 1430‬ه���ـ‪ ،‬مم��ن مل يحجوا‬ ‫�سابقا‪ ،‬ووف��ق��ا لأك�ثر م��ن �شركة حج‬ ‫وعمرة بلغت كلفة احلج للعام احلايل‬ ‫‪ 1500‬دينار للخدمات العادية بزيادة‬ ‫‪ %20‬عن العام املا�ضي‪� ،‬إذ ُقدرت تكلفة‬ ‫احل���ج ‪ 1187 -1167‬ب��زي��ادة ‪350‬‬ ‫دينارا عن ع��ام ‪ ،2007‬يف حني بلغت‬ ‫تكلفة احلج باخلدمات العادية ‪-820‬‬ ‫‪ 845‬دينارا‪.‬‬ ‫وتبلغ ح�صة الأردن م��ن �أع���داد‬ ‫احلجاج نحو ‪� 7‬آالف ح��اج وفقا لقرار‬ ‫وزراء خارجية الدول اال�سالمية املعقود‬ ‫يف عمان �سنة ‪ 1987‬ال��ذي ح��دد فيه‬ ‫�أع��داد احلجاج لكل دول��ة بن�سبة �ألف‬ ‫حاج لكل مليون مواطن‪.‬‬

‫‪318‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫سميح ابراهيم كركي‬ ‫اجلــــــائـــــــزة‪:‬‬

‫هــــاتف خلــــــوي‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أكد �أن الطريق ما زالت طويلة مما ي�ستوجب اال�ستمرار يف العمل‬

‫امللك يكلف الرفاعي ت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫اال�ستمرار يف عملية الإ�صالح ال�شاملة خيار‬ ‫ا�سرتاتيجي و�ضرورة تفر�ضها م�صالح �شعبنا‬

‫وتيــرة الإ�صالح مل ت�سر بال�سرعــــــــة التي‬ ‫�أردناها فتعرثت وتباط�أت بني احلني والآخر‬

‫�ضرورة �إر�سال قانـــــــــون االنتخاب امل�ؤقت �إىل جمـــل�س النواب‬ ‫ب�صفة اال�ستعجال لدرا�سته و�إدخال ما يلزم عليه من تعديالت‬

‫على احلكـومة �أن تبذل �أق�صى اجلهود ل�ضمان �ســيادة الـــقانون‬ ‫على اجلميع‪ ..‬فال تقدم وال تطور وال �إجناز من دون اال�ستقرار‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س ا�ستقالة حكومة‬ ‫�سمري الرفاعي‪.‬‬ ‫وك�ل��ف امل�ل��ك ال��رف��اع��ي بت�شكيل ح�ك��وم��ة جديدة‬ ‫توا�صل تنفيذ اخلطط والربامج‪ ،‬التي بد�أتها احلكومة‬ ‫ال�سابقة ل�ترج�م��ة "توجيهاتنا ال�ت��ي اح�ت��واه��ا كتاب‬ ‫التكليف‪ ،‬الذي عهدت فيه �إليك بتحمل �أمانة امل�س�ؤولية‬ ‫قبل حوايل �سنة‪� ،‬إىل عمل خري ناجع‪ ،‬ينعك�س باخلري‬ ‫على �أردننا الأبي و�شعبنا العزيز"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص كتاب التكليف‪:‬‬ ‫ب���س��م اهلل ال��رح �م��ن ال��رح �ي��م ع��زي��زن��ا دول ��ة الأخ‬ ‫�سمري الرفاعي حفظه اهلل‪ ،‬ال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬ ‫وبركاته وبعد‪ ،‬ف�أبعث �إليك ب�أطيب التحيات وخال�ص‬ ‫الأمنيات‪ ،‬مع بالغ التقدير ملا بذلته وزمال�ؤك الوزراء‬ ‫م��ن ج�ه��د ط�ي��ب وم �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬خل��دم��ة وط�ن�ن��ا الغايل‬ ‫و�أهدافه ال�سامية‪.‬‬ ‫�أما وقد و�ضعت ا�ستقالة احلكومة بني يدي‪ ،‬ف�إنني‬ ‫�أق�ب��ل اال��س�ت�ق��ال��ة‪ ،‬و�أك�ل�ف��ك بت�شكيل حكومة جديدة‪،‬‬ ‫توا�صل تنفيذ اخلطط والربامج‪ ،‬التي بد�أتها احلكومة‬ ‫لرتجمة توجيهاتنا التي احتواها كتاب التكليف‪ ،‬الذي‬ ‫عهدت فيه �إليك بتحمل �أمانة امل�س�ؤولية قبل حوايل‬ ‫�سنة‪� ،‬إىل عمل خري ناجع‪ ،‬ينعك�س باخلري على �أردننا‬ ‫الأبي و�شعبنا العزيز‪ .‬وقد تابعت ما قمت به وزمال�ؤك‬ ‫ال � � ��وزراء م ��ن ج �ه��ود خ�ي��رة‪ ،‬ل��دف��ع م �� �س�يرة التنمية‬ ‫الوطنية ال�شاملة �إىل الأمام‪ ،‬وحتقيق طموحات �شعبنا‪،‬‬ ‫الذي ي�ستحق منا جميعا العمل ب�أق�صى طاقاتنا‪ ،‬لبناء‬ ‫ال��وط��ن ال�ن�م��وذج‪ ،‬ال��ذي ينعم فيه ك��ل �أردين و�أردنية‬ ‫بالأمن واال�ستقرار وفر�ص التميز والإجن��از والعي�ش‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫و�إنني �إذ �أ�شيد مبا �أجنزته احلكومة يف الكثري من‬ ‫املجاالت‪ ،‬لأ�ؤك��د على �أن الطريق ما زالت طويلة‪ ،‬مما‬ ‫ي�ستوجب اال�ستمرار يف العمل‪ ،‬وفق منهجية براجمية‪،‬‬ ‫علمية‪� ،‬شفافة‪ ،‬لتحقيق الأهداف التي حددتها يف كتاب‬ ‫التكليف للحكومة ال�سابقة‪ ،‬مع الت�أكيد على الأولويات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن اال��س�ت�م��رار يف عملية الإ� �ص�ل�اح ال�شاملة‬ ‫خيار ا�سرتاتيجي‪ ،‬و��ض��رورة تفر�ضها م�صالح �شعبنا‬ ‫ومتطلبات بناء امل�ستقبل املزدهر ال��ذي نن�شد‪ .‬وال بد‬ ‫من الإ�شارة �إىل �أن وترية الإ�صالح مل ت�سر بال�سرعة‬ ‫التي �أردن��اه��ا‪ ،‬فتعرثت وتباط�أت بني احل�ين والآخر‪،‬‬ ‫و�أُخ���ض�ع��ت غ�ير م��رة للح�سابات ال�ضيقة‪ ،‬وامل�صالح‬ ‫اخل��ا��ص��ة‪ ،‬مم��ا �أف�ق��د ال��وط��ن فر�صا ك�ث�يرة‪ ،‬وح��د من‬ ‫قدرتنا على الإفادة مما يزخر به الع�صر من �إمكانيات‬ ‫التطور‪ ،‬وح�صد املكت�سبات‪ ،‬التي تبني على �إجنازات‬ ‫�أردننا الغايل‪.‬‬ ‫ويف ��ض��وء ذل ��ك‪ ،‬ف��إن�ن��ي �أك �ل��ف احل�ك��وم��ة ب�إجراء‬ ‫مراجعة �شاملة‪ ،‬تف�ضي �إىل �إزال ��ة ك��ل املعيقات التي‬ ‫حت��ول دون ال�ت�ق��دم يف تنفيذ ا�سرتاتيجية الإ�صالح‬ ‫والتطوير والتحديث‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن حتقيق التنمية ال�سيا�سية‪ ،‬مب��ا يزيد من‬ ‫امل�شاركة ال�شعبية يف �صناعة القرار‪� ،‬شرط لنجاح كل‬ ‫جوانب الإ�صالح االقت�صادية واالجتماعية الأخرى‪.‬‬ ‫وعلى احلكومة �أن توا�صل العمل‪ ،‬من �أجل �إيجاد البيئة‬ ‫الكفيلة برتجمة ر�ؤيتنا الإ�صالحية �إىل واقع يعي�شه‬ ‫كل �أبناء �شعبنا‪.‬‬ ‫والآن‪ ،‬وقد �أجريت االنتخابات النيابية‪ ،‬التي �شكلت‬ ‫نقلة مهمة على ط��ري��ق حت�سني العملية االنتخابية‬ ‫و�ضمان نزاهتها وحياديتها‪ ،‬ف�إنني �أ�ؤك��د على �ضرورة‬ ‫�إر� �س��ال ق��ان��ون االن�ت�خ��اب امل ��ؤق��ت �إىل جمل�س النواب‬

‫ب�صفة اال��س�ت�ع�ج��ال‪ ،‬ل��درا��س�ت��ه و�إدخ� ��ال م��ا ي�ل��زم عليه‬ ‫م��ن ت�ع��دي�لات‪ ،‬تن�سجم م��ع م�صالح ال��وط��ن وطبيعة‬ ‫املرحلة‪ ،‬بحيث ي�ستقر هذا الت�شريع الرئي�سي يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وال بد �أي�ضاً من التعاون مع ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫ع�ل��ى �إجن ��از ق��ان��ون ال�لام��رك��زي��ة‪ ،‬لتمكني املواطنني‬ ‫من القيام بدور �أكرب يف �صناعة م�ستقبلهم‪ ،‬وحتديد‬ ‫�أولوياتهم التنموية‪.‬‬ ‫‪ -3‬لل�سلطة الت�شريعية دور د�ستوري رئي�سي يف‬ ‫م�سريتنا الوطنية‪ .‬وي�شكل التعاون بني ال�سلطتني‪،‬‬ ‫وف��ق الد�ستور والقوانني‪ ،‬متطلبا �أ�سا�سيا للنجاح يف‬ ‫خدمة طموحات �شعبنا و�أه��داف��ه‪ .‬وعليه‪ ،‬فال بد من‬ ‫بناء �شراكة حقيقية مع جمل�س النواب‪ ،‬بحيث متار�س‬ ‫ال�سلطتان دوري �ه �م��ا ال��د��س�ت��وري�ين ب�ت�ع��اون وتكامل‪،‬‬ ‫من دون تغول �سلطة على �أخ��رى‪� ،‬أو تعكري العالقة‬ ‫بح�سابات امل�صالح اخلا�صة‪.‬‬ ‫وم��ن هنا‪ ،‬ف�إننا نوجه احلكومة �إىل التوافق مع‬ ‫جمل�س ال�ن��واب على �آل�ي��ة ع�م��ل‪ ،‬ترتكز �إىل الد�ستور‬ ‫وال �ق ��وان�ي�ن‪ ،‬ل�ت��و��ض�ي��ح �أ� �س ����س ال �ت �ع��ام��ل ب�ي�ن �أع�ضاء‬ ‫ال�سلطتني‪ ،‬وبحيث يعمل اجلميع بروح الفريق‪ ،‬خلدمة‬ ‫�أهدافنا الوطنية‪.‬‬ ‫ف ��إجن��اح ب��رام��ج ال�ت�ط��وي��ر وال�ت�ح��دي��ث‪ ،‬وحت�سني‬ ‫م�ستوى الأداء يف جميع املجاالت‪ ،‬م�س�ؤولية م�شرتكة‬ ‫ب�ين جميع ��س�ل�ط��ات ال��دول��ة وم��ؤ��س���س��ات�ه��ا‪ ،‬ويتطلب‬ ‫النهو�ض بها جهدا خمل�صاً وم�شرتكاً‪ ،‬ي�ستحقه منا‬ ‫�أب �ن��اء �شعبنا ال��ويف ال��ذي ع�بر ع��ن رغبته الأك �ي��دة يف‬ ‫التغيري الإيجابي عرب �صناديق االقرتاع يف االنتخابات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال �شيء يتقدم على م�صلحة �شعبنا وحقه يف‬ ‫احلياة الآم�ن��ة الكرمية‪ .‬و�إن امل�ضي قدما يف برامج‬ ‫الإ� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي وامل ��ايل ه��و ال���س�ب�ي��ل لتوفري‬ ‫ال �ع �ي ����ش ال �ك ��رمي مل��واط �ن �ي �ن��ا‪ ،‬ول �ف �ت��ح �آف � ��اق الإجن� ��از‬ ‫�أمامهم‪ .‬وعلى احلكومة موا�صلة العمل على حت�سني‬ ‫�أداء االقت�صاد عرب الربامج واخلطط الوا�ضحة التي‬ ‫ت��رف��ع م��ن تناف�سية اق�ت���ص��ادن��ا و�إن�ت��اج�ي�ت��ه‪ ،‬وجتذب‬ ‫اال�ستثمارات‪ ،‬وتطلق امل�شروعات التي توجد فر�ص‬ ‫العمل‪ ،‬وتو�سع �شريحة الطبقة الو�سطى‪ ،‬وحتارب‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وي�ستدعي هذا �أي�ضا اال�ستمرار يف عملية التحديث‬ ‫الت�شريعي‪ ،‬وتطوير الإدارة العامة و�آل �ي��ات الرقابة‬ ‫وحماربة جميع �أ�شكال الف�ساد‪ ،‬وت�أهيل وتدريب القوى‬ ‫الب�شرية‪ .‬وال بد يف هذا ال�سياق من البناء على الإجناز‬ ‫ال��ذي مت يف تقلي�ص عجز امل��وازن��ة‪ ،‬من خ�لال اعتماد‬ ‫�سيا�سات مالية ناجعة‪ ،‬حتقق ال�ف��ائ��دة الف�ضلى من‬ ‫املوارد‪.‬‬ ‫‪� -5‬إن احلفاظ على نعمة الأمن واال�ستقرار التي‬ ‫ينعم بها الأردن واج��ب على جميع م�ؤ�س�سات الدولة‪،‬‬ ‫وم�س�ؤولية جمتمعية ال تهاون فيها‪ .‬وعلى احلكومة‬ ‫�أن تبذل �أق�صى اجلهود ل�ضمان �سيادة القانون على‬ ‫اجل �م �ي��ع‪ ،‬وات �ب ��اع ال���س�ي��ا��س��ات ال �ت��ي ت���ض�م��ن العدالة‬ ‫املجتمعية وحتفظ كرامة الأردن�ي�ين وحقوقهم‪ .‬فال‬ ‫تقدم وال تطور وال �إجن��از م��ن دون اال�ستقرار الذي‬ ‫نحميه من خالل تطبيق القانون‪ ،‬والعدالة وامل�ساواة‬ ‫والتما�سك املجتمعي‪ ،‬واحلفاظ على وحدتنا الوطنية‬ ‫التي ظلت و�ستبقى �أقوى من كل حماوالت العبث بها‬ ‫�أو الإ�ساءة �إليها‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬ال ب��د م��ن ات �خ��اذ ك��ل اخلطوات‬ ‫الالزمة لتطوير اجلهاز الق�ضائي ودعمه وتوفري ما‬ ‫يلزمه من �إمكانيات‪ ،‬لتحديث �أدائ��ه وتطوير قدراته‬ ‫لتبقى ال�سلطة الق�ضائية‪� ،‬أمنوذجا يف حتقيق العدالة‬

‫رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة يلتقي مدير‬ ‫عام اال�ستخبارات الداخلية الباك�ستانية‬ ‫الداخلية الباك�ستانية الفريق �أحمد �شجاع‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وج��رى خالل اللقاء بحث العالقات الثنائية‬ ‫التقى رئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة الفريق و�أوج ��ه التعاون والأم ��ور ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال �ل �ق��اء م��دي��ر اال� �س �ت �خ �ب��ارات الع�سكرية‬ ‫ال��رك��ن م�شعل حم�م��د ال��زب��ن يف مكتبه بالقيادة بالإنابة يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة‪ ،‬وامللحق‬ ‫ال�ع��ام��ة �أم ����س االث �ن�ين‪ ،‬م��دي��ر ع��ام اال�ستخبارات الع�سكري الباك�ستاين يف عمان‪.‬‬

‫�إجناز طبي جديد للخدمات الطبية امللكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫حققت اخلدمات الطبية امللكية �إجن��ازا طبيا‬ ‫ج��دي��دا ي�ضاف اىل �إجن��ازات�ه��ا‪ ،‬حيث �أج��ري��ت يوم‬ ‫�أم�س االول االح��د عملية �إزال��ة ورم �أ�سفل املريء‬ ‫و�أعلى املعدة با�ستخدام املنظار اجلراحى ملري�ض‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 22‬عاما‪ ،‬وتكللت العملية بالنجاح‪.‬‬ ‫و�أجرى العملية فريق طبي من ق�سم جراحة‬ ‫ال�صدر يف مدينة احل�سني الطبية‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر العملية ال�ت��ي جت��رى لأول م��رة يف‬

‫اململكة تتويجا لعمليات جراحة املنظار ال�صدري‪،‬‬ ‫حيث �أج��ري��ت �سابقا عمليات باملنظار مثل �إزالة‬ ‫الغدة الزعرتية وعملية �إزالة ورم بالرئة‪ ،‬وجاءت‬ ‫ه��ذه العملية ك��إ��ض��اف��ة نوعية يف �إج ��راء عمليات‬ ‫املنظار من حيث حجمها ودقتها وطبيعة املر�ض‬ ‫ال��ذي يجري التعامل معه يف مثل ه��ذه احلاالت‪.‬‬ ‫وعرب املري�ض عن �شكره وتقديره للملك والقوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية على اهتمامهم املو�صول بتقدمي‬ ‫الرعاية ال�شاملة للمواطنني‪.‬‬

‫موا�صلة تزويد املواطنني‬ ‫باملياه وفق برامج التوزيع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير املياه والري املهند�س حممد النجار‬ ‫�إن �سلطة املياه �ست�ستمر يف تزويد املياه للمواطن‬ ‫وفق الربامج املعتادة‪ ،‬وتوفري م�صادر �إ�ضافية من‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �ن �ج��ار �أن ��س�ل�ط��ة وادي الأردن‬ ‫�ستوا�صل �إ�سالة املياه للمزروعات يف وادي الأردن‪،‬‬ ‫وال �ط �ل��ب م��ن امل ��زارع�ي�ن اال� �س �ت �م��رار يف التقنني‬

‫والرت�شيد‪ .‬وبني �أن��ه من �ضمن الإج��راءات التي‬ ‫مت ات�خ��اذه��ا تقنني ك�م�ي��ات امل�ي��اه ع�ل��ى ��ض��وء بدء‬ ‫ف�صل القطاف والذي �سبق موعده ب�سبب ارتفاع‬ ‫درجات احلرارة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار وزي��ر امل�ي��اه �إىل �أن الإج ��راءات املتبعة‬ ‫�إج��راءات اح�ترازي��ة حت�سباً ال�ستمرار االنحبا�س‬ ‫امل �ط��ري‪ ،‬ال �سيما يف ه��ذه ال�ف�ترة ال�ت��ي ت�شهدها‬ ‫امل���ص��ادر امل��ائ�ي��ة‪ ،‬وخ�صو�صاً ال���س��دود ج��راء ت�أخر‬ ‫الهطول‪.‬‬

‫بني النا�س ويف النزاهة واال�ستقاللية‪.‬‬ ‫‪� -6‬ستبقى قواتنا امل�سلحة و�أجهزتنا الأمنية حمط‬ ‫اهتمامنا ورعايتنا‪ .‬فهي �سياج الوطن وحامي م�سريته‬ ‫و�إجنازاته و�أمنه وا�ستقراره ودميقراطيته‪ .‬و�إين �أوجه‬ ‫احل �ك��وم��ة ل�لا��س�ت�م��رار يف ت �ق��دمي ك��ل ال��دع��م ال�ل�ازم‬ ‫ل�ضمان جاهزيتها وتطورها‪ ،‬تدريبا وت�سليحا‪ ،‬وتوفري‬ ‫�أف�ضل �سبل العي�ش ملنت�سبيها من ن�شامى الوطن‪.‬‬ ‫‪� -7‬إن رفع الظلم عن ال�شعب الفل�سطيني ال�شقيق‬ ‫ومتكينه من الو�صول �إىل حقه يف العي�ش بحرية يف‬ ‫دول�ت��ه امل�ستقلة والقابلة للحياة على ت��راب��ه الوطني‬ ‫م�صلحة �إ�سرتاتيجية �أردن�ي��ة‪ .‬وت�شكل تلبية احلقوق‬ ‫امل�شروعة للأ�شقاء الفل�سطينيني‪ ،‬وخ�صو�صا حقهم‬ ‫يف الدولة واال�ستقالل‪� ،‬شرط حتقيق ال�سالم ال�شامل‬ ‫ال��ذي ن�سعى �إليه على �أ�سا�س ا�ستعادة جميع احلقوق‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى احل�ك��وم��ة توظيف ك��ل عالقاتنا الدولية‪،‬‬ ‫وموا�صلة ب��ذل ك��ل م��ا يف و�سعها م��ن ج�ه��ود‪ ،‬مل�ساندة‬ ‫الأ� �ش �ق��اء ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ودع� ��م م���س�يرت�ه��م لإنهاء‬ ‫االحتالل وبناء م�ؤ�س�سات دولتهم‪.‬‬ ‫دول� ��ة الأخ‪� ،‬إن �ن��ي �إذ �أع �ه��د �إل �ي��ك ب�ح�م��ل �أمانة‬ ‫امل�س�ؤولية يف ه��ذه املرحلة املهمة من م�سريتنا‪ ،‬لأثق‬ ‫ب�أنك �ستكون عند ح�سن ظني بك‪ ،‬تعمل ومن تختار‬ ‫م��ن زم�لائ��ك ال� ��وزراء وف��ق معايري ال�ك�ف��اءة والقدرة‬ ‫على العطاء‪ ،‬على تنفيذ توجيهاتنا بعزم وتفان‪ ،‬ويف‬ ‫�إطار املنهجية الرباجمية ال�شفافة التي حددتها لكم‪،‬‬ ‫والتي ت�ضع الربامج و�آليات تنفيذها‪ ،‬وتعتمد املراجعة‬ ‫امل�ستمرة ملراكمة الإجناز‪ ،‬ومعاجلة االختالالت‪ ،‬ووقف‬ ‫الق�صور‪ ،‬حيث ال تراخي يف اتخاذ القرار‪ ،‬وال التفات �إال‬ ‫مل�صلحة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫و�إنني �إذ �أنتظر تن�سيبك ب�أ�سماء زمالئك الوزراء‬ ‫الذين �سي�شاركونك حمل �أمانة امل�س�ؤولية‪ ،‬لأدعو اهلل‬ ‫عز وجل �أن يوفقنا جميعا ملا فيه خري الوطن و�أهله‪،‬‬ ‫و�أن يحفظ الأردن �شاخماً‪� ،‬آمنا‪ ،‬م�ستقرا‪.‬‬ ‫وال �� �س�لام عليكم ورح �م��ة اهلل وب��رك��ات��ه‪ ،‬عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين ع �م��ان يف ‪ 16‬ذي احل �ج��ة ‪1431‬‬ ‫هجرية املوافق ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬ميالدية‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال ��وزراء امل�ستقيل بعث بر�سالة �إىل‬ ‫امللك عرب فيها عن �شكره وزمالئه ال��وزراء للملك ملا‬ ‫�أواله لهم "من توجيه ودع��م ورع��اي��ة‪ ،‬ون�ح��ن جنهد‬ ‫للنهو�ض مب�س�ؤولياتنا يف خدمة وطننا الغايل‪ ،‬والعمل‬ ‫على حتقيق ر�ؤي��ة جاللتكم‪ ،‬امل�ستهدفة بناء امل�ستقبل‬ ‫امل�شرق‪ ،‬ال��ذي ينعم فيه �شعبكم الأب��ي باحلياة الآمنة‬ ‫الكرمية‪ ،‬املفتوحة على �أو�سع �آفاق التقدم والإجناز"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الر�سالة‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم موالي �صاحب اجلاللة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني املعظم‬ ‫حفظه اهلل ورع��اه‪ ،‬ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫وبعد‪ ،‬في�شرفني يا موالي �أن �أرفع �إىل مقامكم ال�سامي‬ ‫�أ� �ص��دق �آي ��ات ال ��والء واالع �ت ��زاز ب�ق�ي��ادت�ك��م الها�شمية‬

‫امللهمة‪ ،‬و�أن �أعرب عن عظيم ال�شكر والعرفان جلاللتكم‬ ‫مل��ا �أول �ي �ت �م��وين وزم�ل�ائ��ي ال � ��وزراء م��ن ت��وج�ي��ه ودعم‬ ‫ورعاية‪ ،‬ونحن جنهد للنهو�ض مب�س�ؤولياتنا يف خدمة‬ ‫وطننا ال�غ��ايل‪ ،‬والعمل على حتقيق ر�ؤي ��ة جاللتكم‪،‬‬ ‫امل�ستهدفة بناء امل�ستقبل امل�شرق‪ ،‬الذي ينعم فيه �شعبكم‬ ‫الأبي باحلياة الآمنة الكرمية‪ ،‬املفتوحة على �أو�سع �آفاق‬ ‫التقدم والإجناز‪.‬‬ ‫وق��د �شرفتموين يا �سيدي قبل ما يقارب ال�سنة‬ ‫بتكليفي بحمل �أم��ان��ة امل�س�ؤولية‪ ،‬رئي�سا حلكومتكم‪،‬‬ ‫يف م��رح�ل��ة �أردمت ��وه ��ا م��رح�ل��ة ع�م��ل م��ؤ��س���س��ي ناجع‪،‬‬ ‫يراكم الإجن��از‪ ،‬ويعالج االختالالت‪ ،‬ويعتمد منهجية‬ ‫براجمية لل�سري قدما يف م�سرية الإ�صالح والتحديث‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية ال�شاملة‪ ،‬التي‬ ‫�أعلنتموها جاللتكم �سبيال ال حياد عنه خدمة مل�صالح‬ ‫الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وج��اء كتاب التكليف ال�سامي ر�ؤي��ة �شاملة‪ ،‬عملت‬ ‫وزم�لائ��ي ال��وزراء ما ا�ستطعنا لرتجمتها �إىل برامج‬ ‫عمل وا�ضحة‪ ،‬لتحقيق �أه��داف حم��ددة‪ ،‬وف��ق معايري‬ ‫ق �ي��ا���س �أداء وم��واق �ي��ت م �ع �ل �ن��ة‪ ،‬ت �ن �ف �ي��ذا لتوجيهات‬ ‫جاللتكم‪ ،‬التي اهتدينا بها‪ ،‬وكانت لنا نربا�سا وم�صدر‬ ‫عزم وتنوير طيلة فرتة عملنا‪.‬‬ ‫وقد �صدعت وزمالئي الوزراء للتوجيهات ال�سامية‪،‬‬ ‫فقدم الوزراء برامج عمل الوزارات بعد �أقل من �أربعني‬ ‫ي��وم��ا م��ن ب��دء حتمل احل�ك��وم��ة م�س�ؤولياتها‪ ،‬وتبنى‬ ‫جمل�س ال ��وزراء ه��ذه ال�برام��ج‪ ،‬لينطلق العمل جهدا‬ ‫م�ؤ�س�سيا من�سقا ومتكامال‪ ،‬وفق حماور �سبعة‪ ،‬ت�سعى‬ ‫بكليتها �إىل الو�صول �إىل الأه ��داف التي ر�سمتموها‬ ‫لنا جاللتكم‪ ،‬يف ال�سري على طريق الإ�صالح ال�شامل‪،‬‬ ‫وحت���س�ين �أداء االق�ت���ص��اد‪ ،‬وت�ط��وي��ر م�ستوى معي�شة‬ ‫املواطن واخلدمات املقدمة له‪.‬‬ ‫ومت�ك�ن��ت احل�ك��وم��ة ب�ح�م��د اهلل م��ن ال�ت�ق��دم نحو‬ ‫بع�ض الأهداف املن�شودة‪ ،‬يف الوقت الذي ا�ستمر العمل‬ ‫من �أجل حتقيق نتائج �أف�ضل يف الو�صول �إىل الأهداف‬ ‫الأخرى‪ ،‬والتي تفر�ض طبيعتها جهدا �أطول‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫تلك املرتبطة بالو�ضع االقت�صادي‪ ،‬نتيجة العتمادها‬ ‫على الإمكانيات املالية والظروف االقت�صادية الدولية‪.‬‬ ‫ورغم ال�صعوبات‪ ،‬ا�ستطاعت احلكومة تخفي�ض عجز‬ ‫املوازنة‪ ،‬الذي كان قد و�صل �إىل م�ستويات تكاد تكون‬ ‫غري م�سبوقة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي بع�ضا م��ن عافيته‪،‬‬ ‫و�أظهرت امل�ؤ�شرات االقت�صادية حت�سنا ملحوظا‪� ،‬ساهم‬ ‫يف ت�ط��وي��ر البيئة اال��س�ت�ث�م��اري��ة وق��درت�ه��ا ع�ل��ى جذب‬ ‫اال�ستثمارات‪ ،‬التي تطلق امل�شاريع االقت�صادية‪ ،‬وتوجد‬ ‫فر�ص العمل‪.‬‬ ‫وقد �أكدمت جاللتكم �أن الإن�سان هو غاية التنمية‬ ‫وو�سيلتها‪ ،‬و�أن توفري احلياة الآم�ن��ة الكرمية له هو‬ ‫الهدف الذي يجب تكري�س كل الطاقات والإمكانيات‬ ‫لتحقيقه‪ .‬ومن هنا عملت احلكومة‪ ،‬من خالل ثالثة‬ ‫حم ��اور‪ ،‬على متكني ودع��م ك�ف��اءة امل��واط��ن‪ ،‬وتزويده‬ ‫ب��امل�ه��ارات ال�لازم��ة ل�ل��دخ��ول �إىل ��س��وق ال�ع�م��ل‪ ،‬وعلى‬ ‫ت��و��س�ي��ع ق��اع��دة ال�ط�ب�ق��ة ال��و��س�ط��ى وح �م��اي��ة الطبقة‬ ‫ال�ف�ق�يرة‪ ،‬وع�ل��ى حت�سني م�ستوى اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫للمواطنني ونوعيتها‪.‬‬ ‫و�سعت احلكومة �إىل تطوير الت�شريعات الناظمة‬ ‫لقطاع التعليم ال�ع��ايل‪ ،‬و�إع��ادة هيكلة برامج التعليم‬ ‫املهني ل�ضمان ان�سجامها مع متطلبات �سوق العمل‪.‬‬ ‫كما ق��ام��ت بتو�سيع ق��اع��دة امل�شمولني بال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي وال �ت ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي‪ ،‬و�أن �� �ش ��أت �صندوق‬ ‫ال�ط��ال��ب اجل��ام �ع��ي‪ ،‬و�أع � ��ادت هيكلة روات ��ب منت�سبي‬ ‫القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية‪ ،‬وعملت على حت�سني‬

‫�أو�ضاع املعلمني‪ .‬وزادت احلكومة عدد املراكز ال�صحية‬ ‫وامل�ست�شفيات‪ ،‬وحدثت العديد منها‪ ،‬وتو�سعت يف �إن�شاء‬ ‫املدار�س اجلديدة وتوفري م�ستلزماتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫اال�ستثمار يف تطوير البنية التحتية يف �شتى جوانبها‪.‬‬ ‫ول�ضمان مواكبة روح الع�صر ورف��ع ق��درة الأردن‬ ‫على مواجهة حت��دي��ات��ه‪� ،‬شرعت احلكومة يف تطوير‬ ‫الت�شريعات االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وبهدي من توجيهات جاللتكم‪ ،‬عملت احلكومة‬ ‫ع �ل��ى ت �ط��وي��ر الإدارة ال �ع��ام��ة وت �ك��ري ����س ال�شفافية‬ ‫وامل�ؤ�س�سية نهجا ثابتاً‪ ،‬فاعتمدت ميثاق �شرف لقواعد‬ ‫��س�ل��وك ال � ��وزراء‪ ،‬وا��س�ت�ح��دث��ت وح ��دة ملتابعة اخلطط‬ ‫التنفيذية‪ ،‬يف �سياق برنامج �شمويل لتطوير القطاع‬ ‫ال �ع��ام والإدارة احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وت�ف�ع�ي��ل ال�ع�م��ل الرقابي‬ ‫و�آليات امل�ساءلة العامة وحماربة الف�ساد ب�أ�شكاله كافة‪.‬‬ ‫م��والي �صاحب اجل�لال��ة الها�شمية‪ ،‬لقد حددت‬ ‫ر�ؤيتكم الإ�صالح ال�سيا�سي �شرطا لنجاح الإ�صالحات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة وو��ص��ول�ه��ا �إىل غاياتها‪.‬‬ ‫ووجهتم احلكومة �إىل �إي�ج��اد البيئة الكفيلة بزيادة‬ ‫امل�شاركة ال�شعبية يف �صناعة ال�ق��رار وتطوير احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وجعلتم �إج ��راء ان�ت�خ��اب��ات نيابية نزيهة‬ ‫و�شفافة‪ ،‬تكون نقلة نوعية يف م�سرية الوطن التطويرية‬ ‫التحديثية‪ ،‬يف مقدمة مهام احلكومة‪ ،‬حتى ميار�س‬ ‫امل��واط�ن��ون حقهم وواجبهم يف انتخاب جمل�س نيابي‬ ‫ق��ادر على �أداء دوره الد�ستوري‪ ،‬والإ��س�ه��ام يف م�سرية‬ ‫البناء‪ ،‬وتكري�س الدميقراطية ثقافة وممار�سة‪.‬‬ ‫و�صدعت احلكومة لتوجيهاتكم ال�سامية‪ ،‬فعدلت‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب‪ ،‬و�أدخ �ل��ت حت�سينات نوعية على كل‬ ‫جمريات العملية االنتخابية‪ ،‬وكر�ست كل �إمكانياتها‬ ‫لإدارة االنتخابات بحيادية ونزاهة وفاعلية‪.‬‬ ‫وبحمد اهلل‪ ،‬مت �إجراء االنتخابات ب�شفافية ونزاهة‬ ‫�شهد بها ح��وايل ثالثة �أالف مراقب �أردين و�أجنبي‪.‬‬ ‫وم��ار���س الأردن �ي��ون حقهم‪ ،‬وانتخبوا جمل�س النواب‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬لت�ستمر امل�سرية الدميقراطية‪ ،‬يف البناء‬ ‫على الإجناز وخدمة الوطن وم�صاحله‪.‬‬ ‫موالي �صاحب اجلاللة الها�شمية‪ ،‬لقد طوقتم‬ ‫عنقي بالثقة الغالية التي و�ضعتموها يف جنديا من‬ ‫جنودكم الذين يقدمون الوطن وم�صاحله على كل‬ ‫�سواه‪ .‬وبذلت وزمالئي الوزراء �أق�صى ما يف و�سعنا‬ ‫ل�ترج�م��ة ر�ؤي� ��ة ج�لال�ت�ك��م �إىل ع�م��ل � �ص��ال��ح‪ ،‬يعود‬ ‫باخلري على �أردن�ن��ا الغايل و�شعبكم ال��ويف‪ ،‬ف�سعينا‬ ‫�إىل تنفيذ توجيهاتكم ال�سامية من دون ه��وادة �أو‬ ‫تردد‪ ،‬ومن دون �أي اعتبارات غري امل�صلحة العامة‪،‬‬ ‫ل�ن�ك��ون ع�ن��د ح���س��ن ظ��ن ج�لال�ت�ك��م‪ ،‬و�أه�ل�ا خلدمة‬ ‫وطننا العزيز‪.‬‬ ‫واليوم وق��د �أجريت االنتخابات النيابية‪ ،‬لتبد�أ‬ ‫مرحلة جديدة من مراحل العطاء‪ ،‬يف وطننا الذي‬ ‫�سيبقى يف ظل قيادتكم امللهمة احلكيمة‪ ،‬وطن الأمن‬ ‫واال��س�ت�ق��رار وال�ع��ز وال�ك��رام��ة والإجن ��از‪ ،‬ف�إنني �أ�ضع‬ ‫ا��س�ت�ق��ال��ة احل�ك��وم��ة ب�ين ي��دي ج�لال�ت�ك��م‪ ،‬داع �ي��ا اهلل‬ ‫ع��ز وج��ل �أن يحفظكم �سندا وذخ��را للوطن والأمة‪،‬‬ ‫و�أن يي�سر لوطننا العزيز املزيد من التقدم واملنعة‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وا� �س �م �ح��وا يل ي��ا ��س�ي��دي �أن �أرف� ��ع �إىل مقامكم‬ ‫ال�سامي �أعمق م�شاعر ال�شكر واالع�ت��زاز‪ ،‬على ثقتكم‬ ‫الغالية التي �أكرمتموين بها‪ ،‬وعلى دعمكم امل�ستمر‪،‬‬ ‫ال��ذي كان لنا خري عون طيلة فرتة حتملي وزمالئي‬ ‫الوزراء �أمانة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وال���س�لام عليكم ورح �م��ة اهلل وب��رك��ات��ه‪ ،‬خادمكم‬ ‫�سمري الرفاعي عمان يف ‪ 16‬ذي احلجة ‪ 1431‬هجرية‬ ‫املوافق ‪ 22‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬ميالدية‪.‬‬

‫النائب �أبو زيد ير�أ�س اجلل�سة الأوىل لأداء الق�سم وانتخاب رئي�س للمجل�س‬

‫دعوة ملكية ملجل�س الأمة باالنعقاد الأحد‬ ‫القادم‪ ..‬وزيادة التح�شيد النتخابات الرئا�سة‬

‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫��ص��درت الإرادة امللكية �أم����س بدعوة‬ ‫جم�ل����س الأم� ��ة �إىل االج �ت �م��اع يف دورت ��ه‬ ‫ال �ع��ادي��ة الأوىل اع �ت �ب��ارا م��ن ي��وم الأحد‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬وج� ��اء يف ن ����ص الإرادة‪" :‬نحن‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني‪ ،‬ملك اململكة‬ ‫الأردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬مبقت�ضى الفقرة‬ ‫(‪ )1‬من امل��ادة (‪ )78‬من الد�ستور‪ ،‬ن�صدر‬ ‫�إرادت�ن��ا مبا هو �آت‪ :‬يدعى جمل�س الأمة‬ ‫�إىل االجتماع يف دورته العادية اعتبارا من‬ ‫ي��وم الأح��د ال��واق��ع يف الثامن والع�شرين‬ ‫من ت�شرين الثاين �سنة ‪."2010‬‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب اجل��دي��د ي�ل�ت�ق��ي يف‬ ‫جل�سته امل�سائية الأح��د ال�ق��ادم على وقع‬ ‫ث�لاث��ة م�ل�ف��ات �ساخنة �أواله� ��ا انتخابات‬ ‫رئ��ا� �س��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬وت�ق��ا��س��م كعكة‬ ‫املكتب الدائم للعام النيابي الأول من عمر‬ ‫املجل�س ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وث��ان �ي �ه��ا ت �� �ش �ك �ي��ل ال �ك �ت��ل النيابية‬ ‫وتعر�ض متا�سكها وقراراتها لأول اختبار‬ ‫حقيقي م��ن ح�ي��ث الإج �م��اع والت�صويت‬ ‫ل�صالح مر�شح معني يف رئ��ا��س��ة املجل�س‬ ‫�أو املكتب ال��دائ��م‪ ،‬وم��ا �إذا كانت �ست�شهد‬ ‫انفالتات او معار�ضات لر�أي الكتل‪.‬‬ ‫وث ��ال ��ث امل �ل �ف��ات ال �ن �ظ��ر يف الطعون‬ ‫املقدمة بحق نواب‪ ،‬وت�شكيل جلان نيابية‬ ‫خا�صة للنظر يف ال�ط�ع��ون امل�ق��دم��ة بحق‬ ‫زم�لائ �ه��م‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ال �ط �ع��ون ب�ل�غ��ت ‪4‬‬ ‫طعون بحق ‪ 7‬نواب‪.‬‬

‫ب��روت��وك��ول اجل�ل���س��ة الأوىل ملجل�س بالنواب اجلدد والقدامى‪.‬‬ ‫�أروق��ة جمل�س �شهدت ح�ضورا لعدد‬ ‫الأم� ��ة تت�ضمن ال �ت �ق��اء غ��رف�ت��ي املجل�س‬ ‫"الأعيان والنواب" حتت القبة لال�ستماع م��ن امل��واط�ن�ين خ�لال ال�ي��وم�ين املا�ضيني‬ ‫خلطاب العر�ش الذي يوجهه امللك عبداهلل لتقدمي الطعون بحق �صحة نيابة عدد‬ ‫م��ن ال� �ن ��واب‪ ،‬وا��س�ت�ق�ب�ل��ت �أم��ان��ة املجل�س‬ ‫الثاين للمجل�س‪.‬‬ ‫ع �ق��ب ذل ��ك ي�ع�ق��د جم�ل����س الأع �ي ��ان ال�ع��ام��ة ‪ 4‬ط�ل�ب��ات ق��دم�ه��ا ‪� 10‬أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫جل�سته الأوىل لأداء ال�ق���س��م‪ ،‬وانتخاب تطعن يف ن�ي��اب��ة ‪ 7‬ن ��واب‪ ،‬علما �أن فرتة‬ ‫�أع�ضاء املكتب الدائم "نوابا وم�ساعدين" تقدمي الطعون تنتهي اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وق ��دم امل��واط��ن م ��ؤي��د امل �ج��ايل طعنا‬ ‫لرئي�س جمل�س الأعيان‪ ،‬ور�ؤ�ساء اللجان‬ ‫ب���ص�ح��ة ن �ي��اب��ة ال �ن��ائ �ب�ين �أمي� ��ن املجايل‬ ‫الدائمة الأربعة ع�شرة‪.‬‬ ‫فيما يلتقي �أع���ض��اء جمل�س النواب وط �ل�ال ال�ع�ك���ش��ة‪ ،‬ت�ل�اه امل��ر� �ش��ح جمدي‬ ‫ال �ـ‪ 120‬نائبا اجل��دد برئا�سة رئي�س ال�سن ال�ق��ا��س��م ب�ط�ع��ن يف ��ص�ح��ة ن�ي��اب��ة النائب‬ ‫ممدوح العبادي‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ح �م��د �أب ��و‬ ‫ك��ذل��ك ق ��دم ‪7‬‬ ‫زي��د لأداء الق�سم‪� ،‬أول اختبار لتما�سك الكتل‬ ‫مواطنني من بينهم‬ ‫ث� � � � ��م امل � � �ب � ��ا� � � �ش � ��رة‬ ‫ب ��ان� �ت� �خ ��اب رئي�س النيابية يف الت�صويت‬ ‫امل��ر��ش��ح حم�م��د �أبو‬ ‫�سليم‪ ،‬طعنا ب�صحة‬ ‫جم� �ل� �� ��س ال� � �ن � �‬ ‫�واب وااللتزام بقراراتها‬ ‫نيابة النائب مفلح‬ ‫ال� � � � ��ذي يتناف�س‬ ‫اخل ��زاع� �ل ��ة‪ ،‬وق ��دم‬ ‫عليه النواب في�صل‬ ‫الفايز‪ ،‬وعبد ال�ك��رمي الدغمي‪ ،‬وعاطف امل��ر��ش��ح ط��اه��ر ن�صار طعنا ب�صحة نيابة‬ ‫الطراونة‪ ،‬ومفلح الرحيمي مر�شح كتلة النواب‪ :‬مرزوق الدعجة وحممد جربيل‬ ‫الظهراوي وردينة العطي‪.‬‬ ‫حزب التيار الوطني‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��د� �س �ت ��ور ف � � ��إن املجل�س‬ ‫ي�ع�ق��ب ذل ��ك ان �ت �خ��اب ب��اق��ي �أع�ضاء‬ ‫املكتب ال��دائ��م ن��واب��ا وم�ساعدين لرئي�س �سي�شكل جل��ان��ا نيابية للنظر فيها‪ ،‬بعد‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ .‬وخ�ل�ال الأي� ��ام الأربعة �إحالتها �إليه‪ ،‬ويعترب قرار املجل�س نهائيا‪،‬‬ ‫القادمة التي تف�صلنا عن انعقاد الدورة ال ميكن الطعن فيه‪.‬‬ ‫يجتهد ك��ل م��ر��ش��ح ل�ل��رئ��ا��س��ة م��ن جهته‬ ‫ووف�ق��ا ل�ل�م��ادة ‪ 71‬م��ن الد�ستور ف�إن‬ ‫حل�شد الأن�صار وامل�ؤازرين‪ ،‬وحماولة �إقناع م��دة تقدمي الطعون ‪ 15‬يوما من تاريخ‬ ‫ال �ن��واب بالت�صويت ل�صاحله م��ن خالل �إع�ل��ان ال�ن�ت��ائ��ج ال��ر��س�م�ي��ة لالنتخابات‬ ‫ج��والت نيابية يلتقي خاللها املر�شحني النيابية تنتهي بنهاية دوام يوم اخلمي�س‬

‫امل�ق�ب��ل اخل��ام����س وال�ع���ش��ري��ن م��ن ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪ .‬ومينح الد�ستور مبوجب املادة‬ ‫‪ 71‬احلق ملجل�س النواب بـالف�صل يف �صحة‬ ‫نيابة �أع�ضائه‪ ،‬ولكل ناخب �أن يقدم �إىل‬ ‫�سكرتريية املجل�س خ�ل�ال خم�سة ع�شر‬ ‫يوما من تاريخ �إعالن نتيجة االنتخاب يف‬ ‫دائرته طعنا يبني فيه الأ�سباب القانونية‬ ‫لعدم �صحة نيابة املطعون فيه‪ ،‬وال تعترب‬ ‫النيابة باطلة �إال ب�ق��رار ي�صدر ب�أكرثية‬ ‫ثلثي �أع�ضاء املجل�س‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن جم�ل����س ال �ن��واب وفور‬ ‫انتخاب مكتبه الدائم �سيلج�أ اىل انتخاب‬ ‫او ت�شكيل جلان الطعون التي من املنتظر‬ ‫�أن ت�ستمر يف عملها ف�ترة تنتهي بنهاية‬ ‫�شهر كانون الثاين من العام املقبل‪.‬‬ ‫ومل ي�سجل باملطلق �أن �أي من جمال�س‬ ‫النواب ال�سابقة قبل الطعن يف نيابة �أي‬ ‫م��ن �أع �� �ض��ائ��ه‪ ,‬ودرج� ��ت ج�م�ي��ع املجال�س‬ ‫ال�سابقة على رد كل الطعون املقدمة اليها‬ ‫�شكال‪ ،‬فيما ال يجيز الد�ستور وفقا للمادة‬ ‫‪ 71‬لأي مواطن الطعن يف نيابة �أي نائب‬ ‫�أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �أح��د �أب��رز املطالب التي‬ ‫يتبناها ال��داع��ون اىل ت�ع��دي��ل الد�ستور‬ ‫تتعلق ب��امل��ادة ‪ ،71‬مطالبني ب ��أن تتحول‬ ‫�صالحية النظر بالطعون اىل الق�ضاء‬ ‫ول�ي����س جمل�س ال �ن��واب ب��اع�ت�ب��اره اجلهة‬ ‫امل�ستهدفة �أ��ص�لا م��ن الطعن‪ ،‬وال يجوز‬ ‫يف القا�ضي �أن يقوم دور اخل�صم واحلكم‬ ‫ح�سب القانونيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫من�صور‪ :‬نتطلع �إىل حكومة‬ ‫متثل القوى ال�سيا�سية يف البالد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫طالب حزب جبهة العمل الإ�سالمي �أن تكون‬ ‫احلكومة املزمع ت�شكيلها ممثلة للقوى ال�سيا�سية‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫و�أك��د الأم�ين العام للحزب حمزة من�صور‬ ‫�أن م�صلحة ال��وط��ن تكمن يف ت�شكيل حكومة‬ ‫"منتخبة"‪ ،‬مو�ضحا "لي�س ب��ال���ض��رورة �أن‬ ‫تكون منتخبة م��ن ال�شعب مبا�شرة‪ ،‬ب��ل ال بد‬ ‫�أن متثل القوى ال�سيا�سية املنتخبة يف البالد‬ ‫وتعرب عنها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح لـ"ال�سبيل" �أن احلزب يتطلع �إىل‬ ‫تطبيق مبد�أ تداول ال�سلطة‪ ،‬باعتباره الطريق‬ ‫الأمثل حلل الأزمات وامللفات العالقة‪.‬‬ ‫ويرى من�صور �أن الطريق لت�شكيل حكومة‬ ‫"�إنقاذ وطني" مير عرب "تكليف رئي�س ذي‬ ‫م�صداقية‪ ،‬يحظى ب�شعبية‪ ،‬وي�أخذ وقتا كافيا‬ ‫ل �ل �ح��وار‪ ،‬وت�ق�ل�ي��ب وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر يف الفريق‬ ‫ال ��ذي ي��ر�أ� �س��ه‪ ،‬وال���ش�خ���ص�ي��ات الأ� �ص �ل��ح لإدارة‬ ‫املرحلة املقبلة"‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��د �آل � �ي� ��ات اخ� �ت� �ي ��ار ال� � � � ��وزراء التي‬ ‫ت �ت��م ب �ط��ري �ق��ة "ترقيعية"‪ ،‬واع �ت �م��اد مبد�أ‬ ‫"الرت�ضيات" يف توزيع للحقائب الوزارية‪.‬‬

‫ك �م��ا ان �ت �ق��د "ال�سرعة غ�ي�ر املربرة" يف‬ ‫ت�شكيل ال �ف��ري��ق ال � ��وزاري واخ �ت �ي��ار ال� ��وزراء‪،‬‬ ‫م �� �س �ت��ذك��را م ��وق ��ف �أح� � ��د ر�ؤ�� � �س � ��اء ال � � ��وزراء‬ ‫ال�سابقني‪�"،‬إذ ان�ت�ه��ى م��ن ت�شكيل ف��ري�ق��ه يف‬ ‫اثنتني و�سبعني �ساعة"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال �ف��ري��ق ال � ��وزاري ال ب��د و�أن‬ ‫"يحظى بثقة �شعبية‪ ،‬وم�صداقية يف العمل‪،‬‬ ‫و�إتقان للعمل العام‪ ،‬ونظافة م�سلكية‪ ،‬وقدرة‬ ‫مهنية على �إدارة وزارته"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أال تتقدم احل�ك��وم��ة ببيان جاهز‬ ‫�سلفا‪� ،‬أو �أن يو�ضع للحكومة‪� ،‬أو ي�ضعه �شخ�ص‬ ‫مبفرده"‪ .‬م�شددا على �أهمية �أن ميثل البيان‬ ‫ال��وزاري "برناجما حكوميا جمتمعيا �شامال‬ ‫وحقيقيا"‪.‬‬ ‫وح��ول �إمكانية م�شاركة قيادات يف احلزب‬ ‫ب��احل�ك��وم��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ب�ين من�صور �أن "موقفنا‬ ‫لي�س ع��دم�ي��ا‪ ،‬ون�ح��ن ن�ط��ال��ب ب�ح�ك��وم��ة متلك‬ ‫ق��رارا �سيا�سيا نحو الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬وتعمل‬ ‫�أمني عام جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ع �ل��ى �إن� �ق ��اذ ال� �ب�ل�اد م ��ن ال ��وي�ل�ات ال �ت��ي مير‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن امل �ك �ت �ب�ي�ن التنفيذيني‬ ‫بها"‪ .‬و�أ� �ش��ار "�إذا وج��د رئي�س حكومة ميلك‬ ‫م�صداقية‪ ،‬وبرناجما وطنيا للإ�صالح‪ ،‬وعر�ض جل �م��اع��ة الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين‪ ،‬وح� ��زب جبهة‬ ‫علينا امل�شاركة ف�سوف نتدار�س الأمر‪ ،‬و�ستكون العمل الإ�سالمي قررا يف وقت �ســـــــابق "عدم‬ ‫امل�صلحة الوطنية �أوىل الأولويات"‪.‬‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ع���ض��وي��ة جم�ل����س الأع� �ي ��ان (‪60‬‬

‫ع�ضوا)‪ ،‬يف حال عر�ض على �أحد من القيادات‬ ‫الإ�سالمية ذلــــــك"‪.‬‬ ‫م�ن���ص��ور �أو� �ض��ح �أن احل� ��وار ب�ين �أ�صحاب‬ ‫ال �ق��رار واحل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة "غري ق��ائ��م يف‬ ‫ال��وق��ت ال��راه��ن‪ ،‬وال ي��وج��د جهة فتحت بابها‬ ‫للحوار"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن احل� ��وارات ال�سابقة‬ ‫مع احلكومة؛ كانت لدعوة احلركة الإ�سالمية‬ ‫للم�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات فح�سب‪ .‬ودع��ا �إىل‬ ‫"موا�صلة احل��وار بني القوى الوطنية‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ت���ش��ارك احل �ك��وم��ة م��ع ال �ق��وى امل�ج�ت�م�ع�ي��ة يف‬ ‫خمتلف ملفات الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ����ص ام �ت�ل�اك ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ل�برن��ام��ج �إ� �ص�ل�اح وط �ن��ي‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫تقدميه للحكومة‪� ،‬أفاد �أنه "لطاملا �أر�سلت احلركة‬ ‫الإ�سالمية مبذكرات �إىل احلكومات املتعاقبة تعالج‬ ‫خمتلف امللفات الوطنية‪ ،‬كما �أنها قدمت ر�ؤيتها‬ ‫للإ�صالح املجتمعي غري مرة"‪ .‬وتابع "احلكومة‬ ‫غري جادة يف امل�ضي بطريق الإ�صالح‪ ،‬كما �أنها غري‬ ‫م�ستعدة للحوار مع القوى الوطنية"‪ .‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أنه "يف ظل عدم جدية احلكومة‪ ،‬وغياب اال�ستعداد‬ ‫للحوار والإ� �ص�لاح‪ ،‬ف ��إن احلركة الإ�سالمية عبثا‬ ‫حتاول يف تقدمي برامج الإ�صالح لها"‪.‬‬

‫من بينها ‪� 50‬أردنيا‬

‫خم�سمئة �شخ�صية عربية ودولية‬ ‫ت�شارك يف ملتقى الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ي�ت��وق��ع �أن ي �� �ش��ارك م��ا ي��زي��د ع��ن خم�سمائة‬ ‫�شخ�صية عربية ودولية يف امللتقى العربي الدويل‬ ‫لل��أ� �س��رى يف � �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال ال� ��ذي ي�ع�ق��د يف‬ ‫اجلزائر يف اخلام�س من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫رئي�س امللتقى عبد العزيز ال�سيد قال يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي ظهر االثنني �إن��ه مت دع��وة �أل��ف �شخ�صية‬ ‫من ‪ 55‬دول��ة ميثلون مئة م�ؤ�س�سة معنية بق�ضية‬ ‫الأ�سرى مت ت�أكيد ح�ضور ‪� 550‬شخ�صية‪ ،‬وتتابع �أن‬ ‫هناك ممثلني عن ‪ 20‬دولة �أجنبية‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل���ش��ارك�ين وزي ��ر ال �ع��دل الأمريكي‬ ‫الأ�سبق رمزي كالرك واليهودي املنا�صر للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية والق�ضايا العربية �ستانلي كوهني‬ ‫وال�صحفي ال�سويدي‬ ‫واملنا�ضل جورج جالوي‬ ‫دون ��ال ��د ب��و� �س�ت�روم ال� ��ذي ك���ش��ف � �س��رق��ة �أع�ضاء‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫وتتوقع م�شاركة رئي�س الوزراء املاليزي الأ�سبق‬

‫تهدد ّ‬ ‫"التنمية االجتماعية" ّ‬ ‫بحل ع�شرات‬ ‫ال�شركات غري الربحية منت�صف ال�شهر القادم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قالت �أمني عام �سجل اجلمعيات يف وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية دميا خليفات لـ"ال�سبيل" �إن نحو ‪162‬‬ ‫�شركة غري ربحية من �أ�صل ‪� 242‬سي�صار اىل حلها‬ ‫مبوجب قانون ال�شركات غري الربحية‪� ،‬إذا مل تقم‬ ‫بت�صويب �أو�ضاعها مع نهاية املهلة القانونية التي‬ ‫تنتهي منت�صف ال�شهر القادم‪ ،‬وذلك مبوجب قانون‬ ‫اجلمعيات النافذ رقم ‪ 51‬ل�سنة ‪ 2008‬وتعديالته‪.‬‬ ‫ونفت خليفات وجود نية لتمديد املهلة القانونية‬ ‫لت�صويب الأو�� �ض ��اع ب�ع��د منت�صف ال���ش�ه��ر القادم‪،‬‬ ‫م�شرية اىل �أن "ال �صالحية لأي جهة لتمديد تلك‬ ‫املهلة‪ ،‬وت��أخ��ر تلك ال�شركات بعملية الت�صويب لن‬ ‫ي�صب يف م�صلحة روح العمل التطوعي وا�ستمراريته‬ ‫نظرا لأهميته يف املجتمع"‪.‬‬ ‫ولفتت �أمني عام �سجل اجلمعيات اىل �أن الإقبال‬ ‫على توفيق الأو�ضاع ازداد يف هذه املرحلة مع اقرتاب‬ ‫ان�ت�ه��اء امل�ه�ل��ة‪ ،‬وت �ق��دم �أ��ص�ح��اب جمعيات لت�صويب‬ ‫�أو� �ض��اع نحو ‪ 350‬جمعية‪ ،‬واملطلوب الآن مبوجب‬ ‫التعليمات �أن تتقدم كل جمعية �إىل الوزارة املخت�صة‬ ‫بطلب توفيق �أو�ضاع‪ ،‬مرتافقا مع النظام الأ�سا�سي‬ ‫املعتمد وامل �ع��دل امل �ق�ترح‪ ،‬م��ع ك�شف تف�صيلي يبني‬ ‫م��واد النظام الأ�سا�سي قبل وبعد التعديل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل حم�ضر االجتماع وك�شف ب�أ�سماء الأع�ضاء مع‬ ‫كامل البيانات ال�شخ�صية والتقرير املايل والإداري‬ ‫لآخ��ر �سنتني‪ .‬و��ش��ددت خليفات على �أن اجلمعيات‬ ‫التي �ستحل‪�� ،‬س�ت��ؤول جميع �أم��وال�ه��ا �إىل جمعيات‬ ‫م�شابهة لها يف الأهداف والغايات‪� ،‬أو ت�صبح الأموال‬ ‫من ن�صيب �صندوق دعم اجلمعيات‪ ،‬كما �أنها ت�صبح‬ ‫غري ق��ادرة على ممار�سة �أعمالها ون�شاطاتها ب�شكل‬ ‫قانوين‪ .‬وذك��رت �أن عملية الت�صويب ج��اءت بعد �أن‬ ‫�أط�ل�ق��ت ال� ��وزارة حملة مكثفة يف خمتلف وو�سائل‬ ‫الإع�لام لتذكري اجلمعيات ب�ضرورة الت�صويب‪ ،‬مع‬ ‫اق�ت�راب امل��وع��د ال��ذي م��دد يف وق��ت �سابق �إىل �سنة‬ ‫�إ�ضافية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل �أح�ك��ام قانون اجلمعيات منذ‬ ‫�إق��راره‪ .‬يذكر �أن عدد اجلمعيات اخلريية امل�شمولة‬ ‫ب�أحكام قانون اجلمعيات النافذ نحو ‪ 2650‬جمعية‪،‬‬ ‫‪ 242‬منها م�صنفة على �أنها جمعيات خا�صة كال�شركات‬ ‫غري الربحية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص ��درت ال � ��وزارة ن �ظ��ام اجل�م�ع�ي��ات اخلا�صة‬ ‫وتعديالته‪ ،‬لغاية تنظيم �أعمال اجلمعيات اخلا�صة‬ ‫التي كانت ت�سجل قبل �صدور قانون اجلمعيات اجلديد‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة‪ ،‬ليحال ترخي�صها وفقا‬ ‫لأحكام القانون �إىل �إدارة ال�سجل يف وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ويف �شهر �أي��ار توجب على اجلمعيات‬ ‫توفيق �أو�ضاعها ون�صت الالئحة على �ضرورة قيام‬ ‫اجلمعيات اخلريية واالحت ��ادات والهيئات امل�سجلة‬ ‫وفق �أحكام القانون النافذ وتعديالته وقانون رعاية‬ ‫الثقافة وقانون ال�سياحة وقانون البيئة وال�شركات‬ ‫غري الربحية امل�سجلة لتوفيق �أو�ضاعها‪.‬‬

‫مهاتري حممد‪ ،‬والرئي�س ال�سوداين الأ�سبق �سوار‬ ‫الذهب‪ ،‬وال�شيخ عكرمة �صربي من فل�سطني‪ ،‬فيما‬ ‫منعت ال�سلطات الإ�سرائيلية خليل التكفجي من‬ ‫ال�سفر للم�شاركة يف امللتقى وفر�ضت عليه الإقامة‬ ‫ملدة �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وب�ين �أن امللتقى �سيكون �شعبيا ول��ن ت�شارك‬ ‫فيه �أي جهات ر�سمية ق��ائ�لا‪" :‬ندرك التعقيدات‬ ‫الر�سمية والتباينات املوجودة بني الأنظمة حيال‬ ‫ق�ضية الأ�سرى"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن امللتقى يتناول اجل��ان��ب القانوين‬ ‫لق�ضية الأ�سرى‪ ،‬ومعايري حقوق الإن�سان املتعلقة‬ ‫بهم‪ ،‬بالإ�ضافة اىل اجلوانب الإعالمية والن�ضالية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة مب �ع��زل ع��ن ال �ت �ج��اذب��ات ال�سيا�سية‬ ‫والتوجهات املختلفة للأ�سرى‪.‬‬ ‫ويناق�ش امللتقى بح�سب ال�سيد ‪ 15‬عنوانا يندرج‬ ‫حتت العنوان الرئي�س وهو الو�ضع املتفاقم للأ�سرى‬ ‫يف �سجون االحتالل‪ ،‬م�شددا على �ضرورة التحرك‬ ‫ال�ف��وري وال�ع��اج��ل لإي�ق��اف معاناتهم امل�ستمرة يف‬

‫زنازين االحتالل‪.‬‬ ‫وك ��رر ال���س�ي��د ال��دع��وة �إىل ال�صليب الأحمر‬ ‫ال� � ��دويل ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف امل �ل �ت �ق��ى‪ ،‬م �ب��دي��ا �آ�سفه‬ ‫وا�ستغرابه "لعدم تلقي امللتقى رد ال�صليب الأحمر‬ ‫على الدعوة املوجهة له"‪ ،‬وتابع منتقدا "اهتمام‬ ‫ال�صليب الأحمر ب�شاليط اجلندي الأ�سرائيلي لدى‬ ‫املقاومة فيما يتجاهل �آالف الأ�سرى"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال���س�ي��د �أن ق���ض�ي��ة الأ�� �س ��رى مل حتظ‬ ‫ب��االه �ت �م��ام ال� �ل��ازم م ��ن اجل �م �ي��ع‪ ،‬ف �ه �ن��اك �آالف‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬فيما ‪ 35‬يف املئة من‬ ‫الفل�سطينيني بني �أ�سري �سابق وحايل‪.‬‬ ‫فيما قالت املدير العام للملتقى رحاب مكحل �إن‬ ‫امللتقى �سيوجه عدة ر�سائل‪ :‬الأوىل "�إننا اىل جانب‬ ‫الأ��س��رى ونعمل على �إط�لاق �سراحهم"‪ ،‬والثانية‬ ‫للمجتمع ال� ��دويل و� �س ��ؤال��ه ع��ن م��واث �ي��ق حقوق‬ ‫الإن�سان املتعلقة ب��الأ��س��رى‪ ،‬والثالثة للم�س�ؤولني‬ ‫ال�ع��رب وتذكريهم ب�ضرورة حتمل م�س�ؤولياتهم‪،‬‬ ‫ورابعة للحقوقيني و�س�ؤالهم عن دورهم يف الإفراج‬

‫‪3‬‬

‫نزالء "اجلويدة" �أنهوا‬ ‫�إ�ضرابهم منذ �أربعة �أيام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��اد الناطق الإع�لام��ي للمركز الوطني حلقوق الإن���س��ان حممد‬ ‫احللو �أن نزالء التنظيمات الإ�سالمية امل�ضربني يف مركز �إ�صالح وت�أهيل‬ ‫اجلويدة‪� ،‬أنهوا �إ�ضرابهم منذ نحو �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫ولفت احللو "ال�سبيل" �إىل �أن مطالب النزالء هي ذاتها ال�سابقة‬ ‫التي ترتكز حول طلب اختالطهم بالنزالء الآخرين‪ ،‬وحت�سني ظروف‬ ‫احتجازهم الإن�سانية‪.‬‬ ‫وكان نحو واحد وع�شرين نزيال يف "اجلويدة" �أعلنوا �إ�ضرابا منذ‬ ‫اليوم الثاين من �أي��ام العيد احتجاجا على ظ��روف االحتجاز‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫لنحو ثالثة �أيام‪.‬‬

‫�إ�صابة عني طالب يف الرمثا والكركي يطمئن عليه‬ ‫هاتفيا ويوعز للوزارة بتحمل م�صاريف العالج‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أ�صيب طالب يف ال�صف الرابع مبدر�سة �أبي عبيدة الأ�سا�سية يف بلدة‬ ‫ال�شجرة ب�إحدى عينيه جراء ترا�شق الطلبة ب�أوراق �شجر ال�سرو‪.‬‬ ‫ونقل الطفل �إىل م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي‪ ،‬فيما‬ ‫و�صف م�صدر طبي �إ�صابته بـال�سيئة نظرا لو�صول الإ�صابة اىل ال�شبكية‪،‬‬ ‫مبينا �أنه �ستجري له عملية يف عينه‪.‬‬ ‫و�أجرى نائب رئي�س الوزراء وزير الرتبية والتعليم الدكتور خالد‬ ‫الكركي ات�صاال هاتفيا اطم�أن فيه على �صحة الطالب (مالك حممد‬ ‫ال�شبول)‪ ،‬الفتا �إىل �أن الوزارة تتكفل بكافة م�صاريف عالج الطالب‪.‬‬

‫�إ�صدار تعليمات التدقيق البيئي يف‬ ‫التعامل مع الدرا�سات البيئية للمن�ش�آت‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أ��ص��درت وزارة البيئة �أم�س التعليمات اخلا�صة بالتدقيق البيئي‬ ‫لعام ‪ ،2010‬وذلك بهدف م�أ�س�سة التعامل مع درا�سات التـدقيق البيئي‬ ‫للمن�ش�آت‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ه��ذه التعليمات و�ضع معايري اعتماد درا��س��ات التدقيق‬ ‫البيئي ومعايري اعتماد اجلهة اال�ست�شارية التي �ستقوم ب�إعداد درا�سة‬ ‫التدقيق البيئي ب�صفتها جهة حمايدة‪ ،‬ل�ضمان ال�شفافية واحليادية‬ ‫يف التعامل مع املن�ش�آت التنموية بكافة مرافقها بهدف التعــــــرف على‬ ‫واقعهـا البيئي‪ ،‬من حيث حتديد مكامن اخللل والتـــــــجاوزات البيئية يف‬ ‫تلك املن�ش�آت وو�ضع احللول املالئمة‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر التفتي�ش وتطبيق ال�ق��ان��ون يف وزارة البيئة عدنان‬ ‫ال��زواه��رة �إن��ه مت اعتماد ثمانية درا��س��ات تدقيق بيئي ملن�ش�آت تنموية‬ ‫خمتلفة �شملت معظم حمافظات اململكة‪ ،‬و�أن فرق التفتي�ش يف الوزارة‬ ‫تو�صي جميع اجل�ه��ات القائمة على الن�شاطات ال�صناعية والزراعية‬ ‫واحلرفية بالتوا�صل معها‪ ،‬من خالل عمل فحو�صات دورية لدى جهة‬ ‫حمايدة ملخلفات من�ش�آتهم التي ت�شمل املياه العادمة املعاجلة واالنبعاثات‬ ‫الغازية واحلم�أة الناجتة عن حمطات معــــــاجلة املياه العادمة‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫م�شكلة تراكم النفايات عرب التخل�ص الآمن بيئيا وب�شكل دوري‪ ،‬وزراعة‬ ‫حزام من الأ�شجار احلرجية حول املن�ش�أة خلف�ض تركيز الغبار العالق‪.‬‬

‫ع��ن الأ� �س��رى وط ��رق ق�ضيتهم وخ��ام���س��ة لل�شعب‬ ‫العربي ب�ضرورة �أن تكون ق�ضية الأ��س��رى مو�ضع‬ ‫اهتمامهم‪.‬‬ ‫و�أم �ل��ت مكحل �أن ي�ت��م �إط�ل�اق �شبكة عربية‬ ‫وع��امل�ي��ة ت�ت��اب��ع ق�ضية الأ�� �س ��رى‪ ،‬مثنية ع�ل��ى دور‬ ‫النقابات املهنية يف دعم هذه امللتقيات‪.‬‬ ‫�أما ع�ضو جلنة املتابعة للملتقى مي�سرة مل�ص‬ ‫فبني �أن ‪� 50‬شخ�صا من الأردن �سي�شاركون يف امللتقى‪،‬‬ ‫و�سيقدم الوفد الأردين �أوراق عمل‪ ،‬و�سي�شارك يف‬ ‫حفل االفتتاح واملعر�ض املقام اىل جانب امللتقى من‬ ‫خالل زاوية تتعلق بالأ�سرى االردنيني‪.‬‬ ‫فيما يقدم �أ�سرى �أردنيون حمررون �شهاداتهم‬ ‫حول املمار�سات التي تعر�ضوا لها يف الأ�سر‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أنه يوجد ‪� 28‬أ�سري و‪ 29‬مفقودا �أردنيا‪.‬‬ ‫ونقابات‬ ‫و� �ش �ك��ر جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعم‬ ‫على‬ ‫املهند�سني واملقاولني ومدققي احل�سابات‬ ‫تويف �أربعة �أ�شخا�ص بينهما �أجنبيان نتيجة ح��وادث وقعت خالل‬ ‫أ�سرى‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ايل‬ ‫م�شاركة بع�ض الأ�سرى املحررين و�أه�‬ ‫اليومني املا�ضني‪.‬‬ ‫يف امللتقى‪.‬‬ ‫�إذ تويف �صباح االثنني �شاب نتيجة �سقوط م�صعد مبنطقة القوي�سمة‬ ‫مبحافظة العا�صمة عملت كوادر دفاع مدين �شرق عمان على �إخالء جثة‬ ‫ال�شاب البالغ من العمر ‪� 29‬إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪.‬‬ ‫بينما �أدى تدهور �شاحنة االثنني يف منطقة الروي�شد مبحافظة‬ ‫املفرق �إىل وفاة حممد �أمري ��عمره ‪ 30‬عاما ويحمل اجلن�سية الهندية‪.‬‬ ‫عملت كوادر الدفاع املدين يف مديرية دفاع مدين املفرق على �إخالء‬ ‫اجلثة �إىل م�ست�شفى الروي�شد احلكومي‪.‬‬ ‫فيما غرق الأحــــــد مواطن رو�سي اجلنـــــــــ�سية �أثناء �سباحته على‬ ‫�شاطئ منطقــــــــة نادي الـــــــغو�ص امللكي‪ -‬العقـــــــبة‪،‬‬ ‫غطا�سو دف��اع مدين العقبة انت�شلوا اجلثة من داخ��ل املياه‪ ،‬ثم مت‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س وم�ؤ�س�سة ال �غ��ذاء وال ��دواء‬ ‫التزموا مب�شروع النافذة الواحدة التي �شكلتها وزارة �إخال�ؤها �إىل م�ست�شفى الأمرية هيا الع�سكري‪.‬‬ ‫بينما �أدى تدهور قالب يف منطقة الغويرية مبحافظة الزرقاء �إىل‬ ‫املالية �ضمن جلنة ت�ضم يف ع�ضويتها ‪ 12‬جهة من وفاة �سائق القالب (�أ‪.‬غ‪���.‬س) ‪ 59‬عاما‪ ،‬عملت ك��وادر الدفاع املدين على‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص "اجلمارك واملوا�صفات �إخالء الوفاة �إىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪.‬‬ ‫واملقايي�س والغذاء والدواء ووزارة الزراعة"‪ ،‬بهدف‬ ‫ت�سهيل حركة القادمني واملغادرين والب�ضائع عرب‬ ‫املراكز اجلمركية‪.‬‬ ‫وب�ي��ن �أن ال �ل �ج �ن��ة ت ��در� ��س ج �م �ي��ع العقبات‬ ‫وال�صعوبات التي تعرت�ض تطبيق م�شروع النافذة‬ ‫ال��واح��دة و��ص��وال �إىل ت�سهيل الإج� ��راءات‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫التجان�س ب�ين الأط� ��راف ذات ال�ع�لاق��ة يف املنافذ معان ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫افتتحت �شركة تطوير معان بالتعاون مع �شركة (�أوراجن) حديقة‬ ‫احلدودية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الهدف الأ�سا�س من �إن�شاء اللجنة �ألعاب يف متنزه امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني؛ بهدف توفري و�إيجاد‬ ‫متنف�س ملمار�سة ن�شاطات جمتمعية خمتلفة لأطفال و�أهايل املدينة‪.‬‬ ‫�أن تكون هناك مرجعية واح��دة يف املراكز واملنافذ‬ ‫وبني مدير �شركة تطوير معان �أن «حديقة الألعاب التي مت افتتاحها‬ ‫احل��دودي��ة متتلك ال�صالحية الكاملة م��ن خالل م�ؤخراً ت�ؤكد الرتام ال�شركة نحو امل�س�ؤولية االجتماعية جتاه املجتمع‬ ‫موظفيها للت�سهيل على جمهور املراجعني‪.‬‬ ‫املدين يف مدينة معان»‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�شركة «حتر�ص على احرتام تقاليد‬ ‫املراكز‬ ‫يف‬ ‫ي�شار اىل �أن موظفي وزارة الزراعة‬ ‫املنطقة والتقيد بالطابع الثقايف التقليدي لها‪ ،‬ون�سعى لتحقيق التنمية‬ ‫ح�سني‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫احل ��دودي ��ة م�ن�ت���ش��ري��ن م��ن ج���س��ر امل �ل‬ ‫امل�ستدامة مبختلف �أبعادها وتعزيز الفر�ص االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫وج �� �س��ر ال���ش�ي��خ ح���س�ين �إىل م��رك��ز ح ��دود جابر املتاحة �أمامهم»‪ .‬و�شرح �أن «افتتاح احلديقة جاء مع قرب حلول عيد‬ ‫والر�شيد والعمري وامل��دورة‪ ،‬فمطار امللكة علياء الأ�ضحى املبارك مما ي�ضفى �سعادة على الأطفال ب�إيجاد متنف�س ترفيهي‬ ‫لهم بالعيد املبارك»‪ ،‬و�أ�شار اىل �أن احلديقة �شهدت �إقبا ًال كبرياً حمققاً‬ ‫وماركا والعقبة وميناء العقبة‪.‬‬ ‫�أعلى معدالت الر�ضا لدى الأهايل مل�ساهمتها الإيجابية يف �إ�ضفاء املزيد‬ ‫من ال�سعادة على الأطفال‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�ضح عدد من �أهايل مدينة معان �أن «احلديقة وفرت‬ ‫لأطفال املدينة و�أهاليها متنف�سا ملمار�سة ن�شاطات جمتمعية خمتلفة»‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل حتقق حلم املدينة بحديقة عامة تقدم خدمات الرتفيه‬ ‫كما حررت ‪ 17‬خمالفة عدم ت�شدير املركبات نتج املنا�سبة لأطفالهم وتتيح لهم اخلروج من روتني احلياة اليومية‪.‬‬ ‫عنها ت�ساقط حجار وتطاير غبار كانت معظمها‬ ‫يف مدينة الكرك حيث بلغ عددها ‪ 12‬خمالفة‪ ،‬يف‬ ‫حني �سجلت كوادر ال�شرطة البيئية يف �إربد ثالثة‬ ‫خمالفات طرح للمياه العادمة‪.‬‬ ‫و�سجلت الإدارة امللكية حل�م��اي��ة البيئة من‬ ‫خ�ل�ال ح�م�ل�ت�ه��ا ال��دائ �م��ة ل�ل�ح��د م��ن التجاوزات‬ ‫البيئية ال�ن��اجت��ة ع��ن ع ��وادم امل��رك�ب��ات نحو ‪ 1940‬عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع قليل على درجات احلرارة اليوم الثالثاء‪� ،‬إن �شاء اهلل‬ ‫مركبة خمالفة من �أ�صل ‪ 6782‬مركبة مت فح�صها‬ ‫با�ستخدام �أجهزة فح�ص العوادم املخ�ص�صة لهذه تعاىل‪ ،‬ويكون الطق�س معتدال نهاراً وبارداً ن�سبياً لي ً‬ ‫ال مع ظهور ال�سحب‬ ‫العالية والرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا مثرية‬ ‫الغاية يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد الزواهرة �أن وزارة البيئة والإدارة امللكية للغبار‪ ،‬خ�صو�صا يف جنوب و�شرق اململكة‪ .‬ووفق دائرة الأر�صاد اجلوية‪،‬‬ ‫حلماية البيئة تتابع حملة مراقبة ومنع دخول ي�ستمر الطق�س يومي الأرب�ع��اء واخلمي�س معتدال نهاراً وب��ارداً ن�سبياً‬ ‫ال�سماد الع�ضوي غري املعالج �إىل مناطق الأغوار لي ً‬ ‫ال مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية �إىل‬ ‫م��ن خ�لال دوري��ات�ه��ا امل�ت��واج��دة با�ستمرار‪ ،‬م�شريا جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪ .‬وترتاوح العظــــــــمى يف عمــــــان لهــــــــــذه‬ ‫�إىل �ضبط ‪ 31‬مركبة حمملة بــ‪ 298‬طنا من ال�سماد الأيــــام بني ‪ 24‬و‪ ،25‬وال�صغرى بني ‪ 12‬و‪ ،13‬فيما ت�تراوح العظمى يف‬ ‫غ�ير امل�ع��ال��ج‪ ،‬حيث مت م�صادرتها و�إي��داع�ه��ا لدى العـــــــقبة بني ‪ 29‬و‪ ،30‬وال�صـــــــغرى بني ‪ 17‬و‪ 18‬درجة مـــــــئوية‪.‬‬ ‫كما ت�ت�راوح العظمى يف املناطق اجلنوبية ب�ين ‪ 23‬و‪ ،24‬واملناطق‬ ‫املحطات التابعة لوزارة الزراعة متهيدا لإي�صالها‬ ‫�إىل م�صنع ال�سمــاد الع�ضوي يف منطقة ديرعال ال�شمالية بني ‪ 22‬و‪ ،24‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 27‬و‪ ،28‬ومناطق الأغوار‬ ‫بني ‪ 28‬و‪ 29‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫ملعاجلتها‪.‬‬

‫�أربع وفيات يف حوادث‬ ‫تدهور وغرق و�سقوط م�صعد‬

‫موظفو املراكز احلدودية يف الزراعة‬ ‫يهــددون ب�إجـراءات ت�صعــيدية قريبـــاً‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫هدد عاملون باملراكز احلدودية يف خمتلف‬ ‫امل �ن��اط��ق وزارة ال� ��زراع� ��ة ب��ات �خ��اذ �إج � � ��راءات‬ ‫ت�صعيدية خ�لال الأي��ام القليلة القادمة‪ ،‬بعد‬ ‫�إي �ق��اف دائ� ��رة اجل �م��ارك � �ص��رف ال �ب��دل املايل‬ ‫امل�سمى "امل�ساعي" ال�شهر احل��ايل التي تقدر‬ ‫ب� �ح ��وايل ‪ 65‬ب��امل��ائ��ة م ��ن ال ��رات ��ب الأ�سا�سي‬ ‫وترتاوح من ‪ 150- 70‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع��ام�ل��ون لـ"ال�سبيل" اىل �أن �أغلبهم‬ ‫م�ت�خ���ص���ص��ون وم �ه �ن��د� �س��ون زراع � �ي� ��ون‪ ،‬مهمتهم‬ ‫الإ�شراف على جميع املعامالت التي تدخل اململكة‬ ‫من خمتلف املنتجات الزراعية والغذائية وغريها‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا �أن� �ه ��م ت �ق��دم��وا ب �� �ش �ك��وى خطية‬ ‫�إىل وزي ��ر ال ��زراع ��ة م ��ازن اخل �� �ص��اون��ة وكبار‬ ‫امل���س��ؤول�ين ح��ول امل��و��ض��وع‪ ،‬ب�ش�أن طلب دائرة‬ ‫اجلمارك منهم االلتزام بالعمل �ساعات دوام‬ ‫حم ��ددة �أ� �س��وة مب��وظ�ف��ي دائ� ��رة اجل �م��ارك يف‬ ‫املراكز احلدودية‪ .‬وحذر عدد منهم من �أنهم‬ ‫�سيتخذون �سل�سلة من الإجراءات الت�صعيدية‬ ‫م �ن �ه��ا ت �ن �ف �ي��ذ اع �ت �� �ص��ام م �ف �ت��وح �أو التلويح‬ ‫ب ��الإ�� �ض ��راب ع��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬ع�ل�م��ا �أن تنفيذهم‬

‫�إ�ضرابا ليوم واح��د‪� ،‬سيعطل العمل يف املراكز‬ ‫احلدودية خا�صة �أن �أغلب املعامالت اجلمركية‬ ‫تتطلب وجود كوادر وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا اىل ع��دم ج ��واز �إي �ق��اف ��ص��رف بدل‬ ‫"امل�ساعي" عن حوايل ‪ 155‬موظفا‪ ،‬لأنها بح�سبهم‬ ‫تقتطع م��ن م �ع��ام�لات التخلي�ص ع �ل��ى ب�ضائع‬ ‫ومعامالت التجار‪.‬‬ ‫من جهته �أكد مدير عام دائرة اجلمارك اللواء‬ ‫غالب ال�صرايرة لـ"ال�سبيل" �إن��ه مل يتم �إيقاف‬ ‫��ص��رف العمل الإ� �ض��ايف ع��ن �أي م��وظ��ف يف املراكز‬ ‫احل��دودي��ة مل يقم بااللتزام بعمله وف��ق ال�ساعات‬ ‫املطلوبة بح�سب الأنظمة والتعليمات‪.‬‬ ‫وتابع مدير عام اجلمارك‪� :‬إن الإيقاف الذي‬ ‫مت ك��ان على ح��االت فردية لعدم ال�ت��زام املوظفني‬ ‫بالدوام‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�صرايرة اىل �أن هذا املو�ضوع جاء يف‬ ‫�إط��ار توحيد املرجعيات يف املراكز احل��دودي��ة عرب‬ ‫م���ش��روع ال �ن��اف��ذة ال ��واح ��دة‪ ،‬ل�ك��ي ت�ت��وف��ر للنافذة‬ ‫ال�صالحية الكاملة من خالل املوظفني املوجودين‬ ‫يف امل ��راك ��ز اجل �م��رك �ي��ة ل�ل�ت���س�ه�ي��ل ع �ل��ى جمهور‬ ‫املراجعني‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام اجلمارك �إن موظفي دائرة‬

‫�شركة تطوير معان تفتتح حديقة‬ ‫�ألعــاب يف متنــزه امللك عبداللـــه‬

‫�إغالق وخمالفة و�إنذار ‪ 5017‬من�ش�أة خالل ال�شهر املا�ضي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أف� ��اد ال�ت�ق��ري��ر ال���ش�ه��ري ال �� �ص��ادر ع��ن وزارة‬ ‫البيئة والإدارة امللكية حلماية البيئة �أم�س �إغالق‬ ‫وخمالفة و�إن ��ذار ‪ 5017‬من�ش�أة �صناعية وخدمية‬ ‫وحرفية وم ��زارع يف خمتلف �أن�ح��اء اململكة خالل‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال مدير التفتي�ش وتطبيق القانون يف وزارة‬ ‫البيئة عدنان الزواهره �إن الإغالقات والإنذارات‬ ‫ت��وزع��ت ع�ل��ى االن �ب �ع��اث��ات م��ن امل���ص��ان��ع واملن�ش�آت‬ ‫احلرفية و�إلقاء النفايات ال�صناعية‪ ،‬وعدم التعامل‬ ‫معها ب�شكل �آمن بيئيا‪ ،‬وكذلك على انبعاث الدخان‬ ‫من املركبات وتقطيع الأ�شجار احلرجية وتربية‬ ‫املوا�شي والأغنام داخل الأحياء ال�سكنية‪.‬‬ ‫وب �ل ��غ ع� ��دد الإغ �ل��اق � ��ات ‪� 13‬إغ�ل��اق� ��ا‪ ،‬وع ��دد‬ ‫املخالفات املتعلقة بامل�صانع والور�ش احلرفية ‪1376‬‬ ‫خمالفة تركزت يف معظمها يف مناطق �شمال عمان‬ ‫وج�ن��وب�ه��ا‪ ،‬منها ‪ 7‬ت�ق��اري��ر ك�شف م �ي��داين و‪1307‬‬ ‫خمالفات عمل دون ترخي�ص‪ ،‬و‪ 49‬خمالفة �إلقـاء‬ ‫نفايات وحرقها‪.‬‬

‫وفيما يتعلق ب��ال�ثروة احليوانية‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫عدد املخالفات ‪ 70‬خمالفة منها ‪ 12‬خمالفة �صيد‬ ‫�أح�ي��اء ب��ري��ة‪ ،‬و‪ 26‬خمالفة تربية موا�شي وطيور‬ ‫داخ ��ل الأح� �ي ��اء ال���س�ك�ن�ي��ة دون م��راع��اة التدابري‬ ‫البيئية الالزمة معظمها كان يف الر�صيفة‪ ،‬بح�سب‬ ‫الزواهرة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املخالفات يف جمال الرثوة النباتية‬ ‫‪ 4‬خمالفات منها خمالفتان تتعلقان بحيازة مواد‬ ‫حرجية بدون ترخي�ص‪ ،‬وخمالفتا تقطيع �أ�شجار‬ ‫حرجية يف منطقة عجلون‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��زواه��رة �أن وزارة البيئة بالتعاون مع‬ ‫الإدارة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة ت��وا��ص��ل حملتها‬ ‫ب��ال��رق��اب��ة ع �ل��ى امل��رك �ب��ات وم ��ا ي �� �ص��در ع�ن�ه��ا من‬ ‫خمالفات‪.‬‬ ‫�إذ بلغ عدد املخالفات املتعلقة باملركبات ‪2005‬‬ ‫خمالفات منها ‪ 1940‬خمالفة انبعاث دخان كانت يف‬ ‫معظمها يف حمافظة العا�صمة وحتديدا يف جنوب‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬حيث بلغ ع��دده��ا ‪ 789‬خمالفة‪ ،‬ويف �شمال‬ ‫عمان بلغ ‪ 119‬خمالفة‪� ،‬أما يف حمافظة البلقاء فقد‬ ‫بلغ ‪ 408‬خمالفات‪ ،‬ويف الر�صيفة ‪ 192‬خمالفة‪.‬‬

‫طق�س معتدل نهارا وبارد‬ ‫ن�سبيا ليـال حتى اخلمـــي�س‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫انتقد �أحكاما �شرعية حتت م�سمى «احلريات الدينية»‬

‫تقرير �أمريكي ينتقد حظر التحول عن الإ�سالم‬ ‫وي�صفه بــ«املتناق�ض» مع حقوق الإن�سان وحرياته‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ال�سفري العماين يتحدث ملندوب برتا‬

‫ال�سفري العماين‪ :‬عالقاتنا مع الأردن‬ ‫مبنية على �أ�س�س �صحيحة و�صادقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال ال�سفري العماين بعمان م�سلم بن بخيت‬ ‫الربعمي �إن العالقات الأردنية العمانية عالقات‬ ‫ذات خ�صو�صية ومتيز يف املجاالت كافة‪ ،‬وبنيت على‬ ‫�أ�س�س �صحيحة و�صادقة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف يف ح��دي��ث ل��ـ(ب�ترا) مبنا�سبة العيد‬ ‫ال��وط��ن��ي الأرب��ع�ين ل�سلطنة ع��م��ان �أن���ه منذ تويل‬ ‫ال�سلطان قابو�س ب��ن �سعيد مقاليد احلكم كانت‬ ‫عالقاته متميزة مع املغفور له امللك احل�سني بن‬ ‫طالل طيب اهلل ثراه‪ ،‬وا�ستمرت م�سرية العالقات‬ ‫املتميزة بني البلدين يف عهد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ال��ذي يحظى باحرتام وتقدير عال من ال�سلطان‬ ‫قابو�س وال�شعب العماين‪ ،‬ما انعك�س �إيجابا على‬ ‫العالقات بني البلدين على ال�صعد كافة‪.‬‬ ‫وع��ل��ى امل�����س��ت��وى ال�سيا�سي‪� ،‬أ���ش��ار �إىل تطابق‬ ‫وج��ه��ات النظر الأردن��ي��ة العمانية ح��ي��ال خمتلف‬ ‫الق�ضايا وامل��ل��ف��ات‪ ،‬وع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا ق�ضايا املنطقة‬ ‫والق�ضية الفل�سطينية بالتحديد‪.‬‬ ‫وق���ال �إن �سلطنة ع��م��ان حت�ترم اجل��ه��ود التي‬ ‫ي��ق��وده��ا امل��ل��ك ع���ب���داهلل ال���ث���اين لإح��ل��ال ال�سالم‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬و�إننا ندعم هذه اجلهود التي يحرتمها‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫وب�ين �أن هناك تعاونا تعليميا ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫حيث ي��وج��د الآن �أك�ث�ر م��ن ‪ 1400‬ط��ال��ب وطالبة‬ ‫عمانيني يدر�سون يف اجلامعات الأردنية ملا يحظى‬ ‫به الأردن من �سمعة علمية متميزة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن ه��ن��اك رح��ل�ات م��ن��ت��ظ��م��ة من‬ ‫الطريان العماين �إىل الأردن بواقع �أرب��ع رحالت‬ ‫�أ�سبوعيا‪ ،‬عدا عن الرحالت التي تقوم بها امللكية‬ ‫الأردن���ي���ة‪ ،‬مبينا �أن ه��ن��اك الكثري م��ن العمانيني‬ ‫ي�أتون �إىل الأردن لل�سياحة العالجية‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى التجاري‪� ،‬أ���ش��ار الربعمي �إىل‬ ‫ال��ت��ط��ور امل��ل��ح��وظ وال���زي���ادة ال��ت��ي ي�شهدها حجم‬ ‫التبادل التجاري‪ ،‬مبينا �أن اللجنة العليا امل�شرتكة‬ ‫الأردن��ي��ة العمانية �ستعقد اجتماعها يف الأ�سبوع‬ ‫الأول م���ن ال�����ش��ه��ر امل��ق��ب��ل مل��ن��اق�����ش��ة ال��ت��ع��اون بني‬ ‫البلدين يف املجاالت كافة وبخا�صة التجارية‪.‬‬ ‫وق����ال �إن االج��ت��م��اع��ات �ست�شهد ت��وق��ي��ع عدد‬ ‫م��ن االت��ف��اق��ي��ات وم��ذك��رات التفاهم ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�سلطنة ت�شهد من��وا ك��ب�يرا يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬وح�صلت �أخريا على املركز الأول‬ ‫يف جم��ال التنمية الب�شرية على م�ستوى العامل‪،‬‬ ‫وامل�ستوى الأول عامليا يف جمال الق�ضاء‪.‬‬

‫البخيت والطراونة يف جوالت تفقدية‬ ‫على كليات جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫البلقاء ‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫ق���ام ال��دك��ت��ور حم��م��د ع��دن��ان البخيت رئي�س‬ ‫جمل�س �أم��ن��اء جامعة البلقاء التطبيقية يرافقه‬ ‫الدكتور اخليف الطراونة رئي�س اجلامعة بجولة‬ ‫تفقدية على كلية الأمرية عالية اجلامعية‪ ،‬وكان يف‬ ‫ا�ستقبالهم الدكتورة لبنى عكرو�ش عميدة الكلية‪.‬‬ ‫واطلع البخيت والطراونة خالل جولة قاما‬ ‫بها داخ��ل الكلية على مرافق وخم��ت�برات ومكتبة‬ ‫الكلية‪ ،‬وقدمت الدكتورة العكرو�ش ملحة عن �أبرز‬ ‫الربامج والتخ�ص�صات التي تدر�سها الكلية‪.‬‬ ‫كما قام البخيت والطراونة بزيارة تفقدية اىل‬

‫وح��دة التقييم واالمتحانات ا�ستمعا خاللها اىل‬ ‫�شرح قدمه مدير الوحدة الدكتور خالد ال�صرايرة‬ ‫عن �أه��م املهام التي تقوم بها الوحدة والإجراءات‬ ‫التي تقوم بها لتنظيم وعقد االم��ت��ح��ان ال�شامل‬ ‫للكليات اجلامعية املتو�سطة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن ه��ذه ال��زي��ارات التفقدية تهدف‬ ‫اىل االط�لاع على واق��ع ه��ذه الكليات وال�صعوبات‬ ‫التي تواجهها التي ت�أتي �ضمن برنامج الزيارات‬ ‫التفقدية للكليات التابعة للجامعة‪ ،‬حيث �سبقت‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة زي���ارة تفقدية لكلية الأم�ي�رة رحمة‬ ‫اجلامعة‪.‬‬

‫انعقاد م�ؤمتر الزرقاء‬ ‫العلمي الهند�سي الثاين غدا‬

‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬

‫يرعى رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي يوم غد‬ ‫االربعاء م�ؤمتر الزرقاء العلمي الهند�سي الثاين‬ ‫ال��ذي يعقد يف جامعة ال��زرق��اء اخلا�صة مب�شاركة‬ ‫ت�سع دول عربية وي�ستمر يومني‪.‬‬ ‫وذك���ر رئي�س نقابة املهند�سني ف��رع الزرقاء‬ ‫كفاح عمايرة خالل م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س يف‬ ‫مقر النقابة عن فعاليات امل�ؤمتر‪ ،‬م�شريا اىل �أنه‬ ‫يت�ضمن ‪ 41‬ورق��ة عمل علمية حمكمة‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫خمت�صني من خمتلف اجلامعات االردنية �شاركوا‬ ‫يف تقيم �أوراق العمل‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر �أن ه����ذا امل�����ؤمت����ر م�����ؤمت����را عربيا‪،‬‬ ‫ومتطلعا لعقد م�ؤمتر هند�سي على م�ستوى العامل‬ ‫خالل الفرتة القريبة القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن امل�ؤمتر يعقد يف الزرقاء مبنا�سبة‬

‫اختيار املدينة عا�صمة للثقافة االردن��ي��ة‪ ،‬مت�أمال‬ ‫�أن ي�����س��اه��م امل����ؤمت���ر ب��االرت��ق��اء ب��امل�����س��ت��وى العلمي‬ ‫واملهني للمهند�سني وتن�شيط ودعم البحث العلمي‬ ‫الهند�سي‪ ،‬وت��ب��ادل املعرفة واملعلومات واخلربات‬ ‫بني املهند�سني االردنيني ونظرائهم العرب‪ ،‬و�إبراز‬ ‫امل�ستوى العلمي والفني واملهني املتميز يف االردن‪،‬‬ ‫و�إظهار املدن االردنية املختلفة وموقعها يف خريطة‬ ‫العمل الهند�سي والبحث العلمي‪.‬‬ ‫وق���ال‪ :‬يتميز ه��ذا امل���ؤمت��ر بتفاعل كبري من‬ ‫ط��رف الباحثني وامل�ؤلفني وب�آلية تقييم حمكمة‬ ‫للأبحاث حيث متت عملية تقيم الأبحاث بعناية‪،‬‬ ‫ك���م���ا حت������دث يف امل������ؤمت�����ر رئ���ي�������س اللجنة‬ ‫ال��ت��ح�����ض�يري��ة حم��م��د ال���رج���وب ورئ��ي�����س اللجنة‬ ‫العلمية عي�س عطية عن فعاليات امل�ؤمتر والأن�شطة‬ ‫املقامة على هام�شه‪.‬‬

‫حفل تكرميي للطالبات اليتيمات‬ ‫يف مركز «�أبو بكر ال�صدّيق يف املعرا�ض»‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أق���ام مركز �أب��و بكر ال�صديق لرعاية الأيتام‬ ‫وال��ف��ق��راء يف م�ضافة بني ح��م��دان يف ب��ل��دة �ساكب‬ ‫ح��ف�لا ت��ك��رمي��ي��اً ل��ل��ط��ال��ب��ات ال��ي��ت��ي��م��ات يف منطقة‬ ‫املعرا�ض اللواتي �شاركن يف الأندية ال�صيفية لهذا‬ ‫العام‪ ،‬رعته النائب وفاء بني م�صطفى‪.‬‬ ‫و�ألقى مدير مركز �أب��و بكر ال�صديق لرعاية‬ ‫الأيتام والفقراء فريد اجلعيدي كلمة حتدّث فيها‬ ‫عن �إجنازات املركز ون�شاطاته‪ ،‬و�أ�شار يف كلمته �إىل‬ ‫و�ضع املركز واحتياجاته‪ ،‬منا�شداً �أهل اخلري دعمه‬ ‫ملوا�صلة م�سرية اخلري والعطاء يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتخلل احلفل م�شاهد متثيلية و�أنا�شيد هادفة‪،‬‬ ‫كما تخلله ع��ر���ض��اً على ال��دات��ا���ش��و ح��ول �إجن���ازات‬ ‫املركز وفعال ّياته املختلفة‪.‬‬ ‫وقامت النائب وف��اء بني م�صطفى يف نهاية‬ ‫احل��ف��ل ب��ت��ق��دمي اجل��وائ��ز وال�����ش��ه��ادات التقديرية‬ ‫للطالبات امل�شاركات يف ال��ن��ادي ال�صيفي‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�سعيها لتلبية بع�ض احتياجات املركز‪.‬‬ ‫و�شمل التكرمي الطالبات اليتيمات وطالبات‬ ‫م��ن املجتمع املحلي �شاركن يف الأن��دي��ة ال�صيفية‬

‫والدائمة يف منطقة املعرا�ض التي �أ���ش��رف عليها‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫وح�ضر احلفل مديرو مراكز الأيتام والفقراء‬ ‫يف حمافظة جر�ش وم�شرفات اليتيمات وعدد من‬ ‫�أبناء املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الطالبات املك ّرمات (‪ )40‬طالبة من‬ ‫خمتلف �أنحاء منطقة املعرا�ض‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يذكر �أنّ مركز �أب��و بكر ال�صديق �أن�شىء عام‬ ‫‪2005‬م‪ ،‬ويقوم على رعاية الأيتام والفقراء وطالب‬ ‫العلم ويقدّم كفالة مالية �شهرية لـــ(‪ )140‬يتيما‬ ‫ويتيمة و(‪ )5‬م��ن ط�لاب العلم اجل��ام��ع��ي�ين‪ ،‬كما‬ ‫يقوم على تقدمي امل�ساعدات املالية غري الدورية‬ ‫للأ�سر املحتاجة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأن�شطة الرتبوية‬ ‫والتوعوية والرتفيهية للطالبات والطالب الذين‬ ‫ي�ستفيدون من املركز‪.‬‬ ‫ويتبع مركز �أب��و بكر ال�صدّيق جلمعية املركز‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي اخل�ي�ري���ة وي���ق���وم ب��ت��ق��دمي خدماته‬ ‫للفقراء والأيتام وطالب العلم امل�ساكني يف منطقة‬ ‫املعرا�ض التي ت�ضم ق��رى �ساكب والكتة ورميون‬ ‫ونحلة واحل�سينيات وجندة‪.‬‬

‫زع���م ت��ق��ري��ر �أم��ري��ك��ي ت��ع��ر���ض بع�ض‬ ‫اجل��م��اع��ات ال��دي��ن��ي��ة يف ال���ب�ل�اد للتمييز‬ ‫ال��ر���س��م��ي م���ن خ��ل�ال ب��ع�����ض الإج�������راءات‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة ال��ت��ي ت��ع��رق��ل �أن�����ش��ط��ة بع�ض‬ ‫اجلماعات امل�سلمة وغري امل�سلمة‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د تقرير احل��ري��ات الدينية يف‬ ‫العامل لعام ‪ 2010‬الأحكام الق�ضائية التي‬ ‫حتظر احلقوق املدنية عن امل��رت��د‪ ،‬الفتة‬ ‫�إىل ما �أ�سمته "موا�صلة احلكومة م�ضايقة‬ ‫بع�ض املواطنني والأج��ان��ب املقيمني من‬ ‫املب�شرين‪ ،‬وعدد قليل من امل�سلمني الذين‬ ‫حتولوا �إىل امل�سيحية‪ ،‬يف حماولة حلملهم‬ ‫على العودة �إىل الإ�سالم"‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير ال�����ص��ادر حديثا عن‬ ‫م��ك��ت��ب ال��دمي��ق��راط��ي��ة وح��ق��وق الإن�سان‬ ‫والعمل التابع لوزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫�إىل �أن و�ضع احرتام احلرية الدينية من‬ ‫قبل احلكومة بقي دون تغيري خالل فرتة‬ ‫التقرير امل��م��ت��دة م��ن مت��وز ال��ع��ام املا�ضي‬ ‫�إىل حزيران من العام اجلاري‪� ،‬إال �أن �شدة‬ ‫امل�ضايقات انخف�ضت خالل تلك الفرتة‪،‬‬ ‫بيد �أنه يقول‪�" :‬إن العالقات بني امل�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني كانت جيدة ب�شكل عام‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أتباع الديانات غري املعرتف بها وامل�سلمني‬

‫الذين حتولوا �إىل ديانات �أخ��رى واجهوا‬ ‫التمييز االجتماعي والتهديد والإ�ساءة‬ ‫العقلية والبدنية"‪.‬‬ ‫ويلفت التقرير ال��ذي مل ي�صدر بعد‬ ‫بالن�سخة ال��ع��رب��ي��ة �إىل �أن���ه ال ي��وج��د يف‬ ‫ال��د���س��ت��ور‪ ،‬وق��ان��ون ال��ع��ق��وب��ات‪ ،‬م��ا يحظر‬ ‫التحول من الإ�سالم �أو جهود التب�شري يف‬ ‫�أو�ساط امل�سلمني‪ ،‬بيد �أن احلكومة حتظر‬ ‫التحول عن الإ�سالم‪ ،‬ما يعد وفقا للتقرير‬ ‫مم��ار���س��ة تتناق�ض م��ع �أح���ك���ام الد�ستور‬ ‫واحلرية الدينية والعهود الدولية التي‬ ‫���ص��ادق عليها الأردن التي ت�سمح بحرية‬ ‫اعتناق الإ�سالم‪.‬‬ ‫وينتقد ال��ت��ق��ري��ر الأم��ري��ك��ي م�س�ألة‬ ‫ح���رم���ان امل���رت���د م���ن ح��ق��وق��ه امل��دن��ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫احلاالت التي حتكم بها املحاكم ال�شرعية‪،‬‬ ‫منها على �سبيل املثال ما ي�شري �إليه التقرير‬ ‫�إىل �أن م��ن �ضمن احل��ق��وق التي يفقدها‬ ‫املرتد زواج���ه‪ ،‬ونقل ح�ضانة الطفل �إىل‬ ‫�أح��د �أف���راد الأ���س��رة امل�سلمة‪ ،‬ونقل حقوق‬ ‫امللكية لأفراد الأ�سرة امل�سلمة‪.‬‬ ‫وي����وث����ق ال���ت���ق���ري���ر و����ض���ع احل���ري���ات‬ ‫ال���دي���ن���ي���ة (يف ال������ع������امل)‪ ،‬م�����رك�����زا على‬ ‫الإجراءات احلكومية الر�سمية التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل القمع الديني �أو تت�ساهل حيال العنف‬ ‫���ض��د ال��ط��وائ��ف ال��دي��ن��ي��ة‪ ،‬وت��داب�ير تعمل‬

‫على �صون احلرية الدينية وت�شجيعها‪.‬‬ ‫وي�����ش��م��ل ت��ق��ري��ر ال����دول����ة مبفردها‬ ‫�أق�������س���ام���ا وف����ق����رات ح����ول الدميغرافية‬ ‫الدينية ل��ل��ب�لاد؛ واح��ت�رام حكومة ذلك‬ ‫البلد للحرية الدينية (مبا يف ذلك الإطار‬ ‫القانوين وال�سيا�سي‪ ،‬والقيود على احلرية‬ ‫ال��دي��ن��ي��ة‪ ،‬والإ�����س����اءة ل��ل��ح��ري��ة الدينية‪،‬‬ ‫وال��ت��ح�����س��ي��ن��ات وال��ت��ط��ورات الإيجابية)؛‬ ‫واح����ت���رام امل��ج��ت��م��ع ل��ل��ح��ري��ة الدينية‪،‬‬ ‫و�سيا�سات احلكومة االمريكية و�إجراءاتها‬ ‫يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وي��ت�����ض��م��ن ال��ت��ق��ري��ر الإ������ش�����ارة �إىل‬ ‫طائفة القيود على احلرية الدينية‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫احلكومات املت�سلطة التي ت�سعى لل�سيطرة‬ ‫على كافة �أ�شكال الفكر والتعبري الديني‪،‬‬ ‫ك��ج��زء م���ن ت�صميمها الأك��ث��ر �شمولية‬ ‫ل�ضبط ك��اف��ة ن��واح��ي احل��ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫والأه��ل��ي��ة‪ ،‬وتعترب تلك احلكومات بع�ض‬ ‫اجل��م��اع��ات الدينية �أع���داء للدولة لأنها‬ ‫حت��ت��ف��ظ مب��ع��ت��ق��دات دي��ن��ي��ة ق���د تتحدى‬ ‫ال����والء ل��ل��ح��ك��ام‪ ،‬وت�ستح�ضر احلكومات‬ ‫االهتمام بالأمن ال�سيا�سي ك�أ�سا�س لقمع‬ ‫املمار�سة الدينية ال�سلمية‪.‬‬ ‫ومن �ضمن القيود التي ي�شري �إليها‬ ‫التقرير‪ :‬العداء جتاه جماعات الأقليات‬ ‫الدينية وغ�ير التقليدية؛ �إذ ال متار�س‬

‫بع�ض احلكومات �سيطرة تامة على هذه‬ ‫اجلماعات لكنها تلج�أ لرتهيب وم�ضايقة‬ ‫ط��وائ��ف دي��ن��ي��ة وتت�ساهل ح��ي��ال �إ�ساءات‬ ‫�ضدها من قبل املجتمع‪.‬‬ ‫وم����ن ���ض��م��ن ال��ق��ي��ود الإح����ج����ام عن‬ ‫معاجلة ع��دم ت�سامح املجتمع؛ �إذ حتجم‬ ‫ب��ع�����ض ال������دول ع���ن م��ع��اجل��ة ق����وى عدم‬ ‫التع�صب �ضد جماعات دينية‬ ‫الت�سامح �أو‬ ‫ّ‬ ‫معينة‪ ،‬ف�ضال عن التحيز امل�ؤ�س�ساتي من‬ ‫خالل �أن تلج�أ احلكومات لتقييد احلريات‬ ‫ال��دي��ن��ي��ة م��ن خ�ل�ال �سنها ت�����ش��ري��ع��ات �أو‬ ‫اتخاذها تدابري �أ�سا�سية حتابي ديانة �أو‬ ‫�أك�ثر �ضد �أخ���رى‪ .‬وغالبا م��ا ت����ؤول هذه‬ ‫ال��ظ��روف �إىل هيمنة ت��اري��خ��ي��ة م��ن قبل‬ ‫جماعة دينية معينة ميكن �أن ت���ؤدي �إىل‬ ‫حتامل م�ؤ�س�ساتي �ضد جاليات وديانات‬ ‫حديثة العهد او مقموعة تاريخيا‪ .‬ي�سلط‬ ‫ه���ذا ال��ت��ق��ري��ر �أ����ض���واء ع��ل��ى ح���االت حيث‬ ‫تتبنى حكومات ت�أويال معينا ملبادئ ديانة‬ ‫مم��ا ينتج عنه م��ن ق��ي��ود على �أت��ب��اع تلك‬ ‫الديانة ممن يتم�سكون بت�أويالت مغايرة‪.‬‬ ‫وي��ع��ت�بر ال��ت��ق��ري��ر �أن و���ص��ف "عدم‬ ‫ال�شرعية" م����ن ����ش����أن���ه مت���ي���ي���ز بع�ض‬ ‫احل��ك��وم��ات �ضد ج��م��اع��ات معينة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�أن��ه��ا غ�ير م�����ش��روع��ة �أو خ��ط��رة بالن�سبة‬ ‫لأفراد �أو نظام جمتمعي‪.‬‬

‫�صحة البلقاء تك�شف على «‪ »121‬من�ش�أة‬ ‫غذائية و«‪ »27‬زريبة �أغنام خالل العيد‬ ‫البلقاء ‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫ك�شفت م��دي��ري��ة �صحة البلقاء على‬ ‫(‪ )121‬من�ش�أة غذائية خ�لال عطلة عيد‬ ‫الأ���ض��ح��ى امل���ب���ارك‪ ،‬و(‪ )27‬زري��ب��ة �أغنام‬ ‫مبختلف مناطق املحافظة بح�سب مدير‬ ‫ال�صحة الدكتور خالد احلياري الذي بني‬ ‫�أن ك����وادر ال��رق��اب��ة ال�صحية يف املديرية‬ ‫عملت �أثناء عطلة العيد وب�شكل مربمج‬ ‫ع��ل��ى ت��ك��ث��ي��ف ال��ك�����ش��وف��ات ع��ل��ى املن�ش�آت‬ ‫الغذائية‪ ،‬وكذلك زرائ��ب الأغنام و�أماكن‬ ‫بيع الأ�ضاحي‪ ،‬والت�أكد من التزام �أ�صحابها‬

‫بال�شروط ال�صحية و�أمور النظافة العامة‬ ‫ح��ف��اظ��ا ع��ل��ى ���س�لام��ة امل��واط��ن�ين والبيئة‬ ‫املحيطة‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف احل����ي����اري �أن�����ه مت كذلك‬ ‫ت�شديد ال��رق��اب��ة ال��دوري��ة �أث��ن��اء عطلة‬ ‫ال��ع��ي��د ع��ل��ى م�����ص��ادر امل��ي��اه مل��ح��ط��ات زي‬ ‫وحمطة ال�شريعة وحمطة ال��زاره و�سد‬ ‫الكفرين وحمطة الكرامة والت�أكد من‬ ‫مطابقة املياه فيها لل�شروط ال�صحية‬ ‫واملوا�صفات القيا�سية‪ ،‬م�ضيفا �أن الفرق‬ ‫ال�صحية باملديرية �أ�شرفت اي�ضا على‬ ‫عملية توزيع حلوم الأ�ضاحي بالتعاون‬

‫مع حمافظة البلقاء‪ ،‬وبني احلياري �أن‬ ‫م��دي��ري��ة �صحة ال��ب��ل��ق��اء ت���ويل الرقابة‬ ‫ع��ل��ى غ����ذاء امل���واط���ن ك���ل االه���ت���م���ام وال‬ ‫ت��ت��ه��اون م���ع �أي جت������اوزات �أو �سلبيات‬ ‫�ضمانا منها لإي�صال غذاء وماء �سليمني‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫م�����ن ج���ه���ة �أخ���������رى ق������ال احل����ي����اري‬ ‫�إن(‪ )1026‬حالة مر�ضية راجعت �إ�سعاف‬ ‫م�ست�شفى الأم�يرة �إمي��ان يف لواء ديرعال‬ ‫خالل عطلة العيد‪ ،‬مت �إدخ���ال(‪ )12‬حالة‬ ‫منها للمتابعة وا�ستكمال العالج‪.‬‬ ‫وب�ين �أن �أرب��ع��ة ح��االت �أخ���رى جرى‬

‫حتويلها اىل امل�ست�شفيات املركزية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫الإ���س��ع��اف��ات ال�����ض��روري��ة ل��ب��اق��ي احلاالت‬ ‫وخروجها‪ ،‬الفتا اىل �أنه راجع امل�ست�شفى‬ ‫�ست ح��االت ناجمة عن م�شاجرات و(‪)12‬‬ ‫حالة نتيجة حوادث ال�سري‪.‬‬ ‫و�أك��������د احل�����ي�����اري �أن م�ست�شفيات‬ ‫املحافظة اخلم�سة املنت�شرة بكافة �ألوية‬ ‫املحافظة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة للمراكز ال�صحية‬ ‫امل���ن���اوب���ة خ��ل�ال ال��ع��ي��د ق���دم���ت اخلدمة‬ ‫للمراجعني ع��ل��ى م���دار ال�����س��اع��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ال�سعي امل�ستمر لتقدمي خ��دم��ات �صحية‬ ‫بجودة عالية تنال ر�ضا متلقيها‪.‬‬

‫الأمانة ترفع ت�سعة �آالف طن نفايات خالل عطلة عيد الأ�ضحى‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جمعت �آليات وكوادر النظافة يف �أمانة‬ ‫عمان خالل عطلة عيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫وي����وم وق��ف��ة ع��رف��ة ح����وايل ‪� 9‬آالف طن‬ ‫نفايات من خمتلف مناطق العا�صمة‪.‬‬ ‫وق������ال امل����دي����ر ال��ت��ن��ف��ي��ذي للنظافة‬ ‫وال��ب��ي��ئ��ة يف الأم���ان���ة زي�����دون ال��ن�����س��ور �إن‬ ‫الكمية التي جمعت مت نقلها اىل املحطات‬ ‫التحويلية التي بدورها قامت بتوريدها‬ ‫اىل مكب ال��غ��ب��اوي م��ن خ�لال �آل��ي��ات ذات‬ ‫�سعة ك��ب�يرة (ت���ري�ل�ات) وال��ت��ع��ام��ل معها‬ ‫بالطرق العلمية وال�صحية املتوافقة مع‬ ‫ال�شروط البيئة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل �أن ‪ 50‬يف امل��ئ��ة م��ن طاقم‬ ‫عمال الوطن امليدانيني والبالغ عددهم‬ ‫‪ 3800‬عامل وا���ص��ل��وا عملهم يف �أول �أيام‬ ‫العيد‪ ،‬فيما ارتفعت الن�سبة اىل ‪ 75‬يف املئة‬ ‫ث��اين �أي��ام العيد‪ ،‬و�إىل ‪ 100‬يف املئة ثالث‬ ‫�أيام العيد‪.‬‬ ‫ول���ف���ت ال���ن�������س���ور اىل �أن م�سارات‬

‫حظرية �أ�ضاحي �أيام العيد‬

‫احل���اوي���ات ك��ان��ت ت��ع��م��ل ب�������ش��ك��ل طبيعي‪،‬‬ ‫و�أن ك�����وادر �أم���ان���ة ع���م���ان ق���ام���ت خالل‬ ‫الأيام التي �سبقت عيد الأ�ضحى املبارك‬ ‫بتنظيف جميع املقابر و�ساحات امل�ساجد‬ ‫املخ�ص�صة لإق��ام��ة �صالة العيد‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن تكني�س جميع الأر���ص��ف��ة وال�شوارع‬

‫الرئي�سة والفرعية يدويا و�آليا‪.‬‬ ‫يذكر �أن دائرة عمليات النفايات قامت‬ ‫مطلع �شهر رم�ضان املا�ضي بت�شغيل املكب�س‬ ‫الثالث للمحطة التحويلية يف ال�شعائر‬ ‫الذي يتعامل مع ‪ 40‬يف املئة من النفايات‬ ‫التي ت�ستقبلها املحطات التحويلية‪ ،‬فيما‬

‫متديد الفح�ص املجاين للكول�سرتول حتى �آذار املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قالت رئي�سة جمعية مكافحة ت�صلب‬ ‫ال�������ش���راي�ي�ن ال����دك����ت����ورة ط������روب خ����وري‬ ‫�إن����ه مت مت��دي��د ف�ت�رة ال��ف��ح�����ص املجاين‬ ‫للكول�سرتول لثالثة �أ�شهر �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت يف ت�صريحات �صحافية‬ ‫�أم�س االثنني �أن حوايل ‪� 2000‬شخ�ص من‬ ‫خمتلف �أنحاء اململكة ا�ستفادوا من �إجراء‬ ‫هذا الفح�ص املجاين خالل الفرتة من‬ ‫بداية �شهر �آب وحتى �أواخر ت�شرين الأول‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬الف��ت��ة �إىل �أن الفح�ص يهدف‬ ‫�إىل حت��دي��د م�����س��ت��وي��ات ال�����س��ي��ط��رة على‬ ‫ال��ك��ول�����س�ترول ب�ين امل��ر���ض��ى اخلا�ضعني‬ ‫للعالج حاليا يف الأردن‪.‬‬ ‫وت��وق��ع��ت ال���دك���ت���ورة خ����وري �إع�ل�ان‬ ‫نتائح بيانات الفحو�صات التي �ستجمع‬ ‫خ��ل�ال ف��ت�رة ت��ن��ف��ي��ذ ال���درا����س���ة يف �شهر‬ ‫متوز املقبل‪ ،‬الفتة �إىل �أن درا�سة فح�ص‬ ‫ال��ك��ول�����س�ترول ت�شمل ع����ددا م��ن ال���دول‬ ‫وتنفذها يف عمان جمعيتا مكافحة ت�صلب‬ ‫ال�����ش��راي�ين وال��ط��ب ال��ع��ام ب��ال��ت��ع��اون مع‬ ‫�شركة الأدوية العاملية (ا�سرتازينيكا)‪.‬‬ ‫وت��ه��دف ال��درا���س��ة ال��ت��ي ت��ع��د جزءا‬ ‫م��ن اجل��ه��ود امل��ت��وا���ص��ل��ة ب�ين القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص خلف�ض املعدالت املتزايدة‬ ‫مل�����ش��ك�لات ال��ق��ل��ب والأوع�����ي�����ة الدموية‬ ‫القاتلة والناجمة عن تراكم الكول�سرتول‬ ‫والدهون الأخرى يف الدم‪.‬‬ ‫وتعترب �أم��را���ض القلب وال�شرايني‬

‫ال�سبب الأول للوفاة عامليا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أن ارت���ف���اع �ضغط ال����دم والكول�سرتول‬ ‫وال�سكري والتدخني ت�شكل عوامل خطر‬ ‫وت��ع��ر���ض الإن�������س���ان ل�ل�إ���ص��اب��ة بت�صلب‬ ‫ال�شرايني �أو الوفاة‪.‬‬ ‫وي���ع���رف ال��ك��ول�����س�ترول ب����أن���ه مادة‬ ‫طرية ت�شبه الدهون تتواجد يف جمرى‬ ‫ال����دم وج��م��ي��ع خ�لاي��ا اجل�����س��م‪ ،‬وتعترب‬ ‫عن�صرا بنيويا �أ�سا�سيا لأغ�شية اخلاليا‪،‬‬ ‫و�أداة �ضرورية لإنتاج بع�ض الفيتامينات‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وي�����ؤدي ت��ن��اول �أطعمة غنية‬ ‫وم�شبعة ب��ال��ده��ون وال��ك��ول�����س�ترول �إىل‬ ‫رف��ع م�ستواه يف ال��دم‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مينع‬ ‫تدفق الدم وان�سداد ال�شرايني‪ ،‬وبالتايل‬ ‫الإ�صابة باجللطات‪.‬‬ ‫وت��ق��در منظمة ال�صحة العاملية �أن‬ ‫ارتفاع الكول�سرتول يت�سبب ب�أكرث من ‪56‬‬ ‫يف املئة من امل�شكالت املرتبطة ب�أمرا�ض‬ ‫ال��ق��ل��ب‪ ،‬و�أن ال��ع��دد الإج���م���ايل للوفيات‬ ‫الناجمة عن م�ضاعفات الكول�سرتول يف‬ ‫الدم و�صل �إىل ‪ 4.4‬مليون حالة كل عام‪.‬‬ ‫وجت����ري ال���درا����س���ة يف الأردن على‬ ‫‪ 600‬م��ري�����ض ت���زي���د �أع���م���اره���م ع���ن ‪18‬‬ ‫ع��ام��ا ي��ت��ن��اول��ون ح��ال��ي��ا �أدوي������ة خلف�ض‬ ‫م�ستوى الكول�سرتول يف ‪ 11‬م�ست�شفى‬ ‫حكوميا وع��ام��ا ه��ي اخل���دم���ات الطبية‬ ‫امللكية وامللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي‬ ‫واجلامعة الأردنية والأردن والإ�سالمي‬ ‫وال��ت��خ�����ص�����ص��ي واال����س���ت�������ش���اري وعمان‬ ‫اجلراحي واال�سالمي العقبة واخلالدي‬

‫واملركز الطبي العربي‪.‬‬ ‫ويخ�ضع للدرا�سة ح�سب الدكتورة‬ ‫خ������وري ال����رج����ال ب��ي�ن ����س���نّ الع�شرين‬ ‫واخلام�سة والثالثني والن�ساء من �سن‬ ‫الع�شرين وهم املعر�ضون لعوامل خطر‬ ‫الإ���ص��اب��ة ب���أم��را���ض ال��ق��ل��ب‪� ،‬أو الذبحة‬ ‫كالتدخني‪� ،‬أو ال���وزن ال��زائ��د‪� ،‬أو ارتفاع‬ ‫ال���ّ��ض��غ��ط‪� ،‬أو ال�����س��ك��ري‪� ،‬أو مم��ن لديهم‬ ‫�سوابق عائلية مر�ضية من �سكتات و�أزمات‬ ‫قلبية‪ ،‬قبل �سنّ اخلم�سني لدى الرجال‪،‬‬ ‫�أو قبل ال�ستني لدى الن�ساء‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪� ،‬أك�����د رئ��ي�����س اجلمعية‬ ‫الأردن��ي��ة للطب العام الدكتور منري �أبو‬ ‫ال�����س��م��ن ����ض���رورة ا���س��ت�����ش��ارة الأ�شخا�ص‬ ‫امل��ن��ت��م�ين �إىل ال���ف���ئ���ات الأك���ث��ر عر�ضة‬ ‫خلطر الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب والأوعية‬ ‫ال���دم���وي���ة لأط��ب��ائ��ه��م ل��ت��ح��دي��د �أف�ضل‬ ‫الو�سائل خلف�ض ن�سبة الكول�سرتول �إىل‬ ‫�أدنى من املعايري املقبولة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح � ّأن الأردن من بني البلدان‬ ‫التي تتخطى فيها ن�سبة الإ�صابة بارتفاع‬ ‫الكول�سرتول يف الدم املعدل املتو�سط‪� ،‬إذ‬ ‫تظهر الدرا�سات �أن �أكرث من ‪ 50‬يف املئة‬ ‫م��ن جم��م��وع ال��را���ش��دي��ن م�صابون بهذا‬ ‫ال���داء �أي �أك�ثر م��ن امل��ع��دل العاملي‪ ،‬وهو‬ ‫‪ 30‬يف امل��ئ��ة‪ .‬ول��ف��ت �أب����و ال�����س��م��ن �إىل �أن‬ ‫حوايل ‪ 96‬يف املئة من الأردنيني امل�صابني‬ ‫ب���الأم���را����ض القلبية ال��وع��ائ��ي��ة تتعدى‬ ‫لديهم �أي�ضاً ن�سبة الكول�سرتول يف الدّم‬ ‫امل�ستويات ال�صحية‪.‬‬

‫تبلغ ن�سبة ا�ستيعاب املحطة التحويلية يف‬ ‫ال�شعائر ‪ 95‬يف املئة من كميات النفايات‬ ‫التي ت�صل اىل مكب الغباوي‪.‬‬ ‫وك����ان����ت الأم�����ان�����ة ق�����س��م��ت عمليات‬ ‫ال��ن��ظ��اف��ة داخ���ل امل��دي��ن��ة اىل �ستة �إقاليم‬ ‫هي‪ :‬الإقليم الأول وي�شمل مناطق املدينة‬ ‫والعبديل وزهران وب�سمان‪ ،‬الثاين وي�شمل‬ ‫مناطق طارق وماركا والن�صر والريموك‪،‬‬ ‫الثالث وي�شمل مناطق ر�أ���س العني وبدر‬ ‫وامل��ق��اب��ل�ين وال��ق��وي�����س��م��ة‪ ،‬ال��راب��ع وي�شمل‬ ‫مناطق بدر اجلديدة ووادي ال�سري ومرج‬ ‫احلمام وناعور وح�سبان‪ ،‬اخلام�س وي�شمل‬ ‫���ص��وي��ل��ح وت��ل�اع ال��ع��ل��ي واجل��ب��ي��ه��ة و�شفا‬ ‫ب����دران و�أب����و ن�����ص�ير‪ ،‬والإق��ل��ي��م ال�ساد�س‬ ‫وي�شمل مناطق �أحد �سحاب اجليزة واملوقر‬ ‫وخريبة ال�سوق‪.‬‬ ‫وت���ت���ف���اوت ك���م���ي���ات ال���ن���ف���اي���ات التي‬ ‫ي��ت��م ج��م��ع��ه��ا م��ن ك��اف��ة الأق��ال��ي��م ح�سب‬ ‫الكثافات ال�سكانية يف املناطق حيث ت�صل‬ ‫اىل ما يقارب ‪ 500‬طن يوميا يف الإقليم‬ ‫الأول واىل ‪ 200‬ط��ن ي��وم��ي��ا يف الإقليم‬ ‫ال�ساد�س‪.‬‬

‫ور�شة تدريبية ملر�شدي‬ ‫التنمية الريفية يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ن ّ‬ ‫����ظ����م ال�������ص���ن���دوق ال��������دويل للتنمية‬ ‫ال��زراع��ي��ة ب��ال��ت��ع��اون م��ع امل��ك��ت��ب الإقليمي‬ ‫ل�ل�إ���ص�لاح ال���زراع���ي وال��ت��ن��م��ي��ة ال��ري��ف��ي��ة يف‬ ‫ال�شرق الأدنى ور�شة تدريبية يف مركز �إدارة‬ ‫م�����ش��روع امل�����ص��ادر ال��زراع��ي��ة يف ب��ل��دة الربة‬ ‫مبحافظة ال��ك��رك‪ ،‬حت��ت ع��ن��وان "م�أ�س�سة‬ ‫ال���ن���وع االج���ت���م���اع���ي يف م�����ش��اري��ع التنمية‬ ‫الريفية"‪.‬‬ ‫وقال مدير مركز �إدارة م�شروع امل�صادر‬ ‫الزراعية خالد احلبا�شنة عن دور امل�شروع‬ ‫يف جم������ايل الأم��������ن ال�����غ�����ذائ�����ي‪ ،‬وحت�سني‬ ‫الأو����ض���اع املعا�شية للفئات امل�ستهدفة من‬ ‫ناحية �إ�سهامه يف تنمية املجتمعات املحلية‬ ‫يف جمابهة م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار احل��ب��ا���ش��ن��ة �إىل �أن����ه ي�����ش��ارك يف‬ ‫�أعمال الور�شة ‪ 33‬مر�شدا ومر�شدة زراعية‬ ‫م���ن ال��ع��ام��ل�ين يف امل�������ش���روع ال�����ذي يغطي‬ ‫حمافظات الكرك والطفيلة ومعان‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل مم��ث��ل�ين ع���ن اجل��م��ع��ي��ات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫غ�ير احل��ك��وم��ي��ة ال��ع��ام��ل��ة يف م��ن��اط��ق عمل‬ ‫امل�شروع التي ت�شمل كافة حمافظات جنوب‬ ‫اململكة‪ .‬من جانبها بينت من�سقة امل�شروع‬ ‫���س�يري��ن �شخ�شري �أه��م��ي��ة ال��ور���ش��ة يف رفع‬ ‫ك���ف���اءة امل�������ش���ارك�ي�ن وت���ط���وي���ر ق���درات���ه���م يف‬ ‫جم��ال عملهم‪� ،‬إ���ض��اف��ة اىل م�ساعدة املر�أة‬ ‫وت��ذل��ي��ل م��ا ي�صادفها م��ن عقبات حلفزها‬ ‫ع��ل��ى االن��خ��راط يف ال��ع��م��ل ب��ك��اف��ة املجاالت‬ ‫التنموية وخا�صة الريفية منها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫منتدى ال�سبيل الإعالمي يعقد حلقته النقا�شية الأوىل حتت عنوان قراءة يف امل�شهد ال�سيا�سي ما بعد انتخابات ‪2010‬‬

‫م�شاركون ي�ؤكدون �ضرورة عقد م�ؤمتر وطني ل�صياغة �أجندة وطنية جتمع‬ ‫عليها كافة مكونات املجتمع االردين لتعزيز احلياة ال�سيا�سية والوحدة الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�ش امل�شاركون يف احللقة النقا�شية‬ ‫التي عقدها منتدى ال�سبيل الإعالمي‬ ‫م���س��اء �أم ����س الأول ن�ت��ائ��ج االنتخابات‬ ‫النيابية الأخ�يرة وم�ؤ�شراتها‪ ،‬وتوقفوا‬ ‫ع�ن��د ال�ت�ح��دي��ات املختلفة ال�ت��ي تواجه‬ ‫الأردن وامل����ط�ق��ة يف امل��رح�ل��ة الراهنة‪،‬‬ ‫وعر�ضوا املطلوب ملواجهة هذه التحديات‬ ‫والتقدم نحو امل�ستقبل‪.‬‬ ‫عدد من امل�شاركني تناول الظروف‬ ‫ال �ت��ي �أح ��اط ��ت ب �ح��ل جم �ل ����س النواب‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وال�غ��اي��ة م��ن ذل��ك‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫هذه الغاية والأه��داف �ستتحقق‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�شاروا �إىل �أنه مل يحدث تغيري جوهري‪،‬‬ ‫ف�ق��د �أل �ق��ى ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات امل�ؤقت‬ ‫بظالله على العملية االنتخابية‪ ،‬كما‬ ‫�ألقت احلالة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫ب� �ظ�ل�ال� �ه ��ا ال �ث �ق �ي �ل ��ة ع� �ل ��ى العملية‬ ‫ال�سيا�سية برمتها‪ .‬وات�ف��ق امل�شاركون‬ ‫على وجود حتديات خارجية وحتوالت‬ ‫�إقليمية ال بد من �أخذها بعني االعتبار‬ ‫عند تناول البيئة ال�سيا�سية والإقليمية‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة‪ ،‬م��ع ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى الأو�ضاع‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة يف الأرا� � �ض� ��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وانعكا�سات ذلك على م�ستقبل‬ ‫ال��و��ض��ع ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬وذه ��ب امل�شاركون‬ ‫اىل �ضرورة االهتمام بقراءة الأو�ضاع‬ ‫الإق�ل�ي�م�ي��ة و�أخ��ذه��ا ب�ع�ين االع �ت �ب��ار ملا‬ ‫ل�ه��ا م��ن ان�ع�ك��ا��س��ات �إق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬منوهني‬ ‫�إىل كونها عوامل �إذا مت التعاطي معها‬ ‫جملة واح��دة �ضمن ال�سياقات املحلية‬ ‫ف�إنها تتطلب ��ض��رورة �إع��ادة النظر يف‬ ‫الكثري من ال�سيا�سات‪ ،‬وجتعل الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي ع�ل��ى �سلم الأول��وي��ات �أخذا‬ ‫بعني االعتبار �ضرورة �إ�شراك املواطن‬ ‫الأردين يف العملية ال�سيا�سية وب�شكل‬ ‫وا��س��ع و�ضمن �أط��ر قانونية و�سيا�سية‬ ‫ت�ضمن متثيال وا�سعا‪ ،‬وت�ضع املواطن‬ ‫الأردين �أم��ام م�س�ؤولياته‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�سي�سهم يف ت�ق��وي��ة امل�ج�ت�م��ع ومتكينه‬ ‫م ��ن م��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات اخلارجية‬ ‫والإ� � �ش � �ك ��االت ال ��داخ �ل �ي ��ة‪ ،‬خ��ا� �ص��ة �أن‬ ‫الظروف الدولية والإقليمية املحيطة‬ ‫قد تفر�ض تقدمي ت�ضحيات �سيتحملها‬ ‫امل� � ��واط� � ��ن الأردين مل� ��واج � �ه� ��ة ه ��ذه‬ ‫التحديات والأخ�ط��ار على �شكل �أثمان‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة �أو ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬الأم� ��ر الذي‬ ‫يتطلب رفع م�ستوى احلريات وتعزيز‬ ‫الإرادة احل��رة للمواطن ب�شكل يكر�س‬ ‫ال�سيادة ويعززها‪ ،‬وقد ارت�أى م�شاركون‬ ‫�ضرورة عقد م�ؤمتر وطني ميثل كافة‬ ‫الأط � �ي ��اف ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة واالجتماعية‬ ‫وخمتلف م�ك��ون��ات ال��وط��ن ب�ه��دف دفع‬ ‫ه ��ذه الأخ� �ط ��ار وال �ت �ح��دي��ات وحتقيق‬ ‫الإ�صالح الذي ي�سهم يف تقوية املناعة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة واخل��ارج �ي��ة‪ ،‬ويف ظ��ل هذه‬ ‫ال �ق��راءة للحالة ال�سيا�سية الداخلية‬ ‫واخل��ارج �ي��ة ب ��رز اىل ال���س�ط��ح �أهمية‬ ‫ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى �� �ض ��رورة ع� ��دم حتميل‬ ‫جمل�س النواب عيوب املا�ضي واحلا�ضر‬ ‫ب��ل ع�ل��ى � �ض��رورة ال�ع�م��ل ع�ل��ى تطوير‬ ‫�أدائ� ��ه وت�ط��وي��ر ال �ق��وان�ين ال�ت��ي ت�سهم‬ ‫يف تطوير التمثيل وتو�سيع امل�شاركة‬ ‫ال�سيا�سية وتنمية احل�ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫ع �ل��ى اع� �ت� �ب ��ار �أن ال�ب��رمل� ��ان ه ��و �أح ��د‬

‫من الندوة‬

‫ت�صوير معت�صم املالكي‬

‫تعزيز دور الربملان يتم من خالل �إ�صالح كافة مناحي احلياة‬ ‫ال�سيا�سية بالق�ضاء على الف�ساد والثقافة املرافقة له ومواجهة العنف‬ ‫االجتماعي و�إ�صالح االختالالت يف منظومة القيم االجتماعية‬ ‫انعكا�سات احل��ال��ة ال��راه�ن��ة والقوانني‬ ‫ال �ن��اظ �م��ة ل �ل �ح �ي��اة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وب��ذل‬ ‫جهد حقيقي لتحقيق ذلك لي�س فقط‬ ‫داخ��ل جمل�س النواب فقط بل خارجه‬ ‫يف �إط ��ار م��ن احل ��وار وامل���ش��ارك��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أك��د ع��دد م��ن امل���ش��ارك�ين � �ض��رورة عدم‬ ‫النظر اىل الربملان كمنرب بل كم�ؤ�س�سة‬ ‫ت�شريعية وعدم االكتفاء بدوره كو�سيلة‬ ‫لتطوير احل�ي��اة ال�سيا�سية ب��ل تعزيز‬ ‫دوره ي�ت��م م��ن خ�ل�ال ال�ع�م��ل واجلهد‬ ‫ال �� �س��اع��ي ل�ل��إ�� �ص�ل�اح ل �ك��اف��ة مناحي‬ ‫احلياة ال�سيا�سية بالق�ضاء على الف�ساد‬ ‫والثقافة املرافقة له ومواجهة العنف‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬و�إ� �ص�ل�اح االخ �ت�ل�االت يف‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة ال �ق �ي��م االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال�ت���ش��ا�ؤم ال��ذي ت��راف��ق مع‬ ‫عملية تو�صيف ال��واق��ع ال��راه��ن �إال �أن‬ ‫�ضرورة العمل عك�ست الثقة ب�إمكانيات‬ ‫امل��واط��ن الأردين وب�ح�ج��م الإجن� ��ازات‬ ‫ال�ت��ي حتققت ع�بر ال�سنني م��ن خالل‬ ‫ت�ع��زي��زه��ا واحل �ف��اظ ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬منتقدين‬ ‫بذلك الآثار ال�سلبية التي ترتبت على‬ ‫ع�م�ل�ي��ات اخل���ص�خ���ص��ة ال �ت��ي مل تعالج‬ ‫�إ�شكاليات املديونية‪ ،‬كما حرمت الدولة‬ ‫م��ن م ��وارده ��ا و�إم �ك��ان��ات �ه��ا ال �ت��ي تتيح‬ ‫ل�ه��ا م��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية الناجمة ع��ن التحوالت‬ ‫ال���س�ك��ان�ي��ة مم�ث�ل��ة ب��ال��زي��ادة ال�سكانية‬ ‫وت��راج��ع امل�خ��زون��ات امل��ائ�ي��ة اىل جانب‬ ‫م�شاكل الطاقة والتنمية‪.‬‬ ‫نائب ووزير �سابق �أكد يف مداخلته‬ ‫على مكانة احلركة الإ�سالمية كمكون‬ ‫�أ��س��ا���س م��ن م�ك��ون��ات املجتمع االردين‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل �أن� ��ه اىل ج��ان��ب ع ��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية الأردنية �شاركوا‬ ‫يف االن �ت �خ ��اب ��ات م ��ن واق � ��ع �شعورهم‬ ‫بامل�س�ؤولية الوطنية‪ ،‬مبينا �أن دوافعه‬

‫هو احلر�ص على الوطن ولي�س ب�إيعازات‬ ‫ك�م��ا ي�ظ��ن ال�ب�ع����ض‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫انتقاده لقرار املقاطعة ال��ذي اتخذته‬ ‫احلركة الإ�سالمية �إال �أنه �ضم �صوته‬ ‫اىل � �ص��وت ع ��دد م��ن امل �� �ش��ارك�ين لعقد‬ ‫م�ؤمتر وطني و�صياغة �أجندة وطنية‬ ‫جت �م��ع ع�ل�ي�ه��ا ك��اف��ة م �ك��ون��ات املجتمع‬ ‫الأردين ت �ع��زي��زا ل �ل �ح �ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫و�ضمانة مل�شاركة �أو�سع تفعل من عمل‬ ‫الربملان وامل�ؤ�س�سات الت�شريعية‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��د م � �� � �ش� ��ارك� ��ون �أن جت ��رب ��ة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ول ��دت ل��دي�ه��م ق�ن��اع��ة �أن‬ ‫ال �� �ش �ع��ب االردين ل ��دي ��ه ق� � ��درة على‬ ‫ال �ت �ج��دي��د‪ ،‬ف �ه �ن��اك ‪ 70‬وج �ه��ا جديدا‬ ‫ق��ادم��ا اىل ال�برمل��ان‪ ،‬و�أت��وق��ع �أن يكون‬ ‫احل��راك يف ال�برمل��ان ال�ق��ادم �أف�ضل من‬ ‫��س��اب�ق��ه‪ .‬غ�ير �أن ��ه ع�بر ع��ن ق�ل�ق��ه على‬ ‫امل���س�ت�ق�ب��ل خ��ا��ص��ة م��ع ت��ده��ور احلالة‬ ‫الإق�ل�ي�م�ي��ة امل�ح�ي�ط��ة ب� ��االردن‪ ،‬ووجود‬ ‫ع ��دو جم ��اور ل�ن��ا م�ترب ����ص‪ ،‬مت�سائال‬ ‫ع ��ن ال �ك �ي �ف �ي��ة ال �ت��ي ��س�ت���س�ت�ق�ي��م فيها‬ ‫االم��ور يف ظل حالة التدهور القائمة‬ ‫يف ال�ساحة الفل�سطينية والعربية‪ ،‬كما‬ ‫دع��ا احل�ضور اىل ��ض��رورة الأخ��ذ بعني‬ ‫االعتبار للتحوالت الإقليمية والدولية‬ ‫املحيطة ومدى ت�أثريها على الأو�ضاع‬ ‫الداخلية‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة �إقامة حوار‬ ‫وطني ملواجهة هذه التحديات‪.‬‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي رك� ��ز م�شاركون‬ ‫�آخ��رون على نتائج العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫داع�ين اىل �ضرورة الإق��رار بعدم وجود‬ ‫�إرادة ل ل��إ� �ص�ل�اح‪ ،‬ح �ي��ث ت �� �س��اءل �أح ��د‬ ‫امل�شاركني عن ال�سر وراء تعطيل تطوير‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب��ات ب�ع��د ح��ل الربملان‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫ور�أى البع�ض �أن املجل�س احلايل ال‬ ‫يختلف كثريا عن املجل�س ال�سابق‪ ،‬ويف‬

‫�إطار ردود الفعل على حل جمل�س النواب‬ ‫�أي���ض��ا ق��دم م���ش��ارك��ون ر��ص��د بالإ�ضافة‬ ‫ل �ب �ع ����ض ال� �ظ ��واه ��ر ال� �ت ��ي ت � ��ؤك ��د على‬ ‫�سلبيات ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات والقوانني‬ ‫امل��ؤق�ت��ة ب�شكل ع��ام على تطوير احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �أح � ��د امل �� �ش��ارك�ي�ن �إىل �أن‬ ‫الإ�صالح �ضرورة ال حتتمل الت�أجيل ف�إذا‬ ‫كان ال�س�ؤال يتعلق بقدرتنا على حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي يف الأردن فاجلواب‬ ‫نعم قادرون‪ ،‬ولكن امل�شكلة تكمن يف عدم‬ ‫الرتحيب ب��دع��اة الإ� �ص�لاح �إال يف �إطار‬ ‫املجاملة فامل�شكلة لي�ست م��ع �أ�شخا�ص‬ ‫ولكن مع �سيا�سات‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار املحاولة لبناء ت�صور عن‬ ‫م�ستقبل امل�شهد ال�سيا�سي يف االردن ر�أى‬ ‫�أح��د امل�شاركني يف احللقة النقا�شية �أن‬ ‫الأه��م من االنتخابات امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫ما بعد االنتخابات‪ ،‬مت�سائال هل خدمت‬ ‫االنتخابات العملية ال�سيا�سية و�أدت اىل‬ ‫حتفييز �سيا�سي �أم �أدت اىل �إحباط ال�شارع‬ ‫االردين؟ وهل �أحدثت ا�ستقرارا نف�سيا‬ ‫و�سيا�سيا �أم �أنها ولدت توترا �أكرب؟ وهل‬ ‫�سيتمكن جمل�س ال �ن��واب ال �ق��ادم تاليف‬ ‫�أخطاء وعيوب جمل�س النواب ال�سابق يف‬ ‫ظل معطيات دولية جديدة‪ ،‬وامل�ؤكد �أننا‬ ‫ال ن�ستطيع �أن نحدد دور جمل�س النواب‬ ‫القادم ب�شكل دقيق‪ ،‬ولكنه لي�س خمتلفا‬ ‫عن �سابقه من حيث التمثيل واملكونات‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ع� ��دد م ��ن امل �� �ش ��ارك�ي�ن على‬ ‫الإ�شكالية التي خلقها قانون االنتخاب‬ ‫ال��ذي يعترب �أح��د �أه��م التحديات التي‬ ‫ي��واج �ه �ه��ا ه� ��ذا ال�ب��رمل� ��ان‪ ،‬فاحل�ضور‬ ‫ال�سيا�سي يف املجل�س ال�ق��ادم ذو طبيعة‬ ‫ه�لام �ي��ة غ�ي�ر وا� �ض �ح��ة يف ظ ��ل غياب‬ ‫متثيل حزبي حقيقي‪ ،‬الأمر الذي جعل‬

‫احل���ض��ور ال�سيا�سي يف جمل�س النواب‬ ‫�ضعيفا‪.‬‬ ‫امل�شاركة ال تخدم العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫فهناك حالة ي�أ�س من امل�شاركة يف ال��مل‬ ‫ال�سيا�سي ب��ل �إن بع�ض الأح ��زاب بد�أت‬ ‫ت�ف�ك��ر ب�ح��ل ن�ف���س�ه��ا‪ ،‬ف��االن �ت �خ��اب��ات لها‬ ‫تداعيات �سلبية على احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ع� ��دد م ��ن امل �� �ش��ارك�ي�ن اىل‬ ‫�ضرورة قيام ح��وار م�س�ؤول مع كافة‬ ‫مكونات الدولة االردنية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫��ض��رورة ع��دم �إدارة احلكومة ظهرها‬ ‫للقوى ال�سيا�سية‪ ،‬كما �أن املقاطعة‬ ‫ال تعني ات�خ��اذ م��وق��ف �سلبي متفرج‬ ‫دون ال�ت�ف��اع��ل الإي �ج��اب��ي‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫على �سائر املكونات لتحقيق الإ�صالح‬ ‫م ��ن ب � ��اب امل �� �س ��ؤول �ي ��ة االجتماعية‬ ‫والوطنية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ن �ق��اب��ي م �� �ش��ارك يف احللقة‬ ‫النقا�شية �أهمية امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫يف مواجهة التحديات مب�شاركة اجلميع‬ ‫يف حت�م��ل امل���س��ؤول�ي��ة � �س��واء م��ن خالل‬ ‫امل�شاركة يف جمل�س النواب �أو البلديات‬ ‫وكافة امل�ؤ�س�سات املدنية داخ��ل او خارج‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫ف � ��الأردن ي�ت�ع��ر���ض خل�ط��ر يتطلب‬ ‫مواجهته �أن يتحمل اجلميع امل�س�ؤولية‬ ‫�سواء يف احلكومة �أو املجتمع �أو القوى‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬م �ع �ت�ب�را ت �ط��وي��ر قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات نقطة ال�ب��داي��ة اىل جانب‬ ‫�إعادة الثقة يف العملية االنتخابية والثقة‬ ‫مبجل�س النواب باعتباره م�ؤ�س�سة تقوم‬ ‫بدور الرقابة واملحا�سبة‪.‬‬ ‫كما وجه عدد من امل�شاركني انتقادات‬ ‫اىل احل�ك��وم��ة وامل �ع��ار� �ض��ة يف �آن واحد‬ ‫لعدم توفر الإرادة احلقيقية للإ�صالح‬ ‫لديها �سواء من خالل �إدارة الظهر من‬ ‫قبل احلكومة �أو من خالل عدم جدية‬ ‫املعار�ضة بالعمل على ان�ت��زاع حقوقها‬ ‫وق�ي��ام�ه��ا ب��دوره��ا ك�م�ع��ار��ض��ة �سيا�سية‬ ‫م�س�ؤولة‪ ،‬وهو ي�شرتك يف عملية النقد‬ ‫ه��ذه م��ع ع��دد م��ن امل���ش��ارك�ين يف انتقاد‬ ‫للمعار�ضة يف تق�صريها ب��ال��دف��ع نحو‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬والت�أكيد على اعتبار‬ ‫احلوار هو �أحد �أهم الأدوات التي ت�سهم‬ ‫يف حتقيق هذا الإ�صالح‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار عملية النقد دعا م�شارك‬ ‫اىل �ضرورة وج��ود نظرة علمية و�إعداد‬ ‫درا�سات ت�سهم يف بناء ت�صورات واقعية‬ ‫ت�ق��دم اىل ��ص�ن��اع ال �ق��رار وت���س��اع��د على‬ ‫بناء ح��وار بناء ومثمر لتجاوز املرحلة‬ ‫احلرجة التي متر بها املنطقة والإقليم‬ ‫مبجمله‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ع ��دد م��ن امل�شاركني‬ ‫ال �� �ص��ور الإي �ج��اب �ي��ة وال �� �س �ل �ب �ي��ة التي‬ ‫ت ��راف �ق ��ت م ��ع ال �ع �م �ل �ي��ة االنتخابية‪،‬‬ ‫ف��ال���ص��ور ال���س�ل�ب�ي��ة ال �ت��ي ت��راف �ق��ت مع‬ ‫االنتخابات قد ت�ؤثر على �أداء الربملان‬ ‫وتركيبته وال�ك�ت��ل امل�شكلة ل��ه غ�ير �أن‬ ‫هناك تلم�سا لرغبة حكومية لتعديل‬ ‫ق� ��ان� ��ون االن � �ت � �خ� ��اب و�إي� � �ج � ��اد ق ��ان ��ون‬ ‫توافقي‪ ،‬فال�صور ال�سلبية ترافقت مع‬ ‫بع�ض التوجهات وال�صور الإيجابية يف‬ ‫االنفتاح والرغبة يف امل�شاركة‪.‬‬

‫الأمني العام ي�ؤكد تزييف �إرادة املواطنني بقانون ال�صوت الواحد ودوائره الوهمية‬

‫«الوحدة ال�شعبية»‪ :‬جمل�س النواب ال ميثل �إرادة ال�شعب وال يختلف عن �سابقيه‬ ‫ل���ن ن��ق��اط��ع ال�ب�رمل���ان وال��ع�����ض��و امل��خ��ال��ف ال مي��ث��ل احل������زب‪ ..‬ون��رف�����ض امل�����ش��ارك��ة ب���ـ«الأع���ي���ان»‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫�أكد حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي الأردين‬ ‫�أن مقاطعة جمل�س النواب ال�ساد�س ع�شر م�س�ألة غري‬ ‫قائمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الع�ضو املخالف لقرار مقاطعة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬والفائز مبقعد نيابي ح��ازم ال�ع��وران ال‬ ‫ميثل احلزب يف الربملان‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام للحزب �سعيد ذياب يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقده �أم����س‪� ،‬إن احل��زب ل��ن يقاطع جمل�س‬ ‫ال �ن ��واب رغ ��م م�ق��اط�ع�ت��ه ل�لان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا �أن‬ ‫"مقاطعة املجل�س غري واردة بالن�سبة لنا مع تقديرنا‬ ‫ب�أن ال قدرة للربملان على حتقيق طموحات ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�شدد ذياب يف معر�ض رده على �س�ؤال �أن احلزب‬ ‫لن يقبل امل�شاركة يف جمل�س الأعيان يف حال عر�ض‬ ‫عليه الأمر‪.‬‬ ‫وكان "الوحدة ال�شعبية"قرر مقاطعة االنتخابات‬ ‫النيابية التي �أجريت يف التا�سع من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫تعبريا عن رف�ضه لقانون االنتخاب امل�ؤقت "ال�صوت‬ ‫الواحد"‪ ،‬واح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ��س�ي��ا��س��ات احلكومات‬ ‫املتعاقبة يف �إدارة ملفات الإ�صالح واالقت�صاد‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ذي � ��اب ال � ��ذي ت�ل�ا ب �ي��ان��ا � �س �ي��ا� �س �ي��ا حول‬ ‫االنتخابات النيابية‪� ،‬أن قوى املقاطعة بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سات جمتمع مدين ت�سعى لت�شكيل �إطار وطني‬ ‫وا�سع الجناز م�شروع الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬من خالل‬ ‫تعديل قانون االنتخاب امل�ؤقت‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ح��وارا وطنيا �شامال ح��ول قانون‬ ‫االنتخابات �سي�سبق ت�شكيل الإط��ار الوطني الوا�سع‬ ‫ال��ذي ق��د ميهد النتخابات نيابية ج��دي��دة‪ ،‬نافيا يف‬ ‫الوقت ذاته �أن تعمد قوى املقاطعة �إىل ت�أليف برملان‬ ‫�شعبي مواز ملجل�س النواب ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال �ب �ي��ان ال���س�ي��ا��س��ي ل �ل �ح��زب‪ ،‬ف� ��إن من‬ ‫�أب��رز مهمات املرحلة القادمة العمل اجل��اد لت�شكيل‬ ‫"�أو�سع �إط��ار �شعبي" مناه�ض لقانون االنتخابات‬

‫� �س��اري امل �ف �ع��ول ي���ش�ك��ل ق ��وة ��ض�غ��ط ��ش�ع�ب��ي‪ ،‬لإجبار‬ ‫احلكومة وجمل�س النواب على �إقرار قانون انتخابات‬ ‫دميقراطي‪ ،‬يعتمد مبد�أ التمثيل الن�سبي‪.‬‬ ‫ور�أى ذي��اب ب���ض��رورة "�أن يقرتن ذل��ك ب�إجراء‬ ‫تعديالت د�ستورية ت�ضمن ت�شكيل الأغلبية الربملانية‬ ‫للحكومات‪ ،‬واالنطالق لبدء مرحلة جديدة عنوانها‬ ‫التداول احلقيقي لل�سلطة"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ن�سعى �إىل ح�شد الطاقات والفعاليات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة � �ض��د ق ��ان ��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د م ��ن �أج ��ل‬ ‫ا�ستبداله بقانون دميقراطي"‪ ،‬الفتا �إىل �أن الهيئة‬ ‫الوطنية للإ�صالح �ستعقد اليوم الثالثاء اجتماعا‬ ‫لبحث تو�سيع �إطارها‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام �أن تزييف �إرادة املواطن الأردين‬ ‫مت��ت م��ن خ�ل�ال ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د والدوائر‬ ‫الوهمية‪ ،‬ناهيك ع��ن ظ��اه��رة ��ش��راء الأ� �ص��وات التي‬ ‫ات�سعت يف االنتخابات الأخ�ي�رة بالرغم م��ن تغليظ‬ ‫القانون للعقوبات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�ك��رار الت�صويت‬ ‫وتزوير الهويات ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ذياب‪ ":‬كثري م��ن ال �ن��واب و��ص�ل��وا �إىل‬ ‫ال�برمل��ان �إم ��ا ب�ت��دخ��ل ح�ك��وم��ي‪� ،‬أو ع��ن ط��ري��ق �شراء‬ ‫الأ�صوات"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ذي��اب �أن جمل�س ال�ن��واب اجلديد ميثل‬ ‫�أق � ��ل م ��ن ‪ 14‬يف امل �ئ��ة م ��ن جم �م��وع م ��ن ي �ح��ق لهم‬ ‫االنتخاب‪ ،‬الفتا �إىل �أن الربملان غري قادر على تلبية‬ ‫طموحات ال�شعب‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ت��دين ن�سبة امل�ق�ترع�ين يف التجمعات‬ ‫املدنية الثالث "عمان وال��زرق��اء و�إربد" ي�ؤ�شر �إىل‬ ‫ف �ق��دان ال�ث�ق��ة ب��ال�ت�غ�ي�ير ال��دمي �ق��راط��ي م��ن خالل‬ ‫قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬وا�صفا �إبقاء احلكومة العمل‬ ‫به بــ"خطوة �إىل ال��وراء‪ ،‬وعقبة تغلق الطريق �أمام‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي احلقيقي"‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي ذياب �أن خمرجات العملية االنتخابية التي‬ ‫متت وف��ق قانون ال�صوت ال��واح��د ودوائ��ره الوهمية‬

‫�أنتجت جمل�س نواب ال ميثل �إرادة ال�شعب الأردين وال‬ ‫يختلف عما �سبقه من جمال�س نيابية‪ ،‬وا�صفا جمل�س‬ ‫ال �ن��واب بــ"ال�ضعيف ال ��ذي ل��ن ي�ستطيع الت�صدي‬ ‫للمهمات الوطنية ال�ك�برى‪ ،‬ويف مقدمتها معاجلة‬ ‫الأو��ض��اع االقت�صادية واالجتماعية وملف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وقال �إن "قانون االنتخاب �ساهم يف خلق هويات‬ ‫وان �ت �م ��اءات "ما دون الوطنية"‪ ،‬وت�ك��ري����س حالة‬ ‫جمتمعية تعود بنا �إىل الوراء يف التطور االجتماعي‪،‬‬ ‫وتعرقل بناء مقدمات الإ�صالح ال�سيا�سي احلقيقي‬ ‫الرا�سخ"‪.‬‬ ‫ح��ول م�شاركة �أح��زاب يف االنتخابات‪� ،‬أك��د ذياب‬ ‫ف�شل احل�ك��وم��ة يف مت��ري��ر ال�غ�ط��اء احل��زب��ي لقانون‬ ‫ال�صوت الواحد الذي تغنت به‪ ،‬م�ستندة �إىل م�شاركة‬ ‫‪ 16‬حزبا �سواء كان منفردا‪� ،‬أو �ضمن قائمة حزبية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن الأح � � ��زاب امل �� �ش��ارك��ة مل حتقق‬ ‫مبجموعها ما يتجاوز الع�شرة مقاعد من جمموع‬ ‫مقاعد جمل�س النواب �شاملة مقاعد الكوتا الن�سائية‬ ‫والطائفية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن قانون االنتخاب يحول دون التحالف‬ ‫واالئتالف احلزبي وت�شكيل الكتل‪ ،‬وي�ؤجج ال�صراع‬ ‫وال�ت�ن��اف����س يف نف�س ال��دائ��رة � �س��واء ك��ان املر�شحون‬ ‫ينتمون حل��زب �أو ائ�ت�لاف �أح ��زاب �أو ع�شرية �أو ما‬ ‫هو دون الع�شرية‪ .‬و�شدد على �أن قانون االنتخابات‬ ‫امل� ��ؤق ��ت ي�ع�ي��ق ت �ط��ور ال �ن �م��وذج ال�ب�رمل ��اين احلزبي‪،‬‬ ‫و�أح��رج �أح��زاب امل�شاركة و�أف�شل مر�شحيها‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن القانون النافذ �ساهم يف تف�سخ واحرتاب مكونات‬ ‫البنية االجتماعية التقليدية و�أذكى "الهويات ما دون‬ ‫الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ذي ��اب �إىل �أن ت�صاعد ال�ع�ن��ف املجتمعي‬ ‫وتزوير �إرادة الناخبني من �أخطر نتائج قانون ال�صوت‬ ‫الواحد ودوائره الفرعية الوهمية‪ ،‬مبينا �أن من �أبرز‬ ‫نتائج االنتخابات النيابية ات�ساع القاعدة االجتماعية‬

‫املت�ضررة من قانون ال�صوت ال��واح��د واملناه�ضة له‬ ‫واملطالبة بتغيريه‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "ما � �ش��اب ال�ع�م�ل�ي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة من‬ ‫خمالفات فظة‪ ،‬و�أبرزها �شراء الأ�صوات ي�ضع ظالال‬ ‫ثقيلة ت�شكك بنزاهة االنتخابات"‪.‬‬ ‫ك�م��ا خل���ص امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي ل�ل�ح��زب يف بيانه‬ ‫ال�سيا�سي �إىل �أن ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د بدوائره‬ ‫الفرعية "الوهمية"‪ ،‬م ّثلت �أب ��رز �أ��ش�ك��ال التزوير‬ ‫والتحديد امل�سبق لنتائج االنتخابات‪ ،‬قبل �أن تعقد‪،‬‬ ‫متهما احلكومة بتوزيع املر�شحني يف الدوائر الفرعية‬ ‫لتحابي من تريد لهم النجاح وجت ّنبهم املناف�سة التي‬ ‫تقود �إىل ف�شلهم‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ب�ي��ان‪ ،‬ف� ��إن ق��ان��ون االن�ت�خ��اب ك ّر�س‬ ‫غ�ي��اب ال�ع��دال��ة يف ن�سبة امل�ق��اع��د �إىل ع��دد م��ن يحق‬ ‫لهم االق�تراع يف الدوائر املختلفة‪ ،‬حيث بقي توزيع‬ ‫ال ��دوائ ��ر ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ج �غ��رايف‪ ،‬و�أه �م��ل ك�ل�ي��ا البعد‬ ‫الدميغرايف‪ ،‬وخالف الن�ص الد�ستوري الذي يوجب‬ ‫تكاف�ؤ الفر�ص‪ ،‬والتعامل مع املوطنني الناخبني على‬ ‫�أ�سا�س �أنهم مت�ساوون يف احلقوق‪ ،‬وحق االنتخاب من‬ ‫�أبرز هذه احلقوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن قرار قوى املقاطعة جاء يف ظل ات�ساع‬ ‫ال�ق��اع��دة االج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي ت �ع��ززت ل��دي�ه��ا القناعة‬ ‫بعدم جدوى امل�شاركة‪ ،‬مع الإبقاء على قانون ال�صوت‬ ‫ال��واح��د ودوائ ��ره الفرعية "الوهمية"‪ ،‬وخمرجات‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬وات���س��اع ال�ق��اع��دة االجتماعية‬ ‫املت�ضررة من قانون ال�صوت ال��واح��د واملناه�ضة له‬ ‫واملطالبة بتغيريه‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز التجليات اخلطرة لهذه االنتخابات‪،‬‬ ‫ت�أجج العنف املجتمعي وات�ساعه كظاهرة غري م�سبوقة‪،‬‬ ‫ي�ضيف البيان الذي �أ�شار �إىل �أ�شكال العنف املختلفة‬ ‫من امل�شادات �إىل امل�شاجرات وقطع الطرق وتطورها‬ ‫�إىل عراك و�صدامات م�ؤملة التي �سقط ب�سببها �ضحايا‬ ‫وتخريب ممتلكات يوم االقرتاع وبعده‪.‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫�آخر ما نقول يف االنتخابات‬ ‫و�ضعت املعركة االنتخابية �أوزارها‪ ،‬و�أ�سفرت عن و�صول ‪120‬‬ ‫مرت�شحا �إىل مقاعد الربملان الوثرية‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر ع��ن تداعيات العملية االنتخابية م��ن قبل‬ ‫ومن بعد‪ ،‬وبغ�ض النظر عن �أهلية املجل�س من عدمها‪� ،‬أو عن‬ ‫مدى �شرعيته و متثيله للمواطنني الأردنيني‪ ،‬فقد �أ�صبح هناك‬ ‫جمل�س نواب �سيناق�ش القوانني املعرو�ضة عليه‪ ،‬و�سيكون لبع�ض‬ ‫النواب �صوالت وجوالت‪ ،‬و�سيفتح بع�ضهم بع�ض ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫و�سيعمل �آخ ��رون على خدمة م�صاحلهم الذاتية والع�شائرية‬ ‫ال�ضيقة‪.‬‬ ‫علي‪ ،‬وهو ملاذا ت�صر‬ ‫تال�شى غبار املعركة‪ ،‬وبقي �س�ؤال يلح ّ‬ ‫احلكومات عندنا على عدم ا�ستخدام "احلرب �صعب الإزالة" ملنع‬ ‫عملية تكرار الت�صويت‪.‬‬ ‫ي��رى خ�براء �أن �أي �إج ��راء يتم على الهوية ال ميكنه منع‬ ‫تكرار الت�صويت‪ ،‬حيث ميكن ملن يريد تكرار الت�صويت ا�ستخدام‬ ‫�أو ا�ست�صدار هويات �أخرى‪ ،‬وا�ستغالل �أ�سماء املتوفني واملغرتبني‪،‬‬ ‫وهو ما حدث يف االنتخابات الأخرية‪ .‬لكن مع ا�ستخدام "احلرب‬ ‫�صعب الإزالة" املجرب يف كثري من ال��دول‪ ،‬ف�إنه ي�صعب تكرار‬ ‫الت�صويت‪ ،‬خ�صو�صا �إذا كان مطلوبا من الناخب رفع �إبهامه �أمام‬ ‫مندوبي املر�شحني قبل الإدالء ب�صوته‪.‬‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم حكومة معروف البخيت عام ‪2007‬‬ ‫ذكر �أن احلكومة ال ميكنها ا�ستخدام هذا احلرب لأنه ثبت لديها‬ ‫�أن هناك و�سائل لإزالته‪ .‬لكن الأمم املتحدة ت�ستخدم هذا احلرب‬ ‫يف كل االنتخابات التي ت�شرف عليها‪.‬‬ ‫وال تكمن وظيفة "احلرب �صعب الإزالة" يف منع تكرار‬ ‫الت�صويت فح�سب‪ ،‬لكن الأه��م من ذل��ك �أن��ه يحول دون من ال‬ ‫يحق لهم الت�صويت من ممار�سة الت�صويت حتى لو امتلك هوية‬ ‫�أح��وال �شخ�صية؛ �سواء كانوا ممن تقل �أعمارهم عن الثامنة‬ ‫ع�شرة �أو من املوظفني الذين مينعهم القانون من الت�صويت‪.‬‬ ‫"احلرب �صعب الإزالة" يبقى على الإبهام عدة �أيام‪ ،‬وهي‬ ‫فرتة كافية الكت�شاف من �أدىل ب�صوته من املمنوعني قانونا من‬ ‫الت�صويت‪.‬‬

‫على ذمة "القد�س العربي"‪ 3 :‬نواب‬ ‫حلركة فتح والنائب جربان ينفي‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ذكر تقرير ن�شرته �صحيفة القد�س العربي �أن ثالثة من النواب‬ ‫الذين فازوا يف االنتخابات الأخرية هم �أع�ضاء يف حركة "فتح"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ت�ق��ري��ر �أن "النواب ال�ث�لاث��ة‪ ،‬ي�ت�م�ي��زون ع��ن ‪117‬‬ ‫نائبا �آخ��ر يف الربملان االردين بخا�صية غري معهودة يف ال�سيا�سة‬ ‫الأردنية‪ ،‬فهم �أبناء �شرعيون وم�سجلون نظاميا يف حركة التحرير‬ ‫الفل�سطينية فتح"‪.‬‬ ‫لكن النائب عن لواء عني البا�شا عبداهلل جربان النويرات نفى‬ ‫ب�شدة وجود �أي عالقة تنظيمية تربطه بحركة "فتح"‪� ،‬أو �أن يكون‬ ‫مر�شحا با�سمها‪.‬‬ ‫وع�بر ج�بران لـ"ال�سبيل" عن ا�ستغرابه من ال��زج با�سمه يف‬ ‫تقرير ل�صحيفة ال�ق��د���س ال�ع��رب��ي �أم����س االث�ن�ين ي��دع��ي ارتباطه‬ ‫ونائبني �آخرين بحركة فتح‪.‬‬ ‫وح�سب التقرير "حتى اليوم ال �أحد يعرف كيف متكن ثالثة‬ ‫من �أبناء احلركة الفل�سطينية ون�شطائها يف ال�ساحة الأردنية من‬ ‫الو�صول لقبة الربملان عرب �صندوق االنتخاب ال�شرعي‪� ،‬أو حتى‬ ‫كيف وملاذا مت متكينهم من ذلك"‪.‬‬ ‫ج �ب�ران ج ��دد ت ��أك �ي��ده �أن ق ��رار ت��ر��ش�ي�ح��ه الن �ت �خ��اب��ات ‪2010‬‬ ‫وال�سابقة ‪ 2007‬جاء بدافع خدمة �أبناء ل��واء عني البا�شا وخميم‬ ‫البقعة دون �أي داف��ع ح��زب��ي ��س��واء م��ن �أح ��زاب �أردن �ي��ة او ف�صائل‬ ‫فل�سطينية‪ .‬مو�ضحا �أنه دفع كامل تكاليف حملته االنتخابية من‬ ‫جيبه اخلا�ص‪ ،‬وا�ستدان من بع�ض الأ�صدقاء والزمالء امل�ؤازرين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف تقرير ال�صحيفة �أن "ق�صة جناح الثالثي الفتحاوي‬ ‫تبدو مثرية اىل حد م��ا‪ ،‬فثالثتهم ورث مقاعد عن مناطق كان‬ ‫ميثلها بالعادة االخوان امل�سلمون من حلفاء حركة حما�س‪ ،‬لكن لكل‬ ‫منهم ظرف خمتلف"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن لـ«ـال�سبيل» االت�صال بالنائبني الآخرين للتعليق‬ ‫على ما ورد يف �صحيفة القد�س العربي‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬توجّ ه لإن�شاء �إ�سكانات‬ ‫وظيفية للعاملني يف اجلامعات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق � � ��ال وزي � � � ��ر الأ� � �ش � �غ� ��ال‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة والإ� � �س � �ك� ��ان رئي�س‬ ‫جم� �ل� �� ��س ادارة امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل�إ��س�ك��ان والتطوير‬ ‫احل �� �ض��ري ال ��دك� �ت ��ور حممد‬ ‫ط��ال��ب ع�ب�ي��دات �إن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ب �� �ص��دد ع �م��ل �� �ش ��راك ��ات من‬ ‫خالل القطاع اخلا�ص لإن�شاء‬ ‫�إ�سكانات وظيفية للعاملني يف‬ ‫اجلامعات الأردن�ي��ة الر�سمية‬ ‫م��ن موظفني و�أع���ض��اء هيئة‬ ‫الدكتور حممد طالب عبيدات‬ ‫تدري�س‪.‬‬ ‫وب�ين يف ت�صريحات �صحافية �أم����س االث�ن�ين �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�ستوظف خرباتها يف �إيجاد �إط��ار توافقي نوعي بني اجلامعات‬ ‫الر�سمية وب�أ�سلوب ال�شراكة مع هذا القطاع لغايات �إن�شاء هذه‬ ‫الإ�سكانات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيتم البدء يف اجلامعة الها�شمية‬ ‫كنموذج م�ستقبلي لهذه ال���ش��راك��ات‪ ،‬حيث تباحث ال��وزي��ر مع‬ ‫رئي�سة اجلامعة الدكتورة رويدة املعايطة لهذه الغاية‪ ،‬بنا ًء على‬ ‫طلب من اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت ت�شكيل فريق عمل من امل�ؤ�س�سة واجلامعة‬ ‫لغايات و�ضع الإطار العام التنفيذي للم�شروع‪ ،‬بحيث يكون دور‬ ‫امل�ؤ�س�سة و�ضع الت�صاميم الهند�سية الالزمة لذلك‪ ،‬وتنظيم‬ ‫العالقة م��ع �أط ��راف ال�شراكة والإ� �ش��راف على تنفيذ امل�شروع‬ ‫�ضمن املوا�صفات الفنية الالزمة‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أنه لن يتم البدء مبنظومة ال�شراكه والتنفيذ‬ ‫�إالّ بعد ال�ت��أك��د م��ن معادلة العر�ض والطلب ال�لازم��ة لذلك‬ ‫واالل �ت��زام الفعلي م��ن قبل �أ��س��ات��ذة وموظفي اجلامعات لهذه‬ ‫ال �غ��اي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت ال�ط�ل��ب م��ن رئ��ا��س��ة اجل��ام�ع��ة ال �ب��دء ب�إعداد‬ ‫درا�سات الطلب الالزمة للح�صول على ال�سكن ونوعيته وميزاته‬ ‫وخ�صائ�صه لي�صار لت�ضمينها للدرا�سة التي �سيتم �إعدادها من‬ ‫قبل فريق العمل امل�شرتك الذي مت ت�شكيله لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وقال وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان �إن هذه الر�ؤية تندرج‬ ‫�ضمن ال��ر�ؤي��ة امللكية للملك ع�ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬الم�ت�لاك ذوي‬ ‫الدخل املحدود واملتدين �سكناً لعائالتهم‪ ،‬بحيث يحقق احلياه‬ ‫الكرمية لهم‪ ،‬ويكون قريباً من مكان عملهم‪ ،‬ويحقق البيئة‬ ‫املعي�شية املنا�سبة واملتوافقة مع مدخوالتهم املالية‪ ،‬ولي�صار �إىل‬ ‫تعميم التجربة على بقية اجلامعات الحقاً‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫م�رشوع يرتجم كال�سيكيات‬ ‫الأدب العاملي �إىل العربية‬

‫ُت��د���ش��ن يف ال��ق��اه��رة "�أ�ضخم" م�����ش��روع للن�شر امل�����ش�ترك بني‬ ‫دار ال�شروق امل�صرية و�شركة بينغوين العاملية‪ ،‬الذي يتيح للقارئ‬ ‫العربي االطالع على �أ�شهر و�أهم ما �أنتجته الثقافة العاملية باللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫�إذ يرمي امل�شروع ‪-‬الذي يعد الأول من نوعه يف الوطن العربي‪-‬‬ ‫�إىل ترجمة ون�شر كال�سيكيات الأدب العاملي التي تت�ضمنها �أ�شهر‬ ‫ال�سال�سل الأدبية العاملية �إىل اللغة العربية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن كال�سيكيات‬ ‫الأدب العربي القدمية واحلديثة‪.‬‬ ‫وي�شتمل امل�شروع ‪-‬ال��ذي �سيعلن ر�سمياً الأرب��ع��اء املقبل‪ -‬على‬ ‫ترجمة �أعمال عربية �إىل اللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫وتعد دار ال�شروق واح��دة من �أه��م دور الن�شر العربية‪ ،‬التي‬ ‫ارت��ب��ط ا�سمها بحرية الفكر و"الإبداع" و"الإتقان" يف �صناعة‬ ‫الكتاب و�آليات ت�سويقه‪.‬‬ ‫�أما "بينغوين"‪ ،‬فتعترب من �أهم رواد �صناعة الن�شر يف العامل‬ ‫�سواء من حيث عدد �إ�صداراتها ال�سنوية التي تتجاوز �أربعة �آالف‬ ‫عنوان‪� ،‬أم قائمة كتابها التي ت�ضم �صفوة العقول العاملية من �أعظم‬ ‫الكال�سيكيات‪� ،‬إىل �أكرث العناوين ال�ساخنة بيعاً يف �صناعة الن�شر يف‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وتعمل "بينغوين" من خ��لل مكاتبها ‪-‬التي تقع يف �أكرث من‬ ‫‪ 15‬دولة بالعامل‪ -‬على الو�صول ب�صناعة الن�شر �إىل �أعلى م�ستوياتها‬ ‫يف ك��ل م��ن امل��ح��ت��وى وال�����ش��ك��ل‪ ،‬وق���د ب����د�أت بن�شر الأع���م���ال الأدبية‬ ‫اخلالدة عام ‪ 1946‬عرب �سل�سلتها ال�شهرية "كال�سيكيات بينغوين"‪،‬‬ ‫حيث ا�ستمرت هذه الأخرية يف النمو خالل ال�سنوات حتى و�صل عدد‬ ‫عناوينها الآن �إىل ما يزيد على ‪ 1200‬عنوان ت�ضم �أهم الكال�سيكيات‬ ‫الأدبية القدمية واحلديثة‪.‬‬ ‫وت�����ض��م ال�����س��ل�����س��ل��ة ب���الإ����ض���اف���ة �إىل ع���ي���ون الأدب ‪-‬املكتوب‬ ‫بالإجنليزية‪ -‬ن�صو�صا مرتجمة من كافة الآداب العاملية؛ مما جعل‬ ‫منها �أكرث مكتبة داللة على الثقافة العاملية بكل م�صادرها‪.‬‬

‫طبعة عاملية لكتاب‬

‫"جامع ال�شيخ زايد الكبري"‬ ‫�صدرت عن دار �شواطئ للن�شر ‪-‬وبدعم من هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة وال�تراث‪ -‬ال�سل�سلة الأوىل من كتاب "جامع ال�شيخ‬ ‫زايد الكبري" مل�ؤلفه الربفي�سور روب��رت هيلينرباند‪ ،‬الأ�ستاذ‬ ‫ال��ف��خ��ري يف ق�سم ت��اري��خ ال��ف��ن بجامعة �إدن��ب��ره‪ ،‬و�أح����د �أهم‬ ‫امل�ؤلفني يف جمال درا�سة الفن والعمارة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وت�ضم الطبعة الأوىل من ال�سل�سلة ‪ 3000‬ن�سخة ح�صرية‬ ‫باللغتني ال��ع��رب��ي��ة والإن��ك��ل��ي��زي��ة‪ ،‬وق����دَّم م���ؤل��ف ف��ي��ه��ا ب�شكل‬ ‫ال مف�ص ً‬ ‫ت�صويري ا�ستعرا�ضاً عاما ًوحتلي ً‬ ‫ال عن جامع ال�شيخ‬ ‫زايد الكبري مبا ميثله من عمارة �إ�سالمية فنية؛ عرب ف�صول‬ ‫خم�سة ه��ي‪" :‬ال�شكل والبنية‪ ،‬الرتكيبة واملظهر اخلارجي‪،‬‬ ‫اللون وال�ضوء‪ ،‬الطبيعة والهند�سة‪� ،‬إح�صاءات ه��ذا اجلامع‬ ‫الكبري"‪.‬‬ ‫وي�أخذ الكتاب القراء يف رحلة ب�صرية غنية داخل اجلامع‪،‬‬ ‫ملقياً ال�ضوء على تعقيدات ت�صميمه التي تزاوج بني الب�ساطة‬ ‫وغزارة العنا�صر‪.‬‬

‫م�رصي ُيتوج بجائزة "�صقلية‬

‫للرتاث الثقايف والأنرثوبولوجيا"‬ ‫م��ن��ح��ت ج��ام��ع��ة ب��ال�يرم��و الإي��ط��ال��ي��ة ال��ب��اح��ث امل�صري‬ ‫د‪.‬حم��م��د ح�سن عبداحلافظ ج��ائ��زة �صقلية ل��ل�تراث الثقايف‬ ‫والأنرثوبولوجيا؛ وذلك عن كتابه "�سرية بنى هالل‪ ..‬روايات‬ ‫من جنوب �أ�سيوط" ال�صادر عن الهيئة امل�صرية العامة للكتاب‬ ‫يف عامي ‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫ور�أت جل��ن��ة ال��ت��ح��ك��ي��م يف ال��ك��ت��اب ال��ف��ائ��ز ‪-‬امل���ك���ون من‬ ‫جملدين‪ -‬ح�صيلة جتربة ملهمة يف جمال الأنرثوبولوجيا‬ ‫(علم ال�سالالت الب�شرية) والأدب ال�شفهي‪ ،‬م�ؤكدة �أن الباحث‬ ‫�أج����اد درا����س���ة م��و���ض��وع��ات م��ن تخ�ص�صات وح��ق��ول معرفية‬ ‫متعددة ذات �صلة وثيقة مبعاينة امل��و���ض��وع الرئي�سي؛ من‪:‬‬ ‫�إبداعية الأداء‪ ،‬واللهجات املحلية‪ ،‬واجلن�س الأدب��ي‪ ،‬والوعي‬ ‫الفني للمغنني‪ ،‬واملعارف ال�شعبية‪ ،‬والقيم الرمزية للجماعات‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وي��رم��ي ال��ك��ت��اب ‪-‬ال����ذي �أجن����زه م��در���س الأدب ال�شعبى‬ ‫امل�ساعد باملعهد العايل للفنون ال�شعبية ب�أكادميية الفنون يف ‪15‬‬ ‫عاماً‪� -‬إىل التنقيب عما بقي من ن�صو�ص "�سرية بنى هالل"‬ ‫يف بع�ض القرى بجنوب م�صر؛ وهي امللحمة ال�شفهية امل�صرية‬ ‫التى ال يزال ي�ؤديها بع�ض الرواة يف جنوب م�صر و�شمالها‪.‬‬

‫"عنك �أغني"‪..‬‬

‫كتاب �أوباما اجلديد للأطفال‬

‫طرح الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما يف ال�سوق الأمريكية‬ ‫م���ؤخ��راً �أول كتاب �أط��ف��ال م��ن ت�أليفه ل�ل�أط��ف��ال‪ ،‬يتناول فيه‬ ‫ب�أ�سلوب خفيف ومرح �أيام عمله ال�سيا�سي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫و َو ْف َق وكالة الأنباء الأملانية‪ ،‬ف�إن الكتاب ‪-‬الذي حمل ا�سم‬ ‫"عنك �أغني"‪ -‬ي�ستهدف الأطفال من عمر ثالث �سنني ف�أكرث‪،‬‬ ‫ويت�ضمن �صورة مر�سومة البنتيه �سا�شا (‪� 9‬أعوام) وماليا (‪12‬‬ ‫عاماً)؛ �إذ يخربهما فيه عن ‪� 13‬شخ�صية �أمريكية "رائدة" كـ‪:‬‬ ‫الفنانة جورجيا �أوكيفي‪ ،‬والعامل �ألربت �آين�شتاين‪ ،‬والعب كرة‬ ‫ال�سلة جاكي روبن�سون‪.‬‬ ‫وم���ن امل���ق���رر تخ�صي�ص ري���ع ال��ك��ت��اب اجل���دي���د؛ لإن�شاء‬ ‫�صندوق منح درا�سية لأط��ف��ال جنود اجلي�ش الذين قتلوا �أو‬ ‫�أ�صيبوا ب�إعاقات‪.‬‬ ‫وك���ان �أوب��ام��ا ق��د �أ���ص��در كتابني (�أح��ل�ام م��ن �أب���ي‪ ،‬جر�أة‬ ‫الأم��ل) حققا مبيعات عالية؛ فجنى منهما �أرباحاً جت��اوزت ‪5‬‬ ‫ماليني دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫ي�ستمر لـ ‪� 7‬أيام وي�شتمل على معر�ض للخط ودورة لتعليمه وتطبيقات عملية على �أنواعه‬

‫جمعية اخلطاطني الأردنيني تُطلق فعاليات‬ ‫«مهرجان اخلط العربي والزخرفة» يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن َّ‬ ‫�����ظ�����م�����ت ج����م����ع����ي����ة اخل����ط����اط��ي�ن‬ ‫الأردنيني م�ساء الأحد املا�ضي‪ ،‬مهرجان‬ ‫"اخلط العربي والزخرفة" يف مركز‬ ‫امللك عبداهلل الثاين الثقايف بالزرقاء؛‬ ‫وذل��ك �ضمن فعاليات "الزرقاء مدينة‬ ‫الثقافة الأردنية لعام ‪."2010‬‬ ‫وتخلل فعاليات اليوم الأول افتتاح‬ ‫م��ع��ر���ض للخط ال��ع��رب��ي‪ ،‬ال���ذي عر�ض‬ ‫‪ 150‬لوحة متنوعة مب�شاركة فنانني من‬ ‫خمتلف الدول العربية و�إيران‪ ،‬وامتازت‬ ‫ال��ل��وح��ات امل��ع��رو���ض��ة ب��ت��ن��وع اخلطوط‬ ‫امل�ستخدمة التي اقت�صرت على الآيات‬ ‫ال��ق��ر�آن��ي��ة والأ���ش��ع��ار واحل��ك��م والأمثال‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬ع�ل�اوة ع��ل��ى ت��ك��رمي ث��ل��ة من‬ ‫الفنانني الراحلني الذين خ َّلفوا ب�صمات‬ ‫وا�ضحة يف جمال فن اخلط‪ ،‬وعدد من‬ ‫الفنانني امل�شاركني يف املهرجان‪.‬‬ ‫وتت�ضمن فعاليات املهرجان الذي‬ ‫ي�ستمر ل�سبعة �أيام ‪�-‬إىل جانب ما تقدم‪-‬‬ ‫تنظيم ن���دوات وور����ش عمل وتطبيقات‬ ‫عملية ع��ل��ى �أن����واع اخل��ط��وط العربية‪،‬‬ ‫ف��� ً‬ ‫��ض�لا ع���ن ع��ق��د دورة ل��ت��ع��ل��ي��م اخلط‬ ‫ملختلف الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وبح�سب منظمي املهرجان ‪-‬الذي‬ ‫ي�شارك فيه ثالثة ع�شرة دول��ة عربية‪-‬‬ ‫ف���إن يرمي ب�شكل رئي�س �إىل التعريف‬ ‫ب��اخل��ط ال��ع��رب��ي وف��ن��ون��ه ب�صفته �أحد‬ ‫رك����ائ����ز وع���ن���ا����ص���ر ال���ه���وي���ة العربية‪،‬‬ ‫و�إب����راز اجلماليات املتنوعة للخطوط‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬وت�����س��ل��ي��ط ال�ضوء‬ ‫على خ�صو�صيتها املميزة باعتبارها فناً‬ ‫الت�صق بالعرب دون �سواهم‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن جمعية اخلطاطني‬ ‫الأردن����ي��ي�ن ‪-‬ال���ت���ي ت���أ���س�����س��ت ع���ام ‪1993‬‬ ‫وير�أ�سها الفنان �إح�سان تركماين‪ -‬ت�ضم‬ ‫يف ع�ضويتها ح���وال ‪ 300‬ف��ن��ان �أردين‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل ع���دد م��ن �أع�����ض��اء ال�شرف‬ ‫م��ن خمتلف ال����دول ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وتهدف‬ ‫�إىل �إب�������راز ج��م��ال��ي��ات اخل����ط العربي‬ ‫باعتباره �أح��د مكونات الهوية العربية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و���ش��ارك��ت اجل��م��ع��ي��ة يف ال��ك��ث�ير من‬ ‫املهرجانات العربية والدولية يف م�صر‬ ‫وتركيا و�إيران وغريها‪ ،‬ونال �أع�ضا�ؤها‬ ‫الكثري من اجلوائز والأو�سمة‪ ،‬كما جرى‬ ‫اختيار رئي�سها الفنان �إح�سان تركماين‬ ‫حمكماً دول��ي��اً يف ع��دد م��ن املهرجانات‬

‫العاملية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫العربي"‬ ‫"اخلط‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫��ار‬ ‫ش‬ ‫ي�����‬ ‫َّ‬ ‫ه���و ف���ن وت�����ص��م��ي��م ال��ك��ت��اب��ة يف خمتلف‬ ‫اللغات التي ت�ستعمل احلروف العربية‪،‬‬ ‫تتميز الكتابة العربية بكونها مت�صلة‬ ‫مم���ا ي��ج��ع��ل��ه��ا ق��اب��ل��ة الك��ت�����س��اب �أ�شكال‬ ‫ه��ن��د���س��ي��ة خم���ت���ل���ف���ة؛ م����ن خ��ل��ال املد‬ ‫والرجع واال�ستدارة والتزوية والت�شابك‬ ‫والتداخل والرتكيب‪.‬‬ ‫وي����ق��ت�رن ف����ن اخل�����ط بالزخرفة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة (�أراب��ي�����س��ك)؛ ح��ي��ث ي�ستعمل‬ ‫ل��ت��زي�ين امل�����س��اج��د وال��ق�����ص��ور‪ ،‬وحتلية‬ ‫امل��خ��ط��وط��ات وال��ك��ت��ب وخ��ا���ص��ة لن�سخ‬ ‫القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫ويعتمد اخلط العربي جمالياً على‬ ‫قواعد خا�صة تنطلق من التنا�سب بني‬ ‫اخلط والنقطة والدائرة‪ ،‬و ُت�ستخدم يف‬ ‫�أدائه فنياً العنا�صر نف�سها التي تعتمدها‬ ‫ال��ف��ن��ون ال��ت�����ش��ك��ي��ل��ي��ة الأخ������رى كاخلط‬ ‫والكتلة لي�س مبعناها امل��ت��ح��رك ماديا‬ ‫ف��ح�����س��ب‪ ،‬ب���ل مب��ع��ن��اه��ا اجل���م���ايل الذي‬ ‫ينتج حركة ذاتية جتعل اخلط يتهادى‬ ‫يف رون��ق جمايل م�ستقل عن م�ضامينه‬ ‫ومرتبط معها يف �آن واحد‪.‬‬ ‫�أ�صل اخلط العربي‬ ‫على �أن �آراء الباحثني تعددت حول‬ ‫الأ���ص��ل الأول للخط ال��ع��رب��ي‪ ،‬وه��ي يف‬ ‫جمملها تتمحور حول م�صدري ا�شتقاق‬ ‫�أ���س��ا���س��ي�ين؛ الأول‪ :‬ال���ع���امل وال���راع���ي‬ ‫الر�سمي ملدر�سة الوعي القومي �أحمد‬ ‫حم��م��د ���س��ع��ي��د �أح���م���د ع���ام���ر‪ ،‬وحممد‬ ‫حممد �سعيد عامر‪ ،‬وم�صطفى حممد‬ ‫�سعيد عامر‪� ،‬أما الثاين‪ :‬اخلط النبطي‬ ‫(متحدر من اخلط الآرامي)‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال �أب��ح��اث علماء اللغات‬ ‫ال�����س��ام��ي��ة؛ ت����أث���رت ل��غ��ة امل�����س��ن��د يف �شبه‬ ‫اجلزيرة العربية باللغة الآرام��ي��ة التي‬ ‫�سادت يف العراق وال�شام وفل�سطني بني‬ ‫القرنني الثالث وال�ساد�س قبل امليالد‪.‬‬ ‫ت�سمية اخلط العربي‬ ‫و�أخ���ذت اخل��ط��وط العربية مناهج‬ ‫عدة يف الت�سمية؛ �إذ �سميت �إما ن�سبة �إىل‬ ‫�أ�سماء املدن كالنبطي والكويف واحلجازي‬ ‫والفار�سي‪� ،‬أو ن�سبة �إىل �أ�سماء مبدعيها‬ ‫كالياقوتي (امل�ستع�صمي) والريحاين‬ ‫والريا�سي والغزالين‪ ،‬كما �سميت ن�سبة‬ ‫�إىل م��ق��ادي��ر اخل���ط ك��خ��ط ال��ث��ل��ث ثلث‬ ‫والن�صف والثلثني‪� ،‬أو ن�سبة �إىل الأداة‬ ‫التي ت�سطره كخط لغبار‪ ،‬وكذلك ن�سبة‬

‫�إىل هيئة اخلط كخط امل�سل�سل‪.‬‬ ‫�أمناط اخلط العربي‬ ‫وب���خ�������ص���و����ص �أمن��������اط اخل���ط���وط‬ ‫العربية‪ ،‬ف���إن ثمة الكثري من الأمناط‬ ‫يف اخل����ط ال���ع���رب���ي ومي���ك���ن تق�سيمها‬ ‫�إىل ع��ائ��ل��ت�ين ح�����س��ب الأ����س���ل���وب؛ وهي‪:‬‬ ‫"اخلطوط اجل����اف����ة �أو الياب�سة"‬ ‫وح��روف��ه��ا م�ستقيمة ذات زواي����ا حادة‪،‬‬ ‫ومن �أ�شهرها الكويف الذي كان يف بدايته‬ ‫يخلط ب�ين اليب�س والليونة م��ع��اً‪ ،‬وفق‬ ‫قول القلق�شندي عن �أ�صلني للكويف هما‬ ‫التقوير والب�سط لذلك فهو خط لني‬ ‫وياب�س معاً‪.‬‬ ‫و"اخلطوط امل�ستديرة �أو اللينة"‬

‫وحروفها مُقو�سة‪ ،‬ومن �أ�شهرها قدمياً‬ ‫اخل��ط امل��دين ث��م الن�سخ‪ ،‬على �أن ك َّتاب‬ ‫ال���وح���ي ك���ان���وا ي��ك��ت��ب��ون ب���اخل���ط اللني‬ ‫نظراً حلاجتهم �إىل ال�سرعة واملطاوعة‬ ‫�أو ًال‪ ،‬ثم كانوا يعيدون الكتابة باخلط‬ ‫الياب�س‪.‬‬ ‫�أنواع اخلط العربي‬ ‫�أم�����ا �أن�������واع اخل���ط���وط ال��ع��رب��ي��ة ؛‬ ‫وه��ي‪ :‬اخل��ط ال�� ُك��ويف‪ ،‬واخل��ط ال َّن�سخي‪،‬‬ ‫واخل��ط ال ُّثلثي‪ ،‬وخ��ط الإج����ازة (مزيج‬ ‫ب�ين الن�سخ وال��ث��ل��ث)‪ ،‬واخل���ط الرقعي‪،‬‬ ‫واخل�����ط ال����دي����واين‪ ،‬واخل�����ط املغربي‪،‬‬ ‫واخل�������ط احل����دي����ث (احل����������ر)‪ ،‬واخل����ط‬ ‫الفار�سي (التعليق) الذي ظهر يف بالد‬

‫�ضمن فعاليات «الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪»2010‬‬

‫م�شاركون يف ور�شة يناق�شون‬ ‫«واقع �أدب الطفل يف الأردن» بالزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ح���ث امل�������ش���ارك���ون يف ور����ش���ة "واقع �أدب‬ ‫الطفل يف الأردن" الذين يكتبون للأطفال‬ ‫على االطالع على �أدب الأطفال عربياً وعاملياً‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل االط�ل�اع على �أ�ساليب نقد �أدب‬ ‫الأطفال والإملام بعلم نف�س الطفولة‪ ،‬والت�سلح‬ ‫ب��اخل�برات وامل��ع��ارف الفنية وب���أ���ش��ك��ال البنى‬ ‫الفنية ب�����أدب الأط���ف���ال‪� ،‬إىل ج��ان��ب االعتناء‬ ‫ب��اجل��ان��ب ال��ت��اري��خ��ي وال��ن��ظ��ري والتعليمي‬ ‫والرتبوي‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون يف الور�شة ‪-‬التي نظمتها‬ ‫مديرية ثقافة الطفل �أم�س االثنني مبركز‬ ‫الأم��ي��رة �سلمى للطفولة يف ال���زرق���اء‪� -‬إىل‬

‫انتظام �صدور املجالت الثقافية‪ ،‬وت�أ�سي�س هيئة‬ ‫للمجالت املخ�ص�صة للأطفال ي�شارك فيها‬ ‫ع��دد من علماء النف�س واالجتماع واملثقفني‬ ‫والكتاب؛ لالرتقاء بواقع املجالت الثقافية‪،‬‬ ‫منوهني �إىل افتقار �أدب الأط��ف��ال للمراجعة‬ ‫والتقييم امل�ستمر‪ ،‬و�إىل غياب النقد الفني‬ ‫لأدب الأطفال وندرة الباحثني املتخ�ص�صني به‪،‬‬ ‫و�ضعف اهتمام امل�ؤ�س�سات الثقافية والتعليمية‬ ‫ب�أدب الأطفال‪.‬‬ ‫وبحثت الور�شة ‪-‬ال��ت��ي ���ش��ارك فيها عدد‬ ‫م��ن الكتاب واملثقفني واملخت�صني‪ -‬يف واقع‬ ‫�أدب الأط���ف���ال يف الأردن وامل��ج�لات اخلا�صة‬ ‫بالطفل؛ م��ن خ�ل�ال ع���دد م��ن �أوراق العمل‬ ‫متثلت يف "نقد �أدب الطفل" للدكتور را�شد‬

‫ح�صاد املطابع‬

‫عي�سى‪ ،‬و"دور ريا�ض الأطفال يف خدمة ثقافة‬ ‫الطفل" للباحثة مريفت احلار�س‪ ،‬و"جمالت‬ ‫الأط���ف���ال يف الأردن"‪ ،‬و"هموم وتطلعات"‬ ‫للكاتبة �سحر مل�ص‪.‬‬ ‫وا�شتملت الور�شة ‪-‬التي ح�ضرها مدير‬ ‫ثقافة ال��زرق��اء نعيم ح��دادي��ن‪ ،‬ومدير املركز‬ ‫ري��ا���ض اخل��ط��ي��ب‪ ،‬ومن�سق ال��ور���ش��ة من�صور‬ ‫الزيودي‪ -‬على اال�ستماع �إىل عدد من ال�شهادات‬ ‫الإبداعية لثالثة من كتاب �أدب االطفل؛ وهم‪:‬‬ ‫ال��ك��ات��ب وال�����ش��اع��ر وامل�����س��رح��ي ح�����س��ن ناجي‪،‬‬ ‫والقا�ص وال�صحايف رمزي الغزوي‪ ،‬والقا�صة‬ ‫جنالء ح�سون‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��ور���ش��ة ت���أت��ي �ضمن فعاليات‬ ‫"الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪."2010‬‬

‫فار�س بالقرن ال�سابع الهجري (الثالث‬ ‫ع�شر امليالدي)‪ ،‬ومتتاز حروفه بالدقة‬ ‫واالمتداد وال�سهولة والو�ضوح وانعدام‬ ‫التعقيد فيها وال يحتمل الت�شكيل‪.‬‬ ‫وك�����ان الإي����ران����ي����ون ق��ب��ل الإ����س�ل�ام‬ ‫ي��ك��ت��ب��ون ب��اخل��ط ال��ب��ه��ل��وي‪ ،‬ف��ل��م��ا جاء‬ ‫الإ����س�ل�ام و�آم���ن���وا ب��ه �أ���ش��اح��وا ع��ن��ه �إىل‬ ‫اخل��ط الفار�سي‪ ،‬وع��م��دوا �إىل تطويره‬ ‫فاقتب�سوا له من جماليات خط الن�سخ‬ ‫ما جعله �سل�س القياد جميل املنظر مل‬ ‫ي�سبقهم �إىل ر���س��م ح��روف��ه �أح����د‪ ،‬وقد‬ ‫و�ضع �أ�صوله و�أبعاده اخلطاط ال�شهري‬ ‫م�ير ع��ل��ي ال���ه���راوي ال��ت�بري��زي املتوفى‬ ‫�سنة ‪ 919‬هجرية‪.‬‬

‫انطالق فعاليات معر�ض‬ ‫"�أ�صداء اال�ستقالل بعد ‪ 200‬عام"‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تبد�أ يف املتحف الوطني للفنون اجلميلة غداً الأربعاء فعاليات معر�ض‬ ‫فنزويلي بعنوان "�أ�صداء اال�ستقالل بعد ‪ 200‬عام"‪ ،‬الذي تنظمه اجلمعية‬ ‫امللكية للفنون اجلميلة بالتعاون مع ال�سفارة الفنزويلية يف عمان‪.‬‬ ‫مدير املتحف الوطني للفنون اجلميلة الدكتور خالد خري�س قال‬ ‫يف م���ؤمت��ر �صحفي ع��ق��ده وال�سفري الفنزويلي فو�ستو ف��رن��ان��دز بورخي‬ ‫مبقر اجلمعية‪�" :‬إن فكرة �إقامة املعر�ض تندرج يف �إطار التعريف بثقافة‬ ‫الفنزويلية؛ حيث تت�شابه يف كثري من جوانبها مع تلك الأحا�سي�س والأمال‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف خري�س �أن املعر�ض يت�ضمن عرو�ضاً خلم�سة م��ن الفنانني‬ ‫الفنزويليني يف ح��ق��ول ال��ر���س��م وال��ن��ح��ت ه��م‪ :‬بياترو�س ب�لان��ك��و‪ ،‬وموريا‬ ‫خ��ورادو‪ ،‬واندير �سيبيدا‪ ،‬ولوي�س فياميزار‪ ،‬وجميعهم �أ�صحاب ب�صمة يف‬ ‫امل�شهد الت�شكيلي ب�أمريكا الالتينية‪ ،‬م�شرياً �إىل رغبة املتحف باالنفتاح‬ ‫والتوا�صل مع الإبداع الت�شكيلي يف فنزويال‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري الفنزويلي يف عمان فو�ستو فرناندز بورخي‪� ،‬إن االحتفال‬ ‫بعيد اال�ستقالل يف فنزويال يعني الكثري يف ابتكار �أ�ساليب فنية وثقافية‬ ‫تتما�شى مع هموم و�آمال املجتمع الفنزويلي‪ ،‬داعياً �إىل التعاون والت�ضامن‬ ‫بني الثقافات الإن�سانية املتنوعة على قاعدة التعاون والفهم واالحرتام‬ ‫املتبادل بني �شعوب العامل‪.‬‬

‫للروائي الفرن�سي اريك اور�سينا‬

‫ترجمة كتاب «رحلة يف بالد القطن» �إىل اللغة العربية‬

‫جامعة �أمريكية تتعهد‬

‫ب�إعادة قطع �أثرية �إىل بريو‬ ‫تعهدت جامعة ييل الأمريكية ب�إعادة قطع �أثرية ‪-‬تعود‬ ‫�إىل ح�ضارة الإنكا‪� -‬أُخ��ذت عام ‪1911‬؛ وذل��ك بعد ن��زاع طويل‬ ‫ا�ستمر لأكرث من �سبع �سنوات بني البلدين‪.‬‬ ‫وتقول ال�سلطات يف بريو "�إنها �أعارت جامعة ييل حوايل‬ ‫‪� 46‬أل���ف قطعة؛ م��ن بينها م��وم��ي��اوات‪ ،‬و�أع��م��ال م��ن اخلزف‬ ‫وال��ذه��ب وال�ب�رون���ز‪ ،‬وذل���ك بعد �أن ق��ام ع��امل ت��اب��ع للجامعة‬ ‫باكت�شاف �أحد املواقع الأثرية يف بريو عام ‪ ،"1911‬م�ستدركة‬ ‫ب�أنها مل ت��ع��اد على الإط��ل�اق؛ م��ا حملها على ت��ق��دمي دعوى‬ ‫ق�ضائية �ضد اجلامعة عام ‪.2008‬‬ ‫غري �أن اجلامعة تقول "�إن عدد القطع الأثرية امل�أخوذة‬ ‫ال يتعدى ‪ 330‬قطعة"‪ ،‬ذاهباً �إىل �أنهم �أعادوا �صناديق من تلك‬ ‫القطع قبل ‪ 80‬عاماً‪.‬‬ ‫وبعد �سل�سلة من املنا�شدات بني البلدين‪ ،‬وامل�سريات التي‬ ‫���ش��ارك فيها رئي�س ال��ب�يرو �أالن جار�سيا وع���دد م��ن ال���وزراء‪،‬‬ ‫وحملة �إعالمية نظمتها حكومة بريو جرى التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫يق�ضي ب�إعادة القطع الأثرية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن متحف م��ي�تروب��ول��ي��ت��ان الأم��ري��ك��ي للفنون يف‬ ‫ن��ي��وي��ورك‪ ،‬ك��ان ق��د �أع���اد �إىل م�صر يف وق��ت �سابق م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل ‪ 19‬قطعة �أثرية وجدت يف قرب امللك الفرعوين "توت‬ ‫عنخ �آمون"‪.‬‬

‫مناذج من �أقالم اخلط العربي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫كتاب رحلة يف بالد القطن‬

‫ترجمة الدكتور �سليمان ال�صوي�ص‬

‫�صدر حديثاً عن م�شروع "كلمة للرتجمة" يف هيئة �أبو ظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬كتاب بعنوان "رحلة يف بالد القطن" للروائي الفرن�سي املعروف‬ ‫اريك اور�سينا‪ ،‬وترجمة الدكتور �سليمان ال�صوي�ص‪.‬‬ ‫وينطوي الكتاب الذي يحمل عنواناً فرعياً هو "موجز �صغري لنمط‬ ‫من العوملة" على �أهمية تربز على �أكرث من �صعيد؛ فهو يتعلق مبادة خام‬ ‫يف زمن يكاد يتحول االقت�صاد واملال فيه �إىل عامل افرتا�ضي �أو متخيل‪.‬‬ ‫وي�ستعر�ض الكتاب التنوع الكبري للدول املنتجة للقطن‪ ،‬ويعالج‬ ‫مو�ضوعات كثرية م��ا ي��زال اجل��دل حمتدما حولها؛ كالعوملة والعوملة‬ ‫البديلة والإفرازات االجتماعية والثقافية الناجمة عنها‪.‬‬ ‫وي�سافر ال��ق��ارئ ‪-‬م��ن خ�لال ه��ذا ال��ك��ت��اب‪ -‬يف �صحبة امل���ؤل��ف �إىل‬ ‫املناطق التي تنتج القطن يف العامل‪ ،‬ويقدم فيه و�صفاً ومعاينة لها‪� ،‬أو �إذا‬ ‫�شئنا القول "حتقيقات" ميدانية وتف�صيلية ال يكتفي فيها امل�ؤلف ب�إدخال‬ ‫الأبعاد االقت�صادية وال�سيا�سية‪ ،‬و�إمنا يتعمق �أحيانا يف الأبعاد التاريخية‬ ‫والثقافية واالجتماعية والعلمية واحل�ضارية‪ ،‬كل ذلك ب�أ�سلوبه الروائي‬ ‫واملو�سوعي "الفريد"‪.‬‬ ‫ويتنقل امل���ؤل��ف �أور���س��ي��ن��ا وه���و ع�ضو الأك��ادمي��ي��ة الفرن�سية التي‬ ‫ت�ضم كبار الأدب���اء الفرن�سيني ب�ين كوتياال (م���ايل) ودات��ان��غ (ال�صني)‬ ‫والإ�سكندرية (م�صر) وتك�سا�س (ال��والي��ات املتحدة الأمريكية) وماتو‬ ‫غرو�سو (الربازيل) وط�شقند (�أوزبك�ستان)‪ ،‬ويف كل حمطة من املحطات‬ ‫ي�شرح طريقة الإن��ت��اج‪ ،‬وي��رج��ع �إىل ت��اري��خ الإن��ت��اج يف البلد‪ ،‬وي�ست�شهد‬ ‫ب��ل��ق��اءات �أج��راه��ا م��ع خ�براء �أو �أن��ا���س م���ؤث��ري��ن يف عملية �إن��ت��اج القطن‬

‫وت�سويقه وتطويره‪.‬‬ ‫ويعر�ض لنماذج من ال�سكان العاديني‪ ،‬وال يفوته �أن ي�صف املناظر‬ ‫اجلميلة اخلالبة يف بع�ض الأحيان‪ ،‬كما لو �أنه ير�سل بطاقة ل�صديق له‬ ‫من هذا البلد �أو ذاك‪ ،‬ثم يحلل الأو�ضاع االقت�صادية يف البلد والتطورات‬ ‫التي تركت �آث��اراً عميقة على �إنتاج القطن فيه‪� ،‬سواء من خالل اتخاذ‬ ‫االجراءات احلمائية �أم تدخالت �صندوق النقد الدويل �أم ت�أثري امل�ضاربة‬ ‫والتناف�س يف ال�سوق العاملي‪ ،‬وانعكا�س ذلك على �أ�سعار القطن‪.‬‬ ‫وتبدو الأم��ور ‪-‬م��ن خ�لال الكتاب‪� -‬أك�ثر تعقيداً و�صعوبة؛ فواقع‬ ‫الفالح الربازيلي يختلف عن واق��ع زميله ال�صيني �أو امل�صري‪ ،‬لذلك‬ ‫تنتاب ه�ؤالء جميعاً �آمال وخماوف تزرعها العوملة يف بلدانهم‪.‬‬ ‫وم��ن وجهة نظر امل���ؤل��ف‪ ،‬ف���إن ا�ستعرا�ض وفهم كل ما يجري على‬ ‫�صعيد �إنتاج القطن وجتارته �أو �أية مادة ا�سرتاتيجية مهمة �أخرى ي�ساعد‬ ‫يف فهم �آليات العوملة؛ �إذ تاريخ القطن يتداخل اليوم مع تاريخ العوملة‪.‬‬ ‫ومتت �صياغة هذا الكتاب ب�أ�سلوب متوازن لكنه "فريد" من نوعه‪،‬‬ ‫وه��و ي�سعى �إىل الت�أمل والبحث ع��ن حقيقة مو�ضوع يتطلب التفكري‬ ‫العميق؛ فهو ي�ساعد القارئ على فهم بع�ض ما يجري يف عاملنا املعا�صر‬ ‫دون �أن ي��ق��دم ح��ل��و ًال‪ ،‬لكنه ي�ساعد ال��ق��ارئ يف العثور على �إج��اب��ات عن‬ ‫اال�سئلة املطروحة راهناً‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ؤلف الكتاب �أور�سينا هو �سيا�سي وكاتب فرن�سي‪ ،‬در�س‬ ‫الفل�سفة والعلوم ال�سيا�سية واالقت�صاد‪.‬‬ ‫�أما املرتجم الذي �أنهى درا�ساته العليا يف فرن�سا فهو باحث ونا�شط‬ ‫يف حقوق الإن�سان‪ ،‬وحائز على جائزة رابطة الكتاب االردنيني لعام ‪1995‬‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬ويعمل يف التدري�س والرتجمة والإعالم‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫نعـــــــي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫} َولِكُ لِّ �أُ َّمةٍ �أَ َج ٌل َف�إذَا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتقْدِ ُمونَ {‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫رقم الدعوى ‪� 2010-2676‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلود نايف علي العدوان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ابراهيم اليا�س‬ ‫�ضيف اهلل الفاخوري‬ ‫عمان �شارع اجلامعة طلوع نيفني قرب �إدارة‬ ‫املعلومات اجلنائيةعمارة رقم ‪42‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/30‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬م�ؤ�س�سة العنود مل��واد البناء ميثلها‬ ‫عالء حاب�س الع�ساف‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حتت�سب‬

‫جماعـة الإخوان امل�سلمني ‪ /‬يف الأردن‬ ‫عنـــد اهلل تعالـــى‬

‫الأخ املهنــــد�س‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (حمطة الب�شائر للمحروقات) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )162632‬با�سم (�شركة حممد العرموطي وعبداحلميد عبدالعزيز) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(�شركة الدليمي وعبد العزيز) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�ؤ�س�سة الإميان لال�ستثمارات التجارية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )63061‬با�سم (علي عبيداهلل فالح الرحاحلة) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�سميح‬ ‫فخري يو�سف البح�ش) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫ح�سن العدم «�أبو حممد»‬ ‫�أحـــد �أبنــــاء اجلماعــــة‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫و�أن يلهم �أهله وذويه و�إخوانه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن اال�سم التجاري (مركز كنانه الثقايف) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )1733‬با�سم (عفاف احمد م�صطفى عبابنه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (مامون تي�سري‬ ‫ح�سني حموري) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1429 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬آي���ات �سعيد‬ ‫عبدالهادي الكفايف‬ ‫وعنوانه‪ :‬الأ�شرفية ‪ /‬قرب م�سجد ابو دروي�ش‬ ‫تاريخه‪2010/2/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره نقابة �أطباء اال�سنان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫د‪ .‬رابعة احمد ابو ال�سعود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫الرقم ‪ 2010/56‬ع‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22‬‬ ‫نعلمكم ب�أنه تقرر بالق�ضية التنفيذية رقم اعاله‬ ‫ترجيح دين املحكوم لها‪� /‬شركة القمة للت�سهيالت‬ ‫التجارية لل�سيارات �ضمن قائمة التوزيع ل�صايف‬ ‫ثمن املركبة املباعة باملزاد العلني رقم (‪-34166‬‬ ‫‪ )15‬نوع مر�سيد�س والعائدة با�سم املحكوم عليه ‪/‬‬ ‫حممد زهدي ح�سن برهوم وعليه ال يتبقى حلجزكم‬ ‫بالق�ضية رق��م ‪� 2009/1243‬صلح ج��زاء �شمال‬ ‫عمان �أية مبالغ‪ ،‬ف�إذا كان لديك �أية اعرتا�ض عليك‬ ‫مراجعة دائ��رة تنفيذ عمان خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبلغك لهذا االخطار‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-22195( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عوجان‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬امين حممود ح�سن ابو الرب‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬و�سط البلد �سوق الندى �شركة‬ ‫ق�صورة للمالب�س واالك�س�سورات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/12/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد ا�سماعيل ح�سني ابو فروة‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-22194( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كمال حنا وهدان �سمرديل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ -1 :‬هزاع حممود عبداملجيد‬ ‫احل�ش ‪ -2‬امين حممود ح�سن ابو الرب‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل بجانب عمارة ال�صايغ‬ ‫جممع قمحية التجاري الطابق الأول‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/12/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد ا�سماعيل ح�سني ابو فروة‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4747 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سمري زهري �سليم عمريه‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪� /‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪� :‬ستة االف والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة الأردن واخلليج لال�ستثمارات املالية ‪ /‬واملحامي‬ ‫حممد زيد �أبو زيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-21913( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اماين عبدالرحيم مطلق املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ها�شم امني حممد ها�شم‬ ‫�صب لنب‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ال�ع�ب��ديل ��ش��ارع ام�ي��ة بن‬ ‫عبد�شم�س م�ك�ت��ب ��س�ف��ري��ات ال���ش��ام عمارة‬ ‫رقم ‪6‬‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/11/29‬ال �� �س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫العام وم�شتكي �شوكت عبدالفتاح علي خزنة‬ ‫عو�ض اهلل‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2688 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ناديا �شريف‬ ‫احمد خليل‬ ‫وعنوانه‪ :‬الر�صيفة ‪� -‬شارع حف�صة بنت عمر ‪ -‬عمارة‬ ‫‪ 61‬مركز �صحي الوكالة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان ‪ /‬حمكمة �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫لطفي يو�سف يو�سف نوفل وكيله املمحامي �شاهر نوفل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1719 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬احمد �سليمان‬ ‫بدوي �أبو عي�شة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جبل عمان ال��دوار الثالث ‪ -‬مركز عالج‬ ‫طبي خلف مركز فرح �شارع علي احلاج‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 78822 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ابراهيم �سعيد بكر قطيفان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5600 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬طلعت حممد‬ ‫ح�سن نزال ‪ -2‬وليد م�صطفى ح�سن عو�ض‬ ‫وعنوانه‪ :‬ال�شارع الها�شمي ‪ -‬فندق العاليل‬ ‫تاريخه‪2010/2/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مائتان وخم�سون دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬دينا‬ ‫عبدالوهاب حممد العبوه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3942 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬جواد عز الدين‬ ‫حممود املفتي‬ ‫وعنوانه‪ :‬عبدون �شارع علي بربر عمارة رقم ‪93‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ 375 :‬وال��ر���س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عماد‬ ‫احمد عبداحلميد البنا املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬

‫للبيع جبل الأخ�ضر‪� :‬شقة م�ساحة ‪134‬م ‪-‬‬ ‫ط‪ - 3‬بدون م�صعد ‪ 3‬نوم ‪ -‬حمامني ‪� -‬صالة‬ ‫ �صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪ -‬برندة عمر البناء‬‫‪� 3‬سنوات قرب م�سجد زيد بن حارثة ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪ :‬م�ن��زل م�ستقل‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪250‬م م�ساحة البناء ‪140‬م‬ ‫كل طابق ‪ -‬بناء عادي ‪ -‬قرب م�سجد الهالل‬ ‫ب�سعر معقول ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪�� :‬ش�ق��ة م�ساحة‬ ‫‪ 90‬م ‪ -‬ط‪ 2( 1‬ن ��وم ‪�� -‬ص��ال��ة ‪�� -‬ص��ال��ون ‪-‬‬ ‫حمامني ‪ -‬مطبخ راك��ب ‪ -‬ب��رن��دة ‪ -‬واجهة‬ ‫حجر قرب تقاطع م�سجد زينب) ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ظهري �أعلى قمة م�ساحة‬ ‫‪870‬م م ��وق ��ع مم �ي��ز ب �� �س �ع��ر ‪ 450‬د‪/‬م‬ ‫م��رب��ع �سكن ب خ��ا���ص ‪/ 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�أر�ض يف �أبو ن�صري �أ�صهى الفقري م�ساحة‬ ‫‪210‬م ب�سعر كامل القطعة ‪ 40‬ال��ف �سكن‬ ‫عادي ‪5355365 / 0797720567 870‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬ق�ط�ع��ة ار���ض‬ ‫م�ساحة ‪ 12‬دومن على اخل��ط الدويل‬ ‫ع �م��ان ‪ -‬ب �غ��داد ب��ال �ق��رب م��ن م�صنع‬ ‫�ألبان الديار بجانب املنطقة ال�صناعية‬

‫اجل ��دي ��دة يف اخل ��ال ��دي ��ة ومرخ�ص‬ ‫ب�ه��ا حم�ط��ة حم��روق��ات واج �ه��ة على‬ ‫ال���ش��ارع ال��دويل ‪152‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي‬ ‫م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء م�صنع‬ ‫وم��ن املالك مبا�شرة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات امل�ت�ع��ددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً وم��ن املالك مبا�شرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫بدران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬

‫على �شارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫واج �ه��ة ع�ل��ى � �ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �سكن ب م��ن �أرا�ضي‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق ��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق ����ش ‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على‬ ‫ع��دة � �ش��وارع ج�م�ي��ع اخل��دم��ات متوفرة‬ ‫بجانب ن��ادي الفرو�سية للجادين فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪642‬م‬ ‫ ال��زرق��اء ‪ -‬ح��ي ال �ب�تراوي اجلنوبي ‪-‬‬‫منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج الأر�ض‬ ‫مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة ار���ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م �� �س��اح��ة ‪ 249‬م�ت��ر م ��رب ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق��رب ال ��دف ��اع امل � ��دين ب���س�ع��ر مغري‬

‫حمكمة دائرة تنفيذ عمان‬ ‫اخطار للحاجز‪/‬‬ ‫حممد عبدالرزاق م�صطفى الداود‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-22196( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ -1 :‬امين حممود ح�سن ابو‬ ‫الرب ‪ -2‬حممد ح�سن حافظ �سرداح‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬و�سط البلد �سوق الندى �شركة‬ ‫ق�صورة للمالب�س واالك�س�سوارات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/12/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد ا�سماعيل ح�سني ابو فروة‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫‪7‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫حمكمة بداية تنفيذ عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4208 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬سائد �صالح‬ ‫را�شد ابو عودة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫تاريخه‪2007/10/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 480 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفوائد واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي‬ ‫يعقوب البنا واحمد يعقوب البنا وكيلهم املحامي فادي‬ ‫البنا املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جتاري ‪992‬م‪ 2‬على ال�شارع‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي‪ -‬ط �ب�رب ��ور ب �� �س �ع��ر مغري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطع ا�ستثماريــــة يف امل��ا��ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب��اوي ب��ال�ق��رب م��ن � �ش��ارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض يف ت�لاع العلي مطلة على‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪845‬م‪�� 2‬س�ك��ن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪ 1‬دومن طلوع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪ /‬زراع �ي��ة قع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل���ش�ق��ل ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقـــــــات‬ ‫متفرقـــــــــات‬

‫ي��وح��د لدينا �شبك زراع��ي ��س�ع��ودي ن�سبة‬ ‫ال�ت�ظ�ل�ي��ل ‪ ٪80‬م��ع م��ول��د ك�ه��رب��اء ماتور‬ ‫مر�سيد�س يولد ‪150kv 0795208866‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫‪�� 4‬ش�ق��ق � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ‪150‬م خلف‬ ‫اال�ستقالل م��ول �سعر ال�شقة ي�ب��د�أ من‬ ‫‪ 36.000‬وينتهي باالر�ضية ‪ 44.000‬الف‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 ،‬حمام ‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م�ط�ب��خ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬ب�ئ��ر م ��اء‪ ،‬ك� ��راج‪ ،‬و�سط‬ ‫اخلدمات ‪0785150089‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي‬ ‫وه��ادئ دي�ك��ورات حديثة ب�لاط ا�سباين‬ ‫‪ 3‬ن��وم‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة‬ ‫‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪ ،‬باالثاث الفاخر �أو‬ ‫ب ��دون ال���س�ع��ر ‪ 85.000‬ال��ف للمراجعة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ‪130‬م � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س جديدة‬ ‫اجل ��اردن ��ز م �ق��اب��ل ال �� �س�ي�رك ‪ 3‬ن� ��وم‪2 ،‬‬ ‫ح�م��ام‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪،‬‬

‫(‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� 2010-8418‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن الرطروط‬ ‫املطلوب تبليغه امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي اياد احمد ح�سن عو�ض‬ ‫القوي�سمة ��ش��ارع زه�ير ب��ن معاوية ع�م��ارة ‪5‬‬ ‫جانب م�سجد الريحاين‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/11/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املت�شكي املدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي �شركة حممد ح�سني عطيه‬ ‫و�شركاه وكيلها املحامي حمزة الدي�سي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ب�لاط ارخ ��ام‪ ،‬تدفئة‪ ،‬م�صعد‪ ،‬كراجات‬ ‫ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف للمراجعة‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على �أر���ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي قريبة‬ ‫م ��ن م �� �ش��روع الأب � ��راج ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة جت��اري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ت�صلح م�شغل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ -‬وم��رج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪/ 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة ع�ل��ى ار� ��ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫عليها بناء ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪220‬م‪ 2‬م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬املوقع وادي �صقرة قريبة من ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬ ‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2009/623‬ع)‬

‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني وعن‬ ‫طريق هذه الدائرة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫امل��ت��ك��ون��ة ب�ي�ن ال���دائ���ن ���ش��رك��ة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة واملدين حممد عزت‬ ‫عبدالرزاق خمي�س اجلبايل املركبة رقم‬ ‫‪ 20-70300‬ب��ي ام دب��ل��ي��و وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه حممد ع��زت عبدالرزاق‬ ‫خمي�س اجلبايل‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2010/11/29‬ال�ساعة الواحدة ظهر ًا‬ ‫م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5281 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سامي م�صطفى‬ ‫احمد ال�سعدي‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان جبل احل�سني ‪� -‬شارع اللد‬ ‫ت��اري �خ��ه‪- 2010/7/15 - 2010/6/15 :‬‬ ‫‪2010/9/15‬‬ ‫حمل �صدوره �شيكات‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� :‬سبعة االف وخم�سمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ماهر‬ ‫عز الدين عبدالرحمن العمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫) دينــــــار‬

‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم �ت��ازة ال���س�ع��ر (‪� )48‬أل ��ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪-‬‬ ‫��ض�م��ن م �� �ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ‪ -‬خلف‬ ‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪�� -‬س��وب��ر دي�ل��وك����س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار الدلة‬ ‫ �ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬‫م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع �شقة ار�ضية ‪190‬م‪ 2‬طابق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأمن العام قرب م�ست�شفى‬ ‫امللكة علياء ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف ال��راب�ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬ح�م��ام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ كراج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ش فاخر‬‫ ال�سعر بعد املعاينة من املالك مبا�شرة‬‫وعدم تدخل الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫��ش�ق�ت�ين ار� �ض �ي��ة للبيع يف الطفيلة ‪/‬‬ ‫العي�ص‪ /‬ح��ي احل ��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪260‬‬ ‫م ‪ /‬ع�ل��ى قطعة �أر� ��ض دومن ون���ص��ف ‪/‬‬ ‫م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪ /‬م��ن امل �ل��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/0776456557‬‬ ‫‪0795718561‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪/‬‬ ‫ال�ل��وي�ب��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل�ساحة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض ��ي ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب م � �ن� ��ازل و�� �ش� �ق ��ق وع � �م� ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س يف‬ ‫عمان الغربية �أكرث من ‪200‬م مع حديقة‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة بدفعة �أوىل‬ ‫والباقي �أق�ساط عن طريق املالك مبا�شرة‬ ‫يف حي نزال ‪ -‬ال��ذراع ‪ -‬جبل الأخ�ضر ‪-‬‬ ‫�ضاحية ال�ي��ا��س�م�ين ال ي�ه��م امل���س��اح��ة �أو‬ ‫عمر البناء م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫الكني�ست ي�صوت على م�شروع قانون يفر�ض‬ ‫ا�ستفتاء قبل �أي ان�سحاب من القد�س واجلوالن‬ ‫القد�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫من املقرر �أن ي�صوت الكني�ست الإ�سرائيلي اليوم على م�شروع‬ ‫قانون يفر�ض تنظيم ا�ستفتاء ب�ش�أن �أي ان�سحاب �إ�سرائيلي من ه�ضبة‬ ‫اجلوالن ال�سورية �أو القد�س ال���شرقية‪ ،‬م�ضيفا بذلك �شرطا م�سبقا‬ ‫لأي اتفاق �سالم‪ ،‬كما �أعلن متحدث با�سم الكني�ست‪.‬‬ ‫وقال جيورا باردي�س املتحدث با�سم الكني�ست‪�" :‬ستتم مناق�شة‬ ‫ال�ن����ص يف ق� ��راءة ث��ان�ي��ة وث��ال �ث��ة يف الكني�ست ب �ه��دف تبنيه ب�شكل‬ ‫نهائي"‪.‬‬ ‫وك��ان ق��د مت تبني م�شروع القانون ال��ذي قدمه ي��اري��ف ليفني‬ ‫النائب عن الليكود حزب رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫يف قراءة �أوىل بدعم من احلكومة‪ .‬وين�ص على �ضرورة تنظيم ا�ستفتاء‬ ‫قبل تطبيق �أي اتفاق ين�ص على ان�سحاب �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫غ�ير �أن امل �� �ش��روع ين�ص ع�ل��ى �أن ��ه م��ن غ�ير ال �� �ض��روري تنظيم‬ ‫ا�ستفتاء يف حال �صوتت الغالبية املو�صوفة من ثلثي النواب ل�صالح‬ ‫االن�سحاب‪ ،‬يف �إطار اتفاقات �سالم حمتملة مع �سوريا �أو مع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وبح�سب الإذاعة العامة الإ�سرائيلية و�إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ف�إنه من املتوقع �أن يتم تبني امل�شروع بدون �صعوبات‪.‬‬ ‫وخ�لال الت�صويت �أث�ن��اء ال�ق��راءة الأوىل �صوت ‪ 68‬نائبا بينهم‬ ‫وزير الدفاع وزعيم حزب العمل �إيهود باراك مل�صلحة امل�شروع‪ ،‬مقابل‬ ‫اعرتا�ض ‪ 32‬نائبا‪ ،‬بينهم زعيمة املعار�ضة ت�سيبي ليفني‪.‬‬

‫القاهرة طالبت عبا�س بت�أجيل لقاء‬ ‫امل�صاحلة �إىل ما بعد االنتخابات امل�صرية‬

‫القاهرة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت م�صادر م�صرية رفيعة امل�ستوى �أن ق�ضية امل�صاحلة كانت‬ ‫من �أه��م امللفات التي ناق�شها رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع�ب��ا���س م��ع ال��رئ�ي����س م �ب��ارك وامل���س��ؤل�ي�ين امل���ص��ري�ين خ�ل�ال زيارته‬ ‫للقاهرة‪ ،‬و�أنها كانت حمل اهتمام من ال�سيد عمرو مو�سى ‪-‬الأمني‬ ‫العام للجامعة العربية– خالل لقائه بعبا�س‪ ،‬م�شرية �إىل �أن مو�سى‬ ‫طالب �أب��و م��ازن ب�ضرورة التعجيل ب��إجن��از ملف امل�صاحلة‪ ،‬و�إعادة‬ ‫اللحمة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن القاهرة طالبت عبا�س بت�أجيل عقد �أي‬ ‫لقاءات بني "فتح" و"حما�س" يف القاهرة حتى انق�ضاء انتخابات‬ ‫جمل�س ال�شعب يف م�صر مع نهاية ال�شهر اجلاري‪� ،‬إال �أن عبا�س ركز‬ ‫يف حديثه على �أن �أي لقاءات بني "فتح" و"حما�س" لن تتم قبل عقد‬ ‫اجتماع املجل�س الثوري حلركة "فتح" يوم الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫و�أفادت امل�صادر �أن القاهرة لن تقف �أمام امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫�أو �أي اتفاق يخرج عنه لقاء "حما�س" و"فتح" املقبل‪� ،‬إال �أن تلك‬ ‫امل�صادر �أك��دت �أن القاهرة غري جاهزة يف الوقت احل��ايل ال�ستقبال‬ ‫الوفود الفل�سطينية لالحتفال بتوقيع امل�صاحلة‪.‬‬ ‫ورجحت امل�صادر �أن ال�سبب الرئي�سي يرجع �إىل ان�شغال الدوائر‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية بت�أمني عملية االنتخابات الت�شريعية يف القاهرة‪،‬‬ ‫التي من املقرر عقدها يف ال�سابع والع�شرين من �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وبينت امل�صادر �أنه يف ظل الو�ضع ال�سيا�سي احلايل يف م�صر ال‬ ‫ميكن توقيع امل�صاحلة الفل�سطينية �إال بعد انتهاء عملية االنتخابات‬ ‫يف م�صر‪.‬‬

‫للمرة ال�سابعة‪ ..‬االحتالل‬ ‫يهدم قرية العراقيب بالنقب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫هدمت جرافات االحتالل �صباح �أم�س قرية العراقيب يف النقب‬ ‫املحتل جنوب فل�سطني بالكامل للمرة ال�سابعة على التوايل خالل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�صادر حملية �أن ق��وات كبرية م��ن �شرطة االحتالل‬ ‫ترافقها جرافات ع�سكرية حا�صرت القرية و�أخلت �سكانها‪ ،‬ثم هدمت‬ ‫ما يقارب ‪ 30‬منز ًال للمرة ال�سابعة على التوايل‪ ،‬الفتة �إىل �أن عنا�صر‬ ‫��ش��رط��ة االح �ت�لال اع �ت��دوا ع�ل��ى الأه� ��ايل ب��ال���ض��رب ع�ن��دم��ا حاولوا‬ ‫الت�صدي لهم‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر �أن �شرطة االح�ت�لال ��ص��ادرت بع�ض حمتويات‬ ‫امل�ن��ازل؛ ملنع الأه��ايل من �إع��ادة بنائها‪� ،‬إال �أنهم �أك��دوا نيتهم �إعادة‬ ‫بنائها فور ان�سحاب �شرطة االحتالل‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل قد هدمت القرية �سبع م��رات بحجة‬ ‫ع��دم ال�ترخ�ي����ص‪ ،‬ول�ك��ن �أه�ل�ه��ا ي�ع�ي��دون ب�ن��اءه��ا يف ك��ل م��رة؛ رف�ضاً‬ ‫ل�سيا�سة الرتحيل التي تنتهجها حكومة االحتالل‪.‬‬

‫نواب نابل�س ي�شككون بق�ضية‬ ‫حماولة اغتيال حمافظ املدينة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفى ن��واب حركة حما�س يف‬ ‫مدينة نابل�س النب�أ الذي �أعلنته‬ ‫�أج �ه��زة ال�سلطة ح��ول حماولة‬ ‫خ �ل �ي��ة ت��اب �ع��ة حل ��رك ��ة حما�س‬ ‫اغتيال حمافظ املدينة جربين‬ ‫البكري‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � � �ن� � ��واب يف ب� �ي ��ان‬ ‫تو�ضيحي ح��ول الق�ضية تلقت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه‪�" :‬إن ما‬ ‫تناقلته بع�ض و�سائل الإعالم عن‬ ‫م�صادر يف �أج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة‬ ‫ح � ��ول حم ��اول ��ة (ع �ن��ا� �ص��ر من‬ ‫حركة حما�س) اغتيال حمافظ‬ ‫نابل�س ال�سيد ج�بري��ل البكري‬ ‫�إمنا هي يف قناعتنا �أخبار عارية‬ ‫عن ال�صحة متاما‪ ،‬و�إمنا ت�أتي يف‬ ‫�سياق �إث��ارة ال�شارع الفل�سطيني‬ ‫و�إح��داث بلبلة وت ��أزمي االنق�سام‬ ‫بق�صد التهرب من ا�ستحقاقات‬ ‫امل �� �ص��احل��ة‪ ،‬وحم ��اول ��ة لتربير‬ ‫الهجمة ال���ش��ر��س��ة ال�ت��ي ت�شنها‬ ‫�أجهزة ال�ضفة على �أبناء احلركة‬ ‫الإ�سالمية"‪ .‬و�أك � ��د ال� �ن ��واب‪:‬‬ ‫"رغم م ��ا ت �ع��ر���ض ل ��ه �أب� �ن ��اء‬ ‫ح �م��ا���س وق �ي��ادات �ه��ا يف ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة م ��ن � �س �ج��ن وتعذيب‬ ‫و�صل �إىل حد القتل واملالحقة‬ ‫وال � �ف � �� � �ص ��ل ال� �ت� �ع� ��� �س� �ف ��ي مل� �ئ ��ات‬ ‫امل��وظ �ف�ين‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل �إغ�ل�اق‬ ‫مئات اجلمعيات اخل�يري��ة‪ ،‬رغم‬ ‫ذل��ك فلم تنزلق ح��رك��ة حما�س‬ ‫يف ي��وم م��ن الأي ��ام �إىل م�ستوى‬ ‫االغتياالت ال�سيا�سية �أو اللجوء‬ ‫�إىل ال�ع�ن��ف‪ ،‬و�إمن ��ا ق��اب�ل��ت ذلك‬ ‫ب��ال���ص�بر واالح �ت �� �س��اب وتغليب‬ ‫امل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وق ��د �أعلنت‬ ‫م � ��رارا �أن ع��دوه��ا ال��وح �ي��د هو‬

‫االحتالل ال�صهيوين"‪ .‬و�أكدوا‪:‬‬ ‫"�إزاء ذلك ف�إننا ننا�شد العقالء‬ ‫م ��ن ك ��اف ��ة الأط� � � ��راف وال �ق ��وى‬ ‫ال �ت��دخ��ل ل ��وق ��ف ح ��ال ��ة القمع‬ ‫واالعتداء التي متر بها ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي تئد ك��ل اجلهود‬ ‫ال��رام �ي��ة ل�ل��و��ص��ول للم�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية املن�شودة"‪ .‬ونطالب‬ ‫و�� �س ��ائ ��ل الإع � �ل� ��ام ب��ال �ك��ف عن‬ ‫ت�سميم الأج��واء من خالل ن�شر‬ ‫وت�ضخيم مثل هذه الأخبار التي‬ ‫ت�ضر بامل�صلحة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫تن�أى بنف�سها عن تنفيذ �أجندة‬ ‫غريبة على ال�شارع الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وتهدف ال�ستمرار الو�ضع القائم‬ ‫وع��دم التو�صل للحمة الوطنية‬ ‫وتوحيد الوطن‪ ،‬و�إمن��ا ندعوها‬ ‫ل�ت�ك��ون �أداة وم���ش��ارك��ا ف �ع��اال يف‬ ‫�إعادة الوحدة"‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‬ ‫‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-2200( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جابر عودة عبداهلل ال�شديفات‬ ‫ا� �س��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه ‪ :‬عبدالكرمي‬ ‫توفيق عبدالكرمي ابو جعارة‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ين ب�ج��ان��ب م���س�ج��د ال�صفا‬ ‫واملروة عمارة العايدي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/11/25‬ال �� �س��اع��ة ‪ 09.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي ح�سن عبداهلل ار�شيد الدعجة وكياله‬ ‫املحاميني من�صور الب�صري ونا�صر الب�صري ‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫قدم للإدارة الأمريكية مقرتحات �أمنية لإ�سقاط حكومة غزة‬

‫دحالن يخطط لل�سيطرة على حركة فتح وخالفة عبا�س‬ ‫ق������������ي������������ادي ف�����������ت�����������ح�����������اوي‪ :‬م������������ا ي����������ج����������ري ت������������ك������������رار مل������������ا فُ����������ع����������ل م������������ع ع��������رف��������ات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش��ف م �� �ص��در ف�ل���س�ط�ي�ن��ي قيادي‬ ‫م �ق��رب م��ن ح��رك��ة ف �ت��ح ع��ن تفا�صيل‬ ‫جديدة ملا �أ�صبح يتعارف عليه فتحاويا‬ ‫بـ"ملف دحالن"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل ا�ستمرار‬ ‫االتهامات املوجهة �إليه بالوقوف خلف‬ ‫خم�ط��ط ��ش��ام��ل لل�سيطرة ع�ل��ى حركة‬ ‫فتح‪ ،‬و�صوال �إىل خالفة حممود عبا�س‬ ‫يف رئا�ستها‪.‬‬ ‫وبعد �أن ك�شف "املركز الفل�سطيني‬ ‫للإعالم" قبل �أ�سبوعني عن ن�ص اخلطة‬ ‫ال �ت��ي �أر� �س �ل �ه��ا ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة املركزية‬ ‫حلركة فتح حممد دح�لان �إىل الإدارة‬ ‫الأمريكية يطرح فيها مقرتحات �أمنية‬ ‫لإ�سقاط احلكومة الفل�سطينية يف غزة‪،‬‬ ‫وال�سيطرة على القطاع‪ ،‬ك�شف امل�صدر‬ ‫القيادي عن وجود ترابط بني الوثيقة‬ ‫الأمنية املذكورة وما �شهدته �أو�ساط فتح‬ ‫من تطورات بعد مثول دحالن وقيادات‬ ‫فتحاوية �أخرى من بينهم ع�ضو اللجنة‬ ‫املركزية نا�صر القدوة �أمام جلنة حتقيق‬ ‫�شكلتها رئ��ا��س��ة ال�سلطة‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ�سها‬ ‫القيادي يف فتح �أبو ماهر غنيم‪.‬‬ ‫امل �� �ص��در �أو�� �ض ��ح �أن ال�ت�ح�ق�ي��ق مع‬ ‫دحالن وعدد من قيادات فتح جاء على‬ ‫خلفية االنتقادات الالذعة التي وجهها‬ ‫القدوة ملحمود عبا�س يف تقرير ن�شرته‬ ‫� �ص �ح �ي �ف��ة "وول � �س�ت�ري��ت جورنال"‬ ‫الأمريكية‪ ،‬التي ظهر الحقا �أنها جاءت‬ ‫بتحري�ض م��ن دح�ل�ان‪ ،‬ال��ذي ا�ستدعي‬

‫(ار�شيفية)‬

‫حممد دحالن‬

‫بدوره للمثول �أمام اللجنة ذاتها‪.‬‬ ‫غري �أن �أخطر ما ك�شف عنه امل�صدر‬ ‫��لقيادي‪ ،‬جت��اوز اخلالفات واالنتقادات‬ ‫اللفظية �إىل �إجراءات عملية على الأر�ض‬ ‫ي�ع��د ل�ه��ا دح �ل�ان وع� ��دد م��ن القيادات‬ ‫امل�ؤيدة له‪ ،‬حيث ك�شف امل�صدر عن ت�سلم‬ ‫الإدارة الأمريكية ر�سالة م��ن (حممد‬ ‫دح�ل�ان‪ ،‬ون��ا��ص��ر ال �ق��دوة‪ ،‬و�سلطان �أبو‬

‫العينني‪ ،‬وت��وف�ي��ق ال �ط�يراوي) مفادها‬ ‫�أن "عبا�س الآن غ�ير ق ��ادر ع�ل��ى �صنع‬ ‫ال���س�لام‪ ،‬ون�ح��ن ال �ق��ادرون على �صنعه‪،‬‬ ‫وال بد من ا�ستبداله ب�شخ�صية متتلك‬ ‫القدرة على حتقيق ذلك‪ ،‬وكربهان على‬ ‫ج��دي��ة ال �ط��رح ت �ق�ترح ال��ر��س��ال��ة �إ�سناد‬ ‫حقيبة الداخلية يف حكومة فيا�ض �إىل‬ ‫دح�ل�ان‪ ،‬وال�ت�ع�ه��د ب��ا��س�ت�ع��ادة ال�سيطرة‬

‫على قطاع غزة من حركة حما�س وفقا‬ ‫للخطة التي �أر�سلت �سابقا"‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫ال��رد الأمريكي على الر�سالة مل ي�صل‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫ال� ��ر� � �س� ��ال� ��ة الأخ � � �ي � ��رة –بح�سب‬ ‫امل�صدر– ت��زام �ن��ت م��ع ارت� �ف ��اع وترية‬ ‫اال� �ص �ط �ف��اف��ات داخ� ��ل ح��رك��ة ف �ت��ح بني‬ ‫فريق ي�ؤيد دحالن‪ ،‬وفريق �آخر يعار�ضه‬

‫«�إ�سرائيل» تعرت�ض على بناء مدر�ستني‬ ‫فـي غـزة تعيقـان خططـها ل�ضـرب حمـا�س‬ ‫غزة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اع�ت�ر� �ض ��ت "�إ�سرائيل" ع �ل��ى بناء‬ ‫مدر�ستني للأونروا فوق موقع مقر جهاز‬ ‫الأم� ��ن ال��وق��ائ��ي الفل�سطيني ال���س��اب��ق يف‬ ‫مدينة غزة؛ لأنها تخ�شى من �أن ي�ستخدمه‬ ‫مقاتلو حما�س لإطالق ال�صواريخ‪.‬‬ ‫و�أقامت وكالة غوث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني (�أونروا) بالقرب من املوقع‬ ‫الذي مل يبق فيه �سوى �أكوام من الرمال‪،‬‬ ‫غرفتني جاهزتني لعمال الور�شة‪ ،‬وو�ضعت‬ ‫بع�ض املعدات يف عهدة حار�س‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ط��ر م �ق��ات �ل��و ح �م��ا���س ع �ل��ى مقر‬ ‫الأمن الوقائي بعد هزمية القوات املوالية‬ ‫ل��رئ�ي����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س يف حزيران ‪ ،2007‬لكن املوقع حتول‬ ‫�إىل كومة كبرية من ال��رك��ام �إث��ر الق�صف‬

‫الإ�سرائيلي خالل احلرب على غزة يف �شتاء‬ ‫‪.2009 - 2008‬‬ ‫وق��ال كري�س غوني�س املتحدث با�سم‬ ‫الأون ��روا‪" :‬لقد فكرنا يف بناء مدر�ستني‬ ‫ال�ستيعاب �آالف الطلبة يف املوقع"‪.‬‬ ‫وتدير الأون��روا �شبكة من املدار�س يف‬ ‫القطاع ت�ستوعب �أكرث من ‪� 200‬ألف طالب‪،‬‬ ‫لكنها ا�ضطرت يف بداية العام الدرا�سي �إىل‬ ‫رف�ض ت�سجيل ‪� 40‬ألف طالب ب�سبب نق�ص‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت ال��وك��ال��ة يف �أي �ل��ول ج�م�ل��ة من‬ ‫امل�شاريع بعد مزاعم "�إ�سرائيل" تخفيف‬ ‫احل �� �ص��ار ع �ل��ى ال �ق �ط��اع‪ .‬ويف مت ��وز قالت‬ ‫"�إ�سرائيل" �إنها �ست�سمح جمددا ب�إدخال‬ ‫م� ��واد ال �ب �ن��اء امل�خ���ص���ص��ة مل���ش��اري��ع توافق‬ ‫عليها ال�سلطة الفل�سطينية وت�شرف عليها‬ ‫املنظمة الدولية‪.‬‬

‫ولكن ال�سلطات الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫اع�ت�ر� �ض��ت يف ت �� �ش��ري��ن الأول ع �ل��ى بناء‬ ‫املدر�ستني يف هذا املوقع‪.‬‬ ‫وق��ال غوني�س �إن منع بناء املدر�ستني‬ ‫يعني حرمان �أربعة �آالف طفل من الدرا�سة‬ ‫يف منطقة ال ت��وج��د فيها م��دار���س تابعة‬ ‫للأونروا‪.‬‬ ‫ولكن املتحدث با�سم من�سق الأن�شطة‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ق ��ال‪�" :‬سمحنا‬ ‫ببناء ‪ 12‬مدر�سة من القائمة التي قدموها‬ ‫لنا‪ ،‬ما عدا مدر�ستني قريبتني من موقع‬ ‫حلما�س"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لدينا م�ع�ل��وم��ات تتحدث‬ ‫ع ��ن �أن �� �ش �ط��ة حل �م��ا���س يف املكان"‪ ،‬من‬ ‫دون م��زي��د م��ن ال�ت��و��ض�ي��ح‪ .‬لكنه ق��ال �إنه‬ ‫يتوقع من الأون��روا �أن تقرتح موقعا �آخر‬ ‫للمدر�ستني‪.‬‬

‫م�ستوطنون مينعون املزارعني من حراثة �أرا�ضيهم بنابل�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫منع ع��دد م��ن امل�ستوطنني �صباح �أم�س‬ ‫م��زارع�ين م��ن ق��ري��ة ق��ري��وت ج�ن��وب مدينة‬ ‫ن��اب�ل����س ��ش�م��ال ال���ض�ف��ة امل�ح�ت�ل��ة م��ن حراثة‬ ‫�أر�ضهم وزراعتها‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ش �ه��ود ع �ي ��ان لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫م�ستوطنني من م�ستوطنة "�شيلو" املقامة‬ ‫على �أرا�ضي بلدة هاجموا املزارعني ومنعوهم‬ ‫م ��ن ح ��راث ��ة ح �ق��ول �ه��م‪ ،‬واع� � �ت � ��دوا عليهم‬ ‫و�أجربوهم على اخلروج من �أرا�ضيهم وعدم‬ ‫ال�سماح لهم بحراثتها"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان� ��ب �آخ� � � � ��ر‪ ،‬ق� ��ام� ��ت ج� ��راف� ��ات‬

‫امل���س�ت��وط�ن�ين ب�ت�ج��ري��ف ع �� �ش��رات الدومنات‬ ‫ال��زراع �ي��ة ال�ت��اب�ع��ة ل �ق��رى دي��ر ب �ل��وط وكفر‬ ‫الديك غربي �سلفيت لإقامة حي ا�ستيطاين‬ ‫جديد مب�ستوطنة "علي زهاب"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بلدية كفر ال��دي��ك جمال‬ ‫ال��دي��ك �إن امل���س�ت��وط�ن�ين ج��رف��وا الأرا� �ض ��ي‬ ‫ال�ق��ري�ب��ة م��ن امل���س�ت��وط�ن��ة‪ ،‬واق �ت �ل �ع��وا مئات‬ ‫�أ�شجار الزيتون واللوزيات‪.‬‬ ‫وم��ن جهة اخ��رى �شرعت جماعات من‬ ‫امل�ستوطنني اليهود بالتنفيذ العملي ّ‬ ‫ملخطط‬ ‫يرمي �إىل تو�سعة م�ستوطنة "عايل زهاف"‬ ‫املقامة على �أرا�ضي حمافظة �سلفيت ب�شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية املحت ّلة‪.‬‬

‫و�أف� � ��اد � �ش �ه��ود ع �ي��ان ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون‪� ،‬أن‬ ‫ج��راف��ات و�آل� �ي ��ات ه ��دم �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �شرعت‬ ‫يف ��س��اع��ة م�ب�ك��رة م��ن ��ص�ب��اح �أم ����س الإثنني‪،‬‬ ‫ب�ت�ج��ري��ف م���س��اح��ات وا� �س �ع��ة م��ن الأرا� �ض ��ي‬ ‫واحل� �ق ��ول امل ��زروع ��ة ب ��أ� �ش �ج��ار ال��زي �ت��ون يف‬ ‫بلدتي كفر الديك ودي��ر البلوط املحاذيتني‬ ‫مل�ستوطنة "عايل زهاف"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ ّكد رئي�س بلدية كفر الديك‬ ‫�أن امل���س�ت��وط�ن�ين ق��ام��وا ب�ت�ج��ري��ف وت�سوية‬ ‫�أك�ث�ر م��ن م��ائ��ة دومن زراع ��ي ت�ع��ود ملكيته‬ ‫ملواطني البلدة يف املنطقة الغربية املحاذية‬ ‫للم�ستوطنة‪ ،‬متهيدًا لإقامة وح��دات �سكنية‬ ‫ا�ستيطانية جديدة‪.‬‬

‫حم�سوب على قيادات تاريخية‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ب �ع��د ع� ��ودة �أع � ��داد ك �ب�يرة م��ن م�ؤيدي‬ ‫دح �ل��ان امل �ت��واج��دي��ن خ � ��ارج فل�سطني‬ ‫�إث��ر خروجهم من قطاع غ��زة يف �أعقاب‬ ‫احل�سم الع�سكري ال��ذي نفذته حركة‬ ‫حما�س‪.‬‬ ‫وم��ع ارت �ف��اع وت�ي�رة اال�صطفافات‪،‬‬ ‫ك�شف امل�صدر ع��ن قيام دح�لان بحملة‬ ‫ل �ت��وزي��ع ال �� �س�لاح ع �ل��ى �أن �� �ص��اره ب�شكل‬ ‫وا�سع؛ ا�ستعدادا لأي تطورات م�ستقبلية‪،‬‬ ‫بينما ك���ش��ف ع��ن ق �ي��ام حم �م��ود عبا�س‬ ‫ب��إج��راء تعديالت كبرية على حرا�ساته‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬بعد �أن �أ�صبح الو�ضع الأمني‬ ‫غري موثوق ب��ه‪ ،‬على خلفية التطورات‬ ‫الأخ �ي ��رة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ق ��ال ع���ض��و باملجل�س‬ ‫الثوري للحركة �إن حالة من اال�ستنفار‬ ‫والت�سلح بني الطرفني ت�شهدها �أو�ساط‬ ‫فتح يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال ع�ضو بارز‬ ‫يف �إح ��دى الأط ��ر القيادية لفتح �إن ما‬ ‫يفعله دح�لان جت��اه �أب��و م��ازن اليوم هو‬ ‫ذات الأم ��ر ال��ذي ك��ان يفعله �أب��و مازن‬ ‫مع الرئي�س الراحل يا�سر عرفات قبل‬ ‫اغتياله‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال �ق �ي��ادي يف ف�ت��ح –طالبا‬ ‫ع� ��دم ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ه��وي �ت��ه‪� -‬أن ع�ضو‬ ‫اللجنة امل��رك��زي��ة للحركة �سلطان �أبو‬ ‫ال �ع �ي �ن�ين �أج� � ��رى يف الآون � � ��ة الأخ �ي��رة‬ ‫ات���ص��االت وا��س�ع��ة م��ع �أن���ص��اره يف لبنان‬ ‫حل�شد الت�أييد لدحالن ورفع �صوره يف‬ ‫املخيمات والفتات الت�أييد‪.‬‬

‫ارتفاع قائمة عمداء الأ�سرى �إىل ‪� 126‬أ�سرياً‬ ‫غزة_ ال�سبيل‬ ‫ارتفعت قائمة عمداء الأ�سرى الذين �أم�ضوا �أكرث من ع�شرين‬ ‫عاماً يف �سجون االحتالل �إىل ‪� 126‬أ�سرياً ‪ ،‬بعد �أن ان�ضمام الأ�سري‬ ‫"ن�صر عمر النملة" من مدينة غزة‪ ،‬الذي �أمت عامه الع�شرين يف‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫وق��ال ريا�ض الأ�شقر املدير الإعالمي باللجنة الوطنية العليا‬ ‫لن�صرة الأ�سرى يف بيان و�صلنا ن�سخة عنه‪�" :‬إن الأ�سري ن�صر عمر‬ ‫حممد النملة" (‪ 55‬عاماً) من مدينة غزة‪ ،‬يدخل اليوم عامه الواحد‬ ‫الع�شرين ب�شكل متوا�صل يف �سجون االحتالل‪ ،‬ويلتحق بقائمة عمداء‬ ‫الأ�سرى"‪.‬‬ ‫والأ��س�ير النملة معتقل منذ ‪ ،1990/11/21‬وحمكوم بال�سجن‬ ‫امل��ؤب��د م��دى احل�ي��اة‪ ،‬بتهمة تنفيذ عمليات ع�سكرية �أدت �إىل مقتل‬ ‫و�إ��ص��اب��ة ع��دد م��ن ج�ن��ود االح �ت�لال خ�لال االنتفا�ضة الأوىل‪ ،‬وهو‬ ‫متزوج‪ ،‬وله بنت وول��دان‪ ،‬وقد ت��زوج ابنه الأك�بر و�أجن��ب له �أحفادا‪،‬‬ ‫وهو ال يزال خلف الق�ضبان‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأ�شقر �إىل �أن الأ�سري يعي�ش ظروفا �صحية �صعبة؛ حيث‬ ‫�إنه يعاين من �ضعف يف ع�ضلة القلب‪ ،‬ورماتزوم يف الرجلني‪ ،‬وقرحة‬ ‫يف امل �ع��دة‪ ،‬و�أمل �شديد يف الأ� �س �ن��ان‪ ،‬وع��ان��ى خ�لال ��س�ن��وات اعتقاله‬ ‫الطويلة من �سيا�سة الإهمال الطبي املتعمد من قبل �إدارات ال�سجون‬ ‫املختلفة التي تنقل بها الأ�سري خالل اعتقاله‪.‬‬ ‫و�أكد �أن قائمة عمداء الأ�سرى ترتفع با�ستمرار؛ نظراً لوجود ‪305‬‬ ‫من الأ�سرى القدامى‪ ،‬وهم املعتقلون منذ ما قبل عام ‪ 1994‬يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬وجميعهم �أم�ضى ما يزيد عن ‪ 16‬عاماً يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وطالب و�سائل الإع�ل�ام املرئية وامل�سموعة وامل�ق��روءة ب�ضرورة‬ ‫الرتكيز على معاناة الأ�سرى القدامى‪ ،‬و�إظهار م�أ�ساتهم الإن�سانية‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يعتقل �سبعة‬ ‫فل�سطينيني يف اخلليل فجر الإثنني‬ ‫اخلليل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬فجر �أم�س الإثنني‪ ،‬عدداً من قرى‬ ‫وبلدات حمافظة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬حيث قام‬ ‫اجلنود بتفتي�ش ع�شرات املنازل بعد �إجبار �سكانها على اخلروج منها‪،‬‬ ‫واحتجازهم يف العراء �ساعات طويلة‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت م �� �ص��ادر فل�سطينية �أن اجل�ي����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اعتقل‬ ‫�سبعة‪ ‬مواطنني فل�سطينيني خالل هذه االقتحامات‪ ،‬بعد مداهمة‬ ‫منازلهم وتفتي�شها‪.‬‬

‫والأجهزة الأمنية تقتحم منزل النائب القرعاوي‬

‫نقل املعتقلة «�أبو ال�سعود» لدى ال�سلطة للم�ست�شفى نتيجة التعذيب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��دت ع��ائ�ل��ة املعتقلة ل��دى ال�سلطة مت��ام �أبو‬ ‫ال�سعود �أنه مت نقلها �إىل امل�ست�شفى الوطني مبدينة‬ ‫نابل�س قبل يومني لتلقي ال�ع�لاج نتيجة التعذيب‬ ‫الذي القته يف �سجن اجلنيد يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت العائلة �إىل �أن ال�سيدة متام (‪ 42‬عاما)‬ ‫قد �أ�ضربت عن الطعام منذ اليوم الأول العتقالها‬ ‫من منزلها من قبل جهاز الأمن الوقائي يف نابل�س‪،‬‬ ‫حيث مت زجها يف زن��زان��ة يف �سجن اجلنيد قبل يوم‬ ‫واح� ��د م��ن ع �ي��د الأ� �ض �ح��ى امل� �ب ��ارك‪ ،‬وم�ن�ع�ت�ه��ا من‬ ‫م�شاركة �أبنائها فرحة العيد‪ ،‬حيث اعتقل الوقائي‬ ‫ابنها ال�صغري خ�ضر (‪ 16‬عاما)‪.‬‬ ‫وت��زام��ن اعتقال �أب��و ال�سعود وابنها خ�ضر مع‬ ‫اعتقال ابنها الآخ ��ر معت�صم �أث�ن��اء توجهه لل�سفر‬ ‫ل�ل��أردن‪ ،‬مم��ا �ضاعف معاناة العائلة وح �وّل عيدها‬ ‫�إىل منا�سبة حزينة ومفجعة‪ ،‬حيث اقتحمت الأجهزة‬ ‫الأمنية التابعة لل�سلطة منزل �أب��و ال�سعود‪ ،‬وقامت‬ ‫ب�ه��دم ع��دد م��ن ج ��دران امل �ن��زل ب�شكل ك��ام��ل بحجة‬ ‫البحث عن �أ�سلحة و�أموال‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت عائلة �أبو ال�سعود حالة ال�صمت التي‬ ‫ت�سود كافة امل�ؤ�س�سات احلقوقية والإن�سانية‪ ،‬التي‬ ‫تعني بق�ضايا امل��ر�أة والدفاع عنها‪� ،‬إزاء عدم حترك‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سات ب ��أي فعالية �أو ب�ي��ان ا�ستنكار حول‬ ‫اختطاف �أب��و ال�سعود التي تعيل �أب�ن��اءه��ا بعد وفاة‬ ‫زوجها قبل �سنوات‪.‬‬ ‫وتوالت ردود الأفعال الغا�ضبة من حركة حما�س‬ ‫نتيجة اعتقال �أبو ال�سعود والتنكيل بها وتعذيبها �أمام‬

‫ابنها املختطف معها يف ال�سجن نف�سه‪ ،‬حيث ا�ستنكر‬ ‫ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س عزت الر�شق‬ ‫اخ�ت�ط��اف �أب ��و ال���س�ع��ود وتعر�ضها للتعذيب‪ ،‬وقيام‬ ‫الأجهزة الأمنية مبداهمة واقتحام منزل النائب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي عن كتلة التغيري والإ�صالح فتحي‬ ‫القرعاوي للمرة الثانية‪.‬‬ ‫و�أك��د الر�شق يف بيان �صحفي و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة عنه �أن‪" :‬متادي �سلطة رام اهلل و�أجهزتها‬ ‫الأمنية يف االعتداء والتطاول على الن�ساء الفا�ضالت‬ ‫امللتزمات بالعمل الوطني والرتبوي والدعوي‪ ،‬ي�ؤ�شر‬ ‫على م��دى حالة االنحطاط ال��ذي و�صل �إليه حال‬ ‫�سلطة رام اهلل وفريق �أو�سلو‪ ،‬وعلى مدى ا�ستفحال‬ ‫ط��اغ��وت �أج�ه��زت�ه��ا الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي تعمل بالتن�سيق‬ ‫الكامل مع االحتالل وت�سخر نف�سها حلمايته"‪.‬‬ ‫وك��ان ‪�-‬أي���ض��ا‪� -‬أك�ث�ر م��ن خم�سني عن�صرا من‬ ‫�أجهزة ال�سلطة قد اقتحموا منزل النائب يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي فتحي القرعاوي يف حمافظة طولكرم‪،‬‬ ‫وقاموا بتفتي�شه وم�صادرة بع�ض الأجهزة وتك�سري‬ ‫حمتويات املنزل‪.‬‬ ‫ومن جهتها اعتربت كتلة "التغيري والإ�صالح"‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة‪ ،‬ال�ت��اب�ع��ة حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪ ،‬موا�صلة الأج�ه��زة الأمنية اعتداءاتها‬ ‫امل �ت �ت��ال �ي��ة ب �ح��ق ال� �ن ��واب الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة ب�أنها ت�شكل �ضربات جلهود احلوار‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ور�أت الكتلة يف بيان �صحفي لها �أم�س الإثنني‬ ‫تعقيبا على اقتحام منزل النائب ال�ق��رع��اوي‪� -‬أن‬‫ذل ��ك دل �ي��ل �آخ� ��ر ع�ل��ى ع ��دم ن���ض��وج ح��رك��ة "فتح"‬

‫قوات امن ال�سلطة‬

‫ح�ت��ى ه��ذه اللحظة ب��اجت��اه احل� ��وار‪ ،‬متهمة حركة‬ ‫"فتح" بالت�ساوق الوا�ضح مع ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وتنفيذ �أجندة االحتالل‪ ،‬وممار�سة ذات االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية �ضد النواب‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر� �ض��ت ك�ت�ل��ة "حما�س" ال�برمل��ان �ي��ة يف‬ ‫بيانها ما يتعر�ض له نوابها يف ال�ضفة‪� ،‬سواء على‬ ‫�أي��دي االحتالل �أو ال�سلطة الفل�سطينية و�أجهزتها‬ ‫الأمنية‪ ،‬التي كان �آخرها اقتحام منزل النائب فتحي‬ ‫ال �ق��رع��اوي‪ ،‬وال�ع�ب��ث مبحتوياته‪ ،‬وم���ص��ادرة بع�ض‬ ‫الأوراق والأجهزة‪ ،‬يف حماولة العتقال جنله حازم‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫وقالت‪" :‬لتت�ضح ال�صورة لل�شعب الفل�سطيني‪� ،‬إن‬ ‫امل�صلحة م��ن تعطيل املجل�س الت�شريعي وتغييب‬ ‫ال �ن��واب و� �ش��ل ح��رك�ت�ه��م ودوره � ��م ال�ن�ي��اب��ي و�إغ�ل�اق‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف وج �ه �ه��م؛ ه��ي م�صلحة‬ ‫�إ�سرائيلية فتحاوية م�شرتكة‪ ،‬ولأجل ذلك يتحدون‬ ‫يف الوقوف يف وجه رموز ال�شرعية‪ ،‬ويتفقون باملطلق‬ ‫بتنفيذ ذات الآليات والو�سائل الإجرامية بحق رموز‬ ‫ال�شرعية يف حماولة يائ�سة وبائ�سة النتزاع املواقف‬ ‫منهم‪ ،‬ولفر�ض �شروط اال�ست�سالم عليهم‪ ،‬ولو�ضع‬ ‫حاجز منيع بينهم وبني ناخبيهم"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫رئي�س الوزراء القطري يقوم بزيارة مفاجئة للبنان‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل رئي�س الوزراء القطري ال�شيخ‬ ‫حمد بن جا�سم بن جرب �آل ثاين �أم�س‬ ‫الإث�ن�ين �إىل ب�يروت‪ ،‬يف زي��ارة مفاجئة‪،‬‬ ‫قبل �ساعات من مغادرة الرئي�س اللبناين‬ ‫مي�شال �سليمان �إىل ال��دوح��ة‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫�أفادت الرئا�سة اللبنانية‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى رئ�ي����س ال � ��وزراء القطري‬ ‫لدى و�صوله �سليمان الذي غادر بعدها‬ ‫�إىل قطر يف زي��ارة ت�ستمر يومني‪ ،‬وفق‬ ‫بيان للرئا�سة‪.‬‬ ‫و�سيلتقي ال�شيخ حمد �أي�ضا رئي�س‬ ‫الوزراء اللبناين �سعد احلريري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمل�س النواب نبيه بري‪ ،‬يف هذه الزيارة‬ ‫التي تتزامن مع �إحياء الذكرى ال�سابعة‬ ‫وال�ستني ال�ستقالل لبنان‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ق��ال م���ص��در دب�ل��وم��ا��س��ي راف���ض��ا ك�شف‬ ‫هويته‪.‬‬ ‫وقال هذا امل�صدر �إن الزيارة املفاجئة‬ ‫"ترتبط مبا�شرة بالأزمة ال�سيا�سية يف‬ ‫لبنان" على خلفية اجلدل حول املحكمة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب�ل�ب�ن��ان ال �ت��ي ك�ل�ف�ت�ه��ا الأمم‬ ‫املتحدة مبحاكمة ال�ضالعني يف اغتيال‬

‫رئي�س الوزراء الأ�سبق رفيق احلريري يف‬ ‫�شباط ‪.2005‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ح��زب اهلل ت��وج�ي��ه االتهام‬ ‫�إل �ي��ه يف اغ �ت �ي��ال احل��ري��ري م��ن خالل‬ ‫ال� �ق ��رار ال �ظ �ن��ي امل��رت �ق��ب �� �ص ��دوره عن‬ ‫املحكمة‪ ،‬ويحذر من �أن مثل هذا القرار‬ ‫�سيكون مبثابة "فتيل تفجري" للو�ضع‬ ‫يف لبنان‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪� ،‬أك� ��د ��س�ع��د احلريري‪،‬‬ ‫جنل رفيق احلريري‪" ،‬رف�ض الر�ضوخ‬ ‫للتهديد" يف � �ش ��أن امل�ح�ك�م��ة الدولية‪،‬‬ ‫متم�سكا بـ"العدالة واال�ستقرار معا"‪.‬‬ ‫وي �ث�ي�ر ه� ��ذا ال �ت��وت��ر خم � ��اوف من‬ ‫اندالع مواجهات جديدة ذات طابع �سني‬ ‫�شيعي يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار ت�ل��ك التي‬ ‫ان��دل�ع��ت يف �أي ��ار ‪ 2008‬وو��ض�ع��ت البالد‬ ‫ع�ل��ى ح��اف��ة ح��رب �أه�ل�ي��ة ج��دي��دة وقتل‬ ‫خاللها نحو مئة �شخ�ص‪.‬‬ ‫وا�ضطلعت ق�ط��ر ب ��دور رئي�سي يف‬ ‫�إنهاء �أزمة �أيار ‪ 2008‬عرب رعايتها توقيع‬ ‫ات �ف��اق بي��ن ال �ف��رق��اء ال�ل�ب�ن��ان�ي�ين عرف‬ ‫ب��ات�ف��اق ال��دوح��ة‪ ،‬و�أدى �إىل و��ض��ع حد‬ ‫لأع�م��ال العنف‪ ،‬وانتخاب رئي�س جديد‬ ‫للجمهورية‪.‬‬

‫الرئي�س اللبناين خالل ا�ستقباله رئي�س الوزراء القطري يف بريوت �أم�س‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املغرب تتهم البولي�ساريو وال�صحافة الإ�سبانية‬ ‫بالت�ضليـل الإعالمـي ب�شـ�أن �أحداث العيـون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتهمت املغرب جبهة البولي�ساريو وال�صحافة‬ ‫الإ�سبانبة بالت�ضليل الإعالمي‪ ،‬وفق بيان لل�سفارة‬ ‫املغربية يف عمان و�صل ال�سبيل �أم�س الإثنني‪.‬‬ ‫و�أكد البيان عودة الهدوء �إىل مدينة العيون‬ ‫جنوب املغرب‪.‬‬ ‫ونقل البيان ت�صريح مدير ق�سم الطوارئ يف‬ ‫منظمة "هيومن رايت�س ووت�ش" بيرت بوكايرت‬ ‫الذي �أداله لل�صحافة الإ�سبانية عن عدد �ضحايا‬

‫�أح��داث مدينة العيون‪ ،‬واحل�صيلة املتوافقة مع‬ ‫ما �أعلنته ال�سلطات املغربية‪ ،‬و�أك��دت املنظمة �أن‬ ‫مطالب �سكان املخيم كانت ذات طابع اجتماعي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت البولي�ساريو ق��د �أع�ل�ن��ت ع��ن �أع ��داد‬ ‫و�صفها ب��وك��اي��رت �أن�ه��ا مبالغ فيها‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إن‬ ‫ال���س�ل�ط��ات امل�غ��رب�ي��ة ت ��ؤك��د �أن ‪� 12‬شخ�صا لقوا‬ ‫م�صرعهم يف هذه الأح��داث‪ ،‬بينهم ‪ 10‬من �أفراد‬ ‫الأمن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بوكايرت �أنه مل ي�صادف �أي عائالت‬ ‫تبحث عن مفقودين خالل الأي��ام اخلم�سة التي‬

‫ق�ضاها يف مدينة العيون‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق قال البيان �إن املمثل الدائم‬ ‫للمغرب لدى الأمم املتحدة يف نيويورك حممد‬ ‫لولي�شكي اع�ت�بر �أن جمل�س الأم ��ن �أظ �ه��ر روح‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬من خالل رف�ضه طلب �إجراء حتقيق‬ ‫يف �أحداث العيون‪.‬‬ ‫و�أعربت البولي�ساريو يف بيان وزع الأربعاء يف‬ ‫اجلزائر عن "�أ�سفها ال�شديد لأن فرن�سا‪ ،‬الع�ضو‬ ‫ال ��دائ ��م يف جم�ل����س الأم � ��ن وال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع بحق‬ ‫الفيتو‪ ،‬عار�ضت ب�شدة �إرادة وا�ضحة �أعرب عنها‬

‫�أع�ضاء �آخ��رون يف املجل�س لإر�سال جلنة حتقيق‬ ‫دولية �سريعا"‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات الأم��ن املغربية قد فككت يف ‪8‬‬ ‫ت�شرين الثاين خميم "�أكدمي يزيك" يف جنوب‬ ‫العيون الذي كان يقيم فيه نحو ‪� 15‬ألف �شخ�ص‬ ‫م �ن��ذ م�ن�ت���ص��ف ت���ش��ري��ن الأول اح �ت �ج��اج��ا على‬ ‫ظروفهم املعي�شية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال�ع�م�ل�ي��ة‪�� ،‬س�ق��ط ‪ 12‬ق�ت�ي�لا‪ ،‬بينهم‬ ‫ع�شرة من قوات الأم��ن بح�سب الرباط‪ ،‬يف حني‬ ‫حتدثت البولي�ساريو عن "ع�شرات القتلى"‪.‬‬

‫اعتقاالت ملر�شحي و�أن�صار الإخوان‬ ‫يف م�صر وتوجيه تهمة «الإرهاب» لأربعني منهم‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‏�أم � � ��رت ال �ن �ي��اب��ة ال �ع ��ام ��ة ل �ن �ي��اب��ة ا�ستئناف‬ ‫الإ�سكندرية‏‪ ،‬بح�سب �أرب�ع�ين م��ن �أع���ض��اء جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني ملدة خم�سة ع�شر يوماً على ذمة‬ ‫التحقيق‏‪،‬‏ ووجهت ت�سع تهم للمحبو�سني‏‪� ،‬شملت‬ ‫تهمتي “الإرهاب”‏ وال�ت�خ��ري��ب ال�ع�م��د لأمالك‬ ‫الدولة‏‪”.‬‏‬ ‫وذك��رت �صحيفة “الأهرام” امل�صرية‪ ،‬التي‬ ‫�أوردت اخل�ب�ر يف ع��دده��ا ال �� �ص��ادر �أم ����س الإثنني‪،‬‬ ‫�أن النيابة كانت قد �أ��ص��درت ق��راراً بحب�س ثالثة‬ ‫وثالثني‪ ‬من �أع���ض��اء اجلماعة‪“ ،‬مت �ضبطهم يف‬ ‫دوائر خمتلفة يف �أثناء القيام مب�سريات‏‪ ،‬ومت حب�سهم‬ ‫لأربعة‪� ‬أيام على ذم��ة التحقيق”‪ ،‬ليكون �إجمايل‬ ‫امل�ح�ب��و��س�ين ب��الإ��س�ك�ن��دري��ة م��ن ج�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫ثالثة و�سبعني‪ ،‬منهم‏‪40‬‏ بتهمة “الإرهاب”‪ ،‬بينما‬ ‫قررت النيابة �إخالء �سبيل حدث اع ُتقِل يف الأحداث‬ ‫و�س ِّل َم لويل �أمره‏‪.‬‏ و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن نيابة‬ ‫ُ‬ ‫“�أبو كبري” يف ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬ق ��ررت حب�س ثالثة‬ ‫وث�لاث�ين م��ن �أع�ضاء جماعة الإخ ��وان باملحافظة‬ ‫لأربعة �أيا ‏م‏‪ ،‬بعد توجيه تهمتي “�إثارة ال�شغب”‏‏‪،‬‬ ‫و”مقاومة ال�سلطات‏”‏‪ ،‬كما ق��ررت �إخ�ل�اء �سبيل‬ ‫�أربعة طالب ب�ضمان حمال �إقاماتهم “حفاظاً على‬ ‫م�ستقبلهم”‏‪.‬‏‬ ‫ويف القليوبية؛ قررت نيابة بنها ا�ستمرار حب�س‬

‫�سبعة م��ن �أن���ص��ار ال��دك�ت��ورة ه��دى غنية مر�شحة‬ ‫املر�أة بالقليوبية من الإخوان‏‪ ،‬والإف��راج عن ع�شرة‬ ‫�آخرين بعد �أن مت اعتقالهم‪ ‬يف �أثناء م�سرية ب�إحدى‬ ‫عرب املقايلة بكفر �شك ‏ر‏‪ ،‬كما مت اعتقال‪ ‬اثني ع�شر‬ ‫م��ن �أن���ص��ار مر�شحي اجل�م��اع��ة يف ��ش�برا اخليمة‏‪،‬‬ ‫و�شبني القناط ‏ر‪،‬‏ واخلانكة‏‪.‬‏‬ ‫واتهمت اجلماعة‪� ،‬أم�س الإثنني النظام امل�صري‬ ‫بـ”تزوير االنتخابات” قبل حتى �أن تبد�أ‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل تعويق حملة مر�شحيها‪ ،‬واعتقال املئات من‬ ‫�أع�ضائها‪.‬‬ ‫وكانت �صدامات قد وقعت اجلمعة بني �أن�صار‬ ‫اجلماعة وقوات الأمن تبعها اعتقال ‪ 250‬من �أع�ضاء‬ ‫الإخوان يف عدة حمافظات وخا�صة يف الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫بح�سب اجلماعة‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحفي‪ ،‬ق��ال ع�ضو مكتب �إر�شاد‬ ‫الإخوان امل�سلمني حممد مر�سي �إن النظام “يزور‬ ‫�إرادة امل�صريني” ون��دد بـ”البط�ش وال�ع�ن��ف �ضد‬ ‫املر�شحني املعار�ضني للنظام خا�صة من الإخوان”‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال رئ �ي ����س ال �ك �ت �ل��ة الربملانية‬ ‫ل�ل�إخ��وان يف جمل�س ال�شعب املنتهية واليته �سعد‬ ‫الكتاتني �إن “ما يحدث يف هذه االنتخابات يفوق‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫االخوان امل�سلمون خالل امل�ؤمتر ال�صحفي يف القاهرة �أم�س‬ ‫اخليال” مت�سائال‪“ :‬هل هو جو انتخابات �أم نظام‬ ‫يعطي ر�سالة �أنه ال توجد انتخابات؟”‪.‬‬ ‫حوله �أثناء حملته االنتخابية احلالية‪ ،‬والعراقيل الإخوان يف االنتخابات يف التا�سع من ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي اع ُتقِل ‪ 1200‬من �أن�صار اجلماعة ال يزال‬ ‫واعترب �أن “ما يحدث الآن هو التزوير الفعلي الإدارية التي ي�ضعونها �أمام مر�شحي الإخوان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مر�سي �أنه منذ الإع�لان عن م�شاركة ‪ 500‬منهم رهن االحتجاز‪.‬‬ ‫لالنتخابات”‪ ،‬منددا بالوجود الدائم لأجهزة الأمن‬

‫‪9‬‬

‫ت�أجيل ت�صويت الربملان ال�صومايل‬ ‫على منح الثقة للحكومة اجلديدة‬ ‫مقدي�شو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أرج��أ النواب ال�صوماليون �إىل �أجل غري م�سمى ت�صويتهم على‬ ‫منح الثقة حلكومة رئي�س ال��وزراء اجلديد حممد عبداهلل حممد؛‬ ‫ل�ع��دم التو�صل �إىل ات�ف��اق ح��ول �إج� ��راءات الت�صويت‪ ،‬وف��ق الوكالة‬ ‫الفرن�سية �أم�س الأثنني‪.‬‬ ‫وق��د اجتمع ح��وايل ‪ 387‬نائبا يف ح��رم ال�برمل��ان يف مقدي�شو‪ ،‬يف‬ ‫الق�سم اخلا�ضع ل�سلطة احلكومة يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن ي�صوتوا على منح الثقة للحكومة اجلديدة‬ ‫برئا�سة عبداهلل حممد الذي عينه الرئي�س �شريف �شيخ �أحمد يف ‪14‬‬ ‫ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س النواب �شريف ح�سن �شيخ �آدن‪�" :‬إن دوري هو‬ ‫ت�أمني ح�سن �سري العملية‪ ،‬و�أق�ترح �أن ن�صوت على الثقة باحلكومة‬ ‫با�ستخدام البطاقة ال�سرية"‪.‬‬ ‫وقد �أث��ار هذا االق�تراح احتجاجات �شديدة‪ ،‬ونقا�شات حمتدمة‬ ‫بني النواب الذين يرغب بع�ضهم بالت�صويت برفع اليد‪.‬‬ ‫وب�سبب ع��دم التو�صل �إىل اتفاق �أقفل رئي�س املجل�س يف نهاية‬ ‫املطاف اجلل�سة بدون �إجراء ت�صويت‪ ،‬وبدون �أن يحدد �أي موعد لعقد‬ ‫جل�سة مقبلة‪.‬‬ ‫وقال النائب حممد ديري‪" :‬كادوا ي�صلون �إىل ا�شتباك بالأيدي‬ ‫(‪ )...‬كان العديد من النواب يريدون الت�صويت برفع اليد"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال� ��وزراء اجل��دي��د ق��د ع�ين ب��دل عمر عبدالر�شيد‬ ‫�شرماركي الذي ا�ستقال �أواخر �أيلول بعد خالف طويل مع الرئي�س‬ ‫�شريف‪ ،‬مما �أدى �إىل �شلل عمل امل�ؤ�س�سات االنتقالية �أ�شهرا طويلة‪.‬‬ ‫وبعد �أن �أعلنت يف البداية حكومة �ضيقة ت�ضم ‪ 18‬وزيرا فقط‪،‬‬ ‫�أ�صبحت احلكومة اجلديدة يف نهاية املطاف م�ؤلفة من ‪ 27‬وزيرا‪،‬‬ ‫و‪ 18‬نائب وزير‪ ،‬غالبيتهم ينتمون �إىل ال�شتات ال�صومايل يف الواليات‬ ‫املتحدة وكندا‪.‬‬ ‫وقد عر�ض رئي�س ال��وزراء حممد الأح��د �أم��ام النواب يف خطاب‬ ‫طويل عن ال�سيا�سة العامة �أول��وي��ات فريقه احلكومي‪ ،‬وه��ي �إعادة‬ ‫تنظيم ق��وات الأم��ن يف غ�ضون "مئة يوم"‪ ،‬وت��أم�ين دف��ع الرواتب‪،‬‬ ‫وتعديل قيادتها‪ ،‬ثم ا�ستعادة "ال�سيطرة الكاملة" على العا�صمة‪.‬‬ ‫وحتظى امل�ؤ�س�سات االنتقالية ال�صومالية بدعم املجتمع الدويل‬ ‫الكامل‪ ،‬لكنها ال متار�س �سلطتها �سوى على بع�ض �أحياء مقدي�شو‬ ‫مب�ساندة قوة �سالم تابعة لالحتاد الإفريقي (�أمي�صوم) قوامها يزيد‬ ‫عن ‪ 7200‬عن�صر‪.‬‬ ‫وت�سيطر حركة ال�شباب الإ�سالمية التي ت�ؤكد والءه��ا لتنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ع�ل��ى ك��ام��ل م�ن��اط��ق و� �س��ط ج �ن��وب ال���ص��وم��ال والعا�صمة‬ ‫تقريبا‪ ،‬يف مواجهة حكومة انتقالية يتهمونها ب�أنها "حكومة كافرة"‬ ‫ويرف�ضون �أي تفاو�ض معها‪.‬‬

‫مقتل �شقيقني م�سيحيني بهجوم م�سلح يف املو�صل‬ ‫املو�صل ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن م�صدر يف ال�شرطة العراقية مقتل �شقيقني م�سيحيني من‬ ‫طائفة ال�سريان الكاثوليك يف هجوم م�سلح �أم�س الإثنني يف املو�صل‬ ‫�شمال بغداد‪.‬‬ ‫وقال الرائد فتحي عبد الرزاق من �شرطة املو�صل �إن “م�سلحني‬ ‫جمهولني اغتالوا ال�شقيقني وعد (‪ 40‬عاما) و�سعد حنا (‪ 43‬عاما)‬ ‫وهما م�سيحيان من ال�سريان الكاثوليك”‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن “ال�ضحيتني قتال داخل ور�شة لت�صليح ال�سيارات يف‬ ‫احلي ال�صناعي” غرب املو�صل‪ ،‬وهي منطقة مفتوحة حتى احلدود‬ ‫مع �سوريا تن�شط فيها تنظيمات متطرفة دينيا‪.‬‬ ‫وتعر�ض امل�سيحيون يف العراق خالل الأ�سابيع الأخرية �إىل �أعمال‬ ‫عنف دامية تدفع بالعديد منهم �إىل مغادرة بلدهم‪ ،‬حيث يعي�شون‬ ‫منذ بدء امل�سيحية قبل �ألفي عام تقريبا‪.‬‬ ‫كما لقي �ستة م��ن امل�سيحيني م�صرعهم‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ‪� 33‬آخرون‬ ‫بجروح يف �سل�سلة اعتداءات يف العا�شر من ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫متكي ي�صف زيارة احلريري‬ ‫�إىل �إيران ال�سبت املقبل بالهامة‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صف وزير اخلارجية منو�شهر متكي الزيارة التي يعتزم رئي�س‬ ‫ال��وزراء اللبناين �سعد احلريري القيام بها �إىل �إي��ران ال�سبت املقبل‬ ‫بـ(الهامة)‪.‬‬ ‫ون�سبت وكالة مهر للأنباء �شبه الر�سمية �إىل متكي قوله الإثنني‬ ‫�إن �إي��ران تقف �إىل جانب احلكومة وال�شعب اللبناين‪ ،‬وتدافع دوما‬ ‫عن وحدة الرتاب واملقاومة الوطنية يف لبنان‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إىل جانب امل��واق��ف الداعمة للبنان ف ��إن �إي ��ران لديها‬ ‫ت�ع��اون اق�ت���ص��ادي وا��س��ع م��ع ل�ب�ن��ان؛ حيث مت خ�لال زي ��ارة الرئي�س‬ ‫�أح�م��دي جن��اد �إىل لبنان يف ال�شهر املا�ضي التوقيع على ‪ 17‬وثيقة‬ ‫تعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫واعترب متكي �أن زيارة احلريري �إىل �إيران ت�أتي يف �إطار متابعة‬ ‫م�سرية التعاون الثنائي‪ ،‬وتلبية لدعوة من النائب الأول لرئي�س‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية حممد ر�ضا رحيمي‪.‬‬ ‫وو��ص��ف متكي زي��ارة رئي�س ال ��وزراء اللبناين �إىل �إي ��ران ب�أنها‬ ‫(خ�ط��وة ك�ب�يرة) على طريق موا�صلة التعاون ب�ين البلدين‪ ،‬وقال‬ ‫�إن �إي��ران تعترب هذه الزيارة هامة ولها تاثري كبري على العالقات‬ ‫الإيرانية اللبنانية وتطوير التعاون الثنائي بني البلدين‪.‬‬

‫م�شاهـد انتخابيـة م�صريـة‬ ‫د‪ .‬ع�صام العريان‬ ‫ازدادت �سخونة احلمالت االنتخابية لربملان ‪-2010‬‬ ‫‪ 2015‬رغم كل دعوات املقاطعة التي انتهت �إىل "ال �شيء"‪.‬‬ ‫وبدا امل�شهد االنتخابي يف �أيامه الأوىل يعك�س الواقع‬ ‫ال�سيا�سي امل�صري‪.‬‬ ‫حزب حاكم م�سيطر ف�شل يف جذب ال�شعب �إىل �صفه‪،‬‬ ‫ولذلك ي�ستخدم كل الأدوات احلكومية‪ ،‬خا�صة القوات‬ ‫الأم �ن �ي��ة وال�ب��ول�ي���س�ي��ة ل�شل ح��رك��ة امل�ع��ار��ض��ة احلقيقية‬ ‫ومنعها من الو�صول �إىل اجلماهري �أو التوا�صل معهم‪.‬‬ ‫�أحزاب املعار�ضة الر�سمية التي يريد النظام �إخراجها‬ ‫م��ن غ��رف��ة ال�ع�ن��اي��ة امل��رك��زة ال ي�شعر ب�ه��ا امل��واط �ن��ون وال‬ ‫املراقبون‪ ،‬وال وجود �شعبيا لها بني النا�س‪ ،‬ولوال ما ي�صدر‬ ‫عنها من �صحف ما �شعر بها �أحد‪.‬‬ ‫الإخوان امل�سلمون قوة املعار�ضة الرئي�سية واحلقيقية‬ ‫مل ترتاجع رغم كل ال�ضغوط ال�سيا�سية والأمنية‪ ،‬وهي‬ ‫تقريباً القوة الوحيدة التي تتحرك انتخابياً‪ ،‬وت�ستخدم‬ ‫�آليات االنتخابات املعهودة‪ ،‬كاجلوالت االنتخابية وامل�سريات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وحمالت طرق الأبوا��‪ ،‬وقدّمت برناجماً واقعياً‬ ‫ا�ستفاد من خربة وجود ‪ %20‬من نواب الربملان يف الربملان‬ ‫امل�ن���ص��رف‪ ،‬وح� ��ددت يف ب��رن��اجم�ه��ا الأدوات الت�شريعية‬ ‫والرقابية التي �ست�سخدمها لتنفيذ ذلك الربنامج ككتلة‬ ‫معار�ضة يف الربملان؛ لأنها مل تتقدم �إال على حوايل ‪130‬‬ ‫مقعداً فقط من ‪508‬؛ �أي ربع مقاعد الربملان‪.‬‬ ‫�أحرجت م�شاركة الإخ��وان امل�سلمني النظام امل�صري‬ ‫بقوة‪ ،‬حيث مثلت حتدياً �شعبياً حقيقياً‪ ،‬ولذلك بدا النظام‬ ‫ع�صبياً ومتوتراً رغ��م كل حم��اوالت��ه لإخ��راج االنتخابات‬

‫احلالية ب�أقل اخل�سائر املمكنة‪.‬‬ ‫ل�ق��د � �س��ارع �إىل ا��س�ت�خ��دام ع��دة �آل �ي��ات ل�ل�ه��روب من‬ ‫ا�ستحقاق انتخابي هام‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬حاول �إرهاب كل و�سائل الإعالم ملنع نقل امل�شاهد‬ ‫االنتخابية و�أي رقابة جادة تقوم بها و�سائل الإعالم‪ ،‬فق ّيد‬ ‫حركة طواقم القنوات الإخبارية ومل ي�صدر لها تراخي�ص‬ ‫بالبث املبا�شر �أو بالت�صوير اخلارجي‪ ،‬و�أغلق العديد من‬ ‫القنوات الف�ضائية لإرهاب بقية القنوات اخلا�صة‪ ،‬وظهر‬ ‫ذلك وا�ضحاً فربامج "التوك �شو" الليلية التي مل تبد �أي‬ ‫اهتمام باالنتخابات احلالية‪ ،‬وهربت �إىل موا�ضيع �أخرى‬ ‫جانبية وهام�شية‪.‬‬ ‫�إال �أن النظام ن�سي �أن الإع�لام عرب �شبكة املعلومات‬ ‫ال ميكن تقييده‪ ،‬و�أن الإعالم الفردي وا�ستخدام الهواتف‬ ‫املحمولة ميكن �أن ي�س ّد جانباً م��ن ال �ف��راغ‪ ،‬و�أن ي�ضيء‬ ‫�شموع تف�ضح االنتهاكات‪.‬‬ ‫لذلك كان اخلرب الرئي�سي للقنوات الإخبارية العربية‬ ‫خالل الأي��ام الأوىل من احلملة االنتخابية والدعاية هو‬ ‫امل���ص��ادم��ات ال��دام�ي��ة ب�ين ق��وات الأم ��ن ال�ت��ي حت��اول بكل‬ ‫الو�سائل غري امل�شروعة منع املواكب وامل�سريات االنتخابية‬ ‫وب�ي�ن م��ر��ش�ح��ي الإخ � ��وان و�أن �� �ص��اره��م يف ك��ل املحافظات‬ ‫تقريباً‪ ،‬مما يعني �أنها �سيا�سة حمددة �سلفاً ملنع الدعاية‬ ‫االنتخابية حتت �أي ذريعة‪ .‬وقد اعتمدت الف�ضائيات على‬ ‫�صور الهواتف ومقاطع الفيديو على �شبكة املعلومات‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬حدّد النظام فرتة الدعاية ب�أقل من �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫وهي فرتة غري كافية ملجرد ا�ستخراج �أي ت�صاريح‪ ،‬و�إعداد‬ ‫�أي م�ؤمترات انتخابية‪.‬‬ ‫ون�سي النظام �أن القوى ال�شعبية املوجودة يف ال�شارع‬

‫وب�ين النا�س ك��الإخ��وان ال حتتاج �إىل م��دى زمني طويل؛‬ ‫لأن�ه��ا على ات���ص��ال دائ��م وم�ستمر بناخبيهاً و�أن�صارها‪،‬‬ ‫لذلك ما �إن ب��د�أت احلملة الر�سمية يف املواعيد املحددة‬ ‫حتى فوجئ النظام بقوة احلمالت االنتخابية للإخوان‪،‬‬ ‫فظهرت النوايا احلقيقية بالت�صدي العنيف لأي مظاهر‬ ‫للدعاية‪ ،‬بتمزيق الالفتات وطم�س املل�صقات‪ ،‬ومطاردة‬ ‫موزعي الوراق والربامج‪ ،‬واعتقاالت املئات‪ ،‬ومنع املواكب‬ ‫وامل���س�يرات‪ ،‬حتى و�صلت �إىل �إط�لاق الر�صا�ص املطاطي‬ ‫وامل�صدامات مع املواطنني �أنف�سهم‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬قام النظام با�ستخدام و�سيلة عجيبة ملنع تر�شيح‬ ‫املواطنني من الإخ��وان وامل�ستقلني واملتمردين على عدم‬ ‫اختيار احلزب الوطني لهم‪ ،‬وذلك عند فتح باب الت�سجيل‬ ‫للمر�شحني‪ ،‬فمنع دخول املواطنني �إىل مقر اللجان التي‬ ‫�أعدت يف مديريات الأمن‪ ،‬بل قام بخطف بع�ض املر�شحني‬ ‫مثل د‪ .‬حممد الأن�صاري يف جرجا ب�سوهاج‪ ،‬رغم ح�صوله‬ ‫على حكم ق�ضائي ب�إدراج ا�سمه يف ك�شوف املر�شحني‪.‬‬ ‫ب��ل ق��ام ال�ن�ظ��ام ب�شطب وم�ن��ع ‪ 6‬ن ��واب ح��ال�ي�ين من‬ ‫ال�تر��ش�ي��ح‪ 4 ،‬يف الإ��س�ك�ن��دري��ة ويف ال�ق��اه��رة وحم��اف�ظ��ة ‪6‬‬ ‫�أكتوبر‪ ،‬واعتقال ن��واب حاليني �أثناء الدعاية‪ ،‬يف انتهاك‬ ‫وا�ضح و�صريح لكل القواعد القانونية والأعراف الربملانية‪،‬‬ ‫ويف �إهدار متعمد للأحكام الق�ضائية‪.‬‬ ‫ب��ل مل تقم اللجنة العليا لالنتخابات ب ��أي �إج��راء‬ ‫ل���ض�م��ان ح �ق��وق ه � ��ؤالء امل��ر� �ش �ح�ين‪ ،‬ومل ت�ن�ف��ذ الأحكام‬ ‫الق�ضائية ال�صادرة لهم وملئات غريهم من حماكم الق�ضاء‬ ‫الإداري التي يجب �أن تن ّفذ مب�سودتها دون ت��أخ�ير‪ ،‬بل‬ ‫قالت يف بيان لها ما هو �أعجب‪ ،‬مبا يعني �أنها ال حترتم‬ ‫ال�ق��واع��د ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬بينما غالبية �أع�ضائها م��ن رجال‬

‫الق�ضاء‪ ،‬وهو ما يهدد �أي حديث عن ا�ستقاللها‪ ،‬ويك�شف‬ ‫زيف هذا االدعاء‪.‬‬ ‫يحول االنتخابات �إىل ما ي�شبه‬ ‫لقد �أراد النظام �أن ّ‬ ‫انتخابات احتاد الطالب التي مينع فيها كل الطالب من‬ ‫الرت�شيح‪ ،‬وي�ق��وم ب�شطب م��ن يفلت منهم م��ن احل�صار‬ ‫لينجح من يريده بالتزكية ودون �أي انتخابات حقيقية‪.‬‬ ‫وهذه التجاوزات ال�صارخة تهدد العملية االنتخابية‬ ‫كلها بالبطالن‪.‬‬ ‫راب� �ع� �اً‪� :‬أ� �ص �ب��ح وا� �ض �ح �اً ل�ل�ع�ي��ان �أن ال�ل�ج�ن��ة العليا‬ ‫لالنتخابات جلنة �شكلية لي�س لها �أي �إمكانيات‪ ،‬وتقوم‬ ‫بدور املحلل للإدارة العامة لالنتخابات يف وزارة الداخلية‬ ‫التي مت�سك بخيوط االنتخابات كلها بني يديها‪ ،‬بداية‬ ‫من ك�شوف الناخبني‪� ،‬إىل حتديد مقار اللجان الفرعية‬ ‫وال�ع��ام��ة‪ ،‬وانتهاء بفرز الأ� �ص��وات‪ ،‬و�إع�ل�ان النتائج التي‬ ‫يقررها النظام‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت�غ�ي��ب الإرادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة اجل� ��ادة لإج ��راء‬ ‫انتخابات �شبه نزيهة يف ظل غياب الإ�شراف الق�ضائي التام‬ ‫على االنتخابات‪ ،‬بعدما مت جتاوز حكم املحكمة الد�ستورية‬ ‫العليا بتعديل املادة ‪ 88‬من الد�ستور‪.‬‬ ‫وتبقى فقط ك�ضمانة انتخابية توفر �إرادة �شعبية‬ ‫حقيقية ومتوا�صلة لإجبار النظام على احرتام �إرادة الأمة‪،‬‬ ‫مثلما حدث مع املرحومني امل�ست�شار ممتاز ن�صار‪ ،‬وال�شيخ‬ ‫�صالح �أبو �إ�سماعيل يف انتخابات ‪1979‬م‪.‬‬ ‫و�إذا ت�ع��اظ�م��ت ت�ل��ك الإرادة ال���ش�ع�ب�ي��ة م��ع الوقت‪،‬‬ ‫وانت�شرت من مكان �إىل مكان‪ ،‬ف�سي�صبح النظام وقوات‬ ‫الأم��ن يف مواجهة دامية مع ال�شعب‪ ،‬مما ي ��ؤذن بدخول‬ ‫ال�ب�لاد �إىل مرحلة ج��دي��دة م��ن احل��راك ال�سيا�سي يكون‬

‫�شعارها "نريد انتخابات ح��رة ونزيهة ب�ضمانات �شعبية‬ ‫حقيقية"‪ .‬خام�ساً‪ :‬يرف�ض النظام بكل ج��ر�أة �أي رقابة‬ ‫دولية حتى لو كانت من الأمم املتحدة‪ ،‬و�إذا ك��ان رف�ض‬ ‫التدخل الأجنبي‪ ،‬وع��دم الثقة بالنوايا الأمريكية مبد�أ‬ ‫م�ستقرا بني جميع القوى الوطنية‪� ،‬إال �أن غياب الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية حل��ري��ة ون��زاه��ة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وم�ن��ع الرقابة‬ ‫املحلية‪ ،‬والتعتيم الإعالمي الوا�ضح‪ ،‬ي�ضع اجلميع �أمام‬ ‫م�س�ؤوليات خطرية‪ ،‬فهل يكون ثمن االنتخابات احل ّرة هو‬ ‫الو�صاية الدولية على البالد‪ ،‬ولن ير�ضى �أحد بذلك �أم‬ ‫يكون البديل هو االنتفا�ضة ال�شعبية التي قد تقود البالد‬ ‫�إىل فو�ضى م � ّدم��رة ل��ن ي�ستفيد منها �أح ��د؟ �أم ير�ضخ‬ ‫النظام يف النهاية لإرادة ال�شعب؟‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬ف�شل احل��زب احلاكم يف فر�ض �أي ان�ضباط‬ ‫داخلي على �أع�ضائه‪ ،‬بل قرر يف جر�أة عجيبة تقرير مبد�أ‬ ‫عدم االلتزام احلزبي برت�شيح �أكرث من مر�شح على املقعد‬ ‫الواحد‪ ،‬وهي حالة حزبية فريدة مل ي�شهدها العامل من‬ ‫قبل‪ ،‬يريد بها احلزب الهروب من مواجهة النتائج التي‬ ‫حققها بن�سبة ‪ %30‬فقط من مر�شحيه يف �آخر انتخابات‪،‬‬ ‫�أو تفتيت الأ�صوات يف اجلولة الأوىل‪ ،‬ا�ستعداداً للتزوير‬ ‫يف جولة الإع��ادة‪� ،‬أو لعدم القدرة على ح�سم ال�صراع بني‬ ‫�أجنحة احلزب املختلفة فيما بينها‪ ،‬واملت�صارعة على كعكة‬ ‫امل�صالح ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫هذه م�شاهدة �سريعة لالنتخابات الربملانية احلالية‬ ‫يف م�صر‪ ،‬وت��دل على �إ�صرار الإخ��وان بت�أييد ال�شعب على‬ ‫خو�ضها �إىل نهايتها‪ ،‬رغم كل االعتقاالت واملطاردات التي‬ ‫و�صلت �إىل �إطالق الر�صا�ص املطاطي‪.‬‬ ‫واهلل من وراء الق�صد وهو يهدي ال�سبيل‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫«ويكيليك�س» يعد بن�شر وثائق يفوق‬ ‫عددها �سبع مرات حجم تلك املتعلقة بالعراق‬ ‫�ستوكهومل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وع��د م��وق��ع ويكيليك�س �أم ����س الإثنني‬ ‫ب�ن���ش��ر وث��ائ��ق ي �ف��وق ع��دده��ا مب �ع��دل �سبع‬ ‫م��رات ال �ـ‪� 400‬أل��ف وثيقة �سرية التي ن�شرت‬ ‫يف الآون��ة الأخ�يرة حول حرب العراق‪ ،‬لكن‬ ‫ب��دون حت��دي��د مو�ضوعها �أو امل��وع��د املحدد‬ ‫لن�شرها‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��وق��ع املتخ�ص�ص بالك�شف عن‬ ‫وثائق �سرية على �صفحته على موقع تويرت‬ ‫�إن ال��وث��ائ��ق املقبلة ال�ت��ي �ستن�شر "�سيفوق‬ ‫حجمها مبعدل �سبع م��رات حجم الوثائق‬ ‫املتعلقة بحرب العراق"‪.‬‬ ‫وك�ت��ب �أن "ال�ضغط يتكثف عليه منذ‬ ‫عدة �أ�شهر"‪ ،‬قائال‪�" :‬ساعدونا على البقاء‬

‫�أقوياء"‪ ،‬وو�ضع عنوان �صفحة �أخرى للتربع‬ ‫بالأموال‪.‬‬ ‫وي��ات��ي الإع�ل��ان يف وق��ت �أ� �ص��درت فيه‬ ‫ال�سويد مذكرة توقيف دولية بحق امل�شارك‬ ‫يف ت�أ�سي�س املوقع ورئي�س حترير ويكيليك�س‬ ‫الأ�سرتايل جوليان �أ�ساجن‪ ،‬يف �إط��ار حتقيق‬ ‫بتهمة االغت�صاب واالعتداء اجلن�سي‪.‬‬ ‫وبعدما ن�شر ‪� 77‬أل��ف وثيقة ع�سكرية‬ ‫�أمريكية م�صنفة حول احلرب يف �أفغان�ستان‬ ‫يف مت��وز‪ ،‬ق��ام ويكيليك�س بن�شر ح��وايل ‪400‬‬ ‫�ألف وثيقة ال�شهر املا�ضي حول حرب العراق‪،‬‬ ‫�أع��ده��ا ب�ين ‪ 2004‬و‪ 2009‬جنود �أمريكيون‪،‬‬ ‫وك���ش�ف��ت خ���ص��و��ص��ا ع��ن �أع �م��ال ت�ع��ذي��ب يف‬ ‫املعتقالت‪.‬‬ ‫وم��وق��ع ويكيليك�س ال ��ذي �أ��ص�ب��ح منذ‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫ع��دة �أ��ش�ه��ر ال �ع��دو ال �ل��دود ل�ل�ب�ن�ت��اغ��ون‪ ،‬مل‬ ‫يك�شف اجل�ه��ة ال�ت��ي �سربت وث��ائ��ق اجلي�ش‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫لكن ال�شبهات حتوم حول براديل مانينغ‬ ‫امل�ت�خ���ص����ص يف اال� �س �ت �خ �ب��ارات يف اجلي�ش‬ ‫الأم��ري�ك��ي‪ ،‬ال��ذي اعتقل يف �أي��ار ب��دما بث‬ ‫ويكيليك�س �شريط فيديو يظهر الغارة التي‬ ‫�شنتها مروحية �أمريكية على بغداد يف ‪2007‬‬ ‫وقتل خاللها مدنيون‪.‬‬ ‫ومانينغ امل�سجون حاليا قرب وا�شنطن‬ ‫يواجه عقوبة �سجن قا�سية جدا يف حال متت‬ ‫�إدانته‪.‬‬ ‫ووعد جوليان �أ�ساجن �أي�ضا هذا ال�صيف‬ ‫يف �ستوكهومل بن�شر ‪� 15‬ألف وثيقة ع�سكرية‬ ‫�إ�ضافية حول حرب �أفغان�ستان‪.‬‬

‫‪� - 1847‬أ�سر الأم�ير عبد القادر اجلزائري على يد قوات االحتالل‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬وكان قائدا للثورة يف بالده �ضد اال�ستعمار‪.‬‬ ‫‪ - 1899‬ال�شيخ مبارك ال�صباح يوقع مع امل�س�ؤول الإنكليزي مالكوم‬ ‫جون ميد معاهدة احلماية الربيطانية‪.‬‬ ‫‪� - 1917‬صحيفتا �أزف�ستيا وب��راف��دا ال�سوفياتيتان تن�شران الن�ص‬ ‫ال�ك��ام��ل التفاقية �سايك�س بيكو ال�ت��ي ق�سمت ال��وط��ن ال�ع��رب��ي بني‬ ‫بريطانيا وفرن�سا عقب احلرب العاملية الأوىل‪.‬‬ ‫‪ - 1924‬ت�أ�سي�س م�ستعمرة هرت�سليا اليهودية يف فل�سطني‪.‬‬ ‫‪� - 1943‬سلطات االن �ت��داب الربيطانية متنح ال�ي�ه��ود ف�ترة خم�س‬ ‫�سنوات �إ�ضافية للهجرة �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ -1967‬اتفاق نفطي كبري بني العراق و�شركة «�ألف» الفرن�سية‪.‬‬ ‫‪ -1971‬جمهورية ال�صني ال�شعبية حت�صل على مقعد دائم يف جمل�س‬ ‫الأمن الدويل‪ ،‬وهو املقعد الذي �شغلته تايون (ال�صني الوطنية) منذ‬ ‫الثورة ال�شيوعية يف ال�صني عام ‪.1949‬‬ ‫‪ - 1985‬اختطاف طائرة رك��اب م�صرية �أثناء رحلتها من �أثينا �إىل‬ ‫القاهرة‪ ،‬وقد ُقتل �أحد ركابها‪.‬‬ ‫‪� -2006‬أكرث من مئتي قتيل يف تفجري عدد من ال�سيارات املفخخة‬ ‫وقذائف الهاون يف مدينة ال�صدر يف بغداد‪.‬‬ ‫‪ -2007‬يف نهاية واليته الرئا�سية �إميل حلود يعهد بالأمن �إىل اجلي�ش‬ ‫اللبناين‪.‬‬

‫م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س‬

‫حتت عنوان‪" :‬فل�سطني بوابة ال�سلم العاملي"‬

‫م�ؤ�س�سة "الأمريكيون امل�سلمون من �أجل فل�سطني" تعقد م�ؤمترها ال�سنوي الثالث يف نيوجري�سي‬ ‫�شيكاغو ‪ -‬ا�سامة ار�شيد‬ ‫�أع � �ل � �ن � ��ت م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة (‪American‬‬ ‫‪ Muslims for Palestine‬الأمريكيون‬ ‫امل�سلمون من �أج��ل فل�سطني) عن عقد م�ؤمترها‬ ‫ال�سنوي الثالث يف والية نيوجري�سي لهذا العام‪،‬‬ ‫وذل��ك على م��دار ثالثة �أي��ام (اجلمعة �إىل الأحد‬ ‫‪ 28-26‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين اجل � ��اري) حت��ت عنوان‪:‬‬ ‫"فل�سطني بوابة ال�سلم العاملي"‪.‬‬ ‫وي�ن��اق����ش امل ��ؤمت ��ر ع�ب�ر ع ��دة حم ��اور ملفات‬ ‫تخ�ص الق�ضية الفل�سطينية وت �ط��ورات �ه��ا‪ .‬كما‬ ‫يبحث امل�ؤمتر طبيعة العمل امل�ؤ�س�سي لفل�سطني‬ ‫على ال�ساحة الأمريكية والتحديات التي تواجهه‪:‬‬ ‫ال �ق��د���س وح �م�ل�ات ال �ت �ه��وي��د‪ ،‬وغ� ��زة واحل�صار‪،‬‬

‫والعملية ال�سلمية وملفات الت�سوية‪ ،‬والالجئون‬ ‫وح��ق ال�ع��ودة‪ ،‬وال�سيا�سة الأمريكية اخلارجية يف‬ ‫املنطقة‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وح� ��ول ه ��ذه امل� �ح ��اور ت�ن�ع�ق��د جم �م��وع��ة من‬ ‫جل�سات النقا�ش وور� �ش��ات العمل على م��دار �أيام‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال �ث�لاث��ة‪ ،‬و�س ُيختتم امل ��ؤمت��ر مبهرجان‬ ‫فني فلكلوري فل�سطيني بو�صالت �إن�شاد ودبكات‬ ‫وم�سرحيات ق�صرية‪ .‬وعلى هام�ش امل�ؤمتر �سيكون‬ ‫هناك ب��ازار يحوي م��واد ثقافية و�ألب�سة و�صورا‬ ‫وزخارف‪ .‬كما يحر�ص القائمون على امل�ؤمتر على‬ ‫تقدمي برامج خا�صة وموازية للنا�شئة والأطفال‪.‬‬ ‫و�سي�شهد امل��ؤمت��ر كذلك انعقاد اجتماع لـ"طلبة‬ ‫م��ن �أج��ل ال�ع��دال��ة يف فل�سطني" لتن�سيق العمل‬ ‫لفل�سطني يف اجلامعات الأمريكية‪.‬‬

‫حماكمة ثالثة �أمريكيني موقوفني يف �إيران يف ‪� 6‬شباط‬

‫املحادثات بني القوى الكربى و�إيران‬ ‫�ست�ست�أنف يف جنيف مطلع كانون الأول‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �ص��رح��ت وزي � ��رة خ��ارج �ي��ة االحت � ��اد الأوروب� � ��ي‬ ‫ك��اث��ري��ن �آ��ش�ت��ون �أم ����س الإث �ن�ين �أن امل�ف��او��ض��ات بني‬ ‫ط �ه��ران وال �ق��وى ال �ك�برى ح��ول ال�برن��ام��ج النووي‬ ‫الإي ��راين �ست�ست�أنف مطلع ك��ان��ون الأول يف جنيف‬ ‫على الأرجح‪.‬‬ ‫وقالت �آ�شتون �إن "جنيف تبدو املكان املرجح"‬ ‫ال�ستئناف املفاو�ضات يف اخلام�س من كانون الأول‪،‬‬ ‫م��و� �ض �ح��ة‪" :‬تلقيت ال �ك �ث�ير م��ن ال �ت ��أك �ي��دات غري‬ ‫الر�سمية‪ ،‬لكنني �أريد ت�أكيدا ر�سميا"‪.‬‬ ‫وكانت �إيران وجمموعة دول خم�سة زائد واحد‬ ‫(ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ورو� �س �ي��ا وال �� �ص�ين وبريطانيا‬ ‫وف��رن���س��ا و�أمل��ان �ي��ا) ق��د ات�ف�ق��ت ع�ل��ى �أن ت���س�ت��أن��ف يف‬ ‫اخلام�س من كانون الأول مباحثاتها ب�ش�أن الربنامج‬ ‫ال �ن��ووي الإي � ��راين ال �ت��ي ت��وق�ف��ت يف ت���ش��ري��ن الأول‬ ‫‪.2009‬‬ ‫لكن الدول ال�ست رف�ضت اقرتاحا �إيرانيا ب�إجراء‬ ‫املحادثات يف تركيا التي تعد حليفة لطهران يف هذا‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫واقرتحت هذه البلدان عقد جولة املحادثات يف‬ ‫�سوي�سرا �أو النم�سا‪ ،‬لكن طهران مل ت�صدر ردا على‬ ‫االقرتاح‪.‬‬ ‫ويختلف اجلانبان �أي�ضا على جدول �أعمال اللقاء‬ ‫الذي تريد القوى الكربى �أن يرتكز على كل جوانب‬ ‫الربنامج النووي الإي��راين‪ ،‬بينما ت�أمل طهران �أن‬ ‫يتناول ق�ضايا تتعلق ب��الأم��ن الإقليمي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫امتالك االحتالل الإ�سرائيلي �أ�سلحة نووية ح�سب‬ ‫اخلرباء الأجانب‪.‬‬

‫وقالت �آ�شتون‪" :‬بالن�سبة يل لب جدول الأعمال‬ ‫وا�� �ض ��ح‪ :‬ن �ح �ت��اج ل�ل�ح��دي��ث ع��ن ال� �ق ��درات يف جمال‬ ‫الأ�سلحة النووية‪ ،‬و�إجراء مناق�شة �صريحة وا�سعة يف‬ ‫هذا ال�ش�أن"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر مت حت��دي��د م��وع��د حماكمة‬ ‫ثالثة �أمريكيني متهمني بالتج�س�س يف �إي��ران‪� ،‬إثر‬ ‫توقيفهم يف ‪ 2009‬على احل��دود م��ع ال �ع��راق‪ ،‬ي��وم ‪6‬‬ ‫�شباط ‪ ،2011‬على ما �أعلن �أم�س الإثنني حماميهم‬ ‫م�سعود ال�شافعي‪.‬‬ ‫ومت ت�أجيل املحاكمة التي كانت مقررة يف الأ�صل‬ ‫يف ‪ 6‬ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬يف اللحظة الأخ�ي�رة م��ن قبل‬ ‫ال�سلطات الق�ضائية‪ ،‬حيث يبدو �أن �أجهزة الق�ضاء‬ ‫�أغفلت ا�ستدعاء �سارة �شورد وفق القانون‪ ،‬وهي ثالثة‬ ‫املوقوفني‪ ،‬وكان قد �أفرج عنها يف �أيلول بكفالة لدواع‬ ‫�صحية‪.‬‬ ‫وعادت �شورد (‪ 32‬عاما) �إىل الواليات املتحدة‪ ،‬يف‬ ‫حني ال يزال رفيقاها جو�ش فتال (‪ 28‬عاما)‪ ،‬و�شاين‬ ‫باور (‪ 28‬عاما) معتقلني يف �إيران‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن التهم املوجهة �إليهم مل تتغري وهي‬ ‫الدخول ب�شكل غري قانوين �إىل �إيران‪ ،‬والتج�س�س"‪.‬‬ ‫واع�ت�ق��ل ب��اور و� �ش��ورد وف�ت��ال يف ‪ 31‬مت��وز ‪2009‬‬ ‫بعدما دخلوا الأرا�ضي الإيرانية ب�شكل غري قانوين‬ ‫بح�سب �إيران‪ ،‬فيما كانوا يقومون بنزهة يف منطقة‬ ‫جبلية يف �إق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان ال �ع��راق‪ ،‬ح�ي��ث تتداخل‬ ‫احلدود بني �إيران والعراق‪.‬‬ ‫و�أك ��د املتهمون �أن�ه��م �ضلوا طريقهم‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫الق�ضاء الإيراين اتهمهم �إثر ذلك بالتج�س�س‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي تنفيه وا�شنطن التي طالبت م��رارا ب�إطالق‬ ‫�سراحهم‪.‬‬

‫منظمة العفو تدعو للإفراج عن �سعودي‬ ‫معتقل يف غوانتانامو يحمل �إقامة بريطانية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول �ي��ة �أم ����س الإثنني‬ ‫بريطانيا وال��والي��ات املتحدة �إىل "�إنهاء االعتقال‬ ‫التع�سفي" ل�سعودي‪ ،‬هو �آخر �شخ�ص يحمل �إقامة‬ ‫ب��ري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬م�ع�ت�ق��ل يف غ��وان �ت��ان��ام��و م �ن��ذ ثماين‬ ‫�سنوات‪ ،‬وطالبت "بالإفراج الفوري" عنه‪� ،‬أو �إجراء‬ ‫"حماكمة عادلة" له‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة املدافعة عن حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وم�ق��ره��ا يف ل�ن��دن‪" ،‬بالإفراج ال �ف��وري ع��ن �شاكر‬ ‫ع��ام��ر‪ ،‬وع��ودت��ه �إىل بريطانيا‪� ،‬إال �إذا ح�صل على‬ ‫حماكمة عادلة"‪.‬‬

‫وقالت مديرة منظمة العفو الدولية لربيطانيا‬ ‫ك��اي��ت �أل ��ن‪" :‬يف ظ��ل ع��دم ت��وج�ي��ه ت�ه��م �أو �إج ��راء‬ ‫حماكمة فعلية‪ ،‬يجب �أن يتفق (وزي��ر اخلارجية‬ ‫الربيطاين وليام) هيغ وال�سلطات الأمريكية على‬ ‫موعد للإفراج عن �شاكر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬حني ت�شتبه ال�سلطات ب�شخ�ص‬ ‫بتهمة الإره ��اب‪ ،‬يجب �أن توجه �إل�ي��ه التهم‪ ،‬و�أن‬ ‫تنظم له حماكمة عادلة"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬لي�س ف�ق��ط خ���س��ر ��ش��اك��ر حوايل‬ ‫ت�سع �سنوات من حياته يف ه��ذه الق�ضية احلزينة‬ ‫وامل�أ�ساوية‪ ،‬و�إمنا يقول �إىل جانب ذلك �إنه تعر�ض‬ ‫ل�ل�ت�ع��ذي��ب حت ��ت �أن� �ظ ��ار م �� �س ��ؤول�ي�ن بريطانيني‬ ‫عمليا"‪.‬‬

‫مقتل عريف لبناين يف هجوم على احلدود ال�سورية‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف� ��اد م���ص��در يف الأج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة �أن عريفا‬ ‫يف خم��اب��رات اجلي�ش اللبناين قتل �أم����س الإثنني‬ ‫بر�صا�ص مهاجمني فتحوا ال�ن��ار عليه م��ن �سيارة‬ ‫قرب احلدود ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر راف�ضا الك�شف عن ا�سمه للوكالة‬ ‫الفرن�سية �إن "العريف يو�سف يو�سف قتل بر�صا�ص‬ ‫مهاجمني مل ت�ع��رف ه��وي��ات�ه��م ك��ان��وا يف ��س�ي��ارة ال‬

‫حتمل لوحة ت�سجيل قرب مركز امل�صنع احلدودي‬ ‫هذا ال�صباح"‪.‬‬ ‫وك��ان العريف اللبناين متوجها �إىل عمله يف‬ ‫املركز احلدودي �شرق لبنان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أنه مت فتح حتقيق‪ ،‬لكن �أ�سباب‬ ‫ال�ه�ج��وم ت�ب��دو عمل ث ��أر �شخ�صي ب��دون �أي دوافع‬ ‫�سيا�سية‪.‬و�سبق �أن تعر�ض اجلي�ش اللبناين لعدة‬ ‫هجمات يف البقاع‪ ،‬الذي تعترب بع�ض مناطقه ملج�أ‬ ‫للمتطرفني واخلارجني عن القانون‪.‬‬

‫وي � �ق ��ول م �ن �� �س��ق ال �ب�رن ��ام ��ج‪ ،‬ال �� �س �ي��د عبد‬ ‫البا�سط زه��ور‪� ،‬إن ال�ه��دف م��ن عقد ه��ذا امل�ؤمتر‬ ‫هو "الدعوة لر�ص ال�صفوف‪ ،‬وتوحيد اجلهود‪،‬‬ ‫وترتيب الأولويات‪ ،‬من �أجل تر�شيد وقيادة العمل‬ ‫لفل�سطني على ال�ساحة الأمريكية‪ ،‬واالنتقال به‬ ‫�إىل ميادين و�ساحات متقدمة"‪ .‬وي�ضيف زهور‪:‬‬ ‫"ال ينبغي مل�ؤ�س�سات اجلالية والعاملني لهذه‬ ‫الق�ضية املباركة �أن تظل على هام�ش احلدث‪ ،‬فقد‬ ‫�آن الأوان ل�صناعة احلدث والت�أثري يف جمرياته‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن ظللنا ع �ق��وداً ن�ت��أث��ر ب��احل��دث ونت�صرف‬ ‫ك��ردات فعل له"‪ .‬ه��ذا وي�ست�ضيف امل��ؤمت��ر لهذا‬ ‫العام جمموعة من ال�ضيوف من الداخل الأمريكي‬ ‫ومن اخل��ارج‪ ،‬وعلى ر�أ�س القائمة الفنان ال�سوري‬ ‫�سامر امل���ص��ري‪ ،‬وال��دك�ت��ور م�صطفى الربغوثي‪،‬‬

‫والدكتور حامت بازيان رئي�س امل�ؤ�س�سة‪ ،‬والدكتور‬ ‫�آغا �سعيد‪ ،‬وال�سفري الأمريكي ال�سابق �إدوارد بك‪،‬‬ ‫واملدير التنفيذي لـمجل�س العالقات الأمريكية‬ ‫الإ�سالمية "كري"‪ ،‬الأ�ستاذ نهاد عو�ض‪ ،‬واملحامي‬ ‫والنا�شط املعروف عثمان عطا‪ ،‬ورئي�سة "جمل�س‬ ‫ال�ع�لاق��ات القومية الأمريكية"‪� ،‬ألي�سون ويري‪،‬‬ ‫وال�شيخ الدكتور حممد القطناين‪ ،‬وال�شيخ حممد‬ ‫مو�سى‪ ،‬وال�شيخ حممد احلايك‪ ،‬وحمرر �صحيفة‬ ‫امليزان الأ�ستاذ �أ�سامة �أبو ار�شيد‪ ،‬والأ�ستاذ رفيق‬ ‫جابر‪ ،‬والإعالمية كري�سنت �شرم�سكي‪ ،‬والدكتور‬ ‫تي�سري ج�ب��ارة‪ ،‬والدكتور عبد احلميد �أب��و �صيام‬ ‫و�آخرون‪.‬‬

‫ملزيد من املعلومات يُرجى زيارة موقعنا‪www. :‬‬ ‫‪ampalestine.org‬‬

‫مقتل �شرطي وجرح �ضابط‬ ‫ا�ستخبارات رو�سية يف القوقاز‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت وك ��االت الأن �ب��اء الرو�سية �أم����س الإث �ن�ين مقتل �شرطي‬ ‫بالر�صا�ص يف كاباردينو بالكاريا‪ ،‬وج��رح �ضابط يف اال�ستخبارات‬ ‫الرو�سية يف انفجار �سيارته يف داغ�ستان‪ ،‬اجلمهوريتان الواقعتان يف‬ ‫القوقاز الذي ي�شهد متردا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �إيتار تا�س عن م�صدر يف النيابة املحلية �أن ال�شرطي‬ ‫ك��ان يف مكتبه يف نالت�شيك عا�صمة كاباردينو بالكاريا عندما قتله‬ ‫بالر�صا�ص م�ساء الأحد �شخ�ص مل تعرف هويته‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬نقل اللفتنانت كولونيل يف اال�ستخبارات �سعيد‬ ‫حممدوف �إىل امل�ست�شفى �إثر �إ�صابته بجروح يف انفجار �سيارته التي‬ ‫جرى تلغيمها‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار يف كارابوداخكنت يف داغ�ستان اجلمهورية املجاورة‬ ‫لل�شي�شان يف منطقة القوقاز‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�را �سبب �إط�لاق ن��ار على كني�سة من قاذفة �صواريخ ليل‬ ‫الأحد الإثنني �أ�ضرارا طفيفة‪ ،‬ح�سب �إنرتفاك�س‪.‬‬

‫تركيا وم�صر توقعان اتفاقا للتعاون الإ�سرتاتيجي‬

‫�أوغلو يبحث مع متكي وجليلي الربنامج النووي الإيراين ودرع الناتو‬ ‫انقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بحث وزي��ر اخلارجية الرتكي �أحمد‬ ‫داوود �أوغلو مع نظريه الإيراين منو�شهر‬ ‫م�ت�ك��ي و�أم �ي��ن امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى للأمن‬ ‫ال�ق��وم��ي الإي� ��راين �سعيد جليلي هاتفياً‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج ال� �ن ��ووي الإي � � ��راين وم�شروع‬ ‫ال��درع ال�صاروخي حللف �شمال الأطل�سي‬ ‫(الناتو) الذي جرى تبنيه يف قمة احللف‬ ‫التي عقدت م�ؤخراً يف ل�شبونة‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت وك��ال��ة �أن �ب ��اء (الأن��ا� �ض��ول)‬ ‫ال�ترك�ي��ة ام����س الإث �ن�ين �أن �أوغ �ل��و ناق�ش‬ ‫الأح� � � ��د ع �ب�ر ال� �ه ��ات ��ف م� ��ع امل �� �س ��ؤول�ي�ن‬ ‫الإي��ران �ي�ين ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي لطهران‪،‬‬ ‫وم�شروع الدرع ال�صاروخي للناتو‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ع ��ن دب �ل��وم��ا� �س �ي�ين رف�ضوا‬ ‫ال� �ك� ��� �ش ��ف ع � ��ن �أ�� �س� �م ��ائ� �ه ��م �أن �أوغ � �ل� ��و‬ ‫وامل �� �س ��ؤول�ين الإي��ران �ي�ي�ن ق� ّي�م��وا الو�ضع‬ ‫الأخري للمفاو�ضات بني �إي��ران ودول ‪1+5‬‬ ‫(الدول دائمة الع�ضوية يف جمل�س الأمن‬ ‫و�أملانيا)‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ال��وك��ال��ة �أن م�ت�ك��ي وجليلي‬ ‫رح�ب��ا باملقاربة ال�ترك�ي��ة يف قمة ل�شبونة‬ ‫وعربا عن تقديرهما لأوغلو‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر �أعلنت تركيا �أم�س‬ ‫الإثنني �أنها اتفقت مع م�صر على �إن�شاء‬ ‫جم�ل����س �أع �ل��ى ل�ل�ت�ع��اون الإ�سرتاتيجي؛‬ ‫بهدف تعزيز العالقات ال�سيا�سية والتعاون‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫اوغلو وابو الغيط خالل م�ؤمتر �صحفي �أم�س يف انقرة‬

‫وق��ال �أحمد �أوغلو بعد مباحثات مع‬ ‫نظريه امل�صري �أحمد �أبو الغيط‪" :‬نتطلع‬ ‫�إىل ت��وق�ي��ع االت �ف��اق‪ ،‬وع�ق��د �أول اجتماع‬ ‫للمجل�س عندما يزور رئي�س وزرائنا طيب‬ ‫�أردوغان م�صر خالل ال�شهور القادمة"‪.‬‬ ‫وي�ضم املجل�س رئي�سي وزراء البلدين‬ ‫وعددا من ال��وزراء‪ ،‬وت�صف تركيا املجل�س‬

‫ب�أنه يعمل كمجل�س وزراء م�شرتك‪.‬‬ ‫وبهدف تعزيز مكانتها وقعت تركيا‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات م�شابهة م��ع ك��ل م��ن اليونان‬ ‫و�سوريا والعراق‪.‬‬ ‫وو��ص��ف �أب��و الغيط االت�ف��اق�ي��ة ب�أنها‬ ‫خ �ط��وة ب �ن��اءة‪ ،‬وق� ��ال‪�" :‬أمتنى �أن تنقل‬ ‫العالقات بني البلدين لأعلى م�ستوى"‪.‬‬

‫وق��ال ال��وزي��ران �إنهما ناق�شا اجلهود‬ ‫الدولية ال�ستئناف مفاو�ضات ال�سالم بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني وبرنامج‬ ‫�إي � � ��ران ال � �ن ��ووي وال� �ت� �ط ��ورات يف لبنان‬ ‫والعراق‪ .‬وغادر �أبو الغيط الإثنني �أنقرة‬ ‫ب�ع��د �أن �أن �ه��ى زي� ��ارة مل ��دة ي��وم�ين التقى‬ ‫خاللها �أردوغان والرئي�س عبد اهلل غول‪.‬‬

‫غ�ضب يف وا�شنطن و�سي�ؤول وطوكيو بعد‬ ‫الك�شف عن من�ش�أة نووية متطورة يف كوريا ال�شمالية‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أث� ��ار ك���ش��ف ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة لعامل‬ ‫�أم��ري �ك��ي ع��ن وج ��ود م�صنع ق�ي��د العمل‬ ‫لتخ�صيب اليورانيوم‪ ،‬ما ميكن �أن يخولها‬ ‫�صنع قنبلة نووية ثانية‪ ،‬موجة ردود فعل‬ ‫غا�ضبة �أم�س الإثنني يف وا�شنطن و�سي�ؤول‬ ‫وطوكيو‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ك � �ب� ��ار م� � ��� � �س� � ��ؤويل ال� ��دف� ��اع‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ون �إن امل�صنع ميكن �أن يعطي‬ ‫ال��دول��ة ال�شيوعية �إمكانية �صنع �أ�سلحة‬ ‫نووية �إ�ضافية‪ ،‬فيما اعتربت اليابان ذلك‬ ‫�أمرا "غري مقبول على الإطالق"‪ ،‬وعربت‬ ‫كوريا اجلنوبية "عن قلق عميق"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل�ب�ع��وث الأم��ري�ك��ي اخلا�ص‬ ‫املكلف بامللف ال �ك��وري ال�شمايل �ستيفن‬ ‫بو�سوورث �أم�س الإثنني �أن املن�ش�أة النووية‬ ‫ال�ك��وري��ة ال�شمالية اجل��دي��دة املخ�ص�صة‬ ‫لتخ�صيب اليورانيوم تعترب "م�ؤ�سفة"‪،‬‬ ‫لكنها ال ت�شكل "�أزمة"‪.‬‬ ‫و�أدىل بت�صريحاته �أث �ن��اء توقفه يف‬ ‫� �س �ي ��ؤول يف ط��ري�ق��ه �إىل ال �ي��اب��ان‪ ،‬وترك‬ ‫ال �ب��اب م�ف�ت��وح��ا �أم � ��ام �إج � ��راء ح� ��وار مع‬ ‫الدولة ال�شيوعية‪.‬‬

‫ويقوم بو�سوورث الذي يزور ال�صني‬ ‫بعد طوكيو‪ ،‬بجولة على ال��دول امل�شاركة‬ ‫يف املحادثات ال�سدا�سية الهادفة �إىل نزع‬ ‫�أ�سلحة كوريا ال�شمالية النووية التي ت�ضم‬ ‫ال�ك��وري�ت�ين ورو� �س �ي��ا وال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫واليابان وال�صني‪.‬‬ ‫وبد�أت ردود الفعل ت�صدر بعدما ك�شف‬ ‫ع��امل �أم��ري�ك��ي �أن��ه ق��ام بجولة يف م�صنع‬ ‫ح��دي��ث وج��دي��د لتخ�صيب اليورانيوم‬ ‫جمهز ب�ح��وايل �أل��ف جهاز ط��رد مركزي‬ ‫على الأقل يف ‪ 12‬ت�شرين الثاين يف جممع‬ ‫يونغبيون النووي يف كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وقد ك�شف العامل الأمريكي �سيغفريد‬ ‫هيكر يف نهاية الأ�سبوع �أنه قام بجولة يف‬ ‫م�صنع حديث جديد لتخ�صيب اليورانيوم‬ ‫جم �ه��ز ب ��أل��ف ج �ه��از ط ��رد م��رك��زي على‬ ‫الأق� ��ل‪ ،‬يف ‪ 12‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين يف جممع‬ ‫يونغبيون النووي‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "نيويورك تاميز"‬ ‫ال���س�ب��ت ع��ن ال �ع��امل الأ� �س �ت��اذ يف جامعة‬ ‫�ستانفورد قوله �إن��ه "ده�ش" �أم��ام تطور‬ ‫املن�ش�أة التي ت�ضم مئات من �أجهزة الطرد‬ ‫املركزي املركبة وامل�شغلة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫�أبلغ البيت الأبي�ض مبا �شاهده قبل �أيام‬

‫�إثر عودته من بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫وكتب هيكر‪" :‬بدال من ر�ؤي��ة بع�ض‬ ‫�أج �ه��زة ال �ط��رد امل��رك��زي ال���ص�غ�يرة‪ ،‬التي‬ ‫�أعتقد �أنها موجودة يف كوريا ال�شمالية‪،‬‬ ‫ر�أينا م�صنع �أجهزة طرد مركزي حديثا‬ ‫ونظيفا"‪.‬‬ ‫وق��ال هيكر �إن مر�شديه �أبلغوه عن‬ ‫وج� ��ود �أل �ف��ي ج �ه��از ط ��رد م��رك��زي تنتج‬ ‫يورانيوم �ضعيف التخ�صيب؛ للم�ساهمة‬ ‫يف �إن �ت��اج ال �ط��اق��ة مل�ف��اع��ل ط��اق��ة نووية‪،‬‬ ‫و�شددوا على �أنها موجهة لربنامج مدين‬ ‫لإنتاج الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وق��ال قائد �أرك��ان اجلي�ش الأمريكي‬ ‫الأم�ي�رال مايكل م��ول��ن ل�شبكة "�آي بي‬ ‫�سي" �إن االفرتا�ض هو "�أنهم يوا�صلون‬ ‫امل �� �ض��ي يف اجت� ��اه � �ص �ن��ع �أ� �س �ل �ح��ة نووية‬ ‫�إ�ضافية"‪.‬‬ ‫من جهته قال وزير الدفاع الأمريكي‬ ‫روب ��رت غيت�س يف بوليفيا �إن "م�صنعا‬ ‫لتخ�صيب اليورانيوم كهذا‪� ،‬إذا افرت�ضنا‬ ‫�أنه فعال كما يقولون‪ ،‬يعطيهم بالت�أكيد‬ ‫القدرة على �صنع �سالح نووي"‪.‬‬ ‫ويف طوكيو قال الناطق با�سم احلكومة‬ ‫اليابانية يو�شيتو �سنغوكو لل�صحافيني �إن‬

‫"تطور كوريا ال�شمالية نوويا غري مقبول‬ ‫على الإطالق من وجهة نظر �أمن اليابان‬ ‫وال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سنوا�صل بذل جهود كربى‬ ‫يف اجت ��اه تعليق ت�ط��ور ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫ال �ن��ووي ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وكوريا اجلنوبية وال�صني"‪.‬‬ ‫ويف �سي�ؤول قال وزير الدفاع الكوري‬ ‫اجل �ن��وب��ي ك �ي��م ت ��اي‪-‬ي ��ون ��غ ل �ل�برمل��ان �إن‬ ‫� �س �ي ��ؤول ووا� �ش �ن �ط��ن ت �ت �� �ش��اط��ران "قلقا‬ ‫عميقا" �إزاء هذه امل�سالة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ك��وري��ا ال�شمالية التي �أجرت‬ ‫جت��رب �ت�ي�ن ن��ووي �ت�ي�ن ق ��د ان �� �س �ح �ب��ت من‬ ‫املحادثات ال�سدا�سية يف ‪.2009‬‬ ‫و�أعلن النظام الكوري ال�شمايل �أي�ضا‬ ‫ال�سنة املا�ضية �أنه �سيعيد ت�شغيل جممع‬ ‫ي��ون�غ�ب�ي��ون خ ��ارج ال�ع��ا��ص�م����ة ب�ي��ون��غ يانغ‬ ‫ب�ع��دم��ا ف��ر��ض��ت الأمم امل �ت �ح��دة عقوبات‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وقال هيكر �إن علماء كوريني �شماليني‬ ‫�أبلغوه �أن �أع�م��ال البناء يف املن�ش�أة بد�أت‬ ‫يف ني�سان ‪ ،2009‬يف نف�س ال�شهر الذي‬ ‫ان�سحبت فيه بيونغ يانغ م��ن املحادثات‬ ‫ال�سدا�سية‪ ،‬وا�ستكملت قبل �أيام‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫الوطن �أولوية‬ ‫عند احلركة‬ ‫الإ�سالمية‬

‫على المأل‬

‫تدرك احلركة الإ�سالمية التي تبدو‬ ‫اليوم �أكرث متا�سكا من �أي وقت م�ضى‪ ،‬ب�أن‬ ‫الأزم��ة التي مير بها الأردن لي�ست �إال‬ ‫تعميما مي�س اجلميع دون ا�ستثناء (هي‬ ‫�أزمتنا جميعا)‪.‬‬ ‫وت���درك كذلك رغ��م �أج���واء القلق‬ ‫وال��ت�����ش��ا�ؤم ال��ت��ي ت�سربت ب��غ��زارة غري‬ ‫معهودة �إىل كافة ال��ق��وى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة منها وغ�ير امل��ع��ار���ض��ة‪� ،‬أنها‬ ‫�ستكون على املوعد و�ستقوم مب�س�ؤولياتها‬ ‫الوطنية التي انبثقت على ال��دوام من‬ ‫قيمها النابعة من الإ�سالم العظيم‪.‬‬ ‫ق��ي��ادات احل��رك��ة‪ ،‬ال��ذي��ن منحوين‬ ‫فر�صة لقائهم و�سماعهم يف الندوة‬ ‫التي عقدها منتدى ال�سبيل الإعالمي‬ ‫لبحث م�ستقبل امل�شهد ال�سيا�سي ما بعد‬ ‫انتخابات ‪ ،2010‬هذه القيادات الواعية‬ ‫عربت وب�صدق وطني مو�ضوعي عن قلق‬ ‫عميق على امل�ستقبل الوطني بكافة‬ ‫م�ستوياته وقطاعاته‪.‬‬ ‫وحتى ال �أ�صادر احلقيقة والو�صف‬ ‫الدقيق‪ ،‬فقيادات احل��رك��ة على تنوع‬ ‫�سماتهم ومواقعهم‪ ،‬ي�ساورهم جميعا‬ ‫هم على الوطن وقلق ال‬ ‫ودون ا�ستثناء ٌّ‬ ‫يخلو من الت�شا�ؤم وغ�ضب هلل وللوطن‬ ‫على امل�آالت التي و�صل لها م�شهدنا وعلى‬ ‫منحناه املتجه للأ�سفل دون رادع يذكر‪.‬‬ ‫م��ق��اب��ل ذل���ك ورغ��م��ا ع��ن��ه‪ ،‬تبقى‬ ‫احل��رك��ة �سيا�سية بامتياز‪ ،‬فهي حني‬ ‫ق��ررت املقاطعة‪� ،‬أرادت من وراء ذلك‬ ‫قرع اجلر�س �أو على حد تعبري ارحيل‬

‫تحليل‬

‫الغرايبة "رمي حجر يف املاء الراكد"‪،‬‬ ‫وه��ي قانعة �أن مقاطعتها ك��ان��ت فعال‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬و�أنها عازمة على �إكمال م�شوار‬ ‫املقاطعة من باب ال�سيا�سة �أي�ضا‪.‬‬ ‫احلركة ت�ؤمن ب�أن م�ؤ�س�سة الربملان‬ ‫التي قاطعتها �ستم�ضي يف طريقها‪ ،‬و�أن‬ ‫احلكومات �ستبقى كما هي يف �صحراء‬ ‫التيه تتخبط ومتنع الإ�صالح وتتحايل‬ ‫على القوانني ومواد الد�ستور‪.‬‬ ‫ل��ك��ن م��ا مل�سته م��ن ك�ل�ام وم�شاعر‬ ‫القيادات االخوانية‪� ،‬أنهم �سيولون كل‬ ‫اهتمامهم حلال الوطن و�أمنه وتنميته‬ ‫وا�ستقراره ووحدته‪ ،‬و�أن تناق�ضهم مع‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات لن يكون �إال حتت الت�أطري‬ ‫العام للم�صلحة الوطنية التي ت�شوبها‬ ‫اليوم ت�سا�ؤالت كثرية ومريرة‪.‬‬ ‫احلركة وا�ضحة يف طرحها اليوم‬ ‫وحم���ددة‪ ،‬فهي تريد الإ���ص�لاح بكافة‬ ‫�أ�شكاله‪ ،‬ومت��د يدها لأي ك��ان من �أجل‬ ‫ذلك‪ ،‬وهي تريد �أن ُيحرتم النا�س و�أن‬ ‫يكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وهي �أي�ضا‬ ‫متلك لذلك تف�صيالت وبرامج ور�ؤى لن‬ ‫متل من عر�ضها والن�ضال لأجلها لأنها‬ ‫تعرف ما يحيق بالوطن من حتديات وما‬ ‫يحتاجه �أي�ضا ملواجهة �أزمته‪.‬‬ ‫احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة ال��ي��وم متثل‬ ‫حامال مو�ضوعيا لأف��ق النجاة‪ ،‬ون�أمل‬ ‫من �صانع القرار يف ظل ما يجري على‬ ‫م�شهدنا من ت�شوهات �أن ينتبه جلر�س‬ ‫الإخ���وان فلعل ال��ط��ارق يحمل ح�لا �أو‬ ‫يحمل مفتاحا‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫�أوباما ي�ست�أ�سد‬ ‫لتمزيق ال�سودان‬ ‫املح�صلة العا ّمة ل�سيا�سات الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما مع نهاية‬ ‫أوليي كانت الف�شل‪� ،‬أو يف الأقل عدم النجاح وال��دوران يف‬ ‫ال�سنتني ال نْ‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬داخلي ًا جاءت نتائج الإنتخابات الن�صفية للكونغر�س لت�شهد‬ ‫على انخفا�ض �شعبيته وعلى هزمية قا�سية ُمن َِي بها حزبه الدميقراطي‬ ‫ال �سيما حني َف َقدَ الأغلبية يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وو�صل الأمر يف تقديرات الكثريين من اخلرباء يف الو�ضع الأمريكي‬ ‫الداخلي �إىل توقع �سقوطه يف االنتخابات الرئا�سية القادمة‪ .‬فم�شروعه‬ ‫لل�ضمان ال�صحي �أثبت �أنه حمدود الأثر‪ ،‬وقد جاءت دعايته �أكرب من‬ ‫فعله‪ ،‬وهو ما عك�س نف�سه على االنتخابات و�إن كانت املراوحة يف املكان‬ ‫بالن�سبة �إىل الأزمة االقت�صادية هي التي لعبت الدور الأكرب يف نتائج‬ ‫تلك االنتخابات‪.‬‬ ‫�صرح ب�أن �أوباما َف َقدَ‬ ‫كولن باول وزير اخلارجية الأمريكي ال�سابق ّ‬ ‫الرتكيز و�أ�ساء حتديد �أولويات �سيا�ساته الداخلية‪� ،‬إذ كان عليه �أن‬ ‫يعطي الأولوية ملعاجلة الأزمة املالية‪ -‬االقت�صادية‪.‬‬ ‫الطاقم اال�ست�شاري والتنفيذي ال��ذي عمل معه خالل ال�سنتني‬ ‫املا�ضيتني يعي�ش حالة ارتباك‪ ،‬وعدم يقني‪ ،‬بدليل ما ُقدِّ م من ا�ستقاالت‬ ‫يف بع�ض املواقع الرئي�سة‪ .‬ولكن الأه��م كون مبعوثه اخلا�ص جورج‬ ‫ميت�شل يف حالة �ضياع ويته ّي�أ لالعتزال‪ .‬فقد جاء بجورج ميت�شل ليحقق‬ ‫له �إجن��از ًا مدو ّي ًا يف م�سار الت�سوية ال�سيا�سية وال �سيما على امل�ستوى‬ ‫الفل�سطيني �أو ًال‪ .‬ولكن تبينّ �أن �أوباما كان �ضعيف ًا �أمام نتنياهو واللوبي‬ ‫اليهودي الأمريكي بدليل تراجعه امل�ست ّمر يف مو�ضوع اال�ستيطان‪ .‬فقد‬ ‫تراجع عن م�شروعه الأول‪ ،‬ثم الثاين البديل‪ ،‬ثم الثالث البديل‪.‬‬ ‫وكان ذلك فقط من �أجل �إطالق املفاو�ضات‪ .‬والآن انتهى به الأمر �إىل‬ ‫تلبية طلب اللوبي اليهودي الأمريكي يف عدم التقدّ م ب� ّأي م�شروع قبل‬ ‫�أن يتفاهم مع نتنياهو عليه �أو ًال‪ .‬وهو ما فعله خالل الأ�سابيع الأربعة‬ ‫الفائتة حني دارت املفاو�ضات ثنائي ًا بني �إدارته وحكومة نتنياهو‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك �أر�سل مبعوث من الدرجة الثانية ليطرح ما اتفق عليه �أوباما‪-‬‬ ‫نتنياهو على حممود عبا�س‪.‬‬ ‫ومن هنا ميكن القول �إن وجود جورج ميت�شل‪ ،‬فقدَ معناه‪� ،‬أو الغاية‬ ‫الأ�سا�سية منه‪ .‬فهذه املهمة ميكن �أن يقوم بها �أي موظف يف وزارة‬ ‫اخلارجية‪ .‬ما يفرت�ض ا�ستقالته‪ .‬و�إذا مل يحدث ف�سيكون لدواع خارج‬ ‫ال�سبب الذي جاء به �أ�ص ًال‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬أما على م�ستوى املحاور الأخرى يف العالقات مع رو�سيا وال�صني‬ ‫و�أوروب��ا‪� ،‬أو يف التعاطي مع الورطات الع�سكرية الأمريكية يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان وباك�ستان ف�أوباما و�إدارته يف حالة تخ ّبط وعدم قدرة على‬ ‫�إنفاذ ولو اجلزء الي�سري من الأهداف الأمريكية‪ .‬وهو احلا�صل �أي�ض ًا يف‬ ‫التعاطي مع جمموعة الع�شرين للخروج من الأزمة املالية‪-‬االقت�صادية‬ ‫العاملية‪ ،‬ناهيك عن الف�شل القادم للهجمة الأمريكية يف لبنان‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬املكان الوحيد الذي يتن ّمر فيه �أوباما وي�ست�أ�سد هو م�شروعه‬ ‫لتمزيق ال�سودان مبتدئ ًا باجلنوب و�أبيي لينتقل بعد ذلك �إىل دارفور‬ ‫وكردفان �صعد ًا �إىل الهدف الأمريكي‪-‬ال�صهيوين الأول وهو متزيق م�صر‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫�إذا كان ث ّمة اعرتاف ب�أن م�شروع ال�شرق الأو�سط الكبري قد ف�شل‬ ‫�إ ّال بحدود الآث��ار املد ّمرة التي جنمت عن احتالل العراق من جهة‬ ‫تفجر االنق�سامات الداخلية والفنت الدينية (االع��ت��داءات امل�شينة‬ ‫ّ‬ ‫على امل�سيحيني)‪ ،‬والطائفية بني ال�شيعة وال�سنة‪ ،‬والإثنية بني الكرد‬ ‫والعرب‪ .‬ولكن امل�شروع نف�سه راح يعمل على جبهة ال�سودان وبدرجة‬ ‫عالية من االخرتاق‪.‬‬ ‫لقد و�صلت الوقاحة يف الك�شف عن ال�سيا�سات الأمريكية القذرة يف‬ ‫متزيق ال�سودان �أن �أعلنت هيالري كلينتون وزيرة اخلارجية الأمريكية‬ ‫يف ‪� 2010 /11 /16‬أن �أمام حكومة ال�سودان �إغراءات �أمريكية كبرية‬ ‫�إذا ما �س ّهلت اال�ستفتاء‪ ،‬مبا يحقق ف�صل اجلنوب و�أبيي عن ال�شمال‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك رفع ا�سم ال�سودان عن قائمة دعم الإرهاب‪ ،‬و�إلغاء العقوبات‪،‬‬ ‫مع �إ�شارة مبطنة ب�إنهاء مو�ضوع املحكمة اجلنائية‪ ،‬ف�ض ًال عن تقدمي‬ ‫"م�ساعدات" مالية‪.‬‬ ‫وال�����س ��ؤال الآن‪ :‬مل���اذا ال ت��وج��د كلمة �أخ� ّ‬ ‫��ف م��ن "وقاحة" يف‬ ‫و�صف ت�صريحات هيالري كلينتون ح��ول الإغ����راءات؟ ومل��اذا و�صف‬ ‫الإ�سرتاتيجية الأمريكية بالقذرة يف ال�سودان؟ فبالن�سبة للأوىل‪ ،‬هل‬ ‫هنالك ما هو �أقبح من �أن تعرتف هيالري كلينتون ب�أن �إدراج ال�سودان‬ ‫يف قائمة دعم الإرهاب‪ ،‬وب�أن قرارات العقوبات ثم املحكمة اجلنائية‬ ‫واتهامها عمر الب�شري الرئي�س ال�سوداين مل يكن له من هدف عملي ًا غري‬ ‫فق�صة‬ ‫ا�ستخدامه لإخ�ضاع احلكومة ال�سودانية ومتزيق ال�سودان‪ّ .‬‬ ‫قوائم الإره��اب والعقوبات واملحاكم الدولية م�س ّي ّ�سة من �أولها �إىل‬ ‫�آخرها‪ ،‬ومطروحة للمقاي�ضة وغري مق�صودة لذاتها‪ .‬وهذا ما يك�شفه‬ ‫خطاب هيالري كلينتون يف جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫�أما كلمة (ق��ذرة) فال�سبب يف ا�ستخدامها يعود �إىل هدف متزيق‬ ‫ال�سودان لي�س على م�ستوى جنوب و�شمال فح�سب‪ ،‬و�إمنا على م�ستوى‬ ‫�أكرب �أي�ض ًا‪ .‬فال�سودان بعد جتزئته لن تقوم له قائمة‪ ،‬و�سي�صبح عدد من‬ ‫دويالته مراكز لل�صهيونية والعمالة لأمريكا‪ ،‬بال�ضرورة‪� ،‬إن مل يكن ذلك‬ ‫ينجرون �إىل طريق �إقامة دويالت‬ ‫من خالل الوعي امل�سبق‪ ،‬من قِ َبل من‬ ‫ّ‬ ‫على ح�ساب وحدة قطرهم وبلدهم‪� .‬إن �إقامة الدويالت الف�سيف�سائية‬ ‫هي الرتبة الأمثل لتفجري ال�صراعات الداخلية والإنق�سامات والفنت‪،‬‬ ‫وه��ي امل��ج��ال الأف�ضل ل�لاخ�تراق ال�صهيوين وال��ت��ح� ّول �إىل م�ستنقع‬ ‫ُينبت الأوبئة‪ .‬وذلك باحلتم وال�ضرورة ب�سبب احلاجة �إىل احلماية‬ ‫اخلارجية كما احل��اج��ة �إىل اال�ستقواء على "�أعداء الداخل" �أو‬ ‫"الأعداء" املجاورين‪.‬‬ ‫�إن ما يجب �أن ي�صبح‪ ،‬وبال تر ّدد‪� ،‬أو �أوهام‪ ،‬هو �أن اخلطة الأمريكية‬ ‫لل�سودان لن تقت�صر على ف�صل اجلنوب و�أبيي عن �شماله‪ ،‬و�أنها �ستمتدّ‬ ‫�شرق ًا وغرب ًا‪ .‬بل �ست�صعد �شما ًال لت�ضرب م�صر نف�سها‪ .‬و�ستعود �شظاياها‬ ‫العربيي كذلك‪.‬‬ ‫لرتتدّ على عدد من بلدان املغرب وامل�شرق‬ ‫نْ‬ ‫من هذا الوعي يجب ���أن يبد�أ الر ّد �سوداني ًا وعربي ًا و�إ�سالمي ًا على‬ ‫�أوباما و�إدارته و�سيا�ساتهما يف ال�سودان‪ ،‬فال ُي�سمح لهما باال�ستفراد به‪،‬‬ ‫وهذا ممكن �إذا ما �أدخلنا يف احل�ساب تدهور الو�ضع الأمريكي يف كل‬ ‫اجلبهات واملجاالت‪ .‬فحرامٌ �أن ال يلقى امل�صري نف�سه يف ق�ضية ال�سودان‪.‬‬

‫طريان‬ ‫احلكومة‬ ‫والتوقف‬ ‫املفاجئ‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫احلديث عن احلاجة وال�ضرورة حلكومة انقاذ وطني‬ ‫ينطلق الآن �أمام التعديل املنوي �إحداثه على احلكومة‪،‬‬ ‫ومثله احل��دي��ث ع��ن حكومة وح��دة وطنية‪ ،‬ومثل هذا‬ ‫الواقع يدفع للت�سا�ؤل عن ماهية احلكومة احلالية طاملا‬ ‫�أنها لي�ست هذه وال هي تلك‪.‬‬ ‫يرافق احلديث عن احلكومة املطلوبة حراك وطني‬ ‫يف �صفوف فريق املعار�ضة‪ ،‬جوهره ت�شكيل جبهة وطنية‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬تكون مو�سعة بقدر �أكرب نطاق ممكن‪ ،‬وهذا �أمر‬ ‫ال ينبغي �أن تخف حدته �أو تتباط�أ �سرعته �إذا ما كان‬ ‫احلديث عن حكومات انقاذ ووحدة جدي ًا‪ ،‬و�أ�سا�سه برامج‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬ومنطلق ًا من قناعات را�سخة ب�ضرورة التغيري‬ ‫والإ�صالح ال�سيا�سي احلقيقي‪.‬‬ ‫فريق احلكومة‪ ،‬ومعه اجلهات الر�سمية الداعمة‬ ‫واملوالية‪ ،‬وغريهم ممن يتفقون مع ال�سيا�سات احلكومية‬ ‫ي�شكلون يف واقع الأمر اجلانب الأكرث قوة يف جممل امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي املحلي‪ ،‬وهم يتحكمون مبجمل مقدرات و�أدوات‬ ‫الدولة وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وذلك بحكم الرتكيب العام لل�سلطة‪،‬‬ ‫ومنطية العمل احلكومي و�آليات ت�شكيل واختيار رئي�س‬ ‫احلكومة والوزراء وتوزيع املنا�صب العليا‪.‬‬ ‫باملقابل ف�إن فريق املعار�ضة‪ ،‬و�إن كان موحد ًا‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يواجه عقبات حتد من حركته‪� ،‬إذ الإق�صاء والإبعاد‬ ‫واملحا�صرة جتعله �أقل ت�أثري ًا وفع ًال‪ ،‬ويف بع�ض الأحايني‬ ‫معزو ًال‪ ،‬وذلك على �صعد توليه منا�صب القرار‪ ،‬و�إ�شراكه‬ ‫يف �إدارة الدولة‪ ..‬والأم��ر �إذ يرتكه معتمد ًا على ح�ضور‬ ‫يف الأو���س��اط ال�شعبية والنخب ال�سيا�سية والثقافية‬ ‫واالجتماعية ف�إنه يزيد من حجم اجلهد املطلوب الذي‬ ‫يواجه بعقبات ذاتية غري العقبات واملعيقات الر�سمية‪،‬‬ ‫والتي منها الإمكانيات املالية و�أدوات العمل‪ ،‬حيث االعتماد‬ ‫على الإمكانيات اخلا�صة املتوا�ضعة ي�سود ويحكم جممل‬ ‫الأداء وي�ؤثر عليه‪.‬‬ ‫عندما نكون على �أر���ض الواقع فريقني‪ ،‬ويعلم كل‬ ‫طرف عن وجود الآخر‪ ،‬و�أن فروقات �سيا�سية واقت�صادية‬

‫وفكرية متيز بينهما‪ .‬ف�إن احلقيقة تتمثل بوجود حكم‬ ‫و�سلطة‪ ،‬يقابلهما معار�ضة‪ ،‬ولي�س الأمر والء وانتماء �أو‬ ‫عدمه غري �أن ا�ستغالل املعادلة باملقلوب من فريق احلكم‪،‬‬ ‫�إمن��ا ي�ستهدف تعزيز الإق�صاء والإبعاد ومنع امل�شاركة‬ ‫بحجة �أن ال��والء واالنتماء حم�صور به‪ ،‬علم ًا �أن واقع‬ ‫ال�شعب كله‪ ،‬وبكافة �أطيافه‪ ،‬يقع يف هذه الدائرة‪ ،‬فلي�س‬ ‫هناك من هو منتم للوطن و�آخر غري ذلك‪ .‬والعمل من هذه‬ ‫الدائرة يفر�ض فر�ض ًا معادلة احلكم واملعار�ضة‪ ،‬وهي التي‬ ‫حتتاج �إىل رعاية‪ ،‬و�إ�صالح دميقراطي حقيقي‪ ،‬يف�ضي‬ ‫�إىل تداول ال�سلطة �سلمي ًا‪ ،‬على �أ�سا�س الربامج واملواقع‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وقناعة ال�شعب بها‪ ،‬و�إتاحة االختيار �أمامه‬ ‫دون �إكراه �أو فر�ض و�إجبار‪.‬‬ ‫يف حاالت عديدة‪� ،‬أجربت الظروف العامة يف بع�ض‬ ‫الدول اجلنوح �إىل تفاهمات بني �أطراف املعادالت الوطنية‬ ‫فيها‪� ،‬أف�ضت �إىل تقا�سم ال�سلطة فيما بينها‪ ،‬وتوزيع املهام‬ ‫على �أ�سا�س الوحدة الوطنية‪� ،‬أو �ضرورة االنقاذ الوطني‬ ‫وذلك من �أجل مواجهة خماطر واقعة �أو مهددة‪ ،‬ومل يتغري‬ ‫احلال يف الدول الدميقراطية عن هذا الأمر‪ ،‬حيث تداعي‬ ‫الأطراف للتفاهم والت�شارك يكون حا�ضر ًا يف ذهن اجلميع‪،‬‬ ‫فلي�س معقو ًال �أن يتحمل فريق دون غريه م�س�ؤولية الدفاع‬ ‫عن الوطن وانقاذه من املخاطر‪ ،‬يف حني يرتك الطريق‬ ‫الثاين متفرج ًا ومتابع ًا �سلبي ًا‪.‬‬ ‫�إذا كان احلديث عن احلاجة حلكومات وحدة وانقاذ‬ ‫حقيقي ًا و�أنه منطلق من م�شاهدة خماطر وتهديدات‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأوىل �أن يكون التعديل املنتظر على احلكومة وحدوي ًا‬ ‫وانقاذي ًا‪ ،‬و�إال ف�إن هناك من يريد اال�ستمرار يف دفن الر�أ�س‬ ‫بالرمل‪ ،‬كما هو حال النعامة‪ ،‬و�آنذاك ف�إن الذين يعتقدون‬ ‫�أنهم يطريون الآن �سيكونون �أمام واقع التوقف املفاجئ‪،‬‬ ‫وهذا ما يعتقده الأمريكي توما�س فريدمان �أي�ض ًا‪ ،‬وهو‬ ‫يتحدث عن خماطر تخ�ص بالده‪ .‬م�ؤكد ًا �أن ال�سقوط من‬ ‫الطابق الثمانني يدفع لالعتقاد بالطريان م�سافة ت�سعة‬ ‫و�سبعني طابقاً‪ ،‬وبعد ذلك يكون التوقف املفاجئ‪.‬‬

‫اللواء الركن املتقاعد �أحمد عبد الهادي املحارمة‬

‫ن�شر قوات �أردنية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫م�صدر ه��ذه املعلومات موقع "تيك‬ ‫ويبكا" اال���س��ت��خ��ب��اري الإ���س��رائ��ي��ل��ي‬ ‫الع�سكري والتي تقول �إن��ه ج��رى خالل‬ ‫الفرتة القريبة املا�ضية وملدة ا�سبوعني‬ ‫مباحثات �سرية مكثفة �شملت "�إ�سرائيل"‬ ‫وم�����ص��ر وال�����س��ع��ودي��ة ودول �أورب���ي���ة يف‬ ‫العا�صمة الأردنية عمان‪ ،‬واف��ق خاللها‬ ‫ال�سيد نتنياهو على تقدمي تنازالت مقابل‬ ‫توقيع اتفاقية ت�سوية �سلمية مع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية (ولي�س �إنهاء االحتالل)‪.‬‬ ‫رمب��ا ال ي��ك��ون ه��ذا امل�����ص��در �صادق ًا‬ ‫‪ 100‬يف املئة‪ ،‬ولكن تعودنا على معرفة‬ ‫الكثري من املعلومات ال�صحفية عن طريق‬ ‫ال�صحافة الإ���س��رائ��ل��ي��ة‪ ،‬وخا�صة تلك‬ ‫املعلومات ذات الطابع ال�سري التي ال‬ ‫يجر�ؤ امل�س�ؤولون عن �إعالنها‪ ،‬وال جتر�ؤ‬ ‫ال�صحافة العربية على ن�شر �أخبارها‪،‬‬ ‫وخا�صة معلومات كتلك املن�شورة على‬ ‫املوقع الإ�سرائيلي التي �أ�شارت اىل طلب‬ ‫�إ�سرائيلي لن�شر قوات �أردنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية لتحل حمل القوات الإ�سرائيلية‬ ‫يف حماية �أمن "�إ�سرائيل"‪ ،‬وبذلك تكتمل‬ ‫احللقة الداخلية واخلارجية‪ ،‬فالقوات‬ ‫العربية وقوات اليونوفيل بالإ�ضافه اىل‬ ‫املطلب الإ�سرائيلي اجلديد لن�شر قوات‬ ‫�أردنية يف ال�ضفة‪ ،‬تكون "�إ�سرائيل" قد‬ ‫امنت حدودها جميع ًا دون جهد ع�سكري‬ ‫�أو مادي‪ ،‬ونقلت بنود هذه الكلفة املادية‬ ‫لتطوير اقت�صادها ون�شاطاتها التي ت�ؤمن‬ ‫لل�شعب الإ�سرائيلي التقدم واالزده���ار‬ ‫والأمن وا�ستمرار التفوق‪.‬‬ ‫فما ه��ي امل�صلحة الأردن��ي��ة لقبول‬ ‫هذا املقرتح امل�ش�ؤوم وامللعون‪ ،‬اذا كانت‬ ‫"�إ�سرائيل" نف�سها بكل التفوق الع�سكري‬ ‫واالقت�صادي الكا�سح الذي متلكه مل ولن‬ ‫ت�ستطع توفري احلماية والأمن الحتاللها‪،‬‬ ‫و�إن ع��ذاب االح��ت�لال وامل��ق��اوم��ة ت ��ؤرق‬ ‫جفونها ع��ل��ى م���دى ���س��ن��وات االح��ت�لال‬ ‫ال�ستني املا�ضية‪ ،‬وت�ستنزف اقت�صادها‬ ‫وت�ضني جي�شها وقادتها‪ ،‬ومل ت�شعر بالأمن‬ ‫والطم�أنينة‪ ،‬وعانت اكرث مما عانى ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�ستبقى هذه املعاناة ما دام‬ ‫االحتالل جاثم ًا على ال�صدر الفل�سطيني‬ ‫املنيع‪.‬‬ ‫م��ن البديهي ال��ق��ول �إن ال م�صلحة‬ ‫�أردن��ي��ة وطنية وقومية لأخ���ذ مواقع‬ ‫القوات الإ�سرائيلية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫حل��م��اي��ة الأم����ن الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬ح�سب‬

‫املعطيات احلالية‪:‬‬ ‫* ع��دم رحيل االح��ت�لال ع��ن كامل‬ ‫القد�س وال�ضفة واالع��ت�راف بالدولة‬ ‫الفل�سطينية بحدود الرابع من حزيران‬ ‫‪.67‬‬ ‫* "�إ�سرائيل" بكل ثقلها الع�سكري وما‬ ‫تتلقاه من م�ساعدات ع�سكرية �أمريكية‬ ‫ت��ق��در ب��امل��ل��ي��ارات و���ض��م��ان تفوقها على‬ ‫الدول العربية جمعاء وحتى الإقليمية‪،‬‬ ‫عجزت متام ًا عن توفرياحلماية والأمن‬ ‫خالل ال�ستني �سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫* "�إ�سرائيل" زائ��دة مولر‪ /‬دايتون‬ ‫وقوات الأمن الفل�سطينية مل تنجح �أبد ًا‬ ‫ب�إجناز مهمة ا�ستقرارالأمن وال�سالم يف‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫* اذا مل تن�سحب "�إ�سرائيل" حتى‬ ‫حدود الرابع من حزيران‪ 67/‬فلن ي�سمح‬ ‫لها ال�شعب الفل�سطيني بالإح�سا�س بالأمن‬ ‫ال�شامل‪ ،‬باعتبار �أن حقوقه �أب��ع��د من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫* جميع ابناء ال�ضفة الغربية من‬ ‫عمر اخلم�سني عاما ال يعرفون الأردن‪،‬‬ ‫فقد ترعرع ذوو الع�شر ال�سنوات من العمر‬ ‫يف كنف االحتالل‪ ،‬والباقون ولدوا وكربوا‬ ‫وهم يرون عبث الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫يف ديارهم وا�ستباحتها مدنهم وقراهم‬ ‫وم��ن��ازل��ه��م وع��م��ل��ي��ات التطهري والقتل‬ ‫واالعتقال وال�سجون واحلواجز والقهر‬ ‫و�شاركوا فعلي ًا باملقاومة‪.‬‬ ‫* ه���ؤالء �أب��ن��اء فل�سطني �سريون يف‬ ‫اجلي�ش الأردين بدي ً‬ ‫ال للجي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ً‬ ‫وخا�صة من �شعب‬ ‫ما ي�ستدعي عدم القبول‬ ‫تعود املقاومة وم��ار���س تكتيكها و�أجن��ز‬ ‫كثري ًا من العمليات الناجحة واملقاومة‬ ‫ال�شر�سة‪.‬‬ ‫* اذا ق���ام اجل��ي�����ش الأردين مقام‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬فقد �أوق���ع نف�سه‬ ‫داخل الفخ الإ�سرائيلي من جهاته الأربع‬ ‫بالإ�ضافة للمقاومة الفل�سطينية التي‬ ‫�سرتى احتالال بد ً‬ ‫ال من احتالل و�ستكون‬ ‫املمانعة واملقاومة �أكرث �شرا�سة ودموية‪.‬‬ ‫* ه��ل �ستتحمل امل��وازن��ة الأردن��ي��ة‬ ‫املالية كلفة العمليات الأمنية التي تقدر‬ ‫مبليارات الدنانري وملئات ال�سنني القادمة‪،‬‬ ‫ح��ي��ث مل ت�ستطع �أم��ري��ك��ا ب��ك��ل ثقلها‬ ‫االقت�صادي والع�سكري ك�أكرب قوة عاملية‬ ‫من حتمل نفقات العمليات يف افغان�ستان‬ ‫مالي ًا وع�سكري ًا ومعها حلف الأطل�سي‪،‬‬

‫فكيف ل��ل��أردن حتمل �أع��ب��اء مثل هذه‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬و�إن قدمت له م�ساعدات فمن‬ ‫ي�ضمن ا�ستمرارها مئات ال�سنني لدعم‬ ‫املهمة املقرتحة‪.‬‬ ‫* ك��ي��ف �سينظر اجل��ن��ود وال��ق��ادة‬ ‫وال�شعب الأردين لهذه امل�شاركة‪ ،‬عندما‬ ‫متنى العائالت بال�شهداء ويح�س اجلنود‬ ‫ب��الإع��ي��اء وال��ت��ع��ب وث��ق��ل امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وعندما ت��ره��ق الكلفة املالية موازنة‬ ‫ال��دول��ة امل��ره��ق��ة ���س��ل��ف� ًا‪ ،‬ورمب���ا ي�سبب‬ ‫امل�شاركة يف احل��رب على الإره����اب‪ .‬من‬ ‫�سي�ضمن عدم ردود الفعل التي ان حدثت‬ ‫�ستكون كارثية ورمبا ت�ؤدي اىل احتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية مرة اخ��رى حيث تعود‬ ‫الق�ضية اىل املربع الأول مع احتمالية‬ ‫ن�شوب قتال بني اجلي�ش العربي وقوات‬ ‫الغزو الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫* هل �ست�ؤدي عودة القوات الأردنية‬ ‫لقواعدها اىل ح�صول ن��وع م��ن التمرد‬ ‫والع�صيان والذي �إن ح�صل �سيجر البالد‬ ‫اىل الفو�ضى واىل بع�ض عمليات االقتتال‬ ‫الداخلي وهي فر�صة "�إ�سرائيل" املنتظرة‬ ‫�إكمال عليمات الرتان�سفري والطرد الذي‬ ‫�سيجعل من الأردن منطقة نفوذ �إ�سرائيلية‬ ‫تنع�ش الذاكرة واحللم اليهودي مبالم�سة‬ ‫الفرات (من الفرات اىل النيل)‪.‬‬ ‫* هل هذا الو�صف �سيقود اىل الوطن‬ ‫البديل‪ ،‬احللم الإ�سرائيلي املعلن ويتحقق‬ ‫لها فل�سطني كاملة وطن ًا يهودي ًا خال�ص ًا‪.‬‬ ‫يف هذه املقدمة الب�سيطة �أفكار ب�صوت‬ ‫مرتفع ح��ول م��ا ي��ح��اك لنا يف الظالم‪،‬‬ ‫وال��ذي �سرتافقه �ضغوط هائلة لقبوله‬ ‫�أو فر�ضه‪ ،‬اذا مت اقراره‪ ،‬ف�أي م�صلحة لنا‬ ‫�أو حتى لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬انها م�ؤامرة‬ ‫مداخلها وخمارجها وا�ضحة‪ ،‬هي م�ؤامرة‬ ‫الوطن البديل التي ب��د�أت منذ زمن وال‬ ‫تزال م�ستمرة‪ ،‬ومن يع�ش ف�سوف يرى‪.‬‬ ‫�أذكركم ب�إحدى ت�صريحات جاللة‬ ‫امللك يف وقت �سابق "�إنه لن تكون الدبابة‬ ‫الأردن��ي��ة بدي ً‬ ‫ال للدبابة الإ�سرائيلية"‬ ‫ولذا فعلى ال�شعب الأردين بكل مكوناته �أن‬ ‫يقف بحزم وجر�أة وو�ضوح لدعم موقف‬ ‫احلكومة الأردنية لو�أد هذه الأطروحات‬ ‫يف مهدها‪ ،‬كما نلفت نظر املجل�س النيابي‬ ‫التخاذ الت�شريعات التي متنع احلكومة من‬ ‫امل�شاركة يف مثل هذه الق�ضية و�أية ق�ضية‬ ‫�أخرى مت�س الوطن‪ ،‬كممثلني لل�شعب الذي‬ ‫اختارهم كهيئة ت�شريعية بدال عنه‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫ح�صانة �ضد امل�ساءلة عن الف�ساد واملف�سدين‬ ‫���ص��ح��ي��ح �أن م�����واردن�����ا حم�����دودة‬ ‫و�إمكاناتنا �شحيحة‪ ،‬فبلدنا فقرية موارده‬ ‫وقليلة مداخيله‪ ،‬وكثري ًا ما نعزّ ي �أنف�سنا‬ ‫بتعوي�ض ذل��ك باال�ستثمار بالإن�سان‬ ‫الأردين‪ ،‬الذي هو �أغلى ما منلك‪.‬‬ ‫الرعب وي�صيبنا الإحباط‬ ‫وميتلكنا ّ‬ ‫عندما ي�صبح هذا امل��ورد النّفي�س الذي‬ ‫به نعتزّ وب�سمعته نفتخر‪ ،‬ونع ّول عليه‬ ‫ب�سد ثغرة فقر املوارد ونق�ص الإمكانيات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ق��د ب��د�أ يت�سلّل �إل��ي��ه العطب وي�صيبه‬ ‫اخللل‪ ،‬ف�أ�صبح بد ً‬ ‫ال من ان يكون م�صدر ًا‬ ‫ها ّم ًا للرثوة بانتمائه وعطائه وطموحه‬ ‫مبدد ًا للرثوة‪ ،‬نار ًا عليها‬ ‫و�إخال�صه‪� ،‬أ�صبح ّ‬ ‫يحرق �أخ�ضرها وياب�سها لكل ما تطاله‬ ‫يداه‪.‬‬ ‫تكاثرت الأخبار وتوالت الروايات‬ ‫عن حاالت ف�ساد مايل يف هذه امل� ّؤ�س�سة �أو‬ ‫تلك مع تزايد حاالت العوز وات�ساع نطاق‬ ‫دائ��رة الفقر مع ما رافقها �أو �سبقها من‬ ‫ّ‬ ‫رقة يف الدين و�ضعف يف الرتبية‪ ،‬ا�ست�سهل‬ ‫مد اليد �إىل املال العام ي�أخذه من‬ ‫البع�ض ّ‬ ‫غري حلّة وي�ضعه يف غري حملّه‪.‬‬ ‫�إ ّ‬ ‫ال �أن امل�صيبة تتعاظم والبل ّية تكرب‬ ‫عندما مل يعد الأم��ر قا�صر ًا على �صغار‬ ‫املوظفني‪ ،‬مع �أن الأمر يف احلرمة �سواء‪،‬‬ ‫ك�ُب�رُ املوظف �أم �صغُر ق��لّ امل��ال �أو كرث‪،‬‬ ‫بل و�صل �إىل م�ستويات عليا يف القيادة‬

‫والإدارة‪ .‬فبد ً‬ ‫ال من �أن يكون ه�ؤالء قدوة‬ ‫يف ح�سن الإدارة و�أداء الأمانة‪� ،‬سبقوا‬ ‫َم��ن دون��ه��م يف ال�سطو على امل��ال العام‪،‬‬ ‫فعمدوا �إىل ما اجتمع من جيوب الفقراء‬ ‫من �ضرائب ور�سوم‪ ،‬اقتطعوها عن �أفواه‬ ‫وال�����ض��روري م��ن م�ستلزمات‬ ‫جياعهم‬ ‫ّ‬ ‫حياتهم‪ ،‬فا�ستحلّوها بغري وج��ه حق‬ ‫م�ستغلني وظائفهم يف ال�سطو عليها‪.‬‬ ‫�إن ال��ذي �س ّهل على �ضعاف النفو�س‬ ‫ومر�ضى القلوب �أن يفعلوا فعلتهم‪ ،‬بعد‬ ‫�أن م��ات فيهم ال�ضمري وان��ع��دم عندهم‬ ‫الوازع‪ ،‬هو اطئنانهم �أنّهم يف ح�صانة من‬ ‫امل�ساءلة واملالحقة‪� ،‬إ ّما عجز ًا يف القانون‬ ‫َ‬ ‫�أو تق�صري ًا وحماباة يف �إنفاذ �أحكامه‪� ،‬أو‬ ‫امل�ساءلة على‬ ‫خوف ًا من �أنه �إذا ُفتح باب‬ ‫َ‬ ‫م�صراعيه فرمبا وجله من مل يكن يخطر‬ ‫على البال ا�سمه وموقعه‪.‬‬ ‫على �أن هناك �شكل �آخر من الف�ساد‬ ‫�أ�شد خطر ًا و�أعظم �أثر ًا من كل ما �سبق‬ ‫وه��و �سرقة الأم��ان��ة وت��زوي��ر الإرادة‪،‬‬ ‫كما فعل بتزوير �إرادة ال�شعب ب�أكمله‬ ‫يتقدم‬ ‫و���س��رق��ة �آم��ال��ه و�أح�لام��ه وه��و‬ ‫ّ‬ ‫�آمن ًا مطمئن ًا �إىل �صناديق اق�تراع عام‬ ‫‪ 2007‬ليديل ب�صوته وي�سهم مع غريه يف‬ ‫اختيار الأف�ضل والأ�صلح �سواء للمجال�س‬ ‫البلدية �أو املجل�س النيابي‪ ،‬ويفاج�أ‬ ‫املواطن امل�سكني �أنه وقع يف م�صيدة �أكرب‬

‫‪11‬‬

‫عملية تزوير لإرادت��ه و�سرقة �أحالمه‬ ‫و�آم��ال��ه‪ ،‬و�أن ال�صوت ال��ذي �أدىل به مت‬ ‫تزويره وحتريفه �إىل غري وجهته و�أنه‬ ‫الت�صرف ب ��إرادت��ه دون علمه �أو‬ ‫ج��رى‬ ‫ّ‬ ‫�إرادت��ه‪ ،‬فخرجت جمال�س باهتة ال لون‬ ‫وال طعم وال فاعل ّية وكانت �أكرب ف�ضيحة‬ ‫ف�ساد ظهرت عوراتها منذ الأ ّيام وال�شهور‬ ‫الأوىل من عمر هذه املجال�س‪ ،‬فما كان‬ ‫من �صاحب القرار �إ ّ‬ ‫ال �أن �أ�سرع بتغييبها‬ ‫عن امل�سرح ال�سيا�سي والواقع امل�شاهد بعد‬ ‫�أن مل يعد هناك جمال لل�صرب عليها �أو‬ ‫احتمال �أوزارها‪.‬‬ ‫وم��ا هو �أخطر من ه��ذا كله و�أغ��رب‬ ‫م�ساءلة �أو‬ ‫�أننا مل ن�سمع �أو ن�شاهد �أية‬ ‫َ‬ ‫مالحقة لأي ممن كان لهم دور التخطيط‬ ‫والتنفيذ لهذه الفعلة ال�شنعاء وممن‬ ‫غ���ام���روا وق���ام���روا مب���ق���درات بلدهم‬ ‫ومقومات ا�ستقراره و�سمعته‪ ،‬و�أفقدوا‬ ‫امل��واط��ن �أي���ة ثقة ل��ه ب ��أي��ة انتخابات‬ ‫جتري �أو �سيا�سات عامة تتخذ على �أي‬ ‫م�ستوى وفوق كل �صعيد‪ .‬جراء �أفعالهم‬ ‫ال�شنعاء وممار�ستهم النكراء‪ ،‬وت�صرفاتهم‬ ‫الرعناء‪.‬‬ ‫وه��ي��ه��ات ل��ل��دع��اي��ات واالدع�����اءات‬ ‫املخالفة للأعمال والت�صرفات �أن تعيد‬ ‫للمواطن ثقته بكل ما يجري �أمام �سمعه‬ ‫وب�صره‪.‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫خدمة احلجاج‬ ‫حينما تتحول‬ ‫�إىل «بزن�س»!‬ ‫يف كل عام بعد انق�ضاء مو�سم احلج‪ ،‬وعودة وفود احلجيج �إىل‬ ‫بالدهم‪ ،‬ت�سمع ق�ص�صا م�ؤ�سفة ومزعجة عن عدم وفاء �شركات‬ ‫ومكاتب حمالت احلج والعمرة بوعودها للحجاج‪ ،‬وخمالفتها‬ ‫للعقود املربمة معها من قبل احلجاج واملعتمرين‪ ،‬ونتيجة لتلك‬ ‫احل��االت املتكررة‪ ،‬باتت غالب تلك ال�شركات واملكاتب تو�صف‬ ‫بالكذب واخلداع‪ ،‬لأنها تغلب اجلانب املادي الربحي‪ ،‬على ح�ساب‬ ‫م�صداقيتها و�سمعتها‪ ،‬و�أنها اتخذت من احلج مو�سما لال�ستثمار‬ ‫وجني الأرباح بطرق ملوثة وغري نظيفة‪.‬‬ ‫�أحد حجاج هذا العام �شد الرحال برفقة ابنه وزوجته‪،‬‬ ‫�إىل بيت اهلل احلرام‪ ،‬بعد �أن دفع مبلغ �أربعة �آالف دينار‪ ،‬بدل‬ ‫الإقامة وال�سكن‪ ،‬على اعتبار �أن اخلدمة التي �سيحظى بها هي‬ ‫من فئة النجوم اخلم�سة يف فنادق املدينة املنورة ومكة املكرمة‪،‬‬ ‫التي تخوله الإقامة يف غرفة م�ستقلة به وعائلته‪� ،‬إال �أنه فوجئ‬ ‫ب�أن ال�سكن املخ�ص�ص له والبنه هو غرفة يزيد عدد املقيمني فيها‬ ‫عن ع�شرة �أ�شخا�ص‪� ،‬أما زوجته فهي كذلك �ستقيم يف غرفة ال‬ ‫تقل عدد الن�ساء فيها عن ع�شر ن�ساء‪� .‬أ�صيب �صاحبنا بالفاجعة‬ ‫حينما علم �أن الأ�شخا�ص املقيمني معه مل يدفعوا �إال خم�س مئة‬ ‫دينار عن ال�شخ�ص الواحد‪.‬‬ ‫مل يجد �أحدا هناك ي�سمع �شكواه‪ ،‬فا�ضطر للقبول بالأمر‬ ‫الواقع متجرعا كل م�شاعر القهر‪ ،‬حتى �إنه من �شدة غيظه ‪-‬كما‬ ‫يروي بح�سرة بالغة‪ -‬كان كثريا ما يخرج عن طوره وهدوء نف�سه‪،‬‬ ‫ويتلفظ ب�ألفاظ �سيئة‪ ،‬وميار�س �سلوكيات غري معهودة يف حياته‪،‬‬ ‫بات يخ�شى معها ف�ساد حجته وعدم قبولها‪ ،‬يت�ساءل �صاحبنا‬ ‫مبرارة‪� :‬إىل من ي�شتكي؟ ومن ين�صفه من ه�ؤالء التجار الفجار‬ ‫وي�أخذ له حقه منهم؟‪.‬‬ ‫يف كل موا�سم احل��ج يقع جت���اوزات كثرية يف عمل مكاتب‬ ‫و�شركات حمالت احلج‪ ،‬ويفاج�أ الكثريون من حجاج بيت اهلل‬ ‫احلرام‪ ،‬ب�أنهم وقعوا �ضحايا الوعود الكاذبة‪ ،‬فموا�صفات ال�سكن‬ ‫الذي يجدونه �أمامهم‪ ،‬ال عالقة لها من قريب �أو بعيد مبا وعدوا‬ ‫ب��ه‪ ،‬فالغرفة امل��زدوج��ة تتحول �إىل غرفة يقيم بها ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬وال�سكن القريب من امل�سجد النبوي �أو امل�سجد احلرام‪،‬‬ ‫يكون بعيدا جدا عنهما‪ ،‬وي�صعب الو�صول �إليه م�شيا على الأقدام‪،‬‬ ‫وال بد من ا�ستخدام و�سيلة نقل‪.‬‬ ‫العمل يف قطاع خ��دم��ات احل��ج وال��ع��م��رة‪ ،‬ب��ات ك���أي عمل‬ ‫خدماتي �آخر‪ ،‬ف�أغلب القائمني على ذلك القطاع والعاملني فيه‪،‬‬ ‫دافعهم الأول هو الربح امل��ادي‪ ،‬وهو ي�سعون كغريهم �إىل جني‬ ‫�أكرب قدر من الربح يف كل مو�سم‪ ،‬وهذا ما ينبغي �أن يكون معروفا‬ ‫عند الراغبني ب�أداء احلج �أو العمرة‪ ،‬فال تغرهم مظاهر التدين‬ ‫الظاهر لكثري من العاملني يف ذلك القطاع‪ ،‬فهي مظاهر �شكلية ‪-‬يف‬ ‫غالب الأحيان‪ -‬ال تعرب عن م�صداقية �أ�صحابها و�أخالقياتهم‬ ‫الإ�سالمية احلقيقية التي تتمثل يف م�صداقية املعاملة‪ ،‬والوفاء‬ ‫بالوعود‪.‬‬ ‫بع�ض املتدينني الذين ال عمل لهم‪ ،‬امتهنوا مهنة خدمات‬ ‫احلج والعمرة‪ ،‬كانوا يف بدايات عملهم يحر�صون على امل�صداقية‬ ‫وح�سن املعاملة‪ ،‬والتفاين يف خدمة احلجاج واملعتمرين‪� ،‬إال �أنهم‬ ‫حينما توغلوا يف العمل‪ ،‬تلوثت نياتهم وانحرفت مقا�صدهم‪،‬‬ ‫وا�ستولت عليهم نزعة الربح الفاح�ش على ح�ساب امل�صداقية‬ ‫وح�سن املعاملة والأخالقيات الإ�سالمية احلميدة‪.‬‬ ‫من امل�ؤ�سف حقا �أن يتورط يف ذلك �أئمة م�ساجد‪� ،‬أو �أ�شخا�ص‬ ‫من �أهل ال�صالح والتدين‪ ،‬حيث يقومون بالإعالن عن تنظيمهم‬ ‫حلمالت احلج والعمرة‪ ،‬فيثق عامة النا�س بهم ملا يعرفونه عنهم‬ ‫من �صالح وا�ستقامة وتدين‪� ،‬إال �أنهم ي�صابون بخيبة الأمل حينما‬ ‫ال يجدون واقع احلال كما وع��دوا به على ل�سان �أولئك الذين‬ ‫وثقوا بهم وبوعودهم���.‬‬ ‫الق�ص�ص التي يرويها احل��ج��اج ع��ن ع��دم ال��ت��زام مكاتب‬ ‫و�شركات حمالت احلجاج بوعودها كثرية وم�ؤ�سفة‪ ،‬ومن امل�ستبعد‬ ‫�أنها لي�ست معلومة للجهات املخت�صة مبراقبة �أعمالها يف وزارة‬ ‫الأوق��اف‪ ،‬الأمر الذي يتطلب معاجلة جادة‪ ،‬تفتح فيها �أبواب‬ ‫امل�س�ؤولني املعنيني لتلقي �شكاوى �ضحايا تلك املكاتب وال�شركات‪،‬‬ ‫واملهم �أن يوجد من املوظفني الر�سميني من يقوم يتوثيق تلك‬ ‫املخالفات والتجاوزات يف املدينة املنورة ومكة املكرمة‪ ،‬ويتم‬ ‫متابعتها حني الرجوع �إىل �أر���ض الوطن‪ ،‬والعمل على �إن�صاف‬ ‫املت�ضررين‪ ،‬ومعاقبة املتجاوزين واملخالفني واملخادعني‪.‬‬ ‫�أما حاالت ا�ستغالل احلجاج هناك يف مكة املكرمة‪ ،‬فحدث‬ ‫عنها وال حرج‪ ،‬حاج �أردين يروي م�شهدا من تلك امل�شاهد‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫�أردن���ا االنتقال من منطقة يف مكة �إىل منى‪ ،‬ف�أوقفنا تك�سي‬ ‫ليو�صلنا �إىل هناك‪ ،‬ففوجئنا به يطلب عن كل راكب خم�سني‬ ‫رياال‪ ،‬بينما الأجرة ال تتجاوز خم�سة رياالت‪ ،‬حينها بادر �أحد‬ ‫احلجاج بتقريع ذاك ال�سائق على ا�ستغالله ال�سيئ ملو�سم احلج‪،‬‬ ‫و�أنه ينبغي �أن ال يطمع كثريا يف احلجاج الذين �أرهقوا �أنف�سهم من‬ ‫�أجل توفري املال الالزم كي يتمكنوا من �أداء الفري�ضة املباركة‪.‬‬ ‫من امل�شروع العمل بالتجارة‪ ،‬وجني الأرباح يف موا�سم احلج‪،‬‬ ‫وهو مندرج حتت قوله تعاىل {لي�شهدوا منافع لهم}‪ ،‬لكن املذموم‬ ‫واملرذول هو اخللف يف الوعود‪ ،‬والتورط يف الكذب‪ ،‬والتوغل يف‬ ‫خداع احلجاج واملعتمرين‪ ،‬واتخاذ خدمة احلجاج واملعتمرين‬ ‫مهنة للك�سب امللوث‪ ،‬والعمل غري ال�شريف وال النظيف‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫ت�سجيل ‪ 64‬حالة وفاة جديدة بالكولريا يف‬ ‫هاييتي وارتفاع عدد ال�ضحايا �إىل ‪� 1250‬شخ�صا‬

‫م‪ .‬علي �أبو ال�سكر‬

‫بور او برن�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أدى وب��اء الكولريا �إىل وف��اة ‪� 1250‬شخ�صا يف هاييتي منذ بدء‬ ‫تف�شيه يف منت�صف ت�شرين االول‪ ،‬بح�سب ح�صيلة �أوردتها الأحد وزارة‬ ‫ال�صحة الهاييتية‪� ،‬أي بزيادة ‪ 64‬وفاة عن احل�صيلة ال�سابقة التي مت‬ ‫الإعالن عنها اجلمعة‪.‬‬ ‫وبح�سب ه��ذه املعطيات التي ت�شمل احل��االت امل�سجلة حتى ‪17‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪ ،‬فقد مت �إدخال ‪� 20‬ألفا و‪� 687‬شخ�صا �إىل امل�ست�شفيات‬ ‫للمعاجلة منذ بدء الوباء كما �سجلت ‪� 52‬ألفا و‪ 715‬حالة عدوى‪.‬‬ ‫وترتكز �أكرث من ن�صف حاالت الإ�صابة بالكولريا والوفيات يف‬ ‫منطقة ارتيبونيت �شمال هاييتي‪ ،‬حيث انطلق الوباء‪.‬‬ ‫ويف بور او برن�س العا�صمة‪ ،‬حيث العديد من خميمات الجئي‬ ‫زل ��زال ‪ 12‬ك��ان��ون ال�ث��اين ال��ذي��ن يعي�شون يف ظ��روف �صحية رديئة‬ ‫جدا‪ ،‬ارتفع عدد حاالت الوفاة �إىل ‪ 64‬من بينهم ‪ 20‬طفال دون �سن‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬بح�سب ح�صيلة وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل جريار �شوفالييه الطبيب الفرن�سي الذي يعمل مع‬ ‫وزارة ال�صحة الهاييتية‪ ،‬ف�إن عدد املناطق التي يتف�شى فيها الوباء‬ ‫�إىل تزايد �أعداد ال�ضحايا املقدمة من ال�سلطات "�أقل من احل�صيلة‬ ‫الفعلية"‪.‬‬ ‫و�أك��د من�سق العمليات الإن�سانية ل�ل�أمم املتحدة يف هاييتي من‬ ‫جهته �أن امل�ساعدة الدولية ال تكفي ملواجهة الوباء‪.‬‬ ‫وت�سبب وباء الكولريا �أي�ضا بجدل حول �إمكان �إرجاء االنتخابات‬ ‫الرئا�سية والت�شريعية املقرر �إجرا�ؤها بعد �أ�سبوع‪.‬‬

‫لي�س كل‬ ‫ما يعلم يقال‬ ‫يقال �إن جزيرة معزولة عن الدميقراطية قررت هيئة‬ ‫املخرتة فيها ت�شكيل جمل�س ا�ست�شاري لها‪ ,‬وقررت �أن يكون‬ ‫ذلك بالتعيني عن طريق االنتخاب!‬ ‫وخوفا من و�صول جمموعة من طويلي الأل�سن الذين‬ ‫ال يوقرون فا�سدا‪ ،‬وال ي�سكتون على باطل فقد �أقرت هيئة‬ ‫املخرتة تعليمات اعتربتها (م�ؤقتة)!‬ ‫ح ��ددت م��وا��ص�ف��ات م��ن ي�ح��ق ل��ه ال�تر� �ش��ح ك� ��أن يكون‬ ‫ق�صري الل�سان‪ ،‬مغم�ض العينني‪ ،‬ال ي��رى وال ي�سمع‪ ،‬هينا‬ ‫لينا موافقا ومتوافقا‪ ،‬يقف عند حدوده و�صالحياته التي‬ ‫ُحددت له‪ ،‬لي�س له من الأمر �شيء‪ ،‬لت�ضمن بذلك من خالل‬ ‫هذه التعليمات و�صول �أغلبية كبرية من �أعوانها وعمالها‪،‬‬ ‫واحتفظت لنف�سها بكل ال�صالحيات والإجراءات يف تعيني‪..‬‬ ‫عفواً يف انتخاب جمل�سها اال�ست�شاري‪.‬‬ ‫وزيادة يف احليطة‪ ،‬وحتى ال يجتمع ه�ؤالء امل�شاك�سون‪،‬‬ ‫وال ي�صلوا ب�صورة مكثفة �إىل قبة املجل�س اال�ست�شاري‪� ،‬أقرت‬ ‫التعليمات �أن يكون الرت�شيح على �أ�سا�س فردي‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫حق كل ناخب يف اجلزيرة �أن يختار مر�شحاً واحداً فقط‪.‬‬ ‫فاحتج �أهل اجلزيرة على هذا التجاوز لإرادتهم وحقهم‬ ‫يف اختيار جمل�سهم ب�صورة ح��رة‪ ،‬وب��رزت بع�ض الأ�صوات‬ ‫احلكيمة ح�ت��ى م��ن داخ ��ل هيئة امل �خ�ترة مم��ن مل يلوثوا‬ ‫بالف�ساد ت�ؤيد �أه��ل اجلزيرة وتطرح حلو ًال و�سطاً حتفظ‬ ‫للمخرتة �سطوتها وح�ضورها وحت�ت�رم ل�سكان اجلزيرة‬ ‫بع�ض �إرادتهم‪.‬‬ ‫وعندما ازداد احتجاج �أهل اجلزيرة على هيمنة هيئة‬ ‫املخرتة‪ ،‬وازداد انتقاد �أهايل اجلزر الأخرى للفو�ضى التي‬ ‫ت�ع��م اجل��زي��رة ول �ل��روائ��ح ال�ك��ري�ه��ة ال�ت��ي ف��اح��ت ع��ن هيئة‬ ‫املخرتة‪ ،‬وع�يروا �أه��ايل اجلزيرة وهيئة املخرتة بالتخلف‬ ‫و�أنهم خارج �إطار التاريخ‪.‬‬ ‫ن�سـبت هيئة املخرتة بحل جمل�سها‬ ‫ولتجميل ال�صورة‪ّ ،‬‬ ‫اال�ست�شاري وال��دع��وة الختيار جمل�س جديد‪ .‬وبعد طول‬ ‫م�شاورات �أك��دت هيئة املخرتة على تلك التعليمات‪ ،‬وفوق‬ ‫ه��ذا وذاك قامت هيئة املخرتة بتق�سيم احل��ارات بوا�سطة‬ ‫عالمات هوائية �إىل مناطق نفوذ فردية‪.‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى ه��ذه التعليمات ال�ت��ي ف��ّ��ص�ل��ت‪ ،‬وح ��دد من‬ ‫خ�لال�ه��ا �أع �� �ض��اء جمل�سها اال��س�ت���ش��اري‪ ،‬ط��رح ع�ل��ى �أبناء‬ ‫اجلزيرة اختيار املجل�س اجلديد‪.‬‬ ‫واحتجاجاً على هذا التغول واال�ستهزاء ب�إرادة مواطني‬ ‫اجلزيرة وعدم احرتام دوره��م‪� ،‬أعلن جمموعة من حكماء‬ ‫و�شعراء وطويلي الأل�سن قرارهم مبقاطعة هذه االنتخابات‪،‬‬ ‫وربطوا م�شاركتهم ب�إعادة الأمور �إىل ن�صابها واحلقوق �إىل‬ ‫�أ�صحابها‪ ،‬وتغيري هذه التعليمات امل�ؤقتة‪ ،‬وال�سماح ملواطني‬ ‫اجل��زي��رة باختيار ممثليهم احلقيقيينّ ب� ��إرادة ح��رة حتى‬ ‫ي�ستطيعوا �أن ينه�ضوا بجزيرتهم‪ ،‬والقيام بواجب احلماية‬ ‫لها والدفاع عنها‪ ،‬خا�صة يف ظل وجود قرا�صنة على جزيرة‬ ‫�أخ��رى يتطلعون لب�سط �سيطرتهم على اجل��زي��رة و�سلب‬ ‫خرياتها وا�ستعباد �أهلها‪.‬‬ ‫وخوفا من هذه املقاطعة‪ ،‬وحتى ال تبقى �أ�صابع االتهام‬ ‫ت�ؤ�شر على هيئة املخرتة‪ ،‬حاولت الهيئة ا�سرت�ضاء البع�ض‬ ‫والتحايل على الأغلب‪ ،‬لثنيهم عن قرارهم‪ ،‬وعندما ف�شلت‬ ‫يف مرماها وحم��اول��ة جتميل �صورتها التي ا�ستطاعت �أن‬ ‫تغرر بها كثريين ع�بر ال�سنني‪ ،‬م�ضت يف �سبيلها ف�أكدت‬ ‫على هذه التعليمات‪ ،‬و�إمعاناً يف مناكفة ه��ؤالء املقاطعني‬ ‫وحتى مت�سخ �صورتهم وتعمل على تقزمي وحتجيم دورهم‪،‬‬ ‫�أغم�ضت عيونها ع��ن ك��ل ال�ت�ج��اوزات االنتخابية‪ ،‬وتركت‬ ‫الأم ��ور على غ��ارب�ه��ا‪ ،‬ب��ل �شجعت البع�ض على �أن يح�ضر‬ ‫معه لالقرتاع �سجل عائلته الأحياء والأموات‪ ،‬و�أن ينتخب‬ ‫با�سمهم جميعاً‪ ،‬بل ا�ستعانت بكل القادرين على الكتابة حتى‬ ‫ي�ستطيعوا �أن يكتبوا �أك�بر ع��دد من �أوراق االق�تراع نيابة‬ ‫عن الغياب ل�صالح ه��ؤالء الأع��وان‪ ،‬وغ�ضت النظر عن كل‬ ‫حمالت املنا�سف والكنائف وجتيري الأ�صوات و�شراء الأل�سن‬ ‫والوالءات‪.‬‬ ‫وعندما مل ينجح ك��ل ذل��ك يف ت�سجيل ن�سبة معقولة‬ ‫للم�شاركة‪ ،‬قامت هيئة املخرتة بت�صميم �آلة حا�سبة متطورة‬ ‫جتمع الأرقام الناجمة عن هذه ال�صناديق وفق هواها بنتائج‬ ‫حم�سوبة م�سبقاً �ضمن برنامج �أعد م�سبقا حل�سم النتائج‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت��ام‪ ،‬ت���ش�ك��ل امل�ج�ل����س اال� �س �ت �� �ش��اري للمخرتة‪،‬‬ ‫و�أغ�م��دت هيئة املخرتة �أ�سيافها و�أق�لام�ه��ا‪ ،‬وعا�شت حلماً‬ ‫وهمياً �سعيداً �ساذجاً �أنها انت�صرت يف معركتها ن�صراً ممزوجاً‬ ‫بالكرامة امل�سفوحة والإرادة امل�ستلبة لأبناء اجلزيرة‪ ..‬هذه‬ ‫بداية الق�صة فما هي خامتتها؟‬

‫�أمطار جيدة على اجلزائر يف مو�سم زراعة احلبوب‬ ‫اجلزائر ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظ�ه��رت بيانات ر�سمية ح�صلت عليها‬ ‫رويرتز �أن كما جيدا من الأمطار هطل على‬ ‫مناطق زراع ��ة احل�ب��وب يف اجل��زائ��ر خالل‬ ‫مو�سم ال��زراع��ة‪ ،‬وه��و عن�صر مهم لتحقيق‬ ‫حم�صول كبري‪.‬‬ ‫واجل��زائ��ر البالغ ع��دد �سكانها نحو ‪35‬‬ ‫مليون ن�سمة هي خام�س �أكرب دولة م�ستوردة‬ ‫للحبوب يف العامل‪ ،‬ويتذبذب حجم واردات‬ ‫اجلزائر ح�سب حجم املح�صول املحلي الذي‬ ‫يعتمد �إىل حد كبري على االمطار‪.‬‬ ‫و�أظ� � �ه � ��رت ب� �ي ��ان ��ات امل �ع �ه��د الوطني‬ ‫للأرا�ضي وال�سقي و�صرف املياه �أن م�ستوى‬ ‫الأمطار يف الفرتة من �أول �سبتمرب �إيلول‬ ‫�إىل ال�سابع من نوفمرب ت�شرين الثاين جاء‬ ‫�أعلى منه يف نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ح�ب�ي�ل��ة م��دي��ر امل�ع�ه��د يف‬ ‫مقابلة م��ع روي�ت�رز‪" :‬هطل ك��م كبري من‬ ‫الأمطار وكرثة املطر يف هذا الوقت لي�ست‬ ‫�سيئة على الإطالق"‪.‬‬ ‫وتبني ح�سابات لرويرتز ت�ستند لبيانات‬ ‫املعهد ع��ن ه��ذه ال�ف�ترة �أن متو�سط احلد‬ ‫الأدنى للأمطار يف جميع املناطق الزراعية‬

‫الرئي�سية يف اجل��زائ��ر بلغ ‪ 81.3‬ميلليمرت‬ ‫مقارنة مع ‪ 78.3‬ميلليمرت يف نف�س الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ حم �� �ص��ول احل� �ب ��وب يف املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪ 4.56‬م�ل�ي��ون ط ��ن‪ ،‬وه ��و �أق ��ل من‬ ‫حم�صول املو�سم ال�سابق البالغ ‪ 6.1‬مليون‬ ‫ط��ن‪ ،‬ولكنه �أع�ل��ى م��ن املتو�سط على مدى‬ ‫العقد املن�صرم‪.‬‬ ‫وي��وج��د يف اجل��زائ��ر ‪ 3.3‬مليون هكتار‬ ‫م��ن الأرا� �ض��ي التي ت��زرع باحلبوب ولديها‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت منظمة ال�صحة العاملية �أم�س االثنني �إن نحو مليار �شخ�ص‬ ‫ال ي�ستطيعون حتمل تكلفة اخلدمات ال�صحية و�إن دفع هذه التكلفة‬ ‫يدخل مئة مليون �شخ�ص كل عام �إىل عامل الفقر‪.‬‬ ‫ويف تقرير عاملي حول متويل الأنظمة ال�صحية‪ ،‬قالت منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية التابعة ل�ل�أمم املتحدة �إن ال��دول الغنية والفقرية‬ ‫على ال�سواء ميكنها �أن تفعل املزيد لتتحقق التغطية ال�صحية على‬ ‫م�ستوى العامل‪ .‬وحثت حكومات العامل على التفكري يف �سبل لزيادة‬ ‫الكفاءة وفر�ض �ضرائب جديدة وا�ستحداث �إجراءات جلمع الأموال‬ ‫لت�سهيل عملية احل�صول على الرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫وق��ال ديفيد ايفانز مدير �أنظمة متويل الرعاية ال�صحية يف‬ ‫�إفادة �صحيفة عما خل�ص �إليه التقرير‪" :‬اخلدمات ال�صحية ال وجود‬ ‫لها بالن�سبة لكثريين‪ ،‬وبالن�سبة لآخرين ال ميكنهم حتمل نفقاتها‪،‬‬ ‫وحني ال تكون قادرا �أمامك خياران �إما �أن ال تلج�أ �إليها �أو �أن تكابد‬ ‫حمنا مالية �شديدة"‪ .‬وو�ضع تقرير منظمة ال�صحة العاملية لعام‬ ‫‪ 2010‬خطوات مقرتحة على ال��دول حتى جتمع املزيد من الأموال‬ ‫وتخف�ض احل��واج��ز املالية التي حت��ول دون ح�صول املواطنني على‬ ‫الرعاية ال�صحية وجتعل هذه اخلدمات �أكرث كفاءة‪ .‬واقرتحت على‬ ‫احلكومات تنويع موارد �إيراداتها من خالل فر�ض �ضريبة "خطيئة"‬ ‫على منتجات منها التبغ واخلمور‪ ،‬وفر�ض ر�سوم على �صفقات �صرف‬ ‫العملة و�ضريبة "ت�ضامن" وطني على بع�ض القطاعات‪.‬‬

‫ا�سرتاتيجية خلف�ض االعتماد على الأمطار‪،‬‬ ‫و�ستنفذ ه��ذا العام �سل�سلة من الإج��راءات‬ ‫اجلديدة ت�أمل �أن ت�سهم يف زيادة حم�صول‬ ‫احلبوب‪ .‬وقال حبيلة �إن الإج��راءات ت�شمل‬ ‫توريد نوعية جيدة من احلبوب للفالحني‬ ‫بعد �أن عانت اجل��زائ��ر م��ن م�شاكل خا�صة‬ ‫ب �ج��ودة احل �ب��وب يف ال���س��اب��ق‪ .‬و�أ� �ض��اف �أنه‬ ‫ي��وج��د خم��زون ك��اف م��ن الأ��س�م��دة ملعاجلة‬ ‫م�ل�ي��ون ه�ك�ت��ار م��ن الأرا� �ض��ي �أي �أك�ث�ر من‬ ‫الأعوام ال�سابقة‪.‬‬

‫�إخراج ‪� 29‬شخ�صا �ساملني بعد �أن‬ ‫احتجزتهم ال�سيول داخل منجم يف ال�صني‬ ‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫خ� ��رج ‪� � 29‬ش �خ �� �ص��ا � �س��امل�ي�ن �أم� �� ��س ب �ع��د �أن‬ ‫احتجزتهم ال�سيول حتت الأر�ض يف منجم للفحم‬ ‫احلجري يف جنوب غرب ال�صني‪ ،‬يف عملية �إنقاذ‬ ‫ن� ��ادرة يف ه��ذا ال�ق�ط��اع ال ��ذي ي�ت�ه��م ب �ع��دم �إيالء‬ ‫اهتمام كبري مبتطلبات ال�سالمة‪.‬‬ ‫وعر�ض التلفزيون احلكومي ال�صيني يف بث‬ ‫حي �صور العمال وامل�سعفني بعد خروجهم من‬ ‫املنجم‪ ،‬وهم ينقلون على حماالت‪ ،‬وكان بع�ضهم‬ ‫ال يزال ي�ضع خوذته املزودة مب�صباح �أمامي‪.‬‬ ‫وبد�أ الرجال بخري عموما رغم الإرهاق‪ ،‬وقام‬ ‫م�سعفون بو�ضع كمامات واق�ي��ة على وجوههم‬ ‫قبل نقلهم يف �سيارات الإ��س�ع��اف و�سط ت�صفيق‬ ‫جمع من النا�س‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة االثنني‬ ‫�أن الفي�ضانات ت�سببت باحتجاز ‪ 22‬ع��ام�لا‪ ،‬و‪7‬‬ ‫م�سعفني داخل املنجم‪.‬‬ ‫وح�صل احل��ادث ح��وايل ال�ساعة ‪ 11.00‬قبل‬ ‫ظهر الأح ��د يف منجم ب��ات�ي��ان للفحم احلجري‬ ‫بالقرب من مدينة نيجيانغ يف مقاطعة �سيت�شوان‪.‬‬ ‫ومل يتمكن �سوى ‪ 13‬عامال من اخل��روج عندما‬ ‫اج �ت��اح��ت ال���س�ي��ول امل�ن�ج��م م��ن �أ� �ص��ل ‪ 35‬كانوا‬ ‫يعملون حتت الأر�ض‪.‬‬ ‫وي�شكل �إنقاذ العمال ف�أل خري لقطاع املناجم‬ ‫ال�صيني ال ��ذي غ��ال�ب��ا م��ا ي�شهد ح ��وادث قاتلة‪،‬‬ ‫وي�أتي يف وقت جتري عملية �إنقاذ �أخرى يف منجم‬

‫يف نيوزيالندا لإنقاذ ‪� 29‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أعلن امل�سعفون االثنني �أنهم يتوقعون وجود‬ ‫وفيات بني العمال الذين احتجزوا �إث��ر ح�صول‬ ‫انفجار يف املنجم اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أثارت عملية �إنقاذ ‪ 33‬عامل منجم يف ت�شيلي‬ ‫يف ت�شرين الأول بعد �أن �أم�ضوا �أكرث من �شهرين‬ ‫ع�ل��ى ع�م��ق ‪ 700‬م�تر حت��ت الأر�� ��ض ان �ت �ق��ادات يف‬ ‫ال�صني ب�ش�أن جهود ال�سلطات لتفادي مثل هذه‬ ‫امل�آ�سي و�ضمان �سالمة العمال‪.‬‬ ‫وازدادت االنتقادات ح��دة‪ ،‬لأن �صور العمال‬ ‫ال�ت���ش�ي�ل�ي�ين ال �ف��رح�ي�ن ب�ن�ج��ات�ه��م ت��زام �ن��ت مع‬ ‫ح�صول ان�ف�ج��ار داخ��ل منجم للفحم احلجري‬ ‫يف ‪ 16‬ت�شرين الأول يف حمافظة هينان يف و�سط‬ ‫ال�صني‪� ،‬أوقع ‪ 37‬قتيال‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال���ص�ين ��ش�ه��دت عملية �إن �ق��اذ و�صفت‬ ‫ب�أنها "معجزة" يف ني�سان مع �إن�ق��اذ ‪ 115‬عامل‬ ‫منجم بقوا ملدة �أ�سبوع عالقني حتت الأر�ض بعد‬ ‫�أن غمرت ال�سيول املنجم يف منطقة �شانخي يف‬ ‫ال�شمال‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر امل�ن��اج��م ال�صينية الأك �ث�ر خطورة‬ ‫يف ال �ع��امل ب�سبب ال�ف���س��اد و�إي�ل��اء الأه �م �ي��ة �إىل‬ ‫متطلبات الإنتاج على ح�ساب �سالمة العمال‪.‬‬ ‫وقتل العام املا�ضي ‪� 2631‬شخ�صا يف حوادث‬ ‫منجمية يف ال�صني‪ ،‬وفق الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫وتقول منظمات م�ستقلة �إن هذه احل�صيلة‬ ‫�أق ��ل م��ن ال ��واق ��ع‪ ،‬لأن ��ه ال ي�ت��م الإب �ل��اغ ع��ن كل‬ ‫احلوادث خ�شية �إغالق املنجم‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫منظمة ال�صحة‪ :‬مليار �شخ�ص‬ ‫ال يح�صلون على رعاية �صحية‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫رجل باك�ستاين يعمل يف متجر �صريافة‪ ،‬وقال مراقبون �إن العملة‬ ‫الأوروبية ارتفعت بعدما طلبت �أيرلندا م�ساعدة من االحتاد الأوروبي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل ملواجهة �أزمة ديونها‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫الطلب على امل�شتقات النفطية زاد خالل عيد الأ�ضحى ‪ 25‬يف املئة‬

‫نقابة �أ�صحاب املطاعم تبد�أ‬

‫توقعات بارتفاع �أ�سعار املحروقات‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪ 3‬يف املئة يف تعديل اخلمي�س‬

‫بتـجـديـد لــوائـح الأ�سعار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫دعت نقابة �أ�صحاب املطاعم‬ ‫واحل �ل��وي��ات الأردن� �ي ��ة �أع�ضاء‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ال ��راغ� �ب�ي�ن بتجديد‬ ‫لوائح �أ�سعار الوجبات املقدمة‬ ‫يف م �ط��اع �م �ه��م �إىل مراجعة‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة؛ ل �ل �� �س�ير ب � ��إج� ��راءات‬ ‫جتديدها وفق الأ�صول‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س النقابة رائد‬ ‫ح �م��ادة �إن �إج� ��راءات التجديد‬ ‫تتم وفقا التفاقية النقابة مع‬ ‫دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫يف مقر النقابة يف عمان‪ ،‬على‬ ‫�أن توقع اللوائح اجلديدة من‬ ‫ق�ب��ل ال��رئ�ي����س ن�ف���س��ه �أو نائبه‬ ‫خالد عقل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمادة �أن اللوائح‬ ‫اجل� ��دي� ��دة � �س �ت �ت �� �ض �م��ن جميع‬ ‫�أ�� �ص� �ن ��اف ال ��وج� �ب ��ات املقدمة‬ ‫يف امل �ط ��اع ��م‪ ،‬ب��الأ� �س �ع��ار التي‬ ‫مت االت� �ف ��اق ع�ل�ي�ه��ا م ��ع دائ ��رة‬ ‫� �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل واملبيعات‪،‬‬ ‫مقابل احل�صول على الإعفاء‬ ‫م ��ن ال �� �ض��ري �ب��ة ال �ع ��ام ��ة على‬ ‫املبيعات‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل �أن املطاعم‬ ‫غ�ي�ر احل��ا� �ص �ل��ة ع �ل��ى اللوائح‬ ‫�ستخ�ضع ل�ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ح � �م� ��ادة �إىل �أن� ��ه‬ ‫ب�إمكان �صاحب املطعم مراجعة‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ��ش�خ���ص�ي��ا‪� ،‬أو ت�سليم‬ ‫القوائم القدمية ملقار النقابة‬ ‫الفرعية يف املحافظات؛ ليقوم‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل ��ون ف �ي �ه��ا با�ستكمال‬ ‫�إج ��راءات التجديد‪ ،‬وتوقيعها‬ ‫ح�سب الأ�صول يف مقر النقابة‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ا ح �م��ادة �أ�صحاب‬ ‫امل �ط��اع��م م��ن غ�ي�ر احلا�صلني‬ ‫ع�ل��ى ال�ل��وائ��ح ال�سعرية �سابقا‬ ‫�إىل احل �� �ص��ول ع �ل��ى اللوائح‬ ‫اجلديدة؛ لي�صار �إىل �إعفائهم‬ ‫من �ضريبة املبيعات‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ق� ��ال ن �ق �ي��ب �أ�� �ص� �ح ��اب حمطات‬ ‫ال��وق��ود وت��وزي��ع الغاز فهد الفايز �إن‬ ‫م��ؤ��ش��رات �أ��س�ع��ار النفط عامليا ت�شري‬ ‫�إىل التوجه برفع �أ�سعار املحروقات‬ ‫يف التعديل املرتقب م�ساء اخلمي�س‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض ال �ف��اي��ز ت �ق��دي��ر ن�سبة‬ ‫االرتفاع على �أ�سعار املحروقات؛ حت�سبا‬ ‫لأي تهافت على حمطات الوقود من‬ ‫قبل املواطنني قبل التعديل‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� ��رج� ��ح �أن ت� �ق ��وم جلنة‬ ‫ت �� �س �ع�ير امل �� �ش �ت �ق��ات ال �ن �ف �ط �ي��ة ي ��وم‬ ‫اخل �م �ي ����س ال � �ق� ��ادم ب �ت �ع��دي��ل �أ�سعار‬ ‫املحروقات وفقا لأ�سعارها يف ال�سوق‬ ‫العاملي‪ ،‬حيث �سرتتفع بن�سبة ‪� 3.8‬إىل‬ ‫‪ 4‬يف املئة‪ ،‬بح�سب الن�شرة الإر�شادية‬ ‫التي ت�صدرها وزارة الطاقة والرثوة‬ ‫امل �ع��دن �ي��ة ال �ت��ي ت�ظ�ه��ر ارت� �ف ��اع �سعر‬ ‫برميل برنت بن�سبة ‪ 3.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر ال �ن �� �ش ��رة �إىل ارت� �ف ��اع‬ ‫�سعر برميل برنت م��ن ‪ 81.48‬دوالر‬ ‫ل �ل�برم �ي��ل يف �آخ � ��ر ت �ع��دي��ل �أج ��رت ��ه‬ ‫احلكومة يف ‪ 21‬ت�شرين �أول املا�ضي‬ ‫�إىل ‪ 84.62‬دوالر بعد �أربعة �أ�سابيع من‬ ‫التعديل الأخري‪ ،‬��لأمر الذي �سي�ؤدي‬ ‫�إىل رفع �أ�سعار املحروقات بنف�س ن�سبة‬ ‫االرتفاع خالل التعديل القادم‪ ،‬وهي‬ ‫‪ 3.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتقوم احلكومة مبراجعة �أ�سعار‬ ‫ال �ن �ف��ط يف ال �� �س��وق ال �ع��امل��ي وتعديل‬ ‫�أ� �س �ع��ار امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة املحررة‬ ‫واح �ت �� �س��اب ت �ك��ال �ي��ف �إي �� �ص��ال �ه��ا �إىل‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬وحتديد �أ�سعار بيعها حمليا‬

‫لي�صار �إىل تطبيق القرار �صباح يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفايز �إىل �أن الطلب على‬ ‫امل�ح��روق��ات ارت�ف��ع خ�لال عطلة عيد‬ ‫الأ��ض�ح��ى امل �ب��ارك‪ ،‬حيث زاد الطلب‬ ‫ع�ل��ى م ��ادة ال �غ��از بن�سبة ‪ 30‬يف املئة‪،‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل �ب��اق��ي امل���ش�ت�ق��ات ارتفع‬ ‫الطلب عليها بنحو ‪ 25‬يف املئة‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد رفعت �أ�سعار‬ ‫املحروقات خالل التعديل املا�ضي يف‬ ‫منت�صف �شهر ت�شرين الثاين بن�سبة‬ ‫‪ 6.5‬يف املئة‪ ،‬وت�ضمن القرار ال�سابق‬ ‫رفع �سعر البنزين �أوكتان ‪ 90‬من ‪540‬‬ ‫فل�سا للرت �إىل ‪ 575‬فل�سا‪ ،‬والبنزين‬ ‫�أوك �ت��ان ‪ 95‬م��ن ‪ 660‬فل�سا �إىل ‪700‬‬ ‫فل�سا للرت‪ ،‬ورف��ع �سعر لرت ال�سوالر‬ ‫والكاز من ‪� 465‬إىل ‪ 495‬فل�سا‪ ،‬فيما مت‬ ‫تثبيت �سعر �أ�سطوانة الغاز ‪ 12.5‬كيلو‬ ‫عند ‪ 6.5‬دينار‪ ،‬حيث تقول احلكومة‬ ‫�إنها ال ت��زال تدعم ه��ذه ال�صنف من‬ ‫املحروقات رغم ارتفاع �أ�سعاره عامليا‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ق��رارات تعديل �أ�سعار‬ ‫املحروقات منذ بداية العام رفع �أ�سعار‬ ‫امل�ح��روق��ات ‪ 7‬م��رات‪ ،‬بن�سب تراوحت‬ ‫ب�ي�ن ‪� 3.5‬إىل ‪ 7‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وت�ضمنت‬ ‫ال �ق��رارات ال�سابقة تخفي�ض �أ�سعار‬ ‫املحروقات ‪ 3‬م��رات خالل العام‪ ،‬كان‬ ‫�أقل تخفي�ض بن�سبة ‪ 2‬يف املئة‪ ،‬و�أعلى‬ ‫ن�سبة تخفي�ض و�صلت �إىل ‪ 6‬يف املئة‪،‬‬ ‫كانت احلكومة يف وقتها قد فر�ضت‬ ‫��ض��ري�ب��ة خ��ا��ص��ة ع�ل��ى م ��ادة البنزين‬ ‫و�صلت �إىل ‪ 24‬يف املئة خالل الربنامج‬ ‫الوطني لال�صالح االقت�صادي الذي‬ ‫�أع� �ل ��ن ع �ن��ه يف ��ش�ه��ر مت ��وز املا�ضي‪،‬‬ ‫وي�ستمر ملدة خم�س �سنوات‪ ،‬فيما مل‬

‫�أق��رت �سوريا ‪ 53‬م�شروعا ي�شملها ال�برن��ام��ج الوطني لالمن‬ ‫الغذائي بقيمة ‪ 200‬مليار ل�يرة �سورية‪ ،‬نحو ‪ 4‬مليار دوالر تطال‬ ‫املناطق اال�شد عوزا وي�ستفيد منها مليونا فقري‪.‬‬ ‫واق��رت احلكومة ال�سورية الربنامج ال��ذي ي�شمل ‪ 53‬م�شروعا‬ ‫وتبلغ كلفته ‪ 200‬مليار ل�يرة �سورية‪ ،‬نحو ‪ 4‬مليار دوالر �سيطال‬ ‫املناطق اال�شد عوزا و�سي�ستفيد منه مليونا فقري‪ ،‬بح�سب �صحيفة‬ ‫الثورة احلكومية‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح مكتب منظمة االغ��ذي��ة وال��زراع��ة لل��أمم امل�ت�ح��دة يف‬

‫احلكومة رفعت �أ�سعار املحروقات خالل التعديل املا�ضي بن�سبة ‪ 6.5‬يف املئة‬

‫ت�شهد �أي م��ن ق� ��رارات ال�ت�ع��دي��ل �أي‬ ‫تثبيت ع�ل��ى امل �ح��روق��ات م�ن��ذ بداية‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتقدر حاجة اململكة من النفط‬ ‫ي��وم�ي��ا بنحو ‪� 130‬أل ��ف ب��رم�ي��ل‪ ،‬يتم‬ ‫تكرير ‪ 75‬يف املئة يف م�صفاة البرتول‪،‬‬ ‫وي �� �س �ت��ورد ‪ 25‬يف امل �ئ��ة م��ن ال�سوالر‬ ‫وال � �ك ��از‪ ،‬ك �م��ا ت �ع��د امل �م �ل �ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية املورد الرئي�س للمملكة من‬ ‫النفط‪ ،‬حيث ي�ستورد م��ا ن�سبته ‪90‬‬

‫ا�شرتطت تقدمي كفالة بنكية بقيمة �ألف دينار ل�ضمان التوثيق‬

‫«الداخلية» ت�صدر تعليمات ترخي�ص‬ ‫وتنظيم نقاط بيع خطوط الهواتف املتنقلة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة بالتن�سيق مع‬ ‫ه�ي�ئ��ة تنظيم ق �ط��اع االت �� �ص��االت واجلهات‬ ‫الأمنية املخت�صة وكذلك �شركات االت�صاالت‬ ‫املعنية بالعمل لإيجاد �آلية جديدة لل�سيطرة‬ ‫على نقاط بيع الهواتف املتنقلة؛ من �أجل‬ ‫توثيق اخل�ط��وط امل��دف��وع��ة م�سبقا‪ ،‬وذلك‬ ‫نتيجة لل�صعوبات التي واجهتها الهيئة عند‬ ‫�إط�ل�اق حملتي توثيق بيانات م�ستخدمي‬ ‫اخل �ط��وط امل��دف��وع��ة م�سبقا يف �إل� ��زام هذه‬

‫النقاط بتوثيق اخل�ط��وط التي يتم بيعها‬ ‫من خاللها‪.‬‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬قامت وزارة الداخلية بعد‬ ‫الت�شاور مع الهيئة والأطراف املعنية الأخرى‬ ‫ب��إ��ص��دار تعليمات ترخي�ص وتنظيم نقاط‬ ‫"حمال" بيع خطوط الهواتف املتنقلة ل�سنة‬ ‫‪ ،2010‬حيث بينت التعليمات �أنه ال يجوز بيع‬ ‫خطوط الهواتف املتنقلة �إال من قبل �أحد‬ ‫نقاط البيع املرخ�صة مبقت�ضى �أحكام هذه‬ ‫التعليمات‪� ،‬أو م��ن قبل �شركة االت�صاالت‪،‬‬ ‫كما حددت هذه التعليمات ال�شروط الواجب‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪84.490 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1352.900 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪27.285 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.708 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.960 :‬‬

‫االسترليني‪1.131 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.501 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.122 :‬‬

‫ندوة حول م�س�ؤولية‬ ‫املحا�سب القانوين تفتتح اليوم‬

‫دم�شق لوكالة فران�س بر�س "ان مدة تنفيذ الربنامج الذي اعدته‬ ‫وزارة ال��زراع��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع منظمة االغ��ذي��ة وال��زراع��ة "الفاو"‬ ‫ترتاوح بني ‪ 2‬و‪ 10‬اعوام ويندرج الربنامج �ضمن اخلطة اخلم�سية‬ ‫‪."2015-2011‬‬ ‫وت�ق��وم بع�ض اجل�ه��ات الدولية املانحة بتمويل ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫القيمة االجمالية للربنامج الذي �سيتم طرحه االربعاء امام ممثلني‬ ‫عن حكومات الدول و�صناديق التمويل‪ ،‬بح�سب مكتب الفاو‪.‬‬ ‫ويت�ضمن الربنامج ال��ذي اعد يف عام ‪ 2009‬عدة حم��اور تتعلق‬ ‫بالبيئة واالن�ت��اج ال��زراع��ي واحل�ي��واين والتبادالت التجارية والري‬ ‫والتغذية‪.‬‬

‫التعليمات حددت فرتة ‪� 3‬أ�شهر لكافة نقاط البيع لت�صويب �أو�ضاعها‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫�سوريا تقر الربنامج الوطني للأمن الغذائي بقيمة ‪ 4‬مليارات دوالر‬ ‫دم�شق‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪30.81‬‬ ‫‪26.88‬‬ ‫‪22.99‬‬ ‫‪17.93‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.59‬‬ ‫‪26.78‬‬ ‫‪22.89‬‬ ‫‪17.84‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫توفرها يف طالب الرتخي�ص و�ضرورة قيامه‬ ‫بتقدمي كفالة بنكية بقيمة "‪� "1000‬ألف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وق ��د �أل��زم��ت ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ن �ق��اط البيع‬ ‫ب��االح�ت�ف��اظ ب���س�ج�لات خ��ا��ص��ة ت ��دون فيها‬ ‫�أ� �س �م��اء امل�ستفيدين ال��ذي��ن ق��ام��وا ب�شراء‬ ‫خطوط الهواتف املتنقلة و�أرقامهم الوطنية‬ ‫�أو �أرق��ام ج��وازات �سفرهم يف حال كانوا من‬ ‫غري الأردنيني‪ ،‬و�إبرام عقد اال�شرتاك وفقا‬ ‫للنموذج امل�ع��د م��ن قبل �شركة االت�صاالت‬ ‫وامل��واف��ق عليه من قبل هيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت التعليمات �إىل �أن املحافظ‬ ‫املخت�ص ي�شكل جلنة �أو �أك�ثر برئا�سة �أحد‬ ‫احل�ك��ام الإداري�ي��ن وع�ضوية م�ن��دوب�ين عن‬ ‫مديرية الأمن العام‪ ،‬و�أمانة عمان الكربى‬ ‫�أو البلدية املخت�صة‪ ،‬حيث ت�ت��وىل اللجنة‬ ‫ال �ق �ي��ام ب �ج��والت دوري� ��ة ع�ل��ى ن �ق��اط البيع‬ ‫ل �ل �ت ��أك��د م��ن ال �ت��زام �ه��ا ب��ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ورفع‬ ‫تن�سيبها �إىل املحافظ املخت�ص‪.‬‬ ‫وق ��د ح� ��ددت ال�ت�ع�ل�ي�م��ات �أن� ��ه يف حال‬ ‫خمالفة �أي من نقاط البيع لأي حكم من‬ ‫�أحكام هذه التعليمات فللمحافظ املخت�ص‬ ‫ب �ن��اء ع �ل��ى ت�ن���س�ي��ب ال�ل�ج�ن��ة امل�ع�ن�ي��ة اتخاذ‬ ‫�إجراءات معينة تبد�أ ب�إنذار نهائي‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫الكفالة البنكية وتقدمي كفالة بنكية جديدة‬ ‫يف ح��ال تكرار ع��دم التوثيق‪ ،‬و�أخ�ي�را �إلغاء‬ ‫الرتخي�ص املمنوح لنقطة البيع وم�صادرة‬ ‫ال�ك�ف��ال��ة اجل��دي��دة يف ح��ال ت �ك��رار املخالفة‬ ‫للمرة الثالثة‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن التعليمات قد‬ ‫ح ��ددت ف�ت�رة ‪� 3‬أ��ش�ه��ر ل�ك��اف��ة ن �ق��اط البيع‬ ‫ل�ت��وف�ي��ق ل�ت���ص��وي��ب �أو� �ض��اع �ه��ا وف �ق��ا لهذه‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت ن��اف��ذة املفعول‬ ‫اعتباراً من تاريخ ‪.2010-11-14‬‬

‫يف املئة من �شركة �أرامكو ال�سعودية‪،‬‬ ‫والباقي من خالل عطاءات ا�سترياد‬ ‫يتم طرحها من قبل وزارة الطاقة‪.‬‬ ‫ويف ال���س��وق ال�ع��امل��ي‪ ،‬ارت�ف��ع �سعر‬ ‫النفط �صوب ‪ 83‬دوالرا للربميل �أم�س‬ ‫الإثنني‪ ،‬و�سط موجة �صعود �شهدتها‬ ‫الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت ال�ع�ق��ود الآج �ل��ة للخام‬ ‫الأمريكي ت�سليم كانون ثاين ‪� 72‬سنتا‬ ‫�إىل ‪ 82.70‬دوالر للربميل‪ ،‬وذلك بعد‬

‫ح�ل��ول �أج ��ل ع�ق��ود ك��ان��ون �أول‪ ،‬التي‬ ‫�سجلت الأ�سبوع املا�ضي �أك�بر تراجع‬ ‫�أ�سبوعي بالن�سبة املئوية منذ ‪� 13‬آب‪.‬‬ ‫وح �ق �ق��ت ال �ع �ق��ود الآج� �ل ��ة ملزيج‬ ‫برنت يف بور�صة �إنرتكونتننتال �أداء‬ ‫�أف�ضل من اخل��ام الأمريكي اخلفيف‬ ‫مما ي�برز �أي�ضا حالة التفا�ؤل ب�ش�أن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو‪ ،‬وارت �ف��ع ��س�ع��ر خام‬ ‫بحر ال�شمال القيا�سي ‪ 1.02‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 85.36‬دوالر للربميل‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ف�ت�ت��ح وز ي ��ر ا ل �� �ص �ن��ا ع��ة والتجارة‬ ‫ا ل �ي��وم الأرب �ع��اء ن ��دوة يف م�ب�ن��ى جمعية‬ ‫امل �ح ��ا� �س �ب�ي�ن ال� �ق ��ا ن ��و ن� �ي�ي�ن الأرد ن � �ي �ي��ن‬ ‫ت �ن �ظ �م �ه��ا دائ � � ��رة م ��را ق� �ب ��ة ال �� �ش ��ر ك ��ات‬ ‫ب ��ال � �ت � �ع ��اون م � ��ع ج �م �ع �ي ��ة املحا�سبني‬ ‫القانونيني الأردنيني حول "امل�س�ؤولية‬ ‫ا ل �ق ��ان ��ون �ي ��ة ل �ل �م �ح��ا � �س��ب القانوين"‪،‬‬ ‫وت �ب �ح��ث ال � �ن� ��دوة ه� ��ذه امل ��و �� �ض ��وع على‬ ‫خ�م���س��ة حم��اور ت�ت�ع�ل��ق مب�ه��ام وواجبات‬ ‫مدقق احل�سابات‪ ،‬وم�س�ؤوليته املدنية‪،‬‬ ‫وم �� �س ��ؤول �ي �ت��ه اجل��زائ �ي��ة‪ ،‬وم�س�ؤوليته‬ ‫الت�أديبية‪ ،‬والعالقة بني دائرة مراقبة‬ ‫ال �� �ش��رك��ات وب�ي�ن امل �ح��ا � �س��ب القانوين‪،‬‬ ‫وي� ��� �ش�ت�رك يف ه� ��ذه ال � �ن� ��دوة �أ ك �ث��ر من‬ ‫‪ 150‬م �� �ش��ارك��ا م��ن ال � ��وزارات والدوائر‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وامل �ح��ا � �س �ب�ين القانونيني‪،‬‬ ‫وي� �ح ��ا�� �ض ��ر ف �ي �ه ��ا ع � ��دد م� ��ن املهنيني‬ ‫والقانونيني املعروفني‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫«املقاولني» تطالب ب�صرف م�ستحقاتها‬ ‫على احلكومة البالغة ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن��ا��ش��د نقيب امل�ق��اول�ين امل�ه�ن��د���س �أح �م��د الطراونة‬ ‫احلكومة ب�صرف م�ستحقات املقاولني التي تتجاوز ‪30‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬م�ؤكدا �أنها وعدت بدفعها من خالل ملحق‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة باعتماد تو�صيات ور�شة ت�صدير‬ ‫امل �ق��اوالت؛ لأهميتها يف تن�شيط اخل��دم��ات ب�شكل عام‪،‬‬ ‫والإن�شاءات ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وقال �إن النقابة رفعت التو�صيات �إىل جمل�س الوزراء‬ ‫قبل �أربعة �شهور لدرا�ستها واعتمادها‪ ،‬م�ؤكدا �أنها تهدف‬ ‫�إىل تن�شيط القطاع الإن�شائي املحلي من خ�لال �إن�شاء‬ ‫هيئة م�ستقلة لت�صدير امل �ق��اول امل�ح�ل��ي تتبع لرئا�سة‬ ‫الوزراء �أو لوزارة الأ�شغال العامة‪.‬‬ ‫وبني �أن �إن�شاء الهيئة ي�ساعد يف ت�سهيل الإجراءات‬ ‫على املقاول‪ ،‬خ�صو�صا ما يتعلق بخروج ودخ��ول معدات‬ ‫املقاول الأردين وحتديد املرجعيات‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إيجاد �آلية‬ ‫لتقدمي الدعم للمقاولني املحليني العاملني باخلارج من‬ ‫قبل البنوك الأردينة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ط��راون��ة �أن احلكومة ه��ي الكفيلة بتنظيم‬ ‫عملية ت�صدير امل�ق��اول املحلي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن خروجه‬ ‫للعمل باخلارج دون مظلة الدولة هو عمل فردي وغري‬ ‫م�ؤ�س�سي‪ ،‬وال يدعم العملية التحفيزية ويكون عن�صر‬ ‫املخاطرة فيها كبريا‪.‬‬ ‫وطالب ب�إعادة النظر بالقوانني والت�شريعات التي‬ ‫ت�ن�ظ��م ع�م��ل ق �ط��اع الإن �� �ش��اءات يف امل�م�ل�ك��ة ل�ت�ت�لاءم مع‬ ‫متطلبات املرحلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الطراونة �أن املقاول املحلي لديه القدرة على‬ ‫تنفيذ امل�شروعات الكبرية‪ ،‬و�إن احتاج �إىل خ�برات فنية‬ ‫�أجنبية ي�ستطيع جذبها‪ ،‬وبذلك تكون احل�صة الكربى‬

‫نقيب املقاولني املهند�س احمد الطراونة‬

‫للمقاول املحلي‪� ،‬إ�ضافة �إىل التوفري يف العملة ال�صعبة‬ ‫من خالل تقلي�ص ح�صة املقاول الأجنبي‪.‬‬ ‫وب�ين �أن فوائد القرو�ض يف اململكة عالية ج��دا وال‬ ‫ت �ت�لاءم م��ع ف��وائ��د دول ال �ع��امل وال� ��دول امل�ح�ي�ط��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫العائد من الودائع يف البنوك قليل؛ للفرق الكبري بني‬ ‫الوديعة والقر�ض‪.‬‬

‫ودع� ��ا ال �ط��راون��ة احل �ك��وم��ة �إىل رف ��ع خم�ص�صات‬ ‫امل�شروعات الر�أ�سمالية يف املوازنة العامة‪ ،‬و�ضخ الأموال؛‬ ‫لتن�شيط قطاع الإن�شاءات املحلي‪ ،‬م�ؤكدا �أن دول العامل‬ ‫�ضخت مليارات ال��دوالرات يف القطاع الإن�شائي ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرار ن�شاطه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن خلو موازنة العام املقبل من امل�شروعات‬ ‫الر�أ�سمالية �سي�ؤدي �إىل زيادة الركود يف �سوق الإن�شاءات‬ ‫املحلي‪ ،‬مطالبا احلكومة بامل�ساعدة يف و�ضع ا�سرتاتيجيات‬ ‫ق�صرية املدى من ‪� 3-1‬سنوات للنهو�ض بالقطاع‪ ،‬و�أخرى‬ ‫طويلة امل��دى من خالل �إع��ادة النظر بالت�شريعات التي‬ ‫تنظم عمل القطاع‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ط��راون��ة �أن خ�ل��و م��وازن��ة ال �ع��ام امل�ق�ب��ل من‬ ‫امل�شروعات الر�أ�سمالية يدفع املقاولني �إىل اال�ستغناء عن‬ ‫ع�شرات الآالف من الوظائف‪ ،‬الفتا �إىل �ضرورة العمل‬ ‫على ج��ذب اال�ستثمارات للمملكة من اخل��ارج من �أجل‬ ‫حتفيز القطاع‪ ،‬بعد حالة الركود وال�تراج��ع الكبريين‬ ‫الذي يعي�شه �سوق الإن�شاءات املحلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار نقيب املقاولني �إىل �أن هناك انخفا�ضا كبريا‬ ‫يف حجم امل�شروعات التي مت توثيقها يف نقابة املقاولني‬ ‫خ�لال ال�ع��ام احلايل" م�شريا �إىل �أن حجم امل�شروعات‬ ‫انخف�ض م��ن ‪ 3.1‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار ل�ل�ع��ام امل��ا��ض��ي �إىل ‪650‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وو�صف هذا االنخفا�ض بـ"غري املعقول"؛ �إذ و�صلت‬ ‫ن�سبة الرتاجع نحو ثمانني يف املئة‪ ،‬داعيا احلكومة �إىل‬ ‫�إيجاد الطرق الكفيلة بدعم القطاع الإن�شائي للحفاظ‬ ‫على ا�ستمراريته‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب�ج�ه��ود ال�ن�ق��اب��ة يف تن�شيط القطاع‬ ‫الإن�شائي‪ ،‬ق��ال الطراونة �إن النقابة عقدت ور���ش عمل‬ ‫لت�صدير امل �ق��اول امل�ح�ل��ي خ ��ارج امل�م�ل�ك��ة؛ ح�ي��ث و�ضعت‬ ‫النقابة خططا وا�سرتاتيجيات لت�صدير املقاول املحلي‪.‬‬

‫«املالية» تعفي املتقاعدين الع�سكريني واملدنيني‬ ‫الذين ت�ستحق عليهم مبالغ ال تتجاوز ‪ 500‬دينار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫با�شرت وزارة املالية بتنفيذ‬ ‫ق��رار جمل�س ال��وزراء املت�ضمن‬ ‫�إع � �ف ��اء امل ��واط� �ن�ي�ن الأردن � �ي �ي�ن‬ ‫من مبلغ ‪ 500‬دينار من املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليهم لغاية نهاية‬ ‫ع� � ��ام ‪ 2008‬ع� �ل ��ى امل �ط ��ال �ب ��ات‬ ‫امل �� �س �ت �ح �ق��ة ع �ل��ى املتقاعدين‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين وامل��دن �ي�ين الذين‬ ‫ت�ستحق عليهم مبالغ مالية عن‬ ‫�سنوات �سابقة لعام ‪ ،2009‬وفقاً‬ ‫ل�ل�أ� �س ����س وال �� �ش ��روط املحددة‬ ‫يف ق ��رار جم�ل����س ال � ��وزراء رقم‬ ‫‪.2904‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر امل��ال�ي��ة حممد‬ ‫�أبو حمور �إن �إعفاء املتقاعدين‬ ‫الذين ت�ستحق عليهم مطالبات‬ ‫مالية حتى نهاية ‪ 2008‬يلغي‬ ‫امل �ط��ال �ب��ة امل���س�ت�ح�ق��ة ع �ل��ى كل‬ ‫منهم يف قيود مديرية التقاعد‬ ‫والتعوي�ضات يف وزارة املالية‪.‬‬ ‫�� ال ��وزي ��ر �أن جمل�س‬ ‫وب�ّي نّ‬ ‫ال � � � ��وزراء ق � ��رر امل ��واف� �ق ��ة على‬ ‫الإع � � � �ف� � � ��اء �� �ض� �م ��ن الأ� � �س � ��� ��س‬ ‫وال�شروط التالية‪:‬‬ ‫‌�أ‪-‬ي�شمل الإعفاء‪:‬‬ ‫ امل � � � ��واط � � � ��ن الأردين‬‫"امل�ستحق الطبيعي" ال��ذي ال‬ ‫ي �ت �ج��اوز امل�ب�ل��غ امل���س�ت�ح��ق عليه‬ ‫خم�سمائة دي �ن��ار‪� ،‬أم ��ا �إذا كان‬ ‫امل �ب �ل��غ امل���س�ت�ح��ق ع �ل��ى املواطن‬ ‫ي ��زي ��د ع ��ن خ �م �� �س �م��ائ��ة دينار‬ ‫ف �ي �ع �ف��ى م� ��ن ‪ 500‬دي � �ن� ��ار من‬

‫املطالبة امل�ستحقة عليه �إذا قام‬ ‫بت�سديد ب��اق��ي امل�ب�ل��غ امل�ستحق‬ ‫عليه خالل مدة ‪ 90‬يوما‪.‬‬ ‫ ال� ��� �ض ��رائ ��ب وال ��ر�� �س ��وم‬‫والعوائد والغرامات والإيرادات‬ ‫الأخ� � � � ��رى حل� ��� �س ��اب اخلزينة‬ ‫امل�ستحقة على املواطنني‪.‬‬ ‫ امل �ب �ل��غ م���س�ت�ح��ق الدفع‬‫ومثبت يف قيود وزارة املالية �أو‬ ‫دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫�أو دائرة اجلمارك‪.‬‬ ‫‪ -‬املطالبات امل�ستحقة قبل‬

‫عام ‪.2009‬‬ ‫‌ب‪ -‬ال ي���س��ري ه��ذا القرار‬ ‫على ما يلي‪:‬‬ ‫ اال� �ش�ت�راك��ات والبدالت‬‫وت�سديد القرو�ض‪.‬‬ ‫ م �ط��ال �ب��ات �أم ��ان ��ة عمان‬‫الكربى والبلديات واجلامعات‬ ‫الر�سمية والبعثات الر�سمية‪.‬‬ ‫‌ج‪ -‬يف حال تعدد املطالبات‬ ‫على املواطن لدى جهة واحدة‬ ‫يعفى م��ن مبلغ مب��ا ال يتجاوز‬ ‫‪ 500‬دينار‪.‬‬

‫�شركات اخلدمات العقارية تقل�ص خ�سائرها وتوقعات باقرتاب تعايف القطاع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قل�صت �شركات اخلدمات العقارية خ�سائرها للربع الثالث من‬ ‫العام احل��ايل �إىل ‪� 728‬أل��ف دينار‪ ،‬قبل خم�ص�ص ال�ضريبة‪ ،‬مقابل‬ ‫خ�سارة قدرها ‪ 14.9‬مليون دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتوقع مراقبون �أن ي�شهد القطاع العقاري حت�سنا ملحوظا حتى‬ ‫نهاية العام احلايل‪ ،‬وانتعا�شا يف العام املقبل‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ‪� 20‬شركة م��درج��ة يف ال�سوق الأول يف بور�صة عمان‬ ‫�سلمت نتائجها املالية‪ ،‬حققت ‪� 7‬شركات �أرب��اح��ا‪ ،‬فيما منيت باقي‬ ‫ال�شركات بخ�سائر‪ ،‬بعد �أن قل�صت خ�سائرها عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومن �أبرز ال�شركات التي حققت �أرباحا للفرتة من كانون الثاين‬ ‫�إىل نهاية �أي�ل��ول م��ن ال�ع��ام احل��ايل‪ :‬امل�ستثمرون‪ ،‬وال�شرق العربي‬ ‫لال�ستثمارات ال�صناعية‪ ،‬والعقارية؛ �إذ بلغت �أرباحها ‪ 4.8‬مليون‬

‫دي�ن��ار مقابل خ���س��ارة ق��دره��ا ‪ 1.1‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬واالحت ��اد لتطوير‬ ‫الأرا�ضي ‪� 927‬ألف دينار‪ ،‬مقابل �أرباح قدرها ‪ 1.6‬مليون دينار‪ ،‬وعمد‬ ‫لال�ستثمار والتنمية العقارية ‪� 880‬ألف دينار‪ ،‬مقابل ‪ 1.2‬مليون دينار‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وحافظت �شركة املعا�صرون للم�شاريع الإ�سكانية على ت�سجيلها‬ ‫من��وا يف الأرب ��اح؛ �إذ بلغت للربع الثالث من العام احل��ايل ‪� 482‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬مقابل ‪� 299‬ألف دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وم��ن ال�شركات التي منيت بخ�سائر‪ :‬التجمعات اال�ستثمارية‬ ‫املتخ�ص�صة؛ �إذ بلغت خ�سارتها ‪ 2.2‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وال�شرق العربي‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ال�ع�ق��اري��ة ‪ 1.8‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وال�ت�ج�م�ع��ات خلدمات‬ ‫التغذية والإ�سكان ‪ 1.4‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س جمل�س �إدارة �شركة م�ساكن املهند�س منري‬ ‫�أبو ع�سل �إن جملة احلوافز التي منحتها احلكومة بتوجيهات ملكية‬

‫للمواطنني‪� ،‬إىل جانب �إنهاء البنوك حالة الت�شدد يف منح القرو�ض‬ ‫لغايات متويل �شراء ال�سكن‪� ،‬أ�سهمت يف حت�سن �أداء القطاع العقاري‬ ‫يف العام احلايل‪.‬‬ ‫وتوقع �أبو ع�سل �أن يوا�صل القطاع حتقيق نتائج �إيجابية لنهاية‬ ‫العام‪ .‬وقال‪�" :‬أعتقد ب�أن يحقق القطاع مزيدا من التح�سن‪ ،‬والعام‬ ‫املقبل بداية حقيقية لالنتعا�ش"‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة بتمديد العمل باحلوافز التي منحتها لعمليات‬ ‫الت�سجيل ال�ع�ق��اري وتخفي�ض ر��س��وم الت�سجيل ال�ت��ي تنتهي العام‬ ‫احلايل �إىل العام املقبل؛ لت�أ��يد االنتعا�ش‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ق��د خف�ضت ر� �س��وم ت �ن��ازل وت�سجيل ال�شقق‬ ‫ال�سكنية لأول مرة �إىل ‪ 5‬باملئة بدال من ‪ 10‬باملئة‪ ،‬ورفع م�ساحة ال�شقة‬ ‫امل�ستفيدة من الإعفاء من ‪ 150‬مرتا �إىل ‪ 300‬مرت‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمعية م�ستثمري قطاع الإ�سكان املهند�س زهري‬

‫العمري �إن القطاع العقاري‪ ،‬ومنه الإ�سكاين‪ ،‬بد�أ بالتح�سن يف العام‬ ‫احلايل‪ ،‬والأرقام التي تر�صدها اجلمعية تدل على ذلك‪.‬‬ ‫وبني �أن بيانات نقابة املهند�سني ودائرة الأرا�ضي وامل�ساحة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل املالحظة امليدانية لن�شاط ال�شركات الأع�ضاء يف اجلمعية‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫بيانات ال�شركات العقارية املدرجة يف بور�صة عمان ت�شري بو�ضوح �إىل‬ ‫حت�سن كبري يف الن�شاط العقاري والإ�سكاين يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال العمري‪�" :‬إن القطاع بد�أ الآن يلتقط �أنفا�سه‪ ،‬ويحتاج �إىل‬ ‫الدعم لتحقيق االنتعا�ش‪ ،‬خ�صو�صا زيادة ن�سبة اال�ستفادة من قطعة‬ ‫الأر�ض بزيادة عدد الطوابق"‪.‬‬ ‫وق��ال اخلبري االقت�صادي �سامر الطويل �إن ما ي�شهده القطاع‬ ‫العقاري �أق��رب �إىل اال�ستقرار منه �إىل دائ��رة االنتعا�ش‪ ،‬م��ؤك��دا �أن‬ ‫ت�أثري الأزمة ال يزال باديا على القطاع‪ .‬وتوقع �أن ت�ستمر هذه احلالة‬ ‫حتى العام املقبل‪.‬‬

‫ت�ستعد لالحتفال ببلوغ طاقتها الت�صديرية ‪ 77‬مليون طن من الغاز الطبيعي امل�سال �سنويا‬

‫م�ستقبل قطاع الطاقة القطري يف ال�سوق املحلية وال�سوائل‬ ‫الدوحة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��د يعتمد من��و �إي ��رادات قطاع الطاقة القطري الآن بعدما‬ ‫�أ�صبحت قطر �أكرب دولة م�صدرة للغاز الطبيعي امل�سال على قبول‬ ‫جريانها املتعط�شني للغاز ب�أ�سعار �أع�ل��ى‪ ،‬وعلى تطويرها لأنواع‬ ‫�أخرى من الوقود ال�سائل‪.‬‬ ‫وت�ستعد قطر لالحتفال بتحقيق هدف طويل الأج��ل هو �أن‬ ‫تبلغ طاقتها الت�صديرية ‪ 77‬مليون طن من الغاز الطبيعي امل�سال‬ ‫�سنويا �إىل �شتى �أ�سواق العامل‪ ،‬مما يجعلها واح��دة من �أغنى دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 14‬عاما م��ن ت�صدير �أوىل �شحناتها م��ن ال�غ��از امل�سال‬ ‫قد يكمن منو قطر يف امل�ستقبل يف مد خطوط �أنابيب حتت املاء‬ ‫�إىل الدول املجاورة الغنية بالنفط التي حتتاج للغاز ب�شدة لتلبية‬ ‫احتياجات اقت�صادات كثيفة اال�ستهالك للطاقة‪ ،‬لكنها ال تريد‬ ‫�شراءه ب�أ�سعار ال�سوق‪.‬‬ ‫وقال م�صدر رفيع بالقطاع يف الدوحة‪" :‬املنطقة ت�صرخ طلبا‬ ‫للغاز‪ .‬البحرين يف �أم�س احلاجة �إليه‪ ،‬ودبي تريد املزيد‪ ،‬و�أبوظبي‬ ‫حتتاج بع�ضا منه‪ ،‬اخلطوة املنطقية التالية هي �إب��رام املزيد من‬ ‫�صفقات خطوط الأنابيب‪ ..‬مد خط �أنابيب �إىل البحرين"‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن املنطقة متلك احتياطيات كبرية من الغاز‪،‬‬ ‫تكافح ال��دول امل�ج��اورة لقطر لإنتاج ما يكفي منه لتلبية الطلب‬ ‫امل�ت��زاي��د‪ ،‬وي��رج��ع ذل��ك ب��درج��ة ك�ب�يرة �إىل انخفا�ض �أ��س�ع��ار الغاز‬ ‫املحلية‪ ،‬الأمر الذي ال ي�شجع �شركات النفط الكربى على التنقيب‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وينقل خط �أنابيب وحيد هو خط دولفني الغاز القطري �إىل‬ ‫الإم��ارات العربية املتحدة منذ ‪ .2007‬لكن دولفني يعمل ب�أقل من‬ ‫ثلثي طاقته؛ لأن ال�سعر املعرو�ض يف الإم��ارات لي�س مرتفعا مبا‬ ‫يكفي لإقناع الدوحة بت�شغيل اخلط بكامل طاقته‪.‬‬ ‫و�� �ص ��درت ق �ط��ر ب ��دال م��ن ذل ��ك ك �م �ي��ات م �ت��زاي��دة م��ن الغاز‬ ‫الطبيعي امل�سال �إىل �أ�سواق �أكرث ربحية يف �آ�سيا �أو �أوروبا‪ ،‬ويبدو من‬ ‫امل�ستبعد �أن ت�شغل دولفني بطاقته الكاملة‪ ،‬ناهيك عن بناء خطوط‬ ‫ت�صدير جديدة‪ ،‬ما مل ير�ضخ امل�شرتون املحتملون لطلباتها ب�ش�أن‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫وعلى م��دى ال�ع��ام املن�صرم ا��ش�ترت بع�ض دول اخلليج الغاز‬ ‫امل�سال املعاد ت�صديره من الواليات املتحدة و�أوروبا‪� ،‬أو مبا�شرة من‬ ‫قطر كحل ق�صري الأمد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪" :‬ال �أعتقد �أنه (االتفاق على ال�سعر) �سيكون �أمرا‬ ‫�سهال‪ .‬كثري من امل�شرتين املحتملني يف املنطقة يبدون االهتمام‪،‬‬ ‫لكنهم لي�سوا م�ستعدين بعد لل�شراء الفعلي"‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سعار الغاز العاملية خالل العامني املا�ضيني مع قفزة‬ ‫يف �إنتاج الغاز ال�صخري بالواليات املتحدة‪ ،‬لكن قطر �ستجني رغم‬ ‫ذلك �إيرادات �ضخمة من مبيعات الغاز الطبيعي امل�سال‪ .‬وكان وزير‬ ‫الطاقة القطري عبد اهلل العطية قد قال �إن الإنتاج امل�ستقبلي من‬ ‫خطي قطر للغاز ال�ساد�س وال�سابع للغاز امل�سال قد بيع بالفعل‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �إن قطر ت�ستطيع حتقيق �أرباح من بيع الغاز‬ ‫ب ��أي �سعر تقريبا بف�ضل املكثفات و�أن ��واع ال��وق��ود ال�سائل عالية‬ ‫الربحية مثل الربوبان والبوتان التي ت�صاحب �إنتاج الغاز من حقل‬ ‫ال�شمال‪.‬‬ ‫وق��ال بيل ف��اري��ن براي�س م��ن برتوليوم بولي�سي �إنتليجن�س‬

‫يكمن منو قطر يف امل�ستقبل يف مد خطوط �أنابيب غاز حتت املاء �إىل الدول املجاورة‬

‫لال�ست�شارات‪" :‬الأمر املهم فعال بالن�سبة للقطريني هو حتقيق‬ ‫�أق�صى ا�ستفادة من ال�سوائل‪ :‬اخلام و�سوائل الغاز الطبيعي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سرييدون تعزيز �إنتاج اخلام لأط��ول فرتة ممكنة‬ ‫ب�أ�سعار معقولة‪ ،‬ويحتاجون لإنتاج �أكرب كمية ممكنة من الغاز حتى‬ ‫ميكنهم احل�صول على ال�سوائل"‪.‬‬ ‫وارت�ف��اع �إن�ت��اج املكثفات هو جم��ال �آخ��ر للنمو‪ .‬و�ستعزز خطة‬ ‫ال �ب�لاد مل�ضاعفة ح�ج��م م�صفاة امل�ك�ث�ف��ات يف ر�أ� ��س ل�ف��ان طاقتها‬ ‫الإنتاجية من الديزل ون��واجت التقطري الأخ��رى‪ ،‬ورمب��ا متنحها‬ ‫ميزة اقت�صادية على امل�صايف الإقليمية الأخرى‪.‬‬ ‫وق��ال خبري اقت�صادي مقيم بالدوحة‪" :‬الأمر اجليد ب�ش�أن‬ ‫منتجات املكثفات ه��و �أن�ه��ا ال تخ�ضع لقيود منظمة �أوب ��ك على‬ ‫الإنتاج"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬سرتى �إنتاجا كبريا م��ن املكثفات يف قطر العام‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫و�سرتفع قطر �أي�ضا �إمداداتها من نواجت التقطري من خالل‬

‫م�شروع الل�ؤل�ؤة لتحويل الغاز �إىل وقود �سائل والبالغة تكلفته ‪19‬‬ ‫مليار دوالر بالتعاون م��ع روي��ال دات����ش �شل‪ .‬وتبحث قطر �أي�ضا‬ ‫مع �شل وبرتوت�شاينا بناء جممع للتكرير والبرتوكيماويات يف‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫وقال �صامويل �سيزوك حملل �ش�ؤون الطاقة بال�شرق الأو�سط‬ ‫لدى �آي‪�.‬إت�ش‪�.‬أ�س جلوبال �إن�سايت‪" :‬يريد القطريون امل�ضي قدما‬ ‫بقوة يف �إنتاج البرتوكيماويات‪ ..‬هذا حيث ميكنهم �إيجاد فر�صة‬ ‫�إ�ضافية للنمو"‪.‬‬ ‫وب�ع��د ��س�ن��وات م��ن �إم� ��داد ال �غ��از �إىل �أ� �س��واق م��ن ال�ي��اب��ان �إىل‬ ‫املك�سيك �سيزود م�شروعا اخلليج وب ��رزان قطر بالوقود لتنويع‬ ‫قاعدتها ال�صناعية املحلية‪.‬‬ ‫ومن املرجح �أن يجري التنقيب عن حقول جديدة للنفط مع‬ ‫تراجع الإنتاج من حقلي دخان وال�شاهني �أكرب حقلني يف قطر‪.‬‬ ‫لكن الكثريين يقولون �إن التجميد ال��ذي فر�ضته احلكومة‬ ‫على م�شروعات التطوير اجلديدة يف حقل ال�شمال يف ‪ 2005‬نتيجة‬

‫خماوف من ن�ضوب االحتياطيات �سيظل �ساريا ملا بعد ‪.2014‬‬ ‫وق��ال امل�صدر بقطاع الطاقة القطري‪" :‬ملاذا ترفعه؟ لديك‬ ‫�أم ��وال كثرية يف ه��ذا البلد‪ ،‬وه�ن��اك م��ا يكفي م��ن ال�شكوك حول‬ ‫االحتياطيات للإبقاء عليه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من املهم بالن�سبة لهم �أن يجري النظر �إليهم كمزود‬ ‫جيد‪ .‬هذا هو ال�سبب الذي �سيجعلهم يقبلون على املخاطرة فيما‬ ‫يتعلق بحقل ال�شمال"‪.‬‬ ‫وم��ن �ش�أن متديد احلظر �أن يهدئ املخاوف من ت�شبع �سوق‬ ‫الغاز الطبيعي امل�سال العاملية‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪" :‬التوجه ال�سائد تاريخيا يف اخلليج هو التحفظ‬ ‫ال�شديد م��ن حيث ن�سبة الإن �ت��اج �إىل االحتياطيات �أك�ث�ر مم��ا يف‬ ‫الغرب بكثري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ا�ستغالل املكامن طفيف جدا‪ ،‬وذلك جزئيا ب�سبب‬ ‫ت�صور احل�ك��ام للرتكة التاريخية‪ ،‬لكن �أي�ضا لأن�ه��م ال يريدون‬ ‫�إغراق الأ�سواق"‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫‪15‬‬

‫�أ�سطورة اللوبي «الإ�سرائيلي» تعفي �أمريكا من امل�س�ؤولية وتبقيها بريئة من دم «يو�سف»‬

‫اللوبي ال�صهيوين بني احلقيقة والأ�سطورة‬ ‫د‪ .‬حممد كامل �أبوهنّود‬ ‫حما�ضر جامعي مقيم يف الواليات املتحدة‬ ‫ن�سمع الكثري يف و�سائل �إعالمنا عن دور «اللوبيات» �أو‬ ‫جماعات ال�ضغط يف ر�سم ال�سيا�سات الأمريكية والت�أثري‬ ‫على خياراتها وم�ساراتها ومن ثم خمرجاتها‪ ،‬وال يدار‬ ‫حوار �سيا�سي جاد يت�صل بالق�ضية الفل�سطينية �أو العامل‬ ‫العربي �إال وتذكر املنظمات اليهودية املوالية لـ»�إ�سرائيل»‬ ‫يف مقدمة الأ�سباب املف�سرة للموقف الأمريكي املنحاز‬ ‫كليا ل�صالح «�إ�سرائيل» وللر�ؤية ال�صهيونية حلل ال�صراع‪.‬‬ ‫وق��ب��ل احل���دي���ث ع���ن ح��ق��ي��ق��ة ح��ج��م ال�����دور ال����ذي يلعبه‬ ‫اللوبي ال�صهيوين يف الواليات املتحدة‪ ،‬ف�إنه من املنا�سب‬ ‫�إعطاء فكرة �سريعة عن مفهوم وموقع جماعات ال�ضغط‬ ‫وامل�صالح يف بنية النظام ال�سيا�سي الأمريكي‪.‬‬ ‫ي�سود يف الدميقراطيات احلديثة نظامان معروفان‬ ‫يف احل���ك���م‪ :‬ال��ن��ظ��ام ال�ب�رمل���اين وال��ن��ظ��ام ال��رئ��ا���س��ي‪ .‬ويف‬ ‫الأن��ظ��م��ة ال�برمل��ان��ي��ة ي��ق��وم احل���زب ال���ذي ي��ف��وز ب�أكرثية‬ ‫م��ق��اع��د ال�برمل��ان بت�شكيل احل��ك��وم��ة‪ ،‬ك��م��ا ه��و احل���ال يف‬ ‫بريطانيا و�أملانيا مثال‪ ،‬بينما يختار ال�شعب يف النظام‬ ‫الرئا�سي رئي�سه مبا�شرة ليقوم ب��دوره بقيادة احلكومة‬ ‫�أو ال�سلطة التنفيذية كما هو احلال يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫هذا الفرق الذي قد يبدو �شكليا له انعكا�ساته على طريقة‬ ‫�سن و�صياغة الت�شريعات‪ .‬ففي الأنظمة الربملانية تنبثق‬ ‫م�شاريع ال��ق��وان�ين ع��ن احلكومة ال��ت��ي ت�ستند مطمئنة‬ ‫�إىل �أغلبيتها الربملانية يف مترير ه��ذه القوانني‪ ،‬بينما‬ ‫يختلف احل���ال يف الأن��ظ��م��ة الرئا�سية ال��ت��ي ال ي�شرتط‬ ‫فيها �أن يح�صل ال��ئي�س على �أغلبية برملانية تدعمه‬ ‫كي يحكم‪ ،‬لكنه مع ذل��ك يظل بحاجة �إىل دع��م �أكرثية‬ ‫برملانية يف �إقرار م�شاريع القوانني‪ ،‬ما يجعل من ال�صعب‬ ‫على احلكومة يف الأنظمة الرئا�سية طرح و�سن م�شاريع‬ ‫القوانني �إال بعد الت�شاور مع �أع�ضاء ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫يف ال�برمل��ان‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ينقل م��رك��ز الثقل يف �صناعة‬ ‫و�صياغة الت�شريعات ح�صريا �إىل الربملان‪ .‬ويزداد الأمر‬ ‫يف احلالة الأمريكية تعقيدا‪ ،‬حيث �إن الكونغر�س يفتقر‬ ‫ع��ل��ى خ�ل�اف م��ا عليه احل���ال يف معظم الدميقراطيات‬ ‫الرئا�سية �إىل م�ؤ�س�سة احلزب التقليدية التي تن�صهر فيها‬ ‫�أفكار وم�صالح قطاعات وفئات وا�سعة من ال�شعب وت�شكل‬ ‫الناظم الذي ي�ضبط عمل ممثليه‪ ،‬فاحلزبان اجلمهوري‬ ‫والدميقراطي ال ي�شكالن �أكرث من �إطار �سيا�سي هالمي‬ ‫تت�شظى فيه التوجهات الفكرية وامل��ي��ول العقدية �إىل‬ ‫درجة ت�صل يف بع�ض الأحيان �إىل حد التناق�ض‪.‬‬ ‫هذه املعطيات جتعل من ع�ضو الكونغر�س املرجعية‬ ‫الرئي�سية يف عملية �سن الت�شريعات عو�ضا عن احلكومة‬ ‫�أو احل���زب‪ ،‬فتجري يف مكتبه عملية �صياغة القوانني‬ ‫داخ��ل حلقة �صغرية من معاونيه وم�ست�شاريه‪ ،‬والذين‬ ‫ي���أخ��ذون يف اعتبارهم م�صالح ال��دائ��رة االنتخابية التي‬ ‫ميثلها النائب قبل عموم ال��ب�لاد‪ ،‬ف���إع��ادة انتخابه بعد‬ ‫�سنتني تتقرر يف دائرته االنتخابية وحدها ولي�س يف حزبه‬ ‫�أو يف بقية الواليات‪ .‬وهذه العقلية اجلهوية التي تهيمن‬ ‫على تفكري �أع�ضاء الكونغر�س لها ت�أثريها احلا�سم على‬ ‫ح�سابات و�أولويات ال�سلطة الت�شريعية يف �أمريكا‪ ،‬ومنها‬ ‫يبد�أ عمل جماعات امل�صالح‪ ،‬والتي ت�ستغل رخاوة القب�ضة‬ ‫احلزبية وت�شظي االهتمامات داخل م�ؤ�س�سة الكونغر�س‬ ‫لتتغلغل يف بنى املجل�س الالمركزية وت�صل �إىل جلان‬ ‫ال��ع��م��ل امل��خ��ت�����ص��ة ف��ي��ه �أو ف��روع��ه��ا‪ ،‬ف��ي��ع��م��ل �أع�ضا�ؤها‬ ‫لال�ستحواذ على اه��ت��م��ام م��ع��اوين ر�ؤ���س��اء ه��ذه اللجان‬ ‫وم�س�ؤوليها كما ي�ستهدفون يف جهودهم كوادر وم�ساعدي‬ ‫�أع�ضاء املجل�س لإقناعهم بتبني �أجنداتهم االقت�صادية �أو‬ ‫االجتماعية �أو ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وع��ل��ى خ�ل�اف م���ا ق���د ي��خ��ي��ل ل��ل��م��رء ف���ان جماعات‬ ‫امل�����ص��ال��ح ه���ذه ت��ع��م��ل يف ال�����ض��وء ووج���وده���ا م��ق�نن وهي‬ ‫متجذرة يف التقاليد الأم��ري��ك��ي��ة امل��رت��ك��زة �إىل القواعد‬ ‫ال�شعبية يف عملية �صناعة ال��ق��رار‪ ،‬ولها مكاتب معلنة‬ ‫وموظفون مب�سميات وظيفية معروفة ويتقا�ضون رواتب‬ ‫�ضخمة‪ ،‬حيث يتم توظيف نخبة م��ن ال��ق��درات العالية‬ ‫يف الإقناع والتوا�صل واخل�برات الطويلة يف �آليات عمل‬ ‫وا�شنطن وحركيات ال�سيا�سة الداخلية للعمل معها‪ .‬ما‬ ‫يحول مكاتب ورده���ات الكونغر�س �إىل ما ي�شبه احللبة‬ ‫التي تت�صارع فيها مئات اجلماعات على حتقيق م�صالح‬ ‫م��ن متثلهم ب���دءا م��ن ال��ن��ق��اب��ات واالحت������ادات العمالية‬ ‫ومرورا بال�شركات العمالقة كالنفط والأدوية وجماعات‬ ‫ال��دف��اع عن البيئة وحقوق ال�شواذ وو���ص��وال �إىل ممثلي‬ ‫الأقليات العرقية والدينية‪ .‬ل��ذا ف���إن الت�شريعات التي‬ ‫ي�سنها املجل�س عادة ما تعك�س حم�صلة القوى املتناف�سة‬ ‫يف �صاالت ومكاتب �أع�ضاء الكونغر�س‪ ،‬وال يقدم �أي ع�ضو‬ ‫من �أع�ضاء املجل�س على دعم �أو معار�ضة �أي م�شروع �إال‬ ‫بعد الأخذ يف احل�سبان انعكا�سات وم�ضاعفات هذا القرار‬ ‫على موقف دائرته من �إعادة انتخابه‪ ،‬ولذلك جتد النائب‬ ‫يتقلب يف م��واق��ف��ه ب�ين اليمني وال��و���س��ط وال��ي�����س��ار تبعا‬ ‫للمزاج ال��ذي يخيم على دائرته دون �أي اعتبار للإطار‬ ‫احلزبي الذي ينتمي �إليه‪.‬‬ ‫فكيف ت�ستغل جماعات امل�صالح وال�ضغط ال�سيا�سي‬ ‫دي��ن��ام��ي��ك��ي��ة ال���ق���وى امل����ؤث���رة ع��ل��ى ق����رار مم��ث��ل��ي ال�شعب‬ ‫الأم���ري���ك���ي لإن���ف���اذ �أج���ن���دات���ه���ا؟ وك��ي��ف ي��وظ��ف �أع�ضاء‬ ‫الكونغر�س ه��ذه ال�شبكة الهائلة م��ن جماعات ال�ضغط‬ ‫للحفاظ على مقاعدهم يف جمل�س النواب وال�شيوخ؟ وما‬ ‫م��دى ال���دور ال��ذي يلعبه اللوبي ال�صهيوين يف �صياغة‬ ‫قرارات الكونغر�س اجلائرة بحق املنطقة؟‬ ‫�إن �أه���م الأدوات ال��ت��ي تلج�أ لها ج��م��اع��ات ال�ضغط‬ ‫ل��ل��ت���أث�ير ع��ل��ى �أع�����ض��اء ال��ك��ون��غ��ر���س الأم��ري��ك��ي تتمثل يف‬ ‫ال��دع��م امل��ايل ال��ذي ت��وف��ره للمر�شحني �أث��ن��اء حمالتهم‬ ‫االنتخابية‪ .‬فاحلمالت االنتخابية التي باتت تكلف �أرقاما‬ ‫فلكية (و�صلت ‪ 4‬مليارات دوالر فقط يف ‪ )2010‬ال ترتك‬ ‫للمر�شحني ب��دي�لا ع��ن اال�ستعانة بجماعات ال�ضغط‪،‬‬ ‫فهي ت�شكل بالن�سبة للمر�شح الرئة املالية التي تتنف�س‬ ‫منها حملته االنتخابية نظرا ل�سقف التربعات املنخف�ض‬ ‫الذي يفر�ضه قانون االنتخابات على م�ساهمات الأفراد‬ ‫(‪ 2400‬دوالر فقط)‪ ،‬يف حني ي�سمح لل�شركات وجماعات‬ ‫امل�����ص��ال��ح ب��ت��ق��دمي ال��دع��م ال�ل�ا حم����دود ع�بر م��ا ي�سمى‬ ‫«ب��ل��ج��ان العمل ال�سيا�سية»‪ ،‬وه��ي ع��ب��ارة ع��ن ف��رق تقوم‬ ‫بدعم املر�شح ال تخ�ضع مبا�شرة له ولكن تعمل بالتن�سيق‬ ‫مع حملته‪ .‬ونظرا النعدام القوانني املقيدة لتدفق مثل‬ ‫ه��ذه الأم���وال‪ ،‬ف��ان االعتماد املتزايد عليها �أ�صبح يهدد‬ ‫يف كثري من الأحيان العملية الدميقراطية برمتها‪ ،‬وال‬ ‫يلوح يف الأفق القريب �أي تطور جديد قد يحد من نفوذ‬ ‫ه��ذه اجلماعات‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أن رفعت املحكمة العليا‬ ‫الأمريكية احلظر الذي كان مفرو�ضا على ال�شركات ملنعها‬ ‫من التمويل املبا�شر للحمالت االنتخابية‪ ،‬معللة قراراها‬ ‫ب�أن ال�شركات والنقابات تتمتع بحرية التعبري عن الر�أي‪،‬‬ ‫وب��ال��ت��ايل ف����إن لها احل��ق يف امل�ساهمة املفتوحة للت�أثري‬ ‫يف االنتخابات ل�صالح م��ن ت��ري��ده‪ .‬وق��د انتقد الرئي�س‬ ‫الأم��ري��ك��ي ب���اراك �أوب��ام��ا نف�سه ت���أث�ير «امل���ال ال�سيا�سي»‬ ‫على �سري عملية اتخاذ القرار يف وا�شنطن‪ ،‬وق��ال معلقا‬ ‫على ق��رار املحكمة �إن��ه «بقرارها ال��ي��وم‪� ،‬أعطت املحكمة‬ ‫العليا ال�ضوء الأخ�ضر للم�صالح املالية اخلا�صة لتنفيذ‬ ‫هجمة طاغية جديدة على حياتنا ال�سيا�سية»‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«�إنه انت�صار كبري ل�شركات النفط العمالقة‪ ،‬وبنوك وول‬ ‫�سرتيت‪ ،‬و�شركات الت�أمني ال�صحي‪ ،‬وغريها من امل�صالح‬

‫الكربى التي توظف نفوذها كل يوم يف وا�شنطن بهدف‬ ‫التغطية على �أ�صوات الأمريكيني الب�سطاء»‪.‬‬ ‫�أم���ا يف �أث��ن��اء ال��والي��ة الت�شريعية فتتجه جماعات‬ ‫ال�ضغط �إىل حتريك قواعد النائب االنتخابية نحو ت�أييد‬ ‫�أو معار�ضة �أي م�شروع ال يتناغم مع �أجنداتها حتت دعاوى‬ ‫وم�بررات الإ�ضرار مب�صالح قطاعات م�ؤيدة له‪ ،‬فتدعو‬ ‫رعايا النائب �إىل االت�صال به �أو الكتابة �إليه للتعبري عن‬ ‫موقفها من اخلطوة الت�شريعية حمل اجلدل‪ ،‬ومما يزيد‬ ‫من مفعول هذه احلمالت عزوف ال�شعب الأمريكي ب�شكل‬ ‫عام عن امل�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬حيث تعترب ن�سبة امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات الأمريكية الأقل معدال قيا�سا بنظرياتها‬ ‫من الدميقراطيات الأوروبية‪ ،‬ما مينح الأقليات الن�شطة‬ ‫فيها �سلطة كبرية يف ترجيح كفة املتناف�سني‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل تعبئة القواعد ال�شعبية للنائب تلج�أ اجلماعات �إىل‬ ‫توظيف و�سائل الإع�ل�ام ع�بر حت��ري��ك ح��م�لات «ر�سائل‬ ‫ال��ق��راء»‪ ،‬حيث ت�ستكتب منا�صريها لإر���س��ال م�شاركاتهم‬ ‫�إىل خمتلف و�سائل الإعالم املرئية واملقروءة وامل�سموعة‬ ‫خللق ما ي�شبه ر�أيا عاما ي�ضغط باجتاه اخلطوة املرغوبة‪.‬‬ ‫فهل حتقق اجلماعات كل ما تريد بهذه الو�سائل؟ وهل‬ ‫حتول النواب الأمريكيون �إىل جمرد دمى حتركها �أ�صابع‬ ‫جماعات امل�صالح كما ت�شتهي؟‬ ‫م��ن اخل��ط���أ �إط�ل�اق نعم �أو ال‪ ،‬حيث تتحدد درجة‬ ‫ا�ستجابة النائب ملثل هذه ال�ضغوطات وفق ميزان الكلفة‬ ‫وامل�����ردود‪ .‬فلكل ق���رار كلفة �سيا�سية ت���ؤث��ر ع��ل��ى ر�صيد‬ ‫ال��ت���أي��ي��د ال���ذي يتمتع ب��ه ال��ن��ائ��ب‪ ،‬ف��ال��ف��ئ��ات ال��ت��ي تدعم‬ ‫املر�شح ال تكون عادة متوافقة على كل �سيا�سات النائب يف‬ ‫جميع الق�ضايا‪ ،‬وكل قرار يتخذه النائب ير�ضي ويغ�ضب‬ ‫فئات من بني م�ؤيديه‪ ،‬ف�إذا كان امل��ردود من وراء دعم �أو‬ ‫معار�ضة م�شروع القانون �أعظم من الكلفة الناجمة‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يف الغالب ميكن التنب�ؤ بخطوة النائب ال�سيا�سية‪ .‬ووفق‬ ‫هذه املعادلة يعمل �أع�ضاء جمل�س الكونغر�س الأمريكي‪،‬‬ ‫ويف �ضوئها تتحرك جماعات ال�ضغط حم��اول��ة تهوين‬ ‫الكلفة وتعظيم امل��ردود يف عيون النواب الأمريكيني كي‬ ‫ي�ضمنوا اال�ستجابة املرغوبة‪ .‬وتبقى املبادئ جمرد ق�شور‬ ‫يغلف بها النواب قراراتهم بعد اتخاذها معتمدين يف ذلك‬ ‫على قدراتهم اخلطابية والبالغية‪ .‬ففي النهاية يتم بيع‬ ‫هذه القرارت على �أنها نابعة عن وطنية و�إيديولوجية‬ ‫النائب‪ ،‬ولي�س حل�سابات تتعلق مب�صلحته اخلا�صة‪.‬‬ ‫يف �ضوء هذا الفهم ن�ستطيع �أن نحدد �أهم امل�ؤثرات‬ ‫التي تعتمل يف ذه��ن �صانع ال��ق��رار الأم��ري��ك��ي‪ ،‬ب��ل حتى‬ ‫التنب�ؤ ب�سلوك امل�شرع الأمريكي جتاه الق�ضايا املختلفة‪.‬‬ ‫وتوجد الكثري من الأمثلة التي ميكن �سوقها للتدليل‬ ‫على ذل���ك‪ ،‬ولي�س ه��ن��اك م��ا يج�سد ه��ذا ال��واق��ع �أف�ضل‬ ‫من ال�صراع الذي ن�شب يف �أروقة الكونغر�س حول قانون‬ ‫الرعاية ال�صحية‪ ،‬الذي و�ضع فيه البيت الأبي�ض كامل‬ ‫ثقله‪ ،‬ووظفت �شركات الأدوي���ة العمالقة والت�أمني فيه‬ ‫كل �إمكاناتها لإحباطه‪ ،‬وظهر للجميع الهيلمان الذي‬ ‫تتمتع به ه��ذه اجلماعات‪ ،‬فرغم �أن��ه ال يختلف اح��د يف‬ ‫الواليات املتحدة على ح��جة ال�شعب الأمريكي ملثل هذه‬ ‫الإ�صالحات‪ ،‬حيث تعد �أمريكا الدول الغنية الوحيدة من‬ ‫بني ال��دول ال�صناعية الكربى التي ال يتمتع مواطنوها‬ ‫بالرعاية ال�صحية الكافية‪ ،‬فقد ا�ستطاعت هذه اللوبيات‬ ‫ت�����ص��وي��ر الإ����ص�ل�اح���ات ع��ل��ى �أن��ه��ا ك��ارث��ة ح��ل��ت بال�شعب‬ ‫الأم��ري��ك��ي‪ ،‬وجي�شت ك��ل م���وارده���ا لل�ضغط ع��ل��ى نواب‬ ‫الكونغر�س ملعار�ضتها‪ ،‬وعلى الرغم من انت�صار الرئي�س‬ ‫�أوب��ام��ا يف معركته �ضد ه��ذه اجلماعات بينما ف�شل �ست‬ ‫ر�ؤ�ساء قبله‪� ،‬إال �أنها مل ت�ست�سلم وب��د�أت بحملة ت�صفية‬ ‫ح�سابات مع النواب الذين �أي��دوا القانون جتلت يف دعم‬ ‫مناوئيهم يف االنتخابات احلالية الن�صفية‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫خ�سارة الدميقراطيني لأغلبية جمل�س النواب‪.‬‬ ‫فهل يتمتع اللوبي ال�صهيوين يف ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫بنفوذ م�شابه‪ ،‬وهل يتحرك �أع�ضاء الكونغر�س الأمريكي‬ ‫ب�إيعاز من املنظمات اليهودية املوالية لـ»�إ�سرائيل»؟ هل‬ ‫تتبنى احلكومة الأمريكية تو�صيات «الآيباك» فيما يتعلق‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية؟ �أم �أن هناك ثوابت كربى ينطلق‬ ‫منها را�سمو ال�سيا�سة الأمريكية جتاه ال�شرق الأو�سط!‬ ‫يف الإجابة عن مثل هذا الت�سا�ؤل ال بد من التعر�ض‬ ‫لبع�ض الأبجديات املتعلقة باملنطلقات الثقافية ال�سيا�سية‬ ‫ل��ل��والي��ات امل��ت��ح��دة‪ ،‬ف��ع��ل��ى امل�����س��ت��وى االج��ت��م��اع��ي تنظر‬ ‫�أمريكا �إىل هويتها الثقافية على �أنها ذات �أ�صول يهودية‬ ‫م�سيحية‪ ،‬وق��د ك��ان ي�صف �أوائ���ل امل�ستوطنني االجنليز‬ ‫�أن��ف�����س��ه��م ع��ل��ى �أن��ه��م ن��خ��ب��ة خم��ت��ارة لتقيم «�إ�سرائيل»‬ ‫اجلديدة على الأر�ض الأمريكية‪ ،‬وكانوا ي�صفون بريطانيا‬ ‫على �أنها م�صر واملحيط الأطل�سي على انه البحر الأحمر‬ ‫والأر�����ض اجل��دي��دة املكت�شفة �أن��ه��ا ار����ض ك��ن��ع��ان‪ ،‬فباتت‬ ‫�أمريكا متثل للمهاجرين الربوت�ستانت الأوائل النموذج‬ ‫الروحي للعهد القدمي‪ ،‬لذا فان نظرة عموم الأمريكيني‬ ‫اليوم لتجربة احتالل فل�سطني و�إقامة دولة «�إ�سرائيل»‬ ‫مكانها ترتبط وجدانيا بتجربة الآباء امل�ؤ�س�سني للدولة‬ ‫الأمريكية و�إبادتهم ال�سكان الأ�صليني من الهنود احلمر‪،‬‬ ‫ما يثري يف الالوعي الأمريكي �إح�سا�سا بامل�صري امل�شرتك‪.‬‬ ‫�أ���ض��ف �إىل ذل��ك ف��ان هناك ت��ي��ارا �سيا�سيا دينيا متنامي‬ ‫النفوذ يف احلياة الأمريكية يقوده امل�سيحيون الإجنيليون‬ ‫الذين ميثل تعدادهم اليوم ربع �سكان الواليات املتحدة‬ ‫وي�ؤمنون بنبوءة الع�صر الألفي ال�سعيد‪ ،‬والتي �سينزل‬ ‫مبقت�ضاها امل�سيح ثانية �إىل الأر���ض لين�شئ مملكة اهلل‪،‬‬ ‫التي �ست�ستمر �أل��ف �سنة من ال�سعادة‪ .‬وبالن�سبة له�ؤالء‬ ‫ف�إن «�إ�سرائيل» هي العامل امل�س َّرع لأحداث نهاية الزمان‪.‬‬ ‫وح�سب ا�ستطالع للر�أي �أجراه معهد «جالوب» يف �شباط‬ ‫م��ن ه���ذا ال��ع��ام �أع����رب ‪ 63‬يف امل��ئ��ة م��ن الأم��ري��ك��ي�ين عن‬ ‫تعاطفهم مع «�إ�سرائيل» يف �صراعها مع العرب‪ ،‬يف حني‬ ‫عرب ‪ 16‬يف املئة فقط عن دعمهم للعرب يف النزاع العربي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ .‬وهذا االعتقاد تغذيه مناهج التعليم وو�سائل‬ ‫الإع�لام وحما�ضن التن�شئة االجتماعية املختلفة كجزء‬ ‫من املوروث الثقايف الديني الذي ي�شكل الوعي ال�سيا�سي‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ه����ذا ع��ل��ى امل�����س��ت��وى ال�����ش��ع��ب��ي‪� ،‬أم�����ا ع��ل��ى امل�ستوى‬ ‫اال�سرتاتيجي ف����إن ال��والي��ات امل��ت��ح��دة ق��ام��ت باحت�ضان‬ ‫الكيان ال�صهيوين كم�شروع غربي �أوروب��ي منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫ع��ام ‪� ،1948‬أي قبل �أن تطفو على ال�سطح ق�صة اللوبي‬ ‫ال�صهيوين بعقود‪ ،‬و�سارعت ملنحه ال�شرعية واالعرتاف‬ ‫قبل �أي دولة �أخرى يف العامل‪ ،‬وازدادت قناعتها فيه بعد‬ ‫ح��رب ‪ 1967‬حيث �أظهرت فيها الدولة العربية قدرتها‬ ‫على القيام بالدور الوظيفي املوكل لها‪ ،‬واملتمثل يف حرا�سة‬ ‫التجزئة يف ال��ع��امل ال��ع��رب��ي‪ ،‬وح��م��اي��ة الأن��ظ��م��ة املوالية‬ ‫للغرب يف املنطقة‪ ،‬واحلر�ص على امل�صالح الغربية‪ ،‬بكفاءة‬ ‫عالية‪ .‬فدولة «�إ�سرائيل» كما يراها القادة الأمريكيون‬ ‫اليوم ال تعدو �أك�ثر من حاملة ط��ائ��رات نووية ح�صينة‬ ‫تابعة لل�سيادة الأمريكية‪ ،‬وكما و�صفها «بلفور» من قبل‬ ‫فهي «العميل الأقل تكلفة يف عاملنا املعا�صر»‪.‬‬ ‫يف �ضوء هذا الإيجاز ال�سريع حول موقع «�إ�سرائيل» يف‬ ‫الوعي الثقايف ال�سيا�سي الأمريكي ميكن لنا تقدير حجم‬ ‫الت�أثري الذي ميار�سه اللوبي ال�صهيوين على ال�سيا�سات‬ ‫يف وا���ش��ن��ط��ن‪ .‬ون��ق�����ص��د «ب��ال��ل��وب��ي ال�����ص��ه��ي��وين» �أح����زاب‬ ‫ومنظمات وجم��م��وع��ات ال�ضغط اليهودية ال�صهيونية‬ ‫داخل الواليات املتحدة‪ ،‬التي تتعدد وتنت�شر حتت �أ�سماء‬ ‫خمتلفة ولكنها تتحد ح��ول ه��دف ال��دف��اع عن �سيا�سات‬ ‫«�إ�سرائيل» العدوانية وتربير جرائمها بل وتقدميها يف‬

‫عزوف ال�شعب الأمريكي عن امل�شاركة ال�سيا�سية مينح الأقليات الن�شطة‬ ‫�سلطة كبرية يف ترجيح كفة املتناف�سني يف االنتخابات‬ ‫�أ�سطورة اللوبي ال�صهيوين تفيد «�إ�رسائيل» ببعثها ر�سائل للعرب مفادها‬ ‫�أنها تتحكم مب�صائر العامل و�أنه من العبثية حماولة الوقوف يف وجهها‬ ‫الغرب بقادته و�سيا�سييه مينح جماعات ال�ضغط نفوذاً زائف ًا كي تدافع عن‬ ‫«�إ�رسائيل» لدى ال�شعوب الغربية ولي�س العك�س‬ ‫�صورة ت�ضاهي يف �ألقها �صورة ال��دول اال�سكندنافية �أو‬ ‫�سوي�سرا عند املواطن العاملي‪ .‬ولعل �أكرث هذه املنظمات‬ ‫�شهرة لدى القارئ العربي ما يعرف «باللجنة الأمريكية‬ ‫الإ�سرائيلية للعالقات العامة‪� -‬آيباك»‪ ،‬والتي كثريا ما‬ ‫تو�صف ب�أنها اللوبي الأو���س��ع ن��ف��وذا يف وا�شنطن‪ .‬ومما‬ ‫يزيد هذا االعتقاد انت�شارا تقاطر امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫مبا فيهم رئي�س الواليات املتحدة نف�سه ووزراء حكومته‬ ‫ورئي�سا جمل�س النواب وال�شيوخ والنواب واملر�شحون �سواء‬ ‫للرئا�سة �أو لع�ضوية الكونغر�س حل�ضور م�ؤمتره ال�سنوي‬ ‫و�إلقاء اخلطابات امل�شيدة والداعمة ل�سيا�سات «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫ما يحول امل�ؤمتر �إىل ما ي�شبه «امل��زاد ال�سيا�سي» لكرثة‬ ‫ما يتناف�س فيه ال�سا�سة الأمريكيون على �إظهار الدعم‬ ‫الالحمدود حلليفتهم «�إ�سرائيل»‪ ،‬ويح�ضر هذا امل�ؤمتر‬ ‫عادة �صناع القرار يف «�إ�سرائيل» مبا فيهم ر�ؤ�ساء احلكومات‬ ‫والأحزاب‪ .‬فهل هناك بعد من حاجة للتدليل على �سطوة‬ ‫اللوبي ال�صهيوين على �صناعة القرار الأمريكي؟!‬ ‫يتوجب هنا �أن ال نت�سرع بالإجابة‪ ،‬كما يتوجب علينا‬ ‫�أن ندقق �أكرث يف ثنايا الذهنية االنتهازية لل�سا�سة ب�شكل‬ ‫عام قبل القفز �إىل احلكم بنعم‪ .‬فكما بينا فيما �سبق هناك‬ ‫معيار يقي�س به القادة الأمريكيون كل خطوة تنفيذية �أو‬ ‫ت�شريعية‪ ،‬وبح�سب ميزان الكلفة وامل��ردود ال��ذي ف�صلنا‬ ‫فيه �سابقا ف�إنه لي�ست هناك فاتورة تذكر يرتتب عليهم‬ ‫دفعها عند الوقوف �إىل جانب «�إ�سرائيل»‪ ،‬فعلى م�ستوى‬ ‫القواعد االنتخابية هناك احت�ضان وجداين وديني لفكرة‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬وب��ال��ت��ايل ف�لا يخ�شى ال�سا�سة م��ن غ�ضبة‬ ‫حمتملة مل�ؤيديهم‪ ،‬وعلى امل�ستوى اال�سرتاتيجي هناك‬ ‫م�صلحة �أمريكية يف وجود «�إ�سرائيل»‪ .‬والكلفة الوحيدة‬ ‫التي ميكن �أن يتكبدها ه�ؤالء ال�سا�سة تنح�صر يف املواقف‬ ‫التي ميكن للدول العربية �أن تتخذها كا�ستخدام �سالح‬ ‫ال��ن��ف��ط �أو تقلي�ص اال���س��ت��ث��م��ارات ال��ع��رب��ي��ة يف الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وه��ذا ما ال يخطر اليوم ببال �أي زعيم عربي‪،‬‬ ‫ف���ال���دول ال��ع��رب��ي��ة ع��ل��ى ال��ع��ك�����س م��ن ذل���ك ت��ق��دم الدعم‬ ‫املتوا�صل لالقت�صاد الأمريكي عرب عقد �صفقات ال�سالح‬ ‫و�ضخ �أكرث من ‪ 50‬يف املئة من عائدات النفط والغاز عرب‬ ‫م��ا ي��ع��رف بال�صناديق ال�سيادية يف مفا�صل االقت�صاد‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫بينما لو نظرنا �إىل الكفة الأخرى من املعادلة ف�إننا‬ ‫�سنجد فيها م����ردودا ع��ال��ي��ا يجنيه ه�����ؤالء ال�سيا�سيون‬ ‫لقاء دعمهم «�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬فهذه املنظمات تتربع ب�سخاء‬ ‫يف احل��م�لات االن��ت��خ��اب��ي��ة وت��وف��ر للمر�شح ع�بر �أذرعها‬ ‫الإعالمية تغطية ايجابية لربناجمه االنتخابي‪ ،‬وقبل‬ ‫كل هذا وذاك فال�صوت اليهودي له اعتباره يف ح�سابات‬ ‫امل��ر���ش��ح�ين‪ ،‬ك��م��ا �أن ال��ن��اخ��ب�ين الأم���ري���ك���ي�ي�ن ي����ؤي���دون‬ ‫«�إ�سرائيل» ح�سبما ت�شهد ا�ستطالعات ال��ر�أي املختلفة‪،‬‬ ‫فلماذا يفوت املر�شح فر�صة احل�صول على كل هذا الدعم!‬ ‫وخ�صو�صا �إذا و�ضعنا يف االعتبار انعدام الكلفة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫لذلك ي�صطف ال�سيا�سيون على منرب م�ؤمتر «الآيباك»‬ ‫ل�ضمان ح�صتهم من هذه الكعكة‪ ،‬ما يبعث على االعتقاد‬ ‫لدى املراقب البعيد ب�أن اللوبي ال�صهيوين ميكنه جلب‬ ‫�أرك���ان الكونغر�س والبيت الأبي�ض �إىل بيته �إن �أراد‪ .‬يف‬ ‫حني لو تتبع املراقب بقية امل�شهد االنتخابي لر�أى نف�س‬ ‫املوقف يتكرر مع منظمات �أخ��رى يبحث املر�شحون عن‬ ‫دعمها وتتمتع بنفوذ �شعبي‪ ،‬ولكن الكامريا االنتقائية‬ ‫تركز فقط على م���ؤمت��ر «الآي��ب��اك» وتتنا�سى م�ؤمترات‬ ‫�أخ������رى م�����ش��اب��ه��ة ي��ن��ظ��م��ه��ا الأم���ري���ك���ي���ون ال�������س���ود وذوو‬

‫الأ�صول الالتينية والآ�سيوية ويح�ضرها �أي�ضا الر�ؤ�ساء‬ ‫الأمريكيون وال�ساعون للفوز ب�أكرب ن�صيب من الأ�صوات‪.‬‬ ‫�إذا فالذهاب �إىل امل�ؤمتر لي�س نتيجة �ضغط �سيا�سي �أو‬ ‫ترهيب «ي���ه���ودي»‪ ،‬ب��ل ن��اب��ع ع��ن م�صلحة �إ�سرتاتيجية‬ ‫�أمريكية وغنيمة انتخابية تلتقيان معا يف دعم «�إ�سرائيل»‬ ‫وح�ضور �أكرث امل�ؤمترات متثيال لها‪.‬‬ ‫ف��ه��ل ه���ذا ه��و امل��ط��ل��وب؟ �أن نحمل اع��ت��ق��ادا مفاده‬ ‫ب����أن ال��ي��ه��ود ي���دي���رون دف���ة احل��ك��م يف ال���والي���ات املتحدة‬ ‫ويتحكمون يف �سيا�سييها؟ فمقولة اللوبي الإ�سرائيلي‬ ‫ال���ذي يهيمن على ال��ق��رار الأم��ري��ك��ي اخل��ا���ص بال�شرق‬ ‫الأو���س��ط تعفي �أم��ري��ك��ا م��ن امل�س�ؤولية الأخ�لاق��ي��ة �أمام‬ ‫ال�شعوب العربية وامل�سلمة وحتولها يف �أعينهم �إىل �ضحية‬ ‫ا�ستغالل وابتزاز اليهود‪ ،‬وتبقيها يف عيون �شعوبنا بريئة‬ ‫من دم «يو�سف»‪ ،‬وت�سلط اللوم يف ما تخو�ضه من حروب‬ ‫على اللوبي ال�صهيوين‪ ،‬وهذا مك�سب كبري ل�صورة �أمريكا‬ ‫ومكانتها يف ال�ضمري العاملي يعطي لها املربر يف اال�ستمرار‬ ‫بانتهاج �سيا�سات منحازة وممار�سة معايري مزدوجة دون‬ ‫اال�ضطرار ملواجهة تبعات هذه ال�سيا�سات معنويا �أو ماديا‪.‬‬ ‫كما يعطل ردود الفعل ال�سيا�سية وال�شعبية جتاهها‪،‬‬ ‫ويح�صرها يف مطالبات هنا وه��ن��اك للجامعة العربية‬ ‫بخلق �أو ت�شكيل لوبي عربي م�ضاد يعمل على «حترير»‬ ‫وا�شنطن من ربقة اال�ستعباد ال�صهيوين لتمكني ال�سا�سة‬ ‫من ممار�سة العدالة و�إر�ضاء �ضمائرهم‪ .‬وهذا كله ت�ضليل‬ ‫ي�ستهدف املثقفني واملفكرين وق��ادة ال��ر�أي قبل ال�شعوب‬ ‫وعامة النا�س‪ ،‬ي�ضفي �صورة احلمل على �صناع ال�سيا�سات‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬ويبعث على ال��وه��م ب��ان امل�شكلة لي�ست يف‬ ‫قناعات وا�شنطن‪� ،‬إمن��ا يف نظامها ال�سيا�سي ال��ذي يتيح‬ ‫لفئة �صغرية ال�سيطرة على �صناع القرار فيها‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لـ»�إ�سرائيل» ف�أ�سطورة اللوبي ال�صهيوين‬ ‫تفيدها ب�شكل �أكرب‪ .‬فهي تبعث بر�سالة للعرب مفادها �أنها‬ ‫تتحكم مب�صائر العامل‪ ،‬و�أنه من العبثية حماولة الوقوف‬ ‫يف وجهها‪ ،‬كما �أنها ت�ؤكد املقوالت الأخرى املنت�شرة حول‬ ‫�سيطرة ال��ي��ه��ود على �صناعة الإع��ل�ام وامل���ال وال�سينما‬ ‫وغريها من القطاعات احليوية العاملية‪ ،‬ولي�س هنا جمال‬ ‫مناق�شة هذا كله‪ ،‬لكن الت�صديق به ي�شل الفعل العربي‬ ‫الإ���س�لام��ي‪ ،‬وي��ي���أ���س م��ن �إمكانية الت�صدي ل��ه��ا‪ ،‬ويروج‬ ‫مل�شاريع اال�ست�سالم الكثرية املطروحة هنا وهناك‪ .‬كما‬ ‫�أن لهذه الأ�سطورة مردودا معنويا على �أع�ضاء اجلماعات‬ ‫اليهودية مينحها ثقة بنف�سها تعمل على حتفيزها للعمل‬ ‫وحتقيق املزيد من اجل «�إ�سرائيل»‪ .‬كما تثري الإعجاب‬ ‫املبطن ل��دى �أعدائها‪ ،‬فالعرب يكرثون فيما بينهم من‬ ‫احلديث عن «ذكاء» اليهود وقدرتهم على تنظيم �أنف�سهم‬ ‫واخرتاق الطبقات العليا من املجتمع ونبوغهم يف العلوم‬ ‫والفنون وغري ذلك من النظرة الال مو�ضوعية لليهود‬ ‫والتي ت�ضخم من قدراتهم وت�ؤكد بطريقة غري مبا�شرة‬ ‫على فكرة «�شعب اهلل املختار»‪ ،‬بينما هم ب�شر ممن خلق‬ ‫لهم كغريهم ن�صيب من االجتهاد‪ ،‬وينجحون ويف�شلون‬ ‫ويخططون ويخفقون‪ ،‬ويعانون من التجاذبات ذاتها التي‬ ‫تعاين منها غريهم من اجلماعات‪.‬‬ ‫لكن لي�ست وحدها «�إ�سرائيل» من يعمل جاهدا للت�أكيد‬ ‫على هذه الأ�سطورة‪ ،‬فالكثري من املقاالت «والتحليالت»‬ ‫املتواترة التي ي�سوقها م�ؤيدو هذه النظرية يتم ن�شرها‬ ‫من خالل �ضحايا امل�شروع ال�صهيوين يف املنطقة‪ ،‬فعلى‬ ‫�سبيل املثال ا�شتهر جون مري�شيمار و�ستيفن ولت م�ؤخرا‬ ‫يف كتابهما «ال��ل��وب��ي الإ�سرائيلي وال�سيا�سة الأمريكية‬

‫اخل��ارج��ي��ة» و�سابقا ك��ت��اب ب��ول ف��ن��ديل «م��ن ي��ج��ر�ؤ على‬ ‫الكالم» وع�شرات الأبحاث والدرا�سات ور�سائل املاج�ستري‬ ‫والدكتوراه التي ت�ؤمن بهيمنة اللوبي الإ�سرائيلي على‬ ‫القرار الأمريكي ويتم اال�ست�شهاد بها يف خمتلف و�سائل‬ ‫الإع�لام العربية‪ .‬وبالرغم من �أن اجلميع يدرك هنا يف‬ ‫الواليات املتحدة �أن �أ�سبابا كثرية وعوامل عديدة ت�سهم‬ ‫معا يف جناح �أو �إخفاق مر�شح ما‪� ،‬إال انه ال يتم الرتكيز‬ ‫�إال ع��ل��ى عن�صر ال��ل��وب��ي ال�صهيوين لتعليل ف�شل �أحد‬ ‫املر�شحني �أو فوزه فيما يتم �إغفال بقية العنا�صر الأخرى‬ ‫التي لها �أهمية �أك�بر يف ح�سم النتيجة‪ ،‬كما �أن��ن��ا نغفل‬ ‫ب��دون وعي ع�شرات الق�ص�ص التي وقفت فيها املنظمات‬ ‫املوالية «لإ�سرائيل» �ضد مر�شحني كرث لكنهم رغم ذلك‬ ‫فازوا باالنتخابات‪ ،‬ولي�س هناك �أ�شهر من ق�صة الرئي�س‬ ‫�أوباما نف�سه‪ ،‬الذي مل يحظ يوما بدعم «�إ�سرائيل» وال‬ ‫بر�ضا اجلماعات واملنظمات اليهودية يف �أمريكا‪ ،‬والتي‬ ‫دعمت ب�شكل �صريح مناف�سه «جون ماكني» يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية الأخ�يرة‪ ،‬لكن ذلك مل يحل دون حتقيقه فوزا‬ ‫كا�سحا هو وحزبه يف االنتخابات‪.‬‬ ‫بب�ساطة لأن فوز �أو خ�سارة مر�شح ما عملية �أعقد‬ ‫من �أن نف�سرها من خالل م�ؤثر واحد‪ .‬ويف املقابل نردد‬ ‫عن دون ق�صد الق�ص�ص الكثرية التي ت��روي لنا «جناح»‬ ‫اللوبي ال�صهيوين يف تعطيل �صفقة �سالح هنا �أو م�شروع‬ ‫ملجل�س الأم����ن ه��ن��اك‪ ،‬ون��ن�����س��ى �أو ن��ت��غ��اف��ل ع��ن ع�شرات‬ ‫ال�شواهد ال��ت��ي ت���ؤك��د �أن ق���رار �أم��ري��ك��ا ي�صدر بالدرجة‬ ‫الأوىل ع���ن م���ؤ���س�����س��ات��ه��ا وي��خ�����ض��ع مل�����ص��احل��ه��ا‪ ،‬فمثال‬ ‫ح��اول اللوبي ال�صهيوين بكل ثقله حتقيق الإف���راج عن‬ ‫اجلا�سو�س الإ�سرائيلي»جوناثان ب���والرد» املحكوم عليه‬ ‫م��دى احل��ي��اة منذ ع��ام ‪ 1987‬لكنه مل يفلح بذلك حتى‬ ‫الآن‪ ،‬كما عرب م�ؤخرا اجل�نرال «ديفيد برتويو�س» عن‬ ‫وجهة نظر امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف �أن «�إ�سرائيل» «ب�سيا�ستها‬ ‫وممار�ساتها �أ�صبحت تعر�ض حياة جنودنا للخطر يف‬ ‫ميدان العمليات يف املنطقة» ومل ت�سقط ال�سماء يف �أمريكا‬ ‫�أو تتم �إقالة اجل�نرال‪ ،‬وال نن�سى حجم التحري�ض الذي‬ ‫ميار�سه اللوبي ال�صهيوين ليل نهار من �أجل �ضرب �إيران‪،‬‬ ‫غري �أن الواليات املتحدة يف عهد �إدارتي بو�ش و�أوباما مل‬ ‫ت�ستجب بعد لهذا التحري�ض تقديرا منها للموقف من‬ ‫زاوي���ة م�صاحلها ولي�س م��ن خم���اوف «�إ���س��رائ��ي��ل»‪ .‬ففي‬ ‫الواقع تتحرك �أمريكا وفق ثوابت م�صاحلها التي ميكن‬ ‫يف �ضوئها التنب�ؤ مبدى ا�ستجابتها ملطالب «�إ�سرائيل» �أو‬ ‫اجلماعات امل�ؤيدة لها‪.‬‬ ‫ل��ذا يتوجب علينا �أن ن�ضع ق��وة ون��ف��وذ اجلماعات‬ ‫اليهودية يف �سياقها الوظيفي الذي ي�ستمد دوره من دور‬ ‫«�إ�سرائيل» ك�آخر ذيول احلقبة اال�ستعمارية‪ ،‬وكما �صرح‬ ‫رئي�س الوزراء اال�سباين ال�سابق «خو�سيه ماريا �أزنار» حني‬ ‫حذر من �أن انهيار «�إ�سرائيل» �سيقود �إىل انهيار الغرب‪،‬‬ ‫ف���إن الغرب بقادته و�سيا�سيه مينح ه��ذه اجلماعات هذا‬ ‫النفوذ الزائف كي تدافع عن «�إ�سرائيل» ل��دى ال�شعوب‬ ‫الغربية ولي�س العك�س‪ .‬ومتى �أراد الغرب �أن يتخل�ص من‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬فانه �سوف يجد و�سيلة لتحجيم نفوذ هذه‬ ‫اجلماعات‪ ،‬بل رمب��ا وجترميها ومالحقتها كما تالحق‬ ‫اليوم �أمريكا حلفائها ال�سابقني يف �أفغان�ستان ويف �أمريكا‬ ‫الالتينية بعدما ا�ستنفدت �أغرا�ضها فيهم‪.‬‬ ‫خا�ص بال�سبيل‬


‫‪16‬‬ ‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫حياة الونا�س ‪ -‬اجلزائر‬

‫امر�أة لكل املنا�سبات‬ ‫قد يكون ه��ذا عنوانا �سخيفا �أو مبتذال يف بداية احلديث‬ ‫عنك‪ ..‬و�أن��ت كما و�صفوك ن�صف املجتمع‪ ،‬ف�أنت الأم والأخت‬ ‫والزوجة وال�صديقة والرفيقة‪..‬‬ ‫لكني ما ر�أيت و�صفا �أدق من هذا‪ ،‬وال �أف�ضل من هذا كي �ألج‬ ‫به �إىل عاملك‪ ..‬لأجول فيه لبع�ض الوقت‪ ..‬وهو ذاته عاملي‪..‬‬ ‫�أن� ��ا ال �ت��ي �أن �ت �م��ي �إىل ��ص�ف��ك و� �ص��ف ال �ل��وات��ي ي�سمونهن‬ ‫الن�ساء…‬ ‫كم تبدو عميقة كلمة امر�أة‪ ..‬وكم تبدو �ساحرة ملجرد النطق‬ ‫بها‪ ..‬و َل َكم جتذب قائلها و�سامعها على حد �سواء‪..‬‬ ‫ول �ك��م ه��ي م�غ��ري��ة �أ� �ش��د الإغ � ��راء ل�ك�ث�يري��ن مم��ن قلوبهم‬ ‫مري�ضة‪ ،‬ال يرون فيك �سوى �ضفائرك و�أنوثتك‪ ،‬ال يرون من‬ ‫كل ما حتملني داخلك �سوى مالمح الوجه‪ ..‬و�شكل اجل�سم‪..‬‬ ‫ونوع العطر الذي ت�ضعني‪ ،‬والثياب التي ترتدين‪..‬‬ ‫لكم م�ؤ�سف �أن تكوين �أن��ت بكل ما متلكني من روح وكيان‬ ‫و�أح��ا��س�ي����س وم���ش��اع��ر و�أح�ل��ام‪ ،‬و�أ� �ش �ي��اء �أخ ��رى ك�ث�يرة ج��دا يف‬ ‫�أعماقك ‪ ..‬دون �أن ي�ستطيع الرجال �إدراكها‪ ،‬فقط لأن بع�ضهم‬ ‫و�أع�ن��ي ما �أعني بهذه الكلمة‪ ،‬لي�س مبقدور ح�سهم الذكوري‬ ‫العايل جدا �أن يب�صروا �أبعد من �شكلك الذي ير�ضي بع�ضا من‬ ‫غرور غرائزهم‪..‬‬ ‫باملقابل يا �سيدتي‪ ..‬رمب��ا كنت �أن��ت و�أن��ا وم��ن هن جميعا‬ ‫�ضمن انتمائنا الكامل لعامل الن�ساء‪ ..‬ووالئنا التام له‪ ،‬ن�شرتك‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر يف هذا اخلط�أ امللقى حمله وثقله وعب�ؤه كله على‬ ‫كاهل الرجال‪..‬‬ ‫فنحن ومن حيث ال ندري نكون رمبا بالغنا يف �أم��ور عدة‪،‬‬ ‫و�أخط�أنا يف تبيان �صورتنا احلقيقية �أمامهم‪ ..‬وا�ستهلكنا طاقتنا‬ ‫فيما �أبعدنا عن الظهور الواجب �إبرازه حقا‪ ،‬وتغا�ضينا رمبا عن‬ ‫جوهر الأمور ما �أو�صلنا �إىل هذه احلالة اليوم‪..‬‬ ‫فباتت الواحدة منا ال ترى نف�سها �إال كما يرغب الآخرون �أن‬ ‫يروها‪ ..‬جمرد �صورة جميلة‪ ..‬كما لو كانت عار�ضة �أزياء تتفنن‬ ‫يف لفت انتباه اجلميع دون �أن تكون را�ضية عن ذلك متام الر�ضا‪،‬‬ ‫�أو حتى مقتنعة ب�صواب ما تفعله‪ ..‬الهثة يف كل هذا وراء �شعارات‬ ‫�إثبات الذات وو�ضع حد ل�سيطرة اجلن�س الآخر وحتديهم‪..‬‬ ‫وب��ات��ت تن�سى ك��ل م��ا بداخلها م��ن �أ�شياء �أع�م��ق بكثري من‬ ‫جمرد ال�شكل الذي ير�ضي الرجال‪ ..‬وباتت تن�سى دورها كامر�أة‬ ‫متلك �صفة ن�صف املجتمع ب�ح��ق‪ ..‬ولي�س جم��رد �صور عارية‬ ‫يف جمالت املو�ضة التافهة تلك‪� ،‬أو متاثيل حقرية يف حمالت‬ ‫الزينة والديكور‪� ،‬أو مل�صقات مبتذلة للإعالنات والإ�شهار يف‬ ‫ال�شوارع‪� ،‬أو طريقة جيدة و�سريعة لك�سب املال‪ ..‬والأخطر من‬ ‫كل هذا �أن تكون جمرد لعبة م�سلية للمر�ضى من الرج��ل الذين‬ ‫ال يدركون رجولتهم احلقيقية �إال على ح�ساب امر�أة جميلة‪..‬‬ ‫رمب��ا �أخ �ط ��أت م��ن ح�ي��ث ال ت��دري��ن ب� ��أن �سمحت لنف�سك‬ ‫�أن تبلغي بجر�أتك ما يقحمك يف ع��وامل مل تخلقي لها �أبدا‪،‬‬ ‫ع ��وامل لي�ست �ضمن ت�ك��وي�ن��ك اخل�ل�ق��ي والإن �� �س��اين والنف�سي‬ ‫والفيزيولوجي كامر�أة‪ ،‬و�أنت امل�شرفة املكرمة من اهلل يف الإ�سالم‬ ‫ك�أعظم ما تكون عليه مرتبة �إن�سان على وجه الأر�ض‪..‬‬ ‫�إنه الفرق ما بني عزة مينحنا �إياها اهلل بعزه وجالله‪ ،‬وما‬ ‫بني مرتبة واهمة متنحنا �إياها ح�ضارة زائفة‪ ،‬وثقافة م�ستوردة‬ ‫تدعي لنف�سها الف�ضل يف و�صول املر�أة �إىل ما و�صلت �إليه‪..‬‬ ‫ق��د تكون امل��ر�أة يف ع�صرنا ه��ذا ق��د بلغت م��رات��ب متقدمة‬ ‫وعالية جدا يف �سلم النجاح على �أك�ثر من �صعيد‪ ،‬هذا �أم��ر ال‬ ‫ميكن جتاهله �أو �إنكاره �أب��دا‪ ..‬وهو يح�سب للن�ساء طبعا‪ ..‬لكن‬ ‫باملقابل �إن قارنا هذا كله مبا خ�سرته املر�أة من كيانها ووجودها‬ ‫وطبيعتها كامر�أة مبعناها احلقيقي‪ ،‬فدون �شك تكون قد خ�سرت‬ ‫الكثري مقابل ما حت�صلت عليه من وهم التح�ضر وامل�ساواة‪..‬‬ ‫ل��رمب��ا خ��دع��وك ف�ق��ال��وا ع��ن ك��ل ذل��ك حت���ض��را‪ ،‬وان�سالخا‬ ‫عن التخلف والرجعية‪ ،‬وحتقيقا ملفهوم امل�ساواة امل�ضحك جدا‪،‬‬ ‫وندية حقيقية لعامل الرجال‪..‬‬ ‫فانتبهي لنف�سك واحذري‪ ..‬يا �سيدتي‪.‬‬ ‫و�أنا التي �إذ �أن�صحك ان�صح نف�سي فيك‪..‬‬ ‫احذري �أن ت�صبحي يف �آخر املطاف حربا لأقالم الرجال‪..‬‬ ‫�أو غزال وقحا يف تعابريهم‪..‬‬ ‫�أو عطرا مف�ضال وحمببا لهم‪..‬‬ ‫�أو جمرد �شكل جميل ينتقى بعناية فائقة بغر�ض الزينة‪..‬‬ ‫�أو دمية �سخيفة يت�سلون بها يف �أوقات فراغهم‪..‬‬ ‫�أو جمرد نزوة عابرة يف مذكرات �أيامهم‪..‬‬ ‫احذري يا �سيدتي‪..‬‬ ‫�أن ت�صبحي بعد كل هذا اجلهد اجلهيد‪ ،‬وبعد كل هذا التعب‬ ‫الذي ا�ستهلك منك ومني عمرا وت�ضحية وتنازالت كثرية‪..‬‬ ‫جمرد امر�أة مكيفة وجمهزة لكل منا�سبات الرجال…‬ ‫ابتهال احمد اخلطيب‬

‫ق�صة اخلليفة والقا�ضي‬ ‫طلب �أحد اخللفاء من رجاله �أن يح�ضروا له الفقيه �إيا�س‬ ‫بن معاوية‪ ،‬فلما ح�ضر الفقيه قال له اخلليفة‪� :‬إين �أريد منك‬ ‫�أن تتوىل من�صب الق�ضاء‪ .‬فرف�ض الفقيه هذا املن�صب‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫�إين ال �أ�صلح للق�ضاء‪ .‬وكان هذا اجلواب مفاج�أة للخليفة‪ ،‬فقال‬ ‫له غا�ضبا‪� :‬أن��ت غري �صادق‪ .‬فرد الفقيه على الفور‪� :‬إذن فقد‬ ‫حكمت علي ب�أين ال �أ�صلح‪ .‬ف�س�أله اخلليفة‪ :‬كيف ذلك؟ ف�أجاب‬ ‫الفقيه‪ :‬لأين لو كنت كاذبا‪ -‬كما تقول‪ -‬ف�أنا ال �أ�صلح للق�ضاء‪،‬‬ ‫و�إن كنت �صادقا فقد �أخربتك �أين ال �أ�صلح للق�ضاء‪.‬‬ ‫عبد اهلل ال�صالح‬

‫قبل تراب الأر�ض‬ ‫عندما �سافر �أح��د الأق��ارب �إىل فل�سطني م�ؤخرا ق��ال يل‪:‬‬ ‫هل تريد �شيئا من هناك؟ فما كان مني �إال �أن �أر�سلت له هذه‬ ‫الأبيات تعرب عن مدى ع�شقي وحبي لفل�سطني‪ ،‬رغم الت�سابق يف‬ ‫الت�صريحات لرموز �أو�سلو يف التخلي عن ثوابتنا الوطنية‪.‬‬ ‫�راب الأر� � � � � � ِ� � � ��ض ال ت � � � � ��أ َب� � � � � ْه لجِ َ � � � �ل� � � ��ا ٍد َغ� � ��ري� � � ْ�ب‬ ‫ق� � � � ِّب � � � ْ�ل ُت � � � � � � � � َ‬ ‫وازر ْع ِب � � � �ُت� � � ��رُ ْ بِ ب �ل ��ادن� � ��ا ُح � � � � َّب � � � �اً و� � � َ��ش� � � � ْوق� � � �اً َك� ��احل � �ب � �ي� � ْ�ب‬ ‫وام �ل ��أْ ُع �ي��ون� َ�ك مِ � ��نْ �� َ�س �م��ا ِء الأر� � ��ض ال َت��خْ ��� َ�ش ا َ‬ ‫خل �ب �ي� ْ�ب (‪) 1‬‬ ‫ه� � � � َ�ي �أر� � � �ض � � �ن � ��ا ه� � ��ي ق� ��د� � �س � �ن� ��ا ه� � ��ي �أ َّم� � � �ن � � ��ا ال ل� � � ��نْ ت� �غ� �ي � ْ�ب‬ ‫�ذوب‬ ‫م � ِّت��ع ع �ي��ون� َ�ك واح� �م ��لِ الآه � � ��اتِ م ��ن ق �ل �ب��ي ومِ � ��نْ رو ٍح ت� � ْ‬ ‫واع � � � �ل � � � � ْم �أُ َخ � � � � � � � � � َّ�ي ب � � � � � � ��أ َّن الأر� � � � � � � � ��ض ت� � �ن� � �ب � ��تُ ك � ��ال� � � َّرط� � �ي � � ْ�ب‬ ‫م�ه�م��ا ت �ك��ال� َ�ب ف ��و َق �أر� �ض ��ي اجل�ل��ا ُد وال � � َق � � ّوا ُد وال� � َّن � ُ‬ ‫املريب‬ ‫�ذل‬ ‫ْ‬ ‫� � �س � �ت � �ع� ��و ُد �أ ْر� � � � �ض� � � ��ي ُج� � � ّل� � �ه � ��ا َب� � � � � ْ�ل ُك� � � ّل� � �ه � ��ا رغ � � � � � َم ال � � ّن � �ح � �ي � ْ�ب‬ ‫قريب‬ ‫�� �س� �ي� �غ� � ّر ُد احل� �� �ُّ�س ��ون ف� � ��و َق دي � ��ا ِرن � ��ا وه� ��� �ض ��ا ِب� �ن ��ا‪ ،‬ع� �م ��ا‬ ‫ْ‬ ‫(‪ )1‬اخلبيب ‪ :‬تلميحا لليهود الذين يحتلون �أر�ضنا‪.‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬ ‫وريقات داكنة يف �إزار خريف‬

‫�إنه ال ُعباب الذي ي�سحق‬ ‫الزمن‬ ‫و�إن �أعلنت �أبوابُك‬ ‫ثور َتها على البيوت‬ ‫املزدان ِة بال�صدى!‬ ‫ما الذي ق ّرح عينيك‬ ‫�أيها االعمى حني �سبرَ َت‬ ‫َغ ْور ال�صمت؟‬ ‫�صخب املدن؟‬ ‫هم�س الع�شاق؟‬ ‫�صراخ امر�أة‬ ‫�ساعة خما�ض؟‬ ‫عويل �صبي‬ ‫مزقه اخلوف؟‬ ‫بكاء طفل �سوره احلرمان؟‬ ‫�أم نباح كلب‬ ‫حول جثة �إن�سان؟‬ ‫م�ستدير هو الوقت‬ ‫م�ستدير هو املكان‬ ‫بريق ُ‬ ‫يريق الدجى‬ ‫ك�أنه عينان‬ ‫دون �أن يفز َع نافذ ًة‬ ‫�أو يثري �صرير الباب‬ ‫يـه ّل‬ ‫بني يديه �صرة �ضوء‬ ‫تظن لوهلة �أنك �ست�ضعه‬ ‫و�شاحا‬ ‫�أو انه �سيقدح كربق خاطف‬ ‫لكنه يخرتق قلبك‬ ‫ينري �شحوب الغرفة‬ ‫ُ‬ ‫ثوب الزمن الوهّ اج‬ ‫ي�سرق َ‬ ‫َ‬ ‫يحدثك دون �صوت‬ ‫َ‬ ‫ويراك دون �إب�صار‬ ‫ميدُّ جذعَه بهدوء‬ ‫بني �ضفتي اجلرح املنفرج‬ ‫ي�ستكني الأمل‬ ‫ويهد�أ الأنني ‬ ‫وعلى النافذة املنقر�ضة‬ ‫يغزل العنكبوت خيوطه‬ ‫اخلالدة‬ ‫ويغيب العامل‬ ‫خلف غبار داكن‬

‫�صغري‬ ‫يتكئ على �ضلع‬ ‫�أعوج!‬ ‫يط ّل من بني مِ َزق‬ ‫يعاب ُثها ال�شوق‬ ‫ال ظ َّل له‬ ‫ال بيت ي�أويه‬ ‫مُدامُه رحيق احلزن‬ ‫وامللل ي�سكنه‬ ‫ول�صرخ ِت ِه‬ ‫حجم قب�ضة يد!‬ ‫ليلث ْم خدَّكِ‬ ‫بيتٌ من ال�شعر‬ ‫ولتعتقـْك ِالق�صيدة!‬ ‫هذا ما �أغدق به‬ ‫وجدُكِ اليوم‬ ‫من �سماء �أكمدَها‬ ‫العمى‬ ‫وراعَها الالمنتهى‬ ‫ارت�شفي ال�سقوط‬ ‫على مهل‬ ‫ك�أنه التحليق‬ ‫يف ُج ّب الهوى‬ ‫و�أودعي الرباب‬ ‫وطنا‬ ‫ترابه قو�س قزح‬ ‫�إذ � َ‬ ‫أدرك‪.....‬‬ ‫ك َّل احلب‪....‬‬ ‫مل تلمح فيه‬ ‫�سوى الوجه‪....‬‬ ‫املتجعد‪!!.....‬‬ ‫اهرب‬ ‫ْ‬ ‫ببع�ض ما فيك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الوديان خاوي ٌة‬ ‫هذه‬ ‫لي�س فيها ما ي�شب ُه‬ ‫ع�شب َة الروح‬ ‫م ّز ْق ا�سوا َر الهواء‬ ‫واقط ْع �سال�س َل املاء‬ ‫ْ‬ ‫واترك جلفنيك‬ ‫قرا َر حلظ ِة املغيب‬ ‫ري فج ٍر‬ ‫فال غ ُ‬ ‫قرطا�سك القدمي‬ ‫حملَ ُه‬ ‫ُ‬ ‫�أو ذاك الذي ت�شي ُح‬

‫بعينيك عن مر�آه‬ ‫ولي�س �سواك‬ ‫ح�صا ُد البكاء‬ ‫� َ‬ ‫أو�شك ان ينتهي‬ ‫ُ‬ ‫والطريق �أل َق َمنا فر َع ُه‬ ‫ال�شائك‬ ‫ميتدُّ بيننا‬ ‫و�أبد املق�صلة‬ ‫يف �ساح ِة �إعدام‪..‬‬ ‫كان النها ُر متهما‪..‬‬ ‫بالع�صيان!‬ ‫يع�صب عينيه الإن�سان!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�شم�سه‪..‬‬ ‫وتنزف ُ‬ ‫من ثقب ر�صا�ص‪!!..‬‬ ‫ي�ستيق ُم القلم‬ ‫وعلى ر�أ�سه عمامة‬ ‫تفوح منه جر�أة الكالم‬ ‫ُّ‬ ‫يطل �شذا ُه الور َق االبي�ض‬ ‫اجلنود يلوحون بال�سيوف‬ ‫تتقدمهم �شرا�س ُة الغبار‬ ‫والورق االبي�ض‬ ‫ي ُْ�سقى ب�أحمر الندى‬ ‫ميطر احلرب مدرارا‬ ‫على ثوب التاريخ‬ ‫ينتف�ض القلم‬ ‫مودعا هُ نيهة الروح‬ ‫مبت�سما الكفان الكلمات‬ ‫ي � � �ق� �ت��رب �� � � �ص � � � ُ‬ ‫�وت احل � ��دي � ��د‬ ‫واخليول‬ ‫ي�سدُّ مناف َذ ال�ضوء‬ ‫يُطوق مدين َة املداد‬ ‫َ‬ ‫يناجيك الليل‬ ‫حني‬ ‫وحيدا‬ ‫َ‬ ‫تفزعك دجي ُت ُه‬ ‫عيني‬ ‫�أوق ْد ّ‬ ‫قب�سا من نور‬ ‫لأ�سكن بيتك‬ ‫أجلك � ُ‬ ‫ل َ‬ ‫أعرتف‬ ‫يف هذا الليل‬ ‫الذي ي�سرت ال�س ّراق والقتلة‬ ‫�أين قد �سرقتُ ق�صيدتي‬ ‫االوىل‬

‫ال�شهداء الثالثة رحمهم اهلل تعاىل‬ ‫يف ‪ 1992/8/4‬ذه��ب ثالثة من ال�شباب م�صطفى ح�سني فاعور‬ ‫من حيفا‪ ،‬وكان يقيم �أيامها يف تل جاوا وكان متزوجاً وله من الأوالد‬ ‫ثالثة هديل وبالل وب�شار‪ .‬و�صالح الدين عز الدين طه وكان متزوجاً‬ ‫وهو من يبنى الرملة وكان يقيم يف خربة ال�سوق وترك خلفه طفلة‬ ‫ر�ضيعة هي هبة ذات ثمانية �أ�شهر‪ .‬وثائر حممد �سكر من بيت فوكني‬ ‫من بيت حلم وكان يقيم يف �أم الدنانري املقابلة ملخيم البقعة‪.‬‬ ‫ذهب ثالثتهم يف يوم اجلمعة ال�سابق ليوم ا�ست�شهادهم املذكور‬ ‫�أع�لاه ذهبوا �إىل امل�شارع قرية من ق��رى الأغ��وار الو�سطى يحملون‬ ‫�أ�سلحتهم الكال�شنكوف وقنابلهم وذخريتهم وقطعوا نهر الأردن �إىل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وكما علمنا فيما بعد ف�إنهم توغلوا يف فل�سطني ما ال يزيد‬ ‫على خم�سني مرتاً ثم كمنوا للدوريات اليهودية التي ت�ستعمل هذا‬ ‫ال�شارع املحاذي لنهر الأردن ثم ا�شتبكوا مع �أول دوري��ة قبل الفجر‬ ‫ب�ساعة يف يوم ‪ 8/4‬وا�شتبكوا معها كما روى ذلك �سكان قرية امل�شارع‬ ‫و�أن اال�شتباك وقع قرب مغت�صبة (مي حولة) التي تقابل امل�شارع وملا‬ ‫ن�سفوا ال�سيارة الأوىل وا�شتعلت فيها النريان عزز اجلي�ش اليهودي‬ ‫دوري�ت��ه ب��دوري��ة �أخ��رى على م��ر�أى وم�سمع م��ن �أه��ل امل���ش��ارع الذين‬ ‫ا�ستيقظوا على دوي االنفجار و�صوت الر�صا�ص ثم ا�ستمرت املعركة‬ ‫حتى ج��اءت دوري��ة ثالثة فا�شتبكوا معها ولظن يهود �أن املهاجمني‬ ‫جمموعة‪ ،‬فقد �أدار املعركة ق��ائ��د املجموعة بحنكة �أوه�م��ت اليهود‬ ‫�أن املهاجمني جمموعة كبرية فا�ستدعى اليهود لأر���ض املعركة �أربع‬ ‫ط��ائ��رات هليكوبرت حتى ا�ستطاع العدو �أن ي�سكت ن�يران املهاجمني‬ ‫فا�ست�شهدوا ثالثتهم رحمهم اهلل ور�أينا �صورهم يف اليوم التايل على‬ ‫�صفحات اجلرائد واملجالت اليهودية‪.‬‬ ‫وقد ا�ستمرت املعركة �ساعتني كاملتني‪ ،‬ومن املعروف �أن عدونا‬ ‫ي�سري الدوريات لي ً‬ ‫ال ونهاراً وتكون مربوطة مع قيادتها ال�سكلياً ف�إذا‬ ‫تعر�ضت خلطر ��س��ارع ال�ع��دو بنجدتها وجل�بن ال�ع��دو ف��إن��ه يف النهار‬ ‫ي�سري الدورية بثالثة ���أفراد �أما يف الليل ف�إنه ي�ضاعفهم �إىل �ستة �أي‬

‫ع�سل مب�سرت‬ ‫مبا �أنه الواقع الإعالمي يف بلدنا ال تقع عينه �إال على ال�سلبيات‬ ‫كما يرى البع�ض‪ -‬وال ينف�ض ري�شه �إال يف وحل امل�صائب‪ ،‬وال يتكون‬‫م�شهده �إال ب��اجل��رائ��م‪ ،‬وال تكتمل �أخ�ب��ار ال�صحيفة ب��دون ف�ضيحة‬ ‫والن�شرة اجلوية تنطلق وحتلق بدون (مالقط) ب�أخبار الفي�ضانات‬ ‫واجلفاف و�ضربات ال�شم�س والزحف اجلليدي‪� ،‬أما الن�شرة االقت�صادية‬ ‫على (بوز) م�ؤ�شر البور�صة الهابط ويتحاذق املحللون فيها بالتزلج‬ ‫فوق ت�سونامي ال�ضرائب‪..‬‬ ‫ف� ��إين �أق� ��دم مل��ن ي�ح�م�ل��ون ال�ف�ك��رة �آن �ف��ة ال��ذك��ر ع�ل��ى ظهورهم‪،‬‬ ‫وينتظرون �إعالماً �أكرث �إيجابية‪� ..‬إليهم ن�شرة حمالة بالع�سل املب�سرت‬ ‫على الطريقة واجلنب (اللي بريح) كتف كل واحد منهم‪:‬‬ ‫ال بد هنا �أن نركز على الإيجابيات و�شعاع ال�شم�س النافذ من بني‬ ‫الغيوم الركامية و�أن نتنا�سى النافذة (املخلوعة) والرياح (امل�شلوعة)‬ ‫وب��رد (احلرمان) القار�ص ول�سعات (ال��ذل) والغرغرينا‪ ..‬املهم ركز‬ ‫على �شعاع ال�شم�س وعلى الن�صف امللأى من ك�أ�س الواقع حتى لو كان‬ ‫ال�سم الهاري‪�...‬إىل التفا�صيل‪:‬‬ ‫ ذات يوم وبينما كنت �أقلب و(�أفق�س) كب�سات (الرميوت‬‫كنرتول) و�صلت لـ( قناة ‪ :)43‬ب�ص للع�صفور �إزاي ب�صو�صو‪ ..‬ت�أمل يف‬ ‫خملوقات اهلل‪..‬‬ ‫قناة ‪ :44‬نتابع الآن يف م�شاهد حية ملجزرة بيت حانون ونلفت‬ ‫عنايتكم �أنها تغطية حتتوي م�شاهد قا�سية‪.‬‬ ‫امل�شهد (ال�ق��ا��س��ي)‪ :‬ت�سابق حم�م��وم ب�ين ال��دج��اج��ات لاللتقاط‬ ‫والتقام فتات حلم ال�شهداء‪ ...‬ت�أمل يف خملوقات اهلل و�صو�صو‪..‬‬ ‫ ذات يوم وبينما كنت �أم�شي يف �أحد (الدواوير احليوية)‬‫مل �أمتالك نف�سي ولأول مرة �أطلقت ال�ضحكات و�أنا �أمتعن ب�شعارات‬ ‫مر�شحي املجل�س ‪ 16‬وخ�صو�صاً �شعارات بع�ض النواب ال�سابقني يف‬ ‫املجل�س ‪ 15‬املنحل‪ :‬اجلر�أة يف قول احلق‪ ..‬ترى ما الذي منعه من قول‬ ‫(احلق) يف حينها؟ و�أحلى نكتة دعوات امل�شاركة‪ :‬من حقك �أن حتتاري‬ ‫وطلعت بخط�أ مطبعي (تختاري)‪ ..‬ومبجرد �أن عربت الدوار الحظت‬ ‫�أح��ده��م يتبعني وجرميتي وو�صمة ال�ع��ار التي انطبعت يف خميلته‬ ‫�ضحكي ‪-‬ا�ستنتجته من القامو�س ال��ذك��وري (لأخ�ل�اق) بنت البلد‪-‬‬ ‫دقيت ‪ 111‬بني عيوين‪ ..‬انطباعه (متنح) ما ا�ستقبل الرمز ثم وقفت‬ ‫بوجهه (وجمدت م�شروعي الأنثوي) و�أ�شهرت ال�سيفني والنخلة بني‬ ‫عيوين (ك�ش وا�ضمحل وحل) عن طريقي‪ ..‬ومن حقك �أن تختاري‪.‬‬ ‫ننتقل بكم �إىل ن�شرة املناخ والطق�س (احلاي�ص)‪:‬‬ ‫ ذات يوم وبينما كنت �أتابع ت�صريحات احلكومة (احلاي�صة)‬‫يف ال�صحف املحلية جمعت الق�صا�صات الفنية التالية‪:‬‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ :‬ال��دع��وة �إىل مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات (�أم ��ر غري‬ ‫مقبول)‪.‬‬ ‫وزي��ر الداخلية‪ :‬الدعوة �إىل مقاطعة االنتخابات يعد ت�شوي�شاً‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫جمانة جمال عريجة‬

‫د‪.‬ماجدة غ�ضبان‬ ‫من �صفّ ال ُقبل البائ�سة‬ ‫الذابلة‬ ‫على ّ‬ ‫رف لك‬ ‫مهملٍ يف ذاكرة عمياء‬ ‫�سرقتُ ما مل يكن‬ ‫يعني لك �شيئا‬ ‫وما كان يل الزا ُد‬ ‫وعذب املاء‬ ‫ُ‬ ‫على عتب ِة بيداء‬ ‫ينته َ‬ ‫ني على و�سادته‬ ‫هذا الغريب‬ ‫الذي نبعتْ من ُ�س َّرته‬ ‫نخل ٌة خ�ضراء‬ ‫يوم َ�صلبوه‬ ‫يلتمعنَ عاريات‬ ‫على دفاتره ال�ساطعة‬ ‫ينعقدن كطوق من الل�ؤل�ؤ‬ ‫على رقبة ع�صية‬ ‫يف مملكة تت�شامخ‬ ‫�أمام جحاف َل َثواكل!!‬ ‫الع�صافري ال�شاحبة‬ ‫تقرتب‬ ‫ُ‬ ‫الع�صافري العارية‬ ‫تزدح ُم‬ ‫عند الربزخ‬ ‫ري ت�صطك عند البوابات‬ ‫مبناق َ‬ ‫املرعبة‬ ‫بعيونٍ زرقا َء‬ ‫خ�ضراء‬ ‫�سوداء‬ ‫ت�صطا ُد �سما ًء‬ ‫من دخان‬ ‫ربيعا ُّ‬ ‫يهل‬ ‫على الأ�شجار املورقة‬ ‫�أوطانا‬ ‫ب�أغاري َد ُّ‬ ‫ترف‬ ‫كالرايات‬ ‫ب�أجنحة تهطل‬ ‫زغبا‬ ‫ب�أع�شا�ش ترنو‬ ‫�إىل الأ�شجار املبعدة‬ ‫خلف ال�سور العايل‬ ‫عند النهر املحزون!!‬ ‫عز الدين �صالح طه‬

‫�أن خ�سائر العدو على الأقل ثمانية ع�شر فرداً على �أقل تقدير‪ ،‬هذا‬ ‫�إذا افرت�ضنا �أنه مل يقتل �أحد من التعزيزات التي و�صلت �إىل �أر�ض‬ ‫املعركة �أما العدو فقد اعرتف بجرح اثنني من جنوده وقد �أعلن يف‬ ‫الأخبار �أن قائد جي�شهم زار �أر�ض املعركة وتفقدها‪� ،‬أما على اجلانب‬ ‫الآخ��ر فقد �أعلن املحتل �أن رئي�سهم رابني يف ت�صريح يف نف�س اليوم‬ ‫قال‪« :‬لن ن�سمح للجماعات املتطرفة امل�سلحة �أن تعيق عملية ال�سالم»‬ ‫ولكل �إن�سان �أن يفهم هذا الت�صريح كما يحلو له‪.‬‬ ‫�أما الأردن فقد �أعلن ناطق ر�سمي �أنه مل يت�سلل من �أرا�ضيه �أحد‬ ‫�إىل الأرا�ضي املحتلة بفل�سطني‪ ،‬مع مالحظة �أن العملية وقعت بعد‬ ‫هدوء ن�سبي على احل��دود �إذ حدثت يف العام الأول الذي يلي م�ؤمتر‬ ‫مدريد لل�سالم املنعقد يف ا�سبانيا �سنة ‪ 1991‬وهي املحاولة التي مت‬ ‫عقد م�ؤمتر دويل لل�سالم ح�ضرته دول كثرية ممن يحر�صون على‬ ‫امت��ام �صفقة ال�سالم مع الكيان املغت�صب ف��إن جميع دولنا العربية‬ ‫حتر�ص على �أن تقيم �سالماً مع طالئع الغزو اال�ستعماري لبالدنا‬ ‫املتمثل يف الكيان ال�صهيوين تنفيذاً ل�سيا�سة الغرب �أن هذه الدولة‬ ‫قامت لتبقى وهذا ت�صريح للدول الثالث الواليات املتحدة وفرن�سا‬ ‫واجنلرتا �سنة ‪� 1950‬أي بعد �سنتني من اغت�صاب فل�سطني‪.‬‬ ‫تلك املحاولة عملية ال�سالم التي مر عليها الآن قرابة ع�شرين‬ ‫�سنة وهي تتعرث‪ ،‬ومرت �أجيال وا�ست�شهد �أجيال واملحاوالت م�ستمرة‬ ‫بني املحتل و�أهل الأر�ض ال�شرعيني تظهر منهم �أجيال تت�سلم الراية‬ ‫من �أجيال و�شباب يحملون ال�سالح دفاعاً عن �أر�ضهم ومقد�ساتهم‬ ‫وتظهر منظمات وتنقر�ض �أخرى وميل اجلهاد والقتال قادة ا�ستطالوا‬ ‫امل�شوار‪ ،‬ففي ذلك العام ‪ 1992‬الذي ا�ست�شهد فيه ه�ؤالء ال�شباب كانت‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س تدرج يف عامها اخلام�س‪� ،‬إذ بد�أت‬ ‫يف نهاية ‪ 1987‬ومل تكن قد و�صلت �أيام ا�ست�شهادهم �إىل ع�شر ما هي‬ ‫عليه الآن‪.‬‬ ‫واهلل غالب على �أمره ولكن �أكرث النا�س ال يعلمون‪.‬‬

‫�ساجدة القي�سي‬ ‫وجتاوز على حقوق الأردنيني الد�ستورية‪.‬‬ ‫(بعد �أي��ام) وزي��ر الداخلية‪ :‬يحق ملن يرغب باملقاطعة مقاطعة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ذات يوم قر�أت الإعالن التايل‪:‬‬‫�سمعنا �صوتك‪ :‬من واجبات النائب الد�ستورية‪:‬‬ ‫يف الت�شريع‪� :‬إقرار القوانني واقرتاحها‪..‬‬ ‫يف الرقابة‪ :‬ا�ستجواب احلكومة وم�ساءلتها‪..‬‬ ‫يف �إبداء الر�أي‪ :‬مالحظات على برامج الوزارات‪..‬‬ ‫يف طرح الثقة‪ :‬يف احلكومة والوزراء ورئي�س الوزراء‪..‬‬ ‫يف طلب التحقيق‪ :‬يف ق�ضية ما‪..‬‬ ‫كن واقعيا‪ ..‬ال تطلب من مر�شحك ما لي�س يف ا�ستطاعته‪.‬‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫وزارة التنمية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ ذات ي��وم �سمعت الت�صريح ال�ت��ايل‪ :‬وزي��ر الداخلية ‪-‬يف‬‫معر�ض تعليقه على االنتخابات النيابية‪ :-‬ال نريد جمال�س نيابية‬ ‫تقوم على �أ�س�س �سيا�سية �أو ع�شائرية!!!‬ ‫ بعدها بيوم ترجمت �إع�لان (�سمعنا �صوتك) بناء على‬‫الت�صريح ال�سابق �إىل‪:‬‬ ‫م��ن واج �ب��ات ال�ن��ائ��ب اخل��دم��ات�ي��ة (ب�ع��د ح��ل امل�ج��ال����س البلدية‬ ‫وجتاهل الأحزاب ال�سيا�سية)‪:‬‬ ‫طرح عطاءات امل�شاريع اال�ستثمارية والبنى التحتية‪..‬‬ ‫�إب��داء ر�أي��ه يف نوعية م��واد الإن�شاء ولزوجة اخللطة الأ�سفلتية‬ ‫وارتفاع املطبات‪..‬‬ ‫ال��رق��اب��ة على بور�صة ال�ب�ن��دورة واخل�ي��ار وت��دف��ق امل�ي��اه و�ضمان‬ ‫و�صولها لكل بيت‪..‬‬ ‫اع� �ت� �م ��اد م �ك �ت �ب��ه خل ��دم ��ات ال �ت��وظ �ي��ف وت �خ �ل �ي ����ص الب�ضائع‬ ‫واال�ست�شارات الفنية‪..‬‬ ‫ت�شريع فنجانه على ر�أ�س العطوات الع�شائرية‪..‬‬ ‫وزارة التنحية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ ذات يوم تذكرت‪:‬‬‫امل��ر��ش��ح (ال�ن�م��وذج��ي)‪ :‬راع��ي ال�غ�ن��م تعهد وه��و يتنقل بعربته‬ ‫االنتخابية بربنامج (من��وذج��ي)‪ :‬ري ظم�أ ال�شعب الأردين و�إدخال‬ ‫البندورة لكل بيت‪.‬‬ ‫�شعار منوذجي ‪ :1‬نعم �أ�ستطيع‪.‬‬ ‫�شعار منوذجي ‪� :2‬سقف ال�سيل مطلب مل ّح‪.‬‬ ‫ بذات اللحظة وبينما �أكتب تذكرت‪:‬‬‫�سمعنا � �ص��وت��ك‪ :‬م��ر��ش��ح مي�ل��ك ب��رن��اجم��ا ان�ت�خ��اب�ي��ا واق �ع �ي��ا ال‬ ‫�شعارات وهمية‪ ..‬مر�شح لديه خطة وا�ضحة لكيفية تنفيذ وعوده‬ ‫االنتخابية‪.‬‬

‫الطفولة وال�شباب‬ ‫«�أال ليت ال�شباب يعود يوماً» عبارة اعتدنا �سماعها من �آبائنا‬ ‫و�أج��دادن��ا‪ ،‬وه��م ي�ت��ذك��رون �أي��ام �شبابهم بحيويتهم ون�شاطهم‬ ‫ومغامراتهم اخل��ال��دة التي ال ميكن �أن متحى م��ن ذاكرتهم‪،‬‬ ‫ولكن يف هذه الأيام �أ�صبحنا ن�سمع عبارة �أخرى وهي «�أال ليت‬ ‫ايام الطفولة تعود يوما» وهي تخرج من �أفواه ال�شباب!‪.‬‬ ‫ففي طفولتنا مل نكن نعرف للطريق الذي ن�سري فيه معنى‬ ‫للي�أ�س �أو الإح�ب��اط‪ ،‬فكانت طفولتنا ملكاً لنا وكانت احالمنا‬ ‫تزين �سماء خميلتنا فقط كنا نحلم ونحلم وكنا ننتظر اليوم‬ ‫ال��ذي �سوف ي�صبح فيه حلمنا حقيقياً انتظرنا عمر ال�شباب‬ ‫لننطلق من اح�ضان �آبائنا �إىل احلياة و�إىل حلمنا بكل طاقاتنا‬ ‫وحيويتنا‪ ،‬ولكن مع كل خطوة نخطوها ن�صطدم بالواقع لنجد‬ ‫ان كل طريق مليء باال�شواك ويف كل خطوة ن�صرب انف�سنا ب�أن‬ ‫ه��ذا ال�ط��ري��ق فقط ه��و ال�صعب ول�ك��ن مل يكن ه�ك��ذا ب��ل على‬ ‫العك�س‪ ،‬لهذا نتمنى ان نعود اط�ف��ا ًال فهناك مل نعرف مكاناً‬ ‫للهموم وكان اكرب همنا هو اللعب‪.‬‬ ‫ق��د ي�ق��ول البع�ض �إن ه��ذا ه��و ال�ي��أ���س‪ ،‬ول�ك��ن ال ف�ه��ذا هو‬ ‫الواقع ال��ذي �صنعوه لنا‪ ،‬فليجبني �أحدكم مل��اذا عندما انهينا‬ ‫املرحلة الدرا�سية وتوجهنا للجامعات والكليات مل جند التعليم‬ ‫جمانيا �أو على االق��ل ان تكون الر�سوم رمزية؟ فلهذا جند �أن‬ ‫الطالب ال ي�أخذ حقه يف التعليم ب�سبب توجهه ل�سوق العمل‬ ‫وب��أق��ل ال��روات��ب لت�أمني بع�ض م�صاريفه اجلامعية مبحاولة‬ ‫منه مل�ساعدة رب اال�سرة‪ ،‬فنجد �أن اكرثية الطالب بعد انتهاء‬ ‫دوامهم اجلامعي يتوجهون �إىل اعمالهم ب��د ًال من ان يذهبوا‬ ‫ملنازلهم لإعطاء درو�سهم وحما�ضراتهم حقها يف الدرا�سة‪ ،‬ويا‬ ‫الف وياله اذا اجتمع طالبان جامعيان يف نف�س البيت؟!‬ ‫وبعد كل ذلك التعب ت�أتي فرحة النجاح بال�شهادة التي لن‬ ‫تلبث اال ان ن�صطدم بعدها بالبطالة‪ ،‬فبعد كل ذلك التعب ال‬ ‫جند عمال يف املجال الذي در�سناه فن�ضطر �أن نبتعد كل البعد‬ ‫عن الدرا�سة التي تعبنا لنح�صل على �شهادتها لنعمل يف جمال‬ ‫�آخ��ر على �أم��ل �أن جند العمل ال��ذي نطمح �أن ن�صل �إليه ولكن‬ ‫ه�ي�ه��ات!! ون �ح��اول �أن نكمل ط��ري��ق علمنا وحت�سني �شهادتنا‬ ‫لن�صطدم مرة �أخرى بالر�سوم اجلامعية املرتفعة!‬ ‫وب�سبب امل�شاكل العديدة التي تواجه ال�شباب غري الر�سوم‬ ‫الدرا�سية املرتفعة والبطالة‪ ،‬فنجد �أكرثهم يهربون من هذه‬ ‫امل�شاكل مبمار�سة عادات غري �صحية كالتدخني الذي ا�صبحنا‬ ‫نرى �سيجارة يف يد طفل �صغري قبل ال�شاب‪ ،‬ومنهم من يهرب‬ ‫�إىل �أزق��ة ال�شوارع بهدف الزعرنة الخفاء ما بداخلهم من �أمل‬ ‫و�ضياع‪.‬‬ ‫واقعنا �صعب وقد تفر�ض علينا احلياة ان نتنازل عن بع�ض‬ ‫�أحالمنا‪ ،‬ولكن �أي��ن هي اجلهات الر�سمية مل�ساعدتنا �أي��ن هي‬ ‫لت�أمن لنا �أ�سا�سيات احلياة كالتعليم اجلامعي املجاين والعمل‬ ‫كحد �أق�صى؟‬ ‫الطفولة ايامها رائعة ال تن�سى ع�شنا فيها بفرحة وعزمية‪،‬‬ ‫�أت��ذك��ر تلك االي��ام ك�أنه �شريط فيديو يعر�ض �أم��ام��ي بدقائق‬ ‫م�ع��دودة‪ ،‬فما �أجمل تلك االي��ام ونحن نلعب بني ازق��ة حارتنا‬ ‫وعندما كنا ن�صنع �أي �شيء ي�سعدنا ب�أيدينا‪.‬‬ ‫«فيا ليت �أيام الطفولة تعود يوماً»‬ ‫حممود عبيد اخلوالده‬

‫بادر واغتنم ع�شرا‬ ‫�أت � � � � ��اك اخل� �ي ��ر وال� �ب� ��� �ش ��رى‬ ‫�أت � � � � � � ��ى ذو ح � � �ج� � ��ة ي� ��زه� ��و‬ ‫وي � � � � � �ه� � � � � ��دي خ � � �ي � ��ر �أي� � � � � � � ��ام‬ ‫ب� �ه ��ا ق � ��د اق� ��� �س ��م ال ��رح� �م ��ن‬ ‫وق� � � ��د ل � �ب� ��ي احل � �ج � �ي� ��ج بها‬ ‫وق � � � � ��د ع� � �م � ��ت ف� ��� �ض ��ائ� �ل� �ه ��ا‬ ‫ه� �ن ��ا ف� �ت� �ح ��ت ل � ��ك االب� � � ��واب‬ ‫ف� � � ��زي � � � �ن � � � �ه� � � ��ا ب� � � �ط � � ��اع � � ��ات‬ ‫ب � � � � � � �ق� � � � � � ��ر�آن �إذا ي � �ت � �ل� ��ى‬ ‫وال ت � � �ب � � �خ� � ��ل مب� � � �ع � � ��روف‬ ‫ل � �� � �س� ��ان� ��ك ف � �ل � �ي � �ك� ��ن ع� ��ذب� ��ا‬ ‫وب� �ي� ��ن ال� � �ن � ��ا� � ��س �إ� � �ص�ل��اح� ��ا‬ ‫و� � � �ص� � ��ل رح � � �م� � ��ا وج �ي ��ران� � ��ا‬ ‫وع� � � �� � � ��ش يف ظ � � � ��ل اج� � � � � ��واء‬ ‫ويف ع � � � � ��رف � � � � ��ات اف � � � �ئ � � ��دة‬ ‫ف� � �ك � ��م م � � ��ن رح � � �م� � ��ة ن ��زل ��ت‬ ‫وم � � � ��ن �� � �ص � ��ام � ��وا ي ��زك� �ي� �ه ��م‬ ‫وي � � � � � ��وم ال� � �ع� � �ي � ��د ا�� �ض� �ح� �ي ��ة‬ ‫ومت� ��� �ض ��ي ال �ع �� �ش��ر يف طيب‬ ‫ف� � � � � �ب � � � � ��ادر ال ت� ��� �ض� �ي� �ع� �ه ��ا‬

‫ف� � � �ب � � ��ادر واغ � � �ت � � �ن � ��م ع� ��� �ش ��را‬ ‫ي � � � ��زف ال� � �ف � ��رح � ��ة ال � �ك�ب��رى‬ ‫ي� � � �ف � � ��وح اري � � �ج � � �ه� � ��ا ع � �ط� ��را‬ ‫ق� � � � ��د اع � � � �ل� � � ��ى ل � � �ه� � ��ا ذك� � � � ��را‬ ‫ف � �ت � �ل� ��ك وف � � � ��وده � � � ��م ت �ت��رى‬ ‫ت � � �ف � ��وق ال � � �ع � ��د واحل � �� � �ص� ��را‬ ‫ي � � ��ا م� � � � ��ن ت � �ب � �ت � �غ� ��ي �أج� � � � ��را‬ ‫و�� � � �س � � ��ارع واك � �ت � �� � �س� ��ب خ �ي�را‬ ‫و�أح � � � � �ي� � � � ��ي ل � �ي � �ل � �ه� ��ا ذك � � � ��را‬ ‫ت� � ��� � �ص � ��دق خم � �ل � �� � �ص� ��ا � � �س� ��را‬ ‫وح� � � � � � � � ��اذر ‏الت� � � �ق � � ��ل ه � �ج� ��را‬ ‫ج � �م � �ي�ل��ا ي � �ط � �ف� ��ئ ال � �� � �ش� ��را‬ ‫ت� � � �ن � � ��ل ال� � � � � �ف � � � � ��وز وال � � �ب � � ��را‬ ‫ت � �ن� ��ر ال � � �ق � � �ل� � ��ب وال � � �ف � � �ك� � ��را‬ ‫ت � � �� � � �ض� � ��ج ودم� � � � �ع � � � ��ة ح� � ��رى‬ ‫ت � �ن� ��ال ال� � �ي � ��وم م � ��ن ح�ضرا‬ ‫ومي � �ح� ��و ال � ��ذن � ��ب وال� � � � ��وزرا‬ ‫‏ت � � � �ك� � � ��ون اله � � �ل � � �ه� � ��ا ذخ� � � � ��را‬ ‫وت� �ك� ��� �س ��ى � �س �ن��د� �س��ا خ�ضرا‬ ‫�أال م � � ��ا �أ� � � � �س� � � ��رع ال � �ع � �م� ��را‬ ‫حممود حممد عو�ض البزايعة‬

‫تلميذ الإمام �أحمد وقيام الليل‬ ‫يروى �أن الإمام �أحمد بن حنبل رحمة اهلل عليه بلغه �أن �أحد‬ ‫تالمذته يقوم الليل كل ليلة ويختم القر�آن الكرمي كامال حتى‬ ‫الفجر‪ ،‬ثم بعدها ي�صلي الفجر‪ .‬ف��أراد الإم��ام �أن يعلمه كيفية‬ ‫تدبر القر�آن‪.‬‬ ‫ف�أتى �إليه وق��ال‪ :‬بلغني عنك �أن��ك تفعل كذا وك��ذا‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫نعم يا �إم��ام‪ .‬قال له‪� :‬إذا اذهب اليوم وقم الليل كما كنت تفعل‬ ‫علي‪� .‬أى ك�أنني �أراقب قراءتك‪،‬‬ ‫ولكن اقر�أ القر�آن ك�أنك تقر�أه َّ‬ ‫ثم �أبلغنى‪.‬‬ ‫ف�أتى �إليه التلميذ يف اليوم التاىل و�س�أله الإم��ام‪ .‬ف�أجاب‪:‬‬ ‫مل �أقر�أ �سوى ع�شرة �أجزاء‪ .‬فقال له الإمام‪ :‬اقر�أ القران ك�أنك‬ ‫تقر�أه على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم فذهب ثم جاء �إىل‬ ‫الإمام يف اليوم التاىل وقال‪ :‬يـــا �إمام‪ ...‬مل �أكمل جزء عــم‪.‬‬ ‫ف�ق��ال ل��ه الإم� ��ام‪ :‬اذا اذه��ب ال �ي��وم‪ ..‬وك ��أن��ك ت�ق��ر�أ القران‬ ‫الكرمي على اهلل عز وجل‪ .‬فده�ش التلميذ‪ ..‬ثم ذهب‪ ،‬ويف اليوم‬ ‫التاىل‪ ..‬جاء التلميذ دامعا وعليه �آثار ال�سهاد ال�شديد‪ ،‬ف�س�أله‬ ‫الإم��ام‪ :‬كيف فعلت يا ولدى؟ ف�أجاب التلميذ بــاكيا‪ :‬يا �إمــام‪..‬‬ ‫واهلل مل �أكمل الفاحتــــة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول اهلل ت �ب��ارك وت �ع��اىل ف��ى ح��دي��ث ق��د��س��ي ��ش��ري��ف‪ :‬يا‬ ‫عبادي‪� ،‬إن كنتم تعتقدون �أنى ال �أراكم‪ ،‬فذلك نق�ص فى �إميـــانكم‬ ‫و�إن كنتم تعتقدون �أنى �أراك��م‪ ،‬فلم جعلتمونى �أهون الناظرين‬ ‫�إليكم؟‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪17‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫(‪)2 - 2‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫وقفات مع القوة يف حياة املرابط‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫�إفريقيان يقطعان ‪� 11‬ألف كيلو مرت‬ ‫بوا�سطـة دراجتني لأداء الـحـج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫قطع حاجان من جنوب �إفريقيا ما يقرب من ‪� 11‬ألف كيلو مرت‬ ‫م�ستخدمني دراجتني هوائيتني لت�أدية منا�سك احلج ملو�سم هذا العام‬ ‫‪1431‬هـ يف رحلة ا�ستغرقت قرابة ‪� 9‬أ�شهر زارا فيها ‪ 12‬دولة‪.‬‬ ‫ووفقاً ملا ن�شرته جريدة «الوطن» ال�سعودية �أم�س‪ ،‬يقول احلاج‬ ‫امتياز �أح�م��د ه ��ارون «‪��25‬س�ن��ة» ورفيقه احل��اج نظيم ك�يرن كرو�س‬ ‫«‪�28‬سنة» وهما من حجاج مكتب اخلدمة الذي ير�أ�سه الدكتور طارق‬ ‫قطان والتابع مل�ؤ�س�سة مطويف حجاج الدول الإفريقية غري العربية‪،‬‬ ‫�أنهما خا�ضا هذه التجربة رغبة منهما يف التعرف على ظروف احلج‬ ‫القدمية‪ ،‬وكيف كان احلجاج امل�سلمون من قبل ي�ؤدون هذه الفري�ضة‬ ‫�سواء �سرياً على الأقدام �أو با�ستخدام الدواب للح�ضور للحج وتلبية‬ ‫نداء املوىل عز وجل‪.‬‬ ‫و�أك��د احلاجان �أنهما ي�ست�شعران من ه��ذه الرحلة الدعوة �إىل‬ ‫اهلل والدعوة �إىل اعتناق الإ�سالم و�إظهار تعاليم الإ�سالم احلنيف‪،‬‬ ‫ومل يجدا غري القليل من امل�شاكل التي متثلت يف التوا�صل عرب اللغة‬ ‫وتغري املناخ والطق�س وا�ضطرارهم لركوب الطائرة �أثناء عبورهم‬ ‫لثالث دول طيلة الرحلة والتي كلفتهم �أم��واال طائلة ل�شراء تذاكر‬ ‫تلك الرحالت اجلوية وبع�ض امل�شاكل الناجتة عن الأم��را���ض التي‬ ‫�أ�صيبا بها خالل الرحلة‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذين احلاجني غري متزوجني و�أحدهما طالب يف كلية‬ ‫االقت�صاد والآخر رجل �أعمال‪ ،‬ودخال ال�سعودية يف التا�سع والع�شرين‬ ‫من �شهر ذي القعدة املا�ضي‪.‬‬

‫مدار�س �سعودية يف بريطانيا‬ ‫تدر�س �أحكام ال�شريعة لطالبها‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أظهر حتقيق ن�شرته هيئة الإذاعة الربيطانية بي بي �سي �أم�س‬ ‫و�شمل عدداً من املدار�س امل�سلمة يف بريطانيا‪� ،‬أن هذه املدار�س تدر�س‬ ‫طالبها العقوبات واحل ��دود ال�شرعية ال�ت��ي تن�ص عليها ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�أن اليهود يعدون م�ؤامرة لل�سيطرة على العامل‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��دار���س تتبع «ن ��وادي ال�ط�لاب وامل��دار���س ال�سعودية يف‬ ‫بريطانيا و�إي��رل�ن��دا» وم��ن بينها مدر�سة يف لندن تابعة للحكومة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫ويتعلم ما ي�صل �إىل خم�سة �آالف طالب ترتاوح �أعمارهم بني ‪6‬‬ ‫و‪ 18‬عاماً كيفية تطبيق الأحكام‪ ،‬ومن بينها مرجع يدر�سه التالميذ‬ ‫يف �سن اخلام�سة ع�شرة ين�ص �أن عقوبة ال�سارق «�أن تقطع يده يف �أول‬ ‫جرمية ورجله يف الثانية»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬يتم قطع يد ال�سارق حتى املع�صم‪ ،‬ثم يتم ك ّيها لتفادي‬ ‫حدوث نزيف ميكن �أن ي�ؤدي �أىل املوت»‪.‬‬ ‫كما ت�شري الكتب �إىل �أن عقوبة املثليني الرجم �أو حرقهم �أحياء‬ ‫�أو رميهم من علٍ ‪ ،‬و�أن اليهود لديهم «هدف رئي�سي هو ال�سيطرة على‬ ‫العامل وموارده»‪.‬‬ ‫وقال وزير التعليم الربيطاين مايكل غويف تعليقاً على التحقيق‬ ‫�إنه ال يرغب يف «التدخل يف ق��رارات احلكومة ال�سعودية التي تنظم‬ ‫منهجها الدرا�سي»‪.‬‬ ‫غري �أنه �أ�ضاف‪« :‬لكني مقتنع ب�أن املناهج الرتبوية التي تت�ضمن‬ ‫م��واد معادية لل�سامية �أي��ا ك��ان��ت ال ميكن ا�ستخدامها يف املدار�س‬ ‫االنكليزية» على حد قوله‪ ،‬م�ضيفاً �أن «الهيئة الربيطانية املكلفة‬ ‫مراقبة املدار�س يف بريطانيا �ستقدم يل تقريراً بهذا ال�ش�أن»‪.‬‬

‫برلني ترف�ض و�ضع عدد من‬ ‫م�سلمي الوالية حتت احلب�س التحفظي‬ ‫برلني ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ضت والي��ة برلني ب�أملانيا‪ ،‬الإذع ��ان ملطالب مت�شددين �أملان‬ ���بو�ضع ع��د ٍد م��ن م�سلمي ال��والي��ة حت��ت احلب�س التحفظي بدعوى‬ ‫اال�شتباه بانتمائهم حلركات م�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال �إره ��ارت كورتينج وزي��ر داخلية والي��ة ب��رل�ين الأمل��ان�ي��ة يف‬ ‫ت�صريحات لإذاعة جنوب غرب �أملانيا �أم�س‪� ،‬إ ّنه لي�س من اجلدية �أن‬ ‫يتم طلب القب�ض على �أ�شخا�ص ال يوجد �ضدهم �شيء ملجرد افرتا�ض‬ ‫"�أ ّنه من املمكن �أن يكون لديهم �أفكار �شريرة"‪.‬‬ ‫ورف����ض كورتينج التعليق على خطط حمتملة ل�شنّ هجمات‬ ‫على مبنى الرايخ�ستاج‪ ،‬مق ّر الربملان الأملاين (بوند�ستاج) يف برلني‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬لن �أقول �شي ًئا عن �أهداف حمتملة‪ ،‬لأنني �أرى يف ذلك عدم‬ ‫طم�أنة ل�شعب ي َّت�سم بعدم امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن كورتينج �أعرب اجلمعة املا�ضية عن �أ�سفه على ت�صريحات‬ ‫طالب فيها املواطنني بالإبالغ عن "الأ�شخا�ص الذين لهم مظهر‬ ‫غ��ري��ب ويتحدثون العربية"‪ ،‬مو�ضحاً �أن��ه ق�صد بها التنبيه �إىل‬ ‫�ضرورة الإب�لاغ عن �أدل��ة قوية مثل وجود �أ�سلحة �أو حقائب م�شتبه‬ ‫فيها‪.‬‬

‫ك ��ان جم�ت�م��ع ال �� �ص �ح��اب��ة جم �ت �م �ع �اً قوياً‬ ‫مبجمله‪ ،‬و �إن كان فيهم املري�ض وال�ضعيف وذو‬ ‫احلاجة‪ ،‬فهم كالبنيان املر�صو�ص ي�شدُّ بع�ضهم‬ ‫بع�ضاً‪ ،‬ومل يكن يظهر فيهم اخل�ل��ل‪ ،‬وم��ا كان‬ ‫ال�ق��وي يعيب على ال�ضعيف؛ لأن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يف ال��وق��ت ال��ذي َّ‬ ‫ف�ضل امل�ؤمن‬ ‫القوي على امل�ؤمن ال�ضعيف؛ �أخرب عليه ال�سالم‬ ‫�أن��ه (ويف ك� ٍّ�ل خ�ير)‪ ،‬روى م�سلم (�أن ال�صحابة‬ ‫كانوا يغزون مع النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫رم���ض��ان؛ فمنهم املفطر‪ ،‬ومنهم ال�صائم‪ ،‬وال‬ ‫ينكر هذا على ذاك‪ ،‬وال ينكر ذاك على هذا‪ ،‬ومن‬ ‫وج��د يف نف�سه ق��و ًة ��ص��ام‪ ،‬وم��ن وج��د يف نف�سه‬ ‫�ضعفاً �أفطر‪ٍّ ،‬‬ ‫ولكل �أجره وف�ضله)‪.‬‬ ‫�أم��ا �أن تكون �صاحب ق��وة و�صاحب �صحة‬ ‫وعافية ث��م �أج��دك تتخلف ع��ن رك��ب الأقوياء!‬ ‫فهذا عيب ُتعا َتب و ُتعا َقب عليه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫�إن من الإثم الكبري �أن يتخلف مالك القدرة‬ ‫وال�ق��وة عن الطاعة �أو اجلهاد �أو الن�صيحة �أو‬ ‫غري ذلك‪ ،‬و�إليك م�شهداً لواحد من ال�صحابة‬ ‫ُع��وق��ب لأن��ه ك��ان ق��وي�اً ق ��ادراً فتخ ّلف ع��ن ركب‬ ‫الطائعني املجاهدين‪ ،‬فقد روى البخاري خرب‬ ‫كعب بن مالك ر�ضي اهلل عنه وكان فيمن تخ ّلف‬ ‫عن تبوك حيث قال‪ :‬كان من خربي �أين مل �أكن‬ ‫ّ‬ ‫قط �أقوى وال �أي�سر حا ًال حني تخلفت عن غزوة‬ ‫تبوك‪.‬‬ ‫مب�ع�ن��ى �أن ��ه ك ��ان ق��وي �اً م��و� �س��راً وم ��ع ذلك‬ ‫تخ ّلف‪ ،‬فكان من �ش�أنه �أن نبذه املجتمع امل�سلم‬ ‫حتى جاء قبول توبته من اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫روى م�سلم عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنه قال‪( :‬امل�ؤمن القوي خري و�أح��ب �إىل‬ ‫اهلل تعاىل م��ن امل��ؤم��ن ال�ضعيف‪ ،‬ويف ك� ٍّ�ل خري‪،‬‬ ‫احر�ص على ما ينفعك وا�ستعن باهلل وال تعجز)‪،‬‬ ‫�أت��درون ملاذا امل�ؤمن القوي خري؟ لأنه ي�ستعمل‬ ‫قوته يف مر�ضات اهلل‪ ،‬في�صل بذلك �إىل درجة‬ ‫اخل�ي�ري ��ة وي �� �ص��ل �إىل حم �ب��ة اهلل‪ ،‬وال يجوز‬ ‫للم�سلم ال�ضعيف �أن يبقى �ضعيفاً بحجة �أنه‪:‬‬ ‫(ويف ك� ٍّ�ل خ�ير) ذل��ك �أن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ُي��ر��ش��دك �إىل �سبيل اخل�لا���ص م��ن حالة‬ ‫ال�ضعف التي ح َّلت عليك‪( :‬وا�ستعن ب��اهلل وال‬ ‫تعجز)‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ع��ن ب ��اهلل وال ت �ع �ج��ز‪ ،‬روى البخاري‬ ‫وم�سلم �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم كان‬ ‫يقول‪(:‬اللهم �إين �أع��وذ بك من اله ّم وا َ‬ ‫حل َزن‬ ‫و�أع��وذ بك من العجز والك�سل واجل�بن‪ ،‬والهرم‬ ‫والبخل‪ ،‬و�أعوذ بك من عذاب القرب)‪.‬‬ ‫�صور القوة املطلوبة‬ ‫�إن �أول ق��وة نطلب م��ن اهلل تعاىل �أن حت ّل‬ ‫ف�ي�ن��ا ه��ي ق ��وة ال �ق �ل��وب‪ ،‬ي �ق��ول الإم � ��ام �أب ��و بكر‬ ‫الطرطو�شي يف كتاب �سراج امللوك‪( :‬بقوة القلب‬ ‫يتحقق امتثال الأوامر والنواهي‪ ،‬وبقوة القلب‬ ‫ي�ت��م اك�ت���س��اب ال�ف���ض��ائ��ل‪ ،‬وب �ق��وة ال�ق�ل��ب نتخلى‬ ‫عن الرذائل‪ ،‬وبقوة القلب ي�صرب اجللي�س على‬

‫أريد حــالً‬

‫ال�س�ؤال‪� :‬أن��ا ��ش��اب م��نّ اهلل علي بالهداية‬ ‫وااللتحاق بركب ال�صاحلني‪ ،‬ويل ‪ -‬وهلل احلمد ‪-‬‬ ‫بع�ض الأن�شطة الدعوية‪ ،‬لكن لدي م�شكلة‪ ،‬وهي‬ ‫�أن والدي �ضعيف يف �أداء ال�صلوات‪ ،‬خا�صة �صالة‬ ‫الفجر‪ ،‬فهو ال يقوم لها �إال بعد طلوع ال�شم�س‬ ‫حني ي�ستيقظ لعمله‪ ،‬ب�صراحة �أنا ال �أملك �أ�سلوباً‬ ‫لكي �أواج��ه به وال��دي ب�ش�أن ه��ذا املو�ضوع‪� ،‬أرجو‬ ‫منكم �أن تفيدوين‪ ،‬وجزاكم اهلل خرياً‪.‬‬ ‫اجلواب‪� :‬أحمد اهلل على �أنك �شاب م�ستقيم‪،‬‬ ‫و�أ��س��أل اهلل لك الثبات على احل��ق ودوام الدعوة‬ ‫�إليه بالقدوة والعمل‪.‬‬ ‫�أم��ا م��و��ض��وع ت�ه��اون وال ��دك ب� ��أداء ال�صلوات‬ ‫عامة و�صالة الفجر خا�صة‪ ،‬فال �شك �أنها م�شكلة‬ ‫عظيمة‪ ،‬واالهتمام بحلها �أمر واجب‪ ،‬وهو من حق‬ ‫اهلل عليك جتاه وال��دك‪ ،‬لكن ‪ -‬يا ابني ‪ -‬ال �أدري‬ ‫كيف تعامل والدك معك‪ ،‬هل ي�سمع منك وبينك‬

‫نبض الكتب‬

‫مفتاح دار ال�سعادة‪ ،‬البن القيم‬

‫وبينه ود وتفاهم‪ ،‬وه��ل ه��و مق�صر يف ال�صلوات‬ ‫فقط‪� ،‬أم عنده خمالفات �شرعية �أخ��رى؟ و�أ�سئلة‬ ‫�أخرى يهمني معرفة الإجابة عنها جميعاً؛ حتى‬ ‫�أ��ص��ف ل��ك م��ا �أرى منا�سبته وج ��دواه ب ��إذن اهلل‪.‬‬ ‫لكن لعدم توفر هذه املعلومات عندي �س�أ�صف لك‬ ‫و�صفة عامة �أرج��و �أن ينفعك اهلل بها‪ ،‬وتنجح يف‬ ‫م�ساعيك م��ع وال��دك‪ ،‬فعليك �أن ت��أخ��ذ م��ن هذه‬ ‫املقرتحات ما تراه ينا�سبك‪.‬‬ ‫(‪ )1‬اك�ت��ب ل��ه ر��س��ال��ة فيها تلطف واح�ت�رام‬ ‫وب�ي��ان حمبتك ل��ه وخ��وف��ك عليه‪ ،‬و�أن ��ك ال جتد‬ ‫قدرة على مواجهته �شفهياً باملنا�صحة‪ ،‬لأنه �أبوك‬ ‫وت�ستحي �أن تتقدم له ب�صفة الواعظ له‪ ،‬واجعل‬ ‫م��ع ال��ر��س��ال��ة ��ش��ري�ط�اً ع��ن �أه�م�ي��ة �أداء ال�صالة‬ ‫وع�ق��وب��ة ال �ت �ه��اون ب �ه��ا‪ ،‬وك��ذل��ك م�ط��وي��ة دعوية‬ ‫وت�ضع معها ق��ارورة طيب منا�سب و�سواك مغلق‪،‬‬ ‫وتكتب عليها يف غ�لاف ي�شملها‪( :‬هديتي لأبي‬ ‫الغايل كدليل حمبة وتقدير)‪ ،‬وت�ضعها يف مكان‬ ‫ال يجدها فيه غريه‪.‬‬

‫(‪ )2‬ت��دع��و �أح ��د ال��دع��اة امل�ت�م�ي��زي��ن وتخربه‬ ‫مبو�ضوع وال��دك‪ ،‬وتدعو معه اثنني �أو ثالثة من‬ ‫زمالئك يف جل�سة دعوية بينكم‪ ،‬فلعل �أباك يح�ضر‬ ‫ثم يطرح احلا�ضرون عليه عدة �أ�سئلة‪ ،‬ويكون من‬ ‫�ضمنها مو�ضوع والدك ك�أنه �أمر عام‪ ،‬ويتكلم ال�شيخ‬ ‫ب�أ�سلوب ذكي ويتو�سع فيه؛ لعل �أباك يفهمه‪.‬‬ ‫(‪ )3‬تطلب من بع�ض اجلريان ذوي اال�ستقامة‬ ‫وال� �غ�ي�رة مم��ن ه ��م يف � �س��ن وال � ��دك �أن ي� ��زوروه‬ ‫وين�صحوه بالأ�سلوب املنا�سب‪ ،‬وك�أنه اجتهاد منهم‬

‫الك رْب «نتنة»‬ ‫ثيــــاب ِ‬

‫ال زال ذاك املتكرب مي�شي بزهو ويتحدث‬ ‫يف غرور ويبت�سم ب�صعوبة يخ�شى على فكه‬ ‫من التفكك‪ ،‬فعجباً ملغرور متكرب ين�سى ما‬ ‫يف جوفه ويتعامى عن �أ�صله‪.‬‬ ‫امل �ت �ك�بر ع �ل��ى ر�أ� � ��س ج �ب��ل ي ��رى النا�س‬ ‫� �ص �غ��اراً وه��م ي��رون��ه � �ص �غ�يراً‪ ،‬ح�ي��ات��ه هموم‬ ‫وغموم؛ لأنه نازع الرب رداءه‪ ،‬ويف احلديث‪:‬‬ ‫«ق��ال اهلل عز وج��ل‪ :‬الكربياء ردائ��ي و العزة‬ ‫�إزاري‪ ,‬فمن نازعني واح��دا منهما �ألقيه يف‬ ‫النار» (�صححه الألباين)‪.‬‬ ‫النا�س يكرهون ذل��ك امل�غ��رور‪ ،‬وميلون‬ ‫من ر�ؤيته‪ ،‬ويبغ�ضون �صوته‪ ،‬وي�سريون يف‬ ‫غري طريقه‪ ،‬الأل�سن تدعو عليه والقلوب‬ ‫تغلي حقداً عليه‪.‬‬ ‫ي�صبح ولي�س له �صديق؛ لأن الكل يف‬ ‫عينيه �صغري وهو الكبري �أال �ساء ما يظن‬ ‫بل هو احلقري‪ ،‬مركبه فاخر و�سالمه نادر‪،‬‬ ‫وعقابه كا�سر‪ ،‬ال يذكر اهلل �إال قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬وال‬ ‫يعرف ال�شكر �إال ي�سرياً‪.‬‬

‫ن���س�ب��ه ي�ت���ص��ل ب �ف��رع��ون ور� �ض��اع �ت��ه يف‬ ‫ق�صر ق��ارون وح�ضانته يف �سوق �أب��ي جهل‪،‬‬ ‫فيه �أخالق �أهل الكفر و�إن مل يكفر‪.‬‬ ‫ي�ت�ع��ام��ى ع ��ن ع �ي��وب��ه وه ��ل �أ�� �ص�ل ً�ا له‬ ‫عيوب؟!‪ ،‬يفرح �إذا مدحه ال�شعراء «الغاوون»‬ ‫ومدحهم له لي�س له بل ملا يف جيبه ولكنه‬ ‫�أعمى الب�صر والب�صرية‪.‬‬ ‫�إذا جل�ست �إل�ي��ه �أ��ص��اب��ك ال��زك��ام‪ ،‬و�إذا‬ ‫�صافحته لفحك ب�غ��روره فالويل ل��ك من‬ ‫ذلك ال�سالم‪.‬‬ ‫ال يقبل الن�صيحة‪ ،‬وم��ن يجر�أ عليها‬ ‫فلينتظر الف�ضيحة‪ ،‬عرب �إهانة جريئة من‬

‫ل�سان تعود على �إ�سقاط رديء الكالم‪.‬‬ ‫ي�شابه �إبلي�س يف كربه �إذ رف�ض ال�سجود‬ ‫لآدم وي�خ��ال��ف يف ك�ب�ره ت��وا��ض��ع �سيد ولد‬ ‫�آدم‪.‬‬ ‫�إذا �أردت �أن يحبك فاخلع �صفة العزة‬ ‫وال�ك��رام��ة التي ل��دي��ك‪ ,‬ليمنحك م��ن فمه‬ ‫اب �ت �� �س��ام��ة‪ ،‬و�إذا �أردت م �ن��ه ق �� �ض��اء حاجة‬ ‫فانتظر �ساعات وال تكن متفائ ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫امل�ت�ك�بر �أ� �س��رت��ه يف وح���ش��ة وزوج �ت��ه يف‬ ‫غربة‪ ،‬و�أطفاله يف ورطة‪.‬‬ ‫ذلكم هو املتكرب فاحذر �أن تكون �أنت‬ ‫هو‪ ،‬وحذار �أن تقرتب ممن هو هو‪.‬‬

‫ال ب�إيعاز منك‪.‬‬ ‫(‪ )4‬ت�ط�ل��ب م��ن �أح ��د ال��دع��اة �أن يت�صل به‬ ‫هاتفياً لين�صحه‪ ،‬وك� ��أن ه��ذا �أح��د اجل�ه��ود التي‬ ‫يقوم بها ه��ذا الداعية‪،‬ويقول ل��وال��دك‪ :‬ح�صلت‬ ‫على ال��رق��م م��ن �أح��د اجلماعة مم��ن يحبون لك‬ ‫اخلري ويخافون عليك‪.‬‬ ‫�أ��س��أل اهلل �أن يعينك‪ ،‬ويوفقك يف م�ساعيك‪،‬‬ ‫و�أن يهدي والدك لكل خري‪.‬‬

‫عن "الإ�سالم اليوم"‬

‫�أوقاتنا نحا�سب عليها فلنغتنمها‬

‫نبض الكتب‬

‫�سلطان العمري‬

‫ت�أمل خلق ال�سماء‪ ،‬وارج��ع الب�صر فيها َك� ّرة بعد َك� ّرة كيف‬ ‫تراها من �أعظم الآي��ات يف علوها وارتفاعها و�سعتها وقرارها‪،‬‬ ‫بحيث ال ت�صعد علواً كالنار‪ ،‬وال تهبط نازلة كاالج�سام الثقيلة‪،‬‬ ‫وال عمد حتتها وال عالقة فوقها‪ ،‬بل هي مم�سوكة بقدرة اهلل‬ ‫الذي مي�سك ال�سموات والأر�ض �أن تزوال‪..‬‬ ‫ثم ت�أمل ا�ستواءها واعتدالها؛ فال �صدع فيها وال فطر وال‬ ‫�شق وال �أم��ت وال ع��وج‪ ..‬ثم ت�أمل ما و�ضعت عليه من هذا اللون‬ ‫الذي هو �أح�سن الألوان و�أ�شدها موافقة للب�صر وتقوية له؛ حتى‬ ‫�إن من �أ�صابه �شيء �أ�ضر بب�صره ي�ؤمر ب�إدمان النظر �إىل اخل�ضرة‬ ‫وما قرب منها �إىل ال�سواد‪ ...‬فت�أمل كيف جعل �أدمي ال�سماء بهذا‬ ‫اللون ليم�سك الأب�صار املتقلبة فيه‪ ،‬وال ينك�أ فيها بطول مبا�شرتها‬ ‫له‪ ..‬هذا بع�ض فوائد هذا اللون واحلكمة فيه �أ�ضعاف ذلك‪.‬‬

‫�أبي ال ي�صلي الفجر‬

‫�صالح القا�ضي‬

‫ت�أمل ال�سماء‬

‫�أذى جلي�سه وجفاء �صاحبه‪ ،‬وبقوة القلب تكتم‬ ‫الأ�سرار ويتم دفع العار‪ ،‬وبقوة القلب ي�ضحك‬ ‫ال��رج��ال يف وج��وه ال��رج��ال وقلوبهم م�شحونة‬ ‫بال�ضغائن والأح� �ق ��اد) وق��د ��ص��دق ر� �س��ول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم القائل يف حديث �أبي داود‬ ‫امل��روي ب�سند �صحيح عنه �أن��ه ق��ال‪�( :‬ش ُّر ما يف‬ ‫الرجل �ش ٌح هالع‪ ،‬وج ٌ‬ ‫نب خالع) واجلنب اخلالع‪:‬‬ ‫هو خوف و�ضعف يخلع قلب اجلبان خلعاً‪.‬‬ ‫وب �ع��د ق ��وة ال�ق�ل��ب حت �ت��اج الأ ّم � ��ة �إىل قوة‬ ‫ال�ل���س��ان‪ ،‬ذل��ك الل�سان ال��ذي ُي�ع�ّبررّ ع��ن مكنون‬ ‫الإميان يف نف�س الإن�سان لأجل ذلك كان من دعاء‬ ‫مو�سى عليه ال�سالم } َو ْاح ُل ْل ُع ْق َد ًة مِ نْ ل َِ�س يِان‪،‬‬ ‫َي ْف َقهُوا َق� ْو يِل{ (طه‪ ،)28 :‬وقد �أمر اهلل تعاىل‬ ‫نبيه حممدا�صلى اهلل عليه و�سلم �أن ي ّ‬ ‫ُ�سخر هذه‬ ‫النعمة يف الدعوة والن�صيحة والإر��ش��اد } َو ُق ْل‬ ‫َل ُه ْم يِف �أَ ْن ُف�سِ ِه ْم َق ْو ًال َبلِيغاً{ (الن�ساء‪.)63 :‬‬ ‫ٌ‬ ‫ل�سان الفتى ٌ‬ ‫ون�صف ف�ؤاده‬ ‫ن�صف‬ ‫ومل يبق �إال �صـــــــورة اللحم والدم‬ ‫وكلما كان ل�سانك قوياً؛ كلما تركت يف النا�س‬ ‫ت�ل��ك الكلمة الطيبة ال�ت��ي ه��ي ك�شجرة طيبة‬ ‫�أ�صلها ثابت وفرعها يف ال�سماء‪ ،‬كلما كان ل�سانك‬ ‫قوياً كان كوقع الإبر امل�سمومة على �أع��داء اهلل‪،‬‬

‫وك��ان �صلى اهلل عليه و�سلم يجعل من م�سجده‬ ‫م�ن�ت��دى �أدب �ي �اً وي �ق � ّرب امل�ن�بر حل���س��ان ب��ن ثابت‬ ‫ويقول له كما روي عند �أحمد ب�سنده‪( :‬اهجهم‬ ‫وروح القد�س معك)‪ ،‬وكان �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ي�س�أل ح�سان‪( :‬كيف �أن��ت وامل���ش��رك�ين؟)‪ ،‬فكان‬ ‫ح�سان ر�ضي اهلل عنه ير ّد عليه‪ :‬ل�ساين يا ر�سول‬ ‫اهلل‪ ،‬واهلل ل��و و��ض�ع� ُت��ه ع�ل��ى �شعر حل�لَ�ق��ه‪ ،‬ولو‬ ‫و�ضع ُته على حجر لفلقه‪.‬‬ ‫�سجلها‬ ‫وم��ن ق��وة ال�ل���س��ان من ��اذج م�شرقة ّ‬ ‫تاريخنا اجلميل‪ ،‬فمن ذلك �أن يهودياً قال لعلي‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ :‬ما لكم مل تلبثوا بعد نب ّيكم �إال‬ ‫علي‬ ‫خم�س ع�شرة �سنة حتى تقاتلكم‪ ،‬فر َّد عليه ٌّ‬ ‫رداً بل�سانه الطيب الكرمي‪ ،‬ر َّد عليه رد هجوم ال‬ ‫رد دفاع؛ فقال‪ :‬ولمِ َ �أنتم مل َّ‬ ‫جتف �أقدامكم من‬ ‫البلل ي��وم �أن �أجن��اك��م اهلل من فرعون و�أغرقه‬ ‫حتى ُقلتم‪ :‬ي��ا مو�سى اجعل لنا �إل�ه�اً كما لهم‬ ‫�آل�ه��ة }ف� ُب�ه��تَ ال��ذي َك� َف� َر وا ُ‬ ‫هلل ال يهدي القوم‬ ‫الظاملني{‪.‬‬ ‫�إن ق��وة الل�سان م��ن ق��وة القلب ف ��إذا تهيب‬ ‫القلب وج�ب�ن؛ ه��اب الل�سان وارت ��دع‪ ،‬روى ابن‬ ‫م��اج��ه ب�سنده ع��ن ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنه قال‪�( :‬أال ال مينعنّ رج ً‬ ‫ال هيبة النا�س‬

‫�أن يقول ّ‬ ‫بحق �إذا علمه)‪ ،‬و� ّإن من �أعظم اجلهاد‬ ‫كلمة حق عن �سلطان جائر‪.‬‬ ‫�إ�سالمنــــــا ال ي�ستقيم عمـو ُد ُه‬ ‫بدعــاء �شيخ يف زوايا امل�سجد‬ ‫�إ�سالمنــــا ال ي�ستقيم عمـــو ُد ُه‬ ‫بق�صــــائد ُتتلى ملـــدح حممـــــد‬ ‫�إ�سالمنا نور ي�ضيء طريقنـا‬ ‫�إ�سالمنا نار على من يعتدي‬ ‫ق ��وة ال �ق �ل��ب وال �ل �� �س��ان واج� ��ب و�� �ض ��رورة‪،‬‬ ‫و�أع� � �ظ � ��م م� ��ن ذل� � ��ك و�أخ� � �ط � ��ر ق� � ��وة ال�ساعد‬ ‫وال���س�لاح‪ ،‬وبغري ذل��ك ت�ضعف الأ ّم ��ة و ُت�ستباح‬ ‫ك��رام �ت �ه��ا‪ ،‬ك �ي��ف ي�ع�ب��د الإن �� �س��ان رب ��ه م��ن غري‬ ‫قوة حتميه؟ } َو�إِ ْذ َق��ا َل ِ�إ ْب َراهِ ي ُم رَبِّ ْاج َع ْل َه َذا‬ ‫ال ْ�ص َنامَ{‬ ‫ا ْل َبلَ َد �آمِ ناً َو ْاج ُن ْبنِي َو َب� ِن� َّ�ي �أَ ْن َن ْع ُب َد ْ َ أ‬ ‫(�إب��راه�ي��م‪ ،)35 :‬كيف يدعو امل�سلم النا�س �إىل‬ ‫اهلل م��ن غ�ير ق��وة تدعمه وت�ق� ّوي��ه؟ وه��ذا نبي‬ ‫م��ن �أن �ب �ي��اء اهلل ي�ف�ت�ق��ر �إىل ال �ق��وة احلامية‪:‬‬ ‫} َقا َل َل ْو �أَ َّن يِل ِب ُك ْم ُق َّو ًة �أَ ْو �آوِي �إىل ُر ْك ٍن َ�شدِ يدٍ {‬ ‫(هود‪.)80 :‬‬ ‫نول رقابنا وكيف ن�ست�أجر �أ�شخا�صاً‬ ‫�أم كيف يّ‬ ‫�ضعافاً للقيام ب�ش�ؤون امل�سلمني؟ �أما تعلمت الأمّة‬ ‫من در�س ابنة �شعيب‪�} :‬إِ َّن َخيرْ َ م َِن ْا�س َت�أْ َج ْر َت‬ ‫الَمِ ُ‬ ‫ني{ (الق�ص�ص‪.)26 :‬‬ ‫ا ْل َقوِيُّ ْ أ‬ ‫�إنني �أرى �أن بيت امل�سلمني قد �أ�صبح �أوهن‬ ‫م��ن بيت العنكبوت‪ ،‬لأج��ل ذل��ك جت��ر�أت ع�صبة‬ ‫الأمم ف��زرع��ت يف قلبنا "�إ�سرائيل"‪ ،‬وجت ��ر�أ‬ ‫ال�صليبيون فزرعوا يف العراق �شوكتهم‪ ،‬وجتر�أ‬ ‫احللف الأوروب ��ي النكد ف��زرع ال�سخرية ب�سيد‬ ‫اخللق حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وال �أعتقد‬ ‫�أن ه ��ؤالء ال�ق��وم يفهمون �إال لغة واح ��دة‪� ،‬إنها‬ ‫لغة احلراب‪ ،‬ولغة القوة وال�سيف وال�ساعد‪ ،‬وما‬ ‫�أُخذ من �شرفنا ومقد�ساتنا بالقوة لن يرده �إلينا‬ ‫�سوى القوة‪.‬‬ ‫روى م�سلم عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنه قال‪( :‬من ر�أى منكم منكراً فليغريه‬ ‫بيده‪ ،‬ف�إن مل ي�ستطع فبل�سانه‪ ،‬ف�إن مل ي�ستطع‬ ‫فبقلبه وذلك �أ�ضعف الإميان)‪.‬‬ ‫وال �أعلم منكراً يجب على الأ ّم��ة �أن ت�سعى‬ ‫نحو �إب��ادت��ه من ت�س ّلط الث ّلة املجرمة يف رقاب‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫فاحر�ص على ق��وة قلبك �أن��ت وم��ن تعول‪،‬‬ ‫قوة قلبك بعقيدة الوالء للم�ؤمنني والرباء من‬ ‫الكافرين املجرمني‪.‬‬ ‫واحر�ص على قوة ل�سانك بذكر اهلل تعاىل‬ ‫ودفع كل �شبهة عن هذا الدين العظيم‪.‬‬ ‫واحر�ص على قوة ج�سدك بريا�ضة نافعة‪،‬‬ ‫وال ت�ت�رك �أج �ه��زة امل��دن�ي��ة امل�ع��ا��ص��رة كال�سيارة‬ ‫واخللوي والرميوت وغريها تهدُّ من كيانك‪.‬‬ ‫ق � ِّو ب��دن��ك ب��أك��ل احل�ل�ال‪ ،‬وب��ا��ش��ر دورك يف‬ ‫تغيري املنكرات بالقلب والل�سان وما ا�ستطعت �أن‬ ‫تعجل ي�ؤدي‬ ‫تغيرّ ه بيدك فافعل‪ ،‬دون ته ّور �أو ّ‬ ‫�إىل قطع يدك الطاهرة؛ لأننا نحتاجها قريبا‬ ‫يف معركتنا مع الباطل و�أهله‪.‬‬

‫�أمري املدري‬ ‫�أخي امل�سلم‪ ..‬ال حت�سب �أن �أوقاتنا تذهب هدراً بعد انق�ضائها‬ ‫ال ح�ساب وال عقاب‪ ،‬فقد َ�ص ّح عن الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أنه قال‪« :‬ال تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُ�س�أل عن �أربع‪:‬‬ ‫عن ُع ُمرِه فيما �أفناه‪ ،‬وعن �شبابه فيما �أباله‪ ،‬وعن ماله من �أين‬ ‫اكت�سبه وفيم �أنفقه‪ ،‬وعن علمه ماذا عمل به»‪.‬‬ ‫خم�سا قبل خم�س‪:‬‬ ‫وق��ال عليه ال�صالة وال�سالم‪« :‬اغتنم ً‬ ‫�شبابك قبل هرمك‪ ،‬و�صحتك قبل �سقمك‪ ،‬وغناك قبل فقرك‪،‬‬ ‫وفراغك قبل �شغلك‪ ،‬وحياتك قبل موتك»‪.‬‬ ‫هدف امل�سلم يف احلياة �أن يعبد اهلل الذي خلقه‪ ،‬و�أن يغتنم‬ ‫حياته يف الأعمال ال�صاحلة‪ ،‬ومب�صطلح جت��اري �أدق �أن يجمع‬ ‫�أكرب قدر ممكن من احل�سنات يف هذه احلياة قبل حلول الأجل‪،‬‬ ‫لينال رحمة اهلل ور�ضوانه‪ ،‬ولرتتفع درجته يف جنات النعيم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�أبنــــا�ؤنــا‬ ‫�إعداد‪ :‬م�ؤمنة معايل‬ ‫لإبداء �آرائكم واقرتاحاتكم يرجى التوا�صل معنا عرب هذا الإمييل‬ ‫‪m2menah@hotmail.com‬‬

‫ا�ست�شارات‬

‫فتاتي‬

‫طفلتي عنيدة ‪�..‬أريد حال‬

‫تقول هيام‪:‬‬ ‫ل��دي طفلة عمرها ‪� 5‬سنوات �أع��اين معها من العناد الزائد وه��ي ال تطيعنا �أب��دا مع العلم �أنني ووال��ده��ا ال نكف عن ق��ول كلمة حا�ضر �سواء لها �أو‬ ‫لبع�ضنا‪.‬‬ ‫�أنا من الأمهات امل�ؤمنات ب�أن الطفل ال يجب �أن يربى على القهر والزجر لذلك فقد بد�أت معها منذ كان عمرها ‪� 3‬سنوات ب�أن �أ�شرح لها كل �شيء فعندما‬ ‫�أنهاها عن فعل �شيء �أ�شرح لها ملاذا وما ال�ضرر الذي �سيقع عليها من فعل هذا ال�شيء وعندما ترى �أي �شيء يف التليفزيون �أو يخطر على بالها �أي �س�ؤال �أجيبه‬ ‫عنها بال�شرح الذي يتوافق وعمرها ومل يحدث �أبدا �أين قلت لها ال تفهمي لكني �أحاول دائما �أن �أ�شعرها �أنها كبرية وت�ستطيع �أن تفهم‪.‬‬ ‫ونحن يا �سيدي نعاملها بالرفق‪ ،‬ولكن عندما تخطئ نعاقبها وعقابنا لها يكون يف و�ضعها يف ركن العقاب‪ ،‬وقد بد�أنا هذا الأ�سلوب يف العقاب منذ كان‬ ‫عمرها �سنتني‪ ..‬و�أود �أذكر �أن لها �أخا �أ�صغر عمره �سنتان‪ ،‬ونحن ال منيز �أبدا بينهما‪ ،‬بل بالعك�س نحاول �أال جنعلها تغار منه ب�أن ن�شركها معنا يف �أموره‪.‬‬ ‫ولكني منذ فرتة الحظت �أين �أ�صبحت ع�صبية‪ ،‬و�أ�ضربهم كثريا‪ ،‬وقد اعتقدت �أن هذا �سبب ع�صبيتها و�صراخها الدائم عندما ال نفعل لها ما تريده‪،‬‬ ‫ولذلك بد�أت يف التحكم يف �أع�صابي جدا‪ ،‬وال �أتع�صب عليها �أبدا‪ ،‬ولكن ملا �أحلظ تغريا يف �سلوكها فهي دائما ما ت�صرخ وتقول عبارات مثل‪�( :‬أنتم وح�شني‪-‬‬ ‫زهقتونى‪� -‬سيبونى وحدي)‪.‬‬ ‫وقد بد�أت �أغدق عليها احلنان واحلب �أكرث من الأول‪ ،‬مع العلم �أين حنونة جدا عليها‪ ،‬ولكن ازددت معها م�ؤخرا لعل وع�سى هذا ي�ؤثر بالإيجاب يف‬ ‫�شخ�صيتها‪ .‬ومن امل�شكالت التي نواجهها معها �أنها «زنانة» ب�شكل غريب‪ ،‬فلديها القدرة على الإحلاح قد ت�ستمر ن�صف �ساعة تلح يف طلبها‪ ،‬وهي تعرف جيدا‬ ‫�أننا عندما نقول ال فال ميكن �أن تتحول لنعم‪ ،‬فنحن نتم�سك بعد تغري ردنا حتى ال تتخذ �أ�سلوب الزن للو�صول �إىل ما تريد‪ ،‬على ذلك يا �سيدي فهي حتى‬ ‫هذا اليوم م�ستمرة يف �سلوك هذا ال�سلوك‪ ،‬وترهقني نف�سيا وع�صبيا ب�شكل فظيع؛ لأنني طبعا ال �أن�صاع لطلبها طاملا �أين قلت ال‪ ،‬وهذا ي�ؤدي يف النهاية �إىل‬ ‫نوبة من ال�صراخ والبكاء املرير‪ ..‬و�أنا لدي م�شكلة ق�ضم الأظافر منذ كنت طفلة‪ ،‬وللأ�سف مل �أ�ستطع الإقالع عنها �سوى م�ؤخرا‪ ،‬عندما الحظت �أنها بد�أت يف‬ ‫ق�ضم �أظافرها هي الأخرى‪ ،‬ولكن مع �أين امتنعت متاما عن هذه العادة‪� ،‬إال �أين الحظت �أنها تق�ضم �أظافرها‪ ،‬و�أنا �أخ�شى عليها من اال�ستمرار يف هذه العادة‪..‬‬ ‫كما �أين حزينة جدا ملا تفعله‪ ،‬وقد �أعيتني احليل وال �أعرف ماذا �أفعل؟ فهل تن�صحني بالذهاب �إىل طبيب خمت�ص يف علم نف�س الطفل �أو ماذا �أفعل؟‬ ‫�أرجوكم االهتمام بر�سالتي‬ ‫جتيب هدى حممد نبيه‪::‬‬ ‫�أختي احلبيبة هيام يف البداية �أ�شكرك على‬ ‫التوا�صل مع ه��ذا امل��وق��ع‪ ،‬و�أ�شكرك م��رة �أخرى‬ ‫على االهتمام ب��أخ��ذ امل�شورة الرتبوية البنتك‬ ‫�أ�صلحها اهلل وجعلها ذخ ��راً لكما وح�ج��اب�اً من‬ ‫النار‪.‬‬ ‫�أختي الفا�ضلة‪� ..‬إن العناد من ا�ضطرابات‬ ‫ال�سلوك ال�شائعة بني الأطفال‪ ،‬فلي�س هناك داع‬ ‫لكل هذا االنزعاج‪ ،‬فالطفل العنيد طفل طبيعي‬ ‫غري مري�ض‪ ،‬وقد يحدث ذلك لفرتة وجيزة يف‬ ‫مرحلة ع��اب��رة‪� ،‬أو قد يظل مع الطفل ثابتا يف‬ ‫�سلوكه و�شخ�صيته حتى عندما يكرب يف العمر‪،‬‬ ‫وهناك �أ�سباب جتعل الطفل مولعا بالعناد‪ ،‬لذا‬ ‫فمن ال�ضروري �أن نتعرف على ه��ذه الأ�سباب‪،‬‬

‫�صحة‬ ‫طفلي‬ ‫يف بداية اخلريف ي��زداد انت�شار الأمرا�ض املعدية‬ ‫ال�ت��ي ت�صيب الأط �ف��ال والأم احل��ام��ل ت ��ؤث��ر بدورها‬ ‫ع�ل��ى اجل�ن�ين وحت�ت��ل الأم ��را� ��ض امل�ع��دي��ة يف الأطفال‬ ‫املرتبة الرابعة لوفياتهم‪ ،‬ولهذا ال بد من ال�سيطرة‬ ‫على الوبائيات من خالل احلديث واجلديد يف الطب‬ ‫الوقائي‪ ،‬ومنع الأمرا�ض من العودة عن طريق تقدم‬ ‫و�سائل االت�صال بني الدول‪.‬‬ ‫ال ��دك� �ت ��ورة م ��اج ��دة حم �م��ود ب � ��دوي �أ� �س �ت��اذ طب‬ ‫الأطفال وحديثي الوالدة بطب القاهرة تقول‪ :‬يف ف�صل‬ ‫ال�صيف وب��داي��ات اخل��ري��ف تظهر الأم��را���ض املعدية‪،‬‬ ‫ويقوم املخت�صون بعمل خريطة �صحية مل�شكالت هذه‬ ‫الأمرا�ض‪ ،‬ومنع الأمرا�ض العائدة وال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫حيث �شاهدنا يف الأع ��وام ال�سابقة �أم��را��ض�اً كانت قد‬ ‫اختفت من منطقتنا العربية‪ ،‬وظهرت �أك�ثر �شرا�سة‬ ‫وعنفاً ب�سبب تعدد الأجنا�س يف الدول العربية‪.‬‬ ‫وي��دور احلديث حاليا عن جمموعة التطعيمات‬ ‫احلديثة التي ظهرت يف الأعوام الأخرية‪ ،‬مثل تطعيم‬ ‫اجل��دي��ري امل��ائ��ي‪ ،‬والطعم �ضد فريو�س «‪ »psv‬الذي‬ ‫ي�سبب معظم ح��االت االلتهاب الرئوي ال�سنوي لدى‬ ‫الأط �ف��ال ال��ذي��ن تقل �أع�م��اره��م ع��ن ال�ع��ام�ين‪ .‬و�أي�ضا‬ ‫ال�ت�ط�ع�ي��م � �ض��د م��ر���ض «ن �ي �م��وك��وك��ال» ال� ��ذي ت�سببه‬ ‫جرثومة ت�صيب الأطفال بالتهابات و�أهمها االلتهاب‬ ‫الرئوي احلاد‪.‬‬ ‫ويعد �شلل الأط �ف��ال م��ن �أه��م و�أخ�ط��ر الأمرا�ض‬ ‫الوبائية املعدية‪ ،‬وت�ستهدف �أن تعلن منظمة ال�صحة عن‬ ‫قرب اختفاء هذا املر�ض نتيجة التقدم يف التطعيمات‬ ‫اخلا�صة به‪ ،‬و�أن التهاب ال�سحايا �أو «االلتهاب ال�سحائي»‬ ‫ال��ذي يهاجم ال�صغار وال�ك�ب��ار يف ف�صل ال�صيف من‬ ‫الوبائيات و�أ�سبابه بكتريية وفريو�سية‪ ،‬وي�صيب كل‬ ‫الأع�م��ار م��ن ال�شهر ال�ث��اين‪ ،‬ويظهر يف ��ص��ورة ارتفاع‬ ‫درج��ة احل��رارة واحتقان يف اجلهاز التنف�سي‪ .‬ثم بعد‬ ‫ذل��ك تظهر الأع��را���ض الأ�شد وط ��أة مثل ت�شنجات مع‬ ‫التقو�س يف الظهر‪ ،‬وي�شخ�ص بفح�ص ال�سائل النخاعي‬ ‫ال�شوكي وع��زل البكترييا �أو الفريو�س ملعرفة نوعها‬ ‫و�إع�ط��اء امل�ضاد احل�ي��وي اخل��ا���ص بكل ن��وع‪ .‬ويف حالة‬ ‫الت�أكد من الإ�صابة ال بد من عزل �صحي للمري�ض‪،‬‬ ‫وتفتي�ش دوري لتجمعات الأطفال ملنع انت�شار املر�ض‪.‬‬ ‫التهاب الكبد الفريو�سي‬ ‫وت�شري د‪ .‬ماجدة ب��دوي �إىل �أن من بني وبائيات‬ ‫ال�صيف املعدية �أي�ضا االلتهاب الكبدي الفريو�سي «�أ»‬ ‫الذي ينت�شر عن طريق الطعام امللوث‪ ،‬وهذا النوع من‬ ‫العدوى ال يظهر على املري�ض الناقل له والأطفال هم‬ ‫الأك�ثر عر�ضة حلمله وتبد�أ �أعرا�ضه بالغثيان وامليل‬

‫وب��ال �ت��ايل نتمكن م��ن ال���س�ي�ط��رة عليها بعالج‬ ‫ي�شبع حاجات الطفل ليتنازل عن هذا ال�سلوك‬ ‫�أو يرتكه �إىل ما هو �أف�ضل منه‪..‬‬ ‫�أ�سباب العناد‪:‬‬ ‫ حماولة الطفل �إثبات ذاته‪ ،‬ولفت الأنظار‬‫�إليه‪ ،‬وتقليد الكبار‪ ،‬وال�شعور بالغرية ال�شديدة‬ ‫واملناف�سة حينما ين�شغل الوالدان عنه‪.‬‬ ‫ ع ��دم ت�ل�ب�ي��ة ح��اج��ات ال�ط�ف��ل الأ�سا�سية‬‫وااله �ت �م��ام ب�ه��ا م��ن م ��أك��ل وم���ش��رب �أو حاجات‬ ‫نف�سية كاللعب معه‪.‬‬ ‫ عدم ت�شجيع الطفل على الأم��ور اجليدة‬‫التي يقوم بها‪.‬‬ ‫ تعمد الطفل اختبار والديه لريى مدى‬‫مقدرته على الت�أثري فيهما �أم ال؟ فيتبع العناد‬

‫والبكاء لتحقيق مطالبه‪ ،‬وهذه التجربة ت�شجعه‬ ‫على معاودة هذا ال�سلوك يف امل��رات القادمة مع‬ ‫والديه‪.‬‬ ‫ الدالل املفرط �أو الق�سوة الزائدة‪.‬‬‫ ك�ث�رة ات �ه��ام ال �ط �ف��ل وم��واج �ه �ت��ه بهذه‬‫امل�شكلة‪ ،‬فتقولني مثال لها‪�( :‬أنت عنيدة)‪.‬‬ ‫العالج من العناد‪:‬‬ ‫ احر�صي �أنت ووالد الطفلة على التواجد‬‫معها فرتات طويلة‪ ،‬و�إجراء مناق�شات وحوارات‬ ‫ممتعه فيما بينكم‪ ،‬وم�شاركتها يف اللعب‪ ،‬وق�ص‬ ‫الق�ص�ص لها‪.‬‬ ‫ عدم الإكثار من الأوامر على كل �صغرية‬‫وكبرية‪ ،‬فال تقفوا �أم��ام كل عناد‪ ،‬فهناك عناد‬ ‫ب�سيط ال ي�سبب �ضررا‪.‬‬

‫ ح��اوال �أن ت�شركاها يف �إح��دى الريا�ضات‬‫القوية لت�ستغل طاقتها فيما يفيد‪.‬‬ ‫فيك �أنتِ‬ ‫ وف��ري البنتك القدوة احل�سنة ِ‬‫ووالدها‪.‬‬ ‫ ال تفرطي يف االهتمام واحلب‪.‬‬‫ �أتيحي البنتك فر�صة للعب مع الأطفال‬‫الآخرين؛ لأن ذلك يطور من مهاراتها‪ ،‬ويجعل‬ ‫انفعاالتها �أكرث �إيجابية‪ ،‬كما �أن اال�ستفادة من‬ ‫الأل�ع��اب ذات ال�صيغة التعليمية �سوف ي�ضيف‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا ملهارات الطفلة ويجعلها تبتعد عن العناد‪.‬‬ ‫ ع�ن��د ط�ل�ب��ك م�ن�ه��ا ف�ع��ل � �ش��يء ع�ل�ي��ك �أن‬‫ترفقي بطلبك كلمة م�شجعة مثل (من ف�ضلك‬ ‫– لو �سمحت)‪ ،‬و�إذا ما قامت بتنفيذ طلبك‬ ‫فعليك با�ستخدام عبارات جميلة مثل �أنت فتاة‬ ‫رائعة‪.‬‬ ‫ �إذا مل جتدِ كل تلك املحاوالت لعالج عناد‬‫ابنتك‪ ،‬فيمكنك اللجوء للعقاب‪ ،‬وليكن التدرج‬ ‫فيه كحرمانها من احللوى �أو التلفاز �أو الف�سحة‬ ‫�أو الرحلة‪ ،‬وال داع��ي لل�سب وال�شتم وال�ضرب‪،‬‬ ‫وب�ع��د العقاب �أو الوعيد ب��ه اتركيها وان�صريف‬ ‫عنها وال تتجاديل معها‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق مب�شكلة ابنتك م��ع ق�ضم‬ ‫�أظافرها فيمكن عالجها با�ستخدام الطرائق‬ ‫الآتية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ميكنك و�ضع بع�ض الأطعمة ذات الطعم‬ ‫غري املرغوب فيه على �أظافرها‪ ،‬على �أن تكون‬ ‫غري �ضارة كامللح والفلفل‪ ،‬حتى تنطفئ عندها‬ ‫هذه العادة‪.‬‬ ‫‪ – 2‬يوجد عالج يف بع�ض ال�صيدليات يو�ضع‬ ‫على الأظافر ينفر الطفل من هذه العادة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬تقليم �أظافرها �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫‪ – 4‬االب � �ت � �ع� ��اد ع � ��ن ال � �ع � �ق� ��اب وال� ��زج� ��ر‬ ‫وال�سخرية‪.‬‬ ‫و�أخ�ي��راً �أ� �س ��أل اهلل �أن ي�ق��ر �أع�ي�ن�ن��ا و�إياكم‬ ‫ب���ص�لاح �أب �ن��ائ �ن��ا و� �س�تر ب�ن��ات�ن�ـ��ا‪� ،‬إن ��ه ويل ذلك‬ ‫والقادر عليه‪...‬‬

‫الوقت كال�سيف‬ ‫م�ؤمنة معايل‬ ‫القتل بكل ط��رق��ه ج��رمي��ة يعاقب عليها الدين‬ ‫والقانون والعرف ويرف�ضها املنطق‪ ،‬ويحمل مرتكبها‬ ‫تهمة القاتل مهما فعل للطهارة من هذه اجلريرة‪� ،‬إال �أين‬ ‫مل �أر قانونا يردع قاتل الوقت وال يجرمه‪� ،‬إال �أن يكون‬ ‫رادع��ا ينبع من النف�س ذاتها‪ ،‬ماذا �أفعل قبل �أن �أفكر‬ ‫بقتل الوقت‪ ،‬قبل �أن �أقرتف هذه اجلرمية بحق نف�سي‬ ‫وحق املجتمع‪ ،‬هذا ما �سنعرفه يف اخلطوات التالية‪:‬‬ ‫ قتل الوقت يعني �إ�ضاعته بغري فائدة‪ ،‬وا�ستغالله‬‫يف غ�ير املهم النافع‪ ،‬و�إ�ضاعته على تفاهات الأم��ور‬ ‫و�سفا�سف احلياة‪.‬‬ ‫ قبل �أن تقدمي على قتل الوقت‪ ،‬تذكري �أن هذا‬‫�إ�ضاعة من عمرك‪ ،‬ف�ساعات العمر حم���دودة‪ ،‬وعدم‬ ‫ا�ستغاللها ال يوقف حركتها‪ ،‬وال مينعها من غذ ال�سري‬ ‫واالق�تراب من نهاية هذه احلياة‪،‬ا يقول الإم��ام ح�سن‬ ‫البنا‪( :‬من عرف حق الوقت فقد �أدرك احلياة‪ ،‬فالوقت‬ ‫هو احلياة)‪.‬‬ ‫ انت الآن ال زلت يف مقتبل العمر‪ ،‬لذا يجب عليك‬‫ا�ستغالل كل دقيقة قبل �أن تكرث م�شاغلك‪ ،‬وحترمك من‬ ‫ا�ستغالل وقتك بفائدة تعود عليك‪.‬‬ ‫ من �أح�سن ما ي�ستغل به الوقت‪ ،‬املطالعة واالنكباب‬‫على ق��راءة الكتب‪ ،‬ملا يعطي ال��ق��ارئ من فائدة وعلم‬ ‫ودراية يف �ش�ؤون دنياه و�آخرته‪.‬‬ ‫ بدال من ق�ضاء ال�ساعات الطوال �أم��ام التلفاز �أو‬‫الإنرتنت‪ ،‬ا�شغلي نف�سك خالل العطل والإجازات بتعلم‬ ‫مهارات يدوية �أو ريا�ضية‪� ،‬أو التحقي ب��دورات تهتم‬ ‫باحلا�سب �أو اللغات‪.‬‬ ‫ لتفادي م�شكلة �إ�ضاعة الوقت رتبي برناجما يوميا‪،‬‬‫دونيه على دفرت �صغري‪ ،‬وتدربي على تطبيقه بدقة‪،‬‬ ‫واملئيه بكل مفيد نافع‪ ،‬وهذا ال مينع وجود �أوقات فراغ‬ ‫ت�ستغل يف مهارات ترفيهية‪� ،‬أو متابعة برامج هادفة‪.‬‬ ‫ �أن�صحك عزيزتي باقتناء كتاب «قيمة الزمن عند‬‫العلماء» مل�ؤلفه عبد الفتاح �أبو غدة‪ ،‬وت�أملي كيف كان‬ ‫العلماء ينظرون للوقت وال�ستغالله بال�شكل الأمثل؛ �إذ‬ ‫مل يكونوا ي�ستهرتون ب�أقل دقائق اليوم والليلة‪ ،‬وهو‬ ‫كتاب نفي�س قيم على قلة �صفحاته؛ �إذ ال تعدو ‪150‬‬ ‫�صفحة‪.‬‬

‫�أمرا�ض معدية خطرة على الأطفال‬

‫ل�ل�ق��يء‪ ،‬وارت �ف��اع متو�سط ل �ل �ح��رارة‪ ،‬وي���ص��اح��ب هذه‬ ‫الأعرا�ض �آالم بالبطن‪ ،‬خا�صة اجلانب الأمين العلوي‪،‬‬ ‫كما تظهر الأعرا�ض �أي�ضا يف �صورة ا�صفرار يف بيا�ض‬ ‫العني واجللد‪ ،‬وتغري لون البول‪ ،‬وعندما تظهر هذه‬ ‫الأعرا�ض تكون يف مرحلة الإ�صابة ال�شديدة‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د �أي�ضا �أن حمى التيفوئيد والباراتيوفيد‬ ‫من الأم��را���ض املعدية التي تنت�شر يف ف�صل ال�صيف‪،‬‬ ‫والأعرا�ض تبد�أ بارتفاع درجة احلرارة و�آالم البطن مع‬ ‫�إم�ساك بالن�سبة للأطفال‪ ،‬ويف التيفوئيد تكون احلرارة‬ ‫ب�شكل ت�صاعدي تبد�أ يف ال�صباح وترتفع بدرجة كبرية‬

‫يف امل�ساء‪.‬‬ ‫وت���ش�خ����ص احل �م��ى ع��ن ط��ري��ق ع ��زل البكترييا‬ ‫امل�سببة من البول �أو الرباز‪ ،‬والإ�سهال الفريو�سي يكرث‬ ‫يف ال��دول التي تعاين من احل��رارة ال�شديدة‪ ،‬وي�صيب‬ ‫اجل�ه��از اله�ضمي والأم �ع��اء ب�سبب ال�ف�يرو��س��ات التي‬ ‫تهاجم اجلهاز اله�ضمي والأمعاء‪ ،‬ومن �أهمها فريو�س‬ ‫«الروتا» ويبد�أ ب�إ�سهال مائي �شديد‪ ،‬ال بد من التعامل‬ ‫معه مبكرا حتى ال يودي بحياة الطفل‪.‬‬ ‫�أما عن العدوى والتطعيم يف حاالت �سكر الأطفال‬ ‫فت�شري د‪ .‬ماجدة بدوي يف حالة عدم ان�ضباط مر�ض‬

‫ال�سكر تكون اخلاليا املناعية يف اجل�سم غري قادرة على‬ ‫مواجهة �أي ع��دوى‪ ،‬ويكون الطفل معر�ضاً للإ�صابة‬ ‫بالفطريات وامليكروبات‪ ،‬فعند بداية الت�أكد من �إ�صابة‬ ‫الطفل باملر�ض تظهر عالمات ت�ؤكد الإ�صابة مثل زيادة‬ ‫االلتهابات اجللدية‪ ،‬ووج��ود دمامل وخراريج متكررة‬ ‫يف اجل�سم �أو �إ�صابة العني بااللتهابات �أو الل�سان �أي�ضا‪.‬‬ ‫وعندما يبد�أ الطفل يف تلقي عالج ال�سكر تختفي هذه‬ ‫الأعرا�ض تدريجيا‪.‬‬ ‫اجلهاز البويل‬ ‫قد تكون التهابات اجلهاز البويل يف الأطفال بداية‬

‫تلفت النظر �إىل وج��ود �سكر الأط �ف��ال‪ ،‬ول�ك��ن الأهم‬ ‫من اكت�شاف املر�ض هو التبكري بعالجه ال��ذي مينع‬ ‫االلتهاب والعدوي‪ .‬وطفل مري�ض ال�سكر ال بد �أن ي�أخذ‬ ‫التطعيمات التي ي�أخذها �أقرانه الأ�صحاء‪ ،‬و�أي�ضا ي�أخذ‬ ‫التطعيم الثالثي ال��ذي يحتوي على الغدة النكافية‬ ‫«‪ »mmr‬فلي�س ه�ن��اك �أي خطر على طفل ال�سكر‬ ‫م��ن ه��ذا التطعيم ك�م��ا ك��ان االع �ت �ق��اد � �س��ائ��دا‪ .‬ولكن‬ ‫ه ��ذا ال �ط �ف��ل ي �ح �ت��اج �إىل ت�ط�ع�ي�م��ات �إ� �ض��اف �ي��ة متنع‬ ‫العدوى مثل تطعيم الكبد الوبائي «�أ»‪.‬‬ ‫وي�ؤخذ على جرعتني بينهما �ستة �أ�شهر‪ ،‬كما ميكن‬ ‫�إع�ط��ا�ؤه تطعيم الإنفلونزا‪ ،‬و�أي�ضا تطعيم جرثومة‬ ‫«ينموكوكل» التي ت�صيب الأطفال بااللتهابات الرئوية‬ ‫احل� ��ادة‪ .‬و�أي���ض��ا اجل��دي��ري ال �ك��اذب وت ��ؤك��د د‪.‬ماجدة‬ ‫�أن ه ��ذه ال�ت�ط�ع�ي�م��ات الإ� �ض��اف �ي��ة مي�ك�ن�ه��ا �أن ترفع‬ ‫ق��درة اخلاليا املناعية املهاجمة للعدوى عند ه�ؤالء‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫�أما عن م�شكالت الأمرا�ض املعدية التي تتعر�ض‬ ‫لها احلامل وتلحق بدورها ال�ضرر على اجلنني تقول‬ ‫ال��دك�ت��ورة م��اج��دة ب��دوي �أ��س�ت��اذ ط��ب الأط �ف��ال بق�صر‬ ‫العيني‪ :‬تنتقل الإ�صابة �إىل اجلنني من خالل امل�شيمة‬ ‫�أو عند م��رور الطفل يف جم��رى ال��والدة ف ��إذا �أ�صيبت‬ ‫امل�شيمة يف �أ�سابيع ت�صبح الإ�صابة �شديدة ودائمة كما‬ ‫يف احل�صبة الأملانية وت�ؤثر على كل الوظائف احليوية‬ ‫للجنني �إ�ضافة �إىل عيوب تكوينية بالقلب واجلهاز‬ ‫الع�صبي وعند اكت�شاف الإ�صابة ف�إن �إجها�ض الأم يف‬ ‫ه��ذه احل��ال��ة يعترب الطريقة ال��وح�ي��دة الن�ق��اذ طفل‬ ‫�سيولد معاقاً �إعاقة كاملة‪.‬‬ ‫ويف حالة �إ�صابة احلامل باجلديري املائي ف�إنه‬ ‫ينتقل �إىل جنينها خ�ل�ال ال���ش�ه��ور ال�ث�لاث��ة الأوىل‬ ‫م��ن احل�م��ل وي � ��ؤدي �إىل ت���ش��وه��ات ب��ال�ع�ظ��ام واجلهاز‬ ‫الع�صبي‪.‬‬ ‫�أما فريو�س االلتهاب الكبدي «ب» و«�سي» فينتقل‬ ‫م��ن الأم �إىل اجلنني يف �أي وق��ت م��ن احل�م��ل‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫كانت الأم تعلم ب�إ�صابتها بفريو�س «�سي» فال بد من‬ ‫�أخذ احتياطيات عند والدة الطفل‪ ،‬ب�إعطائه الأج�سام‬ ‫املناعية �ضد فريو�س «ب»‪ ،‬وثالثة تطعيمات منذ اليوم‬ ‫الأول للوالدة‪� .‬أما يف حالة �إ�صابة الأم بفريو�س «�سي»‬ ‫وانتقاله �إىل الطفل فال بد من �إعطائه �أي�ضا �أج�ساما‬ ‫مناعية عامة ت�ؤدي �إىل رفع مناعة ج�سم الطفل‪ ،‬ولكن‬ ‫حتى الآن ال يوجد تطعيم �ضد فريو�س «�سي»‪.‬‬ ‫وت���ش�ير د‪ .‬م��اج��دة ب ��دوي �إىل �أن ه �ن��اك درا�سة‬ ‫م�صرية �أ� �ش��ارت م��ؤخ��را �إىل �أن الر�ضاعة الطبيعية‬ ‫ميكنها �أن ت�ؤثر على فريو�س «�سي» وحتد من ن�شاطه‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫‪146‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫االحتالل يقر خطة لتغيري معامل البلدة القدمية‬ ‫وحتويل «�ساحة الرباق» �إىل مركز توراتي‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��رت احلكومة الإ�سرائيلية خطة تهويد‬ ‫�ساحة حائط الرباق‪ ،‬وخ�ص�صت لهذه الغاية ‪85‬‬ ‫مليون �شيكل يف خطة مق�سمة على جمموعة من‬ ‫امل�شاريع اال�ستيطانية ال�ستثمار ‪ 23‬مليون دوالر‬ ‫يف م���ش��روع ميتد تنفيذه على خم�س �سنوات؛‬ ‫لتو�سيع الباحة املحيطة بحائط الرباق‪ ،‬باجتاه‬ ‫ال�شرق واجلنوب وال�شمال داخل البلدة القدمية‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫ويذكر �أن اخلطة ت�شمل مرحلتني الأوىل مت‬ ‫االنتهاء من معظمها‪� ،‬أما الثانية فتحمل م�سمى‬ ‫"خطة تطوير �ساحة احلائط الغربي واملنطقة‬ ‫املحيطة بها" وت�شمل م�ساحات وا�سعة من داخل‬ ‫وخارج �أ�سوار البلدة القدمية واجلهة اجلنوبية‬ ‫م��ن ��س��ور امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك ‪ -‬الق�صور‬ ‫الأموية وباب املغاربة واجل�سر و�أرا�ضي الأوقاف‬ ‫الإ�سالمية املعروفة با�سم ال�صلودحة و�أجزاء من‬ ‫مقربة باب الرحمة‪ ،‬مع �إقامة املوقف اخلا�ص‬ ‫ب�ح��ائ��ط ال �ب�راق م�ق��اب��ل ال� �ب� ��ؤرة اال�ستيطانية‬ ‫امل�سماة مدينة داود (عري دفيد) يف �سلوان وربط‬ ‫الب�ؤر اال�ستيطانية يف مناطق العني وعني اللوزة‬ ‫وربط باب النبي داوود مع باب اخلليل‪.‬‬ ‫وق��ال بيان للمتحدث با�سم رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي ل�ل�إع�لام العربي �أوف�ي�ر جندملان‪:‬‬ ‫"ي�شكل هذا القرار بتنفيذ اخلطة التطويرية‬ ‫لأع��وام ‪ 2015-2011‬ا�ستمراراً مبا�شراً للخطة‬ ‫اخلما�سية التي �أقرتها احلكومة ع��ام ‪."2004‬‬ ‫و�أدت هذه اال�ستثمارات �إىل ازدياد هائل يف عدد‬ ‫ال��زوار ال�سنوي ال��ذي و�صل �إىل ‪ 8‬ماليني زائر‬ ‫يف عام ‪.2009‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ج �ن��دمل��ان‪" :‬تهدف اخل �ط��ة �إىل‬ ‫حت���س�ين �إم �ك��ان �ي��ة و� �ص ��ول ال� � ��زوار �إىل الآث� ��ار‬ ‫املوجودة هناك مبوازاة تطوير البنية التحتية‪،‬‬ ‫وحت�سني و��س��ائ��ل النقل وامل��وا� �ص�لات‪ ،‬والقيام‬ ‫بن�شاطات تربوية يف هذا املكان املقد�س‪".‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن احلائط الغربي هو �أكرث املواقع‬ ‫يف �إ�سرائيل زيار ًة‪� .‬إ�ضاف ًة للم�صلني فيه‪ ،‬ويعترب‬ ‫ه��ذا امل��وق��ع �سياحياً م��ن جهة و�أث��ري �اً وتراثياً‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان �ي��ة‪ .‬ل��ذل��ك ت��وج��د ح��اج��ة لتلبية‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة ب��ه م�ث��ل حت�سني حركة‬ ‫ال�سري واملوا�صالت العامة‪ ،‬وبلورة تدابري خا�صة‬ ‫بهيئات ال �ط��وارئ والإن �ق��اذ‪ ،‬وت�سهيل الو�صول‬ ‫�إىل ��س��اح��ة احل��ائ��ط وامل ��واق ��ع الأث ��ري ��ة لذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‪".‬‬ ‫كما ك�شف جندملان عن �أنّ �إدارة هذه اخلطة‬ ‫تتم يف ديوان رئي�س ال��وزراء‪ ،‬ويتم تنفيذها من‬ ‫ق�ب��ل "م�ؤ�س�سة احل �ف��اظ ع�ل��ى ت ��راث احلائط‬ ‫الغربي" وي �ت��م مت��وي�ل�ه��ا م��ن ك��ل م��ن وزارات‬ ‫الداخلية واملوا�صالت وال�سياحة والأمن الداخلي‬ ‫والدفاع والتعليم ودائرة �أرا�ضي �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وبهذا ال�صدد قال نتنياهو بعد امل�صادقة على‬ ‫متويل املرحلة الثانية م��ن اخل�ط��ة‪" :‬احلائط‬ ‫ال �غ��رب��ي ي�ع�ت�بر �أه ��م امل��واق��ع ال��دي�ن�ي��ة لل�شعب‬ ‫اليهودي‪ .‬فنحن ملتزمون بتطويره وباحلفاظ‬ ‫عليه لكي ي�ستمر مركزاً �سياحياً وم�صدر �إلهام‬ ‫للماليني من الزوار وال�سياح والكبار والأطفال‬ ‫من �إ�سرائيل وكل �أنحاء العامل"‪.‬‬ ‫وكانت البلدية يف القد�س قد �أعلنت عزمها‬ ‫�إقامة �أول مدخل جديد للمدينة القدمية منذ‬ ‫�أكرث من مائة �سنة يف �إط��ار خطة �أ�شمل ح�سب‬ ‫الت�صور اال�ستيطاين‪ ،‬و�إمكانية ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫املدينة القدمية‪ ،‬وتعزيز اجلانب اال�ستيطاين‪،‬‬

‫ورب� ��ط ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة ب���ش�ب�ك��ة م ��ن الطرق‬ ‫والأن �ف��اق ب��ال�ق��د���س ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬واحل ��ي اليهودي‬ ‫ب�سل�سلة من�ش�آت �سياحية يف حائط الرباق و�سلوان‬ ‫والب�ستان‪ ،‬ومنها �إىل را�س العامود والطور‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف امل �خ �ط��ط ح �� �س��ب ال ��وث ��ائ ��ق التي‬ ‫ح�صل عليها املحامي قي�س نا�صر‪� ،‬إىل ا�ستغالل‬ ‫املبالغ التي مت ر�صدها لتنفيذ عمليات "�إن�شاء‬ ‫وتطوير" يف ��س��اح��ة ال�ب�راق وج��واره��ا‪ ،‬ومنها‬ ‫ا�ستمرار احلفريات يف املنطقة‪ ،‬وا�ستمرار حفر‬ ‫الأنفاق يف منطقة امل�سجد الأق�صى املبارك ‪.‬‬ ‫وي�شرح املحامي نا�صر‪ ،‬املحا�ضر يف قانون‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م وال �ب �ن��اء‪ ،‬ال�برن��ام��ج امل �ق�ترح بقوله‪:‬‬ ‫ال�برن��ام��ج الأخ�ي�ر ه��و ا�ستمرار لربنامج كانت‬ ‫حكومة "�إ�سرائيل" قد �صادقت عليه للفرتة ما‬ ‫بني الأعوام ‪� 2006‬إىل ‪ ،2010‬ور�صدت له نحو ‪20‬‬ ‫مليون دوالر لتطوير �ساحة الرباق وجوارها‪� ،‬أي‬ ‫�أن "�إ�سرائيل" ر�صدت خالل عقد واح��د فقط‬ ‫�أكرث من ‪ 50‬مليون دوالر لهذا الهدف‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ر�صد هذه امليزانية ال�ضخمة‬ ‫ي� �ت ��زام ��ن م ��ع �� �ش ��روع اجل� �ه ��ات الإ�سرائيلية‬ ‫مبخططات هيكلية م�ت�ع��ددة يف �ساحة الرباق‬ ‫ومنطقة الأق�صى‪ ،‬لت�ؤمن هذه امليزانيات تنفيذ‬ ‫هذه امل�شاريع يف �أ�سرع وقت ممكن‪ .‬كما �أ�شار �إىل‬ ‫�أن��ه عند امل�صادقة على هذه امليزانيات �ص ّرحت‬ ‫ح�ك��وم��ة "�إ�سرائيل" ب ��أن �ه��ا ��س�ت�ط� ّور منطقة‬ ‫الرباق وجوارها؛ لأنها تعتربها "موقعا وطنيا‬ ‫من الدرجة الأوىل‪ ،‬وتطويرها جزء من تطوير‬ ‫القد�س كعا�صمة لدولة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ح ��ذرت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف‬ ‫والرتاث من خطورة القرار الإ�سرائيلي‪ ،‬وقالت‬ ‫�إنه يتبني من حجم وعمق احلفريات الإ�سرائيلية‬ ‫ال�ت��ي تنفذ يف مناطق �أ��س�ف��ل امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك ويف حميطه املال�صق على امتداد مئات‬ ‫الأم�ت��ار‪ ،‬بداية من منطقة �ساحة ال�براق ومن‬ ‫ثم مبحاذاة اجل��دار الغربي للم�سجد الأق�صى‬ ‫وو�صو ًال �إىل وقف حمام العني واملنطقة �أ�سفل باب‬ ‫املطهرة الواقعة داخل م�ساحة امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك من اجلهة الغربية‪ ،‬وتدلل ال�صور على‬ ‫�أنّ هناك �شبكة من الأنفاق واحلفريات يجريها‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي �أ�سفل ويف املحيط املال�صق‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪ ،‬و�أن هناك خمططا للربط‬ ‫بني ه��ذه الأن�ف��اق‪ ،‬ون�سبها �إىل تاريخ وهمي يف‬ ‫املواقع املذكورة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة �أن احلكومة الإ�سرائيلية‬

‫�صادقت على هذه امليزانية على �أن ت�صرف خالل‬ ‫�أربع �سنوات‪ ،‬بحيث يقوم مكتب رئي�س احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية مبتابعة مبا�شرة لتنفيذ خمططات‬ ‫ال �ت �ه��وي��د‪ ،‬وت �� �ص��رف امل �ي��زان �ي��ات م��ن ع ��دد من‬ ‫الوزارات‪ ،‬ويقوم بتنفيذها ما ي�سمى بـ"�صندوق‬ ‫تراث املبكى" وهي �شركة حكومية تتبع مبا�شرة‬ ‫ملكتب رئي�س احلكومة‪ ،‬وتن�شط يف تهويد منطقة‬ ‫الرباق وحميط امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت م ��ؤ� �س �� �س��ة الأق �� �ص��ى �أن� �ه ��ا بح�سب‬ ‫معلومات جمعتها من �شهود عيان‪ ،‬ومن الأهل‬ ‫امل �ق��د� �س �ي�ين ال �ق��اط �ن�ين ب��ال �ق��رب م ��ن املناطق‬ ‫املذكورة‪ ،‬ف�إنّ العمل يف هذه احلفريات يتوا�صل‬ ‫ليل نهار‪ ،‬ومب�شاركة مئات احلفّارين والع ّمال‪،‬‬ ‫�أغلبهم من العمال الأجانب من �شرق �آ�سيا ممن‬ ‫ال يعرفون اللغة العربية‪ ،‬وقالت �إن مثل هذه‬ ‫احلفريات ت�شكل �أخ�ط��اراً ج�سيمة على امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬من الناحية البنائية العمرانية‪ ،‬ومن‬ ‫الناحية التاريخية احل�ضارية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�ؤ�س�سة �أن احل��دي��ث ي��دور عن‬ ‫ور��ش��ات كبرية م��ن احل�ف��ري��ات‪� ،‬أول�ه��ا يف �أق�صى‬ ‫غ��رب �ساحة ال�براق بالتو�سيع و�إن�شاء طابقني‬ ‫من الأعمدة ي�ضم بوابة ومركز �شرطة وتفتي�ش‬ ‫للمتوجهني �إىل باب املغاربة والبلدة القدمية‪،‬‬ ‫حيث تتوا�صل �أعمال حفريات يف عمق الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت �أنّ احلفريات الإ�سرائيلية جميعها‬ ‫ك�شفت عن �آثار من الفرتة الإ�سالمية الأموية‬ ‫وال � �ف �ت�رات الإ� �س�ل�ام �ي ��ة امل� �ت� ��أخ ��رة‪ ،‬الأيوبية‬ ‫واململوكية‪ ،‬لكن ال�سلطات الإ�سرائيلية‪ ،‬تدعي‬ ‫�أن� ��ه ع�ث�ر ع �ل��ى م ��وج ��ودات �أث ��ري ��ة مم ��ا ي�سمى‬ ‫بفرتتي "الهيكل الأول والثاين"‪.‬‬ ‫وبح�سب املخطط الإ�سرائيلي ف�إن احلفريات‬ ‫يف عمق الأر�ض �ست�ستكمل باجتاه ال�شرق‪ ،‬حتت‬ ‫الأر�� � ��ض‪ ،‬ل�ت���ص��ل �إىل ح��ائ��ط ال�ب��راق واجل� ��دار‬ ‫ال�غ��رب��ي م��ن امل�سجد الأق���ص��ى مال�صقة لباب‬ ‫املغاربة‪ ،‬وه��ذه بالتحديد منطقة حي املغاربة‪،‬‬ ‫التي هدمها اجلي�ش الإ�سرائيلي بعد �أربعة �أيام‬ ‫من احتالل القد�س ال�شرقية وامل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك عام ‪1967‬م‪ ،‬وح ّولها منذ ذلك اليوم �إىل‬ ‫�ساحة ل�صلوات اليهود‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل�خ�ط��ط ف� ��إن م��ا حت��ت ال�ساحة‬ ‫�سيحفر‪ ،‬مما �سي�شكل فيما بعد فراغات �أر�ضية‬ ‫كبرية‪ ،‬مما ي�ستدعي بح�سب املخطط الإ�سرائيلي‬ ‫بناء �إن�شاءات حديثة‪ ،‬ومن �ضمن املخطط املذكور‬ ‫حتويل منطقة �أق�صى �ساحة ال�براق �إىل مركز‬

‫احلملة الدولية تطالب بالإفراج‬ ‫عن النائب املقد�سي �أبو طري‬

‫ت��ورات��ي يت�ضمن م ��زاراً �سياحيا‪ ،‬كما يت�ضمن‬ ‫بناء مراكز ع�سكرية و�شرطية جماورة‪ ،‬ومتحفا‬ ‫رقميا ث�لاث��ي الأب �ع��اد‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ت��زوي��د تلك‬ ‫املنطقة ب ��أدالء �سياحيني �إ�سرائيليني ي�سردون‬ ‫الرواية التوراتية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى‪�" :‬أما املنطقة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي جت� ��ري ف �ي �ه��ا احل� �ف ��ري ��ات فهي‬ ‫الوا�صلة ب�ين �ساحة ال�ب�راق وب�ين �أ��س�ف��ل وقف‬ ‫احل� �م ��ام‪ ،‬ح �ي��ت ت �ت��م ع�م�ل�ي��ات ح �ف��ر وتفريغات‬ ‫ترابية يف �آثار من احلقبة اململوكية والعثمانية‬ ‫على م�سافة نحو ‪ 200‬م�تر‪� ،‬ست�شكل فيما بعد‬ ‫نفقاً وا��ص� ً‬ ‫لا ب�ين �أ�سفل �ساحة ال�ب�راق و�أ�سفل‬ ‫حمام العني وما ي�سمى بـ"كني�س �أوهيل ي�ستحاق‬ ‫�أو خيمة �إ�سحاق" الذي يقع يف �أق�صى �شارع الواد‬ ‫يف البلدة القدمية‪ ،‬على بعد �أم�ت��ار من حائط‬ ‫الرباق‪ ،‬وهو الكني�س الذي بني على ح�ساب وقف‬ ‫حمام العني وافتتح قبل �سنتني‪ ،‬و�سيتم ربط هذا‬ ‫النفق مع نفق اجلدار الغربي للم�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫�أما احلفريات الأكرث ت�سارعاً و�أكرث خطورة‪،‬‬ ‫والأق � ��رب �إىل امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬فهي‬ ‫احلفريات التي تنفذها ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫و�أذرع �ه��ا التنفيذية من اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫اال�ستيطانية �أ��س�ف��ل وق��ف ح�م��ام ال �ع�ين‪ ،‬حيث‬ ‫تتم عمليات حفر وا�سعة تبد�أ من �أ�سفل وقف‬ ‫حمام العني على بعد نحو ‪ 50‬مرتا من امل�سجد‬ ‫الأق�صى وتتجه �شرقا نحو امل�سجد‪ ،‬وت�صل �إىل‬ ‫منطقة املتو�ض�أ عند باب املطهرة‪ ،‬وهي جزء من‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وقالت "م�ؤ�س�سة الأق�صى" �إن ما يتم ن�شره‬ ‫من �صور ومعلومات يدلل على خطورة ما تقوم‬ ‫به "�إ�سرائيل" من حفريات‪ ،‬الكثري منها غري‬ ‫معلن عنه‪ ،‬وي�صعب الو�صول �إليها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف ��إن جممل ه��ذه احلفريات ي�شكل خ�ط��راً على‬ ‫بناء امل�سجد الأق�صى املبارك وعمرانه‪ ،‬وقد ن�شر‬ ‫�أكرث من مرة عن ت�شققات يف �أبنية امل�سجد ويف‬ ‫الأبنية والبيوت املال�صقة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وخ �ت �م��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة ب��ال �ق��ول �إن املخطط‬ ‫الإ�سرائيلي يهدف �إىل تهويد املنطقة جميعها‬ ‫وحتويلها �إىل مزارات �سياحية تهويدية‪ ،‬ون�سب‬ ‫هذه الآثار زوراً وبهتانا �إىل تاريخ عربي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ي�شمل بدون �شك تدمري الكثري من الآثار‬ ‫الإ�سالمية والعربية يف جميع املناطق واملواقع‬ ‫امل ��ذك ��ورة‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن زرع ك��ل امل��واق��ع مبراكز‬ ‫ع�سكرية و�شرطية وحواجز تفتي�ش �أمنية‪ ،‬تكون‬ ‫جميعها منطلقاً القتحامات للم�سجد الأق�صى‬ ‫امل �ب��ارك م��ن ق�ب��ل ق ��وات �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وجماعات‬ ‫ي�ه��ودي��ة‪ ،‬خا�صة �أن خمططات �شاملة لتهويد‬ ‫منطقة ال�براق وحميطه قد �أعلنت ومت تنفيذ‬ ‫املرحلة الأوىل منها‪ ،‬والثانية قيد التنفيذ‪ ،‬فيما‬ ‫ال يعلم �أح��د ع��ن املرحلة الثالثة التي مازالت‬ ‫�سرية‪ ،‬وت�شمل �إقامة ج�سور و�أنفاق‪ ،‬وربطا للب�ؤر‬ ‫اال�ستيطانية يف �سلوان وداخ��ل البلدة القدمية‬ ‫بباب اخلليل ومنطقة الطور ورا���س العامود يف‬ ‫حلقة ا�ستيطانية متقدمة تعزل البلدة القدمية‬ ‫وامل�سجد الأق�صى املبارك عن عمقه يف الأحياء‬ ‫الفل�سطينية جنوب البلدة العتيقة‪.‬‬ ‫دعت امل�ؤ�س�سة املواطنني يف القد�س والداخل‬ ‫الفل�سطيني �إىل م��زي��د م��ن ال�ت��وا��ص��ل اليومي‬ ‫مع مدينة القد�س وامل�سجد الأق�صى‪ ،‬داعية �إىل‬ ‫تكثيف ال��زي��ارات ملدينة ال�ق��د���س‪ ،‬بخا�صة �إىل‬ ‫البلدة القدمية‪ ،‬وكذلك دع��ت �إىل تكثيف �ش ّد‬ ‫الرحال �إىل امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫حتت �شعار‪« :‬فلنتحد من �أجل القد�س والأق�صى واملقد�سات»‬

‫م�ؤ�س�سة القد�س الدولية تعقد م�ؤمترها الرابع يف غزة‬ ‫�أب�����������و ح����ل����ب����ي����ة‪ :‬ال�����ق�����د������س ح�����ال�����ي�����ا ت����ت����ع����ر�����ض لأخ�������ط�������ر م�������راح�������ل ال����ت����ه����وي����د‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت م�ؤ�س�سة القد�س الدولية يف فل�سطني‬ ‫م�ؤمترها الرابع حتت �شعار‪" :‬فلنتحد من �أجل‬ ‫ال�ق��د���س والأق���ص��ى واملقد�سات" يف مدينة غزة‪،‬‬ ‫بح�ضور الدكتور �أحمد �أبو حلبية رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة م�ؤ�س�سة القد�س الدولية يف فل�سطني‪ ،‬وح�شد‬ ‫ك�ب�ير م��ن �أع �� �ض��اء املجل�س ال�ت���ش��ري�ع��ي‪ ،‬وممثلي‬ ‫امل�ؤ�س�سات املهتمة بق�ضايا ال�ق��د���س‪ ،‬ولفيف من‬ ‫ال�شخ�صيات الوطنية والفعاليات ال�شعبية‪.‬‬ ‫وحت��دث يف اجلل�سة االفتتاحية للم�ؤمتر �أبو‬ ‫حلبية‪ ،‬حيث ك�شف عن �أن فل�سطني تعي�ش يف �أخطر‬ ‫مراحلها‪ ،‬وتتعر�ض �إىل اال�ضطهاد ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل احلفريات املحيطة بامل�سجد الأق�صى‬ ‫ومعاناة القد�س من �إقامة الكنائ�س اليهودية وبناء‬ ‫ع�شرات ال�ب��ؤر اال�ستيطانية وامل�لاه��ي الليلية يف‬ ‫خطوة من قبل االحتالل لتدني�س قد�سية املكان‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬القد�س ت �ع��اين م��ن �إب �ع��اد �أكرث‬ ‫من ‪� 300‬شخ�صية اعتبارية فيها‪ ،‬وم�صادرة �آالف‬

‫ال��دومن��ات لإق��ام��ة خمططهم‪ ،‬وم���ص��ادرة الآالف‬ ‫من بطاقات املقد�سيني ال�شخ�صية‪ ،‬وه��دم مئات‬ ‫املنازل يف بلدة �سلوان و�أحيائها؛ لإقامة ما ي�سمى‬ ‫م��دي �ن��ة امل �ل��ك داوود"‪ .‬وجت ��ري ��د م �ئ��ات القبور‬ ‫الإ�سالمية التي ت�ضم جثامني ال�صحابة الذين‬ ‫حرروا القد�س‪.‬‬ ‫وحت��دث الدكتور ناجح ب�ك�يرات رئي�س ق�سم‬ ‫امل �خ �ط��وط��ات يف امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل� �ب ��ارك عن‬ ‫الو�ضع امل�أ�ساوي ال��ذي تعي�شه مدينة القد�س يف‬ ‫ظل امل�ؤامرات التي حتاك �ضدها‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال اجل �ل �� �س��ة الأوىل ل �ل �م ��ؤمت��ر حتدث‬ ‫د‪�.‬أح �م��د دح�ل�ان املحا�ضر يف جامعة الأزه ��ر عن‬ ‫الو�ضع الدميغرايف يف القد�س‪ ،‬وقال �إن االحتالل‬ ‫ي�سعى �إىل خ�ل��ق ح�ق��ائ��ق ج�غ��راف�ي��ة ودميغرافية‬ ‫على الأر���ض لإع��ادة تر�سيم ح��دود عام ‪ 1967‬على‬ ‫�أ�س�س جديدة‪ ،‬لتثبيت الوجود اليهودي يف القد�س‬ ‫وتهجري ال�سكان الفل�سطينيني من املدينة‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث ال ��دك� �ت ��ور م �ع�ي�ن رج � ��ب املحا�ضر‬ ‫يف ج��ام�ع��ة الأزه � ��ر ع��ن ال��و� �ض��ع االق �ت �� �ص��ادي يف‬

‫ال �ق��د���س‪ ،‬وق ��ال �إن ه �ن��اك ح��اج��ة م�ل�ح��ة لإع ��داد‬ ‫قاعدة بيانات �شاملة تتناول العديد من املظاهر‬ ‫احلياتية لل�سكان املقد�سيني‪ ،‬بخا�صة يف امل�ؤ�شرات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة ال �ت��ي ت�ع�ك����س حالة‬ ‫الن�شاط االقت�صادي الذي يت�صف باخللل‪ ،‬وطالب‬ ‫ب�إن�شاء مراكز �أبحاث وطنية تهتم بالدرا�سات تكون‬ ‫قادرة على تقدمي خدمات ا�ست�شارية مفيدة‪.‬‬ ‫وحت��دث الدكتور عدنان �أب��و عامر عن جدار‬ ‫ال�ضم والتو�سع العن�صري يف القد�س‪ ،‬وقال �إن قرار‬ ‫بناء جدار القد�س لي�س من �أجل الأمن فقط‪ ،‬بل‬ ‫مل�صادرة املزيد من �أرا�ضي القد�س‪ .‬و�أ�شار‪" :‬هناك‬ ‫حماولة لر�سم حدود �أكرب للكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬يف‬ ‫ظل جتاهل �سافر للعن�صر الدميغرايف"‪.‬‬ ‫وفى اجلل�سة الثانية للم�ؤمتر حتدّث الدكتور‬ ‫مو�سى ط��ال��ب �أ��س�ت��اذ الإع�ل�ام يف جامعة الأزهر‬ ‫ع��ن القد�س يف الإع�ل�ام‪ ،‬حيث ق��ال �إن��ه ال ب��د من‬ ‫�أن تت�سع امل�ساحة املخ�ص�صة للق�ضايا الوطنية‬ ‫وق�ضية القد�س يف و�سائل الإع�ل�ام الفل�سطينية‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ .‬وط ��ال ��ب و� �س��ائ��ل الإع�ل��ام‬

‫بعدم التعامل مع ق�ضية القد�س ب�شكل مو�سمي‪،‬‬ ‫واالهتمام بكل الق�ضايا املتعلقة بالقد�س‪ ،‬وتكثيف‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية وال��ر��س�م�ي��ة ل�ل�ت��ذك�ير بهذه‬ ‫الق�ضية املركزية‪.‬‬ ‫وحت��دث املهند�س ع�م��ران اخل��روب��ي الباحث‬ ‫يف �ش�ؤون القد�س عن الأك��اذي��ب واخل��راف��ات التي‬ ‫اب�ت��دع�ه��ا ال�ي�ه��ود ح��ول الهيكل امل��زع��وم‪ ،‬يف �إطار‬ ‫حماوالتهم لإثبات يهودية املدينة‪.‬‬ ‫ث��م حت��دث ال��دك�ت��ور ج�ه��اد �أب��و طويلة عميد‬ ‫ال��درا� �س��ات ال�ع�ل�ي��ا ب�ج��ام�ع��ة الأزه � ��ر ع��ن مدينة‬ ‫القد�س من حيث الدرا�سة يف ال�صراع الإقليمي‬ ‫ومقرتحات الت�سوية‪ ،‬حيث قال �إن مدينة القد�س‬ ‫يجب �أن تلعب الدور الأ�سا�سي يف حتريك ال�صراع‬ ‫الإق �ل �ي �م��ي يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و�أن ت �ك��ون ح ��اف ��زاً على‬ ‫�إب �ق��اء الق�ضية الفل�سطينية بجوانبها املتعددة‬ ‫يف قلب الفكر الثقايف الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدا �أن��ه ال‬ ‫ب��د م��ن م��واج�ه��ة املخططات االح�ت�لال�ي��ة بو�ضع‬ ‫�إ�سرتاتيجية تنموية فل�سطينية للحفاظ على‬ ‫الأماكن املقد�سة وعدم التنازل عنها‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت احلملة الدولية للإفراج عن النواب املعتقلني بالإفراج‬ ‫الفوري عن النائب املقد�سي حممد �أبو طري‪ ،‬الذي �أم�ضى يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال �أك�ثر من ‪ 30‬ع��ام�اً‪ ،‬كما دع��ت لوقف ق��رار الإب�ع��اد اجلائر‬ ‫بـحق النواب املقد�سيني‪.‬‬ ‫و�أكدت احلملة يف بيان �صدر عنها على "ف�شل �سيا�سة االحتالل‬ ‫يف تغييب النواب‪ ،‬الذين �أثبتوا مت�سكهم بخيار الثبات على املواقف‪،‬‬ ‫والتم�سك بحقوق ال�شعب الفل�سطيني الذي اختارهم ممثلني له"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت "احلملة الدولية" ب�ط�لان املحاكمات ال�ت��ي ي�صدرها‬ ‫االحتالل بحق النواب املختطفني‪ ،‬م�شرية �إىل �أن االحتالل ما يزال‬ ‫ينتهك القانون ال��دويل باختطاف النواب وحماكمتهم دون تهمة‪،‬‬ ‫وكذلك ال�سعي لإبعادهم كما ح�صل مع النواب املقد�سيني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االح �ت�لال �أ� �ص��در ق��رار �إب �ع��اد ال �ن��واب املقد�سيني بعد‬ ‫م���س��اوم�ت�ه��م ع�ل��ى ق���س��م ال� ��والء ل�لاح �ت�لال �أو الإب� �ع ��اد ع��ن �أهلهم‬ ‫ومدينتهم املقد�سة‪ ،‬و�أمهلهم ثالثني يوماً لذلك‪ ،‬حيث �أقدم بعدها‬ ‫يف تاريخ ‪ 30‬حزيران من هذا العام‪ ،‬على اختطاف النائب حممد �أبو‬ ‫طري‪ ،‬يف حني يـعت�صم كل من النائبني �أحمد عطون‪ ،‬وحممد طوطح‪،‬‬ ‫والوزير ال�سابق خالد �أبو عرفة يف مقر ال�صليب الأحمر يف القد�س‬ ‫منذ ما يقارب خم�سة �أ�شهر‪ ،‬راف�ضني قرار �إبعادهم غري القانوين‪.‬‬

‫�سلوان‪ ..‬احلفريات ال�صهيونية‬ ‫تت�سبب ب�إ�صابتني خالل ‪� 10‬أيام‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب م�ساء الأحد الفتى ثائر �أبو رميلة يف �شارع وادي حلوة يف‬ ‫�سلوان جنوبي امل�سجد الأق�صى املبارك حينما وق��ع يف �إح��دى ُحفر‬ ‫�سلطة الآث��ار االحتاللية‪ .‬وقالت م�صادر يف بلدة �سلوان �إن الفتى‬ ‫�أغمي عليه للحظات‪ ،‬ثم ُن ِق َل �إىل �أقرب عيادة‪ ،‬وبعد ذلك ُحوِّل �إىل‬ ‫م�شفى هدا�سا عني كارم‪ ،‬وقد فقد الطفل اثنتني من �أ�سنانه‪ ،‬وجرحت‬ ‫�شفته‪ ،‬ما ا�ضطر الأطباء جلمع ال�شفة ب�سبعة غرز‪.‬‬ ‫يقول �أح��د الأه ��ايل‪�" :‬إن احلفريات يف �سلوان كانت وم��ا زالت‬ ‫تعر�ض حياة ال�سكان للخطر"‪ ،‬حيث تعترب ه��ذه الإ�صابة الثانية‬ ‫لطفل من �سلوان نتيجة احلفريات الإ�سرائيلية‪ ،‬ففي ع�شية عيد‬ ‫الأ�ضحى ك�سرت يد الطفل حممد �صيام (‪ )12‬عاماً‪ ،‬نتيجة �سقوطه‬ ‫يف حفرة �أحدثتها �سلطة الآثار‪.‬‬ ‫واجلدير ذكره �أن العديد من االنهيارات الأر�ضية وقعت يف بلدة‬ ‫�سلوان القريبة من امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وذلك نتيجة احلفريات‬ ‫التي جتريها �سلطات االحتالل �أ�سفل الأر���ض يف �إط��ار خمططاتها‬ ‫لتهويد املدينة وطم�س املعامل والآث��ار الإ�سالمية وبناء �شبكة �أنفاق‬ ‫�أ�سفل املدينة وامل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وقد �أدت احلفريات ال�صهيونية حتت الأق�صى واملناطق املحيطة‬ ‫به �إىل ت�صدّعات يف جدرانه‪ ،‬واملئات من العقارات واملنازل الفل�سطينية‬ ‫املحيطة به بفعل احلفريات املتوا�صلة حتته‪.‬‬ ‫واعترب العديد من اخلرباء واملراقبني املقد�سيني �أن ما يحدث‬ ‫من االنهيارات الأر�ضية املتوا�صلة هو م�ؤ�شر وا�ضح على ما يجري يف‬ ‫اخلفاء من تلك احلفريات التي ت�شكل خطراً حقيقياًّ حمدقاً‪ ،‬يتهدد‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك و�أروقته وجدرانه‪.‬‬

‫االحتالل يكثف عمليات‬ ‫الهدم يف العي�سوية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت ج��راف��ات و�آل �ي��ات تابعة ل�سلطات االح�ت�لال بهدم مزارع‬ ‫و�أرا�ض وبرك�سات زراعية يف املنطقة ال�شرقية من بلدة العي�سوية التي‬ ‫تقع و�سط مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ ريا�ض العي�ساوي رئي�س جمعية العي�سوية اخلريية‬ ‫و�أحد وجهاء البلدة �أنّ �آليات االحتالل هدمت للمرة الثانية برك�سات‬ ‫زراعية وجرفت �أرا�ض تعود له وملواطن �آخر من عائلة حمي�سن‪ ،‬فيما‬ ‫ال يزال اخلطر يتهدد �سائر قطع الأرا�ضي يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتخ�ضع بلدة العي�سوية منذ ع��دة �أ�سابيع حلمالت احتاللية‬ ‫متعددة و�صفها الأه ��ايل باالنتقامية؛ ب�سبب م�شاركة ال�شبان يف‬ ‫مواجهات �ضد قوات االحتالل‪ ،‬وكان من نتائجها �إغالق العديد من‬ ‫مداخل البلدة‪ ،‬وو�ضع دوري��ات ع�سكرية على بوابتها الرئي�سية من‬ ‫اجلهة ال�شمالية ال�شرقية؛ للتدقيق ببطاقات املواطنني والت�ضييق‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االح�ت�لال قد و�ضعت �أ�سالكا �شائكة على �أرا�ضي‬ ‫البلدة يف املنطقة ال�شرقية يف حماولة مل�صادرة ع�شرات الدومنات‪،‬‬ ‫وهي التي تبقت من �أرا�ضي املواطنني بعد اال�ستيالء على معظمها‬ ‫ل�صالح بناء �آالف الوحدات اال�ستيطانية ومباين اجلامعة العربية‬ ‫وم�شفى "هدا�سا" وغريها من املرافق اال�ستيطانية‪.‬‬

‫�أبو �شعر ي�ستنكر م�صادقة حكومة االحتالل‬ ‫على ر�صد املاليني لتهويد �ساحة الرباق‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر طالب �أب��و �شعر وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون الدينية يف‬ ‫غزة مب�صادقة حكومة االحتالل الإ�سرائيلي على ر�صد ‪ 85‬مليون‬ ‫�شيكل لتهويد �ساحة الرباق الواقعة على تخوم امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫و�أك��د يف بيان �أن حكومة االحتالل �ستنقل تلك امل��وازن��ة �إىل‬ ‫ال ��وزارات املعنية خ�لال �أرب��ع ��س�ن��وات‪ ،‬بحجة �أن�ه��م يهدفون �إىل‬ ‫تطوير �ساحة ال�ب�راق وتو�سعتها‪ ،‬ورف��ع ع��دد ال��زائ��ري��ن اليهود‪،‬‬ ‫وا�ستمرار احلفريات التي تقوم بها �سلطة الآثار‪.‬‬ ‫حم��ذراً من خطورة هذا املخطط الإ�سرائيلي الغا�شم الذي‬ ‫يرمي �إىل طم�س املقد�سات الإ�سالمية وتهويدها‪.‬‬ ‫ودعا كافة امل�س�ؤولني من العرب وامل�س�ؤولني والدوليني �إىل‬ ‫ن�صرة القد�س واملقد�سات واملقد�سيني من ظلم االحتالل اجلائر‬ ‫بحقهم‪ ،‬وذل��ك من خ�لال �إقامة امل�شاريع التطويرية يف املدينة‬ ‫املقد�سة م��ن ج��ان��ب وال�ت���ص��دي الن�ت�ه��اك��ات االح �ت�لال و�شرعنته‬ ‫التهويدية يف القد�س من جانب �آخر‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان ��لأردن‬


‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫خ�سارة م�ضاعفة ومتوقعة ل�سلتنا �أمام ال�صني‬ ‫ال�شعبية يف دورة الألعاب الآ�سيوية (�صفحـ ‪ 25 -24‬ـة)‬

‫ختام مثري للجولة الثامنة يف وردي املحرتفني‬

‫املن�شية والريموك ي�ستعيدان نغمة الفوز على ح�ساب‬ ‫العربي والأهلي ‪..‬وتعادل خا�سر بني �شباب الأردن والبقعة‬ ‫�شباب االردن (‪)1‬‬ ‫البقعـــــــــــــة (‪)1‬‬

‫عد�سة ال�سبيل‬

‫اجلزيرة‬ ‫(‪)3()3()3‬‬ ‫الريموك‬ ‫احل�سني �إربد‬ ‫الأهــلي (‪)1‬‬

‫الفي�صلي (‪)2‬‬ ‫كفر�سوم (�صفر)‬

‫التفا�صيل �صفحــــ‪28‬ـــة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫احل�سني يحتج لعدم‬ ‫�إيقاف مباراته �أمام اجلزيرة‬

‫�إفتتاح دورة مدربي الرباعم «فيوترو ‪ »3‬ب�إ�شراف الفيفا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قدم نادي احل�سني اربد احتجاجا ر�سميا الحتاد الكرة �أم�س‬ ‫االثنني‪ ،‬لرف�ض حكم مباراة فريقه الكروي امام اجلزيرة التي‬ ‫جرت االحد ايقاف املباراة‪ ،‬ب�سبب انقطاع الكهرباء ملدة ‪ 10‬دقائق‬ ‫نتيجة عطل حلق باحد �أعمدة الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال راتب ال�ضامن الناطق االعالمي لنادي احل�سني اربد‬ ‫ل�ـ (ب�ت�را) ان��ه ك��ان يفرت�ض باحلكم اي�ق��اف امل �ب��اراة ال�ت��ي جرت‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اف���س��ات دوري امل�ن��ا��ص�ير للمحرتفني حل�ين ا�صالح‬ ‫العطل‪ ،‬وال�سيما ان االنقطاع كان من جهة واح��دة‪ ،‬ما اثر على‬ ‫حار�س مرمى فريق نادي احل�سني اربد حممد ال�شطناوي فقط‪،‬‬ ‫وبالتايل ت�سبب يف ت�سجيل اجلزيرة لهدفه الثالث‪.‬‬

‫حتديد ن�صف نهائي دوري‬ ‫ال�شباب لأندية الدرجات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حدد احت��اد كرة القدم مواعيد ال��دور قبل النهائي لبطولة‬ ‫دوري ال�شباب حتت ‪ 19‬عاما لأن��دي��ة ال��درج��ات الأوىل والثانية‬ ‫والثالثة لتقام يوم اجلمعة ‪ 26‬اجلاري على النحو التايل‪:‬‬ ‫امل�ب��اراة الأوىل يلتقي فيها الكرمل وال�شهابية على ملعب‬ ‫الهاللية‪ ،‬واملباراة الثانية يلتقي فيها ال�سلط واحتاد الرمثا على‬ ‫ملعب القوي�سمة‪ ،‬وتقام كلتاهما ال�ساعة الثانية ع�صرا‪.‬‬ ‫ويف ح��ال انتهى ال��وق��ت الأ��ص�ل��ي م��ن امل �ب��اراة ب��ال�ت�ع��ادل يتم‬ ‫اللجوء مبا�شرة ل��رك�لات الرتجيح م��ن عالمة اجل��زاء حل�سم‬ ‫النتيجة‪.‬‬

‫راجب الثانوية للبنات تت�صدر‬ ‫بطولة �ألعاب القوى ملدار�س عجلون‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت مديرية تربية حمافظة عجلون اليوم االثنني على‬ ‫مالعب مدار�س عبني بطولة لألعاب القوى للمرحلتني الثانوية‬ ‫والأ�سا�سية ملدار�س الإناث ‪.‬‬ ‫وقال مدير الرتبية والتعليم حممود �شهاب ان فريق مدر�سة‬ ‫راجب الثانوية حل باملرتبة االوىل اذ جمع ‪ 40‬نقطة‪ ،‬وبالثانية‬ ‫حل فريق مدر�سة را�سون الثانوية الذي جمع ‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن نتائج البطولة للمرحلة الثانوية جاءت على‬ ‫النحو التايل‪ :‬يف �سباق ‪ 100‬م ‪ /‬فازت الالعبة روان البطو�ش‪/‬‬ ‫را� �س��ون ال �ث��ان��وي��ة‪ ،‬و ‪200‬م ‪ /‬ال�لاع�ب��ة ف��اط�م��ة �أح �م��د ‪ /‬راجب‬ ‫الثانوية‪ ،‬و‪ 800‬م ‪ /‬الالعبة ربى بني فواز‪ /‬اخلن�ساء الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫و ‪ 1400‬م ‪ /‬الالعبة وع��د وا�صل‪ /‬را�سون الثانوية‪ ،‬و‪ 1500‬م ‪/‬‬ ‫ال�لاع�ب��ة وع��د ال���ش��رع ‪ /‬را� �س��ون ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬و ‪3000‬م ‪ /‬الالعبة‬ ‫جم��د خ��رف��ان ‪ /‬ح�ل�اوة ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬وال��وث��ب ال�ط��وي��ل‪ /‬الالعبة‬ ‫دياال املومني ‪ /‬عبني الثانوية‪ ،‬والوثب الثالثي ‪ /‬الالعبة دياال‬ ‫وا�صل ‪ /‬عبني الثانوية‪ ،‬ودفع اجللة ‪ /‬الالعبة �شيماء الق�ضاة ‪/‬‬ ‫عني جنا الثانوية‪ ،‬ورم��ي الرمح ‪ /‬الالعبة اي��ات نا�صر ‪ /‬عبني‬ ‫الثانوية‪ ،‬وحذف القر�ص ‪ /‬الالعبة ايات نا�صر ‪ /‬عبني الثانوية‪،‬‬ ‫و ×‪ / 100‬فريق مدر�سة راجب الثانوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شهاب اىل ان مناف�سات املرحلة الأ�سا�سية العليا �شهدت‬ ‫يف م�سابقة ‪ 100‬م ‪ /‬فوز الالعبة روان نبيل ‪ /‬را�سون الثانوية‪،‬و‬ ‫‪ 200‬م ‪ /‬الالعبة فاطمة �أحمد ‪ /‬راجب الثانوية‪،‬و ‪ 400‬م ‪ /‬الالعبة‬ ‫وعد وا�صل ‪ /‬را�سون الثانوية‪ ،‬و ‪ 800‬م ‪ /‬الالعبة �شادية وا�صف‬ ‫‪� /‬صخرة الثانوية‪ ،‬و ‪ 1500‬م ‪ /‬الالعبة جم��د �شاهر‪ /‬حالوة‬ ‫الثانوية‪،‬و ‪ 3000‬م ‪ /‬الالعبة �شادية وا�صف ‪� /‬صخرة الثانوية‪.‬‬ ‫وف��از مب�سابقة ‪ / 100×4‬ف��ري��ق مدر�سة راج��ب الثانوية ‪،‬‬ ‫وبالوثب الطويل ‪ /‬الالعبة ر�شا �سليمان ‪ /‬عني جنا الثانوية‬ ‫والوثب الثالثي ‪ /‬الالعبة دينا حممد ‪ /‬كفرجنة الثانوية‪ ،‬ودفع‬ ‫اجللة ‪ /‬الالعبة ان�صاف فواز ‪ /‬راجب الثانوية وحذف القر�ص ‪/‬‬ ‫الالعبة مي جرب ‪ /‬راجب الثانوية ‪ ،‬ورمي الرمح ‪ /‬الالعبة مي‬ ‫جرب ‪ /‬راجب الثانوية‪.‬‬ ‫ويف نهاية البطولة التي �أ�شرفت عليها م�س�ؤولة الن�شاط‬ ‫الريا�ضي يف املديرية �آمال الفانك �سلم �شهاب الك�ؤو�س وامليداليات‬ ‫لالعبات واملدار�س الفائزة‪.‬‬

‫امل�شاركون يف الدورة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت �أول م��ن �أم����س الأحد‬ ‫فعاليات دورة فيوترو ‪ 3‬ملحا�ضري‬ ‫وم ��درب ��ي ال�ب�راع ��م ال �ت��ي يقيمها‬ ‫الإحت � � � � ��اد ال � � � ��دويل ل � �ك� ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫"الفيفا"عرب م �ك �ت��ب التطوير‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة ب��ال �ت �ع��اون م��ع االحت ��اد‬ ‫الأردين وال �ت �ن �� �س �ي��ق م ��ع االحت� ��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي‪� ،‬أع�ل��ن الإف�ت�ت��اح املهند�س‬ ‫ن�ضال احلديد رئي�س مكتب تطوير‬ ‫الفيفا وبح�ضور خليل ال�سامل �أمني‬

‫ال�سر العام للإحتاد‪.‬‬ ‫ي�شارك يف ال��دورة ‪ 13‬دول��ة من‬ ‫غ ��رب �آ� �س �ي��ا ه��ي ‪�:‬إي� � ��ران والكويت‬ ‫وال� � � �ع � � ��راق وال � �� � �س � �ع� ��ودي� ��ة وق �ط ��ر‬ ‫والبحرين والإمارات وعمان واليمن‬ ‫وفل�سطني ولبنان و�سوريا باال�ضافة‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬حيث ي�شارك يف فعاليات‬ ‫الدورة ‪ 31‬م�شاركا‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��رف ع �ل��ى حما�ضراتها‬ ‫نخبة من املحا�ضرين هم الإ�سباين‬ ‫خورخي دياز مدير دائرة الرباعم يف‬ ‫الإحتاد الدويل‪ ،‬والتون�سي باحل�سن‬

‫بنو�ش املحا�ضر ال ��دويل يف الفيفا‬ ‫والأملاين هو�ست كري�ست من الإحتاد‬ ‫ال��دويل والعراقي �شامل كامل من‬ ‫الإحت��اد الآ�سيوي والرنويجي تارت‬ ‫�أوليجرين من الإحتاد الرنويجي‪.‬‬ ‫وت�شمل ف�ع��ال�ي��ات ال� ��دورة على‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل�ح��ا��ض��رات النظرية‬ ‫اخلا�صة يف تطوير تدريب الرباعم‬ ‫للفئة العمرية من ‪ 12-6‬عاما كما‬ ‫ي�ت��م تطبيق بع�ض امل �ه��ارات خالل‬ ‫املحا�ضرات النظرية التي تقام على‬ ‫ملعب الها�شمي‪.‬‬

‫(من امل�صدر)‬

‫ويف ختام ال ��دورة ي��وم الأربعاء‬ ‫‪ 24‬اجل ��اري �سيقام م�ه��رج��ان كبري‬ ‫ي �� �ش��ارك ف �ي��ه ‪ 200‬ط �ف��ل م ��ن هذه‬ ‫الفئة‪ ،‬حيث �سيتم تطبيق املهارات‬ ‫التي تدرب عليها امل�شاركون‪.‬‬ ‫ج ��دي ��ر ب ��ال ��ذك ��ر �أن ه � ��ذه هي‬ ‫الدورة الأوىل التي ينظمها الإحتاد‬ ‫الدويل "الفيفا" يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط وحت ��دي ��دا مل�ن�ط�ق��ة غرب‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬حيث �ستقام دورة ثانية لدور‬ ‫�شرق �آ�سيا وثالثة لدول و�سط �آ�سيا‪.‬‬

‫افتتاح مهرجان الرنويج‪ -‬ال�شرق الأو�سط للفتيات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نيابة عن الأمري علي بن احل�سني‬ ‫رئي�س االحت ��اد‪� ،‬أعلنت ع�ضو جمل�س‬ ‫�إدارة االحت� ��اد رن ��ا احل���س�ي�ن��ي رئي�سة‬ ‫جلنة الكرة الن�سوية افتتاح مهرجان‬ ‫الرنويج‪-‬ال�شرق الأو�سط للفتيات ما‬ ‫دون ‪ 16‬ع��ام��ا ظهر �أم����س على ملعب‬ ‫البرتاء يف مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫املهرجان وهو الثاين الذي يقيمه‬ ‫االحت � � ��اد ال�ن�روي� �ج ��ي ب ��ال �ت �ع ��اون مع‬ ‫االحت ��اد الأردين ي�ق��ام خ�ل�ال الفرتة‬ ‫م��ن ‪ 27-21‬اجل ��اري مب���ش��ارك��ة �سبعة‬ ‫دول ه��ي ال�ع��راق‪ ،‬و�إي ��ران‪ ،‬وفل�سطني‪،‬‬ ‫و�سوريا‪ ،‬ولبنان‪ ،‬والرنويج‪ ،‬والأردن‪.‬‬ ‫حفل االفتتاح ح�ضره العديد من‬ ‫ال�شخ�صيات ال��ر��س�م�ي��ة والريا�ضية‪،‬‬ ‫حيث تقدمهم �سفري الرنويج يف الأردن‬ ‫بيتري �أول�ب�ري��ج و� �س �ف��راء ال�نروي��ج يف‬ ‫دول املنطقة وهم‪� :‬آ�سي �إلني بيجريك‬ ‫يف �أبوظبي و�أرل�ي��د �أوي��ن يف اجلزائر‪،‬‬ ‫و�سي�سيلي الند�سيفريك يف �أنقرة‪ ،‬وتور‬ ‫ويني�سالند يف الرام‪ -‬فل�سطني ورولف‬ ‫ه��ان���س��ن يف دم���ش��ق وت��وم��ا���س ه��اف يف‬ ‫ال �ق��اه��رة وك � ��ارل وي �ب��ي يف الريا�ض‬ ‫وف��ري��د نومي يف ال��رب��اط ورول��د نا�س‬ ‫يف طهران‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح �� �ض��ره م �� �س �ت �� �ش��ار رئي�س‬ ‫االحت��اد حممود اجلوهري و�أم�ين عام‬ ‫اللجنة الأوملبية الن��ا اجلغبري و�أمني‬

‫لقطة من حفل االفتتاح‬

‫ال���س��ر ال �ع��ام خ�ل�ي��ل ال �� �س��امل واملديرة‬ ‫التنفيذية يف االحت��اد الرنويجي ميت‬ ‫كري�ستيان�سني وم��دي��ر امل�ه��رج��ان بري‬ ‫راف� ��ن �أوم� �ب ��دال وم��دي��ر ع ��ام مدينة‬ ‫احل �� �س�ي�ن ل �ل �� �ش �ب��اب ف ��ار� ��س النا�صر‬ ‫و�أع���ض��اء ق�سم ال�ع�لاق��ات ال��دول�ي��ة يف‬ ‫االحت ��اد ال�نروي�ج��ي‪ ،‬وم�ن��دوب��و الدول‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ح�ف��ل اف �ت �ت��اح املهرجان‬ ‫بدخول �أعالم اللعب النظيف واالحتاد‬ ‫ال��دويل "‪ "FIFA‬واالحت��اد الأوروبي‬ ‫"‪ "UEFA‬واالحت��اد الآ�سيوي "‪"AFC‬‬ ‫وت�ب�ع�ه��م ال� ��دول امل���ش��ارك��ة ع�ل��ى �أنغام‬ ‫املو�سيقى و�سط ت�صفيقات احل�ضور‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��ب ذل � � ��ك �أل� � �ق � ��ى ال�سفري‬

‫ال�ن�روي� �ج ��ي ب �ي �ت�ي�ر �أول �ب��ري � ��ج كلمة‬ ‫ق�صرية �شكر فيها االحتاد الأردين على‬ ‫ا�ست�ضافة املهرجان ال��ذي يجمع دول‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ومت�ن��ى �أن يحقق املهرجان‬ ‫�أهدافه بجمع الفتيات داخل بوتقة كرة‬ ‫القدم‪ ،‬��ختم حديثه بتقدمي التهنئة‬ ‫للمنتخب ال��وط�ن��ي لل�سيدات الفائز‬ ‫بلقب بطولة ك�أ�س العرب الأوىل‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أل �ق ��ت رن ��ا احل���س�ي�ن��ي كلمة‬ ‫االحت��اد‪� ،‬أك��دت خاللها �أن �إق��ام��ة هذا‬ ‫املهرجان ي��أت��ي يف �إط��ار �سعي االحتاد‬ ‫لتطوير ك��رة ال �ق��دم ال�ن���س��وي��ة والتي‬ ‫تبد�أ من القاعدة النا�شئة‪ ،‬كما �شكرت‬ ‫االحتاد الرنويجي على اختيار الأردن‬ ‫للمرة الثانية لإقامة املهرجان‪ ،‬ومتنت‬

‫(من امل�صدر)‬

‫�أن ت�ستفيد امل�شاركات من هذا التجمع‬ ‫الكبري يف تطوير الأداء الفني‪.‬‬ ‫وعقب ذل��ك �أعلنت رن��ا احل�سيني‬ ‫مب�شاركة ميت كري�ستيان�سني افتتاح‬ ‫املهرجان‪ ،‬ليغادر طابور العر�ض �أر�ض‬ ‫امللعب على �أنغام املو�سيقى وتبد�أ �أوىل‬ ‫مباريات املهرجان‪.‬‬ ‫ج� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر �أن م� �ب ��اري ��ات‬ ‫امل�ه��رج��ان تعتمد على ت�شكيل الفرق‬ ‫من العبات جميع الدول امل�شاركة بعد‬ ‫تق�سيمهن �إىل ‪ 8‬جمموعات بعيدا عن‬ ‫�أل��وان التناف�س‪ ،‬كما ي�شمل املهرجان‬ ‫ع �ل��ى احل �� �ص ����ص ال �ت��دري �ب �ي��ة‪ ،‬وتقام‬ ‫الفعاليات على ملعبي البولو (‪ 1‬و‪)2‬‬ ‫وجامعة الإ�سراء‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�ضمن م�شروع الريا�ضة وحياتنا (‪)2012‬‬

‫الور�شة التدريبية مل�س�ؤويل جائزة امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين للياقة البدنية تنطلق اليوم‬ ‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن م���ش��روع ال��ري��ا��ض��ة وح�ي��ات�ن��ا (‪)2012‬‬ ‫تنطلق ال �ي��وم ال��ور��ش��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة التي‬ ‫تنظمها وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم بال�شراكة مع‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية واملجل�س الثقايف‬ ‫الربيطاين‪ ،‬وتهدف اىل تطوير املهارات القيادية‬ ‫�ضمن م�شروع جائزة امللك عبد هلل الثاين للياقة‬ ‫البدنية لغايات تطوير املهارات القيادية للطلبة‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن بامل�ستوى ال��ذه�ب��ي يف م���ش��روع جائزة‬ ‫امللك وتدريبهم‪ ،‬ليكونوا قادرين على ان�شاء وادارة‬ ‫اندية اللياقة البدنية يف مدار�سهم‪.‬‬ ‫ال��ور� �ش��ة ال �ت��ي ت�ستمر ح�ت��ى ي ��وم (‪ )30‬من‬ ‫ال���ش�ه��ر اجل � ��اري‪ ،‬وت �ق��ام يف ف �ن��دق الن ��د م ��ارك‪،‬‬ ‫ت�أتي �ضمن م�شروع الريا�ضة وحياتنا (‪،)2012‬‬ ‫تتكون من مرحلتني ت�ضم الأوىل (‪ )12‬م�شرفا‪،‬‬ ‫فيما ت�ضم الثانية (‪ )22‬م�شرفا ميثلون خمتلف‬ ‫مديريات الرتبية والتعليم يف كافة حمافظات‬ ‫و�ألوية اململكة‪ ،‬وتقام با�شراف ممثلني من م�ؤ�س�سة‬ ‫(يوث �سربت تر�ست) الربيطانية‪ ،‬هما ال�سيدان‬ ‫بول تيباي و�أالن بيل باالتفاق مع املجل�س الثقايف‬ ‫الربيطاين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان��ه ق��د مت يف وق��ت ��س��اب��ق ع�ق��د ور�شة‬ ‫تدريبية مماثلة مل�س�ؤويل وم�س�ؤالت جائزة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين للياقة البدنية والذين بدورهم‬ ‫يقومون بتدريب الطالب احلا�صلني على امليدالية‬ ‫الذهبية يف اجلائزة ممن ترتاوح اعمارهم بني (‬ ‫‪� )12-14‬سنة ليتولوا اال�شراف على اندية اللياقة‬ ‫البدنية يف مدار�سهم‪.‬‬ ‫مدير م�شروع جائزة امللك للياقة اتلبدنية يف‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية �سامر الك�سيح‬ ‫ع�بر ع��ن اع �ت��زازه بال�شراكة املثمرة ال�ت��ي جتمع‬ ‫وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م واجل �م �ع �ي��ة م��ن جهة‬ ‫وامل�ج�ل����س ال�ث�ق��ايف ال�بري �ط��اين م��ن ج�ه��ة ثانية‪،‬‬ ‫وال��رام�ي��ة اىل تنمية امل �ه��ارات ال�ق�ي��ادي��ة للطلبة‬ ‫الفائزين ب��اجل��ائ��زة ليكونوا ق��ادري��ن على قيادة‬ ‫اندية اللياقة البدنية يف مدار�سهم‪ ،‬ما ي�سهم يف‬ ‫ن�شر ثقافة اللياقة البدنية ال��ذي يعترب هدفا‬

‫او�� � �ص � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة اخل ��ا�� �ص ��ة‬ ‫ب ��اح�ت�راف ك ��رة ال �ق��دم يف االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم بابقاء نظام‬ ‫توزيع مقاعد م�سابقة دوري ابطال‬ ‫ا�سيا على حاله لعام ا�ضايف من اجل‬ ‫م�ساعدة االحت ��ادات الوطنية على‬ ‫حتقيق املعايري املطلوبة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ال �ت �غ �ي�ي�ر الوحيد‬ ‫يف ن �ظ��ام ت ��وزي ��ع امل �ق��اع��د بح�سب‬ ‫تو�صية اللجنة من خالل ا�ستبعاد‬ ‫فيتنام ب�سبب عدم تقدمي الوثائق‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وبالتايل منح مقعدها يف‬ ‫ت�صفيات البطولة اىل قطر‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن اجتماع اللجنة‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س االحت� ��اد القطري‬

‫البدري ي�ستقيل من‬ ‫تدريب الأهلي امل�صري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تقدم اجلهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي امل�صري‬ ‫بقيادة ح�سام البدري‪ ،‬املدير الفني للفريق‪ ،‬با�ستقالته ر�سمياً �إىل جلنة الكرة‬ ‫بالنادي ظهر �أم�س االثنني يف �أع�ق��اب الهزمية ‪ 3-1‬التي مني بها الفريق‬ ‫�أمام الإ�سماعيلي م�ساء �أول من الأحد يف املرحلة احلادية ع�شر من الدوري‬ ‫امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وجود اجتاه يف جلنة الكرة خالل ال�ساعات التي �أعقبت‬ ‫الهزمية بالإبقاء على اجلهاز الفني جاء �إ�صرار اجلهاز الفني ب�أكمله على‬ ‫اال�ستقالة لي�ضع جلنة الكرة يف موقف �صعب حيث تعتزم اللجنة ب�شكل كبري‬ ‫قبول اال�ستقالة يف وقت الحق اليوم‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬تردد ا�سم الربازيلي ريكاردو املدير الفني لفريق �أهلي‬ ‫طرابل�س الليبي بقوة ليكون البديل املنا�سب وترددت �أنباء داخل النادي ب�أن‬ ‫جلنة الكرة �أرج�أت قرارها حلني االت�صال بريكاردو و�إمتام التعاقد معه خالل‬ ‫ال�ساعات القادمة خا�صة و�أن��ه كان املر�شح الأول منذ فرتة كبرية لتدريب‬ ‫الفريق‪.‬‬

‫�إ�ستوديانتي�س ينفرد‬ ‫ب�صدارة الدوري الأرجنتيني‬

‫�أطفال ي�شاركون يف امل�سابقة العام املا�ضي‬

‫رئي�سيا مل�شروع اجلائزة‪.‬‬ ‫من جهته قال مدير م�شروع الريا�ضة وحياتنا‬ ‫‪ 2012‬يف امل�ج�ل����س ال�ث�ق��ايف ال�بري �ط��اين ابراهيم‬ ‫غ��وامن��ة‪ :‬ي�سعد املجل�س الثقايف ال�بري�ط��اين �أن‬ ‫يتعاون مع م�شروع جائزة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ل�ل�ي��اق��ة ال �ب��دن �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم بال�شراكة مع اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال�صحية �سنويا وال �ت��ي نعتربها ف��ر��ص��ة وبيئة‬ ‫منا�سبة خللق قيادات من املدربني الذين بدورهم‬ ‫�سيقومون بعمل رائع عند تدريبيهم الطلبة من‬ ‫الفئة العمرية امل�ستهدفة ليكونوا ق��ادري��ن على‬ ‫مواجهة نحديات امل�ستقبل‪.‬‬ ‫يذكر ان اندية اللياقة البدنية التي �سي�شرف‬ ‫عليها الطلبة املدربون �سيتم من خاللها تطبيق‬ ‫الأن�شطة الريا�ضية اخلا�صة مب�شروع اجلائزة‬ ‫والعمل على ت�شجيع الطلبة للم�شاركة يف هذا‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫ويهدف برنامج "الريا�ضة وحياتنا ‪"٢٠١٢‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ال��ذي مت �إط�لاق��ه يف الأردن اث��ر توقيع اتفاقية‬ ‫م�شاركة ب�ين حكومتي اململكة امل�ت�ح��دة واململكة‬ ‫الأردن�ي��ة الها�شمية برعاية �سمو الأم�ير في�صل‬ ‫بن احل�سني رئي�س اللجنة الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬يهدف �إىل‬ ‫احداث التغيري االيجابي حلياة مليون طفل على‬ ‫اخ�ت�لاف ق��درات�ه��م يف امل��دار���س وم��راك��ز ال�شباب‬ ‫واملجتمعات‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال ال�شراكة القوية‬ ‫مع اجلهات املعنية لتوفري تعليم نوعي للرتبية‬ ‫الريا�ضية وممار�سة الألعاب والريا�ضات املختلفة‬ ‫من ا�ستخدام الريا�ضة كو�سيلة لتحقيق التنمية‬ ‫والتعلم يف كافة �أنحاء العامل‪ ،‬منبثقا من وحي‬ ‫وارث الألعاب االوملبية التي �ستقام يف لندن عام‬ ‫‪.٢٠١٢‬‬ ‫وي �ن �ف��ذ ب��رن��ام��ج ال��ري��ا� �ض��ة وح �ي��ات �ن��ا ‪٢٠١٢‬‬ ‫ب��ال���ش��راك��ة م��ا ب�ين امل�ج�ل����س ال�ث�ق��ايف الربيطاين‬ ‫ويوني�سف و(‪ )UK Sport‬بالإ�ضافة �إىل عدد‬ ‫من امل�ؤ�س�سات الأردنية احلكومية وغري احلكومية‬ ‫املعنية بالريا�ضة وال�شباب‪.‬‬

‫ال تغيري يف عدد مقاعد دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫كواالملبور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪23‬‬

‫حممد بن همام ناق�ش التقدم الذي‬ ‫حققته االحتادات الوطنية يف تلبية‬ ‫معايري امل�شاركة حيث مت الإعراب‬ ‫عن احلاجة �إىل حتقيق املزيد من‬ ‫التقدم‪.‬‬ ‫وطلب �أع�ضاء اللجنة من فريق‬ ‫املهام اخلا�ص يف االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫تنظيم املزيد من زي��ارات التفتي�ش‬ ‫وور�شات العمل خالل العام املقبل‪.‬‬ ‫وب � �ح � �� � �س� ��ب ت� � �ق � ��اري � ��ر ف ��ري ��ق‬ ‫امل�ه��ام اخل��ا���ص‪� ،‬سيتم ات�خ��اذ قرار‬ ‫يف ت �� �ش��ري��ن ال� �ث ��اين ‪ 2011‬ب�ش�أن‬ ‫ا� �س �ت �ح ��داث م �ق��اع��د �إ� �ض ��اف �ي ��ة يف‬ ‫البطولة بن�سخة ع��ام ‪ ،2013‬على‬ ‫�أن يتم �إبقاء عدد املقاعد عام ‪2012‬‬ ‫بذات التوزيع لعام ‪.2011‬‬ ‫وخ� � �ل � ��ال االج � � �ت � � �م� � ��اع طلب‬

‫ب��ن ه �م��ام م��ن ر�ؤ�� �س ��اء االحت � ��ادات‬ ‫الوطنية الأع�ضاء ور�ؤ�ساء الأندية‬ ‫ب �� �ض��رورة ت�ت���ض��اف��ر ج �ه��وده��م من‬ ‫�أج��ل االرتقاء مب�ستوى كرة القدم‬ ‫يف القارة الآ�سيوية لت�صبح موازية‬ ‫لبقية العامل‪.‬‬ ‫وق��ال بن همام "كرة القدم يف‬ ‫�آ��س�ي��ا ت�ط��ورت �إىل م�ستوى معني‪،‬‬ ‫ولكن ال زال �أمامنا طريق طويل‬ ‫م��ن �أج��ل �سد ال�ث�غ��رة ال�ت��ي تف�صل‬ ‫بني �آ�سيا وبقية ال��دول املتطورة يف‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "قمنا ب��إن���ش��اء جلان‬ ‫خ ��ا�� �ص ��ة الح � �ت� ��راف ك� � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫وبطوالت الدوري والأندية‪ ،‬وذلك‬ ‫لأن ر�ؤ�� �س ��اء االحت� � ��ادات الوطنية‬ ‫والأندية مل يكونوا جزءا من عملية‬

‫�صنع القرار يف االحتاد القاري من‬ ‫قبل‪ ،‬الأمر الذي �أحدث الكثري من‬ ‫� �س��وء ال�ف�ه��م ب�ي�ن االحت� ��اد القاري‬ ‫واالحتادات الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "حان الوقت لت�ضافر‬ ‫اجل� �ه ��ود م ��ن �أج� � ��ل امل �� �س��اه �م��ة يف‬ ‫ت�ط��وي��ر ك��رة ال �ق��دم ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫ال �ق��اري وال��وط �ن��ي‪ ..‬ه��ذه القاعدة‬ ‫املالئمة من �أجل مناق�شة �أهدافنا‬ ‫امل�شرتكة والرتكيز على م�صلحة‬ ‫القارة‪ ،‬وهذا هو الوقت الأن�سب من‬ ‫�أج��ل مراجعة التقدم ال��ذي ح�صل‬ ‫وبحث خطط امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ق� ��رارات اللجان‬ ‫العاملة يف االحتاد الآ�سيوي حتتاج‬ ‫للم�صادقة من قبل املكتب التنفيذي‬ ‫الذي يجتمع غدا الأربعاء‪.‬‬

‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد ا�ستوديانتي�س ب�صدارة الدوري الأرجنتيني لكرة القدم بفوزه على‬ ‫هورواكان ‪�-2‬صفر يف املرحلة اخلام�سة ع�شرة‪ ،‬يف حني �سقط فيليز �سار�سفيلد‬ ‫الو�صيف يف فخ التعادل ال�سلبي على �أر�ض جيمنازيا البالتا‪.‬‬ ‫ورف��ع ا�ستوديانتي�س ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 33‬نقطة م��ن ‪ 15‬م �ب��اراة مقابل ‪31‬‬ ‫لفيليز‪ ،‬و�سجل له غابرييل مريكادو يف الدقيقة ‪ 8‬و�أن��زو برييز يف الدقيقة‬ ‫‪ 56‬هديف الفوز‪.‬‬ ‫و�سقط �آر�سنال الثالث �أمام م�ضيفه بوكا جونيورز ‪ ،2-1‬و�سجل للأول‬ ‫الكولومبي فيكتور لوبيز يف الدقيقة ‪ 48‬وللفائز ال�شاب �سريخيو �أراوجو يف‬ ‫الدقيقة ‪ 27‬ومارتن بالريمو يف الدقيقة ‪.75‬‬ ‫و�صعد غودوي كروز �إىل املركز الرابع بفوزه على بانفيلد (‪ ،)1-2‬و�سجل‬ ‫للفائز داف�ي��د رام�يري��ز يف الدقيقة ‪ 10‬والأوروغ ��وي ��اين ك��ارل��و���س �سان�شيز‬ ‫يف الدقيقة ‪ 14‬وللخا�سر غابرييل مندي�س يف الدقيقة الثانية من الوقت‬ ‫املحت�سب بد ًال من �ضائع‪.‬‬ ‫وفاز �أول بويز على نيولز ‪�-2‬صفر بهدفني من ماورو ماتو�س يف الدقيقة‬ ‫‪ 35‬وامي��ان��وي��ل برييا يف الدقيقة ‪ ،67‬يف ح�ين انتهت مواجهة �سان لورنزو‬ ‫وريفر باليت بالتعادل ال�سلبي‪ ،‬كما تعادل را�سينغ مع كيلمي�س ‪� ،1-1‬إذ �سجل‬ ‫هاوت�شي للأول يف الدقيقة ‪ 72‬و�سريو يف الدقيقة ‪ 69‬للثاين‪.‬‬

‫بداية جيدة لفيدرر وموراي‬ ‫يف بطولة املا�سرتز لكرة امل�ضرب‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستهل ال�سوي�سري روجيه فيدرر والربيطاين ان��دي م��وراي امل�صنفان‬ ‫ثانيا وخام�سا على التوايل يف بطولة املا�سرتز لكرة امل�ضرب املقامة حاليا يف‬ ‫لندن بفوزين �سهلني‪ ،‬االول على اال�سباين دافيد فرير ال�سابع ‪ 1-6‬و‪،4-6‬‬ ‫والثاين على ال�سويدي روبن �سودرلينغ الرابع ‪ 2-6‬و‪� 4-6‬أول من �أم�س االحد‬ ‫يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬احتاج فيدرر اىل �ساعة و‪ 27‬دقيقة للتخل�ص من فرير‪،‬‬ ‫فك�سب املجموعة االوىل ب�سهولة كبرية ‪ ،1-6‬قبل ان ي��واج��ه مقاومة من‬ ‫اال�سباين يف الثانية لكن دون ان متنعه من ك�سبها ‪.4-6‬‬ ‫وهو الفوز احلادي ع�شر لفيدرر‪ ،‬ال�ساعي اىل لقبه اخلام�س يف املا�سرتز‬ ‫ليعادل اجن��از االم�يرك��ي بيت ��س��ام�برا���س‪ ،‬على ف�يرر يف ‪ 11‬م�ب��اراة جمعت‬ ‫بينهما حتى االن‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬مل يجد موراي الذي �سدد ‪ 10‬ار�ساالت نظيفة ودافع ب�شكل‬ ‫جيد‪ ،‬اي �صعوبة يف ح�سم املباراة يف م�صلحته يف مدى �ساعة و‪ 19‬دقيقة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مل يقدم �سودرلينغ الذي بلغ الدور ن�صف النهائي العام املا�ضي‬ ‫عر�ضا جيدا‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية اليوم الثالثاء‪ ،‬يلعب فيدرر مع موراي‪ ،‬و�سودرلينغ‬ ‫مع فرير‪.‬‬ ‫يذكر ان الرو�سي نيكوالي دافيدنكو الذي توج باللقب املو�سم املا�ضي على‬ ‫ح�ساب االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو‪ ،‬يغيب كما حال االخري عن ن�سخة‬ ‫ه��ذا العام بعد ف�شلهما يف احتالل اح��د املراكز الثمانية االوىل يف ت�صنيف‬ ‫املحرتفني‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬ ‫غوانغجو‪ :‬مفيد ح�سونة وعاطف ع�ساف‬ ‫موفدا احتاد الإعالم الريا�ضي‬

‫امل�شاركة الأردنية تتوا�صل‬

‫�أبو طبيخ يفقد �شهيته بامليداليات‬ ‫وخ�سارة متوقعة لرديف منتخب ال�سلة �أمام ال�صني‬

‫ب��دد يحيى اب��و طبيخ بطل ال�ع��رب و�أح ��د �أب ��رز جنوم‬ ‫ال �ق��ارة الآ��س�ي��وي��ة ب��ري��ا��ض��ة امل���ص��ارع��ة م���س��اع��ي الريا�ضة‬ ‫االردن�ي��ة بتعزيز ر�صيدها من امليداليات يف دورة االلعاب‬ ‫الآ�سيوية ال�ساد�سة ع�شرة والتي تتوا�صل حاليا يف مدينة‬ ‫غوانغجو ال�صينية‪ ،‬وذلك بعد فقد حتى الظفر بامليدالية‬ ‫الربونزية ل��وزن ‪ 96‬كغم‪ ،‬بعدما خ�سر م�ب��اراة ال��دور قبل‬ ‫النهائي يف مباراة حتديد املركز الثالث وهو الذي كان ظفر‬ ‫بف�ضية وزنه بالآ�سياد الدوحة!!‬ ‫كانت االم��ال معقودة على اب��و طبيخ للمناف�سة على‬ ‫الذهبية‪ ،‬وه��و ال��ذي ك��ان اك�بر امل�شاركني ب��وزن��ه �سنا «‪30‬‬ ‫عاما» و�أكرثهم خربة واجنازا وهو الذي يحمل ف�ضية اخر‬ ‫�آ�سياد وظفر قبل �شهرين بذهبية العرب وحينما حتدث اىل‬ ‫البعثة االعالمية ع�شية دخوله اجواء املناف�سة حتدث لنا‬ ‫بثقة وجعلنا متفائلني جدا بان الذهب قادم و�إن مل يتحقق‬ ‫فالف�ضة ه��ي اخل �ي��ار االخ�ي�ر ف�ج��اء اخل �ي��ار االخ�ي�ر جدا‬ ‫خ�سارته حتى الربونزية !!‬ ‫رئي�س البعثة االردنية يف الآ�سياد �سمري من�صور حر�ص‬ ‫ك�ع��ادت��ه ع�ل��ى امل�ت��اب�ع��ة امل�ي��دان�ي��ة م��ع ال��وف��د االدراي لكافة‬ ‫م�شاركات ون�شاطات البعثة‪ ،‬فيما بقيت النا اجلغبري االمني‬ ‫العام للجنة االوملبية على توا�صل دائم مع ادارة البعثة‪.‬‬ ‫اليوم يدخل هاين املرايف اجواء وزن ‪ 120‬كغم و�أوقعته‬ ‫القرعة مبواجهة بطل ال�صني وع�ل��ى ذل��ك رف����ض املرايف‬ ‫احلديث على طريقة زميله املخ�ضرم ابو طبيخ فهل يحمل‬ ‫لنا الب�شرى باحدى الوان امليداليات؟‬ ‫ام�س تعر�ض رديف منتخب كرة ال�سلة خل�سارة متوقعة‬ ‫امام املنتخب ال�صيني ‪ 101/ 53‬ولكن نتيجتها جاءت ثقيلة‬ ‫لي�س للفارق الفني واجلماعي والبدين الكبري ال��ذي كان‬ ‫مييز الفريق ال�صيني‪ ،‬بل لأن فريقنا كان يف �أ�سو�أ حاالته‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك بلغ ردي��ف املنتخب ال��دور رب��ع النهائي والذي‬ ‫�سيبد�أ يوم غد االربعاء‪.‬‬ ‫كذلك خ�سر منتخبا ال�شطرجن للرجال والن�ساء �أمام‬ ‫كل من اليمن وتركمن�ستان‪ ،‬فيما يت�أهب منتخبا الكراتيه‬ ‫للرجال والن�ساء للدخول باجواء الآ�سياد يوم غد بعدما تتم‬ ‫اليوم عملية القرعة‪.‬‬ ‫االردن وال�صني‬ ‫كنا ن��درك جميعا �أن ردي��ف منتخبنا ل��ن ي�ق��وى على‬ ‫الوقوف ندا امام عمالقة التنني ال�صيني �صاحب االر�ض‬ ‫ال��ذي �آزره اك�ثر من ‪ 15‬ال��ف متفرج غ�صت بهم مدرجات‬ ‫�صالة االحالم «ارينا غوانغجو» التي ال ي�ضايهها جماال اال‬ ‫�صاالت كرة ال�سلة بالدوري االمريكي‪.‬‬ ‫ول�ك��ن م��ا مل ن�ك��ن نح�سبه ان ت�ك��ون ح��ال��ة الالعبني‬ ‫الفردية واجلماعية وحتى الفنية مبثل ما ظهر عليه‪ ،‬حيث‬ ‫االخطاء الفردية واجلماعية فال قدرة على اخرتاق الدفاع‬ ‫ال�صيني وال حتى الت�سديد �أو التمرير‪ ،‬ووق��ف يو�سف ابو‬ ‫بكر املدير الفني مذهوال وهو يحاول ترميم الفريق ووقف‬ ‫اندفاع التنني و�أ�شرك غالبية الالعبني لعله يجد من هو‬ ‫باف�ضل حاالته لكنهم جميعا مل يكونوا بيومهم مطلقا‪.‬‬ ‫فقد كنا ن�سجل نقطتني بعد كل ثماين نقاط ي�سجلها‬ ‫الفريق ال�صيني ‪ 6/24 ،4/16 ،2/8‬ث��م اخ�يرا ‪ 8/26‬مع‬ ‫نهاية الربع االول ف�سجل ابو زغب ن�صف نقاطنا وا�ضاف‬ ‫ابو قورة ومالك خ�شان الن�صف الثاين‪.‬‬ ‫وت��وا� �ص��ل اال��س�ت�ع��را���ض ال�صيني دون ان مي�ي��ز احد‬ ‫الت�شكيلة اال�سا�سية له داخ��ل امللعب وارهقونا بالثالثيات‬ ‫يف ظل عدم وجود الرقابة واجنراف الالعبني مع حتركات‬ ‫العبي الفريق ال�صيني ب��دون ك��رة وه��و ما جعل اطرافنا‬ ‫وحتى عمقنا مفتوحا فت�ضاعف الفارق دون ان نلم�س ولو‬ ‫احل��د االدن��ى م��ن ا�ستنها�ض ع��زمي��ة العبينا ب��روح االداء‬ ‫لتغطية عيوبنا وحمدودية خربتنا فانتهى ال�شوط االول‬

‫يحيى ابو طبيخ يبكي عقب خروجه من مناف�سات امل�صارعة‬

‫بنتيجة قا�سية ‪!! 15/47‬‬ ‫وال �شك ف�إن االداء بد�أ يتح�سن مع بداية الربع الثالث‬ ‫ف�سجلنا �أك�ث�ر م��ن جم�م��وع م��ا �سجلنا يف ال��رب�ع�ين االول‬ ‫وال�ث��اين حينما انتهى ال��رب��ع الثالث ‪ 28/17‬وه��و الو�ضع‬ ‫الطبيعي قيا�سا المكانات وخربة الفريق ال�صيني ومقارنة‬ ‫مع حمدودية خربة العبينا الذين احتجبواعن املباريات‬ ‫الر�سمية والتناف�سية م�ن��ذ ع��دة ا��ش�ه��ر‪ ،‬ول�ك��ن م��ع مرور‬ ‫الوقت بد�أت الثقة تت�سرب اىل نفو�س الالعبني وخا�صة يف‬ ‫مل الكرات من حتت ال�سلتني فظهر ابو قورة وزغب الذي‬ ‫ك��ان اف�ضل امل�سجلني واف�ضل العبينا والزعبي وعابدين‬ ‫واب��و رقية ب�صورة ج�ي��دة‪ ،‬والول م��رة تهبط النتيجة اىل‬ ‫اق��ل م��ن م�ضاعفتها ‪ 80/42‬وب ��د�أ م��ال��ك خ�شان بحركات‬ ‫ا�ستعرا�ضية وانتهت ب�سلة لالف�ضل زغ��ب قبل ان يخرج‬ ‫اب��و رقية باالخطاء اخلم�سة دون ان مينع ه��داف املباراة‬ ‫ال�صيني زهينك زهاكو من ت�سجيل نحو ن�صف نقاط فريقه‬ ‫بثالثيات من خارج القو�س لينهي املنتخب ال�صيني املباراة‬ ‫مل�صلحته بنتيجة ‪ 53 /101‬ويبقى حمافظا على �صدارته‬ ‫للمجموعة االوىل ب�سجل نا�صعا من اخل�سارة‪.‬‬ ‫ابو طبيخ يفقد �شهيته بامليداليات‬ ‫على غري عادته وخالفا للكثري من امل�شاركات املا�ضية‬ ‫خرج امل�صارع يحيى ابو طبيخ من (املولد بال حم�ص) يف‬ ‫نزاالت الأم�س بعد ان فقد �شهيته بح�صد امليداليات‪ ،‬ف�أهدر‬ ‫على االقل برونزية يف وزن ‪ 96‬كغم‪ ،‬رمبا كانت يف متناول‬ ‫اليد‪ ،‬وهو يوا�صل تعرثه يف اجلولة االخرية‪ ،‬بعد خ�سارته‬ ‫�أمام م�صارع كوريا اجلنوبية �شونغ كيون الذي تغلب على‬ ‫اب��و طبيخ بنتيجة ‪ ،0-3‬وه��ي ال�ف��ر��ص��ة االخ�ي�رة ل��ه بعد‬ ‫ان فقد يف الفرتة ال�صباحية الطريق امل��ؤدي��ة اىل منجم‬

‫ت�صوير‪� :‬سامي اخل�شمان و�أجمد الطويل‬

‫الذهب‪ ،‬وب��د�أ مرهقا �أم��ام الكوري فخ�سر ب�سهولة‪ ،‬وعقب‬ ‫املباراة مل يت�سن للوفد االعالمي اال�ستماع لوجهة نظره‬ ‫ح��ول ه��ذه التعرث غري املتوقع‪ ،‬لكن اب��و طبيخ ب��دا وعليه‬ ‫الكثري من عالمات احل��زن وال��دم��وع تنهمر ب�غ��زارة‪ ،‬وهو‬ ‫يعجز عن الكالم‪ ،‬مثلما هو حال مدربه دميرتي كور�شنوف‬ ‫الذي عجز هو االخر عن الكالم وانهمك يف موا�ساة العبه‬ ‫ابو طبيخ والتخفيف من هول املفاج�أة‪.‬‬ ‫وكان امل�صارع يحيى ابو طبيخ ا�ستهل امل�شوار بالفرتة‬ ‫ال�صباحية ببداية قوية �أم��ام الفل�سطيني م�أمون كراما‪،‬‬ ‫وتغلب عليه بنتيجة ‪ ،0-5‬و�أظهر ابو طبيخ يف هذه املباراة‬ ‫ملحات فنية جميلة رغم مقاومة كراما‪ ،‬ويف املواجهة الثانية‬ ‫التي خ�سرها �أبو طبيخ امام الكازاخ�ستاين ا�سيت مامبتوف‬ ‫‪ ،5-0‬مل ي�ظ�ه��ر ب��ال �� �ص��ورة امل �ط �ل��وب��ة رغ ��م ق ��وة الالعب‬ ‫الكازاخ�ستاين‪ ،‬وا�ستطاع مامبتوف التعامل مع جمريات‬ ‫املباراة بذكاء كبري مزجه بخربة كبرية اي�ضا‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى اب��و طبيخ ده�شته ل�ه��ذه اخل���س��ارة ح�ي��ث بدا‬ ‫م�ستغربا م��ن جم��ري��ات ال�ل�ق��اء ال ��ذي مل ي�ت��وق��ع ان ت�أتي‬ ‫اح��داث��ه بهذه ال���ص��ورة‪ ،‬وق��ال بالرغم م��ن ان خ�صمي هو‬ ‫من ابطال العامل و�سبق �أن تعادلت معه يف بطولة العامل‬ ‫املا�ضية يف مو�سكو وف��از وق��ت ذل��ك باالف�ضلية‪ ،‬اال انني‬ ‫ارتكبت بع�ض االخطاء يف اجلولة االوىل وحاولت تقلي�ص‬ ‫الفارق يف اجلولة الثانية وقدمت عر�ضا مقنعا لكن الوقت‬ ‫مل ي�سعفني للحاق به‪ ،‬واعترب هذه اخل�سارة مبثابة اخلط�أ‬ ‫الكبري الذي �ساهم ب�إبعاده عن خو�ض امل�شهد النهائي على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫املرايف يبد�أ نزاالته اليوم‬ ‫�إىل ذلك جرت �أم�س القرعة املتعلقة بالالعب هاين‬

‫املرايف الذي ي�ستهل م�شواره اليوم بالبطولة يف وزن (‪)120‬‬ ‫ك�غ��م‪ ،‬ع�ن��دم��ا يلتقي يف ال �ف�ترة ال�صباحية م��ع الأوزبكي‬ ‫�سو�سالن فرنتيف‪ ،‬ويواجه بعدها ال�صيني ليو يف اجلولة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ومل يخف املرايف احلا�صل على ف�ضية �آ�سيا التي اقيمت‬ ‫يف الهند يف �شهر �أي��ار املا�ضي‪� ،‬صعوبة مهمته وباالخ�ص‬ ‫مبواجهة ال�صيني ليو م�شريا ب�أن القرعة لي�ست �سهلة‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك قال امل��رايف بانه �سيبذل كل ما ميلك من جهد لبلوغ‬ ‫من�صة التتويج‪.‬‬ ‫قرعة الكراتيه اليوم‬ ‫جتري ظهر اليوم قرعة فعاليات الكراتيه للجن�سني‪،‬‬ ‫على ان تنطلق البطولة ب�صورة ر�سمية يوم غد االربعاء‪،‬‬ ‫وي�شارك منتخبنا ب�ستة من الالعبني والالعبات وهم‪:‬‬ ‫ع��ام��ر ع�ف�ي�ف��ة وم �ن��ار ��ش�ع��ث و��س�ف�ي��ان امل�ل�اي�ي�ن ورادا‬ ‫جا�سر وب���ش��ار ال�ن�ج��ار واملعت�صم ب��اهلل خ�ير‪ ،‬وق��ال مدرب‬ ‫املنتخب حممد فتيان يف حديثه للوفد االعالمي �أم�س �إن‬ ‫التدريبات م�ستمرة وعلى جرعتني‪ ،‬وقد خ�ص�ص تدريب‬ ‫الأم�س للرتكيز على الهدف والنقاط وو�صل اجلميع اىل‬ ‫جاهزية منا�سبة‪.‬‬ ‫خ�سارتان يف ال�شطرجن‬ ‫�أخفق منتخب ال�شطرجن للذكور للفرق بالفوز على‬ ‫املنتخب اليمني الذي كان متوقعا يف ظل قلة خربة العبي‬ ‫املنتخب اليمني‪ ،‬ال��ذي ف��از على منتحبنا بنتيجة �صفر‪/‬‬ ‫‪ 5‬و‪ ،5 /3‬وقد مثل منتخبنا �أحمد اخلطيب وبا�سل ال�شوا‬ ‫وفادي ملكاوي ومو�سى ح�سني‪.‬‬ ‫كما �سار منتخب االن�سات على نف�س الدرب بخ�سارته‬ ‫�أمام منتخب تركمن�ستان‪ 5 /2 ،‬و‪ ،5 /1‬وقد مثل منتخبنا‪:‬‬ ‫�صفاء اب��و غنية ومت��ارا اخلطيب وب�شرى ال�شعيبي ورايا‬ ‫النعيمات‪ ،‬ومن املقرر �أن تتوا�صل اليوم مباريات الفرق يف‬ ‫الذكور واالناث يف �ضوء القرعة التي جرت م�ساء ام�س‪.‬‬ ‫البحث عن املتاعب‬ ‫ال �ن �ج��اح ال �ك �ب�ير ال � ��ذي حت �ق �ق��ه م��دي �ن��ة غوانغجو‬ ‫با�ست�ضافة الآ�سياد ال يعني باملطلق ع��دم وج��ود عيوب �أو‬ ‫ثغرات‪ ،‬ولعل �أهمها بعد امل�سافات التي تف�صل بني القريتني‬ ‫االومل�ب�ي��ة حيث يقيم ك��اف��ة الالعبني وامل��درب�ين واالطباء‬ ‫واالداريني‪ ،‬والقرية االعالمية والتي ترتاوح بني ‪ 45‬دقيقة‬ ‫ونحو ال�ساعينت كحال ال�صالة التي ا�ست�ضافت م�سابقة‬ ‫املالكمة‪.‬‬ ‫واذا ك��ان��ت ال�ف��رق يتم تامينها ب��احل��اف�لات ف��ان على‬ ‫االعالميني ان يختاروا التنقل باحلافالت املخ�ص�صة لهم‬ ‫ام��ام املبنى ال�ضخم للمدينة االعالمية‪ ،‬ولكنه م�شروط‬ ‫بتوقيت لي�س ل��ه اي��ة عالقة مبواعيد امل �ب��اراة التي تريد‬ ‫ال��ذه��اب اليها‪ .‬اىل جانب ذل��ك ف��ان تغطية ن�شاط واحد‬ ‫فقط يكلف نحو خم�س ��س��اع��ات م��ا ب�ين التنقل وح�ضور‬ ‫املباراة �أما اخليار الثاين فهو التوجه اىل املالعب ب�سيارة‬ ‫اج��رة ذهابا وايابا‪ ،‬واذا كان هناك اكرث من ن�شاط فعلينا‬ ‫التنقل بينها اي�ضا‪.‬‬ ‫ال �ب �ع �ث��ة االع�ل�ام �ي ��ة االردن � �ي� ��ة ا� �س �ت �ن �ف��دت قدراتها‬ ‫اجل�سدية‪ ،‬وهي تتنقل بني املالعب فبع�ض امل�سابقات التي‬ ‫تبد�أ بالتا�سعة �صباحا ف�إنك تغادر مكان اقامتك بال�ساد�سة‬ ‫والن�صف �صباحا لتحلق بتغطية الن�شاط ويف م�سابقات‬ ‫االلعاب الفردية‪ ،‬فهي تقام على ثالث فرتات زمنية وتخيل‬ ‫امل��وق��ف و�أن ��ت ت��ذه��ب وت �ع��ود يف امل ��رات ال�ث�لاث��ة ول�ك��ن مع‬ ‫التذكيز بامل�سافة الزمنية‪.‬‬ ‫والبعثة االعالمية عليها ان تذهب يوميا �إىل و�سط‬ ‫مدينة غوانغجو لتناول الوجبة اليومية الوحيدة فقط‪،‬‬ ‫وللعلم فهي تبعد نحو ‪ 70‬كلم على االقل عن مقر االقامة‬ ‫وهكذا فان املوا�صالت ا�ستنفذت قدرات اللجنة االعالمية‪،‬‬ ‫ولكن دون ان ي�ؤثر ذلك مطلقا على العمل واحلر�ص على‬ ‫التواجد يف كافة م�شاركات املنتخبات التي مثلتنا �أو �ستمثلنا‬ ‫مب�سابقات الآ�سياد‪� ..‬إنها مهنة البحث عن املتاعب‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫�آ�سياد‬ ‫‪2010‬‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�ألعاب القوى العربية حا�ضرة لليوم الثاين‬ ‫وجناح �سعودي و�إماراتي يف حواجز الفرو�سية‬

‫غوانغجو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ط��ر ال� �ع ��رب ا� �س �م��اءه��م لليوم‬ ‫الثاين على التوايل يف العاب القوى ويف‬ ‫الفرو�سية وح�صدوا ‪ 6‬ميداليات موزعة‬ ‫ب��ال�ت���س��اوي ب�ين امل �ع��ادن ال�ث�لاث��ة �أم�س‬ ‫االثنني يف اليوم العا�شر من مناف�سات‬ ‫دورة االلعاب اال�سيوية ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫امل �ق��ام��ة ح��ال �ي��ا يف م��دي �ن��ة غوانغجو‬ ‫ال�صينية حتى ‪ 27‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وا� �ض �ي��ف ح �� �ص��اد �أم ����س يف العاب‬ ‫ال�ق��وى وه��و ع�ب��ارة ع��ن ذهبية وف�ضية‬ ‫وب��رون��زي �ت�ي�ن اىل غ �ل��ة االم� �� ��س وهي‬ ‫مماثلة متاما حيث اح��رزت البحرين‬ ‫ذه� �ب� �ي ��ة وب � ��رون � ��زي � ��ة‪ ،‬وق� �ط ��ر ف�ضية‬ ‫وبرونزية‪ ،‬فيما ارتفع العدد االجمايل‬ ‫‪ 25‬ميدالية م��ن خمتلف االل ��وان بعد‬ ‫جن ��اح ال �� �س �ع��ودي��ة واالم� � � ��ارات يف قفز‬ ‫احلواجز للفرق‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت م �ي��دال �ي��ات الأم ����س بني‬ ‫ال�سعودية (ذهبية وف�ضية وبرونزية)‬ ‫وق�ط��ر (ذه �ب �ي��ة) واالم � ��ارات (ف�ضية)‬ ‫وعمان (برونزية)‪.‬‬ ‫وجاءت الذهبية القطرية يف العاب‬ ‫القوى عن طريق العداء فيمي �سيون‬ ‫اوغ��ون��ودي النيجريي اال�صل يف �سباق‬ ‫‪ 400‬م ق��اط �ع��ا امل �� �س��اف��ة ب��زم��ن ‪12‬ر‪45‬‬ ‫ثانية‪ ،‬وحل امام الياباين يوزو كانيمارو‬ ‫(‪32‬ر‪ 45‬ث)‪ ،‬فيما كانت الربونزية من‬ ‫ن���ص�ي��ب ال �� �س �ع��ودي ي��و� �س��ف امل�سرحي‬ ‫(‪71‬ر‪ 45‬ث)‪.‬‬ ‫وج � � � ��اء ال � �� � �س � �ع� ��ودي ا� �س �م ��اع �ي ��ل‬ ‫ال�صبياين يف املركز ال�سابع قبل االخري‬ ‫(‪11‬ر‪ 47‬ث)‪.‬‬ ‫وك ��ان امل���س��رح��ي ت���ص��در املجموعة‬ ‫الثانية من الت�صفيات ام�س وحل امام‬ ‫اوغ� ��ون� ��ودي‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �� �ص��در ال�صبياين‬ ‫املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫ويف � �س �ب��اق ‪ 100‬م‪ ،‬اح� ��رز العداء‬ ‫ال �� �س �ع��ودي ي��ا� �س��ر ال �ن��ا� �ش��ري الف�ضية‬ ‫بعد ان �سجل ‪26‬ر‪ 10‬ث��وان وح��ل خلف‬ ‫ال�صيني يي الو (‪24‬ر‪ 10‬ث)‪ ،‬فيما كانت‬ ‫الربونزية من ن�صيب العماين بركات‬ ‫احلارثي (‪28‬ر‪ 10‬ث)‪.‬‬ ‫وفقد ال�سعودي يحيى حبيب الذي‬ ‫�سيطر ع�ل��ى ال���س�ب��اق ل���س�ن��وات ع��دة يف‬ ‫ب��داي��ة العقد احل��ايل ا�سيويا وعربيا‪،‬‬ ‫الذهبية بحلوله خام�سا بزمن ‪35‬ر‪10‬‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫ومل ي� �ت� ��أه ��ل ح �ب �ي��ب اىل ال � ��دور‬ ‫النهائي ب�شكل مبا�شر بحلوله ثالثا يف‬ ‫امل�ج�م��وع��ة االوىل م��ن ن�صف النهائي‬ ‫(‪40‬ر‪ 10‬ث)‪ ،‬وان �ت �ظ��ر ح �ت��ى انتهاء‬ ‫الت�صفيات ف�ك��ان �صاحب اف�ضل زمن‬ ‫ب�ين اخل��ا��س��ري��ن وح�ج��ز م�ك��ان��ا ل��ه بني‬ ‫الثمانية يف النهائي‪.‬‬ ‫ويف القفز بالزانة‪ ،‬اح��رز ال�صيني‬ ‫يان�شينغ يانغ الذهبية بهدما فقز اىل‬ ‫ارتفاع ‪50‬ر‪ 5‬م‪ ،‬وتقدم على االوزبك�ستاين‬ ‫ليونيد ان��دري�ي��ف (‪30‬ر‪ 5‬م) ال��ذي نال‬ ‫الف�ضية بفارق امل�ح��اوالت عن الكوري‬

‫‪25‬‬

‫القطري اوغوندي فاز بذهبية �سباق ‪400‬م‬

‫اجلنوبي كيم يوو �سوك (‪30‬ر‪ 5‬م)‪.‬‬ ‫وج��اء الكويتي فهد املر�شاد �سابعا‬ ‫(‪80‬ر‪ 4‬م)‪ ،‬وخرج مواطنه علي ال�صياغ‬ ‫ب�ع��د اخ �ف��اق��ه يف اج �ت �ي��از ‪60‬ر‪ 4‬م يف ‪3‬‬ ‫حماوالت‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬انتزعت اليابانية‬ ‫ت�شي�ساتو فوكو�شيما ذهبية �سباق ‪100‬‬ ‫م بزمن ‪33‬ر‪ 11‬ثانية‪ ،‬وارت�ضت بطلة‬ ‫ا��س�ي��اد ال��دوح��ة ‪ 2006‬االوزبك�ستانية‬ ‫غوزيل خوبييفا بالف�ضية بعد تخلفها‬ ‫بفارق جزء يف املئة من الثانية (‪34‬ر‪11‬‬ ‫ث)‪ ،‬فيما حلت الفيتنامية ثي هيونغ فو‬ ‫يف املركز الثالث (‪43‬ر‪ 11‬ث)‪.‬‬ ‫ويف �سباق ‪ 400‬م‪ ،‬قالت كازخ�ستان‬ ‫ك�ل�م�ت�ه��ا ب �ع��د ف ��وز اول �غ ��ا تريي�شكوفا‬ ‫ب ��ال ��ذه� �ب� �ي ��ة (‪97‬ر‪ 51‬ث) وم ��اري� �ن ��ا‬ ‫ما�سليونكو ب��ال�برون��زي��ة (‪70‬ر‪ 52‬ث)‪،‬‬ ‫يف ح�ين ك��ان��ت ال�برون��زي��ة م��ن ن�صيب‬ ‫اليابانية ا�سامي ت�شيبا (‪68‬ر‪ 52‬ث)‪.‬‬ ‫و�سيطرت ال�صني على رمي املطرقة‬ ‫عرب ال�صينية ون�شيو جانغ التي ح�صلت‬ ‫على الذهبية (‪84‬ر‪ 72‬م)‪ ،‬وجنغ وانغ‬ ‫�صاحبة الف�ضية (‪17‬ر‪ 68‬م)‪ ،‬وعادت‬ ‫الربونزية لليابانية يوكا موروفو�شي‬ ‫(‪94‬ر‪ 62‬م)‪� ،‬شقيقة كوجي موروفو�شي‬ ‫�صاحب الرقم اال�سيوي ل��دى الرجال‬ ‫(‪86‬ر‪ )84‬ب�ف��ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي العاملي‬ ‫امل�سجل با�سم ال�سوفياتي يوري �سيديخ‬ ‫(‪74‬ر‪ 86‬م) يف ‪� 30‬آب ‪.1986‬‬ ‫غياب عدد من �أبطال العرب‬ ‫و� �س �ي �غ �ي ��ب ع� � ��دد م ��� ��ن االب � �ط� ��ال‬ ‫العرب الذين كان يعول عليهم باحراز‬ ‫امل�ي��دال�ي��ات حتى الذهبية منها اولهم‬ ‫البحريني يو�سف �سعد كامل الذي خرج‬ ‫من املناف�سة على ذهبية ‪ 1500‬م‪ ،‬لكن‬ ‫البحرين مل تفقد االم��ل بوجود بالل‬

‫م�ن���ص��ور ع�ل��ي ال ��ذي ت ��أه��ل اىل نهائي‬ ‫ال�سباق �أم�س‪.‬‬ ‫وخ � ��رج � �س �ع��د ك��ام��ل (‪ 27‬عاما)‪،‬‬ ‫بطل العامل يف �سباق ‪ 1500‬م و�صاحب‬ ‫برونزية �سباق ‪ 800‬م ال�ع��ام املا�ضي يف‬ ‫ب��رل�ين‪ ،‬م��ن ال�سباق بحلوله يف املركز‬ ‫التا�سع قبل االخري يف املجموعة الثانية‬ ‫من الت�صفيات بزمن ‪80‬ر‪58‬ر‪ 3‬دقائق‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان � �س �ع��د ي��و� �س��ف كامل‪،‬‬ ‫ح ��ام ��ل ذه �ب �ي��ة � �س �ب��اق ‪ 800‬يف ا�سياد‬ ‫الدوحة ‪ ،2006‬هو من ا�صل كيني با�سم‬ ‫غ��ري�غ��وري كان�سياله وه��و اب��ن العداء‬ ‫الكيني ال���س��اب��ق بيلي كان�سياله بطل‬ ‫العامل �سابقا يف �سباق ‪ 800‬م عامي ‪1987‬‬ ‫و‪.1991‬‬ ‫وباتت الفر�صة بخروج �سعد كامل‬ ‫وغ �ي��اب ��ص��اح��ب ال��ذه�ب�ي��ة يف الدوحة‬ ‫القطري دهام جنم ب�شري الكيني اال�صل‬ ‫با�سم ديفيد نياغا‪� ،‬سانحة ام��ام بالل‬ ‫من�صور ع�ل��ي او ج��ون ييغو ح�ين كان‬ ‫كينيا‪ ،‬الح��راز الذهبية رغ��م املناف�سة‬ ‫ال�شديدة من قبل العدائني ال�سعوديني‬ ‫من انتاج حملي �صرف‪.‬‬ ‫وت�صدر ال�سعودي حممد �شاوين‬ ‫املجموعة االوىل بزمن ‪51‬ر‪44‬ر‪ 3‬دقائق‬ ‫وت�ق��دم على ب�لال من�صور (‪55‬ر‪45‬ر‪3‬‬ ‫د)‪ ،‬فيما ت�صدر ال�سعودي االخ��ر عماد‬ ‫حم�م��د ن ��ور امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة بزمن‬ ‫‪73‬ر‪53‬ر‪ 3‬دق��ائ��ق وت�ق��دم على العراقي‬ ‫عدنان املنتفج (‪79‬ر‪53‬ر‪ 3‬د)‪.‬‬ ‫وخ� � � ��رج اي� ��� �ض ��ا ال� �ك ��وي� �ت ��ي عمر‬ ‫ال��ر��ش�ي��دي خ��ام����س امل�ج�م��وع��ة الثانية‬ ‫(‪54‬ر‪54‬ر‪ 3‬د) والعماين قي�س املحروقي‬ ‫ال���س��اب��ع (‪82‬ر‪55‬ر‪ 3‬د) وال�ي�م�ن��ي وليد‬ ‫االية الثامن (‪72‬ر‪56‬ر‪ 3‬د)‪.‬‬ ‫ومل ي �ك��ن ال �ق �ط ��ري النيجريي‬

‫اال��ص��ل �صامويل فران�سي�س‪� ،‬صاحب‬ ‫الرقم القيا�سي اال�سيوي يف ‪ 100‬م (‪99‬ر‪9‬‬ ‫ث)‪ ،‬اف�ضل ح��اال م��ن �سعد كامل لكنه‬ ‫ارت�ك��ب خ�ط��أ عند االن�ط�لاق فا�ستبعد‬ ‫عن املجموعة الثالثة يف ال��دور الثاين‬ ‫�أم�س اي�ضا‪ ،‬والتي ت�أهل عنها احلارثي‬ ‫والنا�شري بحلولهما اول وثانيا على‬ ‫التوايل بزمن ‪35‬ر‪ 10‬و‪38‬ر‪ 10‬ثوان‪.‬‬ ‫ويف امل� �ج� �م ��وع ��ة ال � �ث ��ان � �ي ��ة‪ ،‬حل‬ ‫االم� � ��ارات� � ��ي اح� �م ��د ج �م �ع��ة ال ��زع ��اب ��ي‬ ‫��س��اد��س��ا (‪73‬ر‪ 10‬ث)‪ ،‬وال �ع �م��اين فهد‬ ‫اجلابري �سابعا (‪88‬ر‪ 10‬ث) وخرجا من‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫ومل يت�أهل ال�سعودي �سامي احليدر‬ ‫اىل نهائي �سباق ‪ 110‬م حواجز بحلوله‬ ‫�ساد�سا (‪33‬ر‪ 14‬ث) يف املجموعة االوىل‬ ‫من الت�صفيات التي ت�صدرها ال�صيني‬ ‫ل�ي��و ج�ي��ان��غ ب�ط��ل اومل �ب �ي��اد اث�ي�ن��ا ‪2004‬‬ ‫وحامل الرقم القيا�سي العاملي �سابقا‬ ‫(‪48‬ر‪ 13‬ث‬ ‫وت ��أه ��ل ال �� �س �ع��ودي اح �م��د املولود‬ ‫بحلوله اول يف املجموعة الثانية التي‬ ‫اق�ت���ص��رت ف�ي�ه��ا امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى ‪ 4‬بعد‬ ‫ا�ستبعاد الكويتي ف��واز ده�ش ال�شمري‬ ‫ال ��ذي ارت �ك��ب خ�ط��أ يف االن �ط�لاق على‬ ‫غ ��رار ��ش�ق�ي�ق��ه ف ��وزي يف ��س�ب��اق ‪ 400‬م‬ ‫ام�س‪ ،‬وع��دم م�شاركة االماراتي جميد‬ ‫دروي� �� ��ش‪ ،‬و� �س �ق��وط ال �ه �ن��دي �سيدانث‬ ‫ثنغااليا فلم يكمل ال�سباق‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬مل تت�أهل اللبنانية غريتا‬ ‫ت�سالكيان اىل ال ��دور النهائي ل�سباق‬ ‫‪ 100‬م بحلولها ��س��اد��س��ة يف املجموعة‬ ‫الثانية بزمن ‪87‬ر‪ 11‬ث‪.‬‬ ‫ويف ال�ف��رو��س�ي��ة‪ ،‬احتفظ املنتخب‬ ‫ال�سعودي امل��ؤل��ف م��ن رم��زي الدهامي‬ ‫(‪ 38‬ع� ��ام� ��ا) واالم � �ي� ��ر ع � �ب� ��داهلل بن‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫متعب (‪ 26‬عاما) وع�ب��داهلل ال�شربتلي‬ ‫(‪ 27‬ع��ام��ا) وخ��ال��د ال�ع�ي��د (‪ 49‬عاما)‬ ‫بالذهبية التي احرزها قبل ‪� 4‬سنوات يف‬ ‫ا�سياد الدوحة ‪ ،2006‬وحل امام نظريه‬ ‫االم��ارات��ي امل�ك��ون م��ن ال�شيخة لطيفة‬ ‫�آل م�ك�ت��وم (‪ 25‬ع��ام��ا) وال���ش�ي��خ را�شد‬ ‫�آل م�ك�ت��وم (‪ 29‬ع��ام��ا) وال���ش�ي��خ ماجد‬ ‫القا�سمي (‪ 19‬عاما) واحمد اجلنايبي‬ ‫(‪ 37‬عاما)‪ ،‬فيما جاء منتخب هونغ يف‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫وارتكب املنتخب ال�سعودي ‪ 4‬اخطاء‬ ‫فقط مقابل ‪ 11‬لكل من االمارت وهونغ‬ ‫كونغ فجرت بينهما جولة فا�صلة انتهت‬ ‫بفوز االمارات‪.‬‬ ‫وج � ��اء امل �ن �ت �خ��ب ال �ق �ط��ري رابعا‬ ‫وارتكب ‪ 24‬خط�أ‪.‬‬ ‫وت �ع��ول ال���س�ع��ودي��ة ع�ل��ى منتخب‬ ‫ال �ف��رو� �س �ي��ة ال� ��ذي ي���ض��م اي �� �ض��ا كمال‬ ‫ب��اح�م��دان‪ ،‬واع���ض��ا�ؤه��ا م�ع��روف��ون جدا‬ ‫فالأمري عبداهلل بن متعب حقق العديد‬ ‫من االجن��ازات منها ذهبية بطولة دبي‬ ‫ال��دول�ي��ة ‪ 2007‬وال�ت��أه��ل لك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2007‬وال �ت ��أه��ل لأومل �ب �ي��اد ب�ك�ين ‪2008‬‬ ‫وغريها من االجنازات‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬حاز ال�شربتلي م�ؤخرا‬ ‫ف�ضية الفردي يف قفز احلواجز يف دورة‬ ‫االلعاب العاملية للفرو�سية للفردي يف‬ ‫والية كنتاكي الأمريكية ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫و��س��اه��م يف ت��أه��ل املنتخب اىل اوملبياد‬ ‫‪ 2012‬يف لندن‪.‬‬ ‫وت� ��وج ال �ع �ي��د ب�ب�رون��زي��ة �أوملبياد‬ ‫�سيدين ‪ ،2000‬ونال العديد من الألقاب‪،‬‬ ‫وي�شارك على اجل��واد "برو�سلي بوي"‬ ‫الذي ي�صنف ك�أحد �أف�ضل ع�شرة جياد‬ ‫يف العامل ومت ا�ستقطابه قبل ‪� 4‬أ�شهر‬ ‫م ��ن امل �ك �� �س �ي��ك‪ ،‬ف�ي�م��ا ح �ق��ق باحمدان‬

‫والدهامي نتائج طيبة يف احلافل التي‬ ‫�شاركوا فيها‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬اثبت فر�سان االمارات‬ ‫ج��دارت �ه��م يف اك�ث�ر م ��ن م�ن��ا��س�ب��ة ويف‬ ‫مقدمهم ال�شيخة لطيفة �آل مكتوم التي‬ ‫�شاركت يف مناف�سات القفز يف الدورة‬ ‫العاملية يف كنتاكي االمريكية اي�ضا‪.‬‬ ‫واح� � ��رز ك� ��ام ب ��و وان � ��غ م ��ن هونغ‬ ‫كونغ (‪18‬ر‪54‬ر‪14‬ر‪��� 4‬س) ذهبية �سباق‬ ‫الطريق �ضمن ريا�ضة ال��دراج��ات بعد‬ ‫ان اح �ت��اج اىل ‪18‬ر‪54‬ر‪14‬ر‪� 4‬ساعات‪،‬‬ ‫وت�ق��دم على ال�ي��اب��اين تاكا�شي ميازاوا‬ ‫(‪33‬ر‪54‬ر‪14‬ر‪� 4‬س) وال�صيني رونغ�شي‬ ‫زوو (‪96‬ر‪54‬ر‪14‬ر‪� 4‬س)‪.‬‬ ‫وكانت الذهبية منحت يف البداية‬ ‫اىل الكوري اجلنوبي بارك �سونغ بايك‬ ‫الذي �سجل ‪17‬ر‪54‬ر‪14‬ر‪� 4‬ساعات‪ ،‬لكن‬ ‫وف��د ه��ون��غ ك��ون��غ اح�ت��ج ع�ل��ى النتيجة‬ ‫م�شريا اىل خمالفة م��ن قبل الكوري‬ ‫اجلنوبي فقبل االحتجاج وان��زل بايك‬ ‫اىل املركز التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫واح �ت��ل ال��دراج��ون ال �ع��رب مراكز‬ ‫م� �ت� ��أخ ��رة ك� ��ان اف �� �ض �ل �ه��م البحريني‬ ‫��س�ي��د اح �م��د ع �ل��وي يف امل��رك��ز احل ��ادي‬ ‫ع�شر (‪24‬ر‪56‬ر‪14‬ر‪�� � 4‬س)‪ ،‬وج ��اء امام‬ ‫م ��واط� �ن ��ه م �ن �� �ص��ور ج � � ��واد اخلام�س‬ ‫ع�شر (‪60‬ر‪57‬ر‪14‬ر‪��� 4‬س) وال�سعودي‬ ‫امي ��ن احل�ب�رت ��ي ال �ت��ا� �س��ع والع�شرين‬ ‫(‪64‬ر‪19‬ر‪15‬ر‪�� � 4‬س) وال �� �س��وري فادي‬ ‫�شيخوين الثالثني (‪93‬ر‪19‬ر‪15‬ر‪� 4‬س)‬ ‫وال�ق�ط��ري خليل عبد اجل�ن��ان احلادي‬ ‫والثالثني (‪39‬ر‪59‬ر‪15‬ر‪� 4‬س)‪.‬‬ ‫ومل ينه االم��ارات �ي��ان يو�سف بني‬ ‫حماد وحممد امل��روي ال�سباق‪ ،‬فيما مل‬ ‫ينطلق القطري احمدالبورديني مع‬ ‫املت�سابقني‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ال�صني اىل ر�صيدها ‪8‬‬ ‫ذهبيات من ا�صل ‪ 26‬وزعت �أم�س مقابل‬ ‫‪ 6‬لكوريا اجلنوبية و‪ 2‬لكل من اليابان‬ ‫وايران وواحد لكل من هونغ وتايالند‬ ‫وتايوان والهند وماليزيا وقريغيز�ستان‬ ‫وال�سعودية وقطر‪.‬‬ ‫وح�صلت ال�صني على ميدالياتها‬ ‫يف االلعاب املتخ�ص�صة بها مثل الغط�س‬ ‫(‪ )2‬والرتامبولني (‪ )2‬وغريها‪.‬‬ ‫ويف ت��رام �ب��ول�ين ال ��رج ��ال‪ ،‬اح ��رز‬ ‫ال�صيني دون��غ دون��غ الذهبية (‪50‬ر‪44‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) وم��واط �ن��ه ��ش�ي��او ت��و الف�ضية‬ ‫(‪80‬ر‪ )43‬والياباين تيت�سويا �سوموتورا‬ ‫الربونزية (‪40‬ر‪ ،)42‬وحل القطري فرج‬ ‫مو�سى االحمد �ساد�سا (‪80‬ر‪ 34‬نقطة)‪،‬‬ ‫والكويتي �صالح اخل�ضري �سابعا قبل‬ ‫االخري (‪50‬ر‪ 22‬نقطة)‪.‬‬ ‫وجن � �ح� ��ت ك � ��وري � ��ا اجل� �ن ��وب� �ي ��ة يف‬ ‫البولينغ (‪ 3‬من ‪ ،)4‬وايران يف امل�صارعة‬ ‫(‪ 2‬من ‪.)3‬‬ ‫ورفعت ال�صني ر�صيدها اىل ‪304‬‬ ‫مياليات (‪ 154‬ذهبية و‪ 77‬ف�ضية و‪73‬‬ ‫برونزية) مقابل ‪ 178‬لكوريا اجلنوبية‬ ‫(‪ 61‬و‪ 51‬و‪ )66‬و‪ 158‬لليابان (‪ 32‬و‪59‬‬ ‫و‪ ،)67‬ف�ي�م��ا ع ��ززت اي� ��ران م��وق�ع�ه��ا يف‬ ‫املركز الرابع بر�صيد ‪ 35‬ميدالية (‪12‬‬ ‫و‪ 8‬و‪.)15‬‬


‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫�إ�سبانيول ي�صعد �إىل املركز‬ ‫الرابع يف الدوري الإ�سباين‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارتقى �إ�سبانيول �إىل املركز ال��راب��ع بتغلبه على �ضيفه هريكولي�س‬ ‫�أليكانتي ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س الأحد يف املرحلة الثانية ع�شرة من بطولة‬ ‫�إ�سبانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل خوان فريدو (‪ )15‬والإيطايل بابلو دانييل �أوزفالدو (‪ 82‬من‬ ‫ركلة جزاء) ولوي�س غار�سيا (‪ 90‬من ركلة جزاء) الأهداف‪.‬‬ ‫ورف��ع �إ��س�ب��ان�ي��ول ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 22‬نقطة ب�ف��ارق نقطة واح ��دة �أمام‬ ‫فالن�سيا الرابع �سابقاً والذي �سقط يف فخ التعادل �أمام م�ضيفه فياريال‬ ‫‪ 1-1‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫�إ�شبيلية يف�شل با�ستعادة املركز الرابع‬ ‫وف�شل �إ�شبيلية يف االنق�ضا�ض على املركز الرابع بخ�سارته �أمام �ضيفه‬ ‫مايوركا ‪.2-1‬‬ ‫وكان مايوركا البادئ بالت�سجيل بوا�سطة الأرجنتيني ميكايل باريرا‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،36‬وانتظر �أ�صحاب الأر��� ��ض الدقيقة ‪ 88‬لإدراك التعادل‬ ‫بوا�سطة الربازيلي لوي�س فابيانو‪ ،‬بيد �أن فرحته مل تدم �سوى دقيقتني‬ ‫حيث جنح الكامريوين بيري ويبو يف منح الفوز ملايوركا‪.‬‬ ‫وتراجع �إ�شبيلية �إىل املركز ال�سابع بعدما جتمد ر�صيده عند ر�صيد‬ ‫‪ 20‬نقطة بفارق الأه��داف خلف �أتلتيكو مدريد ال��ذي ارتقى �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ب�ف��وزه الثمني على م�ضيفه ري��ال �سو�سييداد ب��أرب�ع��ة �أهداف‬ ‫للأوروغوياين دييغو ف��ورالن (‪ )71‬والأرجنتيني �سريخيو �أغويرو (‪79‬‬ ‫و‪ )82‬والربتغايل �سيماو �سابرو�سا (‪ 5+90‬من ركلة جزاء) مقابل هدفني‬ ‫خلو�سيبا ليورنتي (‪ )12‬ودييغو ريفا�س (‪.)86‬‬ ‫و�أكرم ليفانتي وفادة را�سينغ �سانتاندر بثالثية تناوب على ت�سجيلها‬ ‫الإك� � ��وادوري فيليبي كاي�سيدو (‪ 24‬و‪ )26‬واالوروغ ��وي ��اين كري�ستيان‬ ‫ريكاردو �ستواين (‪ ،)43‬فيما �سجل اجلزائري مهدي حل�سن هدف ال�شرف‬ ‫لل�ضيوف يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫ولعب را�سينغ �سانتاندر بع�شرة العبني اثر طرد دومينغو �سي�سما يف‬ ‫الدقيقة ‪.29‬‬ ‫وتغلب ديبورتيفو ال كورونيا على ملقة بثالثة �أهداف نظيفة تناوب‬ ‫على ت�سجيلها لوبيز الفاريز ادري��ان (‪ )22‬والأرجنتيني دييغو دانييل‬ ‫كولوتو (‪ )30‬واالوروغوياين بابلو الفاريز منديز (‪.)80‬‬ ‫وفاز او�سا�سونا على �سبورتينغ خيخون بهدف وحيد �سجله الإيراين‬ ‫م�سعود �شجاعي يف الدقيقة ‪.54‬‬

‫�آمال بايرن ميونخ تنح�صر يف احتالل‬ ‫مركز الو�صافة يف الدوري الأملاين‬ ‫ميونيخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق��ر كري�ستيان نريلينغر امل��دي��ر الريا�ضي يف ن��ادي ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫الأمل��اين �أن ه��دف الفريق ال�ب��اف��اري حالياً ه��و اح�ت�لال امل��رك��ز ال�ث��اين يف‬ ‫البوند�سليغا لأن اللحاق ببورو�سيا دورمت��ون��د املت�صدر �سيكون �صعباً‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫وقال نريلينغر ل�صحيفة «بيلد» االملانية �أم�س االثنني‪« :‬من الوا�ضح‬ ‫�أنه ال ميكننا احلديث عن اللقب راهنا �إذ نتخلف بفارق ‪ 14‬نقطة‪ .‬هدفنا‬ ‫احلايل هو الت�أهل مبا�شرة �إىل دوري �أبطال �أوروبا»‪.‬‬ ‫ويبدو بايرن م�صمماً على الت�أهل �إىل امل�سابقة القارية لعام ‪2012‬‬ ‫خ�صو�صاً و�أن املباراة النهائية فيها �ستقام على ملعبه «�أليانز ارينا»‪ ،‬وهو‬ ‫بحاجة للحلول ثانياً يف الدوري كي يت�أهل مبا�شرة‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل ب��اي��رن م��ع باير ليفركوزن ‪ 1-1‬ال�سبت‪ ،‬وه��و يحتل املركز‬ ‫الثامن يف الدوري بفارق ‪ 14‬نقطة عن دورمتوند املت�صدر بعد ‪ 13‬مرحلة‬ ‫على بداية البطولة‪.‬‬ ‫ومل ينجح �أي فريق يف �إح��راز ال��دوري بعدما كان متخلفا بفارق ‪14‬‬ ‫نقطة عن املت�صدر بعد ‪ 13‬مرحلة‪.‬‬ ‫وق��د ال ي��روق ت�صريح نريلينغر الالعب ال��دويل ال�سابق‪ ،‬للمدرب‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي لوي�س ف��ان غ��ال ال��ذي يعترب �أن ب��اي��رن ال ي��زال ق ��ادراً على‬ ‫املحافظة على لقبه‪.‬‬ ‫ويفتقد بايرن ميونيخ منذ انطالق املو�سم يف �آب املا�ضي �إىل االندفاع‬ ‫والفعالية �أم��ام امل��رم��ى رغ��م جن��اح��ه يف ف��ر���ض �سيطرته امليدانية على‬ ‫خ�صومه‪ ،‬وه��و �سي�ستعيد ه��ذي��ن الأم��ري��ن م��ع ع��ودة الفرن�سي فرانك‬ ‫ريبريي‪ ،‬على �أمل �أن ينجح النادي البافاري يف حتقيق املطلوب منه حتى‬ ‫العطلة ال�شتوية منت�صف كانون الأول‪/‬دي�سمرب املقبل قبل �أن ين�ضم‬ ‫الهولندي �آري�ين روب��ن �إىل زمالئه من �أج��ل �إ�شعال اجلبهتني اليمنى‬ ‫والي�سرى مع زميله الفرن�سي و�إعطاء الفريق الأك�ثر تتويجا يف �أملانيا‬ ‫االندفاع الالزم من �أجل حماولة االحتفاظ باللقب‪.‬‬

‫د‬ ‫�آبطا وري‬ ‫ل �أو‬ ‫روبا‬

‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫�سعي م�شرتك بني ت�شل�سي و�آر�سنال‬ ‫وبايرن ميونيخ لن�سيان املعاناة املحلية‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سعى �أن��دي��ة ت�شل�سي و�أر�سنال‬ ‫وب��اي��رن ميونيخ اىل التخفيف من‬ ‫وقع هفواتها املحلية عندما تخو�ض‬ ‫اجل��ول��ة اخلام�سة قبل االخ�ي�رة من‬ ‫الدور االول يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا لكرة القدم اليوم الثلثاء‪.‬‬ ‫ويف وق� ��ت � �ض �م��ن ف �ي��ه ك ��ل من‬ ‫ت�شل�سي االنكليزي وب��اي��رن ميونيخ‬ ‫االمل ��اين ت��أه�ل��ه اىل ال ��دور ال�ث��اين يف‬ ‫وقت �سابق‪ ،‬يبدو ار�سنال االنكليزي‬ ‫بحاجة اىل ح�صد النقاط يف مباراته‬ ‫على �أر�ض �سبورتينغ براغا الربتغايل‬ ‫كي يبلغ دور الـ‪.16‬‬ ‫وي�ستقبل ت�شل�سي و�صيف ‪2008‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه "�ستامفورد بريدج"‬ ‫زيلينا ال�سلوفاكي متذيل املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة الذي خ�سر مبارياته االربع‪،‬‬ ‫يف حني يت�صدر الـ"بلوز" الرتتيب‬ ‫م � ��ع ‪ 12‬ن �ق �ط ��ة وي � �ح � �ت ��اج لنقطة‬ ‫واح ��دة ل���ض�م��ان � �ص��دارة املجموعة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ري��ق امل ��درب االي �ط��ايل كارلو‬ ‫�أن�شيلوتي تعر�ض خل�سارة مفاجئة‬ ‫�أم� ��ام ب��رم�ن�غ�ه��ام يف ال� ��دوري املحلي‬ ‫هي الثالثة له يف اخر اربع مباريات‪،‬‬ ‫عكرت له مزاجه وو�ضعته بالت�ساوي‬ ‫مع مان�ش�سرت يونايتد الثاين‪.‬‬ ‫و�ضربت النادي اللندين عا�صفة‬ ‫اق ��ال ��ة م �� �س��اع��د �أن �� �ش �ي �ل��وت��ي والع ��ب‬ ‫النادي ال�سابق راي ويلكنز قبل تعيني‬ ‫النيجريي مايكل اميينالو بدال منه‪،‬‬ ‫ب�ع��د ان �أم���ض��ى وي�ل�ك�ن��ز ‪ 37‬ع��ام��ا يف‬ ‫خدمة النادي‪.‬‬ ‫وك��ان اميينالو (‪ 45‬عاما) الذي‬ ‫� �ش��ارك م��ع امل�ن�ت�خ��ب ال �ن �ي �ج�يري يف‬ ‫مونديال ‪ ،1994‬التحق بت�شل�سي قبل‬ ‫ثالثة اع��وام ل�شغل من�صب امل�س�ؤول‬ ‫عن مراقبة الفرق التي �سيواجهها‬ ‫النادي اللندين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت انطالقة ت�شل�سي نارية‬ ‫ه��ذا املو�سم‪ ،‬بينها ف��وزه على زيلينا‬ ‫ب��ال��ذات خ��ارح �أر��ض��ه ‪ 1-4‬يف اجلولة‬ ‫االوىل يف ايلول املا�ضي‪ ،‬لكنه هبط‬ ‫ف�ج��أة يف االون ��ة االخ�ي�رة بعد غياب‬ ‫الع� �ب ��ي ال ��و�� �س ��ط ف ��ران ��ك الم� �ب ��ارد‬ ‫وال� �غ ��اين م��اي �ك��ل اي �� �س �ي��ان وم�ؤخرا‬ ‫قائد دفاعه جون تريي‪ ،‬فخ�سر �أمام‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول‪� � ،‬س �ن��درالن��د وبرمنغهام‬ ‫حمليا‪.‬‬ ‫وقال �أن�شيلوتي انه �سيزج بالعب‬ ‫ال��و��س��ط امل��راه��ق ج��و��ش��وا ماكيكران‬ ‫(‪ 17‬عاما) ا�سا�سايا �أمام زيلينا‪.‬‬ ‫وال يبدو زيلينا يف و�ضع اف�ضل‪،‬‬ ‫اذ فقد امله يف الت�أهل �سابقا وتلقت‬ ‫�شباكه ‪� 7‬أهداف من �ضيفه مر�سيليا‬ ‫الفرن�سي يف اجلولة ال�سابقة‪ ،‬كما انه‬ ‫�سجل ه��دف��ا واح ��دا مقابل ‪ 15‬هزت‬ ‫�شباكه‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون امل��واج �ه��ة ال �ث��ان �ي��ة يف‬ ‫املجموعة نارية‪ ،‬عندما يحل مر�سيليا‬

‫نتائج متوا�ضعة لبايرن مونخ و�آر�سنال وت�شل�سي يف البطوالت املحلية‬

‫على �سبارتاك مو�سكو الرو�سي على‬ ‫م�ل�ع��ب "لوجنيكي" يف العا�صمة‬ ‫مو�سكو‪ .‬وميلك الفريقان ‪ 6‬نقاط‪،‬‬ ‫ل�ك��ن م�ه�م��ة � �س �ب��ارت��اك ت �ب��دو �أ�سهل‬ ‫خ�صو�صا وان��ه ف��از ذهابا ‪�-1‬صفر يف‬ ‫جنوب وفرن�سا وان��ه �سيواحه زيلينا‬ ‫يف اجل��ول��ة االخ �ي��رة يف ح�ي�ن يلعب‬ ‫مر�سيليا مع ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وب�ح��ال ف��وز �سبارتاك �سي�ضمن‬ ‫ت�أهله اىل ال��دور الثاين‪ ،‬لكن مدرب‬ ‫مر�سيليا دي��دي�ي��ه دي���ش��ان ق ��ال‪" :‬ال‬ ‫ت ��زال االوراق ب�ي�ن اي��دي �ن��ا‪ ،‬ون ��درك‬ ‫ج�ي��دا ان ال�ف��وز ه�ن��اك �سي�ضمن لنا‬ ‫مركزا يف الدور الثاين"‪.‬‬ ‫ويبحث �سبارتاك عن ال�ث��أر من‬ ‫مر�سيليا ال ��ذي �أق �� �ص��اه م��ن ن�صف‬ ‫نهائي امل�سابقة االوىل عام ‪ 1991‬قبل‬ ‫�أن يخ�سر مر�سيليا يف النهائي �أمام‬ ‫النجم االحمر اليوغو�ساليف بركالت‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫واذا ك��ان و��ض��ع ت�شل�سي حمليا‬ ‫يف �أزم ��ة‪ ،‬ف��ان ج��اره ار�سنال ال يبدو‬ ‫�أجنح منه‪ ،‬اذ فقد تقدما مريحا على‬ ‫جاره االخر توتنهام ‪�-2‬صفر لي�سقط‬ ‫على �أر�ضه ‪ 3-2‬يف الـ"برميري ليغ"‬ ‫ال�سبت املا�ضي ‪ ،‬ويحرم فريق �شمال‬ ‫لندن من ت�صدر ترتيب الدوري الول‬ ‫مرة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويبحث ار�سنال الذي خ�سر نهائي‬ ‫امل�سابقة �أم��ام بر�شلونة اال�سباين يف‬ ‫نهائي ‪ ،2006‬عن حتقيق فوزه الرابع‬ ‫يف املجموعة الثامنة التي يت�صدرها‬ ‫بت�سع نقاط‪ ،‬بالت�ساوي مع �شاختار‬ ‫دان�ي�ت���س��ك االوك� � ��راين ال� ��ذي هزمه‬ ‫‪ 1-2‬يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫يحل على �سبورتينغ براغا الربتغايل‬ ‫الثالث ب�ست نقاط‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م � � ��درب "املدفعجية"‬ ‫الفرن�سي ار�سني فينغر بعد خ�سارة‬ ‫دربي �شمال لندن للمرة االوىل على‬

‫ملعبه اجلديد "االمارات"‪" :‬ال �شك‬ ‫بانه لدينا م�شكلة على ملعبنا"‪.‬‬ ‫ويف امل ��واج� �ه ��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي�أمل‬ ‫�شاختار ت�ك��رار ف��وزه على بارتيزان‬ ‫ب �ل �غ��راد ل�لا� �س �ت �ف��ادة م ��ن اي هفوة‬ ‫حمتملة الر�سنال واالنق�ضا�ض على‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬يحل‬ ‫بايرن ميوينخ بطل �أوروب ��ا ‪ 4‬مرات‬ ‫ع�ل��ى روم ��ا االي �ط��ايل ب�ع��د �سقوطه‬ ‫يف ف��خ ال�ت�ع��ادل م��ع ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫‪ 1-1‬يف ال ��دوري املحلي حيث يحتل‬ ‫مركزا ثامنا متوا�ضعا‪ ،‬لكنه يت�صدر‬ ‫جم �م��وع �ت��ه االوروب � �ي � ��ة ب �ع��د اربعة‬ ‫انت�صارات كاملة‪.‬‬ ‫ويحتاج روما (‪ 6‬نقاط) اىل الفوز‬ ‫كي يبعد عنه خطر �أحد الفائزين من‬ ‫مواجهة ب��ال ال�سوي�سري (‪ 3‬نقاط)‬ ‫وكلوب كلوج الروماين (‪ 3‬نقاط)‪.‬‬ ‫وي�غ�ي��ب ع��ن ال �ف��ري��ق البافاري‬ ‫ال � ��ذي ي �ح �ت��اج اىل ن �ق �ط��ة ل�ضمان‬ ‫�� �ص ��دراة امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬الع ��ب الو�سط‬ ‫ال� � ��دويل ب��ا� �س �ت �ي��ان �شفاين�شتايغر‬ ‫الي� �ق ��اف ��ه‪ ،‬ب ��اال� �ض ��اف ��ة اىل اجلناح‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي اري �ي��ن روب� � ��ن‪ ،‬املهاجم‬ ‫مريو�سالف ك�ل��وزه‪ ،‬الظهري هولغر‬ ‫باد�شتوبر واملهاجم الكرواتي ايفيكا‬ ‫�أوليت�ش ب�سبب ال�صابة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� �ع ��ر� ��ض ق� ��ائ� ��د ال �ف ��ري ��ق‬ ‫الهولندي ����ارك ف��ان بومل ال�صابة‬ ‫يف رك�ب�ت��ه �ستبعده ع��ن رح�ل��ة روما‪،‬‬ ‫وه ��ي ك��ان��ت ق��د ح��رم�ت��ه م��ن خو�ض‬ ‫مباراة هولندا وتركيا الودية اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سيعول امل��درب لو�س ف��ان غال‬ ‫ع �ل��ى امل �ه��اج��م م ��اري ��و غ��وم �ي��ز‪ ،‬كما‬ ‫��س�ي�ك��ون ال�ف��رن���س��ي ف��ران��ك ريبريي‬ ‫جاهزا بعد عودته من اال�صابة‪.‬‬ ‫وبعد �ضمان ت�أهله عن املجموعة‬ ‫ال�سابعة‪ ،‬يحل ري��ال مدريد املت�صدر‬

‫(‪ 10‬ن�ق��اط) على اياك�س �أم�سرتدام‬ ‫الهولندي الثالث (‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫ويبدو ال�صراع ناريا على البطاقة‬ ‫الثانية يف املجموعة‪ ،‬خ�صو�صا وان‬ ‫ميالن االي�ط��ايل ال�ث��اين (‪ 5‬نقاط)‬ ‫يحل على �أوك�سري االخري (‪ 3‬نقاط)‬ ‫الذي ال يزال ميلك فر�صة الت�أهل‪.‬‬ ‫وب� �ح ��ال خ �� �س��ارة �أي ��اك �� ��س �أم� ��ام‬ ‫ري��ال وف��وز ميالن مت�صدر الدوري‬ ‫االي �ط��ايل ح��ال�ي��ا‪�� ،‬س�ي�ت��أه��ل الفريق‬ ‫ال� �ل ��وم� �ب ��اردي م �ب��ا� �ش��رة اىل ال� ��دور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن خ � �� � �س ��ارة ف� ��ري� ��ق امل� � ��درب‬ ‫ما�سيميليانو اليغري‪� ،‬سرت�سله اىل‬ ‫املركز االخ�ير بحال ترافق ذل��ك مع‬ ‫فوز الياك�س على مدريد الذي يفكر‬ ‫�أك�ثر يف م�ب��اراة الكال�سيكو املنتظرة‬ ‫م��ع بر�شلونة ي��وم االث�ن�ين املقبل يف‬ ‫الدوري اال�سباين‪.‬‬ ‫ومي� ��ر م� �ي�ل�ان يف ف�ت��رة جيدة‬ ‫مكنته من ت�سلق ترتيب "�سريي �أ"‪،‬‬ ‫ويت�ألق يف �صفوفه الهداف ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش �صاحب هدف‬ ‫الفوز يف مواجهة فيورنتينا االخرية‬ ‫م��ن ك��رة �أك��روب��ات�ي��ة ل�يرف��ع ر�صيده‬ ‫اىل ‪� 10‬أه��داف ه��ذا املو�سم يف جميع‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫وي�غ�ي��ب ع��ن ح��ام��ل ال�ل�ق��ب �سبع‬ ‫م � ��رات ال� �ه ��داف امل �خ �� �ض��رم فيليبو‬ ‫ان��زاغ��ي وال�برازي �ل��ي �أل�ك���س�ن��در باتو‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪ ،‬لكن اليغري يعتقد‬ ‫ان ف��ري �ق��ه ق � ��ادر ع �ل��ى ال� �ف ��وز رغم‬ ‫اال�صابات‪" :‬رغم كل اال�صابات �أثبت‬ ‫الفريق انه وجد توازنه"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ح��ار���س "رو�سونريي"‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان �أب �ي��ات��ي ل �ق��اء �أوك�سري‬ ‫ال��ذي مل يخ�سر يف اخ��ر ‪ 8‬مباريات‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب "ابي دي�شان" بانه‬ ‫"نهائي" نظرا الهميته بالن�سبة اىل‬ ‫الطرفني‪.‬‬


‫خلي‬ ‫‪ 20‬جي‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫حامل اللقب مع البحرين ومواجهة‬ ‫غام�ضة بني العراق والإمارات‬

‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ستهل منتخب عمان حملة الدفاع‬ ‫ع��ن ل�ق�ب��ه ب�ط�لا للخليج ب�ل�ق��اء نظريه‬ ‫البحريني‪ ،‬يف ح�ين يلتقي ال�ع��راق بطل‬ ‫ا�سيا م��ع االم ��ارات يف مواجهة غام�ضة‬ ‫غدا الثالثاء �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية من «خليجي ‪ »20‬يف اليمن‪.‬‬ ‫و�سيجد منتخب عمان نف�سه للمرة‬ ‫الأوىل يف دورات اخل �ل �ي��ج م��داف �ع��ا عن‬ ‫لقبه بعد �أن ان�ضم �إىل قائمة الأبطال يف‬ ‫الن�سخة التا�سعة ع�شرة على �أر�ضه مطلع‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ك � ��أ�� ��س اخل �ل �ي ��ج ابت�سمت‬ ‫للعمانيني بعد �أن ظل منتخبهم حبي�س‬ ‫امل ��راك ��ز الأخ �ي ��رة �إىل م ��ا ق �ب��ل ال� ��دورة‬ ‫ال�سابعة ع�شرة يف ال��دوح��ة التي �شهدت‬ ‫انطالقة جديدة للكرة العمانية عندما‬ ‫حقق مركز الو�صيف‪ ،‬ثم كرر امل�شهد يف‬ ‫«خليجي ‪ »18‬يف �أبوظبي‪ ،‬ويف الن�سختني‬ ‫خ�سر �أمام منتخب البلد امل�ضيف‪.‬‬ ‫وقطف املنتخب العماين ثمار �سنوات‬ ‫الإع��داد والتح�ضري اجليد للو�صول �إىل‬ ‫القمة يف «خليجي ‪ »19‬فحقق لقب طال‬ ‫ان �ت �ظ��اره و� �س��ط ف��رح��ة ع��ارم��ة عا�شتها‬ ‫�سلطنة عمان مل ي�سبق لها مثيل‪.‬‬ ‫ويف «خ�ل�ي�ج��ي ‪ »20‬ي��داف��ع املنتخب‬ ‫العماين عن لقبه يف مهمة لي�ست �سهلة‬ ‫ع�ل��ى االط�ل�اق خ�صو�صا ان اع� ��داده مل‬ ‫ي���ص��ل �إىل م��رح �ل��ة الإق� �ن ��اع م��ن خالل‬ ‫ال �ت �ج��ارب ال��ودي��ة ال �ت��ي خ��ا��ض�ه��ا �أو من‬ ‫خالل بطولة اليمن الودية ودورة �ألعاب‬ ‫غ��رب �آ�سيا التي �شارك فيها بالالعبني‬ ‫املحليني‪ ،‬وقد ت�شكل مناف�سات «خليجي‬ ‫‪ »20‬امل �ح �ط��ة الأخ �ي��رة لأغ �ل��ب عنا�صر‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ع �م��اين احل ��ايل ب�ع��د هبوط‬ ‫م�ستوى العديد منهم‪.‬‬ ‫وق��د تنبه امل��دي��ر ال�ف�ن��ي الفرن�سي‬ ‫كلود لوروا لهذه املع�ضلة وبد�أ يف مرحلة‬ ‫الإحالل التدريجي يف املنتخب‪ ،‬فا�ستعان‬ ‫بع�شرة العبني دفعة واحدة من املنتخب‬ ‫الأوملبي ورف�ض م�شاركتهم مع املنتخب‬ ‫يف الألعاب الآ�سيوية يف ال�صني‪ ،‬و�ضمت‬ ‫القائمة التي اختارها ل��وروا العديد من‬ ‫ال�ع�ن��ا��ص��ر ال���ش��اب��ة وه ��م‪ :‬ع�ل��ي اجلابري‬ ‫ونا�صر ال�شملي و�سليم الفار�سي ويعقوب‬ ‫ع �ب��دال �ك��رمي وحم �م��د امل���س�ل�م��ي ومهند‬ ‫الزعابي وفايز الر�شيدي وفهد اجللبوبي‬ ‫وجابر العوي�سي وجمعة دروي�ش و�أ�سامة‬ ‫ح ��دي ��د وع �ب ��دال ��رح �م ��ن � �ص��ال��ح وعيد‬ ‫الفار�سي و�أحمد مانع وح�سني احل�ضري‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عنا�صر اخلربة الذين �شاركوا‬ ‫يف الدورة املا�ضية وهم بدر امليمني وها�شم‬ ‫�صالح وحممد ربيع وفوزي ب�شري وح�سن‬ ‫مظفر وع�م��اد احلو�سني و�أح �م��د حديد‬ ‫و�أحمد كانو و�إ�سماعيل العجمي وحممد‬ ‫ال�شيبة وخليفة عايل و�سعد �سهيل وح�سن‬ ‫ربيع وحممد هويدي وقا�سم �سعيد‪.‬‬ ‫و�سيغيب احلار�س علي احلب�سي عن‬ ‫البطولة التي فاز بجائزة �أف�ضل حار�س‬ ‫فيها يف الن�سخ الأرب��ع املا�ضية الرتباطه‬

‫‪27‬‬

‫ليل ينتزع �صدارة الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع ليل �صدارة بطولة فرن�سا لكرة القدم بفوزه على �ضيفه موناكو ‪� 1-2‬أول من‬ ‫�أم�س االحد يف املرحلة الرابعة ع�شرة‪.‬‬ ‫وانتظر ليل الدقيقة ‪ 38‬الفتتاح الت�سجيل عرب بيار االن ف��رو‪ ،‬لكن الربازيلي‬ ‫ب�يري��را دا �سيلفا ادري��ان��و ادرك ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة ‪ ،57‬قبل ان يخطف البولندي‬ ‫لودوفيت�ش اوبرانياك هدف الفوز يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫ورفع ليل ر�صيده اىل ‪ 24‬نقطة بفارق االه��داف امام مونبلييه الذي كان انتزع‬ ‫فوزا ثمينا من م�ضيفه ني�س ‪�-1‬صفر ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬حول بوردو تخلفه �صفر‪ 1-‬اىل فوز ثمني ‪ 2-4‬على م�ضيفه ارل‬ ‫افينيون �صاحب املركز االخري‪.‬‬ ‫وتقدم الوافد اجلديد على دوري اال�ضواء عرب الفرن�سي اجلزائري اال�صل كامل‬ ‫مرمي يف الدقيقة ‪ ،21‬لكن مدافعه فابيان لورنتي ارتكب خط�أ فادحا ت�سبب من خالله‬ ‫بركلة جزاء طرد على اثره (‪ )34‬وانربى لها انطوين مودي�ست بنجاح مدركا التعادل‬ ‫(‪ ،)35‬قبل ان ي�سجل يوان غوفران الثاين (‪ )38‬وي�ضيف مودي�ست هدفه ال�شخ�صي‬ ‫الثاين والثالث لل�ضيوف يف الدقيقة ‪.59‬‬ ‫وتابع مودي�ست هوايته التهديفية �سجل هدفه الثالث (هاتريك) يف الدقيقة ‪،87‬‬ ‫قبل ان ي�سجل اجلزائري عامر بوعزة الهدف الثاين ال�صحاب االر�ض يف الدقيقة ‪.87‬‬ ‫و�صعد ليون اىل املركز الثامن بفوزه الثمني على م�ضيفه لن�س ‪.1-3‬‬ ‫وكان لن�س البادىء بالت�سجيل عرب العاجي كانغا اكاليه يف الدقيقة ‪ ،25‬لكن ليون‬ ‫رد بقوة يف ال�شوط الثاين عرب بافيتيمبي غومي�س (‪ 64‬و‪ )74‬واالرجنتيني لي�ساندرو‬ ‫لوبيز (‪.)89‬‬

‫ت�ألق م�ستمر لليكرز وهورنت�س‬ ‫يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫منتخب عمان بطل الدورة املا�ضية ي�سعى للمحافظة على لقبة‬

‫بفريقه ويغان االنكليزي‪ ،‬و�سيحل بدال‬ ‫منه ال�شاب حممد هويدي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�سعى منتخب البحرين‬ ‫ب �ق �ي��ادة ��س�ل�م��ان � �ش��ري��دة لإح � ��راز اللقب‬ ‫اخلليجي الذي يبحث عنه منذ الن�سخة‬ ‫االوىل على ار�ضه عام ‪.1970‬‬ ‫ي��ذك��ر ان � �ش��ري��دة ه��و �أول مدرب‬ ‫بحريني للمنتخب منذ ف�ؤاد بو�شقر عام‬ ‫‪.1996‬‬ ‫� �ش �ه��د م �ن �ت �خ��ب ال �ب �ح ��ري ��ن ف�ت�رة‬ ‫مزدهرة منذ ت��ويل الكرواتي �سريت�شكو‬ ‫يوري�سيت�ش (م��درب اليمن حاليا) حني‬ ‫ت�أهل اىل ن�صف نهائي ك�أ�س ا�سيا ‪2004‬‬ ‫يف ال�صني‪ ،‬ثم ك��ان ق��اب قو�سني �أو �أدنى‬ ‫من بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2006‬مع‬ ‫املدرب البلجيكي لوكا بريوزوفيت�ش قبل‬ ‫اخل�سارة يف امللحق الفا�صل امام ترينيداد‬ ‫وتوباغو‪.‬‬ ‫لكن بعد االخ �ف��اق ب���ص��ورة مماثلة‬ ‫يف الت�أهل لك�أ�س العامل ‪ 2010‬يف جنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا م��ع امل � ��درب ال�ت���ش�ي�ك��ي ميالن‬ ‫مات�شاال‪� ،‬أخذ م�ستوى املنتخب البحريني‬ ‫يف ال�ت�راج ��ع ب���ش�ك��ل ك �ب�ي�ر‪ ،‬وق� ��د توىل‬ ‫النم�سوي جوزيف هيكر �سبريغر مهمة‬ ‫اال�� �ش ��راف ال�ف�ن��ي ع�ل�ي��ه ل �ف�ترة ق�صرية‬ ‫قبل ي�ترك من�صبه للعودة اىل الوحدة‬ ‫االماراتي‪.‬‬ ‫ف�شل منتخب ال�ب�ح��ري��ن يف جتاوز‬ ‫ال��دور االول يف بطولة غ��رب ا�سيا‪ ،‬كما‬ ‫خ�سر �أم��ام الأردن واوزبك�ستان ودي��ا ما‬ ‫قلل من التوقعات بامكانية الفوز باللقب‬ ‫اخل�ل�ي�ج��ي ل�ل�م��رة االوىل خ���ص��و��ص��ا �أن‬ ‫منتخبهم يلعب يف املجموعة الثانية اىل‬ ‫جانب عمان حاملة اللقب والعراق بطل‬ ‫ا�سيا واالمارات بطلة «خليجي ‪.»18‬‬ ‫اجتاه االحتاد البحريني اىل املدرب‬ ‫� �ش��ري��دة � �ص��اح��ب ال �� �س �م �ع��ة التدريبية‬ ‫اجليدة يف ب�لاده �أع��اد الأم��ل يف امكانية‬ ‫�أن ي�شهد املنتخب البحريني انتفا�ضة‬ ‫و�أن يناف�س بقوة يف «خليجي ‪ »20‬ثم يف‬ ‫ك�أ�س ا�سيا التي ت�ست�ضيفها قطر مطلع‬

‫العام املقبل‪.‬‬ ‫ا�ستهل �شريدة م�شواره مع البحرين‬ ‫بالتعادل بدون �أهداف مع اوغندا قبل �أن‬ ‫يخ�سر �صفر‪� 2-‬أم��ام �سوريا يف مباراتني‬ ‫وديتني‪.‬‬ ‫م ��ا � �س �ي��زي��د الأم� � ��ور ت �ع �ق �ي��دا �أم ��ام‬ ‫�شريدة يف �أول اختبار كبري له هو غياب‬ ‫عبد اهلل عمر العب نيو�شاتل ال�سوي�سري‬ ‫وجي�سي ج��ون مهاجم ا�سكي �شهر�سبور‬ ‫ال�ت�رك ��ي ل �ع��دم ادراج ال �ب ���ط��ول��ة �ضمن‬ ‫برنامج بطوالت االحتاد الدويل (فيفا)‪.‬‬ ‫العراق * الإمارات‬ ‫يبحث املنتخب ال�ع��راق��ي ع��ن لقب‬ ‫راب ��ع يف ال�ب�ط��ول��ة اخلليجية لتعوي�ض‬ ‫ت �ع�ث�ره يف ال�ن���س�خ�ت�ين امل��ا� �ض �ي �ت�ين لكن‬ ‫البداية �ستكون غام�ضة يف مباراته مع‬ ‫ن �ظ�يره االم ��ارات ��ي ب�ط��ل ال�ن���س�خ��ة قبل‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ت ��وج ال �ع��راق ب �ط� ً‬ ‫لا ل �ك ��أ���س اخلليج‬ ‫ث �ل�اث م� ��رات ب �ق �ي��ادة امل � ��درب العراقي‬ ‫ال���ش�ه�ير ال ��راح ��ل ع �م��و ب��اب��ا يف ال� ��دورة‬ ‫اخلام�سة يف بغداد عام ‪ ،1979‬وال�سابعة يف‬ ‫م�سقط عام ‪ ،1984‬والتا�سعة يف ال�سعودية‬ ‫عام ‪.1988‬‬ ‫�أق� ��ام امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي �أك �ث�ر من‬ ‫مع�سكر تدريبي حملي وخارجي وخا�ض‬ ‫ع��ددا م��ن امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة فتغلب على‬ ‫قطر ‪�-1‬صفر يف ال��دوح��ة‪ ،‬ث��م ع�سكر يف‬ ‫الإمارات ففاز على الهند ‪�-2‬صفر وتعادل‬ ‫مع الكويت ‪.1-1‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ى امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ملنتخب‬ ‫ال�ع��راق االمل��اين وولفغانغ �سيدكا الذي‬ ‫تعاقد م��ع االحت��اد العراقي يف منت�صف‬ ‫ال�ع��ام اجل��اري الالعبني‪ :‬حممد كا�صد‬ ‫وعلي مط�شر وحيدر رع��د وحممد علي‬ ‫كرمي و�سامال �سعيد و�سعد عبد الأمري‬ ‫و�سعد عطية وحيدر عبد الأمري ون�ش�أت‬ ‫�أكرم و�أو�س �إبراهيم و�صالح �سدير وهوار‬ ‫م�لا حم�م��د وم�ث�ن��ى خ��ال��د و�أح �م��د �إي��اد‬ ‫و�أجم� ��د را� �ض��ي وع �م��اد حم�م��د ومهدي‬ ‫ك ��رمي وم���ص�ط�ف��ى ك ��رمي ب��ا� �س��م عبا�س‬

‫وعلي ح�سني رحيمة و�سالم �شاكر وفريد‬ ‫وجميد وق�صي منري و�سامر �سعيد وكرار‬ ‫جا�سم عالء عبدالزهرة ويون�س حممود‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فقد منتخب االمارات �أكرث‬ ‫من ن�صف قوته قبل امل�شاركة يف البطولة‬ ‫و�سي�ضطر خلو�ض غمار املناف�سات بدون‬ ‫نحو ع�شرة العبني ا�سا�سيني بعدما قرر‬ ‫االحت ��اد الإم ��ارات ��ي ت��وزي��ع جن��وم��ه على‬ ‫كافة اجلبهات وامل�شاركات التي تخو�ضها‬ ‫املنتخبات والأندية االماراتية‪.‬‬ ‫ويغيب دول�ي��و ال��وح��دة لال�ستعداد‬ ‫م��ع فريقهم ل�ك��أ���س ال �ع��امل ل�لان��دي��ة يف‬ ‫اب��وظ �ب��ي م��ن ‪ 8‬اىل ‪ 18‬ك��ان��ون االول‪/‬‬ ‫دي �� �س �م�ب�ر امل� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ف �� �ض�ل�ا ع ��ن العبي‬ ‫املن �ت �خ��ب االومل � �ب ��ي ال � ��ذي و� �ص ��ل اىل‬ ‫ن�صف نهائي م�سابقة كرة القدم يف دورة‬ ‫االلعاب اال�سيوية ويلتقي نظريه الكوري‬ ‫اجلنوبي اليوم‪.‬‬ ‫وا�� � �ض� � �ط � ��ر م� � � � ��درب «االب� � �ي� � �� � ��ض»‬ ‫ال�سلوفيني �سريت�شكو كاتانيت�ش اىل‬ ‫�صرف النظر عن جمموعة من جنومه‬ ‫و�ضم �آخرين للمرة االوىل اىل املنتخب‪.‬‬ ‫وال ينكر كاتانيت�ش �أهمية العبي‬ ‫ال � ��وح � ��دة ا� �س �م��اع �ي��ل م �ط ��ر وحم �م ��ود‬ ‫خمي�س وحممد ال�شحي وفهد م�سعود‬ ‫وعبد الرحيم جمعة‪ ،‬ا�ضافة اىل العبي‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب االومل� �ب ��ي واب ��رزه ��م احلار�س‬ ‫ع� � ��ادل احل��و� �س �ن��ي وح � �م� ��دان الكمايل‬ ‫و�سعيد الكثريي‪ ،‬واعرتف بعد مباراتني‬ ‫وديتني ام��ام ت�شيلي وانغوال يف �أبوظبي‬ ‫اللتني خ�سرهما بنتيجة واحدة �صفر‪2-‬‬ ‫ال�شهر املا�ضي ب�أهمية غياب العديد من‬ ‫العنا�صر اال�سا�سية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ك��ات��ان�ي�ت����ش «اع� ��رب ع��ن ثقته‬ ‫بقدرة املنتخب على تقدمي م�ستوى جيد‬ ‫يف البطولة رغم افتقاده اىل كوكبة من‬ ‫جنومه الكبار»‪ ،‬م�ضيفا «الفوز يف املباريات‬ ‫هو ال�شعار الذي نرفعه مع الت�أكيد على‬ ‫ان املهمة �صعبة خ�صو�صا ام��ام املنتخب‬ ‫ال�ع��راق��ي م��ع العبيه امل�ح�ترف�ين الذين‬ ‫ح�صدوا لقب ك�أ�س ا�سيا عام ‪.»2007‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل لو�س اجنلو�س ليكرز حامل اللقب ونيو اورليانز هورنت�س «مفاج�أة‬ ‫املو�سم» حتقيق االنت�صارات‪ ،‬يف حني �سقط بو�سطن �سلتيك�س و�صيف املو�سم املا�ضي‬ ‫مرة جديدة يف دوري كرة ال�سلة الأمرييكي للمحرتفني �أول من �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫على ملعب «�ستايبلز �سنرت» يف لو�س اجنلو�س‪ ،‬ق��دم العمالق اال�سباين باو‬ ‫غا�سول مباراة قريبة �إىل الكمال‪ ،‬عندما �سجل ‪ 28‬نقطة من ‪ 10‬رميات من داخل‬ ‫القو�س و‪ 8‬رميات حرة بن�سبة جناح ‪ ،%100‬كما �سجل ‪ 9‬متابعات‪ 5 ،‬متريرات حا�سمة‬ ‫و‪� 4‬صدات‪ ،‬ويقود بالتايل الفريق الأ�صفر �إىل الفوز على �ضيفه غولدن �ستايت‬ ‫ووري��رز ‪ .89-117‬و�أ��ض��اف لليكرز جنمه كوبي براينت ‪ 20‬نقطة‪ ،‬البديل �شانون‬ ‫براون ‪ 17‬نقطة‪ ،‬والمار �أودوم ‪ 15‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وتقدم ليكرز على خ�صمه ‪ 41-69‬قبل ا�سرتاحة ال�شوطني‪ ،‬ومتكن ب�سهولة من‬ ‫حتقيق فوزه احلادي ع�شر على غولدن �ستايت والرابع على التوايل هذا املو�سم‪.‬‬ ‫واكتفى مونتا �ألي�س جنم غولدن �ستايت بت�سجيل ‪ 5‬نقاط‪ ،‬يف حني كان دوريل‬ ‫راي��ت (‪ 16‬نقطة) الأف�ضل و�أ��ض��اف التايواين ال�صيني الأ��ص��ل جريميي لني ‪13‬‬ ‫نقطة‪ .‬ووا�صل نيو اورليانز هورنت�س نتائجه الطيبة‪ ،‬فحقق فوزه احل��ادي ع�شر‬ ‫مقابل خ�سارة واحدة على ح�ساب م�ضيفه �ساكرامنتو كينغز ‪ 71-75‬على ملعب «�أركو‬ ‫�أرينا»‪.‬‬ ‫وت�ألق ديفيد و�ست يف �صفوف هورنت�س م�سج ً‬ ‫ال ‪ 17‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف تريفور اريزا‬ ‫‪ 16‬نقطة كما متيز املوزع كري�س بول بتمريره ‪ 14‬كرة حا�سمة‪.‬‬ ‫ولدى �ساكرامنتو الذي عانى خ�سارته الثامنة هذا املو�سم‪ ،‬كان دونتي غرين‬ ‫الأف�ضل مع ‪ 15‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وكان هورنت�س تخلى يف �صفقة تبادل عن ال�صربي بيجا �سوياكوفيت�ش وجرييد‬ ‫بايلي�س لتورونتو مقابل �ضم امل��وزع جاريت ج��اك‪ ،‬العب االرتكاز ديفيد �أندر�سن‬ ‫واجلناح ماركو�س بانك�س‪ .‬وعلق بول على هذه ال�صفقة‪�« :‬أنا متحم�س‪ ،‬جاريت جاك‬ ‫مبثابة �أخ يل‪ .‬يجلب اخلربة ويعرف كيفية مقاربة املباريات‪.‬‬ ‫ولأول مرة هذا املو�سم‪ ،‬تلقى بو�سطن �سلتيك�س خ�سارته الثانية على التوايل‬ ‫�أمام م�ضيفه تورونتو رابتورز ‪ 101-102‬على ملعب «�أير كندا �سنرت»‪.‬‬ ‫وتقدم بو�سطن ‪ 94-97‬قبل ‪ 3.39‬دقائق على النهاية بعد ثالثية من راي �ألن‬ ‫(‪ 19‬نقطة)‪ ،‬لكن الأخ�ير خ�سر الكرة قبل ‪ 20‬ثانية على نهاية الوقت عندما كان‬ ‫بو�سطن متقدما ‪.100-101‬‬ ‫وجنح �أمري جون�سون برميتني حرتني اثر خط�أ من بول بري�س (‪ 19‬نقطة)‬ ‫الذي عاد و�أهدر �سلة الفوز قبل ‪7‬ر‪ 2‬ثانيتني على النهاية‪.‬‬ ‫وت��أل��ق يف �صفوف تورونتو ال��ذي حقق ف��وزه الأول على بو�سطن منذ كانون‬ ‫الثاين ‪ 2008‬وبعد ‪ 8‬هزائم‪ ،‬االيطايل �أندريا بارنياين �صاحب ‪ 29‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫البديل �أمري جون�سون ‪ 17‬نقطة و�سوين وميز ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وع��ان��ى جن��وم ب��و��س�ط��ن‪ ،‬ف�سجل كيفن غ��ارن�ي��ت ‪ 12‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ل�ك��ن امل ��وزع نايت‬ ‫روبن�سون‪ ،‬بديل راجون روندو امل�صاب‪ ،‬كان الأف�ضل مع ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وتغلب ديرتويت بي�ستونز على �ضيفه وا�شنطن ويزاردز ‪ 110-115‬بعد التمديد‬ ‫على ملعب «باال�س �أوف �أوبرن هيلز»‪.‬‬ ‫وت�ألق املخ�ضرم ريت�شارد هاميلتون (‪ 32‬عاماً) عندما �سجل ‪ 12‬من نقاطه الـ‪27‬‬ ‫يف الوقت اال�ضايف‪ ،‬كما ت�ألق البديل ت�شاريل فيالنويفا مع ‪ 25‬نقطة و‪ 11‬متابعة‬ ‫بينها ‪ 4‬ثالثيات‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )23‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1419‬‬

‫ختام اجلولة الثامنة لدوري املحرتفني‬

‫املن�شية ينت�شي بهدفني يف �شباك العربي‪ ..‬وفوز قاتل‬ ‫للريموك على الأهلي‪ ..‬وتعادل خا�سر بني البقعة و�شباب الأردن‬

‫�شباب الأردن خ�سر الكثري بتعادله مع البقعة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى وجواد �سليمان‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬ ‫ا��س�ت�ع��اد من�شية ب�ن��ي ح�سن والريموك‬ ‫نغمة الفوز على ح�ساب العربي والأهلي‪ ،‬فيما‬ ‫كان التعادل ‪ 1-1‬نتيجة خا�سرة ملباراة �شباب‬ ‫الأردن وال�ب�ق�ع��ة م��ع خ�ت��ام اجل��ول��ة الثامنة‬ ‫لدوري املحرتفني يف كرة القدم التي ا�ستمرت‬ ‫حتى م�ساء ام����س يف ع�م��ان وال��رم�ث��ا‪ ،‬بعدما‬ ‫ك��ان��ت اجل��ول��ة افتتحت �أول م��ن �أم����س بفوز‬ ‫ال��وح��دات على الرمثا ‪��-3‬ص�ف��ر‪ ،‬والفي�صلي‬ ‫ع�ل��ى ك�ف��ر��س��وم ‪�� -3‬ص�ف��ر‪ ،‬وت �ع��ادل اجلزيرة‬ ‫واحل�سني اربد ‪ 3-3‬ليوا�صل الوحدات �صدارته‬ ‫ل� �ل ��دوري ب��ر� �ص �ي��د‪ 22‬ن�ق�ط��ة حم��اف �ظ��ا على‬ ‫�سجله خاليا من اخل�سارة هذا املو�سم‪ ،‬فيما‬ ‫وا��ص��ل الفي�صلي (ح��ام��ل ال�ل�ق��ب) مطاردته‬ ‫للوحدات على القمة بر�صيد‪ 19‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫بقي �شباب الأردن ثالثا لكنه يت�أخر عن القمة‬ ‫ب �ـ‪ 8‬ن�ق��اط والبقعة راب�ع��ا بر�صيد ‪ 11‬نقطة‬ ‫مت�ساويا مع املن�شية‪ ،‬بينما تربع الرمثا على‬ ‫املركز ال�ساد�س بـ‪ 10‬نقاط واجلزيرة �سابعا بـ‬ ‫‪ 9‬نقاط والعربي ثامنا بـ‪ 8‬نقاط مت�ساويا مع‬ ‫الريموك بينما ت�ساوى احل�سني مع كفر�سوم‬ ‫بـ‪ 7‬نقاط يف املركز قبل الأخري‪ ،‬وبقي الأهلي‬ ‫ال�ع��ري��ق غ��ارق��ا يف امل��رك��ز الأخ�ي�ر يبحث عن‬ ‫فوزه الأول يف البطولة بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وتاليا نظرة على مباريات الأم�س‪:‬‬ ‫البقعة ‪� 1‬شباب الأردن ‪1‬‬ ‫انربى الفريقان منذ البداية �إىل تنفيذ‬ ‫�أفكار مدربيهما بدقة طمعا يف الو�صول �إىل‬ ‫ال���ش�ب��اك ب�شكل م�ب�ك��ر‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان��ت حتركات‬ ‫العبي ال�شباب �أن�ضج نوعا ما بف�ضل حتركات‬ ‫ع �ب��داهلل ذي��ب وم��اه��ر اجل ��دع وح ��ازم جودت‬ ‫بهدف �إ�سناد تطلعات املهاجمني كابالوجنو‬ ‫و�أح �م��د م��رع��ي‪� ،‬إال �أن البقعة ات�ب��ع �أ�سلوبا‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫دفاعيا حمكما حيث الثالثي عمر طه وعثمان‬ ‫اخلطيب وحممود �أبو عري�ضة �أمام احلار�س‬ ‫عماد الطرايرة مع �إ�سناد الظهريين �إبراهيم‬ ‫دلدوم وحامد الغريب‪� ،‬إال �أن العبي منطقة‬ ‫العمليات مل ي�ك��ون��وا بامل�ستوى امل�ط�ل��وب ما‬ ‫غ�ي��ب حم�م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م وع��دن��ان عدو�س‬ ‫عن تهديد مرمى معتز يا�سني و�أراح كذلك‬ ‫مدافعي �شباب الأردن‪.‬‬ ‫البقعة اعتمد ب�شكل كبري على الهجمات‬ ‫املرتدة والكرات الطويلة‪ ،‬بعد �أن كانت كراتهم‬ ‫ال�ب�ي�ن�ي��ة ال�ق���ص�يرة ت�ت�ع��ر���ض للقطع ليقود‬ ‫ح��امت ع��وين ك��رة م��رت��دة م��رره��ا نحو عدنان‬ ‫عدو�س ومنه �أمام حممد عبد احلليم املواجه‬ ‫للمرمى‪� ،‬إال �أن��ه �أط ��اح بها خ��ارج اخل�شبات‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫�شباب الأردن كان على موعد مع التغيري‪،‬‬ ‫وات �خ��ذ م��ن اجل�ه��ة اليمنى للبقعة م�سرحا‬ ‫لعملياته الهجومية حيث ق��اد عبداهلل ذيب‬ ‫�أكرث من هجمة‪ ،‬و�أر�سل ركنية متقنة �أبعدها‬ ‫ال �ط��راي��رة ق�ب��ل و� �ص��ول ك��اب��ال��وجن��و ومرعي‬ ‫�إليها‪ ،‬و�أطلق اجلدع كرة خادعة مرت بجوار‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ه��ذه ال�ف��ر���ص �أج�ب�رت البقعة على‬ ‫�إي �ج��اد ح �ل��ول ه�ج��وم�ي��ة �أن �� �ض��ج ح�ت��ى متكن‬ ‫ع��دو���س م��ن �إر�� �س ��ال ع��ر��ض�ي��ة ارمت ��ى عليها‬ ‫احل��ار���س تبعها ب�ك��رة م��اك��رة �أب�ع��ده��ا يا�سني‬ ‫برباعة نحو الركنية‪.‬‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت ك��ان ال�ترك�ي��ز وا�ضحا‬ ‫من عبداهلل ذيب على الإنطالق ال�سريع من‬ ‫املي�سرة‪ ،‬ومن هناك قام برفع كرة متقنة ارتقى‬ ‫لها مرعي بر�أ�سه ومررها نحو كابالوجنو مل‬ ‫يجد �أدنى �صعوبة يف �إ�سكانها ال�شباك الهدف‬ ‫الأول لفريقه الدقيقة "‪ ،"28‬قبل �أن يعود‬ ‫"الذيب" ويهيئ متريرة �أخرى �سددها حازم‬ ‫جودت مبا�شرة ب�أح�ضان الطرايرة‪.‬‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة ح ��اول ج��اه��دا ت�ع��دي��ل النتيجة‬

‫قبل نهاية احل�صة الأوىل‪ ،‬وك��اد يتحقق له‬ ‫ما �أراد لكن عبد احلليم مل يح�سن ا�ستغالل‬ ‫الكرة املرتدة من احلار�س بعد الكرة الثابتة‬ ‫التي �أطلقها �أبو عري�ضة‪ ،‬وذهبت ر�أ�سيته فوق‬ ‫امل��رم��ى وينتهي ال�شوط الأول بتقدم �شباب‬ ‫الأردن بهدف وحيد‪.‬‬ ‫تعديل‬ ‫ا�ستهل البقعة ال�شوط الثاين مهاجما‪،‬‬ ‫حيث و�ضع ق��واه الهجومية يف بالقرب من‬ ‫مرمى �شباب الأردن بغية التعديل املبكر وكانت‬ ‫�أوىل الفر�ص من ن�صيب قي�س العتيبي الذي‬ ‫�سدد كرة قوية حولها يا�سني لركنية‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي�أتي الرد ال�شبابي بت�سديدة عمار ال�شرايدة‬ ‫لكن الطرايرة �سيطر عليها‪ ،‬وعندما ملح �أن�س‬ ‫اجلبارات زميله كابالوجنو يف موقف منا�سب‬ ‫و�ضع الكرة �أمامه ليطلقها نحو املرمى لكن‬ ‫القائم الأمين وقف لها باملر�صاد‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم ع��دن��ان ع��دو���س م �ه��ارت��ه يف‬ ‫االن �ط�لاق ن�ح��و امل��رم��ى وم��ن �إح��داه��ا �أطلق‬ ‫كرة �أم�سكها يا�سني‪ ،‬قبل �أن ي�ستعني البقعة‬ ‫ب��ورق �ت��ي حم �م��د اخل �ط �ي��ب ول � � ��ؤي عدو�س‬ ‫لتعزيز منطقتي الو�سط والهجوم‪ ،‬لي�ضيع‬ ‫عامر وريكات �أغلى الفر�ص حينما مل ي�ستغل‬ ‫متريرة �أبو عري�ضة العر�ضية التي مرت من‬ ‫�أمام املرمى امل�شرع!‪.‬‬ ‫ويف غمرة بحث �شباب الأردن عن تعزيز‬ ‫تقدمه كان جنم البقعة عدنان عدو�س يقوم‬ ‫مب�ج�ه��ود ف ��ردي‪ ،‬وي�ت�ب��ادل ال �ك��رة م��ع حممد‬ ‫اخل�ط�ي��ب ل�ي�م��رره��ا ب��أن��اق��ة ن�ح��و "املتحفز"‬ ‫عامر وريكات و�ضعها مبا�شرة يف املرمى هدف‬ ‫التعديل يف الدقيقة "‪."80‬‬ ‫ا�ستعمل املدربان �آخ��ر �أوراقهما البديلة‬ ‫من جديد لك�سر حاجز التعادل‪ ،‬فكان عدي‬ ‫زه��ران يحل عو�ضا عن ماهر اجل��دع و�أحمد‬ ‫�سمري بدال من قي�س العتيبي‪ ،‬لكن النتيجة‬ ‫بقيت على حالها و�أ�ضاف الفريقان نقطة �إىل‬ ‫ر�صيدهما‪.‬‬ ‫العربي (�صفر) املن�شية (‪)2‬‬ ‫تقدم العربي للهجوم مبكرا و�ساهمت‬ ‫حتركات احمد غازي و�صدام �شهابات يف العمق‬ ‫والبكار وابراهام يف املقدمة بت�شكيل خطورة‬ ‫حقيقية على مرمى �سلطان �شديفات‪ ،‬بحثا‬ ‫عن هدف التقدم فمرت ر�أ�سية ابراهام بجانب‬ ‫القائم وام�سك �شديفات بر�أ�سية البكار قبل‬ ‫ان ي�سيطر على ت�سديدة البكار على دفعتني‪،‬‬ ‫يف ظل تلك املعطيات احتاج العبو املن�شية اىل‬ ‫الوقت خ�صو�صا بعدما لعب الفريق بتوازن‬ ‫م�ل�ح��وظ يف ال�شقني ال��دف��اع��ي والهجومي‪،‬‬ ‫فلعب ذيابات وال�شطناوي ونبيل �أبو علي دورا‬ ‫حم��وري��ا يف ب�ن��اء الهجمات‪ ،‬وب�ق��ي الرياحنة‬ ‫وحيدا يف املقدمة با�سناد من امل�ساعيد‪ ،‬ومن‬ ‫��ض��رب��ة ح ��رة م�ب��ا��ش��رة ن�ف��ذه��ا ذي��اب��ات داخل‬ ‫املنطقة ابعدها احلار�س وج��ددت "املتحفز"‬ ‫اح�م��د ال�سلمان ليعيدها ر�أ��س�ي��ة يف ال�شباك‬ ‫معلنا التقدم للمن�شية‪ ،‬فيما �شهدت اللحظات‬ ‫االخ �ي�رة م��ن ع�م��ر ال���ش��وط االول ت�سديدة‬ ‫خلالد قويدر �سيطر عليها احلار�س‪.‬‬ ‫� �س��ارع ال�ع��رب��ي ل�ل�ه�ج��وم مطلع ال�شوط‬ ‫الثاين وتعددت الفر�ص اخلطرة امام املرميني‬ ‫وخ�صو�صا للمن�شية‪ ،‬عرب ت�سديدة امل�ساعيد‬

‫الريموك عاد �إىل �سكة االنت�صارات عرب بوابة الأهلي (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ابعدها احل��ار���س احلفناوي وع��اد احلفناوي‬ ‫وت�صدى النفراد تام من امل�ساعيد كاد ي�سجل‬ ‫م�ن��ه ال �ه��دف ال �ث��اين‪ .‬ال�ع��رب��ي ب� ��دوره بقيت‬ ‫خ�ط��ورت��ه ع�بر ال �ك��رات الطويلة وال�ضربات‬ ‫احل��رة وزادت الفاعلية الهجومية مع دخول‬ ‫م ��رج ��ان وال� ��زب� ��ون وال �ب �� �ص��ول ال � ��ذي �سدد‬ ‫باح�ضان احلار�س قبل ان يرد القائم ر�أ�سية‬ ‫ابراهام‪ ،‬مفوتا فر�صة تعديل النتيجة‪ ،‬ليقود‬ ‫قويدر بعدها هجمة للمن�شية فواجه احلار�س‬ ‫الذي رد الكرة عادت للم�ساعيد الذي و�ضعها‬ ‫يف ال�شباك هدفا ثانيا يف الوقت املبدد‪.‬‬ ‫الريموك (‪ )3‬االهلي( ‪)2‬‬ ‫ج��اءت ب��داي��ة ال�ل�ق��اء متو�سطة امل�ستوي‬ ‫يف ظل تعزيز الفريقني وجودهما يف املناطق‬ ‫الدفاعية‪ ،‬وتكرر انقطاع الكرات قبل و�صولها‬ ‫�إىل املهاجمني‪ ،‬مع غياب التن�سيق بني خطوط‬ ‫امللعب لدى الطرفني‪.‬‬ ‫الريموك كان الطرف االف�ضل يف املعادلة‬ ‫من خالل االنت�شار ال�سليم يف ارج��اء املعلب‪،‬‬ ‫حيث توىل ان�س عطية وايكي اني�ستا �صياغة‬ ‫العاب الفريق يف منطقة العمليات مع توفري‬ ‫ا�سناد م��ن حممد العتيبي وامي��ن ابوفار�س‬ ‫وتقدم العب االرتكاز ماهر ا�سماعيل �صوبهم‪،‬‬ ‫فيما وف��ر تقدم الظهريين رام��ي جابر من‬ ‫امل�ي���س��رة وحم �م��د ع �ب��دال��ر�ؤوف م��ن امليمنة‬ ‫امل�ساحات املنا�سبة لتقدم ابو فار�س والعتيبي‬ ‫خلف املهاجم الوحيد حممد جابر‪ ،‬فيما ابطل‬ ‫ابراهيم م�صطفى واحمد ابو حالوة حتركات‬ ‫مهاجمي االهلي حممد عمر وايدجارد‪.‬‬ ‫وظ �ه��رت ال�ف��ردي��ة ع�ل��ى اداء الفريقني‪،‬‬ ‫ا�ستهلها ال��زاغ��ة ع�ن��دم��ا ان���س��ل م��ن املي�سرة‬ ‫و��س��دد ك��رة اب�ع��ده��ا دف��اع ال�يرم��وك لركنية‪،‬‬ ‫وك� ��اد دي �� �س��وزا ي �ن��وب ع��ن ه �ج��وم الريموك‬ ‫وي�سجل يف مرمى فريقه بعد عر�ضية ان�س‬ ‫عطية لتذهب لركنية‪ ،‬فيما م��رت ت�سديدة‬

‫اي��دج��ارد ب�ج��وار قائم ا�سامة يو�سف حار�س‬ ‫الريموك‪ ،‬لت�شهد الدقيقة ‪ 39‬الهدف االول‬ ‫ل�ل�يرم��وك عندما م��رر حممد عبدالر�ؤوف‬ ‫ك��رة ب��اجت��اه العتيبي ال��ذي �سددها لتالم�س‬ ‫ر�أ���س مدافع االهلي دي�سوزا وتتابع م�سريها‬ ‫نحو �شباك طريف‪.‬‬ ‫هذا الهدف رفع قليال من حرارة احلوار‬ ‫الهجومي ومع الزفري االخري للمبارة حت�صل‬ ‫االه�ل��ي على ك��رة ثابتة نفذها حممد ناجي‬ ‫مرت من فوق اجلميع لتتهادى داخل �شباك‬ ‫ا�سامة يو�سف هدف التعادل يف الدقيقة ‪.45‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج ��اءت ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين مطابقة‬ ‫مت��ام��ا ل �ب��داي��ة ال �ل �ق��اء م��ع اف���ض�ل�ي��ة ن�سبية‬ ‫لالهلي الذي عمل على تو�سيع رقعة اللعب يف‬ ‫ارجاء امللعب‪ ،‬ليت�صدى حممد ناجي لتنفيذ‬ ‫كرة ثابتة ارتدت من حار�س الريموك ا�سامة‬ ‫يو�سف امام رائد الزاغة الذي اودعها ال�شباك‬ ‫الهدف الثاين لالهلي يف الدقيقة ‪.51‬‬ ‫ع��اد ال�يرم��وك م��ن ج��دي��د بغية حتقيق‬ ‫التعادل ودفع املدرب بنائل الدحلة عو�ضا عن‬ ‫حممد جابر‪ ،‬ليحقق الريموك التعادل عرب‬ ‫ايكي اني�ستا ال��ذي ا�سثمر دربكة ام��ام مرمى‬ ‫طريف ال��ذي فقد ال�ك��رة بعد عر�ضية امين‬ ‫اب��و فار�س ليودعها املرمى ه��دف التعادل يف‬ ‫الدقيقة ‪.66‬‬ ‫ان��دف��ع ال�يرم��وك ��ص��وب م��رم��ى طريف‬ ‫بغية حتقيق ال�ف��وز وحت�ق��ق ل��ه عندما قطع‬ ‫امي ��ن اب ��و ف��ار���س ك ��رة م��ن امل�ن�ت���ص��ف وارت ��د‬ ‫بهجمة خاطفة لي�سدد ك��رة ��ص��اروخ�ي��ة من‬ ‫على م�شارف اجلزاء هدف التقدم يف الدقيقة‬ ‫‪ ،82‬على ال��رغ��م م��ن ال�ت�ب��دي�لات يف �صفوف‬ ‫الفريقني اال ان النتيجة بقيت على حالها‬ ‫حتى اعلن احلكم نهاية اللقاء بفوز الريموك‬ ‫على االهلي ‪.2-3‬‬


عدد الثلاثاء 23 تشرين ثان 2010