Page 1

‫االستفتاء األول يف تاريخ‬ ‫العرب‬

‫ليبيا‪ ..‬كلمة يف ساعة‬ ‫حرجة‬

‫‪12‬‬

‫اعتصام الداخلية‪ ..‬تطور‬ ‫نوعي‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫تملك السكن‪ ..‬بني صعوبات تتفاقم‬ ‫وتضييق التشريعات على املستأجر‬ ‫مراد املح�ضي‬ ‫تتفاقم ال�صعوبات �أمام املواطنني كل يوم وتتزايد املعوقات كلما فكر �أحدهم‬ ‫بتملك �شقة والتخل�ص من متاعب الأج��رة ال�شهرية امللتزم بها‪ .‬ب�سبب ثبات‬ ‫الأجور وركود الأعمال يقابلها ارتفاع للأ�سعار وزيادة يف تكاليف احلياة املطلوبة‬ ‫ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫تفا�صيل التحقيق �صفــحـ ‪ 14‬ــة‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬ربيع الثاين ‪ 1432‬هـ ‪� 22 -‬آذار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1538‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫�إ�ضـراب املعـلمــني يتـوا�صـل ورقـعـتـه تتـ�سـع‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقد النظام اليمني �أم�س االثنني �أبرز دعائمه‪ ،‬مع ان�ضمام‬ ‫�أكرب �شيخ قبلي يف البالد �إىل «ث��ورة ال�شباب»‪ ،‬وكذلك ع�شرات‬ ‫ال�ضباط وامل�س�ؤولني‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم اللواء علي حم�سن الأحمر‪،‬‬ ‫الذي كان يعد من �أهم وجوه النظام‪.‬‬ ‫و�أعلن �شيخ م�شايخ قبائل حا�شد �صادق الأحمر يف ات�صال مع‬ ‫قناة اجلزيرة ان�ضمامه �إىل احلركة االحتجاجية املطالبة بتغيري‬ ‫النظام‪ ،‬ودع��ا الرئي�س علي عبداهلل �صالح �إىل «خ��روج هادئ»‬ ‫و«م�شرف» من ال�سلطة التي يتوالها منذ ‪ 32‬عاما‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫عشرات الدبلوماسيني والعسكريني يستقيلون ونظام صالح يرتنح‬ ‫إنذار جديد يف فوكوشيما‬ ‫وانبعاث الدخان من مفاعلني‬ ‫اليابان ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫انبعث الدخان االثنني من حمطة فوكو�شيما النووية (�شمال‬ ‫�شرق اليابان)‪ ،‬ما �أدى �إىل �إجالء ق�سم من املوظفني الذين ين�شطون‬ ‫من دون توقف منذ �أيام لإعادة ت�شغيل نظام تربيد املفاعل‪.‬‬ ‫و�أعلنت �شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) امل�شغلة ملحطة فوكو�شيما‬ ‫النووية �أنه "عند ال�ساعة ‪ 06.55( 15.55‬ت غ) وردنا تقرير من‬ ‫املحطة ي�شري �إىل �أن دخانا رماديا يت�صاعد من �سقف املفاعل رقم ‪،3‬‬ ‫�أ�صدرنا الأمر ب�إخالء موظفني موجودين قربه"‪.‬‬ ‫وتوقفت االنبعاثات بعيد ال�ساعة ‪ 18.00‬على ما �أعلنت وكالة‬ ‫الأمن النووي الحقا‪ ،‬م�شرية �إىل انبعاث دخان �أبي�ض من املفاعل ‪2‬‬ ‫بد�أ عند ال�ساعة ‪.18.20‬‬ ‫وتعذر على الوكالة تو�ضيح م�صدر الدخان‪.‬‬ ‫وه��ذه احل���وادث امل�سجلة هي الأوىل منذ الأرب��ع��اء يف حمطة‬ ‫فوكو�شيما دايي�شي (الأوىل) التي ت�ضررت جراء الزلزال والت�سونامي‬ ‫يف ‪� 11‬آذار‪.‬‬ ‫ويثري املفاعل ‪ 3‬القلق منذ �أيام‪ ،‬فبعد تعر�ضه لأ�ضرار كربى يف‬ ‫انفجار دمر ال�شطر الأعلى من املبنى تدور املخاوف حول احتوائه‬ ‫وقود �أم �أو �إك�س‪ ،‬وهو خليط من اك�سيدات اليورانيوم والبلوتونيوم‬ ‫التي تعترب انبعاثاتها خطرية‪.‬‬ ‫ومت و�صل املفاعالت ال�ستة ب�شبكة التغذية الكهربائية‪ ،‬لكن‬ ‫يبقى على الإخ�صائيني جتربة املعدات قبل البدء بالتغذية‪ ،‬لتجنب‬ ‫ح�صول دائرة كهربائية‪ .‬و�أفاد التلفزيون الر�سمي �أن ات�ش كاي ان‬ ‫هذه التجارب قد ت�ستغرق يومني �أو ثالثة‪.‬‬

‫امللك يرعى احتفال القوات املسلحة‬ ‫يف ذكرى الكرامة‬ ‫‪2‬‬

‫خط السكة الخفيف بني عمان والزرقاء‬ ‫لم يتعد حدود املخططات والورق ‪13‬‬

‫تمرين إسرائيلي أردني يحاكي احتمال‬ ‫تعرض املنطقة لزلزال «شديد»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أج��رت وح��دات الإنقاذ احلكومية الأردنية ونظريتها‬ ‫تعر�ض‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬أم�س مترين ًا م�شرتك ًا يحاكي احتمال ّ‬ ‫املنطقة لزلزال ت�صنّف درجة خطورته على �أنها �شديدة‪.‬‬ ‫و�شارك يف التمرين الذي �أجري يف منطقة "تيمناع" بالنقب‬ ‫ح��وايل مئتا �شخ�ص من م�ؤ�س�سة "جنمة داود احلمراء"‬

‫الإ�سرائيلية ومنظمة "الهالل الأحمر" الأردنية وكلية‬ ‫العلوم ال�صحية يف جامعة "بن غوريون" يف بئر ال�سبع‪.‬‬ ‫وخ�لال التمرين ال��ذي ي�أتي يف �سياق اال�ستعدادات‬ ‫املختلفة ملواجهة احتمال حدوث هزّ ة �أر�ضية حذّ ر علماء‬ ‫�إ�سرائيليون من خطورتها‪ ،‬قام امل�شاركون ب�إن�شاء خميم‬ ‫لإي��واء الناجني من ه��زّ ة حمتملة قوية قد ت�ضرب دول‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫شبيبة معارضة تدعو إىل إطار ائتاليف لتأسيس اتحاد عام للطلبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت �شببية �أح��زاب معار�ضة �إىل ال�شروع يف بناء �إطار‬ ‫ائتاليف عري�ض ميثل عموم مكونات احلركة الطالبية الأردنية‪،‬‬ ‫لبناء االحتاد العام لطلبة الأردن على قاعدة التعددية واخليار‬ ‫الطالبي احلر والدميقراطي واحلق يف التمثيل النقابي‪.‬‬ ‫و�شددت على �ضرورة توحيد اجلهود الطالبية لإقرار حق‬ ‫الطلبة الد�ستوري والقانوين يف ت�أ�سي�س االحتاد العام باعتباره‬ ‫احتادا نقابيا طالبيا دميقراطيا ميثل عموم الطلبة الأردنيني‬ ‫يف اجلامعات واملعاهد واملواقع التعليمية‪.‬‬

‫وكان ممثلون عن املكاتب ال�شبابية والطالبية لأحزاب‬ ‫"ال�شعب الدميقراطي الأردين‪ ،‬والبعث العربي التقدمي‪،‬‬ ‫وال�شيوعي‪ ،‬واحلركة القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬وجبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي" اجتمعوا ال�سبت املا�ضي‪ ،‬للتباحث يف هذا‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫ونا�شدت املكاتب ال�شبابية القوى الطالبية احلرة وعموم‬ ‫�أبناء الوطن االلتفاف وامل�ساندة لإخراج هذا اجلهد الوطني‬ ‫�إىل حيز الوجود كجزء من منظومة الإ�صالح املطلوبة؛ لت�أطري‬ ‫القطاعات يف احتادات جماهريية حرة ومنتخبة حتقق م�صالح‬ ‫منت�سبيها‪.‬‬

‫الثوار يستعيدون السيطرة على أجدابيا‬ ‫وميليشيا القذايف تحاصر مصراتة ‪10‬‬

‫أئمة مساجد يطالبون بنقابة ويهددون باإلضراب املفتوح‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫يف خطوة هي الأوىل من نوعها‪ ،‬بادر �أئمة م�ساجد الأحد‬ ‫�إىل ت�شكيل جلنة وطنية م��ن خمتلف حمافظات اململكة؛‬ ‫للمطالبة ب�إن�شاء نقابة متثلهم وترعى حقوقهم‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫مطالبتهم برفع ما �أ�سموه "القب�ضة الأمنية" عن وزارة‬ ‫الأوقاف وم�ساجدها املنت�شرة يف خمتلف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫ودع��ت اللجنة ‪-‬التي �أن�ش�أت �صفحة لها عرب موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "الفي�سبوك"‪� -‬إىل االعت�صام �أمام‬ ‫مبنى ال��وزارة بالعبديل يف الثامن والع�شرين من ال�شهر‬ ‫احلايل؛ للمطالبة بتح�سني الظروف املعي�ش ّية للوعاظ‬ ‫وامل��ؤذن�ين‪ ،‬واحتجاج ًا على "تلك�ؤ الأوق��اف يف حتقيق‬ ‫مطالبهم"‪ .‬ومل تفلح حماوالت "ال�سبيل" احلثيثة يف‬ ‫احل�صول على موقف الوزارة من هذا التحرك‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة من قبل "�شيوخ امل�ساجد"‬ ‫بعد حتركات مماثلة لآالف املعلمني‪ ،‬الذين طالبوا‬ ‫منذ �آذار من العام املا�ضي بنقابة متثلهم‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫احتجاجات للمطلب ذاته دعا �إليه عمال املياومة‬ ‫و�أ�صحاب املهن احلرفية‪ ،‬حتى باعة الأحذية‬ ‫وم�ستوردوها من اخلارج‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫ماجد العمري لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن قطاعات‬ ‫الدولة جميعها تطالب بحقوق عادلة‪ ،‬ونحن‬ ‫ج��زء �أ���ص��ي��ل م��ن ه��ذه ال��ق��ط��اع��ات؛ فنحن‬ ‫فر�سان امل��ن��اب��ر‪ ،‬ودع���اة احل��ق والتنوير‪،‬‬ ‫و�صمام الأم����ان‪ ،‬وح��م��اة اجلبهتني الداخلية‬ ‫واخلارجية"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن "الأوقاف علمت مبطالبنا؛ فقد �سلَّمنا الوزير‬ ‫عبدالرحيم العكور كتب ًا ر�سمية حتمل هموم �شريحة وا�سعة‬ ‫من موظفي الوزارة‪ ،‬لكننا مل نر حتقيق ًا لهذه املطالب على �أر�ض‬ ‫الواقع"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العمري �أن الوزير �أبدى "تفهمه ملطالب اللجنة يف‬ ‫�أكرث من منا�سبة‪ ،‬ووعد برفعها �إىل جمل�س الوزراء؛ ملناق�شتها‬ ‫واتخاذ الالزم"‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة قد حددت الراتب ال�شهري حلامل درجة‬ ‫املاج�ستري من الأئمة عند التعيني بـ (‪ )308 - 250‬دنانري‪،‬‬ ‫والبكالوريوي�س بـ (‪ )300 - 250‬دينار‪.‬‬ ‫ووفق ًا لأرقام الأوق��اف‪ ،‬ف�إن عدد امل�ساجد يف اململكة ي�صل‬ ‫�إىل ‪ ،6000‬يف حني ي�صل عدد الأئمة وامل�ؤذنني �إىل ‪.5200‬‬ ‫وتطالب اللجنة بزيادة ال تقل عن ‪ 100‬يف املئة على الراتب‬ ‫الإج��م��ايل‪ ،‬ف�ض ًال عن زي��ادة قيمة مكافئة "نهاية اخلدمة"‬ ‫للأئمة‪.‬‬ ‫وتدعو اللجنة �إىل رفع عالوة الوعظ والإر�شاد‪ ،‬و�شمول‬ ‫�أبناء الأئمة باملكرمة امللكية للتعليم يف اجلامعات‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �إن�شاء �صندوق �إ�سكان للعاملني يف امل�ساجد‪ ،‬والإع�لان عن‬ ‫جلنة وزارية عاجلة؛ لإعادة النظر ب�سكنات امل�ساجد‪ ،‬وتقييم‬ ‫و�ضعها ال�صحي‪.‬‬ ‫كما تطالب اللجنة بالق�ضاء على م��ا �أ�سمته "الف�ساد‬ ‫وال�شللية" داخل ال��وزارة ومديرياتها الداخلية واخلارجية‪،‬‬ ‫والك�شف الفوري عن �سيا�سة و�أ�س�س �إر�سال الوعاظ والواعظات‬ ‫�إىل الدول الغربية والعربية‪ ،‬و�إلغاء اال�ستثناء يف َد ْورية احلج‬ ‫والعمرة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�أهيل الأئمة وامل��ؤذن�ين من حملة‬ ‫الثانوية العامة على نفقة ال��وزارة‪ ،‬و�إعفاء "امل�شايخ" من دفع‬ ‫فواتري املاء والكهرباء اخلا�صة ب�سكنهم‪.‬‬

‫«كتائب القسام» تعلن معادلة جديدة‬ ‫للرد على االعتداءات اإلسرائيلية ‪8‬‬

‫شهيد الفجر‪ ..‬أضاء ليل األمة‬

‫‪20‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫امللك والرئي�س ال�سوري يبحثان‬ ‫يف ات�صال هاتفي العالقات بني البلدين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين والرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ��س��د يف‬ ‫ات�صال هاتفي �أم�س عالقات التعاون بني البلدين و�سبل تعزيزها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تطورات الأو�ضاع يف املنطقة‪.‬‬

‫امللك ي�ستقبل م�ؤ�س�س‬ ‫جمعية قادة الأعمال الدوليني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س‪ ،‬م�ؤ�س�س جمعية قادة الأعمال‬ ‫الدوليني‪ ،‬رئي�س م�شروع �أكادميية القيادة يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬جيم�س‬ ‫ك��روب��ي‪ ،‬يف اجتماع ج��رى خ�لال��ه بحث �سبل ت�شجيع وتعزيز بيئة‬ ‫الأعمال يف اململكة‪ ،‬وزيادة فر�ص �إقامة امل�شاريع بحيث ي�ستفيد رجال‬ ‫الأعمال الأردنيون من خربات اجلمعية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل اللقاء �أهمية التعاون مع الأكادميية مبا ي�سهم‬ ‫يف حتقيق �أهداف التنمية االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬وتطوير املوارد‬ ‫الب�شرية �سعيا جلذب املزيد من اال�ستثمارات وتوفري فر�ص العمل‪.‬‬

‫امللكة رانيا ت�شارك جمعية اليتيم اخلريية ن�شاطاتها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أم�ضت امللكة رانيا العبداهلل جانبا من يومها يف عيد االم بجمعية‬ ‫رع��اي��ة اليتيم اخل�يري��ة يف ب �ي��ادر وادي ال���س�ير‪ ،‬و��ش��ارك��ت الأمهات‬ ‫والأط �ف��ال امل�ستفيدين م��ن ع��دد م��ن دور ال��رع��اي��ة احتفالهم بهذه‬ ‫املنا�سبة‪ .‬ونظم االحتفال �صندوق الأم��ان مل�ستقبل الأي�ت��ام احدى‬ ‫م�ؤ�س�سات امللكة رانيا العبداهلل ال��ذي يعمل على رعاية الأي�ت��ام بعد‬ ‫تخرجهم من دور الرعاية‪.‬‬ ‫وا�ستمعت امللكة اىل ع��دد م��ن امل�ستفيدين وامل�ستفيدات من‬ ‫ال�صندوق ال��ذي��ن �أكملوا درا�ستهم ويعملون يف ع��دد م��ن ال�شركات‬ ‫واملدار�س ويعمل �أحدهم يف االمن العام‪ .‬وان�ضمت امللكة اىل جمموعة‬ ‫من الأمهات العامالت يف ال��دار ودار النه�ضة وجمعية مار من�صور‬ ‫اخلريية يف جل�سة حوارية حول �أ�ساليب رعاية الأطفال‪.‬‬ ‫وقدمت امللكة ال�شكر والتقدير اىل االم�ه��ات العامالت يف دور‬ ‫الرعاية على اجلهود التي يبذلنها يف رعاية االيتام‪.‬‬ ‫و�شاركت امللكة حوايل ‪ 80‬طف ً‬ ‫ال و‪ 25‬متطوعاً من جمعية «يارا»‬ ‫ال�شبابية للتوعية والواقعية ن�شاطاتهم االحتفاليه بعيد االم‪.‬‬

‫حمافظ البلقاء يرف�ض املوافقة على �إقامة‬ ‫مهرجان ذكرى الكرامة عند �ساحة اجلندي املجهول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف����ض حم��اف��ظ البلقاء �أم����س الرتخي�ص حل��زب جبهة العمل‬ ‫اال��س�لام��ي يف البلقاء اق��ام��ة مهرجان خطابي بعد �صالة اجلمعة‬ ‫املوافق ‪ 2011/3/25‬مبنا�سبة ذكرى معركة الكرامة‪.‬‬ ‫رئي�س الفرع حممد العمايرة قال يف ت�صريح �صحفي انه طلب‬ ‫«بكتاب ر�سمي ترخي�ص املهرجان الذي د�أبت احلركة اال�سالمية على‬ ‫اقامته احتفا ًال بهذه املنا�سبة الوطنية العزيزة على قلوبنا والتي‬ ‫�سطر فيها اجلي�ش العربي االردين �أروع �آيات العز والبطولة‪ ،‬وطلب‬ ‫اقامته يف ال�ساحة املجاورة لن�صب اجلندي املجهول اال ان املحافظ‬ ‫وافق على اقامة املهرجان وطلب تغيري املكان لكون املوقع املطلوب‬ ‫موقعا ع�سكريا‪ ،‬وا�ستجابة لطلب املحافظ مت تغيري املكان ومت ار�سال‬ ‫كتاب جديد لرتخي�ص املهرجان يف �ساحة م�سجد ال�شهداء يف منطقة‬ ‫الكرامة حيث اب��دى املحافظ موافقته ب��ل اف��اد ان��ه وح�سب قانون‬ ‫االجتماعات العامة املعدل ال حاجة ملوافقته وامن��ا �إع�لام��ه فقط‪،‬‬ ‫م�ضيفاً بورود معلومات لديه ان هناك ع�صابة من البلطجية (زعران‬ ‫املنطقة) على حد قوله �سيتعر�ضون للم�شاركني يف املهرجان»‪.‬‬ ‫و�أف��اد العمايرة انه وبعد م�شاورة قيادة احلزب يف عمان وجتنباً‬ ‫لأي فتنة وح��ر��ص�اً على ا�ستقرار االو� �ض��اع وحفظاً لأم��ن و�سالمة‬ ‫امل�شاركني تقرر تغيري موقع احلفل لي�صبح يف نف�س موقع االحتفال‬ ‫العام املا�ضي يف ال�ساحة ال�شمالية مل�سجد ومقام ال�صحابي ابو عبيدة‬ ‫عامر بن اجل��راح يف منطقة ديرعال ومت خماطبة املحافظ بكتاب‬ ‫ر�سمي بذلك اال ان عطوفة املحافظ فاج�أنا برف�ضه لهذا الطلب‬ ‫لتجنب ح�صول ازمة �سري واغالق للطريق يف املنطقة املطلوبة على‬ ‫الرغم من اقامة املهرجان العام املا�ضي يف نف�س املكان ومل يح�صل اي‬ ‫ارباك لل�سري او اغالق للطريق‪.‬‬

‫الأردن ورو�سيا يبحثان الر�سوم‬ ‫اجلمركية على اخل�ضار والفواكه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بحث وزي��ر ال��زراع��ة �سمري احلبا�شنة م��ع ال�سفري ال��رو��س��ي يف‬ ‫عمان الك�ساندر كالوجن مراجعة تعرفة الر�سوم اجلمركية على‬ ‫املنتجات االردن�ي��ة امل�صدرة اىل رو�سيا التي رفعتها حكومة رو�سيا‬ ‫االحتادية م�ؤخراً‪ .‬وكانت حكومة رو�سيا االحتادية رفعت الر�سوم على‬ ‫م�ستوردات اخل�ضار والفواكه �إىل �أرا�ضيها اىل �أرقام قيا�سية‪ ،‬بدواعي‬ ‫حماية الإنتاج املحلي‪.‬‬ ‫كما بحث احلبا�شنة مع ال�سفري الرو�سي اعادة اال�ستثمار الزراعي‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بانتاج القمح وبيعه وتخزينه يف ميناء‬ ‫العقبة لت�سويقه يف املنطقة‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على ان يقوم وزي��ر ال��زراع��ة احلبا�شنة بزيارة‬ ‫اىل مو�سكو لبحث هذا املو�ضوع لتنفيذه على ار���ض الواقع‪ .‬وبحث‬ ‫اجلانبان �أوج��ه التعاون الثنائي يف املجال الزراعي و�سبل تطويرها‬ ‫وت�سهيل ان�سياب ال�سلع ال��زراع�ي��ة االردن �ي��ة اىل اال� �س��واق الرو�سية‬ ‫ال�ت��ي تهم ق�ط��اع كبري م��ن امل���ص��دري��ن االردن �ي�ين وت �ب��ادل اخلربات‬ ‫الفنية والعلمية بني البلدين يف املجال الزراعي‪ .‬ي�شار اىل ان امليزان‬ ‫التجاري مييل ل�صالح رو�سيا ب�سبب ا�سترياد احلبوب واحلديد من‬ ‫رو�سيا‪ .‬ومن اهم ال�صادرات االردنية اخل�ضار وزيت الزيتون وامالح‬ ‫البحر امليت‪ .‬وك��ان م�صدر اخل�ضار والفواكه حممد م�سعود ك�شف‬ ‫لـ»ال�سبيل» �إن «امل�صدرين االردن�ي�ين فوجئوا بارتفاع الر�سوم على‬ ‫احلدود الرو�سية الدولية‪ ،‬اذ �أ�صبحت الر�سوم على ال�شحنة الواحدة‬ ‫من مادة اخليار‪ ،‬عبوة ‪ 25‬طنا‪ ،‬نحو ‪ 8500‬دوالر‪ ،‬وعلى البندورة ‪8000‬‬ ‫دوالر‪ ،‬بعد �أن كانت ‪ 6500‬دوالر»‪ .‬و�أ�ضاف م�سعود �أن «الر�سوم على‬ ‫مادة الفلفل �أ�صبحت بعد الرفع ‪ 6500‬دوالر بعد �أن كانت ‪ 4750‬دوالرا‬ ‫لل�شحنة ال��واح��دة»‪ .‬وق��ال م��زارع��ون لـ»ال�سبيل» �إن �سائر املنتجات‬ ‫الزراعية الأردنية تخ�ضع لإجراءات �صحية‪ ،‬من حيث ن�سب متبقيات‬ ‫املبيدات‪ ،‬التي تندرج يف حدود امل�سموح بها دوليا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سالمة‬ ‫مياه الري والزراعة وفق الطرق احلديثة‪.‬‬

‫«النواب» يطلب تف�سريا د�ستوريا لنقابة املعلمني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س النواب الطلب من املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور‪،‬‬ ‫فيما اذا كانت احكام الد�ستور جتيز �إ�صدار قانون نقابة للمعلمني‬ ‫�سواء املوظفني العاملني يف القطاع العام (وزارة الرتبية والتعليم)‬ ‫والقطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫امللك خالل رعايته االحتفال‬

‫امللك يرعى احتفال القوات امل�سلحة بذكرى الكرامة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫رع ��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬ال �ق��ائ��د الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة‪� ،‬أم�س يف موقع ال�صرح التذكاري‬ ‫ل�شهداء معركة ال�ك��رام��ة االح�ت�ف��ال ال��ذي �أقامته‬ ‫القوات امل�سلحة مبنا�سبة الذكرى الثالثة والأربعني‬

‫ملعركة الكرامة اخلالدة‪.‬‬ ‫وق� ��ر�أ امل �ل��ك واحل �� �ض��ور ال �ف��احت��ة ع�ل��ى �أرواح‬ ‫ال�شهداء الطاهرة‪ ،‬يف حني عزف ال�صداحون حلن‬ ‫الرجوع االخري‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض القائد االعلى ا�سماء و�صور ال�شهداء‬ ‫واع�ل�ام الت�شكيالت وال ��وح ��دات ال�ت��ي ��ش��ارك��ت يف‬

‫معركة الكرامة اخلالدة ولوحات بانوراما الكرامة‪،‬‬ ‫التي تعترب ا�سا�س م�شروع بانوراما الكرامة الذي‬ ‫اعلن عن اطالقه يف االحتفال والبدء بتنفيذه على‬ ‫مراحل من قبل القوات امل�سلحة البا�سلة‪.‬‬ ‫وق��دم رئي�س هيئة االرك ��ان امل�شرتكة الفريق‬ ‫ال��رك��ن م�شعل حم�م��د ال��زب��ن‪ ،‬م��و��س��وع��ة الكرامة‬

‫هدية تذكارية للقائد االعلى من منت�سبي القوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬وج��ال يف معر�ض اال�سلحة امل�شاركة يف‬ ‫معركة الكرامة‪.‬‬ ‫ويف ختام االحتفال‪ ،‬التقى القائد االعلى ذوي‬ ‫ال���ش�ه��داء وامل���ص��اب�ين وال���ض�ب��اط والأف � ��راد الذين‬ ‫�شاركوا يف املعركة واطم�أن على �أو�ضاعهم‪.‬‬

‫خالل ندوة نظمتها نقابة املهند�سني �أم�س‬

‫خمت�صون‪ :‬هناك �شواهد ت�ؤكد وجود النفط يف الأردن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك� � ��د م� ��� �ش ��ارك ��ون وخم �ت �� �ص ��ون يف‬ ‫جم��ال ال�ط��اق��ة وال�ن�ف��ط وج��ود العديد‬ ‫م��ن ال�شواهد التي ت��ؤك��د توفر النفط‬ ‫يف الأردن‪ ،‬داعني احلكومة �إىل التعامل‬ ‫بجدية م��ع ملف ا�ستك�شاف النفط يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل الندوة التي عقدتها‬ ‫�شعبة هند�سة املناجم والتعدين يف نقابة‬ ‫املهند�سني حتت عنوان "حقيقة وجود‬ ‫ال�ثروات النفطية يف الأردن" مب�شاركة‬ ‫اخلبري يف ق�ضايا النفط والطاقة زهري‬ ‫ال �� �ص��ادق ال ��ذي ع�م��ل ل�ع�ق��ود يف �شركة‬ ‫البرتول الكويتية‪.‬‬ ‫الندوة التي عقدت بح�ضور العديد‬ ‫م ��ن امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف ق �ط��اع ال �ط��اق��ة يف‬ ‫امل�م�ل�ك��ة وخ�ب�راء و�أ� �ص �ح��اب اخت�صا�ص‬ ‫م��ن القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص �شملت‬ ‫ن�ق��ا��ش�اً م��و��س�ع�اً �أج �م��ع ف�ي��ه احلا�ضرون‬ ‫على عدم دقة تقارير ال�شركات الأجنبية‬ ‫التي عملت على التنقيب عن النفط يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م�ؤكدين ا�ستنادها اىل معطيات‬ ‫غري علمية م�ست�شهدين بعدم قيام تلك‬ ‫ال���ش��رك��ات ب ��إج��راء امل���س��وح��ات الالزمة‬ ‫لتقدير امل �خ��زون النفطي‪ ،‬واعتمادها‬

‫بقعة نفطية‬

‫على حفر القليل م��ن الآب ��ار ويف نطاق‬ ‫حم ��دود‪ ،‬االم��ر ال��ذي ال ميكنه �إعطاء‬ ‫تقديرات دقيقة‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمل�س �شعبة هند�سة‬ ‫املناجم والتعدين يف نقابة املهند�سني‬ ‫� �س �م�ي�ر ال �� �ش �ي��خ ان امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن دع� ��وا‬ ‫احل �ك��وم��ة �إىل ال �ت��وج��ه لإن �� �ش��اء �شركة‬ ‫وطنية ت�أخذ على عاتقها جالء حقيقة‬ ‫املوقف والعمل على اجناز اال�ستك�شافات‬ ‫وت�ق��دي��ر امل �خ��زون ال�ن�ف�ط��ي يف اململكة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ان االردن مي �ل��ك الكفاءات‬

‫الكفيلة بنجاح ال�شركة‪ ،‬وم�شريين �إىل‬ ‫وج��ود مئات الكفاءات العلمية الأردنية‬ ‫ال�ت��ي تعمل يف �شركات النفط العربية‬ ‫واالجنبية‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ت�ؤكد‬ ‫ح��ر� �ص �ه��ا ع �ل��ى ت ��وف�ي�ر ك ��ل ال �ك �ف ��اءات‬ ‫الهند�سية القادرة على �إجناح �أي م�شروع‬ ‫يخدم الوطن ويرتقي به‪ ،‬مبيناً اهمية‬ ‫النفط والطاقة للمملكة يف ظل الطلب‬ ‫امل�ح�ل��ي امل �ت��زاي��د ع�ل��ى ال�ط��اق��ة وارتفاع‬ ‫ف��ات��ورة النفط بعد جت��اوز �سعر برميل‬

‫النفط حاجز ال �ـ‪ 100‬دوالر يف الأ�سواق‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املحا�ضر زهري ال�صادق‬ ‫حقيقة وج��ود النفط يف االردن‪ ،‬و�أهم‬ ‫املناطق النفطية وفق تق�سيمات �سلطة‬ ‫امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا الرتكيب‬ ‫اجل�ي��ول��وج��ي ل�ك��ل منطقة منها وابرز‬ ‫ال�شواهد على وجود النفط فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �� �ص��ادق �إن منطقة البحر‬ ‫امل �ي��ت حت �ت��وي ع�ل��ى ال�ك�ث�ير مم��ا يعرف‬ ‫ب �ـ نزازات" ال �ب�ت�رول ال�ت��ي ��س��اه�م��ت يف‬ ‫اك �ت �� �ش��اف ت ��واج ��د ال �ن �ف��ط يف املنطقة‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا �أن م �ع �ظ��م امل �ن��اط��ق النفطية‬ ‫مت ا��س�ت�ك���ش��اف�ه��ا ع��ن ط��ري��ق م��ا يعرف‬ ‫بـ"نزازات" ال �ب�ت�رول وه��ي م��ن دالئل‬ ‫وجود النفط يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذه ال �ن ��زازات تتوفر‬ ‫بكرثة يف منطقة البحر امليت وتعد من‬ ‫ال��دالئ��ل ال �ت��ي ت��رف��ع اح�ت�م��ال�ي��ة وجود‬ ‫النفط يف املنطقة‪.‬‬ ‫وب � �خ � �� � �ص� ��و�� ��ص ث � � � ��اين امل � �ن� ��اط� ��ق‬ ‫اال�ستك�شافية يف منطقة الأزرق‪ ،‬قال‬ ‫ال���ص��ادق �إن "الدرا�سات ال�ت��ي �أعدتها‬ ‫�سلطة امل �� �ص��ادر الطبيعية ع��ن طريق‬ ‫� �ش��رك��ات �أم�ي�رك �ي ��ة وجت � � ��اوزت كلفتها‬ ‫امل�ل�ي��وين دوالر‪� ،‬أ� �ش��ارت ت��وق�ع��ات�ه��ا �إىل‬

‫امل�صاروة يحا�ضر يف كلية القيادة والأركان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل �ق��ى رئ�ي����س امل�ج�ل����س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫�أحمد عيد امل�صاروة حما�ضرة يف كلية القيادة‬ ‫والأرك � ��ان امل�ل�ك�ي��ة ب �ع �ن��وان‪ :‬امل�ج�ل����س الأعلى‬ ‫لل�شباب ودور ال���ش�ب��اب يف منظومة الأمن‬ ‫الوطني الأردين‪ ،‬وذلك بح�ضور �آمر الكلية‬ ‫العميد الركن الطيار طه املواجدة‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫هيئة التوجيه لدورة الأركان‪ ،‬وعدد كبري من‬ ‫امل�شاركني يف دورة الأركان من الأردن والدول‬ ‫العربية وال�صديقة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل���ص��اروة �أم��ام احل�ضور تاريخ‬ ‫رع��اي��ة ال���ش�ب��اب يف الأردن‪ ،‬ور�ؤي� ��ة ور�سالة‬ ‫امل�ج�ل����س الأع �ل��ى ل�ل���ش�ب��اب‪ ،‬ك�م��ا حت ��دث عن‬ ‫ال�سبب يف رف��ع درج��ة االه�ت�م��ام بال�شباب يف‬ ‫املرحلة احلالية‪ ،‬مبينا �أن هناك عنا�صر تدعم‬

‫هذا االهتمام ومنها الر�ؤية امللكية ال�سامية‬ ‫لل�شباب كفر�سان التغيري‪ ،‬واعتبارهم �أولوية‬ ‫ع�ل��ى ��س�ل��م الأول ��وي ��ات ال��وط�ن�ي��ة والأجندة‬ ‫الوطنية وتوجهات احلكومة‪ ،‬كما حتدث عن‬ ‫م��رت�ك��زات املجل�س يف التعامل م��ع ال�شباب‪،‬‬ ‫وع��ر���ض حم� ��اور اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة الوطنية‬ ‫لل�شباب ‪ ،2015-2011‬ومنظومة القيم واملثل‬ ‫الأخ�ل�اق �ي��ة ل�ل���ش�ب��اب الأردين وخ �ط��ة بناء‬ ‫ال�شخ�صية ال�شبابية‪ ،‬كما حتدث عن مرتكزات‬ ‫عمل املجل�س و�أ�ساليب العمل والفر�ص املتاحة‬ ‫و�أب��رزه��ا الرعاية والدعــم ال��ذي يحظى به‬ ‫قطاع ال�شباب م��ن قبل جاللــة امللك عبـــد‬ ‫واحلكومات املتعاقبة‪ ،‬ومتحدثا عن املعوقات‬ ‫و�أبرزها فل�سفة التحول وال�ضغوطات املالية‬ ‫وع� ��دم امل��واف �ق��ة ع �ل��ى �إ�� �ص ��دار الت�شريعات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��امل�ج�ل����س الأع� �ل ��ى ل�ل���ش�ب��اب وفقا‬

‫لقانونه‪ ،‬كما حتدث عن دور ال�شباب يف الأمن‬ ‫الوطني الأردين‪ ،‬وخل�ص �إىل �أن �إيجاد �شباب‬ ‫�أردين متعلم متمكن �أم�ن�ي�اً وعقلياً‪ ،‬ي�ؤدي‬ ‫بال�ضرورة �إىل جمتمع �آمن وم�ستقر‪ .‬وعقب‬ ‫نهاية املحا�ضرة‪� ،‬أج��اب امل�صاروة عن �أ�سئلة‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫وحت � ��اور امل �� �ص��اروة م��ع احل �� �ض��ور حول‬ ‫تقييم و�ضع ال�شباب الأردين يف ظل الظروف‬ ‫احلالية‪ ،‬والأ�سباب التي تدفع ال�شباب العربي‬ ‫ل�ل�ه�ج��رة �إىل اخل� � ��ارج‪ ،‬والأ�� �س� �ل ��وب الأمثل‬ ‫ملقاومة احلرب الفكرية التي ت�ستهدف عقول‬ ‫ال���ش�ب��اب‪ ،‬وب�ي�ن �أن ال���ش�ب��اب الأردين ميتاز‬ ‫ب��ان�ت�م��ائ��ه ال�ك�ب�ير ل�ل��وط��ن ووالئ ��ه اخلال�ص‬ ‫ل�ل�ق�ي��ادة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة وه��و �أم ��ر يح�صنه من‬ ‫العبث مبقدرات الوطن‪ ،‬وعن�صر ق��وة داعم‬ ‫لال�ستقرار والأمن‪.‬‬

‫وفد «الدويل للبيئة» يبحث ت�أهيل �سيل الزرقاء‬

‫وجود ما يقدر بنحو ‪ 430‬مليون برميل‬ ‫يف منطقة الأزرق‪.‬‬ ‫و�أكد ذات التقرير تواجد النفط يف‬ ‫حقل حمزة الذي حفرت به حتى الآن ‪17‬‬ ‫بئرا وينتج حاليا نحو ‪ 20‬برميال يوميا‪،‬‬ ‫رغم �أن جمموع ما �أنتج منه منذ العام‬ ‫‪ 1988‬حتى الآن بلغ م��ا ي�ق��ارب مليون‬ ‫برميل فيما يوجد ب��ه نحو ‪� 15‬إىل ‪22‬‬ ‫مليون برميل"‪.‬‬ ‫وتخلل الندوة مداخالت للخبريين‬ ‫املخت�صني يف جمال النفط عبدالرحمن‬ ‫قطي�شات وع �ب��داالل��ه ال��رو� �س��ان �أ�شارا‬ ‫خ�ل�ال �ه��ا �إىل �أه� �م� �ي ��ة االع� �ت� �م ��اد على‬ ‫ال �ك �ف��اءات ال��وط�ن�ي��ة وت��أ��س�ي����س �شركات‬ ‫وطنية تقوم ب�أعمال التنقيب وفق خطة‬ ‫�إ�سرتاتيجية تتعامل م��ع ه��ذا اجلانب‬ ‫بجدية واهتمام‪ ،‬م�ؤكدين �أن الكفاءات‬ ‫الأردن �ي��ة ق��ادرة على حتقيق ه��ذا االمر‬ ‫مل��ا تتمتع ب��ه م��ن خ�ب�رة وك �ف��اءة علمية‬ ‫وعملية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ن�ق��اب��ة املهند�سني عقدت‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال� �ن ��دوات امل�ت�خ���ص���ص��ة يف‬ ‫جمال الطاقة التي قدمها ويدعى �إليها‬ ‫ع���ش��رات اخل�ب�راء واملخت�صني ملناق�شة‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا امل�ت���ص�ل��ة ب��ال �ط��اق��ة والنفط‬ ‫والغاز‪.‬‬

‫�إطالق حملة غرا�س الأم‬ ‫لت�شجري امل�ست�شفيات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أطلق وزير ال�صحة الدكتور يا�سني احل�سبان �أم�س حملة غرا�س‬ ‫اال�شجار التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع نقابة املمر�ضني واملمر�ضات‬ ‫والقابالت القانونيات يف م�ست�شفى الأم�ير حمزة حتت �شعار حملة‬ ‫(غرا�س الأم غرا�س للوطن) لت�شجري عدد من م�ست�شفيات الوزارة‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور احل�سبان يف كلمته املعاين والدالالت العميقة التي‬ ‫تنطوي عليها ه��ذه احلملة م��ن قيم ومثل تر�سخ م�ب��د�أ الت�ضحية‬ ‫وتعزيز ثقافة العمل والإنتاج والإبداع للنهو�ض باخلدمات ال�صحية‬ ‫وتطويرها لدفع عجلة التنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫وانطلقت الفعاليات الرئي�سة بزراعة حديقة احل�ضانة التابعة‬ ‫مل�ست�شفى الأمري حمزة‪ ،‬وت�شجري م�ست�شفيات امللكة رانيا العبداهلل‪،‬‬ ‫والأم�ي�رة رحمة لأم��را���ض الأط�ف��ال وغ��ور ال�صايف وامل��رك��ز الوطني‬ ‫لل�صحة النف�سية والإميان‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ست�شفى الندمي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلملة ت�أتي يف �إطار احتفاالت النقابة بيوم الكرامة‬ ‫ويوم الأم حتت �شعار (الأ�سرة عطاء)‪.‬‬

‫جلنة «�ش�ؤون ال�سكان»‬ ‫يف الأعيان تبحث واقع التنمية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقت جلنة �ش�ؤون ال�سكان والتنمية يف جمل�س الأعيان خالل‬ ‫اجتماعها �أم�س برئا�سة العني الدكتورة �أمل الفرحان املمثلة امل�ساعدة‬ ‫ل�صندوق الأمم املتحدة لل�سكان يف الأردن منى �إدري�س‪.‬‬ ‫وعر�ضت �إدري����س لأه��م حم��اور وان�شطة ال�صندوق يف جماالت‬ ‫ال�سكان والتنمية وال�صحة واحل�ق��وق االجنابية وامل���س��اواة القائمة‬ ‫على النوع االجتماعي‪ ،‬وذلك بال�شراكة مع احلكومة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أهم‬ ‫التحديات التي تواجه واقع التنمية وال�سكان يف الأردن‪.‬‬

‫طق�س لطيف �إىل غائم و�أمطار متفرقة حتى اخلمي�س‬ ‫�سيل الزرقاء‬

‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫اط�ل��ع وف��د م��ن االحت ��اد ال ��دويل للبيئة‬ ‫ع�ل��ى كيفية تنفيذ وت ��أه �ي��ل ج��زء م��ن �سيل‬ ‫الزرقاء وتطويره‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��اف��ظ ال��زرق��اء ��س��ام��ح املجايل‬ ‫خ�لال ا�ستقباله ال��وف��د �أم����س ان البيئة يف‬ ‫الزرقاء حتتاج اىل تكاتف خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية واخلا�صة والبدء الفعلي يف ت�أهيل‬ ‫جزء من �سيل الزرقاء �ضمن م�سافة ثالثة‬ ‫كيلومرتات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن منطقة الر�صيفة تعاين من‬ ‫م �ك��اره �صحية �ضمن جم��رى ال�سيل الذي‬ ‫امتلأ بالطمي‪ ،‬ما اثر على املزروعات‪� ،‬إ�ضافة‬

‫�إىل م�شكلة بريين التي تت�سبب بها مياه �صرف‬ ‫�أبو ن�صري‪ ،‬الأمر الذي ي�ستوجب الإا�سراع يف‬ ‫تنفيذ اجلزء املطلوب من ال�سيل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س جلنة بلدية ال��زرق��اء �إىل‬ ‫�ضرورة �ضبط وزارة املياه للفي�ضانات املتعلقة‬ ‫بال�صرف ال�صحي‪ ،‬و�إزال��ة امل�ستنقعات التي‬ ‫تعمل ع�ل��ى ن�شر االم��را���ض يف ال�ع��دي��د من‬ ‫املواقع وزراع��ة املناطق التي ت��زال منها تلك‬ ‫امل�ستنقعات‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��دي��ر زراع� ��ة ال ��زرق ��اء ا�ستعداد‬ ‫الزراعة لتقدمي الدعم الالزم لزراعة املناطق‬ ‫التي �سي�شملها التطوير والعناية بها‪.‬‬ ‫وق��دم ع��دد م��ن ممثلي االحت��اد الدويل‬ ‫للبيئة والوكالة الإ�سبانية للبيئة �شروحات‬

‫ح��ول بناء ال�ق��درات امل�ؤ�س�سية لإع��ادة ت�أهيل‬ ‫ال�سيل وامل�شروعات التي يتم تنفيذها حاليا‬ ‫يف الر�صيفة و��ش��وم��ر والها�شمية وجناعة‬ ‫وال��رام�ي��ة اىل ت�أ�سي�س وح ��دات متخ�ص�صة‬ ‫لإع� ��ادة ت��أه�ي��ل ال���س�ي��ل‪ ،‬وب �ن��اء ف��ري��ق وطني‬ ‫خمت�ص ق ��ادر ع�ل��ى ال�ت�ع��اط��ي م��ع التحديث‬ ‫والتطوير‪ ،‬وتقدمي �صناديق دوارة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اروا �إىل اخ �ت �ي��ار م �ن �ط �ق��ة م ��راع‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع االحت� ��اد الأوروب� � ��ي وجمعية‬ ‫الن�ساء ال�ع��رب�ي��ات واالحت ��اد ال ��دويل للبيئة‬ ‫للحفاظ على النظم البيئية واالنتفاع من‬ ‫خ��دم��ات االن�ظ�م��ة البيئية‪ ،‬و�إق��ام��ة حممية‬ ‫رعوية يف منطقة اخللة غربي الزرقاء على‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬دومن‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تنخف�ض درجات احلرارة اليوم‪ ،‬لي�صبح الطق�س لطيفا وغائما‬ ‫جزئيا‪ ،‬وتتهي�أ الفر�صة يف �ساعات الليل ل�سقوط زخات متفرقة من‬ ‫املطر‪ ،‬خ�صو�صا يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر مثرية للغبار‪ ،‬خ�صو�صا يف املناطق‬ ‫اجلنوبية وال�شرقية‪.‬‬ ‫ووفق دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬توايل درجات احلرارة انخفا�ضها‬ ‫يومي الأربعاء واخلمي�س‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا وغائما جزئيا‬ ‫مع �سقوط زخات من املطر يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬والرياح �شمالية‬ ‫غربية ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار‪ ،‬خ�صو�صا يف املناطق اجلنوبية‬ ‫وال�شرقية‪.‬‬ ‫وت�ت�راوح العظمى يف عمان ل�ل�أي��ام الثالثة املقبلة بني ‪ 14‬و‪18‬‬ ‫درج��ة مئوية وال�صغرى بني ‪ 4‬و‪ 6‬درج��ات‪ ،‬فيما ت�تراوح العظمى يف‬ ‫العقبة بني ‪ 22‬و‪ 26‬درج��ة وال�صغرى بني ‪ 9‬و‪ 12‬درج��ة‪ ،‬كما ترتاوح‬ ‫العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 13‬و‪ ،17‬واملناطق ال�شمالية بني ‪12‬‬ ‫و‪ ،17‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 16‬و‪ ،20‬ومناطق الأغ��وار بني ‪ 20‬و‪25‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫الإعالن عن جاهزية الأردن ال�ست�ضافة م�ؤمتر املياه العاملي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫قالت امني عام وزارة املياه مي�سون‬ ‫ال��زع�ب��ي �إن االردن ج��اه��ز ال�ست�ضافة‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال���س��اد���س الحت ��اد امل �ي��اه العاملي‬ ‫لإدارة وك �ف ��اءة ا� �س �ت �خ��دام امل �ي��اه الذي‬ ‫�سيعقد نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وقالت يف م�ؤمتر �صحايف عقد ام�س‬ ‫�إن م�ؤمتر احت��اد املياه العاملي �سيتناول‬ ‫الواقع املائي الراهن يف العامل‪ ،‬ويبحث‬ ‫ايجاد احللول املنا�سبة مل�شكالته‪ ،‬ال �سيما‬ ‫بالن�سبة الدول التي تعاين من �شح املياه‬ ‫وقلة م�صادرها منها‪ ،‬ومن بينها االردن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان امل�ؤمتر �سيوفر فر�صة لعر�ض‬

‫جتربة االردن يف ادارة الطلب على املياه‬ ‫باعتباره م�صنفاً يف املرتبة الرابعة من‬ ‫حيث الفقر املائي عاملياً‪ .‬و�أ�شارت الزعبي‬ ‫اىل دوافع ا�ست�ضافة امل�ؤمتر الهادفة اىل‬ ‫اط�ل�اع اخل�ب�راء امل���ش��ارك�ين م��ن الدول‬ ‫العربية ودول ال�شرق االو�سط وامريكا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة واجل�ن��وب�ي��ة و�أوروب � ��ا و�آ�سيا‬ ‫وا�سرتاليا للإطالع على التدهور املائي‬ ‫يف البحر امليت والتعرف على احل�صاد‬ ‫املائي يف االردن‪� ،‬إ�ضافة اىل الإطالع على‬ ‫جت��ارب ال��دول الغنية مائياً واال�ستفادة‬ ‫م��ن احل �ل��ول امل�ن��ا��س�ب��ة يف ه ��ذا املجال‪.‬‬ ‫وتناولت امني عام وزارة املياه الت�أثريات‬ ‫البيئية على مياه البحر امليت‪ ،‬وتناق�ص‬

‫مياهه �سنوياً وك��ذل��ك ال��درا��س��ات حول‬ ‫الو�ضع البيئي مل�شروع ناقل البحرين‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬ن�أمل ان يوفر امل�ؤمتر متويال‬ ‫مل �� �ش��روع��ات ك�ب�رى وي �� �س��اع��د يف تقليل‬ ‫الفاقد امل��ائ��ي وال�سعي لتعاون �إقليمي‬ ‫بني الدول يف جمال املياه‪ ،‬وايجاد برامج‬ ‫عمل ومبادرات ت�ساعد اال�سر املحتاجة‬ ‫على اال��س�ت�خ��دام واال��س�ت�ه�لاك االمثل‬ ‫من خالل التعاون مع القطاع اخلا�ص‬ ‫والدول املانحة لتقدمي الدعم‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ق ��ام ع� �ل ��ى ه ��ام� �� ��ش امل� ��ؤمت ��ر‬ ‫معر�ض يتيح فر�ص ت�سويق املنتجات‬ ‫واخل� ��دم� ��ات وال �ت �ق �ن �ي��ات احل��دي �ث��ة يف‬ ‫جم��ال ك�ف��اءة ا��س�ت�خ��دام امل �ي��اه‪ ،‬ا�ضافة‬

‫اىل اقامة لقاء علمي تقني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ت �ح��دث��ون اىل �أن اللقاء‬ ‫امل��رت�ق��ب �سي�سلط ال���ض��وء ع�ل��ى الواقع‬ ‫املائي الراهن يف العامل‪ ،‬ويبحث يف �إيجاد‬ ‫احللول املنا�سبة مل�شكالته‪ ،‬خا�ص ًة لدى‬ ‫ال��دول التي تعاين م��ن �شح امل�ي��اه وقلة‬ ‫م�صادرها وم��ن بينها الأردن‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫الزعبي‪�" :‬سيجمع امل�ؤمتر خرباء املياه‬ ‫يف املنطقة العربية والعامل؛ ال�ستعرا�ض‬ ‫جت��ارب ال��دول املختلفة يف �إدارة الطلب‬ ‫ع�ل��ى امل �ي��اه‪ ،‬و�إجن��ازات �ه��ا يف رف��ع كفاءة‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام �ه��ا‪ ،‬وال �ت �ع��ام��ل م��ع حتديات‬ ‫اجلفاف"‪.‬‬ ‫وي �ح �ظ��ى امل� ��ؤمت ��ر امل��رت �ق��ب عقده‬

‫يف البحر امل�ي��ت‪ ،‬مب�شاركة ح��وايل ‪500‬‬ ‫�شخ�صية عاملية خبرية يف جم��ال �إدارة‬ ‫الطلب واملحافظة على امل�ي��اه‪ ،‬لتمثيل‬ ‫‪ 30‬دولة عربية و�أجنبية من دول ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬و�أمريكا ال�شمالية واجلنوبية‪،‬‬ ‫و�أوروب� ��ا‪ ،‬و�آ��س�ي��ا‪ ،‬و�أ��س�ترال�ي��ا‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫ت�ت���ض�م��ن م � ��دراء � �ش��رك��ات وم�ؤ�س�سات‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫ويح�ضر امل�ؤمتر الذي تنظمه وزارة‬ ‫املياه والري والوكالة االمريكية للتنمية‬ ‫الدولية واالحتاد العاملي للمياه‪ ،‬م�ساعد‬ ‫االمني العام ل�ش�ؤون التوعية واالعالم‬ ‫عدنان الزعبي‪.‬‬

‫عمال نافذ ينفذون �إ�ضرابا عاما بعد �إخفاقهم يف التو�صل �إىل اتفاق مع �إدارة ال�شركة‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫�أ�� �ص� � ّر ع��ام �ل��و � �ش��رك��ة نافذ‬ ‫للحلول اللوج�ستية على موا�صلة‬ ‫اعت�صامهم بعد �أن �أ�صدرت �إدارة‬ ‫ال�شركة �سل�سلة ق ��رارات �إدارية‬ ‫ل�صالح العمال‪.‬‬ ‫وح � � ��دد ال� �ع ��ام� �ل ��ون ال� �ي ��وم‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��اء م� ��وع� ��داً ل ل��إ� �ض ��راب‬ ‫العام يف جميع مداخل وخمارج‬ ‫ال�شاحنات التي تدخل وتخرج من‬ ‫العقبة كون ال�شركة م�س�ؤولة عن‬ ‫عملية دخول وخروج ال�شاحنات‪،‬‬ ‫م ��ا ي �ع �ن��ي � �ش��ل ح� ��رة ال �ن �ق��ل يف‬ ‫العقبة ب�سبب الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وق� ��ررت �إدارة ��ش��رك��ة نافذ‬ ‫زي��ادة �سنوية للعام ‪ 2010‬بن�سبة‬ ‫م�ت��و��س �ط��ة م �ق��داره��ا ‪ ،%5‬بعد‬ ‫ال ��رج ��وع اىل م �ع��دل الت�ضخم‬ ‫ال�صادر عن البنك املركز الأردين‬

‫للعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ب �ل��غ ن �� �س �ب��ة ال� ��زي� ��ادة ما‬ ‫ب�ي��ن (‪ )%5.714‬ك� �ح ��د �أع� �ل ��ى‬ ‫و(‪ )%3.921‬كحد �أدن��ى اعتماداً‬ ‫ع�ل��ى م�ع��دل التقييم الوظيفي‬ ‫ال�سنوي لكل موظف‪ ،‬كما قررت‬ ‫حت���س�ين روات � ��ب امل��وظ �ف�ين من‬ ‫خ�ل�ال (زي ��ادة حت�سني الدخل)‬ ‫اع�ت�ب��اراً م��ن �شهر �آذار احلايل‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ت �ك��ون ال ��زي ��ادة للعامل‬ ‫الذي راتبه اقل من (‪ )350‬ديناراً‬ ‫ع�شرين دي �ن��اراً وللعامل الذي‬ ‫رات �ب��ه اك�ث�ر م��ن (‪ )350‬دينارا‬ ‫تكون ع�شرة دنانري‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ع �م��ال ب � � ��د�أوا قبل‬ ‫ث�لاث��ة ا��س��اب�ي��ع اع�ت���ص��ام��ا على‬ ‫�أمل حل جميع م�شاكلهم املتمثلة‬ ‫ب�إعادتهم �إىل كادر �سلطة منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخلا�صة‪،‬‬ ‫يف ظ��ل تهمي�شهم والالمباالة‬

‫م��ن قبل االدارة وهيكلة الكادر‬ ‫وبيان ال�سلم الوظيفي وتقدمي‬ ‫ميثاق ال�شرف من قبل ال�شركة‬ ‫جلميع املوظفني وم�ساواة عقود‬ ‫م��وظ�ف��ي ال���ش��رك��ة مب��ا يتنا�سب‬ ‫مع عقود املوظفني املنتقلني من‬ ‫ال�سلطة و��ص��رف ف��روق��ات عدد‬ ‫��س��اع��ات العمل ال�شهرية و�أبرز‬ ‫ه��ذه املطالب الأم ��ان الوظيفي‬ ‫للموظفني‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر امل �ع �ت �� �ص �م��ون �أن‬ ‫ال �� �ش��رك��ة مل ت ��ف بالتزاماتها‬ ‫جتاه املوظفني‪ ،‬مطالبني �سلطة‬ ‫م�ف��و��ض�ي��ة ال �ع �ق �ب��ة ب��الإ� �ش��راف‬ ‫ب���ش�ك��ل م���س�ت�م��ر ع �ل��ى ال�شركة‬ ‫وم��راق�ب��ة �أدائ �ه��ا ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫زي � � ��ادة ع � ��دد امل ��وظ� �ف�ي�ن ح�سب‬ ‫االتفاقية املربمة مع مفو�ضية‬ ‫العقبة‪.‬‬

‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫ا�� �س� �ت� �ن� �ك ��ر ح � � ��زب ج� �ب� �ه ��ة العمل‬ ‫اال� � �س �ل��ام � ��ي يف ارب� � � ��د ال� �ت� �ه ��دي ��دات‬ ‫"الـ�شائنة" و"الـمعيبة" بحق بع�ض‬ ‫رموز الأردن وعلى ر�أ�سهم الأمني العام‬

‫�صندوق املعونة الوطنية‬ ‫بال مدير منذ خم�سة �شهور‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ما زال �صندوق املعونة الوطنية بال مدير عام منذ ا�ستالم‬ ‫املدير ال�سابق ن�سرين بركات من�صب وزيرة تطوير القطاع العام‬ ‫يف ح�ك��وم��ة �سمري ال��رف��اع��ي ال�ث��ان�ي��ة يف ال��راب��ع وال�ع���ش��ري��ن من‬ ‫�شهرين ت�شرين الثاين من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب��رك��ات ج��اءت اىل املن�صب �إث��ر �إح��ال��ة وزي��ر العمل‬ ‫احل��ايل حممود كفاوين اىل التقاعد يف ال��راب��ع والع�شرين من‬ ‫�شهر حزيران من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ورغ��م م��رور �أربعة �أ�شهر على �شغور املن�صب عرب حكومتي‬ ‫ال��رف��اع��ي والبخيت �إال �أن املن�صب م��ا زال بانتظار ق��رار طال‬ ‫ان�ت�ظ��اره‪ ،‬وي��دار حاليا ع�بر امل��دي��ر احل��ايل ب��الإن��اب��ة حممد ابو‬ ‫ج�سار الذي يواجه حركة احتجاج من املوظفني املطالبني بزيادة‬ ‫رواتبهم وحت�سني العالوات‪ .‬وتنتفع من ال�صندوق ‪� 80‬ألف �أ�سرة‪،‬‬ ‫بواقع ‪� 200‬أل��ف ف��رد‪ ،‬و�أك�ثر الفئات انتفاعا هن الن�ساء‪� ،‬ضمن‬ ‫تق�سيمات حلاالت خمتلفة‪ ،‬تت�صدرهن الن�ساء املطلقات املعيالت‪،‬‬ ‫ب��واق��ع ‪� 8811‬أ��س��رة‪ ،‬تليهن الن�ساء الفقريات م��ن فئة الأرامل‪،‬‬ ‫اللواتي ال معيل لهن‪ ،‬بواقع ‪� 3973‬أ�سرة‪.‬‬ ‫و�سجل ال�صندوق ‪� 2528‬أ�سرة لن�ساء عزباوات ال معيل لهن‪،‬‬ ‫بينما حت�صل ن�ساء ال�سجناء واملعتقلني‪ ،‬وه��ن ‪� 1208‬أ��س��ر على‬ ‫معونات متكررة‪ ،‬كما حت�صل نحو ‪� 349‬أ�سرة على معونات �ضمن‬ ‫فئة زوج��ات "الغائبني وامل�ف�ق��ودي��ن غيبة منقطعة ال تقل عن‬ ‫عام"‪ ،‬كما �أن �أع��داد الن�ساء الفقريات املتزوجات بغري �أردنيني‬ ‫متثل الن�سبة الأق��ل‪ ،‬بواقع ‪ 312‬ام��ر�أة يح�صلن جميعهن على‬ ‫معونة مقدارها ‪� 16‬ألف دينار �شهريا‪ .‬وتنتفع �أ�سر من معونات‬ ‫�أخ��رى ت�صنف حت��ت م�سمى "معونات ط��ارئ��ة عادية"‪ ،‬ت�صرف‬ ‫لل��أف��راد والأ� �س��ر ال�ف�ق�يرة امل�ح�ت��اج��ة نتيجة م��روره��ا بظروف‬ ‫طارئة‪ ،‬ولي�ست لهذه املبالغ �صفة ال��دوام واال�ستمرارية‪ ،‬ويبلغ‬ ‫ع��دد املنتفعني منها ‪ 2386‬ف��ردا مببلغ �إج�م��ايل ق��دره ‪� 294‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬كما ت�صرف معونات طارئة ا�ستثنائية للأ�سر املحتاجة‪،‬‬ ‫كل بح�سب ظروفه ومبقدار مدرو�س‪ ،‬وفقا للتعليمات والأنظمة‪،‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع��دد امل�ستفيدين منها م�ن��ذ ب��داي��ة ال �ع��ام احل��ايل ‪2704‬‬ ‫حاالت‪ ،‬مببلغ �إجمايل قدره ‪� 80‬ألفا و‪ 900‬دينار‪ .‬وتعترب �إربد من‬ ‫�أكرث املحافظات التي تنتفع �أ�سرها من ال�صندوق‪ ،‬نظرا لكثافتها‬ ‫ال�سكانية بعد العا�صمة‪ ،‬كونها ت�سجل �أعلى كثافة �سكانية للمرت‬ ‫املربع الواحد‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫مايكرو�سوفت تطلق �إنرتنت �إك�سبلورر‬ ‫‪ 9‬يف اململكة وال�شرق الأو�سط‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت مايكرو�سوفت ر�سميا اجليل الأحدث من مت�صفحات‬ ‫الويب "انرتنت �إك�سبلورر ‪ ،"9‬ب�أربعني لغة خمتلفة من بينها‬ ‫اللغة العربية ‪.‬‬ ‫ويف بيان �صحايف عن مايكرو�سوفت االردن �أم�س االثنني‬ ‫ق��ال خبري تطوير املن�صات يف مايكرو�سوفت الأردن حممد‬ ‫ع��راب��ي ان ان�ترن��ت �إك���س�ب�ل��ورر ح�ق��ق ال�ك�ث�ير خ�ل�ال ف�ت�رة مل‬ ‫تتجاوز العام حيث انتقل من مراحله التجريبية �إىل النهائية‬ ‫بف�ضل تعاون ال�شركاء والعاملني يف قطاع الويب واقرتاحاتهم‬ ‫و�أفكارهم‪.‬‬ ‫ومت ت�صميم ان�ترن��ت �إك���س�ب�ل��ورر ‪ 9‬ل�ل�ترك�ي��ز ع�ل��ى مزايا‬ ‫وق��درات املواقع االلكرتونية من خالل ويندوز ‪ 7‬الذي ميكّن‬ ‫امل�ستخدمني م��ن و��ض��ع مواقعهم االل�ك�ترون�ي��ة املف�ضلة على‬ ‫�شريط املهام يف ويندوز ‪ 7‬كما لو كانت هذه املواقع تطبيقات‬ ‫على اجلهاز‪.‬‬

‫وحما�سبتهم"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �ب �ي��ان �أن "منهج احلركة‬ ‫اال�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف الإ�� � �ص �ل��اح والتغيري‬ ‫متوا�صل‪ ،‬وهي ما�ضية يف طريقها نحو‬ ‫ك�شف ملفات الف�ساد بكل ا�شكاله‪ ،‬ومعها‬ ‫كل ال�شرفاء من ابناء هذا الوطن‪ ،‬غري‬ ‫�آب �ه��ة مب��ا ي�ع�تري �أب �ن��ا�ؤه��ا م��ن ��س��وء ال‬

‫�سمح اهلل على هذا الطريق"‪.‬‬ ‫ولفت بالقول "نذكر امل�س�ؤولني يف‬ ‫هذا البلد كذلك‪ ،‬ان احلركة الإ�سالمية‬ ‫�شكلت وال زال��ت و�ستبقى حجر الزاوية‬ ‫و�صمام الأمان يف بناء الوحدة الوطنية‬ ‫ال� �ق ��ائ ��م ع� �ل ��ى �أ� � �س� ��ا�� ��س م� ��ن احل� �ق ��وق‬ ‫والواجبات واحرتام القانون"‪.‬‬

‫كان ملقى بجانب حاوية نفايات‬

‫العثور على طفل لقيط يف مادبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د ع��دد من �شهود العيان �أن الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ع�ث�رت � �ص �ب��اح �أم �� ��س ع �ل��ى لقيط‬ ‫ق��رب ح��اوي��ة يف حمافظة م��ادب��ا يقدر عمره‬ ‫�أ�سبوعا‪.‬‬ ‫و�أثار �صدور �أ�صوات قرب احلاوية انتباه‬ ‫امل��ارة يف املكان‪ ،‬ف�سارعوا �إىل �إب�لاغ الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي ح�ضرت على ال�ف��ور وبا�شرت‬ ‫التحقيق بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫ويرجح خمت�صون �أن الوالدة رمبا متت‬ ‫حت��ت �إ� �ش��راف ط �ب��ي‪ ،‬وي�ب�ل��غ وزن ��ه (‪ 2‬كغم)‬ ‫تقريباً‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت م �� �ص��ادر يف وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫انه مت الإبالغ فعليا عن العثور على اللقيط‬ ‫يف مادبا �أم�س‪ ،‬و�سنقوم عند ت�سلمه ب�إجراء‬ ‫الفحو�صات الطبية الالزمة‪ ،‬و�سيلقى الطفل‬

‫االهتمام والرعاية الالزمة‪.‬‬ ‫وت�ن���س��ق ال � ��وزارة ح��ال�ي�اً م��ع ال�شرطة؛‬ ‫لأخ��ذ عينات من ف�صيلة دم��ه‪ ،‬من �أج��ل �أي‬ ‫�إثبات لن�سبه م�ستقبال‪.‬‬ ‫وقال �إن عدد اللقطاء الذين يتم العثور‬ ‫عليهم يبلغ يف املتو�سط ‪ 30‬حالة يف العام‪.‬‬ ‫ودرج �آب ��اء جم�ه��ول��ون يف ال���س��اب��ق على‬ ‫و�ضع اللقطاء "جمهويل الن�سب" بجانب‬ ‫امل���س��اج��د‪ ،‬م��رف�ق��ا معهم م�لاب����س ق��دمي��ة �أو‬ ‫جديدة‪ ،‬بح�سب حالة االباء‪ ،‬منهم من يقتله‬ ‫ال�ب�رد‪ ،‬ومنهم م��ن يبقى على قيد احلياة‪،‬‬ ‫تالحقه و�صمة عار �أنه "لقيط"‪.‬‬ ‫لكن املالحظ �أن اللقطاء باتوا يو�ضعون‬ ‫حاليا يف �أماكن خمتلفة‪ ،‬فمنهم من يو�ضع‬ ‫يف احل��اوي��ات‪� ،‬أو يف �صناديق كرتونية‪� ،‬أو يف‬ ‫امل�ست�شفيات‪� ،‬أو على الطرقات‪.‬‬ ‫وا�ستقبلت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 36‬ط�ف�لا جم�ه��ويل الن�سب‪،‬‬

‫مقارنة م��ع ‪ 28‬طفال يف ال�ع��ام ال��ذي �سبقه‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ف��اد ه� ��ؤالء م��ن ب��رن��ام��ج االح�ت���ض��ان يف‬ ‫م�ؤ�س�سة احل�سني االجتماعية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن احلكومة كانت دع��ت اىل‬ ‫ت�شكيل جلنة لدرا�سة تنامي ظاهرة الأطفال‬ ‫جمهويل الن�سب بعد �أن انت�شار الظاهرة قبل‬ ‫عامني‪ ،‬وكلفت بالبحث عن و�سائل للحد من‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ث��ل يف ال�ل�ج�ن��ة وزارات التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وال���ص�ح��ة وال �ع��دل والأوق ��اف‬ ‫والداخلية وم�ؤ�س�سة حماية الأ�سرة‪ .‬ويرد‬ ‫خ�براء يف ال�ش�أن االجتماعي تزايد ظاهرة‬ ‫الأطفال اللقطاء �إىل "غياب" الت�شريعات‬ ‫ال ��رادع ��ة ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ق���ض��اي��ا االت�صال‬ ‫غ�ير ال�شرعي التي ينتج عنها مثل ه�ؤالء‬ ‫الأط �ف��ال‪ ،‬مطالبني بـ"تعديل" القوانني‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬

‫معت�صمو «الأبي�ض» يوقفون عمليات‬ ‫ت�صدير الفو�سفات لليوم الثاين على التوايل‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نق�ض املعت�صمون امام موقع‬ ‫مناجم فو�سفات االبي�ض يف لواء‬ ‫ال �ق �ط��ران��ة م��ن اب �ن��اء منطقتي‬ ‫االبي�ض و�سد ال�سلطاين اتفاقا‬ ‫�أبرموه ملرتني يومي ام�س واالول‬ ‫م��ن ام�س م��ع مدير امل��وق��ع ب�سام‬ ‫ال �ع �ق �ي �ل��ي ب �ح �� �ض��ور مت�صرف‬ ‫ل ��واء ال�ق�ط��ران��ة وم��دي��ر �شرطة‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة يق�ضي ب� ��أن ي�ت��م رفع‬ ‫مطالب املعت�صمني اىل االدارة‬ ‫العامة ل�شركة الفو�سفات لي�صار‬ ‫اىل بحثها مب�شاركة جلنة من‬ ‫امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي‪ ،‬ع �ن��دم��ا ع ��اود‬ ‫املعت�صمون �إغ�لاق بوابة املناجم‬ ‫وم� �ن ��ع ال� ��� �س� �ي ��ارات ال� �ت ��ي تقوم‬ ‫ب�شحن الفو�سفات اىل العقبة من‬ ‫موا�صلة �سريها‪.‬‬ ‫وق ��ال املعت�صمون ان اجابة‬ ‫مدير املوقع ال تلبي مطالبهم‪ ،‬وال‬ ‫بد من مقابلة رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫ال�شركة او من ينتدبه لبحث هذه‬ ‫املطالب معه مبا�شرة‪ ،‬معتربين‬ ‫انهم يرون يف اجابة مدير املوقع‬ ‫جم� ��رد مم��اط �ل��ة وت �� �س��وي��ف لأن‬ ‫ت�ف��اه�م��ات مم��اث�ل��ة ج ��رت �سابقا‬ ‫ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص لكنها مل ت�أت‬ ‫بنتيجة وفق قولهم‪.‬‬

‫التقى وزي��ر الأ�شغال ال�سابق �سهل املجايل ووزي��ر الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون الإع�لام الناطق الر�سمي ال�سابق با�سم احلكومة �أمين‬ ‫ال���ص�ف��دي‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ك��ات��ب �صحفي ع�ل��ى ال�ع���ش��اء يف مطعم‬ ‫م�شهور بغرب عمان‪.‬‬ ‫زميل ر�صد اللقاء ت�ساءل‪ :‬يا ترى �شو الطبخة!‬ ‫حتولت املنطقة �أمام املجمعات التجارية ب�ضاحية الر�شيد‬ ‫�إىل �ساحة حل��وادث ال�سري‪ ،‬ب�سبب افتقارها �إىل وج��ود عوازل‬ ‫بال�ستيكية‪.‬‬ ‫ال�سكان يطالبون اجلهات املخت�صة ب��إع��ادة درا�سة املنطقة‬ ‫وحل امل�شكلة‪.‬‬ ‫طلبت وزارة الرتبية من م��دراء امل��دار���س ا�ستمزاج طلبات‬ ‫املعلمني واملعلمات‪.‬‬ ‫وقال م�صدر تربوي لـ"خفايا" �إن من �أبرز طلبات املعلمات‬ ‫تعطيلهن طيلة فرتة العدة يف حالة وفاة الزوج‪.‬‬ ‫تعت�صم حركة �شباب ‪� 24‬آذار بعد ي��وم غ��د اخلمي�س �أمام‬ ‫دوار الداخلية للمطالبة ب�إ�صالحات د�ستورية وقانون انتخاب‬ ‫دميقراطي‪.‬‬ ‫االعت�صام �سيكون مقدمة العت�صام مفتوح‪.‬‬

‫عمال املوانئ يعلقون اعت�صامهم‬ ‫بعد اال�ستجابة لأغلب مطالبهم‬

‫ه� � ��ؤالء ال��ذي��ن ي �ن �� �ض��وون حت��ت قائمة‬ ‫والأعراف‬ ‫اخلارجني على القانون‬ ‫والقيم الإ�سالمية والعربية الأ�صيلة"‪،‬‬ ‫م���س�ت�ن�ك��را "ما �أ� �س �م��اه بـ"العنرتيات‬ ‫اجلوفاء"‪.‬‬ ‫وطالب اجلهات الر�سمية املخت�صة‬ ‫الإ�سراع بالك�شف عن "الزمرة ال�شريرة‬

‫رغم مرور حكومتي الرفاعي والبخيت‬

‫أخبـار و خفـايا‬

‫ي�شتكي �أه��ايل ال��زرق��اء م��ن احلفر والت�شققات التي متلأ‬ ‫�شوارع املدينة‪ ،‬ويتندر البع�ض ب�أن هذه ال�شوارع تعر�ضت لزلزال‬ ‫ون�سيت بعد ذلك‪.‬‬ ‫�شارع اجلي�ش وهو �شارع رئي�سي يف الزرقاء يعاين كذلك من‬ ‫�سوء التعبيد وكرثة احلفر‪.‬‬

‫�إربد‪« :‬العمل الإ�سالمي» ي�ستنكر تهديد رموز الأردن من قبل «بلطجية»‬ ‫حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي ال�شيخ‬ ‫حمزة من�صور‪ ،‬معتربين ان هذا االمر‬ ‫ي�شكل �سابقة خ�ط�يرة مل يعتد عليها‬ ‫�أبناء االردن‪.‬‬ ‫واع �ت�بر احل ��زب خ�ل�ال ب�ي��ان ل��ه �أن‬ ‫هذه التهديدات ال ت�صدر �إال "عن عمى‬ ‫الب�صرية والر�أي و�ضعف احلجة لأمثال‬

‫‪3‬‬

‫من جهته او�ضح مدير املوقع‬ ‫ان اال�ستجابة ملطالب املعت�صمني‬ ‫حت �ت��اج اىل ب �ح��ث ودرا� � �س� ��ة لأن‬ ‫بع�ضها يرتبط با�سرتاتيجيات‬ ‫عمل ال�شركة وخططها االنتاجية‬ ‫والت�سويقية‪ ،‬وال ميكن ان تعالج‬ ‫بال�سرعة التي يراها املعت�صمون‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ان م�ن��ع ��ش��اح�ن��ات نقل‬ ‫ال �ف��و� �س �ف��ات اىل م �ي �ن��اء العقبة‬ ‫لغايات الت�صدير ا�ضرار بامل�صلحة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وب��االم��ن االقت�صادي‬ ‫االردين‪ ،‬ح��اث��ا امل�ع�ت���ص�م�ين اىل‬ ‫اال�ستجابة لنداء العقل‪ ،‬واعطاء‬ ‫ال�شركة فر�صة كافية للنظر يف‬ ‫مطالبهم والرد عليها‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش� ��ار اىل ان م� �ط ��ال ��ب‬ ‫املعت�صمني تركز يف معظمها على‬ ‫امور تتعلق بالتو�سع بت�شغيل ابناء‬ ‫املنطقة يف املناجم وزيادة م�ساهم‬ ‫� �ش��رك��ة ال �ف��و� �س �ف��ات يف خدمة‬ ‫وتنمية املجتمع املحلي‪ ،‬ا�ضافة ملا‬ ‫قالوا انه ا�ضرار بيئية على �صحة‬ ‫املواطنني وعلى الو�ضع الزراعي‬ ‫يف املنطقة ب�سبب ا�سالة مياه غ�سل‬ ‫الفو�س�سفات عرب مناطق زراعية‪،‬‬ ‫م ��ا ي �ع��ر���ض ال� �غ� �ب ��ار املت�صاعد‬ ‫م��ن امل�ن��اج��م �صحة امل��واط�ن�ين يف‬ ‫املنطقة اىل اخلطر‪.‬‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫علق عمال امل��وان��ئ اعت�صامهم اع�ت�ب��ارا م��ن �صباح ال�ي��وم بعد‬ ‫ا�ستجابة امل���س��ؤول�ين لأغ �ل��ب مطالبهم وف��ق م��ا �أف ��اد ب��ه الناطق‬ ‫االعالمي لعمال املوانئ �أمني ال�سعودي‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة العمالية قد اجتمعت بامل�س�ؤولني يف العقبة حتى‬ ‫�ساعة مت�أخرة من م�ساء �أم�س حيث متخ�ض عن االجتماع توقيع‬ ‫اتفاقية تت�ضمن اال�ستجابة لكافة مطالب املعت�صمني مع و�ضع‬ ‫جدول زمني لتنفيد املطالب العمالية ‪.‬‬ ‫و�ضم االجتماع كل من مدير عام م�ؤ�س�سة املوانئ عواد املعايطة‬ ‫ورئي�س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة حممد �صقر‬ ‫واللجنة العمالية وعدد من امل�س�ؤولني الر�سميني يف العقبة‪.‬‬

‫«ال�صحفيني» تدعو الهيئة العامة لالجتماع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حدد جمل�س نقابة ال�صحفيني يف جل�سته العادية التي عقدها‬ ‫�أم�س موعد اجتماع الهيئة العامة ي��وم ‪ 29‬ني�سان املقبل ملناق�شة‬ ‫التقريرين االداري وامل ��ايل و�إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات ل ��دورة املجل�س‬ ‫القادمة ‪ .2014-2011‬وقال الناطق االعالمي با�سم جمل�س النقابة‬ ‫ح�سني العمو�ش ب ��أن امل ��ادة ‪ 28‬م��ن ق��ان��ون النقابة رق��م ‪ 15‬ل�سنة‬ ‫‪ 1998‬تن�ص يف مادتها االوىل على ان��ه «يفتح ب��اب الرت�شيح ملركز‬ ‫النقيب ولع�ضوية املجل�س قبل ‪ 15‬يوما من املوعد املحدد لإجراء‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ويغلق قبل ثالثة ايام من ذلك املوعد‪ ،‬ويتم التوقيع‬ ‫على النموذج ال��ذي يقرره املجل�س‪ ،‬ويقوم املر�شح بتقدمي الطلب‬ ‫اىل النقابة مقابل اي�صال موقع من امل�س�ؤول االداري فيها او اي‬ ‫موظف �آخر يف النقابة يعينه املجل�س لهذه الغاية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الزميل العمو�ش �أن جمل�س نقابة ال�صحفيني جدد‬ ‫دع�م��ه ال�ك��ام��ل ملطالب ال��زم�لاء يف م�ؤ�س�سة االذاع ��ة والتفزيون‪،‬‬ ‫و�ضرورة �إن�صافهم‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة ب�سرعة اال�ستجابة ملطالب الزمالء وحت�سني‬ ‫ظروفهم الوظيفية واملعي�شية‪ ،‬واهمها تعديل نظام الكادر اخلا�ص‬ ‫مل��وظ�ف��ي امل��ؤ��س���س��ة واق� ��رار ع�ل�اوة امل�ه�ن��ة ل�ل��زم�لاء ال�صحفيني يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬باال�ضافة اىل �صرف بدل املحروقات التي �أق��رت جلميع‬ ‫موظفي الدولة قبل �سنوات وا�ستثني منها موظفو امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫جمعية العروة الوثقى تعيد بناء‬ ‫غرف �سكنية يف خميم جر�ش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت جمعية ال�ع��روة الوثقى حتت ا�سم م�شروع �إي��واء بهدم‬ ‫وبناء ‪ 13‬غرفة ل�سكان خميم جر�ش من �أ�صل ‪ 70‬غرفة تود اجلمعية‬ ‫بنائها و�إعادة ترميمها‪ ،‬علما ب�أن هذه الغرف غري �صاحلة لل�سكن‬ ‫وتتكون من حيطان بدون اعمدة واال�سقف من الزينكو‪ ،‬والأ�سمنت‬ ‫املحرم دوليا حيث �إن ه��ذه الغرف ال تقيهم حر ال�صيف وال برد‬ ‫ال�شتاء‪ .‬وترتاوح قيمة بناء الغرفة كما �أفادنا املهند�س بالل قنديل‬ ‫نحو ‪ 3500‬دينار وكما �أفدنا مدير اجلمعية الدكتور احلارث فخري‬ ‫ب��أن اجلمعية ت�سعى لتتمت البناء يف املرحلة الثانية من امل�شروع‬ ‫وتقوم بعمل درا�سات ميدانية لأكرث الأ�سر حاجة ويقوم على التربع‬ ‫لهذا امل�شروع �أهل اخلري والإح�سان و�ستقوم اجلمعية يف تاريخ ‪-4-5‬‬ ‫‪ 2011‬بعمل حفل ا�شهار ترميم خميم غزة جر�ش املرحلة الثانية‬ ‫ال�ستقطاب املتربعني واملح�سنني جلمع التربعات‪.‬‬

‫«نـعـــي»‬

‫ينعى مدير الأمن العام وجميع منت�سبي الأمن العام‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫ال�شرطي مازن �سميح �سليمان ال�ضمور‬ ‫والذي انتقل �إىل رحمته تعاىل �إثر حادث �سري م�ؤ�سف‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫«النعيمي» ي�ؤكد حترك احلكومة لإزالة‬ ‫ال�شبهة الد�ستورية لنقابة املعلمني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك��د وزي��ر الرتبية والتعليم تي�سري النعيمي‬ ‫دعم احلكومة ملطالب املعلمني ب�إن�شاء نقابة لهم‬ ‫ت�ع�م��ل م��ن خ�ل�ال امل �� �س��ار ال��د� �س �ت��وري والقانوين‬ ‫لإزال � ��ة ال���ش�ب�ه��ة ال��د��س�ت��وري��ة ووف ��ق م���س��ار مهني‬ ‫فني بالتوافق مع جل��ان املعلمني ح��ول املنطلقات‬ ‫والأهداف واملعايري‪.‬‬ ‫و� �ش��رح النعيمي خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه جم�م��وع��ة من‬ ‫املعلمني الذين علقوا الدرا�سة يف عدد من مدار�س‬ ‫ل��واء ال�شونة اجلنوبية ‪-‬ب�ن��اء على طلبهم بلقاء‬ ‫ال��وزي��ر‪ -‬ي��وم ام�س‪ ،‬يف مديرية الرتبية والتعليم‬ ‫للواء ال�شونة اجلنوبية بح�ضور الأمني العام �أحمد‬ ‫العيا�صرة ومدير الرتبية والتعليم‪ ،‬ما قامت به‬ ‫احلكومة والوزارة من جهود كبرية لدعم مطالب‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫وذك��ر بت�أكيد رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف‬ ‫البخيت �أكرث من مرة ويف بداية ت�شكيل احلكومة‬ ‫على الدعم ملطالب املعلمني ب�إن�شاء النقابة‪ ،‬كذلك‬ ‫ما جاء بالبيان الوزاري للحكومة بهذه املطالب‪.‬‬ ‫وقال وزير الرتبية ب�أن جمل�س النواب قام بدور‬ ‫كبري يف تبني مطالب املعلمني ب�إن�شاء النقابة من‬ ‫خالل تبني عدد كبري من ال�سادة النواب للمطلب‪،‬‬ ‫يف �إط��ار جدية احلكومة والتزامها بامل�شروع‪ .‬كما‬ ‫ج��رى تكليف رئي�س و�أع���ض��اء اللجنة القانونية‬ ‫ب�صياغة ال�س�ؤال وحتويله يف �أقرب وقت ممكن �إىل‬ ‫املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور‪ ،‬وقدم وزير العدل‬ ‫الأ��س�ت��اذ ح�سني جملي م�ق�ترح�اً ل�صياغة �س�ؤال‬ ‫تخدم الغاية نف�سها ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح النعيمي �أن ال � ��وزارة مل ت� ��أل جهداً‬ ‫يف هذا املجال �إال وقدمته‪ ،‬مبينا انه التقى جلان‬ ‫املعلمني واللجنة الوطنية لإحياء النقابة وجلنة‬ ‫معلمي الأردن بعدة اجتماعات‪ ،‬ومت االتفاق على‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ق���ض��اي��ا واال��س�ت�ج��اب��ة ل�ل�ع��دي��د من‬ ‫املطالب الإداري��ة التي تخدم املعلمني‪ ،‬كذلك متت‬

‫�إعادة باقي الزمالء والزميالت الذين �أحيلوا على‬ ‫اال�ستيداع والتقاعد على خلفية حراك املعلمني‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن احل � ��وار ال� ��ذي ج ��رى م��ع املعلمني‬ ‫ويجري حالياً ي�أتي من كونه �آلية لتحقيق الهدف‪،‬‬ ‫ومل تكن ال�غ��اي��ة منه ت�سجيل ن�ق��اط على ح�ساب‬ ‫�أي ج��ان��ب‪ ،‬و�إمن��ا خدمة مطالب املعلمني املتمثل‬ ‫ب�إن�شاء النقابة لهم وتعمل احلكومة بكل االهتمام‬ ‫لتحقيقها بكافة الو�سائل القانونية والد�ستورية‬ ‫املتاحة‪ ،‬مبيناً �أن املعلم الأردين يليق به كل معاين‬ ‫التكرمي فهو ال��ذي �أعطى وب��ذل اجلهود الكبرية‬ ‫ل�صناعة التعليم‪ ،‬وبالتايل عليه �أال ي�ستجعل الأمور‬ ‫فاخلري ق��ادم واحلكومة ج��ادة لتحقيق مطالبهم‬ ‫ب�إن�شاء النقابة‪.‬‬ ‫ودار ح��وار مو�سع م��ع املعلمني ال��ذي��ن علقوا‬ ‫الدرا�سة يف بع�ض مدار�س لواء ال�شونة اجلنوبية‪،‬‬ ‫عار�ضني مطالبهم املتمثلة ب�إن�شاء النقابة م�ؤكدين‬ ‫تفهمهم ل�ل�إج��راءات وح��ل الق�ضايا ذات ال�صبغة‬ ‫القانونية والد�ستورية‪ ،‬ووعدوا وزير الرتبية �أنهم‬ ‫�سيكونون غداً يف مدار�سهم يعطون �أبناءهم الطلبة‬ ‫ك��ل م��ا ل��دي�ه��م م��ن ت�ع�ل�ي��م ورع��اي��ة ل�ب�ن��اء الأردن‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر ا�ستقبل النعيمي �صباح �أم�س‬ ‫الع�شرات من طلبة مدار�س عمان الذين �أو�ضحوا‬ ‫ب�أن تعليق الدرا�سة من قبل بع�ض املعلمني يف عدد‬ ‫من مدار�س اململكة ي�ضر بهم وي�ؤخر �إجناز املقررات‬ ‫املطلوبة يف الوقت املحدد‪ ،‬مطالبني الوزارة بالعمل‬ ‫ع �ل��ى ع� ��ودة امل�ع�ل�م�ين �إىل ال �غ��رف ال���ص�ف�ي��ة كيال‬ ‫تفوتهم احل�ص�ص الدرا�سية‪ ،‬خا�صة طلبة الثانوية‬ ‫ال�ع��ام��ة ال��ذي��ن ع�ب�روا ع��ن ع��دم ر��ض��اه��م م��ن قيام‬ ‫بع�ض املعلمني بتعليق الدرا�سة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الوزير لهم ب��أن املعلم الأردين الذي‬ ‫�أعطى ويعطي كل ما لديه من تعليم نوعي وتربية‬ ‫يعرف ال��واج�ب��ات املوكولة �إل�ي��ه‪ ،‬وح��ق الطالب يف‬ ‫التعليم‪ ،‬لأن املعلم ي�ق��وم ب��واج��ب عظيم لأقد�س‬ ‫ر�سالة وهي الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫معلمون لـ «ال�سبيل»‪ :‬نُه َّدد باملخابرات لوقف الإ�ضراب‬ ‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أك��دت ك��وادر تعليمية �صباح‬ ‫�أم� �� ��س لـ"ال�سبيل" تعر�ضها‬ ‫للتهديد من قبل مدراء مدار�س‬ ‫حكوم ّية‪ ،‬على خلف ّية الإ�ضراب‬ ‫املفتوح ال��ذي دع��ت �إل�ي��ه اللجنة‬ ‫الوطنية لإح�ي��اء نقابة املعلمني‬ ‫�أم�س؛ ملطالبة احلكومة بنقابة‬ ‫للمعلمني‪.‬‬ ‫وقالت جمموعة من املعلمات‬ ‫يف م��در� �س��ة ع �ن �ج��رة الثانو ّية‬ ‫التابعة لرتبية حمافظة عجلون‪،‬‬ ‫�إن مديرتهن طلبت منهن مغادرة‬ ‫�ساحة االعت�صام يف حرم املدر�سة‪،‬‬ ‫م�ه��ددة بتحويلهن �إىل مديرية‬ ‫املخابرات يف املحافظة؛ ك�إجراء‬ ‫عقابي‪.‬‬ ‫ل�ك��نّ امل��دي��رة وف ��اء الزغول‬ ‫ن� �ف ��ت لـ"ال�سبيل" توعدها‬ ‫امل �ع �ت �� �ص �م��ات ب �ت �ح��وي �ل �ه��ن �إىل‬ ‫الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ق��ائ�ل��ة �إنها‬ ‫ط�ل�ب��ت م�ن�ه��ن االع �ت �� �ص��ام داخل‬ ‫ال �ق��اع��ات ال��درا� �س �ي��ة‪ ،‬م ��ن غري‬ ‫�إعطاء احل�ص�ص للطالبات ‪-‬على‬ ‫حد قولها‪.-‬‬ ‫وك��ان العن�صر الن�سائي قد‬ ‫ان �� �ض��م �إىل اع �ت �� �ص��ام��ات اليوم‬ ‫والأم����س ب�شكل فاعل‪ ،‬يف خطوة‬ ‫الفتة منذ ب��دء االحتجاجات يف‬ ‫�آذار من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � � � � ��د ت � ��و� � �س � �ع � ��ت دائ � � � � ��رة‬

‫من اعت�صام املعلمني‬

‫االح� �ت� �ج ��اج ��ات � �ص �ب��اح �أم� �� ��س؛‬ ‫�إذ ان �� �ض �م��ت م� ��دار�� ��س جديدة‬ ‫يف خم �ت �ل ��ف امل� �ح ��اف� �ظ ��ات �إىل‬ ‫رك��ب امل��دار���س امل�ط��ال�ب��ة بنقابة‬ ‫للمعلمني‪ .‬وقال �أع�ضاء يف جلنة‬ ‫املعلمني �إن الإ�ضراب �شمل معظم‬ ‫حم��اف�ظ��ات اململكة؛ كـ‪:‬البلقاء‪،‬‬ ‫وم�أدبا‪ ،‬و�إربد‪ ،‬وعجلون‪ ،‬ومعان‪،‬‬ ‫وال � �ك� ��رك‪ ،‬وم �ن��اط��ق �أخ� � ��رى يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد رئي�س اللجنة‬ ‫م�صطفى الروا�شدة لـ"ال�سبيل"‬ ‫تلقيه ات�صاالت من كوادر تعليم ّية‬ ‫ت�ؤكد تعر�ضها للتهديد من قبل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت رابطة املعلمني الدميقراطيني الأردنيني‬ ‫يف حزب ال�شعب الدميقراطي "ح�شد" �أم�س حق‬ ‫املعلمني يف املطالبة بنقابة للمعلمني‪ ،‬و�أنها تقف‬ ‫�إىل جانبهم يف االعت�صام املفتوح من �أجل حتقيق‬ ‫مطلبهم الد�ستوري يف اي�ج��اد نقابة مهنية لهم‪،‬‬ ‫و�إ�صدار قانون للنقابة‪ ،‬وب�أركانها الأربعة "�إلزامية‬ ‫الع�ضوية‪ ،‬واال��س�ت�ق�لال امل��ايل والإداري‪ ،‬ووالية‬ ‫الق�ضاء يف ف�ض اخل�صومات‪ ،‬وحق املطالبة برفع‬

‫معلمون يتهمون مديرة مدر�سة يف الكرك‬ ‫بطرد «معلمي الوطنية» بعد �إهانتهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ع �ل �م��ت "ال�سبيل" �أن م ��دي ��رة م��در� �س��ة يف‬ ‫حمافظة الكرك ط��ردت ع��دداً من معلمي اللجنة‬ ‫الوطنية لإع��ادة �إحياء النقابة يوم ام�س االثنني‪،‬‬ ‫عقب توجههم اىل موقع املدر�سة‪ ،‬وطالبتهم بعدم‬ ‫قمع حريات املعلمات‪ ،‬بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة الع ��ادة احياء‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة اح�م��د ال���ص�ع��وب لــ"ال�سبيل" ان��ه توجه‬ ‫ب��رف �ق��ة ع ��دد م��ن امل�ع�ل�م�ين اىل م��دي��رة املدر�سة‬ ‫لإقناعها ال�سماح للمعلمات باال�ضراب‪ ،‬على اعتبار‬ ‫ان م�شاركتهن حق كفله الد�ستور االردين للتعبري‬ ‫عن الر�أي‪.‬‬ ‫وكان اع�ضاء اللجنة تلقوا �شكاوى ان املديرة‬ ‫متنع املعلمات من امل�شاركة يف اال�ضراب‪ ،‬وتعمل على‬ ‫قمع حرياتهم‪ ،‬ما دفع بهم اىل التوجه للمدر�سة‪،‬‬ ‫وفق ال�صعوب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر مطلعة يف تلك املدر�سة ان‬ ‫املديرة اتهمت املعلمات بدعوتهن للمعلمني للعمل‬ ‫على اقناعها‪ ،‬غري ان املدر�سات �أكدن عدم تن�سيقهن‬ ‫امل�سبق مع معلمي اللجنة على االطالق‪.‬‬ ‫وتوعدت املديرة ب�إنزال عقوبة بحق اي معلمة‬

‫ت�شارك يف اال�ضراب‪ ،‬بح�سب ال�صعوب‪.‬‬ ‫وتوجه املعلمون اىل مديرية الرتبية‪ ،‬لتقدمي‬ ‫� �ش �ك��وى يف امل ��دي ��رة ل�ت�ف�ظ�ه��ا ب�ك�ل�م��ات غ�ي�ر الئقة‬ ‫بحقهم‪ ،‬ا�ضافة اىل ط��رده��م م��ن املدر�سة التخاذ‬ ‫االجراء املنا�سب يف حقها‪.‬‬ ‫وقال ال�صعوب ان املديرية مل تتخذ االجراء‬ ‫امل �ن��ا� �س��ب يف ح �ق �ه��ا ك�ن�ق�ل�ه��ا "على االقل" من‬ ‫مدر�ستها‪ ،‬م�ؤكدين انهم �سيقا�ضونها لرد االعتبار‬ ‫لكل من معلمي اللجنة الوطنية‪ ،‬واملعلمات‪.‬‬ ‫اىل ذل� ��ك اك � ��دت م ��دي ��رة امل ��در�� �س ��ة �سميحة‬ ‫ال�صرايرة لــ"ال�سبيل" انها ط��ردت املعلمني من‬ ‫م��در��س�ت�ه��ا‪ ،‬لأن �ه��م ات�ه�م��وه��ا مب�ن��ع امل�ع�ل�م��ات من‬ ‫امل�شاركة يف اال�ضراب‪.‬‬ ‫ونفت ال�صرايرة توعدها للمعلمات ومنعهن‬ ‫م��ن امل �� �ش��ارك��ة يف اال�� �ض ��راب ق��ائ �ل��ة‪" :‬اللي ودها‬ ‫ت���ش��ارك يف االعت�صام اهلل معاها تروح"‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان املعلمات �سيذهنب ملنازلهن وق��ت اال�ضراب‬ ‫"للطبخ" و"الغ�سيل"على حد تعبريها‪.‬‬ ‫كما انها نفت تلفظها بعبارة "‪ ..‬بالرتبية"‪،‬‬ ‫م�ؤكدة انها لي�ست مع ايجاد نقابة للمعلمني"‪ ،‬يف‬ ‫حني اكد املعلمون ان املديرة قالت ذلك بوجود عدد‬ ‫كبري من �شهود عيان‪.‬‬

‫اتهام مديرات مدار�س مبحاولة‬ ‫�إف�شال اعت�صام معلمي الكرك‬

‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬

‫ا�ضراب معلمي عجلون‬

‫�إ�ضراب املعلمني يعم مدار�س الطفيلة‬ ‫وم�سرية حا�شدة باجتاه نادي املعلمني‬ ‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫نفذ املئات من املعلمني يف حمافظة الطفيلة ول��واء ب�صريا من‬ ‫كافة امل��دار���س �إ�ضرابا عن العمل ب��د�أ ال�ساعة الثامنة �صباحا‪ ،‬بعد‬ ‫الطابور ال�صباحي‪.‬‬ ‫وتوجه عدد كبري من املعلمني يف الطفيلة �إىل بوابة مديرية‬ ‫الرتبية تاركني مدار�سهم‪ ،‬بعد مغادرة الطلبة لها‪.‬‬ ‫وعرب املعلمون عن مطالبهم يف كلمات ت�ضمنت دعوة احلكومة‬ ‫لتنفيذ املطلب الرئي�س ب�إيجاد النقابة وحت�سني و�ضع املعلم املعي�شي‪.‬‬ ‫و�شاركت بع�ض مدار�س الإناث يف االعت�صام‪.‬‬ ‫ويف احلادية ع�شرة �صباحا انطلقت م�سرية حا�شدة للمعلمني‬ ‫من �أمام تربية الطفيلة عرب و�سط املدينة �إىل نادي املعلمني‪ ،‬تخللتها‬ ‫هتافات تطالب بنقابة للمعلمني معلنني عن �إ�ضراب مفتوح حلني‬ ‫تلبية مطالبهم‪.‬‬

‫�إ�ضراب املعلمني ي�شمل ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من مدار�س لواء الرمثا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫وا�صلت جلنة معلمي ل��واء الرمثا لإحياء النقابة دعمها لقرار‬ ‫اللجنة الوطنية بدء اال�ضراب املفتوح يف املدار�س حلني اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬ ‫وت�ق��وم جلنة ال �ل��واء ب��زي��ارات ميدانية ملعظم امل��دار���س لتوحيد‬ ‫احل ��راك وال�ت��واف��ق على مطالب �شاملة ت�ضمن ت��وا��ص��ل الإ�ضراب‬ ‫وتعاظم قوته‪ ،‬بح�سب من�سق جلنة معلمي الرمثا �إبراهيم الداوود‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال ��داوود �أن الإ��ض��راب��ات �شملت معظم م��دار���س اللواء‪،‬‬ ‫�شاركت فيه مدار�س الذكور بن�سبة ‪ ،%100‬يف حني اقت�صرت م�شاركة‬ ‫م��دار���س الإن ��اث على ‪ 15‬مدر�سة‪ ،‬بالإ�ضافة لعدة م��دار���س �أ�ضربت‬ ‫ب�شكل جزئي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن معلمي الرمثا م�ستمرون يف الإ�ضراب‬ ‫لليوم الثالث‪ ،‬وميتلكون العزمية ال�ستمرار �إ�ضرابهم حلني حتقيق‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ال��داوود ال�ع��ودة للحوار مع احلكومة �إال بعد الإقرار‬ ‫الفوري لقانون نقابة املعلمني بالثوابت الأربع وهي الزامية االنت�ساب‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ق�لال�ي��ة امل��ال�ي��ة والإداري� � ��ة‪ ،‬ووالي ��ة ال�ق���ض��اء يف ح��ال النزاع‪،‬‬ ‫واملطالبة برفع الأجور‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إزالة العوائق الد�ستورية‪.‬‬

‫مدير فني يف تربية الأغوار‬ ‫ال�شمالية يهدد املعلمني املعت�صمني‬ ‫من اعت�صام معلمي الكرك‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫توا�صل اعت�صام معلمي حمافظة الكرك �أمام‬ ‫م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م يف ارب �ع��ة ال��وي��ة يف‬ ‫املحافظة االثنني ولليوم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫و�أك��د املعت�صمون ان االعت�صامات �ستتواىل‬ ‫حل�ي�ن اق� � ��رار احل �ك��وم��ة ب ��أح �ق �ي��ة اق ��ام ��ة نقابة‬ ‫للمعلمني تتمتع باال�ستقاللية والزامية ع�ضوية‬ ‫املعلمني فيها‪ ،‬مع احتفاظهم بحق االحتجاج بكافة‬ ‫الو�سائل ال�سلمية ومن خالل نقابتهم املننتظرة‬ ‫للمطالبة ب�أي حقوق مهنية او معا�شية يحتاجون‬

‫اليها‪ .‬واتهم الناطق الر�سمي با�سم جلنة معلمي‬ ‫الكرك معاذ البطو�ش عدداً من مديرات مدار�س‬ ‫املحافظة مبحاولة �إجها�ض االعت�صام والت�أثري‬ ‫على جمرياته م��ن خ�لال ال�ضغط على املعلمات‬ ‫ال �ع��ام�ل�ات يف م��دار� �س �ه��ن ب �ع��دم امل �� �ش��ارك��ة فيه‪،‬‬ ‫وموا�صلة اعطاء احل�ص�ص ال�صفية كاملعتاد‪.‬‬ ‫واعترب البطو�ش �سلوك اولئك املديرات يدلل‬ ‫على ان جهة ر�سمية ما وراء هذه ال�ضغوط‪ ،‬وحذر‬ ‫من ان ا�ستمرار هذا الو�ضع �سيدفع املعلمني اىل‬ ‫ت�صعيد �آلياتهم املتبعة لغاية االن باجتاه اقامة‬ ‫نقابتهم‪.‬‬

‫مديري امل��دار���س؛ حيث توعدوا‬ ‫املعت�صمني بالعقوبات الت�أديب ّية‪،‬‬ ‫والتحويل �إىل الأجهزة الأمن ّية‬ ‫على حد قوله‪.-‬‬‫وقال الروا�شدة‪�" :‬إن مديري‬ ‫مدار�س هددوا معلمينا بالوعيد‪،‬‬ ‫لكننا �سنوا�صل الإ�ضراب املفتوح‬ ‫حلني اال�ستجابة ملطالبنا؛ فلغة‬ ‫التهديد عفا عليها الزمن"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن "الإ�ضراب‬ ‫��ش�م��ل م�ع�ظ��م م ��دار� ��س اململكة‪،‬‬ ‫وق��د جت ��اوزت ن�سبة اال�ستجابة‬ ‫لفعال ّيات اللجنة ‪ %90‬يف الكثري‬ ‫من املحافظات"‪.‬‬

‫وزاد‪�" :‬إن �آل �ي��ة الإ�ضراب‬ ‫تختلف م��ن حمافظة لأخ��رى؛‬ ‫ف�ه�ن��اك م��ن ال �ك��وادر التعليم ّية‬ ‫م��ن تعت�صم داخ ��ل امل ��دار� ��س‪ ،‬يف‬ ‫حني يعت�صم بع�ضها الآخر �أمام‬ ‫ال�ب��واب��ات اخل��ارج� ّي��ة ومدير ّيات‬ ‫الرتبية"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��روا� �ش��دة �أن جميع‬ ‫االت � � �� � � �ص� � ��االت م� �ق� �ط ��وع ��ة مع‬ ‫احلكومة‪ ،‬داعيا �إ ّياها �إىل الدفع‬ ‫ب��اجت��اه �إق ��رار ق��ان��ون النقابة يف‬ ‫�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وك � ��ان جم �ل ����س ال� �ن ��واب قد‬ ‫�أح � ��ال الأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي طلباً‬

‫موقعاً من نواب للمجل�س العايل‬ ‫لتف�سري الد�ستور؛ لبيان مدى‬ ‫د�ستورية �إن�شاء نقابة للمعلمني‪.‬‬ ‫وق��د �أ� �ص��در امل�ج�ل����س ق ��راراً‬ ‫ع��ام ‪ 1994‬يفيد بعدم د�ستورية‬ ‫�إن���ش��اء نقابة للمعلمني؛ بحجة‬ ‫�أن م�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا ه ��م موظفون‬ ‫عموميون‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ق ��ال ��ت وزارة‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م �إن �ه��ا عقدت‬ ‫جمموعة من اللقاءات مع جلنة‬ ‫معلمي الأردن‪ ،‬واللجنة الوطن ّية‬ ‫لإحياء نقابة املعلمني؛ لالتفاق‬ ‫على �صيغة توافقية حول قانون‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫و�أقرت الوزارة يف بيان �أم�س‬ ‫ب�ت���س�ب��ب الإ� � �ض� ��راب يف تعطيل‬ ‫�سري العملية التعليمية‪ ،‬قائلة‬ ‫�إن �ه��ا "ال ت ��رى م�ب��رراً حقيقياً‬ ‫ل �ت �ع �ل �ي��ق ال ��درا�� �س ��ة م ��ن جانب‬ ‫بع�ض املعلمني‪ ،‬ا�ستناداً �إىل كافة‬ ‫اجل �ه��ود ال�ت��ي بذلتها احلكومة‬ ‫لتحقيق مطالبهم"‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد املعلمني يف الأردن‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 100‬أل��ف معلم يعمل‬ ‫‪ %85‬منهم يف القطاع العام‪ .‬وال‬ ‫ي�ت�ج��اوز رات ��ب املعلم يف القطاع‬ ‫احلكومي عند تعيينه ‪ 249‬دينارا‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أن � ��ه ال ي�ت�م�ت��ع بامتيازات‬ ‫وع� �ل ��اوات م �� �ش��اب �ه��ة لأ�صحاب‬ ‫املهن الأخرى يف القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬

‫لليوم الثاين على التوايل �إ�ضراب معلمي عجلون لإحياء النقابة‬

‫«ح�شد» ينتقد مماطلة احلكومة بـ�إ�صدار قانون نقابة املعلمني‬ ‫ال�ع�لاوات والأجور"‪ .‬وانتقدت مماطلة احلكومة‬ ‫يف �إ� �ص��دار ق��ان��ون ن�ق��اب��ة للمعلمني‪ ،‬م ��ؤك��دة �أنها‬ ‫مم��اط�ل�ات م��ن �أج� ��ل ال�ت�ن���ص��ل م��ن ا�ستحقاقات‬ ‫د�ستورية‪ ،‬راف�ضة كل املحاوالت احلكومية ونهجها‬ ‫يف املماطلة‪ ،‬حمملة احلكومة امل�س�ؤولية كاملة لعدم‬ ‫اتخاذها �أي خطوات لإن�شاء نقابة للمعلمني‪.‬‬ ‫وع �ب ��رت ال ��راب� �ط ��ة ع� ��ن رف �� �ض �ه��ا و�إدان� �ت� �ه ��ا‬ ‫للتهديدات ب�إيقاع العقوبات بحق كل من ي�شارك يف‬ ‫االعت�صام‪ ،‬م�ؤكدة حق كل معلم بالطالبة بحقوقه‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أف��ادت م�صادر مطلعة لـ»ال�سبيل» �أن امل��دي��ر الفني يف مديرية‬ ‫تربية الأغ ��وار ال�شمالية �صياح ال�شمايل ه��دد املعلمني املعت�صمني‬ ‫بجمل و�صفوها ب�أنها «ال تليق مبرب له خدمة كبرية يف الرتبية»‪.‬‬ ‫وقال ال�شمايل خالل زيارته ملدر�سة املن�شية الثانوية للبنني وعلى‬ ‫م�سمع املعلمني‪( :‬واهلل ما مبزط حدا منها)‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر ذاتها �أن ال�شمايل مل يبادر نهائيا للتحاور معهم‪،‬‬ ‫�أو اال�ستماع ملطالبهم التي ي�صفونها بـ»العادلة»‪.‬‬ ‫والتقى ال�شمايل اثناء زيارته مدير املدر�سة ومل يلتق �أو يطلب‬ ‫اللقاء باملعلمني املعت�صمني‪ ،‬واتهم املعلمني املعت�صمني بتحري�ض‬ ‫طالب املدر�سة للم�شاركة يف االعت�صام‪ ،‬كما اتهم املعلمني بتحري�ض‬ ‫الطالب على مغادرة املدر�سة‪.‬‬ ‫وا�شار املعلمون اىل �أن اي طالب مل يبق نهائيا يف �ساحة املدر�سة‪،‬‬ ‫وتعهد مدير امل��در��س��ة �سابقا بتحمل م�س�ؤولية ال�ط�لاب لكنه (�أي‬ ‫املدير) �أخرجهم بعد دخولهم بقليل متهما املعلمني بذلك!‬

‫ن �ظ��م م�ع�ل�م��و وم �ع �ل �م��ات م��دي��ري��ة الرتبية‬ ‫التعليم مل�ح��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون �إ� �ض��راب��ا �أم ����س لليوم‬ ‫الثاين على ال�ت��ايل‪ ،‬وا�ستمروا بت�أكيد مطالبهم‬ ‫ب�إحياء النقابة‪ ،‬ب�شروطها التي مت التوافق عليها‬ ‫من قبل جلان املعلمني يف اململكة‪ ،‬والإ�سراع ب�إزالة‬ ‫ال���ش�ب�ه��ة ال��د��س�ت��وري��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة م��ن ق�ب��ل املجل�س‬ ‫ال �ع��ايل لتف�سري ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن د�ستورية‬ ‫النقابة و��ض��رورة العمل على حت�سني �أو�ضاعهم‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ع�ل�م��ون يف م��در� �س��ة اجل �ب��ل الأخ�ضر‬ ‫الثانوية للبنني‪/‬عجلون‪" :‬ن�ستغرب ملاذا ال حتقق‬ ‫مطالبنا لغاية الآن‪ ،‬رغم الإ�ضرابات واالحتجاجات‬

‫واالع�ت���ص��ام��ات‪ ،‬ن�ستهجن ق�ضية ع��دم د�ستورية‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ان ��ه ي��وج��د يف الأردن ع�شرات‬ ‫النقابات املهنية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف معلم يف مدر�سة االم�ير عبداهلل بن‬ ‫احل�سني املهنية‪�" :‬أ�صبح م��ن امل�ستغرب املماطلة‬ ‫ب�إحياء النقابة‪ ،‬التي هي حق د�ستوري لنا"‪ ،‬حمذرا‬ ‫من تفاقم الو�ضع اذا مل ت�سارع احلكومة بخطوات‬ ‫عملية ووا��ض�ح��ة نحو النقابة‪ ،‬وط��ال��ب بتح�سني‬ ‫او�ضاع املعلمني االقت�صادية واملهنية‪ ،‬واعادة النظر‬ ‫يف �سلم ال��روات��ب اخل��ا���ص باملعلمني ا��س��وة بباقي‬ ‫موظفني الدولة‪.‬‬ ‫يذكر �أن عددا من مدراء املدار�س يف حمافظة‬ ‫عجلون هددوا املعلمني برفع �أ�سمائهم اىل اجلهات‬ ‫االمنية للحد من ات�ساع اال�ضراب‪.‬‬

‫طالبات التوجيهي يعت�صمن احتجاجا على برنامج االمتحانات‬

‫معلمو العقبة ينقلون �إ�ضرابهم �أمام مديرية‬ ‫الرتبية وبع�ض مدار�س الإناث تن�ضم �إىل الإ�ضراب‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫و� � ّ�س ��ع م�ع�ل�م��و ال �ع �ق �ب��ة من‬ ‫�إ��ض��راب�ه��م يف خمتلف مدار�س‬ ‫املحافظة لي�شمل جميع مدار�س‬ ‫الذكور وبع�ض مدار�س الإناث‪.‬‬ ‫وت � ��داع � ��ى ال� �ع� ��� �ش ��رات من‬ ‫م �ع �ل �م��ي ال �ع �ق �ب��ة م �ن��ذ �ساعات‬ ‫ال�صباح الباكر اىل اعت�صامهم‬ ‫ال��ذي نظموه لليوم الثاين على‬ ‫ال �ت��وايل �أم ��ام م��دي��ري��ة الرتبية‬ ‫والتعليم يف املحافظة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫مطلبهم الرئي�س ب�إن�شاء نقابة‬ ‫خ��ا� �ص��ة ب� �ه ��م‪ ،‬م� ��رددي� ��ن بع�ض‬ ‫الهتافات املنادية ب�إن�شاء النقابة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته ان�ضم عدد‬ ‫من املعلمات اىل اال��ض��راب مبن‬ ‫فيهن معلمات م��در��س��ة العقبة‬ ‫ال�شاملة للبنات ال�ل��وات��ي �أكدن‬ ‫وج ��ود ��ض�غ��وط عليهم م��ن قبل‬ ‫ادارة امل��در� �س��ة ب �ع��دم تنفيذ �أي‬

‫من اعت�صام املعلمني �أمام تربية العقبة‬

‫ا�ضراب‪ ،‬وذلك عن طريق بع�ض‬ ‫اال�ستجوابات‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة �أخ � ��رى ح ��اول‬ ‫م ��دي ��ر ت��رب �ي��ة ال �ع �ق �ب��ة جميل‬ ‫� �ش �ق�يرات ال �ن��زول اىل املعلمني‬ ‫لثنيهم ع��ن الإ� �ض��راب والعودة‬ ‫اىل مدار�سهم اال �أن حماولته مل‬ ‫تتكلل بالنجاح‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬اعرت�ضت العديد‬ ‫م��ن ط��ال�ب��ات ال�ت��وج�ي�ه��ي الفرع‬ ‫الأدبي على برنامج االمتحانات‪،‬‬

‫واتهمت الطالبات ادارة املدر�سة‬ ‫بتهديدهن ب��االن��ذارات يف حال‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة اع �ت �� �ص��ام �ه��ن داخ ��ل‬ ‫امل��در� �س��ة‪ ،‬ك�م��ا �أك� ��دت الطالبات‬ ‫ان م ��دي ��ر ت��رب �ي��ة ال �ع �ق �ب��ة قام‬ ‫ب � ��إغ�ل��اق ال � �ب� ��اب يف وجوههن‬ ‫خ�ل�ال م��راج �ع �ت �ه��ن للمديرية‬ ‫ل �ل��اع �ت��را� � ��ض ع � �ل� ��ى ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫االم �ت �ح��ان��ات ال ��ذي ي��ري�ن��ه غري‬ ‫ع � � ��ادل وال ي� ��راع� ��ي ظروفهن‬ ‫الدرا�سية‪.‬‬

‫توا�صل �إ�ضراب املعلمني واعت�صامهم‬ ‫يف مديريات الرتبية يف معان ومادبا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫وا� � �ص� ��ل م �ع �ل �م��و امل� ��دار�� ��س‬ ‫احلكومية يف ك��ل م��ن مديريات‬ ‫الرتبية يف مادبا وذيبان‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مديريات الرتبية يف معان‬ ‫وال�شوبك �إ�ضرابهم لليوم الثاين‬ ‫على ال�ت��وايل للمطالبة ب�إن�شاء‬ ‫نقابة للمعلمني‪.‬‬ ‫ففي مدينة مادبا �أ�شار املعلم‬ ‫ع �م��ار ال �ع �ج��ال�ين لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن م �ع �ل �م��ي غ��ال �ب �ي��ة امل ��دار� ��س‬ ‫احلكومية التابعة ملديرية تربية‬ ‫م��ادب��ا وم��دي��ري��ة ت��رب �ي��ة ذيبان‬ ‫وا�صلوا �إ�ضرابهم عن التدري�س‬ ‫ل �ل �ي��وم ال� �ث ��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪،‬‬ ‫وت��وج��ه املعلمون �إىل مدار�سهم‬ ‫� �ص �ب��اح��ا‪ ،‬وح� ��� �ض ��روا الطابور‬ ‫ال�صباحي‪ ،‬ثم توجهوا فيما بعد‬ ‫لالعت�صام ام��ام مبنى مديرية‬ ‫الرتبية يف كل من مادبا وذيبان‪،‬‬ ‫مب� ��� �ش ��ارك ��ة ع� � ��دد م� ��ن معلمي‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أك��د املعت�صمون �إ�صرارهم‬ ‫ع �ل��ى اال� �س �ت �م��رار يف �إ�ضرابهم‬ ‫وموا�صلة اعت�صامهم حتى تلبية‬

‫من اعت�صامات املعلمني يف ال�شوبك‬

‫جميع املطالب ال ��واردة يف بيان‬ ‫اللجنة الوطنية لإح �ي��اء نقابة‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة م �ع��ان �شمل‬ ‫الإ� � � � �ض� � � ��راب ج� �م� �ي ��ع م� ��دار�� ��س‬ ‫الذكور احلكومية �إ�ضافة �إىل ‪5‬‬ ‫مدار�س للإناث‪ ،‬وتوجه معلمو‬ ‫ت �ل��ك امل ��دار� ��س ب �ع��د ح�ضورهم‬ ‫للطابور ال�صباحي يف مدار�سهم‬ ‫ل�لاع�ت���ص��ام يف � �س��اح��ة مدر�سة‬ ‫ال � � �ث� � ��ورة ال� �ع ��رب� �ي ��ة ال � �ك�ب��رى‪،‬‬ ‫مب�شاركة امل�شرفني الرتبويني‬ ‫يف املديرية‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن االع �ت �� �ص��ام �إلقاء‬

‫عدد من الكلمات التي �أكدت على‬ ‫اال�ستمرار يف الإ� �ض��راب املفتوح‬ ‫ح�ت��ى �إن �� �ش��اء ال�ن�ق��اب��ة ك�م��ا �شمل‬ ‫الإ�ضراب جميع مدار�س الذكور‬ ‫يف مدينة ال�شوبك ا��ض��اف��ة �إىل‬ ‫‪ %40‬من مدار�س الإناث التابعة‬ ‫ملديرية تربية ال�شوبك‪.‬‬ ‫ون � �ف� ��ذ م �ع �ل �م��و امل ��دي ��ري ��ة‬ ‫مب�شاركة معلمي ق�سم اال�شراف‬ ‫ال�ترب��وي يف املديرية وع��دد من‬ ‫الإداري�ي�ن اعت�صاما ام��ام مبنى‬ ‫مت�صرفية ل ��واء ال���ش��وب��ك بعد‬ ‫ح�ضورهم الطابور ال�صباحي يف‬ ‫مدار�سهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫م�صادر‪ :‬الـ ‪ CIA‬مياطل يف ت�سليم الأردن ملفاً يثبت تورط بو�شناق‬ ‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ع� �ل� �م ��ت "ال�سبيل" من‬ ‫م�صادر متابعة لق�ضية املواطن‬ ‫ي��ا��س��ر ب��و��ش�ن��اق ‪-‬امل�ط�ل��وب �أمنيا‬ ‫للواليات املتحدة الأمريكية‪� -‬أن‬ ‫جهاز اال�ستخبارات يف وا�شنطن‬ ‫(‪ )CIA‬مياطل يف ت�سليم الأردن‬ ‫م�ل��ف اال� �س�ت�رداد ال ��ذي يتحدث‬ ‫عن تورطه ب�أعمال �إرهابية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م���ص��در ق�ضائي‪،‬‬ ‫ف� ��إن ��ه ي �ت��وج��ب ع �ل��ى ال�سلطات‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة �إر�� �س ��ال "�شيفرات‬ ‫معينة" ل�ل�إن�ترب��ول الأردين؛‬ ‫ب�ه��دف التحفظ ع�ل��ى بو�شناق‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال ع��ن ت�سليم اململكة امللف‬ ‫املت�ضمن جميع االتهامات املوجه‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫وتتهم ال�سلطات الأمريكية‬ ‫ب ��و�� �ش� �ن ��اق ب� ��دع� ��م م � ��ا ت�صفها‬

‫"منظمات �إرهابية" تعمل داخل‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫(حما�س)‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال زه�ي�ر �أبو‬ ‫الراغب رئي�س هيئة الدفاع عن‬ ‫بو�شناق لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن حمكمة‬ ‫التمييز ق ��ررت ع��دم االع�ت�راف‬ ‫باالتفاقية الأردن �ي��ة الأمريكية‬ ‫لتبادل املجرمني الفاريني؛ كون‬ ‫امللك عبداهلل الثاين مل ي�صادق‬ ‫عليها ر�سمياً"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "املحكمة ردّت‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة ق �ب��ل �أي � � ��ام ل �ك �ن �ن��ا مل‬ ‫نح�صل لغاية هذه اللحظة على‬ ‫ق ��رار ق�ط�ع��ي؛ ف��ال�ق��ان��ون يعطي‬ ‫�صالحية ا�ستئناف القرار خالل‬ ‫‪ 60‬يوما من قبل رئي�س النيابات‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أب��و ال��راغ��ب �أن هيئة‬

‫ال��دف��اع متتلك دف��وع �اً قانونية‬ ‫"�شكلية ومو�ضوعية"‪ ،‬يف حال‬ ‫ق� ��ام ال �ن��ائ��ب ال� �ع ��ام با�ستئناف‬ ‫الق�ضية خالل الأيام القادمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هيئة الدفاع ت�ضم‬ ‫‪ 10‬حمامني للدفاع عن بو�شناق‬ ‫م ��ن ��ض�م�ن�ه��م ن �ق �ي��ب املحامني‬

‫ال �� �س��اب��ق � �ص��ال��ح العرموطي‪،‬‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪�" :‬إن ع ��دم �إر�� �س ��ال ملف‬ ‫اال�� �س�ت�رداد م��ن ق�ب��ل ال�سلطات‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ي ��ؤك ��د م ��رة �أخ ��رى‬ ‫بطالن الق�ضية املوجهة ملوكلنا؛‬ ‫فهي اتهامات كيدية وال �أ�سا�س‬ ‫لها من ال�صحة"‪.‬‬

‫وك��ان��ت "ال�سبيل" ن�شرت‬ ‫تقريرا �أم�س‪� ،‬أكد امتناع حمكمة‬ ‫التمييز (�أعلى هيئة ق�ضائية يف‬ ‫البالد) عن ت�سليم بو�شناق �إىل‬ ‫ال�سلطات الأمريكية؛ لعدم توفر‬ ‫� �ش��روط الت�سليم وف �ق �اً للقرار‬ ‫الذي �صدر م�ؤخراً‪.‬‬ ‫وقد مثل بو�شناق �أمام النائب‬ ‫ال �ع��ام يف ع�م��ان ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫بناء على طلب تلقته احلكومة‬ ‫من اخلارجية الأمريكية‪.‬‬ ‫ونفى بو�شناق التهم املوجة‬ ‫�إليه‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إنها مفربكة من‬ ‫وكالة اال�ستخبارات الأمريكية"‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل ب��و��ش�ن��اق اجلن�سية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وقد عمل يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم ��ري �ك �ي ��ة م ��ا يزيد‬ ‫ع�ل��ى ‪ 29‬ع��ام �اً ك��رئ�ي����س الحتاد‬ ‫اجلمعيات الإ�سالمية يف �شمال‬ ‫�أمريكا‪.‬‬

‫وال توجد اتفاقية معتمدة‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون ال �ق��ان��وين ب�ين اململكة‬ ‫الأردن �ي ��ة الها�شمية والواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬يف جمال‬ ‫ت�سليم املطلوبني‪.‬‬ ‫وك ��ان الأردن ق��د وق��ع على‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ت �� �س �ل �ي��م "املجرمني‬ ‫الفارين" م��ع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة يف وا�شنطن بتاريخ‬ ‫‪� 28‬آذار � �س �ن��ة ‪ ،1995‬ووقعها‬ ‫�آن ��ذاك �سفري الأردن بالواليات‬ ‫املتحدة د‪.‬فايز الطراونة و ُن�شرت‬ ‫يف اجل ��ري ��دة ال��ر� �س �م �ي��ة‪� ،‬إال �أن‬ ‫الق�ضاء الأردين ق��رر �أن�ه��ا غري‬ ‫نافذة يف �سنة ‪.1996‬‬ ‫ويرى الق�ضاء �أن االتفاقية‬ ‫امل ��ذك ��ورة "تنتق�ص م��ن حقوق‬ ‫الأردن�ي�ين اخلا�صة‪ ،‬و�أن ن�شرها‬ ‫يف اجلريدة الر�سمية ال يجعلها‬ ‫نافذة املفعول"‪.‬‬

‫«البعث اال�شرتاكي»‪ :‬ترقيع قانون االجتماعات العامة حماولة حكومية للتغول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � � � ��ال ح � � � ��زب ال � �ب � �ع � ��ث ال � �ع� ��رب� ��ي‬ ‫الإ�شرتاكي الأردين �إن تعديل �أو ترقيع‬ ‫قانون االجتماعات العامة وفق امل�شروع‬ ‫امل�ق��دم م��ن وزي��ر الداخلية �سعد هايل‬ ‫ال�سرور‪ ،‬هو حماولة حكومية ملزيد من‬ ‫الهيمنة �أو التغول؛ لإجها�ض املطالب‬ ‫ال�شعبية التي تنادي ب�ضمان احلريات‬

‫ال��د��س�ت��وري��ة وال�ع�م��ل ع�ل��ى الإ�ستجابة‬ ‫ل� �ل� ��إرادة ال���ش�ع�ب�ي��ة مب �ع��رف��ة ممثلني‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي�ين ل �ت �ل��ك الإرادة ي�ؤ�س�سون‬ ‫لعملية الت�شريع املطلوب مبا ي�ضمن‪،‬‬ ‫ويكفل حرية االجتماعات وف��ق غايات‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف بيان �أم�س �أن االقرتاح‬ ‫ال� ��ذي ق��دم��ه ال ��وزي ��ر ب�ت�ع��دي��ل قانون‬ ‫االج �ت �م��اع��ات ال �ع��ام��ة ب �ح��ذف م ��ادة �أو‬

‫ت �ع��دي��ل ن ����ص م� ��ادة �أخ � ��رى م��ا ه��و �إال‬ ‫حماولة لاللتفاف على املطلب ال�شعبي‬ ‫الذي ي�صر على �ضرورة �إعادة النظر يف‬ ‫هذا القانون من �أ�سا�سه‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب "البعث الإ�شرتاكي"‬ ‫احل �ك��وم��ة �إن ك��ان��ت ج� ��ادة يف تعديل‬ ‫ال � �ق � ��ان � ��ون‪ ،‬ب� � ��االع� �ت��راف �أن ق ��ان ��ون‬ ‫االجتماعات العامة احل��ايل هو قانون‬ ‫غري د�ستوري‪ ،‬مبينا �أن��ه بالرجوع اىل‬

‫امل ��ادت�ي�ن (‪ )15‬و(‪ )16‬م��ن الد�ستور‬ ‫يت�ضح �أن الأ� �ص��ل يف ال��د��س�ت��ور كعقد‬ ‫اج�ت�م��اع��ي ه��و �أن تكفل ال��دول��ة حرية‬ ‫ال ��ر�أي و�أن ت�ضمن ل�ل�أردن �ي�ين حرية‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫ودع� ��ا �إىل ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة مو�سعة‬ ‫ت �ت �م �ث��ل ف �ي �ه��ا الأح � � � ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫وم�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين وع ��دد من‬ ‫كبار رج��ال القانون املخت�صني لو�ضع‬

‫م� ��� �ش ��روع ق� ��ان� ��ون اج� �ت� �م ��اع ��ات عامة‬ ‫يقطع الطريق على �أي حماولة لقمع‬ ‫احلريات �أو التجاوز عليه‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه يجب التعامل مع الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي كحزمة متكاملة وعلى كافة‬ ‫امل �� �س �ت��وي��ات ال��د� �س �ت��وري��ة والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية‪ ،‬م�شددا على �ضرورة و�ضع‬ ‫جدول �أعمال ثابت للإ�صالح من حيث‬ ‫املو�ضوع واحل�سابات الزمنية‪.‬‬

‫«الوحدة ال�شعبية» ي�ؤكد دعم الثورة الليبية ويدين التدخل الأجنبي‬ ‫للثورة ال�شعبية يف ليبيا‪ ،‬والدعوة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى وح� ��دة ل�ي�ب�ي��ا �أر�ضا‬ ‫�أدان ح ��زب ال ��وح ��دة ال�شعبية و�شعبا يف م��واج�ه��ة خمطط النظام‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي ال�ت��دخ��ل ا ألج�ن�ب��ي يف الليبي‪ ،‬و�أط �م��اع الإدارة الأمريكية‬ ‫��ش��ؤون ليبيا‪ ،‬م��ؤك��دا وقوفه ودعمه وحلفائها‪.‬‬

‫و�� � �ش � ��دد احل� � � ��زب يف تـ�صـريح‬ ‫��ص�ـ�ح�ـ�ف��ي �أم� �� ��س ح� ��ول تطــــــورات‬ ‫ال��و� �ض��ع يف ل�ي�ب�ي��ا ع �ل��ى وق��وف��ه �إىل‬ ‫ج��ان��ب ال �� �ش �ع��ب ال �ل �ي �ب��ي يف اختيار‬ ‫ط��ري�ق�ـ�ـ�ـ�ـ��ه ل �ب �ن��اء م���س�ت�ق�ب�ل��ه وحقه‬

‫ي �ت �ح �م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ة ال � ��دم الليبي‬ ‫باحلــــرية والدميقراطية‪.‬‬ ‫وكان املكتب ال�سيا�سي للحزب قد وا��س�ت�ق��دام��ه ل�ل�م��رت��زق��ة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫ت��وق��ف يف اجتماعه ال��دوري م�ؤخرا �إىل م�س�ؤولية القتل ال��ذي ميار�سه‬ ‫ب� �ح ��ق ال �� �ش �ع��ب ال �ل �ي �ب��ي وال� �ت ��دخ ��ل‬ ‫�أمام تطورات الو�ضع يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن العقيد معمر القذايف الأمريكي‪ -‬الغربي يف ليبيا‪.‬‬

‫ب�سبب الفو�سفات‬

‫الت�أثري ال�سلبي «الرتاكمي» ملخلفات التعدين املحملة باملواد امل�شعة يالحق �سكان الر�صيفة‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫عواقب املماطلة‬ ‫يف الإ�صالح‪..‬‬ ‫«املعلمون» منوذجا‬ ‫قبل عام تقريبا انتف�ض املعلمون لكرامتهم التي "�أهدرها"‬ ‫وزي ��ر ال�ترب�ي��ة �آن� ��ذاك �إب��راه �ي��م ب� ��دران‪ ،‬ون�ظ�م��وا ال�ع��دي��د من‬ ‫الإ�ضرابات ت�صاعدت مطالبها �إىل �أن و�صلت املطالبة بنقابة‬ ‫للمعلمني‪.‬‬ ‫مطبخ القرار الذي تهيمن عليه الر�ؤية الأمنية‪ ،‬تعامل مع‬ ‫امللف بالطريقة التقليدية‪ ،‬وو�ضع ن�صب عينيه �أن نقابة املعلمني‬ ‫خط �أحمر‪ ،‬فالنقابة ميكن �أن ت�سي�س‪ ،‬و�أن ي�سيطر عليها من‬ ‫قبل املعار�ضة والإ�سالميني على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬ول�سان احلال‬ ‫يقول‪ :‬نحن يف غنى عن وج��ع ال��ر�أ���س ه��ذا‪ ،‬ويكفينا ما عندنا‬ ‫من معار�ضة‪ .‬وجتاهل مطبخ القرار �أن مطلب النقابة هو حق‬ ‫�إن�ساين ومهني‪ ،‬ولي�س منة �أو منحة‪.‬‬ ‫حت��رك��ت احل�ك��وم��ة لإج �ه��ا���ض مطلب املعلمني الرئي�س‪،‬‬ ‫وات �خ��ذت ع ��دة خ �ط��وات لتح�سني �أو� �ض ��اع امل�ع�ل�م�ين املعي�شية‬ ‫واملعنوية‪ ،‬ثم �أجرت تعديال �أطاح بوزير الرتبية �إبراهيم بدران‪،‬‬ ‫وجاءت بالوزير خالد الكركي الذي تراه قادرا على التفاهم مع‬ ‫املعلمني‪ ،‬ورمبا قادر على ثني املعلمني عن مطلبهم الرئي�س‪.‬‬ ‫وه��و ما مار�سه الكركي ال��ذي �أق��ر مبطالب املعلمني �شفاهة‪،‬‬ ‫لكنه ربطه بقرار املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور ال��ذي يقر‬ ‫بعدم قانونية �إن�شاء نقابة للمعلمني‪.‬‬ ‫ويف خ��ط م��واز دخلت الأج�ه��زة الأمنية على اخل��ط ‪-‬و�إن‬ ‫مل تكن غائبة منذ البداية‪ -‬فعملت بالطريقة التقليدية وهو‬ ‫تهديد املعلمني �إذا ما ا�ستمر احلراك‪ ،‬كما ا�ستطاعت ا�ستمالة‬ ‫بع�ض �شيوخ الع�شائر و�أولياء الأمور للتنديد ب�إ�ضراب املعلمني‪،‬‬ ‫كما حركت بع�ض الكتاب وو�سائل الإعالم لت�ضخيم التداعيات‬ ‫ال�سلبية لإ�ضراب املعلمني‪ .‬والأخطر من ذلك فقد عملت على‬ ‫�شق �صف املعلمني‪ ،‬و�أن�شئت هيئة م��وازي��ة للمعلمني ال ت�ضع‬ ‫مطلب النقابة على ر�أ�س �أولوياتها‪.‬‬ ‫ه ��د�أ ح ��راك املعلمني بفعل ال��وع��ود وال���ض�غ��وط‪ ،‬و�شارك‬ ‫املعلمون يف االن�ت�خ��اب��ات النيابية‪ ،‬لكن جمل�س ال�ن��واب الذي‬ ‫علق بع�ضهم �آمالهم عليه كان �أق�سى عليهم من احلكومة‪� ،‬إذ‬ ‫منع رئي�س املجل�س النواب من �أن يتحدثوا يف �أي �أمر خمالف‬ ‫للد�ستور يف �إ�شارة �إىل نقابة املعلمني‪.‬‬ ‫بد�أ الف�صل الأول من العام الدرا�سي احلايل‪ ،‬وكانت الأمور‬ ‫هادئة‪ ،‬واعتقد اجلميع �أن ن�شاط املعلمني كان مرتبطا بوجود‬ ‫وزير الرتبية �إبراهيم ب��دران‪ ،‬وظن البع�ض �أن الإتيان بخالد‬ ‫ال�ك��رك��ي ث��م تي�سري النعيمي �سري�ضي املعلمني خ�صو�صا يف‬ ‫املحافظات‪ ،‬وظنت احلكومة والأج�ه��زة الأمنية �أنها جتاوزت‬ ‫مطلب النقابة‪.‬‬ ‫�أول من �أم�س انطلق �إ�ضراب املعلمني املفتوح‪ ،‬وهذا الإ�ضراب‬ ‫مر�شح للتو�سع لي�شمل كافة مدار�س اململكة‪ ،‬وال ندري �إىل �أين‬ ‫�سينتهي �إذا تدخلت اجلهات احلكومية بطريقتها التقليدية‪.‬‬ ‫ما هي خطورة �إن�شاء نقابة للمعلمني‪� ،‬سوى �أنها �ستحد من‬ ‫قدرة بع�ض اجلهات على ال�سيطرة على هذا القطاع احليوي‪.‬‬ ‫وما هي اخلطورة من �سيطرة لون معني على النقابة؟ �ألي�س‬ ‫ه�ن��اك جهة واح ��دة يف ال��دول��ة ت�سيطر على ك��ل ��ش��يء‪ ،‬وتوزع‬ ‫الوالء والوطنية على من ت�شاء‪ ،‬ومتنعها عمن ت�شاء‪.‬‬ ‫�أمل يحن الوقت للتخلي عن الطرق البالية يف مواجهة‬ ‫مطالب النا�س؟‬

‫جددوا �إ�ضرابهم عن الطعام‬

‫ال�سجناء الأردنيون يف العراق‬ ‫يتحدثون عن "تعذيب رهيب"‬

‫فو�سفات‬

‫الر�صيفة ‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫م�ضى ‪ 16‬ع��ام��ا على ت��وق��ف العمل‬ ‫با�ستخراج الفو�سفات من الر�صيفة‪� ،‬إال‬ ‫�أن الت�أثري ال�سلبي "الرتاكمي" ملخلفات‬ ‫التعدين املحملة باملواد امل�شعة‪ ،‬يالحق‬ ‫�سكان ال�ل��واء‪ ،‬مهددا �إي��اه��م باملزيد من‬ ‫الأمرا�ض �إذا ت�أخر احلل احلكومي لهذه‬ ‫املخلفات لفرتة �أطول‪.‬‬ ‫وخلفت �أعمال التعدين التي بد�أتها‬ ‫�شركة مناجم الفو�سفات العام ‪ 1934‬يف‬ ‫الر�صيفة نحو ‪ 7‬م�لاي�ين ط��ن حتتوي‬ ‫على ن�سبة عالية م��ن �إال��ش�ع��اع��ات‪ ،‬كما‬ ‫ينبعث منها غ��از ال��رادي��وم ف�ضال عن‬ ‫الغبار املتطاير على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫ورغم �أن "قانون التعدين العاملي‬ ‫ي �ج�بر �أي � �ش��رك��ة ت �ع��دي��ن ع �ل��ى �إزال� ��ة‬ ‫خم �ل �ف��ات �ه��ا ك��اف��ة ب �ع��د خ��روج �ه��ا من‬ ‫م��وق��ع ال�ت�ع��دي��ن و�إع ��ادة امل�ك��ان �إىل ما‬ ‫ك��ان عليه قبل دخ��ول�ه��ا‪� ،‬إال �أن �شركة‬ ‫مناجم الفو�سفات مل تلتزم ب�شيء من‬ ‫ذلك‪ ،‬منذ هجرة املوقع العام ‪."1995‬‬ ‫كما ترف�ض التعليق على الأمر برمته‪،‬‬ ‫ن��اف �ي��ة ع ��ن ن �ف �� �س �ه��ا ت �ه �م��ة "تدمري‬ ‫املنطقة"‪ ،‬ب��اع�ت�ب��ار �أن اتفاقيتها مع‬ ‫احلكومة ال تلزمها ب��إع��ادة الر�صيفة‬ ‫�إىل م��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬وال ح�ت��ى ب�إزالة‬ ‫امل �خ �ل �ف��ات ال� �ت ��ي ت �ن �ت��ج ع ��ن عمليات‬ ‫التعدين‪.‬‬ ‫ت�صريحات متكررة مل�س�ؤويل وزارة‬ ‫البيئة تفيد ب ��أن "احللول ق��ادم��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫�إع� � ��ادة ت ��أه �ي��ل م�ن�ط�ق��ة ال �ف��و� �س �ف��ات يف‬ ‫الر�صيفة من �أوىل �أولويات احلكومة"‪.‬‬ ‫تقابلها مطالب م�شروعة م��ن ال�سكان‬ ‫ب�ضرورة حل امل�شكلة التي �أ�ضحت الهم‬

‫ال �ي��وم��ي الأك �ب��ر ل �ـ �ـ �ـ‪� 500‬أل� ��ف مواطن‬ ‫يقطنون اللواء‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال�ث�لاث�ي�ن��ي م��اه��ر ح�سني‪،‬‬ ‫�أح��د �سكان منطقة اجلبل ال�شمايل‪� ،‬أن‬ ‫�إ�صابته بالربو وح�سا�سية العيون‪ ،‬ومن‬ ‫قبل �إ��ص��اب��ة وال��دت��ه و�إخ��وت��ه ب�إمرا�ض‬ ‫رئوية وتنف�سية‪ ،‬نتيجة حتمية للإهمال‬ ‫احل�ك��وم��ي واحل �ل��ول ال�سطحية يف حل‬ ‫م�شكلة خملفات التعدين‪.‬‬ ‫وت�س�أل ماهر الذي يعمل يف جمال‬ ‫ال �ت �ع �ه��دات ال �ع��ام��ة ع��ن ال �ف��وائ��د التي‬ ‫جناها �أهل الر�صيفة بعد خم�سني عاما‬ ‫من البدء بتلويث املدينة‪.‬‬ ‫ح� ��ال م ��اه��ر ال ي�خ �ت �ل��ف ع ��ن حال‬ ‫الكثريين من �سكان اللواء الذين ملوا‬ ‫التذمر وال�شكوى‪ ،‬بفعل قناعة ر�سخت‬ ‫ع�ن��ده��م ب �ع��دم ج��دي��ة احل�ك��وم��ة يف حل‬ ‫م�شكلة ال �ت �ل��وث‪ ،‬وال ح�ت��ى يف معاجلة‬ ‫ت�أثريه ال�سلبي على �صحة ال�سكان‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ك��ك امل ��واط ��ن حم �م��د يو�سف‬ ‫بجدية اجلهات الر�سمية بحل م�شكلة‬ ‫التلوث قائ ً‬ ‫ال �إن "امل�شكلة قائمة منذ ‪50‬‬ ‫عاما من دون حل �أو حت�سن ملحوظ"‪،‬‬ ‫مطالبا احلكومة "ب�إلزام �شركة مناجم‬ ‫الفو�سفات بدفع �ضريبة تلويث البيئة‬ ‫ع�ل��ى �أن ت �ق��وم ال���ش��رك��ة ب ��إع ��ادة ت�أهيل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة �إىل م��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه ق�ب��ل بدء‬ ‫عمليات التعدين"‪.‬‬ ‫وي�شري ال�ستيني �إب��راه�ي��م عبداهلل‬ ‫اىل �أن ت�سجيل ارت�ف��اع يف ن�سبة �إ�صابة‬ ‫ال�سكان ب�أمرا�ض ال�سرطان‪ ،‬من دون �أن‬ ‫تبادر �أي من اجلهات املعنية �إىل �إجراء‬ ‫�أي درا�سة‪ ،‬تربط بني انت�شار الأمرا�ض‬ ‫وتالل الفو�سفات‪ ،‬م�شريا �إىل �إ�صابة ‪6‬‬ ‫�أف��راد من عائلة واح��دة يف منطقة حي‬

‫احل�سني بال�سرطان‪.‬‬ ‫وكان مدير �صحة حمافظة الزرقاء‬ ‫نفى يف ت�صريحات �صحافية "وجود �أي‬ ‫درا� �س��ات �أو �إح�صائيات ر�سمية‪ ،‬تربط‬ ‫بني انت�شار الأمرا�ض الرئوية بالأغربة‬ ‫املتطايرة من تالل الفو�سفات"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن امل��دي��ري��ة طالبت يف وق��ت �سابق‬ ‫وزارتي ال�صحة والبيئة ب�إجراء درا�سات‬ ‫علمية وم�سحية‪ ،‬للوقوف على حقيقة‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫وك ��ان م��رك��ز ب�ح��وث البيئة التابع‬ ‫ل�ل�ج�م�ع�ي��ة ال�ع�ل�م�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة ق ��ام �أثناء‬ ‫�أعمال التعدين بعمليات ر�صد للملوثات‬ ‫الغازية وال�صلبة يف الهواء ملدة ‪� 3‬أ�شهر‬ ‫يف منطقة الر�صيفة‪ ،‬و�أظهرت النتائج‬ ‫ارت �ف��اع��ا يف ت��رك�ي��ز امل �ل��وث��ات يف معظم‬ ‫امل��واق��ع امل��ذك��ورة م��ن دون الإ� �ش��ارة �إىل‬ ‫نوعية تلك امللوثات‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح م��دي��ر ب�ل��دي��ة الر�صيفة‬ ‫ع�صام ال�غ��زاوي �أن "عمليات التعدين‬ ‫ال�سطحية التي جنمت عنها خملفات‬ ‫متدنية اجل ��ودة بن�سبة �أق��ل م��ن ‪%68‬‬ ‫من الفو�سفات‪ ،‬وقامت �شركة املناجم‬ ‫بتخزينها على �شكل ت�لال لت�سويقها‬ ‫الح� �ق ��ا ت �� �ش �ك��ل خ � �ط� ��ورة ك� �ب�ي�رة على‬ ‫ال�صحة العامة"‪ ،‬م�شريا اىل �أن "تلك‬ ‫املخلفات حت��وي م��واداً �إ�شعاعية �أعلى‬ ‫م��ن الن�سبة امل��وج��ودة يف ال�ترب��ة‪ ،‬ولها‬ ‫ت�أثري �سلبي تراكمي نتيجة ا�ستن�شاقها‬ ‫مع الغبار‪ ،‬وت ��ؤدي �إىل �أم��را���ض رئوية‬ ‫وتنف�سية وح�سا�سية يف العيون‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �صعوبة �إزالتها اللت�صاقها بالأثاث‬ ‫املنزيل"‪ ،‬يف ح�ي�ن ال ت���ش�ك��ل خملفات‬ ‫جن�م��ت ع��ن ح�ف��ر �أن �ف��اق داخ��ل اجلبال‬ ‫ك �م �ن �ط �ق��ة اجل �ب ��ل ال �� �ش �م��ايل خطورة‬

‫وي �ج��ري ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا ب���س�ه��ول��ة كما‬ ‫ج� ��رى يف م �ن �ط �ق��ة امل �ت �ن ��زه الوطني‪،‬‬ ‫بح�سب الغزاوي‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب ال �غ��زاوي "بالإ�سراع يف‬ ‫نقل تالل املخلفات ومعاجلتها بال�شكل‬ ‫ال�صحيح ليتم ب�ع��ده��ا ت��أه�ي��ل الرتبة‬ ‫وحتويلها �إىل حدائق �أو �إقامة م�شاريع‬ ‫�صديقة للبيئة"‪ ،‬م�شريا اىل �أنه يرى‬ ‫�أن ه ��ذا الأم� ��ر "�أقل ت�ع��وي����ض ميكن‬ ‫�أن ت�ق��دم��ه ��ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات لأهايل‬ ‫الر�صيفة"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد مواطنون �أن "�أبرز امل�شاكل‬ ‫البيئية تتمثل يف تطاير الغبار والأتربة‬ ‫املحملة باملواد امل�شعة يف خام الفو�سفات‪،‬‬ ‫امل �� �س �ت �خ ��رج م� ��ن م� �ن ��اج ��م الر�صيفة‬ ‫وخم�ل�ف��ات��ه ال��رك��ام�ي��ة واخ�ت�لاط�ه��ا مع‬ ‫ال�ه��واء‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي ��ؤدي �إىل انبعاث‬ ‫�إ��ش�ع��اع��ات عالية ت�ه��دد ح�ي��اة املواطنني‬ ‫و�صحتهم‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تلويث م�صادر‬ ‫امل �ي��اه ال���س�ط�ح�ي��ة واجل��وف �ي��ة وانت�شار‬ ‫القوار�ض واحليوانات ال�ضالة‪.‬‬ ‫وي �� �ص��ف امل ��واط ��ن حم �م��د رم�ضان‬ ‫ل��واء الر�صيفة ب��أن��ه "طارد لل�سكان"‪،‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬العديد من الأ�سر جل�أت �إىل‬ ‫الرحيل عن بيوتها بحثا عن بيئة �أكرث‬ ‫�أمنا"‪ ،‬م�ستدركا �أن "الزرقاء والر�صيفة‬ ‫ملوثتان ول�ك��ن هنالك �شيئا �أخ��ف من‬ ‫�شيء"‪.‬‬ ‫وقال رم�ضان‪" :‬مللنا الوعود‪ ،‬نريد‬ ‫حال مل�شكلة تالل الفو�سفات ب�أ�سرع وقت‪،‬‬ ‫و�إي �ج ��اد ح �ل��ول ج��ذري��ة ل�ك��اف��ة م�شاكل‬ ‫التلوث البيئي يف الر�صيفة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان جم�ل����س ال� � ��وزراء ق ��رر قبل‬ ‫ع��ام�ين ت���ش�ك�ي��ل جل�ن��ة وط�ن�ي��ة ملعاجلة‬ ‫خم�ل�ف��ات ال�ف��و��س�ف��ات ب��رئ��ا��س��ة حمافظ‬

‫ال��زرق��اء وع�ضوية كل من وزارة البيئة‬ ‫و� �س �ل �ط��ة امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة وبلدية‬ ‫الر�صيفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ممثل عن �شركة‬ ‫الفو�سفات لو�ضع ت�صور لت�أهيل �أرا�ضي‬ ‫الفو�سفات وحتديد حجم امللكية اخلا�صة‬ ‫فيها‪ .‬فيما يطالب مواطنون "ب�ضرورة‬ ‫التزام اجلهات املعنية مب�س�ؤولياتها من‬ ‫�إزال � ��ة م�لاي�ين الأط� �ن ��ان م��ن خملفات‬ ‫التعدين ال�ت��ي ت��رك��ت على �شكل جبال‬ ‫وتالل ا�صطناعية و�إلزام �شركة مناجم‬ ‫الفو�سفات ب��إع��ادة الأو��ض��اع �إىل ما كان‬ ‫ع�ل�ي��ه ق�ب��ل ع�م�ل�ي��ات ال �ت �ع��دي��ن‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ط�م��ر احل �ف��ر ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت مكبا‬ ‫للنفايات‪ ،‬ال �سيما �أن ت�لال الفو�سفات‬ ‫تعترب م�صدرا للتلوث البيئي يف لواء‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ال �ت��ي ط��امل��ا و��ص�ف�ت�ه��ا وزارة‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة ب ��أن �ه��ا "ب�ؤرة ��س��اخ�ن��ة للتلوث‬ ‫البيئي"‪.‬‬ ‫وي �ع��د م��دي��ر ال�ب�ي�ئ��ة يف حمافظة‬ ‫الزرقاء عبد املجيد خابور‪ ،‬ب�أن "احللول‬ ‫ق� ��ادم� ��ة و�أن �إع � � � ��ادة ت� ��أه� �ي ��ل منطقة‬ ‫الفو�سفات يف الر�صيفة من �أوىل �أولويات‬ ‫وزارة البيئة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار خابور‪ ،‬يف ت�صريحات �سابقة‬ ‫العام املا�ضي‪� ،‬إىل "وجود خطة تنفيذية‬ ‫لإعادة ت�أهيل منطقة مناجم الفو�سفات‪،‬‬ ‫اذ مت ر�صد مبلغ ‪� 700‬ألف دينار �إ�ضافة‬ ‫�إىل مت��وي��ل م ��ن ال��وك��ال��ة الأمريكية‬ ‫ل�ل�إمن��اء بقيمة مليون دي�ن��ار للبدء يف‬ ‫معاجلة املخلفات و�إزالة الأكوام الناجمة‬ ‫عن عملية التعدين"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن "الوزارة �أج��رت �أبحاثا‬ ‫ودرا� � �س ��ات ب��ال �ت �ع��اون م��ع �أم ��ان ��ة عمان‬ ‫وال�ب�ل��دي��ات و��ش��رك��ة ال�ف��و��س�ف��ات لو�ضع‬ ‫اخلطة النهائية مو�ضع التنفيذ‪.‬‬

‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫قال رئي�س ق�سم ال�سجون يف املنظمة العربية حلقوق الإن�سان‬ ‫عبد الكرمي ال�شريدة لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن املعتقلني الأردنيني يف‬ ‫ال�سجون العراقية ج��ددوا �أم�س الإثنني �إ�ضرابهم عن الطعام؛‬ ‫اح �ت �ج��اج �اً ع �ل��ى مم��ار� �س��ات ال �ت �ع��ذي��ب ال��ره �ي �ب��ة ال� ��ذي جتري‬ ‫بحقهم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شريدة �أنه تلقى ات�صا ًال هاتفياً من �سجناء �أردنيني‪،‬‬ ‫�أك� ��دوا ت�ع��ر��ض�ه��م مل�ع��ام�ل��ة ق��ا��س�ي��ة م��ن ق�ب��ل ال���س�ج��ان�ين "الذين‬ ‫يرف�ضون عر�ضهم على الأطباء‪ ،‬ويتف ّننون يف تعذيبهم"‪.‬‬ ‫وكان ال�سجناء الأردنيون قد �أ�ضربوا عن الطعام قبل نحو‬ ‫�شهر‪ ،‬مطالبني احلكومة العراقية بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�شريدة �إىل �أن بع�ض ال�سجناء العرب والأردنيني‬ ‫يتعر�ضون لتعذيب �شديد يف �سجن �سو�سة بكرد�ستان‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن املنظمة ت�ب��ذل ق�صار جهدها ل�ل�إف��راج ع��ن جميع املعتقلني‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وكان ال�سفري العراقي يف عمان الدكتور جواد هادي عبا�س‬ ‫قد نفى يف وقت �سابق‪ ،‬وجود عمليات تعذيب يتعر�ض لها �أردنيون‬ ‫يف �سجن �سو�سة وغريه من ال�سجون‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ع ��دد امل�ع�ت�ق�ل�ين الأردن � �ي �ي�ن يف ال �� �س �ج��ون العراقية‬ ‫والأم ��ري� �ك� �ي ��ة يف ب� �غ ��داد ن �ح��و ‪ 50‬م �ع �ت �ق�لا ‪-‬وف� �ق� �اً لتقديرات‬ ‫املنظمة‪.-‬‬ ‫يذكر �أن قوات االحتالل الأمريكي اعتقلت �أغلب الأردنيني‬ ‫بالعراق يف ربيع عام ‪ ،2003‬عقب �سقوط نظام الرئي�س العراقي‬ ‫الراحل �صدام ح�سني‪.‬‬

‫الطوي�سي يفتتح م�ؤمتر «فقه‬ ‫االنتماء �إىل املجتمع والأمة» اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يفتتح معايل الأ�ستاذ الدكتور عادل الطوي�سي رئي�س اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة ال�ي��وم ال�ساعة ال�ع��ا��ش��رة �صباحاً �أع �م��ال م ��ؤمت��ر‪« :‬فقه‬ ‫االنتماء �إىل املجتمع والأم��ة»‪ ،‬وذل��ك يف م��درج كلية امللك عبداهلل‬ ‫الثاين لتكنولوجيا املعلومات‪/‬اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫ويتعاون املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي واجلامعة الأردنية يف‬ ‫تنظيم هذا امل�ؤمتر الذي ي�شارك فيه ثمانية ع�شر باحثاً‪ ،‬ميثلون‬ ‫خم�س دول هي‪ :‬الأردن واجلزائر و�سوريا واملغرب وم�صر‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫"العمل الإ�سالمي" ينتقد القذايف‬ ‫ويحمله م�س�ؤولية التدخل الأجنبي يف ليبيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� ّم��ل ح��زب جيهة العمل اال��س�لام��ي العقيد ال �ق��ذايف والنظام‬ ‫الر�سمي العربي م�س�ؤولية التدخل الغربي يف ليبيا‪ ،‬الفتاً اىل ان‬ ‫ال�ق��ذايف ال��ذي حكم البالد حكماً ف��ردي�اً دكتاتورياً فا�سداً وت�صدى‬ ‫بوح�شية مع مرتزقته للق�ضاء على االنتفا�ضة ال�شعبية وارتكب �أب�شع‬ ‫املجازر بحق ال�شعب الأع��زل‪ ،‬كما ان النظام الر�سمي العربي بعجزه‬ ‫وتقاع�سه وجمامالته وم�شاركة بع�ض �أطرافه يف م�ساندة القذايف‬ ‫فتح املجال �أمام التدخل الدويل‪.‬‬ ‫و�أع��رب احل��زب عن قلقه �إزاء التدخل الغربي يف ليبيا‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه يتناق�ض مع ال�سيادة من جهة ومع امل�صالح العربية من جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وطالب احلزب اجلي�ش الليبي بفك االرتباط مع نظام القذايف‬ ‫الفا�سد واالنحياز �إىل ال�شعب كما فعل اجلي�شان التون�سي وامل�صري‬ ‫من قبل حل�سم ال�صراع ل�صالح ال�شعب وليتوحد ال�شعب بعد ذلك‬ ‫لبناء ليبيا واحليلولة دون احتاللها ونهب ثرواتها و�إمالء ال�شروط‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫كما طالب النظام الر�سمي العربي بال�ضغط على القذايف للتنحي‬ ‫و�إتاحة الفر�صة لل�شعب لإعادة بناء ما دمره و�أف�سده النظام الفا�سد‬ ‫واالنتقال بليبيا �إىل امل�ستوى الالئق‪.‬‬

‫موظفو بلدية اجلنيد يعت�صمون‬ ‫لالحتجاج على ت�أخري �صرف رواتبهم‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫نظم موظفو بلدية اجلنيد �أم�س اعت�صاما �أمام مقر البلدية يف‬ ‫�صخرة لالحتجاج على ت�أخري �صرف رواتبهم‪.‬‬ ‫و�أك��د املعت�صمون �أن تكرار ت�أخري �صرف رواتبهم‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ي� ��ؤدي اىل �إح��راج�ه��م بت�سديد االل �ت��زام��ات امل��ال�ي��ة امل�ترت�ب��ة عليهم‬ ‫مطالبني ب�إيجاد �آلية جديدة ال�ستالم الرواتب وحت�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية و�شمولهم بعدد من املكاف�آت والعمل الإ�ضايف وزيادة مكاف�أتهم‬ ‫وتثبيت من يعملون على نظام املكاف�أة و�إن�شاء �صندوق ادخار و�صندوق‬ ‫للإقرا�ض ومنحهم مكاف�أة نهاية اخلدمة وعالوة التعليم اجلامعي‬ ‫�أ�سوة بباقي املوظفني‪.‬‬ ‫من جهته ذكر رئي�س جلنة بلدية اجلنيد تي�سري مكاحلة �أنه مت‬ ‫خماطبة بنك تنمية املدن والقرى لتكملة نق�ص رواتب املوظفني يف‬ ‫البلدية البالغة ‪� 25‬ألف دينار‪ ،‬م�شريا �إىل وجود ‪ 96‬عقدا ملوظف ال‬ ‫يوجد لديهم خم�ص�صات على املوازنة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مكاحلة �إىل خم�ص�صات البلدية التي تبلغ ما قيمته ‪400‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬وانه �سيتم �صرف مليون و‪� 300‬ألف‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأق�ساط‬ ‫والفوائد املرتتبة على البلدية بلغت ‪� 200‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ي�شكل عبئا ماليا عليها‪.‬‬

‫«ال�شيوعي» يدعو النقابات والقوى‬ ‫ال�سيا�سية لدعم �إ�ضراب املعلمني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد احلزب ال�شيوعي الأردين الوقوف بحزم اىل جانب املعلمني‬ ‫ومطلبهم الد�ستوري ب�إن�شاء نقابة‪ ،‬حممال احلكومة ونهجها املماطل‬ ‫امل�س�ؤولية عن عدم اتخاذ �إجراءات حقيقية لتحقيق هذا املطلب‪.‬‬ ‫ودع��ا احل��زب النقابات املهنية وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين وكافة‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية �إىل ال�ت���ض��ام��ن م��ع امل�ع�ل�م�ين وت�ب�ن��ي مطالبهم‬ ‫العادلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار «ال�شيوعي يف ت�صريح �صحفي �أم����س �إىل ب��دء املعلمني‬ ‫اعت�صاما مفتوحا �أم�س الأول‪ ،‬من �أجل حتقيق مطلبهم الد�ستوري‬ ‫يف ايجاد نقابة مهنية لهم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اعت�صام املعلمني ج��اء نتيجة تلك�ؤ احلكومة يف ايجاد‬ ‫�أر�ضية �صادقة‪ ،‬تنم عن نوايا حقيقية يف اال�ستجابة ملطالب املعلمني‪،‬‬ ‫وبالرغم من ا�ستخدام وزارة الرتبية والتعليم و�أطقمها الإداري��ة يف‬ ‫خمتلف املديريات فزاعة ايقاع العقوبات بحق كل معلم ي�شارك يف‬ ‫االعت�صام‪ ،‬وبخا�صة �أ�سلوب التهديدات من قبل مديري مديريات‬ ‫ع ّمان‪.‬‬ ‫وتابع �إن الإعالن عن الإ�ضراب املفتوح يف قطاع املعلمني هو نتاج‬ ‫ع��دم الثقة ب ��إج��راءات احلكومة التي مل يظهر م��ن نتائجها �شيء‪،‬‬ ‫وحماوالتها امل�ستمرة يف املماطلة والت�سويف‪ ،‬والت�شبث ب�أ�ساليب تدعي‬ ‫�أنها د�ستورية وقانونية‪ ،‬وه��ي يف حقيقة الأم��ر حم��اوالت للتخل�ص‬ ‫والتن�صل من ا�ستحقاقات د�ستورية يف �إيجاد نقابة مهنية للمعلمني‪.‬‬

‫عاملون يف «الريموك» يعت�صمون للمطالبة‬ ‫بتح�سني الو�ضع الوظيفي واملعي�شي‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وفد من النقابات املهنية يزور �صرح ال�شهيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫زار وف��د م��ن ال�ن�ق��اب��ات املهنية ��ص��رح ال�شهيد‬ ‫يف موقع معركة الكرامة �أم�س‪ ،‬وو�ضع �إكليال من‬ ‫ال��زه��ور ع�ل��ى ال �� �ص��رح‪ ،‬وق� ��ر�أ ال�ف��احت��ة ع�ل��ى �أرواح‬ ‫ال�شهداء‪.‬‬ ‫و�ضم الوفد رئي�س جمل�س النقباء عبد الهادي‬ ‫الفالحات ون��ائ��ب نقيب املهند�سني ماجد الطباع‬ ‫ونقيب اجليولوجيني بهجت العدوان ونائب نقيب‬ ‫املهند�سني ال��زراع�ي�ين حممود ابوغنيمة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫رابطة الكتاب �سعود قبيالت وع�ضو جمل�س نقابة‬ ‫ال�صيادلة اح�م��د عي�سى وم��دي��ر جممع النقابات‬ ‫املهنية جمدي ال�صمادي‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ف�لاح��ات يف كلمة ل��ه حر�ص النقابات‬ ‫املهنية على االحتفال باملنا�سبات الوطنية وذكرى‬ ‫م�ع��رك��ة ال�ك��رام��ة حت��دي��دا م��ن �أج ��ل غ��ر���س مبادئ‬ ‫االن�ت�م��اء اىل ال��وط��ن والأم� ��ة ال�ع��رب�ي��ة وفل�سطني‬ ‫وال�شهداء والأر�ض لدى اجليل اجلديد‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬نتحمل م �� �س ��ؤول �ي��ة تاريخية‬ ‫ل�لان�ت���ص��ار اىل دم ��اء ال �� �ش �ه��داء ال��ذي��ن ق���ض��وا يف‬ ‫معركة الكرامة اخلالدة لتجديد االنتماء اىل الأمة‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫واق��ام��ت اللجنة الوطنية يف نقابة املهند�سني‬ ‫الزراعيني حفال لالطفال مبنا�سبة ذكرى معركة‬ ‫ال�ك��رام��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع جلنة املهند�سات يف نقابة‬ ‫املهند�سني الأردنيني‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل احل �ف��ل ال� ��ذي ح �� �ض��ره ن��ائ��ب نقيب‬ ‫املهند�سني الأردنيني ماجد الطباع وما يقارب �ألف‬ ‫ط��ال��ب وط��ال�ب��ة وط�ف��ل م��ن م��دار���س خمتلفة على‬ ‫تقدمي م�سرحيات "م�سرح الدمى وفرقة �شوكالتة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وفد النقابات عند �صرح ال�شهيد‬

‫للأطفال" و"فقرة احلكواتي" وباقة من الأغاين‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وج��رى خالل احلفل ر�سم العلم الأردين على‬ ‫وج��وه الأطفال وتوزيع الأع�لام الأردن�ي��ة‪ ،‬و�إطالق‬ ‫بالونات متثل �ألوان العلم الأردين‪ .‬كما جرى على‬ ‫هام�ش االح�ت�ف��ال ت�ك��رمي الأط �ف��ال ال��ذي��ن �شاركوا‬ ‫مب�سابقة �أجمل لوحة و�أجمل ق�صيدة عن معركة‬ ‫ال �ك��رام��ة‪ ،‬وت �ق��دمي ال �ه��داي��ا اىل ج�م�ي��ع الأطفال‬

‫امل�شاركني باالحتفال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ن �ق��اب��ة الأط� �ب ��اء ان م �ع��رك��ة الكرامة‬ ‫اخلالدة اعادت لالمة هيبتها وثقتها بانها امة حية‬ ‫وقادرة على تغيري واقع الهزمية اىل ن�صر‪.‬‬ ‫وا�ستذكرت النقابة يف بيان لها �شهداء الكرامة‬ ‫االب� �ط ��ال م ��ن اب �ن ��اء اجل �ي ����ش ال �ع��رب��ي امل�صطفي‬ ‫واخوانهم من املقاومة الفل�سطينية البا�سلة‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪" :‬يف ال �ك��رام��ة ام �ت��زج الدم‬

‫العربي مع ت��راب الكرامة لتزهر ه��ذه املعركة عن‬ ‫ب�شائر الن�صر‪ ،‬عندما ا�ستطاع ابناء قواتنا امل�سلحة‬ ‫البا�سلة واخوانهم من رجال املقاومة لي�س ايقاف‬ ‫زحف العدو فقط‪ ،‬بل تدمري طالئعه و�إجباره على‬ ‫االندحار خملفاً وراءه اخليبة والهزمية‪.‬‬ ‫و�أكد البيان �أن االمة �ستنه�ض و�ستعيد حقوقها‬ ‫و��س�ت�ل�ق��ن اع ��داءه ��ا درو� �س �اً يف احل �� �ض��ارة والتقدم‬ ‫وال �ب �ن��اء‪ ،‬ا��ض��اف��ة ل��دح��ره��م ع��ن �أر� �ض �ه��ا ومياهها‬ ‫و�سمائها‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬ا�ست�ضاف برنامج �صوت حياة‬ ‫ال���ص�ب��اح��ي م��دي��ر �إذاع� ��ة ال �ق��وات امل�سلحة العقيد‬ ‫ال��دك �ت��ور اخ� ��زمي اخل ��وال ��دة يف ال ��ذك ��رى الثالثة‬ ‫والأربعني ملعركة الكرامة التي �صادفت ام�س‪.‬‬ ‫وحتدث مع الزميل حممود �أبو فروة الرجبي‬ ‫ع��ن ا��س�ت�ب���س��ال ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة يف ذل ��ك الوقت‬ ‫و�إ��ص��راره��ا على ال��دف��اع ع��ن ت��راب ال��وط��ن‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن ال��دور الريادي والبطويل ال��ذي قام به اجلي�ش‬ ‫ال�ع��رب��ي قلب م��وازي��ن امل�ع��رك��ة اىل انت�صار ليقهر‬ ‫ب��ذل��ك �أ� �س �ط��ورة ج�ي����ش ال �ع��دو "الذي ال يقهر"‪،‬‬ ‫واع�ت�بر اخل��وال��دة ان ه��ذا االن�ت���ص��ار نقطة حتول‬ ‫مف�صلية لي�س ف�ق��ط ل �ل��أردن ب��ل ل�ل�أم��ة العربية‬ ‫ب�أكملها‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق‪ ،‬ا�ست�ضاف الربنامج الذي يبث‬ ‫على اثري اذاعة حياة اف ام �أي�ضا جنل قائد معركة‬ ‫الكرامة عمر م�شهور حديثة اجلازي‪ ،‬الذي حتدث‬ ‫عن م�آثر والده ودوره البطويل كقائد للمعركة‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ع��ن وال ��ده رح�م��ه اهلل ب ��أن ه��ذه املعركة‬ ‫تعترب بالن�سبة ل��ه م��ن �أه ��م امل�ف��ا��ص��ل التاريخية‬ ‫والع�سكرية يف حياته‪ ،‬وك��ان يقول دائ�م�اً "يكفيني‬ ‫�شرفاً هذه املعركة"‪.‬‬

‫احلكومة تعد �أطباء البيطرة بدرا�سة‬ ‫العالوات واحلوافز ملنت�سبي النقابة‬

‫وع��د وزي��ر العدل ح�سني جملي ب�إعطاء الأول��وي��ة لإ��ص��دار نظام الإدارة‬ ‫العامة ل�ل�ثروة احليوانية �ضمن م�لاك وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬خا�صة �أن��ه ال يحمل‬ ‫احلكومة �أي �أعباء مالية ويلبي املتطلبات الدولية للخدمات البيطرية يف الأُردن‬ ‫التي بنا ًء عليها يتم فتح الأ�سواق الأوروبية ملنتجات م�صانع اللحوم الأُردنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء نقيب الأطباء البيطريني عبد الفتاح الكيالين وعدد‬ ‫من اع�ضاء جمل�س النقابة �أم�س وزيري العدل وال�صحة يف مكتبهما‪.‬‬ ‫وجرى يف اللقاءين بحث العديد من الق�ضايا املتعلقة باملهنة‪.‬‬

‫وزير ال�صحة يا�سني احل�سبان اكد �أنه يتفهم متاماً الدور الهام الذي يقوم‬ ‫به الطبيب البيطري يف ال�صحة العامة ويرتجم ذل��ك وج��ود �أك�ثر من (‪)50‬‬ ‫طبيبا بيطريا يعملون يف وزارة ال�صحة وامل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء يف‬ ‫جمايل ال�صحة العامة والأمن الغذائي والرقابة الدوائية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ك�ي�لاين �أن ال��وزي��ر احل���س�ب��ان ا�ستمع ب��اه�ت�م��ام مل�ط��ال��ب النقابة‬ ‫بخ�صو�ص حت�سني �أو�ضاع الأطباء البيطريني العاملني يف ال��وزارة من ناحية‬ ‫ال �ع�ل�اوات واحل ��واف ��ز‪ ،‬وع�ل��ى نف�س ال���س��وي��ة م��ع زم�لائ�ه��م م��ن امل�ه��ن الطبية‬ ‫الأُخ��رى‪ ،‬مبيناً �أن مهنة الطب البيطري بحاجة �إىل التنظيم واعتماد برامج‬ ‫تعليمي وتدريبي م�ستمر من خالل نظام الإقامة والتدريب وعلى نف�س ال�سوية‬

‫واالهتمام للمهن الطبية الأُخرى‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان ال��وزي��ر ق��رر ت�شكيل جلنة وزاري ��ة مب�شاركة النقابة ت�ضم يف‬ ‫ع�ضويتها �أطباء بيطريني من العاملني يف ال��وزارة وم�ؤ�س�سة الغذاء والدواء‪،‬‬ ‫وتوجيه دع��وة ل ��وزارة ال��زراع��ة للم�شاركة يف اللجنة ال�ه��ام��ة‪ ،‬م��ن �أج��ل و�ضع‬ ‫مقرتحات حمدده تبني كيفية حت�سني �أو�ضاع الأطباء البيطريني العاملني يف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة املختلفة‪.‬‬ ‫وثمن الكيالين و�أع���ض��اء جمل�س النقابة ال��روح الإيجابية التي �سادت‬ ‫ال�ل�ق��اءي��ن واخل �ط��وات العملية لرتجمة اخل �ط��وات الإج��رائ �ي��ة ال�ت��ي �أُتخذت‬ ‫لرتجمة املطالب �إىل واقع التطبيق والتنفيذ العملي‪.‬‬

‫جامعة الأمرية �سميّة للتكنولوجيا ت�ستحدث برامج جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ن��وي ج��ام�ع��ة الأم�ي��رة ��س�م� ّي��ة للتكنولوجيا‬

‫ا�سحتداث املزيد من التخ�ص�صات والربامج الدرا�سية‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك برامج الدرا�سات العليا‪ ،‬مبا يتنا�سب وجمال‬ ‫تخ�ص�صها الأكادميي‪.‬‬ ‫وق��د ح�صلت اجل��ام�ع��ة على م��واف�ق��ة م��ن جمل�س‬ ‫التعليم العايل على فتح �أرب�ع��ة برامج �أكادميية منها‬ ‫ثالثة برامج يف هند�سة القدرة والطاقة الكهربائية‪،‬‬ ‫وه �ن��د� �س��ة ال�ب�رجم� �ي ��ات‪ ،‬وامل �ح��ا� �س �ب��ة ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫البكالوريو�س وبرنامج يف الهند�سة الكهربائية‪ ،‬على‬ ‫م�ستوى الدرا�سات العليا (املاج�ستري) اعتباراً من العام‬ ‫ال��درا� �س��ي ‪ ،2011/2012‬وت�ع�م��ل اجل��ام�ع��ة ح��ال�ي�اً على‬ ‫ا�ستحداث برنامج ماج�ستري يف �أم��ن نظم املعلومات‬ ‫واجلرائم الرقمية‪.‬‬ ‫وت��رك��ز اجل��ام�ع��ة يف تخ�ص�صاتها اجل��دي��دة على‬ ‫ال �ن��واح��ي امل�ع��رف�ي��ة وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة وامل�ه�ن�ي��ة لإع ��داد‬ ‫كوادر م�ؤهلة وقادرة على الإ�سهام يف تطوير امل�ؤ�س�سات‬ ‫املختلفة‪ ،‬وتلبية حاجات ال�سوق املحلي والإقليمي‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي ط ��رح ه ��ذه ال�ب�رام ��ج مت���ش�ي�اً م��ع اخلطة‬ ‫الإ�سرتاتيجية للجامعة‪ ،‬واال�ستفادة من خ�صو�صيتها‬ ‫يف تطويع التكنولوجيا يف جماالت املعرفة املختلفة‪.‬‬ ‫ففي م�ستوى البكالوريوي�س �ستطلق اجلامعة‬

‫ب��رن��اجم��ا يف ه�ن��د��س��ة ال �ق��درة وال �ط��اق��ة الكهربائية‪.‬‬ ‫يهدف هذا الربنامج �إىل �إعداد مهند�سني متخ�ص�صني‬ ‫ومتمر�سني يف البحث العلمي وحل املع�ضالت يف جمال‬ ‫هند�سة ال�ق��درة والطاقة الكهربائية‪ ،‬وتعزيز ن�شاط‬ ‫البحث العلمي يف جمال الهند�سة الكهربائية‪ ،‬والإ�سهام‬ ‫يف �إيجاد حلول للم�شكالت الفنية التي تواجه امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية يف القطاعني العام واخلا�ص يف جمال الطاقة‬ ‫الكهربائية يف الأردن‪ ،‬وذل��ك ع�بر اعتماد م�شروعات‬ ‫بحثية م�شرتكة بني اجلامعة وتلك امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وتلبية‬ ‫احل��اج��ة امل�ت��زاي��دة للم�ؤ�س�سات التعليمية وال�صناعية‬ ‫ل �ك��وادر ب���ش��ري��ة م ��ؤه �ل��ة يف جم ��االت ه�ن��د��س��ة القدرة‬ ‫والطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ستطلق اجل��ام�ع��ة ب��رن��اجم��ا اخ��ر يف هند�سة‬ ‫الربجميات يرمي �إىل تقدمي برامج تعليمية مكثفة‬ ‫ومرنة يف جمال هند�سة الربجميات لإعداد كوادر مهنية‬ ‫م��ؤه�ل��ة وم��درب��ة‪ .‬كما ي�سعى �إىل امل�ساهمة يف تقدمي‬ ‫املعرفة النظرية والتطبيقية عرب التدري�س والتدريب‬ ‫و�إج��راء البحوث العلمية‪ ،‬والقيام ب��دور فعال لتعزيز‬ ‫جمال هند�سة الربجميات يف املجتمع‪ .‬وي�أتي طرح هذا‬ ‫الربنامج تلبي ًة ملتطلبات �سوق العمل وحاجة امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأكادميية وال�شركات املحلية والإقليمية �إىل القوى‬ ‫العاملة امل�ؤهلة واملدربة يف جمال هند�سة الربجميات‬ ‫واحلا�سوب وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬

‫وي �� �ض��اف اىل ذل ��ك ب��رن��ام��ج ال �ب �ك��ال��وري��و���س يف‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة ال ��ذي ي �ه��دف �إىل ت �ق��دمي ب��رام��ج تعليمية‬ ‫يف جم��االت املحا�سبة املختلفة‪ ،‬وذل��ك بالرتكيز على‬ ‫النواحي التكنولوجية واملهنية لإع��داد ك��وادر م�ؤهلة‬ ‫ومدربة قادرة على الإ�سهام يف تطوير م�ؤ�س�سات الأعمال‬ ‫املختلفة وتلبية حاجة ال�سوق املحلي والإقليمي‪ .‬كما‬ ‫يركز ال�برن��ام��ج على تطبيقات تكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف جم ��االت امل �ع��رف��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة للمحا�سبة والتدقيق‬ ‫املحو�سب‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف م���س�ت��وى امل��اج���س�ت�ير ف�ستطلق اجلامعة‬ ‫برناجما يف الهند�سة الكهربائية من �أجل رفد الأردن‬ ‫وامل�ن�ط�ق��ة ال�ع��رب�ي��ة ب �ك �ف��اءات علمية وب�ح�ث�ي��ة متميزة‬ ‫مواكبة لأحدث التطورات و�آخر امل�ستجدات يف خمتلف‬ ‫جم� ��االت ال �ه �ن��د� �س��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال �ق ��درات‬ ‫الهند�سية واملعرفية والبحثية لأع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫يف اجلامعة دعماً لتوجهات اجلامعة يف ت�شجيع البحث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن و��ض�ع�ه��ا يف م���ص��اف امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية املرموقة عاملياً عرب الزيادة املتوقعة يف الإنتاج‬ ‫العلمي لأع�ضاء هيئة التدري�س والطلبة‪ .‬وكذلك يهدف‬ ‫الربنامج �إىل تلبية احتياجات امل�شروعات الهند�سية يف‬ ‫الأردن واملنطقة من حملة الدرجات العلمية العليا يف‬ ‫تخ�ص�صات الهند�سية الكهربائية‪ ،‬وذل��ك ل�سد حاجة‬ ‫م�شروعات خطط التنمية االقت�صادية واالجتماعية‬

‫حملياً و�إقليمياً‪.‬‬ ‫كما �ستطلق اجل��ام�ع��ة ب��رن��اجم��ا اخ��ر يف م�ستوى‬ ‫املاج�ستري يف �أم��ن نظم املعلومات واجلرائم الرقمية‪،‬‬ ‫وهو الأول من نوعه يف املنطقة العربية‪ .‬وقد بد�أت كلية‬ ‫امللك احل�سني لتكنولوجيا املعلومات ب��الإع��داد لطرح‬ ‫برنامج درا�سي على م�ستوى املاج�ستري يف تخ�ص�ص �أمن‬ ‫نظم املعلومات واجلرائم الرقمية‪ ،‬وذلك تلبية للحاجة‬ ‫املتزايدة لهذا التخ�ص�ص حملياً و�إقليمياً وعاملياً‪.‬‬ ‫يهدف ال�برن��ام��ج �إىل �إع ��داد ك��وادر فنية ومهنية‬ ‫م�ؤهلة ومدربة يف جمال �أمن نظم املعلومات واجلرائم‬ ‫الرقمية ميلكون املعرفة النظرية والتطبيقية يف علم‬ ‫ج��رائ��م احل��ا� �س��وب و�أم ��ن امل�ع�ل��وم��ات‪ .‬ك�م��ا ي�ه��دف �إىل‬ ‫ت�شجيع �أع�ضاء هيئة التدري�س والطلبة على القيام‬ ‫ب��أب�ح��اث م�شرتكة يف امل�ج��االت احلديثة ذات الأهمية‬ ‫امل�ت��زاي��دة عاملياً وحملياً مم��ا ي�سهم يف عملية التنمية‬ ‫وتطوير منظومة البحث العلمي‪ ،‬ويف ا�ستقطاب خرباء‬ ‫خمت�صني لإج ��راء البحوث امل�شرتكة التي ت�ساعد يف‬ ‫تطبيق خطط التنمية االقت�صادية واالجتماعية يف‬ ‫الأردن والعامل‪.‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه الربامج ام�ت��داداً ملا حققته جامعة‬ ‫الأم�ي�رة �سم ّية للتكنولوجيا م��ن �سمعة طيبة حملياً‬ ‫و�إقليمياً وعاملياً عرب الع�شرين �سنة املا�ضية عرب دمج‬ ‫التكنولوجيا بحقول املعرفة املختلفة‪.‬‬

‫حتت �شعار "الغابات من �أجل النا�س"‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ط��ال��ب ع��ام�ل��ون يف ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك م��ن االداري�ي��ن والفنيني‬ ‫واملهند�سني يف اعت�صام ن�ف��ذوه ام����س ام��ام مبنى رئ��ا��س��ة اجلامعة‬ ‫بتح�سني او�ضاعهم الوظيفية واملعي�شية‪ ،‬ا�ضافة اىل اعادة النظر يف‬ ‫القانون اخلا�ص باالداريني والفنيني والعمل على تعديله من اجل‬ ‫تقليل الفجوة احلا�صلة ب�ين اع�ضاء الهيئة التدري�سية والفنيني‬ ‫واالداريني‪.‬‬ ‫ومت�ث�ل��ت م�ط��ال��ب ال�ع��ام�ل�ين مب���س��اوات�ه��م م��ع اع �� �ض��اء الهيئة‬ ‫التدري�سية من ناحية «املوازي‪ ،‬واملقاعد اجلامعية واملراكز االدارية‪،‬‬ ‫وال�سماح لهم با�ستكمال الدرا�سة باجلامعة‪ ،‬وزيادة �صالحيات نادي‬ ‫اجلامعة‪ ،‬والت�سهيل على املوظفني با�ستمالك ال�سكن واالرا�ضي»‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ضمنت امل�ط��ال��ب ت�ع��دي��ل ن�سبة خ���ص��م االدخ� ��ار وتعديل‬ ‫الت�أمني ال�صحي وتخفي�ض مدة خدمة املوظف باجلامعة فيما يتعلق‬ ‫بالت�أمني‪ ،‬لي�صبح من ‪� 20‬سنة اىل ‪� 15‬سنة‪ ،‬وال�سماح لهم ب�أحقية‬ ‫الرت�شح واالنتخاب ملجل�س اجلامعة واع��ادة النظر بالقرارات التي‬ ‫�صدرت بحق املوظفني بعد تعيينهم لعدم ترفيعهم للدرجة االوىل‬ ‫وتدري�س ابناء املوظفني يف اجلامعة دون النظر اىل املعدل الف�صلي‬ ‫وم�ك��اف��أة رات��ب �شهر ا��ض��ايف خ�لال الف�صل ال�صيفي‪ ،‬واع��ادة النظر‬ ‫باملبالغ التي خ�صمت من املوظفني املياومة عند حتويلهم للمقطوع‪.‬‬ ‫والتقى رئي�س جامعة الريموك �سلطان ابو عرابي العاملني امام‬ ‫مبنى الرئا�سة وا�ستمع اىل مطالبهم‪ ،‬مطالبا العاملني ت�شكيل جلنة‬ ‫منهم لي�صار اىل االجتماع معها خالل اال�سبوع القادم من اجل درا�سة‬ ‫املطالب‪ ،‬م�شريا اىل ان اجلامعة �ستعمل على تلبية املطالب امل�شروعة‬ ‫وفقا لالنظمة والتعليمات املعمول بها‪.‬‬

‫«حماية الطبيعة» ت�شارك العامل‬ ‫بفعاليات ال�سنة الدولية للغابات ‪2011‬‬

‫�أطلقت اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة ن�شاطات‬ ‫متنوعة احتفاال باليوم العاملي للغابات‪ ،‬من خالل حملة‬ ‫توعوية ت�ستمر خم�سة �أيام ت�شمل برناجمني مكثفني‬ ‫يف م�ن��اط��ق حم�م�ي��ات "الريموك الطبيعية‪ ،‬وغابات‬ ‫عجلون‪ ،‬وغابات دبني‪ ،‬و�ضانا للمحيط احليوي"‪ ،‬ذات‬ ‫الأمن��اط املختلفة من الغابات‪ ،‬وذل��ك �ضمن فعاليات‬ ‫ال�سنة الدولية للغابات ‪.2011‬‬ ‫من�سق التعليم البيئي يف اجلمعية عالء حيا�صات‬ ‫يو�ضح �أن الربناجمني اللذين ينظمهما ق�سم التعليم‬ ‫البيئي‪ ،‬وب��دع��م م��ن م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم‬ ‫البيئية يف وداي الأردن عبارة عن حملة نظافة توعوية‬ ‫يف حمميات الريموك وعجلون ودب�ين‪ ،‬لزيادة الوعي‬ ‫ب ��أخ �ط��ار ال�ن�ف��اي��ات ع�ل��ى ال �غ��اب��ات وجت��دده��ا والتنوع‬ ‫احليوي‪.‬‬ ‫وبح�سب حيا�صات‪ ،‬ف�إن الربنامج التعليمي العلمي‬ ‫ي�ستهدف طلبة الأن��دي��ة املدر�سية حلماية الطبيعة‬ ‫ح��ول املحميات امل�ستهدفة‪ ،‬ل�صقل مهاراتهم العلمية‬ ‫من خالل دجمهم بربامج الدرا�سات والأبحاث املتعلقة‬ ‫بحماية الغابات‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك ن�ح��و ‪ 150‬ط��ال�ب��ا وط��ال �ب��ة م��ن مدار�س‬ ‫م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م يف منطقة ب�ن��ي كنانة‬ ‫وحمافظتي ج��ر���ش وعجلون �أم����س االث�ن�ين يف حملة‬ ‫النظافة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ح �ي��ا� �ص��ات �إن امل �� �ش��ارك�ي�ن ا� �س �ت �م �ع��وا �إىل‬

‫من غابات عجلون‬

‫حم��ا��ض��رات توعوية ب��أخ�ط��ار النفايات على الغابات‪،‬‬ ‫وحتمل م�س�ؤولية احلفاظ على الغابات كونها ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته �أقل من واحد يف املئة من م�ساحة اململكة‪.‬‬ ‫وق� ��ام م���ش��رف��و �أن ��دي ��ة ح �م��اي��ة ال�ط�ب�ي�ع��ة بقيادة‬ ‫جمموعات يف حملة النظافة داخل املحميات مع �إعطاء‬

‫الطلبة حم��ا��ض��رات ح��ول �أث��ر النفايات على الغابات‬ ‫والتنوع احليوي فيها‪ ،‬كما مت �إ�شراك الطلبة مب�سابقة‬ ‫بيئية ح��ول معلومات ت�ط��رق ل�ه��ا‪� ،‬إىل ج��ان��ب توزيع‬ ‫اجلوائز على الطلبة الفائزين‪.‬‬ ‫ويطبق يف الفرتة املمتدة من ‪� 24 –21‬آذار احلايل‪،‬‬

‫ب��رن��ام��ج تعليمي علمي م�ع��د لطلبة الأن��دي��ة يعتمد‬ ‫منهجية ال��درا� �س��ات امل�ي��دان�ي��ة ل�ل�ق�ي��ام ب �ج��رد �أ�شجار‬ ‫البلوط مت�ساقط الأوراق‪/‬امل� ّل��ول (ال�شجرة الوطنية)‬ ‫يف الريموك‪ ،‬و�أ�شجار البلوط دائم اخل�ضرة‪/‬ال�سنديان‬ ‫يف عجلون‪ ،‬و�أ�شجار ال�صنوبر احللبي يف غابات دبني‪،‬‬ ‫و�أ�شجار العرعر الفينيقي وال�سرو الطبيعي يف �ضانا‪.‬‬ ‫كما ي�ت��درب الطلبة يف املحميات على ا�ستخدام‬ ‫�أدوات جرد الغابات‪ ،‬والقيام بعمل درا�ساتهم اخلا�صة‬ ‫بالنمط الغابوي ال�سائد يف املحمية‪ ،‬ليت�سنى لهم �إعداد‬ ‫تقارير ح��ول التجربة لي�صار �إىل تقييمها‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫تكرميهم بح�سب حيا�صات‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل �� �س ��ؤول يف "حماية الطبيعة" �أن ق�سم‬ ‫التعليم البيئي ق��ام بطباعة وت��وزي��ع جم�م��وع��ة من‬ ‫املطبوعات التعليمية التوعوية على املدار�س امل�شاركة‬ ‫يف احلملة تت�ضمن حقائق حول الغابات‪ ،‬ودليال خا�صا‬ ‫ب � ��أدوات ج��رد ال �غ��اب��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل تبني ��ش�ع��ار الأمم‬ ‫املتحدة لل�سنة الدولية للغابات ‪" ،2011‬الغابات من‬ ‫�أج��ل النا�س" عند �إع��داد وتنفيذ احلملة‪ ،‬للم�شاركة‬ ‫بالفعاليات العاملية‪ ،‬وتوطيد العالقة ما بني الطبيعة‬ ‫والنا�س كما حر�صت اجلمعية منذ ت�أ�سي�سها يف العام‬ ‫‪.1966‬‬ ‫ويهدف م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم البيئية يف‬ ‫وداي الأردن �إىل �إن�شاء �أربع حمميات يف منطقة وادي‬ ‫الأردن ت�شمل حممية الريموك املمثلة لأ�شجار امللول‪،‬‬ ‫ال�شجرة الوطنية للأردن‪ ،‬وحمميات فيفا وقطر وجبل‬ ‫م�سعودة‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪7‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (املبدعون للزجاج واملرايا والرباويز) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )152768‬با�سم (في�صل خمي�س عبداملهدي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (عماد‬ ‫الدين احمد يو�سف احمد) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2008/3356‬ك)‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫معت�صم عبداهلل حممد الدبا�س‬

‫زياد �صبحي حممد ظاهر‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1437 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1472 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 4271 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امني خليفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2442 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4890 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/3/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫رمي ر�شيد يعقوب احل��داد و�آخ��ري��ن وكيلهم‬ ‫املحامي عبداهلل �شحاده‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬

‫�شركة القمري للحلول الإدارية‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة ناطحات ال�سحاب التجارية‬ ‫‪ -2‬بكرية علي حممود الكور‬

‫جرب حممد حممود قد�سية‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/31 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/3/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪2010/2264 /‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 12199 :‬دينار والر�سوم‬ ‫واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ع�صام �سعد فرحان �سهاونه وكيله املحامي عدي هل�سة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2006/791 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان و�سط البلد ‪ -‬قرب فندق �صالح الدين‬ ‫ بجانب �سبيل احلوريات ‪ -‬قرب حمل اخللويات‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 2006/791 :‬ك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 139 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة قويدر للتعبئة والتجارة وكيلها املحامي بالل‬ ‫الدبا�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫هيثم �صالح �سامل الرواحنه‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/703 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�أمني بكر علي اخلريي و‪.‬م‪ .‬ح�سني ربابعة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫للبيع ‪� -‬أب��و علندا‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة‬ ‫‪3750‬م ق ��رب ط��ري��ق احل ��زام ت�ب�ع��د ‪200‬م‬ ‫ع��ن �إ��ش��ارة ال�غ��از جميع اخل��دم��ات منطقة‬ ‫��ص�ن��اع�ي��ة وم �� �ص��ان��ع ت���ص�ل��ح اال�ستثمار‬ ‫�صخرية مرتفعة وك��ا��ش�ف��ة زراع ��ي ب�سعر‬ ‫مغري للجادين ‪.0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف الظهري م�ساحة ‪900‬م‬ ‫��س�ك��ن ب ق��رب م�ع��ر���ض ع�م��ان ال��دويل‬ ‫ب�سعر امل�تر الواحد ‪0777720567 350‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪ 1270‬مرت �سكن‬ ‫(�أ) ت�صلح مل�شروع ا�سكاين مقابل ميد�س‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪ 1100‬مرت‬ ‫وجهة عري�ضة مطلة على دبوق ب�سعر‬ ‫امل�تر ال��واح��د ‪ 350‬دي�ن��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫‪-------------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع اجلندويل ‪1300‬م حو�ض‬ ‫‪�� 7‬س�ك��ن (ب) ب ��أح �ك��ام خ��ا��ص��ة ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ك��ان �أو ف �ي�ل�ا ‪- 065370575‬‬ ‫‪0797262255 - 0777475114‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ن��اع��ور ‪ /‬م�ن��زل م�ستقل للبيع الأر�ض‬ ‫‪717‬م‪ 2‬البناء ‪320‬م‪ 2‬العمر ‪� 4‬سنوات‬ ‫مطلة وم�شرفة بنيت خ�صي�صا للمالك‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات � �س��وب��ر دي �ل��وك ����س حديقة‬ ‫م��زروع��ة ‪ +‬تر�س مبلط ‪- 065370575‬‬ ‫‪0797262255 - 0777475114‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ /‬اخل��ال��دي��ة ‪ /‬ق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪4‬‬ ‫دومن � ��ات ��س�ك��ن م��وق��ع مم �ي��ز وجميع‬ ‫اخل��دم��ات وا�صلة وم��ن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال ��دويل ع�م��ان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �ألبان الديار‬ ‫ب�ج��ان��ب املنطقة ال�صناعية اجلديدة‬

‫يف اخل��ال��دي��ة وم��رخ ����ص ب �ه��ا حمطة‬ ‫حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن�شاء م�صنع وم��ن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات امل�ت�ع��ددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً ومن املالك مبا�شرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫��ش�ف��ا ب � ��دران‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض م�ساحة‬ ‫‪750‬م يف ��ش�ف��ا ب� ��دران ب �ع��د امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة الع�سكرية وع ��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف �شفا ب��دران و�أبو‬ ‫ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ‬ ‫�صيغة ميني حا�سمية للمدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-832( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ‪ :‬اياد اجلريودي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫ح�سن حممود م�صطفى امل�صري‬ ‫اربد ‪ /‬احل�صن ‪ -‬خميم ال�شهيد عزمي املفتي ‪ -‬بجانب‬ ‫مدر�سة الوكالة املعروفة با�سم مدر�سة ال�شهيد عزمي‬ ‫املفتي االعدادية الأوىل ‪ -‬بجانب نادي الكرمل‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪ 2011/3/27‬ال�ساعة‬ ‫‪ 9.00‬وذلك لتبليغ وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫اق�سم باهلل العظيم ب�أنني �أنا املدعى عليه ح�سن حممود‬ ‫م�صطفى امل�صري ب�أنني مل �أ��س�ت��أج��ر ال�شقة اململوكة‬ ‫للمدعي واملقامة على قطعة االر�ض رقم ‪ 637‬حو�ض ‪36‬‬ ‫احلديرية من ارا�ضي ايدون من املدعي حممود احمد‬ ‫حممود ال�سواملة وانه وبالتايل مل يرت�صد بذمتي مبلغ‬ ‫‪ 200‬دينار ك�أجور مرت�صدة واهلل على ما �أقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-4306( / 1-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي فادي حممد عقله م�صلح‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫جمال من�صور احمد من�صور‬ ‫الزرقاء ‪ /‬الزرقاء اجلديدة ‪� -‬ش‪ - 36 .‬بقالة �سب�سطية‬ ‫ منزل ابو احمد من�صور‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق ‪2011/3/24‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل ��ك ل�ت�ب�ل�ي��غ وت�ف�ه��م ��ص�ي�غ��ة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫اق�سم باهلل العظيم ب�أنني �أنا املدعى عليه جمال من�صور‬ ‫احمد من�صور ب�أنني مل ا�ستلم ب��ال��ذات وال بالوا�سطة‬ ‫م��ن اجل�ه��ة امل��دع�ي��ة �شركة ع�ب��داهلل م�ه�ي��دات وحممود‬ ‫من�صور من خالل املفو�ضني عنها مبلغا وقدره (‪)1200‬‬ ‫�ألف ومائتي دينار متثل دفعة من ثمن البا�ص نوع كيا‬ ‫بريجو مو�ضوع الدعوى لقاء تنفيذ االتفاقية املربمة‬ ‫مع املفو�ض بالتوقيع عن املدعية امل�ؤرخة يف ‪2010/9/16‬‬ ‫واهلل على �أقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫�إنذار عديل بوا�سطة ح�ضرة كاتب عدل عمان املحرتم‬ ‫رقم االنذار ‪2011/5755‬‬

‫�إنذار عديل بوا�سطة ح�ضرة كاتب عدل عمان املحرتم‬ ‫رقم االنذار ‪2011/5753‬‬

‫امل�ن��ذري��ن‪ - :‬خليل اب��راه�ي��م خليل امل�ع��اين‪ - ،‬حممود اب��راه�ي��م خليل املعاين‬ ‫ حممد ابراهيم خليل عبد ال�ستار‪ - ،‬م��ازن ابراهيم خليل املعاين ‪ -‬احمد‬‫ابراهيم خليل املعاين ‪ -‬يو�سف ابراهيم خليل املعاين‪� - ،‬سعاد ابراهيم خليل‬ ‫عبدال�ستار ‪� - ،‬سمري ة ابراهيم خليل املعاين‬ ‫ب�صفتهم ال�شخ�صية وب�صفتهم ورثة املرحومة �سهيلة حممد �سعيد الأمعري‬ ‫باال�ضافة لرتكة مورثتهم وكيلهم املحامي ماجد املجايل‬ ‫امل�ن��ذر �إليهم‪ - :‬حممد عبدالرحيم حممد �أب��و لبة‪ - ،‬حممود عبدالرحيم‬ ‫حممد �أبو لبة‪ - ،‬نبيل عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ - ،‬احمد عبدالرحيم حممد‬ ‫�أبو لبة‪ - ،‬امني عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ - ،‬موفق عبدالرحيم حممد ابو‬ ‫لبة‪� - ،‬صربي عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ -‬اعتدال ذيب العمري‪.‬‬ ‫وعنوانهم للتبليغ‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع خالد بن الوليد ‪ -‬مكتبة‬ ‫املدينة ‪ -‬حلويات النجمة‪.‬‬ ‫خمت�صر االنذار‪:‬‬ ‫مبوجب عقد ايجار �سبق للمرحوم عبدالرحيم حممد عبدالرحيم ابو لبة‬ ‫ا�شغال دك��ان ع��دد واح��د على ال�شارع العام ودك��ان ع��دد واح��د يف �صدر املدخل‬ ‫تاريخ ‪ 1972/12/1‬و�سندا لقانون املالكني وامل�ست�أجرين وبعد وفاة امل�ست�أجر‬ ‫مورثكم عبدالرحيم حممد عبدالرحيم ابو لبة ومبوجب حجة ح�صر ارث‬ ‫رق��م ‪ 23/49/12‬تاريخ ‪ 1998/3/16‬انتقلت حقوق الإج��ارة يف العقار امل�ؤجر‬ ‫اليكم‪ .‬وحيث ا�ستحقت االجرة بتاريخ ‪ 2010/12/1‬مببلغ ‪ 83‬دينار عن �شهر‬ ‫‪ 12‬لعام ‪ 2010‬وذمتكم م�شغولة بها باال�ضافة على ن�سب ال��زي��ادة على بدل‬ ‫االيجار �سندا لقانون املالكني وامل�ست�أجرين رقم ‪ 11‬ل�سنة ‪ 1994‬ب�صيغته املعدلة‬ ‫رق��م ‪ 17‬ل�سنة ‪ 2009‬بحيث ا�ستحقت االج��رة والبالغة ‪ 3080.25‬ثالثة االف‬ ‫وثمانون دينار و‪ 250‬فل�س‪ .‬باال�ضافة ايل �ضريبة املعارف والبالغة ‪ 67‬دينار‬ ‫اردين‪ .‬لذا انذركم بدفع املبلغ والبالغ ثالثة االف وثمانون دينار اردين و‪250‬‬ ‫فل�س باال�ضافة ل�ضريبة املعارف والبالغة ‪ 67‬دينار اردين خالل خم�سة ع�شر‬ ‫يوما من تاريخ تبلغكم االنذار العديل وبعك�س ذلك �س�أ�ضطر وحفظا حلقوق‬ ‫موكلي القيام باالجراءات القانونية ومنها اقامة الدعاوى وت�ضمينكم الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذرين ‪ /‬املحامي ماجد املجايل‬

‫امل�ن��ذري��ن‪ - :‬خليل اب��راه�ي��م خليل امل�ع��اين‪ - ،‬حممود اب��راه�ي��م خليل املعاين‬ ‫ حممد ابراهيم خليل عبد ال�ستار‪ - ،‬م��ازن ابراهيم خليل املعاين ‪ -‬احمد‬‫ابراهيم خليل املعاين ‪ -‬يو�سف ابراهيم خليل املعاين‪� - ،‬سعاد ابراهيم خليل‬ ‫عبدال�ستار ‪� - ،‬سمري ة ابراهيم خليل املعاين‬ ‫ب�صفتهم ال�شخ�صية وب�صفتهم ورثة املرحومة �سهيلة حممد �سعيد الأمعري‬ ‫باال�ضافة لرتكة مورثتهم وكيلهم املحامي ماجد املجايل‬ ‫امل�ن��ذر �إليهم‪ - :‬حممد عبدالرحيم حممد �أب��و لبة‪ - ،‬حممود عبدالرحيم‬ ‫حممد �أبو لبة‪ - ،‬نبيل عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ - ،‬احمد عبدالرحيم حممد‬ ‫�أبو لبة‪ - ،‬امني عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ - ،‬موفق عبدالرحيم حممد ابو‬ ‫لبة‪� - ،‬صربي عبدالرحيم حممد �أبو لبة‪ -‬اعتدال ذيب العمري‪.‬‬ ‫وعنوانهم للتبليغ‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع خالد بن الوليد ‪ -‬مكتبة‬ ‫املدينة ‪ -‬حلويات النجمة‪.‬‬ ‫خمت�صر االنذار‪:‬‬ ‫مبوجب عقد ايجار �سبق للمرحوم عبدالرحيم حممد عبدالرحيم ابو لبة‬ ‫ا�شغال م�ستودع ار�ضي بتاريخ ‪ 1974/1/1‬و�سندا لقانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫وبعد وفاة امل�ست�أجر ورثكم عبدالرحيم حممد عبدالرحيم ابو لبة ومبوجب‬ ‫حجة ح�صر ارث رقم ‪ 23/49/12‬تاريخ ‪ 1998/3/16‬انتقلت حقوق الإجارة يف‬ ‫العقار امل�ؤجر اليكم‪ .‬وحيث ا�ستحقت االجرة ح�سب الزيادة على بدل االيجار‬ ‫�سندا لقانون املالكني وامل�ست�أجرين رقم ‪ 11‬ل�سنة ‪ 1994‬ب�صيغته املعدلة رقم ‪17‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2009‬حيث ا�صبحت االجرة ‪ 3211.95‬دينار ثالثة االف ومائتان واحد‬ ‫ع�شر دينار و‪ 950‬فل�س باال�ضافة اىل �ضريبة املعارف والبالغة ‪ 64.24‬دينار‬ ‫اردين‪ .‬لذا انذركم ب�ضرورة دفع املبلغ والبالغ ثالثة االف ومائتان واحد ع�شر‬ ‫دينار اردين و‪ 950‬فل�س باال�ضافة ل�ضريبة املعارف خالل خم�سة ع�شر يوما م‬ ‫نتاريخ تبلغكم االنذار العديل وبعك�س ذلك �سوف اقوم باالجراءات القانونية‬ ‫ومنها اقامة الدعوى وت�ضمينكم الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذرين ‪ /‬املحامي ماجد املجايل‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 3364 ( / 1 - 10‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫جعفر نذير احمد الر�شيد‬

‫عمان ‪� /‬ش‪ .‬عقلة بن الن�صري منزل رقم ‪12‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬يو�سف علي فندي الفاعوري‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عي�سى خليل حمي الدين كو�سابه‬

‫عمان ‪� /‬ش‪ .‬الأمري حممد ‪ -‬عمارة رقم ‪ - 158‬قرب م�صنع‬ ‫اال�سفنج الوطني‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪ -1 :‬عمال باحكام املادتني ‪ 2‬و‪ 6‬من قانون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة �إزالة ال�شيوع يف ال�شقتني ذوات الأرقام‬ ‫‪ 102 ،115‬واملقامتا على قطعة الأر���ض رق��م ‪ 354‬حو�ض ‪9‬‬ ‫لوحة ‪ 9‬عوجان اجلنوبي من �أرا�ضي الزرقاء وذلك ببيعها‬ ‫ب�امل��زاد العلني مبعرفة دائ��رة التنفيذ وت��وزي��ع الثمن بني‬ ‫ال�شركاء املدعي واملدعى عليهما كل بن�سبة ح�صته‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل��ادت�ي�ن ‪ 166 ،161‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية ال��زام املدعي وامل��دع��ى عليهما بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف كل بن�سبة ح�صته‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني الزام‬ ‫املدعى عليهما مببلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب �ح��ق امل ��دع ��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهما ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در ب��ا��س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك املعظم ��ص��در و�أف �ه��م علنا بتاريخ‬ ‫‪.2011/2/27‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/622 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود ابراهيم عبدالرحيم �صالح‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل النزهة ‪ -‬مقابل مكتبة جرب‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/2/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬ال��ف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زياد‬ ‫ح�سني �أمني غنيم املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫للبيع ار�ض �سكن ج امل�ساحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع�م��ان ‪/‬ت�صلح مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض ��س�ك��ن �أ ‪ /‬ت�ل�اع ال�ع�ل��ي ‪/‬‬ ‫‪772‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش ��ارع امل�ع���س�ك��ر ال‪20‬م‬ ‫و� �ش ��ارع ج��ان�ب��ي ح��و���ض ‪ 3‬ت�ل�ع��ة عيال‬ ‫��س�ل�ي�م��ان ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة م��ن ارا�ضي‬ ‫امل� �ف� ��رق ‪ /‬م� ��زرع� ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار ت�صلح‬ ‫م�صنع كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ‪527‬م ��س�ك��ن ج ‪527‬م ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� ��اج ح �� �س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب�ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض جت� ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬

‫(‬

‫متفرقات‬

‫متفرقات‬ ‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪� /‬شارع‬ ‫الوكاالت م�ساحة املحل ‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪2‬‬ ‫تقريباً ‪ +‬ديكور كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع �م ��ال ال�ت�ج��اري��ة ‪ /‬ب ��أج��رة �سنوية‬ ‫‪ +‬خ �ل��و ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع م��رج احل �م��ام ف�ي�لا م�ك��ون��ة من‬ ‫ت�سوية وطابقني م�ساحة البناء ‪750‬م‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1438 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫التاريخ ‪2011/3/21 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب�ين ال��دائ��ن �شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها امل��ح��ام��ي �سعد ال��ده��ن��ة واملدين‬ ‫�أمي����ن رب��ح��ي �أم��ي�ن ب��ط��ه امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 15-76878‬ن��وع بي ام دبليو والعائدة‬ ‫للمحكوم عليه �أمين ربحي �أمني بطه‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج الدولية الكائن القوي�سمة بتاريخ‬ ‫‪ 2011/3/27‬ال�ساعة ال��واح��دة ظهر ًا‬ ‫م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4116 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 3294 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/3‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء عمان‪/‬‬ ‫ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫فواز عبدالرحمن م�صطفى البكري‬

‫عمان ‪� /‬شارع اجلامعة حمالت الكربي لل�سجاد‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬آمنة فايز حممد الدلقموين‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم حامد نزال عنيزات املهداوي‬

‫ق�صي احمد عبدالرحمن النجار‬

‫التاريخ ‪2011/3/21‬‬ ‫رق��م الق�ضية اجلزائية وتاريخ �صدور ال�ق��رار‪2010/11903 :‬‬ ‫ف�صل ‪2011/3/6‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫عمان ‪� /‬أبو ن�صري مقابل م�سجد املهداوي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزامه مببلغ ‪ 24000‬الف دينار وت�ضمينه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف و‪ 500‬دي�ن��ار ات�ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية وعليه وت�أ�سي�ساً على ما تقدم تقرر املحكمة ما‬ ‫يلي‪ -1 :‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 11‬من قانون البينات واملواد‬ ‫‪ 238‬و‪ 243/1‬و‪ 260‬و‪ 262‬من قانون التجارة ال��زام املدعى‬ ‫عليه ب ��أن يدفع للمدعي مبلغ (‪ )24000‬ارب�ع��ة وع�شرون‬ ‫الف دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 161‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 166‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية وبداللة املادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني‬ ‫املدعى عليه مبلغ ‪ 500‬دينار بدل اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫‪ -4‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات‬ ‫املدنية ت�ضمني املدعى عليه الفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعى ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫يف ‪2011/2/3‬‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪ :‬يزيد �سهيل‬ ‫�سعود ثلجي‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عجلون عنجرة غرب مدر�سة الالتني‬ ‫احلي الغربي‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬ال��زام امل�شتكى عليه املدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي بت�أدية مبلغ ‪ 1000‬دي�ن��ار للم�شتكي املدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي وت�ضمني امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 50‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من �إقامة الدعوى حتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ جل�سة م�صاحلة‬ ‫�صادرة عن حمكمة عمان ال�شرعية الق�ضايا‬ ‫القا�ضي زياد عبداملجيد عربيات‬

‫رقم الدعوى ( ‪� )2011- 2701‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة البيطار‬ ‫امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ��ه (امل ��دع ��ي ع �ل �ي��ه) ومن‬ ‫ميثله‪:‬‬

‫معن كمال حممود العزة‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/4/4‬ال�ساعة ‪� 9.00‬صباحا للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك‪:‬‬ ‫فادي علي عبدالرحمن العزة وكيله املحامي‬ ‫�صائب العزة‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل �ح��رة ال���ش�م��ايل امل���س��اح��ة ‪659‬م‬ ‫واج � �ه � ��ة ع� �ل ��ى � � �ش � ��ارع ع � �ب � ��دون ‪/‬‬ ‫اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫عبداهلل حممود احللو و‪.‬م عمرو ال�شريف‬

‫�إىل املبلغ �إليه‪ :‬وجيه �سليمان حممد �أبو عودة ‪ -‬جمهول‬ ‫حم��ل الإق��ام��ة ح��ال�ي��ا و�آخ ��ر م�ك��ان �إق��ام��ة ل��ه يف ع�م��ان ‪/‬‬ ‫اليادودة ا�سكان الكرمل ‪ -‬قرب م�سجد عمر بن اخلطاب‪.‬‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى �أ�سا�س ‪ 2010/12972‬املقامة عليك‬ ‫م��ن قبل زوج�ت��ك املدعية �سناء ح�سان �سامل �أب��و ع��ودة و‪.‬‬ ‫م‪ .‬عاطف احلرا�سي�س ومو�ضوعها تفريق لالفتداء عقد‬ ‫جل�سة م�صاحلة بينكما من قبل ه��ذه املحكمة وذل��ك يوم‬ ‫الثالثاء الواقع يف ‪ 2011/3/29‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً‬ ‫لذى يقت�ضي ح�ضورك �إىل هذه املحكمة يف التاريخ املذكور‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر �أو تر�سل وكيال ومل تبد للمحكمة معذرة‬ ‫م���ش��روع��ة ع��ن تخلفك ع��ن ح���ض��ور ه��ذه اجل�ل���س��ة �سوف‬ ‫ي�ج��ري بحقك الإي �ج��اب ال���ش��رع��ي وع�ل�ي��ه ج��رى تبليغك‬ ‫ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية الق�ضايا‬

‫) دينــــــار‬

‫م�ساحة االر���ض ‪835‬م ‪ 4‬واجهات حجر‬ ‫خ�ل��ف م��دار���س راه �ب��ات ال ��وردي ��ة على‬ ‫�شارعني مطلة وكا�شفة ب�سعر معقول‬ ‫‪.0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬الها�شمي اجلنوبي‪ :‬عمارة مكونة‬ ‫من ‪ 3‬طوابق م�ساحة االر�ض ‪270‬م والبناء‬ ‫‪120‬م لكل طابق م�ؤجرة بالكامل بدخل‬ ‫�شهري ‪ 300‬بناء عادي مرخ�صة بالكامل‬ ‫ب���س�ع��ر م �ع �ق��ول م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬‫ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االخنف بن قي�س ‪ /‬خلف م�ست�شفى‬ ‫االيطايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل ط��اب�ق�ين م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪164‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي ‪264‬م‪ 2‬اربع واجهات‬ ‫ح�ج��ر م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪ /‬ت��دف�ئ��ة ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪�/‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال �ن��اج��ح ‪ /‬ي�ف���ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد قطع �أرا�ضي وفيال‬ ‫يف منجا حواره مادبا �أم العمد اخل�ضراء‬ ‫�أم رم��ان��ة املقابلني البنيات م��رج احلمام‬ ‫ال ي�ه��م امل���س��اح��ة �أو التنظيم م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة وب��دون و�سطاء و�أ�سعار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫م�ستوطنون يطعنون فل�سطينيا‬ ‫ويطلقون النار على �شابني يف ال�ضفة‬ ‫اخلليل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر فل�سطينية يف مدينة اخلليل جنوب ال�ضفة‬ ‫املحتلة "�إن جمموعة من امل�ستوطنني اليهود املتطرفني هاجموا‬ ‫�أم�س الإثنني فل�سطينيا قرب اخلليل‪ ،‬وطعنوه ب�سكني‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل �إ�صابته بجروح بليغة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن الفل�سطيني‪ ،‬ويدعى حممود �إبراهيم‬ ‫علي عو�ض (‪ 32‬عاما) من �سكان خربة �أم طوبا جنوب �شرق يطا‬ ‫باخلليل‪ ،‬متت مهاجمته ق��رب م�ستوطنة ماعون‪ ،‬املقامة على‬ ‫�أرا�ضي املواطنني الفل�سطينيني جنوب اخلليل‪� ،‬أثناء حماولته‬ ‫الو�صول �إىل عيادة طبية قريبة‪ ،‬حيث �أ�صيب يف �صدره ويديه‪،‬‬ ‫ونقل �إىل م�ست�شفى حملي يف اخلليل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن جمموعة من املواطنني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫هرعوا مل�ساعدة ال�شاب‪ ،‬وقاموا بنقله �إىل امل�ست�شفى‪ ،‬فيما فر‬ ‫امل�ستوطنون �إىل داخل امل�ستوطنة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب فل�سطينيان بجروح عندما فتح م�ستوطن النار من‬ ‫طريق يطل على مقربة بيت عمر؛ حيث كان ح�شد ي�شارك يف‬ ‫جنازة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ص��ادر �إن �أح��ده�م��ا �أ��ص�ي��ب يف ال���ص��در‪ ،‬وال�ـ�خ��ر يف‬ ‫ال�ساق‪.‬‬ ‫وت�شهد عدة مناطق يف الأرا�ضي املحتلة ت�صعيدا ملحوظا‬ ‫من جانب امل�ستوطنني‪ ،‬يف �أعقاب مقتل خم�سة م�ستوطنني طعنا‬ ‫يف م�ستوطنة �إيتمار قرب نابل�س‪ ،‬يف الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ووفق م�صادر فل�سطينية‪ ،‬فقد هاجم امل�ستوطنون عدة قرى‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬ور�شقوا امل�ن��ازل الفل�سطينية باحلجارة‪ ،‬و�أحرقوا‬ ‫ع��دة ��س�ي��ارات‪ ،‬و�أغ�ل�ق��وا ع��دة ��ش��وارع رئي�سة‪ ،‬ور�شقوا ال�سيارات‬ ‫الفل�سطينية ب��احل�ج��ارة‪ ،‬م��ا �أدى �إىل ج��رح ع��دد م��ن املدنيني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫ال�سلطة حتاكم كوادر من «اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي» بتهمة مقاومة االحتالل‬ ‫اخلليل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذكرت حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني «�إن �أجهزة �أمن‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬عر�ضت �أم�س �أربعة من‬ ‫كوادر وعنا�صر حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني مبحافظة‬ ‫اخل�ل�ي��ل‪ ،‬ج�ن��وب ال���ض�ف��ة امل�ح�ت�ل��ة ع�ل��ى ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة؛ وذلك‬ ‫لن�شاطهم يف مقاومة االحتالل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة �أن املعتقلني الأربعة من بلدة �صوريف �شمال‬ ‫اخلليل املحتلة‪ ،‬ومعتقلون لدى �أجهزة الأمن الفل�سطينية‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫زكريا احليح (‪ 24‬عاماً) وك��ان قد حت��رر من �سجون االحتالل‬ ‫�أواخر العام ‪ 2008‬بعد اعتقالٍ دام ثالثة �أعوام‪ ،‬وعادل الهور (‪23‬‬ ‫ع��ام�اً) مهند�س حا�سوب‪ ،‬و�شقيقه م��روان (‪ 18‬ع��ام�اً)‪ ،‬وحممد‬ ‫حميدات (‪ 18‬عاماً) وهما طالبا ثانوية عامة‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة يف بيان �صحفي‪� ،‬أن ما يجري على الأر�ض‬ ‫يف ال�ضفة املحتلة ال يجعلها ت�ستب�شر بقرب التو�صل حللٍ يطوي‬ ‫حقبة االنق�سام املريرة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن �أجهزة �أمن ال�سلطة توا�صل اعتقال كوادرها‬ ‫و�أن�صارها يف ال�ضفة‪ ،‬م�ستهدف ًة على وجه اخل�صو�ص �شريحة‬ ‫الأ� �س��رى امل�ح��رري��ن م��ن �سجون االح �ت�لال ال�صهيوين‪ ،‬ح�سب‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت احل��رك��ة �أن الإج � � ��راءات امل �ت �خ��ذة ب�ح��ق �أبنائها‬ ‫وكوادرها من قبل ال�سلطة هي تنفي ٌذ عملي لالتفاقيات املوقعة‬ ‫مع الإ�سرائيليني‪ ،‬وتن�سيقٌ �أم�ن� ٌ�ي وا�ضح مع جي�ش االحتالل‪،‬‬ ‫حم �ذِّرة م��ن مغبة التماهي يف ه��ذه ال�سيا�سة ال�ع��دوان�ي��ة بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ومقاوميه‪.‬‬ ‫وطالبت احلركة على ل�سان �أحد قيادييها يف مدينة اخلليل‬ ‫بالإفراج الفوري عن املعتقلني ال�سيا�سيني كافة كمقدمة لتهيئة‬ ‫الأج��واء واملناخات �أمام �إجناز امل�صاحلة‪ ،‬م�شدداً يف ذات ال�سياق‬ ‫على �أن ما يجري هو تنفيذ لـ»خمطط �صهيوين» يهدف لدفع‬ ‫�أجهزة ال�سلطة لتوتري الأجواء وزيادة حدة االحتقان‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل نا�شطا من حما�س‬ ‫�أفرج عنه من �سجون ال�سلطة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذكرت حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» �أن قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية �أقدمت على اعتقال املهند�س احلافظ لكتاب اهلل‬ ‫وجدي عبد الرحيم طه (‪ 25‬عاماً) بعد ا�ستدعائه للمقابلة يف‬ ‫مكاتب خمابرات االحتالل يف ع�صيون‪ ،‬بعد �أ�سبوع على الإفراج‬ ‫عنه من �سجون �أجهزة ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬يف اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف بيان �صحفي‪� ،‬أنّ عبد الرحيم طه كان‬ ‫قد �أفرج عنه ال�سبت املا�ضي من �سجن للمخابرات الفل�سطينية يف‬ ‫اخلليل‪ ،‬بعد �أن خا�ض �إ�ضراباً مفتوحاً عن الطعام ملدة ‪ 12‬يوماً‪،‬‬ ‫بعد اعتقال وتعذيب ا�ستمر �أربعة �أ�شهر يف اعتقاله الأخري‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت «حما�س» �إىل �أن ق��وات االح�ت�لال قامت مبداهمة‬ ‫منزل عائلته قبل يومني‪ ،‬بحثا عنه‪ ،‬واعتقلت �شقيقه حممد (‪20‬‬ ‫عاماً)‪ ،‬وتركت لوجدي ا�ستدعا ًء للح�ضور ملقراتها‪.‬‬ ‫واع�ت�برت احل��رك��ة �سيناريو تدخل االح�ت�لال واع�ت�ق��ال كل‬ ‫من ُي�ضرب عن الطعام ب��ات �سالحاً متكرراً ت�ستخدمه �أجهزة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ب�سبب ا�ضطرارها للإفراج عن امل�ضربني‬ ‫عن الطعام من �سجونها‪ ،‬كما حدث مع خم�سة من امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف اخلليل �أي�ضا قبل قرابة �شهرين ون�صف‪.‬‬

‫«الدم بالدم والق�صف بالق�صف والدمار بالدمار والرعب زيادة»‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫«كتائب الق�سام» تعلن معادلة جديدة‬ ‫للرد على االعتداءات الإ�سرائيلية‬

‫اع �ت�برت ك�ت��ائ��ب ال���ش�ه�ي��د ع��ز الدين‬ ‫الق�سام ال��ذراع الع�سكري حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" ر�شقات ال�صواريخ‬ ‫ال�ت��ي �أط�ل�ق�ت�ه��ا ق�ب��ل ي��وم�ين جت��اه املواقع‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية وامل�ستوطنات‪ ،‬على‬ ‫ط��ول احل��دود ال�شرقية ال�شمالية لقطاع‬ ‫غ� ��زة؛ ب ��أن �ه��ا ��ص�ي�غ��ة مل �ع��ادل��ة ج��دي��دة مع‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬ت�ق��وم على ال��رد على العدوان‬ ‫ب��امل �ث��ل‪ ،‬وذل� ��ك يف ظ ��ل م��وا� �ص �ل��ة الدولة‬ ‫العربية عدوانها على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكانت "الق�سام" قد �شنت قبل يومني‬ ‫هجوما بع�شرات قذائف الهاون‪ ،‬م�ستهدفة‬ ‫املواقع الع�سكرية الإ�سرائيلية على طول‬ ‫احل��دود ال�شمالية ال�شرقية لقطاع غزة‪،‬‬ ‫متبنية ذلك ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫وق ��ال ت�ق��ري��ر للكتائب ع�ل��ى موقعها‬ ‫الإلكرتوين‪" :‬لقد ظنوا (الإ�سرائيليون)‬ ‫�أنهم امتلكوا القوة و�أخافوا �شعب فل�سطني‬ ‫ال���ص��ام��د‪ ،‬ف��ا��س�ت�ب��اح��وا ال ��دم ��اء‪ ،‬وجرفوا‬ ‫الأرا� �ض��ي‪ ،‬واق�ت�ل�ع��وا الأ� �ش �ج��ار‪ ،‬وظ�ن��وا �أن‬ ‫يد املجاهدين لن تطالهم‪ ،‬وما علموا �أن‬ ‫رد الق�سام �آت‪ ،‬ف�أتهاهم اهلل من حيث مل‬ ‫يحت�سبوا وقذف يف قلوبهم الرعب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬لقد �صاغت كتائب الق�سام‬ ‫املعادلة من جديد؛ الدم بالدم‪ ،‬والق�صف‬ ‫ب��ال�ق���ص��ف‪ ،‬وال ��دم ��ار ب��ال��دم��ار‪ ،‬والرعب‬ ‫زيادة‪ ،‬ف�أ�صبحت مواقع العدو ومغت�صباته‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب�ق�ط��اع غ ��زة حت��ت ن ��ار الق�سام‪،‬‬ ‫وبذلك �أر�سلت كتائب الق�سام بهذا الق�صف‬ ‫ر�سائل عدة للعدو وال�صديق ب�أنها لن تدع‬

‫�أبو عبيدة الناطق با�سم كتائب الق�سام يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫خيار اجلهاد حتى حترير فل�سطني ورفع‬ ‫راية التوحيد"‪.‬‬ ‫وحذرت الكتائب االحتالل من التمادي‬ ‫يف عدوانه �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫من جانبه قال الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫الكتائب "�أبو عبيدة"‪�" :‬إن كتائب الق�سام‬ ‫ل��ن ت�ت��وان��ى يف ردع االح �ت�لال ال�صهيوين‬ ‫وكبح �إجرامه والت�صدي له بكل ما �أوتيت‬

‫م��ن و�سائل"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬إن ع�ل��ى العدو‬ ‫�أن ي ��درك �أن امل �ق��اوم��ة ل��ن ت��ر��ض��خ ملنطق‬ ‫التخويف والبط�ش‪ ،‬و��س�ترد على عدوان‬ ‫االح �ت�لال بالطريقة ال�ت��ي تختارها‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت واملكان املنا�سبني"‪ .‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إن عملية الق�صف بع�شرات‬ ‫قذائف الهاون التي نفذتها كتائب الق�سام‬ ‫� �ص �ب��اح ال �� �س �ب��ت‪� � ،‬ض��د امل ��واق ��ع الع�سكرية‬

‫املحاذية لل�شريط احل��دودي الزائل �شرق‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬هي ر�سالة من كتائب الق�سام‬ ‫ل �ل �ع��دو الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬ور ٌّد ع �ل��ى الق�صف‬ ‫امل�ت��وا��ص��ل على م��دار الأي ��ام املا�ضية �ضد‬ ‫�شعبنا‪ ،‬الذي كان �آخره ق�صف موقع جنوب‬ ‫مدينة غزة �أدى �إىل ا�ست�شهاد املجاهدين‬ ‫الق�ساميني ع��دن��ان ا�شتيوي وغ���س��ان �أبو‬ ‫عمرو"‪.‬‬

‫عزام الأحمد‪ :‬ال يوجد ما نتحاور عليه مع «حما�س» ومبادرة الرئي�س للتنفيذ‬

‫الر�شق‪� :‬إذا مل تكن زيارة‬ ‫عبا�س بهدف احلوار فال داعي لها‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫اعترب عزت الر�شق ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة الإ� �س�ل�ام �ي ��ة "حما�س"‬ ‫ت�صريحات رئ�ي����س ال�سلطة حم�م��ود عبا�س‬ ‫الأخ�ي�رة ح��ول نيته زي��ارة قطاع غ��زة خالل‬ ‫الأي��ام القليلة القادمة التفافاً على املبادرة‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��دم ب �ه��ا م� ��ؤخ ��راً رئ �ي ����س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية �إ��س�م��اع�ي��ل ه�ن�ي��ة ح ��ول �إنهاء‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أك��د الر�شق يف ت�صريح �صحفي �أم�س‬ ‫الإث �ن�ين �أن م �ب��ادرة هنية ت�ه��دف �إىل �إنهاء‬ ‫االن�ق���س��ام‪ ،‬وال �ت��واف��ق ع�ل��ى ب��رن��ام��ج �سيا�سي‬ ‫موحد يحمي احلقوق والثوابت الفل�سطينية‪،‬‬ ‫مبا فيها حق مقاومة االحتالل‪.‬‬ ‫كما �أو��ض��ح �أنّ "زيارة �أب��و م��ازن لغزة ال‬ ‫تتوافق مع مبادرة هنية لإجراء حوار وطني‬ ‫�شامل ووا�ضح‪ ،‬و�إمن��ا جاءت لت�شكيل حكومة‬ ‫م�ستقلني‪ ،‬والتح�ضري النتخابات قادمة"‪.‬‬ ‫و� �ش �دّد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلما�س‬ ‫على �أ ّنه "�إذا كانت زيارة �أبو مازن لغزة بهدف‬ ‫ت�شكيل ح�ك��وم��ة امل�ستقلني ول�ي����س حماورة‬ ‫حركة حما�س والف�صائل الفل�سطينية فال‬ ‫داعي لقدومه"‪.‬‬ ‫و ّع�بر الر�شق ع��ن ا�ستغرابه م��ن تفكري‬ ‫عبا�س الذي يعترب الذهاب �إىل غزة "خطوة‬ ‫اح �ت �ف��ال �ي��ة وك� ��أن ��ه الفاحت"‪ ،‬الف �ت �اً �إىل �أن‬ ‫حتقيق امل�صاحلة الفل�سطينية يحتاج لإرادة‬ ‫فل�سطينية حقيقية لإنهاء االنق�سام‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫ب��رن��ام��ج � �س �ي��ا� �س��ي وا�� �ض ��ح ي �ح �م��ي امل�شروع‬ ‫والثوابت الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬ا�ستهجنت حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" الت�صريحات ال�صادرة‬ ‫عن حركة "فتح" حول رف�ضها مبد�أ احلوار‪،‬‬ ‫"والتعامل بلغة اال�شرتاطات امل�سبقة"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال ��دك �ت ��ور � �س��ام��ي �أب � ��و زه� ��ري‪،‬‬

‫ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س عزت الر�شق‬

‫املتحدث با�سم احلركة‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي‪،‬‬ ‫�أن ت�صريحات ع��زام الأحمد القيادي يف فتح‬ ‫"�أمر غري الئق‪ ،‬وال يوفر الأجواء الالزمة‬ ‫لنجاح زيارة حممود عبا�س �إىل غزة"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن "الت�صريحات املتالحقة عن قيادات‬ ‫ف �ت��ح ت�ع�ك����س ح��ال��ة م ��ن ال �ت��ردد يف حتقيق‬ ‫امل�صاحلة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وك � ��ان ع � ��زام الأح � �م� ��د‪ ،‬ع �� �ض��و اللجنة‬ ‫املركزية حلركة "فتح"‪ ،‬قد �صرح ب�أن مبادرة‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪،‬‬ ‫لزيارة قطاع غزة قريباً‪ ،‬ت�شكل �آليات تنفيذ‬ ‫عملية لإنهاء االنق�سام‪ ،‬ولي�ست �أر�ضية للعودة‬ ‫للحوار مع حركة "حما�س"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه‬ ‫"ال يوجد ما نتحاور عليه"‪.‬‬

‫ك� �م ��ا اع � �ت �ب�ر امل� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م حركة‬ ‫"حما�س" ا�ستمرار االعتقاالت واال�ستدعاءات‬ ‫يف ال�ضفة‪ ،‬التي كان �آخرها ا�ستدعاء ال�سيدة‬ ‫خ�ل��ود امل���ص��ري ع�ضو جمل�س ب�ل��دي نابل�س‪،‬‬ ‫وت �ق��دمي ث�م��ان�ي��ة م��ن �أب� �ن ��اء ح��رك��ة حما�س‬ ‫للمحاكمة الع�سكرية يف مدينة نابل�س �أم�س‬ ‫الأح� ��د؛ "ي�شكك يف ن��واي��ا ف�ت��ح ورغ�ب�ت�ه��ا يف‬ ‫حتقيق امل�صاحلة‪ ،‬وال يوفر الأجواء الالزمة‬ ‫لنجاح اجلهود املبذولة لتحقيق امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و زه� ��ري‪�" :‬إن ح��رك��ة حما�س‬ ‫ت�ؤكد مت�سكها مببادرة �إ�سماعيل هنية رئي�س‬ ‫الوزراء الفل�سطيني على قاعدة اجللو�س على‬ ‫طاولة احل��وار‪ ،‬ولي�س على قاعدة ال�شروط‬ ‫امل�سبقة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تـود �سماح‪� ،‬صاحبة الع�شر �سنوات‪ ،‬لو �أنها متلك‬ ‫ح��وا���س ج��دي��دة لكي جتيد م��ن خاللها التعبري عن‬ ‫وج��ع يع�صف ب�ـ��روح�ه��ا وبعيـونها احل��زي�ن��ة ال�ت��ي ال‬ ‫تتوقف عن �سكب العربات ال�ساخنة‪.‬‬ ‫فابنة الأ�سرية "�إميان عزاوي" القابعة يف �سجون‬ ‫امل ��وت‪ ،‬مت�ن��ت ال �ي��وم ل��و �أن �ه��ا ك�سائر ف�ت�ي��ات العامل‪..‬‬ ‫ترك�ض نحو والدتها يف يـومها الربيعي لتقدم لها‬ ‫هديتها وتلقي يف �أح�ضانها ورود احلب واالمتنان‪.‬‬ ‫�سماح‪ ،‬كع�شرات �أبناء الأ�سريات الأمهات‪� ،‬ستكتفي‬ ‫باحت�ضان �صورة الأم الغائبة‪ ،‬والدعاء ل�صاحبة الدار‬ ‫بتن�سم عبري احلرية قريبا‪ ،‬بعيداً عن عتمة ال�سجن‬ ‫وبرودة جدرانه‪.‬‬ ‫وللعام الثامن على التوايل‪� ،‬ستتمنى ديانا ابنة‬ ‫الأ� �س�ي�رة "قاهرة ال�سعدي" ‪-‬ال �ت��ي تق�ضي حكما‬ ‫بال�سجن امل��ؤب��د‪ -‬ل��و ترمتي يف ح�ضن �أم�ه��ا‪ ،‬وتهبها‬ ‫�أجمل الهدايا والورود يف يومها‪.‬‬ ‫ويف ي��وم الأم‪ ،‬نا�شد م��رك��ز الأ� �س��رى للدرا�سات‬ ‫كل املنظمات وامل�ؤ�س�سات التي تعنى بق�ضايا الأ�سرى‬ ‫واملر�أة ب�ضرورة ت�سليط ال�ضوء على معاناة الأ�سريات‬

‫عامة‪ ،‬والأمهات البعيدات عن �أطفالهن خا�صة‪.‬‬ ‫‪� 6‬أ�سريات �أمهات‬ ‫وقال املركز يف بيانٍ و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪،‬‬ ‫�إن ي��وم الأم يُجدد �آالم ومعاناة الأ��س�يرات الأمهات‪،‬‬ ‫ويع�شن �أق�سى الظروف احلياتية؛ لكرثة الت�سا�ؤالت‬ ‫والتفكري بالأبناء‪.‬‬ ‫و�أ�شار املركز �إىل �أن هناك ‪� 36‬أ�سرية‪ ،‬بينهن �ست‬ ‫�أم �ه��ات يقبعن وراء الق�ضبان‪ ،‬ويف عتمة الزنازين‬ ‫البائ�سة‪ ،‬يف َت ِق ْد َن �أبناءَهُ نَّ ‪ ،‬ويح ُل ْمنَ بيوم حتريرِهِ نَّ‬ ‫واحتفا ِلهِنَّ بهذا اليوم مع �أبنا ِئهِنَّ وهُ نَّ ي َْح َت ِ�ض َّن ُه ْم‬ ‫و ُي َق ِّب ْل َن ُه ْم‪ ،‬و َي َت َق َّب ْلنَ الورود والهدايا يف تلك املنا�سبة‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫و�أف��اد املركز �أن الأ��س�يرات الأمهات يف ال�سجون‪،‬‬ ‫هن‪:‬‬ ‫ الأم الأ�سرية �إميان غزاوي من نابل�س‪ ،‬معتقلة‬‫بتاريخ ‪ ،2001-8-3‬وه��ي �أم لطفلني‪ ،‬وحمكومة ‪13‬‬ ‫عاماً‪ ،‬كما �أن زوجها معتقل �أي�ضاً من ذات التاريخ‪.‬‬ ‫ الأم الأ�سرية قاهرة ال�سعدي من خميم جنني‪،‬‬‫معتقلة بتاريخ ‪ ،2002-5-8‬وه��ي �أم لأرب�ع��ة �أطفال‪،‬‬ ‫وحمكومة ‪ 3‬م�ؤبدات‪.‬‬ ‫ الأم الأ� �س�ي�رة �أري �ن��ا ��س��راح�ن��ة م��ن ب�ي��ت حلم‪،‬‬‫م�ع�ت�ق�ل��ة ب �ت��اري��خ ‪ ،2002-5-22‬وه ��ي �أم لطفلتني‪،‬‬

‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال �أده ��م �أب ��و �سلمية‪،‬‬ ‫ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا للإ�سعاف‬ ‫وال �ط��وارئ يف غ��زة‪�" :‬إن ق��وات االحتالل‬ ‫ق �ت �ل��ت م �ن ��ذ م �ط �ل��ع ال � �ع� ��ام اجل� � � ��اري ‪14‬‬ ‫فل�سطينيا‪ ،‬وج��رح��ت الع�شرات‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫�سل�سلة غ��ارات جوية ومدفعية وعمليات‬ ‫توغل"‪.‬‬

‫�أمن ال�سلطة ي�ستدعي ع�ضو بلدية‬ ‫نابل�س خلود امل�صري للتحقيق‬ ‫نابل�س ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ذكرت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �أن �أجهزة رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س‪ ،‬وجهت طلب ا�ستدعاء للتحقيق لع�ضو جمل�س‬ ‫بلدية نابل�س الأ�سرية املحررة خلود امل�صري (‪ 43‬عاماً)‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيان �صحفي‪� ،‬أن �أجهزة ال�سلطة جتاهلت الظروف‬ ‫الإن�سانية للأ�سرية املحررة امل�صري‪ ،‬التي توجد حالياً يف الأردن‪ ،‬حيث‬ ‫توفيت والدتها هناك قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫واع �ت�برت احل��رك��ة اع�ت�ق��ال الن�ساء والتحقيق معهن �سلوكاً �شائناً‬ ‫ومرفو�ضاً يف املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة‬ ‫جل�أت له �أكرث من مرة �سابقاً؛ لإجها�ض فر�ص جناح جل�سات حوار �سابقة‬ ‫بني حركتي "فتح" و"حما�س"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت احلركة �إىل �أن امل�صري تعر�ضت لالعتقال من قبل قوات‬ ‫االحتالل بتاريخ ‪ ،2008/7/15‬و�أم�ضت خم�سة �أ�شهر يف االعتقال‪.‬‬ ‫كما تعر�ض زوج امل�صري عمار امل�صري لالعتقال عدة مرات من قبل‬ ‫�أجهزة ال�سلطة وقوات االحتالل‪ ،‬بالإ�ضافة لتعر�ض ابنها وابنتها لالعتقال‬ ‫من قبل قوات االحتالل �أي�ضا‪ ،‬فيما هدمت قوات االحتالل منزلها‪ ،‬بعد‬ ‫اغتيال القائد الق�سامي البارز ال�شهيد مهند الطاهر‪� ،‬أثناء حت�صنه فيه‬ ‫يف حزيران ‪.2002‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��رت ك�ت�ل��ة "التغيري والإ�صالح" يف امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني‪� ،‬إقدام �أجهزة �أمن ال�سلطة الفل�سطينية يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬على‬ ‫ا�ستدعاء الأ�سرية املحررة خلود امل�صري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الكتلة يف بيان �صحفي‪�" :‬إن ا�ستدعاء امل���ص��ري‪ ،‬ه��و �إ�صرار‬ ‫وا��ض��ح م��ن قبل �سلطة فتح على اال�ستمرار يف تطبيق خ��ارط��ة الطريق‪،‬‬ ‫والتن�سيق الأمني مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬ويدلل على مدى التبادل والتقا�سم‬ ‫الوظيفي الذي تنتهجه �سلطة فتح" وعدم توفر �أدنى نوايا �صادقة جتاه‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية من خالل توجيه ال�ضربات امل�ؤملة لدعوات امل�صاحلة‬ ‫باال�ستمرار يف االعتقاالت واال�ستدعاءات ال�سيا�سية‪ ،‬ونهج التن�سيق الأمني‬ ‫الأخطر على ال�شعب والق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الكتلة �أن هذا ي�ؤكد من جديد �أن الت�صريحات الإعالمية‬ ‫حلركة "فتح" جت��اه امل�صاحلة الفل�سطينية ما هي �إال مناورة وحماولة‬ ‫امت�صا�ص الغ�ضب اجلماهريي ال�ضاغط يف اجتاه �إنهاء االنق�سام‪ ،‬ودعت‬ ‫الكتلة "فتح"‪� ،‬إىل الكف عن هذا االن�سالخ الوطني من خالل مالحقة‬ ‫الن�ساء وا�ستدعائهن‪ ،‬وتنفيذ �أجندة االحتالل‪ ،‬والعودة �إىل ح�ضن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وال �ق��دوم نحو امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬بعد ف��ك االرتباط‬ ‫ال�سيا�سي والأمني باالحتالل‪ ،‬بعقول وقلوب مفتوحة‪ ،‬للو�صول �إىل وحدة‬ ‫وطنية قائمة على التم�سك باحلقوق والثوابت الفل�سطينية‪ ،‬يف مواجهة‬ ‫التحديات التي مي��ر بها ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أن تكف �سلطة فتح عن‬ ‫متكني االحتالل من رق��اب املقاومة وم��ن ق��وة ال�شعب؛ من خ�لال تنفيذ‬ ‫�سيا�ساته يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫يف يـومهنّ‪ ..‬الأمهـات الأ�سريات يذرِفْـنَ دمعَ احلنني‬ ‫�إحداهما يف �أوكرانيا‪ ،‬حمكومة ‪� 20‬سنة‪ ،‬وزوجها �أي�ضا‬ ‫معتقل منذ ذات املدة‪.‬‬ ‫ الأم الأ�سرية لطيفة �أبو ذراع من نابل�س‪ ،‬معتقلة‬‫منذ ‪ ،2003-12-9‬وهي �أم ل�سبعة �أطفال‪ ،‬حمكومه ‪25‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ الأم الأ��س�يرة ابت�سام العي�ساوي م��ن القد�س‪،‬‬‫معتقلة منذ ‪� ،2001-11-4‬أم خلم�سة �أبناء‪ ،‬حمكومة‬ ‫‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫ الأم الأ� �س�ي�رة منتهى ال�ط��وي��ل م��ن رام اهلل‪،‬‬‫معتقلة منذ تاريخ ‪ ،2010-2-8‬وهي �أم لأربعة �أبناء‪،‬‬ ‫وحمكومة �إداريا"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق طالبت م�ؤ�س�سات معنية ب�ش�ؤون‬ ‫الأ�� �س ��رى ب��ال���ض�غ��ط ع�ل��ى دول ��ة االح �ت�ل�ال لتحرير‬ ‫الأ�سريات وتخلي�صهن من قمع �إدارة ال�سجون‪.‬‬ ‫ودع��ت امل�ؤ�س�سات كافة املعنيني بق�ضية الأ�سرى‬ ‫�إىل ��ض��رورة العمل على ا�ستنها�ض اجلهد العربي‪،‬‬ ‫وحماكاة ال�ضمري الغربي وجمموعات ال�ضغط من‬ ‫�أجل دعم وم�ساندة ق�ضية الأ�سريات‪ ،‬خا�صة الأمهات‬ ‫منهن‪ ،‬وتبني موقف عام �ضاغط على "االحتالل"؛‬ ‫للعمل على تفهم احلاجة الإن�سانية للأ�سريات للقاء‬ ‫�أطفالهن والعي�ش ب�صحبتهم‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪9‬‬

‫انت�شار الدبابات واملدرعات يف حميط الق�صر اجلمهوري ووزارة الدفاع والبنك املركزي‬

‫نظام �صالح يرتنح حتت وقع ا�ستقاالت دبلوما�سيني‬ ‫وان�ضمام �ضباط و�شيوخ قبليني �إىل «الثورة»‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقد النظام اليمني �أم�س الإثنني �أبرز دعائمه‪ ،‬مع ان�ضمام �أكرب �شيخ قبلي‬ ‫يف ال�ب�لاد �إىل "ثورة ال�شباب"‪ ،‬وك��ذل��ك ع�شرات ال�ضباط وامل���س��ؤول�ين‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سهم اللواء علي حم�سن الأحمر‪ ،‬الذي كان يعد من �أهم وجوه النظام‪.‬‬ ‫و�أعلن �شيخ م�شايخ قبائل حا�شد �صادق الأحمر يف ات�صال مع قناة اجلزيرة‬ ‫ان�ضمامه �إىل احلركة االحتجاجية املطالبة بتغيري النظام‪ ،‬ودعا الرئي�س علي‬ ‫عبداهلل �صالح �إىل "خروج هادئ" و"م�شرف" من ال�سلطة التي يتوالها منذ‬ ‫‪ 32‬عاما‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ الأح�م��ر للقناة القطرية‪�" :‬أعلن با�سم جميع �أب�ن��اء قبيلتي‬ ‫ان�ضمامي للثورة"‪ ،‬ووج��ه ن��داء �إىل �صالح حتى "يجنب اليمن �سفك الدماء‬ ‫ويخرج بهدوء"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د �أن ��ه م�ستعد ل�ل��و��س��اط��ة م��ن �أج ��ل "خروج م���ش��رف للبلد والأخ‬ ‫الرئي�س"‪.‬‬ ‫وي�شكل هذا املوقف �ضربة قوية لنظام الرئي�س اليمني الذي طاملا اعتمد‬ ‫على دعم الرتكيبة القبلية لإدارة البالد‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪� ،‬أعلن اللواء علي حم�سن الأحمر الذي يعد من �أهم �أعمدة‬ ‫النظام اليمني ان�ضمامه �إىل احلركة االحتجاجية مع جميع مر�ؤو�سيه‪.‬‬ ‫وق��ال الأح�م��ر‪" :‬نزوال عند رغبة زمالئي و�أبنائي يف املنطقة الع�سكرية‬ ‫ال�شمالية الغربية‪ ،‬والفرقة الأوىل املدرعة‪ ،‬الذين �أنا واحد منهم‪� ،‬أعلن نيابة‬ ‫عنهم دعمنا وت�أييدنا ال�سلمي لثورة ال�شباب ال�سلمية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سن�ؤدي واجباتنا غري املنقو�صة يف حفظ الأمن واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫واعترب الأح�م��ر �أن "�إجها�ض العملية احل��واري��ة‪ ،‬و�إغ�ل�اق منافذ التوافق‬ ‫الوطني‪ ،‬وقمع املعت�صمني ال�سلميني‪� ...‬أدى �إىل �أزمة تزداد تعقيدا‪ ،‬وتدفع البالد‬ ‫نحو �شفري العنف واحلرب الأهلية"‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 52‬متظاهرا‪ ،‬و�أ�صيب �أكرث من ‪ 120‬بجروح يف �صنعاء اجلمعة بر�صا�ص‬ ‫قنا�صة وم�سلحني قال املتظاهرون �إنهم منا�صرون لل�سلطة‪.‬‬ ‫و�أقال �صالح احلكومة الأحد على خلفية الهجوم‪ ،‬بعدما �أعلن اجلمعة حالة‬ ‫الطوارئ يف البالد لثالثني يوما‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رج��ال دي��ن و��ش�ي��وخ قبائل ب ��ارزون الرئي�س اليمني باال�ستجابة‬ ‫"ملطالب ال�شعب"‪ ،‬علما �أن حكومته تلقت �ضربة جديدة قبل �إقالتها‪ ،‬با�ستقالة‬ ‫وزيرة حقوق الإن�سان هدى البان منها‪ ،‬على خلفية "جمزرة" اجلمعة‪ ،‬وهو ما‬ ‫�أقدم عليه �أي�ضا وزيران �آخران‪.‬‬

‫و�أع�ل��ن ع�شرات ال�ضباط اليمنيني تباعا �أم����س الإث�ن�ين ان�ضمامهم �إىل‬ ‫املحتجني املطالبني بتغيري النظام يف و�سط �صنعاء‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال���ض�ب��اط‪ ،‬وه��م م��ن رت��ب خمتلفة‪� ،‬أم ��ام امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف �صنعاء‪،‬‬ ‫ان�ضمامهم �إىل احلركة االحتجاجية امل�ستمرة منذ نهاية كانون الثاين‪.‬‬ ‫كما �أك��د العميد يف اجلي�ش اليمني نا�صر علي ال�شعيبي �أم����س الإثنني‬ ‫ان�ضمامه مع ‪� 59‬ضابطا �آخرين من ح�ضرموت يف جنوب �شرق البالد �إىل احلركة‬ ‫االحتجاجية املطالبة بتغيري النظام‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪� 50‬ضابطا �آخرين من �أجهزة‬

‫ملك البحرين يقول �إن بالده «�أحبطت‬ ‫خمططا خارجيا» وم�صري املفقودين جمهول‬ ‫املنامة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال ال�شيخ حمد ب��ن عي�سى �آل خليفة ملك البحرين �إن��ه مت �إحباط‬ ‫خمطط خ��ارج��ي �ضد اململكة‪ ،‬و�شكر ال�ق��وات التي ج��اءت م��ن دول اجلوار‬ ‫للم�ساعدة يف �إنهاء اال�ضطرابات املتزايدة بعد �أ�سابيع من االحتجاجات‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد يوم من تبادل طرد الدبلوما�سيني بني البحرين و�إيران‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء البحرين م�ساء الأحد عن ال�شيخ حمد قوله للقوات‪:‬‬ ‫"مملكة البحرين �أف�شلت خمططا خارجيا عمل عليه ملدة ال تقل عن ع�شرين‬ ‫�أو ثالثني عاما ا�ستهدف البحرين حتى تكون الأر�ضية جاهزة لذلك‪...‬‬ ‫مملكة البحرين �أف�شلت خمططا خارجيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة نقال عن ملك البحرين قوله �إنه لو جنح هذا املخطط‬ ‫يف دولة خليجية فقد ميتد �إىل دول جماورة‪.‬‬ ‫و�صدمت ال�صرامة التي تعاملت بها القوات البحرينية التي انت�شرت‬ ‫يف �أن�ح��اء البحرين‪ ،‬وفر�ضت حظرا للتجول‪ ،‬وح�ظ��را على ك��ل التجمعات‬ ‫وامل�سريات العامة‪ ،‬ال�سكا َن‪ ،‬كما �أثارت غ�ضب �إيران‪.‬‬ ‫وقدمت �إيران �شكوى للأمم املتحدة‪ ،‬وطلبت من دول اجلوار االن�ضمام‬ ‫لها يف حث ال�سعودية على �سحب قواتها من البحرين‪.‬‬ ‫ويف م�ؤ�شر على ت�صاعد التوتر بني الدولتني‪ ،‬قال م�صدر دبلوما�سي‬ ‫�إن البحرين طردت القائم بالأعمال الإي��راين �أم�س الأح��د‪ ،‬بعد �أن اتهمته‬ ‫ب�إجراء ات�صاالت ببع�ض جماعات املعار�ضة‪.‬‬ ‫وغ��ادر القائم بالأعمال الإي��راين بعد وقت ق�صري من مغادرة ال�سفري‬ ‫الإيراين‪ ،‬الذي طلبت منه البحرين الرحيل الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وردا على هذا‬ ‫طردت �إيران دبلوما�سيا بحرينيا‪،‬‬ ‫وكانت البحرين قد �أعلنت �أنها �ألقت القب�ض على زعماء للمعار�ضة‬ ‫لتعاملهم مع دول �أجنبية‪.‬‬ ‫وخففت جماعات املعار�ضة الرئي�سية يف البحرين من �شروطها لإجراء‬

‫حم��ادث��ات ت�ستهدف �إن�ه��اء الأزم��ة التي تدخلت فيها ق��وات من دول عربية‬ ‫خليجية جماورة‪.‬‬ ‫و�شكت البحرين �أي�ضا �إىل �إدارة القمر ال�صناعي عرب�سات الأحد ب�ش�أن ما‬ ‫تعتربه انتهاكات وحتري�ضا يبث على قناة تلفزيون العامل الإيرانية الناطقة‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬وقناة املنار التابعة حلزب اهلل اللبناين‪ ،‬وقناة �أهل البيت التي‬ ‫تبث �إر�سالها جميعا من خالل عرب�سات‪.‬‬ ‫و�أدانت البحرين �أي�ضا احتجاجا خارج القن�صلية ال�سعودية يف طهران‬ ‫بعد الأنباء التي وردت يوم ال�سبت عن �أن نحو ‪ 700‬متظاهر حطموا النوافذ‬ ‫ورفعوا علم البحرين فوق البوابة‪.‬‬ ‫و�ساد هدوء م�شوب بالتوتر العا�صمة البحرينية �أم�س الإثنني‪ ،‬مع عودة‬ ‫غالبية البحرينيني �إىل العمل‪ ،‬وتقلي�ص عدد نقاط التفتي�ش يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫و�إن ظلت طائرات الهليكوبرت حتلق يف الأجواء فوق املناطق ال�شيعية‪.‬‬ ‫وان�ضم �أم�س الإث�ن�ين نحو ‪� 2000‬شخ�ص لت�شييع جنازة �أح��د �ضحايا‬ ‫االحتجاجات لليوم الرابع على التوايل‪ ،‬ورددوا‪" :‬فلي�سقط �آل خليفة"‪ ،‬وهم‬ ‫يلوحون بقب�ضتهم‪.‬‬ ‫وجتمع امل�شيعون وه��م يرفعون �أع�لام البحرين وال��راي��ات ال�سوداء يف‬ ‫قرية لدفن رجل فقد يف الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬وعرث على جثته �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫حيث تعر�ض لل�ضرب حتى املوت فيما يبدو‪.‬‬ ‫وقالت جمعية الوفاق �إن ال�شرطة �أخطرت �أ�سرة عبد الر�سول حجري‬ ‫الأحد ال�ستالم جثته من م�ست�شفى‪.‬‬ ‫ويف احتجاج نظم �أم�س ملدة ‪ 15‬دقيقة �أمام مبنى الأمم املتحدة يف املنامة‬ ‫قال ع�ضو برملاين �سابق من الوفاق �إن نحو ‪� 100‬شخ�ص فقدوا خالل حملة‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وقال هادي املو�سوي �إن �أ�سر املفقودين ال تعلم �شيئا عنهم‪ ،‬و�إنها �س�ألت يف‬ ‫امل�ست�شفيات والوزارات وال �أحد يخربهم �شيئا عن م�صري �أبنائهم املفقودين‪.‬‬

‫قوة بحرية كويتية ت�صل �إىل البحرين‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صلت ق��وة بحرية كويتية اىل البحرين ام�س االثنني لتن�ضم اىل‬ ‫قوات خليجية �سبق ان انت�شرت يف اململكة اخلليجية‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة االنباء البحرينية الر�سمية انه "ر�ست على �شواطىء‬ ‫اململكة (‪ )...‬جمموعة قطع من �سفن القوة البحرية الكويتية وذلك �ضمن‬ ‫قوات درع اجلزيرة امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان ال��دول اخلليجية "ابت اال ان تكون �صفا واح��دا �ضد كل‬ ‫ما من �ش�أنه ان يعكر �صفو االمن واالمان يف ربوع مملكة البحرين‪ ،‬والتي‬ ‫�شهدت م�ؤخرا جمموعة من التجاوزات ال�سلبية"‪.‬‬ ‫وار�سلت ال�سعودية واالمارات وقطر يف بداية اال�سبوع املا�ضي قوات اىل‬

‫غروزين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ترف�ض ال�شابة البالغة ‪ 28‬عاما �أن تك�شف عن ا�سمها؛‬ ‫خوفا من انتقام قد يطالها‪� ،‬إال �أن قلقها يعرب عن التو�سع‬ ‫الكبري للأ�سلمة يف منطقة ال�شي�شان امل�ضطربة‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ب �� �ص��وت خ��اف��ت يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال�شي�شانية‬ ‫غروزين‪�" :‬إين �أ�ضع احلجاب ف�أترك و�ش�أين يف ال�شارع‪،‬‬ ‫�أم��ا الن�ساء اللواتي ال ي�ضعن احلجاب وف�ستانا طويال‬ ‫فقد مينعن من الدخول �إىل اجلامعة"‪.‬‬ ‫ق��د ال ت�ب��دو ال�شي�شان م�سرحا م��رج�ح��ا للإ�سالم‬ ‫املحافظ يف احل�ي��اة اليومية‪ ،‬خ�صو�صا �أن رو�سيا �شنت‬ ‫حربني �ضد املطالبني با�ستقالل ال�شي�شان بعد انهيار‬ ‫االحت� � ��اد ال �� �س��وف �ي��ات��ي‪ ،‬وال ت � ��زال حت � ��ارب النا�شطني‬ ‫الإ�سالميني يف جبال هذه املنطقة الرو�سية‪.‬‬ ‫ويف حني متكن رم�ضان قديروف (‪ 34‬عاما) الزعيم‬ ‫ال�شي�شاين امل�ؤيد لرو�سيا من فر�ض ا�ستقرار ن�سبي يف‬

‫البحرين التي ت�سكنها غالبية �شيعية بهدف حماية "املن�ش�آت احليوية"‬ ‫فيها‪ ،‬قبل ان تنهي ال�سلطات البحرينية بالقوة منت�صف اال�سبوع املا�ضي‬ ‫اعت�صاما احتجاجيا ا�ستمر لنحو �شهر يف املنامة‪.‬‬ ‫وقرر نائبان كويتيان ال�سبت التقدم بطلب ال�ستجواب رئي�س الوزراء‬ ‫ال�شيخ نا�صر حممد االحمد ال�صباح ح��ول ا�سباب ع��دم ار��س��ال ق��وات اىل‬ ‫البحرين‪ ،‬علما ان االقلية ال�شيعية نظمت اخلمي�س م�سرية �شكر للحكومة‬ ‫على عدم ار�سال قوات اىل البحرين‪.‬‬ ‫وقد ذكرت وكالة االنباء الكويتية الر�سمية االحد ان قافلة طبية ت�ضم‬ ‫"‪ 54‬ع�ضوا من اطباء ا�ست�شاريني وفنيي طوارىء طبية وم�سعفني وهيئة‬ ‫متري�ضية (‪ )...‬ترافقها ‪ 21‬مركبة" توجهت نحو البحرين التي حتكمها‬ ‫عائلة �سنية منذ حواىل ‪ 200‬عام‪.‬‬

‫وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫و�أعلن �أي�ضا كل من اللواء حممد علي حم�سن قائد املنطقة ال�شرقية‪ ،‬وقائد‬ ‫اللواء ‪ 310‬حميد الق�شيمي‪ ،‬لقناة اجلزيرة ان�ضمامهما �إىل "ثورة ال�شباب"‪.‬‬ ‫و�أعلنت و�سائل الإعالم العربية ا�ستقالة نائب رئي�س جمل�س النواب حمري‬ ‫الأحمر من احلزب احلاكم وان�ضمامه للمحتجني‪ ،‬ف�ضال عن التحاق عدد كبري‬ ‫من �سفراء اليمن يف العامل �إىل احلركة االحتجاجية‪ ،‬ال�سيما ال�سفراء يف الريا�ض‬ ‫والكويت‪.‬‬

‫كما �أعلن حمافظ عدن‪ ،‬ثاين �أكرب مدن اليمن‪ ،‬ا�ستقالته؛ احتجاجا على‬ ‫قمع املتظاهرين‪ ،‬بح�سب ما �أفاد م�صدر من مكتبه‪.‬‬ ‫يف م��وازاة ذل��ك‪ ،‬انت�شرت دب��اب��ات وم��درع��ات للجي�ش اليمني �أم�س الإثنني‬ ‫يف �صنعاء‪ ،‬مبا يف ذل��ك يف حميط الق�صر اجلمهوري‪ ،‬ووزارة ال��دف��اع‪ ،‬والبنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وانت�شرت دبابات ومدرعات جديدة يف �شوارع �صنعاء احليوية‪ ،‬وبالقرب من‬ ‫البنك املركزي‪ ،‬والق�صر اجلمهوري‪ ،‬ودار الرئا�سة‪ ،‬ووزارة الدفاع‪.‬‬ ‫وينت�شر م���ش��اة م��ن اجل�ي����ش بكثافة ع�ل��ى م��داخ��ل ��س��اح��ة االع�ت���ص��ام �أمام‬ ‫جامعة �صنعاء‪ ،‬خ�صو�صا بعد �إعالن اللواء حم�سن الأحمر ان�ضمامه �إىل "ثورة‬ ‫ال�شباب"‪.‬‬ ‫ويف �شمال البالد‪ ،‬قتل حوايل ع�شرون �شخ�صا يف معارك دارت �أم�س الأحد‬ ‫بني اجلي�ش وقبائل موالية لل�سلطة من جهة‪ ،‬واملتمردين احلوثيني من جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬بح�سب ما �أفادت م�صادر ع�سكرية وقبلية‪.‬‬ ‫وذكرت امل�صادر �أن املعارك اندلعت لل�سيطرة على موقع ا�سرتاتيجي للجي�ش‬ ‫عند مدخل حمافظة اجل��وف ال�شمالية‪ ،‬وق��د متكن احلوثيون م��ن ال�سيطرة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�صدر قبلي �إىل �أن "املعارك بد�أت بعد ظهر الأحد‪ ،‬وا�ستمرت حتى‬ ‫الليل‪ ،‬وا�ستخدمت فيها خمتلف �أنواع الأ�سلحة الثقيلة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ا�شتباكات‬ ‫متقطعة دارت خالل الأيام املا�ضية يف املكان بني اجلي�ش واحلوثيني‪ ،‬ما �أ�سفر عن‬ ‫مقتل العديد من احلوثيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن احلوثيني "متكنوا من �إ�سقاط املوقع وال�سيطرة عليه‪،‬‬ ‫وفيه دبابتان وعدة مركبات ع�سكرية"‪.‬‬ ‫وذكر امل�صدر القبلي �أن طائرة حربية �أر�سلت �إىل املوقع لتدمري املركبات‬ ‫الع�سكرية ال�ت��ي ا��س�ت��وىل عليها احل��وث�ي��ون "لكن مت �إ��س�ق��اط ال�ط��ائ��رة وقتل‬ ‫طيارها"‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات قد �أعلنت الأح��د "�سقوط طائرة تدريب ع�سكرية بعد‬ ‫ا�صطدامها ب�أحد اجلبال يف حمافظة اجلوف"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬دان الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة ب��ان كي م��ون ب�شدة ا�ستخدام‬ ‫الر�صا�ص احلي �ضد املتظاهرين يف اليمن‪.‬‬ ‫و�صرح بان كي مون لل�صحافيني عقب حمادثات مع الأمني العام للجامعة‬ ‫العربية عمرو مو�سى يف القاهرة‪�" :‬أدين ب�شدة ا�ستخدام قوات الأمن الذخرية‬ ‫احلية �ضد املتظاهرين يف �صنعاء" م�ضيفا �أن "على احلكومة اليمنية واجب‬ ‫حماية املدنيني‪ ،‬و�أدعو �إىل ممار�سة �أق�صى درجات �ضبط النف�س و�إنهاء العنف"‪.‬‬

‫بعد يوم من حرق مبانٍ حكومية و�إقالة حمافظ درعا‪ ..‬واالحتجاجات تدخل يومها الرابع‬

‫‪ 30‬حالة �إغماء يف �صدامات بني‬ ‫الأمن ال�سوري وم�شيعي �أحد القتلى بدرعا‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ��ص�ي��ب نحو ‪� 30‬شخ�صا ً ب �ح��االت �إغ �م��اء خالل‬

‫� �ص��دام��ات يف مدي �ن��ة درع� ��ا‪ ،‬ج �ن��وب � �س��وري��ا‪� ،‬أم�س‬ ‫الإث�ن�ين‪ ،‬بني ق��وات الأم��ن ومتظاهرين �شاركوا‬ ‫يف ت�شييع جثمان قتيل �سقط الأحد يف مواجهات‬ ‫مماثلة‪.‬‬ ‫وك��ان امل�شيعون قد جتمعوا يف �أح��د م�ساجد‬ ‫املدينة‪ ،‬ويف حميطه‪ ،‬حيث دعاهم �إم��ام امل�سجد‬ ‫ال�شيخ �أحمد قيان�صة‪ ،‬عرب مكربات ال�صوت‪� ،‬إىل‬ ‫عدم "القيام ب�أي عمل تخريبي"‪.‬‬ ‫وحث ال�شيخ امل�شيعني‪ ،‬الذين تراوح عددهم‬ ‫ب�ي�ن ‪ 3‬و‪� 4‬آالف ��ش�خ����ص‪ ،‬ع �ل��ى امل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫املمتلكات ال�ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة‪ ،‬واالع�ت���ص��ام داخل‬ ‫�ساحات امل�سجد فقط‪ ،‬وق��ال‪" :‬مطالبنا �سلمية‪،‬‬ ‫نحن نطالب مبحاربة الف�ساد‪ ،‬ونحن مع الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ب�ع����ض امل���ش�ي�ع�ين ت��وج �ه��وا م��ن داخل‬ ‫امل�سجد �إىل خارجه‪ ،‬يف تظاهرة ا�صطدمت بقوى‬ ‫الأمن التي قام عنا�صرها ب�إطالق القنابل امل�سيلة‬ ‫للدموع يف اجتاههم‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة نحو ‪30‬‬ ‫�شخ�صا بحاالت �إغماء‪ ،‬ومت نقلهم �إىل م�ست�شفى‬ ‫ميداين �أقيم يف �إحدى �ساحات امل�سجد‪.‬‬ ‫وبعد ال�صدامات‪ ،‬ان�سحبت قوى الأمن من‬ ‫املناطق املحيطة بامل�سجد‪ ،‬بينما حتيط وحدات‬ ‫من اجلي�ش باملدينة‪.‬‬ ‫يذكر �أن درعا ت�شهد منذ يوم اجلمعة املا�ضي‬ ‫�صدامات بني ق��وات الأم��ن وحمتجني يطالبون‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‪ ،‬و�أ��س�ف��رت عن‬ ‫�سقوط ‪ 5‬قتلى وع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬حت��دث (املر�صد ال�سوري‬ ‫حل�ق��وق الإن �� �س��ان) �أم����س الإث �ن�ين ع��ن اعتقاالت‬ ‫جديدة يف �سوريا‪ ،‬فيما طالبت منظمة (هيومن‬ ‫راي �ت ����س ووت� �� ��ش) حل �ق��وق الإن� ��� �س ��ان‪ ،‬ال�سلطات‬ ‫ال�سورية بالكف عن ا�ستخدام القوة املفرطة �ضد‬ ‫املتظاهرين يف بلدة درعا‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد يف بيان �إن الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫يف م��دي�ن��ة ب��ان�ي��ا���س ال���س��اح�ل�ي��ة اع�ت�ق�ل��ت ال�سبت‬ ‫املا�ضي كال من ال�صحايف والكاتب حممود ديبو‪،‬‬

‫وم�صطفى الأع���س��ر‪ ،‬وح�سان خ ��دام‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫تظاهرة جرت يف املدينة يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وحت ��دث امل��ر� �ص��د ع��ن اع �ت �ق��ال ‪� 11‬شخ�صا‬ ‫يف دم���ش��ق خ�ل�ال ت�ظ��اه��رة اجل��ام��ع الأم ��وي يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال �إن �أجهزة الأمن يف ريف دم�شق اعتقلت‬ ‫قبل ‪� 10‬أيام �أربعة طالب يف ال�صف احلادي ع�شر‬ ‫من مدر�سة البا�سل يف دوما‪ ،‬على خلفية كتابتهم‬ ‫� �ش �ع��ارات ع�ل��ى اجل � ��دران‪" ،‬و�أخرجتهم مكبلي‬ ‫الأي� ��دي م��ن ��ص�ف��وف درا�ستهم"‪ ،‬ك�م��ا اعتقلت‬ ‫اجلمعة املا�ضي �أن�س ال�صي�صي من مدينة داريا‪.‬‬ ‫كما �أ�شار املر�صد �إىل اعتقال ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫يف مدينة حلب‪� ،‬أح��ده��م يف ال�ساد�س من �شباط‬ ‫املا�ضي‪ ،‬واثنان يوم ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل��ر� �ص��د �إىل �أن الأج� �ه ��زة الأمنية‬ ‫بدم�شق اعتقلت خالل اعت�صام وزارة الداخلية يف‬ ‫‪� 16‬آذار اجلاري �ستة �أ�شخا�ص "ال زال م�صريهم‬ ‫جمهوال‪ ،‬ومل يحالوا �إىل الق�ضاء" ال��ذي �أحيل‬ ‫�إليه ‪ 32‬نا�شطة ونا�شطا اعتقلوا بنف�س التاريخ‪،‬‬ ‫بتهم "النيل من هيبة ال��دول��ة‪ ،‬و�إث��ارة النعرات‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري��ة وامل��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬وت �ع �ك�ير ال �ع�لاق��ة بني‬ ‫عنا�صر الأمة"‪.‬‬ ‫وطالب املر�صد احلكومة ال�سورية بـ"الإفراج‬

‫ال �ف��وري ع��ن ك��اف��ة معتقلي ال ��ر�أي وال�ضمري يف‬ ‫ال�سجون ال�سورية‪ ،‬والقيام بكافة الإجراءات التي‬ ‫تكفل للمواطنني حقهم امل�شروع بالتجمع ال�سلمي‬ ‫والتعبري عن الر�أي وعدم تقييد هذه احلقوق"‪.‬‬ ‫وقال �سكان �إن حمتجني يطالبون باحلريات‬ ‫والق�ضاء على الف�ساد �أ�ضرموا النار يف مقر حزب‬ ‫البعث ال�سوري احلاكم يف مدينة درعا اجلنوبية‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��رم امل �ت �ظ��اه��رون ال��ذي��ن ان �� �ض��م لهم‬ ‫حمتجون من ق��رى قريبة النار �أي�ضا يف ق�صر‬ ‫ال�ع��دال��ة‪ ،‬وف��رع�ين ل�شركتني للهاتف املحمول‪،‬‬ ‫ومي �ت �ل��ك رام � ��ي خم� �ل ��وف اب� ��ن خ� ��ال الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد �شركة �سرياتل‪ ،‬وهي �إحدى‬ ‫ال�شركتني‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك �أك � ��دت م �� �ص��ادر � �س��وري��ة وا�سعة‬ ‫االط�لاع �أن الرئي�س ب�شار الأ�سد �أق��ال حمافظ‬ ‫درع��ا في�صل كلثوم ا�ستجابة ملطالب مواطني‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و��ص��رح��ت امل���ص��ادر �أن الإق��ال��ة ج ��اءت على‬ ‫خلفية م�ط��ال��ب ك ��ان وج �ه��اء و�أه � ��ايل درع ��ا قد‬ ‫طالبوا بها ال�سلطات ال�سورية‪ ،‬نظرا الرتكابه‬ ‫�أخطاء قاتلة يف �إدارة التظاهرات التي ت�شهدها‬ ‫حمافظة درعا منذ ب�ضعة �أيام‪.‬‬

‫�أ�سلمة املجتمع تت�سع يف ال�شي�شان‬ ‫ه��ذه املنطقة ال��واق�ع��ة يف ال�ق��وق��از‪� ،‬إال �أن��ه �سمح كذلك‬ ‫ب�أ�سلمتها‪ ،‬وت�سكن ال�شي�شان غالبية م�سلمة‪.‬‬ ‫وق��د �شيدت �أع��داد كبرية من امل�ساجد يف غروزين‪،‬‬ ‫التي ت�شهد عملية �إع��ادة بناء �إث��ر ال��دم��ار الكبري الذي‬ ‫�أحلقته احلرب يف هذا البلد‪ ،‬يف حني ال يرتدد قديروف‬ ‫يف �إب��راز �إميانه مع رحالت حج �إىل مكة حتظى بتغطية‬ ‫�إعالمية كبرية‪.‬‬ ‫�إال �أن ق��دي��روف �سعى �إىل �إق��رار ق��وان�ين �إ�سالمية‬ ‫خا�صة باملنطقة التي يقيم فيها ‪ 1.2‬مليون ن�سمة‪ ،‬يقول‬ ‫بع�ض املراقبني �إنها انتهاك فا�ضح للقوانني الرو�سية‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أ� �ص��در ق��دي��روف يف ك��ان��ون ال �ث��اين مر�سوما‬ ‫�أث��ار ج��دال يحدد للموظفني الر�سميني طريقة اللب�س‬ ‫املقبولة �إ�سالميا‪.‬‬ ‫وج ��اء يف امل��ر��س��وم �أن "على ال��رج��ال ارت ��داء البزة‬ ‫وربطة العنق‪ ،‬ويف �أيام اجلمعة ال��رداء امل�سلم التقليدي‪،‬‬ ‫�أما بالن�سبة للن�ساء فيجب �أن يغطي الو�شاح ر�ؤو�سهن‪،‬‬

‫و�أن يرتدين ف�ستانا يغطي الركبة‪ ،‬و�أكماما تغطي ثالثة‬ ‫�أرباع الذراع"‪.‬‬ ‫ويقول �أ�ستاذ جامعي طلب عم الك�شف عن ا�سمه‪:‬‬ ‫"الآن ميكن احلديث فعال عن �إ�ضفاء طابع عربي على‬ ‫ال�شي�شان"‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر ب��وري ����س � �س�ت�راخ��ون اخل �ب�ير يف القانون‬ ‫ال��د��س�ت��وري يف مو�سكو �أن م��ر��س��وم ق��دي��روف "مبثابة‬ ‫انتهاك للد�ستور الرو�سي"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�سلطات الفدرالية يف مو�سكو مل تعرب عن‬ ‫قلقها بعد‪ ،‬ما يثري خماوف من �أنها �أطلقت يد قديروف‬ ‫كثريا‪ ،‬يف مقابل احل�صول على اال�ستقرار يف ال�شي�شان‪.‬‬ ‫وقالت ن�ساء �شي�شانيات يف غ��روزين �إنهن غالبا ما‬ ‫يتعر�ضن للإ�ساءات اللفظية‪ ،‬و�أحيانا العتداءات ج�سدية‪،‬‬ ‫عند امتناعهن عن و�ضع احلجاب‪.‬‬ ‫ورم���ض��ان ق��دي��روف ه��و جن��ل الرئي�س ال�شي�شاين‬ ‫ال�سابق �أحمد ق��دي��روف‪ ،‬ال��ذي اغتيل يف اعتداء بقنبلة‬

‫عام ‪ 2004‬يف غروزين‪.‬‬ ‫وكان �أحمد قديروف مفتي ال�شي�شان �أي�ضا قد حظر‬ ‫و�ضع احلجاب يف الأماكن العامة‪.‬‬ ‫لكن منذ تعيني رم�ضان قديروف رئي�سا لل�شي�شان‬ ‫ع��ام ‪" 2007‬تغري الو�ضع كثريا" على م��ا ي�ق��ول �أ�ستاذ‬ ‫جامعي‪ ،‬م�شريا �إىل طرد عميد كليته قبل �سنتني‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح‪" :‬ا�ستبدل ب��ه رج��ل ك��ان��ت �أول مالحظة‬ ‫ل ��ه‪" :‬ال ت��رت��دي ال �ط��ال �ب��ات وال �ن �� �س��اء يف ه ��ذه الكلية‬ ‫احلجاب؟"‪.‬‬ ‫وي�ق��وم م�س�ؤولون يف املنظمة ال�شي�شانية للرتبية‬ ‫الروحية والدينية ‪-‬وهي منظمة مرتبطة بال�سلطات‪-‬‬ ‫ب ��زي ��ارات �أ��س�ب��وع�ي��ة �إىل امل ��دار� ��س واجل��ام �ع��ات؛ لإلقاء‬ ‫حما�ضرات حول الأخالق الإ�سالمية والقر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وال تزال القوات الرو�سية حتارب الن�ضال الإ�سالمي‬ ‫يف جبال القوقاز‪ ،‬وال �سيما قرب �أنغو�شيا وداغ�ستان‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤدي �إىل �سقوط ع�شرات القتلى �شهريا‪.‬‬

‫وق ��د ح� ��ذرت ه �ي��وم��ن راي �ت ����س ووت ����ش م��ن �أ�سلمة‬ ‫ال���ش�ي���ش��ان‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن ال���س�ل�ط��ات "تفر�ض ب�شكل‬ ‫�إل��زام��ي م�لاب����س �إ��س�لام�ي��ة ع�ل��ى امل� ��ر�أة‪ ،‬وتتغا�ضى عن‬ ‫االعتداءات العنيفة على الن�ساء اللواتي ال يحرتمن هذه‬ ‫القوانني"‪.‬‬ ‫واعتربت تاتيانا لوك�شينا الباحثة يف هذه املنظمة يف‬ ‫رو�سيا �أن "على الكرملني �أن يو�ضح ب�شكل ال لب�س فيه‬ ‫لل�سلطات ال�شي�شانية خ�صو�صا‪� ،‬أن الن�ساء ال�شي�شانيات‬ ‫�ش�أنهن يف ذلك �ش�أن كل الرو�سيات‪ ،‬يتمتعن بحرية ارتداء‬ ‫املالب�س التي يردن"‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إن رجاال جمهولني يرتدون مالب�س‬ ‫قوى الأم��ن املحلية هاجموا ع�شرات الن�ساء مب�سد�سات‬ ‫تطلق ال �ط�لاء؛ الرت��دائ�ه��ن مالب�س اع�ت�برت مك�شوفة‬ ‫كثريا‪ ،‬ولعدم و�ضعهن احلجاب‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫الكتائب الأمنية ت�ستخدم املدنيني دروعا ب�شرية �أمام ق�صف القوات الدولية‬

‫الثوار ي�ستعيدون ال�سيطرة على �أجدابيا وميلي�شيا القذايف حتا�صر م�صراتة‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫�أع��اد ال�ث��وار �سيطرتهم على مدينة �أج��داب�ي��ا �شرقي ليبيا‪ ،‬بعد‬ ‫ق�صف القوات الدولية كتائب العقيد معمر القذايف املتمركزة فيها‪،‬‬ ‫وبينما تكثف الكتائب الأمنية ق�صفها ملنظقة الزنتان والقلعة يف‬ ‫�شرق اجلبل الغربي‪ ،‬تقوم ب�إح�ضار مدنيني م��ن البلدات املجاورة‬ ‫ال�ستخدامهم دروعا ب�شرية يف م�صراتة التي حتا�صرها منذ �أيام‪ ،‬وفق‬ ‫متحدث با�سم الثوار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت قناة اجل��زي��رة نقال ع��ن مرا�سلها يف �أج��داب�ي��ا �إن الثوار‬ ‫�سيطروا على املدينة‪ ،‬يف حني ترتكز الكتائب عند مدخلها ال�شرقي‪،‬‬ ‫ومن هناك تقوم بق�صفها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �ساحات املدينة ت�شهد جتمعا‬ ‫للثوار ل�شن هجوم ودحر الكتائب الأمنية من البوابة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وج��اءت ه��ذه اخل�ط��وة بعد �أن ق�صفت ال�ق��وات الدولية الإثنني‬ ‫كتائب القذايف املتمركزة باملنطقة ما بني مدينتي الربيقة و�أجدابيا‪.‬‬ ‫وب �ع��د ال�ق���ض��اء ع�ل��ى ال�ك�ت��ائ��ب ب�ي�ن �أج��داب �ي��ا وك ��ل م��ن بنغازي‬ ‫والربيقة ارتفعت مطالب الثوار‪ ،‬و�أعلن متحدث با�سمهم �أن هدفهم‬ ‫هو ال�سيطرة على العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء تتعر�ض منطقة ال� ِزن�ت��ان والقلعة ال��واق�ع��ة يف �شرق‬ ‫اجلبل الغربي لق�صف من قبل كتائب القذايف التي يحا�صرها الثوار‬ ‫يف غابة ّ‬ ‫الك�شاف �شرق الزنتان من جهات ثالث‪.‬‬ ‫وت�ستخدِ م الكتائب يف الق�صف الدبابات وراجمات ال�صواريخ‪ ،‬بعد‬ ‫�أن مت �إر�سال �إمدادات �إىل املنطقة من خمازن الت�سليح املوجودة على‬ ‫بعد ثالثني كيلومرتاً تقريبا جنوب الزنتان‪ .‬ه��ذا‪ ،‬وتعاين املدينة‬ ‫من نق�ص �شديد يف �إمدادات امل�ؤن واملياه‪ ،‬حيث تعتمد على جلب املياه‬ ‫وامل�ؤن من اخلارج‪.‬‬ ‫ويف م�صراتة املحا�صرة‪� ،‬أف��اد متحدث با�سم الثوار ب��أن الكتائب‬ ‫التابعة للعقيد مع ّمر ال�ق��ذايف‪ ،‬حُت�ضر مدنيني من بلدات جماورة‬ ‫للمدينة ال�ستخدامهم دروعاً ب�شرية‪ ،‬كما �أنها جتربهم على رفع العلم‬ ‫الأخ�ضر‪.‬‬ ‫و�أف��اد املتحدث ب��أن املعارك البارحة مع كتائب القذايف �أدت �إىل‬ ‫مقتل �سبعة �أ�شخا�ص باملدينة‪ ،‬بينما قال �شهود عيان �إن القتلى ثمانية‪،‬‬ ‫وق��د ا�ستمرت الكتائب �أم�س يف ا�ستهداف امل�ست�شفيات يف م�صراتة‪،‬‬ ‫حيث ق�صفت م�ست�شفى ثانياً‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود من املدينة �أن عنا�صر تابعة للقذايف ترتدي مالب�س‬ ‫مدنية موجودة يف و�سط م�صراتة‪ ،‬كما �أ�شاروا �إىل ا�ستمرار قطع املياه‬ ‫عن املدينة املحا�صرة منذ �أيام‪.‬‬

‫بان كي مون‪ :‬التدخل الع�سكري يف ليبيا‬ ‫حتذير للأنظمة امل�ستبدة بالعامل العربي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أك��د الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�أمم املتحدة ب��ان ك��ي م��ون �أن احل��رب يف ليبيا‪،‬‬ ‫والثورتني يف كل من تون�س وم�صر‪ ،‬حتذير للأنظمة امل�ستبدة يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬التي ال تزال ت�أمر قوات الأمن ب�إطالق النار على املتظاهرين‪ ،‬كما‬ ‫جاء يف مقابلة معه �أجرتها الوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫واعترب بان‪ ،‬الذي انتقد امللك البحريني‪ ،‬ودان ب�شدة القمع العنيف‬ ‫للتظاهرات يف الأي��ام االخ�يرة يف كل من اليمن و�سوريا‪� ،‬أن��ه من واجب‬ ‫الدول الأخرى �إدانة هذه املمار�سات‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬من الوا�ضح �أن رياح التغيري تهب على هذه املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬يف حني نراقب الو�ضع عن كثب‪ ،‬من م�س�ؤولية املجتمع‬ ‫الدويل م�ساعدة ه�ؤالء الأ�شخا�ص؛ ليتمكن القادة من �أن ي�سمعوا ب�شكل‬ ‫وا�ضح �صوت ال�شعوب وتطلعاتها"‪.‬‬ ‫وذك��ر الأم�ين العام ب��أن القادة يف اليمن والبحرين و�سوريا �شاهدوا‬ ‫ال�ث��ورة يف تون�س وم�صر‪ ،‬والآن يف ليبيا؛ حيث �أدى قمع معمر القذايف‬ ‫النتفا�ضة �شعبه‪� ،‬إىل تنفيذ حتالف دويل �ضربات ع�سكرية بتفوي�ض من‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لقد حتدثت �إىل كافة قادة املنطقة من دون ا�ستثناء كل يوم‪،‬‬ ‫وطلبت منهم اتخاذ التدابري الالزمة لإج��راء �إ�صالحات جريئة حترتم‬ ‫�إرادة �شعوبهم‪ ،‬وت�ضمن حرية التعبري"‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��وع املا�ضي دع��ا ب��ان �إىل �إج��راء "�إ�صالحات حقيقية‪ ،‬ولي�س‬ ‫اللجوء �إىل القمع"‪.‬‬ ‫وانتقد الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة احلكومة اليمنية ب�شدة‪ ،‬و�أكد‬ ‫الأح��د �أن �إقالة الرئي�س علي عبداهلل �صالح للحكومة لن يهدئ �سخط‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫وات�صل ب��ان الأ��س�ب��وع املا�ضي بامللك البحريني حمد ب��ن عي�سى �آل‬ ‫خليفة لي�ؤكد "قلقه العميق من املعلومات عن اال�ستخدام املفرط للقوة‬ ‫من دون متييز من قبل الأجهزة الأمنية وال�شرطة يف البحرين"‪ ،‬وحذر‬ ‫من �أن هذه املمار�سات قد تنتهك احلق الإن�ساين الدويل‪.‬‬ ‫وو�صف الأم�ين العام ال�ق��رار رق��م ‪ 1973‬ال�صادر عن جمل�س الأمن‬ ‫ال� ��دويل‪ ،‬ال ��ذي �أج� ��از ت��دخ�لا ع���س�ك��ري��ا يف ليبيا حل�م��اي��ة امل��دن�ي�ين ب�أنه‬ ‫"تاريخي"‪.‬‬ ‫و�صرح �أن هذا القرار "ي�ؤكد دون لب�س ت�صميم الأ�سرة الدولية على‬ ‫حتمل م�س�ؤوليتها يف حماية املدنيني من العنف الذي يتعر�ضون له على‬ ‫�أيدي حكومتهم"‪.‬‬ ‫و�شدد بان كي مون على �أن واجب القادة احلفاظ على الأمن‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أنه "للقيام بذلك عليهم التحلي ب�أكرب قدر من �ضبط النف�س‪ ،‬واحلذر‪،‬‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان كليا‪ ،‬و�س�أ�ستمر يف الت�شديد على ذلك"‪.‬‬

‫مقتل جندي من االحتالل الأمريكي يف العراق‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن جي�ش االحتالل الأمريكي �أم�س الإثنني مقتل �أح��د جنوده يف‬ ‫العراق‪� ،‬أول �أم�س‪ ،‬مت�أثرا بجروح �أ�صيب بها عندما ا�ستهدف انفجار دوريته‬ ‫يف جنوب البالد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بيان للجي�ش ‪-‬دون �أن يحدد مكان احلادث‪� -‬أن "ع�سكريا ق�ضى‬ ‫مت�أثرا بجروح �أ�صيب بها عندما انفجرت عبوة نا�سفة ا�ستهدفت دوريته يف‬ ‫جنوب العراق"‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬يرتفع عدد اجلنود والعاملني مع جي�ش االحتالل الأمريكي‬ ‫الذين �سقطوا يف العراق منذ اجتياحه ربيع العام ‪� 2003‬إىل ‪ 4441‬وفقا لتعداد‬ ‫جتريه الوكالة الفران�سية ا�ستنادا �إىل �أرقام موقع �إلكرتوين م�ستقل‪.‬‬

‫ليبيون يقفون فوق �آثار املعارك التي دارت بني الثوار وميلي�شيا القذايف‬

‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن القوات الدولية �أن املبنى‬ ‫املدمر كان ي�ؤوي مركز قيادة ع�سكرية للقذايف‪ ،‬ودمر ال�صاروخ كليا‬ ‫املبنى الواقع على م�سافة خم�سني مرتا من خيمة كان القذايف ي�ستقبل‬ ‫فيها عادة كبار زواره‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم ال�سلطات الليبية مو�سى �إبراهيم لل�صحفيني‬ ‫�إن املبنى ق�صف ب�صاروخ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ما �سماه "الق�صف الرببري"‬ ‫ك��ان ميكن �أن يقتل مئات املدنيني ال��ذي��ن جتمعوا عند مقر �إقامة‬ ‫القذايف الواقع على بعد �أربعمئة مرت عن املبنى املدمر‪ ،‬و�أكد �أن هذا‬ ‫الق�صف يتناق�ض مع ت�صريحات �أمريكية وغربية ب�أنهم ال يهدفون‬ ‫�إىل مهاجمة هذا املكان‪.‬‬ ‫لكن مدير هيئة الأركان الأمريكية امل�شرتكة نائب الأمريال بيل‬ ‫غورتني نفى لل�صحفيني مبقر وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) �أن‬ ‫يكون الق�صف قد ا�ستهدف مقر القذايف �أو القذايف �شخ�صيا‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أن التهديد الرئي�سي للطائرات الأمريكية والربيطانية‬ ‫والفرن�سية التي تدخلت حتى الآن يف ليبيا ت�شكله �صواريخ �أر�ض جو‬ ‫(�أ�س �أيه ‪ )5‬بعيدة املدى‪ ،‬ولكن "مت احلد ب�شكل كبري من قدرة قوات‬ ‫القذايف على �إطالقها"‪.‬‬ ‫كما نقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن غورتني قوله ل�شبكة‬ ‫"�سي �إن �إن" �أن املرحلة املقبلة من �ضربات التحالف �ضد قوات القذايف‬ ‫�ستكون مهاجمة خطوط �إمدادها ل�شل قدرتها على القتال‪.‬‬ ‫من جهتها قالت وزارة الدفاع الربيطانية �إن قواتها �شاركت فيما‬ ‫و�صفتها ال�ضربة املن�سقة التي ا�ستهدفت �أنظمة الدفاع اجلوي الليبية‬ ‫لليوم الثاين على التوايل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ال�ضربة نفذت ب�صواريخ‬ ‫توماهوك موجهة من �إحدى الغوا�صات املتمركزة بالبحر املتو�سط‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك �أبحرت ناقلة الطائرات الفرن�سية �شارل ديغول‬ ‫من ميناء طولون متوجهة �إىل املياه الإقليمية الليبية‪.‬‬

‫تعب عن انت�صار تيا ٍر على �آخر بل عن �إرادة �شعب يريد النهو�ض والتغيري‬ ‫العريان‪ :‬نتيجة اال�ستفتاء ال رِّ‬

‫‪ 77‬يف املئة من امل�صريني ي�ؤيدون التعديالت‬ ‫الد�ستورية وي�ستعدون لالنتخابات الت�شريعية‬ ‫الب�شري‪ :‬الت�صويت بـ «نعم» ح�سم اجلدل‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫واف ��ق ‪ 77‬يف امل �ئ��ة م��ن ال�ن��اخ�ب�ين امل�صريني‬ ‫على التعديالت الد�ستورية التي اقرتحتها جلنة‬ ‫قانونية �شكلها املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫امل�م���س��ك ب��ال���س�ل�ط��ة يف م �� �ص��ر‪ ،‬ل�ي�ف�ت�ح��وا بذلك‬ ‫الطريق �أمام انتخابات ت�شريعية يرجح �إجرا�ؤها‬ ‫يف �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ق���ض��ائ�ي��ة العليا‬ ‫امل���ش��رف��ة ع�ل��ى اال��س�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى ه��ذه التعديالت‬ ‫الد�ستورية حممد عطية م�ساء الأحد �أن ‪ 77.2‬يف‬ ‫املئة من املقرتعني �أي��دوا هذه التعديالت‪ ،‬بينما‬ ‫رف�ضها ‪ 22.2‬يف املئة‪ ،‬و�أ�ضاف �أن ن�سبة امل�شاركة يف‬ ‫االق�تراع بلغت ‪ 41‬يف املئة‪ ،‬مع �إدالء �أكرث من ‪18‬‬ ‫مليون م�صري ب�أ�صواتهم‪ ،‬من �إجمايل ‪ 45‬مليونا‬ ‫لهم حق االقرتاع‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ع��دد امل��واف�ق�ين على التعديالت‬ ‫بلغ قرابة ‪ 14‬مليونا‪ ،‬بينما كان عدد الراف�ضني‬ ‫حوايل ‪ 4‬ماليني‪.‬‬ ‫وكان الناخبون قد دعوا �إىل البت يف تعديل‬ ‫مواد د�ستورية موروثة عن عهد الرئي�س ح�سني‬ ‫م �ب��ارك‪ ،‬م��ن ��ش��أن�ه��ا �أن تفتح ال �ب��اب النتخابات‬ ‫برملانية‪ ،‬قال املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة �إنها‬ ‫رمب��ا جت��رى يف �أي �ل��ول‪ ،‬تليها ان�ت�خ��اب��ات رئا�سية‬ ‫خالل مرحلة انتقالية يتم بعدها ت�سليم احلكم‬ ‫ل�سلطة مدنية‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ل��واء مم��دوح �شاهني م�ساعد وزير‬ ‫الدفاع لل�ش�ؤون القانونية ع�ضو املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة يف ت�صريحات ن�شرتها �صحيفة‬ ‫ال���ش��روق امل�ستقلة الأح ��د �إن املجل�س الع�سكري‬ ‫"�سي�صدر ف��ور �إع�ل�ان نتائج اال�ستفتاء �إعالنا‬ ‫د�ستوريا‪ ،‬و�إذا خرجت النتيجة بـ"نعم" ف�إن املواد‬ ‫املعدلة �ستكون �أ�سا�س العمل يف املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫و��س�ي�ت��م ب�ع��د ذل ��ك �إع�ل��ان م��واع �ي��د االنتخابات‬ ‫الت�شريعية والرئا�سية"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ع��ار� �ض��و ال �ت �ع��دي�ل�ات‪ ،‬وم ��ن بينهم‬ ‫امل��ر��ش�ح��ان الأب� ��رزان للرئا�سة حممد الربادعي‬ ‫وع� �م ��رو م��و� �س��ى وك� ��ل ال� �ق ��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة غري‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬يخ�شون من �أن يفتح �إقرار التعديالت‬ ‫الباب �أمام انتخابات ت�شريعية بعد فرتة وجيزة‪ ،‬ما‬ ‫يتيح جلماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬القوة ال�سيا�سية‬ ‫الأف�ضل تنظيما على ال�ساحة ال�سيا�سية‪ ،‬حتقيق‬ ‫فوز كبري ال يعك�س حقيقة التنوع داخل املجتمع‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫�أما �أن�صار الت�أييد‪ ،‬وهم الإخ��وان امل�سلمون‪،‬‬ ‫فقد ر�أوا �أنها تفتح الباب ال�ستقرار الأو��ض��اع يف‬

‫لهذه الأ�سباب ثار ال�شعب الليبي‬ ‫على القذايف (‪)1‬‬ ‫خالد �أبو اخلري‬ ‫رمب��ا خ��دع بع�ض املثقفني العرب مبواقف العقيد معمر‬ ‫القذايف جتاه فل�سطني والق�ضايا العربية "الكالمية"‪ ،‬دون �أن‬ ‫يقدم دليال واحداً على دعمه ون�صرته لها‪ ،‬ما يربر وقوف عدد‬ ‫منهم �إىل جانبه الآن‪ ،‬ورمبا كان لهذا الوقوف الذي يقع على‬ ‫النقي�ض من مواقف ال�شعوب العربية �أ�سباب �أخرى‪ ،‬معروفة‬ ‫�أو جمهولة‪.‬‬ ‫�سبق �أن �أو�ضحت ‪-‬يف مقالة �سابقة‪� -‬أن القذايف مل يقدم‬ ‫�شيئا لفل�سطني‪ ،‬و�إن كان الليبيون قد قدموا الكثري‪ ،‬فثوارهم‬ ‫�شاركوا يف ح��رب ‪ ،1948‬وتوجد يف يافا �إىل الآن مقربة ت�ضم‬ ‫رفاتهم با�سم مقربة الليبيني‪.‬‬ ‫دع��م ال �ق��ذايف للق�ضية الفل�سطينية اق�ت���ص��ر ع�ل��ى دعم‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬من �ضمنهم "�أبو ن�ضال" الذي �أقام يف ليبيا �سنني‪،‬‬ ‫وغريه ممن نفذوا �أجندة القذايف‪ ،‬ومل يرق �إىل دعم �شعب‪.‬‬ ‫عدا عن الدعم ال�صوتي‪ ،‬ففي العام ‪ 1982‬غداة مهاجمة‬ ‫"�إ�سرائيل" لبنان‪� ،‬صرح ب�أنه �سري�سل طيارين ليبيني مبهمات‬ ‫انتحارية لق�صف ال�ق��وات الإ�سرائيلية‪ ،‬دون �أن يحدث ذلك‪.‬‬ ‫وعند ع��ودة يا�سر عرفات يف العام ‪� 1983‬إىل طرابل�س ب�شمال‬ ‫لبنان؛ لإع��ادة تنظيم الوجود الفل�سطيني‪ ،‬هاجمته الدبابات‬ ‫الليبية وال�سورية‪ ،‬و�أجربته على اخلروج مرة ثانية‪.‬‬ ‫وغ� � ��داة الإع � �ل ��ان ع ��ن ات �ف��اق �ي��ة �أو�� �س� �ل ��و ط� ��رد ال� �ق ��ذايف‬ ‫الفل�سطينيني م��ن ليبيا‪ ،‬و�أل �ق��ى ب�ه��م ع�ل��ى احل ��دود الليبية‬ ‫امل���ص��ري��ة‪ ،‬و� �ص��ادر ممتلكاتهم‪ ،‬و�أخ ��رج ع ��ددا منهم مبالب�س‬ ‫النوم‪ ،‬كما �أر�سل يف العام ‪ 1993‬حجاجا �إىل القد�س املحتلة عرب‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫�أم��ا وق��وف��ه �إىل جانب الق�ضايا العربية‪ ،‬فتذكر جامعة‬ ‫ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة �أن ليبيا مل ت�ل�ت��زم يف ع�ه��ده ب��دف��ع الأم ��وال‬ ‫ال�ت��ي ال�ت��زم��ت بها ل��دع��م اجل�ب�ه��ات العربية يف ال�سبيعينيات‬ ‫والثمانينيات‪ ،‬و�أبرزها وعدها بدفع ‪ 200‬مليون لهذه الغاية يف‬ ‫قمة بغداد ‪ ،1978‬بقيت حربا على ورق‪.‬‬ ‫ويذكر العراقيون �أي�ضا‪� ،‬أن القذايف مد �إي��ران ب�صواريخ‬ ‫�سكاد يف العام ‪ ،1984‬التي ق�صفت بها بغداد وامل��دن العراقية‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ومنها ��ص��اروخ �سقط على مدر�سة �أط�ف��ال يف دياىل‬ ‫وقتل عددا كبريا منهم‪.‬‬ ‫وماذا نتوقع من نظام �أعلن جهارا نهارا "خلعه" العباءة‬ ‫العربية عام ‪ ،1999‬وتوجهه نحو �إفريقيا‪ ،‬فيما ما زالت الكلمات‬ ‫ال�ت��ي ردده ��ا اب�ن��ه �سيف الإ� �س�لام‪" :‬طز ب��ال�ع��رب ط��ز بجامعة‬ ‫الدول العربية" ت�ؤكد هذا التن�صل من الأمة واال�ستهانة بها‪،‬‬ ‫وهذا غي�ض من في�ض تلك املواقف املخربة للت�ضامن العربي‪،‬‬ ‫والإ�ساءة للق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫بيد �أن مو�ضوع هذه املقالة بعد �أن و�صلت الأمور يف ليبيا‬ ‫�إىل ما و�صلت �إليه‪ ،‬هو �إع��ادة التذكري باملنطلقات الأ�سا�سية‬ ‫لثورة ل�شعب الليبي و�أ�سبابها‪ ،‬ع�سى �أن تنفع الذكرى‪.‬‬ ‫�أ�سباب الثورة‪:‬‬ ‫ح�ين ق��ام امل�ل�ازم معمر ال�ق��ذايف بانقالبه الع�سكري عام‬ ‫‪ ،1969‬يف فرتة �صعود املد القومي‪ ،‬تلقفه ال�شعب واحت�ضنه‪،‬‬ ‫و�أم��ل خريا ب�أن ينقله هذا االنقالب �إىل التحديث وامل�ستقبل‬ ‫امل �� �ش��رق‪ ،‬و�أن يلعب ال�ل�ي�ب�ي��ون دوراً م ��ؤث��را يف ن�ه��و���ض الأمة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫لكن الليبيني‪ ،‬وج��دوا �أنف�سهم بعد �أرب�ع�ين ع��ام�اً‪� ،‬أ�سرى‬ ‫لنظام دف��ع بهم �إىل التخلف‪ ،‬وعطل تقدمهم‪ ،‬وحولهم �إىل‬ ‫حقل جت��ارب لأح�ل�ام و"كوابي�س" ال �صلة لها ب��ال��واق��ع‪ ،‬ومل‬ ‫ميكنهم من لعب �أي دور يف الق�ضايا العربية‪ ،‬اللهم �إال الدور‬ ‫"التخريبي"‪.‬‬ ‫كيف حدث هذا‪:‬‬ ‫ب ��إع�ل�ان ال �ق��ذايف ��س�ل�ط��ة ال���ش�ع��ب ع ��ام ‪ ،1973‬وانتهاجه‬ ‫الطريق الثالث "بني اال�شرتاكية والر�أ�سمالية"‪ ،‬ق�ضى على‬ ‫امللكية الفردية‪ ،‬وجرد الليبيني من �أموالهم بتغيريه العملة‪،‬‬ ‫غ��داة ف��ر���ض على الليبيني الإج��اب��ة ع��ن ه��ذا ال�ت���س��ا�ؤل‪ :‬من‬ ‫�أي��ن ل��ك ه ��ذا؟‪ ،‬كما حظر ال�ت�ج��ارة‪ ،‬ورب��ط االق�ت���ص��اد الليبي‬ ‫بالدولة‪ ،‬لدرجة �أنها باتت ت�ستورد كل �شيء‪ ،‬من "الإبرة �إىل‬ ‫ال�صاروخ"‪.‬‬ ‫يتبع غدا �إن �شاء اهلل‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫رئي�س اللجنة الق�ضائية العليا امل�شرفة على اال�ستفتاء يعلن النتيجة‬ ‫البالد‪ ،‬والإ��س��راع ب�إنهاء املرحلة االنتقالية التي لل�شعب امل�صري"‪ ،‬م�ؤكدا �أنه "ال يوجد انق�سام‪،‬‬ ‫فهناك م�سلمون قالوا نعم‪ ،‬وم�سلمون قالوا ال‪،‬‬ ‫�أعلن عنها اجلي�ش‪.‬‬ ‫ورغ � ��م اال� �س �ت �ق �ط��اب احل � ��اد ال � ��ذي �شهده كما �أن هناك م�سيحيني قالوا نعم‪ ،‬وم�سيحيني‬ ‫املجتمع على مدى قرابة �أ�سبوعني بني م�ؤيدي قالوا ال"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬كل �شيء مت على �أر�ضية وطنية‬ ‫وراف�ضي التعديالت الد�ستورية‪ ،‬يتوقع �أن يتم‬ ‫اح�ت�رام نتيجة االق�ت�راع ال��ذي يعد �أول اختبار ول�ي����س دي �ن �ي��ة‪�� ،‬س�ن�ط��وي ه ��ذه ال���ص�ف�ح��ة‪ ،‬ونبد�أ‬ ‫مرحلة جديدة مل�صر"‪.‬‬ ‫للدميقراطية منذ عقود عدة‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة عرب بيان لها ن�شرته �أم�س‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬دع��ا ائتالف �شباب الثورة‬ ‫تعب بحال من‬ ‫ال��ذي ي�ضم حركات احتجاجية �شبابية ك��ان لها الإثنني‪�" :‬إن نتيجة اال�ستفتاء ال رِّ‬ ‫تعب عن‬ ‫ف�ضل تفجري "ثورة ‪ 25‬يناير"‪ ،‬فور �إعالن نتائج الأحوال عن انت�صار تيار على تيار‪ ،‬و�إمنا رِّ‬ ‫اال�ستفتاء �إىل "احرتام �إرادة ال�شعب واختياره من �إرادة �شعب ي�ص ُّر على النهو�ض والتغيري"‪.‬‬ ‫م��ن جهته اع�ت�بر رئ�ي����س جل�ن��ة التعديالت‬ ‫خالل هذه العملية الدميقراطية‪ ،‬التي اعتربناها‬ ‫الد�ستورية يف م�صر امل�ست�شار ط��ارق الب�شري �أن‬ ‫تاريخية يف احلياة ال�سيا�سية امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف االئتالف يف بيان ن�شره على �صفحته ال�شعب ق��ال كلمته‪ ،‬وواف��ق على التعديالت‪ ،‬مبا‬ ‫على في�سبوك‪�" :‬ستخ�سر الثورة كثريا �إذا زعمنا يفتح الباب �أمام ا�ستكمال اجلدول الزمني الذي‬ ‫�أن "نعم" للتعديالت الد�ستورية تعني �أن ال�شعب و�ضعه املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة لالنتقال‬ ‫غري م�ؤهل للدميقراطية‪� ،‬ستخ�سر الثورة كثريا ال�سلمي لل�سلطة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات �صحفية �إن الت�صويت‬ ‫�إذا زعمنا �أن نعم للتعديالت الد�ستورية تعني �أن‬ ‫التيارات الإ�سالمية هزمت الأحزاب والكني�سة"‪ .‬بـ"نعم" ح�سم اجل��دل ب�ش�أن االنتخابات املقبلة؛‬ ‫وق��ال القيادي يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني ب�ح�ي��ث ��س�ت�ج��ري ان �ت �خ��اب��ات ال�ب�رمل��ان مبجل�سيه‬ ‫ع���ص��ام ال�ع��ري��ان �إن نتيجة اال��س�ت�ف�ت��اء "انت�صار ال�شعب وال�شورى �أوال‪ ،‬تليها الرئا�سة‪.‬‬

‫‪ - 1907‬امل �ه��امت��ا غ��ان��دي ي �ب��د�أ ال�ع���ص�ي��ان امل ��دين يف‬ ‫�إفريقيا احتجاجا على �سيا�سة التمييز العن�صري التي‬ ‫تنتهجها بريطانيا‪.‬‬ ‫‪� -1902‬شاه فار�س يوقع اتفاقا مع بريطانيا لإن�شاء‬ ‫خط للربق بني �أوروبا والهند‪.‬‬ ‫‪ - 1917‬الواليات املتحدة تعرتف باحلكومة امل�ؤقتة يف‬ ‫رو�سيا بعد الثورة البل�شفية التي قادها ال�شيوعيون �ضد‬ ‫النظام القي�صري‪ ،‬وانتهت بالق�ضاء التام على رموزه‪.‬‬ ‫‪ -1922‬احل �ك��وم��ة الأمل��ان �ي��ة ت ��أم��ر ب� ��إزال ��ة ك��ل رموز‬ ‫و�شعارات امللكية من املباين العامة‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬ت�شكيل جامعة ال ��دول العربية‪ ،‬و�سبع دول‬ ‫توقع على ميثاق اجلامعة يف الإ�سكندرية هي �شرق الأردن‬ ‫و�سورية ولبنان والعراق وال�سعودية وم�صر واليمن‪.‬‬ ‫‪ -1946‬اتفاق بريطاين �أردين تعرتف مبوجبه لندن‬ ‫با�ستقالل �إمارة �شرق الأردن‪.‬‬ ‫‪ - 1962‬م�ستوطنون من اليمني الفرن�سي يهاجمون‬ ‫القوات احلكومية املحتلة للجزائر‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬جم �ه��ول��ون ي�خ�ت�ط�ف��ون م���س��اع��د القن�صل‬ ‫الفرن�سي يف بريوت مار�سيل فونتني‪.‬‬ ‫‪� - 1991‬إ� �س �ق��اط ط��ائ��رة ح��رب�ي��ة ع��راق�ي��ة م��ن طراز‬ ‫"�سوخوي ‪� "17‬سوفياتية ال�صنع من قبل �سالح الطريان‬ ‫الأمريكي يف �سماء العراق‪.‬‬ ‫‪ -1991‬الأكراد املتمردون يف �شمال العراق يعلنون �أنهم‬ ‫"حرروا ‪ 95‬يف املئة من كرد�ستان"‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪/‬الزرقاء‬ ‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬ ‫تتقدم الهيئة التدري�سية والإدارية واملوظفون يف مدر�سة‬ ‫الفاروق الثانوية بالتعزية واملوا�ساة من زميلهم‬

‫الأ�ستاذ جمال الرباهمة وعموم �آل الرباهمة‬ ‫بوفاة خاله احلاج‬

‫داود �إبراهيم الرباهمة‬

‫« �أبو �إبراهيم»‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫قراءات‬

‫اعت�صام‬ ‫الداخلية‪..‬‬ ‫تطور نوعي‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ما نالحظه‪� ،‬أن دع��وة �شباب "‪ 24‬اذار"‬ ‫ال��ت��ي ت��ن��ادي باعت�صام م��ف��ت��وح ع��ل��ى دوار‬ ‫الداخلية‪ ،‬بد�أت تلقى جتاوبا جديا من قبل‬ ‫حركات �شبابية خمتلفة امل�شارب و�صعبة‬ ‫املرا�س‪.‬‬ ‫فحركة �شباب "‪ 24‬اذار"‪ ،‬وهم �إ�سالميون‪،‬‬ ‫لي�سوا يف ال�ساحة وحدهم‪ ،‬فقد ان�ضم لهم‬ ‫فعاليات �شبابية �أخ���رى م��ن جن�س حركة‬ ‫د���س��ت��ور ‪ ،1952‬وح��م��ل��ة ج��اي�ين‪ ،‬وحركة‬ ‫�شباب من اجل التغيري‪ ،‬وغريهم من ال�شبيبة‬ ‫الي�سارية والقومية والطالبية‪.‬‬ ‫ه���ذا احل����راك ال�����ش��ب��اب��ي ال���داع���ي �إىل‬ ‫اعت�صام مفتوح على دوار الداخلية‪ ،‬يكون‬ ‫بدعوته ه��ذه �إذا ما م�ضت نحو �سبيلها قد‬ ‫دخ��ل ب��احل��راك ال�سيا�سي الإ���ص�لاح��ي �إىل‬ ‫تطور نوعي مل نعهده �سابقا‪.‬‬ ‫فمن ناحية �سنكون �أمام مفردة معرت�ضة‬ ‫�شابة مت��ام��ا‪ ،‬ولل�شباب م��زاج��ه��م و�سقفهم‬ ‫وهمتهم‪ ،‬وال يخفى على احد �أن حديث ال�شباب‬ ‫الأردين ال�سيا�سي اليوم خمتلف عن الكبار‪،‬‬ ‫فهم ‪�-‬أي ال�شباب‪� -‬أك�ثر �صالبة واندفاعا‬ ‫و�أقل ا�ستجابة للمراوغة والدهلزة‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية �أخ���رى‪ ،‬ف���إن اختيار مكان‬ ‫االعت�صام ليكون على دوار الداخلية احليوي‪،‬‬ ‫�سيكون له ت�أثري وردود فعل غا�ضبة من قبل‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫النظام و�أجهزته الأمنية‪.‬‬ ‫�إذن ال�شبيبة‪ ،‬و�أع��ت��ق��د �أن��ه��ا ت��ع��ي ما‬ ‫تقوم به‪ ،‬تريد حتريك الراكد الذي �صنعه‬ ‫النظام على جبهة الإ���ص�لاح‪ ،‬وق��د اختارت‬ ‫لهذا التحريك ملعقة علقمية كفيلة برفع‬ ‫م�ستوى توتر امل�شهد وبالتايل �إظهار �شيء من‬ ‫حقيقته‪.‬‬ ‫ال��ن��ظ��ام ب����دوره ي��ج��ب �أن ي��ك��ون �أك�ثر‬ ‫عقالنية يف التعامل مع احل��دث‪ ،‬وعليه �إما‬ ‫�أن يبا�شر بخطوات �إ�صالحية مقنعة تنزع‬ ‫فتيل الأزمة‪ ،‬و�إما �أن يرتك ال�شباب ليعرب عن‬ ‫�إرادته التي كفلها الد�ستور‪.‬‬ ‫ما ينبغي للحكومة �إدراك���ه �أن �سيا�سة‬ ‫"التطني�ش والالمباالة"‪ ،‬لي�ست جمدية‪ ،‬ولن‬ ‫تقتل همة وع��زم‪ ،‬ف���إذا ما ر�ضي الكبار بها‪،‬‬ ‫فان ال�شباب �سيعاندونها‪ ،‬فالزمن زمنهم‪ ،‬وهم‬ ‫�أدوات تغيريه بامتياز‪.‬‬ ‫حتى اللحظة (الدولة والنظام) لي�سوا‬ ‫على م�ستوى احل��دث‪ ،‬وه��ذا �أم��ر يدعو �إىل‬ ‫القلق‪ ،‬فال�شباب يريد �أن ي�شارك فعليا‪ ،‬ال‬ ‫�شعاراتيا‪ ،‬وال �ضمن تعليمات الأمن وعقليته‪.‬‬ ‫ال �أخ��ف��ي��ك��م �أين خ��ائ��ف م��ن اعت�صام‬ ‫الداخلية‪ ،‬خائف على ال�شباب وعلى امل�شهد‪،‬‬ ‫لكني لن �أوجه اللوم فيما �سيحدث �إال لقوى‬ ‫النظام امل�ستبدة التي ال تريد الإ�صالح‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫لن يطول �أمر القذايف‪ ،‬وغيابه عن امل�شهد بات‬ ‫و�شيك ًا‪ ،‬وليته غ��ادر دون �أن يحمل ال�شعب الليبي‬ ‫وزر التدخل الأجنبي حلمايتهم‪ ،‬وثقل املعاناة وهم‬ ‫يتابعون ق�صف مراكز ع�سكر القذايف التي هي يف‬ ‫النهاية مناطق ليبية‪ ،‬مل يكن �أحد يرغب بتدمريها‬ ‫و�إمنا ا�ستعادتها ل�سيطرة ال�شعب‪ .‬القذايف بدل �أن‬ ‫يختار خمرج ًا لنف�سه‪ ،‬قرر خو�ض حرب مع قوات‬ ‫التدخل‪ ،‬معلن ًا �أنه �سيقاتل حتى النهاية‪ ،‬رغم �إدراكه‬ ‫�أنه لي�س هناك فر�ص من �أي نوع للبقاء‪.‬‬ ‫يف ك��ل الأح����وال ل��ن ي��ط��ول ك��اب��و���س ال��ق��ذايف‪،‬‬ ‫والأمور ت�صل �إىل نهايتها تباع ًا‪ ،‬و�ستكون هناك ليبيا‬ ‫جديدة‪ ،‬هي �أف�ضل بكل املقايي�س مما هي عليه الآن‬ ‫وخالل �أربعة عقود من �سطو القذايف عليها‪.‬‬ ‫امل�شهد باليمن ي�سري ب��ذات اجت��اه ما يحدث يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬وذل��ك من حيث حتمية رحيل علي عبداهلل‬ ‫�صالح‪ ،‬و�إن كان �أمره ال يحتاج �إىل تدخل �أجنبي‪ ،‬ف�إن‬ ‫واقع احلال هو نف�سه من حيث ذهاب اليمن �إىل ع�صر‬ ‫جديد �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ا�ستقرار جن��اح ث��ورات تون�س وم�صر �سيتو�صل‬ ‫ملزيد من املطالب لل�شعوب العربية لنيل حريتها‪،‬‬ ‫وهاهم يهتفون يف غري بلد ب�أن زمن اخلوف وىل‪ ،‬و�أنهم‬ ‫على الدرب �سائرون‪.‬‬ ‫�شعب املغرب خرج لل�شوارع ولن تكون عودته منها‬ ‫�سهلة‪ ،‬ويف اجلزائر ح��راك يتفاقم‪ ،‬ويف البحرين‬ ‫لن ي�ستقر حال‪ ،‬حتى مع دخول قوات درع اجلزيرة‬ ‫�إليها‪ ،‬وهكذا يف كل مكان من الوطن العربي‪.‬‬ ‫احل���راك هنا يت�صاعد �أي�����ض�� ًا‪ ،‬وم��ا زال حجم‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫تحليل‬

‫�أوهام اخلائفني من «نعم»‬

‫الأنظمة القمعية وثنائية القهر والفقر‬ ‫ك�أمنا هي �سنة اجتماعية عامة‪ ،‬تف�سر �سلوك الأنظمة‬ ‫الديكتاتورية امل�ستبدة‪ ،‬يف تعاملها مع مطالب �شعوبها‪ ،‬فتلك‬ ‫الأنظمة �شر�سة يف قمعها وقهرها ل�شعوبها‪ ،‬لأنها ال حتتمل‬ ‫ر�ؤية قطاعات وا�سعة من �شعوبها‪ ،‬تتجمع وتتظاهر وتطالب‬ ‫بحقوقها ب�أ�صوات مرتفعة‪ ،‬كا�سرة حاجز ال�صمت‪ ،‬ومتحررة‬ ‫من هواج�س اخلوف‪ ،‬التي �أقعدتها �سنوات و�سنوات‪ ،‬عن اجلهر‬ ‫برف�ضها لواقع القهر والقمع‪ ،‬ومتمردة على حكم الطغاة‬ ‫امل�ستبدين‪.‬‬ ‫تلك الأنظمة درجت على قيادة �شعوبها‪ ،‬مبنطق ثنائية‬ ‫الفقر والقهر القميئة‪ ،‬عرب �سيا�سات منهجية‪ ،‬يتم فيها‬ ‫ا�ستثمار املواقع الوظيفية العامة‪ ،‬يف عمليات و�صفقات فا�سدة‬ ‫تنهب فيها ثروات البالد‪ ،‬وتختل�س عرب دهاليزها الأموال‬ ‫العامة‪ ،‬ويقع التحالف النكد بني �أرب��اب الرثوة وال�سلطة‪،‬‬ ‫ليتم احتكار الرثوة‪ ،‬واالنتفاع بخرياتها وامتيازاتها الوا�سعة‬ ‫والكثرية‪ ،‬من قبل جحافل املنتفعني واملوالني واملتزلفني‪ ،‬ما‬ ‫ينتج عنه حرمان القطاعات الوا�سعة والعري�ضة من اجلماهري‬ ‫منها‪ ،‬وجترعهم ك�ؤو�س الفقر والفاقة واجلوع واحلرمان‪.‬‬ ‫ي�صاحب تلك ال�سيا�سة التجويعية اخلانقة‪ ،‬التي ترتفع‬ ‫فيها البطالة بن�سب عالية‪ ،‬مع ا�ضمحالل فر�ص العمل‪،‬‬ ‫وتدين الرواتب والأجور‪ ،‬وعدم كفاية املداخيل ال�شهرية‪،‬‬ ‫لتلبية االحتياجات ال�ضرورية لأ�صحاب الأ�سر والعائالت‪،‬‬ ‫�سيا�سة القمع والقهر‪ ،‬التي ت�شعر املواطن ب�أنه دائما حتت‬ ‫املراقبة‪ ،‬و�أن هناك من يح�صي عليه �أنفا�سه‪ ،‬ما نتج عنه‬ ‫عزوف غالبية املواطنني عن االهتمام واال�شتغال ب�أي �ش�أن‬ ‫من �ش�ؤون العمل العام‪� ،‬إيثارا لل�سالمة وهدوء البال‪ ،‬وابتعادا‬ ‫عن م�ضايقات ومالحقات الأجهزة الأمنية التي ال ترحم‬ ‫�أحدا‪ ،‬وت�أخذ النا�س بال�شبهة‪ ،‬ومتار�س بحقهم �ألوانا قا�سية‬ ‫من الإهانة والإذالل‪.‬‬ ‫حينما متار�س تلك الأج��ه��زة �أعمالها‪ ،‬دون خ�ضوعها‬ ‫للمحا�سبة واملراقبة‪ ،‬من قبل �أية جهة م�ؤ�س�سية‪ ،‬ف�إن ذلك‬ ‫يعني �أن حجم التجاوزات �سيكون كبريا‪ ،‬لأن طبيعة تلك‬ ‫الوظائف متنح �أ�صحابها ام��ت��ي��ازات خا�صة يف العالقات‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬مبا لهم من نفوذ كبري‪ ،‬و�سلطة نافذة‪ ،‬ف�إذا ما‬ ‫اجتمع غياب ال�ضمري احلي اليقظ‪ ،‬واحل�س الإمياين الرادع‪،‬‬ ‫مع عدم اخل�ضوع للمراقبة واملحا�سبة القانونية‪ ،‬ف�إن هذا‬ ‫الو�ضع يهيئ مناخات خ�صبة ل�صناعة الف�ساد املح�صن �ضد‬ ‫املكافحة واملواجهة‪.‬‬ ‫بعد �سقوط مقرات �أمن الدولة يف م�صر‪ ،‬تك�شفت عرب‬ ‫الوثائق حقائق خميفة‪ ،‬ومعلومات مفزعة‪ ،‬تبني بالأدلة‬ ‫كيف كانت تلك الأجهزة تتحكم يف مفا�صل الدولة وجميع‬ ‫وزارتها وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وتتدخل يف �سري �أعمال �سائر م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين‪ ،‬وتقوم ب�شراء ال��ذمم وجتنيد العمالء من‬ ‫رجال الأعمال والر�سميني والإعالميني والنقابيني‪ ،‬ليكونوا‬ ‫�أدوات لهم يف تنفيذ �سيا�ساتهم املعدة وامل��ق��ررة‪ ،‬وتك�شف‬ ‫تلك الوثائق عن فنون التعذيب الرهيبة التي كانت متار�س‬ ‫بحق املعتقلني‪ ،‬مبا ي�سحق �إن�سانية الإن�سان ويحيله �إىل كيان‬ ‫مه�شم‪ ،‬ذي علل و�أمرا�ض نف�سية وع�ضوية مزمنة‪.‬‬ ‫تلك الأجهزة جتيد اللعب بكافة الأوراق املتاحة بني‬ ‫�أيديها‪ ،‬وحت�سن توظيف كافة �صور التناق�ضات املجتمعية‪،‬‬ ‫وتفتعل الأزمات بني اجلماعات والطوائف واملذاهب‪ ،‬وتدفع‬ ‫ب��الأح��داث باالجتاهات التي تريدها‪ ،‬ف���إذا ما �أرادت �أن‬ ‫ت�صرف انتباه اجلماهري عن ق�ضايا هامة وحيوية‪� ،‬أ�شعلت‬ ‫م�سائل هام�شية وثانوية‪ ،‬وفجرت �أحداث ذات �صبغة طائفية‬ ‫ومذهبية‪ ،‬كحادثة تفجري كني�سة القدي�سني املتهم بتدبريها‬ ‫وزير الداخلية امل�صري ال�سابق حبيب العاديل‪.‬‬ ‫الأنظمة القمعية‪ ،‬ذات القب�ضة الأمنية احلديدية‪،‬‬ ‫وال�سيا�سات التجويعية‪ ،‬ال وجود للو�سائل الناعمة يف قامو�س‬ ‫تعاملها مع انتفا�ضات ال�شعوب‪ ،‬فهي ال تعرف �إال بط�ش‬ ‫القوة‪ ،‬وجربوت العنف‪ ،‬اجلمعة املا�ضية كانت موعدا لتلك‬ ‫املمار�سات القمعية الدموية‪ ،‬ففي �صنعاء اليمن مت االعتداء‬ ‫على املعت�صمني يف �ساحة التغيري‪ ،‬فقتلت منهم �آل��ة القتل‬ ‫القمعية ما يزيد على خم�سني �شخ�صا‪ ،‬مع جرح املئات‪ ،‬ويف‬ ‫درعا �سوريا مل يجد النظام القمعي‪ ،‬ما يواجه به املتظاهرين‬ ‫�إال الر�صا�ص احلي‪ ،‬الذي �أوقع يف �صفوف املتظاهرين �أربعة‬ ‫قتلى‪ ،‬ما �ألهب م�شاعر �أه��ل ح��وران‪ ،‬و�سائر امل��دن ال�سورية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫الأنظمة القمعية ال ت�صدق ما تراه يف ميادينها العامة‪،‬‬ ‫و�ساحاتها الكربى‪ ،‬من اجتماع مواطنيها واعت�صامهم‪ ،‬ب�شكل‬ ‫يطفح بالتحدي والتمرد على هواج�س اخلوف‪ ،‬فلم تعد �آلة‬ ‫البط�ش والقمع ترهبهم‪ ،‬وال تخيفهم‪ ،‬فقد �سرت يف �أو�صالهم‬ ‫روح جديدة‪ ،‬متوثبة للمواجهة‪ ،‬ومتحفزة للمغالبة‪ ،‬وهم‬ ‫ي�صرون على حتقيق مطالبهم و�شروطهم ع�بر ن�شاطات‬ ‫وفعاليات احتجاجية �سلمية‪ ،‬متليها على الأنظمة القمعية‪،‬‬ ‫بعد �أن ر�ضخت جلربوتها‪ ،‬وخنعت لبط�شها �سنني و�سنني‪.‬‬ ‫لي�س �أمام تلك الأنظمة القمعية �إال االعرتاف والت�سليم‬ ‫بالواقع اجلديد‪ ،‬والإقالع عن �سيا�ساتها القمعية القدمية‬ ‫يف تعاملها مع ال�شعوب‪ ،‬لأنها �سيا�سات ه�شة متهافتة‪ ،‬مل‬ ‫تكن قوتها تنبع من ذاتها وداخلها‪ ،‬بل من �ضعف ال�شعوب‬ ‫وخنوعها‪ ،‬وها هي ال�شعوب بعد �أن نف�ض �أبنا�ؤها عن كواهلهم‬ ‫غبار ال��ذل واخلنوع واخل�ضوع‪ ،‬ترفع �أ�صواتها الهادرة يف‬ ‫ميادين التحرير والتغيري لتقول لتلك الأن��ظ��م��ة‪ :‬ب�أنها‬ ‫تطالب بحريتها وكرامتها و�سائر حقوقها‪ ،‬وتريد �أن تكون‬ ‫لها م�شاركة حقيقية وجادة يف �صنع �سيا�سات بالدها‪ ،‬وتلح‬ ‫على حماربة اال�ستبداد والف�ساد‪ .‬مل تعد �سيا�سات القمع‬ ‫والقهر تنفع تلك الأنظمة بعد ث��ورات ال�شعوب العربية‬ ‫املباركة‪ ،‬فلي�س �أمامها �إال الر�ضوخ ملطالب اجلماهري كاملة‬ ‫غري منقو�صة‪ ،‬لأنها �صاحبة احلق �أوال و�أخريا‪.‬‬

‫قبل �أن نخ�سر‬ ‫قلعتنا الأخرية‬

‫قلنا يف مقالنا ال�سابق (ال�سبيل ‪ 17‬مار�س) �إن‬ ‫�أغلبية امل�صريني �سي�صوتون بـ "نعم" للتعديالت‬ ‫الد�ستورية امل��ط��روح��ة لال�ستفتاء‪ .‬وق��د قال‬ ‫امل�صريون كلمتهم احلرة ـ ولأول مرة ـ يف اال�ستفتاء‬ ‫على التعديالت الد�ستورية يوم ال�سبت ‪ 19‬مار�س‬ ‫اجلاري وقالوا "نعم" قوية بن�سبة ‪ 77.2‬يف املئة‪،‬‬ ‫وقالوا ال بن�سبة ‪ 22.8‬يف املئة‪ .‬و�أروع ما يف هذا‬ ‫امل�شهد �أم���ران‪ :‬الأول هو �إع�لان ائتالف �شباب‬ ‫الثورة مبختلف �أطيافهم وانتماءاتهم ال�سيا�سية‬ ‫قبولهم امل�سبق لنتيجة الت�صويت؛ لأنها تعرب عن‬ ‫�إرادة ال�شعب امل�صري‪ ،‬والثاين هو ارتفاع ن�سبة‬ ‫الذين �شاركوا يف هذا اال�ستفتاء مبح�ض �إرادتهم‬ ‫�سواء الذين قالوا "نعم" �أو الذين قالوا "ال"‪ .‬وهذا‬ ‫ما يجعلنا نقول "ال" خوف من "نعم"‪.‬‬ ‫بع�ض الذين تبنوا "ال" للتعديالت‪ ،‬وارتفع‬ ‫�صوتهم ب�شدة ع�شية اال�ستفتاء فاج�أهم انحياز‬ ‫�أغلبية امل�صوتني لت�أييد هذه التعديالت‪ ،‬ويبدو‬ ‫�أن هذه املفاج�أة قد �أفقدتهم توازنهم ال�سيا�سي‬ ‫‪ ،‬وحتى املنطقي‪ ،‬فراحوا ي�شنون حملة وا�سعة‬ ‫من الت�شكيك يف �سالمة اختيار امل�صريني‪ .‬ووجه‬ ‫التناق�ض الأ�سا�سي يف موقف ه�ؤالء امل�شككني هو‬ ‫�أنهم يحاولون اجلمع بني كونهم من دعاة احلريات‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬وكونهم �أو�صياء على �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫�أو �أن لهم احلق ـ وحدهم دون غريهم ـ يف احلكم‬ ‫بال�صواب واخلط�أ على الآراء املخالفة لهم‪ ،‬حتى‬ ‫ول��و كانت ه��ذه الآراء متثل �أغلبية املواطنني‬ ‫وب�إرادتهم احلرة‪.‬‬ ‫كانت �أغلب التوقعات "النخبوية" تقول ب�أن‬ ‫ن�سبة الت�صويت �ستكون متقاربة �إىل حد كبري‬ ‫بني "نعم" و"ال"‪ ،‬ما يعني �أن ثمة انق�ساما حاد ًا‬ ‫ـ ح�سب مفاهيم قيا�سات ال��ر�أي العام ـ يف الر�أي‬ ‫ب�شان املوقف من حزمة التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫وكنت �أرى �أن هذا االنق�سام الذي يتحدثون عنه‬ ‫ه��و "انق�سام افرتا�ضي" على �شبكات التفاعل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬و�شا�شات الف�ضائيات‪ ،‬و�أن احلقيقة‬ ‫�سنعرفها من �صناديق اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫مفاهيم قيا�سات ال����ر�أي ال��ع��ام ت��ق��ول �إن��ه‬ ‫كلما قل الفرق بني الت�أييد والرف�ض‪ ،‬زادت حدة‬ ‫االنق�سام وقلت فر�ص التوافق العام‪ ،‬وتقول �أن‬ ‫العك�س �صحيح كذلك‪.‬‬ ‫ولكن نتيجة اال�ستفتاء جاءت لتك�شف عن‬ ‫خط�أ تلك التوقعات‪ ،‬وتثبت �أن املزاج العام امل�صري‬ ‫ملتف بن�سبة كبرية للغاية حول "نعم" و�أن هناك‬ ‫ن�سبة معقولة ملن يقولون "ال"‪ ،‬و�أن الفرق بني‬ ‫الن�سبتني ـ كمي ًا ـ كبري �إىل الدرجة التي ت�سمح لنا‬ ‫بالقول �إن درجة التوافق والقبول املجتمعي لهذه‬ ‫التعديالت �أكرب من درجة االنق�سام بكثري‪.‬‬ ‫بع�ض الأ����ص���وات راح���ت حت��ذر م��ن نتيجة‬ ‫الت�صويت‪ ،‬وراحت تثري خماوف الداخل واخلارج‬ ‫�أي�ض ًا بذرائع ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪ ،‬و�إن كان لها‬ ‫�أ�سا�س من الغرية ال�سيا�سية‪ .‬هذه الأ�صوات ت�شمل‬ ‫ب�صراحة‪ :‬علمانيني فا�شلني‪ ،‬ومارك�سيني �أكرث‬ ‫ف�شال منهم‪ ،‬وطائفيني درجوا يف الفرتة ال�سابقة‬ ‫على التقرب من ر�أ�س النظام البائد يف الداخل‪،‬‬ ‫واال�ستقواء بقوى �أجنبية من اخل��ارج لتحقيق‬ ‫م�آرب طائفية �ضيقة‪.‬‬ ‫ه���ؤالء و�أولئك لديهم �أوه��ام كثرية جتعلهم‬ ‫غري م�صدقي حدث مث ً‬ ‫ال‪� :‬إن "نعم" جاءت نتيجة‬

‫توظيف اخل��ط��اب الديني يف تعبئة املواطنني‬ ‫وح�شدهم للت�صويت بنعم‪ .‬ويحملون جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني م�سئولية ذلك‪ .‬ويطالبونها ب�أن‬ ‫تتخذ هذا املوقف �أو ذاك كي تربئ �ساحتها من‬ ‫هذه "التهمة"‪( .‬باملنا�سبة ال يتحدث ه�ؤالء عن‬ ‫الإعالنات التلفزيونية لقنوات م�سيحية ميلكها‬ ‫امللياردير جنيب �ساوير�س‪ ،‬وال يتحدثون عن‬ ‫تعبئة بع�ض ق�ساو�سة الكني�سة امل�صرية لقول ال‬ ‫�أي�ض ًا ـ وهذا موقف يثري الكثري من عالمات التعجب‬ ‫) ونحن نريد �أن نناق�ش هذا القول لنتثبت من‬ ‫معقوليته‪ ،‬ونت�أكد من منطقيته‪.‬‬ ‫و�أول ما نلحظه يف مثل هذا االتهام هو النزعة‬ ‫"الو�صائية" التي ينطلق منها �أولئك املنتقدون؛‬ ‫فهم من جهة يريدون �أن يحددوا للتيار الإ�سالمي‬ ‫عموم ًا‪ ،‬والإخوان خ�صو�ص ًا نوعية اخلطاب الذي‬ ‫يتعني عليهم ممار�سته‪ .‬ولي�س على ه��ذا التيار‬ ‫بجماعاته �إال االن�صياع وق��ول "�آمني" و�إال فهو‬ ‫"يخلط ال��دي��ن بال�سيا�سة"‪ ،‬وي�ستغل الدين‪،‬‬ ‫وي�سعى �إىل �إقامة دولة دينية‪�...‬إىل �آخر قائمة‬ ‫االتهامات املعروفة‪ ،‬والتي ال تختلف يف جوهرها �أو‬ ‫يف مظهرها عن االتهامات التي طاملا وجهها النظام‬ ‫البائد للتيار الإ�سالمي بجماعاته كفزاعة لإثارة‬ ‫خوف الغرب وجلب ت�أييده لل�سلطة اال�ستبدادية‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال هو‪ :‬فيم �سيختلف التيار الإ�سالمي عن‬ ‫غريه من تلك القوى والتيارات �إن هو تنازل عن‬ ‫خطابه ال�سيا�سي مبرجعيته الإ�سالمية؟ و�أين هي‬ ‫�إذن التعددية التي هي من �أبجديات الدميقراطية‬ ‫و"الدولة املدنية" التي ينادي بها ه�ؤالء؟‬ ‫ال��ن��زع��ة الو�صائية لأول��ئ��ك املنتقدين ال‬ ‫ميار�سونها فقط �ضد التيار التيار الإ�سالمي‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ـ وه��ذا هو الأخطر ـ �ضد عموم ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫فالقول ب���أن هذا التيار �أو ذاك ميكنه �أن يخدع‬ ‫عموم املواطنني مبثل هذا اخلطاب "الديني" معناه‬ ‫اتهام مبا�شر لعموم هذا ال�شعب بقلة الوعي‪ ،‬وب�أنه‬ ‫ال يزال "قا�صراً"‪ ،‬ويحتاج من يكون و�صي ًا عليه‬ ‫لأنه مل يبلغ �سن الر�شد ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫هذه النزعة الو�صائية ـ العلمانية والطائفية‬ ‫ـ ترى يف "حالة التدين" يف �صفوف امل�صريني عبئ ًا‬ ‫يجب التخل�ص منه‪� ،‬أو على الأقل يجب تنحيته‬ ‫عن املجال ال�سيا�سي وح�صره يف ح��دود �ضيقة‬ ‫ال تتجاوز ج��دران امل�ساجدـ وامل�ساجد فقط بعد‬ ‫�أن خ��رج التدين امل�سيحي عن ح��دود الكنائ�س‬ ‫لينخرط يف مطالب طائفية وانعزالية يغ�ض‬ ‫العلمانيون والطائفيون الطرف عنها‪ ،‬و�أحيانا‬ ‫ي�شجعونها ـ وهذه النزعة هي هي التي مار�ستها‬ ‫�سلطة النظام البائد على مدى عقود خلت‪ ،‬ومل‬ ‫ت���ؤد �إال �إال تر�سيخ اال�ستبداد‪ ،‬و�شيوع ثقافة‬ ‫الإق�صاء واال�ستبعاد على �أ�س�س ال متت لأب�سط‬ ‫حقوق الإن�سان �أو الدميقراطية ب�أدنى �صلة‪.‬‬ ‫لو �سلمنا ب�سالمة منطقهم القائل بوجوب‬ ‫ح�صر "التدين" ـ ومن باب �أوىل الدين وهو هنا‬ ‫الإ�سالم حتديد ًا ـ عن املجال ال�سيا�سي؛ فمعنى‬ ‫ه��ذا �أي�ض ًا �أنهم ميار�سون عم ً‬ ‫ال و�صائي ًا مركب ًا؛‬ ‫مرة عندما يت�صورون �أن فهمهم اخلا�ص "للدين"‬ ‫يف عالقته ب��احل��ي��اة و���ش��ئ��ون املجتمع وال��دول��ة‬ ‫هو وحده الت�صور ال�صحيح‪ ،‬ومرة �أخ��رى عندما‬ ‫يطالبون غريهم بالتخلي عن ت�صورهم اخلا�ص‬ ‫ال��ذي ي��رى �أن الإ���س�لام دي��ن �شامل ومنهج حياة‪،‬‬

‫و�شريعة وعقيدة وي�ؤمنون بذلك‪ ،‬ويعتربونه‬ ‫ج��زء ًا ال يتجز�أ من �إ�سالمهم‪ .‬ونحن ن�س�ألهم‪ :‬ما‬ ‫العيب يف �أن ي�ستخدم التيار الإ�سالمي مفرداته‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ومفاهيم من داخ��ل قامو�سه الفكري‪،‬‬ ‫ويعرب باللغة التي يجيدها ويرى �أنها �أكف�أ يف �إبالغ‬ ‫ر�سالته ملن يخاطبهم؟ ويف املقابل ‪:‬ما الذي مينع‬ ‫الطرف الآخر من �أن يقدم اجتهادا �آخر‪ ،‬ويجرتح‬ ‫خطاب ًا �أكرث كفاءة يف حمل ر�سالته للجمهور نف�سه‬ ‫وي�ستميله �إليه؟‪ .‬يقولون‪ :‬الدين له ت�أثري كبري‬ ‫على نفو�س امل�صريني‪ ،‬و�أن الدين مقد�س‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫ال نقحم املقد�س (الدين) يف املدن�س(ال�سيا�سية)‬ ‫لأن مثل هذا الإقحام يف�سدهما مع ًا‪ .‬واحلقيقة‬ ‫�أنني مل �أر منطق ًا متهاوي ًا مثل هذا املنطق‪ :‬فمن قال‬ ‫�إن اخلطاب ال�سيا�سي‪� ،‬أو االجتماعي امل�ستند �إىل‬ ‫املرجعية يحمل حرمة هذه املرجعية وهيبتها؟ �إن‬ ‫ال�سمة الأ�سا�سية يف كل االجتهادات التي ظهرت‬ ‫يف تراثنا الفقهي والفل�سفي وال�سيا�سي الإ�سالمي‬ ‫هي "التعدد والتنوع"‪ ،‬والقاعدة التي جرى عليها‬ ‫�أ�صحاب كل هذه االجتهادات هي "قولنا �صواب‬ ‫يحتمل اخلط�أ‪ ،‬وقول غرينا خط�أ يحتمل ال�صواب"‪،‬‬ ‫و�أن "قولنا ه��ذا ر�أي‪ ،‬فمن جاءنا ب�أح�سن منه‬ ‫قبلناه"‪ .‬ثم من قال �إن البحث يف �شئون ال�سيا�سة‬ ‫والق�ضايا احلكم و�إدارة املجتمع وال��دول��ة على‬ ‫�أ�سا�س مرجعية �إ�سالمية ـ وهو ما ي�سمونه �إقحام‬ ‫املقد�س باملدن�س ـ يعني �إف�سادهما مع ًا؟ ‪ .‬وما فائدة‬ ‫الدين"الإ�سالم" �إن كان قا�صر ًا عن �إ�صالح ف�ساد‬ ‫ال�سيا�سة وال�سيا�سيني بل وقابليته هو ذاته لأن‬ ‫يتدن�س؟ (حا�شا هلل)‪ .‬و�أال يدرك القائلون بهذه‬ ‫احلجة الواهية �أنهم �إذ يقولون بها ف�إنهم يحكمون‬ ‫على ال�سيا�سيني ب�أنهم �أ�صحاب الوظائف "املدن�سة"‬ ‫بحكم التعريف؟ و�أنه ال يجري عليهم ال�صالح وال‬ ‫يجوز لأمثالهم؟ وهل ملثل هذا القول منطق �صحيح‬ ‫يدعمه؟‬ ‫للراف�ضني وامل�شككني يف نتيجة اال�ستفتاء‬ ‫حجة �أخرى تقول‪� :‬إن هناك ا�صطفاف ًا ي�صل �إىل‬ ‫حد التحالف "املو�ضوعي" بني التيار الإ�سالمي‬ ‫بجماعاته من جهة ‪،‬واحل��زب الوطني من جهة‬ ‫�أخ��رى‪ .‬وه��ذه احلجة �أوه��ي من �سابقتها‪ ،‬و�أبعد‬ ‫عن املنطق املقبول‪ .‬فكيف يت�أتي لعاقل �أن يت�صور‬ ‫حتالف ًا بني حزب �أ�سقطته الثورة‪ ،‬وكانت تهمته‬ ‫الأ�سا�سية ـ وهي �صحيحة ـ �أنه حزب ه�ش وال ميكنه‬ ‫احلياة دون رئي�سه املخلوع‪ ،‬وبني جماعة كانت على‬ ‫مدى عقود طويلة من الزمن �ضحية ا�ستبداد هذا‬ ‫احل��زب وف�ساده وجرائمه يف حق الوطن ب�صفة‬ ‫عامة؟‪ .‬و�إذا كان تبني بع�ض فلول احلزب الوطني‬ ‫لقول "نعم" دل��ي ً‬ ‫�لا على حتالفه املو�ضوعي مع‬ ‫الإ�سالميني كما يدعون‪� ،‬ألي�س من الإن�صاف القول‬ ‫�أي�ض ًا �أن تبني الإدارة الأمريكية لقول "ال" ورف�ض‬ ‫التعديالت يعني �أن الراف�ضني متحالفون مو�ضوعي ًا‬ ‫معها؟ و�أي احللفني �أكرث خطر ًا يف هذه احلالة ‪،‬‬ ‫مع فر�ض �صحة الزعم بتحالف �إ�سالمي مع فلول‬ ‫النظام البائد وهو �أمر ال ي�صح �أبداً؟ ‪.‬‬ ‫نتيجة اال���س��ت��ف��ت��اء حت��ت��اج �إىل ك��ث�ير من‬ ‫الت�أمل ال�ستخال�ص دالالتها احلقيقية بعيدا عن‬ ‫الت�شنجات الع�صبية‪ ،‬وبعيد ًا عن م�شاعر اخلوف‬ ‫من �أن ميار�س امل�صريون حريتهم؛ لأنهم يف م�ستوى‬ ‫الوالية على �أنف�سهم‪ .‬والأوهام ال مكان لها يف نور‬ ‫احلرية‪.‬‬

‫رأي حر‬

‫حرية احلليم‬ ‫عندما ال نعرف هل ن�ؤيد �أم نعار�ض‬ ‫عندما تختلط دموع الأمل مع ارتقاب الأمل‬ ‫عندما ي�صبح ال��ع��دو ه��و امل�لاذ الآم���ن ممن‬ ‫يفرت�ض فيه �أن يكون �صديق ًا‬ ‫وعندما ن��رى تدمري م��ق��درات الأم���ة با�سم‬ ‫حترير الأمة من طغاتها‬ ‫فنحن يف ال��زم��ن ال���ذي حدثنا عنه م��ن ال‬ ‫ينطق عن الهوى وقال �إن �أحداثه ترتك احلليم‬ ‫حريانا‪...‬‬ ‫فهل يعقل �أن يكون خال�صنا على يد عدونا‬ ‫الأول والأكرب‪� :‬أمريكا وحلفائها؟ ولكن �أمل ي�صبح‬ ‫قذاف الدم �أ�سو�أ و�أنكى؟‬ ‫هل نفرح عندما ن�سمع تدمري رتل من الدبابات‬ ‫�أو الدفاعات اجلوية �أو مراب�ض ال�صواريخ العربية‬ ‫الليبية؟ �أم نحزن لأن ه��ذا العتاد ذخ��ر و�سالح‬ ‫للعرب؟‬ ‫رمبا يكون القذايف قد تفنن يف التناق�ضات‬ ‫وال�سلوكيات املريبة الغريبة على مدى العقود‬

‫و�أ�شدها قتامة ودموية‪� ،‬سيذكره كمن ذبح �شعبه‬ ‫كي يبقى هو‪ ،‬و�سيذكره كمن �أجل�أ �أمته �إىل عدوها‬ ‫كي حتتمي من �شروره‪.‬‬ ‫عندما نتذكر زين العابدين بن علي وح�سني‬ ‫م��ب��ارك �سنذكر لهم �أن��ه��م ه��رب��وا بجلودهم وما‬ ‫حملته �أيديهم ال�سوداء من �أموال ال�شعوب‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شعور بالتقزز والق�شعريرة واحلنق �سيملأ كياننا‬ ‫عندما ن�أتي على ذكر هذا امل�أفون‪..‬‬ ‫�إن ال��ف��رق ب�ين ال��ق��ذايف وب�ين بقية احلكام‬ ‫ال�ساقطني والآيلني لل�سقوط كالفرق بني ال�سرقة‬ ‫واحلرابة‪ ،‬هذا تقطع يده وتفتح �أمامه باب التوبة‬ ‫وه���ذا ي�صلب وتقطّ ع ي��دي��ه ورجليه م��ن خالف‬ ‫ويرتك حتى ت�أكل الطري من ر�أ�سه‪..‬‬ ‫غد ًا �سنحدث �أبناءنا كيف �أطحنا بالأ�صنام‪،‬‬ ‫ورمبا ا�ستذكرنا بع�ض املواقف الطريفة من �سقوط‬ ‫جلهم‪ ،‬لكن الدموع �ستكون الراوي الأ�صدق ل�سرية‬ ‫قذاف الدم‪.‬‬

‫�أحمد الكفاوين‬

‫ا�ستفتاء م�صر من وجهة �أخرى‬ ‫لن �أخو�ض يف تف�صيالت اال�ستفتاء‪ ،‬ف�أهل‬ ‫الكنانة ومن بينهم الرئي�س املخلوع هم �أ�صحاب‬ ‫احلق يف ذلك‪ ،‬و�إن كانت قوة م�صر وحريتها تنعك�س‬ ‫على كل الأمة‪ ،‬ولهذا فنحن مهتمون جد ًا بالأمر‪،‬‬ ‫و�س�أتناول اال�ستفتاء على التعديالت الد�ستورية‬ ‫وهي من الأهمية مبكان من زاوية �أخرى؛ فاملتابع‬ ‫مل�سار اال�ستفتاء يوم �أم�س يكاد ال ي�صدق ما يرى‬ ‫هل هذا ال�شعب الدميقراطي الراقي احل�ضاري‬ ‫برجاله ون�سائه و�أط��ف��ال��ه‪ ،‬بتالوينه املتعددة‬ ‫والذي يطفح الب�شر والفرح على وجوههم هل هو‬ ‫نف�س ال�شعب امل�صري الذي تابعنا بكل �أ�سى حالته‬ ‫قبل ع��ام تقريب ًا يف انتخابات جمل�سي ال�شعب‬ ‫وال�شورى‪ ،‬تابعناه ينق�ض عليه البلطجية الذين‬ ‫يحيطون برموز احلزب (الوطني) احلاكم ورجال‬ ‫الأمن بالزي الر�سمي واملدين ين�شرون الرعب يف‬ ‫كل مكان بالهراوات والغاز امل�سيل للدموع وخراطيم‬ ‫املياه امللوثة و�أدوات مكافحة ال�شغب التي ت�ضخمت‬ ‫على ح�ساب �إ�ضعاف اجلي�ش النظامي؛ لأن العدو‬ ‫�أ�صبح هو ال�شعب ولي�س الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ماذا‬ ‫جرى ما الذي تغري حتى �شاهدنا الأجهزة الأمنية‬ ‫يف غاية اللطف والوداعة وهم يقومون بحماية‬ ‫ال�شعب ورغباته (وهكذا يجب �أن يكونوا) هل هذا‬ ‫التغي جرى يف هذه الفرتة الق�صرية التي غاب‬ ‫رُّ‬

‫فيها حكم الطاغوت �أم �أن اخلري كان موجود ًا فيهم‬ ‫�سابق ًا‪ ،‬ولكن ران عليه الف�ساد الذي كان يخيم على‬ ‫م�ؤ�س�سة احلكم حتى �أف�سد كل �شيء (ومن ُ‬ ‫يك ذا‬ ‫فم مري�ض = يجد مر ًا به املاء الزالال)‪.‬‬ ‫ه��ذا فجر ج��دي��د مل�صر ي�شعر ك��ل مواطن‬ ‫�أن ل�صوته �أث���را وقيمة هكذا يقول �أح��د كبار‬ ‫امل�ست�شارين ىَّ‬ ‫ول العهد الذي كانت نتائج االنتخابات‬ ‫م��وج��ودة يف غرفة ال��ك��ون�ترول قبل �شهرين من‬ ‫موعدها وال�صناديق مملوءة بربكة �أي��دي خدم‬ ‫ال�سلطة �سلف ًا‪.‬‬ ‫عدت يف بداية العام من زيارة ت�ضامنية مع‬ ‫غزة ال�صامدة‪ ،‬وعند البداية منع النظام امل�صري‬ ‫بع�ض ًا من املعونات التي نحملها ثم منعنا من ركوب‬ ‫ال�سفينة امل�ست�أجرة‪ ،‬ومت التعتيم على دخولنا‬ ‫لغزة من العري�ش وعند العودة مت ترحيلنا من‬ ‫معرب رفح (نعم ترحيل) حيث �شعر اجلميع ب�سوء‬ ‫املعاملة وتعقيد الإج��راءات بال �سبب‪ ،‬وبعد �سبع‬ ‫�ساعات من االنتظار التع�سفي �أركبونا يف حافالت‬ ‫حمرو�سة ونادى �ضابط �أمن احلدود و�أظنه برتبة‬ ‫عميد على �ضابط �آخ��ر م��ن مرافقينا ا�سمع يا‬ ‫مدحت ممنوع الوقوف �إال يف مطار القاهرة فهمت‬ ‫يا مدحت‪ .‬ف�أجابه حا�ضر يا بيه‪ ،‬وللعلم امل�سافة‬ ‫للقاهرة تقرب من ثماين �ساعات ويف احلافالت‬

‫اال�ستجابة له متوا�ضع ًا‪ ،‬غري �أن الأكيد املتوقع هو‬ ‫حدوثها �أخرياً‪� ،‬إذ ال مفر من االنتقال �إىل ممار�سة‬ ‫الإ�صالح ولي�س احلديث عنه فقط‪ ،‬ويكفي �أن امللك‬ ‫قال يوم �أم�س �إن م�سرية الإ�صالح حتمية بالأردن‪ ،‬ما‬ ‫يعني خو�ض غمارها �آج ًال �أم عاج ًال‪.‬‬ ‫يف �سوريا حراك تت�سع دائرته‪ ،‬وقد يخرج عن‬ ‫ال�سيطرة يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫واقع �سوريا يق�ضي الوقوف �إىل جانب �سيا�ساتها‬ ‫ومواقفها يف مواجهة العدو الإ�سرائيلي‪ .‬ومن �أجل‬ ‫دعمها للمقاومة اللبنانية والفل�سطينية‪ ،‬و�إقامتها‬ ‫حلف ًا ملواجهة الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫يف هذا املعنى هي قلعتنا الأخ�يرة‪ ،‬ومالذ �إزالة‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وهي من �أجل ذلك تعز على‬ ‫كل الأح��رار وال�شرفاء‪ ،‬وحتظى باملحبة والتقدير‬ ‫والدعم القومي والعاملي احلر‪.‬‬ ‫عديدة هي الأ�سباب التي تدفع للخوف واحلر�ص‬ ‫على �سوريا‪ ،‬ومن �أجلها ينبغي دعوتها �إىل التقاط‬ ‫اللحظة التاريخية اجلارية باملنطقة والعامل‪.‬‬ ‫ت�ستطيع القيادة ال�سورية اتخاذ ما هو خمتلف‬ ‫من �إجراءات عما هي عليه يف ليبيا واليمن وغريهما‪،‬‬ ‫وت�ستطيع �أن تت�صالح فور ًا مع �شعبها‪ ،‬و�أن تقدم على‬ ‫خطوات حقيقية ت�ؤمن حاجات ال�شعب ورغباته‪،‬‬ ‫و�أن تتفاعل مع �أمانيه وتطلعاته وذلك عرب اتخاذ‬ ‫�إجراءات ملمو�سة وقرارات �شجاعة‪ ،‬ت�ؤمن باملح�صلة‬ ‫ا�ستمرار وق��وف ال�شعب م��ع ال�سيا�سات ال�سورية‬ ‫الوطنية والقومية‪ ،‬ومن جهة �أخرى �إ�شراكه يف كافة‬ ‫مواقع القرار بالو�سائل الدميقراطية‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫مناه�ضة القذايف والتدخل الأمريكي يف �آن واحد‬

‫�سلطان العجلوين‬

‫الأربعة التي جثم فيها على �صدر ال�شعب الليبي‪،‬‬ ‫ولكنه بالت�أكيد مل يفلح يف " جتنني " و"حتيري"‬ ‫وزرع التناق�ض وال�صراع النف�سي يف الأمة ب�أ�سرها‬ ‫كما يفعل الآن‪ ،‬حتى بتنا جميع ًا بحاجة لطبيب‬ ‫نف�سي يعالج هذه التناق�ضات التي نعي�شها‪..‬‬ ‫القذايف يراهن على العداء الغريزي املت�أ�صل‬ ‫وب�صدق عندنا للغرب و�أمريكا‪ ،‬ولكنه ال يعلم بعد‬ ‫�إىل �أي درجة جنح يف غر�س الكراهية والبغ�ض يف‬ ‫�صدورنا جتاهه هو وزمرته املجرمة‪..‬‬ ‫هو يراهن �أن ي�صبح �صدام ح�سني جديدا‪،‬‬ ‫يفر�ض على خ�صومه قبل �أ�صدقائه احرتامه لأنه‬ ‫وقف يف وجه �أعتى قوة ب�صمود وحتد ورجولة؛‬ ‫لكن �شتان بني من ك�سب ود قومه وت�ضامن �أمته‬ ‫التي تنا�ست ومل تن�س‪ -‬عن طريق ق�صف تل‬‫�أبيب‪ ،‬وبني من يحاول ذلك عن طريق ا�ستجالب‬ ‫املرتزقة و�شذاذ الآفاق والولوغ يف دماء �شعبه‪.‬‬ ‫ن��ع��م �سينجح ال��ق��ذايف يف اخل��ل��ود يف �سفر‬ ‫التاريخ‪ ،‬ولكن التاريخ �سيذكره يف �أ�سو�أ �صفحاته‬

‫‪11‬‬

‫كبار يف ال�سن ومر�ضى و�أطفال وعند و�صول مطار‬ ‫القاهرة �أح��اط باحلافالت رج��ال الأم��ن من كل‬ ‫جانب ومل ي�سمح لأحد بالنزول �إال بعد وقت لي�س‬ ‫بالق�صري ومت التعامل مع اجلميع ك�أننا منقولون‬ ‫لأحد ال�سجون‪.‬‬ ‫حكام العامل العربي يقولون عند املطالبة‬ ‫باحلريات والدميقراطية ب�أن ال�شعوب غري م�ؤهلة‬ ‫واحلرية فيها �ضرر كبري‪ ،‬ولذلك ال بد من التدرج‬ ‫يف الأمر‪.‬‬ ‫ثبت مب��ا ال ي��دع جم��ا ً‬ ‫ال لل�شك‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫النماذج الراقية يف م�صر وتون�س �أن ال�شعوب‬ ‫العربية من �أرقى ال�شعوب يف العامل و�أقدرها على‬ ‫�إدارة �ش�ؤونها‪ ،‬ولكن هذا ي�ؤثر �سلب ًا على امتيازات‬ ‫احلكام واملنتفعني من حولهم‪ ،‬ولذلك ال بد من �إقناع‬ ‫ال�شعب ب�أنه ال زال قا�صر ًا ويحتاج �إىل و�صاية‪ ،‬وال‬ ‫بد من تزوير �إرادته يف انتخابات (حرة ونزيهة)‬ ‫وكل ذلك خلدمة امل�صلحة العامة فهم قد �أق�سموا‬ ‫�أمام ال�شعب على خدمته (وهنيئ ًا لل�شعب امل�صري‬ ‫حريته) وعقبال كل الت ّواقني للحرية‪.‬‬ ‫ويبقى االحرتام والتقدير للمجل�س الع�سكري‬ ‫وللجي�ش امل�صري الذي �أثبت حتى الآن االنتماء‬ ‫احلقيقي مل�صر ومل�ستقبلها امل�شرق ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫كان من املفرو�ض وامل�أمول �أن تنتهي الثورة ال�شبابية ال�شعبية‬ ‫يف ليبيا كما انتهت الثورتان يف م�صر وتون�س برحيل الرئي�س‬ ‫و�سقوط نظامه‪ .‬ولو ببع�ض التعقيد �أكرث ب�سبب عقلية القذايف‬ ‫وطبيعة النظام‪.‬‬ ‫تعم‬ ‫الثورة يف ليبيا‪ ،‬وبكل املقايي�س‪ ،‬هي جزء من الثورة التي ّ‬ ‫�أغلب البالد العربية ابتداء من تون�س وم�صر ومرور ًا بليبيا واليمن‬ ‫والبحرين‪ ،‬ولكن التطورات الأخ�يرة التي �أو�صلت الأم��ور �إىل‬ ‫التدخل الع�سكري من قِ َبل �أمريكا وفرن�سا وبريطانيا‪� ،‬أعاد ترتيب‬ ‫الأوراق ب�شكل مل يعد من ال�سهل �أو من ال�صحيح �أن يقت�صر حتديد‬ ‫املوقف‪ ،‬كما كان احلال قبل التدخل‪ :‬ال�شعب يف مواجهة طاغية‬ ‫ا�ست�سلم لأمريكا منذ ‪ 2003‬و�أمعن هو و�أوالده با�ستباحة �أموال‬ ‫النفط‪ .‬وقد �أُعلن حتى الآن �أنه و�ضع ثالثني مليار دوالر يف بنوك‬ ‫�أمريكا و�شركاتها‪ ،‬وحواىل الع�شرين مليار دوالر يف بريطانيا‪ .‬ف�ض ًال‬ ‫عما قام ويقوم به من دور خطري يف دعم انف�صال جنوب ال�سودان‬ ‫عن �شماله‪� ،‬أو ال�سعي ملوا�صلة تق�سيم ال�سودان ابتداء من دارفور‪.‬‬ ‫التدخل اخلارجي‪ ،‬وقد ابتد�أ يف ق�صف مواقع ع�سكرية على‬ ‫حجة �إنقاذ املدنيني من املجازر التي راحت‬ ‫يتم حتت ّ‬ ‫الأر�ض الليبية ّ‬ ‫القوات الع�سكرية القذافية �إنزالها بهم �سواء �أكان يف بنغازي �أم‬ ‫م�صراتا �أم الكثري من املدن الأخرى‪.‬‬ ‫هذا التدخل حني تتزعمه �أمريكا ال ميكن �أن ُينظر �إليه ن�صر ًة‬ ‫ملظلوم على ظامل فيما �أمريكا هي الظامل الأكرب ل�شعوب العامل‪ ،‬كما‬ ‫ال ميكن �أن يعمى املرء عن �أخطاره ومراميه م�ستقب ًال‪ .‬فالثمن الذي‬ ‫�ستطلبه �أمريكا نتيجة هذا التدخل �أكرب مما ميكن �أن يتحمله‬ ‫ال�شعب يف ليبيا‪ .‬وي�شكّل �سابقة خطرية تتهدّ د امل�ستقبل العربي‬ ‫كله‪ .‬وذلك حني ُي�سمح له ب�أن يتغطى بقرار من جمل�س الأمن‪� ،‬أو‬ ‫بقرار من جمل�س اجلامعة العربية‪� ،‬أو با�ستغاثة يف ظل �شعب تمُ زِّ ق‬ ‫�أج�ساده قذائف القذايف وقواته امل�أجورة‪.‬‬ ‫ي�ضحك على نف�سه كل من ي�صدّ ق �أن �أمريكا حتمل قِ َيم ًا تتعلق‬ ‫باحلرية وحقوق الإن�سان والدميقراطية‪ .‬فتاريخ �أمريكا كله كان‬ ‫م�ضاد ًا لهذه ال ِق َيم‪ ،‬مبا يف ذلك يف �أمريكا نف�سها حني قامت على‬ ‫�إبادة املاليني من الهنود احلمر‪ ،‬ثم على قاعدة من نظام عبودي‬ ‫كامل الأو�صاف ثم تبعه نظام ميز عن�صري م�شهود ال مراء فيه‪ ،‬ثم‬ ‫ما حلّ مكانه مل ُي ِزل �آثار امليز العن�صري‪ ،‬وانتقلت الآن عدواه �إىل‬ ‫�سكانه من �أ�صل �إ�سباين �أو �إىل العرب وامل�سلمني يف العقد الأخري‪.‬‬ ‫ات�سم‬ ‫�أما تاريخ �أمريكا يف عالقاتها بال�شعوب الأخرى فقد ّ‬ ‫دائ��م�� ًا بالعالقة اال�ستعمارية الإمربيالية الن ّهاب التي تقيم‬ ‫الأنظمة اال�ستبدادية العميلة الفا�سدة‪ ،‬والتي ال عالقة لها‬ ‫باحلر ّية وحقوق الإن�سان والدميقراطية‪ .‬ولعل من �شواهد ذلك‬ ‫تاريخها ال�سيئ يف �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬ويف دعمها غري املحدود للكيان‬ ‫ال�صهيوين وما �شنته من حروب وال �سيما �ضدّ �أفعان�ستان والعراق‬ ‫يف العقد املا�ضي‪.‬‬ ‫بل حتى عندما نُظر �إليها ب�أنها �أنقذت �أوروب��ا الغربية من‬ ‫النازية فقد �أحكمت عليها �سيطرة �سيا�سية واقت�صادية وثقافية‬ ‫ما زالت باقية حتى اليوم‪ .‬ولي�س �أخرياً‪ ،‬ف�إن ما فعلته يف البو�سنة‬ ‫حجة �إنقاذ البو�سنة والهر�سك‬ ‫حني �شنت حرب ًا �ضدّ ال�صرب حتت ّ‬ ‫تعر�ض م�سلموها من نظام ميلو�سوفيت�ش‬ ‫وكو�سوفو من الإبادة التي ّ‬ ‫ال عالقة له بن�صرة الذين تعر�ضوا للإبادة‪ .‬ف�آمالهم اليوم يف‬ ‫اال�ستقالل وال�سيادة حت ّولت �إىل كوابي�س‪.‬‬ ‫من هنا ال ميكن �أن ينظر �إىل التدخل الأمريكي الراهن يف‬ ‫ليبيا ب�أنه جاء لإنقاذ �شعب من جمازر يرتكبها طاغية جمنون‬ ‫كان �إىل �أم�س قد راهن على �أمريكا حلماية نظامه‪ .‬ولبى لها كل ما‬ ‫تتعر�ض الآن ب�سبب هذا التدخل‬ ‫طلبته مقابل ذلك‪ .‬فثورة ليبيا ّ‬ ‫ثورتي تون�س‬ ‫�إىل خطر �إجها�ض ثورتها‪ ،‬متهيد ًا لالرتداد لإجها�ض‬ ‫ْ‬ ‫وم�صر‪.‬‬ ‫ال �شك يف �أن امل�س�ؤول الأول ال��ذي �أو�صل الأم��ور �إىل هذا‬ ‫التدخل الأمريكي‪-‬الأوروبي الع�سكري هو معمر القذايف و�أوالده‬ ‫و�أركان نظامه‪ .‬وذلك حني رف�ضوا االن�صياع لإرادة ال�شعب‪ .‬وراحوا‬ ‫وحتررت من �سلطانهم‬ ‫ي�شنون حرب ًا �إجرامية �ضدّ املدن التي ثارت‬ ‫ّ‬ ‫وق��د ا�ستغلوا تف ّوفهم بالطريان واملدفعية وم��ا راح��وا يتلقونه‬ ‫من دعم خارجي م�شبوه يف جتنيد املزيد من اجلند والطيارين‪،‬‬ ‫لتعري�ض املدنيني للذبح والتقتيل‪ .‬وكانوا بهذا ي�ستدرجون التدخل‬ ‫اخلارجي‪ ،‬عن وعي �أو دون وعي‪.‬‬ ‫وم��ن هنا يخطئ �شافيز وكا�سرتو ح�ين مل يريا يف الثورة‬ ‫ثورتي تون�س وم�صر‪ .‬و�سوف يخطئان‬ ‫ال�شعبية يف ليبيا ما ر�أياه يف‬ ‫ْ‬ ‫�أكرث �إذا ر�أي��ا يف التدخل الأمريكي الع�سكري ما يعزز ر�أيهما يف‬ ‫الوقوف مع القذايف �ضدّ �شعبه‪ .‬ف�أمريكا التي فوجئت بال�سرعة‬ ‫التي �أُطيح بها بكل من ح�سني مبارك وزي��ن العابدين بن علي‬ ‫ثورتي تون�س وم�صر وحماولة‬ ‫م�ضطرة ملمالقة‬ ‫جتد نف�سها الآن‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫االلتفاف عليهما وحرفهما‪ .‬الأم��ر ال��ذي ال يجوز �أن ي�شكك يف‬ ‫طبيعة الثورتينْ املوج ّهة‪ ،‬بال�ضرورة‪� ،‬إىل �سيا�سات �أمريكا بقدر ما‬ ‫ُوج ّهت �إىل �سيا�سات زين العابدين ومبارك‪ ،‬والتي هي ال�سيا�سات‬ ‫الأمريكية بامتياز داخلي ًا وخارجي ًا‪.‬‬ ‫الأمر نف�سه تفعله �أمريكا مع الثورة يف ليبيا قبل �أن ي�سقط‬ ‫القذايف ونظامه‪.‬‬ ‫لهذا �إن املوقف ال�صحيح يتطلب الوقوف بحزم �ضدّ التدخل‬ ‫الع�سكري الأمريكي‪ ،‬كما اال�ستمرار بالوقوف احلازم �ضدّ معمر‬ ‫القذايف وجرائمه ونظامه‪ ،‬كما الوقوف احلازم �إىل جانب ال�شعب‬ ‫والثورة يف ليبيا‪.‬‬ ‫الوقوف �إىل جانب الثورة وال�شعب يجب �أ ّال يتزحزح لأنه‬ ‫ال�ضمان لإف�شال التدخل الع�سكري الأمريكي و�أهدافه اخلبيثة‪.‬‬ ‫وال��وق��وف احل��ازم �ضدّ التدخل اخل��ارج��ي الأمريكي يجب‬ ‫�أ ّال‬ ‫ي�صب يف م�صلحة بقاء القذايف ونظامه ويح ّوله �إىل مناه�ض‬ ‫ّ‬ ‫لعدوان خارجي فيما هو من ت�س ّبب به برف�ضه الرحيل وب�إ�صراره‬ ‫على تعري�ض �شعبه �إىل جمازر مر ّوعة‪.‬‬ ‫والوقوف احلازم �ضدّ معمر القذايف ونظامه يجب �أ ّال يتزعزع‬ ‫مع التدخل الع�سكري الأمريكي �ضدّ ه‪ .‬فالقذايف على ر�أ�س امل�ساومني‬ ‫مع �أمريكا‪ .‬وقد ا�ست�سلم لها علن ًا بعد غزوها العراق‪ ،‬وهدر ع�شرات‬ ‫الباليني من الدوالرات ال�سرت�ضائها وخدمها ب�صورة مبا�شرة وغري‬ ‫التمرد يف دارفور ويف �سيا�ساتها‬ ‫مبا�شرة يف تق�سيم ال�سودان ودعم‬ ‫ّ‬ ‫الأفريقية‪ .‬بل هو اليوم �أ�شدّ ا�ستعداد ًا للم�ساومة معها مقابل‬ ‫�إنفاذ ر�أ�سه و�أوالده ونظامه‪ .‬وهو ما ال يجب �أن ُي�سمح به من خالل‬ ‫حجة مناه�ضة التدخل الأمريكي الع�سكري‪.‬‬ ‫االنحياز له حتت ّ‬ ‫االنحياز يجب �أن يبقى للثورة وال�شعب مع املعار�ضة احلازمة‬ ‫للتدخل الأمريكي‪-‬الأوروبي الع�سكري وا�ستمرار املطالبة ب�إ�سقاط‬ ‫القذايف ونظامه‪.‬‬ ‫حرة م�ستقلة وثورتها جزء من الثورة‬ ‫فليبيا يجب �أن تخرج ّ‬ ‫العربية التي انت�صرت يف تون�س وم�صر وراحت ت�شق طريقها الذي‬ ‫طال انتظاره مهما �صعب وتعقدّ �أو تعرث‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫د‪ .‬رحيّل غرايبة‬

‫اال�ستفتاء الأول‬ ‫يف تاريخ العرب‬ ‫رمب��ا ي�ك��ون اال��س�ت�ف�ت��اء امل���ص��ري ق�ب��ل �أي ��ام على‬ ‫ال �ت �ع��دي�لات ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬ه��و اال��س�ت�ف�ت��اء الأول يف‬ ‫التاريخ العربي احلديث‪ ،‬و�إذا كان قد ّ‬ ‫مت �إجراء بع�ض‬ ‫اال�ستفتاءات فيما �سبق‪ ،‬فلم تكن حقيقية وال نزيهة‬ ‫وال عادلة‪ ،‬و� مّإنا كانت �إج��راءات �شكلية ينفذها �أزالم‬ ‫�أنظمة اال�ستبداد‪ ،‬الذين تربعوا على كرا�سي احلكم‬ ‫بال �إرادة �شعبية وال �شرعية جماهريية‪ ،‬ويريدون �أن‬ ‫ي�سبغوا على �إداراتهم �شرعيات �شكلية زائفة‪ ،‬نبتت من‬ ‫رحم البطالن والإكراه‪.‬‬ ‫اال�ستفتاء امل�صري هو �إ�ضافة ناجحة يف امل�سرية‬ ‫امل �� �ص��ري��ة امل �ظ �ف��رة‪ ،‬يف ا�� �س�ت�رداد م���ص��ر م��ن قب�ضة‬ ‫الطغيان والطغاة‪ ،‬نحو التقدم ب ��أن مي�سك ال�شعب‬ ‫امل�صري ب�سيادته الكاملة غري املنقو�صة‪ ،‬وعلى طريق‬ ‫�إكمال اخلطوات الناجحة نحو �إعادة �صياغة الدولة‬ ‫امل�صرية النموذجية للمنطقة‪.‬‬ ‫كل ال�شعوب العربية ترنو ب�أنظارها نحو التجربة‬ ‫امل�صرية الناجحة‪ ،‬ويهنئون من �أعماق قلوبهم ال�شعب‬ ‫امل�صري‪ ،‬على ك��ل خطوة ناجحة يقدمون عليها يف‬ ‫م�سرية ال�ب�ن��اء والإجن� ��از‪ ،‬م��ن �أج��ل �أن تلحق م�صر‬ ‫بال�صف الأول املتقدم من دول التح�ضر الدميقراطي‬ ‫والرقي الثقايف والرفاه االقت�صادي والتقدم العلمي‬ ‫واملعريف‪ ،‬مثل (تركيا حزب العدالة والتنمية)‪ ،‬ومثل‬ ‫(م��ال�ي��زي��ا حم��ا� �ض��ر)‪ ،‬وغ�يره��ا دول ال �ع��امل الغربي‬ ‫وال�شرقي‪ ،‬فقد �سبق �أن كانت م�صر يف م�صاف اليابان‬ ‫و�أمل��ان�ي��ا يف �أوائ ��ل ال�ق��رن املن�صرم‪ ،‬فتقدمت اليابان‬ ‫و�أمل��ان �ي��ا لت�صبحا م��ن ال�ك��وك�ب��ة الأوىل ع�ل��ى �صعيد‬ ‫القوة االقت�صادية وال�صناعية والرفاه والتقدم‪ ،‬بينما‬ ‫تت�أخر م�صر �إىل ذيل قافلة الدول على �سلم التنمية‬ ‫الب�شرية‪ ،‬بفعل احلكام امل�ستبدين الفا�سدين الذين‬ ‫قفزوا �إىل ال�سلطة على حني غفلة من ال�شعب ف�أذلوا‬

‫ال�شعب وب��ددوا طاقاته و�أ�ضاعوا ثروته‪ ،‬على مذبح‬ ‫النزوات الفردية الفا�سدة‪.‬‬ ‫�أين املحللون ال�سيا�سيون الذين يبحثون الأرقام‬ ‫ودالالتها‪ ،‬فقد �صوت ال�شعب امل�صري بن�سبة (‪77.2‬‬ ‫يف املئة) بنعم على التعديالت‪ ،‬فمن هم الذين دعوا‬ ‫ال���ش�ع��ب امل���ص��ري �إىل ق��ول (ن �ع��م) وم��ن ه��م الذين‬ ‫حتالفوا على قول (ال)‪ .‬و�أين هو ميزان القوى‪ ،‬و�أين‬ ‫يتجه ال�ضمري الغالب لل�شعب امل�صري‪ ،‬وبعد ذلك ما‬ ‫هو حجم القوى احلقيقي‪ ،‬وما هي القراءة احلقيقية‬ ‫للن�سبة املعلنة‪� ،‬أرج��و من �أ�صحاب الأق�لام من �شتى‬ ‫االجتاهات الفكرية �أن يتوخوا املو�ضوعية والعلمية‬ ‫والإن �� �ص��اف وال �ع��دال��ة‪ ،‬و�أن ي�صدقوا �شعوبهم‪ ،‬و�أن‬ ‫يقرتبوا من ق��ول كلمة احل��ق ول��و ك��ان ذل��ك م � ّراً‪� ،‬أو‬ ‫خمالفاً للرغبة الداخلية‪.‬‬ ‫وهنا ال بد من الإعالن جلميع القوى ال�سيا�سية‬ ‫واالجت��اه��ات الفكرية �أن تعلن ��ش�ع��اراً واح ��داً نلتزم‬ ‫به جميعاً‪ ،‬وهو‪} :‬تعالوا �إىل كلم ٍة �سواء{‪ ،‬والكلمة‬ ‫ال�سواء �أن نحتكم جميعاً �إىل �صناديق االقرتاع ونتائج‬ ‫اال��س�ت�ف�ت��اء‪ ،‬وذل��ك عندما يتم تهيئة البيئة احلرة‬ ‫ال�صحيحة‪ ،‬وع�ن��دم��ا يتم زوال القهر ع��ن ال�شعوب‬ ‫امل�ن�ك��وب��ة‪ ،‬وع�ن��دم��ا ي�ت��م زوال ق ��درة �أ��ص�ح��اب النفوذ‬ ‫وال�سلطة عن التزوير �أو التهديد‪ ،‬وعندما يت ّم زوال‬ ‫قدرة �أ�صحاب املال عن �شراء ال��ذمم‪ ،‬وعندما ي�صبح‬ ‫النا�س جميعاً �سوا ًء �أمام القانون‪ ،‬و�سوا ًء �أمام املغنم‬ ‫واملغرم‪ ،‬و�سوا ًء يف تكاف�ؤ الفر�ص‪.‬‬ ‫الفجر العربي بزغ‪ ،‬و�سوف ت�شرق �شم�س احلرية‬ ‫على كل البقاع العربية بال ا�ستثناء‪ ،‬ول��ن ي�ستطيع‬ ‫�أحد حجب ال�شم�س‪ ،‬ولو �أكرث من �صناعة الغرابيل‪.‬‬ ‫‪rohileghrb@yahoo.com‬‬

‫فرج �شلهوب‬ ‫لي�سا ف�سطاطني‪ ..‬مطلوب �أن نحدد انحيازنا‬ ‫لواحد منهما‪� ،‬أمريكا �أو القذايف‪ ،‬ولكن كل ال�شرف‬ ‫يف االنحياز لأمنيات النا�س و�أ�شواقهم يف احلرية‬ ‫واالنعتاق‪ ،‬و�أن تكون لهم جمتمعني الكلمة الف�صل‬ ‫يف تقرير �أم��وره��م و��ش��ؤون�ه��م‪ ،‬وخ�ل��ط الأوراق ال‬ ‫ي�سعف املت�صيدين بحال‪ ،‬فاحلكم الوطني ال�صالح‬ ‫ال ميكن ان يكون ا�ستبداديا وال فا�سدا وال عائليا‬ ‫وال ف��اق��دا للح�سا�سية وا�ست�شعار امل�س�ؤولية �إزاء‬ ‫�سفك دم ال�شعب‪ ،‬ناهيك عن ا�ستخدام الطريان‬ ‫والأ��س�ل�ح��ة الثقيلة �ضد امل��واط�ن�ين‪ ،‬ف�ه��ذه و�صفه‬ ‫ل �ن �ظ��ام ف��ا� �س��د غ�ي�ر ج��دي��ر ب��ال��دع��م او امل � � ��ؤازرة‪،‬‬ ‫فليذهب للجحيم‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أم��ري �ك��ا‪ ،‬ف��احل���ص��ان��ة ال�شعبية ��ض��ده��ا ال‬ ‫حتتاج ملزيد م��ن التحري�ض‪ ،‬وال ي��زاي��د اح��د على‬ ‫اح��د‪ ،‬ويف اللحظة ال�ت��ي ي�ق��رر فيها االمريكيون‬ ‫النزول على االر�ض والك�شف عن نوايا ا�ستعمارية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ف�ل��ن جت��د ليبيا او ع��رب�ي��ا �شريفا يدعم‬ ‫ذلك او يقف �صامتا ازاءه‪� .‬أما التباكي على نظام‬ ‫االج� ��رام‪ ،‬وق �ب��ول �إط�ل�اق ي��دي��ه يف اب ��ادة ال�شعب‪،‬‬ ‫ف�م��وق��ف م ��دان ب ��أك�ثر مم��ا ه��و ال��ر��ض��ى بالق�صف‬ ‫االم��ري�ك��ي ل�ل�ط��اغ�ي��ة‪ ،‬وال مي�ك��ن ان ي�ك��ون موقفا‬ ‫وطنيا اتهام الثوار بالعمالء واملتمردين‪ ،‬فيما يتم‬ ‫ال�صمت عن خمازي القذايف وجنونه واجرامه‪.‬‬ ‫�إن ال��ذي يرف�ض اال�ستعمار عليه �أن يرف�ض‬ ‫يف االن ذات��ه الظلم والف�ساد ورك��وب ظهور النا�س‬ ‫باملقلوب بحجة الوطنية الزائفة‪ ..‬ومن له عينان‬ ‫يف ر�أ� �س��ه ي��درك بعيدا ع��ن ال��دع��اي��ة‪ ،‬اي ��ش��يء هو‬ ‫القذايف و�إذا ما كان حربا على امريكا وا�سرائيل‪،‬‬ ‫�آخذين بعني االعتبار ان االولوية اليوم هي لتمكني‬ ‫ال�شعوب العربية م��ن �أخ��ذ زم��ام �أم��وره��ا بيدها‪،‬‬ ‫والإط��اح��ة بكل الديكتاتوريات املحنطة‪ ..‬واذا ما‬ ‫اجن��زت ال�شعوب ه��ذه امل�ه�م��ة‪ ،‬ف�ه��ذا اك�بر رد على‬ ‫امريكا وم�شروعها‪ ،‬ولي�س اب�ق��اء ال��دم��ى املتعفنة‬ ‫املحنطة يف املنطقة ال�ع��رب�ي��ة بحجة ان�ه��ا تواجه‬ ‫امريكا فهذا تزوير وتدلي�س ال ينطلي على احد‪.‬‬ ‫التغيري ال�شمويل يف املنطقة العربية بو�صلته‬ ‫وا�ضحة‪ :‬متكني ال�شعوب العربية من حكم نف�سها‬

‫ليبيا‪ ..‬كلمة‬ ‫يف �ساعة‬ ‫حرجة‬ ‫يف ظ��ل نظم نظيفة مثل ك��ل ب�لاد اهلل املحرتمة‪،‬‬ ‫وهذا هو الطريق بال�ضبط لإعادة االعتبار لوحدة‬ ‫االم��ة وحتقيق قوتها ومنع ابتزازها من �أي قوى‬ ‫دولية‪ ،‬ف�ضمانة اال�ستقالل العربي لي�س القذايف‬ ‫وال �أمثاله من احلكام الفا�سدين‪ ،‬ما يعني �ضرورة‬ ‫ال�ت��وا��ض��ع قليال وال �ك��ف ع��ن لعبة ال�ت�خ��وي��ف من‬ ‫البعبع االمريكي يف احلالة الليبية‪.‬‬ ‫وه��ذا ه��و امل�شهد امل�صري اك�بر دل�ي��ل‪ ،‬فعراب‬ ‫ال�سيا�سة االمريكية اال�سرائيلية يف املنطقة اين هو‬ ‫الآن؟! و�أي��ن نظامه؟! وقبله رح��ل بن علي وغدا‬ ‫علي ع�ب��داهلل �صالح وب�ع��د ذل��ك �آخ ��رون ك�ثر على‬ ‫ذات الطريق‪ ،‬و�صوال لتغيري وجه املنطقة العربية‬ ‫جذريا ل�صالح حكم ال�شعب على احلقيقة ولي�س‬ ‫ب��ال��دع��اوى ال �ف��ارغ��ة‪ ،‬وح�ي�ن ي�ت��م ذل��ك ف�ل��ن تكون‬ ‫وح��دة االم��ة وفق �صيغة �صحيحة �أم��را م�ستبعدا‪،‬‬ ‫وعندها ال داع��ي لأح��د �أن يبالغ يف تخويفنا من‬ ‫�أم��ري �ك��ا‪� ،‬أم��ري �ك��ا ال�ف���ش��ل يف ال �ع��راق وافغان�ستان‬ ‫ولبنان ويف فل�سطني وتركيا ويف مواجهة �إيران‪.‬‬ ‫�إن االنحياز للظلم والقهر والتخلف واجلنون‬ ‫والف�ساد واال�ستبداد وحكم العائلة ال ميكن �أن يكون‬ ‫وطنية‪ ،‬وال �ق��ذايف ك��ل ه��ذه ال�صفات و�أك�ث�ر‪ ،‬ومن‬ ‫يتحمل امل�س�ؤولية عن تدخل جمل�س الأمن لفر�ض‬ ‫حظر جوي يف ليبيا هو ولي�س �أحدا غريه‪ ،‬فمبارك‬ ‫على ا�ستبداده وارتباطه �أظهر م�س�ؤولية وتنحى‬ ‫نزوال عند �إرادة ال�شعب‪ ..‬وبن علي قبله فعل ذات‬ ‫ال�شيء‪� ،‬أما هذا املجنون فلم يجد و�سيلة �سوى قمع‬ ‫امل�سريات ال�شعبية ال�سلمية بالطائرات وال�صواريخ‬ ‫واملدرعات‪ ..‬ال �أحد يحب امريكا �أو يقبل �أن يكون‬

‫حليفا لها‪ ،‬ف�ضال عن العمالة والتبعية ملع�سكرها‪،‬‬ ‫لكن من العار �أن جتد �أمريكا فر�صتها �إزاء جرمية‬ ‫القذايف لتطهر نف�سها من �أرجا�سها‪ ،‬بدعوى حماية‬ ‫ال�شعب الليبي من الثائر املهرج‪.‬‬ ‫�أال يكفي اثنان و�أربعون عاما من حكم القهر‬ ‫والتفاهة‪� ،‬آم��ل �أن ال يقول لنا بع�ض ان�صار ملك‬ ‫ملوك الدنيا‪ ،‬ان��ه يف ه��ذه االع��وام ح��رر فل�سطني‬ ‫او انت�صر لأي ق�ضية ع��رب�ي��ة ب���ص��دق واخال�ص‪،‬‬ ‫و�أن ي�ستوعبوا احلقيقة الكبرية �أن �إرادة ال�شعب‬ ‫ف��وق �إرادة الفا�سدين و�أوىل باملنا�صرة‪ ..‬فرف�ض‬ ‫التدخل الغربي ال يعني وال يجوز �أن يتحول �إىل‬ ‫ت�أييد للطاغية و�شتم ال�شعب الليبي والثائرين‬ ‫على القهر‪.‬‬ ‫ك��ان الأوىل باحلكم الفا�سد للثائر املهرج �إذا‬ ‫كان معار�ضوه �شرذمة �أن يتحداهم با�ستفتاء �شعبي‬ ‫برقابة حمايدة ونزيهة‪ ،‬هل يختارون خزعبالته‬ ‫ونظام حكمه العدمي‪� ،‬أم يريدون التحرر من كل‬ ‫ترهاته و�أن ي�صبحوا مثل كل �شعوب العامل احلر‬ ‫ي�ق��ررون �أم��وره��م بيدهم‪ ،‬و�أن يخرجوا م��ن زيف‬ ‫�شعاراته؟!!‬ ‫اال�ستفتاء �أو االنتخابات احلرة هي الطريقة‬ ‫ل�ع��زل ع�م�لاء �أم��ري�ك��ا وال �� �ش��راذم‪� ،‬أم��ا ال�شعب فال‬ ‫منا�ص من اخل�ضوع لإرادت��ه و�إ�سدال ال�ستار على‬ ‫�أنظمة الف�ساد واال�ستبداد‪.‬‬ ‫لقد التقطت �أمريكا الر�سالة‪ ،‬املنطقة العربية‬ ‫مقبلة على تغيري جذري‪ ،‬و�أن هذا التغيري �إن ظلت‬ ‫على �سيا�ستها ال�سابقة ف�ستكون �أكرب اخلا�سرين‪� ،‬إال‬ ‫�أن امل�ؤ�سف ان حكام الظالم منحوها فر�صة لتظهر‬ ‫يف �صورة الداعم لإرادة ال�شعوب‪ ،‬يف م�صر وتون�س‬ ‫وليبيا وحتى يف اليمن وع�م��وم املنطقة العربية‪.‬‬ ‫انها حتاول بدهاء التطهر وادارة القر�ص لرياها‬ ‫النا�س على غري �صورتها القبيحة‪� ،‬إال �أن امل�ؤمل‬ ‫�أن ال ينخدع النا�س ب�أمريكا‪ ،‬ويف الوقت ذاته �أن ال‬ ‫ي�شرعنوا �أنظمة الف�ساد املتهاوية‪ ،‬و�أن ال يخط�ؤوا‬ ‫الأولوية الراهنة التي تتقدم على �سواها‪ ..‬احرتام‬ ‫�إرادة ال�شعوب ومتكينها م��ن حكم نف�سها بحرية‬ ‫وعدالة ونزاهة‪.‬‬

‫ال�ساعات احلا�سمة يف معركة الكرامة اخلالدة‬ ‫مقرتبات القتال‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫من الأرا�ضي الأردنية‬

‫ح�صلت يف ‪ ..1968/3/21‬معركة حقيقية بكل ما تعنيه الكلمة‬ ‫من معنى‪ ،‬ا�ستخدمت فيها كافة �أنواع اال�سلحة‪ ،‬وت�صادمت فيها‬ ‫جيو�ش‪ ،‬ووقعت خ�سائر ج�سيمة يف الطرفني‪.‬‬

‫‪� -1‬إرغ��ام الأردن على قبول الت�سوية وال�سالم الذي تفر�ضه‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬وب��ال���ش��روط ال�ت��ي ت��راه��ا وك�م��ا تفر�ضها م��ن مركز‬ ‫القوة‪.‬‬ ‫‪ -2‬حماولة �أخ��ذ مو�ضع ق��دم على �أر���ض �شرقي نهر الأردن‬ ‫بق�صد امل�ساومة عليها لتحقيق �أهدافها وتو�سيع حدودها‬ ‫‪� -3‬ضمان الأم��ن وال�ه��دوء على خ��ط وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار مع‬ ‫الأردن‬ ‫‪ -4‬توجيه �ضربات قوية وم�ؤثرة �إىل القوات الأردنية‪.‬‬ ‫‪ -5‬زع��زع��ة ال ��روح املعنوية وال�صمود عند ال�سكان املدنيني‬ ‫و�إرغامهم على النزوح من �أرا�ضيهم لي�شكلوا �أعباء جديدة‬ ‫‪ -6‬حرمان املقاومة الفل�سطينية من وج��ود قواعد لها بني‬ ‫ال�سكان‬ ‫* �أهداف العدو كما يراها الفريق م�شهور حديثة اجلازي‪:‬‬ ‫‪ -1‬معاقبة الأردن على احت�ضانه للعمل الفدائي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وقيامه ب�إ�سناد الفدائيني الفل�سطينيني يف ا�شتباكاتهم مع اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي على طول اجلبهة الأردنية‬ ‫‪� -2‬إنهاء العمل الفدائي الفل�سطيني‪ ،‬واعتقاد مو�شي دايان �أن‬ ‫هذه مهمة �سهلة لن حتتاج �إال ل�ساعات معدودة‬ ‫‪ -3‬اح �ت�لال م��رت�ف�ع��ات ال���س�ل��ط وحت��وي�ل�ه��ا �إىل ح ��زام �أمني‬ ‫لـ»�إ�سرائيل» متاما كما حدث بعد ذلك يف جنوب لبنان‬

‫طم�ست معركة الكرامة وذلك لأ�سباب‪:‬‬

‫‪ -1‬حدثت يف خ�ضم هزائم كبرية �سابقة وتالية‪ ،‬وروح معنوية‬ ‫حمبطة متاما‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنازع ال�شرف فيها طرفان‪ ،‬كل يدعي �أنه �صاحب الإجناز؛‬ ‫اجلي�ش العربي‪ ،‬واملقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫‪ -3‬وقوع فتنة �أيلول بعد �أقل من �سنتني على املعركة‪.‬‬ ‫‪ -4‬مل يكن ال�ن�ظ��ام الأردين يحظى بالقبول وال��ر��ض��ى من‬ ‫الأنظمة العربية القوية مثل م�صر و�سوريا والعراق‪.‬‬ ‫�إرها�صات معركة الكرامة‬ ‫ يف عام ‪ 1967‬حدثت النك�سة‬‫ وانهزمت اجليو�ش العربية‬‫ واحتل العدو ال�صهيوين ال�ضفة الغربية مبا فيها القد�س‬‫ وه�ضبة اجلوالن‬‫ و�صحراء �سيناء يف �ستة �أيام‬‫ عا�ش اليهود ن�شوة االنت�صار‬‫ و�أطلقوا على جي�شهم لقب «اجلي�ش الذي ال يقهر»‬‫ ان�سحب اجلي�ش العربي الأردين �إىل احلدود ال�شرقية لنهر‬‫الأردن‪ ،‬بعد �أن �أ�صيب بخ�سائر فادحة‬ ‫ يف الأرواح‬‫ واملعدات‬‫ والأهم يف الروح املعنوية‬‫ متركز عدد من الفدائيني ومقاتلي الثورة الفل�سطينية على‬‫خطوط التما�س اجلديدة يف الأغوار‬ ‫‪ -‬حدثت عدة عمليات فدائية �ضد العدو ال�صهيوين انطلقت‬

‫�أهداف العدو‬

‫بداية املعركة‬

‫ يف �صباح ‪ ،1968/3/21‬ويف ال�ساعة ‪� 5.30‬صباحا‪ ،‬عربت �أول‬‫دبابة �صهيونية اجل�سر‪ ،‬وجاء رد اجلي�ش فوريا و�سريعا وحا�سما‬ ‫ ا�ستمرت املعركة �ست ع�شرة �ساعة يف قتال مرير على طول‬‫اجلبهة‪ ،‬ومن خالل جمرى احلوادث ات�ضح �أن القوات الإ�سرائيلية‬ ‫املهاجمة بنت خطتها على ثالثة مقرتبات رئي�سة‪ ،‬وجميع هذه‬ ‫املقرتبات ت�ؤدي �إىل مرتفعات ال�سلط وعمان والكرك‪.‬‬

‫خ�سائر العدو‬

‫ ‪ 70‬قتيل و�أكرث من ‪100‬جريح‬‫ و‪ 45‬دب��اب��ة‪ ،‬و‪ 25‬ع��رب��ة جم �ن��زرة‪ ،‬و‪� 27‬آل �ي��ة خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬و‪5‬‬‫طائرات‬ ‫ يف رواية �أخرى‪ 250 :‬قتيال‪ ،‬و‪ 450‬جريحا‪ ،‬وان�سحابه تاركا‬‫خلفه ‪� 19‬آلية‬

‫�أ‪ .‬مقرتب العار�ضة‪ .‬وي�أتي من ج�سر الأمري حممد ‪/‬داميا‪/‬‬ ‫�إىل مثلث امل�صري �إىل طريق العار�ضة الرئي�سي �إىل ال�سلط‪.‬‬ ‫ب‪ .‬م�ق�ترب وادي �شعيب‪ .‬وي ��أت��ي م��ن ج�سر امل�ل��ك ح�سني ‪/‬‬ ‫اللنبي‪� /‬إىل ال�شونة اجلنوبية‪� ،‬إىل الطريق الرئي�سي املحاذي‬ ‫لوادي �شعيب ثم ال�سلط‪.‬‬ ‫جـ‪ .‬مقرتب �سومية‪ .‬وي�أتي من ج�سر الأمري عبداهلل �إىل غور‬ ‫الرامة �إىل ناعور ثم �إىل عمان‪.‬‬ ‫د‪ .‬حمور غور ال�صايف‪ .‬وي�أتي من جنوب البحر امليت �إىل غور‬ ‫ال�صايف �إىل الطريق الرئي�سي حتى الكرك‪.‬‬ ‫* ا�ستخدم الإ�سرائيليون على كل مقرتب من هذه املقرتبات‬ ‫جمموعات قتال مكونة من‪:‬‬ ‫ امل�شاة املنقولة بن�صف جمنزرات والدبابات‪.‬‬‫ ت�ساندهم على كل مقرتب مدفعية ميدان ومدفعية ثقيلة‬‫ �إ�سناد جوي كثيف على كافة املقرتبات‪.‬‬‫* رد فوري والتحام وهزمية مبكرة‬ ‫ ت�صدى اجلي�ش الأردين لقوات الغازية و�أوق��ع فيها القتل‬‫والتدمري‬ ‫ لعب الفدائيون دورا يف �إن�ه��اك ال�ق��وات الغازية ع�بر الكر‬‫والفر و�سالح الآر بي جي‬ ‫ لعب �سالح املدفعية دورا حموريا يف املعركة‬‫ تقدم ال�ضباط اجلنود يف �أر�ض املعركة وكانوا يف ال�صفوف‬‫الأمامية‬ ‫ جل ��أت «�إ��س��رائ�ي��ل» �إىل طلب وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار يف ال�ساعة‬‫احلادية ع�شرة والن�صف من يوم املعركة‬ ‫ مل ي�ستجب الأردن للطلب وبقيت ق��وات اجلي�ش تهاجم‬‫القوات الغازية حتى دحرها‬ ‫ ا�ستمر القتال حتى ان�سحبت كافة ال�ق��وات املهاجمة �إىل‬‫غربي النهر‬

‫خ�سائر اجلي�ش العربي واملقاومة‬

‫ ‪ 10‬دبابات ومدفعني‬‫ ‪� 90‬شهيدا من اجلي�ش‬‫‪� 51 -‬شهيدا من الفدائيني‬

‫نتائج املعركة‬

‫ اكت�سب الأردن احرتاما وا�سعا من كل العامل ومن الدول‬‫العربية‬ ‫ �إعادة االعتبار للمقاتل العربي‬‫ ك���س��رت ال �غ��رور وال���ص�ل��ف الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال ��ذي ت�ضخم بعد‬‫انت�صارهم يف حرب حزيران‬ ‫ مقولة اجلي�ش الذي ال يقهر ذهبت �أدراج الرياح‬‫‪ -‬امتزاج الدم الأردين والفل�سطيني على �أر�ض الغور‬

‫ردود فعل‬

‫ الديلي تلغراف‪ :‬ات�ضح �أمران يف �أعقاب الهجوم الإ�سرائيلي‬‫على الكرامة‪� ،‬أولهما �أن الإ�سرائيليني �أخط�أوا يف ح�ساباتهم خط�أً‬ ‫فادحاً‪� ،‬إذ �إنهم واجهوا مقاومة �أعنف مما كانوا يتوقعون‪ ،‬والثاين‬ ‫�أن هجومهم على الكرامة مل يحقق �شيئاً‪.‬‬ ‫ حاييم بارليف رئي�س �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي‪�« :‬إ�سرائيل»‬‫فقدت يف هجومها الأخري على الأردن �آليات ع�سكرية تعادل ثالثة‬ ‫�أ�ضعاف ما فقدته يف حرب حزيران‪.‬‬ ‫ املقدم �آهارون بليد قائد جمموعة القتال الإ�سرائيلية‪ :‬لقد‬‫�شاهدت ق�صفاً �شديداً ع��دة م��رات يف حياتي‪ ،‬لكنني مل �أر ق�صفاً‬ ‫كهذا من قبل‪� .‬أ�صيبت دباباتي يف العملية‪ ،‬ما عدا اثنتني‪.‬‬

‫�صور لعدد من �شهداء املعركة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫عمال يبد�ؤون ب�إن�شاء م�ساكن م�ؤقتة يف احدى املدن اليابانية التي ا�صابها الزلزال‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة اليابانية �أكدت �أنه ال يوجد �أي تهديد على نطاق وا�سع من الإ�شعاع‬ ‫النووي لكنها �أكدت �أن املواد الغذائية الطازجة ا�صيبت بالتلوث‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫�أخجل من دمع �أمي‬

‫خط ال�سكة اخلفيف بني عمان والزرقاء‬ ‫مل يتعد حدود املخططات والورق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫�أخجل من دمع �أمي كلما ت�أففت وتنهدت وتنف�ست ودعت بزوال‬ ‫االح�ت�لال م��ن ب�لادن��ا فل�سطني وال �ع��راق؛ تتمنى �أن تق�ضي �صالة‬ ‫واحدة يف القد�س‪.‬‬ ‫�أخجل من دمع �أمي عندما تنعت الرئي�س الفرن�سي نيكوال�س‬ ‫�ساركوزي بـ"املخنث"‪ ،‬لدى �إعالنه �ضرب الطائرات طرابل�س‪ ،‬ودك‬ ‫�صواريخ وا�شنطن ليبيا‪.‬‬ ‫و�أخجل من دمع �أمي عندما تروي عبورها �إىل ال�ضفة ال�شرقية‬ ‫يف عام ‪ 1967‬وكانت حتملني يف �أح�شائها‪ ،‬خوفا من القتل‪ ،‬وهربا من‬ ‫احتالل امتدت �أيامه �أكرث من ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫�أخجل من دمع �أمي عندما تخطئ يف لفظ ا�سم وزيرة اخلارجية‬ ‫الأمريكية هيالري كلينتون وتقول‪ :‬هذه "كنتون" هي من حتيك‬ ‫امل�ؤامرات وت�شكل �أداة ا�ست�شعار ي�ستخدمها الرئي�س االمريكي باراك‬ ‫�أوباما يف تطبيق �سيا�ساته يف املنطقة‪.‬‬ ‫�أخجل من دم��ع �أم��ي وه��ي حت��ذر من انقطاع الكهرباء وتدعو‬ ‫لالنتماء ل�ل��دول��ة م��ن خ�لال االل �ت��زام ب��دف��ع ال�ف��وات�ير ال�ضرائب‪،‬‬ ‫ون�صحتني �أن��ا وم��ن تعرف باال�صطفاف مع الآالف �أم��ام الديوان‬ ‫تقول �إن امللك "بعطي فلو�س"‪.‬‬ ‫�أخجل من دمع �أمي التي حتمل مف�صال للركبة م�صنوعا من‬ ‫الر�صا�ص وك��ان‪ ،‬الإه�م��ال بعدم �إعطائها مميعا للدم عند تركيبه‬ ‫يف م�ست�شفى حكومي و�ضيع �سببا ملفارقتها احلياة عدة �ساعات �إثر‬ ‫جلطة‪ ،‬لتحيا جمددا بفعل �شبكة يف القلب ترهقها كل يوم‪.‬‬ ‫�أخجل من دمع �أمي عندما ت�س�أل عن �أغنياء البلد وكيف جمعوا‬ ‫الأم��وال يف ه��ذه الفرتات الق�صرية من الزمن وه��ي تت�أمل ق�صور‬ ‫عبدون ودابوق ومزارع ال�سلط وجر�ش‪.‬‬ ‫�أخجل من دم��ع �أم��ي عندما ت�س�أل عن �أ�سعار الكاز وه��ل �أبقت‬ ‫احلكومة على �أ�سعار الغاز يف التعديل ال�شهري امل�ش�ؤوم‪.‬‬ ‫�أخجل من دمع �أمي عندما حتت�ضن حفيدها في�صل‪ ،‬وتت�ساءل‬ ‫يف خلجات نف�سها عن م�ستقبله وتقر�أ يف عينيه �إخفاق خدمات �صحة‬ ‫وتعليم ج�ير ملنتفعني يف ق�ضايا ف�ساد مثل امل�صفاة و�سكن كرمي‬ ‫والكازينو واملخفي �أعظم‪.‬‬ ‫�أخجل من دم��ع �أم��ي مع كل ر�صا�صة �أو �صاروخ يطلق باجتاه‬ ‫ب�غ��داد و�أفغان�ستان ويقتل الأب��ري��اء‪ ،‬وك��ل ه��راوة يحملها ال�غ��زاة يف‬ ‫فل�سطني وي�ضربون بها �أبناء بلعني املحتجني‪.‬‬ ‫حتية لكل �أم وكل عام وهن بكل خري‪ ،‬وال يجب �أن نخجل من‬ ‫دم��وع �أمهاتنا‪ ،‬تلك الكلمات التي دندنها مار�سيل خليفة‪ ،‬ونر�ضى‬ ‫العي�ش حتت وط�أة قهر وفقر وا�ستعباد‪ ،‬على العك�س دموع الأمهات‬ ‫لي�ست �إال بركة ن�ستمد منها مزيدا من العمل والعطاء‪.‬‬

‫�أ� �ص �ب��ح م �� �ش��روع ال �ق �ط��ار اخل�ف�ي��ف ب�ي�ن عمان‬ ‫وال��زرق��اء ال��ذي �أعلنت عنه وزارة النقل قبل �أربع‬ ‫�سنوات وتوقعت االنتهاء منه مطلع العام اجلاري‬ ‫‪ 2011‬حربا على ورق‪ ،‬ومل يتعد ح��دود املخططات‬ ‫والورق‪ ،‬بح�سب الناطق الإعالمي لوزارة النقل علي‬ ‫عوي�ضات‪ ،‬الذي �أكد لـ"ال�سبيل" �أن امل�شروع مل يتعد‬ ‫حدود املخططات الهند�سية والورق‪ ،‬وا�ستغرب من‬ ‫ن�شره على موقع هيئة تنظيم قطاع النقل الربي‪.‬‬ ‫م�شروع القطار اخلفيف بني عمان والزرقاء ما‬ ‫زال مدرجا على املوقع الإل�ك�تروين لهيئة تنظيم‬ ‫ق�ط��اع النقل ال�ب�ري حتى الآن م��ع ��ش��رح تف�صيليا‬ ‫يو�ضح �أهداف امل�شروع‪ ،‬ويعطي انطباعا �أن امل�شروع‬ ‫ال زال قائما‪.‬‬ ‫بدورها قالت الناطقة الإعالمية لهيئة تنظيم‬ ‫قطاع النقل العام �إخال�ص يو�سف �إن امل�شروع يعاين‬ ‫من �إ�شكاليات عديدة‪ ،‬و�إنه مت طرح م�شروع حافالت‬ ‫بديال عنه‪.‬‬ ‫وب�إمكان امل�شروع الذي �أ�صبح حربا على ورق‪� ،‬إذا‬ ‫ما قدر له التنفيذ‪� ،‬أن ي�ساهم يف حل م�شكلة النقل‬ ‫العام بني عمان وال��زرق��اء حيث يعاين الآالف من‬ ‫املواطنني يوميا من �صعوبة الو�صول �إىل �أعمالهم‬ ‫وجامعاتهم يف الأوقات املحددة‪.‬‬ ‫وتقدر قيمة امل�شروع ‪-‬ال��ذي �ألغي لعدم وجود‬ ‫مت��وي��ل �أو مم��ول كما الكثري م��ن امل���ش��اري��ع‪ -‬بنحو‬ ‫‪ 236‬مليون دينار‪ ،‬بح�سب موقع هيئة تنظيم النقل‬ ‫الربي‪.‬‬ ‫امل�شروع ال��ذي ك��ان م�ق��درا ل��ه �أن ينقل حوايل‬ ‫‪� 100‬ألف مواطن يوميا ذهابا و�إيابا‪ ،‬يهدف �إىل خلق‬ ‫نواه جديدة ل�شبكة املوا�صالت العامة مبوا�صفات‬ ‫حديثة وم�ت�ط��ورة يف اململكة‪ ،‬وت��وف�ير فر�ص عمل‬ ‫ج��دي��دة ل�ل���ش�ب��اب الأردين‪ ،‬وت��وف�ير خ��دم��ات نقل‬ ‫مب�ستوى جيد ومبوا�صفات عالية اجل��ودة وزيادة‬ ‫ال�سعة املقعدية املتوفرة للركاب‪ ،‬ا�ضافة اىل ال�سرعة‬ ‫العالية واالعتمادية واالن�ت�ظ��ام وال��راح��ة والأمان‬ ‫للركاب‪.‬‬ ‫وبح�سب مراقبني ف�إن امل�شروع كان من املفرت�ض‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�صدر االردن ‪ 80‬يف املئة من انتاج �صناعة‬ ‫االدوية اىل �أكرث من �ستني دولة عربية و�أجنبية‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ع ��دم ت�ط�ب�ي��ق احل �ك��وم��ة لأي‬ ‫اجراءات حمائية‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ق�ي�م��ة � �ص ��ادرات ال �ق �ط��اع ح�ت��ى يوم‬ ‫ام�س ‪ 3593759‬دوالرا فيما بلغت عائدات القطاع‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة ‪ 2734210‬دوالرات وال �ع��ائ��دات غري‬ ‫املبا�شرة ‪ 4959309‬دوالرات‪.‬‬ ‫و�أك��دت الدكتورة ربى ج��رادات من الوكالة‬ ‫االمريكية ان الوكالة �ساهمت يف رفد هذا القطاع‬ ‫بهدف تعزيز وتطوير ودعم التنمية االقت�صادية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬م�شرية اىل ان الوكالة تدعم القطاعات‬ ‫ذات القيمة امل�ضافة العالية لتنعك�س ايجابا على‬ ‫االقت�صاد واملواطن‪.‬‬ ‫وبينت ان القطاع �ساهم يف تعديل امليزان‬ ‫التجاري ل�صالح الأردن بعدما تبنى منذ العقود‬ ‫اخلم�سة امل��ا��ض�ي��ة اق�ت���ص��اد امل�ع��رف��ة ل�ل��رب��ط بني‬ ‫ال �ع �ل��وم واالب� �ح ��اث وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ب �ه��دف رفع‬ ‫االنتاج يف �صناعة االدوي��ة‪ ،‬مو�ضحة ان عائدات‬ ‫م�ؤ�س�سات الأبحاث الدوائية االردنية زادت بن�سبة‬ ‫‪ 125‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل ان الوكالة حددت نواحي عديدة‬

‫ت�أثر قطاع ال�سيارات وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف ال�ي��اب��ان بعيد ال��زل��زال ال ��ذي ��ض��رب اجلزيرة‬ ‫اليابانية‪ ،‬وخلف وراءه ا�ضرارا اقت�صادية‪ ،‬وفيما‬ ‫يلي جتميع لت�أثري زل��زال اليابان املدمر و�أمواج‬ ‫املد على م�صنعي ال�سيارات وااللكرتونيات‪.‬‬ ‫ويهدد اغ�لاق م�صانع يف اليابان االمدادات‬ ‫مل�صنعني يف �أرج ��اء ال�ع��امل ينتجون ك��ل �شيء من‬ ‫�أ�شباه املو�صالت �إىل �أجزاء ال�سيارات‪.‬‬

‫م�صنعو ال�سيارات‬

‫�أوقفت �شركة تويوتا موتور العمل يف م�صانع‬ ‫التجميع االثنى ع�شر الرئي�سية يف اليابان‪ .‬وجرى‬ ‫متديد االغ�ل�اق �إىل ي��وم غ��د ‪� 22‬آذار م��ا �سي�ؤدي‬ ‫لفاقد انتاج بواقع ‪� 95‬أل��ف �سيارة‪ .‬وكانت تويوتا‬ ‫قد �أعلنت �أنها �ستبد�أ من اليوم (‪ 21‬اذار) العمل يف‬ ‫انتاج �أج��زاء �سيارات يف م�صانع قريبة من مقرها‬ ‫يف تويوتا �سيتي بو�سط ال�ي��اب��ان الم��داد م�صانع‬ ‫التجميع يف اخل��ارج‪ .‬وق��ال��ت �إن�ه��ا �ست�ست�أنف هذا‬ ‫اال�سبوع �إن�ت��اج قطع غيار مل��راك��ز خدمة ال�صالح‬ ‫ال�سيارات امل�ستخدمة على الطرق بالفعل‪.‬‬ ‫ مدت �شركة هوندا موتور قرار وقف االنتاج‬‫يف اليابان �إىل الأربعاء ‪� 23‬آذار من ‪� 20‬آذار‪ .‬وجاء‬ ‫�إع�ل�ان ه��ون��دا ب�ع��د �أن وزع ��ت م��ذك��رة ع�ل��ى جتار‬ ‫امريكيني قالت فيها �إنها �ستعيد النظر يف االعداد‬ ‫املخ�ص�صة لكل عميل من ال�سيارات التي تنتج بعد‬ ‫مايو ايار‪ .‬وانتجت هوندا ‪� 69‬ألفا و‪� 170‬سيارة يف‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪32.65‬‬ ‫‪24.58‬‬ ‫‪24.49‬‬ ‫‪19.04‬‬

‫ب������رن������ت‪115.530 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1430.200 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪35.840 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.000 :‬‬

‫االسترليني‪1.145 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.541 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫احلاج توفيق‪ :‬خمزون اململكة من‬ ‫القطار ال�سريع‬

‫�أن يقلل من معدالت احل��وادث امل��روري��ة‪ ،‬ويخف�ض‬ ‫من انبعاث الغازات ال�سامة والتلوث البيئي‪.‬‬ ‫م�شروع ال�سكة اخلفيف ب�ين عمان والزرقاء‪،‬‬ ‫�سحبته احلكومة من االئتالف الباك�ستاين ال�صيني‬ ‫الأردين بعد ‪� 10‬شهور من فوزه بالعطاء يف ‪،2007‬‬ ‫وج��اء ت�بري��ر احلكومة ب�سحب امل���ش��روع "لأ�سباب‬ ‫قانونية"‪.‬‬ ‫وك��ان االئ �ت�لاف ق��د واج��ه �صعوبات يف �إيجاد‬ ‫"ممول حملي للم�شروع"‪ ،‬ليتم التعاقد فيما بعد‬ ‫مع"�شريك كويتي"‪.‬‬ ‫"الباك�ستاين ال�صيني الأردين" ك��ان ت�أهل‬

‫االدوي��ة وفر فر�ص عمل لالردنيني و�أث��ر ب�شكل‬ ‫�إيجابي على جمموعة من ال�صناعات الفرعية‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة اىل ت��وف�يره ال ��دواء ل�ق��اع��دة �أو� �س��ع من‬ ‫املر�ضى امل�ؤمنني �صحيا‪ .‬يذكر �أن قطاع الأدوية‬ ‫الأردين يوظف ما يزيد على ثمانية �آالف �شخ�ص‬ ‫يف م�صانع وم�ؤ�س�سات القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الدكتورة جرادات ان مراكز اجراء‬ ‫ال��درا��س��ات ال��دوائ�ي��ة الأردن �ي��ة تعترب م�ؤ�س�سات‬ ‫خدمية تقوم بعمل الدرا�سات الدوائية ال�ضرورية‬ ‫لنجاح ال�صناعة الدوائية و�إثبات جودة وفعالية‬ ‫الأدوي ��ة اجلني�سة واث �ب��ات تكافئها م��ع الأدوي ��ة‬ ‫الأ�صيلة‪ ،‬ا�ضافة اىل اجراء الأبحاث والدرا�سات‬ ‫ال�سريرية ال�ضرورية الث�ب��ات �سالمة وفعالية‬ ‫الأدوية اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �أن دعم الوكالة �أول وح��دة �أبحاث‬ ‫دوائ �ي��ة يف االردن جعلها تناف�س على امل�ستوى‬ ‫الدويل‪ ،‬الفتة اىل ان عدد العاملني لديها ارتفع‬ ‫اىل ‪ 46‬موظفا منهم ‪ 25‬امر�أة‪ ،‬وهناك خم�س �أو‬ ‫�ست ن�ساء يف الهيئة التنفيذية للوحدة‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫ال��دك �ت��ورة ان ال��وك��ال��ة ق��دم��ت م�ن�ح��ة لإح ��دى‬ ‫�شركات القطاع لت�ؤ�س�س وحدة عناية حثيثة تتيح‬ ‫لها �إج��راء جتارب �سريرية للمرحلة الأوىل من‬ ‫البحث‪ ،‬م�شرية �إىل ان جناح ال�شركة زاد عائداتها‬ ‫بن�سبة ‪ 13‬باملئة عن العام املا�ضي‪.‬‬

‫زلزال اليابان ي�ؤثر على م�صنعي ال�سيارات وااللكرتونيات‬ ‫طوكيو‪ -‬رويرتز‬

‫دينار‬

‫ال�سابق‬ ‫‪32.42‬‬ ‫‪28.38‬‬ ‫‪24.32‬‬ ‫‪18.90‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫الأردن يعرب الأ�سواق العاملية من بوابة ال�صناعات الدوائية‬ ‫لتتواءم �صناعته مع املتطلبات العاملية ليتمكن‬ ‫م ��ن رف ��ع � �ص ��ادرات ��ه اىل ال �� �س��وق�ين االقليمية‬ ‫والعاملية‪ ،‬الفتة اىل ان قطاع االدوي��ة �ساهم يف‬ ‫جعل االردن الدولة العربية الوحيدة التي ت�صدر‬ ‫الدواء اكرث من مما ت�ستورد‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت �أن ال��وك��ال��ة ق��دم��ت املخ�ص�صات‬ ‫الالزمة ل�شراء وتركيب �أنظمة �إدارة معلومات‬ ‫يف ثالثة خمتربات للأبحاث الدوائية وح�سنت‬ ‫بنية الأعمال التحتية و�شكلت �شبكة عاملية من‬ ‫ال �ع�لاق��ات وف ��رت ف��ر��ص��ا اق�ت���ص��ادي��ة حقيقية‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرة اىل ان ه� ��ذه امل �ن �ه �ج �ي��ة ه ��ي م ��ن �أه ��م‬ ‫متطلبات م�ؤ�س�سات الإعتمادية الدولية‪.‬‬ ‫وح� ��ول م���س��اه�م��ة ال��وك��ال��ة الأم��ري �ك �ي��ة يف‬ ‫تعزيز قدرات القطاع قالت الدكتورة جرادات ان‬ ‫الوكالة �ساعدت يف تزويد املراكز بتقنيات جديدة‬ ‫والتدريب وبناء قدراته الت�سويقية واحل�صول‬ ‫على االعتمادية الدولية‪.‬‬ ‫و�أعلن م�ؤخرا عن ح�صول وح��دة الأبحاث‬ ‫الدوائية الأردن�ي��ة على االعتمادية العاملية‪ ،‬ما‬ ‫يفتح املجال امامها لتوقيع عقود �أبحاث عاملية‬ ‫يتم �إجرا�ؤها يف خمتربات الوحدة يف الأردن؛ ما‬ ‫يحقق �إىل جانب العائدات فر�ص تعاقد خارجي‬ ‫متميزة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��دك �ت��ورة ج� ��رادات اىل ان قطاع‬

‫الذهب محليًا‬

‫�إن�ه��ا �ستقل�ص االن�ت��اج يف عطالت نهاية اال�سبوع‬ ‫وال��وق��ت اال� �ض��ايف ب�سبب نق�ص حمتمل لأج ��زاء‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫ قالت ج�نرال م��وت��ورز �أك�بر �شركة �صناعة‬‫��س�ي��ارات ام��ري�ك�ي��ة �إن �ه��ا �ستوقف م�صنع �سيارات‬ ‫ال�ب�ي��ك اب م��وق�ت��ا ب�سبب نق�ص ق ق�ط��ع الغيار‪.‬‬ ‫وقالت وح��دة ج�نرال م��وت��ورز يف كوريا اجلنوبية‬ ‫�إنها تدر�س اي�ضا خف�ض االنتاج يف نهاية اال�سبوع‬ ‫والوقت الإ�ضايف‪.‬‬

‫كانون الثاين يف اليابان �أي نحو نحو ربع �إنتاجها‪.‬‬ ‫ وق��ال��ت ني�سان م��وت��ور �أم����س االث�ن�ين �إنها‬‫ا�ست�أنفت عمليات حم��دودة يف خم�س م�صانع يف‬ ‫اليابان و�إن من املقرر البدء يف انتاج �سيارات يوم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ني�سان �إن ان�ت��اج قطع غيار ملنتجني‬ ‫يف اخل � ��ارج ب� ��د�أ يف م���ص��ان��ع اوب ��ام ��ا وتوت�شيجي‬ ‫وي��وك��وه��ام��ا وك�ي��و��ش��و ون�ي���س��ان ��ش��ان�ت��اي‪ .‬وقالت‬ ‫ال�شركة �إن انتاج ال�سيارات �سيبد�أ ي��وم اخلمي�س‬ ‫وي�ستمر ما توافرت �إمدادات‪.‬‬ ‫م�صنعو االلكرتونيات‬ ‫يف‬ ‫املحركات‬ ‫م�صنع‬ ‫ا�صالح‬ ‫وقالت ني�سان �إن‬ ‫ ق��ال��ت ��ش��رك��ة � �س��وين �أم ����س االث �ن�ي�ن �إنها‬‫أطول‬ ‫�‬ ‫ترة‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�سي�ستغرق‬ ‫اليابان‬ ‫اي��واك��ي يف �شمال‬ ‫تنوي ا�ستئناف ت�شغيل م�صنع بطاريات الليثيوم‬ ‫و‪851‬‬ ‫ألفا‬ ‫�‬ ‫‪81‬‬ ‫ني�سان‬ ‫وانتجت‬ ‫أخرى‬ ‫من امل�صانع ال‬ ‫ايون يف مقاطعة توت�شيجي غدا الثالثاء يف حني‬ ‫يف‬ ‫‪23‬‬ ‫تنتج‬ ‫حيث‬ ‫اليابان‪،‬‬ ‫يف‬ ‫الثاين‬ ‫كانون‬ ‫�سيارة يف‬ ‫ي�ستمر اغالق �ستة م�صانع تنتج بطاقات الدوائر‬ ‫فاقد‬ ‫�ساك�س‬ ‫جولدمان‬ ‫ويقدر‬ ‫�سياراتها‪.‬‬ ‫املئة من‬ ‫املتكاملة واقرا�ص بلو راي‪ .‬و�سوين غري مت�أكدة‬ ‫االرباح‪.‬‬ ‫من‬ ‫ين‬ ‫ملياري‬ ‫بنحو‬ ‫واحد‬ ‫يوم‬ ‫انتاج‬ ‫من توقيت ا�ستئناف العمل يف امل�صانع‪ .‬ويورد انتاج‬ ‫تعليق‬ ‫عزمها‬ ‫�ور‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ازدا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�شركة‬ ‫أعلنت‬ ‫�‬ ‫‬‫بع�ض امل�صانع ملنتجني �آخرين من بينهم عمالء يف‬ ‫االنتاج يف م�صنعني يف جنوب غ��رب اليابان حتى اخلارج‪.‬‬ ‫ي ��وم االح ��د (‪� 20‬آذار) لكنها مل ت �ق��رر اخلطوة‬ ‫ قالت تو�شيبا �أم�س االثنني �إن االنتاج ما زال‬‫التالية‪.‬‬ ‫متوقفا يف م�صنع يف مقاطعة ايواتي ينتج رقائق‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫الثقيلة‬ ‫لل�صناعات‬ ‫فوجي‬ ‫�شركة‬ ‫قالت‬ ‫‬‫ال‪.‬ا� ��س‪.‬اي التي ت�ستخدم يف املعاجلات الدقيقة‬ ‫غيارها‬ ‫وقطع‬ ‫لل�سيارات‬ ‫املنتجة‬ ‫اخلم�سة‬ ‫م�صانعها‬ ‫وجم���س��ات ال �� �ص��ور‪ .‬وب ��د�أ ال�ع�م��ل لإع� ��ادة ت�شغيل‬ ‫لإنتاجها من ال�سيارات طراز �سوبارو يف مقاطعة امل���ص�ن��ع ول �ك��ن ال ي��وج��د اط ��ار زم �ن��ي ال�ستئناف‬ ‫جومنا �شمايل طوكيو �ستغلق حتى يوم االحد على االنتاج‪ .‬وقالت تو�شيبا �إن خط جتميع يف م�صنع يف‬ ‫االقل‪.‬‬ ‫اليابان النتاج �شا�شات البلور ال�سائل (ال‪�.‬سي‪.‬دي)‬ ‫الكورية‬ ‫�دة‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�وجن‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫‬‫ال�صغرية للهواتف الذكية و�أجهزة اخرى �سيغلق‬ ‫لل�سيارات‬ ‫املنتجة‬ ‫الفرن�سية‬ ‫رينو‬ ‫ل�شركة‬ ‫اجلنوبية‬ ‫ملدة �شهر ال�صالح الآالت التالفة‪.‬‬

‫م ��ع ائ �ت�ل�اف�ي�ن �آخ ��ري ��ن ه �م��ا االئ� �ت�ل�اف الكويتي‬ ‫الإ�� �س� �ب ��اين ال � ��ذي ح ��ل ب��امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة �آن � ��ذاك‬ ‫واالئ � �ت �ل�اف ال �ه��ول �ن��دي امل �� �ص��ري ال� ��ذي ا�ستبعد‬ ‫حينئذ‪.‬‬ ‫و�أع�ط��ت احلكومة بعد ذل��ك يف ‪ 2008‬امل�شروع‬ ‫لالئتالف الكويتي الذي حل باملرتبة الثانية وواجه‬ ‫�أي���ض��ا م�شاكل يف حتقيق الإغ�ل�اق امل��ايل و�سحبت‬ ‫احل �ك��وم��ة م�ن��ه امل �� �ش��روع ف�ي�م��ا ب �ع��د‪ ،‬ل�ت�ق��رر الحقا‬ ‫تنفيذ البنية التحتية للم�شروع بنف�سها وم��ن ثم‬ ‫تقوم با�ستقطاب م�شغل جديد‪ ،‬وهو الأمر الذي مل‬ ‫يح�صل حتى الآن‪.‬‬

‫ال�سلع اال�ستهالكية يف و�ضع �آمن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أك��د ممثل ق�ط��اع امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة يف غرفة‬ ‫جت ��ارة االردن خليل احل ��اج ت��وف�ي��ق �أن املخزون‬ ‫اال�سرتاتيجي من امل��واد اال�سا�سية يف اململكة يف‬ ‫و�ضع �آمن‪ ،‬ويكفي ما يزيد على ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫وقال احلاج توفيق �إن القطاع اخلا�ص منذ‬ ‫ال �غ��اء وزارة ال�ت�م��وي��ن ي�ت��وىل م���س��ؤول�ي��ة ت�أمني‬ ‫اململكة باحتياجاتها من ال�سلع اال�سا�سية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان نهج ال�سوق احلر وفر للقطاع اخلا�ص حرية‬ ‫اال�سترياد من عدة منا�شئ‪ ،‬واتاح امام امل�ستهلك‬ ‫االردين بدائل متنوعة من ال�سلع‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫ملف‬ ‫تناق�ض بني كميات العر�ض والطلب يف ال�سوق‬

‫متلك �سكن بني �صعوبات تتفاقم وت�ضييق الت�شريعات على امل�ست�أجر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫تقطن �أ�سرة �أبو حممد عبد اهلل املكونة من �ستة �أ�شخا�ص يف منزل مكون من ثالث غرف‪ ،‬ويدفع رب الأ�سرة ‪120‬‬ ‫دينارا كل �شهر بدل �إيجار‪ ،‬وال يجد �أبو حممد خال�صا من االقتطاع ال�شهري من راتبه ال�شهري البالغ ‪ 300‬دينار‬ ‫ل�صالح �إيجار البيت‪.‬‬ ‫تظهر خم��اوف �أب��و حممد ب�شكل جلي م��ن ت�ه��دي��دات امل��ال��ك ل��ه ب ��إخ�لاء البيت ف��ور العمل ب�ق��ان��ون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين‪ ،‬الذي �أرجئ تطبيقه �إىل نهاية العام احلايل‪ .‬حتى لو قبل �أبو حممد بن�سبة الزيادة املفرو�ضة على‬ ‫�أجرة البيت‪ ،‬واملح�سوبة عليه بن�سبة ت�صل يف بع�ض الأحيان �إىل ‪ 6‬يف املئة �سنويا‪ ،‬م�ضافة على الأجرة من عام ‪1995‬‬ ‫وهو تاريخ ابرام العقد‪.‬‬ ‫�أجور متدنية‬ ‫يقول �أب��و حممد �إن��ه ال ي�ستطيع امتالك بيت بهذا‬ ‫الأج ��ر امل �ت��دين؛ ب�سبب ارت �ف��اع �أ� �س �ع��ار ال���ش�ق��ق ال�سكنية‬ ‫وا�ستقرار دخله ل�سنوات‪ ،‬وال ي�ستطيع �أبو حممد التقدم‬ ‫�إىل �أي بنك للح�صول على ق��ر���ض مت��وي��ل �سكني؛ لأنه‬ ‫بكل ب�ساطة ال ي�ق��در على ال��دف�ع��ة الأوىل ال�ت��ي ي�صفها‬ ‫بـ"الباهظة" وال ي�ستطيع �سد االلتزام ال�شهري‪.‬‬ ‫وال يعول �أبو حممد كثريا على الطلب الذي قدمه‬ ‫م��ن �أج��ل احل�صول على �شقة م��ن امل�ب��ادرة امللكية "�سكن‬ ‫كرمي لعي�ش كرمي" ب�سبب �سماعه خرب �إحالة امللف �إىل‬ ‫جلنة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �آخ� ��ر الإح �� �ص��ائ �ي��ات ال �� �ص��ادرة ع��ن دائ ��رة‬ ‫الإح�صاءات العامة يوجد �أكرث من ‪� 275‬ألف عقد �إيجار‬ ‫�سكني يف اململكة‪ ،‬بينما يتجاوز عدد امل�ساكن ب�شكل عام ‪1.2‬‬ ‫مليون م�سكن‪.‬‬ ‫تتفاقم ال�صعوبات �أم��ام املواطنني ك��ل ي��وم وتتزايد‬ ‫امل�ع��وق��ات كلما فكر �أح��ده��م بتملك �شقة والتخل�ص من‬ ‫متاعب الأج��رة ال�شهرية امللتزم بها‪ .‬ب�سبب ثبات الأجور‬ ‫وركود الأعمال يقابلها ارتفاع للأ�سعار وزيادة يف تكاليف‬ ‫احلياة املطلوبة ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫م�شروع �سكن كرمي‬ ‫ويف ظل الظروف ال�سيئة الذي تعي�شها �شريحة كربى‬ ‫من ال�سكان تبقى الآمال معلقة بطلب من �أجل احل�صول‬ ‫على �شقة يف �إح��دى املناطق ال�سكنية‪� ،‬أو فر�صة العمر يف‬ ‫التملك كما �أ�سموه النا�س قبل عامني‪ ،‬يف امل�شروع الوحيد‬ ‫اخل��ا���ص لإ��س�ك��ان امل��واط�ن�ين ذوي ال��دخ��ل امل�ح��دود والذي‬ ‫خرج ب��إرادة ملكية �سامية "�سكن كرمي لعي�ش كرمي" قد‬ ‫�أحيل �إىل جلنة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫م �� �ش��روع ��س�ك��ن ك ��رمي مت ب �ط��رق ع ��دي ��دة ومتعددة‬ ‫وجرى توقيفه �أكرث من مرة حتى و�صل �إىل نهايته‪ ،‬وكل‬ ‫طرف يدعي �أنه طبق القانون ونفذه و�سار به كما يجب‪،‬‬ ‫فم�ؤ�س�سة الإ��س�ك��ان ت�ق��ول �إن�ه��ا و�ضعت اتفاقية �سليمة‪،‬‬ ‫ووزارة الأ�شغال �أكدت �أن موقفها قانوين وحتى ال�شركات‬ ‫التي ح�صلت على العطاء طبقت القوانني والأنظمة ومن‬ ‫ثم وزعت م�شاريعها على املقاولني وال�شركات املنفذة وهذه‬ ‫ال�شركات تقول �إنها �شيدت بنايات و�شققا وفق االتفاقية‬ ‫واملوا�صفات املحددة لها‪ .‬ف�أين هو الف�ساد �إذا؟‪ ،‬تت�ساءل‬ ‫تلك ال�شريحة‪.‬‬ ‫وحتى الآن مل تخرج مكافحة الف�ساد بتف�صيالت حول‬ ‫موقع الف�ساد �إن كان يف االتفاقية �أم بنودها �أم نقاطها �أم‬ ‫اجلهة امل�شرفة �أم ال�شركات املوقعة �أم الوزارة التي �أ�شرفت‬ ‫وتابعت ونظمت �أم ال�شركات امل�ؤهلة �أم جمعية الإ�سكان‬ ‫ال�ت��ي وزع��ت �أم يف طريقة البناء �أم بالتكلفة العالية �أم‬ ‫ب��امل��وا��ص�ف��ات الفنية �أم بطريقة الت�شطيب �أم بطريقة‬ ‫الت�سليم �أم بنوعية املواد امل�ستخدمة �أم بالكلفة احلقيقية‬ ‫�أم بال�سيناريو والعطايا‪.‬‬ ‫قانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫وبخ�صو�ص قانون املالكني وامل�ست�أجرين الذي يفاقم‬ ‫معاناة املواطن يف الإبقاء على تلك ال�شقة امل�ست�أجرة وعدم‬ ‫ف��ر���ض م��ا ال ط��اق��ة ل��ه م��ن م�ب��ال��غ �إ��ض��اف�ي��ة ع�ل��ى الأج ��رة‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وك��ان قانون املالكني وامل�ست�أجرين خ�ضع لتعديالت‬ ‫مهمة �أواخر العام املا�ضي �شملت تعديل ‪ 22‬مادة‪� ،‬أكرثها‬

‫�أهمية وهي املواد التي حتدد �سقوفاً جديدة النتهاء عقود‬ ‫الإيجار‪ ،‬ورفع قيمة الإج��ازات للعقود �سارية املفعول قبل‬ ‫عام ‪ ،2000‬بح�سب املحامي ربحي عطيوي‪.‬‬ ‫ي�ضيف عطيوي �أن القانون احل��ايل على تعديالته‬ ‫ال ين�صف امل�ست�أجر‪ ،‬فمن غري املنطقي �أن يطرد ه�ؤالء‬ ‫امل�ست�أجرون �إىل ال�شارع يف ح��ال تطبيق القانون‪ ،‬ويجب‬ ‫على امل�شرعني �إقامة العدل بني املالك وامل�ست�أجر‪ .‬وعدم‬ ‫احلدية يف الت�شريع‪.‬‬ ‫يظهر عطيوي عدم تفا�ؤله من املجل�س النيابي احلايل‬ ‫يف ح��ال مت النظر يف ال�ق��ان��ون وحم��اول��ة �إ��ض��اف��ة مل�ساتهم‬ ‫عليه؛ ي�ضيف‪" :‬ب�سبب �أنهم بكل ب�ساطة ال يهمهم �أمر‬ ‫امل�ست�أجرين وال ال�صالح العام"‪ ،‬ولكن مع هذا اال�ستياء‬ ‫قال عطيوي‪" :‬ن�أمل منهم اخلري"!‪.‬‬ ‫م��ن �أه��م النقاط ال�ت��ي مت تعديلها خ�لال ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة والتي �أخ��ذت الن�صيب الأك�بر من احلديث بني‬ ‫النا�س هي حتديد موعد انتهاء العقود املربمة قبل تاريخ‬ ‫‪ 2000 /8 /31‬وع�ل��ى ف�ت�رات متباعدة ت�ب��د�أ يف ‪/12 /31‬‬ ‫‪ 2011‬حتى ‪ 2015 /12/ 31‬مع التفرقة بني العقود املربمة‬ ‫لغايات ال�سكن والعقود املربمة لغري غايات ال�سكن وح�سب‬ ‫مدد زمنية معينة‪.‬‬ ‫كما حدد يف التعديل الأخ�ير ن�سب الزيادة على بدل‬ ‫الإيجار والتي �سيبد�أ احت�سابها بتاريخ ‪ 2011 /1 /1‬مفرقاً‬ ‫�أي�ضاً بني العقود املربمة لغايات ال�سكن وغري ال�سكن‪.‬‬ ‫حاجة البلد ال�سنوية‬ ‫يقدّر خرباء يف العقار وم�ستثمرون حاجة البالد من‬ ‫ال�شقق �سنويا بنحو ‪� 30‬أل� ًف��ا‪ ،‬تتقا�سمها الأح�ي��اء الراقية‬ ‫وال�شعبية �ضمن امل��دن و�ضواحيها‪ ،‬الفتني �إىل �أن ت�شدد‬ ‫ال�ب�ن��وك يف عمليات الإق��را���ض تعيق عملية ت��داول�ه��ا ما‬ ‫يجعل م�ستقبل البيوعات مرهو ًنا بعودة املغرتبني خالل‬ ‫فرتة ال�صيف‪.‬‬ ‫يالحظ �أن �سوق العقارات ي�شهد رك��ودًا رغ��م ظهور‬ ‫�إح�صاءات ر�سمية ت�شري �إىل منو رخ�ص البناء وامل�ساحات‬ ‫املرخ�صة ل�ل�إن���ش��اءات اجل��دي��دة‪ ،‬فاملتابع لن�شاط دوائر‬ ‫ت�سجيل الأرا�ضي يف العا�صمة واملحافظات يلم�س تراج ًعا‬ ‫يف �أع ��داد املراجعني وامل�ع��ام�لات التي تتم �إجن��ازه��ا‪ ،‬وهو‬ ‫ما �أظهرته البيانات ال�صادرة عن ال��دائ��رة �أخ�يرا وبينت‬ ‫انخفا�ضا يف �إيراداتها ل�شهر �آذار �إىل ‪ 13.411‬مليون دينار‪،‬‬ ‫لكن احلكومة بربت هذا الرتاجع بالإعفاءات التي منحتها‬ ‫احلكومة لقطاع العقار لتحفيز ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫ورغم احلاجة �إىل �شقق �سكنية �إال �أن هنالك تناق�ضا‬ ‫يعك�سه ال�ك��م ال�ه��ائ��ل م��ن الإع�ل�ان��ات ال�ت��ي حت�ت��ل مواقع‬ ‫جذابة تلفت النظر �إىل �شقق جديدة للبيع �أو للإيجار‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤكد �أن حجم العقار املعرو�ض يفوق الطلب‪.‬‬ ‫ذل��ك امل�شهد ي��ؤك��ده رئي�س جمعية م�ستثمري قطاع‬ ‫الإ��س�ك��ان زه�ير العمري بقوله �إن احل��اج��ة ال�سنوية من‬ ‫امل�ساكن تتجاوز ‪� 30‬ألف �شقة‪ ،‬ولكن تلك احلاجة ال تعك�س‬ ‫حجم الإنتاج ب�سبب عدم املقدرة ال�شرائية لدى املواطنني‪،‬‬ ‫و�أ�سعار ال�شقق‪ ،‬وبالتايل �سي�ستمر الإنتاج يف الرتاجع يف‬ ‫ال�سنوات املقبلة حتى ي�صبح الإنتاج يوازي الطلب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العمري �أن ن�شاط �سوق العقار تراجع ب�سبب‬ ‫انخفا�ض الطلب‪ ،‬منذ عام ‪ 2005‬ال��ذي �شهد بداية �أزمة‬ ‫مالية عاملية وانعكا�ساتها على �سوق العقار‪ ،‬حيث �شهد‬ ‫�سوق العقار من ذلك التاريخ انخفا�ضا يف الطلب ما �أنتج‬

‫يف املقابل تراجع الإنتاج يف قطاع الإ�سكان وامل�ساكن‪.‬‬ ‫�أ�سعار ال�شقق‬ ‫تتفاوت �أ�سعار ال�شقق يف عمان الغربية مب�ستوياتها بني‬ ‫منطقة و�أخرى؛ حيث تعر�ض �شركات الإ�سكان يف منطقة‬ ‫حي اجلامعة �سعر املرت يف حده الأعلى بـ‪ 350‬دينا ًرا‪.‬‬ ‫�أم��ا منطقتا ع�ب��دون وال�صويفية وه��ي م��ن املناطق‬ ‫الأكرث ارتفاعًا يف �أ�سعارها فبع�ض من امل�ستثمرين يعر�ض‬ ‫املرت فوق ‪ 500‬دينار‪.‬‬ ‫ويف منطقة بيادر وادي ال�سري باتت �شركات م�ستعدة‬ ‫لتخفي�ض �سعر ال�شقة املقدرة بـ‪� 71‬ألف دينار‪ ،‬ومكونة من‬ ‫‪ 3‬غرف وم�ساحتها ‪ 190‬مرت مربع‪.‬‬ ‫مدير ع��ام دائ��رة الأرا� �ض��ي وامل�ساحة املهند�س مازن‬ ‫�شوتر ي�ق��ول �إن ال��دائ��رة خف�ضت ن�سب ال�ت�ق��دي��رات على‬ ‫�أث �م��ان ال�شقق بن�سبة ‪ 15‬يف امل�ئ��ة داخ��ل العا�صمة وعلى‬ ‫الأرا��ض��ي ال�صحراوية بن�سبة ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬حتى ي�ستطيع‬ ‫املواطن متلك بيت �أو قطعة �أر�ض خالل هذه الفرتة‪ ،‬التي‬ ‫ت�شهد �شبه ركود‪.‬‬ ‫�شوتر �أ�شار �إىل �أن حال الرتقب التي ما زالت ت�سيطر‬ ‫على حركة التداوالت‪ ،‬الأمر الذي جت�سد يف الإح�صاءات‬ ‫التي تن�شرها الدائرة ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫بداية انفراج‬ ‫لكن بداية انفراج �أظهرتها بيانات لل�شهرين الأولني‬ ‫م��ن ال�ع��ام��ة احل ��ايل عك�ست ارت �ف��اع��ا يف ح��رك��ة ت ��داوالت‬ ‫العقارات �إىل ‪ 430‬مليون دينار وبن�سبة ‪ 28‬يف املئة‪ ،‬مقارنة‬ ‫ببداية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وزادت مبيعات العقار للفرتة ذاتها بن�سبة ‪ 37‬يف املئة‪،‬‬ ‫موزعة على ‪ 29‬يف املئة لل�شقق‪ ،‬و‪ 39‬يف املئة للأرا�ضي‪.‬‬ ‫القيمة ال�سوقية لبيوعات غري الأردنيني �أي�ضا بن�سبة‬ ‫‪ 51‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من عام ‪ ،2010‬حيث بلغت‬ ‫قيمة البيوعات ‪ 29.2‬مليون دينار‪.‬‬ ‫نائب نقيب املهند�سني املهند�س ماجد الطباع مع ما‬ ‫ذهب �إليه العمري بالقول �إن �أ�سعار ال�شقق ال تتنا�سب مع‬ ‫دخل ال�سكان‪ ،‬ما �أح��دث فراغا يف عدد ال�شقق يف اململكة‪،‬‬ ‫تتوزع على ‪ 3‬م��دن رئي�سة هي العا�صمة عمان والزرقاء‬ ‫و�إربد‪.‬‬ ‫ولفت الطباع �إىل �أن هذا الرقم "حاجة الأردن �سنويا‬ ‫‪� 30‬ألف �شقة" غري كبري يف �ضوء حاجة املواطنني ال�سكنية‪،‬‬ ‫التي ت�شهد من ًّوا م�ستم ًرا‪ ،‬م�ؤكدًا على �ضرورة حل املعيقات‬ ‫خ�صو�صا اجلوانب‬ ‫التي تعرت�ض الراغبني يف التملك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫امل�صرفية منها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الطباع �أن امل�شكلة احلالية يف �سوق العقار‬ ‫تكمن يف كون ‪ 80‬يف املئة ممن يقدمون على متلك ال�شقق‬ ‫يف البالد يحتاجون �إىل االقرتا�ض من البنوك التجارية‬

‫التي �أخذت تت�شدد‪ ،‬وهي ال تتناف�س يف هام�ش وا�سع فيما‬ ‫بينها جلهة ن�سبة ال�ف��ائ��دة؛ لأن�ه��ا حتكم �سيطرتها على‬ ‫التمويل املايل وتكاد حتتكر ال�سوق‪.‬‬ ‫التملك الإ�سالمي‬ ‫يرى الطباع �أن احلل يف الرتويج الإعالمي لأنظمة‬ ‫التملك الإ�سالمي‪ ،‬مثل نظام الت�سجيل التمويلي ونظام‬ ‫امللكية املتناق�صة‪ ،‬مثل ما روج يف ال�سابق للقرو�ض البنكية‬ ‫التي �أ�صبحت ال تفي بالغر�ض وحدها‪.‬‬ ‫و�شدد الطباع على �أهمية قيام امل�ستثمرين بتخفي�ض‬ ‫الأ�سعار مع حتفيز الإعفاءات احلكومة اخلا�صة بالتنازل؛‬ ‫وع ��دم االك �ت �ف��اء ب��الإع �ف��اء امل�خ���ص����ص ح�ت��ى ‪ 150‬م�تر يف‬ ‫ال�شقة‪ ،‬بل يجب رفعها قليال حتى تتنا�سب مع متو�سط‬ ‫طلب املواطن يعني ما بني ‪� 180‬إىل ‪ 220‬مرتا‪.‬‬ ‫واتفق رئي�س جمعية جتار الأ�سمنت الأردنية‪ ،‬من�صور‬ ‫ال�ب�ن��ا‪ ،‬م��ع م��ا ذه��ب �إل �ي��ه ال�ط�ب��اع وال�ع�م��ري ب� ��أن امل�شكلة‬ ‫الرئي�سية تكمن يف ع��دم تنا�سب دخ��ل املواطن مع �أثمان‬ ‫ال�شقق وارتفاعها �إىل �أربعة �أ�ضعاف خالل الع�شر ال�سنوات‬ ‫الفائتة‪.‬‬ ‫وقال البنا‪" :‬ت�شدد البنوك �أ ّثر ب�شكل كبري على حركة‬ ‫التجار‪ ،‬وبات كثريون منهم ال يقبلون التعامل بال�شيكات‬ ‫وخ�صو�صا امل�ؤجلة‪ ،‬ما �أ�ضعف حركة القطاع كامال"‪.‬‬ ‫وو�صف حركة الإن�شاءات يف اململكة بـ"ال�ضعيفة"‪� ،‬إذا‬ ‫مت��ت مقارنتها بالفرتة نف�سها م��ن عامي ‪،2008 -2007‬‬ ‫غري �أن البنا ا�ستدرك بالقول‪" :‬بقاء حركة ال�سوق على‬ ‫حالها دون تراجع �أكرب �أف�ضل"‪.‬‬ ‫من جهته قال نقيب املقاولني الأردنيني املهند�س �أحمد‬ ‫يو�سف الطراونة �إن البنوك تت�شدد يف منح الت�سهيالت‪،‬‬ ‫خ�صو�صا لقطاع العقار وحتى للمقاولني الذين يقومون‬ ‫بتنفيذ امل�شاريع احلكومية‪.‬‬ ‫ون � ّوه �إىل �أهمية التدخل احلكومي لت�سهيل مهمة‬ ‫املقاولني لتن�شيط االقت�صاد‪ ،‬م�ؤكدًا �أن ا�ستمرار الت�شدد‬ ‫�سيزيد حالة الركود التي مير بها االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وتكمن معوقات متلك �شقق وعقارات جتارية و�أرا�ضي‬ ‫يف البالد بح�سب خمت�صني �إىل النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬الكلفة املرتفعة لأ�سعار العقارات‪ ،‬وعدم تنا�سبها مع‬ ‫املقدرة ال�شرائية لدى املواطنني‪.‬‬ ‫‪ .2‬الثقافة ال�سائدة ل��دى بع�ض النا�س بتملك بيت‬ ‫م�ستقل �أو قطعة �أر�ض م�ستقلة �أف�ضل من نظام ال�شقق‪.‬‬ ‫‪ .3‬الإعفاءات احلكومية غري املحفزة للتملك‪.‬‬ ‫‪ .4‬املبالغة يف الت�شدد يف ال�ب�ن��وك التجارية يف حال‬ ‫التقدم يف طلب اقرتا�ض من �أجل التملك‪.‬‬ ‫‪ .5‬عدم الرتويج الكايف لأنظمة �إ�سالمية تخ�ص متلك‬ ‫العقار‪.‬‬

‫�إحالة «�سكن‬ ‫كرمي لعي�ش‬ ‫كرمي» �إىل‬ ‫«الف�ساد» ينهي‬ ‫�آمال احل�صول‬ ‫على �شقة‬ ‫العمري‪:‬‬ ‫احلاجة‬ ‫ال�سنوية‬ ‫تتجاوز ‪� 30‬ألف‬ ‫�شقة‬ ‫�شوتر‪:‬‬ ‫«الأرا�ضي»‬ ‫خف�ضت‬ ‫التقديرات‬ ‫بن�سبة ‪ 15‬يف‬ ‫املئة‬ ‫الطباع‪ :‬الأ�سعار‬ ‫ال تتنا�سب مع‬ ‫دخل ال�سكان‬ ‫البنا‪ :‬ت�شدد‬ ‫البنوك �أ ّثر على‬ ‫�أعمال التجار‬ ‫الطراونة‪:‬‬ ‫املقاولون يعانون‬ ‫من �شح ال�سيولة‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪15‬‬

‫م��ع�����ض�لات ف��ك��ري��ة و���س��ي��ا���س��ي��ة‬ ‫حازم ع ّياد‬ ‫مع�ضلة حقيقية يطرحها ال�ت��دخ��ل ال�غ��رب��ي يف‬ ‫ليبيا‪� ،‬أ�سا�سها عدم جواز اال�ستعانة بالأجنبي فما هو‬ ‫ال�سر الذي يقف خلف هذه امل�س�ألة‪ ،‬وال تتوقف حدود‬ ‫املع�ضلة عند العرب وامل�سلمني بل ميتد ت�أثريها �إىل‬ ‫الغرب و�أوروبا حتديدا‪.‬‬ ‫املقاالت االربع املنتقاة يف �صفحة ترجمات تظهر‬ ‫حجم التباين واالختالف يف مواقف املحللني واملراقبني‬ ‫الغربيني للم�س�ألة الليبية ب�شكل خ��ا���ص وللثورات‬ ‫العربية ب�شكل ع��ام‪ ،‬وهو تباين يعك�س حجم املع�ضلة‬ ‫التي تواجهها ال��دول الغربية مبثقفيها و�سيا�سييها‪،‬‬ ‫وتختلف التف�سريات واملواقف والتف�سريات باختالف‬ ‫االفرتا�ضات وال��ر�ؤى اال�ست�شرافية للثورات العربية‪،‬‬ ‫وكذلك لتداعيات املواقف الغربية يف نف�س الوقت‪.‬‬ ‫ويربز ذلك االختالف والتباين عند ا�ستعرا�ض‬ ‫التوجهات ال�سيا�سية لأ�صحاب هذه املقاالت وبلدانهم‪،‬‬

‫� �س��واء ك��ان��وا م��ن ال�ي�م�ين ك�م��ا ه��و احل ��ال يف �صحيفة‬ ‫ليفيغارو اليمينية �أو �صحيفة لومينيتيه الي�سارية‪،‬‬ ‫وكلتاهما فرن�سيتان تعك�سان حجم اجل��دل وال�ضغط‬ ‫ال�شعبي على �صناع القرار الذين اتخذوا قرار التدخل‬ ‫يف ل�ي�ب�ي��ا‪� ،‬أم ��ا يف احل��ال��ة الأم��ري �ك �ي��ة والربيطانية‬ ‫ف��إن امل ��أزق �أخ�لاق��ي يف الظاهر ولكن عواقب وظالل‬ ‫التجربة العراقية والأفغانية ال زالت احلكم يف �صناعة‬ ‫القرار والر�أي العام يف كلتا الدولتني‪� .‬إننا �أمام فر�صة‬ ‫حقيقية لفهم هذه التباينات واالختالفات يف �صورتها‬ ‫الوا�ضحة اجللية ب�شكل قد يعيننا على فهم �أنف�سنا‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫فحاجتهم ال تختلف ع��ن حاجتنا لفهم �أنف�سنا‬ ‫وعالقتنا بالغرب واملجتمع الدويل‪ ،‬فقد غبنا طويال‬ ‫عن ال�ساحة الدولية وحتولنا �إىل متلقني‪ ،‬و�صعقنا‬ ‫لأننا اكت�شفنا �أن هناك قانونا دوليا وهناك مواثيق‬ ‫ح�ق��وق �إن �� �س��ان وه �ن��اك ب��روت��وك��والت وم�ي�ث��اق لالمم‬ ‫املتحدة مل نلعب دورا كبريا يف �صياغته‪ ،‬وهو ما يطرح‬

‫علينا �أ�سئلة فقهية عميقة حول الطريقة التي نعرف‬ ‫بها ال�ت��دخ��ل والتحالف م��ع الآخ ��ر ال��ذي ا�ستعمرنا‪،‬‬ ‫لعل ما يحدث �سيثور الفقه الإ�سالمي و�سيدفع �إىل‬ ‫املزيد من التفاعل مع املجتمع ال��دويل حتى ال نكون‬ ‫جمرد متلقني بل م�شاركني يف �صياغة هذه القوانني‬ ‫واملواثيق‪ ،‬ولنا يف �سيداو عربة كبرية‪.‬‬ ‫مع�ضلة �ستفر�ض نف�سها و�ستطرح على الفقهاء‬ ‫واملفكرين الذين غابوا طويال عن هذه املفاهيم لإعادة‬ ‫االعتبار ملكانة احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬باعتبارها �شريكا‬ ‫يف �صناعة القوانني الدولية واملواثيق الإن�سانية ب�شكل‬ ‫ي�سهم يف تقدمي فهم �أعمق ملا يحدث من حولنا ولنا‪،‬‬ ‫وال �شك �أن الأ�سئلة �أكرث من الأجوبة يف هذه املقالة‬ ‫املعرو�ضة يف �صفحة الرتجمات اليوم والتي ارت�أيت �أنها‬ ‫�ضرورية لتنبيه القارئ �إىل حمتوى املقاالت املعرو�ضة‬ ‫�أم��ام��ه‪ ،‬لنقا�ش �أعمق لهذه الأف�ك��ار واملع�ضالت التي‬ ‫�أ�صنفها يف حالتنا كعرب باملع�ضلة الفقهية �إن �صح‬ ‫التعبري‪.‬‬

‫�ستك�شف الأيام املقبلة عمق امل�أ�ساة التي حفرها القذايف بيديه يف الأر�ض الليبية‬

‫الثورات العربية ال تتعلق بالدين �أو الأيديولوجيا بل بقيام جمتمعات حمتفظة بكرامتها ومتمتعة بالعدالة‬

‫م�شاكل التدخل �ضد القذايف‬

‫ميزة �أن تكون �شاباعربيا‬

‫�صحيفة لوفيغارو الفرن�سية‬ ‫الدميقراطية ال حتب احل��رب‪ ،‬لكن يف بع�ض الأح�ي��ان تذهب‬ ‫احلرب للدفاع عن الدميقراطية‪ .‬فــ«القوة الناعمة»‪ ،‬هذا املفهوم‬ ‫املالئكي ال��ذي فر�ض نف�سه على ج��ورج بو�ش يف �إ�سرتاتيجيته يف‬ ‫حربه �ضد العراق‪ ،‬كان عبارة عن �ضمانة مثالية ال�ستخدام القوة‬ ‫حينها‪ ،‬ولو �أن املاليني وقفوا �ضده‪ .‬ولكن بو�ش مل يعر اهتماماً �إىل‬ ‫دميقراطية اجلمهور‪ ،‬م�برراً ذلك ب�أنه م�ضطر ال�ستخدام القوة‪.‬‬ ‫«ال�ق��وة الناعمة» مل تثبت فاعليتها م��ع الدكتاتور الليبي معمر‬ ‫القذايف‪ ،‬فقد ا�ستعاد الدكتاتور قوته الع�سكرية‪ ،‬ومار�س اللعب على‬ ‫الالمباالة والتخاذل من ال�غ��رب‪ .‬الربيع العربي له كل املربرات‬ ‫يف ال�سخرية من العامل احلر وحتى احتقاره‪ ،‬لأن��ه عجز منذ بدء‬ ‫الثورة الليبية عن �أن ميد يد العون لأولئك الثوار الذين خرجوا‬ ‫من �أعماق املجتمع الليبي لكي يعلنوا الثورة‪� ،‬شاهرين علم النظام‬ ‫امللكي ال�ق��دمي‪ ،‬ليعربوا به عن املحرومني وال��دع��وة �إىل احلرية‪.‬‬ ‫قبل �إعالن قرار جمل�س الأمن با�ستخدام القوة‪ ،‬كان القذايف على‬ ‫و�شك الفوز‪ ،‬وخا�صة يف تقدمه نحو معقل الثورة يف بنغازي‪ ،‬وهذا‬ ‫االنت�صار الع�سكري كان من �ش�أنه �أن ي�ضع حداً للآمال التي تراود‬ ‫ال�شارع العربي‪ .‬حدث كثريا يف التاريخ املعا�صر �أن الدميقراطيات‬ ‫ال�ضعيفة تركت املجال مفتوحا �أمام الدكتاتوريات‪ ،‬ومل يفت الأوان‬ ‫لتكذيب ه��ذه ال�ق��اع��دة‪ ،‬على ح��د ق��ول وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الفرن�سي‬ ‫الآن جوبيه‪ ،‬ال��ذي ك�شف �أن «العديد من ال��دول العربية» �ستكون‬ ‫م�ستعدة لـ«امل�شاركة الفعالة» يف عملية ع�سكرية يف ليبيا‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«�إن التهديد با�ستخدام القوة ميكن �أن يوقف القذايف»‪ .‬وقد ا�ستطاع‬ ‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي �أن ينقذ �شرف �أوروب��ا يف كونه‬ ‫�أول رئي�س دولة اعرتف باملجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا‪ ،‬ومقره‬ ‫يف بنغازي‪ .‬وانت�صار القذايف ي�شكل �أكرب �إذالل لأوروبا‪.‬‬ ‫ك��ان ال ��ر�أي ال�سائد قبل �أي ��ام‪� ،‬أن��ه ال �شيء ج��ادا ميكن توقعه‬ ‫من االحتاد الأوروب��ي وال من الأمم املتحدة وال من باراك �أوباما‪،‬‬ ‫لأنهم تخلوا عن مبد�أ التحفيز على احلريات الدميقراطية التي‬

‫يطالب بها امل�سلمون‪ .‬مل �إذا مل ت�أخذ فرن�سا وبريطانيا زمام املبادرة‬ ‫بق�صف عدد من النقاط الإ�سرتاجتية يف ليبيا‪ ،‬من �أجل ك�سر زخم‬ ‫الدكتاتور ودعم املقاومة احلقيقية؟‬ ‫اخل�شية كل اخل�شية �أن يتكرر �سيناريو حرب العراق‪ ،‬من بلد‬ ‫هدمت كل البني التحتية فيه‪ ،‬وهناك الآالف من الليبيني الذين‬ ‫ق��د ي���ض�ط��رون �إىل ال �ف��رار م��ن ال��دك�ت��ات��وري��ة‪ ،‬ب�ع��د اق ��دام الغرب‬ ‫والواليات املتحدة على ق�صف املواقع الليبية‪ .‬وهذا بحد ذاته‪ ،‬و�إن‬ ‫كان �سيقلع كر�سي الدكتاتورية‪� ،‬إال �أن��ه �سي�سبب �إ�شكاالت جديدة‬ ‫على الواقع الليبي‪ ،‬خا�صة �أن املعار�ضة الليبية ال حتبذ التدخل‬ ‫الع�سكري الأجنبي‪ ،‬على عك�س املعار�ضة العراقية التي حتول قادتها‬ ‫�إىل جوا�سي�س للقوات الأمريكية‪ .‬وكانت النتيجة �أن العراق فقد كل‬ ‫�شيء‪ ،‬وخا�صة ا�ستقالله عن الإدارة الأمريكية‪ ،‬التي �سارعت �إىل‬ ‫زرع �أكرث من مئة قاعدة ع�سكرية يف طول البالد وعر�ضها‪.‬‬ ‫وامل�شكلة الآتية هي‪ :‬هل �أوروبا م�ستعدة لأن ت�ستقبل مئات �آالف‬ ‫الالجئني الليبيني املحتملني‪ ،‬وتتحمل هذا العبء الكبري الذي ال‬ ‫ميكن حتمله يف ظروفها االقت�صادية املعروفة؟ ولكن‪ ،‬هناك ا�ستعداد‬ ‫ل��دى املعار�ضة الليبية لكل احتماالت التدخل‪ ،‬لأنها ال ميكن �أن‬ ‫تتحمل هذا الق�صف الوح�شي الذي تقوده كتائب القذايف وجي�شه‬ ‫تغي‬ ‫على امل��دن التي يحكم فيها ال �ث��وار‪ .‬وه��ذه نقطة حت��ول ق��د رّ‬ ‫من موازين القوى الع�سكرية‪ .‬وكان ال بد من تقبل املعار�ضة لهذا‬ ‫التدخل الع�سكري الذي توجه جمل�س الأمن بغطاء �شرعي‪ ،‬يعطي‬ ‫ال�ضوء الأخ�ضر لدك مواقع القذايف‪ ،‬وخا�صة منطقة باب العزيزية‬ ‫التي يتمرت�س فيها مع �أوالده وقادته وم�ست�شاريه ووزرائه‪.‬‬ ‫الأي��ام املقبلة �ستك�شف عن عمق امل�أ�ساة التي حفرها القذايف‬ ‫بيديه يف الأر�ض الليبية‪.‬‬ ‫�سوريا الغد‬ ‫‪http://www.souriaalghad.net/index.‬‬ ‫‪php?inc=show_menu&dir_id=39&id=27768‬‬

‫من �أجل احلفاظ على الأثاث على امل�سرح ال�سيا�سي الداخلي ف�إن الرئي�س �ساركوزي م�ستعد لإر�سال القنابل �إىل ليبيا‬

‫هرني بورتر‪« -‬االوبزرفر» الربيطانية‬ ‫واحد من الأبعاد الكثرية لأوىل الثورات العربية هي �أن �أمل ال�شبان‬ ‫التون�سيني كان يتجاوز ب�أ�شواط احلاجة �إىل االنتقام من النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫كان ثمة عدد ال ب�أ�س به من امل�صابني بجراح ناجمة عن الر�صا�ص يف‬ ‫ال�ساحة‪ .‬و�أظهر يل بائع متجول خجول يبلغ من العمر ‪ 16‬عاماً �أربعة‬ ‫جروح على �ساقيه؛ و�أ�صيب كرث �آخرون بجروح جراء ال�ضرب بالع�صي‬ ‫واال�صابة بقنابل الغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬غري ان هذا اجليل يبدو م�صمماً‬ ‫على جتاوز املا�ضي‪.‬‬ ‫ولل�شبان ا�سباب وجيهة ليكونوا ع�صبيني خ�شية �أن ُت�سرق منهم‬ ‫املكت�سبات التي حققوها يف ال�شهرين املا�ضيني‪ .‬ورمب��ا تتقدم اله ّبة‬ ‫ال�شعبية نحو ن��وع من الثبات‪ ،‬لكن جهاز ال��دول��ة االمنية امل��ؤل��ف من‬ ‫نظام وا�سع من املخربين وممار�سي التعذيب والذي ابقى الرئي�س زين‬ ‫العابدين بن علي يف من�صبه اىل ي��وم ال��راب��ع ع�شر من كانون الثاين‬ ‫(يناير)‪ ،‬ما زال �سليماً تقريباً‪ ،‬على غرار ما هي حالة «الدولة العميقة»‬ ‫يف م�صر‪.‬‬ ‫وتقدر املعار�ضة التون�سية �أن ‪� 240‬شخ�صاً ق�ضوا‪ ،‬على االق��ل‪ ،‬يف‬ ‫حني قتل اربعة �شبان يف نهاية اال�سبوع (قبل) املا�ضي يف و�سط تون�س‪.‬‬ ‫وقيل يل �إن قنا�صة ال�شرطة ما زالوا ي�صوبون على الر�أ�س عند اطالق‬ ‫النار على املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويفيد ق�ضاء الوقت مع املتظاهرين يف فهم درجة التغيري اجلاري‬ ‫يف العامل العربي‪ .‬هناك نوع من تبدل الوعي‪ :‬لقد بد�أ النا�س يف التفكري‬ ‫ت�ف�ك�يراً خمتلفاً يف �أنف�سهم وي �ب��دون ��س�ع��داء ب�ظ�ه��ور ام �ك��ان النقا�ش‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬وتوقفت عن اح�صاء ال�شابات وال�شبان الذين حتدثوا عن‬ ‫احرتام الذات وعن الكرامة وكيف �أن هذين االمرين ميكن حتقيقهما‬ ‫بوا�سطة احلرية فقط‪.‬‬ ‫ويقول امل�صريف عادل دجاين �إن كل من يعرفهم ا�صبحوا �سيا�سيني‪.‬‬ ‫وت ��دور بع�ض �أغ ��اين مغني «ال�ه�ي��ب ه��وب» مثل البلطي ع��ن ب��ن علي‬ ‫واالرب �ع�ين ل�صاً‪ .‬وب��ات��ت ال�صحف التي كانت جم��رد دف��ات��ر ملالحظات‬ ‫النظام‪ ،‬تت�سابق على ق�ص�ص الف�ضائح‪ .‬ف�ج��أة �أ�صبحت احل�ي��اة �أكرث‬ ‫مرحاً‪.‬‬

‫ويرتجم ا�ستاذ اللغة احمد معيويف‪ ،‬وهو يف منت�صف اخلم�سينيات‪،‬‬ ‫يف الق�صبة‪ ،‬كلمات ح�شد احاط بنا �إىل انكليزية ممتازة‪ .‬كنا ن�سري معاً‬ ‫وبعد قليل اع�ترف ب��أن جيله �أخفق اخفاقاً كام ً‬ ‫ال يف فهم الأب�ن��اء ويف‬ ‫�إبداء الثقة بهم‪ .‬و�صحيح �أن ال�شبان العرب �سئموا من النزعة االبوية‬ ‫التي تقرر كل �شيء بد ًال منهم وحتدد لهم كيف يفكرون‪ .‬و�سئم ال�شبان‬ ‫ال�ع��رب خ�صو�صاً م��ن ��ص��ورة االب ال �ع��دواين ال��ذي ي�سرق م��ال بلدهم‬ ‫ويلقي اللوم دائماً على «�إ�سرائيل» و�أمريكا‪.‬‬ ‫مرة واحدة جرى التطرق اىل الواليات املتحدة يف تلك املحادثات‪،‬‬ ‫وك��ان ذل��ك من �شاب يعلق على نزاهة الدبلوما�سيني االمريكيني كما‬ ‫ظهرت يف الربقيات الدبلوما�سية التي ن�شرها موقع «ويكيليك�س»‪ .‬وقال‬ ‫املعلق الفرن�سي– التون�سي املخ�ضرم غي �سيتبون �إن «االوالد ال يقبلون‬ ‫بعد الآن هذه الذرائع التافهة»‪ .‬ومتنيت مرات عدة �أن ينه�ض طوين بلري‬ ‫للإ�صغاء اىل االحتجاجات املوجهة اىل خماوفه من التطرف اال�سالمي‪،‬‬ ‫الذي وجد �صدى له يف الكوابي�س التي اطلقها ال�صديق احلميم لبلري‪،‬‬ ‫العقيد ال�ق��ذايف يف ��ش��أن «ال�ق��اع��دة»‪� .‬إن ال�ه��زة االر�ضية ه��ذه ال تتعلق‬ ‫بالدين او حتى بااليديولوجيا باملعنى اجلامد للكلمة‪ ،‬بل تتعلق بقيام‬ ‫جمتمعات حمتفظة بكرامتها ومتمتعة بالإن�صاف والعدالة‪ .‬وال�شعوب‬ ‫العربية مهوو�سة الآن بالف�ساد وامل�ستوى املتدهور للحياة العامة‪ .‬ويبدو‬ ‫للكرث �أن هذه امل�سائل �صاحلة بدء التحرك منها‪.‬‬ ‫وي�سهل علينا‪ ،‬كغربيني‪ ،‬القبول ب�أن تغمرنا خطابة حقوق االن�سان‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬لكن ذل��ك لأننا نحيا يف جمتمعات ح��رة‪ .‬لكن عندما‬ ‫يتحدث النا�س يف ميدان التحرير والق�صبة عن حقوق االن�سان مبثل‬ ‫ذلك ال�شغف املحموم‪� ،‬سي�شعرون بقليل من العار‪ .‬مع ذلك‪� ،‬صحيح ان‬ ‫هذه الكلمات قد ابتذلت يف العامل اجمع‪ .‬فقد كان حزب بن علي ي�سمى‬ ‫«التجمع الدميقراطي الد�ستوري» من دون �أي قدر من ال�سخرية‪ ،‬لكن‬ ‫التم�سك بالدميقراطية والد�ستور كان ال�سمة التي تبنتها احلركة التي‬ ‫اطاحت بن علي‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://international.daralhayat.com/‬‬ ‫‪internationalarticle/244775‬‬

‫احلظر اجلوي قد يتحول �إىل التزام طويل الأمد يرفع الكلفة االمنية على الواليات املتحدة‬

‫�ساركوزي يريد �أن يجر معه اجلميع عواقب عدم التحرك يف ليبيا‬ ‫فابيان بريييه‪ -‬جملة االومانيتيه‬ ‫ترجمة‪ :‬مي�س �ضوماط‪ ،‬باري�س‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ت�ق��دم ف�ي��ه ق ��وات ال �ق��ذايف‪ ،‬ي�ب��دو ان رئي�س‬ ‫اجلمهورية الفرن�سية ال ميلك �سوى فكرة واحدة يف ر�أ�سه‪ :‬الدخول‬ ‫يف ح��رب �ضد ال�ق��ذايف‪ ،‬حت��ت �ستار «ح��ق التدخل» غ�ير امل��وج��ود يف‬ ‫القانون الدويل مع �إحجام �شركائه الأوروبيني الأكرث حذرا منه‪.‬‬ ‫ه�ؤالء ال�شركاء املدركون للنتائج واخل�سائر التي �سببتها التدخالت‬ ‫الع�سكرية يف العراق‪ ،‬كو�سوفو‪ ،‬افغان�ستان‪ ...‬من الناحية الإن�سانية‪،‬‬ ‫االقت�صادية والع�سكرية من جهة‪ ،‬ولفقدان امل�صداقية التي عانت‬ ‫منها القوى الغربية الكربى بعد �سل�سلة الف�شل الناجتة عن تلك‬ ‫التدخالت من جهة اخرى‪.‬‬ ‫لقد قرر �ساركوزي الدخول يف لعبة خو�ض احلرب بليبيا‪ .‬ولكي‬ ‫يعطي �إمكانية اكرب لقبول هذا اخليار‪ ،‬اختار �إجراء حملة ات�صاالت‬ ‫حيث يخبئ فيها خطاب «حق التدخل» وحقوق الإن�سان �أهدافا اقل‬ ‫نبال‪.‬‬ ‫امل��رح �ل��ة‪ :1‬يف ‪� 10‬آذار‪ ،‬ا�ستقبل ال��رئ�ي����س الفرن�سي يف ق�صر‬ ‫الرئا�سة (االليزيه) علي ال�صاوي وحممود جربيل‪ ،‬املبعوثني من‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل الليبي‪.‬‬ ‫املرحلة ‪ :2‬اعرتف ب�أن هذا املجل�س الذي مقره بنغازي والذي‬ ‫ي��ر�أ��س��ه وزي��ر ال�ع��دل ال�سابق للعقيد ال�ق��ذايف ه��و املمثل الر�سمي‬ ‫لليبيا‪.‬‬ ‫املرحلة ‪ :3‬دعم فكرة ال�ضربات اجلوية املوجهة يف ع�شية اجتماع‬ ‫ر�ؤ�ساء حكومات الـ‪ 27‬دولة �أوروبية‪.‬‬ ‫املرحلة ‪� :4‬أر�سل �ساركوزي ورئي�س ال��وزراء الربيطاين دافيد‬ ‫كامريون ر�سالة �إىل هريمان فان رومبي‪ ،‬رئي�س املجل�س االوروبي‪،‬‬ ‫يقرتحان فيها «منطقة حظر جوي �أو خيارات اخرى ملنع الهجمات‬ ‫اجل ��وي ��ة»‪ .‬ب��ال �ت��ايل‪ ،‬جت��اه��ل � �س��ارك��وزي ت���ص��ري��ح وزي� ��ره لل�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية �أالن جوبيه الذي كان قد �أعلن يف ‪� 1‬آذار �أنه دون تفوي�ض‬ ‫من الأمم املتحدة ف��أي تدخل ع�سكري من �شانه ان ي�سبب «�آثارا‬ ‫�سلبية»‪ .‬وقد و�ضع نف�سه اي�ضا على نقي�ض مع نظرائه الأوروبيني‪:‬‬ ‫يف ‪� 11‬آذار‪ ،‬طالبت الأكرثية الأوروب�ي��ة ب��إج��راءات ح��ذرة‪ ،‬متخوفة‬ ‫من تورط ع�سكري ال حتمد عواقبه‪ .‬فبح�سب رئي�س وزراء بلجيكا‪،‬‬ ‫�إي��ف ل��وت�يرم‪« :‬ان ال�ظ��روف املو�ضوعية لإج ��راء عملية ع�سكرية‬ ‫غري م�ستوفية ال�شروط»‪ .‬وبالن�سبة �إىل امل�ست�شارة االملانية اجنيال‬ ‫مريكل ف�إنه و�إن كان االحتاد االوروبي قد اعرتف باملجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل الليبي كـ»�شريك يف املفاو�ضات»‪ ،‬ف�إن «ذلك ال يعني ب�أنه‬ ‫ال�شريك الوحيد للمفاو�ضات»‪.‬‬ ‫ي�صر نيكوال �ساركوزي ودافيد كامريون على‪ :‬القوة قبل كل‬ ‫�شيء‪ ،‬التدخل املطروح كحق للقوى الغربية ولو دون تفوي�ض من‬ ‫الأمم املتحدة‪ .‬ويذ ّكرنا بليغ نبيل‪ ،‬مدير البحوث يف مركز العالقات‬ ‫الدولية والإ�سرتاتيجية ‪ IRIS‬يف باري�س‪« :‬لقد تنا�سوا يف القانون‬ ‫الدويل وجود مبد�أ عدم التطفل �أو عدم التدخل الذي مينع دولة ما‬

‫من التطرق �إىل ا�ستعمال مثل تلك ال�ضربات اجلوية على �أرا�ضي‬ ‫دول��ة اخ��رى ذات ��س�ي��ادة وع�ل��ى ق��دم امل���س��اواة ق��ان��ون�ي�اً»‪ .‬وبالن�سبة‬ ‫�إىل فيليب م��ورو‪-‬دوف��ارج‪ ،‬الباحث يف املركز الفرن�سي للعالقات‬ ‫الدولية‪« :‬لن ت�سمح العمليات الع�سكرية بتحرير الأرا��ض��ي‪ ،‬ولن‬ ‫ت�صدر عن جمل�س الأمن لأن ال�صني ورو�سيا �ستعار�ضها‪ .‬و�أخريا‪،‬‬ ‫ان ال��والي��ات املتحدة ه��ي ال��دول��ة ال��وح�ي��دة ال �ق��ادرة على �إجرائها‬ ‫ولكنها مع ذلك لن تقوم بتنفيذها الن الأمريكيني يحملون م�سبقا‬ ‫ع��بء عمليات ع�سكرية اخ��رى»‪ ...‬هي نتيجة ناجمة بالأ�صل عن‬ ‫عمليات تدخل!‪...‬‬ ‫ول �ك��ن ه ��ذا «احل� ��ق» ي�ستعمله ال�غ��رب�ي��ون ب�ط��ري�ق��ة مزاجية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا عندما يكون البرتول وامل�صالح االقت�صادية على املحك‪.‬‬ ‫فها هم قد دخلوا ب�صراعات حتت �ستار «مكافحة الإرهاب» و»ا�ستعادة‬ ‫حقوق الإن�سان» �سواء فيما يتعلق بالعراق �أو ب�أفغان�ستان‪ .‬وبح�سب‬ ‫فيليب م��ورو_دوف��ارج‪« :‬من �أج��ل ان يكون التدخل م�برّ را‪ ،‬يجب‬ ‫ان يتمناه ال�شعب»‪ .‬يف ليبيا‪ ،‬كانت احلركات الأوىل عبارة عن مترد‬ ‫�ضد ال�سلطة التي ت�سلبهم حرياتهم ومن اجل حياة �أف�ضل‪ .‬ولقد‬ ‫بد�أت احلرب الأهلية منذ بد�أ القذايف بقمع ذلك التمرد‪ .‬ويف نهاية‬ ‫�شهر �شباط‪ ،‬قدّر االحتاد الدويل واجلمعية الليبية حلقوق الإن�سان‬ ‫مبقتل �أك�ثر م��ن ‪� 3000‬شخ�ص منذ ان��دالع ال�ث��ورة‪ .‬و�إذ مب�ؤيدي‬ ‫احلرب ي�ستدعون تلك ال�صور املرعبة لتربير خطابهم‪ .‬نا�سني لب‬ ‫امل�س�ألة‪ :‬من جهة‪ ،‬ما هي �شرعية املجل�س الوطني االنتقايل بالن�سبة‬ ‫�إىل ال�شعب؟ ومن جهة اخ��رى‪ ،‬مل��اذا مل يتم امل�شاركة يف دعم دعوة‬ ‫الرئي�س الفنزويلي هوغو ت�شافيز �إىل �إر�سال جلنة دولية م�س�ؤولة‬ ‫عن تنظيم مفاو�ضات بني ال�سلطة وقوى املعار�ضة؟ وقد قال من‬ ‫جهته رئي�س بوليفيا �أيفو مورالي�س م�شددا على مو�ضوع البرتول‪:‬‬ ‫«�إن بع�ض القوى ت�ستخدم هذا النوع من ال�صراع من اجل اال�ستيالء‬ ‫على املوارد الطبيعية»‪.‬‬ ‫�إن م�س�ألة فر�ض حظر جوي فوق ليبيا تثري التحفظات‪ .‬دعا‬ ‫وزراء ال�ش�ؤون اخلارجية العرب جمل�س الأمن �إىل تطبيق احلظر‪،‬‬ ‫ولكن يف نف�س الوقت‪� ،‬أ�شار ممثلو جامعة الدول العربية �إىل ان هذا‬ ‫ال يعني تنفيذ عمليات ع�سكرية و�إمنا القيام بعمليات ت�شوي�ش على‬ ‫و�سائل االت�صال‪.‬‬ ‫يف احلقيقة‪ ،‬ان ال��دواف��ع الأ�سا�سية تكمن يف مكان �آخ��ر‪ .‬قال‬ ‫فيليب مورو‪-‬دوفارج متكهنا‪« :‬اخلوف من الالجئني ومن ارتفاع‬ ‫�شعبية ال�سيدة لوبني ‪ Le Pen‬يف ا�ستطالعات الر�أي»‪( .‬مارين‬ ‫ل��وب�ين‪ ،‬ال��رئ�ي���س��ة احل��ال �ي��ة حل ��زب اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ‪FN Le‬‬ ‫‪ Front National‬خلفا لوالدها‪ ،‬وهو حزب اليمني املتطرف‬ ‫يف فرن�سا‪ ،‬املرتجم)‪.‬‬ ‫�إذن وم��ن اج��ل احل �ف��اظ ع�ل��ى الأث ��اث ع�ل��ى امل���س��رح ال�سيا�سي‬ ‫الداخلي‪ ،‬يبدو �أن الرئي�س �ساركوزي م�ستعد لإر�سال القنابل �إىل‬ ‫ليبيا‪ ،‬يف حني تبقى �صورة خيمة القذايف املن�صوبة يف حدائق فندق‬ ‫ماريني يف عام ‪ 2007‬بالذاكرة‪.‬‬

‫مايكل �سينغ‪ -‬جملة ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫العقوبات التي مت فر�ضها على الزعيم الليبي معمر القذايف‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء عائلته‪ ،‬وكبار امل�س�ؤولني لديه هي عقوبات قوية‪ .‬وهي‬ ‫ت�شتمل على جتميد الأ��ص��ول‪ ،‬وحظر ال�سفر‪ ،‬وتهديدات باملتابعة‬ ‫اجلنائية‪ ،‬كلها م�ضافة �إىل �إ�شارة قوية موجهة �إىل النظام الليبي‬ ‫ب�أن احلرب التي ي�شنها على �شعبه هي غري �شرعية وغري مقبولة‪،‬‬ ‫ولل�شعب الليبي ب�أن تعاطفنا �إمنا هو معهم و�أننا �سنتحرك ملنع نهب‬ ‫�أ�صولهم الوطنية‪ .‬العامل اليوم مكان �أقل ترحيبا بكثري بامل�س�ؤولني‬ ‫الليبيني‪ ،‬والذين كانوا معروفني مبجونهم يف العوا�صم الأوروبية‪،‬‬ ‫والكاريبية‪ ،‬و�أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫ولكن عندها تكمن م�شكلة‪ .‬فاال�سرتاتيجية املتبعة حتى هذا‬ ‫ال��وق��ت م��ن قبل ال��والي��ات املتحدة وحلفائها ق��د تقنع الكثري من‬ ‫امل�س�ؤولني الليبيني ب�أن ال م�ستقبل لأتباع القذايف‪ ،‬وبالتايل نق�ض‬ ‫الوالء ل�صالح املعار�ضة �أو التفاو�ض على خمرج من ليبية نهائيا هو‬ ‫منوذج التحرك املعهود‪ .‬ولكن بالن�سبة للآخرين‪ ،‬خ�صو�صا �أولئك‬ ‫الأق ��رب ل�ل�ق��ذايف‪ ،‬ف ��إن العقوبات وال�ت�ه��دي��دات باملتابعة الدولية‪،‬‬ ‫مرفقة مع تقدم قوات املعار�ضة‪ ،‬قد تقنعهم ب�أن فر�صتهم �ضئيلة‬ ‫�سوى يف �أن يبقوا يف طرابل�س و�سرت ويقاتلوا‪.‬‬ ‫للتعامل مع هذه الإمكانية بكون القذايف واملوالني له �سيقومون‬ ‫با�ستخدام جميع القوة املوجودة حتت ت�صرفهم قبل اال�ست�سالم‪،‬‬ ‫و�أن العنف يف ليبية قد ي�صبح ب�سبب ذلك �أ�سو�أ بدرجة كبرية‪ ،‬ف�إننا‬ ‫بحاجة للقيام باملزيد من التحرك الدويل‪.‬‬ ‫يتوجب على الواليات املتحدة واالحتاد الأوروبي �أن ي�سعيا �إىل‬ ‫احل�صول على تفوي�ض الأمم املتحدة من �أجل فر�ض نطاق حظر‬ ‫جوي يف ليبية‪.‬‬ ‫لقد �سمعنا الكثري م��ن م�س�ؤويل ال��والي��ات املتحدة يف الأيام‬ ‫الأخرية حول خماطر فر�ض نطاق حظر جوي‪ ،‬ولكن عدم التحرك‬ ‫له عواقبه كذلك‪.‬‬ ‫لقد ا�ستخدم القذايف الطائرات احلربية �ضد املعار�ضة يف الأيام‬ ‫الأخ�يرة‪ ،‬وهناك �إ�شارة �ضئيلة على �أنه �سيتوقف عن القيام بذلك‬ ‫طاملا كان ذلك خيارا‪� .‬إن هذا ال يزيد وح�سب من فر�ص الإ�صابات‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬ولكنه �سيو�سع ال�صراع حيث يهتم الثوار امل�سلحون ب�شكل‬ ‫خفيف ن�سبيا وذوي ال�ت��دري��ب ال�ضعيف مب��دى ت�ق��دم�ه��م‪ ،‬بينما‬ ‫ميتلك القذايف كل هذا العتاد حتت ت�صرفه‪ .‬وبينما ميتد القتال‬ ‫ويتعمق العنف‪ ،‬ف�إن خطر دخول اجلماعات املتطرفة �إىل ال�صراع‬ ‫كما فعلوا يف �صراعات �أخرى يف املنطقة يزداد كذلك‪ ،‬الأمر الذي له‬ ‫مت�ضمنات جدية لعالقاتنا امل�ستقبلية مع �أي ليبية كانت �ستنبثق‬ ‫من القتال‪.‬‬ ‫يوجه عدم التحرك كذلك �ضربة مل�صداقية الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ففي الكابيتول هول يف ‪�2‬آذار‪ ،‬قالت كلينتون وزيرة اخلارجية �إن «ما‬ ‫عليه الرهان ذو قيمة عالية» يف ليبية‪.‬‬ ‫والتي حذرت من �أنها قد ت�صبح «�صوماال �ضخمة» لقد ان�ضمت‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �إىل ال�شعب الليبي يف املطالبة برحيل العقيد‬

‫ال�ق��ذايف الآن‪ ،‬دومن��ا امل��زي��د م��ن العنف والتعويق‪ ،‬كما �أك ��دت‪ .‬مع‬ ‫ذلك فلي�س من الوا�ضح للعامل ب�أننا قد ان�ضممنا لل�شعب الليبي يف‬ ‫القيام ب�أي �شيء حيال الأمر‪ .‬فعقوباتنا �ستعمل ب�شكل غري مبا�شر‬ ‫وملدى طويل‪ .‬ف�سفننا احلربية تقف قبالة ال�ساحل الليبي‪ .‬ولكنها ال‬ ‫ت�شارك ب�أي دور يف ال�صراع الدائر هناك‪ .‬هذا الوعي ب�أننا ن�ستطيع‬ ‫�أن ن�ساعد ولكننا اخرتنا �أال نفعل رغم مطالبات املعار�ضة الليبية‬ ‫بفر�ض حظر جوي‪ .‬هو خيار قد نندم عليه �سنوات‪.‬‬ ‫�إن الأ�سباب املقدمة من قبل م�س�ؤويل الواليات املتحدة لعدم‬ ‫فر�ض نطاق حظر ج��وي يف ليبية تبدو باهتة مقارنة بو�صفهم‬ ‫مبا هو مو�ضع رهان يف ليبية‪ .‬لقد قالوا �إن فر�ضهم لنطاق حظر‬ ‫جوي �سيكون �أمرا معقدا وغري ذي فائدة للقتال على الأر�ض‪ .‬هذه‬ ‫نقاط حكيمة‪ ،‬ولكنها ت�شكل نقا�شا �أف�ضل لق�ضية تدخل منحوت‬ ‫بعناية من عدم القيام ب�شيء‪� .‬إن هناك خماوف ذات �أ�سا�س قوي ب�أن‬ ‫نطاق حظر جوي قد يتحول �إىل التزام طويل الأمد كذلك الذي‬ ‫مت فر�ضه على العراق يف عقد الت�سعينيات يف ح��ال ح��دوث جمود‬ ‫يف الأزم��ة‪ .‬ولكن هذه املخاطرة ينبغي موازنتها يف مقابل �إمكانية‬ ‫�أن يت�سبب نطاق حظر جوي بنهاية �أقرب لل�صراع‪ ،‬م�ستح�ضرين‬ ‫يف الذهن �أن �صراعا مطوال قد يت�ضمن تكاليف لأم��ن الواليات‬ ‫املتحدة القومي بغ�ض النظر عما �إذا كنا منخرطني ب�شكل مبا�شر‬ ‫فيه‪ .‬لقد كان م�س�ؤولو الواليات املتحدة يت�ساءلون كذلك عما �إذا‬ ‫كان الطريان ي�ستخدم من قبل القذايف �ضد مدنيني‪� ،‬أو ما �إذا كانت‬ ‫املعار�ضة الليبية تريد فر�ض حظر جوي‪ .‬التقارير الأخرية تقو�ض‬ ‫ك�لا النقطتني‪ .‬وك��ذل��ك‪ ،‬ال ينبغي مل�خ��اوف م��ن �أن ت�ق��وم رو�سية‬ ‫وال�صني با�ستخدام حق الفيتو ملنع فر�ض حظر ج��وي‪ ،‬ال ينبغي‬ ‫ملخاوف كهذه �أن ت�سمح ب�إعاقتنا عن القيام بطرح ال�س�ؤال عليهم‪.‬‬ ‫�أ�سباب �أخرى لعدم حتركنا هي �أ�سباب �أقل �إقناعا‪ .‬فقد ت�ساءل‬ ‫وزير الدفاع غيت�س عن حكمة القيام بتحرك �آخر يف «بلد �آخر يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط» و�أ��ش��ارت وزي��رة اخلارجية كلينتون �إىل �أن هناك‬ ‫ر�سائل على مواقع على الإنرتنت ب�أن الواليات املتحدة تنوي «القيام‬ ‫باجتياح م��ن �أج��ل النفط» لي�س ب�إمكاننا ال�سماح لأك��اذي��ب كهذه‬ ‫بتوجيه ال�سيا�سة اخلارجية للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫م��ن تون�س �إىل م�صر �إىل البحرين �إىل ليبية‪ ،‬ك��ان العامل‬ ‫يت�ساءل �أين تقف الواليات املتحدة‪ .‬لقد كان‪� 23‬شباط عندما قال‬ ‫الرئي�س �أوباما �إن الواليات املتحدة �ستنا�صر احلرية‪ ،‬و�ستنا�صر‬ ‫العدالة‪ ،‬و�ستنا�صر كرامة ال�شعوب» ويف ‪� 25‬شباط �أك��دت هيالري‬ ‫كلينتون �أن «هذا هو وقت التحرك‪ ،‬وهذا الوقت هو فر�صتنا لدعم‬ ‫كل �أولئك الذين ننا�صرهم على خلفية احلقوق التي نرعاها»‪.‬‬ ‫يف الثاين من مار�س‪ ،‬الحظت �أن الأح��داث يف املنطقة تتطلب‬ ‫«ردا قويا وا�سرتاتيجيا» لقد كانوا على حق‪ ،‬ولكن حتركاتنا حتى‬ ‫الآن مل تف بهذه الكلمات‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu-sa/‬‬ ‫‪sahafa-1838.htm‬‬


‫م�ساحة حــرة‬

‫‪16‬‬ ‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫احمد املعطي‬

‫عر�س الدميوقراطية‬ ‫و‪� � ..‬س �خ��ن اجل � ��و‪ ،‬ودارت الرحى‬ ‫«ب�لا اح��م وال د��س�ت��ور»‪ ..‬ه��رج هنا ومرج‬ ‫ه �ن��اك‪ ..‬وه ��ذي اخل �ي��ام متل��أ الرحب‪..‬‬ ‫مكربات ال�صوت تلعلع ا��ص��دا�ؤه��ا يف كل‬ ‫م�ك��ان‪ ،‬ويف ك��ل اجت��اه‪� ..‬أن��ا���س يتنافخون‬ ‫��ش��رف��ا‪ ..‬و�آخ� ��رون متملقون مزيفون‪..‬‬ ‫وه �ن��اك م � � ��ؤازرون ح�ق�ي�ق�ي��ون «فزاعون‬ ‫وف��زاع��ات» َت�دُعُّ �ه��م الع�شرية د ّع ��ا‪ ،‬وبني‬ ‫ه�ؤالء وه��ؤالء حائرون ال يدرون اىل اي‬ ‫«خيمة» يلج�ؤون‪ ،‬ويف اي دائرة يهيمون‪..‬‬ ‫تتنازعهم ال�شعارات‪ ،‬وتتخطفهم البيانات‪،‬‬ ‫ومن انا�س مل ي�سمعوا بهم‪ -‬وان �سمعوا‬ ‫كانوا كمن �سمع باملعيدي قبل ان يراه‪-‬‬ ‫�أدع �ي��اء و� �ص��ادق��ون‪« ،‬ب��اع��ة وم�شرتون»‪،‬‬ ‫و�آخرون جنود جمهولون‪ ،‬يعملون ب�صمت‬ ‫وي�سعون اىل مر�ضاة‪� ،‬ضمائرهم حية‪..‬‬ ‫عر�س دميقراطي فيه عر�سان و«معازمي»‬ ‫ت��اه��وا يف غابة م��ن ال���ش�ع��ارات‪ ،‬واحتاروا‬ ‫م��ع احل��ائ��ري��ن م��ن م�ت��اب�ع��ي البيانات‪..‬‬ ‫ي�سريون “يف الزفة” ون�سري معهم بال‬ ‫بو�صلة اللهم اال بو�صلة املواطن الباحث‬

‫عن اجتاه «القبلة» وقبلتنا يف هذا املوطن‬ ‫هي الوطن‪..‬‬ ‫ع � ��ر� � ��س ج � �م� ��اع� ��ي ي� �ت� �ج� �م ��ع فيه‬ ‫“العر�سان” ع �ل��ى ط��ري �ق��ة «جمعية‬ ‫العفاف» ولكنهم يتناف�سون على عرو�س‬ ‫غائبة حا�ضرة‪ ..‬منهم من �أ�شهر ديناره‪،‬‬ ‫ومنهم من ا�ستل �شعاره‪ ،‬ومنهم من دفع‬ ‫امل �ه��ر م�ق��دم��ا «م�ن���س�ف��ا» جم�ل�لا باللحم‬ ‫وال�ثري��د‪ ،‬و�آخ��ر ا�ست�أجر «�صالة افراح»‬ ‫جمع فيها من اطايب امل�أكوالت ما جمع‪،‬‬ ‫وح�شد لها من املزمرين املطبلني ما ح�شد‬ ‫بانتظار ال��زف��ة ح��امل��ا بليلة ال��دخ�ل��ة وما‬ ‫ادراك ما ليلة الدخلة على عرو�س لي�ست‬ ‫كالعرائ�س‪ ،‬ومنهم من اكتفى بالوقوف‬ ‫بجالل النا�سك و�سيماء العفيف وم�سحة‬ ‫من احلياء «الطبيعي» اكت�سى بها حمياه‬ ‫م�شفوعة بابت�سامة هادئة‪..‬‬ ‫هذا العري�س هو من ن�سعى اليه‪ ،‬وهو‬ ‫النموذج امل��رجت��ى‪ ،‬واالم��ل املن�شود الذي‬ ‫ارت �� �س��م يف خ �ي��ال «امل �ع ��ازمي ال��ذي��ن لبوا‬ ‫ال��دع��وة بحثا ع��ن ال�صالح ال��ذي يو�صل‬

‫معتز �أبوعني‬

‫ثروة الثورة‬ ‫يتباهى ال�شعب الفرن�سي بثورته العظيمة التي ا�ستمرت‬ ‫ع�شر �سنوات من ‪ 1789‬وحتى ‪ 1799‬ميالدية‪ ،‬ويتغنى ال�شعب‬ ‫الرو�سي بثورة �أكتوبر ‪ 1917‬وحتى هذه اللحظة‪ ،‬ولطاملا رق�صت‬ ‫�أوكرانيا من قبل �أم��ام الثورة الربتقالية يف ‪ 2004‬ميالدية‪..‬‬ ‫وقد �آن الأوان �أن ي�سجد امل�سلمون هلل تعاىل �سجود �شكرا‪ ،‬و�أن‬ ‫يفتخروا ب�إميانهم ووحدتهم وهم يقتلعون �أعتى الطغاة و�أف�سد‬ ‫اجلبابرة من �أر�ضهم‪ .‬يف �سل�سلة ثورية مباركة �شملت الوطن‬ ‫العربي ب�أكمله‪ ،‬ف�أطاحت بالق�صور وال�سجون وعمائم ال�سوء‬ ‫ودجاجلة اللحى‪ ،‬بل فق�أت عيون املرتب�صني من الغرب بخريات‬ ‫الأم��ة وثمراتها‪ ،‬ه��ذه ال�ث��ورة ت�ستحق وبكل فخر واع �ت��زاز �أن‬ ‫ُت�سجل يف �أول قائمة الثورات التاريخية الكربى‪.‬‬ ‫�إن ��س�ق��وط الأن �ظ �م��ة ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬يعني زوال ت�ل��ك املرحلة‬ ‫ال�سابقة مع ما فيها من نظم وقيم ومعاهدات وبع�ض الت�شريعات‬ ‫والقوانني وغريها من �أ�شكال ال�سيطرة و�آليات احلكم‪ ،‬ويعنى‬ ‫كذلك وجود جمموعة حتوم حول مقاليد ال�سيطرة يف البالد‪،‬‬ ‫ومنهم من مل يقدم حرفا واحد يف ن�صرة الثورة وال حتى ثانية‬ ‫يف م�شاركة هذه الن�ضاالت‪ ،‬ولكنه �سوف يقدم روحه ووقته كله‬ ‫فداء للعر�ش والكر�سي‪ .‬من �أجل هذا الأمر اجللل‪ ،‬كان ال بد من‬ ‫احلفاظ على الثورة وتربيتها‪ ،‬من كتاب اهلل ومن �سنة ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومن خربات الواقع وجتارب احلياة‪ .‬لأن‬ ‫الثورة هي الرثوة‪ ،‬وهي �آخر ما تبقى لدى لل�شعوب‪.‬‬ ‫لقد �أثبتت الثورة العربية احلديثة �أنها بحد ذاتها ثروة‬ ‫قومية فريدة‪ ،‬البد من ا�ستغاللها واالنتفاع بها كما ينبغي‪� ،‬إن‬ ‫ثورتنا تعد ثروة عظيمة لأنها لي�ست ثورة بلد �أو وطن �أو عرق‬ ‫فح�سب كما هي حال تلك ال�شعوب الأخرى‪ ،‬بل هي ثورة عربية‬ ‫�إ�سالمية ووطنية ك�برى ه��زت �أع�ت��ى العرو�ش على الإطالق‪،‬‬ ‫ه��ي ث��ورة �شملت ال��وط��ن العربي ك�ل��ه‪ ..‬ق��ام ال�ع��رب فيها كلهم‬ ‫قومة رج��ل واح��د ويف موقف واح��د و�أعلنوها ب�صوت هزمي‪..‬‬ ‫التغيري التغيري‪� ،‬إنها لي�ست من �أجل املنا�صب ومن �أجل ك�سر‬ ‫العيون وت�صفية احل�سابات‪ ،‬بل هي من �أجل ن�صرة املظلومني‬ ‫واملقهورين وامل�أ�سورين‪� ..‬إنها الرثوة الأخرية التي مل ت�سرقها‬ ‫الأنظمة‪ ،‬تلك الأنظمة التي �سرقت برتولنا و�أموالنا وحقوقنا‪..‬‬ ‫لكنها مل ت�سرق ثورتنا ورحنا ووحدتنا‪ ..‬من �أجل ذلك هي ثروة‬ ‫حقيقية ب�شرية وروحية ال ميكن قهرها ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫�إن �شكر اهلل تعاىل وتقدير نعمة االنت�صار حق قدرها هي‬ ‫�أول الأم��ور الالزمة لبقاء هذه النعمة العظيمة‪ ،‬فلقد انت�صر‬ ‫اجليل الفريد يف عهد الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يف معركة‬ ‫بدر‪ ،‬وهم كانوا بالعدد القليل وال�سالح املعدوم‪ ،‬وهذا هو حالنا‬ ‫بعد �أن �سرقت �أم��وال�ن��ا و�أ�سلحتنا وح�ق��وق�ن��ا‪ ..‬ف�ق��ال لهم اهلل‬ ‫تعاىل‪َ :‬و َل َق ْد َن َ�ص َر ُك ُم اللهّ ُ ِب َب ْد ٍر َو�أَن� ُت� ْم �أَ ِذ َّل � ٌة َفا َّت ُقواْ اللهّ َ َل َع َّل ُك ْم‬ ‫َت���ْ�ش� ُك� ُرو َن‪ ،‬ف�شكر اهلل تعاىل على �آالئ��ه هي �أول ال��دالالت على‬ ‫�صحة توجه النا�س وا�ستقبالهم نعم ربهم‪ ،‬وخا�صة نعمة الثورة‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪َ :‬و َل َق ْد َم َّك َّنا ُك ْم فيِ الأَ ْر�� ِ�ض َو َج َع ْل َنا َل ُك ْم فِيهَا َم َعاي َِ�ش‬ ‫َقلِي ً‬ ‫ال مَّا َت ْ�ش ُك ُرو َن‪ ،‬فالتمكني من �أعظم النعم التي ينبغي على‬ ‫النا�س �شكرها وتقديرها‪ .‬فاحلمد هلل كما ينبغي‪.‬‬ ‫ح�سن روبني‬

‫ا�ستن�شاق احلرية‬ ‫مل يكن باحل�سبان �أن �شابا ب�سيطا يف تون�س اخل�ضراء يفرط‬ ‫العقد‪ ،‬ويبد�أ بيده حتطيم ال�صنم الأول ايذانا ببدء فجر جديد‬ ‫قد بزغ وا�ضعا يده على اجلرح‪ .‬نعم قد ا�شعل بوعزيزي ج�سده‬ ‫ف�أ�شعل ال�شعوب العربية جميعاً التي ترزح حتت وط�أة احلرمان‬ ‫والفقر وتكميم الأفواه‪.‬‬ ‫نعم لقد �سقط ال�صنم تلو ال�صنم (وما ربك بظالم للعبيد)‬ ‫فلم يعلم ه ��ؤالء ان للقدرة االن�سانية ح��داً معينا لل�صرب و�أن‬ ‫ال�صرب ينفد كما تنفد حبات القمح التي يطلبونها من اربابهم‪.‬‬ ‫�إن الظلم واال�ستبداد و�سلب مقدرات االم��ة واملقامرة مب�صري‬ ‫ال�شعوب واال�ستخفاف بعقول مفكريها وعلمائها قد ي�أذن بدق‬ ‫ناقو�س اخل�ط��ر‪ ،‬لقد ز�أر اال��س��د التون�سي وم��ن بعده امل�صري‬ ‫والليبي يف وجه الطغيان واال�ستبداد‪ ،‬فال�شعوب العريبة ك�سائر‬ ‫ال�شعوب التي خلقها اهلل تعاىل حتلم بغد اف�ضل وتت�شوق اىل‬ ‫ا�ستن�شاق ن�سيم احلرية النقي بدون �صفع كرامة االن�سان داخل‬ ‫الغرف ال�سوداء وال�ضرب بالهروات الدميقراطية‪ ،‬لقد �سالت‬ ‫دم��اء زكية ا�شعلت ج��ذوة االن�سانية جمعاء ونف�ضت عن ر�أ�س‬ ‫اال�سد املري�ض ب�ؤ�س �سنوات املوت ال�سريري و�سقته ترياق العزة‬ ‫لقد ا�ستعاد اال�سد عافيته من جديد وا�ستفاق من �سباته الذي‬ ‫طال‪.‬‬ ‫ك��م تقنا اىل زئ�ير الأ��س��د وك��م ا�شتاقت ال�شعوب املقهورة‬ ‫من اول القهر ر�ؤية و�سماع �صوت ال�ضرغام التي تكحلت �أعيننا‬ ‫مبجيئه و�أ�شر�أبت �آذاننا ب�سماع زئريه‪ ،‬لقد اقفرت قلوبنا وكادت‬ ‫تلحق بها عقولنا‪ ،‬اال ان ال�شعوب املكلومة قالت قولتها و�أ�سمعت‬ ‫كل العامل اال�صم فنزلت اىل �ساحات الوغى تركل عرو�ش الظلم‬ ‫الواهنة (و�إن �أوهن البيوت لبيت العنكبوت)‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه ال�شعوب مل ول��ن مت��وت و�سيكتب ال�ت��اري��خ �سفراً‬ ‫�سطره اب�ط��ال ملحمة االن�سانية ال�ت��ي اع ��ادت ل�لام��ة ثروتها‬ ‫وعزتها وكرامتها‪.‬‬ ‫وهلل در ال�شاعر عندما قال‪:‬‬ ‫�إذا ال�شعب يوما اراد احلياة فال بد ان ي�ستجيب القدر‬ ‫وال بد للقيد �أن ينك�سر‬ ‫وال بد لليل ان ينجلي‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫بدون تعليق !!‬

‫�آم��ال �ه��م وط�م��وح��ات�ه��م م ��أم �ن �ه��ا‪ ،‬و�آم ��ال‬ ‫ه � ��ؤالء امل �ع��ازمي ‪-‬رغ ��م ��ض�ي��ق ذات اليد‬ ‫وع�سر احل��ال‪ -‬مل تكن تتمثل يف « حفنة‬ ‫دن ��ان�ي�ر» ي��رم�ي�ه��ا ال�ي�ه��م م��و��س��ر مرتف‬ ‫لي�صل اىل مبتغاه‪ ،‬وال «لقمة» تقيم اود‬ ‫اجلائع يوما او يومني ليعود جائعا بعد‬ ‫ان ينف�ض ال���س��ام��ر‪ ،‬وت�صبح «العرو�س‬ ‫ل�ل�ع��ري����س واجل � ��ري ل �ل �م �ت��اع �ي ����س»‪ ..‬بل‬ ‫فيمن يوفر لهم قدرا من العدل واالمن‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار االج �ت �م��اع��ي والطم�أنينة‬ ‫والكرامة ب�شقيها الوطني والفردي‪.‬‬ ‫عري�س يجب ان يكون بطال يف حمل‬ ‫االثقال ليتمكن من رفع «الهم العام» وال‬ ‫ينام ‪-‬ان ك��ان يجب ان ي�ن��ام‪ -‬اال مفتوح‬ ‫العينني‪ ،‬وان يحمل ��ش�ه��ادة دك �ت��وراه يف‬ ‫التمثيل «النيابي طبعا» وبتقدير ممتاز‪،‬‬ ‫دون ت�أفف او تربم‪ ،‬وان يبقي خطه �ساخنا‬ ‫م�ف�ت��وح��ا ب�ي�ن��ه وب�ي�ن “معازميه” بدءا‬ ‫م��ن ليلة الدخلة واىل نهاية امل�شوار يف‬ ‫ع�ش الزوجية الدميقراطية‪ ..‬وبالرفاء‬ ‫والبنني وعقبال البكاري‪..‬‬

‫ما م�ستقبل الوطن العربي با�ستمرار الثورات القائمة؟‬ ‫ما ت�شهدة املنطقة العربية من ثورات وانتفا�ضات تدعو اىل‬ ‫�سقوط االنظمة العربية الطاغية واملت�سلطة على مدار عقود‪ ،‬ال‬ ‫يوجد خيار اال االنحياز الكامل اىل ارادة هذه ال�شعوب من اجل‬ ‫حريتها وكرامتها بوطنها‪ .‬و�إن �سقوط وزوال ه��ذه احلكومات‬ ‫هو هدف �أ�سا�سي بحد ذات��ه‪ ،‬و�إن املحاوالت التي تقوم بها بع�ض‬ ‫احلكومات العربية والرامية �إىل ا�صالحات د�ستورية لتعطي‬ ‫مزيدا من احلرية وهام�ش من الدميقراطية‪ ،‬ت�ؤكد دون �شك‬ ‫حجم اخلطر الذي ت�شعر به هذه احلكومات من ثورات �شعوبها‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ه��ذه امل �ح��اوالت ت ��ؤك��د ع�ل��ى �إف�لا���س ه��ذه االن�ظ�م��ة وعقم‬ ‫�سيا�ستها‪ ،‬وه��ي �شاهدة على دوره��ا املا�ضي بقمع ارادة ال�شعوب‬ ‫وانتهاك احلريات‪.‬‬ ‫احلالة الليبية وموقف معمر القذايف من الهبة اجلماهريية‬ ‫والطريقة التي تعامل بها نظام القذايف �ضد اجلماهري الليبية‪،‬‬ ‫وانتقال الو�ضع اىل �شاكلة حرب اهلية‪ ،‬والتدخل الغربي وق�صف‬ ‫ق��وات ال �ق��ذايف م��ن قبل ال �غ��رب‪ ،‬ال��ذي ج��اء نتيجة طلب عربي‬ ‫من جمل�س االم��ن ال��دويل التخاذ اج ��راءات �ضد نظام القذايف‬ ‫الذي ميار�س القتل �ضد �شعب ليبيا الثائر الذي يطمح للحرية‬ ‫والكرامة االن�سانية‪ ،‬حيث ال توجد م�ؤ�شرات لرتاجع القذايف عن‬ ‫جرائمه‪ ،‬فالق�صف الآن على ليبيا جاء مبباركة عربية وليبية‬ ‫م�ع��ار��ض��ة ل�ل�ق��ذايف‪ ،‬فهنا ي���س��اورين ال�ق�ل��ق ح��ول م��وق��ف القوى‬ ‫العربية املناه�ضة للغرب م��ن ال��وج��ود الع�سكري االمربيايل‬ ‫املبا�شر على االرا�ضي الليبية حال احتاللها؟ وكيف �ستقيم هذه‬ ‫القوى موقفها من العالقة بني الثورة �ضد القذايف التي تدعمها‬ ‫امريكا والغرب‪ ،‬وموقفها من القذايف الذي يواجه الغرب والثورة‬ ‫اللذين يعمالن على ا�سقاطه؟ هل الغرب حليف للثورة وهل هذا‬ ‫التدخل الغربي �سيفر�ض على الثوار حتالفا وعالقات ت�ضمن‬ ‫للغرب م�صاحله بليبيا؟ وه��ل �سنهتف م�ستقبال تعي�ش امريكا‬ ‫وتعي�ش فرن�سا وت�سقط احلكومات العربية؟‬ ‫وما يقلقني مما يجري ان يكون هو بداية لواقع عربي جديد‬ ‫قائم على ا�سا�س مزيد من التفتت واالنق�سام‪ ،‬امام حالة ال�ضعف‬ ‫التي متر بها املنطقة العربية‪ ،‬فاحلركة ال�صهيونية ن�شرت بداية‬ ‫الثمانينات وثيقة تهدف اىل تفتيت الدول العربية اىل دويالت‬ ‫ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬وه ��ذا ي�ف��ر���ض ع�ل��ى ال �ق��وى ال�ع��رب�ي��ة احل��ري���ص��ة على‬ ‫الوحدة العربية التنبه اىل كل اخلطوات الغربية وال�صهيونية‬ ‫جتاه ما يحدث باملنطقة‪ ،‬فاحلالة الليبية وما يجري الآن من‬ ‫ق�صف لليبيا ردا على جرائم ال�ق��ذايف جت��اه �شعبه‪ ،‬يفرت�ض ان‬ ‫ال متتد اىل دول اخ��رى‪ ،‬وه��ذا يتطلب من احلكومات العربية‬ ‫االخرى كاليمن والبحرين و�سوريا وغريها من الدول العربية‬ ‫ان تنظر اىل م�صالح �شعبها ووحدة ارا�ضيها‪ ،‬قبل ان تنظر اىل‬

‫م�صالح الفئة احلاكمة‪ ،‬فنحن اليوم احوج اىل الوحدة من اجل‬ ‫مواجهة املخاطر التي حتيط باالمة العربية‪ ،‬حيث ت�سود ببع�ض‬ ‫ال��دول العربية مفاهيم الطائفية والتق�سيم الطائفي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ك��ان يح�صل ل��وال تراجع االح��زاب الي�سارية والقومية العربية‬ ‫الداعية للوحدة العربية‪ ،‬ول��وال ا�ستمرار القمع ال��ذي مار�سته‬ ‫ه��ذه احل�ك��وم��ات على م��دار عقود �ضد احل��ري��ات الدميقراطية‬ ‫واحلزبية بدولها‪ ،‬حكومات اعطت لنف�سها ال�شرعية الثورية‬ ‫والوطنية‪ ،‬بالوحدة نكون قادرين على مواجهة كل املخاطر التي‬ ‫تهدد هذا القطر او ذاك او الدول العربية جمتمعة‪ ،‬اما الطائفية‬ ‫فهي تدعو اىل مزيد من التق�سيم‪ ،‬وواقع العراق ي�شهد على ذلك‪،‬‬ ‫وهذا مهدد باالنت�شار �إىل العديد من الدول العربية‪.‬‬ ‫�إن واقعنا العربي خالل وبعد هذه الثورات التي تنذر بواقع‬ ‫جديد ال ميكننا ان جنزم بطبيعته الآن‪ ،‬فاحلرية والدميقراطية‬ ‫التي طالب بها املتظاهرون بثوراتهم هي بحاجة اىل م�شاركة‬ ‫كافة القوى بكل �آرائها واجتاهاتها الفكرية وااليديولوجية من‬ ‫اجل الدفاع اوال عن وحدة القطر ار�ضا و�شعبا‪ ،‬ومن اجل برنامج‬ ‫نه�ضوي تعبوي ي�ضمن للجماهري حريتها وحقها‪ ،‬وم��ن اجل‬ ‫بناء قاعدة اقت�صادية ت�ضمن لل�شعوب م�صدر رزقها وا�ستقرارها‬ ‫بوطنها‪ ،‬وفتح حوار �شفاف دون �أنانية من اجل م�ستقبل اف�ضل‬ ‫ي�ضمن لالن�سان العربي ان�سانيته ومواطنته‪ ،‬وانتماءه العربي‬ ‫بغ�ض النظر عن مذهبه او فكره‪ ،‬فان غابت هذه احلقيقة عن‬ ‫القوى املجتمعية وال�سيا�سية‪ ،‬اعتقد ان امل�ستقبل قد ال يب�شر‬ ‫بالطموحات اجل�م��اه�يري��ة‪ ،‬ف��احل��ري��ة وال�ك��رام��ة االن�سانية لن‬ ‫تاتي اال بوحدة القطر ووحدة االنتماء القومي لالمة العربية‪،‬‬ ‫وه��ذا ب��ال��واق��ع م��ا ي��ره��ب الكيان ال�صهيوين وال �غ��رب‪ ،‬فالواقع‬ ‫الفل�سطيني ه��و اك�ب�ر ��ش��اه��د ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ح�ي��ث ي��رف����ض الكيان‬ ‫ال�صهيوين الوحدة الوطنية الفل�سطينية وميار�س دوره الرامي‬ ‫لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية من خالل احلفاظ على االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني اجل�غ��رايف وال�سيا�سي والب�شري‪ ،‬ول��ن نن�سى دوره‬ ‫التخريبي لتق�سيم ال�سودان ودور الغرب بتق�سيم ال�ع��راق على‬ ‫ا�سا�س طائفي‪.‬‬ ‫التخل�ص م��ن التبعية االم��ري�ك�ي��ة وال�غ��رب�ي��ة ي�ف��ر���ض على‬ ‫احلكومات العربية اال�ستفادة من جتارب دول كفنزويال والربازيل‬ ‫وبوليفيا وغريها‪ ،‬واال�ستفادة من جتاربهم باملجاالت االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬جتارب رائدة متكنت من ايجاد حلول لكافة امل�شاكل‬ ‫واالزم� ��ات االج�ت�م��اع�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة بتلك ال� ��دول‪ ،‬فالتبعية‬ ‫للدول الغربية ال يجلب ملنطقتنا العربية اال الدمار‪ ،‬ف�شعوبنا‬ ‫واحلكومات العربية اجلديدة يجب ان تاخذ هذا اجلانب بعني‬ ‫االعتبار اذا ارادت فعال ا�ستقالال لدولها و�شعوبها‪.‬‬ ‫حياة الونا�س ‪ -‬اجلزائر‬

‫قراءة يف النهاية‪..‬‬ ‫كم هي �سخيفة هذه احلياة‪ ..‬وكم مرة هذه اللحظات الأخرية‪..‬‬ ‫حني ننتهي من كل �شيء‪..‬‬ ‫حني ن�صل حد النهاية‪ ..‬حيث كل �شيء فارغ من حمتواه‪..‬‬ ‫حيث الزمن ال اعتبار له‪ ..‬حيث ال ندرك �سوى �أطياف تالحق‬ ‫خطواتنا حيثما حتركت‪� ..‬إنها �أوىل اللحظات‪ ..‬و�آخر اللحظات‪..‬‬ ‫تناق�ض يرت�سم خلفية لذاتنا‪� ..‬إنها كل ما منلك‪..‬‬ ‫لكن �صدقا‪ ..‬ال منلك غري تلك الكلمات ال�سخيفة املتداولة‪..‬‬ ‫امل�ستهلكة يف ح�ي��ات�ن��ا‪ ..‬ت�ل��ك ال�ت��ي نقولها لأن�ف���س�ن��ا ح�ين ن�شعر‬ ‫بالف�شل‪ ..‬وحني ال ت�سعفنا �أحالمنا على امل�ضي �إىل الأمام‪..‬‬ ‫نتوقف لنعزي �أنف�سنا ب�ضعفنا‪ ..‬ونقول كما اعتدنا كل مرة‬ ‫احلظ لي�س حليفنا‪ ..‬ونن�سى �أننا نحن من يجب �أن ن�صنع الفر�ص‪..‬‬ ‫وننحت يف �صخر احلياة القا�سية لنحدد م�صرينا ب�أنف�سنا‪..‬‬ ‫وال نرتك للآخرين احلرية يف تكوين حياتنا كما يرغبون‪...‬‬ ‫البد �أن نتحرر �أوال من عقدنا ال�شخ�صية‪ ...‬من مالمح الي�أ�س‬

‫العابث ال��ذي يلف م�ساحات �شا�سعة من تفكرينا‪ ..‬من مركبات‬ ‫النق�ص العميقة التي متلأ كياناتنا ‪..‬‬ ‫ومت�سح لون التفا�ؤل من ح�ساباتنا‪.‬‬ ‫نحن يجب �أن ن�ك��ون �أك�ث�ر ق��وة وحكمة وج ��ر�أة وث�ب��ات��ا على‬ ‫الأر�ض‪..‬‬ ‫يجب �أن نكون �أكرث توازنا‪ ..‬وواجدا‪� ..‬أكرث التزاما مببادئنا‪..‬‬ ‫و�أكرث ت�أ�صال وتوا�صال مع جميل ح�ضارتنا‪..‬‬ ‫كي ن�ستمر حقا‪..‬‬ ‫و�إال فال معنى لوجودنا‪..‬‬ ‫علينا الآن ولي�س الحقا �أن نقرر وال ن�ؤجل‪..‬‬ ‫الآن ولي�س الحقا‪ ..‬من نحن؟ وماذا نريد؟‬ ‫و�إال فلن�ضع حدا لكل �شيء‪ ..‬ها هنا ونرفع الرايات البي�ض‬ ‫هاهنا‪ ..‬وننتهي �إىل حيث ال �شيء يهمنا‪ ..‬حيث يوجد �شيء واحد‬ ‫فقط ي�سمونه الهاوية‪.‬‬

‫احلقائب املدر�سية الف�ضائية‬ ‫�شدين منظر ال�صغريين الذاهبني للمدر�سة اللذين ي�شبهان‬ ‫رجال الف�ضاء الذين �شدوا الرحال للخروج من االر�ض قا�صدين‬ ‫القمر ف�أخذت �أتابعهما من النافذة حتى اختفيا عن ناظري‪.‬‬ ‫�أنظر اليهما و�أ�شعر ت��ارة ب��أين �أ�ضحك فرحا من طفولتهما‬ ‫اجلميلة الربيئة لكني �أ�شعر يف نف�س الوقت باحلزن جت��اه هذه‬ ‫الطفولة التي �أثقلها عبء الكتب املدر�سية املحملة يف حقيبة رمبا‬ ‫توارثها هذان الطفالن من الأخوة الأكرب‪.‬‬ ‫كان الطفالن عبثا يحاوالن الإ�سراع يف قطع ال�شارع حماولة‬ ‫منهم للو�صول مبكرا للمدر�سة لال�صطفاف يف الأول من ال�صف‪،‬‬ ‫وال �أدري مل ه��ذا الإ� �ص��رار حتى م��ن طفلي على فعل ذل��ك‪ ،‬لكن‬ ‫ما كانا يحمالنه من الأمتعة التي بدت ك�أمتعة رجل ف�ضاء كما‬ ‫ذكرت واملعاطف ال�شتوية بالقبعات املربوطة على رقابهم والأحذية‬ ‫ال�شتوية الدف�شة التي يلب�سونها يف �أرجلهم ال�صغرية كانت حتول‬ ‫دون خطواتهم الع�شوائية التي تبدو مائلة للخلف �أك�ثر منها‬ ‫منت�صبة لل��أم��ام‪ .‬وك ��ان ال�سبب يف ذل��ك وا��ض�ح��ا وه��و احلقيبة‬

‫مقارنة �أليمة‬ ‫هناك من انتظر العام اجلديد على �أح ِّر من اجلمر ليحتفل‬ ‫مع �أ�صحابه و�أهله‪ ،‬وهناك من ي�ستذكر الأوقات احلزينة التي‬ ‫فرقته عن �أحبابه‪.‬‬ ‫هي غ��زة فقبل عامني كانت ال��دم��اء ت�سيل وك��ان ال�شهداء‬ ‫يف الطرقات‪.‬‬

‫جاداهلل �صفا – الربازيل‬

‫رنده �أحمد العمري‬

‫املحملة بالكتب وال�سندوي�شة واملطرة بالإ�ضافة �أن �أربطة احلقيبة‬ ‫بالية قدمية‪ ،‬فما �أريد الو�صول اليه من �أجل هذه الطفولة اخلام‬ ‫اللينة العظام‪� ،‬أال ت�ستحق النظر اىل حالها يف م�ؤمتر من امل�ؤمترات‬ ‫الراقية التي تعقد يف �أحد الفنادق الفخمة ويقف فيها من يقول‬ ‫بكل ج��ر�أه �إن التعليم مل يغد جمرد حقيبة مدر�سية ثقيلة على‬ ‫ظهر طفل مل يكمل عظمه النمو ب��ل تعدت ذل��ك اىل م��ا ي�سمى‬ ‫فال�ش ميموري (‪ )Flash Memory‬يحملها ال�شخ�ص مع‬ ‫ميدالية مفاتيحه ورمبا ي�ضعها يف �أ�صغر جيبٍ له‪ .‬وقد تتعدى‬ ‫ذلك يف امل�ستقبل رمبا حتى ت�صل حلجم حبة العد�س‪ ،‬ي�ضعها ال‬ ‫�أع��رف رمبا يف حافة حمفظته !!!! فكما يقول العلماء �إن حجم‬ ‫الذاكرة يف العقل الب�شري ال يتعدى حجم حبه عد�س‪.‬‬ ‫�أ��ض��ع ه��ذا امل�شهد الف�ضائي امل��در��س��ي �أم��ام ك��ل �شخ�ص يجد‬ ‫نف�سه قادرا على حمل هذه امل�س�ؤولية وا�ستعطفته النظر يف حال‬ ‫عظام ه��ذه الطفولة الف�ضائية اللينة و�إي�ج��اد ح��لٍ لهذه امل�شكلة‬ ‫التي ت�ستحق النظر فيها‪.‬‬ ‫بيان عبداحلكيم عبداهلل‬ ‫�أينما ت�سر تر �أ�شالء وجثث الأطفالِ والن�ساء‪ ،‬ولكن ُرغ َم‬ ‫الآالم ترى يف عيون غزة ال�شموخ والكربياء‪.‬‬ ‫م�ق��ارن��ة �أل�ي�م��ة ب�ين دم��وع ال�ف��رح ال�ستقبال ال�ع��ام اجلديد‬ ‫وبني دموع احلزن ال�ستذكار الآالم فمهما مت�ضي الأع��وام لن‬ ‫ُتن�سى ‪.‬‬

‫�إبراهيم مكيد اخلوالدة‬

‫�أنـا ظـامـئ‬ ‫م � ��اذا ي �ق��ول مب��دح��ك الأدبــــــــــــــــــــــــا ُء‬ ‫�أم ك �ي��ف ي��رق��ى ن �ح��وك ال�شعـــــــــــــــــرا ُء‬ ‫�أم ك �ي��ف ي �ن �ك��رك ال�ق���ص�ي��د و�إ ّنــــــــــــــــــــه‬ ‫م��ن دون م��دح��ك ي��ا ح�ب�ي��ب جفـــــــــــــــــاء‬ ‫ان ��ا ظ��ام��ئ م ��ا ع ��اد ي�ط�ف��ئ حرقتــــــــــــــي‬ ‫�إال و� �ص��ال��ك َف �ه ��و ع �ن ��دي املــــــــــــــــــــاء‬ ‫�أزج� ��ي �إل �ي��ك م��ن ال�ق���ص��ائ��د جملـــــــــــــــــة‬ ‫ول �ه ��ى و�أن� � ��ت حل � ّب �ه��ا مذكـــــــــــــــــــــــــاء‬ ‫ر� ّ��ص �ن �ت �ه��ا د ّرا ف �ط��اب��ت منظـــــــــــــــــــرا‬ ‫ح � ّت��ى ت �ع��ان��ق �أ ْل �ف �ه ��ا والبـــــــــــــــــــــــــــاء‬ ‫ر ّق � ��ت ح��وا� �ش �ي �ه��ا وف � ��اح عبريهــــــــــــــــــا‬ ‫ف�ت�ط�ي�ب��ت م ��ن ط�ي�ب�ه��ا الأنــــــــــــــــــــــداء‬ ‫ع�ج��ز ال�ق��ري����ض ب � ��أن ي���ص� ْف�ه��ا �أحرفــــــــــا‬ ‫ون �ب��ا ال �ي��راع ل��و��ص�ف�ه��ا �صهبـــــــــــــــــــاء‬ ‫ي��ا � �س �ي��دي م� ��اذا ت �ق��ول ق�صائـــــــــــــــــــدي‬ ‫ل �ت �� �ش��فّ ع ��ن وج� ��د ل �ه��ا ّ‬ ‫و�ضــــــــــــــــــــــاء‬ ‫�أت� ��رى ال�ق��ري����ض ي ��روم و� �ص��ف حممــــــــــد‬ ‫ه �ي �ه��ات ي �ب �ل��غ و� �ص �ف��ه ال�شعــــــــــــــــــــراء‬ ‫ك ��م ي��دع��ي يف و� �ص��ف اح �م��د مـــــــــــــــدع‬ ‫راح � ��وا ع �ل��ى ط ��رق ال �ب �ي��ان وجـــــــــــــا�ؤوا‬ ‫م ��ا ب ��ل ط��رف��ا ع �ن��د ذك� ��ر حممــــــــــــــــــــد‬ ‫�أو ق� ��ال �إنيّ ل �ل �ن �ب��ي فـــــــــــــــــــــــــــــداء‬ ‫م ��ا زال ي �ل �ه��ج م�ن�ط�ق��ي بامل�صطفــــــــــــى‬ ‫ف � ْه��و احل �ب �ي��ب وب �ع ��ده الـــــــــــــــــــــلأواء‬ ‫�إن امل �ح �ب��ة �أن ت�ف�ي����ض عيوننــــــــــــــــــــا‬ ‫� �ش��وق��ا �إل �ي ��ك ويف ال �ق �ل��وب وفــــــــــــــــــــاء‬ ‫�إنْ ي���ص��د�أ ال�ق�ل� ُ�ب اجل��دي��ب ف�إمنـــــــــــــــــــا‬ ‫ذك ��ر ال �ن �ب��ي ل ��ذي ال �ق �ل��وب جـــــــــــــــــــالء‬ ‫�أو ت�ع�ط��ب ال � ��روح ال �ت��ي يف خافقـــــــــــــي‬ ‫ف��امل �� �ص �ط �ف��ى ط � � ّ�ب ل�ه�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ا ودواء‬ ‫مزمــــــــــــــــــال‬ ‫��س�ت�ظ��ل ح �ب��ا يف ال �ن �ف��و���س ّ‬ ‫وال� ��� �ش ��وق � �س ��رب ��ال ل�ن�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ا ورداء‬ ‫وت �ظ��ل ف ��وق ال� �ه ��ام ت�خ�ف��ق يف دمــــــــــــــي‬ ‫�أظ � �ه� � ُ‬ ‫�رت ح �ب��ي �أو ك �ت �م��ت �ســــــــــــــــــواء‬ ‫ف��اق�ب��ل ق���ص�ي��دي وال�ق���ص��ائ��د ج ّمــــــــــــــــــة‬ ‫وت� �ن ��وع ��ت يف ح �ب��ك الأ�سمــــــــــــــــــــــاء‬ ‫و�إذا ق��ري ����ش ح��ا� �ص��ر ْت��ك فلولهـــــــــــــــــــا‬ ‫يف ال�ق�ل��ب ��ِ�ش� ْع�ب��ك ح��ول��ه الأح�شـــــــــــــــاء‬ ‫ي ��ا �أ ّم م �ع �ب��د ل �ي��ت روح � ��ي خيمـــــــــــــــــــة‬ ‫وحت� � � ّل يف �أف �ي��ائ �ه��ا النــــــــــــــــــــــــزالء‬ ‫ي ��ا � �س � ّي��دا ف ��اق ال �ن �ج��وم بنــــــــــــــــــــــــوره‬ ‫ح �ت��ى َه � � �وَت يف ح� �ج ��رك اجلــــــــــــــوزاء‬ ‫فغ�شتْ ع �ي� ٌ‬ ‫�ون ال ت ��راك �سراجهــــــــــــــــاكم‬ ‫ت� � ّب ��ا ل �ه��ا ب ��ل �إن� �ه ��ا عميـــــــــــــــــــــــــــــاء‬ ‫ح� ��اول� ��وا ن �ي�ل�ا حل �ق��د قلوبهـــــــــــــــــــــم‬ ‫ف���س�م��وت ق ��درا يف ال�ن�ف��و���س ف�ســـــــــــا�ؤوا‬ ‫مل ي �ع �ل �م��وا �أن ال �ن �ب��ي �سحابــــــــــــــــــــــــة‬ ‫ل ��ن ي � � ْر َق ن �ح��و ف �ي��و� �ض � ِه اللقطـــــــــــــــــاء‬ ‫وت���س�ل�ق��وا ق�م��م اجل �ب��ال ف�أُت ِبعـــــــــــــــــــوا‬ ‫ب���ش�ه��اب � �ص��دق م��ن ي��دي��ه فبــــــــــــــــا�ؤوا‬ ‫ل �ت �ظ��ل يف ك� ��ل ال �ق �ل��وب حم ّمـــــــــــــــــــدا‬ ‫م�ه�م��ا ج�ن�ت��ه ر� �س��وم �ه��م و�أ�ســـــــــــــــــا�ؤوا‬ ‫ي��ا م ��ن مت �ي��ل �إل �ي �ه��م فلرتعــــــــــــــــــــوي‬ ‫مل ُت �خ� ِ�ف ي��وم��ا ��س� ّم�ه��ا الرقطــــــــــــــــــــاء‬ ‫ه ��م ح ��ارب ��وك و�أن � ��ت م �� �ص��در ع ّزنــــــــــــــا‬ ‫ل �ت �م� َ‬ ‫�وت يف �آف ��اق� �ن ��ا الأ�ضـــــــــــــــــــــــواء‬ ‫ه ��م ح��ارب��ون��ا ف��ا� �س �ت �ف��اق��ت غــــــــــــــــــــــزة‬ ‫يف ك ��ل ق �ل��ب وا� �س �ت �ج � ّد لـــــــــــــــــــــــواء‬ ‫� �ض� ّ�ح��ت ب ��أب �ن��اء ل �ه��م فت�سابقــــــــــــــــــــــوا‬ ‫ن�ح��و ال �� �ش �ه��ادة وان�ب��رى ّ‬ ‫ال�شهــــــــــــــــــداء‬ ‫ليعانقوا « ال�ي��ا��س�ين « ذاك قعيدهــــــــــــــم‬ ‫ي ��ا � ّأم � � ��ة ح �ك��ام �ه��ا قعـــــــــــــــــــــــــــــــداء‬ ‫ن �� �ص��روا ال �ن �ب��ي ب ��ان �أق ��ام ��وا دولــــــــــــــــــة‬ ‫ح �ك��ام �ه��ا ال �� �ش��رف��اء ال اجلبنـــــــــــــــــــــاء‬ ‫ف �غ��دا « اب ��ن � �س��ال��ول « ي ��ؤ ّل��ب حزبــــــــــــــه‬ ‫�أنْ ح��ا� �ص��روه��م ال ه� ��وى �أو مــــــــــــــــاء‬ ‫ف�ت�ك��ات�ف��وا ك��ي ي���س�ق�ط��وا �أركانهـــــــــــــــــــا‬ ‫ب ��اجل ��وع ح � ّت��ى ي�ت�ح�ن��ي الكرمـــــــــــــــــــاء‬ ‫ف�ل�ي�ع�ل�م��وا �أنّ احل �� �ص��ار تف ّكـــــــــــــــــــــــ ُه‬ ‫� �ُ�س ��و ٌر ه ��ي االن � �ف ��ال والإ�ســـــــــــــــــــــراء‬ ‫ون� �ع ��ود ن �ه �ت��ف يف االن� � ��ام بعــــــــــــــــــــ ّز ٍة‬ ‫اهلل �أك �ب��ر ي���س�ق��ط العمــــــــــــــــــــــــــــالء‬ ‫�إن �شئت �سل ع� ّن��ا الب�سيطة �إ ّننـــــــــــــــــابل‬ ‫ق ��وم تجُ �ي��ب لأم ��رن ��ا ّ‬ ‫ال�شهبـــــــــــــــــــــــاء‬ ‫� �س��ائ��ل ال � � ��روم ال� �ت ��ي يف جوفهــــــــــــــــا‬ ‫ق� ��رح �أ�� �س ��ال م� � ��داده العظمــــــــــــــــــــــــاء‬ ‫�أي� ��ن ال �ف��رجن��ة م��ا ب�ه��ا م��ن خمبــــــــــــــــــر‬ ‫ُت �ن �ب �ي��ك �أ ّن � ��ا يف ال ��وغ ��ى ُبلَغــــــــــــــــــــــاء‬ ‫ف��رج��ا ُل �ن��ا ف ��وق اخل� �ي ��ول مغــــــــــــــــــــاو ٌر‬ ‫ون �� �س��ا�ؤن��ا ع �ن��د ال �ل �ق��ا اخلن�ســـــــــــــــــــــــا ُء‬ ‫م � ��والي ذك � ��رك ل �ل �ق �ل��وب م�ســــــــــــــــــــ ّرة‬ ‫ي �ه �م��ي ع �ل��ى روح � ��ي ل ��ه �إيحــــــــــــــــــــاء‬ ‫ي ��ا �أي� �ه ��ا امل �ح �ف��ور يف �أعماقنـــــــــــــــــــــا‬ ‫�أن � ��ت ال �ق �� �ص �ي��د وك � ّل �ن��ا قـــــــــــــــــــــــــــراء‬ ‫خ��ذه��ا ح ��روف ��ا ق��ال �ه��ا مت�شـــــــــــــــــــــــ ّوق‬ ‫�إنّ احل� �ي ��اة ب��دون �ك��م ب�أ�ســـــــــــــــــــــــــــاء‬ ‫ف ��ام� نُ‬ ‫ُن� ع �ل� ّ�ي ب �ن �ظ��ر ٍة ي ��ا �س ّيـــــــــــــــــــــدي‬ ‫ف��ال��و� �ص��ل ع �ن��د ال�ع��ا��ش�ق�ين رجـــــــــــــــــــاء‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫احتفاليّة املَوتِ‬ ‫�شعر‪ :‬د‪� .‬أمين العتوم‬

‫‪17‬‬

‫بعد فوزه بـ«�شخ�صية العام الثقافية» يف جائزة ال�شيخ زايد للكتاب‬

‫م�ست�شرق �صيني‪ :‬لوال احل�ضارة العربية‬ ‫الإ�سالمية ملا كانت نه�ضة غربية اليوم‬ ‫قال �إن �أول عبارة عرفها وترجمها هي عبارة "حتيا م�صر ولي�سقط اال�ستعمار"‬

‫�أبو ظبي‪ -‬وكاالت‬

‫�سال ٌم على َجد ٍَث يف خرا�سانَ‪...‬‬ ‫ما �ض ّم �إال الق�صيدة يف جانبيه‪...‬‬ ‫وما ماتَ َمنْ ماتَ فيه‪ ،‬ولك ّن ُه َ�ضا َق َع ْن ُه املكانُ‬ ‫َفال َذ مبوتٍ جميلٍ ليتّ�س َع ال َك ْونُ فيه ‪...‬‬ ‫الغريب‬ ‫الغروب‬ ‫�سال ٌم عليه َيجِ ْيئ َُك هذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫في�شه ُد َك ْم كا َن َم ْوتُ البِلى ‪...‬‬ ‫حيا َة خُ ُلو ٍد لرو ِح الق َِ�ص ْي َد ِة ‪...‬‬ ‫�أَ ْ�س�أَ ُل �أنتَ متوتُ ؟!‬ ‫و� ُ‬ ‫أعرف حني ُيخَ ِّي ُم هذا َّ‬ ‫ال�ص ُموتُ‬ ‫الظال ُم َّ‬ ‫َب�أَن ََّك تحَ ْ َيا و�أنّا منوتُ‬ ‫ين‬ ‫راحاتُ َهذَا ال َفتَى املاز ّ‬ ‫َت ُثو ُر جِ َ‬ ‫ْ�ضي َب ِع ْي َداً َب ِع ْي َداً‬ ‫َوتمَ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّمانِ‬ ‫لٍ‬ ‫َفِّ‬ ‫يب ‪...‬‬ ‫�ص‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ُك‬ ‫َاتَ‬ ‫َوتَترْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫تحُ َ ِّر ُك َها ال ِّر ْي ُح َح ْيثُ تَ�شَ ا ُء بِال َر ْح َم ٍة‬ ‫يب ‪...‬‬ ‫ث ّم تَذْ ُرو الذي َق ْد َت َبقَّى بِوادي املنونِ ال ّرهِ ْ‬ ‫َو ُيغْرِ ُقها امل َ َط ُر ‪ّ ..‬‬ ‫الظل ُم ‪..‬‬ ‫ث ّم تكونُ َك�أَنْ لمَ ْ َت ُكنْ‬ ‫َبينْ َ َر ْو ٍ‬ ‫�ض ببئر ال�سمينة ٍ‬ ‫خ�صيب ‪...‬‬ ‫رطب‬ ‫ْ‬ ‫متوتُ وترحل ‪ -‬لمَ ْ َي ْدنُ منها الغ�ضا – ُدو َن ر� ٍأي‬ ‫َ‬ ‫غريب ‪...‬‬ ‫حم�ض م�سا ٍء‬ ‫لأنّ امل�ساء الذي �ض ّمها كا َن‬ ‫ْ‬ ‫َف َمنْ كا َن َي ْ�س َم ُع‬ ‫ني َ�س َرى يف ُع ُروقك حلنُ الرجوع الأخري‬ ‫ح َ‬ ‫بكا َء الق�صيدة حولك؟ َمنْ كا َن َي ْ�س َم ُع ذ َ‬ ‫بيب؟‬ ‫َاك ال ّد ْ‬ ‫يب ؟‬ ‫ويف ه َْد�أَ ِة اللَّيلِ �صوتَ الن ِ‬ ‫َّ�شيج َو ُم َّر النّحِ ْ‬ ‫َو َمنْ كان يلم�س � ّإما تغنّي وتهذي بذات الغ�ضا‬ ‫العندليب ‪...‬‬ ‫�أنّ هذا البكا َء غنا ٌء يوزّع �أحلا َن ُه‬ ‫ْ‬ ‫تذك ْرتُ َمنْ َ�س ْو َف َي ْبكِي َعلَ ْي َك‪َ ...‬ب َك ْيتُ َعلَ َّي ‪...‬‬ ‫لأنَّ الذي ِف ْي َك َّ‬ ‫حبيب ا َ‬ ‫بيب ‪...‬‬ ‫يف ‪ ...‬لأنَّ‬ ‫َ‬ ‫حل ِب ْي ِب َح ْ‬ ‫�أُ َ�سائ ُِل َقبرْ َ ك‪َ :‬ك ْيفَ َ‬ ‫ ‬ ‫م�ض ْيتَ‬ ‫ْ�س مِ نْ َ�س َك َراتِ الق َِ�ص ْي َد ِة يف املوتِ ‪،‬‬ ‫َولمَ ْ َت ْر َت ِو ال َّنف ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َم ْه َما َو َقفْتُ ِب ِتل َْك ال ّديا ِر َو َ�سا َء ْلتُ َعن َْك الطلولْ ‪...‬‬ ‫َو َم ْه َما �شَ ك َْمتُ خُ � ُي� ْو َل ال� ُّ�ر ُج� ْو َل� ِة ِب��امل َ� ْوتِ َ�أ ْو َق� ْ�د َت َر ْكتُ‬ ‫ا ُ‬ ‫خل ُيولْ ‪...‬‬ ‫تمَ ُ ْوتُ ا ُ‬ ‫خل ُي ْو ُل ُو ُق ْوفاً �أال �أ ّيها ال�شّ اع ُر ال َع ْبقَرِ ُّي‬ ‫لحَ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ال�صهِيلْ ‪...‬‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫َا‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫بمِ‬ ‫نُّ‬ ‫َ َ َّ‬ ‫َو َي ْبقَى َيرِ َ ْ َ‬ ‫فكيفَ يكونُ ممات َُك يف املمكناتِ‬ ‫وقد جئتَ يف الزّمنِ امل ُ�ستحيلْ ‪...‬‬ ‫عر ْفت َُك ‪...‬‬ ‫ ‬ ‫�أنتَ الذي َق ْد َ�س َر ْقتَ َح َيات ََك مِ نْ مخِ ْ لَ ِب املوتِ ‪...‬‬ ‫�أنتَ الذي َج َع َل املوتَ �أُن�شو َد ًة للحيا َة َف َغنَّى ‪...‬‬ ‫وال مِ ث ُْل َم ْوت َِك ِف ْي َمنْ تمَ َ نَّى ‪...‬‬ ‫َولكننّي �أَلمْ َ ُ�س احلز َن يف‪( :‬عزي ٌز عليهنّ ما بي)‬ ‫و�أ�شع ُر َق ْل َب َك َحنَّا ‪� ...‬إِىل ( َيق َُّر ِب َع ْينِي ُ�س َه ْي ٌل َبدَا يل)‬ ‫الم َك َجنّا ‪...‬‬ ‫�إِذَا َما َظ ُ‬ ‫وحزن َُك يف (زفر ٍة َق ْد َد َعاك ال�شَّ ُ‬ ‫غاف �إليها) َف ُجنّا ‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ْلي َم ْيتٌ‬ ‫�أنا �أنتَ لكنّ مثلَ َك َح ٌّي َومِ ث َ‬ ‫فمن �سوف ِ‬ ‫ين�صفُ َم ْوتَى ‪...‬‬ ‫�أال ليتَ �شِ ْعرِ ي َو َل ْيتَا ‪...‬‬ ‫َو�إِنّى َ�صدَى ُك ِّل ُحزْنٍ �إِذَا َكا َن َ�ص ْوتَا ‪...‬‬ ‫َع َر ْفت َُك ‪...‬‬ ‫ ‬ ‫(�ص ْع َب القِيادِ) ‪�( ...‬سريعاً �إىل احلربِ � ّإما دُعيتَ )‬ ‫َ‬ ‫كرمياً (لدى كلّ زادِ)‬ ‫( ُت��خَ � ِّرقُ �أَطْ � � َر ُ‬ ‫اف ت َ‬ ‫ِلك ال� ّرم��ا ِح ِث َيا َب َك) ف��و َق ا ُ‬ ‫خليول‬ ‫ال َه َوادِي ‪...‬‬ ‫َو َلكِنّ �أَ ْهلِي ُب َع ْيد ََك هاموا على وجههم يف ال َب َوادِي ‪...‬‬ ‫َو َق ْد َ�س ُه َل ا َ‬ ‫جل ُّر فيهم ِب َغيرْ ِ ِق َيا ٍد �إىل ُك ِّل وا ِد ‪...‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الرقا ِد ‪...‬‬ ‫و� ّإما ُد ُعوا ِلل ُْح ُروبِ تثاقل �أ ْمثل ُه ْم يف ُّ‬ ‫ين بالدي ‪...‬‬ ‫بالدي �أال �أ ّيها املاز ّ‬ ‫َ‬ ‫ف�إنّ ال َّت َعادي بها َق ْد تمَ َا َدى �إِىل �أنْ َت َعا َدى ال ّت َمادِي ‪...‬‬ ‫َو�إِنّ ا َ‬ ‫خلواء بها الز ِد َيا ِد ‪...‬‬ ‫ُك َوا َ‬ ‫�أُعِ ْيذ َ‬ ‫خل ْي ُل َت ْعدُو َعلَى َ�ض َب َحاتِ اجلِ َها ِد ‪...‬‬ ‫ِب�أَنْ ُي ْ�س ِل ُم َ‬ ‫وك �إىل َقا ِت ِل ْي َك َك َما �أَ ْ�سلَ ُم ْوين‪،‬‬ ‫اع ْوا جِ َراحِ ي ب ُِ�س ْوقِ َك َ�سا ِدِ‪...‬‬ ‫َو َب ُ‬ ‫�أنا يف َم َه ِّب املَزَا َداتِ َيا َ�صاحِ بي َح ْف َن ٌة مِ نْ َر َما ِد ‪...‬‬ ‫ُك هَذي ا ُ‬ ‫�أُعِ ْيذ َ‬ ‫خل ُي ْو ُل الغَرِ ْي َباتُ َل ْي َ�ستْ خُ ُيوْليِ‬ ‫َو َل ْي َ�س ِّ‬ ‫الط َرا ُد طِ َرادِي ‪...‬‬ ‫ُك‪َ :‬ي ْ�س َت ْيق ُ‬ ‫�أُعِ ْيذ َ‬ ‫ِظ الأَ ْه ُل ذَاتَ جِ دَا ٍر‬ ‫َوالتَ جِ دَا ٍر �سِ َوى ُك َّو ٍة يف ال ُف�ؤَا ِد ‪...‬‬ ‫ُي ِط ُّل ال َف َرا ُغ َعلَ ْي َها َم َراحِ َل َب ْع َد ال َف َرا ِغ ‪،‬‬ ‫َم َراحِ َل يف اال ْن ِق َيا ِد ‪...‬‬ ‫َع َر ْفت َُك ‪...‬‬ ‫ ‬ ‫َ‬ ‫الفَنُّ �أ ْق َوى مِ نَ امل َ ْوتِ ‪...‬‬ ‫يح ‪...‬‬ ‫الر ْو ُح �أَ ْق َوى مِ نَ ال ّر ِ‬ ‫َو ُّ‬ ‫َوا ُ‬ ‫حل ْل ُم تَخْ ُن ُق ُه ال َّل ْدغَ ُة ال�شَّ ا ِر َد ْة ‪...‬‬ ‫َو َهذَا ال َّت َداخُ ُل َبينْ َ َح َيات َِك َوامل َ ْوت؛‬ ‫هُ َو الفَنُّ يف لحَ َْظ ٍة خَ ا ِل َد ْة ‪...‬‬ ‫وَتَبْقَى القَ�صِيْدَةُ فَوْقَ القُبُوْرِ عَالمَتَكَ ال� َّشاهِدَةْ‪.‬‬

‫ا�ست�ضاف معر�ض �أبوظبي‬ ‫ل�ل�ك�ت��اب ��ض�م��ن ف�ع��ال�ي��ات دورت ��ه‬ ‫الـ‪ 21‬امل�ست�شرق ال�صيني الدكتور‬ ‫ت�شونغ جي ك��ون الفائز بجائزة‬ ‫�شخ�صية العام الثقافية بجائزة‬ ‫زايد للكتاب‪ ،‬جاء ذلك من خالل‬ ‫حوار نظمته جائزة ال�شيخ زايد‬ ‫ل �ل �ك �ت��اب � �ص �ب��اح �أم� �� ��س يف ركن‬ ‫"جمل�س كتاب"‪.‬‬ ‫وب � � �ح � � �� � � �س� � ��ب � � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة‬ ‫"اخلليج"‪ ،‬ح�ضر احلوار الذي‬ ‫ع �ن��ون بـ"اال�ست�شراق وت�أثريه‬ ‫يف الثقافات الأخرى" ع��دد من‬ ‫املثقفني وال�ك�ت��اب‪ ،‬و�أداره ع�ضو‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة للجائزة‬ ‫الدكتور زكي ن�سيبة نائب رئي�س‬ ‫جم �ل ����س �إدارة ه �ي �ئ��ة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫وخ� � �ل � ��ال احل� � � � � � � ��وار‪� ،‬أك � � ��د‬ ‫ت�شونغ حبه للغة العربية منذ‬ ‫ال�ط�ف��ول��ة ع�ن��دم��ا ب ��د�أ االهتمام‬ ‫ب��ال�ك�ت��ب ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وق � ��ال‪�" :‬إن‬ ‫�أول عبارة عرفها وترجمها هي‬ ‫ع �ب��ارة "حتيا م���ص��ر ولي�سقط‬ ‫اال�ستعمار"‪ ،‬الف�ت�اً �إىل درا�سته‬ ‫ل�ل�غ��ة ال �ع��رب �ي��ة يف ك�ل�ي��ة اللغات‬ ‫ال�شرقية يف عام ‪.1961‬‬

‫وي ��رى ت���ش��ون��غ �أن ك�ل�ا من‬ ‫اللغتني العربية وال�صينية من‬ ‫�أ�صعب اللغات يف العامل والأو�سع‬ ‫ان� �ت� ��� �ش ��اراً‪ ،‬م �� �ش ي�راً �إىل وج ��ود‬ ‫العديد من النقاط امل�شرتكة بني‬ ‫الثقافتني العربية وال�صينية‪،‬‬ ‫و�أن ل�ك��ل منهما ع�م��ق ح�ضاري‬ ‫يف ال �ت��اري��خ؛ ح�ي��ث ك��ان�ت��ا الأب ��رز‬ ‫يف الع�صور الو�سطى‪ ،‬و�أن��ه لوال‬ ‫احل�ضارة العربية الإ�سالمية ملا‬ ‫كانت هناك نه�ضة غربية اليوم‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬العربية مثل اللغة‬ ‫ال�صينية‪ ،‬كلتاهما تعترب �أ�صعب‬ ‫ال� �ل� �غ ��ات يف ال � �ع� ��امل‪ ،‬والدليل‬ ‫ع �ل��ى ذل� ��ك �أن � ��ه ق ��دمي ��ا ك� ��ان يف‬ ‫�أوروب � ��ا ال���ش��رق�ي��ة تقليد متبع‪،‬‬ ‫ف��ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ون ال��ذي��ن كانوا‬ ‫يل ّمون بلغة �أجنبية يزيد راتبهم‬ ‫مب�ع��دل ال� ُع���ش��ر‪� ،‬أم ��ا م��ن يجيد‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة �أو ال���ص�ي�ن�ي��ة فيزيد‬ ‫املعدل �إىل ال�ضعف"‪.‬‬ ‫كما �أ�شار امل�ست�شرق ال�صيني‬ ‫�إىل �أن��ه قبل ت�أ�سي�س جمهورية‬ ‫ال�صني ال�شعبية مل تكن اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ت��در���س ك�م��ا ه��و احلال‬ ‫بعد ت�أ�سي�س اجلمهورية؛ حيث‬ ‫�أ� �ص �ب �ح��ت ال �ع��رب �ي��ة ت ��در� ��س يف‬ ‫املعاهد واجلامعات ب�شكل �أو�سع‬ ‫ن�ط��اق�اً يف ع��ام ‪ ،1946‬وت�أ�س�ست‬

‫مدار�س كثرية لتعليم اللغة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ت���ش��ون��غ وج� ��ود ما‬ ‫ي�ق��ارب م��ن ‪ 30‬جامعة ومدر�سة‬ ‫ثانوية اليوم تدر�س فيها اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬م �� �ش��دداً ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫االهتمام بالرثوة الفكرية لدى‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ت�شونغ �إىل �أن��ه على‬ ‫الرغم من �أن ال�شعر كان قدمياً‬ ‫دي� ��وان ال �ع��رب‪� ،‬إال �أن الرواية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �ي��وم ��ص�ع��دت لتحتل‬ ‫مكانة مهمة يف امل�شهد الثقايف‬ ‫ال �ع��رب��ي امل �ع��ا� �ص��ر‪ ،‬م�ستعر�ضاً‬ ‫خ � � �ل � ��ال ح � ��دي � � �ث � ��ه‪ -‬جت � � ��ارب‬‫جمموعة م��ن ال�شعراء العرب؛‬ ‫م� �ن� �ه ��م‪� :‬أب � � ��و ال � �ع�ل��اء امل� �ع ��ري‪،‬‬ ‫واملتنبي‪ ،‬وزهري بن �سلمى‪ ،‬وعمر‬ ‫ب��ن �أب ��ي رب�ي�ع��ة‪ ،‬و�أح �م��د �شوقي‪،‬‬ ‫و� �ص�لاح ع�ب��دال���ص�ب��ور وغريهم‬ ‫ممن ترجم للعديد منهم‪.‬‬ ‫وكان العامل ال�صيني ت�شونغ‬ ‫جي كون قد فاز بلقب "�شخ�صية‬ ‫العام الثقافية" يف جائزة ال�شيخ‬ ‫زاي� ��د ل�ل�ك�ت��اب ال �ب��ال �غ��ة قيمتها‬ ‫مليون دره��م؛ تقديراً مل��ا قدمه‬ ‫خ �ل��ال ن �� �ص��ف ق � ��رن يف جم ��ال‬ ‫تعليم اللغة العربية‪ ،‬والرتجمة‬ ‫وال� ��درا� � �س� ��ات ال �ع �ل �م �ي��ة باللغة‬ ‫العربية يف ال�صني‪.‬‬

‫الدكتور ت�شونغ جي كون الفائز بجائزة "�شخ�صية العام الثقافية"‬

‫مُ�ؤلَّف‪ :‬التجربة الرتكية الأقرب للعامل العربي‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫�صدر حديثاً عن مركز اجلزيرة للدرا�سات كتاب جديد بعنوان‬ ‫"احلركة الإ�سالمية الرتكية معامل التجربة وحدود املنوال يف العامل‬ ‫العربي"‪ ،‬للباحث التون�سي جالل الورغي‪ ،‬قدم له املفكر ال�سوداين‬ ‫الدكتور عبدالوهاب الأفندي‪.‬‬ ‫ي�ستعر�ض امل��ؤل��ف يف كتابه التجربة الرتكية من خ�لال ثالثة‬ ‫ق�ضايا رئي�سية؛ �أو ًال‪ :‬حماولة �إعادة قراءة التجربة الكمالية ‪�-‬إعالن‬ ‫اجلمهورية الرتكية وانتخاب م�صطفى كمال �أت��ات��ورك رئي�ساً لها‪-‬‬ ‫من منظور خمتلف وو�ضعها يف �سياقها التاريخي‪ ،‬ثم يقدم امل�ؤلف‬ ‫ر�صد لتجربة احلركة الإ�سالمية الرتكية و�أطوارها املختلفة‪ ،‬وتتعلق‬ ‫الق�ضية الثالثة بالبحث يف حدود اال�ستفادة من النموذج الرتكي يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر م�ؤلف الكتاب‪ ،‬تعد التجربة الرتكية هي الأكرث‬

‫قرباً اليوم من العامل العربي وت�ستقطب اهتمام النخب العربية‪ ،‬وهي‬ ‫الأوفر حظاً يف �إلهام العامل العربي معامل جتربة فريدة يف النهو�ض‬ ‫والتنمية‪.‬‬ ‫ويرى الورغي �أنه لي�س من املبالغة القول "�إن جتربة التنظيمات‬ ‫العثمانية‪ ،‬وما �صحبها من �إ�صالحات يف تركيا خالل القرن التا�سع‬ ‫ع�شر‪ ،‬مثلت تاريخياً التجربة الأكرث �إلهاما للعرب‪ ،‬يف ق�ضايا الإ�صالح‬ ‫والنهو�ض‪ ،‬وهو الدور الذي تلعبه اليوم من جديد وباقتدار يف عامل‬ ‫متغري‪ ،‬قد تكون فيه هذه التجربة الرتكية �أكرث ن�ضجاً"‪.‬‬ ‫و�سعى امل��ؤل��ف �إىل التوقف عند �أب��رز معامل التجربة الرتكية‬ ‫احل��دي�ث��ة وامل�ع��ا��ص��رة‪ ،‬م��رك��زاً على �أه��م مقوماتها‪ ،‬خا�صة التطور‬ ‫والتحول امل�ستمر يف عالقة الدين بالدولة‪ ،‬والديناميكية التي ميزت‬ ‫عالقة التيار العلماين بالتيار الإ�سالمي‪ ،‬و�أب��رز املحطات املف�صلية‬ ‫التي طبعت هذه العالقة‪.‬‬ ‫ويعترب امل�ؤلف �أن تركيا متثل اليوم منوذجاً حيوياً وف��ري��داً يف‬

‫امتحان واختبار دور الإ�سالم يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬وت�أثرياته يف ر�سم‬ ‫معامل ال�سيا�سات اخلارجية للدول الكربى‪ ،‬ويعتقد �أن حزب "العدالة‬ ‫والتنمية" يف تركيا جنح يف التعاطي مع الدين يف �إطار يجعله حا�ضرا‬ ‫من حيث هو غائب يف ال�ش�أن ال�سيا�سي الرتكي‪.‬‬ ‫ولعل ذلك يعك�س متيز التجربة الرتكية عن غريها يف التعامل‬ ‫م��ع ال��دي��ن‪ ،‬وي�شري الكاتب �إىل �أن موقع ال��دي��ن يف امل�شهد الرتكي‬ ‫الراهن على ال�صعيد العام واخلا�ص‪ ،‬يعك�س التطور الذي طر�أ على‬ ‫الفكر العلماين‪ ،‬ال��ذي وج��د نف�سه حتت �ضغوطات اجل��دل واحلوار‬ ‫الدائر بني نخبة من املثقفني اجلدد؛ فقد بات التدين حالة عامة‪ ،‬ال‬ ‫ميكن جتاهلها �أو الدخول يف ا�شتباك معها‪.‬‬ ‫ويرجع الورغي تناوله لهذا املو�ضوع الهتمام النخب العربية‪،‬‬ ‫مبختلف تياراتها وتنويهها امل�ت��زاي��د بالتجربة ال�ترك�ي��ة‪ ،‬م��ا دفعه‬ ‫�إىل حم��اول��ة �إب� ��راز �أه ��م م�ف��ا��ص��ل ال�ت�ج��رب��ة ال�ت��ي مي�ك��ن ل�ل�ع��رب �أن‬ ‫ي�ستلهموها‪.‬‬

‫�سببه عدم اهتمام العربي بالقراءة‪ ..‬والأحداث ال�سيا�سية‪ ..‬وتزامنه مع مو�سم االمتحانات‬

‫�إقبال �ضعيف على معر�ض �أبو ظبي‬ ‫وطلب زائد على الكتب ال�سيا�سية‬

‫�إدارة املعر�ض �أغلقت بع�ض دور الن�شر لقيامها بالقر�صنة وخمالفات قانونية‬

‫�أبو ظبي‪ -‬وكاالت‬ ‫م��ع اختتام ال ��دورة احلالية ملعر�ض �أب��و ظبي‬ ‫ال��دويل اليوم الأح��د‪ ،‬ا�شتكى ع��دد من دور الن�شر‬ ‫امل�شاركة "�ضعف الإقبال"‪ ،‬و"انخفا�ض املبيعات"‪،‬‬ ‫م�ق��ارن��ة ب��ال��دورات ال�سابقة‪ ،‬يف ح�ين ق��ام��ت �إدارة‬ ‫امل �ع��ر���ض ب� ��إغ�ل�اق ب�ع����ض دور ال �ن �� �ش��ر؛ لقيامها‬ ‫بالقر�صنة وخم��ال�ف��ات ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا ج��اء يف‬ ‫تقرير �أعدته ال�صحفية �شريين يون�س لـ"اجلزيرة‬ ‫نت"‪.‬‬ ‫وقالت مديرة دار الآداب رنا �إدري�س �إن الدورة‬ ‫احلالية �شهدت بالن�سبة لدارها �إقباال مياثل العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فلم يحدث انخفا�ض �أو زي��ادة للمبيعات‪،‬‬

‫م���س�ت��درك��ة ب � ��أن الأح � � ��داث ال���س�ي��ا��س�ي��ة باملنطقة‬ ‫مل ت���ش�ج��ع اجل �م �ه��ور ع�ل��ى امل �ج��يء �إىل املعر�ض؛‬ ‫لتف�ضيلهم متابعة الأخبار على التلفزيون‪.‬‬ ‫ولكن هذه الأحداث �أدت من ناحية �أخرى ‪-‬كما‬ ‫تذكر النا�شرة‪� -‬إىل زيادة الإقبال على �شراء الكتب‬ ‫ال�سيا�سية؛ ككتب �إدوارد �سعيد‪ ،‬وكتاب �آخر �أ�صدرته‬ ‫ال��دار عن يوميات ث��ورة ميدان التحرير‪ ،‬وكذلك‬ ‫جملة الآداب التي عنيت مبتابعة الثورة امل�صرية‪،‬‬ ‫ولكن ب�شكل ع��ام تبقى ال��رواي��ة يف املرتبة الأوىل‬ ‫بالن�سبة للمبيعات كما تقول �إدري�س‪.‬‬ ‫كما ذك��رت رن��ا �أن ارت�ف��اع م�صاريف املعر�ض‪،‬‬ ‫مل ي�شجعهم دور الن�شر على منح خ�صومات جيدة‬ ‫للقارئ‪.‬‬

‫ون��وه امل���س��ؤول يف ال��دار العربية للعلوم ب�شار‬ ‫�شبارو مبحاولة �إدارة املعر�ض لإجناحه‪� ،‬سواء من‬ ‫خ�لال التنظيم‪ ،‬و�أي�ضاً دعوتهم لعدد كبري لدور‬ ‫الن�شر الأجنبية للتوا�صل م��ع نظريتها العربية‬ ‫وامل�ؤلفني‪.‬‬ ‫وق��ال �شبارو �إن هناك انخفا�ضاً ملحوظاً يف‬ ‫�إق�ب��ال اجلمهور‪� ،‬أرجعها �إىل ال�ظ��روف ال�سيا�سية‬ ‫يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وع ��دم اه�ت�م��ام ال �ف��رد العربي‬ ‫بالقراءة ب�شكل عام‪ ،‬وتف�ضيله الكتاب الإلكرتوين‬ ‫على الن�سخة ال��ورق�ي��ة‪ ،‬وه��ذه ال�ع��وام��ل ‪-‬بح�سب‬ ‫النا�شر اللبناين‪� -‬أدت �إىل تراجع املبيعات بن�سبة‬ ‫بني ‪ 20‬يف املئة و‪ 25‬يف املئة‪.‬‬ ‫وانتقد مدير التوزيع اخلارجي للهيئة امل�صرية‬

‫العامة للكتاب حممد �صبحي‪� ،‬سوء توقيت املعر�ض‬ ‫ال��ذي تزامن مع مو�سم االمتحانات‪ ،‬وه��و ما �أثر‬ ‫ب�شكل كبري على �إقبال الطلبة و�أولياء الأمور على‬ ‫املعر�ض‪ ،‬التي تعترب ال�شريحة الأك�بر يف جمهور‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫وو��ص��ف �صبحي دورة املعر�ض ب�أنها الأ�سو�أ‪،‬‬ ‫خا�صة مع عدم �إقبال �أية جهات حكومية �أو ن�شر‬ ‫لعقد �صفقات مع العديد من دور الن�شر امل�صرية‪،‬‬ ‫على الرغم من �أنه توقع �أن ت�ستغل الدور العربية‬ ‫امل�ع��ر���ض؛ لتعوي�ض م��ا فاتها بعد �إل �غ��اء معر�ض‬ ‫القاهرة الدويل للكتاب هذا العام‪.‬‬ ‫وردا على تلك ال�شكاوى املتعلقة بارتفاع �أ�سعار‬ ‫الإي �ج��ارات‪ ،‬ق��ال مدير املعر�ض جمعة القبي�سي‪:‬‬ ‫"�إن الأ��س�ع��ار لي�ست مرتفعة كثرية ع��ن غريها‬ ‫م��ن امل�ع��ار���ض العربية وال��دول �ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اال�ستفادة من حتديد نوعية دور الن�شر امل�شاركة"‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه �سيتم البت يف تلك ال�شكاوى بعد انتهاء‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫وك�شف القبي�سي ع��ن �أن امل�ع��ر���ض ه��ذا العام‬ ‫�شهد عدة خمالفات من قبل دور الن�شر‪� ،‬أدت �إىل‬ ‫�إغ�لاق اثنتني منهما؛ �إحداهما دار ن�شر �سعودية‬ ‫بتهمة القر�صنة وا�ستخدام بع�ض ال�صور يف كتبها‬ ‫بدون ح�صولها على حقوق امللكية الفكرية لها‪.‬‬ ‫وال ��دار الأخ ��رى ه��ي �أم�يرك�ي��ة قامت بتمثيل‬ ‫دار ن�شر �أخرى بدون �إذن‪ ،‬و�أ�شار القبي�سي �إىل �أن‬ ‫العقوبة املتوقعة على حاالت القر�صنة هي احلرمان‬ ‫من امل�شاركة باملعر�ض ملدة خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار القبي�سي �إىل خمالفات �أخ��رى تتعلق‬ ‫ب�شروط املعر�ض؛ مثل �سوء العر�ض‪ ،‬واملغاالة يف‬ ‫�أ�سعار املعرو�ضات‪ ،‬مما يعر�ض دور الن�شر ‪-‬التي‬ ‫ت�صل لنحو ع�شرين دار‪� -‬أي�ضاً لعقوبات‪.‬‬ ‫وذك��ر القبي�سي �أن��ه يف مقابل تلك املخالفات‪،‬‬ ‫ف�إن الدور املتميزة �سوف حت�صل على امتيازات يف‬ ‫الدورة املقبلة‪ ،‬مثل تخفي�ض قيم الإيجارات‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدورة احلالية للمعر�ض �شهد م�شاركة‬ ‫‪ 850‬دار ن�شر عربية وعاملية‪ ،‬من ‪ 58‬دولة‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫هيئة �أبو ظبي للثقافة والرتاث يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫الأح ��د ع��ن فعاليات معر�ض "�أبو ظبي الدويل‬ ‫للكتاب" يف دورت��ه ‪ ،21‬ال��ذي ي�ق��ام خ�لال الفرتة‬ ‫املمتدة من ‪ 15‬ولغاية ‪� 20‬آذار اجل��اري‪ ،‬وي�شارك‬ ‫فيه ‪� 1250‬ضيفاً‪ ،‬و‪ 850‬دار ن�شر عربية وعاملية من‬ ‫‪ 58‬دولة من جميع �أنحاء العامل‪ ،‬وبربنامج حافل‬ ‫ي�شتمل على �أكرث من ‪ 200‬فعالية‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫منوعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫�شرائح اللحم والدجاج لإجناب مولود هادئ‪..‬‬ ‫�أظ�ه��رت درا��س��ة جديدة �أن زي��ادة تناول‬ ‫احل��وام��ل للفيتامني «ب ��ي ‪ »12‬امل��وج��ود يف‬ ‫� �ش��رائ��ح ال�ل�ح��م وال�ب�ي����ض وال ��دج ��اج خالل‬ ‫الأ��ش�ه��ر الأوىل م��ن احل�م��ل ت��زي��د �أرجحية‬ ‫�إجنابهن لطفل هادئ وقنوع‪.‬‬ ‫و�أف� � ��اد م��وق��ع «ذا م ��د غ � ��ورو» العلمي‬ ‫الأم�يرك��ي �أن باحثني هولنديني وج��دوا �أن‬ ‫�أرجحية �إجناب طفل هادئ وقنوع تزيد ثالث‬ ‫مرات لدى الن�ساء اللواتي يتمتعن مبعدالت‬ ‫عالية من الفيتامني «بي ‪ »12‬خالل الأ�شهر‬

‫الثالثة الأوىل من احلمل‪.‬‬ ‫�إال �أن احل��وام��ل ال �ل��وات��ي ي�ع��ان�ين من‬ ‫م�ع��دالت منخف�ضة م��ن الفيتامني املذكور‬ ‫يف �أوائ��ل فرتة احلمل �أك�ثر عر�ضة لإجناب‬ ‫�أطفال يبكون ‪� 3‬ساعات على الأقل يومياً‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ع��روف �أن الفيتامني «ب��ي ‪»12‬‬ ‫يلعب دوراً هاماً يف منو دماغ وجهاز الأجنة‬ ‫الع�صبي وهو مهم �أي�ضا ل�صحة الدم‪.‬‬ ‫وتعد اللحم الأحمر‪ ،‬والدجاج‪ ،‬ومنتجات‬ ‫احلليب‪ ،‬والكبد‪ ،‬واملحار �أطعمة غنية بهذا‬

‫حتوير جينات الق�شطة مينع منو بذورها‬

‫الفيتامني‪.‬‬ ‫وتبني خالل الدرا�سة التي �شملت �أكرث‬ ‫من ‪� 4‬آالف ام��ر�أة حامل يف الأ�سبوع الثاين‬ ‫ع�شر م��ن احل�م��ل‪� ،‬أن ق��راب��ة ‪ 5‬يف املئة ممن‬ ‫عانني من انخفا�ض يف معدالت الفيتامني‬ ‫«ب ��ي ‪ »12‬خ�ل�ال ه ��ذه ال �ف�ت�رة م��ن احلمل‪،‬‬ ‫ا�شتكني الحقاً من كثافة بكاء مواليدهن‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 1‬يف املئة ممن متتعن مبعدالت عالية‬ ‫منه‪.‬‬ ‫«يو بي �أي»‬

‫عيد الأم‪ ..‬عادة فرعونية قدمية‬ ‫�أك� ��د ال��دك �ت��ور ب � ��دران ع���ض��و اجلمعية‬ ‫امل�صرية للح�سا�سية واملناعة يف جامعة عني‬ ‫�شم�سن �أن عيد الأم عادة فرعونية �أ�صيلة‪..‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن «الأم املقد�سة �إيزي�س» كانت رمزاً‬ ‫للجمال واخل�صوبة عند الفراعنة القدماء‬ ‫وهى �أول �أم فرعونية مت تقدي�سها و�أ�صبحت‬ ‫رمزاً للأمومة ال�صادقة والعطاء‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �� �ص��ري��ون ال �ق ��دم ��اء يقدمون‬ ‫ل�ه��ا ال�ع�ط��اي��ا وال �ق��رب��ان يف ال��رب�ي��ع «مو�سم‬ ‫التكاثر» يف الكثري من الطيور واحليوانات‬ ‫والنباتات‪.‬‬ ‫وق ��د �أك � ��دت درا�� �س ��ة ت��اري �خ �ي��ة حديثة‬

‫��ص��درت ع��ن امل��رك��ز امل�صري ل��درا��س��ات املر�أة‬ ‫يف حمافظات ال�صعيد �أن الفراعنة عرفوا‬ ‫تكرمي الأم قبل �آالف ال�سنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سة التي �صدرت مبنا�سبة‬ ‫االح �ت �ف��ال بعيد الأم �أن ال��رج��ال يف م�صر‬ ‫القدمية ك��ان��وا ي�ق��درون امل ��ر�أة ويكرمونها‪،‬‬ ‫ويحتفلون بها يف احتفاالت �شبيهة بعيد الأم‬ ‫اليوم‪ ،‬ما يعني ان هذا العيد طق�س وثني وال‬ ‫�صلة له مبا جاء يف الأديان ال�سماوية يف هذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن امل ��ر�أة الفرعونية كانت‬ ‫تتمتع بق�سط وافر من احلرية ال�شخ�صية‪،‬‬

‫و�أن تكوين �أ� �س��رة ج��دي��دة ك��ان ي�ب��د�أ بزواج‬ ‫ال�شاب ال��ذي ي�صري ر�أ���س الأ��س��رة ‪.‬والقر�آن‬ ‫الكرمي كرم الوالدين (الأب والأم) تكرميا‬ ‫ال مثيل ل��ه فيما ع��رف ب�ين الب�شر �إذ جاء‬ ‫الإح�سان �إىل الوالدين بعد عبادته �سبحانه‬ ‫وت�ع��اىل ح�ين ق��ال ج��ل م��ن ق��ائ��ل‪{ :‬وق�ضى‬ ‫ربك �أال تعبدوا �إال �إياه وبالوالدين �إح�سانا‬ ‫�إم��ا يبلغن عندك الكرب �أحدهما �أو كالهما‬ ‫ف�لا تقل لهما �أف وال تنهرهما وق��ل لهما‬ ‫قوال كرميا}‪.‬‬ ‫بت�صرف عن موقع «حميط»‬

‫التفكري الإيجابي يزيد من فر�ص �شفاء مر�ضى القلب‬ ‫ق��ال��ت درا�� �س ��ة ح��دي �ث��ة �إن التوقعات‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة ل�ل���ش�ف��اء ق��د ت��زي��د م��ن فر�ص‬ ‫النجاة ملر�ضى ال�شريان التاجي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن املر�ضى الذين �شخ�صت‬ ‫حاالتهم بال�شريان التاجي ومت �إ�سعافهم‬ ‫بامل�ست�شفى ويتمتعون بنظرة �إيجابية عن‬ ‫فر�ص �شفائهم �أقل عر�ضة للوفاة يف الـ‪15‬‬ ‫ع��ام��ا التالية ل�ه��ذه الأزم ��ة ب��ل وي�سجلون‬ ‫حت�سنا يف حالتهم ال�صحية بعد ع��ام من‬

‫الإ�صابة باملر�ض‪.‬‬ ‫ووف��ق ما ذك��رت العربية نت قد �أثبتت‬ ‫درا� �س��ات �سابقة �أن ت �ف��ا�ؤل مر�ضى القلب‬ ‫وتوقعاتهم بال�شفاء ت��ؤث��ر ب�شكل �إيجابي‬ ‫على وظائف اجل�سم ومتكنهم من العودة‬ ‫ملمار�سة عملهم ب�شكل طبيعي‪� ،‬إال �أن هذه‬ ‫الدرا�سة ذهبت خطوة �أك�بر ب�إي�ضاح كيف‬ ‫ت�ؤثر �أفكار املر�ضى على �صحتهم على املدى‬ ‫الطويل وعلى عمرهم االفرتا�ضي‪.‬‬

‫وق��د ت�ت�ب��ع ال�ب��اح�ث��ون ب��امل��رك��ز الطبي‬ ‫جلامعة ديوك حالة ‪ 2.818‬مري�ضا بالقلب‬ ‫ب�ع��د �إج ��راء �أ��ش�ع��ة لت�صوير الأوع �ي��ة على‬ ‫ال�شريان التاجي لتقييم تدفق الدماء يف‬ ‫ال���ش��ري��ان ال�ت��اج��ي بالقلب‪ ،‬ق��ام��وا بقيا�س‬ ‫مدى ت�أثري توقعات املر�ضى على �شفائهم‬ ‫وقدرتهم على �أداء ن�شاط بدين طبيعي‪.‬‬ ‫«مفكرة اال�سالم»‬

‫�أكد علماء من �إ�سبانيا �أنهم اكت�شفوا‬ ‫�أن حت��وي��ر �أح� ��د ج �ي �ن��ات ث �م��ار الق�شطة‬ ‫ال �ل��ذي��ذ ي�ج�ع�ل��ه ي�ن�م��و ب�ل�ا ب ��ذور وه ��و ما‬ ‫من �ش�أنه زي��ادة الإق�ب��ال على ه��ذه الثمار‬ ‫املف�ضلة لدى الكثريين وزيادة انت�شارها‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر ال �ب��اح �ث��ون ن �ت��ائ��ج درا�ستهم‬ ‫االث �ن�ين يف جم�ل��ة ب��رو��س�ي��دجن��ز التابعة‬ ‫للأكادميية الأمريكية للعلوم‪.‬‬ ‫وتنت�شر ه��ذه الفاكهة ب�شكل خا�ص‬ ‫يف املناطق املدارية ولكن جلميع �أ�صنافها‬ ‫ب��ذور كبرية بحجم نحو �سنتمرتين مما‬ ‫يقلل من جاذبيتها‪.‬‬ ‫ق ��ام ف��ري��ق ال �ب��اح �ث�ين حت��ت �إ�شراف‬ ‫جورج لورا من معهد «ال مايورا» الأ�سباين‬ ‫بدرا�سة �أنواع بال بذور لهذه الفاكهة عرثوا‬ ‫عليها بال�صدفة فوجدوا �أن طبقات هذه‬

‫الثمار تخلو على ما يبدو من طبقتني من‬ ‫الق�شور التي توجد عادة يف الأنواع املعتادة‪،‬‬ ‫وهما طبقتان خارجيتان‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ب��اح�ث��ون ي�ع��رف��ون م�سبقا �أن‬ ‫مثل هذه الظاهرة امللفتة موجودة يف بع�ض‬ ‫�أن ��واع الفاكهة ال�ت��ي ي�ح��دث فيها حتور‪.‬‬ ‫وتبني من خالل املزيد من الدرا�سات �أن‬ ‫نف�س اجل�ين ال��ذي ي ��ؤدي �إىل حت��ور هذه‬ ‫الأن��واع املعروفة من الفاكهة حت��ور لدى‬ ‫هذه الأ�صناف من الق�شطة مما �أدى �إىل‬ ‫غياب بذورها‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ي � � ��ؤدي ه� ��ذا ال �ت �ح ��ور لدى‬ ‫الأ�صناف املعروفة �إىل عدم حتكون حبوب‬ ‫على الإطالق ف�إنه ي�ؤدي �إىل هذه الأ�صناف‬ ‫من الق�شطة �إىل تكون بذور ولكنها بذور‬ ‫حلمية غري قا�سية وغري مزعجة لآكلها‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح ال�ب��اح�ث��ون �أن ه��ذه ه��ي املرة‬ ‫الأوىل التي يكت�شف فيها �أن �أحد التحورات‬ ‫اجلينية وراء ع��دم ت�ك��ون ب ��ذور يف بع�ض‬ ‫�أنواع الفاكهة‪.‬‬ ‫وي�أمل الباحثون يف �أن ي�ؤدي اال�ستزراع‬ ‫املحتمل لنوع م��ن فاكهة الق�شطة بدون‬ ‫بذور �إىل التو�صل لثاين نوع من الفاكهة‬ ‫يتم تطويره لي�صبح بال ب��ذور كما حدث‬ ‫مع فاكهة املوز التي مت ا�ستزراعها من �أحد‬ ‫�أن ��واع امل��وز ال��ذي يخلو م��ن ال�ب��ذور حيث‬ ‫ال ت��زال الأن��واع الربية من امل��وز بها بذور‬ ‫كبرية وقا�سية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي� ��أم ��ل ال �ب��اح �ث��ون يف �أن يكون‬ ‫اكت�شاف الأ��س����س اجلينية خللو الفاكهة‬ ‫من البذور خطوة باجتاه �إنتاج املزيد من‬ ‫�أنواع الفاكهة اخلالية من البذور‪.‬‬

‫حوار �أيديولوجي حول منطقة حظر الطريان فوق ليبيا‬

‫حبة �أ�سربين واحدة حتميك من �سرطان القولون‬ ‫الأ�سربين‪ ..‬هو �أحد �أ�شهر الأدوية و�أكرثها �شعبية يف العامل‪،‬‬ ‫بعد �أن �أثبت فاعليته يف عالج الكثري من الأمرا�ض كاحلمى والربد‬ ‫والنوبات القلبية والآالم الروماتيزمية خالل القرن املا�ضي‪ ،‬وما‬ ‫زال حتى الآن يعد ع�لاج�اً متميزاً على ب��دائ�ل��ه‪ ،‬حتى ب��ات �أكرث‬ ‫الأدوية �إنتاجاً ومبيعاً يف العامل منذ �أكرث من قرن‪.‬‬ ‫وقد �أمطرنا العلماء ب�سيل من الدرا�سات التي �أجريت حول‬ ‫فاعلية هذا القر�ص ال�سحري يف عالج �أمرا�ض خطرية‪ ،‬مثل �سرطان‬ ‫الأمعاء والقولون‪ ،‬وقد �أكدت درا�سة �أمريكية �أن تناول الأ�سربين‬ ‫للحماية �ضد �سرطان القولون وامل�ستقيم قد يكون فعا ًال؛ بل على‬ ‫الأغلب لدى من لديهم خطراً متزايداً للإ�صابة باملر�ض‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ارتفاع معدل امل�ؤ�شر البيولوجي لاللتهاب يف دمهم‪.‬‬ ‫وذكر موقع «هلث داي نيو» الأمريكي �أن الباحثني يف م�ست�شفى‬ ‫«ما�ستو�شت�س» ال�ع��ام ومعهد «دان��ا ف��ارب��ر» لل�سرطان‪ ،‬وج��دوا �أن‬ ‫ارتفاع معدالت م�ؤ�شر االلتهاب «‪ »2-TNFR‬مرتبط بزيادة خطر‬ ‫الإ�صابة ب�سرطان القولون وامل�ستقيم و�أن ه ��ؤالء الأ�شخا�ص هم‬ ‫من ي�ستفيدون من تناول الأ�سربين �أو �أي م�ضاد لاللتهاب غري‬ ‫�ستريويدي‪.‬‬ ‫و�أكد الطبيب اندرو �شان امل�سئول عن الدرا�سة �أن «هذه النتائج‬ ‫تظهر �أن امل�ؤ�شرات البيولوجية يف ال��دم‪ ،‬قد ت�ساعد يف تقرير �إن‬ ‫ك��ان ينبغي �أن يتناول ال�شخ�ص الأ�سربين �أو م�ضاد التهاب غري‬ ‫�ستريودي لتقلي�ص خطر �إ�صابته بال�سرطان»‪.‬‬ ‫لكنه �أ�شار �إىل �أن طرق االلتهابات املزمة معقدة جداً‪ ،‬والأمر‬ ‫بحاجة ملزيد م��ن ال��درا��س��ات لفهم �أي ردود فعل على االلتهابات‬ ‫م��ن قبل اجل�سم مرتبطة على الغالب بتطور �سرطان القولون‬ ‫وامل�ستقيم‪.‬‬ ‫وق��د حلل الباحثون يف درا�ستهم عينات دم جمعت من العام‬ ‫‪ 1989‬حتى العام ‪ 1990‬لـ ‪� 280‬شخ�صاً �أ�صيبوا يف ال�سنوات ال�ـ ‪14‬‬ ‫التالية بهذا النوع من ال�سرطان‪.‬‬ ‫وقد قورنت التحليالت بتحليالت لـ ‪� 555‬شخ�صاً �آخر مل ي�صب‬ ‫بال�سرطان‪.‬‬ ‫حكاية عالج ال�صداع‬ ‫وعن فوائد الأ�سربين‪� ،‬أك��د بحث طبي �أن الأ�سربين ي�ساعد‬ ‫على معاجلة وتخفيف �آالم ال�صداع الن�صفي «ال�شقيقة» وبنف�س‬ ‫الن�سبة التي ي�صفها الأطباء لأدوية �أخرى‪ ،‬حيث �أثبت البحث �أن‬ ‫م��ادة «�آ�ستيل �سالي�سليك �أ�سيد » امل��وج��ودة بالأ�سربين لها نتائج‬ ‫�إيجابية وذات ت��أث�ير م��ؤث��ر وف�ع��ال يف معاجلة ال���ص��داع الن�صفي‬ ‫والتخفيف من �آالمه‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور هانز كري�ستوفر الأ�ستاذ بجامعة �أ�سنب ب�أملانيا‬ ‫واملتخ�ص�ص ب�أبحاث ال�صداع ب�صفته مديراً مل�ست�شفى للأع�صاب‪،‬‬

‫�إىل �أن الأ� �س�بري��ن وم�ن��ذ اكت�شافه يف ال���س��اد���س م��ن �شهر مار�س‬ ‫ع��ام ‪ 1899‬ا�شتهر كعالج لكافة �أن��واع ال�صداع وخ�صو�صاً ال�صداع‬ ‫الن�صفي «ال�شقيقة» وا��س�ت�خ��دم��ه الأط �ب��اء م ��ؤخ��راً ل�ل��وق��اي��ة من‬ ‫النوبات القلبية‪.‬‬ ‫ولت�شجيع العلماء والباحثني حول العامل على �إجراء البحوث‬ ‫والدرا�سات اخلا�صة بالأ�سربين خ�ص�صت �شركة باير العاملية ومنذ‬ ‫عام ‪ 1995‬هذه اجلائزة‪ ،‬و�شكلت لها جلنة مكونة من ‪� 8‬أ�شخا�ص‬ ‫متخ�ص�صني يف خمتلف الأم��را���ض مثل القلب وامل��خ والأع�صاب‬ ‫وال���س��رط��ان وغ�يره��ا مهمتهم احل�ك��م على الأب �ح��اث والدرا�سات‬ ‫املقدمة لنيل اجلائزة وذلك تكرمياً وت�شجيعاً للبحث والدرا�سة يف‬ ‫كل ما يفيد ويخفف من �آالم الب�شر‪.‬‬ ‫الأ�سربين يجنبك الربو‬ ‫كما �أكدت نتائج درا�سة حديثة �أن تناول �أقرا�ص الأ�سربين يوما‬ ‫بعد يوم ميكن �أن ي�ساعد الكبار على جتنب الإ�صابة بالربو‪.‬‬ ‫ووجدت درا�سة �أمريكية �شملت ‪� 22‬ألف �شخ�ص �أن الأ�سربين‬ ‫خ ّف�ض خماطر الإ�صابة بالربو بن�سبة ‪ 22‬يف املئة رمبا لأنه يعمل‬ ‫�ضد االلتهابات‪.‬‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ت�ب�ين للباحني م��ن خ�ل�ال ال��درا� �س��ة �أن‬ ‫الأ�سربين يقلل �أي�ضاً من احتماالت الإ�صابة ب��الأزم��ات القلبية‬ ‫بن�سبة ‪ 44‬يف املئة بينما تناول جرعات قليلة من الأ�سربين يوماً‬ ‫بعد يوم يقلل الإ�صابة بالربو بن�سبة ‪ 22‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويعالج �سرطان الثدي‬ ‫كما �أك��دت درا�سة بريطانية حديثة �أن بع�ض الأدوي��ة امل�ضادة‬ ‫لاللتهابات مثل الأ�سربين ميكن �أن تخفف بن�سبة ‪ 20‬يف املئة من‬ ‫خطر الإ�صابة ب�سرطان الثدي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��درا��س��ة ال�ت��ي �أج��ري��ت على ‪� 37‬أل��ف ام ��ر�أة منذ ‪27‬‬ ‫عاماً‪� ،‬إىل �أن الأدوية امل�ضادة لاللتهابات التي ال حتتوي على مادة‬ ‫«ال�سرتوييد» ميكنها �أن تلعب دوراً �أي�ضاً يف معاجلة الن�ساء الالتي‬ ‫يعانني من �سرطان الثدي‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪� ،‬أو�ضح الربوف�سور �أيان فنتيمان يف م�ست�شفى «جايز‬ ‫اند �سانت توما�س» يف لندن‪� ،‬أنه بعد تقييم نتائج �أكرث من ع�شرين‬ ‫درا�سة‪ ،‬تو�صل �إىل �أن الأدوي��ة امل�ضادة لاللتهابات ميكن �أن تقدم‬ ‫حماية كبرية من �سرطان الثدي‪ ،‬كما ميكن �أن تكون عن�صراً مكم ً‬ ‫ال‬ ‫للعالج املوجود حالياً للن�ساء الالتي يعانني من هذا املر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فنتيمان �أن الأدوية امل�ضادة لاللتهابات التي ال حتتوي‬ ‫على «ال�سرتوييد» ميكن �أن تخفف خطر الإ�صابة ب�سرطان الثدي‬ ‫بن�سبة ع�شرين يف املئة‪� ،‬إال �أن��ه حذر «من �أن��ه مل يتم حتديد مدة‬ ‫تناول هذه الأدوية والكمية التي يجب تناولها‪.‬‬ ‫ولكن‪ ..‬ت�أثري الأ�سربين يختلف بني اجلن�سني‬

‫وق��د ذك��رت درا� �س��ة �أمريكية حديثة �أن الأ��س�بري��ن يخف�ض‬ ‫خماطر الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب لدى اجلن�سني‪ ,‬لكن بطريقة‬ ‫تختلف عند الرجال عنها لدى الن�ساء‪.‬‬ ‫وقد جاء يف حتليل ل�ست درا�سات �أجراها ق�سم �أمرا�ض القلب‬ ‫يف جامعة دي��وك يف كاروالينا ال�شمالية‪� ،‬أن الأ�سربين يخف�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 32‬يف املئة خماطر الإ��ص��اب��ة بنوبة قلبية ل��دى الرجال‪،‬‬ ‫ويخف�ض بـ ‪ 17‬يف املئة خماطر �إ�صابة �أوعية الدماغ لدى الن�ساء‪.‬‬ ‫و�أ�شار جيفري بريجر الأخ�صائي يف �أمرا�ض القلب يف جامعة‬ ‫ديوك الذي ا�شرف ب�صورة رئي�سية على هذه الأبحاث‪� ،‬إىل �أنه نب�أ‬ ‫�سار خ�صو�صاً و�أن معظم الدرا�سات كانت تظهر حتى الآن مفعول‬ ‫الأ� �س�بري��ن يف خف�ض خم��اط��ر الإ� �ص��اب��ة ب ��أم��را���ض ال�ق�ل��ب لدى‬ ‫الرجال ما يف�سر تردد الأطباء يف و�صفه للن�ساء‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى ب�يرج��ر ب ��إج��راء درا� �س��ات �إ�ضافية لتو�ضيح الفارق‬ ‫يف ال�ت�ج��اوب ل��دى ال��رج��ال والن�ساء يف معاجلة �أم��را���ض القلب‬ ‫بالأ�سربين‪.‬‬ ‫وب�صورة عامة ف ��إن احتمال �إ�صابة الن�ساء الالتي يتناولن‬ ‫يومياً كميات �ضئيلة من الأ�سربين ب�أمرا�ض القلب �أو بنوبة قلبية‬ ‫�أو بجلطة يف الدماغ‪� ،‬أقل بـ ‪12‬يف املئة من الالتي ال يتناولن هذا‬ ‫الدواء‪ ،‬وتقدر هذه الن�سبة بـ ‪ 14‬يف املئة لدى الرجال‪.‬‬ ‫الأ�سربين ‪� ..‬صديق املنزل ولكن ‪..‬‬ ‫�صداقة الأ�سرة مع الأ�سربين لي�ست �صداقة دائمة‪ ،‬فهي قد‬

‫تنقلب �أحياناً �إىل غدر يتمثل يف امل�ضاعفات التي ي�سببها للأطفال‬ ‫واحل��وام��ل ومر�ضى امل �ع��دة‪ ،‬فمن �أ� �ض��راره �أن��ه ي�صيب الأطفال‬ ‫مبا ي�سمى «راي �سندروم» وهو مر�ض ن��ادر‪ ،‬فمن املحتمل �إعطاء‬ ‫الأ� �س�بري��ن للطفل �أث �ن��اء �إ��ص��اب��ة الطفل ب�ن��وع م��ن الفريو�سات‬ ‫في�سبب اخت ً‬ ‫الال يف الكبد والكلى واملخ وي�ؤدي �إىل الوفاة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ��ه خ�ط��ر ع�ل��ى الأط �ف��ال ال��ذي��ن ي��ول��دون وب�ه��م عيوب‬ ‫خلقية‪ ،‬فقد ي�سبب خطراً على مكونات ال��دم‪ ،‬وي�ضر الأ�سربين‬ ‫كذلك احل��ام��ل �إذا تناولته يف ال�شهور الأوىل م��ن احل�م��ل‪ ،‬فقد‬ ‫ي�سبب ت�شوهات باجلنني �أو نزيفاً مفاجئاً‪.‬‬ ‫وق��د تن�ش�أ عن الأ�سربين ح�سا�سية قد تكون خطرية‪ ،‬وهي‬ ‫ن��زف الأم �ع��اء عند بع�ض الأ��ش�خ��ا���ص متو�سطي ال�ع�م��ر‪ ،‬الذين‬ ‫كانوا يتعاطون الأ�سربين ب�صورة اعتيادية من قبل دون �صعوبة‪،‬‬ ‫�إىل ذل��ك يجب �أن يبتعد ع��ن الأ��س�بري��ن م��ن يتعاطى م�ضادات‬ ‫التجلط‪.‬‬ ‫و�أي�ضاً ف�إن تعاطي الأ�سربين يزيد القابلية للنزف‪ ،‬لتعطيله‬ ‫وظائف ال�صفائح الدموية م�ؤقتاً‪ ،‬لذلك على املتربعني بالدم عدم‬ ‫تعاطي الأ�سربين قبل التربع بنحو يومني �أو ثالثة �أيام‪ ،‬ورمبا ال‬ ‫يعرف الكثري �أن و�ضع الأ�سربين فوق الأ�سنان ي�ؤدي �إىل التهاب‬ ‫اللثة ب�سبب احل��ام����ض امل��وج��ود ف�ي��ه‪� ،‬إذن ف�لا م��ان��ع م��ن تناوله‬ ‫كم�سكن للأمل‪.‬‬ ‫«مـحـيـط»‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪19‬‬


‫�شــهــيــد الــفــجــر‬

‫�شهيد الفجر‪� ..‬أ�ضاء ليل الأمة‬ ‫رمبا يكون هذا اليوم يوم حزن بالن�سبة لل�شعب الفل�سطيني وللأمة العربية والإ�سالمية‪ ،‬حني ت�ستذكر‬ ‫فل�سطني فقدان رفيق دربها‪ ،‬ورمز من رموزها‪ ،‬ورمبا يكون اليوم يوما تلب�س فيه فل�سطني ثوب احلداد‪ ،‬اليوم‬ ‫الذي ودعت فيه الأب الروحي للمجاهدين‪ ،‬حني يختلط فيه الدم الزكي الذي تفوح منه رائحة امل�سك والعنرب‪،‬‬ ‫بالرتاب الطهور‪.‬‬ ‫رمبا نبكيك اليوم‪ ،‬ولكن �ستبقى رمزا للن�ضال واجلهاد‪ ،‬فالعهد هو العهد‪ ،‬والرد هو الرد؛ موا�صلة اجلهاد‬ ‫حتى حترير فل�سطني‪ ،‬فنم قرير العني �أيها ال�شيخ اجلليل‪ ،‬وهنيئا لك ال�شهادة التي نا�ضلت من �أجلها‪ ،‬ودعوت‬ ‫اهلل �أن تكون من ن�صيبك‪ ،‬فمبارك لك هذا الو�سام العظيم‪ ،‬ون�س�أل اهلل تعاىل �أن يجعلك من ال�شهداء الربرة‪،‬‬ ‫ف�إىل عليني‪ ،‬مع الأنبياء وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفي ًقا‪ ،‬ب�إذن اهلل‪..‬‬ ‫هم �أك�سبـ ـ َ‬ ‫ال�سـبـ ــاقِ ِرهـ ــانا فـ ــربحــتَ �أنتَ و�أدرك ــوا اخل�ســرانا‬ ‫ـوك مـن ِّ‬ ‫هم �أو�صلــوك �إىل ُمن ـ ـ َ َ‬ ‫اك بغـدرهـم ف�أذقتـ ــهم فـ ــوق اله ـ ـ ـ ــوانِ هـ ـ ـَوان ــا‬ ‫ال�ص ْمتُ َ‬ ‫منك بيانا‬ ‫يـ ــا �أحم ـ ـ ُد اليا�سني‪ ،‬كنـتَ مفـ ـ َّوهـ ـاً بال�صمت‪ ،‬كان َّ‬ ‫فـ ــرحي ِب َن ْيــلِ ُمن ــاك ميزج دمعتي بب�ش ـ ـ ـ ـ ــارتي و ُيخ ـ ِّفــف الأح ـ ـ ــزانـ ـ ــا‬ ‫كر�س ُّي ـ َـك املتحـ ـ ِّرك اخت�صـ ــر املدى وطـ ـ ـ ـ ــوى بـ ـ ــك الآف ـ ــا َق والأزم ــانـا‬ ‫الكر�سي‪ ،‬وجه َُك مل يكنْ �إ َّال ربيعـ ـ ـ ـاً بالهـ ـ ـ ـ ــدى م ـ ـ ـ ـ ـُزدانـ ـ ـ ـ ــا‬ ‫فار�س‬ ‫يا َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫�ستظل جن ــماً يف �سمـ ــاءِ ج ـهــادنـ ـ ـ ــا ي ـ ـ ــا مُقْع ـ ـ ـَداً جع ـ ــل الع ـ ــد َّو جبــانــا‬ ‫(ال�شاعر‪ :‬عبدالرحمن الع�شماوي)‬


‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫‪ 31‬هدفا يف افتتاح بطولة جامعة البرتا ل�سدا�سي الكرة‬ ‫اخلام�سة للم�ؤ�س�سات الإعالمية (�صفحـ ‪25‬ـة)‬

‫نقطة واحدة تف�صل الوحدات عن اللقب يف ختام مباريات اجلولة «‪ »18‬من دوري املحرتفني‬

‫الفي�صلي يوا�صل �إهدار النقاط ويتعادل �سلبا مع اجلزيرة‬ ‫الفي�صلي (�صفر)‬ ‫اجلزيرة (�صفر)‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪ 24‬ــــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫�أمانة عمان ترعى املهرجان الوطني‬ ‫والريا�ضي يف نادي �أبو ن�صري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مندوباً عن �أمانة عمان رعى املهند�س زياد الكايد العواملة املهرجان‬ ‫الوطني وال��ري��ا��ض��ي ال��ذي �أق��ام��ه ن��ادي �أب��و ن�صري بالتعاون م��ع هيئة‬ ‫�أ�صدقاء املدينة واملجتمع املحلي و�أمانه عمان الكربى والأندية واملنتديات‬ ‫واجلمعيات ومدار�س لواء اجلامعة و�أبو ن�صري‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة احلفل ال��ذي ا�ستهل بال�سالم امللكي‪ ،‬ث��م �آي م��ن الذكر‬ ‫احلكيم تالها ال�سيد �أده��م ال�شمايل‪ ،‬رحب راعي احلفل م‪ .‬زياد الكايد‬ ‫العوامله باحل�ضور‪ ،‬و�أ��ش��اد ب�أبطال معركة الكرامة الذين ا�ست�شهدوا‬ ‫للمحافظة على ثرى الأردن وكرامة �شعبه‪ ،‬بقيادة املغفور له ب��إذن اهلل‬ ‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‪ ،‬و�أ�شاد بالدور الذي يقوم به امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين بن احل�سني من �إجنازات على كافة ال�صعد‪.‬‬ ‫ورفع م‪.‬العواملة با�سمه وا�سم احل�ضور برقية ت�أييد ووالء للقيادة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬ثم �ألقت ال�سيدة �سلوى مطر ‪ /‬مديرة التعليم اخلا�ص كلمة‬ ‫القطاع الن�سائي التي �أ�شادت فيها بدور امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬وامللكة رانيا‬ ‫برفع م�ستوى التعليم والدور الهام للقيادة الها�شمية‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬قدم �أبطال امل�صارعة يف نادي �أبو ن�صري واحلائزين على‬ ‫املركز الثالث عربيا والثاين �أ�سيويا عر�ضاً مميزاً ب�أ�شراف الكابنت املبدع‬ ‫رائد القي�سي‪ ،‬و�أ�شتمل املهرجان على العديد من الفقرات الفنية بد�أها‬ ‫املطرب داوود ال�سعودي بو�صلة غنائية تفاعل معها اجلمهور بالإ�ضافة‬ ‫�إىل فرقة �أم��ان��ه عمان وم��دار���س الكلية العلمية الإ�سالمية ومدار�س‬ ‫ال���ص��رح وم��دار���س �أم ح��ذي�ف��ة وم��در��س��ة �سعيد ع�ل�اء ال��دي��ن ومدار�س‬ ‫الفردو�س‪.‬‬ ‫وق��دم ال�شاعر �أ�شرف جالهم ق�صيدة �شعرية بعنوان الأردن �أر�ض‬ ‫الأجماد‪ ،‬وكان للكابنت ح�سام عياد الفائز بجائزة �أهل الهمة م�شاركة مع‬ ‫جمموعة من �أبطال الكاراتيه ومن ذوي االحتياجات اخلا�صة احلائزين‬ ‫على احل��زام الأ�سود عر�ضاً مميزاً‪ .‬وقد �شهد املهرجان ح�ضوراً حا�شداً‬ ‫من �أهايل مدينة �أبو ن�صري ومناطق �شمال عمان والفعاليات الر�سمية‬ ‫وال�شعبية يف �شمال عمان ولواء اجلامعة‪.‬‬ ‫وبعد االحتفال‪ ،‬افتتح راع��ي املهرجان ال�ب��ازار اخل�يري ال��ذي يقام‬ ‫دعماً للقطاع الن�سائي واجلمعيات اخلريية‪.‬‬

‫احتاد الفرو�سية يحدد موعد �إقامة بطولة‬ ‫الأردن لفرو�سية القفز عن احلواجز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��دد احت��اد الفرو�سية امللكي الأردين ي��وم الأول من ني�سان املقبل‪،‬‬ ‫م��وع��دا لإق��ام��ة اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ب�ط��ول��ة الأردن لفرو�سية القفز‬ ‫عن احل��واج��ز للعام ‪ ،2011‬حيث تقام اجلولة على ميدان مركز عمان‬ ‫للفرو�سية مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س جلنة القفز يف احتاد الفرو�سية �سنان الن�شا�شيبي‪� ،‬إىل‬ ‫�أن الدعوة للم�شاركة يف البطولة مفتوحة �أمام جميع فر�سان القفز عن‬ ‫احلواجز من كافة الأندية واملراكز‪ ،‬حيث تت�ألف فئات البطولة ح�سب‬ ‫االرتفاعات التالية‪ - :‬فئة (�أ) على حواجز بارتفاع (‪� )140 - 130‬سم‪.‬‬ ‫ فئة (ب) على حواجز بارتفاع (‪� )130 - 120‬سم‪.‬‬‫ فئة (ج) على حواجز بارتفاع (‪� )120 - 110‬سم‪.‬‬‫ فئة (د) على حواجز بارتفاع (‪� )100 - 90‬سم‪.‬‬‫وبد�أ الت�سجيل للم�شاركة يف اجلولة يوم الأحد املا�ضي يف مقر احتاد‬ ‫الفرو�سية مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬

‫انطالق بطولة الكرامة الثانية بكرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت �أم�س االثنني فعاليات بطولة الكرامة الثانية بكرة القدم‬ ‫التي تنظمها دائرة املرافق الريا�ضية والرتفيهية يف �أمانة عمان الكربى‬ ‫على ملعب الها�شمي‪ ،‬وت�ستمر حتى نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وتغلب يف املباراة الأوىل فريق احلر�س امللكي على نظريه فريق لواء‬ ‫امللك ح�سني بهدف مقابل ال �شيء �سجله الالعب رامي �سمارة يف الدقيقة‬ ‫‪ 80‬من زمن املباراة التي �شهدت مناف�سة قوية بني الفريقني‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬تغلب فريق �أمانة عمان على فريق �شرطة �إقيلم‬ ‫الو�سط بنتيجة ‪.1/4‬‬ ‫وق�سمت الفرق امل�شاركة �إىل جمموعتني ت�ضم الأوىل فرق احلر�س‬ ‫امللكي‪ ،‬ولواء امللك ح�سني‪ ،‬والدفاع املدين‪ ،‬فيما ت�ضم الثانية فرق �أمانة‬ ‫عمان‪ ،‬و�شرطة �إقيلم الو�سط وقوات الدرك‪.‬‬

‫«الن�شامى» ي�شدون الرحال نحو «�شارقة» الإمارات غدا‬

‫منتخب الكرة يجري تدريبا‬ ‫وحيدا حت�ضريا للدورة الرباعية الودية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي� �ج ��ري م �ن �ت �خ �ب �ن��ا الوطني‬ ‫لكرة القدم تدريبا وحيدا اليوم‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب ال� � �ب �ت��راء مبدينة‬ ‫احل���س�ين لل�شباب ق�ب��ل �أن يغادر‬ ‫� �ص �ب��اح غ ��د الأرب� � �ع � ��اء متوجها‬ ‫�إىل مدينة ال���ش��ارق��ة الإماراتية‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ال�ب�ط��ول��ة الودية‬ ‫الرباعية ال�ت��ي ت�ضم �إىل جانبه‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ات الإم � � � ��ارات والكويت‬ ‫وكوريا ال�شمالية‪ ،‬وتندرج �ضمن‬ ‫حت �� �ض�ي�رات��ه خل ��و� ��ض مباراتي‬ ‫ال��دور التمهيدي لت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل نهاية حزيران املقبل‪.‬‬

‫وي �ن �ت �ظ��ر �أن ي�ق�ي��م املنتخب‬ ‫عدة تدريبات حلظة و�صوله �إىل‬ ‫مقر �إقامته هناك قبل �أن يالقي‬ ‫الكويت يوم ال�سبت القادم والفائز‬ ‫من هذا اللقاء �سيكون على موعد‬ ‫مع الفائز من املباراة الأخرى بني‬ ‫الإمارات وكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وتعترب مباراة الكويت الأوىل‬ ‫للمنتخب بعد م�شاركته الناجحة‬ ‫يف ن �ه��ائ �ي��ات �آ� �س �ي��ا ل �ك��رة القدم‬ ‫وت ��أه �ل��ه �إىل ال � ��دور ال �ث��اين بعد‬ ‫حتقيقيه نتائج مميزة بالفوز على‬ ‫ال�سعودية و�سوريا وتعادله �أمام‬ ‫اليابان‪ ،‬لكنه خ�سر يف ال��دور ربع‬ ‫النهائي �أم��ام �أوزبك�ستان بنتيجة‬

‫(‪.)2-1‬‬ ‫وحملت الت�شكيلة التي �أعلن‬ ‫عنها امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫نوعا من التغيري يف ظل الإ�صابات‬ ‫والإي�ق��اف��ات التي ح�صلت‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت كفيلة ب��إع��ادة وج��وه �سابقة‬ ‫كان لها �شرف متثيل املنتخب يف‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وخ�ل��ت ت�شكيلة املنتخب من‬ ‫�أ��س�م��اء اخل�ب�رة املتمثلة يف عامر‬ ‫�شفيع وح�سونة ال�شيخ وحامت عقل‬ ‫وال�شباب رائ��د النواطري وم�ؤيد‬ ‫�أبو ك�شك وعالء ال�شقران وعدي‬ ‫ال�صيفي‪ ،‬لكنها �أعطت الفر�صة‬ ‫من جديد لأ�سماء و�سيم البزور‬

‫وحم�م��د �شطناوي و�أح �م��د هايل‬ ‫وثائر البواب �أن تظهر من جديد‬ ‫�إىل ج��ان��ب ا� �س �ت��دع��اء النجمني‬ ‫خليل بني عطية ويا�سني البخيت‬ ‫للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫و�صول املحرتفني با�ستثناء‬ ‫«الذيب وال�شاطر»‬ ‫و��ص��ل ال�لاع�ب��ون املحرتفون‬ ‫ال� ��ذي مت��ت دع��وت �ه��م للإلتحاق‬ ‫ب��امل �ن �ت �خ��ب وه � ��م ث ��ائ ��ر ال� �ب ��واب‬ ‫و��س�ل�ي�م��ان ال���س�ل�م��ان و� �ش��ادي �أبو‬ ‫ه�شه�ش و�أن�س بني يا�سني وب�شار‬ ‫بني يا�سني على �أن يلتحق «الذيب»‬ ‫ع��ام��ر و«ال �� �ش��اط��ر» ح���س��ن ببعثة‬ ‫املنتخب املتواجدة بال�شارقة‪.‬‬

‫منتخب املالكمة يخو�ض تدريبا م�شرتكا مع‬ ‫نظرية القطري قبيل م�شاركته بالبطولة العربية‬

‫عمان ‪ -‬علي العمايرة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬

‫و�صل �أم�س �إىل الدوحة وفد احت��اد املالكمة‬ ‫للم�شاركة يف البطولة العربية ال�سابعة والع�شرين‬ ‫التي تنطلق مناف�ساتها اليوم مب�شاركة ‪ 13‬دولة‬ ‫عربية بعد �أن اع�ت��ذرت ال�سعودية وم�صر بكتاب‬ ‫ر�سمي للجنة املنظمة عن امل�شاركة لأ�سباب خا�صة‬ ‫وت�ستمر حتى نهاية ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫خ��ا���ض امل�ن�ت�خ��ب �أول ت��دري��ب ل��ه مب�شاركة‬ ‫نظريه القطري م�ساء �أم�س بقيادة املدير الفني‬ ‫الكوبي ج��ورج ك��وزم��ان وت��رك��زت التدريبات التي‬ ‫جاءت على منط لقاءات جتريبية على اجلوانب‬ ‫الفنية والتكتيكية يف حالتي الدفاع والهجوم ويف‬ ‫البداية عمد كوزمان على تنمية اجلانب البدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ك��وزم��ان �أن املع�سكر التدريبي الذي‬

‫خ�ضع ل��ه املنتخب قبيل م�غ��ادرت��ه للم�شاركة يف‬ ‫البطولة ك��ان ل��ه الأث��ر الأك�ب�ر يف رف��ع معنويات‬ ‫املالكمني والتغلب على العامل النف�سي بك�سر‬ ‫حاجز الرهبة على احللقة‪ ،‬وظهر ذل��ك وا�ضحاً‬ ‫خالل امل�شاركة الأخ�ير ببطولة كرواتيا الدولية‬ ‫وال �ت��ي ح�صد فيها املنتخب ذه�ب�ي��ة وبرونزينت‬ ‫وهذا م�ؤ�شر وا�ضح جناح اخلطة التطويرية التي‬ ‫و�ضعها االحت ��اد ل��رف��ع ��س��وي��ة ال�ل�ع�ب��ة‪ ،‬ف�م��ن هنا‬ ‫�أتوقع �أن يحرز الأبطال نتيجة متقدمة يف هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫�أم ����س اك�ت�م��ل ع�ق��د و� �ص��ول ال �ف��رق امل�شاركة‬ ‫وجميعها �أج ��رت ت��دري �ب��ات م���ش�ترك��ة ا�ستعداداً‬ ‫خلو�ض غمار املناف�سة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬حددت اللجنة املنظمة‬ ‫الفرتة من ال�ساعة ‪� 9-8‬صباحاً موعداً للك�شف‬ ‫الفح�ص الطبي و�إج� ��راء عملية امل �ي��زان جلميع‬

‫امل�لاك�م�ين‪ ،‬ث��م يعقب ذل��ك �إج� ��راء ال�ق��رع��ة على‬ ‫�أن تنطلق املناف�سات عند الرابعة م�سا ًء بتوقيت‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث تبد�أ ت�صفيات الأدوار التمهيدية‪.‬‬ ‫البطولة ت�شهد م�شاركة �أب�ط��ال لهم �سمعة‬ ‫طيبة وباع طويل يف اللعبة �أمثال املالكم ال�سوري‬ ‫حم �م��د غ �� �ص��ون ح ��ام ��ل ذه �ب �ي��ة دورة الأل� �ع ��اب‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬وكذلك القطري ح��زام نبعة وغريهم‬ ‫من الأبطال اجلزائريني والتون�سيني‪.‬‬ ‫عو�ض يلتقي الوفد وي�شيد بقدرات املنتخب‬ ‫حر�ص رئي�س االحتاد طارق عو�ض على لقاء‬ ‫ال��وف��د قبيل م�غ��ادرت��ه �إىل ال��دوح��ة ومت�ن��ى لهم‬ ‫م���ش��ارك��ة طيبة تثمر بتحقيق ال�ن�ت��ائ��ج امل�شرفة‬ ‫ورفع راية الوطن يف البطولة‪ ,‬كما �أ�شاد بقدرات‬ ‫امل�لاك�م�ين وم��دى اجل��اه��زي��ة ال�ت��ي يتمتعون بها‬ ‫وف��ق تقرير اجل�ه��از الفني ال��ذي رف�ع��ه لالحتاد‬ ‫كو�ضع تقييمي للمنتخب قبل امل�شاركة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫االحتاد العراقي ي�سعى‬ ‫لإقامة مباريات منتخباته يف بغداد‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي� ��� �س� �ع ��ى االحت � � � � ��اد ال � �ع ��راق ��ي‬ ‫لكرةالقدم لإقناع نظرييه الآ�سيوي‬ ‫وال��دويل لل�سماح ب�إقامة مباريات‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب ��ات وال� � �ف � ��رق ال �ع ��راق �ي ��ة‬ ‫م�ستقبال على ا�ستاد ال�شعب الدويل‬ ‫يف ال �ع��ا� �ص �م��ة ال � ��ذي ف �ت��ح �أب ��واب ��ه‬ ‫جم��ددا ال�سبت املا�ضي بعد توقف‬ ‫دام ‪� 6‬أ� �ش �ه��ر لأغ ��را� ��ض ال�صيانة‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر �أك �ث ��ر م� ��ن ‪� 40‬أل� ��ف‬ ‫متفرج وب�شكل غ�ير م�سبوق منذ‬ ‫عدة �سنوات مباراة الزوراء واجلوية‬ ‫(‪ )0-1‬ال�ت��ي �أق�ي�م��ت ع�ل��ى اال�ستاد‬ ‫�ضمن امل�سابقة املحلية‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س االحت��اد العراقي‬ ‫ل �ل �ع �ب��ة ح �� �س�ي�ن � �س �ع �ي��د لفران�س‬ ‫ب ��ر� ��س �أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن «�سنطلب‬ ‫م ��ن االحت� ��ادي� ��ن ال� � ��دويل (فيفا)‬ ‫واال�سيوي ال�سماح باقامة مباريات‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب ��ات وال� � �ف � ��رق ال �ع ��راق �ي ��ة‬ ‫م�ستقبال يف العا�صمة على ا�ستاد‬ ‫ال�شعب الدويل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سعيد‪« :‬املباراة الأخرية‬ ‫بني الزوراء واجلوية بح�ضور �أكرث‬ ‫من ‪� 40‬ألف متفرج عك�ست احلاجة‬ ‫احل �ق �ي �ق��ة‪ ،‬وت �ع �ط ����ش ع �� �ش��اق كرة‬ ‫ال�ق��دم يف ال�ع��راق لإق��ام��ة املباريات‬ ‫على ا�ستاد ال�شعب الدويل»‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫عقوبات بحق ناديي‬ ‫جعفر الطيار والها�شمي يف الدرجة الثالثة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر احتاد كرة القدم عقوبة بحق ناديي جعفر الطيار والها�شمي‬ ‫على خلفية مباراتهما �ضمن دوري الدرجة الثالثة‪ .‬وتقرر توجيه انذار‬ ‫�أول لنادي جعفر الطيار وغرامة مالية مقدارها‪ 250‬دينارا لقيام جمهور‬ ‫النادي ب�شتم احلكام خالل مباراة جعفر الطيار مع نادي الها�شمي بعد‬ ‫نهاية املباراة التي جرت يوم‪ 19‬احلايل �ضمن دوري الدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫كما تقرر �إي�ق��اف مدير فريق ن��ادي الها�شمي ا�سماعيل الرباي�سة‬ ‫مباراتني ر�سميتني وتغرمي النادي مبلغ ‪ 125‬دينارا لقيامه باالعرتا�ض‬ ‫على قرارات احلكم خالل املباراة مع نادي جعفر الطيار‪.‬‬

‫فوز فريق املجموعة املركزية بلقب‬ ‫بطولة �سالح اجلو الكروية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فاز فريق املجموعة املركزية ببطولة �سالح اجلو الكروية يف املباراة‬ ‫النهائية التي جمعته بفريق الأم�ير ح�سن اجلوية بنتيجة ‪ 2-3‬التي‬ ‫جرت احتفاء بعيد ميالد امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل الفائز زهري اخلالدي هدفني‪ ،‬و�سجل الهدف الثالث عبداهلل‬ ‫تي�سري‪ ،‬بينما �سجل هديف اخلا�سر عمر �سامل‪.‬‬ ‫منتخب العراق‬

‫وك ��ان ا��س�ت��اد ال���ش�ع��ب ال ��دويل‬ ‫ال��ذي يعود �إن�شائه �إىل ع��ام ‪1966‬‬ ‫خ �� �ض��ع خ �ل��ال الأ� � �ش � �ه� ��ر ال�ستة‬ ‫املا�ضية �إىل �أعمال ت�أهيل و�صيانة‬ ‫كبريتني �شملت تطوير وحتديث‬ ‫مدرجاته و�أر�ضيته وباقي ملحقاته‬ ‫اخل��دم�ي��ة بكلفة ‪ 4‬م�لاي�ين دوالر‬ ‫�أمريكي تكفل بها رئي�س حكومة‬ ‫�إقليم كرد�ستان ال�سابق نيجرفان‬

‫بارزاين‪.‬‬ ‫و�أعرب �سعيد عن �شكره ملبادرة‬ ‫ب � � ��ارزاين‪« :‬ه� ��ذه اخل� �ط ��وة �أع� ��ادت‬ ‫احلياة اىل هذا اال�ستاد االثري لدى‬ ‫نفو�س املاليني العراقيني‪ ،‬ون�أمل‬ ‫�أن حت �ظ��ى ب��اق��ي ال �ب �ن��ى التحتية‬ ‫مبثل هذه املبادرة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �سعيد‪« :‬م��ن املمكن �أن‬ ‫ير�سل االحتادان الآ�سيوي والدويل‬

‫فرقا للك�شف والت�أكد عن جهوزية‬ ‫اال�ستاد و�إمكانية �إق��ام��ة املباريات‬ ‫ع�ل�ي��ه ن�ت�ي�ج��ة ا� �س �ت �ق��رار الأو�� �ض ��اع‬ ‫�أي�ضا»‪.‬‬ ‫ومل ي�شهد ا��س�ت��اد ال�شعب �أي‬ ‫م�ب��اراة ب�ين ال�ع��راق ومنتخب �آخر‬ ‫م�ن��ذ ع ��ام ‪ 2002‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء اللقاء‬ ‫ال � � � ��ودي ب �ي��ن م �ن �ت �خ �ب��ي ال � �ع� ��راق‬ ‫وفل�سطني يف حزيران املا�ضي‪.‬‬

‫القاد�سية ي�سعى �إىل التم�سك‬ ‫ب�صدارة الدوري الكويتي عرب بوابة ال�ساملية‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى القاد�سية �إىل التم�سك بال�صدارة عندما‬ ‫يلتقي ال�ساملية ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء ع�ل��ى ا��س�ت��اد �صباح‬ ‫ال�سامل يف املرحلة التا�سعة ع�شرة من بطولة الكويت‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويخو�ض الكويت الو�صيف مواجهة �صعبة مع‬ ‫كاظمة‪ ،‬فيما يلعب العربي «اجل��ري��ح» مع ال�ساحل‪،‬‬ ‫والن�صر مع اجلهراء‪.‬‬ ‫وي�ت�ط�ل��ع ال�ق��اد��س�ي��ة امل�ن�ت���ش��ي ب �ف��وز ك�ب�ير على‬ ‫غرميه التقليدي العربي بثالثية نظيفة يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬اىل احلفاظ على ال�صدارة (‪ 42‬نقطة) من‬ ‫خالل جتاوز عقبة ال�ساملية‪.‬‬ ‫واذا ما دخ��ل القاد�سية امل�ب��اراة بنف�س احليوية‬ ‫وال �ط��اق��ة وال��رغ �ب��ة ال �ت��ي ك��ان عليها �أم ��ام العربي‬ ‫لتحقيق الفوز فلن يجد �صعوبة للإطاحة بال�ساملية‬ ‫الذي يعي�ش �أ�سو�أ �أحواله لتحقيقه نتائج متوا�ضعة‬ ‫و�ضعته يف ذيل الرتتيب بر�صيد ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن القاد�سية عامر املعتوق للإ�صابة‬ ‫وط�لال العامر للإيقاف‪ ،‬و�سيحاول مدربه املحلي‬ ‫حممد �إب��راه�ي��م �إي �ج��اد التوليفة املنا�سبة خلو�ض‬ ‫اللقاء‪ ،‬ولن يجد �صعوبة يف ذلك يف ظل توفر البديل‬ ‫اجلاهز‪ ،‬وهو ما مييز دكة البدالء‪.‬‬ ‫ومل يقدم ال�ساملية ما ي�شفع له يف البقاء بدوري‬

‫الأ� �ض ��واء ��س��وى ب ��زوغ جن��م ال �ه��داف ع�ل��ي فريدون‬ ‫والذي يحاول من خالله املدرب املحلي حممد كرم‬ ‫�إرب ��اك دف��اع القاد�سية و�أح� ��داث اخللخلة‪� ،‬أم�ل�ا يف‬ ‫ت�ك��رار ت�سجيل نتيجة مفاجئة‪ ،‬كما فعل بالتعادل‬ ‫مع الكويت ‪ 2-2‬يف املرحلة املا�ضية يف ظل الأو�ضاع‬ ‫ال�سيئة التي مير بها الفريق‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ال �ك��وي��ت (‪ 40‬ن �ق �ط��ة) ل �ق��اء كاظمة‬ ‫بح�سابات �أخرى ال حتتمل فقدان املزيد من النقاط‪،‬‬ ‫ف�ف��ارق النقطة ع��اد م��ن ج��دي��د ل�صالح القاد�سية‪،‬‬ ‫وبذلك تتجدد الإثارة والندية يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وي�سعى مدرب الكويت الربتغايل جوزيه روماو‬ ‫اىل اخراج العبيه من احلالة النف�سية املرتدية جراء‬ ‫فقدانهم ال���ص��دارة‪ ،‬و�سيكون ال�ف��ري��ق �أم ��ام اختبار‬ ‫ج��دي‪ ،‬حيث �سيواجه فريقا منظما وع��رف ب�أ�سلوب‬ ‫لعب الكرة ال�شاملة ويقوده امل��درب الت�شيكي ميالن‬ ‫مات�شاال‪.‬‬ ‫وي�أمل الكويت يف جت��اوز عقبة كاظمة ملوا�صلة‬ ‫م�لاح�ق�ت��ه ل�ل�ق��اد��س�ي��ة‪ ،‬وي �ع��ول ال �ف��ري��ق ك �ث�يرا على‬ ‫هدافه علي الكندري والعماين �إ�سماعيل العجمي‬ ‫وخالد عجب ووليد علي وجراح العتيقي‪ ،‬فيما يدخل‬ ‫كاظمة اللقاء بر�صيد ‪ 35‬نقطة وي��أم��ل يف حت�سني‬ ‫مركزة والبقاء �ضمن دائرة املناف�سة‪.‬‬ ‫يطمح العربي �إىل م�صاحلة جماهريه من خالل‬ ‫حتقيق نتيجة �إيجابية �أم��ام ال�ساحل‪ ،‬بعد �أن قدم‬

‫�أ�سو�أ مبارياته هذا املو�سم يف مباراة القمة التقليدية‬ ‫مع القاد�سية‪.‬‬ ‫ويغيب عن العربي املدافع الربازيلي واال�س بعد‬ ‫طرده امام القاد�سية‪ ،‬و�ستكون املباراة فر�صة جيدة‬ ‫لالعبني لفتح �صفحة جديدة مع جماهريهم بعد‬ ‫االداء الباهت يف املوقعة االخرية‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ي�ح��اول ال�ساحل ال �ه��روب م��ن �شبح‬ ‫الهبوط الذي يتهدده‪ ،‬حيث توقف ر�صيده عند ‪12‬‬ ‫نقطة وبفارق نقطة عن متذيل الرتتيب ال�ساملية‪،‬‬ ‫ومل يقدم الفريق �سوى املهاجم املت�ألق حممد العازمي‬ ‫ال��ذي ا�ستدعي �إىل املنتخب الكويتي للم�شاركة يف‬ ‫دورة ال�شارقة الدولية من ‪� 23‬إىل ‪ 30‬ال�شهر احلايل‬ ‫�إىل جانب العراق والأردن وكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫ويدخل الن�صر لقاء اجلهراء منت�شيا بفوزه املهم‬ ‫على ال�ساحل ‪ 1 - 4‬يف املرحلة املا�ضية رافعا ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 16‬ن�ق�ط��ة �أب �ع��دت��ه ع��ن ��ش�ب��ح ال �ه �ب��وط ن�سبيا‪.‬‬ ‫و�ستكون مواجهة اجلهراء فر�صة منا�سبة لالقرتاب‬ ‫من املنطقة الدافئة �أكرث‪.‬‬ ‫ويعول الن�صر كثريا على ال�سوري حممد زينو‬ ‫وحممد را�شد يف خط املقدمة‪ ،‬فيما يحاول اجلهراء‬ ‫(‪ 13‬نقطة) االنتفا�ضة م��ن ك�ب��وة امل �ب��اراة ال�سابقة‬ ‫والتي خ�سرها امام كاظمة �صفر‪ ،1-‬وهو يعتمد على‬ ‫يو�سف عواد والبحريني جي�سي جون وحممد ده�ش‬ ‫يف �سعيه �إىل اخلروج من دائرة اخلطر‪.‬‬

‫دي رو�سي وبالوتيلي خارج ت�شكيلة �إيطاليا‬ ‫يف الت�صفيات الأوروبية‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستبعد م��درب منتخب �إيطاليا ت�شيزاري برانديلي العب و�سط روما‬ ‫دانييلي دي رو�سي ومهاجم مان�ش�سرت �سيتي ماريو بالوتيلي عن الت�شكيلة‬ ‫التي �ستواجه �سلوفاكيا اجلمعة املقبل �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ‪ ،2012‬و�أوكرانيا وديا بعد �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫ومل ي�ستدع برانديلي هذا الثنائي �إىل الت�شكيلة لأ�سباب ت�أديبية ب�سبب‬ ‫اع�ت��داء دي رو�سي على الكرواتي داري��و �سرينا‪ ،‬مدافع �شاختار دانييت�سك‬ ‫الأوك ��راين‪ ،‬خ�لال مباراة الأخ�ير مع روم��ا يف م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫ما دفع االحتاد الأوروبي �إىل �إيقافه ثالث مباريات‪ ،‬ولطرد بالوتيلي خالل‬ ‫مباراة مان�ش�سرت �سيتي مع دينامو كييف الأوك ��راين يف ال��دوري الأوروبي‬ ‫«ي��وروب��ا ليغ»‪ ،‬ب�سبب خط�أ قا�س على الع��ب مناف�س‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ا�ستدعى‬ ‫برانديلي العب و�سط ت�شيزينا ماركو بارولو للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وتت�صدر �إيطاليا املجموعة الثالثة بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪ ،‬وبفارق ثالث نقاط‬ ‫عن �سلوفاكيا‪.‬‬ ‫وهنا الالعبون‪:‬‬ ‫ ل�ل�م��رم��ى‪ :‬جانلويجي ب��وف��ون (ي��وف�ن�ت��و���س) و��س��ال�ف��ات��وري �سرييغو‬‫(بالريمو) وامييليانو فيفيانو (بولونيا)‬ ‫ للدفاع‪ :‬ليوناردو بونوت�شي وجورجيو كييليني (يوفنتو�س) وفيديريكو‬‫باالزاريتي (بالريمو) ودومينيكو كري�شيتو (جنوى) واندريا رانوكيا (انرت‬ ‫ميالن) ودانييلي غا�ستالديلو (�سمبدوريا) ودافيدي �سانتون (انرت ميالن)‬ ‫ودافيدي ا�ستوري (كالياري) وكري�ستيان ماجيو (نابويل)‬ ‫ للو�سط‪ :‬كالوديو ماركيزيو والربتو اكويالين (يوفنتو�س) وتياغو‬‫م��وت��ا (ان�ت�ر م �ي��ان) و��س�ت�ي�ف��ان��و م� ��اوري (الت���س�ي��و) وري� �ك ��اردو مونتوليفو‬ ‫(فيورنتينا) وانتونيو نوت�شريينو (بالريمو) وماركو بارولو (ت�شيزينا)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬الربتو جيالردينو (فيورنتينا) وجامباولو باتزيني (انرت‬‫ميالن) وجو�سيبي رو�سي (فياريال اال�سباين) و�سيبا�ستيان جوفينكو (بارما)‬ ‫والي�ساندرو ماتري (يوفنتو�س) وانتونيو كا�سانو (ميالن)‪.‬‬

‫بيبي ميدد عقده مع ريال مدريد حتى عام ‪2015‬‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وافق املدافع الربتغايل الدويل بيبي على متديد عقده مع ريال مدر�سيد‬ ‫اال�سباين حتى حزيران عام ‪ ،2015‬بح�سب ما �أوردت �صحيفة «ماركا» اال�سبانية‬ ‫الريا�ضية يف عددها ال�صادر �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�صحيفة �أن بيبي الذي انتقل �إىل �صفوف الفريق امللكي قادما‬ ‫من بورتو عام ‪ 2007‬مقابل ‪ 30‬مليون ي��ورو �سيوقع العقد يف نهاية املو�سم‬ ‫احلايل‪ .‬وينتهي عقد بيبي احلايل يف حزيران عام ‪.2012‬‬ ‫و�سيح�صل بيبي مبوجب العقد اجلديد على اجر �سنوي مقداره حوايل‬ ‫‪ 4‬ماليني يورو‪ ،‬مقابل ‪ 1، 8‬مليون يورو يتق�ضاها حاليا‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫قمة الدوري ال�سعودي تنتهي �سلبية‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حافظ الهالل املت�صدر على ف��ارق النقاط ال��ذي يف�صله عن مالحقه‬ ‫االحتاد بعد تعادله معه �صفر ‪� -‬صفر �أول من �أم�س الأحد يف ختام املرحلة‬ ‫الع�شرين من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع الهالل ر�صيده �إىل ‪ 46‬نقطة‪ ،‬وف�شل يف االبتعاد عن االحتاد الذي‬ ‫بقي على بعد ‪ 6‬نقاط من ال�صدارة‪.‬‬ ‫وحقق الن�صر فوزا كبريا على الوحدة بثالثة �أهداف للكويتي بدر املطوع‬ ‫(‪ 6‬و‪ ،)32‬و�سعد احلارثي (‪ 52‬من ركلة ج��زاء)‪ ،‬مقابل هدف ملهند ع�سريي‬ ‫(‪ 18‬من ركلة جزاء) الذي �أ�ضاع ركلة جزاء ثانية يف الدقيقة ‪37‬‏‪.‬‬ ‫و�شهدت امل �ب��اراة ط��رد خم�ت��ار ف�لات��ه م��ن ال��وح��دة و�إب��راه�ي��م غ��ال��ب من‬ ‫الن�صر‪ .‬بهذا الفوز رفع الن�صر �إىل ‪ 36‬نقطة و�صعد للمركز الثالث‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد الوحدة عند ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫وحقق جنران فوزا مفاجئا على ال�شباب بهدف لعو�ض خري�ص (‪.)24‬‬

‫مر�سيليا يح�سم قمة‬ ‫الدوري الفرن�سي مع �سان جرمان‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح�سم مر�سيليا حامل اللقب موقعته مع غرميه التقليدي باري�س �سان‬ ‫جرمان‪ ،‬و�أ�صبح ثانيا بعد فوزه عليه ‪ 1-2‬اليوم الأحد على «�ستاد فيلودروم»‬ ‫يف املرحلة الثامنة والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وث�أر فريق املدرب ديدييه دي�شان من غرميه الباري�سي الذي كان تغلب‬ ‫عليه بالنتيجة ذاتها خالل مرحلة الذهاب‪ ،‬وا�ستفاد من تعادل رين وليون‬ ‫(‪� )1-1‬أم�س ال�سبت لي�شق طريقه �إىل املركز الثاين بفارق �أربع نقاط عن ليل‬ ‫املت�صدر الذي فاز �أم�س على بري�ست ‪.1-2‬‬ ‫�أما بالن�سبة لباري�س �سان جرمان فت�ضاءلت حظوظه كثريا باملناف�سة‬ ‫على اللقب‪ ،‬لأنه �أ�صبح يتخلف بفارق ‪ 10‬نقاط عن ال�صدارة‪.‬‬ ‫وك��ان مر�سيليا البادئ بالت�سجيل يف الدقيقة ‪ 16‬من ركلة حرة نفذها‬ ‫الأرجنتيني غابرييل هاينت�سه‪ ،‬لكن كليمان �شانتوم �أدرك التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪ 27‬قبل �أن ي�سجل الغاين ان��دري اي��و ه��دف التقدم الثاين وال�ف��وز للفريق‬ ‫املتو�سطي يف الدقيقة ‪ 35‬م��ن ك��رة ر�أ��س�ي��ة �إث��ر عر�ضية م��ن ان��دري ‪ -‬بيار‬ ‫جينياك‪ .‬و�أنع�ش كاين ونان�سي حظوظهما بالبقاء يف دوري اال�ضواء بفوز‬ ‫االول على ارل افينيون متذيل الرتتيب بهدفني مت�أخرين ليوهان مولو‬ ‫(‪ )79‬واملغربي يو�سف العربي (‪ ،)84‬والثاين على م�ضيفه اجلريح موناكو‬ ‫بهدف للربازيلي اندري لويز (‪ )18‬يف مباراة ا�ضاع خاللها فريق االمارة ركلة‬ ‫جزاء بوا�سطة الكوري اجلنوبي بارك �شو‪-‬يونغ (‪.)43‬‬

‫الإفريقي يهزم الزمالك‬ ‫يف قمة عربية بدوري �أبطال �إفريقية‬ ‫عوا�صم ‪( -‬اف‪.‬ب)‬ ‫فاز النادي الأفريقي التون�سي على �ضيفه الزمالك امل�صري (‪� )2-4‬أول من‬ ‫�أم�س الأحد يف ذهاب الدور الثاين من م�سابقة دوري �أبطال �أفريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �أهداف الفائز كل من الكامريوين �ألك�سي�س مندومو يف الدقيقة الثالثة‪،‬‬ ‫ويو�سف املويهبي يف الدقيقة ‪ ،46‬وكرمي العوا�ضي من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪،53‬‬ ‫واختتم الرباعية بالل عيفة قبل نهاية الوقت الأ�صلي للمباراة ب�أربع دقائق‪ ،‬فيما‬ ‫�أح��رز هديف الزمالك حممود عبد ال��رزاق «�شيكاباال» من ركلة حرة مبا�شرة يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،30‬و�أحمد جعفر يف الدقيقة ‪.79‬‬ ‫ويف �إطار املرحلة ذاتها حقق الهالل ال�سوداين فوزاً كبرياً يف �أم درمان على‬ ‫�ضيفه كاال الأنغويل بثالثية نظيفة �أحرزها كل من �أ�سامة علي يف الدقيقة ‪45‬‬ ‫ومدثر الطيب يف الدقيقتني ‪ 50‬و‪.59‬‬ ‫ويف هراري لقي مولودية اجلزائر هزمية ثقيلة �أمام م�ضيفه ديناموز هراري‬ ‫بطل زميبابوي ب�أربعة �أهداف مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫ج��اء ه��دف امل��ول��ودي��ة الوحيد يف الدقيقة ‪ 89‬ع��ن طريق ر�ضا بابو�ش من‬ ‫ركلة ج��زاء‪ ،‬بعد �أن تقدم ديناموز ب�أربعة �أه��داف �أحرزها غوثري زوكينيي من‬ ‫ركلة جزاء وباتريك موتوما ودنفر موكامبا وف��اراي فيمي�ساي يف الدقائق ‪18‬‬ ‫و‪ 46‬و‪ 78‬و‪ 84‬على التوايل‪ .‬كما فاز مازميبي الكونغويل الدميوقراطي حامل‬ ‫اللقب على �ضيفه �سيمبا التنزاين (‪ )1-3‬و�سجل باتو كابانغو يف الدقيقة ‪12‬‬ ‫والكامريوين نار�سي�س �إيكانغا يف الدقيقة ‪ 28‬وديوكو كالوييتوكا يف الدقيقة ‪64‬‬ ‫�أهداف مازميبي الباحث عن الظفر باللقب للمو�سم الثالث على التوايل‪ ،‬فيما‬ ‫�أحرز الأوغندي �إميانويل �أوكوي هدف �سيمبا الوحيد يف الدقيقة ‪.76‬‬ ‫وك��ان مازميبي ال��ذي مثل القارة الأفريقية خري متثيل يف بطولة العامل‬ ‫للأندية يف نهاية العام املا�ضي حيث و�صل �إىل النهائي قبل �أن يخ�سر �أمام �إنرت‬ ‫ميالن الإيطايل بطل �أوروبا (�صفر‪ ،)3-‬توج باللقب املو�سم املا�ضي على ح�ساب‬ ‫الرتجي التون�سي‪.‬‬

‫ختام اجلولة ‪ 18‬من دوري املحرتفني‬

‫تعادل اجلزيرة مع الفي�صلي ميهد اللقب للوحدات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫فر�ض التعادل ال�سلبي نف�سه‬ ‫ع �ل��ى م ��واج �ه ��ة «ال � �ع� ��راق� ��ة» بني‬ ‫الفي�صلي واجلزيرة التي احت�ضن‬ ‫جمرياتها �ستاد الأمري حممد يف‬ ‫مدينة الزرقاء يف ختام مناف�سات‬ ‫اجلولة ‪ 18‬من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف�شل الفريقان يف الو�صول‬ ‫�إىل ال�شباك‪ ،‬خ�صو�صا يف ال�شوط‬ ‫ال � �ث� ��اين ال� � ��ذي � �ش �ه��د �أف�ضلية‬ ‫للجزيرة‪ ،‬وت�ألق حلار�س الفي�صلي‬ ‫البديل زبن اخلوالدة‪.‬‬ ‫ورفع التعادل ر�صيد الفي�صلي‬ ‫اىل ‪ 29‬نقطة مت�ساويا مع �شباب‬ ‫الأردن يف امل��رك��ز ال �ث��اين‪ ،‬بينما‬ ‫ارت �ف��ع ر��ص�ي��د اجل��زي��رة ع�ن��د ‪15‬‬ ‫نقطة يف املركز التا�سع مت�ساويا‬ ‫مع العربي‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ت �ع��ادل م�ه��د الطريق‬ ‫�أمام الوحدات ال�ستعادة اللقب من‬ ‫جديد و�إ�ضافته لبطولتي ك�أ�س‬ ‫ال�ك��ؤو���س ودرع الإحت ��اد للمو�سم‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬ح�ي��ث �أ� �ص �ب��ح الوحدات‬ ‫على بعد نقطة واح��دة يحتاجها‬ ‫من لقاءه �أمام الرمثا يف اجلولة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫الفي�صلي (�صفر) اجلزيرة‬ ‫(�صفر) ( �شوط متو�سط)‬ ‫ت ��أخ��ر ال�ف��ري�ق��ان يف الدخول‬ ‫ب ��أج��واء ال�ل�ق��اء وغ��اب��ت اخلطورة‬ ‫احلقيقية بعد �أن ركز كالهما على‬ ‫تكثيف الزيادة العددية يف منطقة‬ ‫الو�سط وفر�ض �أ�سلوبه اخلا�ص‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��ري��ق اخل �� �ص��م‪ ،‬فاعتمد‬ ‫الفي�صلي على ق�صي �أب��و عالية‬ ‫لتنفيذ الواجبات الهجومية من‬ ‫ال�ع�م��ق وت �ق��دم ح�ج��ي و��س�ع��د من‬ ‫الأط� ��راف لإ��س�ن��اد ر�أ� �س��ي احلربة‬ ‫امل �ح��ارم��ة وخ �ي�ر‪ ،‬ل�ك��ن اجلزيرة‬ ‫ع � � ��رف ك � �ي� ��ف مي� �ت� �� ��ص حما�س‬ ‫الفي�صلي ف�أ�شرك ثالثي الو�سط‬ ‫ال�شعيبي واح �م��د �سمري ول�ؤي‬ ‫ع� �م ��ران وت� ��أخ ��ر م��اج��د حممود‬ ‫و�سامل العجالني لإ�سناد �أدي�سون‬ ‫والبا�شا �أمام مرمى حماد الأ�سمر‬ ‫الذي �سيطر على ت�سديدة �ضعيفة‬ ‫من ان�س حجي رد عليه ال�شعيبي‬ ‫ب �ت �� �س��دي��دة مم ��اث� �ل ��ة ب�أح�ضان‬ ‫العمايرة‪ ،‬وكاد الفي�صلي ان يفتتح‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل م �ب �ك��را م ��ن عر�ضية‬ ‫احلناحنة �أم ��ام م��رم��ى اجلزيرة‬ ‫لعبها املحارمة ر�أ�سية مرت بجوار‬ ‫ال�ق��ائ��م الأي �� �س��ر‪ ،‬و�أخ� ��رى خلليل‬ ‫ب �ن��ي ع�ط�ي��ة م ��ن ع��ر��ض�ي��ة خالد‬ ‫��س�ع��د ارت� ��دت م��ن ب��اط��ن القائم‬ ‫الأي�سر �أبعدها ال��دف��اع‪ ،‬اجلزيرة‬ ‫ن�شط تدريجيا واخذ زمام املبادرة‬ ‫من اخرتاقات النواطري و�صالح‬ ‫اجل��وه��ري ال ��ذي ��س��دد ب�أح�ضان‬ ‫ال�ع�م��اي��رة يف ال�ل�ح�ظ��ات الأخ�ي�رة‬ ‫من عمر ال�شوط الأول الذي جاء‬ ‫متو�سطا‪ ،‬ومل ي��رت��ق للم�ستوى‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫الأمري علي يلتقي م�س�ؤويل‬ ‫االحت�������اد ال��ف��ل��ب��ي��ن��ي ل���ك���رة ال���ق���دم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى الأم�ير علي بن احل�سني‬ ‫نائب رئي�س االحتاد الدويل (‪)FIFA‬‬ ‫مع م�سو�ؤيل االحتاد الفلبيني لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم خ�ل��ال زي� � ��ارة ق� ��ام ب �ه��ا �إىل‬ ‫العا�صمة مانيال‪.‬‬ ‫الأم�ير علي ال��ذي انتخب نائبا‬ ‫لرئي�س الفيفا عن القارة الآ�سيوية‬ ‫خ�ل�ال ال �ك��وجن��ر���س ال� ��ذي ع �ق��د يف‬ ‫ال��دوح��ة خ�ل�ال ك��ان��ون ث ��ان‪ ،‬ناق�ش‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع �سبل ت�ط��وي��ر كرة‬ ‫القدم يف الفلبني و�آفاق زيادة التعاون‬ ‫ب�ي�ن االحت� ��اد الأردين واحت� ��اد دول‬ ‫غرب �آ�سيا مع االحتاد الفلبيني‪.‬‬ ‫و�أع � � � � � ��رب الأم � � �ي � ��ر ع � �ل� ��ي عن‬ ‫��ض��رورة اال�ستماع مل���س��ؤويل االحتاد‬ ‫قائال‪" :‬ي�سرين �أن �أك��ون هنا اليوم‬ ‫ل�لا��س�ت�م��اع �إىل �أف �ك��ارك��م ومعرفة‬ ‫امل��زي��د ع��ن ال�ت�ق��دم امل�ث�ير للإعجاب‬ ‫لكرة القدم الفلبينية‪ ،‬كرة القدم يف‬ ‫الفلبني لديها �إم�ك��ان��ات هائلة و�أنا‬

‫ع�ل��ى ا� �س �ت �ع��داد ل�ل�ع�م��ل م�ع�ك��م جنبا‬ ‫�إىل جنب للت�صدي للتحديات التي‬ ‫تواجهها‪ ،‬وحماية م�صاحلكم والعمل‬ ‫على تعزيز القاعدة ال�شعبية وبرامج‬ ‫وال�شباب وكرة القدم الن�سائية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬لقد ك�ن��ت �أت��اب��ع يف‬ ‫و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام م��ا ف�ع�ل��ه املنتخب‬ ‫الوطني الفلبيني‪ ،‬و�أن��ا معجب جدا‬ ‫م��ع النجاحات ال�ت��ي حققها والأثر‬ ‫الكبري الذي قامت به كرة القدم يف‬ ‫جميع �أنحاء الفلبني‪� ،‬أعتقد �أن كرة‬ ‫القدم هي �أك�ثر من جم��رد ريا�ضة‪،‬‬ ‫ب��ل ه��ي ثقافة ومن��ط ح�ي��اة وو�سيلة‬ ‫قوية لإح�ي��اء روح الفخر الوطنية‪،‬‬ ‫ومي�ك�ن�ن��ا �أن ن��رى ه��ذا ي�ح��دث هنا‪،‬‬ ‫�أمتنى �أف�ضل احلظوظ للمنتخب يف‬ ‫امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى خ�ل�ال ال ��زي ��ارة مع‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة ال��ري��ا� �ض��ة الفلبينية‬ ‫ال���س�ي��د ري �ت �� �ش��ارد ج��ار��س�ي��ا ورئي�س‬ ‫ال� �ل� �ج� �ن ��ة الأومل� � �ب� � �ي � ��ة الفلبينية‬ ‫كوجواجنكو خو�سيه‪.‬‬

‫الأمري علي‬

‫‪ 31‬هدفا يف افتتاح بطولة جامعة البرتا‬ ‫ل�سدا�سي الكرة اخلام�سة للم�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الفي�صلي ف�شل يف فك عقدة �إهدار النقاط وقنع بالتعادل �أمام اجلزيرة‬

‫املطلوب‪.‬‬ ‫هجوم جزراوي‬ ‫وت�ألق اخلوالدة‬ ‫دخ� � ��ل ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين ب ��دم ��اء ج� ��دي� ��دة‪ ،‬فدفع‬ ‫العو�ضات بورقة عامر �أب��و عامر‬ ‫بديال ملحمد خري وخرج احلار�س‬ ‫ل� ��ؤي ال�ع�م��اي��ر «ب�سبب الإره� ��اق»‬ ‫ليحل مكانه احلار�س البديل زبن‬ ‫اخلوالدة‪ ،‬ف�سدد ق�صي �أبو عالية‬ ‫ق��ذي�ف��ة م ��رت ف ��وق م��رم��ى حماد‬

‫الأ��س�م��ر ال��ذي مل يخترب بعدها‬ ‫ع �ل��ى الإط � �ل ��اق ح �ي �ن �م��ا �أم�سك‬ ‫اجلزيرة بامللعب من كافة املحاور‬ ‫و� �ش��ن ه �ج �م��ات م �� �ض��ادة خطرية‬ ‫على مرمى اخلوالدة الذي �أثبت‬ ‫ح���ض��ورا ق��وي��ا ف�ت���ص��دى للعديد‬ ‫م��ن ال �ك��رات �أم� ��ام امل��رم��ى لرائد‬ ‫ال� �ن ��واط�ي�ر و�� �ص ��ال ��ح اجل ��وه ��ري‬ ‫ال� ��ذي راوغ ع �ل��ى ح��اف��ة املنطقة‬ ‫و�سدد �أر�ضية زاحفة مرت بجانب‬ ‫ال �ق��ائ��م و�أخ� � ��رى لأح� �م ��د �سمري‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫ب�أح�ضان اخلوالدة‪ ،‬وك��اد البديل‬ ‫م �ه �ن��د ج �م��وم �أن ي �ن �ه��ي �صمود‬ ‫�شباك الفي�صلي بر�أ�سية من داخل‬ ‫منطقة اجلزاء مرت بجوار القائم‬ ‫ل�ي�ف�ق��د ب�ع��ده��ا ال�ف�ي���ص�ل��ي جهود‬ ‫خالد �سعد للإ�صابة‪ ،‬فحل مكانه‬ ‫عالء املطالقة الذي وفر التغطية‬ ‫املنا�سبة يف اجل�ه��ة اليمنى وحد‬ ‫ك�ث�يرا م��ن اخ�ت�راق��ات النواطري‬ ‫لت�أتي �صافرة النهاية بالتعادل‬ ‫ال�سلبي بني الطرفني‪.‬‬

‫فريق جامعة البرتا‬

‫املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫يوافق على �إ�شهار نادي القاد�سية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف��ق املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب على �إ�شهار ن��ادي القاد�سية بعد �أن‬ ‫تقدمت هيئة ت�أ�سي�سية للنادي �ضمت نحو‪150‬ع�ضواً‪.‬‬ ‫وقال الع�ضو الت�أ�سي�سي لنادي القاد�سية حممد حمدان يف اجتماع‬ ‫ح�ضره عدد من الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني �إن املجل�س الأعلى لل�شباب وافق‬ ‫على �إ�شهار النادي اعتباراً من ‪ 14‬احلايل‪ ،‬حيث �سيتم البحث عن مقر‬ ‫خالل ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬وانتخاب هيئة �إدارية م�ؤقتة لت�صريف �ش�ؤون النادي‪.‬‬ ‫و�شكر ح�م��دان خ�لال االج�ت�م��اع املجل�س على موافقته بت�أ�سي�س‬ ‫النادي �ضمن ال�شروط اخلا�صة بت�أ�سي�س الأن��دي��ة‪ ،‬كما �شكر اجلهات‬ ‫املعنية وو�سائل االع�لام التي تناولت دور الهيئة الت�أ�سي�سية يف اعادة‬ ‫ا�سم نادي القاد�سية اىل املوقع الذي ي�ستند اىل عام ‪ 1972‬قبل �أن يدمج‬ ‫مع نادي �شباب الأردن عام ‪ 2003‬مب�سمى �شباب الأردن‪/‬القاد�سية‪ ،‬ويتم‬ ‫الحقاً اال�ستعا�ضة عنه مب�سمى �شباب االردن‪.‬‬ ‫و�أك � ��د الأع �� �ض��اء امل ��ؤ� �س �� �س��ون امل �� �ش��ارك��ون يف االج �ت �م��اع الت�سريع‬ ‫بالإجراءات الالزمة يف بدء ن�شاطات النادي‪ ،‬حيث تدار�سوا موقع املقر‬ ‫و�سبل التمويل �إىل جانب ت�شكيل جلنة للمتابعة �ضمت االع�ضاء حممد‬ ‫حمدان وهاين ال�سفاريني وم��روان املعيدي والدكتور نايف ال�شاوي�ش‬ ‫وابراهيم الع�سلي وحممد القي�سي‪ ،‬حيث ح��ددت اللجنة اجتماعاتها‬ ‫لتكون مفتوحة من حيث املواعيد لإجناز متطلبات التح�ضري الجتماع‬ ‫الهيئة الت�أ�سي�سية الذي �سيعقد يوم ‪ 6‬ني�سان املقبل بح�ضور مندوبي‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب‪.‬‬ ‫وكان نادي القاد�سية ت�أ�س�س عام ‪ 1972‬وتدرج يف �صعوده بفريق كرة‬ ‫القدم اىل الدرجة املمتازة �أي املحرتفني حالياً وقبل ان يلغى م�سمى‬ ‫الدمج مع �شباب االردن‪.‬‬

‫فريق املنطقة الع�سكرية ال�شمالية يت�صدر‬ ‫بطولة القوات امل�سلحة بالتايكواندو‬

‫«ال�سبيل» تواجة احتاد الإعالم الريا�ضي اليوم‬

‫�أفتتحت �أم�س بطولة جامعة البرتا ل�سدا�سي‬ ‫ال �ك��رة اخل��ام���س��ة ل�ل�م��ؤ��س���س��ات الإع�لام �ي��ة ‪ ،‬حتت‬ ‫رعاية الأ�ستاذ الدكتورعدنان بدران رئي�س اجلامعة‬ ‫‪ ,‬و�ضمن اح�ت�ف��االت اجلامعة بعيد ميالد القائد‪,‬‬ ‫وال�ت��ي �ستختتم اخلمي�س ال�ق��ادم حيث �سجل يف ‪3‬‬ ‫مباريات �أقيمت مباريات الأم�س ‪ 31‬هدف وجاءت‬ ‫النتائج على النحو التايل فوز نادي جامعة البرتا‬ ‫على احتاد الإعالم الريا�ضي وب�سبعة �أهداف لهدف‬ ‫�سجل �أه��داف ن��ادي اجلامعة د‪�.‬إي��اد امل�لاح ‪,‬د‪ .‬بالل‬ ‫ع�م��ر‪ ,‬د‪ .‬علي املقو�سي ث�لاث��ة ‪� ‬أه ��داف ود‪ .‬في�صل‬ ‫�أب��وال��رب هدفني فيما �سجل ه��دف احت��اد الإعالم‬ ‫فوزي ح�سونة‪.‬‬ ‫فريقا ال�سبيل والغد يف لقطة تذكارية قبل مواجهة الأم�س‬ ‫وف��ازت �صحيفة الغد على ال�سبيل بنتيجة ‪12‬‬ ‫ه��دف �سجلها خ��ال��د خطاطبة ‪� 6‬أه ��داف و �شادي‬ ‫النوباين ‪� 5‬أهداف وحممد قدوم هدف وحيد‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثالثة ف��ات �صحيفة العرب اليوم‬ ‫بت�سعة �أه� ��داف �سجلها ن��اظ��م ال �ط��راون��ة هدفني‬ ‫وعدنان ابوم�سعود خم�سة اه��داف و عبدالرمياوي‬ ‫وح�سن الدب�س (هدف واحد) بينما �سجل للتلفزيون‬ ‫حممد العمري وبالل �سعادة‪.‬‬ ‫ومل يح�ضر فريق الديوان امللكي ملالقاة الر�أي‬ ‫الأمر الذي مت فيه اعتبار الر�أي فائزا ‪� -3‬صفر‪.‬‬ ‫مباريات اليوم الثالثاء‪ :‬ن��ادي جامعة البرتا‬ ‫م��ع ال���س�ب�ي��ل‪ ,‬ال�غ��د م��ع احت ��اد االع �ل�ام الريا�ضي‪,‬‬ ‫العرب اليوم مع الديوان امللكي ‪ ,‬التلفزيون الأردين‬ ‫مع الر�أي‬

‫‪25‬‬

‫(ت�صوير معت�صم املالكي)‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدر فريق املنطقة الع�سكرية ال�شمالية ترتيب بطولة القوات‬ ‫امل�سلحة للتايكواندو‪ ،‬بعدما حقق ذهبيتني يف النهائيات التي اقيمت‬ ‫�أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وت �ق��ام اع �ت �ب��ارا م��ن ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة م��ن ��ص�ب��اح ال �ي��وم االدوار‬ ‫التمهيدية ونهائيات اوزان ‪ 58‬كغم‪ 67 ،‬كغم‪ 83 ،‬كغم‪ ،‬وف��وق ‪ 87‬كغم‪،‬‬ ‫فيما جاءت نتائج نزاالت الأم�س على النحو التايل ‪ :‬وزن ‪ 54‬كغم‪ ،‬فاز‬ ‫بالذهبية حممد �سبتي (ال�شمالية) وبالف�ضية حممود عقلة (لواء‬ ‫احل�سني) وبالربونزية عبدالهادي خالد (ال�شرقية) وف��وزات حممود‬ ‫(العمليات)‪.‬‬ ‫وزن ‪ 63‬كغم‪ ،‬ف��از بالذهبية كنعان كنعان (ال�شمالية) وبالف�ضية‬ ‫احمد توفيق (فرقة امللك عبداهلل الثاين املدرعة الثالثة)‪ ،‬وبالربونزية‬ ‫يزن احمد (العمليات) و�صدام ابو رمان (لواء احل�سني)‪.‬‬ ‫وزن ‪ 74‬كغم‪ ،‬فاز بالذهبية رعد م�صطفى (العمليات) وبالف�ضية‬ ‫اح�م��د �سعيد (ال��و��س�ط��ى) وب��ال�برون��زي��ة �سليمان حممد (ف��رق��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين املدرعة الثالثة)‪ ،‬وخالد م�شرف (لواء احل�سني)‪.‬‬ ‫وزن ‪ 87‬كغم‪ ،‬فاز بالذهبية عبداهلل حممد (الو�سطى)‪ ،‬وبالف�ضية‬ ‫ع�ب��دل��رح�م��ن ح�سن (ف��رق��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين امل��درع��ة الثالثة)‪،‬‬ ‫وبالربونزية حممد حممود (العمليات) وحممد عبدالرحمن (لواء‬ ‫احل�سني)‪.‬‬ ‫وتختتم عند ال�ساعة ال��واح��دة م��ن ظهر ال�ي��وم بطولة ت�شكيالت‬ ‫ووحدات القوات امل�سلحة بالتايكوانددو والتي تقام فعالياتها يف �صالة‬ ‫االم�ير را�شد لريا�ضات الدفاع عن النف�س مبدينة احل�سني لل�شباب‪،‬‬ ‫وذلك برعاية قائد العمليات العميد الركن خالد بني يا�سني‪.‬‬ ‫نادي رواد التن�س ينظم بطولة احتفالية بعيد ميالد القائد‬ ‫نظم نادي رواد التن�س على مالعب نادي ال�سيارات بطولة التن�س‬ ‫االحتفالية مبنا�سبة عيد م�ي�لاد ق��ائ��د ال��وط��ن‪ ،‬اذ ف��از باملركز االول‬ ‫ال�لاع�ب��ان نبيل م��رق����ص وامن ��ار احل�سيني‪ ،‬فيما ف��از ب��امل��رك��ز الثاين‬ ‫الالعبان عماد اجلدع ونعمان دنون‪.‬‬ ‫و�سلمت مندوبة رئي�س املجل�س االعلى لل�شباب الدكتورة �شاهيناز‬ ‫ابو تايه والدكتورجواد احلديد يف حفل تكرميي اقيم يف نادي ال�سيارات‬ ‫اجلوائز للفائزين‪ ،‬فيما ق��دم رئي�س ن��ادي رواد التن�س الدكتور منري‬ ‫قاقي�ش درع ال�ن��ادي لراعي البطولة رئي�س املجل�س االعلى لل�شباب ‪،‬‬ ‫ودرعا �آخر لنادي ال�سيارات لتعاونه الدائم مع ن�شاطات نادي الرواد‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض قاقي�ش ن�شاطات نادي الرواد يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ومنها‬ ‫اقامة بطولة البحر امليت ال�سنوية‪ ،‬وامل�شاركة يف بطولة �شرم ال�شيخ‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫الفوز الرابع على التوايل لليكرز‬ ‫يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫بالتيني املر�شح الوحيد لرئا�سة‬ ‫االحتاد الأوروبي لكرة القدم‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يعاد اليوم الثالثاء يف باري�س انتخاب الفرن�سي مي�شال بالتيني‬ ‫رئي�سا لالحتاد االوروبي لكرة القدم على هام�ش اجلمعية العمومية‬ ‫املقررة يف العا�صمة الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�سيتم انتخاب بالتيني رئي�سا لوالية جديدة بالتزكية‪ ،‬كونه‬ ‫املر�شح الوحيد للمن�صب‪ ،‬ومتتد الوالية ثانية من ‪� 2011‬إىل ‪.2015‬‬ ‫وكان بالتيني (‪ 55‬عاما) خلف ال�سويدي لينارت يوهان�سون يف‬ ‫‪ 26‬كانون الثاين عام ‪ 2007‬يف دو�سلدورف (�أملانيا)‪ .‬واعترب بالتيني‬ ‫وقتها مر�شحا «ثوريا» من قبل منتقديه‪ ،‬غري �أن قائد منتخب فرن�سا‬ ‫ال�سابق عرف كيف يفر�ض �إ�صالحاته ويقدم نف�سه كرجل وفاق‪.‬‬ ‫وكان بالتيني من مهند�سي حل جمموعة الـ‪ 14‬التي ت�ضم �أكرب‬ ‫االندية االوروبية‪� ،‬ساحما بذلك ب�إعادة احلوار مع «كبار اوروبا»‪ ،‬كما‬ ‫فتح امل�شاركة يف م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا ام��ام الفرق ال�صغرية‬ ‫باال�ضافة اىل و�ضعه نظام املراقبة املالية لالندية‪.‬‬ ‫وحدد بالتيني اخلطوط العري�ضة لواليته اجلديدة بينها على‬ ‫اخل�صو�ص حماربة الف�ساد والتالعب بنتائج املباريات والتحكيم‬ ‫بخم�سة حكام وال�شفافية املالية وتطوير املنتخبات الوطنية‪.‬‬

‫الإ�صابة تبعد روبن‬ ‫عن ت�شكيلة هولندا جمددا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫لن يتمكن النجم الهولندي �آريني روبن من امل�شاركة مع منتخب‬ ‫ب�لاده يف مباراتيه مع املجر يف ‪� 25‬آذار يف بوداب�ست ويف ‪ 29‬منه يف‬ ‫�أم�سرتدام �ضمن ت�صفيات ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،2012‬وذلك ب�سبب الإ�صابة‬ ‫ال��ت��ي تعر�ض لها �أول م��ن �أم�����س الأح���د م��ع فريقه ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وا�ضطر روبن �إىل ترك �أر�ضية امللعب بعد ن�صف �ساعة فقط على‬ ‫انطالق مباراة بايرن ميونيخ مع فرايبورغ (‪ )1-2‬يف الدوري املحلي‬ ‫بعد تفاقم الإ�صابة التي تعر�ض لها الثالثاء املا�ضي �أمام �إنرت ميالن‬ ‫الإيطايل والتي فاز فيها الأخري (‪ )3-2‬يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وكان روبن ميني النف�س بت�سجيل م�شاركته الأوىل مع منتخب‬ ‫بالده منذ نهائي مونديال جنوب �إفريقية بعدما �أبعدته الإ�صابة عن‬ ‫املالعب نحو ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬لكن يبدو �أن لعنة الإ�صابات تالحقه‪.‬‬

‫بورو�سيا دورمتوند‬ ‫يحاول جاهدا �أن يلعب مثل بر�شلونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب �أ�سطورة الكرة الأملانية فرانز بيكنباور �أم�س االثنني عن‬ ‫اعتقاده ب�أن فريق بورو�سيا دورمتوند مت�صدر ترتيب الدوري الأملاين‬ ‫لهذا املو�سم يحاول جاهدا �أن يلعب مثل فريق بر�شلونة الأ�سباين‬ ‫ولكن حم��اوالت��ه مل ت�سفر �سوى عن جمع نقطة واح��دة فقط من‬ ‫مباراتيه الأخريتني بالبوند�سليجا‪.‬‬ ‫وكتب بيكنباور يف مقاله الأ�سبوعي ب�صحيفة «بيلد» الأملانية‬ ‫قائال‪« :‬ما لفت نظري يف تعادل دورمتوند ‪� 1/1‬أم��ام ماينز هو �أن‬ ‫�أداءه افتقد ثبات امل�ستوى والب�ساطة خ�لال امل��راح��ل النهائية من‬ ‫املو�سم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أ�صبحت طريقة �أدائهم بالغة التعقيد وباتوا يحتاجون‬ ‫لأعداد كبرية من الفر�ص حتى ي�سجلوا هدفا ‪ ،‬رمبا كانوا ي�شاهدون‬ ‫بر�شلونة بكثافة م�ؤخرا»‪.‬‬ ‫ون�صح بيكنباور فريق دورمتوند بالعودة �إىل ب�ساطة الأداء من‬ ‫جديد‪ ،‬م�ؤكدا �أنه يتفهم �سبب �إحباط مدرب الفريق يورجن كلوب‬ ‫خالل مباراة ماينز الأخرية‪.‬‬ ‫وق��ال بيكنباور‪« :‬يجب �أن يبد�أوا يف اللعب بب�ساطة من جديد‬ ‫�إذا كانوا يريدون الفوز بلقب ال��دوري الأمل��اين‪ .‬كانت نتيجة مباراة‬ ‫ماينز هي ال�سبب يف حالة الغ�ضب ال�شديد التي انتابت كلوب خالل‬ ‫اللقاء»‪.‬‬ ‫وبعد ت��ع��ادل ال�سبت �أم���ام ماينز ‪ ،‬م���ازال بورو�سيا دورمت��ون��د ‪،‬‬ ‫مرتبعا على قمة ترتيب ال��دوري الأمل��اين لهذا املو�سم ولكن �أقرب‬ ‫مناف�سيه باير ليفركوزن جنح يف تقلي�ص ف��ارق ال�صدارة �إىل �سبع‬ ‫نقاط فقط بتغلبه على �ضيفه �شالكه ‪� /2‬صفر �أم�س الأح��د �ضمن‬ ‫مناف�سات الأ�سبوع ‪ 27‬نف�سه من امل�سابقة‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تابع لو�س اجنلي�س ليكرز حامل‬ ‫اللقب يف املو�سمني االخريين نتائجه‬ ‫اجل���ي���دة وح���ق���ق ف�����وزه ال����راب����ع على‬ ‫ال��ت��وايل على ح�ساب ب��ورالن��د ترايل‬ ‫باليزرز ‪� 80-84‬أول من �أم�س االحد‬ ‫�ضمن دوري ك���رة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وجن��ح ليكرز يف قلب ت���أخ��ره يف‬ ‫ال��رب��ع االخ��ي�ر بف�ضل جن��م��ه كوبي‬ ‫براينت (‪ 22‬نقطة) واال���س��ب��اين باو‬ ‫غ��ا���س��ول (‪ 14‬ن��ق��ط��ة و‪ 13‬متابعة)‬ ‫والمار �أودوم (‪ 16‬نقطة و‪ 11‬متابعة)‪،‬‬ ‫وخ���ب��رة دي����ري����ك ف��ي�����ش��ر ����ص���اح���ب ‪8‬‬ ‫ن���ق���اط يف ال���ل���ق���اء ال�����ذي �أق���ي���م على‬ ‫ملعب «�ستيبلز �سنرت» �أم���ام ‪18997‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫وه��ذا الفوز الثاين ع�شر يف اخر‬ ‫‪ 13‬م���ب���اراة ل��ل��ي��ك��رز ب��ع��د ع��ط��ل��ة «كل‬ ‫ال���ن���ج���وم» وح���ق���ق���ه يف غ���ي���اب العب‬ ‫ارتكازه امل�صاب اندرو باينوم‪.‬‬ ‫ول���دى اخل��ا���س��ر‪ ،‬ك���ان الفرن�سي‬ ‫نيكوال ب��ات��وم �أف�ضل م�سجل م��ع ‪25‬‬ ‫نقطة و�أ����ض���اف امل��ه��اج��م الماركو�س‬ ‫�أولدريدج ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وق������اد ال���ث���ن���ائ���ي االمل�������اين دي����رك‬ ‫ن���وف���ي���ت�������س���ك���ي وال�����������ص�����رب�����ي بيجا‬ ‫����س���ت���وي���اك���وف���ي���ت�������ش ف����ري����ق داال��������س‬ ‫مافريك�س اىل ال��ب�لاي �أوف للمرة‬ ‫احلادية ع�شرة على التوايل بفوزه على‬ ‫�ضيفه غولدن �ستايت ووري��رز ‪-101‬‬ ‫‪ 73‬على ملعب «�أم�يرك��ي��ان ايرالنيز‬ ‫�سنرت» �أمام ‪ 20324‬متفرجا‪.‬‬ ‫و���س��ج��ل ن��وف��ي��ت�����س��ك��ي ‪ 20‬نقطة‬ ‫و�ستوياكوفيت�ش ‪ 17‬نقطة‪ ،‬والفرن�سي‬ ‫رودري�������غ ب���وب���وا ‪ 15‬ن��ق��ط��ة والتقط‬ ‫العب االرتكاز تاي�سون ت�شاندلر ‪17‬‬ ‫متابعة‪.‬‬ ‫وق�������اد االرج���ن���ت���ي���ن���ي ك���ارل���و����س‬

‫اجنلي�س ليكرز حقق الفوز على بورالند ترايل باليزرز ‪80 - 84‬‬

‫دلفينو م��ي��ل��ووك��ي ب��اك�����س اىل الفوز‬ ‫ع��ل��ى ن���ي���وي���ورك ن��ي��ك�����س ‪ 95-100‬يف‬ ‫م���ب���اراة ح��ق��ق ف��ي��ه��ا اع��ل��ى ر���ص��ي��د له‬ ‫يف ال���دوري بت�سجيله ‪ 30‬نقطة على‬ ‫ملعب «ب����راديل �سنرت» يف ميلووكي‬ ‫�أمام ‪ 18052‬متفرجا‪.‬‬ ‫وب����رز ل���دى ال��ف��ائ��ز �أي�����ض��ا جون‬ ‫���س��امل��ون��ز بت�سجيله ‪ 22‬نقطة ولوك‬ ‫ريت�شارد (‪ 19‬نقطة) والعب االرتكاز‬ ‫اال�سرتايل اندرو بوغوت �صاحب ‪13‬‬

‫نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬وامل��وزع براندون‬ ‫ج��ي��ن��ي��ن��غ��ز ���ص��اح��ب ‪ 14‬ن��ق��ط��ة و‪11‬‬ ‫متابعة و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫يف امل����ق����اب����ل‪ ،‬ا����س���ت���م���رت معاناة‬ ‫ن����ي����وي����ورك ن��ي��ك�����س وخ�������س���ر للمرة‬ ‫اخلام�سة يف اخ��ر ‪ 6‬م��ب��اري��ات‪ ،‬وكان‬ ‫�أم�����اري ���س��ت��ودمي��اي��ر اف�����ض��ل م�سجل‬ ‫لديه ب‪ 25‬نقطة و‪ 11‬متابعة و�أ�ضاف‬ ‫كارميلو �أنطوين ‪ 23‬نقطة وت�شان�سي‬ ‫بيالب�س ‪ 21‬نقطة‪.‬‬

‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز وا�شنطن‬ ‫وي����زاردز على ن��ي��وج�يرزي نت�س ‪-98‬‬ ‫‪ ،92‬واتالنتا هوك�س على ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪ ،96-104‬وفينيك�س �صنز‬ ‫على لو�س اجنلي�س كليربز ‪،99-108‬‬ ‫و�ساكرامنتو كينغز على ميني�سوتا‬ ‫مت�ب�روول���ف���ز ‪ ،95-127‬وهيو�سنت‬ ‫روك��ت�����س ع��ل��ى ي��وت��ا ج���از ‪،108-110‬‬ ‫وت��ورون��ت��و راب��ت��ورز على اوكالهوما‬ ‫�سيتي ثاندر ‪.93-95‬‬

‫كابيلو ي�ستدعي جارفي�س للمرة الأوىل‬ ‫�ضمن ت�شكيلة املنتخب الإنكليزي‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا���س��ت��دع��ى الإي���ط���ايل ف��اب��ي��و ك��اب��ي��ل��و مدرب‬ ‫منتخب انكلرتا لكرة القدم جناح وولفرهاميتون‬ ‫مات جارفي�س للمرة االوىل اىل الت�شكيلة التي‬ ‫�ستواجه ويلز ال�سبت املقبل �ضمن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ 2012‬وغانا وديا بعد ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وكان كابيلو ا�ستدعى جارفي�س (‪ 24‬عاما)‬ ‫مرتني يف ال�سابق‪ ،‬لكنه ا�ستبعده يف نهاية املطاف‬ ‫عن الت�شكيلة النهائية‪� ،‬إال �أنه �سيمنحه فر�صته‬ ‫هذه املرة ب�سبب غياب العب �آر�سنال ثيو والكوت‬ ‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬

‫كما �ضمت الت�شكيلة ا�سم جنم توتنهام ارون‬ ‫لينون الذي غاب عن املنتخب منذ ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما عاد �إليها مهاجم ليفربول اجلديد‬ ‫ان���دي ك���ارول بعد �أن غ��اب ع��ن امل��ب��اراة الودية‬ ‫االخرية �أمام الدمنارك ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وهنا الت�شكيلة‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬بن فو�سرت (برمنغهام �سيتي)‬‫وجو ه��ارت (مان�ش�سرت �سيتي) وروب��رت غرين‬ ‫(و�ست هام)‬ ‫ للدفاع‪ :‬ليتون باينز (ايفرتون) وغاري‬‫ك��اه��ي��ل (ب���ول���ت���ون) وا����ش���ل���ي ك����ول (ت�شل�سي)‬ ‫ومايكل داو�سون (توتنهام) وجوليون لي�سكوت‬

‫(مان�ش�سرت ���س��ي��ت��ي) وج���ون ت�ي�ري (ت�شل�سي)‬ ‫وغ���ل�ي�ن ج��ون�����س��ون (ل���ي���ف���رب���ول) وك���اي���ل ووك���ر‬ ‫(ا�ستون فيال) وفيل جاغييلكا (يافرتون)‬ ‫ ل��ل��و���س��ط‪ :‬غ��اري��ث ب���اري وجيم�س ميلرن‬‫(مان�ش�سرت �سيتي) �ستيوارت داون��ي��ن��غ وا�شلي‬ ‫يونغ (ا�ستون فيال) وفرانك المبارد (ت�شل�سي)‬ ‫ومات جارفي�س (ولفرهامبتون) و�سكوت باركر‬ ‫(و�ست هام) وجاك ويل�شري (ار�سنال)‬ ‫ للهجوم‪ :‬بيرت كراوت�ش وجريماين ديفو‬‫(توتنهام) وداري���ن بنت (ا�ستون فيال) وواين‬ ‫روين (م��ان�����ش�����س�تر ي��ون��اي��ت��د) وان�����دي ك����ارول‬ ‫(ليفربول)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫‪27‬‬

‫اال�سم واملجد‪� ..‬إرث ثقيل يف بطولة العامل للفورموال واحد‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرفت حلبات فورموال واحد‬ ‫� �س��ائ �ق�ين ب ��امل� �ئ ��ات م �ن��ذ انطالق‬ ‫بطولة العامل عام ‪ ،1950‬بع�ضهم‬ ‫ت��رك ب�صمة يف �سجالت الريا�ضة‬ ‫امل�ي�ك��ان�ي�ك�ي��ة ال�ن�خ�ب��وي��ة والبع�ض‬ ‫الآخ��ر �سجل م��رور ك��رام ال �أكرث‪،‬‬ ‫بيد �أن ثمة �شريحة �أخ��رى جعلت‬ ‫م��ن الفئة الأوىل م�س�ألة خالفة‬ ‫عائلية جرى مبوجبها نقل امل�شعل‬ ‫من الأب �إىل االبن‪.‬‬ ‫يف معظم تلك احل ��االت‪ ،‬كان‬ ‫االب � ��اء ي���ص�ن�ع��ون ا� �س �م��ا وجم ��دا‪،‬‬ ‫يف ح�ين يكتفي الأب �ن��اء ب� ��أداء دور‬ ‫�إحياء الإ�سم ال �أكرث‪ ،‬تاركني املجد‬ ‫مرغمني لأ�صحابه‪.‬‬ ‫ويف بع�ض احل��االت ال�ضيقة‪،‬‬ ‫جن� ��ح االب� � �ن � ��اء يف ال� �ت� �ف ��وق على‬ ‫�آبائهم‪.‬‬ ‫االمريكي ماريو اندريتي (‪71‬‬ ‫عاما) مل يكتف بتدوين ا�سمه يف‬ ‫�سجل اب �ط��ال ال �ع��امل للفورموال‬ ‫واح � ��د ع� ��ام ‪ ،1978‬ب ��ل �أن � ��ه و�سع‬ ‫نطاق انت�صاراته التي �شملت فوزا‬ ‫يف م���ض��ام�ير �أخ � ��رى‪ ،‬حت��دي��دا يف‬ ‫«ان��دي��ان��اب��ول�ي����س ‪ »500‬و«دايتونا‬ ‫‪ ،»500‬ف���ض�لا ع��ن �أرب� �ع ��ة �ألقاب‬ ‫يف «ت���ش��ام��ب ك ��ار» حت�ق�ق��ت خالل‬ ‫خم�سة عقود من الزمن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬جنح االبن‪ ،‬مايكل‬ ‫ان��دري �ت��ي (‪ 48‬ع��ام��ا)‪ ،‬يف ال�ب�روز‬ ‫ع �ل��ى ج �ب �ه��ة � �س �ب��اق��ات ال � �ـ»ك� ��ارت»‬ ‫االم�يرك�ي��ة‪ ،‬غ�ير ان��ه ف�شل ف�شال‬ ‫ذري �ع��ا يف امل��و� �س��م ال��وح �ي��د الذي‬ ‫ام�ضاه يف م�ضامري الفئة االوىل‬ ‫ع ��ام ‪ 1993‬ع�ن��دم��ا زام ��ل ال�سائق‬ ‫الربازيلي الراحل ايرتون �سينا يف‬ ‫حظرية ماكالرين‪.‬‬ ‫عائلة ان��دري�ت��ي خرجت عددا‬ ‫�آخ��ر م��ن ال�سائقني وه��ي تدير يف‬ ‫ال��وق��ت ال��راه��ن فريقا ي�شارك يف‬ ‫�سابقات «اندي كار»‪.‬‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��اين ج � ��اك برابهام‬ ‫(‪ 84‬ع��ام��ا) ت��وج ب�ط�لا ل�ل�ع��امل يف‬ ‫فورموال واحد يف ثالث منا�سبات‬ ‫(‪ 1959‬و‪ 1960‬و‪ ،)1966‬وك��ان اول‬ ‫�سائق يح�صل على ت�ك��رمي ملكي‬ ‫نظري خ��دم��ات��ه اجلليلة لريا�ضة‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫وف��وق ك��ل ذل��ك‪ ،‬م��ا زال جاك‬ ‫ب��راب �ه��ام ال �� �س��ائ��ق ال��وح �ي��د الذي‬ ‫ينجح يف احراز اللقب العاملي خلف‬ ‫مقود �سيارة م��ن انتاجه اخلا�ص‬ ‫(بي تي ‪ )19‬عام ‪.1966‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬شارك ابنه ديفيد‬ ‫(‪ 45‬ع ��ام ��ا) يف � �س �ب��اق��ات ع ��دة يف‬ ‫ا�� �س�ت�رال� �ي ��ا وال � ��والي � ��ات املتحدة‬ ‫االم�يرك�ي��ة‪ ،‬وخ��ا���ض اك�ثر م��ن ‪20‬‬ ‫ج��ائ��زة ك�ب�رى ع�ل��ى ح�ل�ب��ات الفئة‬ ‫االوىل بني ‪ 1990‬و‪ 1994‬مل يرتك‬ ‫فيها ب�صمة ت��ذك��ر‪ ،‬م��ع العلم انه‬ ‫�صعد اىل اعلى نقطة من من�صة‬ ‫التتويج ل�سباق «لومان ‪� 24‬ساعة»‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫الربيطاين غراهام هيل دون‬

‫�سان انطونيو �سبريز فاز على �ضيفه ت�شارلوت بوبكات�س ‪89-109‬‬

‫ا�سمه يف �سجالت ف��ورم��وال واحد‬ ‫كبطل للعامل يف ‪ 1962‬و‪ 1968‬مع‬ ‫فريقي «بي �آر ام» و»لوتو�س» على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬وه��و ال�سائق الوحيد يف‬ ‫ال �ت��اري��خ ال ��ذي يجمع ب�ين القاب‬ ‫الفئة االوىل و»اندي ‪ »500‬و»لومان‬ ‫‪� 24‬ساعة» يف �سنة واحدة‪.‬‬ ‫تويف يف ‪ 29‬ت�شرين الثاين ‪1975‬‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 48‬عاما اثر حتطم‬ ‫ط��ائ��رة ك��ان على متنها ت��ارك��ا ابنا‬ ‫يف اخلام�سة ع�شرة يدعى داميون‬ ‫(‪ 50‬ع��ام��ا) جن ��ح‪ ،‬ب�ع��د انطالقة‬ ‫بطيئة‪ ،‬يف انتزاع لقب عاملي وحيد‬ ‫يف ‪ 1996‬عندما تفوق على االملاين‬ ‫ميكايل �شوماخر‪ ،‬لي�صبح بالتايل‬ ‫اول �سائق يقتفي اثر والده كبطل‬ ‫للعامل يف الفئة االوىل‪.‬‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ن�ي�ل���س��ون بيكيت‬ ‫(‪ 58‬عاما) برز يف ثمانينات القرن‬ ‫املا�ضي عندما انتزع اللقب العاملي‬ ‫ثالث مرات (‪ 1981‬و‪ 1983‬و‪)1987‬‬ ‫و�شكل انتقاله اىل فريق وليام�س‬

‫ح� �ي ��ث زام� � � ��ل خ �� �ص �م ��ه ال � �ل� ��دود‬ ‫الربيطاين نايجل مان�سل‪ ،‬حدثا‬ ‫اه�ت��زت على اث��ره ارك��ان فورموال‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫حقق لقبه الثالث مع وليام�س‬ ‫ب��ال��ذات‪ ،‬واج �ت��ذب التناف�س بينه‬ ‫وب�ي��ن م��ان �� �س��ل وال �ف��رن �� �س��ي االن‬ ‫برو�ست اهتمام املتابعني يف �شتى‬ ‫انحاء العامل‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ل دخ� ��ول اب �ن��ه نيل�سون‬ ‫بيكيت جونيور (نيل�سينيو) بطولة‬ ‫ال� �ع ��امل يف ‪ 2008‬ل �ي �ك��ون زميال‬ ‫ل�لا� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ال��ون �� �س��و يف‬ ‫فريق رينو‪ ،‬مفاج�أة بالن�سبة اىل‬ ‫كثريين خ�صو�صا ان��ه ح��ل مكان‬ ‫��س��ائ�ق�ين ي�ت�م�ت�ع��ان ب�سمعة طيبة‬ ‫هما االيطايل جانكارلو فيزيكيال‬ ‫والفنلندي هايكي كوفاالينن‪.‬‬ ‫وال � �ش��ك يف ان م��دي��ر فريق‬ ‫ري �ن��و ال���س��اب��ق االي �ط��ايل فالفيو‬ ‫ب ��ري ��ات ��وري ادرك ان ا�ستقدام‬ ‫«نيل�سينيو» �سيعود على احلظرية‬

‫ببع�ض امل�لاي�ين ال�ت��ي ق��د تعو�ض‬ ‫جانبا من املقابل املادي املن�صو�ص‬ ‫عليه يف العقد م��ع الون�سو‪ ،‬علما‬ ‫ب ��أن اح��د التقارير ال�صحافية يف‬ ‫مدريد ا�شار يف ذلك احلني اىل انه‬ ‫ي�صل اىل ح��واىل ‪ 42‬مليون يورو‬ ‫�سنويا وملدة مو�سمني‪.‬‬ ‫ور�أى ال�ب�ع����ض ب� ��أن نيل�سون‬ ‫بيكيت جونيور (‪ 25‬عاما) ح�صل‬ ‫على الفر�صة الذهبية لي�س فقط‬ ‫الن ��ه � �س��ائ��ق ج �ي��د‪ ،‬ب��ل الن ��ه «ابن‬ ‫�أبيه»‪.‬‬ ‫خ��ا���ض ‪�� 28‬س�ب��اق��ا يف غ�ضون‬ ‫ع��ام�ي�ن (‪ 2008‬و‪ )2009‬ب �ي��د ان‬ ‫العالمة الفارقة يف م�سريته متثلت‬ ‫يف ات�ه��ام��ه ب��ال �ت��ورط يف ف�ضيحة‬ ‫� �س �ب��اق ج ��ائ ��زة � �س �ن �غ��اف��ورة ‪2008‬‬ ‫عندما قيل انه ت�سبب بحادث كي‬ ‫ميهد الطريق امام زميله الون�سو‬ ‫للفوز‪ ،‬وهو ما ح�صل‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،2009‬ت��راج�ع��ت نتائجه‬ ‫ب�شكل ح ��اد ف �ج��رى ال�ت�خ�ل��ي عنه‬

‫واالع�ت�م��اد على الفرن�سي رومان‬ ‫غروجان الذي اكمل ما تبقى من‬ ‫مناف�سات املو�سم‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��ل «ن�ي�ل���س�ي�ن�ي��و» ابتداء‬ ‫م��ن ‪ 2010‬للم�شاركة يف �سباقات‬ ‫«نا�سكار»‪.‬‬ ‫الفنلندي كيكي روزب ��رغ (‪62‬‬ ‫عاما) و�صل اىل حظرية وليام�س‬ ‫ك �ب��دي��ل ع ��ن ال �ب �ط��ل اال�� �س�ت�رايل‬ ‫امل �ع �ت��زل ال� ��ن ج ��ون ��ز ع� ��ام ‪،1982‬‬ ‫فحقق االجن ��از يف مو�سمه االول‬ ‫عندما توج باللقب العاملي‪.‬‬ ‫ام ��ا اب �ن��ه ن�ي�ك��و روزب� � ��رغ (‪25‬‬ ‫عاما)‪� ،‬سائق «مر�سيد�س جي بي»‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬ف�ك��ان ي ��أم��ل ال���س�ير على‬ ‫خطى والده خ�صو�صا ان املراقبني‬ ‫توقعوا له م�ستقبال باهرا اال ان‬ ‫�صعوبات جمة واجهته منذ بداية‬ ‫م�سريته يف الفئة االوىل عام ‪،2006‬‬ ‫وقد انهى املو�سم املا�ضي يف املركز‬ ‫ال�سابع متفوقا على زميله العائد‬ ‫من االعتزال ميكايل �شوماخر‪.‬‬

‫معلوم ان نيكو روزبرغ ي�شارك‬ ‫يف ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل حت ��ت الراية‬ ‫االمل��ان �ي��ة وه� ��و ي �ح �م��ل اجلن�سية‬ ‫الفنلندية اي�ضا‪.‬‬ ‫ال �ك �ن��دي ج �ي��ل ف �ي �ل �ن��وف ب ��د�أ‬ ‫م���س�يرت��ه يف ف ��ورم ��وال واح� ��د مع‬ ‫حظرية فرياري االيطالية ومتثلت‬ ‫اف�ضل نتائجه يف حلوله و�صيفا‬ ‫ل �ب �ط��ل ال � �ع� ��امل زم �ي �ل��ه اجلنوب‬ ‫افريقي جودي �شيكرت عام ‪.1979‬‬ ‫وبعد �أن �أمت اربعة موا�سم مع‬ ‫فريق «احل�صان اجلامح»‪ ،‬تعر�ض‬ ‫حل ��ادث م ��ؤ� �س��ف خ�ل�ال التجارب‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب���س�ب��اق ج��ائ��زة بلجيكا‬ ‫الكربى ‪ 1982‬دفع حياته ثمنا له‬ ‫يف ‪ 8‬ايار عن ‪ 32‬عاما‪.‬‬ ‫وب�ع��د ��س�ن��وات‪ ،‬ب��رز ا��س��م ابنه‬ ‫جاك (‪ 40‬عاما يف ‪ 9‬ني�سان ‪)2011‬‬ ‫ال� ��ذي ان �ت��زع ال �ل �ق��ب ال �ع��امل��ي عام‬ ‫‪ 1997‬خلف مقود �سيارة وليام�س‪،‬‬ ‫ب�ع��د ت�ت��وي�ج��ه ع�ل��ى ج�ب�ه��ة «ان ��دي‬ ‫‪ »500‬قبلها بعامني‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )22‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1538‬‬

‫فياريال ي�ستفيد من �سقوط فالن�سيا‬ ‫لي�صبح ثالثا يف الدوري الإ�سباين‬

‫االحتاد الأوروبي يك�شف عن نظام الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل ‪٢٠١٤‬‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف االحت��اد االوروب��ي لكرة القدم �أم�س االثنني عقب اجتماع جلنته‬ ‫التنفيذية يف باري�س عن نظام الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫املقررة يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫و�أو�ضح االحت��اد االوروب��ي ان املنتخبات ال�ـ‪� 53‬ستوزع على ‪ 9‬جمموعات‬ ‫بينها ‪ 8‬من ‪ 6‬منتخبات وواحدة من ‪ 5‬منتخبات‪ ،‬ويت�أهل ابطال املجموعات‬ ‫الت�سع اىل النهائيات مبا�شرة فيما تخو�ض املنتخبات الثماين �صاحبة اف�ضل‬ ‫مركز ثان امللحق للمناف�سات على البطاقات االربع املتبقية لريتفع العدد اىل‬ ‫‪ 13‬منتخبا وهي احل�صة التي حددها االحتاد الدويل (فيفا) للقارة العجوز‪.‬‬ ‫وت�سحب قرعة الت�صفيات يف �أواخر متوز املقبل يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�سيحدد االحتاد الدويل ر�ؤو�س املجموعات‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �س �ت �ف��اد ف �ي��اري��ال م ��ن �سقوط‬ ‫فالن�سيا �أمام �ضيفه ا�شبيلية �صفر‪1-‬‬ ‫ل�ي�ن�ت��زع م�ن��ه امل��رك��ز ال �ث��ال��ث امل�ؤهل‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة اىل دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وذل� ��ك ب�ع��دم��ا عاد‬ ‫بدوره بفوز ثمني من ملعب م�ضيفه‬ ‫ال �ق��وي ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او ‪��-1‬ص�ف��ر �أول‬ ‫من �أم�س االح��د يف املرحلة التا�سعة‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن ال� ��دوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب «م�ي���س�ت��اي��ا»‪ ،‬وا�صل‬ ‫ف ��ال �ن �� �س �ي ��ا ع� ��رو� � �ض� ��ه امل� �خ� �ي� �ب ��ة يف‬ ‫اال�سبوعني االخريين‪ ،‬ومني بهزميته‬ ‫الثالثة على التوايل بعد التي تلقاها‬ ‫ام��ام �شالكه االمل��اين (‪ )3-1‬يف دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب � ��ا‪ ،‬ث��م ام ��ام �سرق�سطة‬ ‫(�صفر‪ )4-‬يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وي��دي��ن ا�شبيلية ال ��ذي يحاول‬ ‫ال� ��دخ� ��ول يف دائ � � ��رة ال� ��� �ص ��راع على‬ ‫م��رك��ز م ��ؤه��ل اىل م�سابقة «يوروبا‬ ‫ل �ي��غ» امل��و� �س��م امل �ق �ب��ل‪ ،‬ب �ف��وزه الثاين‬ ‫ع�شر اىل الكرواتي ايفان راكيتيت�ش‬ ‫ال ��ذي ��س�ج��ل ه��دف امل �ب��اراة الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 70‬بت�سديدة �صاروخية‬ ‫م��ن ح ��دود منطقة اجل ��زاء تقريبا‪،‬‬ ‫م�ستفيدا م��ن ف�شل ال��دف��اع يف ابعاد‬ ‫الكرة بال�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «� �س��ان مامي�س»‪،‬‬ ‫ي��دي��ن ف �ي ��اري ��ال ب �ع��ودت��ه اىل �سكة‬ ‫االن� �ت� ��� �ص ��ارات ال� �ت ��ي غ ��اب ��ت ع �ن��ه يف‬ ‫امل��رح �ل �ت�ين ال���س��اب�ق�ت�ين اىل ماركو‬ ‫روب � ��ن ال � ��ذي � �س �ج��ل ه� ��دف امل� �ب ��اراة‬ ‫ال��وح�ي��د �أم ��ام ب�ل�ب��او يف ال��دق�ي�ق��ة ‪58‬‬ ‫بعد متريرة من بورخا فالريو‪ ،‬رافعا‬ ‫ر�صيد «الغوا�صة ال�صفراء» اىل ‪55‬‬ ‫نقطة يف املركز الثالث بفارق نقطة‬ ‫عن فالن�سيا ال��ذي تارجع اىل املركز‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫ومني ا�سبانيول بهزمية مفاجئة‬

‫دوت مدرب ًا لليفركوزن الأملاين‬ ‫بداية من املو�سم املقبل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي باير ليفركوزن الأمل��اين لكرة القدم �أم�س االثنني �أن روبني‬ ‫دوت �سيتوىل تدريب الفريق بداية من املو�سم املقبل بعدما رف�ض مدرب‬ ‫الفريق احلايل يوب هينكي�س متديد عقده ملدة عام واحد‪.‬‬ ‫وو ّقع دوت‪ ،‬مدرب فرايبورغ احلايل‪ ،‬عقداً مدته عامني مع ليفركوزن‬ ‫الذي يحتل حالياً املركز الثاين برتتيب الدوري الأملاين لهذا املو�سم‪.‬‬ ‫وكان هينكي�س ر�شح لتدريب فريق بايرن ميونيخ يف املو�سم املقبل بعدما‬ ‫�أعلن النادي البافاري يف وقت �سابق عن تو�صله التفاق مع مدربه احلايل‬ ‫الهولندي لوي�س فان غال بف�سخ العقد املربم بينهما نهاية هذا املو�سم‪.‬‬

‫هريكولي�س يقيل مدربه �إ�ستيبان فيغو‬

‫ايفان راكيتيت�ش �سجل هدف فياريال الوحيد يف مرمى اتلتيك بلباو‬

‫ام��ام م�ضيفه ملقة متذيل الرتتيب‬ ‫�صفر‪ .2-‬ويدين ملقة بفوزه الثاين‬ ‫على التوايل والثامن هذا املو�سم اىل‬ ‫ال�ف�ن��زوي�ل��ي خ��و��س�ي��ه رون� ��دون الذي‬ ‫�سجل ه��ديف اللقاء يف الدقيقتني ‪8‬‬ ‫و‪ ،26‬رافعا ر�صيد فريقه �إىل ‪ 29‬نقطة‬ ‫ل�ي�ترك امل��رك��ز الأخ�ي�ر لهريكولي�س‬ ‫الذي خ�سر على ار�ضه امام او�سا�سونا‬ ‫ب��ارب �ع��ة �أه � � ��داف ن �ظ �ي �ف��ة خلافيري‬ ‫كامونيا�س (‪ )10‬والربتغايل نيل�سون‬

‫ت ��وم ��ار (‪ )36‬وامل� �ج ��ري كري�ستيان‬ ‫فادو�ش (‪ )61‬وكيكي �سوال (‪.)66‬‬ ‫ويف امل � �ق� ��اب� ��ل‪ ،‬جت� �م ��د ر�صيد‬ ‫ا�سبانيول عند ‪ 43‬نقطة لكنه حافظ‬ ‫على مركزه اخلام�س‪ ،‬م�ستفيدا من‬ ‫خ�سارة بلباو امام فياريال‪.‬‬ ‫وح �� �س ��م � �س �ب��ورت �ي �ن��غ خيخون‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ق ��اع م ��ع ��ض�ي�ف��ه املرييا‬ ‫ب��ال�ف��وز ع�ل�ي��ه ب �ه��دف �سجله ميغيل‬ ‫دي ال�س كويفا�س (‪ ،)13‬فيما تغلب‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫را�سينغ �سانتاندر على �ضيفه ريال‬ ‫� �س��و� �س �ي �ي��داد ب �ه��دف�ي�ن لل�سويدي‬ ‫ك� �ي� �ن� �ي ��دي ب ��اك ��ر�� �س� �ي ��وغ� �ل ��و (‪)43‬‬ ‫واملك�سيكي جيوفاين دو���س �سانتو�س‬ ‫(‪ ،)76‬مقابل هدف للفرن�سي انطوان‬ ‫غريزمان (‪.)72‬‬ ‫وخ���س��ر دي�ب��ورت�ي�ف��و ال كورونيا‬ ‫�أم� ��ام ��ض�ي�ف��ه ل�ي�ف��ان�ت��ي ب �ه��دف قاتل‬ ‫��س�ج�ل��ه روب ��ن ا�� �س�ت�رادا يف الدقيقة‬ ‫االخرية من اللقاء‪.‬‬

‫بورتو يوا�صل زحفه نحو لقب الدوري الربتغايل بنجاح‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل بورتو زحفه نحو اللقب‬ ‫بنجاح بعد �سل�سلة انت�صارته التي‬ ‫ت ��وج �ه ��ا ب ��ال� �ف ��وز ع �ل ��ى اكادمييكا‬ ‫ك��ومي�ب�را ‪ 1-3‬يف امل��رح �ل��ة الرابعة‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م��ن ب �ط��ول��ة الربتغال‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬التي �ستختتم بلقاءي‬ ‫�سبورتينغ براغا ال�ساد�س مع ريو ايف‬ ‫احل ��ادي ع�شر وب��اك��و���ش ف�يري��را مع‬ ‫بنفيكا ال�ث��اين وح��ام��ل اللقب �أم�س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ال �ك��ول��وم �ب��ي فريدي‬ ‫غ��واري��ن (‪ )54‬وال�برازي�ل��ي مايكون‬ ‫(‪ )62‬و�سيلف�سرت فاريال (‪ )74‬اهداف‬ ‫بورتو والغاين دافيد ادي (‪ )31‬هدف‬ ‫اكادمييكا كوميربا‪.‬‬

‫بورتيموننزيعلىفيتورياغيماراي�ش‬ ‫ب �ه��دف�ي�ن ل �ب �ي �ن �ت��و (‪ )16‬وبريي�س‬ ‫(‪ )82‬مقابل ه��دف لتارغينو (‪،)13‬‬ ‫وف�ي�ت��وري��ا �سيتوبال على نا�سيونال‬ ‫ماديرا بهدفني لنيكا (‪ )6‬وجايل�سون‬ ‫(‪ )79‬مقابل هدف الن�سلمو (‪،)5+90‬‬ ‫وماريتيمو فون�شال على اولهاننزي‬ ‫باربعة اهداف لبابا (‪ )22‬والتون�سي‬ ‫�سليم بن عا�شور (‪ 43‬و‪ )62‬وكامبو�س‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫وت � �ع� ��ادل � �س �ب��ورت �ي �ن��غ ل�شبونة‬ ‫�صاحب امل��رك��ز ال�ث��ال��ث م��ع يونيايو‬ ‫لرييا الثامن �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬ونافال‬ ‫بورتو فاز على �أكادمييكا كوميربا ‪1 - 3‬‬ ‫ال�ساد�س ع�شر واالخري مع بريا مار‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز ال�ث��اين والع�شرون بنفيكا‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد اخلا�سر التا�سع بهدفني لكورتو (‪ 82‬و‪ 87‬من‬ ‫لبورتو يف ‪ 24‬مباراة‪ ،‬فرفع ر�صيده عند ‪ 25‬نقطة يف املركز الثالث ع�شر‪ .‬ركلتي جزاء) مقابل هدفني للينادرو‬ ‫ويف ب � ��اق � ��ي امل � � �ب� � ��اري� � ��ات‪ ،‬ف� ��از تاتو (‪ )23‬وارتور (‪.)45‬‬ ‫اىل ‪ 68‬نقطة ب�ف��ارق ‪ 16‬نقطة امام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي هريكولي�س الإ�سباين املتعرث عن �إقالة مدربه �إ�ستيبان فيغو‬ ‫من من�صبه بعد �ساعات قليلة من هزمية الفريق �صفر‪ 4-‬على ملعبه �أمام‬ ‫�أو�سا�سونا يوم الأحد �ضمن مناف�سات الأ�سبوع ‪ 29‬من م�سابقة الدوري‪.‬‬ ‫وبعد هذه الهزمية‪ ،‬يقبع هريكولي�س حالياً يف املركز الأخ�ير برتتيب‬ ‫الدوري الإ�سباين بر�صيد ‪ 26‬نقطة بالت�ساوي مع فريق �أملرييا الذي يتقدم‬ ‫على هريكولي�س بفارق الأهداف‪.‬‬ ‫و�أ�صبح هريكولي�س �سابع نادي يقوم بتغيري مدربه خالل املو�سم احلايل‬ ‫من الدوري الإ�سباين‪ .‬ويعترب املر�شح الأقوى لتويل املن�صب ال�شاغر بالفريق‬ ‫امل��درب فيكتور مونوز‪ ،‬زميل �إ�ستيبان ال�سابق بفريق بر�شلونة يف منت�صف‬ ‫الت�سعينيات‪.‬‬ ‫وك��ان �إ�ستيبان ق��اد هريكولي�س للت�أهل �إىل ال��درج��ة الأوىل يف املو�سم‬ ‫املا�ضي بعد غياب ا�ستمر ملدة ‪ 13‬عاماً عن دوري الأ�ضواء‪.‬‬ ‫وحقق هريكولي�س بداية رائعة باملو�سم احلايل وتغلب على حامل اللقب‬ ‫بر�شلونة يف عقر داره‪ ،‬وهي الهزمية الوحيدة التي مني بها النادي الكاتالوين‬ ‫يف م�سابقة الدوري هذا املو�سم‪ ،‬ولكنه مل يجمع �سوى نقطة واحدة فقط من‬ ‫مبارياته ال�ست الأخرية‪.‬‬

‫هاينكي�س �سيتخلى عن تدريب باير‬ ‫ليفركوزن يف نهاية املو�سم‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي باير ليفركوزن �صاحب املركز الثاين يف الدوري االملاين لكرة‬ ‫القدم �أم�س االثنني ان املدرب يوب هاينكي�س �سيرتك من�صبه يف نهاية املو�سم‬ ‫احلايل‪ .‬وي�أتي ت�أكيد النادي ليتطابق مع ال�شائعات التي حتدثت عن �إمكانية‬ ‫تويل هاينيك�س مهمة اال�شراف على بايرن ميونيخ املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫واكد باير ليفركوزن الذي يتخلف بفارق ‪ 7‬نقاط عن بورو�سيا دورمتوند‬ ‫املت�صدر ان هانيكي�س (‪ 65‬عاما) ق��رر ع��دم متديد عقده ال��ذي ب��د�أ يف عام‬ ‫‪ 2009‬مع النادي الذي ميتد حتى نهاية املو�سم احلايل‪ ،‬و�سيحل مكانه مدرب‬ ‫فرايبورغ احلايل روبني دوت‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحف الأملانية �أكدت منذ نحو �أ�سبوعني بان هاينكي�س �سي�شرف‬ ‫على بايرن ميونيخ الذي قرر ف�سخ عقده مع مدربه احلايل لوي�س فان غال‬ ‫نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫و�سبق لهاينكي�س �أن درب بايرن ميونيخ مرتني من ‪ 1987‬حتى ت�شرين‬ ‫االول عام ‪ 1991‬ولفرتة وجيزة يف نهاية مو�سم ‪ 2009-2008‬بعد رحيل املدرب‬ ‫يورغن كلين�سمان‪.‬‬

عدد الثلاثاء 22 اذار 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you