Page 1

‫‪5‬‬

‫‪15‬‬

‫وسام الفشل من‬ ‫الدرجة األوىل‬

‫‪15‬‬

‫سلفيو مصر بني «مرسي‬ ‫وأبو الفتوح»‬

‫مساعدات سعودية‪..‬‬ ‫دعونا نستفسر‬

‫‪15‬‬

‫الصمت على ضياع‬ ‫القدس‬

‫مقتل خمسة أشخاص‬ ‫وجرح ‪ 16‬بهجمات متفرقة يف العراق‬

‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل خم�سة �أ�شخا�ص بينهم امر�أة و�أ�صيب ‪� 16‬آخرون بجروح بينهم �سبعة من عنا�صر‬ ‫الأمن بهجمات متفرقة وقعت االثنني يف العراق‪ ،‬بح�سب ما �أفادت م�صادر �أمنية وكالة‬ ‫فران�س بر�س‪ .‬وقال م�صدر يف وزارة الداخلية �إن "اثنني من عنا�صر ال�شرطة قتال و�أ�صيب‬ ‫ثالثة �آخ��رون بجروح يف هجوم م�سلح ا�ستهدف نقطة تفتي�ش لل�شرطة على الطريق‬ ‫الرئي�سي يف منطقة التاجي"‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 1‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 22‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1955‬‬

‫امللك لنقابة املعلمني‪ :‬أنتم تقودون املستقبل‬

‫�سنوا�صل بناء املزيد من امل�ستوطنات فيها‬

‫نتنياهو‪ :‬القدس املوحدة قلبنا‬ ‫وال يمكن ألحد تقسيمه‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قال رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية بنيامني‬ ‫ن �ت �ن �ي��اه��و �إن ال �ق��د���س «�� �س ��وف ت �ظ��ل مدينة‬ ‫موحدة»‪ ،‬و�أن حكومته �ستوا�صل بناء املزيد من‬ ‫امل�ستوطنات يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن��ه �سيقف �أم��ام جميع املحاوالت الدولية‬ ‫الرامية �إىل منع ا�ستمرار اال�ستيطان باملدينة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف نتنياهو‪ ،‬يف �أعقاب جل�سة خا�صة‬ ‫للحكومة مبنا�سبة االحتفال مبا ي�سمى «يوم‬ ‫ال �ق��د���س»‪ ،‬ال ��ذي ي�ح�ت�ف��ل خ�لال��ه ال �ي �ه��ود مبا‬ ‫يطلقون عليه «ت��وح�ي��د» مدينة ال�ق��د���س بعد‬ ‫�ضم ال�ق��د���س ال�شرقية عقب احتاللها العام‬ ‫‪ ،1967‬وه ��ي خ �ط��وة ال ي �ع�ترف ب �ه��ا املجتمع‬ ‫ال� ��دويل‪�« ،‬إن �ن��ي ال �أ� �ص��دق �أن تق�سيم مدينة‬ ‫القد�س �سيجلب ال�سالم للجانب الفل�سطيني‬ ‫والإ�سرائيلي»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�« :‬س�أوا�صل البناء يف مدينة‬

‫القد�س‪ ،‬و�س�أقف �صامداً �أم��ام كل �أمم العامل‪،‬‬ ‫و�س�أقول لهم �أن القد�س �ستبقى وللأبد عا�صمة‬ ‫لإ�سرائيل‪ ،‬ولن �أتخلى عن القد�س �أبداً»‪ ،‬بح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وحذر رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية من �أن‬ ‫«تق�سيم القد�س ق��د ي ��ؤدي �إىل ح��رب دينية»‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬إ�سرائيل ب��دون قد�س موحدة مثل‬ ‫ج�سد بقلب �ضعيف‪ ..‬لن يتم على الإطالق مرة‬ ‫�أخرى تق�سيم قلبنا»‪.‬‬ ‫وكانت تل �أبيب قد احتلت القد�س ال�شرقية‬ ‫يف حرب عام ‪ 1967‬و�ضمتها يف وقت الحق‪ ،‬وهي‬ ‫اخلطوة التي ال حتظى باعرتاف املجتمع الدويل‬ ‫وال اع�ت�راف الفل�سطينيني ال��ذي��ن يطالبون‬ ‫ب ��أن ت�ك��ون القد�س ال�شرقية عا�صمة دولتهم‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬و�صادقت احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫خ�ل�ال جل�ستها‪ ،‬ع�ل��ى خ�ط��ة تهدف‬ ‫�إىل �‬ ‫إقامة �أحياء ا�ستيطانية جديدة ‪10‬‬ ‫باملدينة‪.‬‬

‫العراق يعلن تشكيل لجان مع األردن وسوريا‬ ‫لبحث استغالل حقول النفط املشرتكة‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫هديل الد�سوقي وبرتا‬ ‫�أو�صى امللك عبداهلل الثاين الوزارات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات ت�ق��دمي الت�سهيالت الالزمة‬ ‫لإمت � ��ام ع �م��ل ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين يف املرحلة‬ ‫الت�أ�سي�سية الأوىل ل�ه��ا‪ ،‬ج��اء ذل��ك خالل‬ ‫لقائه ظهر اليوم االثنني �أع�ضاء املجل�س‬ ‫النقابي يف ق�صر ب�سمان‪ ،‬وفق ما قال رئي�س‬

‫جلنة الع�ضوية يف النقابة با�سل احلروب‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على مهنية النقابة ودورها‬ ‫الت�شاركي مع وزارة الرتبية لدعم العملية‬ ‫التعليمية ورفع م�ستوى �أداء املعلمني‪.‬‬ ‫وتعهد رئي�س ال��وزراء فايز الطراونة‬ ‫بتبني التعديالت على اللوائح والقوانني‬ ‫الناظمة لعمل النقابة يف ح��ال تقدميها‬

‫فيديو يظهر مستوطنني‬ ‫يطلقون النار على فلسطينيني‬ ‫بحضور جنود االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة ‪ ( -‬ا ‪ .‬ف ‪.‬ب)‬ ‫ن �� �ش��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "ه�آرت�س" ال �ع�ب�ري��ة ع �ل��ى موقعها‬ ‫االل� �ك�ت�روين م�ق�ط��ع ف�ي��دي��و ي�ظ�ه��ر ع ��ددا م��ن امل�ستوطنني‬ ‫يقومون باطالق النار على فل�سطينيني‪ ،‬حتت مر�أى وم�سمع‬ ‫وحماية جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يف قرية ع�صرية القبلية‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫ويظهر الفيديو ال��ذي ��ص��وره متطوع ل�صالح منظمة‬ ‫بيت�سيلم احل�ق��وق�ي��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ق�ي��ام م�ستوطنني اثنني‬ ‫باطالق النار على فل�سطيني بوجود ثالثة جنود على االقل‬ ‫دون �أن يتدخلوا‪.‬‬ ‫ويف �أحد امل�شاهد يف ال�شريط يظهر م�ستوطنان يحمالن‬ ‫ب �ن��ادق م��ن ط ��راز ام ‪ 16‬وي�ط�ل�ق��ان ال �ن��ار ع�ل��ى اح ��د ال�شبان‬ ‫الفل�سطينيني لي�صيباه يف ر�أ�سه وي�سقط بعدها على االر�ض‪.‬‬ ‫ويف املقطع الثاين من زاوية �أخرى يظهر م�ستوطن ثالث‬ ‫يطلق النار من م�سد�س على ال�شبان الفل�سطينيني بينما يقف‬ ‫ثالثة جنود بالقرب منه دون القيام ب�أي �شيء‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود ع�ي��ان فل�سطينيني �إن احل��ادث وق��ع عندما‬ ‫هاجم ع�شرات من امل�ستوطنني القرية وبد�أوا ب�إلقاء احلجارة‬ ‫وا�ستفزاز ال�سكان الذين ردوا ب�إلقاء احلجارة عليهم‪.‬‬

‫من قبل املجل�س لت�سهيل عملية ال�شراكة‬ ‫بني النقابة وكافة الوزارات املعنية‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا �أ� �ش��ار لـ"ال�سبيل" �أم�ي�ن ��س��ر النقابة‬ ‫فرا�س اخلطيب‪.‬‬ ‫ورفع املجل�س جملة من املطالب يف كتاب‬ ‫خمتوم للملك منها رف��ع مكرمة املعلمني‬ ‫من ‪� %5‬إىل ‪ ،%20‬ودع��م م�شاريع الإ�سكان‬ ‫اخلا�صة بنقابة املعلمني املنوي �إقامتها من‬

‫عشرات القتلى‬ ‫يف هجوم استهدف‬ ‫الجيش اليمني‬ ‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ف �ج��ر ع���س�ك��ري ن�ف���س��ه �أم�س‬ ‫االث�ن�ين و�سط �سرية م��ن اجلنود‬ ‫خ�ل�ال مت��اري��ن ل�ع��ر���ض ع�سكري‬ ‫يف ميدان ال�سبعني بو�سط �صنعاء‬ ‫م��ا �أ��س�ف��ر ع��ن مقتل ‪ 96‬ع�سكريا‬ ‫و�إ�� �ص ��اب ��ة ح � ��وايل ‪� 300‬آخ ��ري ��ن‪،‬‬ ‫ح�سبما �أف ��ادت م���ص��ادر ع�سكرية‬ ‫وطبية‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در ع �� �س �ك��ري �إن‬ ‫"‪� 96‬شخ�صا قتلوا يف االنفجار‬ ‫االنتحاري ال��ذي ا�ستهدف �سرية‬ ‫من الأم��ن املركزي"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�إن "الإ�صابات ك�ل�ه��ا يف �صفوف‬ ‫اجلنود وال�ضباط"‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ف��ر ال �ه �ج��وم �أي �� �ض��ا عن‬ ‫حوايل ‪ 300‬جريح‪ ،‬فيما �أكد �شهود‬ ‫عيان �أن الأ��ش�لاء الب�شرية كانت‬ ‫منت�شرة يف مكان التفجري‪.‬‬ ‫و�أكدت هذه احل�صيلة م�صادر‬ ‫طبية يف امل�ست�شفيات‬ ‫ال�سبع‬ ‫ال�ضحايا‪.‬التي نقل اليها ‪12‬‬

‫خالل نقل ملكية بع�ض الأرا�ضي الأمريية‬ ‫يف كل حمافظة بالنقابة‪.‬‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة �إىل ن �ق��ل م �ل �ك �ي��ة �أن ��دي ��ة‬ ‫املعلمني يف كافة املحافظات �إىل النقابة‬ ‫كي تتحول �إىل مقرات خا�صة بفروعها‬ ‫للتوفري على �صندوق النقابة‬ ‫من الكلف‬ ‫مادية لقاء ا�ستئجار ‪6‬‬ ‫مقرات جديدة‪.‬‬

‫�أع�ل��ن متحدث با�سم وزارة النفط العراقية‬ ‫�أم�س عن ت�شكيل جلان عمل م�شرتكة مع االردن‬ ‫و�سوريا لبحث ا�ستغالل حقول النفط امل�شرتكة‬ ‫مبا يخدم امل�صالح امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��ا��ص��م ج �ه��اد ل��وك��ال��ة ف��ران ����س بر�س‪:‬‬ ‫"�شكلنا جلان عمل م�شرتكة مع كل من �سوريا التي‬ ‫ي�شرتك معها العراق بحقل (�صفية) املنتج للنفط‬ ‫واالردن ال �ت��ي ي���ش�ترك م�ع�ه��ا ب��رق�ع��ة (الري�شة)‬

‫اال�ستك�شافية النفطية‪ ،‬بهدف التن�سيق مبا يخدم‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫وي�سعى العراق ال��ذي تعتمد ميزانيته ب�شكل‬ ‫رئي�سي على النفط‪ ،‬اىل ا�ستغالل ثرواته الطبيعية‬ ‫من �أجل �إعادة �إعمار البالد‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار جهاد �إىل �أن ال��درا��س��ات الأول�ي��ة التي‬ ‫�أجرتها وزارة النفط ت�شري �إىل �أن رقعة الري�شة‬ ‫متتد مل�ساحة كبرية قد ت�صل �إىل احلدود العراقية‬ ‫مع اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫«ال �إ�صالح يف ظل ال�صوت الواحد وارتفاع الأ�سعار»‬

‫الحركة اإلسالمية تستنكر عقد‬ ‫مؤتمر للماسونية يف العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان "العمل اال�سالمي"‬ ‫عقد م��ؤمت��ر لأع���ض��اء نوادي‬ ‫ال��روت��اري يف م��دي�ن��ة العقبة‬ ‫مب���ش��ارك��ة �أع���ض��اء م��ن داخل‬ ‫ال�ب�لاد وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬م�ستذكرا‬ ‫�أن قانون اجلمعيات اخلريية‬ ‫ي �ح �ظ��ر احل ��رك ��ة املا�سونية‪،‬‬ ‫ويعترب وجودها غري قانوين‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل ف � � ��إن �أي تنظيم‬ ‫يتفق معها وي�سعى لتحقيق‬ ‫�أهدافها ينطبق عليه احلكم‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار اىل �أن ن � ��وادي‬ ‫ال��روت��اري ج��زء م��ن احلركة‬ ‫امل ��ا� �س ��ون �ي ��ة ال� �ع ��امل� �ي ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ق� ��ام� ��ت ل �ت �ح �ق �ي��ق امل� ��� �ش ��روع‬ ‫"ال�صهيوين"‪.‬‬

‫ك �م��ا اع �تب��ر ح ��زب جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي �أن ال وجود‬ ‫ل�ل��إ�� �ص�ل�اح يف ظ ��ل ت�صريح‬ ‫رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ب � ��أن قانون‬ ‫ال� ��� �ص ��وت ال� ��واح� ��د مل ميت‪،‬‬ ‫وعزم حكومته رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫وق � � ��ال احل � � ��زب يف بيان‬ ‫�صحفي �أ�صدره �أم�س االثنني‬ ‫�إن ع��زم احلكومة رف��ع ا�سعار‬ ‫بع�ض ال�سلع اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وزي� � � � � ��ادة ال � �� � �ض� ��رائ� ��ب على‬ ‫ب�ع���ض�ه��ا ي� ��ؤك ��د �أن� �ه ��ا ال تعي‬ ‫حقيقة الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��ي يعي�شها‬ ‫امل ��واط� �ن ��ون‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن‬ ‫�إ�ضافة �أعباء مالية جديدة يف‬ ‫ظل الفقر والبطالة وان�سداد‬ ‫�أف��ق الإ��ص�لاح ال�سيا�سي �أمر‬ ‫"يف غاية اخلطورة"‪.‬‬

‫ول � �ف� ��ت �إىل �أن زي � � ��ادة‬ ‫اال�سعار "بداية غري موفقة‬ ‫حلكومة ت��دع��ي �أن�ه��ا حكومة‬ ‫انتقالية ت�سعى �إىل االنتقال‬ ‫م ��ن م��رح �ل��ة �إىل �أخ� � ��رى يف‬ ‫جمال الإ�صالح ال�شامل"‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أن الإ�صالح‬ ‫االق �ت �� �ص ��ادي "يتحقق يوم‬ ‫تتحرر الإرادة الوطنية من‬ ‫هيمنة امل�ؤ�س�سات الدولية التي‬ ‫�أو�صلتنا �إىل ما و�صلنا اليه"‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن تخفي�ض رواتب‬ ‫الوزراء "خطوة �صغرية"‪� ،‬إذا‬ ‫ما قي�ست بالتهرب ال�ضريبي‪،‬‬ ‫واختالل املعادلة ال�ضريبية‪،‬‬ ‫و�إغ�ل�اق ملفات الف�ساد التي‬ ‫"بددت ث��روات ال��وط��ن‪ ،‬ومل‬ ‫تبق للخزينة مورداً �إال جيوب‬ ‫املواطنني"‪.‬‬

‫رواتب تقاعدية للنواب وتأجيل رفع األسعار‬

‫‪3‬‬

‫مبادرات رسمية بني يدي الثقة‬

‫وزراء الطراونة دعموا املوازنة بـ ‪ 216‬ألف دينار‪ ...‬وفازوا بتقاعد أبدي‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫� �س �خ��ر م��واط �ن��ون م� ��ن ق � ��رار ح �ك��وم��ة فايز‬ ‫الطراونة خ�صم جزء من روات��ب وزرائها "لدعم‬ ‫خزينة الدولة"‪.‬‬ ‫و�ستواجه حكومة ال�ط��راون��ة مديونية تقدر‬ ‫بــ ‪ 14‬مليار دينار وعجزا يناهز امللياري دينار‪ ،‬عن‬ ‫طريق خ�صم ‪ 600‬دينار من راتب كل وزير �شهرياً‪.‬‬ ‫ويناهز ع��دد ال ��وزراء الثالثني ب��روات��ب تبلغ‬ ‫الثالثة �آالف دينار لكل وزير على حدة‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أن قيمة االقتطاعات �ست�صل اىل ‪� 18‬أل��ف �شهريا‬ ‫و‪� 216‬ألف �سنويا‪.‬‬ ‫االج ��راءات التق�شفية للحكومة حلقها قرار‬ ‫رفع �أ�سعار البنزين وبع�ض املواد اال�سا�سية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ينظر اليه ب�أنه جاء يف توقيت �سيئ‪� ،‬إذ تكرث‬ ‫م���س�يرات الغ�ضب ال��راف���ض��ة لأي رف��ع لال�سعار‬ ‫واملنادية بتحقيق اال�صالح‪ ،‬ولن تخفف من وقع‬ ‫قرار "الرفع" خطوة االقتطاع من رواتب �أ�صحاب‬ ‫املعايل‪.‬‬ ‫كما مل مت�س الإج��راءات التق�شفية مياومات‬ ‫ال�سفر للم�س�ؤولني البالغ قيمتها ‪ 300‬دينار عن‬ ‫كل ليلة يق�ضيها الوزير خارج البالد‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫امل�صاريف التي تتبعها من هواتف و�ضيافة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل تنا�سي تقاعد الوزراء والنواب الأبدي‪ ،‬مقابل‬ ‫خدمة �أيام �أو �شهور يف ظالل ال�سلطة الت�شريعية‬

‫والتنفيذية‪.‬‬ ‫وت���س�ت�ه��دف احل �ك��وم��ة م��ن خ �ط��وة االقتطاع‬ ‫حتقيق �شعبية تبدو وك�أنها باتت وراء احلكومة‬ ‫ال �ت��ي � �ص��ارت "�صاحبة ال �ظ��ل الطويل" الذي‬ ‫يرافقها �أينما �سارت �أو حلت‪.‬‬ ‫ويرى نا�شطون �أن احلكومة حتاول امت�صا�ص‬ ‫غ�ضب ال�شارع م��ن خ�لال �إج ��راءات دع��م املوازنة‬

‫بخ�صومات الرواتب‪ ،‬فيما ي�صل الهدر مبختلف‬ ‫اجلوانب �إىل ع�شرات املاليني‪ ،‬ويتزامن ذلك مع‬ ‫فقدان املواطن الثقة باحلكومات‪ .‬لكن احلكومة‬ ‫ذات العمر امل�ح��دود ه��ي التي ات�خ��ذت ق��رارا �آخر‬ ‫يق�ضي برفع �أ�سعار املحروقات وال�سلع الأ�سا�سية‬ ‫ال�ت��ي مت�س ح�ي��اة امل��واط�ن�ين ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ع�ج��زت ع��ن ات �خ��اذه ث�ل�اث ح�ك��وم��ات تعاقبت‬

‫على الأردن يف خ�ضم االحتجاجات التي ي�شهدها‬ ‫الوطن منذ ما يزيد على العام والن�صف‪.‬‬ ‫ق��رار ال��رف��ع ال��ذي ي��أت��ي على وق��ع امل�سريات‬ ‫ال�شعبية الغا�ضبة من املنتظر �أن يوفر زهاء ‪282‬‬ ‫مليون دوالر ك�إيرادات لإنقاذ ما ميكن �إنقاذه‪ ،‬وفق‬ ‫ت�صريحات حكومية‪ ...‬و�سيحول املبلغ املقتطع‬ ‫من روات��ب ال��وزراء �إىل �صندوق خا�ص يف البنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وتلحق خ�صومات ال�ـ‪ %20‬اجلديدة خ�صومات‬ ‫�أخرى تربع رئي�س الوزراء ال�سابق �سمري الرفاعي‬ ‫ل���ص��ال��ح � �ص �ن��دوق ال �ف �ق��راء ال� ��ذي ك ��ان ق��د تربع‬ ‫�أع�ضاء فريقه ال��وزاري بـ‪ 20%‬من رواتبهم �شهريا‬ ‫ل�صاحلهم‪.‬‬ ‫وي�شعر بع�ض الوزراء العابرين للحكومات �أن‬ ‫رئي�س ال��وزراء ال�سابق ن��ادر الذهبي زاد رواتبهم‪،‬‬ ‫بينما خ�صم الرفاعي منهم ‪ %20‬يف حني �أن حكومة‬ ‫البخيت واخل�صاونة �أبقوا على رواتبهم على حالها‬ ‫دون خ�صم‪� ،‬إىل �أن جاء قرار الطراونة باخل�صم‪،‬‬ ‫وت�سود ال�ضبابية �إج��راءات التق�شف للوزراء على‬ ‫��ص�ع�ي��د ا� �س �ت �خ��دام ال �� �س �ي��ارات احل�ك��وم�ي��ة و�شراء‬ ‫الأث ��اث وغ�ير ذل��ك‪ .‬يبقى �أن ال� ��وزراء ينتظرون‬ ‫رحيل احلكومة لال�ستفادة من رواتبهم التقاعدية‬ ‫بدون اقتطاعات‪ ،‬لين�ضموا �إىل ‪ 550‬حامال للقب‬ ‫معايل‪ ،‬يتقا�ضون روات��ب تقاعدية حتى لو كانت‬ ‫مدة خدمتهم �شهرين �أو ثالثة �شهور‪.‬‬

‫مرسي يتصدر تصويت‬ ‫املصريني يف الخارج‬

‫‪11‬‬

‫إسبانيا وأملانيا وهولندا األوفر‬ ‫حظ ًا يف كأس أوروبا‬

‫‪23‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫تربية وتعليم‬

‫رصد‬

‫‪ 138907‬مشرتكني يف اختبار «صيفية التوجيهي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ي�شارك نحو ‪ 138907‬م�شرتكني وم�شرتكات‬ ‫يف الدورة ال�صيفية الختبار الثانوية العامة املزمع‬ ‫عقدها يف ‪ ،2012/6/16‬منهم (‪ )72452‬من الذكور‬ ‫و(‪ )66455‬من الإناث‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار الإع�لام��ي ال�ن��اط��ق الر�سمي‬ ‫با�سم وزارة الرتبية والتعليم �أمي��ن ال�برك��ات �إن‬ ‫الوزارة فرغت من كافة االجراءات الالزمة لعقد‬ ‫امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة‪ /‬الدورة‬ ‫ال�صيفية ‪ 2012‬وال ��ذي ت�ب��د�أ �أوىل جل�ساته يوم‬ ‫ال�سبت املوافق ‪ ،2012/6/16‬وتنتهي يف العا�شر من‬ ‫�شهر متوز املقبل‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الربكات �أن ع��دد الطلبة النظاميني‬ ‫امل�شرتكني يف االمتحان بلغ (‪ ،)97744‬يف حني بلغ‬ ‫ع��دد طلبة ال��درا��س��ة اخلا�صة (‪ )41163‬م�شرتكاً‬ ‫وم�شرتكة‪ ،‬مبيناً �أن الطلبة موزعون ح�سب فروع‬ ‫التعليم وف��ق ال �ت��ايل‪ )34858( :‬ل�ل�ف��رع العلمي‪،‬‬ ‫و(‪ )34933‬للفرع الأدبي‪ ،‬و(‪ )385‬للفرع ال�شرعي‪،‬‬ ‫و(‪ )45345‬لفرع املعلوماتية‪ ،‬و(‪ )2732‬للفرع‬ ‫ال���ص�ح��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ب�ل��غ ع ��دد ال�ط�ل�ب��ة امل���ش�ترك�ين يف‬ ‫االمتحان من الفروع املهنية (‪.)20654‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ��ه مت ت��وزي��ع ال�ط�ل�ب��ة امل�شرتكني‬ ‫يف االم�ت�ح��ان على (‪ )1681‬ق��اع��ة منت�شرة بكافة‬ ‫�أنحاء اململكة‪ ،‬منها واحدة خارج البالد يف املدر�سة‬ ‫العربية يف تون�س التي ت��در���س املناهج الأردنية‪،‬‬ ‫مبيناً �أنه مت تخ�صي�ص (‪ )40‬قاعة احتياطية لكل‬ ‫مديرية تربية وتعليم لأي طارئ‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ب�رك ��ات �أن ع ��دد ال�ط�ل�ب��ة املكفوفني‬ ‫املتقدمني لهذه ال��دورة بلغ (‪ )45‬طالباً وطالبة‪،‬‬ ‫و��ض�ع��اف ال�ب���ص��ر (‪ )67‬ط��ال�ب�اً وط��ال �ب��ة‪ ،‬وال�صم‬ ‫(‪ )100‬طالب وطالبة‪ ،‬الفتاً �إىل �أن ال��وزارة تعقد‬

‫امتحانات للم�شرتكني من املر�ضى يف امل�ست�شفيات‬ ‫بالإ�ضافة �إىل املوقوفني �أو املحكومني يف مراكز‬ ‫الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالطلبة من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة �أو�ضح الربكات �أن ال��وزارة اتخذت جملة‬ ‫من االجراءات التي من �ش�أنها م�ساعدة هذه الفئة‬ ‫م��ن الطلبة للتقدم لالمتحان ب�سهولة وي�سر‪،‬‬ ‫متثلت بتخ�صي�ص كاتب لكل م�شرتك كفيف‪ ،‬على‬ ‫�أن يكون لديه معرفة جيدة باللغة الإجنليزية‬ ‫والريا�ضيات و�إعفاء امل�شرتك الكفيف الذي يتقدم‬ ‫ل�لام�ت�ح��ان يف ال �ف��رع الأدب� ��ي �أو ال �ف��رع ال�شرعي‬ ‫م��ن مبحثي ال��ري��ا��ض�ي��ات واحل��ا� �س��وب‪ ،‬كما يعفى‬ ‫امل���ش�ترك الكفيف يف ال �ف��رع الأدب ��ي م��ن الإجابة‬ ‫عن الأ�سئلة التي تت�ضمن الر�سومات والأ�شكال‬ ‫التو�ضيحية على �أن ي�ستعي�ض عنها بالو�صف يف‬ ‫مبحث اجلغرافيا‪.‬‬ ‫كما بني الربكات �أن امل�شرتك الأ�صم يعفى من‬ ‫مبحث الريا�ضيات �إذا تقدم يف �أحد فروع التعليم‬ ‫(الأدب� ��ي‪ ،‬ال�شرعي‪ ،‬الإدارة املعلوماتية‪ ،‬التعليم‬ ‫ال�صحي)‪ ،‬ومن �أ�سئلة التعبري والعرو�ض يف مبحث‬ ‫اللغة العربية‪/‬مهارات االت�صال‪ ،‬و�أ�سئلة التعبري‬ ‫يف مبحث اللغة الإجنليزية يف �أي فرع من فروع‬ ‫التعليم (الأكادميي �أو املهني)‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أن ال�ط�ل�ب��ة امل�ك�ف��وف�ين والطلبة‬ ‫ال�صم وطلبة ال�شلل ال��دم��اغ��ي يف جميع الفروع‬ ‫�سوف مينحون ‪ %25‬وقتاً �إ�ضافياً عن الوقت املحدد‬ ‫جلل�سة االمتحان يف جميع املباحث‪ ،‬وتكبري �أوراق‬ ‫الأ�سئلة يف كافة املباحث للم�شرتكني من �ضعاف‬ ‫الب�صر‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن��ه مت اتخاذ ترتيبات خا�صة‬ ‫ل�ل�ط�ل�ب��ة غ�ي�ر ال �ق��ادري��ن ع �ل��ى ال �ك �ت��اب��ة لأ�سبـاب‬ ‫مر�ضية كامل�صابني بال�شلل �أو الك�سور يف الأيدي‪،‬‬ ‫وذلك بتخ�صي�ص كاتب لكل م�شرتك منهم‪.‬‬

‫وزير الرتبية يفتتح اليوم العلمي‬ ‫يف جامعة العلوم اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي ��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم ال��دك�ت��ور فايز‬ ‫ال�سعودي ان التعليم يف اململكة قطع �شوطاً كبرياً‬ ‫يف العبور نحو حتقيق �أهداف التعليم للجميع من‬ ‫حيث عدالة الفر�ص و�إزالة الفجوة بني اجلن�سني‬ ‫يف مدخالت التعليم وخمرجاته وحو�سبة التعليم‬ ‫والتنمية املهنية للمعلمني‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ل�ال اف�ت�ت��اح��ه �أم ����س االث �ن�ي�ن اليوم‬ ‫ال�ع�ل�م��ي ال ��ذي ن�ظ�م��ه ق���س��م ال�ع�ل��وم ال�ترب��وي��ة يف‬ ‫جامعة العلوم الإ�سالمية حتت عنوان "معاً نحو‬ ‫معلم متميز"‪� :‬إذا ك��ان الطالب حم��ور العملية‬ ‫التعليمية ف� ��إن امل�ع�ل��م ي���ش�ك��ل ج��وه��ره��ا ويعترب‬ ‫الدافع واملحرك الأ�سا�سي جلهود الرتبية املتمثلة‬ ‫بالتنمية والتعليم والتمكني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال � ��وزارة ت �ب��ارك ج�م�ي��ع اجلهود‬ ‫ال�ت��ي ت�صب يف توجهها وم�ساعيها ن�ح��و جتذير‬ ‫ثقافة التميز مبفهومه ال�شامل �سواء متيز بيئته‬ ‫التعليمية او يف املوارد الب�شرية او الربامج واملناهج‬ ‫والو�سائل واال�سرتاتيجيات‪ ،‬مو�ضحا ان جائزة‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل للتميز الرتبوي مار�ست دوراً‬ ‫فاع ً‬ ‫ال يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ال��ر�ؤي��ة امل�ستنرية ال�ت��ي متتلكها‬ ‫جامعة العلوم اال�سالمية يف االلتفات �إىل العمود‬

‫الفقري للنظام ال�ترب��وي والتعليمي وه��و املعلم‪،‬‬ ‫معربا عن �شكره لكل من �أ�سهم يف �إيجاد هذا اليوم‬ ‫العلمي وتنظيمه‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الوزارة تعمل حالياً على �أن يكون هذا‬ ‫العام هو(عام البيئة املدر�سية املتميزة)‪،‬على �صعيد‬ ‫البنى التحتية واملرافق من ناحية‪ ،‬وعلى �صعيد‬ ‫�إعادة �إنتاج �أجيال مفكرة قادرة على التعلم الذاتي‬ ‫والتعلم بالتفكري يف التعلم‪.‬‬ ‫ولفت رئي�س اجلامعة الدكتور عبد النا�صر‬ ‫�أبو الب�صل اىل �أهمية املعلم كونه املحور الأ�سا�سي‬ ‫يف العملية التعليمية‪ ،‬مبينا ان اجلامعة نظمت‬ ‫هذا اليوم تكرمياً للمعلم حيث ان الإ�سالم رفع من‬ ‫�ش�أنه و�أعلى من قدره‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان م�ك��ان��ة امل�ع�ل��م ت�ك�ت�م��ل بالتعامل‬ ‫االن���س��اين وال�ت�رب��وي م��ع الطلبة وه ��ذا م��ا جعل‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ترب�ي��ة والتعليم تتميز منذ ت�أ�سي�س‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬مبينا ان اجل��ام�ع��ة �ستقوم ال �ع��ام املقبل‬ ‫وبالتعاون مع وزارة الرتبية والتعليم بالتح�ضري‬ ‫مل��ؤمت��ر ت��رب��وي دائ��م يعقد ك��ل �سنتني م��رة وملدة‬ ‫ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش اليوم‪ ،‬افتتح ال�سعودي املعر�ض‬ ‫ال��ذي ا�شتمل على عدد من الفعاليات وامل�سابقات‬ ‫والأل� �ع ��اب ال �ت��ي ق��دم�ه��ا جم�م��وع��ة م��ن الطالب‬ ‫بتخ�ص�صات خمتلفة‪.‬‬

‫أمانة عمان تنهي دراسة إلنعاش‬ ‫الواقع التجاري لوسط البلد‬

‫و�سط البلد يف عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أ ّك ��د ن��ائ��ب رئ�ي����س جل�ن��ة �أم��ان��ة ع�م��ان حممد‬ ‫مظهر عناب �أنّ دوائر الأمانة �أنهت درا�سة للتو�صل‬ ‫�إىل حلول وبدائل تنع�ش الواقع التجاري يف و�سط‬ ‫العا�صمة عمان‪ ،‬بعد نقل جممع رغ��دان و�أعمال‬ ‫الت�أهيل اجلارية يف ال�ساحة الها�شمية‪� ،‬آخذة بعني‬ ‫االعتبار كافة �أطراف العملية من جتار و�سائقني‬ ‫لو�سائط النقل والأثر املروري‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالل لقائه �صباح �أم�س االثنني جتار‬ ‫و� �س��ط ال�ب�ل��د و��س��ائ�ق��ي و��س��ائ��ط ال�ن�ق��ل يف جممع‬ ‫املحطة‪� ،‬أنّ الدرا�سة طرحت بديلني‪ ،‬الأول تق�سيم‬ ‫جممع رغ��دان ال�سياحي �إىل ثالثة �أق�سام‪ ،‬الأول‬ ‫�إي �ج��اد �أ� �س��واق حرفية متخ�ص�صة ف�ي��ه‪ ،‬والثاين‬ ‫م��واق��ف ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬وال �ث��ال��ث م��واق��ف للبا�صات‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ البديل الثاين يت�ض ّمن مزج ما بني‬ ‫نقل ع��ام ونقل �سياحي وا�ستثمارات �سياحية من‬ ‫خالل نقل بع�ض خطوط ال�سرفي�س واحلافالت‬ ‫م��ن جم�م��ع امل�ح�ط��ة �إىل جم�م��ع رغ ��دان م��ن باب‬ ‫توفري خدمة ربط ما بني املجمعني‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫هناك تغذية لهذه اخلطوط‪.‬‬ ‫وتابع عناب �أنّ هناك طرفني ت�ضررا على مدار‬ ‫ال�سنني من عملية نقل جممع رغدان �إىل املحطة‪،‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأول التجار املحاذين للمنطقة‪ ،‬و�سيتم منحهم‬ ‫ميزات كي ي�ستغلوا املواقع التي �ست�ستحدث داخل‬ ‫املجمع‪ ،‬وال�ط��رف الآخ��ر م��ن انتقلوا م��ن رغدان‬ ‫�إىل املحطة‪ ،‬يف ح��ال ق��رروا ال��رج��وع فلهم نظرة‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫ودار خالل اللقاء نقا�ش طالب فيه عدد من‬ ‫احل�ضور � ّإم��ا بالبقاء يف جممع املحطة �أو انتقال‬ ‫املجمع كام ً‬ ‫ال �إىل جممع رغدان‪ ،‬و�آخرين طالبوا‬ ‫بنقل بع�ض اخلطوط التي تخدم مدينة عمان �إىل‬ ‫املجمع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال مندوب �إدارة ال�سري العقيد‬ ‫�أح�م��د ال� ��وراورة �أنّ �أيّ عملية نقل للمجمع من‬ ‫موقعه احل��ايل �سيكون لها �أث��ر �سلبي على املرور‪،‬‬ ‫خا�صة على �شارع اجلي�ش ومنطقة و�سط البلد‪،‬‬ ‫وعند دخ��ول وخ��روج املركبات‪ ،‬خا�صة عند �إ�شارة‬ ‫رغ� ��دان‪ .‬وت�ق��رر خ�لال ال�ل�ق��اء ت�شكيل جلنة من‬ ‫التجار ونقابة ال�سواقني ونقابة �أ�صحاب ال�سيارات‬ ‫العمومية ومم�ث��ل ع��ن �أ��ص�ح��اب حم�لات املحطة‬ ‫والدوائر املعنية يف الأمانة جتتمع الحقا للتو�صل‬ ‫�إىل حل م�شرتك ير�ضي اجلميع‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جلنة �أم��ان��ة ع�م��ان عبد احلليم‬ ‫ال�ك�ي�لاين �أوع ��ز خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه جت��ار و��س��ط البلد‬ ‫ت�شكيل جلنة لدرا�سة �أو��ض��اع ال�ساحة الها�شمية‬ ‫واملجمع‪.‬‬

‫الهيئات النسائية تطالب بإصالحات تشريعية توفر‬ ‫ضمانات حقوق اإلنسان وتواكب املستجدات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫طالبت الهيئات الن�سائية بجملة تعديالت ت�شريعية تطال ع��ددا من‬ ‫القوانني‪ ،‬بهدف تنقيتها من الق�صور يف توفري ال�ضمانات القانونية حلقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ف�ضال عن حتديثها مبا يواكب التطورات وامل�ستجدات ويكفل اال�ستقرار‬ ‫والو�ضوح‪.‬‬ ‫ودعت يف الئحة «بيان املطالب يف جمال الإ�صالح الت�شريعي» �إىل الن�ص‬ ‫ودع��ت الئحة املطالب التي �سرتفع‬ ‫اىل �أع���ض��اء جمل�س الأم ��ة �إىل التو�سع‬ ‫يف احلماية القانونية للمر�أة من خالل‬ ‫�إ� �ض��اف��ة ب�ع����ض ال �ق ��وان�ي�ن‪ ،‬م �ث��ل قانون‬ ‫��ش��ام��ل ل�ل�أ��س��رة‪ ،‬وق��ان��ون لتنظيم احلق‬ ‫يف خماطبة ال�سلطات العامة‪ ،‬وقوانني‬ ‫متخ�ص�صة �أخرى‪.‬‬ ‫وطالبت بالت�أكد من قانون املوازنة‬ ‫ودعم ال�سيا�سات والتوجهات التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل حتقيق التوازن والتمثيل العادل‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل�ط��ال��ب ال�ن����ص �صراحة‬ ‫يف ال �ت �� �ش��ري �ع��ات ذات ال �� �ص �ل��ة ع �ل��ى حق‬ ‫�أب� �ن ��اء الأردن� �ي ��ة م��ن �أب غ�ي�ر �أردين يف‬ ‫ال �ت �م �ت��ع ب �ح �ق ��وق الإق � ��ام � ��ة والتعليم‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف م��راح �ل��ه وال �ع �م��ل والرعاية‬ ‫ال�صحية وامل�شاركة يف الأن�شطة الثقافية‬ ‫والريا�ضية ويف ع�ضوية الهيئات املختلفة‬ ‫وبجميع احلقوق املدنية وحقوق الإن�سان‬ ‫ك ��الأردين‪ ،‬با�ستثناء احل�ق��وق ال�سيا�سية‬ ‫املرتبطة باجلن�سية كحل م�ؤقت ومرحلي‬ ‫للم�شكلة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب �� �ش ��أن م �ط��ال��ب ت �ع��دي��ل قانون‬ ‫االنتخاب‪� ،‬أ�شار البيان �إىل �ضرورة �إعادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر يف الأح �ك��ام املتعلقة بتخ�صي�ص‬ ‫مقاعد نيابية خم�ص�صة للن�ساء (كوتا)‬ ‫ل�ت���ش�ك��ل ن �� �س �ب��ة مت �ث �ي��ل ال ت �ق��ل ع ��ن ‪30‬‬ ‫يف امل ��ائ ��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن �إت ��اح ��ة الفر�صة‬ ‫لل��أردن �ي�ي�ن والأردن � �ي� ��ات يف اخل� ��ارج ويف‬ ‫م��راك��ز الإ��ص�لاح والت�أهيل وخا�صة من‬ ‫املوقوفني؛ ملمار�سة حق االنتخاب‪.‬‬ ‫وتطالب الهيئات الن�سائية بالن�ص‬ ‫على حق هيئات املجتمع املدين يف مواكبة‬

‫ومتابعة ومراقبة العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لقانون اجلن�سية فدعت‬ ‫املطالبات �إىل تفعيل �أحكام قانون اجلن�سية‬ ‫الأردين مبا يكفل االلتزام بتطبيق حكم‬ ‫ال �ق��ان��ون ال ��ذي ي�ضمن ح��ق �أب �ن��اء امل ��ر�أة‬ ‫الأردنية يف التمتع بجن�سية �أمهم‪ ،‬تطبيقاً‬ ‫للفهم والتف�سري ال�سليم لأحكام الد�ستور‬ ‫وال�ق��ان��ون وم �ب��ادئ امل �� �س��اواة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫توفري �أثر وفاة الأردين املتزوج من عربية‬ ‫�أو �أجنبية قبل انتهاء املدة املقررة قانوناً‬ ‫حل�صولها على اجلن�سية‪.‬‬ ‫كما دعت �إىل الن�ص على حق املر�أة‬ ‫الأردنية املتزوجة من �أجنبي يف ا�ستعادة‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة الأردن� �ي ��ة م�ت��ى رغ �ب��ت بذلك‪،‬‬ ‫ولي�س فقط يف ح��ال��ة انق�ضاء الزوجية‬ ‫ب��ال �ط�ل�اق �أو ال�ت�رم ��ل‪ ،‬وت��و� �ض �ي��ح متى‬ ‫تكت�سب الأجنبية ال�ت��ي يتجن�س زوجها‬ ‫الأجنبي باجلن�سية الأردن �ي��ة اجلن�سية‪،‬‬ ‫و� �ض �م��ن �أي �� �ش ��روط‪ ،‬وه� ��ل م ��ن بينها‬ ‫الإقامة ملدة خم�س �سنوات كاملتزوجة من‬ ‫�أردين‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لقانون الإقامة و�ش�ؤون‬ ‫الأجانب‪ ،‬فطالب البيان بالن�ص �صراحة‬ ‫ع �ل��ى احل ��ق يف الإق ��ام ��ة ال��دائ �م��ة لزوج‬ ‫املر�أة الأردنية و�أبنائها غري الأردنيني �أو‬ ‫منحهم �إذن �إقامة ملدة ال تقل عن خم�س‬ ‫�سنوات قابلة للتجديد ملن يطلبها منهم‪،‬‬ ‫واحل��د م��ن ال�صالحية املطـلقة للإدارة‬ ‫يف �إبعاد غري الأردنيني‪ ،‬وخا�صة بالن�سبة‬ ‫مل��ن يحملون �إذن �إق��ام��ة � �س��اري املفعول‬ ‫�أو يرتبطون ب�صلة ق��راب��ة م��ن الدرجة‬ ‫الأوىل م��ع �أردين؛ م��ا مل ي���ص��در حكم‬

‫�صراحة يف الد�ستور على �سمو االتفاقيات الدولية التي �صادقت عليها اململكة‬ ‫على الن�صو�ص القانونية‪ ،‬و�إ�ضافة كلمة اجلن�س للمادة (‪ )6‬منه‪ ،‬التي تن�ص على‬ ‫م�ساواة الأردنيني �أمام القانون دون متييز ب�سبب العرق �أو اللغة �أو الدين‪ .‬ويف‬ ‫اجتماع عقدته اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة �أم�س‪� ،‬أعلنت الأمني العام �أ�سمى‬ ‫خ�ضر‪� ،‬أن ثمة قوانني �سنت قبل عقود تقت�ضي الآن املراجعة والتطوير‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن احلاجة لإن�شاء هيئات ق�ضائية متخ�ص�صة ت�ضمن حق التقا�ضي واحلق يف‬ ‫املحاكمة العادلة يف الق�ضايا الأ�سرية وخا�صة املتعلقة بالن�ساء والأطفال‪.‬‬ ‫ق�ضائي من حمكمة خمت�صة بغري ذلك‪.‬‬ ‫وب�ش�أن قانون جوازات ال�سفر‪� ،‬أكدت‬ ‫امل �ط��ال �ب��ات �� �ض ��رورة �إل� �غ ��اء امل � ��ادة (‪)12‬‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ترط م��واف �ق��ة ال� ��زوج ال�صدار‬ ‫ج ��واز �سفر م�ن�ف��رد ل�ل��زوج��ة �أو ل ل��أوالد‬ ‫القا�صرين بعد موافقة ال��زوج �أو الويل‬ ‫خطياً‪ ،‬واملواد الأخرى يف القانون والتي‬ ‫متيز �ضد امل ��ر�أة‪ ،‬و��ض�م��ان ح��ق الأطفال‬ ‫باحل�صول على جواز �سفر م�ستقل بطلب‬ ‫�أي م��ن الأب��وي��ن �أو الأول �ي��اء دون متييز‬ ‫بني الأم والأب؛ واعتبار جواز ال�سفر حقا‬ ‫للأطفال حتى ول��و �سبق �إ�ضافتهم على‬ ‫جواز �سفر �أي من الأبوين‪ ،‬و�إخ�ضاع �أي‬ ‫منازعات بهذا ال�ش�أن حلكم الق�ضاء؛ مع‬ ‫مراعاة م�صلحة الطفل الف�ضلى‪.‬‬ ‫ودع ��ا ب �ي��ان امل �ط��ال��ب لإق� ��رار قانون‬ ‫ح��دي��ث ي�ن�ظ��م امل�ج�ت�م��ع امل ��دين ويراعي‬ ‫احل� ��ق ال��د� �س �ت��وري وامل �ع ��اي�ي�ر الدولية‬ ‫املعتمدة يف حرية �إن�شاء اجلمعيات‪ ،‬على‬ ‫�أن ي �ت�ل�اءم م��ع دوره � ��ا ك�ه�ي�ئ��ات مدنية‬ ‫م�ستقلة وكجماعات �ضغط‪ ،‬ويحميها من‬ ‫التدخل التع�سفي يف �ش�ؤونها وي�سهم يف‬ ‫تنمية املجتمع املدين‪.‬‬ ‫ودعا اي�ضاً �إىل �إعادة النظر بالقانون‬ ‫مبا يكفل حق املواطنني يف حرية االجتماع‬ ‫وال�ت�ظ��اه��ر ال�سلمي وال�ت�ع�ب�ير اجلماعي‬ ‫�إ��س�ه��ام��ا يف ب�ن��اء الدميقراطية واحرتام‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�ن�ظ��م القانون‬ ‫احلق وال يقيده �أو يلغيه‪ ،‬ك�أن يتم االكتفاء‬ ‫ب��الإ� �ش �ع��ار ف�ق��ط بالن�سبة لالجتماعات‬ ‫العامة ذات الطابع ال�سيا�سي‪ ،‬ومبا ي�سمح‬ ‫للهيئات الن�سائية ب��دور �أك�بر يف تنظيم‬

‫� �ص �ف��وف ال �ن �� �س��اء ل�ل�م���ش��ارك��ة يف احلياة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ق��ان��ون ال �ع �م��ل دعا‬ ‫ال�ب�ي��ان �إىل رب��ط احل��د الأدن� ��ى للأجور‬ ‫�سنوياً مب�ع��دالت غ�لاء املعي�شة‪ ،‬و�ضمان‬ ‫احل�م��اي��ة م��ن الف�صل التع�سفي ب�صورة‬ ‫�أك�ثر فعالية وع��دال��ة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �ضمان‬ ‫متتع امل ��ر�أة ب��الإج��ازات املن�صو�ص عليها‬ ‫ك ��إج��ازة الأم��وم��ة و��س��اع��ة الإر� �ض��اع‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم ت�شديد العقوبات على خمالفة �أحكام‬ ‫القوانني ذات العالقة و�إيجاد و�سائل �أكرث‬ ‫فاعلية يف �إطار التفتي�ش‪.‬‬ ‫�أم��ا عن قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫فدعا البيان �إىل �إلغاء كل ما يتعلق بوقف‬ ‫الراتب امل�ستحق لالم �أو للزوجة �أو للبنت‬ ‫�إذا ما تزوجت‪ ،‬وال�شرط املتعلق با�ستحقاق‬ ‫ال��زوج للراتب ع��ن زوج�ت��ه امل��ؤم��ن عليها‬ ‫وال��ذي ي�شرتط ان يكون م�صاباً بالعجز‬ ‫الكلي وال دخل له‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص قانون الأح��داث طالبت‬ ‫الهيئات بالتو�سع يف ا�ستحداث النظارات‬ ‫(�أم ��اك ��ن ال �ت��وق �ي��ف) اخل��ا� �ص��ة بالفتيان‬ ‫وال �ف �ت �ي��ات‪ ،‬ل�ت���ش�م��ل امل �ح��اف �ظ��ات كافة‪،‬‬ ‫والن�ص على وج��وب ت�صنيف الفتيات يف‬ ‫مراكز التوقيف �أو يف م�ؤ�س�سات الرعاية‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ب�ي�ن امل �ح �ك��وم��ات وامل ��وق ��وف ��ات‬ ‫وامل �ح �ت��اج��ات ل �ل��رع��اي��ة‪ ،‬وت��و� �س �ي��ع مظلة‬ ‫امل�ساعدة القانونية املجانية و�إتاحة املزيد‬ ‫من املخ�ص�صات لت�شمل الأحداث والن�ساء‬ ‫وال �ف �ئ��ات امل�ست�ضعفة وغ�ي�ر ال� �ق ��ادرة يف‬ ‫خم �ت �ل��ف ال �ق �� �ض��اي��ا اجل ��زائ� �ي ��ة و�إع� �ف ��اء‬ ‫ق�ضاياهم من �أي ر�سوم‪.‬‬

‫بتكلفة ‪ 1500‬دينار و�أجرة �شهرية ‪ 175‬دوالرا‬

‫وزارة العمل تبدأ باستقبال طلبات املواطنني الستقدام‬ ‫عامالت من بنغالدش‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بد�أت وزارة العمل با�ستقبال طلبات‬ ‫ا�ستقدام ع��ام�لات امل�ن��ازل م��ن اجلن�سية‬ ‫ال�ب�ن�غ��ال�ي��ة‪ ،‬ب �ع��د �أن ح���ص�ل��ت �إ�شكاالت‬ ‫ب�سيطة ب�ين وزرات ��ي العمل والداخلية‬ ‫ب�ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬ومت التغلب عليها‪ .‬ومن‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن ت�ب�ل��غ ك�ل�ف��ة ع��ام�لات املنازل‬ ‫م��ن بنغالد�ش ح��وال ‪ 1500‬دي�ن��ار فقط‪،‬‬ ‫والأج� ��ور ل�صاحبة اخل�ب�رة ‪ 200‬دوالر‪،‬‬ ‫ودون خ�ب�رة ‪ 175‬دوالرا‪ .‬وب�ي�ن وزي ��ر‬ ‫ال �ع �م��ل ع��اط��ف ع���ض�ي�ب��ات ال ��ذي التقى‬ ‫�سفري جمهورية بنغالدي�ش لدى اململكة‬ ‫حممد ف��ازل��ول ك��رمي �أن��ه �سيتم تعريف‬ ‫ع��ام�لات امل �ن��ازل ال�ب�ن�غ��ال�ي��ات الراغبات‬ ‫ب��ال �ع �م��ل يف الأردن ب �ط �ب �ي �ع��ة عملهن‬ ‫ومب���س��وي��ات ال��روات��ب وطبيعة املجتمع‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �إن ال � � � � ��وزارة م �� �س �ت �م��رة يف‬ ‫ا�ستقبال طلبات اال�ستقدام من الراغبني‬ ‫با�ستقدام عامالت املنازل من اجلن�سية‬ ‫�إحدى عامالت املنازل تقوم بعملها‬ ‫البنغالية‪ ،‬كما تطرق �إىل �أهمية الت�أكيد‬ ‫على وكاالت التوظيف يف بنغالدي�ش على طبية موثوقة للت�أكد من �صحة العاملة يف االردن والأردنيني الراغبني با�ستخدام‬ ‫قبل دخولها اىل اململكة‪ ،‬الفتا اىل اهتمام ال� �ع ��ام�ل�ات ال �ب �ن �غ��ال �ي��ات بالتعليمات‬ ‫االلتزام بال�شروط‪.‬‬ ‫و��ش��دد على � �ض��رورة اع�ت�م��اد مراكز الوزارة ب�ضرورة تقيد مكاتب اال�ستقدام ال�صادرة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬

‫بفتح ح�ساب بنكي للعامالت ليتم �إيداع‬ ‫رواتبهن مع نهاية كل �شهر‪.‬‬ ‫رئ �ي �� ��س ن �ق ��اب ��ة م �ك ��ات ��ب ا�ستقدام‬ ‫اخل� � ��ادم� � ��ات خ� ��ال� ��د احل� ��� �س� �ي� �ن ��ات ذك ��ر‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ه �ن��اك ات�ف��اق�ي��ة تن�ص‬ ‫على عمل الفحو�صات ال�صحية الالزمة‬ ‫ل �ل �ع��ام �ل��ة يف م ��راك ��ز � �ص �ح �ي��ة معتمدة‬ ‫م��ن احل �ك��وم��ة ال�ب�ن�غ��ال�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا تخ�ضع‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة �إىل ت��دري��ب م��دت��ه ‪ 21‬يوما‪،‬‬ ‫�سواء كانت بخربة �أو دون خربة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫مب��وج��ب االت�ف��اق�ي��ة ك�ف��ال��ة ال�ع��ام�ل��ة من‬ ‫الهرب واملر�ض �أول ثالثة �شهور‪ .‬وبني‬ ‫احل�سنات �أنّ خمتلف دول اخلليج العربي‬ ‫ول �ب �ن��ان ودول امل �غ��رب ال �ع��رب��ي ت�ستورد‬ ‫ع��ام�لات م��ن ه ��ذه ال� ��دول‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫�أن �ش ّح دخ��ول ال�ع��ام�لات �إىل اململكة يف‬ ‫ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬ال �ت��ي ت �ق �دّره��ا النقابة‬ ‫مبئتي عاملة �شهريا مقارنة م��ع ‪2000‬‬ ‫عاملة يف ال�سابق‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أنّ فتح ��س��وق بنغالد�ش‬ ‫ك �� �س��ر االح �ت �ك��ار وف �ت��ح ب� ��اب املناف�سة‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات وزارة الداخلية �إىل‬ ‫�أن ع ��دد ال �ع��ام�لات ال �ه��ارب��ات "ازداد"‬ ‫ب�شكل ملحوظ‪� ،‬إذ بلغ العدد ‪ 3500‬عاملة‬ ‫خالل الأعوام اخلم�سة الأخرية‪.‬‬

‫«األمانة» تعني مديرين قبل استحداث مديريات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قامت �إدارة �أمانة عمان الكربى‬ ‫مب�خ��ال�ف��ة ال�ت�ع�ل�ي�م��ات الإداري� � ��ة‪ ،‬اذ‬ ‫�أ�صدرت كتب تعيني ملديري ور�ؤ�ساء‬ ‫�أق�سام قبل �إ�صدار قرارات ا�ستحداث‬ ‫املديريات والأق�سام التي �سيعملون‬ ‫بها ويتولون �إدارتها‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت ال� � �ق � ��رارات ب� ��الأرق� ��ام‬ ‫"م‪ ،2303/17/‬ق ��رار رق ��م ‪،1‬على‬ ‫النحو التايل‪" :‬تعيني مدير تنفيذي‬ ‫مل��دي��ري��ة ال�ت��دق�ي��ق وت �ط��وي��ر الأداء‬ ‫امل��ؤ��س���س��ي‪ ،‬وم��دي��ر ل��دائ��رة الرقابة‬ ‫والتدقيق الداخلي وم��دي��ر لدائرة‬ ‫التخطيط اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫ل��دائ��رة ال�ت�م�ي��ز امل��ؤ��س���س��ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫لق�سم التدقيق ال�صحي والبيئي يف‬ ‫دائ��رة الرقابة والتدخني الداخلي‪،‬‬ ‫ورئي�س لق�سم التدقيق الإداري يف‬ ‫دائ��رة الرقابة والتدقيق الداخلي‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س لق�سم ال�ت�ط��وي��ر امل�ؤ�س�سي‬ ‫يف دائ��رة التمييز امل�ؤ�س�سي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫لق�سم التخطيط اال�سرتاتيجي يف‬ ‫دائ� ��رة ال�ت�خ�ط�ي��ط اال�سرتاتيجي‪،‬‬ ‫ورئي�س لق�سم �إدارة الأداء يف دائرة‬

‫التخطيط اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الق�سم الإداري يف مديرية التدقيق‬ ‫وت �ط��وي��ر الأداء امل��ؤ��س���س��ي‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫ت �ك �ل �ي��ف م� ��دي� ��ر وح� � � ��دة تخطيط‬ ‫الأع� �م ��ال ون �ق �ل��ه �إىل م�ك�ت��ب مدير‬ ‫املدينة مفت�شاً"‪.‬‬ ‫وال � � � � �ق� � � � ��رار ال � � � �ث� � � ��اين ب� ��رق� ��م‬ ‫"م‪ ،"2304/16/‬قرار رقم ‪ 2‬ون�ص‬ ‫على‪ :‬ا�ستحداث مديرية التدقيق‬ ‫وتطوير الأداء امل�ؤ�س�سي وبارتباط‬ ‫مبا�شر مع �أمني عمان‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫ع��دد م��ن ال��دوائ��ر ��ض�م��ن مديرية‬ ‫التدقيق وتطوير الأداء امل�ؤ�س�سي‬ ‫وه� ��ي دائ� � ��رة ال ��رق ��اب ��ة والتدقيق‬ ‫ال��داخ�ل��ي ودائ ��رة التميز امل�ؤ�س�سي‬ ‫ودائ ��رة التخطيط الإ�سرتاتيجي‪،‬‬ ‫و�إل�غ��اء مديرية التدقيق الداخلي‬ ‫ونقل كادر وحدة التدقيق الداخلي‬ ‫وموجوداتها �إىل مديرية التدقيق‬ ‫وت�ط��وي��ر الأداء امل��ؤ��س���س��ي‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫وح � ��دة ت �خ �ط �ي��ط الأع � �م� ��ال ونقل‬ ‫ك� ��ادره� ��ا وك ��اف ��ة م ��وج ��ودات� �ه ��ا �إىل‬ ‫م��دي��ري��ة ال�ت��دق�ي��ق وت�ط��وي��ر الأداء‬ ‫امل�ؤ�س�سي" و�أرج��و تنفيذ املقت�ضى‬ ‫مبوجبه‪.‬‬

‫�أمانة عمان‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫‪3‬‬

‫تحليل‬

‫رواتب تقاعدية للنواب وتأجيل رفع األسعار مبادرات رسمية بني يدي الثقة‬ ‫ال�سبيل – امين ف�ضيالت‬ ‫يبد�أ جمل�س النواب اليوم «املاراثون اخلطابي» الرابع يف مناق�شة البيان الوزاري حلكومة‬ ‫فايز الطراونة خالل ‪� 18‬شهرا هي عمر املجل�س‪ ،‬ناق�ش خاللها ثالث بيانات منح فيها الثقة‬ ‫لثالث حكومات‪.‬‬ ‫و�سيلقى النواب خالل املناق�شات �آالف الكلمات والعبارات واجلمل منها امل�شيد باحلكومة‬ ‫ورئي�سها وبيانها‪ ،‬ومنها الناقد واملعرت�ض على الت�شكيل احلكومة والبيان واخلطط والربامج‪،‬‬ ‫واملح�صلة النهائية ثقة مريحة حلكومة الطراونة‪.‬‬ ‫قدر احلكومة ان ت�أتي يف ظروف ا�ستثنائية �سواء‬ ‫من الناحية ال�سيا�سية او االقت�صادية او االجتماعية‬ ‫او املعي�شية‪ ،‬ي�ضاف �إليها "مزاج نيابي متقلب" خا�صة‬ ‫وان احلكومة هي من �سين�سب بحل املجل�س عقب �إقرار‬ ‫قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫الطراونة تنبه اىل "املزاج النيابي ال�صعب "يف هذه‬ ‫الفرتة التي يخاطب فيها النواب دوائرهم االنتخابية‬ ‫التي �سيعودون لها بعد عدة �أ�شهر‪ ،‬فكان من جمل�س‬ ‫الوزراء ان �أجل قرار رفع الأ�سعار اىل ما بعد احل�صول‬ ‫على الثقة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد ال �ن��واب واف��ق جمل�س ال ��وزراء على‬ ‫�إل�غ��اء ق��ان��ون التقاعد امل ��دين‪ ،‬مم��ا يعني منح النواب‬ ‫رواتب تقاعدية مدى احلياة ترتاوح بني �ألفني وثالثة‬ ‫�آالف دينار �شهريا‪ ،‬فك�سب الرئي�س وحكومته جولة‬ ‫مبكرة يف "حلبة الثقة"‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر م �ب��ادرات "ح�سن النية" الر�سمية‬ ‫للنواب بني ي��دي الثقة على ما �سبق‪ ،‬حتى ب��ادر وزير‬

‫العمل اىل م�شاركة النواب ‪-‬خا�صة نواب اجلنوب‪ -‬يف‬ ‫الو�صول اىل حل مع �إ�ضراب عمال �شركة البوتا�س قبل‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫خالل املناق�شات �سيحاول النواب "فرد ع�ضالتهم"‬ ‫على احلكومة اىل �أق�صى ح��د‪ ،‬لكنها على علم يقني‬ ‫ب��أن مرورها من حتت القبة "�سهل وم�ضمون"‪ ،‬ولن‬ ‫ت�ضطر اىل ا��س�ت�خ��دام �أ��س��ال�ي��ب "الألو" والرتغيب‬ ‫والرتهيب‪.‬‬ ‫جمل�س النواب مل يُعهد عنه كما مل يعود ال�شعب‬ ‫الأردين ع�ل��ى م��وق��ف �صلب اجت ��اه ح�ج��ب ال�ث�ق��ة عن‬ ‫احل�ك��وم��ات او وزي��ر معني او التحقيق يف ملف تدور‬ ‫حوله �شبهات ف�ساد ب��دء م��ن ملف الفو�سفات ولي�س‬ ‫انتهاء مبلف �سكن كرمي‪.‬‬ ‫�إ�ضافة اىل �أن املجل�س تع ّود على مترير احلكومات‪،‬‬ ‫فهذه راب��ع ثقة بحكومة �سيمنحها النواب يف غ�ضون‬ ‫دورتني برملانيتني‪.‬‬

‫من جل�سات النواب (�أر�شيفية)‬

‫اتهام مشرف يف «التنمية» بهتك عرض طفل وتوقعات بإغالق‬ ‫مراكز جديدة للمعوقني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أوق� �ف ��ت اجل� �ه ��ات امل �خ �ت �� �ص��ة الأح� ��د‬ ‫م��وظ�ف��ا يف وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االجتماعية‬ ‫بتهمة هتك عر�ض طفل‪.‬‬ ‫ال�ط�ف��ل ال ��ذي ك ��ان ن��زي�ل ً�ا يف مركز‬ ‫ت�أهيل ورعاية املت�سولني يف مدينة م�أدبا‪،‬‬ ‫ا ّته َم م�شرفا بهتك عر�ضه باال�شرتاك مع‬ ‫طفل �آخر كان نزيال يف املركز‪.‬‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ل� ��وزارة التنمية‬ ‫ف��واز ال��رط��روط ق��ال �أنّ الق�ضية يحقق‬ ‫ف�ي�ه��ا م��دع��ي ع ��ام م ��أدب ��ا و�إدارة حماية‬ ‫الأ�سرة التابعة ملديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال � ��رط � ��روط �أنّ الطفل‬ ‫ال�ب��ال��غ ت�سعة �أع ��وام م��ن العمر �ضبطته‬ ‫ف��رق وزارة التنمية االجتماعية يت�س ّول‬ ‫قبل �شهرين‪ ،‬و�أر�سلته �إىل مركز ت�أهيل‬ ‫ورعاية املت�سولني يف مدينة م�أدبا‪ ،‬وبعد‬ ‫خروجه من املركز ق�دّم قبل �أي��ام �شكوى‬ ‫�إىل اجلهات املخت�صة يتهم فيها امل�شرف‬

‫باال�شرتاك مع طفل يبلغ من العمر ‪15‬‬ ‫عاما بهتك عر�ضه‪.‬‬ ‫ويعاقب القانون "كل من هتك بعنف‬ ‫�أو تهديدٍ �أو بدونهما عر�ض ولد‪ ،‬ذكرا كان‬ ‫�أو �أنثى‪ ،‬مل يكمل الثانية ع�شرة من عمره‬ ‫�أو حمله على ارتكاب فعل هتك العر�ض‬ ‫يعاقب بالأ�شـغال ال�شاقة امل�ؤقتة م��دة ال‬ ‫ت�ق��ل ع��ن ث �م��اين �سنوات" ب�ح���س��ب ن�ص‬ ‫امل��ادة ‪ 299‬م��ن ق��ان��ون العقوبات ال�ساري‬ ‫املفعول‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج�ل��ت ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 602‬ق�ضية‬ ‫هتك عر�ض‪ ،‬ا ّتهم العاطلون عن العمل‬ ‫ب��ارت �ك��اب ‪ 103‬ج��رمي��ة م�ن�ه��ا‪ ،‬فيما اتهم‬ ‫الطالب بارتكاب ‪ 158‬جرمية‪ ،‬بينما اتهم‬ ‫الأح��داث بارتكاب ‪ 138‬جرمية منها‪� ،‬أ ّما‬ ‫الأج��ان��ب ف��ات�ه�م��وا ب��ارت �ك��اب ‪ 21‬جرمية‬ ‫هتك عر�ض العام املا�ضي‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك ي �ت��وق��ع �أن ت �ع �ل��ن جلنة‬ ‫التحقيق يف ح��االت الإ��س��اءة للأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني اليوم عن ق��رارات جديدة تتعلق‬

‫ب ��إغ�ل�اق م��راك��ز رع��اي��ة م�ع��وق�ين و�إن� ��ذار‬ ‫�أخ� � ��رى مل�خ��ال�ف�ت�ه��ا �� �ش ��روط ترخي�صها‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫�أغ�ل�ق��ت اخل�م�ي����س م��رك��ز اب��ن خ �ل��دون يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة مل�خ��ال�ف�ت��ه معايري‬ ‫ومتطلبات ال��وزارة‪ ،‬بعد �أن �أنهت اللجنة‬ ‫عملية التحقيق والتقييم للمركز‪ ،‬و�أحالت‬ ‫كذلك �ست مت�سببات بالإ�ساءة للمعوقني‪،‬‬ ‫مم��ن ظهرت �شخو�صهن يف الفلم الذي‬ ‫ّ‬ ‫ب ّثته قناة ال(‪ )BBC‬م�ساء ي��وم االثنني‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إىل اجلهات الق�ضائية‪.‬‬ ‫وت�ستمع اللجنة يف مقر وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية اليوم �إىل ذوي املعوقني ب�ش�أن‬ ‫االن�ت�ه��اك��ات يف م��راك��ز رع��اي��ة الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني‪.‬‬ ‫و�أع � � � �دّت وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة برناجما‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال ذوي الأ� �ش �خ��ا���ص املعوقني‬ ‫وم��راف �ق �ي �ه��م ل�ت���س�ه�ي��ل الأم � � ��ور عليهم‬ ‫ل �ت �ق��دمي م �ع �ل��وم��ات �أو � �ش �ك��اوى ع��ن �أيّ‬

‫انتهاكات �أو �إ�ساءات تع َّر�ض لها �أبنا�ؤهم يف‬ ‫مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫و�إىل جانب اال�ستماع �إىل �أهايل‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص امل �ع��وق�ين‪ ،‬دع ��ت اللجنة‬ ‫م ��ن ل��دي �ه��م م �ع �ل��وم��ات �أو �شكاوى‬ ‫ت �ت �ع �ل��ق ب��ان �ت �ه��اك��ات �أو جت � � ��اوزات �أو‬ ‫�وج� �ه ��ة �إىل �أ�شخا�ص‬ ‫�إ� � � �س� � ��اءات م � َّ‬ ‫م�ع��وق�ين �إىل ال �ت��وا� �ص��ل م��ع اللجنة‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ال�بري��د الإل �ك�تروين على‬ ‫ال �ع �ن��وان (‪pwdjordan@yahoo.‬‬ ‫‪� ،)com‬أو االت���ص��ال باملركز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان على اخلط ال�ساخـن‬ ‫رق �ـ �ـ��م (‪� ،)080022320‬أو االت�صال‬ ‫مب�ج�م��وع��ة م �ي��زان حل �ق��وق الإن�سان‬ ‫على اخلط ال�ساخن رقم (‪،)5698877‬‬ ‫�أو ع ��ن ط��ري��ق � �ص �ف �ح��ة ع �ل��ى موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي ‪ Facebook‬على‬ ‫ال�ع�ن��وان (‪Justice For Disabled-‬‬ ‫‪� ،)Jordan‬أو عن طريق الفاك�س رقم‬ ‫(‪.)5695036‬‬

‫مجلس النقباء يحذر من رفع االسعار على استقرار البلد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ب�ر جم �ل ����س ال �ن �ق �ب��اء ع ��ن رف�ضه‬ ‫املطلق لرفع اال�سعار حتت �أي م�برر من‬ ‫امل�ب�ررات حم��ذرا من تداعياته على امن‬ ‫وا��س�ت�ق��رار ال�ب�ل��د‪ ،‬الن رف�ع�ه��ا ب�شكل عام‬ ‫�سيكون ل��ه الأث ��ر ال�سيئ على املواطنني‬ ‫من ابناء الطبقتني الفقرية واملتو�سطة‪،‬‬ ‫ف ��رف ��ع ا� �س �ع ��ار ال �ك �ه��رب��اء وامل� �ح ��روق ��ات‬ ‫�سي�ؤدي اىل رفع ا�سعار النقل واملوا�صالت‬ ‫وال�صناعات املختلفة واىل ت�آكل مداخيل‬ ‫هاتني الطبقتني من جديد‪.‬‬ ‫ور�أى املجل�س ان من واجب احلكومة‬

‫البحث ع��ن االج ��راءات البديلة الكفيلة‬ ‫ب�ت�خ�ف�ي����ض ع �ج��ز امل ��وازن ��ة دون امل�سا�س‬ ‫مب��داخ �ي��ل امل��واط �ن�ي�ن م��ن خ�ل�ال بع�ض‬ ‫االجراءات مثل‪ :‬فر�ض �ضريبة ت�صاعدية‬ ‫على جميع ال�شركات واالفراد تبد�أ بن�سبة‬ ‫عادلة وتت�صاعد طردياً مع حجم الدخل‬ ‫ال�صايف‪.‬‬ ‫وفر�ض �ضرائب جديدة على ارباح بيع‬ ‫اال�سهم واالرا� �ض��ي وال�ع�ق��ارات‪ ،‬و�ضريبة‬ ‫على ال�ترك��ات‪ ،‬ورف��ع الر�سوم اجلمركية‬ ‫و�ضريبة املبيعات على االنواع الفارهة من‬ ‫ال�سيارات والكماليات واخلمور امل�ستوردة‬ ‫وما �شابه ذلك‪.‬‬

‫وو�ضع برنامج ا�ستثمار زراعي مبني‬ ‫ع�ل��ى ا��س����س عملية الع ��ادة زراع ��ة القمح‬ ‫وال�شعري يف مناطق الدي�سي‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫م��ن �أرا�� �ض ��ي ال �� �س��ودان امل��و� �ض��وع��ة حتت‬ ‫ت���ص��رف االردن يف م�ث��ل ه ��ذا ال �ن��وع من‬ ‫ال��زراع��ة‪ .‬والعمل على تخفي�ض االنفاق‬ ‫احلكومي يف خمتلف املجاالت وا�ستكمال‬ ‫اعادة هيكلة امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ‪.‬‬ ‫وت�شجيع البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫على دعم امل�شاريع اال�ستثمارية ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة ب�ف��وائ��د متدنية و��ض��ع خطة‬ ‫� �س��ري �ع��ة وج� ��دي� ��ة ال� �س �ت �غ�ل�ال الطاقة‬ ‫ال�شم�سية ودعم امل�ستثمرين يف هذا القطاع‬

‫وت�شجيع املواطنني على ا�ستغالل الطاقة‬ ‫ال�شم�سية بدل الغاز والكاز وال�سوالر‪.‬‬ ‫ورفع ر�سوم العمالة الوافدة وخادمات‬ ‫البيوت‪ ،‬وت�شجيع املواطنني على العمل‬ ‫يف القطاع الزراعي والقطاعات االخرى‬ ‫ومنحهم حوافز ت�شجيعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك ��د جم�ل����س ال �ن �ق �ب��اء ع �ل��ى ان‬ ‫مكافحة الف�ساد وا�ستعادة االموال املنهوبة‬ ‫هي اخلطوة احلقيقية لت�أكيد اال�صالح‬ ‫ع �ل��ى ان ي�ت�راف ��ق م ��ع ك ��ل ذل� ��ك ا�صالح‬ ‫�سيا�سي ع�ن��وان��ه اجن��از ق��ان��ون انتخابات‬ ‫برملانية يلبي مطالب املواطنني‪.‬‬

‫«املهندسني» تنتظر موافقة الحكومة لحل مشكلة منتسبيها يف الرتبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك��ر ن��ائ��ب ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ماجد‬ ‫ال �ط �ب��اع �أنّ جم�ل����س ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫بانتظار م��واف�ق��ة احل�ك��وم��ة حل��ل م�شكلة‬ ‫املهند�سني ال�ع��ام�ل�ين يف وزارة الرتبية‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ي �ق��ارب ع��دده��م ال � �ـ‪ 400‬مهند�س‬ ‫ومهند�سة‪ ،‬وذل��ك بهدف نقلهم �إىل كادر‬ ‫وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان لتح�صيل‬ ‫االمتيازات اخلا�صة بهذا النقل‪.‬‬ ‫وبينّ الطباع �أنّ االتفاق الذي �سبق �أن‬ ‫حظي باملوافقة‪� ،‬إبان حكومة رئي�س الوزراء‬ ‫ال���س��اب��ق ع��ون اخل���ص��اون��ة‪" ،‬كان ينتظر‬

‫م��واف�ق��ة جمل�س ال ��وزراء ول�ك��ن ا�ستقالة‬ ‫احلكومة �آن ��ذاك � ّأخ ��رت اع�ت�م��اده‪ ،‬ونحن‬ ‫ننتظر م��ن جمل�س ال ��وزراء �إق ��راره كون‬ ‫مهند�سي الرتبية ينتظرون ه��ذا القرار‬ ‫بفارغ ال�صرب‪ ،‬خا�صة مع املوافقة واملتابعة‬ ‫احل�ث�ي�ث��ة ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا وزي ��ر الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان يحيى الك�سبي"‪.‬‬ ‫وبح�سب الطباع ف ��إنّ النقابة تابعت‬ ‫ع�ل��ى م ��دار ال �ف�ت�رات امل��ا��ض�ي��ة جل�ساتها‬ ‫واج�ت�م��اع��ات�ه��ا وا��س�ت�ط��اع��ت االت �ف��اق على‬ ‫االن �ت �ق ��ال االخ� �ت� �ي ��اري مل �ه �ن��د� �س��ي وزارة‬ ‫الرتبية من كادر وزارة الرتبية �إىل كادر‬ ‫وزارة الأ��ش�غ��ال العامة والإ��س�ك��ان‪ ،‬وذلك‬

‫لإن���ص��اف مهند�سي ال�ترب�ي��ة ومتكينهم‬ ‫من احل�صول على عالوات وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان‪.‬‬ ‫و�سبق لنقابة املهند�سني �أن عقدت‬ ‫مو�سعاً ملهند�سي القطاع العام‪،‬‬ ‫اجتماعاً ّ‬ ‫قدّمت خالله �شرحاً مف�ص ً‬ ‫ال حول تعامل‬ ‫احلكومة مع ملفهم‪ ،‬مب ّيناً �أنّ احلكومة‬ ‫ت�ع��ام�ل��ت م��ع م�ل��ف امل�ه�ن��د��س�ين العاملني‬ ‫يف ال�ق�ط��اع بطريقة متعلقة ب�إمكانيات‬ ‫املوازنة‪ ،‬ولي�س بقدر املهند�س وما يقدّمه‬ ‫من خالل عمله‪.‬‬ ‫وق��ال �أنّ املهند�سني ك��ان��وا م��ن �أكرث‬ ‫ال���ش��رائ��ح ال�ت��ي ت ��أ ّث��رت بهيكلة الرواتب‬

‫وخ�ف���ض��ت ال� �ع�ل�اوة ال�ف�ن�ي��ة ل �ه��م ب�شكل‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫كما �سبق ملهند�سي القطاع العام �أن‬ ‫قدّموا مطالبهم املتمثلة بزيادة ‪ 15‬باملئة‬ ‫من العالوة الفنية ب�أثر رجعي من بداية‬ ‫العام احلايل‪ ،‬و‪ 15‬باملئة تط ّبق مع بداية‬ ‫العام القادم‪� ،‬إ ّال �أنّ احلكومة جتاهلت هذه‬ ‫املطالب ومل تقدّم ردها‪� ،‬إذ مل تلبِ ن�سبة‬ ‫الـ‪ 10‬باملئة التي �أق ّرتها احلكومة املطالب‬ ‫العادلة التي يطالب بها مهند�سو القطاع‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ال��ذي��ن يطالبون ب ��إع��ادة العالوة‬ ‫الفنية اخلا�صة لهم �إىل ‪ 150‬باملئة كما‬ ‫كانت �سابقاً‪.‬‬

‫النقابة‪ :‬العديد من أطباء القطاع الخاص يعانون من ظروف‬ ‫عمل قاسية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّكد نقيب الأطباء �أحمد العرموطي‬ ‫�أنّ ال �ع��دي��د م ��ن الأط� �ب ��اء ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫م���س�ت���ش�ف�ي��ات ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يعملون‬ ‫يف ظ ��روف ع�م��ل ��ص�ع�ب��ة وغ�ي�ر مريحة‪,‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ت� �دنيّ روات�ب�ه��م و�ساعات‬ ‫عملهم الطويلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع��رم��وط��ي خ �ل�ال اجتماع‬ ‫للجنة �أط �ب��اء ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يف نقابة‬

‫الأط�ب��اء الأردن �ي��ة �ضم ع��دد م��ن الأطباء‬ ‫العاملني يف امل�ست�شفيات اخلا�صة برئا�سة‬ ‫النقيب العرموطي وح�ضور رئي�س جلنة‬ ‫�أطباء القطاع اخلا�ص نعيم �أبو نبعة‪� ،‬أنّ‬ ‫جمل�س النقابة كان �أق ّر حد �أدنى لرواتب‬ ‫ه ��ؤالء الأط�ب��اء ب ��أن يكون رات��ب الطبيب‬ ‫ال �ع��ام �أو امل �ق �ي��م ‪ 850‬دي� �ن ��ار‪ ،‬وللطبيب‬ ‫االخت�صا�صي ‪ 1500‬دينار‪� ،‬إ ّال �أنّ عددا من‬ ‫امل�ست�شفيات مل تتجاوب مع ه��ذا القرار‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا �أنّ ه ��ذا ال� �ق ��رار ج ��اء لإن�صاف‬ ‫الطبيب وحت�ق�ي��ق ال�ع��دال��ة ل��ه ول�ضمان‬

‫عي�ش كرمي له ولأ�سرته يف ظل الأو�ضاع‬ ‫املعي�شية ال�صعبة وارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شار �أبو نبعة �إىل �أنّ هذا‬ ‫االج �ت �م��اع وج ��د ا��س�ت�غ�ف��اال م�ت�ع�م��دا من‬ ‫كثري من امل�ست�شفيات‪� ،‬إذ مل تقم ب�إبالغ‬ ‫موظفيها من الأطباء بح�ضوره‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن تبليغها ب��ذل��ك خ�ط�ي��ا ق�ب��ل حوايل‬ ‫�شهر من موعد عقده‪ ,‬وت��اب��ع‪" :‬بالرغم‬ ‫من ذلك‪ ،‬فقد ح�ضر العديد من الأطباء‬ ‫م��ن خمتلف امل�ست�شفيات‪ ،‬م�ع��رب�ين عن‬ ‫ا�ستيائهم ال���ش��دي��د م��ن ظ ��روف عملهم‬

‫القا�سية وال��روات��ب امل�ت��دن�ي��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة ب��ال �ت��دخ��ل لإن�صافهم‬ ‫وم��راج�ع��ة ال�ع�ق��ود امل��و ّق�ع��ة ب�ين الأطباء‬ ‫ال �ع��ام �ل�ي�ن يف امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات اخلا�صة‪،‬‬ ‫وتوثيقها وت�صديقها م��ن ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا ب�إيجاد و�صف وظيفي لكل طبيب‬ ‫يعمل يف امل�ست�شفيات اخلا�صة‪� ،‬سواء كان‬ ‫مقيما �أو اخت�صا�صيا"‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال �ل �ق��اء مت ت�شكيل جلنة‬ ‫م��ن الأط �ب��اء احل���ض��ور ملتابعة املوا�ضيع‬ ‫املطروحة وما ي�ستجد من �أمور‪.‬‬

‫«صحة األعيان» تقر قانون الدواء‬ ‫والصيدلة كما ورد من «النواب»‬ ‫(‪ )80‬ل�سنة ‪ 2001‬قانون الدواء وال�صيدلة كما ورد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫من جمل�س النواب مع �إجراء بع�ض التعديالت‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع اع�ضاء اللجنة �أم�س‬ ‫�أق��رت جلنة �ش�ؤون البيئة وال�صحة والتنمية االثنني برئا�سة العني غازي الزبن‪ ،‬وح�ضور وزير‬ ‫االجتماعية يف جمل�س الأعيان القانون امل�ؤقت رقم ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات‪.‬‬

‫لجنة نيابية مشرتكة تناقش قانون‬ ‫الضمان االجتماعي املؤقت‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وا��ص�ل��ت اللجنة النيابية امل�شرتكة "العمل‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة وامل��ال �ي��ة واالقت�صادية"‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي�ت�ين امل�ع�ن�ي��ة ب �ق��ان��ون ال���ض�م��ان االجتماع‬ ‫امل�ؤقت ل�سنة ‪ 2010‬مناق�شة القانون يف االجتماع‬ ‫الذي عقدته �أم�س برئا�سة النائب عبد الكرمي �أبو‬ ‫الهيجاء وح�ضور ممثلني عن النقابات العمالية‪.‬‬ ‫وق��ال النائب �أب��و الهيجاء ان اللجنة �أقرت‬ ‫عددا من مواد القانون امل�ؤقت يف االجتماع الذي‬

‫ح���ض��ره وزي ��ر ال�ع�م��ل ال��دك�ت��ور ع��اط��ف ع�ضيبات‬ ‫ومدير عام م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي الدكتور‬ ‫معن الن�سور‪ ،‬مبينا �أن اللجنة �ستوا�صل مناق�شتها‬ ‫للقانون امل ��ؤق��ت لإق ��رار جميع م ��واده و�إر�سالها‬ ‫ملجل�س النواب ملناق�شتها و�إقرارها‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى وا� �ص �ل��ت جل �ن��ة الطاقة‬ ‫وال�ث��روة امل�ع��دن�ي��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة يف اج�ت�م��اع�ه��ا الذي‬ ‫عقدته �أم�س برئا�سة النائب جمال قموه مناق�شة‬ ‫اتفاقية ال�غ��از م��ع �شركة ب��ي بيه وتقرير اللجنة‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫احتجاج لطلبة «التوجيهي» بالسلط‬ ‫على نقل قاعات االمتحانات‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ال ت��دخ��ل ق��وات ال ��درك دون متكني طلبة‬ ‫التوجيهي يف ق�ضاء عريا ويرقا وق�ضاء العار�ضة‬ ‫من الإ��ض��رار باملمتلكات العامة‪ ،‬نتيجة احتجاج‬ ‫الطلبة على نقل قاعات االمتحان من مدار�سهم‬ ‫اىل مركز مدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫و�شهد حميط مبنى مديرية تربية ال�سلط‬ ‫تواجداً كثيفاً لعنا�صر الدرك‪ ،‬ملنع تكرار االعتداء‬ ‫عليها ب�ع��د �أن مت ر��ش�ق�ه��ا ب��احل �ج��ارة اول �أم�س‬ ‫وحت �ط �ي��م ع ��دد م ��ن ال �ن��واف��ذ م ��ن ق �ب��ل الطلبة‬ ‫الغا�ضبني‪.‬‬

‫والتقى حمافظ البلقاء فواز ار�شيدات ومدير‬ ‫تربية ال�سلط ابراهيم العوران الطلبة املحتجني‬ ‫وحاولوا اقناعهم ب�أنه �سيتم النظر يف مطالبهم‬ ‫مبا يخدم امل�صلحة العامة وال ي�ضر ب�سري عملية‬ ‫ت�ق��دمي االم�ت�ح��ان��ات امل �ق��ررة ال�شهر ال �ق��ادم‪ .‬من‬ ‫جانبه ق��ال رئي�س ق�سم الإع�ل�ام مبديرية تربية‬ ‫ال���س�ل��ط حم�م��ود خ��ري���س��ات ان ق ��رار ن�ق��ل قاعات‬ ‫االم�ت�ح��ان��ات ات�خ��ذ بعد ان�ت�ه��اء ال ��دورة ال�شتوية‬ ‫ال�سابقة من قبل وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬نتيجة‬ ‫ما �شهدته هذه القاعات من جتاوزات‪ ،‬م�ؤكدة �أنه‬ ‫�سيتم �إع��ادة درا�سة هذا القرار يف �ضوء املعطيات‬ ‫اجلديدة ومدى عودته بالنفع على الطلبة‪.‬‬

‫اعتصام العاملني واألطفال املعاقني‬ ‫بمركز «جابر العثرات» بالسلط‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ف��ذ ال�ع��ام�ل��ون وامل�ن�ت�ف�ع��ون م��ن م��رك��ز "جابر‬ ‫العرثات" للرتبية اخلا�صة الكائن يف �أم جوزة �صباح‬ ‫�أم�س اعت�صاماً احتجاجاً على مماطلة وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية مبنح الرتخي�ص للمركز امل�ق��دم منذ‬ ‫ما يقارب ال�شهرين‪ ،‬بعد فك الإئتالف بني جمعية‬ ‫ال�سلط لرعاية ذوي الإعاقات احلركية وجمعية �أم‬ ‫جوزة اخلريية‪ .‬وبعد فك الإئتالف بني اجلمعيتني‬ ‫�أ�ضاف املركز تعدي ً‬ ‫ال على النظام الأ�سا�سي و�أهدافا‬ ‫ج��دي��دة لي�صبح م��رك��زا خا�صا ل��ذوي الإع��اق��ات من‬ ‫�أبناء املنطقة‪ ،‬بطاقة ا�ستيعابية تبلغ ‪ 24‬منتفعاً على‬ ‫نفقة �أحد املتربعني يف املنطقة‪.‬‬ ‫وق��ررت مديرية تنمية ال�سلط بناء على ك�شف‬ ‫ح�سي �ضرورة �إجراء �صيانة للطابق الثالث يف املركز‬ ‫امل���س�ت��أج��ر‪ ،‬وع�م��ل ��س��اح��ة رم�ل�ي��ة وت��وف�ير �إج� ��راءات‬ ‫ال�سالمة العامة للطلبة املنتفعني‪ .‬و�أو� �ض��ح �أمني‬ ‫ال�صندوق يف املركز ف�ؤاد �أبو رمان �أن هناك تعقيدات‬ ‫من "التنمية" يف منح الرتخي�ص ملراكز التي تخدم‬ ‫ذوي الإع��اق��ات‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن مركز املنار للرتبية‬ ‫اخلا�صة هو مركز حكومي يتبع ملديرية تنمية ال�سلط‪،‬‬ ‫وي�ستقبل احل� ��االت م��ن ذوي الإع ��اق ��ات الب�سيطة‬ ‫واملتو�سطة وح��االت التوحد‪ ،‬بطاقة ا�ستيعابية تبلغ‬ ‫‪ 35‬منتفعا ويوجد فيه ‪ 19‬طالبا و‪ 15‬موظفا ويرف�ض‬ ‫ا�ستقبال �أي ط��ال��ب‪ .‬و�أ� �ش��ارت �سماح �أب��و رم��ان �أحد‬ ‫العاملني يف املركز �إىل �أن هنالك درا�سات �أجريت مل�سح‬ ‫احل��االت ذوي الإع��اق��ة يف حمافظة البلقاء‪ ،‬وتبني‬ ‫وج��ود ‪ 150‬حالة م��ا ب�ين �إع��اق��ة ب�سيطة ومتو�سطة‬ ‫وتوحد‪ ،‬وهم على قوائم االنتظار يف "التنمية" منذ‬

‫�سنوات وبانتظار توزيعهم على املراكز املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وطالب ذوو الطلبة املعاقني با�ستحداث مركز‬ ‫ح�ك��وم��ي متخ�ص�ص ال��س�ت�ق�ب��ال احل� ��االت م��ن ذوي‬ ‫الإع��اق��ات املختلفة وب��إ��ش��راف متخ�ص�صني يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬وبطاقة ا�ستيعابية منا�سبة‪ ،‬بناء على م�سح‬ ‫ميداين حلاالت الإعاقة ونوعها‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أو��ض�ح��ت القائمة ب��أع�م��ال �ش�ؤون‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص امل�ع��اق�ين يف ال� ��وزارة غ ��ادة م���س��اع��دة �أن‬ ‫كرامة اال�شخا�ص املعاقني فوق �أي اعتبار‪ ،‬والهدف‬ ‫م��ن الك�شف احل���س��ي ع�ل��ى امل��رك��ز وم�ط��ال�ب��ة �إدارت ��ه‬ ‫ب��إج��راء �أع�م��ال ال�صيانة وتعديل بع�ض الإج ��راءات‬ ‫مل�صلحة املنتفعني وتوفري بيئة منا�سبة و�سليمة لهذه‬ ‫الفئة‪ .‬بدوره بني مدير التنمية االجتماعية‪ /‬ال�سلط‬ ‫حممد ال�سوالقة �أن هناك م��رك��زا وح�ي��دا حكوميا‬ ‫حديث الن�ش�أة‪ ،‬هو مركز املنار للرتبية اخلا�صة‪ /‬زي‪،‬‬ ‫ي�ستقبل الطلبة املعاقني من عمر ‪� 6‬سنوات �إىل ‪16‬‬ ‫�سنة‪ ،‬بطاقة ا�ستيعابية تبلغ ‪ 20‬منتفعا ويوجد فيه‬ ‫‪ 19‬طالبا‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه ال بد من املرور ب�إجراءات‬ ‫ر�سمية قانونية لإدخ��ال الطلبة املعاقني يف املراكز‬ ‫املخت�صة‪.‬‬ ‫ون �ف��ى وج� ��ود �أي ط�ل��ب ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص املعاقني‬ ‫على ق��وائ��م االن�ت�ظ��ار يف امل��دي��ري��ة‪ ،‬كما نفى وجود‬ ‫�أي مم��اط�ل��ة �أو م�صلحة �شخ�صية يف ت ��أخ�ير منح‬ ‫ال�ترخ�ي����ص ال ��ذي ي���ص��در م��ن ال � ��وزارة‪ ،‬م�ع�ت�براً �أن‬ ‫هذا االعت�صام هو �أ�سلوب لل�ضغط على "التنمية"‬ ‫ل�ل�إ��س��راع يف منح الرتخي�ص والتغا�ضي ع��ن بع�ض‬ ‫ال�سلبيات وع��دم توفري �إج ��راءات ال�سالمة العامة‬ ‫و�إجراء �صيانة للمركز‪ ،‬التي هي بالأ�سا�س للحفاظ‬ ‫على �صحة و�سالمة املنفعني من املركز‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫ق��ال��ت موظفة يف �إح ��دى م��دي��ري��ات التنمية مبحافظة‬ ‫ال �ك��رك ل��وزي��ر التنمية وج�ي��ه ع��زاي��زة خ�ل�ال زي��ارت��ه �أم�س‬ ‫الكرك �إنها كانت تتمنى منذ ‪ 22‬عاما (هو تاريخ عملها) يف‬ ‫هذه املديرية �أن ترى وزيرا يزورها‪ ..‬وها قد حتققت �أمنيتها‬ ‫اليوم بزيارة معاليه‪ .‬هذه املالحظة تبني مدى اهتمام الوزراء‬ ‫املتعاقبني بالأطراف‪!..‬‬ ‫**‬ ‫تقدم عدنان الزعبي م�ساعد الإع�لام والتوعية بوزارة‬ ‫املياه بطلب �إجازة ملدة عام بهدف التفرغ لإدارة هيئة حترير‬ ‫�صحيفة العرب ال�ي��وم‪ ،‬بعد �أن مت تعيينه يف من�صب رئي�س‬ ‫الهيئة قبل �أي ��ام‪ .‬ويخلف ال��زع�ب��ي يف من�صب رئي�س هيئة‬ ‫التحرير �سميح املعايطة الذي �صار وزير دولة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال يف حكومة فايز الطراونة‪.‬‬ ‫يال‪ ..‬من حل مكان معاليه‪ ..‬بكرة بي�صري معايل؟‬ ‫**‬ ‫ينوي م�س�ؤول �سابق رف��ع ق�ضية على �إح��دى ال�صحف‬ ‫يطالبها بتعوي�ض قدره ن�صف مليون دينار‪.‬‬ ‫الق�ضية ت�أتي بعد ن�شر ال�صحيفة تقريرا عن خمالفات‬ ‫يف ملفات معينة‪� ،‬إبان كان امل�س�ؤول يف من�صبه‪.‬‬ ‫**‬ ‫ازداد ع��دد االمي�ي�لات التي ت�صل �إىل الأردن�ي�ين تطلب‬ ‫�أم ��وا ًال بطرق �شتى م ��ؤخ��راً‪ .‬وع��ادة م��ا ينتحل مر�سلو هذه‬ ‫االمييالت �أ�سماء �شخ�صيات‪ ،‬ويدعون �أنهم تعر�ضوا حلادث‬ ‫او ظرف �أفقدهم ما بحوزتهم من �أم��وال �أثناء �سفرهم اىل‬ ‫اخلارج‪ ،‬ويطلبون بالتايل تزويدهم ببع�ض الدوالرات ريثما‬ ‫يت�سنى لهم العودة اىل �أر�ض الوطن‪.‬‬ ‫ه��ل تنفع امل��ارك��ات �أو ال �ي �ن��ات‪� ..‬أم امل���س��أل��ة حم�صورة‬ ‫بالدوالر‪!..‬‬

‫وفد من الجامعة العربية األمريكية‬ ‫يف جنني يزور «العلوم والتكنولوجيا»‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫زار وفد من اجلامعة العربية الأمريكية يف جنني �أم�س االثنني‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬حيث ك��ان يف ا�ستقبالهم د‪� .‬أحمد‬ ‫بطيحة نائب رئي�س اجلامعة‪.‬‬ ‫وق ��دم بطيحة ��ش��رح��ا ع��ن اجل��ام �ع��ة وخ��دم��ات�ه��ا وبراجمها‬ ‫و�آلية �سري �أنظمتها وتعليماتها املعمول بها وفقا لكوادرها الإدارية‬ ‫والتدري�سية والطلبة‪ .‬وقال بطيحة �إن مثل هذه اللقاءات �ضرورية‬ ‫لتبادل اخل�برات واملعلومات وتعزيز �سبل العمل امل�شرتك‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫حر�ص اجلامعة على متتني �أوا�صر التعاون مبختلف امليادين مع‬ ‫اجلامعات املحلية والعربية والعاملية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الدكتور بطيحة م�سرية اجلامعة والتطورات التي‬ ‫�شهدتها منذ �إن�شائها خا�صة التو�سع يف كلياتها ومراكزها العلمية‬ ‫والبحثية‪ ،‬م�شرياً اىل زي��ادة �أع ��داد الطلبة م��ن البلدان العربية‬ ‫والأجنبية و�شبكة العالقات التي ترتبط بها اجلامعة مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأكادميية والتعليمية العاملية‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة للت�أكيد على عمق الروابط بني اجلامعتني‬ ‫وت�أكيد التعاون العلمي والتبادل الثقايف بني امل�ؤ�س�سات العلمية‬ ‫والبحثية‪.‬‬ ‫و�أبدى الوفد ال�ضيف �إعجابه بامل�ستوى العلمي للجامعة ودقة‬ ‫�سري الأن�ظ�م��ة املتبعة يف وح��دات�ه��ا الإداري� ��ة‪ ،‬معتربا �أن�ه��ا �أمنوذج‬ ‫يحتذى به بني جميع ال�صروح العلمية على م�ستوى العامل‪ ،‬مبدين‬ ‫رغبتهم يف مد ج�سور التعاون بني اجلانبني لتبادل اخل�برات على‬ ‫كافة الأ�صعدة‪.‬‬

‫جامعات ومدارس ونشاطات‬

‫�أكد البدء ب�إن�شائه قبل �إجراء الدرا�سات على املوقع‬

‫ناشط بيئي يحذر من مخاطر بناء مفاعل نووي بحثي‬ ‫يف «العلوم والتكنولوجيا»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّذر نا�شط بيئي من خطورة املوقع املحدد لإقامة مفاعل نووي بحثي يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬كونه يقع بجوار‬ ‫‪� 35‬ألف مواطن‪ ،‬منهم ‪� 30‬ألف طالب وخم�سة �آالف ع�ضو هيئة تدري�س وموظفني بكافة �أنواعهم‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س اللجنة امل�شرفة على امل�ؤمتر ال�شعبي املناه�ض للم�شروع النووي با�سل برقان �أن املوقع غري مرخ�ص والبناء‬ ‫�سائر عليه على قدم و�ساق‪ ،‬ويبعد ‪ 3‬كم عن �سكن الطالبات باجلامعة وعن كليات الهند�سة واملكتبة ودائرة اللوازم‪ ،‬يف حني‬ ‫يحده من اجلهة اجلنوبية مدينة «�سايرب �سيتي» مب�صانعها وعمالها والالجئني‪.‬‬ ‫وقال �إن من �ضمن �شروط الوكالة‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة ل �ل �ط��اق��ة ال� �ن ��ووي ��ة موافقة‬ ‫املجتمع املحلي �أوال قبل �إن�شاء مثل هذه‬ ‫املفاعالت‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل‪" :‬هل مت �أخ� ��ذ موافقة‬ ‫اخلم�سة وثالثني �ألف مواطن وب�إجماع؟‬ ‫م�ضيفا‪�" :‬أعتقد �أنه مل ت�ؤخذ موافقة‬ ‫مائة منهم‪ ،‬ونحن ن�سمع �أن �إدارة جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا متهيبة وي�شوبها‬ ‫الرعب من ه��ذا املفاعل ال�ن��ووي‪ ،‬كونه‬ ‫مفاعال نوويا بحثيا ت�سري به التجارب‪،‬‬ ‫و�سيكون معر�ضاً لكل �أن ��واع الأخطاء‬ ‫والهفوات وامل�صائب يوميا"‪ ،‬وفق مقال‬ ‫للنا�شط البيئي‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬يبدو �أن ه �ن��اك جت ��اوزا‬ ‫وا��ض�ح��ا ل�ل�أ��س����س وال �� �ش��روط الدولية‬ ‫للتعامل م��ع مثل ه��ذه امل�شاريع‪ ،‬وهذا‬ ‫هو املو�ضوع الأخطر‪ ،‬فالوكالة الدولية‬ ‫لن ترخ�ص �أي م�شروع �إذا مل ي�سر على‬ ‫�أ�س�س ال�سالمة العامة"‪.‬‬ ‫و�أردف برقان قائال‪" :‬تعودنا على‬ ‫�سلق الأمور �سريعا‪ ،‬حتى باملياه الباردة‪،‬‬ ‫وقد تبني �أن الهيئة الذرية على عجالة‬ ‫م��ن �أم��ره��ا لبناء ه��ذا املفاعل النووي‬ ‫يف ح��رم جامعة العلوم والتكنولوجيا‬

‫ب�أ�سرع الطرق"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل امل�ب��ا��ش��رة ببناء املفاعل‬ ‫ال �ن��ووي وان�ت�ه��اء ال�ط��اب��ق ال�ث��اين ملوقع‬ ‫ي �ب��دو �أن ال�ه�ي�ئ��ة ال ��ذري ��ة اخ �ت��ارت��ه يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ق�ب��ل � �ص��دور ال��درا� �س��ات مبا‬ ‫يخ�ص خطورة املوقع الزلزالية ونوعية‬ ‫الرتبة وحركة طبقات الأر�ض‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن ال �� �ش��رك��ة ال �ع��ام �ل��ة ع �ل��ى الدرا�سة‬ ‫اجليولوجية مل تتوقع �أن جت��د املوقع‬ ‫حم� � ��ددا � �س �ل �ف��ا‪ ،‬ك��ون �ه��م مل ي��در� �س��وا‬ ‫خطورته"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ع �ج �ي��ب‪ ،‬وف� ��ق ب ��رق ��ان‪� ،‬أن‬ ‫ال �� �ش ��روط ال ��دول �ي ��ة ت �� �ش�ترط درا�سة‬ ‫امل��وق��ع �أوال‪ ،‬وم ��ن ث��م �إ�� �ص ��دار رخ�صة‬ ‫قانونية باملوقع‪ ،‬وبعدها يبا�شر بالبناء‪.‬‬ ‫وامل�ؤ�سف‪ ،‬بح�سب قوله �إن هيئة تنظيم‬ ‫ال �ع �م��ل الإ� �ش �ع��اع��ي وال � �ن� ��ووي "هيئة‬ ‫مرخِ �صة"‪ ،‬تعر�ضت للتهمي�ش من قبل‬ ‫هيئة الطاقة الذرية الأردنية‪ ،‬وال يوجد‬ ‫ل�ه��ا ��س�ل�ط��ات ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬فيما‬ ‫املوقع غري مرخ�ص لهذه اللحظة ومت‬ ‫البناء عليه قبل الدرا�سات والرتخي�ص‬ ‫"عينك عينك"‪.‬‬ ‫ول ��دى ا�ستف�سار ب��رق��ان م��ن هيئة‬ ‫الطاقة الذرية عن عدم ترخي�ص موقع‬

‫امل �ف��اع��ل ال� �ن ��ووي ال �ب �ح �ث��ي‪ ،‬ده ����ش من‬ ‫التربير ال�سريع للهيئة الذرية رداً على‬ ‫ا�ستف�ساره‪ ،‬الذي جاء "ب�أن املبنى الذي‬ ‫�أن �� �ش��ئ ب� ��دون ت��رخ�ي����ص ه��و خمتربات‬ ‫امل� �ف ��اع ��ل ال� � �ن � ��ووي‪ ،‬ول �ي ����س للمفاعل‬ ‫النووي"‪.‬‬ ‫وع �ل ��ق ال �ن��ا� �ش��ط ال �ب �ي �ئ��ي قائال‪:‬‬ ‫"ك�أمنا املختربات تن�ش�أ يف بلد واملفاعل‬ ‫النووي التابع لها يف بلد �آخ��ر‪ ،‬ولغاية‬ ‫ت��اري �خ��ه مل �أ� �س �ت �ط��ع ا� �س �ت �� �س��اغ��ة هذا‬ ‫ال �ت�بري��ر �أ�� �س ��وة ب ��أل��ف ت�ب�ري��ر قدمته‬ ‫الهيئة الذرية خالل ال�سنوات اخلم�س‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬علما ب ��أن الهيئة ا�ستقطبت‬ ‫ع��رو��ض��ا لتكنولوجيا امل�ف��اع��ل النووي‬ ‫الأول بقيمة ‪ 5‬م�ل�ي��ارات دوالر‪ ،‬بدون‬ ‫وج ��ود م��وق��ع حم��دد وم��رخ ����ص‪ ،‬وهذا‬ ‫خم��ال��ف ل�ت�ع�ل�ي�م��ات ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫للطاقة النووية"‪.‬‬ ‫وذه � ��ب ب ��رق ��ان ل �ل �ق��ول �إن الأم ��ر‬ ‫امل �ف �ج��ع ه��و ع ��دم وج� ��ود خ �ط��ة وطنية‬ ‫�أردن� �ي ��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع ك��ارث��ة ن��ووي��ة يف‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬يف حال‬ ‫حدوثها "ال �سمح اهلل"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫خطة كهذه حتتاج �إىل �سنوات للدرا�سات‬ ‫والإعداد والتدريب والت�أهيل واالختبار‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫"�شوربة" ه��و ال �ع �ن��وان الأ� �س��ا� �س��ي ملهرجان‬ ‫الفكر اجلديد‪ ،‬التابع مل�ؤ�س�سة اجل��ود‪ ،‬ال��ذي �أقيم‬ ‫لأول م ��رة يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي م ��ؤخ��را يف القرية‬ ‫الثقافية يف حدائق احل�سني‪ ،‬و�ضم ‪ 200‬متحدثا‬ ‫قدموا موا�ضيعهم بطريقة غري تقليدية‪� ،‬ضمن‬ ‫‪ 10‬عناوين (ح��ارات) رئي�سية تعنى باحلياة املهنية‬ ‫وال�شخ�صية‪.‬‬ ‫اجلمهور الذي ح�ضر املهرجان وو�صل عدده‬ ‫�إىل ‪� 3500‬شخ�ص تفاعل ب�شكل كبري مع املهرجان‬

‫وت�ن��اث��ر ب�ين ح��ارات��ه وه��ي‪ :‬ح��ارة ال��ري��ادة وحارة‬ ‫االبتكار وحارة الإنرتنت والتوا�صل وحارة العقل‬ ‫واجل�سد وحارة املبادرات املجتمعية وحارة النجاح‬ ‫وح� ��ارة ال�ث�ق��اف��ة وال �ف �ن��ون وح� ��ارة ال�ب�ي�ئ��ة وح��ارة‬ ‫الت�صميم وحارة �أنا �أحب الأردن‪.‬‬ ‫الأج��واء االحتفالية م�ل�أت املكان خا�صة مع‬ ‫ال�ف�ق��رات امل�ت�ن��وع��ة وم�ع��ر���ض ل�ل��وح��ات وعرو�ض‬ ‫لفرق عديدة ‪ ،‬يف حني قدم املتحدثني موا�ضيعهم‬ ‫للجمهور الذي ح�ضر املهرجان والذي امتد على‬ ‫مدار �أكرث من خم�س �ساعات‪.‬‬ ‫�أحدى رواد املهرجان حنان ال�شي�شاين تقول‬

‫�إن النكهات امل��وج��ودة يف مهرجان الفكر اجلديد‬ ‫ج��اءت متناغمة ومكملة لبع�ضها وه��و م��ا جعل‬ ‫املذاق النهائي رائعاً وجعل احل�ضور م�ستمتعني‬ ‫به‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�س املهرجان والنا�شط االجتماعي ماهر‬ ‫قدورة ي�ؤكد �أن فكرة املهرجان‪ ،‬الذي كان بتنظيم‬ ‫من م�ؤ�س�سة اجلود و�إدارة ‪ PRO4‬ودعم من �أمانة‬ ‫عمان الكربى‪ ،‬جاءت "�إميانا ب�أن املوارد الب�شرية‬ ‫�أه ��م م ��ورد من�ل�ك��ه يف الأردن"‪ ،‬وم ��ن ه�ن��ا ي�شري‬ ‫�إىل �أه�م�ي��ة امل�ه��رج��ان فيما ي�ق��دم��ه م��ن حمتوى‬ ‫يعنى بعر�ض �أف �ك��ار ج��دي��دة وجت ��ارب لأ�شخا�ص‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬

‫من معر�ض الو�سائل التعليمية‬

‫�ستكون ملهمة للح�ضور‪ ،‬وق��د تعمل على تغيري‬ ‫منط تفكري معني �أو ق��رار يخ�ص احلياة املهنية‬ ‫ل�شخ�ص ما مثال‪.‬‬ ‫وي��رى ق��دورة مدينة عمان عا�صمة للإبداع‬ ‫والأف� �ك ��ار اخل�ل�اق ��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن ال�ك�ث�ير من‬ ‫املبدعني ال��ذي��ن يعملون يف اخل��ارج ه��م م��ن �أبناء‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫حم�م��د �إ��س�م��اع�ي��ل ر�أى يف امل �ه��رج��ان فر�صة‬ ‫ملعرفة معلومات �أكرث عن كيفية البدء مب�شروعه‬ ‫و�إدارته خا�صة و�أنه ح�ضر بع�ض املتحدثني يف حارة‬ ‫الريادة وحارة النجاح‪.‬‬

‫حت��ت رع��اي��ة م��دي��ر دائ ��رة ال�ث�ق��اف��ة والرتبية‬ ‫والتعليم مل��دار���س جمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي عبد‬ ‫ال� �ك ��رمي ع �ل��ي ‪ ،‬ن �ظ �م��ت م ��دار� ��س ج�م�ع�ي��ة املركز‬ ‫الإ�سالمي ‪ /‬الزرقاء معر�ضا للو�سائل للعام ‪2011‬‬ ‫‪ 2012 /‬م ��ش��ارك��ت فيه جميع ري��ا���ض و مدار�س‬ ‫ج�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ� �س�ل�ام��ي ‪ /‬ال ��زرق ��اء يف م�سرح‬ ‫مدر�سة رمزي ‪..‬‬ ‫افتتح املعر�ض بكلمة للمدير ال�ع��ام �إبراهيم‬ ‫ج��اد �أث�ن��ى فيها على جهود امل��دار���س واملعلمني يف‬ ‫�إخ ��راج امل�ع��ر���ض ب�شكله ال��رائ��ع‪ ،‬وت�لا ذل��ك كلمة‬ ‫ملدير دائرة الثقافة والرتبية والتعليم عبد الكرمي‬ ‫علي و�أ�شار فيها �إىل �أهمية الو�سائل التعليمية يف‬ ‫التعليم‪ ،‬م�ست�شهداً مبا جاء يف القر�آن الكرمي من‬ ‫�آي��ات تبني كيف �أن ا�ستخدام الو�سائل تعني على‬ ‫الفهم والإدراك ال�سريع‪.‬‬ ‫وتال ذلك فقرات قدمها جمموعة من طلبة‬ ‫مدار�س الفاروق ورحمة ‪.‬‬ ‫و قام املدير العام بتكرمي رئي�س نقابة املعلمني‬ ‫يف الزرقاء ح�سام ال�صمادي ومدير مركز تطوير‬ ‫ال� �ق ��درات ال�ع�ق�ل�ي��ة م�ع�ت��ز ع ��ازر ‪.‬ك �م��ا ك ��رم �أوائ ��ل‬ ‫امل�سابقات على م�ستوى الرتبية ودائ ��رة الثقافة‬ ‫والفائزين بامليداليات الذهبية على م�ستوى اململكة‬ ‫يف برنامج تطوير القدرات العقلية يو�سي ما�س ‪.‬‬

‫وجت� ��ول احل �� �ض��ور مب �� �ش��ارك��ة جم �م��وع��ة من‬ ‫امل ��دار� ��س احل�ك��وم�ي��ة و اخل��ا��ص��ة يف ال ��زرق ��اء على‬ ‫�أرجاء املعر�ض الذي ا�شتمل على عدة زوايا و�أركان‪،‬‬ ‫منها و�سائل مركز م�صادر التعلم وزاوية الإر�شاد‬ ‫الرتبوي وق�سم اللغة االجنليزية واللغة العربية‬ ‫وجمل�س العلوم والريا�ضيات والرتبية االجتماعية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقد ا�ستمر املعر�ض ملدة ‪� 3‬أيام ‪ ،‬زارته خاللها‬ ‫جمموعة كبرية من املدار�س احلكومية واخلا�صة‬ ‫يف م��دي�ن��ة ال ��زرق ��اء ال��ذي��ن �أب � ��دوا �إع �ج��اب �ه��م مبا‬ ‫�شاهدوه ‪.‬‬ ‫وقالت املعلمة عائ�شة طاف�ش من مدار�س امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين للتميز ‪ ":‬جهود بارزة و�أفكار خالقة‬ ‫و�إبداعات جذابة ‪ ،‬وهذا لي�س بال�شيء اجلديد على‬ ‫مدار�س جمعية املركز الإ�سالمي ‪ /‬الزرقاء "‬ ‫كما قالت وال��دة الطالبة عهد �أب��و فرحة ‪":‬‬ ‫املعر�ض رائ��ع وجميل و�أمتنى �أن ي��دوم ويزدهر يف‬ ‫ظل معلميه ومعلماته وهذا يدل على جناح املدر�سة‬ ‫ومنهجية التعليم لديها"‬ ‫وجرى عر�ض على مدار الثالثة �أيام جمموعة‬ ‫من احل�ص�ص املحو�سبة ‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة امل�ع��ر���ض مت ت �ك��رمي امل���ش��رف��ة على‬ ‫املعر�ض انت�صار الكيالين ‪ .‬واملعلمات واملعلمني‬ ‫الذين �أ�شرفوا على زوايا املعر�ض ‪.‬‬

‫مدارس عمر املختار تحتفل بعيد االستقالل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫إصابة طفلني إثر حريق مخلفات بإربد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب طفالن بحروق من الدرجة الثانية والثالثة يف خمتلف‬ ‫�أنحاء اجل�سم اثر حريق �شب مبخلفات �أ�سفنجية يف ممر �ضيق داخل‬ ‫خميم ال�شهيد عزمي املفتي‪ ،‬وحالتهما العامة بالغة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر �إدارة االع�ل�ام والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع امل��دين �أم�س االثنني ان طواقم الإطفاء والإ�سعاف‬ ‫يف مديرية دف��اع مدين ارب��د اخمدت احلريق‪ ،‬وقدمت الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للطفلني‪ ،‬ثم نقلتهما اىل م�ست�شفى الأمرية ب�سمة‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ان ��س�ب��ب احل��ري��ق ه��و ع�ب��ث الأط �ف��ال ب ��أح��د م�صادر‬ ‫اال�شتعال؛ مما �أدى اىل احرتاق املخلفات الأ�سفنجية‪.‬‬

‫والإي� �ج ��از ق�ب��ل ب �ن��اء امل �ف��اع��ل النووي‪،‬‬ ‫كونها تربط بني القوات امل�سلحة والأمن‬ ‫العام والدفاع املدين وبلدية �إربد و�إدارة‬ ‫اجلامعة وامل�ست�شفى ووزارة الداخلية‬ ‫ووزارة ال �� �ص �ح��ة ووزارة التخطيط‬ ‫وامل �خ��اب��رات ال�ع��ام��ة والأم ��ن الع�سكري‬ ‫وج �م �ي��ع م ��ؤ� �س �� �س��ات ال ��دول ��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫املعنية‪ ،‬االمر الذي يحتاج �إىل كم هائل‬ ‫من الوقت والتح�ضري‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق مت�صل‪ ،‬ب نّ‬ ‫�ّي ب��رق��ان �أن‬ ‫العقد امل�برم مع ال�شركة الكورية لبناء‬ ‫امل �ف��اع��ل ال �ب �ح �ث��ي‪ ،‬وه ��و م �ف��اع��ل نووي‬ ‫�صغري با�ستطاعة ‪ 5‬م�ي�غ��اواط‪ ،‬ي�شوبه‬ ‫الغمو�ض‪ ،‬الفتا �إىل توقيع العقد بقيمة‬ ‫‪ 130‬مليون دوالر مع الكوريني بالرغم‬ ‫من وجود عر�ض �آخر بقيمة ‪ 86‬مليون‬ ‫دوالر من الأرجنتني‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬هل الزيادة بقيمة العقد‬

‫مبا يزيد عن ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬تربر التوقيع‬ ‫مع الكوريني ب�سبب �أنهم ق�سّ طوا الدفع‪،‬‬ ‫على ان ي��دف��ع ‪ 60‬مليون دوالر خالل‬ ‫�سنة‪ ،‬وق�سّ طوا الباقي على ‪� 30‬سنة"‪.‬‬ ‫وي�ع��ود النا�شط البيئي ل�ي��ؤك��د �أن‬ ‫املفاعل ال�ن��ووي بني يف جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا رغم �أنف اجلميع‪ ،‬بينما‬ ‫� �ص��درت ال��درا� �س��ات اجل�ي��ول��وج�ي��ة التي‬ ‫تقيم املوقع بعد ال�شروع بالبناء‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬نتمنى �أال ت �ك��ون هنالك‬ ‫حماولة ل�سلق ون�سخ خطة ط��وارئ ما‪،‬‬ ‫م��ن دول��ة �أخ ��رى‪ ،‬لتن�شر يف جملد من‬ ‫‪� 5‬آالف �صفحة وت �خ��زن ع�ل��ى الرفوف‬ ‫وحتفظ يف الإدراج‪ .‬التاريخ به �أحداث‬ ‫ع��دي��دة ع��ن ت �ل��وث �إ� �ش �ع��اع��ي ق��ات��ل من‬ ‫م�ف��اع�لات بحثية وم�ن�ه��ا م��ا ان�صهرت‬ ‫نواته متاماً"‪.‬‬

‫معرض الوسائل التعليمية ملدارس جمعية املركز اإلسالمي ‪ /‬الزرقاء‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أح�ب�ط��ت االج �ه��زة االم�ن�ي��ة حم��اول��ة اح�ت�ي��ال بيع قطع ذهبية‬ ‫مقلدة‪ .‬وق��ال بيان �صادر عن مديرية الأم��ن العام �أم�س االثنني‬ ‫�إن اح��د املواطنني تلقى ات�صاال هاتفيا دوليا من �شخ�ص يف دولة‬ ‫عربية ابلغه �أنه ميتلك جرة مليئة بعملة ذهبية يرغب بت�صريفها‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل �أن امل��واط��ن اب�ل��غ ال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي وجرى‬ ‫التن�سيق معه ال�ستدراج ال�شخ�ص‪ ،‬حيث �ألقي القب�ض عليه وعلى‬ ‫�شخ�ص �آخ��ر كان برفقته ويحمالن كي�سا بال�ستيكيا يحتوي على‬ ‫�ألف قطعة نقدية لونها ذهبي‪ ،‬تبني �أنها م�صنوعة من النحا�س كانا‬ ‫ينويان االحتيال بها على املواطن‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان انه بعد التحقيق اعرتف املحتاالن �أنهما ح�صال‬ ‫على ه��ذه القطع من �شخ�ص ثالث �ألقي القب�ض عليه فيما بعد‬ ‫وبحوزته ‪ 2750‬قطعة اخرى والتحقيق جارٍ معهم‪.‬‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب طفل يف ال�سابعة من عمره بجروح خطرية �إث��ر حادث‬ ‫ده�س من قبل مركبتني حو�صر بينهما خ�لال عبوره ال�شارع‪ ،‬يف‬ ‫جبل االمري في�صل بالر�صيفة �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وق��ال نائب مدير �شرطة الر�صيفة العقيد حممد اجلالودي‬ ‫لـ(برتا) انه مت نقل الطفل امل�صاب اىل امل�ست�شفى اال�سالمي وحالته‬ ‫العامة خطرة‪ ،‬م�شريا اىل تعر�ضه لك�سر يف اجلمجمة ونزيف يف‬ ‫الدماغ‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن االج �ه��زة االم�ن�ي��ة �أل �ق��ت القب�ض ع�ل��ى ال�سائقني‬ ‫وبا�شرت حتقيقاتها للوقوف على مالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر قال اجلالودي ان مواطنة تعر�ضت للده�س‬ ‫من قبل مركبة على طريق اوتو�سرتاد عمان الزرقاء‪ ،‬حيث مت نقلها‬ ‫اىل م�ست�شفى جبل الزيتون وحالتها العامة متو�سطة‪.‬‬

‫با�سل برقان‬

‫أجواء إبداعية ومحاضرات متنوعة يف «مهرجان الفكر الجديد»‬

‫«األمن» يحبط محاولة تصريف‬ ‫عمالت ذهبية مزيفة‬

‫إصابة طفل ومواطنة يف حادثي‬ ‫دهس منفصلني بالرصيفة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مديرة املدر�سة وجانب من احل�ضور‬

‫اح �ت �ف �ل��ت م � ��دار� � ��س �شيخ‬ ‫ال �� �ش �ه��داء ع �م��ر امل �خ �ت��ار بعيد‬ ‫اال� �س �ت �ق�لال وب �ت �خ��ري��ج الفوج‬ ‫ال�ث��ام��ن م��ن ط��ال�ب��ات الثانوية‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬حت ��ت رع ��اي ��ة مديرة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م اخل ��ا� ��ص � �س �ل��وى ابو‬ ‫مطر‪.‬‬ ‫وت�خ�ل��ل احل�ف��ل جمموعة‬ ‫م� � ��ن ال� � �ف� � �ق � ��رات وال � ��دب� � �ك � ��ات‬ ‫الوطنية التي تعرب عن الفرحة‬ ‫واالع � �ت� ��زاز ب �ع �ي��د اال�ستقالل‬ ‫ال �� �س��اد���س وال �� �س �ت�ين للمملكة‬ ‫الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫و�ضمن فعاليات االحتفال‬ ‫مت اف� �ت� �ت ��اح امل� �ع ��ر� ��ض العلمي‬ ‫وا��س�ت�ك�م�ل��ت ف�ع��ال�ي��ات املدار�س‬ ‫بن�شاط الر�سم احلر واجلاليات‬ ‫العربية‪.‬‬

‫من االحتفال‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫ندوة‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫بينو‪ :‬هيئة مكافحة الفساد قطعت أشواط ًا متقدمة‬ ‫يف مالحقة الفاسدين‬

‫وسام‬ ‫الفشل من‬ ‫الدرجة األوىل‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو ان عمل الهيئة ين�صب‬ ‫على ن�شر قيم النزاهة الوطنية‪ ،‬مو�ضحا ان الهيئة ال ت�سعى للأ�ضواء‬ ‫او النجومية يف التعامل مع خمتلف الق�ضايا التي تعنى بعمل الدولة‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫وق��ال يف كلمة افتتح بها �أم����س االث�ن�ين ور��ش��ة احلاكمية الر�شيدة‬ ‫ومكافحة الف�ساد مب�شاركة قيادات ادارية يف عدد من امل�ؤ�س�سات»‪ :‬ان الهيئة‬ ‫جنحت يف �ضبط كرة الثلج للف�ساد التي كانت تتزايد يف مرحلة من مراحل‬ ‫عمل ال��دول��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً ان��ه ال انتقائية لأي ق�ضية مهما ك��ان �شخو�صها‪،‬‬ ‫حيث م�صلحة الوطن واملواطن هي التي تقود الهيئة للتعامل مع جميع‬ ‫الق�ضايا ومبا ت�ستحق‪� ،‬سواء يف حفظ الق�ضية وعدم حتويلها اىل املحاكم‪،‬‬ ‫او احالتها بعد اكتمال �شروط التحويل‪.‬‬ ‫بينو يف اللقاء‬

‫و�أك ��د بينو ان معظم الق�ضايا ك��ان��ت كيدية‬ ‫وهناك ق�ضايا كان الهدف منها اغتيال ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫م�شدداً على دور و�ضرورة التعاون من قبل املجتمع‬ ‫املدين وامل�ؤ�س�سات مع هيئة مكافحة الف�ساد ملحاربة‬ ‫ه��ذه الآف ��ة لبناء بيئة �صاحلة تتوفر فيها قيم‬ ‫النزاهة وت�ساعد على جذب اال�ستثمار النظيف‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد الوا�سطة‬ ‫واملح�سوبية من اكرب اجلرائم املوجودة حملياً وان‬ ‫ت��راك�م��ات �سابقة ادت اىل ه��ذه ال�ظ��روف ال�صعبة‬ ‫داعياً اجلميع جتاوزها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال ان الهيئة قطعت �أ�شواطا متقدمة على‬ ‫��ص�ع�ي��د م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد وم�لاح �ق��ة الفا�سدين‬ ‫والإج�ه��از على كثريين منهم مت��ادوا يف �إف�سادهم‬ ‫واع �ت��داءات �ه��م على م �ق��درات ال��وط��ن ومكت�سباته‬ ‫مما عك�س ��ص��وراً �سلبية عن وطننا يف املجتمعات‬ ‫وامل �ح��اف��ل ال��دول �ي��ة وخ �ل��ق الأع � � ��ذار ل �ك �ث�ير من‬ ‫امل�ستثمرين ال�ع��رب والأج��ان��ب وح�ت��ى الأردنيني‬ ‫منهم للرتدد يف اال�ستثمار يف اململكة �أو التو�سع مبا‬ ‫هو موجود‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ان م��ا فعلته الهيئة وم��ا تفعله مل‬ ‫يعجب م��ن ت�ضرروا م��ن جديتها يف التعامل مع‬ ‫ملفات الف�ساد ف�شنوا عليها حرباً وحمالت ت�شكيك‬ ‫للنيل من �سمعتها عند املواطنني ونعتوها ب�أب�شع‬ ‫ال�صفات �أم ً‬ ‫ال منهم يف هز ثقة النا�س بها‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن هيئة مكافحة الف�ساد بكوادرها ما�ضية على ما‬ ‫ع��اه��دت اهلل عليه وعلى م��ا �أق�سم عليه جمل�سها‬ ‫بالإخال�ص جلاللة امللك والوطن واملحافظة على‬ ‫الد�ستور واح�ترام القوانني والأنظمة و�أداء املهام‬ ‫ب�صدق و�أمانة‪.‬‬ ‫وتناول مدير الرقابة يف الهيئة ع�ضو جمل�س‬ ‫االدارة الدكتور قا�سم الزعبي مفاهيم النزاهة ودور‬ ‫الهيئة يف توفري املعلومة لتعزيز مبادئ النزاهة‬ ‫واحلاكمية وتدوين ال�سلوك يف م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين من حيث احلاكمية الر�شيدة وامل�ساءلة ودور‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرقابية وتوفري االج��راءات واالنظمة‬ ‫وع��دم احتكارها للغايات الذاتية التي ا�ساءت اىل‬ ‫االردن يف الت�أ�شريات الدولية‪.‬‬ ‫وقال ان توفر احلاكمية يخدم يف حت�سني اداء‬

‫ال��دول��ة و�آل�ي��ة ات�خ��اذ ال�ق��رار االف�ضل و��ص��و ًال اىل‬ ‫نتائج مثالية ا�ضافة اىل املردود املايل اجليد‪.‬‬ ‫وحتدث امني عام هيئة مكافحة الف�ساد ع�ضو‬ ‫جمل�س االدارة علي ال�ضمور عن االط��ار الداخلي‬ ‫لعمل مكافحة الف�ساد‪ ،‬مبيناً ذل��ك يف حمورين‪:‬‬ ‫ال��وق��اي��ة م��ن الف�ساد م��ن خ�لال ب��رام��ج التوعوية‬ ‫وال��درا��س��ات م��ن خ�لال تو�ضيح �آث��ار الف�ساد على‬ ‫التنمية ال�سيا�سية واالق�ت���ص��ادي��ة واالجتماعية‬ ‫وخلق بيئة ا�ستثمارية وتعزيز م�صداقية االردن‬ ‫لدى امل�ستثمرين ولدى اجلهات واملنظمات الدولية‬ ‫املعنية باال�ستثمار‪ ،‬واملحور الآخر مكافحة الف�ساد‬ ‫وبالتحديد انفاذ القانون‪ ،‬حيث ان جرمية الف�ساد‬ ‫يجب ان تالحق قانوناً م��ا يتطلب وج��ود هيئات‬ ‫تعمل على التحري وجمع املعلومات والتحقق يف‬ ‫الق�ضايا من اجل احالة ملفات الف�ساد ومرتكبيه‬ ‫اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ان هيئة مكافحة ال�ف���س��اد ت�ق��وم بدور‬ ‫ال�ضابطة العدلية امل�ساعدة للنيابة العامة يف هذه‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬

‫ الهيئة جنحت يف �ضبط كرة الثلج‬‫للف�ساد التي كانت تتزايد يف مرحلة‬ ‫من مراحل عمل الدولة‬ ‫ م�صلحة الوطن واملواطن هي التي‬‫تقود الهيئة للتعامل مع جميع‬ ‫الق�ضايا ومبا ت�ستحق‬ ‫ معظم الق�ضايا كانت كيدية‬‫وهناك ق�ضايا كان الهدف منها‬ ‫اغتيال ال�شخ�صية‬

‫من هنا وهناك‬

‫األردن والكويت يوقعان الربنامج التنفيذي الزراعي ‪2013-2012‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وقعت وزارة ال��زراع��ة والهيئة العامة ل�ش�ؤون‬ ‫الزراعة والرثوة ال�سمكية يف دولة الكويت ال�شقيقة‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين ع�ل��ى ال�برن��ام��ج ال�ت�ن�ف�ي��ذي لعامي‬ ‫‪ 2013-2012‬ملذكرة التفاهم املوقعة بني حكومتي‬ ‫البلدين يف املجاالت الزراعية املختلفة‪.‬‬ ‫ووقع الربنامج وزير الزراعة احمد �آل خطاب‬ ‫ورئي�س جمل�س الإدارة املدير العام للهيئة العامة‬ ‫ل�ش�ؤون الزراعة وال�ثروة ال�سمكية املهند�س جا�سم‬ ‫البدر تنفيـذاً ملذكرة التفاهم املوقعة بني البلدين يف‬ ‫الكويت يف ت�شرين الثاين ‪ 2004‬يف املجاالت الزراعية‬ ‫املختلفة بهدف تعزيز التعاون امل�شرتك بينهما‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�برن��ام��ج التنفيذي لعامي ‪-2012‬‬ ‫‪ 2013‬اتفق اجلانبان على تبادل التدريب والزيارات‬ ‫واخلربات بني البلدين والتعاون يف جمال البحوث‬ ‫ال��زراع�ي��ة والإر� �ش��اد ال��زراع��ي وامل�شاريع التي متت‬ ‫م��ع املنظمات الدولية ونتائجها وت�ب��ادل الأبحاث‬ ‫اخلا�صة يف البيوتكنولوجي (البيولوجيا اجلزئية‬ ‫– الب�صمة الوراثية‪ -‬بنك اجلينات‪ -‬بنك البذور‪-‬‬ ‫وحدة �إنتاج و�صحة البذور) والأبحاث اخلا�صة يف‬ ‫جمال البحوث الزراعية والإر�شاد الزراعي والنباتات‬ ‫الفطرية والتنوع احليوي والنحل وابحاث الرثوة‬ ‫ال�سمكية واحليوانية ومكافحة الت�صحر‪.‬‬ ‫ويف جمال وقاية النباتات واحلجر الزراعي‬ ‫والإن� �ت ��اج ال �ن �ب��ات��ي ات �ف��ق اجل��ان �ب��ان ع �ل��ى تبادل‬ ‫الأن �ظ �م ��ة وامل �ع �ل��وم��ات امل �ن �ظ �م��ة ل �ع �م��ل احلجر‬

‫ال ��زراع ��ي وت��داب�ي�ر ال���ص�ح��ة ال�ن�ب��ات�ي��ة وت�سجيل‬ ‫امل�ب�ي��دات يف ك�لا البلدين والأن�ظ�م��ة ال�ت��ي تنظم‬ ‫ت�سجيل وت� ��داول الأ� �س �م��دة وال �ب��ذور والتقاوي‬ ‫وال�شتالت واال�ستفادة من التجربة الكويتية يف‬ ‫جم��ال �إك�ث��ار وزراع��ة النخيل بوا�سطة الأن�سجة‬ ‫و�إن�ت��اج التمور وخ�برة اجلانب الأردين يف جمال‬ ‫ال��زراع��ة الع�ضوية للمحا�صيل الب�ستانية ويف‬ ‫جمال ت�سجيل املبيدات الزراعية وتبادل البذور‬ ‫وغرا�س الأ�شجار املثمرة‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن ال�ب�رن��ام��ج ال �ت �ن �ف �ي��ذي ال �ت �ع��اون يف‬ ‫جمال تن�سيق وت�صميم احلدائق العامة واملتنزهات‬ ‫وتخطيط امل ��دن وت �ب��ادل اخل�ب�رات يف ه��ذا املجال‬ ‫وتبادل املعلومات يف جمال اختيار النباتات املنا�سبة‬ ‫وامل�ت��أق�ل�م��ة والأق� ��ل اح�ت�ي��اج�اً لل�صيانة يف البيئة‬ ‫ال�صحراوية احلارة و�إدارة امل�شاريع الزراعية العامة‬ ‫وامل�ستجدة يف ه��ذا امل�ج��ال وال�ت�ع��اون املعلوماتي يف‬ ‫جم ��ال ال ��زراع ��ة م��زدوج��ة ال �غ��ر���ض (جت�م�ي�ل�ي��ة –‬ ‫�إنتاجية)‪.‬‬ ‫وتبادل اخلربات والزيارات بني الوفود الفنية‬ ‫م��ن كل��ا ال�ب�ل��دي��ن ل��زي��ارة امل �� �ش��اري��ع ال �ك�ب�رى ذات‬ ‫العالقة بالزراعة التجميلية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت���ض�م��ن ت �ب ��ادل الأن �ظ �م��ة واملعلومات‬ ‫املنظمة لإج� ��راءات احل�ج��ر ال�ب�ي�ط��ري وتدابري‬ ‫ال�صحة احليوانية وتبادل املعلومات واملن�شورات‬ ‫العلمية والفنية بني البلدين‪ ،‬وتبادل اخلربات‬ ‫وال��زي��ارات يف جم��ال تنمية حدائق احليوان من‬ ‫خ�لال تبادل ال�سالالت املتميزة وعالية القيمة‬

‫تعليمات بضبط نفقات القوات املسلحة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب��ادر رئي�س هيئة الأرك� ��ان امل�شرتكة الفريق‬ ‫الركن م�شعل حممد الزبن وك��ل من يحمل رتبة‬ ‫لواء يف القوات امل�سلحة‪ /‬اجلي�ش العربي باقتطاع‬ ‫ما قيمته ‪ 15‬يف املئة من رواتبهم ل�صالح خزينة‬ ‫الدولة اعتبارا من نهاية �شهر اي��ار احل��ايل وملدة‬ ‫�ستة ا��ش�ه��ر‪ ،‬وذل ��ك ن�ظ��را ل�ل�ظ��روف االقت�صادية‬ ‫التي متر بها اململكة‪ ،‬والعجز الذي ت�شهده املوازنة‬ ‫العامة‪ ،‬وان�سجاما مع الإج ��راءات التي اتخذتها‬ ‫احل�ك��وم��ة وم��ا ميليه ال��واج��ب ال��وط�ن��ي‪ .‬و�أ�صدر‬

‫‪5‬‬

‫رئي�س هيئة االركان امل�شرتكة خالل اجتماع ح�ضره‬ ‫ك�ب��ار �ضباط ال�ق��وات امل�سلحة تعليماته ب�ضرورة‬ ‫��ض�ب��ط ال�ن�ف�ق��ات مب�خ�ت�ل��ف ان��واع �ه��ا‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫الوقود والكهرباء‪ ،‬وايقاف �شراء ال�سيارات واالثاث‬ ‫والإيفادات والزيارات الر�سمية اال لل�ضرورة‬ ‫الق�صوى‪ ،‬ووقف بع�ض امل�شاريع غري امل�ستعجلة‬ ‫خالل هذه املرحلة‪ ،‬وحث اجلميع على بذل املزيد‬ ‫من اجلهد والعطاء لتنفيذ كل ما من �ش�أنه خدمة‬ ‫الوطن واملواطن يف ظل هذه الظروف التي تتطلب‬ ‫من اجلميع الوقوف �صفا واحدا من �أجل �أن يبقى‬ ‫االردن عزيزا م�صونا و�آمنا م�ستقرا‪.‬‬

‫ديوان الخدمة املدنية يعقد امتحان ًا‬ ‫تنافسياً اليوم لطالبي توظيف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫يعقد ديوان اخلدمة املدنية اليوم الثالثاء امتحاناً تناف�سياً يف‬ ‫قاعات االمتحانات يف املعهد الوطني للتدريب‪.‬‬ ‫ويهدف االمتحان الذي يعقد يف العا�شرة �صباحاً اىل ملء ‪14‬‬ ‫�شاغراً يف �سلطة املياه على م�ستوى العا�صمة يتناف�س فيه ‪ 53‬طالب‬ ‫توظيف م��ن حملة البكالوري�س وال��دب�ل��وم يف تخ�ص�ص الكيمياء‬ ‫وه�ن��د��س��ة االن�ظ�م��ة وال�ت�ح�ك��م وه�ن��د��س��ة امل �ي��اه وال���ص��رف ال�صحي‬ ‫والهند�سة الكيماوية واالحياء‪.‬‬ ‫وقال ديوان اخلدمة املدنية يف بيان �صدر �أم�س االثنني �إن من‬ ‫يتغيب عن ح�ضور االمتحان يعترب م�ستنكفاً بح�سب تعليمات اختيار‬ ‫وتعيني املوظفني يف الوظائف احلكومية وفقاً لنظام اخلدمة املدنية‬ ‫رق��م (‪ )30‬ل�سنة ‪ 2007‬وتعديالته‪ ،‬حيث �أب�ل��غ ال��دي��وان املدعوين‬ ‫لالمتحان وف��ق االرق��ام امل��درج��ة يف طلبات التوظيف امل��وج��ودة يف‬ ‫الديوان‪.‬‬

‫اعتداء على مهندسة عاملة‬ ‫يف بلدية الزرقاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫الوراثية يف الإن�ت��اج احل�ي��واين بني البلدين من‬ ‫�أغنام وماعز و�أبقار و�إبل ودواجن‪.‬‬ ‫وات �ف��ق اجل��ان �ب��ان ع �ل��ى ت���ش�ج�ي��ع وت�سهيل‬ ‫ت�ب��ادل ال�سلع واملنتجات ال��زراع�ي��ة واحليوانية‬ ‫وم �ن �ت �ج��ات �ه��م يف ال� �ب� �ل ��دي ��ن م� ��ن خ �ل��ال فتح‬ ‫جم ��ال ال �ت �ع��اون يف ت �ب��ادل احل �ي��وان��ات الربية‬ ‫ال�ف��ائ���ض��ة وال�ت�ن���س�ي��ق يف جم ��ال ال �ت��دري��ب بني‬ ‫ال�ط��رف�ين للعاملني م��ن ال �ك��وادر ال�ك��وي�ت�ي��ة يف‬ ‫جم��ال الت�سويق ال��زراع��ي‪ ،‬وت�شجيع وت�سهيل‬

‫ت �ب��ادل م��دخ�ل�ات الإن� �ت ��اج ال��زراع �ي��ة الوطنية‬ ‫مثل املبيدات واملخ�صبات ال��زراع�ي��ة والأ�سمدة‬ ‫والأدوية واللقاحات البيطرية يف كال البلدين‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل تبادل اخلربات واملعلومات يف جمال‬ ‫اال�ستثمار الزراعي وت�شجيع القطاع اخلا�ص يف‬ ‫كال البلدين لال�ستثمار يف ه��ذا املجال‪ ،‬وتقوم‬ ‫ك��ل دول� ��ة ب �ع��ر���ض جم� ��االت اال� �س �ت �ث �م��ار لديها‬ ‫وال�ت���س�ه�ي�لات امل�م�ن��وح��ة للم�ستثمر وامل�شاريع‬ ‫التي ترغب يف �إقامتها وتنفيذها على �أر�ضها‪.‬‬

‫وصول قافلة التزويد ومقدمة املستشفى‬ ‫امليداني األردني غزة ‪ 19‬للقطاع‬

‫تعر�ضت �إح��دى املهند�سات ال�ع��ام�لات يف بلدية ال��زرق��اء �إىل‬ ‫اعتداء من قبل عدد من املراجعني �أثناء ت�أدية عملها‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت نقابة املهند�سني هذا االعتداء‪ ،‬داعية �إىل �ضرورة‬ ‫ات�خ��اذ �إج� ��راءات ح��ازم��ة ملنع ت�ك��رار مثل ه��ذه احل ��االت وحما�سبة‬ ‫الفاعلني ‪.‬‬ ‫و�أ�شار نائب نقيب املهند�سني ماجد الطباع �إىل �أن هذا الأمر‬ ‫يعد جت��اوزاً خطرياً ‪ ،‬ال تقبله النقابة‪ ،‬وال بد من و�ضع حد لهذا‬ ‫الأمر ومنع تكراره نهائياً‪.‬‬ ‫وت�ساءل عن الدور الذي كان البد �أن تتخذه جلنة �إدارة بلدية‬ ‫ال��زرق��اء يف حماية موظفيها ‪،‬م��ؤك��داً �أن النقابة لن تقف مكتوفة‬ ‫الأيدي يف حال تكررت هذه االعتداءات ‪.‬‬ ‫وبني الطباع �أن النقابة �أر�سلت كتابا ر�سميا لوزير البلديات‬ ‫م��اه��ر �أب ��و ال���س�م��ن ل��و��ض�ع��ه يف � �ص��ورة احل ��دث ومل�ط��ال�ب�ت��ه باتخاذ‬ ‫الإج ��راءات الر�سمية وحما�سبة املعتدين‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن جمل�س‬ ‫النقابة �أوع ��ز ل�ل��وح��دة القانونية يف النقابة ب��درا��س��ة الإج ��راءات‬ ‫القانونية متهيداً لرفع دعوى قانونية على املعتدين يف حال مل تقم‬ ‫الوزارة والبلدية مبحا�سبة الأ�شخا�ص الذين قاموا باالعتداء على‬ ‫املهند�سة يف موقع عملها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطباع �إىل �أن النقابة كانت دوم�اً و�ستبقى املدافع عن‬ ‫حقوق منت�سبيها الذين هم بناة الوطن ومن يق�ضي وقته وعمره‬ ‫يف حتقيق الإجن��ازات التي ترتقي بالوطن وباملجتمع‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫�أن النقابة لن تتهاون يف حال امل�سا�س ب�أحد منهم يف مواقع عملهم‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫ودع��ا الإدارات وامل�ؤ�س�سات ال�ت��ي يعمل فيها املهند�سون �إىل‬ ‫توفري الأمان بهم منعاً لتكرار هذه االعتداءات التي �أ�شار �إىل �أنها‬ ‫م�ستهجنة ودخيلة على �أبناء ال�شعب الأردين‪.‬‬

‫معرض ملنتجات املرأة الريفية‬ ‫يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫دائرة الرقابة الصحية واملهنية باألمانة تنهي‬ ‫ترتيبات الحصول على االعتماد املحلي والدولي‬ ‫وا�شارت اىل ان مراحل التجهيز �شملت جتهيز‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫امل �خ �ت�برات وامل��وظ �ف�ين م��ن خ�ل�ال ع�ق��د ال� ��دورات‬ ‫�أعلنت مديرة دائ��رة الرقابة ال�صحية واملهنية امل�ت�خ���ص���ص��ة وع ��دده ��ا ‪ 11‬دورة ت���ض�م�ن��ت االي ��زو‬ ‫يف االمانة مريفت املهريات عن االنتهاء من كافة ‪ 17025‬و‪ ،17020‬واالي��زو ‪ ،18002 ،2008‬باال�ضافة‬ ‫الرتتيبات الالزمة للح�صول على االعتماد املحلي ل � � ��دورات ف �ن �ي��ة م�ت�خ���ص���ص��ة يف امل �خ �ت�ب�رات ‪GLP ،‬‬ ‫والدويل مب�شاركة خرباء اجانب من املعهد الفرن�سي ‪FOOD SAMPLING ، VALIDATION ، basic statics for‬‬ ‫‪ ،analytical chemistry‬و�شارك فيها نحو ‪ 137‬موظفا‬ ‫كون�سيل �سانتي‪.‬‬ ‫وبينت ان االعتماد املحلي والدويل �سيعمل على من فنيني واداري�ين وموظفي اجل��ودة وبواقع ‪294‬‬ ‫تعزيز امل�صداقية‪ ،‬ورف��ع ن�سبة الر�ضا عن النتائج �ساعة تدريبية‪ .‬ي�شار اىل ان احلا�صلني على �شهادات‬ ‫التي ت�صدرها خمتربات الدائرة واعتمادها من قبل االعتماد يف االردن ثالث جهات حكومية‪ :‬اجلمعية‬ ‫العلمية امللكية و�سلطة املياه و�سلطة اقليم العقبة‪.‬‬ ‫اجلهات املعتمدة‪.‬‬

‫نظرا للو�ضع االقت�صادي املرتدي الذي و�صلنا �إليه‪ ،‬ف�إن‬ ‫كل �أ�صحاب القرار وم�ست�شاريهم ي�ستحقون و�سام الف�شل من‬ ‫الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫ال �أجايف احلقيقة حني �أحكم على كل من حتمل م�س�ؤولية‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية ب�أنه �إما فا�سد �أو فا�شل �أو مغلوب على‬ ‫�أمره‪ ،‬و�إال كيف ميكن �أن نفهم احلالة التي و�صلنا �إليها‪.‬‬ ‫كفانا دول��ة الرئي�س م�ؤونة تو�صيف امل ��أزق االقت�صادي‬ ‫ال��ذي نعي�ش‪ ،‬لكنه �سكت ع��ن ال�ك�لام غ�ير امل�ب��اح ح�ين و�صل‬ ‫الأمر �إىل �س�ؤال حمظور‪ :‬من امل�س�ؤول عما �آل �إليه اقت�صادنا؟!‬ ‫�أولي�س من حق ال�شعب �أن ي�س�أل‪ :‬من امل�س�ؤول عما �آلت �إليه‬ ‫�أحوالنا؟‬ ‫�سيتنطع البع�ض ويقول‪ :‬ال��دول الأوروب�ي��ة نف�سها تقع‬ ‫يف م ��آزق اقت�صادية‪ ،‬فها هي اليونان على �شفري الإفال�س‪،‬‬ ‫وا�سبانيا قد تلحقها‪.‬‬ ‫�صحيح‪ ،‬لكن هناك فرقا جوهريا بيننا وبينهم‪ ،‬فهناك‬ ‫يعرفون �سبب و�صولهم �إىل امل ��أزق‪ ،‬ويعرفون من �أو�صلهم‬ ‫�إليه‪ ،‬والأه��م �أنهم يحا�سبونهم‪ ،‬ف��إن كانوا فا�سدين �أودعوا‬ ‫ال�سجون‪ ،‬و�إن كانوا فا�شلني �أق�صاهم ال�شعب‪ ،‬وال �أعتقد �أن‬ ‫لديهم م�س�ؤولني مغلوبني على �أمرهم‪.‬‬ ‫�أم� ��ا يف الأردن‪ ،‬ف�ل�ا �أح� ��د ي���س�ت�ط�ي��ع حت��دي��د ��س�ب��ب �أو‬ ‫امل�س�ؤولني عن و�صولنا �إىل امل ��أزق ال��ذي نحن فيه الآن‪ ،‬لأن‬ ‫هذا من �أ�سرار الدولة العميقة‪ .‬والأنكى �أننا نكافئ الفا�شلني‬ ‫ونرقيهم �إىل منا�صب �أعلى!‬ ‫قل يل من ف�ضلك‪ ،‬لو �أنني عينت �إدارة ل�شركتي‪ ،‬ثم بعد‬ ‫عام اكت�شفت �أن �أرباح ال�شركة ترتاجع‪ ،‬وو�ضعها �آيل لل�سقوط‬ ‫وعلى و�شك الإفال�س‪ ،‬ثم كاف�أت هذه الإدارة و�أ�شدت ب�أدائها‬ ‫يف حفل مهيب‪ ،‬و�أ� �ص��درت �أوام ��ري برتقية �أع���ض��اء الإدارة‬ ‫علي؟‬ ‫وت�سليمهم م�س�ؤولية �شركات �أخرى‪ .‬ماذا حتكم ّ‬ ‫هذا بال�ضبط ما يحدث عندنا دون رتو�ش‪.‬‬

‫و�صول قافلة التزويد غزة ‪19‬‬

‫غزة‪ -‬برتا‬ ‫و�صلت �إىل قطاع غزة عرب معرب بيت حانون‬ ‫�شمال القطاع �أم�س االثنني قافلة التزويد ومقدمة‬ ‫امل�ست�شفى امليداين الأردين غزة ‪.19‬‬ ‫وق��ال ق��ائ��د امل�ست�شفى امل �ي��داين االردين غزة‬ ‫‪ 18‬علي العمو�ش يف ت�صريح ملرا�سل (برتا) يف غزة‬ ‫�أ ّن��ه و�صلت �ضمن قافلة التزويد ثماين �شاحنات‬ ‫حم ّملة بالعالجات وامل�ستهلكات الطبية واملواد‬ ‫ال�لازم��ة لإدام��ة العمل يف امل�ست�شفى‪ ،‬ا�ضافة اىل‬

‫و�صول عدد من الطواقم الإدارية والطبية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ باقي الكوادر الطبية والإدارية‬ ‫للم�ست�شفى امل �ي��داين الأردين غ��زة ‪� 19‬سيكتمل‬ ‫و�صولها يوم بعد غد االربعاء بالتزامن مع مغادرة‬ ‫طواقم غزة ‪� 18‬أر�ض الواجب‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال م��دي��ر امل���س�ت���ش�ف��ى غ� ��زة ‪18‬‬ ‫الدكتور خالد العكور �إنّ و�صول القافلة �سي�ساهم‬ ‫بتعزيز دور طواقم امل�ست�شفى يف تقدمي اخلدمات‬ ‫الطبية وال�ع�لاج�ي��ة ل�ل�أه��ل يف ق�ط��اع ب�ك��ل كفاءة‬ ‫ومت ُّيز تنفيذا لتوجيهات امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫�أقامت �إدارة امل�صادر الزراعية يف �إقليم اجلنوب االثنني معر�ض‬ ‫منتجات املر�أة الريفية مب�شاركة ‪ 20‬جمعية من حمافظات الكرك‬ ‫والطفيلة ومعان‪.‬‬ ‫وي�ه��دف املعر�ض �إىل التعريف مبنتجات امل ��ر�أة الريفية مبا‬ ‫ي�سهم يف ت�سويق ه��ذه امل�ن�ت�ج��ات للم�ساعدة يف حت�سني امل�ستوى‬ ‫املعي�شي للأ�سرة الأردنية‪.‬‬ ‫ووف��ق مدير م�شروع �إدارة امل�صادر الزراعية يف الكرك خالد‬ ‫احلبا�شنة ف� ��إنّ امل���ش��روع و ّف��ر للجمعيات امل���ش��ارك��ة يف املحافظات‬ ‫الثالث التدريب الفني ال�لازم والقرو�ض املالية املي�سرة مل�ساعدة‬ ‫القطاع الن�سائي يف تلك املحافظات يف �إدارة م�شاريع �صغرية مد ّرة‬ ‫للدخل‪.‬‬ ‫وي�شتمل املعر�ض ال��ذي ي�ستمر مل��دة يومني منتجات غذائية‬ ‫و�صناعات يدوية وخزفيات ومالب�س تقليدية و�أ�شغال الق�ش‪.‬‬ ‫من جهتهن‪� ،‬أعربت م�شاركات يف املعر�ض عن تقديرهن مل�شروع‬ ‫�إدارة امل�صادر الزراعية‪ ،‬ودعون كافة اجلهات الأخرى ذات العالقة‬ ‫�إىل دع��م امل ��ر�أة الريفية املنتجة و�إي�ج��اد �أ��س��واق خا�صة يف اململكة‬ ‫ملنتجاتهن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫�أكد دعمه لنقابتهم يف حتقيق �أهدافها وخدمة ر�سالة التعليم النبيلة‬

‫امللك لنقيب ومجلس «املعلمني»‪ :‬أنتم تقودون املستقبل‬

‫امللك خالل لقائه نقيب املعلمني و�أع�ضاء جمل�س النقابة‬

‫تكمن الدعامة الأ�سا�سية لنقابة املعلمني يف دورها كم�ؤ�س�سة وطنية فاعلة وم�ؤثرة يف العمل الوطني اجلماعي‬ ‫امللك يتحدث اىل الطراونة بح�ضور نقيب املعلمني‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د امللك عبداهلل الثاين خالل ا�ستقباله يف الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫�أم�س االثنني‪ ،‬نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة املعلمني‪ ،‬دعمه للنقابة يف حتقيق‬ ‫�أهدافها‪ ،‬وخدمة ر�سالة التعليم النبيلة‪ ،‬وحت�سني ظروف املعلمني املعي�شية‪،‬‬ ‫وتهيئة خمتلف الأ�سباب التي تعينهم على �أداء عملهم‪� ،‬إىل جانب م�ؤ�س�سات‬ ‫الوطن الأخرى تعزيزا مل�سرية البناء والتطوير والتحديث ال�شاملة‪.‬‬ ‫و�شدد امللك خالل اللقاء على حر�صه الكامل على �إيالء قطاع التعليم كل‬ ‫االهتمام والرعاية‪� ،‬إميانا ب�أهمية الدور الذي يقوم به املعلمون واملعلمات يف‬ ‫بناء و�إعداد �أجيال امل�ستقبل القادرة على العطاء والإجناز‪ ،‬وتلبية احتياجات‬ ‫اململكة من الكفاءات والقوى الب�شرية امل�سلحة بالعلم واملعرفة‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ل��ك خم��اط �ب��ا ن �ق �ي��ب املعلمني‬ ‫و�أع �� �ض��اء جمل�س ال�ن�ق��اب��ة‪�" :‬أنتم تقودون‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ب��ل وك � ��ل ال� ��دع� ��م ل� �ك ��م م� �ن ��ي وم ��ن‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د رئي�س ال��وزراء الدكتور‬ ‫فايز الطراونة �أن دعم نقابة املعلمني من �أهم‬ ‫�أول��وي��ات احلكومة‪ ،‬فاملعلمون "هم اال�سا�س‬ ‫ولهم كل الدعم‪ ،‬واحلكومة على ا�ستعداد تام‬ ‫للتعاون مع النقابة الجناح مهامها وتطوير‬ ‫مهنة التعليم وحتقيق قفزة نوعية يف هذا‬ ‫املجال"‪.‬‬ ‫وب�ين وزي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم الدكتور‬ ‫فايز ال�سعودي �أن نقابة املعلمني تلعب دورا‬ ‫مهما جدا يف رفد العملية الرتبوية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال�ن�ق��اب��ة ردي ��ف م�ه��م ل� �ل ��وزارة للنهو�ض‬ ‫بواقع التعليم يف اململكة‪ ،‬و�أن املعلم هو جوهر‬ ‫العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وعرب نقيب املعلمني م�صطفى الروا�شدة‬ ‫و�أع� ��� �ض ��اء جم �ل ����س ال �ن �ق��اب��ة ع ��ن �شكرهم‬ ‫وت�ق��دي��ره��م للملك على اهتمامه املو�صول‬ ‫ب�ش�ؤون قطاع التعليم وتطوير �أداء املعلمني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��روا� �ش��دة‪�" :‬إن � �ش��اء اهلل نكون‬ ‫جميعا عند ح�سن ظن جاللتكم بنا و�ستكون‬ ‫ه��ذا النقابة رائ��دة يف خدمة ر�سالة التعليم‬ ‫ورفعة الوطن"‪.‬‬ ‫و�أك ��د "نحن ��ش��رك��اء و��س�ن�خ��دم وطننا‪،‬‬ ‫و�سندعم م�سريته اخلرية بكل ما لدينا من‬ ‫�إم �ك��ان��ات‪ ،‬فاملعلمون ه��م اجل�ي����ش ال �ث��اين يف‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ال��وط��ن وب �ن��اء منظومة قيمية‬ ‫وطنية را��س�خ��ة‪ ،‬و�ستعمل النقابة بكل قوة‬ ‫لإع��ادة االعتبار �إىل التعليم العام من خالل‬ ‫�شراكة حقيقية مع اجلميع"‪.‬‬ ‫و�أق��ام امللك عبداهلل الثاين م�أدبة غداء‬ ‫يف مدينة احل�سني لل�شباب تكرميا لنقيب‬

‫امل �ع �ل �م�ين‪ ،‬م���ص�ط�ف��ى ال ��روا�� �ش ��دة‪ ،‬وجمل�س‬ ‫النقابة و�أع�ضاء هيئتها املركزية من جميع‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫ووج� ��ه امل �ل��ك �أم �� ��س ر� �س��ال��ة �إىل نقيب‬ ‫املعلمني تاليا ن�صها‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫�سعادة الأخ الأ�ستاذ م�صطفى الروا�شدة‪،‬‬ ‫حفظه اهلل‪ ،‬نقيب املعلمني‬ ‫ال �� �س�لام ع�ل�ي�ك��م ورح �م��ة اهلل وبركاته‬ ‫وبعد‪،‬‬ ‫في�سرنا �أن ن�ت��وج��ه �إل�ي�ك��م و�إىل جميع‬ ‫�أع �� �ض��اء ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين ب�ت�ح�ي��ة االع� �ت ��زاز‬ ‫وال �ت �ق��دي��ر‪ ،‬و�أن ن �ت �ق��دم م ��ن ك ��ل املعلمات‬ ‫واملعلمني ب��أح��ر ال�ت�ه��اين و�أط �ي��ب الأمنيات‬ ‫بالتوفيق بت�أ�سي�س هذه النقابة‪ ،‬التي جاءت‬ ‫ترجمة حقيقية لإرادت �ه��م بالتنظيم املهني‬ ‫والنقابي الوطني الهادف والبناء‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬ف��إن�ن��ا ن ��ؤك��د �أن مهنة‬ ‫التعليم هي من �أنبل املهن‪ ،‬وتتجلى فيها كل‬ ‫املعاين والقيم الإن�سانية الأ�صيلة‪ ،‬وتعك�س‬ ‫ال�ضمائر النقية للمعلمات واملعلمني الذين‬ ‫ي �� �ش �ك �ل��ون ال � �ق� ��دوة‪ ،‬وي �ع �ط��ون دون ح� ��دود‪،‬‬ ‫ويقومون بدورهم الإن�ساين الرائد لرعاية‬ ‫الأجيال وقيادتهم �إىل ميادين العلم واملعرفة‬ ‫والإبداع وفق �أ�س�س را�سخة‪ ،‬تقوم على املبادئ‬ ‫النبيلة امل�ستوحاة م��ن ديننا احلنيف وقيم‬ ‫العروبة و�إرث�ن��ا احل�ضاري‪ ،‬وعلى نحو يليق‬ ‫بتاريخ �أردننا الغايل‪.‬‬ ‫لقد ج��اء دعمنا لتوجه معلمي الوطن‬ ‫لت�أ�سي�س نقابتهم احرتاما وتقديرا واعتزازا‬ ‫بر�سالة املعلم الإن�سانية النبيلة‪ ،‬التي تقوم‬ ‫ع�ل��ى �إع � ��داد �أج �ي��ال امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬وت�سليحهم‬ ‫بالعلم وامل�ع��رف��ة مل��واج�ه��ة حت��دي��ات الع�صر‪،‬‬ ‫ولكونه جوهر العملية الرتبوية الناجحة‬

‫و�أ� �س��ا� �س �ه��ا‪ ،‬ولأه �م �ي��ة دوره يف ت �ع��زي��ز قيم‬ ‫االنتماء واملواطنة ال�صاحلة يف وجدان �أبنائنا‬ ‫وبناتنا الطلبة‪ ،‬الذين نعول عليهم يف حمل‬ ‫ر�سالتنا يف احل��ري��ة وال �ع��دل وح�ف��ظ كرامة‬ ‫الإن���س��ان �إىل ال�ع��امل �أج�م��ع‪ ،‬و�أن الأردن هو‬ ‫امل�ث��ال يف دميقراطيته وتعدديته وانفتاحه‬ ‫على العامل‪.‬‬ ‫�إن ت�أ�سي�س نقابة للمعلمني جاء كخطوة‬ ‫هامة على طريق الإ�صالح وتعزيزاً مل�سريتنا‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ف��ان�ت�خ��اب��ات ن�ق��اب��ة املعلمني‬ ‫مبراحلها كافة‪� ،‬شكلت مثاال وا�ضحا وجتربة‬ ‫ناجحة للعملية االنتخابية احلرة واملمار�سة‬ ‫الدميقراطية النزيهة ب�أبهى �صورها‪.‬‬ ‫وت �ك �م��ن ال ��دع ��ام ��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة لنقابة‬ ‫املعلمني يف دوره ��ا كم�ؤ�س�سة وطنية فاعلة‬ ‫وم�ؤثرة يف العمل الوطني اجلماعي املنحاز‬ ‫ل �ل��وط��ن وامل� ��واط� ��ن‪ ،‬وب� �ل ��ورة ر�ؤى وخطط‬ ‫وب��رام��ج ل�لارت �ق��اء مبهنة التعليم ور�سالة‬ ‫املعلم وتطويرها واملحافظة على �أخالقياتها‬ ‫وتقاليدها‪ ،‬ال �سيما يف احلفاظ على حقوق‬ ‫املعلم وكرامته ورفع م�ستواه العلمي والثقايف‬ ‫واالج�ت�م��اع��ي‪ ،‬لتمكينه م��ن حتقيق �أهداف‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وت��رج�م�ت�ه��ا �إىل واقع‬ ‫ملمو�س بحيث يتج�سد فيها �إرث�ن��ا الوطني‬ ‫وتتواءم مع متطلبات احلداثة والتطوير‪.‬‬ ‫وحتى تتمكن نقابتكم من القيام بدورها‬ ‫امل �ن �� �ش��ود‪ ،‬ف ��إن �ه��ا م��دع��وة �إىل ب �ن��اء �شراكات‬ ‫حقيقية م��ع ال�ق�ط��اع��ات وامل��ؤ��س���س��ات املعنية‬ ‫ب��دع��م ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ترب��وي��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬وم�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬واملنظمات غري احلكومية‪،‬‬ ‫وو�سائل الإعالم‪ ،‬حلفزهم جميعا على حتمل‬ ‫م�س�ؤولياتهم جت��اه �أج �ي��ال امل�ستقبل‪ ،‬و�إىل‬ ‫التعاون كذلك مع اجلهات الوطنية املعنية‬ ‫لتعزيز ال��روح العلمية القادرة على املناف�سة‬ ‫والإبداع‪ ،‬والتي يكتمل بها منوذجنا الوطني‬ ‫يف املعرفة‪.‬‬ ‫�إن �ضمان ح�صول �أبنائنا وبناتنا الطلبة‬ ‫على �أف�ضل م�ستويات التعليم‪ ،‬وبناء قدرتهم‬ ‫للم�شاركة بفاعلية يف م�سرية البناء والإجناز‪،‬‬ ‫ومواجهة التحديات هو يف مقدمة الأولويات‬ ‫ال�ت��ي ن�سعى �إىل حتقيقها وترجمتها على‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬وبهمتكم وبهمة جميع املعلمني‬ ‫واملعلمات‪� ،‬سنتمكن من حتقيق هذا الهدف‬ ‫الأ�سمى‪ ،‬والنهو�ض مب�سريتنا التعليمية �إىل‬ ‫�أعلى امل�ستويات‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ع�ل��ى ث�ق��ة ب ��أن املعلمني واملعلمات‬ ‫الأج�لاء هم الأق��در على املبادرة الإيجابية‬

‫امللك يهنئ الرئيس اليمني بالعيد الوطني لبالده‬ ‫االردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬مب�ن��ا��س�ب��ة ال�ع�ي��د الوطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫للجمهورية اليمنية ال�شقيقة‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س اليمني موفور ال�صحة‬ ‫ب�ع��ث امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق�ي��ة للم�شري‬ ‫عبدربه من�صور هادي رئي�س اجلمهورية اليمنية‪ ،‬وال�ع��اف�ي��ة‪ ،‬ولل�شعب اليمني ال�شقيق م��زي��دا من‬ ‫هن�أه فيها با�سمه‪ ،‬وبا�سم �شعب وحكومة اململكة التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويستقبل املديرة العامة ملنظمة «اليونسكو»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س االثنني‬ ‫امل��دي��رة ال�ع��ام��ة ملنظمة الأمم امل�ت�ح��دة للرتبية‬ ‫والثقافة والعلوم "اليون�سكو" �إيرينا بوكوفا‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب امل �ل��ك خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ع ��ن تقديره‬ ‫ل��دور اليون�سكو يف جم��ال تعزيز ال�سالم الدائم‬ ‫والتنمية ال�شاملة‪ ،‬وحماية الرتاث العاملي الثقايف‬ ‫والطبيعي‪ ،‬ومتكني امل ��ر�أة‪ ،‬م��ؤك��دا احل��ر���ص على‬ ‫تعزيز التعاون بني الأردن ومنظمة اليون�سكو يف‬ ‫هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وت�ط��رق البحث �إىل امل�م��ار��س��ات وال�سيا�سات‬ ‫الأح��ادي��ة ال�ت��ي تتبعها "�إ�سرائيل" يف الأرا�ضي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا م��ا ي�ت�ع�ل��ق بالأماكن‬ ‫املقد�سة‪ ،‬و��ض��رورة تفعيل جميع قواعد القانون‬ ‫ال� ��دويل والإن �� �س��اين ب�خ���ص��و���ص ح�م��اي��ة ال�ت�راث‬ ‫الثقايف ملدينة القد�س‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل �ل��ك ان الأردن م�ستمر يف ب ��ذل كل‬ ‫جهد ممكن حلماية الأماكن املقد�سة يف القد�س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬ان�سجاما مع دوره التاريخي يف رعاية‬ ‫االماكن املقد�سة وحمايتها‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش��دد امل�ل��ك ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ال�ق��د���س لأتباع‬ ‫ال��دي��ان��ات ال���س�م��اوي��ة ال �ث�ل�اث‪ ،‬و�� �ض ��رورة التزام‬ ‫ال�سلطات اال�سرائيلية مبوجب القانون الدويل‬ ‫لتمكني الأردن م��ن احل �ف��اظ ع�ل��ى ب�ل��دة القد�س‬ ‫القدمية و�صيانة امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك �إج��راء عملية �إع��ادة الرتميم ال�ضروري‬ ‫لطريق ب��اب امل�غ��ارب��ة وامل�صلى امل ��رواين وترميم‬

‫نقابتكم مدعوة �إىل بناء �شراكات حقيقية مع القطاعات وامل�ؤ�س�سات املعنية بدعم العملية الرتبوية التعليمية‬

‫ج � ��دران احل � ��رم ال �ق��د� �س��ي ال �� �ش��ري��ف م ��ن جملة‬ ‫م�شاريع احلفاظ على ال�تراث والأماكن املقد�سة‬ ‫التي تعرقلها "�إ�سرائيل"‪ ،‬معربا امللك عن قلقه‬ ‫ال�ع�م�ي��ق لإ� �س �ت �م��رار �أع �م��ال احل �ف��ري��ات الأثرية‬ ‫ال�سرية والعلنية‪ ،‬خ�صو�صاً يف حميط امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أعربت بوكوفا عن تقديرها للدور‬ ‫الأردين املميز والتاريخي يف احلفاظ على مدينة‬ ‫القد�س‪ ،‬وتقدمي توثيق منهجي مميز لليون�سكو‬ ‫من خالل ر�صد ما يحدث يف املدينة من انتهاكات‬ ‫خمالفة للقوانني الدولية‪.‬‬ ‫وثمنت امل�س�ؤولة الدولية دعم الأردن املو�صول‬ ‫ملنظمة اليون�سكو ون�شاطاتها يف خمتلف املحافل‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن اململكة تعد امنوذجا للدول التي ت�سعى‬ ‫اىل التطوير والتحديث بالرغم م��ن حمدودية‬ ‫املوارد الطبيعية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل النجاحات التي حققها الأردن يف‬ ‫احل�ف��اظ على الإرث الثقايف يف ظ��ل تطور قطاع‬ ‫ال�سياحة يف اململكة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر يف ه��ذا ال�سياق �أن الأردن �سجل بلدة‬ ‫القد�س القدمية و�أ��س��واره��ا على قائمة الرتاث‬ ‫ال�ع��امل��ي ل �ع ��ام‪ 1981‬وع�ل��ى ق��ائ�م��ة ال�ت�راث العاملي‬ ‫املهدد باخلطر ل�سنة ‪� ،1982‬إ�ضافة �إىل ع�شرات‬ ‫ال �ق��وان�ي�ن وال �ت �ق��اري��ر ال �� �ص��ادرة ع��ن اليون�سكو‬ ‫وبطلب من الأردن منذ عام ‪ .1967‬وح�ضر اللقاء‬ ‫الأمرية دانا فرا�س‪ ،‬ووزير اخلارجية نا�صر جودة‪،‬‬ ‫ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬ووزير الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور فايز ال�سعودي‪.‬‬

‫وت �ق��دمي الأف� �ك ��ار‪ ،‬ال �ت��ي ت���س�ه��م يف تر�سيخ‬ ‫م�ب��ادئ احل��وار وط��رح ال��ر�أي وق�ب��ول الر�أي‬ ‫الآخ � � � ��ر‪ ،‬ف� ��االت � �ف� ��اق وال� �ت� �ف ��اه ��م باحلجة‬ ‫وب��امل �ن �ط��ق‪ ،‬ه ��و ط��ري �ق �ن��ا ل�ل�ان �ط�ل�اق �إىل‬ ‫�آف��اق رح�ب��ة م��ن االب�ت�ك��ار والتميز والإنتاج‬ ‫ال�ن��وع��ي‪ ،‬وب�ن��اء �أج �ي��ال ال ت�ستكني للواقع‪،‬‬ ‫وال تر�ضى باملمكن واملتاح‪ ،‬بل ت�سعى دائما‬ ‫نحو الأف�ضل‪ ،‬وامل�ضي �إىل امل�ستقبل ب�إرادة‬ ‫�صلبة وعزمية ال تلني‪ ،‬والت�ألق يف االبتكار‬ ‫والعطاء دون حدود‪.‬‬ ‫ور�ؤيتنا للأردن احلديث تقوم على ركائز‬ ‫�أ�سا�سية م��ن �أب ��رز �سماتها حتقيق العدالة‬ ‫وت�ك��اف��ؤ ال�ف��ر���ص وامل �� �س��اواة واحل �ي��اة الآمنة‬ ‫الكرمية لبنات و�أبناء �شعبنا‪ .‬ومن هنا‪ ،‬ف�إننا‬ ‫م���س�ت�م��رون يف ت��وج�ي��ه االه �ت �م��ام والرعاية‬ ‫ل�ل�م�ع�ل�م�ين وامل �ع �ل �م��ات وحت �� �س�ين ظروفهم‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ح�ت��ى يتمكنوا‬ ‫م��ن �أداء ر��س��ال�ت�ه��م ع�ل��ى �أك �م��ل وج ��ه‪ ،‬فمنذ‬ ‫باكورة حتملنا لأمانة امل�س�ؤولية‪� ،‬أطلقنا عدة‬ ‫مبادرات للنهو�ض بقطاع التعليم ومكونات‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�رب��وي��ة‪ :‬امل �ع �ل �م�ين‪ ،‬والطالب‪،‬‬ ‫والبنى التحتية‪ ،‬واملناهج‪ .‬والر�ؤية التي كانت‬ ‫جتمع الربامج املتنوعة واملتفرعة عن هذه‬ ‫امل�ب��ادرات هي النظر �إىل العملية التعليمية‬ ‫وخم��رج��ات�ه��ا كج�سر �أ��س��ا��س��ي للو�صول �إىل‬ ‫مرحلة اقت�صاد املعرفة‪ ،‬وتوفري بيئة مدر�سية‬ ‫��ص�ح�ي��ة و�آم �ن��ة ع�ل��ى ام �ت��داد رب ��وع الوطن‪،‬‬ ‫وزيادة الوعي بامل�س�ؤولية االجتماعية ملختلف‬ ‫القطاعات جتاه العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وت� ��وال� ��ت الإجن� � � � ��ازات ف �ع�ل�ا م ��ن حيث‬ ‫حو�سبة املناهج العلمية‪ ،‬وتبني �أ�س�س التفكري‬ ‫ال�ن��اق��د وامل �ب��دع وال�ب�ح��ث العلمي يف العديد‬ ‫منها‪ ،‬وزاد انت�شار املدار�س ذات البنية التحتية‬ ‫النموذجية‪ ،‬والعمل م�ستمر يف تعميم ريا�ض‬ ‫الأطفال‪ ،‬وربط املدار�س �إلكرتونياً‪ ،‬وحت�سني‬ ‫البيئة التعليمية ع�بر ال�صيانة والتو�سعة‬ ‫امل�ستمرة للبنى التحتية‪ ،‬وتطوير املختربات‬ ‫واملناهج وحو�سبتها‪ ،‬ودع��م وحت�سني برامج‬ ‫ال�ت�غ��ذي��ة امل��در��س�ي��ة‪ ،‬ب��ال���ش��راك��ة ب�ين القطاع‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���ص وم��ؤ��س���س��ات املجتمع املدين‬ ‫والفاعلني يف املجتمعات املحلية‪ ،‬ومت �إحراز‬ ‫ت �ق ��دم م �ل �م��و���س يف �إدخ � � ��ال م �ن��اه��ج تعليم‬ ‫احل��ا� �س��وب وال �ل �غ��ة الإجن �ل �ي��زي��ة يف مراحل‬ ‫مبكرة م��ن التعليم الأ�سا�سي ل��ردم الفجوة‬ ‫الرقمية و�ضمان عدالة الفر�ص التعليمية‪.‬‬ ‫وقد متك ّنا‪ ،‬بتوفيق من اهلل‪ ،‬من �إجناز‬ ‫ع��دد م��ن امل��ؤ��س���س��ات وامل �ب ��ادرات امل�ستدامة‬ ‫التي تعكف على متكني املعلمني من �أحدث‬

‫ال��و� �س��ائ��ل وامل �ن��اه��ج ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة م ��ن حيث‬ ‫التقنية والتفاعلية و�إحياء ثقافة املناف�سة‬ ‫الإيجابية عرب جوائز تقديرية للمعلمني‬ ‫امل�ت�م�ي��زي��ن ع�ل��ى م���س�ت��وى ال��وط��ن‪ ،‬وب ��رزت‬ ‫�أي� ��� �ض� �اً م � �ب� ��ادرات �أخ� � ��رى ت ��رب ��ط الطالب‬ ‫ب�أقرانهم يف جمتمعات عاملية متنوعة من‬ ‫خ�لال اال�ستخدام املبدع لو�سائل االت�صال‬ ‫احل��دي�ث��ة‪ ،‬وم��ن �أه��م ال�ف�ئ��ات ال�ت��ي حر�صنا‬ ‫على �إيالئها الدعم والتمكني هم الطالب‬ ‫م ��ن ذوي االح� �ت� �ي ��اج ��ات اخل ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أن�شئت لهم مدار�س مبوا�صفات منوذجية‪،‬‬ ‫وال �ط�لاب الأي �ت��ام‪ ،‬فخ�ص�صت ل�ه��م برامج‬ ‫التعليم والرعاية والتدريب‪.‬‬ ‫وختاما‪ ،‬ف�إننا على ثقة ب�أنكم �ستكونون‬ ‫نعم ال�سند والعون يف ترجمة جميع اجلهود‬ ‫ال�ت��ي ت�صب يف تطوير العملية التعليمية‬ ‫�إىل واق��ع ملمو�س‪ ،‬وب�شكل خا�ص العن�صر‬ ‫الب�شري متمث ً‬ ‫ال باملعلمني وال�ط�لاب‪ .‬ولن‬ ‫ن�ألو جهداً لبث مزيد من الدعم والتحفيز‬ ‫والتطوير الذي ت�سمح به مواردنا و�إمكاناتنا‪،‬‬ ‫لأن التعليم هو الأولوية الوطنية الأوىل‪.‬‬ ‫وفقكم اهلل جميعاً يف �سعيكم املخل�ص‬ ‫خلدمة وطننا الغايل‪ ،‬و�إعالء بنيانه‪ ،‬وتعزيز‬ ‫م�سريته‪ ،‬وتعظيم �إجنازاته‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪،‬‬ ‫�أخوكم‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني‬ ‫عمان يف ‪ 29‬جمادى الآخر ‪ 1433‬هجرية‬ ‫املوافق ‪� 21‬أيار ‪ 2012‬ميالدية‬ ‫وكان نقيب املعلمني م�صطفى الروا�شدة‬ ‫عرب يف كلمة �أمام امللك خالل م�أدبة الغداء‪،‬‬ ‫با�سم معلمي الوطن عن تقديره للفتة امللك‬ ‫با�ستقبال ممثلي املعلمني واال��س�ت�م��اع اىل‬ ‫همومهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ع � ��ددا م ��ن م �ط��ال��ب املعلمني‬ ‫والتي متثلت يف �إ��ص�لاح العملية الرتبوية‪،‬‬ ‫وااله�ت�م��ام بالتعليم ال�ن��وع��ي و�إخ��راج��ه من‬ ‫جمرد �شعارات اىل تطبيق فعلي ملمو�س‪.‬‬ ‫وقال الروا�شدة �إننا نرى �أن الإ�صالح‬ ‫ال�ت�رب��وي مب�خ�ت�ل��ف ع�ن��اوي�ن��ه ه��و مقدمة‬ ‫�ضرورية للإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالج �ت �م��اع��ي ال� ��ذي ي�ت�ط�ل��ع �إل �ي��ه �شعبنا‬ ‫وي �ن��ادي ب ��ه‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن امل�ع�ل�م�ين ميثلون‬ ‫� �ش��ري �ح��ة وا� �س �ع ��ة وم � ��ؤث� ��رة يف املجتمع‪،‬‬ ‫وي� � ��ؤخ � ��ذون ع �ل��ى ع��ات �ق �ه��م ب� �ن ��اء الوطن‬ ‫وحت�صني وعي �أجياله‪.‬‬ ‫و�أَ�ضاف �أن النقابة تتطلع �أن تكون �شريكا‬ ‫حقيقيا مع وزارة الرتبية والتعليم للنهو�ض‬

‫بالعملية الرتبوية من خالل برامج م�شرتكة‬ ‫ويف مقدمتها التدقيق وامل��راج�ع��ة امل�ستمرة‬ ‫للمناهج ال��درا��س�ي��ة‪ ،‬واخ�ت�ي��ار م��ا م��ن �ش�أنه‬ ‫الإ�سهام يف بناء جيل قادر على حماية الوطن‬ ‫وحت�م��ل م���س��ؤول�ي��ات��ه ال��وط�ن�ي��ة والإن�سانية‬ ‫م��ع احل��ر���ص ع�ل��ى �إع� ��ادة االع �ت �ب��ار للتعليم‬ ‫العام الذي ميثل الركن الأ�سا�س يف العملية‬ ‫الرتبوية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت���ض�م�ن��ت امل �ط��ال��ب ت��وف�ي�ر الدعم‬ ‫للمعلمني ونقابتهم الفتية من خالل حتويل‬ ‫م�ق��رات �أن��دي��ة املعلمني اىل م�ق��رات للنقابة‬ ‫لتتمكن م��ن ممار�سة دوره��ا املهني الهادف‬ ‫لتكون رافعة من روافع الوطن‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت امل� �ط ��ال ��ب احل� ��� �ص ��ول على‬ ‫قطع �أرا� ��ض يف خمتلف املحافظات لتوفري‬ ‫�إ�سكان للمعلمني تقديرا جلهودهم ودورهم‬ ‫التعليمي والرتبوي‪ ،‬ورفع ن�سبة مكرمة �أبناء‬ ‫املعلمني يف اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال ال��روا��ش��دة‪" :‬نعاهد اهلل �أن نكون‬ ‫بناة لهذا الوطن العزيز وحرا�سا على �أجياله‬ ‫وا�ضعني ن�صب �أعيننا امل�صلحة العليا للأردن‬ ‫و�شعبه العظيم‪ ،‬ونعدكم يا جاللة امللك ونعد‬ ‫�شعبنا �أن تكون نقابة املعلمني مثاال يحتذى‬ ‫و�أمنوذجا يعتز به الوطن يف الإعالء من �ش�أن‬ ‫مهنة التعليم وحمايتها والدفاع عن حقوق‬ ‫�أع�ضائها التي ال ميكن �أن تنف�صل عن حقوق‬ ‫ال�شعب والوطن معا‪ ،‬و�سنظل �سيوفا م�شرعة‬ ‫يف الدفاع عن وطننا الغايل يف مواجهة كل‬ ‫الأعداء مهما كانت م�سمياتهم"‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫فايز ال�سعودي يف ت�صريحات ل�ـ (ب�ت�را)‪� ،‬إن‬ ‫ال ��وزارة تنظر اىل نقابة املعلمني على �أنها‬ ‫حا�ضنة جلهود املعلمني ب�شكل عام والأ�سا�س‬ ‫يف بناء قدرات املعلمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هناك تعاونا كامال مع نقابة‬ ‫املعلمني وف��ق ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة م��ن اجل‬ ‫القيام مبهمتنا الأ�سا�سية فيما يتعلق بعملية‬ ‫التعليم التي ت�شكل جانبا تكامليا بني الوزارة‬ ‫والنقابة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء وامل ��أدب��ة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور ف��اي��ز ال �ط��راون��ة ورئ�ي����س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي ري��ا���ض �أب��و ك��رك��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امللك عماد ف��اخ��وري‪ ،‬ووزي��ر الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور فايز ال�سعودي‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫يف الديوان امللكي الها�شمي عامر احلديدي‪،‬‬ ‫و�أم�ين ع��ام ال��دي��وان امللكي الها�شمي يو�سف‬ ‫العي�سوي وعدد من امل�س�ؤولني‪.‬‬

‫منحة �صينية فنية رمزية للأردن بقيمة مليون دينار‬

‫رئيس الوزراء يستقبل مسؤوال صينيا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل رئ�ي����س ال� ��وزراء الدكتور‬ ‫ف��اي��ز ال� �ط ��راون ��ة يف م �ك �ت �ب��ه برئا�سة‬ ‫ال � ��وزراء �أم ����س االث �ن�ي�ن ع���ض��و املكتب‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي ل �ل �ج �ن��ة امل ��رك ��زي ��ة للحزب‬ ‫ال �� �ش �ي ��وع ��ي ال �� �ص �ي �ن��ي ن ��ائ ��ب رئي�س‬ ‫اللجنة الوطنية للم�ؤمتر اال�ست�شاري‬ ‫ال�سيا�سي لل�شعب ال�صيني وان��غ جانغ‬ ‫بح�ضور وزير التنمية ال�سيا�سية نوفان‬ ‫العجارمة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء اهتمام‬ ‫االردن بعالقاته مع ال�صني واعتزازه‬ ‫ب� �ع�ل�اق ��ات ال� ��� �ص ��داق ��ة ال� �ت ��ي تربط‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن وال �� �ش �ع �ب�ين ال�صديقني‪،‬‬ ‫معربا عن تقدير االردن لدور ال�صني‬ ‫ال � ��دويل وامل �� �س �ت��وى امل ��رم ��وق ال ��ذي‬ ‫و�صلت اليه‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال �ط��راون��ة ل��ر�ؤي��ة االردن‬ ‫ب �ق �ي��ادة امل �ل ��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين حول‬ ‫م�سرية اال�صالح ال�شامل‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي ي�سري ب�شكل ايجابي‬ ‫اال انه على امل�ستوى االقت�صادي يوجد‬ ‫لدى االردن حتديات و�ضغوطات نتيجة‬ ‫العديد من الظروف وابرزها االو�ضاع‬ ‫االقليمية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س ال��وزراء اعتزاز االردن‬ ‫بحالة االمن واال�ستقرار التي يعي�شها‬ ‫وب�ب�رن ��اجم ��ه اال�� �ص�ل�اح ��ي امل�ستمر‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ربيع االردن بقي �سلميا‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احلكومة ما�ضية يف‬ ‫دعم القطاع اخلا�ص وتدعوه لتفعيل‬ ‫دوره يف حتقيق ال �ت��وازن امل�ط�ل��وب يف‬

‫رئي�س الوزراء‬

‫امليزان التجاري بني االردن وال�صني‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن اال�ستثماري اكد رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ان االردن ي �ع��د ب �ل��دا جاذبا‬ ‫لال�ستثمارات ب�سبب موقعه اجلغرايف‬ ‫ال� ��ذي ي ��ؤه �ل��ه ل �ي �ك��ون م�ن�ط�ل�ق��ا لدول‬ ‫وا�سواق االقليم‪ ،‬مبديا ترحيب االردن‬ ‫ب��اال��س�ت�ث�م��ارات ال���ص�ي�ن�ي��ة وا�ستعداده‬ ‫لتذليل اي عقبات تقف امامها‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء خالل‬ ‫اللقاء اىل االو�ضاع االقليمية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫موقف االردن الثابت والداعي اىل حل‬ ‫النزاعات بالطرق ال�سلمية‪.‬‬

‫وا� �ش ��ار ال �ط��راون��ة اىل ان االردن‬ ‫ي ��راق ��ب ب �ق �ل��ق الأو�� � �ض � ��اع يف �سورية‬ ‫وغ�يره��ا م��ن ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫تطلع االردن ل��دور �صيني يف ح��ل هذا‬ ‫املو�ضوع ويف تعزيز االم��ن واال�ستقرار‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة ال� ��� �ش ��رق االو� � �س� ��ط وح ��ل‬ ‫ق�ضاياه العادلة‪.‬‬ ‫م��ن جهته ن�ق��ل ال���ض�ي��ف ال�صيني‬ ‫حتيات رئي�س جمل�س الدولة ال�صيني‬ ‫لرئي�س ال ��وزراء‪ ،‬م��ؤك��دا ان العالقات‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن التي‬ ‫م�ضى ع�ل��ى ان���ش��ائ�ه��ا ‪ 35‬ع��ام��ا �شهدت‬

‫تطورا كبريا‪ .‬وا�شار اىل ان العالقات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وال�ت�ج��اري��ة ب�ين البلدين‬ ‫متميزة حيث زاد حجم التبادل التجاري‬ ‫بني البلدين بني االعوام ‪ 2001‬و‪2010‬‬ ‫اىل نحو ‪� 10‬أ�ضعاف‪ ،‬معربا عن تقدير‬ ‫ال�صني ملواقف الأردن الداعمة لل�صني‬ ‫يف ال �ع��دي��د م ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا واملحافل‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �� �ض �ي��ف ال �� �ص �ي �ن��ي اهمية‬ ‫ال � ��زي � ��ارات امل� �ت� �ب ��ادل ��ة ب �ي�ن م �� �س ��ؤويل‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن يف دف��ع ال �ع�لاق��ات الثنائية‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ت �ع��زي��ز ال �ت �ب��ادل الثقايف‬ ‫االن �� �س��اين ب�ين ال���ش�ع�ب�ين‪ ،‬م���ش�يرا اىل‬ ‫اهمية زيادة م�ستوى التعاون والتن�سيق‬ ‫ب�ين ال�ب�ل��دي��ن يف ال�ق���ض��اي��ا االقليمية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫وقال ان ال�صني وتقديرا لعالقاتها‬ ‫م��ع االردن ت �ق��دم م�ن�ح��ة ف�ن�ي��ة رمزية‬ ‫ل�ل�أردن عبارة عن ‪ 100‬جهاز كمبيوتر‬ ‫و‪ 50‬طابعة و‪�" 50‬سكانر" تبلغ قيمتها‬ ‫نحو مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أع ��رب رئي�س ال ��وزراء ع��ن �شكره‬ ‫لل�صني ع�ل��ى ه��ذا ال��دع��م ال ��ذي يقدر‬ ‫االردن رمزيته‪.‬‬ ‫وب�ش�أن �سورية �أكد ان ال�صني تدعم‬ ‫م�ب��ادرة ك��ويف �أن��ان وت��رى ب�أنها قدمت‬ ‫ف��ر��ص��ا ه��ام��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ال�صني‬ ‫ت��دع��و االط� ��راف امل�ع�ن�ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫املبادرة بايجابية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �� �ض �ي��ف ال �� �ص �ي �ن��ي موقف‬ ‫ال�صني الداعي للحوار كونه الطريق‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ح حل ��ل ال� ��� �ص ��راع ��ات ولي�س‬ ‫اللجوء للعنف‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫�إعالن �صادر عن‬ ‫جلنة التحقيق والتقييم يف �أو�ضاع مراكز رعاية وت�أهيل املعوقني‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200060377( :‬‬

‫تعلن جلنة التحقيق يف حاالت الإ�ساءة للأ�شخا�ص املعوقني امل�شكّلة من قبل معايل وزير التنمية االجتماعية لكافة‬ ‫�أولياء الأمور الذين لديهم �أبناء �أو بنات يف مراكز املعوقني التابعة للقطاعات احلكومية واخلا�صة والأهلية الذين‬ ‫يرغبون يف تقدمي �أية معلومات �أو �شكاوي تتعلق باالنتهاكات �أو التجاوزات �أو الإ�ساءات املوجهة لأبنائهم‪ ،‬ب�أنه ميكنهم‬ ‫التوا�صل مع اللجنة ب�إحدى الطرق التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬عن طريق الربيد االلكرتوين على العنوان‪)pwdjordan@yahoo.com( :‬‬ ‫‪ -2‬عن طريق االت�صال باملركز الوطني حلقوق الإن�سان على اخلط ال�ساخن رقم (‪)080022320‬‬ ‫‪ -3‬عن طريق االت�صال مبجموعة ميزان حلقوق االن�سان على اخلط ال�ساخن رقم (‪.)5698877‬‬ ‫‪ -4‬عن طريق �صفحة التوا�صل االجتماعي ‪ Facebook‬على العنوان‪)Justice ForDisabied-jordan( :‬‬ ‫‪ -5‬عن طريق الفاك�س على الرقم (‪)5695036‬‬ ‫وهذا و�ستخ�ص�ص اللجنةيوم الثالثاء املوافق ‪ 2012/5/22‬من ال�ساعة التا�سعة �صباحا وحتى ال�ساعة الثالثة بعد‬ ‫الظهر لتلقي املعلومات وال�شكاوي مبا�شرة من قبل اولياء االمور يف مقر اللجنة بوزارة التنمية االجتماعية بالقرب من‬ ‫دوار جمال عبدالنا�صر (دوار الداخلية)‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫رئيـــ�س اللجنــــة‬ ‫د‪ .‬حمـــي الديــــن تــــــوق‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/4482:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬امل لطفي علي م�صطفى‬ ‫‪ -2‬عمر نافع عيد ال�سباعية‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�ين البا�شا ‪ /‬البقعة ح��ي نابل�س‬ ‫بقالة ابو ماهر‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪2012/3/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 250 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة الأهلية لتنمية ومتويل‬ ‫امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1646( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رامي ه�شام زين الدين اجلعربي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬جبل الن�صر ال�شارع املتفرع‬ ‫من �شارع ال�سيدة زينب مقابل مدر�سة البناء‬ ‫الثانوية ال�شاملة بجانب �أب��راج االت�صاالت‬ ‫الطابق الثاين ال�شقة على ال�شمايل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1504 :‬دينار والر�سوم‬ ‫واخالء م�أجور‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬حممد عبدالغني ذيب اخلواجا املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫‪ -1‬احمد علي احمد �سلمان‬

‫‪ -1‬م�صطفى حافظ خليل الطيان‬ ‫‪ -2‬ح�سن عبداهلل �شاكر ابراهيم‬

‫لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/5/21‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ال�شريكني ن�ش�أت حممد يو�سف وال�سيد يو�سف‬ ‫حممد يو�سف م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان الدوار ال�سابع ت‪0777565963 /‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4290( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الزرقاء‪/‬املنطقة الأوىل‪ /‬حي مع�صوم‪ /‬م�شغل‬ ‫طارق م�سعود العمال الديكور واجلب�صني‬ ‫رقم االعالم ال�سند التنفيذي‪2011/5836 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 805 :‬دي �ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة الأهلية لتنمية ومتويل‬ ‫امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع القلعة طلوع احل�سني‬ ‫مقابل م�شغل غازي العجل خمبز االردن‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2007/9451 :‬‬ ‫تاريخه‪2007/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 640 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة االهلية لتنمية ومتويل‬ ‫امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬

‫اخطار بيع �أموال غري منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1504( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�صباح عبدال�سميع �صباح اجلبالوي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬ا�سكان ابو ن�صري �شارع �سعد‬ ‫اليو�سف املتفرع م��ن ��ش��ارع الكرامة بناية ‪7‬‬ ‫طابق ت�سوية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 4517 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬رائ��د علي ��س��امل اح�م�ي��دان املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫تي�سري ح�سن مبارك ال�شول‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬حي‬ ‫الزغاتيت ‪� -‬شارع فيالدلفيا املتفرع من نهاية‬ ‫(�أفران تفاحة (�شارع �شيخ الربوة) اول عمارة‬ ‫على ال�شمال ‪ -‬رقم ‪37‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 3475 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع��ام��ر ف��وزي عمر ال��د��ش��ت املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/903:‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/3/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫عبداهلل مو�سى عبداهلل هديب‬

‫عنوانه‪ :‬البقعة‪/‬حي ال�صانع‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫التنفيذية رق���م �أع��ل�اه م��ن قبل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬عليه �سلوى ف��وزان‬ ‫املفلح و�آخرون‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ار���ض للبيع يف حنوطيا ق��رب مكة‬ ‫مول م�ساحة ‪106‬مرت �سكن �أ خا�ص‬ ‫من �ضمن خمطط عمان ال�شمويل‬ ‫على �شارعني ب�سعر منا�سب (‪650‬‬ ‫الف كامل القطعة) ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اجل �ب �ي �ه��ة ق ��رب‬ ‫املدينة الرتويحية مطلة على �شارع‬ ‫االردن على �شارع الع�شرين م�ساحة‬ ‫‪ 576‬م �ت�ر � �س �ك��ن ج (‪ 200‬امل �ت�ر)‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف الر�شيد خلف �سكن‬ ‫ام�ي�م��ة ‪ 1136‬م�تر �سكن ب واجهة‬ ‫‪ 35‬مرت ب�سعر منا�سب ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪ 150‬امل�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض م�ساحتها ‪255‬م عني‬ ‫ال�ب��ا��ش��ا ق ��رب ال�ت�ط��وي��ر احل�ضري‬ ‫(ا� �س �ك��ان ج��وه��رة ع �م��ان) مرتفعة‬ ‫وم�شرفة وذات اطاللة جميلة كافة‬ ‫اخل��دم��ات م�ت��وف��رة وج��اه��زة للبناء‬ ‫وال�سكن بـ‪ 15000‬دينار رقم القطعة‬ ‫‪ 786‬رق ��م احل��و���ض ‪ 11‬للمراجعة‬ ‫‪0799970440‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫واملعمرية حو�ض رقم (‪ )16‬النمارة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫حتت الرقم (‪ )62503‬بتاريخ ‪ 2002/2/18‬قد تقدمت بطلب‬

‫‪ -2‬طارق يو�سف حممد م�سعود‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1371( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫االو�سط قطعة رقم (‪ )15‬لوحة (‪)6‬‬ ‫م���س��اح��ة الأر�� ��ض ح ��وايل ‪25‬دومن‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع رئ �ي �� �س��ي ‪ 20‬م�ت�ر من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة لال�ستف�سار جوال‬ ‫‪0796363614 - 0796363615‬‬ ‫هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫واملعمرية حو�ض رقم (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو�سط قطعة رقم (‪ )23‬لوحة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر� ��ض ح��وايل ‪ 18‬دومن‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع رئ �ي �� �س��ي ‪ 20‬م�ت�ر من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة لال�ستف�سار جوال‬ ‫‪0796363614 - 0796363615‬‬ ‫هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ /‬يف امل �ف��رق ‪-‬‬ ‫ارح��اب حو�ض رقم (‪� )4‬شلح قطعة‬ ‫رق� ��م (‪ )172‬ل��وح��ة (‪ )4‬م�ساحة‬ ‫الأر�ض حوايل ‪ 42‬دومن‪ .‬على �شارع‬ ‫رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ج��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ /‬ع �م��ان ‪� -‬أم‬ ‫ال �ع �م��د ‪ -‬ط ��ري ��ق امل� �ط ��ار م�ساحة‬ ‫الأر�ض حوايل ‪ 27‬دومن يف �أم العمد‬ ‫قطعة رق��م (‪ )29‬ح��و���ض العيادات‬ ‫رقم (‪ )2‬لوحة (‪ )1‬واجهة على �شارع‬ ‫املطار ‪ 105‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ج��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬

‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ /‬يف امل �ف��رق ‪-‬‬ ‫ع�ين وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪)17‬‬ ‫النمارة اجلنوبية قطعة رقم (‪)44‬‬ ‫لوحة (‪ )17‬م�ساحة الأر���ض حوايل‬ ‫‪23‬دومن‪ .‬على �شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت‬ ‫م��ن امل��ال��ك م �ب��ا� �ش��رة لال�ستف�سار‬ ‫جوال ‪0796363614 - 0796363615‬‬ ‫هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار�ض م�ساحة ‪ 40‬دومن‬ ‫منطقة الرثيا جنوب املطار حو�ض‬ ‫‪ 7‬جميع اخل��دم��ات �سهلة م�ستوية‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ب� ��دون تدخل‬ ‫و� �س �ط��اء ك ��ام ��ل ال �ق �ط �ع��ة ‪ 28‬الف‬ ‫قابل للتفاو�ض للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫احل��وي �ط��ي امل��دخ��ل خ�ل��ف املدار�س‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ط��ري��ق امل� �ط ��ار ‪ 800‬مرت‬ ‫على �شارعني مرتفعة منطقة فلل‬ ‫فخمة جميع اخلدمات هادئة جدا‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع او امل�ق��اي���ض��ة ب�ع�ق��ار او خط‬ ‫ب ��ا� ��ص او � �س��رف �ي ����س ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 4‬دومن � �س �ك��ن ب على‬ ‫� �ش ��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي جميع‬ ‫اخل��دم��ات ��ش��وارع معبدة تبعد عن‬ ‫�شارع العقبة ‪100‬م�تر وكيل املالك‬ ‫‪0796290333‬‬

‫‪ -1‬يزن م�شهور حممد العقيلي‬ ‫‪ -2‬معن ابراهيم احمد الكلوب‬ ‫‪ -3‬مراد من�صور �شريف ابو العم�شة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1232 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/11 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مراد «حممد �سعيد» منر عتيلي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫حيث ان املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬

‫ف��ات��ن ع �ب��دال��رح �ي��م حم �م��د الر�شدان‬ ‫واخرون‬

‫ق��د ق ��ام ب �ط��رح اع�ل�ام احل �ك��م‪ /‬ال���س�ن��د التنفيذي‬ ‫رقم (‪ )2009/12287‬ال�صادر بتاريخ ‪2009/11/11‬‬ ‫للتنفيذ لدى هذه الدائرة والذي يق�ضي بالزامكم‬ ‫ب��دف��ع مبلغ ‪ 7838.7‬دي�ن��ار ل��ذا اخطركم دف��ع هذا‬ ‫امل�ب�ل��غ خ�ل�ال �سبعة اي ��ام ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغكم هذا‬ ‫االخطار‪ ،‬و�إال �سي�صار �إىل بيع قطعة االر���ض رقم‬ ‫(‪ )112/229‬حو�ض رقم ‪/13‬عراق زحف‬ ‫واملحجوزة حل�ساب هذه الدعوى وذلك وفق احكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2351 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬مل��ى ع�ب��دامل�ع��ز داري‬ ‫البكري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة اجمد الربيحات و�شريكه‬

‫ع � �م� ��ان‪� � � /‬ش� ��ارع امل ��دي� �ن ��ة امل � �ن� ��ورة ق��رب‬ ‫مر�سيد�س غرغور مزيكا كافيه‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬سمري حممد عارف ال�سلعو�س‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪� 2008/203 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬أحمد زيد خليل العبد‬ ‫‪ -2‬جمدي ابراهيم عبداجلبار عامر‬ ‫‪ -3‬رمزي ابراهيم عبداجلبار عامر‬

‫ارب��د ‪ -‬حي العوادة ‪ -‬ال�شارع الرئي�سي ‪ -‬فوق‬ ‫�سوبر ماركت القوا�سمي‬ ‫رقم االعالم‪/‬ال�سند التنفيذي‪2004/8306 :‬‬ ‫تاريخه‪2006/6/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 680 :‬دينار مع الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة االه�ل�ي��ة لتنمية ومتويل‬ ‫امل �� �ش��اري��ع ال �� �ص �غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪�2012/1319:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬فرا�س �صبحي عبدالرحمن‬ ‫ح�سن‬ ‫‪ -2‬ب�شرى �أ�سعد احمد احل�سن‬

‫وعنوانه‪� :‬صويلح ‪� /‬شارع �شفاء عالونة‪/‬بناية‬ ‫رقم (‪ )17‬بجانب م�سجد االوابني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/4843 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 621.08 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪� :‬شركة نقوال وابراهيم �شنودي وكيلها‬ ‫املحامي �سهل الدباغ املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫خليل ابو قدي�س‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪ 2012/4125 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2012/5/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ا�سالم حممود مو�سى ابو حمور‬

‫ع �م ��ان ‪ -‬الأ� �ش ��رف �ي ��ة م ��رك ��ز ام� ��ن النظيف‬ ‫(حالق)‬

‫‪ -2‬احمد نعمان عبداملجيد الد�سوقي‬

‫جبل احل�سني‪� /‬شارع خالد بن الوليد مركز‬ ‫االنارة لالحذية واحلقائب‬

‫‪ -3‬فاديا احمد حممود ال�صافوطي‬

‫عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪ -‬مركز االنارة لالحذية‬ ‫�شارع خالد بن الوليد‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪2011/5/3 - 2009/4/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دائرة تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ :‬م �ب �ل��غ ‪ 2100‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة االه�ل�ي��ة لتنمية ومتويل‬ ‫امل �� �ش��اري��ع ال �� �ص �غ�يرة وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي غامن‬ ‫املخامرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1964:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امين عبداهلل يو�سف امل�صري‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/83 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1272.988 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬عبدالوهاب عليان ‪ /‬وكيله املحامي‬ ‫ح�سام اخلريي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ جنوب عمان يف الق�ضية التنفيذية رقم (‪2011/122‬ب)‬ ‫واملتكونة بني املحكوم له زكي عبداحلاج �سالمه الزيادات واملحكوم عليه ح�سني ال�سيد منر عز‬ ‫الرقم ‪ 2011/122‬ب التاريخ‪2012/5/21 :‬‬ ‫للمرة الثانية (بعد الإحالة امل�ؤقتة)‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع يف املزاد العلني وعن طريق دائرة تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان بيع كامل قطعة االر�ض رقم ‪ 340‬من حو�ض رقم ‪ 6‬من ارا�ضي‬ ‫اليادودة وما عليها من بناء والعائدة ملكيتها للمحكوم عليه ح�سني ال�سيد منر عز‪.‬‬ ‫الو�صف‪ :‬تقع قطعة الأر�ض مو�ضوع الق�ضية التنفيذية وما عليها من بناء يف عمان اجلهة اجلنوبية من خزان املياه املوجود يف جاوا وهي �ضمن �ضاحية الكرمل وتقع‬ ‫على �شارع ال�شهيد حممد مفرج مر�ضي وهو �شارع معبد وجميع اخلدمات متوفرة والقطعة �ضمن منطقة �سكنية جيدة وتنظيمها �سكن (د) والقطعة مقام عليها بناء‬ ‫وجزء منه �شقة �سكنية واجلزء الآخر جدرانه من احلجر وطوب وال�سقف غري م�سقوف ويوجد م�ستودع جدرانه من اال�سمنت والطوب وال�سقف من اال�سمنت امل�سلح وهو‬ ‫عظم ويوجد بناء م�ستودع جدرانه من الطوب وال�سقف من الزينكو والقطع حماطة ب�صور من اال�سمنت واحلجر وحديقة مزروعة باال�شجار والبناء جميع الوجهات‬ ‫من احلجر والبناء قدمي ويوجد للبناء بيت درج غري م�سقوف‪.‬‬ ‫و�صف البناء وامل�ساحات‪:‬‬ ‫طابق ار�ضي‪ -1 :‬بلغت م�ساحته ‪ 90‬مرت مربع مكون من �شقة �سكنية من غرفتني نوم و�صالون و�صالة ومطبخ حمام وبخ�صو�ص املطبخ جدرانه من ال�سرياميك‬ ‫وال�سقف من اال�سمنت امل�سلح واالر�ضية من البالط املحلي اما احلمام جدرانه من ال�سرياميك واالر�ضية من ال�سرياميك ويوجد فيه طقم حمام كامل حملي �أما‬ ‫بخ�صو�ص غرف النوم وال�صالون ف�إن االر�ضيات من البالط املحلي وال�شبابيك من االملنيوم العاطي االبواب من اخل�شب العادي والبناء من نوع ال�شعبي؟‬ ‫‪ -2‬بناء م�ستودع بلغت م�ساحته ‪ 32‬مرت مربع جدرانه من الطوب واال�سمنت وال�سقف من اال�سمنت امل�سلح وهو عبارة عن عظم‪.‬‬ ‫‪ -3‬بناء م�ستودع جدرانه من الطوب واال�سمنت وال�سقف من الزينكو بلغت م�ساحته ‪ 38‬مرت مربع‪.‬‬ ‫‪ -4‬بناء بلغت م�ساحته ‪ 81‬مرت مربع وهو عبارة عن اعمدة من اال�سمنت اجلدران من احلجر ويوجد له قواعد وهو غري م�سقوف‪.‬‬ ‫تبني يل من خالل الك�شف بناء احلديقة مزروعة باال�شجار املثمرة وح�سب اجلدول التايل يبني انواع اال�شجار وعددها و�سعر ال�شجرة بالدينار والقيمة احلالية لها‪:‬‬ ‫زيتون عدد ‪� 8‬سعر ال�شجرة ‪ 35‬دينار والقيمة االجمالية ‪ ،280‬عنب عدد ‪� 12‬سعر ال�شجرة ‪ 30‬والقيمة االجمالية ‪ ، 360‬لوز عدد ‪� 3‬سعر ال�شجرة ‪ 25‬والقيمة االجمالية‬ ‫‪ ، 75‬تني عدد ‪� 3‬سعر ال�شجرة ‪ 35‬والقيمة االجمالية ‪ ، 105‬رمان عدد ‪� 1‬سعر ال�شجرة ‪ 25‬والقيمة االجمالية ‪ ، 25‬ليمون عدد ‪� 3‬سعر ال�شجرة ‪ 24‬والقيمة االجمالية ‪، 75‬‬ ‫ا�سكندنيا عدد ‪� 1‬سعر ال�شجرة ‪ 30‬والقيمة االجمالية ‪ ، 30‬توت عدد ‪� 1‬سعر ال�شجرة ‪ 30‬والقيمة االجمالية ‪.30‬‬ ‫املجموع (‪ )980‬دينار قيمة اال�شجار‪.‬‬ ‫التقدير‪ :‬مت تقدير قيمة املرت املربع الواحد من االر�ض ثمانون دينار‬ ‫مت تقدير قيمة املرت املربع الواحد من البناء امل�سكون مببلغ مئة واربعون دينارا‪ .‬مت تقدير قيمة املرت املربع الواحد من امل�ستودع امل�سقوف من اال�سمنت مببلغ �سبعون‬ ‫دينار‪ .‬مت تقدير قيمة املرت املربع الواحد للم�ستودع امل�سقوف من الزينكو مببلغ خم�سة وثالثون دينارا‪ .‬مت تقدير قيمة املرت املربع الواحد من البناء الغري م�سقوف‬ ‫مببلغ خم�سة واربعون دينارا‪ .‬وعليه ت�صبح القيمة االجمالية لالر�ض والبناء واال�شجار كما يلي‪ :‬م�ساحة االر�ض = ‪ 58012 = 80 *725.15‬دينارا قيمة االر�ض‪.‬‬ ‫م�ساحة الطابق امل�سقوف ال�شقة �سكنية = ‪ 12600 = 140 * 90‬دينارا البناء امل�سقوف‪.‬‬ ‫م�ساحة امل�ستودع امل�سقوف = ‪ 2240 = 32 * 70‬دينارا قيمة امل�ستودع امل�سقوف‪.‬‬ ‫م�ساحة امل�ستودع امل�سقوف من الزينكو = ‪ 1330 = 35 * 38‬دينارا‬ ‫م�ساحة البناء الغري امل�سقوف = ‪ 3645 = 45 * 81‬دينارا قيمة البناء الغري امل�سقوف‪.‬‬ ‫املجموع (‪ 79787 = 980 + 3645 + 1330 + 2240 + 12600 + 58012‬دينارا قيمة االر�ض وما عليها‪.‬‬ ‫وقد مت احالة العقار املو�صوف اعاله احالة م�ؤقتة على املزاود املحكوم له زكي عبداحلاج �سالمه الزيادات مببلغ املزاودة والبالغ ثالثون الف دينار‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة احل�ضور اىل دائرة تنفيذ جنوب عمان خالل خم�سة ع�شر يوما من اليوم التايل من ن�شر هذا االعالن م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‬ ‫والبالغة ‪ 79787‬دينار علما ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان ‪/‬ثائر احمد الطهراوي‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ت �� �ص �ل��ح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫ق �ن��اع خ �ن��ا م��ن ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ب‪ /‬ال� �ي ��ادودة ‪/‬‬ ‫امل��وار���س احل �م��راء م�ساحة االر�ض‬ ‫‪920‬م ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� � ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب ����ص ‪/‬‬ ‫واجهة على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال� �س �ت �ع �م��االت ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م��زرع��ة من��وذج �ي��ة امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك ��ام ��ل اخل � ��دم � ��ات ‪/‬‬ ‫ي��وج��د ا� �ض��اف��ات مم �ي��زة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬امل��وق��ع �أو‬ ‫ن�صري ‪ /‬ق��رب ��ش��ارع االردن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� ��ض جت ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال���ش��ام ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن د ‪ /‬ال� � ��ذراع‬ ‫ال�غ��رب��ي امل���س��اح��ة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫املنا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪2‬‬ ‫واجهة على �شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪45‬م ع�ل��ى � �ش��ارع�ين ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء امل�ساحة ‪11‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪ -1‬دعاء ع�صام حممد املعاين‬ ‫‪ -2‬حممدع�صام حممد املعاين‬ ‫‪ -3‬قمر ع�صام حممد املعاين‬

‫�شركة ن�ش�أت الفريحات و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ال��زرق��اء ‪ /‬ال��زرق��اء املنطقة‬ ‫الأوىل الو�سط ال�ت�ج��اري ��ش��ارع جممع‬ ‫بنك اال�سكان حمل م�صطفى للخلويات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة االهلية‬ ‫ل�ت�ن�م�ي��ة ومت ��وي ��ل امل �� �ش��اري��ع ال�صغرية‬ ‫وكيلها امل�ح��ام��ي غ��امن امل�خ��ام��رة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ معان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-127( /11-32‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق معان‬

‫اخطار تنفيذ �صادر عن‬ ‫حمكمة معان ال�شرعية‬ ‫رقم الق�ضيتني التنفيذيتني ال�شرعيتني‪:‬‬ ‫‪2012/70 - 2012/69‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬معان ‪ /‬حي ابو بكر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2012/139 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ معان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ازال��ة �شيوع يف قطعة‬ ‫االر�ض رقم ‪ 26‬حو�ض ‪ 9‬لوحة ‪ 372‬من ‪1‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬علي حممود ر�شيد ابو �سفاقه املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ معان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪�2012/3548:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1392( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الزواهرة ‪ /‬حي الفالح ‪� /‬شارع القعقاع‬

‫‪7‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 337 ( / 1-33‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حممد يا�سني علي املحاميد‬

‫جمهول حمل االقامة و�آخ��ر مكان اقامة له‬ ‫معان ‪ -‬ال�شاميه‬ ‫اعلمك ب�أنه قد �صدر بحقك حكم نفقة زوجة‬ ‫ونفقة �صغار بقيمة (‪ )340‬ثالثمائة واربعون‬ ‫دي �ن��ارا ��ش�ه��ري��ا مب��وج��ب اع�ل�ام احل �ك��م رقم‬ ‫‪ 70/83/50‬ت��اري��خ ‪ 2012/5/9‬واع�ل�ام حكم‬ ‫رقم ‪ 69/82/50‬تاريخ ‪2012/5/9‬م‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال ثالثة �أي��ام من‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار و�إذا انق�ضت‬ ‫ه��ذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية ال�ق��ان��ون�ي��ة‪� ،‬سيقوم ق�سم التنفيذ‬ ‫مبا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا‬ ‫بحقك‪ ،‬وعليه فقد جرى تبليغك ذلك ح�سب‬ ‫اال�صول‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ال�شرعي‬ ‫هاين كايد الغنميني‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع�ل��ي مم ��دوح احمد‬ ‫ابو حيانة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مو�سى م�صطفى �صالح‬

‫معان ‪ /‬و�سكانها‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬م� �ه ��دي ح �� �س�ين ع �ي��د مرعي‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-97(/1-3‬طلبات‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/1‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪ 2012/24 :‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نادر حممد وفيق عبداللطيف ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته وكيال‪/‬عمان‪ /‬عمان‬

‫عمار عبدالرحمن م�صطفى الطوير‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪�� -‬ض��اح�ي��ة ال��ر��ش�ي��د ‪ -‬دوار‬ ‫احلاوز �شارع القعقاع بن عمرو اول دخلة على‬ ‫ال�شمال اول عمارة على ال�شمال رقم ‪6‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة ‪1/1‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/7 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 10000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬عامر ح�سني زردة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫خليل ابو قدي�س‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رم�ضان توفيق رم�ضان ابو �شريحة‬

‫ع�م��ان‪ /‬م��ارك��ا ‪ -‬ح��ي ال��ون��ان��ات ن��زول امل��راع��ي ‪ -‬بجانب‬ ‫�صيدلية جويل ‪� -‬صاحب حمل تريكو النخبة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه و�سندا لظاهر البينة املقدمة‬ ‫جت��د املحكمة ان جميع � �ش��روط واح �ك��ام امل ��ادة ‪ 21‬من‬ ‫ق��ان��ون املالكني وامل�ست�أجرين امل�ع��دل تكون متوافرة يف‬ ‫مواجهة امل�ستدعى �ضده‪.‬‬ ‫ل��ذا و��س�ن��دا ل�ظ��اه��ر البينة امل�ق��دم��ة يف ال�ط�ل��ب وعمال‬ ‫ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪�/21‬أ و ب وامل� ��ادة ‪/5‬ب‪ 1/2/‬م��ن قانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين املعدل تقرر املحكمة اجابة طلب‬ ‫امل�ستدعون با�سرتداد العقار (امل�أجور) مو�ضوع الدعوى‬ ‫والزام امل�ستدعى �ضده بت�سليمه للم�ستدعون خاليا من‬ ‫�أي��ة �شواغل وال��زام��ه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪100‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة وتكليف اجلهة امل�ستدعية بتقدمي‬ ‫كفالة عدلية بقيمة (الف دينار) ي�ضمن من خاللها كل‬ ‫عطل و�ضرر قد يلحق بامل�ستدعى �ضده اذا ما تبني ان‬ ‫امل�ستدعون غري حمقون يف الطلب‪.‬‬ ‫ق� ��رارا � �ص��در ت��دق�ي�ق��ا ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجلاللة‬ ‫الها�شمية امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم حفظه‬ ‫اهلل ورعاه قابال لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪2012/4/1‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-366( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2011/6802‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/5/21 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عزات حممد الربماوي‬

‫ابو طاعة لت�أجري ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع اجلامعة خلف‬ ‫مفرو�شات لبنى‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1300 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد علي حممد‬ ‫ح�سن احلاج املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫مذكرة اخطار مزاودة‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫املحكوم لها‪� :‬شركة بندار للتجارة‬ ‫واال�ستثمار وكيلها املحامي �شكري‬ ‫احل�صري‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخ��ط��ارك��م ب��دف��ع امل��ب��ل��غ املطلوب‬ ‫منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغكم و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أموالكم املحجوزة يف هذه الدعوى‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-370( / 1-6‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬ل�ؤي ف�ؤاد احمد ولويل‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1170 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪ -1‬حامت حممد عبداهلل ال�ساحلي‬ ‫‪� -2‬سعيد ر�ضوان �سعيد مفلح مرعي‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اينا�س �سند عبداجلليل‬ ‫املهريات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ام ��ام حمكمة �صلح‬ ‫حقوق ناعور خ�لال خم�سة ع�شرة يوما‬ ‫م��ن ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار وذلك‬ ‫الب� � ��داء ف �ي �م��ا �إذا ك �ن��ت ت��رغ��ب ب�شراء‬ ‫احل�ص�ص غ�ير قابلة للق�سمة م��ع احد‬ ‫ال �� �ش��رك��اء يف ق�ط�ع��ة االر� � ��ض رق ��م ‪101‬‬ ‫ح��و���ض م ��رج ال �ف�ل�اح رق ��م ‪ 3‬ع�ل�م��ا ب�أن‬ ‫م��وع��د اجلل�سة ال�ق��ادم��ة ي��وم اخلمي�س‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2012/6/7‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬ف�إذا‬ ‫مل حت���ض��ر يف امل ��وع ��د امل �ح ��دد ت�ن�ف��ذ يف‬ ‫حقك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫تق�سيم االموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫ال�شركة االردنية العاملية لتوزيع‬ ‫املواد الغذائية واملجمدات‬

‫عمان ‪ /‬ال�صويفية ‪ -‬بارك بالزا ‪ -‬بناية‬ ‫بنك اال�سكان ط‪2‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/6/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬م ��دي ��ن ع �ب��داحل �ف �ي��ظ احمد‬ ‫مو�سى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫دومن و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪9‬‬ ‫دومنات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح�ـ�ـ�ـ�ـ��رة ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واجهــة على ��ش��ارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعـــني‬ ‫ت���ص�ل�ـ�ـ��ح مل �� �ش �ـ �ـ �ـ��روع ا� �س �ك��ان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر�� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث ��اين من ��رة م��ن �شارع‬ ‫ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ق ��رب � �ش��ارع اجلامعة‬ ‫الأردنية خلف جمدي مول م�ساحة‬ ‫‪ 220‬مرت ار�ضية بدون حديقة ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة ال�شمال‬ ‫العقاري (‪ 110‬ال��ف) ‪0797720567‬‬ ‫‪065355365 -‬‬

‫‪-------------------------‬‬‫�شقة مفرو�شة يف الر�شيد قرب ج�سر‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ‪ 2‬ن ��وم بلكونة‬ ‫حمام ‪ 1‬بر�ش جيد �شهري او�س نوي‬ ‫من املالك مبا�شرة (‪ )450‬يف ال�شهر‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن� ��زال ��ش�ق��ة ط��اب��ق اول‬ ‫م���س��اح��ة ‪118‬م ‪ 3‬ح�م��ام��ات ما�سرت‬ ‫��ص��ال��ة وا��س�ع��ة مطبخ راك ��ب برندة‬ ‫واج �ه �ت�ي�ن ح �ج��ر م �ق��اب��ل حديقة‬ ‫ال �� �ش��ورى ب���س�ع��ر م �غ��ري للجادين‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫� �ض��اح �ي��ة ال �ن �خ �ي��ل م �� �س��اح��ة ‪220‬‬ ‫‪ +‬رووف ال �ت �� �س �ل �ي��م ب �ع��د ‪ 5‬ا�شهر‬ ‫ت �� �ش �ط �ي �ب��ات ف ��اخ ��رة م ��وق ��ع ه ��ادئ‬ ‫وجميل م��ن امل��ال��ك ي��وج��د �شقق يف‬ ‫خمتلف الطوابق ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ع�م��ارة مكونة من‬ ‫ط��اب�ق�ين ‪�� 7‬ش�ق��ق م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪360‬م ال �ب �ن��اء ‪500‬م مي�ك��ن ا�ضافة‬ ‫ع�ق��ود ��س�ن��وي��ة ب��دخ��ل ‪� 8200‬سنوي‬ ‫قابل للزيادة قرب مدر�سة مي�سلون‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬اجل �ب �ي �ه��ة �ضاحية‬ ‫الر�شيد‪ :‬مقابل �ضاحية الرو�ضة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 192‬م�ت�ر ط��اب��ق ار�ضي‬ ‫ت�شطيبات �سوبرديلوك�س اجلبيهة‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫قرب مدين اجلبيهة م�ساحة ‪220‬م‬ ‫ط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي ت �� �ش �ط �ي �ب��ات �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪0772133433‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على �أر�ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫البناء ‪966‬م‪ 2‬ع�ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جت��اري��ة ع�ل��ى ال���ش��ارع الرئي�سي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع االمري‬ ‫حممد ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أو ل�ل�اي �ج��ار � �ش �ق��ة جت ��اري‬ ‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪/‬‬ ‫او م�ستودع‪ /‬امل�صدار �شارع االحنف‬ ‫بن قي�س‪ /‬خلف م�ست�شفى االيطايل‬ ‫‪ /‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلـوب �شقـق فارغــة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار ��ض�م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق عمـــان‬ ‫م��ن امل��ال�ـ�ـ�ـ��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقق �سكنية‬ ‫عمارات جتارية ومنازل بحي نزال‬ ‫الذراع الزهور مرج احلمام واملناطق‬ ‫املحيطة ال يهم عمر البناء وامل�ساحة‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫عن عمر يناهز‬

‫�شيـع جثمانـه‬ ‫والذي‬ ‫ّ‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫مكــــان الدفـــن‬

‫احلاج احمد ح�سن عبد الرحيم الهزامية‬

‫‪83‬‬

‫�أم�س‬

‫البلدة‬

‫ديوان �إل الهزامية – بلدة زحر‬

‫و�صال احمد �سعيد اللحام‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫�أبو عليا‬

‫منزل زوجها املرحوم عي�سى – الها�شمي ال�شمايل خلف بالزا مول – �شارع مريحيل الرباي�سة‬

‫فخري م�سلم خليفة الروا�شدة‬

‫‪70‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫"حممد عربي " هزاع اخلطاطبة‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫البلدة‬

‫ديوان �إل اخلطاطبة‬

‫رمزي منر حممود الدقاق‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫منزل الفقيد – تالع العلي بالقرب من مدر�سة العمرية‬

‫" حممد فاروق " فريد �سماره‬

‫‪68‬‬

‫�أم�س‬

‫�صويلح‬

‫ديوان �إل �سيف – خلدا – مقابل مفرو�شات ميدا�س‬

‫�شاكر احمد عبد اللطيف‬

‫‪88‬‬

‫�أم�س‬

‫ال�ضفة الغربية‬

‫منزل ولده في�صل – ال�سخنة بجانب مدار�س الوكالة‬

‫ب�سام �صادق �سعيد قربطاي‬

‫‪-‬‬

‫ام�س‬

‫امريكا‬

‫منزل والد الفقيد – ناعور – احلي ال�شرقي‬

‫احلاجة بهية عزت الرتك‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫ديوان �إل �ألكيايل – الدوار اخلام�س‬

‫احلاجة امنة يون�س علي �صب لنب‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫موب�ص‬

‫ديوان �أهايل خارا�س – جبل الق�صور‬

‫جميل ثلجي اخلطاطبة‬

‫‪32‬‬

‫الأحد‬

‫امرع‬

‫بلدة امرع – حي اخلطاطبة‬

‫ماجد عبد اهلل حممد عابدين‬

‫‪-‬‬

‫الأحد‬

‫العقبة‬

‫ديوان �إل ال�صالحات – عي الكرك‬

‫مدينة العقبة – �إ�سكان العاملية – مقابل �إ�سكان اجلمعية‬


‫‪9‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫مسلمو هولندا‬ ‫تركيز البعد اإلنساني‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫يف حوار لـ "ال�سبيل" مع �شيخ ال�سلفية اجلهادية يف طرابل�س‬

‫فري�سالند ‪ -‬وكاالت‬ ‫نظمت جمعية "امل�سلمون اخل�ضر" وم�ؤ�س�سة "�سنبقى‬ ‫هنا" الهولنديتان م�سرية على الأق��دام ملدة �ست �ساعات‪ ،‬من‬ ‫�شاطئ "بحر وادن" �إىل جزيرة "�سخريمونيكوخ" الوقعتان يف‬ ‫�أق�صى ال�شمال الهولندي‪.‬‬ ‫وهدفت امل�سرية بح�سب املنظمني �إىل �إب��راز ثقافة امل�سلم‬ ‫املت�صاحلة مع الطبيعة والنابعة من تعاليم دينه‪ ،‬وحماولة‬ ‫لتغيري ال�صورة ال�سلبية التي ُك ّر�ست يف و�سائل الإعالم والتي‬ ‫تربط الإ�سالم بالعنف والإرهاب‪.‬‬ ‫وق ��ال ع���ض��و م��ؤ��س���س��ة امل���س�ل�م��ون اخل���ض��ر ب�ي�تر تايكن�س‬ ‫وامللقب بنور الدين على هام�ش امل�سرية‪� ،‬إن "اختيار املكان بهذه‬ ‫املوا�صفات جاء بوعي ما لهذه املنطقة من اكت�شاف لآيات اهلل‪،‬‬ ‫دخلنا هذه املناطق الطبيعية البعيدة عن ازدحام املدينة حتى‬ ‫نكون �أكرث الت�صاقا ب�صفاء الطبيعة وحتى نبني �أننا نعرب نحو‬ ‫م�ستقبل �أخ�ضر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نور الدين‪ ،‬وهو من �أ�صول هولندية‪� ،‬أن م�سلمي‬ ‫ه��ول�ن��دا يف ت��زاي��د و�أن �ه��م مي�ل�ك��ون م��داخ��ل ج��دي��دة للتوا�صل‬ ‫مع املجتمع وامل�شاركة فيه ب�إيجابية‪ ،‬قائال‪" :‬حماية البيئة‬ ‫واالهتمام بالطبيعة والعناية بال�صحة هي من �صميم ديننا‬ ‫وهي مدخل مهم للمجتمع الهولندي"‪.‬‬ ‫�آيات الكون‬ ‫وبدورها قالت عالية عزوزي (‪� 31‬سنة)‪ ،‬وهي من امل�شاركات‬ ‫يف الرحلة‪" :‬لقد ر�أيت �آيات اهلل تراءت يل و�أنا �أرى البحر يف‬ ‫جزيرة يحيط بنا املاء من كل جانب"‪ ،‬وتابعت‪�" :‬أريد �أن �أقول‬ ‫للهولنديني �أين من املحافظني عن البيئة من منطلق ديني‬ ‫وبتعاليم قر�آنية"‪.‬‬ ‫ومت�ت��د املحمية الطبيعة امل�صنفة �ضمن قائمة الرتاث‬ ‫العاملي لليون�سكو على امتداد بحر وادن الوقعة �شمال هولندا‬ ‫�إىل �أملانيا وال��دمن��ارك‪ ،‬وه��ي عبارة عن �أرا���ض �ساحلية تت�سم‬ ‫مبناخ معتدل‪ ،‬وتتكون من تفاعالت مت�شابكة لعوامل طبيعية‬ ‫وبيولوجية �أف�ضت �إىل وجود الكثري من املنحنيات املتداخلة‪.‬‬ ‫كما �أن ت��راك��م امل�ي��اه ال�ضحلة الرملية‪ ،‬وم��روج الأع�شاب‬ ‫البحرية واملرتفعات الرملية والأرا�ضي الطينية وامل�ستنقعات‬ ‫املاحلة وحقول الكثبان جعلتها �أك�ثر جلبا لل�سياح من كافة‬ ‫�أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وحت� ��وي امل�ن�ط�ق��ة �أي �� �ض��ا ال �ع��دي��د م��ن الأن� � ��واع النباتية‬ ‫واحليوانية‪ ،‬كالثدييات البحرية‪ ،‬وع�ج��ول وخنازير البحر‪.‬‬ ‫وجتمع �أنواعا ن��ادرة من الطيور ي�صل عددها �إىل ‪ 12‬مليونا‪،‬‬ ‫خا�صة يف ف�صل ال�شتاء بح�سب اليون�سكو‪.‬‬ ‫تعارف‬ ‫والتقت امل�سرية يف رحلتها بهولنديني من �سكان هذه اجلزر‬ ‫وزواره��ا‪ ،‬وبدا تعجبهم لر�ؤية م�سلمني ب�أغطية الر�أ�س وحلى‬ ‫�أحيانا‪ ،‬وقال بول الهولندي من �سكان املنطقة �إنه مل يحدث‬ ‫�أن حتدث مع م�سلم قائال‪" :‬لقد كانوا طيبني معي وكرماء‬ ‫وي�ضحكون كباقي الب�شر"‪.‬‬ ‫�أما دليل الرحلة الهولندي كومبان‪ ،‬فقال �إنه مل يح�صل له‬ ‫ وهو الذي مرت عليه وفود �سياحية عدة ‪� -‬أن ر�أى جمموعة‬‫من امل�سلمني يزورون هذه املنطقة‪ ،‬قائال "لقد وجهتكم ولكني‬ ‫تعلمت منكم الكثري اليوم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الإمام املرافق للرحلة يو�سف احل�شاوي عن �إعجابه‬ ‫باملبادرة الفريدة من �شباب م�سلمي هولندا‪ ،‬قائال‪" :‬كنا نتمنى �أن‬ ‫تتحقق هذه املبادرات منذ عقود ولكن للأ�سف ت�أخرنا كثريا"‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪" :‬ان�شغلنا بالأحكام الإ�سالمية على �أهميتها‬ ‫ون�سينا دورنا يف املجتمع والطبيعة و�إبراز البعد الإن�ساين لهذا‬ ‫الدين"‪ ،‬و�أو�ضح �أن مثل ه�ؤالء ال�شباب هم م�ستقبل هذا الدين‬ ‫يف هولندا وم�ستقبل هولندا عموما‪.‬‬ ‫�أما الطالبة جميلة �شريايل (‪� 24‬سنة) فتقول �إنها ت�شعر‬ ‫وه��ي ت �غ��ادر املنطقة ب�ع��د ه��ذه ال��رح�ل��ة‪ ،‬ب��اف�ت�خ��ار �أك�ث�ر لأنها‬ ‫م�سلمة‪ ،‬قائلة‪" :‬قبل �أن �أذهب رويت لزمالئي الهولنديني �أين‬ ‫�س�أذهب يف م�سرية �إىل جزر الوادن ف�ضحكوا لأنهم يعتقدون �أن‬ ‫امل�سلمني ال يهتمون بهذه الأن�شطة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن املناظر الطبيعية التي ر�أتها والعالقات التي‬ ‫جمعتها يف يوم واحد يجعلها تفتخر �أنها م�سلمة‪ ،‬قائلة‪�" :‬أ�شعر‬ ‫بافتخار �أين م�سلمة وعندي ما �أحكي لزمالئي يف اجلامعة بعد‬ ‫هذه الرحلة"‪.‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫صدم سيارة شخص‬ ‫ولم يدفع له تعويض ًا‬ ‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬لقد �صدمتُ �سيارة �شخ�ص ال �أعرفه وهي واقفة‪ ،‬ومل‬ ‫�أ�ستطع التعرف على مالك هذه ال�سيارة‪ ،‬فما احلكم يف ذلك‪ ،‬علماً �أن‬ ‫�ضرر ال�سيارة ب�سيط ال تتجاوز قيمته اخلم�سني ديناراً �أردنياً؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال��واج��ب عليك �أن ت�ضمن م��ا �أتلفته م��ن �سيارته‪،‬‬ ‫فذلك ح��ق ثابت يف ذم�ت��ك‪ ،‬وال ت�بر�أ منه ب�ين ي��دي اهلل �إال ب�أدائه‬ ‫ل�صاحبه‪ ،‬فاجتهد يف البحث عنه وال�س�ؤال عن مكانه‪ ،‬واطلب �إليه‬ ‫امل�ساحمة مما حدث‪ ،‬ف�إن مل جتده فتربع بقيمة ما �أتلفته للفقراء‬ ‫وامل�ساكني عن �صاحب ال�سيارة و�إن مل تعرفه ب�شخ�صه‪ ،‬ترجو بذلك‬ ‫�أن ي��ؤدي اهلل عنك احلق يوم القيامة‪ ،‬هذا مع �أنك لو انتبهت �إىل‬ ‫رقم ال�سيارة ل�سهل عليك معرفة �صاحبها‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫الحسد طبيعة يف اإلنسان‬ ‫ر�أي��ت النا�س يذمون احلا�سد ويبالغون ويقولون‪ :‬ال يح�سد �إال‬ ‫�شرير يعادي نعمة اهلل‪ ،‬وال ير�ضى بق�ضائه‪ ،‬ويبخل على �أخيه امل�سلم‪.‬‬ ‫فنظرت يف هذا؛ فما ر�أيته كما يقولون‪ ،‬وذاك �أن الإن�سان ال يحب‬ ‫�أن يرتفع عليه �أحد‪ ،‬ف�إذا ر�أى �صديقه قد عال عليه؛ ت�أثر هو ومل يحب‬ ‫�أن يرتفع عليه‪ ،‬وو َّد لو مل َي َن ْل �صديقه ما ينال‪� ،‬أو �أن ينال هو ما نال‬ ‫ذاك؛ لئال يرتفع عليه‪ ،‬وهذا معجون يف الطني‪ ،‬وال لوم على ذلك‪.‬‬ ‫�إمنا اللوم �أن يعمل مبقت�ضاه من قول �أو فعل‪.‬‬ ‫وك�ن��ت �أظ��ن �أن ه��ذا ق��د وق��ع يل ع��ن ��س��ري وفح�صي‪ ،‬فر�أيت‬ ‫احلديث عن احل�سن الب�صري قد �سبقني �إليه‪.‬‬ ‫ق��ال‪� :‬أخربنا عبد اخلالق بن عبد ال�صمد‪ ،‬ق��ال‪� :‬أخربنا ابن‬ ‫النقود‪ ،‬قال‪� :‬أخربنا املخل�ص‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا البغوي‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا �أبو‬ ‫روح‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا خملد بن احل�سني‪ ،‬عن ه�شام عن احل�سن‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"لي�س من ولد �آدم �إال وقد خلق معه احل�سد!"‪.‬‬ ‫فمن مل يجاوز ذلك بقول وال بفعل؛ مل يتبعه �شيء!‬ ‫�صيد اخلاطر‪ ،‬البن اجلوزي‬

‫بكري‪ :‬وافقت بريطانيا على تسليم أبو قتادة‬ ‫لألردن بعد ضمانات بأن ال تتجاوز عقوبته املؤبد‬ ‫حاوره‪ :‬وائل البتريي‬ ‫احلوار مع الداعية الإ�سالمي عمر بكري ف�ستق (‪ 54‬عام ًا) له مذاق خا�ص‪ ،‬فروح‬ ‫الدعابة التي يتحلى بها الرجل‪ ،‬وتوا�ضعه اجلم؛ ي�أ�سر ال�سامع‪ ،‬و ُيطمعه باملزيد‪.‬‬ ‫ونحن يف طريقنا �إىل بيته يف و�سط طرابل�س‪� ،‬أ�صر بكري �أن يدعونا على الع�شاء‬ ‫يف مطعم يتقن �صناعة امل�أكوالت اللبنانية‪ ،‬وعلى �أنغام قرع املالعق حدثنا كثري ًا عن‬ ‫جتربته العريقة يف جمال العمل الإ�سالمي‪ ،‬وانتقاله من حزب التحرير �إىل التيار‬ ‫ال�سلفي اجلهادي‪ ،‬وما اكتنف ذلك من تفا�صيل �أعر�ضنا عن ن�شرها رغبة يف احلديث‬ ‫عن �أمر �آخر‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1995‬تعرف بكري على ال�شيخ عمر حممود عثمان املعروف ب�أبو قتادة‬ ‫الذي تعزم بريطانيا على ت�سليمه للأردن‪ ،‬وطالت �صحبتهما لأكرث من ع�شرة �سنوات‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬ما جعلنا نركز يف حوارنا على هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وحول ر�أيه مب�شاركة ال�سلفيني يف الثورات كان لنا معه جولة �أخرى‪ ،‬لننتقل بعدها‬ ‫�إىل احلديث عن تقييم احلالة ال�سلفية اجلهادية يف الأردن‪ ،‬ثم توقعاته حول �إمكانية‬ ‫انتقال الربيع العربي �إىل لبنان‪.‬‬ ‫وتالي ًا احلوار‪..‬‬

‫ت�سليم �أبو قتادة‬ ‫• خ��رج��ت م��ن ل��ن��دن وق��دم��ت �إىل‬ ‫لبنان‪ ،‬فبعد ه��ذه التجربة؛ ه��ل ترى‬ ‫�أن من املنا�سب لأبو قتادة �أن يفعل كما‬ ‫فعلت وي��ع��ود �إىل بلده الأردن؟ م��ا هي‬ ‫ظ��روف ومالب�سات ق�ضية �أب��و قتادة؟‬ ‫وملاذا تعامله لندن ك�إرهابي؟‬ ‫ احل��دي��ث ع��ن ال�شيخ احلبيب �أب��و قتادة‬‫فك اهلل �أ�سره حديث ذو �شجون‪ ،‬لأن من يعرف‬ ‫ال�شيخ �أب��و قتادة عن قرب ي��درك ب�أنه عالمة‪،‬‬ ‫نح�سبه م��ن �أه ��ل ال�ع�ل��م وع�لام��ة زم��ان��ه واهلل‬ ‫ح�سيبه‪.‬‬ ‫ال�شيخ �أبو قتادة مل يرتكب �أية جرمية يف‬ ‫املجتمع ال�بري�ط��اين‪ ،‬وتوقيفه و�سجنه ظلم‪،‬‬ ‫بل هو ظلم مرتاكم‪ ،‬ومل تثبت عليه احلكومة‬ ‫الربيطانية �شيئاً‪ ،‬ومل حتاكمه يف �شيء‪ ،‬و�إمنا مت‬ ‫التعامل معه من خالل التوقيف االحرتازي‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك �أع �ت �ق��د �أن ت���س�ف�يره �إىل الأردن‬ ‫قد ي�شكل خطراً على حياته‪ ،‬مع �أن احلكومة‬ ‫الأردن�ي��ة تقول �إنها قدمت �ضمانات للحفاظ‬ ‫على حقوقه‪ ،‬وتقدميه ملحاكمة ع��ادل��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫�ضمانات الأنظمة العربية ال يُعتد بها‪.‬‬ ‫و�أحذر الدولة الربيطانية من �أنها �ستكون‬ ‫م�س�ؤولة ع��ن �سالمة ال�شيخ �أب��و ق�ت��ادة �إذا ما‬ ‫مت ترحيله‪ ،‬وهناك كثريون �أي�ضاً من �أحباب‬ ‫ال�شيخ يحذرونها من الأمر ذاته‪ ،‬ولعل خطف‬ ‫�شخ�ص بريطاين على ي��د تنظيم القاعدة يف‬ ‫بالد املغرب �أحد �إرها�صات هذا التحذير‪ ،‬حيث‬ ‫�أعلن املختطفون �أنهم لن يطلقوا �سراح هذا‬ ‫الربيطاين �إال �إذا امتنعت بريطانيا عن ت�سفري‬ ‫ال�شيخ �أبو قتادة‪.‬‬ ‫• ولكنك كنت يف بريطانيا ورجعت‬ ‫�إىل ل��ب��ن��ان‪ ،‬ف��م��ا ال���ف���رق ب�ي�ن حالتك‬ ‫وحالته؟ ومل��اذا ال تن�صحه بالعودة �إىل‬ ‫بالده كما عدت �إىل بالدك؟‬ ‫ �أن��ا خ��رج��ت م��ن لبنان ول�ست مطلوباً‪،‬‬‫ح�ي��ث ك�ن��ت ��ص�غ�ير ال���س��ن ح�ي�ن خ��رج��ت �إب ��ان‬ ‫احلرب الأهلية عام ‪� ،1975‬أما ال�شيخ �أبو قتادة‬ ‫فهو مطلوب يف الأردن على ذمة بع�ض الق�ضايا‪،‬‬ ‫و�أنا ل�ست الجئاً �سيا�سياً يف بريطانياً حتى ي�صبح‬ ‫رجوعي للدول العربية �أمراً �صعباً‪ ،‬و�أنا مل �أكن‬ ‫مطلوباً لأية دولة عربية‪ ،‬بينما �أبو قتادة كان‬ ‫مطلوباً لأكرث من دولة‪.‬‬ ‫ثم �إن عمر بكري بالن�سبة لربيطانيا لي�س‬ ‫فرداً‪ ،‬و�إمنا هو حركة وجماعة وتكتل‪ ،‬وبالتايل‬ ‫لي�س لها م�صلحة يف ت�سفريي‪ ،‬فخروجي يعني‬ ‫�أن �أخ ّلف ورائي كت ً‬ ‫ال وجماعات بال �أمري‪ ،‬وهذا‬ ‫ي� ��ؤدي �إىل وج��ود م�شكلة �أك�ب�ر فيما ل��و كانت‬ ‫تتعامل م��ع �أم�ي�ر ي�ضبط ه��ذه اجل�م��اع��ة‪� ،‬أما‬ ‫ال�شيخ �أبو قتادة فلي�س له جماعة يف بريطانيا‪.‬‬ ‫�إذن كان مييزين عن �أب��و قتادة �أنني ل�ست‬ ‫مطلوباً يف بلدي‪ ،‬وال يف دولة عربية �أخرى‪� ،‬أما‬ ‫�أبو قتادة فمطلوب يف الأردن وغريها‪.‬‬ ‫• بح�سب معلوماتك؛ ما هي رغبة‬ ‫�أبو قتادة‪ :‬العودة �إىل الأردن‪� ،‬أم البقاء‬ ‫يف بريطانيا؟‬ ‫ �س�ألته مرة قبل وقوع الثورات العربية عن‬‫رغبته‪ ،‬فقال �إنه ّ‬ ‫يف�ضل �أن يبقى يف بريطانيا من‬ ‫�أن ينتقل �إىل �أية دولة عربية‪� ،‬أما بعد الثورات‬ ‫العربية فلي�س لدي علم حول رغبته‪ ،‬و�إنْ كنت‬ ‫� ّ‬ ‫أف�ضل �أن يبقى يف بريطانيا‪ ،‬وي�ستطيع �أثناء‬ ‫تواجده هناك �أن يتوا�صل مع �إخوانه وحمبيه‬ ‫يف الدول العربية عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫• وماذا تريد بريطانيا من الأردن؟‬ ‫ بريطانيا تريد �ضمانات من الأردن �أن‬‫ال يتم �إعدامه‪ ،‬لأن القانون الربيطاين مينع‬ ‫ت�سليم �أي �شخ�ص لدولة تعاقب بالإعدام‪� ،‬أما‬ ‫لو كانت عقوبته ال�سجن فلي�س لديها مانع من‬

‫ت�سليمه‪ ،‬وحينما قدمت الأردن �ضمانات ب�أن ال‬ ‫تعدمه‪ ،‬و�أنها م�ستعدة لتقدميه ملحاكمة عادلة‬ ‫بحيث ال تتجاوز عقوبته امل�ؤبد؛ �سعت بريطانيا‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫• يعني الأردن هي التي تلح على‬ ‫بريطانيا بت�سليم �أبو قتادة؟‬ ‫ نعم‪.‬‬‫• وما ر�أيك باالتفاق بني بريطانيا‬ ‫والأردن على ت�سليمه؟‬ ‫ هذا االتفاق مرفو�ض وغري عادل‪ ،‬و�أن�صح‬‫�أبو قتادة �أن يبقى يف بريطانيا ما ا�ستطاع �إىل‬ ‫ذلك �سبي ً‬ ‫ال‪ ،‬ف�أبو قتادة مل توجه له �أية تهمة‬ ‫يف لندن‪.‬‬ ‫• وهل ميكن �أن ينجح يف ذلك؟‬ ‫ نعم‪ ،‬احتمال كبري �أن ينجح يف معركته‬‫القانونية‪� ،‬إذ لي�س عليه �أي تهمة فيما يتعلق‬ ‫ب�بري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬ومل مي ��ار� ��س �أي ع �م��ل يخالف‬ ‫ال�ق��ان��ون ال�بري�ط��اين‪ ،‬وك��ل ق�ضيته �أن الأردن‬ ‫طلبت ت�سليمه فقط‪.‬‬ ‫• ما هي ال�ضمانات التي ميكن �أن‬ ‫يتجاوب معها �أبو قتادة؟‬ ‫ �أن يتم �إ�سقاط الق�ضايا التي تريد الأردن‬‫حماكمته عليها‪.‬‬ ‫ال�سلفيون والثورات‬ ‫• تردد كثري من ال�سلفيني يف امل�شاركة‬ ‫بثورات الربيع العربي‪ ..‬ف�أين يقف عمر‬ ‫بكري من ذلك؟‬ ‫ �أن��ا م��ع امل���ش��ارك��ة بالت�أكيد‪ ،‬ف��أه��م �شيء‬‫�أن ي�ن��زاح ال�ظ�ل��م‪ ،‬لأن��ه �إذا ان ��زاح ف ��إن الأب ��واب‬ ‫�ستفتح للدعوة الإ�سالمية لتتحرك بحرية‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ال نحمل ال���س�لاح �إذا كنا ن�ستطيع �أن‬ ‫ندعو باحلكمة واملوعظة احل�سنة‪ ،‬لكن �إذا كان‬ ‫احلاكم مينعني من الدعوة �إىل اهلل ويعتقلني‬ ‫ويعذبني يف �سجونه؛ فهو حينئذ يُلجئني �إىل‬ ‫�سلوك طريق �آخر‪.‬‬ ‫حني كنا يف بريطانيا كنا نعار�ض وننتقد‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال�ب�ري �ط��اين م��ن خ�ل�ال م��ا ي�سمونه‬ ‫بحرية التعبري‪ ،‬وم��ار��س�ن��ا �أ��س��ال�ي��ب املعار�ضة‬ ‫القانونية التي ن�ستطيع من خاللها �أن نحرق‬

‫نعمل على �أن ي�صل الربيع العربي �إىل لبنان‬ ‫وال نخ�شى التلويح بـ «فتنة» ال�صراع الطائفي‬ ‫العلم الربيطاين مث ً‬ ‫ال‪ ،‬وا�ستخدمنا الألفاظ‬ ‫ال �ق��ا� �س �ي��ة ال �ت��ي مي �ك��ن ا��س�ت�ع�م��ال�ه��ا م ��ن غري‬ ‫م�ساءلة ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ومل نتعر�ض للمنع الذي‬ ‫متار�سه الأنظمة العربية‪ ،‬ولذلك ال ي�ضطر‬ ‫املعار�ضون يف بريطانيا �إىل ا�ستعمال العنف يف‬ ‫معار�ضتهم‪ ،‬بينما يلج�أ كثري من املعار�ضني يف‬ ‫الدول العربية �إىل العنف ب�سبب قمع الأنظمة‬ ‫لهم وتكميمها �أفواههم‪.‬‬ ‫• يعني �أنتم تدعون �إىل م�شاركة‬ ‫ال�سلفيني يف ال��ث��ورات بغ�ض النظر عن‬ ‫ال�شعارات وال��راي��ات التي يتم رفعها يف‬ ‫هذه الثورات‪.‬‬ ‫ �أرى وج ��وب امل���ش��ارك��ة يف ه��ذه الثورات‬‫ال�سلمية حتى لو نزل �إىل امليدان املخالفني يل‬ ‫يف العقيدة‪ ،‬لأنني يف النهاية �أ�سعى �إىل �إحداث‬ ‫حالة من اال�ضطراب والفو�ضى للنظام الظامل‬ ‫امل �ت �م��ا� �س��ك‪ ،‬ف � ��إذا ت���ض�ع���ض��ع ف��رع��ون وهامان‬ ‫وجنودهما؛ فحينئذ �أ�ستطيع �أن �أن�شر دعوتي‪.‬‬ ‫ال�سلفية اجلهادية يف الأردن‬ ‫• ت�صف نف�سك ب�أنك �سلفي جهادي‪،‬‬ ‫فهل تتابع احل��ال��ة ال�سلفية اجلهادية‬ ‫يف الأردن؟ و�إنْ كنت تتابعها فما هو‬ ‫تقييمك لها؟‬ ‫‪� -‬إخ��وان�ن��ا يف التيار ال�سلفي اجل�ه��ادي يف‬

‫• تسفري أبو قتادة لألردن يشكل خطر ًا على حياته‬ ‫فضمانات األنظمة العربية ال يعتد بها‬ ‫• يلجأ كثري من املعارضني يف الدول العربية‬ ‫إىل العنف كردة فعل على قمع األنظمة لهم‬ ‫• السلفية الجهادية يف األردن بحاجة إىل الحاضنة‬ ‫الشعبية والدخول يف الحالة الجماهريية‬

‫الأردن مل يقوموا بعمل يُذكر حتى ت�ضطهدهم‬ ‫ال��دول��ة الأردن�ي��ة بهذا الأ�سلوب القا�سي‪ ،‬و�أبو‬ ‫حممد املقد�سي يلخ�ص معاناة هذا التيار مع‬ ‫الدولة والظلم الذي يتعر�ض له‪ ،‬فما يلبث �أن‬ ‫يخرج من ال�سجن حتى يتم اعتقاله و�سجنه‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وهناك �أمر �آخر‪ ،‬وهو �أن ال�سلفية اجلهادية‬ ‫يف الأردن بحاجة �إىل حا�ضنة �شعبية‪ ،‬وهي غري‬ ‫موجودة بالن�سبة لهم‪ ،‬رمبا ب�سبب مفا�صلتهم‬ ‫لأه��ل البدع والأه��واء‪ ،‬وع��دم مداراتهم للنا�س‬ ‫خ�شية الوقوع يف املداهنة‪ ،‬وع��دم التعاطي مع‬ ‫فقه الأولويات‪ ،‬فب�إمكاين �أن �أن�شغل باحلديث‬ ‫عن منكر �أكرب‪ ،‬و�أ�ؤخر احلديث عن منكر �أ�صغر‪،‬‬ ‫خا�صة �إذا كان منكراً اجتهادياً ال قطعياً‪.‬‬ ‫و�أن� ��ا �أق� ��ول �إن م�ف��ا��ص�ل��ة ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجل �ه��ادي يف الأردن ل�ل�ن�ظ��ام اجل��اه�ل��ي تعترب‬ ‫�أف�ضل مفا�صلة لل�سلفية اجلهادية يف املنطقة‪،‬‬ ‫لكن يجب �أن يعيدوا النظر يف م�س�ألة واحدة‪،‬‬ ‫وهي مد ج�سور املواالة للم�سلمني الذين يرون‬ ‫�أنهم من �أهل القبلة‪ ،‬فالوالء وال�براء يفر�ض‬ ‫علي �أن �أوايل بحد �أدن��ى �أه��ل القبلة حتى ولو‬ ‫كانوا من �أهل البدع‪ ،‬وهذه الق�ضية تدفعني �إىل‬ ‫امل�شاركة يف احل��راك��ات ال�شعبية ما دام الهدف‬ ‫�أك�بر وه��و �إق��ام��ة ال��دي��ن‪ ،‬حتى لو وق��ع يف هذه‬ ‫احلراكات بع�ض املخالفات ال�شرعية كاملو�سيقى‬ ‫واالخ �ت�لاط ورف��ع �أع�ل�ام �سايك�س بيكو‪ ،‬ف�أنا‬ ‫�أنزل �إىل امليدان الذي ينزل عليه اجلميع‪ ،‬وال‬ ‫�أحمل �إال راية التوحيد‪.‬‬ ‫و�أن��ا ال �أفهم مل��اذا ال يدخل التيار ال�سلفي‬ ‫اجل� �ه ��ادي يف احل��ال��ة اجل �م��اه�يري��ة املوجودة‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ويتحركوا م��ن خ�لال�ه��ا‪ ،‬ويوجهوا‬ ‫النا�س‪ ،‬وي�ؤلفوا القلوب‪.‬‬ ‫الربيع العربي ولبنان‬ ‫• ه��ل تتوقعون �أن ي�صل الربيع‬ ‫العربي �إىل لبنان؟‬ ‫ ن�ح��ن ال ن�ت��وق��ع ذل��ك فح�سب‪ ،‬ب��ل نعمل‬‫على �أن ي�صل هذا الربيع �إىل لبنان‪ ،‬لأنها بوابة‬ ‫دم�شق‪ ،‬ونحن نرى كيف ن��أت الدولة اللبنانية‬ ‫بنف�سها عن ن�صرة ثورة ال�شعب ال�سوري ب�سبب‬ ‫مواالتها لإي��ران و�سورية‪ ،‬ومل يقف الأم��ر عند‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ب��ل �أغ�ل�ق��ت احل ��دود‪ ،‬وم�ن�ع��ت ال�ن��ا���س من‬ ‫الدخول واخلروج‪ ،‬وهذا يح�ضنا على التحرك يف‬ ‫الداخل اللبناين لنزرع غرا�س الربيع العربي‪.‬‬ ‫• لكن �أال تخ�شون من دخول لبنان‬ ‫يف فتنة ال�صراع الطائفي؟‬ ‫ ال نخ�شى ذلك‪ ،‬ف�أهل ال�سنة هم الأكرثية‬‫يف املنطقة‪ ،‬وع�ل��ى الآخ��ري��ن �أن ي��درك��وا هذا‪.‬‬ ‫��س�ن��أخ��ذ زم ��ام امل �ب��ادرة ب � ��إذن اهلل‪ ،‬وم��ا يحدث‬ ‫وح � َدن��ا‪ ،‬فلم �أر يف حياتي وح��دة بني‬ ‫يف ال�شام ّ‬ ‫اجلماعات الإ�سالمية ال�سنية كما �أرى يف لبنان‬ ‫التوحد يزيد‬ ‫بعد ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وهذا‬ ‫ّ‬ ‫من قوتنا لن�ستطيع مواجهة النظام الن�صريي‬ ‫يف �سورية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫الجهاد اإلسالمي‪ :‬أمن السلطة‬ ‫يشن هجمة شرسة على عناصرنا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة اجلهاد الإ�سالمي �أن �أجهزة �أمن ال�سلطة اقتحمت‬ ‫�أم�س االثنني منازل عد ٍد من قياداتها وكوادرها يف خميم جنني وبلدة‬ ‫برقني‪ ،‬واعتقلت �أحد قياداتها‪ ،‬وثالثة من �أبناء الأ�سري ال�شيخ ب�سام‬ ‫ال�سعدي و�شقيقه‪.‬‬ ‫وذك��رت احل��رك��ة يف بيان �صحفي �أن الأج�ه��زة اعتقلت القيادي‬ ‫خالد �أبو زينة (‪ 55‬عاماً) وهو مغمى عليه‪ ،‬م�شرية �إىل �أنه مري�ض‬ ‫بالقلب ويعاين من ارتفاع يف �ضغط ال��دم‪ ،‬حمملة الأجهزة الأمنية‬ ‫امل�س�ؤولية عن �سالمته‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه مت حما�صرة منزل ال�شيخ الأ�سري ب�سام ال�سعدي‬ ‫ومن ثم اقتحامه بالقوة بعد ك�سر الأب��واب‪ ،‬واعتقال �شقيقه �أحمد‬ ‫وثالثة من �أبنائه هم عز الدين (‪ 25‬عاماً) وفتحي (‪ 18‬عاماً) وهو‬ ‫طالب يف الثانوية العامة‪ ،‬ويحيى (‪ 16‬عاماً)‪.‬‬ ‫وقالت ‪ ":‬كما تركت بالغات ا�ستدعاء لعدد �آخر من كوادر احلركة‬ ‫وقياداتها من بينهم ال�شيخ �شريف طحاينه وهو �أ�سري حمرر‪ ،‬وغ�سان‬ ‫ال�سعدي ال�شقيق الأكرب لل�شيخ ب�سام‪ ،‬و�صهره حممود الذي �أفرج عنه‬ ‫من �سجون ال�سلطة قبل �أ�شهر قليلة بعد اعتقال ‪� 6‬شهور"‪.‬‬ ‫وبينت �أن الأج�ه��زة �أر�سلت ب�لاغ ا�ستدعاء لأحمد ال�سعدي من‬ ‫بلدة برقني بعد اقتحام منزله العتقاله لكنه مل يكن متواجداً يف‬ ‫املنزل �ساعة االقتحام‪.‬‬ ‫وطالبت ال�سلطة بالإفراج الفوري عن جميع املعتقلني‪ ،‬حمملة‬ ‫الأجهزة الأمنية كامل امل�س�ؤولية عن التعدي الذي و�صفته باخلطري‬ ‫على كوادر احلركة واقتحام املنازل الآمنة‪.‬‬ ‫واعتربت احلركة ما جرى انفالت خطري‪ ،‬وقالت ‪� ":‬إن �سعي‬ ‫الأجهزة لب�سط نفوذها وا�ستعادة هيبتها ال يت�أتى عرب ال�سطو على‬ ‫احلرمات واقتحام البيوت الآمنة وترويع �أ�صحابها واعتقال املواطنني‬ ‫ال�شرفاء بحجج ومربرات واهية"‪.‬‬

‫مشعل يرتأس وفد ًا من «حماس»‬ ‫يف زيارة رسمية إىل الكويت‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أ وفد من حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" برئا�سة رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي للحركة خالد م�شعل‪ ،‬زيارة ر�سمية �إىل الكويت �أم�س‬ ‫االثنني يلتقي خاللها �أمري دولة الكويت ال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح وعدد من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للحركة ع��زت الر�شق‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �إن وفد "حما�س" �سي�ضع القادة الكويتيني يف �صورة تطورات‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي الفل�سطيني يف مواجهة االحتالل وواق��ع القد�س‬ ‫وجهود �إنهاء االنق�سام واجناز امل�صاحلة‪.‬‬

‫«فتح» و«حما�س» تتفقان على البدء يف م�شاورات ت�شكيل احلكومة يف ‪ 27‬اجلاري‬

‫حماس‪ :‬مصر تتابع التزام كل األطراف يف تنفيذ‬ ‫االتفاق الجديد‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��د ف� ��وزي ب ��ره ��وم‪ ،‬امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م حركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" �أن م�صر �سوف‬ ‫تراقب وتتابع التزام كل الأطراف يف تنفيذ االتفاق‬ ‫الذي وقعت عليه حركتا "حما�س" و"فتح"‪ ،‬م�ساء‬ ‫الأحد‪ ،‬لتذليل العقبات �أمام تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫والذي �ض َّم ثماين نقاط‪.‬‬ ‫وقال برهوم يف ت�صريح �صحفي‪�" :‬إ َّن االتفاق‬ ‫يتناول عمل جلنة احلريات يف قطاع غزة وال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و�سيتم ابتدا ًء من ‪ 27‬من ال�شهر اجلاري‬ ‫ب��دءا مب�شاورات ت�شكيل احلكومة اجل��دي��دة وبدء‬ ‫عمل جلنة االنتخابات املركزية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب��ره��وم �أ َّن ��ه َّ‬ ‫مت االت �ف��اق على �أن يتم‬ ‫حتديد مواعيد االنتخابات العامة بالتوافق بني‬ ‫الف�صائل الوطنية‪ ،‬و�أن تعطى احلكومة اجلديدة‬ ‫بعد ت�شكيلها مدة ‪� 6‬أ�شهر لتنفيذ مهامها‪ ،‬و�إجناز‬ ‫مهام جلان احلريات مبا يف ذلك �إجراء االنتخابات‬ ‫و�إعادة �إعمار قطاع غزة‪.‬‬ ‫وب�ين ب��ره��وم �أن االت�ف��اق اجل��دي��د ه��و امتداد‬ ‫التفاق القاهرة و�إعالن الدوحة والذي �أحدث نقلة‬ ‫نوعية يف ملف امل�صاحلة وعمل على تذليل عقبات‬ ‫كثرية �أمام تطبيقها‪.‬‬ ‫ور�أى ب��ره��وم �أ َّن "هذا االت �ف��اق ي ��ؤ ّك��د على‬ ‫م��رون��ة "حما�س" جت��اه امل���ص��احل��ة‪ ،‬و�أن �ه��ا تدفع‬ ‫ب��اجت��اه جت�سيد ال��وح��دة وال���ش��راك��ة الفل�سطينية‬ ‫ب�شكل عملي وفاعل‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ن�أمل �أن يجد هذا‬ ‫االتفاق طريقه للتنفيذ حتى يحقّق حلم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف امل�صاحلة"‪ ،‬مو�ضحاً �أن االتفاق‬ ‫ي ��أت��ي ل���س�ح��ب ك��ل ال ��ذرائ ��ع ال �ت��ي �أع ��اق ��ت طريق‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬وي�ضع فتح �أم��ام اختبار جديد‪ ،‬ويدلل‬ ‫على املرونة العالية التي قدمتها حما�س‪.‬‬ ‫و�أك��د علي جدية وم�صداقية مواقف حركته‬ ‫جت ��اه امل �� �ص��احل��ة‪ ،‬م �ع��رب �اً ع��ن �أم �ل��ه �أن ت��ذل��ل كل‬ ‫العقبات وتنتهي كل " اال��ش�تراط��ات التي �أعاقت‬ ‫التطبيق على الأر�ض‪ ،‬و�أن يجد طريقه �إىل التنفيذ‬ ‫مب��ا يلبي رغ�ب��ة ك��ل فل�سطيني يف اجن��از م�شروع‬

‫عزام الأحمد ومو�سى �أبو مرزوق (�أر�شيفية)‬

‫امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام"‪ .‬ووقعت حركتا حما�س‬ ‫وفتح م�ساء الأحد اتفا ًقا جديدًا لتذليل العقبات‬ ‫�أم��ام تنفيذ اتفاق امل�صاحلة يف العا�صمة امل�صرية‬ ‫القاهرة برعاية م�صرية �ضم ثمانية نقاط‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك �إث��ر لقاء جمع نائب رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلما�س مو�سى �أبو مرزوق وع�ضو املكتب‬ ‫حممد ن�صر مع مفو�ض العالقات الوطنية وع�ضو‬ ‫مركزية فتح عزام الأحمد وع�ضو املركزية �صخر‬ ‫ب�سي�سو‪ ،‬برعاية م�صرية‪.‬‬ ‫وقال الأحمد �إن االتفاق مع حركة حما�س يف‬ ‫القاهرة خل�ص �إىل حتديد مدة احلكومة التي �سيتم‬ ‫ت�شكيلها برئا�سة عبا�س ب�ستة �أ�شهر كحد �أق�صى‪،‬‬

‫على �أن تنفذ خ�لال ذل��ك االنتخابات الت�شريعية‬ ‫والرئا�سية واملجل�س الوطني بالتزامن‪.‬‬ ‫وذكر الأحمد �أنه مت االتفاق على بدء م�شاورات‬ ‫ت�شكيل ح�ك��وم��ة ال��وف��اق ال��وط�ن��ي ف��ور ب��دء عمل‬ ‫جلنة االنتخابات يف غزة والذي حتدد يوم ال�سابع‬ ‫والع�شرين اجل ��اري‪ ،‬متوقعا �أال ت��زي��د امل�شاورات‬ ‫عن ع�شرة �أيام تختتم باجتماع بني عبا�س وم�شعل‬ ‫لإعالنها بالتوافق‪.‬‬ ‫وبني االحمد �أن من مهمات احلكومة كذلك‬ ‫خالل فرتة واليتها العمل على توحيد امل�ؤ�س�سات‬ ‫داخ��ل ال�سلطة ال��واح��دة يف ظ��ل ال�ق��ان��ون الواحد‬ ‫والبدء بخطوات �إعادة الإعمار يف قطاع غزة‪.‬‬

‫�سنوا�صل بناء املزيد من امل�ستوطنات يف القد�س‬

‫نتنياهو‪ :‬القدس املوحدة قلبنا وال يمكن ألحد تقسيمه‬ ‫"القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بنيامني‬ ‫نتنياهو �إن القد�س "�سوف تظل مدينة موحدة"‪،‬‬ ‫و�أن حكومته �ستوا�صل بناء املزيد من امل�ستوطنات‬ ‫يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن��ه �سيقف‬ ‫�أم��ام جميع امل�ح��اوالت الدولية الرامية �إىل منع‬ ‫ا�ستمرار اال�ستيطان باملدينة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ن�ت�ن�ي��اه��و‪ ،‬يف �أع �ق��اب جل�سة خا�صة‬ ‫للحكومة مبنا�سبة االح�ت�ف��ال مب��ا ي�سمى "يوم‬ ‫القد�س"‪ ،‬الذي يحتفل خالله اليهود مبا يطلقون‬ ‫عليه "توحيد" مدينة القد�س بعد �ضم القد�س‬ ‫ال�شرقية عقب احتاللها العام ‪ ،1967‬وهي خطوة‬ ‫ال يعرتف بها املجتمع الدويل‪�"،‬إنني ال �أ�صدق �أن‬ ‫تق�سيم مدينة القد�س �سيجلب ال�سالم للجانب‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�ل ً�ا‪�" :‬س�أوا�صل ال�ب�ن��اء يف مدينة‬ ‫ال�ق��د���س‪ ،‬و��س��أق��ف ��ص��ام��داً �أم ��ام ك��ل �أمم العامل‪،‬‬ ‫و�س�أقول لهم �أن القد�س �ستبقى وللأبد عا�صمة‬ ‫لإ�سرائيل‪ ،‬ولن �أتخلى عن القد�س �أبداً"‪ ،‬بح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وح��ذر رئي�س احل�ك��وم��ة الإ�سرائيلية م��ن �أن‬ ‫"تق�سيم ال�ق��د���س ق��د ي� ��ؤدي �إىل ح��رب دينية"‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف "�إ�سرائيل بدون قد�س موحدة مثل ج�سد‬ ‫بقلب �ضعيف‪ ..‬لن يتم على الإط�لاق مرة �أخرى‬ ‫تق�سيم قلبنا"‪.‬‬ ‫وكانت تل �أبيب قد احتلت القد�س ال�شرقية‬ ‫يف ح��رب ع��ام ‪ 1967‬و�ضمتها يف وق��ت الح��ق‪ ،‬وهي‬ ‫اخلطوة التي ال حتظى باعرتاف املجتمع الدويل‬ ‫وال اع �ت��راف ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ال ��ذي ��ن يطالبون‬ ‫ب��ان ت�ك��ون ال�ق��د���س ال�شرقية عا�صمة دول�ت�ه��م يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�� �ص ��ادق ��ت احل �ك��وم��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة خالل‬ ‫ج�ل���س�ت�ه��ا‪ ،‬ع �ل��ى خ �ط��ة ت �ه��دف �إىل �إق ��ام ��ة �أحياء‬ ‫ا�ستيطانية جديدة باملدينة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل دعمها‬ ‫من الناحية االقت�صادية وال�سياحية واالجتماعية‪،‬‬ ‫و�إع �ف��اء امل�ستثمرين م��ن امل���ش��ارك��ة يف مناق�صات‬ ‫الأرا��ض��ي بهدف ت�سهيل بناء التجمعات ال�سكنية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إق��رار ميزانية بقيمة‬ ‫‪ 350‬م�ل�ي��ون �شيكل ت���ص��رف ع�ل��ى م��دى ال�سنوات‬ ‫ال�ست القادمة‪ ،‬لتو�سيع املرافق ال�سياحية العامة‪،‬‬ ‫وتطوير البنية التحتية‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تو�سيع‬

‫و�أو�ضح بناء على االتفاق مع حركة حما�س �أنه‬ ‫يف حال تعرث الأمور من ناحية �إجراء االنتخابات‬ ‫يف ظ��ل ح�ك��وم��ة ال �ت��واف��ق ف���س�ي���ص��ار اىل ت�شكيل‬ ‫حكومة بديلة باالتفاق حتافظ على وحدة الوطن‬ ‫وال�سلطة وت�ستمر يف عملها حتى �إمتام االنتخابات‬ ‫ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عبا�س �سي�صدر مر�سوما رئا�سيا‬ ‫بعد ال�ت���ش��اور م��ع ك��اف��ة ال�ق��وى والف�صائل يحدد‬ ‫فيه موعد �إج��راء االنتخابات �شاملة بعد �إعالن‬ ‫جلنة االنتخابات املركزية من ناحيتها جاهزيتها‬ ‫لإج��رائ �ه��ا يف ال���ض�ف��ة وال �ق �ط��اع‪ ،‬مب��ا ال يتجاوز‬ ‫الت�سعني يوما كحد �أدنى من �إ�صدار املر�سوم‪.‬‬

‫بلدية االحتالل تهدم منز ً‬ ‫ال‬ ‫بحي الطور يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هدمت طواقم بلدية االحتالل يف القد�س املحتلة �صباح االثنني‬ ‫منزل املواطن املقد�سي �سامح ادري�س يف منطقة الطور �شرق املدينة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ادري ����س �أن ق��وات ك�ب�يرة م��ن �شرطة االح �ت�لال وطواقم‬ ‫البلدية ترافقها �آليات الهدم �شرعت �صباحا يف ه��دم منزله املبني‬ ‫حديثا على م�ساحة ‪ 100‬مرت بدون �سابق �إنذار‪.‬‬ ‫و�أك��د ادري�س �أن��ه مل يتلق �أي ب�لاغ �أو �إن��ذار خطي من �أي��ة جهة‬ ‫ر�سمية يف بلدية االحتالل �أو غريها‪ ،‬و�أن��ه مل يت�سن له القيام ب�أي‬ ‫اعرتا�ض �ضد قرار هدم منزله‪.‬‬ ‫وكان �إدري�س ي�ستعد للزواج يف منزله الواقع و�سط حي �سكني بعد‬ ‫ثالثة �شهور فقط‪ ،‬لكنه كما يقول فقد الفر�صة يف احل�صول على‬ ‫منزل للزوجية‪.‬‬ ‫ويف خطوة غري م�سبوقة‪ ،‬قامت طواقم و�آليات االحتالل بهدم‬ ‫منزل ادري�س وم�صادرة الردم الناجم عنه �أي�ضا بعد �أن �أغلقت املنطقة‬ ‫بالكامل‪.‬‬

‫أرثوذكسية القدس تنفي بيع‬ ‫عقار جديد لليهود‬

‫الع�شرات من جنود االحتالل اقتحموا الأق�صى يوم �أم�س( ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وحماية املناطق املفتوحة داخل املدينة‪ ،‬وموا�صلة‬ ‫�أعمال ترميم املقربة اليهودية يف جبل الزيتون‪.‬‬ ‫ك �م��ا و�أق � � ��رت احل �ك ��وم ��ة �� �ص ��رف م �ب �ل��غ ع�شرين‬ ‫مليون �شيكل‪ ،‬لرتميم الن�صب التذكاري يف "تلة‬ ‫الذخرية"‪.‬‬ ‫وعلق نتنياهو على ق��رارات حكومته بالقول‪:‬‬ ‫"�إن ال �ق��رارات ال�ت��ي ات�خ��ذن��اه��ا‪ ،‬ت ��أت��ي ا�ستمرار‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ال�ه��ائ�ل��ة ال �ت��ي وظ�ف�ت�ه��ا احلكومة‬

‫خالل ال�سنوات الأخرية املا�ضية‪ ،‬والتي نرى اليوم‬ ‫نتائجها واق ًعا على الأر�ض"‪ ،‬م�ضيفاً‪�" :‬ست�ساعد‬ ‫هذه اال�ستثمارات على دعم مدينة القد�س ب�صفتها‬ ‫مركزاً �سياحياً عاملياً"‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ن�ح��و ث�لاث�ين �ألف‬ ‫�إ�سرائيلي خرجوا الأحد‪ ،‬يف م�سرية احتفاال باليوم‬ ‫الذي احتلت فيه مدينة القد�س‪ ،‬وجتول امل�شاركون‬ ‫يف امل�سرية داخ��ل ��ش��وارع املدينة يف طريقهم �إىل‬

‫ح��ائ��ط ال �ب�راق حت��ت ح��را� �س��ة �أم �ن �ي��ة �إ�سرائيلية‬ ‫م�شددة‪.‬‬ ‫ويف املقابل نظم ع�شرات ال�شبان الفل�سطينيني‬ ‫احتجاجا‬ ‫تظاهرة �سلمية بالقرب من باب العامود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع�ل��ى اح �ت�لال مل��دي�ن��ة ال �ق��د���س‪ ،‬وق��ام��ت ق ��وات من‬ ‫ال�شرطة الإ�سرائيلية على �إثرها بتفريق املظاهرات‬ ‫واعتقال بع�ض املواطنني الفل�سطينيني امل�شاركني‬ ‫فيها‪.‬‬

‫على م�ساحة قدرها نحو ‪ 300‬دومنا‬

‫االحتالل يزرع آالف القبور الوهمية حول األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث �إ َّن االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫و�أذرعه التنفيذية يف القد�س املحتلة تبادر وتتعاون فيما بينها لزرع‬ ‫�آالف القبور اليهودية الوهمية حول امل�سجد الأق�صى املبارك والبلدة‬ ‫القدمية بالقد�س على م�ساحة قدرها نحو ‪ 300‬دومنا‪.‬‬ ‫و�أف��ادت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها �أم�س االثنني �أن املخطط يبد�أ من‬ ‫جبل الطور �شرق امل�سجد الأق�صى‪ ،‬مرورا بوادي �سلوان جنوبا وانتهاء‬ ‫بوادي الربابة جنوب غرب امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬تنفيذا لقرارات‬ ‫حكومية �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �أذرع االحتالل املختلفة من �ضمنها "جمعية �إلعاد‬ ‫اال�ستيطانية" وما ي�سمى بـ "�سلطة الطبيعة واحلدائق"‪� ،‬صعدت‬ ‫يف الأيام الأخرية من زراعة هذه القبور بادعاء "الرتميم وال�صيانة‬

‫واال�ست�صالح واال�ستحداث وامل�سح الهند�سي والإح�صاء"‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�ؤ�س�سة الأق�صى �أنّ االح�ت�لال الإ�سرائيلي ي�سعى من‬ ‫خالل هذا امل�شروع �إىل تهويد كامل حميط امل�سجد الأق�صى والقد�س‬ ‫القدمية‪ ،‬وال�سيطرة الكاملة على كل الأر�ض الوقفية والفل�سطينية‪،‬‬ ‫وحتويلها �إىل مقابر وم�ستوطنات وحدائق توراتية وقومية ومن�ش�آت‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫و�أردف ��ت �أن "�أماكن دف��ن اليهود يف ق�سم من الأر���ض الوقفية‬ ‫الإ�سالمية �أُ ِّجر لليهود لدفن موتاهم‪ ،‬وهي مب�ساحة �أقل بكثري مما‬ ‫يدعيه االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وق��د حكرت ه��ذه امل�ساحة القليلة يف‬ ‫فرتة الدولة العثمانية ‪ -‬من قبل ال�سماحة الإ�سالمية ‪ -‬يف حتكري‬ ‫طويل الأمد‪ ،‬وانتهى يف عام ‪1968‬م ومل يجدد ب�سبب واقع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ويف ف�ترة احلكم الأردين ل�شرقي القد�س متت املحافظة على‬

‫القبور اليهودية‪ ،‬لكن االحتالل بعد عام ‪ 1967‬ا�ستوىل على ع�شرات‬ ‫الدومنات الإ�ضافية من الأرا�ضي الوقفية والفل�سطينية وحولها �إىل‬ ‫مقابر ومدافن يهودية حديثة و�أخ��رى م�ستحدثة مل تكن من قبل‬ ‫ومل تكن حتوي �شواهد �أو بقايا عظام موتى‪.‬‬ ‫و�أك ��دت م�ؤ�س�سة الأق�صى �أ َّن االح�ت�لال يقوم بعمليات تزييف‬ ‫كبرية للجغرافية والتاريخ والآثار وامل�س ّميات يف �سبيل �شرعنة القبور‬ ‫اليهودية الوهمية وا�صطناع منطقة يهودية مقد�سة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة �أنها من خالل اجل��والت امليدانية والر�صد‬ ‫املتوا�صل والبحث التاريخي واال�ستماع �إىل �شهود عيان م��ن �أهل‬ ‫املناطق املحيطة بالأق�صى تو�صلت �إىل �أن االحتالل الإ�سرائيلي زرع‬ ‫ومازال �آالف القبور اليهودية الوهمية يف وقت يقوم االحتالل و�أذرعه‬ ‫مبنع �أي �أعمال �صيانة �أو ترميم ملئات القبور الإ�سالمية التاريخية‬ ‫يف القد�س‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫نفى الناطق الر�سمي با�سم بطريركية الروم الأرثوذك�س مبدينة‬ ‫القد�س املحتلة عي�سى م�صلح ب�شكل قاطع �أن تكون الكني�سة طر ًفا يف‬ ‫�صفقة بيع �أر�ض تابعة للكني�سة ليهود‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة معاريف العربية حتدثت م�ساء الأحد عن �صفقة‬ ‫و�صفتها بـ"النادرة وال�ضخمة" لبيع عقار يف مدينة القد�س بني‬ ‫البطريركية الأرثوذك�سية ورجال �أعمال يهود‪ ،‬و�أن ال�صفقة متت بعد‬ ‫‪� 4‬سنوات من املفاو�ضات مع البطريركية اليونانية الأرثوذك�سية لبيع‬ ‫قطعة �أر�ض يف القد�س مببلغ ‪ 10‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وق ��ال م�صلح يف ت�صريح ل��وك��ال��ة "�صفا"‪" :‬ننفي م��ا ورد يف‬ ‫�صحيفة معاريف‪ ،‬ونحن ل�سنا طر ًفا يف هذه ال�صفقة‪ ،‬ومل ن�ستلم �أي‬ ‫مبلغ من املال كما ذكر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الكني�سة �أوعزت مل�ست�شاريها القانونيني لإر�سال كتاب‬ ‫ر�سمي للجريدة العربية وال�ت�ح��دث م��ع م�سئوليها لنفي م��ا كتب‬ ‫فيها‪ ،‬عادا �أن "هذه اجلريدة حتاول ابتزاز البطريركية عامة وتن�شر‬ ‫معلومات غري دقيقة وغري �سليمة"‪.‬‬ ‫ور�أى م�صلح �أن ال�صحيفة ومن ورائها ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫ت�ه��دف م��ن وراء ن�شر ه��ذا اخل�ب�ر �إىل "�إ�ضعاف ب�ط��ري��رك الروم‬ ‫الأرذوك ����س ب�سبب دف��اع��ه ع��ن ال�ع�ق��ارات يف القد�س ال�شريف وعلى‬ ‫جميعا العقارات يف الأرا�ضي املقد�سة"‪.‬‬

‫فيلم إسرائيلي يشوه صورة‬ ‫الشهيد محمود املبحوح‬

‫النا�صرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت عائلة ال�شهيد حممود املبحوح الذي قام املو�ساد الإ�سرائيلي‬ ‫باغتياله يف دبي يف �شهر كانون ثاين ‪� 2010‬إنهم ب�صدد تقدمي دعوى‬ ‫ق�ضائية بتهمة ال �ق��ذف وال�ت���ش�ه�ير ��ض��د منتجي ف�ي�ل��م (كيدون)‬ ‫ال�ك��وم�ي��دي الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬ال ��ذي ي���ص��ور يف ه��ذه الأي � ��ام‪ ،‬وي��زع��م �أن‬ ‫ع�صابة من املحتالني هي التي نفذت عملية االغتيال ولي�س املو�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وذكر حملل �ش�ؤون ال�شرق الأو�سط يف �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ج��اك��ي ح��وخ��ي‪� ،‬إن �إن �ت��اج ال�ف�ي�ل��م ه��و م���ش�ترك ب�ين الإ�سرائيليني‬ ‫والفرن�سيني‪ ،‬ويُ�شارك فيه كوكبة من �أ�شهر املمثلني الإ�سرائيليني‬ ‫امل�شهورين‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شقيق الأ�صغر لل�شهيد‪ ،‬فائق املبحوح لإذاع��ة اجلي�ش‬ ‫�إن "الفيلم الإ�سرائيلي مي�س م�سا �ساف ًرا بحرمة امليت"‪ ،‬معرباً عن‬ ‫احتجاج العائلة ال�شديد على �أن الفيلم يُ�صور ال�شهيد املبحوح ب�أنه‬ ‫كان ي�شرب اخلمر ومولع بالن�ساء‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫ثورة وربيع‬

‫حممد غازي اجلمل‬

‫مقتل ‪ 18‬جندياً نظامياً يف ا�شتباكات مع من�شقني‬

‫مرسي األوفر‬

‫قصف بحماة وقتل واعتقال بدرعا واألسد‬ ‫يدعو الربملان الجديد إىل االنعقاد‬

‫حظا‪ ..‬ولكن!‬

‫تظهر نتائج انتخابات امل�صريني يف اخل��ارج تقدم مر�شح‬ ‫الإخ� ��وان للرئا�سة بفارق وا�ضح عن ال��ذي يليه وهو‬ ‫القيادي ال�سابق يف اجلماعة عبد املنعم �أبو الفتوح‪،‬‬ ‫يف ح�ين ي��راه��ن البع�ض على ع��دم انعكا�س ه��ذا يف‬ ‫انتخابات الداخل‪ ،‬وهو �أمر يعرب عن متنيات وال يقوم‬ ‫على دليل‪ ،‬بل على املرجح �أن يح�صل عك�س ذلك‪� ،‬إذ �أن‬ ‫ماكينة الإخوان يف الداخل �أكرث فعالية‪ ،‬فهم الأقدر‬ ‫على جلب املواطنني من بيوتهم للت�صويت‪.‬‬ ‫وعليه فعلى الرغم من ت��واط��ؤ طيف وا�سع من‬ ‫الإعالم امل�صري والعاملي على جتاهل مر�شح الإخوان‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من ا�ستطالعات ال���ر�أي امل�ضللة وغري‬ ‫النزيهة‪ ،‬فقد بات من �شبه امل�ؤكد �أن مر�سي �سيح�صل‬ ‫على املركز الأول يف اجلولة الأوىل من االنتخابات‬ ‫التي �ستجرى يومي الأربعاء واخلمي�س القادمني‪ ،‬ومما‬ ‫يدل على ذلك احل�ضور (الهائل) ملهرجانات مر�سي‬ ‫االنتخابية‪ ،‬والذي ال يجاريه فيها مر�شح �آخر‪.‬‬ ‫ولكن التحدي الأكرب �أمام مر�سي �سيكون يف جولة‬ ‫الإعادة حيث من املرجح �أن يواجه فيها زميله ال�سابق‬ ‫يف اجلماعة عبد املنعم �أبو الفتوح‪ ،‬وحينها �سي�صطف‬ ‫خ�صوم الإخ��وان ملواجهة مر�سي مما �سيجعل و�ضعه‬ ‫�صعبا‪.‬‬ ‫هذا الواقع يرتك للإخوان طريقني ال غري للفوز‪:‬‬ ‫�إما ح�سم املعركة من اجلولة الأوىل‪ ،‬وذلك بح�صد‬ ‫خم�سني باملئة من �أ�صوات الناخبني‪ ،‬وهو �أمر ممكن‬ ‫رغم �صعوبته‪� ،‬أو امتالك القدرة على عقد حتالفات‬ ‫�أو�سع يف اجلولة الثانية‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن اكرث من ‪� 20‬شخ�صا‬ ‫قتلوا ام�س االثنني بينهم جنود‬ ‫من�شقون‪ ،‬كما قالت الهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�سورية �إن قوات النظام‬ ‫تق�صف بعنف بلدة ق�سطون بريف‬ ‫ح �م��اة‪ ،‬و�إن��ه��ا اق�ت�ح�م��ت مدينة‬ ‫ال �ق��وري��ة يف دي��ر ال ��زور وبلدات‬ ‫ال�شيخ م�سكني وب�صرى ال�شام‬ ‫واللجاة يف درع��ا‪ .‬فيما قتل ‪18‬‬ ‫جنديا نظاميا وعن�صران من�شقان‬ ‫االثنني يف ا�شتباكات بني الطرفني‬ ‫يف منطقة تقع بني حمافظتي ادلب‬ ‫(�شمال غرب) وحلب (�شمال)‪،‬‬ ‫بح�سب ما اف��اد املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد يف بيان‪�" :‬أ�سفرت ا�شتباكات‬ ‫ب�ين ال�ق��وات النظامية ال�سورية ومقاتلني من‬ ‫امل�ج�م��وع��ات املن�شقة امل�سلحة يف منطقة واقعة‬ ‫ب�ين بلدة االت ��ارب يف ري��ف حلب الغربي وقرية‬ ‫كفر كرمني يف ريف ادل��ب ال�شمايل عن �سقوط‬ ‫مقاتلني اثنني من املجموعات املن�شقة و(‪ )...‬ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 18‬عن�صرا من القوات النظامية"‪.‬‬ ‫�صقف و�شالل دم بحماة‬ ‫وذكرت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �أن‬ ‫‪� 20‬شخ�صا قتلوا يف مدن خمتلفة بينهم �سيدة‬ ‫وث�ل�اث��ة ق�ت�ل��وا حت��ت ال�ت�ع��ذي��ب وخ�م���س��ة جنود‬ ‫من�شقني مت �إع��دام�ه��م يف ��ص��وران بريف حماة‪,‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�سعة جنود من�شقني �أعدموا يف دوما‬ ‫بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن �أرب �ع��ة قتلى ��س�ق�ط��وا يف حم�ص‬ ‫و�أربعة يف حماة واثنني يف �إدلب كما �سقط قتيل‬ ‫يف كل من ريف دم�شق ودرعا واحل�سكة وحلب‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا ق��ال��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن قوات النظام ق�صفت بلدة ق�سطون‬ ‫بريف حماة‪ ،‬كما ق�صفت حيي جوبر وال�سلطانية‬ ‫بحم�ص‪ .‬و�أو�ضحت �أن قوات �أمن النظام �أطلقت‬ ‫النار لتفريق م�شيعني يف حي نهر عي�شة بدم�شق‪،‬‬ ‫و�أنها اقتحمت ع��ددا من املنازل يف حي الغوطة‬ ‫املكتظ بالنازحني يف حم�ص‪.‬‬ ‫بدوره قال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫�إن ق ��وات ال �ن �ظ��ام ت �ق��وم ب�ق���ص��ف ع�ن�ي��ف لقرية‬

‫‪11‬‬

‫‪mohammad24j@yahoo.com‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫مظاهرات الت�شييع يف �سوريا من �أبرز �أ�شكال االحتجاجات �ضد الأ�سد‬

‫ق�سطون يف حماة حيث "بلغ عدد القذائف التي‬ ‫�سقطت خ�لال ‪ 45‬دقيقة نحو ‪ 22‬بالتزامن مع‬ ‫اقتحام القرية و�سط �إطالق ر�صا�ص كثيف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل "خماوف م��ن حدوث‬ ‫جم��زرة على غ��رار جم��زرة �صوران" التي ذهب‬ ‫�ضحيتها الع�شرات الأحد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ع��ر��ض��ت ب �ل��دة احل���ص��ن وح ��ي الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي يف ح�م����ص ل�ق���ص��ف ع�ن�ي��ف بالأ�سلحة‬ ‫الثقيلة وقذائف الهاون‪ .‬وذكرت وكالة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية �أن مدينة حم�ص تعر�ضت لق�صف‬ ‫ب �ق��ذائ��ف ال � �ه� ��اون ب �ع��د م �ن �ت �� �ص��ف ال �ل �ي��ل حلي‬ ‫و�سمعت �أ��ص��وات قذائف وانفجارات‬ ‫اخلالدية‪ُ ،‬‬ ‫و�إطالق نار كثيف باملدينة �صباح ام�س االثنني‪.‬‬ ‫قتل واعتقال بدرعا‬ ‫و�أف��ادت الهيئة العامة للثورة ال�سورية ب�أن‬

‫ق ��وات ال�ن�ظ��ام اج�ت��اح��ت م��دي�ن��ة ال���ش�ي��خ م�سكني‬ ‫يف درع��ا و�سط �إط�لاق ن��ار كثيف‪ ،‬واعتقلت �أكرث‬ ‫من ع�شرين �شخ�صا باملدينة �إ�ضافة �إىل تك�سري‬ ‫وتخريب العديد من املمتلكات‪ ،‬ودارت ا�شتباكات‬ ‫مبنطقة ال�ضاحية ب��امل��دي�ن��ة ان���ش��ق ع�ل��ى �أثرها‬ ‫ع��دد م��ن اجل �ن��ود ال�ن�ظ��ام�ي�ين‪ .‬ويف درع ��ا �أي�ضا‪،‬‬ ‫قالت �شبكة �شام الإخبارية �إن قوات جي�ش النظام‬ ‫اعتقلت �أق��رب��اء النقيب املن�شق قي�س القطاعنة‬ ‫قائد كتيبة العمري بقرية التبة مبنطقة اللجاة‪،‬‬ ‫كما داهمت ق��وات الأم��ن املدينة وقامت بتك�سري‬ ‫ع��دد من املحالت واق�ت��ادت ع��ددا من الأ�شخا�ص‬ ‫�إىل �أماكن جمهولة‪.‬‬ ‫اال�سد يدعو برملانه لالنعقاد‬ ‫من جانب اخر دعا الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ� �س��د ام����س االث�ن�ين جمل�س ال�شعب اجلديد‬

‫(ال �ب�رمل� ��ان) �إىل االن �ع �ق��اد ل �ل �م��رة الأوىل يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ .‬وذكرت وكالة الأنباء ال�سورية‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة (� �س��ان��ا) �أن الأ� �س��د �أ� �ص��در مر�سوما‬ ‫يق�ضي بدعوة جمل�س ال�شعب للدور الت�شريعي‬ ‫الأول لالنعقاد لأول مرة يوم اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان الأ� �س��د �أ� �ص��در ي��وم الأرب� �ع ��اء املا�ضي‬ ‫مر�سوماً ت�شريعياً يت�ضمن �أ�سماء الفائزين يف‬ ‫ع�ضوية جمل�س ال�شعب للدور الت�شريعي الأول‬ ‫لعام ‪.2012‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫�أعلنت يف م�ؤمتر �صحايف عقدته ي��وم الثالثاء‬ ‫امل��ا��ض��ي ال�ن�ت��ائ��ج ال�ن�ه��ائ�ي��ة الن�ت�خ��اب��ات جمل�س‬ ‫ال�شعب التي ج��رت يف ال�سابع م��ن �أي ��ار‪ ،‬وبلغت‬ ‫ن�سبة امل�شاركة فيها ‪ %51.26‬من ع��دد �أ�صحاب‬ ‫حق االقرتاع‪.‬‬

‫‪ -1939‬هتلر ومو�سوليني يوقعان اتفاق حتالف ع�سكري‬ ‫بني املانيا وايطاليا عرف‬ ‫با�سم احللف احلديدي‪.‬‬ ‫‪ -1947‬الواليات املتحدة تزيد م�ساعداتها لرتكيا واليونان‬ ‫اىل ‪ 400‬مليون دوالر لوقف‬ ‫املد ال�شيوعي يف منطقة املتو�سط‪.‬‬ ‫‪ -1972‬ريت�شارد نيك�سون يقوم باول رحلة لرئي�س امريكي‬ ‫اىل االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫‪ -1972‬ج��زي��رة ��س�ي�لان تتبنى د� �س �ت��ورا ج��دي��دا وت�صبح‬ ‫جمهورية �سريالنكا‪.‬‬ ‫‪ -1990‬اع�لان اجلمهورية اليمنية بعد احت��اد اجلمهورية‬ ‫العربية اليمنية واجلمهورية‬ ‫الدميوقراطية ال�شعبية اليمنية‪.‬‬ ‫‪ -2003‬جمل�س االم��ن ال��دويل يرفع العقوبات املفرو�ضة‬ ‫منذ ‪ 13‬عاما على العراق‪.‬‬ ‫‪ -2004‬رابطة الكومونولث تقرر اع��ادة ع�ضوية باك�ستان‬ ‫التي علقت يف ‪.1999‬‬

‫غزالن لــ «ال�سبيل»‪ :‬نرف�ض �إعال ًنا د�ستوريا مك ِم ًال يعطي احلق للرئي�س بحل جمل�سي ال�شعب وال�شورى‬

‫إخوان مصر‪ :‬نتعرض لحرب وسنحمي الصناديق االنتخابية بأجسادنا‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫�أكد حممود غزالن املتحدث الإعالمي با�سم‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر رف�ض اجلماعة‬ ‫�إ�صدار املجل�س الع�سكري �إعالنًا د�ستوريا مكمِ ً‬ ‫ال‬ ‫يعطي احل��ق لرئي�س اجلمهورية بحل جمل�سي‬ ‫ال�شعب وال�شورى‪.‬‬ ‫وقال غزالن يف ت�صريحات لــ"ال�سبيل"‪� ،‬أم�س‬ ‫االثنني" ال يحق للمجل�س الع�سكري �أن يحدد‬ ‫نظام احلكم و�سلطات الرئي�س‪ ،‬خا�صة �أنه �سريحل‬ ‫عن احلكم بعد �أيام قليلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪":‬املجل�س يحكم البالد منذ �أكرث من‬ ‫عام‪ ،‬ويقوم مبهام رئي�س اجلمهورية وفق الإعالن‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬كما �أن املادة ‪ 56‬من نف�س الإعالن بها‬ ‫‪� 10‬صالحيات لرئي�س اجلمهورية �أو مبعنى �أدق‬ ‫للمجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬و�أن��ه مت حذف‬ ‫اثنني من تلك ال�صالحيات "املتعلقة بالت�شريع"‬ ‫ب�ع��د ت�شكيل ال�ب�رمل��ان‪ ،‬وت�ب�ق��ى ل��ه ‪� 8‬صالحيات‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف � ��إن � �ص�لاح �ي��ات رئ �ي ����س اجلمهورية‬ ‫متاما يف الإع�لان الد�ستوري‪ ،‬وال توجد‬ ‫وا�ضحة ً‬ ‫هناك حاجة لإ�صدار �إعالن د�ستوري �آخر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار غ ��زالن �إىل �أن الق�ضية ال ت�ك�م��ن يف‬ ‫حتديد �صالحيات رئي�س اجلمهورية لأنها حمددة‬ ‫بالفعل يف الإع�لان الد�ستوري‪ ،‬لكن الغر�ض هو‬ ‫منح رئي�س اجلمهورية حق حل جمل�سي ال�شعب‬ ‫وال�شورى و منح اجلي�ش و�ضع ا�ستثنائي بحيث‬ ‫ي�ك��ون ف��وق امل��ؤ��س���س��ات ولي�س ج��زء م��ن ال�سلطة‬ ‫التنفيذية كما هو موجود يف كل دول العامل ‪.‬‬ ‫و�أك� ��د غ� ��زالن �أن �ه��م ي �ث �ق��ون يف ج�ي����ش م�صر‬ ‫وحمايته لل�صناديق االنتخابية‪ ،‬ولكن يجب علينا‬ ‫�أي�ضا �أن نحافظ على �أ�صواتنا ب�أج�سادنا‪ ،‬فهذا‬ ‫اختبار لإرادة الأمة‪.‬‬ ‫و�شدد املتحدث با�سم اجلماعة على �ضرورة‬ ‫عدم ال�سماح للفلول بالت�سلل مرة �أخ��رى للحياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل�س�ؤولية هي التي دفعت‬ ‫الإخوان �إىل الرت�شح للرئا�سة وحتمل امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫خا�صة بعد ع��زم النظام ال�سابق �إىل ال�ع��ودة مرة‬ ‫�أخ��رى ومب�ساندة بع�ض ال�ق��وى ال��دول�ي��ة جمدد‬ ‫ت�أكيده على �أن اجلماعة ال ت�سعى ملن�صب �أو جاه‪.‬‬ ‫وت �� �ص��در م��ر� �ش��ح ج �م��اع��ة االخ � � ��وان حممد‬ ‫م��ر� �س��ي‪ ،‬ت���ص��وي��ت امل���ص��ري�ين يف اخل� ��ارج بف�ضل‬ ‫ال��دع��م ال�ك�ب�ير ال ��ذي ح���ص��ل ع�ل�ي��ه م��ن اجلالية‬

‫مر�سي يت�صدر ت�صويت امل�صريني يف اخلارج‬

‫امل�صرية يف ال�سعودية‪ ،‬وفقا للنتائج التي ن�شرت‬ ‫ام�س االثنني‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �ن �ت��ائ��ج ال �ت��ي �أع �ل �ن �ت �ه��ا البعثات‬ ‫الدبلوما�سية امل�صرية يف ‪ 33‬دول��ة‪ ،‬ح�صل حممد‬ ‫مر�سي على ‪� 106252‬صوتا متقدما بذلك بفارق‬ ‫ك�ب�ير ع�ل��ى ع�ب��د امل�ن�ع��م �أب ��و ال�ف�ت��وح ال ��ذي ح�صد‬

‫‪� 77499‬صوتا‪.‬‬ ‫وج��اء املر�شح النا�صري حمدين �صباحي يف‬ ‫املركز الثالث‪� ،‬إذ ح�صل على ‪� 44727‬صوتا وتاله‬ ‫الأم�ي�ن ال �ع��ام ال���س��اب��ق للجامعة ال�ع��رب�ي��ة عمرو‬ ‫م��و��س��ى واح �ت��ل �أح �م��د �شفيق �آخ ��ر رئ�ي����س وزراء‬ ‫يف عهد الرئي�س ال�سابق ح�سني م �ب��ارك‪ ،‬املركز‬

‫اخلام�س‪.‬‬ ‫وح�صل حممد مر�سي على املركز االول بف�ضل‬ ‫ت�صويت كثيف ل�صاحله م��ن اجل��ال�ي��ة امل�صرية‬ ‫يف ال�سعودية‪ ،‬حيث ح�صل على ‪� 68443‬صوتا اي‬ ‫قرابة ‪ %47‬من ا�صوات الناخبني الذين �شاركوا يف‬ ‫االقرتاع مقابل ‪ %26‬من اال�صوات ذهبت اىل �أبو‬

‫الفتوح‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬دع� ��ا امل �ج �ل ����س االع� �ل ��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة امل�صريني ام�س االثنني اىل قبول نتائج‬ ‫االنتخابات ايا كانت واكد انه "على م�سافة واحدة‬ ‫من املر�شحني" لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أك ��د املجل�س الع�سكري يف ر��س��ال��ة ن�شرها‬ ‫على �صفحته على في�سبوك "اهمية ان نقبل‬ ‫ج�م�ي�ع��ا ن�ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات ال �ت��ي � �س��وف تعك�س‬ ‫اختيار ال�شعب امل�صري احل��ر لرئي�سه وا�ضعني‬ ‫يف االعتبار ان العملية الدميوقراطية يف م�صر‬ ‫تخطو اوىل خطواتها‪ ،‬وال بد �أن ن�ساهم جميعا‬ ‫يف جناحها"‪.‬‬ ‫وك ��ان بع�ض امل��ر��ش�ح�ين ه ��ددوا ب��ال�ن��زول اىل‬ ‫ال�شارع اذا "زورت" االنتخابات‪ ،‬كما قال نا�شطون‬ ‫�شبان على موقع تويرت انهم �سيتظاهرون جمددا‬ ‫يف ميدان التحرير اذا فاز يف االنتخابات اخر رئي�س‬ ‫وزراء يف عهد مبارك‪ ،‬الفريق متقاعد احمد �شفيق‬ ‫الذي يعتربون ان �صعوده اىل الرئا�سة يعني عودة‬ ‫النظام ال�سابق الذي انتف�ضوا �ضده‪.‬‬ ‫وع�بر غ��زالن ع��ن ثقته ب�ف��وز مر�سي قائال‪:‬‬ ‫"نتائج اخلارج ت�شري �إىل تقدم الدكتور مر�سي يف‬ ‫العامل رغم ا�ستطالعات الر�أي "املوجهة" ومل يبق‬ ‫غري �سويعات‪ ،‬ويعلن �شعب م�صر اختياره للدكتور‬ ‫رئي�سا جلمهورية م�صر العربية"‪.‬‬ ‫مر�سي ً‬ ‫ونفى غزالن م�س�ؤولية اجلماعة عن الوثيقة‬ ‫ال�ت��ي انت�شرت ف��ى الآون ��ة الأخ�ي�رة وال�ت��ي حتمل‬ ‫�شعار جماعة الإخ� ��وان وت��وق�ي��ع خ�يرت ال�شاطر‬ ‫ن��ائ��ب م��ر��ش��د اجل �م��اع��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�ط��ال��ب بتزوير‬ ‫االنتخابات ل�صالح مر�سى‪ ،‬واتهم غزالن "خ�صوم‬ ‫اجلماعة والإعالم املمول من قبل رجال الأعمال‬ ‫والذي وهب نف�سه للهجوم على الإخوان "‪.‬‬ ‫وا�ستنكر غزالن هذه احلرب النف�سية على حد‬ ‫و�صفه من قبل رج��ال �أعمال النظام ال�سابق من‬ ‫خالل منظومة �إعالمية تُ�ستخدم للق�ضاء على‬ ‫الثورة‪ ،‬م�ؤك ًدا �أن كل ما ن�سب �إىل "الإخوان" فى‬ ‫هذه الوثيقة هو افرتاء وكذب وي�أتي �ضمن حملة‬ ‫الهجوم علينا كجماعة وحزب‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إيل �أن ح �م �ل��ة م��ر� �س��ي االنتخابية‬ ‫ر�صدت بع�ض الأعمال غري الأخالقية من �أن�صار‬ ‫مر�شحني �آخ��ري��ن متثل يف القيام بتعليق بع�ض‬ ‫امل ��واد الدعائية با�سم مر�سي يف بع�ض الأماكن‬ ‫خالل فرتة ال�صمت االنتخابي القانونية ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫ستة وتسعون قتيالً يف هجوم انتحاري استهدف الجيش اليمني يف صنعاء‬ ‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫فجر ع�سكري نف�سه �أم����س االث�ن�ين و��س��ط �سرية‬ ‫من اجلنود خ�لال متارين لعر�ض ع�سكري يف ميدان‬ ‫ال�سبعني بو�سط �صنعاء ما ا�سفر عن مقتل ‪ 96‬ع�سكريا‬ ‫وا�صابة ح��واىل ‪� 300‬آخ��ري��ن‪ ،‬بح�سبما اف��ادت م�صادر‬ ‫ع�سكرية وطبية‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ع�سكري ان "‪� 96‬شخ�صا قتلوا يف‬ ‫االنفجار االنتحاري ال��ذي ا�ستهدف �سرية من االمن‬ ‫املركزي" م�شريا اىل ان "اال�صابات كلها يف �صفوف‬ ‫اجلنود وال�ضباط"‪ .‬وا�سفر الهجوم اي�ضا عن حواىل‬ ‫‪ 300‬جريح‪ ،‬فيما اكد �شهود عيان ان اال�شالء الب�شرية‬ ‫كانت منت�شرة يف مكان التفجري‪.‬‬ ‫واكدت هذه احل�صيلة م�صادر طبية يف امل�ست�شفيات‬ ‫ال�سبع التي نقل اليها ال�ضحايا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال م���س��ؤول ام��ن منطقة ال�سبعني‬ ‫العقيد عبداحلميد بجا�ش ان "هذه العملية حتمل‬ ‫ب�صمات تنظيم القاعدة" اال ان التنظيم مل ي�صدر‬ ‫حتى الآن اي بيان يعلن فيه تبنيه للعملية‪.‬‬ ‫وه ��ذا اك�ب�ر ه �ج��وم ان �ت �ح��اري ي���س�ت�ه��دف اجلي�ش‬ ‫اليمني يف �صنعاء منذ ب��دء عملية انتقال ال�سلطة يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�صدر الع�سكري ان االنتحاري ال��ذي قال‬ ‫انه ع�سكري‪ ،‬فجر نف�سه بينما كانت ال�سرايا والكتائب‬ ‫الع�سكرية ت�شارك يف تدريبات اخرية للعر�ض الع�سكري‬ ‫ال� ��ذي ي�ف�تر���ض ان ت���ش�ه��ده ��ص�ن�ع��اء ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫مبنا�سبة ذكرى الوحدة اليمنية‪.‬‬ ‫وكانت القوات اليمنية ت�ستعد لعر�ض ع�سكري كبري‬ ‫يف امل�ي��دان الثالثاء مبنا�سبة ذك��رى ال��وح��دة اليمنية‪،‬‬ ‫على ان يلقي الرئي�س التوافقي عبدربه من�صور هادي‬ ‫خطابا يف هذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪ ،‬اك��د م�صدر ع�سكري م�ي��داين ان وزير‬ ‫الدفاع حممد نا�صر احمد كان موجودا يف املكان عندما‬ ‫وقع االنفجار‪ ،‬وكذلك رئي�س االركان يف اجلي�ش اليمني‬

‫"العربي" يدعو إيران‬ ‫إىل وقف تصريحاتها‬ ‫"االستفزازية"‬ ‫ضد البحرين‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دع� ��ا االم �ي��ن ال� �ع ��ام ل �ل �ج��ام �ع��ة العربية‬ ‫نبيل ال�ع��رب��ي �أم����س االث�ن�ين اي ��ران اىل وقف‬ ‫"الت�صريحات اال�ستفزازية" �ضد البحرين‬ ‫واىل عدم التدخل يف �ش�ؤون هذا البلد وذلك‬ ‫بعد انتقادات ايرانية �شديدة مل�شروع االحتاد‬ ‫بني البحرين وال�سعودية‪.‬‬ ‫واكد العربي يف بيان ان "اتخاذ اية خطوات‬ ‫احتادية بني مملكة البحرين واململكة العربية‬ ‫ال�سعودية هو �ش�أن �سيادي (‪ )...‬وال يحق لدولة‬ ‫اخرى ان تتدخل يف مثل هذا ال�شان"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احلكومة االي��ران�ي��ة ب"مراجعة‬ ‫مواقفها االخرية �ضد مملكة البحرين ووقف‬ ‫ح�م�ل��ة ال�ت���ص�ع�ي��د االع�ل�ام ��ي والت�صريحات‬ ‫اال��س�ت�ف��زازي��ة ال���ص��ادرة ع��ن بع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫وال�شخ�صيات االيرانية ب�شان الو�ضع يف مملكة‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن وع�لاق��ات �ه��ا م��ع جم�ل����س التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربي"‪ .‬كما اكد االمني العام‬ ‫"�ضرورة اح�ترام مبادئ ح�سن اجل��وار (‪)...‬‬ ‫واالب�ت�ع��اد ع��ن ك��ل م��ا م��ن �شانه ان يزيد حدة‬ ‫التوتر يف العالقات مع دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي"‪.‬‬ ‫وكان قادة دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫قرروا يف ‪ 14‬ايار بحث م�شروع احتاد ميكن ان‬ ‫ي�ضم اوال ال�سعودية والبحرين‪.‬‬ ‫وعلى االث��ر‪� ،‬صعدت اي��ران لهجتها �ضد‬ ‫هذا امل�شروع‪ ،‬داعية االيرانيني اىل اال�ستنفار‬ ‫� �ض��د م��ا ت �ع �ت�بره ط �ه��ران حم��اول��ة ل"�ضم"‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن اىل ال �� �س �ع��ودي��ة‪ .‬وت �ظ��اه��ر االالف‬ ‫اجلمعة يف ايران تلبية لدعوة النظام �ضد هذا‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫وتدعم ايران املعار�ضة ال�شيعية البحرينية‬ ‫التي ترف�ض بدورها م�شروع االحتاد و�سبق ان‬ ‫نددت بالتدخل الع�سكري ال�سعودي يف البحرين‬ ‫يف اذار‪ 2011‬الح� �ت ��واء ح��رك��ة التظاهرات‬ ‫املناه�ضة لل�سلطات‪.‬‬

‫مقتل ثالثة أشخاص وجرح‬ ‫تسعة بهجمات متفرقة‬ ‫يف العراق‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ثالثة ا�شخا�ص بينهم �سيدة وا�صيب‬ ‫ت�سعة اخ��رون بجروح بينهم �ستة من عنا�صر‬ ‫االمن بهجمات متفرقة وقعت �أم�س االثنني يف‬ ‫العراق‪ ،‬بح�سب ما افادت م�صادر امنية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف وزارة الداخلية ان «اثنني‬ ‫م��ن ع�ن��ا��ص��ر ال���ش��رط��ة ق�ت�لا وا� �ص �ي��ب ثالثة‬ ‫اخ � ��رون ب �ج��روح يف ه �ج��وم م���س�ل��ح ا�ستهدف‬ ‫نقطة تفتي�ش لل�شرطة على الطريق الرئي�سي‬ ‫يف منطقة ال�ت��اج��ي» (‪ 25‬كلم �شمال بغداد)‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف «ا��ص�ي��ب ث�لاث��ة م��ن امل ��ارة ب�ج��روح يف‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة يف منطقة العامرية» يف‬ ‫غرب العا�صمة‪.‬‬ ‫ويف ناحية الدجيل (‪ 60‬كلم �شمال بغداد)‪،‬‬ ‫قال م�صدر يف ال�شرطة ان «م�سلحني جمهولني‬ ‫اغ�ت��ال��وا ام ��ر�أة بعد اق�ت�ح��ام منزلها يف و�سط‬ ‫الناحية‪ ،‬ثم الذوا بالفرار»‪ .‬وا�شار اىل «مقتل‬ ‫ابن ال�سيدة ال�ضحية‪ ،‬الذي كان احد عنا�صر‬ ‫قوات ال�صحوة‪ ،‬العام املا�ضي بنف�س اال�سلوب»‪.‬‬ ‫ويف بعقوبة (‪ 60‬كلم �شمال �شرق بغداد)‪،‬‬ ‫اعلن �ضابط برتبة رائ��د يف اجلي�ش العراقي‬ ‫«ا��ص��اب��ة ث�لاث��ة ج�ن��ود ب �ج��روح ب��ان�ف�ج��ار عبوة‬ ‫ن��ا��س�ف��ة ا��س�ت�ه��دف��ت دوري� ��ة للجي�ش يف ناحية‬ ‫العظيم» اىل ال�شمال من مدينة بعقوبة‪.‬‬

‫اللواء الركن احمد علي اال�شول‪ ،‬اال انهما مل ي�صابا‬ ‫باذى‪.‬‬ ‫واالمن املركزي هو جهاز ع�سكري نافذ يقود اركان‬ ‫احلرب فيه اللواء يحيى حممد عبداهلل �صالح‪ ،‬ابن اخ‬ ‫الرئي�س اليمني ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫يف امليدان‪ ،‬اف��اد مرا�سل وكالة فران�س ان �سيارات‬ ‫اال�سعاف قدمت ب�سرعة لنقل القتلى واجل��رح��ى من‬ ‫املكان اىل م�ست�شفيات العا�صمة اليمنية‪.‬‬ ‫وكانت �سيارات اال�سعاف تدخل م�سرعة اىل امليدان‬ ‫فيما فر�ضت ال�سلطات طوقا امنيا م�شددا حول موقع‬ ‫االنفجار ومنعت دخول االفراد املنطقة‪.‬‬ ‫وام�ت�لات ار���ض امل�ي��دان ب��اال��ش�لاء الب�شرية فيما‬ ‫�سادت حالة من الهلع الع�سكريني يف املكان واملدنيني‬ ‫املقيمني يف املناطق القريبة‪.‬‬ ‫واك��د �شهود و�سكان ان قوة االنفجار كانت كبرية‬ ‫جدا لدرجة ان العا�صمة اهتزت عندما فجر االنتحاري‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫وت�سبب االنفجار بحفرة يف االر�ض املعبدة‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات قليلة من االنفجار‪ ،‬ا�صدر الرئي�س‬ ‫عبدربه من�صور هادي قرارا رئا�سيا عني مبوجبه اللواء‬ ‫ف�ضل يحيى ب��ن ن��اج��ي القو�سي ق��ائ��دا ل�ق��وات االمن‬ ‫امل��رك��زي مكان عبدامللك الطيب امل�ق��رب م��ن الرئي�س‬ ‫اليمني ال�سابق‪.‬‬ ‫وبذلك �سيتعاي�ش القائد اجلديد مع اركان احلرب‬ ‫اللواء يحيى حممد عبداهلل �صالح الذي هو من حيث‬ ‫املبد�أ الرجل الثاين يف اجلهاز وامنا الذي يتمتع بنفوذ‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫كما عني رئي�س اجلمهورية العميد ح�سني حممد‬ ‫ح�سني الر�ضي قائدا لقوات النجدة (ال�شرطة) بدل‬ ‫حممد عبداهلل القو�سي املقرب من الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وياتي هجوم االثنني الدامي فيما ي�شن اجلي�ش‬ ‫اليمني حملة ع�سكرية �ضخمة �ضد تنظيم القاعدة‬ ‫يف جنوب ال�ب�لاد‪ ،‬وبعد ان تعهدت ال�سلطات اليمنية‬ ‫اجل��دي��دة بالق�ضاء على التنظيم ال��ذي ي�سيطر على‬

‫قطاعات وا�سعة من جنوب و�شرق البالد‪.‬‬ ‫ويحقق اجلي�ش يف اجل�ن��وب تقدما على االر�ض‪،‬‬ ‫وه��و جنح يف ط��رد مقاتلي القاعدة من منطقة لودر‬ ‫يف حمافظة ابني كما ي�صعد �ضغطه على مدينة جعار‬ ‫وعلى عا�صمة اب�ين زجن�ب��ار التي وقعت يف ي��د ان�صار‬ ‫القاعدة نهاية ايار ‪.2011‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قتل ع�شرة جنود و‪ 11‬عن�صرا من‬ ‫القاعدة ليل االحد و�صباح االثنني يف مواجهات غرب‬ ‫مدينة ج�ع��ار و��ش�م��ال ��ش��رق مدينة زجن�ب��ار يف جنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬بح�سبما ما افادت م�صادر ع�سكرية وقبلية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ع�سكري ميداين ان م�سلحي القاعدة‬ ‫�شنوا هجوما �أم�س االثنني على مركز ع�سكري يف وادي‬ ‫ح�سان �شمال �شرق زجنبار‪ ،‬عا�صمة حمافظة ابني‪ ،‬ما‬ ‫ا�سفر عن "مقتل �سبعة جنود وا�صابة ‪� 23‬آخرين"‪.‬‬ ‫وقد اكد هذه احل�صيلة م�صدر طبي يف م�ست�شفى‬ ‫با�صهيب يف عدن‪.‬‬ ‫وذكر امل�صدر ان ا�شتباكات تدور يف مناطق �شمال‬ ‫�شرق زجن�ب��ار‪ ،‬مب��وازاة معارك اخ��رى يف غ��رب مدينة‬ ‫جعار املجاورة‪.‬‬ ‫واكد م�صدر ع�سكري �آخر ان "ثالثة جنود قتلوا‬ ‫وا�صيب ‪ 17‬اخرون يف املعارك غرب جعار" ليل االحد‬ ‫و�صباح االث�ن�ين‪ .‬واي�ضا مت تاكيد ه��ذه احل�صيلة من‬ ‫م�صدر طبي يف عدن‪.‬‬ ‫من جانبه اكد م�صدر قبلي م�صرع ‪ 11‬عن�صرا من‬ ‫القاعدة يف ه��ذه املعارك التي دارت خ�صو�صا بالقرب‬ ‫من م�صنع الذخرية يف ال�ضواحي الغربية جلعار‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت خالل اال�شتباكات اال�سلحة الر�شا�شة‬ ‫واملدفعية بح�سب م�صادر حملية‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ترتفع ح�صيلة احلملة على ال�ق��اع��دة يف‬ ‫ابني منذ ‪ 12‬ايار اىل ‪ 234‬قتيال بينهم ‪ 158‬عن�صرا من‬ ‫القاعدة و‪ 41‬جنديا‪.‬‬ ‫وت�شهد املناطق الواقعة غرب مدينة جعار معارك‬ ‫عنيفة م�ن��ذ ال���س�ب��ت‪ ،‬اذ �صعد اجل�ي����ش حملته لطرد‬ ‫مقاتلي القاعدة من هذه املدينة‪.‬‬

‫جميع الإ�صابات كانت بني جنود و�ضباط الأمن املركزي‬

‫وكان اجلي�ش اعلن اخلمي�س تطهري منطقة لودر‬ ‫يف ابني من القاعدة وتركيز املعركة على جعار وزجنبار‬ ‫و�شقرة‪.‬‬ ‫وي�شارك اكرث من ‪ 20‬الف جندي يف احلملة التي‬ ‫ي�شنها اجلي�ش اليمني بهدف طرد مقاتلي القاعدة من‬ ‫ابني‪ ،‬علما ان املحافظة تقع على م�شارف عدن‪ ،‬كربى‬ ‫مدن اجلنوب‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪ ،‬اع�ل��ن تنظيم ال�ق��اع��دة ان��ه نفذ االحد‬ ‫ه�ج��وم��ا يف م��دي�ن��ة احل��دي��دة ال�ساحلية غ��رب اليمن‬

‫ا�سفر عن ا�صابة "ثالثة خرباء ع�سكريني امريكيني"‬ ‫ب �ج��روح‪ ،‬فيما اك��د �شهود ع�ي��ان وم���ص��ادر دبلوما�سية‬ ‫وقوع الهجوم‪.‬‬ ‫اال ان ال�سفارة االمريكية يف �صنعاء نفت وجود‬ ‫خرباء ع�سكريني امريكيني يف احلديدة‪.‬‬ ‫وقال بيان للقاعدة ن�شر �أم�س االثنني ان "ثالثة‬ ‫خ�ب�راء ع�سكريني ام�يرك�ي�ين �سقطوا ج��رح��ى �صباح‬ ‫االح��د وا�صابة احدهم خطرية اث��ر كمني ن�صبه لهم‬ ‫جماهدو ان�صار ال�شريعة يف مدينة احلديدة"‪.‬‬

‫توتر يف لبنان بعد مقتل رجل دين معارض للنظام السوري‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ا�ستمر التوتر يف لبنان �أم�س االثنني غداة مقتل‬ ‫رج��ل دي��ن �سني م�ع��روف يف منطقة ال�شمال على يد‬ ‫اجلي�ش اللبناين‪ ،‬ما اثار احتجاجات تطورت اىل قطع‬ ‫ط��رق يف ع��دد م��ن امل�ن��اط��ق ث��م اىل ا�شتباكات يف احد‬ ‫احياء غرب بريوت ت�سببت مبقتل �شخ�صني‪.‬‬ ‫واثارت هذه احلوادث االخطر منذ اعمال العنف‬ ‫يف اي ��ار ‪ 2008‬وال �ت��ي ت ��أت��ي ب�ع��د ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين �سنة‬ ‫وعلويني يف مدينة طرابل�س يف ال�شمال‪ ،‬انطباعا بان‬ ‫اال�ضطرابات ال�سورية التي تلقي بظلها على احداث‬ ‫ل�ب�ن��ان‪ ،‬ب� ��د�أت مت�ت��د اىل ال�ب�ل��د ال���ص�غ�ير امل �ج��اور ذي‬ ‫الرتكيبة ال�سيا�سية والطائفية واالمنية اله�شة‪.‬‬ ‫واف � ��ادت ال��وك��ال��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�اع�ل�ام ع��ن مقتل‬ ‫"�شخ�صني‪ ‬على‪ ‬االقل وجرح‪� 18 ‬آخرين"‪ ‬يف ا�شتباكات‬ ‫وق�ع��ت ل�ي�لا بني‪ ‬عنا�صر‪ ‬من‪ ‬تيار‪ ‬امل�ستقبل بزعامة‬ ‫رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ال�ل�ب�ن��اين ال���س��اب��ق ��س�ع��د احلريري‬ ‫وعنا�صر‪ ‬من‪ ‬حزب‪ ‬التيار‪ ‬العربي امل� ��ؤي ��د للنظام‬ ‫ال�سوري يف حي الطريق اجلديدة ذي الغالبية ال�سنية‬ ‫يف غرب بريوت‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة ان اال�شتباكات ا�ستمرت‪ ‬حتى‪ ‬الثا‬ ‫لثة‪ ‬فجرا‪" ‬وتدخل‪ ‬اجلي�ش‪ ‬اللبناين‪ ‬فا�صال‪ ‬بني‪ ‬الفر‬ ‫يقني"‪.‬‬ ‫وي��ر�أ���س ��ش��اك��ر ال�ب�رج��اوي ال�ت�ي��ار ال �ع��رب��ي‪ ،‬وهو‬ ‫تنظيم �صغري غري فاعل يف احلياة ال�سيا�سية اللبنانية‪،‬‬ ‫ن�ش�أ قبل �سنوات معدودة ومعروف بارتباطاته ب�سوريا‪.‬‬ ‫وكان الربجاوي م�س�ؤوال يف احدى امليلي�شيات اللبنانية‬

‫املقاتلة خالل احلرب اللبنانية (‪.)1990-1975‬‬ ‫ووقعت اال�شتباكات على خلفية التوتر ال��ذي عم‬ ‫�شمال لبنان االحد اثر مقتل ال�شيخ احمد عبد الواحد‬ ‫ب��ال��ر��ص��ا���ص ع�ن��د ح��اج��ز للجي�ش م��ع ال�شيخ حممد‬ ‫املرعب كان يرافقه‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف اجهزة االمن اللبنانية ان اطالق‬ ‫النار ح�صل عندما رف�ض موكب ال�شيخ عبد الواحد‬ ‫ال�ت��وق��ف ع�ل��ى ح��اج��ز للجي�ش يف ب�ل��دة ال�ك��وي�خ��ات يف‬ ‫منطقة عكار يف ال�شمال‪.‬‬ ‫اال ان اح��د مرافقي ال�شيخ عبد ال��واح��د ويدعى‬ ‫خالد مرعي اكد لو�سائل االع�لام ان ال�سيارة توقفت‬ ‫عند احلاجز ال��ذي �سمح لها مبتابعة �سريها‪ ،‬ثم عاد‬ ‫بع�ض عنا�صر احلاجز واوقفوها "وتعر�ضوا لل�شيخ‬ ‫بكالم غري مهذب وطلبوا منه النزول من ال�سيارة"‪.‬‬ ‫وعندما رف�ض ال�شيخ ال�ن��زول وه��م ب��ان يعود ادراجه‬ ‫بال�سيارة‪" ،‬اطلقت النار بغزارة"‪.‬‬ ‫واملعروف عن ال�شيخ عبد الواحد انه من املنتقدين‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ام يف � �س��وري��ا‪ ،‬وي�ن���ش��ط يف م���س��اع��دة النازحني‬ ‫ال�سوريني‪ .‬و�شارك يف منا�سبات ع��دة داعمة "للثورة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وف��ور ح�صول احل��ادث‪ ،‬عمد حمتجون اىل قطع‬ ‫ط��رق ع��دة يف ك��ل املناطق ال�سنية يف مناطق ال�شمال‬ ‫باالطارات امل�شتعلة واالتربة والعوائق‪ ،‬وطلبوا بتوقيف‬ ‫امل�س�ؤولني عن احلادث‪.‬‬ ‫ونقل جثمان عبد الواحد من امل�ست�شفى الذي كان‬ ‫فيه يف بلدة حلبا يف عكار اىل م�سقط را�سه يف البرية‬ ‫يف موكب �ضم مئات ال�سيارات التي القتها جموع من‬

‫النا�س على الطرق ا�ستقبلت اجلثمان بالزهور واالرز‪،‬‬ ‫بينما ك ��ان م���س�ل�ح��ون ع�ل��ى ط ��ول ال �ط��ري��ق يطلقون‬ ‫الر�صا�ص يف الهواء‪.‬‬ ‫و��ض��م امل��وك��ب ع�شرات امل�سلحني‪ .‬وعندما و�صل‬ ‫اىل اح� ��دى ال �ق��رى ق �ب��ل دخ��ول��ه ال �ب�ي�رة‪ ،‬ا�ستوقفه‬ ‫االهايل ولفوه باعالم تيار امل�ستقبل ولبنان و"الثورة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا التوتر بعد اي��ام على ت��وق��ف املعارك‬ ‫يف مدينة طرابل�س �شمال لبنان بني �سنة مناه�ضني‬ ‫للنظام ال�سوري وعلويني م��ن ان�صار النظام اوقعت‬ ‫ع�شرة قتلى‪.‬‬ ‫وينق�سم اللبنانيون ب�ين م��ؤي��د للنظام ال�سوري‬ ‫ومناه�ض له‪.‬‬ ‫وتعتمد احلكومة امل�ؤلفة من غالبية ت�ضم حزب‬ ‫اهلل وحلفاءه امل�ؤيدين للنظام ال�سوري‪� ،‬سيا�سة "الن�أي‬ ‫بالنف�س" يف االزم��ة ال�سورية‪ ،‬متجنبة اتخاذ مواقف‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬خ���ش�ي��ة ان�ع�ك��ا���س ذل ��ك ع�ل��ى ال��و� �ض��ع اللبناين‬ ‫اله�ش‪.‬‬ ‫ودع ��ت دار ال�ف�ت��وى اىل ث�لاث��ة اي ��ام ح ��دادا على‬ ‫ال�شيخ عبد ال��واح��د‪ .‬واع�ل��ن ت�ي��ار امل�ستقبل االلتزام‬ ‫ب ��احل ��داد‪ ،‬م �� �ش��ددا ع�ل��ى ان �� �ص��اره "التقيد بالطابع‬ ‫ال�سلمي لال�ضراب ولأي تعبري دميوقراطي يف اطار‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫واع�ل�ن��ت جمعية امل�ق��ا��ص��د اخل�يري��ة اال�سالمية‬ ‫(�سنية) "اقفال جميع مدار�سها يف بريوت واملناطق"‬ ‫االث �ن�ي�ن‪ ،‬ح� ��دادا ع�ل��ى ا��س�ت���ش�ه��اد ال���ش�ي��خ �أح �م��د عبد‬ ‫الواحد"‪.‬‬

‫وافاد م�صدر امني ان كل الطرق التي قطعت ليال‬ ‫اعيد فتحها �أم�س‪ .‬و�سجل اقفال للمحالت التجارية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات �أم�س يف طرابل�س ومنطقة عكار‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي والقيادات‬ ‫ال�سنية ال�سيا�سية والروحية دع��وا اىل التهدئة واىل‬ ‫عدم ال�سماح بجر لبنان اىل "الفتنة"‪.‬‬ ‫واك��د ميقاتي ان التحقيق ج��ار يف احل ��ادث وان‬ ‫امل�س�ؤولني �سيحا�سبون‪.‬‬ ‫وافاد م�صدر ق�ضائي ان "‪ 21‬ع�سكريا بينهم ثالثة‬ ‫�ضباط اوق�ف��وا على ذم��ة التحقيق" يف ق�ضية مقتل‬ ‫ال�شيخ احمد عبد الواحد ورفيقه‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در ان "ال�شرطة ال�ع���س�ك��ري��ة جتري‬ ‫التحقيقات با�شراف الق�ضاء الع�سكري"‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ظ�ه��ر �أم ����س االث �ن�ين‪ ،‬وب��دع��وة م��ن القوى‬ ‫اال�سالمية يف مدينة �صيدا‪ ،‬اكرب مدن جنوب لبنان‬ ‫جتمع ع�شرات اال�شخا�ص ونفذوا اعت�صاما يف و�سط‬ ‫املدينة‪ ،‬احتجاجا على مقتل ال�شيخ عبد الواحد‪.‬‬ ‫وال�ق�ي��ت كلمة ب��ا��س��م اجل�م��اع��ة اال��س�لام�ي��ة دعت‬ ‫اىل حم��ا��س�ب��ة "املجرمني يف ��ص�ف��وف اجل�ي����ش (‪)..‬‬ ‫الذين يعملون مل�صلحة انظمة الطغيان واال�ستبداد‬ ‫اخلارجية"‪ ،‬يف ا�شارة اىل ال�سلطات ال�سورية‪.‬‬ ‫وازاء هذه االو�ضاع االمنية‪ ،‬دعت وزارة اخلارجية‬ ‫الكويتية �أم�س االثنني مواطنيها اىل عدم ال�سفر اىل‬ ‫لبنان‪ ،‬كما طلبت من املوجودين على ارا�ضي هذا البلد‬ ‫املغادرة‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االجراء بعد خطوات مماثلة اتخذتها‬ ‫ال�سبت كل من االمارات وقطر والبحرين‪.‬‬

‫بوتني يبقي هيمنته على الحكومة الروسية بتعيني مقربني منه فيها‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ال��رئ �ي ����س ال��رو� �س��ي فالدميري‬ ‫بوتني �أم�س االثنني ت�شكيلة حكومة جديدة‬ ‫ي �ق��وده��ا دمي �ت��ري م��دف �ي��دي��ف واحتفظ‬ ‫امل�ق��رب��ون منه باحلقائب اال�سا�سية فيها‪،‬‬ ‫من االقت�صاد اىل اخلارجية والدفاع‪.‬‬ ‫وف � ��ور اع �ل��ان احل �ك��وم��ة‪ ،‬ح� ��ذر رجل‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب ��ارات ال �� �س��اب��ق ال � ��ذي ع� ��اد اىل‬ ‫ال �ك��رم �ل�ي�ن ب �ع��د والي� �ت�ي�ن � �س��اب �ق �ت�ين من‬ ‫‪ 2000‬اىل ‪ 2008‬ثم ت��وىل رئا�سة احلكومة‬ ‫الربع �سنوات‪ ،‬ال��وزراء من ال�صعوبات التي‬ ‫تنتظرهم‪.‬‬ ‫وقال بوتني ان "و�ضع االقت�صاد العاملي‬ ‫غري م�ستقر (‪ )...‬ويف هذه الظروف عليكم‬ ‫حتقيق برنامج تنمية رو�سيا" حيث يواجه‬ ‫الرئي�س الرو�سي موجة احتجاج ال �سابق‬

‫لها منذ كانون االول‪ .‬وم��ع ان مدفيديف‬ ‫الذي تبادل مع بوتني من�صبيهما‪ ،‬اكد ان‬ ‫التغيري ي�شمل ثالثة ارباع احلقائب‪ ،‬يبدو‬ ‫التعديل حمدودا يف احلقائب الهامة‪.‬‬ ‫فقد عني ايغور �شوفالوف احد اقرب‬ ‫ح �ل �ف��اء ب ��وت�ي�ن‪ ،‬ن��ائ �ب��ا ل��رئ �ي ����س احلكومة‬ ‫والنائب االول الوحيد لرئي�س ال��وزراء يف‬ ‫احلكومة بينما كانت الوزارة ال�سابق ت�ضم‬ ‫نائبني لرئي�سها‪.‬‬ ‫و�سيكلف اال� �ش��راف ع�ل��ى ك��ل القطاع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي امل� ��ايل وه ��ي م�ه�م��ة ا�سا�سية‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ت� ��واج� ��ه رو�� �س� �ي ��ا حت � ��دي حتديث‬ ‫اقت�صادها وخف�ض اعتمادها على �صادرات‬ ‫املحروقات‪.‬‬ ‫وبقي انتون �سيلوانوف ال��ذي عني يف‬ ‫احلكومة ال�سابقة يف اي�ل��ول بعد ا�ستقالة‬ ‫الك�سي ك��ودري��ن‪ ،‬يف من�صب وزي ��ر املالية‬

‫فيما بقيت وزارة التنمية االقت�صادية مع‬ ‫اندريه بيلو�سوف‪.‬‬ ‫وب � �ق� ��ي وزي� � � ��ر اخل� ��ارج � �ي� ��ة �سريغي‬ ‫الفروف وزيرا للخارجية كما بقي اناتويل‬ ‫�سرديوكوف وزيرا للدفاع‪.‬‬ ‫وك��ان الف ��روف و��س��ردي��وك��وف تواجها‬ ‫عدة م��رات مع الغرب حول ق�ضايا الدفاع‬ ‫االقليمي‪.‬‬ ‫و� �س �ي �خ �� �ض��ع �� �س ��ردي ��وك ��وف ل�سلطة‬ ‫دمي�تري روغ��وزي��ن نائب رئي�س احلكومة‬ ‫املكلف املجمع الع�سكري ال�صناعي و�سفري‬ ‫رو��س�ي��ا ال���س��اب��ق يف ح�ل��ف ��ش�م��ال االطل�سي‬ ‫املعروف ب�صراحته مع الغربيني‪.‬‬ ‫ومن ا�صل �سبعة نواب لرئي�س الوزراء‬ ‫ه�ن��اك خم�سة ك��ان��وا اع���ض��اء يف احلكومة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ .‬واجل� ��دي� ��دان ال ��وح� �ي ��دان هما‬ ‫اركادي دفوركوفيت�ش امل�ست�شار االقت�صادي‬

‫للكرملني خالل رئا�سة مدفيديف واولغا‬ ‫غولوديه التي كانت تعمل يف بلدية مو�سكو‬ ‫و�ستكلف ق�ضايا اجتماعية‪.‬‬ ‫وع �ي��ن امل� �ن� �ظ ��ر ال� ��� �س ��اب ��ق للكرملني‬ ‫ف�ل�ادي �� �س�ل�اف �� �س ��ورك ��وف ن��ائ �ب��ا لرئي�س‬ ‫احلكومة ورئي�س ادارة احلكومة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ع�ي�ن اجل �ن��رال فالدميري‬ ‫كولوكولت�سيف قائد �شرطة مو�سكو‪ ،‬وزيرا‬ ‫للداخلية ب��دال م��ن ر�شيد نورغالييف يف‬ ‫وق��ت ت�شهد فيه ال�شرطة ف�ضيحة تتعلق‬ ‫ب��اع�م��ال ت�ع��ذي��ب و� �س��وء معاملة يف مراكز‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫ومل ت�ضم احل�ك��وم��ة اي �غ��ور �سيت�شني‬ ‫اح ��د امل �ق��رب�ين م��ن ب��وت�ين وال� ��ذي ا�شرف‬ ‫ل�سنوات على قطاع الطاقة يف من�صب نائب‬ ‫رئي�س احلكومة‪ ،‬اذ ان عالقاته مبدفيديف‬ ‫�سيئة‪.‬‬

‫وقد عني م�ؤخرا يف جمل�س ادارة احد‬ ‫فروع جمموعة رو�سنيفت النفطية وقالت‬ ‫ال�صحف انه قد ي�صبح م�ست�شار الكرملني‬ ‫للق�ضايا ال�صناعية‪.‬‬ ‫وان�شئت وزارة جديدة هي وزارة تنمية‬ ‫اق �� �ص��ى ال �� �ش��رق ال��رو� �س��ي وع �ه��د ب �ه��ا اىل‬ ‫املمثل اخلا�ص للرئي�س يف املنطقة فيكتور‬ ‫اي�شاييف‪.‬‬ ‫وق��ال ي��وري كورغونيوك من �صندوق‬ ‫ايندمي ان "احلكومة �ستخدم بوفاء بوتني‬ ‫و�ستبقي على �سلطته"‪.‬‬ ‫اما املحلل امل�ستقل دميرتي اوري�شكني‬ ‫فقال الذاع��ة �صدى مو�سكو ان "احلكومة‬ ‫اجلديدة تقول اننا �سنوا�صل يف امل�ستقبل‬ ‫العي�ش يف نظام يديره يدويا" بوتني‪.‬‬

‫قادة األطلسي سيسلمون املسؤولية األمنية إىل القوات األفغانية منتصف ‪2013‬‬ ‫�شيكاغو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫��ص��ادق ق��ادة احل�ل��ف االطل�سي �أم�س‬ ‫االث� �ن�ي�ن ع �ل��ى خ �ط��ط ل�ت���س�ل�ي��م القوات‬ ‫االفغانية امل�س�ؤولية االمنية يف افغان�ستان‬ ‫يف منت�صف العام ‪ ،2013‬على ان يقت�صر‬ ‫عندها دور ال�ق��وات الدولية على الدعم‬ ‫حتى ان�سحابها الكامل من البالد بحلول‬ ‫العام ‪.2014‬‬ ‫وج ��اء يف االع�ل�ان ال���ص��ادر ع��ن قمة‬ ‫احل �ل��ف يف ��ش�ي�ك��اغ��و "بحلول منت�صف‬ ‫العام ‪� 2013‬ستكون قوات االمن االفغانية‬ ‫قد ت�سلمت امل�س�ؤولية االوىل عن االمن‬ ‫يف كافة انحاء ال�ب�لاد‪ .‬وبعد انتهاء هذه‬ ‫املرحلة �سيتطور دور القوة الدولية رويدا‬ ‫روي��دا من دور يركز ب�شكل ا�سا�سي على‬ ‫القتال اىل دور تدريبي وتقدمي الن�صح‬ ‫وامل�ساعدة" حتى نهاية العام ‪.2014‬‬ ‫واع� �ل ��ن ال��رئ �ي ����س االف� �غ ��اين حميد‬ ‫كرزاي اال�سبوع املا�ضي ان قواته م�ستعدة‬

‫لتويل امل�س�ؤولية االمنية يف العديد من‬ ‫الواليات االفغانية‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف االع �ل��ان ان ��ه "مبنت�صف‬ ‫‪ ،2013‬عندما يبد�أ نقل ال�سلطة االمنية‬ ‫يف اجلزء اخلام�س واالخري من الواليات‬ ‫االفغانية‪ ،‬نكون ق��د و�صلنا اىل مرحلة‬ ‫مهمة يف حتقيق خارطة طريق ل�شبونة‪،‬‬ ‫و� �س �ت �ت��وىل ال� �ق ��وات االم �ن �ي��ة االفغانية‬ ‫الوطنية عندها القيادة االمنية يف جميع‬ ‫انحاء البالد"‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان انه "يف هذه املرحلة‬ ‫امل �ه �م��ة‪ ،‬وف�ي�م��ا حت ��ول اي �� �س��اف تركيزها‬ ‫م� ��ن ال �ع �م �ل �ي��ات ال �ق �ت��ال �ي��ة اىل توفري‬ ‫ال �ت��دري��ب واالر�� �ش ��اد وامل �� �س��اع��دة لقوات‬ ‫االم ��ن االف�غ��ان�ي��ة‪� ،‬ستتمكن اي���س��اف من‬ ‫�ضمان ح�صول االفغان على الدعم الذي‬ ‫يحتاجونه مع تاقلمهم مع م�س�ؤولياتهم‬ ‫اجلديدة املتزايدة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ب �ي��ان "اننا ن �ق��وم بخف�ض‬ ‫ق��وات�ن��ا ب�شكل ت��دري�ج��ي م���س��ؤول النهاء‬

‫مهمة االي�ساف بحلول ‪ 31‬ك��ان��ون االول‬ ‫‪."2014‬‬ ‫وا�ضاف ان "احللف االطل�سي م�ستعد‬ ‫للعمل من اجل ان�شاء‪ -‬وبناء على طلب من‬ ‫حكومة جمهورية افغان�ستان اال�سالمية‪-‬‬ ‫ق ��وة ج��دي��دة ذات ط�ب�ي�ع��ة خم�ت�ل�ف��ة بعد‬ ‫العام ‪ 2014‬يف افغان�ستان لتدريب وار�شاد‬ ‫وم�ساعدة القوات االفغانية"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�ب�ي��ان ان ه��ذه "لن تكون‬ ‫ق ��وة ق�ت��ال�ي��ة‪ .‬ون�ع�ه��د اىل جم�ل����س حلف‬ ‫االط�ل���س��ي ل�ل�ب��دء ال �ف��وري ب��ال�ع�م��ل على‬ ‫عملية التخطيط الع�سكري لقوة ما بعد‬ ‫اي�ساف"‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى دعا ق��ادة احللف‬ ‫االطل�سي باك�ستان االثنني اىل اعادة فتح‬ ‫طريق مرور االم��دادات اىل قوات احللف‬ ‫يف افغان�ستان "بال�سرعة املمكنة" وذلك‬ ‫بعد ف�شل حمادثات مع ا�سالم اب��اد حول‬ ‫اعادة فتح تلك الطريق احلدودية‪.‬‬ ‫ويف اع�ل�ان � �ص��ادر ع��ن ال�ق�م��ة‪ ،‬اعلن‬

‫احللف عن تقديره لرو�سيا وحكومات دول‬ ‫و�سط ا�سيا ل�سماحها لقافالت امدادات‬ ‫احل �ل��ف ب��ال�ع�ب��ور م��ن ارا��ض�ي�ه��ا وق ��ال ان‬ ‫"احللف االطل�سي "يوا�صل العمل مع‬ ‫ب��اك���س�ت��ان الع ��ادة ف�ت��ح ط��رق املوا�صالت‬ ‫الربية بال�سرعة املمكنة"‪.‬‬ ‫وج��اء يف االع�ل�ان ان "دول املنطقة‬ ‫خ��ا� �ص��ة ب��اك �� �س �ت��ان‪ ،‬ل �ه��ا ادوار م�ه�م��ة يف‬ ‫احالل ال�سالم واال�ستقرار واالمن الدائم‬ ‫يف افغان�ستان ويف ت�سهيل اكتمال العملية‬ ‫االنتقالية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "نحن م�ستعدون ملوا�صلة‬ ‫احل ��وار وللتعاون العملي م��ع الالعبني‬ ‫املعنيني يف املنطقة بهذا اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ا� �س�لام اب ��اد اغ�ل�ق��ت حدودها‬ ‫امام قوافل ام��دادات احللف االطل�سي يف‬ ‫ت�شرين الثاين بعد غ��ارة جوية امريكية‬ ‫ادت اىل مقتل ‪ 24‬جنديا باك�ستانيا‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ذل��ك ا��ض�ط��رت ال �ق��وات التي‬ ‫ت�ق��وده��ا ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وامل�ن�ت���ش��رة يف‬

‫اف �غ��ان �� �س �ت��ان اىل االع �ت �م��اد ع �ل��ى النقل‬ ‫اجل��وي وا��س�ت�خ��دام �شبكة ط��رق �شمالية‬ ‫اك�ثر كلفة مت��ر ع�بر رو�سيا ودول و�سط‬ ‫ا�سيا والقوقاز‪.‬‬ ‫اال ان ال �ط��رق ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة مهمة‬ ‫ال�ستكمال خطط احللف يف �سحب قواته‬ ‫البالغ تعدادها ‪ 130‬ال��ف جندي بنهاية‬ ‫العام ‪ - 2014‬مبا يف ذلك ا�سطولها الكبري‬ ‫من العربات واملعدات‪.‬‬ ‫واكد م�س�ؤول امريكي رفيع االحد ان‬ ‫املفاو�ضات مع باك�ستان ح��ول اع��ادة فتح‬ ‫طرقها لقوافل احللف االطل�سي يف اجتاه‬ ‫اف�غ��ان���س�ت��ان ت� ��راوح م�ك��ان�ه��ا ب�سبب ر�سم‬ ‫العبور "غري املقبول" ال��ذي تطالب به‬ ‫ا�سالم اباد‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول االمريكي راف�ضا ك�شف‬ ‫هويته ان االت�ف��اق "قد ال يتم التو�صل‬ ‫اليه نهاية هذا اال�سبوع‪ .‬اح��دى النقاط‬ ‫ال�ع��ال�ق��ة ه��ي ر� �س��م ع �ب��ور ك��ل م�ستوعب‬ ‫لطرق االمداد"‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫‪13‬‬

‫مركز الزيتونة‪ :‬لم يتحقق اخرتاق حقيقي لتطوير شراكة فلسطينية‬ ‫إىل اآلن وإدارة لالنقسام تطغى على املشهد السياسي‬ ‫مركز الزيتونة للدرا�سات ال�سيا�سية‬ ‫تعاين ال�شراكة الفل�سطينية‪ ،‬خ�صو�صاً بني فتح‬ ‫وحما�س‪ ،‬من �أزمة حقيقية جعلت الأمر يبدو وك�أنه‬ ‫اقت�سام لل�سلطة �أو �إدارة لالنق�سام ولي�س ح�ل ً‬ ‫ا له‪.‬‬ ‫ومل يتم تطوير ال�شراكة حتى الآن بحيث ت�ستوعب‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية اجلميع حت��ت مظلة‬ ‫فل�سطينية واحدة‪ ،‬يديرون من خاللها �شراكة فاعلة‬ ‫وت�ش ّكل مرجعية مقبولة لهم‪.‬‬ ‫ال حت��م��ل الأي�����ام ال��ق��ادم��ة ب�����ش��ائ��ر ك��ث�يرة ب�ش�أن‬ ‫�إح����داث اخ�ت�راق يف تطوير ال�����ش��راك��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ورمب���ا ا�ستمر الو�ضع يف «�إدارة االن��ق�����س��ام» ب�ين فتح‬ ‫وح��م��ا���س‪ .‬وت��ظ��ه��ر م�شاكل حقيقية يف امل�����س��ار الذي‬ ‫ّ‬ ‫اختطه الطرفان لتحقيق �شراكة فاعلة‪ ،‬لأن��ه م�سار‬ ‫مرتبط بتحقيق منجزات مُيكن للطرف الإ�سرائيلي‬ ‫ب�سهولة تعطيلها و�إف�شالها‪ ،‬كاحلكومة واالنتخابات‬ ‫و�إ���ص�لاح الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة‪ .‬ول��ذل��ك ف���الأوىل البدء‬ ‫ب�شكل جاد ب�إ�صالح وتفعيل م‪.‬ت‪.‬ف كمدخل �أ�سا�سي‬ ‫لتحقيق �إ�صالح وطني �شامل‪.‬‬ ‫معني مناع*‬ ‫ال يحتاج احلديث عن �ضرورة وجود �آلية منا�سبة‬ ‫وملزمة ل�صناعة ال��ق��رار الوطني الفل�سطيني �إىل‬ ‫الكثري من ال�شرح والتف�صيل‪ .‬نحن بحاجة �إىل حالة‬ ‫�إجماع �أو �شبه �إجماع بني خمتلف مكونات وف�صائل‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني على ه��ذه الآل��ي��ة‪ ،‬فهي حاجة‬ ‫وط��ن��ي��ة‪ ،‬وه���ي م��ط��ل��ب ���ش��ع��ب��ي‪ ،‬وه���ي ���س��ل��وك طبيعي‬ ‫للثورات النا�ضجة اجلادة‪.‬‬ ‫�شركاء مت�شاك�سون‪:‬‬ ‫�أوج����د ات��ف��اق امل�����ص��احل��ة ال���ذي و ّق��ع��ت��ه الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية يف ‪ 3/5/2011‬واح��ت��ف��ل��ت ب��ه يف اليوم‬ ‫ال����ت����ايل‪ ،‬ح���ال���ة م����ن االرت�����ي�����اح يف �أو������س�����اط ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬وبغ�ض النظر عن النوايا احل�سنة لأيّ‬ ‫طرف‪ ،‬ف�إنّ هذا االتفاق قد يكون م�صريه الف�شل �إذا‬ ‫مل يتم عالج الق�ضايا الأ�سا�سية بكل جدية و�شفافية‪،‬‬ ‫و�سين�ضم بالتايل �إىل �أر�شيف االتفاقات الأخرى التي‬ ‫�سبق توقيعها كاتفاق القاهرة ‪ ،2005‬ووثيقة الوفاق‬ ‫الوطني ‪ ،2006‬واتفاق مكة ‪.2007‬‬ ‫لقد ظهرت �صعوبات حقيقية يف تطبيق اتفاق‬ ‫امل�صاحلة‪� ،‬إذ كان ينبغي االنتهاء من امللفات اخلم�سة‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي��ة ال��ت��ي ج���رى االت���ف���اق عليها (احلكومة‪،‬‬ ‫واالنتخابات‪ ،‬وم‪.‬ت‪.‬ف‪ ،‬والأجهزة الأمنية‪ ،‬وامل�صاحلة‬ ‫االجتماعية) خالل عام واحد‪ ،‬وها قد انتهى العام دون‬ ‫�أيّ �إجناز حقيقي ملمو�س يف �أيّ من هذه امللفات‪.‬‬ ‫وظهرت اتهامات حلركة فتح ب�أ ّنها مل تكن جادة‬ ‫يف عملية امل�صاحلة‪ ،‬و�أ ّنها �سعت من خالل التوقيع على‬ ‫االتفاق �إىل جتاوز الآثار ال�سلبية املحتملة للتغريات‬ ‫وال��ث��ورات يف العامل العربي عليها وعلى ال�سلطة يف‬

‫رام اهلل‪ ،‬و�إىل التوظيف ال�سيا�سي لالتفاق يف تقدمي‬ ‫ملف طلب الع�ضوية الكاملة لدولة فل�سطني يف الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بحيث يبدو الفل�سطينيون موحدين حتت‬ ‫قيادة واحدة‪.‬‬ ‫ومل ي��خ��ل الأم����ر م��ن ات��ه��ام��ات حل��رك��ة حما�س‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً يف قطاع غ��زة‪ ،‬ب�أ ّنها غري ج��ادة يف عملية‬ ‫امل�����ص��احل��ة‪ ،‬و�أنّ توقيعها ل�لات��ف��اق ج���اء ا ّت�����س��اق��اً مع‬ ‫متطلبات «الربيع العربي»‪ ،‬و�أ ّنها ما�ضية يف االنفراد‬ ‫يف �إدارة ال�سلطة يف القطاع‪ ،‬وال ت��ق��دّم �أيّ مبادرات‬ ‫ج��ادة يف برنامج ال�شراكة الوطنية‪ ،‬و�أ ّن��ه��ا �سعت من‬ ‫خ�لال توقيع االت��ف��اق �إىل ك�سر احل�����ص��ار املفرو�ض‬ ‫عليها‪ ،‬و�إىل توفري م�صادر متويل جديدة مل�ؤ�س�ساتها‪،‬‬ ‫بعد ب��وادر الختالل عالقتها ب���إي��ران‪� ،‬إث��ر االختالف‬ ‫على املوقف جتاه الأحداث يف �سوريا‪.‬‬ ‫ولذلك ف���إنّ ع��دداً من الباحثني واملخت�صني يف‬ ‫ال�����ش���أن الفل�سطيني ر�أوا �أنّ ات��ف��اق امل�صاحلة ح َّول‬ ‫الو�ضع الفل�سطيني من حالة «االنق�سام» �إىل حالة‬ ‫«اقت�سام» م�سكوت عنه لل�سلطة بني ال�ضفة والقطاع‪،‬‬ ‫�أو من حالة ال�صراع املك�شوف الذي مي ّثله «االنق�سام»‬ ‫�إىل عملية هادئة يف «�إدارة االنق�سام»‪ .‬كما �أنّ طريف‬ ‫وتغي‬ ‫االنق�سام ما زاال يراهنان على عامل الزمن رُّ‬ ‫الظروف ل�صالح �أحد الطرفني‪ ،‬ليفر�ض �شروطه يف‬ ‫النهاية على الطرف الآخر‪.‬‬ ‫معوقات ال�شراكة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ي���رت���ب���ط ج����ان����ب م���ه���م م�����ن اخل����ل���اف بني‬ ‫الف�صائل الرئي�سية مب�سائل ذات طبيعة �أيديولوجية‬ ‫و�إ����س�ت�رات���ي���ج���ي���ة مت�������س ب�����ش��ك��ل م��ب��ا���ش��ر اخلطوط‬ ‫احلمراء‪ ،‬وم�سار العمل الوطني الفل�سطيني وهويته‪،‬‬ ‫ك���االع�ت�راف ب��ـ»�إ���س��رائ��ي��ل» وال��ت��ن��ازل ع��ن �أج����زاء من‬ ‫فل�سطني‪ ،‬والتعامل م��ع ملفي الت�سوية واملقاومة‪،‬‬ ‫وحتديد �أولويات امل�شروع الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪ .2‬ظ���ه���رت ق����وى ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة مت��� ّث���ل قطاعات‬ ‫عري�ضة من ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬مثل حما�س واجلهاد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬دون �أن مُت َّثل يف م‪.‬ت‪.‬ف‪ ،‬وبالتايل مل تعد‬ ‫م‪.‬ت‪.‬ف ت�ش ّكل مرجعية ومظلة حقيقية ملكونات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وف�صائله‪ ،‬ولإدارة ال�شراكة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت��ك�� ّر���س��ت يف ال�����س��ن��وات امل��ا���ض��ي��ة �أزم�����ة ثقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً ب�ين ف��ت��ح وح��م��ا���س‪ ،‬ب�سبب ال�����س��ل��وك على‬ ‫الأر����ض‪ ،‬خ�صو�صاً بعد اتفاق �أو�سلو وقيام ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتزامها باال�ستحقاقات الأمنية‪ ،‬وبعد‬ ‫فوز حما�س يف انتخابات املجل�س الت�شريعي‪ ،‬وما تاله‬ ‫من حماوالت لإف�شالها وتعطيلها‪ ،‬وما نتج عن ذلك‬ ‫من �صراع وفلتان �أم��ن��ي‪ ،‬وانق�سام فل�سطيني انتهى‬ ‫ب�سيطرة حما�س على ال�سلطة يف قطاع غزة و�سيطرة‬ ‫فتح على ال�سلطة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫‪� .4‬إنّ ا�ستحقاقات اتفاق �أو�سلو جعلت ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية عُر�ضة ب�شكل كبري ل�ضغوط االحتالل‬

‫الإ�سرائيلي وابتزازه‪� ،‬إذ �أنّ هذا االحتالل ظ ّل مم�سكاً‬ ‫بال�سيطرة على الأر���ض‪ ،‬وباملنافذ الربية والبحرية‬ ‫واجل��وي��ة‪ ،‬وبحركة امل��ال والأف����راد وعمل امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ومل يكن االح��ت�لال ليخفف م��ن �إج���راءات���ه �إ ّال بعد‬ ‫اال�ستجابة لطلباته‪ ،‬الأمنية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫وغ�يره��ا‪ .‬وبذلك �أ�صبح �صانع ال��ق��رار الفل�سطيني‪،‬‬ ‫�أح��ب �أم ك��ره‪ ،‬واق��ع��اً ب�شكل �أو ب���آخ��ر حت��ت ال�ضغوط‬ ‫اخل��ارج��ي��ة‪ ،‬وه��و م�ضطر لو�ضعها يف ح�ساباته عند‬ ‫�صناعته قراره‪.‬‬ ‫ال�سيناريوهات املحتملة‪:‬‬ ‫‪ .1‬اق��ت�����س��ام ال�����ش��راك��ة‪ :‬وي��ع��ن��ي ا���س��ت��م��رار حالة‬ ‫االنق�سام من الناحية الفعلية مع ا�ستمرار اللقاءات‬ ‫والإج���راءات البطيئة وال�شكلية التي ال حتل جوهر‬ ‫تعب عن الو�ضع الراهن‪.‬‬ ‫امل�شكلة‪ .‬وهي احلالة التي رِّ‬ ‫‪ .2‬حدوث اخرتاق يعطي دفعاً قوياً لبناء �شراكة‬ ‫ج���ادة‪ ،‬رمب��ا بعد ي���أ���س �أيٍّ م��ن الطرفني م��ن قدرته‬ ‫على فر�ض �شروطه على الآخر‪� ،‬أو بت�صاعد ال�ضغوط‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة �إذا م��ا �أدّى «ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي» �إىل �إح���داث‬ ‫ت��غ��ي�يرات ج��وه��ري��ة �إي��ج��اب��ي��ة خ�صو�صاً يف م�صر‪� ،‬أو‬ ‫بو�صول قيادة م‪.‬ت‪.‬ف وال�سلطة يف رام اهلل �إىل حالة‬ ‫ي�أ�س و�إحباط كامل من م�سار الت�سوية ال�سلمية‪.‬‬ ‫‪ .3‬العودة �إىل حالة االنق�سام املك�شوف‪ ،‬وتبادل‬ ‫طريف االنق�سام الرئي�سيني االتهامات ب�إف�شال عملية‬ ‫امل�صاحلة وتعطيلها‪.‬‬ ‫ورمبا تبقى حالة «اقت�سام ال�شراكة» هي احلالة‬ ‫املرجحة يف الأ�شهر القليلة القادمة‪ ،‬لأنه ال تلوح يف‬ ‫الأف��ق �أيّ تغريات جوهرية تدفع الطرفني ملراجعة‬ ‫ح�ساباتهما‪.‬‬ ‫املخرج املقرتح‬ ‫�أو ًال‪ :‬رمبا كان على طريف املعادلة الفل�سطينية‬ ‫ت��ق��دمي ق�����راءة ن��ق��دي��ة ج����ادة لأدائ���ه���م���ا يف ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪ ،‬يعرتفان بها ب�أوجه ال�ضعف والق�صور بروح‬ ‫وطنية م�س�ؤولة‪.‬‬ ‫وثانياً‪ :‬على الطرفني الو�صول �إىل قناعة حا�سمة‬ ‫ب�أنّ «اللعبة ال�صفرية» ‪( zero sum game‬ب�أن‬ ‫يربح �أحدهما كل �شيء ويخ�سر الآخر كل �شيء) لي�ست‬ ‫جمدية‪ ،‬و�ست�ؤدي يف النهاية �إىل �إطالة �أمد الأزمة‪،‬‬ ‫و�إىل خ�سارة الطرفني‪ ،‬وبالتايل فال ب ّد من اللجوء‬ ‫�إىل لعبة «الكل يربح» ‪( win-win game‬ب�أن‬ ‫يتعاون الطرفان ب�صدق على �إجناح امل�شروع الوطني)‪،‬‬ ‫وه���و م��ا ال مي��ك��ن �أن يتحقق �إ ّال ب��ت��ن��ازل الطرفني‬ ‫لبع�ضهما بع�ضاً لتحقيق امل�صالح العليا‪.‬‬ ‫وث��ال��ث��اً‪ :‬على ال��ط��رف�ين ال��ب��دء ف���وراً مبجموعة‬ ‫م��ن م��ب��ادرات بناء الثقة على الأر����ض ت�شمل �إطالق‬ ‫ال�سجناء ال�سيا�سيني و�إط�لاق احلريات للم�ؤ�س�سات‬ ‫والأف��������راد‪ ،‬وف��ت��ح امل���ج���ال ل�لا���س��ت��ف��ادة يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية والعامة من كافة الطاقات الوطنية على‬

‫إصالح وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية مدخل‬ ‫أساسي لتحقيق إصالح وطني شامل‬ ‫اختالف انتماءاتها‪.‬‬ ‫ورابعاً‪ :‬البدء �أو ًال مبلف م‪.‬ت‪.‬ف لت�شكيل مظلة‬ ‫وطنية حا�ضنة لكافة ال��ق��وى الفل�سطينية‪ ،‬بحيث‬ ‫ي��ق��وم الفل�سطينيون حت��ت �سقفها ب����إع���ادة تنظيم‬ ‫�صفوفهم وترتيب �أول��وي��ات��ه��م‪ ،‬وحت��دي��د برناجمهم‬ ‫املرحلي والإ���س�ترات��ي��ج��ي‪� .‬إنّ االن�شغال ب��ه��ذا امل�سار‬ ‫ي��و ّف��ر م��زي��ة االت��ف��اق على املرجعية الوطنية وعلى‬ ‫الأم��ور الكلية‪ ،‬وعلى �إدارة االختالف‪ ،‬كما �أ ّن��ه م�سار‬

‫ال يقع بال�ضرورة «حتت رحمة» الإجراءات وال�ضغوط‬ ‫الإ�سرائيلية الأمريكية التي مت�سك بتالبيب ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ضفة والقطاع وتتحكم مبدخالتها‬ ‫وخمرجاتها‪ .‬وبذلك ف�إنّ م‪.‬ت‪.‬ف تو�سع دائرة التمثيل‬ ‫وال��ق��رار الفل�سطيني لي�شمل ال�شعب كله يف الداخل‬ ‫واخل��ارج‪ ،‬لت�صبح ال�سلطة الفل�سطينية �أح��د �أدواته‪،‬‬ ‫ولي�س جوهر عمله ومركز �صناعة قراره‪.‬‬ ‫*باحث يف مركز الزيتون‬

‫لأول مرة يف تاريخ املغرب �أ�صبح ب�إمكان احلكومة امل�ساهمة يف تعيني مدراء م�ؤ�س�سات ا�سرتاتيجية ف�ضال عن ال�سفراء والوالة‬

‫املغرب‪ :‬تعيني كبار املسؤولني يثري الجدل مجدد ًا حول سلطات امللك‬ ‫�إ�سماعيل بالوعلي ‪« -‬دوت�شه فيله»‬ ‫����ص���ادق ال�ب�رمل���ان امل��غ��رب��ي ع��ل��ى م�����ش��روع قانون‬ ‫خ��ا���ص ب��ت��ع��ي�ين ك��ب��ار م�������س����ؤويل امل���ؤ���س�����س��ات العامة‬ ‫«الإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة»‪ .‬احل��ك��وم��ة تعترب ال��ق��ان��ون تطورا‬ ‫هاما باجتاه ال�شراكة بني امللك واحلكومة‪ ،‬وجزء من‬ ‫املعار�ضة يرى فيه ت�أويال غري دميقراطي للد�ستور‪.‬‬ ‫ن���ال م����دراء ق��ن��وات الإع��ل�ام ال��ع��م��وم��ي ال�سمعي‬ ‫الب�صري (التلفزيون والإذاع��ة) الن�صيب الأوفر من‬ ‫انتقادات احلكومة املغربية خالل �أزمة دفاتر حتمالت‬ ‫و���ش��روط ب��ث ال�برام��ج التلفزيونية والإذاع��ي��ة‪ .‬تلك‬ ‫الدفاتر التي عار�ضها ه���ؤالء امل��دراء عالنية رغم �أنّ‬ ‫وا�ضعها لي�س �سوى وزير االت�صال الذي يخ�ضعون له‬ ‫�إداريا‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة عبد الإله بنكريان هاجم بعنف‬ ‫م��دي��ر ال�شركة الوطنية ل�ل�إذاع��ة وال��ت��ل��ف��زة في�صل‬ ‫ال��ع��راي�����ش��ي‪ ،‬وا���س��ت��غ��رب يف ل��ق��اء ح��زب��ي نهاية ني�سان‬ ‫املا�ضي «كيف يجر�ؤ موظفون على معار�ضة ر�ؤ�سائهم‬ ‫يف احل��ك��وم��ة؟» ب��رمل��ان��ي��ون م��ن الأغ��ل��ب��ي��ة احلكومية‬ ‫طالبوا وزير االت�صال ب�إقالة ه�ؤالء املدراء ما دام �أ ّنهم‬ ‫غ�ير متفقني م��ع �سيا�سته‪ ،‬وم��ا دام �أ ّن���ه ه��و املع َّر�ض‬ ‫للم�ساءلة يف االنتخابات ولي�س هم‪.‬‬ ‫املفارقة �أنّ رئي�س احلكومة و�أغلبيته النيابية‬ ‫كانوا يف نف�س الوقت يدافعون ب�شدة عن قانون لتعيني‬ ‫املوظفني ال�سامني‪ ،‬يحرم بنكريان من تعيني مدراء‬ ‫قنوات الإعالم العمومي ومدراء ‪ 36‬م�ؤ�س�سة ومقاولة‬ ‫عمومية �أخرى اعتربت «�إ�سرتاتيجية»‪.‬‬ ‫�شراكة بني احلكومة وامللك‬ ‫ي��خ��ول ال��د���س��ت��ور امل��غ��رب��ي اجل��دي��د يف ف�صله ‪49‬‬ ‫املجل�س ال����وزاري‪ ،‬ال��ذي ير�أ�سه امل��ل��ك‪ ،‬ح��ق «التعيني‬ ‫ب��اق�تراح من رئي�س احلكومة‪ ،‬ومب��ب��ادرة من الوزير‬ ‫املعني‪ ،‬يف الوظائف املدنية لوايل بنك املغرب‪ ،‬وال�سفراء‬ ‫وال����والة وال��ع��م��ال‪ ،‬وامل�����س���ؤول�ين ع��ن الإدارات املكلفة‬ ‫بالأمن الداخلي‪ ،‬وامل�س�ؤولني عن امل�ؤ�س�سات واملقاوالت‬ ‫العمومية الإ�سرتاتيجية‪ .‬وحت��دد بقانون تنظيمي‬ ‫الئحة هذه امل�ؤ�س�سات واملقاوالت الإ�سرتاتيجية»‪.‬‬ ‫القانون التنظيمي الذي �أعدّته حكومة بنكريان‬ ‫و���ض��ع ‪ 37‬م�ؤ�س�سة وم��ق��اول��ة عمومية �إ�سرتاتيجية‬ ‫بني ي��دي امللك‪ .‬القانون عبارة عن «ث��ورة حقيقية»‬ ‫بالن�سبة مل�ؤيديه‪ .‬لأول م��رة يف تاريخ اململكة �أ�صبح‬ ‫ب�إمكان احلكومة امل�ساهمة يف تعيني مدراء م�ؤ�س�سات‬ ‫ومقاوالت عمومية �إ�سرتاتيجية ف�ضال عن ال�سفراء‬ ‫وال���والة والعمال م��ن خ�لال اق�تراح��ه��م‪� .‬إذ ال ميكن‬ ‫للملك �أن يعني داخل املجل�س الوزاري يف هذه املنا�صب‬ ‫خ���ارج الئ��ح��ة الأ���س��م��اء ال��ت��ي يقرتحها عليه رئي�س‬ ‫احلكومة مب��ب��اردة من ال��وزي��ر املعني‪ ،‬يف حني ميلك‬ ‫رئي�س احلكومة ح��ق تعيني م���دراء ب��اق��ي امل�ؤ�س�سات‬ ‫العمومية‪ ،‬داخل املجل�س احلكومي‪ .‬هذا الأخري يتميز‬

‫عن املجل�س الوزاري بكونه ينعقد حتت رئا�سة رئي�س‬ ‫احلكومة‪ ،‬بينما ير�أ�س امللك املجل�س الوزاري‪.‬‬ ‫خالل �إجابته عن �أ�سئلة النواب يوم االثنني ‪14‬‬ ‫�أي���ار اجل���اري‪ ،‬ح��اول عبد الإل���ه بنكريان ال��دف��اع عن‬ ‫ه��ذا القانون بتغليب ه��ذه ال��ق��راءة‪« .‬التعيني يتم يف‬ ‫املجل�س الوزاري باقرتاح من رئي�س احلكومة ومبادرة‬ ‫من الوزير املعني وبعد التداول يف املجل�س الوزاري‪،‬‬ ‫ولي�س امل��ل��ك م��ن يعني مب��ف��رده‪ .‬ه��ن��اك ‪ 37‬م�ؤ�س�سة‬ ‫�إ�سرتاتيجية �أ�صبحنا فيها �شركاء مع جاللة امللك يف‬ ‫املجل�س الوزاري‪ ،‬يف حني �أملك �أكرث من ‪ 1000‬من�صب‬ ‫مينحنا ال��ق��ان��ون ح��ق ال��ت��ع��ي�ين فيها داخ���ل املجل�س‬ ‫احلكومي»‪ ،‬كما قال بنكريان ردا على انتقادات نواب‬ ‫حزب االحتاد اال�شرتاكي املعار�ض‪.‬‬ ‫«ت�أويل غري دميقراطي للد�ستور»‬ ‫يف امل���ق���اب���ل ي����رى م��ع��ار���ض��و ال���ق���ان���ون اجلديد‬ ‫�أنّ احل��ك��وم��ة ت��خ�� ّل��ت ع��ن ���ص�لاح��ي��ات مينحها �إياها‬ ‫الد�ستور‪ .‬الزعيم اال�شرتاكي حممد اليازغي وزير‬ ‫الدولة ال�سابق‪ ،‬كان �أول من عبرّ عن معار�ضته لهذا‬ ‫ال��ق��ان��ون‪ .‬ال��ي��ازغ��ي ا�ستغرب كيف �أنّ ن�ص القانون‬ ‫«مل يو�ضح املقايي�س ال��ت��ي جعلته مي�� ّي��ز ب�ين م��ا هو‬ ‫�إ���س�ترات��ي��ج��ي وم���ا ه��و غ�ير �إ���س�ترات��ي��ج��ي»‪ .‬اليازغي‬ ‫ت�ساءل‪« :‬كيف ميكن و�ضع م�ؤ�س�سة تقنية مثل وكالة‬ ‫تهيئة نهر �أب��ي رق��راق يف نف�س م�ستوى م�ؤ�س�سة من‬ ‫حجم املكتب ال�شريف للفو�سفات؟» يف �إ���ش��ارة منه‬ ‫للفارق الكبري ال��ذي يف�صل �أهمية م�ؤ�س�سة تهيئة‬ ‫نهر �أبي رقراق عن مكتب الفو�سفات الذي يعترب �أهم‬ ‫ثروة طبيعية ميتلكها املغرب‪.‬‬ ‫بالن�سبة ل�ل�أم�ين ال��ع��ام ال�سابق حل��زب االحتاد‬ ‫اال�شرتاكي «امل�ؤ�س�سات الإ�سرتاتيجية ال تتعدا خم�سة‬ ‫قطاعات‪ ،‬والباقي يجب �أن يبقي بني يدي احلكومة‪،‬‬ ‫لأنها �أدوات عمل �ضرورية و�أ�سا�سية ملمار�سة مهامها»‪.‬‬ ‫موقف االحتاديني ين�سجم مع تاريخهم يف املطالبة‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية ود�ستورية قبل الربيع العربي‪.‬‬ ‫يف حني مل يكن حزب العدالة والتنمية ي�ضع مو�ضوع‬ ‫تعديل الد�ستور يف �سلم �أولوياته‪.‬‬ ‫مع ذلك برز ع�ضو الأمانة العامة حلزب العدالة‬ ‫والتنمية احل��اك��م عبد ال��ع��ايل ح��ام��ي ال��دي��ن‪ ،‬بر�أي‬ ‫مماثل مل��ا يطرحه ال��ي��ازغ��ي‪ .‬يقول حامي ال��دي��ن يف‬ ‫حواره مع «‪« :»DW‬معايري التمييز بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة وامل���ؤ���س�����س��ات ال��ع��ادي��ة غ�ير وا�ضحة‬ ‫يف ال��ق��ان��ون‪ .‬ال نفهم مل���اذا تعترب بع�ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫�إ�سرتاتيجية يعني امللك م��دراءه��ا‪ ،‬وتعترب الأخرى‬ ‫عادية يعني رئي�س احلكومة م�سرييها؟ على �أيّ �أ�سا�س‬ ‫ا�ستند ال��ق��ان��ون ل��ك��ي ي�ص ّنف وك��ال��ة امل��غ��رب العربي‬ ‫للأنباء �أو وكالة تهيئة موقع بحرية مار�شيكا‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫باعتبارهما م�ؤ�س�سات �إ�سرتاتيجية‪ ،‬ومل��اذا مل يعترب‬ ‫�صندوق املقا�صة كذلك؟»‬ ‫يف نف�س ال�سياق ي�ضيف حامي الدين‪« :‬الإ�شراف‬

‫بنكريان‪ 37 :‬مؤسسة اسرتاتيجية إضافية أصبحنا فيها شركاء مع امللك إىل جانب‬ ‫أكثر من ‪ 1000‬منصب يمنحنا القانون حق التعيني فيها‬ ‫على امل���ؤ���س�����س��ات العمومية الإ�سرتاتيجية ال ميكن‬ ‫�أن ي���ك���ون م���ن اخ��ت�����ص��ا���ص امل���ل���ك لأن�����ه ال يتع ّر�ض‬ ‫للمحا�سبة‪ .‬يجب �أن تكون قراءتنا للد�ستور اجلديد‬ ‫قراءة دميقراطية تذهب �إىل ت�أويل �صالحيات امللك‬ ‫كما يحددها الف�صل ‪ 42‬على �أ�سا�س �أ ّنها �صالحيات‬ ‫حتكيمية و�سيادية‪ ،‬يف حني تظل احلكومة م�س�ؤولة‬ ‫ع��ن الإدارة وع��ن تنفيذ ال�سيا�سات العمومية‪ ،‬كما‬ ‫ي�ؤكد ذلك الد�ستور»‪.‬‬ ‫انتقال تدريجي‬ ‫من جهته ينوه �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫حممد اخلام�س بالرباط عبد الرحيم منار ا�سليمي‪،‬‬ ‫يف ح����واره م��ع «‪� »DW‬إىل �أنّ «اق�ت�راح���ات معظم‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية عند تعديل الد�ستور‪ ،‬ذهبت باجتاه‬ ‫منح امللك �صالحيات قوية‪ .‬حتى االحتاد اال�شرتاكي‬ ‫���س��ار يف ه���ذا االجت����اه رغ���م �أنّ م��ذك��رت��ه حت��دث��ت عن‬ ‫ملكية برملانية‪ .‬النتيجة �أنّ الد�ستور اجلديد ارتقى‬ ‫فعال ب�صالحيات رئي�س احلكومة غري �أ ّنه حافظ على‬ ‫�صالحيات مهمة للملك‪ .‬من الطبيعي �إذاً �أن يحتفظ‬

‫امللك ب�سلطة التعيني يف امل�ؤ�س�سات الإ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وتتحمل احلكومة م�س�ؤولية التعيني يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأخرى»‪.‬‬ ‫من الالفت لالنتباه �أنّ حزبا �آخر من املعار�ضة‬ ‫ه��و ح��زب الأ���ص��ال��ة واملعا�صرة طالب �أث��ن��اء مناق�شة‬ ‫هذا القانون بزيادة املنا�صب ال�سامية التي يجب �أن‬ ‫يعني فيها امللك‪ .‬الإع�لان عن تعيني الئحة جديدة‬ ‫من ال��والة والعمال قبل ب�ضعة �أي��ام زاد ه��ذا اجلدل‬ ‫ح��دة‪ .‬رغم �أنّ بيان الديوان امللكي �أ ّك��د �أنّ امللك عني‬ ‫ه�ؤالء باقرتاح من رئي�س احلكومة ومببادرة من وزير‬ ‫الداخلية‪� ،‬إ ّال �أنّ بع�ض املعلقني �شككوا يف دور رئي�س‬ ‫احلكومة يف اقرتاح ه�ؤالء املوظفني الكبار يف اجلهات‬ ‫والأق��ال��ي��م‪ .‬حامي ال��دي��ن ي�ستغرب كيف �أنّ «رئي�س‬ ‫احلكومة قال يف الربملان �أ ّنه ال يعرف الوالة والعمال‪،‬‬ ‫يف حني �أنّ �سلطة االقرتاح تقت�ضي معرفة من نقرتح‬ ‫جيدا»‪.‬‬ ‫هذا الت�أويل‪ ،‬يعتربه معار�ضو القانون اجلديد‪،‬‬ ‫«ت�أويال غري دميقراطي للد�ستور اجلديد»‪ ،‬وميكن‬

‫يف�سر بثالث فر�ضيات‪.‬‬ ‫�أن ّ‬ ‫«�إ ّما �أنّ هناك تنازال تلقائيا من رئي�س احلكومة‬ ‫ع��ن �صالحياته بحكم �أ ّن���ه خا�ضع لثقافة �سيا�سية‬ ‫حمافظة مل مت ّكنه من مت ُّثل روح الد�ستور اجلديد‪،‬‬ ‫و�إ ّم���ا �أنّ هناك نزعة للهيمنة ل��دى امل�ؤ�س�سة امللكية‪،‬‬ ‫و� ّإم���ا �أنّ هناك ت�صورا يعتمد نوعا م��ن ال��ت��درج‪ ،‬ويف‬ ‫هذه احلالة يجب �أن تكون البو�صلة وا�ضحة يف اجتاه‬ ‫الإ�صالح»‪ ،‬يو�ضح حامي الدين‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّنه «ال ميلك‬ ‫�أيّ �أدلة لرتجيح �إحدى هذه الفر�ضيات»‪.‬‬ ‫تنازل النخبة ال�سيا�سية عن �صالحيات د�ستورية‬ ‫ل�صالح امل�ؤ�س�سة امللكية لي�س وليد الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫الد�ستور القدمي ك��ان مينح ال��وزي��ر الأول فقط حق‬ ‫اقرتاح الوزراء‪ ،‬دون �أن مينع ذلك من ظهور ما �سمي‬ ‫بوزراء ال�سيادة الذي يعود اختيارهم مبا�شرة للملك‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن ‪ -‬دوت�شه فيله‬ ‫‪http://www.dw.de/dw/‬‬ ‫‪article/0,,15950736,00.html‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬      

       

)1955( ‫ العدد‬- )19( ‫ ال�سنة‬- ‫ ) م‬2012( ‫) �أيار‬22( ‫الثالثاء‬

     

‫العالناتكم يف‬

5692853 - 5692852 :‫هاتف‬ 

         

 

         



         



 ‰bF�« …—«“Ë  ‰ULý cOHMð …dz«œ  dAM�UÐØcOHM²�« …dz«œ sŽ —œU� —UDš«  ≠±≥∑π® ±±≠± W¹c???O???H?M²�« Èu???Žb?�« r�—  ’≠ÂUŽ q−Ý©≤∞±≤ b???L???×????�≠± s¹b*«Øt???O?KŽ ÂuJ?;« rÝ« 

—u½« Ê«d??N??�≠≤ t?K�«u½ b??L??×??� r?O¼«dЫ   —u½« Ê«d???N??� W??�d???ý≠≥ œ«b??I??� r?O¼«dЫ  tJ¹dýË œ«bI� V²J� ÆÆ —«Ëœ≠wKF�« Ÿöð≠ÊU?L?Ž t½«uMŽ 

±∞± r�—  ÍcOHM²�« bM��«ØÂöŽô« r�—  t�¹—Uð 

ÊULŽ ‰ULý cOHMð Á—Ëb� q×�  Âu?Ýd�«Ë —UM¹œ ±∂∞∞ s?¹b�«ØtÐ ÂuJ;«

 Æn¹—UB*«Ë

 ÂU¹« W??F?³??Ý ‰ö?š ÍœRð Ê« pO?KŽ V−¹       v?�« —UD?šô« «c?¼ pG???????O?K?³ð a?¹—U?ð wK?ð b??O??ý— b??L??×??�  wKŽ   sz«b�«Ø t?� ÂuJ;«       «–«Ë ÆÁö??????Ž« 5?³?*« mK?³?*« Ád??????�U??????�?*« 

            

            

—u�c*« s¹b�« œRð r?�Ë …b*« Ác¼ XCI½« Âu?I?²Ý ¨W?O½u½U?I�« W¹u?�?²�« ÷d?Fð Ë«     ö???�U???F?*« …d???ýU???³0 c????O???HM²?�« …dz«œ    W¹cOHM²�«   ÆpI×Ð U½u½U� W�“ö�«   ÊULŽ ‰ULý cOHMð —u�Q�



    

   





     

    

             

     

       



         

 

 

           



                                              

     

         



         



     

  



 



                  ± 





 

    

             

           



                                              



    

   

   



 

‫«أمانو» يزور إيران لبحث امللف النووي‬

    

   





   

 

                        ‫اىل‬ ‫�ن‬ � ‫ي‬ � ‫ن‬ � � � ‫ث‬ ‫اال‬ ‫�و‬ � � ‫ن‬ ‫�ا‬ � � ‫م‬ ‫ا‬ ‫�ل‬ � � ‫ص‬ � � � � ‫وو‬ ‫فريدون‬ ‫االيراين‬ ‫النووي‬ ‫الربنامج‬ ‫لربناجمها‬ ‫الع�سكري‬ ‫البعد‬ ‫�ول‬ � ‫ح‬ )‫ ب‬.‫ ف‬.‫ (�أ‬- ‫طهران‬           .‫النووي‬ ‫ب�ضع‬ ‫�رق‬ � ‫غ‬ � ‫ت‬ � ‫س‬ � � � ‫ت‬ ‫�ارة‬ � � ‫ي‬ ‫ز‬ ‫يف‬ ‫�ران‬ � ‫ه‬ � � ‫ط‬ ‫حمادثات‬ ‫�ن‬ ‫ي‬ � ‫ن‬ � ‫ث‬ ‫اال‬ ‫دواين‬ ‫�ي‬ � ‫س‬ � � ‫�ا‬ � ‫ب‬ � ‫ع‬                      ‫بني‬ ‫ق ��ات‬‫�ا‬ ‫�ال ��ة الدولية «� �ص ��ري �ح ��ة» ح� ��ول‬ ‫قبل مغادرته‬ ‫وك��ان �أمانو �صرح‬ ‫أكرب‬ � ‫�اون‬ � ‫ع‬ � ‫ت‬ ‫على‬ ‫للح�صول‬ � ‫ب � ��د�أ م ��دي ��ر ال ��وك‬ ‫�ساعات‬     ‫ ال� �ع�ل‬   � � �   ‫ ا‬    ‫أتوجه‬ � « ‫طهران‬ ‫إىل‬ � ‫متوجها‬ ‫فيينا‬ ‫الوكالة‬ ‫مع‬ ‫إيرانية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�سلطات‬ ‫من‬ ‫منظمة‬ ‫�ب‬ � ‫س‬ � � � ‫ح‬ � ‫ب‬ ‫�ران‬ ‫ي‬ � ‫إ‬ ‫و‬ ‫�ة‬ � ‫ل‬ ‫�ا‬ � ‫ك‬ ‫�و‬ � ‫ل‬ ‫يف‬ ‫�و‬ � ‫ن‬ ‫�ا‬ � ‫م‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ � ‫ي‬ � ‫ك‬ ‫ل �ل �ط��اق��ة ال ��ذري ��ة ي��و‬     .‫االيرانية‬ ‫الذرية‬ ‫الطاقة‬ ‫ب ��روح� �ي ��ة �إيجابية‬ ‫ ط � �ه� ��ران‬ ‫مبراقبة الربنامج �إىل‬ ‫املكلفة‬ ‫�ة‬ � ‫ي‬ � ‫مم‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬  »‫«�صريحة‬ ‫حمادثات‬ ‫طهران االثنني‬            ‫مع‬ ‫ن� ��ا ح �ق �ق �ن��ا ت� �ق ��دم ��ا ج� �ي ��دا‬ � � ‫للجدل يف لأن‬ ‫ي ��راين امل�ث�ير‬ ‫لإ‬ ‫�ووي ا‬ �‫تقرير ح��ول م�ضمون ال �ن‬ ‫وبح�سب‬   ‫للتو�صل‬ ‫�ة‬ � ‫ي‬ � ‫ن‬ ‫�را‬ � ‫ي‬ ‫اال‬ ‫�ات‬ � ‫ط‬ � ‫ل‬ � ‫س‬ � � � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ع‬ �‫م‬           ‫املنا�سب‬ ‫�ت‬ � ‫ق‬ ‫�و‬ � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ه‬ � ‫ن‬ � ‫أ‬ ‫أعتقد‬ � ‫و‬ ،‫�ران‬ � ‫ي‬ � ‫إ‬ ‫االنت�شار‬ ‫�ن‬ � ‫م‬ ‫�د‬ � ‫حل‬ ‫ا‬ ‫�دة‬ � ‫ه‬ ‫�ا‬ � ‫ع‬ � ‫م‬ ‫�ار‬ � ‫ط‬ � ‫إ‬ ‫الر�سمي‬ ‫�ع‬ � ‫ق‬ ‫�و‬ � ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�ى‬ � ‫ل‬ � ‫ع‬ ‫�ر‬ � ‫ش‬ � � � ‫ن‬ ‫�اء‬ � ‫ق‬ � ‫ل‬ � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫امللف‬ ‫�ول‬ � ‫ح‬ ‫�اون‬ � ‫ع‬ � ‫ت‬ � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ � ‫م‬ ‫�د‬ � ‫ي‬ ‫�ز‬ � ‫م‬ ‫اىل‬     .‫النووي‬ ‫ ملنظمة ال�ط��اق��ة ال��ذري��ة االيرانية‬ ‫ر�سميني‬ �‫�ر م‬�‫�ش‬�‫�ا‬ �‫�وار م�ب‬ ‫ل‬ ‫ حا�سمة‬ ‫ ع�شية مفاو�ضات‬،‫�ووي‬ �‫ال �ن‬   ‫�ع‬  � �‫�ق �ي��ام ح‬     .»‫إيرانيني‬ � ‫والوكالة‬ ‫�ران‬ � ‫ي‬ � ‫إ‬ ‫بني‬ ‫والعالقات‬ ‫ب�شكل‬ ‫�ة‬ � ‫م‬ � ‫ئ‬ ‫�ا‬ � ‫ق‬ � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ � ‫ي‬ ‫�ا‬ � ‫ض‬ � � � ‫ق‬ � ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ت‬ � ‫ح‬ ‫�ر‬ � ‫ط‬ « .‫الكربى‬ ‫والدول‬ ‫طهران‬ ‫بني‬                ‫و أ�ج��رى امانو ال��ذي يقوم‬ ‫ت�شوبها‬ ‫ي��ة‬‫�ذر‬�‫ل‬ ‫�ة ا‬�‫ل�ط��اق‬ �‫ل��دول �ي��ة ل‬ ‫م �ق�ترح��ات لرفع ا‬ ‫�دم��ت‬� ‫وق‬‫�ح‬ �‫باول � �ص��ري‬ ‫أي �شيء‬ � ‫يوجد‬ :‫أمانو‬   ‫«ال‬  � ‫وتابع‬           � �‫م‬ �  ‫طهران‬ ‫�د �إال �أن �ن��ي �أت��وج��ه �إىل‬ �‫ �أك �ي‬ ‫بقلة‬ ‫ن��وات‬ �‫�ذ ��س‬ �‫ت�ن��دد م�ن‬ ‫ �إذ‬،‫�ات‬ ‫إيران �أز‬ ‫بني‬ »‫التعاون‬ ‫وتطوير‬ ‫اللب�س‬ ‫تعيينه على‬ ‫منذ‬ ‫ �إيران‬‫اىل‬ ‫ له‬ ‫زيارة‬          .»‫اتفاق‬ ‫وكلي �أمل بالتو�صل �إىل‬ ‫ال�شكوك‬ ‫طهران الذي ينمي‬ .‫ والوكالة الدولية للطاقة الذرية‬    ‫تعاون‬  ‫ ورئي�س‬،2009 ‫ر�أ���س الوكالة نهاية‬

                     

    



   

 





   

      

            



    

 

            





14



       

 

      

 

                     

                    



 

                              

                          

                   

         





       



              



            

                       


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫قراءات‬

‫مساعدات‬ ‫سعودية‪..‬‬ ‫دعونا‬ ‫نستفسر‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫وا�ضح �أنّ زي��ارة وزير اخلارجية نا�صر جودة‬ ‫�إىل ال�سعودية قبل �أي ��ام ول �ق��اءه امل�ل��ك عبد اهلل‬ ‫بن عبد العزيز كانت تهدف �إىل طلب م�ساعدات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ع��اج�ل��ة ت�ستدعيها �أو��ض��اع�ن��ا املالية‬ ‫ال�صعبة واحلرجة‪.‬‬ ‫الطلب على ما يبدو القى ا�ستجابة �سعودية‬ ‫جيدة‪ ،‬ولعل يف ات�صال امللك مع العاهل ال�سعودي‬ ‫و�شكره على م�ساعدة الأردن ما ي�شي بذلك‪.‬‬ ‫«اجلزيرة نت» ن�شرت خربا يقول �أنّ الأردن‬ ‫ط �ل��ب م ��ن ال �� �س �ع��ودي��ة م�ب�ل�غ��ا حم � ��ددا مقداره‬ ‫«ثالثة مليارات دوالر» ن�ستطيع به جتاوز �أزمتنا‬ ‫االقت�صادية املرحلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت «اجل ��زي ��رة ن ��ت» �أنّ زي � ��ارة جودة‬ ‫لل�سعودية كانت قد هدفت ملتابعة امل�س�ألة‪ ،‬ولتلقّي‬ ‫ال ��رد ال �� �س �ع��ودي ع�ل��ى ال �ط �ل��ب‪ّ � ،‬أم� ��ا ح�ج��م املبلغ‬ ‫املطلوب في� ّؤ�شر على عمق �أزمتنا االقت�صادية‪.‬‬ ‫للأ�سف �أم��ور املالية الأردنية وامل�ساعدات يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر الأخ�يرة �أ�صابتها حالة من عدم‬ ‫ال�شفافية وت�ق��ُّ��ص��د التعتيم‪ ،‬فمن ح��ق املجتمع‬ ‫معرفة ما �ست�ساعدنا به ال�سعودية م�شكورة‪ ،‬واىل‬ ‫�أين �ستذهب م�صارف هذه امل�ساعدات‪.‬‬ ‫ن �ح��ن من �ل��ك م��وق �ع��ا «ج �ي ��و �إ�سرتاتيجي»‬ ‫غ�ير م�ستغل نهائيا‪ ،‬ف��الأ��ش�ق��اء الأغ�ن�ي��اء الذين‬ ‫يحيطون بنا يعلمون �أنّ ا�ستقرارنا هو ا�ستقرار‬ ‫ل�ه��م‪ ،‬ول�ع��ل يف ه��ذا امل��دخ��ل م��ا يكفي لإقناعهم‬ ‫ب�سام نا�صر‬

‫سلفيو مصر‬ ‫بني «مرسي وأبو الفتوح»‬ ‫عجيبة ه��ي الأي� ��ام يف دوران �ه��ا وتعاقبها وتقلباتها‪،‬‬ ‫وعجيب �أمر الأفكار واملواقف يف تغريها وحتوالتها‪ ،‬فغالب‬ ‫�سلفيي م�صر كانوا ين�أون ب�أنف�سهم عن ال�سيا�سة والتدخل‬ ‫يف �ش�ؤونها‪ ،‬وكان غاية ما يطمح �إليه �أكابر م�شايخهم �أن‬ ‫ي�سمح لهم ب�إعطاء درو���س ودورات علمية وخطب جمعة‪،‬‬ ‫دون �أن يفكروا من قريب �أو بعيد يف �أن يتدخلوا بال�ش�أن‬ ‫ال�سيا�سي يف درو�سهم وخطبهم‪.‬‬ ‫ثم جاءت الثورة وقلبت الأو�ضاع ر�أ�سا على عقب‪ ،‬فكان‬ ‫ما ك��ان من �ش�أن ال�سلفيني الذين اندفعوا ب�سرعة هائلة‬ ‫�إىل ميادين العمل ال�سيا�سي‪ ،‬ف�ش ّكل تيار منهم (�سلفية‬ ‫الإ�سكندرية) حزب النور‪ ،‬وق��رروا امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة‪ ،‬و� �ش � ّك��ل ت �ي��ار م�ن�ه��م (��س�ل�ف�ي��ة ال �ق��اه��رة) حزب‬ ‫الأ�صالة ال�سلفي‪ ،‬فح�شدوا جموعهم‪ ،‬وج ّي�شوا �أتباعهم‬ ‫و�أن�صارهم‪ ،‬ملنا�صرتهم يف االنتخابات الربملانية‪ ،‬التي �ش ّكلوا‬ ‫من خاللها ثاين �أكرب �أغلبية يف الربملان امل�صري‪.‬‬ ‫�سلفيو م���ص��ر ه��ذه الأي� ��ام �أم� ��ام ان�ت�خ��اب��ات الرئا�سة‬ ‫منق�سمون‪ ،‬ف�سلفيو الدعوة ال�سلفية يف الإ�سكندرية وذراعها‬ ‫ال�سيا�سي ح��زب ال �ن��ور‪ ،‬واجل�م��اع��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ي�ؤيدون‬ ‫املر�شح امل�ستقل الدكتور عبد املنعم �أبو الفتوح‪ ،‬يف حني �أنّ‬ ‫غالبية �سلفيي القاهرة وم�شايخهم الكبار‪ ،‬وحزب الأ�صالة‬ ‫ال�سلفي‪ ،‬ي�ؤيدون مر�شح الإخ��وان الدكتور حممد مر�سي‪،‬‬ ‫وك��ل اجت��اه من ال�سلفيني متم�سك بخياره ال��ذي اختاره‪،‬‬ ‫ويقدّم املربرات وامل�سوغات التي حملته على اتخاذ قراره يف‬ ‫االجتاه الذي اتّخذه‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نف�سه يف ه��ذا ال���س�ي��اق‪ :‬م��ا هي‬ ‫املعايري التي ي�ستند �إليها ال�سلفيون يف اختيارهم ملر�شحي‬ ‫الرئا�سة؟ نائب رئي�س ال��دع��وة ال�سلفية يف الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫ال��دك�ت��ور ي��ا��س��ر ب��ره��ام��ي �أ ّك ��د �أنّ جمل�س � �ش��ورى الدعوة‬ ‫ال�سلفية اختار الدكتور عبد املنعم �أبو الفتوح لأنه الأن�سب‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ولأنه انحاز جلعل ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫امل�صدر الأ�سا�سي للت�شريع ولي�ست مببادئ ال�شريعة كما‬ ‫يريد البع�ض (يريد بذلك الإخوان)‪ ،‬الدكتور حممد عبد‬ ‫املق�صود ق��ال يف ت�صريحات له م��دح فيها الدكتور حممد‬ ‫مر�سي‪ ،‬وهاجم �أبو الفتوح‪�« :‬إنّ الدكتور مر�سي عاهد اهلل‬ ‫�أن يط ّبق ال�شريعة»‪ ،‬وهاجم ال�سلفيني الذين ذك��روا �أنّهم‬ ‫�أخذوا عهدا على املر�شح الذي �أ ّيدوه (يعني عبد املنعم �أبو‬ ‫الفتوح) ب ��أن يط ّبق ال�شريعة‪ ،‬وا�ستنكر ذل��ك قائال‪« :‬هل‬ ‫كتب �إي�صال �أمانة �أو �شيك على بيا�ض ب�أنّه �سيفعل ذلك»‪،‬‬ ‫م�ضيفا قوله‪�« :‬إنّ بع�ض امل�شايخ قالوا لي�س من املهم �أن‬ ‫تط ّبق ال�شريعة الآن‪ ،‬ولكن بعد فرتة» وك�أن ذلك مبزاجه‪.‬‬ ‫� ّأما الدكتور �أحمد فريد‪ ،‬ع�ضو جمل�س �أمناء الدعوة‬ ‫ال�سلفية‪ ،‬فقال‪� :‬إنّ اختيار الدكتور عبد املنعم �أبو الفتوح‪،‬‬ ‫مل يكن ع�شوائياً‪ ،‬ولكن كان بقرار جمل�س �شورى الدعوة‬ ‫باملحافظات‪ ،‬الفتاً �إىل �أ ّن��ه قائد وجدير بهذا املن�صب وله‬ ‫تاريخ بخالف غ�يره‪ ،‬م��ؤك��دا �أنّ ن�صرة �أب��و الفتوح ن�صرة‬ ‫لل�شريعة‪ .‬و�أ� �ش��ار خ�لال م��ؤمت��ر ال��دع��وة ال�سلفية وحزب‬ ‫النور ب�سوهاج‪ ،‬الذي �أقيم حتت عنوان «ال�شريعة و�صناعة‬ ‫امل�ستقبل»‪� ،‬إىل �أنّ الفلول لهم ت��اري��خ �أ��س��ود مثل �شفيق‪،‬‬ ‫ال��ذي ب��اع �أر� ��ض م�صر لنجلي م �ب��ارك ب�أبخ�س الأثمان‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أنّ م �ن��اداة ال��دك�ت��ور حممد م��ر��س��ى‪ ،‬مر�شح حزب‬ ‫احلرية والعدالة‪ ،‬للرئا�سة بتطبيق مبادئ ال�شريعة مبثابة‬ ‫�ضحك على «ال��ذق��ون»‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬مو�ضحاً �أنّ الذي‬ ‫يط ّبق ال�شريعة ال بد �أن يكون �صادقاً‪ ،‬فهو �أن�سب املتاحني‬ ‫والإخ� ��وان لي�سوا ب��ال�ك�ف��اءة ال�ت��ي ت�ق�دّم ولكنهم يظهرون‬ ‫والءهم للمر�شد‪.‬‬ ‫يبدو �أنّ ا��ش�تراط تطبيق ال�شريعة لي�س ه��و املعيار‬ ‫الفي�صل يف ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬ف�ك�لا امل��ر��ش�ح�ين الإ��س�لام�ي�ين قد‬ ‫وعدا بذلك‪ ،‬كما ُذكر �آنفا‪ ،‬ويبدو �أنّ طبيعة اخلالفات بني‬ ‫ال�سلفيني والإخ ��وان قد انعك�ست يف بع�ض جتلياتها على‬ ‫العالقة بني اجتاهات ال�سلفيني �أنف�سهم‪ ،‬ولو �أنّ الأمر بقي‬ ‫يف دائ��رة االجتهادات املقبولة وال�سائغة لكان الأم��ر �سهال‬ ‫وم�ق�ب��وال‪ ،‬لكن �أن يتحول االخ�ت�لاف يف اختيار مر�شحي‬ ‫الرئا�سة �إىل االت�ه��ام والت�شهري والت�شويه‪ ،‬ف�ه��ذا �أم��ر ال‬ ‫ميكن �أن يكون مقبوال‪ ،‬ويتعار�ض م��ع �أخ�لاق�ي��ات الدين‬ ‫وتعاليمه يف االختالف‪.‬‬ ‫ت�ب��دو طبيعة االخ �ت�لاف��ات ب�ين ال�سلفيني يف م�صر‪،‬‬ ‫ملن �أمعن النظر فيها‪� ،‬أنّها تتجاوز االختالفات يف تقدير‬ ‫مم��ا يقوي‬ ‫امل��واق��ف‪� ،‬أو املفا�ضلة بني مر�شحي الرئا�سة‪ ،‬و ّ‬ ‫هذا اال�ستنتاج ما قاله �شيخ الدعوة ال�سلفية يف الإ�سكندرية‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��د �إ��س�م��اع�ي��ل امل �ق��دم م���ش�يرا يف ب��داي��ة �أحد‬ ‫درو�سه‪ ،‬مقطع فيديو‪� ،‬إىل ما تو�صم به الدعوة ال�سلفية‬ ‫يف الإ��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬م��ن �أن �أتباعها خ ��وارج‪ ،‬و�أ ّن �ه��ا فرقة من‬ ‫ال�ف��رق ال�ن��اري��ة التي �أخ�بر عنها ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف حديث االف�ت�راق امل�شهور ب��أ ّن�ه��ا �ستكون كلها يف‬ ‫النار �إ ّال واحدة‪ ،‬وهي املتبعة ملا كان عليه ال�سالم و�أ�صحابه‬ ‫الكرام‪ ،‬ذاك��را �أ ّن��ه ق��ر�أ هذا الكالم بنف�سه لأح��د ال�سلفيني‬ ‫يف كتيب ي��وزّع جمانا‪ ،‬ما يعزز القول ب ��أنّ اخل�لاف��ات بني‬ ‫تيارات ال�سلفية تتعدا تقدير املواقف ال�سيا�سية‪ ،‬واختيارات‬ ‫م��ر��ش�ح��ي االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة‪� ،‬إىل ق���ض��اي��ا منهجية‬ ‫وعقائدية‪ ،‬واملنازعة ال�شديدة يف �صفة الفرقة الناجية‪.‬‬

‫ب�ضرورة م�ساعدتنا‪.‬‬ ‫ال �ن��ا���س ي�ت���س��اءل��ون ع � ّم��ا �إذا م��ا ق � ّدم��ت لنا‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ه��ذا امل�ب�ل��غ ال�ك�ب�ير‪ ،‬ف�ه��ل �سيكون من‬ ‫املربر رفع الأ�سعار �أم �أنّ القرار �س ُيع ّلَق و�سينتهي‬ ‫عند حدود امل�ساعدة ال�سعودية؟‬ ‫�آخ��رون يقولون �أنّ ال�سعودية حمتاجة �إلينا‬ ‫ال �ي��وم ب �� �ش��دة‪ ،‬ل�ي����س ف�ق��ط حت��ت ع �ن��وان «اجل ��ار‬ ‫امل�ستقر الآم��ن»‪ ،‬بل الأم��ر يتعدّا ذلك نحو امللف‬ ‫ال�سوري وا�ستحقاقاته املتوقعة القادمة‪.‬‬ ‫ولعل فيما ن�شرته «الوا�شنطن بو�ست» عن‬ ‫احتمال تواجد قواعد �أمريكية حمدودة يف الأردن‬ ‫ما يدلل على دور نلعبه يف قادم الأيام‪ ،‬ويكون ثمنه‬ ‫م�ساعدات من هنا وهناك‪.‬‬ ‫املقلق �أنّ ُ�ص ّناع القرار يف البلد ينظرون �إىل‬ ‫�أيّ م�ساعدات تتدفق �إلينا على اعتبار �أ ّنها دفعة‬ ‫قوة للو�ضع القائم و�أداة ملوا�صلة العالقة الزبونية‬ ‫بني الدولة والنا�س‪.‬‬ ‫امل�ساعدات عند مطبخ القرار تعني التخفيف‬ ‫م��ن الأزم ��ة االقت�صادية‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ه��ي الطريق‬ ‫للتخلي عن الإ��ص�لاح املن�شود‪ ،‬ويف ه��ذا الت�صور‬ ‫انحراف خطري وم�أزق ال ي�ستهان به‪.‬‬ ‫ال زلنا نح ّذر �أنّ ال�شرعية اخلارجية لي�ست‬ ‫ح�ل�ا‪ ،‬و�أنّ امل �� �س��اع��دات لي�ست �أداة ل�ل�ع��ودة نحو‬ ‫اخللف‪ ،‬فاحلل بالإ�صالح والإنتاجية وحت�صني‬ ‫الداخل‪ ،‬فهل ي�سمع العقالء؟‬

‫الصمت‬ ‫على ضياع‬ ‫القدس‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫االنتهاكات اليهودية للمقد�سات الإ�سالمية‬ ‫يف مدينة القد�س املحتلة ال تتوقف �أب ��دا‪ ،‬وهي‬ ‫تتعاظم كل يوم وت�أخذ �أ�شكاال جديدة‪ ،‬ومل يعد‬ ‫اال�ستيطان فيها �أمرا �صعبا وال حمل قلق‪� ،‬إذ بات‬ ‫عاديا م�شاهدة ت�شييد امل�ستوطنات والإ�سكان فيها‬ ‫بعد �أن �أ�صبح �أمرا يوميا‪ ،‬وهو ال يلقى �أيّ �إجراء‬ ‫ملنعه �أو حتى جمرد احلد منه‪.‬‬ ‫ويف ما ميكن اعتباره �أخطر �إجراء تهويدي‪،‬‬ ‫قامت قطعان امل�ستوطنني املدججني بالأ�سلحة‬ ‫�أم����س الأول باقتحام ب��اح��ات امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫ومت ّكن �أكرث من ت�سعني منهم من دخول امل�سجد‬ ‫و�إقامة �صلوات فيه حتت حرا�سة جي�ش االحتالل‬ ‫الذي �أغلق املدينة لهم ومنع �أهلها والفل�سطينيني‬ ‫من الو�صول �إل�ي��ه‪ .‬كما جابت م�سريات يهودية‬ ‫��ش��وارع املدينة م��رددة �شعارات دينية وعن�صرية‬ ‫بعد �أن �أجرب التجار العرب على �إغالق حمالهم‬ ‫ت�أمينا ل�سالمة امل�شاركني فيها‪� ،‬إ�ضافة ملنع ال�سكان‬ ‫املقد�سيني من مغادرة منازلهم لذات الغاية‪.‬‬ ‫وق��د مت ك��ل ذل��ك مب��ا يعتربه اليهود ذكرى‬ ‫م��رور ‪ 45‬عاما عربيا على ع��ودة القد�س �إليهم‪،‬‬ ‫ولت�أكيدها عا�صمة لهم‪ .‬وقد ا�ستبيحت املدينة‬ ‫لهم‪ ،‬ول��و �أرادوا القيام ب ��أيّ عمل مل��ا وج��دوا �أيّ‬ ‫موانع‪.‬‬ ‫لقد حدث كل ذلك دون �أن يح ّرك �ساكنا عند‬ ‫زعامات الأم��ة‪ ،‬وخ�صو�صا منها الفل�سطينية‪� ،‬إذ‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أبو أيمن الناصح األمني‬ ‫د‪.‬ع �ل��ي ال�ع�ت��وم‪ ،‬وال �أزك �ي��ه ع�ل��ى اهلل‪ ،‬ا�سم‬ ‫ل��ه ت��اري��خ ك��رج��ل ال ي�خ��اف يف اهلل ل��وم��ة الئم‪،‬‬ ‫ح�ضوره له هيبة ال�شيخ اجلليل ال��ذي عركته‬ ‫الأي ��ام فلم ت��زده �إ ّال مت�سكا مببادئه ال يحيد‬ ‫عنها مهما كان الثمن! وتظن �أ ّن��ك لو �أخط�أت‬ ‫�أم��ام��ه ف ��إنّ �سيفه حا�ضر ليقطع رقبتك‪ ،‬بل‬ ‫�إنّ من ي�صنفون الإ�سالميني يعتربونه �صقر‬ ‫ال�صقور!‬ ‫�إ ّال �أ ّن ��ه يف جتربتي معه ك��ان �أب��ا ومعلما‪،‬‬ ‫وجعلني منه مبثابة الطالبة وم��ن ثم مبثابة‬ ‫االب�ن��ة وو��ض��ع ال�سيف جانبا‪ ،‬وج�ع��ل احل�سنى‬ ‫والرفق خطابه‪ .‬موقفي الأول معه كان عندما‬ ‫كتبت ر��س��ال��ة لأح ��د امل���س��ؤول�ين ا�ستعطفه يف‬ ‫ت�سهيل عبور قافلة �أن�صار ‪ ،1‬يوم احتجزت يف‬ ‫العقبة قبل ثالث �سنوات‪ ،‬انطالقا من وجهة‬ ‫نظري �أنّ اللني ينفع �أكرث من ال�شدة‪ ،‬ومن باب‬

‫ما ن�صحت به الآي��ة «فقوال له ق��وال لينا لعله‬ ‫علي د‪.‬العتوم ب�أ�سلوب‬ ‫يتذكر �أو يخ�شى»‪ ،‬ف��ر ّد ّ‬ ‫م�ب� ّ�ط��ن ون�صيحة ج��زل��ة وف �ك��رة ع��ام��ة تخدم‬ ‫كل من يقر�أ‪ ،‬ولي�ست ردا �شخ�صيا يف مقال له‬ ‫بعنوان «�أ�سماء وموقفها من الظاملني»‪ ،‬وبينّ‬ ‫ف �ي��ه ع ��دم ج� ��واز مم � ��الأة ال �ظ��امل�ي�ن‪ ،‬وق ��د كان‬ ‫ب�إمكانه �أن «ي�شر�شحني» �صراحة‪ ،‬ولكنه �آثر‬ ‫�أن يكون �أبوي القلب‪� ،‬شافعي املبد�أ ين�صح على‬ ‫انفراد ويتجنّب امللأ والف�ضح‪.‬‬ ‫� ّأم � ��ا م��وق �ف��ي ال� �ث ��اين م �ع��ه‪ ،‬ف �ه��و تك ّرمه‬ ‫بالتف�ضل بت�صحيحي لغويا عند ورود بع�ض‬ ‫الأخ �ط��اء يف ك�ت��اب�ت��ي‪ ،‬وع�ن��دم��ا ت��ذ ّرع��ت ل��ه �أنّ‬ ‫تخ�ص�صي يف ال�ل�غ��ة الإجن�ل�ي��زي��ة و�أنّ الكتابة‬ ‫عندي هواية‪� ،‬سكت �سكوت املغ�ضب وك�أنه يقول‬ ‫يل‪« :‬ول�ك�ن��ك اب�ن��ة العربية وت�ق��ر�أي��ن القر�آن‪،‬‬ ‫ومن مل ي�ستقم ل�سانه بهذا فال ا�ستقامة له!»‬

‫�أن ت�صلحني قمة لغوية مب�ق��ام الدكتور‬ ‫علي العتوم‪ ،‬والد الدكتور �أمين العتوم ال�شاعر‬ ‫وال�ك��ات��ب اجلهبذ �صاحب رواي ��ة «ي��ا �صاحبي‬ ‫ال�سجن» املمنوعة م��ن دخ��ول الأردن ل�سقفها‬ ‫ال �ع��ايل يف ال�ف�ك��ر وال �ط��روح��ات‪ ،‬ف�ه��ذا ني�شان‬ ‫وو��س��ام �شرف ومنحة وورط ��ة‪ ،‬ورط��ة تقت�ضي‬ ‫م��زي��دا م��ن التدقيق والتمحي�ص �س�أ�ضعها يف‬ ‫رقبة حمرر ال�سبيل حتى ت�صبح الالئمة عليه‪،‬‬ ‫ومنحة �أنّ هناك من يق ّومني لي�س يف باب اللغة‬ ‫فقط‪ ،‬ولكن يف الأفكار‪ ،‬كما �آمل منه ومن كل‬ ‫من يكرمونني بقراءة ما �أكتب‪.‬‬ ‫الن�صيحة �سالح ذو حدين‪ :‬حد يقطع وحد‬ ‫ممن يرفعون �أخوانهم‬ ‫يرفع‪ ،‬جعلنا اهلل و�إياكم ّ‬ ‫بح�سن كالمهم وطيب �أفعالهم‪.‬‬ ‫د‪.‬علي العتوم‪�..‬شكرا �أ�ستاذي الفا�ضل‪.‬‬ ‫دانية الزميلي‬

‫شر ال بد منه‬ ‫ا� �س �ت �ه � ّل��ت � �ص��دي �ق �ت��ي امل� �غ�ت�رب ��ة كالمها‬ ‫م�ستهجنة حالنا هذه الأيام قائلة‪ :‬ال يخلو بيت‬ ‫من البيوت التي �أدخلها و�أحتدّث مع �أ�صحابها‬ ‫من ال�شكوى الدائمة عن الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬وع��دم ال�ق��درة على مواكبة احلياة‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك �أج��د مع كل ف��رد من �أف��راد العائلة‬ ‫�آي فون و�أي باد وجميع مظاهر الرتف‪ ،‬فكيف‬ ‫يكون ذلك؟!‬ ‫تب�سم وجهي واعت�صر قلبي �أمل��ا ملا يعانيه‬ ‫ّ‬ ‫�أبنا�ؤنا من جميع الطبقات من م�شكلة املظاهر‬ ‫ال�ك��اذب��ة‪� ،‬أو ال�ك��ذاب��ة كما ي�ق��ول��ون‪ ،‬وي ��زداد �أملا‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ن��اق���ش�ه��م وي � � ��ر ّدون ع �ل �ي��ك بقولهم‬ ‫(املظاهر الكذابة �شر ال بد منه)‪.‬‬ ‫�إىل � ّأي م���س�ت��وى �أ��ص�ب��ح �أب �ن��ا�ؤن��ا يعانون‬ ‫من م�شكلة التفكري ال�ضئيل ال��ذي ال يتجاوز‬ ‫حاجب العيب‪ ،‬فالنا�س يف جمتمعنا �أ�صبحوا‬ ‫يق ّيمون على �أ�سا�س املظهر ال اجلوهر‪.‬‬ ‫فاملعظم‪� ،‬إ ّال من رحم ربي‪ ،‬ينظر �إىل �سيارة‬ ‫ف�ل�ان ال �ف��اره��ة‪ ،‬وب � �� ّأي م��در��س��ة و��ض��ع �أبناءه‪،‬‬ ‫وهذه وحدها ق�صة �أخرى‪ ،‬فهل تل ّبي مدار�سنا‬

‫ذات التكلفة العالية امل�ستوى املطلوب لدرا�سة‬ ‫وت��رب�ي��ة �أط �ف��ال �ن��ا‪� ،‬أم �أ ّن �ه��ا �أ��ص�ب�ح��ت مدار�س‬ ‫جت��اري��ة بحتة؟ ال �أري��د اخل��روج ع��ن املو�ضوع‬ ‫الأ�سا�سي‪ .‬وينظرون �إىل الهاتف النقال الذي‬ ‫يحمله فالن ون��وع املالب�س التي يلب�سها‪ ،‬فما‬ ‫هو ال�سبب يف هذا كله يا ترى؟‬ ‫بحثت عن ال�سبب نف�سيا‪ ،‬فوجدت تعريفا‬ ‫للمظاهر الكاذبة ب�أنّها مر�ض نف�سي نتيجة‬ ‫للإح�سا�س بعقدة النق�ص مل��ن ه��م �أع�ل��ى منه‬ ‫يف امل�ستوى‪ .‬مل الإح���س��ا���س بالنق�ص م��ا دمنا‬ ‫على يقني ب ��أنّ اهلل عز وج��ل ق�سم لنا �أرزاقنا‬ ‫ومعا�شنا؟ ق��ال اهلل ت�ع��اىل‪َ « :‬و َم ��ا مِ ��ن َدا َّب� � ٍة يِف‬ ‫الأ ْر� �ضِ �إِ َّال َعلَى َهِّ‬ ‫الل ِر ْز ُق� َه��ا َو َي ْعلَ ُم ُم ْ�س َت َق َّرهَا‬ ‫َو ُم ْ�س َت ْو َد َع َها ُك ٌّل فِى ِكتَابٍ ُّم ِب ٍ‬ ‫ني»‪ ،‬ف�أين الإميان‬ ‫بق�ضاء اهلل وق��دره‪� ،‬أم �أنّ الإمي��ان �أ�صبح عند‬ ‫النا�س مقرتنا بال�صوم وال�صالة؟‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�« :‬إنّ‬ ‫�أحدكم يجمع خلقه يف بطن �أمه �أربعني يوماً‪،‬‬ ‫ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون م�ضغة مثل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ث��م يبعث اهلل �إل�ي��ه ملكاً‪ ،‬وي��ؤم��ر ب�أربع‬

‫كلمات‪ ،‬وي�ق��ال ل��ه‪ ،‬اكتب عمله ورزق��ه و�أجله‪،‬‬ ‫و�شقي �أو �سعيد ث � ُم ينفخ فيه ال� ��روح»‪ .‬رواه‬ ‫البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫هل بتنا بحال من �ضعف الإميان باهلل عز‬ ‫وج��ل‪ ،‬نلهث وراء مظاهر خ��ادع��ة ن� ّدع��ي فيها‬ ‫ملكيتنا ل�شيء لي�س لنا‪� ،‬أو �أن نح ّمل �أنف�سنا‬ ‫ما ال تطيق من ديون ملواكبة كماليات نحن يف‬ ‫غنى عنها؟‬ ‫ال بد يل يف هذا ال�سياق �أن �أذكر ق�صة ابن‬ ‫م�سعود ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬عندما �صعد �إىل �أعلى‬ ‫ال�ن�خ�ل��ة‪ ،‬ف�ق��ام ال�صحابة ر� �ض��وان اهلل عليهم‬ ‫بال�ضحك عليه لدقة �ساقيه‪ ،‬فبينّ لهم الر�سول‬ ‫عليه ال�سالم �أنّهما �أثقل عند اهلل عز وجل من‬ ‫جبل �أحد‪ .‬مل ينظر عليه ال�سالم �إىل مظهره‪،‬‬ ‫بل نظر �إىل جوهره‪ .‬كم �أنت عظيم يا �سيدي‬ ‫يا ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫و�أُنهي بقول لل�شاعر‪..‬‬ ‫توا�ضع �إذا ما نلتَ يف النا�س رفع ًة‬ ‫ف�إنّ رفيع القوم من يتوا�ض ُع‬ ‫م‪.‬حممد �أبو جزر‬

‫من سيفوز بلقب محبوب العرب؟‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�صفحي ل�ب�ع����ض ال�صفحات‬ ‫يف ال�شبكة العنكبوتية ��ش��اه��دت زخ�م��ا رهيبا‬ ‫واهتماما غري م�سبوق من ال�شباب مبن �سيفوز‬ ‫بلقب ع��رب �أي� ��دول �أو حم�ب��وب ال �ع��رب‪ ،‬وهي‬ ‫م�سابقة غنائية تناف�س خاللها جمموعة من‬ ‫ال�شباب والفتيات لنيل لقب حمبوب العرب‪.‬‬ ‫قد يخ ّيل لكم يا �أحبتي �أنني قد �أت�ط� ّرق �إىل‬ ‫�أحكام فقهية �أو حتذيرات دينية �أو املحرمات‬ ‫ال �� �ش��رع �ي��ة‪ ,‬ك�ل�ا ول �ك �ن��ي � �س ��أ� �ش��ارك م�ع�ك��م يف‬ ‫ال�ت���ص��وي��ت‪ ،‬و��س��أ��س��اه��م يف �أن �أ� �ض��ع لإخوتي‬ ‫و�أخواتي موا�صفات حمبوب العرب احلقيقي‬ ‫حتى يت�سنّى للجميع الت�صويت ب�ضمري‪.‬‬ ‫لقد �شاهد املاليني تلك امل�سابقة و�سمعوا‬ ‫فيها �أ�صواتا خمتلفة ل�شباب و�شابات‪� ,‬س�ؤال‬ ‫ل��ك �أخ � ��ي‪� �� ،‬س� ��ؤال ل��ك �أخ� �ت ��ي‪� ..‬ألمَ ت�سمعوا‬ ‫�صوت امل�سجد الأق�صى ال��ذي �أن�شد مل��دة زادت‬ ‫ع��ن ال�ستني �سنة‪�..‬أنا امل�سجد الأق�صى وبيت‬ ‫النبوات‪ ,‬ومل تكتبوا � ّأي ر�سالة للت�صويت على‬ ‫احلفاظ عليه؟ �ألمَ ت�سمعوا �إىل �أ�صوات �أ�سرانا‬ ‫وهم ين�شدون بني ق�ضبان الغدر ال�صهيوين‪..‬‬ ‫الوطن من لون النا�س وال�سجن لون احلرا�س‪،‬‬ ‫ومل تبعث ل�ه��م وال ر��س��ال��ة م��وا� �س��اة واح ��دة؟‬ ‫�أ�س�ألكم باهلل‪� ،‬أال ت�سمعون لأ�صوات �أخوانكم يف‬ ‫�سوريا وهم ين�شدون عذابا و�أمل��ا‪� ،‬أال ت�سمعون‬ ‫لن�ساء �سوريا وه��ن يبكني م��ن فجيعة تقطع‬ ‫�أبنائهن وانتهاك �أعرا�ضهن؟ �أال ت�سمع الطفل‬

‫وال�شيخ والرجل واملر�أة هناك؟ ملاذا هذا ال�صمم‬ ‫على ق�ضايا الأمة ونتغنّى طربا ب�سماع الأغاين‪،‬‬ ‫ونتكالب على الت�صويت يف برنامج غنائي‪ ,‬فما‬ ‫ه��و الأوىل؟ ا�سمع �إىل ق��ول��ه �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪« :‬من �أ�صبح والدنيا �أكرب همه فلي�س من‬ ‫اهلل يف �شيء‪ ،‬وم��ن مل يتق اهلل فلي�س من اهلل‬ ‫يف �شيء‪ ،‬ومن مل يهتم للم�سلمني عامة فلي�س‬ ‫منهم‪».‬‬ ‫�إنّ حم �ب��وب ال �ع��رب احل�ق�ي�ق��ي ه��و فنان‬ ‫مبدع يعزف �أحلانه على وت��ر البذل والعطاء‬ ‫والت�ضحية‪ ,‬مقامات �صوته تتزين ب�إن�شاد �أن‬ ‫تدخلني ربي اجلنة هذا �أق�صى ما �أمتنّى‪ ,‬نعم‬ ‫ذلك هو الهدف احلقيقي‪.‬‬ ‫�إنّ حمبوب العرب �إن�سان مرهف الإح�سا�س‬ ‫غزير امل�شاعر تغتمره الآي��ة الكرمية «ق��ل �إن‬ ‫كنتم حتبون اهلل فاتبعوين يحببكم اهلل»‪ ،‬فهو‬ ‫ب ��أحل��ان �أع�م��ال��ه ورح�ي��ق جن��اح��ات��ه ير�سم لك‬ ‫طريقا �إىل اهلل ج��ل وع�لا‪ ،‬ير�سم ل��ك طريقا‬ ‫ل�ل�ط��اع��ة‪ ،‬يفتح ل��ك ب��اب��ا لل��أج��ر‪ ،‬يغلق عنك‬ ‫ب��اب��ا للمعا�صي‪� ,‬إنّ حم�ب��وب ال�ع��رب احلقيقي‬ ‫ه��و م��ن يكرم يف حفل بهيج حت�ضره مالئكة‬ ‫الرحمن ويحظى ب�شهادة من امللك اجلبار لكل‬ ‫من يح�ضر ذل��ك احلفل‪�..‬سالم عليكم طبتم‬ ‫فادخلوها خالدين‪.‬‬ ‫من امل�ؤ�سف �أن �أرى الكثريين يحت�شدون يف‬ ‫مطاري القاهرة واملغرب ال�ستقبال م�شاركني يف‬

‫‪15‬‬

‫ذلك الربنامج‪ ،‬رافعني �إحداهن على الأكتاف‪,‬‬ ‫من امل�ؤ�سف �أن �أرى ح�شدا �إعالميا وترا�شقا‬ ‫يف املنتديات بني بع�ض ال�سفهاء الذين ع�شقوا‬ ‫الهزل‪ ،‬ف�صاروا مهزلة �إ�ضافية ملهازل جيلنا‪.‬‬ ‫اع�ل�م��وا �أنّ حم�ب��وب ال�ع��رب احلقيقي ه��و من‬ ‫�سيعزف حلن احلرية يف ثنايا القد�س‪ ،‬وين�شد‬ ‫فاحتا يف باحات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�سنلفه جميعا‬ ‫بعلم ال �إله �إ ّال اهلل حممد ر�سول اهلل‪ ،‬ونرفعه‬ ‫على الأكتاف وينال الت�صويت بالإجماع‪.‬‬ ‫�وح��د ال �ق �ل��وب وي�ج�م��ع الأرواح ويحرر‬ ‫ي� ّ‬ ‫الأمة ويقودها �إىل املجد‪� ,‬شعاره يف ذلك قوله‬ ‫تعاىل‪« :‬ق��ل �إنيّ �أخ��اف �إن ع�صيت رب��ي عذاب‬ ‫ي��وم عظيم»‪ .‬نعم �إنّ حمبوب ال�ع��رب حري�ص‬ ‫ك��ل احل��ر���ص ع�ل��ى ه ��ذه الأم � ��ة‪ ،‬ك�ل��ه �أم� ��ل �أن‬ ‫نطرب جميعا بالفوز العظيم وبالن�صر املبني‪.‬‬ ‫حمبوب العرب هو من �سيك�سر ق�ضبان ال�سجن‬ ‫عن �أ�سرانا‪ ،‬هو من �سيفك احل�صار عن �أق�صانا‪،‬‬ ‫هو من �سينتقم ل�شهدائنا‪ ،‬هو من �سري ّد لنا‬ ‫كرامتنا وجمدنا‪.‬‬ ‫�إنّ �أروع ما يجمعنا هو ذلك الرباط احلنون‬ ‫الرقيق العطر‪ ،‬وال��ذي �أكرمنا به ربنا‪ ،‬رباط‬ ‫الإ� �س�لام العظيم‪� ,‬إنّ العمر ق�صري فاغتنمه‬ ‫بطاعة اهلل وبحب من يحب اهلل‪.‬‬ ‫اجعل قلبك عامر بذكر اهلل �سريق قلبك‬ ‫ويتك�سر ف�ؤادك حبا وخ�شية هلل‪ ،‬عندها �ستنهمر‬ ‫ّ‬ ‫دموع ال�شوق لر�ؤية الرحمن‪.‬‬

‫م ّر كل ذلك دون �أن ي�صدر جمرد بيان �إدانة من‬ ‫�سلطة رام اهلل‪ ،‬الذين هم على مرمى حجر من‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫لقد ب ّثت قناة اجل��زي��رة تقريرا مل��رة واحدة‬ ‫ح��ول امل���س�يرة واالق �ت �ح��ام‪ ،‬وك ��ان م��دم�ي��ا للقلب‬ ‫ويندى له اجلبني‪ ،‬ولواله ملا علمنا عن الف�ضيحة‪،‬‬ ‫مقابل عدم املاتبعة من �أيّ جهة �إخبارية عربية‬ ‫با�ستثناء التلفزيون ال�سوري ال��ذي ظل يكررها‬ ‫على �شريطه الإخباري بعد تقرير اجلزيرة‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا د ّن ����س امل �ج��رم � �ش��ارون ب��اح��ة امل�سجد‬ ‫الأق�صى اندلعت بوجه االحتالل �أول انتفا�ضة‬ ‫م�سجلة �أك�بر انت�صار للأق�صى‪ّ � ،‬أما‬ ‫فل�سطينية‬ ‫ِّ‬ ‫الآن ف�إنّ هذا احلجم الكارثي من التدني�س مي ّر‬ ‫مرور اخلزي �صمتا عليه‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ن� ّ�ظ �م��ت ق ��وى وم ��ؤ� �س �� �س��ات �شعبية‬ ‫م�سرية مليونية لتكون عند �أق��رب نقطة متاحة‬ ‫من القد�س لغر�ض �إلقاء الكلمات والتذكري بها‬ ‫ف��إنّ الإج��راءات الأمنية التي يتم اتخاذها تكون‬ ‫على �أك�بر قدر من القوة والتجهيز كي ال ي�صل‬ ‫�أح��دا �إىل �أبعد من النقطة املتاحة‪ ،‬فكيف ميكن‬ ‫فهم ال�صمت على التهويد واالنتهاكات للقد�س‬ ‫واال�ستنفار ال�شديد عندما ي��راد االنت�صار لها‪،‬‬ ‫ولو ب�إلقاء اخلطب‪.‬‬ ‫‪j.jmal@yahoo.com‬‬

‫بصراحة‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫رسائل النظام السوري‬ ‫تغرق لبنان يف الدم‬ ‫ال�س ّنة‬ ‫م��ا ج��رى يف لبنان م��ن ت�صعيد �ضد ُ‬ ‫واع�ت�ق��االت يف �أو� �س��اط م��ن يو�صفون ب��أ ّن�ه��م من‬ ‫تنظيم القاعدة جاء بعد عدة �أ�سابيع من حتذيرات‬ ‫�أطلقها النظام ال�سوري من منو دور القاعدة يف‬ ‫��س��وري��ا وقيامها يف لبنان بتهريب ال���س�لاح �إىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬متحدثا ع��ن ك�شف ال�سلطات اللبنانية‬ ‫ل�شحنات من هذه الأ�سلحة كانت متوجهة ل�سوريا‬ ‫ل��دع��م اجلي�ش ال���س��وري احل��ر وعنا�صر تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وم��ن �آخ��ر و�أب��رز ه��ذه التحذيرات‪ ،‬الر�سالة‬ ‫التي وجهها مندوب هذا النظام املجرم يف الأمم‬ ‫املتحدة ب�شار اجلعفري �إىل الأم�ين العام للأمم‬ ‫املتحدة كويف �أنان‪ ،‬واتهم فيها دوال عظمى وقطر‬ ‫وال�سعودية بتمويل تهريب ال�سالح من �سوريا �إىل‬ ‫لبنان‪ ،‬و�أنّ بع�ض املناطق اللبنانية (طرابل�س)‬ ‫�أ�صبحت حا�ضنة للإرهاب‪ ،‬واتهام تيار امل�ستقبل‬ ‫ب��إي��واء عنا�صر من القاعدة والإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫متهيدا لإقامة منطقة عازلة يف لبنان مع �سوريا‬ ‫ت�سهل عملية دعم من ي�س ّميهم النظام الأ�سدي‬ ‫بامل�سلحني يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف �ضوء ت�سارع الأح��داث والنفخ يف الفتنة‬ ‫الطائفية التي تتهدد لبنان مبمار�سات يدعمها‬ ‫حلفاء دم���ش��ق‪ ،‬ال��ذي��ن ال ي ��زال لهم كلمة قوية‬ ‫يف ال���ش��أن ال�ل�ب�ن��اين‪ ،‬ف� ��إنّ ال�ن�ظ��ام ال���س��وري جنح‬ ‫يف تو�صيل ر��س��ال��ة ق��وي��ة لأم�يرك��ا وال �ع��رب ب�أ ّنه‬ ‫ق��ادر على �إح ��داث الفو�ضى يف اجل ��وار العربي‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا لبنان‪� ،‬إذا ا�ستمر ال�ضغط ال�سيا�سي‬ ‫عليه‪� ،‬إ�ضافة �إىل دعم املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويبدو �أنّ هذه هي كلمة ال�سر لتف�سري كل ما‬ ‫يجري يف طرابل�س التي �ش ّكلت ب�أغلبيتها ال�سنية‬ ‫الداعم الأ�سا�سي للمعار�ضة ال�سورية واحل�ضن‬ ‫الدافئ جلرحى وم�شردي �سوريا‪.‬‬ ‫و�إذا عدنا ب��الأح��داث �إىل ال��وراء‪ ،‬فقد �صدر‬ ‫ب�ي��ان م��ن قبل م��ا ي�سمى ب��أن���ص��ار ال��� ُ�س� ّن��ة بتب ّني‬ ‫تفجريي دم�شق قبل �أيام‪ ،‬ليتبعه بعد ذلك بيان‬ ‫من التنظيم نف�سه ينفي �إ�صدار البيان �أو تب ّني‬ ‫العملية‪ ،‬ما ي�شري �إىل تورط النظام يف فربكة هذا‬ ‫البيان لإلقاء اللوم يف التفجريات على القاعدة‪.‬‬ ‫وم��ا ن�ق��ول��ه لي�س اف�ت�راء ع�ل��ى ه��ذا النظام‬ ‫الذي �سبق و�ش ّوه ت�صريحات حلما�س يف الأ�سابيع‬ ‫الأخ�يرة من وجودها يف �سوريا‪ ،‬كما ز ّور موقعا‬ ‫ر��س�م�ي��ا ل �ه��ذه احل��رك��ة ع�ل��ى الإن�ت�رن ��ت زع ��م �أنّ‬ ‫حما�س �أ��ص��درت بيانا ن�شرته عليه ي�ؤيد النظام‬ ‫ال�سوري!‬ ‫وامللفت يف الأم��ر �أنّ �أجهزة الأم��ن ال�سورية‬ ‫ك��ان��ت ت�ع��زز الأم ��ن قبل �أي ��ام م��ن التفجريات يف‬ ‫حم�ي��ط امل�ب�ن�ي�ين امل���س�ت�ه��دف�ين‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ّ‬ ‫متت‬ ‫التفجريات وقتل يف غالبها مدنيون!‬ ‫ويف نف�س الوقت‪ ،‬مت ا�ستدراج �شادي املولوي‬ ‫ال�ن��ا��ش��ط يف ال �ق��اع��دة الع�ت�ق��ال��ه يف م�ك�ت��ب �أحد‬ ‫ال��وزراء يف طرابل�س من قبل جهاز الأم��ن العام‬ ‫اللبناين ال��ذي �أ ّك��د مديره العام‪ ،‬املح�سوب على‬ ‫حزب اهلل‪ ،‬اللواء عبا�س �إبراهيم �أ ّنه مت بتن�سيق مع‬ ‫جهاز خمابرات غربي كبري (الواليات املتحدة)‪،‬‬ ‫وه��و �أم��ر يثري الكثري م��ن ع�لام��ات اال�ستفهام‬ ‫حول الدور الذي يقوم به عمالء �سوريا يف لبنان‬ ‫ال�س ّني وال��دف��ع ب��اجت��اه فتنة‬ ‫يف �إث ��ارة اجلمهور ُ‬ ‫طائفية‪.‬‬ ‫كما �أنّ الرتكيز على خطر القاعدة يف املنطقة‬ ‫دون مقدمات ودون �أن يقوم عنا�صر هذا التنظيم‬ ‫ب ��أيّ �أن�شطة تخل بالنظام يف لبنان‪ ،‬ي�ؤكد على‬ ‫وجود نية مب ّيتة يف االجتاه الذي ذكرناه!‬ ‫بقي �أن ن�شري �إىل �أنّ النظام ال�سوري مت ّكن‬ ‫يف ال���س��اب��ق م��ن ال�ت�ع��ام��ل م��ع م�سلحي القاعدة‬ ‫والتغا�ضي عنهم يف حرب العراق خلدمة �أجندة‬ ‫ت��دف��ع ��ض��رر ال�غ��رب عنه وع��دم متكني الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة يف ال �ع��راق‪ ،‬ك�م��ا �أج ��اد ا��س�ت�خ��دام�ه��م �أو‬ ‫ا�ستغفالهم‪ ،‬ال فرق‪ ،‬يف قتل رئي�س الوزراء اللبناين‬ ‫الأ�سبق رفيق احلريري‪ ،‬وذلك قبل �أن يلج�أ �إىل‬ ‫ا�ستخدامهم كفزاعة للتخويف م��ن �سيطرتهم‬ ‫على الو�ضع يف �سوريا �إذا �سقط النظام فيها‪.‬‬ ‫هذه لعبة �أجادها ويجيدها املجرمون حني‬ ‫يلغون يف دماء �شعوبهم وحني ينتقلون من حمور‬ ‫املمانعة �ضد ال�ع��دو �إىل حم��ور «امل �ق��اوم��ة» �ضد‬ ‫�شعوبهم التواقة للحرية‪.‬‬ ‫وال يبدو �أنّ ه��ذه اللعبة باتت تنطلي على‬ ‫�أح� ��د‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا ق��د ت ��ؤ� �ش��ر �إىل ب��داي��ة م��ا ي�سمى‬ ‫مبعادلة دفع ال�ضرر بني الغرب والنظام ال�سوري‬ ‫الذين يجمعهما اخلوف من الإ�سالميني ودورهم‬ ‫امل�ستقبلي‪ ،‬ويكفي يف ه��ذا ال�صدد الإح��ال��ة �إىل‬ ‫ت�صريحات مدير الأمن العام اللبناين!‬


‫‪16‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫املقرحي يدفن اليوم مع أسراره‬

‫الثالثاء ‪ 1‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 22‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫مبارك وشفيق وموسى‬ ‫يواجهون تهمة الخيانة‬ ‫العظمى‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫�أمر امل�ست�شار الدكتور عبداملجيد حممود النائب‬ ‫العام‪ ،‬ب�إحالة بالغ للمحكمة يتهم الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬ومر�شحي رئا�سة اجلمهورية �أحمد‬ ‫�شفيق وعمرو مو�سى‪ ،‬ورئي�س ال��وزراء احل��ايل كمال‬ ‫اجلنزوري باخليانة العظمى‪.‬‬ ‫وذكرت "بوابة الأهرام االلكرتونية" �أن الدكتور‬ ‫ع �م��ار ع�ل��ي ح���س��ن‪ ،‬واخل �ب�ي�ر االق �ت �� �ص��ادي الدكتور‬ ‫عبداخلالق ف ��اروق‪ ،‬وال�ك��ات��ب عبدالرحمن يو�سف‪،‬‬ ‫ورئي�س حمكمة ا�ستئناف الإ�سكندرية امل�ست�شار فكري‬ ‫خ��روب‪ ،‬قدموا بالغا �إىل نيابة �شرق القاهرة لفتح‬ ‫حتقيق معهم‪ .‬وت�ق��دم الأرب �ع��ة ب�ب�لاغ للنائب العام‬ ‫من ‪� 65‬صفحة‪ ،‬اتهموا فيه مبارك ورفاقه باخليانة‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى وال�ف���س��اد امل ��ايل والإداري و�إه � ��دار ثروات‬ ‫البالد‪ ،‬وعدم الوالء للنظام اجلمهوري‪ ،‬وال�سعي وراء‬ ‫توريث احلكم لنجل الرئي�س ال�سابق‪ ،‬وتعطيل �أحكام‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫و�شملت االتهامات و�صفهم بالتحايل على �إرادة‬ ‫الأمة من خالل التعديالت الد�ستورية التي قام بها‬ ‫الرئي�س ال�سابق مبارك‪.‬‬ ‫يذكر �أن الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك تنحى‬ ‫عن �إدارة البالد بعد حكم دام ‪ 30‬عاما‪ ،‬و�أ�سقطته ثورة‬ ‫�شعبية يف ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬

‫علي عبداهلل صالح يدخل‬ ‫املستشفى إلجراء‬ ‫"فحوصات طبية"‬ ‫�صنعاء ‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دخ ��ل ال��رئ�ي����س ال�ي�م�ن��ي ال���س��اب��ق ع�ل��ي عبداهلل‬ ‫�صالح ام�س الأول امل�ست�شفى الجراء فحو�صات طبية‬ ‫و"عمليات �صغرية"‪ ،‬بح�سبما اف ��اد م��وق��ع حزبه‬ ‫امل�ؤمتر ال�شعبي العام‪.‬‬ ‫وذك��ر املوقع ان �صالح "دخل االح��د امل�ست�شفى‬ ‫الج ��راء ف�ح��و��ص��ات طبية دوري ��ة وب�ع����ض العمليات‬ ‫ال�صغرية" دون تو�ضيح طبيعة هذه العمليات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اكد �سلطان الربكاين االم�ين العام‬ ‫امل�ساعد حلزب امل�ؤمتر ال�شعبي العام ان �صالح خرج‬ ‫من امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�سبق ان خ�ضع �صالح لعالج مطول يف ال�سعودية‬ ‫والواليات املتحدة ب�سبب ا�صابته يف هجوم ا�ستهدفه‬ ‫يف م�سجد ق�صر الرئا�سة يف حزيران املا�ضي‪.‬‬

‫العدد ‪1955‬‬

‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دفن الليبي عبد البا�سط املقرحي املحكوم عليه الوحيد يف تفجري لوكربي يف ‪ 1988‬والذي‬ ‫افرج عنه يف ‪ 2009‬ال�سباب �صحية وتويف بال�سرطان‪ ،‬يف طرابل�س االثنني لكن ملفه لن يغلق‪.‬‬ ‫ودف��ن اجلثمان بهدوء يف مقربة الزغواين يف جنزور ال�ضاحية الغربية للعا�صمة بح�ضور‬ ‫ع�شرات من اقربائه وعدد من ال�صحافيني‪.‬‬ ‫ومل ي�سجل وجود لقوات االمن او مل�س�ؤولني ليبيني‪.‬‬ ‫ويف حلظة مواراة اجلثمان الرثى‪ ،‬هتف احد اقربائه «انه بريء انه بريء انه جماهد»‪.‬‬ ‫وتويف املقرحي االحد عن �ستني عاما يف منزله الواقع يف حي �سكني و�سط طرابل�س نتيجة‬ ‫ا�صابته ب�سرطان الربو�ستات‪ .‬وقد ادخل امل�ست�شفى ال�شهر املا�ضي من اجل نقل الدم وكان يف حالة‬ ‫«حرجة جدا» بح�سب عائلته التي قالت انذاك ان ايامه «معدودة»‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫مصر تتجه ملرحلة تحول اقتصادي بعد انتخابات الرئاسة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد عام من العنف املتوا�صل والفو�ضى االقت�صادية‬ ‫ت�ل��وح يف الأف ��ق ب��داي��ة لفتح ال�ط��ري��ق �أم ��ام التما�سك‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار م��ن خ�ل�ال ح�ك��وم��ة ��س�ت�ك��ون ق� ��ادرة على‬ ‫ا�ستعادة امل�سار ال�صحيح لأك�بر دول��ة عربية من حيث‬ ‫عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫وتقول �صحيفة "فاينان�شيال تاميز" يف تقرير لها‬ ‫من القاهرة‪�" :‬إن الت�صويت �سيجري على مدى يومني‬ ‫خ�لال ه��ذا اال��س�ب��وع م��ع امكانية اج ��راء ج��ول��ة اعادة‬ ‫خ�لال اال�سبوع املقبل‪ ،‬وال�ه��دف من ه��ذه االنتخابات‬ ‫الرئا�سية هو و�ضع نهاية ملرحلة التحول امل�ضطربة‬ ‫التي قادها جمل�س جرناالت اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ‪ 13‬مر�شحاً لهذه االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وق��د وعد‬ ‫الع�سكر ب�أن ي�سلموا ال�سلطة بنهاية �شهر يونيو املقبل‪.‬‬ ‫ويف مقدمة املر�شحني هناك اثنان من التيارات‬ ‫الإ�سالمية هما عبداملنعم �أبوالفتوح‪ ،‬وحممد مر�سي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أحمد �شفيق وعمرو مو�سى‪ ،‬وهما عمال من‬ ‫قبل يف نظام الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬وكل ه�ؤالء‬ ‫يف�ضلون ال�سوق االقت�صادية املفتوحة و�سيعملون على‬ ‫جذب ا�ستثمارات �أجنبية‪ .‬كما يجب �أن ت�ؤدي نهاية حكم‬ ‫الع�سكر �إىل ت�شكيل حكومة ائتالفية من املنتظر �أن‬ ‫ي�سيطر عليها الإخوان امل�سلمون الذي يدعمون حترير‬ ‫االق�ت���ص��اد‪ ،‬وي�ق��ول ��س��امي��ون كيت�شني‪� ،‬أح��د م�س�ؤويل‬ ‫جمموعة "هريمي�س" لال�ستثمارات املحلية‪�" :‬إن‬ ‫هناك نوعاً من التفا�ؤل ب�أن يتم انتقال ال�سلطة وهناك‬ ‫العديد من امل�ستثمرين ينتظرون ه��دوء االو��ض��اع يف‬ ‫م�صر كي ي�أتوا لبدء ا�ستثماراتهم"‪.‬‬ ‫�أ�سئلة معلقة‬ ‫وق��د خمدت وت�يرة اال�ستثمارات بعد ب��دء الثورة‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬مما �أدى لأن تخرج �أموال تقدر ب�أكرث من‬ ‫‪ 482‬مليون دوالر من البالد مما يعد هبوطا مذهال‬ ‫يف م�ق��دار اال�ستثمارات ال��ذي و�صل اىل ‪ 6,4‬مليارات‬ ‫دوالر عام ‪ ،2010‬ولي�ست هناك �أرقام ظاهرة لهذا العام‬ ‫‪ 2012‬لكن حمللني يرون ان اال�ستثمارات تبقى كما هي‬ ‫نظرا الن ال�شركات االجنبية تنتظر ما �ست�سفر عنه‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وي�ضيف ك�ير��ش�ين‪ ،‬ب ��أن ه��ذه ال���ش��رك��ات ت��ري��د �أن‬ ‫ت�ع��رف م��اذا �ستكون عليه م�ستقب ً‬ ‫ال ن�سب ال�ضرائب‬ ‫و�أ�سعار الطاقة وقوانني العمل كما �إنه وللمرة الأوىل‬ ‫وح�سب كري�شني‪ ،‬ف�إنه ميكن القول انه �سيكون هناك‬ ‫نظام �سيا�سي جزئي ولذا يجب ان ننظر لنعرف كيف‬ ‫�سيت�صرف ال�برمل��ان م��ع الرئي�س املقبل وه��ل �سيكون‬ ‫هناك اختالف على وق��ف دع��م الطاقة واخل�صخ�صة‬ ‫�إ�ضافة اىل الرواتب وكلها ا�سئلة معلقة حالياً‪.‬‬ ‫ا�ستعادة الأمن‬ ‫ا��س�ت�ع��ادة الأم� ��ن يف ال �� �ش��وارع وت���ش�ك�ي��ل حكومة‬

‫فتح تحقيق بحق دومينيك سرتوس‪-‬‬ ‫كان بتهم اغتصاب يف قضية دعارة‬ ‫ليل‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫م�ستقرة �سوف ي�سفران عن قدوم الكثري من االموال‬ ‫ح�سب طارق توفيق رئي�س �شركة "القاهرة ل�صناعة‬ ‫الدواجن" والتي متلكها جزئيا "جمموعة اخلرايف‬ ‫الكويتية"‪ ،‬وهي واحدة من اكرب امل�ستثمرين االجانب‬ ‫يف م�صر‪ ،‬والذي ي�ضيف‪" :‬نحتاج اىل رئي�س منتخب‬ ‫وبرملان م�ستقر ونحتاج لنعرف �إن كان الربملان �سوف‬ ‫يتم حله بعد اعالن الد�ستور اجلديد فخالل الأ�شهر‬ ‫الأرب��ع املا�ضية (منذ انتخاب الربملان) ر�أينا العديد‬ ‫من املواءمات ال�سيا�سية ولو بقيت هكذا ف�إن الو�ضع‬ ‫�سيتقدم �إىل الأمام"‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن امل���س�ت�ث�م��ري��ن الأج ��ان ��ب ال ي�شعرون‬ ‫بنف�س درجة القلق من جميء رئي�س �إ�سالمي بقدر‬ ‫ما ي�شعرون جتاه ال�سيا�سة املتوقعة او االمن ح�سبما‬

‫ي�ق��ول حمللون ودبلوما�سيون غربيون فاالقت�صاد‬ ‫مل ي�ت���ض��رر ب�ع�ن��ف ف�ق��ط م��ن ه �ب��وط اال�ستثمارات‬ ‫وال�سياحة وامن��ا اي�ضا من التخاذل وافتقاد القرار‬ ‫ال�صادر عن امل�سئولني خوفاً من اتهامهم بالر�شوة‬ ‫ون�ق��ل ع��ن دبلوما�سي غ��رب��ي ال�ق��ول �إن ال�ع��دي��د من‬ ‫عقود العمل التي مت �إبرامها مع �شركات غربية مثل‬ ‫عقود تطوير ال�صرف ال�صحي و�ضعت حمل امل�ساءلة‬ ‫لأنها مت التوقيع عليها قبل اندالع الثورة ولهذا ف�إن‬ ‫امل���ش��روع��ات اجل��دي��دة م��ن ال�صعب �أن حت�صل على‬ ‫املوافقة لأن ه ��ؤالء امل�سئولني يخ�شون من التوقيع‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫كيفية حل امل�شكالت‬ ‫ويرغب امل�ستثمرون �أي�ضا يف ر�ؤية كيف �سيتم‬

‫القبض على عصابة سرقت‬ ‫‪ 8‬ماليني ريال يف الرياض‬

‫اعتصامات شبابية كويتية ترفع‬ ‫شعار "ناطر بيت"‬

‫�أم ��رت النيابة العامة يف ليل �شمال فرن�سا االث�ن�ين بفتح حتقيق‬ ‫اويل يف وقائع "ميكن و�صفها باغت�صاب جماعي" جرت يف وا�شنطن بني‬ ‫‪ 15‬و‪ 18‬كانون االول ‪ 2010‬يف اط��ار ق�ضية دع��ارة ت��ورط فيها دومينيك‬ ‫�سرتو�س‪-‬كان‪ ،‬وفق ما ورد يف بيان‪.‬‬ ‫والوقائع املعنية ك�شفها ق�ضاة التحقيق املكلفون ق�ضية الدعارة هذه‬ ‫التي باتت تعرف بق�ضية فندق الكارلتون‪ ،‬ويعتقد انها ارتكبت خالل‬ ‫�سهرة نظمت يف العا�صمة االمريكية و�شارك فيها ب�صورة خا�صة املدير‬ ‫ال�سابق ل�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫واو�ضحت النيابة العامة انها امرت بفتح التحقيق وعهدت به اىل‬ ‫ال�شرطة الق�ضائية يف ليل‪.‬‬ ‫وك��ان ق�ضاة التحقيق ق��دم��وا اىل النيابة ال�ع��ام��ة يف ‪ 28‬اذار بعد‬ ‫يومني على و�ضع �سرتو�س‪-‬كان حتت املراقبة الق�ضائية بتهمة "الدعارة‬ ‫املنظمة"‪ ،‬طلبا ب�شان "وقائع اغت�صاب جماعي" يف الق�ضية نف�سها‪.‬‬ ‫وب ��رزت ه��ذه ال��وق��ائ��ع اث��ر اف ��ادة موم�ستان بلجيكيتان �شاركتا يف‬ ‫�سهرة يف وا�شنطن يف كانون االول ‪ 2010‬برفقة دومينيك �سرتو�س‪-‬كان‬ ‫و�صديقيه رجلي االعمال فابري�س با�سكوف�سكي ودافيد روكيه ف�ضال عن‬ ‫مفو�ض ال�شرطة جان كري�ستوف الغارد‪.‬‬ ‫ومت االدالء باالفادتني لل�شرطة البلجيكية يف كانون االول املا�ضي يف‬ ‫اطار اتفاق مع الق�ضاء الفرن�سي‪.‬‬ ‫وقالت احدى املوم�ستني التي مل ت�صل اىل حد تقدمي �شكوى انها‬ ‫تعر�ضت خالل �سهرة يف ‪ 16‬كانون االول ‪ 2010‬ملمار�سات جن�سية مل توافق‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وال تزال التحقيقات االولية منوطة بالنيابة العامة التي �ستقرر يف‬ ‫ختام التحقيق ان كانت حتفظ ه��ذا ال�شق من الق�ضية او تعهد به اىل‬ ‫ق�ضاة حتقيق يكلفون موا�صلة التحقيقات‪.‬‬

‫الكويت تطلب من مواطنيها عدم‬ ‫السفر اىل لبنان‬ ‫الكويت‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دعت وزارة اخلارجية الكويتية �أم�س االثنني مواطنيها اىل عدم‬ ‫ال�سفر اىل لبنان نظرا لالو�ضاع االمنية يف هذا البلد كما طلبت من‬ ‫املوجودين على ارا�ضي هذا البلد املغادرة‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االجراء بعد خطوات مماثلة اتخذتها ال�سبت كل من‬ ‫االمارات وقطر والبحرين‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء الكويتية الر�سمية عن م�صدر م�س�ؤول يف‬ ‫وزارة اخلارجية دعوته "املواطنني الكويتيني الراغبني يف ال�سفر‬ ‫اىل لبنان اىل عدم ال�سفر يف ظل الظروف الراهنة نتيجة تطورات‬ ‫االو�ضاع االمنية املتوترة التي ت�شهدها ال�ساحة اللبنانية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ا امل���ص��در الكويتيني امل��وج��ودي��ن ح��ال�ي��ا يف ل�ب�ن��ان اىل‬ ‫مغادرته "حفاظا على �سالمتهم"‪.‬‬ ‫و�شهد لبنان خالل االيام االخرية توترا وا�شتباكات يف ال�شمال‬ ‫ب�ين م�سلحني م��ن ال�سنة م�ع��ار��ض�ين للنظام ال���س��وري وعلويني‬ ‫موالني‪ ،‬وقد امتد التوتر اىل بريوت‪.‬‬

‫جمل�س الأمة الكويتي‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫يف م�سعى من امل�ؤ�س�سة العامة للرعاية‬ ‫ال�سكنية يف الكويت المت�صا�ص "الغ�ضب‬ ‫اجل� �م ��اه�ي�ري وحم� ��اول� ��ة ال �ت �ه��دئ��ة �أم� ��ام‬ ‫االعت�صام ال�شبابي" ال��ذي من املرجح �أن‬ ‫يقام اليوم على �أب��واب امل�ؤ�س�سة‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على طوابري االنتظار للح�صول على �سكن‬ ‫وا�ستجابة ل�شعار "ناطر بيت"‪ ،‬دعا املدير‬ ‫ال �ع��ام للم�ؤ�س�سة بالتكليف �صبحي املال‬ ‫"الأخوة امل��واط�ن�ين امل�ستحقني للرعاية‬ ‫ال�سكنية �إىل االجتماع ملناق�شة كل ما يتعلق‬ ‫بهذه الق�ضية التي نحمل همها جميعا"‪.‬‬ ‫وح � �دّد امل�ل�ا يف ب �ي��ان ��ص�ح��ايف ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة من م�ساء االرب�ع��اء املقبل موعدا‬ ‫لالجتماع يف م�سرح امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بح�ضور وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون اال�سكان وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫جمل�س االمة �شعيب املويزري وامل�س�ؤولني يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بح�سب �صحيفة الر�أي الكويتية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان ال��دع��وة اىل االجتماع‬

‫�ستقت�صر على م�ستحقي الرعاية ال�سكنية‬ ‫وامل�س�ؤولني يف امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف م �� �ص��در يف "ال�سكنية" �أن‬ ‫االج � �ت � �م� ��اع � �س �ي �ع��ر���ض ع� �ل ��ى امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫"احلقيقة كاملة" يف ما يتعلق بالق�ضية‬ ‫اال�سكانية التي �ست�صل اىل مئة �ألف طلب‬ ‫ا�سكاين يف غ�ضون العام احلايل‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص��در ان ال ��وزي ��ر امل ��وي ��زري‬ ‫�سيعر�ض �أمام املواطنني "الر�ؤية اال�سكانية‬ ‫اجل��دي��دة حل��ل الق�ضية وال �ت��ي تتمثل يف‬ ‫ت�ن��وي��ع ال �ب��دائ��ل ال�سكنية و�إي �ج��اد �أخرى‬ ‫جديدة بخالف ال�سابقة‪ ،‬مثل اال�ستفادة من‬ ‫ال�شركات التي تعر�ض الوحدات ال�سكنية يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬باال�ضافة اىل ت�شريعات‬ ‫جديدة ت�سهم يف ت�سريع ت�شييد بع�ض املدن‬ ‫الكبرية التي يجب االن�ت�ه��اء م��ن ت�أ�سي�س‬ ‫�شركات لبنائها‪ ،‬مثل امل�ط�لاع واخلريان‪،‬‬ ‫وت��وف�ي�ر ب�ع����ض الأرا�� �ض ��ي اجل��دي��دة وهي‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن م��دن �صغرية‪ .‬و�أك��د �أن الوزير‬ ‫وامل�س�ؤولني �سيتحدثون بكل �شفافية عن‬

‫حل امل�شاكل التي ظهرت خالل ال�سنة الأخري مع‬ ‫االدارة اجلديدة ف�شركات النفط والغاز الدولية‬ ‫ت���ش�ت�ك��ي م ��ن ت� ��أخ ��ر احل �ك��وم��ة امل �� �ص��ري��ة يف دفع‬ ‫م�ستحقاتها وا�ضطرت �شركة النفط الربيطانية‬ ‫"بي بي" �إيل ت�أجيل ا�ستثمار نفطي يقدر بـ ‪13‬‬ ‫مليار دوالر ب�سبب خالفات داخلية حيث مت �إلغاء‬ ‫خ�صخ�صة ‪� 3‬شركات و�إعادتها اىل ملكية الدولة‪.‬‬ ‫ويقول دبلوما�سي غربي �آخ��ر �إن امل�ستثمرين‬ ‫يريدون ان تركز احلكومة اكرث على ا�سرتاتيجية‬ ‫ل�ف�ت��ح ال �ط��ري��ق ام� ��ام اجل�م�ي��ع الن م���ص��ر حتتاح‬ ‫للم�ضي ق��دم��ا اىل االم� ��ام وح �ك��وم��ة ا�صالحية‬ ‫تويل نظرة ثاقبة على اال�سا�سيات وت�أخذ ا�صعب‬ ‫القرارات‪.‬‬

‫الأو�ضاع‪ ،‬دون ان يعطوا وعودا بال تنفيذ‪،‬‬ ‫على حد تعبريه"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت جم � �م� ��وع� ��ة �� �ش� �ب ��اب� �ي ��ة من‬ ‫"املغردين" ق ��د دع ��ت اىل اعت�صامات‬ ‫م�ساء ال�ي��وم �أم ��ام مبنى امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫ل�ل��رع��اي��ة ال�سكنية "احتجاجا ع�ل��ى بطء‬ ‫احللول احلكومية للم�شكلة اال�سكانية"‪،‬‬ ‫التي الت��زال متثل احلاجة االه��م يف حياة‬ ‫املواطن الذي ينتظر عقودا للح�صول على‬ ‫الرعاية‪.‬‬ ‫و�أع� � �ل � ��ن جت� �م ��ع "ناطر بيت" عن‬ ‫تنظيم وق�ف��ة احتجاجية يف التا�سعة من‬ ‫م�ساء اليوم امام امل�ؤ�س�سة العامة للرعاية‬ ‫ال�سكنية ل �ـ «حت��ري��ك اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫املعنية لال�سراع يف بناء �أو ت�سليم البيوت‬ ‫مل�ستحقيها ب�ع��دم��ا ب�ل��غ ط��اب��ور املنتظرين‬ ‫�أكرث من ‪� 90‬ألف طلب ا�سكاين"‪.‬‬ ‫ور�أى التجمع ان "جمل�س الأم ��ة ال‬ ‫يعطي تلك الأزم��ة �أي اهتمام وال ي�ضعها‬ ‫الكثري من النواب �ضمن اهتمامهم"‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ألقت ال�شرطة ال�سعودية يف العا�صمة الريا�ض القب�ض على‬ ‫ثالثة �سعوديني جنحوا يف �سرقة قرابة ‪ 8‬ماليني ريال من ماكينات‬ ‫ال�صرف الآيل‪ ،‬التابعة لأح��د البنوك يف مدينة ال��ري��ا���ض خالل‬ ‫الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬بعد ا�ستعانتهم مبوظف �سابق يف البنك كان يعمل‬ ‫يف تغذية ماكينات ال�صرف الآيل قبل ف�صله من عمله‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ت�ح��رك الأم �ن��ي ل�ل�أج �ه��زة الأم �ن �ي��ة ب�شرطة منطقة‬ ‫الريا�ض بعد بالغ تقدم به مندوب �إحدى ال�شركات الأمنية امل�س�ؤولة‬ ‫عن تغذية ماكينات ال�صرف الآيل �إىل مركز �شرطة امللز يفيد فيه‬ ‫بوجود اختال�سات مالية تقدر بـ‪( 8.238.550‬ثمانية ماليني ومئتني‬ ‫وثمانية وثالثني �ألفاً وخم�سمئة وخم�سني) رياال من عدة ماكينات‬ ‫لل�صرف الآيل‪ ،‬التابعة لأحد البنوك خالل الأ�شهر الأربعة املا�ضية‪،‬‬ ‫ومل يتبني لهم من خالل معاينة تلك املاكينات تعر�ضها لأي عنف‬ ‫�أو تك�سري‪ ،‬مما �أ�شار �إىل �أنها فتحت بطريقة طبيعية‪.‬‬ ‫وبح�سب جريدة "الريا�ض" ال�سعودية مت ت�شكيل فريق �أمني‬ ‫من �إدارة التحريات والبحث اجلنائي ب�شرطة منطقة الريا�ض‪،‬‬ ‫ملتابعة الق�ضية من جميع جوانبها وجمع كافة املعلومات و�إخ�ضاع‬ ‫جميع العاملني يف جمال تغذية ماكينات ال�صرف الآيل للمتابعة‬ ‫وحت�ل�ي��ل ��س�ل��وك�ه��م‪ ،‬وه��و م��ا �أ��س�ف��ر ع��ن ت��رك��ز ال�شبهة ح��ول �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص ممن �سبق له العمل يف جمال تغذية ال�صرافات الآلية‪،‬‬ ‫ال��ذي بينت التحريات وج��ود عالقة وترتيب بينه وب�ين �شخ�صني‬ ‫�آخرين ال يزاالن على ر�أ�س العمل‪ ،‬فتم �إعداد كمائن لهم ومن ثم‬ ‫القب�ض عليهم‪ ،‬و�أق��روا ثالثتهم بكيفية ارتكابهم لتلك اجلرمية‬ ‫ب��دءاً من التخطيط وانتها ًء بالتنفيذ وتوزيع امل�سروقات‪ ،‬وكيفية‬ ‫الت�صرف بها‪.‬‬ ‫وقد قامت �إدارة التحريات والبحث اجلنائي بتفتي�ش منازل‬ ‫اجلناة‪ ،‬حيث عرث مبنزل الأول على مبلغ ‪ 2.420.000‬ري��ال‪ ،‬فيما‬ ‫وجد لدى الثاين يف منزله مبلغ ‪ 1.352.000‬ري��ال‪ ،‬بينما ا�شرتى‬ ‫منز ًال مببلغ ‪ 1.400.000‬ري��ال �سجله با�سم �شقيقه‪ ،‬والثالث عرث‬ ‫مبنزله على مبلغ ‪ 2.124.300‬ريال‪.‬‬ ‫وال ي��زال امل�ت��ورط��ون ال�ث�لاث��ة يخ�ضعون للتحقيقات ملعرفة‬ ‫مدى تورطهم يف ق�ضايا �أمنية �أخرى‪ ،‬حيث يجري �إعادة الأموال‬ ‫املختل�سة للبنك‪.‬‬


‫م�سن �صيني ي�شحذ �سكينا يف منطقة بحرية هوهاي يف بكني‪ .‬وقالت‬ ‫ال�صحف احلكومية ال�صينية �إن رئي�س جمل�س الدولة ال�صيني ون جيا باو‬ ‫تعهد بتنفيذ �سيا�سات ا�ستباقية جلعل النمو �أكرب �أولوية للبالد‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫الديون اليونانية ترتاجع‬ ‫إىل ‪ 280‬مليار يورو‬ ‫اثينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أف��ادت املحا�سبة العمومية للدولة اليونانية �أم�س االثنني �أن‬ ‫دي��ون الإدارة املركزية يف اليونان بلغت يف �آذار ‪ 280,3‬مليار يورو‬ ‫برتاجع ‪ 23.8‬يف املئة يف ف�صل واحد بف�ضل جناح عملية �إعادة هيكلة‬ ‫الديون التي قامت بها البالد‪.‬‬ ‫ويف ‪ 31‬كانون الأول‪ ،‬بلغت ديون املوازنة ‪ 367.978‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬ف��ان ه��ذا الرقم وعلى الرغم من دالالت��ه‪ ،‬ال ميثل‬ ‫ك��ام��ل ال��دي��ون ال�سيادية للبلد‪ ،‬وه��و م��ا ي��اخ��ذه االحت��اد االوروب��ي‬ ‫معيارا‪ .‬و�أو�ضح م�صدر يف وزارة املالية �أن هذا املعطى الأخري الذي‬ ‫�سيعلن الحقا‪ ،‬يتناول مبلغا �أكرب‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر نف�سه �إن الرتاجع الكبري يف قيمة دي��ون الإدارة‬ ‫وال��ذي �أ�صبح ممكنا بف�ضل �إل�غ��اء ح��وايل ‪ 107‬مليارات ي��ورو من‬ ‫الديون اليونانية التي ميلكها مانحون من القطاع اخلا�ص‪� ،‬سيكون‬ ‫م�ؤقتا‪ ،‬لأن الديون �ستعاود االرتفاع كلما مت دفع القرو�ض التي وعد‬ ‫بدفعها االحتاد االوروبي و�صندوق النقد الدويل لليونان من الآن‬ ‫وحتى ‪.2014‬‬ ‫ويتعني على املحا�سبة العمومية �أن ت�ضيف على الفور مبلغ ‪25‬‬ ‫مليار يورو مت دفعه يف ني�سان ل�ضمان �إعادة ر�سملة النظام امل�صريف‬ ‫الوطني ال��ذي اهتز بفعل اخل�سائر التي فاقت ‪ 70‬يف املئة ب�سبب‬ ‫م�شاركته يف �إعادة هيكلة الديون‪.‬‬

‫البورصة تهوي وتتخطى حاجز‬ ‫الدعم عند ‪ 1900‬النقطة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ض م�ؤ�شر بور�صة عمان اليوم االثنني بن�سبة ‪51‬ر‪ 1‬باملئة‬ ‫لي�صل اىل النقطة ‪ 1878‬مقارنة مع اغالق ام�س عن النقطة ‪1907‬‬ ‫متخطيا بذلك حاجز املقاومة الذي بناه عند ‪ 1900‬نقطة ‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات البور�صة فقد بلغ حجم التداول ‪ 6.4‬مليون‬ ‫دينار يف حني بلغ عدد الأ�سهم املتداولة‪3‬ر‪8‬مليون �سهم مت تنفيذها‬ ‫من خالل ‪ 3917‬عقدا‪.‬‬ ‫ول��دى م�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة ا�سهمها‬ ‫والبالغ عددها ‪� 137‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبني ان ‪�17‬شركة‬ ‫�أظهرت ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت ا�سعار ا�سهم ‪78‬‬ ‫�شركة وا�ستقرت ا�سعار ا�سهم ‪� 42‬شركة اخرى‪.‬‬ ‫وكانت �شركات ال�شرق دار الغذاء والزرقاء للتعليم واال�ستثمار‬ ‫و� �س �ب��ائ��ك ل�لا��س�ت�ث�م��ار واحل� �ي ��اة ل�ل���ص�ن��اع��ات ال��دوائ �ي��ة واملهنية‬ ‫لال�ستثمارات العقارية والإ�سكان ابرز ال�شركات الرابحة‪ ،‬فيما كانت‬ ‫م�صفاة البرتول الأردن�ي��ة ‪/‬ج��وب�ترول واملتحدة ل�صناعة احلديد‬ ‫وال�صلب وكهرباء حمافظة ارب��د واالردن�ي��ة لل�صحافة والن�شر ‪/‬‬ ‫الد�ستور وبنك االحتاد ابرز ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫ارتفاع املستوردات ‪ 3.4‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفعت قيمة م�ستوردات اململكة للثلث الأول من العام احلايل‬ ‫بن�سبة ‪ 3.4‬يف املئة لت�صل اىل ‪ 2.862‬مليار دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪2.771‬‬ ‫مليار لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام اجل�م��ارك ل��واء ج�م��ارك غالب ال�صرايرة ان‬ ‫جممل امل�ستوردات جاءت من الدول املوقع معها اتفاقيات التجارة‬ ‫احلرة لال�ستفادة من امليزة التف�ضيلية (الإعفاء من ر�سوم التعريفة‬ ‫املوحدة)‪ ،‬مبينا بان قيمة امل�ستوردات املعفاة من الر�سم اجلمركي‬ ‫من هذه الدول للثلث الأول من العام ‪ 2012‬بلغت حوايل ‪ 536‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 492‬مليونا لذات الفرتة من العام املا�ضي بزيادة‬ ‫حوايل ‪ 44‬مليونا وبن�سبة زيادة ‪ 9‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان قيمة امل���س�ت��وردات املعفاة مبوجب ق��ان��ون ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار للثلث الأول من العام احلايل بلغت حوايل ‪ 92‬مليونا يف‬ ‫حني �سجلت للثلث الأول من العام املا�ضي ‪ 169‬مليونا بن�سبة تراجع‬ ‫حوايل ‪ 54.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبني ال�صرايرة ان عدد �سيارات ال�صالون التي مت التخلي�ص‬ ‫عليها خ�لال الثلث الأول من العام احل��ايل ح��وايل ‪� 14695‬سيارة‬ ‫مقارنة مع ‪� 13080‬سيارة العام املا�ضي اي بزيادة ‪� 1615‬سيارة ما‬ ‫�أدى �إىل زيادة حا�صالت �ضريبة املبيعات العامة واخلا�صة حوايل‬ ‫‪ 11‬مليون دينار‪.‬‬ ‫يذكر ان احلا�صالت الرتاكمية للأربعة �أ�شهر الأوىل من العام‬ ‫احلايل �سجلت ما جمموعه ‪ 472.4‬مليون دينار‪،‬مقارنة مع ‪444.9‬‬ ‫مليونا لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت الزيادة الرتاكمية يف �إجمايل احلا�صالت ‪ 27.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مع نهاية ني�سان املا�ضي‪.‬‬

‫صادرات النفط العراقي بلغت‬ ‫‪ 75.3‬مليون برميل خالل نيسان‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة �أم ����س االث �ن�ين ارت �ف��اع �صادراتها‬ ‫النفطية خ�لال �شهر ني�سان امل��ا��ض��ي‪ ،‬لتبلغ ‪ 75,3‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬وهو اعلى معدل ت�صدير للنفط منذ العام ‪.1989‬‬ ‫وق��ال عا�صم جهاد املتحدث با�سم ال ��وزارة لفران�س بر�س �إن‬ ‫"�صادرات النفط اخلام خالل �شهر ني�سان‪ ،‬بلغت ‪ 75.3‬مليون برميل‬ ‫ومبعدل بيع يومي بلغ مليونني و‪ 508‬الف برميل"‪.‬‬ ‫وبح�سب ج�ه��اد ف��ان ه��ذا ال��رق��م يعد "اعلى م�ع��دل لت�صدير‬ ‫النفط منذ عام ‪."1989‬‬ ‫وكانت الوزارة قد اعلنت يف بيان �سابق ان مقدار �صادرات العراق‬ ‫النفطية خالل �شهر اذار املا�ضي‪ ،‬بلغت ‪ 71‬مليونا و‪ 827‬الف برميل‪،‬‬ ‫وكانت االعلى منذ عام ‪.1989‬‬ ‫وا��ش��ار البيان ال��ذي ��ص��در االث�ن�ين‪ ،‬اىل ان م�ق��دار االي ��رادات‬ ‫املتحقق من �صادرات �شهر ني�سان بلغ ثمانية مليارات و‪ 795‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وبلغ معدل �سعر البيع ‪ 116,7‬دوالرا للربميل الواحد‪.‬‬ ‫واك��د وزي��ر النفط العراقي عبد الكرمي لعيبي مطلع اذار ان‬ ‫انتاج العراق اليومي من النفط هو االعلى منذ ‪ ،1979‬فيما اعلن‬ ‫نائب رئي�س الوزراء ح�سني ال�شهر�ستاين ان االنتاج جتاوز الثالثة‬ ‫ماليني برميل‪.‬‬ ‫وكان العراق ينتج حتى فرتة قريبة ‪ 2,9‬مليون برميل يوميا‬ ‫من النفط‪ ،‬ي�صدر منها اكرث من مليونني‪.‬‬ ‫وت�شكل عائدات النفط ‪ 94‬يف املئة من عائدات البالد‪.‬‬ ‫وميلك العراق ثالث احتياطي من النفط يف العامل يقدر بنحو‬ ‫‪ 115‬مليار برميل بعد ال�سعودية وايران‪.‬‬

‫"السياحة" تحضر ملؤتمر دولي لتعزيز مكانة‬ ‫األردن على الخارطة السياحية العاملية‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.36‬‬ ‫‪31.81‬‬ ‫‪27.27‬‬ ‫‪21.20‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪36.29‬‬ ‫‪31.75‬‬ ‫‪27.21‬‬ ‫‪21.15‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫�أع �ل �ن��ت ه�ي�ئ��ة ت�ن���ش�ي��ط ال���س�ي��اح��ة ع��ن حت�ضريها‬ ‫لتنظيم م��ؤمت��را �سياحيا عامليا ح��ول "اغتنام الفر�ص‬ ‫ال�سياحية املتاحة يف ظل املتغريات امل�ستمرة" يف اخلام�س‬ ‫وال�ساد�س من حزيران املقبل‪ ،‬وذلك بح�ضور عدد كبري‬ ‫من ال�شخ�صيات العاملية امل�ؤثرة وامل�صدرة لل�سياحة اىل‬ ‫اململكة‪ .‬حتت الرعاية امللكية يف مركز احل�سني بن طالل‬ ‫للم�ؤمترات مبنطقة البحر امليت‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�سياحة نايف الفايز �إن امل�ؤمتر الذي‬ ‫�ستنظمه الهيئة بال�شراكة مع القطاع اخلا�ص ال�سياحي‬ ‫وبالتن�سيق مع منظمة ال�سياحة العاملية التابعة للأمم‬ ‫املتحدة‪� ،‬سي�ست�ضيف نحو ‪ 400‬من م��دراء �أه��م �شركات‬ ‫ووك �ل��اء ال���س�ي��اح��ة وال �� �س �ف��ر ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�شخ�صيات �إعالمية ور�ؤ�ساء اجلمعيات ال�سياحية العاملية‬ ‫للم�شاركة يف امل�ؤمتر وذلك الطالع امل�شاركني على واقع‬ ‫الو�ضع االمني وال�سيا�سي امل�ستقر للمملكة وحتفيزهم‬ ‫على اعادة و�ضع املنتج ال�سياحي االردين �ضمن اولويات‬ ‫الربامج ال�سياحية التي تباع للم�ستهلك يف كافة اال�سواق‬ ‫الرئي�سية امل�صدرة لل�سياحة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح وزي��ر ال�سياحة والآث ��ار يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫�أم�س �أن الهدف من عقد امل�ؤمتر هو اط�لاع امل�شاركني‬ ‫على واق��ع الو�ضع الأمني وال�سيا�سي امل�ستقر للمملكة‬ ‫وحتفيزهم على �إع ��ادة و��ض��ع املنتج ال�سياحي الأردين‬ ‫�ضمن �أولويات الربامج ال�سياحية التي تباع للم�ستهلك‬ ‫يف كافة الأ�سواق الرئي�سية امل�صدرة لل�سياحة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أهمية ه��ذا احل��دث ال��ذي �سي�شهد اي�ضا عقد‬ ‫ل �ق��اءات ي���ض��م امل��دع��وي��ن ال���ض�ي��وف م��ع ن�ظ��رائ�ه��م من‬ ‫قطاع ال�سياحة الأردين بالتن�سيق مع منظمة ال�سياحة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وقال الوزير الفايز �إن احلكومة ت�سعى لتعزيز مكانة‬ ‫اململكة على اخل��ارط��ة ال�سياحية العاملية‪ ،‬حيث تعمل‬ ‫وزارة ال�سياحة والآثار وهيئة تن�شيط ال�سياحة بال�شراكة‬ ‫املتينة مع القطاع اخلا�ص على تطوير وتو�سيع قنوات‬ ‫ال�ت��وزي��ع للمنتج ال�سياحي الأردين م��ن خ�ل�ال دخول‬ ‫�أ� �س��واق ج��دي��دة خ�لال ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬وتكثيف الربامج‬ ‫الت�سويقية يف الأ�� �س ��واق ال�ع��رب�ي��ة امل �ج��اورة م��ن خالل‬ ‫الرتكيز على ال�سياحة العائلية‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ا�ستهداف‬ ‫��ش��رائ��ح حم��ددة مهتمة بال�سياحة الدينية وال�سياحة‬ ‫العالجية من خمتلف دول العامل‪ ،‬و�سياحة امل�ؤمترات‬ ‫والفعاليات‪.‬‬ ‫من جهته توقع الدكتور عبد الرزاق عربيات مدير‬ ‫عام هيئة تن�شيط ال�سياحة �أن ينعك�س هذا امل�ؤمتر �إيجابا‬ ‫على �أداء القطاع ال�سياحي الأردين ويعيد الثقة بالأردن‬

‫السابق‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪107.910‬‬ ‫‪ 1587.600‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.550‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.901 :‬‬

‫االسترليني‪1.117 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.526 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫ايــر فرانس‬ ‫تلغي خمســـة‬ ‫آالف وظيفــــة‬ ‫بحلـــول ‪2015‬‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد �أم�س‬

‫كوجهة �سياحية م�ستهدفة من قبل �شركات ال�سياحة‬ ‫وال�سفر العاملية‪.‬‬ ‫وقال عربيات �إن هذا امل�ؤمتر جاء يف وقت نحن ب�أ�شد‬ ‫احلاجة فيه للعمل �سوياً وبال�شراكة مع القطاع اخلا�ص‬ ‫على زيادة التن�سيق وت�ضافر اجلــهود فيما بيننا للح�صول‬ ‫على نتائج مثــمرة وج�ي��دة واخل ��روج بتو�صيات خالل‬ ‫امل��ؤمت��ر ت�سهم يف تخفيف ح��دة و�أث��ر الأزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫على ال�سياحة واالقت�صاد يف الأردن‪ ،‬من خالل ت�شجيع‬ ‫ال�سياحة البينية‪ ،‬وبالتايل زيادة �أعداد الزوار الدوليني‬ ‫القادمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مدير عام هيئة تن�شيط ال�سياحة ان امل�ؤمتر‬ ‫�سي�شهد تقدمي عدة حلقات عمل حول التحوالت التي‬ ‫ي�شهدها االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي وت ��أث�يره��ا ع�ل��ى ال�سياحة‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار ال���س�ي��اح��ي وال �ت �غ�يرات ال �ت��ي ا��س�ت�ج��دت يف‬ ‫توجهات ال�سياح اجلديدة وكيفية تلبية هذه املتطلبات‪.‬‬ ‫كما �سيتم مناق�شة النمو يف قطاع ال�ط�يران ودوره يف‬ ‫ايجاد �سياحة م�ستدامة ومناف�سة وكذلك حلقة عمل‬

‫متخ�ص�صة بالتجربة الأردن�ي��ة واخ��رى ح��ول الظروف‬ ‫املالئمة لرتويج اال�ستثمار يف ظل االو�ضاع احلايل‪.‬‬ ‫و�أك��د على �ضرورة ا�ستهداف ال�سياح من الوجهات‬ ‫ال�سياحية البعيدة مثل ال�برازي��ل وا��س�ترال�ي��ا وكوريا‬ ‫وال�صني واليابان بالتعاون مع حكومة دبي وتركيا لربط‬ ‫الأردن م��ع تركيا واالم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة كوجهة‬ ‫�سياحية م�ستهدفة لهذه الدول ولال�ستفادة من خطوط‬ ‫الطريان يف هذين البلدين‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل تعزيز‬ ‫وتطوير �آليات و�أدوات الرتويج للمنتج ال�سياحي الأردين‬ ‫مبا يتنا�سب مع احتياجات الأ��س��واق املختلفة وتكثيف‬ ‫ا�ستخدام خمتلف �أدوات الت�سويق الإل�ك�تروين املتاحة‬ ‫ال�ستقطاب �أكرب عد ٍد من ال�سياح �إىل اململكة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫العمل مع كافة �شركاء الهيئة من القطاع اخلا�ص بهدف‬ ‫التو�صل �إىل ت�صميم برامج �سياحية ديناميكية قادرة‬ ‫على �إدخ��ال عن�صر التجربة الفريدة واملتميزة لل�سياح‬ ‫وبالتايل زيادة القيمة امل�ضافة التي يح�صل عليها ال�سائح‬ ‫لدى زيارته للمملكة وتوحيد هوية الأردن ال�سياحية‪.‬‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اف ��ادت م�ع�ل��وم��ات ن�شرتها‬ ‫�صحيفة "لو فيغارو" ان اير‬ ‫ف��ران ����س ت �ع �ت��زم ال �غ��اء حواىل‬ ‫خ�م���س��ة االف وظ �ي �ف��ة خالل‬ ‫ث �ل�اث � �س �ن��وات ن���ص�ف�ه��ا وفقا‬ ‫خلطة اال�ستقالة طوعا‪ ،‬نفتها‬ ‫ادارة �شركة الطريان الفرن�سية‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫من جهته اعلن موقع "ال‬ ‫تريبون" االثنني هذه اخلطة‬ ‫التي �ستطال ‪ 2500‬اىل ‪3000‬‬ ‫موظف‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ل��وف�ي�غ��ارو ان "ما‬ ‫جمموعه خم�سة االف وظيفة‬ ‫�ستلغى ب�ح�ل��ول ‪ "2015‬بهذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م�ت�ح��دث��ا ب��ا� �س��م اير‬ ‫ف��ران ����س ن�ف��ى ه ��ذه املعلومات‬ ‫�صباح االثنني‪.‬‬ ‫وقال "ان و�ضع اير فران�س‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي م�ق�ل��ق خ�صو�صا‬ ‫ب�سبب املناف�سة غري الكافية"‪.‬‬

‫«الجمارك» تعفي سيارات املتقاعدين املصابني بفقدان‬ ‫البصر وإالعاقة باألطراف العلوية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت دائرة اجلمارك االردنية �إعفاء �سيارات‬ ‫امل���ص��اب�ين امل�ت�ق��اع��دي��ن ال�ع���س�ك��ري�ين مم��ن تنطبق‬ ‫عليهم ال�شروط ممن تعر�ضوا لفقدان الب�صر �أو‬ ‫�إعاقة دائمة ب��الأط��راف العلوية م��دى احلياة من‬ ‫الر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫وقال مدير عام اجلمارك غالب ال�صرايرة ان‬ ‫قرار املوافقة يت�ضمن �إعفاء �سيارات املحالني على‬ ‫التقاعد م��ن ال�ق��وات امل�سلحة الأردن �ي��ة والأجهزة‬ ‫الأمنية الأخرى ب�سبب فقدان حا�سة الب�صر ب�شكل‬

‫كامل (كفيف) �أو الإ�صابة ب�إعاقة دائمة للأطراف‬ ‫العلوية مبا مينعهم من قيادة ال�سيارة �شريطة �أن‬ ‫تكون كلتاهما نتيجة �أداء ال��واج��ب الر�سمي من‬ ‫الر�سوم اجلمركية والر�سوم وال�ضرائب الأخرى‬ ‫مبا فيها ال�ضريبة العامة واخلا�صة على املبيعات‬ ‫وملرة واحدة فقط‪.‬‬ ‫وبني انه يتم منح االعفاء �شريطة ان ال يكون‬ ‫امل�ت�ق��اع��د امل��و��ص��وف �أع�ل�اه ق��د ا��س�ت�ف��اد م��ن �إعفاء‬ ‫جمركي �آخر و�أن يربز تو�صية من الهيئة الها�شمية‬ ‫للم�صابني الع�سكريني تفيد �أن �إ�صابته كانت �أثناء‬ ‫�أدائ ��ه ال��واج��ب الر�سمي وع�ل��ى ان ي��رف��ق الوثائق‬ ‫الثبوتية وهي‪� ،‬صورة عن قرار الإحالة على التقاعد‬

‫م�صدق ح�سب الأ�صول من اجلهة املعنية ب�إ�صداره‪،‬‬ ‫وتقرير طبي حديث �صادر عن اخلدمات الطبية‬ ‫امللكية يو�ضح حالته ال�صحية بالتف�صيل مرفق به‬ ‫�صورة عن البطاقة ال�شخ�صية‪ ،‬و�صورة عن �شهادة‬ ‫الإخ ��راج م��ن اخل��دم��ة الع�سكرية م�صدقة ح�سب‬ ‫الأ� �ص��ول م��ن اجل�ه��ة املعنية ب ��إ� �ص��داره��ا‪ ،‬وبرقية‬ ‫حوادث للم�صابني �أثناء الوظيفة الر�سمية م�صدقة‬ ‫من الهيئة الها�شمية للم�صابني الع�سكريني‪.‬‬ ‫كما ح��دد ال�ق��رار �سعة امل�ح��رك ال�سيارة املراد‬ ‫اع�ف��ائ�ه��ا ان ال ت��زي��د ع � ��ن‪�� 1800‬س��ي ��س��ي وتعفى‬ ‫ال�سيارة من ر�سوم الت�سجيل والرتخي�ص املقررة‬ ‫للمرة الأوىل فقط على �أن تخ�ضع بعدها لر�سوم‬

‫الرتخي�ص ال�سنوية‪ ،‬وي�سمح للمتقاعد امل�ستفيد‬ ‫ال�ت���ص��رف ب��الإع �ف��اء امل �م �ن��وح ل��ه م��ن ح�ي��ث البيع‬ ‫والتوريث وفقاً للآلية املتبعة لدى دائرة اجلمارك‬ ‫بخ�صو�ص ال�ضباط املتقاعدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���ص��راي��رة اىل �أن م�ن��ح ه��ذا الإعفاء‬ ‫للمتقاعدين الع�سكريني امل�صابني ياتي تكرميا‬ ‫لعطائهم �أثناء ت�أديتهم واجبهم الر�سمي وتعر�ضهم‬ ‫لإ�صابات دائمة �أفقدتهم الب�صر �أو �إع��اق��ة دائمة‬ ‫ب� ��الأط� ��راف ال �ع �ل��وي��ة م ��دى احل� �ي ��اة وجلهودهم‬ ‫يف احل �ف��اظ ع�ل��ى �آم ��ن وا� �س �ت �ق��رار وم �ق��درات هذا‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫مؤتمر دولي يف الرياض حول اليمن املهدد اقتصاده باالنهيار‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يبحث م�ؤمتر دويل يف الريا�ض غدا الأربعاء‬ ‫او� �ض��اع ال�ي�م��ن ال�ب�ل��د الأك �ث�ر ف �ق��را يف اجلزيرة‬ ‫العربية واملهدد بانهيار اقت�صاده وتفاقم الأزمة‬ ‫الإن�سانية اذا مل يتلق م�ساعدات عاجلة‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية اليمني �أبو بكر القربي‬ ‫ان "حكومة الوفاق الوطني تعاين الكثري نتيجة‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية (‪ )...‬هناك عجز يف املوازنة‬ ‫فالأعمال التخريبية لأنابيب النفط والغاز حرمت‬ ‫الدولة من ‪ 70‬يف املئة من مواردها"‪.‬‬ ‫واكد "ات�ساع م�ساحة الفقر والبطالة بحيث‬ ‫بلغت �أرقاما مزعجة جدا"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احلكومة حممد با�سندوة اعلن‬ ‫قبل ثالثة �أ�شهر "لقد ورثنا خزينة فارغة"‪.‬‬ ‫كما ك��ان وزي��ر التخطيط وال�ت�ع��اون الدويل‬ ‫حممد ال�سعدي اعلن ان الفجوة التمويلية خالل‬ ‫العامني القادمني ت�صل اىل ع�شرة مليارات دوالر‬ ‫م�شريا اىل اليمن �سيطالب ب�سد هذه الفجوة من‬ ‫املانحني يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ويف ��ش�ب��اط ‪ ،2010‬ب�ح��ث اج�ت�م��اع للمانحني‬ ‫يف الريا�ض و�سائل �صرف ما تبقى من م�ساعدة‬ ‫مالية بقيمة ‪ 5.7‬مليارات دوالر وعد بها اليمن يف‬ ‫لندن العام ‪ 2006‬منها ‪ 2.5‬مليار دوالر ملقاة على‬ ‫كاهل الدول اخلليجية املجاورة لليمن‪.‬‬ ‫ومل يت�سن ال�ت��اك��د م��ن ��ص��رف ه��ذه املبالغ‪،‬‬ ‫لكن تقريرا اع��د البنك ال��دويل والأمم املتحدة‬ ‫واحلكومة اليمنية وجهات اخرى �أو�ضح ان اليمن‬ ‫ت�ل�ق��ى ث�لاث��ة م �ل �ي��ارات دوالر "خالل ال�سنوات‬

‫املا�ضية يف �شكل متويل خارجي‪ 80 ،‬يف املئة منها‬ ‫م�ساعدات ر�سمية"‪.‬‬ ‫وت�شارك حوايل ثالثني دولة ومنظمة تن�شط‬ ‫يف جم��ال ت�ق��دمي م���س��اع��دات االغ��اث��ة يف م�ؤمتر‬ ‫"�أ�صدقاء اليمن"‪� ،‬أبرزها الدول اخلليجية والأمم‬ ‫املتحدة والواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وعرب القربي عن الأم��ل يف "تخفيف املعاناة‬ ‫ومعاجلة �أو�ضاع النازحني"‪.‬‬ ‫وبح�سب املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني‬ ‫وه�ي�ئ��ة ح�ك��وم�ي��ة‪ ،‬ه �ن��اك ‪ 535‬ال ��ف ن� ��ازح ب�سبب‬

‫النزاعات‪ ،‬و�أكرث من مئتي �ألف الجئ من القرن‬ ‫الأفريقي وخ�صو�صا ال�صومال‪.‬‬ ‫وي�ؤكد برنامج الغذاء العاملي ان ‪ 45‬يف املئة من‬ ‫ال�سكان‪ ،‬اي نحو ع�شرة ماليني ن�سمة‪ ،‬يواجهون‬ ‫م�شكلة انعدام الأم��ن الغذائي‪ ،‬كما يعاين حوايل‬ ‫مليون طفل دون �سن اخلام�سة من �سوء التغذية‪.‬‬ ‫وا� �س �ف��رت ت��داع �ي��ات االح�ت�ج��اج��ات ع��ن �أزمة‬ ‫�إن�سانية بحيث ارتفعت ن�سبة الفقر اىل ‪ 54‬يف املئة‬ ‫العام احلايل مقابل ‪ 32‬يف املئة قبل ثالثة �أعوام‪،‬‬ ‫وفقا للتقرير‪.‬‬

‫وي�ب�ل��غ ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي ل�ل�ف��رد ال�ي�م�ن��ي ‪1160‬‬ ‫دوالرا يف حني ي�سجل معدل النمو ال�سكاين ثالثة‬ ‫يف املئة وهي ن�سبة مرتفعة تزيد من الطلب على‬ ‫اخل��دم��ات التعليمية وال�صحية وفر�ص العمل‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صدر ذاته‪.‬‬ ‫وق� ��د اع �ل ��ن ال �� �س �ع��دي ان خ �ط��ة الإنعا�ش‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ال �ع��اج �ل��ة ت��رك��ز ب �� �ص��ورة رئي�سية‬ ‫على ا�ستعادة اخل��دم��ات الأ�سا�سية يف "جماالت‬ ‫الكهرباء وامل�شتقات النفطية والطرقات واملياه‪.‬‬ ‫يذكر ان ال�سعودية متنح اليمن كميات من‬ ‫امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة ل���س��د ال�ن�ق����ص احل��ا� �ص��ل يف‬ ‫الأ�سواق خ�صو�صا مع تراجع الإنتاج يف اليمن ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 25‬يف املئة ب�سبب �أعمال التخريب‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك� ��د ال �ت �ق��ري��ر ان ال �ي �م��ن ي� �ع ��اين من‬ ‫"م�ستوى مرتفع جدا من انعدام الأمن الغذائي‪،‬‬ ‫ينتج القطاع الزراعي جزء من احتياجات البالد‬ ‫لكنه لي�س قادرا على الإنتاج مبا يكفي للحد من‬ ‫اال�سترياد"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع��اين م ��ن "نق�ص خ �ط�ير يف جمال‬ ‫اخلدمات ال�صحية (‪ )...‬و�سوء التغذية وهناك‬ ‫عجز ن��وع��ي خطري وال ي��زال تعليم الفتيات يف‬ ‫و�ضع غري منا�سب‪ ،‬يف املناطق الريفية خ�صو�صا"‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صدر ذاته‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر‪ ،‬ق��ال ال�ق��رب��ي ان امل�ؤمتر‬ ‫�سيبحث "املبادرة اخلليجية وتنفيذها والتحديات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��ا (‪ )...‬واع ��ادة �صياغة الد�ستور‬ ‫وقانون االنتخابات والإ�صالحات واع��ادة هيكلة‬ ‫اجلي�ش وبنائه على �أ�س�س وطنية ومتكني �أجهزة‬ ‫الأمن من ب�سط �سيطرة الدولة"‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫‪19‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫أكاديمية الحفاظ توقع اتفاقية لشراء أجهزة الب‬ ‫توب محمول مع «الهدف العلمية»‬

‫«األردن دبي اإلسالمي» يرعى مؤتمر «مستجدات‬ ‫العمل املصريف التقليدي واإلسالمي»‬

‫م�ؤمتر العربي الإ�سالمي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى ب�ن��ك االردن دب ��ي اال� �س�لام��ي امل�ؤمتر‬ ‫ال� � ��دويل االول "م�ستجدات ال �ع �م��ل امل�صريف‬ ‫التقليدي واال�سالمي‪ :‬الواقع والتحديات واالفاق‬ ‫امل�ستقبلية" والذي نظمته كلية ادارة املال واالعمال‬ ‫يف جامعة �آل البيت حيث افتتح امل��ؤمت��ر مندوب‬ ‫دولة رئي�س الوزراء وزير التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي الدكتور وجيه عوي�س وذلك خالل الفرتة‬ ‫من ‪� 16-14‬أيار يف مقر اجلامعة‪.‬‬ ‫ورع � ��ى ال �ب �ن��ك ه� ��ذا امل � ��ؤمت ��ر ان �ط�ل�اق��ا من‬ ‫اهتمامه بالأن�شطة التي تتيح الفر�ص ًة اللتقاء‬ ‫ال �ق �ي ��ادات امل�� �ص��رف �ي��ة ‪،‬حم �ل �ي �اً وع��رب �ي �اً وعامليا‪،‬‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �أكادميية احلفاظ الرتبوية اتفاقية ل�شراء‬ ‫�أجهزة الب توب حممول "‪ "classmate‬من هيتا�شي‬ ‫م��ع �شركة ال�ه��دف العلمية‪ ،‬وذل��ك ال�ستخدامها بدل‬ ‫احلقيبة املدر�سية مع بداية العام الدرا�سي القادم‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬قال املدير العام لريا�ض ومدار�س‬ ‫�أك��ادمي�ي��ة احل�ف��اظ ��ص�لاح درد� ��س �إن توقيع االتفاقية‬ ‫يدل على حر�ص الأكادميية على توفري �أف�ضل التقنيات‬ ‫العلمية احل��دي�ث��ة يف العملية التعليمية والرتبوية‪،‬‬ ‫وي�ؤكد �سعيها الد�ؤوب ال�ستخدام ومواكبة �أحدث و�سائل‬ ‫تكنولوجيا التعليم احلديث‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف درد�س �أن الأكادميية وبعد توقيع االتفاقية‬ ‫�ستوفر جهاز الب توب حممول يف كل غرفة �صفية‪ ،‬ولكل‬ ‫طالب يغني عن احلقيبة املدر�سية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنها‬ ‫�ستوفر ل��وح تفاعلي "‪ "interactive board‬لكل‬ ‫غرفة �صفية‪ ،‬ب��دال م��ن ا�ستخدام الطبا�شري �أو �أقالم‬ ‫"الوايت بورد"‪.‬‬

‫ولفت درد���س �إىل �أهمية ه��ذه االتفاقية يف تطوير‬ ‫التعليم وربطه بكل ما هو جديد يف عامل املعرفة‪.‬‬ ‫و�أك��د نائب مدير ع��ام �أكادميية احلفاظ الرتبوية‬ ‫خالد ال�سالمية على �أهمية االتفاقية وعلى قدرة �شركة‬ ‫الهدف التعليمية على ت�أمني احتياجات الأكادميية من‬ ‫�أجهزة ال�لاب توب املتطورة وامل�صنوعة من قبل �شركة‬ ‫هيتا�شي اليابانية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ثمن املدير العام ل�شركة الهدف املهند�س‬ ‫�سمري �إ�سماعيل لأك��ادمي�ي��ة احل�ف��اظ اختيارها املوفق‬ ‫لأجهزة الالب توب املحمول من هيتا�شي التي توفرها‬ ‫�شركة الهدف العلمية‪.‬‬ ‫وقال �إن �أكادميية احلفاظ هي �أول مدر�سة ت�ستخدم‬ ‫�أج� �ه ��زة ال �ل�اب ت ��وب امل �ح �م��ول "‪ "classmate‬من‬ ‫هيتا�شي املتطورة جلميع طالبها وغرفها ال�صفية على‬ ‫م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �أكادميية احلفاظ بعد توقيع االتفاقية‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت ال ��رائ ��دة يف ا� �س �ت �خ��دام ال��و� �س��ائ��ل التعليمية‬ ‫احلديثة من بني مدار�س اململكة‪.‬‬

‫ومتيزت �أكادميية احلفاظ بتوفريها لكادر تعليمي‬ ‫وتربوي مبدع وملتزم‪ ،‬يوظف التكنولوجيا احلديثة يف‬ ‫الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وقال املدير العام �إن الأكادميية اعتمدت نظام الدوام‬ ‫الكامل جلميع الطالب ال��ذي يت�ضمن‪ :‬حل الواجبات‬ ‫حتت �إ�شراف املعلمني‪ ،‬و�أن�شطة ترفيهية‪ ،‬ووجبتي �إفطار‬ ‫وغداء �صحيتني حتت �إ�شراف �أخ�صائيي تغذية‪.‬‬ ‫كما تتميز الأكادميية بتوفري م�سابح ن�صف �أوملبية‪،‬‬ ‫وم�سبح �آمن للأطفال‪ ،‬و�صالة لياقة‪ ،‬و�صاالت ريا�ضية‬ ‫م�ت�ن��وع��ة‪ .‬ك�م��ا ت�ق��دم الأك��ادمي �ي��ة م�ن�ح�اً ك��ام�ل��ة حلفظة‬ ‫القر�آن الكرمي‪ ،‬و�أخرى للطالب املوهوبني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أكادميية احلفاظ كانت قد �أعلنت عن‬ ‫خ�صم ‪ 50‬يف املئة من ثمن اجلهاز لكل من ي�سجل حتى‬ ‫يوم اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أكادميية احلفاظ مدار�س �ستفتح �أبوابها من العام‬ ‫الدرا�سي القادم‪.‬‬

‫مبيعات تويوتا من السيارات املبتكرة‬ ‫الجديدة تتجاوز ‪ 800‬ألف وحدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن املكتب التمثيلي لتويوتا موتور كوربوري�شن يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا �أن املبيعات الرتاكمية‬ ‫ل�سل�سلة م���ش��روع امل��رك �ب��ات ال��دول �ي��ة امل�ب�ت�ك��رة متعددة‬ ‫الأغ� ��را�� ��ض ال �ت��ي ت���ش�م��ل ث�ل�اث��ة من � ��اذج م ��ن مركبات‬ ‫"هايلوك�س" بيك �أب و"فورت�شرن" و"�إينوفا" قد بلغت‬ ‫ما يقارب ‪820‬‬ ‫�أل��ف وح��دة‪ ،‬وذل��ك خ�لال �شباط ‪ ،2012‬م�ش ّكلة ما‬ ‫ن�سبته ‪ 16‬يف املئة من املبيعات الرتاكمية العاملية والتي‬ ‫جتاوزت ‪ 5‬ماليني وحدة‪.‬‬ ‫ويف تعليق له على هذا ال�ش�أن‪ ،‬قال ندمي حداد‪ ،‬مدير‬ ‫الت�سويق يف ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪ ،‬وكالء‬ ‫تويوتا يف اململكة‪" :‬جاءت ه��ذه النتائج املميزة بف�ضل‬ ‫اخلطط املر�سومة من �شركة تويوتا الطموحة والهادفة‬ ‫لالرتقاء بخدمة عمالئها يف دول ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا على نحو �أف���ض��ل‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال تزويدهم‬

‫مبركبات مبتكرة وذات جودة عالية توفر لع�شاق تويوتا‬ ‫جتربة قيادة �آمنة وممتعة‪".‬‬ ‫ه��ذا وق��د حققت ه��ذه ال�سل�سلة من مركبات ‪IMV‬‬ ‫منواً منتظماً يف مبيعاتها الرتاكمية لعام ‪ 2006‬حوايل‬ ‫مليون وح��دة‪ ،‬موا�صلة زي��ادة مبيعاتها ال�سنوية حتى‬ ‫بلغت خم�سة ماليني وحدة يف �آذار من العام احلايل‪.‬‬ ‫وتتكون ال�سل�سلة من خم�س �أ�صناف مت تطويرها‬ ‫يف عام ‪ 2004‬لإطالقها يف �أكرث من ‪ 140‬بلداً ومنطقة‪.‬‬ ‫وكانت تويوتا قد �أطلقت نظاماً مثالياً للإنتاج والتوزيع‬ ‫لتوفري مركبات ب�سعر مالئم للم�ستهلكني يف خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل‪ ،‬جت�سيداً ملفهوم "�إنتاج ال�سيارات يف مكان‬ ‫بيعها"‪ .‬وتقوم تويوتا حالياً بت�صنيع مركبات �سل�سلة‬ ‫‪ IMV‬يف ‪ 11‬موقعاً بينها �أربع دول ت�سمى قواعد التوريد‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة مل��رك �ب��ات ‪ ، IMV‬وه ��ي ت��اي�لان��د و�أندوني�سيا‬ ‫والأرج �ن �ت�ين وج �ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬م ��زود ًة �أ� �س��واق مناطق‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�أوروبا و�إفريقيا و�أوقيانو�سيا و�أمريكا‬ ‫الو�سطى واجلنوبية باملركبات من خالل قواعدها الأربع‬

‫التي تعمل �أي�ضاً على �إنتاج املكونات الهامة مثل حمركات‬ ‫الديزل يف تايالند‪ ،‬وحمركات البنزين يف �أندوني�سيا‪،‬‬ ‫ون��اق�لات احل��رك��ة يف الفلبني وال�ه�ن��د‪ ،‬وت��وزي�ع�ه��ا على‬ ‫الدول املنتجة ملركبات �سل�سلة ‪.IMV‬‬ ‫ويذكر ب�أن تويوتا تعطي �أولوية ق�صوى للأ�سواق‬ ‫النا�شئة‪ ،‬لزيادة مبيعاتها فيها من الن�سبة احلالية التي‬ ‫تبلغ ‪ %40‬من املبيعات العاملية �إىل ‪ 50‬يف املئة بحلول عام‬ ‫‪ ،2015‬وذل��ك عرب تعزيز من��وذج الإن�ت��اج املحلي‪ .‬و�سيتم‬ ‫قريباً �إن�ت��اج مركبة ‪ SUV‬فورت�شرن يف م�صر‪ ،‬كما يتم‬ ‫حالياً درا��س��ة مناطق �أخ��رى لإن�ت��اج ه��ذه املركبة ح�سب‬ ‫الطلب املحلي‪.‬‬ ‫وحول �سل�سلة مركبات ‪ IMV‬فتتنوع فئاتها لت�شمل‬ ‫بيك �أب ‪ IMV‬بكبينة واح��دة‪ ،‬و�آخ��ر ‪ IMV‬هايلوك�س"‬ ‫بكبينة �إ��ض��اف�ي��ة‪ ،‬وث��ال��ث بكبينة م��زدوج��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫امل��رك �ب��ات م �ت �ع��ددة الأغ ��را� ��ض ‪ SUV‬ل�ف�ئ��ات فورت�شرن‬ ‫و�إينوفا‪.‬‬

‫منطقة اليورو على جدول أعمال لقاء‬ ‫وزيري املالية الفرنسي واألملاني‬ ‫برلني ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يلتقي وزي��ر املالية الفرن�سي اجلديد ونظريه الأملاين‬ ‫للمرة الأوىل �أم�س االثنني يف برلني و�أمامهما مهمة �صعبة‬ ‫تق�ضي بتن�سيق م��واق��ف بلديهما يف مواجهة �أزم��ة منطقة‬ ‫اليورو التي تبقى اليونان حمورها قبل لقاء �أوروبي مرتقب‬ ‫خالل يومني‪.‬‬ ‫و�سيح�ضر بيار مو�سكوفي�سي وفولفغانغ �شويبله لهذا‬ ‫اللقاء غري الر�سمي لر�ؤ�ساء دول وحكومات االحتاد الأوروبي‬ ‫بعد قمة جمموعة الثماين التي عقدت اجلمعة وال�سبت يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة والتي ب��دت فيها برلني معزولة بالن�سبة‬ ‫ملوقفها امل�ؤيد للتق�شف يف املوازنة‪.‬‬ ‫وخل�ص ق��ادة جمموعة الثماين اىل �ضرورة بذل املزيد‬ ‫م��ن اجل�ه��ود م��ن اج��ل النمو يف منطقة ال�ي��ورو وه��و املوقف‬ ‫الذي دافع عنه الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع�ق��د مو�سكوفي�سي و��ش��وي�ب�ل��ه م ��ؤمت��را �صحافيا‬ ‫م�شرتكا حوايل ال�ساعة ‪ 14,30‬تغ‪.‬‬ ‫لكن ال�صحف الأمل��ان�ي��ة اع�ت�برت منذ ال�ي��وم االث�ن�ين ان‬ ‫باري�س اخ�ت��ارت بو�ضوح "طريق املواجهة" م��ع برلني الن‬ ‫هوالند كرر القول خالل جمموعة الثماين انه يريد "�إ�صدار‬ ‫� �س �ن��دات خ��زي�ن��ة �أوروبية" وه ��و م��و� �ض��وع حم ��رم بالن�سبة‬ ‫لأملانيا‪.‬‬ ‫وتعترب �أملانيا‪ ،‬اكرب اقت�صاد �أوروب��ي الذي يوا�صل منوه‬

‫رغم �أزمة الديون يف منطقة اليورو وال�صعوبات لدى الدول‬ ‫امل�ج��اورة وال�شريكة‪ ،‬ان ن�سب الفوائد املنخف�ضة ج��دا التي‬ ‫يتمول بها هي نتيجة فعالية �سيا�سته يف املوازنة وال ترى ملاذا‬ ‫�ست�ستفيد دول �أخ��رى من ذلك عرب �سندات خزينة �أوروبية‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫واع�ت�بر وزي��ر ال��دول��ة الأمل ��اين لل�ش�ؤون امل��ال�ي��ة �شتيفن‬ ‫كامبرت ردا على �أ�سئلة �إذاع ��ة دوت���ش�لان��دف��وك االث�ن�ين ان‬ ‫"�إ�صدار �سندات خزينة �أوروبية �سيكون حال �سيئا يف وقت‬ ‫�سيء مع �آثار جانبية �سيئة"‪.‬‬ ‫ويحتمل ان تلقي معلومات اوردتها �أ�سبوعية دير �شبيغل‬ ‫اي�ضا بثقلها على جو اللقاء بني ال��وزي��ري��ن‪ .‬فقد ذك��رت ان‬ ‫هوالند اب��دى حتفظات �شديدة حيال مو�ضوع تعيني �شوبل‬ ‫على ر�أ�س جمموعة وزراء مالية منطقة اليورو‪.‬‬ ‫واىل جانب هذه اخلالفات فان �شويبله ومو�سكوفي�سي‬ ‫�سيواجهان اي�ضا م�ؤ�شرات مقلقة متزايدة من اليونان لكن‬ ‫اي�ضا من ا�سبانيا غري ال�ق��ادرة على ا�شاعة اج��واء اطمئنان‬ ‫حيال اقت�صادها وقطاعها امل�صريف‪.‬‬ ‫وتثري االنتخابات الت�شريعية املرتقبة يف ‪ 17‬حزيران يف‬ ‫اليونان قلقا �شديدا لدى برلني وباري�س ال �سيما ب�سبب امل�أزق‬ ‫ال�سيا�سي الذي و�صلت اليه البالد اثر االنتخابات ال�سابقة يف‬ ‫‪� 6‬أيار‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية الفرن�سي اجلديد لوران فابيو�س‬ ‫االثنني ان "املخاوف تتعلق ببقاء اليونان ام ال يف منطقة‬

‫اليورو"‪.‬‬ ‫وك ��ان �شويبله اع�ل��ن الأح ��د يف م�ق��اب�ل��ة م��ع ال�صحافة‬ ‫اليونانية ان الناخبني لن ي�صوتوا "فقط" حلزب ما او �ضده‬ ‫و�إمنا لبقاء البالد يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫لكن باري�س وبرلني غري متفقتني متاما بالن�سبة لو�ضع‬ ‫ا�سبانيا التي �أقرت االثنني بان االنكما�ش يف البالد توا�صل يف‬ ‫الربيع‪ ،‬او لو�ضع م�صارفها‪.‬‬ ‫واالث �ن�ين اع�ل��ن وزي ��ر االق�ت���ص��اد اال� �س �ب��اين ل��وي����س دي‬ ‫غويندو�س ان ا�سبانيا "لي�ست بحاجة الي م�ساعدة خارجية"‬ ‫لإ�صالح قطاعها امل�صريف ال��ذي ت�ضرر بالقرو�ض العقارية‬ ‫غري امل�ضمونة‪.‬‬ ‫لكن الرئي�س الفرن�سي الذي �سي�ستقبل الأربعاء رئي�س‬ ‫احلكومة اال�سبانية ماريانو راخ��وي �سبق ان دعا اىل تفعيل‬ ‫"�آليات ت�ضامن �أوروبية" موجهة مل�صارف ا�سبانية‪.‬‬ ‫وح �ت��ى الآن ت �ع��ار���ض ب��رل�ين ت��دخ��ل ��ص�ن��ادي��ق الإنقاذ‬ ‫الأوروبية مبا�شرة مل�ساعدة م�صارف‪.‬‬ ‫لكن رغم كل �شيء ال ميكن لفرن�سا و�أملانيا "ان ت�سمحا‬ ‫باخلالف بينهما لفرتة طويلة" كما يرى هوغر �شميدينغ‬ ‫اخلبري االقت�صادي يف بنك برنربغ‪.‬‬ ‫وقال االثنني ان امل�ست�شارة الأملانية انغيال مريكل ميكنها‬ ‫القيام ببادرة حيال باري�س عرب قبولها �إ�صدار �سندات خزينة‬ ‫�أوروب�ي��ة م�شرتكة موجهة لتمويل‪ ،‬م�ؤ�س�سات ك�برى ولي�س‬ ‫دول‪.‬‬

‫مب���ش��ارك��ة خ�ب�راء ومهنيني وب��اح�ث�ين خمت�صني‬ ‫بالعمل امل�صريف لعر�ض جتاربهم وتبادل خرباتهم‬ ‫وافكارهم‪ ،‬وذل��ك للو�صول اىل تو�صيات منا�سبة‬ ‫ميكن اعتمادها ك�سيا�سات لتطوير العمل امل�صريف‬ ‫اال�سالمي والتقليدي وكيفية مواجهة امل�شكالت‬ ‫والتحديات التي يواجها اجلهاز امل�صريف‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر ال��ذي ا�ستمر مل��دة ثالثة‬ ‫اي��ام �أك�ثر من ‪ 100‬م�شارك ميثلون ‪ 21‬دول��ة مثل‬ ‫م��ال�ي��زي��ا وال �� �س��ودان ون�ي�ج�يري��ا وليبيا وت��ون����س ‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د قامت جامعة �آل البيت بتكرمي البنك‬ ‫وت�سليمه درعاً وذلك لرعايته ودعمه لهذا امل�ؤمتر‬ ‫حيث ت�سلمه عن البنك ال�سيد حممد فيا�ض‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي�س التنفيذي ورئي�س اخلزينة واال�ستثمار‪.‬‬

‫«أويسيس ‪ »500‬تختتم‬ ‫معسكرها التدريبي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت ��ش��رك��ة "�أوي�سي�س ‪ ،"500‬املعنية‬ ‫بتمويل واحت�ضان امل�شاريع النا�شئة يف منطقة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط و� �ش �م��ال �أف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬مع�سكرها‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي ال �ث��اين ع���ش��ر ل�ل���ش��رك��ات ال�ن��ا��ش�ئ��ة يف‬ ‫مدينة رام اهلل يف فل�سطني‪ ،‬بال�شراكة مع �شركة‬ ‫"باديكو القاب�ضة" واحل��ا��ض�ن��ة الفل�سطينية‬ ‫ل �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ع �ل �م��ات واالت� ��� �ص ��االت و�شركة‬ ‫"�سي�سكو" وم�ؤ�س�سة الإ�سكان التعاونية الدولية‬ ‫"�سي �إت�ش �إف �إنرتنا�شونال" ومنظمة "بي �إن بي‬ ‫فل�سطني لبداية اجلديدة"‪ ،‬وذلك �ضمن دورتها‬ ‫اال�ستثمارية يف فل�سطني التي متتد من ‪� 12‬أيار‬ ‫احلايل وحتى ‪ 17‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وقد ا�ستلمت ال�شركة ‪ 106‬طلباً عرب الإنرتنت‬

‫لاللتحاق باملع�سكر التدريبي‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستالم‬ ‫‪ 64‬من��وذج تقييم ع��ام‪ ،‬وق��د مت اختيار ‪ 59‬ريادياً‬ ‫من بني املتقدمني‪ ،‬ومت قبول ‪ 56‬ريادياً لاللتحاق‬ ‫باملع�سكر التدريبي الثاين ع�شر ل�شركة "�أوي�سي�س‬ ‫‪ ،"500‬من رام اهلل وغزة واخلليل ونابل�س والقد�س‬ ‫وبيت حلم وطولكرم وجنني‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال املع�سكر‪ ،‬ق��ام ال��ري��ادي��ون امل�شاركون‬ ‫بعر�ض �أف�ك��اره��م ال��ري��ادي��ة يف مرحلة اال�ستثمار‬ ‫والتي تعترب املرحلة الثانية من برنامج �شركة‬ ‫"�أوي�سي�س ‪ ."500‬وق��د �شملت الأف�ك��ار التي مت‬ ‫طرحها خالل املع�سكر التدريبي جماالت التجارة‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة واخل��دم��ات على �شبكة الإنرتنت‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ت�ط�ب�ي�ق��ات ال �ه��وات��ف اخللوية‬ ‫واملحتوى الرقمي‪.‬‬

‫الندمارك عمان يقيم حفل املوظفني‬ ‫السنوي ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام ف�ن��دق الن��دم��ارك ع�م��ان حفله ال�سنوي‬ ‫ل�ل�م��وظ�ف�ين ل �ل �ع��ام ‪ ،2012‬ح �ي��ث ح���ض��ر احلفل‬ ‫ال�سنوي املميز ما يقارب ‪� 300‬شخ�ص من خمتلف‬ ‫العاملني بالفندق مع عائالتهم‪.‬‬ ‫و�شارك املوظفون احتفالهم ال�سنوي مالكي‬ ‫ال �ف �ن��دق‪ ،‬ك��ل م��ن �أي���س��ر ال�ب�ط��اي�ن��ة وم ��اري نزال‬ ‫البطاينة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل كبار املوظفني واملدراء يف‬ ‫الفندق‪.‬‬ ‫وتخلل احلفل العديد من الفعاليات‪ ،‬و�أهمها‬ ‫العر�ض الكوميدي لفرقة خرابي�ش‪ ،‬اىل جانب‬

‫م�سرحية ركزت على تقليد بع�ض ال�شخ�صيات من‬ ‫داخل الفندق‪ ،‬والعديد من امل�سابقات التي تبعها‬ ‫توزيع جوائز وهدايا قيمة‪ ،‬اىل جانب تكرمي عدد‬ ‫من املوظفني املتميزين ال��ذي �أثبتوا التزامهم و‬ ‫تفانيهم بالعمل على مدار العام‪.‬‬ ‫وعلق �إب��راه�ي��م ك��راج��ه‪ ،‬م�ساعد امل��دي��ر العام‬ ‫لفندق الندمارك عمان‪" ،‬يحتفل فندق الندمارك‬ ‫مب��وظ �ف �ي��ه يف ك ��ل ع� � ��ام‪ ،‬ت �ك��رمي��ا الجن ��ازات� �ه ��م‬ ‫وعطاءهم املميز‪ ،‬وليكون حافزا لهم لأداء �أف�ضل‬ ‫يف العام التايل مع حتقيق املزيد من النجاحات‬ ‫واالزدهار"‪.‬‬

‫«الوطنية للسيارات» تجدد تصنيفها‬ ‫كموزع بالتيني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صدت ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات‪،‬‬ ‫كيا الأردن م�ؤخراً وللمرة الثانية ت�صنيف "املوزع‬ ‫البالتيني" من قبل كيا موتورز كوربوري�شن‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ح���ص��ول ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة العربية‬ ‫ل �ل �� �س �ي��ارات‪ ،‬ك �ي��ا الأردن‪ ،‬ع �ل��ى ت���ص�ن�ي��ف امل ��وزع‬ ‫ال�ب�لات�ي�ن��ي‪ ،‬ال ��ذي يعترب �أع �ل��ى ت�صنيف تعطيه‬ ‫ال�شركة ملوزعيها‪ ،‬بعد جناحها يف التقييم الذي‬ ‫�أج��رت��ه كيا م��وت��رز ك��ورب��وري���ش��ن‪ .‬وال ��ذي يعتمد‬ ‫على مدى تطابق املقايي�س واملعايري العاملية التي‬ ‫تتبعها كيا ل�شبكة وكالئها املعتمدين يف العامل‬ ‫والتي تت�ضمن ج��ودة اخلدمة املقدمة للعمالء‪،‬‬ ‫وهيئة من�شئات املوزع‪ ،‬وهيكلة الإدارة‪ ،‬والت�سويق‪،‬‬ ‫والإج � � ��راءات امل�ت�ب�ع��ة‪ ،‬وب��رام��ج ال �ت��دري��ب لكافة‬ ‫الكوادر‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة �أعرب رئي�س ال�شركة الوطنية‬

‫العربية لل�سيارات‪ ،‬كيا الأردن‪� ،‬سمري تايه‪ ،‬عن‬ ‫فخره بهذا الإجن��از قائ ً‬ ‫ال‪� " :‬سعيدون وممتنون‬ ‫جل �م �ي��ع م��وظ �ف��ي ال �� �ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة العربية‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬ع�ل��ى عملهم ال� ��د�ؤوب ال ��ذي �أو�صلنا‬ ‫لهذه النتيجة‪ ،‬كما ن�ؤكد االلتزام بتوفري خدمات‬ ‫عالية اجلودة لعمالئنا وذلك حر�صاً على مواكبة‬ ‫ت�ط�ل�ع��ات�ه��م‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي م��ن ��ش��أن��ه �أن ينعك�س‬ ‫ايجابياً على تقييم ال�شركة العاملي"‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن جائزة املوزع البالتيني"‬ ‫خم�س‬ ‫مت م�ن�ح�ه��ا ل‪ 31‬وك �ي�ل ً�ا م��ن ‪ 18‬دول ��ة يف ِ‬ ‫مناطق حول العامل‪ ،‬مع العلم �أن هناك عدد من‬ ‫املوزعني املعتمدين للعالمة التجارية كيا يف �أكرث‬ ‫من ‪ 172‬دولة حول العامل‪ .‬ويتم اختيار الفائزين‬ ‫ب �ن��ا ًء ع �ل��ى درج� ��ة ال�ت�ق�ي�ي��م ال �ت��ي مت�ن�ح�ه��ا جلنة‬ ‫متخ�ص�صة لذلك‪.‬‬

‫‪ BMW‬تعلن عن شراكة جديدة‬ ‫مع «جورجيا تك»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت جم�م��وع��ة ‪ BMW‬ع��ن ت�ع��اون�ه��ا مع‬ ‫معهد ج��ورج�ي��ا للتكنولوجيا (ج��ورج�ي��ا تك)‪،‬‬ ‫كجزء من م�شروعها العاملي لتعزيز البحوث من‬ ‫خ�لال ��ش��راك��ات وثيقة م��ع اجل��ام�ع��ات الرائدة‪،‬‬ ‫حيث زار وفد رفيع امل�ستوى من معهد جورجيا‬ ‫للتكنولوجيا‪ ،‬املقر الرئي�سي ملجموعة ‪BMW‬‬ ‫يف ميونيخ لر�سم م�ستقبل التعاون بني الكلية‬ ‫وال�شركات امل�صنعة لل�سيارات‪.‬‬ ‫ب �ه��ذا ال �ت �ع��اون ��س�ي�ت�ي��ح ل �ل �ط�لاب التعرف‬ ‫على الأ�ساليب العلمية التي تتبعها ‪ BMW‬يف‬ ‫�صناعاتها‪ ،‬ونقل التكنولوجيا للأجيال القادمة‪.‬‬ ‫جمموعة ‪ BMW‬على ثقة من �أن طالب معهد‬ ‫جورجيا ت��ك �سيكونون م�صدرا للقوة للتقدم‬

‫من جديد‪ ،‬ويف املقابل �سوف ت�شارك جمموعة‬ ‫‪ BMW‬مب��وا��ض�ي��ع ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ح��دي��ات مع‬ ‫معهد جورجيا للتكنولوجيا والأكادمييني من‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫تعمل جمموعة ‪ BMW‬حاليا على �إعادة‬ ‫هيكلة برناجمها العاملي لدعم التعاون اجلامعي‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ا� �س �ت �ه��داف � �ش��راك��ات ا�سرتاتيجية‬ ‫م��ع كليات دول�ي��ة خم�ت��ارة مثل معهد جورجيا‬ ‫ل�ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث ي���ش�ك��ل ال �ت �ع��اون احلايل‬ ‫جزءا من اخلطط القادمة يف املجاالت احلالية‬ ‫وامل�ستقبلية ل�ل�ب�ح��وث‪ ،‬ف�ع�ل��ى �صعيد اجلانب‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي ه�ن��ال��ك ح�ق��ل الإن� �ت ��اج‪ ،‬وتقنيات‬ ‫امل �ح��رك اجل��دي��د‪ ،‬وامل � ��واد وال �ع �ن��ا� �ص��ر‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ال�ت��و��س��ع م�ستقبال يف ال �ب �ح��وث لت�شمل �إدارة‬ ‫�سل�سلة التوريد‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫وقفة مع قصيدة املشرد‪ :‬األسلوب‪ ..‬الصورة‪ ..‬الرمز‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬رم�ضان عمر‬ ‫عتبة‬ ‫لل�شعر منطقه الذي ال ين ُّز عنه‪ ،‬يتمثل يف تعانق‬ ‫��ص��دق�ين لت�شكيل جت��رب��ة ن��اج�ح��ة‪� � :‬ص��دق ال�شعور‬ ‫ال��وج��داين‪ ،‬و��ص��دق االداء الفني ‪ ،‬و�إذا ك��ان ال�صدق‬ ‫الأول �سيحمل �أعباء الر�سالة امل�ضمونية؛ ف�إن ال�صدق‬ ‫الثاين �سيتوىل �أمر البنية الفنية من خالل ا�سلوب‬ ‫يليق بجمالية ال�شعر ومنطقه‪.‬‬ ‫وق��د رك ��زت ال��درا� �س��ات اال��س�ل��وب�ي��ة احل��دي�ث��ة على‬ ‫اجل��ان��ب ال�شكلي يف الن�ص‪ ،‬و�أعطته �أهمية بالغة؛‬ ‫لبيان جماليته وعلو منزلته‪.‬‬ ‫و�ستقف ه��ذه ال��درا� �س��ة ع�ل��ى ق�صيدة "امل�شرد"‬ ‫لل�شاعر امل �ق��اوم عبد ال�ك��رمي ال�ك��رم��ي اب��ي �سلمى "‬ ‫زيتونة فل�سطني " و�أح��د رواد ال�شعر املقاوم‪.‬لتطال‬ ‫يف جملتها جتربة ال�شاعر الفنية من خ�لال ثالثة‬ ‫م�صطلحات فنية‪ :‬الرمز‪ -‬اال�سلوب ‪ -‬ال�صورة‪.‬‬ ‫الرمز والداللة‬ ‫لعل لفظة امل�شرد( ) –بحد ذاتها‪ -‬حتمل �أوىل‬ ‫ابجديات الت�شكيل الفني لبناء منط �أ�سلوبي يف التفكري‬ ‫الإب��داع��ي‪ ،‬قائم على حمل ر�سالة ال��وط��ن‪ ،‬وت�صوير‬ ‫معامل امل�أ�ساة التي جلتها النكبة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقد جاءت كلمة "امل�شرد" عنوانا للق�صيدة الأوىل‬ ‫م��ن دي ��وان ال�شاعر ال���ص��ادر بعد النكبة ‪ ،‬وه��ذا خرق‬ ‫داليل �آخر يك�شفه الإ�سقاط الزمني بعد عام ‪.1948‬‬ ‫وت�أتي كلمة "امل�شرد"يف الن�ص فا�ضحة لتداعيات‬ ‫النكبة‪ ،‬مرتجمة لأق��رب التعريفات العملية لنتائح‬ ‫هذه الكارثة‪ ،‬ثم تنتقل اىل معجم ال�شعر املقاوم لتفتح‬ ‫�صفحات الوجع الفل�سطيني وت�صبح دالة رمزية على‬ ‫ذلك الواقع الق�سري الذي �صبغ به املهجرون‪.‬‬ ‫وقد وردت كلمة امل�شرد يف ثنايا الن�ص غري مرة ‪،‬‬ ‫ففي البيت ال�شعري العا�شر يقول‪:‬‬ ‫يا رفاق الدهر هل �شردكم‬ ‫يف الورى عدو �أم حمب؟‬ ‫ول �ع��ل ا� �س �ت �خ��دام ال�ف�ع��ل امل��ا� �ض��ي م��ن خ�ل�ال هذا‬ ‫اال�ستفهام الذي يحمل داللة تعجبية‪ ،‬يرتد �إىل جوهر‬ ‫ال�صراع كا�شفا ع��ن �أدل��ة اخليانة التي �سمحت لهذا‬ ‫ال��دال ان يولد ؛ مما يجعل القيمة الداللية للعنوان‬ ‫الكلي "امل�شرد" تت�شظى ت�شظيا �سيا�سيا بفتح �أفق‬ ‫التوقع على اح�ت�م��االت متعددة تك�شف عنها الأبيات‬ ‫ال�شعرية التالية‪:‬‬ ‫زعماء دن�سوا تاريخهم‬ ‫وملوك �شردوكم دون ذنب‬ ‫وال يعني هذا االتهام الوا�ضح للملوك والزعماء‬ ‫العرب ا�سقاط التهمة عن العدو الغا�صب؛ ولكنه دفع‬ ‫بالقيمة ال��دالل�ي��ة لكي ت�صبح متعدية تعديا يربط‬ ‫خيوط امل�ؤامرة ب�أقطابها املتعددين‪ ،‬ويك�شف عما كان‬ ‫خمفيا يف �أقبية امل�ش ِّردين‪.‬‬ ‫فتكرار كلمة "�شردوكم" يف هذا البيت الذي ميثل‬ ‫�إجابة �صريحة عن اال�ستفهام الوارد يف البيت ال�سابق‪،‬‬ ‫ي�ضع م�س�ألة الت�شريد و�أ�سباب النكبة يف �سياق �أو�سع‬ ‫من ال�سياق املبا�شر‪ ،‬وهذا يعني �أن النكبة �أثر من �آثار‬ ‫االحتالل فقط‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ال�ت�ه�م��ة ق��د ل�صقت ب��ال�ن�ظ��ام العربي‬ ‫املتمثل ب�شقيه‪ :‬ال��دول واملمالك؛ ف��إن �إثبات �أنتمائية‬ ‫هذه النظم م�شكوك فيه يف نظر ال�شاعر‬ ‫دول حت�سبها �شرقية‬ ‫و�إذا �أمعنت فاحلاكم غربي‬ ‫�أم��ا ف�ضاء الن�ص‪ ،‬فقد قدم قيمة داللية �إ�ضافية‬ ‫حينما ذيل ال�شاعر ديوانه "امل�شرد" ب�إهداء �إىل �أخيه‬ ‫الفل�سطيني حتت كل كوكب‪ ،‬وه��ذا يعني خرقا دالليا‬ ‫ملدلول الدال الرمزي "امل�شرد"‪.‬‬ ‫ر�أينا كيف ان امل�شرد هنا �أ�شبعت من خالل ال�سياق‬ ‫ال���ش�ع��ري ب�ق�ي��م رم��زي��ة لتنقل اخل �ط��اب ال �ث��وري من‬ ‫خطاب تقريري �إىل خطاب ك�شفي‪ ،‬فال�شعر "يت�شبث‬ ‫دائما بطبيعته الرمزية و�أ�صله املو�سيقي اجلميل"( )‬ ‫ويبدو من خالل الن�ص ان الدال اال�سرتاتيجي لهذا‬

‫العنوان ال يقع �إال على ذل��ك امل��دل��ول "النكبة" وان‬ ‫كانت اللفظة ت�شري اىل االن�سان " ال�لاج��ئ؛ �إال ان‬ ‫الظالل التي يحملها النف�س ال�شعري جتعل الن�ص‬ ‫يلتحم �سيا�سيا مع واقع الق�ضية ولغويا مع داللة‬ ‫حروف الكلمة فيحمل اللفظ ا�شعاعات تعانق ذلك‬ ‫التف�شي ال��وا��س��ع ال��ذي ي�سمح ب��ه ح��رف ال�شني من‬ ‫نحو‪ ،‬وي�سمح به زمن الكتابة من نحو اخر (‪)1951‬‬ ‫الرمز وال�صورة‬ ‫ام��ا ��ص��وره ال�شعرية فقد ج��اءت ناطقة با�سم‬ ‫ق�ضيته معربة عن �شاعريته‪ ،‬ملونة بكل اطياف الواقع‬ ‫الفل�سطيني‪.‬و�إذا كان العنوان الكلي للن�ص قد انفرد‬ ‫بهذا الو�صف املعرف بال التي للعهد؛ ف��ان البنية‬ ‫الفنية لأبيات الق�صيدة ك�شفت عن دالالت الت�شريد‬ ‫يف ذاك��رة ال�شاعر ‪ ،‬دون ان تغفل ر�ؤي�ت��ه الر�سالية يف‬ ‫اخلال�ص من هذا الوجع الدامي‪.‬‬ ‫ثم تعانقت هذه ال�صور مع ا�سلوب �شعري يجمع‬ ‫بني رقة التعبري وجزالة اللفظ لت�صبغ الن�ص بذائقة‬ ‫�صاحبه ؛فالأ�سلوب هو الرجل كما يقول (بيفون)‪،‬‬ ‫لكننا يف ال���ش�ع��ر امل �ق��اوم ��س�ن�ق��ول‪ :‬وم ��ن اال�سلوب‬ ‫الهوية؛فهوية ال�شعر املقاوم تدفع الن�ص املقاوم اىل‬ ‫م�ساحات هند�سية تفر�ض على الن�ص معجمه وعلى‬ ‫اخلطاب نربته‪ ،‬وعلى القوايف لهب الر�صا�ص وانني‬ ‫العذابات‪.‬‬ ‫ومن هنا‪ ،‬فان ال�شاعر لن يكتفي بذلك الرتميز‬ ‫ال��داليل لتعميق القيم الإ�شعاعية املنبثقة من رمزية‬ ‫كلمة "امل�شرد"؛ بل يزين هذا الوجع الداليل ب�صورة‬ ‫فنية �شاعرة تلتحم مع اللفظ التحاما تكوينيا دالليا‪،‬‬ ‫ف�ن��دخ��ل يف دائ� ��رة ال���ش�ع��ر م �غ��ادري��ن ب��اح��ة الت�صريح‬ ‫واملبا�شرة ‪ ،‬لتهتز البنية ال�سيا�سية الركيكة مع اهتزاز‬ ‫البنية اجلمالية الرقيقة يف �صورة فنية‪:‬‬ ‫يوم هزت للوغى راياتها‬ ‫حكمت فيه على ت�شرد �شعب‬ ‫ه �ن��ا‪ ،‬ي�ل�ت�ح��م اجل �م��ايل م��ع امل��و� �ض��وع��ي لت�شكيل‬ ‫ال���ص��ورة ال�ب��دي�ع��ة ‪ ،‬ذل��ك �أن الأل �ف��اظ ك�م��ا ي�ق��ول ابن‬ ‫الأث�ي�ر "جتري م��ن ال�سمع جم��رى الأ��ش�خ��ا���ص من‬ ‫الب�صر ‪،‬فالألفاظ اجلزلة تتخيل يف ال�سمع ك�أ�شخا�ص‬ ‫عليها مهابة ووقار والألفاظ الرقيقة تتمثل ك�أ�شخا�ص‬

‫ذوي دماثة ولني اخالق" ) )‬ ‫فدال "امل�شرد" قد تكرر غري مرة يف �سياق �شعري‬ ‫تظله �صور فنية تك�شف عن منطق �أ�سلوبي ين�أى عن‬ ‫امل�ب��ا��ش��رة؛ و�إن ات �ك ��أ ع�ل��ى ن�ب�رة خطابية ن ��ؤك��د �صدق‬ ‫التجربة ‪ ،‬والتحامهما مبو�ضوع الق�صيدة ؛ فالرمز‬ ‫و�إن كان داال غائبا ي�ستدعي ا�ستجالبا؛ �إال �أنه و�سيلة‬ ‫ناجحة لتحقيق غايات فنية جمالية و�إدراك ماال ميكن‬ ‫�إدراكه وال التعبري عنه؛ وال �سيما �إذا احتد مع و�سائل‬ ‫�أخرى يف ال�سياق ال�شعري؛ لأن الرمز ابن ال�سياق وهو‬ ‫�سمة الن�ص"‪.‬‬ ‫اال�سلوب والرمز‬ ‫حتدثنا عن منطق ال�شعر و�أ�سلوبه ‪ ،‬وان��ه يقع‬ ‫م�ستجيبا ل�صدقني ال بد لهما‪ ،‬ن�ضيف هنا ان انفعالية‬ ‫ال�شعر وانتمائه اىل ع��امل ال�شعور وال�ع��واط��ف ال‬ ‫يعني ان يقع حتت دائرة الت�أثري اخلطابي ن وال�صفة‬ ‫التقريرية اجلامدة ‪ ،‬غري ان هذه اخلطابية ت�صبح‬ ‫حممودة ان وقعت يف �سياق ايقاعي لطيف يتكء على‬ ‫النربة العالية منا�سبة للموقف ‪ ،‬وال يطيل املكث‬ ‫فيها بل يذهب بعيدا م��ع التخيل ليحلق يف �سماء‬ ‫الإب��داع ولعل ا�سلوب ال�شاعر املقاتل قد حقق هذا‬ ‫حني ا�ستظلت �صرخاته الهادرة بفناء الت�صوير‪.‬‬ ‫يا اخي انت معي يف كل درب‬ ‫فاحمل اجلرح و�سر جنبا جلنب‬ ‫نعم كان نداء االخوة �سفينة امل�سري يف كل درب‪،‬‬ ‫وكان تعانق النداء مع االمر ( الذي يفيد االلتما�س)‬ ‫�أ�سا�س الت�شكيل الهند�سي حلث مرهف على اجلهاد ‪،‬‬ ‫ٌّ‬ ‫حث ي�شهد ل�صاحبه ب�صدق الوالء‪ ،‬وكان ايقاع احلرف‬ ‫ال�لاه��ب ممتزجا يف لوحة ال�ع��ر���ض ام�ت��زاج��ا بديعا‬ ‫ت��وزع��ت فيه ح��روف الق�صيد ت��وزي�ع��ا ين�سجم مع‬ ‫عمق الفاجعة ؛ فكرثت احل��روف احللقية وجاءت‬ ‫ال��راء التي تفيد التكرار موزعة بانتظام بني �شطي‬ ‫البيت ال�شعر يف " �سر" و"درب"‬ ‫و�إذا ك��ان ه��ذا االف�ت�ت��اح ال�لاه��ب ق��د ت�سلل اىل‬ ‫الن�ص ت�سلل اجل ��ذوة الناعمة يف الق�ش االخ�ضر؛‬ ‫ف �ج��اء ه�م���س��ا داف �ئ��ا‪،‬رف �ي��ف احل �ن��اي��ا؛ ف ��ان انغالقه‬ ‫باجلملة ال�شرطية قد فجر جغرافية ال�صراخ لتعم‬ ‫الوطن و�أهله‪:‬‬

‫ُ‬ ‫ال�سنا‬ ‫نحن �إن مل نحرتق كيف ّ‬ ‫ميلأُ الدُّ نيا ويَهدي ُك ُّل َر ْكبِ‬ ‫ومع ذلك فقد جاء اال�ستفهام امللفع بهذا ال�شرط‬ ‫ليخفف م ��ن ح��دة اخل�ط��اب�ي��ة يف ال�ن����ص فارحتلت‬ ‫معاين التقرير اخل�بري لينوب الت�أمل من خالل‬ ‫اال�ستفهام املفعم برائحتني‪ :‬النفي‪ ،‬والتعجب‪.‬‬ ‫ثم اعيدت جدولة ال�ن��داء وف��ق ثوابت الت�صور‬ ‫م��ن خ�لال ان�شائية ي�شعلها فعل امل�سري " �سر"ت�ؤكد‬ ‫ثوابت ال�شاعر حول �ضرورة الكفاح ال�سرتداد احلق‬ ‫ال�ضائع ‪ ،‬ثم يلتحم اال�ستفهام مع النداء املتخيل (‬ ‫املحذوف ) والأمر الذي ي�شكل عتبة اجلملة ال�شعرية‬ ‫الكتمال هذا التعانق اال�سلوبي الثالثي ( النداء ‪-‬‬ ‫االمر ‪ -‬اال�ستفهام)‬ ‫�سر معي يف طرق العمر وقل‬ ‫�أين من يحمي احلمى او من يلبي‬ ‫و�إذا كنا نبحث يف ثنايا هذا التعانق اال�سلوبي‬ ‫عن دالالت رمزية؛ فان اال�ستفهام امللتحم مع االمر‬ ‫ميثل جدليتني �شعوريتني ‪� ،‬شعور ب��الأ��س��ى يحمله‬ ‫اال�ستفهام " �أين من يحمي احلمى " وهو ا�ستفهام‬ ‫ينذر بفاجعة ال�ضياع وحرقة الندب وانني احلاجة‬ ‫‪� ،‬أما االم��ر فال غرو انه ينبئ عن عقيدة را�سخة ‪،‬‬ ‫بوجوب الهبة اجلماعية‪.‬‬ ‫وت��أت��ي كلمة "احلمى" لتلب�س ث��وب القدا�سة؛‬ ‫فت�شحن الفعل بطاقة ا�ستثنائية جتعله فعال واجب‬ ‫التلبية ‪ ،‬ومن هنا يقع النقي�ض مع من ال يلبي وك�أنه‬ ‫لي�س منال‪.‬‬ ‫وبح�ضور كلمة احلمى امل�شبعة ببع�ض الدالالت‬ ‫الدينية يهيئ الن�ص لرمزية واقعية اخرى حتدد‬ ‫معامل هذا احلمى املقد�س من خالل ا�ستخدام مفردة‬ ‫"الرتاب" يف قوله‪:‬‬ ‫يا فل�سطني و�أين امللتقى‬ ‫هل ارى بعد النوى اقد�س ترب‬ ‫وتتعانق ال���ص��ورة م��ع ال��رم��ز‪�-‬أي���ض��ا‪ -‬يف جدلية‬ ‫معمارية بديعة يف قوله‬ ‫و�أرى قلبي على �شاطئها‬ ‫نا�شرا احالمه العذراء قربي‬ ‫ليلتحم ال�شكلي بامل�ضموين التحاما بيانيا؛ ف�إذا‬

‫كانت ال�صورة الفنية البديعة املن�سوجة على منوال‬ ‫ا�ستعارة فنية توزعت يف تركيب بياين ( قلب ينت�شر‬ ‫على ال�شط�آن ‪ ،‬و�أح�ل�ام مت�شى على ق��رب ال�شاعر؛‬ ‫ف��ان االح�لام ال�ع��ذراء حتمل دالل��ة رم��زي��ة تن�سجم‬ ‫مع املفهوم الرمزي ال�سابق القائم على قدا�سة الرتب‬ ‫" فالعذرية طهارة والعذرية قدا�سة‪ ،‬والعذراء �شعار‬ ‫الوطن املقد�س‪.‬‬ ‫لقد كان �أثر النكبة فاجعا‪ ،‬وتداعياتها �أليمة‪ ،‬لكن‬ ‫اال�ستكانة واخلنوع لن ترد حقا م�ضاعف ولن ت�سرتجع‬ ‫وطنا �سليبا ‪ ،‬ومن هنا �سيت�سلط النداء" ايها الباكي"‬ ‫على اال�ستفهام االنكاري " وهل يجدي البكا"لري�سم‬ ‫معامل وظيفة التثقيف الذي يقوم به ال�شاعر تثقيف‬ ‫�شعري يعيد �شرح مفهوم الت�شرد " بعدما ا�صبحت‬ ‫يف ك��ل مهب"�إن ق�صة ال�ضياع والت�شرد ال ميكن �أن‬ ‫ت�ستبدل بالندب ولطم اخلدود ‪ ،‬وقد اجليوب ‪،‬ولكنها‬ ‫ت�صلح بالعزمية ال��وق��ادة وال��وع��ي اخلال�ص ‪ ،‬والعمل‬ ‫اجلاد من خالل االلتحام مع ج�سد املنقاومة ‪ ،‬ومن هنا‬ ‫جاء اخلطاب مبا�شرا‪:‬‬ ‫كفكف الدمع و�سر يف افق‬ ‫حافل بالأمل ال�ضاحك رحب‬ ‫هذا ال�صوت الواعد املفرق بني مفهوم اال�ستكانة‬ ‫وط��ري��ق امل�ق��اوم��ة ��ص��وت مثل الزم��ة �شعرية يف مناذج‬ ‫ال�شعر املقاوم‪ ،‬و�أح��دث �شبكة من التنا�صات ال�شعرية‬ ‫�شملت م�ساحات وا�سعة من ق�صائد رواد ال�شعر املقاوم‬ ‫(الكرمي ‪ ،‬وطوقان ‪ ،‬وعبد الرحيم حممود) �إذ نقر�أ‬ ‫لطوقان يف ال�سياق ذاته‪:‬‬ ‫كفكف دموعك لي�س ينفعك البكاء وال العويل‬ ‫وانه�ض وال ت�شكو الزمان فما �شكى �إال الك�سول‬ ‫ثم ي�ستتبعها بدفقة �شعرية جت�سد معامل الوعي‬ ‫للفعل املقاوم مفرقا بني الندب والإرادة ‪:‬‬ ‫وطن يباع وي�شرتى وت�صيح فليحيا الوطن‬ ‫لو كنت تبغي خريه لبذلت من دمك الثمن‬ ‫ولكنت ت�ضمد جرحه لو كنت من �أهل الفطن‬ ‫وال يبتعد ه��ذا الت�صور ع��ن روائ ��ع عبد الرحيم‬ ‫حممود يف �شعره املقاوم حينما يقول‪:‬‬ ‫�س�أحمل روحي على راحتي‬ ‫والقي بها يف مهاوي الردى‬ ‫ف�إما حياة ت�سر ال�صديق‬ ‫و�إما ممات يغيظ العدا‬ ‫خامتة‬ ‫ان الوعي الفكري ل�شاعر املقاومة ي�شده دائما‬ ‫اىل مركزية االنتماء لت�صبح دالة الوطن دالة رمزية‬ ‫ذات بعد وج��ودي من خ�لال ذل��ك التالحم الثنائي‬ ‫بني قلب ال�شاعر وح��ب الوطن ‪ ،‬فكيف ي�ضيع وطن‬ ‫يحمله ال�شاعر يف قلبه ‪:‬‬ ‫يا اخي ما �ضاع منا وطن‬ ‫خالد نحمله يف كل قلب‬ ‫قيمة رمزية ت�شكل �شموخ العزة ‪ ،‬وتبني جدر‬ ‫ال�ق��وة متنح ال�شاعر وق��وم��ه الب�سالء فر�صة الزهو‬ ‫لت�شكيل �صورة اخلتام يف هذا الن�ص لينرث ال�شاعر‬ ‫االجن��م يف اف��ق امل��وك��ب اخل�ي�ر ح�ين ت��رف��رف رايات‬ ‫الن�صر حتت راية احلرية احلمراء التي تختم رحلة‬ ‫الرجوع من بعد ال�شتات حتت ظالل ال�سيف البتار‪:‬‬ ‫َن ْن ُ‬ ‫رث الأنجْ َم يف مَوكِب ِه‬ ‫مَوكبِ احل ِّري ِة احلمرا ِء يُ�صبي‬ ‫مل يكن ال�شاعر " �أب��و �سلمى " يتـوقع �أن تطول‬ ‫غربته‪ ،‬وهو الذي حمل معه مفاتيح بيته ومكتبه �أم ً‬ ‫ال‬ ‫بالعودة بعد �أ�سابيع فقط !! ولهذا كانت النكبة �صدمة‬ ‫خلخلت قناعاته… ولكنه مل يفقد الأمل بالعـودة‪.‬‬ ‫ي��ا فل�سطني وك�ي��ف امللتقى ه��ل �أرى ب�ع��د النوى‬ ‫�أقد�س ترب ؟‬ ‫�إىل �أن يقول م�ستب�شراً‪:‬‬ ‫كفكف الدمع و�سر يف �أفق‬ ‫حافل بالأمل ال�ضاحك رحب‬ ‫يا �أخي ما �ضاع منا وطن‬ ‫خالد حتمله يف كل قلب !‬

‫باحثة تونسية تبحث يف العالقة بني القرآن والشعر عند أحمد الشهاوي‬ ‫القاهرة‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫كتاب "حوار ال�ق��ر�آن وال�شعر‪ ..‬عند �أح�م��د ال�شهاوي" للباحثة‬ ‫التون�سية د‪ .‬حياة اخل�ي��اري‪ ،‬مبو�ضوعه ومنهجه يعد درا�سة جديدة‬ ‫تتعامل م��ع الن�ص ال�شعري يف عمومه‪ ،‬ون�ص �أح�م��د ال�شهاوي على‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص يف �سياقه الإ�سالمي وا�ستفادته باعتباره ابنا لهذه‬ ‫الثقافة‪ ،‬وت�أثره بها‪ ،‬وا�ستقرار القر�آن كن�ص معجز لغويًّا ومو�ضوع ًّيا‬ ‫يف وجدانه‪.‬‬ ‫وف�ضلاً ع��ن ج��دة الكتاب ال�صادر ع��ن ال��دار امل�صرية اللبنانية يف‬ ‫القاهرة يف مائتي �صفحة‪ ،‬ف�إنه ي�ست�أنف البحث الأدبي يف مو�ضوع �شائك‬ ‫كان القدامى من نقادنا و�شعرائنا �أك�ثر ج��ر�أة يف تناوله والتعامل معه‬ ‫على م�ستوى الدر�س والتمثل‪ ،‬كما �أن الكتاب من ناحية �أخرى‪ ،‬يتحدى‬ ‫ويثبت خط�أ وخطل الر�ؤية ال�ضيقة التي حت�صر الدين يف جمموعة من‬ ‫الطقو�س والرقي‪ ،‬وتعود به �إىل ع�صور االنحطاط‪ ،‬وال تتعامل معه كن�ص‬ ‫كوين ي�سع معاين احلياة جميعًا‪ ،‬وهي الر�ؤية التي تظهر بكل و�ضوح يف‬ ‫�أغلب دواوي��ن ال�شاعر �أحمد ال�شهاوي‪ ،‬وهو يف �سبيل ت�أكيد ر�ؤيته تلك‬ ‫ريا وت�ضيي ًقا �إبداعيًا‪ ،‬وحياتيًا‪ ،‬ولإميانه بعاملية الإ�سالم‪،‬‬ ‫القي عن ًتا وتكف ً‬ ‫ومركزية الن�ص القر�آين فيه‪ ،‬مل يتخل عما اعتقد‪ ،‬بل ر�سخه يف ن�صو�ص‬ ‫متعددة رافقته منذ ديوانه الأول «ركعتان للع�شق» م��رورًا بـ «باب واحد‬ ‫وم�ن��ازل» و«ق��ل ه��ي» و«�أ� �س��وق ال�غ�م��ام»‪ ،‬حتى «ل�سان ال�ن��ار»‪ ،‬وه��و يف هذا‬ ‫املنحى اختار الطريق العك�سية التي �سار فيها روّاد ال�شعر احلديث وذلك‬ ‫با�ستلهامهم للأ�سطورة الغربية مبرجعيتها اليونانية‪ ،‬والت�أثر بال�شعر‬ ‫الغربي يف الغمو�ض والإح ��االت «الثقافية» الكثرية التي ترهق الفن‬ ‫ال�شعري وتخرجه من �إطاره املجتمعي و�سياقه املكتوب فيه‪ ،‬فهو عاد �إىل‬ ‫تراثه وح�ضارته الإ�سالمية يف وجهها امل�ضىء واتك�أ على ن�صها املركزي‪:‬‬ ‫القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫هذه املعاين بتناق�ضها وما ميكن �أن تثريه من جدل انتبهت �إليها‬ ‫الباحثة التون�سية الدكتورة حياة اخلياري‪ ،‬ففي حركة التفاف �سجايل �أو‬ ‫رمبا ا�ستباقي لأي اتهامات تثار يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬وميكن �أن يوحي بها عنوان‬ ‫الكتاب‪ ،‬ت�سارع امل�ؤلفة‪ ،‬معتمدة هي الأخرى‪ ،‬على الرتاث العربي امل�شرق‪،‬‬ ‫فتقول‪ :‬و�إذ نتناول جتليات احل��وار بني القر�آين وال�شعري من املنا�سب‬ ‫الإق��رار منذ البداية‪ ،‬ب�أن غايتنا ال تخرج عن مقا�صد معرفية ي�ش ِّرعها‬ ‫البحث الأكادميي مبا هو م�ساحة مفتوحة لالكت�شاف والت�أمل يف كل ما‬ ‫له �صلة باللغة العربية و�أفانينها املجازية‪ .‬وت�ضيف يف املقدمة‪:‬‬ ‫«لكن مقاربتنا حل��وار ال�ق��ر�آين وال�شعري و�إن ت�أ�س�ست على ر�ؤية‬ ‫معرفية‪ ،‬ف�إنها يف �صياغتها املطروحة حاليا‪ ،‬ال تعك�س �سوى وجهة نظر‬ ‫الكاتبة بتطلعها �إىل ف�ضاءات نقدية‪ ،‬تراعي �أريحية الكتابة الإبداعية‪،‬‬ ‫وتت�سع لتعدد القراءة يف كنف احرتام قد�سية الن�ص القر�آين»‪.‬‬ ‫وتوا�صل امل�ؤلفة الدكتورة حياة اخلياري يف املقدمة ردها على النظرة‬ ‫ال�ضيقة يف التعامل مع الدين‪« :‬ومهما يكن من �ش�أن خ�صائ�ص الكتابة‬ ‫الإبداعية و�شروط جماليات التلقي فال مفر من الإق��رار ب��أن احلدود‬

‫املفهومية بني "القر�آين" و"العقائدي"‪ ،‬تظل �شديدة املرونة كلما ات�صل‬ ‫الأمر "باحل�س الديني العام" �أو بـ "وجدان امل�سلم" و"ذاكرته الثقافية"‪،‬‬ ‫مم��ا يجعل ت�ن��اول ح��وار ال �ق��ر�آن وال�شعر مبح ًثا حمفوفا بال�صعوبات‬ ‫املرتتبة‪ ،‬ال على طبيعة املو�ضوع‪ ،‬بل على حماذير "قيمية" اعتبارية ‪..‬‬ ‫ال�سيما �إذا ما التب�ست بـ "فو�ضى الفتاوى" واملحا�سبة على "النوايا"»‪.‬‬ ‫وتختم ر�أيها يف هذا ال�سياق قائلة‪�" :‬إنها كلمة حق خ�صو�صً ا ونحن‬ ‫نعاي�ش ظ��ر ًف��ا تاريخيًّا مف�صليا �أنتجته ال�ث��ورات العربية‪ ،‬التب�س فيه‬ ‫العقائدي بال�سيا�سي وبالإبداعي فكانت الفنون والآداب احللقة الأ�ضعف‬ ‫يف �سل�سلة �إرها�صاته املعتمة حتى اللحظة"‪.‬‬ ‫ولأن ن�ص ال�شاعر �أحمد ال�شهاوي‪ ،‬مثري للجدل‪ ،‬لإمكانية التعدُد‬ ‫القرائي له‪ ،‬وت�شعب عالقاته بالن�صو�ص العربية‪ :‬الو�صايا‪ ،‬والأحاديث‪،‬‬ ‫والقر�آن‪ ،‬جاء اختيار الباحثة حياة اخلياري لتجري هذا احلوار النقدي‬ ‫م��و��ض�ح��ة م��دى مت�ك��ن ال���ش��اع��ر م��ن ن�صه وال�ت���ص��اق��ه ب��واق�ع��ه احلايل‪،‬‬ ‫وو�ضعه الوجودي كعربي‪ ،‬ومدى معرفته برتاثه وتعمقه فيه‪ ،‬وذلك ب�أن‬ ‫�أو�ضحت‪:‬‬ ‫جم�سا حلوار‬ ‫«�أم��ا انتقا�ؤنا لأدب�ي��ات ال�شاعر �أح�م��د ال�شهاوي ًّ‬ ‫القر�آين وال�شعري‪ ،‬فعائد بالنظر �إىل كثافة احل�ضور القر�آين فيها‪،‬‬ ‫ريا ما كان‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ما واجهته من جدل عقائدي ونقدي‪ ،‬كث ً‬ ‫جمان ًبا للمعايري املو�ضوعية‪ ،‬من حيث مدى مراعاتها للخ�صو�صية‬ ‫ال��رم��زي��ة امل�م�ي��زة للكتابة الإب��داع �ي��ة ع�ن��د ال �� �ش �ه��اوي‪ ،‬وغ�ي�ره من‬ ‫املبدعني‪ ،‬الذين يعتربون الن�ص القر�آين من امل�شرتك الثقايف‪ ،‬الذي‬ ‫ال ميكن �أن حتتكره �أية طائفة �أو جماعة حتت �أية ذريعة»‪.‬‬ ‫كانت تلك هي �أهم الق�ضايا التي تناولتها امل�ؤلفة قبل دخولها‬ ‫�إيل ن�ص ال�شهاوي‪� ،‬أم��ا التمهيد التايل لها مبا�شرة فقد ذهب �إىل‬ ‫ت�أ�صيل منهجية البحث‪ ،‬وكيف �أن مثل هذا النوع من الدرا�سة يندرج‬ ‫حتت م�سمى «التنا�ص» يف الدرا�سات الأدبية‪ ،‬وتبد�أ امل�ؤلفة مبا�شرة يف‬ ‫الدخول �إىل مو�ضوعها بعنوان‪ :‬تف�سري القر�آن واحلاجة �إىل االنفتاح‬ ‫على ال�شعر‪ ،‬ويف هذا ال�سياق‪ ،‬كما تذكر‪ ،‬تناقل املف�سرون قولاً م�أثو ًرا‬ ‫عن عمر بن اخلطاب �س�أل فيه وهو على املنرب عن معنى قوله تعاىل‪:‬‬ ‫�أو ي�أخذهم على ت�خ��وف (النحل‪ ،)47 :‬ف�سكت احل��ا��ض��رون‪ ،‬فقام‬ ‫�شيخ من «هذيل» فقال‪ :‬هذه لغتنا‪ ،‬التخوُّف هو «التنق�ص»‪ ،‬فقال‬ ‫عمر «فهل تعرف العرب ذلك يف �أ�شعارها؟»‪ ،‬فقال‪ :‬نعم‪ .‬وذكر البيت‬ ‫ال�شعري‪ ،‬فقال عمر‪�« :‬أيها النا�س عليكم بديوانكم ال ت�ض ِّلوا»‪ .‬فقالوا‪:‬‬ ‫«وما ديواننا؟» قال‪� :‬شعر اجلاهلية ف�إن فيه تف�سري كتابكم»‪.‬‬ ‫�إذن ا�ستفاد ال�شعر من القر�آن‪ ،‬كما ا�ستفاد مف�سرو القر�آن من‬ ‫انفتاحا وج��ر�أة يف‬ ‫ال�شعر‪ ،‬والغريب �أن نقادنا القدامى كانوا �أك�ثر‬ ‫ً‬ ‫تعاملهم مع م�س�ألة القر�آين وال�شعري‪ ،‬فلم يناق�شوا الق�ضية على‬ ‫�أ�سا�س ديني‪� ،‬أو على �أ�سا�س �أن ال�شعر ينتق�ص من القر�آن‪� ،‬إن ا�ستفاد‬ ‫منه‪� ،‬أو يحط من منزلته‪� ،‬أو العك�س لو �أن القر�آن وافق ال�شعر‪ ،‬بل‬ ‫�شملت نظرتهم لهذه الق�ضية مباحث عدة تدر�س الأمر على �أ�سا�س‬ ‫اال�شرتاك يف اللغة ويف املجاز‪ ،‬كما تذكر امل�ؤلفة‪:‬‬

‫«لقد �أدرك نقاد الأدب �أن لكل مقام مقاله‪ ،‬فمثلما ُر�سمت لعلوم‬ ‫التف�سري والفقه �شروطها الدينية و�ضوابطها املعرفية‪ ،‬فقد و�ضعت‬ ‫أ�س�سا ت�ضمن �أريحية‬ ‫للنقد الأدبي مقوماته و�آلياته‪ ،‬التي �ضبطوا لها � ً‬ ‫الكتابة الإبداعية وتراعي جماليات االنزياح عن اال�ستعمال القر�آين‪،‬‬ ‫ومن ه��ؤالء القا�ضي اجلرحاين‪ ،‬ال��ذي كان �أ�ش َّد �صرامة يف حترير‬ ‫ال�شعر من الأحكام املعيارية الأخالقية منها والدينية حني قال‪ :‬فلو‬ ‫كانت الديانة عا ًرا على ال�شعر وكان �سوء االعتقاد �سب ًبا لت�أخر ال�شاعر‬ ‫لوجب �أن ميحي ا�سم �أبي نوا�س من الدواوين‪ ،‬ويحذف ذكره �إذا ُعدَّت‬ ‫الطبقات‪ ،‬ولكان �أوالهم بذلك �أهل اجلاهلية ومن ت�شهد الأمة عليه‬ ‫بالكفر‪ ،‬ولوجب �أن يكون كعب بن زهري وابن الزبعرى و�أ�ضرابهما‬ ‫خر�سا مفحمني ولكن‬ ‫ممن تناول ر�سول اهلل‪ ،‬وع��اب �أ�صحابه بكما ً‬ ‫الأمرين متباينان والدين مبعزل عن ال�شعر‪.‬‬ ‫وف ��ق ه ��ذا ال�ن�ظ��ر امل��و� �ض��وع��ي‪ ،‬حت�ل��ل امل ��ؤل �ف��ة ن���ص��و���ص �أحمد‬ ‫ال�شهاوي‪ ،‬ب��ام�ت��داد جمموعة م��ن دواوي �ن��ه مثل «ق��ل ه��ي» و«ل�سان‬ ‫النار» و«باب واحد ومنازل»‪ ،‬و«�أ�سوق الغمام» را�صدة فيها جمموعة‬ ‫من القيم اللغوية والروحية التي �شكلها القر�آن يف وجدان ال�شاعر‪،‬‬ ‫را��ص��دة ذل��ك يف العديد م��ن املباحث والف�صول مثل‪� :‬أ�س�س حوار‬ ‫القر�آين وال�شعري يف �أدبيات ال�شاعر �أحمد ال�شهاوي بادئة مبقطع‬ ‫من �آخر دواوينه «�أ�سوق الغمام» يقول فيه‪:‬‬ ‫�أكرب من وردة‬ ‫�أكرب من حجر �أزرق‬ ‫و�أدف�أ من ثلج �شم�س‬ ‫�أكرب من خامت نادر‬ ‫و�أعلى من �سورة خا�صمتها ال�سماء‬ ‫بيوتها لغة تعطلت املعاجم عن فك �شفرة �سرها ‪..‬‬ ‫م�ث��ل ت�ل��ك الأ��س����س ال�ن�ظ��ري��ة امل �ت�رددة ب�ين م�ق��وم��ات «ال�سورة»‬ ‫امل��وظ�ف��ة ��ش�ع��ر ًّي��ا و«ال �ل �غ��ة» امل���ش�ف��رة رم��ز ًّي��ا ت��دخ��ل يف ع�لاق��ات مع‬ ‫خلفيات معرفية يقيمها املبدع من املرجعية القر�آنية ف�صلاً وو�صلاً‬ ‫وت�ستوعبها احتماالت البيا�ض املمتد على املقطع ال�شعري ال�سابق‪،‬‬ ‫انزياحا يف نقطتني‬ ‫را�صدة �أن الن�ص ال�شعري يعار�ض الن�ص القر�آين‬ ‫ً‬ ‫هما‪« :‬ا�ستبعاد املعرفة» و«ا�ستبعاد املوت»‪.‬‬ ‫ثم تدخل امل�ؤلفة بعد ذلك �إىل ا�سرتاتيجية التنا�ص مع احلرف‬ ‫القر�آين‪ ،‬يف �شعر �أحمد ال�شهاوي وهو املعروف عنه غرامه باحلروف‪،‬‬ ‫لي�س هذا فقط بل امتد ت�أثره بالقر�آن مو�ضوع ًّيا وهو ما مت در�سه‬ ‫يف جدله مع جمازية اللغة القر�آنية يف بقية الف�صول حتى ت�صل بنا‬ ‫امل�ؤلفة �إىل �أفق القراءة حول حوار القر�آن وال�شعر التي الم�ست فيها‬ ‫�صوفية �شعر �أحمد ال�شهاوي وافرتاقه عن اال�ستلهام ال�صويف كما‬ ‫عرف يف الق�صيدة احلديثة ب�شكل عام‪ ،‬حيث اكت�سب ت�صوفه طاب ًعا‬ ‫ممي ًزا عرف به‪ .‬تقول امل�ؤلفة‪:‬‬ ‫«�إن ركون ال�شاعر �إىل الإيقاع احلرويف‪� ،‬سواء يف جتليه الطبيعي‬ ‫�أو يف جتليه الثقايف‪� ،‬إمن��ا ينبع من الت�أثر بفعالية الذكر القر�آين‬

‫والإن�شاد ال�صويف و�أهمية الإيقاع احل��رويف‪ ،‬يف مثل هذه ال�سياقات‬ ‫ال���ش�ع��ري��ة‪� ،‬إن ��ه يحتفظ لنف�سه ب��احل���ض��ور املح�سو�س يف الأ�سطر‬ ‫ال���ش�ع��ري��ة‪ ،‬ع�ل��ى عك�س الإي �ق��اع ال�ع��رو��ض��ي ال ��ذي ي ��ذوب تلقائيا يف‬ ‫ال�صياغة وال يتبقى منه �إلاَّ �إح�سا�س مبهم‪ ،‬يقول ال�شهاوي‪:‬‬ ‫«ل�ست �سوى مالك �سائب‬ ‫بني ب�شر يجهلونك‬ ‫امتحنت يف الر�سالة‬ ‫ف�سقطت يف املو�سيقى‬ ‫لأن �إيقاع روحك‬ ‫كان �أعلى»‪.‬‬ ‫و�أحمد ال�شهاوي �شاعر ترجمت �أعماله �إىل ع��دة لغات ونالت‬ ‫ح�ضورا كبريا وا�ستهدفها ع��دد من الأ�صوليني بفتاوى تكفريية‬ ‫ب�سبب اعتماد �صاحبها على ا�ستلهامات من الن�صو�ص الدينية‪.‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫‪21‬‬


‫العراقي عباس ينتقل إىل سيدني‬ ‫األسرتالي‬ ‫بغداد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫انتقل العب الو�سط العراقي علي عبا�س اىل نادي �سيدين اال�سرتايل لكرة القدم ملدة‬ ‫عامني‪ ،‬بح�سب ما قال الفريق �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وت��رك عبا�س (‪ 25‬ع��ام��ا) نيوكا�سل جيت�س اال���س�ترايل لالن�ضمام اىل حامل لقب‬ ‫الدوري مرتني‪ ،‬الذي �سي�شرف عليه املدرب االنكليزي اجلديد ايان كروك املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وكان عبا�س احد �أفراد منتخب بالده الفائز يف ك�أ�س ا�سيا عام ‪ ،2007‬قبل �أن يطلب‬ ‫اللجوء ال�سيا�سي �إىل ا�سرتاليا خ�لال اح��دى مباريات املنتخب االومل��ب��ي العراقي يف‬ ‫�سيدين يف العام ذاته‪.‬‬ ‫و�سجل عبا�س ارب��ع��ة اه���داف يف ‪ 60‬م��ب��اراة م��ع جيت�س يف امل��وا���س��م الثالثة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫مونبيليه يحرز اللقب األول يف تاريخه وهبوط اوكسري وكاين وديجون‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز مونبلييه لقب بطل الدوري الفرن�سي لكرة‬ ‫القدم اث��ر ف��وزه على م�ضيفه اوك�سري �صاحب املركز‬ ‫االخ�ير والهابط اىل ال��درج��ة الثانية ‪ 2-1‬االح��د يف‬ ‫املرحلة الثامنة والثالثني االخرية‪.‬‬ ‫وال��ل��ق��ب ه���و االول مل��ون��ب��ل��ي��ي��ه يف ت��اري��خ��ه‪ ،‬وكان‬ ‫ال�����ص��راع ح���ادا بينه وب�ين ب��اري�����س ���س��ان ج��رم��ان الذي‬ ‫فاز بدوره على م�ضيفه لوريان بالنتيجة ذاتها‪ ،‬فبقي‬ ‫الفارق بينهما ‪ 3‬نقاط (‪ 82‬مقابل ‪.)79‬‬ ‫يف امل��ب��اراة االوىل ال��ت��ي توقفت م��رت�ين ولفرتات‬ ‫متباعدة من قبل احلكم �سعيد النجيمي ب�سبب رمي‬ ‫ان�صار اوك�سري الذي هبط اىل الدرجة الثانية بع�ض‬ ‫املقذوفات منها قنابل دخانية‪ ،‬تقدم اوك�سري اوال عرب‬ ‫ال��دويل ال�سابق اوليفييه كابو (‪ ،)20‬لكن النيجريي‬ ‫جون اوتاكا‪� ،‬صاحب الف�ضل يف هذا الفوز وحتى اللقب‬ ‫االول �سجل هديف فريقه (‪ 32‬و‪.)76‬‬ ‫ومل تكن امل��ب��اراة الثانية اك�ثر ن��ظ��اف��ة‪ ،‬وتوقفت‬ ‫بدورها مرة واح��دة لل�سبب عينه وتقدم فيها �صاحب‬ ‫االر����ض ع�بر كيفن مونيه باكيه (‪ )28‬قبل ان مينح‬ ‫االرجنتيني خافيري با�ستوري (‪ )61‬وااليطايل تياغو‬ ‫م��وت��ا (‪ 75‬م��ن �ضربة ر�أ�����س) ال��ف��وز وال��ن��ق��اط الثالث‬ ‫ل��ف��ري��ق ال��ع��ا���ص��م��ة ال���ذي ينتظر ك��ب��وة م��ن مونبلييه‬ ‫الحراز اللقب الثالث يف م�سريته بعد مو�سمي ‪86-85‬‬ ‫و‪.94-93‬‬ ‫وال��ف��ارق �شا�سع ب�ين الفريقني اذ تظهر مقارنة‬ ‫ب�سيطة بينهما ان ميزانة البطل اجلديد ت�صل اىل ‪38‬‬ ‫مليون يورو وهي اقل بنحو ‪ 4‬ماليني من كلفة انتقال‬ ‫االرجنتيني ب��ا���س��ت��وري اىل ب��اري�����س ���س��ان ج��رم��ان من‬ ‫بالريمو االيطايل‪.‬‬ ‫وح�سم ليل بطل املو�سم املا�ضي نتيجة مباراته‬ ‫م��ع �ضيفه نان�سي يف ال�شوط االول ب��ف��وزه عليه ‪1-4‬‬ ‫كان ن�صيب ال�شاب البلجيكي ايدين ه��ازار (‪ 21‬عاما)‬ ‫الذي خا�ض مباراته االخرية قبل االنتقال اىل الدوري‬ ‫االنكليزي‪ ،‬ثالثية (‪ 10‬و‪ 27‬و‪ 34‬من ركلة جزاء) رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 20‬هدفا يف املركز الثاين لرتتيب الهدافني‬ ‫بفارق ه��دف واح��د خلف اوليفييه ج�يرو (مونبلييه)‬ ‫والربازيلي نيني (باري�س �سان جرمان)‪.‬‬ ‫وا�ضاف الربازيلي توليو دي ميلو الذي مدد عقده‬ ‫م���ؤخ��را حتى ‪ ،2014‬الهدف ال��راب��ع (‪ ،)23‬فيما �سجل‬

‫رينالد لوميرت (‪ 12‬من �ضربة ر�أ�س) هدف اخلا�سر‪.‬‬ ‫و�سقط ليون على ار�ضه ام��ام �ضيفه ني�س الذي‬ ‫ت�شبث يف دوري النخبة‪ ،‬بثالثة اه��داف لالرجنتيني‬ ‫لي�ساندرو لوبيز (‪ )21‬الذي �سجل هدفه ال�ساد�س ع�شر‪،‬‬ ‫وجيمي بريان (‪ 26‬و‪ )69‬مقابل االرجنتيني لو�سيانو‬

‫م���ون���زون (‪ )31‬وال��ع��اج��ي ك��اف��وم��ب��ا ك��ول��ي��ب��ايل (‪)38‬‬ ‫واحلار�س الدويل لوري�س هوغو (‪ 53‬خط�أ يف مرماه)‬ ‫وا�سماعيل كون�سالفي�ش (‪.)73‬‬ ‫و���س��ق��ط اي�����ض��ا ���س��ان��ت ات���ي���ان ام����ام ���ض��ي��ف��ه ب���وردو‬ ‫ب��ه��دف�ين جل��و���س��وا غ��ي�لاف��وغ��ي (‪ )19‬وال��غ��اب��وين بيار‬

‫اوباميانغ (‪ 49‬من �ضربة ر�أ���س) رافعا ر�صيده اىل ‪16‬‬ ‫هدفا‪ ،‬مقابل ثالثة للمايل �شيخ دياباتيه (‪ 23‬و‪ 29‬من‬ ‫�ضربتي ر�أ�س) ويوان غوفران (‪ )68‬الذي رفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 14‬هدفا‪.‬‬ ‫وتغلب �سو�شو على �ضيفه مر�سيليا بهدف وحيد‬

‫ك�أ�س �إيطاليا‬

‫يوفنتوس يفشل يف تحقيق الثنائية واللقب الرابع لنابولي‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�����ش��ل ي��وف��ن��ت��و���س‪ ،‬ب��ط��ل ال����دوري‬ ‫االي����ط����ايل ل���ك���رة ال����ق����دم‪ ،‬يف حتقيق‬ ‫ال��ث��ن��ائ��ي��ة اث���ر خ�����س��ارت��ه ام����ام نابويل‬ ‫����ص���ف���ر‪ 2-‬يف ن���ه���ائ���ي م�����س��اب��ق��ة ك�أ�س‬ ‫ايطاليا االحد على امللعب االوملبي يف‬ ‫العا�صمة روما‪.‬‬ ‫وك�����ان ي��وف��ن��ت��و���س مي��ن��ي النف�س‬ ‫بالثنائية بعد ان حقق مو�سما تاريخيا‬ ‫ب��اح��رازه لقبه ال��ث��ام��ن والع�شرين يف‬ ‫ال��دوري الول م��رة منذ ت�سعة موا�سم‬ ‫ب�����دون ان ي��ت��ع��ر���ض ل��ل��خ�����س��ارة يف ‪38‬‬ ‫مباراة (‪ 23‬فوزا و‪ 15‬تعادال)‪ ،‬يف وقت‬ ‫حل فيه نابويل خام�سا بفارق ‪ 23‬نقطة‬ ‫عن فريق "ال�سيدة العجوز" الذي مل‬ ‫تتحقق امنيته ومني باخل�سارة االوىل‬ ‫حمليا‪.‬‬ ‫وب��ل��غ ي��وف��ن��ت��و���س ال��ن��ه��ائ��ي للمرة‬ ‫االوىل م��ن��ذ ‪ 2004‬ح�ي�ن خ�����س��ر امام‬ ‫الت�سيو وف�شل يف اح��راز اللقب للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪( 1995‬تغلب على بارما يف‬ ‫النهائي)‪ ،‬واالنفراد بالرقم القيا�سي‬ ‫من حيث عدد االلقاب يف امل�سابقة الذي‬ ‫يتقا�سمه مع روما (‪ 9‬لكل منهما)‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ب��ل��غ ن��اب��ويل النهائي‬ ‫ل��ل��م��رة االوىل م��ن��ذ ‪ 1997‬اي�����ض��ا حني‬ ‫خ�����س��ر ام����ام ف��ي��ت�����ش��ن��زا‪ ،‬وه���و مل يتوج‬ ‫باللقب منذ ‪ 1987‬حني اح��رزه للمرة‬ ‫الثالثة يف تاريخه ب��ف��وزه يف النهائي‬ ‫على اتاالنتا ‪�-3‬صفر ذهابا و‪�-1‬صفر‬ ‫ايابا‪.‬‬ ‫وال���ت���ق���ى ال���ف���ري���ق���ان ‪ 8‬م������رات يف‬ ‫الك�أ�س �سابقا‪ ،‬ففاز يوفنتو�س ‪ 5‬مرات‬ ‫ونابويل ‪ 3‬م��رات‪ .‬وتعادل نابويل ‪3-3‬‬ ‫مع يوفنتو�س على ار�ضه يف الدوري‪،‬‬ ‫وخ�سر ‪�-3‬صفر يف تورينو‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��ف��ر���ص��ة االوىل لنابويل‬ ‫من عر�ضية من اجلهة اليمنى رفعها‬ ‫االرجنتيني هوغو ارماندو كامبانيارو‬ ‫اىل القائم الثاين قابلها الكولومبي‬ ‫كاميلو زونيغا بر�أ�سه وابعدها احلار�س‬ ‫ماركو �ستوراري (‪ )1‬املخت�ص مب�سابقة‬ ‫الك�أ�س دون ال���دوري املحجوز ل�صالح‬ ‫جانلويجي بوفون‪.‬‬ ‫وت���اب���ع ن���اب���ويل اف�����ض��ل��ي��ت��ه و�سدد‬ ‫االرجنتيني ايزيكييل الف��ي��ت��زي كرة‬ ‫خ��ط��رة وم��ب��اغ��ت��ة ب��ع��دم��ا ه���رب م��ن ‪3‬‬ ‫مدافعني جاورت ا�سفل القائم االمين‬ ‫(‪ ،)12‬وح����اول ال��ي�����س��ان��درو دل بيريو‬ ‫الت�سديد م��ن داخ���ل املنطقة فارتدت‬

‫الكرة من اقدام املدافعني اىل كالوديو‬ ‫ماركيزيو اطلقها مبا�شرة من م�سافة‬ ‫ب��ع��ي��دة جن���ح احل����ار�����س م����ورغ����ان دي‬ ‫���س��ان��ك��ت��ي�����س يف اب���ع���اده���ا م��ف��وت��ا على‬ ‫ي��وف��ن��ت��و���س ف��ر���ص��ة اف��ت��ت��اح الت�سجيل‬ ‫(‪.)18‬‬ ‫وكانت الفر�صة االخرية يف ال�شوط‬ ‫االول ملهاجم يوفنتو�س ماركو بورييلو‬ ‫بت�سديدة قوية من خارج املنطقة مرت‬ ‫بجانب القائم االمين (‪.)39‬‬ ‫وع����ل����ى غ�������رار ال�������ش���وط ال����ث����اين‪،‬‬ ‫كانت الفر�صة االوىل لالعب نابويل‬ ‫ال�سوي�سري بلريمي دجمايلي بت�سديدة‬ ‫منحرفة م��رت ب��ق��رب ال��ق��ائ��م االي�سر‬ ‫(‪ ،)49‬وح�صل نابويل على ركلة جزاء‬ ‫اث��ر رمية جانبية متابعة ر�أ���س��ي��ة من‬ ‫االوروغوياين ادين�سون كافاين ا�سرع‬ ‫ال��ي��ه��ا الف��ي��ت��زي ف��اع�تر���ض��ه �ستوراتي‬ ‫وا�سقطه ار���ض��ي��ا‪ ،‬ان�ب�رى لها كافاين‬ ‫بنجاح (‪.)63‬‬ ‫و���ض��غ��ط ي��وف��ن��ت��و���س ال���ذي اجرى‬ ‫مدربه انطونيو كونتي تبديلني دفعة‬ ‫واحدة اتبعهما بثالث على الفور‪ ،‬وكاد‬ ‫ي��درك التعادل لكن الكرة اخرجت يف‬ ‫اللحظة املنا�سبة اىل ركنية مل تثمر‬ ‫(‪ ،)74‬فيما تراجع نابويل ب�شكل وا�ضح‬ ‫اىل اخللف وعمل على قتل الوقت‪.‬‬ ‫ومن هجمة مرتدة‪ ،‬و�صلت الكرة‬ ‫اىل ال�سلوفاكي ماريك هام�سيك الذي‬ ‫ك�سر الت�سلل بعد منت�صف امللعب ودخل‬ ‫املنطقة من اجلهة اليمنى واطلق كرة‬ ‫منحرفة بعيدا عن متناول �ستوراري‬ ‫(‪.)83‬‬ ‫ونال البديل يف �صفوف يوفنتو�س‬ ‫ف���اب���ي���و ك���وال���ي���اري�ل�ا ب���ط���اق���ة حمراء‬ ‫يف ال���ل���ح���ظ���ات االخ���ي���رة م����ن الوقت‬ ‫اال�صلي‪.‬‬ ‫وخ�����ا������ض ا�����س����ط����ورة يوفنتو�س‬ ‫ال��ي�����س��ان��درو دل ب��ي�يرو‪ ،‬ال���ذي ام�ضى‬ ‫م��ع��ظ��م م�����س�يرت��ه م���ع ف���ري���ق مدينة‬ ‫ت��وري��ن��و م��ن��ذ ق��دوم��ه م��ن ب��ادوف��ا عام‬ ‫‪ ،1993‬مباراته الرقم ‪ 704‬مع فريقه‬ ‫�سجل خاللها ‪ 289‬هدفا وهي االخرية‬ ‫له‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ق��د ت��ك��ون ه��ذه املباراة‬ ‫االخ����ي���رة ل�ل�ارج���ن���ت���ي���ن���ي ايزيكييل‬ ‫الفيتزي املطلوب من عدد من االندية‬ ‫االوروبية‪.‬‬

‫للجزائري ريا�ض بودبوز (‪ ،)55‬ولعب اخلا�سر الدقائق‬ ‫االخ��ي�رة بع�شرة عنا�صر ب��ع��د ط���رد ال��ب��دي��ل �ستيفان‬ ‫مبيا (‪ ،)85‬فيما اعاد رين �ضيفه ديجون اىل الدرجة‬ ‫الثانية بعد مو�سم واحد يف االوىل بفوز �ساحق و�صل‬ ‫اىل ‪�-5‬صفر �سجلها الكولومبي فيكتور هوغو مونتانيو‬ ‫(‪ )9‬وجريي�س كيمبو ايكوكو (‪ 47‬من ركلة جزاء و‪)58‬‬ ‫والبوركينابي جوناثان بيرتويبا (‪ )51‬واملغربي يو�سف‬ ‫حجي (‪.)82‬‬ ‫وخ�سر ديجون جهود العب و�سطه يون�س �سانخار‬ ‫(‪ )43‬ومدافعه البديل �شلهر زرور (‪ )71‬باحلمراء‪.‬‬ ‫و�سقط تولوز يف عقر داره امام اجاك�سيو �صفر‪2-‬‬ ‫�سجلهما ي��وه��ان ك��اف��ايل (‪ 20‬و‪ ،)31‬واي��ف��ي��ان امامل‬ ‫بري�ست بهدف للتون�سي ع�صام جمعة (‪.)60‬‬ ‫وف���از فالن�سيان ع��ل��ى ك��اي��ن ال���ذي راف���ق اوك�سري‬ ‫ودي�����ج�����ون اىل ال�����درج�����ة ال���ث���ان���ي���ة‪ ،‬ب���ث�ل�اث���ة اه�����داف‬ ‫ل��ل��ك��ام�يروين ف��ان�����س��ان اب���و ب��ك��ر (‪ )37‬وغ��اي��ل دانيت�ش‬ ‫(‪ 68‬من ركلة ج��زاء) ورينو كوهاد (‪ )87‬مقابل هدف‬ ‫لبنجامان نيفيه (‪.)77‬‬ ‫ الرتتيب النهائي البرز الهدافني‪:‬‬‫ ‪ 21‬هدفا‪ :‬اوليفييه جريو (مونبلييه) والربازيلي‬‫نيني (باري�س �سان جرمان)‬ ‫ ‪ 20‬هدفا‪ :‬البلجيكي ادين هازار (ليل)‬‫ ‪ 16‬هدفا‪ :‬االرجنتيني لي�ساندرو لوبيز (ليون)‬‫والغابوين بيار اوباميانغ (�سانت اتيان)‬ ‫ ‪ 14‬ه��دف��ا‪ :‬بافتيمبي غومي�س (ل��ي��ون) ويوان‬‫غوفران (بوردو)‬ ‫ ‪ 13‬هدفا‪ :‬االرجنتيني خافيري با�ستوري (باري�س‬‫�سان جرمان)‬ ‫ ‪ 12‬ه��دف��ا‪ :‬املغربي يون�س بلهندة (مونبلييه)‬‫ولويك رميي (مر�سيليا)‬ ‫ ‪ 11‬هدفا‪ :‬كيفن غامريو (باري�س �سان جرمان)‬‫ ‪ 10‬اه��داف‪ :‬الكيني ديني�س اوليت�ش (اوك�سري)‬‫وج�يري�����س ك��ي��م��ب��و اي��ك��وك��و (ري�����ن) وي��ان��ي��ك �ساغبو‬ ‫(ايفيان)‬ ‫ الرتتيب النهائي لفرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬مونبلييه ‪ 82‬نقطة من ‪ 38‬مباراة‬ ‫‪ -2‬باري�س �سان جرمان ‪ 79‬من ‪38‬‬ ‫‪ -3‬ليل ‪ 74‬من ‪38‬‬ ‫‪ -4‬ليون ‪ 64‬من ‪38‬‬ ‫‪ -5‬بوردو ‪ 61‬من ‪38‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫بكرة ال�سلة‬

‫سان انطونيو إىل نهائي الغربية‬ ‫وميامي يعادل انديانا‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل �سان انطونيو �سبريز اىل نهائي املنطقة الغربية بعد‬ ‫ح�سمه ال�ساحق ل�سل�سلته مع لو�س اجنلي�س كليربز ‪�-4‬صفر يف‬ ‫ال��دور الثاين من البالي اوف يف دوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني االحد‪.‬‬ ‫وحقق �سبريز فوزه الثامن ع�شر على التوايل‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫�سحق اي�ضا يوتا جاز يف الدور االول‪ ،‬وهو �سيواجه اوكالهوما‬ ‫�سيتي او لو�س اجنلي�س ليكرز (‪ )1-3‬يف نهائي الغربية‪ ،‬يف‬ ‫حماولة منه لبلوغ نهائي الدوري الول مرة منذ ‪ 2007‬عندما‬ ‫احرز اللقب‪.‬‬ ‫على ملعب "�ستيبلز �سنرت" يف لو�س اجنلي�س وامام ‪19060‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬فاز �سبريز على م�ضيفه ‪ 99-102‬يف واحدة من ا�صعب‬ ‫املباريات له امام كليربز الذي ت�ألق يف �صفوفه موزعه كري�س‬ ‫ب��ول �صاحب ‪ 23‬نقطة و‪ 11‬مت��ري��رة حا�سمة وال�شاب باليك‬ ‫غريفني مع ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫لكن خ�برة املخ�ضرم تيم دنكان (‪ 21‬نقطة و‪ 9‬متابعات)‬ ‫واملوزع الفرن�سي طوين باركر (‪ 17‬نقطة) وجناح بدالء املدرب‬ ‫غريغ بوبوفيت�ش �ساهمت يف ترجيح كفة �سبريز‪.‬‬ ‫ويف ن�صف نهائي املنطقة ال�شرقية‪� ،‬ضرب "امللك" ليربون‬ ‫جامي�س بيد من حديد وقاد ميامي هيت اىل معادلة االرقام‬ ‫‪ 2-2‬مع م�ضيفه انديانا بي�سرز بعدما تغلب عليه ‪ 93-101‬على‬ ‫ملعب "بانكرز اليف فيلدهاو�س" امام ‪ 18165‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل ليربون ‪ 40‬نقطة و‪ 18‬متابعة و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫وا�ضاف دواين وايد ‪ 30‬نقطة و‪ 9‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة‬ ‫للفائز والبديل اودوني�س ها�سليم ‪ 14‬نقطة‪ ،‬يف حني كان داين‬ ‫غراينجر االف�ضل لدى اخلا�سر مع ‪ 20‬نقطة والبديل دارن‬ ‫كولي�سون ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وعو�ض وايد املباراة الثالثة التي خ�سرها ميامي ‪،75-94‬‬ ‫حيث �سجل اوىل نقاطه يف الربع الثالث‪ ،‬ويف ظل غياب امل�صاب‬ ‫كري�س بو�ش‪� ،‬سجل مع جامي�س ‪ 48‬من نقاط فريقه اخلم�سني‬ ‫بني نهاية الربع الثاين ومطلع الربع االخري‪.‬‬ ‫وقال مدرب هيت اريك �سبول�سرتا‪" :‬لقد �شاركا يف بع�ض‬ ‫امل��ع��ارك‪ .‬خ�ضنا بع�ضها العام املا�ضي‪ ،‬ل��ذا يعرفان ما ينبغي‬ ‫القيام به"‪.‬‬ ‫ام���ا م���درب ان��دي��ان��ا ف��ران��ك ف��وغ��ل‪ ،‬ف��ق��ال‪" :‬نحن فريق‬ ‫متكامل‪ .‬حاولنا الوقوف يف وجههم‪ ،‬لكن هذا مل يكن كافيا"‪.‬‬ ‫وك���ان ميامي ف��از يف ث�لاث م��ن ا���ص��ل ارب���ع م��ب��اري��ات �ضد‬ ‫انديانا يف الدور املنتظم‪ ،‬يف حني تواجها مرة واحدة يف البالي‬ ‫اوف �سابقا منذ ‪� 8‬سنوات يف ن�صف نهائي املنطقة ال�شرقية‬ ‫عندما فاز انديانا ‪.2-4‬‬ ‫وتقام املباراة اخلام�سة على ار�ض ميامي اليوم الثالثاء‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫‪23‬‬

‫إسبانيا وأملانيا وهولندا األوفر حظاً‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تدخل منتخبات ا�سبانيا واملانيا وهولندا اىل نهائيات ك�أ�س اوروبا‬ ‫التي حتت�ضنها بولندا واوكرانيا اعتبارا من ‪ 8‬حزيران املقبل وهي‬ ‫مر�شحة للفوز باللقب نظرا اىل النتائج التي حققتها يف االعوام‬ ‫االخرية واىل النجوم التي ت�ضمها يف �صفوفها‪.‬‬ ‫و�سيكون املنتخب اال�سباين على ر�أ���س الئحة املر�شحني للفوز‬ ‫باللقب كونه حامل اللقب وبطل مونديال جنوب افريقيا ‪،2010‬‬ ‫ورغم ف�شل اي من العمالقني ريال مدريد وبر�شلونة يف الو�صول اىل‬ ‫نهائي م�سابقة دوري ابطال اوروبا هذا املو�سم فان هذا االمر لن ي�ؤثر‬ ‫على معنويات "ال فوريا روخا" ال�ساعي الن يكون اول منتخب يتوج‬ ‫بثالثية ك�أ�س اوروبا‪-‬مونديال‪-‬ك�أ�س اوروبا على التوايل‪.‬‬ ‫ويبد�أ املنتخب اال�سباين حملته وهو يبحث عن اجن��از تاريخي‬ ‫جديد ي�ضيفه اىل ذلك الذي �سطره يف متوز املا�ضي عندما ا�ضاف‬ ‫لقب بطل العامل اىل اللقب القاري وهو يدخل بقيادة مدربه الفذ‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي وتر�سانة جنومه الرائعني اىل النهائيات وهو‬ ‫مر�شح لرفع الك�أ�س القارية للمرة الثالثة يف تاريخه يف �صيف ‪.2012‬‬ ‫ويبحث دل بو�سكي عن منح بلده اجنازا مل يحققه اي منتخب‬ ‫يف ال�سابق وهو االحتفاظ باللقب القاري‪ ،‬وقد ا�صبحت االجنازات‬ ‫متالزمة امل�سار مع "ال فوريا روخا" ال��ذي ت�صدر ت�صنيف الفيفا‬ ‫الول مرة يف تاريخه عام ‪ 2008‬ثم عادل الرقم القيا�سي من حيث عدد‬ ‫املباريات املتتالية دون هزمية (‪ ،)35‬بينها ‪ 15‬انت�صارا على التوايل‬ ‫(رقم قيا�سي)‪.‬‬ ‫كما ا�صبحت ا�سبانيا اول منتخب يتوج بلقب ك�أ�س العامل بعد‬ ‫خ�سارته امل �ب��اراة االوىل يف ال�ن�ه��ائ�ي��ات‪ ،‬وجن��ح ال��رج��ل ال �ه��ادىء دل‬ ‫بو�سكي الذي يعمل حتت الرادار ودون ال�ضجة االعالمية التي حتيط‬ ‫باملدربني االخرين‪ ،‬يف ان يجعل منتخب بالده ثاين بلد فقط يتوج‬ ‫باللقب االوروب��ي ثم ي�ضيفه اليه اللقب العاملي بعد عامني‪ ،‬وكان‬ ‫�سبقه اىل ذل��ك منتخب املانيا الغربية (ك��أ���س اوروب��ا ‪ 1972‬وك�أ�س‬ ‫العامل ‪.)1974‬‬ ‫و�سيكون بامكان دل بو�سكي ان يعول على جميع النجوم الذين‬ ‫قادوا املنتخب اىل لقبه العاملي االول‪ ،‬با�ستثناء قائد بر�شلونة كارلي�س‬ ‫بويول الذي خ�ضع لعملية جراحية يف ركبته �ستبعده عن النهائيات‪،‬‬ ‫فيما �سيكون زميله يف النادي الكاتالوين دافيد فيا حتت املجهر ملعرفة‬ ‫اذا كان �سيتعافى يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وترك دل بو�سكي مقعدا يف الت�شكيلة لفيا الذي تعر�ض لك�سر يف‬ ‫عظمة �ساقه خالل م�شاركته مع فريقه بر�شلونة يف ن�صف نهائي ك�أ�س‬ ‫العامل لالندية �ضد ال�سد القطري يف ‪ 15‬كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة الملانيا‪ ،‬فهي تعترب دائما من املنتخبات املر�شحة يف‬ ‫جميع البطوالت التي ت�شارك فيها حتى وان كانت تعاين من غياب‬ ‫اال�سماء الكبرية او لتقدمهم بالعمر‪ ،‬فكيف احلال اذا كانت ت�ضم يف‬ ‫�صفوفها العبني رائعني فر�ضوا انف�سهم بقوة على ال�ساحة االوروبية‬ ‫مثل توما�س مولر وم�سعود اوزي��ل وبا�ستيان �شفاين�شتايغر وماريو‬ ‫غوميز وتوين كرو�س وماريو غوت�سه‪...‬‬ ‫من امل�ؤكد ان ال"مان�شافت" �سي�سعى جاهدا لكي يعو�ض خيبة‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ 2008‬حني خ�سر يف النهائي امام ا�سبانيا ثم خرج على يد‬ ‫املنتخب ذاته يف ن�صف مونديال جنوب افريقيا ‪ .2010‬و�ستكون االنظار‬ ‫موجهة اىل املدرب يواكيم لوف الذي تنتظره مهمة اختيار الالعبني‬

‫منتخب ا�سبانيا‬

‫القادرين على منح بالدهم لقبها الرابع يف البطولة القارية‪.‬‬ ‫وبامكان لوف ان يعول على القائد الفعلي �شفاين�شتايغر الذي‬ ‫ا�ستعاد م�ستواه ال�سابق بعد ان تعافى من اال�صابة وهو كان �صاحب‬ ‫ركلة الرتجيح االخ�يرة التي قادت فريقه بايرن ميونيخ اىل نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا على ح�ساب ري��ال مدريد‪ ،‬فيما ي�أمل قلب دفاع‬ ‫ار�سنال االنكليزي بري مريتي�ساكر ان يكون قد تعافى من اال�صابة‬ ‫قبل انطالق البطولة القارية‪.‬‬ ‫واىل جانب و�صول بايرن �شفاين�شتايغر ومولر وك��رو���س والم‬ ‫وغوميز ومانويل نوير اىل نهائي دوري ابطال اوروبا‪ ،‬فان دورمتوند‬ ‫غوت�سه وكيفن غرو�سكروت�س وم��ات����س هاملز ت��وج بطال للدوري‬

‫املحلي‪ ،‬فيما �أحرز اوزيل و�سامي خ�ضرية لقب الدوري اال�سباين مع‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫واالمر الوحيد الذي عكر �صفو لوف وحت�ضرياته للنهائيات هو‬ ‫عدم متكنه من �ضم العبي بايرن اىل املع�سكر الذي اجراه املنتخب يف‬ ‫�ساردينيا بني ‪ 11‬و‪ 18‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬يعول املنتخب الهولندي الذي خ�سر نهائي مونديال‬ ‫جنوب افريقيا ‪ ،2010‬جمددا على ا�سلوبه الهجومي ومن امل�ؤكد ان‬ ‫مدربه بريت فان مارفيك �سيكون �شخ�صا �سعيدا للغاية النه ميلك‬ ‫العبني مثل مهاجم ار�سنال روب��ن ف��ان بري�سي ال��ذي ت��وج بجائزة‬ ‫اف�ضل العب يف ال��دوري االنكليزي واف�ضل ه��داف‪ ،‬ومهاجم �شالكه‬

‫«الدب الروسي» ارشافني يتطلع‬ ‫الستعادة ذاكرة التألق مع منتخب بالده‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي ��أم��ل ان��دري��ه ار��ش��اف�ين ق��ائ��د منتخب رو��س�ي��ا ل�ك��رة ال �ق��دم يف‬ ‫الظهور مب�ستوى قوي يف بطولة اوروب��ا ‪ 2012‬النعا�ش م�سريته يف‬ ‫عامل اللعبة‪.‬‬ ‫و�سيكمل ار� �ش��اف�ين ‪ 31‬ع��ام��ا ق�ب��ل ا��س�ب��وع واح ��د م��ن انطالق‬ ‫البطولة وعاد اىل نادي زينيت �سان بطر�سربج الرو�سي من ار�سنال‬ ‫االجنليزي يف �شباط املا�ضي بعد عام غاب عنه خالله التوفيق يف‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وبعد ت�ألقه يف اول عامني له يف الدوري االجنليزي املمتاز مبا‬ ‫يف ذل��ك ت�سجيل ارب�ع��ة اه��داف لأر��س�ن��ال يف م�ب��اراة ت�ع��ادل فيها مع‬ ‫ليفربول عام ‪ 2009‬فقد غاب التوفيق عن الالعب الرو�سي الذي‬ ‫وجد �صعوبة هذا املو�سم يف دخول الت�شكيلة اال�سا�سية لفريقه‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل م�ع�ل�ق��ون ك �ث�يرون يف رو��س�ي��ا وخ��ارج �ه��ا ع�م��ا اذا كان‬ ‫ار�شافني ما زال ميلك نف�س ارادة الت�ألق وااللتزام ازاء اللعبة بينما‬ ‫ظن كثريون انه من امل�ضحك ان يخرج ل�سانه عقب احراز االهداف‬ ‫التي باتت نادرة بالفعل‪.‬‬ ‫ولعل ما زاد الطني بلة انه حتى اولئك الذين كانوا يتابعونه‬ ‫على موقع تويرت للتوا�صل االجتماعي على االنرتنت قد انقلبوا‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫وا�ستقبل م�شجعو ار�سنال ار�شافني ب�صفارات اال�ستهجان عند‬ ‫م�شاركته كبديل يف م�ب��اراة انتهت بالهزمية ‪ 1-2‬ام��ام مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد يف الدوري االجنليزي يف كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ع��د ان وج��د نف�سه يف مواجهة البقاء على مقاعد البدالء‬ ‫طوال املو�سم قرر ار�شافني ان يعود اىل رو�سيا يف فرتة االنتقاالت‬ ‫يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وحل�سن حظ ار�شافني فان زينيت ‪ -‬الفريق الذي قاده الالعب‬ ‫الحراز الدوري الرو�سي عام ‪ 2007‬وك�أ�س االندية االوروبية يف العام‬ ‫التايل ‪ -‬تعاقد معه على �سبيل االعارة ملدة ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل اعالم حملية عن ار�شافني الذي اطلق عليه من‬ ‫قبل "الفتى الذهبي" لكرة القدم الرو�سية قوله "ال�سبب الوحيد‬ ‫لعودتي اىل الوطن هي انه �ستتاح يل فر�صة اللعب‪".‬‬ ‫وا�ضاف "لكني احب ان اعود اىل ار�سنال‪ .‬ت�شعر �أ�سرتي باالرتياح‬ ‫يف ل �ن��دن‪ .‬ي��ذه��ب �أوالدي اىل امل��در� �س��ة ه�ن��اك واجل�م�ي��ع ي�شعرون‬ ‫بال�سعادة هناك‪".‬‬ ‫ونظرا للم�شاكل التي واجهت م�سريته مع ناديه فقد خيمت‬ ‫ظالل من ال�شك على م�ستقبله مع منتخب ب�لاده يف ظل اقرتاب‬

‫انطالق بطولة اوروبا‪.‬‬ ‫واف�ت�ق��د ار��ش��اف�ين للم�سة التهديفية �إذ مل ي�ح��رز اه��داف��ا مع‬ ‫منتخب رو��س�ي��ا مل��دة اك�ث�ر م��ن ع��ام�ين ق�ب��ل ان ينهي �صيامه عن‬ ‫الت�سجيل اخ�يرا بت�سجل ه��دف رو�سيا الثاين يف م�ب��اراة ودي��ة امام‬ ‫الدمنرك فازت بها بالده ‪�-2‬صفر يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وطالب بع�ض اخلرباء املدرب ديك ادفوكات با�ستبعاد ار�شافني‬ ‫ال��ذي ك��ان من االعمدة الرئي�سية للمنتخب الرو�سي من قبل من‬ ‫ت�شكيلة بطولة اوروبا ‪ 2012‬وهو ما كان م�ستحيال قبل �أ�شهر قليلة‪.‬‬ ‫وق��ال يفجيني لوفت�شيف ال�لاع��ب ال ��دويل ال�سابق والكاتب‬ ‫ال�صحفي حاليا "ر�أيي ال�شخ�صي انه ال ي�ستحق مكانا يف ت�شكيلة‬ ‫منتخب رو�سيا بالنظر اىل م�ستواه احلايل‪".‬‬ ‫لكن ادفوكات الذي يعرف ار�شافني منذ ان كان مدربا لزينيت‬ ‫وا�صل االعتماد على العبه وق��ال لل�صحفيني "مكان ار�شافني يف‬ ‫الت�شكيلة لي�س مهددا على االط�لاق ‪� ...‬إن��ه يتمتع ب�سمات القائد‬ ‫داخل وخارج امل�ستطيل االخ�ضر"‪.‬‬ ‫وع��رف ار�شافني طريق ال�شهرة يف بطولة �أوروب��ا ‪ ،2008‬ونال‬ ‫الإعجاب ب�أ�سلوبه املبدع وحتركاته املاكرة وقدراته التهديفية‪.‬‬ ‫و��س��اع��د ار��ش��اف�ين على حت��وي��ل رو��س�ي��ا م��ن ف��ري��ق �صاحب فكر‬ ‫دفاعي اىل ت�شكيلة تلعب ب�أ�سلوب هجومي ج��ذاب حققت مفاج�أة‬ ‫ببلوغ الدور قبل النهائي خالفا جلميع التوقعات وهي �أف�ضل نتيجة‬ ‫لها يف بطولة كربى يف ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫واختري ار�شافني �ضمن �أف�ضل ت�شكيلة لالعبني الذين خا�ضوا‬ ‫البطولة االوروبية قبل اربع �سنوات و�أ�صبح بطال وطنيا يف بالده‪.‬‬ ‫و�سرعان ما ا�صبح ار�شافني �أعلى العبي رو�سيا دخال وت�صدر‬ ‫وج �ه��ه ال �ط �ف��ويل � �ص �ف �ح��ات امل� �ج�ل�ات وج �ن��ى ام � ��واال ط��ائ �ل��ة من‬ ‫االعالنات‪.‬‬ ‫ودفع ار�سنال ‪ 15‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 21.35‬مليون دوالر)‬ ‫للتعاقد مع ار�شافني يف �شباط ‪ 2009‬بعد مفاو�ضات ا�ستمرت لفرتة‬ ‫طويلة وبدا انه ا�ستثمار يف حمله‪.‬‬ ‫و�سريعا م��ا ا�صبح ار�شافني النجم املف�ضل جلماهري ار�سنال‬ ‫خا�صة بعد ت�سجيل اه��داف فريقه االرب�ع��ة يف م�ب��اراة ت�ع��ادل فيها‬ ‫ار�سنال مع ليفربول يف ني�سان ‪ 2009‬لي�صبح اول العب ي�سجل هذا‬ ‫ال�ع��دد م��ن االه ��داف يف م�ب��اراة ب��ال��دوري على ملعب انفيلد معقل‬ ‫ليفربول منذ عام ‪.1946‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان م�شجعي املنتخب الرو�سي يتوقون لر�ؤية ار�شافني‬ ‫ي�ستعيد ذاكرة الت�ألق هذا العام يف بولندا واوكرانيا‪.‬‬

‫كال�س يان هونتيالر الذي توج هدافا للدوري االملاين‪.‬‬ ‫لكن من املتوقع ان يلتزم ف��ان مارفيك بخطة اللعب بت�شكيلة‬ ‫‪ ،1-3-2-4‬م��ا ي�ج�بره على التف�ضيل ب�ين اح��د املهاجمني اللذين‬ ‫�سيحظيان بدعم هجومي مميز من الثنائي اري�ين روب��ن ووي�سلي‬ ‫�سنايدر‪.‬‬ ‫ويبقى الهم اال�سا�سي للمدرب الهولندي يف خ��ط ال��دف��اع الن‬ ‫�شباك "الربتقايل" اهتزت ‪ 5‬مرات يف مباراتيه الوديتني امام املانيا‬ ‫وان�ك�ل�ترا‪ ،‬كما تلقى ف��ان مارفيك خ�برا �سيئا متمثال ب�ع��دم متكن‬ ‫الظهري االي�سر ايريك بيرتز من امل�شاركة يف البطولة القارية النه‬ ‫مل ي�شف من ا�صابة يف قدمه‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1955‬‬

‫الوحدات يتدرب بصفوف مكتملة وكاظمة يصل عمان‬

‫تدريبات الوحدات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫اكتملت �صفوف ال��وح��دات قبل مواجهته امل�ق��ررة �أم��ام كاظمة‬ ‫الكويتي عند ال�سابعة من م�ساء ي��وم غد الأرب�ع��اء على ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬يف �إط��ار مباراة دور الـ"‪ "16‬من بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د مت��ري��ن ال�ف��ري��ق ال ��ذي �أق �ي��م �أم ����س ع�ل��ى ملعب الإ�سراء‬ ‫التحاق كل من عامر �شفيع وحممد الدمريي وعبداهلل ذيب وب�شار‬ ‫بني يا�سني‪ ،‬فيما تبدو ال�صورة غري وا�ضحة بالن�سبة لالعب با�سم‬ ‫فتحي الذي رفع �شكوى على ناديه مطالبا بف�سخ عقده‪ ،‬وقبل ذلك‬ ‫كان العبو منتخب ‪� 22‬سنة منذر �أبو عمارة وطارق خطاب ينخرطون‬ ‫يف التدريبات بعد عودتهم من فل�سطني‪.‬‬ ‫ويعكف اجلهاز الفني بقيادة ال�صربي برانكو وم�ساعديه املدرب‬

‫العام يو�سف العموري‪ ،‬وم��درب احلرا�س وليد ميخائيل �إىل جانب‬ ‫م��درب اللياقة البدنية الدكتور غ��ازي الكيالين �إىل ترتيب الأوراق‬ ‫مبا ي�ضمن جتهيز كافة الالعبني‪ ،‬واالطمئنان على �أحوالهم البدنية‬ ‫وخ�صو�صا جنوم املنتخب الوطني يف ظل �أهمية اللقاء والنظر �إليه‬ ‫�أنه واحد من �أهم اللقاءات بالن�سبة �إىل "الأخ�ضر" لإنقاذ مو�سمه‬ ‫بعد خ��روج��ه خ��ال الوفا�ض حمليا‪ ،‬وع��دم ح�صوله على �أي بطولة‬ ‫با�ستثناء لقب ك�أ�س الك�ؤو�س‪.‬‬ ‫ويدخل الوحدات لقاءه بت�شكيلة كاملة بعد عودة "‪ "5‬من �أبرز‬ ‫جنومه اثر انتهاء فرتة �إيقافهم‪ ،‬ما يعزز من خيارات اجلهاز الفني‬ ‫يف اختيار الت�شكيلة الأن�سب‪ ،‬القادرة على حمل تطلعات جماهري الكرة‬ ‫الأردنية عامة والوحداتية خا�صة‪ ،‬بعد ا�ستمراره وحيدا يف البطولة‬ ‫القارية وخروج الفي�صلي من الدور الأول ب�صورة غريبة‪.‬‬ ‫وزاد اجلهاز الفني من الأحمال التدريبية يف الفرتة الأخرية‪،‬‬

‫احلميدان‪.‬‬ ‫ويظهر من خالل الأ�سماء وج��ود "‪ "4‬حمرتفني من جن�سيات‬ ‫مغربية وعمانية وايفوارية وغامبية وهذا ما يعطي �إ�شارة �إىل قوة‬ ‫الفريق‪ ،‬ال��ذي يحتل امل��رك��ز اخلام�س يف دورة ب�لاده بر�صيد "‪"22‬‬ ‫نقطة جمعها م��ن "‪ "5‬ف��وز و"‪ "7‬ت�ع��ادل "و‪ "7‬خ�سارة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ت�سجيله "‪ "28‬هدفا‪ ،‬وقبول �شباكه لـ"‪ "29‬هدفا‪.‬‬ ‫االجتماع الفني وامل�ؤمتر ال�صحفي اليوم‬ ‫ي�شهد فندق الريجن�سي �إق��ام��ة امل��ؤمت��ر ال�صحفي عند الثانية‬ ‫ع�شر ظ�ه��را‪ ،‬ويتحدث فيه م��درب��ي وق��ائ��دي الفريقني‪ ،‬فيما يتبعه‬ ‫عند الواحدة امل�ؤمتر الفني وير�أ�سه مراقب املباراة ال�سعودي �سليمان‬ ‫النم�شان وح�ضور التحكيم الإيراين �إىل جانب ممثلني عن الناديني‬ ‫ملناق�شة كافة الرتتيبات الإدارية املتعلقة باللقاء‪.‬‬

‫و�سبق للوحدات �أن خا�ض مباراة ودية �أمام منتخب ال�شباب وتعادل‬ ‫بهدف ملثله‪ ،‬ومت جتربة عدد من العنا�صر البديلة لال�ستفادة منها يف‬ ‫حال كانت احلاجة �إليها ما�سة‪.‬‬ ‫كاظمة ي�صل عمان‬ ‫و�صلت م�ساء �أم�س بعثة فريق كاظمة الكويتي �إىل عمان وحطت‬ ‫يف مقر �إقامتها بفندق الريجن�سي‪ ،‬وينتظر �أن يخو�ض الفريق ال�ضيف‬ ‫تدريبا وحيدا فقط عند ال�سابعة من م�ساء اليوم على ملعب املباراة‪.‬‬ ‫وكان املدير الفني للفريق الت�شيكي ميالن مات�شاال اختار "‪"18‬‬ ‫العبا للمباراة هم ح�سني كنكوين ‪ ،‬عبد العزيز فتحي كميل ‪� ،‬سلطان‬ ‫�صلبوخ‪ ،‬عبد اهلل الظفريي ‪ ،‬فهد الفهد‪ ،‬حممد ال ��داوود‪ ،‬م�شاري‬ ‫العازمي ‪ ،‬نا�صر العويهان‪ ،‬نا�صر فرج‪ ،‬يو�سف نا�صر‪ ،‬العماين �إ�سماعيل‬ ‫العجمي‪ ،‬االيفواري اليك�س ‪ ،‬عبد الرحمن الزمامي‪ ،‬الغامبي عبدو‬ ‫جاميه ‪ ،‬نا�صر الوهيب ‪ ،‬املغربي حممد بركات ‪ ،‬عبد اهلل د�شتي ‪ ،‬نواف‬

‫إنجاز جانب كبري من الرتتيبات اإلدارية للبعثة األردنية املشاركة يف أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬د‪ .‬ماجد ع�سيلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫�أكدت رئي�سة البعثة الأردنية امل�شاركة يف دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية لندن ‪ 2012‬وع�ضو جمل�س �إدارة اللجنة الأوملبية‬ ‫��س�م��ر ن �� �ص��ار‪ ،‬ع�ل��ى �إجن� ��از ج��ان��ب ك�ب�ير م��ن الرتتيبات‬ ‫الإداري��ة للم�شاركة الأردنية يف الدورة والتي تعد الأكرب‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫ن�صار �أو��ض�ح��ت خ�لال حديثها للموفد الإعالمي‬ ‫ل�ل��دورة؛ �أن اجلانب الفني لعملية التح�ضري‪ ،‬يتعلق يف‬ ‫االحت� ��ادات الريا�ضية ال�ت��ي ت��أه��ل الع�ب��وه��ا‪ ،‬حيث دخل‬ ‫معظمهم يف مع�سكرات تدريبية ت�ستمر حتى موعد الدورة‬ ‫والتي تقام خالل الفرتة ‪ 27‬متوز وحتى ‪� 12‬آب املقبلني‪،‬‬ ‫وتقوم اللجنة الأوملبية الأردنية و�إدارة بعثة �أوملبياد لندن‪،‬‬ ‫مبتابعة هذه التح�ضريات ل�ضمان حتقيقها للأهداف‪،‬‬ ‫وذلك ا�ستكماال لربناجمي منح الت�ضامن الأوملبي و�إعداد‬ ‫الالعب الأوملبي‪ ،‬حيث ر�صدت اللجنة الأوملبية للأخري‬ ‫مبلغ ‪� 950‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬ا�ستنادا خلطط �إع��داد االحتادات‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬م��ن حيث املع�سكرات التدريبية وامل�شاركة‬ ‫يف ال�ب�ط��والت اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬م��ع جاهزية اللجنة الأوملبية‬

‫لتقدمي املزيد لتعزيز عملية اال�ستعداد‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�ت�ح���ض�يرات الإداري � ��ة �أ� �ش��ارت �إىل‬ ‫�إجن � ��از ع�م�ل�ي��ة احل �� �ص��ول ع �ل��ى ال �ت ��أ� �ش�ي�رات وحجوزات‬ ‫القرية الأوملبية لالعبني و�أماكن �إقامة اجلهاز الإداري‬ ‫والإعالمي‪ ،‬حيث تغادر البعثة الأردنية عمان يف الثاين‬ ‫والع�شرين من متوز املقبل‪ ،‬وتعود يف الرابع ع�شر من �آب‬ ‫املقبل‪ ،‬بينما �سيتم رف��ع العلم الأردين يف �سماء القرية‬ ‫الأوملبية يف الرابع والع�شرين من نف�س ال�شهر‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مناف�سات العبينا‪ ،‬يفتتح املالكم �إيهاب‬ ‫دروي�ش نزاالته ي��وم ‪ 30‬مت��وز يعقبه م�شاركة ال�سباحة‬ ‫و�ألعاب القوى‪ ،‬وتختتم امل�شاركة الأردنية خالل الفرتة‬ ‫‪� 11-8‬آب مب�شاركة الفرو�سية والتايكواندو‪.‬‬

‫توظيف خربات‬

‫ن �� �ص��ار ال �ت��ي ��س�ب��ق و� �ش��ارك��ت يف دورت�ي��ن �أوملبيتني‬ ‫�سابقتني‪� ،‬أعربت عن اعتزازها �أن تكون ثاين �سيدة تر�أ�س‬ ‫الوفد الأردين يف الأل�ع��اب الأوملبية‪ ،‬بعد �أن كانت �أمني‬ ‫عام اللجنة الأوملبية النا اجلغبري‪ ،‬ر�أ�ست الوفد الأردين‬ ‫ل��دورة بكني ‪ ،2008‬حيث �أو�ضحت �أنها �ستقوم بتوظيف‬ ‫خرباتها كالعبة �أوملبية �سابقة‪ ،‬ل�صالح توفري متطلبات‬ ‫جن��اح �أع�ضاء الوفد الأردين يف �أوملبياد لندن ‪ 2012‬من‬

‫حيث الت�سهيالت الفنية والإدارية‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة �أمام‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬حتى يعي�شوا ال��روح والقيم الأومل�ب�ي��ة بكافة‬ ‫جوانبها خ�لال �أي ��ام ال� ��دورة‪ ،‬وت�ع��زي��ز ف��ر���ص توا�صلهم‬ ‫مع اجلمهور حول العامل‪ ،‬وا�ستغالل ما قدمته اللجنة‬ ‫الأوملبية الدولية على �صعيد الرتويج لهم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ع�ي��د امل�ح�ل��ي �أو� �ض �ح��ت ن �� �ص��ار‪� ،‬أن حملة‬ ‫الرتويج للالعبني الأوملبيني الأردنيني �ستنطلق خالل‬ ‫ال�ف�ترة القليلة املقبلة‪ ،‬ومب��ا يتنا�سب م��ع م��ا ي�ستحقه‬ ‫الالعبون املت�أهلون‪ ،‬والذين ميثلون �أك�بر بعثة �أوملبية‬ ‫�أردن�ي��ة حتى الآن‪ ،‬يف حملة تطال كافة و�سائل الإعالم‬ ‫امل�ق��روءة وامل�سموعة واملرئية‪ ،‬وتنظيم ج��والت ميدانية‬ ‫ع�ل��ى ب�ع����ض امل��واق��ع ل�ل�ت��وا��ص��ل م��ع اجل �م �ه��ور الأردين‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن حمالت �أخ��رى �سيتم الإع�ل�ان عنها قريبا‪،‬‬ ‫وال�ستكمال حملة الرتويج والدعم وامل� ��ؤ�آزرة لالعبني‪،‬‬ ‫�أ�شارت �أن اللجنة الأوملبية �ستقوم بالتوا�صل مع ال�سفارة‬ ‫الأردنية يف لندن‪ ،‬لتوجيه جهود �أبناء اجلالية الأردنية‬ ‫هناك‪ ،‬نحو املالعب والقاعات التي يخو�ض فيها العبونا‬ ‫مناف�ساتهم‪ ،‬ف�ضال ع��ن �إع ��داد من�شورات تتحدث عن‬ ‫الالعبني وامل�شاركة الأردن�ي��ة يف ه��ذا احل��دث الريا�ضي‬ ‫الكبري‪.‬‬

‫برنامج الإعداد الأوملبي‬

‫وعن جدوى تنفيذ برنامج �إع��داد الالعب الأوملبي‪،‬‬ ‫والذي طبقته اللجنة الأوملبية للمرة الأوىل‪ ،‬على نتائج‬ ‫املت�أهلني �إىل دورة لندن‪� ،‬أك��دت ن�صار التي �أ�شرفت على‬ ‫ال�برن��ام��ج ب�صورة مبا�شرة خ�لال ال�ف�ترة ال�سابقة؛ �أن‬ ‫الربنامج �ساهم ب�صورة مبا�شرة يف تعزيز فر�ص التواجد‬ ‫الأردين يف الأومل�ب�ي��اد‪� ،‬إىل جانب ما حققه برنامج منح‬ ‫الت�ضامن الأومل �ب��ي‪ ،‬م�شرية �أن برنامج �إع ��داد الالعب‬ ‫الأوملبي ال يحقق النجاح قيا�سا ملا ير�صد له من �أموال‬ ‫فقط‪ ،‬ب��ل مب��ا تقدمه االحت ��ادات الريا�ضية م��ن خطط‬ ‫وبرامج لت�أهيل العبيها‪ ،‬حيث تقدمت ‪ 10‬احت��ادات من‬ ‫�أ��ص��ل ‪ 34‬احت��ادا لال�ستفادة م��ن خم�ص�صات الربنامج‪،‬‬ ‫وب ��د�أت عملية ت�ق��دمي ال��دع��م يف ال�ع��ام ‪ ،2009‬بينما مت‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع ح�ج��م ال��دع��م‪ ،‬قيا�سا مل�ستوى ت�ط��ور �أداء‬ ‫امل�ستفيدين من الربنامج‪ ،‬م�شيدة مبا حققه العب �ألعاب‬ ‫القوى مثقال العبادي وال��ذي دخ��ل الربنامج مت�أخرا‪،‬‬ ‫حيث ابتعد رقمه يف امل��اراث��ون الأخ�ير عن رق��م الت�أهيل‬ ‫الأوملبي مبقدار ‪ 42‬ثانية فقط‪ ،‬وهو رقم �صغري جدا يف‬ ‫هذا النوع من ال�سباقات‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ت��و��س�ي��ع اال� �س �ت �ف��ادة م��ن الربنامج‪ ،‬باختيار الالعبني املر�شحني لال�ستفادة من املنح‪.‬‬

‫املنتخب الوطني لفئة تحت ‪ 22‬سنة يقابل نظريه الفلسطيني ودياً اليوم‬ ‫ينتظر ان يخو�ض املنتخب الوطني لفئة حتت ‪� 22‬سنة لكرة‬ ‫القدم مباراة ودية مع نظريه الفل�سطيني اليوم الثالثاء مبدينة‬ ‫اريحا ‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الوطني انهى م�شاركته ببطولة النكبة الدولية‬ ‫الثانية بعد خ�ساراته ام��ام تون�س ‪ 2/0‬وف��وزه على �سريالنكا ‪0/2‬‬ ‫ليحتل املركز ال�ث��اين باملجموعة الثالثة خلف املنتخب التون�سي‬ ‫الذي كان فاز على �سريالنكا ‪ – 0/1‬االحد‪-‬‬ ‫ووا�صل املنتخب تدريباته يف امل��دن الفل�سطينية رغم خروجه‬ ‫املبكر من البطولة حيث كثف ا�سالم ذيابات املدير الفني للمنتخب‬ ‫م��ن ت��دري�ب��ات��ه ال�ي��وم�ي��ة ب �ه��دف رف��ع درج ��ة اال� �س �ت �ع��داد الق�صوى‬ ‫للمنتخب قبل م�شاركته االوىل بت�صفيات ا�سيا لفئة حتت ‪� 22‬سنة‬ ‫والتي �سوف تقام يف نيبال اعتبارا من بداية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫من جانبه ثمن احمد قطي�شات مدير الدائرة الفنية باالحتاد‬ ‫الذي يرت�أ�س البعثة االردنية تقديره العايل لالحتاد الفل�سطيني‬ ‫لكرة القدم ممثال برئي�سه اللواء جربيل الرجوب للتعاون الكبري‬ ‫الذي يبديه االحتاد الفل�سطيني من اجل جناح املع�سكر التدريبي‬ ‫للمنتخب الذي يقام حاليا يف املدن الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وك��ان االردن �شارك بوفد كبري يف فعاليات ملتقى االعالمني‬ ‫العرب واالجانب وكذلك بطولة النكبة الدولية الثانية وينتظر ان‬ ‫تختتم امل�شاركة االردنية يف هذه الفعاليات م�ساء اليوم او ظهر يوم‬ ‫االربعاء فيما تختتم البطولة يوم اخلمي�س املقبل‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫إنجاز جانب كبري من الرتتيبات‬ ‫اإلدارية للبعثة األردنية املشاركة‬ ‫يف أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫منتخب حتت ‪22‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫�أو�ضحت �أن ذلك يرتبط مبا تقدمه االحتادات الريا�ضية‬ ‫م��ن خ �ط��ط ف�ن�ي��ة م�ب�ن�ي��ة ع �ل��ى �أ� �س ����س ع�ل�م�ي��ة وواقعية‬ ‫وط �م��وح��ة‪ ،‬ت �ق��ود �إىل م��زي��د م��ن ال�لاع �ب�ين املت�أهلني‬ ‫للدورات الأوملبية املقبلة‪ ،‬وهو ما يقود �إىل احلكم على‬ ‫م�سرية ال�برن��ام��ج خ�لال ال�ف�ترة ال�سابقة‪ ،‬ب��أن�ه��ا كانت‬ ‫جتربة ناجحة‪ ،‬قيا�سا حلداثة امل�شروع وما متخ�ض عنه‬ ‫من ت�أهل خم�سة العبني �إىل دورة لندن‪ ،‬ف�ضال عن ت�أهل‬ ‫عدد كبري من العبي ذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬علما �أن‬ ‫ع��دد الالعبني الذين تلقوا الدعم من الربنامج يفوق‬ ‫عدد املت�أهلني بكثري‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أ�شادت ن�صار �أي�ضا مبا يقدمه برنامج‬ ‫م�ن��ح الت�ضامن الأومل �ب��ي م��ن ت�ط��وي��ر للم�ستوى الفني‬ ‫لالعبني‪ ،‬حيث يقوم الربنامج على تقدمي خم�س منح‬ ‫مالية ت�سبق الدورة الأوملبية بعامني وتنتهي مع بدايتها‪،‬‬ ‫حيث ا�ستفاد من الربنامج احلايل ال�سباحني كرمي عناب‬ ‫وتاليتا بقلة وامل�صارع يحيى �أبو طبيخ والعبي التايكواندو‬ ‫دانا حيدر وحممد �أبو لبدة‪ ،‬مبينة �أن هذا الربنامج لعب‬ ‫دورا �أي�ضا يف تعزيز حظوظ الت�أهل لبع�ض الالعبني �إىل‬ ‫�أوملبياد لندن‪ ،‬علما �أن اللجنة الأوملبية الدولية من تقوم‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫افتتحت �أول من ام�س االح��د دورة الواعدين الدولية لكرة‬ ‫القدم يف مقر االحت��اد التي ت�ستمر حتى اخلمي�س املقبل با�شراف‬ ‫املحا�ضر ال��دويل التون�سي بلح�سن مالو�ش وم�شاركة وا�سعة من‬ ‫مدربي مراكز االمري علي للواعدين واالكادمييات بح�ضور امني‬ ‫ال�سر بالوكالة عاكف احلديد‪.‬‬ ‫ونقل احلديد حتيات ا�سرة االحتاد وطالب امل�شاركني باال�ستفادة‬ ‫من الدورة وكذلك اال�ستفادة من قدرات املحا�ضر الدويل بلح�سن‬ ‫مالو�ش م�ؤكدا ان االحت��اد برئا�سة االم�ير علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحت ��اد ال ��دويل ي��ويل امل��درب�ين االه�ت�م��ام الكبري وخا�صة‬ ‫مدربني الفئات العمرية ملوا�صلة م�شوار التطور الكبري الذي ا�صاب‬ ‫الكرة االردنية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬نقل املحا�ضر بلح�سن حتيات رئي�س االحت��اد الدويل‬ ‫جوزيف بالتر اىل االمري علي نائب رئي�س االحتاد الدويل ورئي�س‬ ‫احتاد كرة القدم م�شيدا بالتجربة املميزة التي يحظى بها االردن‬ ‫من خالل االهتمام الكبري مبراكز الواعدين واالكادمييات م�ؤكدا‬ ‫على اهمية التطور الكبري الذي حلق بالكرة االردنية على ال�صعد‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫يف حني عرب الدكتور حممد فالح عبيدات عن �شكره وتقديره‬ ‫الحت ��اد ال �ك��رة ع�ل��ى دوره ال�ك�ب�ير يف ا�ست�ضافة ال� ��دورات الدولية‬ ‫م�ؤكدا على الدور الهام للمحا�ضر بلح�سن يف زيادة الفائدة الفنية‬ ‫للمدربني‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 22 ايار 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية