Page 1

‫‪12‬‬

‫‪12‬‬

‫البخيت وغالبية األردنيني‬

‫‪12‬‬

‫الريموك ‪1‬‬

‫تقدم اإلخوان وتراجع الحكومة‬

‫النونو يدعو الجامعة إىل اتخاذ قرارات‬ ‫حاسمة لوقف العدوان على غزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعا طاهر النونو‪ ،‬الناطق با�سم احلكومة الفل�سطينية يف غزة‪ ،‬الدول العربية �إىل اتخاذ‬ ‫قرارات فاعلة وحا�سمة باجتاه وقف العدوان الإ�سرائيلي‪ ,‬وال�ضغط على االحتالل من �أجل‬ ‫وقف اعتداءاته و�إرهابه بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬و�أكد النونو يف ت�صريح مكتوب تلقته‬ ‫"قد�س بر�س" �أم�س �أنهم يتابعون باهتمام التحركات التي تقوم بها اجلامعة العربية يف �أعقاب‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي على قطاع غزة واجلل�سة الطارئة التي تعقد اليوم بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 22‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 22 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪1691‬‬

‫امللك يوعز للحكومة بصرف مئة دينار للقطاع العام‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا���ص��ل ال��ث��وار الليبيون‬ ‫ام�س االح��د هجومهم الوا�سع‬ ‫على طرابل�س امال يف ا�سقاط‬ ‫النظام الليبي خالل ال�ساعات‬ ‫املقبلة‪ ،‬رغم ت�أكيد العقيد معمر‬ ‫القذايف على انه "�سينت�صر" يف‬ ‫هذه املعركة‪.‬‬ ‫و�أم�����ام ف��ن��دق ريك�سو�س‬ ‫ال��ذي يقيم فيه ال�صحافيون‬ ‫االجانب يف العا�صمة الليبية‪،‬‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة م�ساء‬ ‫ام�س االح��د‪ .‬و�أط��ل��ق عنا�صر‬ ‫م��ن ق��وات ال��ق��ذايف ال��ن��ار على‬ ‫االرجح يف اجتاه الثوار‪.‬‬ ‫وب�������د�أت ع��م��ل��ي��ة "فجر‬ ‫عرو�س البحر" م�ساء ال�سبت‬ ‫وهي تتم بالتن�سيق بني املجل�س‬ ‫ال��وط��ن��ي االن��ت��ق��ايل (الهيئة‬ ‫ال�سيا�سية للثوار) واملقاتلني‬ ‫داخل طرابل�س وحولها‪ ،‬وفق ما‬ ‫او�ضح احمد جربيل املتحدث‬ ‫با�سم املجل�س االنتقايل الذي‬ ‫م��ق��ره ب��ن��غ��ازي‪ ،‬الف��ت��ا اىل ان‬ ‫احللف االطل�سي ي�شارك اي�ضا‬ ‫يف العملية‪.‬‬

‫الثوار يواصلون تحرير طرابلس «زنقة زنقة»‬

‫‪11‬‬

‫الحراك يف الكرك‪ :‬إصرار على اإلصالح‬ ‫مع اقرتاحات بمنح فرصة للحكومة ‪2‬‬

‫مواطنون يحاولون اقتحام سفارة‬ ‫«إسرائيل»‬ ‫‪3‬‬

‫«النواب» ينتصر للصحافة ويلغي الحبس يف نشر قضايا الفساد‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫رف�ض جمل�س النواب املوافقة على املاده ‪ 23‬من‬ ‫القانون املعدل لهيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬لأنها بح�سب‬ ‫غالبية النواب ت�شكل قيدا على احلريات ال�صحافية‬ ‫يف الك�شف عن ق�ضايا الف�ساد‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س باالغلبية الغاء املادة التي وردت‬ ‫يف م�شروع القانون املعدل والتي تن�ص "كل من ا�شاع‬ ‫او عزا او ن�سب دون وجه حق اىل احد اال�شخا�ص او‬ ‫�ساهم يف ذلك ب�أي و�سيلة علنية كانت �أيا من افعال‬ ‫الف�ساد املن�صو�ص عليها يف املادة ‪ 5‬من القانون‪� ،‬أدى‬ ‫اىل اال�ساءة ل�سمعته او امل�س بكرامته او اغتيال‬ ‫�شخ�صيته عوقب باحلب�س مدة ال تقل عن �ستة ا�شهر‪،‬‬ ‫وبغرامة ال تقل عن الف دينار وال تزيد على خم�سة‬ ‫االف دينار"‪.‬‬

‫وانق�سم جمل�س ال��ن��واب اىل اجت��اه�ين االول‬ ‫والذي ميثل االغلبية ر�أى ان فيها تقييدا للحريات‬ ‫ال�صحفية و�أنها �سيف م�سلط على دور ال�صحافة‬ ‫يف الك�شف عن الف�ساد‪ .‬وقاد املطالبة بالغاء املادة‬ ‫ال��ن��واب‪ :‬حممد زري��ق��ات‪ ،‬وعبدالقادر احلبا�شنة‪،‬‬ ‫وجميل النمري‪ ،‬وحمد احلجايا‪ ،‬و�أحمد ال�شقران‪،‬‬ ‫وطالبوا من املجل�س بالغاء هذه املادة‪ .‬وكان النائبان‬ ‫حممد ال�شرو�ش والدكتور احمد الق�ضاة طالبا بالغاء‬ ‫هذه املادة‪ ،‬وقدما خمالفة لقرار اللجنة القانونية‬ ‫التي او�صت باملوافقة عليها‪.‬‬ ‫�أما االجتاه الثاين الذي مثلته غالبية اع�ضاء‬ ‫اللجنة القانونية فكان م�ؤيدا لبقاء املادة‪ ،‬م�شريين‬ ‫انها حتمي كرامة املواطنني و�سمعتهم من اال�شاعات‪،‬‬ ‫وهو ما عرب عنه رئي�س اللجنة القانونية النائب‬ ‫عبدالكرمي الدغمي الذي اكد ان هذه املادة لي�س لها‬

‫عالقة بال�صحافة و�إمنا وجودها حلماية املواطنني‬ ‫من اال�شاعات واطالق التهم دون اي دليل‪.‬‬ ‫النائب مم���دوح ال��ع��ب��ادي ا���ش��ار اىل اتفاقية‬ ‫االمم املتحدة ملكافحة الف�ساد التي حتمي احلريات‬ ‫ال�صحفية وحتمي كرامات النا�س‪ ،‬وقال‪ :‬نريد ن�صا‬ ‫يعطينا احلرية لكن مقيد بحماية حرية النا�س‬ ‫و�سمعتهم وكرامتهم كما ج��اء يف اتفاقية االمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ودافع وزير العدل ابراهيم العمو�ش عن املادة‬ ‫بقوله‪" :‬لي�س لها عالقة بال�صحافة" و�إن وجودها‬ ‫مهم الن اال���ش��اع��ات ع��ن الف�ساد ا�صبحت ت�ضر‬ ‫باال�ستثمار واالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وج��رى نقا�ش ح��ول امل��ادة التي تن�ص على ان‬ ‫الهيئة تهدف اىل الك�شف عن الف�ساد املايل واالداري‬ ‫بجميع ا�شكاله وكذلك الوا�سطة واملح�سوبية اذا‬

‫�شكلت اعتداء على حقوق الغري وعلى املال العام؛ اذ‬ ‫طالب عدد قليل من النواب بالغائها الن الوا�سطة‬ ‫ت�ؤدي اىل اخذ حقوق الغري‪ ،‬اال ان عددا من النواب‬ ‫ا�شار اىل ان هناك وا�سطة حميدة تعني احقاق‬ ‫احلق‪ ،‬وهي ال ت�ؤدي اىل ا�ضرار بالغري‪ ،‬وعقب نقا�ش‬ ‫قرر املجل�س االبقاء على املادة كما �أقرتها اللجنة‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وقرر جمل�س النواب احالة قانون العفو العام‬ ‫املعاد من جمل�س االعيان اىل اللجنة القانونية‪،‬‬ ‫ملناق�شة اخلالف بينهما حول رف�ض االعيان ا�ضافة‬ ‫ال��ن��واب جلرائم القتل التي ج��رى فيها �صك �صلح‬ ‫ع�شائري لال�ستفادة من القانون‪.‬‬ ‫وق��رر املجل�س احالة م�شروع قانون البلديات‬ ‫املعاد من االعيان اىل اللجنة االدارية لدرا�سة املواد‬ ‫التي اختلف فيها "االعيان" مع النواب‪.‬‬

‫اللحوم يف رمضان‪ ..‬مشكلة تتكرر يف‬ ‫كل عام وال حلول جذرية‬ ‫‪5‬‬

‫«القلب الواحد» تجمع ‪ 170‬ألف دينار إغاثة للشعب الصومالي‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫�أك��د قائمون على حملة القلب الواحد لإغاثة ال�شعب‬ ‫ال�صومايل �أنهم ا�ستطاعوا خالل �أ�سبوع من �إطالقتها حتت‬ ‫مظلة النقابات املهنية جمع ‪� 170‬ألف دينار‪ ،‬م�شيدين بتفاعل‬ ‫املواطنني مع احلملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار القائمون على احلملة يف م�ؤمتر �صحفي عقدوه‬ ‫�أم�س يف جممع النقابات املهنية بح�ضور رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫الدكتور حممد عبابنة ورئي�س جلنة الإغاثة والطوارئ‬ ‫النقابية الدكتور با�سم الدجاين‪ ،‬و�أمني عام جممع النقابات‬ ‫املهنية املحامي زي���اد خليفة‪ ،‬ومن�سق احلملة �سلطان‬ ‫العجلوين‪ ،‬وع�ضو اللجنة نهاد يو�سف‪ ،‬عزمها على �إي�صال‬ ‫امل�ساعدات نقدية لتجنب املعيقات والتكاليف التي تواجه‬ ‫�إي�صال امل�ساعدات العينية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س النقباء الدكتور حممد عبابنة‬ ‫�إن النقابات املهنية د�أب��ت على التعامل مع الق�ضايا‬ ‫الوطنية والإن�سانية يف كل بقعة يف الوطن العربي‬ ‫والإ�سالمي‪ ،‬و�أ�ضاف �أن النقابات قامت بالتعاون مع‬ ‫جمعية العروة الوثقى ب�إطالق حملة القلب الواحد‬ ‫لإغاثة ال�شعب ال�صومايل‪ ،‬وتهدف �إىل جمع التربعات النقدية‬ ‫من خالل حتفيز اخلريين من �أبناء وطننا للتربع لأ�شقائنا‬ ‫يف ال�صومال‪ .‬ودع��ا العبابنة النقابيني واملواطنني �إىل دعم‬ ‫احلملة‪ ،‬قائال �إن كل دينار يتم التربع به قد ينقذ �إن�سانا‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ان��ب��ه‪ ,‬ق���ال رئ��ي�����س جل��ن��ة الإغ���اث���ة وال���ط���وارئ‬ ‫النقابية الدكتور با�سم الدجاين �إن جمل�س النقباء �أوكل‬ ‫للجنة �إطالق حملة جلمع التربعات النقدية ل�صالح ال�شعب‬

‫ال�صومايل الذي يواجه �أخطار املجاعة واجلفاف‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه تقرر �أن يقت�صر الأم��ر على جمع التربعات‬ ‫النقدية لتجنب معيقات وخماطر �إي�صال التربعات العينية‪،‬‬

‫خا�صة يف ظ��ل الأو���ض��اع غ�ير امل�ستقرة يف ال�صومال وبعد‬ ‫امل�سافة‪.‬‬ ‫و�أث��ن��ى على تفاعل بع�ض ال�صحف املحلية وامل��واق��ع‬ ‫الإلكرتونية وو�سائل الإعالم املرئية وامل�سموعة مع‬ ‫احلملة ودعمها لها‪.‬‬ ‫�أما �أمني عام جممع النقابات املهنية املحامي‬ ‫زياد خليفة ف�أ�شاد بتجاوب املواطنني مع احلملة‬ ‫و�شعورهم مبعاناة ال�شعب ال�صومايل ال�شقيق‪.‬‬ ‫يف حني �أ�شار من�سق احلملة �سلطان العجلوين‬ ‫�إىل �أن ه��ن��اك ال��ع��دي��د م��ن ال��ف��رق امل��ي��دان��ي��ة يف‬ ‫املحافظات التي �أ�صبحت جاهزة للم�ساهمة يف جمع‬ ‫التربعات بعد �أن يتم �أخ��ذ املوافقات الالزمة من‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية التي وعدت ب�إ�صدارها يف‬ ‫�أقرب وقت‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلملة �أطلقت �صفحة لها على �شبكة‬ ‫التوا�صل االجتماعي "في�س بوك"؛ حيث بلغ عدد‬ ‫امل�سجلني فيها ‪� 18‬ألف ع�ضو‪ ،‬و�أنه يوجد مئات املتطوعني‬ ‫الداعمني للحملة‪.‬‬ ‫وبني العجلوين �أن احلملة �ستقوم اليوم بالتعاون مع‬ ‫قناة �شذا الف�ضائية بحملة جلمع التربعات من خالل‬ ‫�شا�شة القناة من ال�ساعة الثانية ظهرا ولغاية الثانية من‬ ‫بعد منت�صف الليل‪ ،‬كما �ستخ�ص�ص �إذاعة حياة �إف �إم يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل يوما مفتوحا جلمع التربعات للحملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلملة بالتعاون مع احتاد اجلمعيات الطبية‬ ‫الإ�سالمية �ست�ساهم يف متويل �سفر و�إقامة وم�صاريف الأطباء‬ ‫الراغبني بالتوجه �إىل ال�صومال لتقدمي العون الطبي‪.‬‬

‫األسد يدعي أن دعوات تنحيه «ليس لها أي‬ ‫قيمة»‪ ..‬وعملية عسكرية يف حمص ‪11‬‬

‫قتلى وجرحى اسرائيليون يف قصف املقاومة‬ ‫الفلسطينية لعسقالن وبئر السبع ‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫الحراك يف الكرك‪ :‬إصرار على‬ ‫اإلصالح مع اقرتاحات بمنح‬ ‫فرصة للحكومة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫�أجمع م�شاركون يف لقاء جماهريي حا�شد عقد يف جممع النقابات املهنية مبدينة الكرك‬ ‫بح�ضور ممثلي احل��راك ال�شبابي وال�شعبي يف املحافظة وممثلي خمتلف الع�شائر على دعم‬ ‫احلراك القائم باجتاه حما�سبة الفا�سدين والق�ضاء على جيوب الف�ساد‪ ،‬والت�أكيد على �ضرورة‬ ‫تنفيذ كافة املطالب الإ�صالحية املطروحة على ال�ساحة‪.‬‬ ‫من اللقاء‬

‫و�أثناء اللقاء تبدت بع�ض االجتهادات بخ�صو�ص‬ ‫�آليات تنفيذ تلك الإ�صالحات‪ ،‬حيث طالب البع�ض‬ ‫ب��ال�تري��ث و�إع �ط��اء احل�ك��وم��ة فر�صة لبيان مدى‬ ‫جديتها يف ترجمة الإ�صالحات املطلوبه على �أر�ض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫املهند�س يا�سني الطراونة رحب با�سم جممع‬ ‫النقابات املهنية باحل�ضور‪ ،‬وقال �إن هناك الكثري‬ ‫من القوا�سم امل�شرتكة التي يتم التوافق عليها من‬ ‫قبل احل�ضور‪ ،‬داعيا �إىل تعزيز تلك القوا�سم‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن احل��راك ال�شبابي وال�شعبي الذي‬ ‫ظ��ل ق��ائ�م��ا ع�ل��ى م��دى الأ��ش�ه��ر امل��ا��ض�ي��ة �أ��س�ه��م يف‬ ‫جلم الفا�سدين‪ ،‬وفتح كثري من امللفات التي كان‬ ‫ي�ستع�صي التعامل معها‪ ،‬وجزم ب�أن تردي الو�ضع‬ ‫االقت�صادي ب�سبب �أولئك املف�سدين الذين جريوا‬

‫كل خريات الوطن ل�صاحلهم؛ �إذ يطالب احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي مبحا�سبتهم و�إعادة احلقوق �إىل‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وه��اج��م املهند�س ال�ط��راون��ة فئة م��ن النواب‬ ‫اعتربها ت�سيء للحراك؛ �إذ يرى �أنهم يت�سرتون‬ ‫ع�ل��ى امل�ف���س��دي��ن وي �ح��ول��ون دون م���س��اءل�ت�ه��م عما‬ ‫اق�ترف��وه ب�ح��ق ال��وط��ن وامل��واط��ن‪ ،‬م ��ؤك��دا �أهمية‬ ‫تنفيذ كافة املطالب الإ�صالحية التي ينادي بها‬ ‫احلراك ال�شبابي وال�شعبي على امتداد الوطن‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م احل � ��راك ال�شبابي‬ ‫وال���ش�ع�ب��ي يف حم��اف �ظ��ة ال �ك��رك م �ع��اذ البطو�ش‬ ‫�أ� �ش��اد مب��ا و�صفه بحما�س �أه��ل ال�ك��رك جميعا ملا‬ ‫ي�خ��دم م�صلحة وط�ن�ه��م‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل �أن احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي حالة فريدة جمعت كل �أطياف‬

‫املجتمع على �أه��داف وغايات حم��ددة ترتكز على‬ ‫حماربة الف�ساد بكل �أ�شكاله‪ ،‬وتنفيذ كافة املطالب‬ ‫الإ�صالحية التي تف�ضي �إىل حتقيق تلك الأهداف‬ ‫والغايات‪ ،‬وع��رج على الأو��ض��اع التي �أثقلت كاهل‬ ‫الوطن و�أدت �إىل ارت�ف��اع حجم املديونية والعجز‬ ‫املتوا�صل يف م��وازن��ة ال��دول��ة‪ ،‬ب��دءا باخل�صخ�صة‬ ‫وبيع �أرا�ضي الدولة‪ ،‬كما �أ�شار �إىل ما و�صفه ب�شيوع‬ ‫املح�سوبية وه�ضم احلقوق‪.‬‬ ‫البطو�ش ق��ال �إن�ن��ا نعمل م��ن خ�لال احلراك‬ ‫على خمتلف ال�ساحات ال�ستقرار الوطن وحتقيق‬ ‫الكرامة والعدالة لكل �أبنائه‪ ،‬و�أب��دى اتفاقه مع‬ ‫ال ��ر�ؤي ��ة امل�ل�ك�ي��ة ل�ل�إ� �ص�لاح ال��داع �ي��ة �إىل ت�شريع‬ ‫ال �ق��وان�ي�ن ال�ع���ص��ري��ة ال �ت��ي ت�ط�ب�ق�ه��ا ع �ل��ى �أر� ��ض‬ ‫الواقع‪.‬‬

‫وحت� � � ��دث ب ��ا�� �س ��م مم� �ث� �ل ��ي ع� ��� �ش ��ائ ��ر ال� �ك ��رك‬ ‫احلا�ضرين العميد املتقاعد عبداهلل القرالة الذي‬ ‫قال �إننا نعي�ش يف منطقة م�ضطربة‪ ،‬مما يدعو �إىل‬ ‫ا�ستخال�ص العرب مما يجري؛ لتجنب الفتنة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل ما ح�صل يف اعت�صام احلراك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫و�سط مدينة الكرك يوم اجلمعة قبل املا�ضي؛ حيث‬ ‫ح��اول البع�ض ت ��أزمي الأم��ور و�إح��داث ت�صادم بني‬ ‫�أبناء املدينة ال��واح��دة‪ ،‬لكن (بف�ضل اهلل) وحكمة‬ ‫العقالء �أمكن جتاوز هذه احلالة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القرالة �أن ما يحدث يف الأردن حالة‬ ‫خمتلفة؛ فهناك ث��ورة على الأنظمة ومطالبتها‬ ‫بالرحيل‪ ،‬فيما يلتقي كل الأردنيني على مطالب‬ ‫�إ�صالحية وعلى حماربة الف�ساد‪ ،‬وقال �إن املعروف‬ ‫عن �أبناء الكرك �أنهم حملة وعي وفكر‪ ،‬ال حتركهم‬

‫العواطف بل م�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه ينبغي املحافظة على احل��راك نحو‬ ‫الإ�صالح وحماربة الف�ساد من خالل عدم الإ�ساءة‬ ‫لرموز ال��وط��ن‪ ،‬ومب��ا يحفظ هيبة ال��دول��ة ويعزز‬ ‫الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ق��رال��ة ب ��إع �ط��اء احل �ك��وم��ة فر�صة‬ ‫لتطبيق الإج��راءات الإ�صالحية التي مت اتخاذها‪،‬‬ ‫وعدم ا�ستباق الأمور‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ع� ��دد م ��ن احل �� �ض��ور دع �م �ه��م م�سرية‬ ‫الإ� �ص�لاح الوطني القائمة وم�ساندتهم احلراك‬ ‫املمتد على �ساحة الوطن‪.‬‬ ‫هذا ومت التوافق من حيث املبد�أ على ا�ستمرار‬ ‫اللقاءات املماثلة يف يوم الثالثاء من كل �أ�سبوع؛‬ ‫للتداول يف كل امل�ستجدات على ال�ساحة‪.‬‬

‫مؤتمرات‬

‫مؤتمر وطني يناقش «تغيري النهج السياسي لتحرير القرار السيادي» يف أيلول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حددت اللجنة الت�أ�سي�سية للم�ؤمتر الوطني الأردين‬ ‫العا�شر من �أيلول املقبل موعدا النعقاد �أعمال م�ؤمترها‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار‪« :‬ت�غ�ي�ير ال�ن�ه��ج ال�سيا�سي لتحرير القرار‬ ‫ال�سيادي»‪.‬‬ ‫ودع��ت الأردن�ي�ين �إىل «التوحد ح��ول برنامج وطني‬ ‫يرقى مب�ستوى �آماله وتطلعاته‪ ،‬ي�شارك فيه كافة �أبناء‬ ‫ال��وط��ن املخل�صني؛ ليخرج الأردن م��ن دول��ة تبعيه �إىل‬ ‫دول��ة منتجة حتقق ال�ق��رار ال�سيادي امل�ستقل»‪.‬اللجنة‬ ‫الت�أ�سي�سية للم�ؤمتر الوطني التي ير�أ�سها الأمني العام‬ ‫حلزب الأمة "حتت الت�أ�سي�س" غازي �أبو جنيب الفايز‪،‬‬ ‫ت���ض��م �أح ��زا ًب ��ا م �ع��ا ِر� �ض � ًة و��ش�خ���ص�ي��ات وط�ن�ي��ة �سيا�سية‬

‫وع�شائرية ونا�شطني م�ستقلني ومنظمات حقوق �إن�سان‬ ‫ونقابات مهنية‪ ،‬تعقد م�ؤمترها ال�ساد�س للمطالبة بو�ضع‬ ‫د�ستور جديد مينح ال�سلطات لل�شعب باعتباره م�صدرها‪،‬‬ ‫ويدعو �إىل تغيري يف النهج ال�سيا�سي القائم‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان �صادر عن اللجنة‪ ،‬ف�إن امل�ؤمتر الوطني‬ ‫�سيطرح ال�سبل املمكنة لتحقيق التغيري ال�شامل الذي‬ ‫ي�صبو �إليه اجلميع‪ ،‬وملواجهة التحديات واحلفاظ على‬ ‫ت�ضحيات �أبناء ال�شعب ولتحقيق مطالبه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ال��وط��ن يعي�ش م��رح�ل��ة خم��ا���ض ع�سري‬ ‫نتيجة ل�ل�أزم��ات التي ع�صفت وتع�صف ب��ه‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يحتم علينا اال�ضطالع ب��دور ري��ادي وطليعي م��ن �أجل‬ ‫حمايته واحلفاظ عليه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اللجنة الت�أ�سي�سية يف بيانها �إىل �أن تلك‬ ‫الأزمات كانت ب�سبب �ضعف جمل�س النواب؛ لعدم د�ستورية‬ ‫ودميقراطية قانون االنتخاب‪ ،‬و�صورية جمل�س الأعيان‬

‫وعدم فاعلية �أدائه‪ ،‬وتغول ال�سلطة التنفيذية على باقي‬ ‫ال�سلطات وا�ستالب دوره��ا وحقها الد�ستوري‪ ،‬وتف�شي‬ ‫الف�ساد بكافة �أ��ش�ك��ال��ه‪ ،‬وزي ��ادة ن�ف��وذ �أ��ص�ح��اب الأجندة‬ ‫ال�ف��ا��س��دة على ح�ساب امل�صلحة ال�ع��ام��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ا�ست�شراء ثقافة اال�سرت�ضاء والتنفيع وال�شللية يف تعيني‬ ‫موظفي املنا�صب العليا وت�شكيل احلكومات‪ ،‬وتوظيف‬ ‫م�صطلح الوحدة الوطنية لتهديد الن�سيج الوطني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �إىل ذل ��ك حت�ي�ي��د ال���ش�ع��ب ع��ن �صناعة‬ ‫القرارات امل�صريية‪ ،‬وانتهاك الد�ستور بالتو�سع ب�إ�صدار‬ ‫القوانني امل�ؤقتة غري املربرة‪ ،‬مما �أدى �إىل حالة من عدم‬ ‫اال�ستقرار الت�شريعي‪ ،‬وامل�سا�س ب�أهلية و�شرعية م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وغياب العمل امل�ؤ�س�سي‪ ،‬وع��دم تطبيق معايري‬ ‫النزاهة وال�شفافية واحلاكمية الر�شيدة‪� ،‬إىل جانب �سوء‬ ‫�إدارة م ��وارد وم �ق��درات ال��وط��ن‪ ،‬واالع�ت�م��اد على برامج‬ ‫اال��س�ت�ج��داء ل��رف��د اخلزينة ال�ع��ام��ة‪ ،‬مم��ا �أ�ضعف �سيادة‬

‫ال��دول��ة داخ�ل�ي��ا وجعلها ع��ر��ض��ه ل�ل�ت��دخ�لات اخلارجية‬ ‫وال�ت�ب�ع�ي��ة‪ ،‬وغ �ي��اب ال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة وع ��دم تكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص‪ ،‬وزي��ادة معدالت الفقر والبطالة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�أدى �إىل رف��ع معدل اجلرمية والعنف املجتمعي وت�آكل‬ ‫الطبقة الو�سطى‪.‬‬ ‫ووفق البيان‪� ،‬شهد الأردن يف الآونة الأخرية حراكا‬ ‫وا�سعا من قبل كافة التيارات احلزبية والهيئات ال�شبابية‬ ‫واالجتاهات الفكرية املختلفة؛ نتيجة ملا اعتربه "تردي‬ ‫القرار ال�سيا�سي والإداري العام" كنتاج للنهج ال�سيا�سي‬ ‫للحكومات املتعاقبة التي ف�شلت يف احلفاظ على دولة‬ ‫امل�ؤ�س�سات و�صيانتها‪ ،‬مغرقا الأردن يف دوام��ة ف�ساد ال‬ ‫يحمد عقباها وتباعا ملا يحدث يف املنطقة من تداعيات‬ ‫وت��أث�يره��ا على ال�ش�أن املحلي وال��داخ�ل��ي‪ ،‬ولي�س الأردن‬ ‫مبن�أى عنها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة الت�أ�سي�سية ل�ل�م��ؤمت��ر ال��وط�ن��ي �إن‬

‫احلكومة حاولت االلتفاف على مطالب الإ��ص�لاح‪ ،‬من‬ ‫خالل �إجناز �إ�صالحات د�ستورية �شكلية خميبة للآمال‪،‬‬ ‫م��ؤك��دة ��ض��رورة �صياغة د�ستور جديد يت�ضمن حقيقة‬ ‫نقل ال�سلطات لل�شعب‪ ،‬وب�أن ال�شعب هو م�صدر ال�سلطات‬ ‫وال�شريك مع امللك يف �إدارة الدولة للو�صول �إىل طموح‬ ‫ال�شعب الأردين الواعي‪.‬‬ ‫وطالبت بتغيري النهج ال�سيا�سي مبا ي�ؤدي �إىل حترير‬ ‫ق��رار الأردن ال�سيادي وفك التبعية مع قوى اال�ستعمار‬ ‫والهيمنة الدولية التي رهنت الأردن وم�صريه مب�ؤ�س�سات‬ ‫التمويل الدولية؛ لتبقيه عاجزا عن التحكم مب�صريه‪،‬‬ ‫بح�سب بيان اللجنة‪.‬‬ ‫وجددت الت�أكيد على وقوفها مع ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف �سعيه لتحرير �أر�ضه و�إقامة دولته على كامل �أرا�ضيه‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة وع��ا��ص�م�ت�ه��ا ال �ق��د���س ال���ش��ري��ف ودع ��م ح�ق��ه يف‬ ‫العودة‪.‬‬

‫رصد‬

‫املفرقعات النارية تخلف موتى‬ ‫وعاهات دائمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫حالت العناية الإلهية دون �أن ُت َْف َق�أ عني الطفل ليث املالكي ابن الأربع‬ ‫�سنوات‪� ،‬إث��ر �إ�صابته ب�شظايا يف عينه الي�سرى نتيجة �إط�لاق املفرقعات‬ ‫والألعاب النارية بالقرب من منزله يف منطقة حي ن��زال نهاية الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي ابتهاجاً ب�شهر رم�ضان امل �ب��ارك‪ ،‬بح�سب فتيان م��ن احل��ي الذي‬ ‫يقطنه ليث‪.‬‬

‫الطفل امل�صاب ليث املالكي‬

‫ع��م ال�ط�ف��ل ل�ي��ث �أك ��د لـ"ال�سبيل" �أن ظاهرة‬ ‫�إطالق املفرقعات والألعاب النارية مازالت منت�شرة‬ ‫يف ك��اف��ة امل�ن��اط��ق‪ ،‬وت�شكل خ�ط��را ك�ب�يرا على �أرواح‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً الأط � �ف ��ال‪ ،‬ورغ� ��م التوعية‬ ‫ب�خ�ط��ورة ذل ��ك �إال �أن ب�ع����ض امل��واط �ن�ين يجدونها‬ ‫الطريقة املثالية للتعبري عن فرحهم ب�شكل ع�شوائي‬ ‫وك�ب�ير يف منا�سبات الأف� ��راح‪ ،‬خا�صة م��ن قبل فئة‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫و��ش��دد املالكي على �أن��ه يجب ال�ضرب بيد من‬ ‫حديد على كل من يتهاون ب�أرواح الآخرين ويتباهى‬

‫ب�إطالق الأل�ع��اب النارية واملفرقعات يف املنا�سبات؛‬ ‫لأن هناك �أرواحا بريئة ذهبت �ضحية ذلك‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أنه يتم �إطالق العيارات النارية على مر�أى وم�سمع‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬لكنها ال حترك �ساكنا‪.‬‬ ‫ونا�شد املالكي وزير الداخلية ومدير الأمن العام‬ ‫�ضرورة ت�شديد العقوبة على كل من يخالف القانون‪،‬‬ ‫وع��دم ال�ت�ه��اون �أو ق�ب��ول ال��وا��س�ط��ات الع�شائرية يف‬ ‫تطبيق القانون على املخالفني‪.‬‬ ‫ومن الالفت للنظر �أن ظاهرة �إطالق املفرقعات‬ ‫والألعاب النارية باتت مثاراً للإزعاج واخل��وف من‬

‫قبل املواطنني؛ ملا ت�شكله من خطر كبري على �أرواح‬ ‫امل��واط �ن�ين؛ ن �ظ��راً الن�ت���ش��اره��ا ال��وا� �س��ع يف الأحياء‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬وعدم ان�صياع بع�ض املواطنني للتعليمات‬ ‫والقوانني التي متنع تداولها‪ ،‬حتى �إن حرمة ال�شهر‬ ‫الف�ضيل مل متنع ه�ؤالء ال�شبان والفتيان من العبث‬ ‫ب�أمن ال�سكان‪ ،‬بح�سب مواطنني‪.‬‬ ‫وكان الناطق با�سم مديرية الأمن العام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب قد قال لـ"ال�سبيل" يف وقت �سابق‬ ‫�إن "عمليات الأم��ن العام �أخ��ذت تتلقى �شكاوى من‬ ‫املواطنني م�ؤخرا‪ ،‬وعلى اثرها جرى حتريك دوريات‪،‬‬

‫و�ضبط املخالفني الذين عملوا على �إطالق الألعاب‬ ‫النارية واملفرقعات النارية يف �ساعات مت�أخرة"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د اخل �ط �ي �ب ��أن "املديرية ل��ن ت �ت �ه��اون مع‬ ‫املخالفني؛ ملا ي�شكله ذلك من �إقالق للراحة العامة‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وخم��ال�ف��ة لتعليمات وزارة الداخلية‬ ‫بتحديد موعد �أق�صاه ال�ساعة العا�شرة ليال"‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أن مديرية الأم ��ن ال�ع��ام ج��ددت حظر �إطالق‬ ‫االلعاب النارية (املفرقعات) بعد ال�ساعة العا�شرة‬ ‫م�ساء‪ ،‬منذرة املخالفني باتخاذ �إجراءات م�شددة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخلطيب �إىل �أن "الأمن ال �ع��ام �ضبط‬

‫خالل ‪� 4‬سنوات ‪ 21‬ق�ضية �ألعاب نارية‪� ،‬أ�صيب فيها‬ ‫‪� 23‬شخ�صا‪ ،‬فيما �سجل العام احلايل ق�ضية واحدة‪،‬‬ ‫يقابلها �إ�صابة واحدة"‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة ع �ل��ى م��راق �ب��ة بيع‬ ‫وا�ستخدام الألعاب النارية بني امل�ؤ�س�سات والأفراد‪،‬‬ ‫ومن يرغب ب�إطالق االلعاب النارية عليه احل�صول‬ ‫على موافقة من اجلهات الأمنية‪ ،‬ويف حال احل�صول‬ ‫عليها يتم الإط�ل�اق مبعرفة فني �إط�لاق ومندوب‬ ‫مركز �أم�ن��ي‪ ،‬وقبل ال�ساعة العا�شرة‪ ،‬وم��ن يخالف‬ ‫ذلك تطبق بحقه �إجراءات �إدارية وقانونية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫ردود فعل‬

‫‪3‬‬

‫خفايا‬

‫مواطنون يحاولون اقتحام سفارة «إسرائيل»‬

‫تلقى ع��دد م��ن ال�صحفيني دع��وات ل��زي��ارة ��س��وري��ا؛ بغر�ض‬ ‫االطالع على "امل�ؤامرة" وفق رقاع الدعوة التي وزعتها جمموعة‬ ‫ت�سمي نف�سها "ال�شباب ال�سوري امل�ستقل"‪.‬‬ ‫وتعك�س الدعوة وغريها من الأمور حماوالت �سورية م�ستميتة‬ ‫لك�سب الر�أي العام الأردين الذي ر�أى غالبيته منذ البداية �أن ما‬ ‫يجري يف �سوريا من قتل وقمع للمواطنني جرمية مف�ضوحة‪.‬‬ ‫ت��ردد �أن رجل �أعمال عراقي مطلوب للق�ضاء الأردين على‬ ‫خلفية ق�ضايا مالية‪� ،‬ضالع يف ف�ضيحة عطاءات �شركة الكهرباء‬ ‫يف العراق البالغة نحو ‪7‬ر‪ 1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وجه مدعي عام حمكمة اجلنايات الكربى يف الأردن الأحد‬ ‫تهمة القتل العمد لتاجر ذه��ب �أق��دم على قتل ابنه البالغ من‬ ‫العمر ‪ 15‬عاما عقابا له على �سرقة قطعة ذهبية من �شقيقته‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان التاجر الذي ميلك حمال يف منطقة �صويلح بالعا�صمة‬ ‫عمان �أقدم على ربط ابنه بحبل يف �سيارته وال�سري به حتى فارق‬ ‫الأخري احلياة‪.‬‬ ‫ب��د�أ موقع "�آخر خرب" بن�شر حلقات عن تاريخ ال�صحافة‬ ‫االردنية اعتبارا من مطلع الثمانينيات‪.‬‬ ‫احللقات التي كتبها �صاحب اال�سم امل�ستعار "ت�أبط وطناً"‬ ‫حتظى مبتابعة كثري من الزمالء واملهتمني وال�سيا�سيني الذين‬ ‫يختلفون ب�ش�أنها‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ح� ��اول م �ئ��ات امل��واط �ن�ي�ن ل �ي��ل �أم ����س الأول‬ ‫اقتحام ال�سفارة الإ�سرائيلية يف عمان‪ ،‬مطالبني‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ب�إلغاء معاهدة ال�سالم مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و��س��ارع��ت ق��وات الأم��ن �إىل ت�شكيل حواجز‬ ‫ب�شرية ب��ال�ق��رب م��ن م�ق��ر ال���س�ف��ارة يف الرابية؛‬ ‫للحيلولة دون و�صول املحتجني‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن ع���ش��رات ال�شبان "الغا�ضبني" من‬ ‫اخرتاق احلواجز الأمنية‪ ،‬والو�صول �إىل م�شارف‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬حاملني الأعالم الأردنية والفل�سطينية‬ ‫وامل�صرية‪ ،‬م�شيدين ب�سحب املجل�س الع�سكري‬ ‫يف القاهرة �سفريها من تل �أبيب‪.‬‬ ‫وج� ��اء ه� ��ذا ال �ت �ح��رك ب �ع��د ي� ��وم واح� ��د من‬ ‫االع� � �ت � ��داءات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع �ل��ى ق �ط ��اع غ ��زة‪،‬‬ ‫واح�ت�ج��اج م�ئ��ات امل�صريني �أم��ام مبنى ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية يف القاهرة‪� ،‬إثر �إق��دام "�إ�سرائيل"‬ ‫على قتل ‪ 3‬من جنودهم‪.‬‬ ‫وط � � ّوق �أف � ��راد ال �� �ش��رط��ة وع �ن��ا� �ص��ر ال ��درك‬ ‫املق ّنعون واملدرعات امل�صفحة مداخل ال�سفارة‪.‬‬ ‫و� �ش��وه��د يف امل �ك ��ان ال �ع��دي��د م ��ن القيادات‬

‫الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي ف�شلت يف �إق �ن��اع امل�ح�ت�ج�ين بعدم‬ ‫االقرتاب من املقر‪.‬‬ ‫كما ح�ضر �إىل مكان االعت�صام وزير الداخلية‬ ‫م��ازن ال�ساكت‪ ،‬ال��ذي ح��اول ه��و الآخ��ر التحدث‬ ‫للمحتجني‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال لهم‪" :‬ر�سالتكم و�صلت‪ ،‬وقد‬ ‫ع� رّّب�مت عن �آرائ�ك��م‪ ،‬و�أرج��و �أن تن�صرفوا"‪ ،‬لكن‬ ‫املعت�صمني رف���ض��وا دع ��وات ال��وزي��ر‪ ،‬وافرت�شوا‬ ‫الأر�ض حتى �ساعة مت�أخرة من ليل �أم�س‪.‬‬ ‫وب � ��دا وا�� �ض� �ح� �اً ت �ع��ام��ل الأم� � ��ن "الناعم"‬ ‫م ��ع امل �ح �ت �ج�ين‪ ،‬وح��ر� �ص��ه ع �ل��ى ع ��دم وق� ��وع �أي‬ ‫احتكاكات‪.‬‬ ‫وكانت مديرية الأمن العام تعر�ضت �أخرياً‬ ‫لنقد الذع م��ن قبل جهات حقوقية وم�ؤ�س�سات‬ ‫جمتمع مدين‪ ،‬بعد �إقدامها على قمع مظاهرات‬ ‫�شعبية تطالب بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وحمل املعت�صمون الفتات كتب عليها‪" :‬ال‬ ‫�سفارة �صهيونية على �أر�ض �أردنية"‪ ،‬و"ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ� �س �ق��اط وادي عربة"‪ ،‬و"ال ��ص�ل��ح وال‬ ‫اعرتاف وال تفاو�ض"‪.‬‬ ‫كما حملوا الفتة كبرية كتب عليها‪" :‬احلرية‬ ‫ل�ل�أ��س�يرة الأردن �ي��ة يف ��س�ج��ون �إ��س��رائ�ي��ل �أحالم‬ ‫التميمي"‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين ب ��الإف ��راج ع��ن اجلندي‬

‫امل�سرح �أحمد الدقام�سة الذي قتل ‪� 7‬إ�سرائيليات‬ ‫عام ‪ 1997‬وحكم عليه بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫و��س�م��ع م��ن ب�ين ال�ه�ت��اف��ات‪" :‬ال�شعب يريد‬ ‫�إ�سقاط �إ�سرائيل"‪ ،‬و"ع ّلي ال�صوت يف عمان‪..‬‬ ‫و�ِّ��ص��ل لق�صر رغ ��دان‪ ..‬ال �سفارة للكيان‪ ..‬فوق‬ ‫�أر�ضك يا عمان"‪ ،‬و"كلمة حق �صريحة‪ ..‬وادي‬ ‫عربة ف�ضيحة"‪.‬‬ ‫و�أح ��رق امل�ح�ت�ج��ون الأع�ل�ام الإ�سرائيلية‬ ‫على بعد �أم�ت��ار من ال�سفارة‪ ،‬م��ر ّددي��ن �شعار‪:‬‬ ‫"املوت لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان الف � � �ت � � �اً ح � �� � �ض� ��ور م� �ت� ��� �ض ��ام� �ن�ي�ن‬ ‫�أج��ان��ب ح�م�ل��وا ال �� �ش �م��وع‪ ،‬وارت � ��دوا الكوفيات‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف االع �ت �� �ص��ام ق �ي��ادات �إ�سالمية‬ ‫وقومية وي�سارية و�شخ�صيات م�ستقلة‪.‬‬ ‫ومل ت�غ��ب �أج� ��واء "الربيع العربي" عن‬ ‫امل �ح�ت �ج�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ه �ت �ف��وا ل �ل �ث��ورات يف م�صر‬ ‫و�سوريا وليبيا واليمن‪.‬‬ ‫و�أك��دوا يف هتافاتهم �أن ال�ث��ورات ال�شعبية‬ ‫"�ستتكلل بتحرير فل�سطني‪ ،‬و�إف�شال الهيمنة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال ��دول‬ ‫العربية"‪.‬‬

‫وبالقرب م��ن �أ��س��وار ال�سفارة ك��ان ال�شاب‬ ‫�أح �م��د احل �م��اي��دة (‪�� 27‬س�ن��ة) ي��رت��دي قمي�صاً‬ ‫ُر�سمت عليه خارطتا الأردن وفل�سطني‪ ،‬ويرفع‬ ‫الف�ت��ة ك�ب�يرة كتب عليها‪" :‬ال ل�سفارة العدو‬ ‫على �أر�ض عمان"‪ ،‬وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬جئت‬ ‫�إىل ه �ن��ا ل�ل�ت���ض��ام��ن م��ع ��ش�ع��ب غ ��زة البطل‪،‬‬ ‫ولأط��ال��ب ر�أ���س ال��دول��ة ب��إل�غ��اء اتفاقية وادي‬ ‫عربة التي يرف�ضها عموم ال�شعب الأردين"‪.‬‬ ‫وب �� �ص��وت واث� ��ق؛ ق��ال��ت ف��ات��ن م���س��ك (‪23‬‬ ‫� �س �ن��ة)‪" :‬لن ن�ت�راج��ع ع��ن م�ط��ال�ب��ات�ن��ا بطرد‬ ‫ال�سفري وق�ط��ع جميع االت���ص��االت م��ع الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪�� ،‬س��أع��ود �إىل هنا يف ك��ل م��رة حتى‬ ‫نزيل �سفارة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �� �ش��اب ع�ل��ي ال���س�ع��اف�ين؛ ف��اع�ت�بر �أن‬ ‫املطالبة بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي ال تنف�صل‬ ‫ع ��ن م �ط��ال��ب ال� ��� �ش ��ارع امل �ت �ع �ل �ق��ة ب ��الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫وحم� ��ارب� ��ة ال� �ف� ��� �س ��اد‪ ،‬م� �ع� �ت�ب�راً �أن ا�ستمرار‬ ‫االت�صاالت الأردنية الإ�سرائيلية "خيانة بحق‬ ‫ال�شعب الراف�ض للتطبيع مع الكيان املجرم"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن و"�إ�سرائيل" يقيمان‬ ‫ع�ل�اق ��ات دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة م �ن��ذ ت��وق �ي��ع معاهدة‬ ‫ال�سالم يف ت�شرين الأول ‪.1994‬‬

‫نقابات‬

‫وزير األشغال‪ :‬القانون هو الفيصل يف أي‬ ‫قضية نقابية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د وزي��ر الأ�شغال العامة والإ�سكان املهند�س يحيى الك�سبي‬ ‫�أن قانون نقابة املهند�سني هو الفي�صل يف �أي ق�ضايا تخ�ص ال�ش�أن‬ ‫النقابي والهند�سي والعمل اال�ست�شاري‪ ،‬م���ش��دداً على احرتامه‬ ‫قانون نقابة املهند�سني و�أنظمتها‪ ،‬م�ؤكداً عدم جتاوزه يف �أي م�س�ألة‬ ‫كانت‪.‬‬ ‫ت�صريحات الوزير ج��اءت خالل زي��ارة قام بها �إىل مقر نقابة‬ ‫املهند�سني واجتماعه مع نقيب املهند�سني و�أع�ضاء جمل�س النقابة‬ ‫بح�ضور الأمني العام للوزارة والأمني العام للنقابة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال��وزي��ر اع�ت��زازه الكبري ب��ال��دور ال��ذي تقوم ب��ه نقابة‬ ‫املهند�سني يف خدمة املهند�س الأردين والعمل الهند�سي وال�سعي‬ ‫الدائم لتطوير هذا العمل‪ ،‬ومن �ضمنه العمل اال�ست�شاري‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫عدم امل�سا�س بوحدة النقابة �أو التدخل يف �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ق��دم نقيب املهند�سني املهند�س عبد اهلل عبيدات‬ ‫خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ع��ر��ض�اً م��وج��زا ع�م��ا ت�ق��دم��ه ال�ن�ق��اب��ة م��ن خدمات‬ ‫للمهند�س الأردين والعمل الهند�سي واال�ست�شاري واملجتمع املحلي‪،‬‬ ‫وااله�ت�م��ام بق�ضايا املهند�سني حديثي ال�ت�خ��رج‪ ،‬وت��وف�ير فر�ص‬ ‫العمل والتدريب وال��دورات املجانية ل�صقل خرباتهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اخلدمات التي تقدمها النقابة للمهند�سني املغرتبني من خالل ‪20‬‬ ‫جلنة ارتباط يف خمتلف الدول العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫و�شدد عبيدات ملعايل الوزير على �أن جمل�س النقابة مل ولن‬ ‫يفر�ض �أي ر�ؤية متعلقة بهذا النظام‪ ،‬وال ميلك هذه ال�صالحية �إال‬ ‫من خالل القنوات الت�شريعية املن�صو�ص عليها يف قانون النقابة‪،‬‬ ‫و�أن جمل�س النقابة لي�س لديه م�شكلة يف �أي تعديالت لنظام هيئة‬ ‫املكاتب تخدم العمل اال�ست�شاري وعمل املكاتب الهند�سية‪� ،‬شريطة �أن‬ ‫مير عرب الأطر النقابية والإجراءات القانونية‪ ،‬من خالل عر�ضها‬ ‫على الهيئة العامة للمكاتب الهند�سية‪ ،‬وبعد ذلك يتم عر�ضه على‬ ‫الهيئة املركزية للنقابة‪ ،‬ثم على هيئة عامة للمهند�سني‪ ،‬بح�ضور‬

‫ممثل عن وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان‪.‬‬ ‫كما ب�ين ن��ائ��ب نقيب املهند�سني املهند�س م��اج��د ال�ط�ب��اع �أن‬ ‫جمل�س النقابة قد �شكل جلنة لتعديل نظام هيئة املكاتب املقدم من‬ ‫الهيئة مب�شاركة �أع�ضاء من جمل�س هيئة املكاتب للدورة احلالية‬ ‫واملا�ضية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أع�ضاء من جمل�س النقابة واللجنة القانونية‬ ‫فيها؛ لبحث التعديالت املقرتحة على النظام‪ ،‬حيث مت لقاء رئي�س‬ ‫جمل�س هيئة املكاتب �سعياً من اللجنة للو�صول �إىل نقاط م�شرتكة‬

‫بعيداً عن كافة التجاذبات احلا�صلة‪ ،‬وو�صو ًال بالعمل اال�ست�شاري‬ ‫�إىل امل�ستوى املتقدم الذي نطمحه‪.‬‬ ‫ويف ختام اللقاء �شدد الوزير على �ضرورة املحافظة على ال�سمعة‬ ‫املتميزة التي يتمتع بها املهند�س والعمل النقابي الهند�سي الأردين‬ ‫على امل�ستويني الإقليمي والدويل‪ ،‬واعداً جمل�س النقابة بعقد لقاء‬ ‫قريب مع جمل�س ال��وزراء يتم خالله ا�ستعرا�ض الإجن��ازات التي‬ ‫حققتها النقابة خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫لجنة املهندسات تقيم إفطارا جماعيا لـ ‪ 120‬يتيما‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت جلنة املهند�سات يف نقابة املهند�سني حفل �إفطارها‬ ‫ال�سنوي يف عمان لأكرث من مئة وع�شرين يتيماً من مركز �أيتام‬ ‫الكرك‪ ،‬ومربة احلنان يف �إربد‪ ،‬كجزء من امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫التي حتملها نقابة املهند�سني جتاه جمتمعها‪ ،‬وكجزء من حملتها‬ ‫اخلريية يف رم�ضان التي ابتد�أتها بتوزيع �أك�ثر من ‪ 2200‬طرد‬ ‫خريي يف حمافظات اململكة‪.‬‬

‫وا�شتمل الإفطار على توزيع ط��رود اخلري الرم�ضانية على‬ ‫ع��ائ�لات الأي �ت��ام‪ ،‬كما مت ت��وزي��ع احلقائب املدر�سية على الأيتام‬ ‫مزودة بالقرطا�سية‪ ،‬كما قدمت اللجنة عيدية للأيتام مع قرب‬ ‫حلول عيد الفطر املبارك‪.‬‬ ‫ن��ائ�ب��ة رئ�ي����س اللجنة املهند�سة ح�ن�ين ق�ب�لان �أك��دت �أن هذا‬ ‫الإفطار اخلريي ال�سنوي ي�أتي تكري�سا لقيم الرتاحم والتكافل‪،‬‬ ‫وت �ق��دمي ي��د ال �ع��ون وامل���س��اع��دة ل�ل�أي�ت��ام وامل�ح�ت��اج�ين والتوا�صل‬ ‫م�ع�ه��م خ�لال ال���ش�ه��ر ال�ف���ض�ي��ل‪ ،‬ال�ت��ي تتبناها ن�ق��اب��ة املهند�سني‬

‫كم�ؤ�س�سة وطنية كربى‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ق �ب�لان ع�ل��ى ال ��دور ال ��ذي ت�ل�ع�ب��ه ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫يف تنمية املجتمع املحلي و�إع��ان��ة �أب�ن��اء املجتمع الأردين ملواجهة‬ ‫�أعباء احلياة يف ظل الظروف الإقت�صادية ال�صعبة التي تواجهها‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وقدمت قبالن �شكرها ملجل�س نقابة املهند�سني على الدعم‬ ‫امل�ستمر واملتوا�صل ال��ذي يقدمه لتنمية املجتمع املحلي ودعمه‬ ‫كافة الفعاليات التي تخدم املجتمع والوطن‪.‬‬

‫ط��ال�ب��ت “حملة �أم ��ي �أردن �ي��ة جن�سيتها ح��ق يل” ك�لا من‬ ‫احلكومة وال�برمل��ان الأردن �ي�ين ب�إ�صدار قانون جديد للجن�سية‬ ‫وفقاً لأحكام الد�ستور يت�ضمن فقرة‪“ :‬يعد �أردنيا من ولد لأب‬ ‫�أردين �أو �أم �أردنية”‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت يف امل��ذك��رة ال�ت��ي وجهتها الأح ��د للجهات املعنية‬ ‫بالق�ضاء على التمييز �ضد امل��ر�أة بتكوين �إرادة �سيا�سية جدية‬ ‫تلتزم بجدية بحقوق و� �ش ��ؤون امل��واط�ن�ين وامل��واط�ن��ات‪ ،‬وترتجم‬ ‫هذا االلتزام �إىل ممار�سة وتوجهات �سيا�سية وحكومية حقيقية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل رف��ع التحفظ عن امل��ادة (‪ )2‬من االتفاقية الدولية‬ ‫للق�ضاء على جميع �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة (‪ )CEDAW‬التي‬ ‫تطالب ال��دول الأع�ضاء بـــ"�إعطاء امل��ر�أة حقوق الرجل نف�سها‬ ‫فيما يتعلق بجن�سية الأوالد"‪.‬‬

‫اتفاقية للحد من االستخراج‬ ‫الجائر للمياه‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وقعت وزارة املياه والري واملركز اجلغرايف الأردين �أم�س اتفاقية‬ ‫للحد من اال�ستخراج اجلائر للمياه واحلفر غري القانوين‪.‬‬ ‫وق��ع االت�ف��اق�ي��ة وزي ��ر امل �ي��اه وال ��ري امل�ه�ن��د���س حم�م��د النجار‬ ‫ومدير عام املركز اجلغرايف الدكتور عوين اخل�صاونة‪ ،‬وتبلغ قيمة‬ ‫االتفاقية مئة �ألف دينار خم�ص�صة من ميزانية الوزارة على مدى‬ ‫�أربع �سنوات‪.‬‬ ‫ومتكن االتفاقية الوزارة من احل�صول على املعلومات املكانية‬ ‫والرقمية واخلرائط الالزمة وال�صور الف�ضائية واجلوية ملتابعة‬ ‫التو�سع ال��زراع��ي واحل��د م��ن اال�ستخراج اجل��ائ��ر للمياه واحلفر‬ ‫غري القانوين وحتديد مناطق التغذية اال�صطناعية واحل�صاد‬ ‫املائي وامل�ساهمة باعداد الدرا�سات واالبحاث اخلا�صة بقطاع املياه‬ ‫وحتديث اخلرائط الطبوغرافية وخرائط ا�ستعماالت االرا�ضي‬ ‫الالزمة لإدارة م�صادر املياه والطلب عليها‪.‬‬ ‫وقال املهند�س النجار �إن االتفاقية تندرج �ضمن ا�سرتاتيجيات‬ ‫و�سيا�سات الوزارة لال�ستفادة من خربات اجلهات التي لها عالقة‬ ‫يف حت�سني الإدارة املائية ومعاجلة اال�ستخراج اجل��ائ��ر وحتديد‬ ‫م�صادر املياه يف اململكة ومناطق احل�صاد املائي‪،‬ا�ضافة اىل تدريب‬ ‫الكوادر يف الوزارة وحتديث اخلرائط‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دك�ت��ور اخل�صاونة دور امل��رك��ز اجل �غ��رايف يف ال�شراكة‬ ‫مع القطاع الر�سمي بتبني م�شروعات تنموية ورفدها باخلرائط‬ ‫و�إجراء التطبيقات احلديثة ومنها االبحاث يف �إدارة املياه وحت�سينها‬ ‫وم��راق �ب��ة امل �ي��اه ال�سطحية واجل��وف �ي��ة وحت��دي��د �إق��ام��ة ال�سدود‬ ‫وامل�صادر الرئي�سية للتغذية وحتليل ال�صور اجلوية والوقوف على‬ ‫الكميات املوجودة بعد ال�ضخ اجلائر‪.‬‬

‫"املهندسني" تعلن عقد دورات‬ ‫مجانية لـ‪ 500‬خريج‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت نقابة املهند�سني �أنها عقدت �سل�سلة من الدورات املجانية‬ ‫ملا يزيد عن ‪ 500‬مهند�س ومهند�سة حديثي التخرج‪ ،‬كما �أعلنت‬ ‫النقابة �أنها وفرت ما يزيد عن ‪ 130‬فر�صة تدريب وتدريب بق�صد‬ ‫الت�شغيل يف القطاع ال�ع��ام وق�ط��اع امل �ق��اوالت وامل�ك��ات��ب الهند�سية‬ ‫والقطاع اخلا�ص‪� ،‬إ�ضافة �إىل فر�ص تدريب داخل النقابة وعدد من‬ ‫اجلامعات والبلديات يف خمتلف حمافظات اململكة‪ ،‬وذلك يف �إطار‬ ‫تنفيذها خمرجات اليوم الوظيفي الذي عقدته جلنة املهند�سون‬ ‫ال�شباب خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س عبد اهلل عبيدات ق��ال يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �إن النقابة عقدت ع�شر دورات تدريبية ��ش��ارك فيها ما‬ ‫يزيد عن ‪ 500‬مهند�س ومهند�سة من امل�شاركني يف اليوم الوظيفي‬ ‫اخلام�س‪ ،‬حيث عقدت الدورات يف مركز تدريب املهند�سني يف عمان‬ ‫وعدد من فروع النقابة يف املحافظات املختلفة‪.‬‬ ‫كما بني عبيدات �أن النقابة ا�ستطاعت توفري ‪ 72‬فر�صة تدريب‬ ‫بق�صد الت�شغيل للمهند�سني ال�شباب حديثي التخرج يف العديد من‬ ‫م�ؤ�س�سات القطاع العام واخلا�ص والعمل اال�ست�شاري الهند�سية‪،‬‬ ‫حيث ا�ستطاعت توفري ‪ 9‬فر�ص يف م�ؤ�س�سات القطاع العام بالتعاون‬ ‫م��ع وزارة ال�ع�م��ل‪ ،‬و‪ 13‬فر�صة ت��دري��ب بق�صد الت�شغيل يف قطاع‬ ‫املقاوالت‪ ،‬كما ا�ستطاعت توفري ‪ 41‬فر�صة تدريب بق�صد الت�شغيل‬ ‫يف املكاتب الهند�سية‪ ،‬وثالث فر�ص يف م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫و�ست فر�ص يف النقابة‪ ،‬و�أ��ض��اف الهنيدي �أن النقابة ا�ستطاعت‬ ‫توفري ما يقارب ‪ 60‬فر�صة تدريب يف عدد من اجلامعات والبلديات‬ ‫للمهند�سني حديثي التخرج يف املحافظات‪ ،‬حيث تقوم النقابة بدفع‬ ‫تكاليف هذا التدريب‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �إىل �أن النقابة وقعت اتفاقيتي تعاون لتدريب‬ ‫املهند�سني حديثي التخرج م��ع �شركتي ب��روم�ين الأردن و�شركة‬ ‫البعد الرابع للربجميات‪ ،‬وهي ب�صدد التوقيع مع ال�شركة العربية‬ ‫الدولية للإن�شاءات واملقاوالت و�شركة الكهرباء الأردنية مذكرتي‬ ‫ت �ع��اون وت �ف��اه��م يتعلق ج ��زء م�ن�ه��ا ب �ت��دري��ب امل�ه�ن��د��س�ين حديثي‬ ‫التخرج‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن النقابة رف�ع��ت �شعار ت��وف�ير �أل��ف فر�صة ت�شغيل‬ ‫وتدريب وت�أهيل خالل يومها الوظيفي الذي عقدته �أواخر ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وهي عازمة على تنفيذ هذا ال�شعار من خالل ما توفره من‬ ‫فر�ص الت�أهيل والت�شغيل والتدريب بالتعاون مع م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���ص م�ساعدة للمهند�سني ال���ش�ب��اب؛ م��ن �أج��ل �صقل‬ ‫خرباتهم وتعزيز خرباتهم و�إدخالهم �سوق العمل ب�شكل تناف�سي‬ ‫جيد للح�صول على فر�ص عمل �أف�ضل بعد انتهاء فرتة تدريبهم‬ ‫ودوراتهم العلمية‪.‬‬ ‫م�ساعد الأم�ي�ن ال�ع��ام لل�ش�ؤون العلمية وال�ت��دري��ب املهند�س‬ ‫حممد �أب��و عفيفة بني �أن ال��دورات التي قامت النقابة بتوفريها‬ ‫للمهند�سني ال�شباب �شملت عدداً من التخ�ص�صات الهند�سية؛ حيث‬ ‫تناولت ال��دورات موا�ضيع ت�صميم املن�ش�آت اخلر�سانية‪ ،‬و�أنظمة‬ ‫التكييف وتربيد الهواء‪ ،‬وت�صميم الأعمال الكهربائية‪ ،‬والتفا�صيل‬ ‫املعمارية‪ ،‬ودورة �إدارة �أنظمة اجلودة (�آيزو‪ )9001‬ودورات متخ�ص�صة‬ ‫يف �إدارة امل�شاريع والتقارير الفنية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫ح�ضر م�أدبة افطار �أقامها مدير املخابرات العامة‬

‫امللك يوعز للحكومة بصرف مئة دينار للعاملني واملتقاعدين يف‬ ‫القطاع العام واملؤسسات الحكومية والقوات املسلحة واألجهزة األمنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أوع � ��ز امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ل�ل�ح�ك��وم��ة �أم�س‬ ‫بتخ�صي�ص مبلغ مئة دي�ن��ار لكل ف��رد م��ن العاملني‬ ‫واملتقاعدين يف القطاع العام وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وال�ق��وات امل�سلحة والأج�ه��زة الأمنية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫امل�ستفيدين م��ن ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫مبنا�سبة قرب حلول عيد الفطر ال�سعيد‪ .‬وتهدف هذه‬ ‫املكرمة امللكية �إىل التخفيف من الأعباء االقت�صادية‬ ‫على املواطنني‪ ،‬وت�أمني جزء من االحتياجات املعي�شية‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل ه ��ذه امل �ك��رم��ة ال �ع��ام �ل�ين يف الأج �ه ��زة‬ ‫الع�سكرية والأمنية‪ ،‬والعاملني يف ال��وزارات والدوائر‬ ‫احلكومية مبا فيهم عمال املياومة‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات العامة‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬واجلامعات الر�سمية‪ ،‬والبلديات‪ ،‬واملتقاعدين‬ ‫وفق مظلة التقاعد احلكومي وال�ضمان االجتماعي‪،‬‬

‫والأ�سر امل�ستفيدة من �صندوق املعونة الوطنية‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى ح�ضر امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫م�ساء �أم�س الأحد م�أدبة الإفطار التي �أقامها الفريق‬ ‫حممد الرقاد مدير دائ��رة املخابرات العامة تكرميا‬ ‫للملك‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك يف ح��وار م��ع �ضباط ال��دائ��رة خالل‬ ‫امل�أدبة اعتزازه مبدير ومنت�سبي املخابرات العامة من‬ ‫كافة رتبهم ومرتباتهم وب�أدائهم وتفانيهم و�إخال�صهم‬ ‫واجلهود التي يبذلونها حفاظا على �أم��ن وا�ستقرار‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �ل��ك ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ال�ت�ع��ام��ل م��ع ق�ضايا‬ ‫املواطنني بكل �شفافية ومبا ينعك�س �إيجابا على الوجه‬ ‫احل�ضاري للأردن‪ ،‬معربا عن ثقته مبنت�سبي املخابرات‬ ‫ال �ع��ام��ة وق��درت �ه��م ع�ل��ى اال� �س �ت �م��رار يف �أداء دوره ��م‬ ‫الوطني الهام يف تعزيز مكت�سبات الوطن وحمايته‬ ‫ودرء الأخطار عنه والت�صدي ملختلف التحديات التي‬ ‫ت�شهدها املنطقة يف هذه املرحلة‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يشرع بمناقشة‬ ‫التعديالت املقرتحة على الدستور‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫��ش��رع جمل�س ال� ��وزراء يف جل�سته ال�ت��ي عقدها بعد‬ ‫ظهر �أم�س االحد‪ ،‬برئا�سة رئي�س الوزراء الدكتور معروف‬ ‫البخيت مبناق�شة التعديالت املقرتحة على الد�ستور‪،‬‬ ‫متهيدا الق��راره��ا واحالتها كم�شروع لتعديل الد�ستور‬ ‫االردين ل�سنة ‪ 2011‬اىل جمل�س االمة‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء ان جل�سة جمل�س الوزراء (�أم�س)‬ ‫هي جل�سة تاريخية ملناق�شة التعديالت الد�ستورية‪ ،‬متهيدا‬ ‫القرارها الفتا اىل ان جمل�س ال��وزراء �سيوا�صل مناق�شة‬ ‫ه��ذه التعديالت خ�لال جل�ستني يعقدهما اليوم االثنني‬ ‫وغدا الثالثاء‪.‬‬ ‫و�شدد البخيت على ان التعديالت الد�ستورية هي‬ ‫ترجمة حقيقية وملمو�سة ل��ر�ؤى اال��ص�لاح امللكية التي‬ ‫تن�سجم مع روح الع�صر وتعطي دفعة قوية لتطوير احلياة‬ ‫ال�سيا�سية يف اململكة‪ .‬كما �أك��د البخيت ان ه��ذه الر�ؤى‬ ‫امللكية قدمت امنوذجا عظيما لتجاوب القائد مع �شعبه‬ ‫و�إح�سا�سه مبطالبهم‪ ،‬م�ؤكدا ان القائد الواثق من نف�سه‬ ‫وال�شعب الواثق من نف�سه واالمة الواثقة من نف�سها هي‬ ‫التي تقوم بوقفات مراجعة ج��ادة وتعمل على مراجعة‬ ‫نظام حياتها ود�ستورها‪.‬‬ ‫و�أك��د البخيت ان احلكومة �ستم�ضي قدما يف تنفيذ‬ ‫ال�برن��ام��ج اال��ص�لاح��ي ال��وط�ن��ي بعد ان حققت اجنازات‬

‫ملمو�سة يف دع��م ح��ري��ة التعبري‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد‪ ،‬ويف‬ ‫هيكلة امل�ؤ�س�سات ووظائف وروات��ب القطاع العام‪ ،‬و�إقامة‬ ‫ح��وار �سيا�سي وح��وار اقت�صادي‪ ،‬وتقدمي م�شروع قانون‬ ‫البلديات‪ ،‬و�إقرار نقابة املعلمني‪ ،‬وغري ذلك من االجنازات‬ ‫التي تعك�س ق��درة الأردن على جتديد حياته وت�شريعاته‬ ‫وال�سري نحو امل�ستقبل بر�ؤية �إ�صالحية �شاملة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد مت�صل ع��ر���ض وزي��ر ال�ع��دل الدكتور‬ ‫اب��راه �ي��م ال�ع�م��و���ش امل��راح��ل ال �ت��ي م ��رت ب�ه��ا التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة م�ن��ذ ت�سلمها م��ن ال�ل�ج�ن��ة امل�ل�ك�ي��ة ملراجعة‬ ‫ن�صو�ص الد�ستور يوم االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل ان احلكومة ب��دات مبا�شرة بدرا�سة هذه‬ ‫التعديالت وحولتها اىل ديوان الت�شريع والر�أي لدرا�ستها‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة ال���ص�ي��اغ��ة وم ��دى ات�ف��اق�ه��ا م��ع ب�ق�ي��ة احكام‬ ‫الد�ستور‪ .‬و�أ�ضاف �أن جمل�س ال��وزراء ب��د�أ مبناق�شة هذه‬ ‫التعديالت مادة مادة وفقرة فقرة‪ ،‬متوقعا ان يتم اقرار‬ ‫م�شروع التعديالت خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير العدل �أن احلكومة وبعد اقرار م�شروع‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات �ستن�سب اىل امل �ل��ك‪ ،‬ال� �ص��دار االرادة امللكية‬ ‫ال�سامية بادراج م�شروع تعديل الد�ستور على جدول اعمال‬ ‫الدورة اال�ستثنائية احلالية ملجل�س االمة‪.‬‬ ‫و�شدد وزير العدل على انه لن يتم فتح النقا�ش على‬ ‫�أي ن�ص د�ستوري مل تتطرق اليه اللجنة امللكية لتعديل‬ ‫ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬

‫الهيئات اإلدارية والتدريسية تباشر‬ ‫عملها اليوم يف جميع مدارس اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي� �ب ��د�أ ال� �ي ��وم االث� �ن�ي�ن دوام ال �ه �ي �ئ��ات االداري� � ��ة‬ ‫والتدري�سية يف جميع م��دار���س اململكة‪ ،‬متهيدا لبدء‬ ‫ال �ع��ام ال��دار� �س��ي ‪ 2012 /2011‬يف ال��راب��ع م��ن ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك�ت��ور تي�سري‬ ‫النعيمي يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية �أم�س االحد‬ ‫�إن دوام الهيئات التدري�سية قبل الطلبة يهدف اىل‬ ‫اجناز االمور االدارية والفنية الالزمة وتهيئة البيئة‬ ‫املدر�سية املنا�سبة ال�ستقبال الطلبة‪ ،‬م�ؤكدا ان الوزارة‬ ‫انهت جميع اال��س�ت�ع��دادات االداري ��ة والفنية الالزمة‬ ‫ال�ستقبال العام الدار�سي اجلديد بجاهزية عالية‪.‬‬

‫و�أ�ضاف النعيمي �أن عدد الطلبة اجلدد امل�سجلني‬ ‫يف ال�صف االول اال�سا�سي بلغ نحو ‪ 141‬ال��ف طالب‬ ‫وطالبة‪� ،‬إ�ضافة اىل بع�ض الطلبة العرب واالجانب‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل ان��ه مت ت��وزي��ع جميع الكتب املدر�سية‬ ‫للمدار�س يف وقت مبكر‪ ،‬لتتمكن املدار�س من ت�سليمها‬ ‫للطلبة يف اليوم الدرا�سي االول‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه �سيتم خالل اال�سبوع احل��ايل ا�ستكمال‬ ‫تعيينات املعلمني واملعلمات وتعبئة ال�شواغر املوجودة‪،‬‬ ‫وفقا حلاجات مديريات الرتبية والتعليم واملدار�س‪.‬‬ ‫وب�ين النعيمي ان��ه �سيتم قريبا ا�ستالم نحو ‪35‬‬ ‫مدر�سة موزعة على خمتلف مناطق اململكة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل اج��راء عمليات �صيانة ل�ـ‪ 60‬مدر�سة بكلفة خم�سة‬ ‫ماليني دينار‪.‬‬

‫معتصمون أمام السفارة الليبية يف عمان‪:‬‬ ‫«يا قائم باألعمال‪ ،‬نزّل علم الطغيان»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �ف��ذ م��واط �ن��ون ل�ي�ب�ي��ون و�أع �� �ض��اء م��ن اللجنة‬ ‫الأردنية لدعم ومنا�صرة ال�شعب الليبي اعت�صاما �أمام‬ ‫ال�سفارة الليبية يف عمان م�ساء �أول من �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫طالبوا فيه طاقم ال�سفارة امل��وايل "للطاغية معمر‬ ‫ال �ق��ذايف بت�سليم املبنى �إىل ممثلي املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل الليبي"‪.‬‬ ‫وهتف املعت�صمون الذين رفعوا علم اال�ستقالل‬ ‫الليبي‪� ،‬ضد القذايف ونظامه و�أزالمه املوجودين داخل‬ ‫ال�سفارة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اللجنة الأردن �ي��ة ل��دع��م ومنا�صرة‬ ‫ال�شعب الليبي خالد �أبو اخلري‪ ،‬من مكان االعت�صام‪� ،‬إن‬

‫ال�سفارة حق ملمثلي ال�شعب الليبي ولي�س ملمثلي قتلته‪.‬‬ ‫وحيا �أبو اخلري روح الأخوة التي جتمع الأردنيني‬ ‫بالليبني‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أيام الطاغية باتت معدودة‪ ،‬وفجر‬ ‫حرية ليبيا يبزغ الآن على �أيدي الثوار الأبطال‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام جرحى ليبيون يعاجلون يف‬ ‫امل�ست�شفيات الأردنية‪ ،‬ج��ا�ؤوا للتعبري عن ا�ستعدادهم‬ ‫للت�ضحية من جديد من �أجل حرية وطنهم‪.‬‬ ‫وردد املعت�صمون هتافات‪" :‬دم ال�شهداء ما مي�شي�ش‬ ‫هباء"‪" ،‬يا قائم بالأعمال‪ّ ،‬‬ ‫نزل علم الطغيان"‪" ،‬ارفع‬ ‫را�سك �أنت ليبي حر"‪ "،‬يا مملكة يا ها�شمية ا�شهدي‬ ‫على احلرية"‪" ،‬يا بو �شف�شوفة ‪ 9/1‬ما نبي ن�شوفه"‪،‬‬ ‫و"زعيم القادة‪ ..‬راقد يف ق�سم الوالدة"‪" ،‬ال اله �إال اهلل‬ ‫والقدايف عدو اهلل" ‪" ،‬يا �شباب العا�صمة نبيها ليلة‬ ‫عا�صفة"‪ ،‬و"يا �شباب الزاوية نبيها ليلة �ضاوية"‪.‬‬

‫احتجاج جيولوجيات املفرق على عدم‬ ‫شمولهن بتعيينات الرتبية‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أث ��ارت التعيينات الأخ �ي�رة ال�ت��ي ج��رت يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �سخط جمموعة من جيولوجيات‬ ‫امل �ف��رق؛ ل�ع��دم �شمولهن ب�ه��ا‪ ،‬م��ا دف�ع�ه��ن �إىل �إ�صدار‬ ‫بيان ينا�شدن فيه رئي�س ال��وزراء التدخل لإن�صافهن‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن الد�ستور كفل ح��ق العمل لكل مواطن‬ ‫�أردين‪.‬‬ ‫ودع��ت املهند�سات يف بيان �أ��ص��درن��ه �إىل ت�سخري‬ ‫كفاءات الأردنيني ملا فيه امل�صلحة العليا‪ ،‬وتوزيع املهام‬ ‫ح�سب االخت�صا�صات‪ ،‬وع��دم اللجوء �إىل �سد النق�ص‬ ‫ب��ال�ط��رق امل�ل�ت��وي��ة‪ ،‬م��ا ي�سبب ف�ج��وة يف خم��رج��ات �أي‬ ‫عملية �إنتاجية �أو تعليمية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪" :‬نحن ك �م��واط �ن��ات �أردن� �ي ��ات‬ ‫يحملن امل�ؤهل اجلامعي يف علوم الأر���ض والبيئة‪ ،‬كنا‬ ‫در�سنا ه��ذا التخ�ص�ص يف ال�سابق بناء على اخلطط‬ ‫وامل�شاريع احلكومية يف ذلك الوقت‪ ،‬التي كانت ترمي‬ ‫�إىل م�شاريع كربى يف جماالت علوم الأر���ض والبيئة‪،‬‬ ‫وكانت ثقتنا كبرية يف �أن احلكومات �ستنفذ ما تخطط‬ ‫له وت�سعى �إليه‪ ،‬ولكن مل نعلم �أن خططها لن تدوم‬ ‫�أك�ث�ر م��ن �ستة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬ث��م يتم احل�ف��ظ‪ .‬نحن �ضحية‬ ‫التخطيط احلكومي الأعمى‪ ،‬وها هي البطالة ت�سكن‬ ‫بيوتنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار البيان �إىل �أن ب�ن��ات امل�ف��رق مم��ن يحملن‬ ‫ت�خ���ص����ص ع �ل ��وم الأر� � � ��ض وال �ب �ي �ئ��ة ب �ع��د اطالعهن‬

‫على التعيينات الأخ �ي�رة‪ ،‬تبني لهن ع��دم تعيني �أي‬ ‫جيولوجية يف ق�صبة املفرق‪ ،‬ولذلك "�سيبقني يطالنب‬ ‫بحقوقهن حتى املمات"‪.‬‬ ‫واق�ترح��ت اجليولوجيات حل��ل م�شكلتهن بعدة‬ ‫�أمور‪� ،‬أهمها �أن تر�شح وتطلب وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫من ديوان اخلدمة املدنية م�سمى التخ�ص�ص بالتحديد‪،‬‬ ‫وهو علوم �أر�ض وبيئة ــ �إناث‪ ،‬لتخ�ص�صات اجليولوجيا؛‬ ‫للعمل كمعلمة متخ�ص�صة يف علوم اجلولوجيا‪ ،‬والعمل‬ ‫بال�سرعة الق�صوى على توظيف تخ�ص�ص علوم الأر�ض‬ ‫والبيئة كمعلمة علوم للمرحلة الأ�سا�سية‪ ،‬و�أن حتدد‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم ع��دد امل��در��س��ات املطلوب من‬ ‫تخ�ص�ص علوم الأر�ض وبيئة يف ق�صبة املفرق‪ ،‬وتعمل‬ ‫على تر�شيح الأ�سماء من دي��وان اخلدمة املدنية من‬ ‫�صاحبات ه��ذا التخ�ص�ص‪ ،‬وع��دم اللجوء للنقل من‬ ‫البادية ال�شمالية �أو املحافظات الأخ��رى‪ ،‬وعدم �إفراغ‬ ‫تخ�ص�صات يف ال�ب��ادي��ة ال�شمالية على ح�ساب النقل‬ ‫�إىل ق�صبة امل�ف��رق‪ ،‬وبالتايل �إغ�ل�اق �شواغر الق�صبة‬ ‫وحرمان معلمات الق�صبة من التعيني‪.‬‬ ‫كما طالب البيان مبنع عملية التجيري ب�أي حال‬ ‫من الأح��وال‪ ،‬خا�صة مبا يتعلق مب�سمى معلمة علوم‬ ‫لل�صفوف االبتدائية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ب �ي��ان ب��ال �ت �ع��اون ال �ك��ام��ل م ��ن دي ��وان‬ ‫اخلدمة املدنية وعدم الر�ضوخ �إىل الف�ساد والوا�سطات‬ ‫واملح�سوبيات واالل�ت�ف��اف على التعيينات م��ن خالل‬ ‫احلاالت الإن�سانية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اإلسالميون يطالبون بتطهري األمن‬ ‫من املخرتقني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي بتحقيق نزيه‬ ‫حول خرب تناقلته بع�ض ال�صحف واملواقع االلكرتونية‬ ‫�أخ �ي�را‪� ،‬أ� �ش��ار �إىل �أن اجل �ه��ات الأم�ن�ي��ة يف ع�م��ان �أبلغت‬ ‫�سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي باحتمال هجوم و�شيك‬ ‫على منطقة �إيالت‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام احلزب حمزة من�صور يف مذكرة بعث‬ ‫بها لرئي�س ال ��وزراء م�ع��روف البخيت‪�" :‬إن ه��ذا اخلرب‬ ‫– �إن �صح و�أغلب الظن �أنه �صحيح‪ -‬ي�شكل تعاوناً �أمنياً‬ ‫مداناً مع عدو كان وما زال الأخطر على الأردن وفل�سطني‬ ‫والأمتني العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬على احلكومة �أن تطهر �أجهزتنا الأمنية‬ ‫والدبلوما�سية من �أي اخرتاقات �إن وجدت"‪.‬‬ ‫وفيما يلي الن�ص الكامل للمذكرة‪:‬‬ ‫دولة رئي�س الوزراء املحرتم‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته وبعد‪:‬‬ ‫فقد تناقلت بع�ض ال�صحف وامل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫�أن اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة الأردن �ي ��ة ق��ام��ت ب ��إب�لاغ �سلطات‬ ‫االح �ت�لال يف فل�سطني املغت�صبة �أن ه�ج��وم�اً ي�ستهدف‬

‫�أهدافاً لالحتالل يف منطقة �أم الر�شرا�ش (ايالت)‪ .‬وهذا‬ ‫اخلرب – �إن �صح و�أغلب الظن �أنه �صحيح‪ -‬ي�شكل تعاوناً‬ ‫�أمنياً مداناً مع ع��دو ك��ان وم��ا زال الأخطر على الأردن‬ ‫وفل�سطني والأمتني العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫�إن الكيان ال�صهيوين حمتل لكل فل�سطني واجلوالن‬ ‫و�أرا�ض عربية �أخرى‪ ،‬ومنها �أرا�ض �أردنية حتت حتت ا�سم‬ ‫ا�ستئجار‪ ،‬وميار�س من اجلرائم ما تهون �أمامه جرائم‬ ‫النازية بحق ال�شعب العربي يف فل�سطني ولبنان‪ ،‬وميار�س‬ ‫تعدياته اليومية على ال�سيادة الأردنية وامل�صرية‪ ،‬ويوا�صل‬ ‫تدمرياً ممنهجاً بحق القد�س ومقد�ساتها التي يتحمل‬ ‫الأردن م�س�ؤولية خا�صة وم�ضاعفة يف احلفاظ عليها‪،‬‬ ‫وك��ل ذل��ك ي�ج��ري حت��ت �سمع ال�ع��امل وب���ص��ره‪ ،‬متحدياً‬ ‫ك��ل ال�ق��وان�ين والأع� ��راف وال �ق��رارات ال��دول�ي��ة‪ ،‬ومي�ضي‬ ‫غالة التطرف فيه ‪ -‬وكلهم متطرفون عن�صريون – يف‬ ‫ح�شد الر�أي العام ال�صهيوين والدويل لتقوي�ض الدولة‬ ‫الأردنية‪ ،‬واعتبارها وطناً بدي ً‬ ‫ال للفل�سطينيني‪ ،‬وال �سيما‬ ‫م��ع ت�صاعد �إج� ��راءات تنفيذ ي�ه��ودي��ة ال��دول��ة العربية‪،‬‬ ‫و�آخرها العري�ضة التي يعمل ع�ضو الكني�ست الداد على‬ ‫توقيعها بهذا ال�ش�أن التي زاد ع��دد موقعيها على ثلث‬ ‫�أع�ضاء الكني�ست‪.‬‬

‫�إن التن�سيق الأم �ن��ي م��ع ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين ال‬ ‫ميكن فهمه �إال �أن��ه اخ�ت�راق ع�ق��دي وف�ك��ري و�أمني‬ ‫جلبهتنا الوطنية‪ ،‬وم��ن �ش�أنه �أن يو�سع ال�شقة بني‬ ‫ال�شعب وحكومته‪ ،‬ومن هنا ف�إننا نطالبكم بتحقيق‬ ‫نزيه ومهني بهذا اخلرب‪ ،‬واتخاذ الإجراءات العقابية‬ ‫ال��رادع��ة وتطهري �أجهزتنا الأم�ن�ي��ة والدبلوما�سية‬ ‫م��ن �أي اخ�تراق��ات �إن وج��دت؛ ليبقى الأردن �أر�ض‬ ‫ال���ص�ح��اب��ة ووط ��ن الأح� ��رار ورك �ن �اً منيعاً يف الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي املب�شر مب�ستقبل ي�ستعيد جم��دن��ا التليد‪،‬‬ ‫ويبني غدنا امل�شرق العزيز‪.‬‬

‫منصور يدعو العرب إىل مقاطعة إسرائيل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي ج��ام�ع��ة ال��دول‬ ‫العربية ومنظمة امل ��ؤمت��ر الإ��س�لام��ي اىل تبني قرارات‬ ‫ملزمة للدول التي وقعت اتفاقيات مع �إ�سرائيل‪ ،‬بقطع‬ ‫العالقات معها فوراً‪.‬‬ ‫وطالب �أمني عام احلزب حمزة من�صور يف مذكرتني‬ ‫منف�صلتني وجههما الأح��د �إىل ام�ين ع��ام اجلامعة نبيل‬ ‫العربي وامني عام املنظة اكمل الدين اوغلو‪ ،‬بتبني قرارات‬ ‫ملزمة ملقاطعة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ن�ص املذكرتني‪:‬‬ ‫معايل �أمني عام اجلامعة العربية املحرتم‬ ‫معايل �أمني عام منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي املحرتم‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته وبعد‪:‬‬ ‫ف��اين �أنتهزها منا�سبة لأت�ق��دم اىل معاليكم وجميع‬ ‫العاملني فيها ب��أج�م��ل ال�ت�ه��اين ب�شهر رم���ض��ان املبارك‪،‬‬ ‫�شهر الإمي��ان وال�صرب والرتاحم والتكافل واالنت�صارات‬ ‫العظيمة يف تاريخ الأمة‪� ،‬آم ً‬ ‫ال �أن ي�شكل هذا ال�شهر بكل ما‬ ‫يعنيه من معان حافزاً للأمة للخروج من حالة الغثائية‬ ‫التي تخيم عليها منذ ابتعدت عن روح رم�ضان‪ ،‬مكتفية‬ ‫مبظاهر و�شكليات ظانة �أنها تقربها �إىل اهلل زلفى‪.‬‬ ‫�صاحب املعايل‬ ‫ال ي�خ�ف��ى ع�ل�ي�ك��م م ��ا ت �� �ش �ه��ده ال �ق��د���س والأرا� � �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية م��ن ه�ج�م��ة ا�ستيطانية ظ��امل��ة متوا�صلة‬ ‫ومتعاظمة‪ ،‬خالفاً للقوانني وال�ق��رارات الدولية‪ ،‬بحيث‬ ‫�أ�صبحت القد�س مهددة متاماً بالأحزمة اال�ستيطانية‪،‬‬ ‫والأن�ف��اق التي قطعت �أو�صالها‪ ،‬وال�ضغوط التي متار�س‬ ‫على �سكانها ب�ه��دف تهجريهم‪ ،‬واحل�ي�ل��ول��ة دون متكني‬ ‫امل�صلني من الو�صول �إىل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬واالعتداءات‬ ‫امل�ستمرة التي متار�سها ع�صابات �صهيون‪ ،‬ما ينذر بتجريد‬ ‫املدينة من هويتها العربية والإ�سالمية‪ ،‬وحتويل �سكانها‬ ‫�إىل �أقلية م�ضطهدة‪ ،‬تعاين الأمرين من ع�سف االحتالل‪،‬‬ ‫وتنكر الأ�شقاء‪ ،‬وبالتايل تهويد املدينة املقد�سة‪ ،‬و�إقامة‬ ‫واقع جديد يتعذر جتاوزه م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫بحث التعاون بني جامعة األمرية سمية‬ ‫للتكنولوجيا وجامعة امللك سعود‬ ‫عملن ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل نائب رئي�س جامعة الأم�ي�رة �سم ّية‬ ‫للتكنولوجيا الدكتور م�شهور الرفاعي �أم�س وفداً‬ ‫�سعودياً من جامعة امللك �سعود بح�ضور الدكتور‬ ‫جالل العتوم عميد كلية امللك ح�سني لتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وج��رى نقا�ش مت فيه البحث يف �سبل التعاون‬ ‫امل�شرتك ب�ين اجلامعتني يف امل�ج��االت الأكادميية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل جمال حا�ضنات الأعمال‪ ،‬وقدم الدكتور‬ ‫الرفاعي �شرحاً ع��ن اجلامعة‪ ،‬م�شرياً �إىل �إطالق‬ ‫تخ�ص�صات جديدة يف خمتلف جماالت عملها ت�شمل‬ ‫الإلكرتونيات واالت�صاالت والأعمال‪.‬‬ ‫ورح ��ب ال��وف��د ال�ضيف ب��ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك يف‬ ‫جميع امل�ج��االت‪ ،‬خا�صة جم��ال حا�ضنات الأعمال‪،‬‬ ‫م�ستذكراً ال��دور البناء ال��ذي تقوم به اجلامعة يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫كما جت��ول ال��وف��د يف مدينة احل�سن العلمية‬ ‫واطلع على حا�ضنات الأعمال فيها‪.‬‬ ‫و�ضم الوفد ال�سعودي الدكتور ر�شيد الزهراين‪،‬‬ ‫والدكتور فريد الرتكاوي‪ ،‬وال�سيد عبيده �شراب‪.‬‬

‫عدم اشرتاط اذن االشغال الشرتاك‬ ‫املياه ملن يملك سند ملكية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫واف��ق جمل�س ال ��وزراء على ع��دم ا��ش�تراط �إذن‬ ‫الأ�شغال يف احل�صول على ا��ش�تراك املياه لكل من‬ ‫ميلك �سند ملكية �أو فاتورة كهرباء ثانية‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر امل �ي��اه وال � ��ري امل �ه �ن��د���س حممد‬ ‫النجار يف ت�صريح �أم�س �أن جمل�س ال��وزراء وافق‬ ‫ع�ل��ى احل���ص��ول ع�ل��ى ا� �ش�تراك م�ي��اه ث��ان ل�ك��ل من‬ ‫ميلك �سند ملكية �أو فاتورتي كهرباء دون احلاجة‬ ‫للح�صول على �إذن �أ�شغال»‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن هذه اخلطوة تهدف للتخفيف على‬ ‫امل��واط�ن�ين م��ن ذوي ال��دخ��ل امل �ح��دود نتيجة عدم‬ ‫قدرتهم على احل�صول على �إذن �أ�شغال وبالتايل‬ ‫ف��ان ارت �ف��اع كميات ا�ستهالك امل�ي��اه جتعلهم من‬ ‫ذوي ال�شرائح العليا‪.‬‬ ‫وا�شار املهند�س النجار اىل انه �سيتم و�ضع �أ�س�س‬ ‫و�ضوابط حتكم عملية �إعطاء العدادات للمواطنني‬ ‫من ذوي الدخل املحدود والذين ي�شرتكون يف عداد‬ ‫مياه واحد ويقطنون يف �شقق متعددة‪.‬‬

‫معايل الأمني‬ ‫�إن ما ت�شهده القد�س والأرا� �ض��ي املحتلة لي�س وليد‬ ‫ال�ت��آم��ر ال�صهيوين وال�غ��رب��ي ف�ق��ط‪ ،‬و�إمن ��ا ي���ض��اف �إليه‬ ‫التقاع�س واخل��ذالن العربي والإ�سالمي‪ ،‬فرتاجع الدور‬ ‫العربي والإ�سالمي �إزاء واحدة من �أقد�س مقد�سات الأمة‬ ‫�أع�ط��ى ال�ضوء الأخ�ضر للم�ضي ق��دم�اً يف حتقيق احللم‬ ‫ال�صهيوين بتهويد ال�ق��د���س‪ ،‬واع�ت�ب��اره��ا عا�صمة الكيان‬ ‫ال�صهيوين القائم على االغت�صاب والعدوان‪.‬‬ ‫فالنظام الر�سمي ان�سحب �أو كاد من الق�ضية‪ ،‬تاركاً‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني الذي يعاين من االحتالل واحل�صار‬ ‫واحل��رم��ان يف م��واج�ه��ة امل���ش��روع ال�صهيوين العن�صري‬ ‫اال�ستيطاين التو�سعي‪.‬‬ ‫معايل الأمني‬ ‫�إن ما ي�شهده الوطن العربي والإ�سالمي اليوم من‬ ‫حت ��والت ي�ح�ف��زن��ا ع�ل��ى خماطبتكم ومطالبتكم ب�إعادة‬ ‫الق�ضية �إىل موقعها احلقيقي‪ ،‬باعتبارها ق�ضية عربية‬ ‫و�إ�سالمية‪ ،‬وهذا ال يتحقق ببيانات خجولة‪� ،‬أو ا�ستنكارات ال‬ ‫تلقى �أي اهتمام لدى العدو ال�صهيوين‪� ،‬أو القوى الدولية‬ ‫امل�ساندة لالحتالل والعدوان‪ ،‬و�إمنا يحتاج �إىل �إ�سرتاتيجية‬ ‫عربية و�إ�سالمية‪ ،‬تعرب عن انتماء �صادق للأمة‪ ،‬وا�ستلهام‬ ‫لروح ال�صيام‪ ،‬والأي��ام الغر يف تاريخ الأ ّم��ة‪ ،‬ودولكم قادرة‬ ‫على ذلك �إن هي �أرادت وا�ست�شعر حكامها م�س�ؤوليتهم �أمام‬ ‫اهلل تعاىل الذي �سي�س�ألهم عما قدموا للقد�س وفل�سطني يف‬ ‫يوم يجعل الولدان �شيبا‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا ال نطالبكم باملعجزات ولكننا نطالبكم باحلد‬ ‫الأدنى الذي �أنتم قادرون عليه وجنمله فيما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬تبني ق��رارات ملزمة للدول التي وقعت اتفاقيات‬ ‫مع العدو التي تقيم معه عالقات بقطع العالقات فوراً‪،‬‬ ‫فالكيان ال�صهيوين ه��و ال��دول��ة ال��وح�ي��دة الآب�ق��ة يف هذا‬ ‫العامل‪ ،‬واملتمردة على كل القوانني والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫‪ .2‬ت�ب�ن��ي ق � ��رارات م�ل��زم��ة مب�ق��اط�ع��ة ��ش��ام�ل��ة للعدو‬ ‫ولل�شركات والأ�شخا�ص الذين يدعمون عدوانه‪ ،‬حيث �أثبت‬ ‫�سالح املقاطعة جناعته فيما �سبق‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت�ب�ن��ي �إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة اق�ت���ص��ادي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة على‬

‫ال�صعيدين الر�سمي وال�شعبي توفر لأهل القد�س وفل�سطني‬ ‫متطلبات ال�صمود‪ ،‬مبا يت�ضمن ترميم املباين العامة من‬ ‫م�ساجد وكنائ�س ومدار�س وجمعيات و�إدامة عملها‪ ،‬وت�أمني‬ ‫الكفاية لكل العاطلني عن العمل‪ ،‬و�إط�لاق يد اجلمعيات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات يف البالد العربية والإ�سالمية للقيام بواجبها‬ ‫وع��دم اخل�ضوع ل�ل�إم�لاءات اخل��ارج�ي��ة ب��دع��وى حماربة‬ ‫الإرهاب‪.‬‬ ‫‪ .4‬متكني ال�شعوب العربية والإ�سالمية من القيام‬ ‫بواجبها بدعم �صمود ال�شعب الفل�سطيني بكل الو�سائل‬ ‫املمكنة‪.‬‬ ‫‪ .5‬و� �ض��ع ح��د ل���س�ي��ا��س��ة ال�ت���ض�ي�ي��ق ع �ل��ى الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية املقاومة باعتبارها متار�س مقاومة م�شروعة‬ ‫تكفلها ال�شرائع ال�سماوية والقوانني الدولية‪ ،‬ودعمها بكل‬ ‫الو�سائل املمكنة باعتبارها تنوب ع��ن الأم��ة يف التم�سك‬ ‫بعروبة فل�سطني و�إ�سالميتها والذود عن مقد�ساتها‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال�ت��وج��ه �إىل الأمم امل�ت�ح��دة ومطالبتها ب�سحب‬ ‫االع �ت��راف ب��ال��دول��ة ال �ع�بري��ة ال �ت��ي ك ��ان االع �ت��راف بها‬ ‫م�شروطاً باحرتام القرارات الدولية ويف مقدمتها القرار‬ ‫رقم (‪ )194‬الذي يكفل لالجئني الفل�سطينيني حق العودة‬ ‫�إىل ديارهم التي �أخرجوا منها والتعوي�ض عن الأ�ضرار‬ ‫املادية واملعنوية التي حلقت بهم ب�سبب �سيا�سة التهجري‪.‬‬ ‫‪� .7‬إق��ام��ة دع��اوى �أم��ام املحاكم الدولية �ضد الكيان‬ ‫ال�صهيوين ب�سبب جرائم احلرب واجلرائم �ضد الإن�سانية‪،‬‬ ‫وتدمري البيئة‪ ،‬واملعامل احل�ضارية‪.‬‬ ‫‪ .8‬القيام بحملة دولية ن�شطة لف�ضح جرائم العدو‬ ‫بحق املدينة املقد�سة و�سائر املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‪،‬‬ ‫وال�سيا�سة املمعنة يف ت�شويه الأماكن الدينية والتاريخية‬ ‫وتزويرها وتدمريها‪.‬‬ ‫معايل الأمني‬ ‫هذه بع�ض املطالب التي ن�أمل التعامل معها بجدية‪،‬‬ ‫منتم للقد�س‬ ‫وه��ي ت�شكل احل��د الأدن ��ى املقبول م��ن ك��ل ٍ‬ ‫وفل�سطني والأمّة‪� ،‬إىل �أن ي�أذن اهلل تعاىل بالتحرير ال�شامل‬ ‫والعودة احلميدة‪ .‬وما ذلك على اهلل بعزيز‪.‬‬

‫التعديالت الدستورية ندوة للحركة‬ ‫اإلسالمية يف الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫ن�ظ�م��ت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫حمافظة الطفيلة م�ساء �أم�س ندوة‬ ‫حول التعديالت الد�ستورية واحلراك‬ ‫ال �� �ش �ع �ب��ي امل� �ط ��ال ��ب ب ��الإ�� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وحتدث يف الندوة امني عام حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‬ ‫عن خمرجات اللجنة امللكية ملراجعة‬ ‫الد�ستور‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك ن�صو�صا‬ ‫د�ستورية يعتقد ب�أنها �صاحلة ولكنها‬ ‫غ�ي�ر م�ف�ع�ل��ة‪ ،‬ح �ي��ث امل �ط �ل��وب �إيجاد‬ ‫د�ستور يتنا�سب وال�ت�ح��ول ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وق��ال �إن هناك �إيجابيات يف هذه‬ ‫التعديالت‪ ،‬لكنها مل تخل من ثغرات‬ ‫كاملحكمة الد�ستورية التي ينبغي �أن‬ ‫ي�شكلها اجل �ه��از ال�ق���ض��ائ��ي‪ .‬وتطرق‬ ‫م�ن���ص��ور �إىل ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن جمل�س‬

‫من�صور والفالحات يتحدثان يف الندوة‬

‫ال �ن��واب واحل�ك��وم��ة و�أه�م�ي��ة �أن يكون‬ ‫هناك حكومة برملانية ينتخبها ال�شعب‪،‬‬ ‫لأن ال�شعب هو م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أن‬ ‫ي �ك��ون ه �ن��اك جم�ل����س ن ��واب منتخب‬ ‫مبوجب قانون ع�صري ودميقراطي‪.‬‬ ‫و�أ�شار ع�ضو احلركة الإ�سالمية‬

‫�سامل الفالحات �إىل احلراك ال�شعبي‬ ‫يف الأردن ع��ام��ة وال�ط�ف�ي�ل��ة خا�صة‬ ‫والأ� �ص��وات ال�ت��ي ت��دع��و ل�ل�إ��ص�لاح يف‬ ‫�سبيل رفعة الوطن وازده ��اره‪ ،‬معددا‬ ‫التعديالت الد�ستورية التي حتتاج �إىل‬ ‫�صياغة تتواءم ومتطلبات املرحلة‪.‬‬

‫طلبات االستفادة من قطع أراضي العيص األسبوع الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت��دع��و امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة للإ�سكان‬ ‫والتطوير احل�ضري املواطنني الراغبني‬ ‫باال�ستفادة من قطع الأرا�ضي املخدومة‬ ‫بالبنية التحتية جماناً يف موقع �إ�سكان‬ ‫العي�ص ‪ 2‬يف حمافظة الطفيلة ممن‬ ‫تنطبق عليهم ال�شروط اىل التقدم لها‬ ‫بطلبات بذلك‪.‬‬ ‫وقال مدير عام امل�ؤ�س�سة بالوكالة‬ ‫املهند�س حممود جميل لـ(برتا) �أم�س‬ ‫�إن تقدمي طلبات اال�ستفادة م��ن قطع‬ ‫الأرا��ض��ي العي�ص‪ 2 /‬التي ت�أتي �ضمن‬ ‫املحور الثاين للمبادرة امللكية للإ�سكان‬ ‫"�سكن كرمي لعي�ش كرمي" تنتهي يف ‪27‬‬ ‫�آب احلايل‪.‬‬ ‫وذك� ��ر �أن ط�ل�ب��ات اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫م�شاريع املحور الثاين الأرا�ضي ال�سابقة‬ ‫تعد الغية‪ ،‬وعلى الراغبني باال�ستفادة‬

‫منها تقدمي طلبات جديدة جمانا لدى‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن امل�ؤ�س�سة ح��ددت �شروط‬ ‫اال�ستفادة �إن يكون مقدم الطلب �أردين‬ ‫اجلن�سية �أمت الثامنة ع�شرة من عمره‪،‬‬ ‫و�أن ال يكون مقدم الطلب �أو زوج��ة �أو‬ ‫�أح��د �أف��راد �أ�سرته الق�صر امل�سجلني يف‬ ‫دف�تر العائلة مالكا مل�سكن ي��وف��ر لهم‬ ‫الرعاية ال�سكنية املنا�سبة �أو قطعة �أر�ض‬ ‫�صاحلة لبناء م�سكن يف كل حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬و�أن ال يكون قد ا�ستفاد من �أي‬ ‫م���ش��روع �أو دع��م �إ��س�ك��اين م��ن �أي جهة‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن من �شروط اال�ستفادة‬ ‫م ��ن امل �� �ش��روع ك��ذل��ك �أن ي �ك��ون مقدم‬ ‫الطلب مقيما �ضمن حمافظة الطفيلة‬ ‫التي يقع فيها امل�شروع‪ ،‬و�أن ال يقل دخله‬ ‫ال�صايف بعد االقتطاعات الدائمة عن‬ ‫(‪ 150‬دينارا)‪ ،‬وال يزيد على (‪ 500‬دينار)‪،‬‬

‫داع �ي��ا امل�ت�ق��دم�ين �إىل ت��وف�ير الوثائق‬ ‫املطلوبة كاملة ك��ي ال يتم ا�ستبعادها‬ ‫لعدم ا�ستيفاء ال�شروط املطلوبة ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل�ه�ن��د���س ج�م�ي��ل �أن ��ه �سيتم‬ ‫ت ��أه �ي��ل امل���س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن خ�ل�ال جلنة‬ ‫ير�أ�سها املحافظ وت�ضم مندوبني من‬ ‫اجلهات ذات العالقة‪ .‬وقال �إن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�ستعلن يف وق��ت الح��ق ع��ن م�شروعات‬ ‫املحور الثاين للمبادرة امللكية للإ�سكان‬ ‫الأرا��ض��ي �ضمن خطة مدرو�سة تراعي‬ ‫جاهزية امل�شروعات و�أولويتها ‪.‬‬ ‫ويف �سياق متابع‪� ،‬أعلنت امل�ؤ�س�سة عن‬ ‫اال�ستمرار يف قبول طلبات اال�ستفادة من‬ ‫طلبات ال�شقق ال�سكنية من م�شروعات‬ ‫امل �ب��ادرة امللكية للإ�سكان "�سكن كرمي‬ ‫لعي�ش كرمي"‪ ،‬حيث �سيتم تخ�صي�ص‬ ‫ال�شقق ال�شاغرة‪ ،‬وفق ال�شروط املطلوبة‬ ‫عند تقدمي الطلب مبا�شرة‪.‬‬


‫قرويون بوتانيون مي�شون يف حقول الأرز يف بارو �أم�س‪ ،‬وبوتان بلد �صغري يف‬ ‫جنوب �آ�سيا‪ ،‬وتقع يف الطرف ال�شرقي من �سل�سلة جبال الهيمااليا‪ .‬يحدها من‬ ‫ال�شرق واجلنوب والغرب الهند ومن ال�شمال ال�صني‪.‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫هل يتجه الربيع‬ ‫العربي نحو‬ ‫«إسرائيل»؟‬ ‫تعي "�إ�سرائيل" �أهمية عدم �إثارة م�شاعر ال�شارع العربي �ضدها‬ ‫يف ظل هذا الكم من االحتجاجات‪ ،‬وتدرك �أن الطلب الثاين لتلك‬ ‫ال�شعوب بعد التحرر من ذاتها املرهون حلكامها هو التحرر من �أي‬ ‫حمتل وعدو خارجي يف قائمة تطول وبالطبع برئا�سة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن مل� ��اذا ال ت ��أب��ه "�إ�سرائيل" وت��وا� �ص��ل اع �ت��داءات �ه��ا على‬ ‫الفل�سطينيني �ضاربة عر�ض احلائط ردود الفعل جتاه قتل �أبرياء‬ ‫يف قطاع غزة من خالل عمليات ق�صف‪ ،‬حتى �أن جنود م�صر على‬ ‫احل��دود طالهم ما يكفي من قتل و�إ�صابات بعد العمليات الأخرية‬ ‫�ضد جنود االحتالل‪.‬‬ ‫منظرة للثورة امل�صرية ويف لقاء تلفزيوين �صمتت لثواين عدة‬ ‫بعد �أن �س�ألها املذيع عن �سبب غياب فل�سطني يف �ساحة التحرير وعدم‬ ‫وجود �أ�صوات �إبان الثورة تطالب ب�إلغاء "كامب ديفيد"‪ ،‬ف�أجابت �أن‬ ‫"فل�سطني يف القلب لكن يف البداية يكون �ضروريا �أن نتحرر من‬ ‫حكامنا ثم بعد ذلك �سنطالب بتحرير الأرا�ضي العربية"‪.‬‬ ‫�إجابتها مل تكن مقنعة للمذيع‪� ،‬إذ ردد ال�س�ؤال ب�شكل خمتلف‬ ‫ه��ذه امل��رة فقال‪ :‬حتى �إننا مل ن�شهد �أي تلميح لهتافات معار�ضة‬ ‫للواليات املتحدة الأمريكية و�سيا�ستها يف املنطقة‪ ،‬ي�ستغرب �أنه‬ ‫مل يحرق علم واح��د لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬فما كان للفتاة امل�صرية �إال �أن‬ ‫ت�ؤكد من جديد بقولها‪" :‬مني �ألتلك �إحنا عاوزين نتحرر من زاتنا‬ ‫بالأول"‪.‬‬ ‫�س�ؤال �آخر يفر�ض نف�سه‪ ،‬ماذا لو مل تقتل "�إ�سرائيل" اجلنود‬ ‫امل�صريني‪ ،‬وم��اذا لو مل ت�صعد املوقف يف غ��زة وتهاجم بطائراتها‬ ‫العمودية ن�شطاء وم�س�ؤولني يف املقاومة‪ ،‬هل كنا �سن�شهد احتجاجات‬ ‫�أمام ال�سفارتني اال�سرائيليني يف القاهرة وعمان؟‪ ،‬بالطبع ال‪.‬‬ ‫م��ن �أب ��رز �إي�ج��اب�ي��ات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ه��و امل�ح��اول��ة ل�ل��ول��وج �إىل‬ ‫احلرية مبعانيها كافة كنت �سيا�سية �أم �شخ�صية �أو حتى اجتماعية‬ ‫من خالل نافذة ما زالت الوحيدة وهي اخلروج لل�شارع‪� ،‬أما من �أ�شد‬ ‫�سلبيات ذلك الربيع �أن نغفل للحظة واح��دة ب��أن احلرية امل�سلوبة‬ ‫تلك مل تكن ب�سبب م��ا نحتج ��ض��ده ب��ل ب�سبب امل�ستعمرين كانت‬ ‫"�إ�سرائيل" او �أطراف �أخرى وهي التي خلفت الكراهية جتاه من‬ ‫يحكمونا‪.‬‬ ‫وال نبالغ يف القول �إن ذلك العدو "�إ�سرائيل" وحلفاءه الغرب‬ ‫ا�ستطاع �أن يجري تلك الكراهية من �ضده �إىل وجوه امل�س�ؤولني لدينا‬ ‫وحكامنا‪ ،‬على عالتهم وق�صورهم جت��اه ال�شعوب و�إال م��اذا يعني‬ ‫الهام�ش الو�ضيع للمطالبة ب�إلغاء معاهدات ال�سالم يف تظاهراتنا‬ ‫عندما نطالب بالأ�سا�س بحقوق �سيا�سية واقت�صادية واجتماعية‪.‬‬ ‫يف ظل حالة عدم اال�ستقرار التي ت�شهدها املنطقة وجعلت الدولة‬ ‫الأوىل يف العامل �أمريكا تقف بحذر جتاه ما يحدث وتر�سم بعناية‬ ‫ودق��ة �شكل رد فعلها جتاه �أي تطور حا�صل‪ ،‬جند الفر�صة مواتية‬ ‫لزيادة الوعي لدى ال�شارع لتوجيه ذلك الربيع نحو "�إ�سرائيل" و�إال‬ ‫�سنبقى كما هي يف الدائرة ال�ضيقة التي تخ�صنا ونقيل هذا ونكلف‬ ‫ذاك �أما عدونا احلقيقي ف�سيبقى الالعب الوحيد من بعيد‪.‬‬

‫أدوية الحكمة تطلق حملتها‬ ‫"رمضان الخري يف حكمة الخري"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أطلق ق�سم امل�س�ؤولية االجتماعية ملجموعة �شركة �أدوي��ة احلكمة حملته‬ ‫الرم�ضانية "رم�ضان اخلري يف حكمة اخلري"؛ وذلك بهدف الت�أكيد على مبادئ‬ ‫ال�شركة بالتكافل والت�ضامن االجتماعي‪ ،‬تعزيزاً جلهودها املبذولة خلدمة‬ ‫املجتمع‪ ،‬وذلك بالتعاون مع تكية �أم علي‪ ،‬امل�ؤ�س�سة الرائدة على امل�ستوى املحلي‬ ‫وعلى م�ستوى ال�شرق الأو�سط‪ ،‬واملتخ�ص�صة مبكافحة اجلوع والق�ضاء عليه �أينما‬ ‫كان‪.‬‬ ‫و�ساهمت �شركة �أدوي��ة احلكمة يف تقدمي ‪ 6000‬وجبة �إفطار طيلة ال�شهر‬ ‫الف�ضيل على امل�ستحقني من الأ�سر العفيفة يف خمتلف �أنحاء اململكة‪� ،‬أي مبعدل‬ ‫‪ 200‬وجبة يومياً من خالل حافلة متنقلة وخم�ص�صة لغايات توزيع الوجبات‬ ‫ال�ساخنة يف موعد الإفطار‪.‬‬ ‫كما ت�ط��وع موظفون م��ن كافة ال�شركات التابعة ملجموعة �شركة �أدوية‬ ‫احلكمة يف الأردن ك�شركة العبوات الطبية وال�شركة العربية يف ال�سلط‪ ،‬يف عملية‬ ‫توزيع وتغليف وجبات الإفطار‪.‬‬ ‫وم��ن اجلدير بالذكر �أن حملة "رم�ضان اخل�ير يف حكمة اخلري" حملة‬ ‫�سنوية تطلقها ال�شركة يف كافة فروعها املنت�شرة يف الدول العربية‪.‬‬ ‫وي�أتي تعاون ال�شركة مع تكية �أم علي لدعم حملتها الرم�ضانية االو�سع يف‬ ‫اململكة " فطر �أ�سرة عفيفة يف بيتها"‪ ،‬ملد يد العون ومل�ساعدة الفقراء وامل�ساكني‬ ‫وامل�ستفيدين من برامج التكية‪.‬‬ ‫وتعترب �شركة �أدوي��ة احلكمة �إح��دى ال�شركات امل�س�ؤولة اجتماعياً والتي‬ ‫ت�ساهم دائما بالعمل اخلريي والتطوعي عن طريق توثيق ال�صالت بني جميع‬ ‫�أبناء املجتمع‪ ،‬ومن هنا ارت�أت �شركة �أدوية احلكمة التعاون مع تكية �أم علي يف‬ ‫هذه احلملة‪.‬‬ ‫وحول هذا ال�ش�أن‪ ،‬قالت ال�سيدة هنا رم�ضان‪ ،‬مديرة االت�صاالت امل�ؤ�س�سية‬ ‫ل��دى �شركة احلكمة‪�" :‬إنه لي�سرنا يف �شركة �أدوي ��ة احلكمة �أن ن�ب��ادر بالعمل‬ ‫التطوعي مع �أ�صدقائنا يف تكية �أم علي لل�سنة الثالثة على التوايل لعام ‪"2011‬‬

‫عائلة ُ‬ ‫«أمنية» تجتمع يف حفل‬ ‫إفطار رمضاني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اجتمعت عائلة �شركة �أُمنية يف حفل �إفطار رم�ضاين �أقيم يف حديقة‬ ‫فندق املاريوت يوم الأربعاء املا�ضي؛ لالحتفال بال�شهر الف�ضيل وذلك‬ ‫بح�ضور �إيهاب حناوي الرئي�س التنفيذي لل�شركة‪.‬‬ ‫ومتيز حفل الإفطار ب�أجوائه الأ�سرية اخلا�صة بال�شهر الكرمي‪ ،‬كما‬ ‫تخلله العديد من الفقرات الرتفيهية �إىل جانب تكرمي جمموعة من‬ ‫املوظفني الذين �أثبتوا متيزهم خ�لال الربع الثاين من العام احلايل‬ ‫وت�سليمهم ال�شهادات التقديرية واجل��وائ��ز التي يتم تقدميها �ضمن‬ ‫برنامج املكاف�آت ال��ذي تتبناه ال�شركة‪ ،‬حيث ح�صل علي خراب�شة على‬ ‫اجلائزة الذهبية‪ ،‬وح�صل مالك معايطة على اجلائزة الف�ضية‪ ،‬بينما‬ ‫ح�صل خليل احل��اج على اجل��ائ��زة ال�برون��زي��ة‪ .‬وب�ه��ذه املنا�سبة‪� ،‬أعرب‬ ‫حناوي عن تقديره لكافة املوظفني على جهودهم التي يبذلونها على‬ ‫مدار العام‪ ،‬م�ؤكداً ثقته بقدراتهم و�إمكانياتهم التي ت�سهم يف موا�صلة‬ ‫االرتقاء ب��أداء ال�شركة وتنمية �أعمالها يف ال�سوق املحلي وتقدمي كل ما‬ ‫هو �أف�ضل للم�ستهلك‪.‬‬

‫اللحوم يف رمضان‪ ..‬مشكلة تتكرر يف كل‬ ‫عام وال حلول جذرية‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪42.13‬‬ ‫‪36.89‬‬ ‫‪31.6‬‬ ‫‪24.57‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪108.620‬‬ ‫‪1852.200‬‬ ‫‪42.467‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.016 :‬‬

‫االسترليني‪1.162 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.586 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫"إنجاز" تتلقى الدعم‬ ‫من ‪ 300‬شركة‬ ‫أردنية وعاملية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫دفعات قليلة ال تلبي حاجة ال�سوق‪.‬‬ ‫وم ��ع ب��داي��ة ��ش�ه��ر رم���ض��ان وارتفاع‬ ‫الأ�سعار اتهمت جمعية حماية امل�ستهلك‬ ‫التجار باحتكار اللحوم وا�ستيفاء �أرباح‬ ‫"فاح�شة" وغري معقولة‪ ،‬ولفتت يف بيان‬ ‫لها �أن التجار مل يعك�سوا التخفي�ضات‬ ‫اجلمركية التي ح�صلوا عليها على �أ�سعار‬ ‫ال�ل�ح��وم يف الأ�� �س ��واق‪ ،‬وق��ال��ت �إن التجار‬ ‫مل ي��وف��وا ب��وع��وده��م ال�ت��ي قطعوها على‬ ‫�أن�ف���س�ه��م ب �ع��دم رف ��ع �أ� �س �ع��ار ال �ل �ح��وم يف‬ ‫رم �� �ض��ان‪ ،‬ك�م��ا ات�ه�م��ت وزارت � ��ي الزراعة‬ ‫وال�صناعة بالتواط�ؤ مع التجار‪.‬‬ ‫ول�ك���س��ر االح �ت �ك��ار يف � �س��وق اللحوم‬ ‫� �س �م �ح��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة ل �ـ �ـ �ـ‪� 6‬شركات‬ ‫ب��ا��س�ت�يراد ال�ل�ح��وم وامل��وا� �ش��ي احل�ي��ة من‬ ‫اثيوبيا و‪ 17‬دول��ة �أخ ��رى‪ ،‬بح�سب مدير‬ ‫مديرية البيطرة يف وزارة الزراعة منذر‬

‫الرفاعي ال��ذي علل ال�ق��رار مبنع عملية‬ ‫االحتكار يف اال�سواق وفتح املناف�سة �أمام‬ ‫امل�ستوردين‪ ،‬يف اع�ت�راف حكومي وا�ضح‬ ‫باالحتكار الذي ي�شهده �سوق اللحوم‪.‬‬ ‫وواف� �ق ��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة لل�شركة‬ ‫الوطنية ل�ل�أم��ن ال�غ��ذائ��ي على ا�سترياد‬ ‫‪� 100‬أل��ف ر�أ� ��س م��ن اخل ��راف الأثيوبية‪،‬‬ ‫يف خطوة مت�أخرة لكنها تهدف �إىل �إنهاء‬ ‫هيمنة ال���ش��رك��ات ال �ك�برى ع�ل��ى �أ�سواق‬ ‫اللحوم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال اخلبري االقت�صادي‬ ‫ح���س��ام ع��اي����ش �إن � �س��وق ال �ل �ح��وم حمكم‬ ‫ال�سيطرة عليه ويخ�ضع لالحتكار‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن املحاوالت احلكومية ل�ضبط قطاع‬ ‫اللحوم مل تفلح يف تثبيت الأ�سعار واحلد‬ ‫من االحتكار‪ ،‬يف م�شهد يتكرر يف كل عام‪.‬‬ ‫وبني �أن على احلكومة �أن تفتح باب‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اال�سرتاد من �أك�ثر من م�صدر يف عملية‬ ‫م�ستمرة على مدار العام‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫يجب التفريق ب�ين حم�لات بيع اللحوم‬ ‫البلدية وامل���س�ت��وردة وع��دم ال�سماح ببيع‬ ‫اللحوم البلدية وامل�ستوردة يف حمل واحد‬ ‫ملنع الغ�ش‪.‬‬ ‫وي��رى عاي�ش � �ض��رورة �إع ��ادة النظر‬ ‫بقرار دعم الأعالف بحيث يتوقف الدعم‬ ‫ع�ل��ى م �ق��دار ال �ف��ائ��دة ال �ت��ي ��س�ي�ع��ود بها‬ ‫على ال�سوق املحلي‪ ،‬وتعد �أ�سعار اللحوم‬ ‫البلدية يف اململكة من الأعلى على م�ستوى‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلكومة تدعم الأعالف‬ ‫رغ ��م ق �ي��ام �أ� �ص �ح��اب امل��وا� �ش��ي بت�صدير‬ ‫خرافهم �إىل اخلارج يف موا�سم الت�صدير‪،‬‬ ‫الأم� � ��ر ال � ��ذي ال ي�ن�ع�ك����س ع �ل��ى ال�سوق‬ ‫املحلي‪.‬‬

‫وت�شريعات حماية الإن�ت��اج الوطني التي‬ ‫تعالج موا�ضيع هامة تتمثل يف املمار�سات‬ ‫التجارية الدولية ال�ضارة �أو غري العادلة‬ ‫وهي الإغراق والدعم وتزايد امل�ستوردات‬ ‫غري املربر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت���ض��ع امل ��ذك ��رة �أُط� � ��راً وا�ضحة‬ ‫ل�ضمان التعاون الثنائي وامل�ستدام بني‬

‫مديرية حماية الإنتاج الوطني يف الوزارة‬ ‫وغرف ال�صناعة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ومن �أبرز بنود مذكرة التفاهم تعزيز‬ ‫التوا�صل بني الطرفني ب�شكل م�ستدام‪،‬‬ ‫وب�ن��اء ال�ق��درات وال�ك�ف��اءات ل��دى القطاع‬ ‫اخل��ا���ص يف جم��ال امل�ع��اجل��ات التجارية‪،‬‬ ‫وتفعيل امل�شاركة املتبادلة يف الن�شاطات‬

‫وبرامج التدريب املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقية اي�ضا �إىل ت�شكيل‬ ‫جلنة فنية دائ�م��ة م�شرتكة للم�ساهمة‬ ‫يف م�سح القطاعات الإنتاجية املختلفة‬ ‫وال� �ت� �ع ��رف ع �ل��ى م �� �ش��اك �ل �ه��ا و�إمكانية‬ ‫حلها مبوجب ت�شريعات حماية الإنتاج‬ ‫ال��وط�ن��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل و��ض��ع الت�صورات‬ ‫امل�شرتكة لربامج دعم ال�صناعة املمكنة‬ ‫مبا يتفق مع التزامات الأُردن الدولية‪،‬‬ ‫وت ��أ� �س �ي ����س ق��اع��دة ب �ي��ان��ات متخ�ص�صة‬ ‫لدى الغرفة حول القطاعات الإنتاجية‬ ‫املختلفة وا��س�ت�ف��ادة امل��دي��ري��ة م��ن تلك‬ ‫امل��وج��ودة حاليا ل��دى ال�غ��رف‪ ،‬والتعاون‬ ‫امل �� �ش�ترك يف م �� �ش��روع ت��أ��س�ي����س "نظام‬ ‫الإن� ��ذار امل�ب�ك��ر ل�ل�ت�ج��ارة غ�ير العادلة"‬ ‫الذي تنفذه ال��وزارة بدعم من �صندوق‬ ‫الإبداع والتميز‪ ،‬ون�شر الوعي بت�شريعات‬ ‫حماية الإنتاج الوطني لدى القطاعات‬ ‫ال�صناعية املختلفة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن م��ن خ�ط��ط مديرية‬ ‫حماية الإن�ت��اج الوطني توقيع مذكرات‬ ‫تفاهم م�شابهة م��ع ع��دد م��ن القطاعات‬ ‫الأخرى يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫"إل جي" تضيف ملسة مبتكرة على الرتفيه املنزلي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "�إل جي �إليكرتونيك�س"‬ ‫(‪ )LG‬عن طرح تلفزيون البالزما اجلديد‬ ‫"بني تات�ش" يف الأردن وامل�شرق العربي‪.‬‬ ‫ويدعم اجلهاز املبتكر الذي يعد خطوة‬ ‫متقدمة يف عامل الرتفيه املنزيل التفاعلي‪،‬‬ ‫جميع م��زاي��ا �أج�ه��زة الكمبيوتر والإنرتنت‬ ‫مع خا�صية فريدة تتيح للم�شاهدين الر�سم‬ ‫والكتابة على ال�شا�شة با�ستخدام قلم خا�ص‬ ‫والتحكم باملحتوى‪.‬‬ ‫وم��ن خ�ل�ال دم��ج خ�لاي��ا ل��وح��ة عر�ض‬ ‫البالزما التي تقدمها "�إل جي" يتميز "بني‬ ‫تات�ش" بحجمه ال�صغري وت�صميمه الأمل�س‬ ‫و�شا�شته الرقيقة و�أ�سعاره املدرو�سة مقارنة‬ ‫مع �أجهزة البالزما التقليدية‪.‬‬ ‫وتعليقاً على ذلك‪ ،‬قال كيفن ت�شا‪ ،‬املدير‬ ‫العام ل�شركة "�إل جي �إلكرتونيك�س" امل�شرق‬ ‫ال �ع��رب��ي‪" :‬لقد ب��ات��ت ال���ش��ا��ش��ة ال�ت��ي تعمل‬ ‫باللم�س من اخلا�صيات املعروفة يف الهواتف‬ ‫بجميع �أن��واع�ه��ا والأج �ه��زة اللوحية‪ ،‬لكنها‬ ‫ال ت ��زال �إىل ح��د بعيد غ�ير م�ستخدمة يف‬ ‫الأجهزة التلفزيونية‪ ،‬وهذا ما مييز اجلهاز‬ ‫"بني تات�ش"‪ ،‬حيث جتد جميع مزايا �أجهزة‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫توقيع اتفاقية تعاون لحماية اإلنتاج الوطني‬ ‫وق �ع��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫وغرفة �صناعة الأردن �أم�س الأحد مذكرة‬ ‫تفاهم للتعاون يف جم��ال حماية الإنتاج‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث وقعها ع��ن اجلانبني كل‬ ‫من الدكتور هاين امللقي وزير ال�صناعة‬ ‫والتجارة والدكتور حامت احللواين رئي�س‬ ‫غرفة �صناعة الأردن‪.‬‬ ‫وي��أت��ي توقيع ه��ذه امل��ذك��رة يف �إطار‬ ‫تعزيز ال�شراكة احلقيقية بني القطاعني‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���ص‪ ،‬و�سعيا مل�أ�س�سة التعاون‬ ‫ب�ي�ن ال� � ��وزارة وال �ق �ط��اع اخل��ا���ص ممثال‬ ‫بغرف ال�صناعة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ع�ك����س ال��رغ �ب��ة امل �� �ش�ترك��ة يف‬ ‫ت�ع��زي��ز ال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن م��دي��ري��ة حماية‬ ‫الإن �ت��اج ال��وط�ن��ي وال�ق�ط��اع��ات املختلفة‪،‬‬ ‫الأمر الذي �سيكون له �أثر �إيجابي كبري‬ ‫على ال�صناعة الوطنية ورفع تناف�سيتها‬ ‫داخل الأردن وخارجه‪.‬‬ ‫ومن �أهم �أهداف املذكرة هو امل�ساهمة‬ ‫يف بناء القدرات والكفاءات لدى القطاع‬ ‫اخل��ا���ص يف جم��ال امل �ع��اجل��ات التجارية‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪42.13‬‬ ‫‪36.89‬‬ ‫‪31.6‬‬ ‫‪24.57‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫ت �ك��ررت م�شكلة ال �ل �ح��وم ك�م��ا يف كل‬ ‫ع��ام‪ ،‬حيث ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار وبيع اللحوم‬ ‫امل� ��� �س� �ت ��وردة ع �ل��ى �أن� �ه ��ا ب �ل ��دي ��ة‪ ،‬وبيعت‬ ‫ال �ل �ح��وم امل �ج �م��دة ع �ل��ى �أن �ه��ا ط��ازج��ة يف‬ ‫م�شهد ي�ستن�سخ نف�سه‪ ،‬حيث تبوء جميع‬ ‫حم ��اوالت امل���س��ؤول�ين يف �ضبط الأ�سعار‬ ‫ومنع االحتكار بالف�شل وذلك �إذ جتاوزنا‬ ‫م�س�ألة التواط�ؤ‪.‬‬ ‫و� �س �ج �ل��ت �أ� �س �ع��ار ال �ل �ح��وم البلدية‬ ‫وامل���س�ت��وردة ارت�ف��اع��ا ملحوظا يف ال�سوق‬ ‫رغم ت�أكيدات التجار يف لقاءات �صحفية‬ ‫يف وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج ��ارة بتثبيت‬ ‫الأ� �س �ع��ار وع� ��دم رف �ع �ه��ا ل�ت���ص�ب��ح متاحة‬ ‫جل�م�ي��ع امل��واط �ن�ي�ن ب �ع��د ق �ي��ام احلكومة‬ ‫بخف�ض الر�سوم ال�ضريبية واجلمركية‬ ‫على الأغنام واخلراف امل�ستوردة‪.‬‬ ‫ومل تفلح التخفي�ضات ال�ضريبية‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة يف خ �ف ����ض �أ�� �س� �ع ��ار اللحوم‬ ‫ف�ضال عن عدم رفعها‪ ،‬حيث جتاوز �سعر‬ ‫كيلو اللحم الروماين الطازج ‪ 7.5‬دينار‪،‬‬ ‫وجت� � ��اوز ال �ل �ح��م اال� � �س�ت��رايل ‪ 7‬دنانري‬ ‫للكيلو الواحد‪ ،‬وارتفعت �أ�سعار اخلراف‬ ‫اال�سرتالية والرومانية يف ال�سوق ليتجاوز‬ ‫�سعر اخلروف الواحد مبلغ الـ‪ 200‬دينار‪،‬‬ ‫ب �� �س �ب��ب ع� ��دم ت ��وف ��ر ك �م �ي��ات ك��اف �ي��ة من‬ ‫اخل��راف احلية اال�سرتالية والرومانية‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب جت� ��ار يف �� �س ��وق "احلالل" يف‬ ‫الر�صيفة �أك��دوا ان اخل��راف اال�سرتالية‬ ‫والرومانية احلية غري متوفرة بكميات‬ ‫توازي حجم الطلب‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل‬ ‫رفع �أ�سعارها‪.‬‬ ‫و�أوع � � � ��ز جت � ��ار �� �س ��وق احل �ل ��ال قلة‬ ‫امل� �ع ��رو� ��ض م� ��ن اخل � � ��راف اال�سرتالية‬ ‫والرومانية يف ال�سوق �إىل قيام جتار جملة‬ ‫وم���س�ت��وردي��ن بحب�س ك�م�ي��ات ك�ب�يرة من‬ ‫اخل��راف احلية امل�ستوردة يف امل�ستودعات‬ ‫و�إخ��راج�ه��ا �إىل ال�سوق املحلي على �شكل‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الكمبيوتر والإنرتنت حا�ضرة يف هذا العامل‬ ‫التلفزيوين‪.‬‬ ‫وميكن للم�ستخدمني تفعيل خا�صية‬ ‫"بني تات�ش" ب �ن �ق��رة واح � ��دة ع �ل��ى جهاز‬ ‫التحكم عن بعد‪ ،‬ومن ثم الت�صفح ب�سهولة‬ ‫على الواجهة مبنتهى ال�سهولة‪.‬‬ ‫وع� �ن ��د ال� ��دخ� ��ول �إىل خ��ا� �ص �ي��ة "بني‬

‫تات�ش"‪ ،‬ميكن للم�ستخدمني الو�صول �إىل‬ ‫امل �ل �ف��ات م�ث��ل ال �ع��رو���ض ال�ت�ق��دمي�ي��ة "باور‬ ‫بوينت" (‪ )power point‬و�أي حمتوى �آخر‬ ‫يف �أجهزة الكمبيوتر وحتريرها �أو نقلها �إىل‬ ‫�شا�شة �أكرب بكل �سهولة‪.‬‬ ‫كما يدعم التلفزيون يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫ا��س�ت�خ��دام قلمني م��ع بع�ض‪ ،‬ومي�ك��ن �شحن‬

‫بطاريات القلم من خالل م�أخذ "يو‪� .‬إ�س‪.‬‬ ‫بي" يف اجلزء اخللفي من التلفزيون‪.‬‬ ‫وب��ا��س�ت�خ��دام ح��زم��ة ب��رام��ج التلفزيون‬ ‫املمتازة‪ ،‬ميكن ملحبي الر�سم �أن يبدعوا �صوراً‬ ‫على ال�شا�شة‪ ،‬ث��م حفظها يف م�ل�ف��ات‪ ،‬حيث‬ ‫ميكنهم حتريرها وتنقيحها فيما بعد‪.‬‬ ‫و�إذا كان جهاز الكمبيوتر مو�صو ًال على‬ ‫الطابعة‪ ،‬ميكن للم�ستخدمني طباعة هذه‬ ‫ال��ر��س��وم‪ .‬ويتميز الربنامج الأك�ث�ر تعقيداً‬ ‫الذي يت�ضمن وحدة خزن ال�صور املدجمة‪،‬‬ ‫باحتوائه على تقومي عائلي‪ ،‬و�إط��ار لل�صور‬ ‫الرقمية يتيح للم�ستخدمني تزيني عملهم‬ ‫الفني بالإطار الذي يختارونه‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي���س�ه��م رب ��ط ج �ه��از "بني تات�ش"‬ ‫م��ع ��ش�ب�ك��ة الإن�ت�رن ��ت يف ت�ن��زي��ل امل��زي��د من‬ ‫التطبيقات املبتكرة‪.‬‬ ‫ويتميز اجل�ه��از "بني تات�ش" ب�شا�شته‬ ‫الزجاجية املقاومة للخد�ش ف�ض ً‬ ‫ال عن �ألوان‬ ‫البيك�سل ال�ث�لاث�ي��ة (الأح� �م ��ر‪ ،‬والأخ�ضر‪،‬‬ ‫والأزرق) مع �إ��ض��اءة مثالية للح�صول على‬ ‫�صور مبنتهى الو�ضوح‪.‬‬ ‫وق��د مت ت�ع��زي��ز ال��راح��ة ال�ب���ص��ري��ة من‬ ‫خ�ل�ال ال�ت�ح�ك��م ال�ت�ل�ق��ائ��ي ب �ح��دة الإ�� �ض ��اءة‬ ‫وتقنية ت�شكيل الألوان‪.‬‬

‫ال�ت�ق��ت م��ؤ��س���س��ة �إجن ��از مبمثلي‬ ‫ارت � �ب� ��اط � �ش ��رك ��ات ال �ق �ط ��اع اخلا�ص‬ ‫الداعمة لربامج م�ؤ�س�سة يف اجتماعها‬ ‫ال�سنوي؛ حيث �أثنت ال�سيدة دمية بيبي‬ ‫الرئي�س التنفيذي لإجناز على تعاونهم‬ ‫وج�ه��وده��م امل��و��ص��ول��ة بالعطاء طوال‬ ‫ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي ي ��ؤك��د مكانة‬ ‫القطاع اخلا�ص ك�شريك م�ؤثر ورئي�سي‬ ‫بتطوير املجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬ح�ي��ث �إنهم‬ ‫ميثلون �أمنوذجاً يحتذى بهذا املجال‪،‬‬ ‫واطلع احل�ضور على �شرح تف�صيلي عن‬ ‫خطة الربامج للعام الدرا�سي ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬ومدى ت�أثري هذه الربامج على‬ ‫ط�ل�اب م��ؤ��س���س��ة �إجن � ��از‪ ،‬وم ��ن جهته‬ ‫�أك��د ال�سيد رام��ي �شي�شان مدير وحدة‬ ‫التطوير يف م�ؤ�س�سة �إجن ��از �أن مدى‬ ‫التفاعل ال��ذي حققه القطاع اخلا�ص‬ ‫م��ع م�ؤ�س�سة �إجن��از �إمن��ا ه��و الدعامة‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ال��س�ت�م��رار ال�ف��ائ��دة وزيادة‬ ‫مظلتها على �أبناء اململكة‪ ،‬وقد �أتيحت‬ ‫الفر�صة للح�ضور للتعارف ببع�ضهم‬ ‫لتبادل الثقة وبوابات التعاون امل�شرتكة‬ ‫واخل �ب ��رات‪ ،‬ويف ن �ه��اي��ة االج �ت �م��اع مت‬ ‫االت �ف��اق م��ع م��ؤ��س���س��ة مطبخ العائلة‬ ‫غري الربحية على توزيع الفائ�ض من‬ ‫الطعام للمجموعة من املحتاجني يف‬ ‫منطقة �أم الر�صا�ص يف مادبا‪.‬‬

‫"نقل للسيارات"‬ ‫تحتفل بشهر‬ ‫رمضان وذكراها‬ ‫الخامسة‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت �شركة نقل لل�سيارات‬

‫الوكيل احل�صري لعالمة بور�شة‪،‬‬ ‫�أودي‪ ،‬ف��ول�ك����س واج� ��ن و�شكودا‪،‬‬ ‫م� � ��ؤخ � ��را ب� ��ال� ��ذك� ��رى ال�سنوية‬ ‫اخلام�سة لت�أ�سي�س ال�شركة خالل‬ ‫م ��أدب��ة �إف �ط��ار �أق �ي �م��ت يف النادي‬ ‫الأرثوذك�سي يف عبدون‪.‬‬ ‫وق � ��د ج �م��ع ح �ف��ل الإف � �ط� ��ار‬ ‫ج�م�ي��ع م��وظ �ف��ي ن �ق��ل لل�سيارات‬ ‫الذين �أعربوا عن امتنانهم لكونها‬ ‫ج��زءا م��ن ه��ذه ال�شركة املتنامية‬ ‫وامل� �ع ��روف ��ة ب �ب��ذل �ه��ا ج� �ه ��وداً غري‬ ‫عادية يف خدمة عمالئها وتفانيها‬ ‫يف ب ��ذل اجل �ه��ود احل�ث�ي�ث��ة بهدف‬ ‫حت �ق �ي��ق ر� �ض��ا ع �م�لائ �ه��ا وتوفري‬ ‫خدمة ال مثيل لها وف�ق�اً لأف�ضل‬ ‫معايري اجلودة العاملية‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال ال�سيد‬ ‫ميخائيل عبد ربه‪ ،‬نائب الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة نقل لل�سيارات‪:‬‬ ‫"�إن اح�ت�ف��ال�ن��ا ال �ي��وم ل��ه معنى‬ ‫خ��ا���ص؛ لأن��ه يجمع موظفي نقل‬ ‫لل�سيارات كعائلة واحدة لال�ستمتاع‬ ‫بالإفطار يف �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫ول�لاح �ت �ف��ال ب��ال��ذك��رى ال�سنوية‬ ‫اخلام�سة ل�شركة نقل لل�سيارات‬ ‫يف ال�سوق الأردين‪ ،‬لقد تعزز منو‬ ‫ال�شركة خ�لال ال�سنوات اخلم�س‬ ‫املا�ضية على �أيدي �أف��راد من ذوي‬ ‫اخلربة واملهارة‪ ،‬الأم��ر الذي لعب‬ ‫دورا ه��ام��ا يف ��ص�ن��ع � �ش��رك��ة نقل‬ ‫لل�سيارات ما هي عليه اليوم"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �� �س �ي��د ع �ب��د رب ��ه‪:‬‬ ‫"منذ ت��أ��س�ي���س�ه��ا يف ع ��ام ‪،2006‬‬ ‫بد�أت �شركة نقل لل�سيارات بو�ضع‬ ‫ب�صماتها ك�شركة رائ��دة يف جتارة‬ ‫ال�سيارات يف اململكة‪ .‬وقد اكت�سبت‬ ‫� �س �م �ع��ة ال م �ث �ي��ل ل �ه ��ا يف جم ��ال‬ ‫جت � ��ارة ال �� �س �ي��ارات ان �ط�ل�اق �اً من‬ ‫خدماتها الفريدة وبيئتها املتميزة‬ ‫واهتمامها ب�أدق التفا�صيل"‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪6‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫فروانة‪ :‬عميد األسرى العرب‬ ‫يوجه رسالة ألهله مع دخوله‬ ‫العام الـ‪ 27‬يف سجون االحتالل‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫ق��ال الأ��س�ير ال�سابق‪ ،‬الباحث املخت�ص ب���ش��ؤون الأ�سرى‪،‬‬ ‫عبد النا�صر ف��روان��ة‪ ،‬ب��ان عميد الأ� �س��رى ال�ع��رب و�أح ��د قادة‬ ‫ورم��وز احلركة الأ��س�يرة و»ج�ن�راالت ال�صرب» الأ��س�ير «�صدقي‬ ‫املقت» يدخل عامه الـ‪ 27‬يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي ب�شكل‬ ‫متوا�صل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن الأ�سري «�صدقي �سليمان املقت» ‪ 44‬عاماً‪� ،‬أعزب‬ ‫ومن مواليد جمدل �شم�س يف اجل��والن ال�سورية املحتلة‪ ،‬وقد‬ ‫ن�ش�أ وت��رع��رع لأ��س��رة منا�ضلة عا�شت ق�ضايا �شعبه وك��ان لهذه‬ ‫الأ�سرة دور فعال يف م�سرية ن�ضال اجلوالن‪.‬‬ ‫وكان «املقت» �أحد م�ؤ�س�سي تنظيم حركة املقاومة ال�سرية يف‬ ‫اجلوالن املحتل‪ ،‬حيث ج�سد هذا التنظيم مبجموع رفاقه ن�ضا ًال‬ ‫بطولياً �ضد االحتالل‪ ،‬وقاموا ب�سل�سلة عمليات ع�سكرية �ضد‬ ‫قوات االحتالل وقواعده يف منطقة �شمال اجلوالن املحتل‪ ،‬وكان‬ ‫قد اعتقل بتاريخ ‪ 1985-8-23‬مع جمموعة من رفاقه وحكمت‬ ‫عليه حمكمة اللد الع�سكرية بال�سجن ملدة ‪ 27‬عاماً‪� ،‬أم�ضى منها‬ ‫‪ 26‬عاما ومل يتب َق له �سوى ب�ضعة �شهور‪ ،‬تنقل خالل �سنوات‬ ‫اعتقاله الطويلة ب�ين كافة املعتقالت؛ نفحة‪ ،‬ع�سقالن‪ ،‬بئر‬ ‫ال�سبع‪ ،‬الرملة‪ ،‬الدامون‪ ،‬هدارمي‪ ،‬تلموند‪ ،‬اجللمة‪� ،‬شطة والآن‬ ‫هو يف �سجن جلبوع‪.‬‬ ‫ويف الأ�سر كان الأ�سري «�صدقي املقت» وال زال �أخ�اً ورفيقاً‬ ‫جلميع الأ�سرى‪ ،‬حيث ج�سد قيم الن�ضال والوطنية والوحدة‪،‬‬ ‫بان�ضباطه وعالقاته‪ ،‬و�صدقه يف التعامل مع اجلميع‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ف��روان��ة ب ��أن «امل �ق��ت» ق��د ��ش��ارك يف ك��اف��ة ن�ضاالت‬ ‫احلركة الأ�سرية بدون ا�ستثناء‪ ،‬وهو يف مقدمة ال�صفوف دائماً‪،‬‬ ‫وحوكم‬ ‫جندياً وك ��ادراً وق��ائ��داً‪ ،‬وب�سبب مواقفه ُع �زِل و ُع��وق��ب ُ‬ ‫ع�شرات امل��رات يف ال��زن��ازي��ن‪ ،‬و ُم�ن��ع زي ��ارات الأه ��ل‪�� ،‬س��واء كانت‬ ‫عِ قابات فردية تطاله بالذات‪� ،‬أَم �ضمن عِ قابات جماعية لعدد‬ ‫كبري من رفاقه الأ�سرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والآن يخو�ض ن���ض��اال با�سم احل��رك��ة الأ� �س�يرة م��ع بع�ض‬ ‫رفاقه معركة الثقافة العربية‪ ،‬التي حت��اول مديرية ال�سجون‬ ‫حرمانها للأ�سرى‪ ،‬وذلك من خالل منع �إدخال الكتب الثقافية‬ ‫العربية لهم‪ ،‬وا�ستبدالها بقوائم ت�صدرها م�صلحة ال�سجون‪.‬‬ ‫وهذا الن�ضال جت�سد حتت عنوان ال بديل عن الثقافة العربية‬ ‫الأ�صيلة‪.‬‬ ‫و�أكد فروانة ب�أنه وبالرغم من �سنوات الأ�سر الطويل‪� ،‬إال‬ ‫�أنه بقي ثابتاً على مبادئه الوطنية والقومية‪ ،‬م�ؤمن بحقه يف‬ ‫مقاومة االحتالل �أينما كان‪ ،‬يف فل�سطني ولبنان واجلوالن وكل‬ ‫ار�ض العرب‪ ،‬و�أن �سنوات االحتالل والأ�سر الطويلة مل تنل من‬ ‫�إرادته وعزميته‪.‬‬ ‫ويف الذكرى الـ‪ 26‬العتقاله ودخوله العام الـ‪ 27‬وجه الأ�سري‬ ‫�صدقي املقت ر�سالة اىل �أهله و�شعبه و�أحبته وهذا جزء منها‪:‬‬ ‫�أيها الأهل �أيها الأحبة‪...‬‬ ‫ال�ت�ق��ي ب�ك��م لنحيي ��س��وي��ة ل�ل�م��رة الأخ�ي��رة ال �ع��ام ال�سابع‬ ‫والع�شرين‪ ،‬والذي �سيكون خامتة رحلتي الطويلة داخل الأ�سر‪،‬‬ ‫ع��ام �سيطوي مرحلة مليئة بال�صرب وال�صمود وال�ث�ب��ات على‬ ‫ذات املبادئ والقيم الوطنية والن�ضالية‪ ،‬عام �سيحطم ما تبقى‬ ‫م��ن القيد لأع ��ود �إىل �أج�م��ل و�أط�ه��ر بقعة على وج��ه الأر� ��ض‪،‬‬ ‫جوالننا العربي ال�سوري‪ ،‬لأكمل الطريق الذي بد�أناه قبل �سبعة‬ ‫وع�شرين عاما‪.‬‬ ‫طريق املقاومة ال��ذي ال رجعة عنه �إال برحيل املحتل عن‬ ‫�أر�ضنا‪ ،‬كل �أر�ضنا العربية يف �سوريا وفل�سطني‪ ،‬كل فل�سطني‪.‬‬ ‫�أيها الأه��ل يف مثل هذه الأي��ام وقبل �سبعة وع�شرين عاما‬ ‫وقفت �أنا ورفاق دربي يف ذلك امل�سلخ الذي ي�سمى زورا حمكمة‪،‬‬ ‫وقفنا نن�شد الن�شيد العربي ال�سوري وندافع عن خيار املقاومة‪.‬‬ ‫الآن وب�ع��د �سبعة وع�شرين ع��ام��ا داخ��ل الأ��س��ر و�أن ��ا �أتهي�أ‬ ‫لتحطيم �آخ��ر قيد منه‪� ،‬أق��ف و�سط زنزانتي بكل فخر و�شموخ‬ ‫وحت��د‪ ،‬لأق ��ول ل��ذل��ك اجل�ل�اد لقد هزمتك �أي�ه��ا املحتل وهذه‬ ‫�سنواتكم ال�سبعة والع�شرون حتولت بفعل ال�صمود والثبات �إىل‬ ‫لعنة تالحقكم وت�صرخ يف وجهكم ليل نهار‪ ...‬ارحلوا‪ ...‬ارحلوا‬ ‫�أيها ال�صهاينة‪ ...‬ال مكان لكم على �أر�ضنا العربية‪.‬‬ ‫�أردمتوها حرب �إب��ادة‪ ،‬فلتكن كذلك‪ ،‬لقد �أ�صدرمت حكمكم‬ ‫ال ب�أ�س بذلك‪ ،‬لكنا مل نقل نحن كلمتنا الأخرية بعد‪� ،‬سنقولها‬ ‫�صرخة مدوية يف وجهكم‪� ،‬سنقولها ر�صا�صة نطلقها‪� ،‬أو قذيفة‬ ‫م��دف��ع �أو � �ص��اروخ ي�ح��رق الأخ �� �ض��ر وال�ي��اب����س‪ ،‬و��س�ت�ك��ون دماء‬ ‫�شهدائنا ومعاناة �أ�سرانا حا�ضرة يف عقولنا ووجداننا‪ ،‬عندها‬ ‫نكتب امل�شهد الأخ�ير من حكاية الوطن يف احلرية احلقيقية‬ ‫وحترير الأر�ض والإن�سان‪.‬‬ ‫التحية ك��ل التحية �إىل الأه��ل ال�ك��رام يف اجل��والن املحتل‬ ‫املتم�سكني بهويتهم ال�سورية وانتمائهم العروبي اال�صيل‪.‬‬ ‫حتية �إجالل و�إكبار �إىل �أرواح رفيقي دربي ال�شهيد البطل‬ ‫هايل ح�سني �أبو زيد وال�شهيد البطل �سيطان منر الويل‪ ،‬و�إىل‬ ‫�أرواح كل �شهدائنا الأبرار‪.‬‬ ‫حت�ي��ة ن���ض��ال ل��رف��اق درب� ��ي‪ ،‬ب���ش��ر امل �ق��ت وع��ا� �ص��م ال ��ويل‪،‬‬ ‫الذين عربت �أن��ا وهم م�سرية الن�ضال والأ��س��ر‪ ،‬ولكل الأ�سرى‬ ‫املحررين‪.‬‬ ‫حتية حب ووف��اء �إىل �أ�سرتي الغالية التي �سارت معي كل‬ ‫رحلة الأ�سر الطويلة‪� ،‬أتنف�س من خاللها احلرية و�أ�ستمد منها‬ ‫كل عنا�صر ال�صمود وال�صرب‪.‬‬ ‫حت�ي��ة ع��زم و��ص�م��ود �إىل رف��اق��ي �أ� �س��رى اجل ��والن العربي‬ ‫ال�سوري املحتل داخ��ل �سجون االحتالل‪ ،‬و�إىل رفاقي الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬جم�سدين �سوية �أ�سمى �أ�شكال التالحم القومي‬ ‫املبني على ال�صمود والن�ضال امل�شرتك داخل �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�إىل اللقاء على �أر���ض جوالننا حم��رراً من املحتل �شاخماً‬ ‫بعروبته وانتمائه ال�سوري‪.‬‬ ‫مع حتياتي‬ ‫الأ�سري العربي ال�سوري داخل �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‬ ‫�صدقي �سليمان املقت‬ ‫�سجن اجللبوع‪� -‬أغ�سط�س ‪2011‬‬

‫موعدنا‬

‫ُهدم منزله مرتني‬

‫األسري األردني علي نزال‪ ..‬رسم فلسطني‬ ‫يف مخيلته وعاد إليها أسريا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هو واحد من بني ع�شرات الأ�سرى العرب‬ ‫يف �سجون االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬فل�سطيني‬ ‫الأ��ص��ل‪ ،‬كويتي امل��ول��د‪� ،‬أردين الن�ش�أة‪ ،‬ع��اد �إىل‬ ‫فل�سطني ب�ع��د رب��ع ق��رن م��ن غ�ي��اب��ه الق�صري‬ ‫ع�ن�ه��ا‪ ،‬لي�ستقر ب��ه امل �ط��اف �أ� �س�ي�را يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫يف تقاريرها الدورية ا�ستعر�ضت م�ؤ�س�سة‬ ‫الت�ضامن الدويل حلقوق الإن�سان ق�صة الأ�سري‬ ‫الأردين علي نزال من مدينة قلقيلية‪ ،‬املعتقل‬ ‫منذ ‪ 2007‬والذي يق�ضي حكما بال�سجن (‪)30‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫العودة �إىل فل�سطني‬ ‫ول ��د الأ� �س�ي�ر ع�ل��ي ��ش��ري��ف راف� ��ع ن� ��زال يف‬ ‫الكويت ع��ام ‪ ،1972‬لأ��س��رة فل�سطينية مهجرة‬ ‫مكونة م��ن �ستة �إخ��وة (راف��ع وحم�م��د ورفعت‬ ‫ول � ��ؤي و�أح �م��د وع �م��ر) و��ش�ق�ي�ق��ة وح �ي��دة‪ ،‬ويف‬ ‫مدار�سها تلقى تعليمه االبتدائي والإعدادي‪.‬‬ ‫بعد ان��دالع ح��رب اخلليج ع��ام ‪ 1991‬اختار‬ ‫والده العودة �إىل الأردن واال�ستقرار فيها‪ ،‬تلك‬ ‫اخل�ط��وة اعتربها علي خطوة تقريبية مهمة‬ ‫للعودة �إىل فل�سطني تلك ال�ب�لاد التي �أحبها‬ ‫ومتنا العودة �إليها‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1997‬حزم علي �أمتعته وتوجه �إىل‬ ‫فل�سطني زائرا للمرة الأوىل يف حياته‪ ،‬لتكتحل‬ ‫عيونه بر�ؤية �سهولها وجبالها‪ ،‬ففل�سطني مل‬ ‫تكن يف خميلته �إال تلك ال���ص��ور ال�ت��ي ر�سمها‬ ‫ا�ستنادا على الق�ص�ص واحل�ك��اي��ات التي تفنن‬ ‫والده بق�صها عليه يف كل منا�سبة‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك‪ ،‬ق��رر علي اال�ستقرار يف املدينة‬ ‫وال � � ��زواج م��ن �إح � ��دى ق��ري �ب��ات��ه‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫معرفته لتبعات ه��ذا القرار لعدم امتالكه �أي‬ ‫�أوراق ثبوتية‪ ،‬كونه يحمل اجلن�سية الأردنية‬ ‫لريزق منها بعد ذلك بثالث بنات (جنان وداليا‬ ‫ونور)‪.‬‬

‫ت �ن �ق��ل ع �ل��ي ب�ي�ن �أك �ث��ر م ��ن ح ��رف ��ة حيث‬ ‫ا�شتغل لفرتة ق�صرية يف النادي الإ�سالمي يف‬ ‫املدينة‪ ،‬وعمل يف ط�لاء امل�ن��ازل وال�ب�لاط‪ ،‬كما‬ ‫امتهن جت��ارة املالب�س والإ��ش��راف على حديقة‬ ‫احليوانات‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 2003‬داهمت قوات كبرية من الآليات‬ ‫واجل��راف��ات الإ�سرائيلية ح��ي ن��زال يف املدينة‪،‬‬ ‫ثم �شرعت بهدم ع��دد من املنازل بحجة وجود‬ ‫جمموعة من املطاردين يف تلك املنطقة‪ ،‬وكان‬ ‫منزل علي اح��د امل�ن��ازل ال��ذي مت هدمه ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل‪ ،‬م��ا اج�بر �أف ��راد العائلة على ا�ستئجار‬ ‫منزل �آخ��ر قبل �أن ينتقلوا �إىل املنزل اجلديد‬ ‫والذي مت هدمه فيما بعد‪.‬‬ ‫�شكوك لي�ست يف حملها‬ ‫ان�ضم علي فيما بعد للعمل امل �ق��اوم �ضد‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي جعله يتغيب عن‬ ‫منزله �ساعات طوال‪ ،‬وعن تلك الفرتة يف حياة‬ ‫الأ�سري ن��زال‪ ،‬ت�ؤكد الزوجة للت�ضامن الدويل‬ ‫على �أنها مل تكن تعرف طبيعة الن�شاطات التي‬ ‫ي�ق��وم بها زوج�ه��ا‪ ،‬ومل تكن تعتقد يف ي��وم من‬ ‫الأي��ام �أن لزوجها �أي عالقة بالن�شاط املقاوم‬ ‫لالحتالل‪.‬‬ ‫وت�شري الزوجة �إىل �أنها الحظت على علي‬ ‫يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة تغيبه الطويل ع��ن املنزل‬ ‫وخا�صة يف �ساعات الليل‪ ،‬وهو ما دفعها لل�شك‬ ‫ب��أن علي ت��زوج �سرا ب��أخ��رى! وت�ضيف‪ :‬عندما‬ ‫�ّب له عن �شكوكي‪،‬‬ ‫كنت �أف��احت��ه باملو�ضوع واُع رّ‬ ‫كان يرد مبت�سما‪�« :‬سي�أتي اليوم الذين �ستعرفني‬ ‫فيه احلقيقية»‪.‬‬ ‫االعتقال‬ ‫ب �ت��اري��خ اخل��ام ����س م��ن ن�ي���س��ان م��ن ‪2007‬‬ ‫اقتحمت قوة كبرية من جنود االحتالل منزل‬ ‫ع�ل��ي ل�ي�لا‪ ،‬وق��ام��وا باختطافه م��ن ب�ين �أف ��راد‬ ‫عائلته‪ ،‬وبعد �أ�سبوع من اعتقاله عاودت القوات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اق�ت�ح��ام امل �ن��زل م��رة �أخ� ��رى‪ ،‬ثم‬ ‫قامت بتدمريه ب�شكل كامل بحجة وجود مواد‬

‫متفجرة داخ��ل امل�ن��زل‪ ،‬وه��ي امل��رة الثانية التي‬ ‫يهدم فيها منزله‪.‬‬ ‫وعن ليلة االعتقال‪� ،‬أو�ضحت الزوجة �أنها‬ ‫كانت ليلة مرعبة بكل املقايي�س‪ ،‬حيث عمد جنود‬ ‫االحتالل على تطويق املنزل يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫م��ن ال�ل�ي��ل ث��م ط�ل�ب��وا وع�ب�ر م �ك�برات ال�صوت‬ ‫جميع ال�سكان باخلروج �إىل العراء‪ ،‬وت�ضيف‪:‬‬ ‫«خرجت �أن��ا وبناتي الثالثة بعد �أن ا�ستيقظنا‬ ‫على �أ�صوات تفجريات قنابل ال�صوت»‪.‬‬ ‫وت�شري زوجة الأ�سري نزال �إىل �أن االحتالل‬ ‫ه��دم ذكرياتها اجلميلة التي عا�شتها مع علي‬ ‫مرتني‪( ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل ه��دم منزلهم مرتني)‪،‬‬ ‫وتتابع‪« :‬بعد �أن هدم االحتالل منزلنا يف املرة‬ ‫الأوىل ع��ام ‪ 2003‬انتقلنا �إىل منزلنا اجلديد‪،‬‬ ‫وم��ن هناك ب��د�أن��ا �سويا حياة ج��دي��دة وطوينا‬ ‫�صفحة امل��ا��ض��ي‪� ،‬إال �أن االح �ت�لال �أب ��ى �إال �أن‬ ‫ي�سرق �آمالنا مرة �أخرى»‪.‬‬ ‫حتقيق وتعذيب ثم حكم‬ ‫وعن مرحلة ما بعد االعتقال‪ ،‬ذكر احمد‬ ‫البيتاوي الباحث يف الت�ضامن الدويل �أن الأ�سري‬ ‫نزال تعر�ض فور اعتقاله لتحقيق ميداين �أويل‬ ‫بهدف نزع املعلومات منه و�إجباره على ت�سليم‬ ‫م ��واد م�ت�ف�ج��رة و�أ� �س �ل �ح��ة‪( ،‬ح���س��ب ادعائهم)‪،‬‬ ‫لينقل بعد ذلك �إىل مركز حتقيق اجللمة‪ ،‬حيث‬ ‫خ�ضع على م��دار ‪ 30‬يوما للتحقيق املتوا�صل‬ ‫الذي تخلله ال�شبح وال�ضرب‪ ،‬وهو ما �أدى �إىل‬ ‫ك�سر يف ال�ف��ك والأ� �س �ن��ان ور��ض��و���ض يف جميع‬ ‫�أنحاء اجل�سد‪.‬‬ ‫وتابع البيتاوي‪« :‬بعد �سنة من االعتقال‪،‬‬ ‫حكمت املحكمة الإ�سرائيلية على الأ�سري علي‬ ‫ن��زال حكما بال�سجن (‪ )30‬عاما بتهمة حيازة‬ ‫م ��واد متفجرة و�أ��س�ل�ح��ة والتخطيط لعملية‬ ‫تفجريية بوا�سطة �سيارة مفخخة يف مدينة تل‬ ‫�أبيب»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ب �ي �ت��اوي ال�ق�ن���ص��ل الأردين يف‬ ‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ال�سيد غ��ال��ب جمادلة‬

‫«مانديال» تطلق حملة دولية لوقف اعتقال‬ ‫األطفال واإلفراج عنهم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت م�ؤ�س�سة «مانديال» لرعاية �ش�ؤون‬ ‫اال��س��رى واملعتقلني حملة وا�سعة النطاق‪،‬‬ ‫الث� ��ارة ق���ض�ي��ة اع �ت �ق��ال ��س�ل�ط��ات االحتالل‬ ‫لالطفال القا�صرين‪ ،‬وحل�شد ال��ر�أي العام‬ ‫ال��دويل وامل�ؤ�س�سات الدولية‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة اخل��ا� �ص��ة ال�ت��اب�ع��ة ل �ل��أمم املتحدة‬ ‫للتحقيق يف االنتهاكات اال�سرائيلية حلقوق‬ ‫االن�سان الفل�سطيني والعربي يف ال�سجون‬ ‫واملعتقالت اال�سرائيلية واملنظمات االن�سانية‬ ‫واحلقوقية لل�صغط على «�إ�سرائيل» لوقف‬ ‫اعتقال االط�ف��ال واالف ��راج عن القابعني يف‬ ‫�سجونها منهم وال��ذي��ن يتعر�ضون لكافة‬ ‫ا�شكال االنتهاكات اخلطرية‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت املحامية بثينة دق�م��اق رئي�سة‬ ‫امل�ؤ�س�سة �أن احلملة تكت�سب اهمية خا�صة‬ ‫م��ع ارت�ف��اع وت�ي�رة اعتقال االط�ف��ال م�ؤخرا‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف منطقة ال�ق��د���س‪ ،‬وم��ا مار�سته‬ ‫«�إ�سرائيل» من انتهاكات خطرية يف اعتقال‬ ‫وت�ع��ذي��ب ال�ق��ا��ص��ري��ن م�ن��ذ ب��داي��ة انتفا�ضة‬ ‫االق �� �ص ��ى ع� ��ام ‪ ،2000‬م��و� �ض �ح��ة ان عدد‬ ‫املعتقلني دون �سن الثامنة ع�شرة بلغ ‪7000‬‬ ‫�أ�سري‪ ،‬حيث يتم اعتقال االطفال وتقدميهم‬ ‫ملحاكم ع�سكرية ا�سرائيلية مبوجب االمر‬ ‫الع�سكري رق��م ‪ ،225‬مبينة ان ه��ذه املحاكم‬ ‫تعمل وفق جمموعة من االوام��ر الع�سكرية‬ ‫وال تعمل مبوجب قوانني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت اىل ان «�إ� �س��رائ �ي��ل» ويف حتد‬ ‫وا�ضح للقانون ال��دويل االن�ساين واملواثيق‬ ‫الدولية التي حترم اعتقال االطفال‪ ،‬ا�صدرت‬ ‫االمر الع�سكري رقم ‪ 132‬الذي �سمح باعتقال‬ ‫اطفال فل�سطني من �سن ‪ 14-12‬عام‪ ،‬ما ادى‬ ‫اىل ازدياد عدد املعتقلني االطفال منذ العام‬ ‫‪ ،1998‬و�أ� �ش��ارت اىل ان اب ��رز ه��ذه احلاالت‬ ‫الطفل احل�سن ف�ضل املحت�سب البالغ من‬ ‫العمر ‪ 12‬عاما‪ ،‬والطفل �صايل ربحي احمد‬ ‫قويدر البالغ من العمر ‪ 13‬عاما‪ ،‬والطفل‬ ‫ي��زن دن��دن م��ن اب��و دي����س ال�ب��ال��غ م��ن العمر‬ ‫‪ 14‬عاما حيث حكم عليه بال�سجن مل��دة ‪12‬‬ ‫�شهرا‪.‬‬ ‫انتهاكات خطرية‬ ‫وك���ش�ف��ت دق �م��اق ال�ن�ق��اب ع��ن االطفال‬ ‫اال�سرى يف ال�سجون اال�سرائيلية يتعر�ضون‬ ‫ل���ص�ن��وف خمتلفة م��ن ال�ت�ع��ذي��ب واملعاملة‬ ‫ال �ق��ا� �س �ي��ة وال�ل�اان �� �س��ان �ي��ة وامل �ه �ي �ن��ة‪ ،‬فهم‬ ‫يتعر�ضون لل�ضرب‪ ،‬واحلرمان من الطعام‬ ‫ومن النوم‪ ،‬وال�شبح‪ ،‬والر�ش باملاء‪ ،‬وال�شتائم‪،‬‬ ‫والتهديد اللفظي‪ ،‬والعزل يف زنازين اثناء‬ ‫التحقيق معهم م��ن ق�ب��ل ج�ه��از املخابرات‬

‫واال�� �س� �ت� �خ� �ب ��ارات ال �ع �� �س �ك��ري��ة وال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫معطيات وحقائق‬ ‫وم� � ��ن خ� �ل��ال م �ت��اب �ع��ات �ه��ا امل �ي ��دان �ي ��ة‬ ‫وزيارتها امل�ستمرة لل�سجون‪ ،‬افادت دقماق ان‬ ‫«�إ�سرائيل» حتتجز حاليا حوايل ‪ 260‬طفال‬ ‫حت��ت ال�سن القانونية م��وزع�ين على �أكرث‬ ‫من من�ش�أة اعتقالية منها النقب ال�صحراوي‬ ‫وجم��دو املركزي وعوفر ورمونيم الدامون‬ ‫وعدد من مراكز التوقيف والتحقيق‪.‬‬ ‫وت�شري ال�ت�ق��اري��ر وامل�ع�ل��وم��ات املتوفرة‬ ‫ل �ـ»م��ان��دي�ل�ا» �أن غ��ال�ب�ي��ة ه� � ��ؤالء االطفال‬ ‫ق��د ت�ع��ر��ض��وا ل�ل�ت�ع��ذي��ب وال �ع �ن��ف اجل�سدي‬ ‫واالره � ��اب ال�ن�ف���س��ي م�ن��ذ حل�ظ��ة اعتقالهم‬ ‫والتحقيق معهم ال يختلف عما هو مع الكبار‪،‬‬ ‫وو�ضعهم يف اق�سام مع ا�سرى جنائيني‪ ،‬كما‬ ‫تتعمد �إدارات ال�سجون على ا�ستفزاز اال�سرى‬ ‫االط � �ف� ��ال ب��ا� �س �ت �م��رار م ��ن خ�ل��ال قيامها‬ ‫ب��اق�ت�ح��ام غ��رف�ه��م و�أق �� �س��ام �ه��م م�ستخدمة‬ ‫الكالب‪ ،‬وتقوم بقطع التيار الكهربائي عنهم‬ ‫لتخويفهم وبث الرعب بينهم‪ ،‬ناهيكم عن‬ ‫تقدميهم للمحاكم و�إ�صدار االحكام القا�سية‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫املحكمة الوحيدة يف العامل‬ ‫وذك��رت دقماق �أن املحكمة اال�سرائيلية‬ ‫ه��ي ال��وح�ي��دة يف ال�ع��امل التي جتيز اعتقال‬ ‫طفل يف عمر ‪ 13‬ع��ام��ا وحماكمته ا�ستنادا‬ ‫لالمر الع�سكري رقم ‪ 132‬واالمر الع�سكري‬ ‫‪ 53‬ال ��ذي يجيز اع�ت�ق��ال االط �ف��ال‪ .‬و�أك ��دت‬ ‫ان ا��س�ت�م��رار ه��ذه االع� �ت ��داءات ��ض��د طالب‬ ‫امل��دار���س االبتدائية‪ ،‬يو�صف بجرمية التي‬ ‫ترتكب بحق االطفال‪ ،‬م�ضيفة‪�« :‬إن اعتقال‬ ‫وا��س�ت�ه��داف اط�ف��ال امل��دار���س ا�صبح �سيا�سة‬ ‫مم�ن�ه�ج��ة ال �ه��دف م�ن�ه��ا «اره � � ��اب» الطلبة‬ ‫وذويهم‪ ،‬كما �أن ا�ستمرار اعتداء امل�ستوطنني‬ ‫ع �ل��ى ط�ل��اب امل� ��درا�� ��س ا� �ص �ب��ح ي� ��ؤث ��ر على‬ ‫م�ستواهم التعليمي واالكادميي‪ ،‬وجزء منهم‬ ‫ا��ص�ب��ح ي �ع��اين م��ن �أم ��را� ��ض نف�سية ب�سبب‬ ‫االعتداءات املتوا�صلة»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت اىل ق �� �ص��ة اع �ت �ق��ال الطفل‬ ‫�إبراهيم مقبل (‪ 15‬عاماً) من بيت �أمر �شمال‬ ‫اخلليل‪ ،‬ويف �شهادة م�شفوعة بالق�سم‪ ،‬قال‬ ‫الطفال �إن جنود االحتالل اعتقلوه يف ايار‬ ‫من عام ‪ 2010‬من منزله ونقلوه �إىل معتقل‬ ‫«ع�ت���ص�ي��ون» ح�ي��ث ت �ع � ّر���ض لأب �� �ش��ع �صنوف‬ ‫ال�ع��ذاب‪ ،‬و�أو��ض��ح �أن جنود االحتالل ربطوا‬ ‫ي��دي��ه بحبل بال�ستيكي لأك�ث�ر م��ن ثماين‬ ‫�ساعات ثم �أخ�ضعوه لتحقيق �شديد وم�ؤمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إبراهيم مقبل‪� ،‬أن املحقق �أبلغه‬ ‫بوجود ع�شرين طبقة من التعذيب‪ ،‬وهدد‬

‫ب��ا��س�ت�خ��دام�ه��ا‪ ،‬م�ضيفاً‪« :‬ان ��ه �أج�ل���س��ه على‬ ‫الأر���ض وجعل وجهه باجتاه احلائط وقيد‬ ‫يديه �إىل اخللف‪ ،‬وب��د�أ يركله بقدميه على‬ ‫ظهره‪ ،‬حيث بد�أ التحقيق معه بعد ‪� 8‬ساعات‬ ‫من اعتقاله‪ ،‬فقد م�سكه املحقق ب�شدة من‬ ‫رقبته وبد�أ ي�ضغط عليها ثم و�ضع يديه على‬ ‫كتفه وركبتيه على ظهره وبعدها بد�أ ي�سحبه‬ ‫اىل اخللف»‪.‬‬ ‫وروى ال� �ط� �ف ��ل ان ا�� �ص� �ع ��ب حلظات‬ ‫ع��ان��ى منها ع�ن��دم��ا اح���ض��ر امل�ح�ق��ق كابلني‬ ‫خم���ص���ص�ين ل���ش�ح��ن ب �ط��اري��ات ال�سيارات‪،‬‬ ‫وو�ضع احد املالقط يف منطقة ح�سا�سة من‬ ‫ج�سده وو��ض��ع اث�ن�ين يف ال�ق�ي��ود احلديدية‬ ‫ال�ت��ي مت تقييده فيها‪ ،‬وب ��د�أ ي�سمعه �صوت‬ ‫ال �ت �م��ا���س ال �ك �ه��رب��ائ��ي‪ ،‬وم� �ه ��ددا بتو�صيل‬ ‫الكابالت بالتيار الكهربائي وحرمانه من‬ ‫احلياة كرجل �إن مل يعرتف بالقاء احلجارة‬ ‫على امل�ستوطنني‪ ،‬وعندما مل ي�ستجب الطفل‬ ‫مقبل لطلب املحقق باالعرتاف جاء املحقق‬ ‫ب�إبرة وبد�أ يغرزها يف مناطق عديدة يف ج�سد‬ ‫الطفل حيث ا�ستمرت ف�ترة التحقيق هذه‬ ‫مل��دة �ساعة اح�س انها ده��را‪ ،‬ثم مت نقله اىل‬ ‫�سجن عوفر‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت م��ان��دي�لا ال���ص�ل�ي��ب االحمر‬ ‫ب��ار��س��ال طواقمه ملتابعة ور��ص��د م��ا ميار�س‬ ‫بحق االطفال من �سيا�سات خطرية و�إثارتها‪،‬‬ ‫كما دعت امل�ؤ�س�سات احلقوقية وخا�صة املعنية‬ ‫بق�ضايا االطفال بتحرك فاعل و�سريع الن‬ ‫ال�صمت وعدم اتخاذ التدابري الالزمة ت�ستغله‬ ‫«�إ�سرائيل» للم�ضي قدما يف �سيا�سة اعتقال‬ ‫االط� �ف ��ال وت��دم�ي�ر ح�ي��ات�ه��م و�شخ�صيتهم‬ ‫وبنيتهم النف�سية واالجتماعية‪ ،‬و�أكدت على‬ ‫�ضرورة توحيد جهود كافة امل�ؤ�س�سات الثارة‬ ‫املو�ضوع على ال�صعيد القانوين ورفع ق�ضايا‬ ‫�ضد «�إ�سرائيل» يف املحاكم الدولية‪.‬‬ ‫ودع��ت اللجنة اخلا�صة التابعة للأمم‬ ‫املتحدة للتحقيق يف االنتهاكات اال�سرائيلية‬ ‫حل�ق��وق االن���س��ان الفل�سطيني وال�ع��رب��ي يف‬ ‫ال�سجون وامل�ع�ت�ق�لات اال�سرائيلية لتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها وال���ش��روع يف اج ��راءات عملية‬ ‫مل�ح��اك�م��ة امل �� �س ��ؤول�ين ع��ن ه ��ذه االنتهاكات‬ ‫وعقد جل�سة خا�صة ل�لامم املتحدة التخاذ‬ ‫ق ��رار دويل ي�ل��زم «�إ� �س��رائ �ي��ل» ب��وق��ف فوري‬ ‫العتقال االطفال‪.‬‬

‫مبتابعة حالة الأ�سري الأردين ن��زال وال�ضغط‬ ‫ع�ل��ى االح �ت�ل�ال م��ن اج��ل ال���س�م��اح ل��ه ب�إجراء‬ ‫م �ك��امل��ات ه��ات�ف�ي��ة دوري� ��ة م��ع �أه �ل��ه يف الأردن‪،‬‬ ‫وال�سماح لزوجته وبناته الثالثة بزيارته ب�شكل‬ ‫منتظم يف �سجن جلبوع وال�ت��ي مل تتمكن من‬ ‫زيارته �سوى ثالث مرات طوال �سنوات اعتقاله‬ ‫الأربع بحجة املنع الأمني‪.‬‬ ‫هذا ويحرم االحتالل الإ�سرائيلي ع�شرات‬ ‫الأ�سرى العرب من جن�سيات خمتلفة (�أ�سرى‬ ‫الدوريات كما ا�صطلح على ت�سميتهم) من زيارة‬ ‫�أقاربهم ومينعهم حتى من التوا�صل الهاتفي‬ ‫معهم �أو تبادل الر�سائل‪ ،‬وهو الأمر الذي يعد‬ ‫خمالفا جلميع القوانني الإن�سانية‪.‬‬

‫مأساتنا‬ ‫الأ�سري املحرر �أن�س �أبو خ�ضري‬ ‫من ديوانه ‪ :‬عزف القيود‬

‫�أال ي � � � � � ��ا ع � � � � � � ��ارف � � � � � � �اً ف� � � �ي� � � �ن � � ��ا و�أدرى‬ ‫ب� � � �ن � � ��ا م� � � � � ّن � � � ��ا ف� � �ه� � �ب� � �ن � ��ا ال� � � � � �ي � � � � ��وم �� � � �ص� �ب ��راً‬ ‫وك � � � � � � � ��ن م� � � �ع� � � �ن � � ��ا وال ي� � � � � ��وم � � � � � �اً ت� � � ِك� � �ل� � �ن � ��ا‬ ‫لأن � � �ف � � �� � � �س � � �ن� � ��ا ف� � � � � ��أن � � � � ��ت ب� � � � � � � � ��ذاك �أح� � � � � � ��رى‬ ‫ف� � � � � � � ��إ ّن � � � � � � ��ا ي � � � � � ��ا �إل� � � � � � � � � � ��ه ال� � � � � � �ك � � � � � ��ون ق � �م � �ن� ��ا‬ ‫ل� � �ن� � ��� � �ص � ��ر ال� � � � ��دي� � � � ��ن �أرك � � � � � � ��ان� � � � � � � �اً وف � � � �ك � � � ��راً‬ ‫ول � � � � �ك � � � � ��ن ي � � � � � ��ا �إل� � � � � � �ه � � � � � ��ي ق � � � � � ��د ُخ� � � ��ذِ ل � � � �ن� � � ��ا‬ ‫و� � � � � �ص� � � � ��ار ال � � �� � � �س � � �ج� � ��ن ي� � � � ��ا م� � � � � � � ��والي ق �ب ��را‬ ‫و� � � � � �ص� � � � ��ار ي� � ��� � �س � ��وم� � �ن � ��ا ال � � � �ب � � ��اغ � � ��ي ع� � ��ذاب� � ��ا‬ ‫وك � � � � � � � � ��ل ح � � � �ي� � � ��ات � � � �ن� � � ��ا ت� � � � � � � � � � � � � ��زداد ع � � �� � � �س� � ��را‬ ‫�إذا ي� � � � � � ��وم � � � � � � �اً ت � � � �ع � � � �م� � � ��دن� � � ��ا ب � � �ل � � �ط� � � ٍ�ف‬ ‫ت� � � � � �ل � � � � ��ا ُه ب � � � �ف � � � �ع � � � �ل � � � � ٍة � � � � �ش � � � �ن � � � �ع� � � ��اء ن� � � �ك � � ��را‬ ‫ول� � �ي� � �� � ��س ال� � �ل� � �ط � ��ف م � � ��ن � � �ش � �ي� ��م الأع � � � � � � ��ادي‬ ‫ول � � � � �ك � � � � ��ن ل � � � � �ل� � � � ��ذئ� � � � ��اب ي � � � � �ك � � � � ��ون ج � � �� � � �س� � ��را‬ ‫ف� � �ي� � �ع� � �ط � ��ي ث� � � � ��م ي � � �ه � � �ت � ��ك �� � � �س� �ت ��ر ع � � ��ر� � � ٍ��ض‬ ‫وي � � �خ � � �ف � � �ي � � �ه � ��ا ك� � � �م � � ��ا ل � � � � ��و ك� � � � � � ��ان � � � �س � � �ح� � ��راً‬ ‫وي� � � � ��� � � � �س � � � ��رق ث � � � � ��م ي � � � �� � � � �ض � � ��رب ث � � � � ��م ي � �ل � �غ� ��ي‬ ‫ُ‬ ‫ح� � � � �ق � � � ��وق� � � � �اً ث� � � � � ��م ي � � �ت � � �ب � � �ع � � �ه � ��ا ب � � � � � ��أخ� � � � � ��رى‬ ‫ف � � � ��أي� � � ��ن ال� � � � � ُع � � � ��رب م� � � ��ن ه � � � � ��ذا �أم � � � � ��ات � � � � ��وا؟!‬ ‫ف � � �ك � � �ي� � ��ف � � �س � �ي � �� � �س � �ت � �ق � �ي � ��م امل� � � � � � � � ��وت ع � � � � ��ذرا‬ ‫و�أي � � � � � � � � � � � ��ن � � � �ش � � �ع � � ��وب � � �ن � � ��ا حت � � � �م� � � ��ي ب � �ن � �ي � �ه� ��ا‬ ‫�أل � � � �ي � � � ��� � � ��س حل � � ��ال � � �ن � � ��ا يف ال � � � � �ق� � � � ��وم ذك� � � � ��رى‬ ‫�أم� � � � � � � � � � ��وت يف ال� � � ��� � � �س� � � �ج � � ��ون ب� � � �غ� �ي ��ر ذن � � ��ب‬ ‫و ُي � � � �ل� � � ��حِ � � � �ق � � � � ُه ط � � � �غ� � � ��اة ال� � � � � � � ُع� � � � � � � ْرب ه� � �ج � ��را‬ ‫رب ال � � �ب� � ��ري � � � � � ��ة ق � � � � � ��د �� � �ش� � �ك � ��ون � ��ا‬ ‫ف � � � �ي � � � ��ا ّ‬ ‫�ارب ج � � � �ه � � � ��راً‬ ‫�إل � � � � �ي � � � � �ك� � � � ��م ح � � � ��ال � � � �ن � � � ��ا ي� � � � � � � � � � � � � ُّ‬ ‫ف � � �ل� � ��ا ت � � � � ��رح � � � � ��م ن � � � � �ظ� � � � ��ام � � � � �اً ال ي � � � ��ران � � � ��ا‬ ‫وال ت� � �ت� � ��رك ل� � � � � ��دى الأوغ� � � � � � � � � � � ��اد �أ� � � � �س � � ��رى‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫مديرية الأمن العام‬

‫�إعالن ت�أجري كفترييا للمرة الثانية‬

‫عبدالوهاب �أحمد عبداهلل غنام‬ ‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ عبدالرحيم غنام ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (امل��ال ال�سريع لال�ستثمارات) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )3277‬با�سم (حمزة خليل احمد الزعبي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (عا�صم خليل‬ ‫احمد الزعبي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� -‬إدارة ترخي�ص ال�سواقني واملركبات ‪ -‬عن رغبتها‬ ‫يف ت�أجري ا�سرتاحةاملراجعني الكائنة يف ق�سم ترخي�ص جنوب عمان‪/‬‬ ‫�سحاب بالظرف املختوم فعلى الراغبني يف ا�ستئجارها مراجعة الق�سم‬ ‫املايل يف �إدارة الرتخي�ص‪ /‬ماركا ال�شمالية لالطالع على ال�شروط علم ًا ب�أن‬ ‫�آخر موعد لقبول العرو�ض ال�ساعة العا�شرة من �صباح يوم االثنني املوافق‬ ‫‪2011/8/29‬م م�صطحبني معهم مبلغ نقدي بقيمة (‪� )٪10‬أو �شيك بنكي‬ ‫بنف�س القيمة كت�أمني للدخول يف العطاء علم ًا ب�أن �أجور الإعالن على من‬ ‫ير�سو عليه العطاء‪.‬‬ ‫اعالن دعوة الجتماع هيئة مالكي ا�سناد قر�ض‬ ‫�شركة جممع ال�شرق الأو�سط لل�صناعات الهند�سية‬ ‫وااللكرتونية والثقيلة �إ�صدار ‪2010/2/24‬‬ ‫يت�شرف البنك الأهلي الأردين (�أم�ين �إ��ص��دار �أ�سناد قر�ض �شركة جممع ال�شرق الأو�سط‬ ‫لل�صناعات الهند�سية وااللكرتونية والثقيلة �إ��ص��دار ‪ )2010/2/24‬بدعوة ال�سادة مالكي‬ ‫اال�سناد الكرام حل�ضور اجتماع هيئة املالكني والذي �سيعقد يف متام ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫من �صباح يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2011/8/25‬يف مبنى �إدارة البنك الأهلي الأردين‪� /‬شارع امللكة‬ ‫نور للنظر يف الأمور املدرجة على جدول �أعمال االجتماع املذكور واملبينة تفا�صيلها يف دعوة‬ ‫االجتماع التي مت �إر�سالها حل�ضراتكم‪.‬‬ ‫يرجى من مالكي الأ�سناد ح�ضور االجتماع يف الزمان واملكان املحدد وذلك باحل�ضور ال�شخ�صي‬ ‫�أو توكيل من ينوب عنهم باحل�ضور وتعبئة ن�سخة التوكيل املرفقة مع الدعوة و�إيداعها لدى‬ ‫البنك الأهلي الأردين ‪ -‬جمموعة الأهلي للأ�سواق املالية واال�ستثمارات ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪� ،‬شارع‬ ‫الأمري �شاكر بن زيد عمارة رقم (‪ )50‬قبل ثالثة �أيام من موعد االجتماع املحدد‪.‬‬ ‫البنك الأهلي الأردين‬ ‫�أمني الإ�صدار‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/5676 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/6/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عيد كايد عو�ض خري�س‬

‫وعنوانه‪ :‬اربد ‪ /‬جمهول مكان االقامة فيها‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2001/3304 :‬‬ ‫تاريخه‪2001/6/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3533 :‬دينارا و‪ 17‬فل�س‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�صنع �ستار بال�ستيك الأردين ‪/‬وكيله املحامي علي‬ ‫مرا�شدة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 9790 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رباع الكيالين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممود حممد رم�ضان كراجة‬ ‫‪� -2‬صالح احمد حممود كراجة‬

‫عمان ‪ /‬حي نزال ‪ -‬مدر�سة الكرامة الأ�سا�سية‬ ‫ �شارع باب ال�ساهرة ‪ -‬بناية رقم (‪ )133‬ج‬‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/8/24‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عو�ض‬ ‫حممد احمد النجار‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2007- 3734 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2007/9/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد خمي�س ايوب جماهد‬ ‫عمان ‪/‬ا لعبديل ‪ -‬عمارة روبني ‪ -‬قرب م�ؤ�س�سة االبداع‬ ‫وكيله اال�ستاذ طارق العجلوين‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم عبدالرحيم ابراهيم الفقهاء‬ ‫عمان ‪ /‬اجلبيهة ‪ -‬ق��رب م�ؤ�س�سة االب��داع ‪ -‬فندق وا���س ‪-‬‬ ‫�شارع زينب اال�سرية ‪ -‬عمارة رقم ‪ 25‬الطابق ال�سفلي‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫ب��أداء قيمة االدع��اء باحلق ال�شخ�صي البالغة ‪ 10000‬دينار‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف و‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫غيابي عن ال�شق اجلزائى ومبثابة الوجاهي عن احلقوقي‬ ‫�صدر يف ‪2007-9-4‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عمان‬

‫حممد حممد حممد حنفي‬ ‫«م�صري اجلن�سية»‬

‫حازم مف�ضي عواد الع�صايده‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1822 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬حي نزال ‪ -‬بجانب مطعم الهنيني‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫رقمه‪17-1 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/9/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2805 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبدالكرمي حممد عبدالكرمي عماقه املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫�أرا�ضـــــــي‬

‫ار�ض للبيع‪� :‬شفا بدران‪ ،‬م�ساحة‬ ‫‪808‬م حو�ض ‪� ،9‬سكن ب‪ ،‬منطقة‬ ‫ف�ل��ل ت�صلح ل �ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف‬ ‫�أو فيال ال�سعر النهائي ‪ 97‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف اجلبيهة حو�ض‬ ‫احل �ل��وق ‪ 2‬م���س��اح��ة ‪ 1065‬مرت‬ ‫واج �ه��ة ‪ 30‬م�تر ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري م�ساحة‬ ‫‪ 500‬م�تر ق��رب ن��ادي اب��و ن�صري‬ ‫�سكن ج مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪10‬‬ ‫دومن � � � ��ات ع �ل �ي �ه��ا ب � �ن� ��اء ‪250‬م‬

‫وهنجر لال�ستثمار للبيع ب�سعر‬ ‫م�غ��ري يف الأزرق ال�شمايل بعد‬ ‫مديرية الناحية ب �ـ‪200‬م هاتف‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ 13‬دومن تبعد‬ ‫‪ 1‬ك � ��م ع � ��ن دوار اخل ��ال ��دي ��ة‬ ‫«ال� ��ذراع ال�غ��رب��ي» ب�سعر مغري‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع ا�ستثمارية واجهة‬ ‫ع �ل��ى � �ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور ‪/‬‬ ‫قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا� �ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� � �س� � �ع � ��ار منا�سبة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق ��اع خ �ن��ا م��ن ارا� �ض ��ي ال��زرق��اء‬ ‫امل �� �س ��اح ��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع �ل��ى � �ش��ارعي��ن ام ��ام ��ي وخلفي‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2098 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬بال رقم‪ :‬بال تاريخ‪ :‬بال‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫املحامي حممد عطا اهلل الطراونة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/4147 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/8/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة الو�صول لت�سويق اللوحات‬ ‫االعالنية ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫‪ -2‬حممد يو�سف �سالم النواي�سه‬

‫وعنوانهما‪ :‬عمان ‪ -‬ال�صويفية ‪ -‬جممع الواحة ط‪1‬‬ ‫رقم االعالم ‪2011/5372 /‬‬ ‫تاريخه‪2011/6/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪� /‬صلح حقوق عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ 4130 :‬دي��ن��ار مع‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية وتثبيت احلجز‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬دانا‬ ‫جري�س عيد ال�شعيني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/3810 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ل�ؤي بدر حممد العمايرة‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪ -‬بجانب مدر�سة �سكينة‬ ‫الثانوية ‪ /‬مقابل مديرية منطقة العبديل‬ ‫رقم االعالم ‪2/2 + 2/1 /‬‬ ‫تاريخه‪ 2011/6/1 :‬و‪2011/7/1‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 960 :‬دينار باال�ضافة‬ ‫للر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد امني علي النمراوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/4980 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/6/29 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫وليد فايز �سليمان �صاحله‬

‫عنوانه‪ :‬اربد ‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫م�صنع بال�ستيك �شريف االردين ‪ /‬وكيله‬ ‫املحامي علي مرا�شدة‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫اعالن احالة قطعية �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫الرقم‪� 2008/559 :‬ص التاريخ ‪2011/8/18‬‬ ‫يعلن للعموم �أنه مت احالة قطعة االر�ض رقم (‪)521‬‬ ‫حو�ض رقم (‪ )1‬من �أرا�ضي �شرق عمان احالة قطعية‬ ‫على امل��زاود ثريا حلمي غو�شة ببدل وق��دره خم�سة‬ ‫وخم�سون الف دينار‪.‬‬ ‫فعلى الراغبني ب�امل��زاودة احل�ضور اىل دائ��رة تنفيذ‬ ‫��ش��رق ع�م��ان خ�لال ع�شرة اي��ام تلي ت��اري��خ ن�شر هذا‬ ‫االع�لان ب�شرط �أن ال تقل الزيادة عن ‪ ٪10‬من ثمن‬ ‫املزاودة املدرج اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬ ‫احمد البنيان‬

‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان املوقرة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪2011/7948‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/27‬‬ ‫ا�سم طالب التبليغ ومن ميثله‪:‬‬

‫عمر عبدالرحمن يو�سف احلنيطي‬ ‫وكيله املحامي حممد خالد احلنيطي‬ ‫ا�سم املطلوب تبليغه ومن ميثله‪:‬‬

‫زياد حممود احمد الفار‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪ /‬ف��وق الفاروقي للقهوة ‪/‬‬ ‫�شارع الثقافة ‪ /‬مقابل ت�شلي ويز‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه ب��دف��ع مبلغ (‪)5000‬‬ ‫خم�سة االف دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)250‬‬ ‫دي�ن��ار ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫ع��ر���ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه حتى ال�سداد‬ ‫التام وتغرمي املدعى عليه خم�س املبلغ املدعى به ل�صالح‬ ‫اخلزينة‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 11417 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال القي�سي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬خليل جميل احمد اله�شيمة‬ ‫‪ -2‬حمدان حممد حمدان العويني‬

‫عمان ‪ /‬وادي �صقره جممع وادي �صقرة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬خ�ضر‬ ‫�سعيد بدوي عليان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� ��ض زراع �ي��ة ‪ 13‬دومن طريق‬ ‫زراعي معبد ي�شقها �إىل ن�صفني‬ ‫تبعد ع��ن و�سط مدينة عجلون‬ ‫‪2‬ك��م م��وق��ع مم�ي��ز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬ح��و���ض ‪ 20‬ال�صبحية ورقم‬ ‫اللوحة ‪ 41‬لالت�صال على املالك‬ ‫مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫م��ارك��ا ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجلحرة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج� �ه ��ة ع �ل��ى �� �ش ��ارع ع� �ب ��دون ‪/‬‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫��ش�ق��ة للبيع ام �أذي �ن ��ة‪ ،‬ار�ضية‪،‬‬ ‫‪250‬م ح��دي �ق��ة‪ ،‬ب��رك��ة �سباحة‪،‬‬ ‫ج��اك��وزي‪ ،‬باربكيو‪ ،‬ك��راج خا�ص‬ ‫م��وا��ص�ف��ات مم�ي��زة ال���س�ع��ر ‪250‬‬ ‫ال��ف ق��اب��ل للتفاو�ض للجادين‬ ‫فقط ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة الر�شيد‪،‬‬ ‫ط‪238 ،3‬م‪ 4 ،‬ن� ��وم‪ 1 ،‬ما�سرت‬ ‫مطبخ راك ��ب‪�� ،‬ص��ال��ة و�صالون‪،‬‬ ‫غ��رف��ة خ��ادم��ة‪ ،‬ب��رن��دت�ين‪ ،‬كراج‬ ‫وب �ئ��ر م���س�ت�ق��ل ��س��وب��ر ديلوك�س‬ ‫ال�سعر ‪ 115‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع قطعة‬ ‫�أر���ض م�ساحة ‪ 430‬م�تر تنظيم‬ ‫�سكن د جميع اخلدمات على �شارع‬ ‫‪ 8‬م�ت�ر خ�ل��ف م���س�ج��د ع�ل��ي �صقر‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات يف مواقع‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع امل �ق��اب �ل�ين ��ش�ق��ة ت�سوية‬ ‫‪ 115‬مرت ‪ 3‬ن��وم حمامني �صالة‬ ‫و�صالون حديقة جانبي وخلفي‬ ‫ك � � ��راج خ ��ا� ��ص ال �� �ش �ق��ة جديد‬ ‫مل ت���س�ك��ن م�ع�ف��ي م��ن الر�سوم‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات مبواقع‬ ‫خمتلفة وا�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني فيال‬ ‫م�ستقلة عظم م�ساحة الأر�ض‬ ‫‪500‬م م���س��اح��ة ال �ب �ن��اء ‪600‬م ‪4‬‬ ‫واجهات حجر بركة �سباحة نظام‬ ‫�أم��ري�ك��ي كا�شفة مطلة ويتوفر‬ ‫لدينا منازل وفلل مبواقع �أخرى‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪220‬م ار� �ض �ي ��ة‬ ‫اجل ��اردن ��ز ‪ +‬ح��دي �ق��ة ‪300‬م‪3 ،‬‬ ‫ن��وم‪ 3 ،‬ح�م��ام‪�� ،‬ص��ال��ة‪ ،‬و�صالون‬

‫‪ +‬مطبخ راكب تدفئة‪� 150 ،‬ألف‬ ‫دينار ‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫��ش�ق��ة للبيع م�ف��رو��ش��ة يف �شارع‬ ‫و�صفي التل ‪ 3‬نوم ‪ 2‬حمام طابق‬ ‫الأول خ �ل��ف م �� �س �ج��د الطباع‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جت��اري��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع الأم� �ي� ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل ط ��ارق ‪/‬‬ ‫طرببور م�ساحة االر���ض ‪770‬م‪2‬‬ ‫ال �ب �ن ��اء ط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي ‪249‬م‪2‬‬ ‫ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري ‪239‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل االخ�ضر‬ ‫‪ /‬واجهة حجر ‪ /‬كل طابق �شقة‬ ‫‪ /‬م �� �س��اح��ة ك ��ل ط ��اب ��ق ‪140‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلوب �شقة باجلاردنز الرابية‪،‬‬ ‫�أر�ضية حلد ‪150‬م ب�سعر ‪ 100‬الف‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد عمارات‬ ‫�سكنية منازل �أو �شقق بحي نزال‬ ‫ال� � ��ذراع ال ��زه ��ور ط��ري��ق املطار‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫ال ي�ه��م امل���س��اح��ة �أو ع�م��ر البناء‬ ‫م��ن امل��ال��ك م �ب��ا� �ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫اجلامعة العربية تدين ق�صف غزة والف�صائل تتوافق على هذنة �إذا مل يخرقها االحتالل‬

‫قتلى وجرحى اسرائيليون يف قصف املقاومة‬ ‫الفلسطينية لعسقالن وبئر السبع‬

‫االحتالل يقرر التزود بـ‪ 6‬بطاريات �إ�ضافية من القبة احلديدية‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬ ‫ق�ت��ل �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ان و�أ� �ص �ي��ب ‪� 10‬آخ ��رون‬ ‫جراح بع�ضهم خطرية‪ ،‬جراء ق�صف املقاومة‬ ‫الفل�سطينية م�ستوطنة اوفاكيم ومدينة بئر‬ ‫ال�سبع املحتلة بعدة �صواريخ‪ ،‬ر ًدا على جرائم‬ ‫االحتالل بغزة‪ ،‬واغتيال قادة جلنان املقاومة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ا اع � �ل� ��ن م � �� � �س � ��ؤول يف احل �ك��وم��ة‬

‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م �� �س��اء االح� ��د ان الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية يف القطاع توافقت على «تثبيت»‬ ‫ال�ت�ه��دئ��ة م��ع االح �ت�ل�ال ك�م��ت ن�ق�ل��ت وكالة‬ ‫االنباء الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق��ال هذا امل�س�ؤول راف�ضا ك�شف هويته‬ ‫«هناك توافق فل�سطيني على تثبيت التهدئة‬ ‫اعتبارا من الليلة اذا مل تخرقها ا�سرائيل»‪.‬‬

‫وق��ال��ت م�صادر �إعالمية �إ�سرائيلية �إن‬ ‫ق�صف بئر ال�سبع �أدى �إىل �أ�ضرار فادحة يف‬ ‫�أحد املنازل بعد �إ�صابته ب�شكل مبا�شر‪ ،‬و�إ�صابة‬ ‫‪ 4‬من �سكانه بجراح خطرية للغاية‪.‬‬ ‫ودعت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �إىل‬ ‫ال�ن��زول ال�ف��وري للمالجئ‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫اعرتفت فيه ب�سقوط ‪ 40‬قذيقة و�صاروخً ا‬ ‫للمقاومة على امل�ستوطنات والبلدات املحتلة‪.‬‬ ‫ولأول م� � ��رة م� �ن ��ذ ب � ��داي � ��ة امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل �� �س �ل �ح��ة � �ض��د االح � �ت �ل�ال ‪،‬‬ ‫�أك��دت م�صادر يف املقاومة �أن االنفجار الذي‬ ‫�سمع الليلة املا�ضية يف �أرج��اء غ��زة ن��اجت عن‬ ‫ا�ستهداف ب��ارج��ة �إ�سرائيلية يف عر�ض بحر‬ ‫غزة ب�صاروخ ار�ض بحر موجه‪.‬‬ ‫واع�ترف��ت ال�ق�ن��اة الثانية الإ�سرائيلية‬ ‫ب��االن �ف �ج��ار ال � ��ذي وق� ��ع يف ال �ب �ح��ر‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن�ه��ا امل��رة الأوىل التي تطلق فيها املقاومة‬ ‫�صاروخا موجها �ضد زورق تابع للبحرية ‪،‬‬ ‫وهو ما �أكدته �إذاعة اجلي�ش ال�صهيوين‪ ،‬دون‬ ‫احلديث عن تفا�صيل‪.‬‬ ‫يف ح�ي��ن وا�� �ص� �ل ��ت ف �� �ص��ائ��ل امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غزة �إطالق �صواريخها على‬ ‫امل�ستوطنات والبلدات املحيطة بقطاع غزة‪،‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب طفل ب�ج��راح خ�ط�يرة ب�شظايا‬ ‫�� �ص ��اروخ �أط �ل �ق �ت��ه ط ��ائ ��رات االح� �ت�ل�ال على‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن الأط �ف��ال يف ب�ل��دة ب�ي��ت الهيا‬

‫�شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫ب��امل �ق��اب��ل ق � ��رر االح � �ت �ل�ال ال � �ت� ��زود بـ‪6‬‬ ‫ب� �ط ��اري ��ات �إ� �ض��اف �ي��ة م ��ن م �ن �ظ��وم��ة القبة‬ ‫احلديدية الدفاعية املعنية ب�صد ال�صواريخ‬ ‫متو�سطة املدى‪.‬‬ ‫ونقلت �إذاع��ة "�صوت �إ�سرائيل" باللغة‬ ‫العربية عن م�صدر �أمني �إ�سرائيلي قوله‪:‬‬ ‫"�إن العدد �سيكتمل حتى نهاية عام ‪2012‬؟‪،‬‬ ‫و�سيتكون البطاريات الإ�ضافية فعالة يف �صد‬ ‫ال�صواريخ الفل�سطينية‪ ،‬و�سوف حتمي �سكان‬ ‫منطقة اجلنوب ب�شكل جيد"‪.‬‬ ‫وك��ان عدد من ر�ؤ�ساء ال�سلطات املحلية‬ ‫يف ال�ب�ل��دات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ج�ن��وب��ي الأرا�ضي‬ ‫املحتلة ط��ال�ب��وا ح�ك��وم��ة االح �ت�لال بالعمل‬ ‫الفوري على ن�صب املنظومة الدفاعية‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �أعقاب �سقوط كم هائل من ال�صواريخ يف‬ ‫فرتة زمنية مل تتجاوز ثالث �أيام‪.‬‬ ‫و�أكد �أدهم �أبو �سلمية الناطق با�سم اللجنة‬ ‫العليا للإ�سعاف وال�ط��وارئ لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫الق�صف الإ�سرائيلي ا�ستهدف جمموعة من‬ ‫الأطفال يف بلدة بيت الهيا �شمال القطاع ما‬ ‫�أدى �إىل �إ�صابة طفل ب�شظايا �صاروخ يف كافة‬ ‫�أنحاء ج�سمه‪ ،‬وا�صفاً حالته باخلطرية‪.‬‬ ‫من جانبها ادانت جامعة الدول العربية‬ ‫ام�س االح��د "العدوان اال�سرائيلي الغا�شم‬ ‫على قطاع غزة" وطالبت املجتمع الدويل‬ ‫بال�ضغط على االحتالل لوقف ق�صفه للقطاع‬ ‫الذي اوقع ‪� 15‬شهيدا ونحو ‪ 50‬جريحا منذ‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وعرب جمل�س اجلامعة العربية يف بيان‬ ‫�صدر عقب اجتماع طارىء يف مقر اجلامعة‬ ‫بالقاهرة عن ادان�ت��ه "للعدوان اال�سرائيلي‬ ‫الغا�شم على قطاع غزة الذي اوقع الع�شرات‬ ‫من ال�شهداء واجلرحى الفل�سطينيني‪ ،‬خا�صة‬ ‫من املدنيني االطفال والن�ساء العزل‪ ،‬واحدث‬ ‫دمارا هائال فى املنازل واملمتلكات"‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب امل �ج �ل ����س "املجتمع ال � ��دوىل‬ ‫ال�ضغط على �سلطات االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫من اجل الوقف الفورى لهذا العدوان" كما‬ ‫"حملها امل�س�ؤولية القانونية واملادية الكاملة‬ ‫عما ترتكبه من جرائم ح��رب وج��رائ��م �ضد‬ ‫االن�سائية"‪.‬‬ ‫كما ادان املجل�س "العدوان اال�سرائيلي‬ ‫ال�غ��ا��ش��م ع�ل��ى ال �ق��وات امل���ص��ري��ة ال� ��ذي �أدى‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1918‬الرئي�س الأمريكي وودرو ويل�سون ي�ؤيد "وعد بلفور"‬ ‫يف ر�سالة بعث بها �إىل احلاخام اليهودي �ستيفن وايز‪.‬‬ ‫‪� - 1938‬إيطاليا الفا�شية متنع اليهود م��ن ممار�سة مهنة‬ ‫التدري�س‪.‬‬ ‫‪ - 1944‬عقد اجتماع بني ممثلي بريطانيا والواليات املتحدة‬ ‫ورو�سيا لو�ضع م�سودة ميثاق الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ -1958‬ازمة خطرية بني ال�صني والواليات املتحدة اخلطرية‬ ‫بعد قيام القوات ال�شيوعية (ال�صينية) بق�صف جزيرتني تابعتني‬ ‫لل�صني الوطنية‪.‬‬ ‫‪ -1961‬ال�سويد تتخلى عن االن�ضمام اىل ال�سوق االوروبية‬ ‫امل�شرتكة با�سم حيادها التقليدي‪.‬‬ ‫‪� - 1968‬أكرث من ن�صف مليون جندي من قوات حلف وار�سو‬ ‫يجتاحون ت�شيكو�سلوفاكيا لإنهاء احلركة الإ�صالحية التي عرفت‬ ‫بـ "ربيع براغ"‪.‬‬ ‫‪ - 1982‬بعد و�ساطة �أمريكية قام بها املبعوث الأمريكي فيليب‬ ‫حبيب؛ ق��وات منظمة التحرير الفل�سطينية ت�ب��د�أ اجل�لاء عن‬ ‫بريوت بعد قرابة ثالثة �أ�شهر من حما�صرة القوات الإ�سرائيلية‬ ‫�إياها‪.‬‬ ‫‪ - 1983‬مقتل زعيم املعار�ضة الفلبينية بنينو �أكينو (ولد عام‬ ‫‪ )1932‬يف مطار مانيال‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬مقتل عدد من اجلنود الإ�سرائيليني يف انفجار عنيف‬ ‫يف موقع �إ�سرائيلي يف �صيدا جنوب لبنان‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬ليتوانيا تدخل ا�ستقاللها عن االحت��اد ال�سوفياتي‬ ‫حيز التنفيذ بعد �أن �أعلنت عنه �سابقاً‪.‬‬ ‫‪ -2003‬ا��س�ت���ش�ه��اد ا��س�م��اع�ي��ل اب��و ��ش�ن��ب ال �ق �ي��ادي يف حركة‬ ‫املقاومة اال�سالمية (حما�س) يف غارة ا�سرائيلية يف غزة وحما�س‬ ‫تعلن انتهاء هدنة اعلنتها يف ‪ 29‬حزيران‪.‬‬

‫اىل �سقوط ع��دد م��ن ال�شهداء واجلرحى"‬ ‫وح �م��ل ا��س��رائ�ي��ل "امل�س�ؤولية ال�ك��ام�ل��ة عن‬ ‫ه��ذه اجلرمية النكراء" يف ا�شارة اىل مقتل‬ ‫ا�ست�شهاد م��ن رج��ال ال�شرطة امل�صرية على‬ ‫احلدود امل�صرية اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫يف املقابل انتقد م�س�ؤول ا�سرائيلي كبري‬ ‫بيان اجلامعة العربية‪ .‬وقال طالبا عدم ذكر‬ ‫ا�سمه ان "اجلامعة العربية‪ ،‬التي تدعو من‬ ‫حيث املبدا لل�سالم وتعار�ض االرهاب‪ ،‬رف�ضت‬ ‫بكل ا�سف ادانة هجوم ارهابي دام على مدنيني‬ ‫ا�سرائيليني ابرياء انطالقا من ارا�ضي دولة‬ ‫ع�ضو يف اجلامعة"‪.‬‬

‫�أزمة حادة‬

‫ويف �سياقٍ منف�صل �أك��دت وزارة ال�صحة‬ ‫الفل�سطينية ع�ل��ى ل���س��ان ال �ن��اط��ق با�سمها‬ ‫ا�شرف القدرة �أن م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‬ ‫يف قطاع غ��زة تعاين نق�صاً �شديداً للأدوية‬ ‫وامل�ستهلكات الطبية ال�ت��ي حتتاجها غرف‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات م��ن �أدوي� ��ة ال�ت�خ��دي��ر وامل�ضادات‬ ‫احل �ي��وي��ة وم �� �س �ك �ن��ات الآالم‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إيل‬ ‫ال �ت �ن��اق ����ص امل���س�ت�م��ر م ��ن االدوي� � ��ة الالزمة‬ ‫لإجراء العمليات اجلراحية‪.‬‬ ‫وقال القدرة يف بيان ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه‪" :‬عن النق�ص ال�شديد ي�أتي يف‬ ‫ظل الأزمة اخلانقة التي تع�صف مب�ستودعات‬ ‫وم�شايف القطاع منذ مطلع يونيو املن�صرم‬ ‫ج��راء ال�ن��زف امل�ستمر يف الر�صيد الدوائي‬ ‫الذي و�صل حتى اللحظة �إىل نفاذ ‪� 150‬صنفا‬ ‫من الأدوية و‪ 160‬من امل�ستهلكات الطبية"‪.‬‬ ‫واعترب ذلك مبثابة خطورة بالغة على‬ ‫تقدمي اخلدمة ال�صحية للمواطنني‪ ،‬ال �سيما‬ ‫يف ظ��ل ال �ع��دوان امل�ستمر على ك��اف��ة مناطق‬ ‫القطاع من قبل االحتالل ال�صهيوين الذي‬ ‫ي�صر على �إي�ق��اع �أع��داد كبرية م��ن ال�شهداء‬ ‫واجل��رح��ى يف �صفوف املدنيني‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ي�شكل ت�ه��دي��دا مبا�شرا ل�ل�أم��ن ال�صحي يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونا�شد منظمات املجتمع الدويل واللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأحمر ومنظمة ال�صحة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة وك��اف��ة امل��ؤ��س���س��ات الإغ��اث �ي��ة �سرعة‬ ‫توفري االحتياجات املطلوبة للم�ست�شفيات‬ ‫وم� ��راك� ��ز ال ��رع ��اي ��ة الأول � �ي� ��ة م ��ن الأدوي � � ��ة‬ ‫وامل�ستهلكات الطبية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫"الشاباك" يستنفر العمالء‬ ‫لتحديث بنك األهداف يف غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذكر موقع �أمني فل�سطيني �إن جهاز الأم��ن العام الإ�سرائيلي‬ ‫(ال�شاباك) ا�ستنفر ع�م�لاءه يف قطاع غ��زة لتحديث بنك �أهدافه‬ ‫املتحرك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح موقع "املجد‪ ..‬نحو وعي �أمني" �أنه علم من م�صادر يف‬ ‫املقاومة الفل�سطينية قيامها بر�صد عدد من العمالء وامل�شبوهني‬ ‫يطوفون حول �أهداف و�أماكن تابعة للمقاومة‪.‬‬ ‫ونقل عن �أحد قادة املقاومة يف قطاع غزة قوله‪" :‬يف مثل هذه‬ ‫الأو�ضاع وتهديدات العدو بتنفيذ عدوان على القطاع تقوم �أجهزة‬ ‫اال�ستخبارات ال�صهيونية ب�إر�سال عمالئها لر�صد االم��اك��ن التي‬ ‫ين�شط فيها رجال املقاومة ومتابعة حتركاتهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ا�ستطعنا �أن نر�صد م�شبوهني وهم يقومون بالبحث‬ ‫عن �صواريخ للمقاومة يف �أكرث من منطقة من قطاع غزة‪ ،‬وجتري‬ ‫الآن متابعة ه��ذا امل�ل��ف م��ن قبل اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة املخت�صة ليتم‬ ‫التعامل معهم واعتقالهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل وج��ود تعاون بني املواطنني ورج��ال املقاومة‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغون املقاومة باملعلومات املبا�شرة عن �أي حترك يثري ال�شبهة �أو‬ ‫يعر�ض حياة املواطنني للخطر‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�ع�م�لاء م��ن ط��اع��ة ال���ش��اب��اك وتنفيذ �أوام� ��ره‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫وجود خطة �أمنية م�سبقة ملعاجلة ملف العمالء وامل�شبوهني‪ ،‬داع ًيا‬ ‫العمالء لأخذ العربة من احلرب املا�ضية‪.‬‬

‫من بينهم النائب حممد �أبو جحي�شة‬

‫االحتالل يقتحم الخليل ويعتقل ‪ 120‬من كوادر‬ ‫وأنصار «حماس»‬

‫عائالت إسرائيلية تهرب من بئر‬ ‫السبع نحو الشمال خشية الصواريخ‬ ‫�أم الفحم– وكاالت‬ ‫قررت ع�شرات العائالت الإ�سرائيلية �صباح �أم�س الأح��د هجر‬ ‫منازلها يف مدينة بئر ال�سبع‪ ،‬والتوجه نحو بلدات املركز واجلنوب‪،‬‬ ‫يف �أعقاب توايل �سقوط �صواريخ الغراد على املدينة ب�شكل منقطع‬ ‫النظري‪.‬‬ ‫ذكر املوقع االلكرتوين ل�صحيفة "يدعوت �أحرونوت" العربي‬ ‫�أن ع���ش��رات ال�ع��ائ�لات اال�سرائيلية ح��زم��ت الأم�ت�ع��ة منذ �ساعات‬ ‫الفجر الأوىل وانطلقت قا�صدة تل �أبيب‪ ،‬بعد ان �أ�ضناها ال�سكن يف‬ ‫املالجئ‪.‬‬ ‫وق ��ررت عائلة "كرايف" ال�ت��ي تقطن يف �أح��د الأح �ي��اء الذي‬ ‫تعر�ض فيه منزل يوم �أم�س لإ�صابة مبا�شرة ب�صاروخ غراد �أدى �إىل‬ ‫م�صرع �شخ�صني‪ ،‬الهجرة من بئر ال�سبع �إىل مدينة تل �أبيب يف‬ ‫املركز‪ ،‬لتقطن �إىل جوار �أحد الأقرباء‪.‬‬ ‫وق��ال ج��ي ك��راي��ف �أح��د �أب �ن��اء ال�ع��ائ�ل��ة‪" :‬للأ�سف مل ن�ستطع‬ ‫�أن ن�صرب و�أن نكون رج��ا ًال �أم��ام ال�صواريخ‪ ،‬ل��ن نبقى هنا‪� ،‬سوف‬ ‫نهاجر"‪.‬‬ ‫وام �تل��أت حم�ط��ة ال �ق �ط��ارات يف ب�ئ��ر ال���س�ب��ع ب��ال��رك��اب �صباح‬ ‫الأح ��د‪ ،‬اغلبهم ه��م ال��ذي��ن ق ��رروا ال�ه�ج��رة م��ن امل��دي�ن��ة اىل مدن‬ ‫�شمايل الأرا�ضي املحتلة عام ‪ 1948‬خ�شية من ال�صواريخ‪ ،‬ومعظمهم‬ ‫م�صابون بحاالت هلع �شديد‪ ،‬بح�سب مرا�سل يديعوت‪.‬‬

‫القيادي ناصيف يطالب مواطني‬ ‫الضفة بالخروج تضامنا مع غزة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب القيادي يف حركة حما�س والقيادي باحلركة الأ�سرية‬ ‫الأ�سري ر�أفت نا�صيف مواطني ال�ضفة الغربية باخلروج يف م�سريات‬ ‫واعت�صامات جماهريية حا�شدة ت�ضامنا مع قطاع غزة الذي يتعر�ض‬ ‫للعدوان الإ�سرائيلي لليوم الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫ون�ق��ل حم��ام��ي م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال ��دويل حل�ق��وق الإن�سان‪،‬‬ ‫عن القيادي نا�صيف قوله‪�" :‬إن هذا العدوان الإ�سرائيلي الغا�شم‬ ‫على قطاع غزة وهذه الدماء التي �سالت وال تزال ت�ستوجب وقفة‬ ‫ج�م��اه�يري��ة ق��وي��ة م��ن م��واط�ن��ي ال���ض�ف��ة و�إظ �ه ��ار ت�ضامنهم مع‬ ‫�إخوانهم يف القطاع‪ ،‬خا�صة ونحن يف �شهر رم�ضان‪� ،‬شهر الت�ضامن‬ ‫والتكافل"‪.‬‬ ‫ون��دد نا�صيف م��ن داخ��ل �سجن النقب بالق�صف الإ�سرائيلي‬ ‫املتوا�صل على غزة الذي طال عددا من الأطفال والكوادر الطبية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن احل �ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وج ��دت ��ض��ال�ت�ه��ا يف غزة‬ ‫لت�صدير �أزمتها الداخلية خا�صة بعد امل�سريات التي �شهدتها املدن‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن �آلة البط�ش الإ�سرائيلية لن تفلح يف ثني عزمية‬ ‫ال�غ��زي�ين‪ ،‬مطالبا اجلماهري امل�صرية مبوا�صلة جهودهم لطرد‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي من القاهرة‪.‬‬

‫"حماس"‪ :‬أمن السلطة يعتقل ‪4‬‬ ‫من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س" �إن �أج �ه��زة الأم ��ن‬ ‫الفل�سطيني يف ال�ضفة الغربية اعتقلت �أربعة من �أن�صارنا يف مدينتي‬ ‫جنني وطوبا�س �شمال ال�ضفة الغربية بعد ا�ستدعائهم للمقابلة‪ ،‬بينهم‬ ‫حمزة جنل الأ�سري جمال �أبو الهيجا‪.‬‬ ‫ونقل بيان حلما�س عن م�صادر مقربة من عائلة ال�شيخ جمال �أبو‬ ‫الهيجا �أن جهاز الأمن الوقائي يف جنني �سلم ا�ستدعا َء مقابلة حلمزة (‪19‬‬ ‫عامًا) النجل الأ�صغر للأ�سري جمال �أبو الهيجا يف متام ال�ساعة العا�شرة‬ ‫م��ن �صباح الأح��د يف مقره باملدينة ومل يفرج عنه وه��و ث��اين اختطاف‬ ‫يتعر�ض له �أحد �أجنال القيادي الأ�سري �أبو الهيجا خالل هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬اعتقل "الوقائي" يف حمافظة طوبا�س عمر حمزة‬ ‫دراغمة (‪ 42‬عامًا) وه��و �شقيق ال�شهيد �أ�شرف دراغ�م��ة‪ ،‬بعد ا�ستدعائه‬ ‫م�ساء ال�سبت للمقابلة‪ ،‬كما اختطف الأ�سري املحرر رامي عينبو�سي (‪35‬‬ ‫ع��ا ًم��ا)‪ ،‬كما ف�صل العينبو�سي من وظيفته يف وزارة احلكم املحلي على‬ ‫خلفية انتمائه ال�سيا�سي يف عام ‪.2008‬‬ ‫وك��ان الأم��ن الوقائي قد اعتقل الأ�سري املحرر �أ�شرف حمي الدين‬ ‫�صوافطة (‪ 33‬عامًا)‪ ،‬بعد ا�ستدعائه للمقابلة‪ ،‬وتعر�ض املختطف �صوافطة‬ ‫لعدد من االختطافات على يد �أجهزة عبا�س يف ال�ضفة‪ ،‬بلغ جمموعها‬ ‫ال�سبعة �أ�شهر‪ ،‬كما تعر�ض للف�صل الوظيفي من مديرية الدفاع املدين‬ ‫على خلفية انتمائه ال�سيا�سي يف العام ‪.2007‬‬

‫اكرث من ‪� 100‬آلية ع�سكرية ا�سرائيلية اقتحمت اخلليل‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شنت قوات االحتالل فجر �أم�س الأحد حملة اعتقاالت مو�سعة‬ ‫مبدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬رافقها عمليات �إغالق‬ ‫ملداخل املحافظة‪ ،‬وت�شديد الإجراءات الأمنية وحما�صرة وتفتي�ش‬ ‫�أع��داد �أخ��رى من منازل املواطنني تركزت يف �أغلبها على �أن�صـــــار‬ ‫وعرف من بني املعتقلني حممد نعيم �أبو‬ ‫�سنينة‪ ،‬وال�صحفي ع��ام��ر �أب��و ع��رف��ة مرا�سل‬ ‫وك��ال��ة ��ش�ه��اب‪ ،‬و�أمي ��ن ع �ب��داهلل القوا�سمـــــي‪،‬‬ ‫وت ��ام ��ر ن �ي ��روخ‪ ،‬و�أدي � � ��ب الأط � ��ر� � ��ش‪ ،‬وك ��رمي‬ ‫�شاهني‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر حملية و�أم�ن�ي��ة �أن قوات‬ ‫االح � �ت �ل�ال ت��راف �ق �ه��ا �أك �ث��ر م ��ن ‪� 100‬آل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م��ا ي�سمى ب�ق��وات امل�ستعربني‪،‬‬ ‫ق��ام��ت باقتحام مدينة اخلليل م��ن مداخلها‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬وانت�شرت يف عدة �أحياء‪.‬‬ ‫وداهمت هذه القوات بلدات دورا واعتقلت‬ ‫منها ن�ح��و ‪ 5‬م��واط�ن�ين‪ ،‬و��ص��وري��ف واعتقلت‬ ‫منها نحو ‪ 3‬مواطنني‪ ،‬وداهمت بلدة بيت �أوال‬ ‫ونوبا ويطا وال�سموع‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ال�ع�م�ل�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��ن �أكرب‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات ال�ع���س�ك��ري��ة ال �ت��ي ت �ق��وم ب �ه��ا قوات‬ ‫االحتالل منذ �أن اقتحمت مدينة اخلليل يف‬ ‫العام ‪.2003‬‬

‫و�أ ّك� ��د ��ش�ه��ود ع �ي��ان �أنّ م��واج �ه��ات عنيفة‬ ‫اندلعت يف العديد من املناطق بني املواطنني‬ ‫وقوات االحتالل وهناك عددا من الإ�صابات يف‬ ‫�صفوف املواطنني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ك �ث �ف��ت ق � ��وات االح� �ت�ل�ال حواجزها‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة يف ك ��اف ��ة امل� �ف�ت�رق ��ات الرئي�سة‬ ‫مبحافظة اخلليل وعلى كافة ال�شوارع الرئي�سة‬ ‫واملفرتقات القريبة من ال�شوارع االلتفافية‬ ‫التي ي�سلكها امل�ستوطنون �إ�ضافة �إىل املحاور‬ ‫القريبة من امل�ستوطنات اليهودية‪.‬‬ ‫وذك � � ��رت امل� ��� �ص ��ادر �أن ج� �ن ��ود االح� �ت�ل�ال‬ ‫املتمركزين على تلك احل��واج��ز تعمدوا وقف‬ ‫امل� ��ارة وال �ت��دق �ي��ق يف ب�ط��اق��ات�ه��م واحتجازهم‬ ‫وتفتي�ش مركباتهم‪ ،‬الفتة �إىل �أن قوات اجلي�ش‬ ‫حت �م��ل ق��وائ��م ب ��أ� �س �م��اء م �ط �ل��وب�ين وتقارنها‬ ‫ب�أ�سماء املارة على احلواجز‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��م‪� ،‬أك� ��د ال� �ن ��واب الإ� �س�ل�ام �ي��ون يف‬ ‫ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة �أن احل �م �ل��ة ال�صهيونية‬

‫وم�ؤيدي حركة حما�س‪.‬‬ ‫و�أفادت امل�صادر �أن حملة االعتقاالت طالت �أكرث من ‪ 120‬مواطنا بينهم‬ ‫‪ 70‬من قياديي و�أن�صار حركة حما�س باملدينة‪ ،‬عرف من بينهم النائب‬ ‫حممد مطلق �أبو جحي�شة‪ ،‬والقيادي يف احلركة �أجمد احلموري‪ ،‬وعزام‬ ‫ح�سونة وعدد �آخر من القيادات املح�سوبني على حركة حما�س بالإ�ضافة‬ ‫�إىل القيادي يف اجلبهة ال�شعبية بدران جابر‪.‬‬ ‫ال�شر�سة التي طالت �أكرث من ‪ 120‬مواطنا من‬ ‫بينهم النائب حممد مطلق �أبو جحي�شة وعدد‬ ‫من القيادات‪� ،‬أنها ت�صدير �صهيوين للأزمة‬ ‫الداخلية لديه و�صرف للأنظار عن جرائمه‬ ‫يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �ن��واب يف ب�ي��ان تلقت "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة عنه‪ ،‬على �أن ا�ستهداف النواب امل�ستــــــــمر‬ ‫ل��ن يثنيهم ع��ن ال�ق�ي��ام ب��دوره��م يف خدمــــــة‬ ‫�شعبهم وم��ا اعتــــــــــقاالت النـــواب �إال دليــــــــل‬ ‫ع �ل��ى زي ��ف ال��دمي �ق��راط �ي��ة ال �ت��ي يدعـــــــــيها‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أك ��دوا �أن ه��ذه االع�ت�ق��االت دل�ي��ل تخبط‬ ‫�صهيوين‪ ،‬يدفع ثمنه ال�شعب الفل�سطيني كل‬ ‫يوم �أعدادا من ال�شهداء والأ�سرى‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أدان ال�ن��ائ��ب الأول لرئي�س‬ ‫املجل�س الت�شريعي �أح�م��د بحر اعتقال قوات‬ ‫االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي النائب حممد مطلق‬ ‫�أبو اجحي�شة‪.‬‬

‫و�أك��د بحر يف ب�ي��ان �صحفي �أن االحتالل‬ ‫ميار�س �سيا�سة فا�شلة وي�ستن�سخ ذات الآليات‬ ‫العقيمة التي لن يجني من ورائها �إال مزيدا‬ ‫م��ن الإ� � �ص ��رار وال �ت �ج��ذر وال �� �ص �م��ود لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن "االحتالل يج ّ‬ ‫رت ذات ال�سيا�سة‬ ‫ال��رام �ي��ة �إىل اال� �س �ت �م��رار يف تعطيل املجل�س‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع��ي و�� �ض ��رب امل �� �ص��احل��ة ع�ب�ر تفريغ‬ ‫ال�ضفة من نوابها املنتخبني‪ ،‬و�أنه لن يح�صد‬ ‫� �س��وى ال�ف���ش��ل واخل �� �س��ران و�أن ح�م�لات��ه على‬ ‫ن ��واب ال���ش��رع�ي��ة ل��ن ت� ��ؤدي �إال اىل م��زي��د من‬ ‫الإ�صرار وال�صمود والتحدي حتى نيل احلقوق‬ ‫والثوابت الوطنية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ب�ح��ر �أن مم��ار� �س��ات االح �ت�ل�ال �ضد‬ ‫ال �ن��واب ت�ع�بر ع��ن �إف�ل�ا���س ك��ام��ل يف مواجهة‬ ‫احل��ق الفل�سطيني‪ ،‬وت��ؤ��ش��ر �إىل عمق الأزمة‬ ‫ال �ت��ي ي �غ��رق ف�ي�ه��ا االح �ت�ل�ال ب�ف�ع��ل �سيا�ساته‬ ‫الغا�شمة وجرائمه املتوا�صلة‪.‬‬

‫�شالوم‪ :‬ال ن�ستبعد خيار �شن عملية برية يف غزة‬

‫موفاز‪ :‬يجب إسقاط حكم «حماس» واستهداف قادتها‬ ‫ام الفحم‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة اخل��ارج �ي��ة واالم� ��ن التابعة‬ ‫للكني�ست ��ش��ا�ؤول موفاز من كتلة كدميا �إن��ه يجب‬ ‫على «ا�سرائيل» �إ�سقاط حكم حركة حما�س يف قطاع‬ ‫غزة وا�ستهداف قادتها والبنى التحتية لها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف م��وف��از خ�ل�ال ج�ل���س��ة خ��ا��ص��ة للجنة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة واالم� ��ن يف ج �ن��وب ال�ك�ي��ان الإ�سرائيلي‬ ‫�أن��ه «ال ميكن لإ�سرائيل ان تخو�ض حرب ا�ستنزاف‬ ‫مطولة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد النائب الليكودي اوفري اكوني�س‬ ‫ان «ا�سرائيل» �ست�سدد �ضربة قا�سية اىل حركة حما�س‬ ‫جتعلها تندم على االحداث االخرية‪ .‬كما قال‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق ��ال ال��وزي��ر ي��و��س��ي ب�ي�ل�ي��د �إن االو�ضاع‬ ‫احلالية ال تطاق‪ ،‬م�شددا على �أن «ا�سرائيل» تدر�س‬ ‫اخليارات املطروحة �أمامها‪.‬‬ ‫وح�سب الإذاعة الإ�سرائيلية العام‪ ،‬قال �شالوم‪:‬‬ ‫«�إن عملية الر�صا�ص امل�صبوب ا�ستنفدت نف�سها‪،‬‬ ‫ونحن �سنكون بحاجة للرد‪ ،‬وال ن�ستبعد �إمكانية �شن‬ ‫عملية برية»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د وزي ��ر التنمية الإق�ل�ي�م�ي��ة يف‬ ‫احل�ك��وم��ة الإ�سرائيلية اليمينية املتطرفة �سلفان‬ ‫�شالوم �أن حكومته ال ت�ستبعد �شن عملية برية �ضد‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬

‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة يف ج�ي����ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أم�س الأح��د �إن اجلي�ش ما زال ينتظر‬ ‫�أوامر املجل�س الوزاري امل�صغر (الكابينيت) مبا يتعلق‬ ‫بت�صعيد الرد الإ�سرائيلي على املقاومة الفل�سطينية‬ ‫يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ون�ق��ل امل��وق��ع االل �ك�تروين ل�صحيفة «يديعوت‬ ‫�أحرونوت» العربية عن امل�صادر قولها �إنا «نعلم جيدا‬ ‫�أن��ه ال منا�ص م��ن ال��رد على ��ص��واري��خ ال�غ��راد التي‬ ‫تهطل مثل الأمطار على بلدات اجلنوب»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن جي�ش االح �ت�لال والكابينيت‬ ‫امل�صغر ع�ق��دا ع��دة اجتماعات خ�لال م�ساء ال�سبت‬ ‫وفجر الأحد لبحث الت�صعيد‪ ،‬ولبحث الرد عليه‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل���ص��ادر �أن «ع��دم ال��رد الإ�سرائيلي‬ ‫القوي على مقاومة غزة خالل اليومني املا�ضيني‪ ،‬ال‬ ‫يعني ال�ضعف‪� ،‬إمنا يعني �أن هناك خطوات مدرو�سة‬ ‫وخ �ط �ط��ا ي �ت��م ال �ع �م��ل مب��وج�ب�ه��ا وب���ش�ك��ل عقالين‬ ‫م��درو���س‪ ،‬ب�ك��ل ت��أك�ي��د ��س�ي�ع��ود علينا ب��ال�ث�م��ار التي‬ ‫نريد»‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن جي�ش االحتالل ال ينوي �أبدا اجتياح‬ ‫قطاع غزة برا‪« ،‬كل ما ن�سعى �إليه وقد نكتفي به هو‬ ‫�ضرب خاليا املقاومة ب�شكل جيد بعدة طرق»‪.‬‬ ‫وتقول «يديعوت»‪� :‬إن رغبة عارمة تعرتي قادة‬ ‫ج�ي����ش االح �ت�ل�ال للنيل م��ن ح��رك��ة ح�م��ا���س وهدم‬ ‫�سلطانها يف غزة‪ ،‬من �أجل �إع��ادة قوة الردع والهيبة‬

‫و��ص�ع��د االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ل�ل�ي��وم الرابع‬ ‫الإ�سرائيلية �إىل �سابقها‪.‬‬ ‫وق��ال الوزير دون حقيبة يو�سي بيليد �إ َّن على على ال �ت��وايل م��ن حملته الع�سكرية امل�سعورة �ضد‬ ‫�إ�سرائيل «�إن ت��رد بقوة على �صواريخ املقاومة‪ ،‬و�أن قطاع غ��زة‪ ،‬حيث قتل ‪ 15‬مواطنا و�أ�صاب الع�شرات‬ ‫ت�ضرب مقاومة غزة بالعمق‪ ،‬وذلك ردا على �سقوط بجراح خمتلفة يف �سل�سلة غارات على مواقع مدنية‬ ‫وع�سكرية‪.‬‬ ‫الغراد على بئر ال�سبع وع�سقالن»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫‪11‬‬

‫و�سط �أنباء عن اعتقال �سيف الإ�سالم وال�ساعدي‬

‫الثوار يواصلون عملية «فجر عروس البحر» ويحررون‬ ‫طرابلس «زنقة زنقة»‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� �ص��ل ال� �ث ��وار ال�ل�ي�ب�ي��ون ام ����س االحد‬ ‫ه�ج��وم�ه��م ال��وا� �س��ع ع�ل��ى ط��راب�ل����س ام�ل�ا يف‬ ‫ا�سقاط النظام الليبي خالل ال�ساعات املقبلة‪،‬‬ ‫رغ��م ت�أكيد العقيد معمر ال�ق��ذايف على انه‬ ‫"�سينت�صر" يف هذه املعركة‪.‬‬ ‫و�أم��ام فندق ريك�سو�س ال��ذي يقيم فيه‬ ‫ال�صحافيون االجانب يف العا�صمة الليبية‪،‬‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة م�ساء ام�س االحد‪.‬‬ ‫و�أطلق عنا�صر من ق��وات القذايف النار على‬ ‫االرجح يف اجتاه الثوار‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت عملية "فجر ع��رو���س البحر"‬ ‫م�ساء ال�سبت وهي تتم بالتن�سيق بني املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل (الهيئة ال�سيا�سية للثوار)‬ ‫واملقاتلني داخ��ل طرابل�س وحولها‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫او�ضح احمد جربيل املتحدث با�سم املجل�س‬ ‫االنتقايل ال��ذي مقره بنغازي‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫احللف االطل�سي ي�شارك اي�ضا يف العملية‪.‬‬ ‫وم�ساء‪ ،‬متكن الثوار من ال�سيطرة على‬ ‫حي تاجوراء يف ال�ضاحية ال�شرقية لطرابل�س‬ ‫وكذلك على حي �سوق اجلمعة‪ ،‬وفق �شهود‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن ال �ث��وار الآت� ��ون م��ن غ��رب ليبيا من‬ ‫دخ� � ��ول ال �ع��ا� �ص �م��ة ال �ل �ي �ب �ي��ة ح �ي��ث ك � ��ان يف‬ ‫ا�ستقبالهم ح�شود اخذت تهتف ت�أييدا لهم‪.‬‬ ‫وبعدما خ�سرت قوات النظام خالل االيام‬ ‫االخ�ي�رة ال�ع��دي��د م��ن امل ��دن مل�صلحة الثوار‬

‫ال��ذي��ن ب ��د�ؤوا عمليتهم يف اجت��اه طرابل�س‪،‬‬ ‫اع �ت�ب�رت دول غ��رب�ي��ة ع ��دة ب�ي�ن�ه��ا الواليات‬ ‫املتحدة ان نظام القذايف يو�شك على ال�سقوط‬ ‫بعد نزاع ا�ستمر اكرث من �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫واع�ت�بر البيت االبي�ض ان اي��ام القذايف‬ ‫يف احل�ك��م "معدودة"‪ ،‬فيما ح�ض الرئي�س‬ ‫الفرن�سي نيكوال ��س��ارك��وزي الزعيم الليبي‬ ‫على "التخلي من دون ت�أخري عما تبقى له‬ ‫من ال�سلطة"‪.‬‬ ‫كما اعترب حلف �شمال االطل�سي ام�س‬ ‫االح ��د ان ن �ظ��ام ال �ق��ذايف "ينهار"‪ .‬وقالت‬ ‫املتحدثة با�سم احللف اون��ا لونغي�سكو‪" :‬ما‬ ‫نراه الليلة هو نظام ينهار" م�ضيفة‪" :‬كلما‬ ‫ا� �س��رع ال �ق��ذايف ب � ��ادراك ان ال �سبيل امامه‬ ‫لالنت�صار كان ذلك اف�ضل للجميع"‪.‬‬ ‫وعلق وزير اخلارجية االيطايل فرانكو‬ ‫فراتيني ب��ان "امل�أ�ساة الليبية تو�شك على‬ ‫النهاية" فيما اكد وزير الدولة الربيطاين‬ ‫لل�ش�ؤون اخلارجية الي�ستري برت ان الو�ضع‬ ‫بلغ "نقطة حا�سمة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ق��ائ��د ع���س�ك��ري م �ت �م��رد ه��و عبد‬ ‫الكرمي بلحاج‪" :‬ن�أمل ان ت�سقط طرابل�س يف‬ ‫ايدينا قبل الغد"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ممثل املجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل يف االم � � ��ارات ع� ��ارف ع �ل��ي نياد‪:‬‬ ‫"نتوقع االنت�صار هذه الليلة" م�ضيفا ان‬ ‫الثوار "طلبوا ر�سميا من احللف االطل�سي"‬

‫نحو ال�ف��ي قتيل منذ منت�صف اذار بح�سب‬ ‫االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وعن اتهام النظام ال�سوري بانتهاك حقوق‬ ‫االن���س��ان ع�بر عمليات القمع ال��دام�ي��ة بحق‬ ‫املتظاهرين املناه�ضني للنظام‪ ،‬قال الرئي�س‬ ‫ال�سوري‪" :‬هذا مبد�أ مزيف ي�ستند اليه الغرب‬ ‫كلما اراد الو�صول اىل هدف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لننظر اىل ال�ت��اري��خ الراهن‬ ‫لهذه الدول من افغان�ستان اىل العراق مرورا‬ ‫بليبيا‪ ،‬من هو امل�س�ؤول عن املجازر التي اوقعت‬ ‫ماليني ال�ضحايا واجل��رح��ى واالرام ��ل‪ ،‬واذا‬ ‫اخذنا وقوفها اىل جانب "�إ�سرائيل" ن�س�أل‬ ‫من هو الذي يجب ان يتنحى"‪.‬‬ ‫وقالت املفو�ضية العليا حلقوق االن�سان‬ ‫يف االمم املتحدة يف تقرير اخلمي�س ان حملة‬ ‫قمع االحتجاجات يف �سوريا "قد ترقى اىل‬ ‫م�ستوى جرائم �ضد االن�سانية" ودعت جمل�س‬ ‫االمن الدويل اىل احالة امل�س�ألة على املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫ويتحدث التقرير عن "تعذيب وو�سائل‬ ‫ت�ع��اط ردي�ئ��ة وال ان�سانية اخ��رى م��ن جانب‬ ‫قوات االمن ال�سورية يف انتهاكات للموجبات‬ ‫ال��دول�ي��ة ل�سوريا يف جم��ال �شرعة مناه�ضة‬ ‫التعذيب"‪.‬‬

‫م�شاركة اكرب ملروحيات ابات�شي الهجومية يف‬ ‫املعارك‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل ث� ��وار ي �� �ش��ارك��ون يف امل� �ع ��ارك يف‬ ‫طرابل�س‪ ،‬اىل العا�صمة بحرا �آتني من مدينة‬ ‫م���ص��رات��ة ال�ت��ي تبعد ‪ 200‬ك�ل��م ��ش��رق��ا‪ ،‬وفق‬ ‫متحدث با�سم الثوار‪.‬‬ ‫ورغ��م ه��ذا التقدم غري امل�سبوق للثوار‪،‬‬ ‫�إال �أن ال �ق��ذايف �أك ��د ان��ه ل��ن ي�ست�سلم و�أن��ه‬ ‫"�سينت�صر" يف معركة طرابل�س‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫ر��س��ال��ة �صوتية بثها التلفزيون الليبي هي‬ ‫الثانية له يف اقل من ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق��ذايف‪�" :‬سننت�صر ب ��اذن اهلل‪،‬‬ ‫الن �ن��ا م �ظ �ل��وم��ون ال ب��د ان ي�ن���ص��رن��ا اهلل"‬ ‫م��ؤك��دا‪" :‬لن نتنازل عن طرابل�س للخونة‬ ‫وامل�ستعمرين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذه حماولة بائ�سة كي يجدوا‬ ‫م��وط��ئ ق��دم ل�سيدهم امل�ح�ت��ل يف طرابل�س‪،‬‬ ‫ازح�ف��وا نحو ت��اج��وراء االن ب��االالف امل�ؤلفة‬ ‫لتطهريها من عمالء اال�ستعمار"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال � �ق� ��ذايف‪" :‬انا م �ع �ك��م يف هذه‬ ‫املعركة؛ فلتخرج الن�ساء وال��رج��ال باالالف‬ ‫امل��ؤل�ف��ة لتطهر ت��اج��وراء و� �س��وق اجلمعة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا بذلك ان هاتني املنطقتني باتتا حتت‬ ‫�سيطرة الثوار‪.‬‬ ‫وك��ان التلفزيون الليبي بث ليال ر�سالة‬ ‫��ص��وت�ي��ة ل �ل �ق��ذايف ح����ض ف�ي�ه��ا ان �� �ص��اره على‬ ‫حترير املدن املدمرة‪.‬‬

‫و�أك��د املتحدث با�سم النظام يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف ام����س االح��د ان "�آالفا م��ن اجلنود‬ ‫و�آالف��ا م��ن املتطوعني يدافعون ع��ن املدينة‬ ‫ويحمونها"‪ .‬وخالل تقدمهم‪� ،‬سيطر الثوار‬ ‫الآت�ي�ن م��ن جبل نفو�سة يف غ��رب ليبيا على‬ ‫ثكنة عند مدخل طرابل�س حيث ا�ستولوا على‬ ‫ا�سلحة وذخائر‪ ،‬وفق مرا�سل فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وكانت هذه الثكنة اكرب عقبة يف طريق‬

‫ت�ق��دم ال �ث��وار اىل العا�صمة م��ن ال��زاوي��ة يف‬ ‫ال �غ��رب‪ .‬وق ��ال اح��د ال �ث��وار وي��دع��ى حممد‪:‬‬ ‫"لقد �سيطرنا على هذه القاعدة لكنها ما‬ ‫زال��ت غ�ير �آم �ن��ة‪ ،‬نعتقد ان��ه م��ا زال داخلها‬ ‫ع��دد م��ن القنا�صة"‪ .‬وق��د اطلق ال�ث��وار بعد‬ ‫ظهر االحد ع�شرات ال�سجناء من �سجن مية‬ ‫القريب من الثكنة‪.‬‬ ‫ولقي الثوار لدى و�صولهم اىل العا�صمة‬

‫ال�ل�ي�ب�ي��ة ت��رح�ي�ب��ا م��ن ح���ش��ود جت�م�ع��ت حول‬ ‫مواكبهم وكانت تهتف ت�أييدا لهم‪.‬‬ ‫وح���ص�ل��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين ال �ث��وار خالل‬ ‫تقدمهم واجل �ن��ود امل��وال�ين ل�ل�ق��ذايف الذين‬ ‫ا�ستخدموا الر�شا�شات الثقيلة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى مل تت�أكد �أنباء ذكرها‬ ‫الثوار لقناة اجلزيرة عن اعتقال ابني القذايف‬ ‫�سيف الإ�سالم وال�ساعدي‪.‬‬

‫وم��ن امل�ق��رر عقد جل�سة خا�صة جديدة‬ ‫مل�ج�ل����س ح �ق��وق االن �� �س��ان يف االمم املتحدة‬ ‫ال �ي ��وم االث �ن�ي�ن يف ج�ن�ي��ف ح ��ول ال��و� �ض��ع يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬بطلب من االحت��اد االوروب��ي وبلدان‬ ‫عربية والواليات املتحدة‪ .‬وهذه املداخلة هي‬ ‫الرابعة للرئي�س ال�سوري منذ اندالع احلركة‬ ‫االحتجاجية املطالبة با�سقاط نظامه قبل‬ ‫خم�سة ا�شهر والتي �أدى قمعها اىل الفي قتيل‬ ‫بح�سب ما اعلنت منظمات حقوقية‪.‬‬ ‫وميدانيا يف حم�ص (و�سط)‪ ،‬افاد املر�صد‬ ‫ال���س��وري حل�ق��وق االن���س��ان ان "‪ 10‬حافالت‬ ‫ك�ب�يرة ت��اب�ع��ة ل�لام��ن ��ش��وه��دت ع�ن��د مداخل‬ ‫قرية عقرب يف �سهل بلدة احلولة فيما يبدو‬ ‫ان��ه ا�ستعداد لعملية اجتياح للقرية اليوم"‬ ‫م�شريا اىل ان "�أن ال��دب��اب��ات ال تبعد كثريا‬ ‫عنها فهي موجودة يف �أكرث من نقطة يف �سهل‬ ‫احلولة"‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��ر��ص��د ام����س االح ��د ان "جهازا‬ ‫ام�ن�ي��ا يف م��دي�ن��ة دي��ر ال ��زور اع�ت�ق��ل اجلمعة‬ ‫ال �ط �ب �ي��ب �أح� �م ��د ع �ب��د اهلل ح �� �س��ون خالل‬ ‫حم��اول�ت��ه �إ� �س �ع��اف متظاهر �أ��ص�ي��ب بجروح‬ ‫بالغة بر�صا�ص الأمن"‪ .‬و�أ�ضاف ان الطبيب‬ ‫"تعر�ض لل�ضرب املربح ب�أعقاب البنادق ولدى‬ ‫ا�ستمراره يف حماولة �إ�سعاف امل�صاب قام �أحد‬

‫عنا�صر الأمن با�ستخدام حربة البندقية التي‬ ‫بحوزته لقطع �أذنه"‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل��ر� �ص��د ع ��ن ط �ب �ي��ب يف املدينة‬ ‫ان "ح�سون معتقل يف �أق�ب�ي��ة ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫الع�سكري يف املدينة" الفتا اىل ان "حالته‬ ‫ال�صحية حرجة"‪.‬‬ ‫كما اعتقلت االجهزة االمنية يف حم�ص‬ ‫املهند�س حممد خري غليون (‪ 58‬عاما) ام�س‬ ‫(ال�سبت) بح�سب ما افاد لوكالة فران�س بر�س‬ ‫�شقيقه املعار�ض البارز برهان غليون‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ؤدي دورا اعالميا بارزا منذ بدء االحتجاجات‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف م ��وازاة ذل��ك‪ ،‬و�صلت بعثة ان�سانية‬ ‫لالمم املتحدة برئا�سة ر�شيد خاليكوف مدير‬ ‫مكتب تن�سيق ال�ش�ؤون االن�سانية يف املنظمة‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬ال�سبت اىل دم���ش��ق ع�ل��ى ان تبقى‬ ‫حتى اخلام�س والع�شرين من ال�شهر اجلاري‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وفق ما قالت املتحدثة با�سم مكتب‬ ‫تن�سيق ال �� �ش ��ؤون االن���س��ان�ي��ة ال�ي��زاب�ي��ث بريز‬ ‫لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وح��ول اه��داف البعثة ا�ضافت يف ات�صال حمتملة"‪ .‬وتت�صل اخلدمات العامة بالكهرباء‬ ‫ه��ات�ف��ي م��ن ج�ن�ي��ف‪" :‬تريد االمم املتحدة ومياه ال�شرب واالت�صاالت وال�صحة‪.‬‬ ‫ان ت ��رى ك�ي�ف�ي��ة ت �ق��دمي دع �م �ه��ا للخدمات‬ ‫وقالت املفو�ضية العليا حلقوق االن�سان‬ ‫العامة وكيفية تلبية حاجات ان�سانية حمددة يف االمم املتحدة يف تقرير اخلمي�س ان حملة‬

‫قمع االحتجاجات يف �سوريا "قد ترقى اىل‬ ‫م�ستوى جرائم �ضد االن�سانية" ودعت جمل�س‬ ‫االمن الدويل اىل احالة امل�س�ألة على املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية‪.‬‬

‫الثوار على �أعتاب طرابل�س (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫األسد يدعي أن دعوات تنحيه «ليس لها أي قيمة»‪ ..‬وعملية عسكرية يف حمص‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫�أك��د الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد م�ساء‬ ‫ام����س االح ��د ان دع ��وات ال ��دول الغربية اىل‬ ‫تنحيه ويف مقدمها الواليات املتحدة "لي�س‬ ‫لها اي قيمة"‪.‬‬ ‫ق��ال الأ� �س��د يف مقابلة بثها التلفزيون‬ ‫ال�سوري م�ساء ام�س الأح��د �إن دع��وات الدول‬ ‫الغربية �إىل تنحيه ويف مقدمتها الواليات‬ ‫املتحدة "لي�س لها �أي قيمة"‪ .‬وق��ال الأ�سد‪:‬‬ ‫"طبعا �أي عمل �ضد �سوريا �ستكون تداعياته‬ ‫�أكرب بكثري مما ميكن �أن يحتملوه"‪.‬‬ ‫وردا على مطالبة الدول الغربية باجراء‬ ‫ا�صالح يف �سوريا‪ ،‬ادع��ى اال�سد ان هذا االمر‬ ‫"لي�س هدفا لهم النهم ال يريدون اال�صالح‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ال� ��دول اال��س�ت�ع�م��اري��ة م��ن ال ��دول‬ ‫الغربية التي تريد منك ان تتنازل عن حقوقك‬ ‫كاملقاومة وحقك يف ال��دف��اع ع��ن نف�سك من‬ ‫اعدائك‪ ،‬وهذا �شيء لن يحلموا به ال يف هذه‬ ‫الظروف وال يف ظروف اخرى"‪.‬‬ ‫ودع ��ا الرئي�س االم��ري�ك��ي ب ��اراك اوباما‬ ‫وح�ل�ف��ا�ؤه الغربيون للمرة االوىل اخلمي�س‬ ‫الرئي�س ال�سوري اىل التنحي‪ ،‬وع�م��دوا اىل‬ ‫تعزيز العقوبات �ضد نظامه بعد قمع دام خلف‬

‫مصر ترفض «أي تدخل ألي طرف» يف أمن سيناء‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك � ��دت م �� �ص��ر ام ����س االح � ��د رف �� �ض �ه��ا املطلق‬ ‫ل"تدخل اي طرف يف امن �سيناء" وذلك ان اعترب‬ ‫وزير اجلي�ش اال�سرائيلي ايهود باراك ان ال�سيطرة‬ ‫امل�صرية على �شبه جزيرة �سيناء �ضعفت وبعد ان‬ ‫ابدت اللجنة الرباعية قلقها ازاء "الو�ضع االمني"‬ ‫يف �سيناء‪.‬‬ ‫ف�ق��د اع�ل��ن املجل�س االع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫امل���ص��ري��ة‪ ،‬ال ��ذي ي�ت��وىل ادارة ال �ب�لاد م�ن��ذ تنحية‬ ‫الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك يف �شباط املا�ضي‬ ‫رف�ضه "تدخل اي طرف يف امن �سيناء"‪.‬‬ ‫واك� ��د امل�ج�ل����س يف ب �ي��ان ت�ل�اه وزي� ��ر االع�ل�ام‬ ‫امل�صري ا�سامة هيكل عقب اجتماع عقده رئي�سه‬ ‫امل�شري ح�سني طنطاوي م��ع جمموعة وزاري ��ة ان‬ ‫"امن �سيناء �ش�أن م�صري خال�ص ال تقبل م�صر‬

‫فيه اي تدخل بالفعل او بالت�صريح او بالر�أي من‬ ‫اي طرف خارجي"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اجلي�ش اال�سرائيلي ايهود باراك‬ ‫�صرح عقب هجوم ايالت الذي اوقع ثمانية قتلى‬ ‫ا�سرائيليني ان هذا الهجوم "يعك�س �ضعف �سيطرة‬ ‫م�صر على �سيناء وام �ت��داد االن�شطة االرهابية"‬ ‫اليها‪.‬‬ ‫وق ��ال هيكل ان ال�ب�ي��ان ��ص��در ب�ع��د االجتماع‬ ‫ال ��ذي ��ض��م ا��ض��اف��ة اىل ط�ن�ط��اوي رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ع �� �ص��ام � �ش��رف وع� ��دد م��ن ال � � ��وزراء وم ��ن اع�ضاء‬ ‫املجل�س الع�سكري من بينهم رئي�س االركان الفريق‬ ‫�سامي عنان وخ�ص�ص لبحث االحداث التي وقعت‬ ‫"�شمال طابا" يف ا�شارة اىل مقتل خم�سة رجال‬ ‫امن م�صريني وا�صابة �سبعة بر�صا�ص ا�سرائيلي‬ ‫اخلمي�س املا�ضي عقب هجوم ايالت‪.‬‬

‫املدفعية والطائرات الرتكية تعاود‬ ‫قصف مناطق يف شمال العراق‬ ‫اربيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن متحدث با�سم حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫ان املدفعية والطائرات الرتكية عاودت ام�س االحد‬ ‫ق�صف مناطق حدودية يف �شمال العراق‪ ،‬م�ستهدفة‬ ‫مواقع للمتمردين االكراد‪.‬‬ ‫وقال احمد دني�س ان «املدفعية الرتكية بد�أت‬ ‫�صباح ال�ي��وم (االح ��د) بق�صف مناطق خواكورك‬ ‫وزاك��رو���س واف��ا��ش�ين»‪ ،‬م��ؤك��دا‪« :‬ا�ستمرار الق�صف‬ ‫املدفعي على هذه املناطق التي تقع عند ال�شريط‬ ‫احلدودي» مع تركيا‪.‬‬ ‫ويف وق��ت الح ��ق‪ ،‬اع�ل��ن دن�ي����س ان «الطائرات‬ ‫الرتكية بدات عند ال�ساعة احلادية ع�شرة من قبل‬ ‫الظهر بق�صف خم�س مناطق هي قنديل وخواكورك‬ ‫وهفتان وجبل متني وجبل كاره»‪.‬‬ ‫وذك��ر دني�س ان ال�ط��ائ��رات الرتكية «ق�صفت‬ ‫م�ساء ام�س (ال�سبت) مناطق هفتان وجبل متني»‬ ‫الواقعة �شمال حمافظة دهوك‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى ان «اجل� �ي� �� ��ش ال�ت��رك� ��ي يقوم‬ ‫با�ستعدادات على ال�شريط احل ��دودي م��ع العراق‬ ‫ل �ل ��دخ ��ول مب� �ع ��ارك م ��ع ع �ن��ا� �ص��ر ح� ��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين»‪ ،‬م�شريا اىل «وج��ود ح�شود ع�سكرية‬ ‫كبرية وا�سلحة ثقيلة»‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش الرتكي اعلن ال�سبت ان الطريان‬ ‫ال�ترك��ي �شن غ��ارت�ين على �شمال ال�ع��راق اجلمعة‬

‫وق�صف ‪ 85‬موقعا للمتمردين االكراد الذين كثفوا‬ ‫هجماتهم على ت��رك�ي��ا‪ ،‬ب��دون ان يتحدث ع��ن اي‬ ‫ح�صيلة‪.‬‬ ‫وي�أتي الق�صف الرتكي بعد ان اعلنت احلكومة‬ ‫الرتكية ع��ن ب��داي��ة «ع�ه��د ج��دي��د» يف القتال �ضد‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ط��ائ��رات احل��رب �ي��ة ال�ترك �ي��ة �شنت‬ ‫للمرة االوىل ه��ذا العام غ��ارات جوية على مواقع‬ ‫ملتمردي حزب العمال الكرد�ستاين يف �شمال العراق‬ ‫م�ساء االربعاء‪ ،‬وذلك بعد �ساعات من كمني ن�صبه‬ ‫امل �ت �م��ردون يف ج�ن��وب ��ش��رق تركيا �أدى اىل مقتل‬ ‫ثمانية جنود ات��راك وعن�صر يف ميلي�شيا موالية‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬قتل ارب�ع��ة متمردين اكراد‬ ‫يف معارك وقعت خالل ال�ساعات ال�ـ‪ 48‬االخ�يرة يف‬ ‫حمافظتي هكاري و�سريت يف جنوب �شرق االنا�ضول‬ ‫ذي الغالبية الكردية‪ ،‬والذي ي�شكل ميدان حترك‬ ‫حلزب العمال الكرد�ستاين‪ ،‬وفق ما اعلنت ال�سبت‬ ‫وزارة الداخلية الرتكية‪.‬‬ ‫وت �ع��د ت��رك �ي��ا وال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة واالحت� ��اد‬ ‫االوروب � � ��ي ح ��زب ال �ع �م��ال ال �ك��رد� �س �ت��اين تنظيما‬ ‫ارهابيا‪.‬‬ ‫وح�م��ل ه��ذا احل��زب ال���س�لاح �ضد ال�سلطة يف‬ ‫انقرة يف ‪ ،1984‬وا�سفر النزاع مذاك عن مقتل ‪45‬‬ ‫الف �شخ�ص بح�سب ارقام ر�سمية‪.‬‬

‫نشطاء يؤكدون على مصرية «أم‬ ‫الرشراش» ويدعون إىل انتفاضة‬ ‫لتحريرها‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫د�شّ ن ن�شطاء م�صريون‬ ‫ع � �ل� ��ى م � ��وق � ��ع ال � �ت� ��وا� � �ص� ��ل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي "في�سبوك"‪،‬‬ ‫ع �� �ش ��رات ال �� �ص �ف �ح��ات التي‬ ‫ت �ط��ال��ب بـ"حترير مدينة‬ ‫�أم الر�شرا�ش" (�إي �ل ��ات‬ ‫ب ��ال� �ت� ��� �س� �م� �ي ��ة ال� � �ع �ب��ري � ��ة)‪،‬‬ ‫ب��و� �ص �ف �ه��ا �أر� � �ض � �اً م�صرية‬ ‫حت �ت �ل �ه��ا "�إ�سرائيل" منذ‬ ‫نحو �ستة عقود"‪.‬‬ ‫وجن� � �ح � ��ت ال � � ��دع � � ��وات‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ان �ط �ل �ق��ت بالتزامن‬ ‫م��ع جن��اح ال �ث��ورة امل�صرية‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ش ��د ع � �� � �ش� ��رات الآالف‬ ‫م��ن امل� ��ؤي ��دي ��ن‪ ،‬وت�صاعدت‬ ‫وت�يرة ال��دع��م لها‪ ،‬بعد قتل‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي خلم�سة‬ ‫م��ن اجل �ن��ود امل���ص��ري�ين على‬ ‫احل � � � � ��دود امل � �� � �ش �ت�رك� ��ة ي� ��وم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وو ّث� � � � � � � � ��ق ال � �ن � �� � �ش � �ط� ��اء‬ ‫دع��وات�ه��م‪ ،‬ب��دالئ��ل تاريخية‬ ‫وخ ��رائ ��ط ق��دمي��ة ت�ث�ب��ت �أنّ‬ ‫�أم ال��ر��ش��را���ش م��دي�ن��ة تابعة‬ ‫للدولة امل�صرية وفق فرمان‬ ‫ت��ر��س�ي��م احل ��دود ب�ين م�صر‬ ‫وف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ال��ذي �أ�صدرته‬ ‫ال � ��دول � ��ة ال� �ع� �ث� �م ��ان� �ي ��ة ع ��ام‬ ‫‪.1906‬‬ ‫و�أ ّك � � � � ��د ال� �ن� ��� �ش� �ط ��اء �أن‬ ‫اجل�ي����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي احتل‬ ‫امل��دي �ن��ة (وت �ب �ل��غ م�ساحتها‬ ‫خ �م �� �س��ة ع �� �ش��ر ك �ي �ل��و م �ت�رًا‬ ‫مربعاً) من القوات امل�صرية‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت��وج��د فيها عام‬ ‫‪ ،1949‬وارت � �ك � �ب� ��ت جم� ��زرة‬ ‫ب�ح��ق �أك�ث�ر م��ن ‪ 350‬جندياً‬ ‫م � �� � �ص� ��ري � �اً‪ ،‬مت �إع� ��دام � �ه� ��م‬ ‫ودف�ن�ه��م يف م�ق��اب��ر جماعية‬ ‫داخل املدينة‪.‬‬

‫ون � �� � �ش� ��رت ال� ��� �ص� �ف� �ح ��ات‬ ‫ال��داع �م��ة مل�ط�ل��ب حت��ري��ر �أم‬ ‫ال��ر��ش��را���ش‪ ،‬ع�شرات ال�صور‬ ‫وم�ق��اط��ع ال�ف�ي��دي��و للمقابر‬ ‫اجلماعية التي ت�ضم رفات‬ ‫اجلنود امل�صريني‪ ،‬والتي مت‬ ‫اكت�شافها واالعالن عنها من‬ ‫قبل حقوقيني �إ�سرائيليني‬ ‫ع� � � ��ام ‪ .2008‬وا�� �س� �ت� �ن� �ك ��ر‬ ‫ال�ن���ش�ط��اء ب �� �ش��دة‪� ،‬أن ت�سود‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال���س�لام وتطبيع‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة بني‬ ‫م�صر واجلانب الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫بينما يحتل الأخ�ير "جز ًءا‬ ‫�أ� �ص �ي�ل ً‬ ‫ا م��ن �أر� ��ض م�صر"‪،‬‬ ‫م �ن � ّددي ��ن ب �ح��ال��ة "ت�شويه‬ ‫احل� �ق ��ائ ��ق وال� �ت� ��� �س�ت�ر على‬ ‫اغ� �ت� ��� �ص ��اب احل � �ق� ��وق التي‬ ‫م��ار��س�ه��ا زع �م��اء متخاذلني‬ ‫منذ اح�ت�لال امل��دي�ن��ة وحتى‬ ‫الآن"‪ ،‬وفق تعبريهم‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه؛ دعت‬ ‫حملة م���ص��ري��ة ت��رف��ع �شعار‬ ‫"االنتفا�ضة الأوىل لتحرير‬ ‫�أم الر�شرا�ش"‪� ،‬إىل جعل‬ ‫ي � ��وم ال� �ع ��ا�� �ش ��ر م� ��ن م ��ار� ��س‬ ‫(�آذار) م� ��ن ال � �ع� ��ام املقبل‬ ‫(‪ ،)2012‬م ��وع ��داً للزحف‬ ‫ب ��ان �ت �ف ��ا� �ض ��ة � �ش �ع �ب �ي��ة نحو‬ ‫امل��دي �ن��ة امل �� �ص��ري��ة املحتلة‪،‬‬ ‫ك �م��ا ج� ��اء ب ��ال ��دع ��وة‪ .‬وق ��ال‬ ‫�أح��د القائمني على احلملة‬ ‫ال�شبابية‪� ،‬إنهم اختاروا هذا‬ ‫ال�ت��اري��خ‪" ،‬بو�صفه الذكرى‬ ‫ال �� �س �ن��وي��ة ل �ل �م �ج��زرة التي‬ ‫ارتكبها اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫بحق رمزية و�شرف الدولة‬ ‫امل � �� � �ص ��ري ��ة‪ ،‬ع� �ن ��دم ��ا قتلت‬ ‫م�ئ��ات م��ن ق��وات�ن��ا امل�سلحة‪،‬‬ ‫واح�ت�ل��ت �أر�ضنا"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫ل�ل�ه�ج��وم الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �ضد‬ ‫�أم ال��ر� �ش��را���ش ع ��ام ‪.1949‬‬

‫ولفت النظر‪� ‬إىل �أن ق�ضية‬ ‫اح� �ت�ل�ال �أم ال��ر� �ش��را���ش مت‬ ‫ال �ت �ع �ت �ي��م ع �ل �ي �ه��ا يف و�سائل‬ ‫الإع � �ل� ��ام امل� ��� �ص ��ري ��ة ط� ��وال‬ ‫ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬لتجنّب‬ ‫ت� � �ك � ��وي � ��ن � � �ض � �غ� ��ط � �ش �ع �ب ��ي‬ ‫ع �ل��ى احل� �ك ��وم ��ات امل�صرية‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة با�ستعادتها‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً �أن على "�إ�سرائيل"‬ ‫�أن ت ��درك ب� ��أن "م�صر بعد‬ ‫الثورة قد تغيرّ ت"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر؛ د�شّ ن‬ ‫ن ��ا�� �ش� �ط ��ون ح� �م� �ل ��ة �أخ� � ��رى‬ ‫بعنوان "ال�صفحة الر�سمية‬ ‫لدعم من قاموا بتفجريات‬ ‫�إيالت"‪ ،‬وان � �� � �ض � � ّم �إليها‬ ‫�أك�ثر من �أل��ف نا�شط خالل‬ ‫�أرب � ��ع وع �� �ش��ري��ن � �س��اع��ة من‬ ‫�إع�لان �ه��ا‪ .‬وت�ه�ك�م��ت احلملة‬ ‫ع �ل��ى م ��ا �أ� �س �م �ت��ه "القيود‬ ‫املذلة" ال �ت��ي ف��ر� �ض��ت على‬ ‫م� ��� �ص ��ر مب� ��وج� ��ب ات �ف ��اق �ي ��ة‬ ‫"كامب ديفيد" لل�سالم‬ ‫م ��ع اجل ��ان ��ب الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�وج �ه��ت ب��ال���ش�ك��ر مل��ن قام‬ ‫و ت� ّ‬ ‫بعملية �أم الر�شرا�ش‪ ،‬حيث‬ ‫م� � ّك� �ن ��وا ال � �ق� ��وات امل�صرية‬ ‫"لأول م ��رة م �ن��ذ ع�شرات‬ ‫ال�سنني من الدخول بقوات‬ ‫ال� � ��دروع و�� �س�ل�اح اجل� ��و �إىل‬ ‫�أر�ضها املحررة يف �سيناء"‪.‬‬ ‫يذكر �أن اتفاقية "كامب‬ ‫ديفيد" ال� �ت ��ي وق� �ع ��ت بني‬ ‫اجلانبني ع��ام ‪ ،1979‬والتي‬ ‫ت �ت �� �ص��اع��د م �ط��ال��ب ال�شارع‬ ‫امل� ��� �ص ��ري ب ��إل �غ��ائ �ه��ا‪ ،‬ت�ضع‬ ‫ق � �ي ��وداً ك� �ب�ي�رة ع �ل��ى �أع � ��داد‬ ‫وت�شكيالت القوات امل�صرية‬ ‫ال �ت��ي ُي �� �س �م��ح ل �ه��ا بالوجود‬ ‫�أو ال ��دخ ��ول ل���ش�ب��ه جزيرة‬ ‫�سيناء املتاخمة للحدود مع‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫‪ -1‬ال�سلطة الفل�سطينية تدير يف ه��ذه الأي��ام مفاو�ضات‬ ‫مع االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬قد تدفع الفل�سطينيني نحو "تليني"‬ ‫اقرتاحهم ال�ستحقاق �أيلول ب�ش�أن االعرتاف بدولة فل�سطينية‬ ‫بحدود الرابع من حزيران ‪ ،1967‬واالكتفاء بـ"حت�سني" مكانة‬ ‫منظمة التحرير يف املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫‪ -2‬واردات املغرب من "�إ�سرائيل" ارتفعت خالل الن�صف‬ ‫الأول من �سنة ‪ 2011‬لتبلغ �أكرث من ‪ 11‬مليون دوالر مقارنة‬ ‫مع نف�س الفرتة من ال�سنة املا�ضية‪ ،‬يف حني انخف�ضت �صادرات‬ ‫املغرب �إىل "�إ�سرائيل" خالل الن�صف الأول من �سنة ‪،2011‬‬ ‫بعدما �سجلت ارتفاعا خالل نف�س الفرتة من ال�سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫‪ -3‬بد�أت املعار�ضة ال�سورية �إ�صدار �صحف خا�صة بها منها‬ ‫"�أخبار املند�س" و"بكرا �سوريا"‪.‬‬ ‫‪� -4‬أو�ساط دبلوما�سية عربية لفتت �إىل م�شاورات عربية‬ ‫قائمة حول ما �إذا كان �س ُيطرح املو�ضوع ال�سوري على �أعمال‬ ‫ال ��دورة ال�ع��ادي��ة للجامعة مطلع �أي�ل��ول �أم ال يف ظ��ل املواقف‬ ‫العربية املت�صاعدة �أخرياً‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت�سعى دول ��ة خليجية لتح�سني ع�لاق��ات�ه��ا م��ع دولة‬ ‫�إقليمية م�ؤثرة بهدف التخفيف من الأزم��ة التي تعاين منها‬ ‫هذه الأخرية على ال�صعيد الداخلي‪.‬‬ ‫‪ -6‬دف��ع رج��ل �أع�م��ال فرن�سي‪ ،‬غرامتني ماليتني فر�ضتا‬ ‫على �سيدتني منتقبتني يف بلجيكا‪ ،‬و�أكد �أنه �سيقا�ضي بلجيكا‬ ‫وف��رن���س��ا ب�سبب ق��وان�ين حت�ظ��ر ارت� ��داء ال�ن�ق��اب يف الأماكن‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ا�ستنكرت م�صادر فل�سطينية قيادية عدم زيارة رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س للمخيمات يف لبنان خالل‬ ‫زيارته الأخرية‪ ،‬بالرغم من �أن زيارة هذه املخيمات كانت على‬ ‫جدول الأعمال‪ .‬وقالت‪" :‬كان احلري بالرئي�س الفل�سطيني‬ ‫االط�لاع على �أو��ض��اع رعاياه التعي�سة عن كثب ملعرفة كيفية‬ ‫وجوب التعامل مع امللف"‪.‬‬ ‫‪ -8‬تمُ ��ار���س الإدارة الأم��ري�ك� ّي��ة �ضغوطات على ت��ل �أبيب‬ ‫ل�ت�ق��دمي اع �ت��ذار ل�ترك�ي��ا‪ ،‬ب�ه��دف ح � ّل الأزم ��ة ب�ين الدولتني‪،‬‬ ‫أمريكي ب�ش�أن‬ ‫م��ؤك��دة �أنّ ع��دم ا�ستجابة تل �أبيب للمطلب ال‬ ‫ّ‬ ‫االع �ت��ذار لأن�ق��رة �سوف ي�صعب جتنيد ال��دع��م لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫يف �أيلول عندما �ستناق�ش اجلمع ّية العا ّمة يف الأمم املتحدّة‬ ‫الفل�سطيني لالعرتاف بدولة فل�سطين ّية يف حدود ما‬ ‫الطلب‬ ‫ّ‬ ‫قبل الرابع من حزيران‪.‬‬ ‫‪ُ -9‬ح�ج�ب��ت جميع امل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة لإذاع ��ة‬ ‫هولندا العاملية يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬ورجحت امل�صادر‬ ‫�أن ا�سباب احلجب ن�شر تقرير على امل��وق��ع العربي للإذاعة‬ ‫حول �أو�ضاع العمال الأجانب يف اململكة‪ ،‬ت�ضمن �شريط فيديو‬ ‫م�أخوذاً من يوتيوب‪ ،‬يظهر فيه عامل �أجنبي يتعر�ض لل�ضرب‪،‬‬ ‫من قبل �شاب يبدو �أنه �سعودي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫قراءات‬

‫البخيت‬ ‫وغالبية‬ ‫األردنيني‬

‫تحليل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫البخيت ي�صرح من على مائدة االفطار التي‬ ‫جمعته مع جماعته من االعالميني والر�سميني‬ ‫ب� ��أن غ��ال�ب�ي��ة االردن� �ي�ي�ن را� �ض��ون ع��ن التعديالت‬ ‫الد�ستورية وقابلون بها ويعدونها وثيقة تاريخية‪،‬‬ ‫ول �ع��ل يف ال�ت���ص��ري��ح خ �ل��واً وا� �ض �ح��ا م��ن الربهان‬ ‫والدليل‪.‬‬ ‫ونحتاج قطعا ان ن�س�أل رئي�س الوزراء الدكتور‬ ‫م�ع��روف البخيت ع��ن تعريفه مل�صطلح "غالبية‬ ‫االردنيني"‪ ،‬وه��ل يق�صد بهم اول�ئ��ك ال��ذي��ن تتم‬ ‫ا�ست�ضافتهم ع�ل��ى ��ش��ا��ش��ات ال�ت�ل�ف��زي��ون الر�سمي‪،‬‬ ‫ف �ي ��ؤي��دون ك��ل منتج ر��س�م��ي ع�ل��ى ق��اع��دة "معاهم‬ ‫معاهم وعليهم عليهم"‪.‬‬ ‫م�صطلح ومفهوم غالبية االردن �ي�ين ي��ا دولة‬ ‫ال��رئ�ي����س ي�ح�ت��اج ل�ضبط ودل �ي��ل منهجي وعلمي‪،‬‬ ‫لنتمكن من معرفة حقيقة ومو�ضوعية موقفهم‬ ‫االيجابي او ال�سلبي جتاه ق�ضية معينة‪.‬‬ ‫وقد كان الر�سمي على الدوام يوجه نقده احلاد‬ ‫للمعار�ضة وقوى ال�شارع على اعتبار انها تتحدث‬ ‫با�سم غالبية االردنيني‪ ،‬وكان الر�سميون وكتابهم‬ ‫يطالبون بالدليل على ان املعار�ضة متثل االغلبية‪،‬‬ ‫ونحن بدورنا نطالبهم بالدليل على ما يقولون‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ن �ع��رف م��وق��ف االغ �ل �ب �ي��ة‪ ،‬ل��ن نطالب‬ ‫الرئي�س باال�ستماع ملا يقال يف بيوت االردنيني من‬ ‫تذمر ورف�ض‪ ،‬بل نطالبه ان يكون اكرث ان�سجاما‬ ‫مع االدوات ال�سيا�سية الراقية‪ ،‬واللجوء بالتايل اىل‬ ‫�صالح النعامي‬

‫على المأل‬

‫ا�ستفتاء عام يعرف من خالله موقف االغلبية‪.‬‬ ‫البخيت بدوره ال يبدو مر�شحا اليفا للحديث‬ ‫يف لغة املواقف املتعلقة باالغلبية واالقلية‪ ،‬فالرجل‬ ‫متت يف عهده اكرب �سرقة تاريخية الرادة االردنيني‬ ‫من خالل تزوير انتخابات ‪ ،2007‬وبالتايل نن�صحه‬ ‫ان يكف عن قذف احلجارة فبيته زجاجي ه�ش‪.‬‬ ‫متنينا على الرئي�س ان ي�ستح�ضر دائ�م��ا ما‬ ‫ت��ري��ده اغلبية االردن �ي�ين‪ ،‬فلو فعل ذل��ك مل��ا حدث‬ ‫م��ا ح ��دث يف ق���ض�ي��ة � �ش��اه�ين وال �ك��ازي �ن��و وتزوير‬ ‫االنتخابات وبيع امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫االردن �ي��ون يعي�شون ه��ذه االي ��ام ف��ورة وطنية‬ ‫غري م�سبوقة‪ ،‬ال ي�صلح معها لغة اخلطاب ال�سابقة‬ ‫التي كانت تنوب عنهم باتخاذ املواقف‪ ،‬فاليوم لي�س‬ ‫كالبارحة‪ ،‬واالجدى ان تو�صف االمور كما هي‪.‬‬ ‫وبظني ان اح�ت�رام ر�أي غالبة االردن �ي�ين هو‬ ‫احلل‪ ،‬ولن يكون ذلك اال برد ال�سلطات اىل ال�شعب‬ ‫دون ت ��ردد او ال �ت �ف��اف‪ ،‬ف�ق��د مت��ت تنحية ال�شعب‬ ‫االردين �سابقا‪ ،‬ف�م��اذا ك��ان��ت النتيجة اال ف�شل يف‬ ‫ادارة الدولة و�سرقة ممتلكاتها‪.‬‬ ‫االردن �ي��ون‪ ،‬لي�سو كما ق��ال زميلي حممد ابو‬ ‫رمان واقعون بني الرتقب والتململ‪ ،‬بل هم واقفون‬ ‫بعزم على ا�صالح النظام وفتحه لهم لي�شاركوا يف‬ ‫�صياغة م�ستقبلهم‪ ،‬فقد ملوا الوقوف على هام�ش‬ ‫الطريق‪.‬‬

‫تقدم‬ ‫اإلخوان‬ ‫وتراجع‬ ‫الحكومة‬

‫لي�س مهماً كيف ع��اد املحكوم خ��ال��د �شاهني‬ ‫ال�ستكمال حمكوميته بال�سجن‪ ،‬و�إمن��ا كيف خرج‬ ‫�أ�سا�ساً‪ ،‬وهذا ال�س�ؤال املهم ال ينبغي �أن يظل معلقاً‬ ‫دون �إج��اب��ة‪ ،‬لأن ذل��ك يعني �أن ك��ل م��ا قيل حول‬ ‫�صفقات مررت لت�سهيل خروجه و�سفره �إىل لندن‬ ‫�ستظل �أي�ضاً عالقه بالأذهان‪ .‬و�إذا كان هناك من‬ ‫يعترب �إعادته ن�صراً للحكومة �أو �أن ذلك يخفف‬ ‫من وط�أة نقدها وت�سجيل العودة �إجنازاً لها‪ ،‬ف�إنه‬ ‫غري م��درك‪ ،‬ال حلقيقة اخل��روج من ال�سجن وال‬ ‫حلقيقة ال���ص��ورة‪ ،‬وفيما �إذا ك��ان ه�ن��اك �صفقات‬ ‫ت�ضاف لتلك التي �سبقتها‪� .‬أما االعتقاد ب�أن عودة‬ ‫�شاهني لل�سجن �ستخفف من غ�ضب ال�شارع وفيها‬ ‫تهدئة له‪ ،‬ف�إن ذلك لي�س �صحيحاً �أي�ضاً‪� ،‬إذ �شعار‬ ‫وق��ف الف�ساد �سيظل مرفوعاً بحثاً عن فا�سدين‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫ويف ذات �سياق �إ�صالح النظام املحدد مبكافحة‬ ‫الف�ساد و�إع ��ادة �صياغة ال�سلطات واحل �ك��م‪ ،‬ف�إن‬ ‫التهليل والتكبري لتو�صيات تعديل الد�ستور بد�أ‬ ‫بالتك�سر والتقهقر‪ ،‬وذل��ك بعد ق��راءات �سيا�سية‬ ‫وقانونية لها ك�شفت عن هزالتها مقارنة مع ما هو‬ ‫مطلوب �أ�سا�ساً لتحقيق �إ�صالح جدي وحقيقي‪.‬‬ ‫ويكفي يف هذا االجتاه مراجعة موقف اجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح على ل�سان �أحمد عبيدات الذي‬ ‫اعترب التو�صيات �إ�ضافة جديدة على �صالحيات‬

‫منبر السبيل‬

‫امللك‪ ،‬و�أن�ه��ا على عك�س ما ينادي به ال�شارع من‬ ‫�إعادة ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫غري عبيدات‪ ،‬هناك حممد احلموري و�صالح‬ ‫العرموطي وفاروق الكيالين وزهري �أبو الراغب‪،‬‬ ‫و�آخرون من كبار القانونيني وال�سيا�سيني الذين‬ ‫مل ي��روا ج��دي��داً كبرياً يف التو�صيات الد�ستورية‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫ي�ظ��ل م��ا حت��دث ب��ه ارح �ي��ل ال�غ��راي�ب��ة رئي�س‬ ‫ال��دائ��رة ال�سيا�سية يف جماعة االخ��وان امل�سلمني‬ ‫�أم� ��ام ح���ش��د ك�ب�ير م��ن ال���ش�خ���ص�ي��ات ال�سيا�سية‬ ‫والوطنية �أم�س الأول‪ ،‬حول التو�صيات الد�ستورية‬ ‫وفهم اجلماعة للإ�صالح هو الأك�ثر قوة وبروزاً‬ ‫وحتديداً على الإطالق‪.‬‬ ‫ف �ق ��د دع � ��ا �إىل ث� � ��ورة � �س �ل �م �ي��ة للمطالبة‬ ‫بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬وق��ال �إن على امللك‬ ‫�أن يعيد ال�سلطات التي ميتلكها �إىل ال�شعب‪ ،‬و�أن‬ ‫�صناع ال�ق��رار يتحايلون على ال�شعب ويراوغون‬ ‫ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬و�أن ال�ضغط باملقابل �سي�ستمر على‬ ‫ر�أ�س الدولة لتحقيق املطالب امل�شروعة‪.‬‬ ‫�أب��رز م��ا قاله الغرايبة �أن الإخ ��وان يريدون‬ ‫ت�غ�ي�يراً يف بنية ال�ن�ظ��ام‪ ،‬و�أن �سلطة ال�ف��رد تلغي‬ ‫قيمة املحكمة الد�ستورية‪ ،‬ويف الأمر خطوة للأمام‬ ‫م��ن الإخ � ��وان م�ق��اب��ل ا��س�ت�م��رار ت��راج��ع خطوات‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫عملية «إيالت» وما بعدها‬ ‫على الرغم من �أن الغمو�ض ال زال يكتنف الكثري من‬ ‫التفا�صيل املرتبطة بعملية �إي�لات‪ ،‬وعلى الرغم من �أن‬ ‫هناك الكثري من امل�ؤ�شرات التي تدلل على �أنه ال يوجد‬ ‫�أي �أ�سا�س منطقي يدعم الزعم الإ�سرائيلي ب�أن منفذي‬ ‫العملية ق��دم��وا م��ن ق�ط��اع غ��زة ‪� ،‬إال �أن م��ا ح��دث يدلل‬ ‫على �أن تل �أبيب �ستكون مطالبة ب�إعادة تقييم عقيدتها‬ ‫الأم�ن�ي��ة‪ ،‬التي قامت على �أ�سا�س �أن توقيع اتفاقية مع‬ ‫م�صر �سي�ضمن هدوء احلدود اجلنوبية للكيان ال�صهيوين‬ ‫�إىل �أم��د غري حم��دد‪ .‬لقد ا�ستفادت "�إ�سرائيل" بالفعل‬ ‫من حر�ص الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك اخلا�ص على‬ ‫فعل كل ما من �ش�أنه التدليل على التزامه باحلفاظ على‬ ‫الأم��ن الإ�سرائيلي‪ ،‬ما جعله احل��دود بني اجلانبني هي‬ ‫الأكرث هدوءاً من بني احلدود الأخرى‪.‬‬ ‫حتول هائل‬ ‫وق��د وج��د ه��ذا ال��واق��ع ترجمته ب�شكل وا�ضح وجلي‬ ‫يف تخ�صي�ص اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ق��وات حم ��دودة جداً‬ ‫للحفاظ على �سالمة ه��ذه احل ��دود‪ .‬وم��ن امل��ؤك��د �أن ما‬ ‫حدث يعطي مغزى �إ�ضافياً للعبارة ال�شهرية التي �أطلقها‬ ‫وزير البنى التحتية بنيامني بن اليعازر يف حينه عندما‬ ‫و�صف مبارك ب�أنه "كنز ا�سرتاتيجي" لإ�سرائيل‪ .‬ما جرى‬ ‫�سيدفع �صناع ال�ق��رار يف تل �أبيب �إىل �إع��ادة تقييم بنود‬ ‫النظرية الأمنية‪ ،‬وهذا يعني �أو ًال وقبل كل �شيء �إحداث‬ ‫تغيري جذري يف حجم القوات املخ�ص�صة لت�أمني احلدود‪،‬‬ ‫عالوة على التوجه نحو �إدخال تغيريات بنيوية يف تركيبة‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي‪� .‬إن �أحد �أهم الإجراءات التي �سيكون‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي مطالب بالقيام بها هو �إع��ادة بناء‬ ‫قيادة املنطقة اجلنوبية‪ .‬فالعملية وم��ا �أ�سفر عنها من‬ ‫توتر غري م�سبوق بني "�إ�سرائيل" وم�صر ي�شعل الكثري‬ ‫من الأ�ضواء احلمراء يف دوائ��ر �صنع القرار ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�سيجربها على التعامل مع �سيناء على �أ�سا�س �أنها م�صدر‬ ‫تهديد �إ�سرتاتيجي‪ .‬على الرغم من �أن "�إ�سرائيل" ظلت‬ ‫تتحدث عن التحوالت التي �ست�شهدها املنطقة يف �أعقاب‬ ‫ثورات التحول الدميقراطي التي جتتاح الوطن العربي‪،‬‬ ‫�إال �أنها �أخفقت يف تقدير ردة الفعل امل�صرية الر�سمية بعد‬ ‫�أن قامت بقتل خم�سة من جنودها‪ ،‬حيث مل تتوقع تل �أبيب‬ ‫�أن تقدم م�صر بعد مبارك على خطوة ذات مغزى‪ ،‬مثل‬ ‫ا�ستدعاء ال�سفري امل�صري من تل �أبيب ومطالبة حكومة‬ ‫تل �أبيب بتقدمي اعتذار ر�سمي‪ .‬وقد تناف�س املر�شحون‬ ‫للرئا�سة يف م�صر على مهاجمة "�إ�سرائيل" واملطالبة‬ ‫ب�إتخاذ خطوات قا�سية �ضد تل �أبيب‪ ،‬مثل �إغالق ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية يف القاهرة‪ ،‬يف حني �أن هناك �أ�سا�سا لالعتقاد‬ ‫�أن ردة الفعل اجلماهريية امل�صرية �ستكون عامال م�ؤثرا‬ ‫على م�سار العالقات الإ�سرائيلية امل�صرية بعد الثورة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعني �أن هذه العملية تعك�س حجم التغري الذي ح�صل‬ ‫يف البيئة اال�سرتاتيجية الإ�سرائيلية بعد ثورات التحول‬ ‫الدميقراطي يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫تربير �ضرب غزة‬ ‫لقد �سارعت "�إ�سرائيل" منذ اللحظة الأوىل‪ ،‬وقبل �أن‬ ‫تنتهي العملية �إىل الزعم ب�أن منفذي هذه العملية قدموا‬ ‫م��ن قطاع غ��زة‪ ،‬ب��ل و�صل الأم��ر �إىل ح��د تربير اغتيال‬ ‫القائد العام للجان املقاومة ال�شعبية �أبو عو�ض النريب‬ ‫بالقول �إن "اللجان" هي من خطط ونفذ العملية‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي نفت فيه "اللجان" ذلك ب�شدة ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫ولأن احل��دي��ث ي��دور ع��ن عملية ��ش��ارك فيها ع��دد كبري‬ ‫من املنفذين‪ ،‬ف�إن نفي "اللجان" امل�س�ؤولية عن العملية‬ ‫يكت�سب �صدقية‪ ،‬ويف�ضح مزاعم "�إ�سرائيل"‪ ،‬ويدلل على‬ ‫�أن امل�سارعة �إىل حتميل غزة امل�س�ؤولية عن الهجوم هدف‬ ‫�إىل تربير تنفيذ قائمة من الأه��داف �سعت "�إ�سرائيل"‬ ‫�إىل �ضربها منذ وقت بعيد يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫لكن على الرغم من كل ما تقدم‪ ،‬ف��إن "�إ�سرائيل"‬ ‫على ما يبدو غري معنية بتنفيذ عملية وا�سعة النطاق يف‬ ‫�أعقاب ما جرى‪ ،‬على اعتبار �أن هذا لن يخدم م�صلحتها‬ ‫اال�سرتاتيجية قبل ا�ستحقاق اي �ل��ول‪ ،‬حيث م��ن املقرر‬ ‫�أن تبحث الأمم امل�ت�ح��دة الطلب الفل�سطيني بح�صول‬ ‫دول ��ة فل�سطني ع�ل��ى ع�ضوية الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬فم�شاهد‬ ‫القتل والتدمري التي تطال املدنيني لن تخدم امل�صلحة‬ ‫الإ�سرائيلية يف منع �أكرب عدد من الدول من ت�أييد الطلب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫الإيقاع بني حما�س وم�صر‬ ‫ومما ال �شك فيه �أن حتميل غزة امل�س�ؤولية عن عملية‬ ‫"�أم الر�شرا�ش" يهدف �أو ًال وقبل �شيء �إىل حماولة‬ ‫الإي �ق��اع ب�ين ح�م��ا���س وم���ص��ر‪ .‬فـ"�إ�سرائيل" تعتقد �أن‬ ‫احلكومة امل�صرية �سرتى يف توجه �أي طرف فل�سطيني‬ ‫للقيام بعمليات �ضد "�إ�سرائيل" انطالقاً من �سيناء على‬ ‫�أن��ه ميكن "�إ�سرائيل" من ا�ستدعاء ال�ضغوط الدولية‬ ‫على م�صر بعد الثورة ويقيد حركتها‪ .‬وتعتقد "�إ�سرائيل"‬ ‫�أن ال�ضغوط الدولية التي �ستنهال على م�صر �ستخدم‬ ‫امل�صلحة اال�سرتاتيجية امل�صرية‪ ،‬وق��د جت�بر الأجهزة‬ ‫الأمنية امل�صرية على موا�صلة التعاون الأم�ن��ي م��ع تل‬ ‫�أبيب‪ ،‬ب�شكل يف�ضي �إىل الق�ضاء �إىل حتقيق �أه��داف ذات‬ ‫م�ستوى ا�سرتاتيجي‪� ،‬سيما التعاون م��ع الإ�سرائيليني‬ ‫يف الق�ضاء على ظاهرة تهريب ال�سالح �إىل قطاع غزة‪،‬‬ ‫وحماولة تقييد قدرة �أي حكم م�صري يف امل�ستقبل على‬ ‫فتح �صفحة جديدة يف العالقات بني القاهرة وحما�س‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الريموك ‪1‬‬ ‫ي��وم الريموك من �أج� ّ�ل و�أعظم �أي��ام اهلل‪ .‬فقد ن�صر اهلل‬ ‫فيه احلق وجنده على الباطل وجحافله‪ ،‬و�أخلى ال��روم بقعة‬ ‫عربية كانت حتت �سيطرتهم‪ ،‬وكان يجمع غالب �أهلها والروم‬ ‫جامع الدين امل�سيحي‪ ،‬لكن كان يباعدهم عنهم ظلم الروم لهم‬ ‫ومعاملتهم لهم على �أنهم رعايا من م�ستوى "دون" م�ستوى‬ ‫الروم‪ ،‬وابتزازهم وا�ستغاللهم وعدم احرتام �إن�سانهم رج ً‬ ‫ال �أو‬ ‫ام��ر�أة‪ .‬وك��ان جندهم يعيثون يف الأر���ض ف�ساداً يف البالد التي‬ ‫تتبع لهم‪.‬‬ ‫وامل�ع��ارك واحل��روب يف التاريخ تفوق احل�صر والإح�صاء‬ ‫واملتابعة‪ ،‬لكن جلها ال ي�ستحق الذكر لأنه ال ينبني على ن�صر‬ ‫طرف على طرف �شيء ال يف �صالح الإن�سان وال يف �صالح الكوكب‬ ‫وال يف �صالح القيم‪ ..‬ففيم ت�شتعل وت�ستعر كل تلك احلروب؟‬ ‫�إنه فائ�ض القوة‪ .‬ونية التو�سع واال�ستعباد واال�ستعمار ونهب‬ ‫م �ق��درات وث ��روات ال�شعوب‪ .‬حتى ج��اءت ف�ت��وح الإ� �س�لام التي‬ ‫م��ا كانت �إال لتحرر الإن���س��ان وتقر ال�ع��دل والإح���س��ان‪ ،‬وترفع‬ ‫الظلم ال��ذي م�ل�أ الأر���ض وطبق الآف��اق‪ .‬وكلمة ربعي التي ال‬ ‫� ّ‬ ‫أمل من تردادها‪ ،‬وهي كلمة حق مطابقة للواقع ولي�ست كلمة‬ ‫املداهنة والنفاق والكذب الأمريكية التي زعمت حترير العراق‬ ‫وتخلي�صه من احلاكم اجلائر امل�ستبد ون�شر الدميوقراطية‬ ‫ف�ي��ه‪ .‬و�إذ بنا ن�ف��اج��أ‪�( ،‬أو ال ن�ف��اج��أ)‪ ،‬مبعاك�سة ك��ل ��ش��يء من‬ ‫ال�شعارات اجلوفاء‪ .‬فال �أمن وال حرية وال ثروة وال �سيادة وال‬ ‫قيم‪ ،‬وال �إن�سانية وال عدل‪ ،‬وال دميوقراطية وال حتى كهرباء‪،‬‬ ‫وال خدمات‪.‬‬ ‫�أق��ول �إن "ال�شو�شرة" على الفتوح الإ�سالمية جمرمة‬ ‫مغر�ضة‪ ،‬وه��ي م��ن ال�ع��دو ق��د تفهم‪ ،‬ول�ك��ن م��ن بني العروبة‬ ‫والإ�سالم ال تقبل �أن تو�صف �إال ب�أنها خيانة‪.‬‬ ‫�إنّ ح��رب�ن��ا وج�ه��ادن��ا –فع ً‬ ‫ال وح�ق�ي�ق��ة‪ -‬اب�ت�ع��اث م��ن اهلل‬ ‫لتحرير العباد من عبادة العباد �إىل عبادة اهلل رب العباد ومن‬ ‫ج��ور الأدي ��ان �إىل ع��دل الإ� �س�لام‪ ،‬وم��ن �ضيق الدنيا �إىل �سعة‬ ‫الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫و�إمن��ا كتبت ه��ذه ال�سل�سلة م��ن احللقات التي ق��د ت�صل‬ ‫الثالثني عن دم�شق ما كتبتها �إال حباً يف دم�شق و�سوريا ون�صرة‬ ‫للمظلومني‪ .‬وغطيت فيها ال�ت��اري��خ واجل�غ��راف�ي��ا وال�سيا�سة‬ ‫واملا�ضي واحلا�ضر وامل�ستقبل واللغة يف كل ذلك‪.‬‬ ‫و�أك �ت��ب ه��ذه ال�ك�ل�م��ات و�أ ْن� � َب ��اء ع��ن ح���ش��ود م��ن الدبابات‬ ‫والناقالت والراجمات التي ما ر�أيناها حركت �أو حتركت منذ‬ ‫الع�شرات الطويلة م��ن ال���س�ن��وات‪ ،‬و�إذ بها تتحرك ووجهتها‬ ‫م��دن ��س��وري��ا ح�م��اة وح�م����ص وال��ر� �س�تن و�إدل� ��ب وال �ب��اب ودير‬ ‫ال��زور والقام�شلي‪..‬الخ‪ .‬واليوم التكثيف على حماة‪ ،‬لأن لكل‬ ‫مدينة يوماً‪ ،‬وك�أن حماة مل يكفها ما القت �سنة‪ ،82‬حتى جتدد‬ ‫م�أ�ساتها م�أ�ساة الع�صر‪.‬‬ ‫�أق��ول‪ :‬بينما كانت العقيدة القتالية للجي�ش الإ�سالمي‬ ‫الذي �أن�ش�أه امل�صطفى و�أمت مهمته ال�صديق والفاروق‪ ..‬بينما‬ ‫كانت عقيدته القتالية ن�صرة الدين وحترير املغت�صب من بالد‬ ‫العرب‪ ،‬ون�شر العدل‪ ،‬وحماية الأر���ض والعر�ض‪� ،‬إذ بالعقيدة‬ ‫القتالية ت�صبح كما قال "ال�صالح" يف اليمن حماية النظام‪.‬‬ ‫وعجيب �أن حتتاج كل دولة �إىل جي�ش يكفي لتحرير فل�سطني‬ ‫من �أجل حماية كر�سي غلط و�سيا�سة غلط ومناهج غلط‪� .‬إذاً‬ ‫فيم كل هذا الهدر والتبذير؟‬ ‫الريموك يوم جميد‪ ..‬عز فيه العرب وامل�سلمون‪ .‬وحتررت‬ ‫فيه بالد ال�شام‪� .‬أ�س�أل اهلل لل�شام �أن تعود �شامة الدنيا كما كانت‬

‫و�أن تك�شف عنها الغيمة ال�سوداء والغمة الظلماء التي تخيم‬ ‫وجتثم على البالد والعباد‪.‬‬ ‫�أحببت يف هذا الظالم والقتام والغمام �أن �أ�ضيء �شمعة‬ ‫م��ن �شعلة امل��ا��ض��ي ليمتد �شعاعها �إىل ظلمة ال��واق��ع ولرنى‬ ‫قبح ال��واق��ع يف م��ر�آة التاريخ ف��إىل �صفحة املجد على �ضفاف‬ ‫الريموك الذي خلدته و�أدخلته التاريخ هذه املعركة‪.‬‬

‫رواية التاريخ ملعركة الريموك‬

‫قال الأ�ستاذ امل��ؤرخ الع�سكري �أحمد ع��ادل كمال يف كتابه‬ ‫ال�سفر القيم النفي�س‪" :‬الطريق �إىل دم�شق" قال‪ :‬مل ي�صمد‬ ‫الروم يف بعلبك‪ .‬ومل يدافعوا دفاعاً جاداً عن حم�ص‪ ..‬ملاذا؟ هل‬ ‫كانت تنق�صهم القوات؟ بل كان الأمر عك�س ذلك‪ .‬فبعد الهزائم‬ ‫املتكررة التي مني بها الروم‪ ،‬كان هرقل ما زال مقيماً بعيداً يف‬ ‫�أنطاكية يح�شد قواته‪ ،‬ويبعث بها �إىل القتال‪ .‬ويف �سبيل ذلك‬ ‫كانت الأخبار تذكر �أنه يذهب �إىل اجلزيرة �أو يظهر يف حم�ص‪.‬‬ ‫(�أح�سن من الذي ال يظهر يف حم�ص!)‬ ‫لذلك نذهب (يقول كمال) �إىل �أن��ه بعد �سقوط دم�شق‪،‬‬ ‫ورمبا قبلها �أي�ضاً‪� ،‬أراد �أال يقذف مبا لديه من جنود حتى يتم‬ ‫ح�شد �أك�بر ق��وة ي�ستطيعها ليدخل بها معركة كبرية فا�صلة‬ ‫تعيد �إليه هيبته ومكانته‪ ..‬متاماً كما فعل �إم�براط��ور فار�س‬ ‫يزدجرد يف القاد�سية‪� .‬أر�سل هراكليو�س (هرقل بالتعريب) �إىل‬ ‫بيزنطة عا�صمة دولته و�إىل كل من كان على دينه من جنوده‬ ‫وم��ن الأه��ايل يف اجل��زي��رة ويف �إرمينية‪ ،‬وك��ان ا�سرتدهما من‬ ‫فار�س‪ ،‬وكتب �إىل عماله �أن يح�شدوا كل من �أدرك احللم من‬ ‫�أه��ل �إمرباطوريته‪ ،‬يف جتنيد �إج�ب��اري‪ .‬كذلك كتب �إىل روما‬ ‫عا�صمة الإمرباطورية الرومانية الغربية‪ ،‬وهي مل تكن حتت‬ ‫�سلطانه‪ ..‬ولكنه ا�ستعان بها يف موقفه الع�صيب‪ ،‬وهو يرمي‬ ‫ب�آخر �سهم يف جعبته لدفع اخلطر الداهم‪ .‬يقول الرواة‪ :‬ف�أقبل‬ ‫�إليه من اجلموع ما ال حتمله الأر�ض‪( .‬هذا يدل على �أن الدولة‬ ‫مل تكن كما يحاول امل�شككون �أن ي�صوروا �أنها متداعية متهالكة‬ ‫ليقللوا م��ن �أهمية ن�صر الأم��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و�أن�ه��م انت�صروا‬ ‫على ميت‪ .‬وكذبوا‪� .‬إن دول� ًة و�إم�براط��وراً ي�ستطيعون حت�شيد‬ ‫مئات الألوف دولة ما تزال على قوة و�سيطرة ونظام‪� .‬إن جمرد‬ ‫متوينهم يحتاج �إىل ما ذكر من ال�سيطرة والتمكن)‪.‬‬ ‫وت�ت�ف��اوت �أق ��وال يف �أع ��داد جند ال ��روم و�أق�ل�ه��ا مئة �ألف‬ ‫و�أعالها �أربعمئة‪ ،‬و�أما امل�سلمون فكانوا يف �أعلى تقدير قرابة‬ ‫الأربعني �ألفاً فيهم �ألف من ال�صحابة ومئة من �أهل بدر‪.‬‬ ‫ك��ان هرقل و�صلب جي�شه يف �أنطاكية يريد االن�سحاب‬ ‫من �سوريا �إىل ب�لاده وت��أب��ى عليه بطارقته من ال��روم‪ .‬و�أهل‬ ‫قن�سرين و�أه��ل اجلزيرة (منطقة اجلزيرة يف ال�شام!) وكانوا‬ ‫يطالبونه �أن ي�سري بهم �إىل قتال امل�سلمني وهو ي�أبى‪ .‬و�أخرياً‬ ‫ق��ال��وا ل��ه‪ :‬ف��اع�ق��د ل��رج��ل و��س�يرن��ا م�ع��ه‪ .‬ف�ع��زم ع�ل��ى حماربة‬ ‫امل�سلمني‪ .‬ف�إن ظهروا و�إال عاد �أي هرقل �إىل بالد الروم ف�أقام‬ ‫بالق�سطنطينية‪( .‬هنا فرق مهم بني امل�سلمني وبني الروم‪� .‬أن‬ ‫امل�سلمني ال بديل عن الن�صر يف نظرهم ب�أمر اهلل �إال الن�صر!‬ ‫وه ��ؤالء ي�ضعون خطة ان�سحابهم �سلفاً!) وكما فعل يزدجرد‬ ‫الثالث يف فار�س حيث وىل ر�ستم قيادة جي�شه بالقاد�سية‪ ،‬دعا‬ ‫هرقل قائده باهان (ماهان) وكان من عظماء الروم و�أ�شرافهم‬ ‫ف��واله قيادة ه��ذا اجلي�ش اللجب‪ ،‬ووج��ه معه القواد واجلنود‬ ‫و�سخا عليهم (من ال�سخاء ال من غريه!) ف�أمر لهم باجلوائز‪،‬‬ ‫ف�أعطى لباهان و�أعطى لكل �أمري مئات الأل��وف‪ ..‬ثم �سريهم‬ ‫�إىل امل�سلمني‪.‬‬

‫�أبو عبيدة ي�ست�شري‬

‫قدمت عيون �أب��ي عبيدة ف�أخربوه بجمع ال��روم وخطاب‬ ‫ه��رق��ل فيهم واف�ت�رى (ك ��أن��ه �أح ��د ق ��ادة �أم��ري �ك��ا ي�ف�تري عن‬ ‫امل�سلمني ويقوم بحملة دعائية تغطي حملتهم الع�سكرية! كذا‬ ‫�صنع هرقل وال نف�صل!)‬ ‫ور�أى �أب��و عبيدة �أال يكتم جنوده‪ ،‬فدعا ر�ؤو���س امل�سلمني‬ ‫لي�سمع ر�أيهم وخطب فيهم‪ .‬وطرحت عدة �آراء ليزيد و�شرحبيل‬ ‫ومي�سرة و�أبو عبيدة‪ ..‬وال جمال للتف�صيل‪.‬‬ ‫وملا عزم �أب��و عبيدة على امل�سري وت��رك حم�ص رد اجلزية‬ ‫�إىل �أهل حم�ص فقالوا‪ :‬ردكم اهلل �إلينا (ملا ر�أوا من عدلهم!)‬ ‫وبعث �أبو عبيدة �سفيان بن عوف �إىل �أمري امل�ؤمنني عمر‪ .‬وبعث‬ ‫عمر �إىل �أبي عبيدة برد جواب ومدد‪ .‬وخال�صة كتاب عمر �أنه‬ ‫لي�س باجلمع الكثري كان يتنزل الن�صر‪ .‬و�ألحْ ق �سعيد بن عامر‬ ‫ب�أبي عبيدة فو�صل قبل املعركة‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ج�ح��اف��ل ال� ��روم ف��دخ�ل��ت ح�م����ص ال �ت��ي �أخالها‬ ‫امل�سلمون وحاولت االلتفاف على امل�سلمني ولكن امل�سلمني مل‬ ‫يتجهوا �إىل دم�شق كما توقع الروم بل ان�سحبوا باجتاه احلولة‪،‬‬ ‫نحو اجلنوب‪.‬‬ ‫و�إن امل�سلمني لكذلك يتدار�سون �أمرهم �إذ بكتاب ي�أتي من‬ ‫عمرو بن العا�ص �أن كثرياً ممن �صاحلناهم من �أهل الأردن قد‬ ‫علي وعلى من قِبلي‬ ‫نق�ضوا العهد‪ .‬وقد جر�أهم نب�أ ان�سحابكم ّ‬ ‫(يعني �أن املوقف قد غدا بالغ ال�صعوبة واخلطورة‪ ).‬فطم�أنه‬ ‫�أب��و عبيدة �أن��ه ق��ادم �إليه بجماعة �أه��ل الإ��س�لام‪ ،‬و�أن يحر�ض‬ ‫النا�س ويعدهم بالن�صر وي�أمرهم بال�صرب‪ .‬فع�سكر عمرو بني‬ ‫الأردن وفل�سطني ليعيد �ضبط املنطقتني‪ .‬ورا�سل عمرو �أهل‬ ‫�إيلياء (بيت املقد�س) و�أه��ل الأردن‪ ..‬ليوقف حملة الإرجاف‪.‬‬ ‫ومل��ا بلغ �أه��ل �إيلياء �أن امل�سلمني غ��ادروا حم�ص ودم�شق عادت‬ ‫لهم جر�أتهم بعد مكاتبة لعمرو هددهم فيها‪ ،‬فردوا على كتاب‬ ‫عمرو بلهجة عدوانية‪ ..‬لكنهم مل يتجر�أوا على حماربته‪ .‬و�سار‬ ‫امل�سلمون وتقدم خالد حتى نزل الريموك و�أقبل عمرو حتى‬ ‫نزل معه‪ .‬وتوا�صلت املكاتبات مع عمر حتى هم عمر بامل�سري‬ ‫�إىل ال�شام لكن ر�أي ال�صحب الكرام كان �أن يقيم عمر ويبعث‬ ‫امل��دد ويكون ردءاً للم�سلمني‪ .‬وبعث عمر بكتاب �إىل امل�سلمني‬ ‫يحثهم على ال�صرب وح�سن الظن باهلل‪ ،‬فما عجز الذين قاتلوا‬ ‫يف �سبيل اهلل‪ ،‬وال هابوا املوت يف جنب اهلل‪.‬‬ ‫اج�ت�م��ع امل���س�ل�م��ون ب��اجل��اب�ي��ة ث��م � �س��اروا �إىل الريموك‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت م���ش��اورات امل�سلمني ف�ق��ال �أب��و عبيدة م��ا ت�ق��ول يا‬ ‫خالد؟ وكان ال يهوله �شيء من �أمر الروم وال يزداد مبا يبلغه‬ ‫عن ال��روم �إال ج��ر�أة عليهم‪ .‬قال خالد‪� :‬أرى واهلل �إن كنا �إمنا‬ ‫نقاتل بالكرثة والقوة‪ ،‬هم �أكرث منا و�أقوى علينا وما لنا بهم‬ ‫�إذاً طاقة‪ ،‬و�إن كنا �إمنا نقاتلهم باهلل وهلل‪ ،‬فما ر�أى �أن جماعتهم‬ ‫ولو كانوا �أهل الأر�ض جميعاً �أنها تغني عنهم �شيئاً‪ .‬ثم غ�ضب‬ ‫خالد وق��ال لأب��ي عبيدة‪� :‬أتطيعني �أن��ت فيما �آم��رك به؟ وكله‬ ‫ثقة يف خالد قال �أبو عبيدة‪ :‬نعم‪ .‬قال خالد‪ :‬فولني ما وراء‬ ‫بابك وخلني والقوم ف�إين لأرجو �أن ين�صرين اهلل عليهم‪ .‬قال‪:‬‬ ‫قد فعلت‪ .‬وهكذا واله �أبو عبيدة �سلطانه يف القيادة العامة على‬ ‫جيو�ش امل�سلمني بال�شام‪.‬‬ ‫يقول الرواة‪ :‬وكان خالد ر�ضي اهلل عنه من �أعظم النا�س‬ ‫بالء و�أح�سنهم َغناء و�أعظمهم بركة و�أمينهم نقيبة‪ ،‬وكانوا‬ ‫(�أي ال ��روم) �أه��ون عليه م��ن ال��ذب��اب‪ .‬وتكلم �شيخ قري�ش �أبو‬ ‫�سفيان وك��ان حا�ضراً و�أب�ل��ى ب�لاء ح�سناً‪ ،‬ف��ر�أى �أن ال يغادروا‬

‫ولكن نبه �إىل طريق الإمداد من املدينة �أال ينقطع وحذر من‬ ‫نق�ض �أهل الأردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫لقد ك��ان م��ن ب��راع��ة الفكر احل��رب��ي عند امل�سلمني �أنهم‬ ‫ك��ان��وا يختارون �أر���ض املعركة ح�ين يتاح لهم ذل��ك خا�صة �إذا‬ ‫كانت املعركة هامة حا�سمة‪ .‬وقد جتلى هذا �أي�ضاً يف القاد�سية‬ ‫و�أ�صروا على موقعهم وانتظروا الفر�س طوي ً‬ ‫ال حتى �أكرهوهم‬ ‫على القدوم‪ .‬قال �أبو �سفيان‪� :‬إذ قبلتم ر�أيي ف� ّأمروا خالد بن‬ ‫ال��ول�ي��د على اخل�ي��ل وم ��روه ب��ال��وق��وف بها على مم��ا يلي نهر‬ ‫ال��رق��اد‪ .‬واق�ترح موقعاً للرماة ‪ ،‬فقبلوا ر�أي��ه وك��ان فيه خطة‬ ‫تف�صيلية‪ ..‬و�سار امل�سلمون واخليل من ورائهم لتحر�سهم من‬ ‫ال��روم‪ ،‬ونزل امل�سلمون خلف الريموك وظهرهم �إىل اجلزيرة‬ ‫جزيرتهم والنهر بني الفريقني ونزل الروم ما بني دير �أيوب‬ ‫بحوران والريموك‪ ،‬وع�سكروا �أي اجلي�شان �أياماً‪ .‬ويقدر الأ�ستاذ‬ ‫كمال نتيجة درا�سات ومقارنات وترجيحات �أن نزول اجلي�شني‬ ‫يف هذه املواقع كان حوايل الثالثاء ‪21‬من جمادى الآخرة ‪15‬هـ‬ ‫وفق ‪ 30‬يولية ‪636‬م‪( .‬يوليو وقت كتابة هذه املقالة)‪.‬‬

‫يف مع�سكر الروم‬

‫ملا نزلت الروم منزلهم د�س امل�سلمون �إليهم رجا ًال من �أهل‬ ‫البلد كانوا ن�صارى ف�أ�سلموا وح�سن �إ�سالمهم و�أم��روه��م �أن‬ ‫يدخلوا ع�سكرهم ويكتموا �إ�سالمهم وي�أتوا ب�أخبارهم‪ .‬فمكثوا‬ ‫�أياماً ال ي�س�ألوننا وال ن�س�ألهم‪ ،‬فبينما نحن كذلك �سمعنا �صوتاً‬ ‫عالياً وجلبة فظننا �أن القوم يريدون النهو�ض �إلينا فد�س�سنا‬ ‫عيوناً لنا لي�أتونا باخلرب‪ ،‬ف�أخربونا �أن بريداً جاءهم من هرقل‬ ‫فب�شرهم مبال ومبدد ي�أتيهم ففرحوا ورفعوا �أ�صواتهم‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�يرم��وك بعث ب��اه��ان (م��اه��ان يف رواي ��ات �أخرى‬ ‫يف غري كتاب الأ�ستاذ) بعث �إىل خالد �إن ر�أي��ت �أن تخرج �إ ّ‬ ‫يل‬ ‫يف فوار�س و�أخ��رج �إليك يف مثلهم �أذاك��رك �أم��راً لنا ولكم فيه‬ ‫�صالح‪ .‬ووافق خالد‪ ،‬فوقفا معاً وحتادثا طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬فكان مما قال‬ ‫الرومي‪� :‬إن الذي �أخرجكم من بالدكم �ضيق الأمر‪ ،‬و�إين ر�أيت‬ ‫�أن �أعطي كل رجل منكم ع�شرة دنانري (ثروة يف ذلك الوقت!)‬ ‫وراحلة حتمل حملها من الطعام والك�سوة والأدم (زيت القلي)‬ ‫(م��ون��ة ��س�ن��ة ي�ع�ن��ي) ف�ترج �ع��ون �إىل ب�ل�ادك��م وت�ع�ي���ش��ون بها‬ ‫�أهاليكم ف ��إذا ك��ان قابل (ال�سنة القادمة) بعثتم �إلينا فبعثنا‬ ‫�إليكم مبثلها‪ ،‬ف�إنّا قد جئناكم من اجليو�ش مبا ال قبل لكم به‬ ‫(الع�صا واجلزرة‪ ،).‬ورف�ض خالد‪( .‬بالطبع‪ .‬ولو قبل وحا�شاه‬ ‫لأك�ل�ن��ا �سنة زم��ن و�ضيعنا ال��وط��ن)‪ ،‬و�أق�ب�ل��ت ال ��روم فجعلوا‬ ‫يف�سدون يف الأر�ض ويغت�صبون الن�ساء وي�سيئون ال�سرية حتى‬ ‫�ضج منهم النا�س �أ�صحاب البالد و�شكاهم �أهل القرى‪( .‬ح�سن‬ ‫�أخالق امل�سلمني و�سوء �أخالق عدوهم مما حبب �أهل البالد يف‬ ‫امل�سلمني)‬ ‫وذكر الكتاب روايات تف�صيلية عن ممار�سات الروم نقلها‬ ‫ن�صراين عربي ك��ان يف جي�ش ال��روم و�أ�سلم بعد‪ .‬واملمار�سات‬ ‫نف�سها كانت يفعلها جي�ش فار�س يف املناطق العربية املحتلة ويف‬ ‫البالد عموماً‪( .‬واجليو�ش بال دين مف�سدة‪ ،‬لبعدها عن �أهلها‬ ‫وعن التح�ضر‪ ،‬وانظر اجلي�ش الأمريكي يف العراق ويف اليابان‬ ‫ويف �أملانيا وغريها فهو جي�ش خمز) وال نحب �أن نختم بحديث‬ ‫يغم القلب عن جي�ش الظلم واال�ستعباد‪ ..‬جي�ش �أمريكا التابع‬ ‫لل�صهيونية‪ ،‬ب��ل نعود �إىل جي�ش احل��ق ال��ذي ك��ان اهلل تعاىل‬ ‫يحركه ويدفع به الباطل‪ .‬لكن احللقة طالت‪ ..‬فنعود �إىل هذا‬ ‫احلديث يف الريموك مرة �أخرى!‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫التهديد بحرق األخضر واليابس!‬ ‫جرائم العدو ال�صهيوين ال حتتاج �إىل تو�صيف �أو تعريف‪،‬‬ ‫فالب�شاعة املرافقة لها دائما ال حدود لها‪ ،‬وهذا يجب �أن ال يدعونا‬ ‫�أبدا لال�ستغراب �أو االندها�ش‪ .‬فهذه هي الطبيعة التي قام عليها‬ ‫هذا العدو‪ ،‬فالقتل والبط�ش والتنكيل وارتكاب املجازر واغت�صاب‬ ‫الأر�ض و�سرقتها من �أ�صحابها هي الأ�سا�س والقواعد التي �صنع‬ ‫و�أقام كيانه اال�ستعماري عليها‪.‬‬ ‫هذا هو عدونا الذي مل يتوقف يوما عن �سرقة "�شرعيته"‬ ‫عرب موا�صلة �سفك الدماء الربيئة‪ ،‬وا�ستباحة حلوم �أج�ساد �أبناء‬ ‫�شعبنا بكل ال�سبل والو�سائل النازية والفا�شية جوا وبحرا وبرا‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك وم��ن �أج ��ل امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ت�ف��وق��ه يف ه��ذه امل�ع��ادل��ة غري‬ ‫املتكافئة مل ي�ترك �سالحا �إال ح��اول احل�صول عليه وامتالكه‬ ‫خدمة لهذه الغاية وحفاظا على هذا الهدف‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ون �ح��ن ن ��درك ال �ف��ارق ال�ك�ب�ير ب�ي�ن �إم �ك��ان �ي��ات عدونا‬ ‫الع�سكرية وتقنيتها ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وب�ي�ن ال �ق��درات امل�ت��وا��ض�ع��ة التي‬ ‫ميتلكها �شعبنا عرب ما هو موجود يف �أيدي قواه الوطنية التي ال‬ ‫زالت ت�ؤمن باملقاومة واملواجهة ف�إننا على يقني و�إميان را�سخ ب�أن‬ ‫هذا الو�ضع القائم يجب �أن ال مينع كوادرنا الع�سكرية من ال�سعي‬ ‫املتوا�صل لتوفري كل ما ميكن �أن يخلخل وي��زع��زع ه��ذه املعادلة‬ ‫بيننا وبني هذا العدو‪.‬‬ ‫و�إذا كانت البعو�ضة ق��ادرة على �أن تدمي مقلة الأ�سد‪ ،‬ف�إن‬ ‫املقاومة ال�شعبية النابعة من حرب التحرير الطويلة الأم��د هو‬

‫ما يجب �أن ن�ستمر يف املراهنة عليه‪ ،‬فلن يكون لنا يف �أي يوم �أن‬ ‫نحلم بامتالك الطائرات والدبابات والبوارج لنفتح اجلبهات مع‬ ‫هذا العدو‪ ،‬ولكننا من خالل االعتماد على الن�ضال ال�شعبي املقاوم‬ ‫�سنكون قادرين على تعطيل هذه الأ�سلحة‪ ،‬و�إخراجها بالتايل من‬ ‫احلرب اليومية التي يجب �أن تتوا�صل بيننا وبينه وعلى �أ�سا�س‬ ‫الفعل الع�صابي املتم�سك باحلق وبقوة العدالة الكامنة يف هذه‬ ‫الق�ضية التي ننا�ضل من �أجلها ويف �سبيلها‪.‬‬ ‫كتبنا ك��ل م��ا �سبق لكي نطلق دع��وة للرتيث قليال ونعود‬ ‫�إىل ه��دوئ�ن��ا ومو�ضوعيتنا ال�ت��ي ي�ج��ب �أن ال يغطيها اجلانب‬ ‫العاطفي واحلما�سي غري املربر والذي ال داعي له على الإطالق‪،‬‬ ‫ولأنه ال يقدم وال ي�ؤخر حتى على ال�صعيد املعنوي فقد تتغلب‬ ‫�أ�ضراره على فوائده و�إن وجدت‪ ،‬ف�أي مراجعة �سريعة جلرائم‬ ‫هذا العدو �سوف نكت�شف �أننا �سرعان ما ننجر �إىل �إطالق �سيل‬ ‫من التهديدات والتي غالبا ما نبد�أها ب�أننا �سنحرق الأخ�ضر‬ ‫والياب�س‪ ،‬وب�أننا �سرند يف املكان والزمان املالئمني حتى نزلزل‬ ‫الأر�ض حتت �أقدام عدونا!‪.‬‬ ‫عدونا الذي ال تغفل له عني عن مراقبتنا وتعقبنا‪ ،‬والتج�س�س‬ ‫علينا بكل الطرق وب�أحدث الو�سائل التكنولوجية‪ ،‬عدونا الذي ال‬ ‫يردعه �شيء عن حماولة ا�صطيادنا داخ��ل وخ��ارج الوطن وكلما‬ ‫الحت له الفر�صة ما عاد يت�أثر ب�صيحات التهديد والوعيد‪ ،‬لأنه‬ ‫ال ي ��زداد معها ��س��وى عنجهية وغطر�سة وع �ن��ادا‪ ،‬وه��ذا ال يعني‬

‫�أب��دا االنتقا�ص �أو التقليل من كل �صفحات ال�صمود والتحدي‬ ‫والبطولة التي قدمها �شعبنا وقواه الوطنية املرابطة على ثغوره‪،‬‬ ‫و�سيبقى الدفاع الأ�سطوري الذي �أقدمت عليه املقاومة يف رد وردع‬ ‫العدوان على قطاع غزة يف عام ‪ 2009‬ودفع هذا العدو على الرتاجع‬ ‫والتقهقر منوذجا �ساطعا يف التاريخ الب�شري املقاوم‪.‬‬ ‫نحن يف غنى عن امل�سلكيات الإعالمية التي ال تطعم وال‬ ‫تغني م��ن ج��وع‪ ،‬نحن ل�سنا يف حاجة �إىل امل��ؤمت��رات ال�صحفية‬ ‫اال��س�ت�ع��را��ض�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي غ��ال�ب��ا م��ا ن�ف���ش��ل يف ت��و��ص�ي��ل ر�سالتها‬ ‫احلقيقية وال�ف�ع�ل�ي��ة ال �ه��ادف��ة �إىل ف���ض��ح وت�ع��ري��ة ع��دون��ا �أمام‬ ‫املجموع الإن�ساين احل��ر وال�شريف واملت�ضامن مع ال�ضحية يف‬ ‫وجه اجلالد‪ ،‬ولذلك ف�إننا مطالبون بالتفكري العلمي واملنطقي‬ ‫يف احل�ف��اظ على ال��ذات وع�ل��ى ك��ل الإم�ك��ان�ي��ات املتوا�ضعة التي‬ ‫منتلكها‪� ،‬إن يف داخ��ل تفا�صيل الفعل الوطني ال�ث��وري واجبات‬ ‫ك�ث�يرة ال ي�ج��وز �أن نغفل عنها وب�ع��د ه��ذا امل���ش��وار ال�ط��وي��ل من‬ ‫الت�صادم واالح�ت�ك��اك امل�ي��داين اليومي م��ع ه��ذا ال�ع��دو وم��ع كل‬ ‫�شياطينه التي وظفها لقتلنا و�إ�ضعافنا والنيل م��ن ك��ل طاقة‬ ‫واعدة قد تربز يف هذا املجال �أو ذاك‪.‬‬ ‫نحن فعال نريد �أن نحرق‪ ،‬ونزلزل‪ ،‬ونق�ض م�ضاجع عدونا‪،‬‬ ‫ونتمنى التمكن منه ومن ع�صاباته وقردته وخنازيره يف كل مكان‪،‬‬ ‫ولكن يجب علينا �أن ال نن�سى �أننا مقاومة ت�ؤمن وتعمل من خالل‬ ‫النف�س الطويل‪ ،‬وال�ضرب املتالحق ولي�س املو�سمي‪� ،‬إن لنا فيما‬

‫ق��ام ب��ه ه��ذا ال�ع��دو م��ن ج��رائ��م على �إث��ر ال�ضربات املوجعة التي‬ ‫وجهتها له املقاومة م�ؤخرا يف �أم الر�شرا�ش "�إيالت" من الدرو�س‬ ‫ما يكفي لنتعرف على الأ�سباب التي �أو�صلته �إىل �سرعة اغتيال‬ ‫الأمني العام للجان املقاومة ال�شهيد النريب وبقية القادة الذين‬ ‫ق�ضوا معه‪ ،‬ومعرفة مكان الثغرة التي ا�ستطاع الت�سلل من خاللها‬ ‫ليقتل قادتنا و كوادرنا بردا و�سالما ودون �أي مقابل؟!‬ ‫�إن فتيل ال�ع��دوان امل�شتعل على الأر���ض بحق �أهلنا و�شعبنا‬ ‫يف غزة‪ ،‬وما يرافقه من تهديدات يطلقها املجرم نتنياهو ووزير‬ ‫دفاعه ب��اراك ال��ذي يتوعد ب��رد م��ؤمل وقا�س‪� ،‬أم��ور اعتدنا عليها‬ ‫وم��ا ع��ادت تخيفنا‪ ،‬ولكننا مطالبون بتوظيف �أق�صى الطاقات‬ ‫والإم �ك��ان �ي��ات حل�م��اي��ة �أن�ف���س�ن��ا‪ ،‬وم�ق��اوم�ت�ن��ا وك ��وادره ��ا وح�ت��ى ال‬ ‫ن�ضحي جم��ان��ا بلحمنا ودم �ن��ا‪ ،‬فالغيوم ال���س��وداء ق��د تتجمع يف‬ ‫الأفق وهذا لي�س بجديد‪ ،‬وقد �آن الأوان لعدونا ان ي�ستوعب ب�أن‬ ‫ما كان قبل الربيع العربي �أ�صبح خمتلفا عما بد�أ يولد ويتكون‬ ‫بعده‪ ،‬فهذه جماهري م�صر حتا�صر الوكر ال�صهيوين يف القاهرة‪،‬‬ ‫وت�صريحات احلكومة امل�صرية وما فيها من لغة جديدة تتواىل‪،‬‬ ‫و�سحب ال�سفري امل�صري من الكيان ال�صهيوين مل يت�أخر‪ ،‬هذه‬ ‫كلها عالمات على الطريق اجلديد الذي بد�أت معامله تت�ضح �أكرث‬ ‫ف�أكرث ومبا ي�سهل على مقاومتنا الفل�سطينية فعليا ان تكون قادرة‬ ‫على ح��رق الأخ�ضر والياب�س ولكن بالعقل وبعيدا عن التهديد‬ ‫اللفظي الذى ال يجدي!‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد املو�سى‬

‫على هامش التعديالت الدستورية‬ ‫�أث ��ارت التعديالت الد�ستورية ع��ددا م��ن امل��واق��ف املتباينة‬ ‫واملختلفة‪ ،‬وقد تراوحت بني م�ؤيد وراف�ض لها وبني من يطالب‬ ‫بتح�سينها فنيا وقانونيا‪� .‬إن تقييم هذه التعديالت املقرتحة يجب‬ ‫�أن ال يتم على �أ�سا�س م��دى كفايتها القانونية والفنية‪ ،‬ويتعني‬ ‫�أن ال ين�صب كذلك على ما يعرتيها من �أوجه ق�صور وما ينبغي‬ ‫�إجرا�ؤه عليها من ت�صويبات وتعديالت كي ت�صبح �أكرث تناغما �أو‬ ‫اكتماال من الناحية القانونية‪ .‬فتقييم هذه التعديالت يجب �أن‬ ‫يتم من خالل مدى ا�ستجابتها للمطالب ال�شعبية وما تت�ضمنه‬ ‫من �إ�صالحات �سيا�سية وحقوقية هيكلية وجذرية‪ .‬ومبعنى �آخر‪،‬‬ ‫لي�س معقوال �أن ن��دخ��ل يف بحث تفا�صيل ه��ذه التعديالت وما‬ ‫يتوجب عمله لتن�سيقها وحت�سينها قبل �أن نتوافق على كونها‬ ‫حتمل يف ذاتها العنا�صر الأ�سا�سية الكفيلة بنقل حياة املواطنني‬ ‫الأردنيني ب�صفتهم م�صدر ال�سلطات �إىل حياة دميقراطية فعلية‬ ‫وحقيقية‪.‬‬ ‫لقد متثلت املطالب الإ�صالحية يف الأردن ب�ضرورة �إحداث‬ ‫حتول دميقراطي و�إ�شاعة �أجواء احلياة املدنية واحلريات الإن�سانية‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ما ي�ستدعي بالنتيجة احرتام حريات ال�شعب وخياراته‬ ‫وو�ضع حد للقب�ضة الأمنية املهيمنة على احلياة ال�سيا�سية واملدنية‬ ‫يف الأردن‪ .‬ف ��إذا مل تنته القب�ضة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬فلن ي�ك��ون للأحكام‬ ‫الد�ستورية والت�شريعية �أي �أثر يذكر يف احلياة العامة‪ .‬فامل�شكلة‬

‫احلقيقية يف الأردن ال تتمثل بالن�صو�ص الد�ستورية �أو القانونية‪،‬‬ ‫فالد�ستور الأردين النافذ حاليا يحتوي على عدد من الن�صو�ص‬ ‫ال�ضامنة لعدد من احلقوق الإن�سانية واحلريات الأ�سا�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫التنظيم القانوين لهذه احلقوق وممار�سة ال�سلطات العامة مل تتح‬ ‫للمواطنني التمتع الفعلي وغري املقيد بها‪ .‬ولعل من �أهم الأ�سباب‬ ‫التي عرقلت امل�شاركة الفعلية يف احلياة ال�سيا�سية الأردن�ي��ة هو‬ ‫التدخالت واملمار�سات الأمنية املانعة من ذلك‪.‬‬ ‫ف�م�ه�م��ا ق�م�ن��ا ب�ت�ع��دي��ل �أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور الأردين‪ ،‬ومهما‬ ‫�أ�ضيف له من ن�صو�ص تتناول احلقوق الإن�سانية واملو�ضوعات‬ ‫الإج��رائ �ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ب�ع����ض امل���س��ائ��ل ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬ف�ل��ن يكون‬ ‫لها �أي دالل��ة �أو قيمة ملمو�سة عمليا �إال عند �إي�ج��اد الهياكل‬ ‫ال�لازم��ة لتمثيل ال�شعب والتعبري ع��ن �إرادت ��ه ب�ح��ري��ة‪� .‬أي �إن‬ ‫�أي ح��دي��ث ع��ن ت�ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة خ ��ارج �إرادة ال���ش�ع��ب �أو ال‬ ‫متكنه م��ن اختيار ممثليه وحكومته ل��ن يكون ل��ه �أي اث��ر على‬ ‫م�سار العملية الدميقراطية والإ�صالح ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫يف الأردن‪ .‬فاملطلوب من الناحية العملية حتى يتحول الأردن‬ ‫�إىل الدميقراطية ودول��ة القانون �أن ت�أتي �أحكام الد�ستور وما‬ ‫تت�ضمنه من ترتيبات‪ ،‬و�ضمانات وحقوق معربة ب�صورة كلية‬ ‫ع��ن �إرادة ال�شعب وع��ن توافقه على جملة م��ن القيم واملبادئ‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ال�ت��ي ي��رى �أن �ه��ا ي�ج��ب �أن حت�ك��م احل �ي��اة ال�سيا�سية‬

‫وع�لاق��ة ال�سلطات العامة معه‪ ،‬وم��ع بع�ضها بع�ضا وحت��د من‬ ‫تغول ال�سلطة التنفيذية عليه وعلى باقي ال�سلطات الأخرى‪.‬‬ ‫�إن التعديالت الد�ستورية املقرتحة مل ت��أت نتيجة لتوافق‬ ‫�شعبي‪ ،‬عل��اوة على �أن�ه��ا مل تعالج املطالب ال�شعبية بالإ�صالح‬ ‫وباالنتقال �إىل الدميقراطية مبا تت�ضمنه من وجود حكومة تعرب‬ ‫عن �إرادة ال�شعب‪ ،‬وتخ�ضع مل�ساءلته وتعرب عن تطلعاته‪ .‬كما �أن‬ ‫هذه التعديالت لن يكن لها �أي قيمة من الناحية العملية لأنها ال‬ ‫تعزز من م�شاركة النا�س الفعلية يف �إدارة احلياة العامة وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��د ب��دت ه��ذه احلقيقة وا��ض�ح��ة م��ن خ�لال الت�صريحات التي‬ ‫�صدرت عن ع��دد من الأ�شخا�ص الذين �شاركوا يف اللجنة التي‬ ‫قامت ب�إعداد هذه التعديالت‪ ،‬والتي جاء فيها �أن اللجنة مل ت�أخذ‬ ‫بفكرة احلكومة املنتخبة لأن الأح��زاب ال�سيا�سية الأردنية تفتقر‬ ‫للن�ضج و�أن �أع�ضاءها ف�ضلوا عدم عر�ض التعديالت على ا�ستفتاء‬ ‫�شعبي حتى ال تكون هناك فو�ضى وحالة من "البلبلة"‪.‬‬ ‫�إن هذه الت�صريحات تبدو غريبة وع�سرية على الفهم‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنها �صدرت من اللجنة ذاتها املكلفة باقرتاح تعديالت تهدف �إىل‬ ‫تعزيز الدميقراطية وامل�سرية الإ�صالحية يف الأردن‪ ،‬فهي تنم‬ ‫عن روح و�صائية �أو �آبائية على ال�شعب الأردين وعن عدم �إميان‬ ‫واقتناع ب�أن ال�شعب؛ وهو م�صدر ال�سلطات بح�سب الد�ستور‪ ،‬قادر‬ ‫على ممار�سة الدميقراطية وامل�شاركة الفاعلة يف احلياة ال�سيا�سية‬

‫والعامة يف الأردن‪ .‬والأه��م �أنها ت��دل على �أن��ه ما زال هناك من‬ ‫يفر�ض �سقفا على ح��ري��ات ال�شعب الأردين وعلى كفايته يف �أن‬ ‫ي�شارك يف �إدارة احلياة العامة يف البالد باختياره وحريته‪ .‬فلي�س‬ ‫�سهال مطلقا قبول �إمكانية التحول �إىل الدميقراطية يف الأردن‬ ‫من خالل تعديالت د�ستورية اقرتحت من قبل جلنة يرى بع�ض‬ ‫�أع�ضائها �أن الأح��زاب ال�سيا�سية الأردنية قا�صرة ولي�ست م�ؤهلة‬ ‫بعد للم�شاركة يف �إدارة احلياة العامة وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وهنا يتبادر للذهن �س�ؤال هل ما و�صل �إليه حال الأردن من‬ ‫مديونية �ضخمة‪ ،‬وف�ساد �إداري م�ست�شر‪ ،‬وانهيار للنظم التعليمية‪،‬‬ ‫وت��ره��ل يف اجل �ه��از احل�ك��وم��ي و�أزم� ��ات اق�ت���ص��ادي��ة خ��ان�ق��ة و�سوء‬ ‫تخطيط للم�ستقبل �أو انعدامه ينم عن ن�ضج لدى احلكومات التي‬ ‫تعاقبت على الأردن؛ وهي حكومات لي�ست منتخبة‪ ،‬يف �إدارة احلياة‬ ‫العامة وال�سيا�سية؟‪.‬‬ ‫دعونا قبل �أي �شيء‪� ،‬أن نتفق على �أن ال�شعب الأردين قادر‬ ‫على التعبري عن �إرادته‪ ،‬و�أهل لأن ي�شارك يف �إدارة �ش�ؤونه العامة‬ ‫�أ�سوة ب�شعوب الأر���ض قاطبة‪ ،‬و�أن��ه فعال م�صدر ال�سلطات ويليق‬ ‫به �أن يقدم منوذجا حلياة دميقراطية ع�صرية‪ ،‬و�أن �أي تعديالت‬ ‫د�ستورية وم�شاريع �إ�صالحية يجب تنبع منه ويقرها ب�إرادته‬ ‫احلرة‪ ،‬و�أن جهود الإ�صالح التي ال ت�ستند �إىل هذه الركائز رمبا ال‬ ‫يكون لها حظ وافر من النجاح‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪13‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫«الن�شامى» و«ن�سور قرطاج» وجها لوجه يف اعتزال عدنان عو�ض اليوم‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫األردن وتونس ‪ ..‬مواجهة معقولة‬ ‫عدنان عوض يف ليلة االعتزال‬

‫حمد يعطي التعليمات لالعبي منتخبنا على هام�ش تدريبات �أم�س الأول (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي �� �س �ط��ر م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ال ��وط� �ن ��ي ل� �ك ��رة القدم‬ ‫م�شوار جديدا من التح�ضري للدور الثالث من‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل يف الربازيل خالل مواجهته الودية �أمام‬ ‫املنتخب التون�س عند ال�ساعة العا�شرة والن�صف‬ ‫من م�ساء اليوم على ا�ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫اللقاء يندرج يف �إطار اال�ستعداد للمواجهتني‬ ‫املهمتني �أم��ام العراق يف اربيل يوم ‪ 2‬من ال�شهر‬ ‫املقبل وال�صني يف عمان يوم ‪ 6‬من ال�شهر ذاته لن‬ ‫يكون الأخري‪ ،‬وهو ي�سبق ودية �أندوني�سيا ال�سبت‬ ‫القادم والتي تعترب الأخ�يرة قبل حزم احلقائب‬ ‫والتوجه نحو اربيل العراقية لبدء امل�ضي قدما‬ ‫يف تنفيذ احللم والتواجد بني �صفوة منتخبات‬ ‫العامل يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫امل��واج�ه��ة ت�ب��دو «معقولة» بالن�سبة ملنتخب‬ ‫الكرة لكنها لي�ست «د�سمة» كما يتوقع البع�ض‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن امل�ن�ت�خ��ب ال���ض�ي��ف ح���ض��ر �إىل عمان‬ ‫منقو�صا م��ن �أب��رز العبيه املحرتفني يف �أوروبا‬ ‫وحتى العبيه املحليني يف �صفوف فريقي الرتجي‬ ‫والإفريقي‪ ،‬ما يفر�ض على اجلهاز الفني بقيادة‬ ‫حمد اال�ستفادة �أكرب قدر من الإمكان واخلروج‬ ‫بغلة وافرة من الإيجابيات وحتقيق نتيجة تلبي‬ ‫الطموح بعد القفزة النوعية لـ«الن�شامى» على‬ ‫ال�صعيد الآ� �س �ي��وي‪ ،‬ح�ي��ث ب��ات �أح ��د املنتخبات‬ ‫ال�ق��وي��ة وامل�ه�م��ة‪ ،‬وه ��ذا م��ا ك��ان ل��ه الأث ��ر البالغ‬ ‫يف ت�ب��و�أه م��رك��زا متقدما على الئحة الت�صنيف‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫منتخبنا ب��د�أ حت�ضرياته واملنتخب ال�شقيق‬ ‫بداية من يوم اجلمعة‪ ،‬وهما اختتما و�ضعا �سويا‬ ‫الرتو�ش النهائية على طرييقة اللعب والأ�سماء‬ ‫متهيدا لتفعيل ذلك خالل املباراة‪.‬‬ ‫ت�شكيلة مثالية‬ ‫اخ �ت �ي��ارات ح�م��د الأخ �ي��رة ج� ��اءت منطقية‬

‫وحملت نب�ض ال�شارع الريا�ضي الأردين يف نادرة‬ ‫رمبا ي�سجلها التاريخ ب��أن ي�ستجيب هذا املدرب‬ ‫للنداءات امل�ستمرة با�ستدعاء العب بعينه‪.‬‬ ‫الت�شكيلة �شهدت عودة العبني خبريين لهما‬ ‫وزن يف الدفاع والهجوم هما جنم الفي�صلي حامت‬ ‫عقل وجنم الوحدات حممود �شلباية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ث�ب��ات �أغ �ل��ب الأ� �س �م��اء ال�ت��ي ��ش��ارك��ت ام ��ام نيبال‬ ‫يف ال ��دور ال �ث��اين‪ ،‬وك��ان��ت اال��س�ت�ب�ع��ادات الأخرية‬ ‫ل�لاع�ب��ي ال�ي�رم��وك ي��ا��س�ين ال�ب�خ�ي��ت واحلار�س‬ ‫فرا�س عماد متوقعا‪ ،‬فيما احتفظ جنوم الأوملبي‬ ‫حم �م��د م���ص�ط�ف��ى وخ �ل �ي��ل ب �ن��ي ع�ط�ي��ة و�سعيد‬ ‫مرجان وحمزه الدردور باماكنهم بعد �أن قدموا‬ ‫م��ا ي�شفع ل�ه��م ب��ال�ب�ق��اء‪ ،‬وي�ب�ق��ى ع��دم ا�ستدعاء‬ ‫العب الفي�صلي م�ؤيد �أبو ك�شك لأ�سباب جمهولة‬ ‫و�إن ك��ان ال�لاع��ب ذك��ر ع�بر امل��واق��ع الإلكرتنية‬ ‫�أن م��درب��ه يف الفي�صلي ث��ائ��ر ج�سام تعمد عدم‬ ‫�إ�شراكه يف املباراة الأخ�يرة ما جعل حمد يغ�ض‬ ‫النظر عنه‪.‬‬ ‫ال�ل�اع� �ب ��ون امل� �ت ��واج ��دون ح��ال �ي��ا يعتربون‬ ‫الأف�ضل يف الأردن‪ ،‬و�إن كان البع�ض يذهب �إىل‬ ‫�أن هناك �أ�سماء ت�ستحق التواجد �ضمن ت�شكيلة‬ ‫منتخب الوطن‪ ،‬لكن عدنان حمد �أدرى بامل�صلحة‬ ‫العامة‪ ،‬وم��ن البديهي �أن يختار الالعب الذي‬ ‫ي�ضمن �أنه قادر على حتقيق تطلعاته ومتطلباته‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫جتربة تطال اجلميع‬ ‫من الطبيعي �أن يكون حمد قد جهز طرقه‬ ‫والعبيه ملواجهتي تون�س و�أندوني�سيا‪ ،‬موجها‬ ‫خ �ط��اب��ه ل �ك��ل ال�ل�اع �ب�ي�ن ب ��أن �ه��م ج�م�ي�ع��ا �ضمن‬ ‫ح�ساباته‪ ،‬ورمبا تتاح الفر�صة لهم بالظهور �إما‬ ‫اليوم �أو ال�سبت القادم‪ ،‬وهذا من �ش�أنه �أن يزيد‬ ‫من حما�س الالعبني يف تدريباتهم حلجز مقعد‬ ‫�أ�سا�سي‪ ،‬و�إن كانت احلرية اجتاحت اجلهاز الفني‬ ‫بو�ضع الت�شكيلة الر�سمية يف ظل الفورمة اجليدة‬ ‫التي يتمتع بها الالعبون‪.‬‬

‫عموما من خالل املباريات ال�سابقة ينتظر �أن‬ ‫يتواجد عامر �شفيع يف املرمى و�أمامه حامت عقل‬ ‫و�أن�س بني يا�سني‪ ،‬وي�شاركهم يف الدفاع �سليمان‬ ‫ال�سلمان وبا�سم فتحي‪ ،‬على �أن يقوم بهاء عبد‬ ‫الرحمن و�شادي �أبو ه�شه�ش مبهام العبي ارتكاز‬ ‫الو�سط دفاعيا وهجوميا‪ ،‬فيما يتكفل الثالثي‬ ‫عامر ذيب وح�سن عبد الفتاح وعبد اهلل ذيب يف‬ ‫�إم ��داد املهاجم الوحيد حممود �شلباية‪ ،‬وتبقى‬ ‫�أوراق ب�شار بني يا�سني واحمد هايل و�أن�س حجي‬ ‫وحممد ال��دم�يري جاهزة للإ�ستعانة بها يف �أي‬ ‫وق ��ت‪ .‬واع �ت�بر ح�م��د �أن امل �ب��اراة «م�ف�ي��دة للغاية‬ ‫لتثبيت �أركان الت�شكيلة الأ�سا�سية ملواجهتي العراق‬ ‫وال���ص�ين»‪ ،‬الفتا �إىل �أن العبيه «ي�ب��دون حما�سا‬ ‫كبريا لإثبات قدراتهم يف ت�صفيات املونديال»‪.‬‬ ‫ا�ستفادة تون�سية‬ ‫ي ��أم��ل �أن ي�خ��رد املنتخب التون�سي يف هذه‬ ‫امل�ب��اراة ب�أكرب ا�ستفادة ممكنة‪ ،‬وه��و ال��ذي و�صل‬ ‫�إىل عمان بت�شكيلة �ضمت «‪ »17‬العبا من املتوقع‬ ‫�أن يظهر فيها كافة الالعبني �إث��ر غياب الكثري‬ ‫من الالعبني الأ�سا�سيني‪ ،‬وينظر املدير الفني‬ ‫الوطني �سامي الطرابل�سي �إىل هذا اللقاء مبثابة‬ ‫مهمة اك�ت���ش��اف لأ� �س �م��اء ق ��ادرة ع�ل��ى �شغل عدة‬ ‫مراكز‪ ،‬وهو الذي ميتلك اخلربة الكافية لتحديد‬ ‫متطلباته مل��ا ينتظر منتخبه م��ن ا�ستحقاقات‬ ‫قادمة‪.‬‬ ‫وي�ب�رز م��ن الع�ب��ي املنتخب التون�سي عمار‬ ‫اجلمل و�أمين املثلوثي و�شادي الهمامي وجمدي‬ ‫الرتاوي و�سامح الدربايل‪.‬‬ ‫وا�ستدعى �سامي الطرابل�سي املدير الفني‬ ‫ملنتخب تون�س ‪ 17‬العبا فقط ملواجهة اليوم وهم‪:‬‬ ‫امين املتلوثي‪ ،‬رامي اجلريدي‪� ،‬شاكر الربقاوي‪،‬‬ ‫ح� ��امت ال� �ي� �ج ��اوي‪ ،‬حم �م��ود ب �ن��ي � �ص��ال��ح‪ ،‬عمار‬ ‫اجل�م��ل‪� ،‬سامح ال��درب��ايل‪ ،‬ف��احت ال�غ��رب��ي‪� ،‬شادي‬ ‫ال�ه�م��ام��ي‪ ،‬ع ��ادل ال �� �ش��اذيل‪ ،‬الأجم ��د ال�شهودي‪،‬‬ ‫ا�سكندر ال�شيخ‪ ،‬ايهاب امل�ساكني‪ ،‬جمدي الرتاوي‪،‬‬

‫�سالمة الق�صدواي‪ ،‬حممد علي �سالمة و�أمري‬ ‫العمراين‪.‬‬ ‫وع�بر الطرابل�سي ع��ن �أ�سفه لو�صوله �إىل‬ ‫عمان دون كوكبة كبرية من املحرتفني يف �أندية‬ ‫�أوروبية �إ�ضافة لالعبني مرتبطني مع فرقهم‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن التجربة �أمام الأردن اليوم ينبغي‬ ‫�أن حتقق الأهداف املرجوه‪.‬‬ ‫اعتزال عو�ض‬ ‫وكان احتاد الكرة اعترب مباراة اليوم مبثابة‬ ‫مهرجان اع�ت��زال قائد املنتخب ال�سابق عدنان‬ ‫عو�ض ال��ذي �سي�شارك يف �أول ‪ 3‬دق��ائ��ق قبل �أن‬ ‫ي�سلم قمي�صه لالعب حممد منري‪.‬‬ ‫يعترب عدنان عو�ض من �أبرز العبي املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬حيث بد�أ م�سريته مع الفي�صلي منذ كان‬ ‫يف الرابعة ع�شرة‪ ،‬وتدرج �إىل �أن و�صل اىل الفريق‬ ‫الأول عام ‪ ،1989‬و�شارك معه على امتداد ‪ 17‬عاما‬ ‫باحل�صول على العديد من الأل�ق��اب‪ :‬ال��دوري ‪9‬‬ ‫م��رات‪ ،‬ك��أ���س الأردن ‪ 11‬م��رة‪ ،‬ك��أ���س ال�ك��ؤو���س ‪11‬‬ ‫مرة‪ ،‬درع االحتاد ‪ 4‬مرات‪� ،‬إ�ضافة الجنازه بتتويج‬ ‫الفي�صلي ب�ط�لا ل�ك��أ���س االحت ��اد الأ� �س �ي��وي عام‬ ‫‪ ،2005‬ومركز الو�صيف يف بطولة النخبة العربية‬ ‫ويف ك�أ�س الك�ؤو�س العربية‪ ،‬وغريها من الألقاب‬ ‫املحلية والعربية‪.‬‬ ‫على امل�ستوى الدويل‪ ،‬خا�ض عدنان عو�ض ‪92‬‬ ‫مباراة مع منتخب االردن بني عامي ‪ 93‬و‪،2005‬‬ ‫وه��و �أح ��د الع�ب��ي اجل�ي��ل احل��ائ��ز ع�ل��ى امليدالية‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة ل �ل��دورت�ي�ن ال��ري��ا��ض�ي�ت�ين العربيتني‬ ‫عامي ‪ 97‬و‪ 99‬يف بريوت وعمان‪ ،‬وقبل ذلك لعب‬ ‫للمنتخبني ال�شباب واالوملبي بني عامي ‪ 88‬و‪.89‬‬ ‫ي�ع�م��ل ح��ال�ي��ا م��درب��ا ل�ف��ري��ق ن ��ادي �شيحان‬ ‫بعدما درب يف الفي�صلي واجلزيرة‪ ،‬وعمل مديرا‬ ‫لفريق الفي�صلي‪.‬‬ ‫وكان عدنان عو�ض خا�ض جتربة االحرتاف‬ ‫اخلارجي مرتني من بوابة كاماز الرو�سي ما بني‬ ‫عامي ‪ 94‬و‪ 96‬واملحرق البحريني عام ‪.2002‬‬

‫لن �أحت��دث كثرياً عن م�ب��اراة الليلة التي جتمع فريقنا‬ ‫ال��وط�ن��ي (منتخب ال�ن���ش��ام��ى) م��ع �ضيفه التون�سي (ن�سور‬ ‫قرطاج)‪ ،‬وهي مباراة تكت�سب بنظري �أهمية ا�ستثنائية‪ ،‬كونها‬ ‫الأوىل بني املنتخبني ال�شقيقني منذ قرابة (‪ )37‬عاماً‪.‬‬ ‫مباراة الليلة التي �أرجو �أن ت�ؤ�س�س لعهد جديد يف العالقات‬ ‫الأردنية التون�سية‪� ..‬أراها جتربة مهمة للمنتخبني املتطلعني‬ ‫لتحقيق الفائدة الفنية املرجوة بعيداً عن احل�سابات الرقمية‬ ‫والرغبة امل�شروعة للمنتخبني يف البحث عن فوز معنوي‪.‬‬ ‫منتخب الن�شامى مطالب ال�ي��وم بعر�ض يجعلنا �أكرث‬ ‫اطمئناناً ونحن نت�أهب ملواجهتي ال�ع��راق وال�صني ال�شعبية‬ ‫مطلع ال�شهر القادم يف اربيل وعمان ويف افتتاح امل�شوار بالدور‬ ‫الثالث لت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫جمهورنا الليلة مدعو للح�ضور وب��أع��داد كبرية مل�ؤازرة‬ ‫الن�شامى و�شد �أزرهم وحفزهم لتقدمي كل ما يف جعبتهم‪.‬‬ ‫قلت �إن�ن��ي ل��ن �أحت ��دث ك�ث�يراً ع��ن م �ب��اراة الليلة‪ ،‬لكنني‬ ‫��س��أحت��دث �أك�ثر ع��ن فار�سها وجنمها العبنا ال��دويل املعتزل‬ ‫عدنان عو�ض‪.‬‬ ‫ح�سنا فعل احت��اد ال�ك��رة باعتبار م�ب��اراة الليلة مهرجان‬ ‫اعتزال عدنان عو�ض‪.‬‬ ‫وحينها نتحدث ع��ن ع��دن��ان ع��و���ض‪ ..‬نتحدث ع��ن ا�سم‬ ‫كبري يف عامل كرتنا الأردنية‪� ..‬أجنز الكثري ودخل تاريخ الكرة‬ ‫الأردنية من بابها الوا�سع‪.‬‬ ‫عرفته منذ كان �شب ً‬ ‫ال يف الفي�صلي منت�صف الثمانينيات‪،‬‬ ‫وعرفته جنماً مع الفي�صلي واملنتخب الوطني‪� ..‬أتذكره �صخرة‬ ‫دفاعية تك�سرت عليها هجمات املناف�سني‪ ..‬هادئ م�ؤدب وخلوق‪،‬‬ ‫جمتهد وطموح‪ ..‬جنح العباً‪ ..‬و�إداري �اً ومدرباً‪ ..‬وهذه حالة‬ ‫نادرة‪.‬‬ ‫عدنان عو�ض ابن امل��درب الوطني ال�شهري حممد عو�ض‬ ‫الذي ندعو له بال�شفاء العاجل وطول العمر‪.‬‬ ‫عدنان عو�ض فر�ض نف�سه �أ�سا�سياً يف الفي�صلي واملنتخب‬ ‫الوطني دون اعتماد �أو تركيز على مكانة و�صالحيات والده‪ ،‬بل‬ ‫بتفانيه يف التدريب واملناف�سات‪.‬‬ ‫ع��دن��ان ع��و���ض يكفيه ووال ��ده ف�خ��راً �إ�سهامهما الفاعل‬ ‫يف االجن��از التاريخي لفريقنا الوطني حينما توج بامليدالية‬ ‫الذهبية للدورتني الريا�ضيتني العربيتني يف بريوت وعمان‬ ‫ع��ام��ي ‪ 97‬و‪ ،99‬وه��و اجن��از مل يحققه م��ن قبل �أي منتخب‬ ‫عربي‪.‬‬ ‫عدنان عو�ض يكفيه فخراً �أن��ه من جيل الفي�صلي املتوج‬ ‫عام ‪ 2005‬ب�أول الألقاب القارية للكرة الأردنية (ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي)‪.‬‬ ‫ع��دن��ان عو�ض يكفيه ف�خ��راً م��ا حققه م��ع الفي�صلي من‬ ‫�ألقاب حملية ارتفعت �إىل (‪ )35‬على م�ستوى الدوري والك�أ�س‬ ‫وك�أ�س الك�ؤو�س ودرع االحتاد‪.‬‬ ‫عدنان عو�ض يكفيه فخراً ا�سهامه يف الفي�صلي ب�سل�سلة‬ ‫انت�صارات و�أل�ق��اب على م�ستوى بطوالت الأن��دي��ة العربية‪..‬‬ ‫و�صيفاً لك�أ�س الك�ؤو�س العربية وبطولة النخبة وثالثاً يف �أكرث‬ ‫من منا�سبة‪.‬‬ ‫ع��دن��ان عو�ض يكفيه ف�خ��راً �أن��ه ك��ان يف مقدمة حمرتيف‬ ‫الأردن �أوروبياً من خالل جتربة كماز الرو�سي قبل ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫ع��دن��ان عو�ض ال��ذي ن��ودع��ه ال�ي��وم الع�ب�اً يف امليادين بعد‬ ‫م�شوار حافل بالعطاء‪ ..‬نك�سبه مدرباً بعدما ك�سبناه �إدارياً‪..‬‬ ‫عدنان عو�ض يحتاج من جماهري الكرة الأردنية وا�سرتها‬ ‫الكبرية‪ ..‬مل�سة وفاء يف ليلة الوداع‪.‬‬ ‫رم�ضان كرمي واهلل املوفق‬

‫إصابة جديدة يف املنتخب السعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستدعى الهولندي ف��ران��ك راي �ك��ارد امل��دي��ر الفني للمنتخب‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم العب ال�شباب عبداهلل الأ�سطا بدال من عبداهلل‬ ‫�شهيل امل�صاب �ضمن القائمة التي اختارها للمغادرة اىل العا�صمة‬ ‫االماراتية �أبوظبي القامة املع�سكر التدريبي ا�ستعدادا ملباريات الدور‬ ‫الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫بالربازيل عام ‪ .2014‬وبد�أ املنتخب ال�سعودي �أول من �أم�س ال�سبت‬ ‫مع�سكره يف ابوظبي ملدة ع�شرة �أيام حت�ضريا للقاء عمان وا�سرتاليا‬ ‫يف ‪ 2‬و‪ 6‬ايلول القمبل يف الدور الثالث من الت�صفيات‪.‬‬ ‫وك��ان راي�ك��ارد ا�ضطر اىل ا�ستدعاء م�شعل ال�سعيد للم�شاركة‬ ‫يف املع�سكر بعد ا�صابة �سعود حمود ج��راء م�شاركته م��ع املنتخب‬ ‫ال�سعودي يف البطولة اخلليجية للمنتخبات االوملبية املقامة حاليا‬ ‫يف قطر حيث تعر�ض اىل قطع يف ال��رب��اط ال�صليبي ويحتاج اىل‬ ‫عملية جراحية‪.‬‬ ‫وت�ضم القائمة ‪ 28‬العبا ه��م‪ :‬ح�سن العتيبي ووليد عبداهلل‬ ‫ويا�سر امل�سيليم وح�سني �شيعان وا�سامة هو�ساوي وا�سامة املولد‬ ‫وحمد املنت�شري وع�ب��داهلل ال ��زوري وح�سن معاذ ورا��ش��د الرهيب‬ ‫وم�شعل ال�سعيد وماجد املر�شدي وعبداهلل اال�سطا و�سعود كريري‬ ‫واح�م��د عطيف واب��راه�ي��م غالب ومعتز املو�سى واح�م��د الفريدي‬ ‫وحم�م��د ال�شلهوب وعبدالعزيز ال��دو��س��ري ون��واف العابد ويا�سر‬ ‫القحطاين وحممد ال�سهالوي ونايف ه��زازي ونا�صر ال�شمراين‬ ‫وتي�سري اجلا�سم ويو�سف ال�سامل ويحيى ال�شهري‪.‬‬ ‫و�أع� �ط ��ى راي� �ك ��ارد ال �� �ض��وء االخ �� �ض��ر ل�لاع��ب ال�ن���ص��ر حممد‬ ‫ال�سهالوي بالبقاء مع فريقه امل�شارك يف بطولة بني يا�س الودية‬ ‫يف �أب��وظ�ب��ي‪ ،‬على ان يلتحق باملع�سكر غ��دا ال�ث�لاث��اء عقب انتهاء‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫بوتافوغو يهزم أتلتيكو مينريو يف‬ ‫الدوري الربازيلي‬

‫تدريبات املنتخب التون�سي ات�سمت باجلدية والنديةوالقوة (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تغلب بوتافوغو على �ضيفه �أتلتيكو مينريو بثالثة �أهداف‬ ‫مقابل ه��دف واح ��د‪ ،‬يف لقائهما م�ساء ال�سبت يف اف�ت�ت��اح املرحلة‬ ‫الثامنة ع�شرة من الدوري الربازيلي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع بوتافوغو ر�صيده �إىل ‪ 31‬نقطة يف املركز اخلام�س فيما‬ ‫توقف ر�صيد �أتلتيكو مينريو عند ‪ 15‬نقطة يف املركز الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫و�ضمن مناف�سات املرحلة ذاتها‪ ،‬لقي كورينثيانز املت�صدر هزمية‬ ‫مفاجئة على �أر��ض��ه �أم��ام �ضيفه فيغويرين�سي بهدفني نظيفني‬ ‫�أحرزهما ويلينغتون نيم يف الدقيقة ‪ 35‬والعب الو�سط الباراغواياين‬ ‫ويل�سون بيتوين يف اللحظات الأخ�يرة من امل�ب��اراة‪ ،‬فتجمد ر�صيد‬ ‫كورينثيانز عند ‪ 37‬نقطة بفارق ثالث نقاط �أمام فالمنغو �صاحب‬ ‫املركز الثاين‪ ،‬وال��ذي ميلك فر�صة اقت�سام ال�صدارة يف حال فوزه‬ ‫على م�ضيفه باهيا يف ه��ذه املرحلة‪ .‬وتغلب ك��روزي��رو على �ضيفه‬ ‫�سيارا بهدف نظيف �أح��رزه املهاجم الأرجنتيني وال�تر مونت ّيو يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،71‬فارتفع ر�صيد الفائز �إىل ‪ 24‬نقطة يف املركز العا�شر‪،‬‬ ‫وتوقف ر�صيد املهزوم عند ‪ 22‬نقطة يف املركز الثاين ع�شر‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫العبو البحرين يعوضون عقوبات‬ ‫الشطب باالحرتاف الخارجي‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل عدد من الالعبني الدوليني البحرينيني �إىل خارج‬ ‫ب�لاده��م بعد التوقيع على ع�ق��ود اح�تراف�ي��ة م�ستغلني قرارات‬ ‫االيقاف وال�شطب التي �صدرت بحقهم من قبل �أنديتهم املحلية‬ ‫على خلفية م�شاركتهم يف م�سرية ريا�ضية غري مرخ�صة خالل‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية التي مرت على البحرين يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫ويعد النجمان الدوليان عالء حبيل (‪ 29‬عاما) هداف ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا ‪ 2004‬وحممد ال�سيد عدنان (‪ 28‬عاما) �أبرز الالعبني الذين‬ ‫وق�ع��وا ع�ق��ودا اح�تراف�ي��ة م��ؤخ��را م�ستغلني العقوبات ال�صادرة‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وك��ان عالء حبيل العب الأهلي البحريني وقع م�ؤخرا مع‬ ‫الطليعة العماين ملو�سم واح��د‪ ،‬ليلحق بزميله عبا�س عياد (‪24‬‬ ‫عاما) الذي �سبق ووقع مع الطليعة‪ ،‬فيما انتقل املدافع حممد‬ ‫ال�سيد عدنان للعب مع بطل �أ�سرتاليا فريق بري�سباين رور ملو�سم‬ ‫واحد قادما من اخلور القطري‪.‬‬ ‫الع��ب ن��ادي ال��رف��اع حممود العجيمي (‪ 24‬ع��ام��ا) ك��ان �أول‬ ‫الالعبني املحرتفني خ��ارج البحرين عندما توجه �إىل القارة‬ ‫االوروبية للتوقيع مع نادي تريانا االلباين ملو�سمني‪ ،‬وحقق معه‬ ‫قبل �أيام �أول اجنازاته بالفوز بلقب ك�أ�س ال�سوبر االلبانية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يتجه العب الب�سيتني عبد الوهاب علي (‪27‬‬ ‫عاما) �إىل ال�سعودية ل�لاح�تراف يف �صفوف القاد�سية بعد �أن‬ ‫خا�ض معه عدة مباريات جتريبية قدم خاللها م�ستويات جيدة‬ ‫نالت اعجاب اجلهازين الفني واالداري‪.‬‬ ‫ويقرتب العب النادي االهلي حممد حبيل (‪ 30‬عاما) من‬ ‫االح�ت�راف اخل��ارج��ي اي�ضا‪ ،‬وق��د تلقى ع��دة ع��رو���ض ج��ادة من‬ ‫�أندية خليجية‪.‬‬ ‫وكانت جلنة حتقيق �شكلها رئي�س املجل�س االعلى لل�شباب‬ ‫والريا�ضة ورئي�س اللجنة االوملبية البحرينية ال�شيخ نا�صر بن‬ ‫حمد �آل خليفة يف ني�سان املا�ضي قررت ايقاف ‪ 150‬ريا�ضيا واداريا‬ ‫«ب��داع��ي م�شاركتهم يف م�سرية ريا�ضية غ�ير مرخ�صة» خالل‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وعلى خلفية القرار‪ ،‬قامت بع�ض الأندية التي ينت�سب لها‬ ‫الالعبون ب�شطبهم وايقافهم عن م��زاول��ة الن�شاط الريا�ضي‪،‬‬ ‫و�أبرزهم النادي الأهلي الذي قرر �شطب وجتميد العبيه عالء‬ ‫وحممد حبيل وعبا�س عياد وع��دد من العبي ك��رة ال�سلة وكرة‬ ‫اليد والطائرة ومعهم بع�ض االداريني‪.‬‬

‫أوجييه ينتزع صدارة‬ ‫رالي أملانيا الدولي‬ ‫تريفي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنح الفرن�سي �سيبا�ستيان اوجييه يف انتزاع ال�صدارة من‬ ‫زميله يف �سيرتوين مواطنه �سيبا�ستيان ل��وب‪ ،‬بطل العامل يف‬ ‫املوا�سم ال�سبعة االخ�يرة ومت�صدر الرتتيب احل��ايل‪ ،‬يف املرحلة‬ ‫الرابعة ع�شرة االخ�ي�رة لليوم ال�ث��اين م��ن رايل املانيا‪ ،‬املرحلة‬ ‫التا�سعة من بطولة العامل للراليات‪.‬‬ ‫وكان لوب يف طريقه النهاء اليوم الثاين الذي تكون من ‪8‬‬ ‫مراحل خا�صة من ا�صل ‪ 19‬بلغت م�سافتها االجمالية ‪14‬ر‪150‬‬ ‫كلم‪ ،‬يف ال�صدارة كما كانت حال اليوم االول لكنه تلقى �ضربة‬ ‫بتعر�ض �سيارته «دي ا���س ‪ »3‬لثقب يف اح��د اطاراتها ما ت�سبب‬ ‫بت�أخره‪ ،‬فا�ستفاد مواطنه من الو�ضع ليدخل اىل اليوم الثالث‬ ‫الأخري الذي يتكون من ‪ 5‬مراحل خا�صة (‪ 76.31‬كلم وم�سافة‬ ‫�إجمالية ‪ 245.06‬كلم)‪ ،‬وه��و يف ال�صدارة بفارق ‪ 1.11.3‬دقيقة‬ ‫عن مواطنه الباحث عن ف��وزه التا�سع على ال�ت��وايل يف الرايل‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫و�أنهى زميل لوب ال�سابق الإ�سباين داين �سوردو اليوم الثاين‬ ‫يف امل��رك��ز الثالث على م�تن �سيارة ميني التي تخو�ض املرحلة‬ ‫الثالثة لهذا املو�سم‪ ،‬وبفارق ‪ 2.10.2‬دقيقة عن �أوجييه‪ ،‬فيما‬ ‫جاء �سائق فورد الفنلندي ميكو هريفونن رابعا بفارق ‪2.43.3‬‬ ‫د‪ ،‬و�سائق ميني ال�ث��اين ال�بري�ط��اين كري�س ميك خام�سا �أمام‬ ‫الرنوجي برت �سولربغ الذي ي�شارك بفريقه اخلا�ص على منت‬ ‫�سيرتوين «دي ا�س ‪.»3‬‬ ‫�أما �سائق فورد الثاين الفنلندي الآخر ياري ماتي التفاال‪،‬‬ ‫فكان خ��ارج الع�شرة الأوائ ��ل بعد تعر�ضه مل�شكلة �أم�س اجلمعة‬ ‫ت�سببت ب��ان�ط�لاق��ه يف ال �ي��وم ال �ث��اين‪ ،‬وه��و يف امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الت�ف��اال ك��ان ال�سائق الوحيد ال��ذي يحقق الفوز‬ ‫ب�إحدى املراحل اخلا�صة يف اليومني الأولني (الأوىل وال�سابعة)‬ ‫بعيدا عن �أوجيه (‪ 6‬مراحل) ولوب (‪ 6‬مراحل �أي�ضا)‪.‬‬ ‫وي�ت���ص��در ل��وب ال�ب��اح��ث ع��ن ف ��وزه اخل��ام����س يف ‪ 2011‬بعد‬ ‫تتويجه يف املك�سيك و�إيطاليا والأرجنتني وفنلندا‪ ،‬ترتيب بطولة‬ ‫العامل لل�سائقني مع ‪ 171‬نقطة متقدما على هريفونن (‪144‬‬ ‫نقطة) و�أوجييه (‪ 140‬نقطة)‪.‬‬

‫الفيفا يرفض إقامة مباراة‬ ‫العراق وأوغندا يف بغداد‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد االحت��اد العراقي لكرة القدم ان نظريه ال��دويل (فيفا)‬ ‫رف�ض اقامة مباراة ودية بني منتخبي العراق واوغندا على ا�ستاد‬ ‫ال�شعب الدويل يف بغداد يف �إطار رغبة اجلانب العراقي لت�شجيع‬ ‫باقي املنتخبات للعب يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر يف االحتاد العراقي لفران�س بر�س �أن «االحتاد‬ ‫ال� ��دويل رف ����ض اق��ام��ة ال �ل �ق��اء ال� ��ودي ب�ين امل�ن�ت�خ�ب�ين العراقي‬ ‫واالوغندي يف ‪ 26‬اجلاري بالعا�صمة بغداد»‪ ،‬م�شريا �أي�ضا «�إىل‬ ‫رف�ض االحتادين اال�سيوي واالفريقي»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬من املحتمل‬ ‫ان تقام املباراة يف اربيل»‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفيفا ما يزال يفر�ض حظرا على �إقامة املباريات‬ ‫الر�سمية والودية للمنتخبات وباقي الفرق العراقية يف بغداد‪،‬‬ ‫و�سمح ب�إقامتها يف مدينة �أربيل التي يت�سع ملعبها لأكرث من ‪20‬‬ ‫�ألف متفرج‪ ،‬معتربا �أن هذه املدينة التابعة لإقليم كرد�ستان تنعم‬ ‫باال�ستقرار الكامل‪.‬‬

‫دنفرملني يصعد إىل املركز‬ ‫الثالث يف الدوري األسكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد دنفرملني اىل املركز الثالث موقتا بفوزه على م�ضيفه‬ ‫دندي يونايتد ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة‬ ‫من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين دنفرملني بفوزه الثاين هذا املو�سم اىل بول برينز‬ ‫ال��ذي �سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ ،85‬رافعا ر�صيد‬ ‫فريقه اىل ‪ 8‬نقاط يف امل��رك��ز الثالث ب�ف��ارق نقطة ع��ن �سلتيك‬ ‫ال�ث��اين ال��ذي يلعب غ��دا االح��د م��ع �ساينت جون�ستون‪ ،‬ونقطة‬ ‫اي�ضا عن رينجرز حامل اللقب الذي تراجع اىل املركز اخلام�س‬ ‫موقتا بانتظار مباراة الغد مع م�ضيفه مذرويل املت�صدر احلايل‬ ‫(‪ 10‬نقاط)‪.‬‬ ‫و�صعد �ساينت م�يري��ن �إىل امل��رك��ز ال��راب��ع ب�ف��ارق االهداف‬ ‫عن دنفرملني بفوزه على م�ضيفه هيبرينيان بهدفني ل�ستيفن‬ ‫توم�سون (‪ 41‬و‪ ،)45‬مقابل هدف لغاري �أوكونور (‪.)24‬‬ ‫وتغلب اب��ردي��ن على اينفرني�س بهدفني ل��روب��رت ميل�سوم‬ ‫(‪ )11‬و�سكوت فرينو (‪ ،)27‬مقابل هدف لريت�شي فوران (‪.)78‬‬

‫يف ختام اجلولة الثالثة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫تعادل عادل بني شباب األردن والريموك‬ ‫والشغب ينهي مواجهة املنشية والبقعة باكرا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫كان التعادل ال�سلبي الذي‬ ‫خ ��رج ب��ه ف��ري�ق��ا ��ش�ب��اب الأردن‬ ‫وال�ي�رم ��وك م��ن امل��وق �ع��ة التي‬ ‫جمعتهما �أول م��ن �أم ����س على‬ ‫ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة «عادال» بعد �أن قدم‬ ‫كالهما عر�ضا باهتا مل يرتق‬ ‫�إىل م�ستوى الطموح‪ ،‬وت�ساويا‬ ‫يف الفر�ص التي �أتيحت لهما‪،‬‬ ‫دون �أن تهتز ال�شباك يف نهاية‬ ‫املطاف‪.‬‬ ‫رف��ع �شباب الأردن ر�صيده‬ ‫�إىل «‪ »7‬ن�ق��اط‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح ر�صيد‬ ‫الريموك نقطتني بعد �أن تعادل‬ ‫يف اجلولة ال�سابقة مع املن�شية‪.‬‬ ‫ومل يكتب ملباراة البقعة مع‬ ‫م�ست�ضيفه من�شية بني ح�سن‬ ‫ال �ت��ي ج��رت ع�ل��ى ��س�ت��اد الأمري‬ ‫حممد ب��ال��زرق��اء �أن ت�صل �إىل‬ ‫خط النهاية بعدما كان البقعة‬ ‫متقدما ‪� / 3‬صفر حتى الدقيقة‬ ‫(‪ )80‬ال �ت��ي �أع �ل��ن ف�ي�ه��ا احلكم‬ ‫ع �م��ر امل �ع ��اين �إي� �ق ��اف امل� �ب ��اراة‪،‬‬ ‫ب���س�ب��ب ق �ي��ام ن �ف��ر م��ن جمهور‬ ‫امل�ن���ش�ي��ة ب ��اخل ��روج ع��ن الن�ص‬ ‫و�إلقاء زجاجات املياه واحلجارة‬ ‫على �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫ويف �ضوء ما حدث واعتبار‬ ‫البقعة ف��ائ��زا ي�صيح ر�صيده ‪7‬‬ ‫نقاط مت�ساويا يف املركز الثاين‬ ‫مع �شباب الأردن‪ ،‬بينما جتمد‬ ‫ر�صيد املن�شية عند نقطتني‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (�صفر)‬ ‫الريموك (�صفر)‬ ‫ات���س�م��ت ال �ب��داي��ة بالهدوء‬ ‫احل ��ذر‪ ،‬وح ��اول ال�ف��ري�ق��ان �أوال‬ ‫القب�ض على منطقة العمليات‬ ‫التي تعترب املنفذ الرئي�سي �إىل‬ ‫ال�شباك‪ ،‬لكنهما ظ�لا بعيدين‬ ‫عن ذلك يف ظل �سوء التح�ضري‬ ‫وال �ت �خ �ب��ط يف ب �ن��اء العمليات‪،‬‬ ‫ا�ستمر ذل��ك الأم ��ر ط��وي�لا‪ ،‬ما‬ ‫�ساهم يف تخفيف وط��أة الهبات‬ ‫ع�ل��ى م��رم��ى احل��ار� �س�ين �أحمد‬ ‫عبد ال�ستار وفرا�س عماد اللذان‬ ‫بقيا دون خ�ط��ورة ت��ذك��ر‪ ،‬ولأن‬ ‫الت�سجيل هو املطلب ك�سر العب‬ ‫�شباب الأردن حممد احلموي‬ ‫حاجز اخل��وف و�أط�ل��ق ت�سديدة‬ ‫بعيدة مرت فوق املرمى بقليل‪،‬‬ ‫ل�ي��أت��ي ال��رد ال�يرم��وك��ي �سريعا‬ ‫ع�بر م��ال��ك ال�برغ��وث��ي ب�أخرى‬ ‫مم��اث �ل��ة ا� �س �ت �ق��رت يف �أح�ضان‬ ‫عبدال�ستار‪.‬‬ ‫عموما‪ ،‬ف�إن �أداء الريموك‬ ‫ات �� �س��م ب �ت��واج��د ال �ث�ل�اث��ي �أب ��و‬ ‫ب �ك��ر � �س��ال��زو ي��ا� �س�ين البخيت‬ ‫وحم�م��ود الرياحنة يف املقدمة‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة وب��دع��م م��ن مالك‬ ‫ال�ب�رغ ��وث ��ي ون� ��ائ� ��ل ال��دح �ل��ة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ب �ق��ي ع �ل��ي ع �ق��اب قريبا‬ ‫من �إبراهيم م�صطفى و�صالح‬ ‫من ��ر ق �ل �ب��ي ال� ��دف� ��اع يف �سبيل‬ ‫ت��أم�ين خ��ط حماية �أول ملرمى‬ ‫ف��ري �ق �ه��م‪ ،‬وج � ��اءت انطالقات‬ ‫ال �ظ �ه�ي�ري��ن ع� �م ��ار ال�شريدة‬ ‫وحممد عبدالر�ؤوف متو�سطة‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬واعتمدت بدرجة �أكرب‬ ‫على البقاء يف اخللف‪ ،‬خوفا من‬ ‫ت��رك ف��راغ��ات م��ؤث��رة ق��ادر من‬ ‫خ�لال�ه��ا حم�م��د خ�ي�ر وعاطف‬ ‫جنيات التحرك‪ ،‬وو�ضع الكرات‬ ‫نحو املهاجمني حممد احلموي‬ ‫وع��و���ض رغ��ب وتكفل نبيل �أبو‬ ‫علي و�أن�س جبارات الذي عو�ض‬ ‫عالء ال�شقران خروجه للإ�صابة‬ ‫يف عملية حت�ضري الكرات ودفع‬ ‫ع�ج�ل��ة ت �ق��دم ال�ظ�ه�يري��ن عدي‬ ‫زه��ران ويو�سف النرب واطم�أن‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ع �ل��ى دف ��اع ��ه بثبات‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي حم �م��ود �أب ��و عري�ضة‬ ‫و�أحمد حممد‪.‬‬ ‫��س��ارت امل �ب��اراة نحو م�صري‬ ‫جمهول وغلف �ألعاب الفريقني‬

‫�شباب الأردن ف�شل يف حتقيق فوزه الثالث ليتنازل عن ال�صدارة للوحدات والفي�صلي (عد�سة ال�سبيل)‬

‫«امل�ل��ل ال�شديد»‪ ،‬و��س��اد ن��وع من‬ ‫ال �ه��دوء ب ��أن ال��دق��ائ��ق القادمة‬ ‫��س�ت�م��ر دون ت �غ �ي�ير‪ ،‬وبالفعل‬ ‫انطلقت �صافرة النهاية لتعلن‬ ‫نهاية ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬ ‫حت�سن دون جدوى‬ ‫ك�شفت الفرتة الثانية عن‬ ‫حت���س��ن ب�سيط ط ��ر�أ ع�ل��ى �أداء‬ ‫ال�ي�رم ��وك مب� �ح ��اوالت فردية‬ ‫بحتة عرب الربغوثي والبخيت‬ ‫و�أب� ��و ب �ك��ر‪�� ،‬س��رع��ان م��ا اختفت‬ ‫بعدما غ��اب��ت اجل�م��اع�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫كان من ال�سهولة قطع الكرات‬ ‫م��ن قبل الع�ب��ي �شباب الأردن‪،‬‬ ‫وه � ��م ال� ��ذي� ��ن اع � �ت � �م ��دوا على‬ ‫ال �ت �م��ري��رات ال �ق �� �ص�يرة بينهم‬ ‫و�إر�سال الكرات العر�ضية �صوب‬ ‫راغب واحلموي‪ ،‬والأخري ارتقى‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه لإح� ��دى ال �ك��رات لتمر‬ ‫فوق املرمى بقليل‪ ،‬وجل�أ �شباب‬ ‫الأردن ب �ع��د ذل ��ك �إىل �إج� ��راء‬ ‫تعديالت على ت�شكيلته هدفت‬ ‫بالدرجة الأوىل �إىل الت�سجيل‪،‬‬ ‫خ��وف��ا م��ن ال�ت�راج ��ع ع��ن قمة‬ ‫دوري املحرتفني‪ ،‬ودخل حممد‬ ‫ع�م��ر وم��اه��ر اجل� ��دع ب ��دال من‬ ‫ع��اط��ف جنيات ونبيل �أب��و علي‬ ‫«امل �� �ص��اب»‪ ،‬وا��س�ت�غ��ل الريموك‬ ‫ال�ك��رات امل��رت��دة التي و�ضع من‬ ‫�إح��داه��ا البخيت ك��رة �أم ��ام �أبو‬ ‫بكر لي�سددها الأخ�ي�ر برعونة‬ ‫ف��وق امل��رم��ى‪ ،‬ب�ع��د ذل��ك خطف‬

‫البخيت ك��رة من املدافع �أحمد‬ ‫حم �م��د وت � �ق� ��دم ب �ه��ا مواجها‬ ‫امل � ��رم � ��ى ل� �ي� ��� �س ��دد ك � � ��رة رده � ��ا‬ ‫عبدال�ستار و�أبعدها الدفاع قبل‬ ‫ا�ستفحال خطورتها‪.‬‬ ‫م ��ا ت �ب �ق��ى م ��ن وق� ��ت �شهد‬ ‫ن�ب�رة ه�ج��وم�ي��ة ح ��ادة ا�ستهلها‬ ‫�أب� � ��و ب �ك ��ر ب �ت �� �س��دي��دة ار�ضية‬ ‫�سيطر عليها احل��ار���س‪ ،‬و�أنع�ش‬ ‫ال�يرم��وك منطقته الهجومية‬ ‫ب�ع��د �أن دف��ع ب��ورق��ة ح��امت علي‬ ‫عو�ضا ع��ن حم�م��ود الرياحنة‪،‬‬ ‫و�شهدت ت�شكيلة ال�شباب نق�صا‬ ‫يف ع� � ��دد الع �ب �ي �ه��ا ب� �ع ��د ط ��رد‬ ‫حممد خري بالبطاقة احلمراء‬ ‫ل�ك��ن ذل ��ك مل ي�ف��ت م��ن ع�ضد‬ ‫«الأ�سود» يف ال�ضغط على مرمى‬ ‫احل ��ار� ��س ف ��را� ��س ع �م��اد ال ��ذي‬

‫�أب �ع ��د ك ��رة احل �م ��وي وت�صدى‬ ‫ل�ت���س��دي��دة راغ ��ب ق�ب��ل �أن ترد‬ ‫العار�ضة ر�أ�سية عو�ض يف اخطر‬ ‫ال� �ف ��ر� ��ص‪ ،‬و� �ش �ه ��دت الدقائق‬ ‫الأخرية تبديال ا�شرك مبوجبه‬ ‫الريموك �أن�س عطية بدال من‬ ‫علي عقاب لينتهي اللقاء دون‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫من�شية بني ح�سن (�صفر)‬ ‫البقعة (‪)3‬‬ ‫مل ت��رت��ق ال�ب��داي��ة مل�ستوى‬ ‫طموحات الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫م��ن ج��ان��ب املن�شية ال ��ذي �سلم‬ ‫دف ��ة ال �ق �ي��ادة خل���ص�م��ه البقعة‬ ‫عرب حتركات ن�شيطة يف منطقة‬ ‫العمليات من يزن �شاتي ول�ؤي‬ ‫ع��دو���س وف��ادي �شاهني لتوفري‬ ‫ال��دع��م ال�ل�ازم لقلبي الهجوم‬

‫شديفات يرفض ما حدث‬ ‫ويطلب اللعب بدون جمهور‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ض رئي�س ن��ادي من�شية بني ح�سن تي�سري �شديفات ما‬ ‫�صدر م��ن جمهور فريقه يف مباراتهم �أم��ام البقعة الليلة قبل‬ ‫املا�ضية وال��ذي ت�سبب يف �إيقاف املباراة عند الدقيقة ‪ 80‬ب�سبب‬ ‫قيام اجلمهور ب�إلقاء احلجارة وزجاجات املياه على احلكم امل�ساعد‬ ‫الثاين و�أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شديفات بعد هذه الإحداث امل�ؤ�سفة التي �شهدها �ستاد‬ ‫الأمري حممد بالزرقاء �أنه ب�صدد توجيه كتاب ر�سمي يطالب فيه‬ ‫احتاد كرة القدم �إقامة مباريات املن�شية بدون جمهور ‪.‬‬

‫ع� ��دن� ��ان ع� ��دو�� ��س وم�صطفى‬ ‫�شحدة اللذان غابت خطورتهما‬ ‫احلقيقية ع��ن م��رم��ى املزايدة‬ ‫وتقطعت هجماتهم �أمام رباعي‬ ‫دف��اع��ي امل�ن���ش�ي��ة ط ��ارق الكرنز‬ ‫م��ال��ك ي���س�يري وحم �م��د بل�ص‬ ‫وع�ل��ي ذي��اب��ات‪ ،‬فاعتمد البقعة‬ ‫ع �ل ��ى ت� ��� �س ��دي ��دات ب �ع �ي ��دة من‬ ‫عمر عبد ال�ك��رمي وي��زن �شاتي‬ ‫وحممد ناجي‪ ،‬لكنها مل ت�صب‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫يف اجل �ه ��ة الأخ � � ��رى دخل‬ ‫املن�شية تدريجيا يف �أجواء اللقاء‬ ‫وا�ستعاد زم��ام امل �ب��ادرة معتمدا‬ ‫ع �ل��ى ا�� �ش ��رف � �ش �ت��ات وح�سني‬ ‫زي��اد وح�سام �شديفات وا�شرف‬ ‫امل �� �س��اع �ي��د يف ب� �ن ��اء الهجمات‬ ‫و�شكلت حت��رك��ات ع��ودة اجلبور‬ ‫وه � ��اين ال �ع �ي��ا���ش �إزع � � ��اج كبري‬ ‫لدفاعات البقعة‪ ،‬ف�سدد اجلبور‬ ‫ب �ج��وار ال �ق��ائ��م وم� ��رت ر�أ�سية‬ ‫�شديفات ف��وق امل��رم��ى‪ ،‬املن�شية‬ ‫اف �ت �ق��د يف ال ��دق ��ائ ��ق املتبقية‬ ‫م��ن عمر ال�شوط الأول جهود‬ ‫امل ��داف ��ع ط � ��ارق ال �ك��رن��ز لنيله‬ ‫الإن��ذار الثاين‪ ،‬لكنه كان قريبا‬ ‫من افتتاح الت�سجيل بعدما �سدد‬ ‫ح���س�ين زي� ��اد ك ��رة م��ن م�سافة‬ ‫بعيدة ارتدت من العار�ضة‪.‬‬ ‫دخ � � ��ل ال� �ب� �ق� �ع ��ة ال� ��� �ش ��وط‬ ‫الثاين بنوايا هجومية وا�ضحة‪،‬‬ ‫م�ستغال ��س��رع��ة حم�م��د ناجي‬ ‫وع��دن��ان ع��دو���س يف االخ�ت�راق‬

‫والأخ�ي�ر جن��ح يف و��ض��ع فريقه‬ ‫باملقدمة بعدما ارتقى لعر�ضية‬ ‫م�صطفى ��ش�ح��دة وا��س�ك�ن�ه��ا يف‬ ‫املرمى عند الدقيقة (‪ ،)49‬وما‬ ‫زاد �أع�ب��اء املن�شية خ��روج العبه‬ ‫املدافع مالك ي�سريي بالبطاقة‬ ‫احلمراء‪ ،‬ب�سبب �إعاقته عدنان‬ ‫عدو�س داخ��ل املنطقة املحرمة‬ ‫لتحت�سب رك�ل��ة ج��زاء ترجمها‬ ‫ب �ن �ج��اح م �� �ص �ط �ف��ى � �ش �ح��دة يف‬ ‫الزاوية اليمنى ملرمى احلار�س‬ ‫حم�م��ود امل��زاي��دة عند الدقيقة‬ ‫(‪ )53‬ال �ه��دف ال �ث��اين للبقعة‬ ‫ال��ذي ا�ستغل النق�ص العددي‬ ‫ج�ي��دا لي�ضيف ال�ه��دف الثالث‬ ‫بعد م��رور ‪ 6‬دق��ائ��ق ع��ن طريق‬ ‫ف ��ادي �شاهني ال ��ذي تلقى كرة‬ ‫من��وذج �ي��ة م��ن ع��دن��ان عدو�س‬ ‫يف الدقيقة (‪� ،)59‬أطلت بعدها‬ ‫التبديالت يف �صفوف الفريقني‬ ‫ق� �ب ��ل �أن ي� �ت ��وق ��ف ال� �ل� �ق ��اء يف‬ ‫الدقيقة ‪ 68‬ب�سبب قيام نفر من‬ ‫جمهور املن�شية ب�إلقاء احلجارة‬ ‫وزج ��اج ��ات امل� �ي ��اه ع �ل��ى احلكم‬ ‫امل���س��اع��د ال �ث��اين‪ ،‬م��ا ا�ستدعى‬ ‫تنبيه ك��اب�تن املن�شية م��ن قبل‬ ‫ح �ك��م ال �ل �ق��اء ب �� �ض��رورة وقوف‬ ‫اجلماهري عن هذه الت�صرفات‬ ‫وا�ست�أنف اللعب من جديد حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 80‬عندما �أعلن احلكم‬ ‫�إنهاء املباراة ب�سبب تزايد �أعمال‬ ‫ال���ش�غ��ب و�إل �ق��اء احل �ج��ارة على‬ ‫�أر�ض امللعب‪.‬‬

‫فوز الساحل وتعادل الساملية‬ ‫والريموك يف كأس ولي العهد الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف ��از ال �� �س��اح��ل ع �ل��ى ال�صليبخات‬ ‫‪�-2‬صفر وتعادل ال�ساملية مع الريموك‬ ‫‪ 2-2‬يف خ� �ت ��ام اجل� ��ول� ��ة الأوىل من‬ ‫م�ن��اف���س��ات امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة �ضمن‬ ‫بطولة ك�أ�س ويل عهد الكويت يف كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة الأوىل‪ ،‬اح�ت��اج ال�ساحل‬ ‫اىل ‪ 50‬دقيقة ليتقدم على ال�صليبخات‬ ‫ع�بر �صالح ال�شمري‪ ،‬قبل �أن ي�ضيف‬

‫هدفا ثانيا حمل توقيع نا�صر الهاجري‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬تقدم ال�ساملية «املتجدد»‬ ‫يف الدقيقة الرابعة عرب حماد العبيديل‪،‬‬ ‫بيد �أن الريموك قلب الطاولة فعادل‬ ‫النتيجة بهدف ها�شم ال��رام��زي (‪،)25‬‬ ‫ثم تقدم بوا�سطة عبدالرحمن العو�ضي‬ ‫(‪ .)30‬ويف ال�شوط الثاين جنح ال�ساملية‬ ‫بانتزاع نقطة التعادل من ركلة جزاء‬ ‫ت��رج�م�ه��ا خ�ل��ف ال���س�لام��ة‪ ،‬ال �ق��ادم من‬ ‫القاد�سية‪ ،‬يف الدقيقة ‪.50‬‬

‫وك��ان��ت مناف�سات اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت اجل�م�ع��ة ب �ف��وز ال �ك��وي��ت على‬ ‫الفحيحيل ‪( 4-1‬املجموعة الثانية)‪،‬‬ ‫وكاظمة على الن�صر ‪�-4‬صفر‪ ،‬والقاد�سية‬ ‫على الت�ضامن ‪�-3‬صفر‪ ،‬والعربي على‬ ‫خيطان ‪�-1‬صفر (املجموعة الأوىل)‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام اجل��ول��ة الأوىل‪ ،‬ت�صدر‬ ‫كاظمة ترتيب املجموعة الأوىل بر�صيد‬ ‫ث�ل�اث ن�ق��اط م�ت�ق��دم��ا ع�ل��ى القاد�سية‬ ‫وال� �ع ��رب ��ي ب� �ف ��ارق الأه � � � ��داف‪ ،‬واحتل‬ ‫خيطان املركز الرابع بال نقاط متقدما‬

‫ب �ف��ارق الأه� � ��داف �أي �� �ض��ا ع �ل��ى ك��ل من‬ ‫الت�ضامن والن�صر‪ ،‬فيما غاب اجلهراء‬ ‫عن هذه املرحلة‪.‬‬ ‫كما احتل الكويت �صدارة املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب �ث�ل�اث ن �ق��اط م�ت�ق��دم��ا على‬ ‫ال�ساحل بفارق هدف‪ .‬وتقا�سم ال�ساملية‬ ‫وال�يرم��وك امل��رك��ز الثالث (نقطة لكل‬ ‫منهما) �أم��ام ال�صليبخات والفحيحيل‬ ‫ب�ل�ا ر� �ص �ي��د‪ ،‬ف�ي�م��ا غ ��اب ال �� �ش �ب��اب عن‬ ‫اجلولة الأوىل‪.‬‬ ‫ت �ق��ام اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال ��دور‬

‫الأول يف ‪ 23‬و‪� 24‬آب اجلاري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ن��اف���س��ات ال ��دور الأول‬ ‫جت� ��ري ب �ن �ظ��ام ال � � ��دوري م ��ن مرحلة‬ ‫واح ��دة ع�ل��ى �أن ي�ت��أه��ل ب�ط��ل وو�صيف‬ ‫ك��ل م��ن املجموعتني اىل ال ��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫يحمل القاد�سية ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لعدد الألقاب التي احرزها يف امل�سابقة‬ ‫(‪� ،)6‬أم��ام العربي وال�ك��وي��ت (‪ 5‬القاب‬ ‫ل �ك��ل م �ن �ه �م��ا)‪ ،‬ف �ي �م��ا ح �ق��ق ال�ساملية‬ ‫وكاظمة اللقب يف منا�سبة واحدة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫الربازيليون أبطال مونديال‬ ‫الشباب للمرة الخامسة‬

‫بيدريتي يهدي ليل فوزه األول‬ ‫وتعثر تولوز يف الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ليل حامل اللقب فوزه االول للمو�سم اجلديد بعدما تغلب‬ ‫على م�ضيفه كاين ‪� 1-2‬أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة الثالثة من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان ليل ا�ستهل املو�سم بتعادل مع نان�سي (‪ )1-1‬وخ�سارة امام‬ ‫مونبلييه (�صفر‪ ،)1-‬لكن فريق امل��درب رودي غار�سيا جنح اليوم يف‬ ‫اخل��روج فائزا من ملعب م�ضيفه بف�ضل بينوا بيدريتي ال��ذي �سجل‬ ‫ه��ديف ف��ري�ق��ه‪ ،‬االول يف الدقيقة ‪ 67‬بعدما ت�ب��ادل ال�ك��رة م��ع النجم‬ ‫ال�سوي�سري اي��دي��ن ه ��ازار‪ ،‬وال�ث��اين يف الدقيقة ‪ 88‬بعد مت��ري��رة من‬ ‫لودوفيك اوبرانياك‪ ،‬فيما كان هدف كاين الذي مني بهزميته االوىل‬ ‫بعد انت�صارين على ال�ت��وايل‪ ،‬م��ن ن�صيب بنجامني نيفيه �سجله يف‬ ‫الدقيقة االوىل من الوقت بدل ال�ضائع من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وبدوره اكتفى ليون بالتعادل للمرحلة الثانية على التوايل وهذه‬ ‫املرة امام م�ضيفه بري�ست ‪.1-1‬‬ ‫وك ��ان بري�ست ال �ب��ادئ بالت�سجيل م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 12‬ع�بر بينوا‬ ‫ل��وزوام �ي �ي��ه‪ ،‬ث��م ت�ع�ق��دت مهمة ل�ي��ون ب�ط��رد امل ��ايل ��س�ي��دي ك��ون�ي��ه يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،61‬اال ان ذلك مل مينع فريق املدرب رميي غارد من املحافظة‬ ‫على �سجله اخلايل من الهزائم للمباراة ال�سابعة على التوايل يف جميع‬ ‫امل�سابقات وذلك بف�ضل بافيتمبي غومي�س الذي �سجل هدف التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 68‬بكرة اطلقها من ‪ 20‬م�ترا بعد متريرة من البو�سني‬ ‫مرياليم بيانيت�ش‪.‬‬ ‫و�أفلت تولوز املت�صدر من هزميته االوىل بف�ضل ادريان ريغاتني‬ ‫الذي �سجل هدف التعادل امام م�ضيفه ني�س يف الدقيقة ‪ 89‬وذلك بعد‬ ‫ان افتتح االخري الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 31‬عرب انتوين مونييه‪.‬‬ ‫وحقق ديجون ال�صاعد هذا املو�سم اىل دوري اال�ضواء فوزه االول‬ ‫بعد هزميتني على التوايل وج��اء على ح�ساب �ضيفه لوريان بهدفني‬ ‫لغريغوري تيل (‪ )3‬وبري�س جوفيال (‪ )88‬وذل��ك رغ��م لعبه بع�شرة‬ ‫العبني منذ الدقيقة ‪ 40‬بعد طرد العاجي عبد اهلل ميتي‪,‬‬ ‫ووا�صل بوردو بدايته املتوا�ضعة وف�شل يف حتقيق فوزه االول بعد‬ ‫تعادله مع �ضيفه اوك�سري بهدف ليوان غوركوف (‪ ،)21‬مقابل هدف‬ ‫البوركيني االن تراوري (‪.)66‬‬ ‫وح�صد ايفيان نقطته اخلام�سة بعد تعادله مع م�ضيفه اجاك�سيو‬ ‫بهدف لكيفن برييغو (‪ ،)75‬مقابل ه��دف لفريديريك �ساماريتانو‬ ‫(‪.)7‬‬

‫فرحة برازيلية باللقب‬

‫بوغوتا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح � ��رز م�ن�ت�خ��ب ال �ب�رازي ��ل لقب‬ ‫ب�ط��ل ك ��أ���س ال �ع��امل ل�ل���ش�ب��اب يف كرة‬ ‫ال �ق��دم ل�ل�م��رة اخل��ام���س��ة يف تاريخه‬ ‫بفوزه على نظريه الربتغايل ‪ 2-3‬بعد‬ ‫التمديد (ال��وق��ت اال�صلي ‪� )2-2‬أول‬ ‫من �أم�س ال�سبت يف بوغوتا ام��ام ‪36‬‬ ‫الف متفرج‪.‬‬ ‫�سجل او��س�ك��ار اه ��داف الربازيل‬ ‫الثالثة يف الدقائق ‪ 5‬و‪ 78‬و‪ ،111‬يف‬ ‫ح�ين �سجل ه��ديف ال�برت �غ��ال اليك�س‬ ‫(‪ )9‬ونيل�سون اوليفيريا (‪.)59‬‬ ‫وحلت املك�سيك ثالثة بفوزها على‬ ‫فرن�سا بثالثة اه��داف لدافيال (‪)12‬‬ ‫وانريكيز (‪ )49‬وريفريا (‪ )71‬مقابل‬ ‫هداف لالكازيت (‪.)8‬‬ ‫وعادل منتخب الربازيل لل�شباب‬ ‫رقم املنتخب االول املتوج بطال للعامل‬ ‫خم�س مرات‪ ،‬اذ كان فاز باللقب اعوام‬ ‫‪ 1983‬و‪ 1985‬و‪ 1993‬و‪ ،2003‬وعو�ض‬ ‫اخ�ف��اق��ه يف نهائي الن�سخة ال�سابقة‬ ‫ق �ب��ل ع��ام�ي�ن ح�ي�ن خ���س��ر ام� ��ام غانا‬ ‫بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان امل�ن�ت�خ�ب�ين الربازيلي‬ ‫وال�برت�غ��ايل التقيا يف نهائي ن�سخة‬ ‫‪ 1991‬عندما فاز االخري بقيادة النجم‬

‫ال�سابق لوي�س فيغو بركالت الرتجيح‬ ‫‪ 2-4‬بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫افتتح او��س�ك��ار الت�سجيل مبكرا‬ ‫وحتديدا يف الدقيقة اخلام�سة حني‬ ‫ن �ف��ذ ك� ��رة م ��ن رك� �ل ��ة ح� ��رة لي�سجل‬ ‫ال� �ه ��دف االول يف م��رم��ى احلار�س‬ ‫الربتغايل ميكا منذ بداية البطولة‪،‬‬ ‫لكن ال��رد مل ي�ت��أخ��ر وج��اء بعد اربع‬ ‫دق��ائ��ق فقط ع�بر اليك�س ال��ذي تابع‬ ‫متريرة عر�ضية‪.‬‬ ‫منح نيل�سون اوليفيريا الربتغال‬ ‫التقدم يف الدقيقة ‪ 59‬بعد ان تقدم‬ ‫م ��ن اجل �ه��ة ال �ي �م �ن��ى م�ت�خ�ط�ي��ا احد‬ ‫املدافعني ث��م خ��دع احل��ار���س غابريل‬ ‫مر�سال الكرة بعيدا عنه‪.‬‬ ‫جن �ح��ت ال�ب�رت� �غ ��ال يف احلفاظ‬ ‫على تقدمها حتى قبل نهاية الوقت‬ ‫اال� �ص �ل��ي ب‪ 12‬دق �ي �ق��ة ح�ي�ن خطف‬ ‫او�سكار هدف التعادل فار�ضا �شوطني‬ ‫ا�ضافيني اذ تابع كرة ارتدت من ميكا‬ ‫اثر ت�سديدة لدودو‪.‬‬ ‫ت�ألق او�سكار جمددا وقاد منتخب‬ ‫ال �ب�رازي� ��ل اىل ال �ل �ق��ب اخل��ام ����س يف‬ ‫تاريخها ح�ين ار��س��ل ك��رة م��ن اجلهة‬ ‫ال �ي �م �ن��ى م� ��رت ف� ��وق احل ��ار� ��س ميكا‬ ‫وتهادت يف ال�شباك يف الدقيقة ‪.111‬‬ ‫ج ��اء ت ��أل��ق او� �س �ك��ار ع�ل��ى ح�ساب‬

‫زميله هرنيكي الذي برز يف املباريات‬ ‫ال�سابقة و�سجل فيها خم�سة اهداف‬ ‫و�ضعته يف �صدارة ترتيب الهدافني مع‬ ‫اال�سباين الفارو فا�سكيز والفرن�سي‬ ‫ال�ك���س�ن��در الك��ازي��ت ل�ك�ن��ه ك ��ان غائبا‬ ‫متاما عن جمريات النهائي‪.‬‬ ‫وان �ت �ظ��ر او� �س �ك ��ار ح �ت��ى امل� �ب ��اراة‬ ‫النهائية لي�سجل اه��داف��ه االوىل يف‬ ‫البطولة‪ ،‬ويف مرمى احل��ار���س الذي‬ ‫ح�ط��م ال��رق��م القيا�سي يف املحافظة‬ ‫على �شباكه خالية م��ن الأه� ��داف يف‬ ‫نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل لل�شباب‪ ،‬وهو‬ ‫نال جائزة اف�ضل هداف يف البطولة‪.‬‬ ‫ون ��ال هرنيكي رغ��م ذل��ك جائزة‬ ‫ال� �ك ��رة ال��ذه �ب �ي��ة ك ��أف �� �ض��ل الع� ��ب يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ام ��ام ال�برت �غ��ايل نيل�سون‬ ‫اوليفيريا‪.‬‬ ‫وذه � �ب� ��ت ج� ��ائ� ��زة ال� � �ه � ��داف اىل‬ ‫هرنيكي اي�ضا بخم�سة اهداف وثالث‬ ‫متريرات حا�سمة‪ ،‬متقدما على الفارو‬ ‫فا�سكيز الذي نال احلذاء الف�ضي (‪5‬‬ ‫اهداف ومتريرتان حا�سمتان)‪ ،‬وح�صل‬ ‫الك��ازي��ت على احل ��ذاء ال�برون��زي (‪5‬‬ ‫اهداف ومتريرة حا�سمة)‪.‬‬ ‫ون��ال املنتخب النيجريي جائزة‬ ‫اللعب النظيف‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل � � ��درب ال�ب�رازي� �ل ��ي نيي‬

‫فرانكو «كانت املباراة �صعبة ومثرية‪،‬‬ ‫ف� �ح� �ت ��ى ح �ي��ن ك� �ن ��ا حت � ��ت ال�ضغط‬ ‫جنحنا يف الت�سجيل ث�لاث م��رات يف‬ ‫مرمى منتخب مل تهتز �شباكه قبل‬ ‫النهائي»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «ان� ��ا ��س�ع�ي��د ج ��دا لر�ؤية‬ ‫ه�نري�ك��ي ي��رف��ع ال �ك ��أ���س‪ ،‬ب��رغ��م انني‬ ‫ف��وج�ئ��ت ب�ع��دم ح���ص��ول او��س�ك��ار على‬ ‫ج��ائ��زة اف���ض��ل الع ��ب يف البطولة»‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا «ال �ل �ق��ب اخل��ام ����س يف هذه‬ ‫البطولة ح��دث جميل ل�ب�لادي‪ ،‬لقد‬ ‫عادلنا رقم املنتخب االول»‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال اي �ل �ي��دي��و فايل‬ ‫م� � ��درب م �ن �ت �خ��ب ال�ب�رت� �غ ��ال «يجب‬ ‫ان ن �ه �ن��ىء الع �ب��ي ال�ب�رت �غ��ال النهم‬ ‫ق��دم��وا ب�ط��ول��ة رائ �ع��ة‪ .‬منتخبنا مل‬ ‫يكن مر�شحا ولكنه مل يخ�ش احدا»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «احل��ال��ة ال�ب��دن�ي��ة لالعبني‬ ‫كانت حا�سمة يف املباراة‪ ،‬فلدينا ثالثة‬ ‫العبني مرهقني جدا»‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح «ك ��ان ��ت م � �ب� ��اراة جيدة‬ ‫ب�ين منتخبني رائ�ع�ين هما االف�ضل‬ ‫يف ال�ب�ط��ول��ة وت��وج��ت ب �ف��وز منتخب‬ ‫الربازيل‪ ،‬كما ان البطولة اكدت وجود‬ ‫مواهب برتغالية للم�ستقبل»‪.‬‬ ‫او�� �س� �ك ��ار � �ص��اح��ب ال �ث�ل�اث �ي��ة يف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ق ع �ل��ى اجن� � ��ازه قائال‬

‫«ان��ه نتيجة عمل املنتخب ككل‪ ،‬لقد‬ ‫حاولت الت�سجيل يف املباريات ال�سابقة‬ ‫ومل امتكن لكنني جنت يف ذلك امام‬ ‫ال�ب�رت� �غ ��ال‪ .‬ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين ب ��دا يل‬ ‫حا�سما واعجبني كثريا الن املنتخب‬ ‫كان بحاجة للتعادل برغم ان الهدف‬ ‫الثالث منحنا الفوز باللقب»‪.‬‬ ‫ام� ��ا ه�ن�ري �ك��ي اف �� �ض��ل الع� ��ب يف‬ ‫البطولة فاو�ضح ب��دوره «انها فرحة‬ ‫ك�ب�يرة ان ن�ك��ون اب�ط��اال وان ن�ك��رر ما‬ ‫ف�ع�ل��ه ال�ل�اع �ب��ون ال �ك �ب��ار يف االع� ��وام‬ ‫املا�ضية»‪ ،‬م�ضيفا «ان ج��ائ��زة اف�ضل‬ ‫العب يف البطولة �شرف يل»‪.‬‬ ‫ مثل الربازيل‪ :‬غابرييل‪ -‬دانيلو‬‫وب ��رون ��و اوف �ي �ن��ي وخ � ��وان خي�سو�س‬ ‫وغابرييل �سيلفا (االن ‪ )46‬وفرناندو‬ ‫وك��ا��س�ي�م�يرو وك��وت�ي�ن�ي��و (دودو ‪)62‬‬ ‫واو�سكار وهرنيكي ووليان (نيغويبا‬ ‫‪.)46‬‬ ‫املدرب‪ :‬نيي فرانكو‬ ‫ مثل الربتغال‪ :‬ميكا‪� -‬سدريك‬‫(خوليو الفي�س ‪ )57‬ورودري��ك ونونو‬ ‫ريي�س وماريو روي ودانيلو واليك�س‬ ‫(كايتانو ‪ )82‬وبيليه و�سانا (ريكاردو‬ ‫دي � ��از ‪ )100‬و� �س�ي�رج �ي��و اوليفيريا‬ ‫ونيل�سون اوليفيريا‪.‬‬ ‫املدرب‪ :‬ايليديو فايل‬

‫لقب دورة سينسيناتي لكرة املضرب‬ ‫ينحصر بني ديوكوفيتش وموراي‬ ‫�سين�سيناتي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انح�صر لقب بطل دورة �سين�سيناتي االمريكية‬ ‫ال��دول�ي��ة يف ك��رة امل�ضرب للما�سرتز املقامة على‬ ‫ار�ض �صلبة والبالغة قيمة جوائزها ‪592‬ر‪ 2‬مليون‬ ‫دوالر ل�ل��رج��ال و‪050‬ر‪ 2‬م�ل�ي��ون دوالر لل�سيدات‬ ‫ب�ين ال���ص��رب��ي ن��وف��اك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول‬ ‫والربيطاين اندي موراي الرابع‪.‬‬ ‫ويف ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ف��از دي��وك��وف�ي�ت����ش على‬ ‫ال�ت���ش�ي�ك��ي ت��وم��ا���س ب��ردي �ت ����ش ال �ث��ام��ن ‪ 5-7‬ثم‬ ‫ب��االن �� �س �ح��اب ال� �ص��اب �ت��ه يف ك �ت �ف��ه‪ ،‬وم� � ��وراي على‬ ‫االم�ي�رك��ي م� ��اردي ف�ي����ش ال���س��اب��ع وو��ص�ي��ف بطل‬ ‫الن�سخة املا�ضية ‪ 3-6‬و‪.)8-10( 6-7‬‬ ‫الفوز هو ال�سابع واخلم�سون لديوكوفيت�ش يف‬ ‫‪ 58‬مباراة هذا املو�سم‪ ،‬وتعود خ�سارته الوحيدة اىل‬ ‫ن�صف نهائي بطولة روالن غارو�س الفرن�سية امام‬ ‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر‪.‬‬ ‫كما انه بات على بعد خطوة واح��دة من لقبه‬ ‫العا�شر منذ بداية العام وذل��ك يف ‪ 11‬دورة �شارك‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صربي (‪ 24‬عاما) توج االح��د املا�ضي‬ ‫بطال لدورة مونرتيال الكندية حمققا بذلك رقما‬ ‫قيا�سيا ب�ف��وزه بخم�س دورات للما�سرتز (االلف‬ ‫نقطة) يف مو�سم واحد‪ ،‬بعد ان توج بطال يف انديان‬ ‫ويلز وميامي ومدريد وروما‪.‬‬ ‫ت���ش�ك��ل دورة �سين�سيناتي امل�ح�ط��ة االخ�ي�رة‬ ‫ل��دي��وك��وف�ي�ت����ش ق�ب��ل ان �ط�ل�اق ب�ط��ول��ة فال�شينغ‬ ‫ميدوز االمريكة يف التا�سع والع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫اذ ي�سعى اي�ضا �إاىل لقبه الثالث �ضمن بطوالت‬ ‫ال�غ��ران��د ��س�لام ه��ذا املو�سم بعد ف��وزه يف ملبورن‬ ‫اال�سرتالية ووميبلدون االنكليزية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صربي «ان��ا يف النهائي جم ��ددا‪ ،‬انه‬ ‫اجن ��از رائ � ��ع»‪ ،‬م�ضيفا «� �س ��أح��اول ان اح ��رز لقبا‬ ‫جديدا»‪.‬‬ ‫وعن ا�صابة برديت�ش او�ضح ديوكوفيت�ش الذي‬ ‫يعاين اي�ضا من �آالم يف كتفه «انها ام��ور حت�صل‬ ‫ب���س�ب��ب ال�ب�رن��ام��ج ال �� �ض��اغ��ط ل� �ل ��دورات وخو�ض‬

‫‪15‬‬

‫دورتموند يستعيد توازنه وبايرن‬ ‫يضرب بقوة يف الدوري األملاني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنح بورو�سيا دورمتوند حامل اللقب يف تعوي�ض خ�سارة اال�سبوع‬ ‫املا�ضي امام هوفنهامي بفوزه على �ضيفه نورمربغ ‪�-2‬صفر‪ ،‬فيما حقق‬ ‫بايرن ميونيخ فوزا �ساحقا على �ضيفه هامبورغ ‪�-5‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة الثالثة من الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «�سيغنال اي��دون��ا ب��ارك»‪ ،‬نف�ض دورمت��ون��د عنه غبار‬ ‫خ�سارته يف املرحلة ال�سابقة ام��ام هوفنهامي (�صفر‪ )1-‬وحقق فوزه‬ ‫ال �ث��اين ل�ل�م��و��س��م بف�ضل ال�ب��ول�ن��دي روب� ��رت ل�ي�ف��ادن��وف���س�ك��ي وكيفن‬ ‫غرو�سكروت�س اللذين �سجال ه��ديف امل�ب��اراة ام��ام ن��ورم�برغ‪ ،‬االول يف‬ ‫الدقيقة ‪ 50‬بعد متريرة عر�ضية من املت�ألق ماريو غوت�سيه الذي مرر‬ ‫اي�ضا كرة الهدف الثاين الذي �سجله غرو�سكروت�س بت�سديدة من خارج‬ ‫املنطقة يف الدقيقة ‪.80‬‬ ‫ورف��ع ف��ري��ق امل ��درب ي��ورغ��ن ك�ل��وب ال��ذي يخو�ض م �ب��اراة �صعبة‬ ‫اال�سبوع املقبل على ار���ض و�صيفه للمو�سم املا�ضي باير ليفركوزن‪،‬‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط بعد ان كان افتتح حملة الدفاع عن لقبه بفوزه‬ ‫على هامبورغ (‪ )3-1‬الذي مني بهزمية قا�سية اخرى على يد بايرن‬ ‫ميونيخ ي�ضيفها اىل تلك التي مني بها املو�سم املا�ضي ام��ام النادي‬ ‫ال�ب��اف��اري حيث خ��رج االخ�ي�ر ف��ائ��زا م��ن ملعبه «ال�ي��ان��ز اري �ن��ا» اي�ضا‬ ‫ب�سدا�سية نظيفة‪.‬‬ ‫وح�سم بايرن مواجهته مع غرمي الثمانينات الذي مل يذق طعم‬ ‫الفوز على ملعب النادي البافاري منذ ني�سان‪/‬ابريل ‪ ،)1-2( 2007‬يف‬ ‫ال�شوط االول من اللقاء بعدما تقدم عليه بثالثية نظيفة‪ ،‬قبل ان‬ ‫ي�ضيف هدفني اخرين يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫و��ض��رب ال�ن��ادي ال�ب��اف��اري ال��ذي حقق ف��وزه ال�ث��اين بعد االول يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة على ح�ساب فولف�سبورغ (‪��-1‬ص�ف��ر) مقابل خ�سارة‬ ‫على ار�ضه امام بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪ ،‬بقوة يف بداية اللقاء اذ افتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 13‬عرب كرة ر�أ�سية من مدافعه البلجيكي دانيال‬ ‫ف��ان بوينت اث��ر ركلة ح��رة نفذها الهولندي اري�ين روب��ن‪ ،‬ث��م ا�ضاف‬ ‫الفرن�سي فرانك ريبريي الهدف الثاين بعد ارب��ع دقائق فقط بكرة‬ ‫�سددها بي�سراه يف الزاوية اليمنى االر�ضية ملرمى احلار�س الت�شيكي‬ ‫ياور�سالف دروبني وذلك بعد متريرة من توما�س مولر‪.‬‬ ‫وعزز فريق املدرب يوب هاينكي�س تقدمه بهدف ثالث يف الدقيقة‬ ‫‪ 34‬بت�سديدة من زاوية �ضيقة و�ضع من خاللها الكرة التي و�صلته من‬ ‫فان بوينت يف الزاوية اليمنى العليا ملرمى دروبني‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين ا�ضاف ماريو غوميز الهدف الرابع بكرة �سددها‬ ‫بيمناه من زاوية �صعبة بعد متريرة اخرى من مولر (‪ )56‬الذي لعب‬ ‫اي�ضا دورا يف الهدف اخلام�س بعدما مرر واثر ركلة ركنية الكرة بر�أ�سه‬ ‫للكرواتي ايفيكا اوليت�ش الذي دخل يف الدقيقة ‪ 71‬بدال من ريبريي‪،‬‬ ‫فاودعها مهاجم هامبورغ ال�سابق ال�شباك (‪.)80‬‬ ‫وعلى ملعب «في�شر �شتاديون»‪ ،‬حقق ف�يردر برمين ف��وزا مثريا‬ ‫جدا على �ضيفه فرايبورغ بخم�سة اه��داف لكليمنت�س فرينت�س (‪)31‬‬ ‫وال �ب�يرويف ك�لاودي��و ب�ي�ت��زارو (‪ )35‬والنم�سوي م��ارك��و ارناوتوفيت�ش‬ ‫(‪ )65‬وارون هانت (‪ 87‬من ركلة جزاء) والربازيلي وي�سلي بيلرتامي‬ ‫(‪ ،)90‬مقابل ثالثة اهداف لل�سنغايل بابي�س �سي�سيه (‪ 7‬و‪ )47‬و�شتيفان‬ ‫راي�سينغر (‪.)84‬‬ ‫ورفع فريق املدرب توما�س �شاف ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط بعد ان افتتح‬ ‫املو�سم بفوزه على كايزر�سالوترن (‪�-2‬صفر) قبل ان يخ�سر يف املرحلة‬ ‫الثانية وبهدف قاتل ام��ام م�ضيفه باير ليفركوزن (�صفر‪ )1-‬الذي‬ ‫حقق ال�سبت فوزه الثاين بتغلبه على م�ضيفه �شتوتغارت بهدف �سجله‬ ‫�شتيفان كي�سلينغ (‪ .)27‬ومني اوغ�سبورغ ال��ذي تعادل يف املرحلتني‬ ‫االوليني‪ ،‬بهزميته االوىل يف دوري اال�ضواء بعد ان خ�سر على ار�ضه‬ ‫ام��ام هوفنهامي بهدفني للهولندي راي��ن بابل (‪ )4‬والبو�سني �سجاد‬ ‫�صاحلوفيت�ش (‪ 74‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وا�ضاع اوغ�سبورغ الذي يخو�ض مو�سمه االول يف الدرجة االوىل‪،‬‬ ‫ركلة جزاء يف الدقيقة ‪ 59‬عرب �سا�شا مولدرز‪.‬‬ ‫وتعادل كولن مع �ضيفه كايزر�سالوترن بهدف لليوغو�ساليف ماتو‬ ‫جايالو (‪ ،)19‬مقابل هدف للكرواتي ايلي�سيفيت�ش (‪.)17‬‬

‫فينغر‪ :‬نشعر بخيبة أمل شديدة‬

‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش يواجه الربيطاين اندي موراي يف النهائي‬

‫املباريات ب�شكل يومي»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬واج ��ه م ��وراي �صعوبة للتخل�ص‬ ‫من في�ش الذي يقدم اف�ضل مو�سم له يف م�سريته‬ ‫االح�تراف�ي��ة حتى االن واح�ت��اج اىل �ساعتني و‪18‬‬ ‫دقيقة للفوز عليه‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث م � ��وراي‪ ،‬و��ص�ي��ف ب�ط��ول��ة ا�سرتاليا‬ ‫املفتوحة‪ ،‬عن لقبه الثاين يف ‪ 2011‬بعد دورة لندن‪،‬‬ ‫والثاين اي�ضا يف �سين�سيناتي بعد تتويجه بطال لها‬

‫عام ‪.2008‬‬ ‫وكان في�ش الذي اخرج اال�سباين رافايل نادال‬ ‫الثاين من ربع النهائي خ�سر نهائي العام املا�ضي‬ ‫امام فيدرر‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م��واج�ه��ة ال�ث��ام�ن��ة ب�ين م ��وراي وفي�ش‪،‬‬ ‫وجنح الربيطاين يف ا�ستعادة اعتباره امام مناف�سه‬ ‫ال��ذي تغلب عليه يف امل��واج�ه��ات ال�ث�لاث االخرية‬ ‫بينهما وجميعها يف ‪ ،2010‬لي�صبح التعادل �سيد‬

‫امل��وق��ف (‪ 4‬ان�ت���ص��ارات لكل منهما) يف املواجهات‬ ‫املبا�شرة‪.‬‬ ‫وقال موراي «اعتقد ب�أن مواجهة ديوكوفيت�ش‬ ‫يف النهائي ت�شكل اف�ضل اع��داد لبطولة فال�شينغ‬ ‫م� �ي ��دوز اذ � �س �ت �ت �ي��ح يل م �ع��اجل��ة اي خ �ل��ل قبل‬ ‫انطالقها»‪ ،‬م�ضيفا «�ستكون مباراة جيدة النني‬ ‫ا�شعر ب�أنني ق��ادر على الفوز ولكن يجب ان العب‬ ‫جيدا»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د امل��درب الفرن�سي �آر�سني فينغر‪ ،‬املدير الفني لفريق �أر�سنال‬ ‫الإنكليزي لكرة القدم �أن��ه و�أف��راد فريقه ي�شعرون باخليبة ال�شديدة‬ ‫بعد الهزمية �صفر‪� 2-‬أمام ليفربول اليوم ال�سبت يف املرحلة الثانية من‬ ‫ال��دوري الإنكليزي‪ .‬و�أو�ضح فينغر‪« :‬نعي�ش يف ظروف تكون فيها �أي‬ ‫هزمية مبثابة ف�ضيحة �أو زلزال‪ ..‬ن�شعر بخيبة �أمل �شديدة لهزميتنا‪،‬‬ ‫ولكننا يف بداية املو�سم»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف فينغر �إن �أو��ض��اع فريقه لي�ست بال�سوء ال��ذي تنم عنه‬ ‫مباراة الفريق التي جرت اليوم على ا�ستاد «الإمارات» يف لندن‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬ال �أ�شعر مبزيد من ال�ضغوط عن ال�ضغوط املعتادة‪.‬‬ ‫�أ�شعر ب�أن النتيجة كانت قا�سية للغاية و�أن نقطة التحول واحل�سم يف‬ ‫املباراة كانت طرد الالعب �إميانويل فرميبونغ»‪.‬‬ ‫وتعر�ض الع��ب الو�سط فرميبونغ للطرد يف الدقيقة ‪ 70‬لنيله‬ ‫الإنذار الثاين يف املباراة‪.‬‬ ‫وقال فينغر‪�« :‬إميانويل فرميبونغ كان �ضحية لقلة خربته‪ .‬ا�ستحق‬ ‫الالعب الإنذار الثاين وكان يجب �أال يقدم على هذه العرقلة»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ (‪� )22‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫رمضان يف فرنسا‬

‫عبد اهلل بن مسعود‪..‬‬

‫حرقة المعدة‪...‬‬

‫أول من جهر بالقرآن‬

‫معاناة في رمضان‬ ‫‪7‬‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬ ‫برعاية‬

‫‪10‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪16‬‬


‫‪2‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫محاضرة بعنوان‪" :‬رمضان شهر االنتصارات"‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫نظمت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �أم ����س الأول حم��ا��ض��رة يف القاعة‬ ‫الها�شمية التابعة لبلدية عجلون الكربى حتت عنوان‪" :‬رم�ضان �شهر‬ ‫االنت�صارات"‪ ،‬حتدث فيها كل من د‪�.‬أحمد نوفل‪ ،‬ود‪.‬غازي الربابعة‪.‬‬ ‫د‪�.‬أحمد نوفل �أ�شار �إىل �أن �شهر رم�ضان هو �شهر اهلل‪ ،‬وهدية اهلل‬ ‫لنا‪ ،‬وميدان التدريب على اجلهاد‪ ،‬م�ؤكدين �أن اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫ق��دم ال�صيام على القتال؛ لأهمية �شهر ال�صوم يف �صقل �شخ�صية‬ ‫امل�سلم وتدريبه على ال�صرب‪.‬‬ ‫وب�ين �أن الآي ��ات ال�ت��ي حت��� ُّ�ض على اجل�ه��اد وال�ق�ت��ال‪ ،‬والعالقة‬ ‫وا�ضحة بينها وبني �آيات ال�صيام؛ فالإعداد للجهاد هو �إعداد للنف�س‪،‬‬ ‫�إع��داد للج�سد‪� ،‬إع��داد ل�ل�أم��ة كلها‪ ..‬العالقة ب�ين ال�صيام واجلهاد‬ ‫وثيقة جدًّا؛ فالتاريخ الإ�سالمي ي�ؤكد هذا االرتباط‪ ،‬من خالل �أول‬ ‫انت�صار للم�سلمني على امل�شركني يف رم�ضان يف معركة بدر‪ ،‬و�آخرها‬ ‫يف رم�ضان فتح مكة‪ ،‬و�أمة الإ�سالم هي الوحيدة املدربة على ظروف‬ ‫ال�صوم وال���ص�بر‪ ،‬م ��ؤك �دًا �أن م��ن ال ينت�صر على معركة الأم �ع��اء ال‬ ‫ينت�صر على معركة الأعداء‪ ،‬وجهاد النف�س هو اجلهاد الأكرب والقتال‬ ‫هو اجلهاد الأ�صغر‪.‬‬ ‫د‪.‬غازي ربابعة قال �إن انت�صارات امل�سلمني يف رم�ضان مثل معركة‬ ‫بدر وفتح مكة واخلندق وفتح عمورية كانت ثمرة التزام امل�سلمني‬ ‫ب�أحكام دينهم وتطبيقه عليهم م��ن قبل دول��ة الإ��س�لام التي كانوا‬ ‫يعي�شون يف ظلها‪ ،‬م�سقطا هذه االنت�صارات على واق��ع ما يجري يف‬ ‫الوطن العربي من ثورات‪ ،‬و�أنها من فعل رب العاملني وبتوفيق منه‪،‬‬ ‫واملرحلة التي متر بها الأم��ة هي مرحلة متحي�ص‪ ،‬م�شددا على �أن‬ ‫"�أمة بال مقاومة ج�سم انتهت منه املناعة"‪ ،‬و�أن املقاومة حرية‬ ‫وكرامة لل�شعوب وحت�سني لظروف معي�شتها‪ ،‬وتغيري لواقعها املرير‬ ‫الذي تعي�شه يف ظل الأنظمة الظاملة امل�ستبدة‪.‬‬ ‫املحا�ضرون‬

‫من جمهور املحا�ضرة‬


‫‪3‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫حملة رمضان لـ «صناع الحياة» همم‬ ‫متطوعة هدفها املحتاجون‬

‫مركز أيتام الكورة يوزع‬ ‫طرودا على املحتاجني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وزع م��رك��ز �أي �ت��ام ال �ك��ورة ال�ت��اب��ع جلمعية‬ ‫امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي �أم ����س‪ ،‬ب�ح���ض��ور مت�صرف‬ ‫اللواء موفق ال�شبول‪ 110 ،‬طرود متوينية على‬ ‫الأيتام والأ�سر الفقرية يف اللواء‪ ،‬وذلك �ضمن‬ ‫امل�ساعدات التي يقدمها خ�لال �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وبني م�شرف املركز فار�س ال�شبيب �أن عدد‬ ‫الطرود التي مت توزيعها على الأيتام والأ�سر‬ ‫الفقرية يف اللواء خالل ال�شهر الف�ضيل زادت‬ ‫ع��ن ‪ 400‬ط ��رد‪ ،‬فيما مت ت��وزي��ع خم�سة �آالف‬ ‫دينار نقدا على الأيتام‪ ،‬وذلك مبنا�سبة ال�شهر‬ ‫الف�ضيل وقرب بدء العام الدرا�سي اجلديد‪.‬‬

‫إفطار رمضاني‬ ‫ملرضى الثالسيميا‬ ‫والهيموفيليا يف عمان‬ ‫والزرقاء‬ ‫املواد الغذائية التي ت�شملها الطرود اخلريية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت�سعى جمعية �صناع احلياة ب�إطالقها‬ ‫حملة رم�ضان للعام اجلاري‪� ،‬إىل الو�صول‬ ‫للمحتاجني وتنمية ال�شعور الإن�ساين‬ ‫ب� ��الآخ� ��ر‪ ،‬يف � �ش �ه��ر ت �ف �ي ����ض ب ��ه رحمات‬ ‫املوىل‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��اع��ت اجل �م �ع �ي��ة م ��ن خالل‬ ‫حملتها اخلريية التي ا�ستهدفت مناطق‬

‫عدة يف اململكة‪ ،‬توزيع ما يقارب �سبعمئة‬ ‫طرد غذائي‪ ،‬وفق �أحد م�س�ؤويل احلملة‬ ‫خالد املغربي‪.‬‬ ‫حملة "طرود اخلري" ال�ت��ي تطلق‬ ‫�سنويا‪ ،‬وزع��ت خ�لال ال�ع��ام ‪� 2005‬أربعة‬ ‫ع�شر �ألف طرد‪.‬‬ ‫"املغربي" يف حديثه لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�أ� �ش��ار �إىل اع�ت�م��اد احل�م�ل��ة ع�ل��ى ال�شباب‬ ‫امل�ت�ط��وع�ين ال�ب��ال��غ ع��دده��م ��س�ت�ين �شابا‬

‫وف�ت��اة‪� ،‬ضمن فريق عمل للحملة مكونٍ‬ ‫من �ستة �أع�ضاء‪.‬‬ ‫ووف��ق "املغربي"‪ ،‬ف ��إن ال�ط��رد يعب�أ‬ ‫مب� ��واد غ��ذائ �ي��ة ت���ش�م��ل الأرز‪ ،‬ال�سكر‪،‬‬ ‫ال��زي��ت‪ ،‬عد�س احل��ب‪ ،‬العد�س املجرو�ش‪،‬‬ ‫رب ال�ب�ن��دورة‪ ،‬ال�ت�م��ر‪ ،‬احل�ل�اوة‪ ،‬ال�شاي‪،‬‬ ‫احلليب‪ ،‬الفول‪ ،‬قمر الدين‪ ،‬ال�شعريية‪،‬‬ ‫م ��رق ��ة ال � ��دج � ��اج‪ ،‬ب� � ��وزن ي �� �ص��ل خم�سة‬ ‫وع�شرين كيلو‪.‬‬

‫وتوزع الطرود يف كل من �إربد‪ ،‬والغور‪،‬‬ ‫وجبل التاج‪ ،‬والنظيف‪ ،‬وماركا ال�شمالية‪،‬‬ ‫والزرقاء‪ ،‬ومعان‪ ،‬وم�أدبا‪ ،‬وال ّب�صة‪ ،‬ووادي‬ ‫ال�شتا‪ ،‬والكرك‪ ،‬والطفيلة‪ ،‬واجلويدة‪.‬‬ ‫ومن خالل امل�ساجد تعمد احلملة �إىل‬ ‫توزيع طرود فارغة على �أ�صحاب اخلري‪،‬‬ ‫ومن ثم ا�ستالمها عقب ملئها مبا ي�شاء‬ ‫ال �ف��رد م��ن م ��واد غ��ذائ�ي��ة �أو م�لاب����س �أو‬ ‫حاجيات متنوعة‪.‬‬

‫البقاعوية يف املفرق تحوي مواقع أثرية‬ ‫تجسد مختلف الحضارات‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬

‫حت ��وي م�ن�ط�ق��ة ال �ب �ق��اع��وي��ة االثرية‬ ‫التي هي عبارة عن منطقة �سهلية خ�صبة‬ ‫وف���س�ي�ح��ة � �ش��رق ب �ل��دة ال �� �ص �ف��اوي خم�سة‬ ‫م ��واق ��ع �أث ��ري ��ة ت �ع��ود ج ��ذوره ��ا للع�صور‬ ‫احلجرية احلديثة والربونزية واحلديدية‬ ‫وال �ن �ب �ط �ي��ة وال ��روم ��ان� �ي ��ة والبيزنطية‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ل��وق��وع �ه��ا �ضمن‬ ‫ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح��راوي ال��وا� �ص��ل ل �ل��أزرق‬ ‫ووادي ال�سرحان حتى اجلزيرة العربية‪.‬‬ ‫ومن �أهم املكت�شفات الأثرية الطبيعية‬ ‫��ش�ج��رة م�ع�م��رة �ضخمة خم���ض��رة �صيفاً‪،‬‬ ‫وهي غري مثمرة‪ ،‬لأنها تنتمي �إىل ف�صيلة‬

‫ال �ب �ط��م امل��ذك��ر وي��رب��و ع �م��ره��ا ع �ل��ى �ألف‬ ‫وخم�سمائة ع��ام بح�سب مدير �آث��ار املفرق‬ ‫الدكتور عبدالقادر احل�صان‪.‬‬ ‫وقال �إنه ومن خالل الدرا�سة امليدانية‬ ‫واملراجع التاريخية تبني �أن هذه ال�شجرة‬ ‫املعمرة هي التي ا�ستظل بها الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أث�ن��اء قدومه �إىل ب�صرى‬ ‫ال �� �ش��ام ل �ل �ت �ج��ارة‪ ،‬وي �ق��ع �إىل ال �غ ��رب من‬ ‫ال�شجرة غدير م��اء �صغري تبقى امل�ي��اه به‬ ‫بعد نزول الأمطار �أربعة �شهور و�إىل الغرب‬ ‫م��ن امل��وق��ع ت��وج��د ث�لاث��ة م���س��اج��د �أموية‬ ‫وعبا�سية و�أيوبية مملوكية حتوي ع�شرات‬ ‫النقو�ش العربية ومئات املقابر الإ�سالمية‬ ‫خا�صة قرب ال�سد املائي من جهة ال�شمال‬

‫الغربي بامتداد امل�ستوطنات الدائرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل���ص��ان �أن املنطقة حتوي‬ ‫�أي �� �ض��ا م��وق��ع ال�ق���س�ط�ل�ي��ة الأث� � ��ري‪ ،‬ويقع‬ ‫على الطريق امل��ؤدي �إىل غدير امل�لاح وهو‬ ‫م��وق��ع �أث � ��ري ��ص�غ�ير ي �ق��ع ع �ل��ى الطريق‬ ‫ال �ت �ج ��اري ال� �ق ��دمي يف م�ن�ط�ق��ة مرتفعة‬ ‫وي��وج��د يف �أع�ل�اه ح�صون �صغرية مربعة‬ ‫ال�شكل ط��ول ال�ضلع ال��واح��د ع�شرة �أمتار‬ ‫ويعود للع�صر الأم��وي‪ ،‬ومن اال�سم يت�ضح‬ ‫�أن املوقع روم��اين اجل��ذور لأن الق�سطلية‬ ‫تعني القلعة (ق�سطليوم) م��ع وج��ود عدد‬ ‫من النقو�ش العربية‪ ،‬وكذلك ك�سر الفخار‬ ‫الأيوبي اململوكي املنت�شر على ال�سطح‪.‬‬ ‫وب�ين �أن موقع ق��اع حمده ال��ذي يقع‬

‫�إىل ال���ش��رق م��ن البقاعوية ميتلئ باملياه‬ ‫�شتاء وربيعاً وتوجد فيه مواقع �أثرية على‬ ‫املرتفعات املحيطة به من كل جانب وخا�صة‬ ‫العائدة للع�صور احلجرية وخا�صة امل�صائد‬ ‫الدائرية العمالقة وبع�ض املدافن الرجمية‬ ‫وامل��واق��ع الإ� �س�لام �ي��ة ال �ب��دوي��ة املتناثرة‪.‬‬ ‫�إىل جانب موقع م��رب ع��رو���س ال��ذي يقع‬ ‫�إىل ال�شرق من قاع حمدة وهي عبارة عن‬ ‫تالل بازلتية حتيط بقيعان املياه ال�ضحلة‪،‬‬ ‫و�أدى ذل��ك �إىل اال�ستيطان ع�بر الع�صور‬ ‫احلجرية وحتى الإ�سالمية املت�أخرة وتكرث‬ ‫النقو�ش ال�صفائية التذكارية على املقابر‬ ‫الرجمية م��ع وج��ود رج��م ع�ب��ارة ع��ن قرب‬ ‫فار�س �صفوي ا�سمه "ا�ضيغم"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ن�ظ�م��ت اجل�م�ع�ي��ة االردن� �ي ��ة للثال�سيميا‬ ‫والهيموفيليا افطارا رم�ضانيا ام�س حلوايل‬ ‫‪ 350‬مري�ضا ومرافقا من مر�ضى الثال�سيميا‬ ‫يف العا�صمة عمان والزرقاء‪.‬‬ ‫وحت��دث رئي�س اجلمعية وم�ق��رر اللجنة‬ ‫الوطنية للثال�سيميا الدكتور با�سم الك�سواين‬ ‫يف كلمة يف احلفل ال��ذي ح�ضره وزي��ر ال�صحة‬ ‫الدكتور عبد اللطيف وريكات ورئي�س اللجنة‬ ‫الوطنية للثال�سيميا امني عام وزارة ال�صحة‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي عن حقوق املر�ضى‬ ‫وطموحاتهم ومعاناتهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد بالدعم ال��ذي حتظى ب��ه اجلمعية‬ ‫وامل��ر� �ض��ى م��ن وزارة ال���ص�ح��ة وال �ع��دي��د من‬ ‫اجل �ه��ات ال��داع �م��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أه �م �ي��ة ت�أمينهم‬ ‫مبراجعة دورية مريحة لعيادات القلب والغدد‬ ‫ال�صماء‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال �ك �� �س��واين امل ��ؤ� �س �� �س��ات الوطنية‬ ‫خا�صة دي��وان اخلدمة املدنية ووزارة التنمية‬ ‫االجتماعية العمل على تعيني املر�ضى الذين‬ ‫ان �ه��وا درا��س�ت�ه��م اجل��ام�ع�ي��ة �أو ك�ل�ي��ات املجتمع‬ ‫�ضمن احلاالت االن�سانية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �ه��م ي�ستحقون ال�ت�ق��دي��ر والدعم‬ ‫وامل�ساعدة‪ ،‬فقد بذلوا جهودا جبارة‪ ،‬وا�ستطاعوا‬ ‫النجاح رغ��م معاناتهم‪ ،‬م��ؤك��دا �أن العمل لهم‬ ‫ي�شكل م�صدرا للرزق وعالجا للنف�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن اجلمعية وج��دت ل�ل��دف��اع عن‬ ‫املر�ضى وحقوقهم‪ ،‬و�أن الهيئة الإداري��ة متلك‬ ‫الإرادة والعزم على موا�صلة امل�شوار‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫سعوديون يعزفون عن التداول يف سوق األسهم من‬ ‫أجل التفرغ للعبادة‬ ‫الريا�ض‪ -‬رويرتز‬ ‫ي�ع��زف كثري م��ن ال�سعوديني ع��ن ال �ت��داول يف �سوق‬ ‫اال�سهم خ�لال �شهر رم�ضان م��ن �أج��ل التفرغ للعبادة‪،‬‬ ‫لكن ال�شهر الف�ضيل يتزامن مع مو�سم �إج��ازات ال�صيف‬ ‫وح� ��رارة ق��ائ�ظ��ة ت�صل اىل ‪ 50‬درج ��ة م�ئ��وي��ة مم��ا مينح‬ ‫املتعاملني �أ�سبابا �إ�ضافية العتزال قاعات التداول خالل‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫وقال را�شد ال�سبيعي وهو متعامل �سعودي يف العقد‬ ‫اخلام�س من العمر لرويرتز‪" :‬يف العادة تنق�ص عمليات‬ ‫التداول يف ال�سوق �أكرث من ‪ 50‬يف املئة يف �شهر رم�ضان‪..‬‬ ‫منذ بداية ال�صيف وع��دد اال�شخا�ص يف �صالة التداول‬ ‫يتناق�ص‪ ،‬و�أعتقد انه يف رم�ضان لن جتد �أكرث من ‪ 10‬يف‬ ‫املئة من املتداولني"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�سبيعي وق��د جل�س على مقعد وث�ير من‬ ‫اجللد الفاخر وعيناه ال تفارقان �شا�شة التداول‪" :‬ال�سوق‬ ‫يف رم�ضان ه��ذا العام �ضعيفة ج��دا �أوال ب�سبب االو�ضاع‬ ‫التي متر بها املنطقة وتزامن رم�ضان مع مو�سم الإجازات‬ ‫اىل جانب م�شكلة الديون االمريكية"‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ه �� �ش��ام ت �ف��اح��ة رئ �ي ����س ادارة اال�� �ص ��ول لدى‬ ‫جمموعة بخيت اال�ستثمارية‪(" :‬رم�ضان) ه��ذا العام‬ ‫حالة ا�ستثنائية‪ .‬كل النا�س �أجلت قراراتها حلني ات�ضاح‬ ‫الر�ؤية بخ�صو�ص الديون االمريكية‪ ..‬هذا حدث مل يكن‬ ‫موجودا العام املا�ضي واجلميع ينتهج �سيا�سة االنتظار‬ ‫والرتقب �سواء االفراد واملحافظ الكربى �أو امل�ؤ�س�سات"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن تلك االزم��ة �ستلقي بظاللها على �أ�سعار‬ ‫النفط ال��ذي ميثل ‪ 90‬يف املئة من االي��رادات احلكومية‬ ‫ال�سعودية و‪ 50‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"الأعني كلها على االقت�صاد االمريكي وهناك نوع من‬ ‫الفرملة"‪.‬‬ ‫وامل�ستثمرون االفراد هم القوة الدافعة ل�سوق اال�سهم‬ ‫ال�سعودية ووفقا لبيانات ر�سمية ي�سجل االفراد نحو ‪93‬‬ ‫يف املئة من ال�صفقات اليومية يف البور�صة ال�سعودية‪.‬‬ ‫يقول نا�صر الفريح وهو من املتعاملني االفراد‪" :‬يف‬ ‫االي��ام العادية �أح�ضر اىل ال�سوق ب�شكل يومي ولكن يف‬ ‫رم�ضان يقت�صر االمر على يومني �أو ثالثة بالكثري"‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي احل ��رم ��ان م��ن ال �ت��دخ�ين وال �ق �ه��وة يف نهار‬ ‫رم�ضان كعامل ا�ضايف يدفع البع�ض لل�صيام عن التداول‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫يقول في�صل ال�شمري �أح��د املتعاملني يف ال�سوق‪:‬‬ ‫"نعمل كمجموعة يف �صالة التداول وجميعنا مدخنون‬ ‫وم��ن ال �ن��ادر ج��دا �أن نتفق �أو ن�ق��وم ب ��أي عملية يف نهار‬ ‫رم�ضان"‪.‬‬ ‫�ضيف اهلل العلي موظف حكومي التقت به رويرتز‬ ‫قبل �أيام من بدء ال�شهر الكرمي قال وهو يحت�ضن بيديه‬ ‫قدحا كبريا م��ن ال�ق�ه��وة‪�" :‬أول �أي��ام ال�صيام يقلل من‬ ‫ن�شاط النا�س و�أدائهم يف ال�سوق كما �أن هناك العديد من‬ ‫املخاوف لدى املتعاملني مما يحدث يف العامل العربي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العلي البالغ من العمر ‪ 50‬عاما �أثناء متابعة‬ ‫�شا�شة �أ�سعار اال�سهم يف قاعة تداول تابعة الحد البنوك‬ ‫ال�سعودية‪" :‬ال�سوق يف رم�ضان ب�شكل عام �ضعيفة جدا‬ ‫واع��داد املتداولني وال�سيولة تنق�ص ب�شكل كبري لذلك‬ ‫يجب �أن يتم النظر يف �ساعات العمل"‪.‬‬ ‫ويقول حمللون بارزون ان منط التعامالت يف ال�سوق‬ ‫ال�سعودية دائما ما يت�سم بالرتاجع خالل فرتات الهدوء‬ ‫املو�سمي كال�صيف و�شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫فيقول ال�ع�م��ري م��ن جمعية االقت�صاد ال�سعودي‪:‬‬ ‫"اال�سواق النا�شئة وال �سيما ال�سوق ال�سعودية دائما ما‬

‫تت�أثر (ب��ال�ع��وام��ل) املو�سمية‪ .‬رم�ضان وف�صل ال�صيف‬ ‫فرتات ي�ضعف فيها ال�شراء والتداول واالع��وام االخرية‬ ‫�أظهرت �أن �أدنى م�ستويات ال�سيولة ت�سجل يف رم�ضان"‪.‬‬ ‫وقال تفاحة‪" :‬من املعروف �أن �شهر رم�ضان ي�شهد‬ ‫ه��دوءا يف ال�ت��داول‪ .‬املجتمع ال�سعودي جمتمع حمافظ‬ ‫مي �ي��ل ل�ل�ت�ف��رغ ل �ل �ع �ب��ادات خ�ل�ال ال �� �ش �ه��ر‪ ..‬ه ��ذه ثقافة‬ ‫جمتمع‪ .‬يبتعد املتعاملون عن ال�سوق ويقولون لن نخ�سر‬ ‫�شيئا خالل رم�ضان"‪.‬‬ ‫ويتوقع العمري �أن ت�سجل قيم التعامالت هذا العام‬ ‫م�ستويات �أك�ثر انخفا�ضا وع��زا ذل��ك لعدة �أ�سباب على‬ ‫ر�أ�سها �أن �أحدث بيانات مل�ؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي‬ ‫(ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي) �أظ �ه��رت �أن امل���س�ت�ث�م��ري��ن االجانب‬ ‫�سجلوا انخفا�ضا يف اال�ستثمارات االجنبية داخل ال�سوق‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫وق ��ال‪" :‬خرج يف ال��رب��ع االول تقريبا ‪ 439‬مليون‬ ‫دوالر‪ ..‬اال�ستثمارات االجنبية حاليا ال تتجاوز ‪ 3.2‬مليار‬ ‫دوالر"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه اىل ج��ان��ب خ��روج اال�ستثمار االجنبي‬ ‫وامل�ح��اف��ظ الن�شطة خرجت م��ن ال�سوق �أك�ثر م��ن ‪18.5‬‬ ‫م �ل �ي��ار ري� ��ال يف ال��رب��ع االول م��ن ج��ان��ب امل�ستثمرين‬ ‫ال�سعوديني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع �م��ري‪" :‬م�ستوى ال �ت ��داوالت يف اال�سا�س‬ ‫باجتاه االنخفا�ض فما بالنا ونحن نتحدث عن مو�سمية‬ ‫ال�صيف ورم�ضان"‪.‬‬ ‫وك ��ان ت�ق��ري��ر ح��دي��ث ملجموعة ج ��دوى لال�ستثمار‬ ‫�أ�شار اىل �أن ال�سوق ال�سعودية ت�سلك منطا معينا للتداول‬ ‫يف ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان ي�ت���س��م بت��راج��ع امل ��ؤ� �ش��ر يف اال�سابيع‬ ‫الثالثة االوىل م��ن ال�شهر قبل �أن ينتع�ش يف اال�سبوع‬

‫االخ�ير واال�سابيع التي تلي عيد الفطر و�أ��ش��ار اىل �أن‬ ‫تزامن العطلة ال�صيفية مع رم�ضان �سي�ضعف التداول‬ ‫بالبور�صة‪.‬‬ ‫وم��ع �صعوبة ال�صيام يف ف�صل ال�صيف باململكة اذ‬ ‫تقارب درجات احلرارة ‪ 50‬درجة مئوية ال يزال املتعاملون‬ ‫ال�سعوديون ي�أملون يف تغيري مواعيد التداول خالل �شهر‬ ‫رم�ضان �أو تقلي�ص �ساعات التداول‪.‬‬ ‫وتظل مواعيد التداول يف البور�صة ال�سعودية دون‬ ‫تغيري خ�لال رم�ضان من ال�ساعة ‪� 11‬صباحا (الثامنة‬ ‫بتوقيت جرينت�ش) حتى ال�ساعة الثالثة والن�صف ع�صرا‬ ‫(‪ 1230‬بتوقيت جرينت�ش) بينما ج��رى تقلي�ص �ساعات‬ ‫التداول يف الدوائر احلكومية والقطاعني العام واخلا�ص‬ ‫اىل خم�س �أو �ست �ساعات بدال من ثماين �ساعات‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫دراسة ّ‬ ‫تحذر السعوديني من أنماطهم‬ ‫الغذائية والحياتية يف رمضان‬

‫وكاالت‬ ‫ك�شفت درا� �س��ة متخ�ص�صة ع��ن �إ��ص��اب��ة ال�سعوديني‬ ‫بزيادة يف الوزن خالل �شهر رم�ضان‪ ،‬م�ؤكدة وجود حاجة‬ ‫لإن���ش��اء ب��رام��ج تعمل على تعديل ال�سلوكيات الغذائية‬ ‫واحلياتية لديهم خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫و�أج ��رى ب��اح�ث��ون م��ن جامعة امل�ل��ك عبد ال�ع��زي��ز يف‬ ‫ال�سعودية درا�سة بهدف حتديد الأمناط املحلية للإنفاق‬ ‫على ا�ستهالك الطعام وال �ع��ادات الغذائية خ�لال �شهر‬ ‫رم�ضان‪ ،‬وذلك عند جمموعة من الأ�سر ال�سعودية التي‬

‫تقطن يف مدينة جدة ال�ساحلية‪ ،‬وربطها ب�إفادات �أفرادها‬ ‫حول اكت�سابهم وز ًنا زائداً بعد �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وا�ستهدفت الدرا�سة �أ�سر ‪ 173‬طالباً �سعوديا من ق�سم‬ ‫التغذية؛ حيث ت�ضمنت ملء ا�ستبانات �صممت للتعرف‬ ‫�إىل �أمن��اط الإن �ف��اق على ا�ستهالك الأط�ع�م��ة‪ ،‬وحتديد‬ ‫العادات الغذائية خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وبح�سب الدرا�سة التي ن�شرتها "دورية التغذية"‬ ‫ال�صادرة لل�شهر اجل��اري؛ فقد تبينّ �أنّ ثلثي امل�شاركني‬ ‫تقريباً اكت�سبوا وزناً زائداً خالل �شهر ال�صيام‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت النتائج �إىل ازدياد الإنفاق على ا�ستهالك‬ ‫الطعام عند ُخم�س امل�شاركني يف ال��درا��س��ة‪ ،‬بلغت ن�سبة‬

‫الذين اكت�سبوا وزناً زائداً بينهم بعد انتهاء �شهر رم�ضان‬ ‫نحو ‪ 65‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬فيما و�صلت ن�سبة ال��ذي��ن �أبلغوا عن‬ ‫اكت�ساب وزن زائد بعد �شهر رم�ضان ب�شكل عام �إىل ‪59.5‬‬ ‫يف املائة‪.‬‬ ‫ون ّوهت الدرا�سة �إىل الأ�سباب الرئي�سة التي ميكن‬ ‫تف�سر انت�شار زيادة الوزن بني ه�ؤالء الأفراد؛ �إذ اعترب‬ ‫�أن ّ‬ ‫‪ 40‬يف املائة منهم �أنّ ذلك يرجع �إىل نوع الأطعمة التي‬ ‫تناولوها خالل �شهر ال�صيام‪ ،‬والتي كانت غنية بالدهون‬ ‫والن�شويات‪ ،‬فقد �أف��اد ‪ 80.9‬يف امل��ائ��ة منهم �أ ّن�ه��م كانوا‬ ‫يتناولون الأرز يف وقت ال�سحور‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى؛ �أرجع نحو ثلث امل�شاركني الذين‬

‫اكت�سبوا وزناً زائداً (‪ 31.1‬يف املائة) التغريات يف �أوزانهم‬ ‫�إىل غ�ي��اب مم��ار��س��ة ال�ت�م��اري��ن الريا�ضية ب�شكل ن�سبي‬ ‫خالل �شهر رم�ضان‪ ،‬فيما اعترب ‪ 14.5‬يف املائة منهم �أنّ‬ ‫�سبب تلك التغريات هو زيادة ا�ستهالكهم للطعام خالل‬ ‫تلك املدة‪.‬‬ ‫وخل�صت الدرا�سة �إىل �ضرورة وجود برامج لتعديل‬ ‫الأمناط الغذائية واحلياتية عند ال�سعوديني خالل �شهر‬ ‫رم���ض��ان‪ ،‬خ�صو�صاً و�أنّ م�ع��دل الإ��ص��اب��ة ب��داء ال�سكري‬ ‫بينهم يع ّد واح��دا م��ن �أع�ل��ى امل�ع��دالت التي ّ‬ ‫مت ر�صدها‪،‬‬ ‫طبقاً للدرا�سة‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫كانت رتقا ‪..‬‬ ‫من روائع الإعجاز العلمى فى القر�آن الكرمي �أن جند‬ ‫تاريخ الكون منذ مولده حتى نهايته م�سطرا يف ثماين‬ ‫�آيات حمكمات من �آيات �أم الكتاب‪ ،‬و�ستظل �إ�شارات القر�آن‬ ‫يف حقائق خلق ال�سماوات والأر�ض منارات تهدى العلماء‬ ‫�إىل فهم الت�أريخ الكوين فهما �صحيحا‪.‬‬ ‫وت�ضم تلك الآي ��ات �آي��ة واح ��دة تتحدث ع��ن مولد‬ ‫ال�سماوات والأر�ض «الكون» وهي قوله تعاىل‪� } :‬أَ َو مَ ْ‬ ‫ل َي َر‬ ‫الَ ْر َ‬ ‫�ض َكا َن َتا َر ْت ًقا َف َف َت ْق َناهُ َما‬ ‫ال�س َما َواتِ َو ْ أ‬ ‫ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا �أَ َّن َّ‬ ‫َ‬ ‫َو َج َع ْل َنا مِ نَ مْالَاء ُك َّل َ�ش ْي ٍء َح ٍّي �أ َف اَل ُي�ؤْمِ ُنو َن{ (الأنبياء‪:‬‬ ‫‪.)30‬‬ ‫�إذن �أ�صل الكون يف كتاب اهلل رت��ق فتقه اهلل‪ ،‬و�أ�صل‬ ‫احلياة املاء‪ ،‬كما يقول احلق تبارك وتعاىل‪.‬‬ ‫ف�سرت الآية ال�سابقة على وجوه ثالثة‪:‬‬ ‫‪ - 1‬القول الأول‪َ :‬ق��ا َل ِا ْب��ن َع َّبا�س َوالحْ َ َ�سن َوع ََطاء‬ ‫َو َّ‬ ‫ي‬ ‫ال�ض َّحاك َو َق َتادَة‪َ :‬ي ْعنِي �أَ َّنهَا َكا َنتْ َ�ش ْي ًئا َواحِ دًا ُم ْل َت�ص َق َت نْ ِ‬ ‫َف َف َ�ص َل هَّ‬ ‫الل َب ْينه َما بِا ْل َهوَاء‪ ،‬وه��ذا ال��ر�أي ال يبعد كثريا‬ ‫عن ر�أي فريق من العلماء يرى �أن الكون بد�أ متجان�سا‬ ‫(‪.)Homogeneous‬‬ ‫ال�س ِدّيّ َو�أَبُو�صالح‪:‬‬ ‫‪ -2‬ا َل َق ْول ال َثانى‪َ :‬قا َل ُه جُ َ‬ ‫ماهِ د َو ُّ‬ ‫ال�س ّد ِ�ض ّد ا ْل َف ْتق‪َ ،‬و َق ْد َر َتقْت ا ْل َف ْتق �أَ ْر ُتق ُه َفا ْر َت َت َق‬ ‫َوال َّر ْتق َّ‬ ‫�أَيْ ِا ْل َت َ�أمَ‪َ ،‬ومِ ْن ُه ال َّر ْت َقاء ِل ْل ُم ْن َ�ض َّم ِة ا ْل َف ْرج‪ .‬قال �أبو َ�صالِح‪:‬‬ ‫ال�س َماوات ُم ْ�ؤ َت ِل َفة َط َب َقة َواحِ دَة َف َف َت َقهَا َف َج َعلَهَا َ�س ْبع‬ ‫َكا َنتْ َّ‬ ‫ال َر�ِ��ض� َ‬ ‫ين َكا َنتْ ُم ْر َت ِت َقة َط َب َقة َواحِ دَة‬ ‫َ�س َما َوات‪َ ،‬و َك َذل َِك َْ أ‬ ‫َف َف َت َقهَا َف َج َعلَهَا َ�س ْب ًعا‪ .‬وهذا الر�أي �أي�ضا ال يبعد عن ر�أي‬ ‫فريق �آخر من العلماء على ر�أ�سهم �ستيفن هوكنز الذي‬ ‫ي��رى �أن الكون ب��د�أ غري متجان�س عند حلظة االنفجار‬ ‫الأعظم‪.‬‬ ‫َوال َق ْول ال َثالِث‪َ :‬قا َل ُه عِ ْك ِرمَة َوعَطِ َّية َوا ْبن َز ْيد َوا ْبن‬ ‫ال�س َموَات َكا َنتْ َر ْت ًقا اَل‬ ‫َع َّبا�س �أَ ْي ً�ضا فِي َما َذ َك َر ا مْل َ ْه َدوِيّ } ِ�إ َّن َّ‬ ‫تطِ ر‪َ ،‬و ْ أَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ال�س َماء بِا مْل َ َطر‪،‬‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ال ْر�ض َكا َنتْ َر ْت ًقا اَل ُت ْنبِت‪َ .‬ف‬ ‫َّ‬ ‫َو ْ أَ‬ ‫ال ْر�ض بِال َّن َباتِ {‪َ .‬واخْ َتا َر َه َذا ا ْل َق ْول َّ‬ ‫الط رَبِيّ ؛ ِ أَل َّن َب ْعده‬ ‫} َو َج َع ْل َنا مِ نْ ا مْلَاء ُك ّل َ�ش ْيء َح ّي �أَ َف اَل ُي�ؤْمِ ُنو َن{ ‪.‬‬ ‫التف�سري العلمي‬ ‫�إن م�س�ألة ن�ش�أة الكون من الق�ضايا التي تك ّلم فيها‬ ‫الفال�سفة والعلماء‪ ،‬ولكنها كانت خبط ع�شواء‪ ،‬فلقد‬ ‫تعددت النظريات والت�صورات �إىل �أن حتدث عامل الفلك‬ ‫البلجيكي «جورج لو ميرت» (‪� ) George Le Maitre‬سنة‬ ‫‪ 1927‬عن �أن الكون كان يف بدء ن�ش�أته كتلة غازية عظيمة‬ ‫الكثافة واللمعان واحلرارة �أ�سماها البي�ضة الكونية‪.‬‬ ‫ث��م ح�صل يف ه��ذه الكتلة‪ ،‬ب�ت��أث�ير ال�ضغط الهائل‬ ‫املنبثق من �شدة حرارتها‪ ،‬انفجار عظيم فتتها وقذفها مع‬ ‫�أجزائها يف كل اجتاه فتكونت مع مرور الوقت الكواكب‬ ‫والنجوم واملجرات‪.‬‬ ‫ولقد �سمى بع�ض العلماء هذه النظرية باالنفجار‬ ‫العظيم “‪ ”Big Bang‬وبح�سب علماء الفيزياء الفلكية‬ ‫اليوم‪ ،‬ف�إن الكون بعد جزء من املليارات من الثانية‪ ،‬ومنذ‬ ‫ح��وايل خم�سة ع�شر مليار �سنة تقريباً ك��ان كتلة هائلة‬ ‫�شديدة احل ��رارة بحجم ك��رة ال يبلغ قطرها ج��زءاً من‬ ‫الألف من ال�سنتيمرت‪.‬‬ ‫ويف عام ‪� 1840‬أيد عامل الفلك الأمريكي (من �أ�صل‬ ‫رو� �س��ي) ج ��ورج غ��ام��وف (‪ )George Gamov‬نظرية‬ ‫االنفجار العظيم “‪ ،”Big Bang‬ما مهد الطريق لكل من‬ ‫العاملني «بانزيا�س» ‪ Penziaz‬و«ويل�سون» ‪� Wilson‬سنة‬ ‫‪ 1964‬اللذين التقطا موجات رادي��و منبعثة من جميع‬ ‫�أرجاء الكون لها نف�س اخل�صائ�ص الفيزيائية يف �أي مكان‬ ‫�سجلت ف�ي��ه‪ ،‬ال تتغري م��ع ال��زم��ن �أو االجت ��اه‪ ،‬ف�سميت‬ ‫املتحجر» �أي النور الآت��ي من الأزمنة ال�سحيقة‪،‬‬ ‫«النور‬ ‫ّ‬ ‫وهو من بقايا االنفجار العظيم الذي ح�صل يف الثواين‬ ‫التي تلت ن�ش�أة الكون‪.‬‬

‫ويف �سنة ‪� 1989‬أر��س�ل��ت وك��ال��ة ال�ف���ض��اء الأمريكية‬ ‫“‪ ”NASA‬ق�م��ره��ا اال��ص�ط�ن��اع��ي “‪”Cobe explorer‬‬ ‫ال��ذي ق��ام بعد ث�لاث ��س�ن��وات ب��إر��س��ال معلومات دقيقة‬ ‫�إىل الأر���ض ت�ؤكد نظرية االنفجار العظيم‪ ،‬و�س ّمي هذا‬ ‫االكت�شاف باكت�شاف القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫ه��ذه احلقائق العلمية ذك��ره��ا «ال �ق��ر�آن» منذ �أربعة‬ ‫ع�شر قرناً‪ ،‬حيث تقول الآية الثالثون من �سورة الأنبياء‪:‬‬ ‫(�أَ َو مَ ْ‬ ‫ال�س َما َواتِ َوالأَ ْر َ‬ ‫�ض َكا َن َتا َر ْت ًقا‬ ‫ل َي َر ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا �أَ َّن َّ‬ ‫َف َف َت ْق َناهُ َما)‪.‬‬ ‫ومعنى الآي��ة �أن الأر���ض وال�سماوات مبا حتويه من‬ ‫جم��رات وكواكب وجن��وم‪ ،‬التي ت�شكل مبجموعها الكون‬ ‫ال��ذي نعي�ش فيه كانت يف الأ�صل عبارة عن كتلة واحدة‬ ‫ملت�صقة وقوله تعاىل (رتقاً) �أي ملت�صقتني‪� ،‬إذ الرتق‬ ‫ه��و االل�ت���ص��اق‪ ،‬ث��م ح��دث ل�ه��ذه الكتلة ال��واح��دة «فتق»‬

‫�أي انف�صال وان�ف�ج��ار تكونت ب�ع��ده امل �ج��رات والكواكب‬ ‫والنجوم‪ ،‬وهذا ما ك�شف عنه علماء الفلك يف نهاية القرن‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫�أو لي�س هذا التوافق مده�شاً للعقول‪ ،‬يدعوها للبحث‬ ‫عن خالق هذا الكون‪ ،‬م�سبب الأ�سباب؟‬ ‫} الحْ َ ُّق مِ نْ َر ِّب َك َفال َت ُكو َن َّن مِ نَ مْال ُ ْمترَ ِ ينَ {‪.‬‬ ‫مراجع علمية‬ ‫ق��د ذك��رت املو�سوعة الربيطانية ان��ه يف ع��ام ‪،1963‬‬ ‫كلفت خمتربات “‪ ”Bell‬العالمِ ان �أرنو بنزيا�س وروبرت‬ ‫ويل�سون باتباع �أث��ر م��وج��ات ال��رادي��و التي ت�شو�ش على‬ ‫تقدم ات�صاالت الأق�م��ار اال�صطناعية‪ .‬اكت�شف العالمِ ان‬ ‫«بنزيا�س» و«ويل�سون» �أنه كيفما كان اجتاه حمطة البث‬ ‫ف�إنه يلتقط دائ�م�اً موجات ذات طاقة م�شو�شة خفيفة‪،‬‬ ‫حتى ولو كانت ال�سماء �صافية‪� .‬أ�سهل حل كان �إعادة النظر‬

‫يف ت�صميم الالقطات لت�صفي امل��وج��ات م��ن الت�شوي�ش‪،‬‬ ‫ولكنهما ظلوا يتتبعون �أثر هذه املوجات امل�شو�شة‪ ،‬فكان‬ ‫اكت�شافهم املهم للموجات الف�ضائية التي �أثبتت نظرية‬ ‫االنفجار العظيم‪.‬‬ ‫بنزيا�س وويل�سون ناال جائزة نوبل يف الفيزياء على‬ ‫هذا االكت�شاف �سنة ‪.1978‬‬ ‫وجه الإعجاز‬ ‫وجه الإعجاز يف الآية القر�آنية هو تقريرها ب�أن ن�ش�أة‬ ‫الكون بد�أت �إثر االنفجار العظيم بعد �أن كان كتلة واحدة‬ ‫مت�صلة‪ ،‬وه��ذا م��ا �أو��ض�ح�ت��ه و�أك��دت��ه درا� �س��ات الفلكيني‬ ‫و�صور الأقمار اال�صطناعية يف نهاية القرن الع�شرين‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫عبد اهلل بن مسعود‪..‬‬ ‫أول من جهر بالقرآن‬ ‫ن�ش�أ عبداهلل بن م�سعود الهذيل ر�ضي اهلل عنه يف‬ ‫مدر�سة النبوة‪ ،‬ونهل من معينها العذب‪ ،‬فكان �أعلم‬ ‫ال�صحابة بكتاب اهلل‪ ،‬و�أعرفهم مبحكمه ومت�شابهه‪،‬‬ ‫وحالله وحرامه‪ ،‬وق�ص�صه و�أمثاله‪ ،‬قر�أ القر�آن حق‬ ‫قراءته‪ ،‬وعمل ب�أحكامه ف�أح َّل حالله وح� َّرم حرامه‪،‬‬ ‫�إنه ابن �أم عبد‪ ،‬كما كان يلقب ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه‪.‬‬ ‫ك��ان ر��ض��ي اهلل عنه م��ن ال�س َّباقني لقبول دعوة‬ ‫الإ� �س�لام‪ ،‬كما �أخ�بر ع��ن نف�سه بقوله‪( :‬لقد ر�أيتني‬ ‫�ساد�س �ستة‪ ،‬ما على ظهر الأر���ض م�سلم غرينا) رواه‬ ‫ابن حبان يف «�صحيحه»‪.‬‬ ‫وهو �أول من جهر بالقر�آن يف مكة بعد ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�أوذيَ يف اهلل لأجل ذلك‪.‬‬ ‫ثم كان له �شرف خدمة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪� ،‬إذ ك��ان يخدمه يف �أك�ثر �ش�ؤونه؛ فهو �صاحب‬ ‫طهوره و�سواكه ونعله‪ ،‬ويلج عليه داره من غري حجاب‪،‬‬ ‫حتى ظن بع�ض ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم‪� ،‬أنه من �أهل‬ ‫بيت ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬كما ثبت ذلك‬ ‫يف «ال�صحيحني» عن �أبي مو�سى الأ�شعري ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وم��ن م��آث��ر ه��ذا ال�صحابي اجلليل �أن��ه ك��ان من‬ ‫�أ�صحاب الهجرتني‪ ،‬وممن �صلى �إىل القبلتني‪ ،‬وممن‬ ‫�شهد امل�شاهد كلها مع ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وا��س�ت�م��ر ع�ل��ى ه��ذا ال�ن�ه��ج م��ع اخل�ل�ف��اء الرا�شدين‬ ‫ر�ضي اهلل عنهم‪ ،‬بعد وفاة النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪.‬‬ ‫ك ��ان ر� �ض��ي اهلل ع�ن��ه م��ن �أحفظ‬ ‫ال �� �ص �ح��اب��ة ل �ك �ت��اب اهلل‪ ،‬ي�شهد‬ ‫ل�ه��ذا �أن ر��س��ول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم كان‬ ‫ي� � � �ح � � ��ب �أن‬

‫ي�سمع ال �ق��ر�آن م�ن��ه‪ ،‬ففي «ال�صحيحني» م��ن حديث‬ ‫ع�ب��داهلل ق��ال‪ :‬ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫علي ‪ ،‬قلت‪� :‬أقر�أ عليك وعليك �أنزل؟ قال‪ :‬ف�إين‬ ‫(اقر�أ َّ‬ ‫�أحب �أن �أ�سمعه من غريي‪ ،‬فقر�أت عليه �سورة الن�ساء‬ ‫حتى بلغتُ ‪ { :‬فكيف �إذا جئنا من كل �أمة ب�شهيد وجئنا‬ ‫بك على ه�ؤالء �شهيدا} (الن�ساء‪ )41:‬قال‪� :‬أم�سك‪ ،‬ف�إذا‬ ‫عيناه تذرفان)‪.‬‬ ‫و�صح يف احل��دي��ث ع��ن عمر ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫ق��ال ر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬م��ن �سره �أن يقر�أ‬ ‫القر�آن غ�ضاً كما �أن��زل‪ ،‬فليقر�أه من ابن �أم عبد) ويف‬ ‫رواية‪( :‬على قراءة ابن �أم‬

‫عبد) رواه �أحمد يف «م�سنده»‪.‬‬ ‫لقد كان ر�ضي اهلل عنه حري�صاً كل احلر�ص على‬ ‫فهم كتاب اهلل‪ ،‬والوقوف على معانيه‪ ،‬وكان فوق ذلك‬ ‫على دراي��ة ب�أ�سباب نزول الآي��ات؛ دل على هذا ما رواه‬ ‫م�سروق‪ ،‬ق��ال‪ :‬قال عبداهلل‪( :‬وال��ذي ال �إل��ه غ�يره‪ ،‬ما‬ ‫نزلت �آية من كتاب اهلل �إال و�أنا �أعلم فيما نزلت‪ ،‬و�أين‬ ‫نزلت‪ ،‬ولو �أعلم مكان �أحد �أعلم بكتاب اهلل مني تناله‬ ‫املطايا لأتيته) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫وقد وردت كثري من الآث��ار التي ت�شهد ملنـزلة ابن‬ ‫م�سعود العالية يف التف�سري‪ ،‬لي�س ه��ذا مكان‬ ‫ا�ستق�صائها‪ ،‬وح�سبنا ما ذكرنا؛ وقد‬ ‫علل �أب��و مو�سى الأ�شعري‬ ‫ر�� � �ض � ��ي اهلل‬

‫عنه‬ ‫ت � �ل ��ك‬ ‫املنـزلة‬ ‫التي تبو�أها‬ ‫حني ال يتي�سر‬ ‫اب ��ن م���س�ع��ود‪ ،‬ب ��أن��ه ك ��ان ي�سمع‬ ‫لهم ال�سماع‪ ،‬وي��دخ��ل ح�ين ال ي ��ؤذن لهم بالدخول‪،‬‬ ‫الأمر الذي جعله �أوفر حظاً يف الأخذ عن ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�أعظم ن�صيباً من االغرتاف‬ ‫من نبع النبوة الفيا�ض‪.‬‬ ‫ومل يكن عبداهلل بن م�سعود �صاحب علم وف�ضل‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل ك��ان �صاحب عمل؛ يُنبئك بهذا ما رواه‬ ‫الطربي وغريه‪ ،‬عن ابن م�سعود ر�ضي اهلل عنه قال‪:‬‬ ‫(كان الرجل منا �إذا تعلم ع�شر �آيات مل يجاوزهن حتى‬ ‫يعرف معانيهن والعمل بهن)‪.‬‬ ‫بقي �أن ن�شري يف خ��امت��ة ه��ذا امل�ق��ال �إىل �أن ابن‬ ‫م�سعود ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه ك��ان �أك�ث�ر َم��ن ُروِيَ ع�ن��ه يف‬ ‫التف�سري بعد ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬وقد �أخذ عنه‬ ‫َج ْمع من التابعني‪ ،‬نذكر منهم‪ :‬الأعم�ش‪ ،‬وم�سروق‪،‬‬ ‫وعلقمة‪ ،‬والأ�سود بن يزيد‪ ،‬وغريهم كثري‪.‬‬ ‫وم��ن �أ� �ص��ح ال �ط��رق ال �ت��ي روت ع��ن اب��ن م�سعود‬ ‫طريق الأعم�ش‪ ،‬عن �أب��ي ال�ضحى‪ ،‬عن م�سروق‪ ،‬عن‬ ‫ابن م�سعود‪ .‬وطريق جماهد‪ ،‬عن �أبي معمر‪ ،‬عن ابن‬ ‫م�سعود؛ وقد اعتمد البخاري على كال الطريقني يف‬ ‫«�صحيحه»‪.‬‬ ‫ول�ي����س ع�ج� ًب��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن ع��رف�ن��ا ه��ذه امل�ن��زل��ة البن‬ ‫م�سعود �أن ن��رى جميع م��ن ك�ت��ب يف تف�سري القر�آن‬ ‫الكرمي قدميًا وحدي ًثا‪ ،‬يعتمدون يف تف�سري �آياته على‬ ‫�أق ��وال ه��ذا ال�صحابي اجلليل وغ�ي�ره م��ن ال�صحابة‬ ‫ال��ذي��ن ت�ل�ق��وا ع��ن م��در� �س��ة ال �ن �ب��وة �أ�صول‬ ‫التف�سري وقواعده‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫‪22‬‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫املناهج املدرسية ومناهج رياض األطفال‬ ‫معتمدة من وزارة الرتبية والتعليم‬

‫باالضافة اىل مجموعات واسعة من الوسائل التعليمية‬ ‫وأثاث الرياض والحضانات واأللعاب الخارجية‬ ‫خصومات خاصة ‪ ٪50-20‬لدى معرض دار املنهل‬ ‫العبدلي ‪ -‬مقابل البنك العربي‬

‫جاد َل ِة‬ ‫الـ ُم َ‬ ‫ِق َّص ُة ْ‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‬

‫ري ال�سِّ ِّن‪ ،‬مِ َن الأَ ْن�صارِ‪ ،‬وَكا َنتْ‬ ‫كا َن �أَو ُْ�س ب ُْن ال�صَّ امِ تِ َ�ش ْيخاً َكب َ‬ ‫َزوْجَ � ُت� ُه َخ� ْو َل� ُة ِب ْن ُت َث ْعلَ َب َة‪ ،‬امْ � � َر َ�أ ًة �صا ِب َر ًة‪َ ،‬ت ْخ ِد ُم ُه َو َت ْرعَى‬ ‫ُ�ش�ؤو َن ُه‪ .‬وَيف َي� ْو ٍم مِ � َ�ن الأَ َّي��ا ِم حَ َ‬ ‫ت� َّد َث��تْ َم َع ُه‪ ،‬وَراجَ َع ْت ُه ِب َ�شي ٍء‬ ‫َلي َك َظ ْه ِر‬ ‫مِ ْن �أُمو ِر َب ْي ِتهِما‪َ ،‬ف َغ ِ�ضبَ وَ�صا َح ِبها قا ِئ ًال‪�« :‬أَ ْنتِ ع َّ‬ ‫�أُمِّي» وَه ِذ ِه ا ْلعِبا َر ُة َتعْني ِّ‬ ‫«الظهارَ» وَكانوا يف �أَيَّا ِم الـْجاهِ ِل َّي ِة‬ ‫�إذا ظا َه َر الرَّجُ ُل مِ ن امْ َر�أَ ِت ِه حَ ُر َمتْ َعلَ ْيهِ‪ ،‬و َُط ِّل َقتْ مِ ْن ُه‪.‬‬ ‫الـ ْ َم ْر�أَ ُة ال�صَّ الِـحَ ُة َت ْط ُلبُ الـْحُ ْك َم‬ ‫ُث َّم َخ َر َج �أَو ُْ�س ب ُْن ال�صَّ امِ تِ َفجَ لَ َ�س يف نادي َقوْمِ ِه �سَ ا َع ًة َورَجَ َع‬ ‫�إىل َب ْي ِتهِ‪َ ،‬و�أَ َخ� َذ يُالطِ ُف امْ َر�أَ َت ُه َو َي َت َو َّد ُد �إ َل ْيها‪ ،‬لك َِّن الـ ْ َم ْر�أَ َة‬ ‫ا ْب َت َعد َْت َع ْن ُه لأَ َّن ُه َظا َه َر مِ ْنها‪ ،‬و ََخرَجَ تْ مِ َن ا ْل َبيْتِ ‪ ،‬وَجاء َْت‬ ‫الل �صَ َّلى اهلل عَلي ِه وَ�سَ َّلم ‪َ ،‬ت ْ�شكو �أَمْ َرها‬ ‫�إىل رَ�سولِ هّ ِ‬ ‫كا َن ال َّر�سو ُل يف َب ْي ِتهِ‪ ،‬وَعِ ْن َد ُه َزوْجَ ُت ُه عائ َِ�ش ُة ر َِ�ض َي هّ ُ‬ ‫الل َع ْنها‪،‬‬ ‫َود ََخلَتْ َخ ْو َل ُة َفجَ لَ�سَ تْ َقريباً مِ َن ال َّر�سولِ �صَ َّلى اهلل عَلي ِه‬ ‫ِبُ ُه مِبا َفعَل َزوْجُ �ه��ا َو َت�ق��و ُل‪ :‬يا رَ�سو َل‬ ‫وَ�سَ َّلم ‪َ ،‬و�أَ َخ � َذ ْت ُت� ْ�خ� رِ ُ‬ ‫هّ‬ ‫اللِ‪� ،‬إ َّن �أَوْ�ساً َق ْد َظا َه َر مِ ِّني‪َ ،‬و�إ َّن��ا �إنِ ا ْف رَ َ‬ ‫ت ْقنا َهلَ ْكنا‪َ ،‬و ُه َو‬ ‫ري الـْحالِ ‪ ،‬وَيل مِ ْن ُه �أَ ْطف ٌ‬ ‫ــــال‪َ .‬فقا َل َلها «ما‬ ‫َ�ش ْي ٌخ َك ِبريٌ‪َ ،‬فق ُ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫الل ما َن َز َل‬ ‫�أَ ْعلَـمُكِ �إ َّال َق ْد حَ رُمْ تِ َع ْليهِ»‪َ ،‬فقا َلتْ ‪� :‬أ ْ�شكو �إىل ِ‬ ‫الل يف َزوْجِ ها‪َ ،‬و َت ْ�ش ُكو‬ ‫بي َو ِب ِ�صبْياين‪ .‬و ََظ َّلتْ جُتا ِد ُل رَ�سو َل هّ ِ‬

‫أحدث وأقوى‬

‫حا َلها‪ ،‬وَال َّر�سو ُل �صَ َّلى اهلل عَلي ِه وَ�سَ َّلم يَقو ُل َلها‪ :‬ما �أَراكِ �إالّ‬ ‫حَ رُمْ تِ َعلَ ْيهِ‪َ .‬ف�أَ ْن َز َل هّ ُ‬ ‫الل �سُ بْحا َن ُه ا ْلوَحْ َي عَلى رَ�سو ِلهِ‪ ،‬وَكا َن‬ ‫ال َّر�سو ُل �إذا جا َء ُه ا ْلوَحْ ُي ُغ�شِ َي َعلَ ْيهِ‪َ ،‬و َت َغ َّطى ِب َثوْبٍ حَ َّتى َي ِت َّم‬ ‫الل مِ ْن َغ َ�شيا ِن ِه َقر�أَ َق ْو َل ُه َتعاىل‪:‬‬ ‫ا ْلوَحْ ُي‪َ ،‬فلَمَّا �أَ َفا َق رَ�سو ُل هّ ِ‬ ‫} َق� ْد �سَ ِم َع هَّ ُ‬ ‫ت��ا ِد ُل� َ�ك فيِ َزوْجِ هَا َو َت ْ�ش َتكِي ِ�إلىَ‬ ‫الل َق� ْو َل ا َّلتِي جُ َ‬ ‫تا ُو َر ُكمَا ِ�إ َّن هَّ َ‬ ‫الل و هَّ ُ‬ ‫َالل ي َْ�س َم ُع حَ َ‬ ‫ري (‪ )١‬ا َّلذ َ‬ ‫ِين‬ ‫هَّ ِ‬ ‫الل �سَ مِي ٌع ب َِ�ص ٌ‬ ‫ي َُظاهِ ُرو َن مِ ْن ُك ْم مِ ْن نِ�سَ ا ِئ ِه ْم مَا ه َُّن �أُ َّمهَا ِت ِه ْم ِ�إ ْن �أُ َّمهَا ُت ُه ْم‬

‫خدمة التوصيل المجاني لجميع أنحاء المملكة‬

‫‪)4-1‬‬

‫ِ�إ اَّل اَّ‬ ‫اللئِي َو َل ْد َن ُه ْم َو ِ�إ َّن ُه ْم َل َي ُقو ُلو َن ُم ْن َك ًرا مِ َن ا ْل َقوْلِ َو ُزورًا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َو ِ�إ َّن الل َل َع ُف ٌّو َغ ُفو ٌر (‪ )٢‬وَا َّلذ َ‬ ‫ِين ي َُظاهِ ُرو َن مِ ْن نِ�سَ ا ِئ ِه ْم ُث َّم‬ ‫َا�سا َذ ِل ُك ْم‬ ‫َي� ُع��ودُو َن لمِ َ��ا َقا ُلوا َف َتحْ ِري ُر َر َق َب ٍة مِ � ْ�ن َقبْلِ �أَ ْن َي َتم َّ‬ ‫ُت��و َع� ُ�ظ��و َن ِب � ِه و هَّ ُ‬ ‫ير (‪َ )٣‬ف� َم� ْ�ن مَ ْ‬ ‫ل ي َِج ْد‬ ‫َالل مِ َ‬ ‫ب��ا َت� ْع� َم� ُل��و َن َخ� ِب� ٌ‬ ‫َا�سا َف� َم� ْ�ن مَ ْ‬ ‫ل‬ ‫َف ِ�صيَا ُم �� َ�ش� ْه� َر ْي� ِ�ن ُم� َت� َت��ا ِب� َع� نْ ِ‬ ‫ْيِ مِ � ْ�ن َق� ْب��لِ َ�أ ْن َي َتم َّ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫ي َْ�س َتطِ ْع َف ِ�إ ْطعَا ُم �سِ ِت َ‬ ‫الل َورَ�سُ و ِل ِه‬ ‫ّني مِ ْ�سكِي ًنا َذل َِك ِل ُت ْ�ؤمِ ُنوا ِب ِ‬ ‫الل َو ِل ْل َكا ِف ِر َ‬ ‫ين َع َذابٌ �أَلِي ٌم (‪( .{)٤‬الـمجادلة‪:‬‬ ‫َو ِت ْل َك حُ دُو ُد هَّ ِ‬

‫البطة واألرنب‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫ْ‬ ‫أرنب‪،‬‬ ‫َم َّر ْت ب ََّط ُة مُ�سرع ُة‪،‬‬ ‫وا�صطدمت ِبال ِ‬ ‫َف��وق � َع اجل ��ز ُر ع�ل��ى الأر� � ِ��ض‪�� .‬ص��اح� ِ�ت َّ‬ ‫البط ُة‬ ‫‪ :‬لق ْد �آملتني‪ ،‬ت�ع��ا َل معي �إىل قا�ضي الغاب ِة‪،‬‬ ‫ِليَح ُك َم ب ْي َننا‪.‬‬

‫زر َع الأرن��بُ حقل ُه ج��زراً‪ ،‬واعتنى ب ِه َوبَع ّد‬

‫َّ‬ ‫والبط ُة �أم��ا َم ال � ُّدبِّ قا�ضي‬ ‫وق� َ�ف الأرن ��بُ‬ ‫أوقعت َّ‬ ‫الغاب ِة‪ .‬ف�س�أ َل ال ُّدبُّ الأرنبَ ‪ :‬مِ َ‬ ‫ل� َ‬ ‫البط َة؟‬

‫مد ٍة‪ ،‬جَ م َع الأرنبُ اجلز َر َ‬ ‫من احلقلِ ‪ ،‬ث َّم حمل ُه‬ ‫على ظ�ه��ر ِه‪ ،‬وم�شى ب�ب��ط ٍء‪ ،‬و ُه � َو ُي �ح � ِّذ ُر م َْن‬ ‫حو َل ُه‪ ،‬ح َّتى ال ي َّ‬ ‫َ�صطد َم ِب ِه �أَح ٌد‪.‬‬ ‫من هو الصحابي الجليل الذي‬ ‫ورد اسمه صراحة يف القرآن؟‬

‫قالت‬ ‫قا َل القا�ضي‪ّ :‬هلِ الأرنبُ ال يتكلم ؟ ِ‬ ‫َّ‬ ‫احليوانات‪،‬‬ ‫البط ُة‪ :‬ماذا؟ لق ْد �سمعت ُه يُح ِّذ ُر‬ ‫ِ‬ ‫ويقو ُل ‪ :‬ا ْنت ِبهوا‪� ،‬أَحم ُل جَ زراً‪ .‬قا َل ا ْلقا�ضي‪:‬‬ ‫و مِ َ‬ ‫عليك مُ�ساعد ُة الأرن� ِ�ب يف‬ ‫َل مَل َتن َت ِبهي؟ ِ‬ ‫جم ِع اجلز ِر‪َ ،‬و َنقل ِه �إىل َب ْي ِت ِه‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫السؤال‬ ‫الثاني والعشرون‬

‫حُ ْك ُم ِّ‬ ‫الظها ِر‬ ‫َفقا َل ال َّر�سو ُل �صَ َّلى اهلل عَلي ِه وَ�سَ َّلم ل َِـخ ْو َل َة‪ :‬مُري َزوْجَ كِ �أ ْنَ‬ ‫ُي ْع ِت َق َر َق َب ًة‪ .‬قا َلت‪ :‬يا رَ�سو َل هّ‬ ‫ري َو َل ْي َ�س عِ ْن َد ُه عِ ْت ُق‬ ‫اللِ‪� ،‬إ َّن ُه َفق ٌ‬ ‫َالل �إ َّن ُه َل َ�ش ْي ٌخ‬ ‫َر َق َبةٍ‪ ،‬قا َل‪َ :‬ف ْليَ�صُ ْم َ�ش ْه َري ِْن ُم َتتا ِب َعينْ ِ‪ ،‬قا َلتْ ‪ :‬و هّ ِ‬ ‫ري ال ي َْ�س َتطي ُع ال�صِّ يامَ‪ .‬ق��ا َل‪َ :‬ف ْلي ُْط ِع ْم �سِ ِّت َ‬ ‫ني مِ ْ�سكيناً‪.‬‬ ‫َكب ٌ‬ ‫هّ‬ ‫الل ما عِ ْن َد ُه ما ي ُْط ِع ُم �سِ ِّت َ‬ ‫ني مِ ْ�سكيناً‪ .‬قا َل‪:‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬يا رَ�سو َل ِ‬ ‫ف�إ َّنا �سَ ُنعي ُن ُه ِب َف ْرقٍ مِ ْن مَ ْ‬ ‫ترٍ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�ات ا ْل ُقر�آ ِن َّي ُة حُ ْك َم ِّ‬ ‫وَه َكذا َب َّي َنتِ الآي� ُ‬ ‫الظهارِ‪َ ،‬و�أ َّن م َْن َظا َه َر‬ ‫َ‬ ‫َزوْجَ َت ُه ال يُراجِ عُها �إ َّال َب ْع َد �أ ْن ي ُْخ ِر َج َك َّفا َر ًة‪ ،‬وَال َك َّفا َر ُة عِ ْت ُق‬ ‫َر َق � َب �ةٍ‪َ ،‬ف �� ْإن لـ َ ْم َي� ِ�ج� ْد َف ْليَ�صُ ْم َ�ش ْه َري ِْن ُم َتتا ِب َعينْ ِ‪َ ،‬ف �� ْإن مَ ْ‬ ‫ل‬ ‫ي َْ�س َتطِ ْع كا َن َعلَ ْي ِه �أَ ْن ي ُْط ِع َم �سِ ِّت َ‬ ‫ني مِ ْ�سكيناً‪.‬‬ ‫هّ ُ‬ ‫ري‬ ‫الل �سَ مي ٌع بَ�ص ٌ‬ ‫َتقو ُل عائ َِ�ش ُة ر َِ�ض َي هّ ُ‬ ‫الل َع ْنها‪َ « :‬تبار ََك ا َّلذي �أَ ْوعَى �سَ ْم ُع ُه ُك َّل‬ ‫َ�شيءٍ‪� ،‬إنيّ لأَ ْ�س َم ُع َبع َ‬ ‫ْ�ض َكال ِم َخ ْو َل َة ِب ْنتِ َث ْعلَ َب َة‪َ ،‬وي َْخفى َعلَ َّي‬ ‫الل ‪َ ،‬و َتقو ُل‪ :‬يا رَ�سو َل‬ ‫َبع ُْ�ض ُه‪َ ،‬و َه َي َت ْ�ش َتكي َزوْجَ ها �إىل رَ�سولِ هّ ِ‬ ‫هّ‬ ‫اللِ‪� ،‬أَ َك َل مايل‪َ ،‬و�أَ ْفنى َ�شبابي‪ ،‬حَ َّتى �إذا َكبرِ َْت �سِ ِّني‪ ،‬وَا ْن َق َط َع‬ ‫َو َلـدي‪ ،‬ظا َه َر مِ ِّني‪ ،‬ال َّل ُه َّم �إنيِّ �أَ ْ�شكو �إ َل ْي َك‪ ،‬قا َلتْ ‪َ :‬فما َبرِحْ ُــت‬ ‫حَ َّتى َن َز َل جِ برْ يــ ُل ِبهـــ ِذ ِه الآ َيـــة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫َ‬ ‫مرات‪،‬‬ ‫�صمت الأرنبُ ‪ ،‬ف�أعاد ال ُّدبُّ ُّ‬ ‫ال�س�ؤا َل عدَّة ٍ‬ ‫والأرنبُ ال يت َك َّلمُ‪.‬‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬

‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف عدد بعد غد‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬

‫‪4‬‬ ‫الفائزون يف‬ ‫العدد‬ ‫‪ - 2‬احالم ابراهيم قنديل‬ ‫العشرون‬ ‫‪ - 1‬ايمان سبيتاني‬


‫‪9‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫الرسول‬ ‫إسالمية‬ ‫حول‬ ‫فتوحات‬ ‫رجال‬

‫معركة األرك‪..‬‬ ‫وق�ع��ت امل�ع��رك��ة ق��رب قلعة الأرك ال�ت��ي ك��ان��ت نقطة‬ ‫احلدود بني ق�شتالة والأندل�س يف ذلك الوقت‪ ،‬ولذا ين�سب‬ ‫امل�سلمون املعركة لهذه القلعة كما ين�سب امل�سيحيون ا�سم‬ ‫املعركة �أي�ضا لهذه القلعة (‪ )Alarcos‬ويطلقون عليها‬ ‫كارثة الأرك لعظيم م�صابهم فيها‪.‬‬ ‫ما قبل املعركة‬ ‫يف ع��ام ‪1191‬م ق��ام ملك الربتغال (�سان�شو الأول)‬ ‫ب�غ��زو مدينة �شلب امل�سلمة ‪-‬ت�ع��رف الآن با�سم �سلف�ش‬ ‫(‪ -)faro‬مب���س��اع��دة ال �ق��وات ال�صليبية‪ ،‬وع�ن��دم��ا علم‬ ‫�سلطان امل��وح��دي��ن يعقوب املن�صور بذلك جهز جي�شه‪،‬‬ ‫وعرب البحر لبالد الأندل�س وحا�صرها و�أخذها‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫يف ذات الوقت جي�شا من املوحدين والعرب فغزا �أربع مدن‬ ‫مما يف �أيدي الن�صارى من بالد امل�سلمني التي احتلوها‪،‬‬ ‫قبل ذلك ب�أربعني عاما‪ ،‬ما �ألقى الرعب يف ملوك �أيبرييا‬ ‫وخ��ا��ص��ة �أل�ف��ون���س��و ال ��ذي ط�ل��ب م��ن ال���س�ل�ط��ان الهدنة‬ ‫وال�صلح‪ ،‬فهادنه ‪� 5‬سنني وعاد �إىل مراك�ش عا�صمة بالد‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫وملا انق�ضت مدة الهدنة �أر�سل �ألفون�سو جي�شا كثيفا‬ ‫�إىل بالد امل�سلمني فنهب وعاث ف�سادا يف �أرا�ضيهم‪ ،‬وكانت‬ ‫ه��ذه احل�م�ل��ة ا��س�ت�ف��زازي��ة وت�خ��وي�ف�ي��ة �أت�ب�ع�ه��ا �ألفون�سو‬ ‫بخطاب لل�سلطان يعقوب املن�صور ‪-‬ا�ستهزاء به و�سخرية‬ ‫منه‪ -‬يدعوه فيه �إىل مواجهته وقتاله‪ ،‬فلما قر�أ ال�سلطان‬ ‫املن�صور اخلطاب كتب على ظهر رقعة منه (ارجع �إليهم‬ ‫فلن�أتينهم بجنود ال قبل لهم بها ولنخرجنهم منها �أذلة‬ ‫وهم �صاغرون‪ ،‬اجلواب ما ترى ال ما ت�سمع)‪.‬‬ ‫وا�شتد حنق �أب��ي يو�سف‪ ،‬و�أم��ر بالت�أهب للحرب يف‬ ‫الأن��دل����س‪ ،‬و�أن ي��ذاع اخلطاب يف جنود املوحدين ليثري‬ ‫غريتهم‪ ،‬ف�ث��ار النا�س للجهاد ودوت �صيحة اجل�ه��اد يف‬ ‫جميع �أن�ح��اء امل�غ��رب �ضد الن�صارى‪ ،‬وع�برت ق��وات��ه �إىل‬ ‫اجل��زي��رة اخل���ض��راء يف ‪591/7/20‬ه � � �ـ‪ ،‬ومل ي���س�ترح بها‬ ‫�إال قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬ثم ب��ادر بال�سري �إىل ق�شتالة‪ ،‬وان�ضمت �إليه‬ ‫اجليو�ش الأندل�سية فتجمع له جي�ش �ضخم (قال بع�ض‬ ‫امل�ؤرخني �إن عدده ‪� 100‬ألف مقاتل‪ ،‬و�أ�ضافوا �أن امل�سافة‬ ‫بني مقدمة اجلي�ش وم�ؤخرته كانت م�سرية ‪� 3‬أيام‪ ،‬بينما‬ ‫يذكر �آخرون �أن العدد بني ‪ 60‬و‪� 80‬ألف مقاتل)‪.‬‬ ‫وانطلق املن�صور بجي�شه �إىل بالد الأندل�س ومكث يف‬ ‫�إ�شبيلية مدة ق�صرية‪ ،‬نظم فيها جي�شه وتزود بامل�ؤن وبادر‬ ‫بال�سري �إىل طليطلة عا�صمة مملكة ق�شتالة‪ ،‬فبلغه �أن‬ ‫�ألفون�سو ح�شد قواه يف مكان بني قلعة رباح وقلعة الأرك‬ ‫فغري م�ساره �إىل هناك‪ ،‬وع�سكر يف مكان يبعد عن مو�ضع‬ ‫جي�ش �ألفون�سو م�سرية يومني‪ ،‬ومكث ي�ست�شري وزرائه‬ ‫وقادة جي�شه يف خطط املعركة وكان ذلك يف الثالث ع�شر‬ ‫من حزيران عام ‪ 1195‬املوافق ‪� 4‬شعبان‪591‬هـ‪.‬‬ ‫ك ��ان �أب� ��و ع �ب��داهلل ب��ن ��ص�ن��ادي��د �أح� ��د ق� ��ادة احلرب‬ ‫الأندل�سيني الذي كان من �أعقل و�أخرب زعماء الأندل�س‬ ‫مبكائد احل��روب‪ ،‬ف�أ�شار على ال�سلطان املن�صور باختيار‬ ‫قائد موحد للجي�ش كما �أ�شار عليه بتق�سيم اجلي�ش �إىل‬ ‫�أجزاء على النحو التايل‪:‬‬ ‫ الأندل�سيون ويقوده �أحد زعمائهم حتى ال ت�ضعف‬‫عزميتهم عندما ي��وىل عليهم �أح��د لي�س منهم ‪-‬اختري‬ ‫ابن �صناديد لقيادتهم‪ .-‬ويو�ضع يف ميمنة اجلي�ش‪.‬‬ ‫ العرب والرببر ويو�ضعون يف املي�سرة‪.‬‬‫ جي�ش املوحدين النظامي ويو�ضع يف القلب‪.‬‬‫ املتطوعون من عرب وبربر و�أندل�سيني ويو�ضعون‬‫يف م�ؤخرة اجلي�ش ل�ضعف خربتهم بالقتال‪.‬‬ ‫ ال�سلطان املن�صور وحر�سه وجي�شه اخلا�ص وبع�ض‬‫املتطوعني ك�ق��وات احتياطية تع�سكر وراء ال�ت�لال على‬ ‫م�سافة قريبة من املعركة‪ ،‬ثم تنق�ض فج�أة على العدو‬ ‫بهجوم م�ضاد متى لزم الأمر‪.‬‬ ‫ا�ستجاب ال�سلطان لإ�شارة ابن �صناديد وعينه قائدا‬

‫للجي�ش الأندل�سي‪ ،‬واخ�ت��ار �أح��د وزرائ��ه وه��و �أب��و يحيى‬ ‫بن �أبي حف�ص كقائد عام‪ ،‬وكان ال�سلطان مير على �أفراد‬ ‫جي�شه ويحم�سهم ويبث فيهم ال�شجاعة والثقة بن�صر‬ ‫اهلل‪ .‬وم��ا ي��روى �أن ال�سلطان املن�صور خطب يف اجلي�ش‬ ‫بعد اكتمال احل�شد واال�ستعداد وق��ال‪« :‬اغفروا يل ف�إن‬ ‫هذا مو�ضع غفران وتغافروا يف ما بينكم‪ ،‬وطيبوا نفو�سكم‬ ‫واخل�صو اهلل نياتكم»‪ .‬فبكى النا�س جميعا‪.‬‬ ‫على اجلبهة الأخرى حاول �ألفون�سو احل�صول على‬ ‫بع�ض امل��دد وامل�ساعدات من بع�ض مناف�سيه ال�سيا�سيني‬ ‫م�ل��وك ن��اف��ارة ول �ي��ون ف��وع��دوه ب��امل��دد �إال �إن �ه��م تعمدوا‬ ‫الإبطاء‪ ،‬فقرر خو�ض املعركة مبا معه من القوات التي مل‬ ‫تكن بالقليلة فقد �أو�صلها امل�ؤرخون �إىل حوايل ‪� 60‬ألف‬ ‫مقاتل منهم فر�سان قلعة رباح وفر�سان الداوية‪.‬‬ ‫املعركة‬ ‫كان اجلي�ش الق�شتايل يحتل موقعا متميزا مرتفعا‬ ‫يطل على القوات امل�سلمة‪ ،‬وقد كانت قلعة الأرك حتميهم‬ ‫من خلفهم وقد ق�سموا �أنف�سهم ملقدمة يقودها اخليالة‬ ‫حتت �إمرة «لوبيز دي هارو» �أحد معاوين �ألفون�سو‪ ،‬وقلب‬ ‫اجلي�ش وم��ؤخ��رت��ه وي�ضم ‪� 100‬آالف مقاتل م��ن خرية‬ ‫مقاتلي ق�شتالة ويقودهم �ألفون�سو بنف�سه‪.‬‬ ‫وا��س�ت��دع��ى الفون�سو ف��ر��س��ان قلعة رب ��اح‪ ،‬وفر�سان‬ ‫الداوية لين�ضموا �إىل جي�شه فبلغ بذلك تعداد مائة �ألف‬ ‫ويف رواي��ة ‪ 250,000‬مقاتل‪ ،‬و�أك�بر عدد ذكرته الروايات‬ ‫ك��ان ث�لاث�م��ائ��ة �أل ��ف م�ق��ات��ل ‪ ،300,000‬وم��ع ذل��ك طلب‬ ‫م�ساعدة ملكي ليون ونافار اللذين جمعا ح�شوداً ولكنهما‬ ‫تباط�آ يف املجيء للم�ساعدة‪.‬‬ ‫ويف ‪� 9‬شعبان ‪591‬ه �ـ كانت موقعة الأرك الفا�صلة‪،‬‬

‫وقبيل ذل��ك بقليل ب��د�أ املتطوعون يف اجلي�ش املوحدي‬ ‫التقدم قليال جل�س النب�ض‪ ،‬ات�ب��ع الق�شتاليون نظاما‬ ‫متميزا وذكيا وه��و ن��زول اجلي�ش على دفعات كلما وجه‬ ‫اجل�ي����ش مب �ق��اوم��ة عنيفة وا� �س �ت �ب��دال م�ق��دم��ة اجلي�ش‬ ‫مبقدمة �أخرى يف كل مرة يقاومون فيها‪.‬‬ ‫�أر� �س��ل الق�شتاليون يف ب ��ادئ الأم ��ر ‪� 70‬أل ��ف فار�س‬ ‫و�صفهم ابن ع��ذاري يف كتابه «البيان امل ُ ْغرِب يف اخت�صار‬ ‫�أخ �ب��ار م �ل��وك الأن��دل ����س وامل� �غ ��رب» ك�ب�ح��ر ه��ائ��ج تتالت‬ ‫�أمواجه‪ ،‬وقد رد املوحدون امل�سلمون هجمة اجلي�ش الأوىل‬ ‫فما كان من الق�شتاليني �إال �أن �أمروا ب�إر�سال دفعة ثانية‬ ‫وقد قاومها املوحدون مقاومة قوية جدا ما حدا بلوبيز‬ ‫دي ه��ارو ب��إر��س��ال ق��وة ك�ب�يرة لتفكيك مقدمة اجلي�ش‬ ‫والق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫فلما تبني ذل��ك لل�سلطان املن�صور ن��زل بنف�سه دون‬ ‫جي�شه يف �شجاعة ن� ��ادرة‪ ،‬و�أخ ��ذ مي��ر ع�ل��ى ك��ل القبائل‬ ‫وال�صفوف يقول‪« :‬جددوا نياتكم و�أح�ضروا قلوبكم»‪.‬‬ ‫رد امل�سلمون هجمات الق�شتاليني مرتني‪ ،‬ولكن العرب‬ ‫والرببر ا�ستنفدوا جميع قواهم لرد هذا الهجوم العنيف‪،‬‬ ‫وع��ززت قوات الق�شتاليني بقوى جديدة وهجموا للمرة‬ ‫الثالثة‪ ،‬و�ضاعفوا جهودهم‪ ،‬واقتحموا �صفوف امل�سلمني‬ ‫وف��رق��وه��ا‪ ،‬وق �ت �ل��وا ق���س�م�اً م�ن�ه��ا‪ ،‬و�أرغ � ��م ال �ب��اق��ون على‬ ‫الرتاجع‪ ،‬وا�ست�شهد �آالف من امل�سلمني يف تلك ال�صدمة‪،‬‬ ‫منهم القائد العام �أبو يحيى بن �أبي حف�ص الذي �سقط‬ ‫وه��و يقاتل مبنتهى الب�سالة‪ .‬وا�ستمر الق�شتاليون يف‬ ‫هجومهم و�أخ ��ذوا يخرتقون اجلي�ش حتى و�صلوا �إىل‬ ‫قلب جي�ش املوحدين‪.‬‬ ‫اع �ت �ق��د ال �ن �� �ص��ارى �أن ال �ن �� �ص��ر ق ��د الح ل �ه��م‪ ،‬و�أن‬

‫ال��دائ��رة ق��د دارت ع�ل��ى امل�سلمني ب�ع��د �أن ح�ط�م��وا قلب‬ ‫جي�ش املوحدين‪ ،‬ولكن الأندل�سيني بقيادة ابن �صناديد‬ ‫وبع�ض بطون قبيلة زناتة‪ ،‬وه��م الذين يكونون اجلناح‬ ‫الأمي ��ن‪ ،‬ه�ج�م��وا ع�ن��دئ��ذ ع�ل��ى ق�ل��ب اجل�ي����ش الق�شتايل‪،‬‬ ‫ف�أ�ضعفوا بذلك تقدم الفر�سان الق�شتاليني‪ ،‬وكان يتوىل‬ ‫قيادته ملك ق�شتالة نف�سه‪ ،‬يحيط به ع�شرة �آالف من‬ ‫�أم�ه��ر ال�ف��ر��س��ان‪ ،‬منهم ف��ر��س��ان ال��داوي��ة وف��ر��س��ان قلعة‬ ‫رب��اح‪ ،‬فلقي �ألفون�سو امل�سلمني بقيادة ابن �صناديد دون‬ ‫وج��ل فا�ستطاعوا �أن يحا�صروا الق�شتاليني‪ ،‬وف�صلوا‬ ‫ب�ين مقدمة جي�شهم وم��ؤخ��رت��ه‪ .‬ويف تلك الأث�ن��اء خرج‬ ‫ال�سلطان املن�صور فتعاون جميع �أق�سام اجلي�ش الإ�سالمي‬ ‫على الإطاحة مبن حو�صر من الق�شتاليني ‪-‬الذين كانوا‬ ‫�أغلب اجلي�ش‪ -‬وقتلوا منهم خلقا كثريا وفر الباقون‪.‬‬ ‫بعد ذلك بد�أ امل�سلمون بقيادة املن�صور يتقدمهم لواء‬ ‫املوحدين الأبي�ض املكتوب عليه «ال ال��ه �إال اهلل حممد‬ ‫ر�سول اهلل وال غالب � اَّإل اهلل» فتقدم ناحية من تبقى من‬ ‫اجلي�ش امل�سيحي وهم عدة �آالف فار�س ممن التفوا من‬ ‫ح��ول �ألفون�سو الثامن‪� ،‬أق�سموا على �أال يربحوا �أر�ض‬ ‫املعركة حتى و�إن كانت نهايتهم فيها‪ ،‬وقاوم الق�شتاليون‬ ‫مقاومة عنيفة حتى قتل �أغلبهم‪ .‬وه��رب �ألفون�سو من‬ ‫�أر�ض املعركه �إىل طليطلة عا�صمته‪.‬‬ ‫بعد املعركة‬ ‫قام امل�سلمون بعد انتهاء املعركة بح�صار قلعة الأرك‬ ‫التي كان قد فر �إليها لوبيز دي ه��ارو ومعه ‪� 5‬آالف من‬ ‫ج �ن��وده‪ .‬وم��ا ل�ب�ث��وا �أن ا� �ض �ط��روا ل�لا��س�ت���س�لام وطلبوا‬ ‫ال�صلح‪ ،‬فوافق ال�سلطان املن�صور مقابل �إخالء �سبيل من‬ ‫�أُ�سر من امل�سلمني‪.‬‬ ‫ويختلف م�ؤرخو امل�سلمني يف نتائج املعركة فيخرب‬ ‫امل �ق��ري يف ك �ت��اب��ه «ن �ف��ح ال �ط �ي��ب م��ن غ���ص��ن الأندل�س‬ ‫الرطيب» «وك��ان ع �دّة من قتل من الفرجن ‪ -‬فيما قيل‬ ‫ مئة �أل��ف و�س ّتة و�أربعني �ألفاً‪ ،‬وع�دّة الأ��س��ارى ثالثني‬‫�ألفاّ‪ ،‬وعدّة اخليام مائة �ألف و�س ّتة وخم�سني �ألف خيمة‪،‬‬ ‫واخليل ثمانني �ألفاً‪ ،‬والبغال مائة �أل��ف‪ ،‬واحلمري �أربع‬ ‫مئة �أل��ف‪ ،‬ج��اءوا حلمل �أثقالهم لأ ّنهم ال �إب��ل لهم‪ ،‬و� ّأما‬ ‫اجل��واه��ر والأم� ��وال ف�لا حت�صى‪ ،‬وب�ي��ع الأ��س�ير بدرهم‪،‬‬ ‫وال�سيف بن�صف درهم‪ ،‬والفر�س بخم�سة دراهم‪ ،‬واحلمار‬ ‫ب��دره��م‪ ،‬وق�سم يعقوب الغنائم بني امل�سلمني مبقت�ضى‬ ‫ال�شرع‪ ،‬وع��اد (�ألفون�سو) ملك اق�شتالة �إىل طليطلة يف‬ ‫�أ�سو�أ حال‪ ،‬فحلق ر�أ�سه وحليته‪ ،‬ونك�س �صليبه‪ ،‬و�آىل �أال‬ ‫ينام على فرا�ش‪ ،‬وال يقرب الن�ساء‪ ،‬وال يركب فر�ساً وال‬ ‫دابة‪ ،‬حتى ي�أخذ بالث�أر»‪� .‬أما ابن خلدون فيذكر �أن عدد‬ ‫القتلى ‪� 30‬ألفا ويجعلهم اب��ن الأث�ير ‪� 46‬ألفا و‪� 13‬ألف‬ ‫�أ�سري‪.‬‬ ‫�أكمل ال�سلطان املن�صور م�سريته يف �أرا��ض��ي مملكة‬ ‫ق�شتالة‪ ،‬فاقتحم قلعة رب��اح وا�ستوىل عليها‪ ،‬و�سقطت‬ ‫مدن تروخلو وبينافينتي وماالغون وكاراكويل وكوينكا‬ ‫وت��ال �ف�ي�را‪ ،‬وك�ل�ه��ا ت�ق��ع ب��ال �ق��رب م��ن طليطلة عا�صمة‬ ‫ق�شتالة‪ ،‬ثم اجته ال�سلطان بجي�شه �إىل العا�صمة و�ضرب‬ ‫عليها ح�صارا وا�ستخدم امل�سلمون املجانيق‪ ،‬ومل يبق �إال‬ ‫غزوها‪ ،‬ويخرب املقري عن نتائج ذاك احل�صار فيقول‪:‬‬ ‫«فخرجت �إل�ي��ه يعني للمن�صور وال��دة (�ألفون�سو)‬ ‫وب�ن��ات��ه ون���س��ا�ؤه وب�ك�ين ب�ين ي��دي��ه‪ ،‬و��س��أل�ن��ه �إب �ق��اء البلد‬ ‫ع�ل�ي�ه��ن‪ ،‬ف � ّ‬ ‫�رق ل�ه��ن وم ��نّ عليهن ب �ه��ا‪ ،‬ووه ��ب ل�ه��ن من‬ ‫الأم��وال واجل��واه��ر ما ج� ّل‪ ،‬ورده��ن مكرماتٍ ‪ ،‬وعفا بعد‬ ‫ال�ق��درة‪ ،‬وع��اد �إىل قرطبة‪ ،‬ف��أق��ام �شهراً يق�سم الغنائم‪،‬‬ ‫وج��اءت��ه ر�سل �ألفون�سو بطلب ال�صلح‪ ،‬ف�صاحله‪ ،‬و�أ ّمن‬ ‫النا�س مدّته»‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫حرقة املعدة‪ ...‬معاناة يف رمضان‬

‫استشارة‬ ‫سخاؤك مع طفلك بدرجة‬ ‫كبرية سبب له امللل‬ ‫�إحدى الأخوات �أر�سلت تقول‪:‬‬ ‫ابني عمره �سنتان ون�صف ولي�س له �إخوة �أو �أخوات‪� ،‬أي هو طفلي الأول‪،‬‬ ‫أق�صر عليه من ناحية‬ ‫واحلمد هلل نحن من عائلة جيدة الدخل مبعنى مل � ّ‬ ‫اللب�س والأكل واللعب‪ ،‬ف�أحاول �أال �أبخل عليه ب�أي �شيء يريده �إال �أننا نعي�ش‬ ‫يف بيت �أهلي لقرب مكان عملنا فلذلك نحن على �سفر متوا�صل‪.‬‬ ‫م�شكلتي بد�أت قبل �سنة تقريبا �أال وهي �أن ابني كثري البكاء فال �أعرف‬ ‫ماذا �أفعل لي�سكت؟ فهو يتحجج على �أب�سط الأمور‪ ،‬فمثال �إنه ميلك من لعبة‬ ‫(الطوبة بدل الواحدة ع�شرة) ف��إذا ما ر�آه��ا على ال�شارع �إال وب��د�أ بال�صراخ‬ ‫وال ي�سكت �أبدا‪ ،‬مرة حاولت �أن �أتركه يبكي فا�ستمر ملدة �ساعتني بال�صراخ‬ ‫والبكاء ومل ي�سكت �أبدا فماذا �أفعل؟‬ ‫وم��رة �أخ��رى ح��اول��ت �أن �أ�شغله بلعبة �أخ��رى ومل يفد وب ��د�أت الأمور‬ ‫بالتطور �إىل �أن بد�أ الآن ال يعجبه �أي �شيء حتى اللب�س يف�ضل �أن يلب�س من‬ ‫�أي طفل وال يلب�س من مالب�سه واهلل �أنا حمتارة ماذا �أفعل كي يعتدل؟‬ ‫جزاكم اهلل خريا ووفقكم للخري‪.‬‬

‫�شريفة العبودي‬ ‫ي �ع��اين م�ع�ظ��م ال �ن��ا���س‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ع��د ملء‬ ‫املعدة بعد االنتهاء من تناول وجبة الإفطار‬ ‫يف رم���ض��ان‪ ،‬م��ن ح��رق��ان يف امل��ريء وحمو�ضة‬ ‫و�إح�سا�س بالثقل وعدم االرتياح‪ .‬وال�سبب هو‬ ‫زي��ادة تناول الأطعمة التي تزيد من حمو�ضة‬ ‫امل�ع��دة‪ ،‬وع��دم تناول ما يكفي من �أطعمة ذات‬ ‫طبيعة قلوية لكي تعادل تلك احلمو�ضة‪ .‬وعند‬ ‫النظر �إىل وجبة �إفطار وع�شاء رم�ضانية جند‬ ‫�أنها يف �أغلب الأحوال تتكون من‪:‬‬ ‫‪ -1‬متر وع�صري (من �أي نوع كان)‪ :‬وهي‬ ‫غنية بال�سكريات التي ت�سبب زيادة احلمو�ضة‪.‬‬ ‫‪ -2‬قهوة وهي ت�سبب احلمو�ضة‪.‬‬ ‫‪� -3‬شوربة‪ :‬و�أغلب �أنواع ال�شوربة امل�شهورة‬ ‫يف رم�ضان مثل �شوربة ا َ‬ ‫حلب‪� ،‬شوربة اجلري�ش‪،‬‬ ‫�شوربة ال�شعريية‪� ،‬شوربة ال���ش��وف��ان‪� ،‬شوربة‬ ‫الفطر‪� ،‬شوربة احلريرة‪ ،‬حتتوي على قمح �أو‬ ‫دقيق قمح؛ ولذلك فهي تزيد من حام�ضية‬ ‫امل �ع��دة‪ ،‬خ��ا��ص��ة �إذا �أ� �ض �ي��ف ل�ه��ا ال�ل�ح��م الذي‬ ‫ي�ساهم بدوره يف زيادة حام�ضية املعدة‪.‬‬ ‫‪� -4‬سمبو�سة‪( :‬حتى املحمرة بالفرن) لأن‬ ‫عجينتها من القمح (حام�ضي) وهي حم�شوة‬ ‫باللحم (حام�ضي)‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�ل�ق�ي�م��ات (ل�ق�م��ة ال�ق��ا��ض��ي)‪ :‬ت�سبب‬ ‫احلمو�ضة لأنها من دقيق القمح (حام�ضي)‬ ‫ومغمو�سة بال�شرية (ال�سكر املكرر حام�ضي)‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال�ط�ب��ق ال��رئ�ي���س��ي‪� :‬أ‪ -‬الأرز باللحم‬ ‫�أو ال��دج��اج حام�ضي لأن الأرز مق�شور غني‬ ‫بالن�شويات‪ .‬وال�ل�ح��م حام�ضي‪ .‬ب‪ -‬املكرونة‬ ‫ب�أنواعها‪ :‬لأنها حم�ضرة من دقيق قمح مكرر‬ ‫ي�سبب احلمو�ضة‪.‬‬

‫‪ -7‬ال�سلطة‪� :‬أغلب اخل�ضراوات قلوية مما‬ ‫يجعلها ت�ساهم يف التخفيف من احلمو�ضة‪.‬‬ ‫‪ -8‬احللويات‪� :‬أغلبها حم�ضر من القمح‬ ‫(دق �ي��ق م �ك��رر �أو ن���ش��ا �أو �أرز �أب �ي ����ض) مثل‬ ‫القطائف والكنافة والب�سبو�سة وان��واع الكيك‬ ‫والدونت وغريها كثري‪ .‬وهي كلها حام�ضية‪.‬‬ ‫‪ -9‬الفواكه‪ :‬معظم الفواكه الطازجة ذات‬ ‫طبيعة قلوية‪.‬‬ ‫ومن املهم التنويه �إىل �أن م�س�ألة حام�ضية‬ ‫او قلوية ال��دم م�س�ألة معقدة‪ ،‬فاجل�سم قادر‬ ‫على معادلة حام�ضية املعدة تلقائياً ب�إطالق‬ ‫ع��وام��ل منظمة للحمو�ضة‪ ،‬ول�ك��ن ا�ستنزاف‬ ‫ق� ��درة اجل �� �س��م ع �ل��ى ت���ص�ح�ي��ح ن�ف���س��ه بتناول‬ ‫�أطعمة ت�ساهم يف زيادة احلمو�ضة (مثل جميع‬ ‫الأطعمة امل�ك��ررة خا�صة ال�سكريات واحلبوب‬ ‫املكررة‪ ،‬وامل�شروبات الغاز ّية والقهوة مبقادير‬ ‫كبرية) على مدى �سنوات طويلة ّ‬ ‫يعطل عمل‬ ‫تلك ال�ع��وام��ل املنظمة للحمو�ضة‪ .‬والدليل‬ ‫على ذلك �أن البالغني فقط ي�شعرون ب�أعرا�ض‬ ‫زي��ادة احلمو�ضة‪ ،‬ف��الأط�ف��ال وال�شباب الذين‬ ‫مل ت�ستنزف خطوط ال��دف��اع يف اج�سامهم ال‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن � �ش��يء ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تناولهم‬ ‫لأطعمة مكررة ت�سبب زيادة احلمو�ضة‪ .‬واملهم‬ ‫هنا هو تعديل النظام الغذائي يف رم�ضان ويف‬ ‫غ�ير رم���ض��ان للمحافظة ع�ل��ى ق ��درة اجل�سم‬ ‫الطبيعية على معادلة احلمو�ضة كالتايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع ��دم الإك� �ث ��ار م��ن ال �ت �م��ر لأن بع�ض‬ ‫انواعه كال�سكري الفاخر غني ب�سكر ال�سكروز‬ ‫ال��ذي ي�سبب احلمو�ضة‪ .‬وه��ذه منا�سبة لذكر‬ ‫ان �أن��واع التمر تختلف يف حمتواها من انواع‬ ‫ال�سكريات كالفركتوز واجللوكوز وال�سكروز‪.‬‬ ‫لذا فاملعنى لي�س بعدد التمرات فقط �إمنا �أي�ضاً‬

‫يف اختيار ن��وع التمر‪ .‬كما يجب االع�ت��دال يف‬ ‫�شرب الع�صريات املح�ضرة من فواكه طبيعية‬ ‫طازجة يف امل�ن��زل‪ ،‬واالبتعاد نهائيا عن تناول‬ ‫الع�صريات التجارية‪ .‬و�أ�سلم الأم ��ور‪ ،‬مب��ا ان‬ ‫الإن�سان يفطر على متر‪ ،‬هو تناول املاء فقط‪.‬‬ ‫‪ -2‬القهوة‪ :‬التقليل منها قدر االمكان‪ ،‬و�إن‬ ‫كان وال بد فتناولها بعد الوجبة ب�ساعتني‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شوربة‪ :‬حت�ضري �شوربة بدون حبوب‬ ‫وال حل ��وم م �ث��ل امل �ل��وخ � ّي��ة و� �ش��ورب��ة اخل�ضار‬ ‫ب�أنواعها‪ ،‬و�شوربة العد�س ب�أنواعه‪� .‬أو ميكن‬ ‫تعديل الو�صفات ف�شوربة ا َ‬ ‫حل��ب �أو اجلري�ش‬ ‫مي�ك��ن حت���ض�يره��ا ب��ا��س�ت�خ��دام الأرز الكامل‬ ‫�أو ال��دخ��ن غ�ير امل�ط�ح��ون ب��د ًال م��ن القمح او‬ ‫اجلري�ش‪ .‬وميكن ا�ستخدام دقيق الأرز الكامل‬ ‫(�أرز بق�شره مطحون) ب��د ًال من دقيق القمح‬ ‫العادي لزيادة كثافة انواع ال�شوربة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�ت�ق�ل�ي��ل ق ��در الإم� �ك ��ان‪� ،‬أو االمتناع‬ ‫الكامل عن تناول ال�سمبو�سة واللقيمات و�أنواع‬ ‫احللويات امل�شهور تناولها يف رم�ضان‪.‬‬ ‫‪ -5‬الطبق الرئي�سي‪� :‬إذا كان وال بد فيجب‬ ‫ا�ستبدال الأرز العادي املق�شور ب�أرز كامل غري‬ ‫مق�شور يطبخ مع خ�ضروات بدون حلوم‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال���س�ل�ط��ة‪ :‬وه ��ي ال �ت��ي مي�ك��ن االكثار‬ ‫منها ب��دون م�شاكل‪ ،‬خا�صة ال�سلطات الغنية‬ ‫باخل�ضراوات ال��ورق� ّي��ة‪ .‬وم��ن الأف�ضل تتبيل‬ ‫ال�سلطة بالليمون وزيت الزيتون وجتنب انواع‬ ‫توابل ال�سلطة التجارية‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت �ن��اول ال �ف��واك��ه ال �ط��ازج��ة ب� ��د ًال من‬ ‫احل�ل��وي��ات عند ال�شعور ب��اجل��وع ب�ين الفطور‬ ‫وال�سحور‪.‬‬

‫�أجاب الدكتور حممد بن عبد العزيز ال�شرمي‪:‬‬ ‫وعليكم ال�سالم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫الأخت الفا�ضلة وفقها اهلل‪:‬‬ ‫مل تذكري �إن ك��ان يف بيت �أهلك �أط�ف��ال �آخ��رون‪� ،‬أو �أن �أج��داد طفلك‬ ‫يدللونه! ولكن من املحتمل بن�سبة كبرية �أن يكون �سخا�ؤكم مع طفلك‬ ‫وتوفري ما يريد بدرجة �أك�ثر مما يحتاج قد ت�سبب يف �شعوره بامللل مما‬ ‫عنده‪ ،‬ولذلك فهو يبحث عن املتعة باحل�صول على �أ�شياء ال ميكنه احل�صول‬ ‫عليها بالطريقة املعتادة‪.‬‬ ‫ا�ستمري يف �سيا�سة التعامل معه بحزم عندما يبد�أ يف البكاء كو�سيلة‬ ‫لل�ضغط عليك لتنفيذ طلباته‪ .‬ولكن من املهم �أن حتر�صي على التعامل‬ ‫معه وفق �أ�سلوب وا�ضح حتى يح�صل على الأ�شياء املحببة �إىل نف�سه‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬توقفي عن �شراء الأ�شياء التي يطلبها‪ ،‬وبيني له �أن طلبه غري‬ ‫ممكن‪� ،‬أو �أن ما يريد �شراءه غري منا�سب‪.‬‬ ‫ثانيا‪� :‬ضعي له لوحة فيها جنوم �أو وجوه �ضاحكة �أو عالمات (�صح)‬ ‫مقابل كل عمل جيد يعمله‪ ،‬ول��و ك��ان م��رور ي��وم دون �إث��ارة م�شكالت‪ .‬ويف‬ ‫املقابل �ضعي وج��وه مك�شرة �أو عالمات (خط�أ) مقابل كل عمل �أو �سلوك‬ ‫�سلبي يقوم به‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬اربطي بني ح�صوله على الأ�شياء التي يطلبها ب�شرط �أن تكون‬ ‫منا�سبة من وجهة نظرك بعدد الأعمال اجليدة التي يقوم بها‪ ،‬مع �إمكانية‬ ‫�إزالة اخلط�أ لو قام بعملني جيدين‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عندما يبكي اطلبي منه التوقف بعد مرور دقيقتني مثال‪ ،‬و�إن‬ ‫مل يتوقف ف�أبلغيه ب�أنه �سيح�صل على عالمة (خط�أ) يف اللوحة‪ ،‬ثم اتركيه‬ ‫يبكي ولو طالت املدة‪ .‬املهم �أال ت�ست�سلمي‪ .‬فالطفل العنيد يحاول �إخ�ضاع‬ ‫والديه لرغبته‪ .‬ولكنهما لو �صمدا وحتمال ب�ضع مرات ف�سي�ست�سلم الطفل‬ ‫ويغري �إ�سرتاتيجيته للح�صول على ما يريد وفق ما يقوالن له‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬احفظي بع�ض �ألعابه يف �صندوق و�أخفيها عن ناظريه ملدة‪ ،‬ثم‬ ‫�أخرجي بع�ضها و�أخفي ما مل تخفي‪ ،‬وهكذا‪ .‬بحيث ي�شعر بالتجديد وال‬ ‫ي�شعر بامللل من الألعاب املتوفرة لديه‪.‬‬ ‫اتبعي هذه الإج��راءات ملدة كافية (�شهرين مثال) و�ستجدين ب�إذن اهلل‬ ‫نتيجة �أف�ضل‪ .‬و�إن �شعرت �أن الأم��ر مل يتح�سن فحينها ميكنك التوا�صل‬ ‫معنا يف هذا املوقع‪.‬‬ ‫ال تن�سي اللجوء �إىل اهلل ب�صادق الدعاء‪ ،‬ال �سيما يف هذا ال�شهر املبارك يف‬ ‫�أوقات حتري الإجابة‪ ،‬عند الإفطار �أو يف �صالة قيام الليل وقت ال�سجود‪ ،‬ب�أن‬ ‫ي�صلح اهلل ابنك ويعينك على تربيته‪� .‬أ�س�أل اهلل تعاىل لك العون والتوفيق‪،‬‬ ‫والبنك ال�صالح والهداية‪� ،‬إنه �سميع جميب‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬ ‫لها اون الين‪.‬‬


‫‪11‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪ .‬صالح الخالدي‬

‫«ويسعون يف األرض فساد ًا»‬

‫وقفتنا مع �آية كرمية‪ ،‬تع ِّرفنا على اليهود‪ ،‬وكفرهم‬ ‫و�إجرامهم‪ ،‬وخطرهم وعداوتهم‪ ،‬وف�سادهم و�إف�سادهم‪.‬‬ ‫قال تعاىل‪} :‬وقالت اليهود يد اهلل مغلولة‪ُ ،‬غ َّلت �أيديهم‬ ‫و ُلعنوا مبا قالوا‪ ،‬بل يداه مب�سوطتان ينفق كيف ي�شاء‪،‬‬ ‫ول�ي��زي��دنّ ك�ث�يراً منهم م��ا �أن��زل �إل�ي��ك م��ن رب��ك طغياناً‬ ‫وكفراً‪ ،‬و�ألقينا بينهم العداوة والبغ�ضاء �إىل يوم القيامة‪،‬‬ ‫ك ّلما �أوقدوا ناراً للحرب �أطف�أها اهلل‪ ،‬وي�سعون يف الأر�ض‬ ‫ف�ساداً‪ ،‬واهلل ال يحب املف�سدين{ (املائدة‪.)64 :‬‬ ‫لقد حتدث القر�آن عن اليهود حديثاً كثرياً‪ ،‬وع َّرف‬ ‫امل�سلمني على عداوتهم وكيدهم‪ ،‬وعر�ض لنا �صفاتهم‬ ‫القبيحة‪ ،‬وجرائمهم اخلطرية‪ ،‬و�أعمالهم ال�سيئة‪ ،‬وحذر‬ ‫امل�سلمني منهم‪.‬‬ ‫وك ��ل م ��ن ت �ع��ام��ل م ��ع ال� �ق ��ر�آن ب��وع��ي وف �ه��م وعلم‬ ‫وب�صرية؛ ف�إنه يعرف من خالله اليهود على حقيقتهم‪،‬‬ ‫وتكبهم وانتفا�شهم‪ ،‬وكذبهم‬ ‫وعلى ادعائهم وغرورهم‪ ،‬رّ‬ ‫وافرتائهم‪ ،‬وعلى كفرهم و�ضاللتهم وانحرافهم‪ ،‬وعلى‬ ‫ف�سادهم و�إف���س��اده��م!! وب��ذل��ك ينظر �إليهم على بينة‪،‬‬ ‫ويتعامل معهم على بينة‪ ،‬وي َْحذرهم على بينة‪ ،‬وميلأ‬ ‫قلبه بغ�ضاً لهم وحقداً عليهم على بينة‪ ،‬وي�ص ِّمم على‬ ‫مواجهتهم وجهادهم وحتدّيهم على بينة‪.‬‬ ‫وك��ل من ت��رك ال�ق��ر�آن‪ ،‬وجت��اوز حديثه عن اليهود؛‬ ‫ف��إن��ه يتعامل معهم بغباء و��س��ذاج��ة‪ ،‬ف�يراه��م على غري‬ ‫حقيقتهم‪ ،‬وهم بذلك يخدعونه وي�ستغفلونه!!‬ ‫تتحدث �آيتنا ع��ن كفر اليهود ب��اهلل‪ ،‬ووقاحتهم يف‬ ‫وت�سجل عليهم جرميتهم القبيحة‬ ‫احل��دي��ث ع��ن اهلل‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫يف قولهم عن اهلل‪} :‬يد اهلل مغلولة{! �أي‪ :‬اهلل بخيل‪،‬‬

‫ويده مغلولة لبخله‪ ،‬وال ينفق على عباده!! �أما هم فهم‬ ‫الكرماء‪ ،‬الذين ينفقون بكرم و�سخاء!!‬ ‫وقد ر ّد اهلل عليهم بقوله‪ُ :‬‬ ‫}غ َّلت �أيديهم و ُلعنوا مبا‬ ‫قالوا‪ ،‬بل ي��داه مب�سوطتان‪ ،‬ينفق كيف ي�شاء{‪ ،‬دعا اهلل‬ ‫عليهم بغ ّل �أيديهم‪ ،‬ولعنهم ب�سبب قولهم ووقاحتهم يف‬ ‫احلديث عن اهلل‪ ،‬ويعني لع ُنهم طردَهم من رحمة اهلل‪،‬‬ ‫وحتويلهم �إىل �شعب ك��اف��ر ك ��اذب‪ ،‬ملعون م�ط��رود من‬ ‫رح�م��ة اهلل‪ ،‬يتق ّلب بغ�ضب اهلل و��س�خ�ط��ه‪ ..‬و�إن البخل‬ ‫متجذر يف النف�سية اليهودية؛ بغل �أيديهم عن اخلري‪،‬‬ ‫ن�صيب من امللك ف ��إذاً ال‬ ‫حيث ق��ال اهلل عنهم‪�} :‬أم لهم‬ ‫ٌ‬ ‫ي�ؤتون النا�س نقرياً{ (الن�ساء‪.)53 :‬‬ ‫اهلل الذي اتهموه بالبخل هو الكرمي �سبحانه‪ ،‬ينعم‬ ‫على عباده ويعطيهم‪ ،‬ويرزقهم ومينحهم‪ ،‬ونعم اهلل عليهم‬ ‫ال حت�صى‪} :‬بل يداه مب�سوطتان ينفق كيف ي�شاء{‪.‬‬ ‫وال �ي �ه ��ود ال� �ك ��اف ��رون امل �ل �ع��ون��ون؛ ي �ك��ره��ون احلق‬ ‫ويرف�ضونه‪ ،‬فمع علمهم اجل ��ازم �أن م��ا م��ع ر��س��ول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم هو احلق‪� ،‬إال �أن هذا العلم يزيدهم‬ ‫طغياناً وك�ف��راً‪} :‬ول�ي��زي��دنّ ك�ث�يراً منهم م��ا �أن��زل �إليك‬ ‫من ربك طغياناً وك�ف��راً{‪ ،‬وم��اذا نقول يف ه��ؤالء اليهود‬ ‫العجيبني‪ ،‬فلو كانوا "�أ�سوياء" التبعوا احلق مع ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وكلما �سمعوا �آي��ات جديدة‬ ‫نازلة على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم؛ كلما ازدودوا‬ ‫خ�شوعاً واتباعاً للحق‪� ،‬أما �أن يزيد نزول �آيات جديدة من‬ ‫طغيانهم وكفرهم وعداوتهم؛ فهذا يدل على مت ّكن ال�شر‬ ‫من نفو�سهم! وحت ّولهم �إىل �شياطني!!‬ ‫وق ��د �أخ�ب�رن��ا اهلل يف �آي �ت �ن��ا ع��ن ا� �س �ت �م��رار العداوة‬

‫والبغ�ضاء بني اليهود‪ ،‬على اختالف �أحزابهم وطوائفهم‬ ‫وتنظيماتهم‪} :‬و�ألقينا بينهم ال�ع��داوة والبغ�ضاء �إىل‬ ‫ي��وم ال�ق�ي��ام��ة{‪ ،‬وه��م "ممثلون" ك��اذب��ون ي�ح��اول��ون �أن‬ ‫يظهروا �أمام الآخرين باالحتاد والتعاون‪ ،‬مع �أن اخلالف‬ ‫واالن�ق���س��ام وال�ت�ف��رق متم ّكن م��ن قلوبهم‪ ..‬ودع��ان��ا اهلل‬ ‫�إىل عدم ت�صديق مظهرهم التمثيلي الإعالمي املخادع‪،‬‬ ‫وااللتفات �إىل العداوة التي بينهم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬ب�أ�سهم‬ ‫بينهم �شديد‪ ،‬حت�سبهم جميعاً وقلوبهم �شتى‪ ،‬ذلك ب�أنهم‬ ‫قوم ال يعقلون{ (احل�شر‪.)14 :‬‬ ‫و�أخ�برن��ا اهلل يف �آيتنا عن �سيطرة "�شهوة احلرب"‬ ‫على ه ��ؤالء اليهود‪ ،‬وحر�صهم على �إ�شعال احل��روب يف‬ ‫خمتلف بقاع العامل‪} :‬ك ّلما �أوق��دوا ناراً للحرب �أطف�أها‬ ‫اهلل{‪� ..‬إن معظم حروب العامل الكبرية كانت ب�إيحاء �أو‬ ‫تخطيط �أو ا�ستغالل �أو ا�ستفادة من اليهود‪ ،‬وهذا �أو�ضح‬ ‫ما يكون يف احل��روب العاملية يف ه��ذا الع�صر‪ ..‬ول��وال �أن‬ ‫اهلل يطفئ نريان حروب احلقد اليهودي؛ لكان اخلراب‬ ‫والدمار يف العامل �أ�ضعاف �أ�ضعاف ما هو عليه الآن!‬ ‫ومب��ا �أن ال�ي�ه��ود �شياطني يف �إ��ش�ع��ال احل ��روب بني‬ ‫الأق ��وام الآخ��ري��ن‪ ،‬ف ��إن ر�سالتهم يف ال�ع��امل ه��ي ر�سالة‬ ‫الإف �� �س��اد‪} :‬وي���س�ع��ون يف الأر� ��ض ف �� �س��اداً‪ ،‬واهلل ال يحب‬ ‫املف�سدين{‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مظهر لإف�ساد اليهود للعامل؛ ما نراه يف هذه‬ ‫الأيام‪ ،‬فاليهود هم "املف�سدون يف الأر�ض"‪ ،‬وهم يتفننون‬ ‫يف �صناعة �صور ومظاهر ف�ساد جديدة‪ ،‬و�إف�سادهم �شامل‪،‬‬ ‫فهو �إف�ساد ديني وعلمي و�سيا�سي واقت�صادي واجتماعي‬ ‫و�أخالقي وفني و�إعالمي‪..‬‬

‫قناديل‬

‫بسام ناصر‬

‫إنا لنرجو الثالثة‬ ‫التقوى هي و�صية اهلل �سبحانه لل�سابقني من‬ ‫�أهل الكتاب والالحقني من �أهل الإ�سالم‪ ،‬كما قال‬ ‫ال�س َما َواتِ َومَا فيِ الأَ ْر�� ِ�ض َو َل َق ْد‬ ‫تعاىل‪َ } :‬وللهّ ِ مَا فيِ َّ‬ ‫اب مِ ��ن َق ْب ِل ُك ْم َو�إِ َّي��ا ُك � ْم �أنَِ‬ ‫َو َّ�ص ْي َنا ا َّل��ذِ ي��نَ �أُو ُت ��واْ ا ْل ِك َت َ‬ ‫ال�س َما َواتِ َومَا فيِ‬ ‫ا َّت ُقواْ اللهّ َ َو�إِن َت ْك ُف ُرواْ َف�إِ َّن للِهّ ِ مَا فيِ َّ‬ ‫الأَ ْر ِ�ض َو َكا َن اللهّ ُ َغ ِن ًّيا َحمِ يدًا{ (الن�ساء‪.)131 :‬‬ ‫التقوى هي حالة دائمة من خ�شية اهلل واخلوف‬ ‫منه‪ ،‬وهي تورث امل�ؤمن اال�ستقامة والقيام مبا �أمره‬ ‫اهلل به‪ ،‬واجتناب ما نهاه عنه‪ ،‬وقد روي �أن عمر بن‬ ‫اخلطاب ر�ضي اهلل عنه �س�أل �أبي بن كعب عن التقوى‬ ‫فقال له �أما �سلكت طريقاً ذا �شوك؟ قال بلى‪ ،‬قال فما‬ ‫عملت قال �شمرت واجتهدت قال فذلك التقوى‪.‬‬ ‫للتقوى ثمرات يجنيها امل�ؤمن يف دنياه و�أخراه‪،‬‬ ‫فقد �ضمن اهلل ـ كما يقول �شارح العقيدة الطحاوية‬ ‫ـ للمتقني �أن يجعل لهم خم��رج�اً مم��ا ي�ضيق على‬ ‫النا�س‪ ،‬و�أن يرزقهم من حيث ال يحت�سبون‪ ،‬ف�إذا مل‬ ‫يح�صل ذلك دل على �أن يف التقوى خل ً‬ ‫ال‪ ،‬فلي�ستغفر‬ ‫اهلل وليتب �إليه‪.‬‬ ‫م��ن ث�م��رات ال�ت�ق��وى ال�ت��ي ورد ذك��ره��ا يف �آيات‬ ‫الكتاب العزيز‪ :‬تفريج ال�شدائد وامل�ضايق‪ ،‬ورزق اهلل‬ ‫للمتقني م��ن حيث ال يحت�سبون‪ ،‬و�إع�ط��ائ�ه��م نوراً‬ ‫وف��رق��ان�اً مي�ي��زون ب��ه ب�ين احل��ق وال�ب��اط��ل‪ ،‬وتكفري‬ ‫�سيئات امل�ت�ق�ين وتعظيم �أج��وره��م‪ .‬ت�ل��ك م��ن ثمار‬ ‫التقوى التي كفلها اهلل ملن حتقق بها وكان من �أهلها‬ ‫وانتظم يف حزب �أهلها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ت �ع��اىل‪َ ...} :‬و َم ��ن َي � َّت��قِ اللهَّ َ َي� ْ�ج� َع��ل َّلهُ‬ ‫مخَ ْ َر ًجا* َو َي ْر ُز ْق ُه مِ نْ َح ْي ُث اَل ي َْح َت�سِ ُب َومَن َي َت َو َّك ْل‬ ‫َعلَى اللهَّ ِ َف ُه َو َح ْ�س ُب ُه �إِ َّن اللهَّ َ بَا ِل ُغ �أَ ْم� ِر ِه َق ْد َج َع َل اللهَّ ُ‬ ‫ِل ُك ِّل َ�ش ْي ٍء َق ْد ًرا{ (الطالق‪ .)3-2 :‬وهذه الآية ‪ -‬كما‬ ‫يقول ابن تيمية ‪ -‬مطابقة لقوله �إياك نعبد و�إياك‬ ‫ن�ستعني اجلامعة لعلم الكتب الإلهية كلها وذلك‬ ‫�أن التقوى هي العبادة امل��أم��ور بها‪ ،‬ف��ان تقوى اهلل‬ ‫وعبادته وطاعته �أ�سماء متقاربة متكافئة متالزمة‬ ‫وال�ت��وك��ل عليه ه��و اال��س�ت�ع��ان��ة ب��ه‪ ،‬ف�م��ن يتقي اهلل‬ ‫مثال �إي��اك نعبد‪ ،‬وم��ن يتوكل على اهلل مثال �إياك‬ ‫ن�ستعني‪.‬‬ ‫�إن �أعظم املتقني لربهم هو �سيد املر�سلني �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وقد كان من �إك��رام اهلل له �أن جعل‬ ‫له خمرجاً من �إيذاء قري�ش وا�ضطهادها وت�ضييقها‬ ‫عليه وعلى �أ�صحابه‪ ،‬ب�أن هي�أ له �أر�ضاً قذف يف قلوب‬ ‫�أهلها ن��ور الهداية فكانوا هم �أن�صار اهلل ور�سوله‪،‬‬ ‫وح�م��اة دي�ن��ه‪ ،‬ورج��ال��ه ال��ذي��ن ج��ادوا بالنف�س واملال‬ ‫والولد يف �سبيل ن�شر دينه والدفاع عنه‪ .‬فاهلل تكفل‬ ‫لعباده املتقني يف كل وق��ت ويف كل حني ب��أن يك�شف‬ ‫عنهم ال���ش��دائ��د‪ ،‬وي�سهل لهم امل�صاعب وامل�ضايق‪،‬‬ ‫وامل��ؤم�ن��ون ي�ست�شعرون �أل�ط��اف اهلل و�سبل تي�سريه‬ ‫لل�صعاب يف كل �ش�أن من ��ش��ؤون حياتهم‪ ،‬فهم كما‬ ‫روى �أبو نعيم يف حلية الأولياء عن رجل من الفقهاء‬ ‫�أن��ه ق��ال‪ :‬واهلل �إن��ه ليجعل لنا املخرج وما بلغنا من‬ ‫التقوى ما هو �أهله‪ ،‬و�إن��ه لريزقنا وما اتقيناه كما‬ ‫ينبغي‪ ،‬و�إنه ليجعل لنا من �أمرنا ي�سراً وما اتقيناه‪،‬‬ ‫و�إنا لرنجو الثالثة‪.‬‬

‫كلمة خري واحدة قد تدخلك اجلنة فال تبخل بها‬


‫‪12‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫كن من �أهل‬ ‫اجلنة‬

‫‪22‬‬

‫رباط الصائمين‬

‫رباط على القوة‬ ‫حممد �سعيد بكر‬

‫عن ثوبان ر�ضي اهلل عنه قال‪:‬‬ ‫ق����ال ر����س���ول اهلل ���ص��ل��ى اهلل عليه‬ ‫و���س��ل��م‪( :‬م���ن ت��ك�� ّف��ل �أن ال ي�س�أل‬ ‫النا�س �شيئاً؛ �أتكفل له باجلنة)‪.‬‬

‫رواه �أبو داود‬

‫وقفات تاريخية ‪22‬‬ ‫• عني جالوت‬

‫ا�شتد �أذى املغول بامل�سلمني بعد‬ ‫ا�ستباحتهم لبغداد �سنة ‪656‬ه��ـ‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ت��ل��وا ب��ه��ا �أك��ث�ر م���ن م��ل��ي��ون م�سلم‪،‬‬ ‫وج����رى ن��ه��ر ال���ف���رات ب��ل��ون ال����دم من‬ ‫ك�ثرة القتلى‪ ،‬حتى ظ��ن الأع����داء �أنه‬ ‫لن تقوم للأمة قائمة‪.‬‬ ‫و�صل التتار �إىل م�شارف م�صر‪،‬‬ ‫ف��ك��ت��ب ه���والك���و ي���ه���دّد‪ ،‬ف��ج��م��ع قطز‬ ‫الأم���راء وق��ال لهم‪�" :‬أمل تعلموا �أنه‬ ‫ما ُغ��زي قوم يف عقر داره��م �إال ذلوا؟‬ ‫واهلل لأت��وج��ه��نّ مب��ن معي �إىل قتال‬ ‫�أع���داء اهلل‪ ،‬فمن اختار اجلهاد منكم‬ ‫ف ْل َي ْ�ص َحبني‪ ،‬وم��ن مل ي�ش�أ فلريجع‬ ‫�إىل ب��ي��ت��ه‪ ..‬خطيئة ح���رمي امل�سلمني‬ ‫يف رق���اب املت�أخرين"‪ ،‬ث��م ًقـتل ُر ُ�سلِ‬ ‫ه��والك��و وع�� ّل��ق ر�ؤو���س��ه��م ع��ل��ى �أب���واب‬ ‫القاهرة‪ ،‬وخ��رج يف ‪� 40‬أل��ف��اً‪ ،‬وك��ان قد‬ ‫بعث طالئع من قواته بقيادة بيرب�س‬ ‫ملناو�شة التتار حتى التقوا يف (عني‬ ‫جالوت) يف ‪ 25‬رم�ضان �سنة ‪658‬هـ‪.‬‬ ‫ان��ق�����ض ال��ت��ت��ار ع��ل��ى جي�ش قطز‪،‬‬ ‫ف��ت��ق��دم ق��ط��ز ب��ق��وات��ه اخل��ا���ص��ة حتى‬ ‫ا���س��ت��ع��اد اجل��ي�����ش ت���وازن���ه‪ ،‬وك���ان قطز‬ ‫قد �أخفى قواته الرئي�سية يف التالل‬ ‫القريبة ليباغت بها العدو‪ ،‬فلما ر�أوا‬ ‫ا���ش��ت��داد ال��ق��ت��ال ه��ج��م��وا ع��ل��ى التتار‬ ‫وق��ط��ز ي�صيح‪" :‬وا�إ�سالماه‪ ،‬ي��ا اهلل‬ ‫ان�����ص��ر عبدك"‪ ،‬ف�����زاد م���ن �شجاعة‬ ‫جي�شه‪ ،‬و�شاع �أن قائد التتار كتبغا قد‬ ‫قتل‪ ،‬فولوا الأدبار‪ ،‬وملا ر�أى قطز ذلك‬ ‫نزل عن فر�سه‪ ،‬وم َّرغ وجهه بالأر�ض‬ ‫توا�ضعاً‪ ،‬ثم �صلى ركعتني �شكراً هلل‪..‬‬ ‫فهال وعينا الدر�س‪ ،‬و�أيق ّنا �أنه ال‬ ‫عزة للأمة �إال باجلهاد؟‬

‫ت��ع��ي�����ش الأمّ������ة ���ض��ع��ف��اً ظ���اه���راً يف خم��ت��ل��ف جماالت‬ ‫احلياة‪ٌ ،‬‬ ‫�ضعف روح��ي و�ضعف فكري و�ضعف يف العالقات‬ ‫االجتماعية و�ضعف �سيا�سي واقت�صادي‪ ،‬و�ضعف وجنب‬ ‫وخ��ور �أم��ام �أع��داء اهلل من اليهود والن�صارى واملنافقني‪،‬‬ ‫يقول حممد �إقبال‪:‬‬ ‫�أرى التفكري �أدركه خم ـ ـ ـ ـ ـ ــول‬ ‫ومل تبقى العزائم يف ا�شتعــال‬ ‫و�أ�صبح وعظكم من غــري نور‬ ‫وال �سح ٍر ي ُّ‬ ‫ُطل من املق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫وعند النـ ـ ـ ــا�س فل�سفة وفكـ ـ ــر‬ ‫ولكن �أين تلقـ ـ ـ ــني الغ ـ ـ ـ ــزايل‬ ‫وجلجـ ــلة الآذان بك ــل ح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ٍّـي‬ ‫ولك ــن �أي ــن �ص ٌ‬ ‫ـوت من ب ـ ــالل‬ ‫م�آذنك ـ ـ ــم علتْ يف ك ـ ـ ـ ــل �سـ ـ ــا ٍح‬ ‫وم�سجدكم من ال ُع ـ ـ ــباد خـال‬ ‫مل���ا خ��ل��ق اهلل ت��ع��اىل ال��ع��ب��اد �أم���ره���م ب��ح�����س��ن العبادة‬ ‫والطاعة‪ ،‬وجعل القوة رم��زاً للإ�سالم و�سبي ً‬ ‫ال من �سبل‬ ‫بلوغ امل���رام‪ ،‬فقال �سبحانه وت��ع��اىل‪ُ :‬‬ ‫}خ���� ُذوا مَ��ا �آ َت ْي َنا ُك ْم‬ ‫ِب ُق َّوةٍ{ (البقرة‪..)93:‬‬ ‫و�أو�صى نبيه يحيى عليه ال�سالم �أن ال يكون مرتاخياً‬ ‫يف دعوته للنا�س‪ ،‬فقال �سبحانه‪َ } :‬ي��ا ي َْح َيى ُخ�� ِذ ا ْل ِك َتابَ‬ ‫ِب ُق َّوةٍ{ (مرمي‪ ،)12 :‬يقول الإمام القرطبي‪( :‬بقوة‪ :‬يعني‬ ‫بجد واجتهاد)‪.‬‬ ‫وك����ل م�����س��ل��م م��ط��ل��وب م��ن��ه �أن ي��ك��ون ق���وي���اً �شجاعاً‬ ‫لي�س جباناً وال خ��واراً‪ ،‬و�أن ي�أخذ بكل �سبب من الأ�سباب‬ ‫امل�����ش��روع��ة ل��ي�����ص�ير م���ث���ا ًال ومن���وذج���اً ل��ل��ق��وة يف ك���ل �شيء‬ ‫���اط الخْ َ ْيلِ‬ ‫} َو�أَعِ ����دُّ وا َل ُه ْم مَ��ا ْا�س َت َط ْع ُت ْم مِ ��نْ ُق�� َّو ٍة وَمِ ��نْ ِر َب ِ‬ ‫ُت ْرهِ بُو َن ِب ِه َع ُد َّو اللهَّ ِ َو َع ُد َّو ُك ْم{ (الأنفال‪.)60 :‬‬ ‫و�إن اهلل تعاىل الذي �أمرنا بالتقوى قدر ا�ستطاعتنا هو‬ ‫ذاته �سبحانه الذي �أمرنا بالقوة كذلك قدر اال�ستطاعة‪� ،‬أمل‬ ‫يقل �سبحانه‪َ } :‬فا َّت ُقوا اهلل مَا ْا�س َت َط ْع ُت ْم{(التغابن‪،)16 :‬‬ ‫وهو ذاته �سبحانه الذي قال‪َ } :‬و َ�أعِ ��دُّ وا َل ُه ْم مَا ْا�س َت َط ْع ُت ْم‬ ‫مِ ���نْ ُق���� َّوةٍ{ (الأن���ف���ال‪ ،)60 :‬فهما �أم����ران م��ت�لازم��ان‪� ،‬إذاً‬ ‫فالدعوة �إىل التقوى من غري قوة نكو�ص وعزلة مقيتة‪،‬‬ ‫والدعوة للقوة دومنا تقوى‪ ،‬ت�س ّلط وتكرب وعناد‪.‬‬ ‫و�إن لنا م��ع ال��ق��وة حكاية وب��ي��ان‪ ،‬ف��ال��ق��وة نعمة من‬ ‫اهلل تعاىل للعباد }اهلل ا َّل��ذِي َخلَ َق ُك ْم مِ نْ َ�ض ْع ٍف ُث َّم جَ َع َل‬ ‫مِ ��نْ َبعْدِ َ�ض ْع ٍف ُق�� َّو ًة ُث�� َّم جَ َع َل مِ ��نْ َبعْدِ ُق�� َّو ٍة َ�ض ْعفاً و ََ�ش ْي َب ًة‬ ‫ي َْخ ُل ُق مَا ي ََ�شا ُء َوهُ�� َو ا ْل َعلِي ُم ا ْل َقدِ ي ُر{ (ال��روم‪ ،)54 :‬وهو‬ ‫�سبحانه ال���ق���ادر ع��ل��ى �سلبها م�� ّن��ا م��ت��ى ���ش��اء وك��ي��ف �شاء‬ ‫}ثم جعل من بعد قوة �ضعفاً و�شيبة‪ ،‬يخلق ما ي�شاء وهو‬ ‫العليم القدير{‪.‬‬ ‫�إن��ه اهلل وح��ده �سبحانه ال��ذي �س ّمى نف�سه (القوي)‬ ‫}�إِ َّن َرب ََّك ُه َو ا ْل َقوِيُّ ا ْل َعزِيز{ (هود‪ ،)66 :‬وحده �سبحانه‬ ‫ال�س َما َء َعلَ ْي ُك ْم‬ ‫الذي ميدنا ب�أ�سباب القوة من عنده } ُي ْر�سِ لِ َّ‬

‫مِ ْدرَاراً َو َي ِز ْد ُك ْم ُق َّو ًة �إِلىَ ُق َّو ِت ُك ْم{ (هود‪.)52 :‬‬ ‫اهلل �سبحانه ال���ذي ُي��ع��زن��ا وين�صرنا �إن ���ش��اء بقوته‬ ‫} َو َك�� َف��ى اللهَّ ُ المْ ُ���ؤْمِ �� ِن َ‬ ‫�ين ا ْل��قِ�� َت��ا َل َو َك����ا َن اللهَّ ُ َق�� ِو ّي��اً َعزِيزاً{‬ ‫َ‬ ‫للهَّ‬ ‫(الأحزاب‪� ،)25:‬إنه اهلل القوي } َومَا َق َدرُوا ا حَ َّق َق ْد ِر ِه‬ ‫َات م َْط ِوي ٌ‬ ‫َال�س َماو ُ‬ ‫َّات‬ ‫و ْأ‬ ‫َالَ ْر ُ�ض جَ مِيعاً َق ْب َ�ض ُت ُه َي ْو َم ا ْل ِق َيا َم ِة و َّ‬ ‫ُ‬ ‫لىَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِب َيمِي ِن ِه ُ�سبْحَ ان ُه َوت َعا َع َّما يُ�ش ِركو َن{ (الزمر‪.)67 :‬‬ ‫وما �أب�أ�س حال الأمّة يوم ّ‬ ‫ت�شك بقوة اخلالق �سبحانه‪،‬‬ ‫�أولئك ال�ضعاف الذين يتعر�ضون لعتاب اهلل يوم القيامة‬ ‫} َو َل�� ْو َي�� َرى ا َّل�� ِذي َ��ن َظلَ ُموا �إِ ْذ َي��� َر ْو َن ا ْل�� َع�� َذابَ �أَ َّن ا ْل�� ُق�� َّو َة للِهَّ ِ‬ ‫جَ مِيعاً َو�أَ َّن اللهَّ َ َ�شدِ ي ُد ا ْل�� َع�� َذابِ { (البقرة‪� ..)165 :‬أولئك‬ ‫املجرمون الذين غ ّرتهم نعمة اهلل تعاىل عليهم فح�سبوا‬ ‫�أنهم �أ�صحاب القوة املطلقة‪ ،‬و�أن قوّتهم هذه من �صنعهم‪،‬‬ ‫و�أنها قوة ال تزول وال تبيد‪ ،‬و�إن قارون ومن على �شاكلته‬ ‫حي ملن ميلك �أ�سباب القوة كلها‪ ،‬فقد‬ ‫يف كل زمان منوذج ٍّ‬ ‫�أهلكه اهلل وذمّه وعاتبه }�أَ َولمَ ْ َي ْعلَ ْم �أَ َّن اللهَّ َ َق ْد �أَهْ لَ َك مِ نْ‬ ‫َق ْب ِل ِه مِ َن ا ْل ُق ُرونِ َمنْ ُه َو �أَ َ�شدُّ مِ ْن ُه ُق�� َّو ًة َو�أَ ْك�َثُرَ ُ جَ ْمعاً وَال‬ ‫ي ُْ�س َ�أ ُل َعنْ ُذ ُنو ِب ِه ُم المْ ُ ْج ِرمُو َن{ (الق�ص�ص‪.)78 :‬‬ ‫لوال قوة اهلل القوي ما قدر الواحد فينا على عبادة‪،‬‬ ‫وال �صرب الواحد م ّنا على معاملة‪ ،‬لأج��ل ذلك طلب منا‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أن نتذكر قوة اهلل تعاىل يف‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«�إن الرجل ليتكلم بالكلمة من �سخط اهلل‬ ‫ال يلقي لها با ًال؛ يهوي بها يف جهنم»‬

‫«�إذا جاء رم�ضان؛ ُف ّتحت �أب��واب اجلنة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫و�صفّدت ال�شياطني»‬ ‫وغ ّلقت �أبواب النار‪ُ ،‬‬

‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫رواه م�سلم‬

‫اليوم ع�شر مرات مع الآذان لل�صلوات‪ ،‬فعند البخاري �أن‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ك��ان ي��ردد مع امل����ؤذن مثل‬ ‫حي على الفالح‪ ،‬قال‬ ‫حي على ال�صالة َّ‬ ‫قوله حتى �إذا بلغ َّ‬ ‫عند كل منهما‪ :‬ال حول وال قوة �إال باهلل‪ ،‬فهي ُتعني العبد‬ ‫على ال�صالة وعلى الفالح والنجاح يف الدنيا والآخ��رة �إال‬ ‫ب�أمر من اهلل‪ ،‬ما �أطيبها كلمة وما �أجمله �شعار �أن يعي�ش‬ ‫امل�سلم مع كنز من كنوز اجلنة‪ ،‬روى البخاري عن ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�( :‬أال �أد ّلك على كنز من‬ ‫كنوز اجل ّنة ‪ :‬ال حول وال قوة �إال باهلل)‪.‬‬ ‫وما �أجمل �أن ي�ستثمر امل�سلم قوّته التي هي من اهلل‬ ‫يف طاعة اهلل‪ ،‬وهكذا كان �أنبياء اهلل تعاىل ي�صنعون‪ ،‬ومن‬ ‫و�ص ُف اهلل تعاىل لهم ب�أنهم‪} :‬وَا ْذ ُك ْر عِ بَا َد َنا �إِ ْب َراهِ ي َم‬ ‫ذلك ْ‬ ‫َالَبْ�صَ ارِ{ (�ص‪ ،)45 :‬قال‬ ‫الَيْدِ ي و ْ أ‬ ‫َو�إِ ْ�سحَ ا َق َو َي ْع ُقوبَ ُ�أوليِ ْ أ‬ ‫ابن عبا�س‪� :‬أويل الأيدي يعني �أ�صحاب القوة يف العبادة‪،‬‬ ‫وك��ان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يحب �أن يُظهر قوّته‬ ‫للم�شركني �أث��ن��اء م��زاول��ت��ه للطاعة وال��ع��ب��ادة‪ ،‬فقد روى‬ ‫�سعى‬ ‫البخاري عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أن��ه ّ‬ ‫بني ال�صفا واملروة‪ ،‬وطاف وكان يهرول يف الطواف ليرُ ي‬ ‫امل�شركني قوَّته‪ ،‬فهال �أرينا الكافرين قوتنا ونحن نرابط‬ ‫على ثغور العلم والعمل والدعوة واجلهاد؟‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«عليك بال�صوم؛ ف�إنه ال مثل له»‬ ‫رواه الن�سائي‬


‫‪13‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫تنظيف املنزل‬

‫ركن الشقائق‬

‫ي�ج��ب ع�ل��ى الأخ ��ت امل�سلمة �أن ت�ق��وم ع�ل��ى خدمة‬ ‫زوجها و�أبنائها وتنظيف البيت قدر ا�ستطاعتها‪ ،‬فهي‬ ‫راعية وم�س�ؤولة عن رعيتها‪ ،‬وهذا �ش�أن ف�ضليات الن�ساء‬ ‫من ال�صحابة‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‪:‬‬ ‫ك��ان��ت �أ� �س �م��اء ب�ن��ت �أب ��ي ب�ك��ر تعلف ف��ر���س الزبري‪،‬‬ ‫وت�ست�سقي املاء‪ ،‬وتنقل النوى على ر�أ�سها‪.‬‬ ‫ومل��ا ج��اءت فاطمة بنت ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ت�شكو �إليه ما تلقى يدها من الرحى‪ ...‬فجاءت‬ ‫ت�س�أل ر�سول اهلل �أن يعطيها خادمة‪ ،‬وهي ابنته و�أحب‬ ‫جب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫النا�س �إليه‪ ،‬فلم ُي ْ‬ ‫طلبها‪ ،‬ولكنه ع ّلمها كلمات �أف�ضل من ذلك‪.‬‬ ‫وملا تزوج جابر بن عبد اهلل امر�أة ثيباً قال له ر�سول‬ ‫اهلل‪" :‬فهال ج��اري��ة تالعبها وت�لاع�ب��ك‪ ،‬وت�ضاحكها‬ ‫وت�ضاحكك"‪ ،‬ق��ال‪ :‬فقلت له �إن عبد اهلل ‪ -‬يعني والد‬ ‫ج��اب��ر ‪ -‬ه�ل��ك وت ��رك ب �ن��ات‪ ،‬و�إين ك��ره��ت �أن �أجيئهن‬ ‫مبثلهن‪ ،‬فتزوجت امر�أة تقوم عليهن وت�صلحهن‪."...‬‬ ‫و�أثنى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم على ن�ساء‬

‫في ظالل آية‬

‫اطمئنان‬

‫عن كتاب "�أختاه عددي نيتك تنعمي بجنتك"‬ ‫لزينب �أبو ال�سعود‬

‫حروف من نور‬

‫«فاسألوا أهل‬ ‫الذكر»‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ي��ا �أي�ت�ه��ا النف�س املطمئنة‪ .‬ارجعي‬ ‫�إىل ربك را�ضية مر�ضية‪ .‬فادخلي يف عبادي‪ .‬وادخلي‬ ‫جنتي{‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا يف عطف وق��رب }ي��ا �أي�ت�ه��ا{‪ ،‬ويف روحانية‬ ‫وتكرمي }يا �أيتها النف�س{‪ ،‬ويف ثناء وتطمني }يا �أيتها‬ ‫النف�س املطمئنة{‪ ،‬ويف و�سط ال�شد والوثاق االنطالق‬ ‫والرخاء }ارجعي �إىل ربك{ ارجعي �إىل م�صدرك بعد‬ ‫غربة الأر���ض وفرقة املهد‪ ،‬ارجعي �إىل ربك مبا بينك‬ ‫وبينه من �صلة ومعرفة ون�سبة‪} ..‬را�ضية مر�ضية{‬ ‫ب�ه��ذه ال �ن��داوة ال�ت��ي تفي�ض على اجل��و كله بالتعاطف‬ ‫وال��ر��ض��ى‪} ..‬ف��ادخ�ل��ي يف عبادير املقربني املختارين‪،‬‬ ‫}وادخلي جنتي{ يف كنفي ورحمتي‪.‬‬ ‫�إن�ه��ا عطفة تن�سم فيه �أرواح اجل�ن��ة‪ ،‬منذ النداء‬ ‫الأول }يا �أيتها النف�س املطمئنة{ املطمئنة �إىل ربها‬ ‫�إىل ط��ري�ق�ه��ا‪ ،‬امل�ط�م�ئ�ن��ة �إىل ق��در اهلل ب �ه��ا‪ ،‬املطمئنة‬ ‫يف ال���س��راء وال���ض��راء‪ ،‬يف املنع وال�ع�ط��اء‪ ،‬املطمئنة فال‬ ‫ترتاب‪ ،‬وال تنحرف‪ ،‬وال ترتاع يوم الهول الرعيب‪..‬‬ ‫ث��م مت�ضي الآي ��ات ت�ب��اع�اً تغمر اجل��و كله بالأمن‬ ‫والر�ضا والطم�أنينة واملو�سيقى الرخية الندية حول‬ ‫امل�شهد ترف يف الود والقربى وال�سكينة‪..‬‬ ‫�إال �إن�ه��ا اجل�ن��ة ب�أنفا�سها ال��ر��ض�ي��ة ال�ن��دي��ة‪ ،‬تطل‬ ‫من خ�لال ه��ذه الآي��ات وتتج ّلى عليها طلعة الرحمن‬ ‫اجلليلة البهية‪.‬‬ ‫يف ظالل القر�آن‪ ،‬ل�سيد قطب‬

‫قري�ش ب�ق��ول��ه‪" :‬خري ن�ساء رك�بن الإب ��ل �صالح ن�ساء‬ ‫قري�ش؛ �أحناه على ولد يف �صغره‪ ،‬و�أرع��اه على زوج يف‬ ‫ذات يده"‪.‬‬ ‫عددي نيتك عند تنظيف املنزل‬ ‫‪ .1‬ام�ت�ث��ا ًال لأم��ر اهلل مبلغاً عنه ر��س��ول��ه‪" :‬املر�أة‬ ‫راعية يف بيت زوجها‪."...‬‬ ‫‪ .2‬م��ن ح�سن التب ّعل و�إدخ� ��ال ال���س��رور على قلب‬ ‫الزوج؛ لأنه ي�سعده �أن يجل�س يف مكان نظيف ومرتب‪.‬‬ ‫‪ .3‬بيتك �أختي هو مر�آة دينك ودعوتك‪ ،‬فال بد �أن‬ ‫يكون نظيفاً وجمي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ .4‬القتداء الأبناء بي‪ ،‬ليعتادوا على تنظيف �أماكنهم‪.‬‬ ‫‪ .5‬االقتداء بال�صاحلات الالتي امتدحهن ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وهن ن�ساء قري�ش‪.‬‬ ‫‪ .6‬لأن النظافة من الإمي��ان‪ ،‬والإ�سالم دين يحب‬ ‫النظافة وي�أمر بها يف كل �ش�ؤون احلياة‪.‬‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬على من جتب فدية ال�صوم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬الفدية جتب على من ال ي�ستطيع ال�صوم‬ ‫ال يف احلال وال يف امل�ستقبل مثل‪ :‬ال�شيخ الهرم‪ ،‬واملر�أة‬ ‫امل�سنة‪ ،‬واملري�ض مر�ضاً ال يرجى بر�ؤه‪ .‬وجتب الفدية‬ ‫يف تركة من مات ويف ذمته �صوم واجب‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل ي�شرتط التتابع بالق�ضاء؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬الأف�ضل يف الق�ضاء التتابع‪ ،‬لكن �إن كان‬ ‫ال�صيام قد ف��ات بعذر؛ فالتتابع غري واج��ب‪ ،‬و�إن فات‬ ‫ال�صيام بال عذر فالتتابع واج��ب؛ لأن الق�ضاء يف هذه‬ ‫احلال على الفور‪ ،‬والتفريق يخل بالفورية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫لو فرق �أيام الق�ضاء كفاه ذلك‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬كيف يكفر عن ذنبه من �أفطر يف رم�ضان‬ ‫بغري عذر �شرعي؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ي�ستغفر اهلل‪ ،‬وي�صوم يوماً ب��دل كل يوم‬ ‫�أف�ط��ره‪ ،‬ف ��إن �أف�ط��ر على جماع يف نهار رم�ضان فعليه‬ ‫مع الق�ضاء كفارة �صيام �شهرين متتابعني عن كل يوم‪،‬‬ ‫ف�إن مل ي�ستطع �أطعم �ستني م�سكيناً‪ ،‬لكل م�سكني (‪600‬‬

‫غرام) �أرز‪� ،‬أو ثمنه‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬من ب��د�أ ال�صيام يف الع�شرين هل يلزمه‬ ‫ق�ضاء �شيء من �أيام رم�ضان الفائتة التي مل ي�صمها؟‬ ‫اجلواب‪ :‬نعم‪ ،‬يجب عليه ق�ضاء ما مل ي�صمه بعد‬ ‫البلوغ‪ ،‬والبلوغ يتحقق باالحتالم‪� ،‬أو احلي�ض‪� ،‬أو بلوغ‬ ‫�سن اخلام�سة ع�شرة من العمر باحل�ساب القمري‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬ه��ل على ال�ه��رم �أو ال��زم��ن ��ش��يء �إذا �أخر‬ ‫الفدية عن ال�سنة الأوىل؟‬ ‫اجل � ��واب‪ :‬ال �ه��رم وال���ش�ي��خ ال�ك�ب�ير ال ��ذي ال يقدر‬ ‫على ال�صيام تلزمه فدية �إط�ع��ام م�سكني عن كل يوم‪،‬‬ ‫فلو �أخ��ره��ا ع��ن ال�سنة الأوىل مل تلزمه فدية �أخرى‪،‬‬ ‫بخالف من �أخ��ر ق�ضاء رم�ضان بغري ع��ذر حتى دخل‬ ‫رم�ضان �آخر‪ ،‬فهذا تلزمه فدية الت�أخري‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬ه��ل يجوز �صرف �أم��داد م��ن الفدية �إىل‬ ‫�شخ�ص واحد؟‬ ‫اجلواب‪ :‬نعم يجوز؛ لأن كل يوم عبادة م�ستقلة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يجوز �صرف املد �إىل �شخ�صني؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال يجوز �صرف املد �إىل �شخ�صني؛ لأنه ال‬ ‫يعد �إطعاماً كام ً‬ ‫ال لأيٍّ منهما‪.‬‬

‫يف دقائق م��ع��دودات؛ ت�ستطيع �أن‬ ‫تت�صل ب ��أح��د �أرح��ام��ك ت�����س��أل عنه‬ ‫وتطمئن على حاله‪ ،‬فتدخل ال�سرور‬ ‫�إىل قلبه‪ ،‬وحتيي ود ًا ورحمة بينكما‪..‬‬ ‫فهنيئ ًا لك حينئذ بالأجر والثواب‪.‬‬

‫�إن �أول ��ش��يء م��ا زال الأن�ب�ي��اء واخللفاء‬ ‫الرا�شدون و�صلحاء الأمة يو�صون به �أتباعهم‬ ‫و�أ��ص�ح��اب�ه��م يف ك��ل م�ن��ا��س�ب��ة؛ ه��و �أن يتقوا‬ ‫اهلل وي�ع�م��روا ق�ل��ومب ب�ح� ّب��ه‪ ،‬وي�ت�ق��رب��وا �إليه‬ ‫بطاعته وعبادته‪ .‬وهذا ما �أو�صيت به رفاقي‬ ‫دائماً‪ ،‬وال �أزال �أو�صيهم به �إذا ما �سنحت يل‬ ‫الفر�صة ل��ذل��ك يف امل�ستقبل؛ ات�ب��اع�اً ل�س ّنة‬ ‫الأنبياء و�أ�سوة باخللفاء وال�صلحاء‪ ،‬ف�إن هذا‬ ‫ما يجب �أن يكون مقدماً على غ�يره‪ ،‬ما يف‬ ‫ذلك �شك‪.‬‬ ‫ف� ��الإمي� ��ان ب� ��اهلل م � �ق � � َّد ٌم ع �ل��ى غ�ي��ره يف‬ ‫العقيدة‪ ،‬واالت�صال باهلل والتقرب �إليه مق َّد ٌم‬ ‫على ��س��واه يف ال�ع�ب��ادة‪ ،‬وخ�شية اهلل يف ال�سر‬ ‫والعالنية مقدمة على �سواها يف الأخالق‬ ‫وال� �ع ��ادات‪ ،‬وط �ل� ُ�ب م��ر��ض��اة اهلل م �ق � َّد ٌم على‬ ‫�سواه يف املعامالت والأعمال‪.‬‬ ‫الإمام �أبو الأعلى املودودي‬ ‫رحمه اهلل تعاىل‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«من قام ليلة القدر �إميان ًا واحت�ساب ًا؛ ُغفر‬ ‫له ما تقدم من ذنبه»‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ف�صل ما بني �صيامنا و�صيام �أهل الكتاب؛‬ ‫�أكلة ال�سحر»‬

‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫رواه م�سلم‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ت�سحروا ولو بجرعة من ماء»‬ ‫ّ‬

‫رواه ابن حبان‬


‫‪14‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫رمضان يف فرنسا‬

‫�أحمد الزرقان‬ ‫بدعوة كرمية من اللجنة اخلريية ملنا�صرة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف فرن�سا؛ قمت بزيارة هذا البلد العلماين‬ ‫لكي �أع�ط��ي امل�ح��ا��ض��رات وال��درو���س وخ�ط��ب اجلمعة يف‬ ‫امل�ساجد واملراكز الإ�سالمية؛ تفقيهاً بدينهم‪ّ ،‬‬ ‫وح�ضاً لهم‬ ‫على م�ساندة �إخوانهم يف فل�سطني مالياً ومعنوياً‪.‬‬ ‫وق��د مكثت ه�ن��اك �إث�ن��ي ع�شر ي��وم�اً م � ّرت كاحللم؛‬ ‫لكثافة الن�شاط واجلهد والعطاء‪ ,‬درو�س وحما�ضرات يف‬ ‫الظهر والع�صر والع�شاء والرتاويح‪.‬‬ ‫وقبل �أن �أدخ��ل يف معامل ه��ذه الرحلة الرم�ضانية‬ ‫اجل�ه��ادي��ة؛ ال ب��د م��ن مقدمة ع��ن ه��ذا البلد الأوروب ��ي‬ ‫الكبري فرن�سا‪ ،‬التي دخلها الإ� �س�لام �سنة ‪96‬ه �ـ بحملة‬ ‫�أر�سلها طارق بن زياد بقيادة ال�سمح بن مالك اخلوالين‬ ‫وف�ت�ح��ت م��دي�ن��ة (�أب �ي �ن��ون) وم��دي�ن��ة (ل �ي��ون) ع�ل��ى نهر‬ ‫(الرون) ومدينة (ني�س) يف اجلنوب‪ ،‬ون�ش�أت على �ساحل‬ ‫فرن�سا اجلنوبي مملكة �أندل�سية و�صلت �إىل �سوي�سرا بقيت‬ ‫قريباً من مئة �سنة‪ .‬ثم كانت حملة عبدالرحمن الغافقي‬ ‫التي فتحت مدينة (�آرل�س) و(�سان رميو) يف وادي الرون‪،‬‬ ‫وا�ستولوا على جبال الربان�س‪ ،‬وفتحوا مدينة (برديل)‪،‬‬ ‫ثم كانت معركة بالط ال�شهداء التي خ�سرها امل�سلمون‬ ‫�سنة ‪114‬هـ‪.‬‬ ‫ويف بداية القرن التا�سع ع�شر؛ ا�ستجلب الفرن�سيون‬ ‫ح ��وايل (‪� )30‬أل ��ف ع��ام��ل م��ن امل �غ��رب واجل��زائ��ر نتيجة‬ ‫ال�ث��ورة ال�صناعية يف �أوروب ��ا‪ ,‬وك��ان ي�سمى ه ��ؤالء العرب‬ ‫(‪ )turcos‬الأت� � ��راك ل�لاح�ت�ك��اك ال�ك�ب�ير م��ع الأت� ��راك‬ ‫امل�سلمني يف القرون ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف ذروة احل��رب العاملية الأوىل؛ ج ّند الفرن�سيون‬ ‫ح � ��وايل ‪ 175.000‬م ��ن � �ش �م��ال �إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬و ُق� �ت ��ل من‬

‫اجلزائريني فقط (‪� )25‬ألفا‪ ..‬وبعد احل��رب ‪ -‬وبالرغم‬ ‫من علمانية فرن�سا ‪�ُ -‬سنّ مر�سو ًم فرن�سي ر�سمي ببناء‬ ‫م���س�ج��د وم�ع�ه��د �إ� �س�لام��ي ت �ك��رمي �اً للم�سلمني العرب‬ ‫على جهودهم يف احل��رب‪ ،‬ومكاف�أة جلهودهم‪ ،‬وعرفاناً‬ ‫لت�ضحياتهم و�شجاعتهم‪ ,‬حيث كانوا يت�صدرون �صفوف‬ ‫املقاتلني‪ ،‬و�أب�ل��وا ب�لا ًء ح�سناً يف ه��ذه احل��رب‪ .‬ويقع هذا‬ ‫امل�سجد واملركز يف و�سط العا�صمة باري�س‪ ,‬ومت افتتاحه‬ ‫بحفل ر�سمي عاملي مهيب �سنة ‪.1926‬‬ ‫وبعد احل��رب العاملية الأوىل؛ ا�ستقدم الفرن�سيون‬ ‫(‪� )70‬أل��ف جزائري‪ ،‬ومثلهم من املغاربة‪ ،‬لإع��اده �إعمار‬ ‫فرن�سا التي حطمتها احلرب‪.‬‬ ‫كما هرب �إىل فرن�سا بعد ا�ستقالل اجلزائر حوايل‬ ‫(‪� )60‬ألفاً ممن ي�سمون بـ (احلركة)‪ ،‬وهم �أعوان اجلي�ش‬ ‫الفرن�سي �أثناء االحتالل واال�ستعمار‪.‬‬ ‫واليوم تقول الإح�صاءات �أن عدد امل�سلمني يف فرن�سا‬ ‫ ح�سب رواي��ات بع�ض ق�ي��ادات العمل الإ��س�لام��ي هناك‬‫ يُقدَّر بحوايل �أحد ع�شر مليوناً من �أ�صل �ست و�ستني‬‫مليون فرن�سي‪.‬‬ ‫وفرن�سا من �أكرث دول �أوروبا دخو ًال يف الإ�سالم‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سلم �سنويا من ‪� 20‬إىل ‪� 30‬أل��ف �إن�سان‪ ،‬لذلك خاطب‬ ‫ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب��و���ش الأب حم ��ذراً رئ�ي����س فرن�سا‬ ‫ميرتان قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن فرن�سا �ست�صبح دول��ة م�سلمة لتزايد‬ ‫ً‬ ‫عدد من يدخلون الإ�سالم �سنويا‪ ,‬ف��ر ّد عليه (ميرتان)‬ ‫مازحاً‪� :‬إذاً؛ �أ�صبح رئي�س الدولة الفرن�سية امل�سلمة‪.‬‬ ‫و ُي �ع �تب��ر الإ�� �س�ل�ام ال ��دي ��ن ال �ث ��اين يف ف��رن �� �س��ا بعد‬ ‫الكاثوليكية وق�ب��ل الربوت�ستنتية وال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬و ُتقدَّر‬ ‫ن�سبة اجل��زائ��ري�ين م��ن امل�سلمني يف فرن�سا ب�ـ ‪ 35‬باملئة‪،‬‬ ‫واملغاربة ‪ 25‬باملئة‪ ،‬والتوان�سة ‪ 10‬باملئة‪ ،‬والباقي من مايل‬ ‫وال�سنغال والنيجر و�ساحل العاج وباك�ستان وبنغالد�ش‬

‫وامل�شرق العربي وتركيا‪ ،‬وي�صل عددهم �إىل حوايل ‪360‬‬ ‫�ألف م�سلم‪� ،‬إ�ضافة للم�سلمني الفرن�سيني‪.‬‬ ‫وهذه الإح�صاءات لبع�ض املراكز الإ�سالمية‪ ،‬حيث ال‬ ‫يوجد يف فرن�سا كبلد علماين �إح�صاء ح�سب املذهب �أو‬ ‫الدين �أو العرق �أو التوجه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ه��ذا وي��وج��د يف فرن�سا ح��وايل ثالثة �أالف م�سجد‬ ‫تقريباً‪ ،‬وامل�سجد يتبع له مركز �إ�سالمي ومدر�سة‪ ,‬ومن‬ ‫�أ�شهر املنظمات العاملة على ال�ساحة الفرن�سية‪:‬‬ ‫ احت� ��اد امل �ن �ظ �م��ات الإ� �س�ل�ام �ي��ة �أن �� �ش ��أت��ه احلركة‬‫الإ�سالمية العاملية‪.‬‬ ‫ رابطة العامل الإ�سالمي التي �أن�ش�أت الفيدرالية‬‫الوطنية مل�سلمي فرن�سا‪ ،‬ويتبع لهما حوايل مئة وخم�سون‬ ‫جمعية‪.‬‬ ‫ اجلمعية اخلريية ملنا�صرة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬‫ جماعة الدعوة والتبليغ‪.‬‬‫ جمعيات خريية و�إ�سالمية ودعوية للأتراك‪.‬‬‫هذا ومكثت يف مدينة (ليون) خم�سة �أيام‪ ،‬وهي ثاين‬ ‫مدينة بعد باري�س‪ ،‬وع��دد �سكانها مليون ون�صف‪ ،‬وهي‬ ‫مدينة �صناعية زراعية تقع على �أ�شهر نهرين (الرون)‬ ‫و(ال�سون)‪ ،‬تبعد عن باري�س (‪ )450‬كم جنوباً‪ ,‬ثم ذهبت‬ ‫�إىل مدينة (ل�ي��ل) وه��ي راب��ع مدينة يف فرن�سا‪ ،‬وتبعد‬ ‫عن مدينة (ليون) �سبعمائة كم‪ ،‬وتقع يف �شمال فرن�سا‬ ‫بالقرب من بحر املان�ش وعلى احلدود البلجيكية‪.‬‬ ‫ومما �شد انتباهي يف املدينتني؛ رغم �أن الفجر يطلع‬ ‫يف ال�ساعة اخلام�سة بتوقيتهم‪ ،‬وامل �غ��رب على ال�ساعة‬ ‫التا�سعة والن�صف‪ ،‬والع�شاء على ال�ساعة احل��ادي ع�شر‬ ‫�إال رب��ع؛ �إال �أن�ه��م يقومون الليل يف ك��ل امل�ساجد بجزء‬ ‫من القر�آن الكرمي‪ ،‬وت�ستغرق ال�صالة �ساعة ون�صف �إىل‬ ‫�ساعتني‪ ،‬مع در�س بحدود ربع �ساعة‪ .‬ومل ُي َت ْح يل النوم‬ ‫هناك قبل ال�ساعة الواحدة والن�صف لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وك ��م �أع�ج�ب�ن��ي و�أث �ل��ج � �ص��دري ال �ت��زام امل���س�ل�م�ين يف‬ ‫رم�ضان بالعبادة‪ ،‬وال�شباب املقبل على اهلل بكل �صدق‬ ‫و�إخال�ص‪ ,‬ويف كل م�سجد ي�ؤم بنا ال�صالة حفظة لكتاب‬ ‫اهلل بحفظ مميز و�أ�صوت جميلة‪ ,‬رغم �أن الأجيال الأوىل‬ ‫من العرب كانوا يقولون �إن �أبناءنا �سيفقدون الإ�سالم‬ ‫يتن�صرون‪ ,‬ولكنني وج��دت الأب �ن��اء ال��ذي��ن ي�ؤمون‬ ‫وق��د ّ‬ ‫امل�ساجد �أ��ش��د ال�ت��زام�اً م��ن الآب� ��اء‪ ،‬و�أك�ث�ر ت��دي�ن�اً‪ ،‬و�أبلغ‬ ‫ّ‬ ‫تعط�شاً للثقافة والعلوم الإ�سالمية ومعرفة �أمور دينهم‪،‬‬ ‫وبينهم ع�شرات‪ ،‬بل مئات احلفظة لكتاب اهلل‪ ,‬وامل�ساجد‬ ‫تغ�ص بامل�صلني حتى تعجز عنهم في�ص ّلون يف ال�ساحات‪,‬‬ ‫وتبد�أ �سعة امل�ساجد من ثالثمئة �إىل ثالثة �أالف ٍّ‬ ‫م�صل‪,‬‬ ‫ورغم ق�صر مدة الليل وطول �صالة الرتاويح بجزء مع‬ ‫در�س ملدة ربع �ساعة؛ �إال �أنهم من بداية رم�ضان ي�ص ّلون‬ ‫ت�ه�ج��داً قبيل ��ص�لاة ال�ف�ج��ر مل��دة ت�ق�ترب م��ن ال�ساعة‪,‬‬ ‫وحقيقة �أن همم ه�ؤالء امل�سلمني امللتزمني رغم مغريات‬ ‫احلياة وفتنتها ال�شديدة؛ ُتعترب نربا�ساً وقدو ًة للم�سلمني‬ ‫عندنا؛ الذين ي�ضجرون �إنْ طالت �صالة الرتاويح قلي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫�أو زاد الدر�س عن ع�شرة دقائق‪ ,‬وقليل من امل�ساجد عندنا‬ ‫م��ن ي�صلي �أه�ل��ه ال�تراوي��ح ب�ج��زء‪ ،‬رغ��م �أن الليل عندنا‬ ‫�أط��ول م��ن الليل عندهم‪ ،‬ولكنها واهلل الهمم العالية‪،‬‬ ‫وااللتزام احلق‪ ،‬والتوجه ال�صادق �إىل اهلل يف هذا ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪ ،‬والفر�صة النادرة يف الأج��ور وحت�صيل املغفرة‬ ‫والعتق من النار‪ ,‬ويف احللقة القادمة �سوف نتحدث عن‬ ‫مدينة لها خ�صو�صية وق�صة‪ ,‬وعن بذل امل�سلمني هناك‬ ‫وعطائهم وجهادهم‪.‬‬

‫«حتى يغريوا‬ ‫ما بأنفسهم»‬ ‫عمر�أبو غو�ش‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬أال ان‬ ‫�سلعة اهلل غالية‪� ،‬أال �إن �سلعة اهلل اجلنة"‪ ..‬لقد‬ ‫�ضحى ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ودُميت‬ ‫ّ‬ ‫قدماه ال�شريفتان‪ ،‬وا�س ُت�شهد ال�صحابة‪ ،‬ومنهم‬ ‫من ُع��ذب من امل�شركني‪ ،‬وحتملوا م�شاق ال�سفر‪،‬‬ ‫و�آالم البعد ع��ن الأه��ل وال��وط��ن؛ لن�شر دي��ن اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪..‬‬ ‫وب�ع��د ذل ��ك؛ ي ��أت��ي م�ن��ا م��ن ي�ف��اخ��ر ب�إفطاره‬ ‫برم�ضان‪ ،‬ومنا من يفاخر بعالقات ال ير�ضى عنها‬ ‫املوىل عزوجل‪..‬‬ ‫وم�ن��ا م��ن ي� ّدع��ي �أن��ه �شيخ لأن��ه �أط�ل��ق حليته‬ ‫وح���س��ب‪� ،‬أو ت��وظ��ف ل�ي�ك��ون �إم ��ام م���س�ج��د‪ ،‬وترى‬ ‫�أخالقه ال دخل لها بالإ�سالم‪ ،‬ون�سينا قوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م‪" :‬ال ي ��ؤم��ن �أح��دك��م حتى يحب‬ ‫لأخيه ما يحب لنف�سه"‪ ،‬وت�سابقنا على حب الدنيا‬ ‫وعلى املن�صب‪ ،‬ون�س�أل‪ :‬ملاذا ال تقوم لنا قائمة؟ ملاذا‬ ‫يع ّم الف�ساد بيننا؟‬ ‫�أال ن��ذك��ر ق���ص��ة ت��اج��ر الأن��دل ����س ال ��ذي �أت ��اه‬ ‫اجلا�سو�س الن�صراين يف املرة الأوىل‪ ،‬فد ّله التاجر‬ ‫على ب�ضاعة جاره‪..‬‬ ‫ويف املرة الثانية ذ ّم التاجر جاره لي�أخذ هو ربح‬ ‫الدنيا‪ ،‬عندها رجع اجلا�سو�س لقومه وقال‪ :‬الآن‬ ‫ت�ستطيعون هزمية امل�سلمني‪.‬‬ ‫نعم؛ نحن تاجر الأندل�س يف املرة الثانية‪ ،‬يف‬ ‫وظائفنا وجتارتنا وكل حياتنا‪ ،‬حتى يف ال�شوارع؛‬ ‫انظروا �أخالقنا يف �سياقة ال�سيارات!!‬ ‫لقد �أر�سل �سيدنا عمر بن اخلطاب كتاباً لأبي‬ ‫عبيدة ر�ضي اهلل عنهم يطلب منه �أن يحل قائداً‬ ‫مكان خالد بن الوليد‪ ،‬فت�أخر �أبو عبيدة يف تنفيذ‬ ‫امل�ه�م��ة‪ ،‬وق��ال خل��ال��د بعد ذل��ك‪ :‬ك��ره��ت �أن �أك�سر‬ ‫عليك حربك‪ ،‬وما �سلطان الدنيا نريد‪ ،‬وال للدنيا‬ ‫نعمل‪ ،‬كلنا يف اهلل �إخوة‪.‬‬ ‫يا �سيدي يا حبيبي يا �أبا عبيدة! نحن �سلطان‬ ‫الدنيا نريد‪ ،‬وللدنيا نعمل‪.‬‬ ‫ما �أوقحنا بطلب اجلنة‪ ،‬و�أخالقنا اهلل يعلم‬ ‫فيها‪ ،‬وم��ا �أك�ث�ر القيل وال �ق��ال‪ ،‬وك�ث�رة ال�س�ؤال‪،‬‬ ‫و�إ�ضاعة املال‪ ،‬وتنا�سينا �صالة الفجر وقيام الليل‬ ‫وال �ن��واف��ل‪ ،‬وع� ّل� ْم�ن��ا �أب �ن��اءن��ا ع�ل��ى ح�ف��ظ الأغ ��اين‬ ‫وال ��والء ل��ري��ال م��دري��د �أو بر�شلونة �أح �ف��اد قتلة‬ ‫امل�سلمني يف الأندل�س‪ ،‬وبعد ذلك كله نطلب حترير‬ ‫الأق�صى ون�س�أل اهلل اجلنة‪} ،‬وم��ا ق �دَروا اهلل حقَّ‬ ‫َقدْره{‪..‬‬ ‫يا رب عفوك‪ ،‬اغفر لنا يا رب‪..‬‬ ‫كلنا مق�صرون ومذنبون‪ ..‬وال ملج�أ لنا وال‬ ‫منجى منك �إال �إليك‪.‬‬

‫لأَن �أقول (اهلل �أكرب) مئة مرة؛ �أحب �إ َّ‬ ‫يل من �أن �أت�صدق مبئة دينار‬ ‫�أبو الدرداء ر�ضي اهلل عنه‬


‫‪15‬‬ ‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬


‫االثنني (‪ )22‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1691‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫ال�س�ؤال الثاين والع�شرون‪:‬‬ ‫ولد �سنة ‪ 1115‬هـ‪ ،‬يف بلدة ال ُعيينة من قرى جند‪ ،‬ون�ش�أ بها‪ .‬وا�شتهرت �أ�سرته‬ ‫بالعلم‪ ،‬فقد كان جده قا�ضياً‪ ،‬ومن علماء جند يف زمانه‪ .‬وكان �أبوه قا�ضياً وفقيهاً‪.‬‬ ‫تع ّلم على يد والده القر�آن واحلديث‪ ،‬وحفظ القر�آن يف �سن مبكرة‪.‬‬ ‫حباه اهلل فهماً جيداً‪ ،‬وقوة يف احلفظ‪ ،‬وا�ستنباطا �سليماً‪ ،‬و�سرعة الكتابة‪،‬‬ ‫واملقدرة على ن�سخ املذكرات مع الإتقان‪ .‬وبهذه الطريقة ن�سخ كثرياً من م�ؤلفات‬ ‫�شيخ الإ�سالم ابن تيمية‪ ،‬وعلم ما فيها‪ .‬وقارن ما فيها مع ما �شاب عقيدة النا�س‬ ‫من ال�شرك والوثنية؛ فعقد العزم على الإ�صالح‪.‬‬ ‫كان كلما حل يف مكان‪� ،‬أنكر ما ي��راه من البدع واخل��راف��ات ومظاهر البعد‬ ‫عن الدين‪ ،‬فالقى يف �سبيل ذلك‪ ،‬الكثري من ال�صعاب‪ ،‬وتعر�ض للمخاطر‪ .‬فقرر‬ ‫العودة �إىل جند‪ ،‬و�صمم على اجلهر بدعوة النا�س‪� ،‬إىل العودة �إىل منهج ال�سلف‬ ‫ال�صالح‪ ،‬ونبذ ال�شرك والبدع؛ مهما كانت العواقب‪.‬‬ ‫ع��اد �إىل جن��د‪ ،‬وب���د�أ دع��وت��ه م��ن ح��رمي�لاء‪ ،‬م��ن��ادي��اً مب��ح��ارب��ة ال��ب��دع‪ ،‬ونبذ‬ ‫اخل��راف��ات‪ ،‬مبيناً مبادئه الإ�صالحية‪ .‬ون�صحه وال��ده بالكف عن الإن��ك��ار على‬ ‫النا�س‪ ،‬فامتثل لأبيه وانقطع للعلم والدر�س‪ ،‬حتى وفاة �أبيه عام ‪1153‬هـ‪ .‬وخالل‬ ‫هذه الفرتة و�ضع "كتاب التوحيد"‪ ،‬الذي �أو�ضح فيه �أنواع ال�شرك والبدع وحذر‬

‫منها‪.‬‬ ‫�أعلن ال�شيخ دعوته جهراً‪ ،‬عام ‪1153‬هـ‪ ،‬و�أخذ ير�سل كتبه �إىل خمتلف البالد‬ ‫يف جند؛ لتجديد عقيدة التوحيد‪ ،‬فا�ستطاع �أن يحقق بع�ض النجاح‪ ،‬و�أن يجد من‬ ‫ينا�صره يف بع�ض املدن‪ ،‬و�صار له �أتباع وتالميذ من بالد جند‪ .‬عاد �إىل م�سقط‬ ‫ر�أ�سه العيينة �سنة ‪1157‬ه��ـ‪ ،‬ناهجاً منهج ال�سلف ال�صالح يف نبذ البدع وحتطيم‬ ‫ما علق بالإ�سالم من �أوه��ام‪ .‬وارت��اح �أمري العينية عثمان بن حمد بن معمر �إىل‬ ‫دعوته فنا�صره‪.‬‬ ‫�ألزم الأمري رعاياه باتباع دعوة ال�شيخ‪ ،‬الذي �أ�شار عليه ب�أن يقطع الأ�شجار‬ ‫ويهدم القباب‪ ،‬التي يتربك بها النا�س‪ ،‬ومنها قرب زيد بن اخلطاب‪ ،‬ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫�أنكر بع�ض الأعيان و�سدنة الأ�ضرحة واملتنفعني منها‪ ،‬ما يقوم به ال�شيخ‬ ‫وي��دع��و ل���ه‪ ،‬و�أف���ت���وا ب���أن��ه ���س��اح��ر‪ ،‬وم��ف�تر‪ ،‬ك���� َّذاب‪ ،‬ب��ل �إن بع�ضهم ح��ك��م بكفره‪،‬‬ ‫وا�ستحالل ماله ودم��ه‪ .‬وكان من �أ�شد املنكرين عليه‪� ،‬سليمان بن �سحيم‪ ،‬الذي‬ ‫بعث ب�ش�أنه �إىل علماء احلرمني والأح�ساء والب�صرة‪ ،‬و�أملى لهم �أن ال�شيخ خارجي‪.‬‬ ‫وكتب املعار�ضون له �إىل �سليمان بن حممد بن عريعر احلميدي‪ ،‬حاكم الأح�ساء‬ ‫والقطيف‪ ،‬وحثوه على التدخل يف الأم��ر‪ .‬فكتب احلميدي �إىل عثمان بن معمر‬ ‫يقول‪�" :‬إن املطوع‪ ،‬الذي عندك قد فعل ما فعل‪ ،‬وقال ما قال‪ ،‬ف�إذا و�صلك كتابي‬ ‫فاقتله‪ ،‬ف�إن مل تقتله‪ ،‬قطعنا عنك خراجك‪ ،‬الذي عندنا بالأح�ساء"‪.‬‬ ‫دفع ذلك ال�شيخ �إىل االنتقال �إىل بلدة الدّرع ّية‪ ،‬عام ‪1157‬هـ‪ ،‬فنزل على �أحد‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫يتكون ا�سمه من ثالثة مقاطع و‪ 15‬حرفا‪:‬‬ ‫‪ =6+5‬قهوة‬ ‫‪ =15+14+13‬مبعنى خاف‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫بلغت القرو�ض احل�سنة املمنوحة للمواطنني عام ‪2010‬‬ ‫حوايل ‪ 21.6‬مليون دينار ا�ستفاد منها ‪� 28‬ألف مواطن‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫طالبه بها‪ .‬فتلقاه �أمريها حممد بن �سعود بالإكرام‪ ،‬وقبل دعوته‪ ،‬وبايعه على‬ ‫ن�صرة دعوته‪ ،‬وجرى التحالف بني ال�شيخ و�آل �سعود‪ ،‬وعلى �أ�سا�س هذا التحالف‬ ‫قامت الدولة ال�سعودية الأوىل‪ ،‬وميثل جانبها ال�سيا�سي والع�سكري �آل �سعود‪،‬‬ ‫وميثل جانبها الديني ال�شيخ‪.‬‬ ‫بعد وفاة الأمري حممد بن �سعود‪ ،‬عام ‪1179‬ه��ـ‪� ،‬آزره الأمري عبد العزيز بن‬ ‫حممد بن �سعود‪ ،‬وكان يلج�أ ال�ست�شارة ال�شيخ‪ ،‬يف الكثري من �أمور الدولة‪.‬‬ ‫�أدت دعوة ال�شيخ �إىل الق�ضاء على ال�شرك والبدع واملنكرات‪ ،‬و�إحياء الأمر‬ ‫باملعروف والنهي عن املنكر‪ ،‬يف �شبه اجلزيرة العربية‪ .‬وبعد �أن انت�شرت دعوة‬ ‫ال�شيخ يف �أنحاء �شبه اجلزيرة العربية واخلليج؛ امتدت �إىل �أنحاء من العامل‬ ‫الإ���س�لام��ي‪ .‬وع��رف م��ن وااله و�شد �أزره‪ ،‬يف قلب �شبه اجل��زي��رة العربية‪ ،‬ب�أهل‬ ‫التوحيد؛ و�س ّماهم خ�صومهم بالوهابيني‪.‬‬ ‫يف ال�سنوات الأخرية من عمره‪ ،‬وملا ا�ستقرت الدعوة‪ ،‬ابتعد ال�شيخ عن �ش�ؤون‬ ‫احلكم وال�سيا�سة‪ ،‬وان�صرف للعبادة والدعوة‪ ،‬والت�أليف‪ .‬حتى ُتويف‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬يف‬ ‫ذي القعدة ‪1206‬هـ‪ .‬من م�ؤلفاته‪( :‬كتاب التوحيد)‪ ،‬و(ك�شف ال�شبهات)‪ ،‬و(�أ�صول‬ ‫الإميان)‪ ،‬و(تف�سري �شهادة ال �إله �إال اهلل)‪ ،‬و(الأمر باملعروف والنهي عن املنكر)‪.‬‬

عدد الاثنين 22 آب 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you