Page 1

‫تسعة قتلى و‪ 122‬جريحا يف معارك يف بني وليد الليبية‬ ‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اف��اد م�س�ؤول يف م�ست�شفى م�صراتة ان معارك ج��رت ام�س ال�سبت بني قوات‬ ‫حكومية وجمموعات م�سلحة يف مدينة بني وليد الليبية اوقعت ت�سعة قتلى و‪122‬‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول طبي يف م�صراتة حيث يعالج جرحى القوات التابعة للجي�ش‬ ‫الوطني الليبي «لقد ا�ستقبل امل�ست�شفى ت�سعة قتلى و‪ 122‬جريحا»‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 5‬ذو احلجة ‪1433‬هـ ‪ 21‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪15‬‬

‫قمعنا ولم نفكر‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪15‬‬

‫العدد ‪2104‬‬

‫لم يعد رج ًال وال شيطان ًا واحد ًا!‬

‫‪3‬‬

‫ملاذا أخفق رؤساء خمس حكومات‬ ‫يف تحقيق رؤى قوى اإلصالح والشارع؟‬

‫نشطاء يعتصمون أمام الديوان امللكي‬ ‫للمطالــبة باإلفراج عن معتقلي الحراك‬

‫‪4‬‬

‫مباراة املنتخب الوطني‬

‫النسور يطالب املواقع اإللكرتونية‬ ‫االلتزام بقانون املطبوعات‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب رئي�س الوزراء عبداللة الن�سور ا�صحاب‬ ‫امل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة امل���ض��رب�ين ب���ض��رورة ال�ت��زام‬ ‫امل��واق��ع االلكرتونية بقانون املطبوعات والن�شر‪،‬‬ ‫بعد ان ا�صبح �ساري املفعول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الن�سور يف زيارته الق�صرية ام�س اىل‬ ‫خيمة اعت�صام ال�صحافيني‪ ،‬برفقة وزي��ر الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون الإع�ل�ام �سميح املعايطة‪ ،‬ووزي��ر التنمية‬ ‫ال���س�ي��ا��س� ّي��ة ب ��� ّ�س��ام ح��دادي��ن‪� �«:‬س��وف ن�ط�ب��ق ه��ذا‬ ‫القانون ب�أق�صى درجات ح�سن الن ّية‪ ،‬لأن القانون‬ ‫املتق�صد �أن ي�ستغله كما ي�ستطيع‬ ‫الواحد ي�ستطيع‬ ‫ّ‬ ‫ح�سن الن ّية �أن يط ّبق ر�ؤيته» وفق قوله‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬إن دول��ة القانون تعني أ�ن��ه �إذا و�ضع‬ ‫قانون ما ومل يعجبك كمواطن �أو ك�صانع ق��رار‪،‬‬ ‫ف�أنه لي�س لك اخليار يف �أن تطبقه �أو �أن متتنع عن‬

‫ذلك‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه «لي�س من حق امل�س�ؤول اختيار‬ ‫م��ا ي��واف��ق قناعاته م��ن ال�ق��وان�ين وت��رك غريها‪،‬‬ ‫ب��ل ينبغي �أن يكون ل��ه موقف مبراجعة القانون‬ ‫بالطريقة التي ر�سمها الد�ستور»‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه عندما ك��ان نائباً يف جمل�س النواب‬ ‫م��ع ال�ن��ائ��ب ب���س��ام ح��دادي��ن ان�ت�ق��دا ��س��وي��ا توقيت‬ ‫�صدور القانون‪ .‬الفتا اىل ان��ه وق��ع على مذكرات‬ ‫��ض��د إ�ق ��رار ه��ذا ال�ق��ان��ون‪ ،‬ول�ك��ن «تغيري امل��واق��ف‬ ‫بتغيرّ املواقع»‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء ‪»:‬لقد وجدتها من عظام‬ ‫الأم ��ور �أن �أو ّق ��ع على بيان يعار�ض ه��ذا القانون‬ ‫ومن ثم �أكون يف موقع امل�س�ؤول ّية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الن�سور ‹كان لنا موقف على القانون‬ ‫الأ�صلي وعلى تعديالته‪ ،‬مبيناً �أن تقدمي‬ ‫ه��ذا ال�ق��ان��ون ع�ل��ى غ�ي�ره م��ن ال�ق��وان�ين‬ ‫امللحة‪ ،‬يعد �إ�ساءة للمجل�س النيابي»‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪5‬‬

‫أزمة النفي والتأكيد بشأن تدريس املحرقة‬ ‫اليهودية تتفاعل بني إدارة الوكالة وعامليها‬ ‫جناة �شناعة‬

‫امللكي‪ ،‬للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن معتقلي‬ ‫خليل قنديل‬ ‫احلراك املطالب باال�صالح‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون يف االعت�صام ال��ذي‬ ‫اعت�صم امل �ئ��ات م��ن ن�شطاء احل��راك دع ��ت ل��ه ع ��دد م��ن احل ��راك ��ات ال�شبابية‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي وعدد من ذوي معتقلي وال�شعبية هتافات‪ ،‬تندد بالقب�ضة الأمنية‪،‬‬ ‫احلراك م�ساء �أم�س ال�سبت �أمام الديوان وتطالب ب��إط�لاق ��س��راح املعتقلني‪ ،‬ومن‬

‫تلك الهتافات‪:‬‬ ‫�ح� ��رار‪ ..‬م ����ش ل�ل�ف��ا��س��د‬ ‫احل ��ري ��ة ل�ل � أ‬ ‫وال�سم�سار‪ ،‬ال �سجن وال اعتقاالت‪ ..‬رايح‬ ‫توقف احلراكات‪ ،‬اهتف اهتف ال تتذمر‪..‬‬ ‫ما يف عنا وال خط �أحمر‪� ،‬شعب الأردن يا‬ ‫�أحرار‪� ..‬ضد الفا�سد وال�سم�سار‪،‬ال خطيب‬

‫ميقاتي يعلق قرار بقائه يف الحكومة‬ ‫على مشاورات رئيس الجمهورية‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع �ل��ن رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة جن �ي��ب م�ي�ق��ات��ي‬ ‫�أم�س ال�سبت انه لي�س متم�سكا مبن�صب رئا�سة‬ ‫احلكومة‪ ،‬لكنه علق اي قرار حول هذه امل�س�ألة‬ ‫يف ان�ت�ظ��ار م �� �ش��اورات وط�ن�ي��ة ي�ج��ري�ه��ا رئي�س‬ ‫اجلمهورية بعد اغتيال رئي�س فرع املعلومات‬ ‫يف قوى االمن الداخلي العميد و�سام احل�سن‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ي�ق��ات��ي ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين اث ��ر جل�سة‬

‫طارئة ملجل�س الوزراء «اكدت لفخامة الرئي�س‬ ‫عدم مت�سكي مبن�صب رئا�سة الوزراء و�ضرورة‬ ‫ال �ن �ظ��ر يف ت �� �ش �ك �ي��ل ح �ك��وم��ة وح� � ��دة وط �ن �ي��ة‬ ‫جديدة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «اع��رف ان طائفتي (ال�سنية) ت�شعر‬ ‫بانها م�ستهدفة‪ ،‬ل��ذل��ك اق��ول لها ان�ن��ي ا�ستغني‬ ‫عن ه��ذا املن�صب او غ�يره‪ ،‬وق��د حتدثت‬ ‫لرئي�س اجلمهورية (مي�شال �سليمان)‬ ‫عن كل الهواج�س التي امر بها»‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫«كوماندوز» إسرائيلي يهاجم‬ ‫سفينة فنلندية متجهة إىل غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت � ّك �ن��ت ق� ��وات � �س�لاح ال �ب �ح��ري��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل�ل�ج�ي����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬أ�م �� ��س ال �� �س �ب��ت‪ ،‬من‬ ‫اال�ستيالء على �سفينة «�إي�ستيل» الفنلندية‪،‬‬ ‫ب �ع��د م �ه��اج �م �ت �ه��ا �أث� �ن ��اء إ�ب� �ح ��اره ��ا يف امل �ي��اه‬ ‫الإقليمية متوجه ًة لك�سر احل�صار الإ�سرائيلي‬

‫املفرو�ض على قطاع غزة‪.‬‬ ‫و أ� ّك ��د اجلي�ش الإ�سرائيلي يف بيان ر�سمي‬ ‫ن���ش��رت��ه و� �س��ائ��ل الإع�ل��ام ال �ع�بري��ة‪� ،‬أن عملية‬ ‫اال�ستيالء على ال�سفينة الفنلندية قد «جنحت‬ ‫و ّ‬ ‫متت بهدوء»‪ ،‬دون وقوع �أي �إ�صابات �أو خ�سائر‬ ‫ب�شرية وبدون حتى �أن تتخللها �أعمال‬ ‫عنف‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫وال ن�سور‪ ..‬بدنا تعديل الد�ستور‪.‬‬ ‫ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل ه �ت��اف��ات م��رت�ف�ع��ة‬ ‫ال�سقف خاطبت ر�أ�س النظام‪ ،‬وغريها من‬ ‫الهتافات املطالبة ب�إلغاء معاهدة‬ ‫‪5‬‬ ‫وادي عربة‪.‬‬

‫العدل العليا تلغي‬ ‫قرارا لوزير األشغال‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ل � �غ� ��ت حم �ك �م ��ة ال� �ع ��دل‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا ال� �ق ��رار ال �� �ص��ادر ع��ن‬ ‫وزي � � � ��ر الأ� � � �ش � � �غ� � ��ال ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫والإ� �س �ك��ان امل�ستند �إىل كتاب‬ ‫رئي�س دي��وان اخلدمة املدنية‬ ‫ب�إعادة احت�ساب درجات ثالثة‬ ‫موظفني وتخفي�ض رواتبهم‬ ‫الأ�سا�سية بعد مرور �أكرث من‬ ‫�سنتني‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف ح �ي �ث �ي��ات ق ��رار‬ ‫امل �ح �ك �م��ة ب��رئ��ا� �س��ة ال �ق��ا� �ض��ي‬ ‫�أك� � � ��رم م� ��� �س ��اع ��دة وع �� �ض��وي��ة‬ ‫ال � �ق � �� � �ض � ��اة حم � �م � ��د ط �ع �م��ة‬ ‫وح �� �س�ي�ن ال �ع �ط �ي��ات وم��اج��د‬ ‫الغباري وجهاد العتيبي بعد‬ ‫االط�لاع على �أوراق الدعوى‬ ‫امل�ق��دم��ة م��ن وك�ي��ل املوظفني‬ ‫امل���ش�ت�ك�ين وت��دق�ي�ق�ه��ا‪ ،‬وج��دت‬ ‫املحكمة �أنّ وقائعها تتلخ�ص‬ ‫يف �أنّ امل��وظ �ف�ين امل���س�ت��دع�ين‬ ‫ك��ان��وا يعملون مبوجب عقود‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب امل���ش��اري��ع و أ�ث�ن��اء‬ ‫عملهم ح�صلوا على‬ ‫�شهادات علمية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫حجاج تنبض قلوبهم فرحا بزيارة الديار املقدسة ألول مرة‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫م�شاعر ال�ف��رح تغمر قلوب‬ ‫ح� �ج ��اج ب �ي��ت اهلل احل � � ��رام م��ن‬ ‫خم �ت �ل��ف �أ� �ص �ق��اع امل �ع �م��ورة مع‬ ‫�إي��ذان امل�سري من املدينة املنورة‬ ‫�صوب مكة املكرمة لأداء منا�سك‬ ‫احل� � ��ج وال� � ��وق� � ��وف ع� �ل ��ى ج �ب��ل‬ ‫عرفات‪.‬‬ ‫ت �خ��ال��ط ن �ف��و���س امل ��ؤم �ن�ين‬ ‫ره�ب��ة امل �ك��ان وال���ش��وق �إىل دي��ار‬ ‫ك ��ان ��ت م �ه �ب��ط ال ��وح ��ي وخ ��امت‬ ‫ال��ر� �س��االت‪ ،‬ورغ �ب��ة يف ال���س�لام‬ ‫ع� �ل ��ى ر�� � �س � ��ول اهلل يف ط �ي �ب��ة‪،‬‬ ‫والتقرب �إىل اهلل ب�أداء فري�ضة‬ ‫احلج‪.‬‬ ‫ال�شاب الثالثيني أ�ب��و بكر‬ ‫فتحي‪ ،‬القادم من م�صر للعمل‬ ‫يف ال�سعودية قبل ثالثة �شهور‪،‬‬ ‫ك� �ث�ي�راً م ��ا اج �ت �ه��د يف ال ��دع ��اء‬ ‫ط��ال �ب��ا م ��ن اهلل �أن ي �ي �� �س��ر ل��ه‬ ‫عب عن �سعادته ب�أن منى‬ ‫احلج‪ ،‬رّ‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه ب � ��أداء م�ن��ا��س��ك احل��ج‬ ‫لأول مرة يف حياته‪.‬‬

‫وق��ال ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل»‪« :‬دع��وت‬ ‫اهلل م��راراً وت �ك��راراً �أن يرزقني‬ ‫احل��ج‪ ،‬وبف�ضله وح��ده ح�صلت‬ ‫على وظيفة عمل يف ال�سعودية‬ ‫م �ن��ذ ‪� � 3‬ش �ه��ور‪ ،‬وي ��� ّ�س��ر يل حج‬ ‫ببيت اهلل احلرام»‪.‬‬ ‫يف مثل ه��ذا املوعد من كل‬ ‫ع��ام‪ ،‬يجتمع م�لاي�ين امل�ؤمنني‬ ‫يف ت�ظ��اه��رة دي�ن�ي��ة ت �ع � ّد الأب ��رز‬ ‫م� ��ن ن ��وع� �ه ��ا يف ح � �ي� ��اة الأم� � ��ة‬

‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬ل�ت�ر� �س��م ع�ظ�م��ة‬ ‫ال� ��دي� ��ن الإ� � �س�ل��ام� ��ي‪ ،‬وت �ع �ظ��م‬ ‫� �ش �ع��ائ��ر اهلل يف الأر� � � � ��ض‪ ،‬وال‬ ‫يخلوها ب��أيّ ح��ال من الأح��وال‬ ‫م �� �ش��اه��د إ�مي ��ان� �ي ��ة ف� ��ري� ��دة يف‬ ‫ال�ع�ط��اء وال �ب��ذل ل �ق��اء م��ر��ض��اة‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫يتحدث ال�شاب املغربي عبد‬ ‫ال��رح �ي��م ب��وح��وت��ه‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪46‬‬ ‫عاما‪ ،‬مبلء قلب عامر بالفرحة‬

‫بعد �أن مت� ّك��ن م��ن ب�ل��وغ ال��دي��ار‬ ‫املقد�سة حاجاً العام احلايل‪.‬‬ ‫ومل يفت ب��وح��وت��ه الإ� �ش��ارة‬ ‫�إىل أ�ه�م�ي��ة �أداء م�ن��ا��س��ك احل��ج‬ ‫يف مقتبل العمر‪ ،‬كونها فري�ضة‬ ‫على كل م�سلم م�ستطيع قادر‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أ ّن� ��ه‬ ‫ال��وح�ي��د م��ن أ�ه ��ل ق��ري�ت��ه ي ��ؤدي‬ ‫منا�سك احلج هذا العام‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يذهب املوريتاين‬ ‫حمدي لدى �س�ؤاله عن م�شاعره‪،‬‬ ‫ك��ون��ه لأول م� ��رة ي� � أ�ت ��ي ح��اج �اً‬ ‫�إىل ال��دي��ار امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬يف رح�ل��ة‬ ‫م��ع النف�س ال�ت��واق��ة لأداء رك��ن‬ ‫يعب‬ ‫م��ن �أرك ��ان الإ� �س�لام‪ ،‬لكنه رّ‬ ‫ع��ن ��ش��وق ي�سكن داخ �ل��ه مل�لاق��اة‬ ‫احلبيب امل�صطفى واالبتهال �إىل‬ ‫اهلل ب�أن يتح�سن الو�ضع يف بالده‬ ‫التي تعاين م�شكالت ع��دة‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ عدد حجاج بيت‬ ‫اهلل احلرام يقارب ‪ 5‬ماليني حاج‬ ‫ه ��ذا ال �ع��ام م��وزع�ي�ن ع�ل��ى ك��اف��ة‬ ‫البالد العربية والإ�سالمية‪.‬‬

‫ف�ي�م��ا حت ��اول �إدارة وك��ال��ة غ ��وث وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني «�أون ��روا» جاهدة نفي‬ ‫�صحة م��ا ت�ن��اق��ل ب�ين ��ص�ف��وف ع��ام�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ب�ق��رار‬ ‫تدري�س املحرقة اليهودية «الهولوكو�ست» �ضمن‬ ‫مناهجها الإث��رائ �ي��ة للطلبة حت��ت ب�ن��د حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬ت ��ؤك��د م ��ؤ� �ش��رات ع ��دة ��ص�ح��ة وج��ود‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫يف ح��دي��ث ل�ـ»ل���س�ب�ي��ل» م��ع م���ص��ادر مطلعة‬ ‫يف ال��وك��ال��ة‪ ،‬ذك��رت �أن ات���ص��االت مت��ت اليومني‬ ‫الأخ�ي�ري ��ن م��ن ق �ب��ل م �� �س ��ؤول�ين يف م���س�ت��وي��ات‬ ‫عليا ب��الإدارة‪ ،‬مع م�س�ؤولني يف مناطق علميات‬

‫الوكالة‪ ،‬دعت العاملني ب�أ�سلوب غري مبا�شر �إىل‬ ‫تهدئة الأو�ضاع‪ ،‬ووعدهم ب�إلغاء القرار‪.‬‬ ‫و�أمل�ح��ت امل���ص��ادر �إىل �أن ق��رار إ�ح�ي��اء تدري�س‬ ‫الهولوك�ست ج��اء ب�ضغوط �أمريكية و�صهيونية‪،‬‬ ‫و�أن اج �ت �م��اع��ا مل �� �س ��ؤول�ي�ن أ�ج ��ان ��ب م ��ع م��دي��ري‬ ‫مدار�س الوكالة تقرر عقده الأ�سبوع املا�ضي من‬ ‫ب��اب التمهيد لتدري�س الهولوكو�ست‪ ،‬مل يعقد؛‬ ‫ب�سبب ال�ضجة واالحتجاج التي القاها القرار قبل‬ ‫�إعالنه‪.‬‬ ‫وتلمح �صيغة البيان ال�صادر عن م�ؤمتر احتاد‬ ‫العاملني العرب يف الوكالة �أم�س اىل وج��ود قرار‬ ‫لدمج تدري�س امل��ادة �ضمن م��ادة حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫انتخابات‬

‫ثالثة نماذج لالعرتاض على جداول الناخبني تعتمدها «املستقلة لالنتخاب»‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬

‫ثالثا‪ :‬اع�ترا���ض مقدم م��ن ك��ل �شخ�ص‬ ‫حا�صل على بطاقة انتخابية و�سقط ا�سمه‬ ‫�سهوا يف جداول الناخبني يطلب فيه تثبيت‬ ‫ا�سمه يف ال�سجل االنتخابي النهائي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ال �ن��اخ��ب امل �ع�تر���ض ل��ه احل��ق‬ ‫باحل�صول على �إ�شعار يفيد با�ستالمه طلب‬ ‫االعرتا�ض موقعا من رئي�س جلنة االنتخاب‬ ‫كل يف دائ��رت��ه االنتخابية مثبتا عليه تاريخ‬ ‫ا�ستالم االعرتا�ض‪.‬‬ ‫ون�ص القانون على �أنّ الطعن بقرار‬ ‫رف����ض الهيئة لطلبات ال�ن��اخ�ب�ين ال��ذي��ن‬ ‫ق� ��دم� ��وا اع�ت�را�� �ض ��ات� �ه ��م ل � ��دى حم �ك �م��ة‬ ‫ال �ب��داي��ة ال �ت��ي ت�ق��ع ال ��دائ ��رة االن�ت�خ��اب�ي��ة‬ ‫املحلية �ضمن اخت�صا�صها‪ ،‬يقدم يف مدة‬ ‫ال ت�ت�ج��اوز ع�شرة �أي ��ام م��ن ت��اري��خ عر�ض‬ ‫رئي�س االنتخاب ل�ل�ج��داول‪ ،‬ووف��ق �أحكام‬ ‫املادة ال�سابقة‪ ،‬ويف ذات املدة ف إ�نّه ب�إمكان‬

‫اع �ت �م��دت ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان�ت�خ��اب‬ ‫ثالثة مناذج لالعرتا�ض يقدمها الناخبون‬ ‫ال� ��راغ � �ب� ��ون يف االع �ت��را� � ��ض ع �ل��ى ج � ��داول‬ ‫الناخبني الأولية و�إ�شعار ا�ستالم‪ ،‬وذلك على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬اع�ترا���ض ناخب م�سجل يف دائ��رة‬ ‫انتخابية حملية على ناخب م�سجل يف نف�س‬ ‫الدائرة االنتخابية‪ ،‬ويعتقد �أ ّنه ال يحق له �أن‬ ‫يكون م�سجال فيها‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬اع�ت�را���ض ك��ل ن��اخ��ب م�سجل يف‬ ‫دائرة انتخابية حملية على �أيّ ناخب م�سجل‬ ‫يف �أيّ دائ��رة انتخابية أ�خ��رى يف اململكة كون‬ ‫امل�ع�تر���ض عليه ال ي�ح��ق ل��ه �أن ي�ك��ون ناخبا‬ ‫�أ�صال‪ ،‬مثل من �أوقف قانون االنتخاب حقه‬ ‫�أو حرمه من الت�سجيل‪.‬‬

‫كل ناخب ورد ا�سمه يف اجل��داول الأولية‬ ‫للناخبني �أن يعرت�ض ل��دى الهيئة وفق‬ ‫الإج � � � ��راءات ال �ت��ي حت ��دده ��ا ال�ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ع �ل ��ى ال �ت �� �س �ج �ي��ل غ �ي��ره يف‬ ‫اجلداول الأولية للناخبني‪.‬‬ ‫ب �ع��د ذل ��ك ت �ق��وم ال �ه�ي�ئ��ة ب��ال�ف���ص��ل يف‬ ‫االع�ترا� �ض��ات امل�ق��دم��ة إ�ل�ي�ه��ا خ�لال �سبعة‬ ‫أ�ي� ��ام م��ن ت��اري��خ وروده� � ��ا‪ ،‬وت �ق��وم ب ��إع��داد‬ ‫ج ��دول خ��ا���ص بنتيجة ت�ل��ك االع�ترا��ض��ات‬ ‫� �س��واء ب�ق�ب��ول�ه��ا �أو رف���ض�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى �أن يتم‬ ‫عر�ض اجل��داول ملدة �سبعة أ�ي��ام من خالل‬ ‫ر�ؤ�ساء االنتخاب‪.‬‬ ‫وخالل هذه املدة تكون قرارات الهيئة‬ ‫ال �� �ص��ادرة ق��اب�ل��ة ل�ل�ط�ع��ن م��ن �أيّ �شخ�ص‬ ‫ذي ع�ل�اق��ة ل ��دى حم �ك �م��ة ال �ب��داي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ق��ع ال ��دائ ��رة االن�ت�خ��اب�ي��ة امل�ح�ل�ي��ة �ضمن‬ ‫اخت�صا�صها‪ ،‬وذل��ك خ�لال م��دة ال تتجاوز‬

‫استقالة أساتذة الجامعات من‬ ‫أعمالهم شرط للرتشح لالنتخاب‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫طلبت الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب من �أيّ‬ ‫ع�ضو تدري�س �أو �أ�ستاذ جامعي لديه الرغبة‬ ‫بالرت�شح لالنتخابات الربملانية املقبلة �ضرورة‬ ‫تقدمي ا�ستقالته من من�صبه قبل نهاية دوام‬ ‫يوم غد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا� �س��م ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني بني ه��اين يف بيان‬ ‫�أم ����س‪�« :‬إ ّن ��ه وف�ق��ا ل�ل�ق��رار التف�سريي رق��م ‪19‬‬ ‫ل���س�ن��ة ‪ 1965‬ال �� �ص��ادر ع��ن ال ��دي ��وان اخل��ا���ص‬ ‫لتف�سري القوانني والذي اعترب فيه العاملون‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات ال��ر��س�م�ي��ة م��وظ�ف�ين عموميني‬ ‫وي�ن�ط�ب��ق ع�ل�ي�ه��م �أح �ك��ام امل� ��ادة ‪ 11‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬ف�إنّ على �أيّ ع�ضو تدري�س �أو �أ�ستاذ‬ ‫جامعي ل��دي��ه ال��رغ�ب��ة بالرت�شح لالنتخابات‬ ‫الربملانية املقبلة �ضرورة تقدمي ا�ستقالته من‬

‫من�صبه قبل نهاية دوام غد االثنني»‪.‬‬ ‫�وج ��ب ع�ل��ى‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ب �ن��ي ه� ��اين �أ ّن� � ��ه ي �ت � ّ‬ ‫ال�ق�ن��ا��ص��ل ال�ف�خ��ري�ين �أي���ض��ا ال��ذي��ن يحملون‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة الأردن � �ي ��ة‪� � ،‬س��واء ك��ان��وا معتمدين‬ ‫ل�ل��أردن �أو ل��دول��ة �أج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬وال��ذي��ن يرغبون‬ ‫ب��ال�تر� �ش��ح‪ ،‬اال� �س �ت �ق��ال��ة ق �ب��ل ن �ه��اي��ة دوام ي��وم‬ ‫االث �ن�ين امل��واف��ق ‪ 2012/10/22‬وف�ق��ا ل�ق��ان��ون‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن ��ادا الت �ف��اق �ي��ة ف �ي �ن��ا وال� �ت ��ي مت�ن��ح‬ ‫ال �ق �ن��ا� �ص��ل ال �ف �خ��ري�ي�ن يف ال � �ع� ��امل ح �� �ص��ان��ة‬ ‫دبلوما�سية‪ ،‬ف�إنّ على من يرغب منهم الرت�شح‬ ‫لالنتخابات املقبلة التنازل عن هذه احل�صانة‬ ‫ع��ن ط��ري��ق اال�ستقالة لي�صبح م��واط�ن��ا عاديا‬ ‫ويتم مبوجبه قبول طلبه للرت�شح‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أ ّن ��ه ورد للهيئة ا��س�ت�ف���س��ارات ح��ول‬ ‫�إمكانية الرت�شح م��ن قبل �أ��س��ات��ذة اجلامعات‬ ‫دون اللجوء لال�ستقالة من منا�صبهم‪.‬‬

‫�سبعة �أيام من تاريخ عر�ضها‪.‬‬ ‫ثم تف�صل حماكم البداية يف الطعون‬ ‫املقدمة �إليها خ�لال �سبعة �أي��ام من تاريخ‬ ‫وروده � � ��ا ل �ق �ل��م امل �ح �ك �م��ة‪ ،‬ع �ل��ى �أن ت �ق��وم‬ ‫املحكمة بتزويد الهيئة بن�سخ من القرارات‬ ‫ال�صادرة عنها خالل ثالثة �أيام من تاريخ‬ ‫�صدورها وتقوم الهيئة ف��ورا ب�إر�سال ن�سخ‬ ‫م��ن ت�ل��ك ال� �ق ��رارات �إىل ال ��دائ ��رة الت�خ��اذ‬ ‫م��ا يلزم م��ن إ�ج ��راءات لت�صويب اجل��داول‬ ‫الأول� �ي ��ة ل�ل�ن��اخ�ب�ين وب �ط��اق��ات االن �ت �خ��اب‬ ‫خالل �سبعة �أيام من تاريخ ت�سلمها‪ ،‬لتقوم‬ ‫ب�ع��د ذل��ك دائ ��رة الأح ��وال امل��دن�ي��ة ب��إر��س��ال‬ ‫جداول الناخبني �إىل الهيئة‪ ،‬وعند اعتماد‬ ‫جمل�س مفو�ضي الهيئة ج��داول الناخبني‬ ‫املر�سلة �إل�ي��ه م��ن ال��دائ��رة‪ ،‬تعترب ج��داول‬ ‫ال �ن��اخ �ب�ين ن �ه��ائ �ي��ة وجت � ��رى االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫النيابية مبقت�ضاها‪.‬‬

‫توقعات بتسليم «األحوال املدنية» اليوم‬ ‫الهيئة املستقلة جداول الناخبني‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫رج��ح م���ص��در ر��س�م��ي ان ت�ق��وم دائ��رة‬ ‫الأحوال املدنية واجل��وازات اليوم بت�سليم‬ ‫اجل � � ��داول الأول � �ي� ��ة ل �ل �ن��اخ �ب�ين ل�ل�ه�ي�ئ��ة‬ ‫امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب‪ ،‬خا�صة ان ي��وم غد‬ ‫االث �ن�ي�ن م��وع��د ان �ت �ه��اء امل� ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫لت�سليمها‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر اىل ان دائ��رة االح��وال‬ ‫عملت على تنقيح جداول الناخبني لتكون‬ ‫�سليمة ‪ ،%100‬وخالية من اي �شوائب او‬ ‫اخ�ط��اء او ح��االت وف��اة او تعيينات متت‬ ‫يف االج �ه��زة االم�ن�ي��ة وال�ع���س�ك��ري��ة خ�لال‬ ‫ف�ت�رة ال�ت���س�ج�ي��ل ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‬ ‫‪ 2012‬لغايات رفعها اىل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬

‫واو� �ض��ح ان عملية الت�سجيل كانت‬ ‫عبارة عن ان�شاء �سجالت ناخبني جديدة‬ ‫ال �شوائب بها‪ ،‬والدائرة عملت على تنقيح‬ ‫جداول الناخبني كافة‪.‬‬ ‫ولفت امل�صدر اىل ان االعداد التي مت‬ ‫�شطبها من اجل��داول قليلة جدا‪ ،‬معتربا‬ ‫م�س�ألة االع�لان عن ه��ذه التفا�صيل من‬ ‫�صالحيات الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق االنتخابي ذات��ه‪ ،‬تنتهي‬ ‫غ ��دا االث �ن�ي�ن امل�ه�ل��ة امل �ح��دد للموظفني‬ ‫ال ��ر� � �س � �م � �ي �ي�ن ال � ��راغ� � �ب �ي��ن ب ��ال�ت�ر�� �ش ��ح‬ ‫لالنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫وح� � � � ��دد ال� � �ق � ��ان � ��ون ف � �ت ��رة ت� �ق ��دمي‬ ‫ا�ستقاالتهم قبل �ستني يوما من تاريخ بدء‬ ‫الرت�شح‪� ،‬أي قبل نهاية دوام غدا االثنني‬ ‫املقبل ا�ستنادا �إىل �أحكام امل��ادة (‪ )11‬من‬

‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب رق ��م ‪ 25‬ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫وح ��ددت امل ��ادة ذات�ه��ا امل��وظ�ف�ين مبوظفي‬ ‫ال��وزارات والدوائر احلكومية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات ال��ر��س�م�ي��ة وال �ع��ام��ة وموظفي‬ ‫الهيئات العربية وا إلق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول�ي��ة‬ ‫و�أم�ين و�أع�ضاء وموظفي جمل�س �أمانة‬ ‫عمان ور�ؤ�ساء املجال�س البلدية و�أع�ضاء‬ ‫املجال�س وموظفي البلديات‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫عبداالله اخلطيب �صرح �سابقا �أن املدة‬ ‫كافية �أم��ام املوظفني الراغبني بالرت�شح‬ ‫لتقدمي ا�ستقاالتهم؛ حيث مل ي�شرتط‬ ‫ال�ق��ان��ون ت��اري��خ ق�ب��ول اال�ستقالة لقبول‬ ‫طلب الرت�شح‪ ،‬يف حني ا�شرتط القانون‬ ‫ان ي �ك��ون ت ��اري ��خ ت �ق��دمي �ه��ا ��ض�م��ن امل ��دة‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫وبح�سب الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪،‬‬ ‫ف��إن��ه على امل��ذك��وري��ن �سابقا عند التقدم‬ ‫للرت�شح ‪��-‬س��واء ك��ان يف ال��دائ��رة املحلية‪،‬‬ ‫�أو يف ال��دائ��رة ال�ع��ام��ة‪ -‬ت�ق��دمي م��ا يثبت‬ ‫ا��س�ت�ق��االت�ه��م م��ن منا�صبهم اىل ر�ؤ� �س��اء‬ ‫اللجان االنتخابية واىل الهيئة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جمل�س مفو�ضي الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب قرر حتديد يوم ال�سبت‬ ‫املوافق ‪ 22‬كانون الأول املقبل موعدا لبدء‬ ‫الرت�شح ملجل�س النواب‪ ،‬وذلك ا�ستنادا �إىل‬ ‫�أحكام املادة ‪ 14‬من قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫وجت��در الإ� �ش��ارة اىل �أن م��دة تقدمي‬ ‫الطلب للرت�شح ملجل�س النواب �ست�ستمر‬ ‫ل �ث�لاث��ة أ�ي� � ��ام؛ وه� ��ي‪ :‬ال �� �س �ب��ت‪ ،‬والأح� ��د‬ ‫واالث�ن�ين امل��واف��ق ‪ 22‬و‪ 23‬و‪ 24‬من كانون‬ ‫الأول املقبل‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫تصنيف الحجاج األردنيني إىل ثالث فئات بحسب اإلقامة‬ ‫مكة املكرمة ‪ -‬ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أ ّك ��د رئ�ي����س البعثة الإداري � ��ة الأردن �ي��ة للحج‬ ‫حممد مبي�ضني �أنّ احلجاج الأردن�ي�ين م�صنفني‬ ‫�إىل ثالثة فئات بح�سب الإقامة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ املبي�ضني لـ»ال�سبيل» �أنّ الفئة الأوىل‬ ‫تقيم يف فنادق خم�س جنوم‪ ،‬وم�ساكنهم قريبة من‬ ‫احلرم املكي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ كلفة احلاج الواحد من‬ ‫هذه الفئة ت�صل �إىل خم�سة �آالف دينار‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أنّ عددهم نحو ‪ 200‬حاج‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ كلفة الفئة الثانية للحاج الواحد‬ ‫تبلغ �ألفي دينار‪ ،‬ويقيمون يف فندق «مريكوري»‬ ‫يف ال�ع�ين يف منطقة ال�ع��زي��زي��ة‪ ،‬فيما كلفة الفئة‬ ‫الثالثة للحاج الواحد تقدّر ب�ألف دينار‪ ،‬ويقطنون‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ال �ع��زي��زي��ة وال���ش�ي����ش ال �ت��ي ت�ب�ع��د عن‬ ‫احلرم نحو ‪ 4‬كيلومرت‪ ،‬منوها �إىل أ� ّنه يتم نقلهم‬

‫بحافالت �إىل احلرم مبعدل ثالث مرات يوميا‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد احلجاج الأردنيني نحو ‪ 7000‬حاج‬ ‫توجهوا �إىل الديار املقد�سة لأداء منا�سك احلج هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد املبي�ضني �أنّ بعثة احلج الأردنية‬ ‫ت���ش��رف ع�ل��ى ح�ج��اج فل�سطني «ع ��رب ‪ »48‬البالغ‬ ‫عددهم ‪ 4500‬حاج‪ .‬وبينّ �أ ّنه مت ت�أمني �إقامتهم يف‬ ‫منطقة اجلميزه التي تبعد عن احلرم ‪.1100‬‬ ‫وق��ال �أنّ بعثة احلج الأردن�ي��ة متواجدة على‬ ‫م��دار ال�ساعة يف م�ساكن حجاج ‪ ،48‬وتعمل على‬ ‫ت��زوي��ده��م باملر�شدين لتعريفهم ب��أم��ور ال��دي��ن‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أنّ البعثة تتابع م��دى ال�ت��زام �شركات‬ ‫احل� ��ج مب ��ا ورد يف ال� �ع� �ق ��ود‪ ،‬م ��ن ح �ي��ث ت �ق��دمي‬ ‫اخلدمات للحجاج‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أنّ �أيّ ��ش��رك��ة ي�ث�ب��ت ت�ق���ص�يره��ا بحق‬ ‫احلجاج �ستتم معاقبتها دون تردد‪.‬‬

‫جامعة فيالدلفيا تشارك يف املؤتمر الدولي لإلنسانيات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك��ت جامعة فيالدلفيا ممثلة بالدكتور‬ ‫عامر نزار �أبو علي من كلية تكنولوجيا املعلومات‬ ‫م�ؤخراً يف امل�ؤمتر الأذربيجاين الإن�ساين الدويل‪،‬‬ ‫الذي �أقيم برعاية رئي�س اجلمهورية الهام الييف‪،‬‬ ‫وال��ذي ح�ضره عدد من ر�ؤ�ساء ال��دول وجمموعة‬ ‫من احلا�صلني على جوائز نوبل العاملية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ع ��دد ك �ب�ير م��ن ن�خ�ب��ة ال �ع �ل �م��اء وال�ب��اح�ث�ين‬ ‫وال�سيا�سيني‪.‬‬

‫ون ��اق� �� ��ش امل� � � ؤ�مت � ��ر م ��وا�� �ض� �ي ��ع خم �ت �ل �ف��ة يف‬ ‫تكنولوجيا املعلومات؛ مثل‪ :‬التعليم االلكرتوين‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا يف امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬وك ��ان ه �ن��اك اي�ضا‬ ‫موا�ضيع خمتلفة متنوعة تطرقت �إىل التطورات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬والتكنولوجيا واالجتاهات الع�صرية‪،‬‬ ‫والثقافات الع�صرية‪ ،‬وال�ت��أث�يرات التكنولوجية‬ ‫و أ�ث��ره��ا يف ال�ع�ل��وم الطبية وغ�يره��ا‪ .‬كما نظمت‬ ‫اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر رحلة ا�ستك�شافية‬ ‫ب ��امل ��دن ال��داخ �ل �ي��ة ل �ل �ج �م �ه��وري��ة ك�ن��اخ�ت���ش�ي�ف��ان‬ ‫والن� �ك ��ران وغ�ي�ره��ا ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى أ�ه� ��م امل �ع��امل‬ ‫التاريخية واال�ستمتاع بالطبيعة وكرم ال�ضيافة‪.‬‬

‫«العدل العليا» تلغي قرارا لوزير األشغال‬ ‫بإعادة احتساب درجات موظفني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ل�غ��ت حمكمة ال�ع��دل العليا ال�ق��رار‬ ‫ال� ��� �ص ��ادر ع ��ن وزي � ��ر الأ�� �ش� �غ ��ال ال �ع��ام��ة‬ ‫والإ�سكان امل�ستند �إىل كتاب رئي�س ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية ب� إ�ع��ادة احت�ساب درج��ات‬ ‫ث�ل�اث��ة م��وظ �ف�ين وت �خ �ف �ي ����ض روات �ب �ه��م‬ ‫الأ�سا�سية بعد مرور �أكرث من �سنتني‪.‬‬ ‫وج� � ��اء يف ح �ي �ث �ي��ات ق� � ��رار امل�ح�ك�م��ة‬ ‫برئا�سة القا�ضي �أكرم م�ساعدة وع�ضوية‬ ‫الق�ضاة حممد طعمة وح�سني العطيات‬ ‫وم��اج��د ال �غ �ب��اري وج �ه��اد ال�ع�ت�ي�ب��ي بعد‬ ‫االط �ل�اع ع�ل��ى �أوراق ال��دع��وى امل�ق��دم��ة‬

‫من وكيل املوظفني امل�شتكني وتدقيقها‪،‬‬ ‫وج��دت املحكمة �أنّ وقائعها تتلخ�ص يف‬ ‫�أنّ امل��وظ�ف�ين امل�ستدعني ك��ان��وا يعملون‬ ‫مبوجب عقود على ح�ساب امل�شاريع و�أثناء‬ ‫عملهم ح�صلوا على �شهادات علمية‪.‬‬ ‫ووج��دت املحكمة �أنّ وزي��ر الأ��ش�غ��ال‬ ‫ك ��ان أ��� �ص ��در ق ��رارات ��ه ب � إ�� �ص��دار ب� ��راءات‬ ‫الت�شكيالت للموظفني امل�ستدعني وحدد‬ ‫رواتبهم الأ�سا�سية م�ستندا بذلك لكتاب‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املحكمة �إىل �أنّ قرار الوزير‬ ‫�أك�سب امل�ستدعني و�صفا وظيفيا حمددا‪،‬‬ ‫وبحيث �أنّ امل�ستدعى ��ض��ده ال��وزي��ر عاد‬ ‫بعد م��رور �أك�ثر م��ن �سنتني على القرار‬

‫املذكور ليعيد القرار املطعون فيه معدال‬ ‫امل��رك��ز ال�ق��ان��وين الوظيفي للم�ستدعني‬ ‫ف � ��إنّ ه ��ذا ال �ق��رار م ��� ّ�س ب��احل��ق املكت�سب‬ ‫للم�ستدعني‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت املحكمة �أ ّن��ه ال يجوز امل�سا�س‬ ‫باحلقوق املكت�سبة التي تو ّلدت عن القرار‬ ‫بعد م��رور مدة الطعن حتى لو كان هذا‬ ‫القرار باطال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املحكمة أ� ّن��ه بناء على ذلك‬ ‫ال يجوز لوزير الأ�شغال امل�ستدعى �ضده‬ ‫الأول �إ�صدار ق��راره (ال�ساحب) املطعون‬ ‫ف �ي��ه مل�خ��ال�ف�ت��ه ل �ل �ق��ان��ون ول �ق��اع��دة ع��دم‬ ‫امل�سا�س باحلقوق املكت�سبة‪ ،‬ال �سيما و أ� ّنه‬ ‫�أ�صدر قراره امل�سحوب باال�ستناد ل�سلطته‬

‫ال�ت�ق��دي��ري��ة‪ ،‬وع�ل�ي��ه ف� ��إنّ �أ��س�ب��اب الطعن‬ ‫تغدو واردة على القرار املطعون فيه‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن��ادا مل��ا ت �ق��دم ق� ��ررت املحكمة‬ ‫رد ال��دع��وى ع��ن امل�ستدعى �ضده الثاين‬ ‫دي��وان اخل��دم��ة ل�ع��دم اخل�صومة و�إل�غ��اء‬ ‫القرار حمل الطعن للم�ستدعني‪.‬‬ ‫وق� � ��ال حم ��ام ��ي امل �� �س �ت��دع�ي�ن رات ��ب‬ ‫ال �ن��واي �� �س��ة �أنّ ق� � ��رار امل �ح �ك �م��ة �أر�� �س ��ى‬ ‫م �ب��د أ� ع ��دم امل���س��ا���س ب��احل �ق��وق املكت�سبة‬ ‫للموظفني و�أنّ قيام الوزير ب�إلغاء براءة‬ ‫الت�شكيالت بعد م��رور �أك�ثر م��ن �سنتني‬ ‫على ��ص��دوره��ا ي�ش ّكل خمالفة للقانون‬ ‫وقواعد العدالة وملا ا�ستقر عليه الق�ضاء‬ ‫الأردين وفقهاء القانون‪.‬‬

‫الحكم باألشغال الشاقة ‪ 20‬عاما لقاتل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدرت حمكمة اجلنايات الكربى‬ ‫الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي ق ��رارا يق�ضي بو�ضع‬ ‫�شاب يبلغ من العمر ‪ 21‬عاما بالأ�شغال‬ ‫ال�شاقة ‪ 20‬عاما بعد �إدانته بجرم القتل‬ ‫الق�صد‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال ج �ل �� �س��ة ع�ل�ن�ي��ة‬

‫عقدت برئا�سة رئي�س املحكمة د‪.‬عو�ض‬ ‫أ�ب� ��و ج� ��راد وع �� �ض��وي��ة ال �ق��ا� �ض �ي�ين زي��د‬ ‫ال���س�ن��و��س��ي وع �م��ر ال �ع��ذارب��ة وب�ح���ض��ور‬ ‫مدعي اجلنايات القا�ضي �أنور �أبو عيد‪.‬‬ ‫وت�ت�ل�خ����ص وق��ائ��ع ال��دع��وى يف �أنّ‬ ‫امل�ت�ه��م و أ�ث �ن��اء وج ��وده ب��رف�ق��ة امل �غ��دور‪،‬‬ ‫ال�ب��ال��غ ‪ 28‬ع��ام��ا‪ ،‬وف �ت��اة ب � أ�ح��د البيوت‬ ‫امل�ه�ج��ورة يف منطقة اجل��وي��دة‪ ،‬وحيث‬

‫كان املتهم واملغدور يتناوالن امل�شروبات‬ ‫ال�ك�ح��ول�ي��ة و أ�ث �ن��اء ذل��ك ح�صل خ�لاف‬ ‫بينهما ب���س�ب��ب ات �ه��ام امل�ت�ه��م ل�ل�م�غ��دور‬ ‫ب���س��رق��ة م�ب�ل��غ ‪ 150‬دي �ن��ارا بينما �أن�ك��ر‬ ‫امل �غ��دور ذل ��ك‪ ،‬ح�ي��ث �أ� �ص � ّر امل�ت�ه��م على‬ ‫ت�ف�ت�ي����ش امل� �غ ��دور ال� ��ذي ب� ��دوره رف����ض‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وعندها ق��ام املتهم ب�ضرب املغدور‬

‫بوا�سطة �أداة حادة على وجهه ثم تناول‬ ‫ج��ال��ون ت�نر و��س�ك�ب��ه ع�ل��ى ر�أ� ��س وج�سم‬ ‫امل �غ��دور و�أ� �ش �ع��ل ال �ن��ار ب��ه ق��ا��ص��دا قتله‬ ‫توجه املتهم‬ ‫والذ بالفرار من املكان ثم ّ‬ ‫فورا �إىل مركز �أمن جويدة و�أخرب �أحد‬ ‫ال �� �ض �ب��اط مب��ا �أق� ��دم ع�ل�ي��ه وق ��د ج��رى‬ ‫�إ�سعاف املغدور وبقي على جهاز التنف�س‬ ‫ال�صناعي �إىل �أن فارق احلياة‪.‬‬

‫خــدمات‬ ‫«األمانة» تفتح سوق العبدلي األربعاء والخميس خدمة للمواطنني «ناقالت األمراض» تنهي استعداداتها‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬و�سوق الثالثاء باملقابلني)‪� 200 .‬ألف مواطن خالل فرتة العيد‪ ،‬الفتة ال �ن �ق��ل يف ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬و� ّأن ع� ��دد هيكلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعمل للعمل خالل أيام العيد‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬أ�ن� �ه ��ت ك� ��وادر �إىل � ّأن احلدائق �ستفتح �أبوابها �أمام الزوار خطوط ال�سرفي�س بلغت ‪ 87‬خطا‬

‫قررت �أمانة عمان فتح �سوق العبديل‬ ‫�أي��ام الأربعاء واخلمي�س املقبلني بدال من‬ ‫ي��وم اجلمعة ال��ذي ي�صادف �أول أ�ي��ام عيد‬ ‫الأ�ضحى املبارك للت�سهيل على املواطنني‬ ‫الراغبني بالت�سوق‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ مدير دائ��رة ا أل� �س��واق وامل��راف��ق‬ ‫املتخ�ص�صة عبد اهلل احلرا�سي�س � ّأن القرار‬ ‫ي�ن�ح���ص��ر يف ي��وم��ي الأرب� �ع ��اء واخل�م�ي����س‬ ‫املقبلني على �أن يعاود �أعماله كاملعتاد �أيام‬ ‫اجل�م��ع ف�ق��ط م��ن ك��ل أ���س�ب��وع ب�ع��د انتهاء‬ ‫عطلة عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫و�أ�شار ّان الأ�سواق ال�شعبية �ستوا�صل‬ ‫عملها خالل وقفة عرفات و�أول وثاين �أيام‬ ‫العيد ومنها (�سوق احل�سني ال�شعبي‪� ،‬سوق‬ ‫البيادر ال�شعبي‪ ،‬الوحدات ال�شعبي‪ ،‬مرج‬ ‫احل�م��ام ال�شعبي)‪ ،‬و� ّأن ا أل� �س��واق اليومية‬ ‫ال تغيري على م��واع�ي��ده��ا (��س��وق ال�سبت‬

‫دائ ��رة ح��دائ��ق احل���س�ين ا��س�ت�ع��دادات�ه��ا‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال ال � � ��زوار ط �ي �ل��ة �أي� � ��ام ع�ي��د‬ ‫الأ�ضحى املبارك‪ ،‬وفقاً ملديرة الدائرة‬ ‫م‪.‬بلقي�س العدوان‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت � ّأن اال� �س �ت �ع��دادات �شملت‬ ‫أ�ع �م ��ال ��ص�ي��ان��ة مل �م��رات امل �� �ش��اة ومنطقة‬ ‫أ�ل�ع��اب الأط�ف��ال‪ ،‬و�صيانة املقاعد و�سالل‬ ‫النفايات‪ ،‬وعملية تقليم للأ�شجار‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لعملية جتميل احل��دائ��ق ب��زي��ادة م�ساحة‬ ‫م�سطح النجيل بواقع ‪ 300‬مرت‪.‬‬ ‫وتابعت ال�ع��دوان يف ت�صريح للمركز‬ ‫الإعالمي التابع للأمانة � ّأن الكوادر قامت‬ ‫ب �ط�لاء احل��دي �ق��ة امل ��روري ��ة يف احل��دائ��ق‬ ‫و�إدخ��ال أ�ل��وان جديدة منا�سبة للأطفال‬ ‫إل� �ض �ف��اء ال �ط��اب��ع اجل �م��ايل ع�ل��ى امل��وق��ع‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �صيانة ال�سيارات املوجودة فيها‪.‬‬ ‫وت��وق�ع��ت �أن ي�صل ع��دد ال� ��زوار نحو‬

‫على مدار ال�ساعة من خالل فرتات دوام‬ ‫مكثفة يتناوب عليها جميع املوظفني‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ ّك ��د م��دي��ر دائ ��رة عمليات‬ ‫ال �ن �ق��ل يف أ�م ��ان ��ة ع �م��ان م‪.‬ع �ب��د ال��رح�ي��م‬ ‫الوريكات ا�ستعداد الدائرة لتعزيز خطوط‬ ‫النقل ب�أيّ نق�ص خالل وقفة عرفة وفرتة‬ ‫عطلة عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ � ّأن الطلب على و��س��ائ��ل النقل‬ ‫ال� �ع ��ام ق �ب��ل ع �ط �ل��ة ال �ع �ي��د ت � ��زداد ب�سبب‬ ‫احلركة التجارية ال�شرائية للمواطنني‪،‬‬ ‫حيث ات�خ��ذت ال��دائ��رة ك��اف��ة ال�سبل التي‬ ‫مت ّكنها من ت�أمني و�صول املواطنني �إىل‬ ‫مراكز الت�سوق ب�سهولة ودون ت�أخري‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬أ���ش��ار الوريكات يف‬ ‫ت�صريح �صحفي للمركز الإعالمي التابع‬ ‫ألم��ان��ة ع�م��ان �إىل وج��ود أ�ك�ث�ر م��ن �أرب�ع��ة‬ ‫�آالف مركبة عمومية عاملة على خطوط‬

‫عليها ‪ 3243‬مركبة‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف � ّأن خ � �ط� ��وط امل ��رك� �ب ��ات‬ ‫العمومية املتو�سطة للمرحلة احلالية‬ ‫بلغت ‪ 123‬خطا يعمل عليها ‪ 332‬مركبة‪،‬‬ ‫وخطوط احلافالت التي مت هيكلتها بلغت‬ ‫‪ 95‬خطا يعمل عليها حوايل ‪ 400‬حافلة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ع ��ن ع � ��دم م �ن��ح ت��راخ �ي ����ص‬ ‫�إ�ضافية لل�سرافي�س العاملة على خدمة‬ ‫الأحياء ال�سكنية غري املخدومة من خالل‬ ‫م�شغلني حاليني حيث �سيتم التعامل مع‬ ‫الأ�سطول القائم‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ الوريكات � ّأن خدمة ال�سرفي�س‬ ‫�ستكون �ضمن املناطق التي حددتها �أمانة‬ ‫عمان وتتم ّثل يف نقل �صالحيات اخلدمة‬ ‫للم�شغل م��ن مناطق ذات زي��ادة يف أ�ع��داد‬ ‫� �س �ي ��ارات ال �� �س��رف �ي ����س ل �ت��وف�يره��ا �ضمن‬ ‫مناطق جديدة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع �دّت دائ��رة �ضبط ن��اق�لات الأم��را���ض ورعاية‬ ‫احليوان خطتها للعمل خالل عيد الأ�ضحى املبارك‪،‬‬ ‫والتي ترتكز على الت�أكد من توفر متطلبات رعاية‬ ‫احليوان يف مواقع الأ�ضاحي‪ ،‬ومتطلبات ال�سيطرة‬ ‫على ناقالت الأمرا�ض فيها‪.‬‬ ‫وتتم ّثل متطلبات رعاية احليوان‪ ،‬وفقاً ملديرة‬ ‫الدائرة املهند�سة �شتورة العدوان يف موا�صفات ت�صميم‬ ‫احل�ظ��ائ��ر م��ن ح�ي��ث م�لاءم�ت�ه��ا لأع� ��داد احل�ي��وان��ات‬ ‫وارت�ف��اع�ه��ا وف�صل مناطق ال��ذب��ح فيها‪ ،‬وال�شروط‬ ‫الواجب توفرها يف مواقع بيع وذب��ح الأ�ضاحي مبا‬ ‫يو ّفر التعامل ال�سليم واجليد مع الأ�ضاحي‪ ،‬واخلطة‬ ‫الإعالنية للتوعية بطرق التعامل مع احليوانات يف‬ ‫املواقع من خالل الربو�شورات التوعوية والفال�شات‬ ‫الإذاعية و�أخرى يف ال�صحف واليافطات‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت يف ت �� �ص��ري �ح��ات � �ص �ح �ف �ي��ة ل�ل�م��رك��ز‬

‫الإع�لام��ي يف الأم��ان��ة �أ ّن متطلبات ال�سيطرة على‬ ‫ناقالت الأم��را���ض تتم ّثل يف تكثيف عمليات الر�ش‬ ‫داخ � ��ل وخ � ��ارج م ��واق ��ع الأ� �ض ��اح ��ي و�أم ��اك ��ن جتمع‬ ‫النفايات حلني يتم نقلها �إ�ضافة للمتابعة امل�ستمرة‬ ‫ملواقع الأ�ضاحي بعد العيد و�إجراء عمليات املكافحة‬ ‫والتعقيم فيها‪ .‬وقالت العدوان أ� ّن متطلبات رعاية‬ ‫احل�ي��وان الأ�سا�سية مبواقع الأ�ضاحي والإج ��راءات‬ ‫التي يتم اتباعها لل�سيطرة على ناقالت الأمرا�ض‬ ‫فيها ترفق طياً يف طلبات احل�صول على احلظائر من‬ ‫خالل مناطق الأمانة‪.‬‬ ‫ون � ّوه��ت �إىل �أ ّن اخل �ط��ة تت�ضمن ال�ع�م��ل على‬ ‫تكثيف حمالت الر�ش يف املواقع التي تع ّد ب�ؤر لتكاثر‬ ‫ناقالت الأمرا�ض منها امل�سالخ‪ ،‬املحطات التحويلية‪،‬‬ ‫الأ�سواق‪ ،‬جممعات النقل‪ ،‬ومواقع التجمعات خا�صة‬ ‫ال�ترف�ي�ه�ي��ة‪ .‬و�أ ّك � ��دت ع�ل��ى �أ ّن ك� ��وادر ال ��دائ ��رة على‬ ‫ا�ستعداد لتل ّقي �أيّ مالحظات �أو �شكاوى للمواطنني‪،‬‬ ‫والتعامل معها مبا�شرة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫خفايا‬

‫قراءة‬

‫ملاذا أخفق رؤساء خمس حكومات يف تحقيق‬ ‫رؤى قوى اإلصالح والشارع؟‬ ‫حممد عالونة‬

‫من ذيبان انطلقت‬ ‫�أوىل االحتجاجات‬ ‫على تردي الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية‬ ‫وارتفاع الأ�سعار‬

‫مقاطعة من قبل‬ ‫قوى الإ�صالح‬ ‫التي �أكدت‬ ‫موا�صلة النزول‬ ‫�إىل ال�شارع وبقاء‬ ‫�أبواب اخليارات‬ ‫مفتوحة �أمام كل‬ ‫االحتماالت‬

‫‪3‬‬

‫�أخفقت خم�س حكومات اختار ر�ؤ�ساءها‬ ‫امل � �ل ��ك ع� �ب ��د اهلل ال � �ث� ��اين م� �ن ��ذ ان� �ط�ل�اق‬ ‫االحتجاجات يف ال�ب�لاد نهاية ‪ 2010‬وقبل‬ ‫ربيع عربي ما زال م�ستمرا‪ ،‬يف حتقيق ر�ؤى‬ ‫قوى الإ�صالح وال�شارع‪ ،‬بعد الإ�صرار على‬ ‫الذهاب �إىل انتخابات نيابية وفق قانون ال‬ ‫يحظى مبوافقة الأغلبية‪ ،‬وا�ستمرار توقيف‬ ‫نا�شطني �شاركوا مب�سريات �سلمية‪ ،‬و�سط‬ ‫خلط الأوراق مبا يتعلق بق�ضايا الف�ساد‪.‬‬ ‫من ذيبان انطلقت �أوىل االحتجاجات‬ ‫على ت��ردي الأو� �ض��اع االقت�صادية وارت�ف��اع‬ ‫ا أل� �س �ع��ار‪ ،‬ت��زام�ن��ا م��ع اع�ت���ص��ام��ات متعددة‬ ‫لعمال املياومة يف وزارة ال��زراع��ة وا�ضراب‬ ‫ع� �م ��ال م �ي �ن��اء ال �ع �ق �ب��ة‪ ،‬و�� �س ��ط ادع � � ��اءات‬ ‫امل���س��ؤول�ين ب ��أن م��وازن��ة ال��دول��ة ال حتتمل‬ ‫تعيينات وموا�صلة الدعم لل�سلع‪.‬‬ ‫آ�ن � � � ��ذاك‪ ،‬ك � ��ان امل� �ل ��ك ي �ق �ب��ل ا� �س �ت �ق��ال��ة‬ ‫رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال���س��اب��ق ��س�م�ير ال��رف��اع��ي‬ ‫ويعيد تكليفه من جديد �ضمن �أولوية �أن‬ ‫«اال��س�ت�م��رار يف عملية الإ� �ص�لاح ال�شاملة‬ ‫خ �ي��ار ا� �س�ت�رات �ي �ج��ي‪ ،‬و� � �ض� ��رورة ت�ف��ر��ض�ه��ا‬ ‫م�صالح ال�شعب»‪ ،‬نبه امللك الرفاعي على‬ ‫«�أن وترية الإ�صالح مل ت�سر بال�سرعة التي‬ ‫�أردن� ��اه� ��ا‪ ،‬ف �ت �ع�ثرت وت �ب��اط ��أت ب�ي�ن احل�ين‬ ‫والآخ � ��ر‪ ،‬و�أُخ���ض�ع��ت غ�ير م��رة للح�سابات‬ ‫ال�ضيقة»‪.‬‬ ‫ولعل احلكومة اخلام�سة التي ت�شكلت‬ ‫حديثا برئا�سة ال��دك�ت��ور عبد اهلل الن�سور‬ ‫�سجلت �إخفاقها مبكرا‪ ،‬بعد �أن تناق�ضت‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ال ��رج ��ل ال � ��ذي ك� ��ان ي �ع��ار���ض‬ ‫قانون ال�صوت الواحد ب�شدة خالل نيابته‬ ‫يف املجل�س ال�ساد�س ع�شر وبعد حله‪ ،‬و�أول‬ ‫ت�صريح له بعد ت�شكيل احلكومة ب�أنه مع‬ ‫ر�أي الأغلبية؛ يف �إ�شارة منه �إىل �إقرار قانون‬ ‫االنتخاب من قبل جمل�س الأمة‪ ،‬عالوة على‬ ‫�أن الن�سور و�ضع �أهل البلد �أمام خيارين يف‬ ‫ل �ق��اء ع�ل��ى ب��رن��ام��ج «��س�ت��ون دق �ي �ق��ة»‪�« :‬إم��ا‬ ‫انهيار الدينار‪� ،‬أو �إزالة الدعم»‪.‬‬ ‫ال��رف��اع��ي و��ض��ع �ضمن �أول��وي��ات��ه �إزال��ة‬ ‫الدعم عن ال�سلع يف �إطار برنامج اقت�صادي‬ ‫وطني قبل �أن ي�ستقيل على �إثر زيادة وترية‬ ‫ا إلح �ت �ج��اج��ات‪ ،‬ل�ي�ك�ل��ف م��ن ب �ع��ده ن�ظ�يره‬ ‫الدكتور معروف البخيت بت�شكيل حكومته‬ ‫الثانية بعد الأوىل التي زوت االنتخابات يف‬ ‫عهدها عام ‪.2007‬‬ ‫ح�ك��وم��ة ال�ب�خ�ي��ت ب�ق�ي��ت م�ت��رددة �إزاء‬

‫ق�ضية ال��دع��م‪ ،‬وجل ��أت �إىل ت�أجيل تعديل‬ ‫ا�سعار امل�شتقات النفطية �أكرث من مرة‪ ،‬يف‬ ‫عهدها �أجنزت التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫القت جدال وا�سعا يف البالد على اعتبار �أنها‬ ‫مل تكن مب�ستوى طموح املعار�ضة وال�شارع‪،‬‬ ‫فكان تطبيق م�شروع �إعادة هيكلة م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وب��روز ق�ضايا ف�ساد ك��ان البخيت‬ ‫نف�سه يحاكم وعدد من وزرائه �أمام النواب‬ ‫يف ق�ضية «الكازينو» التي اثارت الر�أي العام‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا تنف�س أ�ه ��ل ال�ب�ل��د ال���ص�ع��داء‬ ‫بقدوم عون اخل�صاونة‪ ،‬عندما قيل �أنه طلب‬ ‫ال��والي��ة ال�ع��ام م��ن ويل الأم ��ر �شريطة �أن‬ ‫يعمل على �إ�صالح ما حدث وو�ضع الأـمور‬ ‫يف ن�صابها‪ ،‬ابتعدت حكومته ب�شكل كاف �إىل‬ ‫الإن�شغال بذلك امل�ل��ف‪ ،‬بعد ت��دخ�لات غري‬ ‫م�سبوقة ب�سبب فتح ملفات ف�ساد ت��ورط‬ ‫فيها م�س�ؤولني كبار‪� ،‬إىل �أن �أ�ستقال ب�شكل‬ ‫مفاجيء وهو خارج البالد‪.‬‬ ‫ومب��و� �ض��ع �� �س� ��ؤال‪ :‬مل� ��اذا أ�خ �ف �ق��ت تلك‬ ‫احل�ك��وم��ات و�إن ك��ان ب�سبب عجز ع��ن �أداء‬ ‫املهمة املوكلة �إليها يف كتب التكليف‪� ،‬أم �أنها‬ ‫مل تفهم �أن امل�ل��ك مل يقفل ب��اب الإ��ص�لاح‬ ‫أو�ك��د يف �أك�ثر م��ن منا�سبة �إمكانية اج��راء‬ ‫مزيد من التعديالت‪ ،‬كان �آخرها ت�شديده‬ ‫خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه رئ�ي����س امل�ح�ك�م��ة ال��د��س�ت��وري��ة‬ ‫طاهر حكمت على «وجود م�ساحة للتطوير‬ ‫والتحديث يف خمتلف املجاالت مبا يف ذلك‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �ق��د ال �ن��ا� �ش��ط ال �� �س �ي��ا� �س��ي م��و��س��ى‬ ‫برهومة �أن �سبب إ�خ�ف��اق ه��ذه احلكومات‬ ‫هو غياب الإرادة ال�سيا�سية للإ�صالح‪ ،‬مبا‬ ‫معناه كما يقول �إن النظام ي�شرتي الوقت‬ ‫عرب تغيري الوجوه‪ ،‬إو�ع��ادة تدوير الأزم��ة‪،‬‬ ‫م ��ن دون إ�ح� � ��داث �أي اخ �ت��راق ب �ن �ي��وي يف‬ ‫املع�ضلة ال�شاملة التي تعم البالد يف خمتلف‬ ‫احلقول‪ ،‬وتع�صف ب�أمنها و�أمانها‪.‬‬ ‫ب��ره��وم��ة ال� ��ذي ��ش�غ��ل م�ن���ص��ب رئ�ي����س‬ ‫حترير �صحيفة «الغد» يعتقد �أن ما يحدث‬ ‫�سيقت�ضي �إع��ادة �إنتاج �أدوات جديدة للعبة‬ ‫ال�سيا�سية يف ال �ب�ل�اد‪ ،‬م��ن خ�ل�ال إ�� �ش��راك‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة يف ��ص�ن��اع��ة ال �ق ��رار‪ ،‬وال �ك��ف عن‬ ‫مم��ار� �س��ة ��س�ي��ا��س��ة الإق� ��� �ص ��اء وال�ت�ه�م�ي����ش‬ ‫وال�شيطنة‪ ،‬و�إجراء تعديالت د�ستورية تعيد‬ ‫ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫مطالب القوى ال�سيا�سية وال�شارع كانت‬ ‫وا��ض�ح��ة‪ ،‬وحت ��ددت يف ت�ع��دي�لات د�ستورية‬ ‫تف�ضي �إىل حكومات برملانية‪ ،‬قانون انتخاب‬ ‫ع�صري يحظى مبباركة الأغلبية‪ ،‬مقرونا‬

‫هل زوجة األب شريرة؟‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫«هي عني ال�ش ّر»‪ ..‬هكذا يرى كثريون بال تردد زوجة الأب‪.‬‬ ‫ومن غري امل�ستبعد �أنّ تعترب زوجة الأب «غ�ضباً �إلهياً»‪ ،‬فقلبها‬ ‫« أ�ب��رد من الثلج»‪ ،‬ما يجعلها �أك�ثر ال�شرور بح�سب املثل اليوناين‪،‬‬ ‫لينتهي امل�ط��اف ب ��أن زوج��ة الأب «ال بتحب وال بتنحب» فهي من‬ ‫ا�ستعبدت «��س�ن��دري�لا» ب� أ�ع�م��ال ��ش��اق��ة‪ ،‬و� �ش��ردت «ب�ي��ا���ض ال�ث�ل��ج» يف‬ ‫الغابات املوح�شة‪.‬‬ ‫ورغ��م تلك ال���ش��رور‪ ،‬ف ��إن لغة الأرق ��ام ت��وح��ي ب ��أنّ زوج��ة الأب‬ ‫قد تكون �ضحية ل�صورة منطية ر�سمتها �أ�ساطري وحكايات �شعبية‬ ‫و�أفالم ترعرع عليها اجلميع منذ نعومة �أظفارهم‪.‬‬ ‫فمن �أ�صل ‪ 6061‬حالة عنف �أ��س��ري وقعت ع��ام ‪ ،2010‬بح�سب‬ ‫�أرق��ام وزارة التنمية االجتماعية ف�إن ‪ 73‬حالة منها فقط ارتكبتها‬ ‫زوج��ة �أب‪ ،‬فيما �سجلت �سجالت التنمية ‪ 41‬حالة �إ��س��اءة ارتكبها‬ ‫زوجات �أب باال�شرتاك مع �أزواجهن‪.‬‬ ‫وتتوزع حاالت العنف التي ارتكبتها زوجة الأب على ‪� 48‬إ�ساءة‬ ‫ج�سدية من ‪ 4218‬إ���س��اءة ج�سدية وقعت ع��ام ‪ ،2010‬وحالة �إ�ساءة‬ ‫جن�سية‪ ،‬و‪ 8‬حاالت �إهمال من �أ�صل ‪� 172‬إ�ساءة جن�سية‪ ،‬و‪ 1671‬حالة‬ ‫�إهمال وقعت عام ‪ 2010‬على الرتتيب‪ ،‬فيما توزعت ح��االت العنف‬ ‫ال�ت��ي ارتكبتها زوج��ة الأب ب��اال��ش�تراك م��ع زوج�ه��ا على ‪� 13‬إ��س��اءة‬ ‫ج�سدية‪ ،‬و‪ 28‬حالة �إهمال‪.‬‬ ‫وال ت�شكل ن�سبة الإ�ساءات التي ترتكبها زوجة الأب �أكرث من ‪1.9‬‬ ‫يف املئة من �إجمايل حاالت الإ�ساءة امل�سجلة‪ ،‬يف وقت تقدر فيه تقدر‬ ‫الأرقام الر�سمية �أنّ ‪ 5‬يف املئة من الأردنيات املتزوجات هن �ضرائر‪،‬‬ ‫�أي زوجات �أب بتعبري �آخر بح�سب م�سح ال�سكان وال�صحة الأ�سرية‬ ‫الذي �أجرته دائرة الإح�صاءات العامة عام ‪.2009‬‬ ‫وعلى اجلهة املقابلة‪� ،‬أك�ثر م��ن ‪ 80‬يف املئة م��ن ح��االت العنف‬ ‫الأ�سري يرتكبها الوالدان والإخوة والأزواج‪.‬‬ ‫ف��ال��وال��دان يرتكبان نحو ثلث ح��االت العنف الأ� �س��ري يف عام‬ ‫‪2010‬؛ �إذ �سجلت وزارة التنمية ‪ 1298‬حالة �إ�ساءة بحق �آباء ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 21.41‬يف املئة من �إجمايل الإ�ساءات املرتكبة‪ ،‬وتوزعت �إ�ساءات‬ ‫ا آلب��اء املرتكبة على ‪� 794‬إ�ساءة ج�سدية‪ ،‬و‪� 18‬إ�ساءة جن�سية‪ ،‬و‪486‬‬ ‫حالة �إهمال‪.‬‬ ‫بينما �سجلت وزارة التنمية ‪ 637‬حالة �إ�ساءة بحق �أمهات ت�شكل‬ ‫م��ا ن�سبته ‪ 10.5‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل الإ� �س��اءات املرتكبة‪ ،‬وتوزعت‬ ‫�إ�ساءات الأمهات املرتكبة على ‪� 217‬إ�ساءة ج�سدية‪ ،‬و‪ 420‬حالة �إهمال‪.‬‬ ‫و�سجلت وزارة التنمية ‪ 364‬حالة إ���س��اءة بحق إ�خ��وة ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 6‬يف املئة م��ن إ�ج�م��ايل الإ� �س��اءات‪ ،‬وت��وزع��ت إ�� �س��اءات الأخ��وة‬ ‫املرتكبة على ‪� 318‬إ�ساءة ج�سدية‪ ،‬و‪ 4‬حاالت �إ�ساءة جن�سية‪ ،‬و‪ 42‬حالة‬ ‫�إهمال‪.‬‬ ‫ويرتكب نحو ن�صف احلاالت ‪ 45‬يف املئة العنف الأ�سري �أزواج‪� ،‬إذ‬ ‫�سجلت وزارة التنمية بحقهم ‪� 2732‬إ�ساءة‪ ،‬ت�سعني باملئة منها �إ�ساءات‬ ‫ج�سدية‪ ،‬بينما �سجلت بحقهم ‪ 269‬حالة �إهمال‪.‬‬

‫ب�ضمان ن��زاه��ة العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬كف‬ ‫اليد الأمنية ومنح احلريات �أولية‪ ،‬مبا يف‬ ‫ذلك االفراج عن معتقلي احلراك‪ ،‬مكافحة‬ ‫الف�ساد عمليا وحماكمة امل�س�ؤولني �إىل حني‬ ‫الإدان ��ة �أو ال�ب�راءة‪� ،‬ضمان ح��ري��ة الإع�ل�ام‬ ‫بالتوافق م��ع امل�س�ؤولية م��ع ح��ق احل�صول‬ ‫على املعلومة‪.‬‬ ‫ما �سبق ورد يف كتب التكليف للحكومات‬ ‫اخلم�س‪ ،‬وج��اء يف إ�ط��ار ر�ؤي��ة امللك للمهام‬ ‫الرئي�سة لكل رئي�س مكلف‪ ،‬لكن ملاذا جتنب‬ ‫ك��ل رئي�س تنفيذ ذل��ك او مل ي�ستطع‪ ،‬كل‬ ‫ح�سب ظروفه وحميطه؟ يت�سائل حمللون‪.‬‬ ‫يف املقابل كان بارزا جتاهل �إ�صالحالت‬ ‫�سيا�سية حل���س��اب ق ��رار �إزال � ��ة ال��دع��م عن‬ ‫ال�سلع الذي طرح �أكرث من مرة ومن �أكرث‬ ‫من حكومة‪ ،‬و�سط غمو�ض يكتنف املرحلة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬فا�ستقالة ح�ك��وم��ة ال��دك�ت��ور فايز‬ ‫الطراونة التي كلفت لغايات �إق��رار قانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬كانت ا�ستحقاقا د�ستوريا بعد حل‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫وتلخ�صت مهمة الن�سور م��ن ب�ع��ده يف‬ ‫�إجراء تلك االنتخابات و�سط مقاطعة غري‬ ‫م�سبوقة من قبل قوى الإ�صالح التي �أكدت‬ ‫ممثلة باحلركة الإ�سالمية ‪-‬احلزب الأكرب‬ ‫يف ال �ب�لاد‪ -‬واجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�إ��ص�لاح‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال �� �س��اب��ق اح�م��د‬ ‫عبيدات ‪-‬ت�ضم ع�شرات احلراكات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية‪ -‬موا�صلة ال �ن��زول �إىل ال�شارع‬ ‫وب�ق��اء �أب ��واب اخل �ي��ارات مفتوحة �أم ��ام كل‬ ‫االحتماالت‪.‬‬ ‫ح ��ال ��ة ت �خ �ب��ط ت�ع�ي���ش�ه��ا ال � �ب �ل�اد‪ ،‬ف�لا‬ ‫توافق على قوانني أ�ق��رت‪ ،‬ي�صاحبها فلتان‬ ‫يف الإع�لام �ضمن حملة جتيي�ش �ضد قوى‬ ‫الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬م��ع ان���س��داد ق�ن��وات احل ��وار بني‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة وال ��دول ��ة‪ ،‬ف�ه��ل ينتقل «ال��رب�ي��ع‬ ‫ال �ع��رب��ي» �إىل االردن ��س��ري�ع��ا ك�م��ا يتوقع‬ ‫نا�شطون �سيا�سيون‪� ،‬أم �أن��ه كما ق��ال امللك‬ ‫يف مقابلة م��ع �صحيفة الوا�شنطن بو�ست‬ ‫ب��داي��ة ‪ « :2012‬أ�ع �ت �ق��د وم��ن ح�سن احل��ظ‬ ‫أ�ن�ن��ا يف الأردن ننتقل م��ن ال��رب�ي��ع العربي‬ ‫�إىل ال�صيف العربي‪ ،‬وهذا يعني �أننا نبذل‬ ‫ج�ه��ودا للقيام بالعمل اجل��اد نحو حتقيق‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬و�أرى �أن ال�شتاء العربي الذي حل‬ ‫يف دول حميطة بنا كان له �أثره يف املجتمع‬ ‫الأردين‪ ،‬حيث قوى من عزميتنا كي ن�ستمر‬ ‫يف ال�صيف العربي»؟‬

‫* ا��س�ت�غ��رب ب�ن��ك ا إل� �س �ك��ان يف �إف �� �ص��اح �أر� �س �ل��ه �إىل‬ ‫هيئة الأوراق املالية �أم�س‪� ،‬أن يكون طرفا بادعاء براءة‬ ‫االخ�تراع امل�سجلة حتت ا�سم «نظام م�صريف قائم على‬ ‫��ش��ري�ح��ة م���ش�ترك��ي ال �ه��وات��ف امل�ت�ن�ق�ل��ة»‪ ،‬ول � � ّوح ب��ات�خ��اذ‬ ‫ا إلج��راءات القانونية الالزمة فيما يتعلق بالقرار‪ ،‬و� ّأن‬ ‫خ��دم��ة «‪ »ORANG MONY‬ق��د �أطلقتها �شركة‬ ‫�أوراجن‪ ،‬ومت ذل��ك ب��ال�ت�ع��اون م��ع ��ش��رك��ات �أخ� ��رى‪ ،‬من‬ ‫�ضمنها بنك الإ�سكان‪ ،‬علما ب� ّأن تقدمي هذه اخلدمة قد‬ ‫ح�صل على كافة املوافقات ال�لازم��ة‪ ،‬ومب��ا ين�سجم مع‬ ‫تعليمات البنك املركزي ذات العالقة‪.‬‬ ‫* ك���ش��ف ت�ق��ري��ر دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة ل �ع��ام ‪ 2011‬عن‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن ال �ت �ج��اوزات امل��ال�ي��ة والإداري� � ��ة يف �أم��ان��ة‬ ‫عمان لعام ‪ 2010‬ومن �أبرزها �صرف الأمانة حتت بند‬ ‫م�ساعدات درا�سية منح مالية لطالب ال يحمل اجلن�سية‬ ‫الأردنية‪ ،‬حيث ح�صل عليها الحقا‪ ،‬كما ح�صل الطالب‬ ‫على منحه لدرا�سة املو�سيقى يف بريطانيا كمنحة من‬ ‫أ�م��ان��ة عمان وج��رى حتويل مبلغ ‪� 32‬أل��ف دي�ن��ار جنيه‬ ‫�إ�سرتليني للجامعة‪.‬‬ ‫* �ضبطت �إدارة امللكية حلماية البيئة وبالتعاون‬ ‫والتن�سيق مع مندوبي م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء ما يزيد‬ ‫ع��ن ‪ 97‬ط��ن م��ن امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ال�ف��ا��س��دة يف ع��دد من‬ ‫املو�س�سات واملحال التجارية‪ ،‬ومت اتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫القانونية والإدارية بحق امل�ؤ�س�سات واملحال و�أتلفت كافة‬ ‫املواد الغذائية الفا�سدة امل�ضبوطة‪.‬‬ ‫وجهت وزارة الزراعة الفل�سطينية الدعوة لوفد‬ ‫* ّ‬ ‫م��ن القطاع ال��زراع��ي اخل��ا���ص وم��ن مندوبي ال�صحف‬ ‫اليومية ل��زي��ارة الأرا� �ض��ي املحتلة ب��داي��ة ال�شهر املقبل‬ ‫للإطالع على الواقع الزراعي يف فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫* قال رئي�س ال��وزراء د‪.‬عبد اهلل الن�سور للتلفزيون‬ ‫الأردين‪� ،‬أ ّن��ه عار�ض القانون حتت الق ّبة لكنه كان من‬ ‫ا ألق�ل� ّي��ة‪ ،‬وطاملا أ�ق��رت��ه الأغلبية فعليه تطبيقه عندما‬ ‫يختاره امللك لرت�ؤ�س احلكومة التي �ستجرى االنتخابات‬ ‫يف عهدها‪ .‬أو���ض��اف � ّأن �شامري ك��ان معار�ضاً التفاقية‬ ‫ال�سالم الأردنية الإ�سرائيلية عندما مل يكن يف احلكومة‪،‬‬ ‫لكنه عندما «ا�ستلم احلكم طبق معاهدة ال�سالم»‪.‬‬ ‫* علمت «ال���س�ب�ي��ل» م��ن م���ص��ادر م�ق��رب��ة م��ن وزي��ر‬ ‫الريا�ضة وال�شباب ال�سابق حممد نوح الق�ضاة �أ ّنه ينوي‬ ‫ال�تر��ش��ح ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ال �ق��ادم��ة ع�بر ت�شكيل‬ ‫ق��ائ�م��ة وط�ن�ي��ة‪ ،‬وب ��دء ب��ال�ت���ش��اور م��ع ع��دد م��ن املقربني‬ ‫لت�شكيل القائمة التي �ست�ضم �شخ�صيات وطنية م�سلمة‬ ‫وم�سيحية و�شرك�س و�شي�شان وممثالت لقطاع املر�أة‪.‬‬ ‫* بد أ� رئي�س ال��وزراء ال�سابق نادر الذهبي ا�ستمزاج‬ ‫�آراء عدد من ال��وزراء وال�شخ�صيات الوطنية «الثقالة»‬ ‫لت�شكيل قائمة وطنية ت�ضم عدد من ال��وزراء ال�سابقني‬ ‫ممن �شغلوا منا�صب يف وزارته ال�سابقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫* وزير يف احلكومة قدّر عدد ال�سوريني املقيمني يف‬ ‫الأردن بن�صف مليون‪.‬‬ ‫* يقوم �صندوق املعونة الوطنية ب�صرف الرواتب‬ ‫قبل العيد‪.‬‬ ‫* �صدور الإرداة امللكية باملوافقة على تعيني الأمني‬ ‫العام لوزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫مباراة‬ ‫املنتخب‬ ‫الوطني‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصــد‬

‫وزير يدير «كونفدرالية» املياه من وزارة البلديات‬ ‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬

‫مهما بلغت ن��زاه��ة االن�ت�خ��اب��ات املقبلة ف�إنها �ستفرز بالنتيجة‬ ‫جمل�سا نيابيا خمتلفا عليه‪ ،‬وايا كانوا النواب املنتظرين‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫م��ن يجري التح�ضري لهم ليكونوا ن��واب��ا م��ن ال��وزن الثقيل ويطلق‬ ‫عليهم ن ��واب ال��دول��ة‪ ،‬رغ��م ان رئ�ي����س ال� ��وزراء اجل��دي��د ان�ك��ر وج��ود‬ ‫مر�شحني لها‪ ،‬ف�إنهم جميعا لن يغريوا من واقع النظرة اىل جمل�س‬ ‫النواب باعتباره م�سريا وال ميلك قراره‪ .‬وي�ضاف الآن اىل ما يف االمر‬ ‫من عيوب ق�صة ت�صنيفهم على ا�سا�س ال��وزن‪ ،‬فرئي�س وزراء كنائب‬ ‫لي�س كوزير نائب‪ ،‬والثاين لي�س كمتقاعد‪ ،‬واالث��ري��اء كنواب لي�سوا‬ ‫كالع�شائريني‪ ،‬وهكذا و�صوال اىل اقل االوزان‪ ،‬وعلى ا�سا�س ان الرطل‬ ‫رطل ون�صف‪ ،‬والوقية جمرد غرامات او طبا�شة البائع‪.‬‬ ‫جمل�س النواب املنتظر �ستنبثق منه حكومة برملانية ح�سب ما مت‬ ‫االف�صاح عنه‪ ،‬ما ي�شري اىل ان رئي�س احلكومة املنتظرة بعد احلالية‬ ‫�سيكون نائبا‪ ،‬وان وزراء معه �سيكونون من النواب‪ ،‬غري ان اختيارهم‬ ‫على ا�سا�س الوزن الثقيل �سيغ�ضب االقل وزنا ويحولهم اىل م�شاغبني‬ ‫بثوب معار�ضني‪ ،‬وعمل خلطة من االوزان كافة �سيدفع الذين ال يقع‬ ‫عليهم االختيار اىل احل��رد‪ ،‬ومرا�ضاتهم تعني حتويلهم اىل دائ��رة‬ ‫التنفع واالبتزاز‪ .‬اما االكتفاء برئي�س نائب فقط ليقال �إن احلكومة‬ ‫برملانية ف�سيف�ضي اىل جمل�س يتابع الرئي�س على ق��اع��دة التبادل‬ ‫مقاب ً‬ ‫ال مبقابل‪ ،‬وب��االم�ك��ان تخيل ع�شرات ال�سيناريوهات حلكومة‬ ‫برملانية من جمل�س على ا�سا�س االوزان‪ ،‬حتكمه املواقف ال�شخ�صية‬ ‫ولي�س االنتماءات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�ستجد املعار�ضة نف�سها بعد االنتخابات امام واقع ا�سقاط النواب‬ ‫واحلكومة من جديد‪ ،‬و�ستكون احلكومة امام واقع مواجهة املعار�ضة‬ ‫وار�ضاء النواب‪ ،‬و�سيكون جمل�س النواب امام واقع ا�ستغالل احلكومة‬ ‫واال�شتباك مع املعار�ضة‪ ،‬و�ستكون م�ؤ�س�سة النظام على قلق وا�ستنفار‬ ‫دائم البقاء احكام ال�سيطرة‪ ،‬واالجهزة االمنية �ستظل بحالة طوارئ‬ ‫وا�ستعداد‪ ،‬و�سيكون الق�صر امام م�شهد يتكرر بذات الو�سيلة واالدوات‪،‬‬ ‫وال�شعب منق�سم بني اجلميع ومواالة وغري مواالة‪.‬‬ ‫واقع احلال م�ؤطر ب�شتى انواع االزمات؛ ازمة ال�سري‪ ،‬ازمة مياه‪،‬‬ ‫ازمة �سكن‪ ،‬ازمة املديونية‪ ،‬ازمة �سيا�سية‪ ،‬ازمة نظام‪ ،‬ازمة حكم‪ ،‬ازمة‬ ‫اقت�صادية وغري ذل��ك‪ .‬ثم‪ ،‬االع�لام م ��أزوم‪ ،‬النا�س م��أزوم��ة‪ ،‬اخلزينة‬ ‫م�أزومة‪ ،‬التعليم م�أزوم‪ ،‬البلديات م�أزومة‪ ،‬واي�ضا وحتى ال يقال هناك‬ ‫حماباة املعار�ضة م�أزومة‪ ،‬واالحزاب والنقابات واجلمعيات‪ ،‬والنوادي‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ولي�ست الليلة الوحيدة التي تعي�ش ت��رف ال�سقوط دون‬ ‫اك��راه كما هي احل��ال على كل ما ذك��ر‪ ،‬ولي�س باالمر مكرها اخ��اك ال‬ ‫بطل‪ ،‬ثم اين هم ه�ؤالء االبطال هنا‪ .‬ومع ذلك كله هناك من يعي�ش‬ ‫ت��رف االطمئنان ويريدها ا��س��و�أ مما هي عليه‪ ،‬وم��ع ذل��ك هناك من‬ ‫ي�س�أل عن ا�سباب خ�سارة املنتخب الوطني‪.‬‬

‫افتتاح أعمال امللتقى الرتبوي‬ ‫للمدارس الخاصة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت االمرية ب�سمة بنت طالل الرئي�س الفخري للملتقى الرتبوي‬ ‫للمدار�س اخلا�صة يوم ام�س ال�سبت‪� ،‬إن حالة عدم التوازن والقلق التي‬ ‫متر بها جمتمعاتنا العربية يف هذه املرحلة احل�سا�س�سة من حياتنا يجب‬ ‫ان ال تثنينا عن بذل املزيد من اجلهد لإعادة التوازن‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت‪« :‬امل�ه��م ان يجد ال�ق��ادة ال�ترب��وي��ون الدافعية يف انف�سهم‬ ‫اوال لي�ستطيعوا بعدها ا�ستثمار الدافعية عند الطلبة لتقوية الن�شاط‬ ‫االيجابي لديهم‪ ،‬وتذليل ال�صعوبات التي تواجههم‪ ،‬وهي كثرية وال�سري‬ ‫قدما على طريق حتقيق اهدافهم وطموحاتهم من خالل بلورة وتنفيذ‬ ‫االف�ك��ار وامل �ب��ادرات وامل�شاريع اجل��دي��دة التي تعود باخلري على طلبتنا‬ ‫ك�أفراد‪ ،‬وت�ؤدي اىل تقدم املجتمع االردين بجميع عنا�صره ومكوناته»‪.‬‬ ‫ويف حما�ضرة افتتاح امللتقى‪ ،‬نبه وزير الرتبية والتعليم ال�سابق فايز‬ ‫ال�سعودي على اهمية وعي اال�سرة ب�أن دورها قد تغري‪ ،‬وانه ا�صبح للطالب‬ ‫قدرات ومهارات متميزة من جانب ولديهم قيم �سلبية من جانب �آخر‪،‬‬ ‫وانه يجب ان تتقارب البيئات املدر�سية واال�سرية والطبيعية‪.‬‬ ‫وعن املنهاج‪ ،‬قال ال�سعودي يجب ان ال يكون املنهاج امل�صدر اال�سا�سي‬ ‫للتعليم‪ ،‬وان يكون مرناً وغري مقيد‪ ،‬واملعلم هو املنهاج ولي�س الكتاب‪،‬‬ ‫وعلى املعلم ان ي�ستثري حاجات الطالب واث��ارة دافعيتهم للتعليم وبناء‬ ‫قدراتهم‪.‬‬ ‫واكد اهمية ا�ستثمار و�سائل العوملة يف التعليم‪ ،‬وان ينطلق التعليم‬ ‫من الطالب‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س امللتقى الثقايف الرتبوي للمدار�س اخلا�صة‬ ‫عمر تايه �إن امل�ؤمتر الذي يعقد حتت عنوان «بناء الدافعية يف املجتمع‬ ‫املدر�سي»‪ ،‬يرتبط بجميع اال�سباب والنتائج للعمل الرتبوي وبكل مواقف‬ ‫احلياة‪ ،‬فدافعيتنا نتحكم بها تارة ويتحكم بها الآخرون تارة اخرى‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬على الرغم من كل ما تقوم به وزارة الرتبية والتعليم من‬ ‫جهود حثيثة لتحقيق ما ن�صبو اليه‪ ،‬اال انها بحاجة اك�ثر �إىل العمل‬ ‫مبنحى �شمويل؛ لوقف التدهور يف �سلوك الن�شء والنظام القيمي‪ ،‬واذا‬ ‫كانت م�ؤ�س�ساتنا الرتبوية والثقافية هي �ضمري االمة بحق‪ ،‬فيجب ان‬ ‫تتحمل م�س�ؤوليتها التاريخية يف اع��ادة االم��ور لن�صابها؛ كي ال نندثر‬ ‫يف لغات العامل وهوياتهم وعاداتهم وتقاليدهم وان نتقدم لل�صفوف‬ ‫االمامية»‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬قالت امل��دي��رة العامة للمدار�س االهلية العني هيفاء‬ ‫النجار �إن املعلمني بناة االوط ��ان؛ ألن�ه��م يبنون االن�سان ب�إميانهم به‬ ‫وثقتهم بقدراته على �صنع التغيري‪ ،‬ويعطون ب�صدق واخال�ص‪ ،‬ويعلون‬ ‫من �ش�أن املخيلة‪ ،‬وي��رون انها ث��روة فريدة لال�ستثمار املعريف‪ ،‬فاالبداع‬ ‫يجعل من املعرفة وعدا متوا�صال‪.‬‬ ‫ويهدف امللتقى ‪-‬ال��ذي ت�أ�س�س عام ‪ -1989‬اىل امل�ساهمة يف تطوير‬ ‫العملية ال�ترب��وي��ة وتوثيق ال�ع�لاق��ات ب�ين امل��دار���س اخلا�صة واملجتمع‬ ‫املحلي والعربي والعاملي ورفع م�ستوى االداء املهني للهيئات التدري�سية‬ ‫وتطوير كفاءات القيادات الرتبوية وتبادل اخل�برات الثقافية وحتفيز‬ ‫املعلم وت�شجيع االبداع وتعزيز دوره يف املجتمع‪.‬‬

‫ي�ظ��ن ك �ث�ي�رون �أن ح ��ال ال��وزي��ر �أح �م��د �أب��و‬ ‫ال�سمن كحال من يحاول حمل بطيخينت يف يد‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫� �س �ع��ي رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ع �ب��د اهلل ال�ن���س��ور‬ ‫للتقليل م��ن ال�ن�ف�ق��ات دف �ع��ه �إىل دم ��ج حقائب‬ ‫وزارية‪ ،‬فكان ن�صيب املهند�س �أبو ال�سمن وزارتي‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية واملياه والري‪.‬‬ ‫وزارتان ت�شرفان على ملفات �شائكة ومعقدة‪،‬‬ ‫جعلهما خالل العقد املا�ضي احللقة الأ�ضعف يف‬ ‫خا�صرة احلكومات‪ ،‬ك��ان نتيجتها �إقالة وزي��ري‬ ‫م�ي��اه على إ�ث��ر تلوثني‪ ،‬وت�سريع رح�ي��ل حكومة‬ ‫على خلفية فو�ضى يف ّ‬ ‫فك دمج البلديات‪.‬‬ ‫وي��زي��د م��ن �صعوبة �إدارة ال��وزارت�ين م��ع �أن‬ ‫وزارة امل �ي��اه ال�ت��ي �أن �� �ش ��أت لأول م��رة ع��ام ‪1988‬‬ ‫�أ��ش�ب��ه ب�ـ»ك��ون�ف��درال�ي��ة» دوائ� ��ر؛ �إذ ه�ن��اك ثالثة‬ ‫�أمناء عامني للوزارة هم‪� :‬أمني عام �سلطة وادي‬ ‫الأردن‪ ،‬و�أمني عام �سلطة املياه‪ ،‬و�أمني عام وزارة‬ ‫املياه‪ ،‬ي�ضاف �إليهم م��دراء لثالث �شركات مياه‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬ ‫وب�إ�سناد «كونفدرالية» املياه �إىل �أبو ال�سمن‬ ‫�إ�ضافة �إىل حقيبة وزارة ال�ش�ؤون البلدية التي‬ ‫يحملها منذ ت�شرين ث��اين ‪ ، 2011‬تتجمع على‬ ‫ط� ��اوالت اه �ت �م��ام��ات ال��وزي��ر ق���ض��اي��ا ��ش��ح امل�ي��اه‬ ‫وان�ق�ط��اع�ه��ا‪ ،‬ومتابعة تنفيذ م�شاريع الدي�سي‬ ‫وق�ن��اة ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬ع�ل�اوة ع�ل��ى ق�ضايا مديونية‬ ‫البلديات و�إجراء االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫ل ��ذل ��ك ي� ��رى م ��راق� �ب ��ون �أنّ دم� ��ج وزارت � ��ي‬ ‫ال�ش�ؤون البلدية واملياه مل يكن موفقا؛ باعتبار‬ ‫�أن ح� ّ�ل ق���ض��اي��ا ال ��وزارت�ي�ن حت �ت��اج �إىل ن��وع من‬ ‫التفرغ لإدارة ملفاتهما باقتدار‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي��ذك��ر آ�خ � ��رون �أنّ م �ل��ف االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة امل ��رج ��ح �أنّ ت ��دي ��ره ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫لالنتخابات املن�ش�أة حديثا مبوجب التعديالت‬ ‫الد�ستوية‪ ،‬وي�ضيفون أ�ن�ه��ا لي�ست امل��رة الأوىل‬ ‫ال�ت��ي ي�ج��ري فيها دم��ج وزارة امل �ي��اه وال ��ري مع‬ ‫وزارة �أخرى �إذ �سبق �أن مت ذلك مرتني‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ح�ك��وم��ة ف��اي��ز ال �ط��روان��ة الأوىل ع��ام‬ ‫‪ 1998‬ج��رى دم��ج وزارة امل�ي��اه وال ��ري م��ع وزارة‬

‫الطاقة وال�ثروة املعدنية ملدة ‪ 195‬يوما‪ ،‬و�أ�سند‬ ‫�أمر �إدارتهما �إىل الوزير هاين امللقي‪ ،‬وبعد �سبع‬ ‫�سنوات جرى دمج وزارة املياه ملدة ‪ 528‬يوما مع‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬و�أ�سند �أمر �إدارتهما للوزير حازم‬ ‫النا�صر‪.‬‬ ‫جت��رب��ة امل�ي��اه م��ع ال��زراع��ة ت�ب��دو معقولة يف‬ ‫ن�ظ��ر ال�ك�ث�ير؛ �إذ �أنّ �أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ا�ستخدامات املياه يف اململكة تذهب �إىل �أغرا�ض‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ي �ب��دو دم� ��ج وزارة امل� �ي ��اه م ��ع وزارة‬ ‫البلديات أ�م��ر غريبا للوهلة الأوىل‪ ،‬فيما يرى‬

‫م�ط�ل�ع��ون ع�ل��ى ب��واط��ن الأم � ��ور �أن ال��دم��ج بني‬ ‫الوزارتني �أمر مفيد‪.‬‬ ‫فغياب التن�سيق بني البلديات و�سلطة املياه‬ ‫ب�ش�أن احلفريات و�إعادة ت�أهيلها‪ ،‬كان هما م�ؤرقا‬ ‫للجميع‪ ،‬وت�ع��زي��ز ال�ت�ع��اون ب�ين اجل��ان�ب�ين ينهي‬ ‫كثريا من الإ�شكاالت املتعلقة بتزويد املواطنني‬ ‫باملياه‪.‬‬ ‫وب�ين ه ��ؤالء و�أول �ئ��ك ثمة متابعون لل�ش�أن‬ ‫ال�ع��ام ي��رون �أنّ الق�ضية لي�ست بدمج ال��وزارات‬ ‫وف�صلها مب�ق��دار ا�ستقرار ال ��وزراء وكفاءاتهم‪،‬‬ ‫ا� �س �ت �ق��رار ت�ظ�ه��ر الأرق � ��ام �أن ��ه ك ��ان يف ك�ث�ير من‬

‫الأحيان غائبا‪ ،‬فمن �أ�صل ‪ 25‬ت�شكيال وتعديال‬ ‫حكوميا منذ �إن�شاء وزارة املياه‪ ،‬كانت هناك ع�شر‬ ‫ح��االت بقي فيها وزراء املياه يف منا�صبهم لأقل‬ ‫من مئتي يوم قبل �أنّ يجري تغريهم‪.‬‬ ‫والأمر نف�سه ينطبق على كفاءات الوزارات؛‬ ‫�إذ ك��ان يجري �أحيانا تنفيذ �سيا�سات بناء على‬ ‫رغبات م�س�ؤول ال��وزارة الأول‪� ،‬سرعان ما تتغري‬ ‫ب �ت �غ�يره؛ ل�ت�ك��ون ال�ن�ت�ي�ج��ة ت��راخ �ي��ا وت �ب��اط ��ؤا يف‬ ‫التنفيذ يف ان�ت�ظ��ار ال��وزي��ر اجل��دي��د‪ ،‬ال ��ذي لن‬ ‫ي�ط��ول ب�ق��ا�ؤه يف �أح�سن ا ألح ��وال ع��ن ‪ 317‬يوما‬ ‫باملتو�سط‪.‬‬

‫نقيب �أ�صحاب املعا�صر‪ :‬الزيت املهرب امل�سرطن من املراكز احلدودية دمر مزارعي الزيتون‬

‫الزراعة‪:‬ارتفاع كبري يف إنتاج ثمار الزيتون‬ ‫يف املوسم الحالي مع فتح أبواب املعاصر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب ��د�أت ع���ش��رات معا�صر ال��زي�ت��ون عملها ه��ذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬اثر بدء املزارعني قطف ثمارهم تدريجياً‪،‬‬ ‫وت��وري��د إ�ن �ت��اج �ه��م اىل امل�ع��ا��ص��ر م ��ن حم��اف�ظ��ات‬ ‫ال�شمال اربد وعجلون وجر�ش‪.‬‬ ‫و� �س��اد ا إلق �ب��ال ال�ضعيف م��ن امل��زارع�ي�ن على‬ ‫املعا�صر‪ ،‬ب�سبب فائ�ض ال��زي��ت املتبقي م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ف�ضال عن ك��ون املو�سم ما زال يف بدايته‬ ‫‪ ،‬ا�ضافة اىل ازدي��اد عمليات التهريب من احلدود‬ ‫لزيوت متدنية اجلودة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�ت�ق��دي��رات الأول �ي��ة ل ��وزارة ال��زراع��ة‬ ‫�إىل وجود زي��ادة يف �إنتاج الزيتون للمو�سم احلايل‬ ‫يرتاوح بني( ‪ ) 2990-233‬طنا‪ ،‬يف حني انتاج( ‪-174‬‬ ‫‪ ) 514‬للمو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ق��ول االرق� ��ام ان ا إلن �ت��اج امل�ت��وق��ع م��ن زي��ت‬ ‫الزيتون �سيكون ح��وايل (‪ )35536‬طناً‪ ،‬بينما كان‬ ‫العام املا�ضي(‪ ) 26929‬طناً‪ .‬وتقدر كمية الزيتون‬ ‫املحولة �إىل �إنتاج الزيت بحوايل ‪� 195‬ألف طن للعام‬ ‫احل ��ايل‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب �ح��وايل ‪144‬ال� ��ف ط��ن للمو�سم‬ ‫املا�ضي ‪.2011‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت ��وق ��ع ان ت �ن��اه��ز ك �م �ي��ات ال��زي �ت��ون‬ ‫امل�ستخدمة للكبي�س خالل هذا العام حوايل( ‪) 38‬‬ ‫�ألف طن‪ ،‬مقارنة بـ ‪� 30‬ألف طن للمو�سم املا�ضي ‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت نف�س ال�ن�ت��ائ��ج �أن حم��اف�ظ��ة امل�ف��رق‬ ‫هي الأوىل يف �إنتاج الزيتون‪ ،‬وناهزت التوقعات �أن‬ ‫تكون الكميات املنتجة منها زهاء ‪ 54.000‬طن‪ ،‬ويف‬ ‫ال��درج��ة الثالثة حمافظة البلقاء بنحو ‪33.875‬‬ ‫طنا‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي�ت��وق��ع �أن ي�ك��ون �إن �ت��اج العا�صمة‬ ‫ع �م��ان زه ��اء ‪ 1507.5‬ط �ن �اً‪ ،‬وحم��اف �ظ��ة ال��زرق��اء‬ ‫‪ 38.48‬ط �ن �اً‪ ،‬وه ��ي أ�ق ��ل امل �ح��اف �ظ��ات يف ا إلن �ت��اج‪،‬‬ ‫والطفيلة ‪ 200‬ط��ن‪ ،‬و‪ 2579‬يف حمافظة معان‪،‬‬ ‫و‪ 2504‬يف حمافظة الكرك‪ ،‬و‪ 1990‬طنا يف الأغوار‪،‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ال�ت��وق�ع��ات �أن ي�ك��ون �إن �ت��اج ال��زي�ت��ون يف‬

‫�أحد املزارعني بد أ� يقطف الثمار‬

‫الأغوار اجلنوبية ي�ساوي �صفراً‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب �أ�صحاب معا�صر الزيتون ال�شيخ‬ ‫عناد الفايز يف حديث اىل» ال�سبيل»‪�:‬إن الإقبال من‬ ‫املزارعني على املعا�صر �ضعيف جدا حتى االن‪ ،‬كون‬ ‫الزيت املهرب من املراكز احل��دودي��ة دم��ر مزارعي‬ ‫الزيتون‪ .‬م�شريا اىل عدم اتخاذ اجلهات املخت�صة‬ ‫�إجراءات رادعة لإيقاف دخول مئات العبوات‪.‬‬ ‫وي�صف الفايز الزيت املذكور ب�أنه ذو حمو�ضة‬ ‫�شديدة‪ ،‬ويتم ا�ستخال�صه من «خملفات الع�صر»‪،‬‬ ‫�أو يكون من زي��وت ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬ويتم �إ�ضافة‬ ‫مواد ونكهات عليها «�أ�صن�ص» وهذه العينات ال يتم‬ ‫فح�صها على احل��دود‪ ،‬كونها تعترب هدايا وتدخل‬ ‫بكميات �صغرية‪ ،‬ويعد من املواد امل�سرطنة‪.‬‬

‫و�أكد �أن العام احلايل ي�شهد فائ�ضا يف الإنتاج‪،‬‬ ‫ج��راء توافر كميات زي��ت من العام املا�ضي‪ ،‬ا ألم��ر‬ ‫الذي �سي�ساهم يف انخفا�ض �أ�سعار بيع زيت الزيتون‬ ‫للمواطنني و�إحلاق الإ�ضرار مبعا�صر الزيتون التي‬ ‫يبلغ عددها نحو ‪.110‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ان�ت�ق��د رئ�ي����س اجل�م�ع�ي��ة الأردن �ي��ة‬ ‫مل�صدري منتجات الزيتون ال�سابق‪ ،‬مو�سى ال�ساكت‪،‬‬ ‫عدم ظهور جمل�س الزيت اىل العيان‪ ،‬الذي حتدثت‬ ‫ع�ن��ه واحل �ك��وم��ة؛ ك��ون��ه ��س�ي���س��اه��م يف دع ��م ق�ط��اع‬ ‫الزيتون ال��ذي �شهد تطورا خ�لال الفرتة ‪-1990‬‬ ‫‪� ،2011‬شمل تو�سعاً متزايداً يف امل�ساحة‪ ،‬قدر بنحو‬ ‫‪ 204‬يف املئة‪ ،‬كما مت �إدخال �أ�ساليب الإدارة احلديثة‪،‬‬ ‫وزي ��ادة االع�ت�م��اد على املكافحة املتكاملة‪ ،‬وب��داي��ة‬

‫االجتاه نحو �إدخال القطاف الآيل اىل القطاع‪.‬‬ ‫ويتوافر حالياً يف الأردن حوايل ‪ 110‬معا�صر‪،‬‬ ‫تبلغ طاقتها الإنتاجية ح��وايل ‪ 300‬طن‪/‬ال�ساعة‪،‬‬ ‫ومعظمها حديثة متطورة‪.‬‬ ‫ويحتاج زيادة الإنتاج‪ ،‬وفق ال�ساكت‪� ،‬إىل الكثري‬ ‫م��ن ال��دع��م والتنظيم‪ ،‬ع��ن ط��ري��ق إ�ن���ش��اء جمل�س‬ ‫�أعلى للزيتون‪ ،‬ليعمل على تعظيم و�إدام��ة اخلري‬ ‫واملنفعة للعاملني فيه‪ ،‬وهو الذي يهدف �إىل تو�سيع‬ ‫م���ش��ارك��ة ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يف اال��س�ت�ث�م��ار بقطاع‬ ‫الزيتون‪ ،‬واحلر�ص على �إ�شراك املنتجني واملزارعني‬ ‫وامل�صدرين وامل�ستهلكني واحتاد املزارعني يف �صناعة‬ ‫القرارات‪ ،‬وو�ضع اخلطط الالزمة لقطاع الزيتون‪،‬‬ ‫من ناحية احلماية والعمل على ت�سويقه‪ ،‬وتنظيم‬ ‫ال�ق�ط��اع‪ ،‬و�إق� ��رار ال�سيا�سات ال�ت��ي تتعلق مبجمل‬ ‫الزيت‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �س��اك��ت �إن ه� ��ذا ال �ق �ط��اع مي �ك��ن �أن‬ ‫يوفر م��دخ�لات هامة إلن�ت��اج ا ألع�ل�اف والأ�سمدة‬ ‫والطاقة‪ ،‬با�ستغالل املخلفات الناجتة عن ع�صر‬ ‫ث �م��ار ال��زي �ت��ون‪ ،‬يف ح ��ال ا��س�ت�غ�لال�ه��ا اال��س�ت�غ�لال‬ ‫الأمثل‪ .‬وتقدر قيمة الدخل ال�سنوي من منتجات‬ ‫الزيتون بحوايل ‪ 100‬مليون دينار‪ ،‬وهي يف ازدياد‬ ‫مطرد‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن يعد ثامن دول��ة منتجة‬ ‫ل��زي��ت ال��زي�ت��ون على م�ستوى ال�ع��امل (ح ��وايل ‪17‬‬ ‫م �ل �ي��ون � �ش �ج��رة)‪ ،‬وح � ��وايل ‪ 84‬يف امل �ئ��ة م ��ن ه��ذه‬ ‫الأ�شجار �أ�شجار منتجة‪ ،‬و‪ 83‬يف املئة من الإنتاج‬ ‫يح ّول �إىل زيت‪ ،‬وي�ستهلك كزيتون ‪ 17‬يف املئة من‬ ‫امل�ساحة امل��زروع��ة بالزيتون �أي م��ا ي�ع��ادل ح��وايل‬ ‫‪ 72‬يف املئة من امل�ساحة املزروعة بالأ�شجار املثمرة‪،‬‬ ‫وح��وايل ‪ 34‬يف املئة من كامل امل�ساحة املزروعة يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد �أ�شجار الزيتون امل��زروع��ة ب��الأردن‬ ‫حوايل ‪ 17‬مليون �شجرة‪ 84 ،‬يف املئة منها منتجة‪،‬‬ ‫ويحول ‪ 83‬يف املئة من �إنتاجها �إىل زي��ت والباقي‬ ‫ي�ستهلك كزيتون �أخ�ضر و�أ�سود‪.‬‬

‫أزمة النفي والتأكيد بشأن تدريس املحرقة اليهودية تتفاعل بني إدارة‬ ‫الوكالة وعامليها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ف �ي �م��ا حت� � ��اول �إدارة وك� ��ال� ��ة غ ��وث‬ ‫وت �� �ش �غ �ي��ل ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين‬ ‫«�أونروا» جاهدة نفي �صحة ما تناقل بني‬ ‫�صفوف عامليها‪ ،‬بقرار تدري�س املحرقة‬ ‫اليهودية «الهولوكو�ست» �ضمن مناهجها‬ ‫ا إلث� ��رائ � �ي� ��ة ل �ل �ط �ل �ب��ة حت ��ت ب �ن��د ح �ق��وق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ت�ؤكد م�ؤ�شرات عدة �صحة وجود‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫يف ح��دي��ث ل �ـ»ل �� �س �ب �ي��ل» م ��ع م �� �ص��ادر‬ ‫مطلعة يف ال��وك��ال��ة‪ ،‬ذك��رت �أن ات���ص��االت‬ ‫مت� ��ت ال � �ي ��وم �ي�ن ا ألخ� �ي��ري� � ��ن م� ��ن ق �ب��ل‬

‫م�س�ؤولني يف م�ستويات عليا بالإدارة‪ ،‬مع‬ ‫م���س��ؤول�ين يف م�ن��اط��ق علميات ال��وك��ال��ة‪،‬‬ ‫دع��ت العاملني ب�أ�سلوب غري مبا�شر �إىل‬ ‫تهدئة الأو�ضاع‪ ،‬ووعدهم ب�إلغاء القرار‪.‬‬ ‫و أ�مل �ح��ت امل���ص��ادر �إىل �أن ق��رار إ�ح�ي��اء‬ ‫ت ��دري� �� ��س ال �ه��ول��وك �� �س��ت ج� ��اء ب���ض�غ��وط‬ ‫أ�م��ري �ك �ي��ة و� �ص �ه �ي��ون �ي��ة‪ ،‬و�أن اج �ت �م��اع��ا‬ ‫مل���س��ؤول�ين أ�ج��ان��ب م��ع م��دي��ري م��دار���س‬ ‫الوكالة تقرر عقده الأ�سبوع املا�ضي من‬ ‫باب التمهيد لتدري�س الهولوكو�ست‪ ،‬مل‬ ‫يعقد؛ ب�سبب ال�ضجة واالح�ت�ج��اج التي‬ ‫القاها القرار قبل �إعالنه‪.‬‬ ‫وت �ل �م��ح ��ص�ي�غ��ة ال �ب �ي��ان ال �� �ص��ادر عن‬

‫م�ؤمتر احتاد العاملني العرب يف الوكالة‬ ‫�أم�س اىل وجود قرار لدمج تدري�س املادة‬ ‫�ضمن مادة حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫رئي�س امل � ؤ�مت��ر ال�ع��ام ل�لاحت��اد �شاكر‬ ‫الر�شق‪� ،‬شدد على موقف االحتاد احلازم‬ ‫ب��رف ����ض �إدم� � ��اج امل � ��ادة حت ��ت �أي ظ ��رف‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا � �ض��رورة اح�ت�رام ح�ق��وق ا إلن���س��ان‬ ‫جلميع املظلومني يف العامل‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني يف الأردن‪� ،‬أكدت‬ ‫حر�صها على مراقبة املحتوى التعليمي‬ ‫ال��ذي يتم تدري�سه حتت عنوان مفاهيم‬

‫ح �ق��وق ا إلن �� �س��ان؛ مل�ن��ع مت��ري��ر معلومات‬ ‫ت�ستهدف وعي الطلبة وموقفهم من حق‬ ‫العودة‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ال �ل �ج �ن��ة يف ب �ي��ان ل �ه��ا �أم ����س‬ ‫«�أونروا» �إىل االهتمام بالق�ضايا امل�صريية‬ ‫ل�لاج�ئ�ين وال �ه �م��وم ال��وط�ن�ي��ة ل�لاج�ئ�ين‬ ‫�ضمن م�ن��اه��ج ال�ت��دري����س؛ ل��رب��ط اجليل‬ ‫بالوطن فل�سطني‪ ،‬ال �أن حت��اول حماربة‬ ‫الأطفال بالرواية ال�صهيونية املخادعة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ملعلمي‬ ‫ال ��وك ��ال ��ة �أع� �ل� �ن ��ت يف ب �ي��ان �ه��ا الأ�� �س� �ب ��وع‬ ‫املا�ضي رف�ضها القرار‪ ،‬واحتجاجها على‬ ‫ا��س�ت�غ�لال ال �ظ��رف ال�سيا�سي للمنطقة‪،‬‬

‫وا�ستهداف عقول الأجيال الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�ؤكدة وجود �إجراءات ت�صعيدية يف حال‬ ‫نفاذ القرار‪.‬‬ ‫القرار بتدري�س الهولوكو�ست الذي‬ ‫غ� ��دت ال ��وك ��ال ��ة ت �ت �ن �ك��ر ل� ��وج� ��وده‪ ،‬رغ��م‬ ‫حم��اول �ت �ه��ا ‪-‬وف � ��ق م� ��� �ص ��ادر‪ -‬ا� �س �ت �غ�لال‬ ‫ال �ظ��رف ال���س�ي��ا��س��ي للمنطقة وت �ط��ورات‬ ‫الأو�� � �ض � ��اع ل �ت �م��ري��ره ب � �ه� ��دوء؛ ك ��ون ��ه ذا‬ ‫ح�سا�سية وخطري يف جمتمع الالجئني‪.‬‬ ‫ويذكر خرباء يف �صفوف املعلمني �أن‬ ‫ح�سا�سية ما ي�سمى «املحرقة اليهودية»‬ ‫تنبع من �أن تكرار إ�ث��ارة املو�ضوع يطرح‬ ‫ب�شكل م��اث��ل � �ض��رورة �إي �ج��اد م�ل�ج��أ �آم��ن‬

‫ل �ل �ي �ه��ود يف م �ك��ان م ��ا م ��ن ه� ��ذا ال �ع��امل‪،‬‬ ‫ل �ي �� �ص �ب��ح االع� �ت� ��راف ب��امل �ح��رق��ة ي �ع��ادل‬ ‫االع �ت�راف ب �� �ض��رورة وج ��ود « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪،‬‬ ‫ولي�س فقط حقها بالوجود‪.‬‬ ‫ويلفت اخلرباء �إىل �أن املبالغة ب�ش�أن‬ ‫ما ي�سمى املحرقة‪ ،‬تقدم كلها م�سوغات‬ ‫ل �ل �ح��رك��ة ال �� �ص �ه �ي��ون �ي��ة ول� �ـ» إ��� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫جتاوز كل الأع��راف والقوانني وال�شرائع‬ ‫الدولية والدينية والدنيوية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أن امل�ح��رق��ة امل��زع��وم��ة �أ�صبحت بالن�سبة‬ ‫�إىل احل��رك��ة ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة �أداة الب �ت��زاز‬ ‫الدعم العاطفي واملايل وال�سيا�سي للكيان‬ ‫ال�صهيوين وملواقف احلركة ال�صهيونية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫مئات أمام الديوان امللكي يطالبون بالحرية ملعتقلي‬ ‫الحراك ويؤكدون أن االعتقاالت لن توقف الحراك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫اع�ت���ص��م امل �ئ��ات م��ن ن���ش�ط��اء‬ ‫احل��راك ال�شبابي وال�شعبي وعدد‬ ‫م��ن ذوي معتقلي احل ��راك م�ساء‬ ‫�أم�س ال�سبت �أمام الديوان امللكي‪،‬‬ ‫للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن معتقلي‬ ‫احلراك املطالب باال�صالح‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام‬ ‫ال��ذي دعت له عدد من احلراكات‬ ‫ال �� �ش �ب��اب �ي��ة وال �� �ش �ع �ب �ي��ة ه �ت��اف��ات‪،‬‬ ‫تندد بالقب�ضة الأمنية‪ ،‬وتطالب‬ ‫ب�إطالق �سراح املعتقلني‪ ،‬ومن تلك‬ ‫الهتافات‪:‬‬ ‫احل� ��ري� ��ة ل �ل� ��أح� � ��رار‪ ..‬م����ش‬ ‫للفا�سد وال�سم�سار‪ ،‬ال �سجن وال‬ ‫اعتقاالت‪ ..‬رايح توقف احلراكات‪،‬‬ ‫اهتف اهتف ال تتذمر‪ ..‬ما يف عنا‬ ‫وال خ��ط �أح �م��ر‪� ،‬شعب الأردن يا‬ ‫�أحرار‪� ..‬ضد الفا�سد وال�سم�سار‪،‬ال‬ ‫خطيب وال ن���س��ور‪ ..‬ب��دن��ا تعديل‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫ب� ��الإ� � �ض� ��اف� ��ة �إىل ه� �ت ��اف ��ات‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ال���س�ق��ف خ��اط �ب��ت ر�أ� ��س‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وغ�ي�ره��ا م��ن ال�ه�ت��اف��ات‬ ‫امل �ط��ال �ب��ة ب ��إل �غ��اء م �ع��اه��دة وادي‬ ‫عربة‪ .‬كما رفعوا الفتات ب�أ�سماء‬ ‫املعتقلني و�صورهم‪ ،‬كتب على عدد‬ ‫منها‪�« :‬صحة املعتقلني الأح ��رار‬ ‫�أم��ان��ة يف �أع �ن��اق �ك��م»‪« ،‬ال ملحكمة‬ ‫�أمن الدولة»‪« ،‬نريد �سيادة قانون‬

‫من االعت�صام �أمام الديوان‬

‫م�ستقل‪ ،‬ولي�س قوانني باطلة �أو‬ ‫عفو ملكي»‪ .‬و�أك��د املعت�صمون �أن‬ ‫فعاليتهم تهدف الي�صال ر�سالة‬ ‫للنظام‪ ،‬ت�ؤكد ان اعتقال ن�شطاء يف‬ ‫طريق اغالق احلوار مع احلراك‪،‬‬ ‫ي�ساهم يف زيادة االحتقان ال�شعبي‪،‬‬ ‫وخ �ط��وة اىل م��زي��د م��ن ال �ت ��أزمي‪،‬‬ ‫م �� �ش�يري��ن اىل ان االف� � � ��راج ع��ن‬

‫م �ع �ت �ق �ل��ي احل � � ��راك ب � ��ات م�ط�ل�ب��ا‬ ‫�شعبيا‪ ،‬ولي�س م�ك��ارم ملكية‪ ،‬وان‬ ‫ال�ف��ا��س��دي��ن ه��م اوىل ب��االع�ت�ق��ال‪،‬‬ ‫كما حملوا النظام م�س�ؤولية حياة‬ ‫املعتقلني امل�ضربني ع��ن الطعام‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق ا إلع�لام��ي حل��راك‬ ‫حي الطفايلة حممد احلرا�سي�س‪،‬‬ ‫�إن االعت�صام ج��اء للت�ضامن مع‬

‫من و�صفهم بالأ�سرى املعتقلني‪،‬‬ ‫لأنه «ال يتم التعامل معهم �إال وفق‬ ‫م��ا يلبي رغ�ب��ة م��ن ي�صنع ال�ق��رار‬ ‫الأم �ن��ي يف ه��ذا ال �ب �ل��د»‪ .‬و�أ� �ض��اف‬ ‫�أن �سجن معتقلي ال��ر�أي خمالف‬ ‫للقانون وللمادة ‪ 15‬من الد�ستور‪،‬‬ ‫التي تكفل حرية ال��ر�أي‪ ،‬وامل��ادة ‪8‬‬ ‫من الد�ستور‪ ،‬التي ت�ضمن حفظ‬

‫ك ��رام ��ة ا إلن �� �س ��ان وع� ��دم ت�ع��ذي�ب��ه‬ ‫نف�سياً �أو معنوياً‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ش� � ��ار احل ��را�� �س� �ي� �� ��س أ�ن� ��ه‬ ‫ف��وج��ئ ال� �ي ��وم ب �ت��وزي��ع ا ألح� � ��رار‬ ‫على ال�سجون‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي ي�ؤدي‬ ‫�إىل �إره � � � ��اق ذوي� �ي� �ه ��م وم��وك �ل��ي‬ ‫الدفاع عنهم‪ ،‬م�ؤكداً �أن «الق�ضية‬ ‫لي�ست ق�ضية معتقلني ب�ق��در ما‬ ‫ه��ي ق���ض�ي��ة ن �ك��و���ص ال ��دول ��ة عن‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬وانت�صار الإرادة العرفية‬ ‫والقوانني الرجعية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪� �»:‬س �ي �ب �ق��ى الأردن� �ي ��ون‬ ‫م � �� � �ص� ��ري� ��ن ع� � �ل � ��ى م� �ط ��ال� �ب� �ه ��م‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬ول��ن يرتاجعوا قيد‬ ‫�أمنلة»‪.‬‬ ‫ال � �ن� ��اط� ��ق ب ��ا� � �س ��م احل � � ��راك‬ ‫ال �� �ش �ب��اب��ي ا إل� � �س�ل��ام� ��ي أ��� �س ��ام ��ة‬ ‫ال� �ع� �ب ��ادي‪ ،‬أ�� � �ش� ��ار �إىل �أن ه��دف‬ ‫الفعالية هو االنت�صار للمعتقلني‪،‬‬ ‫وال �ت � أ�ك �ي��د ع�ل��ى م�ط��ال��ب احل��راك‬ ‫ب� ��ا إل� � �ص�ل��اح ال� ��� �ش ��ام ��ل‪ ،‬و إ�ع� � � ��ادة‬ ‫ال�سلطة لل�شعب‪ ،‬م�ؤكداً �أن ق�ضية‬ ‫املعتقلني م��ن �أول��وي��ات احل��راك؛‬ ‫«لأنهم اعتقلوا من �أجل الإ�صالح‪،‬‬ ‫ووجهت لهم تهم �سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اعتقال املطالبني‬ ‫بالإ�صالح هو»اعتقال للر�أي احلر‬ ‫و أ��� �ص� �ح ��اب ال��وط �ن �ي��ة ال �� �ص��ادق��ة‪،‬‬ ‫الذين ي�ضحون يف �سبيل ا�ستعادة‬ ‫ح��ري��ة ال�شعب الأردين‪ ،‬وحماية‬ ‫الوطن من الفا�سدين»‪.‬‬

‫ردا على �إ�ضراب املعتقلني املحادين واجلوابرة‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬األردن فيه أكسجني وهواء وشمس جديدة‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫تنوعت املطالب �أم��ام رئي�س ال��وزراء‬ ‫ع �ب��د اهلل ال �ن �� �س��ور أ�ث� �ن ��اء زي ��ارت ��ه خيمة‬ ‫ال�صحفيني م�ساء �أم�س‪ ،‬فقد جتمع حول‬ ‫�سيارته جمموعة من الأ�شخا�ص‪ ،‬ارتفعت‬ ‫�أ� �ص��وات �ه��م يف جم �م��وع��ة م ��ن ال�ق���ض��اي��ا‬ ‫والأمور‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د اح��د امل�ح��ام�ين للن�سور ت��ردى‬ ‫احل��ال��ة ال���ص�ح�ي��ة ل�ل�م�ع�ت�ق�ل�ين ع �ب��د اهلل‬ ‫املحادين وط��ارق اجل��واب��رة‪ ،‬الذين ب��د�ؤوا‬ ‫�إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ا�سبوع؛‬ ‫اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ا� �س �ت �م��رار اع �ت �ق��ال �ه��م‪،‬‬ ‫وللمطالبة بالإفراج عن معتقلي ال��ر�أي‪،‬‬ ‫مطالبا ب�سرعة التدخل للمحافظة على‬ ‫حياتهم‪.‬‬ ‫ورد ال �ن �� �س��ور �أن الأردن ف �ي��ه ه��واء‬

‫جديد وق��ال «ب� ��إذن اهلل ب ��إذن اهلل الأردن‬ ‫فيه �أك�سجني جديد‪ ،‬وهواء جديد و�شم�س‬ ‫ج��دي��دة»‪ .‬ج��اء حديث الن�سور يف معر�ض‬ ‫رده ع �ل��ى م �ط��ال �ب��ات أ�ه� � ��ايل م��وق��وف�ين‬ ‫م��ن أ�ب �ن��اء احل� ��راك‪ ،‬م�ت�ع�ه��داً ب��ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫وبعد ذلك وعلى الفور �صرخ الناطق‬ ‫با�سم خريجي دور الرعاية عالء الطيبي‪،‬‬ ‫بجانب �سيارة الرئي�س عن ا�ستغالل بع�ض‬ ‫�شركات الأدوي ��ة‪ ،‬بح�سب حديثه ملا يزيد‬ ‫ع��ن ‪� 25‬شخ�صا م��ن خريجي دور رعاية‬ ‫الأيتام من فئة الرعاية الالحقة‪.‬‬ ‫وبني الطيبي انه مت ا�ستغالل �أفراد‬ ‫م��ن ت�ل��ك ال�ف�ئ��ة �أك�ث�ر م��ن م��رة مل�ث��ل تلك‬ ‫التجارب‪.‬‬ ‫وزي��ر ال�صحة عبداللطيف وري�ك��ات‬ ‫�أك ��د ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أن امل��و� �ض��وع ل�ي����س �إال‬

‫جتارب دوائية‪ ،‬وهي درا�سة يقوم بها مركز‬ ‫ال��درا� �س��ات ال��دوائ �ي��ة‪ ،‬وامل��رت�ب��ط ب��ال��دواء‬ ‫خا�ص مبر�ض احل�سا�سية ومر�ض املعدة‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا ان امل��رك��ز ح��ا� �ص��ل ع �ل��ى امل��واف �ق��ة‬ ‫لإجراء مثل هذه الفحو�صات من م�ؤ�س�سة‬ ‫الغذاء والدواء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وريكات �إن الدواء قدمي وقد‬ ‫مر يف مراحل اختبار‪� ،‬إال �أن ال�شركة تريد‬ ‫إ�ع��ادة ت�صنيعه حتت م�سمى جديد‪ ،‬وقد‬ ‫ح�صل ع�ل��ى م��واف�ق��ة وزارة ال�صحة من‬ ‫خ�لال اللجنة امل�ؤ�س�سية ملركز الدرا�سات‬ ‫الدوائية‪ ،‬والتي قدم �إليها بتاريخ ‪-8 -28‬‬ ‫‪ ،2012‬أ�م��ا باقي الأ�سماء ال علم للوزارة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫م ��دي ��ر م ��ؤ� �س �� �س��ة ال � �غ� ��ذاء وال � � ��دواء‬ ‫الدكتور هايل عبيدات ق��ال لـ»ال�سبيل»‪:‬‬ ‫�إن كل �شخ�ص يزيد عمره عن ‪� 18‬شخ�صا‬

‫جمعية جائزة امللكة رانيا العبداهلل للتميز‬ ‫الرتبوي تلتقي الفائزين بـ«جائزة املعلم املتميز»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ف�ع�ي�ل ً‬ ‫ا ل�ل�ت��وا��ص��ل الإي �ج��اب��ي م��ع ال�ترب��وي�ين‬ ‫املتميزين‪ ،‬عقدت «جمعية جائزة امللكة رانيا العبداهلل‬ ‫للتميز الرتبوي» لقا ًء مع كافة املعلمني واملديرين‬ ‫الفائزين بجائزة امللكة رانيا العبداهلل للمعلم املتميز‬ ‫وامل��دي��ر املتميز بدوراتها ال�سابقة بني عامي ‪2006‬‬ ‫و‪ .2011‬وي��أت��ي ه��ذا اللقاء بهدف تعزيز التوا�صل‬ ‫ب�ين اجلمعية وال �ف��ائ��زي��ن‪ ،‬وال �ب��دء بتنفيذ ميثاق‬ ‫العمل مع املتميزين؛ ليكون مبثابة حلقة و�صل ما‬ ‫بني الطرفني �ضمن معايري وم�ؤ�شرات �أداء وا�ضحة‬ ‫ل�غ��ر���ض ال�ق�ي��ا���س وال �ت �ق��ومي‪ .‬وج ��اء ذل ��ك لتحقيق‬ ‫جمموعة من النتائج املرجوّة؛ ومنها‪ :‬حتديد �آلية‬ ‫العمل مع املتميزين خالل ال�سنوات املقبلة‪ ،‬واعتماد‬ ‫املتميزين كفر�سان للتغيري‪ ،‬و��ض�م��ان ا�ستمرارية‬ ‫متيز الفائزين وزي��ادة الثقة بهم وتقديرهم‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ارتقاء املتميزين بالعملية التعليمية‪.‬‬ ‫ويف معر�ض حديثها ع��ن ال�ل�ق��اء‪ ،‬ق��ال��ت املدير‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ـ»ج �م �ع �ي��ة اجل� ��ائ� ��زة» ل �ب �ن��ى ط��وق��ان‪:‬‬ ‫«تربويونا املتميزون هم �سفراء جمعية اجلائزة يف‬ ‫امل�ي��دان ال�ترب��وي‪ ،‬وج��اء إ�ط�ل�اق ميثاق العمل بعد‬ ‫�أن ر�أت اجلمعية احلاجة �إىل تعزيز ارتباطهم بنا؛‬

‫لتحقيق ر�سالتها املتمثلة يف ن�شر ثقافة التميز يف‬ ‫امليدان الرتبوي»‪ .‬وناق�ش اللقاء ن�شاطات املعلمني‬ ‫الفائزين‪ ،‬حيث مت طرح �آلية العمل لن�شاط املعر�ض‬ ‫املتنقل الذي �سيقام بهدف عر�ض جناحات و�أعمال‬ ‫امل�ت�م�ي��زي��ن لن�شر ث�ق��اف��ة ال�ت�م�ي��ز خ�ل�ال ن�ه��اي��ة ع��ام‬ ‫‪ .2012‬وم��ن الن�شاطات الأخ ��رى ال�ت��ي مت طرحها‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ق��اء‪ ،‬ا��س�ت�ق�ط��اب م���ش��ارك�ين ج ��دد �ضمن‬ ‫جمتمع «بيئتي الأج �م��ل» م��ن خ�لال تو�ضيح �آلية‬ ‫العمل معهم لعام ‪.2013‬‬ ‫وك��ان��ت «جمعية اجل��ائ��زة» ق��د �أط�ل�ق��ت ال ��دورة‬ ‫الثانية من م�شروع جمتمع املعرفة «بيئتي الأجمل»‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،2010‬ب��ر�ؤي��ة ت�ت�م�ح��ور ح ��ول إ�ي �ج��اد بيئة‬ ‫مدر�سية تربوية تتمتع بالنظام وال�صحة واجلمال‬ ‫والنظافة حمفزة للتميز وا إلب��داع‪ .‬ويتميز م�شروع‬ ‫«بيئتي الأجمل» بر�سالته الهادفة �إىل امل�ساهمة يف‬ ‫االرتقاء مبدار�سنا من خالل عمل م�ؤ�س�سي منظم‪،‬‬ ‫يقوم على االنتماء العميق النابع من كافة العنا�صر‬ ‫الرتبوية املعنية‪ .‬وي�ضم امل�شروع ‪ 4‬جلان هي اجلمال‬ ‫والنظافة والنظام وال�صحة‪.‬‬ ‫وك��ان امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا �أطلقا‬ ‫«ج��ائ��زة امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ال�ع�ب��داهلل للمعلم امل�ت�م�ي��ز» يف‬ ‫ع��ام ‪ ،2005‬وتبعها ع��ام ‪ 2008‬اط�لاق «جائزة املدير‬ ‫املتميز»‪ ،‬و�ساهمت هذه اجلوائز يف جتذير التميز‪.‬‬

‫ورشة عمــل يف مدارس دار األرقم‬ ‫الثانوية للبنني‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع �إدارة ال���س�ير امل��رك��زي��ة مت عمل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حما�ضرة وور�شة عمل عن التوعية وال�سالمة‬ ‫من �أجل تفعيل خطة النهو�ض الوطني يف امل��روري��ة ل�ط�لاب يف امل��در��س��ة‪ ،‬ومت م��ن خاللها‬ ‫مدار�س دار الأرق��م الإ�سالمية وبرعاية مدير عر�ض فيلم يبينّ خماطر حوادث ال�سري وطرق‬ ‫امل��در��س��ة ال�ث��ان��وي��ة للبنني �أ‪.‬ي��و��س��ف أ�ب��و عبا�س الوقاية منها‪.‬‬

‫اجتماع األمهات األول ألطفال روضة‬ ‫النهضة ‪ -‬الزرقاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت رو�ضة النه�ضة الإ�سالمية يف الزرقاء‬ ‫االج�ت�م��اع الأول ألم �ه��ات ا ألط �ف��ال‪ ،‬يف ق��اع��ة �أب��ي‬ ‫ع�ب�ي��دة ع��ام��ر ب��ن اجل� ��راح ل�ل�ن���ش��اط��ات يف الإدارة‬ ‫العامة للمدار�س‪ ،‬حيث التقت الهيئتان الإداري��ة‬ ‫وال�ت��دري���س�ي��ة ب � أ�م �ه��ات ا ألط �ف ��ال وق��ام��ت م��دي��رة‬ ‫ال��رو��ض��ة ابت�سام �شحادة بتعريف الأم �ه��ات ب��دور‬ ‫ال��رو��ض��ة ور�سالتها يف �إن���ش��اء جيل م� ؤ�م��ن �صالح‬ ‫يخدم دينه ووطنه و�أمته‪.‬‬ ‫كما قامت �أع�ضاء الهيئة التدري�سية مبناق�شة‬

‫بع�ض ا أل��س��ال�ي��ب ال�ترب��وي��ة ال�سليمة يف متابعة‬ ‫ال�ط�ف��ل درا� �س �ي �اً واحل �ل��ول امل�ت�ب�ع��ة مل�ع��اجل��ة بع�ض‬ ‫ح ��االت ال�ق���ص��ور ل ��دى الأط �ف ��ال �إن وج� ��دت‪ ،‬مع‬ ‫الت�أكيد على �ضرورة قيام البيت بدوره يف متابعة‬ ‫الطفل درا�سياً والتن�سيق امل�ستمر مع الرو�ضة ملا‬ ‫يحقق م�صلحة �أبنائنا الأطفال‪.‬‬ ‫ويف نهاية االجتماع �شكرت م��دي��رة الرو�ضة‬ ‫ا ألم� �ه ��ات ع �ل��ى احل �� �ض��ور‪ ،‬واخ �ت �ي��اره��ن ل��رو��ض��ة‬ ‫النه�ضة حم�ضناً تربوياً وم�لاذاً �آمناً لأطفالهن‪،‬‬ ‫و أ�ب��دت احلا�ضرات ارتياحاً و��س��روراً من امل�ستوى‬ ‫الرفيع الذي و�صلت �إليه الرو�ضة‪.‬‬

‫له احلق اال�شرتاك يف هذه التجارب‪ ،‬وان‬ ‫دورن ��ا يخت�ص يف ح�سن ا إل�� �ش ��راف‪ ،‬وان‬ ‫امل�ت�ط��وع�ين ي���ش�ترك��ون ب��اردات �ه��م‪ ،‬ح�سب‬ ‫قانون الدرا�سات الدوائية امل�ؤقت‪.‬‬ ‫وان كافة ال��درا��س��ات تخ�ضع لقانون‬ ‫مبني على �إعالم هل�سنكي حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن امل�ت�ط��وع�ين لتلك الفحو�صات‬ ‫يح�صلون على ت�أمني على احلياة خالل‬ ‫�إعداد الدرا�سة‪ ،‬كما يح�صلون على ت�أمني‬ ‫�صحي ألي��ة م�ضاعفات ب�سبب ا�ستخدام‬ ‫تلك الأدوية‪.‬‬ ‫ويف خرب الحق فقد زار رئي�س الوزراء‬ ‫ب�شكل مفاجئ م�صطحبا وزي��ر ال�صحة‬ ‫ووزير التنمية االجتماعية مركز التجارب‬ ‫الدوائية والتقوا باملتطوعني وت�أكد من‬ ‫�سالمة ال�شروط وقانونية االج��راءات يف‬ ‫املركز واملتخذة من قبل وزارة ال�صحة‪.‬‬

‫‪ 1300‬حاج‬ ‫يراجعون‬ ‫عيادتي البعثة‬ ‫الطبية األردنية‬ ‫يف مكة املكرمة‬

‫‪5‬‬

‫يف زيارة �إىل خيمة ال�صحفني امل�ضربني‬

‫رئيس الوزراء يطالــب املواقــــع‬ ‫اإللكرتونية االلتزام بقانون املطبوعات‬

‫الن�سور يف خيمة ال�صحفيني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب رئي�س ال ��وزراء عبداللة الن�سور‬ ‫ا� �ص �ح��اب امل ��واق ��ع االل �ك�ت�رون �ي��ة امل���ض��رب�ين‬ ‫ب�ضرورة التزام املواقع االلكرتونية بقانون‬ ‫امل�ط�ب��وع��ات وال�ن���ش��ر‪ ،‬بعد ان ا�صبح �ساري‬ ‫املفعول‪ .‬و�أ�ضاف الن�سور يف زيارته الق�صرية‬ ‫ام ����س اىل خ �ي �م��ة اع �ت �� �ص��ام ال �� �ص �ح��اف �ي�ين‪،‬‬ ‫برفقة وزير الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام �سميح‬ ‫ب�سام‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬ووزي��ر التنمية ال�سيا�س ّية ّ‬ ‫حدادين‪�›»:‬سوف ن �ط �ب��ق ه� ��ذا ال �ق��ان��ون‬ ‫ب�أق�صى درج��ات ح�سن ال�ن� ّي��ة‪ ،‬لأن القانون‬ ‫املتق�صد �أن ي�ستغله كما‬ ‫ال��واح��د ي�ستطيع‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستطيع ح�سن الن ّية �أن يط ّبق ر�ؤيته»وفق‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬إن دولة القانون تعني �أنه �إذا و�ضع‬ ‫ق��ان��ون م��ا ومل يعجبك ك�م��واط��ن �أو ك�صانع‬ ‫ق��رار‪ ،‬ف� أ�ن��ه لي�س ل��ك اخل�ي��ار يف �أن تطبقه �أو‬ ‫�أن متتنع عن ذل��ك‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه›لي�س من‬ ‫ح��ق امل �� �س ��ؤول اخ�ت�ي��ار م��ا ي��واف��ق ق�ن��اع��ات��ه من‬ ‫ال�ق��وان�ين وت��رك غ�يره��ا‪ ،‬ب��ل ينبغي �أن يكون‬ ‫له موقف مبراجعة القانون بالطريقة التي‬ ‫ر�سمها الد�ستور»‪.‬‬ ‫وب�ي�ن أ�ن� ��ه ع �ن��دم��ا ك ��ان ن��ائ �ب �اً يف جمل�س‬ ‫النواب مع النائب ب�سام حدادين انتقدا �سويا‬ ‫ت��وق�ي��ت � �ص��دور ال �ق��ان��ون‪ .‬الف �ت��ا اىل ان��ه وق��ع‬ ‫على مذكرات �ضد �إق��رار هذا القانون‪ ،‬ولكن‬ ‫‹تغيري املواقف بتغيرّ املواقع»‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء ‪»:‬لقد وجدتها من‬ ‫عظام الأم��ور �أن �أو ّق��ع على بيان يعار�ض هذا‬ ‫القانون ومن ثم �أكون يف موقع امل�س�ؤول ّية»‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ن �� �س��ور ‹كان ل �ن��ا م��وق��ف على‬ ‫ال�ق��ان��ون الأ��ص�ل��ي وع�ل��ى تعديالته‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫تقدمي هذا القانون على غريه من القوانني‬

‫امل �ل� ّ�ح��ة‪ ،‬ي�ع��د �إ� �س��اءة للمجل�س ال �ن �ي��اب��ي»‪ .‬ثم‬ ‫اجمل الن�سور احلديث خماطباً ال�صحفيني‪:‬‬ ‫ان ب�ع����ض امل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة �أ� �س��اءت‪ ،‬فقد‬ ‫اتهم انا�سا بالل�صو�ص ّية واخرين باجلا�سو�س ّية‬ ‫وغ�ير ذل��ك من اتهامات‪ ،‬وم��ن يريد ا إلع�لام‬ ‫الأ�سود فليتف�ضل‪ ،‬م�ضيفاً ‹�أن خ�صومكم من‬ ‫امثال ه��ؤالء هم من يطيحون بكل �شخ�صية‬ ‫بارزة يف هذا البلد‪ ،‬وهم الذين �أدوا للتع ّر�ض‬ ‫حل��ر ّي�ت�ك��م‪ ،‬وه��م �أول �ئ��ك ال��ذي��ن ي�ت�ك�ئ��ون على‬ ‫ال�شخ�ص ّيات املحرتمة‪ ..‬ال حتموهم»‪ .‬مطالباً‬ ‫الأ�سرة ال�صحاف ّية واملواقع مبمار�سة الرقابة‬ ‫الذات ّية‪ ،‬وعزل املواقع التي ت�سيء للآخرين»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن من ي�سجل ي�ستطيع املطالبة‬ ‫ب��احل�م��اي��ة‪ ،‬ول�ك��ن م��ن مي�ت�ن��ع ع��ن الت�سجيل‪،‬‬ ‫فكيف �سنوفر له احلماية؟‪.‬‬ ‫ب��دوره القى رئي�س مركز حماية وحر ّية‬ ‫ال �� �ص �ح �ف �ي�ين ن �� �ض��ال م �ن �� �ص��و ك �ل �م��ة ب��ا� �س��م‬ ‫�أ�صحاب امل��واق��ع االلكرتونية ق��ال فيها‪�»:‬إن‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة ق��د ت �ك��ون خ �ط��وة ع�ل��ى ط��ري��ق‬ ‫اخلروج من الأزمة الناجمة عن �إقرار قانون‬ ‫امل�ط�ب��وع��ات‪ ،‬خ��ا��ص��ة �إن �ك��م ي��ادول��ة الرئي�س‬ ‫رف�ضتم ه��ذا ال�ق��ان��ون حت��ت ق�ب��ة ال�برمل��ان»‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض م�ن���ص��ور �أ� �س �ب��اب م�ع��ار��ض��ة ه��ذا‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬ال� ��ذي ي�ت�ي��ح �إم �ك��ان � ّي��ة ح �ج��ب �أي‬ ‫م��وق��ع‪ ،‬كما �أن��ه يعترب التعليقات ج��زءاً من‬ ‫امل� ��ا ّدة ال���ص�ح�ف� ّي��ة ‪ ،‬االم ��ر ال ��ذي ق��د ي�صنف‬ ‫الأردن يف خانة �أعداء حرية ا إلع�لام‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن اخت�صار مدة التقا�ضي و�إعطاء الق�ضاء‬ ‫�صالحية حجب املواقع «‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م�ن���ص��ور ب�ع�ق��د ور� �ش��ة ع�م��ل يتم‬ ‫ال�ت��و��ص��ل ف�ي�ه��ا �إىل ق �ن��اع��ات ل�ت��و��ض��ع �صيغة‬ ‫توافق ّية لهذا القانون‪ ،‬مطالباً الرئي�س ب�إبداء‬ ‫موقف �أك�ثر و�ضوحاً من جمرد احلديث عن‬ ‫ح�سن الن ّية �ضد هذا القانون‪.‬‬

‫تنسيقية املعارضة تعتصم أمام رئاسة‬ ‫الوزراء للمطالبة باإلفراج عن معتقلي الحراك‬

‫مكة املكرمة ‪ -‬ال�سبيل –‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫راج��ع ‪ 1300‬ح��اج عيادتي‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة ال�ط�ب�ي��ة الأردن� �ي ��ة يف‬ ‫م�ك��ة امل�ك��رم��ة خ�لال اليومني‬ ‫امل� ��ا� � �ض � �ي�ي��ن‪ .‬وق � � � ��ال رئ �ي �� ��س‬ ‫البعثة الطبية عبد الرحمن‬ ‫امل �ع��اين ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أنّ ع��دد‬ ‫امل� � ��راج � � �ع� �ي��ن م� � ��ن احل � �ج� ��اج‬ ‫ل �ل �ع �ي��ادت�ين ال �ت ��ي �أق��ام �ت �ه �م��ا‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة ال�ط�ب�ي��ة الأردن� �ي ��ة يف‬ ‫مدينة مكة املكرمة بلغ ‪1300‬‬ ‫ح ��اج‪ .‬وب�ح���س��ب امل �ع��اين‪ ،‬ف� ��إنّ‬ ‫ال �ب �ع �ث��ة اف �ت �ت �ح��ت ع �ي��ادت�ي�ن‬ ‫يف م �ك��ة امل �ك��رم��ة م � ��زودة ب‪8‬‬ ‫�أط� �ب ��اء اخ �ت �� �ص��ا���ص وع��ام�ين‬ ‫وك ��وادر متري�ضية‪� ،‬إح��داه�م��ا‬ ‫ل�ل�ن���س��اء والأخ � ��رى ل �ل��رج��ال‪.‬‬ ‫مب ّينا �أنّ العيادتني الطبيتني‬ ‫زودت��ا بكافة امل�ع��دات وال�ل��وازم‬ ‫الطبية الالزمة‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار امل �ع��اين �إىل ت��أم�ين‬ ‫مركزين طبيني خلدمة حجاج‬ ‫فل�سطني ‪ ،1948‬يف حني بلغ عدد‬ ‫املراجعني نحو ‪ 1200‬حاج‪ .‬يذكر‬ ‫�أنّ كافة املراكز الطبية الأردنية‬ ‫تعمل يف مكة املكرمة على مدار‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن �ف��ذ ن��ا� �ش �ط��ون اع�ت���ص��ام��ا �أم� ��ام رئ��ا��س��ة‬ ‫ال � ��وزراء �أم ����س ال���س�ب��ت للمطالبة ب��الإف��راج‬ ‫عن معتقلي احل��راك ال�شعبي‪ ،‬نظمته جلنة‬ ‫التن�سيق العليا الح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬و��ش��ارك‬ ‫فيه الع�شرات‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون االعالم االردنية وعدداً‬

‫من الالفتات التي تندد باالعتقال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫و�سيا�سة تكميم االف ��واه‪ ،‬وتطالب باحلرية‬ ‫للمعتقلني‪.‬‬ ‫و�أك��د عبد املجيد دندي�س ع�ضو املكتب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي حل� ��زب ال ��وح ��دة ال �� �ش �ع �ب �ي��ة‪� ،‬أن‬ ‫الفعالية ج��اءت ت��اك�ي��دا ع�ل��ى رف����ض اعتقال‬ ‫الن�شطاء‪ ،‬ورف����ض حماكمتهم ام��ام حمكمة‬ ‫امن الدولة‪ ،‬والتنديد بال�سيا�سة احلكومية‬ ‫ال �ت��ي ت �ع �ك ����س ع �ق �ل �ي��ة احل �ك ��وم ��ات امل�ت�ت��ال�ي��ة‬

‫وخا�صة احلكومة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وات�ه��م دندي�س احلكومة احلالية بانها‬ ‫جاءت امتدادا للحكومة ال�سابقة لغلق ملف‬ ‫اال� �ص�ل�اح‪ ،‬م ��ؤك��داً ع�ل��ى التم�سك باملطالبة‬ ‫باال�صالح و�إطالق �سراح املعتقلني ‪.‬‬ ‫كما طالب بت�أجيل االنتخابات النيابية‬ ‫و�إج � ��راء ح ��وار وط �ن��ي؛ ي�ف���ض��ي اىل م �غ��ادرة‬ ‫قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬واقرار قانون ي�شجع‬ ‫اجلميع على امل�شاركة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬ ‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اج �م��ل‬ ‫م �ن��اط��ق ب � ��دران ح��و���ض‬ ‫امل� �ق ��رن ‪ 2‬ق� ��رب ا� �س �ك��ان‬ ‫املهند�سني م�ساحة ‪507‬م‬ ‫�� �س� �ك ��ن ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫� �س �ع ��ر ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪ 57‬ال � ��ف دي � �ن� ��ار � �ص��ايف‬ ‫‪0797720567‬‬

‫‪------------------‬‬

‫ار� ��ض للبيع يف ط�برب��ور‬ ‫ن � ��وي� � �ج� � �ي� � �� � ��س ح � ��و� � ��ض‬ ‫ال � � ��رواق م �� �س��اح��ة ‪887‬م‬ ‫ع �ل��ى ‪� �� 3‬ش ��وارع م�ن���س��وب‬ ‫ط ��اب� �ق�ي�ن م� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫مقابل حمطة ال�سلمان‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا��س�ك��اين‬ ‫‪0797720567‬‬

‫‪------------------‬‬

‫ار�� � � � ��ض ط� �ب��رب� � ��ور ق� ��رب‬ ‫اجل� � ��ام � � �ع� � ��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫امل�ف�ت��وح��ة ‪750‬م ��س�ك��ن ب‬ ‫ع �ل��ى � �ش ��ارع�ي�ن م�ن���س��وب‬ ‫ت���ص�ل��ح ل �ف �ي�لا او ��ش��رك��ة‬ ‫ا�سكان ‪0795470458‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ال �ب �ن �ي��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫�أر� � � � ��ض م� ��� �س ��اح ��ة ‪500‬م‬ ‫� �س �ه �ل��ة م �� �س �ت��وي��ة ق ��رب‬ ‫� �ش��ارع ال�ب�ن�ي��ات الرئي�سي‬ ‫واج � �ه� ��ة وا�� �س� �ع ��ة ب���س�ع��ر‬ ‫‪ 130‬دي �ن��ار امل�ت�ر ويتوفر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا ع� � ��دة م �� �س��اح��ات‬ ‫مبناطق خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح� ��و�� ��ض ‪12‬‬ ‫ال��دب �ي��ة ث� ��اين من� ��رة من‬ ‫��ش��ارع ال� �ـ‪ 100‬امل�ساحة ‪22‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع� �ي ��ة ق� ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل���س��اح��ة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫قلعة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫خفيفة ح ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار على‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م �ق��اب��ل خم��اب��ز ب��رادي ����س‬ ‫م� � ��ن امل� � ��ال� � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪0797720567‬‬

‫‪------------------‬‬‫مطلوب من املالك قطعة‬ ‫ار�ض يف بيادر وادي ال�سري‬ ‫ح��و���ض ال � � ��ذراع م���س��اح��ة‬ ‫‪750‬م ت�صلح ل�ب�ن��اء فيال‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م� ��ن امل ��ال �ـ �ـ �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬

‫� � �ش� ��ارع �ي�ن ام � ��ام � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪� /‬ضاحية احل��اج‬ ‫ح �� �س��ن ‪ /‬امل� ��وق� ��ع مم�ي��ز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫ف �ي�لا ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع يف �أج �م��ل مناطق‬ ‫خ� � �ل � ��دا ع� � ��رق� � ��وب خ� �ل ��دا‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر ب�ن��اء‬ ‫الأر� ��ض ‪420‬م�ت�ر م�صعد‬ ‫م���س�ب��ح م�ت�لا��ص��ق ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0797720567‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫�� �ش� �ق ��ة ل �ل �ب �ي ��ع يف خ �ل ��دا‬ ‫العوجانية م�ساحة ‪191‬م‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن ‪ 3‬ن��وم‬ ‫‪ 3‬ح�م��ام‪ ،‬ت��را���س‪ ،‬حديقة‪،‬‬

‫‪--------------------‬‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ال��ر��ش�ي��د‬

‫م���س��اح��ة ‪124‬م ق��ري �ب��ة من‬ ‫��ش��ارع الأردن وب��ال�ق��رب من‬ ‫اجلامعة االردنية من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0797720567‬‬

‫‪-------------------‬‬‫�سحاب �سلبود م�ساحة ‪773‬م‬ ‫جت��اري ط��ويل بعد البوابة‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة مل��دي �ن��ة ��س�ح��اب‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة ب � � �ـ‪300‬م ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫م �ن��زل م���س�ت�ق��ل الأر� � ��ض‬ ‫‪ 440‬م �ت�ر ال� �ب� �ن ��اء ‪220‬‬ ‫ع �ل��ى � �ش��ارع ودخ �ل��ة ب�ن��اء‬ ‫ح� �ج ��ر ك ��ا�� �ش ��ف وم �ط ��ل‬ ‫ع �م��ر ال �ب �ن ��اء ‪� � 3‬س �ن��وات‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬

‫� �س �ط��ح م � �ن ��زل م �� �س��اح��ة‬ ‫ال�سطح ‪ 240‬م�تر ميكن‬ ‫ب � �ن� ��اء ط ��اب � �ق �ي�ن وروف‬ ‫ارب � � � ��ع واج � � �ه� � ��ات ح �ج��ر‬ ‫ع �م��ر ال �ب �ن ��اء ‪� � 8‬س �ن��وات‬ ‫وب� � � ��� � � �س� � � �ع � � ��ر م� � �ع� � �ق � ��ول‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫للبيع عمارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم�ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫جبل ع�م��ان ��ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫مطلوب‬

‫مطلــــوب‬

‫م� � �ط� � �ل � ��وب ن � � �ح� � ��ال م ��ن‬ ‫ذوي اخل �ب��رة وال ��دراي ��ة‬ ‫اجل �ي��دة يف أ�م� ��ور النحل‬ ‫والع�سل ‪- 0797257305‬‬ ‫‪0796363615‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫م�ط�ل��وب ارا� �ض ��ي �سكنية‬ ‫�ضمن مناطق ع�م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني �شارع احلرية ‪/‬‬ ‫�شفا ب ��دران ‪ /‬اب��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب�ي��وت‬ ‫م�ستقلة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ين ‪ /‬ال �ل��وي �ب��دة ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪7‬‬

‫ال ��زه ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫مطلوب لل�شراء ع�م��ارات‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة وجم �م �ع��ات‬ ‫جت��اري��ة وم�ن��ازل م�ستقلة‬ ‫و�شقق وارا� �ض��ي مبناطق‬ ‫حي نزال البنيات املقابلني‬ ‫م� � � ��رج احل � � �م� � ��ام ط ��ري ��ق‬ ‫امل�ط��ار وامل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫ال يهم العمر �أو امل�ساحة‬ ‫م� � ��ن امل� � ��ال� � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫م� � ؤ��� �س� ��� �س ��ة ال �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب ارا�� � � �ض � � ��ي �أو‬ ‫ف �ل��ل ق ��دمي ��ة ل �ل �ب �ي��ع م��ن‬ ‫امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ب�ع�م��ان‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي ��ة وال �� �ش �م��ال �ي��ة‬ ‫لغايات م�شاريع ا�سكانية‬ ‫‪0797720567‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫االتحاد األوروبي ينتقد املشروع‬ ‫االستيطاني التوسعي جنوب القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫انتقد االحتاد الأوروبي م�صادقة وزارة الداخلية الإ�سرائيلية‬ ‫على م�شروع بناء ‪ 800‬وحدة ا�ستيطانية جديدة يف حي "غيلو"‬ ‫اال�ستيطاين امل�ق��ام على الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ج�ن��وب مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫‏و�أب ��دت مفو�ضة العالقات اخلارجية يف االحت��اد الأوروب ��ي‪،‬‬ ‫كاثرين �آ�شتون‪� ،‬أ�سفها وقلقها البالغني �إزاء هذا القرار‪ ،‬قائل ًة "�إن‬ ‫امل�ستوطنات اليهودية غري �شرعية مبوجب القانون الدويل وتهدّد‬ ‫بجعل حل الدولتني م�ستحي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫و�أك��دت‪ ،‬يف بيان �صحفي‪ ،‬مت�سك االحت��اد الأوروب��ي مبوقفه‬ ‫�إزاء العملية ال�سيا�سية الثنائية بني تل �أبيب ورام اهلل التي "ال‬ ‫تزال �أف�ضل ال�سبل حلل ال�صراع اال�سرائيلي‪ -‬الفل�سطيني"‪ ،‬وفق‬ ‫تقديرها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح��رك��ة "ال�سالم الآن" ال�ي���س��اري��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة قد‬ ‫ك�شفت اجلمعة النقاب عن ّ‬ ‫خمطط بناء ‪ 800‬وحدة �سكنية جديدة‬ ‫يف حي "غيلو" اليهودي جنوبي مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن امل�شروع اال�ستيطاين التو�سعي ال��ذي توا�صله ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية الذي يُعرف با�سم "القد�س الكربى"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬رف����ض وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أف�ي�غ��دور‬ ‫ليربمان امل��وق��ف الأوروب ��ي ال��ذي اعترب البناء يف "غيلو" جزء‬ ‫من امل�شروع اال�ستيطاين‪ ,‬قائ ً‬ ‫ال "�إن هذه الإدانة تعترب جزءا من‬ ‫حالة عدم الفهم‪ ,‬لأن حي غيلو هو جزء من القد�س والقد�س هي‬ ‫جزء ال يتجز�أ من �إ�سرائيل والبناء فيها كالبناء يف �أي مكان يف‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫قطر‪ :‬مصر توافق على إدخال‬ ‫مواد اإلعمار عرب رفح‬

‫غزة – ( أ� ف ب)‬

‫�أع�ل��ن رئي�س اللجنة القطرية لإع �م��ار ق�ط��اع غ��زة ال�سفري‬ ‫حممد العمادي �أم�س ال�سبت �أن �أزمة �إدخال مواد البناء واملعدات‬ ‫"انتهت" بعد موافقة الرئي�س امل�صري على �إدخالها عرب معرب‬ ‫رفح احلدودي مع م�صر‪.‬‬ ‫وقال العمادي‪" :‬انتهت متا ًما �أزمة �إدخال مواد البناء واملعدات‬ ‫اخلا�صة مب�شروع �إعادة �إعمار قطاع غزة (الذي متوله قطر) هذا‬ ‫ما �أبلغنا به الرئي�س امل�صري حممد مر�سي"‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل التي �سيتم �إدخ��ال مواد بناء ومعدات عرب‬ ‫معرب رفح الذي تفتحه م�صر للحاالت االن�سانية وفئات حمددة‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة املنحة القطرية لإع ��ادة الإع �م��ار يف غ��زة "‪254‬‬ ‫مليون دوالر"‪ ،‬خ�ص�ص منها "‪ 140‬مليون دوالر لإن�شاء وتعبيد‬ ‫ال�ط��رق الرئي�سية والبنية التحتية‪ ،‬و‪ 62‬مليون دوالر لإق��ام��ة‬ ‫مدينة �إ�سكانية يف �شمال غزة با�سم مدينة �سمو الأمري ال�شيخ حمد‬ ‫بن خليفة �آل ثاين‪ ،‬و‪ 15‬مليون دوالر لإقامة م�ست�شفى للأطراف‬ ‫ال�صناعية ولل�صم وجزء خم�ص�ص مل�شروعات زراعية‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ،‬أو�ضح العمادي �أن الرئي�س مر�سي "�أبلغني‬ ‫�أي�ضا موافقته على �إدخ��ال باقي كميات الوقود املخ�ص�ص ملحطة‬ ‫توليد الكهرباء من املنحة القطرية غلى غ��زة ب��دءا من الأح��د‪،‬‬ ‫وه��ذا �سي�ساهم يف �إن�ه��اء �أزم��ة الكهرباء التي يعاين منها قطاع‬ ‫غزة"‪ ،‬مو�ضحا �أن "‪ %27‬فقط م��ن ال��وق��ود القطري و�صل �إىل‬ ‫غ��زة‪ ،‬و�سيتم �إدخ��ال كل الكميات املتبقية قبل انتهاء عطلة عيد‬ ‫الأ�ضحى"‪ .‬وتبلغ املنحة ‪ 300‬مليون لرت‪.‬‬

‫إصابة مسنة فلسطينية يف اعتداء‬ ‫للمستوطنني جنوب الخليل‬ ‫اخلليل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ�صيبت م�سنة فل�سطينية قرب بلدة يطا ق�ضاء مدينة اخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ج��راء اعتداء امل�ستوطنني عليها‬ ‫ومهاجمة منزلها باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أفاد راتب اجلبور من�سق اللجان ال�شعبية يف يطا �أن جمموعة‬ ‫من امل�ستوطنني من م�ستوطنة "كرمئيل " يف منطقة �أم اخلري‬ ‫�شرق يطا ر�شقوا �صباح ال�سبت منزل املواطن عيد �أمني الهذالني‬ ‫باحلجارة مما �أدى �إىل �إ�صابة زوجته امل�سنة (‪ 67‬عاما) عام بجراح‬ ‫متو�سطة وجرى نقلها للم�ست�شفى ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان ��ش��رط��ة االح �ت�لال اعتقلت ع��دد م��ن ال�شبان‬ ‫الفل�سطينيني من القرية بعد مهاجمة املنزل‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬أطلق امل�ستوطنون هتافات و�شعارات م�سيئة‬ ‫للعرب والفل�سطينيني خالل م�سرية لع�شرات املركبات انطلقت‬ ‫على ط��ول اخل��ط االل�ت�ف��ايف ال�شرقي م��ن منطقة �سو�سيا حتى‬ ‫م�ستوطنة "كرمئيل"‪ ،‬ط��ال�ب��وا ب��االن�ت�ق��ام م��ن ال �ع��رب وه ��ددوا‬ ‫بت�صعيد االعتداءات‪.‬‬ ‫كما واق�ت�ح��م جي�ش االح �ت�لال ف�ج��راً منطقة ر�أ� ��س اجل��ورة‬ ‫باخلليل دون الإبالغ عن اعتقاالت وفقا ما �أفادت به م�صادر �أمنية‪.‬‬

‫"كوماندوز" إسرائيلي يهاجم سفينة فنلندية متجهة‬ ‫إىل غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت ّكنت قوات �سالح البحرية التابعة للجي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪� ،‬أم����س ال�سبت‪ ،‬م��ن اال��س�ت�ي�لاء على‬ ‫�سفينة "�إي�ستيل" الفنلندية‪ ،‬بعد مهاجمتها �أثناء‬ ‫�إبحارها يف املياه الإقليمية متوجه ًة لك�سر احل�صار‬ ‫الإ�سرائيلي املفرو�ض على قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد اجلي�ش الإ�سرائيلي يف بيان ر�سمي ن�شرته‬ ‫و�سائل الإعالم العربية‪� ،‬أن عملية اال�ستيالء على‬ ‫ال�سفينة الفنلندية قد "جنحت و ّ‬ ‫مت��ت بهدوء"‪،‬‬ ‫دون وق��وع �أي �إ��ص��اب��ات �أو خ�سائر ب�شرية وب��دون‬ ‫حتى �إن تتخللها �أعمال عنف‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان‪� ،‬أن قوات "الكوماندوز" قامت‬ ‫باقتياد �سفينة "�إي�ستيل" التي حتمل على متنها‬ ‫‪ 19‬مت�ضامناً من جن�سيات خمتلفة بينهم خم�سة‬ ‫ن ��واب �أوروب �ي�ي�ن ون��ائ��ب ك�ن��دي ��س��اب��ق‪� ،‬إىل ميناء‬ ‫�أ�سدود الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية يف قطاع غ��زة‪� ،‬إن‬ ‫ق ��وات "الكوماندوز" الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة مت� ّك�ن��ت من‬ ‫ال�سيطرة ب�شكل كامل على �سفينة "�إي�ستيل" �أثناء‬ ‫وجودها على بعد ‪ 30‬ميل بحري من �شواطئ غزة‪،‬‬ ‫ومت اقتيادها �إىل ميناء �أ�سدود الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت املتحدثة با�سم احلملة ال�سويدية لك�سر‬ ‫احل�صار �أف��ادت �أن "ال�سفينة الفنلندية اي�ستيل‪،‬‬ ‫التي تقل ن�شطاء م�ؤيدين للفل�سطينيني‪ ،‬وت�سعى‬ ‫اىل اخ �ت��راق احل �� �ص��ار ال �ب �ح��ري ال� ��ذي ت�ف��ر��ض��ه‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل على ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬تتعر�ض لهجوم بعد‬ ‫اقرتاب �سفن ا�سرائيلية منها"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ف �ك �ت��وري��ا � �س�ت�ران ��د يف ت �� �ص��ري �ح��ات‬ ‫�إعالمية �إن "ال�سفينة اي�ستيل تتعر�ض لهجوم‪.‬‬

‫ال�سفينة الفنلندية «�إي�ستل»‬

‫تلقيت للتو ر�سالة هاتفية منهم"‪.‬‬ ‫وكانت �سفينة "اي�ستيل" و�صلت �إىل نحو ‪38‬‬ ‫ميال بحر ًيا من �شواطئ غزة وذلك يف متام ال�ساعة‬ ‫التا�سعة والن�صف من �صباح ال�سبت‪ ،‬ح�سب �شبكة‬ ‫املنظمات الأهلية‪.‬‬ ‫وح�سب م��ا �أك��د منظمو حملة "�سفينة �إىل‬ ‫غزة" ال���س��وي��دي��ة يف ات���ص��ال ه��ات�ف��ي م��ع ال�شبكة‬ ‫ف�إن ال�سفينة التي حتمل على متنها ‪ 19‬مت�ضامنًا‬ ‫من جن�سيات خمتلفة من بينهم عدد من �أع�ضاء‬ ‫ال�برمل��ان كانوا على �أم��ل الو�صول �إىل قطاع غزة‬

‫خالل ال�ساعات القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وطالبت ال�شبكة الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫واحل�ك��وم��ة الفنلندية ال�ت��ي حتمل ال�سفينة علم‬ ‫بالدها وحكومات العامل بالتحرك اجلدي لت�أمني‬ ‫و�صول ال�سفينة �إىل قطاع غزة و�ضمان �سالمة من‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وحملت ال�شبكة االح �ت�لال ويف ظ��ل انقطاع‬ ‫االت �� �ص��ال م��ع ال�سفينة امل���س��ؤول�ي��ة ال�ك��ام�ل��ة عن‬ ‫�سالمة املت�ضامنني‪،‬‬ ‫وطالبت بتدخل فوري عاجل ل�ضمان �سالمة‬

‫املت�ضامنني والإفراج عنهم ومتكينهم من الو�صول‬ ‫�إىل قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكانت �سفينة �إ�ستيل القادمة من ال�سويد قد‬ ‫و�صلت يوم الرابع من ال�شهر اجلاري �إىل نابويل‪،‬‬ ‫ب�ع��د ج��ول��ة �أوروب �ي��ة ق��ادت�ه��ا �إىل فنلندا وفرن�سا‬ ‫و�إ�سبانيا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أدان� ��ت الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫والفعاليات ال�شعبية ا�ستيالء البحرية الإ�سرائيلية‬ ‫على ال�سفينة الفنلندية "�إي�ستيل" التي حاولت‬ ‫ك�سر احل�صار امل�ف��رو���ض على ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬بعدما‬ ‫هاجمتها يف املياه الإقليمية‪.‬‬ ‫وع� � ��د ال� �ن ��اط ��ق ب ��ا�� �س ��م ح� ��رك� ��ة "حما�س"‬ ‫ف��وزي ب��ره��وم االع �ت��داء على ال�سفينة بالعربدة‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬داع ًيا للرد على هذه اجلرمية بت�سيري‬ ‫املزيد من �سفن ك�سر احل�صار حتد ًيا للغطر�سة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا‪ ،‬ع ��دت اجل �ب �ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة ل�ت�ح��ري��ر‬ ‫ف�ل���س�ط�ين ال �ه �ج��وم الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ع �ل��ى ��س�ف�ي�ن��ة‬ ‫"اي�ستيل" الت�ضامنية وم�صادرتها دليلاً ا�ضاف ًيا‬ ‫ع�ل��ى همجية االح �ت�ل�ال‪ ،‬وت�ن�ك��ره ل�ك��ل الأع� ��راف‬ ‫االن�سانية والقانونية‪ ،‬وبطال ًنا الدع��اءات��ه بعدم‬ ‫ح�صار القطاع‪.‬‬ ‫وثمنت اجلبهة بطولة املت�ضامنني الأجانب‬ ‫ال��ذي��ن �أب �ح��روا يف اجت��اه ال�ق�ط��اع لك�سر احل�صار‬ ‫عنه يف �إطار ات�ساع حمالت الت�ضامن ال�شعبية مع‬ ‫الق�ضية الوطنية العادلة يف العامل �أجمع‪.‬‬ ‫ودع��ت ال�شعبية املنظمات احلقوقية الدولية‬ ‫لف�ضح جرائم االحتالل وحماكمته‪ ،‬ورفع احل�صار‬ ‫الظامل عن ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬مطالبة كل �أحرار‬ ‫العامل ب�ضرورة تكثيف حمالت الت�ضامن معه‪.‬‬

‫حماس‪ :‬االنتخابات املحلية تكريس لالنقسام وتنكر‬ ‫التفاق املصالحة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع��دت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة (ح�م��ا���س)‬ ‫�إجراء االنتخابات املحلية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫دون �أي توافق وطني ب�أنها تعزيز لالنق�سام الداخلي‬ ‫وتعطيل للم�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم احلركة ف��وزي برهوم يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أم�س ال�سبت �إن" هذه االنتخابات‬ ‫ل�ي����س ل�ه��ا ع�لاق��ة ب��ال��دمي�ق��راط�ي��ة وال ب��ال�ت��واف��ق‬ ‫الوطني‪ ،‬وهي انتخابات حلركة فتح ولي�س لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تر�سيخا لفتح‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن االن�ت�خ��اب��ات متثل‬ ‫ومتو�ض ًعا لها يف امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية على ح�ساب‬ ‫الدميقراطية والتعددية ال�سيا�سية‪ ،‬و�أن �إجراءها يف‬ ‫هذا الوقت دون قطاع غزة ووجود توافق وطني ال‬ ‫معنى وال �شرعية لها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "فتح من خ�لال ه��ذه االنتخابات‬ ‫تكون قد قفزت على �إعالن الدوحة واتفاق الرزمة‬ ‫يف ال �ق��اه��رة وع � ��ززت االن �ق �� �س��ام‪ ،‬ف �ه��ي ت��ري��د من‬ ‫امل�صاحلة �شهود زور على انتخابات غ�ير �شرعية‬ ‫وغري قانونية"‪.‬‬ ‫وتابع �أن حركة فتح تريد اق�صاء حما�س من‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي و�إع ��ادة متو�ضعها يف امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫ع��ادًا �أنها هي من عطلت بذلك امل�صاحلة‪ ،‬رغم �أن‬ ‫حركته �أرادت ال�شراكة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�شار برهوم �إىل �أن البلديات املحلية بال�ضفة‬ ‫عا�شت ف�ترة �صعبة يف ظل ال�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وبعد عام ‪ 2007‬اعتقلت قوات االحتالل معظم من‬ ‫انتخبوا يف عام ‪ 2005‬من �أع�ضاء ور�ؤ�ساء البلديات‪،‬‬ ‫والبع�ض تعر�ض للتعذيب والف�صل من عمله‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن رئ �ي ����س ال �ب �ل��دي��ة ال� ��ذي �سيتم‬ ‫ان�ت�خ��اب��ه ال �ي��وم �سيكون حت��ت �سلطة و�إم� ��رة فتح‪،‬‬

‫مطال ًبا يف الوقت ذات��ه ب ��أن تبتعد فتح عن كل ما‬ ‫يُر�سخ االنق�سام ويُ�سمم الأج ��واء‪ ،‬وع��دم التالعب‬ ‫مب�صري ال�شعب الفل�سطيني والدميقراطية‪.‬‬ ‫ودعا برهوم �إىل التوقف عن حتطيم القوانني‬ ‫الفل�سطينية ‪ -‬الفل�سطينية‪ ،‬وحتقيق امل�صاحلة‬ ‫التي يريدها ال�شعب ولي�س كما تريد فتح‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫العمل على توحيد ال�صف الداخلي‪ ،‬و�إعطاء �أولوية‬ ‫ل�ل��دمي�ق��راط�ي��ة ال�ت��ي ت�ك��ون وف��ق م���ص��ال��ح ال�شعب‬ ‫ولي�س على ح�ساب فتح‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعترب الناطق با�سم كتلة التغيري‬ ‫والإ� �ص�لاح الربملانية‪ ،‬ال��دك�ت��ور �صالح ال�بردوي��ل‪،‬‬ ‫�أن م��ا ي �ج��ري يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة م��ن ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫للمجال�س البلدية هو "حتايل على الو�ضع العام‬ ‫وحتايل على ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وه��ي انتخابات‬ ‫جم ��زوءة ال ت�خ��دم ال��وح��دة ب��ل ت�ك��ر���س االن�ق���س��ام‪،‬‬ ‫وه ��ي ت�ت�ن�ك��ر الت �ف��اق امل���ص��احل��ة ال ��ذي ي�ن����ص على‬ ‫�أولويات �أهم بكثري من انتخابات البلديات ك�إعادة‬ ‫��ص�ي��اغ��ة وت�ف�ع�ي��ل م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ح��ري��ر وال�برن��ام��ج‬ ‫الوطني الفل�سطيني وع�بر ت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية ت�شرف على االنتخابات املحلية والت�شريعية‬ ‫والرئا�سية واملجل�س الوطني"‪.‬‬ ‫وقال الربدويل‪" :‬ن�ؤكد �أن ما يجري يف ال�ضفة‬ ‫م��ن ان�ت�خ��اب��ات للمجل�س ال�ب�ل��دي��ة ه��ي ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫عبثية ه��دف�ه��ا االل �ت �ف��اف ع�ل��ى ال�ط�م��وح ال��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫وهي ال حتقق �أي �شكل من �أ�شكال الدميقراطية يف‬ ‫ظل حالة القمع واملالحقة وممار�سة االعتقاالت‬ ‫ال�سيا�سية �ضد �أبناء حركة حما�س وطلبة اجلامعات‬ ‫يف ال�ضفة الغربية"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�بردوي��ل ع��دم اع�ت�راف ح��رك��ة حما�س‬ ‫ب�شرعية هذه االنتخابات وال بنتائجها"التي جتري‬ ‫بهذا املنطق ويف هذا التوقيت وبهذا ال�شكل"‪.‬‬ ‫وب��د�أت يف ال�ساعة ال�سابعة من �صباح ال�سبت‬

‫حممود عبا�س يديل ب�صوته يف االنتخابات‬

‫عملية االقرتاع النتخاب ‪ 93‬هيئة حملية بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬فيما ح�سمت نتائج االنتخابات‬ ‫�سل ًفا بالتزكية لقائمة واح��دة يف ‪ 179‬هيئة حملية‬ ‫متثل �أكرث من ‪ %50‬من جمموع الهيئات‪.‬‬ ‫وكان ‪ %40‬ممن يحق لهم االقرتاع من منت�سبي‬

‫�أجهزة الأمن قد �أدلوا ب�أ�صواتهم ب�شكل م�سبق يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬و�سيجري فرز �أ�صواتهم بدءًا من م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬ولن يتمكن من مل يقرتع منهم من الإدالء‬ ‫ب�صوته‪ ،‬حيث ا�ستثنيت �أ�سماء قوى الأمن من �سجل‬ ‫الناخبني اليوم‪.‬‬

‫تشومسكي‪ :‬التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني يتعاظم بقوة‬

‫غزة – �صفا‬ ‫�أك ��د امل�ف�ك��ر ال�ع��امل��ي الأم��ري �ك��ي ن��وع��ام ت�شوم�سكي �أم ����س ال�سبت �أن‬ ‫الت�ضامن ال ��دويل م��ع الق�ضية الفل�سطينية و��ص��ل �إىل م�ستوى كبري‬ ‫مقارنة فيما �سبق‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الدعم الدويل بد�أ يتعاظم بقوة رغم كل‬ ‫الت�ضييق والتهديد والتعقيدات‪.‬‬ ‫وق��ال ت�شوم�سكي يف كلمته خ�لال افتتاح امل��ؤمت��ر ال��دويل للغويات‬ ‫والأدب يف اجلامعة الإ�سالمية يف غزة‪� ،‬إن الت�ضامن �أخذ �أ�شكا ًال خمتلفة‬ ‫وما يزال يزداد ويت�سع‪ ،‬منوهاً �إىل التغيري هذا بد�أ يطال املجتمع والر�أي‬ ‫العام الأمريكي‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط ��ار‪� ،‬أ��ض��اف املفكر الأم��ري�ك��ي �أن التغيري يف ب�لاده ب��د�أ‬ ‫ي�أخذ �صدىً �أكرب يف �أروقة اجلامعات وامل�ؤ�س�سات الأكادميية‪ ،‬حيث �أ�ضحت‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية مثار نقا�ش وت�ضامن �أكرث‪ ،‬وبحرية �أكرب‪ ،‬وهو �أمر‬ ‫مل يكن موجوداً منذ �سنوات‪.‬‬ ‫ومن ذل��ك‪� ،‬أن��ه على امل�ستوى ال�شخ�صي كان يتحرك بحماية �أمنية‬ ‫و��ش��رط�ي��ة ب�سبب ال�ت�ه��دي��د ال�ت��ي ك��ان يتلقاها لآرائ� ��ه امل ��ؤي��دة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ومعار�ضته االحتالل وال�سيا�سات الأمريكية الظاملة‪ ،‬لكن‬ ‫احلاجة لذلك انتهت كلياً الآن‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن احلرب الإ�سرائيلية على غزة قلبت املوازين و�أ�سهمت‬ ‫ب�شكل كبري يف تغيري ال�صورة يف العامل حول ما يجري على الأر�ض‪ ،‬وهو‬ ‫ما ع��زز مفاهيم الت�ضامن وح��رك��ات الدعم لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬الذي‬ ‫تتعزز قوته يوماً بعد يوماً‪ ،‬و�سي�ضحي �أكرث نفوذاً و�صالبة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �سفينة "ا�ستيل" الت�ضامنية التي تقل ن�شطاء دوليني‬ ‫ج��ا�ؤوا لك�سر احل�صار عن القطاع‪ ،‬وا�صفاً هذا التحرك ب�أنه ر�سالة ب�أن‬ ‫العامل ب��د�أ يتغري باجتاه دع��م �أك�بر للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬مو�ضحاً �أنه‬ ‫حتى و�إن �أوقفتها البحرية الإ�سرائيلية ف��إن هذا لن يوقف هذا اجلهد‬ ‫العاملي الذي يتعاظم ب�شكل �سريع‪.‬‬ ‫وقال ت�شوم�سكي �إن التخل�ص من االحتالل واال�ستعمار �أمر حدث‬ ‫�سابقاً‪ ،‬وميكن �أن يحدث يف احلالة الفل�سطينية‪ ،‬وذلك يعتمد ب�شكل كبري‬ ‫على ما يح�صل يف املنطقة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن��ه لرمبا يتمكن مر�سي من ا�ستعادة دور م�صر التقليدي يف‬ ‫العامل العربي‪ ،‬وهو �أمر بد�أت بالتخلي عنه منذ عهد ال�سادات‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫يحدث تغيري جذري‪ ،‬و�إذا ما حدث ذلك‪ ،‬ف�إنه يتوقع �أن يح�صل تغيري هام‬

‫املفكر العاملي الأمريكي ناعوم ت�شوم�سكي‬

‫يف الو�ضع الفل�سطيني‪ ،‬وخا�صة يف قطاع غزة‪ ،‬ويف املنطقة‪ ،‬وهذا يعتمد قوى وم�صالح‬

‫ب�شكل �أ�سا�سي على م�سار الثورة احلايل‪.‬‬ ‫وانتقد ا�ستمرار االنق�سام الفل�سطيني وال�صدع ال�شديد بني حركتي‬ ‫فتح وحما�س‪ ،‬مو�ضحاً �أن ا�ستمرار االنق�سام يعد ف��ائ��دة كبرية للدول‬ ‫الغربية وم�صاحلها‪ ،‬لذا ف�إن التخل�ص منه يعد �أمراً ملحاً لتجاوز هذه‬ ‫الأزمة و�إعادة الأمور �إىل ن�صابها ال�صحيح‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الواليات املتحدة حتافظ على القوة التي متلكها‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت لي�ست كال�سابق‪ ،‬وحتى و�إن كان لديها نف�س ال�سيا�سات‪ ،‬لكن جمال‬ ‫تطبيقها مل يعد كال�سابق �أي�ضاً‪ ،‬م�شرياً �إىل وج��ود ق��وى دولية �أخ��رى‬ ‫تتقدم مثل الربازيل والهند وال�صني لتحتل مواقع هامة على ال�ساحة‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫ور�أى ت�شوم�سكي يف وجود "�إ�سرائيل" �أهمية خلدمة امل�صالح الغربية‬ ‫وخا�صة الأمريكية منها‪ ،‬فالكيان يعد دولة غربية غنية قوية وذات موارد‬ ‫اقت�صادية وتقنية عالية‪ ،‬ومتثل خط دفاع عن امل�صالح الغربية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫ارتباطات ثقافية واقت�صادية و�سيا�سية �أخرى‪.‬‬ ‫وقال"(�إ�سرائيل) قدمت خدمة كبرية ل�ل��والي��ات املتحدة يف حرب‬ ‫‪ 1967‬بحربها �ضد النظام يف م�صر‪ ،‬الذي بد�أ يحول املوارد ويوفرها ل�صالح‬ ‫�شعبه‪ ،‬فيما ترغب القوى الغربية با�ستغالل هذه امل��وارد ل�صاحلها‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر عدته تهديداً مل�صاحلها يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وهنا جاء دور (�إ�سرائيل) التي �ضربت ق��وات النظام امل�صري �ضربة‬ ‫قوية‪ ،‬وبذلك عززت عالقاتها مع الغرب وقدمت خدمة كبرية للواليات‬

‫املتحدة‪ ،‬وتكرر الأم��ر ذات��ه عندما تدخلت يف الأردن يف ع��ام ‪ ،1970‬حيث‬ ‫كانت هناك تكهنات ب�إمكانية تدخل �سوريا لدعم الفل�سطينيني يف الأردن‪،‬‬ ‫لكن �إ�سرائيل بادرت بالتدخل بقطع الطريق عن �أية حماوالت �سورية‪.‬‬ ‫وعقب هاتني اخلدمتني ب��د�أت امل�ساعدات الأمريكية والدعم املادي‬ ‫والفني يت�ضاعف وخا�صة مع وجود �إدارة نيك�سون‪ ،‬ور�أت �أمريكا يف �إ�سرائيل‬ ‫مدافعاً عن امل�صالح الأمريكية وم�ساهماً يف حماية الأنظمة الدكتاتورية‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وو�صف حالة الأنظمة و"�إ�سرائيل" يف املنطقة وال��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫ب�شكل حرا�س الأمن وال�شرطة يف دولهم‪ ،‬فيما يقع مقر ال�شرطة الرئي�سي‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬مع وج��ود ف��رع رئي�سي يف لندن‪ ،‬وت�ستمر ه��ذه احلالة حتى‬ ‫الآن‪ ،‬حيث تقدم �إ�سرائيل خدماتها لأمريكا يف مقابل دعم على خمتلف‬ ‫الأ�صعدة‪.‬‬ ‫�أما يف فل�سطني‪ ،‬فماذا يوجد؟ ال �شيء‪ ،‬ال موارد‪ ،‬وال ثروات‪ ،‬وال قدرات‪،‬‬ ‫لذا فقيامها �أمر غري ذي �أهمية للغرب و�أمريكا‪ ،‬وال يدخل يف احل�سبان‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا‪ ،‬ف ��إن �إ��س��رائ�ي��ل ال��دول��ة اال�ستعمارية ت��دع��م‪ ،‬والفل�سطينيون‬ ‫املحرومون يعي�شون بال دولة‪ ،‬وال ح�ساب لهم يف هذه املعادلة‪.‬‬ ‫وع��ن ال �ث��ورات العربية‪ ،‬ر�أى ت�شوم�سكي �أن ال �ث��ورات ج��اءت �صدمة‬ ‫للقوى الغربية وعلى ر�أ�سها ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬التي ر�أت فيها تهديداً‬ ‫ل�سيطرتها وهيمنتها يف ظل �أنظمة دكتاتورية تدعمها تلك القوى بكل‬ ‫ال�سبل ل�ضمان ا�ستمراريتها وا�ستغالل مواردها‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ال�ت�ق��اري��ر والأب� �ح ��اث واال��س�ت�ط�لاع��ات ال �ت��ي ت�ظ�ه��ر رف���ض�اً‬ ‫لل�سيا�سات الغربية والأم��ري�ك�ي��ة يف املنطقة العربية‪ ،‬ف ��إن نهو�ض هذه‬ ‫الثورات ي�شكل �ضغطاً على الأنظمة املوالية للغرب وعلى الغرب نف�سه‪،‬‬ ‫للح�صول على الدميقراطية واحلريات العامة‪.‬‬ ‫وهذا يظهر مدى خ�شية القوى الغربية التي ت�سعى بكل قوة لإف�شال‬ ‫ه��ذه ال �ث��ورات‪ ،‬لكن بعد ال�ضغط ال��ذي �أو��ص��ل الطغاة �إىل التنحي‪ ،‬ف�إن‬ ‫املنهج اجلديد ال��ذي اتبعه الغرب هو �ضمان مكان �آم��ن للبقاء فيه مثل‬ ‫�شرم ال�شيخ �أو غريه‪ ،‬ومن ثم العمل على دعم حماوالت ا�سرتداد النظام‬ ‫الدكتاتوري القدمي لل�سلطة بكل الو�سائل املمكنة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ما يجري يف اخلليج العربي‪ ،‬حيث �أن دوله تتمتع بقيمة‬ ‫كبرية للغرب و�أم��ري�ك��ا‪ ،‬حيث ينظر �إليها كم�صلحة ا�سرتاتيجية عليا‪،‬‬ ‫لذا ف�إن لوحظ �أن �أية حماوالت للنهو�ض واملطالبة باحلقوق واحلريات‬ ‫والدميقراطية �أجه�ضت وجوبهت بقوة بدعم �أمريكي وغربي قوي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربيةودولية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫‪11‬‬

‫قوات االسد تقصف بالطائرات وراجمات الصواريخ مناطق بدمشق‬

‫نقل طفل م�صاب يف حلب نتيجة الق�صف‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا �إن ق��وات النظام ق�صفت‬ ‫بالطائرات وراجمات ال�صواريخ الريف ال�شرقي والأحياء اجلنوبية يف‬ ‫دم�شق ومعظم قرى وبلدات الغوطة‪ ،‬و�إنها �ألقت قنابل عنقودية على‬ ‫الغوطة ال�شرقية يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �إن ع�شرات اال�شخا�ص‬ ‫قتلوا يف �سوريا ال�سبت‪ ،‬يف حني ق��ال نا�شطون �إن الطريان احلربي‬ ‫التابع للجي�ش النظامي يق�صف عدة مناطق يف البالد‪.‬‬ ‫وبدورها ذك��رت �شبكة �شام الإعالمية �أن دبابات النظام تق�صف‬ ‫بلدة حمجة بريف درعا و�سط ا�شتباكات بني اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫واجلي�ش النظامي على الطريق ال��دويل ال�سريع بالقرب من ج�سر‬ ‫حمجة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�شبكة �أن ال �ط�ي�ران احل��رب��ي ال�ت��اب��ع ل�ل�ن�ظ��ام أ�ل�ق��ى‬ ‫�صواريخ وبالونات وقنابل حرارية على مدينة معرة النعمان بريف‬ ‫�إدلب �شمال البالد‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك وثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �سقوط‬

‫‪ 238‬قتيال اجلمعة معظمهم يف دي��ر ال��زور ودم�شق وريفها و�إدل��ب‬ ‫وحلب وحم�ص‪ ،‬يف حني ذك��رت جل��ان التن�سيق �أن القتلى بلغوا ‪245‬‬ ‫بينهم ع�شرون طفال و‪� 12‬سيدة‪.‬‬ ‫و�أح�صت جل��ان التن�سيق املحلية ‪ 109‬نقاط ق��ام خاللها جي�ش‬ ‫النظام بق�صف املدنيني ب�شكل ع�شوائي‪ ،‬يف حني ر�صد املركز ال�سوري‬ ‫الوطني للتوثيق وقوع ا�شتباكات يف ‪ 31‬نقطة‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى اكت�شف ن�شطاء الثورة ال�سورية يف مدينة دير‬ ‫الزور �شرق البالد "جمزرة" قالوا �إن قوات النظام ارتكبتها قبل نحو‬ ‫ثالثة �أ�سابيع وراح �ضحيتها ‪ 84‬قتيال معظمهم من الن�ساء والأطفال‬ ‫يف �إعدامات ميدانية وباحلرق والذبح‪.‬‬ ‫وبث النا�شطون ال�سوريون �صورا على الإنرتنت تظهر نقل عدد‬ ‫من اجلثث �إىل �إحدى احلدائق العامة لدفنها‪ .‬وقال احتاد تن�سيقيات‬ ‫الثورة ال�سورية �إن املجزرة تعود �إىل تاريخ ‪� 25‬سبتمرب‪�/‬أيلول املا�ضي‬ ‫حيي اجلورة والق�صور‪.‬‬ ‫يف ْ‬ ‫ومن جانبها‪� ،‬أ�شارت الهيئة العامة للثورة ال�سورية فجر ال�سبت‬ ‫�إىل �سقوط طفل قتيل ج��راء ق�صف ق��وات النظام على بن�ش ب�إدلب‪،‬‬ ‫ومقتل امر�أتني وطفلة و�سقوط جرحى ب�سبب الق�صف على اجلديدة‬

‫اإلبراهيمي يبحث هدنة العيد يف دمشق‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال �ت �ق��ى م �ب �ع��وث الأمم امل �ت �ح��دة واجل��ام �ع��ة‬ ‫العربية الأخ���ض��ر الإب��راه�ي�م��ي وزي��ر اخلارجية‬ ‫ال�سوري وليد املعلم يف دم�شق �صباح ال�سبت‪ ،‬بينما‬ ‫حتدثت تقارير عن ا�ستعدادات �أمريكية وتركية‬ ‫الحتمال تطور الأزمة ال�سورية �إىل نزاع �إقليمي‪.‬‬ ‫وو� �ص �ف��ت اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وري��ة امل �ح��ادث��ات‬ ‫"بالبناءة واجلادة" و�أو�ضحت �أن اجلانبني "بحثا‬ ‫��س�ب��ل ت�ط��وي��ر ه ��ذا ال �ت �ع��اون وم ��ا ت�ق��دم��ه ��س��وري��ا‬ ‫بهذا ال�صدد لت�سهيل مهمة الأخ�ضر الإبراهيمي‬ ‫بالإ�ضافة ملا هو مطلوب من قبل باقي الأط��راف‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��و���ض مهمة الإب��راه �ي �م��ي ع�بر ا�ستمرار‬ ‫ت���س�ل�ي��ح و إ�ي � � ��واء وت ��دري ��ب ومت ��وي ��ل امل �ج �م��وع��ات‬ ‫الإره��اب �ي��ة امل�سلحة" م��ن دون �أن ت���س�م��ي ه��ذه‬ ‫الأطراف‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ي��ان ال� � ��وزارة �إن امل�ن��اق���ش��ات ت�ن��اول��ت‬ ‫"الظروف املو�ضوعية والواقعية لوقف العنف من‬ ‫�أي ط��رف ك��ان من أ�ج��ل حت�ضري الأج��واء للحوار‬ ‫ال���ش��ام��ل ب�ين ال���س��وري�ين وال� ��ذي ت ��راه احل�ك��وم��ة‬ ‫ال�سورية الطريق ال�صحيح للخروج من الأو�ضاع‬ ‫احلالية بعيدا ع��ن �أي �شكل م��ن �أ�شكال التدخل‬ ‫اخلارجي"‪.‬‬ ‫وي�ف�تر���ض �أن يلتقي الإب��راه �ي �م��ي الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد �أي�ضا يف موعد مل يحدد بعد‪.‬‬

‫وك � ��ان امل �ب �ع��وث الأمم � ��ي ال �ع��رب��ي ق ��د ��ص��رح‬ ‫ل�ل���ص�ح�ف�ي�ين ل ��دى و� �ص��ول��ه م �ط��ار دم �� �ش��ق ب� ��أن‬ ‫امل� �ح ��ادث ��ات ح� ��ول الأو�� � �ض � ��اع ب �� �س��وري��ا ��س�ت���ش�م��ل‬ ‫"احلكومة والأحزاب ال�سيا�سية واملجتمع املدين"‬ ‫و�أو�ضح �أنه �سيتحدث عن "�ضرورة تخفيف العنف‬ ‫املوجود �إن �أمكن مبنا�سبة عيد الأ�ضحى املبارك‪،‬‬ ‫و�أن يتوقف القتال متاما"‪.‬‬ ‫ويقوم الإبراهيمي بجولة مكوكية باملنطقة‬ ‫بهدف �إقناع م�ؤيدي الأ�سد الرئي�سيني وخ�صومه‬ ‫ب��دع��م ف�ك��رة ال�ت��و��ص��ل ل�ه��دن��ة خ�ل�ال عطلة عيد‬ ‫الأ�ضحى بداية من يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫ودع ��ا وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ترك��ي أ�ح �م��د داود‬ ‫�أوغ �ل��و ك��ل الأط ��راف �إىل االل �ت��زام ب��وق��ف �إط�لاق‬ ‫النار ملدة ثالثة �أو �أربعة �أيام‪ ،‬و�أيدت �إيران الدعوة‬ ‫ولكنها �أ�ضافت �أن امل�شكلة الرئي�سية ب�سوريا هي‬ ‫التدخل الأجنبي‪.‬‬ ‫وع�برت ال��والي��ات املتحدة �أي�ضا عن ت�أييدها‬ ‫ل �ل �م �ق�ترح‪ ،‬وق ��ال ��ت امل �ت �ح��دث��ة ب��ا� �س��م اخل��ارج �ي��ة‬ ‫فيكتوريا نوالند "نحث احلكومة ال�سورية على‬ ‫وقف العمليات الع�سكرية‪ ،‬وندعو قوى املعار�ضة‬ ‫�إىل �أن حتذو حذوها"‪.‬‬ ‫وانهار وقف �سابق لإطالق النار يف ني�سان بعد‬ ‫ب�ضعة أ�ي��ام فقط م��ن �سريانه‪ ،‬و أ�ل�ق��ى ك��ل طرف‬ ‫باللوم على الآخر يف انهياره‪.‬‬

‫الرئيس اللبناني يطلب من ميقاتي‬ ‫إرجاء استقالته‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة جن �ي��ب ميقاتي‬ ‫�إن��ه و��ض��ع ا�ستقالته بعهدة رئي�س اجل�م�ه��وري��ة مي�شال‬ ‫�سليمان ال��ذي طلب منه «ف�ترة زمنية» لكي يت�شاور مع‬ ‫هيئة احل ��وار ال��وط�ن��ي‪ ،‬و��س��ط ا��س�ت�م��رار �إغ�ل�اق العديد‬ ‫من الطرقات الرئي�سية ا�ستنكارا الغتيال اللواء و�سام‬ ‫احل�سن يف انفجار ا�ستهدف �سيارته ببريوت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا ج ��ددت ق��وى ال �ـ ‪ 14‬م��ن �آذار دعوتها‬ ‫مليقاتي باال�ستقالة‪ ،‬ودعت �إىل يوم غ�ضب الأحد يف وجه‬ ‫«القاتل» الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ��س��د ونظامه خالل‬ ‫الت�شييع ال�شعبي للح�سن يف بريوت‪.‬‬ ‫وج��دد ميقاتي ‪-‬بعد اجتماع ا�ستثنائي للحكومة‪-‬‬ ‫موقفه ب�ضرورة احلاجة �إىل حكومة توافق وطني و�شدد‬ ‫على �أن��ه غري متم�سك باملن�صب و�سيقرر اال�ستقالة من‬ ‫عدمها‪ ،‬الفتا �إىل �أنه �سيعتكف حتى ي�أتيه الرد من رئي�س‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف موقف الفت �أكد ميقاتي �أنه ال ي�ستطيع الف�صل‬ ‫ب�ين اغتيال ال�ل��واء احل�سن وق�ضية ال�سيا�سي اللبناين‬ ‫مي�شال �سماحة املتهم بتهريب متفجرات من �سوريا �إىل‬ ‫لبنان بهدف زرعها يف مناطق متفرقة‪.‬‬ ‫وكان ميقاتي �أعلن �أن جمل�س الوزراء اتخذ خم�سة‬ ‫قرارات على خلفية اغتيال احل�سن �أبرزها �إحالة الق�ضية‬ ‫�إىل املجل�س العديل للتحقيق فيها‪ ،‬واالت�صال مبختلف‬

‫اجلهات الأجنبية التي ت�ستطيع امل�ساعدة لك�شف اجلناة‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ميقاتي «ل��ن �أداوم يف ال�سراي احلكومي‪،‬‬ ‫و�ألغيت جل�سة جمل�س الوزراء التي كانت مقررة االثنني»‪،‬‬ ‫م�شريا يف املقابل اىل انه �سيح�ضر «اي جل�سة ا�ستثنائية‬ ‫ملجل�س الوزراء»‪.‬‬ ‫وج��اءت ت�صريحات ميقاتي بعد اجتماع ا�ستثنائي‬ ‫ع �ق��دت��ه احل �ك��وم��ة ب �ح �� �ض��ور ق � ��ادة الأج � �ه� ��زة الأم �ن �ي��ة‬ ‫وال�ع���س�ك��ري��ة بالق�صر ال��رئ��ا��س��ي لبحث عملية اغتيال‬ ‫احل�سن‪.‬‬ ‫وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعالم �أن رئي�س‬ ‫اجلمهورية �أب�ل��غ جمل�س ال ��وزراء �أن��ه �سيبد�أ م�شاورات‬ ‫عاجلة مع �أقطاب احل��وار الوطني لالتفاق على موعد‬ ‫النعقاد طاولة احلوار �سريعاً‪.‬‬ ‫يف املقابل �أعلنت قوى الـ ‪ 14‬من �آذار �أن ت�شييع اللواء‬ ‫احل�سن �سيجري ظهر الأحد و�سط بريوت على �أن يوارى‬ ‫ال�ث�رى ب��ال�ق��رب م��ن ��ض��ري��ح ال��رئ�ي����س رف�ي��ق احل��ري��ري‪،‬‬ ‫داعية اللبنانيني �إىل يوم «حرية للدفاع عن لبنان»‪.‬‬ ‫كما دعت الهيئات ال�شبابية والطالبية املعار�ضة‪� ،‬إىل‬ ‫التجمع و�سط العا�صمة للمطالبة ب�إ�سقاط احلكومة‪،‬‬ ‫وكانت م�سريات احتجاجية يف عدد من املناطق طالبت‬ ‫بك�شف «قتلة» احل�سن‪.‬‬

‫عنا�صر اجلي�ش احلر قرب �أحد املباين التي تعر�ضت للق�صف‬

‫بحلب‪ ،‬كما تعر�ضت �أحياء م�ساكن هنانو و�صالح الدين والكال�سة‬ ‫للق�صف‪� ،‬إ�ضافة ملناطق بريف حلب‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة �إن قوات النظام �شنت حملة دهم واعتقاالت‬ ‫و�سط إ�ط�لاق نار يف منطقة القزاز بالعا�صمة دم�شق‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫�سماع دوي انفجار �ضخم يف ح��ي ال�ق��دم فجر ال�ي��وم‪ .‬كما تعر�ضت‬ ‫الأحياء اجلنوبية لدم�شق لق�صف مدفعي‪.‬‬ ‫ويف حلب �سيطر الثوار على حي �سليمان احللبي‪ ،‬بينما تتوا�صل‬ ‫حيي العرقوب وامليدان‪.‬‬ ‫ا�شتباكات عنيفة مع اجلي�ش النظامي يف ْ‬ ‫ويحا�صر اجلي�ش احلر لليوم الثاين والع�شرين على التوايل مقر‬ ‫اللواء الرابع وال�ستني يف بلدة الأتارب غرب املدينة‪ .‬وقال �آمر اجلي�ش‬ ‫احلر يف البلدة �إن مقاتليه �سيطروا على جميع املنافذ‪ ،‬و�أحكموا غلق‬ ‫الطرق امل�ؤدية للقاعدة الع�سكرية‪.‬‬ ‫كما تتعر�ض مدينة معرة النعمان يف �شمال غ��رب �سوريا التي‬ ‫ي�سيطر عليها اجلي�ش احلر لق�صف جوي من القوات النظامية‪ ،‬يف‬ ‫وق��ت يوا�صل اجلي�ش احل��ر هجماتهم على قوافل ومراكز ع�سكرية‬ ‫لهذه القوات يف املنطقة‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ال�سوري يف بيان قبل ظهر اليوم ان "مدينة معرة‬

‫النعمان وقرية معر �شم�شة (امل�ج��اورة) تعر�ضت لق�صف بالطائرات‬ ‫احلربية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل "ا�شتباكات عنيفة بني القوات النظامية ومقاتلني من‬ ‫الكتائب الثائرة املقاتلة الذين هاجموا قافلة ع�سكرية على طريق‬ ‫دم�شق حلب الدويل جنوب مدينة معرة النعمان"‪.‬‬ ‫و�سيطر اجلي�ش احل��ر خ�لال االي��ام املا�ضية على ج��زء من هذه‬ ‫الطريق‪ ،‬ما بات يعيق و�صول امدادات لقوات النظام اىل املنطقة واىل‬ ‫مدينة حلب التي ت�شهد معارك دامية منذ اكرث من ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫وقتل ثالثة ا�شخا�ص اليوم يف ق�صف على عدد من احياء حلب‪،‬‬ ‫بينما ت�شهد احياء اخرى فيها ا�شتباكات‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪� ،‬أفادت الهيئة العامة للثورة ب�أن كتائب اجلي�ش احلر‬ ‫�أعلنت ال�سيطرة على حاجزين ع�سكريني غرب مدينة الق�صري بريف‬ ‫حم�ص بعد ا�شتباكات لليوم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وق��د خرجت مظاهرات ع��دة يف جمعة أ�ط�ل��ق عليها النا�شطون‬ ‫"�أمريكا‪� ..‬أمل ي�شبع حقدك من دمائنا؟" ووثقت جلان التن�سيق‬ ‫املحلية خروج ‪ 437‬مظاهرة يف �أنحاء البالد كانت �أكربها يف حماة التي‬ ‫خرج فيها ‪ 128‬مظاهرة تلتها �إدلب بـ‪ 102‬مظاهرة‪.‬‬

‫قطع طرق واحتجاجات يف لبنان ردا على مقتل وسام الحسن‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قطع حمتجون ع��ددا م��ن الطرق‬ ‫يف و� �س��ط م��دي �ن��ة ط��راب �ل ����س يف ��ش�م��ال‬ ‫لبنان �أم�س ال�سبت ردا على مقتل رئي�س‬ ‫فرع املعلومات يف قوى االمن الداخلي‬ ‫و�سام احل�سن يف تفجري �ضخم اجلمعة‪،‬‬ ‫فيما ا�صيب خم�سة ا�شخا�ص بجروح‬ ‫يف اط�ل�اق ن��ار ا��س�ت�ه��دف منطقة جبل‬ ‫حم�سن ذات الغالبية العلوية يف املدينة‪.‬‬ ‫كما ح�صلت اعت�صامات واحتجاجات‬ ‫يف مناطق اخرى ذات غالبية �سنية‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر م �� �ص��در ام� �ن ��ي ان خ�م���س��ة‬ ‫ا��ش�خ��ا���ص ا��ص�ي�ب��وا ب �ج��روح يف اط�ل�اق‬ ‫نار م�صدره باب التبانة حيث الغالبية‬ ‫�سنية يف طرابل�س نحو جبل حم�سن‪.‬‬ ‫وكانت املنطقتان �شهدتا تبادال الطالق‬ ‫نار ام�س فور �شيوع نب�أ اغتيال احل�سن‪،‬‬ ‫ال�ضابط ال�سني الكبري‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��را� �س��ل ف��ران ����س ب��ر���س يف‬ ‫ال�شمال ان ع�شرات اال�شخا�ص اقدموا‬ ‫على اح��راق اط��ارات يف �شوارع رئي�سية‬ ‫م� ��ن م ��دي �ن ��ة ط ��راب� �ل� �� ��س‪ ،‬اك �ب��ر م ��دن‬ ‫ال �� �ش �م��ال‪ ،‬وق �ط �ع��وه��ا‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل ان‬ ‫ه��ؤالء ي�شعلون االط��ارات ثم يختفون‪.‬‬ ‫ث� ��م ي �ت��وج �ه��ون اىل م �ن �ط �ق��ة اخ� ��رى‬ ‫ويقومون باالمر نف�سه‪.‬‬

‫�شبان لبنانيون يغلقون الطرقات‬

‫يف ال��وق��ت ن�ف���س��ه‪ ،‬ي �ج��وب ع�شرات‬ ‫امل�سلحني � �ش��وارع ط��راب�ل����س مطلقني‬ ‫النار يف الهواء‪.‬‬ ‫وافاد م�صدر امني عن قطع طرق‬ ‫ووجود م�سلح عند مداخل ق�ضاء عكار‬ ‫يف ال�شمال‪.‬‬

‫وط� �ل� �ب ��ت امل� �ن� �ظ� �م ��ات ال �� �ش �ب��اب �ي��ة‬ ‫والطالبية يف قوى ‪� 14‬آذار (املعار�ضة)‬ ‫م��ن ال��ذي��ن ي�ق�ط�ع��ون ال �ط��رق فتحها‬ ‫لل�سماح الكرب عدد ممكن من ان�صارها‬ ‫بامل�شاركة يف «اعت�صام مفتوح» ب��د�أت��ه‬ ‫اخل ��ام� ��� �س ��ة م� ��ن ب� �ع ��د ظ� �ه ��ر ال �� �س �ب��ت‬

‫للمطالبة با�سقاط احلكومة حمملة‬ ‫اياها م�س�ؤولية «اجلرمية االرهابية»‪.‬‬ ‫وجتمع االف اال�شخا�ص يف و�سط‬ ‫ب�يروت‪ ،‬وت��واىل عدد من اخلطباء من‬ ‫ق��وى ‪� 14‬آذار ام��ام املتجمعني ينددون‬ ‫باحلكومة وبالنظام ال�سوري‪.‬‬

‫وسام الحسن‪ ..‬كاشف االغتياالت يغتال‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫و� �س��ام احل���س��ن ي���ص�ف��ه رف��اق��ه ب ��أن��ه "رجل امل�ه�م��ات‬ ‫ال�صعبة"‪ُ ،‬قتل ي��وم ‪ 19‬ت�شرين الأول ‪ 2012‬يف انفجار‬ ‫�ضخم بالعا�صمة اللبنانية ب�ي�روت‪ ،‬وه��و �ضابط �سني‬ ‫برتبة عميد ير�أ�س فرع املعلومات يف قوى الأمن الداخلي‪،‬‬ ‫ولعب دورا بارزا يف ك�شف عمليات واغتياالت يف لبنان يُتهم‬ ‫فيها النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ع��اد احل�سن (‪ 47‬ع��ام��ا) م��ن باري�س يف الليلة التي‬ ‫�سبقت اغتياله‪ ،‬ومل يعرف بعودته �إال �أ�شخا�ص قليلون‬ ‫ج��دا بح�سب م�س�ؤولني يف ق��وى الأم��ن الداخلي‪� ،‬إذ كان‬ ‫احل�سن يلتزم بكثري من احلذر يف تنقالته لأنه كان يعرف‬ ‫�أنه م�ستهدف‪ ،‬وهذا ما دفعه لإر�سال عائلته �إىل العا�صمة‬ ‫الفرن�سية حلمايتها من �أي خطر‪.‬‬ ‫م��رب��وع ال�ق��ام��ة‪ ،‬م��ع ��ش��ارب �صغري يف وج�ه��ه البا�سم‬ ‫غ��ال�ب��ا‪ ،‬مل ي�ك��ن و� �س��ام احل���س��ن ي���ش��ا َه��د �إال يف املنا�سبات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وقد ظل رغم الإجن��ازات الأمنية التي حققها‬ ‫على ر�أ�س فرع املعلومات‪ ،‬ورغم احلمالت الإعالمية التي‬ ‫تعر�ض لها من خ�صومه‪ ،‬بعيدا عن ال�ضوء �إجماال‪.‬‬ ‫ول�ع��ل أ�ب ��رز ه��ذه االجن� ��ازات ك�شفه �أخ�ي�را خمططا‬ ‫للقيام بتفجريات يف مناطق لبنانية عدة‪ ،‬اتهم فيه النظام‬ ‫ال�سوري والوزير اللبناين ال�سابق املوقوف حاليا مي�شال‬

‫�سماحة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ح��زب ال �ق��وات اللبنانية �سمري جعجع‬ ‫�إن احل�سن قتل لأن��ه "�أوقف مي�شال �سماحة‪ ،‬ولأن��ه من‬ ‫الأ�شخا�ص القالئل الذين ال يخافون �أحدا يف عملهم"‪.‬‬ ‫وكان للح�سن وفرع املعلومات دور مهم �أي�ضا يف ك�شف‬ ‫�شبكات جت�س�س حل�ساب �إ�سرائيل‪ ،‬وجمموعات متطرفة‬ ‫تخطط لتفجريات يف لبنان‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ع�ن��ه ��ض�ب��اط يف ق��وى الأم ��ن ال��داخ�ل��ي ب� أ�ن��ه‬ ‫"رجل املهمات ال�صعبة"‪ ،‬بينما و�صفته �صحف لبنانية‬ ‫ب�أنه "الرجل القوي"‪.‬‬ ‫ولد احل�سن يف ني�سان ‪ 1965‬يف منطقة الكورة �شمال‬ ‫لبنان‪ ،‬وان�ضم �إىل معهد قوى الأمن الداخلي عام ‪،1983‬‬ ‫وهو متزوج وله ولدان‪.‬‬ ‫ك��ان مدير املرا�سم التابع لرئي�س احلكومة ال�سابق‬ ‫رفيق احلريري لدى اغتيال هذا الأخري يف عملية تفجري‬ ‫�ضخمة و�سط بريوت يف �شباط ‪ ،2005‬وكان من املقربني‬ ‫منه‪ ،‬وال يزال قريبا من جنله �سعد احلريري �أبرز زعماء‬ ‫املعار�ضة احلالية‪.‬‬ ‫تعر�ض خ�لال ال�سنتني الأخ�يرت�ين حلمالت عنيفة‬ ‫م��ن خ�صوم احل��ري��ري املتحالفني م��ع دم�شق يف لبنان‪.‬‬ ‫ورق��ي قبل �أ�شهر �إىل رتبة عميد‪ ،‬ثم رقي �إىل رتبة لواء‬ ‫بعد مقتله‪.‬‬ ‫اتهمت ق��وى ‪� 14‬آذار (امل�ع��ار��ض��ة) ال�ن�ظ��ام ال�سوري‬

‫باغتيال احل�سن‪ ،‬م�ؤكدة �أن ذلك لن يثنيها عن مواقفها‬ ‫الراف�ضة للتدخل ال�سوري يف لبنان والداعمة للمعار�ضة‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫�شكل ال��راح��ل م��ع ال��رائ��د و��س��ام عيد ‪-‬ال ��ذي اغتيل‬ ‫�سابقاً‪ -‬ثنائياً بارزاً يف عملية التحقيقات يف حادث اغتيال‬ ‫رفيق احلريري‪ ،‬و�أظهر تعاوناً جاداً مع التحقيق الدويل‬ ‫واملحكمة الدولية‪ ،‬وك�شف عن �أدلة و�ضعت �سوريا وحزب‬ ‫اهلل امل�ؤيد للنظام ال�سوري و�إيران يف دائرة اال�شتباه‪.‬‬ ‫عمل العميد و�سام احل�سن مديرا للمرا�سم يف رئا�سة‬ ‫احل�ك��وم��ة يف عهد رف�ي��ق احل��ري��ري‪ .‬ويف ع��ام ‪ 2006‬عني‬ ‫رئي�سا ل�شعبة املعلومات التابعة للمديرية العامة لقوى‬ ‫الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫متكن خالل الفرتة ما بني ‪ 2006‬و‪ 2010‬من توقيف‬ ‫ما يزيد على ‪� 30‬شبكة تتعامل مع �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وك ��ان احل���س��ن �أب� ��رز ال���ش�خ���ص�ي��ات امل��ر��ش�ح��ة ل�ت��ويل‬ ‫من�صب املدير العام لقوى الأمن الداخلي‪.‬‬ ‫وقد متكن من ك�شف خمطط التفجريات واالغتياالت‬ ‫يف منطقة ال�شمال وال��ذي �أوق��ف ب�سببه ال��وزي��ر ال�سابق‬ ‫مي�شال �سماحة‪.‬‬ ‫ويف ‪ 19‬ت�شرين الأول ‪ 2012‬غيبته عملية االغتيال عن‬ ‫ولديه وزوجته �آنا الذين يعي�شون يف باري�س حاليا‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربيةودولية‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫تسعة قتلى يف اشتباكات بني‬ ‫القوات الرتكية ومتمردين أكراد‬

‫الكويت تعدل قانون االنتخابات وتحدد موعدها األول من كانون األول‬

‫دياربكر ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬

‫قتل �ستة من عنا�صر ق��وات االم��ن الرتكية وثالثة متمردين‬ ‫اك��راد يف ا�شتباكات جديدة يف جنوب �شرق تركيا‪ ،‬بح�سب ما افاد‬ ‫م�س�ؤولون امنيون وال�سلطات املحلية �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر امنية ان ث�لاث��ة م��ن عنا�صر ق��وات ال�شرطة‬ ‫الرتكية اخلا�صة وثالثة م�سلحني من حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫املحظور قتلوا عندما ن�صب املتمردون كمينا لدورية لل�شرطة على‬ ‫طريق �سريعة يف وقت متاخر اجلمعة يف حمافظة هكاري‪.‬‬ ‫وقتل ثالثة من حرا�س القرى وا�صيب ثالثة اخرون يف ا�شتباك‬ ‫منف�صل ليلة اجلمعة ال�سبت عندما هاجم عنا�صر من حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين موقعا ع�سكريا يف حمافظة بيتلي�س‪ ،‬وفق مكتب حاكم‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وحرا�س القرى هم وح��دات من امليلي�شيا التي ع��ادة ما تتالف‬ ‫من اكراد ت�سلحهم الدولة الرتكية لدعمها يف مواجهة حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫وقتل نحو ‪ 45‬الف �شخ�ص منذ ان حمل احلزب املحظور يف ‪1984‬‬ ‫ال�سالح �ضد ال�سلطات الرتكية مطالبا باحلكم الذاتي يف املنطقة‬ ‫اجلنوبية ال�شرقية التي ت�سكنها غالبية من االكراد يف تركيا‪.‬‬

‫وافقت احلكومة الكويتية �أم�س ال�سبت على‬ ‫م��ر��س��وم�ين ل�ت�ع��دي��ل ال �ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ي املثري‬ ‫للجدل‪ ،‬وح��ددت الأول م��ن ك��ان��ون الأول املقبل‬ ‫موعدا لإجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أك ��دت احل�ك��وم��ة يف ب�ي��ان ر��س�م��ي عقب‬ ‫اجتماع ا�ستثنائي لها "املوافقة على تعديل املادة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف ق��ان��ون االن �ت �خ��اب��ات لتغيري طريقة‬ ‫الت�صويت‪ ،‬و�إق ��رار مر�سوم يدعو الناخبني �إىل‬ ‫انتخاب جمل�س جديد للأمة يف الأول من كانون‬ ‫الأول" املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل �ع��ار� �ض��ة ال �ك��وي �ت �ي��ة ق ��د دع ��ت �إىل‬ ‫التظاهر الأحد بعد قرار �أمري البالد ال�شيخ �صباح‬ ‫الأحمد اجلابر ال�صباح تعديل �آلية الت�صويت يف‬ ‫النظام االنتخابي املطبق منذ ع��ام ‪ 2003‬ب�ش�أن‬ ‫تق�سيم البالد �إىل خم�س دوائر انتخابية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫�ستنظم امل�ظ��اه��رة حتت‬ ‫وبح�سب املنظمني‪،‬‬ ‫�شعار "كرامة وطن" �أم��ام ق�صر ال�سيف ال��ذي‬ ‫ي�ضم مكاتب الأمري وويل العهد واحلكومة على‬ ‫�شاطئ البحر‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعدما قرر عدد من نواب املعار�ضة‬ ‫يف الكويت مقاطع َة االنتخابات الربملانية القادمة‬ ‫انتخاباً وتر�شيحاً‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ع��ار� �ض��ة ال �ت��ي ف � ��ازت ب��الأغ �ل �ب �ي��ة‬ ‫الربملانية يف انتخابات �أجريت يف �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫�إن �ه��ا تخ�شى �أن حت ��اول ال�سلطات و��ض��ع ق��واع��د‬

‫السعودية تعتقل متسللني‬ ‫إيرانيني‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفت م�صادر �أمنية �سعودية‬ ‫�أي ع�لاق��ة ل�ل�إي��ران �ي�ين ال��ذي��ن‬ ‫مت القب�ض عليهم بعد دخولهم‬ ‫امل�ي��اه ال�سعودية الإقليمية قرب‬ ‫اخلفجي �شمال �شرق البالد ب�أي‬ ‫"خاليا �إرهابية" � �س��واء داخ��ل‬ ‫اململكة �أو خارجها‪.‬‬ ‫ورجحت امل�صادر "�أن يكون‬ ‫ال � �ق� ��ارب ا إلي� � � � ��راين م �ت �ج �ه �اً يف‬ ‫الأ�سا�س �إىل دولة الكويت‪� ،‬إال �أنه‬ ‫قد يكون قد �ضل طريقه واجته‬ ‫�إىل ال�شواطئ ال�سعودية"‪.‬‬ ‫ون �ف��ت امل �� �ص��ادر ا ألم �ن �ي��ة‪ ،‬يف‬

‫ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح�ف�ي��ة‪ ،‬م��ا ت��ردد‬ ‫يف م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االجتماعي‬ ‫�أو املنتديات وامل��واق��ع ع��ن �ضبط‬ ‫�أ�سلحة و�أجهزة ات�صال وجت�س�س‬ ‫مع الـ ‪ 14‬موقوفاً‪ ،‬م�ؤكدة بالوقت‬ ‫ذات��ه �ضرورة انتظار ما �ست�سفر‬ ‫ع �ن��ه ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال �ت��ي ال ت��زال‬ ‫ج��اري��ة‪ ،‬لك�شف أ�ب �ع��اد وتفا�صيل‬ ‫الق�ضية برمتها‪.‬‬ ‫ومل يكن احل��ادث ه��و الأول‬ ‫ال � ��ذي ي �ت��م ف �ي��ه � �ض �ب��ط ق� ��وارب‬ ‫�إيرانية على ال�شواطئ ال�سعودية‪،‬‬ ‫م��ع أ�ن �ه��ا يف ا أل� �س��ا���س ق��د ت�ك��ون‬ ‫ق��ا� �ص��دة � �ش��واط��ئ ال �ك��وي��ت‪ ،‬وق��د‬ ‫حدث ذلك قبل نحو عامني ويف‬ ‫امل��وق��ع ذات� ��ه‪� ،‬إذ ي�ت�ع� ّر���ض بع�ض‬ ‫القوارب نتيجة لظروف خمتلفة‬ ‫�إىل ال�ضياع يف عر�ض البحر‪.‬‬ ‫وت��راوح��ت �أعمار الإيرانيني‬ ‫امل �ق �ب��و���ض ع�ل�ي�ه��م ب�ي�ن ‪ 25‬و‪48‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وذل ��ك وف �ق��ا للتحقيقات‬ ‫الأول �ي��ة التي قامت بها اجلهات‬ ‫الأمنية يف املنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫املعار�ضة الكويتية حتتج على التغديالت الد�ستورية‬

‫جديدة لالنتخابات من �ش�أنها م�ساعدة املر�شحني‬ ‫املوالني للحكومة‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ��س�ي��ا��س�ي��ون م �ع��ار� �ض��ون ق� ��رار أ�م�ي�ر‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬وق ��ال ��وا �إن ال� ��دع� ��وات �إىل م�ق��اط�ع��ة‬ ‫االنتخابات تتزايد‪ .‬ويف هذا ال�سياق قال الع�ضو‬ ‫ال�سابق بالربملان حمد املطر �إن املعار�ضة �سبق‬

‫�أن �أعلنت موقفها ب�أنه �إذا حدث �أي تدخل ف�إنها‬ ‫�ستقاطع االن�ت�خ��اب��ات‪" ،‬وما ح��دث ه��و تدخل يف‬ ‫د�ستور الكويت"‪ ،‬متوقعا �أن ي�ؤدي القرار �إىل "رد‬ ‫فعل كبري"‪.‬‬ ‫كما ر�أى في�صل امل�سلم ‪-‬وه��و ب��رمل��اين �سابق‬ ‫أ�ي �� �ض��ا‪ -‬أ�ن ��ه ل�ي���س��ت ه �ن��اك ح��اج��ة لإ�� �ص ��دار ه��ذا‬

‫‪ 19‬قتيال بهجمات متفرقة يف العراق‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ ف ب)‬ ‫قتل ‪� 19‬شخ�صا معظمهم يف تفجري م��زدوج‬ ‫بحي الكاظمية �شمايل العا�صمة ب �غ��داد‪ ،‬فيما‬ ‫أ�ك��د الرئي�س العراقي ج�لال الطالباين ورئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي على �ضرورة حل اخلالفات‬ ‫ال�سيا�سية عن طريق احلوار‪.‬‬ ‫وح�سب م�صادر �أمنية وطيبة‪ ،‬قتل ‪� 11‬شخ�صا‬ ‫و�أ�صيب ‪ 49‬بجروح يف انفجار عبوتني نا�سفتني يف‬ ‫�سوق بباب الدروازة يف الكاظمية‪.‬‬ ‫م��ن جهتها قالت وزارة ال�ع��دل العراقية �إن‬ ‫املعاون القانوين ل�سجن التاجي و أ�ح��د موظفي‬ ‫الوزارة قتال بهجوم م�سلح ب�أ�سلحة كامتة لل�صوت‬ ‫على �سيارة كانا ي�ستقالنها على طريق حممد‬ ‫القا�سم ال�سريع ب�شرق بغداد‪.‬‬

‫ويف حي ال�ك��رادة و�سط بغداد قتل م�سلحون‬ ‫�ضابطا يف ال�شرطة برتبة مقدم يف هجوم نفذ‬ ‫على منزله الليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�ت��ل ج �ن��دي ع��راق��ي ب �ن�يران م�سلحني‬ ‫جم�ه��ول�ين يف منطقة ح��ي ��س��وم��ر ��ش��رق مدينة‬ ‫امل��و��ص��ل م��رك��ز حمافظة نينوى ب�شمال ال�ع��راق‬ ‫�صباح اليوم‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در أ�م �ن��ي حم�ل��ي �إن ق ��وة أ�م�ن�ي��ة‬ ‫��س��ارع��ت �إىل �إغ�ل�اق م�ك��ان احل ��ادث ون�ق�ل��ت جثة‬ ‫القتيل �إىل دائرة الطب العديل‪.‬‬ ‫وك ��ان �أرب �ع��ة رج ��ال ��ش��رط��ة ق�ت�ل��وا يف هجوم‬ ‫�شنه م�سلحون جمهولون ب�أ�سلحة كامتة لل�صوت‬ ‫على نقطة تفتي�ش �أمنية تابعة لل�شرطة يف قرية‬ ‫م �ن�يرة ب�ن��اح�ي��ة ح �م��ام ال�ع�ل�ي��ل (‪ 40‬ك�ل��م ج�ن��وب‬ ‫املو�صل) يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء �أم�س‪.‬‬

‫�سيا�سيا �أكد الطالباين واملالكي على �ضرورة‬ ‫ات �خ��اذ خ �ط��وات ج ��ادة وع�م�ل�ي��ة حل��ل اخل�لاف��ات‬ ‫ب�ين ال�ف��رق��اء ال�سيا�سيني م��ن خ�ل�ال احل ��وارات‬ ‫والنقا�شات البناءة وال�صريحة‪.‬‬ ‫وذكر بيان رئا�سي �أم�س ال�سبت �أن الطالباين‬ ‫ا�ستقبل امل��ال�ك��ي وب�ح��ث معه الق�ضايا وامل�شاكل‬ ‫العالقة ب�ين الكتل ال�سيا�سية ال�ع��راق�ي��ة ب�شكل‬ ‫مف�صل ومعمق‪.‬‬ ‫وب�ش�أن قرب جميء وفد من �إقليم كرد�ستان‬ ‫العراق �إىل بغداد لإجراء مباحثات مع احلكومة‬ ‫والكتل ال�سيا�سية ب�ش�أن �سبل حل تلك اخلالفات‪،‬‬ ‫�أ�شاد اجلانبان بالزيارة كونها تعد خطوة �إيجابية‬ ‫نحو حل امل�سائل العالقة بني احلكومة االحتادية‬ ‫وحكومة الإقليم‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال �ب �ي��ان �أن �آراء ووج � �ه� ��ات ن�ظ��ر‬

‫ينعـــــــــــــى‬

‫مدير الأمن العام‬ ‫وجميع منت�سبي الأمن العام‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫الوكيل با�سم عبدالكرمي �أحمد الزيود‬ ‫والذي انتقل �إىل رحمته تعاىل �إثر «�أزمة قلبية»‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬ ‫إ�نّا هلل و إ�نّا �إليه راجعون‬ ‫حمكمة �إدارة الدعوى �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى‬ ‫خا�صة بالدعوى التابعة‬ ‫لتبادل اللوائح‬

‫حمكمة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪2012 / 14823( / 1 – 5 :‬‬ ‫) �سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬رباع الكيالين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬ ‫جابر مثقال �سليمان القا�ضي‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الأربعاء املوافق‬ ‫‪ 2012/ 11 / 7‬ال�ســاعة ‪� 9‬صباحـــا‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ر يف ال ��دع ��وى رق ��م �أع�ل��اه وال�ت��ي‬ ‫�أقامها عليك املدعى‬ ‫�شركة الق�صر للم�أكوالت الآ�سيوية‬ ‫�شركة ذ ‪ .‬م ‪ .‬م‬ ‫وكيلها املحامي طريف نبيل‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املـــــحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكـــم ال�صلــــح وقانــــــون �أ�صــــــــول‬ ‫املحاكمـــــات املدنية‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-356(/10-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد عبدالرزاق حممد الن�سور‬ ‫رقم الدعوى‪� )2012-881(/2-1 :‬سجل عام‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سامي اني�س مارون ن�صر‬ ‫عمان ‪/‬تبليغ على ع�ن��وان املحامي ‪ -‬ال�صويفية ‪-‬‬ ‫�شارع الوكاالت ‪ -‬بناية رقم ‪31‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬معتز �سهيل عبداهلل عبدالهادي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬نورهان يحيى خليل دوله‬ ‫‪ -2‬فريده يحيى خليل دوله‬ ‫‪ -3‬روزان حممد عبدالرحمن العامري‬ ‫عمان �ضاحية الر�شيد ‪� -‬شارع الوفاق عمارة رقم ‪6‬‬ ‫االوراق امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ�ه��ا‪ :‬ع�ل�ي��ك م��راج �ع��ة املحكمة‬ ‫ال�ستالم ‪ /‬الئحة دعوى ‪ -‬قائمة ‪ /‬تبليغ بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة‬ ‫جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة‬ ‫جنوب عمان‪/‬بالن�شر‬

‫‪-1‬و�سام فوزي عطا ال�شيخ علي‬ ‫‪ -2‬عماد فوزي عطا ال�شيخ علي‬

‫‪�-1‬آمنة عبداهلل بخيت حممد‬ ‫‪ -2‬احمد حممد احمد العطيات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3218(/11-2‬سجل عام ‪-‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املقابلني ‪ -‬ال�شارع الرئي�سي‬ ‫ مقابل حم�لات دروي ����ش اخ ��وان لالجهزة‬‫الكهربائية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال��ف دي�ن��ار وال��ر��س��وم‬ ‫وامل� ��� �ص ��اري ��ف وات � �ع� ��اب امل� �ح ��ام ��اة وال �ف ��ائ ��دة‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة م��ن ت��اري��خ اال� �س �ت �ح �ق��اق وح�ت��ى‬ ‫ال�سداد التام‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬هدى داود ا�سماعيل دويكات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي عثمان ال�سبتني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪� �/‬ش��ارع ك�ل�ي��ة حطني‬ ‫خلف الكلية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/10/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬غ���س��ان ع�ب��داهلل‬ ‫عبدالقادر احلمود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/3216 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املقابلني ‪� -‬شارع احلرية‬ ‫ل�ف��راح منزل‬ ‫خلف ق��اع��ات ق�صر احل��ري��ة ل� أ‬ ‫عماد ال�شيخ علي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪�� :‬س�ت�م��ائ��ة وخ�م���س��ون‬ ‫دينارا والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق‬ ‫وحتى ال�سداد التام‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬غ�سان عبداهلل عبدالقادر احلمود‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫�صلح‬

‫حقوق‬

‫عمان‬

‫حممود خليل ح�سن ال�شريف‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2435 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/9/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمزة مو�سى حممد الربطة‬

‫عمان ‪/‬وكيله املحامي �شادي ال�شملتي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬شادي عبدالقادر م�صطفى ال�شملتي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬طارق جمري ابراهيم خليفة‬ ‫‪ -2‬اكرم عبداملجيد حممد العجوري‬ ‫عمان‪ /‬القوي�سمة النهارية بجانب املدر�سة احلرفية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل والت�ضامن باملبلغ‬ ‫املدعى به والبالغ (‪ )800‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )40‬دينارا اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪.2012/9/30‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2381 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/9/11‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد فريد علي ح�سني‬ ‫عمان ‪/‬و كيله املحامي �شادي ال�شملتي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬شادي عبدالقادر م�صطفى ال�شملتي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحمن عزمي يو�سف عوده‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة النهارية بجانب املدر�سة احلرفية‬ ‫عمارة رقم ‪58‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب� ��أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغ (‪ )5000‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫ا�ستحقاق الكمبيالة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بدفع مبلغ (‪ )250‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬

‫الطالباين واملالكي كانت متوافقة ومتطابقة حول‬ ‫�أهمية اح�ت�رام م��واد الد�ستور وب�ن��ود االتفاقات‬ ‫املوقعة بني الأطراف ال�سيا�سية كافة‪ ،‬باعتبار �أن‬ ‫ذلك هو ال�سبيل املثلى لإزالة املعوقات التي تقف‬ ‫بوجه تقدم العملية ال�سيا�سية يف البالد‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال �ع��راق مي��ر منذ نحو عامني‬ ‫ب�أزمة �سيا�سية حادة ب�سبب اخلالفات بني الكتل‬ ‫ال�سيا�سية ح��ول ملفات ع��دة من أ�ب��رزه��ا مفهوم‬ ‫ال�شراكة �أو امل�شاركة يف احلكم ف�ضال ع��ن عدم‬ ‫تنفيذ بنود اتفاقات �أربيل التي مبوجبها ت�شكلت‬ ‫حكومة املالكي �إ�ضافة �إىل التوازن يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة املختلفة وق�ضايا النفط وامل��ادة ‪ 140‬من‬ ‫الد�ستور اخلا�صة باملناطق املتنازع عليها‪.‬‬

‫املعارضة يف روسيا تنتخب‬ ‫قادتها الجدد عرب االنرتنت‬

‫نعـــــــــــــــــــــــي‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/3217 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫املر�سوم‪ ,‬قائال �إنه يرف�ض امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫�أم��ا النا�شط �ضاري الرجيب فقال ل��روي�ترز �إنه‬ ‫كانت هناك دع��وات لالحتجاج �ضد قرار الأمري‪،‬‬ ‫وذكر �أن ال�شارع لي�س �سعيدا بالقرار‪.‬‬ ‫وق��د �أل�ق��ت ال�سلطات الأم�ن�ي��ة القب�ض على‬ ‫نْ‬ ‫نْ‬ ‫معار�ضي يوم اخلمي�س املا�ضي وحققت‬ ‫�سيا�سيي‬ ‫مع ثالث‪ ،‬بعدما �أدلوا بت�صريحات ينتقدون فيها‬ ‫أ�م�ير الكويت ال��ذي اتهم بع�ض القوى يف البالد‬ ‫بتهديد وح��دت�ه��ا ال��وط�ن�ي��ة وت�ع��ري����ض متا�سكها‬ ‫للخطر‪.‬‬ ‫وق � ��ال الأم �ي ��ر يف خ� �ط ��اب ل ��ه �إن امل�ح�ك�م��ة‬ ‫الد�ستورية الكويتية �أ�صدرت حكما ي�سمح ب�إجراء‬ ‫�أي تعديالت �ضرورية على النظام االنتخابي‪ ،‬لكنه‬ ‫مل ي�ستف�ض يف تو�ضيح الإ�صالحات املقرتحة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��ذر م��ن �أن اال� �ض �ط��راب��ات ال�سيا�سية‬ ‫احلالية ميكن �أن ت�ؤدي �إىل "فتنة هوجاء تو�شك‬ ‫�أن تع�صف بوطننا وتق�ضي على وحدتنا وت�شوه‬ ‫ه��وي �ت �ن��ا ومت� ��زق جم�ت�م�ع�ن��ا وحت �ي �ل �ن��ا �إىل ف�ئ��ات‬ ‫متناثرة"‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه القرارات بعد تظاهر نحو خم�سة‬ ‫�آالف كويتي قرب مقر جمل�س الأمة (الربملان)‪،‬‬ ‫راف�ضني �أيّ تغيري حمتمل يف قانون االنتخابات‪.‬‬ ‫وي��رج��ح م��راق �ب��ون �أن ت��زي��د ه ��ذه اخل �ط��وة‬ ‫توتري الو�ضع وغ�ضب املعار�ضة التي تقول �إن‬ ‫�أي ت�ع��دي�لات ل�ل�ق��ان��ون �ستكون مب�ث��اب��ة حم��اول��ة‬ ‫لتقلي�ص فر�صها يف الفوز بالأغلبية يف االنتخابات‬ ‫الربملانية القادمة‪.‬‬

‫تنتخب املعار�ضة الرو�سية قادتها اجل��دد يف عملية انتخابية‬ ‫تنظمها على مدى يومني عرب االنرتنت على امل احياء التعبئة‬ ‫التي تراجعت منذ عودة فالدميري بوتني اىل الكرملني يف ايار‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت���ص��وي��ت واج ��ه م�ن��ذ ��س��اع��ات ال���ص�ب��اح االوىل عملية‬ ‫قر�صنة معلوماتية �ضربت املوقع‪ ،‬بح�سب املنظمني‪.‬‬ ‫وح�ضر مئات اال�شخا�ص الذين واجهوا م�شاكل يف الت�صويت‬ ‫او ال ميلكون حا�سوبا �أم�س ال�سبت‪ ،‬اىل حديقة يف و�سط مو�سكو‬ ‫حيث �ساعدهم م�س�ؤولون يف الت�صويت عرب االن�ترن��ت بوا�سطة‬ ‫حوا�سيب نقالة حتت خيم بي�ضاء حلت حمل مكتب ت�صويت‪.‬‬ ‫واع��رب اك�ثر من ‪ 200‬مر�شح يدعمون حركة املعار�ضة �ضد‬ ‫ن �ظ��ام ف�لادمي�ير ب��وت�ين ‪ --‬وب�ي�ن�ه��م وج ��وه م�ع��ار��ض��ة م�ث��ل بطل‬ ‫ال�شطرجن ال�سابق غاري غا�سباروف وطالب واخرون ‪ --‬عن املهم‬ ‫يف دخول جلنة التن�سيق التي �ست�ضم ‪ 45‬ع�ضوا‪.‬‬ ‫و�سجل حواىل ‪ 166‬الف �شخ�ص على االنرتنت لهذه العملية‬ ‫االنتخابية الوطنية التي نظمها موقع "�سي يف كي‪.2012‬اورغ"‪،‬‬ ‫لكن مل يتمكن �سوى ‪ 15‬الف �شخ�ص فقط يف البالد من الت�صويت‬ ‫ب�سبب �صعوبات الدخول اىل املوقع‪ ،‬كما اعلن ‪.‬‬ ‫واك��د املنظمون ان امل��وق��ع ك��ان �ضحية هجوم "ددو�س" وهو‬ ‫ه �ج��وم ي � ��ؤدي اىل رف ����ض اال��س�ت�ج��اب��ة وي�ت�م�ث��ل يف اغ� ��راق ب��رام��ج‬ ‫االنرتنت بطلبات بهدف وقف عمل احلوا�سيب‪.‬‬

‫�إخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪:‬‬ ‫‪� 2004 / 2525‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012 / 10 / 4 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليهم ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬جمال �إبراهيم حممد �أبو قمر‬ ‫‪ – 2‬ط� �ـ� �ـ ��راد حم �م �ـ �ـ �ـ �ـ��د ع�ب�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��د‬ ‫العزيـــــــــــز �أر�شيدات‬ ‫جمهولني مكان الإقامة‬ ‫�أخربكم ب�أنـــه مت جتديــد الدعوى‬ ‫رقــم‬ ‫�أعـــــــاله من قبل املحكوم له ‪:‬‬ ‫�شركة كباتيلو وبهلوان لل�صناعة‬ ‫وكيلها املحامي – طريف نبيل‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حممود عودة‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2115 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/9/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫نور الدين ح�سني علي دوحل‬

‫ت�لاع العلي خليل ال���س��امل ��س��وق ال�سلطان بجانب‬ ‫م�ستودعات امني �شقري عمارة ‪ 74‬طابق ‪2‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد ح�سني علي دوحل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد خري انور راغب التيتي‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة ���ش‪ .‬امل��دار���س مقابل م�ؤ�س�سة نور‬ ‫الدين دوحل منجرة التيتي‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب� ��أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغا وق��دره ‪( 4156‬اربعة االف ومائة و�ستة‬ ‫وخم�سون دينارا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ال��زام املدعى عليه باتعاب حماماة مقدارها ‪208‬‬ ‫دنانري‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪.2012/9/27‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2950 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬رابعه علي عبد �صباح‬ ‫‪ -2‬وفاء علي عبد �صالح‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني الغربي �شارع القد�س‬ ‫مقابل ك��ازي��ة االر� �س��ال ��ش��ارع ح�سان بن‬ ‫ثابت عمارة رقم ‪12‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/11/4‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة م�ست�شفى احل�ي��اة العام‬ ‫ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2307 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبداهلل عمر حممود ابو �شقرة‬

‫جر�ش ‪ /‬املحامي يو�سف الزعاتره مقابل‬ ‫بلدية جر�ش الكربى‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/10/23‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق ��م أ�ع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا‬ ‫عليك املدعي‪� :‬شركة ال�صقر لل�صناعات‬ ‫احلديدية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫يف حوار مع الأديبة والإعالمية �سامية فار�س‪:‬‬

‫الطفل الفلسطيني تحت نري االحتالل ال يعيش طفولته‬ ‫كأطفال العالم إنه يقفز من الطفولة إىل الكهولة‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫لبالب الحلم ال يثمر‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫ولدت الأديبة والإعالمية �سامية فار�س يف القد�س لأب �أردين و�أم فل�سطينية‪ .‬ودر�ست ال�صحافة والإعالم يف جامعة بري زيت‪ ،‬وعملت يف �صحيفة الفجر‬ ‫املقد�سية طيلة ‪ 15‬عاما‪ ،‬كما ا�شتغلت �سكرترية للتحرير ملجلة الفجر الأدبي التي تر�أ�سها زوجها الأديب الفل�سطيني علي اخلليلي‪.‬‬ ‫يف �سنة ‪ ،1994‬انتقلت الأديبة �سامية فار�س للعمل يف هيئة الإذاعة والتلفزيون الفل�سطينية كمعدة ومقدمة للربامج ال�سيا�سية والفكرية والثقافية وكاتبة‬ ‫للدراما الإذاعية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عملها كمدربة للعمل الإذاعي يف فن الإلقاء واالرجتال‪.‬‬ ‫�صدر لها خم�س جمموعات للأطفال‪ ،‬وديوان �شعري‪ ،‬و�آخر خمطوط‪ ،،‬ورواية بعنوان «القد�س»‪ ،‬وتتهي أ� حاليا لإ�صدار كتاب �سريتها الذاتية ك�أول �صحفية‬ ‫فل�سطينية ميدانية عاي�شت االحتالل‪ ،‬وكتاب �آخر يتناول �أعمدتها ال�صحفية طيلة الع�شرين �سنة املا�ضية‪ ،‬وهنا بع�ض حديث الإعالمية التي �أطلقوا عليها لقب‬ ‫«�أديبة الق�ضية»‪:‬‬ ‫ع��ن ب��داي��ات��ه��ا وذه��اب��ه��ا �إىل ع��امل‬ ‫الإذاعة و�أدب الأطفال تقول �سامية فار�س‪:‬‬ ‫ البدايات كانت منذ الطفولة‪ ،‬كانت �أ�سعد‬‫حلظات حياتي تلك التي كنت �أق�ضيها مع املذياع‬ ‫م�ستمعة بنباهة �إىل كل ما يبث‪ .‬كنت �أق ّلد املذيعني‬ ‫وامل��ذي�ع��ات‪� ،‬أحمل حمقان الزيت حمولة �إي��اه �إىل‬ ‫�آلة ا�ستماع‪� ،‬أغني و�أقوم بت�أليف الن�ص و�إذاعته يل‬ ‫وحدي‪ .‬حتى �أنّ والدتي �أ�سمتني املجنونة! تطورت‬ ‫الأم ��ور ع�ن��دي حتى ا�ستغليت موهبة الإل �ق��اء يف‬ ‫الإذاعة املدر�سية ال�صباحية‪ ،‬ويف احتفاالت املدر�سة‬ ‫كنت دينمو االح�ت�ف��االت عريفة احل�ف��ل‪ ،‬واملغنية‪،‬‬ ‫وال���ش��اع��رة �أي���ض��ا ث��م ��ص��ار �أن ي�ستغل �صوتي من‬ ‫قبل �إدارة املدر�سة ل�ضبط الطالب يف ح��ال غياب‬ ‫م��در���س �أو م��در��س��ة الف�صل‪ ،‬كنت �أق ��وم بالعرافة‬ ‫على �صفي �أو حتى ال�صفوف الأخرى الأعلى‪ ،‬كنت‬ ‫أق�ص عليهم‬ ‫�أ�شغلهم ب�سماع �صوتي عرب القراءة‪ّ � ،‬‬ ‫احلكايات �أو �أق��ر�أ لهم من كتاب التاريخ‪ ،‬اجلميع‬ ‫من�ضبط و�صامت ي�ستمع مبتعة واه�ت�م��ام‪ .‬بقيت‬ ‫املوهبة وظل احللم يراودين يف العمل الإذاعي �إىل‬ ‫�أن قدمت ال�سلطة �إىل فل�سطني لأعمل يف �صوت‬ ‫فل�سطني مذيعة للربامج احلية التفاعلية مبا�شرة‬ ‫مع اجلمهور‪.‬‬ ‫� ّأم��ا عن اهتمامي ب ��أدب الأط�ف��ال ف�سببه �أوال‬ ‫ح�ب��ي ل�ل�أط �ف��ال ولأن الأط� �ف ��ال ال�ف�ئ��ة الأ��ض�ع��ف‬ ‫واملهملة واملهم�شة يف املجتمع العربي‪.‬‬ ‫�أي���ن جت��دي��ن نف�سك يف الأدب �أم يف‬ ‫الإعالم‪ ،‬وما هو �أثر كل منهما على الآخر؟‬ ‫ االث� �ن ��ان ي �ك �م�لان ب�ع���ض�ه�م��ا ال�ب�ع����ض ل��دي‬‫ورمب ��ا ل �ك��وين �أدي �ب��ة وك��ات�ب��ة ب��الأ� �ص��ل �أب��دع��ت يف‬ ‫الإعالم‪ .‬ب�إمكان الأديب �أن يكون �إعالميا بجدارة‪،‬‬

‫�أ ّم��ا الإع�لام��ي فال ميكنه �أن يبدع حتى يف جمال‬ ‫الإع�ل�ام‪� ،‬إن مل يكن لديه ملكة الكتابة‪ .‬الإع�لام‬ ‫ي�ح�ت��اج الإن �� �س��ان امل�ث�ق��ف وال� �ق ��ادر ع�ل��ى االرجت ��ال‬ ‫والقدرة على املحاورة‪.‬‬ ‫هل ميكن احلديث عن �سمات خا�صة يف‬ ‫كتاباتك للأطفال‪ ،‬وما هو دور اخليال فيها‪،‬‬ ‫وكذلك يف مو�سيقاها ال�شعرية‪ ،‬وال �سيما �أنّك‬ ‫�شاعرة �أي�ضا؟‬ ‫ طفلنا الفل�سطيني يقفز من الطفولة �إىل‬‫ال�ك�ه��ول��ة وي�ت�ح�م��ل �أع �ب��اء ع�ل��ى ك��اه�ل��ه م�ن��ذ امل�ه��د‪،‬‬ ‫ك �ت �ب��تُ ع �ن��ه ول ��ه ف �ك��ان��ت ك �ت��اب��ة‪ ،‬ب �ت �� �ص��وري‪ ،‬تليق‬ ‫بطفل نا�ضج يعي ما يدور حوله من �أح��داث ومن‬ ‫مم��ار��س��ات اح �ت�لال‪ ،‬ل��ذل��ك كتبتُ ل��ه بن�ضج عقله‬ ‫وحياته وجتربته‪ .‬كتاباتي بعيدة عن كل النظريات‬ ‫واملدار�س وعن النمطية املعروفة يف الكتابة للطفل‬ ‫كونه ال يعي�ش ترف الأطفال الآخرين يف العامل‪.‬‬ ‫�إن �ن��ي �أمت �ن��ى �أن يعي�ش طفلنا ح�ي��اة طبيعية‬ ‫كباقي الأط �ف��ال ك��ي نكتب ل��ه حكايات خيالية �أو‬ ‫يف اخليال العلمي‪ ،‬فالطفل الفل�سطيني يعي�ش يف‬ ‫اال�ستثناء‪ .‬مل �أفكر يف اخليال واخلو�ض فيه‪ ،‬ورمبا‬ ‫قليلة تلك الق�ص�ص التي «تذاكيتُ » فيها على عقل‬ ‫ال�ط�ف��ل وح �ل � ّق��تُ ب��ه يف ع��امل م�ث��ايل م�ل��يء ب�صور‬ ‫اخل�ي��ال ر�سمتها ملخيلته ع�بر حلم يف م�ن��ام طفل‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬ ‫امل��و��س�ي�ق��ى ال���ش�ع��ري��ة ت�ف��ر���ض غ��ال�ب��ا �إي�ق��اع�ه��ا‬ ‫لكوين �أكتب ال�شعر فتجد �إيقاعا مو�سيقيا يف ر�سم‬ ‫الكلمات‪ ،‬لي�س �شرطا �أن توظف املو�سيقى يف �أ�سلوب‬ ‫الكتابة للطفل‪ ،‬الطفل ت�شدّه الدراما و�سردها �أكرث‬ ‫عند �سماع �أو قراءة احلكاية‪.‬‬ ‫مم���ن ك��ت��ب للطفل مل ي�ستطع‬ ‫ك��ث�ير ّ‬

‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية هائلة الوعري‬ ‫م ��ن م��وال �ي��د ال �ق��د���س ع ��ام ‪ ،1962‬ح��ا��ص�ل��ة على‬ ‫ب�ك��ال��وري��و���س �إدارة �أع �م��ال م��ن ج��ام�ع��ة البحرين‬ ‫ع��ام ‪ ،1981‬ودب�ل��وم فنون جميلة م��ن معهد لندن‬ ‫للفنون اجلميلة عام ‪ .1990‬انحازت ملوهبتها الفنية‬ ‫الت�شكيلية‪ ،‬ودخلت غمار الفن الت�شكيلي �إنتاجاً‪،‬‬ ‫وف� ��ازت مب�ج�م��وع��ة م��ن � �ش �ه��ادات ال �ت �ق��دي��ر‪ ،‬وه��ي‬ ‫م�شاركة دائمة وفاعلة يف معار�ض جماعية وفردية‬ ‫وم�شاغل ت�شكيلية متنوعة‪� ،‬سواء �أكانت يف مكان‬ ‫�إقامتها مملكة «البحرين» �أو يف ع��دد من ال��دول‬ ‫العربية والأعجمية منذ عام ‪ 1992‬ولغاية معر�ضها‬ ‫الفردي الذي حمل عنوان «القد�س هنا وهناك» يف‬ ‫مدينتي عمان الأردن�ي��ة ودم�شق ال�سورية يف �إطار‬ ‫احتفالية القد�س عا�صمة الثقافة العربية ‪.2009‬‬ ‫امل �ع��ر���ض يف جم �م��وع ل��وح��ات��ه ُي���ش� ّك��ل ر��س��ال��ة‬ ‫ب�صرية وا�ضحة التفا�صيل واملعامل‪ ،‬معني مبدينة‬ ‫ال �ق��د���س يف ج�م�ي��ع جت�ل�ي��ات�ه��ا ال �ب �� �ص��ري��ة‪ ،‬لأن �ه��ا‪،‬‬ ‫القد�س‪ ،‬بب�ساطة موطنها وم�سقط ر�أ�سها‪ ،‬وذاكرتها‬ ‫الوجودية امل�ستدمية‪ ،‬وموئل ابتكارها واحلا�ضنة‬ ‫املرهفة ملجموعة كبرية من امل�شاهد‪ ،‬والتجليات‬ ‫الو�صفية املعربة عن ت�صوراتها املقد�سية‪ ،‬م�سبوكة‬

‫ب��وا��س�ط��ة اخل��ط وال �ل��ون وت�ف��ا��ص�ي��ل ال�ف�ك��رة التي‬ ‫تعتمل يف �صدرها‪ ،‬كمنعك�س طبيعي ملجموعة من‬ ‫امل�شاعر والأحا�سي�س واالنفعاالت‪ ،‬وانحياز مك�شوف‬ ‫�إىل ق�ضيتها الفل�سطينية عموماً ومدينة القد�س‬ ‫على وجه التخ�صي�ص‪.‬‬ ‫ال �ق��د���س ال �ق��دمي��ة ه ��ي امل� �ف ��ردة ال�ت���ش�ك�ي�ل�ي��ة‬ ‫الأك�ثر تواجداً يف عموم لوحاتها‪ ،‬وتوليفة تقنية‬ ‫حافلة بامل�ساحات اللونية املت�سعة على التحوير‪،‬‬ ‫والتب�سيط ال�شكلي واالخ�ت��زال‪ ،‬واملحملة ب�إحاالت‬ ‫رمزية داللية لأمكنة عابرة يف م�ساحة ال��ذاك��رة‪،‬‬ ‫وامل�ستعارة م��ن �أزق��ة و� �ش��وارع وب�ي��وت مقد�سية يف‬ ‫حلة ب�صرية مفتوحة على التوليفات الهند�سية‬ ‫امل�سطحة‪ ،‬واحلا�شدة بالأقوا�س املتواترة‪ ،‬والأ�شكال‬ ‫الهند�سية املتنا�سلة من �أ�شكال امل�ستطيل واملربع‬ ‫و�سواها‪ ،‬م�سرودة يف حلمة خطية ولونية متجان�سة‬ ‫من ح�سا�سية لونية متناغمة الق�سمات‪.‬‬ ‫لوحات مو�صولة بامل�ساحات الوا�سعة واللم�سة‬ ‫العري�ضة من ري�شتها‪ ،‬و�سكينها املتحركة يف �صبغة‬ ‫تقنية متعددة الأمن��اط‪ ،‬تتوارى خلف رمزية ما‪،‬‬ ‫وجت��ري��دي��ة حافلة بالتب�سيط ال�شكلي للمفردات‬ ‫والعنا�صر املتوالية داخل �أ�سوار الق�صيدة الب�صرية‪.‬‬ ‫�سريالية الطرح التقني ومع�شبة بلم�سات جتريدية‬ ‫مفتوحة ع�ل��ى التلخي�ص والتب�سط واالخ �ت��زال‪،‬‬

‫قائمة على م�سرحة امل�شاهد واملناظر وال�شخو�ص‪،‬‬ ‫و�إظ �ه��اره��ا يف ح�ل��ة ت�شكيلية مت�شابهة‪ ،‬متوالية‬ ‫العنا�صر والن�صو�ص‪ ،‬ت�ستح�ضر الر�ؤى ال�سردية‪،‬‬ ‫مب �ج��ازي��ة ال��و� �ص��ف وال �ت � أ�ل �ي��ف مل�ك�ن��ون��ات ال��ذاك��رة‬ ‫احلافظة‪ ،‬واملمتلئة بال�صور والذكريات‪� ،‬سابحة يف‬ ‫�أتون الدائرة اللونية الرئي�سة الأ�سا�سية واملحايدة‪،‬‬ ‫وم��ا بينها من تدريجات لونية م�شتقة‪ ،‬ت�ستكمل‬ ‫دورة امل�شاهد املرئية واملتخيلة‪.‬‬ ‫ت���س�ت�ج�م��ع خ�برات �ه��ا امل�ه�ن�ي��ة يف م��د اجل���س��ور‬ ‫الب�صرية لواقعية ال��واق��ع املقد�سي‪ ،‬واخ�ت��زال��ه يف‬ ‫�صور رمزية حمملة بالإ�شارات وال��دالالت املوحية‬ ‫واملعربة عن ذاكرة املكان‪ ،‬وت�ستعري رمزية املحاكاة‪،‬‬ ‫وامل�ت�ب�ق��ي م��ن ذاك ��رة ح�ل��م م�ضى وط�ف��ول��ة مبكرة‬ ‫وثقافة �أ�سرية م�ستدمية‪ ،‬ومتم�سكة بن�شيد الأر�ض‬ ‫وت��ران�ي��م التحرير وال �ع��ودة‪ ،‬ت��دخ��ل فيها ب��أروق��ة‬ ‫ال�ق��د���س م��ن ب��واب��ة مدينتها ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ت�ستدعي‬ ‫بيوتها و�شوارعها املر�صوفة واملرتا�صة‪ ،‬ومعاملها‬ ‫الدينية امل�سيحية والإ��س�لام�ي��ة ال�شاخمة امل ��آذن‬ ‫وال �ق �ب��اب‪ ،‬وامل��و� �ش��اة ب��ال�ه�لال وال�صليب ك ��إح��االت‬ ‫رم��زي��ة لعروبة امل�ك��ان وحقيقة التاريخ وال��وج��ود‪،‬‬ ‫جتعل للخطوط وم�ق�ط��وع��ات امل���س��اح��ات اللونية‬ ‫امل�ت��داخ�ل��ة يف حلتها الهند�سية ال��رت�ي�ب��ة‪ ،‬م��دارات‬ ‫و�صف وتفكر‪ ،‬جامعة للأقوا�س ومقطوعات املربع‬

‫مركز املخطوطات والوثائق الفل�سطينية‬

‫نداء من فلسطين‬

‫يف ال��راب��ع م��ن �شهر �أي �ل��ول ع��ام ‪1936‬‬ ‫وج�ه��ت اللجنة امل��رك��زي��ة لإغ��اث��ة املنكوبني‬ ‫ّ‬ ‫يف ف�ل���س�ط�ين ن � ��دا ًء ل�ل�أغ �ن �ي��اء وامل��و� �س��ري��ن‬ ‫الفل�سطينيني وال�ع��رب وامل�سلمني يف �سائر‬ ‫ال �ب�لاد ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة ويف املهاجر‬ ‫ال �ب �ع �ي��دة‪ ،‬ت�ط�ل��ب م�ن�ه��م ال �ت�ب�رع ب��الأم��وال‬ ‫ل�صالح �أ�سر ال�شهداء وال�سجناء واملر�ضى‬ ‫و�أ�صحاب البيوت املن�سوفة‪.‬‬

‫�إنّ و�ضع القد�س وال�ضفة وقطاع غزة‬ ‫مما كان عليه الو�ضع يف عام‬ ‫هذه الأيام �أ�سو�أ ّ‬ ‫‪.1936‬‬ ‫وم ��ن ب ��اب ال �ت��ذك�ير مب��ا ك ��ان‪ ،‬وم ��ا هو‬ ‫كائن‪ ،‬نعر�ض الوثيقة‪ ،‬ال�ن��داء ال��ذي حمل‬ ‫توقيع احلاج �أمني احل�سيني‪ ،‬رئي�س اللجنة‬ ‫املركزية للإغاثة �آنذاك‪.‬‬

‫يف ذات الوقت من امل�ستوطنني وجي�ش االحتالل‪،‬‬ ‫طفلنا يحتاج �إىل احلياة احلقيقية‪ .‬معاناته ت�سرق‬ ‫م�ن��ه ال�ط�ف��ول��ة اجل�م�ي�ل��ة‪� ،‬أمت �ن��ى �أن ن�ك�ت��ب ل��ه يف‬ ‫اخليال العلمي ليح ّلق كما كل �أترابه يف عامل �أجمل‬ ‫من واقعه املرير‪ .‬طفلنا يحتاج �إىل كتابة تفهمه �أ ّنه‬ ‫�صاحب ق�ضية و�أنّ االحتالل هو �سبب تعا�سته و�أ ّنه‬ ‫ال بد من حترير الوطن حتى يحيا ب�سعادة‪.‬‬ ‫لفت نظري الع�شق ال�صويف بينك وبني‬ ‫مدينة القد�س؟‬ ‫ �أن��ا م��ن نب�ض القد�س وحجارتها وعبقها‪.‬‬‫القد�س �أر�ضعتني ثقافتي الإن�سانية وكيف �أك��ون‬ ‫على حد الن�صل بني ال�ع��داء وال�سالم‪ ،‬بني احلب‬ ‫والكراهية‪ ،‬وبني احلق والعدل‪ ،‬الظلم واال�ستبداد‪،‬‬ ‫القد�س و�أجواء القد�س ونا�س القد�س هم �أبجديات‬ ‫�سامية فار�س يف احلياة‪ .‬و�أنت يف القد�س ال متلك‬ ‫�إ ّال �أن تع�شق القد�س وتنحاز لها‪.‬‬ ‫لقّبت بـ»�أديبة الق�ضية»‪ ،‬ماذا يعني لك‬ ‫هذا اللقب؟‬ ‫ �أعلى و�سام تلقّيته يف حياتي هو لقبي هذا‬‫«�أديبة الق�ضية»‪ ،‬هو و�سام معنوي �أحمله �أمانة يف‬ ‫عنقي �إىل �أن �ألقى ربي نا�صعة ب�صفحاتي الوطنية‪.‬‬

‫الفنانة هائلة الوعري‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬ ‫عبد اهلل �أبو را�شد‬

‫الو�صول �إليه‪ ،‬ما ال�سبب بر�أيك؟‬ ‫ ال�ط�ف��ل خم�ل��وق ذك��ي ج��دا وال �أ��س�ت�ه�ين �أن��ا‬‫ب��ذك��ائ��ه ولأن ��ه ك��ذل��ك ع�ن��دي �أك�ت��ب ل��ه بكل ذكائي‬ ‫�أي���ض��ا‪� .‬أح�ت�رم عقله يف ق�ص�صي وال �أح � ّدث��ه بلغة‬ ‫احليوان كما اعتاد بع�ض الكتاب �أن ي�ضعوا ر�سالتهم‬ ‫الرتبوية من خالل الطيور �أو احليوانات‪ .‬الطفل‬ ‫ال �ي��وم يعي�ش ع���ص��ر ال��دم��اغ الإل� �ك�ت�روين ولي�س‬ ‫ح�ك��اي��ات اجل ��دة واخل��راف��ة و�أب ��و رج��ل م�سلوخة‪.‬‬ ‫أب�سط له الق�ضايا واملعلومات ليفهمها بلغة �شيقة‬ ‫� ّ‬ ‫�سهلة‪ ،‬و�أظنني جنحتُ و�أمل����س جناحي م��ن خالل‬ ‫تفاعل الطالب يف املدار�س مع ق�ص�صي التي �أدخلت‬ ‫يف مناهجنا الفل�سطينية‪ ،‬غالبا ما �أ�شارك الطلبة‬ ‫يف النقا�ش و�أم�ت�ح��ن �أ�سلوبي �إن جن��ح يف تو�صيل‬ ‫ر��س��ال�ت��ي �إل �ي �ه��م واحل �م��د هلل �أج ��د رج ��ع ال���ص��دى‬ ‫مفرحا‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي امل��و���ض��وع��ات ال��ت��ي تناولتها‬ ‫ق�ص�صك ل�ل�أط��ف��ال‪ ،‬وه��ل تختلف حاجات‬ ‫الطفل الفل�سطيني عن غ�يره من الأطفال‬ ‫العرب؟‬ ‫ ت �ن��اول��تُ ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م ��ن كل‬‫ج��وان �ب �ه��ا الإن �� �س��ان �ي��ة وال �ت��اري �خ �ي��ة واجل �غ��راف �ي��ة‬ ‫وعملتُ على التعبئة الوطنية للأطفال‪ ،‬وقد و�ضع‬ ‫االحتالل كتابي الأول «حكاية عمار» وفور �صدوره‬ ‫ع��ام ‪ 1980‬يف قائمة الكتب املحظورة يف املكتبات‪،‬‬ ‫و�أذكر �أنّ �أحد املكتبات غ ّرمت مببالغ كبرية وقدّمت‬ ‫ملحاكمة ع�سكرية يف رام اهلل القتنائها كتابي‪ّ � .‬أما‬ ‫جواب ال�شق الثاين من �س�ؤالك ف�أقول‪� :‬إنّ الطفل‬ ‫هو الطفل يف كل زمان ومكان‪ ،‬لكن طفلنا فر�ضت‬ ‫عليه ال �ظ��روف واحل �ي��اة يف اال��س�ت�ث�ن��اء يعي�ش كل‬ ‫املتناق�ضات‪� ،‬شجاع لهول ما يرى وحما�صر ومعنف‬

‫�شعر ‪..‬‬

‫فأقرأ سورة الفتح‬ ‫وامل�ستطيل واملثلث ون�صف الدوائر يف حلة �شكلية‬ ‫متوالدة الن�صو�ص يف جميع �أعمالها‪ ،‬وك�أنها الزمة‬ ‫مو�سيقية خط ّية ولونية مت�آلفة يف بوح م�ضامني‬ ‫�سردها التقني‪.‬‬

‫�أ�سماء يف الذاكرة‬

‫عبد الكريم الكرمي‪..‬زيتونة فلسطين‬ ‫يف احل � � ��ادي ع �� �ش��ر م ��ن ت �� �ش��ري��ن‬ ‫الأول اجل ��اري‪ ،‬م � ّرت ال��ذك��رى الثانية‬ ‫وال � �ث�ل��اث�ي��ن ع� �ل ��ى رح � �ي� ��ل ال �� �ش��اع��ر‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ال �ك �ب�ي�ر ع �ب��د ال �ك��رمي‬ ‫الكرمي (�أبو �سلمى)‪.‬‬ ‫ف �ف��ي م �ث��ل ه ��ذا ال �ي��وم م��ن ال �ع��ام‬ ‫‪ 1980‬ت��و ّق��ف قلبه �أث�ن��اء عمل جراحي‬ ‫�أج � ��ري ل��ه يف �أح� ��د م �� �ش��ايف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫الأمريكية وا�شنطن‪.‬‬ ‫وحتقيقاً لو�صيته مت نقل جثمانه‬ ‫�إىل مدينة دم�شق‪ ،‬حيث جرى دفنه يف‬ ‫مقربة �شهداء فل�سطني جنوب خميم‬ ‫الريموك‪ ،‬وقربه فيها يكاد يندر�س‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك � ��ان (�أب � � ��و � �س �ل �م��ى) مي�ق��ت‬ ‫الإدارات الأم��ري �ك �ي��ة وال�بري �ط��ان �ي��ة‬ ‫والأوروب � �ي ��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وق ��د ذه ��ب �إىل‬ ‫العا�صمة الأم��ري�ك�ي��ة ب�ع��د �إحل ��اح من‬ ‫جن�ل��ه ال��دك �ت��ور ��س�ع�ي��د‪ ،‬و� �ش��اء اهلل �أن‬ ‫مي� ��وت ف �ي �ه��ا‪ ،‬وحل� ��ق ب ��ه ب �ع��د � �س �ن��وات‬ ‫ال�شاعر الكبري حممود دروي����ش �أي�ضاً‬ ‫ال� ��ذي ن �ق��ل ج�ث�م��ان��ه م��ن �أم��ري �ك��ا �إىل‬ ‫فل�سطني املحتلة‪ ،‬وقبل حممود دروي�ش‬ ‫م��ات يف وا�شنطن �إدوارد �سعيد‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�أو�صى ب�أن يحرق جثمانه وينقل رماده‬

‫يُثقل القلب ه��ذا االنكفاء (العربي) على �صوت النفري‬ ‫والطلبة وجدران اخلزان‪.‬‬ ‫يثقل القلب اجل��رح ال��ذي ي�ك�بر‪ ،‬وال�ك��ور���س ال��ذي يقف‬ ‫ع�ل��ى خ�شبة امل���س��رح م�ت�ب��اه�ي�اً ب�ت�ي�ج��ان ال� ��ورق ال�ب� ّ�راق ال��ذي‬ ‫يثقل ال��ر�ؤو���س وال يز ّينها‪ ،‬ويجعلها كالبالونة التي تنتفخ‬ ‫وتنتفخ‪ ،‬وال�شعراء والكتاب الذين �أ�صيبوا بال�سكتة القلمية‪،‬‬ ‫والر�سامون الذين توقفوا عن احللم فر�سموا �أ�شكا ًال ه�شة‬ ‫كالكعك‪ ،‬ت�سبح يف ال�ضوء دون �أن متلك �صالبة الكتلة وثقلها‪.‬‬ ‫فيما القد�س حتمل على ذراعيها القبة وال�صخرة وكني�سة‬ ‫القيامة‪ ،‬ت�صعد بها الطريق ال�صخري‪ ،‬وما من ظل �أمامها‪،‬‬ ‫وما من ظل خلفها‪.‬‬ ‫ال �شيء �إ ّال ال�صدى ي�صدح يف كل مكان‪ ،‬ودماء هابيل تراق‬ ‫يف �أقداح كانت ممتلئة ب�شراب احلزن‪.‬‬ ‫�إ ّنها حتاول �أن تك�سر ال�صمت‪..‬‬ ‫ال�صمت الأكرث عمقاً من ال�صمت‪ ،‬والأفكار الواهنة التي‬ ‫جذبها االنتظار اليائ�س املغلف بالعجز‪.‬‬ ‫الو�ضع �شديد ال�سوء‪ ،‬فثمة االنق�سام والتذرذر والت�شظي‬ ‫والويل‪.‬‬ ‫ال�ع��رب��ات ف��ارغ��ة �إ ّال م��ن اخل ��واء‪ ،‬واالت �ف��اق��ات ال ت�ساوي‬ ‫احلرب الذي كتبت به‪ ،‬وال�شتاء على �أبواب قطاع غزة وال�ضفة‬ ‫يقرع بع�صا تتف�صد بالك�آبة‪.‬‬ ‫وال ي�شعر ب�أمل الطعنة �إ ّال املطعون‪.‬‬ ‫قبل �سنوات ت��زي��د على ال�ث�لاث�ين‪ ،‬ق��ال خبري اقت�صادي‬ ‫كبري يف بنك «ت�شي�س مانهاتن»‪�« :‬إنّ العرب �سيدخلون عهد‬ ‫الرثاء والرخاء‪ ،‬فقد اهتدوا‪ ،‬كما يقول‪� ،‬إىل �أبواب هذا البنك‬ ‫الذي ت�صنع غرفه ال�سرية احلكومات وال�صفقات وال�سيا�سات‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح ل��دي�ه��م‪ ،‬ال �ع��رب‪ ،‬ر��ص�ي��د م��ن ال�ث�ق��ة يف ��ص��در رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة البنك‪ ،‬فقد �صاروا‪ ،‬يوا�صل‪ ،‬مييزون ال�ضالل‬ ‫من الهدى‪ ،‬والزور من ال�صدق‪ ،‬وباتوا يتقنون فن ا�ستب�صار‬ ‫امل�صالح‪ ،‬واال�ستماع �إىل مو�سيقى الفال�س وكون�شريتات برامز‬ ‫ال�ساهرة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إنّ العرب الذين �سيرثون‪ ،‬مقبلون �إىل ال�صلح‬ ‫مع الإ�سرائيليني لأنهم �سي�صبحون �أكرث حر�صاً على ثرواتهم‬ ‫خمافة �أن تلتهمها نريان احلروب و(حماقات) العناد»‪.‬‬ ‫لكن زئيف هافوئيل (اخل�ب�ير االقت�صادي ال�صهيوين)‬ ‫قال‪�« :‬إنّ العرب مقبلون على الفقر‪ ،‬فكل ثروتهم من النفط‬ ‫الآيل للن�ضوب‪ ،‬وهذه هي احلالة الوحيدة التي حتملهم على‬ ‫�إنهاء حالة العداء‪ ،‬فحني ينتهي النفط �سيحمل العرب �إلينا‬ ‫دوالراتهم لي�شرتوا م ّنا املاء»‪.‬‬ ‫واخلبريان يهمهما معاً �أن يكون ال�ثراء والفاقة طريقاً‬ ‫�إىل طاولة اال�ست�سالم!‬ ‫يف الر�أ�س غربة ثقيلة‪ ،‬و�أنت وحدك �أيها الوطن يف العظم‬ ‫والع�صب ال تطالك اجلهات‪.‬‬

‫ليدفن يف لبنان وهذا ما كان‪.‬‬ ‫وعبد الكرمي �سعيد علي املن�صور‬ ‫من مواليد مدينة طولكرم بفل�سطني‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ع��ام ‪ ،1909‬وال ��ده ه��و ال�شيخ‬ ‫� �س �ع �ي��د ال �ك ��رم ��ي وك � ��ان م ��ن ال �ع �ل �م��اء‬ ‫الأج�ل��اء وال�ل�غ��وي�ين ال �ت �ق��اة‪ ،‬ك�م��ا ك��ان‬ ‫ع �� �ض��واً م � ؤ�� �س �� �س �اً يف امل �ج �م��ع ال�ع�ل�م��ي‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬وه�ن��اك �أي���ض�اً �شقيقه �أحمد‬ ‫��ش��اك��ر ال�ك��رم��ي‪ ،‬وه��و م��ن ال�صحفيني‬ ‫ال ��ذي ��ن ع �م �ل��وا يف احل ��رك ��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫والقومية‪ ،‬م��ات يف دم�شق ودف��ن فيها‪،‬‬ ‫ومت �إط�لاق ا�سمه على �أح��د �شوارعها‪،‬‬ ‫وق ��د ح�م��ل �أف� ��راد ال�ع��ائ�ل��ة م��ن �أ��ش�ق��اء‬

‫و�أب�ن��اء كنية الكرمي ن�سب ًة �إىل املدينة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ت �ل � ّق��ى (�أب � ��و � �س �ل �م��ى) ت�ع�ل�ي�م��ه يف‬ ‫م ��دار� ��س ط��ول �ك��رم وم��دي �ن��ة ال���س�ل��ط‬ ‫الأردن� �ي ��ة وم��در� �س��ة ع �ن�بر يف دم���ش��ق‪،‬‬ ‫وفيها لقبه زمال�ؤه بـ(�أبي �سلمى) لأنه‬ ‫ت�غ� ّزل يف �إح ��دى ق�صائده بفتاة �أطلق‬ ‫عليها ا��س��م (��س�ل�م��ى)‪ ،‬وراف �ق��ه اللقب‬ ‫اب�ت��دا ًء من ع��ام ‪ ،1927‬وم��ع �أ ّن��ه اقرتن‬ ‫الحقاً برفيقة دربه العكاوية رقية حقي‬ ‫ع��ام ‪ ،1935‬ورزق��ا بنجله �سعيد فقط‪،‬‬ ‫ف�إنّ اللقب مل يفارقه‪.‬‬ ‫ع �م��ل (�أب� � ��و � �س �ل �م��ى) م ��در�� �س� �اً يف‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬و�� �ش ��ارك يف ب��رام��ج الإذاع � ��ة‬ ‫الفل�سطينية فيها مع رفيقه �إبراهيم‬ ‫ط��وق��ان‪ ،‬ولكنه م��ا لبث �أن انتقل �إىل‬ ‫حيفا ال�ت��ي �أح�ب�ه��ا ك �ث�يراً‪ ،‬لكنه �أُج�ب�ر‬ ‫على النزوح منها عام ‪ 1948‬لي�ستقر به‬ ‫النوى يف دم�شق التي عمل فيها مدر�ساً‬ ‫ث��م يف �إذاع �ت �ه��ا ووزارة ال �ع��دل وق�سم‬ ‫الإر�شاد والتوعية بوزارة الإعالم‪.‬‬ ‫والأل �ق��اب ال�ت��ي �أ�ضيفت �إىل ا�سم‬ ‫عبد الكرمي الكرمي كثرية‪ ،‬بينها لقب‬ ‫«زيتونة فل�سطني»‪ ،‬وهو كان كذلك‪.‬‬

‫د‪.‬ح�سن الأمراين*‬ ‫ه ّبت النار على الأحرف‪..‬فالأحرف نار‪..‬‬ ‫ي�سقط الآن احل�صار‬ ‫ال تقل‪ :‬نحن انتهينا‪� ،‬إننا نبتدئ الآن‬ ‫وفوق اجلرح نوا ٌر وغا ُر‪..‬‬ ‫�إننا نفتح بوابة تاريخ فل�سطني املجيدة‬ ‫�إننا نرفع با�سم اهلل فوق ال�سور وال�صخرة‬ ‫والقبة والقد�س العتيدة‬ ‫راية التوحيد والعودة‪..‬‬ ‫ف�أقر�أ (�سورة الفتح) فقد حم القرار‪..‬‬ ‫___________‬ ‫* �شاعر و�أديب مغربي فل�سطيني الهوى‪ ،‬من مواليد عام‬ ‫‪ ،1949‬حا�صل على دكتوراه يف الأدب والنقد‪� ،‬أ�ستاذ جامعي‬ ‫ورئي�س حترير جملة «امل�شكاة» الأدبية‪� .‬صدر له العديد من‬ ‫دواوين ال�شعر والكتب الأدبية‬ ‫ق�صة ق�صرية‬

‫من مذكرات عائد إىل الوطن‬ ‫هذا الوطن ال ي�شبه الوطن امل�ستقر يف الروح‪� ،‬إ ّال �إذا جاز‬ ‫�أن يعترب الفرع من �شجرة هو ال�شجرة ذاتها!‬ ‫حتى هذا الفرع الذي ذوى لكرثة ما �أحلق به العدو من‬ ‫خراب‪ ،‬هل ي�شبه ذاته حني كان فرعاً عفياً؟!‬ ‫ل��ن ي�ب�رح ال��وط��ن اجل�م�ي��ل ذاك ��رة �أيٍّ م � ّن��ا‪ ،‬ول��ن ت�صري‬ ‫البقايا امله َّم�شة التي يعر�ضها �أو�سلو علينا بدي ً‬ ‫ال لأيّ وطن‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫‪15‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫قمعنا‬ ‫ولم نفكر‬

‫تحليل‬

‫�أ�سخف ما قر�أت يف الأ�سبوع املا�ضى كان خرب املعلمة التي‬ ‫قامت بق�ص جزء من �شعر تلميذتني �صغريتني يف الأق�صر؛‬ ‫لرف�ضهما ارتداء احلجاب‪� .‬أما �أغرب ما قر�أت فقد كانت ردود‬ ‫�أفعال ذلك الت�صرف التي تراوحت بني قمع املعلمة وبني �صراخ‬ ‫الذين اعتربوا �أن الدولة املدنية �أ�صبحت يف خطر‪ .‬حتى بدا‬ ‫الفعل ورد الفعل وك�أنه تناف�س يف العبث؛ �إذ يف مقابل التهويل‬ ‫من احل��دث ف��إن الذين ت�صدوا له ذهبوا بعيدا يف الت�سطيح‬ ‫واخلفة‪ ،‬واعتربوها فر�صة لالثارة واالبتزاز وحماكمة النظام‬ ‫القائم وتقريع اجلماهري التي خدعت فيه و�صوتت له‪.‬‬ ‫ال�صحف والقنوات التليفزيونية التي ت�سابقت على ن�شر‬ ‫اخلرب احتفت مبعاقبة املعلمة بالنقل من وظيفتها �إىل عمل‬ ‫�إدارى �آخر‪ ،‬وخ�صم راتب �شهر من �أجرها‪ .‬وا�سرتاح اجلميع‬ ‫للإجراءات الت�أديبية التي اتخذت بحقها‪ ،‬دون �أن ي�س�أل �أحد‬ ‫عما �ستفعله يف املكان الذى نقلت �إليه �أو عن ال�سبب يف �إقدامها‬ ‫على ما فعلته �أو عما ينبغى عمله لكي ال يتكرر ما حدث يف‬ ‫مدار�س �أخ��رى؛ �أعني �أننا اكتفينا ب��الإج��راءات واعتربنا �أن‬ ‫القمع هو احلل‪.‬‬ ‫حتى ال يلتب�س الأمر على �أحد‪ ،‬ف�إننى ال �أدعو �إىل التهوين‬ ‫مما حدث من جانب املعلمة‪ ،‬لكننى �أدعو �إىل التفكري فيه‪ ،‬كما‬ ‫�أنه لي�س لدي �أي اعرتا�ض على معاقبة املدر�سة‪ ،‬لكن حتفظي‬

‫ين�صب على االكتفاء بالعقوبة الإداري��ة‪ ،‬واعتبارها كافية يف‬ ‫تقومي املدر�سة ور ّد من هي على �شاكلتها‪.‬‬ ‫ه��ذا ال��ذي ح��دث يف �صعيد م�صر‪ ،‬وق��ع ما هو ا��س��و�أ منه‬ ‫يف « إ�� �س��رائ �ي��ل» م��ن ج��ان��ب امل�ت�ط��رف�ين ال��دي�ن�ي�ين و�أب ��رزه ��م‬ ‫جماعة «احل��ري��دمي» �أو االتقياء ال��ذي��ن ين�شطون يف مدينة‬ ‫القد�س بوجه �أخ�ص حتى �أ�صبحوا ي�شكلون ثلث �سكانها‪ ،‬وال‬ ‫يعرتفون بقوانني الدولة‪ ،‬يف حني يعتربون �أن تعاليم التوراة‬ ‫ون�صو�صها احلرفية هي املرجعية الوحيدة التي يعرتفون بها‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إنهم ميثلون �صداعا م�ستمرا للحكومة وللمجتمع‪.‬‬ ‫ه ��ذه اجل �م��اع��ة «ال���س�ل�ف�ي��ة» ب�سطت ن �ف��وذه��ا ع�ل��ى ب �ل��دة بيت‬ ‫�شيمي�ش ال�ق��ري�ب��ة م��ن ال�ق��د���س‪ ،‬وع�ل��ى بع�ض امل�ستوطنات؛‬ ‫ب�ح�ي��ث إ�ن �ه��م م�ن�ع��وا ح��رك��ة امل��وا� �ص�لات �أو ا��س�ت�خ��دام ال�ت�ي��ار‬ ‫الكهربائى يف يوم ال�سبت‪ .‬وفر�ضوا على الن�ساء ارت��داء ثياب‬ ‫�أقرب �إىل �أزياء املنتقبات عند اخلروج من بيوتهم‪ ،‬وخ�ص�صوا‬ ‫لهن املقاعد اخللفية من البا�صات‪ ،‬يف الوقت ال��ذي اعتربوا‬ ‫ان �أ�صواتهن ع��ورة لي�س للغريب �أن يطلع عليها‪ .‬يف �أوائ��ل‬ ‫ال�ع��ام املا�ضى (‪ )2011‬أ�ث�ير مو�ضوعهم يف و�سائل الإع�ل�ام؛‬ ‫لأن واحدا منهم اعرت�ض طريق طفلة عمرها ثماين �سنوات‬ ‫(ا�سمها ندعاما مرجول�س) حني كانت متجهة �إىل املدر�سة‪.‬‬ ‫ولأن��ه اعترب �أن ثيابها غري الئقة ح�سب اعتقاده ف�إنه �أ َّنبها‬

‫و�شتمها ثم ب�صق يف وجهها‪ ،‬فعادت �إىل بيتها باكية ورف�ضت‬ ‫الذهاب �إىل املدر�سة‪ .‬وقبل ذلك كانت فتاة متدينة ا�سمها تانيا‬ ‫روزنبلوط قد �صعدت �إىل أ�ح��د البا�صات وجل�ست يف املقاعد‬ ‫الأمامية‪ ،‬فت�صدى لها واحد منهم وطلب منها االنتقال �إىل‬ ‫املقاعد اخللفية املخ�ص�صة للن�ساء لكنها رف�ضت‪ ،‬وا�شتبكت مع‬ ‫الرجل الذي �أ�صر على مغادرتها مقعدها‪ ،‬الأمر الذي عر�ضها‬ ‫للعنف من جانبه‪ .‬وحني و�صلت الق�صتان �إىل ال�صحافة ف�إن‬ ‫ملف احل��ري��دمي �أ��ص�ب��ح م�ط��روح��ا للمناق�شة ب�ين املتدينني‬ ‫والعلمانيني‪ .‬والأخ�ي�رون ج��ددوا خماوفهم م��ن مت��دد نفوذ‬ ‫اجلماعات ال�سلفية لي�س فقط يف احلياة املدنية‪ ،‬ولكن �أي�ضا يف‬ ‫�أو�ساط القوات امل�سلحة‪ ،‬ولأن تلك اجلماعات لها �أحزاب متثلها‬ ‫يف الربملان ولها مراجع (حاخامات) يتمتعون بنفوذ وا�سع‪،‬‬ ‫�إىل جانب ان رئي�س الوزراء احلايل بنيامني نتنياهو ي�شجعهم‬ ‫وي�ستفيد من طاقاتهم �سواء يف التو�سعات اال�ستيطانية �أو يف‬ ‫ت�أييد حكومته ومتا�سكها‪ ،‬فلم يكن بو�سع �أية جهة �أن تتخذ‬ ‫�إج ��راءات قمعية بحقهم‪ ،‬وظ��ل اجل��دل م�ستمرا ‪-‬وم��ا ي��زال‪-‬‬ ‫حول �أ�سباب انت�شار �أفكارهم وكيفية التعامل معهم وا�ستثمار‬ ‫طاقاتهم مب��ا يخدم خمططات ال��دول��ة وم�شروعاتها‪ ،‬التي‬ ‫ذكرت توا �أن التو�سع اال�ستيطاين على ر�أ�سها‪.‬‬ ‫من الأف�ك��ار املطروحة يف ه��ذا ال�سياق ان تخ�ص�ص لهم‬

‫أفق جديد‬

‫�صالح النعامي‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫لم يعد رج ً‬ ‫ال‬ ‫وال شيطان ًا واحد ًا!‬

‫الهاجس اإليراني يف تبكري‬ ‫االنتخابات اإلسرائيلية‬ ‫هناك عالقة وثيقة بني قرار نتنياهو تبكري موعد‬ ‫االنتخابات الت�شريعية وخمططاته جتاه �إي��ران‪ .‬فمن‬ ‫الوا�ضح �أن نتنياهو يرغب يف احل�صول على «تفوي�ض‬ ‫�شعبي» مل��واج�ه��ة امل���ش��روع ال �ن��ووي الإي� ��راين‪ ،‬حيث �إن‬ ‫ت�ن���ص�ي��ب ن�ت�ن�ي��اه��و ك��رئ�ي����س ل� �ل ��وزراء جم � ��دداً مينحه‬ ‫ال �ق��درة على ف��ر���ض خ�ي��ارات��ه ور�ؤي �ت��ه يف التعاطي مع‬ ‫امل�شروع النووي الإيراين‪ ،‬مع العلم �أن معظم امل�ستويات‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية يف «تل �أبيب» كانت تعار�ض حما�س‬ ‫ن�ت�ن�ي��اه��و ل�ت��وج�ي��ه ��ض��رب��ة ع���س�ك��ري��ة لإي � ��ران‪ .‬ويت�ضح‬ ‫مما �صرح به نتنياهو ومقربوه‪ ،‬ف��إن مواجهة امل�شروع‬ ‫ال�ن��ووي الإي ��راين‪ ،‬واحل��ر���ص على �ضمان منع طهران‬ ‫من امتالك �سالح نووي �سيكون �أهم بند يلف الربنامج‬ ‫ال��ذي �سيخو�ض نتنياهو االنتخابات على �أ�سا�سه‪ .‬يف‬ ‫الوقت ذات��ه‪ ،‬ف�إن تبكري االنتخابات و�إجرائها يف يناير‬ ‫القادم ي�سهل على نتنياهو الرتاجع عن الوفاء بتعهده‬ ‫بالعمل �ضد امل�شروع النووي الإيراين ع�سكرياً‪ ،‬يف حال‬ ‫تبني له حينها �أن املخاطر الناجمة عن �ضرب امل�شروع‬ ‫النووي الإيراين �أكرب من املكا�سب‪ ،‬مع العلم �أن نتيناهو‬ ‫قد �أعطى االنطباع يف ت�صريحاته الأخرية ب�أنه يف حال‬ ‫مل توقف �إيران م�شروعها النووي حتى الربيع القادم‪،‬‬ ‫ف�إن «�إ�سرائيل» �ستتحرك ع�سكرياً �ضدها‪ .‬وال ميكن هنا‬ ‫جتاهل خماوف نتنياهو من �أن ي�سمح �إجراء االنتخابات‬ ‫يف م��وع��ده��ا امل�ح��دد للرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا‬ ‫بالتدخل يف االنتخابات الإ�سرائيلية ب�شكل ي�صعب على‬ ‫نتنياهو مهمة حتقيق الن�صر‪ .‬نتنياهو ال يريد املخاطرة‬ ‫ب�إجراء االنتخابات يف موعدها؛ لأنه يعتقد جازماً �أن‬ ‫�أوب��ام��ا �سيحاول االنتقام منه ب�سبب تدخله الفظ يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية الأمريكية ل�صالح رومني‪ ،‬وحتديه‬ ‫الإدارة الأمريكية يف كل ما يتعلق مبتطلبات حتقيق‬ ‫ت�سوية �سيا�سية لل�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪ .‬من‬ ‫هنا جاء قرار نتنياهو بتبكري موعد االنتخابات حتى ال‬ ‫يعطي لأوباما –يف حال متت �إعادة انتخابه– الفر�صة‬ ‫للت�أثري يف نتائج االنتخابات الإ�سرائيلية‪ .‬عالوة على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ف ��إن ل��دى نتنياهو خم��اوف م��ن ف�شله يف الفوز‬ ‫يف ح��ال �أج��ري��ت االن�ت�خ��اب��ات يف م��وع��ده��ا الطبيعي يف‬ ‫فرباير ‪ .2014‬فنتنياهو �سعى لتبكري االنتخابات لقطع‬ ‫الطريق على �أي فر�صة لإعادة توحيد مع�سكري الو�سط‬ ‫والي�سار ال�صهيوين حت��ت ق�ي��ادة واح ��دة‪ ،‬م��ع العلم �أن‬ ‫ه��ذي��ن املع�سكرين يعي�شان ح��ال�ي�اً ح��ال��ة م��ن الت�شظي‬ ‫غري م�سبوقة‪ .‬ويخ�شى نتنياهو �أن��ه يف ح��ال مت �إج��راء‬ ‫االنتخابات يف موعدها الطبيعي �أن يتم منح الفر�صة‬ ‫لهذين املع�سكرين بالتوحد‪ ،‬وال�سيما يف ظل الدعوات‬ ‫ال�ت��ي يطلقها مثقفون يف ال�ي���س��ار وال��و� �س��ط لتوحيد‬ ‫ال�ط��اق��ات يف مواجهة نتنياهو‪ .‬و�أك�ث�ر م��ا يثري الفزع‬ ‫يف نف�س نتنياهو هو �أن يتوحد الي�سار والو�سط حتت‬ ‫قيادة رئي�س ال��وزراء ال�سابق �إيهود �أومل��رت‪ ،‬ال��ذي متت‬ ‫تربئته م�ؤخراً من تهم ف�ساد كبرية‪ ،‬وهذا �سيقل�ص من‬ ‫فر�ص نتنياهو بالفوز‪ .‬من هنا‪ ،‬ف ��إن نتنياهو يحاول‬ ‫ا�ستغالل حقيقة �أن �أومل ��رت خ��ارج احللبة ال�سيا�سية‬ ‫حالياً‪ ،‬لأن��ه يعي �أن �أومل��رت ه��و ال�سيا�سي الإ�سرائيلي‬ ‫ال��وح �ي��د‪ ،‬ال ��ذي مي�ك��ن �أن ي�ع��ر���ض ن�ف���س��ه ك�ب��دي��ل عن‬ ‫نتنياهو كمر�شح لإدارة �ش�ؤون الكيان ال�صهيوين‪ ،‬مع �أن‬ ‫جميع ا�ستطالعات الر�أي العام التي �أجريت بعد �صدور‬ ‫قرار تبكري االنتخابات ت�ؤكد �أن نتنياهو �سيتغلب �أي�ضاً‬ ‫على �أومل��رت‪� .‬إن �أكرب حتد يواجه نتنياهو‪ ،‬وهو ي�ستعد‬ ‫لالنتخابات القادمة يتمثل يف املعار�ضة الداخلية التي‬ ‫يواجها داخل حزبه الليكود‪ ،‬حيث �شهد العقد الأخري‬ ‫تنامي ت�أثري جمموعة تابعة للتيار الديني ال�صهيوين‬ ‫داخل احلزب ب�شكل كبري‪� .‬صحيح �أن هذه املجموعة ال‬ ‫ت�شكل يف الوقت احلايل حتدياً لقيادة نتنياهو للحزب‪،‬‬ ‫لكنها يف الوقت ذاته ت�سعى لإحراجه يف �أمرين هامني‪،‬‬ ‫وه�م��ا‪ :‬ال�ت��أث�ير يف تركيبة قائمة الليكود الربملانية‪،‬‬ ‫و�إ��ض�ف��اء مزيد م��ن التطرف على ال�برمن��اج ال�سيا�سي‬ ‫للحزب‪ .‬ونظراً لأن الليكود يختار مر�شحيه للربملان‬ ‫يف انتخابات متهيدية ي�شارك فيها منت�سبو احل��زب‪،‬‬ ‫ف�إن جمموعة التيار الديني ال�صهيوين بقيادة مو�شيه‬ ‫فايغلني قد جنحت يف تن�سيب الآالف من عنا�صر هذا‬ ‫التيار‪ ،‬بحيث �إنهم ي�صوتون ب�شكل جماعي ملر�شحني‬ ‫حمددين‪ .‬ونظراً لأن هذه املجموعة ت�ستند يف مواقفها‬ ‫الأي��دل��وج�ي��ة �إىل الإرث ال��دي�ن��ي ال�ي�ه��ودي يف ن�سخته‬ ‫الأك �ث�ر ت �ط��رف �اً‪ ،‬ف ��إن �ه��ا حت��ر���ص ع�ل��ى دع ��م مر�شحني‬ ‫يتبنون منطلقاتها وي�صرون على �إمالء مواقفها على‬ ‫نتنياهو‪ ،‬ب�شكل يقل�ص من قدرته على املناورة ال�سيا�سية‬ ‫يف مواجهة اخلارج‪ .‬وقد بلغت هذه املجموعة من القوة‬ ‫�إىل درجة �أنها �أحبطت قبل خم�سة �أ�شهر خطة لنتيناهو‬ ‫لتعيني �أحد مقربيه رئي�ساً للجنة التنفيذية لليكود‪.‬‬ ‫لقد زعم نتنياهو يف بيانه ال��ذي �أعلن فيه تبكري‬ ‫موعد االنتخابات �أن «امل�س�ؤولية الوطنية» ه��ي التي‬ ‫�أم �ل��ت عليه ه��ذا ال �ق��رار؛ لأن ��ه �أدرك �أن ��ه مل ي�ع��د من‬ ‫املمكن مترير «موازنة م�س�ؤولة» للدولة‪ ،‬حيث �إنه اتهم‬ ‫الأح��زاب‪ ،‬وال�سيما امل�شاركة معه يف االئتالف مبحاولة‬ ‫فتح �إط��ار امل��وازن��ة احلالية ب�شكل يزيد م��ن العجز يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬من �أجل ت�أمني م�صالح جمهور ناخبيها‪ .‬لكن‬ ‫من الوا�ضح �أن هذا لي�س الدافع احلقيقي وراء القرار‪.‬‬

‫أ�م��اك��ن ت�ستوعبهم ومي��ار� �س��ون فيها ان�شطتهم وتعاليمهم‬ ‫دون ان ي�سبب ذل��ك �إزع��اج��ا للآخرين‪ .‬واق�ترح لذلك ان�شاء‬ ‫مدينتني لهم �إحداهما يف �صحراء النقب ت�ستوعب ‪� 100‬ألف‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬والثانية يف �شمال اخلليل ت�ستوعب ‪� 150‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ل���س��ت �أدع� ��و �إىل اق�ت�ب��ا���س ال �ف �ك��رة‪ ،‬رغ ��م أ�ن �ن��ي ك�ن��ت قد‬ ‫اقرتحت �شيئا من ذلك القبيل قبل نحو ع�شرين عاما‪ ،‬وكتبت‬ ‫يف «الأه��رام» داعيا �إىل توظيف التطرف لكي يكون يف خدمة‬ ‫املجتمع حتى ال ي�صبح �سالحا ��ض��ده‪ .‬واق�ترح��ت ل��ذل��ك �أن‬ ‫ت�ستثمر طاقاتهم يف تعمري �سيناء‪ .‬وكان ذلك يف وقت مبكر‪،‬‬ ‫قبل ان يتحول التطرف فيها �إىل م�شكلة م�ؤرقة مل�صر؛ نظرا‬ ‫ل�ضعف ال�سيطرة الأمنية وغياب الدولة امل�صرية عنها؛ ب�سبب‬ ‫القيود التي فر�ضتها معاهدة ال�سالم مع «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ق�صدى مم��ا ذك��رت �أن م��ا �أق��دم��ت عليه معلمة مدر�سة‬ ‫الأق���ص��ر يعرب ع��ن ثقافة حت�ت��اج �إىل حتليل ومناق�شة‪ ،‬ومل‬ ‫يتم �شيء منهما‪ ،‬حيث اكتفينا بالعقاب الإداري وال�ضجيج‬ ‫الإعالمي الذي وظف احلدث يف ت�سجيل النقاط يف التجاذب‬ ‫وال �� �ص��راع ال��داخ �ل��ي‪ ،‬ف�ل��م نفهم ومل ن�ستفد‪ .‬ب��ال�ت��ايل ف�إننا‬ ‫مل ن�ستخل�ص ع�برة‪ ،‬وظللنا واقفني يف �أماكننا وغ��ارق�ين يف‬ ‫معاركنا‪ ،‬ومل نتقدم خطوة �إىل الأمام‪.‬‬

‫عندما ُن�شرت م�سرحية امل�ؤلف كري�ستوفر مارلو «الدكتور فاو�ست�س»‬ ‫‪ Dr Faustus‬يف بداية القرن ال�سابع ع�شر‪� ،‬أحدثت �ضجة وا�سعة يف‬ ‫املجتمع ال��ذي مل يتقبل فكرتها يف �أن يقوم �إن�سان ببيع روح��ه لل�شيطان‪،‬‬ ‫لي�صبح من �أتباع �إبلي�س ومن اخلالدين يف النار‪ ،‬مقابل القوة وال�سلطان‪.‬‬ ‫ولكن زمان ا�ستنكار التعامل مع ال�شيطان‪� ،‬شرقا وغربا‪ ،‬انق�ضى ومل‬ ‫يعد فاو�ست�س رج�لا �أو �شيطانا واح��دا‪ ،‬ب��ل �أ�صبح رج��اال و أ�مم �اً يقومون‬ ‫ب�أدوار ال�شيطان ويتقم�صون �شره! وخرجت الفكرة من دائرة الن�ص الأدبي‬ ‫اخليايل اىل دائرة التطبيق الواقعي‪ ،‬ونظرة �سريعة اىل احلكام وامل�س�ؤولني‬ ‫العرب وجني �أيديهم من اخلراب والقتل واال�ستبداد والف�ساد تدلنا �أنهم‬ ‫مل يبيعوا �أرواحهم لل�شيطان فح�سب‪ ،‬بل �أ�صبحوا ال�شيطان نف�سه وزادوا‬ ‫على قباحته! بل �إن ال�شيطان اعرتف بربوبية اهلل‪ ،‬و�شياطني الب�شر طغوا‬ ‫حتى قالوا �أنا ربكم الأعلى! �أنا التاريخ! �أنا املجد! �أنا اجلاللة! �أنا العظمة!‬ ‫و�إال فبماذا تف�سر �أعمالهم التي تتجاوز كل حد يتقبله العقل والفطرة‬ ‫والنوامي�س ببلوغهم حدا غري م�سبوق يف الوح�شية والدموية والطغيان‬ ‫دون خوف من ح�ساب �أو عقاب؟!‬ ‫مباذا تف�سر �أعمالهم �سوى كفرهم بكل دين وكل مقد�س وكل �شريعة‪،‬‬ ‫حتى �شريعة الغاب التي تغدو بني احليوانات �أرحم مما يفعلونه بالب�شر؟!‬ ‫مب��اذا تف�سر �أعمالهم �سوى أ�ن��ه ران على قلوبهم‪ ،‬ومل يعتربوا من‬ ‫نهايات من �سبقوهم؟!‬ ‫�أي درك و�صلته الب�شرية عندما ي�صبح ال�شيطان تقياً ورعاً مقارنة مع‬ ‫الإن�سان! وعندما ي�صبح عتاة الأعداء من ال�صهاينة‪ ،‬وهم من در�سوا العامل‬ ‫الإجرام‪� ،‬أقل تطرفا يف اخل�صومة من بع�ض العرب و�أتباع الطوائف؟!‬ ‫مل ي�ع��د ال���ش�ي�ط��ان ب�ح��اج��ة اىل �أن ي��و��س��و���س �إىل ه � ��ؤالء ال��ر�ؤ� �س��اء‬ ‫وامل�س�ؤولني بال�شر؛ فقد �أ�صبحوا �أعالما �سوداء يتبعها كل �إبلي�س �صغري‬ ‫ومت�شيطن نا�شئ!‬ ‫ال تلوموا ال�شيطان على �أفعال الآدميني فقد فاقوه‪ ،‬ونزلوا من علياء‬ ‫تف�ضيلهم ورحمانية خلقهم من روح اهلل اىل �أ�سفل �سافلني‪ ،‬وهناك �سيكون‬ ‫مقامهم يف الدنيا والآخرة‪ ،‬و�صدق �أحمد مطر �إذ قال يف �شياطني الب�شر‪:‬‬ ‫وجوهكم �أقنعة بالغة املرونة‬ ‫طال�ؤها ح�صافة‪ ،‬وقعرها رعونة‬ ‫�صفق �إبلي�س لها منده�شا‪ ،‬وباعكم فنونه‬ ‫وقال‪�« :‬إين راحل‪ ،‬ما عاد يل دور هنا‪ ،‬دوري �أنا �أنتم �ستلعبونه»‪.‬‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫بيضاء‪ ..‬سمراء‪ ..‬شقراء‬ ‫البداية كانت مع البي�ضاء ال�سيدة مادلني �أولربايت التي كانت �أول‬ ‫ام��ر�أة تت�سلم من�صب وزي��ر اخلارجية للواليات املتحدة‪ ،‬ولقد �سماها‬ ‫الرئي�س بيل كلينتون يف نهاية عام ‪ 1996‬لهذا املن�صب وذلك مع بداية‬ ‫فرتة واليته الثانية التي امتدت حتى يناير ‪ ،2001‬يف تلك الفرتة وعندما‬ ‫�سئلت عن وفاة �أكرث من ن�صف مليون طفل ب�سبب احل�صار االقت�صادي‬ ‫على العراق‪ ،‬ردت بالقول‪�« :‬إنه ثمن منا�سب للح�صار»!‬ ‫رحلت البي�ضاء‪ ،‬وحلت من بعدها ال�سمراء ال�سيدة كونداليزا راي�س‪،‬‬ ‫وق��د �سماها ملن�صب وزي��ر خ��ارج�ي��ة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �آن ��ذاك الرئي�س‬ ‫بو�ش ال�صغري‪ ،‬وكان ذلك مع بداية واليته الثانية يف يناير ‪ ،2005‬ولقد‬ ‫جاءت وقتها خلفا للأ�سمر كولن باول الذي ا�ستقال من من�صبه بعد �أن‬ ‫انك�شفت ف�ضائح و�أكاذيب �أ�سلحة الدمار ال�شامل العراقية التي اعتمد‬ ‫عليها الرئي�س بو�ش ال�صغري كذريعة لغزو واحتالل العراق وحتطيمه‪،‬‬ ‫كونداليزا مل تق�صر هي الأخ��رى‪ ،‬فقد �أ�شرفت حكومتها على ع��دوان‬ ‫متوز ‪ 2006‬الذي قامت ب�شنه «ا�سرائيل» على لبنان‪ ،‬كما رعت �أي�ضا قتل‬ ‫مئات الأطفال بوا�سطة الف�سفور الأبي�ض يف قطاع غزة؛ جراء العدوان‬ ‫ال�صهيوين عليه يف نهاية ‪2008‬وال��ذي ما كان له �أن يكون لوال موافقة‬ ‫ورعاية ودعم بالدها‪.‬‬ ‫رح �ل��ت ال �� �س �م��راء‪ ،‬وح �ت��ى ت�ك�ت�م��ل امل�ج�م��وع��ة ال �ل��ون �ي��ة‪ ،‬ه�ل��ت علينا‬ ‫بالربكات الدميقراطية‪ ،‬ال�شقراء ال�سيدة هيالري كلينتون التي تبو�أت‬ ‫من�صب وزير اخلارجية لبالدها بعد �أن �سماها الرئي�س الأ�سمر باراك‬ ‫�أوباما يف فرتة واليته الأوىل التي تقرتب الآن من نهايتها‪ ،‬حيث ت�ستعد‬ ‫الواليات املتحدة النتخاب رئي�سها القادم‪ ،‬ومن خالل معركة �ساخنة بني‬ ‫الدميقراطي �أوباما الطامح لوالية ثانية‪ ،‬وبني املناف�س له اجلمهوري‬ ‫ميت رومني‪.‬‬

‫و�إذا كانت ال��ذاك��رة العربية قد ن�سيت اجل��رائ��م التي ارتكبت بحق‬ ‫املنطقة و�شعوبها على يد ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية‪ ،‬وبدعم مبا�شر‬ ‫منها اب��ان والي��ة �أول�براي��ت وراي�س‪ ،‬ف�أعتقد �أنها مل تن�س بعد تفا�صيل‬ ‫الأح� ��داث وامل��واق��ف وال���س�ي��ا��س��ات ال�ت��ي أ�ق��دم��ت ع�ل��ى ات�خ��اذه��ا وتبنيها‬ ‫وتنفيذها هذه ال�سيا�سة الأمريكية يف ظل رئا�سة ال�سيدة كلينتون لها‪،‬‬ ‫والتي ال نعلم �إذا ما �سيتم التجديد لها لدورة ثانية مع الرئي�س �أوباما يف‬ ‫حال فاز احلزب الدميقراطي يف االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫حتى اللحظة ال ن�ستطيع التكهن برحيل ال�سيدة كلينتون �أو بقائها‬ ‫على مقعد وزارة اخلارجية‪ ،‬ولكن وبغ�ض النظر عن ذل��ك‪ ،‬وبعيدا عن‬ ‫مقولة «ي��ا راي��ح ك�ثر م��ن امل�لاي��ح»‪ ،‬ف��وزي��رة اخل��ارج�ي��ة تطالب بالدها‬ ‫ب�ضرورة «احت�ضان الربيع العربي» على الرغم من كل املخاطر واخل�سائر‬ ‫التي قد تنجم عن ه��ذا االحت�ضان‪ ،‬ه��ذا ما ج��اء يف �سياق كلمة قالتها‬ ‫الوزيرة �أمام مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية والدولية الذي يعد من �أهم‬ ‫مراكز البحوث يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫ا�ستعرا�ض ب��اق��ي النقاط وال�ع�ن��اوي��ن ال�ت��ي وردت يف كلمة ال�سيدة‬ ‫كلينتون يدلل وي�ؤكد �أن الواليات املتحدة تتم�سك ب�شدة وبكل �إ�صرار‪،‬‬ ‫ب�ضرورة بقاء دول املنطقة داخل منظومة االحت�ضان والهيمنة وال�سيطرة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وهي لن ت�سمح لأحد ب�أن يغرد بعيدا عن هذا احل�ضن وبغ�ض‬ ‫النظر عن النتائج االنتخابية‪ ،‬وهذا ما كان �سائدا قبل «الربيع»‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يجب �أن يتوا�صل بعد هذا «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫ت�ق��ول ال��وزي��رة‪�« :‬إن ع�ل��ى ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أن ت��زي��د م��ن دعمها‬ ‫الدميقراطيات النا�شئة‪ ،‬وعليها �أن ال ترتاجع عن ذل��ك ب�سبب �أعمال‬ ‫عنف ترتكبها �أعداد �صغرية من املتطرفني‪ ،‬بل �إن عليها �أن ت�ساند �أولئك‬ ‫الذين يعملون على تقوية امل�ؤ�س�سات الدميقراطية‪ ،‬ومنا�صرة احلقوق‬

‫العمالية‪ ،‬و�إتاحة الفر�ص لنمو اقت�صادي �أ�شمل و�أو�سع‪ ،‬هذا �سي�ؤدي حتما‬ ‫�إىل خلق �شركاء �أكرث قدرة و�أمنا على املدى البعيد‪� ،‬إن دعم التحوالت‬ ‫الدميقراطية لي�ست م�س�ألة مثالية‪ ،‬ولكنها �ضرورة ا�سرتاتيجية‪ ،‬وهذا‬ ‫�سوف يعزز دمي��وم��ة وا�ستمرار ع�لاق��ات �سليمة م��ع اجل�ي�ران‪ ،‬وتق�صد‬ ‫بذلك الكيان ال�صهيوين»‪.‬‬ ‫الوزيرة ومن خالل بع�ض كالمها الذي �أوردناه يف الفقرة ال�سابقة‪،‬‬ ‫كان ترد �أي�ضا على اتهامات اجلمهوريني القلقني‪ ،‬وعلى مر�شحهم رومني‬ ‫الذي يتهم �أوباما ب�أنه رئي�س غري فعال‪ ،‬ومق�صر �أمنيا بحق الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�أنه تركها معر�ضة ملخاطر العنف والإرهاب واملتطرفني الذين‬ ‫�أ�صبحوا ينت�شرون يف املنطقة كاجلراد‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ال يبدو أ�ب��دا �أن قطار هذا «الربيع» وبكل امل�شوار الذي‬ ‫مت قطعه حتى الآن‪ ،‬وبالإجنازات والتحوالت واملتغريات التي حتققت‪ ،‬ال‬ ‫يبدو �أنه قد انحرف ولو �شيئا ب�سيطا عن امل�سار الذي يقود اىل احل�ضن‬ ‫الأمريكي‪ ،‬والذي ت�صر كلينتون على �أنه �سيبقى مفتوحا ولن يغلق �أبداً‪.‬‬ ‫ونحن نقول �إن م�صر هي الأ�سا�س‪ ،‬وما �سيطر أ� على مواقفها من‬ ‫متغريات �سي�ؤثر يف عموم املنطقة‪ ،‬فالرئي�س مر�سي وعند الق�سم �أر�سل‬ ‫برقيات ور�سائل خارجية كثرية‪ ،‬لكنها وحتى اللحظة مل ت�أخذ حقها‬ ‫من الرتجمات العملية على �أر�ض الواقع‪ ،‬واملر�شد العام حلركة االخوان‬ ‫امل�سلمني �أطلق دعوات النفري العام للإعداد للجهاد لتحرير الأق�صى‪.‬‬ ‫رحلت �أول�براي��ت وراي����س‪ ،‬وق��د ترحل كلينتون قريبا‪ ،‬و�سنوا�صل نحن‬ ‫اجلدل حول ر�سالة مر�سي ل�شمعون بريز ال�صهيوين‪ ،‬ولكن امل�ؤمل هو �أن‬ ‫دمنا النازف يبقى القا�سم امل�شرتك لكل عمليات الرحيل هذه!‬ ‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫املعارضة األردنية بني الفكرة واملبدأ‬ ‫مل ي�ك��ن رئ�ي����س احل �ك��وم��ة احل ��ايل امل �ع��ار���ض الأول‬ ‫ال��ذي ي��دخ��ل امل��رب��ع ال�صغري ال��ذي ي�شرف على �صياغة‬ ‫مبادئ التحكم برقاب العباد يف البالد‪ ،‬فقد �سبقه جمع‬ ‫لي�س بالقليل ي�ستطيع الأردين �أن يعدهم واحدا واحدا‪،‬‬ ‫و�أن ين�سب ك��ل واح��د منهم �إىل جماعته �أو �إىل فرديته‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وب� ��ذات ال�ن�ت�ي�ج��ة �أي �� �ض��ا‪ ،‬مل ي�ك��ن رئ�ي����س احل�ك��وم��ة‬ ‫احلالية بدعا من �أم��ر االن�ق�لاب على ما ك��ان ينادي به‪،‬‬ ‫فقد �سبقه كرث ج��دا من املعار�ضني الذين ما �أن دخلوا‬ ‫هذا املربع حتى �أداروا مقود عواطفهم و�أفكارهم وم�شوا‬ ‫مع تيار ا�ستبعاد ال�شعب‪ ،‬وعا�شوا ترف التعاطي ال�سيا�سي‬ ‫الر�سمي ال��ذي ال يتقن �إال فن و�ضع الطني والعجني يف‬ ‫�أذنيه‪.‬‬ ‫مل ��اذا ي�ح��دث ه��ذا الأم ��ر ل��دي�ن��ا ه�ن��ا يف الأردن؟ مل��اذا‬ ‫ينقلب ال�سيا�سي املعار�ض لي�صدُق فيه قول ال�شاعر‪ :‬احذر‬ ‫ع��دوك مرة و�صديقك �أل��ف مرة ** ف��إن انقلب ال�صديق‬ ‫فهو �أعلم بامل�ضرة؟‬ ‫�أح�سب �أن مفهوم املعار�ضة الفردية �أو امل�ستقلة كما‬ ‫يقولون هي معار�ضة �آنية غالبا‪ ،‬وللإن�صاف لي�س دائما؛‬

‫حيث تقوم على ت�أطري فكرة �شعبية يف �صياغة حمدودة‬ ‫من قبل الفرد املعار�ض واللعب بها يف أ�ط��راف احل��راك‬ ‫ال�سيا�سي يف �أي بلد‪ ،‬وه��ذا يعني �أن الفرد يتناول فكرة‬ ‫من ال�شعب‪ ،‬ثم يدحرجها يف ملعب ال�سيا�سة بح�سب ما‬ ‫يوافق ر�أي ال�شعب‪ ،‬ف��إذا انتقل �إىل فريق احل ّكام تغريت‬ ‫فكرته مبا يتنا�سب مع و�ضعه اجلديد‪ ،‬وما ذلك �إال لعدم‬ ‫وجود �آخرين يع�ضدون فكرته الأوىل‪ ،‬ويحا�سبونه عليها‬ ‫�إن تغيرّ وبدّل‪.‬‬ ‫ه ��ذا م��ا ي �ح��دث م��ع امل �ع��ار���ض يف ب �ل��دن��ا‪ ،‬ف��امل�ع��ار���ض‬ ‫الفرد عازف ماهر على وتر وجع ال�شعب طاملا �أنه بينهم‪،‬‬ ‫وي�ت�ح��ول �إىل ع ��ازف وم �غ��ن ع�ن��دم��ا ينتقل �إىل ال�ضفة‬ ‫الأخرى من املعادلة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ول الآن ه ��ل ر أ��� � ��س ال �ن �ظ��ام اخ �ت��رق ال�ع�ق�ل�ي��ة‬ ‫والوجدانية املعار�ضة وي�ستطيع �أن يلتقط يف اللحظة‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬ال�شخ�صية التي تكمل اللعبة ال�سيا�سية التي‬ ‫يتحكم النظام يف بنيتها التحتية حتكما كامال؛ بحيث‬ ‫ال ميكن �أن متر الفكرة ال�سيا�سية املعار�ضة �إال من خالل‬ ‫�شوارعه التي �أح�سن تعبيدها‪ ،‬و�أم�سك ب�إ�شاراتها الثالث‪،‬‬ ‫فال تعلن الإ�شارة �أنها خ�ضراء �إال ملن نفذ النظام وقوالبه‬

‫�إىل فكره ووجدانه من خاللها؟‬ ‫ما ن�شاهده‪ ،‬وم��ا يتحقق �سيا�سيا يف البلد هو ذاك‪،‬‬ ‫فاملعار�ض الفرد لي�س له �أجندته الثابتة التي يفاو�ض‬ ‫على �أ�سا�سها حال الطلب منه الدخول �إىل ن�سيج النظام‬ ‫ل الأعلى‪ ،‬فبمجرد ات�صال الديوان يكون‬ ‫واالنتماء �إىل امل أ‬ ‫جاهزا يف احل��ال‪ ،‬و�أخ�شى ما نخ�شاه �أن يكون جاهزا من‬ ‫قبل االت�صال‪.‬‬ ‫ال��وج��ه الآخ ��ر للمعار�ضة ه��و امل�ع��ار��ض��ة اجلماعية‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة‪� ،‬أي ت�ل��ك ال�ت��ي ت��دخ��ل امل�ل�ع��ب ال�سيا�سي بخطة‬ ‫وا�ضحة معلنة لها مقدماتها‪ ،‬وحم�سوبة نتائجها‪ ،‬وهذه‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال ت�خ�ط��ر ع�ل��ى ب ��ال ال �ن �ظ��ام ال���س�ي��ا��س��ي يف �أن‬ ‫تدخلها يف مربعها‪ ،‬ال ل�سبب �إال لأن الثوابت يف اخلطط‬ ‫ال تتالقى‪ ،‬و�إن حدث اخ�تراق ل�شخ�ص منها ف�إنه يُخلع‬ ‫مبا�شرة الختياره املنهج الفردي‪ ،‬واملنهج الفردي تنطبق‬ ‫عليه القاعدة النبوية ال�شريفة‪ :‬إ�من��ا ي��أك��ل ال��ذئ��ب من‬ ‫الغنم القا�صية‪.‬‬ ‫املعار�ضة ال�سيا�سية املنظمة يف الأردن لي�ست بحاجة‬ ‫�إىل دف ��اع وال م��داف�ع��ة‪ ،‬ف�ه��ي ت�سبح يف أ�ح���ض��ان ال���ش��ارع‬ ‫ال��ذي ت�شعر ب�أمله وحزنه وجوعه والظلم ال��ذي يتعر�ض‬

‫له والتهمي�ش الذي يباعد بينه وبني �أدنى �أ�سباب احلياة‬ ‫الكرمية‪ ،‬ولأن�ه��ا كذلك فال�شارع يحت�ضنها بحنو وق��وة‬ ‫وحب و�ألفة‪ ،‬وهذه العالقة املتبادلة هي التي ت�ؤ�س�س للغد‬ ‫ال�سيا�سي القادم حتما الذي ي�أخذ فيه ال�شارع زمام املبادرة‬ ‫ليتبو أ� امل��رك��ز ال��ذي ي�ستحق‪ ،‬وع�ن��ده��ا �ستكون ح�سابات‬ ‫كثرية خمتلفة ومتغايرة‪.‬‬ ‫ع�شرية العبيدات تعلن معار�ضتها بطريقة جماعية‬ ‫ح �� �ض��اري��ة رائ� �ع ��ة ال جت��ده��ا ع �ن��د ال �ك �ث�ير م ��ن ال�ن�خ��ب‬ ‫ال�سيا�سية ال�ف��ردي��ة امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬فتخ�ص�ص ي��وم��ا للحداد‬ ‫على تعيني واح��د م��ن �أبنائها �سفريا ل��دى اليهود‪� ،‬إنها‬ ‫الروح اجلماعية لفقه املعار�ضة البناء الذي يربي اجلميع‬ ‫على عدم ال�شذوذ‪ ،‬لأن من �شذ فقد �شذ يف النار‪ ،‬فياليت‬ ‫املعار�ض ال��ذي ينتظر ات�صاال ي��دري م��اذا ينتظره‪ ،‬و�أين‬ ‫�سيذهب‪.‬‬ ‫من هنا وهناك ن�ست�شعر قوة املعار�ضة يف الأردن عندما‬ ‫تراوح ذاتها بني فكرة تتقلب يف قلوب رجال وال ت�ستقر على‬ ‫ح��ال‪ ،‬وم��ن ال�سهولة �أن ت�ب��دل جلدها‪ ،‬ويف اجل�ه��ة الأخ��رى‬ ‫عندما تكون املعار�ضة مبد�أ يرت�سخ عرب الزمن ليزداد قوة‬ ‫و�صالبة؛ لأنها على احلق الذي مينحها اليقني الذي ال يهتز‬ ‫وال يتبدل بتبدل الأحوال‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫اليمني املتطرف يتظاهر يف فرنسا ملنع بناء مسجد‬ ‫بواتييه ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫مت�ك��ن ع �� �ش��رات ال�ن��ا��ش�ط�ين م��ن اليمني‬ ‫املتطرف �أم�س من ال�سيطرة على ور�شة بناء‬ ‫مل�سجد يف م��دي�ن��ة ب��وات�ي�ي��ه ال��واق�ع��ة يف و�سط‬ ‫ف��رن���س��ا ت�ع�ب�يرا ع��ن رف���ض�ه��م ل�ب�ن��اء امل�سجد‬ ‫هناك‪ ،‬ما دفع احلكومة اىل و�صف هذا العمل‬ ‫ب»اال�ستفزاز احلاقد»‪.‬‬ ‫ومت� �ك ��ن ن �ح��و � �س �ب �ع�ين � �ش �خ �� �ص��ا � �ص �ب��اح‬ ‫ال�سبت م��ن دخ��ول امل�ك��ان ال��ذي ه��و ع�ب��ارة عن‬ ‫بناء رم��ادي كبري له مئذنة ويقع يف �ضاحية‬ ‫بوك�سريول التابعة ملدينة بواتييه‪.‬‬ ‫وبعدما �صعدوا اىل �سطح امل�سجد و�ضعوا‬ ‫الف�ت��ة حتمل ا��س��م تنظيمهم «ج�ي��ل ال�ه��وي��ة»‪.‬‬ ‫وت�ن���ش��ر ه ��ذه امل �ج �م��وع��ة ع �ل��ى م��وق�ع�ه��ا على‬ ‫االن�ترن��ت �صورة للقائد التاريخي الفرن�سي‬ ‫� �ش��ارل م��ارت�ي��ل «ال ��ذي اوق ��ف ت�ق��دم ال �ع��رب يف‬ ‫بواتييه قبل ‪� 1300‬سنة»‪.‬‬ ‫وع �ن��د ال �ظ �ه��ر واف� ��ق امل �ت �ظ��اه��رون على‬ ‫االن�سحاب من املكان‪ ،‬اال ان ال�شرطة اعتقلت‬ ‫ثالثة م��ن ال��ذي��ن اع�ت�بروا م��ن منظمي هذا‬ ‫التحرك‪ .‬ومن مانيال حيث يقوم بزيارة ندد‬ ‫رئي�س احلكومة الفرن�سي جان مارك ايرولت‬ ‫«ب���ش��دة ب�ه��ذا اال��س�ت�ف��زاز ال��ذي يك�شف حقدا‬ ‫دينيا غري مقبول»‪ .‬كما ندد وزي��ر الداخلية‬ ‫مانويل فالز مب��ا �سماه «اال��س�ت�ف��زاز احلاقد‬ ‫وغ �ي�ر امل� �ق� �ب ��ول»‪ .‬وف �ت �ح��ت ال �ن �ي��اب��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫حت�ق�ي�ق��ا ل�ك���ش��ف م�لاب �� �س��ات ق �ي��ام «ت �ظ��اه��رة‬ ‫غ�ي��ر م ��رخ� �� ��ص ل� �ه ��ا واحل � � ��ث ع� �ل ��ى احل �ق��د‬ ‫العن�صري وامل�شاركة يف جتمع ميهد لال�ضرار‬ ‫مبمتلكات»‪.‬‬ ‫وتهمة اال� �ض��رار مبمتلكات موجهة اىل‬

‫م�سجد بواتييه‬

‫ال ��ذي ��ن � �س �ح �ب��وا � �س �ج��ادات � �ص�ل�اة اىل خ ��ارج‬ ‫امل�سجد وو��ض�ع��وه��ا على �سطحه م��ا ادى اىل‬ ‫اتالفها ب�سبب املطر‪.‬‬ ‫واع� � ��رب امل �ج �ل ����س ال �ف��رن �� �س��ي ل �ل��دي��ان��ة‬ ‫اال�سالمية عن «عميق ادانته وقلقه ال�شديد‬ ‫ازاء هذه النوع اجلديد من العنف املناه�ض‬ ‫ل�ل�ا� �س�ل�ام»‪ .‬وج ��اء يف ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن ه��ذا‬ ‫املجل�س ان «ه��ذه االح �ت�لال ال��وح���ش��ي غري‬ ‫ال���ش��رع��ي واخل �ط�ير وامل�ت�راف ��ق م��ع اط�لاق‬ ‫��ش�ع��ارات مناه�ضة ل�لا��س�لام وامل�سلمني هو‬ ‫��س��اب�ق��ة يف ت��اري��خ ف��رن���س��ا» ال�ت��ي ت���ض��م اك�بر‬ ‫عدد من امل�سلمني يف اوروبا‪ ،‬اي ما بني اربعة‬

‫و�ستة ماليني م�سلم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��ال ام ��ام م�سجد ب��وات�ي�ي��ه بوبكر‬ ‫احلاج عمر «لقد م�س هذا احلادث م�شاعرنا‬ ‫ب�شكل كبري»‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��اد ب �ت �� �ص��رف امل���س�ل�م�ين يف امل��دي�ن��ة‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع��دون م��ا ب�ين �سبعة وثمانية االف‬ ‫��ش�خ����ص اذ ت �ع��اط��وا م ��ع احل ��ادث ��ة «ب �ه��دوء‬ ‫وب�ح����س م��ن امل���س��ؤول�ي��ة»‪ .‬وت��اب��ع ان «ه ��ؤالء‬ ‫امل�ت�ط��رف�ين ك��ان��وا ي��ري��دون اال� �س �ت �ف��زاز ومل‬ ‫نتجاوب معهم»‪.‬‬ ‫واعلن امام امل�سجد انه ينوي تقدم دعوى‬ ‫ق�ضائية على من اقتحموا امل�سجد‪.‬‬

‫مقالة يمكن أن تخفف صعوبات الحياة عن النساء يف دارفور‬ ‫الفا�شر ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يعترب جمع احلطب ال�ستخدامه للطهو‬ ‫م �ه �م��ة حم �ف��وف��ة مب �خ��اط��ر ج �م��ة ب��ال�ن���س�ب��ة‬ ‫للن�ساء يف دارف ��ور املنطقة ال�سودانية التي‬ ‫جتتاحها احلرب والفقر‪ ،‬لكن مقالة ب�سيطة‬ ‫�سهلت حياة االف منهن‪.‬‬ ‫ففي اطار خطة اطلقها برنامج االغذية‬ ‫ال �ع��امل��ي ق �ب��ل � �س �ن �ت�ين‪ ،‬ت �ق��وم ه ��ذه ال��وك��ال��ة‬ ‫االممية و�شركا�ؤها املحليون بتعليم الن�ساء‬ ‫على �صنع مقالة ت�سمح لهن بتم�ضية وقت‬ ‫اق��ل يف ج�م��ع احل�ط��ب م��ع م��ا ي�ن�ط��وي عليه‬ ‫ذلك من حماية البيئة وحت�سني عائداتهن‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ن ��ادي ��ا اب��راه �ي��م م ��دي ��رة م��رك��ز‬ ‫للتدريب ي�شمل �ضيع منطقة �شقراء ل�سفراء‬ ‫اوروبيني كانوا يف زيارة اخلمي�س اىل املنطقة‬

‫ان «حياتنا االجتماعية حت�سنت كثريا بف�ضل‬ ‫هذا امل�شروع»‪ .‬ولفت �سيزار ارويو رئي�س بعثة‬ ‫ب��رن��ام��ج االغ��ذي��ة ال�ع��امل��ي يف ال�ف��ا��ش��ر ك�برى‬ ‫مدن �شمال دارفور اىل ان ذلك يعني «ال�سري‬ ‫م�سافة ‪ 10‬اىل ‪ 15‬ك�ل��م وال�ب�ق��اء ث�لاث��ة اىل‬ ‫اربعة ايام بعيدا عن اطفالهن»‪.‬‬ ‫وبح�سب برنامج االغ��ذي��ة ال�ع��امل��ي‪ ،‬فان‬ ‫امل���ش��روع ي�شمل ‪ 14‬ال��ف �شخ�ص يف �شقراء‬ ‫غ ��رب ال �ف��ا� �ش��ر‪ .‬واج� ��رت ��س�ي��دة ام ��ام ال��وف��د‬ ‫االوروب� � ��ي ال� ��ذي و� �ص��ل اىل � �ش �ق��راء و��س��ط‬ ‫ح�م��اي��ة م �� �ش��ددة‪ ،‬اخ �ت �ب��ارا اذ ق��ام��ت بحركة‬ ‫��س��ري�ع��ة ب�ت���ش�ك�ي��ل ب�ع����ض ل �ف��اف��ات م��ن م��ادة‬ ‫ت�شبه الطني وقولبتها لت�صبح ب�شكل دائري‪.‬‬ ‫وعندما جتف وت�صبح �صلبة ميكن و�ضعها‬ ‫على نار وا�ضافة الغذاء املعد للطهو فوقها‪.‬‬ ‫والطهو يف امل�ق�لاة امل�ع��دة يتطلب كمية‬

‫م��ن احل �ط��ب اق ��ل ب�ك�ث�ير مم��ا ه��و احل ��ال يف‬ ‫اع��داد الطعام ب�شكل تقليدي‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت ال �ق��وال��ب امل���ص�ن��وع��ة م��ن ب��راز‬ ‫احل �ي��وان��ات امل�م��زوج��ة ب��ال�ق����ش وال �ت��ي تتعلم‬ ‫الن�ساء �صنعها اي�ضا يف اطار الربنامج‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك يتقل�ص ال��وق��ت ال ��ذي مت�ضيه‬ ‫ال�ن���س��اء يف ج�م��ع احل �ط��ب اىل ال�ن���ص��ف كما‬ ‫ي �ت��م احل �ف��اظ ع �ل��ى ا� �ش �ج��ار ت�ن�م��و ب�صعوبة‬ ‫يف دارف� � � � ��ور‪ .‬وت �� �ص �ن��ع ال �ن �� �س ��اء م �ق�ل�اي��ات‬ ‫ال�ستخدامها واي�ضا لبيعها‪ .‬وقد تلقت مئتا‬ ‫الف امر�أة التدريب يف احد مراكز الربنامج‬ ‫ال‪ 33‬املوزعة يف �سائر ارجاء دارفور‪.‬‬ ‫وق��رب مركز �شقراء‪ ،‬تقوم املجموعة يف‬ ‫اطار امل�شروع نف�سه با�ستغالل غابة مب�ساحة‬ ‫ارب�ع��ة هكتارات م��ا ي�شكل م�صدرا للعائدات‬ ‫واحلطب اي�ضا‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫مصرع ‪ 24‬تلميذة يف تحطم حافلة يف إيران‬

‫الأحد ‪ 5‬ذو احلجة ‪1433‬هـ ‪ 21‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫أنباء عن اعتقال املتحدث‬ ‫باسم القذايف موسى إبراهيم‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫�أكدت م�صادر لقناة «العربية»‪،‬‬ ‫�أم�س‪ ،‬القب�ض على مو�سى �إبراهيم‪،‬‬ ‫الناطق با�سم نظام معمر القذايف‪.‬‬ ‫ومت �إلقاء القب�ض على �إبراهيم‬ ‫املتحدث با�سم نظام القذايف يف املعارك‬ ‫التي تدور داخل بني وليد‪ ،‬وهو موجود‬ ‫حالياً يف قاعدة عتيقة بطرابل�س‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر �أي�ضاً اعتقال ميالد‬ ‫الفقهي‪� ،‬أحد القيادات الع�سكرية لنظام‬ ‫القدايف يف بني وليد‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬برر رئي�س امل�ؤمتر‬ ‫الوطني الليبي‪ ،‬حممد املقريف‪،‬‬ ‫العملية الع�سكرية التي ت�ستهدف‬ ‫مدينة بني وليد‪ ،‬املتهمة بايواء عنا�صر‬ ‫من النظام ال�سابق‪ ،‬بقوله �إن «ما حدث‬ ‫يف بني وليد منذ الأيام الأوىل لإعالن‬

‫التحرير يف ت�شرين الأول املا�ضي يقع‬ ‫يف هذا ال�سياق»‪.‬‬ ‫وتابع «�أن من �سوء حظ مدينة‬ ‫بني وليد من تلك املمار�سات ال�سلبية‬ ‫واالقرتافات كان كبريا و�إىل حد بعيد‪،‬‬ ‫حتى غدت ملج�أ لأعداد كبرية من‬ ‫اخلارجني عن القانون واملعادين جهارا‬ ‫للثورة‪ ،‬و�أ�صبحت قنواتها الإعالمية‬ ‫منربا لأعداء الثورة من فلول النظام‬ ‫املنهار‪ ،‬وبدت يف نظر الكثريين مدينة‬ ‫خارجة على الثورة»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ما ت�شهده بني وليد‬ ‫«لي�ست حرب �إبادة �أو تطهري عرقي كما‬ ‫يزعم البع�ض زورا وبهتانا �إنها حملة‬ ‫خري من �أجل ال�شرعية‪ ،‬ومن �أجل‬ ‫عودة الأمن والأمان واال�ستقرار �إىل‬ ‫املدينة»‪.‬‬

‫بنزين من املاء والهواء‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫جنح باحثون يعملون يف �شركة‬ ‫بريطانية �صغرية متخ�ص�صة يف‬ ‫جماالت الطاقة �أن يبتكروا ما ميكن‬ ‫و�صفه بالبنزين «الأنظف» على وجه‬ ‫الأر�ض‪ ،‬حيث جنحوا يف ا�ستخال�ص‬ ‫هذا البنزين من املاء والهواء‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ذكرت �صحيفة الإندبندنت الربيطانية‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫واعتمد جناح �شركة «�إيه �إف �إ�س» يف‬ ‫�إنتاج ‪ 5‬لرتات من هذا البنزين النقي‪،‬‬ ‫على عملية كيمائية معقدة‪ ،‬حيث‬ ‫متكنت من احل�صول على ثاين �أك�سيد‬ ‫الكربون من الهواء والهيدروجني‬ ‫من املاء‪ ،‬ثم جمعت ما مت ا�ستخال�صه‬ ‫وو�ضعته يف �أحد املفاعالت ال�صغرية‬ ‫اخلا�صة بها مع مادة حفازة لتتمكن‬ ‫يف النهاية من احل�صول على امليثانول‪،‬‬ ‫الذي حولته بعد ذلك �إىل بنزين‪.‬‬ ‫وقد �أو�ضحت ال�شركة �أنها‬ ‫ا�ستغرقت نحو ‪� 3‬أ�شهر لإنتاج هذه‬

‫الكمية من الوقود النظيف‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن م�شروع طموح بقيمة ‪ 1.6‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي يهدف �إىل �إنتاج وقود‬ ‫متجدد �صديق للبيئة‪.‬‬ ‫وترى ال�شركة �أنها ميكنها‬ ‫ال �أن تنتج وقوداً يخلو متاماً‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫من الكربون وبكميات كبرية‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫�أنها تعتمد يف �إنتاج هذا الوقود النظيف‬ ‫على العديد من م�صادر الطاقة‬ ‫املتجددة ال�صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫وتطمح ال�شركة الإجنليزية �أن‬ ‫تتمكن قريباً من بناء م�صنع �أكرب‬ ‫مُيكنها من �إنتاج نحو طن من البنزين‬ ‫النظيف يومياً لت�ستطيع اقتحام‬ ‫ال�سوق بقوة‪ ،‬وخ�صو�صاً �سوق الطريان‬ ‫املدين‪ ،‬كما ت�أمل ال�شركة يف احل�صول‬ ‫على املزيد من التمويل لتتمكن من‬ ‫�إجراء املزيد من الأبحاث و�إدخال‬ ‫تطويرات وتعديالت على املفاعل‬ ‫ال�صغري الذي تعتمد عليه لإنتاج هذه‬ ‫الكمية املحدودة من الوقود النظيف‪.‬‬

‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اكدت و�سائل االعالم االيرانية ام�س ال�سبت م�صرع ‪ 24‬تلميذة و�شخ�صني �آخرين عندما انقلبت‬ ‫حافلة وحتطمت يف واد جنوب غرب ايران‪.‬‬ ‫وقالت وكالة فار�س لالنباء ان ‪� 14‬شخ�صا جنوا من احلادث الذي وقع يف �ساعة متاخرة اجلمعة‬ ‫على طريق يف حمافظة خوز�ستان ويعاجلون يف م�ست�شفيات جماورة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة مهر لالنباء ان ‪ 24‬من القتلى تلميذات‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون احلكومي عن م�س�ؤول يف ال�شرطة قوله ان ال�سائق كان يقود احلافلة ب�سرعة‬ ‫على طريق زلق حتت املطر‪.‬‬ ‫ولإيران �سجل قامت يف حوادث املرور‪ .‬فنحو ‪ 20‬الف �شخ�ص ميوتون كل عام يف حوادث مرور‬ ‫يف خمتلف انحاء البالد التي يبلغ عدد �سكانها ‪ 75‬مليون ن�سمة وعدد ال�سيارات امل�سجلة ‪ 17‬مليونا‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫سعوديون يتسوقون للعيد بني األسود والنمور والذئاب‬ ‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫عندما تط أ� قدماك ذلك املول ال�شهري‬ ‫�شرقي الريا�ض‪� ،‬أول ما يلفت نظرك‬ ‫تنوع املاركات العاملية والب�ضائع الفخمة‬ ‫والديكورات البديعة لل�سوق‪ ،‬وفج�أة تتوقف‬ ‫وينتابك الرعب حينما ت�سمع زئري الأ�سود‬ ‫وعواء الذئاب وفحيح الأفاعي بني املحال‬ ‫الراقية‪.‬‬ ‫تلك حقيقة ولي�ست دعابة جتدها يف‬ ‫ذلك املول �أحد �أ�شهر الأ�سواق يف العا�صمة‪،‬‬ ‫لتكون �أول حديقة حيوانات مفرت�سة داخل‬ ‫مول‪ ،‬هدفها اجلذب والرتفيه والت�سويق‪� ،‬إذ‬ ‫يتدافع املت�سوقون بعد فراغهم من التب�ضع‬ ‫�إىل احلديقة‪ ،‬ويبادرك يف واجهة املول (�أ�سد‬ ‫ال�سوق) بهيبته وقامته‪ ،‬بعد �أن قدم من �أدغال‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬وبجواره منر �سيبرييا‪ ،‬ثم الذئاب‬ ‫وال�ضباع والقرود واخلفافي�ش والثعابني‪ ،‬يف‬ ‫جتربة ت�سوق مثرية‪.‬‬ ‫وقال مدير املول‪ ،‬عبد اهلل الكثريي‪،‬‬ ‫ل�صحيفة «االقت�صادية» «�إنها فكرة �إبداعية‬ ‫انبثقت جلذب �أكرب قدر من املت�سوقني‪ ،‬لتغيري‬ ‫اجلو وك�سر روتني الت�سوق»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الكثريي �إىل �أنهم يحر�صون كثريا‬ ‫على ترفيه املت�سوقني وجذبهم من فرتة �إىل‬ ‫�أخرى بفعاليات جديدة مبتكرة‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫عدد املت�سوقني ت�ضاعف بعد �إن�شاء حديقة‬ ‫احليوانات �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وحول تخوفهم من خماطر تلك‬ ‫احليوانات املفرت�سة وقربها من املت�سوقني‪،‬‬ ‫�أجاب‪ ،‬تعاقدنا مع �أحد الهواة ال�سعوديني‬ ‫الذين ميتلكون ت�صريحا من اجلهات املخت�صة‬ ‫يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬وميتلك مزرعة لتلك احليوانات‬ ‫وخمت�ص برتبيتها وتروي�ضها ونقلها من‬ ‫مكان �إىل �آخر‪ ،‬مع توفري اال�شرتاطات‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكثريي‪� :‬إنهم ي�ؤمنون مببد�أ‬ ‫الرتفيه واملتعة مع الت�سوق‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم كل‬ ‫ال يتجز�أ حتت مظلة الأن�شطة ال�سياحية‬ ‫والفعاليات اجلاذبة يف العا�صمة الريا�ض‪.‬‬ ‫مرو�ض الأ�سود‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد م�شعل ال�شمري مرو�ض‬ ‫الأ�سود‪� ،‬أنه وقع عقدا مع م�س�ؤويل املول يتوىل‬ ‫مبوجبه �إن�شاء احلديقة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك‬ ‫تكلفة مادية لنقل تلك احليوانات املفرت�سة‬

‫حديقة حيوانات مبول �شرقي الريا�ض‬

‫�إىل ال�سوق‪.‬‬ ‫ولفت ال�شمري �إىل �أنه حا�صل على‬ ‫ت�صريح ر�سمي من اجلهات املخت�صة ملزاولة‬ ‫تلك الهواية‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ح ّول تلك الهواية �إىل‬ ‫ا�ستثمار واحرتاف ودخل جيد بالن�سبة له‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنه حري�ص جدا على‬ ‫ا�شرتاطات ال�سالمة رغم قرب احليوانات‬ ‫املفرت�سة من املت�سوقني‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يلتزم‬ ‫ب�أق�صى درجات ال�سالمة وفقا ملبادئ دولية‪.‬‬ ‫و�أبان �أنه يحر�ص على تقدمي الطعام‬ ‫للحيوانات �أثناء فرتة الت�سوق جلذب‬ ‫املت�سوقني وحتويل الت�سوق �إىل متعة و�سياحة‬

‫وترفيه‪ ،‬م�ضيفا �أنه يقدم الدجاج املذبوح‬ ‫للأ�سود والنمور من خلف ال�سياج احلديدي‬ ‫و�سط تفاعل املت�سوقني‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شمري �إىل �أنه حر�ص على قرب‬ ‫احليوانات من املت�سوقني بخالف حدائق‬ ‫احليوانات الأخرى‪ ،‬كي تزداد الإثارة واملتعة‪،‬‬ ‫مع احلر�ص الكبري على الأمن وال�سالمة‬ ‫بتوثيق قوة ال�سياج احلديدي‪.‬‬ ‫تعزيز املبادرات الفردية‪.‬‬ ‫يف �سياق �آخر‪ ،‬يقول املت�سوق عبد الرحمن‬ ‫املون�س‪� ،‬إنه �أح�ضر �أبناءه �إىل املول من �أجل‬ ‫الت�سوق للعيد وفوجئ بتكد�س النا�س �أمام‬

‫احلديقة وذهبت ليلته و�أهله و�سط تلك‬ ‫احليوانات املفرت�سة‪ ،‬م�ؤكدا �أن قربها من‬ ‫املت�سوقني �أ�ضفى املتعة بالت�صوير وفرحة‬ ‫الأطفال وا�ستمتاعهم‪ ،‬حتى �إنهم مل يطلبوا‬ ‫الذهاب �إىل مدينة الألعاب كالعادة وان�شغلوا‬ ‫مبا هو جديد �أمامهم‪.‬‬ ‫وطالب املون�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآثار يف ال�سعودية‪ ،‬ب�أن حتاول تعزيز تلك‬ ‫املبادرات الفردية من رجال الأعمال لدعم‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬وتنفيذ بع�ض الأفكار املبتكرة‬ ‫الإبداعية جلذب النا�س وترفيههم ب�أفكار‬ ‫ت�سويقية ممتعة للأ�سر‪.‬‬


‫م��زارع��ون ه�ن��ود ي�ستخدمون احل �� �ص��ادات جل�م��ع الأرز على‬ ‫م�شارف �أمريت�سار �أم�س يف البنجاب «(ال�شمال الهندي) وهي �أكرب‬ ‫والية منتجة للأرز يف الهند حيث ت�ساهم بن�سبة ‪ 70‬باملئة من �إنتاج‬ ‫البالد من الأرز‪.‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫التخطيط" تشارك باالجتماعات السنوية‬ ‫لصندوق النقد والبنك الدوليني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك �أم�ين ع��ام وزارة التخطيط والتعاون ال��دويل الدكتور‬ ‫�صالح اخلراب�شة‪ ،‬يف االجتماعات ال�سنوية ل�صندوق النقد الدويل‬ ‫والبنك الدويل‪ ،‬ب�صفته نائب حمافظ الأردن لدى جمموعة البنك‬ ‫الدويل‪ ،‬والتي مت عقدها يف العا�صمة اليابانية طوكيو‪.‬‬ ‫وق��ام الدكتور اخلراب�شة‪ ،‬على هام�ش االجتماعات ال�سنوية‪،‬‬ ‫بعقد �سل�سلة من االجتماعات مع كبار م�س�ؤويل البنك الدويل‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمنهم نائب رئي�س البنك الدويل ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬حيث مت بحث العالقات الثنائية و�أوجه التعاون امل�ستقبلي‬ ‫مع البنك الدويل و�سبل تعزيزها‪ ،‬واالرتقاء بها‪.‬‬ ‫كما قد اجتمع مع نائب الرئي�س والرئي�س التنفيذي للعمليات‬ ‫للوكالة الدولية ل�ضمان اال�ستثمار‪ ،‬لبحث زيادة التعاون واال�ستفادة‬ ‫م��ن اخل ��دم ��ات ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا ال��وك��ال��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ��ض�م��ان امل�خ��اط��ر‬ ‫ال�سيا�سية لال�ستثمارات يف القطاع اخل��ا���ص‪ .‬اب��دى ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫الوكالة ا�ستعداد الوكالة ل��زي��ادة عملياتها يف االردن يف ح��ال كان‬ ‫هناك طلب من القطاع اخلا�ص‪ ،‬م�شريا �إىل ان الوكالة تركز على‬ ‫القطاعات التي ت�ساهم بخلق فر�ص عمل‪ ،‬وقطاع الطاقة وال�سياحة‬ ‫ومعاجلة النفايات‪.‬‬ ‫هذا وقد �شارك الدكتور اخلراب�شة باجتماع حمافظي الدول‬ ‫العربية م��ع رئي�س البنك ال ��دويل‪ ،‬حيث مت ت�أكيد ��ض��رورة زي��ادة‬ ‫عملياته اخلا�صة ب�ضمانات املخاطر ال�سيا�سية وذلك لدعم القطاع‬ ‫اخل��ا���ص يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ومتكينه م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى متويل‬ ‫ب�شروط مي�سرة‪ .‬ومت طرح مو�ضوع مدى مرونة البنك يف التعامل‬ ‫مع الق�ضايا املهمة التي تواجهها الدول العربية‪ ،‬مثل ق�ضايا الفقر‬ ‫والبطالة‪.‬‬ ‫كما عقد الدكتور اخلراب�شة �سل�سلة من االجتماعات الثنائية‬ ‫على هام�ش هذه الزيارة ت�ضمنت االجتماع مع املدير العام لل�ش�ؤون‬ ‫املالية واالقت�صادية يف املفو�ضية االوروب�ي��ة‪� ،‬إ�ضافة اىل االجتماع‬ ‫مع املدير العام لدائرة ال�شرق االو�سط وافريقيا‪ /‬الوكالة اليابانية‬ ‫للتعاون الدويل‪ .‬حيث مت بحث ملف العالقات الثنائية بني البلدين‪،‬‬ ‫و��س�ب��ل ت�ع��زي��زه��ا‪ .‬ومت واط�ل�اع اجل��ان��ب ال�ي��اب��اين ع�ل��ى التحديات‬ ‫الكبرية التي يواجهها االردن نتيجة الظروف ال�سيا�سية يف املنطقة‪،‬‬ ‫ومت ت�سليط ال�ضوء على ملف الالجئني ال�سوريني‪ ،‬كما مت بحث‬ ‫م�شروع اعادة ت�أهيل �شبكات املياه يف حمافظة البلقاء (عني البا�شا‪،‬‬ ‫ودير عال)‪ .‬ومت مناق�شة م�شروع تعزيز االجراءات االمنية يف مركز‬ ‫حدود جابر (على احلدود ال�سورية)‪ .‬هذا بالإ�ضافة اىل االجتماع‬ ‫مع رئي�س البنك الأوروب��ي لإع��ادة االعمار والتنمية وذلك ملناق�شة‬ ‫�أبرز التطورات اخلا�صة ب�إن�شاء مقر للبنك يف الأردن بالإ�ضافة اىل‬ ‫حزمة امل�شاريع الأولية التي قام البنك باملوافقة على تنفيذها يف‬ ‫اململكة‪ ،‬حيث �أكد الدكتور اخلراب�شة الأهمية التي توليها احلكومة‬ ‫الأردنية للتعاون مع البنك‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بتحفيز دور القطاع‬ ‫اخلا�ص يف االقت�صاد‪ ،‬كما �أ��ش��ار اىل اجلهود التي تبذلها ال��وزارة‬ ‫حالياً لإن�ه��اء جميع االج ��راءات ال�لازم��ة للبدء يف تنفيذ م�شاريع‬ ‫البنك يف الأردن‪.‬‬ ‫كما اخلراب�شة يف اجتماع وزراء مالية دول �شراكة دوفيل حيث‬ ‫مت خ�لال االجتماع مراجعة �أه��م اجن��ازات ال�شراكة خ�لال رئا�سة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ملجموعة دول الثماين‪� ،‬صالتي ك��ان من �أبرزها‬ ‫اط�لاق �صندوق خا�ص بتقدمي الدعم الفني مل�سرية ا�صالح دول‬ ‫ال�شراكة‪ ،‬وبقيمة ‪ 165‬مليون دوالر مقدمة من كل من الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬واململكة املتحدة‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬واليابان‪ ،‬وكندا‪ ،‬ورو�سيا‪ ،‬واململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬وق�ط��ر‪ ،‬وال�ك��وي��ت‪ .‬حيث �أن وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون ال��دويل تقوم بالتن�سيق حالياً مع اجلهات املعنية حول‬ ‫امل�شاريع املمكن طرحها للتمويل من خالل ال�صندوق‪.‬‬

‫دانة غاز تبدأ اإلنتاج التجاري يف مصر‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت دانة غاز ام�س ال�سبت �إن م�شروعا م�صريا لها بد أ� الإنتاج‬ ‫التجاري يف جممع ل�سوائل الغاز الطبيعي يف م�صر حيث مت حتميل‬ ‫�أول �شحنة من الربوبان يف �أول �أكتوبر ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وال�شركة امل�صرية البحرينية مل�شتقات الغاز م�شروع م�شرتك‬ ‫بني دانة غاز البحرين وال�شركة امل�صرية القاب�ضة للغازات الطبيعية‬ ‫وال�شركة العربية لال�ستثمارات البرتولية‪.‬‬ ‫و�ستبلغ الطاقة الإنتاجية مل�صنع ر�أ���س �شقري ‪� 120‬أل��ف طن‬ ‫�سنويا من الربوبان والبوتان با�ستخدام لقيم الغاز الذي �ستورده‬ ‫الهيئة امل�صرية العامة للبرتول‪.‬‬ ‫وقالت دانة �إن تكلفة امل�شروع ‪ 460‬مليون درهم �إماراتي (‪125.24‬‬ ‫مليون دوالر) مت متويلها جزئيا بت�سهيالت ائتمانية قدرها ‪318‬‬ ‫مليون درهم �إ�ضافة �إىل ‪ 105‬ماليني درهم م�ساهمة ر�أ�سمالية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن امل�صنع �سي�سوق البوتان داخل م�صر ويقوم بت�صدير‬ ‫الربوبان و�ضخ باقي الغاز الطبيعي يف �شبكة الغاز امل�صرية‬

‫"بيكو" العاملية تطرح ثالجة جديدة‬ ‫بأربعة أبواب يف السوق املحلي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طرحت �شركة "بيكو العاملية" من خالل �شركة "ن�سيم الدادا‬ ‫و�شركاه" ‪ -‬وكيلة منتجات "بيكو" العاملية املنت�شرة معار�ضها يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬ث�لاج��ة بيكو "‪"FX 114610 GNE‬‬ ‫اجلديدة ذات الأب��واب الأربعة بحلول ذكية متعددة‪ .‬وتت�ضمن �أهم‬ ‫مزايا الثالجة ذات الت�صميم الذكي حلول التربيد الذكية وبيئة‬ ‫�أكرث تعقيماً وحيوية للم�أكوالت‪ .‬وتنتج �شركة "�أر�شيليك"‪ ،‬التي‬ ‫تعترب ثالث �أك�بر �شركة م�صنعة للأجهزة الكهربائية يف �أوروب��ا‪،‬‬ ‫الأجهزة التي توفرها �شركة "بيكو العاملية"‪ ،‬وت�صدرها لـ ‪ 122‬دولة‬ ‫حول العامل‪.‬‬ ‫ث�لاج��ة ب�ي�ك��و اجل��دي��دة ذات الأب � ��واب الأرب �ع��ة م�صنوعة من‬ ‫ال�ستانل�س �ستيل املانع لالت�ساخ وت�أتي بعر�ض ‪� 80‬سم وب�سعة ‪610‬‬ ‫لرتا‪ ،‬الأمر الذي يوفر م�ساحة �أكرب لتخزين الأطعمة‪ ،‬كما تتمتع‬ ‫ال�ث�لاج��ة مبقب�ض أ�ن�ي��ق ورف ��وف زج��اج�ي��ة حلمل خمتلف �أ�شكال‬ ‫الأوع�ي��ة‪ .‬وتتنا�سب ه��ذه الثالجة مع العائالت الكبرية‪ ،‬وتتحمل‬ ‫الرفوف املوجودة على باب الثالجة وزن ‪ 2,5‬لرتاً من املاء‪.‬‬ ‫وت�شمل حلول التربيد الذكية خا�صية عدم تراكم الثلج يف ق�سم‬ ‫التجميد‪ ،‬وتوفري بيئة �أكرث رطوبة بف�ضل التكنولوجيا اجلديدة‬ ‫للمبخرات وامل��راوح امل�ستخدمة يف هذه الثالجة‪ .‬كما ت�شمل حلول‬ ‫التربيد تقنية ع��دم اختالط ال��روائ��ح وخا�صية التربيد ال�سريع‪،‬‬ ‫حيث تعترب ه��ذه الثالجة من �أ�سرع الثالجات تربيداً يف ال�سوق‬ ‫املحلي‪.‬‬

‫صادرات صناعة عمان تكسر حاجز ثالثة‬ ‫مليارات دينار‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.74‬‬ ‫‪35.67‬‬ ‫‪30.67‬‬ ‫‪23.95‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫ك� ��� �س ��رت � � � �ص� � ��ادرات غ��رف��ة‬ ‫� �ص �ن��اع��ة ع� �م ��ان ح ��اج ��ز ث�لاث��ة‬ ‫م �ل �ي��ارات دي �ن��ار خ�ل�ال الأ��ش�ه��ر‬ ‫الت�سعة املا�ضية من العام احلايل‬ ‫م�ق��ارن��ة ب��ال�ف�ترة ذات�ه��ا م��ن عام‬ ‫‪ 2011‬وبن�سبة زيادة ‪ 10‬باملئة‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ت �ق��ري��ر إ�ح �� �ص��ائ��ي‬ ‫ارت �ف �ع��ت ال� ��� �ص ��ادرات ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫احل��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى � �ش �ه��ادات من�ش�أ‬ ‫من الغرفة مع نهاية �شهر �أيلول‬ ‫املا�ضي �إىل ‪079‬ر‪ 3‬مليار دينار‬ ‫مقابل ‪815‬ر‪ 2‬مليار دينار لذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ووفقا للتقرير ال��ذي �صدر‬ ‫ال �ي��وم ال���س�ب��ت‪ ،‬ذه ��ب ‪ 58‬باملئة‬ ‫من ��ص��ادرات الغرفة اىل ال��دول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ب�ق�ي�م��ة ‪807‬ر‪ 1‬م�ل�ي��ار‬ ‫دي�ن��ار للأ�شهر الت�سعة املا�ضية‬ ‫م��ن ال �ع��ام احل� ��ايل م �ق��ارن��ة مع‬ ‫‪633‬ر‪ 1‬مليار دينار لذات الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي ‪.2011‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب ال� �ت� �ق ��ري ��ر ك��ان��ت‬ ‫ال� � ��� � �ص� � �ن � ��اع � ��ات ال � �ك � �ي � �م� ��اوي� ��ة‬ ‫وم�ستح�ضرات التجميل الأعلى‬ ‫ت�صديرا بقيمة ‪ 830‬مليون دينار‬ ‫تلتها ال�صناعات التعدينية بقيمة‬ ‫‪ 530‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار فال�صناعات‬ ‫الهند�سية والكهربائية بقيمة‬ ‫‪ 412‬مليون دي�ن��ار فيما توزعت‬ ‫باقي ال�صادرات على ال�صناعات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س الغرفة‬ ‫زي� ��اد احل�م���ص��ي �إن ال �� �ص��ادرات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م ��ن خ �ل��ال ال �غ��رف��ة‬ ‫حافظت على ح�صتها يف �أ�سواق‬ ‫ودعا احلم�صي احلكومة اىل اتفاقيات التجارة احلرة الثنائية ال �ه��ادف��ة اىل ت�ك��ري����س االن�ف�ت��اح‬ ‫الت�صدير رغم املناف�سة الكبرية ع �ل��ى � � �ض� ��رورة دع �م �ه��ا خ��ا� �ص��ة‬ ‫التي تتعر�ض لها خ�صو�صا مع يف ظ��ل ال� �ظ ��روف االق�ت���ص��ادي��ة تكثيف ج�ه��وده��ا على �أك�ث�ر من ومتعددة الأط��راف التي ارتبط االقت�صادي وبناء �شراكة فاعلة‬ ‫�صعيد لتعظيم اال��س�ت�ف��ادة من ب �ه��ا الأردن يف اط� ��ار ال���س�ي��ا��س��ة مع خمتلف البلدان‪.‬‬ ‫ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار ال�ط��اق��ة‪ ،‬م�شددا احلالية‪.‬‬

‫بحث تطوير التبادل التجاري بني األردن وأوكرانيا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س غ��رف��ة جت ��ارة االردن ن��ائ��ل الكباريتي‬ ‫ونائبه االول عي�سى حيدر م��راد ام�س ال�سبت مع �سفري‬ ‫اوك��ران �ي��ا ل��دى اململكة ال��دك�ت��ور ��س�يرغ��ي با�سكو �آل�ي��ات‬ ‫ت �ط��وي��ر ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ال���ص��دي�ق�ين‬ ‫واقامة املعار�ض التجارية املتخ�ص�صة للرتويج ملنتجات‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫و أ�ك��دا ان البلدين ميلكان فر�صا وطموحات كبرية‬ ‫ل��زي��ادة حجم مبادالتهما التجارية والتي بلغت حوايل‬ ‫‪ 147‬مليون دينار يف العام ‪،2011‬م��ا يعني �ضرورة العمل‬ ‫على تذليل كل العقبات لتنويع قاعدة ال�سلع املتبادلة‪.‬‬ ‫و�شددا على �ضرورة �إقامة عالقات وات�صاالت وثيقة‬

‫‪40.91‬‬ ‫‪35.86‬‬ ‫‪30.8‬‬ ‫‪24.06‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب�ين ال���ش��رك��ات الأردن �ي��ة ونظريتها الأوك��ران �ي��ة واي�ج��اد‬ ‫�أدوات ج��دي��دة م��ن ال�ت�ف��اع��ل االق�ت���ص��ادي ب�ين البلدين‬ ‫لتحقيق الطموحات وامل�صالح امل�شرتكة يف قطاع الأعمال‬ ‫وتبادل املعلومات ال��زي��ارات وال��وف��ود التجارية وت�سهيل‬ ‫تنقل �أ�صحاب االعمال‪.‬‬ ‫ولفت الكباريتي اىل عمق ال�ع�لاق��ات الثنائية بني‬ ‫الأردن واوكرانيا القائمة على �أ�س�س امل�صالح امل�شرتكة‬ ‫مل��ا فيه خ�ير ومنفعة ال�شعبني ال�صديقني‪،‬م�شريا اىل‬ ‫دور غرفة جتارة الأردن يف تطوير العالقات االقت�صادية‬ ‫وال�ت�ج��اري��ة م��ع خمتلف دول ال �ع��امل ب��اع�ت�ب��اره��ا املظلة‬ ‫الأوىل للقطاع التجاري يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د خ�ل��ال ال �ل �ق ��اء ال � ��ذي ع �ق��د مب �ق��ر ال �غ��رف��ة‬ ‫� �ض��رورة ال�ترك �ي��ز ع�ل��ى ت�ن��وي��ع ق��اع��دة ال���س�ل��ع امل�ت�ب��ادل��ة‬ ‫بني البلدين‪،‬الفتا اىل ان معظم ال�صادرات االوكرانية‬

‫السابق‬

‫للمملكة تتمثل باحلديد واحلبوب فيما تتمثل ال�صادرات‬ ‫الأردنية بالأدوية واملالب�س واخل�ضار والفواكه‪.‬‬ ‫ودعا مراد اىل اهمية تفعيل جمل�س االعمال االردين‬ ‫االوكراين امل�شرتك الذي مت ا�شهاره خالل زيارة الرئي�س‬ ‫االوك��راين فيكتور يانوكوفيت�ش اىل اململكة خالل العام‬ ‫احل��ايل ب��الإ��ض��اف��ة اىل متابعة االت�ف��اق�ي��ات امل��وق�ع��ة بني‬ ‫البلدين لدعم عالقاتهما االقت�صادية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��رح ال���س�ف�ير ب��ا��س�ك��و ف �ك��رة ت� أ���س�ي����س ال�ب�ي��ت‬ ‫ال�ت�ج��اري الأوك� ��راين ‪-‬الأردين يف ع�م��ان ليكون مركزا‬ ‫دائ�م��ا للمنتجات وال�سلع الأوك��ران�ي��ة‪ ،‬إ���ض��اف��ة اىل بع�ض‬ ‫اال� �ض ��اءات ال�ث�ق��اف�ي��ة ل�ب�لاده‪،‬م�ع��رب��ا ع��ن ت�ق��دي��ره ل��دور‬ ‫غرفة جتارة الأردن يف تدعيم عالقات البلدين التجارية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬

‫‪113.26‬‬ ‫‪1777.00‬‬ ‫‪ 34.04‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.919 :‬‬

‫االسترليني‪1.137 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫ورشة عمل عن‬ ‫قانون العمل‬ ‫وتطبيقاته‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ع �ق��دت غ��رف��ة جت � ��ارة ع�م��ان‬ ‫ام�س ال�سبت ور�شة عمل تثقيفية‬ ‫ملنت�سبيها ت�ت�ع�ل��ق ب �ق��ان��ون العمل‬ ‫وتطبيقاته‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س جم �ل ����س ادارة‬ ‫الغرفة العني ريا�ض ال�صيفي‪ ،‬ان‬ ‫الغرفة ت�سعى اىل تعزيز التوعية‬ ‫لدى القطاع التجاري يف العا�صمة‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب�خ�ت�ل��ف ال�ق���ض��اي��ا‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال� �ت ��ي م ��ن � �ش ��أن �ه��ا‬ ‫االرتقاء باداء القطاع ومبا ينعك�س‬ ‫على م�صلحة االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار ال�صيفي ال��ذي افتتح‬ ‫الور�شة مبقر الغرفة‪ ،‬اىل �ضرورة‬ ‫ت��ر��س�ي��خ وزي � ��ادة م���س�ت��وى ال��وع��ي‬ ‫ال�ع�م��ايل وا�ستيعاب اال��س����س التي‬ ‫من �ش�أنها ان حتكم وتنظم العالقة‬ ‫املثلى بني العامل و�صاحب العمل‬ ‫وم� �ع ��رف ��ة ك� ��ل م �ن �ه �م��ا ب �ح �ق��وق��ه‬ ‫وواج �ب��ات��ه ومب ��ا ي�ح�ق��ق ال �ع��دال��ة‬ ‫وم�صالح الطرفني‪.‬‬ ‫وع� � � ��ر�� � � ��ض رئ� � �ي� � �� � ��س ق �� �س ��م‬ ‫اال��س�ت���ش��ارات وال�ق���ض��اي��ا يف وزارة‬ ‫ال �ع �م ��ل �أجم � � ��د ال �ن ��ا� �ص ��ر خ�ل�ال‬ ‫ال ��ور� �ش ��ة ال �ع��دي��د م ��ن ال�ق���ض��اي��ا‬ ‫و�أب� ��رزه� ��ا ت �ع��ري��ف الأج � ��ر وط ��رق‬ ‫حت� ��دي� ��ده وح� �م ��اي� �ت ��ه وواج � �ب� ��ات‬ ‫وح �ق��وق ال�ع��ام��ل و��ص��اح��ب العمل‬ ‫وحمايه العامل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع ��ر� ��ض ق �� �ض��اي��ا ت�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب�ع�ق��ود ال�ع�م��ل ب��أن��واع�ه��ا و��س��اع��ات‬ ‫ال � �ع � �م ��ل ال ��ر� � �س � �م ��ي والإ� � � �ض� � ��ايف‬ ‫والإج� � � � ��ازات ب ��أن��واع �ه��ا وت���ش�غ�ي��ل‬ ‫امل ��ر�أه واحل �ق��وق ال�ت��ي �شرعها لها‬ ‫القانون وت�شغيل الأردن�ي�ين وغري‬ ‫االردنيني‪.‬‬

‫مصر ستطفئ أنوارها مبكرا بموجب مشروع للحد‬ ‫من ساعات التسوق‬ ‫القاهرة ‪ -‬ا ف ب‬

‫مل يكن �شراء بنطلونا يف الواحدة �صباحا بالقاهرة‬ ‫ميثل �أي م�شكلة‪ ،‬لكن خطة جديدة للحكومة خلف�ض‬ ‫�ساعات الت�سوق �ستجعل ذلك غري ممكن يف القاهرة التي‬ ‫اعتادت �أال تنام‪.‬‬ ‫وقال وزير التنمية املحلية احمد زكي ان احلكومة‬ ‫تناق�ش ت�شريعا لغلق امل �ح��ال يف مت��ام ال�ع��ا��ش��رة م�ساء‬ ‫واملطاعم يف منت�صف الليل‪.‬‬ ‫وق��ال الوزير ان "املن�ش�آت ال�سياحية احلائزة على‬ ‫رخ���ص��ة م�ث��ل ال�ف�ن��ادق واحل��ان��ات �سيتم ا�ستثنائها من‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫واثار امل�شروع‪ ،‬الذي يهدف لتوفري الكهرباء وزيادة‬ ‫االن�ت��اج�ي��ة ورمب ��ا ي��دخ��ل ح�ي��ز ال�ت�ن�ف�ي��ذ ن�ه��اي��ة ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬كثريا من اجلدل احلاد وال�سخرية‪.‬‬ ‫وقال حممد ح�سن (‪ 38‬عاما) الذي يعمل مبوقف‬ ‫�سيارات ب�شارع ت�سوق مزدحم بالقاهرة‪" ،‬هذا امل�شروع‬ ‫لن يجدي نفعا‪ .‬هذه هي م�صر‪ ،‬نحن نظل نعمل حتى‬ ‫�ساعات مت�أخرة من الليل"‪ ،‬متابعا "انا متاكد من وجود‬ ‫طرق اف�ضل لتوفري الكهرباء"‪.‬‬ ‫ومت اخ�ت�ي��ار ال �ق��اه��رة ال �ت��ي ت �ع��اين م��ن اخ�ت�ن��اق��ات‬ ‫مرورية ليلية‪ ،‬يف عام ‪ 2011‬كواحدة من اكرث املدن التي‬ ‫ال تنام‪ ،‬ح�سب موقع بادوو للتوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر زك��ي ان امل�شروع باال�ضافة لتوفريه‬ ‫الطاقة �سي�ساعد القوى العاملة على زيادة انتاجيتها‪.‬‬ ‫وق��ال يف ح��وار عرب الهاتف مع قناة "�أون تي يف"‬ ‫الف�ضائية اخلا�صة "النا�س �ستذهب للنوم مبكرا ما‬ ‫ي�ساعدهم يف العمل يف اليوم التايل‪ .‬نحن ال نقول للنا�س‬ ‫ناموا مع غروب ال�شم�س"‪.‬‬ ‫وفيما ب��دا ت��أث��ره باالنتقادات ت�ساءل ال��وزي��ر "هل‬ ‫هناك مدينة يف العامل ال تنام كالقاهرة؟"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة ان�ه��ا ا��س�ت���ش��ارت حم��اف�ظ��ي امل��دن‬

‫وا�صحاب حمالت وغرف جتارية عرب البالد وقالت انهم‬ ‫كلهم وافقوا على املقرتح‪.‬‬ ‫لكن احتاد الغرف التجارية يف م�صر قال ان االمر‬ ‫بحاجة مل��زي��د م��ن امل �� �ش��اورات‪ ،‬داع�ي�ن الج�ت�م��اع ط��ارىء‬ ‫اال�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وقال زكي "املقرتح �سيوفر الطاقة‪� ،‬سيجعل الطرق‬ ‫اهد�أ‪� ،‬سيذهب النا�س لبيوتهم لريتاحوا‪ ،‬وعمال النظافة‬ ‫بال�شوارع �سيكون لديهم القدرة على تنظيفها"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ب�إ�صرار "االمر منطقي ومعقول"‪.‬‬ ‫لكن احمد ف��راج‪ ،‬وه��و ن��ادل يف مقهى يف القاهرة‪،‬‬ ‫ق��ال "انها فكرة غبية" وت��اب��ع "معظم النا�س تبدا يف‬ ‫ال�ق��دوم للمقاهي ح��وايل التا�سعة م�ساء‪ .‬م��اذا �سافعل‬ ‫معهم؟ اطردهم؟ كيف ميكن ان نك�سب قوت يومنا؟"‪.‬‬ ‫ومثل ف��راج يعمل ك�ث�يرون ليال لتوفري م��ا ي�سند‬

‫روات �ب �ه��م ال�ه��زي�ل��ة وه ��م اك�ب�ر اخل��ا��س��ري��ن م��ن تطبيق‬ ‫مقرتح غلق املحال مبكرا‪.‬‬ ‫وق��ال ف��راج "كلما ا�ستمر عمل املحل لفرتة اطول‬ ‫ليال‪ ،‬ك�سبت نقود اكرث معظمها من البق�شي�ش"‪.‬‬ ‫والتف ح��ول ف��راج ع��دد من النا�س العطاء الوزير‬ ‫ن�صائح لتوفري الطاقة‪ ،‬وقال احدهم "يجب عليه غلق‬ ‫ن�صف انوار ال�شوارع"‪ ،‬فيما قال اخر حتت جمموعة من‬ ‫اللوحات االعالنية امل�ضئية بحي و�سط البلد "يجب‬ ‫عليه اطفاء االنوار بني الثانية وال�ساد�سة �صباحا"‪.‬‬ ‫وفيما ك��ان ي�شرتي ح��ذاء ق��ال احمد حممود (‪63‬‬ ‫ع��ام��ا) "يريدون ان يحولونا ل�سوي�سرا يف ب��ره��ة من‬ ‫الزمن"‪ ،‬وت���س��اءل معلقا ع�ل��ى م��ا و��ص�ف��ه ب��ان��ه "فكرة‬ ‫�سخيفة"‪" ،‬ما هي اخلطوة القادمة‪� ،‬سيعطوننا حبوبا‬ ‫منومة للتاكد اننا �سننام مبكرا"‪.‬‬

‫واع� �ت�ب�ر ال �ب �ع ����ض امل� �ق�ت�رح اول ا� � �ش� ��ارة ع �ل��ى ان‬ ‫اال�سالميني ال��ذي��ن يتولون ال�سلطة‪ ،‬ي��ري��دون فر�ض‬ ‫عاداتهم على النا�س‪.‬‬ ‫وقالت �شريين‪ ،‬وهي ام البنني "اوال �سيقولون انه‬ ‫ال يجب البقاء م�ستيقظني حتى وقت متاخر‪ .‬ثم يقولون‬ ‫ان املر�أة يجب ان تبقى باملنزل‪ .‬االمر يثري غ�ضبي"‪.‬‬ ‫لكن تغري منط احلياة لي�س فقط ما يثري القلق‪.‬‬ ‫الكثريون‪ ،‬وخا�صة من الن�ساء‪ ،‬يعرت�ضون على حظر‬ ‫جتول الت�سوق العتبارات امنية‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن اث��ر ث��ورة ‪ 2011‬التي اط��اح��ت بالرئي�س‬ ‫ح���س�ن��ي م �ب ��ارك‪ ،‬ت��راج��ع االق �ت �� �ص��اد وارت� �ف ��اع م�ع��دالت‬ ‫اجلرمية وامل�شاكل االمنية املرتبطة بها‪.‬‬ ‫وقالت رج��اء قبيل (‪ 35‬عاما‪ -‬م�صممة ديكورات)‬ ‫"�ساكون مرعوبة لو كانت ال�شوارع هادئة ومظلمة"‪،‬‬ ‫متابعة "كلنا لدينا اع�م��ال بالليل وا��ش�ع��ر ب��االم��ان يف‬ ‫وجود الكثري من احلياة من حويل بال�شارع"‪.‬‬ ‫وبدا ن�شطاء بالقاهرة الدعوة لتظاهرات احتجاجية‬ ‫�ضد املقرتح الذي �سيغلق املحال مبكرا‪.‬‬ ‫ووزع ه� ��ؤالء م�ن���ش��ورات ت�ق��ول "نحث ك��ل م�صري‬ ‫�سيت�ضرر من القانون باالن�ضمام لالحتجاج �ضد الظلم‪.‬‬ ‫بدال من االقتطاع من دخلي‪ ،‬مرروا بقانون احلد االدنى‬ ‫لالجور"‪.‬‬ ‫وانتقد �صالح طه االمني العام للغرف التجارية يف‬ ‫اجليزة القرار‪ ،‬م�ست�شهدا بوجود حاجات خمتلفة لكل‬ ‫حمافظة‪.‬‬ ‫واو�ضح طه لفران�س بر�س "يف املحافظات ال�سياحية‬ ‫مثل االق�صر وا�سوان يق�ضي ال�سياح النهار يف املتاحف‬ ‫وزي��ارة املواقع االثرية"‪ ،‬متابعا انه مع م�شروع اخلطة‬ ‫اجلديدة "املحال �ستغلق ابوابها يف وجوهم حني يبد�أون‬ ‫الت�سوق"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن اخ� ��رون ي� ��رون يف االم� ��ر خ �ط��وة ج �ي��دة نحو‬ ‫جمتمع اكرث ان�ضباطا وانتاجية‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫«ابسوس» تبدأ بدراسة وسائل االعالم‬ ‫واالتصال للسوق الفلسطينية‬

‫‪19‬‬

‫«داماماكس» تتربع بأجهزة حاسوب‬ ‫للجمعية الوطنية لذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اهتماماً بتفعيل دور �إيجابي وفعال يف املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬دع �م��ت ��ش��رك��ة "داماماك�س" – �إح ��دى‬ ‫�شركات "داما فنت�شرز" والرائدة يف تقدمي خدمات‬ ‫االت�صاالت وحلول الإنرتنت عري�ض النطاق من‬ ‫خالل �شبكة الألياف ال�ضوئية‪ -‬اجلمعية الوطنية‬ ‫ل��ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة‪ ،‬للمرة الثانية من‬ ‫خ�لال التربع بـ ‪� 7‬أجهزة حا�سوب "‪ "IBM‬مع‬ ‫�شا�شات "�إل �سي دي ‪."LCD‬‬ ‫وقد هدفت ال�شركة من خالل هذه اخلطوة‬ ‫�إىل خ��دم��ة غ��اي��ات اجل�م�ع�ي��ة امل�ت�م�ث�ل��ة يف ت��وف�ير‬ ‫اخلدمات التعليمية والت�أهيلية للمعاقني عقلياً‪،‬‬ ‫والعمل على حت�سني مهارات ا�ستعمال احلا�سوب‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وق��د ع� رّ�ّب�ت رئ�ي���س��ة اجل�م�ع�ي��ة ��س�م�يرة النرب‬ ‫��ص��واحل��ة ع��ن اع�ت��زازه��ا بال�شراكة ال�ت��ي جتمعها‬ ‫مع �شركة "داماماك�س" للمرة الثانية‪ ،‬وتوجهت‬ ‫ب��ال���ش�ك��ر اجل��زي��ل ل�ل���ش��رك��ة ع�ل��ى احل ����س ال��وط�ن��ي‬ ‫امل�س�ؤول ال��ذي تتمتع ب��ه‪ ،‬وب ّينت الفائدة الكبرية‬

‫ال�ت��ي جنتها اجلمعية م��ن ال��دع��م ال��ذي قدمته‪.‬‬ ‫كما �أكدت �صواحلة على اهتمام اجلمعية الوطنية‬ ‫ل��ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة بامل�شاركة بفاعلية‬ ‫يف تنمية املجتمع املحلي من خ�لال دع��م املعاقني‬ ‫عقلياً‪ ،‬وم�ساعدتهم يف �أن يكونوا �أع�ضا ًء �إيجابيني‬ ‫ومنتجني على الرغم من حتدياتهم العقلية ‪.‬‬ ‫وعن هذه املبادرة‪ ،‬قال املهند�س حممد منري‬ ‫غ ّنام‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة "داماماك�س"‪:‬‬ ‫"اهتمامنا بامل�س�ؤولية املجتمعية هو �أحد املحاور‬ ‫الرئي�سية ال�ت��ي ُت�ب�ن��ى عليها ال���ش��رك��ة‪ ،‬فنحن ال‬ ‫ن�سعى فقط �إىل توفري خدمات ومنتجات مميزة‬ ‫تعود بالفائدة على العمالء من الناحية املهنية‬ ‫فقط‪� ،‬إمن��ا ن�سعى �أي�ضاً �إىل رد اجلميل ملجتمعنا‬ ‫ب�ك��اف��ة أ�ط �ي��اف��ه‪ ،‬وم���س��ان��دة ال �ف �ئ��ات الأق� ��ل ح�ظ�اً‪.‬‬ ‫ون�ؤمن ب�أن حتقيق التنمية االجتماعية امل�ستدامة‬ ‫ال يتم �إال من خالل م�شاركة كافة �أف��راد املجتمع‬ ‫بجميع فئاته‪ ،‬ولهذا فقد ارت�أينا م�ساندة اجلمعية‬ ‫الوطنية ل��ذوي االحتياجات اخلا�صة التي نثمن‬ ‫جهودها الكبرية يف ت�أهيلهم وم�ساعدتهم"‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وا�سرتاتيجيات الأعمال‪ ،‬وعمليات الوكالء‪.‬‬ ‫وتعليقا على من�صبه اجلديد‪ ،‬قال ميلز‪ ،‬املدير‬ ‫العام لفولك�س واجن ال�شرق الأو�سط‪" :‬ي�سعدين �أن‬ ‫�أكون املدير الإقليمي القادم لفولك�س واجن ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪ ،‬و�أت�ط�ل��ع �إىل العمل م��ع ف��ري��ق فولك�س‬ ‫و�شبكة �شركائها يف جميع �أنحاء املنطقة للبناء على‬ ‫النجاح ال��ذي مت حتقيقه حتى الآن‪ .‬حيث ت�شري‬ ‫�أرق��ام املبيعات الأخ�يرة �إىل ن�سبة منو بلغت ‪ 24‬يف‬ ‫املئة بني كانون ثاين حتى �أيلول من العام اجلاري‪،‬‬ ‫مع كون �أيلول ‪� 2012‬أقوى �شهر للمبيعات يف تاريخ‬ ‫فولك�س واجن ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬

‫فولكس واجن الشرق األوسط تعيّن‬ ‫مديرًا عامًا جديدًا‬

‫أ�ع�ل�ن��ت ف��ول�ك����س واج ��ن ال���ش��رق الأو� �س��ط عن‬ ‫تعيينها توما�س ميلز مبن�صب املدير العام الإقليمي‬ ‫لل�شرق الأو�سط‪ .‬وقد عمل ميلز مع فولك�س واجن‬ ‫مدة ‪ 20‬عاما لينتقل �إىل ال�شرق الأو�سط بعد عمله‬ ‫يف املقر الرئي�سي لفولك�س واجن يف فول�سبورغ‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ال �ف�ت�رة ال �ت��ي ق���ض��اه��ا م ��ع ف��ول�ك����س‬ ‫واجن عمل ميلز يف �أوروب��ا و�أم�ضى ثماين �سنوات‬ ‫يف فولك�س واج��ن �أمريكا‪ .‬وه��و ي�أتي خلفا لل�سيد‬ ‫�شتيفان م�ي�ك��ا‪ ،‬ج��ال�ب��ا م�ع��ه جم�م��وع��ة وا��س�ع��ة من‬ ‫اخل�برات تغطي جميع مراحل الإن�ت��اج �إىل البيع‪،‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب� � � � ��د�أت �� �ش ��رك ��ة اب� ��� �س ��و� ��س � �س �ت��ات‬ ‫للدرا�سات والأبحاث الت�سويقية م�ؤخرا‬ ‫بدرا�سة الإع�لام وقنوات االت�صال لعام‬ ‫‪ 2012‬وال �ت��ي ت �ه��دف �إىل حت�ل�ي��ل م��دى‬ ‫متابعة الفل�سطينيني (ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غ��زة) لو�سائل الإع�لام املختلفة‬ ‫م� ��ن اجل � ��رائ � ��د وامل� � �ج �ل��ات امل �ط �ب��وع��ة‬ ‫وال��رادي��و وال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫م��دى ا��س�ت�خ��دام�ه��م ل��و��س��ائ��ل االت���ص��ال‬ ‫كالهاتف اخل�ل��وي والثابت والإن�ترن��ت‪،‬‬ ‫وج� ��اء ت��وق �ي��ت ه ��ذه ال��درا� �س��ة ليو�ضح‬ ‫م ��دى ت� ��أث ��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ب��و��س��ائ��ط‬ ‫االعالم الرقمية من الو�سائط تقليدية‬ ‫والو�سائط الرقمية اجلديدة كالهواتف‬ ‫الذكية و االلواح الرقمية (‪.)Tablet‬‬

‫�أه�م�ي��ة ه��ذه ال��درا��س��ة تكمن يف �إ�ضافة‬ ‫ق �� �س��م ج��دي��د ي �ق��وم ب ��درا� �س ��ه وحت�ل�ي��ل‬ ‫التطبيقات �سواء كان ذلك على �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر �أو الهواتف النقالة‪ ،‬وغريها‬ ‫من اجتاهات التكنولوجيا اجلديدة يف‬ ‫ال�سوق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ط ��رق ال� ��درا� � �س� ��ة اي �� �ض��ا �إىل‬ ‫البحث يف عدد من امل�ؤ�شرات الرئي�سية‬ ‫ع� � ��ن ق� � �ط � ��اع � ��ات ال� � �ب� � �ن � ��وك وال � �ع � �ق� ��ار‬ ‫وال�سياحة وال�سفر وغريها‪ ،‬كما ت�شمل‬ ‫ال��درا��س��ة �أي���ض��ا ال�ع��دي��د م��ن املعلومات‬ ‫الدميوغرافية للفل�سطينيني (ال�ضفة‬ ‫الغربية و قطاع غزة) كالعمر واجلن�س‬ ‫وال ��دخ ��ل وم�ن�ط�ق��ة ال���س�ك��ن وامل���س�ت��وى‬ ‫التعليمي والوظيفي والتي ميكن ربطها‬ ‫بنتائج ال��درا� �س��ة للقيام بتحليل �أك�ثر‬ ‫تف�صيال ح�سب الفئة امل�ستهدفة‪.‬‬

‫و�أف��اد م�س�ؤول ق�سم �أبحاث الإعالم‬ ‫يف �شركة �إب�سو�س �ستات الأردن حممد‬ ‫ج��رار �أن نتائج درا��س��ة الإع�ل�ام وقنوات‬ ‫االت�صال ال��دوري��ة التي جتريها �شركة‬ ‫اب �� �س��و���س ب���ش�ك��ل ن���ص��ف � �س �ن��وي تعتمد‬ ‫عليها العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ك� �م ��رج ��ع رئ �ي �� �س��ي لإع� � � � ��داد خ�ط�ط�ه��ا‬ ‫الت�سويقية والإع�لان �ي��ة حيث متكنهم‬ ‫م��ن‪ :‬م�ع��رف��ة وحت��دي��د و��س��ائ��ل وق�ن��وات‬ ‫الإع� � �ل� ��ام الأك� �ث� ��ر م �ت��اب �ع��ة م� ��ن ق�ب��ل‬ ‫اجلمهور امل�ستهدف والتي ت�ساعدهم يف‬ ‫بناء خططهم الإعالنية‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫حتديد امليزانية االعالنية املثلى‪ ،‬كما‬ ‫متكن ال�شركات من تقييم مدى فاعلية‬ ‫اخلطط االعالنية املو�ضوعة ومعرفة‬ ‫ح�ج��م ال���س��وق ل�ل�ع��دي��د م��ن ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫الرئي�سة يف فل�سطني‪.‬‬

‫ه��ذا وق��ام��ت �شركة �إب�سو�س خالل‬ ‫ه��ذه ال��درا��س��ة مبقابلة �أك�ثر م��ن ‪2200‬‬ ‫�شخ�ص م��ن امل��واط �ن�ين الفل�سطينيني‬ ‫(ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ ��زة) ممن‬ ‫ت��زي��د أ�ع �م ��اره ��م ع ��ن ‪�� 15‬س�ن��ة م ��ا بني‬ ‫��ش�ه��ري اي �ل��ول و ت���ش��ري��ن االول ‪2012‬‬ ‫ل�ي�م�ث�ل��وا حم��اف �ظ��ات ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب�شكل ع�شوائي ووجها لوجه يف منازلهم‬ ‫ال��س�ت�ط�لاع م���ش��اه��دات�ه��م وا�ستماعهم‬ ‫وق��راءات �ه��م ل��و��س��ائ��ل الإع �ل�ام املختلفة‬ ‫ح �ي��ث مت اخ �ت �ي��ار ��ش�خ����ص واح� ��د فقط‬ ‫من كل منزل خ�ضع لعملية اال�ستطالع‬ ‫لتكون العينة ممثلة ل�سكان فل�سطني‬ ‫(ال�ضفة الغربيه وق�ط��اع غ ��زة)‪ ،‬طبقاً‬ ‫ل �ل �ع �م��ر واجل� �ن� �� ��س وم �ن �ط �ق��ة ال �� �س �ك��ن‪،‬‬ ‫موزعة ح�سب اجلهاز املركزي للإح�صاء‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫القنوات املتنقلة تطلق تطبيق "درر‬ ‫الحج" لألجهزة الذكية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف خ�ط��وة ري��ادي��ة ت�ه��دف لإر� �ش��اد زوار البيت‬ ‫احل ��رام وتعريفهم مبنا�سك احل��ج‪ ،‬د�شنت �شركة‬ ‫ال �ق �ن��وات املتنقلة تطبيق "درر احلج" لتعريف‬ ‫احلجاج ب�أحكام و�أرك��ان احلج والأع�م��ال امل�ستحبة‬ ‫التي كان النبي يحر�ص على القيام بها‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ي��ز ال �ت �ط �ب �ي��ق ال � � ��ذي ب� � � ��د�أت � �ش��رك��ات‬ ‫الإت���ص��االت العربية ب�ت��وف�يره جم��ان�اً مل�شرتكيهم‬ ‫م��ن ح�ج��اج البيت العتيق‪ ،‬بكونه دل�ي�لا متكام ً‬ ‫ال‬ ‫وخمت�صراً ملجمل ال�شعائر والأحكام‪ ،‬حيث يت�ضمن‬ ‫كل ما يلزم من معلومات و�إر��ش��ادات وخرائط قد‬ ‫يحتاجها احل�ج��اج للقيام مبنا�سكهم وف��ق ال�سنة‬ ‫النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫ويف معر�ض تعليقه‪ ،‬قال مدير تطوير �أعمال‬ ‫�شركة القنوات املتنقلة‪� ،‬أن�س احل�ج��اوي‪" :‬عكفت‬ ‫�شركة القنوات املتنقلة على تطوير تطبيق "درر‬

‫احلج" لتلبية احتياجات احلجيج خ�لال رحلتهم‬ ‫�إىل ب�ي��ت اهلل احل� ��رام‪� ،‬إذ ي�ح�ت��وي التطبيق على‬ ‫جمموعة متنوعة من اخلدمات التفاعلية الغنية‬ ‫ب��امل�ع�ل��وم��ات ب�ه��دف م���س��اع��دة امل���س�ت�خ��دم يف ت��أدي��ة‬ ‫منا�سك احلج"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف احل �ج��اوي‪" :‬حلر�صنا ع�ل��ى تقدمي‬ ‫ك��ل م��ا ه��و ج��دي��د ون��اف��ع‪ ،‬قمنا بتطوير التطبيق‬ ‫ليكون مبثابة دل�ي��ل ي�ساعد احل�ج��اج على كيفية‬ ‫ت�أدية املنا�سك بالتف�صيل وكيفية الإ�ستعداد لها‪،‬‬ ‫�إذ يحتوي التطبيق املدعم بطريقة ال�شرح املرفقة‬ ‫ب��ال���ص��ور ع�ل��ى اخل��ري �ط��ة ال�ت�ف��اع�ل�ي��ة ال �ت��ي ت�ضم‬ ‫خمتلف املرافق التي ي�ؤدي فيها امل�سلمني فري�ضة‬ ‫احلج‪� ،‬إ�ضافة �إىل خدمة "فتاوي احلج" التي تتيح‬ ‫لهم الإت���ص��ال امل�ج��اين واملبا�شر للإ�ستف�سار عن‬ ‫�أية فتاوي �شرعية متعلقة باحلج و�أركانه ب�إ�شراف‬ ‫وزارة ال�ش�ؤون الإ�سالمية"‪.‬‬

‫الطلب العاملي على النفط ارتفع يف العقد األخري من ‪ 90 - 76‬مليون برميل يوميا‬ ‫عامن‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفع الطلب العاملي على النفط يف العقد الأخري‪� ،‬إال �أن هذا‬ ‫االجتاه العام يخفي �أمناطاً مو�سمية حمددة متثل بدورها ال�سبب‬ ‫الرئي�سي للتقلبات التي حتدث خالل العام‪ .‬ومن بني الأ�سباب‬ ‫الرئي�سية لهذه املو�سمية العوامل املتعلقة بالطق�س واحتياجات‬ ‫النقل‪ ،‬والتي ت�ؤثر على الطلب على النفط اخلام وم�شتقاته مثل‬ ‫زيت التدفئة‪ .‬وميكن �أن ت�ساعد هذه الأمناط املو�سمية يف بع�ض‬ ‫الأحيان على التنب�ؤ مب�ستقبل الطلب على النفط‪ ،‬وكذلك التنب ؤ�‬ ‫بظروف �سوق النفط وم�ستويات الأ�سعار‪ .‬ولكن قد ي�صبح ذلك‬ ‫التنب�ؤ‪ ،‬بح�سب تقرير البنك الوطني الكويتي‪� ،‬أكرث تعقيداً مع‬ ‫حتول ا�ستهالك النفط على نحو متزايد من الدول املتقدمة �إىل‬ ‫االقت�صادات النا�شئة حيث تختلف �أمناط الطلب‪.‬‬ ‫ور�أى البنك ال��وط�ن��ي �أن الطلب ال�ع��امل��ي على النفط قد‬ ‫حقق من��واً ملحوظاً يف العقد املا�ضي‪ ،‬حيث ارتفع من نحو ‪76‬‬ ‫مليون برميل يومياً يف ع��ام‪� 1999‬إىل ‪ 90‬مليون برميل يومياً‬ ‫تقريباً يف الوقت احلايل‪ .‬كما �أظهر الطلب العاملي على النفط‬ ‫تقلبات كثرية يف كل ع��ام‪ ،‬حيث �شهد تذبذباً من رب��ع �سنة �إىل‬ ‫آ�خ ��ر‪ .‬وتظهر ه��ذه التقلبات ب��و��ض��وح يف دول منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية �أكرث من �أي مكان �آخر حيث �سجل الطلب‬ ‫منها �أكرب ارتفاعات‪ ،‬يف املتو�سط‪ ،‬وكذلك �أكرب انخفا�ضات‪.‬ويف‬ ‫�ضوء ا�ستحواذ منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية على احل�صة‬ ‫الأك�بر من اال�ستهالك العاملي للنفط كما هو معتاد‪ ،‬فقد كان‬ ‫لهذه التغريات الأثر الأكرب على تقلب الطلب يف العامل ككل‪.‬‬ ‫و�أ�شار الوطني �إىل �أن الطلب على النفط من الدول الأع�ضاء‬ ‫يف منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية ال يعترب الأكرث تقلباً‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل يبدو �أن هناك منطاً مو�سمياً حمدداً يتحقق خالل‬ ‫�أرب��اع ال�سنة‪ .‬وتظهر التحركات النمط التايل‪ :‬يتغري الطلب‬ ‫ب�شكل طفيف يف ال��رب��ع الأول‪ ،‬ث��م ينخف�ض انخفا�ضاً ح��اداً يف‬ ‫الربع الثاين‪ ،‬قبل �أن يرتفع ب�شدة يف الربعني الثالث والرابع‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬يت�ضح �أن الطلب على النفط من الدول غري‬ ‫الأع�ضاء يف منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية م�ستقرا �أكرث‬ ‫�إذ ي�شهد ارتفاعات م�شابهة �إجما ًال‪ ،‬با�ستثناء الربع الثاين الذي‬ ‫ي�شهد منوا �أقوى للطلب‪.‬‬ ‫ويف امل�ت��و��س��ط‪ ،‬ي��رت�ف��ع ال�ط�ل��ب ال�ع��امل��ي ع�ل��ى ال�ن�ف��ط ب��واق��ع‬ ‫‪ 0.24‬مليون برميل يومياً يف كل ربع �سنة‪ .‬ولكن التغريات ربع‬ ‫ال�سنوية تنحرف بدرجة كبرية عن هذا املتو�سط‪ .‬ففي الربع‬ ‫الثالث والرابع ترتفع تغريات الطلب ربع ال�سنوية بنحو خم�سة‬ ‫�أ�ضعاف عن املتو�سط‪ ،‬وتنخف�ض بنحو �ستة �أ�ضعاف يف الربع‬ ‫ال�ث��اين‪ .‬وميكن ال�ق��ول ب ��أن الطلب العاملي على النفط يرتفع‬ ‫�إجما ًال بواقع مليون برميل يومياً كل عام يف املتو�سط‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ن��ك ال��وط�ن��ي �إن ال�ط�ل��ب امل��و��س�م��ي ع�ل��ى خمتلف‬ ‫منتجات النفط امل�ستخرجة من النفط اخلام يتيح نظرة متعمقة‬ ‫لأمناط الطلب العام على النفط والتي تناولناها بال�شرح م�سبقاً‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل الطلب على منتجات النفط يف الدول الأع�ضاء يف‬ ‫منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية‪ ،‬يالحظ �أن هناك منتجني‬ ‫– هما وقود البنزين وزيت الغاز – ميثالن نحو ‪ 60‬يف املئة من‬

‫إ�ج�م��ايل الطلب على منتجات النفط يف دول منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية‪ ،‬مما يعطي هذين املنتجني دوراً م�ؤثراً يف‬ ‫ت�شكيل �أمناط الطلب املو�سمي‪ .‬وي�ستخدم وقود البنزين بدرجة‬ ‫كبرية يف النقل‪ ،‬يف حني يعترب زيت الغاز �أحد الأنواع الرئي�سية‬ ‫لوقود التدفئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار البنك الوطني �إىل �أن االجتاه العام لإجمايل الطلب‬ ‫على النفط يعك�س مزيجاً م��ن �أمن��اط مو�سمية خمتلفة ج��داً‬ ‫بالن�سبة للمنتجات املختلفة‪ .‬ففي الربع الثاين‪ ،‬يرتفع الطلب‬ ‫على وقود البنزين‪ ،‬مما يعك�س على الأرجح بداية مو�سم القيادة‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية يف نهاية مايو‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬مير الطلب العام على النفط بانخفا�ض مو�سمي كبري‬ ‫يف ه��ذا الربع وذل��ك نتيجة النخفا�ض الطلب على زي��ت الغاز‬ ‫وغريه من املنتجات (وخ�صو�صا انخفا�ض الطلب على منتجات‬ ‫التدفئة يف اليابان والواليات املتحدة الأمريكية)‪ .‬ولكن خالل‬ ‫�شهور ف�صل ال�شتاء‪ ،‬يعمل انخفا�ض درجات احلرارة على تعزيز‬ ‫الطلب على ه��ذه املنتجات التي متثل وق��ود التدفئة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعو�ض انخفا�ض ا�ستهالك وقود البنزين و�أكرث‪ .‬وتتحرك كافة‬ ‫املنتجات يف االجتاه نف�سه يف الربع الثالث فقط من العام‪.‬‬ ‫م�ستقبل الطلب العاملي على النفط‬ ‫ل�من��اط املو�سمية للطلب على النفط‪ ،‬ر�أى البنك‬ ‫وفقاً ل� أ‬ ‫الوطني أ�ن��ه من املتوقع �أن ي�شهد الربع الأخ�ير من هذا العام‬ ‫ارتفاعاً يف ا�ستهالك النفط حيث تعمل �شهور ال�شتاء الباردة‬ ‫على تعزيز الطلب‪ .‬وي�شري معظم املحللون �إىل تراجع �أ�سا�سيات‬ ‫�أ�سواق النفط يف الربع الرابع من العام ‪ 2012‬وذل��ك بنا ًء على‬ ‫ارتفاعات متوقعة يف ام��دادات النفط تبلغ ‪ 0.8 – 0.5‬مليون‬ ‫برميل يومياً‪ .‬ولكن مع �أخذ االرتفاع املو�سمي للطلب يف الربع‬ ‫الرابع بعني االعتبار (‪ 1.1‬مليون برميل يومياً يف املتو�سط)‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك رمبا يعمل على احلد من ت�أثري �أي زيادات يف العر�ض‪،‬‬ ‫واحلد من ال�ضغط على الأ�سعار نحو االنخفا�ض‪.‬‬ ‫وق��د تثبت عملية التنب�ؤ بالتغريات املو�سمية للطلب �أنها‬ ‫�أكرث تعقيداً على املدى البعيد مع بدء �أمناط ا�ستهالك النفط‬ ‫العاملي يف التغري‪� .‬إن ا�ستهالك النفط �آخ��ذ يف التحول ب�شكل‬ ‫م�ط��رد م��ن ال ��دول الأع �� �ض��اء يف منظمة ال�ت�ع��اون االق�ت���ص��ادي‬ ‫والتنمية �إىل الدول غري الأع�ضاء يف تلك املنظمة‪ ،‬حيث تكون‬ ‫الأمن��اط املو�سمية يف املجموعة الثانية أ�ق��ل ظ�ه��وراً‪ .‬ومنذ �أن‬ ‫بلغ الطلب من الدول الأع�ضاء يف منظمة التعاون االقت�صادي‬ ‫والتنمية ذروت��ه يف ال��رب��ع الأول م��ن ع��ام ‪ ،2005‬فقد انخف�ض‬ ‫بواقع ‪ 6 -5‬ماليني برميل يومياً تقريباً منذ ذلك الوقت‪ .‬ويف‬ ‫املقابل‪ ،‬حقق الطلب من الدول غري الأع�ضاء يف منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية خالل العقد املا�ضي منواً بواقع ‪ 15‬مليون‬ ‫برميل يومياً تقريبا‪ .‬كما ميثل الطلب من تلك الدول يف الوقت‬ ‫احلايل ‪ 48‬يف املئة تقريباً من �إجمايل الطلب العاملي على النفط‪،‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يتجاوز الطلب منها الطلب من الدول الأع�ضاء‬ ‫يف منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية يف ال�ع��ام املقبل على‬ ‫الأرجح‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫مارادونا بني الفرح والحزن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫يعي�ش �أ�سطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا حالة من احلرية بني احلزن‬ ‫على والده املري�ض وال�سعادة بقرب قدوم مولوده اجلديد‪.‬‬ ‫ويعاين وال��د م��ارادون��ا من ع��دوى باجلهاز البويل ويرقد حاليا يف امل�ست�شفى ولكن‬ ‫حالته لي�ست باخلطرية يف الوقت الذي مت الإع�لان فيه عن انتظار �صديقته فريونيكا‬ ‫مولودا من النجم‪.‬‬ ‫وي�تردد بقوة يف الأو��س��اط الكروية وج��ود م�شاكل كبرية بني م��ارادون��ا ‪ 51/‬عاما‪/‬‬ ‫وفريونكا و�أنهما يف طريقهما لالنف�صال ب�سبب ال�ضغوط التي يعاين منها امل��درب‬ ‫ال�سابق للو�صل الإماراتي من قبل زوجته ال�سابقة وابنتيه لرف�ضهن فكرة وجود مولود‬ ‫جديد يف عائلتهم من �سيدة �أخرى‪.‬‬

‫خريستو ستويتشكوف ‪ ..‬أسطورة بمزاج حاد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عبقري متمرد داخل امللعب وخارجه‪� .‬إنه عبقري بكل ما حتمل‬ ‫الكلمة من معنى‪� .‬إن��ه خري�ستو �ستويت�شكوف‪ ،‬ال��ذي يُعترب �أف�ضل‬ ‫العب يف تاريخ كرة القدم البلغارية‪.‬‬ ‫م��وق��ع "فيفا" غ��ا���ص يف خ�ف��اي��ا م���س�يرة ه ��ذا ال���س��اح��ر ال��ذي‬ ‫ُع��رف مب��زاج��ه املتقلب و�سلوكه ال��ذي ي�ك��اد ي�صل ح��د ال�ت�ط��رف يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪� ،‬إىل درجة جعلت النا�س ينق�سمون �إىل �صنفني عند‬ ‫ا�ستح�ضار م�شواره يف مالعب ك��رة ال�ق��دم‪ :‬ف�إما �أن تكون من �أكرب‬ ‫املعجبني به و�إما �أن تكون من �أ�شد ال�ساخطني عليه‪ ،‬بينما ال توجد‬ ‫فئة تقف يف منزلة بني املنزلتني‪.‬‬ ‫يكفي �إلقاء نظرة خاطفة على �سجل �ستويت�شكوف لكي يدرك‬ ‫املرء �أنه ب�صدد احلديث عن �أ�سطورة من �أ�ساطري ال�ساحرة امل�ستديرة‪.‬‬ ‫فقد عُرف هذا املهاجم الدويل ال�سابق ب�سرعته الفائقة وت�سديداته‬ ‫القوية و�أه��داف��ه ال�ساحرة‪ ،‬لكنه ا�شتهر �أي�ضاً بطبعه املتقلب داخل‬ ‫امل�ل�ع��ب وخ ��ارج ��ه‪ ،‬وه ��و رمب ��ا م��ا ج�ع��ل م�ن��ه ذل ��ك ال�ل�اع��ب �صاحب‬ ‫ال�شخ�صية القوية‪ ،‬ذلك الذي كان يحمل على عاتقه فريقاً ب�أكمله يف‬ ‫ال�سراء وال�ضراء‪ ،‬وذلك الذي كان يقاتل بكل ما �أوتي من قوة على كل‬ ‫الكرات طيلة الدقائق الت�سعني من عمر كل مباراة‪.‬‬ ‫�سماء بلون البالوجرانا‬ ‫ُول��د خري�ستو يف بلوفديد ي��وم ‪� 8‬شباط ‪ ،1966‬وق��د ب��د�أت �أوىل‬ ‫عينات ت� أ�ل�ق��ه ب��ال�ك��رة تظهر منذ نعومة �أظ��اف��ره‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف �أي��ام‬ ‫مراهقته عندما كان يبلي البالء احل�سن فوق مالعب الدرجة الثانية‬ ‫الن��دي��ة البلغارية‪� ،‬سي�سكا‬ ‫يف ب�لاده‪ .‬و�سرعان ما �أث��ار انتباه زعيم أ‬ ‫�صوفيا‪ ،‬الذي �ضمه �إىل �صفوفه وهو ما يزال يف ربيعه الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫وبعد عام واحد فقط على انتقاله �إىل عمالق العا�صمة‪� ،‬شوهد‬ ‫�ستويت�شكوف يف �شجار عنيف خالل نهائي ك�أ�س بلغاريا‪ ،‬مما كاد ي�ؤدي‬ ‫�إىل �إيقافه مدى احلياة‪ .‬بيد �أن العقوبة تقل�صت �إىل �شهر واحد‪ ،‬وبعد‬ ‫عودته �إىل �أجواء املباريات‪� ،‬أظهر للعامل وجهه الآخر‪ ،‬وجه الهداف‬ ‫املت�ألق الذي ال يُ�شق له غبار‪ ،‬حيث فاز باحلذاء الذهبي الأوروبي عام‬ ‫‪ 1989‬بعد ت�سجيله ‪ 38‬هدفاً يف ‪ 30‬مباراة‪.‬‬ ‫ويف �سنة ‪ ،1990‬ان�ضم �إىل ن��ادي بر�شلونة‪ ،‬حيث �أ�صبح يحمل‬ ‫القمي�ص رقم ‪ ،8‬ل ُي�صبح فيما بعد واحداً من جنوم "فريق الأحالم"‬ ‫ال��ذي �أت��ى على الأخ�ضر والياب�س حتت �إم��رة يوهان ك��روي��ف‪ ،‬حيث‬ ‫�شهدت تلك احلقبة فوز العمالق الكاتالوين بك�أ�س �أوروب��ا للأندية‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وظل خري�ستو يف قلعة الكامب نو حتى عام ‪( 1998‬با�ستثناء مو�سم‬ ‫الي �ط��ايل)‪ .‬كانت تلك �أف�ضل‬ ‫‪ ،1995/1994‬ال��ذي خا�ضه مع بارما إ‬ ‫�سنوات م�سريته الريا�ضية‪ ،‬ولو �أن م�شواره مع كتيبة البالوجرانا‬ ‫بد�أ بعقوبة �إيقاف دامت �شهرين كاملني بعدما دا�س عمداً على �أحد‬ ‫احلكام‪.‬‬ ‫ورغم مزاجه احلاد‪� ،‬إال �أنه متكن من الفوز بكل الألقاب املمكنة‬

‫بالده‪ ،‬عندما قاد املنتخب الوطني �إىل حتقيق �أف�ضل �إجناز يف تاريخ‬ ‫كرة القدم البلغارية ببلوغه ن�صف نهائي الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫‪ ،1994‬قبل �أن ي�سقط ‪ 1-2‬على يد �إيطاليا ثم يخ�سر (‪� )4-0‬أم��ام‬ ‫ال�سويد يف مباراة حتديد املركز الثالث‪ .‬ورغم �أن نهاية تلك املغامرة‬ ‫مل تتم بال�شكل الذي متناه �ستويت�شكوف‪� ،‬إال �أنه عاد �إىل دياره متوجاً‬ ‫بجائزة هداف البطولة‪ ،‬منا�صفة مع الرو�سي �أوليج �سالينكو‪.‬‬ ‫وبعدها بعامني‪ ،‬جنح ذلك اجليل يف ال�صعود بالفريق البلغاري‬ ‫�إىل ك�أ�س الأمم الأوروب�ي��ة ‪ 1996‬بعد غياب دام ‪� 28‬سنة‪� .‬صحيح �أن‬ ‫منتخب بالده �سقط يف ال��دور الأول‪ ،‬بيد �أن خري�ستو متكن من هز‬ ‫ال�شباك يف جميع مباريات مرحلة املجموعات‪ ،‬ليكون ذلك �آخر ف�صل‬ ‫من ف�صول احلقبة الذهبية يف تاريخ الكرة البلغارية‪.‬‬ ‫وب�ع��د ‪� 13‬سنة متوا�صلة م��ن ال�ع�ط��اء‪ ،‬خ��ا���ض فيها ‪ 83‬م�ب��اراة‬ ‫بقمي�ص املنتخب الوطني الذي �سجل معه ‪ 37‬هدفاً بالتمام والكمال‪،‬‬ ‫ق��رر �ستويت�شكوف و�ضع حد مل�سريته الدولية ع��ام ‪ .1999‬وبالنربة‬ ‫املتعالية التي ميزته دائماً‪ ،‬كان خري�ستو قد �صرح يف حديث خ�ص‬ ‫به موقع "فيفا"‪" :‬لن ي�صل �أي بلغاري �إىل احلد الذي بلغته �أنا يف‬ ‫م�سريتي‪".‬‬ ‫من �أر�ضية امليدان �إىل خارج خط التما�س‬ ‫بعد انتهاء م�شواره يف بر�شلونة‪ ،‬عاد �ستويت�شكوف �إىل �سي�سكا‬ ‫�صوفيا‪ ،‬حيث �أم�ضى فرتة وجرية‪ ،‬قبل �أن ينتقل بني الن�صر ال�سعودي‬ ‫وكا�شيوا ري�سول الياباين والدوري الأمريكي للمحرتفني‪ ،‬ليقرر يف‬ ‫�سنة ‪ 2004‬تعليق حذائه ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫لكنه مل يبتعد عن مالعب كرة القدم‪� ،‬إذ �سرعان ما �شرع يف تعلم‬ ‫مبادئ التدريب يف النادي الأعز على قلبه‪ ،‬بعدما قرر الإ�ستقرار يف‬ ‫بر�شلونة‪ .‬ويف متوز ‪ ،2004‬ا�ستلم دفة املنتخب البلغاري لكن �سرعان‬ ‫م��ا طفت على ال�سطح بع�ض امل�شاكل ب�سبب ال���ص��راع��ات الداخلية‬ ‫و�أ�سلوبه الع�صبي يف التعامل مع بع�ض الالعبني‪ .‬وبعد الإخفاق يف‬ ‫الت�أهل �إىل ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،2008‬ا�ضطر �ستويت�شكوف �إىل الإ�ستقالة‬ ‫من من�صبه عام ‪ ،2007‬لي�ستلم �إدارة �سيلتا فيجو بهدف �إبقائه �ضمن‬ ‫�أندية الدرجة الأوىل يف �أ�سبانيا‪ ،‬لكنه ف�شل يف مهمته ليغادر فريق‬ ‫منطقة جالي�سيا بعد �ستة �أ�شهر فقط من قدومه �إليه‪.‬‬ ‫ثم انتقل �إثر ذلك �إىل جنوب �أفريقيا‪ ،‬حيث ا�ستلم دفة ماميلودي‬ ‫�صنداونز‪ ،‬الذي دربه مو�سماً واحداً قبل �أن يعود �إىل بلغاريا للإ�شراف‬ ‫على فريق ليتيك�س لوفيت�ش‪ .‬بيد �أن النجاح الذي مل يفارقه خالل‬ ‫م�سريته فوق امل�ستطيل الأخ�ضر يبدو وك�أنه ما زال يدير له ظهره‬ ‫منذ �أن انتقل �إىل خارج خط التما�س‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ف�إن مزاجه ما زال مل يتغري‪� ،‬إذ ما زال يحث العبيه‬ ‫�ستويت�شكوف بنف�س النربة احلادة ونف�س العبارات القوية ونف�س الطريقة الع�صبية‬ ‫التي ك��ان ي�شجع بها رفاقه �أو يحتج بها على احلكام يف ال�سابق‪� .‬إذ‬ ‫قدوة يف بلغاريا‬ ‫خ�لال ف�ترة مقامه يف بر�شلونة‪ ،‬ب��ل و�إن ��ه �أ��ص�ب��ح م��ن �أع��ز النجوم‬ ‫بلغ خري�ستو �أوج م�سريته يف عام ‪ 1994‬عندما ُتوج بالكرة الذهبية مُيكن تلخي�ص �شخ�صية خري�ستو �ستويت�شكوف يف جملة قالها يوماً‪:‬‬ ‫�إىل قلوب م�شجعي الفريق الكاتالوين بف�ضل انطالقاته ال�سريعة‬ ‫"هل �أنا نادم على �شيء؟ على �أ�شياء كثرية‪ ،‬لكني �س�أظل دائماً حمتاطاً‬ ‫وت�سديداته الي�سارية ال�ساحقة وقدرته الهائلة على املراوغة �أثناء التي كانت متنحها جملة فران�س فوتبول‪.‬‬ ‫كما �شهدت تلك ال�سنة تربعه على عر�ش الأبطال القوميني يف وحذراً‪ ،‬لأن هناك دائماً من يريد �أن يق�ضي عليك‪ ،‬وخا�صة احل�ساد‪".‬‬ ‫الرك�ض‪.‬‬

‫رونالدينيو يواجه الفرصة األخرية إلحراز لقب رئيس تشيلسي‪ :‬تريي سيظل قائدا للفريق‬ ‫الدوري الربازيلي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫رونالدينيو‬

‫�أ�صبحت فر�ص رونالدينيو يف احراز لقب‬ ‫ال��دوري الربازيلي لكرة القدم للمرة االوىل‬ ‫ت�ت��وق��ف اىل ح��د ك�ب�ير ع�ل��ى ن�ت�ي�ج��ة م �ب��اراة‬ ‫ف��ري�ق��ه اتليتيكو م�ي�ن�يرو م��ع فلوميني�سي‬ ‫املت�صدر اليوم‪.‬‬ ‫ويتقدم فلوميني�سي ال��ذي ي�سعى للقب‬ ‫الثاين يف ثالث �سنوات بفارق ت�سع نقاط على‬ ‫اتليتيكو ال��ذي ي�ضم رونالدينيو م��ع تبقي‬ ‫�سبع مباريات على نهاية البطولة‪.‬‬ ‫وقال رونالدينيو (‪ 32‬عاما) بعد مباراة‬ ‫اتليتيكو التي انتهت بالتعادل مع �سانتو�س‬ ‫‪ 2-2‬ي ��وم االرب � �ع ��اء امل��ا� �ض��ي "�إنها م �ب��اراة‬ ‫مهمة ج��دا‪� .‬أع�ت�ق��د ان�ه��ا ��س��وف حت��دد م�سار‬ ‫البطولة‪".‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف "اذا ف� ��از ف�ل��وم�ي�ن�ي���س��ي على‬ ‫اتليتيكو ف�سوف يعني ذلك نهاية الأم��ر �أما‬ ‫اذا فزنا فاننا �سوف نبقى يف املناف�سة‪".‬‬ ‫و�أن�ه��ى فلوميني�سي ال��ذي ي�ق��وده فريد‬ ‫وديكو العب منتخب الربتغال �سابقا انتظارا‬ ‫ملدة ‪ 26‬عاما بالفوز بلقب البطولة عام ‪.2010‬‬ ‫وبات فلوميني�سي مر�شحا بقوة ال�ستعادة‬ ‫اللقب خا�صة اذا مل يخ�سر �أمام اتليتيكو‪.‬‬ ‫وم ��ر رون��ال��دي �ن �ي��و ب � ��أوق ��ات ج �ي��دة ويف‬ ‫م��رات غ��اب عنه التوفيق منذ ع��ودت��ه للعب‬ ‫يف ال�برازي��ل يف مطلع ال�ع��ام املا�ضي �إذ قدم‬ ‫�سل�سلة من العرو�ض اجليدة مع فالمنجو‬ ‫مما �أدى اىل ا�ستدعائه للمنتخب الربازيلي‬ ‫قرب نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫لكن رون��ال��دي�ن�ي��و مل ينجح يف احلفاظ‬ ‫على م�ستواه وت��رك فالمنجو وان���ض��م اىل‬ ‫اتليتيكو حيث ب��دا يف طريقه الح��راز اللقب‬ ‫ال�برازي�ل��ي للمرة االوىل لكن فريقه خ�سر‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان االحت � � ��اد ال � � ��دويل ل� �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫(الفيفا) اختار رونالدينيو �أف�ضل الع��ب يف‬ ‫العامل عامي ‪ 2004‬و‪ .2005‬ورحل رونالدينيو‬ ‫م��ن ال�برازي��ل يف �سن ‪ 21‬عاما بينما ك��ان يف‬ ‫فريق جرمييو لالن�ضمام اىل باري�س �سان‬ ‫جريمان الفرن�سي عام ‪.2001‬‬ ‫وف � ��از رون��ال��دي �ن �ي��و ب �ك ��أ���س ال� �ع ��امل مع‬ ‫ال�ب�رازي��ل يف ‪ 2002‬وت � أ�ل��ق يف بر�شلونة بني‬ ‫عامي ‪ 2003‬و‪ 2008‬ثم لعب يف �صفوف ميالن‬ ‫االيطايل قبل العودة اىل الربازيل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال برو�س باك رئي�س ت�شيل�سي مت�صدر الرتتيب يف ال��دوري‬ ‫االجنليزي املمتاز لكرة القدم ال�سبت �إن جون تريي �سيظل قائدا‬ ‫للفريق على �أ�سا�س دائم‪.‬‬ ‫وعوقب تريي (‪ 31‬عاما) الأ�سبوع املا�ضي بغرامة قدرها ‪220‬‬ ‫�أل��ف جنيه ا�سرتليني (‪ 352500‬دوالر) والإي �ق��اف لأرب��ع مباريات‬ ‫حملية ب�سبب �إ�ساءة عن�صرية �ضد انطون فرديناند مدافع كوينز‬ ‫بارك رينجرز قبل عام‪.‬‬ ‫و�سيبد�أ تريي الذي اعتزل كرة القدم الدولية يف وقت �سابق هذا‬ ‫العام تنفيذ عقوبة الإيقاف حني غاب عن قمة لندن بني ت�شيل�سي‬ ‫وتوتنهام هوت�سبري يف الدوري املمتاز‬ ‫وقال باك لربنامج �إذاعي "�سيظل جون قائدا للنادي‪ .‬لن نوقفه‬ ‫لأي مباريات �إ�ضافية غري عقوبة االحتاد االجنليزي لكننا اتخذنا‬ ‫�إجراء ت�أديبيا �صارما بالقيا�س للظروف‪".‬‬ ‫وح�ين �سئل �إن ك��ان ت�شيل�سي �سيحاول بيع ت�يري امل��وج��ود يف‬ ‫�صفوفه منذ فرتة طويلة خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية يف يناير‬ ‫كانونه الثاين املقبل رد قائال �إن النادي لن يفعل ذلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "نعتقد �أن��ه يف وج��ود ج��ون ت�يري يف ال�ن��ادي وكقائد‬

‫للفريق ميكننا جتاوز هذه احلادثة‪ ..‬لكننا لن نن�ساها‪".‬‬ ‫وقال رون جورالي املدير التنفيذي لت�شيل�سي يف نف�س الربنامج‬ ‫�إن تريي عوقب بغرامة مالية قا�سية لكنه مل يقدم تفا�صيل حول‬ ‫قيمتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ج��ورالي "الواقعة التي حدثت قبل ‪� 12‬شهرا خطفت‬ ‫الأ�ضواء من �أجنح فرتة يف تاريخ النادي‪ .‬لقد عاقبنا جون بق�سوة‬ ‫بالغة‪".‬‬ ‫و�أ�صبح ت�شيل�سي بطال لدوري �أبطال اوروبا للكرة الأوىل يف ايار‬ ‫املا�ضي لكن تريي غاب عن املباراة النهائية ب�سبب الإيقاف لطرده يف‬ ‫قبل النهائي �ضد بر�شلونة‪.‬‬ ‫و�أكد الرجالن �أن امللياردير الرو�سي رومان ابراموفيت�ش مالك‬ ‫ت�شيل�سي لعب دورا رئي�سيا يف حتديد العقوبة الداخلية على تريي‪.‬‬ ‫وق��ال ب��اك "قمنا با�ست�شارة ال�سيد ابراموفيت�ش ولي�س هذا‬ ‫بالقرار الذي نتخذه با�ستخفاف‪ .‬مل نتناق�ش لن�صف �ساعة مثال بل‬ ‫�أخذنا وقتا طويال ونعتقد �أننا خرجنا بالإجراء الت�أديبي املالئم‪".‬‬ ‫الي� �ط ��ايل روب ��رت ��و دي م��ات �ي��و �إب�ل�اغ‬ ‫و�أم �� ��س اجل �م �ع��ة رف ����ض إ‬ ‫ال�صحفيني �إن كان تريي �سيحتفظ ب�شارة القيادة‪.‬‬ ‫لكن باك قال "روبرتو ال ميكنه احلديث يف هذا‪� .‬إنه قرار يخ�ص‬ ‫جمل�س الإدارة ولي�س قراره منفردا‪".‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫الفتح يسرتد صدارة الدوري السعودي‬ ‫الريا�ض ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سرتد الفتح م�ؤقتا �صدارة ال��دوري ال�سعودي لكرة القدم‬ ‫عقب فوزه على جاره هجر ‪�-3‬صفر اجلمعة باالح�ساء يف املرحلة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬م�ستفيدا من ت�أجيل مباراة االحتاد والهالل املت�صدر‬ ‫ال�سابق الن�شغال االحتاد بذهاب ن�صف نهائي دوري ابطال ا�سيا‬ ‫االثنني املقبل امام االهلي‪.‬‬ ‫و�سجل اهداف الفتح الربازيلي التون جوزيه (‪ 65‬من �ضربة‬ ‫جزاء) وح�سني املقهوي (‪ )82‬وحمدان احلمدان (‪ ،)3+90‬لريتفع‬ ‫ر�صيد الفتح اىل ‪ 23‬نقطة يف املركز االول بينما جتمد ر�صيد‬ ‫هجر عند �سبع نقاط‪.‬‬ ‫وفر�ض الفتح هيمنته املطلقة على املواجهة التقليدية التي‬ ‫ب ��د�أت دون �أي حتفظ يف الفريقني وك��ان��ت امل �ب��ادرة يف الهجوم‬ ‫لفريق الفتح الذي تقدم العبوه للأمام فكان الأكرث ا�ستحواذا‬ ‫على الكرة وجنح العبوه يف عملية تبادل املركز واجل��ري بدون‬ ‫كرة‬ ‫يف املقابل‪ ،‬رتب طارق يحيى مدرب هجر خطوطه اخللفية‬ ‫ب�شكل �أكرث من جيد وجنح �سعد اليامي وعبده حكمي يف احتواء‬ ‫الكثري من هجمات الفريق املناف�س‪ .‬وك��ان وليد الرجا عالمة‬ ‫ب��ارزة يف اجلبهة الدفاعية الي�سرى واعتمد هجر على الكرات‬ ‫املرتدة وكان يعاب عليه البطء يف التنفيذ على الرغم من عدم‬ ‫التح�ضري الالزم يف و�سط امللعب‪.‬‬ ‫وك��اد ربيع ال�سفياين ي�ضع فريقه يف املقدمة بعد �أن تقدم‬ ‫بكرة من منت�صف امللعب متجاوزا �أكرث من العب �صوبها قوية‬ ‫بجوار القائم (‪ )10‬وهدد درويز �ساملو مرمى هجر بكرة مماثلة‬ ‫(‪ )13‬ثم تلقى الغاين غ��ودوي��ن أ�ت��رام ك��رة عر�ضية يف مواجهة‬ ‫املرمى �صوبها قوية وبعيدة عن املرمى (‪.)15‬‬ ‫(‪)23‬‬ ‫العوي�شري‬ ‫بها‬ ‫و�صوب خالد الرجيب كرة قوية �أم�سك‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ب��د أ� ال�ف��ري�ق��ان بنف�س النهج م�ب��ادرات‬ ‫ماجد‬ ‫ودخل‬ ‫(‪.)25‬‬ ‫القائم‬ ‫ولعب درويز كرة ر�أ�سية خطرة بجوار‬ ‫هجومية للفتح وتنظيم دف��اع��ي جيد م��ن هجر م��ع فاعلية يف‬ ‫هذا‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫�اب‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫هميل‬ ‫القحطاين ب��دي�لا ل�ع�ب��داهلل ب��و‬ ‫الهجوم املرتد‪ .‬و�صوب �ألتون كرة ملتوية حولها مالئكة للركنية‬ ‫عن‬ ‫انطباعا‬ ‫اجلانبني‬ ‫من‬ ‫الهجومية‬ ‫الكم الكبري من املحاوالت‬ ‫(‪ ،)51‬و�شارك حممد اخلمي�س بديال ملحمد ال�شهراين فيما �شارك‬ ‫م�ستوى ال�شوط الأول الذي ظهر ب�صورة �أكرث من جيدة‪.‬‬

‫الفتح ال�سعودي‬

‫حمدان احلمدان من الفتح بديال ملبارك الأ�سمري‪ .‬وقد �ساهمت‬ ‫تلك التبديالت يف زيادة الفاعلية الهجومية لدى الفريقني‪.‬‬ ‫وت�ق��دم ال�ت��ون بكرة و�صلته م��ن املنطقة الدفاعية واقتحم‬ ‫منطقة اجل��زاء فتعر�ض حلالة �شد من ماجد القحطاين لينال‬ ‫ركلة جزاء تقدم لها بنف�سه ولعبها �صاروخية يف املق�ص الأمين‬

‫م�سجال لفريقه الهدف الأول (‪.)64‬‬ ‫واهدر �أترام فر�صة حمققة �أمام املرمى بعد �أن جتاوزته الكرة‬ ‫خلارج املرمى (‪ ،)66‬وانفرد خالد الرجيب بكرة من العمق لعبها‬ ‫خارج املرمى (‪.)69‬‬ ‫و�شارك جهاد الزويد بديال لأترام بحثا عن تعديل النتيجة‬ ‫ب��وج��ود ث�لاث��ة م�ه��اج�م�ين‪ ،‬وت �� �ص��دى م�لائ�ك��ة ل �ك��رة ال�سفياين‬ ‫الر�أ�سية (‪.)70‬‬ ‫ونفذ البهداري خط�أ م��رت الكرة على اث��ره بجوار القائم‪،‬‬ ‫ولعب درويز كرة ذكية لربيع ال�سفياين الذي بدوره حولها للجهة‬ ‫املعاك�سة �أم ��ام ح�سني امل�ق�ه��وي ال��ذي لعبها يف امل��رم��ى م�سجال‬ ‫لفريقه الهدف الثاين (‪.)81‬‬ ‫وحرم عبداهلل العوي�شري هجر من هدف �شبه حمقق عندما‬ ‫طار لكرة عبد اللطيف البهداري الر�أ�سية وحولها للركنية‪ .‬و�سدد‬ ‫حمدان احلمدان ر�صا�صة الرحمة لفريق هجر عندما تابع كرة‬ ‫�ألتون التي حت�صل عليها يف اجلبهة الي�سرى‪ ،‬فواجه احلمدان‬ ‫املرمى و�سجل الهدف الثالث (‪ )3+90‬لتنتهي املباراة بفوز الفتح‬ ‫بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬حقق االت�ف��اق ف��وزا �صعبا على م�ضيفه ال�شعلة‬ ‫‪�-1‬صفر يف اخلرج بهدف الربازيلي جونيور اك�سوزا (‪ 7‬من �ضربة‬ ‫ج��زاء) لريتفع ر�صيد االتفاق اىل ‪ 12‬نقطة بينما جتمد ر�صيد‬ ‫ال�شعلة عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬حقق الفي�صلي فوزا �صعبا وم�ستحقا على �ضيفه‬ ‫الوحدة ‪ 3-4‬يف املجمعة‪ .‬و�سجل اهداف الفي�صلي بدر اخلرا�شي‬ ‫(‪ )18‬والغيني نابي �سوماه (‪ 29‬و‪ )82‬وعبداهلل املطريي (‪،)5+90‬‬ ‫بينما �سجل اه��داف الوحدة ال�سوداين حممد احمد ب�شري (‪)45‬‬ ‫وا��س�لام ح�سن (‪ 1+45‬و‪ 52‬من �ضربة ج��زاء) لريتفع الفي�صلي‬ ‫بنقاطه اىل ‪ 7‬نقاط وظل الوحدة يف نقطته اليتيمة‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬الفتح ‪ 23‬من ‪ 9‬مباريات‬ ‫‪ -2‬الهالل ‪ 20‬من ‪9‬‬ ‫‪ -3‬ال�شباب ‪ 19‬من ‪9‬‬ ‫‪ -4‬االحتاد ‪ 15‬من ‪7‬‬

‫الكويت يهزم النصر والقادسية يعود إىل سكة االنتصارات‬ ‫الكويت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ضاف الكويت املت�صدر م�ضيفه الن�صر اىل الئحة �ضحاياه بالفوز عليه ‪،1-3‬‬ ‫فيما عاد القاد�سية اىل �سكة االنت�صارات بتغلبه على ال�صليبخات ‪�-3‬صفر اجلمعة يف‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة من بطولة الكويت لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة االوىل‪ ،‬حقق الكويت‪ ،‬حامل اللقب ‪ 10‬م��رات‪ ،‬ف��وزه العا�شر على‬ ‫التوايل يف خمتلف امل�سابقات‪ ،‬بينها خم�سة يف بطولة ال��دوري‪ ،‬بتغلبه على الن�صر‬ ‫‪ ،1-3‬م�ؤكدا ا�ستعداده ملواجهة االتفاق ال�سعودي يف الدمام يف اي��اب ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من بطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي يف ‪ 23‬ت�شرين االول اجلاري (فاز ‪1-4‬‬ ‫ذهابا)‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م تقدم الن�صر مبكرا ع�بر ع�ب��داهلل م�شيلح (‪ ،)10‬ا�ستفاق الكويت‬ ‫و�سجل هدفني يف ال�شوط االول بوا�سطة علي الكندري (‪ 33‬و‪ )40‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫الربازيلي روجرييو دي ا�سي�س كوتينيو هدفا ثالثا (‪ ،)82‬لريتفع ر�صيد "العميد"‬ ‫اىل ‪ 16‬نقطة يف ال�صدارة‪ ،‬فيما بقي الن�صر يف املركز ال�سابع قبل االخ�ير م�ؤقتا‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬بقي الفارق بني القاد�سية‪ ،‬حامل اللقب ‪ 15‬مرة اخرها يف‬ ‫املوا�سم االربعة املا�ضية‪ ،‬والكويت املت�صدر ‪ 4‬نقاط بتغلب "امللكي" على ال�صليبخات‬ ‫‪�-3‬صفر �سجلها �صالح ال�شيخ (‪ )3‬وحمد العنزي (‪ )84‬والكرواتي داريو يريتيت�ش‬ ‫(‪.)86‬‬ ‫والفوز هو االول للقاد�سية يف الدوري بعد ثالثة تعادالت متتالية (مع العربي‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬واجلهراء ‪ ،1-1‬وكاظمة �صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬و�ضمن البقاء يف املركز الثاين‬ ‫لأ�سبوع ا�ضايف بعد ان رفع ر�صيده اىل ‪ 12‬نقطة‪ ،‬فيما بقي ال�صليبخات ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل دوري اال�ضواء يف املركز ال�ساد�س بعد ان جتمد ر�صيده عند ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬الكويت ‪ 16‬نقطة من ‪ 6‬مباريات‬ ‫‪ -2‬القاد�سية ‪ 12‬من ‪6‬‬ ‫‪ -3‬اجلهراء ‪ 8‬من ‪5‬‬ ‫‪ -4‬العربي ‪ 7‬من ‪5‬‬ ‫‪ -5‬كاظمة ‪ 6‬من ‪5‬‬ ‫الكويت الكويتي‬

‫اتحاد الكرة البحريني يعفي تايلور من قيادة األحمر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��رر الإحت ��اد البحريني �إع�ف��اء م��درب‬ ‫املنتخب الأول الإجنليزي بيرت تايلور من‬ ‫من�صبه ر��س�م�ي�اً ب �ق��رار م��ن جمل�س �إدارة‬ ‫احت��اد ال �ك��رة ال��ذي عقد اج�ت�م��اع�اً عاج ً‬ ‫ال‬ ‫ام�س اجلمعة برئا�سة رئي�س الإحتاد ال�شيخ‬ ‫��س�ل�م��ان ب��ن �إب��راه �ي��م �آل خ�ل�ي�ف��ة يف مقر‬ ‫الإحتاد بالرفاع‪.‬‬ ‫وج��اء يف ق��رار الإحت ��اد �إع �ف��اء اجلهاز‬ ‫الفني ب�أكمله بقيادة امل��درب تايلور ومعه‬ ‫مواطنيه امل��درب امل�ساعد وم��درب احلرا�س‬ ‫و�أخ�صائي العالج الطبيعي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در م� ��� �س� ��ؤول يف الإحت � ��اد‬ ‫ال�ب�ح��ري�ن��ي �أن ق ��رار الإع �ف��اء ج��اء ب�سبب‬ ‫النتائج الأخ�يرة التي حلقت بالفريق �إىل‬ ‫جانب ر�ؤية جمل�س الإدارة على عدم مقدرة‬ ‫امل ��درب على �إ��ض��اف��ة �أي ج��دي��د للفريق يف‬ ‫ه��ذه املرحلة ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن عالقته ال�سلبية‬ ‫مع �أفراد الطاقم الإداري للفريق‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�صدر �إىل �أن جمل�س الإدارة‬ ‫ق��رر ت�شكيل جلنة برئا�سة رئي�س الإحت��اد‬ ‫ال�شيخ �سلمان بن �إبراهيم ومكونة من ‪9‬‬ ‫�أع���ض��اء ت�ضم �إداري�ي�ن وفنيني �إىل جانب‬ ‫ع�ضوين من جمل�س �إدارة الإحتاد مهمتهم‬ ‫اختيار امل��درب الأن���س��ب للفريق للمرحلة‬ ‫الهامة املقبلة‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب ال �ب �ح��ري �ن��ي ا��س�ت�ع��ان‬ ‫بتايلور يف �صيف العام املا�ضي وقاد املنتخب‬ ‫ال �ب �ح��ري �ن��ي يف م �ن��اف �� �س��ات دورة الأل� �ع ��اب‬ ‫اخلليجية التي ا�ست�ضافتها البحريني يف‬ ‫�أكتوبر ‪ 2011‬وحقق امليدالية الذهبية‪ ،‬حقق‬ ‫بعدها امليدالية الذهبية يف دورة الألعاب‬ ‫العربية التي �أقيمت يف العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة التي �أقيمت يف كانون الأول بعد‬ ‫الفوز على الأردن يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وج��اءت م�شاركته الر�سمية التالية يف‬

‫الشباب يستعيد عافيته على حساب ظفار يف عمان‬

‫نيقو�سيا‬

‫ا�ستعاد ال�شباب عافيته و�أحل��ق اخل�سارة‬ ‫بظفار ‪�-2‬صفر اجلمعة يف املرحلة الثانية‬ ‫للدوري العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل العب ظفار ال�سابق ها�شم �صالح‬ ‫(‪ 55‬و‪ )76‬هديف اللقاء‪.‬‬ ‫وت�صدر فنجاء ترتيب الدوري اثر تغلبه‬ ‫على ال�سيب بهدف وحيد اح��رزه الربازيلي‬ ‫غو�ستافو (‪.)70‬‬ ‫وف� � ��از ال �� �س��وي��ق ع �ل��ى ال� �ع ��روب ��ة و� �س��ط‬ ‫ج� �م ��اه�ي�ره ‪ .2-3‬و� �س �ج ��ل ل �ل �ف��ائ��ز ت��رك��ي‬

‫ال�سعدي (‪ )21‬وول�ي��د ال�سعدي (‪ )55‬وفهد‬ ‫اجللبوبي (‪ ،)69‬وللخا�سر عبداهلل �صالح (‪)9‬‬ ‫والربازيلي رودريغو (‪.)24‬‬ ‫ومني �صالله بخ�سارة امام �صحم ‪.3-1‬‬ ‫�سجل للفائز ال�سنغايل �سريتوا (‪ 48‬و‪ 53‬و‪)83‬‬ ‫وللخا�سر ح�سن زاهر (‪.)59‬‬ ‫ومتكن �صور من الفوز على عمان ‪1-3‬‬ ‫احرزها العاجي �ستيفي ب��ون (‪ 43‬و‪ 73‬و‪)85‬‬ ‫ولعمان الكيني دايو (‪.)80‬‬ ‫وف��از الن�صر على الطليعة ‪ 1-3‬باهداف‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ج�ب��رون (‪ 55‬م��ن رك �ل��ة ج ��زاء)‬ ‫والربازيلي ليما (‪ )81‬ويعقوب الندابي (‪،)84‬‬

‫وللخا�سر امل�غ��رب��ي ف� ��ؤاد ع�ب��ده (‪ 4‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء)‪.‬‬ ‫وتعادل النه�ضة مع امل�صنعة ‪ 1-1‬بهدف‬ ‫يحي الر�شيد (‪ )60‬مقابل هدف �سعيد عبد‬ ‫اهلل (‪.)67‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬فنجاء ‪ 6‬نقاط من مباراتني‬ ‫‪� -2‬صور ‪4‬‬ ‫‪� -3‬صحم ‪4‬‬ ‫‪ -4‬ال�سويق ‪4‬‬ ‫‪ -5‬النه�ضة ‪4‬‬

‫الحد والبسيتني يواصالن مسلسل االنتصارات يف‬ ‫البحرين‬ ‫املنامة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل فريقا احلد والب�سيتني م�سل�سل‬ ‫انت�صاراتهما املتتالية على ح�ساب املالكية‬ ‫واحلالة على التوايل اجلمعة �ضمن املرحلة‬ ‫الرابعة من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وجنح احلد يف فك ال�شراكة مع مناف�سه‬ ‫املالكية بفوزه ال�صعب ‪�-1‬صفر‪ ،‬ويدين احلد‬ ‫يف ف��وزه ل�لاع��ب عبد ال��وه��اب امل��ال��ود ال��ذي‬ ‫�سجل الهدف يف الدقيقة الأخ�يرة من عمر‬ ‫املباراة‪.‬‬

‫وت�صدر احلد �سلم الرتتيب بر�صيد ‪9‬‬ ‫نقاط وبفارق الأهداف عن الب�سيتني‪ ،‬فيما‬ ‫بقي املالكية على ر�صيده ال�سابق ‪ 6‬نقاط‬ ‫باملركز الثالث‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬حقق الب�سيتني فوزه‬ ‫ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل ع�ل��ى ح���س��اب احل��ال��ة‬ ‫‪��-3‬ص�ف��ر راف�ع��ا ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 9‬ن�ق��اط‪ ،‬فيما‬ ‫جترع احلالة خ�سارته الثانية على التوايل‬ ‫ليبقى على ر�صيده ال�سابق ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل للب�سيتني ال�برازي �ل��ي موريلو‬ ‫(‪ )15‬وعي�سى غ��ال��ب (‪ )50‬وحم�م��د عجاج‬

‫(‪.)81‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل��رح �ل��ة ان �ط �ل �ق��ت اخل�م�ي����س‬ ‫و��ش�ه��دت ف��وز النجمة على ال�شباب بهدف‬ ‫دون رد‪ ،‬واختتمت �أم�س ال�سبت بلقاء املحرق‬ ‫مع البحرين واملنامة مع الرفاع‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬احلد ‪ 9‬من ‪3‬‬ ‫‪ -2‬الب�سيتني ‪ 9‬من ‪3‬‬ ‫‪ -3‬املالكية ‪ 6‬من ‪3‬‬ ‫‪ -4‬املحرق ‪ 4‬من ‪2‬‬ ‫‪ -5‬احلالة ‪ 3‬من ‪3‬‬

‫وع�ل��ى العك�س مم��ا ك��ان متوقعا‪ ،‬كانت‬ ‫ب��داي��ة ب �غ��داد ��ص��اح��ب ال �ت �ع��اق��دات ال�لاف�ت��ة‬ ‫قيا�سا لباقي االندية غري موفقة ب�سقوطه‬ ‫ام��ام م�ضيفه كربالء بهديف ح�سني فرهود‬ ‫(‪ 45‬و‪ )71‬مقابل هدف ح�سام ابراهيم (‪.)65‬‬ ‫وع��اد ال��زوراء بنقطة واح��دة من ملعب‬ ‫م�ضيفه نفط اجلنوب بتعادلهما ‪.2-2‬‬ ‫� �س �ج��ل حم �م��د اح� �م ��د (‪ )15‬وحم �م��د‬ ‫حممود (‪ )66‬ه��ديف ال ��زوراء وح�سام مالك‬ ‫(‪ )6‬و�سجاد ح�سني (‪ )17‬لنفط اجلنوب‪.‬‬

‫وال �ت �ق��ى ال�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة ال�سليمانية‬ ‫م��ع امل�صايف وك��رك��وك م��ع ده��وك‪ ،‬وي�ستقبل‬ ‫ال�صناعة ال�شرطة ويحل الطلبة �ضيفا على‬ ‫امليناء ويقابل النجف �ضيفه الطلبة‪.‬‬ ‫ الرتتيب‪:‬‬‫‪ -1‬اجلوية ‪ 3‬نقاط من مباراة واحدة‬ ‫‪ -2‬كربالء ‪3‬‬ ‫‪ -3‬نفط جنوب ‪1‬‬ ‫‪ -4‬الزوراء ‪1‬‬

‫بداية طيبة للجوية يف العراق‬

‫تايلور‬

‫بطولة ك��أ���س ال�ع��رب التي �أقيمت يف جدة‬ ‫ال�صيف امل��ا��ض��ي وخ ��رج م�ب�ك��راً م��ن ال��دور‬ ‫الأول بدون �أي انت�صار بعد اخل�سارة �أمام‬ ‫امل�غ��رب واليمن وليبيا‪ ،‬ومل يحقق بعدها‬ ‫الفوز يف �أي مباراة ودية خا�ضها حيث خ�سر‬ ‫أ�م��ام ال�سويد ‪ 2-0‬وتعادل مع الكويت ‪1-1‬‬ ‫وخ�سر بعدها ‪� 1-0‬أمام الكويت �أي�ضاً‪ ،‬فيما‬ ‫خ�سر �أمام �أذربيجان ‪ 3-0‬قبل �أن يتعادل مع‬

‫الفيليبني ‪ 0-0‬وخ�سر �أمام الإمارات م�ؤخراً‬ ‫‪.6-2‬‬ ‫وتنتظر البحرين امل�شاركة يف مناف�سات‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا املقررة يف دول��ة الكويت‬ ‫خ�ل�ال �شهر ك��ان��ون الأول امل�ق�ب��ل وتليها‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ب �ط��ول��ة ك ��أ���س اخل �ل �ي��ج ال�ت��ي‬ ‫ت�ست�ضيفها البحرين يف كانون الثاين العام‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫بغداد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق اجل��وي��ة ب��داي��ة طيبة يف انطالق‬ ‫بطولةالدوري العراقي لكرة القدم بفوزه‬ ‫على الكهرباء ‪ 1-3‬اجلمعة يف املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫�سجل اجلوية اهدافه عن طريق مثنى‬ ‫خالد (‪ )4‬وب�شار ر�سن (‪ )36‬وحمادي احمد‬ ‫(‪82‬م��ن ركلة ج��زاء) واح��رز الكهرباء هدفه‬ ‫الوحيد بوا�سطة م�صطفى جودة (‪.)42‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫‪23‬‬

‫آرمسرتونغ "املضلل" يخسر ‪ 10‬ماليني يورو‬ ‫بريوت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يعي�ش ال��دراج االمريكي الن�س ارم�سرتونغ "زمن االنهيار" وم��ن "�ضلل" وفريق عمله‬ ‫الر�أي العام وعامل الدراجات الهوائية اعواما طويلة‪ ،‬ا�ضحى هدفا ل�صفعات متتالية يتلقاها‪،‬‬ ‫وحتولت نظرة التقدير واالعجاب ب�شخ�صه واجنازاته اىل بيانات منددة بافعاله البعيدة عن‬ ‫"االخالق الريا�ضية"‪.‬‬ ‫واتفق اجلميع على ان ارم�سرتونغ (‪ 41‬عاما)‪ ،‬بطل دورة فرن�سا ‪ 7‬مرات (‪،)2005 - 1999‬‬ ‫اعتمد "برنامج التن�شط االك�ثر تعقيدا يف تاريخ الريا�ضة" يف �ضوء التقرير ال�ضخم الذي‬ ‫ا�صدرته الوكالة االمريكية ملكافحة املن�شطات "يو�سادا" (‪� 1000‬صفحة)‪ ،‬ف�صلت فيه ادلة‬ ‫و�ضمنته �شهادات ووثائق واثباتات جمعتها من ‪� 26‬شخ�صا من اقرب املقربني اىل "املتهم" بينهم‬ ‫‪ 11‬دراجا من زمالئه ال�سابقني‪ ،‬وزوجته ال�سابقة كري�ستني التي تعترب العن�صر االبرز يف احلملة‬ ‫�ضده‪ ،‬علما ان الفحو�ص التي اجريت له خالل م�سريته منذ �شفائه من �سرطان يف املحلب مل‬ ‫تثبت قط تناوله من�شطات‪.‬‬ ‫وكانت الوكالة ا�صدرت تقريرا ر�سميا‪ ،‬يف �آب املا�ضي‪ ،‬حظرت فيه على ارم�سرتونغ امل�شاركة‬ ‫يف ال�سباقات م��دى احل�ي��اة‪ ،‬وج��ردت��ه م��ن القابه يف دورة فرن�سا بعد اخ�ت�ي��اره ع��دم ال��رد على‬ ‫االتهامات التي وجهت �إليه بتعاطي املن�شطات‪.‬‬ ‫ويف "�ساعة التخلي" ات�ضح ان ارم�سرتونغ املتوقع ان حتذف نتائجه كلها بني العامني ‪1998‬‬ ‫و‪� ،2010‬سيخ�سر نحو ‪ 10‬ماليني يورو كان يتلقاها من داعمني ومعلنني ورعاة "�آمنوا" بر�سالته‬ ‫و�آزروا جمعيته "اليف�سرتونغ" ملكافحة ال�سرطان‪ .‬علما ان ثروته تقدر بـ‪ 96‬مليون يورو‪.‬‬ ‫قبل ايام تخلى عن ارم�سرتونغ فج�أة االطراف اال�سا�سيون الذي يرعون ن�شاطه‪ ،‬وهم �شركة‬ ‫"نايكي" لالدوات الريا�ضية‪ ،‬و�صانع الدراجات "تريك"‪ ،‬و�صانع اجلعة "انهوزر بو�ش"‪ .‬كما‬ ‫اعلنت �شركة "جريو هلمتز" للخوذات توقفها عن متويله‪ .‬ولن جتدد "اف �آر ا�س" مل�شروبات‬ ‫الطاقة ال�صحية عقد رعايته‪.‬‬ ‫وبالتزامن‪ ،‬ا�ستقال ارم�سرتونغ من "اليف�سرتونغ" التي ا�س�سها عام ‪ ،1997‬بعد تغلبه على‬ ‫املر�ض اخلبيث‪ ،‬و�صادف ذلك قبل يومني من احياء اجلمعية الذكرى الـ‪ 15‬لت�أ�سي�سها يف او�سنت‬ ‫(تك�سا�س)‪ ،‬عازيا ه��ذه اخلطوة اىل رغبته يف حمايتها من "الآثار ال�سلبية املت�صلة باجلدل‬ ‫املحيط مب�سريته دراجا"‪ ،‬بح�سب مديرها ال�ع��ام دوغ اومل��ان ال��ذي ك�شف انها جمعت بف�ضل‬ ‫ارم�سرتونغ نحو ‪ 500‬مليون دوالر ملر�ضى ال�سرطان‪.‬‬ ‫واك��دت "نايكي" و"تريك" و"انهوزر ‪ -‬بو�ش" ا�ستمرار تقدميها هبات للجمعية‪ .‬لكن‬ ‫"نايكي" قطعت عالقتها بارم�سرتونغ التي تعود اىل عام ‪ ،1996‬بحجة انه �ضللها طوال اكرث‬ ‫من ‪� 10‬سنني‪ ،‬ا�ستنادا اىل ما ورد يف تقرير الوكالة االمريكية ملكافحة املن�شطات‪.‬‬ ‫وكان ارم�سرتونغ حظي بعقود رعاية من نايكي قيمتها ‪ 6‬ماليني يورو‪ .‬وامل�ستجدات االخرية‬ ‫�ستفتح يف وجهه جبهات ق�ضائية اخرى‪ ،‬يف �ضوء احلملة لو�ضع حد "ملن امعن يف ال�سرقة والغ�ش‬ ‫على مدى ‪ 15‬عاما"‪.‬‬ ‫وات�ضخ ان ما ح�صله ال��دراج االمريكي من جوائز يف دورة فرن�سا يبلغ ‪95‬ر‪ 2‬مليون يورو‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ‪ 100‬الف يورو من �سباقات اخرى و‪8‬ر‪ 5‬مليون يورو من �شركة ت�أمني �ضد اخطار‬ ‫الريا�ضة على �شكل عائدات وحوافز وارباح‪ ،‬اىل ‪1‬ر‪ 16‬مليون يورو غرامات متوقعة ب�سبب انكاره‬ ‫وعدم قوله احلقيقة خالل التحقيق‪ ،‬ومنها انه مل يت�صل بالطبيب ميكايلي فرياري‪ ،‬الر�أ�س‬ ‫الكبرية يف عامل التن�شط‪ ،‬منذ عام ‪ ،2004‬علما ان امل�ستندات واملرا�سالت والفواتري تظهر انه‬ ‫�سدد له بني العامني ‪ 1996‬و‪ 2006‬مبلغ مليون و‪ 29754‬دوالرا كبدل اتعاب‪ .‬وكان يطلق عليه‬ ‫ا�سما حركيا هو "�شومي" (تيمنا ب�سائق فرياري وقتذاك البطل االملاين ميكايل �شوماخر)‪ ،‬اما‬ ‫ال�صلة امل�سترتة بني الطرفني فكان �ستيفانو جنل الطبيب فرياري‪.‬‬ ‫ارم�سرتونغ االب خلم�سة اوالد اعتزل عام ‪ 2005‬ثم ا�ست�أنف املناف�سة عام ‪ 2009‬من دون‬ ‫ان يحرز القابا جديدة‪ ،‬كان اكد ان الهدف من عودته التوعية من ال�سرطان‪ .‬وتظهر �شهادات‬ ‫زمالئه انه مار�س "�سطوته" و�ضغوطه عليهم مب�ؤازرة من يوهان برونيل "كامت ا�سراره" ومدير‬ ‫الفرق التي دافع عن الوانها (يو ا�س بو�ستال‪ ،‬دي�سكوفري ت�شانيل‪ ،‬ا�ستانة‪ ،‬راديو �شيك)‪ ،‬لل�سري‬ ‫ّ‬ ‫التن�شط املتطور واملعقد يف �آن‪ .‬كما انه ال يرحم مناف�سيه وي�ستخدم معهم ا�سلوب‬ ‫يف برنامج‬ ‫التوبيخ والزجر والتهديد‪ .‬وعالقته مع و�سائل االعالم �شابتها �سقطات كثرية ال �سيما عندما‬ ‫كانت ت�شري اىل �شكوك تتعلق بت�ألقه الدائم وتعزو �سر ذلك اىل املن�شطات‪ ،‬ومنها ما تناولته‬ ‫�صحيفة "�صنداي تاميز" يف هذا ال�ش�أن يف مقال ن�شر عام ‪ ،2004‬قبل التو�صل اىل �صيغة ت�سوية‬ ‫معه تق�ضي بعدم ن�شرها معلومات ا�ضافية‪ .‬لكن التطورات املت�سارعة قد ت�شجع ادارتها على‬ ‫املطالبة بتعوي�ض مقداره ‪ 770‬الف يورو بحجة هجومه على ال�صحيفة واثنني من حمرريها‪.‬‬ ‫الف�ضيحة تع�صف بتاريخ ارم�سرتونغ املتم�سك برباءته‪ ،‬وقد يخ�ضع الختبار ك�شف الكذب‬ ‫للدفاع عن نف�سه جراء "ما يتعر�ض له من تلفيق"‪ ،‬كما اكد حماميه تيموثي هريمان‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان مثل هذا االختبار "قد يكون خيارا‪ .‬و�سنقبل بالنتيجة اذا ما وافق ال�شهود الذين يتهمون‬ ‫ارم�سرتونغ باخل�ضوع لهذا االختبار اي�ضا"‪ ،‬ال �سيما يف ظل وجود معدات متطورة تدار يف �شكل‬ ‫�صحيح"‪.‬‬

‫فالكاو تحت مجهر مانشسرت سيتي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف كبري ك�شايف مان�ش�سرت �سيتي كارلو‬ ‫كانت�شيليريي بانه ن�صح مدرب الفريق االيطايل‬ ‫روب��رت��و مان�شيني بالتعاقد مع مهاجم اتلتيكو‬ ‫مدريد الكولومبي الدويل راداميل فالكاو خالل‬ ‫فرتة االنتقاالت ال�شتوية يف كانون الثاين ‪.2013‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤولو ن��ادي اتلتيكو م��دري��د املحوا‬ ‫اىل امكانية التخلي ع��ن ف��ال�ك��او يف ح��ال تلقوا‬ ‫عر�ضا مغريا يناهز ال�ستني مليون ي��ورو علما‬ ‫بانه دفع ‪ 35‬مليون يورو للح�صول على خدماته‬ ‫من بورتو الربتغايل قبل مو�سمني‪.‬‬

‫وقال كانت�شيليريي ملوقع "توتومركاتوويب‪.‬‬ ‫كوم" ‪" :‬حتدثت مع مان�شيني يف االيام االخرية‬ ‫وقلت ل��ه اذا ك��ان يتعني علينا التعاقد م��ع احد‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬فيجب ان ي�ك��ون ف��ال�ك��او‪ .‬ان��ه الع��ب‬ ‫ه��ام‪ ،‬والوحيد ال��ذي ي�ستطيع ان يعطي ا�ضافة‬ ‫للفريق"‪.‬‬ ‫وك�شف ب��ان مان�ش�سرت �سيتي ي��رغ��ب ب�ضم‬ ‫ثنائي بر�شلونة �سريجيو بو�سكيت�س و�سي�سك‬ ‫فابريغا�س لكنه اع�ترف ب�صعوبة املهمة بقوله‬ ‫"بر�شلونة لن يتنازل عن هذين الالعبني"‪.‬‬

‫بطولة أملانيا ‪ ..‬فيورث ينتزع التعادل‬ ‫من هوفنهايم‬ ‫برلني ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان �ت��زع غ��روث��ر ف �ي��ورث ن�ق�ط��ة ال �ت �ع��ادل من‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ه��وف�ن�ه��امي ‪ 3-3‬يف ال�ل�ح�ظ��ات ال�ق��ات�ل��ة‬ ‫اجلمعة يف اف�ت�ت��اح امل��رح�ل��ة الثامنة م��ن ال��دوري‬ ‫االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع هوفنهامي ر�صيده اىل ‪ 8‬نقاط م��ن ‪8‬‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬يف ح�ين ح�ق��ق ف �ي��ورث االخ�ي�ر نقطته‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫و�سجل لهوفنهامي الربازيلي روبرتو فريمينو‬

‫(‪ )8‬واال� �س �ب��اين خو�سيلو (‪ 67‬و‪ ،)89‬ول�ف�ي��ورث‬ ‫امل�ج��ري زول�ت��ان �ستيرب (‪ )39‬وادغ��ار بريب (‪)84‬‬ ‫وال�سي �سوبييت�ش (‪.)3+90‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬بايرن ميونيخ ‪ 21‬نقطة من ‪ 7‬مباريات‬ ‫‪ -2‬اينرتاخت فرنكفورت ‪ 16‬من ‪7‬‬ ‫‪� -3‬شالكه ‪ 14‬من ‪7‬‬ ‫‪ -4‬بورو�سيا دورمتوند ‪ 12‬من ‪7‬‬ ‫‪ -5‬هانوفر ‪ 11‬من ‪7‬‬

‫بطولة العالم لألندية ‪ ..‬تورينتينو‬ ‫يحتفظ باللقب للمرة الرابعة‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� ��وج ت��ورن �ي �ت �ي �ن��و االي� �ط ��ايل ب �ط�لا ل �ك ��أ���س‬ ‫ال�ع��امل لالندية للكرة ال�ط��ائ��رة بعد ف��وزه علي‬ ‫كروزيرو الربازايلي ‪�-3‬صفر فى املباراة النهائية‬ ‫(اال�شواط ‪ 18-25‬و‪ 15-25‬و‪.)27-29‬‬ ‫واحتفظ تورنيتينو بلقبه للمرة الرابعة على‬ ‫التوايل وح�صل على ‪ 250‬الف دوالر جائزة املركز‬ ‫االول‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�ب��اراة النهائية ال�شيخ عبداهلل بن‬ ‫نا�صر ال ثانى وزي��ر الدولة لل�ش�ؤون الداخلية‪،‬‬

‫وق ��ام ال�ب�رازي �ل��ي �آري ج��ار��س�ي��ا رئ�ي����س االحت ��اد‬ ‫ال � ��دويل‪ ،‬وخ��ال��د ع�ل��ي امل ��ول ��وي رئ�ي����س االحت ��اد‬ ‫القطري للكرة الطائرة بتتويج الفريق االيطايل‬ ‫بالكا�س‪.‬‬ ‫وح�صل بل�شاتو البولندي على املركز الثالث‬ ‫وامليدالية الربونزية بفوزه عليى روب�ين ك��ازان‬ ‫الرو�سي ‪ 2-3‬بعد مباراة قوية ومثرية (‪18-25‬‬ ‫و‪ 25-18‬و‪ 25-15‬و‪ 24- 26‬و‪.)11-15‬‬ ‫وت� ��وج ف��ري��ق ��س��ول�ي����س ن�ي���س�ل��ه ال�ب�رازي �ل��ي‬ ‫لل�سيدات بامليدالية الذهبية بعد فوزه يف املباراة‬ ‫النهائية على فريق رابيتا باكو الأذربيجاين ‪،0-3‬‬ ‫(اال�شواط ‪ 16-25‬و‪ 14-25‬و‪.)17 -25‬‬

‫�آرم�سرتونغ‬

‫الجزيري أول تونسي يبلغ نصف نهائي‬ ‫دورات املحرتفني‬ ‫مو�سكو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�صبح مالك اجلزيري اول تون�سي يبلغ ن�صف نهائي‬ ‫اح��دى دورات املحرتفني يف كرة امل�ضرب بعد ف��وزه على‬ ‫الت�شيكي لوكا�س رو�سول ‪ )5-7( 6-7‬و‪ 3-6‬يف ربع نهائي‬ ‫دورة مو�سكو الدولية يف كرة امل�ضرب التي يبلغ جمموع‬ ‫جوائزها ‪ 673‬الف و‪ 150‬دوالر للرجال و‪ 740‬الف دوالر‬ ‫لل�سيدات اجلمعة‪.‬‬ ‫وعلق الالعب امل�صنف ‪ 130‬عامليا راهنا على بلوغه‬ ‫دور االربعة‪" :‬وملا ال النهائي؟"‪.‬‬ ‫ويعي�ش اجل��زي��ري (‪ 28‬ع��ام��ا)‪ ،‬اب��ن مدينة بنزرت‪،‬‬ ‫اف�ضل موا�سمه يف ع��امل الكرة ال�صفراء‪ ،‬وك��ان دخ��ل يف‬ ‫ن��ادي املئة يف اذار املا�ضي قبل ان يت�سلق الرتتيب اىل‬ ‫املركز ‪ 69‬يف متوز املا�ضي‪.‬‬

‫وي�ل�ت�ق��ي اجل ��زي ��ري يف ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي االي �ط��ايل‬ ‫ان��دري��ا���س �سيبي امل�صنف ث��ان�ي��ا وال�ف��ائ��ز ع�ل��ى ال�ي��اب��اين‬ ‫تات�سوما ايتو الثامن ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وت��أه��ل ال�برازي�ل��ي توما�س بيلوت�شي ال��راب��ع بفوزه‬ ‫على البولندي يرزي يانوفيت�س ‪ 4-6‬و‪ )3-7( 6-7‬ليلتقي‬ ‫الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش الفائز على الفرن�سي ادوار‬ ‫روجيه‪-‬فا�سالن ‪ )4-7( 6-7‬و‪.3-6‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬ت�أهلت اال�سرتالية �سامانتا �ستو�سور‬ ‫امل�صنفة اوىل ب�سهولة اىل ن�صف النهائي على ح�ساب‬ ‫الت�شيكية كالرا زاكوبالوفا ‪ 1-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وت�ل�ت�ق��ي ��س�ت��و��س��ور م��ع ال���ص��رب�ي��ة ان��ا ايفانوفيت�ش‬ ‫الرابعة والفائزة على مواطنتها في�سنا مانا�سييفا ‪4-6‬‬ ‫و‪.1-6‬‬ ‫وتبحث ايفانوفيت�ش عن لقبها االول منذ ت�شرين‬

‫بطولة فرنسا ‪ ..‬بوردو يحافظ‬ ‫على سجله النظيف لكن يهدر‬ ‫الفوز على ليل‬ ‫باري�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حافظ بوردو على �سجله النظيف لكنه اهدر‬ ‫فوزا كان يف متناوله على �ضيفه ليل عندما تعادل‬ ‫معه ‪ 1-1‬يف افتتاح املرحلة التا�سعة من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة ال�ق��دم على ملعب �شابان دملا�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح ال �ب��ول �ن��دي ل��ودوف �ي��ك اوب��ران �ي��اك‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل ل� �ب ��وردو ب �ك��رة ر أ�� �س �ي��ة اث ��ر عر�ضية‬ ‫م��ن ال�برازي �ل��ي م��اري��ان��و (‪ ،)18‬وع� ��ادل امل��داف��ع‬ ‫املونتينيغري م��ارك��و با�شا النتيجة ب��ر�أ��س��ه اثر‬ ‫ركنية يف الوقت القاتل (‪.)3+90‬‬ ‫وه��ذا التعادل ال�ساد�س لبوردو فارتقى اىل‬ ‫املركز الرابع م�ؤقتا‪ ،‬يف حني رفع ليل حامل لقب‬ ‫‪ 2011‬ر�صيده اىل ‪ 11‬نقطة يف املركز العا�شر‪.‬‬ ‫وا�ستكملت املرحلة الليلة املا�ضلية حيث لعب‬

‫باري�س �سان جرمان مع رمي�س‪ ،‬وني�س مع �سانت‬ ‫اتيان‪ ،‬ورين مع مونبلييه‪ ،‬وفالن�سيان مع لوريان‪،‬‬ ‫ونان�سي مع �سو�شو‪ ،‬وايفيان مع تولوز‪ ،‬وتختتم‬ ‫اجل��ول��ة ال�ي��وم مب�ب��اري��ات اجاك�سيو م��ع با�ستيا‪،‬‬ ‫وليون مع بري�ست‪ ،‬وتروا مع مر�سيليا‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬مر�سيليا ‪ 19‬نقطة من ‪ 8‬مباريات‬ ‫‪ -2‬باري�س �سان جرمان ‪ 16‬من ‪8‬‬ ‫‪ -3‬ليون ‪ 15‬من ‪8‬‬ ‫‪ -4‬بوردو ‪ 15‬من ‪9‬‬ ‫‪ -5‬رمي�س ‪ 14‬من ‪8‬‬

‫الثاين املا�ضي حني توجت بلقبها احل��ادي ع�شر بفوزها‬ ‫على اال�سبانية انابيل ميدينا غاريغ�س يف نهائي دورة‬ ‫بايل‪.‬‬ ‫يذكر ان ايفانوفيت�ش حتتل حاليا املركز الثاين ع�شر‬ ‫يف ت�صنيف رابطة املحرتفات بعد ان تربعت على ال�صدارة‬ ‫يف حزيران ‪ 2008‬بعد تتويجها بلقبها االول واالخري يف‬ ‫بطوالت الغراند �سالم وكان يف روالن غارو�س الفرن�سية‪،‬‬ ‫علما بانها و�صلت يف بداية العام ذاته اىل نهائي بطولة‬ ‫ا�سرتاليا املفتوحة اي�ضا‪.‬‬ ‫وبلغت الدمناركية كارولني فوزنياكي امل�صنفة ثالثة‬ ‫واوىل عامليا �سابقا‪ ،‬ال��دور ن�صف النهائي بفوزها على‬ ‫ال�سلوفاكية دومينيكا ت�شيبولكوفا اخلام�سة ‪ 2-6‬و‪7-6‬‬ ‫(‪ )7-1‬و‪.1-6‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2104‬‬

‫ختام الأ�سبوع ال�سابع من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫الوحدات يجتاز موقعة ذات راس‪ ..‬والفيصلي يتخطى‬ ‫الريموك ويستعيد املركز الثاني‬

‫من مباراة الوحدات وذات را�س‬

‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى وجواد �سليمان‬ ‫خ��رج ال��وح��دات م��ن م��وق�ع��ة ذات را� ��س ف��ائ��زا‬ ‫بنتيجة (‪�-3‬صفر) يف اللقاء الذي جرى �أم�س على‬ ‫ا��س�ت��اد امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بالقوي�سمة يف ختام‬ ‫اجلولة ال�سابعة من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وانتهى ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي‪ ،‬قبل‬ ‫�أن تنجح خربة العبي «�ألأخ�ضر» يف ح�سم املوقف‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة ال�ث��ان�ي��ة وت�سجيل «‪ »3‬أ�ه ��داف عن‬ ‫طريق ر�أفت علي «هدفني» ومنذر ابو عمارة‪.‬‬ ‫هذا الفوز رفع ر�صيد الوحدات �إىل «‪ »12‬نقطة‬ ‫فيما جتمد ر�صيد ذات را�س عند «‪ »8‬نقاط‪.‬‬ ‫وقلب الفي�صلي تاخره ام��ام الريموك وخرج‬ ‫فائزا ‪ 1/ 3‬يف املباراة التي جرت على ا�ستاد عمان‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وك��ان ال�يرم��وك انهى ال�شوط االول متقدماً‬ ‫ب �ه��دف حم �م��ود زع�ت�رة ق�ب��ل ان ي�سجل ع�ب��د اهلل‬ ‫العطار وعبد الهادي املحارمة وحامت علي ثالثية‬ ‫الفي�صلي يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وا�ستعاد الفي�صلي بهذا الفوز املركز الثاين بـ‬ ‫‪ 12‬نقطةن بينما بقي ر�صيد الريموك عند ‪ 3‬نقاط‬ ‫يف املركز العا�شر‪.‬‬ ‫الوحدات ( ‪ )3‬ذات را�س (�صفر )‬ ‫أ�خ�ف��ق ال�ف��ري�ق��ان يف �إب ��داء �أي ح�ضور يذكر‪،‬‬ ‫وبدت �أنيابهما الهجومية �ضعيفة جدا وغري قادرة‬ ‫ع�ل��ي ن�سج �أي هجمة من�سقة �أو ف��ر��ص��ة ت�ستحق‬ ‫احل��دي��ث عنها‪ ،‬يف التفا�صيل ظهر �أن ال��وح��دات‬ ‫يبحث عن ك�سب الأف�ضلية يف وق��ت مبكر‪� ،‬إال �أن‬ ‫املالحظات الأولية التي تركها «الأخ�ضر» و�ضعت‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ع�لام��ة ا��س�ت�ف�ه��ام‪ ،‬ح�ي��ث ت�شابكت �أدوار‬ ‫الالعبني وغ��اب �صانع الأل �ع��اب احلقيقي املكلف‬ ‫بعملية البناء ال�سليمة التي ميكنها ت�شكيل اخلطر‬ ‫الالزم‪.‬‬ ‫ال ��وح ��دات ب �ـ»امل �ن �ط��ق» اج�ت�ه��د يف ال�ب�ح��ث عن‬ ‫املنافذ امل�ؤدية �إىل مرمى �أبو خو�صة‪ ،‬توىل حممد‬

‫جمال و�أحمد ديب وعبداهلل ذيب ومالك الربغوثي‬ ‫مهام حم��ددة وف��ق �ضوابط معينة حددها اجلهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي‪ ،‬وك ��ان ر أ�ف� ��ت ع�ل��ي ي�ت�ح��رك ب�ح��ري��ة خلف‬ ‫املهاجم الوحيد حممود �شلباية‪.‬‬ ‫ذات را�س وفق يف التعاطي مع �أطماع مناف�سه‬ ‫ح�سب �إمكاناته امل�ت��اح��ة‪ ،‬جل ��أ �إىل تقوية دفاعاته‬ ‫بخما�سي قوامه عثمان اخلطيب وق�صي اجلعافرة‬ ‫وم��ال��ك ال�شلوح وحم�م��د اخلطيب ورام ��ي جابر‪،‬‬ ‫ه�ؤالء جنحوا يف �إبطال كافة الكرات قبل �أن ت�صل‬ ‫�إىل املنطقة املحرمة‪ ،‬واحتوى هايل عيا�ش وعامر‬ ‫وري �ك��ات وف �ه��د ي��و��س��ف ف ��ورة ن�ظ��رائ�ه��م ب��أري�ح�ي��ة‬ ‫م�ستغلني ت�سرعهم يف تبادل الكرة وع��دم قدرتهم‬ ‫ال�سيطرة عليها لوقت طويل‪.‬‬ ‫التبديل ال�سريع بالن�سبة للوحدات كان احلل‪،‬‬ ‫ف�ظ�ه��رت ورق ��ة م�ن��ذر أ�ب ��و ع �م��ارة ب��دال م��ن مالك‬ ‫الربغوثي‪ ،‬واحتاجت عملية ترتيب الأوراق �إىل‬ ‫وقت ما �سمح لذات را�س يف ك�سب ثقة �إ�ضافية قادته‬ ‫�إىل املحافظة على �شباكه ليخرج من الفرتة الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫انهيار‬ ‫حت��رك ال��وح��دات ب �ب��طء م�ستندا �إىل خ�برة‬ ‫الع �ب �ي��ه‪ ،‬وك� ��اد ع �ب ��داهلل ذي ��ب �أن ي�ح�ق��ق ال �ه��دف‬ ‫املن�شود بعدما ا�ستلك متريرة �أحمد ديب العر�ضية‬ ‫و�سددها زاحفة ارمت��ى عليها �أب��و خو�صة و�أبعدها‬ ‫على دفعتني‪.‬‬ ‫تعنت ذات را���س و�صالبته الدفاعية �أج�برت‬ ‫اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ل�ل��وح��دات ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام الأوراق‬ ‫البديلة جم��ددا‪� ،‬إذ ظهر �أحمد اليا�س عو�ضا عن‬ ‫ط ��ارق خ �ط��اب وع ��اد ال �� �س��وري دي ��ب ل�ي�ل�ع��ب جنبا‬ ‫�إىل ج�ن��ب م��ع ب��ا��س��م ف�ت�ح��ي يف ال�ع�م��ق ال��دف��اع��ي‪،‬‬ ‫أ�خ�ط��ر فر�ص امل �ب��اراة كانت اث��ر ك��رة ثابتة نفذها‬ ‫فتحي وارتقى لها �شلباية بر�أ�سها �أبعدها احلار�س‬ ‫مب�ساندة القائم الأمين وحتولت بعدها لركنية‪.‬‬ ‫�ضغط الوحدات وخطورة الوقت مكنت الفريق‬ ‫من خطف هدف التقدم بعد كرة عر�ضية عك�سها‬

‫انطباعات عائد‬ ‫مع النشامى‬

‫من مباراة الفي�صلي والريموك‬

‫ر أ�ف��ت علي وغمزها �أبو عمارة بحرفنة يف ال�شباك‬ ‫عند الدقيقة «‪.»70‬‬ ‫ذات را� ��س أ�ج ��رى تبديلني ع�ل��ى ف�ت�رات دخ��ل‬ ‫مبوجبهما كل من �أحمد أ�ب��و عرب وحممد موايف‬ ‫ب��دال م��ن �شريف النواي�شة وع��ام��ر وري�ك��ات هدفا‬ ‫�إىل إ�ع��ادة الأم��ور �إىل ن�صابها‪ ،‬لكن املفاج�أة كانت‬ ‫حني ان�سل حممود �شلباية وواجه املرمى وتعر�ض‬ ‫ل�ل�ع��رق�ل��ة م��ن اب ��و خ��و��ص��ة ل�ي�ن�ت��ج ع��ن ذل ��ك ط��رد‬ ‫احل��ار���س واحت�ساب ركلة ج��زاء نفذها راف��ت علي‬ ‫بنجاح م�سجال الهدف الثاين عند الدقيقة «‪»81‬‬ ‫على ميني احلار�س البديل ق�صي اجلعافرة‪.‬‬ ‫ال��وح��دات متكن م��ن م�ضاعفة النتيجة بعد‬ ‫�أن تعر�ض ر�أف��ت علي للإعاقة من عامر وريكات‬ ‫لتحت�سب رك�ل��ة ج��زاء ثانية نفذها ال�لاع��ب ذات��ه‬ ‫حم� ��رزا ال �ه��دف ال���ش�خ���ص��ي ال �ث��اين ل��ه وال �ث��ال��ث‬ ‫لفريقه عند الدقيقة «‪.»88‬‬ ‫الريموك (‪ )1‬الفي�صلي (‪)3‬‬ ‫غ ��اب ��ت اخل � �ط� ��ورة يف ال ��دق ��ائ ��ق االوىل م��ن‬ ‫احداث اللقاء وبالغ الفريقني يف عملية التح�ضري‬ ‫يف م�ن�ت���ص��ف امل �ل �ع��ب رغ ��م اف���ض�ل�ي��ة ال�ف�ي���ص�ل��ي يف‬ ‫اال�ستحواذ على الكرة عن طريق القائد ح�سونة‬ ‫ال�شيخ و��ش��ري��ف ع��دن��ان وان����س حجي ال��ذي تقدم‬ ‫لإ��س�ن��اد عبد اهلل ال�ع�ط��ار وحم�م��د احل�م��وي داخ��ل‬ ‫ال���ص�ن��دوق لكن م��رم��ى ال�يرم��وك بقي بعيدا عن‬ ‫اخل� �ط ��ورة يف ظ��ل ك �ث��اف��ة ع��ددي��ة وف��ره��ا ت��راج��ع‬ ‫علي عقاب واجم��د ال�شعيبي مل�ساندة احمد جمال‬ ‫وعالءعبد اهلل وحممد �سمري ام��ام امل��رم��ى ال��ذي‬ ‫انك�شف من ك��رة بينيه ت�سلمها ح�سونة ال�شيخ يف‬ ‫اجلهة اليمنى وم��رر ك��رة عر�ضية داخ��ل املنطقة‬ ‫غمزها احلموي بالر�أ�س لكن املدافع تكفل يف ابعاد‬ ‫ال�ك��رة حل�ساب ركنية‪ ،‬رد ال�يرم��وك بكرة عر�ضية‬ ‫داخ��ل املنطقة للمهاجم حممود زع�ترة ال��ذي هي�أ‬ ‫ال �ك��رة لنف�سه و� �س��دد داخ ��ل ال���ش�ب��اك ل�ك��ن ال��راي��ة‬ ‫ال�غ��ت ال �ه��دف ل��وج��ود ح��ال��ة ت�سلل‪ ،‬ق�ب��ل ان يعود‬ ‫امل�ح�ترف الفل�سطيني ا�سماعيل ال�ع�م��ور وير�سل‬

‫ك��رة عر�ضية اخ��رى داخ��ل منطقة اجل��زاء تطاول‬ ‫لها زعرتة بالر�أ�س واودع الكرة على ي�سار احلار�س‬ ‫حممد ال�شطناوي (‪ )33‬وكاد ان�س حجي ان يعيد‬ ‫امل�ب��اراة لنقطة البداية من ت�سديدة ار�ضية تالق‬ ‫حار�س الريموك معايل ن�صر يف ابعادها باطراف‬ ‫ا�صابعة لركنية‪ ،‬بادر بعدها الفي�صلي للهجوم لكن‬ ‫دون ج��دوى ليحافظ الريموك على تقدمه حتى‬ ‫�صافرة نهاية ال�شوط االول‪.‬‬ ‫ثالثية زرقاء‬ ‫ك �ث��ف ال �ف �ي �� �ص �ل��ي م ��ن � �ض �غ �ط��ه ع �ل��ى م��رم��ى‬ ‫الريموك مطلع ال�شوط الثاين ف�سدد عبد الهادي‬ ‫املحارمة كرة من موقف ثابت مرت بجوار القائم‪،‬‬ ‫رد عليه اجمد ال�شعيبي بكرة �صاروخية من خارج‬ ‫منطقة اجل��زاء انحرفت ع��ن امل��رم��ى قلي ً‬ ‫ال ‪ ،‬لكن‬ ‫املد االزرق توا�صل من كافة املحاور بحثا عن هدف‬ ‫ال�ت�ع��ادل ال��ذي حتقق بعد هجمة من�سقة و�صلت‬ ‫على اثرها الكرة لعبد اهلل العطار الذي لعب الكرة‬ ‫يف الزواية املعاك�سة حلار�س املرمى هدف التعادل‬ ‫يف الدقيقة (‪ )55‬وك��اد العطار ان ي�ضيف الهدف‬ ‫ال �ث��اين ل�ك��ن ك��رت��ه ارت� ��دت م��ن ال�ع��ار��ض��ة ق�ب��ل ان‬ ‫ت�صل ليو�سف النرب ال��ذي اطلقها �صاروخية من‬ ‫خارج املنطقة تعذب احلار�س معايل ن�صر يف ابعاد‬ ‫خطورتها‪ ،‬رد عليه ا�سماعيل العمور بت�سديدة بعيدة‬ ‫امل��دى ارت��دت من باطن العار�ضة ملرمى الفي�صلي‬ ‫قبل ان يغادر ار�ض امللعب حل�صوله على البطاقة‬ ‫ال�صفراء الثانية ويكمل الريموك املباراة بع�شرة‬ ‫الع �ب�ين‪ ،‬ا��س�ت�ع��ان ب�ع��ده��ا حم�م��د ال�ي�م��اين ب��ورق��ة‬ ‫حممد خري بدي ً‬ ‫ال ملحمود الرياحنة‪ ،‬لكن الفي�صلي‬ ‫ا�ستغل النق�ص العددي ومتكن من ت�سجيل الهدف‬ ‫ال�ث��اين م��ن ك��رة عر�ضية و�صلت للمحارمة داخ��ل‬ ‫املنطقة راوغ الدفاع و�سدد الكرة ار�ضية على ميني‬ ‫حار�س املرمى (‪ )77‬والهدف الثالث من حامت علي‬ ‫بت�سديدة من داخل املنطقة اثر متريرة منوذجية‬ ‫حل�سونة ال�شيخ (‪.)84‬‬

‫منتخب الشباب يالقي نظريه العراقي وديا يف‬ ‫اإلمارات اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل�ل���ش�ب��اب م��ع ن�ظ�يره‬ ‫العراقي عند ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء اليوم على‬ ‫ملعب االم � ��ارات ال ��دويل يف ام ��ارة ر�أ� ��س اخل�ي�م��ة يف‬ ‫الربوفة قبل االخرية للمنتخب قبل ظهوره بنهائيات‬ ‫كا�س ا�سيا ل�شباب والتي �سوف تقام خالل الفرتة من‬ ‫‪ 20-4‬ت�شرين الثاين املقبل يف االمارات‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب قد و�صل �أول من ام�س اجلمعه‬ ‫اىل االمارات‪ ،‬حيث اجرى ح�صة تدريبية على ملعب‬ ‫االم ��ارات‪ ،‬با�شراف امل��دي��ر الفني الكابنت جمال ابو‬ ‫عابد‪ ،‬فيما اج��رى ح�صة تدريبية ام�س – ال�سبت ‪-‬‬ ‫على ذات امللعب‪ ،‬ه��دف من خاللها لو�ضع اللم�سات‬ ‫االخرية للمنتخب قبل مواجهة العراق ‪.‬‬ ‫ويحظى وفد املنتخب مبتابعة امني �سر االحتاد‬ ‫خ�ل�ي��ل ال���س��امل وم��دي��ر ال��دائ��رة ال�ف�ن�ي��ة واملنتخبات‬ ‫الوطنية احمد قطي�شات‪ ،‬ال�ل��ذان يتابعان تفا�صيل‬ ‫وت��رت�ي�ب��ات وحت���ض�يرات املنتخب يف االم� ��ارات‪ ،‬حيث‬ ‫يقيم املنتخب يف فندق يبعد م�سافة ‪ 20‬دقيقة عن‬ ‫امللعب‪ ،‬حيث يتمتع افراد الوفد بال�صحة‪ ،‬وان جنوم‬ ‫املنتخب ع��اق��دون ال�ع��زم على حتقيق نتائج طيبة يف‬ ‫النهائيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يلتقي املنتخب م�ساء يوم اخلمي�س‬ ‫املقبل‪ ،‬نظريه االماراتي يف املباراة االخرية للمنتخب‪،‬‬ ‫قبل العودة اىل عمان م�ساء يوم اجلمعة (اول ايام عيد‬ ‫اال�ضحى املبارك)‪ ،‬وذلك ملنح الالعبني فر�صة البقاء‬ ‫بني اهلهم وذويهم فرتة العيد‪ ،‬باال�ضافة اىل اجراء‬ ‫تدريبات يومية خ�لال العيد‪ ،‬وذل��ك متهيدا لل�سفر‬ ‫اىل االمارات يوم ‪ 30‬من ال�شهر اجلاري للم�شاركة يف‬

‫منتخب ال�شباب‬

‫النهائيات الآ�سيوية حيث �سيلعب املنتخب يف املجموعة‬ ‫الثالثة اىل جانب كوريا ال�شمالية واوزبك�ستان وفيتنام‬ ‫و ي�ت��أه��ل اول وث ��اين ك��ل جم�م��وع��ة م��ن امل�ج�م��وع��ات‬ ‫االربعة للدور ربع النهائي‪ ،‬وتت�أهل الفرق التي تبلغ‬ ‫ال��دور قبل النهائي اىل نهائيات ك�أ�س العامل املقررة‬ ‫�شهر حزيران من العام املقبل يف تركيا‪.‬‬ ‫وعن مباراة اليوم اكد املدير الفني الكابنت ابو‬

‫عابد‪ ،‬انه �سيعمل على التن�سيق مع الطرف العراقي‬ ‫لتكون ال�ت�ب��دي�لات مفتوحة‪ ،‬خ�صو�صا وان امل�ب��اراة‬ ‫حت �� �ض�يرة‪ ،‬وي���س�ع��ى م��ن خ�لال��ه م �ب��ارات��ي مع�سكر‬ ‫االم ��ارات لو�ضع الت�شكيلة املنا�سبة التي �ستخو�ض‬ ‫النهائيات‪.‬‬ ‫وا�شار ابو عابد اىل ان ت�شكيلة املنتخب �ستتكون‬ ‫من نورالدين بني عطية يف حرا�سة املرمى‪ ،‬ورباعي‬

‫اخل ��ط اخل�ل�ف��ي م �ن��ذر رج ��ا وم�ه�ن��د خ�ي��راهلل‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ت�ك��ون مهتمها م��راق �ب��ة م�ه��اج�م��ي ال �ع��راق مهند‬ ‫عبدالرحيم وف��رح��ان ��ش�ك��ور‪ ،‬فيما �ستناط مهمام‬ ‫مزدوجة بالظهريي عا�صم الق�ضاة من املي�سرة وعمر‬ ‫خليل يف امل�ي�م�ن��ة‪ ،‬ح�ي��ث �سين�ضم اح��ده�م��ا للجانب‬ ‫ال��دف��اع��ي يف ح��ال ت�ق��دم االخ ��ر ن�ح��و و��س��ط امللعب‪،‬‬ ‫فيما �سي�أخذ رجائي عايد على عاتقة كاملعتاد مهمة‬ ‫ك�ضابط ارتباط بني خطوط امللعب‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫مهمته يف ه��دم الهجمات العراقية التي �سيتوالها‬ ‫يف منطقة الو�سط �ضرغام ا�سماعيل واحمد عبا�س‪،‬‬ ‫حيث �سيوفر تواجد احمد العي�ساوي وف��ادي عو�ض‬ ‫وخالد العبد يف و�سط امللعب؛ اال�سناد احلقيقي يف‬ ‫منطقة ال�ع�ل�م�ي��ات‪ ،‬فيما ��س�ت�ترك لليث الب�شتاوي‬ ‫مهام ا�ضافية‪ ،‬ترتكز يف ا�سناد املهاجم بالل قويدر‪،‬‬ ‫واال�سهام يف التواجد يف و�سط امللعب‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫حتركاته لتخفيف ال�ضغط على ب�لال قويدر الذي‬ ‫�سيقع حتت مراقبة مدافعي العراق علي جعفر وعلي‬ ‫فائز‪،‬‬ ‫و��س�ت�ع�م��ل حت��رك��ات ال �ب �� �ش �ت��اوي ع �ل��ى تخفيف‬ ‫ال�ضغط ع��ن و��س��ط ال�ف��ري��ق‪ ،‬وحت��ري��ر ف ��ادي وعمر‬ ‫خليل والعبد للتقدم لت�شكيل زيادة عددية يف اجلانب‬ ‫الهجومي‪ ،‬ور��س��م مالمح ال�ف��وز بالو�صول حلار�س‬ ‫امل��رم��ى ال �ع��راق��ي حم �م��د ح �م �ي��د‪ ،‬واال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫التجربة االخرية للمنتخب امام العراق والتي حقق‬ ‫فيها ال�ف��وز بثالثية ب�لال ق��وي��در‪ ،‬وم��ن امل�ت��وق��ع ان‬ ‫ي�شرك ابو عابد‪ ،‬البدالء احمد �سريوة و�سمري رجا‬ ‫وعلي يا�سر ومعاذ حممود وعامر ابو ه�ضيب و�صالح‬ ‫راتب وحممد العملة‪ ،‬ح�سب املعطيات الفنية واملردود‬ ‫االيجابي الداء املنتخب‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫قرابة ا�سبوعني �أم�ضيتها يف كل من ال��دوح��ة وم�سقط‬ ‫مرافقا لبعثة فريقنا الوطني لكرة القدم و�شاهد عيان من‬ ‫جديد على حالة االعتزاز الوطني التي �أ�صبح عليها منتخب‬ ‫الن�شامى بف�ضل اجنازاته وانت�صاراته التي و�ضعته يف مقدمة‬ ‫املنتخبات العربية وال�ق��اري��ة و�أو��ص�ل�ت��ه �إىل ج��ول��ة الع�شرة‬ ‫ال�ك�ب��ار يف الت�صفيات الأ��س�ي��وي��ة امل� ؤ�ه�ل��ة �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل (مونديال الربازيل ‪ ..)2014‬وقدمته ك�أحد املر�شحني‬ ‫للمنافية على واحدة من (‪ )4‬بطاقات �آ�سيوية �إىل الربازيل‪.‬‬ ‫�أدرك حجم ال�صدمة التي �أ�صابتنا جميعاً تعد اخل�سارة‬ ‫التي فر�ضت علينا �أمام م�ست�ضيفنا يف م�سقط منتخب �سلطنة‬ ‫عمان ال�شقيق يف اجلولة اخلام�سة من جولة الع�شرة الكبار‪،‬‬ ‫و�أدرك �أن تلك اخل�سارة ق��د ندفع ثمنها باهظاً وق��د تكون‬ ‫�سبباً مبا�شراً يف تبخر حلم العبور والو�صول ولأول مرة �إىل‬ ‫�شواطئ ومونديال الربازيل‪ ،‬و�أدرك �أن تلك اخل�سارة ت�ضع‬ ‫منتخب الن�شامى‪ ..‬بل ت�ضعنا جميعاً حتت ال�ضغط واحلاجة‬ ‫�إىل ا�ستعادة نغمة الفوز واالنت�صارات يف اجل��والت املتبقية‪،‬‬ ‫و�أدرك �أن خ�سارة م�سقط �أدت �إىل انخفا�ض يف املعنويات‪ ..‬بل‬ ‫و�إىل حالة من الي�أ�س والإح�ب��اط عند الكثريين‪ ،‬و�أدرك �أن‬ ‫�أ�سباب اخل�سارة متعددة و�أننا جميعاً نتحملها بن�سب متفاوتة‪،‬‬ ‫و�أدرك أ�ن��ه ال فائدة من إ�ل�ق��اء املزيد من التهم على احلكم‬ ‫البحريني الذي كان قا�سياً ومتحام ً‬ ‫ال على الن�شامى‪ ..‬و�أنه‬ ‫من غري االن�صاف �أن نحمله وحده م�س�ؤولية اخل�سارة‪.‬‬ ‫�أدرك كذلك حجم ال�ضغط وامل�س�ؤولية الكبرية التي كانت‬ ‫ملقاة على عاتق الن�شامى يف مواجهة م�سقط فقد ع�شت تلك‬ ‫احلالة عن ق��رب وخ�لال �أي��ام مع�سكر الدوحة ال��ذي اعتربه‬ ‫ناجحاً ومفيداً رغم كل ما قيل وما ميكن �أن يقال‪.‬‬ ‫عند انطالق ت�صفيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل‬ ‫‪ )2014‬وبعد فوزنا على نيبال بالت�سعة يف عمان قبل التعادل‬ ‫‪ 1/1‬يف كامتندو‪ ..‬وبعد قرعة الدور الثالث التي �أوقعتنا مع‬ ‫العراق وال�صني ال�شعبية و�سنغافورة كان �سقف الطموحات‬ ‫الأردن �ي��ة ال��و��ص��ول ولأول م��رة �إىل ال ��دور احل��ا��س��م (ج��ول��ة‬ ‫الع�شرة الكبار)‪.‬‬ ‫بعد ال�ع�لام��ة الكاملة ب��أرب�ع��ة ان�ت���ص��ارات متتالية على‬ ‫العراق يف �أربيل وال�صني يف عمان وعلى �سنغافورة ذهاباً و�إياباً‬ ‫وت�أهلنا املبكر ارتفع �سقف طموحاتنا لكن دون �أن يرتفع معه‬ ‫حجم انفاقنا وا�ستعدادنا جلولة احل�سم ومبا يليق مع قوة‬ ‫جمموعتنا التي �أوقعتنا يف املواجهة احلديدية مع كل من‬ ‫اليابان وا�سرتاليا والعراق و�سلطنة عمان‪.‬‬ ‫مل ندرك �أهمية �إجنازنا وبلوغنا مرحلة حا�سمة وازدحام‬ ‫املو�سم ال�ك��روي وامل���ش��ارك��ات اخل��ارج�ي��ة ال�ن��ادوي��ة‪ ..‬والتحاق‬ ‫ت�سعة م��ن العبينا يف رح�ل�ات االح �ت�راف اخل��ارج��ي‪ ..‬كلها‬ ‫ع��وام��ل مل ت�خ��دم الن�شامى يف ج��ول��ة الع�شرة ال�ك�ب��ار‪ ..‬هذا‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن م�سل�سل الغيابات والإ�صابات وحالة عدم اال�ستقرار‬ ‫يف خطوط منتخب الن�شامى‪.‬‬ ‫ج��ول��ة الع�شرة ال�ك�ب��ار ب��د أ�ن��اه��ا ب�ت�ع��ادل بطعم اخل�سارة‬ ‫مع العراق يف عمان‪ ..‬قبل اخل�سارة القا�سية أ�م��ام اليابان يف‬ ‫طوكيو بال�ستة يف ظروف ا�ستثنائية لن تتكرر‪.‬‬ ‫كثريون رفعوا بعد العودة من طوكيو راي��ة اال�ست�سالم‬ ‫مطالبني ب�إقالة اجلهاز الفني والإداري وت�سريح جمموعة‬ ‫من الالعبني متنا�سني �أننا ما زلنا يف بدايات امل�شوار النهائى‪.‬‬ ‫يف مقال �سابق بعد احلودة احلزينة من طوكيو‪ ..‬قلت �أنه‬ ‫ينبغي �أن نبقى مع الن�شامى حتى النهاية‪ ..‬و�أن الفر�صة ما‬ ‫تزال قائمة‪.‬‬ ‫فوزنا على ا�سرتاليا هنا يف عمان برهن جاء رداً على كل‬ ‫امل�شككني بقدرات وحظوظ الن�شامى و أ�ع��اد لنا الأم��ل وفتح‬ ‫�أمامنا بوابات العبور �إىل �شواطئ الربازيل‪.‬‬ ‫خ���س��ارت�ن��ا �أم� ��ام �سلطنة ع �م��ان يف م�سقط ك��ان��ت م� ؤ�مل��ة‬ ‫وحزينة وقا�سية‪ ..‬خا�صة �أنه كان بالإمكان �أف�ضل مما كان‪..‬‬ ‫كان بالإمكان ب�إمكاننا العودة حتى بالفوز ال بالتعادل الذي‬ ‫قلت �أنه ي�شكل خطورة �إىل الوراء رغم الظروف ال�صعبة التي‬ ‫�سبقت وتزامنت م��ع مواجهة م�سقط‪ ..‬م��ن حيث الغيابات‬ ‫والإ�صابات وغريها من الظروف املحيطة‪.‬‬ ‫الآن علينا جميعا �أن نطوي �صفحة خ�سارة م�سقط و�أن‬ ‫نفتح بتفا�ؤل �صفحة اجلوالت املتبقية ويف مقدمتها مواجهة‬ ‫العراق يف الدوحة منت�صف ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫علينا واجب الوقوف مع الن�شامى والإميان ب�أن حظوظ‬ ‫وفر�ص الت�أهل ما تزال قائمة وممكنة‪.‬‬ ‫اتفق مع كل الذين ير�شحون اليابان للت�أهل بالبطاقة‬ ‫الأوىل ع��ن جمموعتنا‪ ..‬و�أدرك �أن ��ص��راع البطاقة الثانية‬ ‫خلف اليابان �سيكون حتى اجلولة الأخرية رباعياً و�أن علينا‬ ‫ا�ستثمار كل حلظة يف املباريات الأربعة ال�سابقة‪ ..‬وا�ستثمار‬ ‫نتائج املباريات الأخرى التي قد تخدمنا وا�ستثمار مباراتني‬ ‫لنا يف عمان �أمام اليابان و�سلطنة عمان‪ ..‬وا�ستثمار احل�ضور‬ ‫اجل�م��اه�يري الأردين الكبري يف م�ب��ارات�ن��ا م��ع ال �ع��راق خ��ارج‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫فرحتنا يف م�سقط بالتفاف أ�ب�ن��اء اجلالية الأردن �ي��ة يف‬ ‫اخلليج العربي‪ ..‬مل تكتمل‪ ..‬ولكن الفر�صة بانتظار الفرحة‬ ‫ال�ك�برى م��ا ت��زال متاحة فقط علينا �أن ن��وف��ر للن�شامى يف‬ ‫اجلوالت املقبلة كل ما يلزمه وان ُن�شعر الن�شامى �أننا معهم‬ ‫وخلفهم وعقد العزم على �أننا النرتكهم وحدهم يف الطريق‬ ‫�إىل الربازيل‬ ‫واهلل املوفق‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 21 تشرين اول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you