Page 1

‫اعتصام ملحامي عجلون احتجاج ًا‬ ‫على رفع أسعار املحروقات‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫نفذ عدد من حمامي عجلون �أم�س اعت�صاماً مب�شاركة عدد من �أبناء املحافظة‬ ‫واحلراكات ال�شعبية يف و�سط املدينة رفعوا خالله �شعارات تنتقد قرار احلكومة برفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫كما و�صف املعت�صمون ق��ان��ون االنتخاب ال��ذي �أق��ر م��ؤخ��را ب��أن��ه ال يلبي طموح‬ ‫ال�شعب‪ ،‬مطالبني بحل جمل�س النواب احلايل‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� 2‬شعبان ‪ 1433‬هـ ‪ 22‬حزيران ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1986‬‬

‫‪ 120‬قتي ًال �ضحايا احتجاجات ال�شعب ال�سوري �أم�س‬

‫حراك الكرك يفشل زيارة الطراونة للمحافظة‬

‫انشقاق طيار سوري‬ ‫مع طائرته ولجوؤه إىل األردن‬

‫حممد اخلوالدة‬ ‫حال نا�شطون نقابيون وحزبيون و�شخ�صيات‬ ‫وطنية يف ال�ك��رك وب��دع��وة م��ن احل ��راك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي يف املحافظة دون ح�ضور رئي�س الوزراء‬ ‫فايز الطراونة �إىل املدينة م�ساء اخلمي�س والذي‬ ‫كان برفقته ‪-‬كما قال ه�ؤالء‪ -‬ال�سفري االمريكي يف‬ ‫االردن الفتتاح برنامج بانوراما ال�صوت وال�ضوء‬ ‫التابع مل�ؤ�س�سة �إعمار الكرك‪.‬‬ ‫ولوح امل�شاركون يف االعت�صام الذين جتمهروا‬ ‫�أمام موقع بانورما الكرك يف �ضاحية املرج مرددين‬ ‫هتافات و�شعارات عالية ال�سقف‪ ،‬ومنددة ب�سيا�سات‬ ‫حكومة الطراونة التي اعتربوها لي�ست يف �صالح‬ ‫ال�شعب وال ال��وط��ن الأردين‪ ،‬و�أب��رزه��ا ق��رار رفع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع واحلاجات الأ�سا�سية التي قالوا �إنها‬

‫�صورة للطائرة ال�سورية التي حطت يف مطار املفرق الع�سكري بثتها وكالة الأنباء الفرن�سية عن موقع عمون (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي��راف �ق��ه اث �ن ��ان م ��ن م �� �س��اع��دي��ه‪ ،‬طالبا‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ال�ل�ج��وء ال���س�ي��ا��س��ي‪ .‬و�أك ��د وزي ��ر الدولة‬ ‫ان�شق طيار �سوري �أم�س اخلمي�س عن ل� ��� �ش� ��ؤون الإع� �ل ��ام واالت� ��� �ص ��ال الناطق‬ ‫جي�ش ب�لاده وهبط بطائرته الع�سكرية الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة‬ ‫(م �ي��غ ‪ )21‬يف م �ط��ار امل �ف��رق الع�سكري ل�ـ«ال���س�ب�ي��ل» ن �ب ��أ دخ ��ول ال�ع�ق�ي��د الطيار‬

‫القضاء الباكستاني يطالب بتوقيف‬ ‫رئيس الوزراء بعد ساعات من اختياره‬ ‫ا�سالم اباد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ��ص��در الق�ضاء الباك�ستاين‬ ‫م ��ذك ��رة ت��وق �ي��ف ب �ح��ق خم ��دوم‬ ‫��ش�ه��اب ال��دي��ن‪ ،‬ب�ع��د ��س��اع��ات من‬ ‫اختياره رئي�سا للوزراء‪ ،‬كما افاد‬ ‫�شهود‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�شهود ان املذكرة‬ ‫م�ب�ن�ي��ة ع �ل��ى ات �ه��ام��ات متعلقة‬ ‫بق�ضية ا�سترياد ادوية حمظورة‬ ‫ع� ��ام ‪ 2010‬ع �ن��دم��ا ك� ��ان وزي� ��را‬ ‫لل�صحة‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن امل�ق��رر ان ينتخب‬ ‫ال �ب�رمل� ��ان ال �ب��اك �� �س �ت��اين رئي�س‬ ‫الوزراء اجلديد غدا اجلمعة‪.‬‬ ‫كذلك �أ�صدر القا�ضي �شفقة‬ ‫اهلل خ ��ان م��ذك��رة ت��وق �ي��ف بحق‬ ‫ع� �ل ��ي م ��و�� �س ��ى ج� � �ي �ل��اين‪ ،‬جنل‬

‫ي��و� �س��ف ر�� �ض ��ا ج� �ي�ل�اين‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�أقالته املحكمة العليا من رئا�سة‬ ‫احلكومة الباك�ستانية‪.‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ت��وق �ي��ف هذين‬ ‫ال � ��رج� � �ل �ي��ن‪ ،‬ط � �ل� ��ب ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‬ ‫ا�� �س� �ت ��دع ��اءه� �م ��ا �أم� � � ��ام حمكمة‬ ‫متخ�ص�صة يف ق�ضايا املخدرات‬ ‫يف روال �ب �ي �ن��دي‪ ،‬امل��دي �ن��ة التو�أم‬ ‫للعا�صة ا�سالم �أباد‪.‬‬ ‫و�أع � � �ل� � ��ن حم� �ق ��ق يف ج� �ه ��از‬ ‫مكافحة امل�خ��درات الباك�ستانية‬ ‫امام املحكمة اخلمي�س ان االدلة‬ ‫ال �ت��ي ق��دم�ه��ا امل�ت�ه�م��ان مل تقنع‬ ‫املحققني برباءتهما‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "نريد توقيفهما‬ ‫الج� � � � ��راء حت� �ق� �ي� �ق ��ات مف�صلة‬ ‫اكرث"‪.‬‬

‫ح �� �س��ن م��رع��ي احل� �م ��ادة �أج� � ��واء البالد‬ ‫عند ال�ساعة ‪ 1.45‬دقيقة �صباحا‪ ،‬طالبا‬ ‫اللجوء �إىل اململكة‪ ،‬ما يعني �أن الطيار‬ ‫ق ��د ان �� �ش��ق ع ��ن ج �ي ����ش ب �ل��اده‪ .‬ميدانيا‬ ‫�أك��د املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن‬

‫ح�صيلة �ضحايا االحتجاجات واملواجهات‬ ‫�أم�س ارتفعت �إىل نحو ‪ 120‬قتيال‪ ،‬وهو من‬ ‫الأي � ��ام الأك�ث��ر دم��وي��ة منذ‬ ‫التو�صل يف ‪ 12‬ني�سان‬ ‫النار‪.‬نظريا ‪9+3‬‬ ‫�إىل وقف �إطالق‬

‫سعر برميل برنت‬

‫�شلل تام يف حركة املناولة‬

‫دون ‪ 90‬دوالراً‬

‫اتساع إضراب العاملني يف املوانئ‬ ‫ليشمل جميع مرافق امليناء‬

‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تراجع �سعر برميل النفط‬ ‫املرجعي لبحر ال�شمال (برنت)‬ ‫�أم ����س �إىل م��ا دون ‪ 90‬دوالرا‬ ‫للمرة الأوىل منذ كانون الأول‬ ‫‪ ،2010‬يف �سوق نفطية ت�سيطر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا امل �خ��اوف ع�ل��ى الطلب‬ ‫العاملي وعر�ض غزير جدا‪.‬‬ ‫وح� ��وايل ال���س��اع��ة ‪18.05‬‬ ‫تغ‪ ،‬مت التداول ب�سعر الربميل‪،‬‬ ‫ت�سليم �آب‪ ،‬يف ال�سوق الدولية‬ ‫يف لندن بـ ‪ 89.77‬دوالرا‪.‬‬ ‫ويف ن �ي��وي��ورك‪ ،‬ب�ل��غ �سعر‬ ‫ب� ��رم � �ي� ��ل ال � �ن � �ف� ��ط امل ��رج� �ع ��ي‬ ‫اخل � �ف � �ي ��ف‪ ،‬ت �� �س �ل �ي��م ال� �ف�ت�رة‬ ‫نف�سها‪ ،‬م�ستويات �أدنى بكثري‪،‬‬ ‫�أي ‪ 78.69‬دوالرا مرتاجعا من‬ ‫عتبة ال�ث�م��ان�ين دوالرا للمرة‬ ‫الأوىل منذ ثمانية �أ�شهر‪.‬‬

‫رائد �صبحي‬ ‫�صعد العاملون يف م�ؤ�س�سة املوانئ �إ�ضرابهم الذي بد�أوه �أم�س‬ ‫لي�شمل ك��اف��ة م��راف��ق امل�ي�ن��اء بح�سب م��ا �أف ��اد ب��ه ال�ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫ب��ا��س��م ال�ع�م��ال ع�م��اد الك�سا�سبة‪ .‬وق ��ال الك�سا�سبة يف ت�صريحات‬ ‫خا�صة لــ"ال�سبيل" �إن الإ�ضراب اعتبارا من يوم غد �سي�شمل جميع‬ ‫مرافق امليناء ويف جميع االوق��ات ما مل يتم حتقيق كافة مطالب‬ ‫عمال املوانئ‪ .‬واتهم الك�سا�سبة امل�س�ؤولني بالتن�صل من االتفاقيات‬ ‫ال�سابقة التي مت توقيعها معهم‪.‬‬ ‫وح��دد الك�سا�سبة �أب��رز مطالب العاملني التي تتمثل بتوحيد‬ ‫� �ص��رف ع �ل�اوات امل��ؤ��س���س��ة للعاملني و� �ص��رف رات ��ب ال��راب��ع ع�شر‬ ‫للعاملني عن العامني املا�ضيني‪ ،‬و�صرف مبلغ التعوي�ض الذي مت‬ ‫�صرفه للقاطنني يف ا�سكانات امل�ؤ�س�سة وتوزيعه على امل�ستحقني‬ ‫م��ن ال�ع��ام�ل�ين بقيمة ‪� 18‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬وت�ع��وي����ض ال�ع��ام�ل�ين بق�سم‬ ‫الفو�سفات عن ال�ضرر ال�صحي الناجم عن تعاملهم مع هذه املادة‪،‬‬ ‫وبيان م�صريهم وحقوقهم بعد خ�صخ�صة هذا املوقع‪ ،‬وتنفيذ بنود‬ ‫االتفاقيات والقرارات ال�سابقة كاملة غري منقو�صة‪.‬‬

‫كتائب القسام‪ :‬ملتزمون بالتهدئة ما التزم االحتالل بها‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت كتائب ال�شهيد عز الدين‬ ‫ال �ق �� �س��ام‪ ،‬اجل �ن��اح ال �ع �� �س �ك��ري حلركة‬ ‫«ح � �م� ��ا�� ��س» ا� �س �ت �ج��اب �ت �ه��ا وف�صائل‬ ‫امل�ق��اوم��ة ك��اف��ة يف ق�ط��اع غ��زة للجهود‬ ‫امل�صرية‪ ،‬الهادفة �إىل وق��ف العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م��ؤك��دة �أن ذل��ك مرهون‬ ‫ب ��ال� �ت ��زام االح � �ت �ل�ال ب ��وق ��ف ع ��دوان ��ه‬ ‫املتوا�صل‪.‬‬

‫و�أكدت كتائب الق�سام �أن مواجهتها‬ ‫لالحتالل يف هذه اجلولة كانت باحلد‬ ‫الأدنى من النريان والردود‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أنها دخلت «هذه اجلولة من املواجهة‬ ‫مع العدو كواجب طبيعي وحق مق ّد�س‬ ‫يف ال ��دف ��اع ع��ن ��ش�ع�ب�ن��ا الفل�سطيني‬ ‫مبدنييه وجماهديه‪� ،‬أمام االعتداءات‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة واال� �س �ت �ه��داف املتكرر‪،‬‬ ‫� �س��واء ب��االغ �ت �ي��االت �أو ال �ت��وغ�لات �أو‬ ‫الق�صف والتدمري»‪.‬‬

‫وق ��ال ��ت يف ب �ي��ان ع �� �س �ك��ري �إنها‬ ‫«�� �س� �ت� �ب� �ق ��ى دوم� � � � �اً ال � � � ��درع ال�صلب‬ ‫واحل��ار���س الأم �ي�ن لأر� �ض �ن��ا و�شعبنا‬ ‫وم �ق �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��د� �س��ات �ن��ا»‪ ،‬م �� �ش��ددة ع �ل��ى �أن‬ ‫املقاومة يف قطاع غ��زة «�أب��دت كفاءة‬ ‫ع��ال �ي��ة وجن ��اح� �اً يف ه ��ذه املواجهة‪،‬‬ ‫ومت �ك �ن��ت م ��ن ت �ل �ق�ين ال� �ع ��دو در�� �س� �اً‬ ‫مهماً؛ مما �سيجعله يفكر كثرياً قبل‬ ‫ت �ك��رار ع��دوان��ه ع�ل��ى قطاعنا‬ ‫احلبيب»‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫اعتصام مفتوح يف ميدان التحرير للضغط على املجلس العسكري‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب � ��د�أ امل �� �ص��ري��ون �أم� �� ��س اخلمي�س‬ ‫التوافد على م�ي��دان التحرير بو�سط‬ ‫القاهرة للم�شاركة يف اعت�صام مفتوح‬ ‫دع��ت �إل�ي��ه ج�م��اع��ة الإخ ��وان امل�سلمني‬

‫وتيارات �سلفية �إىل حني �إعالن حممد‬ ‫م��ر��س��ي رئ�ي���س�اً ل �ل �ب�لاد‪ ،‬يف ح�ين ن�شر‬ ‫اجلي�ش �آل �ي��ات ع�سكرية على مداخل‬ ‫�َّبرَ املعت�صمون‪ ،‬الذين‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة‪ .‬وع رَّ‬ ‫وف ��د بع�ضهم م��ن حم��اف �ظ��ات مر�سى‬ ‫م� �ط ��روح والإ�� �س� �ك� �ن ��دري ��ة والبحرية‬

‫العقبة ‪ -‬برتا‬

‫ويقول فيليب �أثناء م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ل��ه يف ال�ع�ق�ب��ة �أم ����س يف ف �ن��دق مارينا‬ ‫ب�ل��ازا‪� :‬إن �ه��ا ر� �س��ال��ة �أب �ع �ث �ه��ا ل �ك��ل من‬ ‫يعاين مثلي من الإعاقة �أن لي�س هناك‬ ‫م���س�ت�ح�ي��ل‪ ،‬و�أن ال �ت �ح��دي والت�صميم‬

‫هما �أول طريق قهر الإع��اق��ة والتغلب‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫�أق� ��ول ل�ك��ل �أ� �ص��دق��ائ��ي �أن ��ا ه�ن��ا يف‬ ‫العقبة لأقطع البحر الأح�م��ر �سباحة‬ ‫م ��ن ط ��اب ��ا �إىل ال �ع �ق �ب��ة ل �ي ����س لأج ��ل‬

‫ال���س�ب��اح��ة ف�ق��ط‪ ،‬ول�ك��ن لأخ�ب�ر رفاقي‬ ‫�أن الأم��ل موجود ل��دي‪ ،‬كما ينبغي �أن‬ ‫يكون موجودا لديهم‪.‬‬ ‫و�سبق لفيليب �أن قطع بحر املان�ش‬ ‫�سباحة وعن تلك التجربة يقول‪ :‬منذ‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت‬ ‫األسبوع على انخفاض‬

‫‪5‬‬

‫عقب مظاهرة دامت �ساعات عدة‪ ،‬عن‬ ‫خ�شيتهم م��ن احتمال ح��دوث تالعب‬ ‫يف نتيجة انتخابات الرئا�سة امل�صرية‬ ‫مل�صلحة م��ن اع�ت�بروه مر�شح املجل�س‬ ‫الع�سكري ونظام ح�سني مبارك‬ ‫‪8‬‬ ‫الفريق �أحمد �شفيق‪.‬‬

‫سباح فرنسي معوق يقطع املسافة من طابا للعقبة دون توقف‬ ‫قطع "فيليب كروازون " وهو من‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص ذوي الإع��اق��ة امل�سافة من‬ ‫طابا على اجلانب امل�صري �إىل العقبة‬ ‫‪ 25‬كلم �سباحة ودون توقف ملدة خم�س‬ ‫�ساعات‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��اين ك � � � � ��روازون م� ��ن ب�ت��ر يف‬ ‫ال �� �س��اق�ي�ن وال� �ي ��دي ��ن‪ ،‬ل �ك �ن��ه ح �ق��ق ما‬ ‫مل ي���س�ت�ط��ع �أن ي�ح�ق�ق��ه ال �ع��دي��د من‬ ‫ال�سباحني‪.‬‬ ‫وك� ��ان يف ا��س�ت�ق�ب��ال��ه ع �ل��ى �شاطئ‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ن��ائ��ب حم��اف��ظ ال�ع�ق�ب��ة �سامي‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة م�ن��دوب��ا ع��ن رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى ل �� �ش ��ؤون الأ��ش�خ��ا���ص املعوقني‬ ‫الأم �ي��ر رع ��د ب��ن زي ��د ك �م��ا � �ش��ارك��ه يف‬ ‫بع�ض م��راح��ل ال�سباحة �سباحون من‬ ‫اجلمعية الها�شمية لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫فيليب الذي برتت يداه و�ساقاه يف‬ ‫حادث كهربائي قبل ‪ 17‬عا ًما مل توقفه‬ ‫الإع� ��اق� ��ة ع ��ن حت �ق �ي��ق ح �ل �م��ه يف قهر‬ ‫ع��امل البحار واملحيطات‪ ،‬متحديا كل‬ ‫املخاطر من �سمك القر�ش �إىل ما يعج‬ ‫يف البحار من مفرت�سات وقاتالت مثل‬ ‫ق�ن��ادي��ل ال�ب�ح��ر ال���س��ام��ة ال �ت��ي تق�ضي‬ ‫على الب�شر يف ظ��رف زمني ال يتجاوز‬ ‫الدقائق‪.‬‬

‫زادت من رقعة الفقر يف الأردن‪ ،‬و�إن عائدها املايل‬ ‫�سيذهب ل�سداد مديونية وعجز يف موازنة الدولة‬ ‫الأردن�ي��ة التي ت�سببت عن الف�ساد ال��ذي قالوا �إنه‬ ‫ال زال م�ست�شريا يف البالد‪ ،‬كما ن��ددوا بال�سيا�سات‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة امل� �ع ��ادي ��ة ل�ل��أم ��ة وه �ت �ف ��وا بعروبة‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز الهتافات التي ردده��ا امل�شاركون يف‬ ‫االعت�صام‪" :‬ال �أه�ل ً�ا وال �سه ً‬ ‫ال ب��راف��ع الأ�سعار"‬ ‫ال وال �سه ً‬ ‫"ال �أه ً‬ ‫ال ب�سفراء اال�ستعمار"‪" ،‬ي�سقط‬ ‫نهج التبعية واحلكومات القمعية‪ ،‬ت�سقط حكومة‬ ‫جت��وي��ع النا�س"‪ .‬وك � ��ان وزي � ��ر امل��ال �ي��ة �سليمان‬ ‫احل��اف��ظ افتتح مندوبا ع��ن رئي�س ال ��وزراء م�ساء‬ ‫اليوم اخلمي�س بانوراما قلعة الكرك الأثرية الذي‬ ‫نفذته م�ؤ�س�سة �إعمار الكرك بالتعاون مع عدد من‬ ‫اجلهات الداعمة‪.‬‬

‫ق�ص�صا‬ ‫ع�ب��وري لبحر امل��ان����ش‪ ،‬تلقيت‬ ‫ً‬ ‫م�ؤثر ًة عن مناذج من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة من جميع �أنحاء العامل كلهم‬ ‫�أث�ن��وا علي وكنت يف احلقيقة �أري��د �أن‬ ‫�أث �ن��ي ع�ل��ى م�ت��اب�ع�ت�ه��م ل�ل�ت�ح��دي الذي‬ ‫�أنفذه وتلك هي ر�سالتي‪.‬‬ ‫وع��ن امل�ك��اف��أة ال�ت��ي تلقاها الرجل‬ ‫والتي يعتربها �أغلى مكاف�أة يف حياته‬ ‫ك��ان��ت يف م��در��س��ة روي��ن ف��رن���س��ا؛ وهي‬ ‫�أن��ه عندما �ألقى خطاباً عن مغامرته‬ ‫ف�ق��ال ل��ه تلميذ‪�" :‬سيدي لقد ك�سبت‬ ‫حت��د ًي��ا ك �ب�ي ً�را‪ ،‬و�أود �أن �أح �� �ص��ل على‬ ‫حت��دٍ مماثل"‪ ،‬وعندما �س�أله �أي حتد‬ ‫تق�صد رد عليه "�أريد �أن �أع��ان�ق��ك "‪،‬‬ ‫وت��اب��ع فيليب‪�" :‬ضممته �إىل �صدري‪،‬‬ ‫كان يبكي وكنت �أكرث منه بكاء يف تلك‬ ‫اللحظة‪.‬‬ ‫وع��ن ��س�ب��ب اخ �ت �ي��اره ال�ع�ق�ب��ة قال‬ ‫فيليب‪ :‬زرت الأردن �سابقا و�أعجبت‬ ‫ب�أهله الطيبني ور�أيت بحر العقبة وذات‬ ‫م�ساء تطلعت �إىل الغرب كان ال�شاطئ‬ ‫الآخر للبحر الأحمر على مد الب�صر‪،‬‬ ‫ف�ق�ل��ت‪ :‬مل��اذا ال �أق�ط��ع ه��ذا ال�ب�ح��ر وها‬ ‫�أن��ا ال�ي��وم �أيف ب��وع��دي‪ ،‬وت��اب��ع خماطبا‬ ‫اجلمهور‪ :‬من منكم يرافقني يف هذه‬ ‫الرحلة وك��ان ال�صمت �سيد املكان ومل‬ ‫ترتفع يد واح��دة لت�شاركه رحلة عبور‬ ‫البحر وحتدي �أمواجه‪.‬‬

‫مسؤول عراقي قيد الحجز االحتياطي يف‬ ‫باريس إثر شكوى بممارسة التعذيب‬

‫‪16‬‬

‫السعودية والكويت تقصان شريط‬ ‫االفتتاح يف كأس العرب‬

‫‪13‬‬

‫�أ�سئلة متوقعة للتوجيهي يف مادة �أ�سا�سيات االدارة‬ ‫امل�ستوى الرابع‬ ‫‪4‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫برنامج «ستون دقيقة» يستضيف رئيس الوزراء اليوم‬ ‫ل�ل�ح��دي��ث ع��ن ال �� �ش ��أن امل �ح �ل��ي وب �خ��ا� �ص��ة قانون‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫االن�ت�خ��اب‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل الو�ضع االق�ت���ص��ادي‪ .‬كما‬ ‫ي�ست�ضيف برنامج (�ستون دقيقة) التلفزيوين ��س�ي�ت�ن��اول رئ�ي����س ال� � ��وزراء خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ال�ش�أن‬ ‫ال �ي��وم اجل�م�ع��ة رئ�ي����س ال� � ��وزراء ف��اي��ز الطراونة ال�سيا�سي املحلي واخلارجي‪.‬‬

‫«قانونية األعيان» تشرع بمناقشة قانون االنتخاب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫��ش��رع��ت جل�ن��ة ال �� �ش ��ؤون ال�ق��ان��ون�ي��ة يف جمل�س‬ ‫الأعيان خالل اجتماع �أم�س اخلمي�س برئا�سة رئي�س‬ ‫املجل�س ط��اه��ر امل���ص��ري مبناق�شة ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫ملجل�س النواب ل�سنة ‪ .2012‬وت�ستكمل اللجنة ال�سبت‬ ‫املقبل مناق�شة باقي مواد القانون واهمها املادة الثامنة‬ ‫التي حتدد عدد اال�صوات والدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫وت�ق���س��م امل�م�ل�ك��ة وف ��ق امل� ��ادة ال�ث��ام�ن��ة من‬ ‫القانون �إىل دوائر انتخابية يخ�ص�ص لها ‪108‬‬ ‫مقاعد نيابية‪ ،‬و‪ 15‬مقعدا للكوتا الن�سائية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إن�شاء دائرة انتخابية عامة كقائمة‬

‫ن�سبية مغلقة يخ�ص�ص لها ‪ 17‬مقعدا‪.‬‬ ‫كما حتدد امل��ادة الثامنة عدد الأ�صوات للناخب‬ ‫بواقع �صوتني احدهما للدائرة االنتخابية املحلية‬ ‫و�آخر للدائرة االنتخابية العامة‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء وزراء الداخلية غ��ال��ب الزعبي‬ ‫وال �� �ش ��ؤون ال�برمل��ان�ي��ة � �ش��راري ال�شخانبة والتنمية‬ ‫ال�سيا�سية نوفان العجارمة والدولة ل�ش�ؤون الت�شريع‬ ‫كامل ال�سعيد‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى ق��رر امل�صري عقد جل�سة يوم‬ ‫الأح ��د ال �ق��ادم ملناق�شة ال�ق��ان��ون وذل��ك قبيل انتهاء‬ ‫الدورة العادية ملجل�س الأمة التي مددت حتى يوم ‪25‬‬ ‫حزيران اجلاري‪.‬‬

‫لجنة العمل النيابية تبحث موضوع حرائق املصانع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�شت جلنة العمل والتنمية االجتماعية‬ ‫النيابية خالل اجتماعها �أم�س اخلمي�س برئا�سة‬ ‫النائب عبد الكرمي �أب��و الهيجاء مو�ضوع انت�شار‬ ‫احلرائق التي ظهرت م�ؤخرا يف بع�ض امل�صانع وما‬ ‫تبعها من �ضرر حلق بالعمال جراء وقوعها‪.‬‬ ‫وق��ال النائب �أب��و الهيجاء ان اللجنة ناق�شت‬ ‫بح�ضور وزي��ر العمل ال��دك�ت��ور ع��اط��ف ع�ضيبات‬ ‫وم�ساعد مدير عام م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫للت�أمينات ناديا الروابدة و�أمني عام وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ��س�ط��ام ع ��واد �أ� �س �ب��اب ح ��دوث احلرائق‬ ‫وبع�ض التجاوزات الأخرى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اللجنة‬ ‫تابعت باهتمام احل��رائ��ق ال�ت��ي ح��دث��ت م��ؤخ��را يف‬ ‫بع�ض امل�صانع‪ ،‬وان التقارير الأولية ت�شري �إىل �أن‬ ‫بع�ض امل�صانع غري مرخ�صة وان �شروط ال�سالمة‬ ‫العامة غري متوفرة فيها‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�ضح الدكتور ع�ضيبات �أن جلان‬ ‫التفتي�ش يف مديريات العمل ال تعلم بوجود هذه‬ ‫امل�صانع وان ال��وزارة �ستعمل مع احلكام الإداريني‬ ‫يف املحافظات للك�شف عن امل�صانع غري املرخ�صة‪.‬‬

‫ب��دوره��ا �أ� �ش��ارت ال��رواب��دة �إىل �أن العاملني‬ ‫يف امل �� �ص��ان��ع غ�ي�ر امل��رخ �� �ص��ة ف ��اق ��دون حقوقهم‬ ‫االئتمانية واالجتماعية‪ ،‬وان خ�سائر م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ب�سبب �إ�صابات العمل لي�ست‬ ‫خ���س��ارة م��ادي��ة ف�ق��ط ب��ل خ�سائر ب�شرية مدربة‬ ‫وم�ؤهلة‪.‬‬ ‫كذلك تناولت اللجنة مو�ضوع حقوق العاملني‬ ‫يف امل��دار���س اخلا�صة وري��ا���ض الأط�ف��ال من خالل‬ ‫انتهاك بع�ض املدار�س اخلا�صة وريا�ض الأطفال‬ ‫حقوق العاملني باملدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اب ��و ال�ه�ي�ج��اء اىل ان ال�ل�ج�ن��ة بحثت‬ ‫ب�شكل م��و��س��ع ه��ذا امل��و� �ض��وع‪ ،‬مو�ضحا �أن بع�ض‬ ‫�أ�صحاب املدار�س وريا�ض الأطفال يتعمدون توقيع‬ ‫العاملني بهذا القطاع على عقود برواتب تختلف‬ ‫ع��ن ال��روات��ب التي يتقا�ضونها يف حقيقة الأمر‪،‬‬ ‫حيث مل تتجاوز بع�ض روات��ب املعلمني واملعلمات‬ ‫‪ 60‬دينارا او مائة دينار‪ ،‬خا�صة تلك امل��وج��ودة يف‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال �ل �ج �ن��ة وزارة ال �ع �م��ل والرتبية‬ ‫والتعليم وال�صناعة وال�ت�ج��ارة بالتدخل ملعاجلة‬ ‫كافة الق�ضايا التي طرحت خالل االجتماع‪.‬‬

‫الزبن يستقبل نائب األمني العام لحلف الناتو‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك‪ :‬األردن يسعى لبناء خريطة طريق‬ ‫نموذجية نحو التنمية املستدامة‬ ‫ريو دي جانريو‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن امللك عبداهلل الثاين تر�أ�س وزي��ر التخطيط والتعاون‬ ‫ال��دويل الدكتور جعفر ح�سان الوفد الأردين امل�شارك يف �أعمال م�ؤمتر‬ ‫الأمم املتحدة حول التنمية امل�ستدامة (ريو ‪ )20+‬الذي بد�أت �أعماله‬ ‫�أم�س يف ريو دي جانريو‪ /‬الربازيل‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى وزي��ر التخطيط كلمة امل�ل��ك يف‬ ‫امل ��ؤمت��ر‪ ،‬حيث ق��ال �إن ال�ع��امل ي��واج��ه اليوم‬ ‫م�شكالت معقدة لها �صلة وثيقة بحياة الب�شر‬ ‫ورفاههم‪ ،‬وهي املياه والطاقة والغذاء‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أننا بحاجة �إىل حلول تعاونية متكاملة "يف‬ ‫الوقت ال��ذي ال يتوفر لدينا �إال القليل من‬ ‫املوارد لتلبية احتياجات تفوقها حجما"‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك �أن الأردن ي�سعى �إىل بناء‬ ‫خ��ري �ط��ة ط��ري��ق من��وذج �ي��ة ن �ح��و التنمية‬ ‫امل�ستدامة‪ ،‬بحيث تلبي جمموعة متكاملة‬ ‫من االحتياجات الوطنية‪ ،‬وهي النمو ال�شامل‬ ‫وحت�سني م�ستويات املعي�شة وحماية املوارد‬ ‫الطبيعية والبيئة‪.‬‬ ‫وبني امللك �أن الأردن و�ضع درا�سة رائدة‬ ‫يف جمال االقت�صاد الأخ�ضر‪ ،‬وهي الأوىل من‬ ‫نوعها يف املنطقة حيث حتدد هذه الدرا�سة‬ ‫�ستة قطاعات ذات �إمكانيات كبرية لالنتقال‬ ‫�إىل االقت�صاد الأخ�ضر وهي الطاقة واملياه‬ ‫والنقل والزراعة وال�سياحة و�إدارة النفايات‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل �أن �أولويات العقد املقبل‬ ‫تت�ضمن خ �ي��ارات مبتكرة وم�ستدامة مثل‬ ‫الطاقة املتجددة ومعاجلة املياه وم�شروعات‬ ‫حتلية م�ي��اه البحر وامل�م��ار��س��ات الفعالة يف‬

‫توفري الطاقة يف املدن و�أنظمة النقل‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف امل �ل ��ك يف ك �ل �م �ت��ه االقت�صاد‬ ‫الأخ�ضر باقت�صاد ال�شباب‪ ،‬وقال "نحن نعلم‬ ‫�أن النمو ال يتعلق فقط بالأرقام‪ ،‬وهو لي�س‬ ‫غ��اي��ة يف ح��د ذات ��ه‪� ،‬إن ال�ن�م��و احلقيقي هو‬ ‫منو �شامل وم�ستدام يحقق م�ستقبال �أف�ضل‬ ‫للجميع‪ ،‬رج��اال ون�ساء‪ ،‬وخ�صو�صا ال�شباب‬ ‫منهم الذين ي�شكلون ‪ 70‬يف املائة من �سكان‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك �إن االقت�صاد الأخ���ض��ر هو‬ ‫اق�ت���ص��اد ي�ع�م��ل يف ��ص��ال��ح ال �ف �ق��راء‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأردن ي ��رى �أن الإ�� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي �صنوان ال يفرتقان‪ ،‬و�أن من‬ ‫�ش�أن امل�شاركة ال�شعبية �أن توفر عنا�صر بناء‬ ‫امل�ستقبل امل�ستقر وامل��زده��ر ب��اع�ت�ب��اره �أمرا‬ ‫حيويا مل�سار الإ�صالح الذي التزم به الأردن‬ ‫والقائم على التوافق والتدرج‪ ،‬اذا كان املراد‬ ‫�أن ن�ترك ع��امل�اً ميكن العي�ش فيه لأوالدن ��ا‬ ‫و�أحفادنا‪ ،‬فمن الالزم معاجلة حتديات الفقر‬ ‫الوا�سع االنت�شار والتدمري البيئي الآن‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد الأردين امل�شارك يف �أعمال‬ ‫امل�ؤمتر وزير البيئة الدكتور يا�سني اخلياط‬ ‫وال�سفري الأردين يف الربازيل رامز الق�سو�س‪،‬‬

‫امللك عبداهلل الثاين‬

‫وزير التخطيط جعفر ح�سان‬

‫وع��ددا م��ن امل�س�ؤولني يف وزارت التخطيط‬ ‫واخلارجية والطاقة‪.‬‬ ‫وم� � ��ؤمت � ��ر (ري � � ��و ‪ )20+‬ال � � ��ذي متتد‬ ‫اعماله من ‪ 20‬اىل ‪ 22‬حزيران احل��ايل‪ ،‬هو‬ ‫م ��ؤمت��ر الأمم امل�ت�ح��دة للتنمية امل�ستدامة‬

‫ال��ذي ي�ستهدف الت�صدي لتحديات الفقر‬ ‫و�ضمان العدالة االجتماعية وحماية البيئة‬ ‫وا�ستدامة توفري فر�ص العمل وا�ستخدام‬ ‫الطاقة النظيفة وحتقيق الأم��ن والو�صول‬ ‫اىل م�ستوى معي�شة الئق للجميع‪.‬‬

‫امللك يهنئ دوق لوكسمبورغ بالعيد الوطني لبالده‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س‬ ‫برقية اىل دوق لوك�سمبورغ ال��دوق ه�نري هن�أه‬ ‫فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة االردنية‬

‫الها�شمية بالعيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫و�أع ��رب امل�ل��ك ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر التهنئة‬ ‫ب�ه��ذه املنا�سبة‪ ،‬متمنيا ل�سموه م��وف��ور ال�صحة‬ ‫والعافية ول�شعب لوك�سمبورغ حتقيق املزيد من‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫األمري فيصل يرعى فعاليات مؤتمر الناتو والعهد األمني العاملي الجديد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال الأم�ي�ر في�صل ب��ن احل�سني انه‬ ‫على الرغم من م�ضي اكرث من ‪ 20‬عاما‬ ‫ع�ل��ى ��س�ق��وط ج ��دار ب��رل�ين منهيا بذلك‬ ‫احل ��رب ال �ب��اردة‪� ،‬إال ان الآم� ��ال م��ا تزال‬ ‫معقودة على ان ي�صبح العامل اكرث �أمنا‪،‬‬ ‫وان ت�ت���ض��اءل م��وج��ات ال�ع�ن��ف والإره ��اب‬ ‫ال �ت��ي اج�ت��اح��ت ال �ع��امل مب��ا ف�ي��ه منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف خ�ل�ال رع��اي �ت��ه وم�شاركته‬ ‫بفعاليات م�ؤمتر بعنوان (الناتو والعهد‬ ‫الأم �ن��ي ال�ع��امل��ي اجل��دي��د) ال ��ذي نظمته‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م ��ع املعهد‬ ‫الدبلوما�سي وحلف الناتو �أم�س اخلمي�س‪:‬‬ ‫"�إن احل��رب �ضد الإره� ��اب يف ع��دد من‬ ‫بقاع العامل والبعثات التي �أر�سلها الناتو‬ ‫ملناطق خمتلفة مثل البو�سنة‪ ،‬افغان�ستان‪،‬‬ ‫ول�ي�ب�ي��ا م��ا ه��ي اال �أم �ث �ل��ة ع �ل��ى اجلهود‬ ‫واحللول الدولية ملواجهة التحديات التي‬ ‫يواجهها العامل واملتمثلة يف �إر�ساء االمن‬

‫واال�ستقرار العاملي"‪.‬‬ ‫وبني االمري في�صل ان الطرف امل�ضاد‬ ‫ال��ذي يقف �ضد كرامة االن�سان وحريته‬ ‫ورخ��ائ��ه مت حت��دي��ده‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ال‬ ‫خيار �أمام العامل �سوى التعاون واالحتاد‬ ‫وهو يخو�ض معركة مع هذا الطرف من‬ ‫اجل م�ستقبل �أف�ضل للأجيال القادمة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أك ��د ن��ائ��ب االم�ي�ن العام‬ ‫للحلف الك�سندر فري�شبو �أهمية التعاون‬ ‫م��ع الأردن وامل�ستمر منذ ع�ق��ود‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان ال�ن��ات��و ي�ع��ول �ضمن خطته اجلديدة‬ ‫وامل�ستمرة لغاية ‪ 2020‬على تو�سيع �آفاق‬ ‫هذا التعاون‪.‬‬ ‫وحت��دث يف اجلل�سة االوىل للم�ؤمتر‬ ‫التي ادارها الدكتور كامل ابو جابر رئي�س‬ ‫ق���س��م ال �ت �ع��اون امل�ت��و��س�ط��ي وال�سيا�سات‬ ‫الأمنية يف احللف نيكوال�س دي �سانتي�س‬ ‫ومدير مركز حتديات ال�صراعات الدينية‬ ‫ح�سان املومني‪.‬‬ ‫ويف م ��داخ� �ل ��ة ل �ل��أم �ي�ر ف �ي �� �ص��ل يف‬ ‫معر�ض احل��وار الذي اعقب اجلل�سة قال‬

‫الأمري في�صل يرعى امل�ؤمتر‬

‫ح ��ول م�ل��ف ال�لاج �ئ�ين "�إن االردن قام‬ ‫بواجبه االن�ساين جتاه الالجئني على مر‬ ‫تاريخه"‪ ،‬م�شريا يف هذا ال�سياق اىل تعاون‬ ‫االمم املتحدة ودعمها لهذا املو�ضوع و�إن‬ ‫مل يكن ب�شكل كامل حيث مت ادراك حجم‬ ‫العبء امللقى على االردن جراء الالجئني‬

‫ال�سوريني من قبل املنظمة االممية‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��راك��ة م ��ع الناتو‬ ‫ق��ال "�إنها مبنية على القيم امل�شرتكة‬ ‫وامل �ت �م �ث �ل��ة ب�ج�ع��ل ال �ع��امل اك�ث�ر ام �ن��ا يف‬ ‫وقت يتعدى فيه املفهوم االمني احلدود‬ ‫اجلغرافية"‪.‬‬

‫ندوة يف «الريموك» حول اللجوء والتهجري القسري‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫الزبن يف ا�ستقبال فري�شبو‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئ�ي����س هيئة الأرك� ��ان امل�شرتكة‬ ‫ال �ف��ري��ق �أول ال ��رك ��ن م���ش�ع��ل حم �م��د الزبن‬ ‫يف م�ك�ت�ب��ه ب��ال �ق �ي��ادة ال �ع��ام��ة �أم ����س اخلمي�س‬ ‫ن��ائ��ب الأم �ي��ن ال �ع��ام حل �ل��ف ال �ن��ات��و ال�سفري‬

‫اليك�ساندر فري�شبو‪ .‬وتناول اجلانبان الأمور‬ ‫ذات االهتمام امل�شرتك و�سبل تطوير وتعزيز‬ ‫العالقات خا�صة فيما يتعلق بالأمور وال�ش�ؤون‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مدير ال�ش�ؤون الدولية يف‬ ‫القيادة العامة للقوات امل�سلحة الأردنية‪.‬‬

‫جودة يلتقي املدير اإلقليمي لربنامج األغذية العاملي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث وزير اخلارجية نا�صر جودة خالل لقائه‬ ‫�أم����س امل��دي��ر االقليمي لربنامج االغ��ذي��ة العاملي‬ ‫ال��دايل بلقا�سمي �أهمية زي��ادة التعاون يف املرحلة‬ ‫احلالية يف ظل تدفق ال�سوريني اىل اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد وزير اخلارجية اهمية الدور الذي يقوم‬ ‫به الربنامج واخلدمات االن�سانية التي يقدمها‪،‬‬ ‫م�شددا على اهمية ا�ستمرار ال�شراكة والتعاون‬ ‫القائم وتطويره‪.‬‬ ‫وعر�ض جوده اخلدمات التي تقدمها اململكة‬ ‫ل�لا��ش�ق��اء ال���س��وري�ين امل�ت��واج��دي��ن ع�ل��ى االرا�ضي‬ ‫االردنية من تعليم و�صحة وغريها‪ ،‬م�شريا اىل نهج‬

‫الها�شميني يف فتح �أبواب اململكة ال�ستقبال االعداد‬ ‫املتزايدة من ال�سوريني وال�صعوبات والتحديات‬ ‫االقت�صادية التي نواجهها جراء ذلك‪.‬‬ ‫و�أك ��د بلقا�سمي اه�ت�م��ام ال�برن��ام��ج وتقديره‬ ‫ل�شراكته مع اململكة خا�صة يف ظل ما تتمتع به من‬ ‫تنمية وا�ستقرار‪ ،‬م�شريا اىل ان الربنامج انتقل‬ ‫من مرحلة التح�ضري للم�شروعات يف اململكة اىل‬ ‫مرحلة التنفيذ‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ات���ص��االت ال�برن��ام��ج امل�ستمرة مع‬ ‫الدول املانحة‪ ،‬مبينا ان هناك اولوية والتزاما من‬ ‫قبل عدد من هذه الدول لتقدمي امل�ساعدات جراء‬ ‫تدفق ال�سوريني وال��وق��وف اىل جانب اململكة يف‬ ‫هذه املرحلة‪.‬‬

‫ورشة عمل لتوحيد جهود اإلعالم الصحي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم برنامج �شركاء الإع�لام ل�صحة الأ�سرة‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�صحة ور�شة عمل حول توحيد‬ ‫جهود االعالم ال�صحي‪.‬‬ ‫يعتزم الربنامج تنفيذ حملة وطنية لتنظيم‬ ‫الأ� �س��رة "حياتي �أحلى" ب��ال�ت�ع��اون م��ع �شركائه‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ال�ع��دي��د م��ن ال�ن���ش��اط��ات ال�ت��ي تتعلق‬ ‫بال�سكان والتنمية‪ ،‬وال�شباب‪ ،‬وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬بح�سب نائب مدير الربنامج روىل‬ ‫الدجاين‪.‬‬ ‫ويعمل برنامج �شركاء الإعالم ل�صحة الأ�سرة‬ ‫املمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‪،‬‬ ‫وب��دع��م م��ن م��رك��ز ب��رام��ج االت �� �ص��ال يف جامعة‬ ‫"جونز هوبكنز"‪ ،‬بالتعاون مع وزارت��ي ال�صحة‬ ‫والأوق � ��اف‪ ،‬ف�ضال ع��ن املجل�س الأع �ل��ى لل�سكان‬ ‫واملجل�س ال�صحي العايل‪ ،‬من خالل تنفيذ العديد‬

‫من الن�شاطات واملبادرات ال�صحية‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مدير �إدارة الرعاية ال�صحية‬ ‫الأولية يف وزارة ال�صحة ب�سام احلجاوي �أن زيادة‬ ‫الوعي بق�ضايا ال�صحة تقع �ضمن �سلم �أولويات‬ ‫وزارة ال�صحة‪ ،‬وخا�صة ما تعلق بال�صحة االجنابية‬ ‫و�صحة املر�أة والطفل‪.‬‬ ‫وت�سعى وزارة ال�صحة بالتعاون مع ع��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات املحلية والدولية ذات العالقة؛ لتوحيد‬ ‫اجل �ه��ود امل �ب��ذول��ة يف جم ��ال الإع �ل��ام واالت�صال‬ ‫ال�صحي‪ ،‬لأج��ل ال��و��ص��ول �إىل �أك�ب�ر �شريحة من‬ ‫الأف ��راد وتقدمي برامج و�أن�شطة تثقيفية ت�سهم‬ ‫يف زيادة معرفتهم باملو�ضوعات ال�صحية املختلفة‪،‬‬ ‫وفق احلجاوي‪.‬‬ ‫يف ح�ين ا��س�ت�ع��ر���ض م��دي��ر م��دي��ري��ة التوعية‬ ‫والإعالم ال�صحي مالك احلبا�شنة حماور و�أهداف‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�لات �� �ص��ال والإع �ل��ام‬ ‫ال�صحي‪.‬‬

‫ن� �ظ ��م م ��رك ��ز درا� � � �س � ��ات الالجئني‬ ‫والنازحني والهجرة الق�سرية يف جامعة‬ ‫ال�يرم��وك �أم ����س اخلمي�س ن ��دوة بعنوان‬ ‫"اللجوء وال � �ن� ��زوح يف ع� ��امل متغري"‬ ‫مب�شاركة ع��دد من الأك��ادمي�ي�ين وممثلي‬

‫املنظمات الدولية والإقليمية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت فعاليات ال�ن��دوة جل�ستي‬ ‫ع�م��ل ح��ول ال�ل�ج��وء وال �ن��زوح يف الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي وان �ع �ك��ا� �س��ات��ه ع �ل��ى اال�ستقرار‬ ‫ال� ��دمي� ��وغ� ��رايف يف امل �ن �ط �ق��ة العربية‪،‬‬ ‫والأعباء التنموية ال�ست�ضافة الالجئني‬ ‫والبعد القانوين والإن�ساين للجوء‪ ،‬ودور‬

‫املركز الوطني حلقوق الإن�سان يف تعزيز‬ ‫وحماية حقوق الالجئني‪.‬‬ ‫وب �ي��ن رئ �ي ����س اجل ��ام� �ع ��ة ال ��دك �ت ��ور‬ ‫ع �ب ��داهلل امل��و� �س��ى اه �م �ي��ة ب �ح��ث ق�ضايا‬ ‫اللجوء والهجرة الق�سرية يف املجتمعات‬ ‫ال��دول�ي��ة �إمي��ان��ا م��ن اجلامعة يف تعميق‬ ‫وت� �ب ��ادل الآراء ووج� �ه ��ات ال �ن �ظ��ر حول‬

‫وزير الزراعة يلتقى وفد ًا‬ ‫من األمم املتحدة‬

‫الهيئة الخريية الهاشمية توزع‬ ‫لحوماً على األسر العفيفة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ال�ت�ق��ى وزي ��ر ال��زراع��ة �أح �م��د �آل خطاب‬ ‫يف مكتبه �أم����س اخل�ب�يرة م��ن ب��رن��ام��ج االمم‬ ‫املتحدة االمنائي دانا ملح�س والوفد املرافق‬ ‫ل� �ه ��ا‪ ،‬ب �ح �� �ض��ور ام�ي��ن ع� ��ام ال � � � ��وزارة را�ضي‬ ‫الطراونة‪ .‬وت�أتي زيارة ملح�س بهدف مناق�شة‬ ‫وعمل درا�سة لتحديد االحتياجات لكادر وحدة‬ ‫االمن الغذائي والتنمية الريفية واملديريات‬ ‫ذات العالقة مثل مديرية املتابعة والتقييم‬ ‫وم��دي��ري��ة ال�سيا�سات وال��درا� �س��ات واملديرية‬ ‫املالية وغريها‪.‬‬ ‫و�أك��د �آل خطاب خ�لال اللقاء �أن الوزارة‬ ‫ت �ق��دم ك��ام��ل ال ��دع ��م ال �ل��ازم لإجن � ��اح مهمة‬ ‫البعثة‪ ،‬ودعم وحدة االمن الغذائي التي نعول‬ ‫عليها كثرياً يف امل�ستقبل‪ ،‬والعمل على حتقيق‬ ‫نتائج الدرا�سة بهدف قيام الوحدة مبهامها‬ ‫امل��رج��وة لت�ساهم يف التنمية الريفية واحلد‬ ‫من م�شكلتي الفقر والبطالة‪ .‬وقال‪" :‬نحن يف‬ ‫الوزارة نعول على وحدة االمن الغذائي لتكون‬ ‫ال�ط��رف الرئي�س للتن�سيق يف ان�شطة االمن‬ ‫الغذائي الوطني لتوحيدها وتعظيم اال�ستفادة‬ ‫منها لتحقيق االمن الغذائي الوطني‪ ،‬ويعك�س‬ ‫ذل ��ك ع�ل��ى �إع �ط��اء ال ��ري ��ادة ل � ��وزارة الزراعة‬ ‫لقيادة ه��ذه املهمة من خ�لال رئا�سة اللجنة‬ ‫العليا لالمن الغذائي"‪ .‬من جانبها �أ�شارت‬ ‫ملح�س اىل �أن الغر�ض من مهمة البعثة هو‬ ‫حتليل ق��درات وحدة الأم��ن الغذائي ومعرفة‬ ‫م��دى كفاءتها وفاعليتها يف حتقيق اهدافها‬ ‫ومهامها‪ ،‬ومعرفة اذا ما كان هناك توافق ما‬ ‫بني القدرات احلالية امل�ؤ�س�سية وقدرات املوارد‬ ‫الب�شرية وما بني الأدوار الفعلية التي يجب‬ ‫�أن تقوم بها لتعزيز الأمن الغذائي‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق��اء م��دي��ر ب��رن��ام��ج االم ��ن‬ ‫ال �غ��ذائ��ي يف االردن وم���س��اع��د االم�ي�ن العام‬ ‫للم�شاريع ف� ��ؤاد املحي�سن وم���س��اع��د االمني‬ ‫العام لل�ش�ؤون االداري��ة واملالية ومدير وحدة‬ ‫االم ��ن ال�غ��ذائ��ي وم��دي��ر م��دي��ري��ة الدرا�سات‬ ‫وال�سيا�سات و�إدارة املعرفة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أن �ه��ت ال�ه�ي�ئ��ة اخلريية‬ ‫االردنية الها�شمية بالتعاون‬ ‫م��ع ت�ك�ي��ة ام ع �ل��ي وجمعية‬ ‫ال � � �ع� � ��روة ال� ��وث � �ق� ��ى �أم � ��� ��س‬ ‫اخل �م �ي ����س ت ��وزي ��ع ع�شرين‬ ‫طنا من اللحوم على اال�سر‬ ‫االردن �ي��ة العفيفة يف معظم‬ ‫حم ��اف� �ظ ��ات امل �م �ل �ك��ة التي‬ ‫ا�ستمرت يومني‪.‬‬

‫وق ��ال م��دي��ر العالقات‬ ‫ال �ع��ام��ة يف ال �ه �ي �ئ��ة حممد‬ ‫الكيالين ان ت��وزي��ع اللحوم‬ ‫جاء بالتزامن مع احتفاالت‬ ‫اململكة بيوم الثورة العربية‬ ‫الكربى وي��وم اجلي�ش‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان ال �ه �ي �ئ��ة م�ستمرة‬ ‫ب��ال �� �ش��راك��ة م ��ع اجلمعيات‬ ‫وال � �ه � �ي � �ئ� ��ات يف م� ��� �س ��اع ��دة‬ ‫امل�ح�ت��اج�ين وت �ق��دمي العون‬ ‫لهم‪.‬‬

‫خمتلف الق�ضايا‪.‬‬ ‫وقال �إننا يف الأردن نفخر ب�أننا وعلى‬ ‫ال��دوام م�ل�اذاً لأح��رار الأم��ة ومنكوبيها‪،‬‬ ‫ن �ت �ق��ا� �س��م م �ع �ه��م رغ �ي��ف اخل �ب��ز و�ضنك‬ ‫احلياة‪� ،‬إ�ضافة مل�ساهمة الأردن يف حفظ‬ ‫ال���س�لام ال�ع��امل��ي ب�ك��ل و��س��ائ�ل��ه ال�سيا�سية‬ ‫والدبلوما�سية والإن�سانية‪.‬‬

‫انهيار جسر مشاة يعرقل حركة‬ ‫السري على طريق عمان إربد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ت���س�ب��ب ان �ه �ي��ار ج�سر‬ ‫ل� �ل� �م� ��� �ش ��اة ع � �ل� ��ى ط ��ري ��ق‬ ‫ارب � � ��د‪ -‬ع � �م� ��ان‪ ،‬بالقرب‬ ‫م��ن ت�ق��اط��ع � �ش��ارع االردن‬ ‫�أم����س اخلمي�س يف اغالق‬ ‫الطريق مب�سربيه و�أزمة‬ ‫�سري خانقة‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ارت م �� �ص��ادر يف‬ ‫ال � ��دف � ��اع امل � � ��دين اىل ان‬

‫� �س �ي��ارة ق�ل�اب ا�صطدمت‬ ‫ب ��اجل� ��� �س ��ر م � ��ا �أدى اىل‬ ‫انهياره بالكامل و�إغالق‬ ‫كامل الطريق‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت امل �� �ص��ادر عدم‬ ‫وج� � ��ود ا�� �ص ��اب ��ات نتيجة‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫وتقوم االجهزة املعنية‬ ‫حاليا ب�إزالة االنقا�ض عن‬ ‫ال� �ط ��ري ��ق لإع� � � ��ادة فتحه‬ ‫امام حركة ال�سري‪.‬‬

‫«التمييز» تلغي قراري منع السفر والحجز التحفظي عن مهيار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أل�غ��ت جلنة اجل��رائ��م االقت�صادية‬ ‫امل�شكلة برئا�سة القا�ضي نايف ابراهيم‬ ‫وع �� �ض��وي��ة ع� ��دد م ��ن ق �� �ض��اة حمكمة‬ ‫ال�ت�م�ي�ي��ز وال �ن��ائ��ب ال �ع��ام ق� ��رارا �صدر‬ ‫عنها خ�لال اال��س�ب��وع اجل ��اري يق�ضي‬ ‫مبنع �سفر ع�ضو هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫�سناء مهيار‪ ،‬وكذلك �إلغاء قرار احلجز‬

‫التحفظي على االموال املنقولة وغري‬ ‫امل�ن�ق��ول��ة ال �ل��ذي��ن ك ��ان ق��د ا�صدرهما‬ ‫م��دع��ي ع ��ام ع �م��ان ا� �ش��رف احلبا�شنة‬ ‫يف اي��ار املا�ضي بحق مهيار التي افرج‬ ‫عنها م��ن قبل املجل�س الق�ضائي بعد‬ ‫توقيفها بيوم واح��د على ذم��ة ق�ضية‬ ‫"ال�سيميرتيالت" وه��و اح��د ملفات‬ ‫االمانة املحالة للق�ضاء‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ح��ام��ي رات � ��ب النواي�سة‬

‫ان ��ه ت �ق��دم ب�ط�ل��ب ب��ا��س��م م�ه�ي��ار للجنة‬ ‫اجلرائم االقت�صادية التي اطلعت على‬ ‫ملف الق�ضية وا��ص��درت ق��راره��ا ب�إلغاء‬ ‫ال �ق��راري��ن ال �� �ص��ادري��ن ع��ن م��دع��ي عام‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل ان الق�ضية �ستعود االن‬ ‫اىل م��دع��ي ع��ام ع�م��ان ال�ق��ا��ض��ي �صالح‬ ‫ال���ش��واب�ك��ة ب�ع��دم��ا ن�ق�ل��ت ال �ي��ه ملوا�صلة‬ ‫التحقيق فيها‪.‬‬

‫رئيس ديوان الخدمة املدنية يتفقد قاعات االمتحانات التنافسية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫تفقد رئي�س دي��وان اخلدمة املدنية‬ ‫خ �ل��ف ال�ه�م�ي���س��ات ق��اع��ات االمتحانات‬ ‫التناف�سية ال�ت��ي يجريها ال��دي��وان مللء‬ ‫ال �� �ش��واغ��ر يف دوائ� � ��ر اخل ��دم ��ة املدنية‬ ‫وع��دده��ا ‪� � 107‬ش��واغ��ر‪ ،‬ر� �ش��ح ل�ه��ا ‪578‬‬ ‫مر�شحاً‪ .‬وعقد االمتحان على مرحلتني‬ ‫يف وزارة الأ�شغال العامة والأ�سكان‪ ،‬وكان‬ ‫االمتحان الأول يوم الأثنني ‪2012/6/18‬‬ ‫مب�شاركة ‪ 272‬مر�شحاً م��ن حمل درجة‬

‫البكالوريو�س واملاج�ستري يف تخ�ص�صات‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬و�إدارة الأع�م��ال‪ ،‬ودبلوم �إدارة‬ ‫الأع �م ��ال وامل �ك��ات��ب‪ ،‬واالم �ت �ح��ان الثاين‬ ‫يوم اخلمي�س ‪ 2012/6/21‬مب�شاركة ‪306‬‬ ‫مر�شحني يف تخ�ص�صات بكالوريو�س لغة‬ ‫�إجنليزية‪ ،‬وجيولوجيا‪ ،‬وحقوق‪ ،‬و�شريعة‪،‬‬ ‫وحما�سبة‪ ،‬ودبلوم هند�سة �سيارات‪.‬‬ ‫بقي �أن جمموعة من التخ�ص�صات‬ ‫الهند�سية والطبية �سيتم الإع�ل�ان عن‬ ‫�أ�سماء املر�شحني وموعد ومكان انعقاد‬ ‫االمتحان لها الحقاً‪.‬‬

‫ك �م��ا � �س �ي �ج��ري ال� ��دي� ��وان امتحاناً‬ ‫�إلكرتونياً ل �ـ‪ 180‬مر�شحاً يف تخ�ص�صات‬ ‫احل��ا� �س��وب وه �ن��د� �س��ة احل��ا� �س��وب ونظم‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ات الإداري� � � � � � ��ة واحل ��ا�� �س ��وب� �ي ��ة‬ ‫وغ�يره��ا م��ن التخ�ص�صات ذات العالقة‬ ‫باحلا�سوب‪.‬‬ ‫و�صرح رئي�س ديوان اخلدمة املدنية‬ ‫خلف الهمي�سات �أن��ه �سيتم الإع�ل�ان عن‬ ‫نتائج االمتحانني قبل نهاية هذا ال�شهر‬ ‫على موقع الديوان الإلكرتوين ‪www.‬‬ ‫‪.csb.gov.jo‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪3‬‬

‫طيار سوري منشق يهبط بطائرته العسكرية يف املفرق‬ ‫واململكة تمنحه اللجوء السياسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ان�شق طيار �سوري �أم�س اخلمي�س عن جي�ش بالده وهبط‬ ‫بطائرته الع�سكرية (ميغ ‪ )21‬يف مطار املفرق الع�سكري يرافقه‬ ‫اثنان من م�ساعديه‪ ،‬طالبا اللجوء ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أك ��د وزي ��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون الإع �ل�ام واالت �� �ص��ال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة لـ"ال�سبيل" نب�أ دخول‬ ‫العقيد الطيار ح�سن مرعي احلمادة �أجواء البالد عند ال�ساعة‬ ‫‪ 1.45‬دقيقة �صباحا‪ ،‬طالبا اللجوء �إىل اململكة‪ .‬م��ا يعني �أن‬ ‫الطيار قد ان�شق عن جي�ش بالده‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون االع�ل�ام واالت���ص��ال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة �أن جمل�س الوزراء قرر‬ ‫منح الطيار ال�سوري الالجئ اىل الأردن حق اللجوء ال�سيا�سي‬ ‫بناء على طلبه‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق �صرح م�صدر م�س�ؤول يف القيادة العامة‬ ‫للقوات امل�سلحة االردنية‪ ،‬انه ويف متام ال�ساعة العا�شرة وخم�س‬ ‫وارب�ع�ين دقيقة م��ن �صباح ي��وم �أم����س دخلت االج��واء االردنية‬ ‫طائرة ميج ‪ 21‬تابعة ل�سالح اجلو ال�سوري‪.‬‬ ‫وا��ش��ار امل�صدر يف ت�صريح ن�شرته وكالة الأن�ب��اء الر�سمية‬

‫"برتا" اىل ان الطائرة هبطت ب�سالم يف احدى قواعد �سالح‬ ‫اجلو امللكي وطلب قائد الطائرة منحه حق اللجوء ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬قال التلفزيون ال�سوري �أم�س �إن العقيد طيار ح�سن‬ ‫مرعي احلمادة كان يقود طائرته بالقرب من احلدود اجلنوبية‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وانقطع االت�صال به عند ال�ساعة ‪ 10.35‬دقيقة‪ .‬ووفق‬ ‫رواي��ة نا�شطني �سوريني ف ��إن الطيار رف�ض �أم��را ع�سكريا‬ ‫بق�صف منطقتي انخل واحل��راك يف درع��ا‪ ،‬وف ّر �إىل اململكة‬ ‫بكامل معداته الع�سكرية‪ ،‬يرافقه اثنان من م�ساعديه‪.‬‬ ‫واعتربت دم�شق يف بيان الحق ان الطيار الذي حط بطائرته‬ ‫الع�سكرية من طراز "ميغ‪ "21-‬اخلمي�س يف االردن وح�صل على‬ ‫اللجوء ال�سيا�سي بناء على طلبه‪" ،‬فار من اخلدمة وخائن"‪،‬‬ ‫مطالبة ال�سلطات االردنية با�ستعادة الطائرة‪.‬‬ ‫وبث التلفزيون ال�سوري بيانا �صادرا عن وزارة الدفاع جاء‬ ‫فيه ان "الطيار (ح�سن مرعي) احلمادة يعد فارا من اخلدمة‬ ‫وخائنا لوطنه ول�شرفه الع�سكري"‪ ،‬م�ضيفا انه "يتم التوا�صل‬ ‫مع اجلهات االردنية ال�ستعادة الطائرة"‪.‬‬ ‫يذكر �أن حادثة االن�شقاق هذه تعد الأوىل من نوعها‪� ،‬إذ مل‬ ‫ين�شق طيار بطائرته املجهزة بكافة احتياجاتها الع�سكرية منذ‬ ‫بداية ثورة ال�شعب ال�سوري ال�سلمية �ضد نظام الأ�سد‪.‬‬

‫طائرة ميغ ‪21‬‬

‫العقبة الصناعية تحصل على املركز الثالث والثالثني‬ ‫عاملياً يف حيويتها ومناسبتها لالستثمار الدولي‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ح���ص�ل��ت م��دي�ن��ة ال�ع�ق�ب��ة ال�صناعية‬ ‫ال��دول�ي��ة ع�ل��ى امل��رك��ز ال�ث��ال��ث والثالثني‬ ‫ع��امل �ي��ا م ��ن ب�ي�ن ‪ 600‬م ��ؤ� �س �� �س��ة ون�شاط‬ ‫اقت�صادي متثل ‪ 120‬دولة من خمتلف دول‬ ‫العامل يف حيويتها ومنا�سبتها لال�ستثمار‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وذل��ك بح�سب اال�ستطالع الذي‬ ‫نظمته جملة اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر‬ ‫التي ت�صدر عن �صحيفة فاينن�شال تاميز‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للمدينة‬ ‫� �ش �ي �ل ��دون ف �ي �ن��ك ان ح �� �ص ��ول العقبة‬ ‫ال�صناعية الدولية على هذا املركز املتقدم‬ ‫عامليا يعود �إىل الأجواء الآمنة لال�ستثمار‬ ‫ال �ت��ي يعي�شها الأردن وم�ن�ط�ق��ة العقبة‬

‫اخلا�صة‪ ،‬ودليل على جاذبية اال�ستثمار يف‬ ‫العقبة على الرغم مما تعانيه املنطقة من‬ ‫ت�غ�يرات دراميتكية �سيا�سية واجتماعية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �شيلدون يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع� �ق ��ده يف ال �ع �ق �ب��ة �أم � ��� ��س �أن م� ��ن بني‬ ‫املتناف�سني الذين �أجري عليهم ا�ستطالع‬ ‫امل �ج �ل��ة ذات ال �� �ش �ه��رة ال �ع��امل �ي��ة يف عامل‬ ‫اال�ستثمار الأجنبي مدن �صناعية ومناطق‬ ‫حرة يفوق اال�ستثمار فيها ‪ 20‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫يف ح�ين �أن ح�ج��م اال��س�ت�ث�م��ار يف العقبة‬ ‫ال�صناعية ال��دول�ي��ة م��ا زال ب�ح��دود ‪160‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أك��د �شيلدون �أن �أه��م اال�ستثمارات‬ ‫احل��ال�ي��ة يف م��دي�ن��ة العقبة ال��دول�ي��ة هي‬ ‫ال�صناعات املعدنية‪� ،‬إذ يتواجد حاليا �أربعة‬

‫م�صانع يف هذا املجال تليها اال�ستثمارات‬ ‫يف القطاع اللوج�ستي ال��ذي يعد قطاعا‬ ‫واع��دا يف العقبة ملوقعها اجلغرايف املميز‬ ‫على م�ستوى الإقليم‪.‬‬ ‫ون��وه �شيلدون اىل �أن مدينة العقبة‬ ‫ال�صناعية الدولية منذ ن�ش�أتها قبل �ست‬ ‫��س�ن��وات حققت م��ا ن�سبته ح ��وايل ‪ 24‬يف‬ ‫املائة من �إجمايل اال�ستثمارات املخطط‬ ‫لتحقيقها �ضمن اخلطة الإ�سرتاتيجية‬ ‫للمدينة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها وف��رت حوايل‬ ‫‪ 900‬ف��ر��ص��ة ع�م��ل ح��ال�ي��ا ت�شكل العمالة‬ ‫املحلية منها ما يقارب ال�ستني يف املائة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن اال�ستثمار يف مدينة العقبة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة ي �ح �ظ��ى مبزايا‬ ‫وح��واف��ز خ��ا��ص��ة �أه �م �ه��ا اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫كافة االتفاقيات التجارية الدولية التي‬

‫وق�ع�ت�ه��ا امل�م�ل�ك��ة م��ع امل�ن�ظ�م��ات الدولية‬ ‫املختلفة‪ ،‬واال�ستفادة من قانون املنطقة‬ ‫اخلا�صة اخلا�ص بخ�ضوع ما معدله ‪ 5‬يف‬ ‫املائة فقط من �ضريبة الدخل على �صايف‬ ‫الأرباح و�إعفاء كافة امل�ستوردات للمنطقة‬ ‫من الر�سوم اجلمركية وال�ضرائب لكافة‬ ‫املعدات الر�أ�سمالية واملواد اخلام‪.‬‬ ‫وقال �شيلدون ان منظومة االقت�صاد‬ ‫الوطني الأردين تعمل بكفاءة وفاعلية‪،‬‬ ‫كما �أن اال�ستقرار ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫والأم� �ن ��ي ك��ان��ت ع ��وام ��ل م �� �س��ان��دة على‬ ‫حت �ف �ي��ز ق � � ��دوم اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ار الأج� �ن� �ب ��ي‬ ‫للمملكة وللعقبة التي بد�أت حتتل موقعا‬ ‫ا�ستثماريا مميزا على خريطة اال�ستثمار‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫ضبط اعتداء على خط مياه رئيس يف لواء الشونة الجنوبية‬ ‫ال�شونة اجلنوبية ‪ -‬برتا‬ ‫مت � َّك � َن��ت ف ��رق ال�ت�ف�ت�ي����ش ال�ف�ن�ي��ة يف‬ ‫م��دي��ري��ة م�ي��اه ل ��واء ال���ش��ون��ة اجلنوبية‬ ‫�صباح �أم�س اخلمي�س من �ضبط اعتداء‬ ‫على خ��ط م�ي��اه رئي�س ي�غ� ِ�ذّي ع��ددا من‬ ‫م�ن��اط��ق ل ��واء ال���ش��ون��ة اجل�ن��وب�ي��ة وهي‬ ‫الرامة والنه�ضة و�سومية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير امل�ي��اه املهند�س ريا�ض‬ ‫حم�سن ان الفتحة غري ال�شرعية التي‬ ‫مت �ضبطها كانت بقطر ‪� 3‬إن�شات على‬ ‫اخل� ��ط ال �ن��اق��ل ال � ��ذي ي �غ��ذي املناطق‬ ‫املذكورة ما ت�سبب ب�ضعف و�صول املياه‬

‫�إىل املواطنني فيها‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن هذا االعتداء هو الثالث‬ ‫خالل �شهر ما ا�ستنزف كميات كبرية من‬ ‫املياه ت�صل �إىل ‪ 80‬مرتا مكعبا بال�ساعة‪،‬‬ ‫و�أدى �إىل حرمان املواطنني من حقهم يف‬ ‫و�صول مياه ال�شرب الكافية لهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ه�ن��د���س حم�سن �أن تلك‬ ‫االعتداءات تزداد خالل ف�صل ال�صيف مع‬ ‫ارتفاع درجات احلرارة ونق�ص مياه الري‬ ‫ال��زراع�ي��ة بحيث يعمد بع�ض املزارعني‬ ‫وخا�صة ا�صحاب مزارع املوز التي حتتاج‬ ‫اىل كميات مياه كبرية �إىل �سرقة مياه‬ ‫ال�شرب و�ضخها �إىل مزارعهم لريها على‬ ‫ح�ساب غريهم ممن هم ب�أ�شد احلاجة‬

‫اىل ن�ق�ط��ة م ��اء يف م�ث��ل ه ��ذه االح� ��وال‬ ‫اجلوية احلارة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه مت اغ�لاق الفتحة دون‬ ‫ال�ت�ع��رف ع�ل��ى ��ص��اح�ب�ه��ا؛ لأن االنبوب‬ ‫ال�ن��اق��ل للمياه يقطع م�سافات طويلة‬ ‫ومي � ��ر م� ��ن م �ل �ك �ي��ات خ ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬مثمنا‬ ‫ب��ال��وق��ت نف�سه دور امل��واط��ن ال ��ذي هو‬ ‫الركيزة الأ�سا�سية ل�ضبط االعتداءات‬ ‫م��ن خ�لال ت�ع��اون��ه م��ع ك ��وادر املديرية‪،‬‬ ‫داعيا املواطنني اىل زي��ادة ذلك التعاون‬ ‫م��ع ف ��رق التفتي�ش ال �ت��ي ت�ع�م��ل يوميا‬ ‫للبحث عن االعتداءات و�إغالقها ملا فيه‬ ‫م�صلحة اجلميع‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه � �ش��دد م�ت���ص��رف اللواء‬

‫وفد من الجامعات األوروبية يزور جامعة فيالدلفيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل نائب رئي�س جامعة فيالدلفيا حممد عواد‬ ‫مندوباً عن رئي�س اجلامعة مروان را�سم كمال وفداً من‬ ‫�أع�ضاء هيئة التدري�س من جامعات �أوروبية (�أملانيا‪ ،‬بولندا‪،‬‬ ‫بريطانيا)‪ ،‬بالإ�ضافة اىل اجلامعات امل�صرية واجلامعة‬ ‫الأمل��ان�ي��ة الأردن �ي��ة؛ وذل��ك ملتابعة م�شروع التعاون حول‬ ‫هند�سة امليكاترونك�س التي تعني بالتطبيقات الهند�سية‬ ‫التي ت�ستخدم االلكرتونيات والتحكم والأنظمة والآالت‬ ‫معاً‪ .‬وي�سمى امل�شروع اخت�صاراً (‪.)Tempus – JIM21‬‬ ‫��ش��ارك يف االجتماعات وبح�ضور م�ست�شار الرئي�س‬ ‫للعالقات ال��دول�ي��ة وال���ش��ؤون العلمية اب��راه�ي��م بدران‪،‬‬ ‫عميد كلية الهند�سة ورئي�س ق�سم هند�سة امليكاترونك�س‬

‫وع��دد من �أع�ضاء الهيئة الأكادميية يف كلية الهند�سة‪.‬‬ ‫وميتد برنامج الوفد اىل ثالثة �أي��ام ي��زور خاللها �آثار‬ ‫البرتاء‪.‬‬ ‫واط �ل��ع ال��وف��د ال��زائ��ر ع�ل��ى ك�ل�ي��ات و�أق �� �س��ام ومرافق‬ ‫اجلامعة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل امل�شاركة يف بع�ض املحا�ضرات يف‬ ‫كلية الهند�سة وتفقد خمتربات الكلية‪.‬‬ ‫وج��رى ا�ستعرا�ض للن�شاطات العلمية والأكادميية‬ ‫والثقافية التي تقوم بها اجلامعة‪� ،‬إ�ضافة اىل جهودها‬ ‫يف حت���س�ين ن��وع�ي��ة التعليم والإجن� � ��ازات ال �ت��ي حققتها‬ ‫كلية الهند�سة مبا يف ذلك اجلوائز الوطنية يف هند�سة‬ ‫امليكاترونك�س ولعدة �سنوات متتالية‪.‬‬ ‫ومت االتفاق على و�ضع برنامج للتعاون بني اجلامعات‬ ‫وتبادل الأ�ساتذة والطلبة وامل�شاريع البحثية امل�شرتكة‪.‬‬

‫الوفد �أثناء الزيارة‬

‫��س��ام��ي ال�ه�ب��ارن��ة ع�ل��ى �أن ��ه �سيتم اتخاذ‬ ‫�إج � � ��راءات رادع � ��ة ب �ح��ق امل �ع �ت��دي��ن على‬ ‫� �ش �ب �ك��ات امل� �ي ��اه ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى حقوق‬ ‫املواطنني يف احل�صول على مياه ال�شرب‬ ‫الكافية خا�صة يف ف�صل ال�صيف حيث‬ ‫يزداد الطلب عليها‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل��واط �ن�ي�ن �إىل ال �ت �ع��اون مع‬ ‫اجل� �ه ��ات امل �ع �ن �ي��ة يف ال �ت �ب �ل �ي��غ ع ��ن �أي‬ ‫اع� �ت ��داءات ع�ل��ى خ �ط��وط امل �ي��اه كونهم‬ ‫يتواجدون ب�شكل يومي يف امليدان‪.‬‬ ‫ونا�شد العديد من ابناء تلك املناطق‬ ‫يف ح��دي�ث�ه��م ل �ـ(ب�ت�را) ك��اف��ة امل�س�ؤولني‬ ‫ب�ضرورة و�ضع حد ملثل هذه االعتداءات‬ ‫املتكررة على خط املياه‪.‬‬

‫املجلس الطبي‬ ‫يعلن عن عقد‬ ‫امتحان االمتياز‬ ‫يوم األحد املقبل‬

‫فتح قبول الطلبة يف «الزيتونة»‬

‫مجلس التعليم العالي يوقف قبول طلبة جدد يف‬ ‫«الشرق األوسط» و«الكلية الكندية» و«امللكة علياء»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أوق ��ف جمل�س التعليم ال�ع��ايل م��ؤق�ت��ا قبول‬ ‫طلبة ج��دد يف جامعة ال�شرق الأو� �س��ط يف جميع‬ ‫التخ�ص�صات اعتباراً من تاريخ القرار بنا ًء على‬ ‫تن�سيب هيئة اع�ت�م��اد م�ؤ�س�سات التعليم العايل‬ ‫حلني ت�صويب املخالفات الواردة يف تقرير الهيئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا واف ��ق امل�ج�ل����س يف جل�سته ال �ت��ي عقدها‬ ‫م�ساء �أم�س املوافقة على اع��ادة فتح قبول طلبة‬ ‫جدد ملختلف درجات وتخ�ص�صات جامعة الزيتونة‬ ‫الأردن�ي��ة اخلا�صة بنا ًء على تن�سيب هيئة اعتماد‬

‫م�ؤ�س�سات التعليم العايل اعتباراً من الف�صل الأول‬ ‫للعام اجلامعي املقبل‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س ق��رارات جمل�س التعليم العايل‬ ‫وهيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل ب�إيقاف‬ ‫قبول طلبة يف الكلية الكندية الأردنية ايقافاً دائماً‬ ‫ملختلف تخ�ص�صات الدبلوم املتو�سط‪.‬‬ ‫ووافق املجل�س على �إيقاف قبول طلبة جدد يف‬ ‫كافة التخ�ص�صات والربامج يف كلية امللكة علياء‪/‬‬ ‫كلية جمتمع متو�سط اعتباراً من تاريخ القرار‬ ‫وذل��ك ب�ن��ا ًء على تن�سيب هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل‪.‬‬

‫«التنمية» تناقش مهننة العمل‬ ‫االجتماعي األربعاء املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تبد�أ وزارة التنمية االجتماعية الأحد املقبل‬ ‫مناق�شة خ�صائ�ص ال�ع��ام�ل�ين يف �إدارة الرعاية‬ ‫االجتماعية امل�ؤ�س�سية التي ا�ستحدثتها الوزارة‬ ‫االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وزير التنمية االجتماعية وجيه عزايزة �شكل‬ ‫جلنة م�صغرة ت�ضم يف ع�ضويتها ممثال عن ديوان‬ ‫اخل��دم��ة املدنية ل��درا��س��ة خ�صائ�ص العاملني يف‬ ‫قطاع الرعاية االجتماعية‪ ،‬وفق معايري مقرتحة‬ ‫ملزاولة املهنة‪.‬‬ ‫وبالتزامن‪ ،‬تعقد وزارة التنمية الأربعاء املقبل‬

‫ور�شة عمل عن مهننة العمل االجتماعي‪.‬‬ ‫الور�شة التي تعقد يف مبنى ال��وزارة بالتعاون‬ ‫م��ع جمعية الأخ���ص��ائ�ي�ين االج�ت�م��اع�ي�ين تناق�ش‬ ‫م �� �س��ودات ث�ل�اث��ة ن �ظ��م ه ��ي م �� �س��ودة ن �ظ��ام رتب‬ ‫الأخ�صائيني االجتماعيني وم�سودة نظام املمار�سة‬ ‫املهنية �إىل جانب م�سودة تعديل امليثاق الأخالقي‬ ‫للأخ�صائيني االجتماعيني‪.‬‬ ‫وي��أت��ي عقد الور�شة �ضمن اخلطة املرحلية‬ ‫لتح�سني اخل��دم��ات ال��رع��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة التي‬ ‫�أق��رت�ه��ا وزارة التنمية �إث ��ر زي ��ارة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين ملبنى وزارة التنمية يف ال��راب��ع من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫انضمام الزميلني أحمد رجب ومحمد‬ ‫الخواجا إىل نقابة الصحفيني‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أع� � �ل � ��ن امل� �ج� �ل� �� ��س ال �ط �ب ��ي‬ ‫االردين ع ��ن ع �ق��د امتحانات‬ ‫ال �ف �ح ����ص الإج� �م ��ايل للأطباء‬ ‫و�أط� �ب ��اء الأ�� �س� �ن ��ان (االمتياز)‬ ‫ل � � � ��دورة ح � ��زي � ��ران يف ال �ق ��اع ��ة‬ ‫املحو�سبة يف اجلامعة الأردنية‬ ‫يوم االحد املقبل‪ .‬وقال �أمني عام‬ ‫املجل�س الدكتور ادم العبدالالت‬ ‫يف ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح��اف�ي��ة �أم�س‬ ‫اخلمي�س ان االم�ت�ح��ان �سيعقد‬ ‫على م��دى ث�لاث��ة �أي ��ام م��ن يوم‬ ‫الأحد حتى يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ع��دد املتقدمني‬ ‫ل�ل��ام � �ت � �ح� ��ان ي � ��وم � ��ي االح � � ��د‬ ‫واالث� � �ن �ي��ن ي �ب �ل��غ ‪ 532‬طبيبا‬ ‫وط� �ب� �ي� �ب ��ة‪ ،‬وي� �ت� �ق ��دم الأط � �ب� ��اء‬ ‫ل�لام �ت �ح��ان يف �أرب� �ع ��ة مباحث‬ ‫وعلى �أربع جل�سات‪ :‬جل�ستني يف‬ ‫كل يوم‪ ،‬فيما يتقدم ‪ 100‬طبيب‬ ‫وط �ب �ي �ب��ة �أ�� �س� �ن ��ان لالمتحان‬ ‫التحريري يوم الثالثاء‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل ع �ق��د االم �ت �ح��ان ال�شفوي‬ ‫� �ص �ب��اح ي� ��وم االرب � �ع� ��اء لأط� �ب ��اء‬ ‫الأ�سنان الناجحني يف االمتحان‬ ‫ال� �ت� �ح ��ري ��ري‪ ،‬ول �ل �م �ك �م �ل�ي�ن يف‬ ‫االمتحان ال�شفهي من الدورات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب ال� �ع� �ب ��دال�ل�ات عن‬ ‫ت� �ق ��دي ��ره ل �ل �ج��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫مم�ث�ل��ة ب��رئ�ي���س�ه��ا وم�س�ؤوليها‬ ‫وجل�م�ي��ع امل��وظ �ف�ين واملوظفات‬ ‫امل�شرفني على قاعات االمتحان‬ ‫ل� �ت� �ع ��اون� �ه ��م امل� �ث� �م ��ر وت� �ق ��دمي‬ ‫ال �ت �� �س �ه �ي�لات امل �م �ك �ن��ة لتنفيذ‬ ‫ام �ت �ح��ان��ات امل �ج �ل ����س يف قاعات‬ ‫امتحانات اجلامعة املحو�سبة‪.‬‬

‫الزميل حممد اخلواجا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ضم الزميالن حممد �سعد امل�أمون (حممد‬ ‫اخلواجا) والزميل �أحمد رجب �شاهني �إىل �صفوف‬ ‫�أع�ضاء نقابة ال�صحفيني ب�أدائهما اليمني القانوين‬ ‫يوم االربعاء بح�ضور وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت���ص��ال �سميح امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬ونقيب ال�صحفيني‬ ‫طارق املومني‪ ،‬اىل جانب ‪ 36‬زميال وزميلة �آخرين‬

‫الزميل �أحمد رجب‬

‫�أدوا اليمني القانوين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��زم�ي��ل �أح �م��د رج��ب خ��ري��ج كلية‬ ‫الآداب ق�سم ال�صحافة والإعالم من جامعة البرتا‬ ‫عام ‪ 2010‬وان�ضم �إىل �أ�سرة "ال�سبيل" �ضمن فريق‬ ‫الق�سم االقت�صادي منذ عام ‪.2009‬‬ ‫والزميل حممد اخلواجا خريج كلية الآداب‬ ‫ق���س��م ال���ص�ح��اف��ة واالع �ل��ام م��ن ج��ام �ع��ة البرتا‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬وان�ضم اىل ا��س��رة ال�سبيل منذ بداية‬ ‫انطالقتها اليومية عام ‪.2009‬‬

‫إدارة السري املركزية تنظم يوم ًا طبي ًا‬ ‫مجانياً يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت �إدارة ال�سري املركزية يوما طبيا جمانيا‬ ‫يف الر�صيفة مب�شاركة من امل�ست�شفى التخ�ص�صي‬ ‫وذل��ك يف ق��اع��ة غ��رف��ة جت��ارة الر�صيفة‪ .‬و�شارك‬ ‫يف اليوم الطبي �أخ�صائيو �أطفال وجراحة عظام‬ ‫وباطني‪� ،‬إ�ضافة اىل اجراء الفحو�صات عن مر�ض‬

‫ال�سكري وال�ضغط‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ق�سم ال�سري يف الر�صيفة املقدم‬ ‫عيد اخلري�شا �أن ه��ذه الفعالية ت�أتي بتوجيهات‬ ‫م��ن م��دي��ر ادارة ال�سري امل��رك��زي��ة العميد عدنان‬ ‫فريج خلدمة ابناء الر�صيفة‪ ،‬عولج فيها حوايل‬ ‫خم�سمائة م��واط��ن‪ .‬كما ثمن م�ساعد مت�صرف‬ ‫الر�صيفة جمال الوريكات ه��ذه اللفتة عن �إدارة‬ ‫ال�سري مل�ساعدة �أبناء الر�صيفة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫توجيهــــــــــــي‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪2012-2011‬‬

‫�أ�سئلة متوقعة ملادة �أ�سا�سيات االدارة‬ ‫امل�ستوى الرابع‬

‫(‪)1‬‬

‫(‪)2‬‬

‫(‪)3‬‬


‫عامل �سوداين ميلأ �شاحنة وقود يف حمطة للوقود يف اخلرطوم‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�سودان جمموعة من تدابري التق�شف وكان منها رفع �أ�سعار‬ ‫الوقود‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫أملانيا تسعى لفرض ضريبة‬ ‫على األدوات املالية كلها‬ ‫برلني‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ�ه��رت ن�سخة م��ن ات�ف��اق ب�ين احلكومة واملعار�ضة يف �أملانيا �أن‬ ‫الطرفني يريدان ا�ستحداث �ضريبة على كل الأدوات املالية لو �أمكن‪.‬‬ ‫وقال االتفاق‪" :‬ينبغي �أن ت�شمل هذه ال�ضريبة كل االدوات املالية لو‬ ‫امكن‪ ،‬خا�صة الأ�سهم وال�سندات واحل�ص�ص اال�ستثمارية وتعامالت‬ ‫�سوق ال�صرف �إىل جانب عقود امل�شتقات"‪.‬‬ ‫"تتوقع احلكومة �أن ت�ضع املفو�ضية الأوروبية هذا امل�شروع على‬ ‫ر�أ�س �أولوياتها‪ ،‬و�أن تنفذ كل اخلطوات يف اقرب فر�صة؛ حتى يت�سنى‬ ‫اختتام العملية الت�شريعية االوروبية بنهاية ‪� 2012‬إن �أمكن"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"يتم عندئذ تنفيذ ذلك على امل�ستوى الوطني على الفور"‪.‬‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت األسبوع على انخفاض‬

‫«صندوق النقد» يحذر من مخاطر‬ ‫كبرية تهدد االقتصاد العاملي‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر �صندوق النقد ال��دويل م��ن ان االقت�صاد العاملي يتعر�ض‬ ‫مل�خ��اط��ر ك �ب�يرة‪ ،‬ن��اجت��ة ع��ن �أزم ��ة ال��دي��ون االوروب� �ي ��ة‪ ،‬واالف � ��راط يف‬ ‫التق�شف امل ��ايل يف بع�ض ال ��دول الغنية‪ ،‬وح��ث على حت��رك جماعي‬ ‫خلف�ض البطالة‪.‬‬ ‫ويف تقرير �شامل مقدم اىل جمموعة الع�شرين‪ ،‬ق��ال �صندوق‬ ‫النقد �إن النمو العاملي ي�ضعف فيما يبدو‪ ،‬وا�شار ب�شكل خا�ص اىل ان‬ ‫ازمة منطقة اليورو تبقى �أكرب تهديد مبا�شر لال�ستقرار املايل‪.‬‬ ‫وتوقع خطر تق�شف مايل مفرط يف الواليات املتحدة‪ ،‬وعدد قليل‬ ‫من االقت�صادات املتقدمة العام ال�ق��ادم‪ .‬وق��ال التقرير‪« :‬لذلك ف�إن‬ ‫حتقيق خ��روج دائ��م وف��وري م��ن ازم��ة منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬واي�ضا تفادي‬ ‫منحدر مايل يف الواليات املتحدة �ضروري؛ النتعا�ش عاملي متوا�صل»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف التقرير‪« :‬م�ط�ل��وب اع�ط��اء امل��زي��د م��ن االه�ت�م��ام؛ للت�صدي‬ ‫للبطالة املرتفعة ب�شكل م�ستع�ص يف االج��ل الق�صري يف االقت�صادات‬ ‫املتقدمة‪ ،‬مع اتخاذ املزيد من اخلطوات ل�ضمان ا�ستقرار املالية العامة‬ ‫مبرور الوقت»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باالقت�صادات ال�صاعدة‪� ،‬أو�صى �صندوق النقد مبزيد‬ ‫من االج��راءات لتعزيز الطلب املحلي؛ من خالل معاجلة اختالالت‬ ‫اال�سواق‪ .‬وقال ال�صندوق �إن اتخاذ اجراءات حتفيزية ب�شكل متبادل يف‬ ‫جميع الدول االع�ضاء‪� ،‬سي�ساعد يف �ضمان منو اقت�صادي عاملي �أكرث‬ ‫قوة وا�ستمرارية‪ .‬وقدر ان الناجت العاملي �سريتفع بحوايل ‪ 2.5‬يف املئة‬ ‫يف خم�سة اعوام‪ .‬ويتوقع �صندوق النقد حاليا �أن النمو العاملي �سيت�سارع‬ ‫ب�شكل تدريجي‪ ،‬من معدل �سنوي قدره ‪ 3.5‬يف املئة يف ‪� 2012‬إىل حوايل‬ ‫‪ 4‬يف املئة يف ‪ ،2013‬تقوده االقت�صادات ال�صاعدة والنامية‪.‬‬

‫بدء تدفق النفط عرب خط أنابيب‬ ‫إماراتي يتجاوز مضيق هرمز‬ ‫�أبو ظبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت ثالثة م�صادر ب�صناعة الطاقة �إن م��ن املنتظر �أن يكون‬ ‫مبقدور الإم ��ارات العربية املتحدة �شحن نحو ن�صف �صادراتها من‬ ‫النفط دون املرور عرب م�ضيق هرمز لأول مرة‪ ،‬بدءا من مطلع متوز‪،‬‬ ‫حيث من املتوقع �أن ي�ضخ خط انابيب جديد مليون برميل �إىل خليج‬ ‫عمان �أم�س اخلمي�س‪ .‬ويتيح خط االنابيب اال�سرتاتيجي الذي يتجاوز‬ ‫م�ضيق هرمز ل�ل�إم��ارات �ضخ النفط من احلقول الغربية �إىل ميناء‬ ‫الفجرية يف �شرق البالد‪ ،‬لينتهي بذلك اعتمادها الكامل على املمر‬ ‫املالحي ال�ضيق ال��ذي ه��ددت �إي��ران بغلقه؛ ب�سبب ت�شديد العقوبات‬ ‫الغربية على �صادراتها النفطية‪.‬‬ ‫وتبلغ الطاقة اال�ستيعابية املعلنة للخط اجلديد نحو ‪ 1.5‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬بينما يبلغ اجمايل �صادرات الإمارات ‪ 2.4‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬لكن م�صادر تقول �إن ب�إمكان اخلط نقل �أكرث من مليوين برميل‬ ‫يوميا‪ .‬وقال م�صدر على �صلة مبا�شرة بامل�شروع �أم�س اخلمي�س‪« :‬بد�أ‬ ‫تدفق النفط �إىل املرف�أ النفطي الرئي�سي بالفجرية‪ ،‬مليون برميل‬ ‫تدخل املرف�أ»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬من املقرر حتميل الناقلة الأوىل يف حوايل‬ ‫الأول م��ن ي��ول�ي��و‪� ،‬سرنفع الكمية تدريجيا �إىل ‪ 1.5‬مليون برميل‬ ‫يوميا»‪ .‬و�أكد م�صدران �آخران بالقطاع ‪-‬على �صلة بامل�شروع‪� -‬أحدهما‬ ‫م�صدر ب�شركة برتول �أبوظبي الوطنية (ادنوك) بدء تدفق النفط �إىل‬ ‫املرف�أ اليوم اخلمي�س‪ ،‬و�أن من املتوقع حتميل �أول ناقلة يف اول ا�سبوع‬ ‫من يوليو‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �سريان حظر �أوروب ��ي على ا�سترياد اخل��ام الإيراين‬ ‫يف �أول يوليو‪ .‬وت�صاعدت التهديدات الإيرانية ب�إغالق م�ضيق هرمز‬ ‫الذي تعتمد عليه الإم��ارات حتى االن ل�شحن كل �صادراتها النفطية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ال�ك��وي��ت مطلع ال �ع��ام‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان ف�ي��ه امل�شرعون‬ ‫الأوروبيون يعدون قرار احلظر‪ .‬ويربط خط �أنابيب �أبوظبي ‪-‬الذي‬ ‫ميتد مل�سافة ‪ 370‬كم‪ -‬حقول حب�شان مبيناء الفجرية‪ ،‬و�أقامت �أدنوك‬ ‫ثمانية �صهاريج بطاقة ا�ستيعابية قدرها مليون برميل لكل منها يف‬ ‫منطقة قريبة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.34‬‬ ‫‪31.81‬‬ ‫‪27.26‬‬ ‫‪21.19‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.5‬‬ ‫‪31.95‬‬ ‫‪27.38‬‬ ‫‪21.28‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪92.000‬‬ ‫‪ 1597.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.370‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫انخفاض صادرات اململكة للمنطقة‬ ‫الحرة العربية مقابل ارتفاع املستوردات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ض قيمة � �ص��ادرات اململكة ل��دول منطقة ال�ت�ج��ارة احلرة‬ ‫العربية ال�ك�برى بن�سبة ‪ 14‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬فيما ارتفعت قيمة امل�ستوردات‬ ‫بن�سبة ‪ 24.7‬يف املئة للثلث االول من العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت ب �ي��ان��ات ال �ت �ج��ارة اخل��ارج �ي��ة ال �ت��ي ا� �ص��درت �ه��ا دائ ��رة‬ ‫االح�صاءات العامة اخريا‪ ،‬ان قيمة ال�صادرات لنهاية ني�سان من العام‬ ‫احل��ايل بلغت ‪ 674‬مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪ 738‬مليونا للمدة ذاتها من‬ ‫‪ .2011‬و�شكلت �صادرات اململكة لهذه ال��دول ما ن�سبته ‪ 44‬يف املئة من‬ ‫قيمة ��ص��ادرات اململكة الوطنية اىل باقي دول العامل‪ ،‬البالغة مليار‬ ‫و‪ 536‬مليون دينار‪ .‬وت�شمل دول منطقة التجارة احلرة العربية الكربى‬ ‫اىل ج��ان��ب االردن‪� ،‬سوريا ولبنان وال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية وقطر والكويت والعراق واالمارات العربية‬ ‫املتحدة والبحرين وعمان واليمن وم�صر وال�سودان وليبيا وتون�س‬ ‫واجل��زائ��ر وامل �غ��رب‪ .‬وبلغت قيمة ال���ص��ادرات اىل ال�ع��راق ‪ 188‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وال�سعودية ‪ 136‬مليونا‪ ،‬و�سوريا ‪ 82‬مليونا‪ ،‬ولبنان ‪ 57‬مليونا‪،‬‬ ‫واالمارات العربية املتحدة ‪ 46‬مليونا‪ .‬ويف جانب امل�ستوردات‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫قيمتها لنهاية الثلث الأول من العام احلايل مليار و‪ 991‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقابل مليار و‪ 596‬مليون دينار للمدة ذاتها من ‪.2011‬‬ ‫و�شكلت م�ستوردات اململكة من دول منطقة التجارة احلرة العربية‬ ‫الكربى ‪3‬ر‪ 39‬باملئة من �إجمايل امل�ستوردات‪ ،‬البالغة ‪ 5‬مليارات و‪64‬‬ ‫مليون دينار‪ .‬وبلغت قيمة امل�ستوردات من اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫‪ 1436‬مليون دينار‪ ،‬ومن م�صر ‪ 189‬مليونا‪ ،‬واالمارات العربية املتحدة‬ ‫‪ 92‬مليونا‪ ،‬والكويت ‪ 83‬مليونا‪ ،‬والعراق ‪ 58‬مليونا‪.‬‬ ‫ويف جانب املواد املعاد ت�صديرها‪ ،‬فقد بلغت قيمتها لنهاية ني�سان‬ ‫م��ن ال�ع��ام احل��ايل ‪ 129‬مليون دي�ن��ار مقابل ‪ 101‬مليون مل��دة املقارنة‬ ‫ذاتها‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.896 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.521 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫الذهب ينخفض عن‬ ‫‪ 1600‬دوالر بعد قرار‬ ‫املركزي األمريكي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل يف‬ ‫بور�صة عمان �أم�س اخلمي�س حوايل‬ ‫‪ 7.9‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬وع � ��دد الأ�سهم‬ ‫املتداولة ‪ 9.7‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ‪ 3749‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫ان �خ �ف ����ض ال� ��رق� ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل‬ ‫‪ 1881.66‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب��ان�خ�ف��ا���ض ن�سبته‬ ‫‪ 1.14‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب� � �ق � ��ارن � ��ة �أ�� � �س� � �ع � ��ار الإغ � �ل� ��اق‬ ‫لل�شركات املتداولة لهذا اليوم‪ ،‬البالغ‬ ‫ع ��دده ��ا ‪� � 141‬ش��رك��ة م ��ع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪� ،‬أظ�ه��رت ‪� 48‬شركة ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 54‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬

‫�أم� � ��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى القطاعي‪،‬‬ ‫فقد انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 2.11‬يف امل �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وان �خ �ف ����ض ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي قطاع‬ ‫اخل� ��دم� ��ات ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 0.81‬يف امل� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.64‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة �إىل القطاعات‬ ‫ال � �ف� ��رع � �ي� ��ة‪ ،‬ف � �ق� ��د ارت � � �ف� � ��ع ال� ��رق� ��م‬ ‫القيا�سي لقطاع الطباعة والتغليف‪،‬‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخلزفية‪،‬‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ي�م��اوي��ة‪ ،‬والإع�ل��ام‪،‬‬ ‫وال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ب ��غ وال� ��� �س� �ج ��ائ ��ر‪ ،‬واخل� ��دم� ��ات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬و�صناعات املالب�س واجللود‬ ‫وال� �ن� ��� �س� �ي ��ج‪ ،‬ال � �ف � �ن� ��ادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫والت�أمني ‪ 2.94‬يف املئة‪ 2.40 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.83‬يف امل�ئ��ة‪ 1.13 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.85 ،‬يف‬

‫املئة‪ 0.57 ،‬يف املئة‪ 0.29 ،‬يف املئة‪0.26 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.09 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.02 ،‬يف املئة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬والطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬والتكنولوجيا واالت�صاالت‪،‬‬ ‫وال� �ع� �ق ��ارات‪ ،‬وال� �ب� �ن ��وك‪ ،‬واخل ��دم ��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬والنقل‪ ،‬واخلدمات املالية‬ ‫امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬واخل� ��دم� ��ات التعليمية‪،‬‬ ‫والأغ� ��ذي� ��ة وامل� ��� �ش ��روب ��ات‪ ،‬والأدوي � � ��ة‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة ‪ 3.99‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 3.44‬يف املئة‪ 1.63 ،‬يف املئة‪ 1 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.75‬يف امل�ئ��ة‪ 0.71 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.60 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.52 ،‬يف املئة‪ 0.31 ،‬يف املئة‪0.18 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.15 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.06 ،‬يف املئة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل ال�شركات اخلم�س‬

‫الأك�ث�ر ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ�سهمها؛‬ ‫فهي‪ :‬جمموعة رم للنقل واال�ستثمار‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ي ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.71‬يف املئة‪،‬‬ ‫والدولية ل�صناعات ال�سيليكا بن�سبة‬ ‫‪ 4.70‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال�ق���ص��ور للم�شاريع‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.62‬يف امل� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫والدولية لال�ستثمارات الطبية بن�سبة‬ ‫‪ 4.61‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال�ع��رب�ي��ة للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك�ث�ر‬ ‫ان�خ�ف��ا��ض�اً يف �أ��س�ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا؛ فهي‪:‬‬ ‫الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪7.14‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5.00‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬وامل� �ت� �ح ��دة ل�صناعة‬ ‫احلديد وال�صلب بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪،‬‬ ‫وم���ص��ان��ع ال �ك��اب�لات امل �ت �ح��دة بن�سبة‬ ‫‪ 4.55‬يف املئة‪ ،‬وبنك �سو�سيته جرنال‪-‬‬ ‫الأردن بن�سبة ‪ 4.26‬يف املئة‪.‬‬

‫السودان يخفض النفقات لتوفري ‪ 1.5‬مليار دوالر‬ ‫اخلرطوم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن وزير املالية ال�سوداين االجراءات‬ ‫املالية التي �ستت�ضمنها املوازنة اجلديدة‪،‬‬ ‫التي يتوقع ان توفر لل�سودان ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر؛ ملواجهة ال�صعوبات االقت�صادية‬ ‫ال�ت��ي ي�ع��اين منها منذ انف�صال اجلنوب‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وف �ق��دان��ه ‪ 75‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫عائدات النفط‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� ��وزي� ��ر ع �ل��ي حم� �م ��ود عبد‬ ‫الر�سول وه��و يتحدث للمجل�س الوطني‬ ‫ال�سوداين (الربملان) �إن "ا�سعار منتجات‬ ‫النفط �ستزيد بن�سبة ترتواح ما بني ‪12,5‬‬ ‫و‪ 60‬يف املئة‪ ،‬واحلكومة �سرتفع الدعم عن‬ ‫املحروقات تدريجيا"‪.‬‬

‫وا��ض��اف ان "�ضرائب ارب��اح االعمال‬ ‫على البنوك �سرتتفع من ‪ 15‬يف املئة اىل‬ ‫‪ 30‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬و��س�ترت�ف��ع ��ض��ري�ب��ة القيمة‬ ‫امل�ضافة م��ن ‪ 15‬يف امل�ئ��ة اىل ‪ 17‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�ستخف�ض احلكومة انفاقها بن�سبة ‪25‬‬ ‫يف املئة"‪.‬‬ ‫ويف خطوة �أخ��رى‪ ،‬خف�ضت احلكومة‬ ‫ال�سودانية قيمة اجلنيه ال�سوداين مقابل‬ ‫الدوالر االمريكي من ‪ 2,7‬جنيه �سوداين‬ ‫للدوالر اىل ‪ 4.4‬جنيهات‪ ،‬يف حني ان قيمة‬ ‫ال ��دوالر يف ال���س��وق ال �� �س��وداء و��ص�ل��ت اىل‬ ‫‪ 5.5‬جنيهات‪ .‬وانخف�ضت قيمة اجلنيه‬ ‫ال�سوداين بعد فقدان عائدات النفط مع‬ ‫انف�صال جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وي �ع ��اين االق �ت �� �ص��اد ال �� �س ��وداين من‬

‫ارت�ف��اع الت�ضخم ال��ذي بلغ ‪ 30‬يف املئة يف‬ ‫ايار املا�ضي ‪-‬وفق تقارير احلكومة‪.-‬‬ ‫وزادت �صعوبات االقت�صاد ال�سوداين‬ ‫ب�ع��د زي� ��ادة االن �ف ��اق ع�ل��ى االم� ��ن؛ جراء‬ ‫ال�ن��زاع يف ك��ل م��ن جنوب ك��ردف��ان والنيل‬ ‫االزرق العام املا�ضي‪ ،‬ونزاع دارفور امل�ستمر‬ ‫منذ ‪.2003‬‬ ‫ويقول حمللون �إن رفع دعم احلكومة‬ ‫ع ��ن امل� �ح ��روق ��ات � �س �ت �ك��ون ل ��ه ت� ��أث�ي�رات‬ ‫اقت�صادية من خ�لال ارتفاع ا�سعار املواد‬ ‫الغذائية؛ مما �سيزيد من حدة الفقر يف‬ ‫�صفوف ال�سودانيني‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر امل��ال�ي��ة اع�ت�رف اال�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب � ��أن اج� � ��راءات رف ��ع ال��دع��م عن‬ ‫املحروقات "عمل دولة مفل�سة"‪.‬‬

‫وقال الوزير االربعاء ان "ال�سيا�سات‬ ‫اجل��دي��دة ��س�ت��وث��ر يف امل ��دى ال�ق���ص�ير يف‬ ‫املواطنني والقطاعات االنتاجية"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان "خف�ض االنفاق احلكومي �سيوفر ‪6,6‬‬ ‫م�ل�ي��ارات جنيه � �س��وداين؛ م��ا ي �ع��ادل ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر"‪.‬‬ ‫وادى ارتفاع ا�سعار املواد الغذائية اىل‬ ‫تظاهرات يف ع��دد م��ن مناطق اخلرطوم‬ ‫ا�ستخدمت ال�شرطة الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫لتفريقها وا�ستمرت طيلة يوم االربعاء‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ال��رئ�ي����س ال �� �س��وداين االثنني‬ ‫انه "قرر الغاء ‪ 100‬وظيفة من احلكومة‬ ‫املركزية و‪ 260‬وظيفة من حكومات واليات‬ ‫ال�سودان الـ ‪ ."17‬ويتوقع ان يعلن الب�شري‬ ‫حكومته اجلديدة اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫رويرتز‪ -‬وكاالت‬ ‫انخف�ض �سعر الذهب عن‬ ‫م�ستوى ‪ 1600‬دوالر للأوقية‬ ‫يف �أوروب��ا �أم�س اخلمي�س‪ ،‬بعد‬ ‫�أن خ�ي��ب جمل�س االحتياطي‬ ‫االحت � � ��ادي (ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي) �آم � ��ال املراهنني‬ ‫على �صعود الذهب؛ ب�إحجامه‬ ‫ع ��ن ات� �خ ��اذ خ� �ط ��وات جديدة‬ ‫للتحفيز النقدي على الرغم‬ ‫من �أن ا�ستيعاب ال�سوق لهذه‬ ‫اخل �ط��وة ق �ب��ل اع�لان �ه��ا‪ ،‬حال‬ ‫دون تهاوي الأ�سعار‪.‬‬ ‫وب�ع��د اج�ت�م��اع اختتم يوم‬ ‫الأربعاء قال املركزي الأمريكي‬ ‫انه �سيوا�صل برناجمه ل�شراء‬ ‫ال �� �س �ن��دات‪ ،‬ال� ��ذي ي �ه��دف �إىل‬ ‫خ �ف ����ض ت �ك��ال �ي��ف االق�ت�را� ��ض‬ ‫ط��وي��ل الأج ��ل وحتفيز النمو‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه �أح� �ج ��م ع ��ن امل �� �ض��ي يف‬ ‫اج��راءات التي�سري الكمي التي‬ ‫كان بع�ض امل�ستثمرين يعلقون‬ ‫عليها �آماال‪.‬‬ ‫وارت� � � �ف � � ��ع ال� � ��ذه� � ��ب �إىل‬ ‫‪ 1649.50‬دوالر ل�ل�أوق �ي��ة يف‬ ‫وقت �سابق من ال�شهر اجلاري‪،‬‬ ‫و�سط �آم��ال ب��أن يعلن املركزي‬ ‫الأم��ري �ك��ي ج��ول��ة ج��دي��دة من‬ ‫ال �ت �ي �� �س�ير ال� �ك� �م ��ي؛ لتحفيز‬ ‫النمو بعد �سل�سلة من البيانات‬ ‫االقت�صادية املخيبة للآمال‪.‬‬ ‫وه � � � �ب� � � ��ط ال� � � � ��ذه� � � � ��ب يف‬ ‫املعامالت الفورية ‪ 0.4‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 1599.19‬دوالر للأون�صة‪.‬‬ ‫وت � � ��راج� � � �ع � � ��ت ال � �ع � �ق � ��ود‬ ‫الأم ��ري �ك �ي ��ة االج� �ل ��ة للذهب‬ ‫ت�سليم �آب ‪ 15.50‬دوالر للأوقية‬ ‫�إىل ‪ 1600.30‬دوالر‪.‬‬ ‫ومن بني املعادن النفي�سة‬ ‫الأخرى‪ ،‬هبط �سعر الف�ضة يف‬ ‫ال�سوق الفورية ‪ 0.5‬باملئة �إىل‬ ‫‪ 27.92‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة‪ ،‬بينما‬ ‫�صعد �سعر البالتني الفوري‬ ‫‪ 0.3‬يف املئة �إىل ‪ 1455.25‬دوالر‪،‬‬ ‫ون��زل ال�ب�لادي��وم �إىل ‪613.50‬‬ ‫دوالر للأوقية‪.‬‬

‫مصر تدفع عالوات سعرية كبرية على شحنات الوقود‬ ‫دبي‪ -‬وكاالت‬ ‫ات �ف �ق��ت م���ص��ر ع �ل��ى ��ش�ح�ن��ات قيا�سية‬ ‫م��ن ال��وق��ود بقيمة ‪ 1.2‬مليار دوالر على‬ ‫الأق ��ل ل�شهور ال���ص�ي��ف‪ ،‬ودف �ع��ت ل�شركات‬ ‫ال���س�م���س��رة م�ث��ل ف�ي�ت��ول وج�ل�ي�ن�ك��ور �أعلى‬ ‫من �سعر ال�سوق لتلبية الطلب مع تفاقم‬ ‫اال�ضطراب ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أدى نق�ص الوقود �إىل غ�ضب �شعبي‬ ‫يف وق� ��ت � �س��اب��ق م ��ن ال� �ع ��ام احل � ��ايل‪ ،‬لكن‬ ‫حماولة تفادي تكرار ذلك �أثبت �أنه باهظ‬ ‫التكلفة؛ �إذ �أدى عدم التيقن ب�ش�أن االنتقال‬ ‫�إىل الدميقراطية يف م�صر الحجام كثري‬ ‫من املوردين التقليديني‪ ،‬ما جعل �شركات‬ ‫ال�سم�سرة مهيمنة‪.‬‬ ‫وقال تاجر يف �شركة تورد الوقود �إىل‬ ‫م�صر �إن العالوة ال�سعرية "كبرية �إذا كان‬ ‫اخلطر حقيقيا مبا يكفي فرمبا تبلغ ‪25‬‬ ‫باملئة"‪ ،‬م�ضيفا �أن تفا�صيل العقد النهائي‬ ‫ما زال يجري االتفاق عليها‪.‬‬ ‫وت�سري م�صر يف طريق مماثل لليونان‬ ‫املثقلة بالديون التي تعي�ش على امدادات‬ ‫نفطية من �شركات ال�سم�سرة نف�سها‪ ،‬التي‬ ‫تقبل املخاطرة بالتعامل مع دول يف �أزمات‬ ‫�أو حروب مقابل عالوات �سعرية �ضخمة‪.‬‬

‫ويف �أيار طرحت م�صر مناق�صة ل�شراء‬ ‫كميات قيا�سية من وقود الديزل والبنزين‬ ‫قبل االنتخابات الرئا�سية؛ تخوفا ‪-‬فيما‬ ‫ي�ب��دو‪ -‬م��ن جت��دد اال�ضطرابات الداخلية‬ ‫بعد انتفا�ضة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�سبب ع��دم اال�ستقرار‪ ،‬واج��ه موردو‬ ‫ال��وق��ود �إىل م�صر ��ص�ع��وب��ات يف احل�صول‬ ‫على خطابات ائتمان من البنوك الكبرية؛‬ ‫مم��ا �أدى �إىل ت��أخ��ر و��ص��ول االم� ��دادات يف‬ ‫بداية حزيران‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب ��ح ال �ت ��أخ�ي�ر ‪-‬ال � ��ذي ت�صاحبه‬ ‫غ��رام��ات مب �ئ��ات �آالف ال� � ��دوالرات‪� -‬أم ��را‬ ‫�شائعا! وه��و ما ي�شكل حتديا اخ��ر للنظام‬ ‫امل��ايل امل�صري املتدهور‪ ،‬ويهدد االقت�صاد‬ ‫املتداعي‪.‬‬ ‫وي�ستخدم وقود الديزل ‪�-‬أو زيت الغاز‬ ‫كما ي�سمى يف �صناعة ال��وق��ود‪ -‬بالأ�سا�س‬ ‫لت�شغيل االليات الثقيلة واالالت الزراعية‬ ‫وامل��رك �ب��ات ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬وت��ول�ي��د الكهرباء‬ ‫التي يرتفع الطلب عليها ب�شدة يف �شهور‬ ‫ال�صيف احلارقة‪.‬‬ ‫و�أبلغت م�صادر جتارية "رويرتز" �أن‬ ‫م�صر تتفاو�ض مع �شركات ال�سم�سرة ب�ش�أن‬ ‫التفا�صيل النهائية لعقود توريد ‪� 36‬شحنة‬ ‫من الديزل‪ ،‬و‪� 12‬شحنة من البنزين خالل‬

‫ال�شهور الثالثة املقبلة‪.‬‬ ‫وق��ال ت��اج��ر يف ل �ن��دن‪" :‬بالن�سبة �إىل‬ ‫�إح�ج��ام ال�شحنات‪ ،‬ف ��إن طلبات ه��ذا العام‬ ‫مرتفعة للغاية"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ت�ج��ار �إن قيمة �شحنات وقود‬ ‫ال��دي��زل تبلغ ب�سعر ال�سوق �أك�ثر من ‪920‬‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬بينما تبلغ قيمة �شحنات‬ ‫البنزين ‪ 330‬مليونا‪ ،‬لكن م�صر وافقت‬ ‫على دفع عالوات �سعرية كبرية‪.‬‬ ‫وت�ساوي �شحنة وق��ود الديزل العادية‬ ‫البالغ حجمها ‪� 30‬أل��ف ط��ن �أك�ثر م��ن ‪25‬‬ ‫مليون دوالر باال�سعار احلالية‪ ،‬وقد ت�ؤدي‬ ‫ع�ل�اوة ن�سبتها خم�سة باملئة فح�سب �إىل‬ ‫ارتفاع الفاتورة النهائية �إىل ‪ 1.25‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقال تاجر يف دبي‪" :‬الأمر كله يتعلق‬ ‫باملخاطرة والعائد‪ ،‬ومن الوا�ضح �أن العائد‬ ‫�أكرب من كل املخاطر"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ب �ع ����ض � �ش��رك��ات النفط‬ ‫الكبرية مل ت�شارك يف املناق�صة؛ الرتفاع‬ ‫امل�خ��اط��ر وال�ت�ع�ق�ي��دات املتعلقة بخطابات‬ ‫االئ �ت �م��ان م��ن ال �ب �ن��وك‪ .‬وق� ��ال‪" :‬خرجت‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي حت �ت��اج �أعماال‬ ‫ورقية‪ ،‬و�شاركت ال�شركات التجارية"‪.‬‬ ‫وق ��ال جت ��ار �إن م��ن امل �ت��وق��ع �أن تفوز‬

‫فيتول وجلينكور بن�صيب الأ�سد من عقود‬ ‫توريد وقود الديزل‪.‬‬ ‫وف� ��ازت "فيتول" وم �ق��ره��ا �سوي�سرا‬ ‫ب�صفقة امداد م�صر بـ‪� 12‬شحنة من وقود‬ ‫الديزل �إىل ميناء بور�سعيد خالل ال�شهور‬ ‫الثالثة املقبلة‪ ،‬بينما �ستكون "جلينكور"‬ ‫�ضمن املوردين الرئي�سيني لعدد ‪� 24‬شحنة‬ ‫م��ن وق� ��ود ال ��دي ��زل مل�ي�ن��ائ��ي اال�سكندرية‬ ‫والدخيلة على البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫وي� �ت� ��ردد �أن ال� � � � ��ذراع ال� �ت� �ج ��اري ��ة يف‬ ‫ج�ن�ي��ف ل���ش��رك��ة ال�ن�ف��ط ال�ف��رن���س�ي��ة توتال‬ ‫وبرتوت�شاينا ال�صينية فازتا اي�ضا بن�صيب‬ ‫من عقود امداد الديزل بالبحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ويف م �ن��اق �� �ص��ات ال� �ب� �ن ��زي ��ن‪� ،‬ستورد‬ ‫"جلينكور" و"توتال وب��ي‪.‬ب��ي انرجي"‬ ‫� �ش �ح �ن��ات �إىل م �ي �ن��اء ال �� �س��وي ����س بعالوات‬ ‫ب�ين ‪ 50‬و‪ 60‬دوالرا ل�ل�ط��ن ع�ل��ى اال�سعار‬ ‫االقليمية؛ وه��و م��ا ي�شكل ع�لاوة ن�سبتها‬ ‫�ستة �إىل �سبعة باملئة على �أ��س�ع��ار ال�سوق‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ت �ج��ار �إن "توتال وبي‪.‬بي"‬ ‫و"�سوكار" ��س�ت��وردان البنزين �إىل ميناء‬ ‫اال� �س �ك �ن��دري��ة ب �ع�ل�اوة ت �ت �ج��اوز ‪ 30‬دوالرا‬ ‫ل �ل �ط��ن‪� ،‬إال ��ش�ح�ن��ة واح� ��دة ت�ب�ل��غ العالوة‬ ‫ال�سعرية فيها ‪ 52‬دوالرا للطن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫حممد �إبراهيم احلمد‬

‫االنتقام املحمود‬ ‫االنتقام ُي ْذ َكر ‪-‬يف الغالب‪ -‬يف معر�ض الذم‪ ،‬و ُي ْق َر ُن بق�سوة‬ ‫ريا من النا�س ال يعرف من‬ ‫القلب‪ ،‬وغِ �لَ� ِ�ظ الطبع‪ ،‬بل �إن كث ً‬ ‫االنتقام �إال هذا املنحى‪ ،‬ولكنْ هناك نو ٌع من االنتقام حممود‬ ‫العاقبة‪ ،‬ح�سن ال��وق��ع؛ �أال وه��و االنتقام م��ن ع��د ٍّو ينال نيله‬ ‫من كل �أحد‪ ،‬وي�سعى �سعيه لإيقاع النا�س يف حبائله‪ ،‬ومبقدور‬ ‫كل �إن�سان عاقل �أن يرد كيد ذلك العادي املت�س ِّلط �إذا هو �أخذ‬ ‫بالأ�سباب امل�شروعة‪.‬‬ ‫ولعل املق�صود من ذلك االنتقام املحمود قد نَّ‬ ‫تبي‪� ،‬أال وهو‬ ‫االن�ت�ق��ام م��ن ال�شيطان؛ فكم م��ن ال�ن��ا���س م��ن يغفل ع��ن هذا‬ ‫النوع‪ ،‬ف��إذا �أوقعه ال�شيطان يف بلية‪ ،‬و�أغ��واه يف فعل مع�صية‪،‬‬ ‫�أ�سلم قياده له‪ ،‬و�أعانه على �ضعف قلبه‪ ،‬ف�صار يتمادى يف فعل‬ ‫ال�سيئات التي تزيده وه ًنا على وهن‪.‬‬ ‫ريا القلوب؛ فالقلب كما يقول ابن‬ ‫وهذه بلية تعرتي كث ً‬ ‫القيم ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬يذهل عن ع��دوه؛ ف��إذا �أ�صابه منه مكروه‬ ‫ا�ستجمعت ل��ه ق��وت��ه‪ ،‬وط�ل��ب ب�ث��أره �إن ك��ان قلبه ُح � ًّرا كرميًا‪،‬‬ ‫كالرجل ال�شجاع �إذا جرح‪ ،‬ف�إنه ال يقوم له �شيء‪ ،‬بل تراه بعدها‬ ‫هائجا‪ ،‬طال ًبا‪ ،‬مقدا ًما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والقلب املهني كالرجل ال�ضعيف املهني �إذا جرح‪ ،‬ىَّ‬ ‫ول هار ًبا‪،‬‬ ‫واجلراحات يف �أكتافه‪.‬‬ ‫وكذلك الأ�سد �إذا جرح‪ ،‬ف�إنه ال يطاق‪ ،‬فال خري فيمن ال‬ ‫م��روءة ل��ه‪ ،‬ال يطلب �أخ��ذ ث ��أره من �أع��دى ع��د ٍّو ل��ه‪ ،‬فما �شيء‬ ‫�أ�شفى للقلب من �أخذه بث�أره من عدوه‪ ،‬وال عد َّو �أعدى له من‬ ‫ال�شيطان‪ ،‬ف��إن ك��ان له قلب من قلوب الرجال املت�سابقني يف‬ ‫حلبة املجد‪ ،‬ج َّد يف �أخذ الث�أر‪ ،‬وغاظ عدوه كل الغيظ و�أ�ضناه‪،‬‬ ‫حتى يقول ال�شيطان‪ :‬يا ليتني مل �أوق�ع��ه فيما �أوقعته فيه‪،‬‬ ‫فيندم ال�شيطان على �إي�ق��اع��ه يف ال��ذن��ب كندامة فاعله على‬ ‫ارتكابه‪ ،‬لكن �شتان ما بني الندمني‪.‬‬ ‫وق��د ج��اء يف الأث ��ر‪�" :‬إن امل ��ؤم��ن َل� ُي� ْن� ِ���ض��ي �شيطانه‪ ،‬كما‬ ‫ين�ضي �أحدكم بعريه" واهلل عز وجل يحب من عبده مراغمة‬ ‫عدوه َ‬ ‫وغيظه‪.‬‬ ‫وه��ذه العبودية م��ن �أ� �س��رار ال�ت��وب��ة‪ ،‬فيح�صل م��ن العبد‬ ‫مراغمة العدو بالتوبة‪ ،‬والتدارك‪ ،‬وح�صول حمبوب اهلل من‬ ‫التوبة وم��ا يتبعها من زي��ادة الأع�م��ال‪ ،‬ما يُوجِ ب جع َل مكانِ‬ ‫ال�سيئ ِة ح�سن ًة‪ ،‬بل ح�سنات‪.‬‬ ‫وبنا ًء على ما م�ضى‪ ،‬ف�إنه يجدر بالعاقل اللبيب �أن يلحظ‬ ‫ه��ذا امل�ع�ن��ى‪ ،‬ف� ��إذا ث� َّب�ط��ه ال�شيطان ‪-‬ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال‪ -‬عن‬ ‫ال�صالة‪ ،‬ثم فاتته مل يقف �أمام داعيني‪� :‬إما �أن ي�ستمرئ هذا‬ ‫ال�صنيع‪ ،‬ومل يعد يحرك يف قلبه �شيئاً‪.‬‬ ‫و�إم��ا �أن يبالغ يف ال�ن��دم‪ ،‬وي�سرت�سل م��ع احل��زن ال��ذي ال‬ ‫يجدي‪ ،‬فتفوته بذلك �أعمال �صاحلة من �ش�أنها �أن ت�سد اخللل‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫والالئق يف مثل ه��ذه احلالة �أال متر عليه م��رور الكرام‪،‬‬ ‫و�أال ي�سرت�سل مع �أح��زان��ه؛ فيفوته اخل�ير الكثري ‪-‬كما مر‪-‬‬ ‫و�إمنا يجعل ذلك ذريعة للتعوي�ض‪ ،‬و�سد اخللل‪ ،‬وزيادة العمل‪.‬‬ ‫و�إذا �أغواه ال�شيطان‪ ،‬ف�أطلق ب�صره فيما حرم اهلل ثم وجد‬ ‫ظلمة يف قلبه‪ ،‬فليبادر �إىل قلع ذلك الأث��ر؛ بزيادة النظر يف‬ ‫وطلب �شفاء‪.‬‬ ‫كتاب اهلل‪ ،‬تدب ًرا وقراء ًة‬ ‫َ‬ ‫و�إذا ق�صَّ ر يف ح��ق وال��دي��ه‪� ،‬أو �أرح��ام��ه‪ ،‬فليبادر �إىل الرب‬ ‫وال�صلة‪.‬‬ ‫و�إذا ذكر �أحدًا ب�سوء‪ ،‬فلي�سارع �إىل االعتذار منه‪� ،‬أو الدعاء‬ ‫واال�ستغفار له‪ ،‬وذكره بخري‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫ولو �أخذنا بهذه الطريقة‪ ،‬لقطعنا على ال�شيطان طر ًقا ال‬ ‫تُعَد‪ ،‬ولفتحنا على �أنف�سنا �أبوابًا من اخلري ال تحَُد‪.‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫املقتول ظلم ًا شهيد‬ ‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من قتل ظلماً وغدراً �أثناء ت�أديته لعمله؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ح َّرم الإ�سالم القتل بغري وجه حق وجعله من الكبائر‪،‬‬ ‫قال اهلل تعاىل‪َ } :‬و َمنْ َي ْق ُت ْل ُم�ؤْمِ ًنا ُم َت َع ِّمدًا َف َج َزا�ؤُ ُه َج َه َّن ُم َخا ِلدًا‬ ‫فِيهَا َو َغ ِ�ض َب اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه َو َل َع َن ُه َو�أَ َع َّد َل ُه َع َذا ًبا عَظِ ي ًما{ (الن�ساء‪،)93 :‬‬ ‫وجعل ملن ُقتل ظلماً وغ��دراً �أج��ر ال�شهيد‪ ،‬كمن ُقتل �أثناء ت�أديته‬ ‫لعمله‪.‬‬ ‫ف�أجر ال�شهادة كما يكون ل�شهيد املعركة يكون لغريه كمن ُقتل‬ ‫ظلماً‪ ،‬وهذا ما ب َّينه ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم لأ�صحابه حني‬ ‫قال‪( :‬ما تعدُّ ون ال�شهيد فيكم)؟ قالوا‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬من ُق ِت َل يف‬ ‫�سبيل اهلل فهو �شهيد‪ .‬ق��ال‪�( :‬إن �شهداء �أمتي �إذن لقليل)‪ .‬قالوا‪:‬‬ ‫فمن هم يا ر�سول اهلل؟ قال‪( :‬من ُق ِت َل يف �سبيل اهلل فهو �شهيد‪ ،‬ومن‬ ‫مات يف �سبيل اهلل فهو �شهيد‪ ،‬ومن مات يف الطاعون فهو �شهيد‪ ،‬ومن‬ ‫مات يف البطن فهو �شهيد) رواه م�سلم‪ ،‬لذلك يقول الإمام الرملي‪:‬‬ ‫"وال�شهيد �إما �شهيد الآخرة فقط وهو كل مقتول ظلماً‪" "...‬نهاية‬ ‫املحتاج" (‪.)496 /2‬‬ ‫وكتابة �أج��ر ال�شهادة مل��ن يُقتل ظلماً ال تعني تطبيق �أحكام‬ ‫ال�شهادة الدنيوية من حرمة الغ�سل وال�صالة عليه‪ ،‬و�إمنا هي ثواب‬ ‫من اهلل تعاىل يف الآخ��رة‪ ،‬يقول الإمام النووي رحمه اهلل‪" :‬واعلم‬ ‫�أن ال�شهيد ثالثة �أق�سام‪� :‬أحدها‪ :‬املقتول يف حرب ب�سبب من �أ�سباب‬ ‫القتال؛ فهذا له حكم ال�شهداء يف ث��واب الآخ��رة ويف �أحكام الدنيا‪،‬‬ ‫ُغ�سل وال يُ�ص َّلى عليه‪ ،‬والثاين‪� :‬شهيد يف الثواب دون‬ ‫وهو �أن��ه ال ي َّ‬ ‫�أحكام الدنيا‪ ،‬وهو املبطون‪ ,‬واملطعون‪ ,‬و�صاحب الهدم‪ ,‬ومن قتل‬ ‫دون م��ال��ه‪ ,‬وغ�يره��م مم��ن ج��اءت الأح��ادي��ث ال�صحيحة بت�سميته‬ ‫ُغ�سل ويُ�ص َّلى عليه وله يف الآخرة ثواب ال�شهداء‪ ,‬وال‬ ‫�شهيداً؛ فهذا ي َّ‬ ‫يلزم �أن يكون مثل ث��واب الأول" انتهى "�شرح م�سلم" (‪.)164 /2‬‬ ‫واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫كلمات مضيئة‬

‫اإلسالم دين سالم‬ ‫�إن الإ�سالم دين �سالم‪ ،‬وعقيدة حب‪ ،‬ونظام ي�ستهدف �أن يظلل‬ ‫العامل كله بظله‪ ،‬و�أن يقيم فيه منهجه‪ ،‬و�أن يجمع النا�س حتت لواء‬ ‫هّ‬ ‫الل �إخوة متعارفني متحابني‪ .‬ولي�س هنالك من عائق يحول دون‬ ‫اجتاهه هذا �إال عدوان �أعدائه عليه وعلى �أهله‪ ..‬ف�أما �إذا �ساملوهم‬ ‫فلي�س الإ��س�لام براغب يف اخل�صومة وال متطوع بها كذلك! وهو‬ ‫حتى يف حالة اخل�صومة ي�ستبقي �أ�سباب ال��ود يف النفو�س بنظافة‬ ‫ال�سلوك وعدالة املعاملة‪ ،‬انتظارا لليوم الذي يقتنع فيه خ�صومه ب�أن‬ ‫اخلري يف �أن ين�ضووا حتت لوائه الرفيع‪ .‬وال يي�أ�س الإ�سالم من هذا‬ ‫اليوم الذي ت�ستقيم فيه النفو�س‪ .‬فتتجه هذا االجتاه امل�ستقيم‪.‬‬ ‫ال�شهيد �سيد قطب رحمه اهلل‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫مفاسد وخطورة‬ ‫الزنى‬ ‫يحيى الزهراين‬ ‫اجلاهلية ِقرد ًة اجتم َع عليها ِق َر ٌ‬ ‫دة قد َز َنت‬ ‫عمرو بن َميمونٍ ر�ضي اهلل عنه قال‪« :‬ر�أيتُ يف‬ ‫ِ‬ ‫عن ِ‬ ‫فرجمتها معهم» (�أخرجه البخاري)‪.‬‬ ‫فرجموها‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫وللعلماء مع هذا احلديث كالم‪ ،‬ويل مع هذه الق�صة وقفات‪:‬‬

‫الوقفة الأوىل‪ :‬حترمي الزنا‬ ‫الزنى حرام‪ ،‬وفيه تعدٍ حلدود اهلل تعاىل‪ ،‬وهو‬ ‫جرمية ب�شعة‪ ،‬فيه اختالط الأن�ساب‪ ،‬و�ضياع الأ�سر‪،‬‬ ‫وت�ف��رق الأب �ن��اء‪ ،‬ومل ُي�ح��ل يف ملة ق��ط؛ لفظاعته‬ ‫وب�شاعته وقذارته‪ ،‬ولقد جاءت الأدلة من كتاب اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬و�سنة ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�إجماع‬ ‫الأمة على حترميه‪ ،‬وجترمي فاعله ومرتكبه‪.‬‬ ‫قال تعاىل‪} :‬وال تقربُوا ال ّزنى �إ ّن ُه كان فاح�شةً‬ ‫و� �س��اء ��س�ب�ي� ً‬ ‫لا{ (الإ� � �س� ��راء‪ ،)32‬وان �ظ��ر �إىل قوله‬ ‫تعاىل‪} :‬وال تقربوا ال��زن��ى{‪ ،‬ومل يقل �سبحانه‪:‬‬ ‫(وال تزنوا)؛ لأن التحذير من قرب الزنا ودواعيه‬ ‫ودوافعه �أبلغ يف الزجر والنهي‪.‬‬ ‫بي �صلى‬ ‫وعن �أبي هُريرة ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أنّ ال ّن ّ‬ ‫اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬ال يزين ال� ّزاين حني يزين‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي�سرق وهُ و ُم� ٌ‬ ‫وهُ و ُم� ٌ‬ ‫ؤمن‪ ،‬وال‬ ‫ي�سرق حني‬ ‫ؤمن‪ ،‬وال‬ ‫ي�شرب اخلمر حني ي�شربُها وهُ ��و ُم��ؤم� ٌ�ن‪ ،‬وال ّتوب ُة‬ ‫ُ‬ ‫مع ُرو�ض ٌة بعدُ" (متفق عليه)‪.‬‬ ‫ق��ال اب��ن امل�ن��ذر رح�م��ه اهلل يف ك�ت��اب الإجماع‪:‬‬ ‫"و�أجمعوا ‪�-‬أي العلماء‪ -‬على حترمي الزنا"‪.‬‬ ‫الوقفة الثانية‪ :‬عقوبة الزاين‬ ‫والزانية يف الدنيا‬ ‫ن �ظ��راً لأن ال��زن��ى ك�ب�يرة م��ن ك�ب��ائ��ر الذنوب‪،‬‬ ‫وعظيمة من عظائم اخلطوب‪ ،‬ف�إنه جل وعال رتب‬ ‫عليه عقوبة يف الدنيا‪ ،‬فالزاين �إم��ا �أن يكون عزباً‬ ‫�أو متزوجاً‪.‬‬ ‫ف�إن كان عزباً وزنى ف�إنه يقام عليه احلد بجلده‬ ‫مائة جلدة‪ ،‬وي�سجن ويبقى يف غياهب ال�سجن مدة‬ ‫من الزمن كما يحكم عليه الق�ضاء‪ ،‬ف�إن تكرر منه‬ ‫الفعل ف�إنه يرجم‪.‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ال � ّزان �ي � ُة وال� � ّزاين ف��اج�ل�دُوا ُك ّل‬ ‫واح ��دٍ ّمنهُما مئة ج�ل��د ٍة وال ت�� ُأخ��ذ ُك��م بهما ر�أف ٌة‬ ‫الل �إن ُكن ُتم ُت��ؤم� ُن��ون ب� هّ‬ ‫يف دي��ن هّ‬ ‫�الل وال�ي��وم الآخر‬ ‫ولي�شهد عذابهُما طائف ٌة ّم��ن املُ�ؤمنني{ (النور‪:‬‬ ‫‪� ..)2‬أم��ا �إذا ك��ان ال��زاين ‪-‬ال��زان�ي��ة‪ -‬متزوجاً ف�إنه‬ ‫يرجم حتى املوت‪.‬‬ ‫عن جابر بن �س ُمرة ر�ضي اهلل عنه قال‪ :‬ر�أيتُ‬ ‫بي �صلى اهلل‬ ‫ماعز بن ٍ‬ ‫مالك حني جيء به �إىل ال ّن ّ‬ ‫ري �أع�ض ُل‪ ،‬لي�س عليه رداءٌ‪،‬‬ ‫عليه و�سلم‪ُ ،‬‬ ‫رج� ٌ�ل ق�ص ٌ‬ ‫ر�س ُ‬ ‫ول‬ ‫ف�شهد على نف�سه �أربع م� ّراتٍ �أ ّن� ُه زنى فقال ُ‬ ‫هّ‬ ‫الل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬فلع ّلك؟"‪.‬‬ ‫هّ‬ ‫قال‪ :‬ال والل �إ ّن ُه قد زنى الآخ ُر‪ ،‬قال‪ :‬فرجمهُ‪،‬‬ ‫ُث� ّم خطب فقال‪�" :‬أال ُك ّلما نفرنا غازين يف �سبيل‬ ‫هّ‬ ‫نبيب كنبيب ال ّتي�س‪ ،‬مين ُح‬ ‫الل‪ ،‬خلف �أح�دُهُ ��م ل� ُه ٌ‬ ‫هّ‬ ‫�أح �دُهُ � ُم ال ُكثبة‪� ،‬أم��ا والل �إن يمُ ك ّني م��ن �أحدهم‬ ‫لأُن ّكل ّن ُه عنهُ" (�أخرجه م�سلم)‪.‬‬ ‫ع��ن ُع�ب��ادة ب��ن ال�صّ امت ر��ض��ي اهلل عنه قال‪:‬‬ ‫ول هّ‬ ‫ر�س ُ‬ ‫الل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ُ :‬‬ ‫"خ ُذوا ع ّني‪،‬‬ ‫قال ُ‬ ‫ً‬ ‫ُخ ُذوا ع ّني‪ ،‬قد جعل اهلل ل ُهنّ �سبيال‪ ،‬البك ُر بالبكر‬ ‫ونفي �سنةٍ‪ ،‬وال ّث ّي ُب بال ّث ّيب جل ُد مائ ٍة‬ ‫جل ُد مائ ٍة ُ‬ ‫وال ّرج ُم" (�أخرجه م�سلم)‪.‬‬

‫ففي ال��زن��ا حت��د ل�ق��وة اهلل وق��درت��ه وجربوته‬ ‫وبط�شه‪ ،‬وارتكاب نهيه‪ ،‬فمن حكمة اهلل تعاىل �أنه‬ ‫ال ي��أخ��ذ بالذنب لأول وهلة و�أول م��رة‪ ،‬ب��ل ميلي‬ ‫للظامل؛ لعله يتوب ويرجع عن غيه وف�ساد قلبه‪،‬‬ ‫وانتكا�س فطرته‪ ،‬ف�إن مل يعد فقد �أنزل اهلل بالعامل‬ ‫اليوم بال ًء يعرفه كل �إن�سان‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ب�ل�اء ��س�ب�ب��ه ج��رمي��ة ال ��زن ��ا وال �ل ��واط‬ ‫وال�شذوذ اجلن�سي عند اجلن�سني‪ ،‬فما داء الإيدز‬ ‫�إال نذير للب�شر‪ ،‬ملن �شاء �أن يتوب �أو يقع يف املقدّر‪،‬‬ ‫وكم هي الإح�صاءات العاملية التي ت�شري �إىل ارتفاع‬ ‫معدل الإيدز يف العامل نتيجة ارتكاب فاح�شة الزنا‬ ‫�أعاذانا اهلل منه‪ -‬فهذه العقوبة الدنيوية؛ ب�سبب‬‫تعد احل��دود الإلهية‪ ،‬وفعل الفواح�ش ال�شهوانية‪،‬‬ ‫وال �ن��زوات ال�شيطانية‪ ،‬وارت�ك��اب اجل��رائ��م الب�شعة‬ ‫اجلن�سية‪.‬‬ ‫ف �ق��ارن �أي �ه��ا امل�سلم ب�ين ل��ذة دق��ائ��ق �أو ثوان‪،‬‬ ‫وعقوبة مئات ال�سنني �أو �آالفها يف نار جهنم؟‬ ‫فائدة مهمة‪:‬‬ ‫من وقع يف فاح�شة الزنا‪ ،‬ثم تاب و�أقيم عليه‬ ‫احل��د رج �م �اً �أو ج �ل��داً‪ ،‬ف�ه��ذا احل��د ك �ف��ارة ل��ه يوم‬ ‫القيامة ب ��أال مي�سه ال�ع��ذاب ب ��إذن اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬عن‬ ‫ُع �ب��ادة ب��ن ال���صّ ��ام��ت ر��ض��ي اهلل عنه ق��ال‪ُ :‬ك� ّن��ا مع‬ ‫ر�سول هّ‬ ‫جمل�س‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫الل �صلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫هّ‬ ‫" ُتباي ُعوين على �أن ال ُت�شر ُكوا بالل �شيئاً‪ ،‬وال تز ُنوا‪،‬‬ ‫وال ت�سر ُقوا‪ ،‬وال تق ُت ُلوا ال ّنف�س ا ّلتي ح� ّرم هّ ُ‬ ‫الل �إ ّال‬ ‫ب��احل��قّ ‪ ،‬ف�م��ن وف��ى م�ن� ُك��م ف ��أج � ُر ُه ع�ل��ى هّ‬ ‫الل‪ ،‬ومن‬ ‫�أ��ص��اب �شيئاً م��ن ذل��ك ف ُعوقب ب��ه‪ ،‬فهُو ك� ّف��ار ٌة لهُ‪،‬‬ ‫ومن �أ�صاب �شيئاً من ذلك ف�سرت ُه هّ‬ ‫الل عليه‪ ،‬ف�أم ُر ُه‬ ‫�إىل هّ‬ ‫ّ‬ ‫الل‪� ،‬إن �شاء عفا عنهُ‪ ،‬و�إن �شاء عذبهُ" (�أخرجه‬ ‫البخاري وم�سلم)‪.‬‬ ‫الوقفة الثالثة‪ :‬عقوبة الزاين‬ ‫والزانية يف الآخرة‬ ‫ون�أتي �إىل نهاية امل�شوار الب�شري منذ خليقته‬ ‫وح�ت��ى مم��ات��ه‪ ،‬ث��م بعثه ون�شره وح���ش��ره‪ ،‬فالزاين‬ ‫يف الدنيا �إم��ا �أن يُرجم‪ ،‬و�إم��ا �أن يجلد‪ ،‬ويف القرب‬ ‫م �� �ص�يره ت �ن��ور ف �ي��ه ن� ��ار حم��رق��ة حت� ��رق اجللود‬ ‫والأبدان‪ ،‬وتت�أثر منها الأفئدة والقلوب‪ ،‬ويف نهاية‬ ‫امل�شوار‪ ،‬ا�ستقرار يف نار جهنم �إىل �أمد يريده اهلل عز‬ ‫وجل‪ ،‬ال يعلم مداه �إال هو �سبحانه‪ ،‬فرمبا ا�ستمر‬ ‫مئات ال�سنني �أو ماليني ال�سنني‪ ،‬ومع ذلك فاهلل‬ ‫عز وجل ال ينظر �إىل الزناة يوم القيامة‪ ،‬وال يلقي‬ ‫لهم ب ��ا ًال‪ ،‬وم��ن ال ينظر اهلل �إل�ي��ه‪ ،‬فمن يرحمه!‬ ‫ومن ينقذه من النار! وغ�ضب اجلبار!‬ ‫ق��ال تعاىل‪} :‬وا ّل��ذي��ن ال يدعُون مع هّ‬ ‫الل �إلهاً‬ ‫�آخ��ر وال يق ُت ُلون ال ّنف�س ا ّلتي ح� ّرم هّ ُ‬ ‫الل �إلاّ باحلقّ‬ ‫وال يز ُنون ومن يفعل ذلك يلق �أثاماً‪ .‬يُ�ضاعف ل ُه‬ ‫العذاب يوم القيامة ويخ ُلد فيه مُهاناً{ (الفرقان‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫‪.)79 - 68‬‬ ‫الوقفة الرابعة‪� :‬أخذ احليطة واحلذر‬ ‫ف�أخذ احليطة واحل��ذر هي ال�سبيل ب ��إذن اهلل‬

‫في ظالل آية‬

‫من أخالق املؤمن‬ ‫ريا مِ نَ َّ‬ ‫الظ ِّن �إِ َّن‬ ‫قال تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ْاج َت ِن ُبوا َك ِث ً‬ ‫ت َّ�س ُ�سوا َوال َي ْغ َت ْب َب ْع ُ�ض ُك ْم َب ْع ً�ضا �أَيُحِ ُّب �أَ َح ُدك ْمُ‬ ‫�ض َّ‬ ‫َب ْع َ‬ ‫الظ ِّن �إِ ْث ٌم َوال جَ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫لحَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫�أَنْ َي�أكل َم �أخِ ي ِه َم ْيتا فكرِهْ ت ُمو ُه َواتقوا اهلل �إِن اهلل توَّابٌ َرحِ ي ٌم{‬ ‫(احلجرات‪.)12 :‬‬ ‫قال الإمام ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫نهى اهلل تعاىل ع��ن كثري م��ن الظن ال�سوء بامل�ؤمنني‪ ،‬فـ}�إِ َّن‬ ‫�ض َّ‬ ‫َب ْع َ‬ ‫الظ ِّن �إِ ْث � ٌم{ وذل��ك‪ ،‬كالظن اخل��ايل من احلقيقة والقرينة‪،‬‬ ‫وكظن ال�سوء الذي يقرتن به كثري من الأقوال‪ ،‬والأفعال املحرمة‪،‬‬ ‫ف�إن بقاء ظن ال�سوء بالقلب‪ ،‬ال يقت�صر �صاحبه على جمرد ذلك‪،‬‬ ‫بل ما ي��زال ب��ه‪ ،‬حتى يقول ما ال ينبغي‪ ،‬ويفعل ما ال ينبغي‪ ،‬ويف‬ ‫ذلك � ً‬ ‫أي�ضا �إ�ساءة الظن بامل�سلم‪ ،‬وبغ�ضه وعداوته امل�أمور بخالف‬ ‫ذلك منه‪.‬‬ ‫} َوال جَ َ‬ ‫ت��� َّ�س��� ُ�س��وا{ �أي‪ :‬ال تفت�شوا ع��ن ع ��ورات امل�سلمني‪ ،‬وال‬ ‫تتبعوها‪ ،‬واتركوا امل�سلم على حاله‪ ،‬وا�ستعملوا التغافل عن �أحواله‬ ‫التي �إذا فت�شت‪ ،‬ظهر منها ما ال ينبغي‪.‬‬ ‫{ َوال َي ْغ َت ْب َب ْع ُ�ض ُك ْم َب ْع ً�ضا } والغيبة‪ ،‬كما قال النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬ذكرك �أخاك مبا يكره ولو كان فيه"‪.‬‬ ‫ثم ذكر مثال منف ًرا عن الغيبة‪ ،‬فقال‪�} :‬أَيُحِ ُّب �أَ َح ُد ُك ْم �أَنْ َي ْ�أ ُك َل‬ ‫لحَ ْ َم �أَخِ ي ِه َم ْي ًتا َف َكرِهْ ُت ُموهُ{ �شبه �أكل حلمه مي ًتا‪ ،‬املكروه للنفو�س‬ ‫وخ�صو�صا �إذا‬ ‫غاية الكراهة باغتيابه‪ ،‬فكما �أنكم تكرهون �أكل حلمه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كان مي ًتا فاقد الروح‪ ،‬فكذلك‪ ،‬فلتكرهوا غيبته و�أكل حلمه ح ًيا‪.‬‬ ‫} َوا َّت� ُق��وا اللهَّ َ �إِ َّن اهلل َت �وَّابٌ َرحِ ي ٌم{ والتواب‪ ،‬ال��ذي ي��أذن بتوبة‬ ‫عبده‪ ،‬فيوفقه لها‪ ،‬ثم يتوب عليه‪ ،‬بقبول توبته‪ ،‬رحيم بعباده‪ ،‬حيث‬ ‫دعاهم �إىل ما ينفعهم‪ ،‬وقبل منهم التوبة‪ ،‬ويف ه��ذه الآي��ة‪ ،‬دليل‬ ‫على التحذير ال�شديد من الغيبة‪ ،‬و�أن الغيبة من الكبائر؛ لأن اهلل‬ ‫�شبهها ب�أكل حلم امليت‪ ،‬وذلك من الكبائر‪.‬‬

‫قال تعاىل‪« :‬وال تقربوا الزنى» ومل يقل �سبحانه‪:‬‬ ‫(وال تزنوا) لأن التحذير من قرب الزنى ودواعيه‬ ‫ودوافعه �أبلغ يف الزجر والنهي‬ ‫تعاىل �إىل �إ��ص�لاح امل�ن��زل و�أه �ل��ه‪ ،‬ويف مقابل ذلك‬ ‫احلذر من ال�شك‪ ،‬ف�إن ال�شك دمار وال �سيما �إذا مل‬ ‫يكن له �سبب‪ ،‬فعلى رب الأ��س��رة �أن ي�سعى جاهداً‬ ‫لتفقد �أ�سرته‪ ،‬وال يرتك لهم احلبل على الغارب‪،‬‬ ‫ت�سرح الأم‪ ،‬وي�سرحن البنات‪ ،‬بال زاجر وال رادع!‬ ‫وال �شك يف �أن ذلك غ�ش للرعية التي بني يديه‪،‬‬ ‫و�سيعاقب عليها يوم القيامة عقاباً �أليماً‪ ،‬عن معقل‬ ‫ب��ن ي�سا ٍر ر�ضي هّ ُ‬ ‫الل عن ُه ق��ال‪� :‬سمعتُ ر�� ُ�س��ول هّ‬ ‫الل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ي ُق ُ‬ ‫ول‪" :‬ما من عبدٍ ي�سرتعيه‬ ‫هّ ُ‬ ‫غا�ش رع ّيت ُه �إالّ‬ ‫�وت‪ ،‬وهُ ��و ٌّ‬ ‫مي� ُ‬ ‫مي� ُ‬ ‫�وت يوم ُ‬ ‫الل رع ّي ًة‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫هّ‬ ‫ّ‬ ‫يحطها‬ ‫ح� ّرم الل عليه اجلنة"‪ ،‬ويف رواي��ة‪" :‬فلم ُ‬ ‫ب ُن�صحه مل ي��رح رائ�ح��ة اجل ّنة" (رواه البخاري‬ ‫وم�سلم)‪.‬‬ ‫الوقفة اخلام�سة‪ :‬التحذير من �أقارب‬ ‫الزوج والزوجة‬ ‫هناك من الأزواج من يدمر بيته بيديه‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�إدخال �أقاربه �أو �أقارب زوجته �إىل بيته يف غيبته‪،‬‬ ‫وال ريب �أن ذلك خطر عظيم‪ ،‬فهناك من الأزواج‬ ‫من ي�أتي ب�أخيه ليدر�س عنده‪� ،‬أو يكمل جامعته‪� ،‬أو‬ ‫غري ذلك‪ ،‬ثم يقع ما مل يكن باحل�سبان‪.‬‬ ‫ولهذا جاء ال�شرع القومي‪ ،‬بالتحذير من مغبة‬ ‫وخ �ط��ورة ه��ذا ال��و��ض��ع ال�ق��ائ��م يف كثري م��ن بيوت‬ ‫امل�سلمني اليوم‪ ،‬بق�صد العفة وال�شرف والثقة‪ ،‬و�إذا‬ ‫بالأمور تنتك�س فطرها‪ ،‬وتتغري �أو�ضاعها‪ ،‬فيجد‬ ‫الزوج زوجته وهي بني �أح�ضان �أخيه والعياذ باهلل‪،‬‬ ‫فيقول‪ :‬معقول؟ �أخ��ي‪ ،‬وزوج�ت��ي‪ ،‬فنقول ل��ه‪ :‬نعم‬ ‫�أخ��وك وزوج �ت��ك‪ ،‬وم��ا ال��ذي مينعهما م��ن ارتكاب‬ ‫الفاح�شة‪� ،‬إذا توفرت �أ�سبابها‪ ،‬و�أُغلقت عليهم الدور‬ ‫�أبوابها‪ ،‬وكان ال�شيطان ثالثهما‪.‬‬ ‫�ضجت ال�صحف بخرب ذلك الرجل‪ ،‬الذي‬ ‫وقد ّ‬ ‫�أجنبت زوجته خم�سة من الأبناء‪ ،‬وكان �أخوه ي�سكن‬ ‫معه مدة طويلة من الزمن يف بيت واحد‪ ،‬ويف يوم‬ ‫م��ن الأي ��ام اح�ت��اج ال��زوج �أن يذهب �إىل امل�ست�شفى‬ ‫لإجراء بع�ض الفحو�صات الطبية‪.‬‬ ‫وي ��ا ل �ل �م �ف��اج ��أة‪ ،‬ف �ع �ن��دم��ا ك ��ان م ��ع الطبيب‬ ‫يتحدثان �إذ دخل عليه �أوالده عند الطبيب‪ ،‬ف�س�أله‬ ‫الطبيب من ه ��ؤالء؟ ق��ال‪� :‬أبنائي‪ ،‬ق��ال الطبيب‪:‬‬ ‫ال مي�ك��ن؛ لأن��ك عقيم ال تنجب‪ ،‬وع�ن��دم��ا �أُخذت‬

‫عينة من الأطفال والزوج و�أخوه‪ ،‬ات�ضح �أن الأبناء‬ ‫للأخ‪ ،‬ولي�سوا للزوج! وهذه ق�صة حقيقية ولي�ست‬ ‫خرافية‪.‬‬ ‫فلو �أن�ن��ا تتبعنا زواج ��ر ال�شريعة‪ ،‬وحمايتها‬ ‫للأ�سرة امل�سلمة‪ ،‬وعنايتها بها‪ ،‬و�أغلقنا باب احلرام‬ ‫وم��داخ �ل��ة ل�سلمنا م��ن �أم� ��ور ك �ث�يرة‪ ،‬ول �ه��ذا جاء‬ ‫يف احل��دي��ث‪ ،‬ع��ن عُقبة ب��ن ع��ام� ٍر ر��ض��ي اهلل عنه‪،‬‬ ‫ر�سول هّ‬ ‫الل �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪�" :‬إ ّيا ُكم‬ ‫�أنّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫رج� ٌ�ل من الأن�صار‪:‬‬ ‫فقال‬ ‫�ساء"‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫�ول‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫وال��دُّ‬ ‫ُ‬ ‫هّ‬ ‫ُ‬ ‫ر�سول الل �أفر�أيت احلمو؟ ق��ال‪ :‬احلم ُو املوت"‬ ‫يا ُ‬ ‫(متفق عليه)‪� ،‬أتدرون من احلمو‪� :‬إنه قريب الزوج‪،‬‬ ‫فالأخ هو املوت هو امل�صيبة هو الطامة‪.‬‬ ‫الوقفة ال�ساد�سة‪ :‬التحذير‬ ‫من دواعي الزنا‬ ‫للزنا دواع كثرية‪ ،‬ومثريات وفرية‪ ،‬فمن �أعظم‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫ اخللوة بني الرجال والن�ساء الأجانب‪.‬‬‫ ومن ذلك تعطر امل��ر�أة وخروجها من بيتها‬‫وهي متعطرة متطيبة‪.‬‬ ‫ ومن ذلك �سفر املر�أة من دون حمرم‪.‬‬‫ ومن ذلك حتدث املر�أة مع الرجال الأجانب‬‫بتك�سر وميوعة وخالعة‪.‬‬ ‫ ومن ذلك �ضحك املر�أة يف الهاتف مع الرجال‬‫الأجانب‪.‬‬ ‫ م�شاهدة الن�ساء والرجال عرب التلفاز‪ ،‬فهذه‬‫امل�شاهد ت�سبب فتنة كبرية‪ ،‬وعواقب وخيمة‪.‬‬ ‫ وم��ن �أعظم ذل��ك م�شاهدة الأف�لام اخلليعة‬‫الفظيعة التي جتلب ال�شر للنا�س‪ ،‬وحترك مكامن‬ ‫غرائزهم و�شهواتهم‪.‬‬ ‫ اخللوة بني الرجال والن�ساء يف العمل‪ ،‬ولقد‬‫�أثبتت الوقائع واحل��وادث خطورة الو�ضع القائم‬ ‫اليوم يف امل�ست�شفيات وغريها‪.‬‬ ‫وختام ًا‪:‬‬ ‫ي��ا �أي�ه��ا ال ��زاين! �أق�ل��ع ع��ن ال��ذن��وب‪ ،‬فلعل اهلل‬ ‫عليك ي�ت��وب‪� ،‬أم��ا ت�ستحي ح�ين زن�ي��ت ب��أم�ت��ه! �أما‬ ‫خفت حني انتهاكك حلرمته؟ �أظننت �أنك ال توقف‬ ‫ب�ين ي��دي��ه؟ �أم زع�م��ت �أن��ك ال تعر�ض عليه؟ كال‪،‬‬ ‫ف�إنك م�س�ؤول عن ذلك‪ ،‬ومطلع على تلك املهالك‪.‬‬

‫صيد الفوائد‬

‫استقبال القمرين عند قضاء الحاجة‬

‫بع�ض ال�ف�ق�ه��اء ق��ال��وا ب�ك��راه��ة ا�ستقبال ال�ق�م��ري��ن (ال�شم�س‬ ‫والقمر) والنيرّ ات عند ق�ضاء احلاجة بحجة �أن اهلل �أق�سم بها كما‬ ‫الق�سم‪.‬‬ ‫�أق�سم بالكعبة‪ ،‬فا�شرتكا ب�شرف َ‬ ‫الإمام ال�شوكاين رحمه اهلل ر ّد على هذا القول رداً لطيفاً طريفاً‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫"و�أما ا�ستقبال القمرين؛ فهذا من غرائب �أهل الفروع‪ .‬ف�إنه‬ ‫مل ّ‬ ‫يدل على ذلك دليل ال �صحيح وال ح�سن وال �ضعيف‪ ،‬وما روي‬ ‫يف ذلك فهو كذب على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪..‬‬ ‫و�إن ك��ان ذل��ك بالقيا�س على القبلة؛ فقد ات�سع اخل��رق على‬ ‫الراقع‪ ..‬ويقال لهذا القائ�س‪ :‬ما هكذا تورد يا �سعد الإبل‪.‬‬ ‫و�أعجب من هذا �إحلاق النجوم النريات بالقمرين‪ ،‬ف�إن الأ�صل‬ ‫باطل فكيف بالفرع‪.‬‬ ‫وك��ان ينبغي لهذا القائ�س �أن يُلحق ال�سماء؛ ف ��إن لها �شرفاً‬ ‫عظيماً؛ لكونها م�ستقر املالئكة‪ ..‬ثم يلحق الأر���ض؛ لأنها مكان‬ ‫العبادات والطاعات‪ ،‬وم�ستقر عباد اهلل ال�صاحلني‪.‬‬ ‫فحينئذ ي�ضيق على قا�ضي احلاجة الأر�ض مبا رحبت‪ ،‬ويحتاج‬ ‫�أن يخرج عن هذا العامل عند ق�ضاء احلاجة !!"‪.‬‬

‫قصة وعبرة‬

‫ابنتي وبر أمي وأبي‬ ‫�أحمد خالد العتيبي‬ ‫�أكتب هذه الق�صة التي ع�شتها مع ابنتي ال�صغرية رعاها اهلل‪،‬‬ ‫ويعلم ربي كم ت�أثرت بها وا�ستفدت منها يف حياتي بف�ضل ربي‪.‬‬ ‫�سكنت عند والدي يف عمارة واحدة‪ ،‬ثم ي�سر اهلل يل �أن تزوجت‬ ‫ورزق��ت بطفلة بحمد اهلل‪ ،‬وكنت دائماً بف�ضل اهلل معتاداً من قبل‬ ‫�أن �أت��زوج يومياً بعد ال�ف��ج‪،‬ر �أزوره ��م و�أ�سلم عليهم و�أق�ب��ل ر�أ�سهم‬ ‫و�أيديهم‪ ،‬و�أق��ر�أ لوالدتي ما تي�سر من القر�آن �أطال اهلل يف عمرها‬ ‫على الطاعة‪.‬‬ ‫بعد مرور �سنوات كان عمر طفلتي تقريباً �سنتني و�ستة �أ�شهر‪،‬‬ ‫وذات ي��وم تناولت وجبة ال�غ��داء يف منزيل فا�سرتحت قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�إذا‬ ‫بابنتي ال�صغرية مت�شي وتقف عند قدمي ومت�سكها وتقبلها واهلل مل‬ ‫�أقل لها �أفعلي كذا وال والدتها‪.‬‬ ‫ووا�صلت على هذا الرب فالحظت �أن ابنتي تزداد حباً يل‪ ،‬وعند‬ ‫خروجي من املنزل تقول‪" :‬بابا‪ ..‬وت�أخذ بيدي وتقبلها"‪ ،‬وتقول‪:‬‬ ‫"�أنا �أحبك يا بابا"‪.‬‬ ‫عرفت �أن هذا الفعل توفيق من ربي ثم بدعاء والدي‪.‬‬ ‫يا اهلل! من الذي حرك هذه الطفلة �إىل هذا الرب؟ ومن الذي‬ ‫�أنطقها بهذه الكلمات احلنونة �إيل؟ نعم �إنه اهلل جل يف عاله الذي‬ ‫�أو�صانا بهذا الرب‪.‬‬ ‫وهذا الباب العظيم الذي هو من �أبواب اجلنة الثمانية‪ ،‬قال اهلل‬ ‫تعاىل يف حق الوالدين يف القر�آن الكرمي‪} :‬وَاعْ ُبدُواْ هّ َ‬ ‫الل َو َال ُت ْ�ش ِر ُكواْ‬ ‫ِب ِه َ�ش ْيئاً َوبِا ْلوَا ِل َد ْي ِن �إِ ْح َ�ساناً{ (الن�ساء‪.)36 :‬‬ ‫وما �أجمل يا �أخي الغايل �أن يكون اهلل عز وجل را�ضياً عنك يف‬ ‫ح�سن برك بوالديك‪ ،‬كما جاء يف احلديث عن عبد اهلل بن عمرو‬ ‫ر��ض��ي اهلل عنه ق��ال �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪" :‬ر�ضا ال��رب يف ر�ضا‬ ‫الوالدين‪ ،‬و�سخط الرب يف �سخط الوالدين" رواه الرتمذي‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫املقاومة لقنت العدو در�ساً يف املواجهات الأخرية‬

‫كتائب القسام‪ :‬ملتزمون بالتهدئة ما التزم االحتالل بها‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت كتائب ال�شهيد ع��ز ال��دي��ن ال�ق���س��ام‪ ،‬اجل�ن��اح الع�سكري حلركة‬ ‫«حما�س» ا�ستجابتها وف�صائل املقاومة كافة يف قطاع غزة للجهود امل�صرية‪،‬‬ ‫ال�ه��ادف��ة �إىل وق��ف ال �ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬م��ؤك��دة �أن ذل��ك م��ره��ون بالتزام‬ ‫االحتالل بوقف عدوانه املتوا�صل‪.‬‬ ‫و�أك��دت كتائب الق�سام �أن مواجهتها لالحتالل يف ه��ذه اجل��ول��ة كانت‬ ‫ب��احل��د الأدن ��ى م��ن ال �ن�يران وال� ��ردود‪ ،‬مو�ضحة �أن�ه��ا دخ�ل��ت «ه��ذه اجلولة‬ ‫من املواجهة مع العدو كواجب طبيعي وح��ق مقدّ�س يف الدفاع عن �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني مبدنييه وجماهديه‪� ،‬أمام االعتداءات ال�صهيونية واال�ستهداف‬ ‫املتكرر‪� ،‬سواء باالغتياالت �أو التوغالت �أو الق�صف والتدمري»‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان ع�سكري �إنها «�ستبقى دوماً الدرع ال�صلب واحلار�س الأمني‬ ‫لأر�ضنا و�شعبنا ومقد�ساتنا»‪ ،‬م�شددة على �أن املقاومة يف قطاع غزة «�أبدت‬ ‫كفاءة عالية وجناحاً يف هذه املواجهة‪ ،‬ومتكنت من تلقني العدو در�ساً مهماً؛‬ ‫مما �سيجعله يفكر كثرياً قبل تكرار عدوانه على قطاعنا احلبيب»‪.‬‬ ‫وب �ع��د �إع �ل��ان ال �ت �ه��دئ��ة‪� ،‬سقطت‬ ‫��ص�ب��اح اخل�م�ي����س يف منطقة املجل�س‬ ‫االقليمي "ا�شكول" يف النقب الغربي‬ ‫داخ� ��ل االرا�� �ض ��ي امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪،1948‬‬ ‫خم�س قذائف �صاروخية اطلقت من‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬يف حني مت تعطيل الدرا�سة‬ ‫يف مدينة ع�سقالن املحتلة عام ‪1948‬؛‬ ‫ب�سبب توا�صل �إطالق ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وذك � � ��رت االذاع� � � ��ة اال�سرائيلية‬ ‫العامة �أن �سقوط ال�صواريخ اخلم�سة‬ ‫على "ا�شكول" مل ي��وق��ع �إ��ص��اب��ات او‬ ‫�أ� �ض��رار‪ ،‬م���ش�يرة اىل ان�ه��ا �سقطت يف‬ ‫مناطق غري م�أهولة‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أعلنت بلدية ع�سقالن‬ ‫�صباح اخلمي�س تعطيل ال��درا� �س��ة يف‬ ‫جميع م�ؤ�س�سات التعليم باملدينة على‬ ‫خلفية ا�ستمرار اطالق ال�صواريخ من‬

‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ت�صريحا‬ ‫ون�سبت االذاعة العربية‬ ‫ً‬ ‫ل��رئ�ي����س �أرك� ��ان اجل�ي����ش الإ�سرائيلي‬ ‫اجل� �ن ��رال ب �ن��ي غ��ان �ت ����س ب � � ��أن جي�ش‬ ‫االح�ت�لال "على �أمت اال�ستعداد للرد‬ ‫على �أي تهديد لأمن �إ�سرائيل"‪ ،‬على‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة م��وا��ص�ل��ة اط�ل�اق ال�صواريخ‬ ‫من قطاع غزة‪ ،‬والت�سلل من الأرا�ضي‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد منذ االث �ن�ين (‪)6|18‬‬ ‫ت���س�ع��ة فل�سطينيني ب�ي�ن�ه��م �أطفال‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ع��دد اخ��ر ب�ج��راح يف �سل�سلة‬ ‫غارات وق�صف مدفعي على قطاع غزة‪،‬‬ ‫فيما قتل �إ�سرائيلي وثالثة م�سلحني‬ ‫ع�ل��ى احل� ��دود امل���ص��ري��ة م��ع االرا�ضي‬ ‫املحتلة عام ‪ 1948‬خالل ا�شتباك م�سلح‪.‬‬ ‫يف ح�ين ردت امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية‬

‫الق�سام‪� :‬سنبقى دوم ًا الدرع ال�صلب لأر�ضنا و�شعبنا ومقد�ساتنا‬

‫ب�إطالق ع�شرات ال�صواريخ على املواقع‬ ‫الع�سكرية وامل�ستوطنات املحيطة يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬موقعة عدداً من اال�صابات‬ ‫بني اجلنود وامل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وخ � �ل ��ف ال � � �ع� � ��دوان ال�صهيوين‬ ‫الأخ� �ي��ر ع �ل��ى ق �ط��اع غ� ��زة ‪� 9‬شهداء‬ ‫ون�ح��و ‪ 25‬ج��ري�ح�اً‪ ،‬فيما ردت كتائب‬ ‫الق�سام ب�إطالق ‪ 96‬قذيفة �صاروخية‬ ‫و‪ 6‬ق��ذائ��ف ه ��اون‪� ،‬إىل ج��ان��ب �إطالق‬ ‫ع���ش��رات ال�ق��ذائ��ف الأخ ��رى م��ن باقي‬ ‫الف�صائل‪ ،‬فيما قتل ا�سرائيلي وثالثة‬ ‫م �� �س �ل �ح�ين ع �ل ��ى احل� � � ��دود امل�صرية‬ ‫اال�سرائيلية خالل ا�شتباك م�سلح‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام ع�ل��ى �أن‬

‫امل�ق��اوم��ة يف طريقها ال�ط��وي��ل لتبقى‬ ‫يف ح��ال��ة م��ن القتال �أو الإع� ��داد‪ ،‬و�إن‬ ‫تو ّقف املعركة ال يعني �سوى اال�ستعداد‬ ‫للمعركة القادمة؛ لأن العدو غادر ال‬ ‫يعرف �سوى لغة القوة‪.‬‬ ‫ووجهت حتية �إىل �أرواح ال�شهداء‪،‬‬ ‫و�إىل ف �� �ص��ائ��ل امل �ق��اوم��ة ك��اف��ة التي‬ ‫�شاركت يف امل�ي��دان‪ ،‬مثمن ًة �أي�ضاً "ما‬ ‫�أبدوه من ان�ضباط عالٍ ووحدة �صف‬ ‫وق � ��رار يف ه ��ذه امل��واج �ه��ة‪ ،‬ون �ح��ن يف‬ ‫كتائب الق�سام ن��دع��و �إىل م��زي��د من‬ ‫ت�ع��زي��ز ه��ذا التن�سيق واجل �ه��د الذي‬ ‫ي�صب قطعاً يف م�صلحة ق�ضية �شعبنا‬ ‫ّ‬ ‫العادلة"‪.‬‬

‫و�أعلنت كتائب الق�سام �أنها �أطلقت‬ ‫‪ 86‬قذيفة �صاروخية على امل�ستوطنات‬ ‫واملواقع الإ�سرائيلية خالل اليومني‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال �ك �ت��ائ��ب �أن� �ه ��ا ق�صفت‬ ‫امل���س�ت��وط�ن��ات وامل ��واق ��ع الإ�سرائيلية‬ ‫ب��ال �� �ص��واري��خ وال� �ق ��ذائ ��ف؛ ر ًدا على‬ ‫اجلرائم والعدوان بحق �أبناء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ارت �إىل اع� �ت ��راف �إع �ل��ام‬ ‫االحتالل ب�إ�صابة ‪� 18‬إ�سرائيل ًيا بجراح‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م ‪ 11‬م ��ن ج �ن��ود ما‬ ‫ي�سمى "حر�س احلدود"؛ جراء ق�صف‬ ‫الق�سام لتلك املواقع‪.‬‬

‫وزارة األسرى برام اهلل توقف صرف منح محرري‬ ‫صفقة شاليط‬ ‫�أع�ل�ن��ت وزارة � �ش ��ؤون الأ� �س��رى وامل�ح��رري��ن يف‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ب��رام اهلل وق��ف �صرف املنح‬ ‫املخ�ص�صة للأ�سرى والأ��س�يرات املحررين �ضمن‬ ‫�صفقة �شاليط‪ ،‬ال��ذي��ن �أف ��رج عنهم نهاية العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال� � ��وزارة‪ ،‬يف ب �ي��ان �صحفي �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س‪� ،‬أن امل �ن��ح امل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت �ق��رر �صرفها‬ ‫للأ�سرى والأ��س�يرات املحررين يف �صفقة �شاليط‬ ‫"جاءت م��ن منطلق ح��ر���ص الرئي�س �أب��و مازن‬ ‫ورئ�ي����س ال� ��وزراء ��س�لام ف�ي��ا���ض ع�ل��ى ت��وف�ير حياة‬

‫كرمية للأ�سرى املحررين‪ ،‬بعد معاناة طويلة يف‬ ‫الأ�سر"‪.‬‬ ‫غري �أن وزارة الأ�سرى قالت �إنها فوجئت ب�أن‬ ‫الإجراءات والرتتيبات لذلك جرت يف وزارة املالية‬ ‫دون علمها وم�شاورتها‪ ،‬وب��دون تفوي�ض ر�سمي‬ ‫م��ن وزي��ر الأ� �س��رى‪ ،‬وب��وج��ود �أ�سماء خ��ارج �صفقة‬ ‫�شاليط‪.‬‬ ‫وبينت �أن ذلك دفع الوزارة �إىل التدخل ووقف‬ ‫�إج ��راءات �صرف املنح املالية كافة"‪ ،‬خا�صة �أنها‬ ‫مقتطعة من موازنة �ش�ؤون الأ�سرى التي ال حتتمل‬ ‫ماليا ذلك‪ ،‬ويف ظل وجود م�ستحقات مالية كثرية‬ ‫مل يتم ت�سديدها ومرتاكمة منذ فرتة طويلة"‪.‬‬

‫و�أو�ضحت الوزارة �أنها �ستقوم مبعاجلة الأمر‬ ‫ب�شكل مو�ضوعي وبعدالة ومالحقة الأخطاء كافة‬ ‫التي جرت بهذا ال�صدد وبالتعاون مع احلكومة يف‬ ‫رام اهلل‪.‬‬ ‫وكانت مفو�ضية الأ�سرى واملحررين يف حركة‬ ‫فتح ب�غ��زة‪ ،‬دع��ت �إىل حما�سبة موظفني يف وزارة‬ ‫الأ� �س��رى بال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة؛ ل�ت��ورط�ه��م ب�إ�ضافة‬ ‫�أ�سمائهم �إىل ك�شوف الأ�سرى املحررين يف �صفقة‬ ‫التبادل الأخرية‪.‬‬ ‫وذكرت الدائرة ‪-‬يف بيان �صحفي اخلمي�س‪� -‬أن‬ ‫ه�ؤالء املوظفني كانوا ي�أملون احل�صول على منح‬ ‫مادية على ح�ساب الأ�سرى املحررين واملعتقلني يف‬

‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إب ��راه� �ي ��م ع �ل �ي��ان م �ف��و���ض الأ�� �س ��رى‬ ‫واملحررين‪�" :‬إنه لأمر حمزن وخمز �أن تقوم هذه‬ ‫الفئة الالم�س�ؤولة واخل��ارج��ة عن ع��ادات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وتقاليده الأ�صيلة بهذه املمار�سات‬ ‫الال�أخالقية" ‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل �ي��ان ع �ل��ى �� �ض ��رورة ق �ي��ام ال�سلطة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية ووزارة الأ� �س��رى باتخاذ‬ ‫الإج��راءات القانونية الالزمة؛ ملحا�سبة املعتدين‬ ‫ع�ل��ى ح �ق��وق الأ�� �س ��رى وامل �ح��رري��ن ومالحقتهم‪،‬‬ ‫وات �خ��اذ الإج � ��راءات ال�لازم��ة ملتابعة امل�صروفات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫نار االحتالل تطفئ حرارة الصيف يف جسد مأمون‬ ‫غزة – �صفا‬ ‫انطلق م�أمون م�ستب ًقا والديه نحو �أر�ضهم‬ ‫فرحا مبوافقتهما له على ق�ضاء يوم‬ ‫اجلديدة‪ً ،‬‬ ‫ترفيهي فيها؛ هر ًبا من �أج��واء ال�صيف احلارة‪،‬‬ ‫وب��دا منهم ًكا يف التح�ضري لهذا اليوم اجلميل‪،‬‬ ‫ومل يعلم �أنه يعد العدة لق�ضاء حلظة الوداع‪.‬‬ ‫ف�م��ا ه��ي �إال حل �ظ��ات ع�ل��ى و� �ص��ول م�أمون‬ ‫حممد ال��دم (‪13‬ع��ام��ا) لأر�ضهم الزراعية‪ ،‬و�إذا‬ ‫ب��ال���س�م��اء م��ن ف��وق��ه ت �خ��رج ��ص��و ًت��ا غ��ري� ًب��ا يعلو‬ ‫�شي ًئا ف�شي ًئا‪ ،‬وم��ا �أن رف��ع ر�أ��س��ه و�إذا بطائرتني‬ ‫لالحتالل قريبتني من الأر�ض ب�شكل ملحوظ؛‬ ‫مما دفع الطفل �إىل االت�صال ب�أمه على الفور‪.‬‬ ‫"�أمي ال� �ط ��ائ ��رات ف ��وق ��ي وق��ري �ب��ة مني‬ ‫وبتخوف‪ ،‬زنانة وحلقتها �أبات�شي‪ ،"..‬ك��ان هذا‬ ‫م���ض�م��ون امل �ك��امل��ة ال�ه��ات�ف�ي��ة ال �ت��ي مل ُي �ل��ق لها‬ ‫ال��وال��دان اه�ت�م��ا ًم��ا؛ ك��ون ابنهما ط�ف� ً‬ ‫لا ووجود‬ ‫الطائرات �شيء اعتيادي‪.‬‬ ‫دخان يف الأر�ض‬ ‫وتروي �آمنة ح�سونة (‪ 52‬عا ًما) رحلة الأ�سرة‬ ‫الرتفيهية‪" :‬كان ي�شعر بامللل من احلر وقطع‬ ‫الكهرباء‪ ،‬و�أل��ح علينا بالذهاب لأر�ضنا‪ ،‬ف�سبقنا‬ ‫هناك و�أخ��ذ معه امل��اء وبع�ض احل��اج��ات ليجهز‬ ‫للقعدة هناك"‪.‬‬ ‫وت �ت��اب��ع‪" :‬فج�أة ات���ص��ل ع�ل��ي ي �ق��ول يل �إن‬ ‫ال�ط��ائ��رات حت��وم ف��وق��ه‪ ،‬فقلت ال تخف واب � َق يف‬ ‫اخليمة حاملا ن�صل �إل�ي��ك‪ ،‬وك��ان يف نف�س الوقت‬ ‫فرحاً ويقول يل ب�أن عنده مفاج�أة حلوة"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن��ه وم��ع و�صولهما ن�سي اجلميع‬ ‫�أم��ر ال�ط��ائ��رة و�أخ��ذ م��أم��ون ُي��ري �أم��ه املفاج�أة‪،‬‬ ‫وه��ي �أن دي ًكا جميال دخ��ل �أر�ضهم باخلط�أ وهو‬ ‫فرح بوجوده‪ ،‬ثم �أخذ ي�شعل النار لإعداد القهوة‬ ‫املحببة �إليهم‪ ،‬وهي تعد البطيخ واحللوى و�سط‬ ‫�أجواء �أ�سرية �سعيدة‪.‬‬ ‫وب�ع��د جل�سة ه��ادئ��ة وم��رح��ة ق��ام��ت الأ�سرة‬ ‫التي ال متلك �سوى هذا الطفل املعروف بح�سن‬ ‫الأخ�ل�اق واالل �ت��زام بال�صالة وال�ع�ب��ادة للو�ضوء‬ ‫واال��س�ت�ع��داد ل���ص�لاة ال�ظ�ه��ر ال�ت��ي ي��ؤم�ه��م فيها‬ ‫م�أمون كالعادة‪.‬‬ ‫تقول والدته‪" :‬ما هي �إال حلظات ابتعد فيها‬ ‫عني م�أمون لأمتار حام ً‬ ‫ال الكرة وراح يلعب بني‬ ‫الأ�شجار‪ ،‬وفج�أة �سمعت �صوت انفجار‪ ،‬وتفاج�أت‬ ‫بدخان كثري يخرج من الأر���ض‪ ،‬و�أخ��ذت �أجري‬ ‫و�أنادي م�أمون م�أمون دون �أن يرد"‪.‬‬ ‫ومل تكن الأم ت�ستطيع الر�ؤية؛ ب�سبب كثافة‬

‫شهيدان قساميان باستنشاقهما‬ ‫غازاً ساماً شمال القطاع‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫قالت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‪ ،‬اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫حما�س‪� ،‬إن اثنني من مقاوميها بينهم قائد ميداين‪ ،‬ا�ست�شهدا �أم�س‬ ‫اخلمي�س �شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الكتائب يف بيان ع�سكري �أن ال�شهيدين هما‪ :‬القائد‬ ‫امليداين ثائر حممد البيك (‪ 30‬عاما)‪ ،‬وحممد زهري اخلالدي (‪26‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وكالهما من م�سجد اخللفاء الرا�شدين يف جباليا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الكتائب �إىل �أن البيك واخل��ال��دي ا�ست�شهدا؛ "جراء‬ ‫ا�ستن�شاق غ��از �أث�ن��اء تفقدهما لأح��د �أن�ف��اق املقاومة التي تعر�ضت‬ ‫لق�صف �صهيوين قبل يومني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنهما ا�ست�شهدا "بعد م�شوار جهادي عظيم وم�ش ّرف‪،‬‬ ‫وبعد عمل د�ؤوبٍ وجها ٍد وت�ضحيةٍ‪ ،‬نح�سبهما �شهيدين وال نزكي على‬ ‫اهلل �أحداً"‪.‬‬ ‫وختمت الكتائب بيانها قائلة‪" :‬ن�س�أل اهلل تعاىل �أن يتقبلهما‬ ‫يف ال�شهداء‪ ،‬و�أن ي�سكنهما ف�سيح جناته‪ ،‬و�أن يلهم ذويهما ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪ ،‬ونعاهدهما وكل ال�شهداء �أن نبقى على طريق ذات ال�شوكة‬ ‫حتى ي�أذن اهلل لنا ب�إحدى احل�سنيني"‪.‬‬

‫حماس تستنكر قيام مسؤولني‬ ‫أمريكيني بالتحقيق مع الربغوثي‬

‫موظفون بال�ضفة متورطون ب�إ�ضافة �أ�سمائهم �إىل الك�شوف‬

‫رام اهلل – �صفا‬

‫‪7‬‬

‫غزة – ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س) ب���ش��دة‪ ،‬قيام‬ ‫م���س��ؤول�ين �أم��ري�ك�ي�ين مب�ح��اول��ة التحقيق م��ع ال�ق�ي��ادي يف كتائب‬ ‫الق�سام الأ�سري يف �سجون االحتالل عبداهلل الربغوثي‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الناطق با�سم احلركة �سامي �أبو زهري يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم����س اخلمي�س با�ستخفاف ال�برغ��وث��ي بامل�س�ؤولني الأمريكيني‪،‬‬ ‫ورف�ضه التجاوب معهم‪.‬‬ ‫واعتربت احلركة التحقيق مع الربغوثي من قبل م�س�ؤولني‬ ‫�أمريكيني‪ ،‬وكذلك التهجم عليه والإ�ساءة �إليه "تطوراً خطرياً يف‬ ‫التدخل الأمريكي العملي �إىل جانب االحتالل يف مواجهة املقاومة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ودعت احلركة الإدارة الأمريكية �إىل "الكف عن هذه اخلطوات‬ ‫التي متثل ا�ستفزازاً مل�شاعر ال�شعب الفل�سطيني والأم��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية يف كل مكان"‪.‬‬

‫‪ 2200‬مستوطن يقتحمون "قرب‬ ‫يوسف" بحماية جيش االحتالل‬ ‫نابل�س‪� -‬صفا‬ ‫اقتحم م�ستوطنون متطرفون �صباح �أم����س اخلمي�س "قرب‬ ‫يو�سف" �شرقي مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬و�سط‬ ‫طقو�سا توراتية‪.‬‬ ‫حماية من جي�ش االحتالل‪ ،‬و�أدوا‬ ‫ً‬ ‫وق��ال �شهود ع�ي��ان �إنّ ق��وة ع�سكرية �إ�سرائيلية �أم�ن��ت �صباح‬ ‫اخلمي�س مئات امل�ستوطنني الذين �أدو طقو�سا توراتية بقرب يو�سف‪.‬‬ ‫وقالت الإذاعة العربية �إن نحو �ألفي ومئتي يهودي �أدوا طقو�س‬ ‫دينية بالقرب‪ ،‬وبينت �أ َّن جمموعة من ال�شباب الفل�سطينيني ر�شقوا‬ ‫املركبات باحلجارة؛ مما �أدى �إىل اعتقال بع�ضهم ونقلهم �إىل مراكز‬ ‫اال�ستجواب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الإذاع��ة �أن جنديا �إ�سرائيليا �أ�صبب بجراح؛ نتيجة‬ ‫�إ�صابته بحجر قرب قرب يو�سف‪.‬‬ ‫وتقتحم جمموعات من امل�ستوطنني قرب يو�سف ب�شكل متكرر‬ ‫لت�أدية طقو�س دينية بالقرب‪ ،‬الذي يدعون �أنه لنبي اهلل يو�سف عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬فيما ت�ؤكد الروايات الفل�سطينية �أن القرب لرجل الإ�صالح‬ ‫يو�سف دويكات من بلدة بالطة البلد‪.‬‬

‫أهالي املعتقلني يف السجون السلطة‬ ‫يطالبون بوضع حد ملعاناتهم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب اه ��ايل امل�ع�ت�ق�ل�ين الفل�سطينيني يف ��س�ج��ون ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بو�ضع حد ملعاناة �أبنائهم‪ ،‬الذين �أعلنوا �إ�ضرابا عن‬ ‫الطعام بعد الرف�ض املتكرر لإط�ل�اق �سراحهم‪ ،‬رغ��م ��ص��دور عدة‬ ‫قرارات بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اهايل خم�سة من املعتقلني يف ر�سالة و�صلت "ال�سبيل"‬ ‫�أم�س اخلمي�س �أن املعتقلني‪ :‬عثمان عبدالقادر القوا�سمي‪ ،‬ومعت�صم‬ ‫تي�سري النت�شة‪ ،‬وحممد ح�سني �أبو حديد‪ ،‬وحممد الأطر�ش‪ ،‬و�إ�سالم‬ ‫حامد يعانون �أو�ضاعاً �صعبة دخل �سجون ال�سلطة‪.‬‬ ‫وج��اء يف ال��ر��س��ال��ة‪" :‬يف ال��وق��ت ال��ذي نطالب فيه االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ب�إطالق �سراح �أ�سرانا يف �سجون االحتالل‪ ،‬وما �صاحب‬ ‫ذلك من فعاليات و�إ�ضرابات لل�سجناء والأ��س��رى‪ ،‬ووق��وف ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬ليتم الإف��راج عن �أك�ثر من �أل��ف معتقل‪،‬‬ ‫وكذلك الإفراج عن جثامني ال�شهداء الأ�سرى‪ ،‬وتزامنا مع الإفراجات‬ ‫من �سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬تقوم ال�سلطة باعتقال ومطاردة ال�شباب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وخ�صو�صا بعد الإفراج عن جثامني ال�شهداء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ذوو املعتقلني يف ر�سالتهم‪�" :‬أبنا�ؤنا يف �سجن خمابرات‬ ‫�أري �ح ��ا م�ن��ذ ‪� � 22‬ش �ه��را‪ ،‬رغ ��م ث�لاث��ة ق � ��رارات �إف � ��راج م��ن املحاكم‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ومت نقلهم بالأم�س �إىل معتقالت بيت حلم‪ .‬قمنا ب�أكرث‬ ‫من ‪ 40‬م�سرية واعت�صام وكذلك باالت�صال بامل�ؤ�س�سات احلقوقية‬ ‫والإع�لام املحلي واخلارجي‪ ،‬وكذلك مع القن�صلية امل�صرية يف رام‬ ‫اهلل ومع الرئي�س �أبو مازن عن طريق املنظمات احلقوقية‪ ،‬وكذلك‬ ‫عن طريق النائب �سحر القوا�سمي ع�ضو املجل�س الت�شريعي عن كتلة‬ ‫فتح‪ ،‬لكن نداءاتنا مل ت�صل الآذان حتى الآن!"‪.‬‬

‫االحتالل يخرق اتفاق األسرى‬ ‫ويجدد اإلداري لألسري الصفدي‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫والد ال�شهيد م�أمون يف وداعه‬

‫الدخان وهي تنادي وت�صرخ على م�أمون‪ ،‬وما �أن‬ ‫انح�سر الدخان و�إذا مب�أمون ملقى على الأر�ض‬ ‫مقط ًعا وغار ًقا بدمائه �أمام قدمي والدته التي‬ ‫لطاملا قبلها من �شدة حبه لها ور�ضاها عنه‪.‬‬ ‫الفاجعة‬ ‫وه�ن��ا ب��د�أت الفاجعة ال�ت��ي زاده��ا ��ش��دة على‬ ‫هذه الأم �أن زوجها كفيف ومري�ض واملكان خال‪،‬‬ ‫فحملت ابنها وانطلقت نحو زوجها و�ألقت به يف‬ ‫ح�ضنه‪ ،‬وهو يلم�س ج�سد طفله املمزق وي�صرخ‪،‬‬ ‫يف �صورة تعجز �أي كلمات عن و�صفها‪.‬‬ ‫وت� �ن ��وح الأم وه ��ي ت���ص��ف احل � ��دث‪�" :‬أخذ‬ ‫يتح�س�س ج�سد م��أم��ون ودم��ه وي���ص��رخ‪ ،‬ودما�ؤه‬ ‫هو الآخر ت�سيل من رقبته وال �أدري كيف �أ�صابته‬ ‫��ش�ظ�ي��ة‪ ،‬وزاد ق �ه��ري‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن مل ي�ك��ن �أحد‬ ‫حولنا"‪.‬‬ ‫يفوق على عمره‬ ‫وت�ستح�ضر ��س�يرت��ه ق��ائ�ل��ة‪" :‬ملاذا ال �أبكي‬ ‫على م�أمون؛ وهو حبيبي وابني الوحيد يف هذه‬

‫الدنيا‪ ،‬ملاذا ال �أبكيه ومل يكن مير يوم �إال ويقبلني‬ ‫من ر�أ��س��ي حتى قدمي‪ ،‬وه��و يقول يل �أحبك يا‬ ‫�أمي‪ ،‬و�أريد �أن �آكلك من كرت ما �أحبك"‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬كان ملتزماً ب�صالته وكل �أ�صحابه‬ ‫�أك�ب�ر م��ن ع�م��ره‪ ،‬ويحفظ �أ��س�م��اء اهلل احل�سنى‬ ‫وي�سبح يف كل يوم با�سم منها‪ ،‬والكل معجب به‬ ‫وامل�ساجد كانت تت�سارع الحت�ضانه فيها"‪.‬‬ ‫ومنذ احلدث ال يقوى والد م�أمون الكفيف‬ ‫ع�ل��ى حت�م��ل ال �ف��اج �ع��ة؛ ب���س�ب��ب م��ر��ض��ه وتعلقه‬ ‫ال�شديد بابنه‪ ،‬خا�صة �أنه كان يرافقه دائ ًما ويلبي‬ ‫له طلباته‪ ،‬وي�ساعده يف الو�ضوء وي�صحبه معه‬ ‫�إىل امل�سجد‪.‬‬ ‫ت �ق��ول وال ��دت ��ه‪" :‬دائ ًما �أب � ��وه را� � ٍ��ض عنه‪،‬‬ ‫وه��و يحبه ويعينه يف الو�ضوء ويلب�سه مالب�سه‬ ‫وح� � � ��ذاءه؛ لأن � ��ه م �ق �ع��د ع �ل��ى ك��ر� �س��ي متحرك‬ ‫وم��ري ����ض‪ ،‬وم� ��أم ��ون � �س �ن��ده ووح �ي��دن��ا يف هذه‬ ‫احلياة"‪.‬‬ ‫ويُحفظ ا�سم م�أمون بني �أهايل ال�شعف بحي‬

‫ال�شجاعية ��ش��رق م��دي�ن��ة غ ��زة؛ ب�سبب التزامه‬ ‫وح�سن ُخلقه وطيبته التي كانت تنعك�س حتى يف‬ ‫معاملته ال�شديدة الرفق باحليوانات‪.‬‬ ‫ت�ق��ول وال��دت��ه‪" :‬كان حينما ي��رى قطة يف‬ ‫ال���ش��ارع يقتادها ب�أ�سلوبه اجلميل ورق�ت��ه معها‬ ‫ح�ت��ى يجعلها ت��دخ��ل ال �ب �ي��ت‪ ،‬وي�ط�ل��ب م�ن��ي �أن‬ ‫�أطعمها و�أ�شربها و�أرى ما تريده و�أنفذه لها"‪.‬‬ ‫فج�أة توقفت الأم عن الكالم و�أخ��ذت تبكي‬ ‫وتنادي على م�أمون تردد‪" :‬ظننت �أنك �ستدفنني‬ ‫يا حبيبي وتدير بالك على مكتبتي من بعدي‪،‬‬ ‫ومل �أكن �أعلم �أننا �سندفنك قبلنا يا عمري دون‬ ‫�أن تنفذ و�صيتي لك"‪.‬‬ ‫وتبعث بر�سالة �إىل �أمهات فل�سطني قائلة‪:‬‬ ‫"على كل �أم فل�سطينية �أن تكون دائ ًما م�ستعدة‬ ‫حل��رب م��ع االح �ت�لال؛ لأن م ��أم��ون لي�س الأول‬ ‫ولن يكون الأخ�ير‪ ،‬وهم يتعمدون قتل �أطفالنا‬ ‫ليحرقوا قلوبنا عليهم‪ ،‬لكن اهلل �سيحرق قلوبهم‬ ‫على �أطفالهم"‪.‬‬

‫�أف��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن���س��ان ب ��أن �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬أ�صدرت ظهر �أم�س اخلمي�س قرارا بتجديد االعتقال ملدة (‪6‬‬ ‫�شهور) بحق الأ�سري ح�سن زاهي ال�صفدي‪.‬‬ ‫وذكر فار�س �أبو ح�سن حمامي م�ؤ�س�سة الت�ضامن يف بيان �صحفي‪� ،‬أن‬ ‫ما ي�سمى "القائد الع�سكري الإ�سرائيلي" ‪-‬وبطلب من جهاز ال�شاباك‪-‬‬ ‫ا�صدر قرارا بتجديد االعتقال ملدة ‪� 6‬شهور بحق الأ�سري ح�سن ال�صفدي‬ ‫من مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أب��و ح�سن �أن ه��ذا التجديد ميثل انتهاكا ��ص��ارخ��ا لالتفاق‬ ‫الذي ا�أبرم منت�صف ال�شهر املا�ضي بني قيادة احلركة الأ�سرية وم�صلحة‬ ‫ال�سجون برعاية م�صرية؛ حيث �إن الأ�سري ال�صفدي يمُ ثل احد الأ�سرى‬ ‫ال�سبعة الذين ا�ضربوا عن الطعام منذ �أك�ثر من ‪ 70‬يوما‪ ،‬ومل يُوقف‬ ‫�إ�ضرابه �إال بعد تعهدات بالإفراج عنه فور انتهاء مدة اعتقاله‪.‬‬ ‫وطالب �أبو ح�سن اجلهات التي رعت االتفاق ب�أن تقول كلمتها �أمام‬ ‫ه��ذا االنتهاك اجل��دي��د‪ ،‬وب ��أن ُت��زي��ل الغمو�ض ال��ذي م��ا ي��زال يكتنف ما‬ ‫يخ�ص االعتقال الإداري‪ ،‬وفيما �إذا كان جزءاً من االتفاق �أم �أن الأمر ُترك‬ ‫حل�سن النوايا الإ�سرائيلية؟!‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الذي يربز يف هذا ال�سياق ‪-‬طبعا مع عدم انتقا�صنا من‬ ‫االجناز الذي حققته احلركة الأ�سرية‪� -‬أن هذا االتفاق �إما �أن يكون �شفويا‬ ‫فقط وهذا بحد ذاته م�شكلة‪ ،‬و�إما �أن يكون مكتوبا بالفعل‪ ،‬ولكننا نحن‬ ‫كمحامني وم�ؤ�س�سات حقوقية مل نطلع عليه‪ ،‬ومل يقم اح��د بتزويدنا‬ ‫بن�صو�صه الوا�ضحة؛ ليكون دليال قويا يف �أيدينا �أمام النيابة الإ�سرائيلية‬ ‫يف املحاكم"‪.‬‬ ‫وكان االحتالل قد اعتقل ال�صفدي بتاريخ ‪ 2011/6/30‬بعد اقتحام‬ ‫منزله يف مدينة نابل�س وح ّوله مبا�شرة �إىل االعتقال الإداري‪ ،‬حيث مت‬ ‫جتديد اعتقاله اليوم للمرة الثالثة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫‪ -1923‬انهيار االقت�صاد الأمل��اين‪� :‬سعر ال��دوالر يبلغ ‪136‬‬ ‫�ألف مارك‪.‬‬ ‫‪ -1965‬ه��واري بومدين ي�ت��وىل ال�سلطة يف اجل��زائ��ر بعد‬ ‫انقالب على الرئي�س احمد بن بلال‪.‬‬ ‫‪ 140 -1976‬قتيال و‪ 1128‬جريحا يف �ستة ايام من املواجهات‬ ‫بني ال�سود والبي�ض يف‬ ‫�سويتو يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫‪ -1994‬رو�سيا تن�ضم اىل برنامج ال�شراكة من اجل ال�سالم‬ ‫مع حلف �شمال االطل�سي‪.‬‬ ‫‪ -1996‬ال�ق��اه��رة ت�ست�ضيف قمة عربية ه��ي االوىل منذ‬ ‫�ست �سنوات عقدت لتبني موقف م�شرتك من رئي�س الوزراء‬ ‫اال�سرائيلي اجلديد بنيامني نتانياهو‪.‬‬

‫اعتصام مفتوح بــ «التحرير» لحني إعالن فوز مرسي‬ ‫وانتقادات دولية لــ «العسكري»‬

‫استطالع‪ :‬أوباما يتقدم ميت‬ ‫رومني بفارق كبري‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أظهر ا�ستطالع ن�شرته حمطة تلفزيون "بلومربغ" االمريكية‬ ‫ام�س االرب �ع��اء تقدما مبعدل ‪ 13‬نقطة ل�ب��اراك اوب��ام��ا على ميت‬ ‫رومني يف االنتخابات الرئا�سية االمركية التي �ستجرى يف ت�شرين‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال� �ـ� �ـ‪ 1002‬ن��اخ��ب ال��ذي��ن ��س�ئ�ل��وا ر�أي �ه��م ب�ين ‪ 15‬و‪18‬‬ ‫حزيران‪ ،‬قال ‪ %53‬منهم لإنهم �سي�صوتون للرئي�س اوباما مقابل‬ ‫‪ %40‬مليت رومني‪.‬‬ ‫ويف جمال االقت�صاد‪ ،‬قال ‪ %49‬من االمريكيني الذين �سئلوا‬ ‫ر�أي�ه��م يف ه��ذا اال�ستطالع التي ي�صل هام�ش اخل�ط��أ فيه اىل ‪3,1‬‬ ‫نقاط‪ ،‬انهم يف�ضلون الر�ؤية التي يدافع عنها باراك اوباما مقابل‬ ‫‪ %33‬ي�ؤيدون ر�ؤية ميت رومني‪.‬‬ ‫وك�شف اال�ستطالع ال��ذي ن�شر االرب�ع��اء اي�ضا ان ام��ام احلاكم‬ ‫ال�سابق ل��والي��ة ما�سات�شو�ست�س (�شمال ��ش��رق) امل��زي��د م��ن العمل‬ ‫ال��ص�لاح االخ�ط��اء التي ارتكبت خ�لال االنتخابات التمهيدية يف‬ ‫احلزب اجلمهوري‪ :‬فقط ‪ %39‬من اال�شخا�ص الذين �سئلوا ر�أيهم‬ ‫�أيدوا رومني مقابل ‪.%48‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬يعتقد ‪ %55‬ان رومني بعيد عن واقع احلياة‬ ‫اليومية اكرث من خ�صمه‪ ،‬مقابل ‪ %36‬يعتقدون العك�س‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ه��ذه االخ �ب��ار اجل�ي��دة ل �ب��اراك اوب��ام��ا‪ ،‬ف�إن‬ ‫هذا اال�ستطالع ك�شف اي�ضا القلق الدائم لدى اال�شخا�ص الذين‬ ‫�سئلوا ر�أيهم حيال اقت�صاد البالد‪ :‬يعترب ‪ %62‬ان البالد ت�سري على‬ ‫الطريق ال�سيء ويعترب ‪ %45‬ان م�ستوى معي�شة اطفالهم �سيكون‬ ‫ادنى من م�ستوى معي�شتهم‪.‬‬

‫القاعدة تتبنى اغتيال قائد‬ ‫الجيش اليمني يف الجنوب‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبنى تنظيم القاعدة يف بيان ام�س اخلمي�س الهجوم الذي اودى‬ ‫بحياة قائد املنطقة اجلنوبية يف اجلي�ش اليمني اللواء الركن �سامل‬ ‫علي قطن ال��ذي قاد احل��رب على التنظيم يف جنوب اليمن خالل‬ ‫اال�شهر االخرية‪.‬‬ ‫وق��ال تنظيم قاعدة اجلهاد يف جزيرة العرب يف البيان الذي‬ ‫ر��ص��دت��ه م�ؤ�س�سة �سايت االم�يرك�ي��ة املتخ�ص�صة يف ر��ص��د املواقع‬ ‫اال�سالمية ان الهجوم "ر�سالة" اىل ما قالت ان��ه حملة امريكية‬ ‫مينية م�شرتكة‪ ،‬وللذين قبلوا ان "يكونوا مطية المريكا يف حربها‬ ‫على امل�سلمني يف اليمن"‪.‬‬ ‫وك ��ان ق�ط��ن ق�ت��ل االث �ن�ين م��ع اث�ن�ين م��ن م��راف�ق�ي��ه يف هجوم‬ ‫ان �ت �ح��اري ن �ف��ذه � �ص��وم��ايل ارمت� ��ى ع�ل��ى ��س�ي��ارت��ه يف م��دي�ن��ة عدن‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬

‫كرزاي‪ :‬نحو ‪ 25‬جندي ًا أفغاني ًا‬ ‫يلقون حتفهم يومياً‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س االفغاين حامد ك��رزاي ام�س اخلمي�س �أن عدد‬ ‫اجلنود االفغان الذين يلقون حتفهم يوميا ارتفع �إىل بني ‪ 20‬و‪25‬‬ ‫جنديا‪.‬‬ ‫وقال كرزاي "لقد زادت الهجمات على اجلي�ش وال�شرطة خالل‬ ‫ال�شهور االخ�يرة لكن اخل�سائر الب�شرية بني �صفوف املدنيني قد‬ ‫قلت كثريا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س االفغاين يف خطابه �أمام الربملان "�إن من ‪20‬‬ ‫�إىل ‪ 25‬على االقل من �شبابكم يقدمون �أرواحهم فداء لهذا الرتاب‬ ‫وي�ست�شهدون"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن وت�يرة العمليات الع�سكرية �آخ��ذة يف الت�صاعد مع‬ ‫بدء طالبان هجوم الربيع �ضد قوات اجلي�ش االفغاين وجنود حلف‬ ‫�شمال االطل�سي (ناتو) املحتل يف افغان�ستان ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�أتي تعليقات كرزاي بعد يوم من مقتل ثالثة جنود حمتلني‬ ‫ورجلي �شرطة �أفغان يف هجومني‪.‬‬ ‫كما ذكر كرزاي يف خطابه �أن بالده تتوقع احل�صول على �أربعة‬ ‫مليارات دوالر يف �شكل م�ساعدات من م�ؤمتر املانحني املقرر عقده‬ ‫يف اليابان ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وقال ك��رزاي "يف قمة �شيكاغو مت التعهد ب�ـ‪ 3,1‬مليارات دوالر‬ ‫تنفق على ت��دري��ب قواتنا االمنية على م��دى ف�ترة عقد بعد عام‬ ‫‪ .2014‬كما �سيتم على االرجح التعهد مببلغ م�ساو تقريبا يف م�ؤمتر‬ ‫طوكيو"‪.‬‬

‫أردوغان يدعو هوالند‬ ‫إىل زيارة تركيا‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعا رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب اردوغان الرئي�س الفرن�سي‬ ‫فرن�سوا هوالند اىل زيارة تركيا بهدف حت�سني العالقات الثنائية‪،‬‬ ‫وذلك خالل لقاء يف ريو دي جانريو على هام�ش القمة حول التنمية‬ ‫امل�ستدامة‪ ،‬على ما افادت اخلمي�س وكالة انباء االنا�ضول‪ .‬و�أو�ضحت‬ ‫الوكالة ان اردوغان اكد لهوالند ان اخر زيارة قام بها رئي�س فرن�سي‬ ‫اىل تركيا تعود اىل ع�شرين �سنة ودعاه اىل زيارة تركيا‪.‬‬ ‫من جانبه اعترب هوالند ان مثل هذه الزيارة �ستكون بالن�سبة‬ ‫له "امتيازا" م�ؤكدا انه يرحب بالدعوة‪ ،‬على ما افادت االنا�ضول‪.‬‬ ‫وا�ضافت الوكالة ان الزعيمني تطرقا خالل لقائهما اىل ق�ضايا‬ ‫دول�ي��ة ع��دة‪ ،‬و��ش��ددا على اهمية فتح �صفحة ج��دي��دة يف العالقات‬ ‫الثنائية‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت العالقات بني فرن�سا وتركيا توترا خ�لال والية‬ ‫الرئي�س نيكوال �ساركوزي ب�سبب معار�ضته ال�شديدة ان�ضمام تركيا‬ ‫اىل االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫لكن موقف ه��والن��د م��ن ه��ذه الق�ضية لي�س ح��ازم��ا بالدرجة‬ ‫نف�سها ك�سلفه‪.‬‬ ‫ومنذ انتخاب هوالند اعرب البلدان على رغبتهما يف ا�ستعادة‬ ‫عالقات اكرث متانة واقل عدائية‪.‬‬ ‫وب��دا الرئي�س الفرن�سي خالل حملته االنتخابية متحفظا يف‬ ‫�ش�أن احتمال ان�ضمام تركيا اىل االحت��اد االوروب��ي لكن احلكومة‬ ‫الرتكية تريد حتريك العالقات واخ��راج املفاو�ضات التي ب��د�أت يف‬ ‫‪ 2005‬من امل�أزق‪ ،‬وت�أمل انقرة ان ترفع باري�س اعرتا�ضها على بع�ض‬ ‫ف�صول املفاو�ضات‪.‬‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أ امل�صريون ام�س اخلمي�س التوافد على ميدان التحرير بو�سط‬ ‫ال�ق��اه��رة للم�شاركة يف اعت�صام مفتوح دع��ت �إل�ي��ه جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني وتيارات �سلفية �إىل حني �إعالن حممد مر�سي رئي�ساً للبالد‪،‬‬ ‫يف حني ن�شر اجلي�ش �آليات ع�سكرية على مداخل العا�صمة‪.‬‬ ‫َّب� املعت�صمون‪ ،‬ال��ذي��ن وف��د بع�ضهم م��ن حم��اف�ظ��ات مر�سى‬ ‫وع� رَّ‬ ‫مطروح والإ�سكندرية والبحرية عقب مظاهرة دام��ت �ساعات عدة‪،‬‬ ‫عن خ�شيتهم من احتمال حدوث تالعب يف نتيجة انتخابات الرئا�سة‬ ‫امل�صرية مل�صلحة من اعتربوه مر�شح املجل�س الع�سكري ونظام ح�سني‬ ‫مبارك الفريق �أحمد �شفيق‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذلك ن�شر اجلي�ش �آليات مدرعة على مداخل القاهرة‪،‬‬ ‫وك َّثفت دوري��ات��ه املدعمة ب��آل�ي��ات خفيفة م��ن خ�لال م��روره��ا ببع�ض‬ ‫املناطق ب ��أط��راف العا�صمة امل�صرية ومت��رك��ز بع�ضها �أم��ام ع��دد من‬ ‫ال ��وزارات وم�ب��اين احلكومة وجمل�سي ال�شعب وال���ش��ورى (الربملان)‬ ‫والتلفزيون والبنك املركزي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة الق�ضائية ال ُعليا امل�شرفة على انتخابات رئا�سة‬ ‫اجلمهورية يف م�صر �أعلنت م�ساء �أم�س الأربعاء �إرج��اء �إعالن نتيجة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �إعالن النتيجة يتط َّلب مزيداً من الوقت‬ ‫للبت يف طعون املر�شَّ حني‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى امل��واط �ن��ون ح ��دوث ا� �ض �ط��راب��ات ع�ق��ب �إع�ل��ان نتيجة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة ب�ع��د �أن � �س��ادت ح��ال��ة م��ن ال�ل�غ��ط يف ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية امل�صرية يف �ضوء �إعالن حملة مر�شح حزب احلرية والعدالة‬ ‫املنبثق عن جماعة الإخ��وان امل�سلمني حممد مر�سي �أن مر�شحها هو‬ ‫الفائز مبن�صب الرئا�سة بن�سبة ‪ %52‬مقابل ‪ %48‬ح�صل عليها مناف�سه‬ ‫املر�شح امل�ستقل الفريق �أحمد �شفيق ال��ذي تقول حملته �إن��ه الفائز‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪.%51‬‬ ‫وكان من املقرر �أن تعلن اللجنة ام�س اخلمي�س نتائج الدور الثاين‬ ‫احلا�سم من االنتخابات الرئا�سية بعد فح�ص الطعون التي قدمها‬ ‫املر�شحان اللذان �أعلن ٌّ‬ ‫كل منهما �أنه الفائز‪.‬‬ ‫ول �ك��ن م�ه�م��ا ي�ك��ن ا� �س��م ال��رئ�ي����س ال �ق��ادم ف ��إن��ه ل��ن ي �ك��ون مطلق‬

‫ال�سلطات كما كان مبارك ملدة ثالثة عقود‪ ،‬حيث قل�ص �إعالن د�ستوري‬ ‫مكمل �أ�صدره املجل�س الع�سكري ب�شكل كبري من �صالحيات الرئي�س‬ ‫اجلديد ومنح �سلطات وا�سعة للمجل�س الع�سكري‪.‬‬ ‫ورغم �أن املجل�س الع�سكري �أكد االثنني املا�ضي �أنه �سي�سلم ال�سلطة‬ ‫للرئي�س اجلديد نهاية ال�شهر اجلاري‪ ،‬ف�إنه ‪-‬وفق الإعالن الد�ستوري‬ ‫املكمل‪� -‬سيحتفظ بال�سلطة الت�شريعية بعد حل جمل�س ال�شعب الذي‬ ‫كان يهيمن عليه الإ�سالميون الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬إثر حكم من املحكمة‬ ‫الد�ستورية ق�ضى بعدم د�ستورية القانون االنتخابي ال��ذي انتخب‬ ‫وفقه‪.‬‬ ‫كما احتفظ اجلي�ش باحلق يف التدخل يف �صياغة الد�ستور اجلديد‬ ‫حجر الزاوية يف ر�سم التوازنات اجلديدة بني ال�سلطات‪ -‬و�أي�ضا يف‬‫تقرير امليزانية‪ ،‬ف�ضال عن �سلطات وا�سعة يف جمايل الق�ضاء والأمن‬ ‫مبنح �أفراد ال�شرطة الع�سكرية واملخابرات احلربية �سلطة ال�ضبطية‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬وهو ما ندد به معار�ضو املجل�س باعتباره التفافا على �إلغاء‬ ‫حالة الطوارئ قبل �أكرث من �أ�سبوعني بعد �أن كانت �سارية طوال عهد‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وت�صاعدت ردود الفعل الدولية على الأح��داث الأخرية يف م�صر‪،‬‬ ‫فقالت منظمة "فريدوم هاو�س" احلقوقية الأمريكية �إن التطورات‬ ‫الأخرية كانت مزعجة لأي من كان يعتقد �أن الإطاحة مببارك العام‬ ‫املا�ضي كانت متثل ث��ورة حقيقية‪ ،‬ودع��ت �إدارة الرئي�س ب��اراك �أوباما‬ ‫�إىل الكف عن التظاهر ب�أن هناك حتو ًال دميقراطياً يجري يف م�صر‪،‬‬ ‫مطالبة مبراجعة العالقات بني القاهرة ووا�شنطن دون �أي خطوط‬ ‫حمراء‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت املنظمة �أن �سقوط مبارك‪ ،‬على الرغم من �أنه مل يكن‬ ‫�أمرا خمططا له‪� ،‬إال �أنه قدم فر�صة ذهبية جلرناالت املجل�س الع�سكري‬ ‫ل�شن انقالب ع�سكري ناعم‪ ،‬لإخراج مبارك من ال�سلطة ومنع ت�سليمها‬ ‫�إىل ابنه جمال مبارك الذي كان ي�سعى لتوريث احلكم �إليه الذي مل‬ ‫يكن يقبل به اجلرناالت‪.‬‬ ‫وا�ستطردت‪ :‬لكن الق�صة احلقيقية ه��ي احلملة التي ال هوادة‬ ‫فيها من جانب "الدولة العميقة‪ ،‬يف م�صر‪ ،‬والتي تتمثل يف اجلرناالت‬ ‫واجلي�ش‪ ،‬وعنا�صر احلزب احلاكم ال�سابق و�شبكاتهم امل�ؤ�س�سة جيداً‬

‫والرا�سخة ورجال الأعمال الذين تتحالف م�صاحلهم معها‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫جميعاً ي�شنون ثورة م�ضادة"‪.‬‬ ‫و�أك��د املهند�س خ�يرت ال�شاطر نائب مر�شد جماعة الإخ ��وان يف‬ ‫ح��دي��ث ل�صحيفة "لو فيغارو" الفرن�سية يف ع��دده��ا ال���ص��ادر ام�س‬ ‫اخلمي�س ونقله موقع "اليوم ال�سابع" �إنه "ا�ستناداً �إىل النتائج التي‬ ‫وردت لنا م��ن ممثلينا يف م��راك��ز االق�ت�راع‪ ،‬والق�ضاة ال��ذي��ن راقبوا‬ ‫االنتخابات‪ ..‬ف ��إن مر�شحنا متقدم بنحو مليون ��ص��وت‪ ..‬لكن ر�أينا‬ ‫الثالثاء املا�ضي �إط�لاق حملة من ال�شائعات والأخبار الكاذبة تهدف‬ ‫�إىل غر�س ال�شك يف نفو�س املواطنني‪ ..‬و�أن��ا ال �أ�ستبعد �أن هذا الأمر‬ ‫ميهد الطريق لتزوير النتائج ل�صالح املر�شح �أحمد �شفيق"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه على الأرجح ف�إن ال�شائعات حول �صحة الرئي�س ح�سنى مبارك‬ ‫ت�سري يف هذا االجتاه �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وتابع ال�شاطر قائ ً‬ ‫ال‪" :‬يف ظل هذه الظروف ف�إنه ال ميكن لأحد‬ ‫التنب�ؤ مبا �ستعلن عنه جلنة االنتخابات (الرئا�سية)"‪.‬‬ ‫وو�صف ال�شاطر الو�ضع احلايل يف م�صر بـ"املتوتر للغاية"‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‬ ‫�إنه �سيبقى كذلك طاملا مل يتم الرتاجع عن القرارين (حل الربملان‬ ‫والإعالن الد�ستوري املكمل)"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد نائب املر�شد العام للإخوان امل�سلمني قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ال بد من‬ ‫�أن يكون للرئي�س املقبل �سلطات حقيقية"‪ ،‬حمذراً من �أن "ا�ستقرار‬ ‫م�صر على املحك"‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء ط��ال�ب��ت وزي ��رة اخل��ارج �ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة هيالري‬ ‫كلينتون املجل�س الع�سكري احلاكم يف م�صر بت�سليم ال�سلطة �إىل الفائز‬ ‫يف االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ك�ل�ي�ن�ت��ون خ�ل�ال حم��ادث��ات يف وا��ش�ن�ط��ن ب�ح���ض��ور وزير‬ ‫اخلارجية الأ�سبق جيم�س بيكر "نعترب �أن��ه م��ن ال���ض��روري �أن يفي‬ ‫اجلي�ش بالوعد الذي قطعه لل�شعب امل�صري بت�سليم ال�سلطة �إىل الفائز‬ ‫ال�شرعي" يف االنتخابات التي جرت يوم ‪ 23‬و‪ 24‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن بع�ض ما قامت به ال�سلطات الع�سكرية خالل الأيام‬ ‫املا�ضية اعترب مزعجا ب�شكل وا�ضح‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه "يجب �أن يتبنى‬ ‫اجلي�ش دورا منا�سبا غ�ير دور التدخل والهيمنة �أو حم��اول��ة �إف�ساد‬ ‫ال�سلطة الد�ستورية"‪.‬‬

‫استمرار املواجهات بني الشرطة السودانية‬ ‫والطالب لليوم السادس‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توا�صلت ام�س اخلمي�س يف اخلرطوم اال�شتباكات‬ ‫ب�ين ال�شرطة ال�سودانية وال�ط�لاب الغا�ضبني من‬ ‫قرارات رفع الدعم عن املحروقات وال�سلع اال�سا�سية‬ ‫وذلك لليوم ال�ساد�س على التوايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع �ي��ان ان ط�ل�اب ك�ل�ي��ة امل�صارف‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬التي تقع على بعد مائة مرت من الق�صر‬ ‫الرئا�سي يف اخلرطوم‪ ،‬ر�شقوا قوات مكافحة ال�شغب‬ ‫باحلجارة فردت با�ستخدام الهراوات لتفريقهم‪.‬‬

‫وك��ان��ت ��ش��رط��ة م�ك��اف�ح��ة ال���ش�غ��ب ا�ستخدمت‬ ‫االرب �ع ��اء ال �غ��از امل���س�ي��ل ل �ل��دم��وع ل�ت�ف��ري��ق الطالب‬ ‫املتظاهرين ال��ذي��ن ك��ان��وا يهتفون "ال ال للغالء"‬ ‫و"اخلبز اخلبز للفقراء" و"ال�شعب يريد ا�سقاط‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫بد�أت االحتجاجات الطالبية على غالء اال�سعار‬ ‫ال�سبت املا�ضي يف جامعة اخلرطوم‪ ،‬اكرب اجلامعات‬ ‫ال �� �س��ودان �ي��ة‪ ،‬ث��م ام �ت��دت جل��ام �ع��ات اخ� ��رى وذل��ك‬ ‫اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ت��ده��ور ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي الذي‬ ‫اجرب احلكومة على اجراء خف�ض كبري يف النفقات‬

‫ادى اىل ارتفاع كلفة املعي�شة‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن وزي ��ر امل��ال�ي��ة ال �� �س��وداين االرب �ع��اء امام‬ ‫الربملان ال�سوداين ميزانية جديدة زاد فيها ا�سعار‬ ‫املحروقات‪ ،‬م�شريا اىل ان احلكومة �سرتفع الدعم‬ ‫عن ال�سلع ب�صورة تدريجية‪.‬‬ ‫وي �ع��اين االق �ت �� �ص��اد ال �� �س��وداين م��ن �صعوبات‬ ‫منذ انف�صال جنوب ال�سودان يف مت ��وز‪ .2011‬حيث‬ ‫ا�صبح ‪ %75‬من االنتاج النفط حتت �سيطرة الدولة‬ ‫اجلديدة ما ادى اىل ارتفاع معدالت الت�ضخم حتى‬ ‫و�صلت اىل ‪ %30‬وتراجع قيمة العملة ال�سودانية‪.‬‬

‫الجيش التونسي يقصف ثالث سيارات‬ ‫محملة بالسالح جنوب البالد‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�صف اجلي�ش التون�سي "ثالث �سيارات حمملة‬ ‫ب��ال �� �س�لاح يف ع �م��ق � �ص �ح��راء حم��اف �ظ��ة تطاوين"‬ ‫(جنوبا) احلدودية مع ليبيا واجلزائر املجاورتني‬ ‫"حال دخولها ال�تراب التون�سي" ح�سبما �أعلنت‬ ‫ام�س اخلمي�س وكالة الأنباء التون�سية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��وك��ال��ة �أن "هذه ال�سيارات بادرت‬ ‫ب�إطالق النار على طائرة ع�سكرية للجي�ش الوطني‬ ‫كانت مت�شط احلدود‪ ،‬فردت الطائرة يف احلني على‬ ‫الهدف ودمرته" مرجحة �أن تكون ال�سيارات "قادمة‬ ‫من ليبيا ويف طريقها �إىل اجلزائر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن��ه مت تدمري ال�سيارات يف منطقة‬ ‫"�سطح احل�صان" التي تبعد نحو ‪ 100‬كلم �شمال‬

‫قرية "برج اخل�ضراء" الواقعة يف �أق�صى اجلنوب‬ ‫التون�سي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "مل يت�سن احل���ص��ول ع�ل��ى م��زي��د من‬ ‫املعلومات حول نوعية ال�سالح وهوية راكبي ال�سيارات‬ ‫وم�صريهم �إىل حد �صباح �أم�س (اخلمي�س)"‪.‬‬ ‫من ناحيتها �أعلنت �إذاع��ة تطاوين (عمومية)‬ ‫�أن "جمموعة م�سلحة ن�صبت ع��ددا من اخليام يف‬ ‫مكان ي�سمى العني ال�سخونة ب�برج اخل�ضراء (‪)..‬‬ ‫ا�ستهدفت ط��ائ��رة م��روح�ي��ة ت��اب�ع��ة ل �ق��وات اجلي�ش‬ ‫الوطني كانت تقوم بعملية ا�ستطالعية‪ ،‬بقذيفة‬ ‫م�ضادة للطائرات عيار ‪ 14‬فا�صل ‪."5‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن "قوات اجلي�ش ق��ام��ت بتطويق‬ ‫املكان يف انتظار القيام بعملية مت�شيط"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن على الفور احل�صول على تفا�صيل‬ ‫حول احلادثة من وزارة الدفاع التون�سية‪.‬‬

‫وط �ل��ب وزي� ��ر ال ��دف ��اع ال�ت��ون���س��ي ع�ب��د الكرمي‬ ‫ال��زب �ي��دي ال �ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة "دعما لوج�ستيا" للجي�ش التون�سي‬ ‫"لتعزيز قدراته العملياتية وم�ساعدته على القيام‬ ‫مب �ه��ام��ه اال� �ص �ل �ي��ة ��ض�م��ان��ا ل�لا� �س �ت �ق��رار باملناطق‬ ‫احلدودية" مع ليبيا واجلزائر‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��وزي��ر "حر�ص ت��ون����س ع�ل��ى م��زي��د من‬ ‫التن�سيق والتعاون مع بلدان اجل��وار مبا ي�ساهم يف‬ ‫ت�أمني �أمن املنطقة وا�ستقرارها"‪.‬‬ ‫وحت ��د ت��ون ����س غ��رب��ا اجل ��زائ ��ر و� �ش��رق��ا ليبيا‪.‬‬ ‫وترتبط البالد بحدود برية م�شرتكة طولها نحو‬ ‫‪ 1000‬كلم مع اجلزائر وحوايل ‪ 500‬كلم مع ليبيا‪.‬‬ ‫وانت�شر تهريب الأ�سلحة على احلدود بني ليبيا‬ ‫وتون�س منذ الإط��اح��ة بنظام العقيد الليبي معمر‬ ‫القذايف الذي قتل يف ت�شرين الأول ‪.2011‬‬

‫رئيس الربملان العراقي‬ ‫يطلب املالكي لالستجواب‬ ‫خالل يومني أو ثالثة‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن رئي�س جمل�س النواب العراقي ا�سامة‬ ‫النجيفي ام�س اخلمي�س ان طلبا با�ستجواب‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ن ��وري امل��ال�ك��ي ��س�ي�ق��دم خالل‬ ‫يومني او ثالثة ايام اىل الربملان‪ ،‬على ان يليه‬ ‫ت�صويت حمتمل على �سحب الثقة منه‪.‬‬ ‫وق��ال النجيفي يف م�ؤمتر �صحايف يف مقر‬ ‫ال�برمل��ان �إن "القوى ال�سيا�سية التي تقدمت‬ ‫برغبتها‪ ،‬وه��ي رغ�ب��ة مبدئية‪ ،‬ب�سحب الثقة‬ ‫من ال�سيد رئي�س ال��وزراء م�ستمرة ب�إجراءاتها‬ ‫و�ستقدم الطلب �أعتقد خالل االيام املقادمة"‪.‬‬ ‫وا� � �ض ��اف "هناك جل �ن��ة ذك � ��رت يل انها‬ ‫�ستتقدم خ�ل�ال ي��وم�ين �أو ث�لاث��ة �أي ��ام بطلب‬ ‫ا�ستجواب رئي�س الوزراء"‪ ،‬م�ضيفا انه ب�صفته‬ ‫رئي�سا ملجل�س النواب ملزم مع الهيئة الرئا�سية‬ ‫"بالطلب من ال�سيد رئي�س الوزراء باحل�ضور‬ ‫لال�ستجواب"‪.‬‬ ‫وتابع النجيفي‪ ،‬القيادي ال�سني يف قائمة‬ ‫"العراقية" املعار�ضة للمالكي "القرار �سيكون‬ ‫يف جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬اذا ك��ان��ت ه �ن��اك اغلبية‬ ‫برملانية غري مقتنعة بنتائج اال�ستجواب ف�سيتم‬ ‫�سحب الثقة من رئي�س الوزراء"‪.‬‬ ‫وحت��اول القائمة (العراقية) بزعامة اياد‬ ‫ع�ل�اوي وق ��وى ك��ردي��ة ي��دع�م�ه��ا رئ�ي����س اقليم‬ ‫كرد�ستان م�سعود بارزاين وتيار ال�صدر بزعامة‬ ‫مقتدى ال�صدر منذ ا�سابيع �سحب الثقة من‬ ‫حكومة املالكي‪ ،‬ال�سيا�سي ال�شيعي النافذ الذي‬ ‫يحكم ال�ب�لاد منذ ‪ ،2006‬على خلفية اتهامه‬ ‫بالتفرد بال�سلطة‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل ه��ذا امل���س�ع��ى �أح ��د ف���ص��ول االزمة‬ ‫ال�سيا�سية يف العراق التي بد�أت ع�شية االن�سحاب‬ ‫االمريكي قبل �ستة ا�شهر وباتت ت�شل م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة وتهدد االمن واالقت�صاد‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪9‬‬

‫اجلامعة العربية تطالب مو�سكو بالتوقف عن «امل�ساعدة يف قتل» �سوريني‬

‫قصف دام لجيش األسد يقتل نحو ‪ 120‬سورياً معظمهم يف حمص ودرعا‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن ح�صيلة �ضحايا االحتجاجات واملواجهات �أم�س ارتفعت �إىل نحو ‪ 120‬قتيال‪،‬‬ ‫وهو من الأيام الأكرث دموية منذ التو�صل يف ‪ 12‬ني�سان نظريا �إىل وقف �إطالق النار‪.‬‬ ‫معظم القتلى �سقطوا يف درعا وحم�ص اللتني تعر�ضتا لق�صف مكثف �إىل جانب مدن وبلدات �أخرى يف ريف دم�شق‬ ‫ودير الزور و�إدلب‪ .‬وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن اكرث من ‪� 100‬شخ�ص على الأقل قتلوا بنريان اجلي�ش‪ ،‬معظمهم‬ ‫�شخ�صا �سقطوا بق�صف لقوات النظام وب�إطالق نار على م�شيعني يف �إنخل‬ ‫يف درعا وحم�ص‪ .‬وت�ضم قائمة القتلى ‪28‬‬ ‫ً‬ ‫بدرعا‪ .‬وقال مرا�سل �شبكة �شام الإخبارية عبد الرحمن احلوراين �إن مدينة �إنخل بدرعا ت�شهد ق�صفا مكثفا ا�ستهدف منازل‬ ‫مواطنني يف املدينة مع انت�شار لقنا�صة يطلقون النار على كل ما يتحرك رغم عدم وجود عنا�صر اجلي�ش احلر يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��د ُدم ��رت م�ن��ازل ع��دة ج��راء الق�صف‪ ،‬وجن��م ع��ن ا�ستهداف‬ ‫امل�ن��ازل �أن �أغلب ال�ضحايا كانوا ينتمون للأ�سر التي ت�سكن تلك‬ ‫املنازل‪ ،‬فقد قتل من �أ�سرة العيد �أربعة بينهم �أب وابنه‪ ،‬ومن �أ�سرة‬ ‫العا�صي ثالثة بينهم �أم‪.‬‬ ‫كما �سقط ت�سعة قتلى وع�شرات م��ن اجل��رح��ى بق�صف لدوما‬ ‫بريف دم�شق وحي دير بعلبة بحم�ص وذيبان بدير ال��زور و�أرمناز‬ ‫ومعرة النعمان وكفر تخارمي ب�إدلب‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر قالت الهيئة العامة للثورة �إن ع�شرة قتلى‬ ‫وع�شرات اجلرحى �سقطوا بق�صف مدفعي وم��روح��ي من اجلي�ش‬ ‫النظامي لدوما بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون �صورا على الإنرتنت تظهر جثث القتلى‪ .‬وقالت‬ ‫جلان التن�سيق املحلية �إن الق�صف ا�ستهدف �أي�ضا كناكر وحر�ستا‪،‬‬ ‫كما اقتحم الأمن الزبداين وكفربطنا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجان �أن �أكرث من ‪ 170‬عائلة من دوما وم�سرابا نزحوا‬ ‫ليال بعد ق�صف عنيف �أدى �إىل هدم وحرق العديد من املنازل‪.‬‬ ‫وم��ا ت��زال مدينة حم�ص ت�شهد ق�صفا مكثفا‪ ،‬وح��ذر الناطق‬ ‫با�سم الهيئة العامة للثورة هادي العبداهلل من جمازر ترتكب �إذا مل‬ ‫يتدخل املجتمع الدويل لإنقاذ الأهايل املحا�صرين‪ ،‬مكررا حتذيره‬ ‫من تكرار �سيناريو حي بابا عمرو‪ ،‬ولكن هذه املرة يف �أكرث من ع�شرة‬ ‫�أحياء‪.‬‬ ‫وحت��اول فرق م�شرتكة من الهالل الأحمر وال�صليب الأحمر‬ ‫ال��دخ��ول �إىل الأح�ي��اء التي ت�شهد قتاال �ضاريا ب�ين ق��وات اجلي�ش‬

‫النظامي ومقاتلي اجلي�ش احل��ر للم�ساعدة على ترحيل الأهايل‬ ‫املحا�صرين �إىل مناطق �آمنة وت�أمني احلاجات الطبية والغذائية‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء طالبت جامعة الدول العربية على ل�سان نائب‬ ‫االمني العام احد بن حلي رو�سيا بالتوقف عن ت�سليم اال�سلحة اىل‬ ‫النظام ال�سوري و"امل�ساعدة على قتل النا�س"‪.‬‬ ‫و�صرح بن حلي يف مقابلة مع وكالة "انرتفاك�س" الرو�سية �أن‬ ‫"كل م�ساعدة على العنف يجب �أن تتوقف؛ لأنكم عندما تر�سلون‬ ‫معدات ع�سكرية ف�أنتم ت�ساعدون على قتل النا�س‪ .‬هذا االمر يجب‬ ‫�أن يتوقف"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت وزارة اخلارجية يف بيان �أن بن حلي ا�ستقبل االربعاء‬ ‫يف مقر الوزارة يف مو�سكو‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الت�صريحات يف وقت كثف فيه الغربيون ال�ضغط‬ ‫على رو�سيا لكي توقف ت�سليم اال�سلحة حلليفها ال�سوري‪.‬‬ ‫وتركزت االنظار يف االيام املا�ضية على �سفينة ال�شحن الرو�سية‬ ‫"ام يف االيد" التي ي�شتبه يف �أنها كانت تنقل مروحيات هجومية من‬ ‫نوع "ام �آي‪ "25-‬اىل دم�شق‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستخدمت دم���ش��ق م��روح�ي��ات م��ن ه��ذا ال �ن��وع م��ن �صنع‬ ‫�سوفياتي يف قمعها املعار�ضني‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�سلطات الربيطانية تدخلها الثالثاء بينما كانت‬ ‫ال�سفينة قبالة �سواحل ا�سكتلندا‪ ،‬بعد �أن اعلنت �شركة الت�أمني‬ ‫"�ستاندارد كلوب" �أن عقد ال�سفينة انتهى‪ .‬وا� �ش��ارت ال�صحف‬ ‫الرو�سية اىل ان ه��ذا الإج��راء مينع ال�سفينة من ال��دخ��ول اىل �أي‬

‫مرف�أ �أجنبي مبوجب الت�شريع الدويل‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪� ،‬أعلن بن حلي ان اجلامعة العربية طلبت تعزيز‬ ‫مهمة كويف ان��ان‪ ،‬مبعوثها امل�شرتك مع االمم املتحدة اىل �سوريا‪،‬‬ ‫ب�شكل يتيح لال�سرة الدولية "الت�أكد" من �أن اطراف النزاع يف هذا‬ ‫البلد تطبق خطة ال�سالم‪.‬‬ ‫وق��ال بن حلي �إن��ه "لتنفيذ خطة (ال�سالم) علينا ايجاد �آلية‬ ‫جديدة‪ .‬بالن�سبة اىل تفوي�ض املبعوث اخلا�ص (انان) يجب �أن يعاد‬ ‫النظر فيه كي يكون يف و�سعنا الت�أكد من �أن كل االط��راف حترتم‬ ‫اخلطة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "لكن من اجل تطبيق هذه اخلطة‪ ،‬يجب القيام بخطوة‬

‫روسيا تؤكد أن سفينة تحمل طائرات هليكوبرت‬ ‫ستذهب إىل سوريا‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الناطق با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫ال��رو��س�ي��ة الك�سندر لوكا�شيفيت�ش ام�س‬ ‫اخلمي�س ان �سفينة ال�شحن الرو�سية "ام‬ ‫يف االيد" ال�ت��ي ارغ�م��ت على ال�ع��ودة اىل‬ ‫رو�سيا‪ ،‬قبالة �سواحل ا�سكتلندا تنقل فعال‬ ‫مروحيات و�سرتفع العلم الرو�سي لتجنب‬ ‫اعرتا�ضها خالل توجهها اىل �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق خ�لال م�ؤمتر �صحايف‬ ‫ان "�سفينة ال���ش�ح��ن االي� ��د �أب� �ح ��رت يف‬ ‫‪ 11‬ح��زي��ران وتنقل خ�صو�صا مروحيات‬ ‫م��ن ن��وع م ��ي‪ 25-‬ت�ع��ود ملكيتها للجانب‬ ‫ال �� �س��وري وم ��ن امل �ف�تر���ض ت�سليمها اىل‬ ‫�سوريا بعد اعمال ا�صالح"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ل��وك��ا��ش�ي�ف�ي�ت����ش ان جمموعة‬ ‫ف�ي�م�ك��و ال��رو� �س �ي��ة وه� ��ي اجل �ه��ة املالكة‬ ‫لل�سفينة ابلغت "خالل امل��رور م��ن بحر‬ ‫ال �� �ش �م��ال اىل االطل�سي" ب ��إل �غ��اء عقد‬ ‫ت�أمينها من جانب ال�شركة الربيطانية‬ ‫املتعاقدة معها وب�أن �سفينة ال�شحن التي‬ ‫ترفع علم كورا�ساو "عليها ان تر�سو يف‬ ‫مرف�أ من اجل التفتي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لتجنب احتمال اعرتا�ض‬ ‫ال�سفينة‪ ،‬ت�ق��رر ان ت�ع��اد اىل مورمن�سك‬ ‫(� �ش �م��ال‪-‬غ��رب) ح�ي��ث ي�ن�ت�ظ��ر و�صولها‬ ‫ال�سبت لكي ترفع العلم الرو�سي‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الربيطانية ا�شارت‬ ‫الثالثاء اىل ان ال�سفينة ا�ضطرت اىل ان‬ ‫ت�ع��ود ادراج �ه��ا قبالة ��س��واح��ل ا�سكتلندا‪،‬‬

‫جديدة من قبل جمل�س االمن‪ ،‬وقد يكون ذلك عرب تعزيز ال�ضغط‬ ‫على النظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن على جمل�س االم��ن ال��دويل "عاجال ام �آجال" �أن‬ ‫يلج�أ‪ ،‬كما ترغب الواليات املتحدة وفرن�سا خ�صو�صا‪ ،‬اىل الف�صل‬ ‫ال�سابع من ميثاق االمم املتحدة الذي ين�ص على اج��راءات ترتاوح‬ ‫من عقوبات اقت�صادية و�صوال اىل ا�ستخدام القوة الع�سكرية يف حال‬ ‫وجود تهديد لل�سالم‪.‬‬ ‫و�سبق ان ا�ستخدم ه��ذا الف�صل يف �شباط واذار‪ 2011‬لإعطاء‬ ‫تفوي�ض من االمم املتحدة للتدخل يف ليبيا حلماية ال�سكان املدنيني‪.‬‬ ‫وهذه العملية ادت يف النهاية اىل االطاحة مبعمر القذايف‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 15‬ألف قتيل يف سوريا منذ‬ ‫بدء الثورة‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 15026‬شخ�صا غالبيتهم م��ن املدنيني‬ ‫يف �سوريا منذ بدء الثورة �ضد نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد قبل ‪� 15‬شهرا‪ ،‬كما اعلن املر�صد ال�سوري‬ ‫حل �ق��وق االن �� �س��ان ام ����س اخل�م�ي����س‪ .‬وق� ��ال مدير‬ ‫املر�صد رام��ي عبد الرحمن ان "‪� 15026‬شخ�صا‬ ‫قتلوا يف �سوريا هم ‪ 10480‬مدنيا‪ ،‬و‪ 3716‬عن�صرا‬ ‫من القوات النظامية و‪ 830‬من املن�شقني"‪ ،‬علما‬ ‫�أن املر�صد يح�صي بني املدنيني واملقاتلني املدنيني‬ ‫الذين ان�ضموا اىل املن�شقني يف حمل ال�سالح �ضد‬ ‫قوات النظام‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف عبد الرحمن ان "عمليات القتل يف‬ ‫ت�صاعد م�ستمر منذ �شهرين‪ .‬واذا بقي املجتمع‬ ‫الدويل على �صمته‪ ،‬مكتفيا مبراقبة الو�ضع‪ ،‬فال‬ ‫�شيء يدل على ان القتل �سيتوقف"‪.‬‬ ‫واعلن املراقبون الدوليون تعليق عملهم يف‬ ‫�سوريا اال�سبوع املا�ضي ب�سبب الت�صعيد يف اعمال‬ ‫العنف‪.‬‬ ‫وتتعر�ض اح�ي��اء يف مدينة حم�ص يف و�سط‬ ‫ال �ب�ل�اد م �ن��ذ � �ص �ب��اح اخل�م�ي����س ل�ق���ص��ف م�صدره‬ ‫ق��وات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��ر نا�شطون‪ ،‬يف حني‬ ‫افاد املر�صد عن ا�شتباكات عنيفة يف ادلب (�شمال‬ ‫غرب)‪.‬‬

‫بدء ضخ النفط عرب خط أنابيب إماراتي‬ ‫يتجاوز مضيق هرمز‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬

‫رو�سيا �أكدت ار�سال املروحيات بعد ايقاف �سفينة �شحن يف بريطانيا‬

‫م � ��ؤك� ��دة ان� �ه ��ا ك ��ان ��ت ت �ن �ق��ل مروحيات‬ ‫هجومية م��ن ط��راز م��ي‪ 25-‬متجهة اىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ومت ا� �س �ت �خ��دام م��روح �ي��ات م��ن هذا‬ ‫ال�ن��وع يف قمع املعار�ضني ال�سوريني من‬ ‫جانب نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫خالل اال�شهر املا�ضية‪.‬‬

‫و�أك � ��دت ال���ش��رك��ة ال��رو� �س �ي��ة امل�شغلة‬ ‫ل�ل���س�ف�ي�ن��ة م��ن ج�ه�ت�ه��ا ان �ه��ا ك��ان��ت تقوم‬ ‫بـــ"مهمة جت��اري��ة عادية" يف اط ��ار من‬ ‫االحرتام الكامل للقانون‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزي��رة اخل��ارج�ي��ة االمريكية‬ ‫ه �ي�ل�اري ك�ل�ي�ن�ت��ون ع�ب�رت ع��ن ق�ل�ق�ه��ا يف‬ ‫م �ط �ل��ع ال �� �ش �ه��ر اجل � ��اري م ��ن معلومات‬

‫ا� �ش��ارت اىل اح�ت�م��ال نقل م��روح�ي��ات من‬ ‫رو�سيا اىل �سوريا‪.‬‬ ‫وردت رو� �س �ي��ا �أن ك��ل م��ا ف�ع�ل�ت��ه هو‬ ‫ا�صالح مروحيات �سلمتها قبل �سنوات اىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬وا��ش��ارت اىل انها ال ت�سلم دم�شق‬ ‫اي م�ع��دات م��ن ميكن ا�ستخدامها لقمع‬ ‫متظاهرين "م�ساملني"‪.‬‬

‫قال م�صدران �صناعيان �إن الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة �ستبد�أ حتميل النفط للت�صدير من خارج‬ ‫اخلليج لأول م��رة يف �أول مت��وز املقبل ع�بر خط‬ ‫�أنابيب يتجاوز م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫ون�سبت وكالة روي�ترز �إىل امل�صدرين اللذين‬ ‫مل ت�سمهما القول �إن الإم��ارات �ستتمكن من �ضخ‬ ‫مليون برميل يف ميناء الفجرية اعتبارا من يوم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقال م�صدر على �صلة مبا�شرة بامل�شروع �إنه‬ ‫"اعتبارا من ال�ساعة التا�سعة والن�صف �صباح اليوم‬ ‫ب��د�أ ت��دف��ق النفط على امل��رف ��أ النفطي الرئي�سي‬

‫بالفجرية‪".‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "مليون ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا تدخل‬ ‫امل ��رف� ��أ‪ ...‬وم��ن امل �ق��رر حتميل ال�ن��اق�ل��ة الأوىل يف‬ ‫حوايل الأول من متوز‪".‬‬ ‫و�أكد م�صدر �آخر بدء تدفق النفط �إىل املرف�أ‬ ‫م��ا يقلل اعتماد الإم� ��ارات على م�ضيق ه��رم��ز يف‬ ‫�صادراتها‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر م �ي �ن��اء ال �ف �ج�يرة م��ن �أك�ب��ر املوانئ‬ ‫البحرية يف الإم��ارات ويحتل موقعاً متميزاً على‬ ‫ال�ساحل ال�شرقي للدولة خارج م�ضيق هرمز كما‬ ‫يعد مركزاً اللتقاء اخلطوط املالحية بني ال�شرق‬ ‫والغرب‪.‬‬

‫«الحرية والعدالة» يرد على باراك‪ :‬ال حوار مع إسرائيل‬ ‫القاهرة ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫رد م�س�ؤولون يف ح��زب احلرية والعدالة املنبثق‬ ‫عن الإخ��وان امل�سلمني‪ ,‬على ت�صريحات وزير اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي الأ�سبق بنيامني بن �أليعازر التي دعا فيها‬ ‫للحوار مع الإ�سالميني مب�صر‪ ،‬يف ظل احتمال فوز‬ ‫حممد مر�سي بالرئا�سة‪ ،‬ب�أنه ال حوار الآن مع اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي‪ .‬وو�صفوا الت�صريحات ب�أنها بالون اختبار‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن مر�سي (�إذا �صار رئي�سا) �سيلتزم بقواعد‬ ‫ال�بروت��وك��ول يف العالقات الدولية حتى لو اقت�ضت‬ ‫لقاء ال�سفري الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة ه��آرت����س نقلت ع��ن ب��ن �أليعازر‬ ‫االثنني املا�ضي قوله "لي�س لدينا خيار غري �إيجاد‬ ‫�سبيل لبدء حوار مع الإخ��وان‪ ..‬نحتاج �إىل �أن ن�ساعد‬ ‫مر�سى على �أن يفهم �أن م�صلحة امل�صريني هي احلفاظ‬ ‫على ال�سالم مع �إ�سرائيل‪ ،‬و�أنها لي�ست �أقل من �إدراك‬ ‫الإ�سرائيليني �أن م�صلحتهم تكمن يف احلفاظ على‬ ‫ال�سالم معهم"‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على نتائج االنتخابات امل�صرية‪ ،‬دعا‬ ‫ب��ن �أل �ي �ع��ازر احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ‪-‬خ�ل�ال مقابلة‬ ‫الحقة مع �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪� -‬إىل فتح قنوات‬ ‫ات�صال مع املع�سكر الإ�سالمي‪ ،‬وفق تعبريه‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"مل ي�صبح لدينا �أي خيار �سوى �إيجاد قنوات ات�صال‬ ‫مع الإ�سالميني"‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤول ال�سيا�سي بجماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫والع�ضو امل�ؤ�س�س يف حزب احلرية والعدالة الدكتور‬ ‫ح�سام املريغني قال �إن اجلدل حول هذه الت�صريحات‬ ‫غري منا�سب باملرة يف الوقت احلايل‪�" ،‬إذ ننتظر �إعالنا‬ ‫ر�سميا مل ي�صدر بعد بفوز مر�سي"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن الت�صريح مل ي�صدر ع��ن �شخ�صية‬ ‫م�س�ؤولة يف النظام الإ�سرائيلي‪ ،‬و�إمن��ا ع��ن م�س�ؤول‬ ‫�أ�سبق‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الدكتور مر�سي �أعلن �أنه �سيكون‬ ‫رئي�سا جلميع امل�صريني ول��ن ي�ك��ون تابعا حل��زب �أو‬ ‫جماعة‪ ،‬و�أن امللفات ال�سيا�سية الداخلية واخلارجية‬ ‫��س� ُت��دار م��ن خ�لال م�ؤ�س�سة ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬ولي�س رئي�س‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وم�ت�ف�ق��ا م �ع��ه‪� ،‬أك ��د ال �ق �ي��ادي الإخ � ��واين وع�ضو‬ ‫الهيئة العليا بحزب احلرية والعدالة الدكتور حممد‬ ‫جمال ح�شمت �أن احلديث با�سم مر�سي يف هذا اجلدل‬ ‫نوع من التوريط لرئي�س م�صر املقبل الذي �أكد �أنه‬ ‫ال يُح�سب على �أي تيار‪ ،‬و�إمنا ميثل جميع امل�صريني‪،‬‬ ‫وبالتايل ي�ضع م�صلحة م�صر فوق كل اعتبار‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن الزج بالإخوان يف هذا اجلدل يعني‬ ‫�أنهم هم الذين يديرون الدولة وهذه مغالطة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أنه لي�س هناك خوف من لقاء رئي�س اجلمهورية ب�أي‬ ‫�أح��د ط��امل��ا �أن ه�ن��اك ق��واع��د حاكمة يف حركته‪ ،‬و�أنه‬ ‫ي�ت�ع��ام��ل يف �إط ��ار ال�ب�روت��وك��ول مب��ا ي�ح�م��ي امل�صالح‬ ‫امل�صرية‪ .‬و�أ�ضاف "املهم لي�س اللقاءات‪ ،‬و�إمنا ما يُقال‬ ‫فيها‪ ،‬وت�سفر عنها"‪.‬‬ ‫ورج��ح ع�ضو اللجنة القانونية حل��زب احلرية‬ ‫والعدالة حممد ال�سي�سي تعامل رئي�س م�صر املنتخب‬ ‫(م��ر� �س��ي) م��ع امل �ل��ف الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وف �ق��ا للأعراف‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة وال��دول �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ت���ض�م��ن االلتقاء‬ ‫مببعوثي الدول و�سفرائها ووزراء اخلارجية ور�ؤ�ساء‬ ‫ال� ��وزارات وال� ��دول‪ ،‬وال ي�ستثنى م��ن ذل��ك �أي ممثل‬ ‫للكيان الإ�سرائيلي نظرا لوجود اتفاقية �سالم بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "يف �ضوء ذلك يُعترب لقاء رئي�س م�صر‬

‫مع �أي م�س�ؤول �إ�سرائيلي لقاء ر�سميا‪ ،‬وال يخرج عن‬ ‫�إط��ار العالقات ب�ين ال ��دول‪ ،‬كما �أن وزي��ر اخلارجية‬ ‫ه��و امل���س��ؤول ع��ن التعامل م��ع ال�سفراء ب�شكل دائم‪،‬‬ ‫والتعاطي مع حاالت تو�صيل �أو ت�سلم �أي ر�سائل"‪.‬‬ ‫و�شكك ع�ضو �أم��ان��ة التثقيف ال�سيا�سي بحزب‬ ‫احلرية والعدالة الدكتور حممود خليل يف م�صداقية‬ ‫ت�صريحات بن �أليعازر‪ ،‬وو�صفها ب�أنها بالون اختبار‬ ‫يجيد �إط�لاق��ه ك��ل م ��دة‪" ،‬ولو ك��ان��ت ل��دي��ه ذرة من‬ ‫م�صداقية لطبق ذلك مع حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س) فهي ف�صيل �سيا�سي م�شابه‪ ،‬وج��اء للحكم‬ ‫بانتخابات حرة‪ ،‬وكانت خيارا �شعبيا فل�سطينيا‪ ،‬فما‬ ‫وجدت منه ومن الإ�سرائيليني �سوى جعل غزة واديا‬ ‫للقتل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "هذا االب� �ت ��زاز ال�ل�ئ�ي��م ال ي�ن�ط�ل��ي �إال‬ ‫على مدر�سة �صهينة ال�سيا�سة العربية"‪ ،‬وحماولة‬ ‫التوريط امل�سبق لل�شعب امل�صري وخياره الإ�سالمي‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن كالم بن �أليعازر جملة متممة ملا طريه‬ ‫م�س�ؤولون �إ�سرائيليون و�أمريكيون قبل �أي��ام من �أن‬ ‫هناك ترتيبات لإجراء مفاو�ضات مبا�شرة مع الإخوان‬ ‫�إذا جا�ؤوا للحكم‪ ،‬وهذا حم�ض كذب واختالق‪.‬‬ ‫�أما عن ال�سيا�سة اخلارجية امل�صرية ‪�-‬أ�ضاف‪ -‬فال‬ ‫يقررها ح��زب احلرية والعدالة وح��ده‪ ،‬وال الإخوان‬ ‫امل�سلمون وحدهم‪ ،‬ولكن تقررها اجلماعة الوطنية‬ ‫امل�صرية التي �أعلنت على مدى تاريخها و�أد �سيا�سة‬ ‫التطبيع بامتياز ورف��ع الق�ضية الفل�سطينية ك�أعلى‬ ‫حجر بهرم الأولويات العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وب�شكل �صارم‪ ،‬قال ع�ضو حزب احلرية والعدالة‬ ‫وحملة "الدكتور مر�سي رئي�سا" قطب العربي �إنه ال‬ ‫ح��وار الآن من قبل الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وال من حزب‬

‫احلرية والعدالة مع اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬فهو كيان‬ ‫غا�صب حمتل يوا�صل عدوانه ليل نهار على ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وينتهك ح�ق��وق��ه وي��رف����ض االتفاقات‬ ‫واحل �ل��ول ال��دول �ي��ة‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أن م��وق��ف احلزب‬ ‫واجلماعة يف رف�ض هذا احلوار �سي�ستمر ما ا�ستمرت‬ ‫هذه ال�سيا�سات العدوانية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "بالن�سبة مل�ؤ�س�سات الدولة الر�سمية فلها‬

‫بروتوكوالت وقواعد تتعامل مبقت�ضاها مع هذا امللف‪،‬‬ ‫وهذه القواعد ال تلزم رئي�س الدولة �شخ�صيا باجللو�س‬ ‫م��ع �أي م���س��ؤول �إ�سرائيلي‪ ،‬كما �أن الرئي�س يف هذه‬ ‫احلالة �سيتعامل مع الأمر وفق الأطر الربوتوكولية‬ ‫التي ال تلزمه مبقابلة �شخ�ص �أو عدم مقابلته‪ ،‬وقد‬ ‫يكل اللقاء لوزير اخلارجية �أو �أحد نوابه �أو م�ساعديه‪،‬‬ ‫وال تكون م�صر حينها �أخلت بالتزاماتها"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫صور‬

‫هياكل‬ ‫عظمية‬ ‫متمايلة!‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫ال��ذي يعي�ش يف ب�لاد امل�سلمني ه��ذه الأي ��ام ال بد‬ ‫من �أن يلفته �أمر ما يتكرر يف �أمكنة خمتلفة‪ ،‬فرتى‬ ‫امل��وظ��ف م�ت��واج��دا يف م�ك��ان ال�ع�م��ل ب�ج���س��ده‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يعطي العمل حقه‪ ،‬ويتعاطى مع الآخرين ب�إهمال �أو‬ ‫احتقار �أو ان�شغال �أثناء �أدائ��ه حاجة املراجع بالكالم‬ ‫يف امل�ح�م��ول �أو ال�ت�ن�ق��ل ب�ين امل �ك��ات��ب‪ ،‬ب��ل ق��د ين�شغل‬ ‫ب�ع���ض�ه��م ع��ن ال �ع �م��ل مت��ام��ا ب��ال �ك�لام ب��ال �ه��ات��ف دون‬ ‫اك�تراث باملراجعني‪ ،‬فاخلط عر�ض مفتوح وال قيمة‬ ‫للدقائق فيه! و�إن رحت ت�س�أله حقك �أو ت�ستف�سر منه‬ ‫عن �شيء فيما يتعلق بطلبك �أهمل ال��رد‪ ،‬ف��إن كررت‬ ‫الكالم معه رد غا�ضبا بدفقة من املفردات املت�صلة غري‬ ‫املفهومة جتعلك تخت�صر الطريق وتعر�ض عنه وتلتزم‬ ‫ال�صمت!‬ ‫وت� ��رى ال �ط �ب �ي��ب ال �ع ��ام ال� ��ذي ي�ن�ب�غ��ي �أن يكون‬ ‫الأرح��م بحكم مهنته يقوم بحركات روتينية ب�سيطة‪،‬‬ ‫وك�أنه يتعامل مع قطعة �أث��اث �أو بهيمة‪ ،‬ثم يكتب ما‬ ‫ي��راه دون �أن ينب�س ببنت �شفة‪ ،‬و�إن رح��ت ت�س�أله عن‬ ‫م��ر��ض��ك ت���ض��اي��ق وت ��أف��ف وك ��أن��ك ت�ستف�سر م�ن��ه عن‬ ‫مفردات �صينية �أو تفاعالت ذرية! وراح ي�شكو لك من‬ ‫كرثة املراجعني وثقل دمائهم‪ ،‬فقد قدم العالج اليوم‬ ‫ل�سبعني مراجعا! و�إن كان مزاجه رائقا تفاعل مرة مع‬ ‫مراجع بكلمتني �أو ابت�سم كان هذا �أمرا عظيما ي�سجل‬ ‫له مباء الذهب!‬ ‫وين�سحب ه��ذا ال �ك�لام ع�ل��ى م��وظ��ف اال�ستقبال‬ ‫وعامل امللفات والكاتب واملحا�سب وال�صيدالين‪ ،‬فال‬ ‫يكاد الواحد منهم ي�سمح با�ستقبال �س�ؤال ناهيك عن‬ ‫الرد عليه‪ ،‬وبع�ضهم يعلق بعد م�ضي املراجع‪�" :‬شوف‬ ‫لك هالزبون"‪،‬على طريقة �سائقي العمومي "�شوف‬ ‫املحامي حممد �أبو جبارة‬

‫مصر أمل األمة‬ ‫يا �شعب م�صر العظيم‪ ،‬يا من اجرتحتم املعجزات يف عدة‬ ‫حمطات تاريخية ال تعد وال حت�صى‪ ،‬يا من �شيدمت الأهرام‬ ‫وال�سد العايل‪ ،‬يا من لقنتم الكيان الغا�صب در�ساً يف العبقرية‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ومعركة العبور اىل �أر�ض �سيناء الطاهرة‪.‬‬ ‫ي��ا م��ن ن�صرمت ك��ل ال �ث��ورات العربية وغ�ير العربية‪ ،‬يا‬ ‫من دفعتم �أغلى الت�ضحيات يف مواجهة امل�شروع الإمربيايل‬ ‫ال�صهيوين الرجعي العربي‪.‬‬ ‫�أمتكم تناديكم وت�شد على �أياديكم‪ ،‬وتنتظر منكم املزيد‬ ‫من االنت�صارات يف مواجهة فلول الرئي�س املخلوع وجمل�سه‬ ‫الع�سكري‪ ،‬انظروا كيف مال حال �أمتكم العربية بعد اتفاقية‬ ‫كامب ديفيد امل�ش�ؤومة‪ ،‬وبعد ان واف��ق ال�سادات على �إخراج‬ ‫م�صر م��ن دائ��رة ال�صراع العربي ال�صهيوين‪ ،‬ان�ظ��روا كيف‬ ‫ا�ستباحت �أمريكا و�صنيعتها "ا�سرائيل" املنطقة العربية‪،‬‬ ‫وكيف مت احتالل العراق ومتزيقه من قبل القوات ال�صهيو‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ة وحت��ال��ف ح�ف��ر ال�ب��اط��ن ال �ق��ذر‪ ،‬ان �ظ��روا م ��اذا حل‬ ‫بفل�سطني و�شعبها وق�ضيتها التي قدمتم ان �ه��اراً م��ن الدم‬ ‫والعرق واملال لن�صرتها ون�صرة �شعبها املظلوم للحفاظ على‬ ‫ع��روب�ت��ه‪ ،‬ان �ظ��رواً اىل ظهريكم اال�سا�سي ال���س��ودان كيف مت‬ ‫تق�سيمه اىل دولتني‪ ،‬وكيف مت �سلخ اجلنوب منه؛ ملحا�صرتكم‬ ‫بـ"�إ�سرائيل" جديدة تتحكم يف منابع النيل‪ ،‬انظروا ماذا حدث‬ ‫باجلزائر من تدمري وتخريب وعبث وقتل ورِدة عن امل�سرية‬ ‫الدميوقراطية‪ ،‬ع�شية انت�صارات االرداة ال�شعبية وفوز اجلبهة‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬وماذا حدث يف لبنان من تدمري وخراب على يد‬ ‫الكيان الغا�صب يف حرب متوز ‪ 2006‬العدوانية‪ ،‬انظروا اىل‬ ‫املخطط الرهيب ال��ذي يعد ل�سوريا وب��وادر احل��رب الأهلية‪،‬‬ ‫انظروا اىل اليمن الذي نا�صرمت ثورته و�شعبه َ‬ ‫و�ضحت م�صر‬ ‫بع�شرات �آالف من جي�شها العظيم لطرد اال�ستعمار االجنليزي‬ ‫منه‪ ،‬لتحقيق احلرية لل�شعب اليمني الثائر‪ ،‬وان�ظ��روا اىل‬ ‫ال�صومال وارت�يري��ا وال�غ��زو ال�صهيوين اىل ال�ق��ارة ال�سوداء‬ ‫ملحا�صرتكم مائياً‪ ،‬وكيف تقدم "ا�سرائيل" ا�شكال الدعم املايل‬ ‫والعلمي والهند�سي كافة للدول امل�شاطئة لنهر النيل لبناء‬ ‫ال�سدود ال�ضخمة‪ ،‬وتقلي�ص ح�صة م�صر من املاء؛حلرمانكم‬ ‫من �شريان حياتكم وقوتكم وزراعتكم و�صناعتكم‪.‬‬ ‫ت�ب���ص��روا اي�ه��ا الأح �ب��اء فيما يخطط ل�ك��م م��ن الدوائر‬ ‫االمريكية وال�صهيونية‪� ،‬آن لكم ان ت�ستفيقوا من غفوتكم‬ ‫التي ا�ستمرت ن�صف قرن تقريباً على يد �أعداء م�صر و�أدوات‬ ‫اال�ستعمار �أمثال ال�سادات وح�سني مبارك وخليفتهم املنتظر‬ ‫احمد �شفيق‪.‬‬ ‫�إننا نتطلع اليكم بعني ال��رج��اء‪ ،‬وندعو لكم من اعماق‬ ‫قلوبنا ان توا�صلوا النهو�ض والتحدي لع�صابات مبارك وفلوله‬ ‫واتباعه‪ ،‬الذين يحاولون عبثاً �سرقة ت�ضحياتكم وانت�صاراتكم‬ ‫العظيمة‪ ،‬ف�أنتم متلكون من الذكاء والعلم وال�شجاعة وال�صرب‬ ‫والإمكانيات ما ت�ستطيعون به حتدي العامل ب�أ�سره‪� ،‬إننا ال‬ ‫نطلب منكم حترير فل�سطني الآن‪ ،‬وال �شن حرب على �أمريكا‬ ‫او الكيان الغا�صب‪ ،‬لكن نطلب منكم ما يلي‪:‬‬ ‫* تطهري املحرو�سة من ع�صابات الرئي�س املخلوع‪ ،‬و�إعادة‬ ‫بناء م�ؤ�س�سات الدولة امل�صرية على �أ�س�س ال�شفافية والنزاهة‬ ‫وتكاف�ؤ الفر�ص‪ ،‬وو�ضع االن�سان املنا�سب يف املكان املنا�سب‪،‬‬ ‫و�ضمان العي�ش الكرمي لـ ‪ 85‬مليون م�صري‪.‬‬ ‫* تطهري الق�ضاء امل�صري من العنا�صر الفا�سدة واملف�سدة‬ ‫التي حنثت بالق�سم‪ ،‬و�أدارت ظهرها ملبادئ احلق والعدالة؛‬ ‫خدمة لطبقة حمددة و�صغرية يف املجتمع امل�صري‪ ،‬وخالفاً ملا‬ ‫ا�ستقر عليه هذا ال�صرح العظيم عربت ع�شرات ال�سنني‪.‬‬ ‫* �إعداد د�ستور ح�ضاري ي�ؤ�س�س لدولة القانون واحلرية‬ ‫والعدالة وامل�ساواة‪ ،‬دولة مدنية جلميع مواطنيها بدون متييز‬ ‫عن�صري او ديني او طائفي او �إقليمي‪.‬‬ ‫* ا�ستنها�ض امكانيات ال�شعب امل�صري املادية واملعنوية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬و�إعادة بناء االقت�صاد امل�صري على �أ�س�س علمية‬ ‫ج��دي��دة؛ بحيث تتاح الفر�صة لأب�ن��اء ال�شعب امل�صري كافة‬ ‫للعمل واالنتاج خلدمة املجتمع والدولة‪ ،‬ومنع هجرة العقول‬ ‫امل�صرية للخارج‪.‬‬ ‫* ع��دم االعتماد على امل�ساعدات الأمريكية‪ ،‬وا�ستبدال‬ ‫االعتماد على ال��ذات بها؛ ف�إمكانات م�صر وثرواتها من غاز‬ ‫وبرتول و�سياحة ومواد خام وم��وارد ب�شرية �إبداعية ال تقدر‬ ‫بثمن‪.‬‬ ‫* االهتمام بالتعليم وحماربة الأمية التي تف�شت يف م�صر‬ ‫على يد بع�ض احلكام الطغاة؛ بحيث و�صلت الن�سبة حلوايل‬ ‫‪ %40‬من ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫* ال تلتفتوا اىل الدعاية ال�سوداء التي تطلقها القوى‬ ‫املعادية لثورتكم‪ ،‬الهادفة اىل تق�سيم ق��وى ال�شعب امل�صري‬ ‫العظيم اىل ا��س�لام��ي وق��وم��ي وم�سلم وم�سيحي وعلماين‬ ‫ودي �ن��ي‪ ،‬فمن خ�لال ه��ذه ال�شقوق ت�سرب ال�ط�غ��اة اىل �سدة‬ ‫احلكم‪ ،‬و�أعملوا مب�ضعهم يف مقدرات م�صر‪.‬‬ ‫ك��ل م��ا ن��ري��ده منكم ان ت�ضعوا ق��واع��د را��س�خ��ة للحكم‬ ‫الدميوقراطي الر�شيد‪ ،‬حكم ال�شعب لل�شعب ومن قبل ال�شعب‬ ‫وب��إرادة ال�شعب فقط‪ ،‬اذا حافظتم على �إجنازاتكم وحافظتم‬ ‫على ال�سري يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬تكونون قد منحتم �أمتكم‬ ‫ال�ك�ث�ير؛ ب ��دءاً بتحرير فل�سطني وم� ��روراً لتحرير الوطن‬ ‫العربي كافة من �أنظمة اال�ستبداد والدكتاتورية والر�أ�سمالية‬ ‫املتوح�شة املتحالفة معها‪ ،‬فال تخذلوا �أمتكم يا ابناء م�صر‬ ‫�أم الدنيا‪.‬‬ ‫و�سريوا على بركة اهلل‪.‬‬

‫لك هالراكب"‪ ،‬ولكل قاعدة �شواذ‪.‬‬ ‫املعلمون احلكوميون �أي�ضا ت�غ�يروا ب�شكل كبري‬ ‫نحو الأ� �س��و�أ‪ ،‬فمعلمو م��ا قبل منت�صف الثمانينات‬ ‫تقريبا خمل�صون يف عملهم –ب�شكل عام‪ -‬بغ�ض النظر‬ ‫عن اجتاهاتهم �أو م�ستوى تدينهم‪ ،‬وك��ان��وا يقدمون‬ ‫املادة بتفاعل وتفان مع الن�صيحة وال�شعور بامل�س�ؤولية‬ ‫والقدوة‪ ،‬ثم ال �أدري ما الذي تغري وكيف مت ا�ستيالد‬ ‫جزء ال ب�أ�س به من املعلمني –للأ�سف �أقول‪ -‬بال هوية‬ ‫وال م�س�ؤولية‪ ،‬وبال ارتباط بقراءة �أو ثقافة‪ ،‬ال يعرفون‬ ‫الن�صيحة بل هم �أح��وج �إليها! وراف��ق ه��ذا انقالب يف‬ ‫هيبة املهنة وقوانينها‪ ،‬وعقليات �أولياء الأمور‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ظهر جيل غريب من الطالب ال يخفى عليكم‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ع��راوي يف ب�ع����ض ج��واه��ره ال �ف��ري��دة‪ ،‬يلفت‬ ‫نظرنا يف احلديث ال�صحيح‪�" :‬أعط الأجري �أجره قبل‬ ‫�أن يجف عرقه"‪� ،‬إىل زاوي��ة �أخ��رى غري زاوي��ة �سرعة‬ ‫�إعطاء الأجر؛ فهو يذكرنا �أن الأجري يجب �أن يتواجد‬ ‫ب�شكل حقيقي يف عمله‪ ،‬ويبذل فيه املجهود ال�صادق‪،‬‬ ‫ال��ذي ع�بر عنه احل��دي��ث ب�ن��زول ال�ع��رق‪� ،‬أم��ا التواجد‬ ‫ال�شكلي بالهيكل العظمي واالخ �ت�لاط بالنا�س من‬ ‫خلف احلواجز دون كالم وال م�سا�س وال جهد حقيقي‪،‬‬ ‫فهذا يخالف مفهوم �أداء العمل و�إتقانه وحت�سينه‪.‬‬ ‫ولأنقل لك �صورة �أو�سع‪ ،‬ت�أمل معي اخلرب الآتي‬ ‫و�س�أترك لك التعليق‪ :‬ك�شفت درا�سة حديثة �أجرتها‬ ‫د‪�.‬آي��ة ماهر �أجريت يف ‪ 2010‬عن �أح��وال املوظفني يف‬ ‫م�صر‪� ،‬أن املوظف امل�صري يعمل ملدة ن�صف �ساعة يومياً‬ ‫على الرغم من امتداد �ساعات العمل �إىل ثمانية‪ ،‬ورغم‬ ‫ح�صول ‪ %95‬من املوظفني على امتياز يف تقاريرهم‬ ‫ال�سنوية!‬

‫على المأل‬

‫حكومة‬ ‫الشيخ علي!‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫عند �أول ال�سوق القدمية يف اربد‪ ،‬قريبا من‬ ‫امل�سجد الغربي‪ ،‬مقابال ملخزن �سعيد �شرار لبنادق‬ ‫ال���ص�ي��د‪ ،‬ك��ان ي�ضع ط��اول��ة ��ص�غ�يرة م��ن خ�شب‬ ‫م�ستهلك‪ ،‬ثبت مب�سامري ظاهرة للعيان‪ ،‬واليها‬ ‫كر�سي منجد ق�شا‪ ،‬ال يقل قدما ع��ن الطاولة‪،‬‬ ‫وال�شيخ علي الذي يرتبع عليه‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال���ش�ي��خ ع�ل��ي ف ��إن��ه ك�ه��ل ط��وي��ل القامة‬ ‫عري�ض اجل�سم‪ ،‬ال يخلو من ر�شاقة رغم �سنني‬ ‫ال تقل عن الت�سعني �أخذت منه ما �أخذت‪ ،‬و�أبقت‬ ‫على القليل فقط‪� .‬شعر طويل نا�صع البيا�ض‬ ‫يتدىل من حتت قما�شة خ�ضراء على هيئة �شماغ‪،‬‬ ‫وحلية مثله غري �أنها كثة ومتطايرة الأطراف‪،‬‬ ‫ع�صبي امل ��زاج‪ ،‬ت�ث��ور ثائرته م��ن �صبية اعتادوا‬ ‫ال�شغب ومناكفته‪.‬‬ ‫ي��رت��دي زي �اً ال ي�غ�يره‪ ،‬د�شدا�شة ك��ان لونها‬ ‫�أبي�ض‪ ،‬فوقها جلباب اخ�ضر‪ ،‬حذاء جلد بال على‬ ‫هيئة خف‪ ،‬عدد من اخلوامت يف �أ�صابع يد واحدة‪،‬‬ ‫و�سبحة خرز طويلة ال تفارق يده‪ ،‬و�أخرى تتدىل‬ ‫من عنقه‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�ط��اول��ة �أك� ��وام م��ن ال ��ورق امل�ستخدم‬ ‫ال�ب��ايل‪ ،‬و�أ��ض��اب�ير عتيقة ف��وق بع�ضها البع�ض‪،‬‬ ‫ي�ضع عليها حجارة للتثبيت وحتى ال تتطاير‪،‬‬ ‫وم�ساحة ل��ورق ابي�ض يكتب عليه ال�شيخ طوال‬ ‫الوقت بقلم كوبياء كان دارجا يف �ستينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪� .‬أم��ا ما يكتبه فال اح��د يعرف ماهيته؛‬

‫منبر السبيل‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫قضايا ساخنة يف صيف ساخن‬ ‫د‪.‬احمد نوفل‬ ‫‪ -1‬مدخل‬ ‫ي�شري خ�براء الأر��ص��اد اجلوية يف هذه ال�سنة �إىل �أن هذا‬ ‫ال�صيف �سيكون ا�ستثنائياً يف �شدة ح��ره‪ ،‬و�أن درج��ات احلرارة‬ ‫�ستبلغ �أرقاماً قيا�سية‪ ،‬بل �ستتخطاها‪ .‬ويبدو �أن الذي �سيكون‬ ‫ا�ستثنائياً لي�س جو ال�صيف فقط‪ ،‬و�إمنا ق�ضايانا يف هذا ال�صيف‬ ‫�ستكون �أي�ضاً ملتهبة �إىل حد اال�شتعال والتفجر‪ .‬ووا�ضح �أن‬ ‫قوى اال�ستكبار التي ا�ستعبدت املنطقة ب�شراً وجغرافياً وموارد‬ ‫ال تريد لل�شعوب �أن تنعتق و�أن تتحرر؛ لأن ه��ذه ال�ق��وى هي‬ ‫املت�ضرر الأول من التغيري يف املنطقة‪ ،‬وهي امل�ستفيد الأول من‬ ‫بقاء الأحوال على املنوال ذاته‪ ،‬وعلى ما تركها اال�ستعمار القدمي‬ ‫املبا�شر‪ .‬وال�شعوب ملت الظلم والتهمي�ش والقهر وتدمري الرثوة‬ ‫ونهب املقدرات وتبديد الزمن‪ ،‬وتفويت الفر�ص على التغيري‪،‬‬ ‫وه��در الطاقات‪ ،‬و�إ�ضاعة الوقت وهو �أعظم ر�أ���س م��ال‪ ،‬وقامت‬ ‫تنف�ض عن نف�سها غبار املوت والنوم واال�ستالب‪.‬‬ ‫وقوى اال�ستكبار املتمكنة من املنطقة‪ ،‬ربت كوادر وطواقم‬ ‫رب�ط��ت م�صاحلها مب�صلحة اال��س�ت�ع�م��ار‪ ،‬ف�ق��ام��ت ت�خ��دم��ه عن‬ ‫قناعة وطواعية وان��دف��اع‪ .‬ه��ؤالء كانوا ر�أ���س احلربة يف ت�شكيل‬ ‫قوة الثورة امل�ضادة املحاربة للإ�صالح‪ ،‬املنادية ببقاء احلال على‬ ‫املوا�صفات والقيا�سات ذاتها‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه العجالة �أو امل�ق��ال��ة ��س��أع��رج على جملة ق�ضايا‬ ‫�ساخنة‪ ،‬على �أن نعود �إىل كل واحدة منها بتخ�صي�ص وتف�صيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬انتخابات م�صر‪ ..‬دالالت احلدث‬ ‫ق�ل��ت يف م �ق��ال � �س��اب��ق‪� :‬إن للمجل�س ال�ع���س�ك��ري غ ��درات‬ ‫ومفاج�آت‪ ،‬والأيام القادمة حبلى باملفاج�آت فانتظروا املفاج�آت‪.‬‬ ‫وما م�ضى يومان حتى حتققت "الر�ؤيا"‪ .‬و�إذ باملجل�س الع�سكري‬ ‫يحل جمل�س ال�شعب؛ من �أج��ل قانون ع��زل الفلول‪ .‬من �أجل‬ ‫الفلول اعترب جمل�س ال�شعب غري �شرعي! و"احلل" هو احلل!‬ ‫ه��ذا ك��ان بني ي��دي انتخابات الإع ��ادة ليحبط النا�س‪ ،‬وت�ستقر‬ ‫الأم��ور ل�شفيق ال��ذي كان يخطب يف ثقة‪� :‬سنعود �شاء من �شاء‬ ‫و�أب��ى من �أب��ى! وتقارير املخابرات الأمريكية كانت جتزم بفوز‬ ‫�شفيق!‬ ‫�إن��ه مب�ج��رد �أن ي�ك��ون ال�ف��ارق ب�ين مر�سي و�شفيق ب�ضعة‬ ‫مئات �أل��وف من الأ��ص��وات ه��ذا بحد ذات��ه كارثة‪ .‬لقد اجتمعت‬ ‫ع�ل��ى امل���ش�ه��د �أخ �ط��اء الإخ � ��وان م��ن ن��اح�ي��ة‪ ،‬وت��واط ��ؤ الع�سكر‪،‬‬ ‫ودع ��م اخل � ��ارج‪ ،‬وت�خ�ط�ي��ط احل ��زب امل �ن �ح��ل‪ ،‬وحت��ري ����ض رجال‬ ‫الدين الأق�ب��اط‪ ،‬والتنظيم ال��ذي ح�شد الأق�ب��اط كلهم ل�صالح‬ ‫"�إ�سرائيل"؛ �أعني �أحمد �شفيق "الغاز"!‬ ‫لكن من جانب �آخر قلت‪� :‬إن القر�آن الذي ق�ص علينا ق�صة‬ ‫يو�سف الذي خرج من ال�سجن �إىل من�صب رئي�س وزراء‪ ،‬والقائم‬ ‫ب�أعمال الدولة‪ ،‬هي م�صر ذاتها يخرج فيها مر�سي من ال�سجن‬ ‫ال�ستالم من�صب رئي�س الدولة‪ .‬مع الفوارق بالطبع‪ ،‬هناك من‬ ‫ي�سعى لإجن��اح يو�سف وهنا من ي�سعى لإف�شال مر�سي! من هنا‬ ‫قلت عن مر�سي‪ :‬يو�سف مر�سي‪.‬‬

‫على �أن هذا االختزال يحتاج �إىل ع��ودة يف مقال م�ستقل‪.‬‬ ‫وجل�ن��ة ك��ارت��ر لالنتخابات تعلن ع��ن ان�ت�خ��اب��ات م�صر �أن�ه��ا ال‬ ‫ت�ستطيع �أن تقول عنها �إنها نزيهة‪ ،‬هذا الكارتر نف�سه وجلنته‬ ‫كانت تقول عن انتخابات عهد مبارك التي كانت التزوير بعينه‬ ‫والبلطجة وال�صناديق اجلاهزة‪ ،‬كانت تقول عنها �إنها انتخابات‬ ‫نزيهة! هذا هو العامل الغربي وه��ذه هي ح�ضارتهم وه��ذه هي‬ ‫دميوقراطيتهم‪ ،‬وهذه �شهادة الزور التي ي�شهدون‪.‬‬ ‫و�أح�م��د �شفيق يعلن ف��وزه يف انتخابات الرئا�سة بعد �أن‬ ‫�أعلنت اجلهات الر�سمية النتائج الر�سمية وفوز مر�سي‪ ،‬و�أحمد‬ ‫�شفيق وحملته يعلنون ف��وزه يف االن�ت�خ��اب��ات وبن�سبة ‪.%51.5‬‬ ‫فلماذا تغيب ال��دول��ة واملجال�س واللجنة امل�شرفة حتى يلعب‬ ‫�شفيق بذيله ويتحدى؟‬ ‫ومن م�ؤامرات املجل�س الع�سكري العميل‪ ،‬ولي�س املجل�س‬ ‫الع�سكري هو اجلي�ش امل�صري‪ ،‬ال فاجلي�ش امل�صري من ال�شعب‪،‬‬ ‫واملجل�س الع�سكري من الغرب‪ ،‬كما �أن قيادة م�صر ال�سابقة مل‬ ‫تكن من ال�شعب و�إمن��ا من الغرب‪� ،‬أق��ول من م�ؤامرات املجل�س‬ ‫�إياه �إ�صدار الالئحة الد�ستورية املكملة‪ ،‬وهي تقل�ص �صالحيات‬ ‫رئي�س اجلمهورية على ح�ساب مت��دد املجل�س الع�سكري متاماً‬ ‫كما هي و�صية "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إليك بع�ض ما جاء يف ال�صحافة‬ ‫ال�ع�بري��ة ننقلها ع��ن الأ��س�ت��اذ ه��وي��دي‪�" :‬إن م�صالح �إ�سرائيل‬ ‫والغرب باتت متعلقة مب��دى ق��درة املجل�س الع�سكري يف م�صر‬ ‫على احل�ف��اظ على �صالحياته؛ ل��ذل��ك ف ��إن اح�ت�ف��اظ املجل�س‬ ‫مبعظم ال�صالحيات ميثل م�صلحة قومية لنا‪ ،‬و�إ�ضعافهم ي�ضر‬ ‫بنا"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن فوز مر�سي يعني تغيري البيئة اال�سرتاتيجية‬ ‫ب�شكل ك��ارث��ي لإ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬وع�ل�ي�ه��ا اال� �س �ت �ع��داد مل��واج �ه��ة �أ�سو�أ‬ ‫ال�سيناريوهات"‪.‬‬ ‫لقد بان ال�صبح لذي عينني ‪-‬كما يف املثل العربي‪ -‬ف�شفيق‬ ‫هو مبارك‪ ،‬وهو بالتايل "�إ�سرائيل" وم�صالح الغرب‪ ،‬ومع هذا‬ ‫ف�إن الإع�لام امل�صري لعب �أقذر الأدوار يف تلميع �شفيق وتعبئة‬ ‫النا�س له‪ ،‬وغ�سيل �أدمغتهم �ضد الإ�سالم والإخوان ومر�سي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ذيول حماكمة مبارك‬ ‫مل يطب للمجل�س الع�سكري حماكمة مبارك‪ ،‬وهم الذين‬ ‫��ش�ه��دوا ��ش�ه��ادة ال ��زور ل�صاحله ول�ت�برئ�ت��ه‪ ،‬وه��م ال��ذي��ن رددوا‬ ‫ما قالت الفرقة كلها �إن الإخ��وان هم الذين قتلوا النا�س‪ ،‬و�إن‬ ‫حما�س ا�ستولت على عربات الأمن وهي التي دا�ست النا�س‪ ،‬وكذا‬ ‫�شهد عمر �سليمان وكذا ردد �أحمد �شفيق‪ ،‬فهم جميعاً مع�سكر‬ ‫واح ��د‪ ،‬وف��رق��ة واح ��دة‪ ،‬ووالء واح ��د‪ .‬وق��د متهلوا يف املحاكمة‬ ‫متوقعني �إما موت مبارك قبل �صدور احلكم‪ ،‬حتى تظل �صورته‬ ‫غري مدانة‪ ،‬و�إما ا�ضطرابات جتعلهم يعيدون البلد �إىل الو�ضع‬ ‫الأول الذي كانت عليه زمن مبارك‪.‬‬ ‫واعتقد �أنه لو جنح �شفيق لكان �أول مر�سوم ي�صدره العفو‬ ‫عن مبارك‪.‬‬ ‫واخ�ترع املجل�س الع�سكري حكاية امل��وت الدماغي ملبارك‪،‬‬

‫وب ��د�ؤوا احل��دي��ث ع��ن ج�ن��ازة ع�سكرية تليق برئي�س دول��ة‪ ،‬فهم‬ ‫حتى الآن يتعاملون معه على �أن��ه رئي�س دول��ة‪ .‬والإدان ��ة غري‬ ‫مثبتة بعد‪� ،‬أعني احلكم على مبارك؛ لأن هناك ا�ستئنافاً للحكم‬ ‫وقد يتغري احلكم ل�صالح مبارك‪ ،‬ثم تبني �أن كل هذه �أالعيب‬ ‫و�أكاذيب‪ ،‬و�أنه ال مات دماغياً‪ ،‬وال دخل يف غيبوبة‪ ،‬مع �أننا نتمنى‬ ‫له مثل م�صري �شارون‪.‬‬ ‫املهم �أن املجل�س الع�سكري نقل مبارك حتت هذه الدعاوى‬ ‫�إىل م�شفى �سجن حلوان الع�سكري‪ ،‬بدل م�شفى �سجن طرة‪.‬‬ ‫وه��م ي�ستبقون ا�ستالم مر�سي للرئا�سة ب��واق��ع �سيجده‬ ‫�أمامه وقد �أُقر ولن ميلك تغيريه‪ .‬كل هذا التواط�ؤ مع مبارك‬ ‫م��ع اح�ت�ك��ار ال�سلطة وال���س�ي��ادة والت�شريع والإع�ل��ام‪ ،‬والوعد‬ ‫الذي قطعوه بت�سليم ال�سلطة يف يونيو لن يتم ولن ينجز؛ لأن‬ ‫املجل�س الع�سكري فا�سد مثل مبارك ولن يتنازل عن ال�سلطة‬ ‫ليحاكم‪ ،‬ول��ن يتنازل لتتوقف املكا�سب‪� ،‬إنهم ي��دي��رون �شركات‬ ‫مبئات مليارات اجلنيهات امل�صرية‪ ،‬ويوظفون جي�شاً من العمال‬ ‫والفنيني ي�شكل طبقة مرتبطة امل�صالح بهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنهم‬ ‫يف التعديل الد�ستوري �أعطوا لأنف�سهم حق الت�شريع والأمن‬ ‫(وهي كلمة ت�شمل كل �شيء!) و�أن يق�سم الرئي�س �أمامهم‪ ،‬وهم‬ ‫من يحدد له ال�صالحيات‪ ،‬واملوازنة؛ بحيث مل يبق �شيء �إال وهو‬ ‫يف �أيديهم‪ .‬لعبة الع�سكر يف تركيا تتجدد هذه الأي��ام يف م�صر‪،‬‬ ‫لتجعل �صيف م�صر الهباً حارقاً!‬ ‫‪ -4‬حل جمل�س النواب‬ ‫�صمتت اللجنة الد�ستورية �أو املحكمة الد�ستورية دهراً‬ ‫على املجل�س جمل�س النواب‪ ،‬وا�ستيقظت َفجراً ونطقت هجراً‬ ‫و ُفجراً بحل جمل�س النواب؛ باعتباره غري �شرعي‪ ،‬ويبدو �أنها‬ ‫مو�ضة لأنه يف الوقت ذاته حكمت املحكمة الد�ستورية يف الكويت‬ ‫حكماً م�شابهاً‪� ،‬أو توا�صوا به؟ وهل بقاء البلد بال جمل�س نواب‬ ‫�أكرث �شرعية ود�ستورية من وجود املجل�س املنتخب من ال�شعب؟‬ ‫و� �س ��ؤال للمحكمة ال��د��س�ت��وري��ة‪ :‬وف��ق �أي ق��ان��ون حللتم‬ ‫جمل�س ال�شعب؟ �ألي�س وفق قوانني عهد مبارك؟ وهل �إذا �سقط‬ ‫مبارك �سقط ال�شخ�ص �أم �سقط النظام وفجوره وقوانينه التي‬ ‫ف�صلها عند ترزية القوانني لتحجيم امل�سلمني ولتفويز زعرانه‬ ‫وبلطجيته؟ ملاذا مل ت�سقط القوانني التي خلفها املخلوع؟ والآن‬ ‫تقدمت بع�ض الأحزاب الي�سارية يف م�صر املحرو�سة بطلب حل‬ ‫حزب العدالة واحلرية؛ بدعوى �أنه نا�شئ عن جماعة حمظورة‬ ‫وف ��ق ق��وان�ي�ن ‪ ،54‬وه ��ي �أي �� �ض �اً م�ف���ص�ل��ة ع�ل��ى م�ق��ا���س حتجيم‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫وه ��ل ي��ا حم�ك�م��ة ي��ا د� �س �ت��وري��ة ت�سليم ��س�ل�ط��ات املجل�س‬ ‫املنتخب م��ن ع�شرات ماليني ال�شعب‪� ،‬إىل املجل�س الع�سكري‬ ‫الكامب ديفيدي �أوىل و�أكرث �شرعية؟ فات الثورة �أن ت�سقط �أول‬ ‫ما ت�سقط ه��ذه املحكمة الد�ستورية؛ لأنها ببقائها �أبقت حبل‬ ‫امل�شنقة ملتفاً على رقبتها‪.‬‬ ‫والق�ضايا ال�ساخنة حديثها مو�صول عن �سوريا وال�سودان‬ ‫و�إيران وغريها ف�إىل امللتقى!‬

‫مو�سى العدوان (*)‬

‫تجميد اسرتاتيجية األردن العسكرية يف حرب حزيران ‪2/2‬‬ ‫يف �صباح ي��وم ‪ 5‬ح��زي��ران �أخ��ذت الأح ��داث تفر�ض نف�سها‬ ‫على �ساحة املعركة‪ ،‬ففي ال�ساعة ال�سابعة �صباحا �أبرقت قاعدة‬ ‫ال��رادار يف عجلون �إىل القيادة العامة امل�صرية بوجود طائرات‬ ‫حربية ب�أعداد كبرية‪ ،‬تتجه من "�إ�سرائيل" نحو اجلنوب باجتاه‬ ‫م�صر وتن�صح بتوخي احل��ذر‪ .‬ولكن القيادة امل�صرية مل ت�ستلم‬ ‫ال��ر��س��ال��ة؛ ب�سبب خ�ط��أ ع��ام��ل الال�سلكي امل���ص��ري ال ��ذي غري‬ ‫ال�شيفرة خط�أ يف ذل��ك الوقت‪ ،‬ول��و ا�ستلمت الر�سالة يف وقتها‬ ‫لتغري وجه احلرب‪.‬‬ ‫يف ال�ساعة الثامنة من �صباح يوم ‪ 5‬حزيران وقع الهجوم‬ ‫اجلوي املفاجئ على القواعد اجلوية ودمّر �سالح اجلو امل�صري‬ ‫ب�ك��ام�ل��ه خ�ل�ال دق��ائ��ق م� �ع ��دودة! ويف وق ��ت الح ��ق و��ص�ل��ت �إىل‬ ‫ال�ف��ري��ق عبداملنعم ري��ا���ض ق��ائ��د اجلبهة ال�شرقية برقية من‬ ‫امل�شري عبداحلكيم عامر تفيد ب�أن القوات امل�صرية حتولت �إىل‬ ‫الهجوم‪ ،‬وهي تتقدم حاليا يف �سيناء‪ ،‬وب�أن عليه �أن ي�أمر القوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية بالقيام بعمليات تعر�ضية من اجلبهة ال�شرقية‬ ‫�ضد القوات الإ�سرائيلية والتقدم باجتاه اخلليل‪ -‬بئر ال�سبع‬ ‫لالت�صال ب��ال�ق��وات امل���ص��ري��ة‪ .‬ومب�ج��رد ا��س�ت�لام ه��ذه الربقية‬ ‫ج ّمد الفريق عبداملنعم ريا�ض خطة القيادة الأردنية للعمليات‬ ‫وو�ضعها جانبا‪ ،‬وب��د�أ باال�ستعداد لتنفيذ �أوام ��ر امل�شري عامر‬ ‫ح�سب خطة جديدة‪.‬‬ ‫عار�ض الرجل ال�سيا�سي والع�سكري و�صفي التل ‪-‬الذي‬ ‫مل يكن يف احلكم �آن��ذاك‪ -‬مع عدد من ال�ضباط الأردنيني كان‬ ‫من بينهم اللواء الركن عاطف املجايل هذه اخلطة اجلديدة‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��وا جميعا بالتم�سك ب��اخل�ط��ة الأردن �ي ��ة‪� ،‬أو ع�ل��ى الأقل‬ ‫باالنتظار ‪� 24‬ساعة �إىل �أن يت�ضح املوقف على اجلبهة امل�صرية‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�ت��زام الأردن باتفاقية ال��دف��اع امل�شرتك وان�سجاما مع‬ ‫املوقف القومي‪ ،‬ا�ضطره �إىل االن�صياع �إىل �أوام��ر القائد العام‬ ‫للقوات العربية امل�سلحة امل�شري عبداحلكيم عامر وتنفيذ خطته‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫يف ال�ساعة احلادية ع�شرة بد�أت املدفعية الأردنية بق�صف‬ ‫الأه ��داف الإ�سرائيلية �ضمن مدياتها غربي خط الهدنة‪ ،‬ثم‬ ‫��ص��درت الأوام ��ر لكتيبة م�شاة م��ن ل��واء حطني باحتالل جبل‬ ‫املكرب‪ ،‬بينما ُت��رك جبل �سكوب�س االك�ثر �أهمية من جبل املكبرّ‬ ‫بيد العدو واالكتفاء بق�صفه باملدفعية‪ .‬ك��ان ه��ذا خط�أ فادحا‬ ‫ارتكبه الفريق ريا�ض‪ ،‬ورمبا كان ناجماً عن الأوامر التي تلقاها‬ ‫من امل�شري عامر حتى يغطى حمور تقدم القوات الأردنية نحو‬ ‫اخلليل‪ .‬ولكن الكتيبة مل تتمكن م��ن ال�صمود يف جبل املكرب‬ ‫لأكرث من ب�ضع �ساعات؛ نظرا لهجوم القوات الإ�سرائيلية عليها‬ ‫بقوة متفوقة من ال��دروع وامل�شاة‪ ،‬حتت �ستار كثيف من نريان‬ ‫املدفعية والطريان‪.‬‬ ‫يف ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهر ذلك اليوم‪� ،‬أ�صدر الفريق‬ ‫ريا�ض �أمرا للواء املدرع ‪ 60‬بالتقدم من منطقة ح�شده يف �أريحا‬ ‫�إىل اخلليل‪ ،‬ومنها �إىل بئر ال�سبع؛ لالت�صال بالقوات امل�صرية‬ ‫التي يفرت�ض �أنها تتقدم �شماال عرب �صحراء النقب باجتاه بئر‬ ‫ال�سبع‪ .‬ويف حوايل ال�ساعة الواحدة ظهرا �أ�صدر الفريق ريا�ض‬ ‫�أم��را �آخر �إىل اللواء امل��درع ‪ 40‬بالتحرك من منطقة داميا �إىل‬

‫�أريحا‪ ،‬ليحل حمل اللواء املدرع ‪.60‬‬ ‫جميع هذه التحركات كانت �ستجري نهارا‪ ،‬و�إذا ما عرفنا‬ ‫�أن ال �ق��وات امل��درع��ة �أو �أي ق��وات �آل�ي��ة �أخ ��رى تتحرك يف و�ضح‬ ‫النهار حت��ت �سيطرة جوية معادية‪� ،‬سيكون م�صريها الدمار‬ ‫قبل ال��و��ص��ول �إىل �أه��داف�ه��ا‪ .‬ويف ه��ذا ال��وق��ت ك��ان ��س�لاح اجلو‬ ‫الإ�سرائيلي قد دمّ ��ر �سالح اجل��و امل�صري كامال‪ ،‬وح��ول جهده‬ ‫اجلوي الرئي�سي �إىل اجلبهة الأردنية التي كانت قواتها املدرعة‬ ‫تتحرك يف العراء منتظرة الغطاء اجلوي من القوات امل�صرية‬ ‫ـ‪-‬الذي مل ي�صل �شيء منه‪ -‬فوقعت بها خ�سائر كبرية‪.‬‬ ‫وما �أن اق�ترب اللواء امل��درع ‪ 40‬من الو�صول �إىل مواقعه‬ ‫اجلديدة يف �أريحا‪ ،‬حتى تلقى �أمرا بالعودة �إىل مواقعه ال�سابقة‬ ‫يف منطقة داميا‪ .‬ويف �أثناء عودته تداخلت قواته مع قوات عراقية‬ ‫�آلية يف بلدة الكرامة �أدت �إىل ت�أخري حركته لب�ضع �ساعات‪ .‬ثم ما‬ ‫لبث �أن تلقى اللواء بعد وقت ق�صري �أوامر جديدة باحلركة �إىل‬ ‫منطقة جنني؛ ملواجهة القوات الإ�سرائيلية املتقدمة من تلك‬ ‫املنطقة‪ ،‬ومن منطقة نابل�س باجتاه مثلث ال�شهداء‪.‬‬ ‫وع ��ودة �إىل ال �ل��واء امل ��درع ‪ ،60‬فما �أن و��ص��ل ق��ائ��د اللواء‬ ‫وق�سم ك�شفه �إىل اخلليل ال�ستطالع املنطقة‪ ،‬بعد �إ�صدار �أمره‬ ‫�إىل اللواء بالتحرك خلفه‪ ،‬وجد �أن املعلومات التي ا�ستلمها عن‬ ‫تقدم القوات امل�صرية عرب النقب غري �صحيحة! و�أنه ال يوجد‬ ‫هناك قوات م�صرية ثابتة �أو متحركة‪ ،‬وعندها تلقى الأمر بعودة‬ ‫ال�ل��واء والتوجه �إىل القد�س ب��دال من اخلليل؛ لإ�سناد القوات‬ ‫التي كانت تخو�ض معارك طاحنة بداخل املدينة‪ .‬وخالل حركته‬ ‫واج��ه اللواء ق�صفا عنيفا من الطريان الإ�سرائيلي‪ ،‬بحيث مل‬ ‫يبق لديه �سوى ‪ 40‬دبابة؛ �أي ما يعادل ثلث قوته عاد بها �إىل‬ ‫�شرقي النهر بعد وقف �إطالق النار‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ل��واء امل ��درع ‪ 40‬ف�ق��د ت�ع��ر���ض لق�صف ج��وي عنيف‬ ‫بال�صواريخ وقنابل النابامل دون �أن يتوفر لدية �أ�سلحة دفاع جوي‬ ‫كافية لتحد من هجمات العدو اجلوية‪ .‬ورغم هذا فقد متكنت‬ ‫كتيبة دبابات من التحرك باجتاه نابل�س من خالل وادي التفاح‪،‬‬ ‫ودارت هناك معارك عنيفة مع العدو �سقط خاللها العديد من‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬من بينهم قائد الكتيبة املقدم �صالح �شويعر‪.‬‬ ‫والق�سم الثاين من اللواء تواجد يف منطقة قباطية ومثلث‬ ‫ال���ش�ه��داء‪ ،‬حيث دارت ه�ن��اك م�ع��ارك عنيفة �أي���ض��ا م��ع القوات‬ ‫الإ�سرائيلية حتت وابل من الق�صف املدفعي وق�صف الطائرات‬ ‫�أدت �إىل �إ�صابات كثرية‪ ،‬ولكنه ا�ستمر بالقتال �إىل �أن �أعلن وقف‬ ‫اطالق النار‪ ،‬حيث �صدرت �إليه الأوامر ب�سحب بقية قطعاته �إىل‬ ‫�شرقي النهر‪.‬‬ ‫على �أي حال‪ ،‬هناك العديد من الأ�سئلة التي تطرح نف�سها‬ ‫ع�سكريا على القيادة امل�صرية �آنذاك ومن �أهمها‪ :‬ملاذا طلب امل�شري‬ ‫عبداحلكيم عامر من الفريق عبداملنعم ريا�ض بدء القتال يف‬ ‫حوايل ال�ساعة احلادية ع�شرة يوم ‪ 5‬حزيران‪ ،‬ما دام �أن الطريان‬ ‫امل�صري كان قد دُمّر بكاملة منذ �ساعات ال�صباح الأوىل؟ وملاذا‬ ‫مل يكن هناك �سيطرة على جهاز االت�صال مع قاعدة عجلون‪،‬‬ ‫�سواء يف القيادة العامة �أو يف مكتب وزير احلربية‪ ،‬ال�ستالم �شارة‬ ‫الإنذار التي �أر�سلت من القاعدة قبل �ساعة من وقوع الهجوم؟‬

‫ومل��اذا مل تكن هناك دوري��ات جوية من الطائرات املقاتلة على‬ ‫مدار ‪� 24‬ساعة‪ ،‬ما دام �أن الظروف ال�سيا�سية والع�سكرية تنذر‬ ‫ب��اح�ت�م��ال احل ��رب لتجنب امل �ف��اج ��أة؟ ومل ��اذا ك��ان��ت ه�ن��اك حفلة‬ ‫�سمر للقادة وال�ضباط م�ساء يوم ‪ 4‬حزيران! ما دام �أن املوقف‬ ‫الع�سكري كان متوترا وينذر باخلطر؟‬ ‫ومن خالل ما تقدم‪ ،‬ميكن اخلروج بالدرو�س التالية التي‬ ‫قد تنفع �أ�صحاب القرار ال�سيا�سيني‪ ،‬وكذلك الع�سكريني الذين‬ ‫ميار�سون قيادة القوات امليدانية‪:‬‬ ‫‪ .1‬خا�ضت القوات الأردنية امل�سلحة احلرب با�سرتاتيجية‬ ‫م���ص��ري��ة‪ ،‬مل ت�ك��ن ق�ي��ادت�ه��ا ت�ع��رف طبيعة الأر�� ��ض و�إمكانيات‬ ‫القوات التي حتت امرتها‪.‬‬ ‫‪� .2‬أهملت القيادة ال�شرقية خطة العمليات الأردنية التي‬ ‫كانت قد �أع��دت ب�صورة حمكمة بعد درا��س��ات دقيقة‪ ،‬و�أجريت‬ ‫عليها التجارب النظرية والعملية مل��رات عديدة‪ .‬كانت اخلطة‬ ‫تق�ضي بح�شد اجل�سم الرئي�سي ل�ل�ق��وات الأردن �ي��ة يف منطقة‬ ‫القد�س اال�سرتاتيجية‪ ،‬وت�أمني الدفاع عن املدينة املقد�سة وعن‬ ‫ال�ضفة الغربية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫‪ .3‬ل��و ان �ت �ظ��رت ال �ق �ي��ادة ال���ش��رق�ي��ة ك�م��ا ط�ل��ب ال�ضباط‬ ‫الأردنيون ملدة تقل عن ‪� 24‬ساعة دون دخول احلرب‪ ،‬الت�ضحت‬ ‫حقيقة املوقف على اجلبهة الغربية‪ ،‬ومل تدخل الأردن احلرب‬ ‫وتفقد ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ولكن هذا االنتظار مل يكن ممكنا من الناحية العملية؛‬ ‫نظرا اللتزام الأردن مبقررات معاهدة الدفاع امل�شرتك‪ ،‬وخوفا‬ ‫من اتهامه بالت�سبب يف خ�سارة احلرب �إذا مل ي�شرتك يف القتال‬ ‫منذ بدايته‪.‬‬ ‫‪ .4‬مل يكن الوقت كافياً للفريق عامر وهيئة �أركانه لدرا�سة‬ ‫املوقف‪ ،‬والتعرف على طبيعة الأر�ض وقدرة القوات ليتمكن من‬ ‫اتخاذ القرارات ال�صائبة‪.‬‬ ‫‪ .5‬مل يتم ح�شد القوات الكافية للمعركة‪ ،‬ومل ت�صل القوات‬ ‫العربية املوعودة �إىل اجلبهة‪.‬‬ ‫‪ .6‬ت���ض��ارب �أوام ��ر ال�ف��ري��ق ع��ام��ر �س ّبب ارت�ب��اك��ا و�إرهاقا‬ ‫للقوات قبل �أن تدخل املعركة‪.‬‬ ‫‪ .7‬حتريك القوات املدرعة يف العراء ويف و�ضح النهار‪ ،‬دون‬ ‫غطاء �أو دفاع جوي‪ ،‬كان عمال انتحاريا �أدى �إىل تدمريها دون‬ ‫�أن حتقق �أهدافها املطلوبة‪.‬‬ ‫يف اخل �ت��ام‪ ..‬مي�ك��ن ال �ق��ول �إن اخل �ط ��أ اجل���س�ي��م يف وقوع‬ ‫احل��رب وخ�سارتها خط�أ �سيا�سي قبل �أن يكون ع�سكرياً‪ .‬ومن‬ ‫غري الإن�صاف توجيه اللوم للفريق عبداملنعم ريا�ض لوحده‬ ‫على �أخطائه اال�سرتاتيجية الع�سكرية‪ ،‬بل �إن امل�شري عبداحلكيم‬ ‫عامر يتحمل جزءا كبريا من امل�س�ؤولية الع�سكرية؛ لعدم اتخاذه‬ ‫االحتياطات الالزمة لتجنب املفاج�أة‪� ،‬إ�ضافة �إىل زجه القوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية يف معركة خا�سرة منذ دقائقها الأوىل‪.‬‬ ‫لقد �سئل الفريق عبداملنعم ري��ا���ض فيما بعد ع��ن �سبب‬ ‫خ�سارة تلك احل��رب ف��أج��اب ق��ائ�لا‪" :‬ال�سيا�سة العربية قتلت‬ ‫اجلندي العربي‪ ،‬قبل �أن يقتله العدو يف ميدان املعركة"‪.‬‬ ‫(*) فريق ركن متقاعد‬

‫�إذ �إن � ��ه خ �ط��وط � �ص��اع��دة وه��اب �ط��ة‪ ،‬متعرجة‬ ‫وم�ستقيمة‪ ،‬لي�ست ح��روف��ا �أب� ��دا‪ ،‬ك��ان��ت جمرد‬ ‫خرابي�ش ال تعني �شيئاً‪.‬‬ ‫كان ي�أتي �صباحا �إىل املكان‪ ،‬يخرج طاولته‬ ‫وك��ر��س�ي��ه م��ن "خ�شة " ق��ري�ب��ة‪ ،‬يجل�س ويبد�أ‬ ‫الكتابة امل�ع�ت��ادة‪ ،‬مي��ر النا�س م��ن �أم��ام��ه يردون‬ ‫التحية‪ ،‬ون��ادرا ما يرد عليها الن�شغاله بالكتابة‬ ‫واخلرب�شة‪ .‬يغادر يف امل�ساء ليعود يف اليوم التايل‬ ‫�إىل احل��ال ذات��ه يف ت�ك��رار ا�ستمر �إىل �أن فقده‬ ‫النا�س م��رة‪ ،‬ووج��دوه غ��ادر الدنيا تاركا �إرث��ا ال‬ ‫يفيد �أحدا‪.‬‬ ‫يف ارب� ��د‪ ،‬ك��ان��وا ي�ح�ب��ون الأم� �ث ��ال و�إط �ل�اق‬ ‫الألقاب‪ ،‬وال�شيخ علي فيه ما ي�ؤخذ لذلك‪ ،‬فكانوا‬ ‫ملنا�سبة يكون فيها الأمر غري مفهوم ي�ستعريونه‬ ‫بالقول مثل خرابي�ش ال�شيخ علي‪ ،‬و�أي�ضا للتندر‬ ‫على قلة الفهم‪� ،‬أو للتعليق على الأمية التي كانت‬ ‫منت�شرة وما �إىل ذلك‪.‬‬ ‫�إذا ما �س�ألنا احلكومة عن وجاهة تخفي�ض‬ ‫�ضريبة املبيعات عن االج�ب��ان‪ ،‬وحم��اول��ة رفعها‬ ‫على ال�سجاير‪� ،‬أو ع��ن رف��ع اوك�ت��ان ت�سعني بعد‬ ‫رفعه على خم�سة وت�سعني ب�أ�سبوع‪ ،‬وع��ن ق�صة‬ ‫تثبيت ال�صوت الواحد‪ ،‬وحول �أي �أمر مما يخطر‬ ‫على �أي بال‪ ،‬ف�إن �أغلب التقدير �أن الأجوبة لن‬ ‫تكون �أح�سن ح��اال مما ك��ان يخطه ال�شيخ علي‪،‬‬ ‫الذي مل يفهمه احد‪ ،‬ومل يفهم عليه �أي�ضا‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫من قتل القائد‬ ‫ياسر عرفات؟‬ ‫ب�ع��د ��س��ت ��س�ن��وات ون���ص��ف م ��رت ع�ل��ى موت‬ ‫قائد حركة فتح رئي�س الثورة الفل�سطينية يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬مل يقل لنا �أحد له �صلة وثيقة بالرئي�س‬ ‫الفل�سطيني و�أب��و ع�م��ار كيف م��ات ال��رج��ل؟ هل‬ ‫ت��ويف م�سموما �أم �أن��ه �أ��ص�ي��ب بجلطة دماغية؟‬ ‫�أم �أنه مات ميتة طبيعية‪ ،‬خا�صة �أن الرجل كان‬ ‫ي��وم رحيله ق��د جت��اوز ال�ساد�سة وال�سبعني من‬ ‫العمر‪ ،‬وه��و املتو�سط العمري للكبار م��ن �أبناء‬ ‫�شعبنا‪ ،‬كما �أنه كان يومذاك يعاين من �أمرا�ض‬ ‫معنوية ونف�سية يف ظ��ل ح�صار �صهيوين خانق‬ ‫يحيط مب�ق��ره‪ ،‬وه��و �صامد ع��اج��ز ع��ن املقاومة‬ ‫يف ظ��ل ��ص�م��ت ع��رب��ي م �ه�ي�ن‪ ،‬ي��وح��ي �أن هناك‬ ‫خمططا للق�ضاء عليه‪ ،‬ينفذه ح�سني مبارك‬ ‫والأفعوان اللواء عمر �سليمان و�أحمد �أبو الغيط‬ ‫وال�صهيوين �أومل ��رت واجل�ن�رال م��وف��از ب�إ�شراف‬ ‫�أمريكي‪ ،‬وك�أنهم جميعا يقولون للقائد العجوز‬ ‫ه��ا ن�ح��ن �أوق �ع �ن��اك يف ال �ف��خ ال ��ذي ن���ص�ب�ن��اه لك‬ ‫ولثورتك‪ ،‬وهذه هي ثمار "�أو�سلو" التي وقعتها‬ ‫�أنت ورابني وبرييز وحممود عبا�س و�أحمد قريع‬ ‫�سنة ‪ ،1993‬دون غطاء عربي �أو �أجنبي يف ظل‬ ‫ه��و���س ره�ي��ب‪ ،‬وط�ع�ن��وك دون رح�م��ة يف ظهرك‪،‬‬ ‫ف ��إذا ب��ك ت�صل �إىل ه��ذه النهاية؛ لأن�ه��م جميعا‬ ‫كانوا ي�ستعجلونك بالرحيل حتى ي�صلوا �إىل ما‬ ‫يريدون دون ا�ستعجال منك و�إحلاح من ثوارك‪،‬‬ ‫وه�ك��ذا �سقطت مغ�شيا عليك‪ ،‬وت��رك��وك وحدك‬ ‫تلقى امل�صري املحتوم‪.‬‬ ‫ومرت ال�سنون والتحقيق يف �أ�سباب موتك ما‬ ‫يزال م�ستمرا‪ ،‬ومل يتو�صل املحققون �إىل �شيء!!‬ ‫وحمل ابن �شقيقتك طبيب الأ�سنان ال�شاب نا�صر‬ ‫ج��ري��ر ال �ق��دوة رئ��ا��س��ة جل�ن��ة التحقيق وتركوه‬ ‫ي�سبح يف بحر من الطال�سم والغيبيات‪ ،‬وتركوا‬ ‫حما�سه ميوت يف الأ�شياء التي حتيط به وما يزال‬ ‫ال�سبب جمهوال!‬ ‫• هناك حقيقة قالها الذين كانوا يعي�شون‬ ‫مع يا�سر عرفات يف املقر املحا�صر‪� ،‬إنهم فوجئوا‬ ‫بزيارة م�س�ؤول الأمن الوقائي توفيق الطرياوي‬ ‫ملقر الرئي�س؛ بحجة االطمئنان عليه! و�إنه كرر‬ ‫ال��زي��ارة مل��رة ثانية ومل يف�سر �أح��د ذل��ك م��ع �أن‬ ‫الرجل مطلوب منذ �سنوات "�إ�سرائيل"‪ ،‬وظل‬ ‫خمتبئاً يف مقر الرئي�س‪ ،‬فلماذا عفا عنه اليهود‬ ‫وتركوه ي�سرح وميرح يف ال�ضفة حراً طليقا‪ ،‬ومل‬ ‫يحقق �أحد يف ذلك؟!‬ ‫• وهناك قولة ن�سبوها �إىل حممد دحالن‬ ‫املحبوب يومذاك من قبل حممود عبا�س‪ ،‬حيث‬ ‫عهد �إليه ب��وزارة الداخلية رغ��م معار�ضة يا�سر‬ ‫ع��رف��ات‪ ،‬وقيل �إن��ه منع اليهود م��ن قتل عرفات‬ ‫حتى ال يجعله �شعب فل�سطني قدي�سا‪ ،‬وطلب‬ ‫منهم �أن يرتكوا الأمر له ليتخل�ص منه بالأ�سلوب‬ ‫الذي يراه هو! وقد حوكم من قبل عبا�س ورجاله‬ ‫ثم طلب منه الأمريكان واليهود �أن يتوقفوا عن‬ ‫ذلك ف�سكت ه�ؤالء عن حماكمته! ملاذا؟‬ ‫• ويوم وفاة يا�سر عرفات �س�ألوا الفرن�سيني‬ ‫عن �سبب وف��ات��ه‪ ،‬فجاءهم رد الرئي�س �شرياك‪:‬‬ ‫"وما ال �ف��ائ��دة ل��و ع ��رف ��ش�ع��ب فل�سطني من‬ ‫ال��ذي يقف وراء مقتل عرفات! �إن ذلك �سيجعل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ت �غ��رق يف ال �ف��و� �ض��ى واال� �ض �ط ��راب ��ات‪،‬‬ ‫والأف�ضل ال�صمت!"‪.‬‬ ‫• بعد ذل��ك ب�شهور مت��ت ت�صفية مو�سى‬ ‫ع��رف��ات ال �ق��دوة بطريقة �إج��رام�ي��ة ب�شعة‪ ،‬وهو‬ ‫قائد املخابرات الع�سكرية القوي دون �أن يحقق‬ ‫يف ذلك! ملاذا؟ ول�ست حمققا وال ع�ضوا يف جلنة‬ ‫التحقيق حتى �أذكر املزيد‪ ،‬ولكنني �أت�ساءل‪ :‬ملاذا‬ ‫�صمت اب��ن �شقيقة يا�سر عرفات عن �أم��ر مقتل‬ ‫خ��ال��ه؟ �أم �أن��ه يريد �أن يحظى مبن�صب دائ��م يف‬ ‫حركة فتح وال�سلطة الوطنية يف رام اهلل‪ ،‬مقابل‬ ‫�صمته وليذهب خاله �إىل حيث ي�شاء اهلل! فليذهب‬ ‫�إىل حيث ذهب �أعز �أ�صدقائه خليل الوزير و�صالح‬ ‫خلف‪ ،‬وكفاه �أن��ه حمل لقب ال�شهيد القائد وهو‬ ‫يغيب الآن من ال�ساحة ويغادر العامل يف زمن ال‬ ‫يريد �أمثاله‪ ،‬ويكفيه �أنه ترك وراءه �شعبا يقد�سه‪،‬‬ ‫وزوارا يقومون بزيارة �ضريحه يوميا‪ ،‬ويجعلون‬ ‫منه بطال يحمل لقب الزعيم اخلالد!‬ ‫�أم��ا �شعب فل�سطني فقد خ�سر مبوته قائدا‬ ‫�شجاعا‪ ،‬ولكنه يخ�سر يوميا ق��ادة �أب�ط��اال مثله‬ ‫وت�ستمر م�سرية ال�شهداء دون �أن يلوثوا �أيديهم‬ ‫مب�صافحة بني �إ�سرائيل‪ ،‬ودون �أن يرتكوا �ساحة‬ ‫اجلهاد تخلو ممن يقد�س فل�سطني �أو يحرمها‬ ‫من اجلهاد‪ .‬فلقد �سبق �أبو عمار �أو �سار على دربه‬ ‫امل�ق��د���س ��ش�ه��داء �أط �ه��ار‪ ،‬وف��ر��س��ان ع�ب��دوا طريق‬ ‫الثورة بدمائهم‪ ،‬ليظل منريا �أمام املجاهدين الغر‬ ‫امليامني‪� ،‬أمثال‪ :‬ال�شيخ �أحمد يا�سني‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫الرنتي�سي‪ ،‬و�صالح �شحادة‪ ،‬و�إ�سماعيل �أبو �شنب‪،‬‬ ‫و�سعيد �صيام رحمهم اهلل جميعا‪ ،‬واملجد واخللود‬ ‫لل�شهداء الأبرار‪.‬‬


‫واشنطن ويزاردز يعزز صفوفه بطوال القامة‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضم وا�شنطن وي��زاردز امل�شارك يف دوري ك��رة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني يف �إطار‬ ‫�سيا�سة االعتماد على الالعبني طوال القامة املتبعة يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬العب نيو اورليانز‬ ‫هورنت�س امييكا اوكافور (‪08‬ر‪ 2‬م) �ضمن �صفقة تبادل‪.‬‬ ‫وان�ضم اوكافور �إىل الفرن�سي كيفن �سريافان (‪06‬ر‪ 2‬م) والربازيلي نيني (‪11‬ر‪ 2‬م)‪،‬‬ ‫و�شملت ال�صفقة التي متت بني اثنني من �أ�سو�أ الأندية يف الدور الأول‪� ،‬أي�ضا تريفور اريزا‬ ‫الفائز باللقب مع لو�س اجنلي�س ليكرز عام ‪ ،2009‬مقابل تخلي وا�شنطن عن اجلناح را�شارد‬ ‫لوي�س و�أحد الالعبني القادمني من اجلامعات يف اخليار الثاين‪.‬‬ ‫واوكافور (‪7‬ر‪ 12‬نقطة و‪ 10‬متابعات كمعدل و�سطي يف املباراة خالل ‪ 8‬موا�سم) واريزا‬ ‫(‪ 9‬نقاط و‪4‬ر‪ 4‬متابعات خالل ‪ 8‬موا�سم اي�ضا) هما اخت�صا�صيان يف الدفاع‪.‬‬ ‫ويهدف نيو اورليانز هورنت�س من ه��ذه ال�صفقة اىل ايجاد مكان داخ��ل امللعب‬ ‫وحتت ال�سقف املحدد لالجر ليتمكن من �ضم العب ارتكاز جامعة كينتاكي انطوين‬ ‫ديفي�س الذي �سيكون خياره االول يف عملية توزيع العبي اجلامعات‪.‬‬

‫ك�أ�س العرب‬

‫السعودية والكويت تقصان شريط االفتتاح‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي� �ق� �� ��ص امل� �ن� �ت� �خ� �ب ��ان ال� ��� �س� �ع ��ودي‬ ‫والكويتي اليوم اجلمعة �شريط افتتاح‬ ‫بطولة ك�أ�س العرب التا�سعة لكرة القدم‬ ‫التي تقام يف مدينتي ج��دة والطائف‬ ‫ال�سعوديتني حتى ‪ 6‬متوز املقبل‪.‬‬ ‫واوق� � �ع � ��ت ال� �ق ��رع ��ة ال�سعودية‬ ‫وال� �ك ��وي ��ت يف امل �ج �م��وع��ة االوىل اىل‬ ‫جانب فل�سطني‪ ،‬وذل��ك بعد ان�سحاب‬ ‫االمارات‪ ،‬وتقام مناف�سات املجموعة يف‬ ‫الطائف‪.‬‬ ‫ي���ش��ارك يف ال�ب�ط��ول��ة ‪ 11‬منتخبا‬ ‫توزعت على ثالث جمموعات‪ ،‬فت�ضم‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة م�ن�ت�خ�ب��ات املغرب‬ ‫وال�ب�ح��ري��ن وليبيا وال�ي�م��ن‪ ،‬والثالثة‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ات ال � �ع� ��راق ول �ب �ن��ان وم�صر‬ ‫وال�سودان‪ ،‬وتقام مناف�سات املجموعتني‬ ‫الثانية والثالثة يف جدة‪.‬‬ ‫وت�شارك معظم املنتخبات بالفريق‬ ‫ال ��ردي ��ف او الأومل � �ب� ��ي‪ ،‬وب�ع���ض�ه��ا دفع‬ ‫ب�ف��ري�ق��ه اال� �س��ا� �س��ي ل�ك��ن ب�غ�ي��اب ابرز‬ ‫عنا�صره امل�ؤثرة‪.‬‬ ‫وك��ان من املفرت�ض �أن ي�شارك يف‬ ‫البطولة ‪ 14‬منتخبا‪ ،‬ولكن االحتادين‬ ‫الأردين والتون�سي �إعتذرا قبل �إجراء‬ ‫مرا�سم القرعة‪ ،‬قبل �أن يعلن املنتخب‬ ‫الإماراتي �إن�سحابه بعد �إجرائها ب�سبب‬ ‫ك�ثرة الإ��ص��اب��ات يف �صفوف الالعبني‬ ‫و�إن�ت�ه��اء املو�سم املحلي مت�أخرا وعدم‬ ‫وج ��ود ال��وق��ت ال �ك��ايف لإع ��داد منتخب‬ ‫قادر على امل�شاركة‪.‬‬ ‫ومل تنتظم ب�ط��ول��ة ك ��أ���س العرب‬ ‫م �ن��ذ ان �ط�لاق �ه��ا ع ��ام ‪ 1963‬ال�سباب‬ ‫متعددة ابرزها ت�ضارب مواعيدها مع‬ ‫التزامات املنتخبات با�ستحقاقات اخرى‬ ‫يف القارتني اال�سيوية واالفريقية ما‬ ‫كان يدفع املنتخبات للم�شاركة بالفريق‬ ‫ال��ردي��ف او االومل�ب��ي او حتى مبنتخب‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫واذا ك��ان منتخب تون�س اول من‬ ‫دون ا��س�م��ه يف ��س�ج�لات ال�ب�ط��ول��ة عام‬ ‫‪ ،1963‬ف��ان منتخب ال�سعودية احرز‬ ‫ال�ن���س�خ�ت�ين االخ�ي�رت�ي�ن ع��ام��ي ‪1999‬‬ ‫و‪.2002‬‬ ‫وي�ع�ت�بر امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي �أكرث‬ ‫املنتخبات فوزا بالبطولة بر�صيد اربعة‬ ‫ال �ق��اب م�ت�ت��ال�ي��ة اع� ��وام ‪ 1964‬و‪1966‬‬ ‫و‪ 1985‬و‪ ،1988‬يف ح�ين ف��از منتخب‬ ‫ال�سعودية عامي ‪ 98‬و‪ ،2002‬وتون�س يف‬ ‫‪ 1963‬وم�صر عام ‪.1992‬‬ ‫الفائز يف مباراة االفتتاح اليوم بني‬ ‫منتخبي ال�سعودية والكويت �سيقطع‬ ‫خ�ط��وة مهمة نحو ال�ت��أه��ل اىل الدور‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬ك��ون املواجهة الثانية‬ ‫لكل منهما �ستكون ا�سهل من الناحية‬ ‫النظرية مع املنتخب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويت�أهل اول كل جمموعة مبا�شرة‬ ‫اىل دور االرب �ع��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن املنتخب‬

‫افتتاح دورة مدربي خماسي كرة‬ ‫القدم الرابعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت يف �صالة الأمري في�صل بالقوي�سمة اليوم اخلمي�س‬ ‫فعاليات دورة مدربي خما�سي كرة القدم التي ينظمها االحتاد‬ ‫الريا�ضي لل�شركات وامل�ؤ�س�سات للعام الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫ورحب مدير املرافق الريا�ضية والرتفيهية يف �أمانة عمان‬ ‫الكربى املهند�س �أحمد املهريات الذي افتتح الدورة باملدربني‬ ‫امل�شاركني يف هذا الربنامج‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأمانة على عهدها يف‬ ‫تقدمي الدعم املمكن لإجناح الأن�شطة الريا�ضية الهامة‪ ،‬خا�صة‬ ‫التي يقوم بها االحت��اد الريا�ضي لل�شركات والتي تعد �أمانة‬ ‫عمان الكربى الذراع الداعم لأن�شطته الريا�ضية املختلفة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ب�ين �ستانكوفت�ش �أن الربنامج التدريبي لن‬ ‫ي�ك��ون �صعبا على امل��درب�ين مم��ن �سبق لهم العمل يف امليدان‬ ‫و�سيقدم بطريقة �سهلة ومرنة‪ ،‬بحيث يتمكن من تطبيقها يف‬ ‫املناف�سات القادمة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ال ��دورة ال�ت��ي ي�شارك فيها ‪ 12‬م��درب��ا ب�إ�شراف‬ ‫اخلبري ال��دويل ماتو �ستانكوفت�ش ومدربني حمليني واملدرب‬ ‫ال�صربي فالدمري يوفان نوفت�ش‪.‬‬ ‫يذكر �أن الكرواتي �ستانكوفت�ش �أحد �أبرز مدربي خما�سي‬ ‫كرة القدم الذين �سبق لهم العمل يف املنطقة العربية‪ ،‬حيث قاد‬ ‫املنتخب الليبي �إىل لقب بطولة �إفريقيا وبطولة العرب مرتني‬ ‫�إ�ضافة �إىل الت�أهل لك�أ�س العامل وحقق مع املنتخب الكرواتي‬ ‫املركز الرابع يف بطولة �أوروبا‪.‬‬

‫اختتام دورة التدريب اآلسيوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت �أم�س اخلمي�س يف مقر احتاد كرة القدم دورة التدريب‬ ‫اال��س�ي��وي��ة امل���س�ت��وى ال �ث��اين وال �ت��ي نظمها احت ��اد ال �ك��رة با�شراف‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد امل�ح��ا��ض��ر اال� �س �ي��وي ال �ك��اب�تن زي ��اد ع�ك��وب��ة مب�ستوى‬ ‫امل�شاركني وتفاعلهم على امتداد ايام الدورة التي �شملت حما�ضرات‬ ‫عملية يف امل �ه��ارات والتكتيك‪ ،‬ا��ض��اف��ة لعنا�صر اللياقة البدنية‬ ‫وحم��ا��ض��رات يف علم التدريب وعلم النف�س الريا�ضي والتغذية‬ ‫والتحليل الريا�ضي‪.‬‬ ‫و�شارك يف الدورة ‪17‬مدربا من االردن و العراق وفل�سطني‪.‬‬

‫غوارديوال لم يتحدث مع أي فريق‬

‫لقطة �أر�شيفية من مباراة �سابقة بني ال�سعودية والكويت‬

‫ال � ��ذي ي �ح �ت��ل اف �� �ض��ل م ��رك ��ز ث� ��ان يف‬ ‫املجموعات الثالث‪.‬‬ ‫وي�أمل املنتخب ال�سعودي يف احراز‬ ‫ال�ل�ق��ب ب�ع��د ف�ت�رة م��ن ان �ع ��دام الثقة‬ ‫واالت ��زان م��ن الناحية الفنية‪ ،‬وذلك‬ ‫رغ ��م ق ��رار امل �� �ش��ارك��ة ب��ال���ص��ف الثاين‬ ‫(ال ��ردي ��ف) ب�ع��د �أن مت ا��س�ت�ب�ع��اد جل‬ ‫الالعبني الأ�سا�سيني بداعي الإرهاق‪.‬‬ ‫ف���ش��ل امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س �ع��ودي االول‬ ‫يف م��وا� �ص �ل��ة م �� �ش��واره يف الت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة اىل مونديال ‪2014‬‬ ‫يف ال�ب�رازي ��ل‪ ،‬و��س�ي�غ�ي��ب ب��ال �ت��ايل عن‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ات ك �م��ا ح���ص��ل يف مونديال‬ ‫ج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا ‪ ،2010‬رغ��م ان��ه كان‬ ‫ممثل ع��رب �آ�سيا الوحيد ارب��ع مرات‬ ‫متتالية بني ‪ 1994‬و‪.2006‬‬

‫بطولة العامل للفورموال واحد‬

‫كما واج��ه املنتخب ال�سعودي ا�سو�أ‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ل ��ه يف ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ� ��س ا�سيا‬ ‫مطلع العام املا�ضي يف قطر حيث خ�سر‬ ‫مبارياته ال�ث�لاث يف ال��دور االول امام‬ ‫�سوريا واالردن واليابان‪ ،‬مع انه اي�ضا‬ ‫ي�ع��د م��ن اق �ط��اب ال�ب�ط��ول��ة امل �ت��وج بها‬ ‫ثالث مرات اعوام ‪ 1984‬و‪ 1988‬و‪.1996‬‬ ‫ويتطلع امل��درب الهولندي فرانك‬ ‫ري� �ك ��ارد ال� ��ذي �أع �ل��ن ت���ش�ك�ي�ل��ة تعترب‬ ‫خليطا من العبي اخلربة وال�شباب �إىل‬ ‫قيادة «الأخ�ضر» للقب البطولة للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل وجتاوز �إخفاقاته‬ ‫التي ع�صفت به يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫م �ع��وال ع�ل��ى جم�م��وع��ة م��ن العنا�صر‬ ‫الواعدة �أمثال خالد الغامدي وخالد‬ ‫�شراحيلي وفهد الثنيان وخالد الزيلعي‬

‫وخم�ت��ار فالته و�سعود ح�م��ود‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن �أ� �ص �ح��اب اخل�ب�رة ع �ب��داهلل �شهيل‬ ‫وعي�سي املحياين وعبداللطيف الغنام‬ ‫واملهاجم حممد ال�سهالوي‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب ال �� �س �ع��ودي �أق� ��ام‬ ‫مع�سكرا �إع��دادي��ا ب��ال��ري��ا���ض و�آخ ��ر يف‬ ‫ال�ط��ائ��ف �أج ��رى خ�لال��ه م �ب��اراة ودية‬ ‫واح��دة �أم��ام املغرب بالعبيه املحليني‬ ‫وخ�سرها بهدفني‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ي� �خ ��و� ��ض منتخب‬ ‫الكويت البطولة �ساعيا اىل لقبه االول‬ ‫فيها‪ ،‬واي�ضا اىل تعوي�ض خروجه من‬ ‫الدور الثالث لت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫يفتقد «االزرق» ث�لاث��ة م��ن ابرز‬ ‫جن��وم��ه ه ��م ي �ع �ق��وب ال �ط��اه��ر وفهد‬ ‫ال �ع �ن��زي وب � ��در امل� �ط ��وع‪ ،‬ل �ك��ن امل� ��درب‬

‫ال�صربي غ ��وران توفيدزيت�ش يعتمد‬ ‫ع �ل��ى جم �م��وع��ة م��ن ع�ن��ا��ص��ر اخلربة‬ ‫وال�شباب منهم احلار�س نواف اخلالدي‬ ‫و�أمامه يف الدفاع م�ساعد ندا وح�سن‬ ‫ف��ا��ض��ل و�أح �م��د ��س�ع��د ال��ر� �ش �ي��دي‪ ،‬ويف‬ ‫الو�سط فهد الأن���ص��اري وعبدالعزيز‬ ‫امل�شعان وج ��راح العتيقي‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫جن� ��وم اخل� ��ط الأم� ��ام� ��ي عبدالهادي‬ ‫خ�م�ي����س وف �ه��د الأن� ��� �ص ��اري ويو�سف‬ ‫نا�صر‪.‬‬ ‫وق��د �أب ��دى م ��درب ال�ك��وي��ت ثقته‬ ‫ب�لاع�ب�ي��ه رغ ��م غ �ي��اب ب�ع����ض النجوم‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �صعوبة امل��واج�ه��ة الأوىل �أمام‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ال � �س �ي �م��ا و�أن � �ه� ��ا م �ب ��اراة‬ ‫افتتاحية‪� ،‬إال �أنه عاد و�شدد على قدرة‬ ‫العبيه على حتقيق الفوز‪.‬‬

‫برلني‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن خو�سيب غ��واردي��وال ال��ذي ت��رك مهمة اال� �ش��راف على‬ ‫بر�شلونة اال�سباين يف نهاية املو�سم املن�صرم‪ ،‬انه مل يتحدث مع اي‬ ‫فريق‪ ،‬وذلك بح�سب ما نقل عنه م�ست�شاره خو�سيه ماريا اوروبيتغ‬ ‫يف حديث ملجلة «كيكر» االملانية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «بيلد» االملانية الوا�سعة االنت�شار ذكرت قبل‬ ‫ي��وم�ين ان ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ع��ر���ض ع�ل��ى غ ��واردي ��وال خ�لاف��ة يوب‬ ‫هاينكي�س يف تدريب الفريق البافاري �صيف عام ‪.2013‬‬ ‫وك�شفت ال�صحيفة ان امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي يف ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫كري�ستيان نرلينغر توجه اىل بر�شلونة يف ‪ 25‬اي��ار املا�ضي ملتابعة‬ ‫نهائي ك�أ�س ملك ا�سبانيا بني بر�شلونة واتلتيك بلباو (‪�-3‬صفر)‪،‬‬ ‫وا�ستغل هذه املنا�سبة للتحدث اىل غوارديوال حول امكانية تويل‬ ‫اال�شراف على الفريق‪.‬‬ ‫وك��ان غ��واردي��وال ا�ستقال من تدريب بر�شلونة بعد ‪ 4‬موا�سم‬ ‫رائعة ق�ضاها على ر�أ�س اجلهاز الفني وتوج خاللها بطال الوروبا‬ ‫مرتني وال�سبانيا ‪ 3‬مرات وك�أ�س العامل لالندية مرتني اي�ضا‪.‬‬ ‫لكن م�ست�شاره اكد يف حديث ملجلة «كيكر» ان غ��واردي��وال مل‬ ‫يتحدث مع اي فريق‪ ،‬م�ضيفا نقال عن االخري‪« :‬مل احتدث اىل اي‬ ‫ناد ول�ست م�ستعدا لكي ارتبط (بناد معني) حاليا»‪.‬‬ ‫واكد اوروبيتغ ان غوارديوال مل يدخل يف مفاو�ضات مع فريق‬ ‫غري بايرن‪ ،‬م�ضيفا «�ستكون م�ضيعة للوقت متاما الن��ه ال يعلم‬ ‫حتى م��ا يريد فعله يف ربيع ‪ .2013‬خم�سة او �ستة ان��دي��ة كبرية‬ ‫طلبته لكنه ال يريد ان يعرف �شيئا عن ه��ذه امل�س�ألة‪ .‬قد يتغري‬ ‫الو�ضع يف �شباط او اذار»‪.‬‬

‫هل تشهد شوارع فالنسيا تتويج فائز ثامن؟‬ ‫فالن�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه الأن �ظ��ار يف عطلة نهاية‬ ‫الأ�سبوع احل��ايل �إىل حلبة فالن�سيا‬ ‫الإ��س�ب��ان�ي��ة ال �ت��ي ت�ست�ضيف جائزة‬ ‫�أوروب� � ��ا ال� �ك�ب�رى‪ ،‬امل��رح �ل��ة الثامنة‬ ‫م � ��ن ب� �ط ��ول ��ة ال� � �ع � ��امل ل�سباقات‬ ‫فورموال واح��د‪ ،‬حيث �سيكون �سائق‬ ‫م��اك�لاري��ن‪-‬م��ر��س�ي��د���س الربيطاين‬ ‫ل��وي����س ه��ام�ي�ل�ت��ون امل��ر��ش��ح املنطقي‬ ‫لإنهاء دوام��ة تناوب ‪� 7‬سائقني على‬ ‫ال �ف��وز دون �أن يتمكن �أح��ده��م من‬ ‫فر�ض نف�سه املر�شح الأقوى‪.‬‬ ‫و�أ�صبح هاميلتون يف ‪ 12‬ال�شهر‬ ‫احلايل الفائز ال�سابع هذا املو�سم يف‬ ‫‪� 7‬سباقات‪ ،‬وذلك بعدما �أنهى جائزة‬ ‫كندا الكربى يف املركز الأول‪ ،‬حمققا‬ ‫انت�صاره الأول منذ ت�شرين الثاين‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ودخ� ��ل م��و� �س��م ‪ 2012‬التاريخ‪،‬‬ ‫لأن��ه �شهد حتى الآن ف��وز ‪� 7‬سائقني‬ ‫خمتلفني‪ ،‬وذلك بعدما افتتح املو�سم‬ ‫ب �ف��وز زم �ي��ل ه��ام �ي �ل �ت��ون ومواطنه‬ ‫ج �ن �� �س��ون ب ��ات ��ون يف �أ� �س�ت�رال �ي��ا‪ ،‬ثم‬ ‫اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري)‬ ‫يف م��ال�ي��زي��ا‪ ،‬واالمل ��اين نيكو روزب ��رغ‬ ‫(مر�سيد�س اي ام ج��ي) يف ال�صني‪،‬‬ ‫وم��واط�ن��ه بطل ال�ع��امل �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل (ريد بول‪-‬رينو) يف البحرين‪،‬‬ ‫وال �ف �ن��زوي �ل��ي ب��ا� �س �ت��ور م��ال��دون��ادو‬ ‫(ول� �ي ��ام� �� ��س‪-‬ري� �ن ��و) يف ا�سبانيا‪،‬‬ ‫واال�سرتايل مارك ويرب (ريد بول‪-‬‬

‫ري� �ن ��و) يف م ��ون ��اك ��و‪ ،‬وه � ��ذا �أم � ��ر مل‬ ‫يح�صل �سابقا يف تاريخ البطولة ثم‬ ‫تعزز يف اجلولة ال�سابقة بفوز �سائق‬ ‫�سابع ه��و هامليتون ال��ذي ع��اد �إىل‬ ‫ال��درج��ة الأوىل من من�صة التتويج‬ ‫ل �ل �م��رة االوىل م �ن��ذ اح � ��رازه �سباق‬ ‫ابوظبي يف ت�شرين الثاين ‪.2011‬‬ ‫وا�ستحق هاميلتون فوزه الثامن‬ ‫ع�شر يف م�سريته الن��ه ك��ان االف�ضل‬ ‫على احللبة ويف اال�سرتاتيجية التي‬ ‫كلفت ال��ون���س��و ال���س�ب��اق ب�ع��د ان كان‬ ‫مت�صدرا حتى اللفة ‪( 64‬م��ن ا�صل‬ ‫‪ )70‬ق �ب��ل ان ي �ع��اين االم ��ري ��ن من‬ ‫اطارات �سيارته املت�آكلة نتيجة توقفه‬ ‫ملرة واحدة فقط‪ ،‬ما �سمح للفرن�سي‬ ‫�سيبا�ستيان غروجان (لوتو�س‪-‬رينو)‬ ‫واملك�سيكي �سريخيو برييز (�ساوبر‪-‬‬ ‫ف�ي��راري) ب �ت �ج��اوزه اي���ض��ا‪ ،‬لي�صعد‬ ‫كل منهما اىل من�صة التتويج للمرة‬ ‫الثانية هذا املو�سم بعد ان حل االول‬ ‫ثالثا يف ا�سبانيا فيما حل الثاين ثانيا‬ ‫يف ماليزيا‪.‬‬ ‫ومل ي� �ك ��ن غ � ��روج � ��ان وب�ي�ري ��ز‬ ‫الوحيدين اللذين متكنا من جتاوز‬ ‫الون�سو ب��ل متكن فيتل م��ن اللحاق‬ ‫بال�سائق اال��س�ب��اين وت�خ�ط��اه اي�ضا‬ ‫رغم ان البطل االملاين ارتكب بدوره‬ ‫خ�ط��أ يف ا�سرتاتيجيته م��ا ا�ضطره‬ ‫الج ��راء ت��وق�ف��ه ال �ث��اين يف ال�ل�ف��ة ‪64‬‬ ‫وت�سبب ب�ف�ق��دان��ه اي ام��ل بتحقيق‬ ‫فوزه الثاين هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وب� ��دا �أن ف�ي�ت��ل يف ط��ري �ق��ه �إىل‬

‫حت�ق�ي��ق ال �ف��وز ب �ع��دم��ا ح��اف��ظ على‬ ‫م��رك��زه االول ع�ن��د االن �ط�ل�اق لكن‬ ‫ال �� �ص��دارة ت�غ�ي�يرت وك��ان��ت مل�صلحة‬ ‫الون�سو بعد ال�ت��وق��ف االول نتيجة‬ ‫ا�ستمراره على احللبة لفرتة اطول‬ ‫من مناف�سيه اىل ان��ه دف��ع الثمن يف‬ ‫النهاية وتنازل عن �صدارة الرتتيب‬ ‫العام مل�صلحة هاميلتون ال��ذي رفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ ،88‬مقابل ‪ 86‬لل�سائق‬ ‫اال� �س �ب��اين و‪ 85‬ل�ف�ي�ت��ل ‪ 79‬لزميل‬ ‫االخري اال�سرتايل مارك ويرب‪.‬‬ ‫وي� � �ب � ��دو ه ��ام� �ي� �ل� �ت ��ون االك �ث��ر‬ ‫جهوزية ليكون ال�سائق الوحيد الذي‬ ‫يحقق انت�صارين ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وهو‬ ‫حت��دث عن و�ضعه قائال‪« :‬ف��وزي يف‬ ‫مونرتيال كان ب�شكل وا�ضح مر�ضيا‬ ‫ج ��دا بالن�سبة يل‪ ،‬ل�ك�ن��ه يف الواقع‬ ‫مل ي�غ�ير ال�ك�ث�ير يف ت��رت�ي��ب بطولة‬ ‫العامل‪ .‬اوال‪ ،‬ورغم ان ت�صدر ترتيب‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ي�سعد امل ��رء دائ �م��ا‪ ،‬ان��ا ال‬ ‫ات �ق��دم � �س��وى ب �ف��ارق ن�ق�ط�ت�ين على‬ ‫ف��رن��ان��دو (الون�سو) ‪ -‬وه��ذا الفارق‬ ‫ل�ي����س ب���ش��يء ي��ذك��ر ‪ -‬خ���ص��و��ص��ا ان‬ ‫هناك ع��ددا من ال�سائقني االقوياء‬ ‫ال ي�ف���ص��ل ب�ي�ن�ه��م � �س��وى ع ��دد قليل‬ ‫من النقاط‪ ،‬وبالتايل هناك الكثري‬ ‫للتناف�س من اجله»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ثانيا‪ ،‬ان حماوة بطولة‬ ‫ه ��ذا ال� �ع ��ام ي�ع�ن��ي ان ه �ن��اك جمال‬ ‫�ضئيل للتنف�س ‪� -‬صحيح اننا فزنا يف‬ ‫كندا لكن هناك الكثري من ال�ضغوط‬ ‫التي حتول دون متكنك من حتقيق‬

‫حلبة فالن�سيا الإ�سبانية حمط للأنظار‬

‫النتائج اجليدة ب�شكل متوا�صل ويف‬ ‫ك��ل ج��ائ��زة ك�برى‪ .‬اعتقد ان الثبات‬ ‫يف االداء‪ ،‬عو�ضا عن النتائج الفردية‬ ‫اجل�ي��دة‪� ،‬سيكون مفتاح ال�ف��وز بهذه‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل علينا ان نعزز‬ ‫يف فالن�سيا ما حققنا حتى االن من‬ ‫خالل ت�سجيل نتيجة جيدة اخرى»‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف مع�سكر �أب �ط��ال العامل‪،‬‬ ‫فتحدث فيتل عن �سباق ال�شوارع يف‬ ‫فالن�سيا‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬يف فالن�سيا يكون‬ ‫امل�ع��دل الو�سطي لل�سرعة �أك�ثر من‬

‫‪ 200‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬ما يعني انها احدى‬ ‫ا� �س��رع ح�ل�ب��ات ال �� �ش��وارع يف �سباقات‬ ‫فورموال واحد‪ .‬التجاوز ممكن لكن‬ ‫فقط مع بع�ض املخاطرة‪ .‬وال�سبب‬ ‫ه��و �أن اال��ض�ط��راب��ات الهوائية التي‬ ‫تت�سبب ب�ه��ا ال �� �س �ي��ارات ح�ي�ن تكون‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن بع�ضها ال تختفي كما‬ ‫يجب �أن يح�صل عادة نتيجة اجلدران‬ ‫العالية التي حتيط باحللبة‪ ،‬وهذا‬ ‫الأمر يت�سبب بفقدان التما�سك ويف‬ ‫ب�ع����ض احل � ��االت ال �ق �� �ص��وى ت�ضطر‬

‫اىل رف��ع قدمك عن دوا�سة الوقود‪.‬‬ ‫ان خط البداية‪-‬النهاية يف فالن�سيا‬ ‫مميز النه لي�س طويال جدا ويتبعه‬ ‫منعطف مييني �سريع جدا نخو�ضه‬ ‫ب�سرعة ‪ 290‬كلم‪�/‬ساعة»‪.‬‬ ‫وك ��ان ف�ي�ت��ل ت ��وج ب�ط�لا ل�سباق‬ ‫فالن�سيا يف املو�سمني االخريين وهو‬ ‫ي�أمل ان يحقق انت�صاره الثالث من‬ ‫اج��ل ان يطلق مو�سمه ب�شكل فعلي‬ ‫ويعزز حظوظه باحراز لقبه العاملي‬ ‫ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬خ�صو�صا ان‬

‫االداء ال��ذي ق��دم��ه ه��ذا املو�سم كان‬ ‫م �ت ��أرج �ح��ا ومل ي���ص�ع��د اىل من�صة‬ ‫التتويج �سوى مرتني حني حل ثانيا‬ ‫يف ال �� �س �ب��اق االف �ت �ت��اح��ي ع �ل��ى حلبة‬ ‫ال�ب��رت ب� ��ارك اال� �س�ت�رال �ي��ة ث ��م فاز‬ ‫ب�سباق البحرين‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة لزميله ويرب الذي‬ ‫ما زال ب��دوره يف دائ��رة ال�صراع على‬ ‫ال�صدارة كونه يتخلف بفارق ‪ 7‬نقاط‬ ‫ف�ق��ط ع��ن ه��ام�ي�ل�ت��ون‪ ،‬ف�ت�ح��دث عن‬ ‫�سباق فالن�سيا قائال‪« :‬من الوا�ضح‬ ‫انه �سيكون �صعبا جدا ان نتوقع كيف‬ ‫�سينتهي �سباق فالن�سيا‪ ،‬خ�صو�صا اننا‬ ‫�شهدنا فوز �سبعة �سائقني خمتلفني‬ ‫و��ص�ع��ود ال�ع��دي��د م��ن ال�سائقني اىل‬ ‫من�صة ال�ت�ت��وي��ج‪ .‬ه��دف�ن��ا اال�سا�سي‬ ‫ه��و حت�سني موقعنا يف البطولتني‬ ‫(ال�سائقني وال�صانعني)»‬ ‫ويت�صدر ف��ري��ق ري��د بول‪-‬رينو‬ ‫بطولة ال�صانعني بر�صيد ‪ 164‬نقطة‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 133‬ملاكالرين‪-‬مر�سيد�س‬ ‫ال��ذي مل يح�صل على اي نقطة من‬ ‫باتون يف �سباق كندا النه حل يف املركز‬ ‫ال���س��اد���س ع���ش��ر‪ ،‬ام��ا ف��ري��ق فرياري‬ ‫ف�ت�راج ��ع م ��ن امل ��رك ��ز ال� �ث ��ال ��ث اىل‬ ‫الرابع (‪ 97‬نقطة) مل�صلحة لوتو�س‪-‬‬ ‫ري�ن��و (‪ )108‬ال ��ذي ج�م��ع ‪ 22‬نقطة‬ ‫الن �سائقه ال�ث��اين الفنلندي كيمي‬ ‫رايكونن حل ثامنا يف ال�سباق املا�ضي‪،‬‬ ‫يف حني ان ال�سائق الثاين يف فرياري‬ ‫الربازيلي فيليبي ما�سا ح�صل على‬ ‫نقطة فقط بحلوله عا�شرا‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫بولندا‬ ‫أوكرانيا‬

‫كأس أوروبا‬ ‫‪2012‬‬

‫بادشتوبر يرى أن الدفاع‬ ‫يشكل خارطة الطريق نحو النجاح‬ ‫غدان�سك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال ي�شكك احد بالقوة الهجومية ال�ضاربة التي يتمتع بها املنتخب االملاين لكرة‬ ‫القدم بوجود الرباعي ماريو غوميز وتوما�س مولر ولوكا�س بودول�سكي وم�سعود‬ ‫اوزيل‪ ،‬لكن قلب الدفاع هولغر باد�شتوبر يرى �أن خط دفاع الـ «مان�شافات» يحمل‬ ‫مفتاح جناح فريق املدرب يواكيم لوف يف ك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫ومتكن املنتخب االملاين‪ ،‬الباحث عن لقبه االول على ال�صعيدين القاري والعاملي‬ ‫منذ تتويجه بطال للقارة العجوز عام ‪ 1996‬على ح�ساب ت�شيكيا بف�ضل مديره‬ ‫احلايل اوليفر بريهوف‪ ،‬من حجز مقعده يف بولندا و�أوكرانيا ‪ 2012‬بعالمة كاملة‬ ‫بعد �أن خرج فائزا من مبارياته الع�شر‪ ،‬ثم وا�صل م�سل�سل انت�صاراته يف النهائيات‬ ‫بعد ان تفوق على الربتغال ثم هولندا وال��دمن��ارك‪ ،‬رافعا م�سل�سل انت�صارات يف‬ ‫املناف�سات الر�سمية اىل ‪ 14‬على التوايل‪ ،‬لأنه �أنهى م�شاركته يف مونديال جنوب‬ ‫افريقيا ‪ 2010‬بالفوز على الأوروغواي يف مباراة املركز الثالث‪.‬‬ ‫وغالبا ما ينال العبو اخلطني الأماميني‬ ‫يف ال��ـ «مان�شافات»‪ ،‬مثل غوميز وبودول�سكي‪،‬‬ ‫االه��ت��م��ام االع�لام��ي كما ه��ي احل���ال دائ��م��ا يف‬ ‫غالبية املنتخبات واالن���دي���ة‪ ،‬لكن باد�شتوبر‬ ‫ي�شدد على ���ض��رورة ال��ق��اء ال�ضوء على الدور‬ ‫ال���ذي يلعبه رب��اع��ي ال��دف��اع يف ال��ن��ج��اح الذي‬ ‫يحققه املنتخب االملاين‪.‬‬ ‫وق����ال م��داف��ع ب��اي��رن م��ي��ون��ي��خ يف حديث‬ ‫مل��وق��ع االحت����اد االوروب�����ي ل��ك��رة ال��ق��دم ع�شية‬ ‫مواجهة اليونان يف الدور ربع النهائي‪« :‬جميع‬ ‫املباريات كانت متقاربة جدا‪ .‬بامكانكم ان تروا‬ ‫هذا االمر مع ا�سبانيا اي�ضا (�ضد كرواتيا يف‬ ‫اجلولة االخ�يرة)‪ .‬عليك ان تدافع جيدا لكي‬ ‫حتقق نتيجة جيدة هنا»‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ب��اد���ش��ت��وب��ر ال���ذي ���س��اه��م ب���االداء‬ ‫الدفاعي املميز ملنتخب ب�لاده يف ال��دور االول‬ ‫ح��ي��ث اه��ت��زت ���ش��ب��اك احل���ار����س م��ان��وي��ل نوير‬ ‫مرتني فقط‪« :‬منلك قدرات هائلة يف الهجوم‬ ‫لكن الدفاع هو اهم عامل يف بطولة من هذا‬ ‫النوع»‪.‬‬ ‫ون���ظ���را اىل ال��ط��ري��ق��ة ال���ت���ي ل��ع��ب فيها‬ ‫املنتخب االمل���اين يف م��ب��اري��ات��ه ال��ث�لاث خالل‬ ‫ال����دور االول‪ ،‬ك���ان م��ن ال�صعب ال��ت�����ص��ور بان‬ ‫امل�������درب ي���واك���ي���م ل�����وف ك�����ان م��ت��خ��وف��ا قبيل‬ ‫انطالق البطولة القارية نتيجة اال�صابة التي‬ ‫يعاين منها قلب دف��اع ار�سنال االنكليزي بري‬ ‫مريتي�ساكر‪.‬‬ ‫ل��ك��ن م��داف��ع ب��ورو���س��ي��ا دورمت���ون���د مات�س‬ ‫هوملز ارت��ق��ى اىل م�ستوى امل�س�ؤولية امللقاة‬ ‫على عاتقه وجن��ح بجانب باد�شتوبر‪ ،‬زميله‬ ‫ال�سابق يف فريق �شباب بايرن ميونيخ‪ ،‬يف ان‬ ‫ي�شكل �سدا منيعا ام��ام الهجمات الربتغالية‬ ‫والهولندية والدمناركية‪.‬‬ ‫وق�����ال ب��اد���ش��ت��وب��ر يف ح��دي��ث��ه م���ع املوقع‬ ‫الر�سمي ل�لاحت��اد ال��ق��اري «مات�س وان��ا نفهم‬ ‫كرة القدم والدفاع»‪ ،‬م�ضيفا «االم��ور على ما‬ ‫يرام بيننا نحن االثنني‪ .‬قبل البطولة‪ ،‬اعترب‬ ‫ال��دف��اع احللقة اال���ض��ع��ف يف فريقنا واعتقد‬

‫اننا قمنا بعمل جيد حتى االن‪ .‬من امل�ؤكد انه‬ ‫بامكاننا التح�سن‪ ،‬لكن هذا االمر ينطبق على‬ ‫الفريق باكمله‪ .‬بري (مرتي�ساكر) عانى كثريا‬ ‫خ�ل�ال اال���ش��ه��ر ال�ستة االخ��ي�رة‪ .‬ك���ان م�صابا‬ ‫وافتقد اىل لياقة املباريات‪ .‬انه عن�صر هام يف‬ ‫الفريق واجلميع يحبه»‪.‬‬ ‫وكان باد�شتوبر قلب الدفاع الوحيد الواثق‬ ‫من خو�ضه نهائيات ك�أ�س اوروبا ا�سا�سيا‪ ،‬النه‬ ‫ومنذ �سجل بدايته يف دوري ال»بوند�سليغا»‬ ‫خالل مو�سم ‪ ،2010-2009‬جنح الالعب البالغ‬ ‫م��ن ال��ع��م��ر ‪ 23‬ع��ام��ا يف ف��ر���ض نف�سه اخليار‬ ‫االول لفريقه ومنتخب بالده‪.‬‬ ‫وحتدث العب بايرن ميونيخ الذي خا�ض‬ ‫جميع املباريات الع�شر لفريقه يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا (خ�سر النهائي امام ت�شل�سي االنكليزي)‪،‬‬ ‫عن هذا االمر قائال‪« :‬قبل عام‪ ،‬اختربت فرتة‬ ‫�صعبة‪ .‬ه��ذا املو�سم املن�صرم �ساعدين كثريا‪.‬‬ ‫���ش��ك��ل خ��ط��وة ه��ام��ة يل ن��ح��و االم�����ام‪ .‬ك�سبت‬ ‫الكثري من اخلربة الدولية مع بايرن‪ ،‬ولعبت‬ ‫حتى يف ‪ 12‬من املباريات ال‪ 13‬االخرية الملانيا‪.‬‬ ‫ه��ذا االم��ر ي�ؤكد ان امل��درب يثق بي وه��ذا امر‬ ‫هام»‪.‬‬ ‫و�ستخترب هذه الثقة اليوم اجلمعة عندما‬ ‫يتوجه االملان مع اليونانيني و�سيكون باد�شتوبر‬ ‫ورفاقه يف خط الدفاع مطالبني باحلذر الدائم‬ ‫من الهجمات امل��رت��دة املفاجئة البطال ‪2004‬‬ ‫الذين قلبوا الطاولة على رو�سيا يف اجلولة‬ ‫االخرية ومتكنوا من احدى هجماتهم النادرة‬ ‫من خطف النقاط الثالث والت�أهل‪.‬‬ ‫واعرتف باد�شتوبر انه بحاجة اىل م�ساندة‬ ‫زمالئه ا�صحاب النزعة الهجومية من اجل‬ ‫ال��وق��وف يف وج��ه اليونانيني‪ ،‬م�ضيفا «نتمتع‬ ‫بالثقة ب��ع��د ان��ت�����ص��ارات ال��ث�لاث��ة‪ ،‬ل��ك��ن املهمة‬ ‫ل��ن تكون �سهلة‪ .‬انهم مناف�س �صعب املرا�س‬ ‫ومي��ل��ك��ون دف��اع��ا ق��وي��ا ج���دا‪ .‬ان��ه��م اق��وي��اء من‬ ‫الناحية اجلماعية‪ .‬ب��دا وك�أنهم يف طريقهم‬ ‫للخروج من البطولة لكنهم تغلبوا بعدها على‬ ‫رو�سيا‪ ،‬الفريق القوي جدا»‪.‬‬

‫املدافع الأملاين هولغر باد�شتوبر ي�سعى ال�ستخال�ص الكرة يف لقاء �سابق مع منتخب بالده‬

‫ريبريي ون�صري جاهزان ملواجهة �إ�سبانيا‬

‫بن عرفة طلب من بالن «إرساله إىل املنزل»‬ ‫دانييت�سك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط��ل��ب الع����ب ال���و����س���ط امل���ه���اج���م يف‬ ‫منتخب فرن�سا ل��ك��رة ال��ق��دم ح���امت بن‬ ‫عرفة م��ن امل���درب ل���وران ب�لان «ار�ساله‬ ‫اىل املنزل» يف حال رغب يف ذلك‪ ،‬لغ�ضبه‬ ‫من ا�ستبداله يف املباراة مع ال�سويد التي‬ ‫خ�سرتها فرن�سا �صفر‪ ،2-‬كما نقلت �أم�س‬ ‫اخلمي�س �صحيفة «ليكيب»‪.‬‬ ‫واعترب بن عرفة الذي ا�ستدعي اىل‬ ‫املنتخب بعد مو�سم مميز قدمه مع نادي‬ ‫نيوكا�سل يف ال��دوري االنكليزي املمتاز‪،‬‬ ‫ان من غري العادل ا�ستبداله يف مباراة‬ ‫�ضد منتخب «ال ميلك فر�صة للت�أهل»‪،‬‬ ‫كما ذكرت ال�صحيفة الريا�ضية‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان الالعب البالغ من العمر ‪� 25‬سنة‬ ‫اغ�����ص��ب ب�ل�ان ب��ال��ت��ح��دث ع��ل��ى الهاتف‬ ‫ل���دى ع���ودة املنتخب اىل غ���رف تبديل‬ ‫املالب�س لتلخي�ص املباراة‪.‬‬ ‫ونقلت «ليكيب» ع��ن امل���درب قوله‬ ‫ل��ب�ن ع����رف����ة «ح��������امت‪ ،‬ال ������ض�����رورة الن‬ ‫ت��ت�����ص��ل ب��ع��ائ��ل��ت��ك م���ن ه���ن���ا!»‪ .‬ورد بن‬ ‫عرفة‪ ،‬ال��ذي واج��ه م�شكالت �سابقة مع‬ ‫مدربني اخرين ال �سيما ديدييه دي�شان‬ ‫يف مر�سيليا مم��ا دف��ع��ه ل�لان��ت��ق��ال اىل‬ ‫نيوكا�سل‪ ،‬ب�أنه مل يكن من ال�ضروري‬ ‫ان ي�ستبدل من املباراة «الن ثمة العبني‬ ‫اخرين كانوا ا�سو�أ» منه‪.‬‬ ‫وادى ج���واب ب��ن ع��رف��ة اىل تدخل‬ ‫غ��ا���ص��ب م���ن امل��ه��اج��م ���س��م�ير ن�صري‪،‬‬ ‫وانتهى النقا�ش بقول بن عرفة لبالن‬ ‫ان يف امكانه ار�ساله اىل املنزل يف حال‬ ‫رغب يف ذلك‪ .‬ونقلت ال�صحيفة ان نقا�شا‬ ‫ح�صل اي�ضا بني الو ديارا ون�صري الذي‬ ‫احتفل بطريقة مثرية للجدل بت�سجيله‬ ‫ه���دف ال��ت��ع��ادل يف امل���ب���اراة م��ع انكلرتا‬ ‫(‪� ،)1-1‬صارخا يف وجه مرا�سل «ليكيب»‬

‫حامت بن عرفة‬

‫ومطالبا اياه ب�أن ي�صمت العتقاده ب�أن‬ ‫انتقاده لالعب اغ�ضب والدته املري�ضة‪.‬‬ ‫وا����ش���ارت اىل ان ن�����ص��ري اعرت�ض‬ ‫على قول دي��ارا ان اداء بع�ض الالعبني‬ ‫كان �سيئا لدرجة «غري طبيعية»‪ ،‬وقال‬ ‫الالعب فلوران مالودا ان الو�ضع ذكره‬ ‫بك�أ�س العامل ‪ ،2010‬عندما اعيد املهاجم‬ ‫ن��ي��ك��وال انيلكا اىل فرن�سا ب��ع��د توجهه‬

‫بالفاظ نابية اىل املدرب ال�سابق رميون‬ ‫دومينيك ما ادى اىل ا�ضراب الالعبني‬ ‫عن امل�شاركة يف التدريب‪.‬‬ ‫وا����ض���اف م���ال���ودا «اي���ق���ظ م���ا ر�أي���ت‬ ‫بع�ض ال�شياطني يف داخلي»‪.‬‬ ‫وحلت فرن�سا ثانية خلف انكلرتا‬ ‫يف امل���ج���م���وع���ة ال����راب����ع����ة‪ ،‬وت��ل��ت��ق��ي مع‬ ‫ا�سبانيا ال�سبت يف الدور ربع النهائي يف‬

‫دانييت�سك‪.‬‬ ‫ريبريي ون�صري جاهزان‬ ‫ويف �سياق مت�صل قال م�ساعد مدرب‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال��ف��رن�����س��ي االن بوغو�صيان‬ ‫ان ال�لاع��ب�ين ���س��م�ير ن�����ص��ري وفرانك‬ ‫ريبريي �سيكونان جاهزين للم�شاركة يف‬ ‫املباراة مع ا�سبانيا‪ ،‬وقلل يف الوقت نف�سه‬ ‫من حديث عن توتر بني العبي املنتخب‬

‫واملدرب لوران بالن‪.‬‬ ‫وغاب العبا خط الو�سط املهاجمان‬ ‫عن تدريب املنتخب الفرن�سي االربعاء يف‬ ‫كري�شا جنوب غرب دانييت�سك‪ ،‬ن�صري‬ ‫ال�صابة يف الركبة وري��ب�يري لتقرح يف‬ ‫قدمه الي�سرى‪.‬‬ ‫وق�����ال ب��وغ��و���ص��ي��ان لل�صحافيني‬ ‫�أم�س «الالعبان يف حال جيدة‪ .‬يف اليوم‬ ‫الذي يلي املباراة ي�سيطر التعب وتكون‬ ‫االم��ور �صعبة دائما‪ .‬غابا عن التمرين‬ ‫ام�س ملعاجلة م�شكالت طفيفة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫اجلميع م�ؤهال للم�شاركة يف التمرين‬ ‫اليوم بكل ت�أكيد»‪.‬‬ ‫وقلل بوغو�صيان من احلديث عن‬ ‫توتر يف املعك�سر الفرن�سي بعد اخل�سارة‬ ‫(�صفر‪ )2-‬ام��ام ال�سويد يف كييف‪ ،‬بعد‬ ‫ما نقلته �صحيفة «ليكيب» عن خالف‬ ‫بني امل��درب ل��وران بالن والالعب حامت‬ ‫بن عرفة‪ ،‬وم�شادة كالمية بني ن�صري‬ ‫والالعب الو ديارا‪.‬‬ ‫و�������س������ارع ب���وغ���و����ص���ي���ان اىل نفي‬ ‫املقارنة بني ما جرى اخ�يرا‪ ،‬واخلالف‬ ‫ب�ين امل����درب ال�����س��اب��ق للمنتخب رميون‬ ‫دومينيك والالعب نيكوال انيلكا خالل‬ ‫كا�س العامل ‪ 2010‬والذي ادى اىل طرد‬ ‫انيلكا م��ن املنتخب فت�ضامن ع��دد من‬ ‫الالعبني معه باالمتناع عن امل�شاركة يف‬ ‫التدريب‪.‬‬ ‫وق�����ال ب��وغ��و���ص��ي��ان «االم������ر لي�س‬ ‫م�شابها‪ .‬ثمة كلمات قيلت لكنها بقيت يف‬ ‫االطار الطبيعي لالحاديث التي جتري‬ ‫يف غرف تبديل املالب�س‪ .‬كان االمر �أ�سو�أ‬ ‫لو مل يقل �شيء‪ .‬قلنا االمور اىل بع�ضنا‬ ‫البع�ض‪ ،‬لكننا ت�أهلنا (اىل ربع النهائي)‪،‬‬ ‫وميكننا تخطي االمر»‪.‬‬ ‫و�ستلتقي فرن�سا مع ا�سبانيا حاملة‬ ‫اللقب وبطلة العامل ال�سبت يف كييف‪.‬‬

‫كييلني يغيب عن موقعة ربع‬ ‫النهائي مع اإلنكليز‬ ‫وار�سو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيفتقد امل��ن��ت��خ��ب االي���ط���ايل خ���دم���ات ق��ل��ب دف����اع يوفنتو�س‬ ‫جورجيو كييليني خ�لال موقعته املرتقبة م��ع نظريه االنكليزي‬ ‫االح��د املقبل يف ال��دور رب��ع النهائي من ك�أ�س اوروب���ا ‪ ،2012‬وذلك‬ ‫ب�سبب اال�صابة التي تعر�ض لها امام ايرلندا (‪�-2‬صفر) يف اجلولة‬ ‫االخرية من الدور االول‪.‬‬ ‫وا�شار طبيب املنتخب االيطايل انريكو كا�ستيالت�شي اىل ان‬ ‫كييليني يعاين م��ن مت��زق يف فخذه االمي��ن وب��ان الطاقم الطبي‬ ‫يعمل جاهدا من اجل م�ساعدته على التعايف وامل�شاركة يف مباراة‬ ‫ن�صف النهائي يف حال متكنت ايطاليا من تخطي انكلرتا يف ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫و�سيلج�أ مدرب ايطاليا اىل زميل كييليني يف يوفنتو�س و�شريكه‬ ‫يف قلب الدفاع خالل املباراتني االوليني امام ا�سبانيا (‪ )1-1‬وكرواتيا‬ ‫(‪ )1-1‬ليوناردو بونوت�شي ل�سد الفراغ امام انكلرتا‪ ،‬علما بان االخري‬ ‫جل�س على مقاعد االحتياط امام ايرلندا بعد عودة زميله االخر يف‬ ‫يوفنتو�س اندريا بارزاغلي اىل الت�شكيلة‪ ،‬ودخل يف الدقيقة ‪ 57‬اثر‬ ‫ا�صابة كييليني‪.‬‬

‫فان بومل مستعد لرتك املكان‬ ‫للشباب املوهوبني‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد قائد منتخب هولندا الذي خرج من الدور االول يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬لكرة القدم املقامة يف بولندا واوكرانيا‪ ،‬مارك فان‬ ‫بومل انه م�ستعد لرتك مكانه لل�شباب املوهوبني‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ان بومل (‪ 35‬عاما و‪ 79‬م��ب��اراة دول��ي��ة) يف ر�سالة على‬ ‫م��وق��ع االحت���اد الهولندي للعبة يف �شبكة االن�ترن��ت «ال��وق��ت حان‬ ‫بالن�سبة اىل ال�شباب املليئني باملوهبة»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ف��ان بومل �صهر امل��درب ب�يرت ف��ان مارفيك ال��ذي قد‬ ‫يطيح اخلروج املبكر بر�أ�سه‪« ،‬رمبا يف امل�ستقبل ولظروف معينة ت�أتي‬ ‫حلظة يريد فيها املدرب او يتعني عليه ان يدعوين‪ ،‬يف هذه احلالة‬ ‫�س�أرد بالت�أكيد اين جاهز»‪.‬‬ ‫وك��ان الع��ب ب��اي��رن ميونيخ االمل���اين وم��ي�لان االي��ط��ايل �سابقا‬ ‫الذي انتقل اىل ايندهوفن الهولندي ملو�سم واحد‪ ،‬اكد قبل انطالق‬ ‫البطولة االوروبية انه ال ينوي و�ضع حد مل�سريته الدولية‪.‬‬ ‫وق��ال فان بومل ال��ذي يحمل �شارة قائد املنتخب منذ اعتزال‬ ‫جيوفاين فان برونكهور�ست بعد مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا‬ ‫حيث حل و�صيفا ال�سبانيا‪ ،‬يف هذا ال�صدد «لن اتوقف عن اللعب مع‬ ‫املنتخب اال اذا احرزنا الك�أ�س»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫‪15‬‬

‫بولندا‬ ‫أوكرانيا‬

‫كأس أوروبا‬ ‫‪2012‬‬

‫طموح اليونان بتكرار إنجاز ‪ 2004‬يصطدم بالواقعية األملانية‬ ‫غدان�سك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� �ت� �ج ��ه االن � � �ظ� � ��ار ال � �ي ��وم‬ ‫اجلمعة اىل مدينة غدان�سك‬ ‫ال �ب��ول �ن��دي��ة ال �ت��ي ت�ست�ضيف‬ ‫امل ��واج� �ه ��ة ال �ث��ان �ي��ة يف ال� ��دور‬ ‫رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ل �ك ��أ���س اوروب � ��ا‬ ‫‪ ،2012‬حيث �سي�صطدم طموح‬ ‫املنتخب اليوناين بتكرار اجناز‬ ‫‪ 2004‬بواقعية نظريه االملاين‬ ‫الباحث عن العودة اىل الدرجة‬ ‫االوىل م ��ن م�ن���ص��ة التتويج‬ ‫للمرة االوىل منذ ‪.1996‬‬ ‫و�سيكون املنتخب االملاين‬ ‫مر�شحا على ال��ورق ومنطقيا‬ ‫واح���ص��ائ�ي��ا يف تخطي نظريه‬ ‫ال�ي��ون��اين وب �ل��وغ ال ��دور ن�صف‬ ‫ال � �ن � �ه� ��ائ� ��ي ح � �ي� ��ث �� �س� �ي ��واج ��ه‬ ‫الفائز م��ن م�ب��اراة العمالقني‬ ‫االي �ط ��ايل واالن �ك �ل �ي��زي يف ‪28‬‬ ‫ال�شهر احلايل يف وار�سو‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل االمل��ان‪ ،‬الباحثون‬ ‫ع��ن لقبهم ال��راب��ع ب�ع��د اعوام‬ ‫‪ 1972‬و‪ 1980‬و‪ 1996‬حني‬ ‫ت� ��وج� ��وا ل� �ل� �م ��رة االخ � �ي ��رة ان‬ ‫ك��ان ع�ل��ى ال�صعيد ال �ق��اري او‬ ‫العاملي‪ ،‬اىل هذه املواجهة وهم‬ ‫ي�ب�ح�ث��ون ع��ن حت�ق�ي��ق فوزهم‬ ‫اخلام�س ع�شر على التوايل يف‬ ‫امل�سابقات الر�سمية (اي دون‬ ‫املباراة الدولية)‪ ،‬والرابع على‬ ‫ال �ت��وايل يف ال�ب�ط��ول��ة القارية‬ ‫احلالية الن�ه��م ك��ان��وا املنتخب‬ ‫الوحيد ال��ذي ح�صد العالمة‬ ‫الكاملة يف الدور االول بعد ان‬ ‫تغلب على الربتغال ثم هولندا‬ ‫واخريا الدمنارك‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي� �ق ��ف ال � �ت ��اري ��خ اىل‬ ‫ج��ان��ب ال»م ��ان �� �ش ��اف ��ت» كونه‬ ‫مل ي�خ���س��ر اي ��ا م ��ن املباريات‬ ‫الثماين ال�سابقة التي جمعته‬ ‫ب��ال �ي��ون��ان �ي�ي�ن‪ ،‬ب �ي �ن �ه��ا واح� ��دة‬ ‫يف ك ��أ���س اوروب � ��ا خ�ل�ال ال ��دور‬ ‫االول لن�سخة ‪�( 1980‬صفر‪-‬‬ ‫�صفر) ا�ضافة اىل ‪ 4‬مباريات‬ ‫يف ت�صفيات ك�أ�س العامل لعامي‬ ‫‪ 1962‬و‪ 4( 2002‬انت�صارات)‬ ‫واخريني يف ت�صفيات البطولة‬ ‫القارية (ت�ع��ادالن يف ت�صفيات‬ ‫ن�سخة ‪.)1976‬‬

‫ك �م��ا ان امل�ن�ت�خ��ب االمل ��اين‬ ‫مت�ك��ن م��ن اخل ��روج ف��ائ��زا من‬ ‫امل ��واج� �ه ��ات االرب� � ��ع ال�سابقة‬ ‫ال �ت��ي خ��ا� �ض �ه��ا يف ال � ��دور ربع‬ ‫النهائي (‪ 1988‬و‪ 1992‬و‪1996‬‬ ‫و‪ )2008‬ك ��ون ن���س�خ��ات ‪1972‬‬ ‫و‪ 1976‬و‪ 1980‬حيث توج بطال‬ ‫م��رت�ي�ن وو�� �ص ��ل اىل النهائي‬ ‫اق �ي �م ��ت ب �ن �ظ ��ام جمموعتني‬ ‫وت��أه��ل املت�صدرين اىل املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫ورغ��م االف�ضلية املنطقية‬ ‫وال� �ت ��اري� �خ� �ي ��ة واالح�صائية‬ ‫ل �ل��امل � ��ان ع � �ل ��ى ال� �ي ��ون ��ان� �ي�ي�ن‬ ‫الذين يخو�ضون رب��ع النهائي‬ ‫للمرة الثانية بعد ‪ 2004‬حني‬ ‫تغلبوا على فرن�سا ‪�-1‬صفر يف‬ ‫طريقهم اىل اللقب‪ ،‬توقع جنم‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ ت��وم��ا���س مولر‬ ‫ان ي�خ��و���ض امل�ن�ت�خ��ب اختبارا‬ ‫�صعبا للغاية امام فريق املدرب‬ ‫الربتغايل فرناندو �سانتو�س‪.‬‬ ‫وقال مولر الذي مل يظهر‬ ‫حتى االن بامل�ستوى ال��ذي كان‬ ‫عليه يف مونديال جنوب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬حني �ساهم ب�شكل ا�سا�سي‬ ‫يف ق �ي��ادة م�ن�ت�خ��ب ب�ل��اده اىل‬ ‫الدور ن�صف النهائي بت�سجيله‬ ‫خم�سة اه��داف «خ�لال االعوام‬ ‫االخرية اكت�سبنا يف الت�صفيات‬ ‫��س�م�ع��ة امل�ن�ت�خ��ب ال� ��ذي يعترب‬ ‫م��ن املر�شحني (ل�ل�ف��وز)‪ .‬لهذا‬ ‫ال�سبب‪ ،‬تعتمد الفرق املناف�سة‬ ‫ا�سلوبا دفاعيا �ضدنا يف اغلب‬ ‫االح� �ي ��ان او اق �ل��ه ال ي� �ب ��د�أون‬ ‫املباراة باربعة مهاجمني»‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل «م��ن الطبيعي ان‬ ‫يحكم عليك اال�شخا�ص بعدد‬ ‫االه� ��داف ال�ت��ي ت�سجلها الين‬ ‫الع��ب ه�ج��وم��ي‪ .‬االم ��ر االهم‬ ‫ه��و اين وامل� ��درب را��ض�ي��ان عن‬ ‫ادائ � ��ي‪ .‬م�ه�م�ت��ي ه��ي م�ساعدة‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬ان ال�ع��ب دوري‪ ،‬لقد‬ ‫جنحت يف مت��ري��ر العديد من‬ ‫ال� �ك ��رات احل��ا� �س �م��ة يف الفرتة‬ ‫االخرية»‪.‬‬ ‫وتابع «نحن فريق‪ .‬منلك‬ ‫اكرث من ‪ 11‬العبا‪ .‬لطاملا قلنا‬ ‫ان �ن��ا من �ل��ك ف��ري �ق��ا ق ��وي ��ا‪...‬ال‬ ‫توجد هناك اي م�شاكل او اي‬

‫قوة املنتخب الأملاين ت�صتطدم ب�صالبة الدفاع اليوناين‬

‫�صراع (بني الالعبني)‪ ،‬هناك‬ ‫اجواء جيدة يف الفريق»‪.‬‬ ‫وع� ��ن م��واج �ه��ة اليونان‪،‬‬ ‫قال مولر‪« :‬الفريقان ميلكان‬ ‫حظوظا مت�ساوية»‪.‬‬ ‫وم ��ن امل� ��ؤك ��د ان املنتخب‬ ‫االمل � � � ��اين � �س �ي �� �س �ع��ى لتجنب‬ ‫م�صري ن�ظ�يره ال��رو��س��ي الذي‬ ‫ب� ��د�أ الع �ب��وه ال�ت�ف�ك�ير بالدور‬

‫رب��ع النهائي قبل مواجهتهم‬ ‫لليونان يف اجلولة االخرية من‬ ‫م�ن��اف���س��ات امل�ج�م��وع��ة االوىل‪،‬‬ ‫ل �ك��ن م�ن�ت�خ��ب ب�ل�اد االغريق‬ ‫ف � ��اج� � ��أه ب� �ه ��دف م� ��ن القائد‬ ‫املخ�ضرم يورغو�س كاراغوني�س‬ ‫(‪ 35‬ع��ام��ا) �سجله يف الدقيقة‬ ‫الثانية من الوقت بدل ال�ضائع‬ ‫لل�شوط االول‪ ،‬بيد انه �سيغيب‬

‫عن ال��دور رب��ع النهائي ب�سبب‬ ‫االيقاف لتلقيه االنذار الثاين‪.‬‬ ‫و�سينوب ع��ن كاراغوني�س‬ ‫يف ارتداء �شارة القائد كو�ستا�س‬ ‫ك��ات���س��وران�ي����س ال� ��ذي اعرتف‬ ‫ب� ��ان م �ن �ت �خ��ب ب �ل��اده بحاجة‬ ‫«اىل م �ع �ج��زة �� �ص� �غ�ي�رة» من‬ ‫اج��ل تخطي االمل ��ان لكنه اكد‬ ‫ان ��ه ورف ��اق ��ه ��س�ي�ق��ات�ل��ون حتى‬

‫النهاية‪.‬‬ ‫ام � ��ا زم �ي �ل��ه دمييرتي�س‬ ‫�سالبينغيدي�س فبدا واثقا من‬ ‫ق � ��درة م�ن�ت�خ�ب��ه ب �ق��ول��ه‪« :‬لن‬ ‫تكون مباراتنا االخ�يرة (امام‬ ‫امل��ان�ي��ا) يف ك��أ���س اوروب ��ا ‪.2012‬‬ ‫نحن الالعبون ال نعتقد ذلك‪،‬‬ ‫ل�ه��ذا ال�سبب ن�ح��ن ه�ن��ا‪ .‬كلما‬ ‫اكلت كلما ا�صبح اك�ثر جوعا‪.‬‬

‫االمور ا�صبحت ا�صعب من دور‬ ‫اىل اخ��ر وام ��ل ان نتمكن من‬ ‫ال��ذه��اب اب�ع��د م��ن اج��ل ا�سعاد‬ ‫ال�ي��ون��ان�ي�ين‪ .‬ل��ن ت�ك��ون االمور‬ ‫�سهلة‪ ،‬هذا امر م�ؤكد»‪.‬‬ ‫ام� � � � � ��ا ع � � � ��ن ال�ت��رك � �ي � �ب� ��ة‬ ‫ال�سحرية التي �ستمكن اليونان‬ ‫م��ن تخطي العمالق االملاين‪،‬‬ ‫ف �ق��ال ب � ��دوره كات�سوراني�س‪:‬‬

‫«الت�ضحية بالذات هي ميزتنا‬ ‫اخل��ا��ص��ة اال��س��ا��س�ي��ة‪� .‬سنعطي‬ ‫ك��ل � �ش��يء ع �ل��ى ار�� ��ض امللعب‪.‬‬ ‫�سنحتاج اىل م�ع�ج��زة �صغرية‬ ‫يوم اجلمعة‪ .‬املانيا هي املر�شحة‬ ‫ون �ح��ن امل�ن�ت�خ��ب االق� ��ل �ش�أنا‪،‬‬ ‫لكن فكروا باالمر‪ :‬لن نواجه‬ ‫االمل ��ان يف ‪ 10‬م�ب��اري��ات ملعرفة‬ ‫من �سيكون االك�ثر ف��وزا‪ .‬انها‬ ‫م �ب��اراة واح ��دة و�سنقاتل حتى‬ ‫النهاية»‪.‬‬ ‫وب� ��دوره حت��دث يورغو�س‬ ‫�سامارا�س ع��ن مواجهة اليوم‬ ‫م��ع االمل ��ان‪ ،‬ق��ائ�لا «ك��رة القدم‬ ‫هي لعبة ونحن منار�سها الننا‬ ‫ن�ستمتع بها‪ ،‬نحن نحبها‪ .‬يوم‬ ‫اجل �م �ع��ة � �س �ن��دخ��ل اىل ار� ��ض‬ ‫امل�ل�ع��ب ون�ستمتع ب��وج��ودن��ا يف‬ ‫ال��دور رب��ع النهائي و�سنحاول‬ ‫ان ن�ستفيد م��ن املنا�سبة اكرب‬ ‫قدر ممكن»‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف الع � ��ب �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي «نحن فريق مكون‬ ‫م��ن ‪ 23‬الع �ب��ا‪ .‬ن�ح��ن ال نلعب‬ ‫م��ن اج��ل انف�سنا ب��ل م��ن اجل‬ ‫‪ 11‬مليون �شخ�ص ي��أم�ل��ون ان‬ ‫ن �ح �ق��ق ام � ��را ج ��دي ��را بالذكر‬ ‫لكي يتمكنوا م��ن ال �ن��زول اىل‬ ‫ال�شوارع واالحتفال‪ .‬متكنا من‬ ‫حتقيق ه��ذا االم��ر ام��ام رو�سيا‬ ‫وهذا ما �سنحاول القيام به يوم‬ ‫اجل�م�ع��ة»‪ ،‬م ��ؤك��دا ان��ه مل يكن‬ ‫يف�ضل مواجهة مناف�س اخر‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ن �ح��ن ب�ي�ن اف�ضل‬ ‫ثمانية منتخبات يف اوروب��ا وال‬ ‫ن�ف���ض��ل م��واج �ه��ة اي مناف�س‬ ‫حم ��دد‪ .‬حققنا ه��دف�ن��ا االويل‬ ‫وال ن�شعر بالع�صبية جت��اه ما‬ ‫��س�ي�ح���ص��ل الح� �ق ��ا‪ .‬ن �ح��ن هنا‬ ‫لن�ستمتع بانف�سنا‪ .‬اذا ت�أهلنا‬ ‫ف�سيكون حلما‪.»...‬‬ ‫وم � ��ن امل� � ��ؤك � ��د ان ال� �ف ��وز‬ ‫ع� �ل ��ى االمل � � � ��ان وال � �ت � ��أه� ��ل اىل‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي �سيكون حلما‬ ‫يتحقق لليونانيني و�سيجعلهم‬ ‫يتنا�سون لبع�ض الوقت االزمة‬ ‫االقت�صادية الكارثية التي متر‬ ‫بها ال�ب�لاد وال�ت��ي تلقي اي�ضا‬ ‫ب�ظ�لال�ه��ا ع�ل��ى و� �ض��ع االحت ��اد‬ ‫االوروبي ب�أكمله‪.‬‬

‫أملانيا ‪ -‬اليونان معركة األغنياء ضد الفقراء‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ينظر �إىل م �ب��اراة �أمل��ان�ي��ا وال �ي��ون��ان يف ربع‬ ‫ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س �أوروب � ��ا ‪ 2012‬ل �ك��رة ال �ق��دم اليوم‬ ‫اجلمعة على �أنها لقاء بني �أغنياء �شمال �أوروبا‬ ‫وف �ق��راء ج�ن��وب�ه��ا‪ ،‬و� �س��ط الأزم� ��ة ال �ت��ي تع�صف‬ ‫مبنطقة اليورو‪.‬‬ ‫النمو‪ ،‬الدين‪ ،‬م�ستوى املعي�شة‪ ،‬البطالة‪...‬‬ ‫كلها جماالت ت�ضع املانيا على طرف نقي�ض مع‬ ‫اليونان الغارقة يف �أزمة تاريخية‪.‬‬ ‫* العمالق و«الإبهام ال�صغري»‬ ‫ت�ضم �أملانيا التعداد الأكرب لل�سكان يف �أوروبا‬ ‫مع ‪8‬ر‪ 81‬مليون ن�سمة‪� ،‬أي نحو ‪ 8‬مرات �أكرث من‬ ‫اليونان التي يقطن فيها ‪8‬ر‪ 10‬ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫وت���س��اه��م �أمل��ان �ي��ا وح��ده��ا بنحو ‪ 27‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الناجت املحلي يف منطقة اليورو‪ ،‬يف مقابل �أقل‬ ‫من ‪ 3‬يف املئة لليونان‪.‬‬ ‫* النمو الأملاين والركود اليوناين‬ ‫ت�ساهم �أزمة اليورو يف زيادة الهوة بني �أملانيا‬ ‫واليونان‪ ،‬اذ مثلت االخ�يرة �شرارة ازم��ة الدين‬ ‫يف اوروب��ا‪ ،‬وا�ستمر حجم اقت�صادها يف التقل�ص‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي لل�سنة اخل��ام���س��ة ع�ل��ى التوايل‪،‬‬ ‫ب�سبب � �ش��روط م��ال�ي��ة ��ص��ارم��ة ف��ر��ض�ه��ا عليها‬

‫�شركا�ؤها واملانحون‪ ،‬ويف مقدمهم املانيا‪ ،‬مقابل‬ ‫انقاذها من االفال�س املايل‪.‬‬ ‫وتراجع الناجت املحلي اليوناين ‪8‬ر‪ 6‬يف املئة‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬بينما ع��رف��ت امل��ان�ي��ا من��وا يف الناجت‬ ‫امل�ح�ل��ي بن�سبة ‪ 3‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وه ��و م��ن االع �ل��ى يف‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫* م�ستوى املعي�شة مرتفع يف �أملانيا‬ ‫ومنخف�ض يف اليونان‬ ‫ويعد م�ستوى املعي�شة يف اليونان اقل بنحو‬ ‫‪ 20‬يف املئة من املعدل يف االحتاد االوروبي‪ ،‬بينما‬ ‫يعد امل�ستوى يف امل��ان�ي��ا اع�ل��ى بع�شرين يف املئة‬ ‫من املعدل االوروب ��ي‪ ،‬وف��ق االرق��ام االح�صائية‬ ‫االوروب� �ي ��ة ال �ت��ي اع�ل�ن��ت ام ����س االرب� �ع ��اء‪ .‬وتقع‬ ‫اليونان بني �سلوفينيا وت�شيكيا وفق دخل الفرد‬ ‫من الناجت املحلي‪ ،‬بينما ترتقي املانيا اىل مراتب‬ ‫عليا يف الت�صنيف‪ ،‬بني بلجيكا والدمنارك‪.‬‬ ‫* ممول �أول �أوروبيا مقابل دولة مفل�سة‬ ‫ويتوقع ان يبلغ حجم الدين اليوناين ‪5‬ر‪145‬‬ ‫يف املئة من الناجت املحلي يف ‪ ،2012‬بعد الغاء ‪107‬‬ ‫م�ل�ي��ارات ي��ورو م��ن م�ستحقاتها للدائنني من‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ .‬وم��ع ان ال�ب�لاد ب��ذل��ت جهدا‬ ‫كبريا للحد من عجز املوازنة يف ‪ ،2010‬لكن منذ‬ ‫ذلك احلني ‪ -‬ورغم �سيا�سة التق�شف التي تتبعها‬

‫ مل ت�ن�ج��ح يف ال��و� �ص��ول اىل اه��داف �ه��ا ب�سبب‬‫ا�ستمرار الركود االقت�صادي‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬متكنت املانيا مدفوعة بنموها‬ ‫االقت�صادي املريح‪ ،‬من ح�صر عجزها العام يف‬ ‫ح��دود ‪ 1‬يف املئة من الناجت املحلي يف ‪ ،2011‬اي‬ ‫اقل من م�ستوى ‪ 3‬يف املئة الذي حددته معاهدة‬ ‫ما�سرتيخت‪ .‬وجعلت قدرتها االقت�صادية منها‬ ‫امل�ساهم االول يف املوارد املخ�ص�صة النقاذ الدول‬ ‫التي تعاين من ازمات اقت�صادية‪.‬‬ ‫* فر�ص عمل يف املانيا‪ ،‬بطالة يف اليونان‬ ‫و� �ص �ل��ت �أمل��ان �ي��ا ح��ال �ي��ا �إىل م �� �س �ت��وى �شبه‬ ‫كامل من التوظيف بنتيجة منوها االقت�صادي‬ ‫و�إ��ص�لاح �سوق العمل وانخفا�ض ع��دد ال�سكان‪،‬‬ ‫علما ب�أنها عانت من البطالة قبل �أعوام قليلة‪،‬‬ ‫لكن ن�سبتها احلالية انخف�ضت اىل ‪7‬ر‪ 6‬يف املئة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ال�ي��ون��ان‪ ،‬فانفجرت ن�سبة البطالة‬ ‫ب�سبب ال��رك��ود االقت�صادي لت�صل �إىل ‪6‬ر‪ 22‬يف‬ ‫امل�ئ��ة يف الف�صل الأول م��ن ع��ام ‪ ،2012‬ك�م��ا �أن‬ ‫ن�صف من هم دون ‪� 25‬سنة من العمر عاطلون‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬علما ب ��أن �أع ��داد امل�ه��اج��ري��ن منهم‬ ‫يف ازدي ��اد‪� ،‬سعيا �إىل البحث ع��ن حظوظ خارج‬ ‫بالدهم‪ ،‬وال �سيما يف �أملانيا‪.‬‬

‫اليونانيون «محاربون»‬ ‫يف مواجهة أملانيا‬ ‫ليجيونوو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د العبو املنتخب اليوناين انهم �سيكونوا‬ ‫«حم��ارب�ين» يف امل �ب��اراة ال�ت��ي جتمعهم باملنتخب‬ ‫االملاين‪.‬‬ ‫وقال العب و�سط املنتخب اليوناين كو�ستا�س‬ ‫كات�سوراني�س ردا على ا�سئلة ال�صحافيني عن‬ ‫احتمال ت�أهل منتخب ب�لاده على ح�ساب االملان‬ ‫املر�شحني للفوز بالبطولة‪�« :‬سنواجه املانيا‪ .‬ماذا‬ ‫تعتقدون اننا نقول لبع�ضنا البع�ض؟ ماذا لدينا‬ ‫لنخ�سر؟»‪ ،‬م�شريا اىل ان الرتجيحات بفوز املانيا‬ ‫«هي التي �ستجعلهم مي�ضون اوقاتا �صعبة»‪.‬‬ ‫و� �س ��أل ك��ات���س��وران�ي����س «ه ��ل ي�ع�ت�ق��دون اننا‬ ‫��س�ن�ت�ف��رج ع�ل�ي�ه��م؟ ��س�ن�لاع�ب�ه��م‪ ،‬وق ��د اث�ب�ت�ن��ا يف‬

‫املباريات ال�سابقة قدرتنا على القيام بذلك»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اب� � ��دى امل� �ه ��اج ��م دمييرتي�س‬ ‫�سالبينغيدي�س ت�صميما م�شابها «اذا دخلتم غرف‬ ‫تبديل املالب�س �ستجدون ‪ 22‬حماربا م�ستعدين‬ ‫للمعركة‪ .‬ع��ام ‪�( 2004‬سنة اح��راز اليونان كا�س‬ ‫اوروب� � ��ا) اظ �ه��رن��ا م ��دى ال �ن �ج��اح ال� ��ذي ميكننا‬ ‫حتقيقه‪ ،‬وهذا ما �سنقوم به (غدا)»‪.‬‬ ‫وت�أهلت اليونان ثانية يف املجموعة االوىل‬ ‫خلف ت�شيكيا بعد اخ��راج�ه��ا رو�سيا م��ن الكا�س‬ ‫ب�ف��وزه��ا عليها (‪� �-1‬ص �ف��ر)‪ ،‬وال ت��ري��د ان تخلع‬ ‫عنها �صفة «احل�صان اال�سود» للبطولة‪ ،‬اذ قال‬ ‫�سالبينغيدي�س «خالل املباراة‪ ،‬مل ت�ساورنا �شكوك‬ ‫يف قدرتنا على التغلب على رو�سيا‪ .‬كنا واثقني‬ ‫من البداية‪� ،‬آمنا بالفوز وفزنا‪ .‬من دون �شك كان‬

‫الفوز مهما جدا‪ ،‬وعزز معنويات الفريق»‪.‬‬ ‫واكد كات�سوراني�س‪ ،‬الذي �شارك مع املنتخب‬ ‫ال �ف��ائ��ز ب �ك ��أ���س ‪ ،2004‬ان ال�لاع �ب�ين يتمتعون‬ ‫ب��امل�ع�ن��وي��ات نف�سها ال�ت��ي � �س��ادت ع�ن��دم��ا احرزنا‬ ‫ال�ل�ق��ب «اجل�م�ي��ع م�ستعدون لتكري�س انف�سهم‬ ‫للمنتخب‪ ،‬وهذه هي احلما�سة التي تقودنا»‪.‬‬ ‫ورغم االزمة ال�سيا�سية التي تعرتي عالقة‬ ‫البلدين ب�سبب ديون اليونان‪ ،‬اعترب كات�سوراني�س‬ ‫«اننا ل�سنا هنا للحديث يف ال�سيا�سة‪ ،‬لكن للعب‬ ‫كرة القدم ومتثيل بالدنا‪ .‬اجلميع يعرف ازمة‬ ‫الديون التي ت�ضرب اليونان‪ ،‬لكنها لي�ست االمر‬ ‫االك�ثر اهمية هنا‪ .‬االه��م ان ن��رت��دي القمي�ص‬ ‫الذي يحمل علم بالدنا‪ ،‬ونلعب من اجلنا نحن‬ ‫ومن اجل النا�س يف اليونان»‪.‬‬

‫الفقر اليوناين لن يك�سر عزمية الالعبني يف مواجهة التخمة الأملانية‬


‫‪16‬‬

‫اجلمعة (‪ )22‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1986‬‬

‫غرق ما ال يقل عن ‪ 47‬مهاجر ًا‬ ‫اثيوبيا يف مالوي‬

‫عشرات اآلالف يتظاهرون ضد‬ ‫التقشف يف إسبانيا‬

‫مالوي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �شرطة مالوي �أم�س �أن ما ال يقل عن ‪ 47‬مهاجرا �أثيوبيا‬ ‫غرقوا يف بحرية مالوي �أثناء حماولتهم على ما يبدو الت�سلل �إىل‬ ‫هذا البلد على منت زورق جنح لأنه كان مكتظا‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم ال�شرطة دايفي ت�شينغوالو لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �إنه "حتى الآن عرث عن ‪ 47‬جثة دفنت على الفور يف مقربة‬ ‫جماعية مب�ساعدة قرويني مالويني‪ ،‬لأنها كانت متحللة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أع�م��ال البحث متوا�صلة يف حم��اول��ة للعثور على‬ ‫ناجني حمتملني �أو جثث �أخرى‪ ،‬بينما �أفادت معلومات غري م�ؤكدة‬ ‫عن احتمال جناة �ستة ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫واعتقل ثالثة م�شتبه فيهم هم مالويون و�أ�صحاب الزورق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ت�شينغوالو �أن احلادث وقع م�ساء االثنني قرب كابورو‬ ‫يف اقليم كارونغا الواقع يف �شمال مالوي على احلدود مع تنزانيا‪.‬‬ ‫لكن مل تتبلغ به ال�سلطات �إال �صباح اخلمي�س بعد �أن عرث قرويون‬ ‫على "جثث عائمة يف البحرية وزورق مقلوب على �سطحها"‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق �إن "العديد م��ن الأط ��راف املعنية تعرفت عن‬ ‫املوتى على انهم اثيوبيون‪ ،‬وي�سهل التعرف عليهم لأنهم يتنقلون‬ ‫ب�أعداد كبرية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نعتقد �أن ال ��زورق انقلب لأن��ه ك��ان مكتظا واعتقلنا‬ ‫ثالثة مالويون لأنهم �ساعدوا على هذه العملية مع تنزانيني مل‬ ‫حتدد هويتهم"‪.‬‬ ‫ويحاول مئات االثيوبيني با�ستمرار الت�سلل اىل م�لاوي عرب‬ ‫تنزانيا واحل��دود ال�سهلة العبور بني البلدين قرب كارونغو بهدف‬ ‫الو�صول اىل جنوب افريقيا التي تتمتع باقت�صاد قوي وحيث ي�سود‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫ويف ‪ 2007‬عرث على خم�سني اثيوبيا يف مالوي خمتبئني يف قعر‬ ‫ناقلة نفط‪ ،‬بينما كانوا يحاولون الت�سلل �إىل جنوب �إفريقيا عرب‬ ‫موزمبيق بتواط�ؤ قبطان الناقلة‪.‬‬

‫مدريد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر ع�شرات �آالف الأ�شخا�ص الأربعاء يف �إ�سبانيا‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫يف مدريد وبر�شلونة رف�ضا ل�سيا�سة التق�شف التي تنتهجها احلكومة‬ ‫ودف��اع��ا ع��ن اخل��دم��ات العامة الأ�سا�سية و�ضد خطة �إن�ق��اذ البنوك‬ ‫الباهظة التكاليف‪.‬‬ ‫ويف م��دري��د‪ ،‬اح�ت��ل م��وك��ب امل�ت�ظ��اه��ري��ن و��س��ط العا�صمة وهم‬ ‫يلوحون بالأعالم احلمراء للنقابتني الإ�سبانيتني الكربيني (يو جي‬ ‫تي و�سي �سي او او) اللتني دعتا اىل هذا اليوم اجلديد من التحرك يف‬ ‫�ستني مدينة حتت �شعار "ال ت�سكت‪ ،‬دافع عن حقوقك!"‪.‬‬ ‫وارت � ��دى ال�ب�ع����ض ت��ي‪� �-‬ش�ي�رت �أخ �� �ض��ر حت ��ول �إىل زي موحد‬ ‫للمدر�سني امل�شاركني يف الدفاع عن املدر�سة احلكومية حتت �شعار‬ ‫"تعليم ع��ام للجميع!"‪ ،‬فيما ارت ��دى �آخ ��رون ت��ي ��ش�يرت �أ�صفر‬ ‫خا�صا ب�أع�ضاء اجلهاز العامل يف الق�ضاء مع الفتات كتب عليها "ال‬ ‫لالقتطاعات (املالية) يف الق�ضاء!"‪.‬‬ ‫وارتدى اخرون اي�ضا تي �شريت ابي�ض خا�صا بـ "ال�صحة العامة‬ ‫للجميع"‪ ،‬ورفعوا الفتات �ضد تخ�صي�ص توزيع املياه او الدفاع عن‬ ‫برنامج ال�سمعي الب�صري احلكومي‪.‬‬ ‫ك��ل ذل��ك م��ن دون جت��اه��ل "ال لالنقاذ!"‪ ،‬اي خطة امل�ساعدة‬ ‫االوروب �ي��ة للم�صارف التي ق��د ت�صل قيمتها اىل مئة مليار يورو‪.‬‬ ‫وكتب على الفتة "انقاذ البنوك ي�ساوي �سرقة املواطنني"‪.‬‬ ‫وقالت متظاهرة تدعى ماريا وهي مدر�سة يف ال�سابعة والثالثني‪:‬‬ ‫"ال �أعتقد �أن االنقاذ �سيجلب منافع للمواطنني‪� .‬سيكون هناك مزيد‬ ‫من البطالة ومزيد من الوهن ومزيد من الفقر"‪ .‬ون��ددت �أي�ضا‬ ‫بالتوفري الذي ي�ستهدف الرتبية وزيادة النفقات اجلامعية‪.‬‬ ‫وخلف�ض العجز ال�ع��ام يف ا�سبانيا‪ ،‬طبقت احلكومة املحافظة‬ ‫�سيا�سة تق�شف قا�سية وتتوقع هذه ال�سنة توفري ما ي�صل �إىل ‪27,3‬‬ ‫مليار يورو للدولة املركزية‪.‬‬ ‫وقطاعا الرتبية وال�صحة اللتان تديرهما يف ا�سبانيا املناطق‬ ‫التي تتمتع باحلكم ال��ذات��ي‪ ،‬م�ستهدفان �أي�ضا‪ ،‬ذل��ك �أن احلكومة‬ ‫تتوقع توفري ع�شرة مليارات يورو �سنويا منهما‪.‬‬

‫طائرة عسكرية أندونيسية‬ ‫تتحطم فوق مجمع سكني عسكري‬ ‫شرق جاكرتا‬

‫يظهر فيها انف�صال جزء من �أن�سجة املعدة عنها �أثناء الل�سع ولي�س فقط ال�شوكة‬

‫صورة نادرة تفسر سبب موت النحلة عند اللسع‬ ‫ويرجع املتخ�ص�صون يف علم احل�شرات وفاة النحلة عقب الل�سع لهذا‬ ‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫االنف�صال الذي ال تقوم به النحلة �إال مرة واحدة يف حياتها ويف حالة‬ ‫فازت �صورة ن��ادرة التقطتها م�صورة تعمل �أخ�صائية ات�صاالت دفاعية ال هجومية‪.‬‬ ‫يف ج��ام �ع��ة ك��ال �ي �ف��ورن �ي��ا ب �ج��ائ��زة ‪First-Place Gold Feature‬‬ ‫وكانت كاثي جاريف املهتمة باحل�شرات قد التقطت طوال حياتها‬ ‫‪ Photo‬عن �صورة التقطتها لنحلة يف نف�س حلظة الل�سع متاماً‪.‬‬ ‫�أك�ثر من مليون �صورة لل�سع النحل بح�سب ن�شرة متخ�ص�صة يف‬ ‫وي�ظ�ه��ر يف ال���ص��ورة ان�ف���ص��ال ج��زء م��ن �أن���س�ج��ة م�ع��دة النحلة �أخ�ب��ار النحل‪� .‬إال �أن ه��ذه ال�صورة تبقى وف�ق�اً ل�صحيفة "نورت"‬ ‫عنها �أثناء الل�سع‪ ،‬ولي�س فقط انف�صال ال�شوكة كما ك��ان متوقعاً‪ ،‬الأكرث متيزاً‪� ،‬إذ تقول ما مل تقله جميع ال�صور الأخرى‪.‬‬

‫جاكرتا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتطمت طائرة ع�سكرية اندوني�سية �أم�س خالل طلعة جوية‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة وع�ل��ى متنها �سبعة ا��ش�خ��ا���ص ف��وق جم�م��ع �سكني �شرق‬ ‫العا�صمة جاكرتا‪ ،‬وفق ما �أفاد م�صدر ع�سكري‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم �سالح اجل��و االندوني�سي ا�سمان يون�س‬ ‫لوكالة فران�س بر�س ان الطائرة التي حتطمت "من ط��راز فوكر‬ ‫وعلى متنها �سبعة ا�شخا�ص (‪ )...‬انها طلعة جوية تدريبية‪ .‬لقد‬ ‫حتطمت فوق جممع �سكني تابع للجي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال�ضحايا �أدخلوا �إىل امل�ست�شفى للمعاجلة"‪ ،‬من دون‬ ‫تو�ضيح ما �إذا �أ�سفر احلادث عن قتلى �أو نوعية �إ�صابات اجلرحى‪.‬‬ ‫وعر�ضت قناة م�ترو الإخ�ب��اري��ة م�شاهد ل�سحب �ضخمة من‬ ‫الدخان اال�سود ترتفع فوق منطقة م�أهولة واقعة قرب مطار حليم‬ ‫الع�سكري �شرق جاكرتا‪.‬‬ ‫وبح�سب القناة‪ ،‬ف�إن الطائرة وهي من نوع فوكر ‪ 27‬ا�صطدمت‬ ‫ب�ستة �إىل ثمانية م�ساكن‪.‬‬

‫قانون يجرب املحكومني على ذكر جرائمهم يف فيسبوك‬

‫مع�سكر �أ�شرف‬

‫�أودع امل�س�ؤول العراقي �صادق كاظم‬ ‫�أم�س قيد احلجز االحتياطي يف باري�س‬ ‫على اثر �شكوى تقدم بها معار�ض �إيراين‬ ‫واتهمه فيها مبمار�سة التعذيب وارتكاب‬ ‫جرائم حرب زثناء �أعمال عنف جرت يف‬ ‫مع�سكر ا�شرف يف العام ‪ 2009‬يف العراق‪،‬‬ ‫كما افاد م�صدر ق�ضائي و�آخر مقرب من‬ ‫امللف‪.‬‬

‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫لقي ثالثة �أطفال فل�سطينيني م�صرعهم خن ًقا‪ ،‬م�ساء الأربعاء‪،‬‬ ‫بعد �أن ح�شروا داخل ثالجة قدمية بالقرب من منازلهم يف بلدة ر�أ�س‬ ‫كركر ق�ضاء حمافظة رام اهلل بو�سط ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن ال���ش��رط��ة الفل�سطينية �أن ��ه وبح�سب‬ ‫املعلومات الأول�ي��ة تبني �أن الأط�ف��ال الثالثة دخلوا ثالجة قدمية‬ ‫�أثناء لهوهم بجانب منازلهم ومل يتمكنوا من اخلروج منها‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى �إىل وفاتهم اختناقا داخل الثالجة‪ ،‬ومت نقلهم حاملا اكت�شف‬ ‫�أمرهم �إىل جممع فل�سطني الطبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �أن الأطفال �أبناء عمومه وهم عمر مو�سى فخيدة‬ ‫(‪� 4‬أعوام)‪ ،‬مهند �شادي فخيدة (‪� 5‬أعوام) وحممد حممود فخيدة (‪6‬‬ ‫�أعوام)‪ ،‬وجميعهم من �سكان بلدة ر�أ�س كركر غربي رام اهلل‪.‬‬

‫عن موقع (�سي ان ان)‬ ‫�أ�صدرت والية لويزيانا الأمريكية قانونا جديدا يجرب املحكومني بجرائم اعتداء جن�سي على الت�صريح بها وذكرها على ح�ساباتهم مبواقع‬ ‫في�سبوك ومواقع التوا�صل االجتماعي الأخرى‪.‬‬ ‫وجاء يف ن�ص القانون "على ال�شخ�ص املحكوم بق�ضايا اعتداءات جن�سية �أن يذكر اجلرمية املرتكبة واحلكم الذي �صدر بحقه بالإ�ضافة �إىل‬ ‫موقع حدوث االعتداء وعنوان �سكنه"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�سلطات يف الوالية �إىل �أن القانون اجلديد �سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الأول من �آب املقبل‪ ،‬والذي يجرب �أي حمكوم باعتداءات‬ ‫مثل التحر�ش اجلن�سي‪ ،‬واغت�صاب ن�ساء �أو �أطفال �أن يذكر ذلك �ضمن املعلومات ال�شخ�صية املوجودة على �صفحته اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال ممثل الوالية‪ ،‬جيف توم�سون يف ت�صريح لـ ‪" CNN‬القانون اجلديد مينح الفر�صة ملعرفة حقيقة من يتعامل معه �أطفالنا و�أحفادنا‬ ‫من خالل �شبكات التوا�صل االجتماعي"‪.‬‬ ‫و�أكد توم�سون "مما ال �شك فيه هو ق�ضاء �أطفالنا و�أحفادنا �أوقات طويلة على �أجهزة احلا�سوب ومواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬والبد من‬ ‫�إيجاد �ضوابط و�سبل حلماية منازلنا من الأ�شخا�ص اللذين ي�ستخدمون مثل هذه الو�سائل للإيقاع ب�ضحاياهم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار توم�سون �إىل "�آمل �أن تقتفي الواليات الأمريكية الأخرى �أثر والية لويزيانا بتطبيق هذا القانون"‪.‬‬

‫مسؤول عراقي قيد الحجز االحتياطي يف باريس‬ ‫إثر شكوى بممارسة التعذيب‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ً‬ ‫اختناقا داخل‬ ‫مصرع ثالثة أطفال‬ ‫ثالجة قديمة يف رام اهلل‬

‫و�أو�ضح امل�صدر ذاته �أن �صادق كاظم‬ ‫ال��ذي يدير مع�سكر ليربتي يف �ضواحي‬ ‫ب� �غ ��داد‪ ،‬ح �ي��ث ي�ق�ي��م جم��اه��دو ال�شعب‬ ‫االي��ران �ي��ون ‪ -‬جم�م��وع��ة م��ن املعار�ضة‬ ‫االيرانية مدرجة يف الالئحة الأمريكية‬ ‫للمنظمات االره��اب �ي��ة ‪ -‬اع�ت�ق��ل وو�ضع‬ ‫قيد احلجز االحتياطي على �أثر تقدمي‬ ‫��ش�ك��وى م��ن �إي � ��راين ي �ق��ول �إن ��ه تعر�ض‬ ‫ل�لاع�ت�ق��ال وال�ت�ع��ذي��ب ب�ن��اء ع�ل��ى �أوام ��ر‬ ‫كاظم يف نهاية متوز ‪.2009‬‬

‫وي�ؤكد املعار�ض الإيراين �أنه خطف‬ ‫مع ‪� 35‬آخرين خالل الهجوم الذي �شنته‬ ‫على مع�سكر �أ�شرف القوات العراقية يف‬ ‫‪ 28‬و‪ 29‬مت��وز ‪ ،2009‬واح�ت�ج��ز ‪ 72‬يوما‬ ‫تعر�ض خاللها كما قال للتعذيب ب�أوامر‬ ‫من �صادق كاظم‪ ،‬ح�سبما جاء يف ال�شكوى‬ ‫التي اطلعت عليها وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ه��ذا املعار�ض االي��راين انه‬ ‫اعتقل على مدخل مع�سكر �أ�شرف و�ضرب‬ ‫على ر�أ�سه‪ ،‬ثم اقتيد �إىل مركز ال�شرطة‬

‫قبل �أن ي��زج ب��ه يف زن��زان��ة م�ساحتها ‪12‬‬ ‫مرتا مربعا مع ثالثني �سجينا �آخرين‪،‬‬ ‫حتت �إ�شراف ع�سكريني عراقيني‪.‬‬ ‫ورف��ع املعار�ض �شكواه الأرب�ع��اء عن‬ ‫عمليات تعذيب وج��رائ��م ح��رب‪ ،‬حملت‬ ‫ال �ق �� �ض��اء ال �ف��رن �� �س��ي ع �ل��ى ف �ت��ح حتقيق‬ ‫�أويل‪.‬‬ ‫وق��د اعتقل امل�س�ؤول العراقي لدى‬ ‫م��روره بفرن�سا يف �إط��ار جولة �أوروبية‬ ‫لوفد حكومي عراقي‪.‬‬ ‫ويتعر�ض ��ص��ادق ك��اظ��م للمالحقة‬ ‫اي �� �ض��ا يف �إط � ��ار حت�ق�ي��ق ي �ج��ري��ه قا�ض‬ ‫�إ�سباين حول �أعمال العنف التي ارتكبتها‬ ‫القوات العراقية يف هذا املع�سكر لالجئني‬ ‫الإي��ران �ي�ين و�أ� �س �ف��رت ع��ن ‪ 11‬قتيال يف‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وك � � ��ان جم� ��اه� ��دو ال� ��� �ش� �ع ��ب‪ ،‬وه ��ي‬ ‫جمموعة امل�ع��ار��ض��ة االي��ران �ي��ة املدرجة‬ ‫يف ال�ل�ائ� �ح ��ة االم�ي�رك� �ي ��ة للمنظمات‬ ‫االره��اب�ي��ة‪ ،‬واف�ق��وا على م�غ��ادرة مع�سكر‬ ‫ا�شرف لالقامة قرب بغداد‪ ،‬وهي املرحلة‬ ‫االخ�ي�رة مل �غ��ادرة ال �ب�لاد مب��وج��ب اتفاق‬ ‫بني االمم املتحدة والعراق‪.‬‬ ‫وك��ان ال �ع��راق ق��رر �أواخ ��ر ‪� 2011‬أن‬ ‫يغلق ه��ذا املع�سكر ال��ذي يبعد ‪ 80‬كلم‬ ‫�شمال �شرق العا�صمة قبل �أن يوافق على‬ ‫ت�أجيل هذا املوعد‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن ع �م �ل �ي��ة ن �ق ��ل ح� � ��وايل ‪3400‬‬ ‫�شخ�ص من املع�سكر التي بد�أت يف �شباط‬ ‫واجري الق�سم الأكرب منها‪ ،‬توقفت منذ‬ ‫اخلام�س من �أيار‪.‬‬

‫أمريكي يقضم أذن كلب بوليسي‬ ‫أثناء مطاردة‬

‫نورث كاروالينا ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال �أمريكي فار من وجه ال�شرطة �إن��ه مل‬ ‫يجد و�سيلة للتخل�ص من براثن كلب بولي�سي‬ ‫انق�ض عليه �أثناء مطاردة العتقاله �سوي ع�ض‬ ‫وق�ضم �أذنه‪.‬‬ ‫وقال ترافي�س غال�سبي‪ 22 ،‬عاماً‪ ،‬وهو ي�شرح‬ ‫احل ��ادث‪ ،‬ال��ذي وق��ع مبنطقة "ويلمينغتون"‬ ‫يف ن��ورث ك��اروالي�ن��ا‪ ،‬وه��و يعر�ض اجل��رح الذي‬ ‫ت�سبب ب��ه ال�ك�ل��ب البولي�سي امل��دع��و "ماك�س‪،‬‬ ‫دون اك�تراث‪�" :‬أ�صابني الرعب‪ ،‬فلم ي�سبق �أن‬ ‫ع�ضني كلب‪ ،‬وعندما ق��ام بذلك قمت بدوري‬

‫بع�ضه"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف غال�سبي‪ ،‬امل��دان بجرمية �إطالق‬ ‫ن��ار‪� ،‬إن��ه ح��اول �إب�ع��اد الكلب اجل��اث��م فوقه ومل‬ ‫يجد بقربه �سوى �أذن "ال�ضحية"‪ ،‬التي قام‬ ‫ب�شقها �إىل ن�صفني‪.‬‬ ‫وقال النقيب‪ ،‬ديفيد باالغرينو‪ ،‬من دائرة‬ ‫�شرطة منطقة ويلمينغتون‪� ،‬إن "ماك�س" نزف‬ ‫كثرياً وا�ستدعت �إ�صابته التدخل اجلراحي و‪18‬‬ ‫غرزة خلياطة جراحه‪.‬‬ ‫كما تلقى غالب�سي �إ�سعافات �أولية من جراح‬ ‫�أ�صيب بها خالل هجوم الكلب البولي�سي عليه‬ ‫قبيل �أن يزج به وراء الق�ضبان‪.‬‬

‫ويكيليكس‪ :‬االكوادور تصدر قرارها بشأن قضية لجوء أسانج «خالل ‪ 24‬ساعة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت احل�ك��وم��ة االك ��وادوري ��ة �إن �ه��ا �ستتو�صل خالل‬ ‫ال�ساعات الـ ‪ 24‬القادمة اىل قرار حول م�صري طلب التمتع‬ ‫بحق اللجوء ال�سيا�سي لديها الذي تقدم به م�ؤ�س�س موقع‬ ‫ويكيليك�س جوليان ا�ساجن‪.‬‬ ‫وكان ا�ساجن‪ ،‬املهدد بالرتحيل من بريطانيا اىل ال�سويد‬ ‫حيث وجهت اليه تهم بالتحر�ش اجلن�سي‪ ،‬قد جل�أ اىل مقر‬ ‫ال�سفارة االكوادورية يف العا�صمة لندن يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وتقول ال�شرطة الربيطانية �إنها م�صممة على القاء‬ ‫القب�ض عليه الخالله ب�شروط الكفالة التي كان يتمتع بها‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير اخلارجية االك��وادوري ماركو البوخا‬

‫�إن الرئي�س رافائيل كوريا �سيعلن عن قراره ب�ش�أن ق�ضية‬ ‫ا�ساجن يف وقت الحق من يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �س ��ؤول االك� � ��وادوري يف ح��دي��ث م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫االذاع��ة اال�سرتالية �إن "احلكومة االك��وادوري��ة تتدار�س‬ ‫موقفها و�سي�صدر الرئي�س تعليماته (حول ق�ضية ا�ساجن)‬ ‫يوم غد‪".‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪ ،‬ق�ضى ا��س��اجن ال�ب��ال��غ م��ن العمر ‪40‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وال ��ذي تن�ص � �ش��روط ال�ك�ف��ال��ة ال�ت��ي منحته اياها‬ ‫املحكمة على ��ض��رورة بقائه يف العنوان ال��ذي ن�صت عليه‬ ‫بني العا�شرة ليال والثامنة �صباحا‪ ،‬ليلته الثانية يف مقر‬ ‫ال�سفارة االكوادورية الكائن يف حي نايت�سربيج بلندن‪.‬‬ ‫وينفي ا�ساجن تهم االعتداء التي وجهتاها اليه اثنتان‬

‫من الن�سوة يف ال�سويد‪.‬‬ ‫وكان ا�ساجن وموقع ويكيليك�س الذي ا�س�سه قد اغ�ضب‬ ‫احلكومة االمريكية وغريها من احلكومات لن�شره الآالف‬ ‫من الربقيات الدبلوما�سية االمريكية ال�سرية‪.‬‬ ‫ويخ�شى ا�ساجن من احتمال ان تقوم ال�سويد بت�سليمه‬ ‫لالمريكيني يف حال ت�سفريه اليها‪ ،‬خ�صو�صا وان الواليات‬ ‫املتحدة تطبق عقوبة االع��دام بحق املدانني "باجلرائم"‬ ‫املتعلقة بالتج�س�س واف�شاء اال�سرار‪.‬‬ ‫وكانت اثنتان من املتطوعات ال�سويديات يف ويكيليك�س‬ ‫قد ادعتا يف ع��ام ‪ 2010‬ب ��أن ا�ساجن اعتدى عليهما عندما‬ ‫كان يف العا�صمة ال�سويدية اللقاء حما�ضرة‪ ،‬اال انهما مل‬ ‫تتقدما ب�شكوى ر�سمية بهذا املعنى‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الجمعة 22 حزيران 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية