Issuu on Google+

‫‪7‬‬

‫يا أخي مكانك شاغر‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫الحكومة والحركة اإلسالمية‪..‬‬ ‫خطوة مقابل خطوة‬

‫‪8‬‬

‫الخصاونة والحراك الشعبي‬

‫األسوأ من القذايف يف ليبيا‬

‫الرشق‪ :‬إرجاء زيارة مشعل لألردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س عزت الر�شق �أن الزيارة التي كان مقر ًرا‬ ‫�أن يقوم بها رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة خالد م�شعل �أم�س اخلمي�س �إىل الأردن مت‬ ‫�إرجا�ؤها‪.‬‬ ‫وقال الر�شق يف ت�صريح للمكتب الإعالمي للحركة �أم�س �إنّ "زيارة م�شعل للأردن ما‬ ‫زالت قائمة‪ ،‬لكن مت �إرجا�ؤها‪ ،‬ومل يتم بعد حتديد موعد لها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الزيارة هي نتاج و�ساطة قطرية‪ ،‬وتت�ضمن ا�ستقبال امللك عبداهلل الثاين‬ ‫مل�شعل‪ ،‬فيما يعني طي �صفحة املا�ضي يف العالقة بني اجلانبني وفتح �صفحة جديدة‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 23‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 21 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1747‬‬

‫قتل القذايف وتحررت ليبيا‬ ‫ُ‬

‫�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ُق���ت���ل ال��ع��ق��ي��د معمر‬ ‫ال��ق��ذايف ال��ذي حكم ليبيا‬ ‫مل����دة ‪ 42‬ع���ام���ا ب��ي��د من‬ ‫ح��دي��د �أم�����س اخلمي�س يف‬ ‫م�سقط ر�أ���س��ه ���س��رت على‬ ‫�أيدي الثوار الليبيني الذين‬ ‫���س��ي��ط��روا ع��ل��ى امل��دي��ن��ة‬ ‫بعد �أ���س��اب��ي��ع م��ن املعارك‬ ‫ال�ضارية‪.‬‬ ‫وج���اء مقتل ال��ق��ذايف‬ ‫ال������ذي �أع���ل���ن���ه امل��ج��ل�����س‬ ‫الوطني االنتقايل ر�سميا‪،‬‬ ‫ب��ع��د ث��م��ان��ي��ة �أ���ش��ه��ر من‬ ‫ان��ط�لاق االن��ت��ف��ا���ض��ة �ضد‬ ‫نظامه يف �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫وبعد �شهرين م��ن �سقوط‬ ‫العا�صمة طرابل�س ب�أيدي‬ ‫الثوار وتواريه عن الأنظار‬ ‫منذ ذلك الوقت‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫رئيس الوزراء املكلف‬ ‫يلتقي الحركة اإلسالمية‬ ‫عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫التقى رئي�س ال����وزراء املكلف عون‬ ‫اخل�صاونة قيادات من احلركة الإ�سالمية‬ ‫�أم�������س يف ب��ي��ت��ه‪ .‬و����ض���م وف����د احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية �أم�ين عام حزب جبهة العمل‬ ‫الإ���س�لام��ي حمزة من�صور رئي�س الوفد‪،‬‬ ‫ورئي�س ال��دائ��رة ال�سيا�سية يف جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني وع�ضو مكتبها التنفيذي‬ ‫ارحيل غرايبة‪ ،‬ورئي�س الدائرة ال�سيا�سية‬ ‫يف ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي وع�ضو‬ ‫مكتبه التنفيذي زكي بني ار�شيد‪ ،‬والناطق‬ ‫الإعالمي جلماعة الإخوان امل�سلمني وع�ضو‬ ‫مكتبها التنفيذي جميل �أبو بكر‪.‬‬ ‫وتناولت قيادات احلركة الإ�سالمية‬ ‫خ�لال اللقاء الأو���ض��اع التي �آل��ت �إليها‬

‫ال��ب�لاد‪ ،‬وح��ال��ة الف�ساد امل�ست�شري يف‬ ‫�أروق���ة ال��دول��ة‪ .‬وب�ين وجهة نظره يف‬ ‫قانون االنتخابات البلدية و�ضرورة‬ ‫ت�أجيلها‪ ،‬و�إج��راء تعديالت د�ستورية‬ ‫�أو�سع من تلك التي �أق��رت‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عر�ض ر�ؤي��ة احلركة الإ�سالمية فيما‬ ‫يخ�ص قانون االنتخابات النيابية‪ ،‬وفق‬ ‫من�صور‪.‬‬ ‫من جهته قال بني ار�شيد لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن الوفد عر�ض على الرئي�س ر�ؤية احلركة‬ ‫الإ�سالمية للمرحلة املقبلة‪ ،‬وحمل �إليه‬ ‫املطالب ال�شعبية التي يتحقق بها الإ�صالح‬ ‫املن�شود على امل�ستوى ال�شعبي يف البالد‪.‬‬ ‫و�أك��د بني ار�شيد �أنه من غري ال��وارد لدى‬ ‫احلركة الإ�سالمية �أن تزكي للحكومة‬ ‫�شخ�صيات مقربة منها‪.‬‬

‫ولفت �إىل �أن ق��رار م�شاركة احلركة‬ ‫الإ�سالمية يف احلكومة ال يعود ل�شخ�ص‪،‬‬ ‫و�إمن��ا هو ق��رار م�ؤ�س�سي تتخذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫العليا يف اجلماعة(جمل�س ال�شورى)‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫ت��ط��ال��ب بتح�صني جمل�س ال��ن��واب من‬ ‫احلل وت�شكيل حكومة برملانية وانتخاب‬ ‫جم��ل�����س الأع���ي���ان �أو حت��وي��ل��ه ملجل�س‬ ‫ا�ست�شاري ال عالقة له بالت�شريع‪ ،‬و�سن‬ ‫قانون انتخاب يعتمد القائمة الن�سبية‬ ‫ع��ل��ى م�����س��ت��وى ال��وط��ن وت�شكيل هيئة‬ ‫م�ستقلة ع��ن احلكومة ل�ل�إ���ش��راف على‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االجتماع ا�ستمر حتى‬ ‫�ساعة مت�أخرة من الليلة املا�ضية‪.‬‬

‫اإلناث بني ‪ 25 - 21‬سنة‬ ‫األكثر زواجــا وطـالقا العـام املاضي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حازت الفئة العمرية من‬ ‫‪� 25-21‬سنة على العدد الأكرب‬ ‫بني الأردنيات املتزوجات خالل‬ ‫ال��ع��ام امل��ا���ض��ي ‪� ،2010‬إذ بلغ‬ ‫(‪ )24744‬متزوجة م��ن �أ�صل‬ ‫ع���دد ح���االت ال����زواج البالغة‬ ‫‪ 61770‬حالة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��ت��ق��ري��ر �أن ح���االت‬ ‫الطالق �ضمن الفئة العمرية من‬ ‫‪ 25-21‬جاءت يف املرتبة الأوىل‪،‬‬ ‫�إذ بلغت ‪ 4467‬حالة طالق من �أ�صل‬ ‫‪ 15707‬حالة حدثت العام املا�ضي‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن حاالت الطالق البائن‬ ‫قبل الدخول بلغت ‪ 6462‬حالة‪.‬‬ ‫وج��اءت باملرتبة الثانية الفئة‬ ‫العمرية من ‪ 20-18‬بعدد ‪ 13240‬حالة‬ ‫زواج‪ ،‬فيما ن��ال��ت الفئة العمرية ‪-26‬‬ ‫‪ 29‬على الرتتيب الثالث‪ ،‬وبعدد ‪8182‬‬ ‫حالة زواج‪ ،‬والفئة العمرية الأقل كانت‬ ‫من ‪� 18‬سنة على ‪ 13‬باملئة من �أ�صل عدد‬ ‫املتزوجات الإجمايل‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا‪ ،‬لتقرير �إح�صائي �أ�صدرته‬ ‫دائرة قا�ضي الق�ضاة �أخريا‪ ،‬فقد تراوحت‬ ‫باقي الن�سب للأعمار الأخ��رى بني ‪23‬ر‪0‬‬ ‫للفئة العمرية ما بعد الأرب��ع�ين و‪89‬ر‪9‬‬ ‫باملئة للفئة بني ‪.40-30‬‬ ‫وف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ب���درج���ة التعليم‬

‫للمتزوجات‪ ،‬فقد ح��ازت ن�سبة املتعلمات‬ ‫على احل�صة الأك�بر من املتزوجات العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إذ بلغ عددهن ‪ 61221‬متزوجة‪/‬‬ ‫متعلمة مقابل ‪ 549‬لغري املتعلمة‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا لت�صنيف امل��ت��زوج��ات‪ ،‬ح�سب‬ ‫الأحوال االجتماعية‪ ،‬فقد حازت املتزوجة‬ ‫البكر على احل�صة الأك�بر من املتزوجات‬ ‫بعدد و�صل �إىل ‪ 52421‬متزوجة‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫عدد املتزوجات من املطلقات ‪ 8750‬ومن‬ ‫الأرامل ‪ 599‬متزوجة‪.‬‬ ‫ويف ت�صنيفه جلن�سية ال���زوج‪� ،‬أ�شار‬ ‫التقرير �إىل �أن عدد املتزوجات من عرب‬ ‫بلغ ‪� 2431‬أردنية‪ ،‬نالت حمافظة العا�صمة‬

‫العدد الأكرب‪� ،‬إذ بلغ ‪ 1079‬متزوجة‪،‬‬ ‫تلتها حمافظة الزرقاء بعدد ‪،514‬‬ ‫ثم اربد بعدد ‪ ،176‬يف حني توزعت‬ ‫ب��اق��ي الأرق�����ام ع��ل��ى املحافظات‬ ‫الأخ������رى ب��ا���س��ت��ث��ن��اء حمافظة‬ ‫الطفيلة التي مل ت�سجل فيها �أي‬ ‫حالة زواج من عرب‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن جن�سية‬ ‫ال���زوج الفل�سطيني ن��ال��ت �أكرب‬ ‫عدد من الذين تزوجوا �أردنيات‬ ‫ب���ع���دد ‪ 1476‬زوج������ا‪ ،‬وع���دد‬ ‫الأزواج من اجلن�سية امل�صرية‬ ‫بلغ ‪ 212‬زوجا‪ ،‬ومن اجلن�سية‬ ‫ال���ع���راق���ي���ة ‪ 166‬زوج������ا‪،‬‬ ‫واجلن�سية ال�سورية ‪ 146‬زوجا‬ ‫وال�سعودية ‪ 53‬زوجا‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت جن�سيات باقي الأزواج‬ ‫على اللبنانية والإماراتية واجلزائرية‬ ‫والكويتية والبحرينية والتون�سية‬ ‫وال��ل��ي��ب��ي��ة وال�������س���ودان���ي���ة ب��ح��االت‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وعن الأردنيات املتزوجات من جن�سيات‬ ‫�أجنبية‪� ،‬أ���ش��ار التقرير �إىل �أن عددها‬ ‫بلغ ‪ 350‬حالة زواج‪ ،‬جلها ك��ان ل�ل�أزواج‬ ‫من جن�سيات بريطانية تبعهم الأزواج‬ ‫م��ن اجلن�سية الأم��ري��ك��ي��ة فالكرواتية‬ ‫والأ�سرتالية والنم�ساوية والدمنركية‬ ‫واجل����ن����وب اف���ري���ق���ي���ة وال�ن�روي���ج���ي���ة‬ ‫والهولندية وال�سويدية والرتكية‪.‬‬

‫اآلالف يحتفون بأمرية األحرار‬ ‫أحالم التميمي‬ ‫‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمل وعمال‬ ‫والحقا حملة تفتي�ش مو�سعة بالتعاون مع اجلهات املخت�صة‬

‫الخصاونة‬ ‫والحراك‬ ‫الشعبي‬ ‫ميزة رئي�س الوزراء املكلف د‪.‬عون اخل�صاونة �أنه ي�أتي‬ ‫من خارج الطبقة التقليدية التي ملها ال�شعب املوايل منه‬ ‫وامل�ع��ار���ض‪ ،‬ميزته �أن��ه �صفحة بي�ضاء لي�س له ث��ارات عند‬ ‫�أحد‪ ،‬ولي�س لأحد له ث�أر عنده‪ ،‬لكن هذه امليزة ال عالقة لها‬ ‫بنجاح حكومته القادمة‪ ،‬ف�شروط جناحها مدى ان�سجامها‬ ‫مع الطلبات ال�شعبية املحقة؛ �سيا�سيا واقت�صاديا و�إداريا‪،‬‬ ‫وم��دى جديتها يف مكافحة الف�ساد والفا�سدين وحماربة‬ ‫الوا�سطة واملح�سوبية‪.‬‬ ‫على �أن �أ�سو�أ ن�صيحة ميكن �أن تقدم للرئي�س اجلديد‪،‬‬ ‫هو �أن يطلب ‪�-‬صراحة �أو �ضمنا‪ ،‬منه مبا�شرة �أو من غريه‪-‬‬ ‫من احلراك ال�شعبي الهدوء واالن�سحاب من ال�شارع‪ ،‬و�إعطاء‬ ‫فر�صة للحكومة لل�شروع يف برناجمها الإ�صالحي‪.‬‬ ‫من غري اللياقة الطلب من احلراك ال�شعبي التوقف‬ ‫ع��ن االح�ت�ج��اج��ات دون حتقيق �أي مطلب �أ��س��ا��س��ي‪ ،‬ومن‬ ‫ال���س��ذاج��ة االع �ت �ق��اد �أن احل ��راك �سيتوقف مب�ج��رد �إقالة‬ ‫رئي�س وزراء ومدير خمابرات و�شغر مكانيهما ب�شخ�صيتني‬ ‫جديدتني بنف�س الآلية التي ينتقدها احلراك ب�شدة‪.‬‬ ‫ال ميكن ت�صديق �أن احتجاجات احلراك ال�شعبي التي‬ ‫ترتكز يوم اجلمعة‪ ،‬وتخرج ب�شكل ح�ضاري ترفع الأعالم‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬وت�ن��ادي مبطالب م�شروعة �ستعيق �أي حكومة‬ ‫متلك نية �صادقة ور�ؤية وا�ضحة للإ�صالح‪.‬‬ ‫على رئي�س الوزراء املكلف �أن ينظر �إىل احلراك ال�شعبي‬ ‫كعامل م�ساعد يف ال��دف��ع بعملية �إ��ص�لاح حقيقية ي�أملها‬ ‫ون�أملها جميعا‪ ،‬ال �أن ينظر �إليها كعامل معيق �أو مثبط �أو‬ ‫حمبط‪.‬‬ ‫ع�ل��ى رئ�ي����س ال� ��وزراء امل�ك�ل��ف ال ��ذي ن�ق��ل ع�ن��ه �إ�صراره‬ ‫على ممار�سة حكومته لواليتها العامة بكل حذافريها �أن‬ ‫ي�ستفيد من احلراك ال�شعبي ال�ضاغط الذي يعترب ممار�سة‬ ‫احلكومة لواليتها العامة �أحد مطالبه الرئي�سة‪.‬‬

‫وزير بريطاني يزور‬ ‫مخيم البقعة‬

‫وزارة العمل تمدد مهلة تصويب أوضاع العمال‬ ‫الوافدين إىل بداية الشهر القادم‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫تنوي وزارة العمل متديد مهلة ت�صويب �أو���ض��اع العمالة‬ ‫الأجنبية حتى نهاية ال�شهر اجلاري بح�سب �أمني عام وزارة العمل‬ ‫خليف اخلوالدة الذي �شدد على �ضرورة الإعداد اجليد للحملة‬ ‫التفتي�شية التي �سوف تبد�أ مطلع ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وقال ان عدد العمال الوافدين الذين قاموا بت�صويب �أو�ضاعهم‬ ‫حتى يوم �أم�س بلغ ‪� 9‬آالف عامل‪ ،‬راجعوا خمتلف مديريات العمل‬ ‫يف خمتلف املحافظات يف اململكة‪.‬‬

‫وتوقع اخل��وال��دة �أن ت��زداد الأرقام‬ ‫يف الأي� � ��ام امل �ق �ب �ل��ة م ��ع ف �ت�رة ت�صويب‬ ‫�أو� �ض��اع ال�ع��ام�ل�ين م��ن اجلن�سيات غري‬ ‫املقيدة �ضمن الت�صويب يف املهن امل�سموح‬ ‫للعمالة الوافدة العمل بها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان��ه �سيتبع تفتي�ش مو�سعة‬ ‫بالتعاون مع اجلهات املخت�صة الأخرى‬ ‫على �أن يتبع الحقا حملة تفتي�ش مو�سعة‬ ‫بالتعاون مع اجلهات املخت�صة الأخرى‪.‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل ال �ت �� �ص��وي��ب ف �ئ��ات الوافدين‬ ‫بعقود ا�ستقدام التي انتهت مدتها‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ستكملوا �إج ��راءات ا�ست�صدار ت�صريح‬ ‫العمل يف نف�س القطاع الذي مت ا�ستقدام‬ ‫العامل منه‪.‬‬ ‫وي�شمل اي�ضا الراغبني باالنتقال‬

‫داخ��ل القطاع الواحد �أو من قطاع اىل‬ ‫�آخ � ��ر‪ ،‬م��ا ع ��دا ق �ط��اع ال ��زراع ��ة وقطاع‬ ‫اخلدمات امل�ساندة "النظافة"‪ ،‬وقطاع‬ ‫امل �خ��اب��ز‪ ،‬وي �� �ش�ترط �أن ي �ك��ون ت�صريح‬ ‫العمل قد انتهى �أو مت �إلغاء الت�صريح‬ ‫ال�ساري املفعول من قبل �صاحب العمل‬ ‫م��ن امل��دي��ري��ة امل �ع �ن �ي��ة‪ ،‬وك ��ل م��ن دخل‬ ‫اململكة بغري ق�صد عمل‪ ،‬والعمالة التي‬ ‫�سحبت م�ستحقات ال�ضمان االجتماعي‬ ‫وم��ا زال��ت داخ��ل ال�ب�لاد وت��ري��د العودة‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ث�ن��ى م��ن ت���ص��وي��ب الأو�ضاع‬ ‫ال� �ع� �م ��ال ال� ��ذي� ��ن ي �ح �م �ل��ون ت�صاريح‬ ‫عمل � �ص��ادرة ع��ن �سلطة �إق�ل�ي��م العقبة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة اخل��ا���ص وك ��ل م��ن �صدر‬

‫عامل وافد يعمل بغ�سيل ال�سيارات‬

‫بحقه قرار �إبعاد‪.‬‬ ‫و�سيتم ا�ستيفاء الر�سوم ع��ن كافة‬ ‫العمال امل�شمولني بالت�صويب وفق نظام‬ ‫الر�سوم املعمول وب�أثر رجعي من تاريخ‬ ‫انتهاء �آخ��ر ت�صريح عمل‪� ،‬أم��ا بالن�سبة‬ ‫للعمال لأول م��رة ف�م��ن ت��اري��خ تقدمي‬ ‫املعاملة‪.‬‬ ‫وي�شمل الت�صويب فئات الوافدين‬ ‫ب �ع �ق��ود ا� �س �ت �ق��دام وان �ت �ه��ت م��دت �ه��ا ومل‬ ‫ي�ستكملوا �إج ��راءات ا�ست�صدار ت�صريح‬ ‫العمل يف نف�س القطاع الذي مت ا�ستقدام‬

‫العامل منه‪ ،‬والراغبني باالنتقال داخل‬ ‫القطاع ال��واح��د �أو م��ن ق�ط��اع اىل �آخر‬ ‫ما عدا قطاع الزراعة وقطاع اخلدمات‬ ‫امل���س��ان��دة "النظافة"‪ ،‬وق �ط��اع املخابز‬ ‫وي�شرتط �أن يكون ت�صريح العمل قد‬ ‫ان�ت�ه��ى �أو مت �إل �غ��اء الت�صريح ال�ساري‬ ‫امل �ف �ع��ول م��ن ق�ب��ل ��ص��اح��ب ال�ع�م��ل من‬ ‫امل��دي��ري��ة املعنية وك��ل م��ن دخ��ل اململكة‬ ‫بغري ق�صد عمل‪ ،‬والعمالة التي �سحبت‬ ‫م�ستحقات ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي وما‬ ‫زالت داخل البالد وتريد العودة للعمل‪.‬‬

‫وي�ستثنى م��ن ت���ص��وي��ب االو�ضاع‬ ‫ال� �ع� �م ��ال ال� ��ذي� ��ن ي �ح �م �ل��ون ت�صاريح‬ ‫عمل � �ص��ادرة ع��ن �سلطة �إق�ل�ي��م العقبة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة اخل��ا���ص وك ��ل م��ن �صدر‬ ‫بحقه قرار ت�سفري‪.‬‬ ‫و�سيتم ا�ستيفاء الر�سوم ع��ن كافة‬ ‫العمال امل�شمولني بالت�صويب وفق نظام‬ ‫الر�سوم املعمول وب�أثر رجعي من تاريخ‬ ‫انتهاء �آخ��ر ت�صريح عمل‪� ،‬أم��ا بالن�سبة‬ ‫ل�ل�ع�م��ال لأول م ��رة م��ن ت��اري��خ تقدمي‬ ‫املعاملة‪.‬‬

‫ن�شطاء عماليون يطالبون ب�ضرورة تعديل قانون العمل الأردين واملتعلق بالف�صل التع�سفي‬

‫الوزير يتو�سط عددا من �أبناء املخيم‬

‫البقعة‪ -‬برتا‬ ‫اطلع وزي��ر اململكة املتحدة ل���ش��ؤون ال�شرق االو��س��ط الي�سرت‬ ‫ب�يرت ال��ذي ي��زور االردن حاليا على واق��ع اخلدمات التي تقدمها‬ ‫وكالة الغوث لت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني (االون��روا) الهايل‬ ‫خميم البقعة م�ستمعا اىل اهم امل�شكالت التي يعاين منها املخيم‬ ‫كون بريطانيا تعترب ثالث اكرب دولة تقدم الدعم للوكالة‪.‬‬ ‫وزار بريت مدر�سة البقعة االبتدائية املختلطة االوىل والثانية‬ ‫والتقى مبديرة املدر�سة وعدد من الطالب‪ ،‬ودار حوار حول واقع‬ ‫اخلدمات التعليمية املقدمة للطالب واهم االحتياجات التعليمية‬ ‫واحل �ل��ول ال�ت��ي يجب اتباعها لتح�سني نوعية التعليم لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫وقفة تضامنية مع األسرى‬ ‫يف مخيم الوحدات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب ع �� �ض��و ال �ل �ج �ن��ة امل ��رك ��زي ��ة حل� ��زب ال ��وح ��دة ال�شعبية‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬م�س�ؤول احلراك ال�شبابي يف خميم الوحدات حممود‬ ‫خملوف بعدم االلتفاف ح��ول ق�ضية الأ��س��رى البوا�سل يف �سجون‬ ‫ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬مهنئا يف ال��وق��ت نف�سه ال�شعب ب��الإف��راج عن‬ ‫جمموعة من الأ�سرى خالل �صفقة التبادل التي �أجنزتها املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف اعت�صام للقوى ال�شبابية يف خميم الوحدات م�ساء‬ ‫الأربعاء؛ احتفاء بالأ�سرى الذين مت حتريرهم‪ ،‬وت�ضامنا مع بقية‬ ‫الأ�سرى يف �سجون العدو ال�صهيوين‪ ،‬الذين �شكلوا على مدار الثورة‬ ‫طليعة الن�ضال الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واحت�شد �أه��ايل املخيم �أم��ام ن��ادي ال��وح��دات للم�شاركة بهذه‬ ‫الوقفة التي دع��ا �إليها ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬وهتفوا للأ�سرى‬ ‫واحلرية‪ ،‬مطالبني ب�إلغاء معاهدة وادي عربة امل�ش�ؤومة‪ ،‬و�إغالق‬ ‫�سفارة الكيان وطرد ال�سفري ال�صهيوين من الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬

‫«التكنولوجيا» توقع مذكرة تفاهم علمي‬ ‫مع جمعية تقدم العلوم والتكنولوجيا يف‬ ‫العالم العربي (‪)SASTA‬‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫وقعت �أم�س يف جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردن�ي��ة مذكرة‬ ‫تفاهم بني اجلامعة وجمعية تقدم العلوم والتكنولوجيا يف العامل‬ ‫العربي (‪ )SASTA‬تهدف اىل تعزيز �سبل التوا�صل بني الطرفني‬ ‫ك�سبيل لبناء القدرات الب�شرية وتطوير العلوم والبحث العلمي يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫وت�ضمنت االتفاقية التي وقعها عن اجلامعة د‪ .‬عمر اجلراح‬ ‫نائب الرئي�س‪ ،‬وعن اجلمعية د‪.‬وائ��ل الدليمي تبادل �أع�ضاء هيئة‬ ‫التدري�س والطلبة الربامج العلمية والبحوث والن�شاطات العلمية‬ ‫واخل�ب�رات الأك��ادمي�ي��ة التي من �ش�أنها بحث ومناق�شة التحديات‬ ‫الراهنه وامل�ستقبلية ال�سرتاتيجيات طويلة املدى للنهو�ض بالبحث‬ ‫العلمي والتعليم العايل يف املنطقة العربية‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه اجلمعية انبثقت عن املنتدى االقت�صادي العاملي‬ ‫حول ال�شرق الأو�سط املنعقد يف البحر امليت عام ‪ 2009‬بهدف بحث‬ ‫ومناق�شة التحديات الراهنة وامل�ستقبلية ال�سرتاتيجيات طويلة‬ ‫املدى للنهو�ض بالبحث العلمي والتعليم العايل يف املنطقة‪ .‬وتعزيز‬ ‫ال�شراكة وال�ت�ع��اون ب�ين العلماء ال�ع��رب يف املنطقة ونظرائهم يف‬ ‫ال�شتات‪.‬‬

‫إدارة الخطوط امللكية تنهي خدمات ‪ 20‬عامال والعمال‬ ‫يهددون بالتصعيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أنهت �إدارة امللكية الأردنية خدمات ع�شرين‬ ‫عامال من العاملني لديها يف ق�سم “التحميل‬ ‫وال �ت �ن��زي��ل ب �ع��د ان �ت �ه��اء ف�ت��رة ال �ت �ج��رب��ة لهم‬ ‫ب�أ�سابيع"‪ .‬وه��دد العمال الإدارة بالت�صعيد يف‬ ‫حال عدم �إعادتهم للعمل‪.‬‬ ‫وذكر عدد من العمال ان �إدارة امللكية �أخربتنا‬ ‫�أن��ه �سيتم تعيينا مل��دة ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وبعد ذل��ك �سيتم‬ ‫تثبيتنا ر�سميا يف �أم��اك��ن العمل‪ ،‬وفوجئنا بعد‬ ‫م��رور ‪� 9‬أي��ام من بداية ال�شهر الرابع لعملنا �أن‬ ‫الإدارة وجهت كتبا ر�سمية لنا ب�إنهاء خدماتنا‪.‬‬ ‫وقال �أحد العمال‪" :‬هناك عدد من زمالئي‬

‫ق��د تخلوا ع��ن فر�ص عمل �أخ��رى �أتيحت لهم‪،‬‬ ‫�إال �أنهم ف�ضلوا اختيار امللكية �أمال يف تثبيتهم‪،‬‬ ‫لكنهم ت�ف��اج��أوا بكتب ف�صلهم رغ��م اجتيازهم‬ ‫فرتة التجربة بح�سبهم"‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على �إنهاء خدمات ‪ 20‬عامال‪ ،‬قال‬ ‫رئي�س نقابة العامة للعاملني يف النقل اجلوي‬ ‫يو�سف قنب يف ات�صال �أجراه املر�صد العمايل معه‬ ‫�أن عقود العاملني حمدودة املدة‪� ،‬إذ تقوم امللكية‬ ‫بتعيني عمال يف فرتة ال�صيف وملدة ‪� 4‬شهور وبعد‬ ‫ذلك تقوم بتعيني من ي�ستحق منهم‪.‬‬ ‫�إال �أن �أح ��د ال�ع�م��ال ن�ف��ى ذل��ك ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪� :‬إن‬ ‫�إدارة امللكية مل تقم ب��إخ�ب��ارن��ا �أن م��دة عملنا‬ ‫حمددة"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬لو مت �إخ�ب��ارن��ا بذلك ملا‬

‫حوادث‬

‫حراك طالبي‬

‫العثور على قنبلة قدمية و�سط البلد‬ ‫القبض على مطلوب يحمل ‪ 39‬أسبقية‬ ‫ووفاة سائق «تريال» بحادث تدهور‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل �ق��ت ال���ش��رط��ة اخل�م�ي����س يف حم��اف�ظ��ة مادبا‬ ‫ال�ق�ب����ض ع�ل��ى م�ط�ل��وب �أم �ن��ي خ�ط�ير ج ��دا بح�سب‬ ‫املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫امل �ك �ت��ب الإع �ل�ام� ��ي ق� ��ال �إن م��رت �ب��ات البحث‬ ‫اجلنائي متكنت مب�ساندة م��ن جمموعة ال�شرطة‬ ‫اخلا�صة ‪ 30‬من �إلقاء القب�ض على �شخ�ص يحمل ‪39‬‬ ‫�أ�سبقية جرمية‪ ،‬وذلك بعد تنفيذهم عملية نوعية يف‬ ‫حمافظة مادبا مل تقع خاللها �إ�صابات �أو مقاومة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املكتب الإعالمي اىل �أن املطلوب ارتكب‬ ‫عدة جرائم تتعلق باالحتيال و�شراء الأموال امل�سروقة‬ ‫والتزوير اجلنائي �إىل جانب امتهانه �سرقة املركبات‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أنه �ستتم �إحالته للق�ضاء املخت�ص‪.‬‬ ‫�إل �ق��اء القب�ض على امل�ط�ل��وب ج��اء بعد معرفة‬ ‫مكان اختبائه �إثر ت�شكيل فريق خا�ص لهذه الغاية‪،‬‬ ‫وعلى �ضوء ذلك مت �إعداد خطة لإلقاء القب�ض عليه‬ ‫بالتن�سيق مع جمموعة ال�شرطة اخلا�صة ‪.30‬‬ ‫العثور على قنبلة قدمية يف و�سط عمان‬ ‫�إىل ذلك حتقق اجلهات املخت�صة يف مالب�سات‬

‫ال �ع �ث��ور ع �ل��ى ق�ن�ب�ل��ة ق��دمي��ة م �ه�ترئ��ة غ�ي�ر قابلة‬ ‫لالنفجار قرب حاوية قبالة امل�سجد احل�سيني و�سط‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫املكتب الإع�لام��ي يف مديرية الأم��ن العام قال‬ ‫ان عامل وط��ن ابلغ فجر اخلمي�س غرفة عمليات‬ ‫�شرطة و�سط عمان عن وجود ج�سم معدين بي�ضاوي‬ ‫ال�شكل ق��رب احل��اوي��ات مقابل امل�سجد احل�سيني‪.‬‬ ‫وتابع املكتب ب�أنه مت اتخاذ جميع الإجراءات الأمنية‬ ‫وحت��وي��ل ج��زء م��ن ال�سري و�إب�ل�اغ الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫املخت�صة التي ح�ضرت �إىل املوقع وتعاملت مع هذا‬ ‫اجل�سم املعني ليتبني الحقا بعد فح�صه ان��ه عبارة‬ ‫عن قنبلة قدمية متهرئه غري قابلة لالنفجار‪.‬‬ ‫وفاة �سائق "تريال" يف حادث تدهور‬ ‫ق�ضى �سائق �شاحنة (تريال) حمملة بحبيبات‬ ‫بال�ستيك يف حادث تدهور اخلمي�س مبنطقة نزول‬ ‫العد�سية‪.‬‬ ‫وتولت فرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع‬ ‫مدين غرب عمان عملية حترير املتوفى با�ستخدام‬ ‫م �ع��دات الإن �ق��اذ املتخ�ص�صة يف م�ع��اجل��ة م�ث��ل هذه‬ ‫احل � � ��وادث ون �ق��ل اجل �ث��ة �إىل م���س�ت���ش�ف��ى الب�شري‬ ‫احلكومي‪.‬‬

‫حظ عاثر يوقع محتاال يف قبضة الشرطة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫قاد احلظ العاثر حمتاال ع�شرينيا �إىل قب�ضة‬ ‫رجال الأمن يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �شاهد رج��ال البحث اجلنائي‬ ‫�أثناء �أداء واجبهم الر�سمي ع�صر الثالثاء املا�ضي‬ ‫يف �شوارع مدينة �إربد �شابا يحاول �إلقاء نف�سه �أمام‬ ‫�سيارات املواطنني غري م ّرة‪.‬‬ ‫رجال ال�شرطة اقرتبوا ب�سياراتهم من ال�شاب‬

‫وافقنا منذ البداية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق�ن��ب‪�" :‬إن ال�ن�ق��اب��ة ط��ال�ب��ت �إدارة‬ ‫امللكية بتعيني ‪ 7‬عمال منهم يف عدد من مواقع‬ ‫النق�ص التي حتتاج لعدد عمال‪ ،‬ومت حتديدها‬ ‫ب�سبع مواقع‪� ،‬إىل جانب �إعادة النظر ب�إمكانيات‬ ‫من تبقى منهم و�إعطائهم الأولوية يف التعيينات‬ ‫عند توفر �شاغر تقرير متخ�ص�ص‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ص � ��ى ن �� �ش �ط��اء ع� �م ��ال� �ي ��ون يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب�ضرورة تعديل املادة ‪ 25‬من قانون‬ ‫العمل الأردين املتعلقة بالف�صل التع�سفي‪� ،‬إذ‬ ‫يتم �إل ��زام ال�شركات ب ��إرج��اع ال�ع��ام��ل �إىل عمله‬ ‫وزيادة قيمة التعوي�ض للعامل حال ثبوت حالة‬ ‫الف�صل التع�سفي‪ ،‬علما ب��أن قيمة التعوي�ض يف‬

‫الن�ص احل��ايل منخف�ضة وت�ت�راوح بني ‪� 3‬إىل ‪6‬‬ ‫�أ�شهر فقط‪ ،‬كذلك �أو�صوا ب�أهمية تعديل ن�ص‬ ‫امل��ادة ‪ 31‬من قانون العمل التي ت�سمح ل�صاحب‬ ‫العمل بت�سريح العمال؛ بحيث يتم و�ضع �ضوابط‬ ‫م���ش��ددة �أم ��ام ��ص��اح��ب ال�ع�م��ل لت�سريح العمال‬ ‫اجلماعي‪.‬‬ ‫وحذروا من �أن الكثري من ال�شركات تتحايل‬ ‫على ال�ق��ان��ون يف مطالبتها ب��الإغ�لاق �أو �إعادة‬ ‫الهيكلة لال�ستفادة من املادة ‪ 31‬من قانون العمل‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عدد العمال الذي مت ت�سريحهم من‬ ‫�أعمالهم ب�شكل جماعي خالل العام املا�ضي بلغ‬ ‫ما يقارب ‪ 10500‬عامل‪ ،‬منهم ما يقارب ‪3750‬‬ ‫�أردنيا و‪ 6900‬من غري الأردنيني‪.‬‬

‫البالغ من العمر ‪ 26‬عاما ليتفاج�أوا ب�إلقاء نف�سه‬ ‫على �سيارتهم‪ ،‬ثم �صراخه عليهم‪ ،‬قبل �أن يرخي‬ ‫قدميه للريح‪ ،‬بيد �أن رجال البحث اجلنائي متكنوا‬ ‫من �إلقاء القب�ض عليه‪.‬‬ ‫ه��روب ال�شاب ج��اء بعد �أن ع��رف بحكم كرثة‬ ‫دخوله �إىل املراكز الأمنية �أن ال�سيارة التي �ألقى‬ ‫بنف�سه �أمامها هي �سيارة البحث اجلنائي‪.‬‬ ‫ال���ش��اب اع�ت�رف ب ��إل �ق��اء نف�سه �أم ��ام مركبات‬ ‫املواطنني بق�صد احل�صول على مبالغ مالية من‬ ‫�أ�صحابها‪.‬‬

‫بدء فعاليات حملة «الطالب يريد»‬ ‫يف الجامعة األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلق اع�ضاء احت��اد طلبة اجلامعة االردنية‬ ‫حملة "الطالب يريد" �أم�س اخلمي�س‪ ،‬اذ متركزت‬ ‫الفعاليات حول التعريف ب�أهداف احلملة وحتفيز‬ ‫الطلبة على امل�شاركة فيها‪ ،‬للتعبري عن مطالبهم‬ ‫اال�صالحية يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أبدى العديد من الطلبة تفاعلهم مع احلملة‪،‬‬ ‫وحملت ال�شعارات العديد من املطالبة اال�صالحية‬ ‫يف اجل��ان��ب االك��ادمي��ي امل�ت�م�ث��ل ب�ت�ج��دي��د املناهج‬ ‫الدرا�سية‪ ،‬والعمل على تطويرها وتنويع ا�ساليب‬ ‫التدري�س ابتعادا عن �أ�سلوب التلقني‪ ،‬والرتكيز‬ ‫على املمار�سات العملية يف التح�صيل االكادميي‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل م��راع��اة ح��وائ��ج ��س��وق العمل يف طرح‬ ‫التخ�ص�صات التي على الطلبة االلتحاق فيها جتنبا‬ ‫للبطالة‪ .‬كما دع��ا الطالب اىل حت�سني امل�ستوى‬ ‫اخل��دم��ات��ي يف الكليات واالق���س��ام والكافترييات‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر االب�ن�ي��ة ال�ت��ي ب��ات��ت "�أثرية" ع�ل��ى حد‬ ‫تعبريهم لــ"ال�سبيل"‪ ،‬م�شددين على �ضرورة درء‬ ‫نظام املح�سوبيات والوا�سطات التي يتعمد بع�ض‬ ‫االكادميني التعاطي معها‪ .‬فيما طالب م�شاركون‬ ‫يف احلملة بخف�ض الر�سوم اجلامعية والعمل على‬ ‫جمانية التعليم‪ ،‬ودع��وا اىل رف��ع �سقف احلريات‬ ‫الطالبية يف العمل النقابي واحلزبي يف اجلامعة‬ ‫االردن �ي��ة‪ ،‬ودف �ع��وا ب��اجت��اه رف��ع القب�ضة االمنية‬ ‫عن امل�ؤ�س�سة التعليمية‪ .‬هذا وتخلل حفل اطالق‬ ‫احلملة العديد من الفقرات والفوا�صل االن�شادية‬ ‫كما �شارك يف افتتاح احلملة الدكاترة الأكادمييني‪،‬‬ ‫وغريهم من العاملني يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�صمم القائمون على احلملة �صفحة على‬ ‫الفي�سبوك �أطلقوا عليها ا�سم "الطالب يريد"؛‬ ‫وذل ��ك لإف �� �س��اح امل �ج��ال االك �ب�ر ل�ط�ل�ب��ة اجلامعة‬ ‫امل�شاركة بتطلعاتهم اىل التغيري‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ق��ال رئي�س احت��اد طلبة اجلامعة‬ ‫االردن �ي��ة عبد ال�سالم من�صور يف ت�صريح �سابق‬ ‫لــ"ال�سبيل" انه نظرا للأداء عايل امل�ستوى الذي‬

‫�شعار احلملة‬

‫امتاز به عمل الطلبة االع�ضاء يف املجل�س‪� ،‬أوعز‬ ‫رئي�س اجلامعة الدكتور عادل الطوي�سي اىل احتاد‬ ‫الطلبة م�ؤخرا بت�شكيل جلنة للعمل على تعديل‬ ‫اللوائح اخلا�صة باحتاد جمل�س الطلبة مبا فيها‬ ‫التعليمات املتعلقة بانتخابات احت��اد الطلبة يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وقال عبد ال�سالم �إن اللجنة التي مت ت�شكيلها‬ ‫م��ن ق�ب��ل اع���ض��اء جم�ل����س ال�ط�ل�ب��ة �أو� �ش �ك��ت على‬ ‫االنتهاء من تعديل التعليمات‪ ،‬م�ؤكدا �أن التعديل‬ ‫ال� ��ذي �أج � ��راه ط ��ال ق��ان��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د‪� ،‬إذ‬ ‫مت ال �غ��ا�ؤه وح ��ددت ق��وائ��م لالنتخاب يف الكليات‬ ‫واالق�سام تبعا العداد الطلبة فيها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان ��ه ��س�ي�ت��م رف ��ع ال �ت �ع��دي�لات لرئي�س‬ ‫اجلامعة ح��ال االن�ت�ه��اء م��ن ال�ت�ع��دي�لات‪ ،‬لي�صدر‬ ‫قرار فيما بعد‪� ،‬إما باملوافقة على كافة التعديالت‬ ‫�أو ي�سثني منها بع�ض ال�ب�ن��ود‪ ،‬مبديا ت�ف��ا�ؤل��ه �أن‬ ‫الطوي�سي �سي�صادق ع�ل��ى �إل �غ��اء ق��ان��ون ال�صوت‬ ‫الواحد من انتخابات جمل�س الطلبة‪ .‬وي�ست�أنف‬ ‫احت � ��اد ال �ط �ل �ب��ة ع �م �ل��ه م ��ن خ �ل�ال ه� ��ذه امل� �ب ��ادرة‬ ‫"الطالب يريد" بالقيام بالعديد من الفعال ّيات‬ ‫املطالبة بالإ�صالح يف كا ّفة �أنحاء اجلامعة وبذل‬ ‫بذلك �أ�ساليب متن ّوعة يف احل�شد والإع�ل�ان من‬ ‫خ�لال ا�ستطالع �أه � ّم االح�ت�ي��اج��ات ل��دى الطلبة‬ ‫ث � ّم جمعها على �شكل مطالب وترتيبها ملفات‬ ‫�شاملة ب��احل�ق��وق وامل�ط��ال��ب و�إي���ص��ال�ه��ا اىل �إدارة‬ ‫اجلامعة للنّظر فيها والقيام بتنفيذها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫احتفال‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫‪3‬‬

‫�أحالم‪ :‬علقت قلبي ب�شجرة زيتون رومية يف �أر�ض فل�سطني‬

‫آالف املواطنني يحتفون بأمرية األحرار أحالم التميمي‬

‫(ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي)‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫احت�شد �آالف املواطنني يف حفل ا�ستقبال الأ�سرية املحررة �أحالم التميمي الذي‬ ‫�أقامته �أم�س اللجنة الوطنية للأ�سرى واملفقودين الأردنيني يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين يف �ساحة جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي علت فيه �أ�صوات املواطنني ت�صدح بالتكبري والتهليل‪� ،‬أعلن‬ ‫مدير احلفل �أن�س �أبو خ�ضري �أن عددا من الأ�سرى يف �سجن نفحة ال�صحراوي تابعوا‬ ‫االحتفال عرب الف�ضائيات‪ ،‬ناقال حتياتهم اىل ال�شعب االردين و�إ�صرارهم على‬ ‫املزيد من ال�صمود يف وجه الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف املهرجان باحلرية للأ�سرى وللمقاومة ك�سبيل لتحرير‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫وقالت الأ�سرية املحررة �أحالم التميمي‪:‬‬ ‫"�إنها الأح �ل�ام تتحقق ب �ق��درة اهلل لتغدو‬ ‫حقائق ب�إرادته عز جالله‪ ،‬الذي �أكرمني �أن‬ ‫�أق��ف �أم��ام�ك��م و�أن �أعانقكم بعيوين بعد �أن‬ ‫باعد بيني وبينكم ال�ع��دو‪ ،‬ولكنه ما علم �أن‬ ‫حبل و�صالنا قائم لأن قلبونا اجتمعت على‬ ‫حمبة اهلل و�أفعالنا توحدت على طاعته وحب‬ ‫ر�سوله"‪.‬‬ ‫وتابعت التميمي‪� :‬إن "عدتنا االميان‪،‬‬ ‫ورغم �أنف العدو خرجنا‪ ،‬وتركت قلبي معلقا‬ ‫ع �ل��ى �أر� � ��ض ف�ل���س�ط�ين ع �ل��ى غ���ص��ن زيتونة‬ ‫رومية"‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت ال�ت�ح�ي��ة لفل�سطني‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫"عهدا علينا �أن �أذهب �إليك يا فل�سطني و�أن‬ ‫ا�صطحب القوافل معي �إن �شاء اهلل لتحرير‬ ‫الأق���ص��ى ورف��ع راي��ة ال�ع��زة برفقة الأ�سرى‬ ‫املبعدين"‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ت ال �ت �م �ي �م��ي ت �خ��اط��ب احل�شود‬ ‫قائلة‪�" :‬سنجاهد ونبقى جناهد حتى نرى‬ ‫�أر�ضنا حم��ررة‪ ،‬ون��رى ال�ع��دو ال�صهيوين يف‬ ‫الأوىل على ف��را���ش امل��وت ويف الثانية خارج‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ادت ب��امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية التي‬ ‫ت���س�ع��ى ل �ت �ح��ري��ر ج �م �ي��ع الأ� � �س� ��رى و�إع� � ��ادة‬ ‫امل �ف �ق��ودي��ن‪ ،‬وق ��ال ��ت‪�" :‬أنا م�ط�م�ئ�ن��ة �أنهم‬

‫��س�ي�ع��ودون لتحرير جميع الأ� �س��رى م��ن كل‬ ‫الف�صائل"‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت التميمي حديثها للحكومات‬ ‫ال �ع��رب �ي����ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دة �أن ع �ل��ى ع��ات �ق �ه��ا مهمة‬ ‫حت��ري��ر الأ� �س��رى‪ ،‬وه��ذه �أم��ان��ة يف �أعناقهم‪،‬‬ ‫مت�سائلة �ألي�س بالإمكان �أن يكون الأ�سرى‬ ‫ورقة للم�ساومة لإخراجهم‪ ،‬م�ؤكدة �أن هناك‬ ‫العديد من احللول التي حتتاج لرتجمة‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ت خم��اط �ب��ة ال �� �ش �ع��وب العربية‬ ‫واال�سالمية لتقول‪" :‬هي ال�صحوة الإ�سالمية‬ ‫ف�أزيلوا يا �أم��ة العرب الغ�شاوة عن عيونكم‪،‬‬ ‫ف�لا �سبيل لتحرير فل�سطني �إال ب�إزالتها‪،‬‬ ‫ويجب �أن تخرج قوة هذه ال�صحوة"‪.‬‬ ‫وطالبت �إحفاد �أب��و عمار و�أحمد يا�سني‬ ‫وعز الدين الق�سام وفتحي ال�شقاقي مبوا�صلة‬ ‫الن�ضال لتحرير الأق�صى‪.‬‬ ‫وتابعت التميمي حديثها بالقول‪�" :‬إن‬ ‫اهلل ال ��ذي �أخ��رج�ن��ي و�أخ� ��رج اخ ��وة يل لي�س‬ ‫بعاجز عن �إع��ادة باقي اال�سرى‪ ،‬ولكن الأمر‬ ‫ب�ح��اج��ة اىل االخ�ل�ا���ص يف ال�ع�م��ل وتكثيف‬ ‫الدعاء‪.‬‬ ‫وح�ث��ت ال���ش�ع��ب ال�ع��رب��ي والفل�سطيني‬ ‫ع �ل��ى دع� ��م امل �ق��اوم��ة م ��ن ك��اف��ة الف�صائل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬داع �ي ��ة ل �ل��وح��دة ال �ت��ي هي‬ ‫ال���س�ب�ي��ل الأق� ��رب ل �ع��ودة احل ��ق لأ�صحابه‪،‬‬

‫وعودة اهل فل�سطني اىل ديارهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ال���س�ب�ي��ل ال��وح �ي��د لتحرير‬ ‫فل�سطني ال ي�ت��م اال بال�صحوة اال�سالمية‬ ‫وب �ن �� �ص��رة امل �ج��اه��دي��ن م ��ن اب� �ن ��اء الق�سام‬ ‫وغ�يره��م ال��ذي��ن �ضحوا بدمائهم م��ن �أجل‬ ‫الوطن والق�ضية‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س جم �ل ����س ال �ن �ق �ب��اء نقيب‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ع �ب��داهلل ع �ب �ي��دات لأج� ��ل حرية‬ ‫ه�ؤالء الأبطال يطيب لنا االحتفال‪ ،‬و�أن نرفع‬ ‫رايات الن�صر والعزة التي �أعادتها املقاومة لنا‬ ‫بعد �سني املفاو�ضات وال�ت�ن��ازالت التي �أذلت‬ ‫وتنازلت عن مقد�ساتنا و�أرا�ضينا‪.‬‬ ‫وخ ��اط ��ب اح� �ل��ام ق ��ائ �ل�ا‪ :‬لأج � �ل ��ك يا‬ ‫�أحالم الفخر والعزة ها هم �آالف الأردنيني‬ ‫اج �ت �م �ع��وا ال� �ي ��وم ي �ح �ي��ون��ك ب �ع��د �سنوات‬ ‫اعتقالك التي مل ت�ضعفك حلظة بل زادتك‬ ‫قوة و�شموخاً‪ 16 ،‬م�ؤبداً مل ترعبك حلظة‬ ‫ومل ت�ضعف عزميتك بل زادت همتك ملزيد‬ ‫من ال�صرب والثبات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف كما نحيي �أح�ل�ام ال�ي��وم ف�إننا‬ ‫نحيي �صمود الأب�ط��ال خلف ق�ضبان الأ�سر‬ ‫واالع � �ت � �ق� ��ال‪� ،‬آالف الأ�� � �س � ��رى واملعتقلني‬ ‫فل�سطينيني و�أردنيني يتعر�ضون لأب�شع �أنواع‬ ‫الإجرام ال�صهيوين دون مراعاة حلرمات وال‬ ‫لقوانني وال ملعاهدات ووثائق‪ ،‬ولكنهم رغم‬ ‫الآالم �صامدون يواجهون الإج��رام وال�صلف‬ ‫ال�صهيوين مبزيد من التحدي وال�صمود ال‬ ‫يطالبون �إال ب�أب�سط ما ن�صت عليه القوانني‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن املقاومة الفل�سطينية اليوم‬ ‫ور�أ� ��س حربتها ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫حما�س �أثبتت �أن اخليار التفاو�ضي الوحيد‬ ‫الذي يفهمه االحتالل ال�صهيوين هو اخليار‬ ‫املبني على مبد�أ القوة والتمكني‪ .‬يف خم�س‬ ‫�سنوات من ال�صرب وال�صمود �أفرجت املقاومة‬ ‫عن �أكرث من �ألف �أ�سري و�أ�سرية‪ ،‬بينما كانت‬ ‫خم�س �سنوات من التفاو�ض العبثي فر�صة‬ ‫لتقدمي املزيد من التنازالت فلم تفرج عن‬ ‫�أ�سري ومل ترفع حاجز �صهيونياً واحداً‪.‬‬

‫وزاد‪ :‬لقد ظن االحتالل ال�صهيوين وهو �أج��ل الإف ��راج ع��ن كافة املعتقلني الأردنيني‬ ‫ي�ق��دم على ح��رب��ه ال�ه��وج��اء على ق�ط��اع العز يف ال�سجون ال�صهيونية وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م ابن‬ ‫وال�صمود قطاع غزة �أن هذا هو احلل الذي النقابة حمزة الدبا�س ف�آن الأوان للحكومة‬ ‫�سي�ستخل�ص به �شاليط من �أي��دي املقاومني �أن تتحرك من �أجل متزيق كافة الإتفاقيات‬ ‫ول�ك��ن ب��اءت ح��رب��ه ف�ش ً‬ ‫ال ف��وق ف�شل‪ ،‬وزادت ال�ت��ي ت�سمى زوراً وب�ه�ت��ان�اً ات�ف��اق�ي��ات �سالم‪،‬‬ ‫املقاومة حنكة وعزمية على �إكمال الطريق ف�أين ال�سالم لأ�سرانا و�أين العدالة لهم؟‬ ‫ويف ختام كلمته �أكد عبيدات "�إن عملية‬ ‫حتى نهايته‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن االح� �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين عجز حت ��ري ��ر الأ� � �س� ��رى م ��ن � �س �ج��ون االح �ت�ل�ال‬ ‫خ�ل�ال خ�م����س � �س �ن��وات ع ��ن احل �� �ص��ول على ال�صهيوين هي ر�سالة لنا �أن �ساعة الفجر‬ ‫معلومة واحدة عن جنديه الأ�سري‪ ،‬ف�أي فخر ب��ات��ت ق��ري�ب��ة و�أن �ن��ا يف حل�ظ��ة ف��رح�ن��ا هذه‬ ‫للمقاومة وه��ي ترفع ك��ل ي��وم على �صدرها ن �ق��ول لأ� �س��ران��ا يف امل�ع�ت�ق�لات ال�صهيونية‬ ‫�إن ف��رج �ك��م ق� � ��ادم ب�سواعد‬ ‫و�ساماً ج��دي��داً‪ ،‬خم�س �سنوات‬ ‫امل�ق��اوم�ين‪ ،‬و�إن �ساعة الفجر‬ ‫كن عجافا‪ ،‬ولكن انتهت بفرحة‬ ‫ع �م��ت ال �� �ش �ع��ب الفل�سطيني دعوات �إىل باتت تلوح وت�ق�ترب �أك�ثر من‬ ‫�أي وقت م�ضى‪ .‬فنحن نعي�ش‬ ‫ب �خ��ا� �ص��ة وال �� �ش �ع�‬ ‫بعامة‪�.‬وب العربية موا�صلة‬ ‫ب �� �س��اع��ات امل �خ ��ا� ��ض الأخ �ي��رة‬ ‫والإ�سالمية‬ ‫ل� � � � ��والدة ف� �ج ��ر �أم� � � ��ة ب� ��د�أت� ��ه‬ ‫وقال خم�س �سنوات ك�سرت‬ ‫ف�ي�ه��ا ال �� �ش��روط ال�صهيونية‪ ،‬الن�ضال‬ ‫امل �ق��اوم��ة ب���ص�م��وده��ا‪ ،‬و�أكمله‬ ‫��ش�ب��اب االم ��ة ال �ه��ادر بثوراته‬ ‫ف �ح��رر �أ� �س��رى ال �ق��د���س وحرر‬ ‫�أ� �س ��رى ال ��داخ ��ل الفل�سطيني حتى حترير و�أف��رح�ت�ن��ا امل�ق��اوم��ة بن�صرها‪.‬‬ ‫ونرتقب املزيد ف�إنا �أمة تع�شق‬ ‫وح ��رر �أ� �س�ير اجل� ��والن‪،‬‬ ‫وحرر الأ�سرى‬ ‫العزة والإ�ستعالء"‪.‬‬ ‫�أ� �س��رى امل� ��ؤب ��دات‪ ،‬ول�ق��د لقنت‬ ‫وم� ��ن ج��ان �ب��ه ق� ��ال ع�ضو‬ ‫امل �ق ��اوم ��ة ال� �ع ��دو‬ ‫ال�صهيوين وفل�سطني‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة لال�سرى‬ ‫در�ساً وا�ضحا �أن املقاومة لي�ست‬ ‫وامل � �ف � �ق� ��ودي� ��ن يف املعتقالت‬ ‫��س��اذج��ة ولي�ست �سهلة املنال‪،‬‬ ‫فكما يف احل��رب ال تك�سر �شوكتها ف��إن�ه��ا يف ال�صهيونية حممد ال�ق��اق‪" :‬ي�سعدنا اليوم‬ ‫التفاو�ض كانت �أكرث ثباتاً ومقاومة‪ ،‬ووجهت ان نحتفي با�ستقبال امل�ن��ا��ض�ل��ة واملجاهدة‬ ‫ر�سالة لبني جلدتها ممن �أدمنوا التفاو�ض واال�سرية املحررة‪ ،‬وتتعانق املنا�سبة العزيزة‬ ‫و�أدم� �ن ��وا ال �ت �ن��ازل �أن �أف �ي �ق��وا م��ن �سباتكم‪ ،‬على نفو�سنا م��ع منا�سبة اخ��رى قريبة اىل‬ ‫فلغة املقاومة هي احلل ال�ستعادة مقد�ساتنا قلوبنا‪ ،‬وهي الذكرى ال�سنوية ليوم اال�سري‬ ‫االردين"‪.‬‬ ‫و�أر�ضنا و�أ�سرانا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪ :‬ه��ا ق��د �أ��ص�ب�ح��ت اح�ل�ام حرة‬ ‫ودعا عبيدات احلكومة و�صانعي القرار‬ ‫قائال‪" :‬ها هم ال�صهاينة اليوم يفرجون عن بعد ان كانت حرة وهي مكبلة بالقيود‪ ،‬واالن‬ ‫�أ�صحاب امل�ؤبدات‪� ،‬أفلي�س حرياً بنا �أن يتن�شق ه��ي بغري قيد وه��ي ابنة حما�س‪ ،‬كما حترر‬ ‫بطلنا الأردين �أح �م��د ال��دق��ام���س��ة احلرية خطيبها نزار التميمي وهو ابن فتح ليج�سد‬ ‫م��ن خلف ق�ضبان �سجنه‪ .‬ف ��إىل متى يبقى ذلك عر�سا للوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫معتق ً‬ ‫وزاد القاق لقد وهبت احالم ربيع �شبابها‬ ‫ال؟ �ألي�س ه��ذا وطنه وواج��ب عليه �أن‬ ‫يفك قيده؟ و�أ�ضاف‪" :‬ندعو من هذا املكان من اجل ق�ضية �أغلى من نف�سها على نف�سها‪،‬‬ ‫حكومتنا الأردن �ي��ة �إىل ال�ت�ح��رك اجل��اد من وه��ي ال�ت��ي �أب ��ت �إال �أن ت�ه��ب اح�لام�ه��ا ثمنا‬

‫حلرية �شعب امنت به وانتمت اليه‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ي�ع��رف م ��رارة ال�سجن �إال من‬ ‫تذوق ل�سانه طعم العلقم‪ ،‬وان يقف املرء وراء‬ ‫الق�ضبان داخ��ل زنزانة حم��روم على ال�ضوء‬ ‫اجتياز جدرانها والهواء النقي‪.‬‬ ‫وبني �أن الفرحة بتحرير احالم وغريها‬ ‫من اال�سرى املحررين لن تكتمل �إال اذا حترر‬ ‫�آالف اال�سرى يف ال�سجون ال�صهيونية �ش�أنهم‬ ‫� �ش ��أن اح�ل�ام‪ ،‬و�أك ��د �أن �أح�ل�ام ال�ت��ي حررها‬ ‫الن�ضال فبالو�سائل الن�ضالية وحدها يتحرر‬ ‫باقي اال�سرى‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان�ب�ه��ا مت �ن��ت اال� �س�ي�رة املحررة‬ ‫ا�سماء �صالح زوجة اال�سري ابراهيم حامد يف‬ ‫كلمة نيابة عن ذوي اال�سرى ان يتم حترير‬ ‫جميع اال� �س��رى الفل�سطينيني واالردنيني‬ ‫والعرب القابعني يف �سجون االحتالل والبالغ‬ ‫عددهم ‪� 5‬آالف ا�سري وذل��ك بعد �أن من اهلل‬ ‫على اال�سريات بالفرج‪.‬‬ ‫ودع ��ت ن�ق��اب��ة امل �ح��ام�ين بت�شكيل جلنة‬ ‫قانونية لتحقيق حقوق الأ�سرى املن�صو�ص‬ ‫عليها يف املواثيق الدولية والدفاع عنهم على‬ ‫امل�ستوى ال��دويل ومنظمات حقوق االن�سان‬ ‫العاملية‪ ،‬وان يتم االت�صال مبنظمات حقوق‬ ‫االن�سان العلمية واملنظمات املعنية بالأ�سرى‪.‬‬ ‫وا�شارت اىل ان اال�سرى يتعر�ضون الب�شع‬ ‫�أ�شكال املعاملة من قبل االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫ال��ذي ق��ال��ت ان��ه ال ي�ف��رق ب�ين ام ��ر�أة ورجل‪،‬‬ ‫وا� �ش��ارت اىل جتربتها امل��ري��رة يف االعتقال‬ ‫ومتنت الفرج القريب جلميع اال�سرى‪.‬‬ ‫ودعت احلكومة اىل العمل على االهتمام‬ ‫بق�ضية اال� �س��رى وامل�ف�ق��ودي��ن وال�ع�م��ل على‬ ‫م�ت��اب�ع��ة ق���ض�ي�ت�ه��م‪ ،‬واىل االه �ت �م��ام ب�أهايل‬ ‫اال�سرى الذين قالت �إنهم بحاجة اىل املزيد‬ ‫من االهتمام‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على �إلقاء جمموعة من‬ ‫الأن��ا��ش�ي��د والق�صائد ال�شعرية ال�ت��ي متجد‬ ‫املقاومة‪ ،‬وتدعو اىل موا�صلة الن�ضال �ضد‬ ‫املحتل ال�صهيوين والتحرير‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫امللك يوجه كلمة يف الجلسة‬ ‫االفتتاحية للمنتدى االقتصادي العاملي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي��وج��ه امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ي��وم غ��د ال�سبت كلمة يف اجلل�سة‬ ‫االفتتاحية لأعمال "املنتدى االقت�صادي العاملي" الذي ينعقد بعنوان‬ ‫"النمو االقت�صادي و�إيجاد فر�ص العمل يف العامل العربي"‪.‬‬ ‫و�ستبد�أ �أع �م��ال امل�ن�ت��دى يف اجتماعه اخل��ا���ص ال�ي��وم اجلمعة يف‬ ‫منطقة البحر امليت لثالثة �أي��ام‪ ،‬مب�شاركة �أك�ثر م��ن �أل��ف م��ن كبار‬ ‫ال�شخ�صيات و�ص ّناع القرار من منظمات حكومية ومدنية خمتلفة من‬ ‫‪ 50‬دولة‪ .‬ويف الإطار ذاته‪ ،‬ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س‬ ‫الرئي�س التنفيذي وامل�ؤ�س�س للمنتدى االقت�صادي العاملي كالو�س‬ ‫�شواب ال��ذي اطلع امللك على التح�ضريات النهائية املتعلقة بانعقاد‬ ‫املنتدى االقت�صادي العاملي الذي يلتئم يف الأردن للمرة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫و�شكل الأردن نقطة االنطالق الأوىل للمنتدى االقت�صادي العاملي‬ ‫لل�شرق الأو� �س��ط يف املنطقة ع��ام ‪ ،2003‬حيث يعترب ��ص�ن��دوق امللك‬ ‫عبداهلل الثاين للتنمية ال�شريك املحلي للمنتدى‪.‬‬ ‫ويوفر املنتدى االقت�صادي العاملي فر�صة التوا�صل والتفاعل بني‬ ‫امل�شاركني للتفكري يف خطوات عملية‪ ،‬من �ش�أنها متكني كبار �صناع‬ ‫ال�ق��رار من الت�صدي للم�شكالت اجلوهرية التي تواجهها املنطقة‪.‬‬ ‫و�ستت�ضمن نقا�شات املنتدى بحث التحديات والتغريات التي ت�شهدها‬ ‫منطقة ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬حيث �سيوفر االجتماع نظرة عميقة على‬ ‫الفر�ص االقت�صادية اجلديدة‪ ،‬والتحديات ال�سيا�سية الراهنة وامل�ستمرة‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وارتفعت ن�سبة امل�شاركة الأردنية يف �أعمال املنتدى‪ ،‬حيث‬ ‫�ست�شهد جل�ساته م�شاركة عدد من املتحدثني الأردنيني املخت�صني يف‬ ‫قطاعات الطاقة والأعمال والتنمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من الرياديني‬ ‫ال�شباب يف قطاع الأعمال ونا�شطني يف م�ؤ�س�سات وم�ب��ادرات املجتمع‬ ‫امل��دين‪ .‬و�سي�شهد املنتدى توقيع عدد من االتفاقيات التي �ستنعك�س‬ ‫�إيجابيا على الأردن يف قطاعات تكنولوجيا املعلومات وخدمات الرعاية‬ ‫ال�صحية والطاقة‪ .‬و�سيرتكز برنامج عمل املنتدى على �أربعة حماور‬ ‫رئي�سة‪ ،‬تتمثل يف حم��اور اال�ستقرار والنمو االقت�صادي والت�شغيل‬ ‫والتعليم والريادة‪.‬‬ ‫و�ست�شهد �أعمال املنتدى كذلك توزيع جوائز امللك عبداهلل الثاين‬ ‫للتميز والإبداع‪ ،‬التي �أطلقت يف املنتدى االقت�صادي العاملي عام ‪2007‬‬ ‫وتهدف �إىل دعم امل�شاريع الريادية ال�شبابية يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وي�شارك يف �أعمال املنتدى العاهل اال�سباين امللك خوان كارلو�س‬ ‫والرئي�س الباك�ستاين �آ�صف علي زرداري وع��دد من ر�ؤ�ساء الوزارات‬ ‫والوزراء وكبار امل�س�ؤولني العرب والأجانب‪.‬‬

‫ويستقبل رئيس وزراء ماليزيا السابق‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س رئي�س وزراء ماليزيا‬ ‫ال�سابق مهاتري حممد وال�سيدة عقيلته‪.‬‬ ‫وهن�أ امللك حممد مبنحه �شهادة الدكتوراه الفخرية من اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة وال ��ذي ي��أت��ي تعبريا ع��ن تقدير واح�ت�رام ال�شعب الأردين‬ ‫ملواقفه الداعمة للق�ضايا الإ�سالمية ولدوره يف تعزيز عالقات التعاون‬ ‫بني البلدين ال�شقيقني‪ .‬و�أ�شاد امللك بتجربة ماليزيا يف التطور النماء‬ ‫وم��ا حققته م��ن اجن ��ازات خ�لال ف�ترة ت��ويل مهاتري حممد رئا�سة‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ..‬كما ج��رى ا�ستعرا�ض ال�ع�لاق��ات الثنائية ب�ين البلدين‬ ‫ال�صديقني وخا�صة يف املجاالت التعليمية والثقافية‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي ال��دك�ت��ور خالد‬ ‫الكركي وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال �أجم��د الع�ضايلة‬ ‫ورئي�س اجلامعة الأردنية الدكتور عادل الطوي�سي وال�سفري املاليزي‬ ‫يف عمان داتو عبدامللك بن عبد العزيز ‪.‬‬

‫ويستقبل وزير الدولة الربيطاني‬

‫مقاومة التطبيع‬

‫التحقيقات األولية لـ«مقاومة التطبيع»‬ ‫تستبعد شبهة التطبيع عن صحفيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أظهرت حتقيقات �أولية �أجرتها جلنة مقاومة التطبيع يف‬ ‫نقابة ال�صحفيني ان ال �شبهة تطبيع لل�صحفيني امل�شاركني يف‬ ‫م�ؤمتر عقد يف العا�صمة البلجيكية بروك�سل‪.‬‬ ‫وكان جدل اندلع عقب ن�شر مواقع اليكرتونية تقارير‬ ‫اتهمت ‪� 14‬صحفيا �شاركوا يف م�ؤمتر نظمته ال�شبكة العربية‬ ‫االورب��ي��ة لل�صحافة يف بروك�سل بالتطبيع‪ ،‬مل�شاركة وفد‬ ‫�إ�سرائيلي فيه‪.‬‬ ‫وقالت التقارير �أن بع�ض امل�شاركني دافعوا ب�أن ال وجود‬ ‫مل�شكلة يف م�شاركة الإ�سرائيليني‪.‬‬

‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ع �ق��دت اجتماعها‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة ال��زم �ي��ل ع�صام‬ ‫م�ب�ي���ض�ين وع �� �ض��وي��ة ال ��زم �ل�اء �أمي ��ن‬ ‫ف�ضيالت‪ ،‬وطارق النعيمات وحممود ابو‬ ‫داري‪ ،‬وقررت اال�ستماع للذين �شاركوا يف‬ ‫امل�ؤمتر من اع�ضاء النقابة امل�سجلني‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م�ع��ت ال�ل�ج�ن��ة ل���ش�ه��ادة اثنني‬ ‫� �ش��ارك��وا يف م ��ؤمت��ر ب��روك �� �س��ل‪ ،‬وبينت‬ ‫ال �� �ش �ه��ادات ان��ه مل ي�ك��ن ه �ن��اك اجتماع‬ ‫ج �م �ع �ه��م ب � � ��أي وف� ��د �إ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‪ ،‬وان‬ ‫ال��وف��د الأردين ان�سحب م��ن حما�ضرة‬ ‫�ألقاها �صحفي بولندي يهودي يرتدي‬

‫ال�ق�ل�ن���س��وة ال �ي �ه��ودي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬وان‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي امل ��ذك ��ور ع� ��رف ع ��ن نف�سه‬ ‫بانه بولندي اجلن�سية وي��ر�أ���س حترير‬ ‫�صحيفة بولندية‪ ،‬لكن الوفد ان�سحب‬ ‫"احتياطاً" من املحا�ضرة‪ ،‬وتبعه الوفد‬ ‫امل���ص��ري ال��ذي اع�تر���ض على بع�ض ما‬ ‫�أورده ال�صحفي البولندي يف حما�ضرته‬ ‫حول التاريخ امل�صري القدمي‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�شهادات �أن �أع�ضاء الوفد‬ ‫ال ميكن �أن يقبلوا امل�شاركة ب�أي حال مع‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬ومل يعلم الوفد بوجود‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬وال دل�ي��ل ع�ل��ى �أن هناك‬

‫�صهاينة م�شاركني‪ ،‬وان ح�ضور الوفد‬ ‫اق�ت���ص��ر ع �ل��ى ب�ع����ض ال �ن �� �ش��اط��ات التي‬ ‫حتدثت عن ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وت�ع�ت��زم اللجنة اال��س�ت�م��اع ل�شهادة‬ ‫اع �� �ض��اء ال�ن�ق��اب��ة ال �ب��اق�ين ي ��وم ال�سبت‬ ‫الت �خ��اذ ق� ��رار ن �ه��ائ��ي ب �� �ش��ان املو�ضوع‪،‬‬

‫ولإ�صدار بيان يبني املوقف النهائي من‬ ‫قبل اللجنة جتاه ال�صحفيني املذكورين‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي اك��دت فيه اللجنة على‬ ‫ل�سان رئي�سها مبي�ضني �ضرورة توخي‬ ‫ال��دق��ة واحل� ��ذر يف �إط �ل�اق االتهامات‪،‬‬ ‫لأن تهمة التطبيع خطرية وحتتاج اىل‬

‫دليل‪ ،‬وقد تلحق الأذى وال�ضرر ب�أنا�س‬ ‫بريئني منها‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ارت ال �ل �ج �ن��ة اىل اع �ت��زازه��ا‬ ‫بكافة الزمالء ال�صحفيني ومبعرفتها‬ ‫مبواقفهم الراف�ضة للتطبيع وامللتزمة‬ ‫مع ق�ضايا االمة وثوابتها‪.‬‬

‫حراك‬

‫محافظ إربد يلتقي معتصمي سائقي القالبات ويعدهم بحل مشكلتهم‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫ن �ف��ذ ��س��ائ�ق��و ق�ل�اب��ات ن �ق��ل الرمل‬ ‫واالن� �ق ��ا� ��ض يف حم��اف �ظ��ة ارب � ��د �أم�س‬ ‫اع�ت���ص��ام��ا ام� ��ام م�ب�ن��ى دار املحافظة‪.‬‬ ‫واج�ت�م��ع حم��اف��ظ ارب ��د خ��ال��د اب��و زيد‬ ‫مع املعت�صمني وعر�ضوا مطالبهم التي‬ ‫متثلت بتعطلهم عن العمل ب�سبب اغالق‬ ‫الك�سارات منذ اربعة ايام‪ ،‬واغالق مكب‬

‫زب��دة لالنقا�ض ام��ام �سائقي القالبات‪،‬‬ ‫مطالبني امل�س�ؤولني بالتدخل ال�سريع‬ ‫حلل م�شكلتهم‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��وا انهم يعانون االن كثريا‬ ‫خ��ا��ص��ة وان �ه��م ال مي�ل�ك��ون م���ص��در رزق‬ ‫�آخ� ��ر‪ ،‬الف �ت�ين اىل ان �ه��م ي�ع�ي�ل��ون �آالف‬ ‫اال�سر‪ ،‬وان عددهم يرتاوح ما بني �ألفني‬ ‫اىل ثالثة �آالف �سائق‪.‬‬ ‫وبينوا ل�ـ(ب�ترا) ان معاناتهم زادت‬

‫ب�سبب ا�ضراب ك�سارات اربد يف احل�صن‬ ‫و�صمد و�سموع ووقف العمل فيها الذي‬ ‫اثر عليهم و�ألزمهم لتعاقدهم مع بع�ض‬ ‫ال��ور���ش اىل ن�ق��ل ال��رم��ل م��ن ك�سارات‬ ‫عمان‪ ،‬االمر الذي ارهقهم وت�سبب لهم‬ ‫مب�ضاعفة املعاناة‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ا اح ��د ن��اق�ل��ي امل �ك��ب م��ن عدم‬ ‫تفعيل امل�ك��ب ال�ب��دي��ل للحايل يف زبدة‪،‬‬ ‫مطالبا بايجاد مكب بديل با�سرع وقت‬

‫ممكن‪.‬‬ ‫م��ن جانبه وع��ده��م اب��و زي��د ببحث‬ ‫م�شكلتهم مع ا�صحاب الك�سارات للوقوف‬ ‫على مطالب الك�سارات من اجل التو�صل‬ ‫حلل �سريع ير�ضي كافة االطراف‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مكب زبدة احلايل قال‬ ‫انه �سيفتح اليوم (�أم�س) امام ال�سائقني‬ ‫والعمل فيه م�ؤقتا حل�ين ح��ل م�شكلته‬ ‫ب�شكل جذري‪.‬‬

‫فيما دع��ا مدير مديرية البيئة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ارب ��د امل�ه�ن��د���س خ�ل��ف العقلة‬ ‫�سائقي القالبات اىل االلتزام بطريقهم‬ ‫املخ�ص�صة لهم يف نقل االنقا�ض وعدم‬ ‫ال�ت���س�ب��ب ب ��االزع ��اج ل�ل�م��واط�ن�ين برمي‬ ‫ب�ع����ض االن �ق��ا���ض يف ع��ر���ض الطرقات‬ ‫وال �� �ش��وارع امل ��ؤدي��ة اىل م�ك��ب زب ��دة‪ ،‬ما‬ ‫ت�شكل خطرا على حياتهم وتت�سبب لهم‬ ‫بالأمرا�ض‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س اخل�م�ي����س وزي ��ر الدولة‬ ‫الربيطاين ل�ش�ؤون ال�شرق الأو��س��ط وجنوب �آ�سيا الي�ستري ب�يرت يف‬ ‫اجتماع جرى خالله بحث عالقات التعاون الثنائي و�آليات تطويره‬ ‫يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك عن تقديره اللتزام بريطانيا بتقدمي الدعم للأردن‬ ‫م��ن خ�لال م �ب��ادرة ال�شراكة العربية وجم�م��وع��ة الثمانية واالحتاد‬ ‫الأوروبي‪ .‬وا�ستعر�ض امللك خالل اللقاء الذي ح�ضره رئي�س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي ال��دك�ت��ور خ��ال��د الكركي وال�سفري الأردين يف لندن‬ ‫م��ازن احلمود وال�سفري الربيطاين يف عمان بيرت ميليت التطورات‬ ‫واملتغريات ال�سيا�سية على ال�ساحة العربية‪ ،‬وعملية الإ�صالح ال�شامل‬ ‫يف اململكة واخلطوات والإج��راءات التي اتخذت يف هذا املجال و�صوال‬ ‫�إىل حتقيق م�ستقبل �أف�ضل جلميع الأردنيني‪.‬‬ ‫وب�ح��ث امل�ل��ك م��ع ال��وزي��ر ال�ب��ي�ط��اين ج�ه��ود حتقيق ال���س�لام يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة �أن يعمل املجتمع ال��دويل على �إيجاد ت�سوية‬ ‫ع��ادل��ة ودائ �م��ة ل�ل���ص��راع الفل�سطيني الإ��س��رائ�ي�ل��ي ع�ل��ى �أ� �س��ا���س حل‬ ‫الدولتني‪ ،‬ومب��ا ي ��ؤدي اىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على‬ ‫حدود عام ‪.1967‬‬ ‫من جهته ثمن بريت جهود الإ�صالح التي يقودها امللك‪ ،‬معربا‬ ‫عن دعم بالده لهذه اجلهود وحر�صها على تطوير عالقات التعاون‬ ‫بني البلدين يف املجاالت كافة‪.‬‬

‫إرادة ملكية باملوافقة على‬ ‫استقالة أمني عام الديوان امللكي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية باملوافقة على ا�ستقالة �أم�ين عام الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي �صخر العجلوين اع�ت�ب��ارا م��ن ‪ 2011/10/12‬وذلك‬ ‫ا�ستنادا �إىل ن�ص امل��ادة ‪ 42‬م��ن الد�ستور التي تن�ص على �أن��ه ال يلي‬ ‫من�صب الوزارة وما يف حكمها �إال �أردين ال يحمل جن�سية دولة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك عبد اهلل الثاين يف ر�سالة بعث بها اىل العجلوين عن‬ ‫تقديره مل�سرية عطائه خالل فرتة توليه م�س�ؤولية الأمانة العامة يف‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي‪.‬‬ ‫وق��ال امللك يف الر�سالة‪« :‬قد ج�سدمت خالل فرتة عملكم‪ ،‬املثال‬ ‫يف التفاين يف امل�ق��ر‪ ،‬بيت الأردن �ي�ين جميعا وعنوانهم‪ .‬و�إن��ك لتغادر‬ ‫موقعك اليوم تاركا ب�صمة نوعية يف تطوير وحتديث ديواننا العامر‪،‬‬ ‫ف�أ�سهمت خري �إ�سهام يف االرتقاء مب�ستوى ونوعية العمل والأداء ب�صدق‬ ‫عطائك»‪ .‬و�أ�ضاف امللك‪« :‬بانتقالك �إىل مواقع وقطاعات �أخرى‪ ،‬ف�إنك‬ ‫جت�سد االحرتام الوطني واحل�س امل�س�ؤول جتاه القواعد الد�ستورية»‪.‬‬

‫الحكومة تسدد ملستشفى الجامعة ‪ 7.5‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بناء على توجيهات امللك عبداهلل الثاين للحكومة ال�سابقة بدفع‬ ‫ما ميكن من الذمم امل�ستحقة على احلكومة ل�صالح م�ست�شفى اجلامعة‬ ‫االردن�ي��ة‪� ،‬سددت وزارت��ا املالية وال�صحة ‪5‬ر‪ 7‬مليون دينار من �إجمايل‬ ‫امل�ستحقات عن العام احلايل البالغة ‪5‬ر‪ 22‬مليون دينار‪ .‬و�أو�ضح مدير‬ ‫ع��ام امل�ست�شفى ال��دك�ت��ور جملي حم�ي�لان �أن م��ا ن�شر يف بع�ض و�سائل‬ ‫الإع�لام حول هذا املو�ضوع اليوم (�أم�س) مل يكن دقيقا‪ ،‬م�شريا اىل �إن‬ ‫ا�ستجابة امللك لنداءات امل�ست�شفى مكنته من موا�صلة تقدمي خدمات‬ ‫الرعاية ال�صحية للمواطنني‪ .‬و�أ�ضاف ان ت�سديد احلكومة ال�سابقة لهذا‬ ‫املبلغ �سي�سد احتياجات امل�ست�شفى الأ�سا�سية لي�صار بعد ذل��ك �إىل حل‬ ‫امل�شكلة جذريا مع احلكومة اجلديدة بعد ت�شكيلها‪.‬‬

‫مليون و‪ 852‬ألفا عدد املسجلني‬ ‫لالنتخابات البلدية حتى مساء أمس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بلغ عدد امل�سجلني لالنتخابات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة يف خم �ت �ل��ف حمافظات‬ ‫امل�م�ل�ك��ة مب ��ا ف�ي�ه��ا م �ن��اط��ق امانة‬ ‫ع�م��ان ال�ك�برى وح�ت��ى م�ساء �أم�س‬ ‫اخلمي�س مليون و‪ 851‬ال�ف��ا و‪897‬‬ ‫مواطنا‪.‬‬ ‫وق��ال مدير العالقات العامة‬ ‫واالعالم يف وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫� �س �م�ير ال ��رق ��اد ان االرق � � ��ام التي‬ ‫ت �ع��ام �ل��ت م �ع �ه��ا غ��رف��ة العمليات‬ ‫امل��رك��زي��ة يف ال� ��وزارة و�صلت لنحو‬

‫م�ل�ي��ون و‪ 518‬ال �ف��ا و‪ 897‬مواطنا‬ ‫��س�ج�ل��وا ل�لان �ت �خ��اب��ات يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة با�ستثناء مناطق‬ ‫امان عمان‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ا�شار رئي�س جلنة‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب مل �ن��اط��ق ام ��ان ��ة عمان‬ ‫الكربى القا�ضي قا�سم املومني ان‬ ‫عدد امل�سجلني �ضمن مناطق االمانة‬ ‫و�صل لنحو ‪ 333‬الف مواطن حتى‬ ‫م�ساء اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ار اىل ان الت�سجيل‬ ‫لالنتخابات البلدية ينتهي يف ‪25‬‬ ‫من ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫مصدر ينفي صرف وزير البيئة املستقيل مكافآت‬ ‫ملوظفني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫نفى م�صدر م���س��ؤول يف وزارة البيئة‬ ‫�أم�س �صرف الوزير ال�سابق الدكتور طاهر‬ ‫ال�شخ�شري مكاف�آت مالية لأي من املوظفني‬ ‫يف �آخر يوم له بالوزارة قبل تقدمي احلكومة‬ ‫ال�ستقالتها‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در ال ��ذي ف���ض��ل ع ��دم ذكر‬ ‫ا�سمه لــ"ال�سبيل" �إن وزي��ر البيئة ال�سابق‬ ‫رف�ض التوقيع على طلبات تقدم بها عدد‬ ‫حمدود من املوظفني ل�صرف مكاف�آت مالية‬ ‫لهم‪ ،‬معلال رف�ضه اتخاذ مثل هذا الإجراء‬ ‫ب ��أن احل�ك��وم��ة م�ستقيلة‪ .‬و�أك ��د �أن الوزير‬

‫ال�شخ�شري مل يوقع على �أي كتاب يق�ضي‬ ‫ب�صرف مكاف�آت مالية �شهرية ملوظفني يف‬ ‫اليوم الذي تقدمت فيه احلكومة با�ستقالتها‬ ‫االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت مواقع �إخبارية تداولت معلومات‬ ‫عن موافقة ال�شخ�شري على �صرف مكاف�آت‬ ‫مالية الثنني م��ن املوظفيني م��ن �صندوق‬ ‫التعوي�ضات البيئية ق�ب��ل م�غ��ادرت��ه وزارة‬ ‫البيئة اثر رحيل احلكومة‪ ،‬كما حتدثت عن‬ ‫حماولة عدد من املوظفني التقدم بطلبات‬ ‫ليوقعها ال��وزي��ر امل�ستقيل للح�صول على‬ ‫مكاف�آت �شهرية تتفاوت قيمتها بني ‪- 1200‬‬ ‫‪ 500‬دينار‪.‬‬

‫وفيما يتعلق بقرار وزير البيئة ال�سابق‬ ‫طاهر ال�شخ�شري تعيني مديرا مل�شروع �إعادة‬ ‫ت�أهيل تالل الفو�سفات مبنطقة الر�صيفة‬ ‫مقابل رات ��ب م��رت�ف��ع‪� ،‬أك ��د ذات امل���ص��در �أن‬ ‫الوزارة كانت قد �شكلت جلنة برئا�سة مدير‬ ‫بيئة حمافظة ال��زرق��اء عبداملجيد خابور‬ ‫للإ�شراف على ت�أهيل تالل الفو�سفات‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬مل يتم تعيني مدير للم�شروع‬ ‫ب��رات��ب م��رت�ف��ع ب��ل �شكلت جل�ن��ة م��ن قبل‬ ‫ال��وزارة البيئة بالتعاون مع اجلهات املعنية‬ ‫ال يتقا�ضى رئي�سها و�أع�ضائها �أي مكاف�أة‬ ‫مالية‪ ،‬ل�ل�إ��ش��راف على �إع ��ادة ت�أهيل تالل‬ ‫الفو�سفات يف الر�صيفة"‪.‬‬

‫مجتمع‬ ‫على هام�ش حفل تخريج حفظة القر�آن الكرمي مت جمع �أكرث من ‪� 60‬ألف دينار تربعات‬

‫وضع حجر األساس للمجمع القرآني األول يف اململكة‬ ‫الرمثا‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫رعى رئي�س �شركة احتاد خمل�صي‬ ‫جمرك جابر فالح �أبو عامود ب�شاب�شة‬ ‫حفل تخريج جمموعة م��ن حافظي‬ ‫وحافظات ال�ق��ر�آن الكرمي من مركز‬ ‫ال ��زب�ي�ر ب ��ن ال � �ع� ��وام‪ ،‬ح �ي��ث مت على‬ ‫هام�ش احل�ف��ل و��ض��ع حجر الأ�سا�س‬ ‫مل �� �ش��روع امل �ج �م��ع ال� �ق ��ر�آين الأول يف‬ ‫اململكة ال��ذي �سيتم ب�ن��ا�ؤه يف الرمثا‬ ‫على نفقة املح�سنني‪.‬‬ ‫وك � ��ان � �ض �ي��ف ال �� �ش��رف يف احلفل‬ ‫ال��داع�ي��ة د‪.‬حم �م��د ن��وح ال�ق���ض��اة الذي‬ ‫ث �م��ن يف ك �ل �م��ة �أل� �ق ��اه ��ا ه� ��ذه ال� �ب ��ادرة‬ ‫الكرمية‪ ،‬ممنيا نف�سه �أن يكون احلفل‬ ‫مبثابة حجر الأ��س��ا���س مل�ئ��ات املجمعات‬ ‫ال�ق��ر�آن�ي��ة ال�ت��ي تنت�شر يف ك��اف��ة �أرج ��اء‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وم�ع��رب��ا ع��ن � �س��روره �أن يكون‬ ‫ب�ين ث�ل��ة م��ن ح�ف�ظ��ة ال �ق ��ر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫م��ذك��را ب��امل�ك��ان��ة ال��رف�ي�ع��ة ال �ت��ي يتمتع‬ ‫فيها حفظة القر�آن الكرمي‪ ،‬م�ست�شهدا‬ ‫بق�صة ال�صحابي اجلليل ع�ب��داهلل بن‬ ‫م�سعود و�ساقيه النحيلتني‪ ،‬اللتني قال‬

‫من االحتفال‬

‫عنهما الر�سول‪" :‬تعدان عند اهلل �أثقل‬ ‫من جبل �أحد"؛ وذلك لأنه كان يحفظ‬ ‫ال� �ق ��ر�آن وي� �ق ��ر�أه ع �ل��ى امل �� �ش��رك�ين عند‬ ‫الكعبة‪ ،‬كما انتقد الق�ضاة بع�ض املظاهر‬ ‫املتف�شية يف جمتمعنا مثل اهتمام بع�ض‬

‫النا�شئة بحفظ �أ�سماء جنوم كرة القدم‬ ‫واملمثلني واملغنيني‪ ،‬بدال من اهتمامهم‬ ‫بحفظ القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وت� �ب��رع ال �ق �� �ض��اة ب � � ��دوره با�سم‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ال �� �ش �ي��خ ن ��وح ل �ل��رف��ادة التي‬

‫من امل�شروع‬

‫يرت�أ�سها مب��واد بناء للمجمع بقيمة‬ ‫‪ 2500‬دي �ن��ار‪ ،‬ك��ان��ت ف��احت��ة خ�ير على‬ ‫امل �� �ش��روع ل �ت �ت��واىل ب �ع��ده��ا عطاءات‬ ‫املح�سنني لتتجاوز ‪� 60‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ب�ع��ده��ا ق ��ام ك��ل م��ن راع ��ي احلفل‬

‫ب � �ت� ��وزي� ��ع امل� � �ك � ��اف� � ��آت ع� �ل ��ى احلفظة‬ ‫واحل��اف�ظ��ات ث��م راف�ق��ه �ضيف ال�شرف‬ ‫د‪.‬ال �ق �� �ض��اة ب�ق����ص ال �� �ش��ري��ط احتفاال‬ ‫بو�ضع حجر الأ�سا�س ملجمع الزبري ابن‬ ‫العوام القر�آين‪.‬‬


‫�آالف املتظاهرين يتجمعون �أمام مقر الربملان اليوناين يف �أثينا‪.‬‬ ‫وتواجه اليونان ت�صويت حا�سم التق�شف الهادفة �إىل جتنب التخلف‬ ‫عن �سداد الدين واحت�شد املتظاهرون لليوم الثاين بعد وقوع ا�شتباكات‬ ‫اوقعت ع�شرات اجلرحى بني متظاهرين ملثمني وال�شرطة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫الصني تدعو الواليات املتحدة إىل "عدم‬ ‫التدخل" يف شؤونها حول اإلنرتنت‬ ‫بكني ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عربت بكني عن اعرتا�ضها على �أن ت�ستخدم‬ ‫ق�ضية االن�ترن��ت ذري�ع��ة "للتدخل" يف �ش�ؤونها‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ب�ع��دم��ا �أع �ل �ن��ت وا��ش�ن�ط��ن �أن �ه��ا تطلب‬ ‫"تو�ضيحات حول القيود املفرو�ضة" على ال�شبكة‬ ‫يف ال�صني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جيانغ ي��و الناطقة با�سم اخلارجية‬ ‫ال�صينية‪" :‬نعار�ض ا��س�ت�خ��دام ح��ري��ة االنرتنت‬ ‫ذري� �ع ��ة ل �ل �ت��دخ��ل يف ال� ��� �ش� ��ؤون ال��داخ �ل �ي��ة ل ��دول‬ ‫اخرى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن "احلكومة ال���ص�ي�ن�ي��ة ت�شجع‬ ‫وتدعم االنرتنت وحتمي حرية التعبري ملواطنيها‬ ‫�أي�ضا"‪ ،‬مع �أن ال�سلطات ال�شيوعية جتد ال�شبكة‬ ‫�أكرث حرية مما ي�سمحون به‪.‬‬ ‫وتفر�ض ال�صني نظاما دقيقا ملراقبة الإنرتنت‬ ‫يطلق عليه ا��س��م "غريت فايروول" ي�سمح لها‬ ‫بغربلة امل��واق��ع احل�سا�سة �سيا�سيا‪ ،‬بينما تراقب‬ ‫ب�شكل وث�ي��ق م�ستخدمي ال�شبكة البالغ عددهم‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 500‬م�ل�ي��ون لتجنب ان�ت�ق��اد احلكومة‬ ‫�أو الإ��ش��ارة �إىل ق�ضايا حقوق الإن�سان �أو تنظيم‬ ‫ح��رك��ات ان�شقاق‪ .‬وك��ان وزي��ر ال�ت�ج��ارة اخلارجية‬ ‫االمريكي رون كريك قال يف بيان االربعاء �إن بالده‬ ‫طلبت من بكني "تقدمي معلومات من اجل فهم‬ ‫كامل للقوانني واالنظمة املتعلقة ب�إمكانية دخول‬ ‫املواقع التجارية على االنرتنت يف ال�صني"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬مبوجب �أن�ظ�م��ة منظمة التجارة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ت�سعى ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �إىل احل�صول‬ ‫ع �ل��ى م �ع �ل��وم��ات دق �ي �ق��ة ح ��ول الآث� � ��ار التجارية‬ ‫للإجراءات ال�صينية التي قد متنع الو�صول �إىل‬ ‫م��واق��ع الإن�ترن��ت ل�شركات �أم��ري�ك�ي��ة يف ال�صني‪،‬‬ ‫و�إقامة حواجز جتارية تطال امل�ؤ�س�سات الأمريكية‬ ‫ال�صغرية ب�شكل خا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪" :‬بالن�سبة �إىل م ��زودي‬ ‫اخلدمات ال�ساعني �إىل الو�صول �إىل امل�ستهلكني‬ ‫ال�صينيني‪ ،‬ي�شكل �إم�ك��ان وج��ود موقع �إلكرتوين‬ ‫ميكن دخوله يف ال�صني عن�صرا رئي�سا للنجاح"‪.‬‬

‫تباطؤ النمو اآلسيوي يف ‪2012‬‬ ‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظ�ه��ر م�سح �أج��رت��ه روي�ت�رز و�أعلنت نتائجه‬ ‫�أم����س اخلمي�س �أن من��و االقت�صاد ال�صيني رمبا‬ ‫ي�تراج��ع ال�ع��ام املقبل اىل �أدن ��ى م�ع��دل �سنوي يف‬ ‫ع�شر �سنوات مما يفتح الباب لتباط�ؤ على م�ستوى‬ ‫ا�سيا مع خفوت الطلب العاملي‪ .‬لكن االقت�صاديني‬ ‫ي�ستبعدون ح��دوث رك��ود ح��اد‪ .‬وت�شري التوقعات‬ ‫اىل �أن التباط�ؤ �سيكون حم��دودا و�أن ل��دى �صناع‬ ‫ال�سيا�سة يف ا�سيا فر�صة لتعزيز االنفاق احلكومي‬ ‫�أو خف�ض �أ�سعار الفائدة الر�سمية يف حالة تفاقم‬ ‫ال��و��ض��ع‪ .‬وب��ال��رغ��م م��ن �أن من��و ال���ص�ين يف ‪2012‬‬ ‫�سيتباط�أ على االرج��ح اىل �أقل من ت�سعة باملئة ال‬ ‫يتوقع �أي اقت�صادي من بني ‪� 30‬شملهم امل�سح �أن‬ ‫ينزل عن ثمانية يف املئة الذي يعترب احلد االدنى‬ ‫ل�ضمان خلق فر�ص عمل كافية ملواجهة الهجرة من‬ ‫املناطق الريفية‪ .‬وقال مايكل �سبن�سر املتخ�ص�ص‬ ‫يف االقت�صاد اال�سيوي يف دويت�شه بنك «على عك�س‬ ‫م��ا ي�ب��دو �أن ��ه ال ��ر�أي ال���س��ائ��د ب�ين امل�ستثمرين ال‬ ‫نتوقع ركودا يف �أي مكان با�سيا‪.‬‬ ‫«ا��س�ي��ا تتجه اىل ف�ترة م��ن النمو االق��ل من‬ ‫امل�ت��و��س��ط ت�ستمر �ستة اىل ت�سعة �أ��ش�ه��ر وه��و ما‬ ‫يعك�س يف االغلب تباط�ؤ الن�شاط يف االقت�صادات‬ ‫امل �ت �ق��دم��ة»‪ .‬وي �ك �ب��ح � �ض �ع��ف ال �ن �م��و يف ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة و�أوروب��ا ال�صادرات من �أنحاء ا�سيا وتوقع‬ ‫االقت�صاديون تباط�ؤا �أكرب يف الف�صول املقبلة‪.‬‬

‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.46‬يف املئة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت األسبوع على ارتفاع‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف‬ ‫بور�صة عمان �أم�س اخلمي�س حوايل‬ ‫‪ 9.1‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار وع� ��دد الأ�سهم‬ ‫املتداولة ‪ 11‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خ�لال ‪ 4782‬ع�ق��داً‪ ،‬وع��ن م�ستويات‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�ل�اق هذا‬ ‫اليوم �إىل ‪ 1957.44‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.46‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب� �ق ��ارن ��ة �أ�� �س� �ع ��ار الإغ �ل ��اق‬ ‫ل �ل �� �ش��رك��ات امل� �ت ��داول ��ة ل �ه��ذا اليوم‬ ‫وال� �ب ��ال ��غ ع ��دده ��ا ‪� � 151‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪66‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪39‬‬ ‫�شركة �أظ�ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى القطاعي‪،‬‬ ‫فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخل ��دم ��ات ب�ن���س�ب��ة ‪ 0.89‬يف املئة‪,‬‬ ‫وارت � �ف� ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.86‬يف املئة‪ ،‬وارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 0.07‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة للقطاعات‬ ‫الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع الطاقة واملنافع‪ ,‬وال�صناعات‬ ‫اال�� �س� �ت� �خ ��راج� �ي ��ة وال� �ت� �ع ��دي� �ن� �ي ��ة‪,‬‬ ‫واخل � � ��دم � � ��ات امل� ��ال � �ي� ��ه امل� �ت� �ن ��وع ��ة‪,‬‬ ‫واخل��دم��ات التجارية‪ ,‬وال�صناعات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ,‬وال �ن �ق ��ل‪ ,‬والفنادق‬ ‫وال���س�ي��اح��ة‪ ,‬وال �ع �ق��ارات‪ ,‬والإع�ل�ام‪,‬‬

‫بور�صة عمان‬

‫والأغ��ذي��ة وامل���ش��روب��ات‪ ,‬واخلدمات‬ ‫التعليمية ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ .‬يف حني‬ ‫ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لقطاع‬ ‫الت�أمني‪ ,‬و�صناعات الورق والكرتون‪,‬‬ ‫وال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪,‬‬ ‫وال�صناعات الكيماوية‪ ,‬والطباعة‬ ‫وال �ت �غ �ل �ي��ف‪ ,‬و� �ص �ن ��اع ��ات املالب�س‬ ‫واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج‪ ,‬والتكنولوجيا‬ ‫والإت �� �ص��االت‪ ,‬وال �ب �ن��وك‪ ,‬والأدوي� ��ة‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة‪ ,‬واخلدمات‬ ‫ال�صحية‪ ,‬وال�ت�ب��غ وال���س�ج��ائ��ر على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخلم�س‬ ‫الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫امل�ستقبل العربية لال�ستثمار بن�سبة‬

‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬وت �ه��ام��ة لال�ستثمارات‬ ‫امل��ال�ي��ة بن�سبة ‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬واالم�ي�ن‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪,‬‬ ‫والق�صور للم�شاريع العقارية بن�سبة‬ ‫‪ 4.94‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬وال �ع��ام��ة ل�صناعة‬ ‫وت�سويق اخلر�سانة اخلفيفة بن�سبة‬ ‫‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪:‬‬ ‫امل �� �س �ت �ث �م��رون وال� ��� �ش ��رق العربي‬ ‫لال�ستثمارات ال�صناعية والعقارية‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 6.67‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬والت�أمني‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.90‬يف املئة‪,‬‬ ‫وال �ع��امل �ي��ة ل�ل���ص�ن��اع��ات الكيماوية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬وفيالدلفيا‬

‫ل �� �ص �ن��اع��ة الأدوي� � � ��ة ب�ن���س�ب��ة ‪4.55‬‬ ‫يف امل� �ئ ��ة‪ ,‬وال �� �ص �ن��اع �ي��ة التجارية‬ ‫ال��زراع�ي��ة‪ /‬االن�ت��اج بن�سبة ‪ 4.11‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ب �ل��غ امل � �ع ��دل ال� �ي ��وم ��ي حلجم‬ ‫ال� �ت ��داول يف ب��ور� �ص��ة ع �م��ان خالل‬ ‫ال� �ف�ت�رة م ��ن ‪� 10-16‬إىل ‪10-20‬‬ ‫حوايل ‪ 9.1‬مليون دينار مقارنة مع‬ ‫‪ 6.6‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق‬ ‫وبن�سبة ارت�ف��اع ‪ 39.1‬يف املئة‪ ،‬وقد‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل لهذا‬ ‫الأ�سبوع حوايل ‪ 45.6‬مليون دينار‬ ‫م �ق��ارن��ة م ��ع ‪ 32.8‬م �ل �ي��ون دينار‬ ‫لال�سبوع ال�سابق‪� .‬أما عدد الأ�سهم‬ ‫امل�ت��داول��ة ال�ت��ي �سجلتها البور�صة‬

‫خ�ل�ال ه ��ذا الأ� �س �ب��وع ف�ق��د ب�ل��غ ‪63‬‬ ‫م �ل �ي��ون � �س �ه��م‪ ،‬ن �ف ��ذت م ��ن خالل‬ ‫‪ 21592‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية‬ ‫يف حجم التداول‪ ،‬فقد احتل القطاع‬ ‫امل��ايل املرتبة الأوىل حيث حقق ما‬ ‫مقداره ‪ 29.7‬مليون دينار وبن�سبة‬ ‫‪ 65.2‬يف امل �ئ��ة م��ن ح �ج��م التداول‬ ‫الإج�م��ايل‪ ،‬وج��اء يف املرتبـة الثانيـة‬ ‫ق �ط��اع اخل ��دم ��ات ب �ح �ج��م مقداره‬ ‫‪ 9.7‬مليون دينـار وبن�سبـة ‪ 21.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم‬ ‫م �ق��داره ‪ 6.2‬مليون دي�ن��ار وبن�سبة‬ ‫‪ 13.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما عن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي العام لأ�سعار‬ ‫الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق ه��ذا الأ��س�ب��وع �إىل‬ ‫‪ 1957.4‬نقطة مقارنة مع ‪1934.6‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ل�ل�أ� �س �ب��وع ال���س��اب��ق بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 1.18‬يف املئة‪ .‬وعلى ال�صعيد‬ ‫القطاعي فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫اللقطاع املايل بن�سبة ‪ 0.58‬يف املئة‪,‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لقطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 2‬يف املئة‪ ,‬وارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 1.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ�سعار الإغالق‬ ‫لل�شركات امل �ت��داول��ة �أ�سهمها لهذا‬ ‫الأ�سبوع والبالغ عددها ‪� 191‬شركة‬ ‫م��ع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد تبني‬ ‫ب ��أن ‪� 80‬شركة ق��د �أظ�ه��رت ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت‬ ‫�أ�سعار �أ�سهم ‪� 72‬شركة‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪38.11 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪33.36 21‬‬ ‫عيار ‪28.58 18‬‬ ‫عيار ‪22.22 14‬‬

‫‪38.20‬‬ ‫‪33.44‬‬ ‫‪28.65‬‬ ‫‪22.28‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.710‬‬ ‫‪ 1671.500‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.040‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.963 :‬‬

‫االسترليني‪1.106 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.554 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫الذهب ينخفض‬ ‫‪ 2‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫هبط الذهب اثنني يف املئة‬ ‫اىل ‪4‬ر ‪ 1608‬دوالر لالوقية‬ ‫(االون�صة) ام�س اخلمي�س بعد‬ ‫�أن �أث��ارت املخاوف ب�ش�أن �أزمة‬ ‫ال��دي��ون امل�ت�ف��اق�م��ة يف �أوروب� ��ا‬ ‫انزعاج امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وب �ح �ل��ول ال �� �س��اع��ة ‪0737‬‬ ‫ب�ت��وق�ي��ت ج��ري�ن�ت����ش ب�ل��غ �سعر‬ ‫الذهب ‪ 1612.7‬دوالر لالوقية‬ ‫انخفا�ضا م��ن ‪ 1641.3‬دوالر‬ ‫يف اواخ��ر معامالت نيويورك‬ ‫االربعاء‪.‬‬

‫أزمة الديون تسرع االنتقال نحو أوروبا بوترية سريعة‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دفعت �أزمة الديون االوروبية دول منطقة اليورو‬ ‫اىل املزيد من املواءمة بني �سيا�ساتها الوطنية للحفاظ‬ ‫على وحدتها النقدية؛ ما �أدى اىل �أن �أوروب��ا منق�سمة‬ ‫اىل اث�ن�ت�ين‪ ،‬وه��و م��ا يثري ا�ستياء م�ؤ�س�سات االحتاد‬ ‫االوروبي التي وجدت نف�سها مهم�شة �إزاء هذه احلال‪.‬‬ ‫وك��دل �ي��ل ع �ل��ى ه ��ذا امل �ي��ل امل �ت��زاي��د ه �ن��اك قمتان‬ ‫مقررتان الأحد يف بروك�سل للقادة االوروبيني‪ .‬الأوىل‬ ‫اق��ل اهمية �ست�ضم ال��دول الـــ‪ 27‬االع�ضاء يف االحتاد‬ ‫االوروب ��ي‪ ،‬بينما الثانية التي �ستكون حم��ط االنظار‬ ‫�سي�شارك فيها ر�ؤ�ساء الدول الــ‪ 17‬يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وه ��ذه لي�ست امل ��رة االوىل ال �ت��ي جت��د ف�ي�ه��ا دول‬ ‫منطقة اليورو نف�سها جمتمعة على اعلى م�ستوى‪� .‬إال‬ ‫�أن هذا االط��ار ال��ذي �أق��ر يف خريف ‪ 2008‬يف فرن�سا يف‬ ‫خ�ضم االزم��ة املالية‪ ،‬من املفرت�ض �أن يتم تثبيته يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وت�شعر دول االحت ��اد االوروب� ��ي غ�ير االع���ض��اء يف‬ ‫منطقة ال�ي��ورو ب��امل��رارة‪ .‬وه��ذه ح��ال بولندا خ�صو�صا‬ ‫التي جتد نف�سها مهم�شة يف الوقت ال��ذي تتوىل فيه‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة ال ��دوري ��ة ل�لاحت��اد االوروب � ��ي و�أع ��رب ��ت عن‬ ‫ا�ستنكارها علنا‪.‬‬

‫وت�شعر املفو�ضية االوروبية من جهتها‪ ،‬بالقلق �إزاء‬ ‫ما تعتربه ميال متزايدا نحو �إدارة لأوروبا "على �صعيد‬ ‫احلكومات" بني برلني وباري�س مما يهم�ش امل�ؤ�س�سات‬ ‫االوروبية وهي يف مقدمتها‪.‬‬ ‫يف املقابل تقوم فرن�سا بحملة ل�صالح اعتبار منطقة‬ ‫اليورو هيئة م�ستقلة وذلك لتكري�س فكرتها حول �إقامة‬ ‫"حكومة اقت�صادية"‪.‬‬ ‫واخت�صر م�صدر دبلوما�سي فرن�سي بالقول‪" :‬نتجه‬ ‫�أكرث ف�أكرث نحو �أوروبا التي ت�سري ب�سرعتني"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر "داخل ال��دول ال�ـ�ـ‪ 27‬االع�ضاء يف‬ ‫االحتاد االوروبي هناك جمموعة اليورو التي �ست�صبح‬ ‫اك�ث�ر تكامال"‪ ،‬و�سيتعني ع�ل��ى املفو�ضية االوروبية‬ ‫"اخذها يف االعتبار"‪� .‬إال �أنه اعترب �أن "هذا ال مينع‬ ‫ال ��دول غ�ير االع���ض��اء يف منطقة ال �ي��ورو م��ن القيام‬ ‫بالأمر نف�سه"‪.‬‬ ‫واعترب النائب الربيطاين الليربايل يف الربملان‬ ‫االوروبي اندرو داف �أن التطور احلايل منطقي‪ .‬وقال‬ ‫يف م�ق��ال��ة ن�شرتها "فاينن�شال تاميز"‪� :‬إن "النواة‬ ‫الفدرالية ال�ضرورية النقاذ اليورو معناها حتما وجود‬ ‫�أطراف على الهام�ش اقل دورا‪ .‬والنتيجة لن تكون فقط‬ ‫اوروبا ت�سري ب�سرعتني وهو ما يح�صل الآن‪ ،‬بل اوروبا‬ ‫على م�ستويني"‪.‬‬

‫�إال �أن ميل قادة دول اليورو اىل ت�سوية م�شاكلهم‬ ‫بينهم ال حتظى بالإجماع حتى داخ��ل دول املجموعة‬ ‫مثل هولندا وفنلندا‪.‬‬ ‫ووج��ه للبلدان حتذيرا‪� ،‬إذ اعتربا �أن "كل الدول‬ ‫االع�ضاء يجب ان ت�شارك يف القرارات"‪ ،‬للمحافظة على‬ ‫االزدهار االقت�صادي للقارة‪ ،‬ويف ر�سالة موقعة اي�ضا من‬ ‫قبل ال�سويد التي لي�ست ع�ضوا يف جمموعة اليورو‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تدعو املانيا اىل امل�ضي قدما اكرث نحو‬ ‫ا�صالح جديد للمعاهدات حتى اىل التو�صل اىل ت�سوية‬ ‫فقط بني دول منطقة اليورو من اجل تعزيز االندماج‬ ‫و�ضبط املوازنة �ضمن املجموعة‪.‬‬ ‫ومن بني االحتماالت املطروحة اي�ضا �إلغاء قاعدة‬ ‫االجماع بني الدول الــ‪ 17‬لت�سريع التوافق بني ال�سيا�سات‬ ‫املالية‪ .‬وان تكون �أوروبا ت�سري ب�سرعتني اف�ضل يف نهاية‬ ‫االمر من اوروبا متعرثة‪ ،‬بح�سب حاكم امل�صرف املركزي‬ ‫البولندي ماريك بيلكا‪.‬‬ ‫وب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬ي�ب��دو االحت ��اد االوروب� ��ي معطال وبات‬ ‫التو�صل اىل ت�سويات �صعاب مع تزايد اخلالفات بني‬ ‫الدول وامل�صالح‪.‬‬ ‫ومل يعد تو�سيع االحت��اد مطروحا‪ ،‬كما �أن ف�ضاء‬ ‫�شنغن الذي ي�سمح بحرية تنقل املواطنني االوروبيني‬ ‫يتعر�ض النتقادات كثرية‪� ،‬أما الدبلوما�سية االوروبية‬

‫البنك املركزي الأوروبي‬

‫التي اعتربت ابرز جناحات معاهدة ل�شبونة‪ ،‬فال تزال‬ ‫تراوح مكانها‪.‬‬ ‫وي��رى البع�ض ان ا�ستقالب منطقة اليورو ميكن‬ ‫ان ي�ساعد على اع��ادة اط�لاق م�شروع االحت��اد‪ .‬و�صرح‬ ‫امل�صدر الدبلوما�سي الفرن�سي ان "اليورو �آلية ال نظري‬ ‫لها البقاء اوروبا �ضمن املناف�سة"‪.‬‬

‫فو�ضى يف �أثينا مع ا�شتباكات بني املتظاهرين‬

‫اليونان تشهد تظاهرات مع تصويت مهم قبيل القمة األوروبية‬

‫�أثينا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عمت الفو�ضى واالحتجاجات اخلمي�س يف اثينا‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتبك متظاهرون نقابيون �شيوعيون مع متظاهرين‬ ‫�آخ��ري��ن ع�ل��ى ه��ام����ش اح�ت�ج��اج��ات �ضخمة ��ض��د م�سودة‬ ‫تق�شف مطروحة �أمام الربملان‪.‬‬ ‫وه��اج��م ع �� �ش��رات الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن ارت � ��دوا خوذ‬ ‫الدراجات النارية و�أم�سكوا بالع�صي وتبادلوا ال�ضربات يف‬ ‫�ساحة �سينتاغما بو�سط اثينا قرب مبنى الربملان‪ ،‬حيث‬ ‫جتمع ع�شرات الآالف ل�ل�إع��راب عن معار�ضتهم خلطة‬ ‫تق�شفية ج��دي��دة �سي�صوت ال�برمل��ان عليها ح�ت��ى يفرج‬ ‫الدائنون لليونان عن امل�ساعدات الالزمة للحيلولة دون‬ ‫�إفال�س احلكومة اليونانية‪.‬‬ ‫وت�ستعد اليونان لت�صويت مهم حول �إجراءات جديدة‬ ‫للتق�شف‪ ،‬وت�شهد مزيدا من التظاهرات ال�شعبية احلا�شدة‬ ‫اخلمي�س يف الوقت الذي تواجه منطقة اليورو �أنباء �سيئة‬ ‫قبيل قمة �أوروبية حا�سمة تتناول �أزمة الديون‪.‬‬ ‫فقد خرج �آالف املحتجني اليونانيني لليوم الثاين‬ ‫اىل ال�شوارع بينما ي�ستعد برملان البالد للت�صويت على‬ ‫م���س��ودة ت�ق�ترح م��زي��دا م��ن الإج � ��راءات التق�شفية على‬ ‫البالد‪ ،‬وتواجه الدولة اليونانية خطر الإفال�س يف حالة‬ ‫عدم �إقرارها‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق �شرطيون ي��ون��ان�ي��ون ال�غ��از امل�سيل للدموع‬ ‫لإب�ع��اء جمموعات م��ن ال�شبان ك��ان��وا يقومون بر�شقهم‬ ‫باحلجارة وال��زج��اج��ات احل��ارق��ة ام��ام ال�برمل��ان يف و�سط‬ ‫العا�صمة‪ ،‬على هام�ش التظاهرة التي �ضمت اك�ثر من‬ ‫خم�سني �ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وينوي املتظاهرون حما�صرة مبنى ال�برمل��ان‪ ،‬حيث‬ ‫يجتمع ال�ن��واب لإج��راء الت�صويت النهائي على م�سودة‬ ‫تفر�ض حال �إقرارها تعديال التفاقات جماعية للأجور‬

‫م�شهد من التظاهرات يف اليونلن‬

‫وتقلي�صا ل�ل�إع�ف��اءات والت�سهيالت ال�ضريبية ونظاما‬ ‫جديدا لرواتب العاملني بقطاعات الدولة‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫منح �آالف العاملني بالقطاع العام �إج��ازات �إجبارية غري‬ ‫مدفوعة االجر‪.‬‬ ‫ورغم �أن م�سودة التق�شف اليونانية اجتازت قراءتها‬ ‫االوىل الإجرائية باال�سا�س يف وقت مت�أخر االربعاء‪� ،‬إال �أن‬ ‫عددا من نواب احلكومية هددوا برف�ض بند فيها يتعلق‬ ‫بتعديل الأجور على خلفية الت�صويت احلا�سم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر امل��ال�ي��ة ايفانغيلو�س فنيزيلو�س �أمام‬

‫الربملان االربعاء �إن اليونان تواجه "معركة املعارك" يف‬ ‫بروك�سل (�أم��ام قمة االحت��اد االوروب��ي) و�إن حكومته لن‬ ‫تتمكن م��ن �إق ��رار م��وازن��ة للبالد دون تبني الإج ��راءات‬ ‫اجلديدة التي تن�ص عليها امل�سودة اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ح ��ذرت م ��رارا م��ن �أن ع��دم تبني‬ ‫امل���س��ودة قبل قمة االحت��اد االوروب ��ي التي تنعقد خالل‬ ‫�أي��ام قالئل �سيجعل نظراء اليونان يف االحت��اد االوروبي‬ ‫يحولون دون الإف ��راج ع��ن القرو�ض الثينا‪ ،‬ويجمدون‬ ‫االم ��وال التي �ستقدم للبالد مبوجب خطة م�ساعدات‬

‫ثانية‪.‬‬ ‫من جانبه حث امل�س�ؤول يف احلزب احلاكم يف اليونان‬ ‫خري�ستو�س ب��روت��وب��اب��ا���س اخلمي�س م���س��ؤويل االحتاد‬ ‫االوروبي على اخلروج بحل "حا�سم" خالل القمة املقررة‬ ‫عطلة اال�سبوع حول التعامل مع �أزمة الديون ال�سيادية‬ ‫وب�ؤرتها اليونان‪.‬‬ ‫وج��اء ذلك يف الوقت ال��ذي �أوردت �صحيفة يونانية‬ ‫�أن خالفا بني االحتاد االوروب��ي و�صندوق النقد الدويل‬ ‫حول قدرة اليونان على املدى الطويل على �سداد ديونها‬ ‫قد ي�ؤخر تقريرا يتوقع �صدوره اجلمعة وهو ال�ضروري‬ ‫للإفراج عن دفعات مالية حتتاجها اليونان ب�شكل عاجل‪.‬‬ ‫وي�ج�ت�م��ع وزراء م��ال�ي��ة ب �ل��دان ال �ي��ورو اجل�م�ع��ة يف‬ ‫بروك�سل متهيدا للقمة االوروبية خالل عطلة اال�سبوع‪،‬‬ ‫حيث يعتمد اقرار وزراء املالية االوروبيني لدفعة قرو�ض‬ ‫بقيمة ثمانية مليارات ي��ورو (‪ 11‬مليار دوالر) لليونان‬ ‫ع�ل��ى ت�ق��ري��ر امل��دق �ق�ين امل��ال �ي�ين م��ن االحت� ��اد االوروب� ��ي‬ ‫و�صندوق النقد‪.‬‬ ‫وقد حث رئي�س املفو�ضية االوروبية خو�سيه مانويل‬ ‫باروزو الزعماء االوروبيني على اخلروج بحلول توفيقية‬ ‫قبل القمة وق��ال انه من ال�ضروري املوافقة على تعزيز‬ ‫�صندوق دعم اال�ستقرار املايل االوروبي الذي يعول عليه‬ ‫للخروج من تلك االزمة‪.‬‬ ‫ويف تلك االثناء من املتوقع ان تخف�ض املانيا‪� ،‬صاحبة‬ ‫اكرب اقت�صاد اوروبي‪ ،‬يف وقت الحق اخلمي�س من توقعها‬ ‫لنموها االقت�صادي للعام املقبل مبقدار الن�صف‪.‬‬ ‫وكانت املانيا قد افلتت حتى االن من االزم��ة التي‬ ‫تع�صف ببلدان اليورو االخ��رى‪ ،‬ولكن يتوقع ان تراجع‬ ‫توقعها للنمو لعام ‪ 2012‬لتخف�ضه اىل ‪ 1‬باملائة بعد ان‬ ‫توقعت يف ني�سان ان يبلغ ‪ 1.8‬باملائة‪.‬‬ ‫ومما ي�ضيف اىل ال�صورة القامتة لبلدان اليورو ان‬

‫وكاالت الت�صنيف املايل وا�صلت خف�ض ت�صنيفها لبلدان‬ ‫وم�صارف اوروبية‪ ،‬فقد خف�ضت وكالة موديز ت�صنيفها‬ ‫لو�ضع دي��ون خم�سة م�صارف ا�سبانية ولأغ�ل��ب مناطق‬ ‫البالد بينما خف�ضت وكالة �ستاندرد اند بورز الت�صنيف‬ ‫االئتماين ال�سيادي ل�سلوفينيا‪.‬‬ ‫وتلقت فرن�سا انباء مقلقة حينما قال بنك الت�سويات‬ ‫ال��دول�ي��ة ال ��ذي يتخذ م��ن زي ��ورخ م�ق��را لها ان البنوك‬ ‫الفرن�سية ه��ي اك�بر مقر�ض لليونان واي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ن�صف الدين االيطايل ‪ 416.37 -‬مليار دوالر ‪ -‬م�ستحق‬ ‫لبنوك فرن�سية‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ذل��ك ب�ع��د اي ��ام م��ن تلقي ف��رن���س��ا‪ ،‬ث��اين اكرب‬ ‫اقت�صاد يف اليورو بعد املانيا‪ ،‬حتذيرا من موديز باحتمال‬ ‫خ�سارتها عالمة الت�صنيف االئتماين املمتاز (ايه ايه ايه)‬ ‫التي تتمتع بها‪ ،‬ب�سبب انك�شافها على االزمة االقت�صادية‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ف��رن���س��ا ان �ه��ا �ستتخذ "كافة االجراءات"‬ ‫للحفاظ على عالمتها املمتازة‪.‬‬ ‫وخالل االجتماعات التي يعقدها الوزراء والزعماء‬ ‫االوروب� �ي ��ون يف ب��روك���س��ل ب ��دءا م��ن اجل �م �ع��ة‪� ،‬سيبحث‬ ‫امل���س��ؤول��ون االوروب �ي��ون �سبال ج��دي��دة الخ ��راج اليونان‬ ‫من عرثتها واالف��راج عن الدفعة املقبلة من امل�ساعدات‬ ‫لليونان‪.‬‬ ‫كما يبحث الزعماء االوروبيون تعزيز �صندوق الدعم‬ ‫امل��ايل وق��وام��ه الآن ‪ 440‬مليار ي��ورو وال��ذي �سيتعني ان‬ ‫يربو على ذلك بكثري ان اريد منه مد يد امل�ساعدة لبلدان‬ ‫اخرى بخالف اليونان‪ ،‬من قبيل ايطاليا او ا�سبانيا‪.‬‬ ‫ويقول اح��د الدبلوما�سيني ان الزعماء �سيبحثون‬ ‫تعزيز ق��درة ال�صندوق مب��ا ب�ين "تريليون وتريليوين‬ ‫يورو"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫"القسام" تحذر "إسرائيل" من‬ ‫عدم االلتزام بإطالق سراح الدفعة‬ ‫الثانية من األسرى‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت كتائب ال�شهيد ع��ز ال��دي��ن الق�سام اجل�ن��اح الع�سكري‬ ‫حلركة املقاومة اال�سالمية "حما�س" دولة االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫من ع��دم االل�ت��زام بتنفيذ ال�شق الثاين من �صفقة تبادل اال�سرى‬ ‫التي �سمحت باالفراج عن ‪ 477‬فل�سطينيا حتى الآن مقابل اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و عبيدة الناطق با�سم كتائب الق�سام يف ت�صريح ن�شر‬ ‫على امل��وق��ع االل �ك�تروين للجناح الع�سكري حل�م��ا���س‪" :‬لي�س من‬ ‫�صالح العدو ال�صهيوين التن�صل من تنفيذ املرحلة الثانية وفق‬ ‫ما اتفق عليه"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن حما�س لن ت�شارك يف و�ضع ا�سماء‬ ‫املعتقلني الذين �سيتم االف��راج عنهم‪ ،‬و�أن م�صر �ست�شارك يف و�ضع‬ ‫هذه الأ�سماء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال�صفقة ت�ضمنت معايري متفق عليها للدفعة الثانية‬ ‫من اال�سرى‪ ،‬هي �أال يكون الأ�سرى املفرج عنهم من اجلنائيني و�أال‬ ‫يكونوا ممن �شارفت حمكومياتهم على االنتهاء"‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأولوية‬ ‫لكبار ال�سن و�أ�صحاب احلاالت املر�ضية‪ ،‬واالولوية لال�سرى الذين‬ ‫ام�ضوا ع�شرين عاما فما فوق"‪.‬‬ ‫وتابع �إن م�صر "تعهدت كراعية لالتفاق �ضمان تنفيذ املرحلة‬ ‫الثانية من ال�صفقة بناء على هذه املعايري"‪.‬‬

‫العاروري‪ :‬اإلفراج عن األسريات‬ ‫التسع خالل أيام‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫وم�س�ؤول ملف الأ�سرى فيها ال�شيخ �صالح العاروري �أن الإفراج عن‬ ‫الأ�سريات الت�سع املتبقيات يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي �سيكون‬ ‫خالل �أيام‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ ال�ع��اروري يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأرب�ع��اء �إنه‬ ‫"وبح�سب تعهدات الإخوة امل�صريني؛ �سيفرج عن الأ�سريات الت�سع‬ ‫خالل �أيام وقبل املرحلة الثانية من �صفقة الوفاء للأحرار"‪.‬‬ ‫وتعلي ًقا على التهديدات التي �أطلقتها جهات �إ�سرائيلية �ضد‬ ‫الأ�سرى املفرج عنهم يف ال�صفقة‪ ،‬وما �إذا كان ثمة �ضمانات بعدم‬ ‫االعتداء عليهم؛ قال العاروري‪" :‬ال �ضمانات بعدم اعتداء االحتالل‬ ‫على �شعبنا‪ ،‬وال�ضمانات الوحيدة ب�أيدينا وهي الرد على �أي عدوان‬ ‫ي�ت��م‪ ،‬مل نح�صل على توقيع �أو تعهد ب��أن��ه ل��ن ي�ك��ون اع�ت��داء على‬ ‫الأ�سرى املفرج عنهم"‪.‬‬ ‫وع��ن خ �ي��ارات امل �ق��اوم��ة ل�ت�ح��ري��ر م��ا تبقى م��ن الأ� �س��رى قال‬ ‫القيادي يف "حما�س"‪" :‬ل�شعبنا احل��ق يف �سلوك كل الطرق التي‬ ‫ت ��ؤدي لتحرير الأ� �س��رى‪ ،‬يجب �أن ال يكون هناك خطوط حمراء‬ ‫لتحرير �أ�سرانا من داخل �سجون االحتالل"‪.‬‬

‫رجل أعمال عربي يستعد لتمويل‬ ‫عملية أسر جنود إسرائيليني‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أب��دى رجل �أعمال عربي ا�ستعداده التام مال ًيا لتمويل عملية‬ ‫�أ��س��ر ج�ن��ود �إ�سرائيليني ملبادلتهم ب��أ��س��رى فل�سطينيني وع��رب يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪� ،‬ضمن �صفقات تبادل م�شرفة‪.‬‬ ‫و�أكد رجل الأعمال الذي ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه يف حديث‬ ‫ل��وك��ال��ة "�صفا" �أ َّن ق ��راره ه��ذا ج��اء بعد م�شاهدته لالحتفاالت‬ ‫ريا‬ ‫والفرحة يف فل�سطني بعد جناح حركة حما�س مببادلة ‪� 1027‬أ�س ً‬ ‫باجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أ َّن��ه تابع �أخبار ال�صفقة يوم الثالثاء املا�ضي‪ ،‬و�شاهد‬ ‫الفرحة العارمة يف قطاع غزة والقد�س املحتلة وال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنه كان يتابع �إ�ضراب الأ�سرى ومعاناتهم داخل ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬كنت �أمتنى �أن �أق��وم بعمل �أي �شيء للتخفيف عنهم‬ ‫و�إخ��راج�ه��م ظلمة ال�سجن‪ ،‬وال�شيء الوحيد ال��ذي �أمتلكه لذلك‬ ‫هو الأموال‪ ،‬فقررت متويل عملية �أ�سر جديدة‪ ،‬بعد جناح املقاومة‬ ‫الباهر يف �صفقة التبادل"‪.‬‬

‫واشنطن بوست‪ :‬الصفقة تعزز‬ ‫موقع حماس على حساب عباس‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتقدت �صحيفة "وا�شنطن بو�ست" الأمريكية يف افتتاحيتها‬ ‫�صفقة التبادل ال�ستعادة اجلندي جلعاد �شاليط‪ ،‬معتربة �أنها لن‬ ‫ت�ساهم يف جت��اوز الطريق امل�سدود ال��ذي �آل��ت �إليه عملية الت�سوية‬ ‫بل بالعك�س كونها تعزز موقع حركة "حما�س" على ح�ساب ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ورئي�سها حممود عبا�س‪.‬‬ ‫و�أبدت ال�صحيفة ت�شا�ؤمها بالن�سبة لقدرة قيادتي كال اجلانبني‬ ‫على �إظهار ال�شجاعة الالزمة ال�ستئناف املفاو�ضات ال�سلمية‪.‬‬ ‫ور�أت �أن رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو ي�ستطيع‬ ‫الآن تخفيف الطوق املفرو�ض على قطاع غزة‪ ،‬ما يقلل من التوتر‬ ‫الذي يعرتي عالقات "�إ�سرائيل" مع تركيا وم�صر‪.‬‬ ‫وقالت املقالة االفتتاحية لل�صحيفة �إن االبتهاج الذي طغى على‬ ‫ا�ستقبال الأ�سرى املحررين و�شاليط كذلك لدى ذويه وم�سئوليه‬ ‫انفراجا �سطح ًيا ل�ل�أزم��ة بني الفل�سطينيني و"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫�شكل‬ ‫ً‬ ‫م�شري ًة �إىل �أن �إمتام ال�صفقة مل يكن �سوى "�ضخ ال�سم يف �شريان‬ ‫العالقة بني حما�س و�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫أعضاء مجلس األمن سيعطون‬ ‫رأيهم بعضوية فلسطني يوم ‪11‬‬ ‫تشرين الثاني‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن ع�ضو اللجنة التنفيذية يف منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫�صائب عريقات �أم�س اخلمي�س �أن �أع�ضاء جمل�س الأم��ن الدويل‬ ‫�سيعطون ر�أيهم بع�ضوية دولة فل�سطني الكاملة يف الأمم املتحدة يف‬ ‫‪ 11‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال عريقات جلنة ال�ب��ت بع�ضوية دول��ة فل�سطني يف الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ق��دم��ت ت�ق��ري��ره��ا �إىل جمل�س الأم ��ن ال ��دويل يف امل�سائل‬ ‫الإجرائية والقانونية‪ ،‬ومت �س�ؤال اللجنة من قبل جمل�س الأمن‬ ‫عن العديد من الق�ضايا‪ ،‬و�سيكون مطلوبا قبل ي��وم ‪ 11‬من �شهر‬ ‫ت�شرين الثاين القادم تقدمي تقرير يحدد مواقف الدول من طلب‬ ‫ع�ضوية دولة فل�سطني يف الأمم املتحدة هل ا�ستوفت معايري الدولة‬ ‫�أم ال؟"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬عندها �ستت�ضح مواقف الدول عندما حتدد كل دولة‬ ‫موقفها من طلبنا‪ ،‬وبناء عليه �سنطلب موعدا للت�صويت يف جمل�س‬ ‫الأمن على طلبنا"‪ ،‬مو�ضحا �أن هذه الإجراءات متت خالل االجتماع‬ ‫االخري للجنة البت من اخلرباء يف الع�ضوية يف جمل�س االمن‪.‬‬ ‫وو��ص��ف عريقات ت��اري��خ ‪ 11‬ت�شرين ال�ث��اين ب��أن��ه "حا�سم‪ .‬بد�أ‬ ‫الوقت ينح�سر واحل�سم يقرتب"‪.‬‬

‫يف تقرير دويل حتت عنوان «�أ�صوات من القد�س»‬

‫ثلث منازل الفلسطينيني يف القدس معرضة‬ ‫للهدم على يد االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف تقرير �صادر عن "احلركة‬ ‫العاملية ل�ل��دف��اع ع��ن الأطفال" فرع‬ ‫ف �ل �� �س �ط�ين‪ ،‬ال� �ن� �ق ��اب ع ��ن ال� �ظ ��روف‬ ‫ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ي�ق��ا��س�ي�ه��ا الأط� �ف ��ال‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون يف م��دي �ن��ة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬حيث �إن ثلث امل�ن��ازل هناك‬ ‫م �ع��ر� �ض��ة خل �ط��ر ال � �ه� ��دم‪ ،‬وه � ��و ما‬ ‫�� �س� �ي� ��ؤدي �إىل ت �� �ش��ري��د الآالف من‬ ‫الفل�سطينيني مبختلف �شرائحهم‬ ‫مبا فيهم الأطفال‪.‬‬ ‫و�أفاد التقرير الذي حمل عنوان‬ ‫"�أ�صوات من القد�س"‪� ،‬أنّ "جملة من‬ ‫الإج��راءات الإداري��ة والق�ضائية التي‬ ‫اتخذتها �سلطات االح �ت�لال تك ّر�س‬ ‫معاناة �أطفالها �ضمن خمطط �ض ّم‬ ‫ريا‬ ‫القد�س �إىل حدود �إ�سرائيل"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إىل �أنّ "خطر ه��دم ال�ب�ي��وت يتهدد‬ ‫‪ 32‬يف املئة م��ن بيوت الفل�سطينيني‬ ‫يف ال �ق��د���س‪ ،‬ب��ذري �ع��ة ع ��دم التطابق‬ ‫م��ع م�ت�ط�ل�ب��ات ال�ت�خ�ط�ي��ط الهيكلي‬ ‫االح �ت�لايل‪ ،‬مم��ا يعر�ض نحو �سبعة‬ ‫وثمانني �ألف فل�سطيني خلطر هدم‬ ‫م �ن��ازل �ه��م‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت���ش�ير �إح�صاءات‬ ‫الأمم املتحدة �أنه مت هدم ‪ 839‬بيتاً يف‬ ‫القد�س ال�شرقية خ�لال الفرتة بني‬ ‫عامي ‪ 2000‬و‪."2010‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال �ت �ق��ري��ر �شهادة‬ ‫�إحدى الن�ساء الالتي هدمت بيوتهنّ‬ ‫ب��ال�ق��د���س‪ ،‬ح�ي��ث ق��ال��ت‪" :‬ا�ستغرقت‬ ‫عملية ال�ه��دم �ساعة ون�صف ال�ساعة‬ ‫لتدمري املنزل باجلرافات‪ ،‬وقد انهار‬ ‫امل �ن��زل ب��ال�ك��ام��ل ف��وق �أغ��را� �ض �ن��ا‪ .‬مل‬ ‫نتمكن من �إخراج �أي �شيء من املنزل‪،‬‬

‫لقد فقدنا جميع �أغرا�ضنا"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل؛ و ّث��ق التقرير‬ ‫ح � ��االت اع � �ت ��داء امل �� �س �ت��وط �ن�ين على‬ ‫الأط� �ف ��ال امل �ق��د� �س �ي�ين‪ ،‬ح �ي��ث ت�شري‬ ‫ت�ق��اري��ر الأمم امل�ت�ح��دة �إىل �أنّ "‪42‬‬ ‫طف ً‬ ‫ال فل�سطينياً �أ�صيبوا‪ ،‬و ُقتل طفل‬ ‫�آخ��ر على يد امل�ستوطنني يف القد�س‬ ‫م �ن��ذ ب ��داي ��ة ‪ 2010‬وح �ت ��ى من�صف‬ ‫‪ ،2011‬ناهيك عن ح��االت امل�ضايقات‬ ‫والتخويف التي مل ينتج عنها �إ�صابات‬ ‫ج �� �س��دي��ة وال� �ت ��ي مل ي �ت��م ح�سابها‬ ‫م ��ن ��ض�م��ن احل � ��االت امل ��و ّث �ق ��ة‪ ،‬رغم‬ ‫انعكا�ساتها النف�سية اخلطرية"‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ال �ت �ق��ري��ر �إىل ح ��االت‬ ‫االع�ت�ق��ال م��ن خ�لال �أخ��ذ عينة من‬ ‫ع���ش��ري��ن ط �ف� ً‬ ‫لا م�ق��د��س�ي�اً تعر�ضوا‬ ‫لالعتقال على ي��د ق��وات االحتالل‪،‬‬ ‫"�أفاد ثمانون يف امل��ائ����ة منهم �أنهم‬ ‫تعر�ضوا للعنف اجل�سدي والتعذيب‬ ‫خ�لال اعتقالهم والتحقيق معهم"‪،‬‬ ‫الفتاً النظر �إىل �أ ّن��ه وخ�لال الفرتة‬ ‫الواقعة بني ت�شرين الثاين من عام‬ ‫‪� 2009‬إىل ت���ش��ري��ن الأول م��ن عام‬ ‫‪ ،2010‬فتحت �شرطة االحتالل ‪1267‬‬ ‫ملفاً جنائياً �ضد �أطفال فل�سطينيني‬ ‫يعي�شون يف القد�س متهمني ب�إلقاء‬ ‫احلجارة"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ت�ق��ري��ر �أنّ "�سيا�سات‬ ‫االحتالل يف مدينة القد�س‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫بالت�ضييق ع�ل��ى الفل�سطينيني من‬ ‫خ�لال التخطيط الهيكلي للمدينة‬ ‫وال��ذي ي�سمح للفل�سطينيني بالبناء‬ ‫فقط على ثالثة ع�شر يف امل��ائ��ة من‬ ‫م�ساحة املدينة‪ ،‬بالتزامن مع ت�شجيع‬ ‫تدفق امل�ستوطنني اليهود على الأحياء‬

‫حاجة فل�سطينية قرب بيتها املهدوم‬

‫الفل�سطينية‪ ،‬كل ذلك �ساهم يف زيادة‬ ‫ح� ��دة ال� �ت ��وت ��ر ب�ي�ن الفل�سطينيني‬ ‫وامل �� �س �ت��وط �ن�ي�ن‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل هدم‬ ‫م�ن��ازل الفل�سطينيني‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل‬ ‫ان��دالع مواجهات بني الفل�سطينيني‬ ‫و�سلطات االحتالل كان من نتيجتها‬ ‫عمليات اعتقال الأطفال"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن��ه "وفقاً لإح�صاءات‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬فقد قتل فل�سطينيان‬ ‫م�ن��ذ �آذار ‪ ،2009‬ف�ي�م��ا �أ� �ص �ي��ب ‪350‬‬ ‫�آخ� � ��رون م ��ن ق �ب��ل ج �ن��ود االحتالل‬ ‫وامل���س�ت��وط�ن�ين واحل ��را� ��س الأمنيني‬ ‫اخلا�صني بامل�ستوطنني يف بلدة �سلوان‬ ‫وحدها"‪ ،‬ك��م ّ‬ ‫مت "اعتقال م��ا يزيد‬

‫ع��ن م��ائ��ة طفل فل�سطيني م��ن بلدة‬ ‫��س�ل��وان ذات�ه��ا على خلفية اتهامهم‬ ‫ب��إل�ق��اء احل �ج��ارة‪ ،‬وق��د �أ��ش��ار العديد‬ ‫من ه�ؤالء الأطفال لتعر�ضهم ل�سوء‬ ‫امل�ع��ام�ل��ة خ�ل�ال عملية احتجازهم‪،‬‬ ‫ك �م��ا مت ح��رم��ان �ه��م م� ��ن حقوقهم‬ ‫الأ�سا�سية"‪.‬‬

‫االحتالل يمنع زوجة مبعد إىل غزة من السفر لرؤيته‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان‪� ،‬إن �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلية منعت زوجة �أ�سري حمرر مبعد �إىل قطاع غزة‬ ‫يف �إط��ار �صفقة التبادل الأخ�ي�رة من عبور ج�سر الكرامة ملالقاته‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أحمد البيتاوي الباحث يف الت�ضامن الدويل يف ات�صال‬ ‫هاتفي مع "ال�سبيل" �أن زوجة الأ�سري املحرر علي �سعيد بالل من‬ ‫مدينة نابل�س واملبعد �إىل قطاع غ��زة ح��اول��ت الثالثاء ال�سفر �إىل‬ ‫الأردن ومنها �إىل غزة‪� ،‬إال �أن االحتالل منعها من ال�سفر‪.‬‬ ‫ويف حديث خا�ص بـ"ال�سبيل" قالت الأ� �س�يرة ال�سابقة نيللي‬ ‫ال�صفدي زوجة الأ�سري‪" :‬عندما �سمعت �أن زوجي املحكوم ‪� 27‬سنة‬ ‫م�شمول ب�صفقة التبادل‪ ،‬ولكنه من املبعدين �إىل قطاع غزة �أعددت‬

‫العدة لل�سفر ملالقاته‪ ،‬وك��ان ذلك يوم �إط�لاق �سراحهم‪ ،‬حيث �أردت‬ ‫�أن �أ�شاهده وجها لوجه‪ ،‬ولي�س متابعة �صورته على التلفاز‪ ،‬فتوجهت‬ ‫يوم �إطالق �سراحه �إىل معرب الكرامة على احلدود الأردنية لل�سفر‬ ‫�إىل م�صر‪ ،‬ومنها �إىل غزة ال�ستقباله هناك‪ ،‬غري �أن قوات االحتالل‬ ‫�أبت �إال �أن تنغ�ص علينا فرحتنا‪ ،‬فقامت مبنعي من ال�سفر‪ ،‬و�أبلغتني‬ ‫�أنها ممنوعة من ال�سفر ب�أمر من املخابرات الإ�سرائيلية بحجة �أين‬ ‫�أ�سرية �سابقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صفدي‪" :‬مل �أ�شاهد زوجي منذ ما يزيد عن ‪� 3‬سنوات‪،‬‬ ‫حيث كانت �آخ��ر م��رة ر�أيته فيها عندما كنا معتقلني معا يف �سجن‬ ‫ه��دارمي‪ ،‬حيث كان املحققون يتعمدون جمعنا معا �أثناء التحقيق‪،‬‬ ‫وبعد �إطالق �سراحه منعت من ال�سفر لر�ؤيته على الرغم من �أن بنود‬ ‫ال�صفقة تن�ص على عدم التعر�ض لأه��ايل الأ�سرى املبعدين لقطاع‬ ‫غزة �أو اخلارج باالحتجاز واملنع من ال�سفر‪� ،‬إال �أن �سلطات االحتالل‬

‫نق�ضت هذا االتفاق"‪.‬‬ ‫ذك��رت ال�صفدي �أن�ه��ا توجهت للعديد م��ن اجل�ه��ات احلقوقية‬ ‫وجلنة ال�صليب الأحمر‪� ،‬إال �أنهم �أبلغوها �أن ق�ضيتها بيد املفاو�ضني‬ ‫على ال�صفقة‪ ،‬وقالت‪" :‬توجه زوجي للأخوة يف حما�س الذين �أبلغوه‬ ‫�أن الق�ضية �أ�صبحت بيد املفاو�ض امل�صري الذي وعد بدوره بحل هذه‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��دت ال���ص�ف��دي جميع امل��ؤ��س���س��ات احل�ق��وق�ي��ة والقانونية‬ ‫بالوقوف �إىل جانب عوائل الأ�سرى املحررين الذين مت �إبعادهم �إىل‬ ‫خارج الأرا�ضي الفل�سطينية وم�ساعدتهم بال�سفر‪ ،‬لأن منعها يعترب‬ ‫م�ؤ�شر على كيفية تعاطي االحتالل مع عوائل الأ�سرى املبعدين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأ�سري علي �سعيد بالل يعاين من عدم القدرة على‬ ‫الإب�صار نتيجة مر�ض �أ�صابه وهو يف مرحلة الطفولة‪ ،‬وهو من قادة‬ ‫كتائب الق�سام‪ ،‬و�أمت يف �سجون االحتالل ‪� 9‬أعوام من ‪ 27‬عاما‪.‬‬

‫يف مقابلة خا�صة مع «ال�سبيل»‬

‫األسرية املحررة أمل جمعة‪ :‬أسر شاليط قبل‬ ‫خمس سنوات أعاد األمل لجميع األسرى‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت الأ�سرية املحررة �أمل جمعة من خميم ع�سكر لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني �شرق نابل�س‪�" :‬إنها مل تكن تتوقع يف ي��وم من‬ ‫الأي��ام �أن تتمكن املقاومة الفل�سطينية م��ن �أ��س��ر �أح��د اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني لإرغامهم على �إطالق �سراح �أ�سرى فل�سطينيني‬ ‫مقابل الإفراج عنه"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أمل‪" :‬خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪ ،‬وبعد �أ�سر‬ ‫اجلندي �شاليط‪ ،‬جتدد الأم��ل لدي ول��دى جميع الأ�سريات يف‬ ‫�سجون االحتالل‪ ،‬ب�أنا �سوف نذوق طعم احلرية من جديد‪ ،‬ويف‬ ‫كل مرة كان يعلن عن بدء التو�صل التفاق مع العدو الإ�سرائيلي‬ ‫يف �صفقة تبادل مع املقاومة‪ ،‬كنا نعد انف�سنا ونحزم �أمتعتنا‬ ‫ا�ستعدادا للرحيل"‪.‬‬ ‫وق�صة �أم��ل مع الأ�سر كانت وال زال��ت من �أ�شهر الق�ص�ص‬ ‫ال�ت��ي ن�سجها الأ� �س��رى الفل�سطينيون يف ��س�ج��ون االحتالل‪،‬‬ ‫فاملعاناة ال�ت��ي م��رت بها �أم��ل مل يكن لأح��د �أن يتحملها لوال‬ ‫عزميتها اجلبارة و�إميانها باهلل عز وجل‪.‬‬ ‫حيث عا�شت �أمل و�ضعا �صحيا �صعبا داخل �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫فكانت تعاين من ورم خبيث يف رحمها كلفها احلرمان من �شعور‬ ‫الأم��وم��ة‪ ،‬حيث خ�ضعت لعملية جراحية وه��ي داخ��ل ال�سجن‬ ‫ال�ستئ�صال رحمها‪ ،‬و�إيقاف نزيف عانت منه ل�سنوات دون ال�سماح‬ ‫لها من قبل �إدارة ال�سجون بتلقي العالج الالزم‪.‬‬ ‫وتتحدث �أمل عن معاناتها من وقت اعتقالها حتى �إطالق‬ ‫�سراحها �ضمن ال�صفقة‪ ،‬حيث تقول‪" :‬يف ليلة اعتقايل بتاريخ‬ ‫‪ 2004/ 5 /9‬حا�صر الع�شرات من جنود االحتالل منزلنا املقام‬ ‫يف خميم ع�سكر لالجئني‪ ،‬و�أخرجونا جميعا �إىل ال�ع��راء قبل‬ ‫اقتحام املنزل وتدمريه ر�أ�سا على عقب بحثا عن �أ�سلحة وعبوات‬ ‫نا�سفة كنت قد �أخفيتها داخل املنزل"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أم ��ل‪" :‬بعد �أن اكت�شف ج�ن��ود االح �ت�لال مكان‬ ‫الأ��س�ل�ح��ة وال�ع�ب��وات �أخ ��ذوين ك��درع ب�شري ال�ستخراجها من‬ ‫مكان‪ ،‬حيث قمت با�ستخراج ما يزيد على ع�شر عبوات نا�سفة‬ ‫وبندقيتني ر�شا�شتني وثالثة م�سد�سات‪ ،‬كنت قد ح�صلت عليها‬ ‫م��ن كتائب �شهداء الأق�صى ال��ذراع الع�سكرية حلركة فتح يف‬ ‫املدينة"‪.‬‬ ‫وتتابع �أمل حديثها‪" :‬بعد ذلك قام جنود االحتالل بجري‬ ‫�إىل �إحدى املركبات الع�سكرية‪ ،‬وكان عدد من اجلنود ينهالون‬ ‫علي بال�ضرب امل�برح �أثناء جريي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سبب يل نزيفا‬ ‫ح��ادا يف منطقة ال��ر�أ���س‪ ،‬لكن جنود االحتالل رف�ضوا مطالب‬ ‫�أهلي بوقف النزيف‪ ،‬ومت اقتيادي �إىل مع�سكر ح��وارة القريب‬ ‫قبل �أن يتم نقلي �إىل مركز "بتاح تكفا" للتحقيق"‪.‬‬

‫ا�ستمرت مدة عامني كانت �إدارة ال�سجن ترف�ض �إعطائي �أي عالج‬ ‫وال حتى داخل عيادة ال�سجن‪ ،‬حيث كنت �أعاين من نزيف حاد‬ ‫وب�شكل م�ستمر‪ ،‬بعدها مت عر�ضي على طبيب مل يكن باعتقادي‬ ‫يحمل �أي �شهادة بالطب‪ ،‬حيث �أو�صى ب�صرف دواء "بنادول" يل‬ ‫الأمر الذي مل يجد نفعا مع حالتي‪ ،‬ثم مت عر�ضي على طبيب‬ ‫�آخر حيث كان يخ�ضعني لتجارب دورية على بع�ض الأدوية حتى‬ ‫و�صل به احلال �إىل �إعطائي نوعا من املخدرات حتى �أ�صبحت‬ ‫مدمنة عليه ال �أ�ستطيع الهدوء حتى �آخذه"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أمل‪" :‬بعد معاناة �أربع �سنوات من املر�ض وافقت‬ ‫�سلطات ال�سجون ال�سماح يل بعر�ضي على طبيب خمت�ص ب�ضغط‬ ‫من امل�ؤ�س�سات الإن�سانية التي كانت �سلطات االحتالل ترف�ض‬ ‫التعامل معها يف البداية‪ ،‬حيث مت ال�سماح لطبيب فل�سطيني‬ ‫ب�إجراء الفحو�صات الالزمة يل‪ ،‬حيث تبني �أين �أعاين من ورم‬ ‫خبيث يف الرحم و�أن حالتي تتطلب عملية جراحية ال�ستئ�صال‬ ‫�أمل‪ :‬حياة اال�سريات داخل الزنازين ال ت�صلح للحيوانات الرحم ب�أ�سرع وقت ممكن‪ ،‬وبالفعل مت �أخذ عينة من الرحم بعد‬ ‫�إجراء عملية جراحية �أوىل يل واتفق الأطباء على �إجراء عملية‬ ‫وع��ن ظ ��روف التحقيق ق��ال��ت �أم ��ل‪" :‬يف م��رك��ز التحقيق ا�ستئ�صال للورم"‪.‬‬ ‫مكثت ‪ 11‬يوما تعر�ضت خاللها ل�شتى �أنواع التعذيب اجل�سدي‬ ‫وت�ؤكد الأ�سرية املحررة ب��أن احلياة ال�صعبة التي متر بها‬ ‫والنف�سي‪ ،‬حيث كان ي�شرف على التحقيق معي ‪ 7‬حمققني‪ ،‬كل الأ�سريات داخل زنازين التحقيق وغرف ال�سجن التي ال ت�صلح‬ ‫ي�ستخدم �أ�سلوبه اخلا�ص ال��ذي ال يخلو من ال�ضرب وال�شتم حتى للحيوانات �أدت �إىل انت�شار العديد من الأمرا�ض بينهن‪،‬‬ ‫والكالم البذيء"‪.‬‬ ‫دون �أي اهتمام �أو رع��اي��ة �صحية م��ن �إدارة ال�سجن‪ ،‬وت�ضرب‬ ‫وت�ضيف �أمل‪" :‬منذ بداية التحقيق معي وجه يل املحققون �أمل �أمثلة حية لأ�سريات يعانني من �أمرا�ض خمتلفة‪ ،‬وتقول‪:‬‬ ‫تهمة التخطيط لتفجري مقر الكني�ست يف القد�س املحتلة �أثناء "الأ�سرية فاتن دراغمة من طوبا�س التي تعاين من �أوجاع‬ ‫�إلقاء رئي�س وزراء دول��ة االحتالل خلطاب التن�صيب لرئا�سة (الزايدة) التي قد تنفجر يف �أي حلظة وحتتاج لعملية جراحية‪،‬‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث تفاج�أت من هذه التهمة التي ال �أم��ا الأ�سرية وف��اء الب�س (غ��زة) فهي تعاين من ح��روق �شديدة‬ ‫ميكن �أن تخطر على بال �أحد"‪.‬‬ ‫يف كافة �أنحاء ج�سدها‪ ،‬وذلك بعد �أن انفجرت ا�سطوانة غاز يف‬ ‫وت �ت��اب��ع �أم ��ل ح��دي�ث�ه��ا‪" :‬بعد ‪ 11‬ي��وم��ا م��ن ال�ت�ح�ق�ي��ق مل بيتها ومت اعتقالها قبل �إمتام عالجها"‪.‬‬ ‫اعرتف خاللها ب�أي تهمة وجهت �إىل من قبل املحققني مت نقلي‬ ‫وتابعت �أمل‪" :‬اليوم �أ�شعر �أين ولدت من جديد بعد �أكرث‬ ‫من مركز بتاح تكفا �إىل �سجن ال��دام��ون‪ ،‬حيث عانيت ظروفا من ‪� 7‬سنوات من االعتقال‪� ،‬أحاول �أن �أت�أقلم مع الو�ضع اجلديد‪،‬‬ ‫اعتقالية �صعبة‪ ،‬حيث و�ضعت يف زنزانة مظلمة حتت الأر�ض ولكني �س�أعي�ش حياة ا�شتقت لها بني �أزقة املخيم الغايل‪� ،‬س�أت�أقلم‬ ‫مب�ساحة مرت مربع وارتفاع مرتين وبداخلها مرحا�ض‪ ،‬ومل مرة ثانية مع احلياة كما ت�أقلمت مع االعتقال‪ ،‬و�أ�شكر حركة‬ ‫يكن بداخلها �أي فر�ش‪ ،‬مكثت فيها ‪ 18‬يوما مل �أ�ستطع خاللها حما�س وكل من �ساهم يف �إمتام هذه ال�صفقة"‪.‬‬ ‫النوم‪ ،‬حيث كان ال�سجانون يتعمدون منعي من النوم من خالل‬ ‫و�أكدت مباركة كافة الف�صائل الفل�سطينية داخل املعتقالت‬ ‫�سكب كميات من املياه علي بني حني و�آخ��ر‪� ،‬إىل جانب ت�شغيل لل�صفقة؛ كونها ت�شمل �أ� �س��رى م��ن ك��ل الف�صائل وم��ن كافة‬ ‫املكيف با�ستمرار وت�سليطه علي يف �أيام الربد القار�س"‪.‬‬ ‫مناطق الوطن املحتل‪ ،‬وت�شمل الأ�سريات والأ�سرى ذوي الأحكام‬ ‫وع��ن مر�ضها حتدثت �أم��ل عن معاناة �شديدة مع مر�ض العالية‪ ،‬داعية ف�صائل املقاومة �إىل �أ�سر املزيد من اجلنود حتى‬ ‫ال�سرطان الذي بد�أت بال�شعور ب�أعرا�ضه بعد عامني من اعتقالها‪� ،‬إطالق �سراح كافة الأ�سرى من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫حيث كانت �سلطات ال�سجون متنعها من زيارة الطبيب؛ الأمر‬ ‫ون��ا� �ش��د �أم ��ل امل ��ؤ� �س �� �س��ات احل�ق��وق�ي��ة والإن �� �س��ان �ي��ة املحلية‬ ‫الذي فاقم �أعرا�ض املر�ض معها‪.‬‬ ‫والدولية مب�ساعدتها لإمتام عالجها‪ ،‬حيث ان حالتها ال�صحية‬ ‫وتقول �أمل‪" :‬خالل فرتة �إقامتي يف �سجن الدامون التي ال زالت بحاجة �إىل متابعة وفح�ص دوري‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫يا أخي مكانك‬ ‫شاغر‬ ‫نعم‪ ،‬لن ي�شغله غريك ولن مي�ل�أه �سواك ولن ينفعك‬ ‫غ�ي�رك‪ ،‬ف�ق��ل ه ��أن��ذا‪ ،‬وك��ل بقعة يف الأر�� ��ض �صليت عليها‬ ‫و�أدي��ت عليها طاعة �ست�شهد لك يف م�سجد �أو �شارع �أو بيت‬ ‫�أو فالة‪ ،‬ولذا كان الأوىل للم�صلي �أن ال يتخذ مكاناً حمدداً‬ ‫يف امل�سجد‪ ،‬و�أنت على ثغرة من ثغور امل�س�ؤولية فال تغادرها‬ ‫مهما كانت الظروف‪.‬‬ ‫وكان ابن م�سعود يحفر لقدميه يف الأر�ض حتى ال يفر‬ ‫من املعركة‪ ،‬وكان ابن مكتوم يقول ادفعوا �إيل اللواء ف�إمنا‬ ‫�أنا رجل اعمى ال �أح�سن الفرار يا �صاح‪.‬‬ ‫�أين �أنت منذ زمن افتقدك الأخيار فلم يجدوك‪� ،‬س�ألوا‬ ‫عنك تلفتوا مييناً و�شما ًال حتى قال �أح�سنهم �إن كان به خري‬ ‫ف�سيلحقه اهلل بنا فهل حلقت؟ فعل اخلريمنحة ونعمة ال‬ ‫يح�صلها العبد �إال بالطاعة‪ ،‬وعندها عليه اال�ستغفار لئال‬ ‫يبقى حمروماً‪.‬‬ ‫قبل �سنوات كان لك اثرك الرائع وجهدك املميز ولك‬ ‫يف احلق �صوالت وجوالت‪ ،‬وما الذي تغري هل مبرور ال�سنني‬ ‫وتطاولها ا�ستكفيت من العمل وا�ستغنيت عن اجل�سد‪ ،‬وهل‬ ‫�أمنت العاقبة ور�ضيت واهلل يقول ( َو َف َّ�ض َل هَّ ُ‬ ‫الل ا مْل ُ َجاهِ دِ ينَ‬ ‫َعلَى ا ْل َقاعِ دِ ينَ �أَ ْجراً عَظِ يماً)؟‬ ‫اليوم يوم عمل وغداً �سيجني النا�س الثمار‪ ،‬وكل �س ْينحاز‬ ‫�إىل ح�صاده وبيدره‪ ،‬ويح�صد ما زرع وهل تر�ضى �أن تبقى‬ ‫تتلفت مييناً و�شما ًال تت�أمل وتت�أمل �أو تننظر �صدقة من �أحد‬ ‫العاملني وهو يرقبك ك�سو ًال؟ حتى اذا غ��ادرت الدنيا ‪-‬وال‬ ‫ندري متى تغادر‪ -‬اغلق الباب �إال من �صدقة جارية وما هي‪،‬‬ ‫وعلم ينتفع به وما هو �أو ولد �صالح ال حرمك اهلل بره‪ .‬ماذا‬ ‫فعلت ب�ش�أنه يف الدنيا ليدعو ل��ك؟ هل نبقى نندب حظنا‬ ‫ونهجو الفا�سدين �سراً ون�ترك ما �أمرنا بفعله فهو اعظم‬ ‫من ارتكاب املع�صية كما قرر الإمام ابن القيم رحمه اهلل‪ ،‬و�أن‬ ‫القلب كلما كانت حياته �أمت كان غ�ضبه هلل ور�سوله اقوى‬ ‫وانت�صاره للدين �أكمل‪.‬‬ ‫�إن من غفلتك اعرا�ضك عن اهلل ب�أن ترى ما ي�سخطه‬ ‫فتجاوزه وال ت�أمر وال تنهى خوفاً ممن ال ميلك �ضراً وال‬ ‫نفعاً‪ ،‬قال ابن القيم‪ :‬و�أي دين و�أي خري ممن يرى حمارم‬ ‫اهلل تنتهك وح ��دوده ت�ضيع ودي�ن��ه ي�ترك وه��و ب��ارد القلب‬ ‫��س��اك��ت ال�ل���س��ان �شيطان اخ��ر���س‪ ،‬ك�م��ا �أن عملكم بالباطل‬ ‫�شيطان ن��اط��ق‪ ،‬وه��ل بلية ال��دي��ن �إال م��ن ه ��ؤالء ال��ذي��ن اذا‬ ‫�سلمت لهم م�آكلهم وريا�ستهم ف�لا م�ب��االة مب��ا ج��رى على‬ ‫الدين‪ ،‬وخيارهم هو املتحزن املتلمظ ولو نوزع يف بع�ض ما‬ ‫فيه غ�ضا�ضة عليه يف جاهه �أو ماله بذل وتب ّذل وجد واجتهد‬ ‫وا�ستعمل مراتب االنكار الثالث بح�سب و�ضعه‪ ،‬وه�ؤالء مع‬ ‫�سقوطهم من عني اهلل ومقت اهلل لهم فقد بلوا يف الدنيا‬ ‫ب�أعظم بلية وهم ال ي�شعرون وهو موت القلوب‪.‬‬ ‫ويف حديث �أبي �سعيد اخلدري �إن اهلل ي�س�أل العبد يوم‬ ‫القيامة حتى يقول ما منعك اذ ر�أيت املنكر �أن تنكره؟‬ ‫ع��ن �أب��ي امل�ن��ذر ا�سماعيل ب��ن عمر ق��ال �سمعت اب��ا عبد‬ ‫الرحمن العمري يقول‪" :‬من ترك الأمر باملعروف والنهي‬ ‫عن املنكر من خمافة املخلوقني نزعت منه هيبة اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫فلو �أمر بع�ض ولده �أو بع�ض مواليه ال ي�ستجيب‪.‬‬ ‫�س�ألت زينب ر�ضي اهلل عنها ر�سوال اهلل‪� :‬أنهلك وفينا‬ ‫ال�صاحلون؟ قال نعم �إذا كرث اخلبث " َومَا َكا َن َر ُّب َك ِل ُي ْهل َِك‬ ‫ا ْل ُق َرى ب ُِظ ْل ٍم َو�أَهْ ُلهَا ُم�صْ ل ُِحو َن"‪ .‬هود‪117:‬‬ ‫وقد قرر ابن القيم هذه احلالة وقال‪ :‬وقد غر ابلي�س‬ ‫ح�سن لهم القيام ب�أنواع من الذكر وال�صالة‬ ‫اكرث اخللق ب�أن ّ‬ ‫وال�صيام والقيام والزهد واالنقطاع‪ ،‬وعطلوا هذه العبوديات‬ ‫فلم يحدثوا قلوبهم بالقيام بها‪ ،‬وه�ؤالء عند ورثة االنبياء‬ ‫من اقل النا�س ديناً‪ ،‬ف��إن الدين هو القيام هلل مبا امر به‪،‬‬ ‫فرتك حقوق اهلل مبا امر به ا�سو�أ حا ًال عند اهلل ور�سوله من‬ ‫مرتكب املعا�صي‪ ،‬و�إن ترك الأم��ر اعظم من ارتكاب النهي‬ ‫من اكرث من ثالثني وجهاً ذكرها �شيخنا اال�سالم ابن تيمية‬ ‫رحمه اهلل‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫اإلسالميون يركزون يف دعايتهم على‬ ‫حي التضامن الشعبي املهمش يف‬ ‫العاصمة التونسية‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ع�ي����ش ع� ��دد ك �ب�ير م ��ن اال�� �س ��ر التي‬ ‫طالها قمع ن�ظ��ام زي��ن العابدين ب��ن علي‬ ‫اال� �س�لام �ي�ين يف ح��ي ال�ت���ض��ام��ن ال�شعبي‬ ‫املهم�ش واالكرب يف العا�صمة التون�سية‪ ،‬ما‬ ‫يجعل م�ن��ه ار��ض�ي��ة خ�صبة ل��دع��اي��ة حزب‬ ‫النه�ضة اال�سالمي‪.‬‬ ‫وك��ان حي الت�ضامن من اوىل املناطق‬ ‫ال�ت��ي انتف�ضت �ضد ن�ظ��ام ب��ن علي عندما‬ ‫ام�ت��دت ال�ث��ورة التون�سية اىل العا�صمة يف‬ ‫بداية كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف �شوارع احلي املزدحم الذي يقطنه‬ ‫اكرث من مئة الف ن�سمة عاود "امللتحون"‬ ‫ك�م��ا ي�سميهم م�ع��ار��ض��وه��م يف م��زي��ج من‬ ‫اخل�شية والكراهية‪ ،‬الظهور منذ ف��رار بن‬ ‫علي يف ‪ 14‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫ويقول برهان بوغامني‪" :‬عانينا عقودا‬ ‫من الزمان‪ ،‬و�آالمنا هي التي اججت �شرارة‬ ‫الثورة واليوم ف�إن النه�ضة هي امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وكان هذا العاطل عن العمل (‪ 48‬عاما)‬ ‫تعر�ض للتوقيف يف ‪ 1981‬حني ك��ان يغادر‬ ‫احد امل�ساجد‪ ،‬ويروي‪" :‬كان عمري ‪ 19‬عاما‬ ‫وكانت �سنة امتحان البكالوريا‪ ،‬ومل امتكن‬ ‫منذ تلك الواقعة من ا�ستئناف الدرا�سة"‪.‬‬ ‫وب��ا� �س �ت �ث �ن��اء ف �ت��رة ق� ��� �ص�ي�رة اواخ � ��ر‬ ‫ث�م��ان �ي�ن��ات ال �ق��رن امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ف �ق��د تعر�ض‬

‫اال�سالميون يف تون�س للقمع منذ اوا�سط‬ ‫ال�سبعينات‪ ،‬ويف ع�ه��دي احلبيب بورقيبة‬ ‫وب��ن ع�ل��ي‪ ،‬و��س�ج��ن ن�ح��و ث�لاث�ين ال�ف��ا من‬ ‫ان�صارهم يف الت�سعينات‪.‬‬ ‫وم� �ث ��ل ك �ث�ي�ري��ن غ�ي��ره م ��ن نا�شطي‬ ‫النه�ضة او ان���ص��اره��ا ال��ذي��ن �سي�صوتون‬ ‫ل�ه��ا االح ��د يف ان�ت�خ��اب��ات املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي‪ ،‬يعتز ب��ره��ان مبا�ضيه كواحد‬ ‫من �ضحايا النظام ال�سابق و�أنه متكن من‬ ‫اثبات وجوده جمددا "كم�سلم"‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ول م� ��رمي امل ��اج ��ري (‪ 30‬عاما)‬ ‫مبت�سمة وهي تتذكر الرجل الذي نزع عنها‬ ‫حجابها يف ال�شارع‪" :‬مل اعد خائفة �أ�صبح‬ ‫بامكاين ان ا�ضع الغطاء على ر�أ�سي"‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ط��اه��ر ال �ل�ايف ال� ��ذي ت���ش�ير �آث ��ار‬ ‫ح ��روق يف ��س��اق�ي��ه اىل ت�ع��ذي��ب ت�ع��ر���ض له‬ ‫خالل اربع �سنوات من ال�سجن‪ ،‬فانه ي�شعر‬ ‫بانه "يتنف�س هواء نقيا ونظيفا" كما قال‪.‬‬ ‫ويقول كثريون يف احلي �إن النه�ضة ت�ساوي‬ ‫اال�ستقامة وال�ن��زاه��ة بعد ف�ساد ن�ظ��ام بن‬ ‫علي‪.‬‬ ‫ويقول ابراهيم �صابر امل�س�ؤول املحلي‬ ‫للنه�ضة‪" :‬قلنا دائ�م��ا ال لال�ستبداد ومل‬ ‫نتغري و�أ�صررنا على مبدئنا‪ ،‬من هنا ت�أتي‬ ‫م�صداقيتنا"‪.‬‬ ‫و�أل���ص�ق��ت ع�ل��ى م�ق��ر النه�ضة يف حي‬ ‫ال �ت �� �ض��ام��ن امل� �ف� �ت ��وح ح �ت��ى وق � ��ت متاخر‬

‫الصدر يشرتط تقديم تعويضات‬ ‫لإلبقاء على مدربني أمريكيني‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أب ��دى ال��زع�ي��م ال�شيعي م�ق�ت��دى ال���ص��در م��واف�ق�ت��ه ع�ل��ى بقاء‬ ‫م��درب�ي�ين ام��ري�ك�ي�ين يف ال �ع��راق‪� � ،‬ش��رط ان���س�ح��اب ج�م�ي��ع القوات‬ ‫االمريكية و�إبرام اتفاق جديد مع الواليات املتحدة ي�سبقه تقدمي‬ ‫تعوي�ضات للعراقيني‪ ،‬من دون ان يحدد طبيعة هذه التعوي�ضات‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صدر يف كلمة بثتها ق�ن��اة "امل�سار" الف�ضائية م�ساء‬ ‫االرب�ع��اء‪" :‬قيل ان كان ال�سالح امريكيا فيجب ان يكون املدربون‬ ‫امريكيني‪ ،‬قلنا ان ذلك ال يكون اال بعد االن�سحاب التام من االرا�ضي‬ ‫العراقية"‪.‬‬ ‫و�أ� ���ض��اف‪" :‬بعد ذل��ك‪ ،‬ي�صار اىل توقيع عقد جديد بعد دفع‬ ‫التعوي�ضات لل�شعب العراقي املظلوم"‪ ،‬من دون اعطاء مزيد من‬ ‫التفا�صيل حول هذه التعوي�ضات‪.‬‬

‫معارك عنيفة يف مقديشو بني قوات‬ ‫حكومية ومقاتلي حركة الشباب‬

‫مقدي�شو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ان��دل�ع��ت م�ع��ارك عنيف ام����س اخلمي�س‬ ‫يف مقدي�شو‪ ،‬حيث تقدمت ق��وات احلكومة‬ ‫ال�صومالية مدعومة بقوة االحتاد االفريقي‬ ‫ن�ح��و م��وق��ع حل��رك��ة ال���ش�ب��اب ع�ل��ى م�شارف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬بح�سب م�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وتركزت املواجهات يف دينيل ال�ضاحية‬ ‫ال�شمالية الغربية للمدينة �أحد �آخر اجليوب‬ ‫التي ال زال اال�سالميون ي�سيطرون عليها يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�صرح ابراهيم عبد اهلل احد م�س�ؤويل‬ ‫االمن ال�صوماليني ان "قواتنا باتت ت�سيطر‬ ‫على غالبية االم��اك��ن يف دينيل حيث نفذنا‬ ‫هجوما هذا ال�صباح"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نتقدم ب��اجت��اه �آخ��ر معاقل‬ ‫النا�شطني االرهابيني‪ ،‬ون�أمل يف ال�سيطرة‬

‫بالكامل على املدينة قريبا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬مل ي�سقط �ضحايا يف �صفوفنا‬ ‫با�ستثناء جنديني ا�صيبا بجروح طفيفة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان "العدو ترك وراءه عددا كبريا من‬ ‫القتلى يف معارك �صباح اليوم اخلمي�س"‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬ذكر �شهود عيان ان مدنيني‬ ‫ج��رح��وا يف ت �ب��ادل اط�ل�اق ال �ن��ار ب�ي�ن قوات‬ ‫احلكومة االنتقالية واالحت��اد االفريقي من‬ ‫جهة واال�سالميني ال�شباب من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وروى اح��د �سكان املنطقة حمي الدين‬ ‫ع�ل��ي ان "املعارك ب ��د�أت يف وق��ت مبكر من‬ ‫�صباح اليوم‪ ،‬بينما كان النا�س نائمني لذلك‬ ‫مل يتم اجالء احد"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان "عددا كبريا من العائالت‬ ‫علقت يف فخ املواجهات ور�أيت اربعة مدنيني‬ ‫جرحى"‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د امل �ت �م��ردون ب��إ��س�ق��اط احلكومة‬

‫االنتقالية التي تدعمها اال�سرة الدولية‪.‬‬ ‫ويف نريوبي‪� ،‬أعلن الرئي�س الكيني مواي‬ ‫كيباكي اخلمي�س يف اول خطاب له منذ بدء‬ ‫تدخل اجلي�ش الكيني يف جنوب ال�صومال‪،‬‬ ‫مل�لاح �ق��ة اال� �س�لام �ي�ين ال �� �ش �ب��اب ان ب�ل�اده‬ ‫�ستدافع عن وح��دة و�سالمة ارا�ضيها "بكل‬ ‫الو�سائل"‪.‬‬ ‫وقال كيباكي يف خطابه يف يوم االبطال‬ ‫يف ك�ي�ن�ي��ا‪�" :‬سندافع ع��ن وح� ��دة و�سالمة‬ ‫ارا� �ض �ي �ن��ا ب�ك��ل ال��و� �س��ائ��ل ال�ل�ازم��ة ل�ضمان‬ ‫ال�سالم واال�ستقرار"‪.‬‬ ‫و�أكدت احلكومة انها اقامت ا�ستعدادات‬ ‫امنية كبرية يف اال�ستاد الوطني حيث يجري‬ ‫االحتفال بيوم االبطال‪.‬‬ ‫وحتمل نريوبي حركة ال�شباب م�س�ؤولية‬ ‫ع �م �ل �ي��ات اخ �ت �ط��اف اج ��ان ��ب م � ��ؤخ� ��را على‬ ‫ارا�ضيها‪.‬‬

‫م���س��اء‪ ،‬ال�ك�ث�ير م��ن ال�ن���ش��رات ال �ت��ي ت�ؤكد‬ ‫ان "االنتخاب حق وواجب" و�أي�ضا �شعار‬ ‫احلزب املكون من حمامة فاحتة اجلناحني‬ ‫حتيط النجمة احلمراء يف علم تون�س‪.‬‬ ‫وت �ب��اع ب�ط��اق��ات االن �خ��راط يف احلزب‬ ‫بع�شرة دن��ان�ير (�سبعة دوالرات) للرجال‬ ‫وخم�سة دن��ان�ير للن�ساء ودي �ن��اري��ن اثنني‬ ‫للطلبة‪ ،‬وه��ي جمانية بالن�سبة للعاطلني‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫وت�ك�ثر ع �ب��ارات ال�ترح�ي��ب احل ��ار عند‬ ‫دخ��ول مقر احل��زب واالج ��واء ال تخلو من‬ ‫اريحية‪ ،‬لكن كافة النقا�شات داخله تدور‬ ‫حتت ا�سماع م�س�ؤول احلزب‪.‬‬ ‫ام��ا اخل�ط��اب الر�سمي‪ ،‬فيتكرر ب�شكل‬ ‫ث��اب��ت‪ :‬النه�ضة ح��زب دمي��وق��راط��ي "يداه‬ ‫نظيفتان" وقريب من هموم النا�س‪.‬‬ ‫لكن يف ح��ي الت�ضامن ال��ذي تتجاوز‬ ‫فيه البطالة مبراحل الن�سبة الوطنية (‪19‬‬ ‫باملئة) يثري اخل�ط��اب االخ�لاق��ي للنه�ضة‬ ‫حفيظة البع�ض‪.‬‬ ‫وت�ق��ول حبيبة التي تعمل يف ح�ضانة‬ ‫اط� �ف ��ال ان "جماعة ال �ن �ه �� �ض��ة ميلكون‬ ‫ح���ض��ورا ك�ب�يرا ه�ن��ا وه��م ي�ت�ح��دث��ون الينا‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ام ل��دع��وت�ن��ا اىل ل�ب����س احل �ج��اب او‬ ‫التوجه للم�سجد‪ ،‬لكني ال ارى ان هذه هي‬ ‫م�شاكلنا احلقيقية"‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫الحكومة والحركة‬ ‫اإلسالمية‪ ..‬خطوة‬ ‫مقابل خطوة‬ ‫هل بات الطريق �سالكا مل�شاركة احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫حكومة الرئي�س املكلف عون اخل�صاونة؟ وهل تعيد احلركة‬ ‫النظر يف م�شاركتها ب��احل��راك الإ��ص�لاح��ي �إث��ر التغيريات‬ ‫الأخرية يف عدد من مفا�صل الدولة املهمة؟‬ ‫�أ�سئلة ت�شغل اهتمام الأو�ساط ال�سيا�سية والإعالمية‪،‬‬ ‫وت�ف��ر���ض نف�سها ب�ق��وة على م��ائ��دة النقا�ش داخ��ل احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وي��رج��ح �أن ت�ك��ون بر�سم الإج��اب��ة خ�لال وقت‬ ‫ق�صري‪.‬‬ ‫الإ�شارات ال�صادرة من �أروقة احلركة ت�شري �إىل ارتياح‬ ‫ح��ذر �إزاء التغيريات الأخ�ي�رة‪ ،‬بانتظار ال�سلوك واملمار�سة‬ ‫على الأر� ��ض‪ ،‬حيث يتوقع �أن حت��دد احل��رك��ة موقفها من‬ ‫احلكومة بح�سب �سلوكها و�سيا�ساتها وم��دى اقرتابها من‬ ‫ر�ؤية الإ�صالح‪ ،‬وعلى قاعدة خطوة مقابل خطوة‪.‬‬ ‫مب�ع�ن��ى �أن ت �ق�ترب احل��رك��ة م��ن ال�ع�م�ل�ي��ة ال�سيا�سية‬ ‫بالقدر ال��ذي تقرتب فيه احلكومة م��ن م�ضامني الر�ؤية‬ ‫ال�شعبية للإ�صالح‪ ،‬خا�صة ما يتعلق بـ‪ :‬قانون االنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬احلكومة الربملانية‪ ،‬حت�صني الربملان من احلل‪،‬‬ ‫و�آلية ت�شكيل جمل�س الأعيان واملحكمة الد�ستورية والهيئة‬ ‫امل�شرفة على االنتخابات‪.‬‬ ‫املقاربة التي يرجح �أن تعتمدها احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫املرحلة القادمة رمبا ت�أتي يف ثالثة م�ستويات من التعامل‪:‬‬ ‫يف ح��ال اقت�صر الأم��ر على ال��وع��ود وتقدمي امل�ؤ�شرات‬ ‫الإيجابية دون تغيريات حقيقية على الأر�ض‪ ،‬تبقى احلركة‬ ‫ع�ل��ى م��وق�ف�ه��ا ال��راه��ن و��س�ي��ا��س��ات�ه��ا امل�ع�ت�م��دة ح��ال�ي��ا جتاه‬ ‫احلكومة ويف ال�شارع‪.‬‬ ‫ويف ح��ال اقرتبت احلكومة ن�صف خطوة باجتاه ر�ؤية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ت�ت�ق��دم احل��رك��ة ن���ص��ف خ �ط��وة م�ق��اب�ل��ة باجتاه‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪ ،‬بحيث ت�ستمر املطالبة بالإ�صالح �ضمن‬ ‫ا�سرتاتيجية منا�سبة وتدر�س احلركة امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫البلدية والنيابية‪.‬‬ ‫ويف ح��ال اقرتبت احلكومة خطوة كاملة باجتاه ر�ؤية‬ ‫الإ�صالح تقرتب احلركة منها خطوة مماثلة‪ ،‬وبذات احلجم‪،‬‬ ‫الأمر الذي ميكن �أن يحقق �صيغة متقدمة من ال�شراكة‪.‬‬ ‫يف حال ترجحت هذه املقاربة مب�ستوياتها الثالثة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الكرة �ستلقى يف ملعب احلكومة‪ ..‬فهي من �ستحدد �سقف‬ ‫املوقف والعالقة و�صورة امل�شهد ال�سيا�سي القادم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫صور‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫نعظم اهلل‬ ‫ّ‬ ‫ونجله‬

‫بصراحة‬

‫مما ا�ستفدته من داعية مغمور تعليقات لطيفة حول‬ ‫قوله تعاىل (اقر�أ با�سم ربك الذي خلق)‪ ،‬ملاذا اختار اهلل يف‬ ‫بدء وحيه خماطبة الإن�سان ب�صفة اخللق ومل يخرت �صفة‬ ‫�أخرى ك�صفة العلم والقوة واحلكمة‪� ..‬إلخ؟‪.‬‬ ‫�صفات اهلل منها �صفات جمال ومنها �صفات جالل‪،‬‬ ‫و��ص�ف��ات اجل �م��ال ك��ال��رح�م��ة واجل �م��ال وال�ع�ف��و واملغفرة‬ ‫والكرم وال�سخاء والعطاء‪ ،‬و�صفات اجلالل كالقوة والقدرة‬ ‫واجلربوت واالنتقام والعظمة والكربياء‪ ،‬و�صفات اجلالل‬ ‫ت��ورث املتعلق بها ال��ود واملحبة‪ ،‬و�صفات اجل�لال ت��زرع يف‬ ‫ق�ل��ب امل�ق�ب��ل عليها اخل ��وف واخل���ش�ي��ة‪ ،‬و��ص�ف��ات اجلمال‬ ‫يُ�ستحب للعبد �أن يتخلق بها كالرحمة والعفو والكرم وهو‬ ‫م�شكور وم�أجور عليها‪ ،‬و�صفات اجلالل ميكن �أن يت�صف‬ ‫بها بع�ض النا�س‪ ،‬لكنهم �سيحا�سبون عليها ويتعر�ضون‬ ‫لبط�ش اهلل‪ ،‬كمن نازع اهلل يف الكربياء والعظمة �أو ات�صف‬ ‫باجلربوت واالنتقام‪.‬‬ ‫لكن هناك من �صفات اهلل التي ال ميكن للعبد بالغا ما‬ ‫بلغ �أن يت�صف بها ك�صفة اخللق‪ ،‬ومن هنا كان خطاب اهلل‬ ‫للإن�سان (اقر�أ با�سم ربك الذي خلق)‪ ،‬واخللق �إيجاد من‬ ‫عدم على غري مثال �سابق‪ ،‬وهذا ما ال ي�ستطيعه الإن�سان �إذ‬ ‫معرفته تراكمية و�صناعاته من مواد �أولية‪ ،‬ثم هي قابلة‬ ‫للتطوير والتعديل والتح�سني‪ ،‬بينما خ ْلق اهلل يف �أح�سن‬ ‫تقومي ��س��واء �أك��ان املخلوق جمهريا �أم عظيما (فارجع‬ ‫الب�صر هل ترى من فطور ثم ارجع الب�صر كرتني ينقلب‬ ‫�إليك الب�صر خا�سئا وهو ح�سري)‪ .‬فرتى العلماء ي�صنعون‬ ‫الطائرة وال�صاروخ واملركبة الف�ضائية من مواد مبثوثة يف‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫هذا الكون‪ ،‬لكنهم عاجزون عن �صنع ذبابة �أو بعو�ضة من‬ ‫عدم ولو اجتمعوا مع جميع �إمكانياتهم (يا �أيها النا�س‬ ‫�ضرب مثل فا�ستمعوا له �إن الذين تدعون من دون اهلل لن‬ ‫يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له)‪.‬‬ ‫ر�أي ��ت معلما زم�ي�لا ي�شعل �أوراق ��ا �صغرية ويقربها‬ ‫من �أنفه حماوال �شم الرائحة مرارا وتكرارا‪ ،‬ف�س�ألته عن‬ ‫ال�سبب يف فعله ذل��ك‪ ،‬ف��رد علي ب�أنه يح�س ب�أنه قد فقد‬ ‫حا�سة ال�شم‪ ،‬فطلبت منه مراجعة طبيب كبري متخ�ص�ص‬ ‫يف ه��ذه احلا�سة‪ ،‬ف��رد علي �ضاحكا‪" :‬راجعت كثريا من‬ ‫�أطباء االخت�صا�ص لكن دون فائدة‪ ،‬فلقد �أخربين ه�ؤالء‬ ‫الأطباء ب�أن اخلاليا امل�س�ؤولة عن ال�شم عندي قد تلفت‬ ‫دون معرفة ال�سبب"‪ .‬ف��رددت عليه ب��أن اخلاليا تتكاثر‬ ‫و��س�ي�ب��دل��ك اهلل خ�ي�را م�ن�ه��ا‪ ،‬ف��رد ع�ل��ي ح��زي�ن��ا ب� ��أن هذه‬ ‫اخلاليا ال ت�ستبدل‪ ،‬و�س�ألته عن الطب ودوره هنا‪ ،‬ف�أجاب‬ ‫ب�أنه يقف عاجزا �أمام التخليق!‬ ‫(اهلل خ��ال��ق ك��ل � �ش��يء) (ق��ل �أر�أي �ت��م م��ا ت��دع��ون من‬ ‫دون اهلل �أروين م��اذا خلقوا من الأر���ض �أم لهم �شرك يف‬ ‫ال�سموات)‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت��ام م��ن ات���ص��ف ب���ص�ف��ة اخل �ل��ق ف�ه��و املالك‬ ‫وه��و املت�صرف وم��ن ث��م ه��و امل�ستحق للعبادة والتوحيد‬ ‫والتعظيم واخل�شية واملحبة‪ ،‬و�سواه �ضعيف عاجز يحتاج‬ ‫�أعوانا وجنودا وع��ونا‪ ،‬وهو فقري �إىل اهلل ليمده بالنف�س‬ ‫والطاقة وحركة الدماء يف العروق‪.‬‬

‫�أم��ا وق��د جل��أن��ا �أخ�ي�را وب�ع��د رح�ل��ة طويلة مع‬ ‫الدجل واخلداع �إىل الأمم املتحدة‪ ،‬فماذا ميكننا �أن‬ ‫نفعل ونحن نعرف م�سبقا نتيجة عملنا هذا؟‬ ‫�أمل جنرب م�ؤ�س�سات الأمم املتحدة منذ كانت‬ ‫نكبتنا عام ‪1948‬م حتى حلت نك�ستنا �أو على الأ�صح‬ ‫كارثتنا ال�ك�برى ع��ام ‪1967‬م؟ �أمل ن�ع��رف بعد ماذا‬ ‫�ستكون نتيجة ما قمنا بعمله قبل ع�شرين يوما حني‬ ‫جل�أنا �إىل جمل�س الأمن يف احتفاالت افتتاح الدورة‬ ‫ال�ساد�سة وال�ستني للأمم املتحدة من خالل اخلطاب‬ ‫التاريخي ال�شهري الذي �ألقاه من يحمل لقب رئي�س‬ ‫دولة فل�سطني؟‬ ‫• يف ال�شهور الأوىل لنكبة فل�سطني ح�صلنا‬ ‫على ق��رار التق�سيم رق ��م‪ 181‬ال��ذي ق�سم فل�سطني‬ ‫التاريخية �إىل دولتني‪ :‬عربية م�ساحتها ‪ 46‬يف املئة‬ ‫م��ن جملة م�ساحة فل�سطني‪ ،‬ويهودية حملت ا�سم‬ ‫"�إ�سرائيل" وم�ساحتها ‪ 54‬يف املئة من تلك امل�ساحة‪،‬‬ ‫وق��د رف�ضه ال�ع��رب با�سم �شعب فل�سطني لأن��ه كان‬ ‫ق��رارا ظاملا وجمحفا جمافيا حلقائق الأم��ور على‬ ‫الأر� � ��ض‪ ،‬وح�ي�ن ت��دخ��ل �أ� �ش �ق��ا�ؤن��ا ال �ع��رب م��ن �أجل‬ ‫ت�صحيح الأم ��ور �ضاع منا الكثري مم��ا �أعطانا �إياه‬ ‫قرار التق�سيم يف ‪1947/11/29‬م‪ ،‬ومل يبق معنا من‬ ‫كل فل�سطني �سوى ‪ 22,5‬يف املئة من جممل م�ساحتها‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬وق��دم��ت ل�ن��ا الأمم امل �ت �ح��دة متكرمة‬ ‫علينا ق��راره��ا رق ��م ‪ 194‬ال ��ذي ن ��� ّ�ص ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫عودة الالجئني الفل�سطينيني �إىل ديارهم ال�سليبة‬ ‫وتعوي�ضهم عما حلق بهم من �أ�ضرار‪ ،‬وا�شرتط ذلك‬ ‫القرار االعرتاف الأممي بدولة "�إ�سرائيل" كع�ضو‬ ‫يف الأمم املتحدة ب�شرط تنفيذ ال�شق اخلا�ص بعودة‬ ‫ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬وق��د تهربت "�إ�سرائيل" ط��وال ثالثة‬ ‫و�ستني عاما من عملية تنفيذ ذل��ك ال�شرط امللزم‬ ‫دول�ي��ا‪ ،‬فماذا فعلنا نحن العرب خا�صة نحن �شعب‬ ‫فل�سطني؟!‬ ‫وبقينا نعر�ض ق�ضية فل�سطني على م�ؤ�س�سات‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة ع���ش��رات ال���س�ن�ين وال ح���ص��اد لتلك‬ ‫اجل �ه��ود ع�بر ت�ل��ك ال���س�ن�ين!! ه��ل حت��رك�ن��ا لتفعيل‬ ‫ذلك القرار الذي مبوجبه بقيت "�إ�سرائيل" ع�ضوا‬ ‫منقو�ص الع�ضوية يف الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وجن��زم ب�أن‬ ‫معظم دول العامل ال تعرف �شيئا عن هذا الأمر فمن‬ ‫امل���س��ؤول ع��ن ه��ذا؟ ومت��رد �شعبنا م��ن خ�لال �شبابه‬ ‫على ذل��ك الواقع الفا�سد‪ ،‬و�شكلوا تنظيمات �أخذت‬ ‫على عاتقها العمل من �أجل حترير فل�سطني وعودة‬ ‫�شعبهم �إىل دياره ال�سليبة‪ ،‬وكانت حركة فتح يف طليعة‬ ‫تلك التنظيمات‪ ،‬وا�شتعلت الثورة الفل�سطينية يف كل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وتنامت لتعم كل �أر�صفة امل�ن��ايف‪ ،‬و�أح�س‬ ‫العامل بق�ضية �شعب فل�سطني‪ ،‬وعرفوا حقيقتها من‬ ‫خالل املقاومة امل�سلحة امل�شروعة التي ّ‬ ‫ق�ضت م�ضاجع‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي على طول نهر الأردن �شرقا ويف‬ ‫��ش�م��ال فل�سطني املحتلة مب �ح��اذاة ل�ب�ن��ان ويف عمق‬ ‫الكيان ال�صهيوين وعلى �شواطئ فل�سطني ال�سليبة‪،‬‬ ‫وحترك العامل الغربي املحابي لـ"�إ�سرائيل" ف�أر�سل‬ ‫املبعوث ال��دويل ج��ون��ار ي��ارن��غ للتو�سط ب�ين الثوار‬ ‫وح�ك��ام "�إ�سرائيل"‪ ،‬كما �أر��س�ل��وا الو�سيط الدويل‬ ‫فيليب حبيب لنف�س الهدف كما تو�سط بني اجلميع‬ ‫وزير خارجية �أمريكا م�سرت روجرز !!‬ ‫وق��د ك��ان ل�سيا�سة اجلبهة ال�شعبية يف خطف‬ ‫ال�ط��ائ��رات خا�صة الإ�سرائيلية والأم��ري�ك�ي��ة فعلها‬ ‫ل ��دى ال � ��ر�أي ال �ع��ام ال �ع��امل��ي وااله �ت �م��ام بالق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وكان حلركة فتح ر�أيها املعار�ض لهذا‬ ‫الأ��س�ل��وب الن�ضايل ال�صدامي و�إن ك��ان��ت حكومات‬ ‫�أمريكا ت�ستحق مقابل انحيازها املطلق لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫�أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫• ثم كانت انتفا�ضة احلجر يف ‪1987/12/8‬م‬ ‫ال�ت��ي ك��ان لها ��ص��دى ع��امل��ي �إي�ج��اب��ي جت��اه ق�ضيتنا‪،‬‬ ‫ما �أزع��ج "�إ�سرائيل" و�أ�صدقاءها كالدكتور هرني‬ ‫كي�سنجر من هذه الثورة املتجددة واملبدعة �إىل �أن‬ ‫منّ اهلل على �شعبنا ب�سدنة اتفاق �أو�سلو ومهند�سيها‬ ‫ال��ذي��ن تكفلوا ب�إجها�ض انتفا�ضة احل�ج��ارة مقابل‬ ‫�أن يحظوا بكرا�سي �سلطة �أو�سلو الذين ح ّرموا �أي‬ ‫انتفا�ضة بعد ذلك رغم �أنها كانت �سلمية كما يريدون‬ ‫ويدّعون‪.‬‬ ‫• والآن وبعد �أن عدنا من خالل من �سرقوا‬ ‫منا زم��ام الأم��ور �إىل م�ؤ�س�سات الأمم املتحدة‪ ،‬بدءا‬ ‫مبجل�س الأم ��ن ال ��ذي ال ف��ائ��دة ت��رج��ى م�ن��ه و�إمنا‬ ‫ليعيقوا بهذه اخلطوة �سرينا يف الطريق املخت�صر‬ ‫باللجوء �إىل اجلمعية العامة‪ ،‬حيث تنا�صرنا معظم‬ ‫�شعوب ال�ع��امل فلرمبا يلقي لنا الأم��ري�ك��ان بعظمة‬ ‫�أخرى قد تعيدنا �إىل م�سرحية املفاو�ضات‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يحتفظ ال�سدنة بال�سلطة وامل�ساعدات املالية ثمنا‬ ‫لبيع ما تبقى من �أر�ض فل�سطني!!‬ ‫• وال �أح�سب قادتنا �سيجل�سون مكتويف الأيدي‪،‬‬ ‫ونحن ال نريدهم كذلك لكن عليهم �أن يتخلوا عن‬ ‫�سيا�سة التفرد بالق�ضية واجرتاح احللول لها؛ �إذ ال‬ ‫بد من توحيد ال�صف الفل�سطيني وم��ا �أ�سهل ذلك‬ ‫�إن �صدقت النوايا‪ ،‬وبعد ذلك ميكن جلميع ممثلي‬ ‫�أل��وان الطيف الفل�سطيني �أن يجل�سوا معا ويتفقوا‬ ‫على ال�سبيل الأج��دى ملقاومة الأ�سلوب ال�صهيوين‬ ‫اجلهنمي يف اغت�صاب �أر�ضنا ومقد�ساتنا و�صدق اهلل‬ ‫تعاىل‪�" :‬إن اهلل يحب الذين يقاتلون يف �سبيله �صفا‬ ‫ك�أنهم بنيان مر�صو�ص"‪.‬‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫األسوأ من‬ ‫القذايف يف‬ ‫ليبيا‬

‫كلنتون يف طرابل�س �أم��ر ي�ؤكد �سرقة‬ ‫ليبيا وث��روات �ه��ا‪ ،‬و��س�ل��ب ال���ش�ع��ب الليبي‬ ‫ث��ورت��ه "عينك عينك"‪ ،‬ورغ��م �أن القول‬ ‫كان يف بداية الثورة وتدخل قوات "النيتو"‬ ‫ب�أن �أي بديل �سيكون الأف�ضل من القذايف‬ ‫ون�ظ��ام��ه‪� ،‬إال �أن منظر وزي ��رة اخلارجية‬ ‫الأمريكية يف طرابل�س �أم�س الأول يدفع‬ ‫�إىل امل��رارة والتقزز منها‪ ،‬خ�صو�صاً وهي‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن � �ش��راك��ة م��ع ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬وطلبها‬ ‫من القيادة الليبية اجلديدة قتل القذايف‬ ‫ب�سرعة‪.‬‬ ‫ال�ب��دي��ل الأ�� �س ��و�أ ه��و م��ا ينتظر ليبيا‬ ‫�إذن‪ ،‬وال يعني ذل��ك �أن ن�ترح��م على �أيام‬ ‫ال �ق��ذايف و�إمن ��ا ا�ستعادة ال �ث��ورة و�أهدافها‬ ‫باحلرية والكرامة‪ ،‬فلي�س من حق �أمريكا‬ ‫وم�ع�ه��ا ق ��وات "النيتو" التحكم مب�صري‬ ‫ليبيا و�شعبها لكونهم ق��دم��وا م�ساعدات‬ ‫للق�ضاء على حكم ال �ق��ذايف‪ ،‬و�إن ك��ان من‬ ‫ثمن مل�ساعداتهم‪ ،‬فينبغي �أن يتوقف عند‬ ‫حدود جتارية على �أ�سا�س �إعادة �إعمار ليبيا‬ ‫مقابل عقود نفطية وما �إىل ذلك من �أعمال‬ ‫التجارة وامل��ال‪ ،‬وعلى �أ�سا�س عدم التدخل‬ ‫ب��ال���ش��أن ال��داخ�ل��ي لل�شعب ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬ومنع‬ ‫توجيه �سيا�سة الدولة الليبية باالجتاهات‬ ‫الأمريكية والغربية‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫يف كل مرة يحاول الغرب حرف الثورة‬ ‫امل�صرية عن �أهدافها يجد ال�شعب امل�صري‬ ‫له باملر�صاد وذات احلال يف تون�س‪� ،‬إذ هذه‬ ‫وتلك من انتاج م�صري وتون�سي بعيداً عن‬ ‫امل�ساعدات الأمريكية والأوروبية‪ ،‬يف حني‬ ‫يكاد يكون اخلوف على م�ستقبل ليبيا على‬ ‫�أوجه‪� ،‬إذ ال�سباق ل�سرقة ليبيا حمل تناف�س‬ ‫م��ن �أم��ري �ك��ا وجم �م��ل ال� ��دول الأوروب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وحتى ال�صني ورو�سيا‪ ،‬ولي�س هناك من حل‬ ‫�أبداً �أمام ال�شعب الليبي �إال �أن يقف يف وجه‬ ‫�أي ق��رار ملجل�سه احل��اك��م ي��ري��د االن�صياع‬ ‫لل�سيا�سات الأمريكية وال�صهيونية‪.‬‬ ‫يف امل�شهد الليبي الآن ما يثري الرعب‬ ‫على م�ستقبل ال�شعب �إذ عدم اخ�ضاع �سرت‬ ‫وب �ن��ي ول �ي��د وم �ن��اط��ق �أخ � ��رى ح �ت��ى الآن‬ ‫ل �ل �ث��وار‪� ،‬إمن ��ا يعني �إط��ال��ة �أم ��د الت�صارع‬ ‫لإنتاج �أكرب قدر من الدمار واخلراب الذي‬ ‫�سيكون ثمن �إع�م��اره عقوداً دولية‪ ،‬ت�سعى‬ ‫�إليها وا�شنطن و�أوروبا وغريهم‪.‬‬ ‫ال ينبغي �أن يكون بديل القذايف �أ�سو�أ‬ ‫من نظامه‪ ،‬وال نريد �أن يرتحم �أحداً على‬ ‫�أيامه‪ ،‬وعلى ال�شعب الليبي �أن يح�سم �أمره‬ ‫ويعلن �أن��ه امل�س�ؤول عن م�ستقبل الوطن‪،‬‬ ‫ولي�س غ�يره مهما ك��ان حجم امل�ساعدات‬ ‫التي قدمت لإ�سقاط القذايف‪.‬‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫وماذا نحن فاعلون بعد‬ ‫األمم املتحدة؟ ‪2 /1‬‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫إطالق األسرى‪ ..‬وإطالق الطاقات‬ ‫‪ -1‬ال�شعوب م�ستودع للطاقات‬ ‫تختزن ال�شعوب خمزوناً هائ ً‬ ‫ال من الطاقة ال ميكن تخيله‪ .‬وقد يُظن لبع�ض الوقت �أن‬ ‫النفو�س �أجدبت‪ ،‬ف�إذا نزل عليها مطر الفرح‪ ،‬كما عرب بع�ض �أهل غزة‪ ،‬اهتزت وربت و�أنبتت من‬ ‫كل زوج بهيج‪ ..‬و�أخرجت من املخزون ما �أده�ش و�أنع�ش‪ ،‬وفاج�أ النا�س �إىل حد الذهول!‬ ‫هذه الطاقات حتتاج �إىل منا�سبة �ضخمة وظرف موات وحلظة تاريخية لتنطلق من ُع ُقلها‬ ‫وتتغلب على عوائقها وكوابحها وموانعها‪ .‬فالإحباط مدمر الطاقات‪ ،‬والي�أ�س قامعها‪ ،‬وتراكم‬ ‫القهر والف�شل يخنقها‪ ،‬والتنازع واالختالف يغوّرها يف �أعماق النف�س كما يغور املاء يف �أعماق‬ ‫الأر�ض وطبقاتها ال�سحيقة‪ ،‬فيحتاج �إىل روافع �ضخمة لتعيده �إىل ال�سطح من جديد‪.‬‬ ‫هذه الطاقة هي ما يرهب العدو‪ ،‬وهي ما ينع�ش الأمل ويرفع املعنويات ومن ر�أى النا�س‬ ‫�أم�س (�أعني يوم الثالثاء البهيج)‪ ،‬ر�أى عجباً‪ .‬ه�ؤالء النا�س �أين كانوا؟ �أهم الذين كنا نح�سبهم‬ ‫قد غيبتهم عن احلياة هموم احلياة‪ ،‬وعن ق�ضايا الأمة ما يعي�شونه من كرب وغمة؟ و�إذ بهم‬ ‫يختزنون طاقة فرح‪ ،‬وطاقة حبور‪ ،‬وطاقة عطاء‪ ،‬تفوق كل ت�صور وتتغلب على كل توقع‪.‬‬ ‫ه��ذا هو �شعبك يا من �شردت عن اليقني –بعد اهلل‪ -‬بهذا ال�شعب‪ .‬يا من غ�سلت يدك‬ ‫من عودته �إىل حياة القوة واملنعة والعزة والعطاء والإباء‪ ،‬ها هو يفاجئك ويفاجئ العامل بهذا‬ ‫احل�ضور املهيب‪� ..‬سلمت يا �شعب ووقيت وبقيت م�ستودعاً للعطاء والطاقة والقدرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬يوم من �أيام اهلل‬ ‫لعل و�صف �إ�سماعيل هنية لهذا اليوم الأغر الأعز �أنه يوم من �أيام اهلل‪ ،‬يختزل كثرياً من‬ ‫الكالم ويخت�صر كثرياً من التف�صيل وال�شرح الطويل‪ .‬و�إنه واهلل كذلك‪.‬‬ ‫هو يوم من �أي��ام اهلل لأنه ن�صر نف�سي ومعنوي وروح��ي وفكري وا�سرتاتيجي واجتماعي‬ ‫وتاريخي‪ ..‬يف زمان تراكمت وتتالت علينا فيه نوبات من امل�صائب وامل�صاعب والنوائب‪ ،‬في�أتي‬ ‫هذا اليوم‪ ،‬كيوم دافئ يف �أيام �صقيع متتالية جمدت كل �شيء‪ ،‬و�أخمدت كل جذوة‪ ،‬في�أتي مثل هذا‬ ‫اليوم فينع�ش الآمال وتتنف�س الأحياء‪ ،‬وتتفتح الأزهار‪..‬‬ ‫هو يوم من �أيام اهلل لأن اهلل �أذل فيه دولة الغطر�سة والكرب والهيمنة‪ ،‬دولة ال ترى �أمامها‬ ‫وال فوقها �أحداً‪ ،‬وال تعترب قوة يف هذا الوجود نداً لها‪ ،‬فرت�ضخ هي ل�شروط �شباب‪ ،‬ال دولة وال‬ ‫مقدرات لهم وال موازنة وال م��وارد وال �أر�صدة وال �أ�سلحة وال م�ساحات‪ ..‬قل يل �إذاً من الذي‬ ‫حقق هذا الن�صر؟ �إنه اهلل‪ .‬من الذي �أذل الطاغوت املتغطر�س نتنياهو الذي يرهبه جل زعماء‬ ‫العامل؟ �إنه اهلل‪ .‬من الذي جعلهم يوافقون على هذه ال�صفقة املهينة لهم واملذلة لهم؟ �إنه اهلل‪.‬‬ ‫من الذي �ألقى يف قلوبهم الر�ضوخ والت�سليم واال�ستكانة؟ �إنه اهلل‪ .‬فهل عجب �أن نع ّد هذا اليوم‬ ‫الذي ما عملت فيه �إال يد اهلل هل عجب �أن نعده يوماً من �أيام اهلل؟ ال واهلل‪ .‬و�إمنا العجب من‬ ‫ال يعده كذلك‪.‬‬ ‫�إن��ه ي��وم من �أي��ام اهلل‪ ،‬لأن��ه حقق الوحدة التي يحبها اهلل وي�أمر بها اهلل وم��ا ا�ستطاعت‬ ‫جهود وال م�ؤمترات وال لقاءات وال و�ساطات �أن حتققها فمن حققها؟ �إنه اهلل‪ .‬فهو �إذاً يوم من‬ ‫�أيام اهلل‪.‬‬ ‫‪ -3‬موج يف بحر من الب�شر‬ ‫من ال��ذي �أخ��رج ه��ذه اجلماهري مبئات الآالف �إىل ال�شوارع؟ �إن��ه �شعور الن�صر‪ ،‬ون�شوة‬

‫الظفر‪ ،‬و�إح�سا�س القوة‪ ،‬والفرح بقمع العدو‪ ،‬وال�سعادة باحلرية والأحرار وال�شرفاء‪� .‬إنه �إدراك‬ ‫معنى احلرية وقيمتها وغالوتها وظلم ال�سجن وال�سجان‪ ،‬وظلماتها‪.‬‬ ‫باهلل قل يل كيف تكون ردة الفعل لو جاء الب�شري بتحرر الأق�صى؟ ما الذي �سيجري يف‬ ‫العامل الإ�سالمي والعامل برمته؟‬ ‫لو وجدت هذه الأمة قيادات توظف ما �أودع اهلل فيها من طاقات ال�ستعادت الأق�صى وما‬ ‫وراء الأق�صى �إىل �آخ��ر ما يخطر ببالك‪ .‬لقد �أعطانا اهلل مئات ماليني من �أعظم ال�شعوب‬ ‫و�أنقاها معدناً و�أ�صلبها عوداً‪ ،‬ولكن هذه اجلماهري‪ ،‬مل جتد الربان الذي يجري �سفائن احلق‬ ‫يف بحور هذه احلياة‪.‬‬ ‫هذه القوة‪ ،‬وهذه القدرة‪ ،‬وهذه الطاقة‪ ،‬ما �أجدرها و�أحقها بقيادات ترتقي �إىل م�ستواها‪،‬‬ ‫فتحرر بها ال فل�سطيننا فح�سب ولكن الإن�سانية ال�شقية بهذه الر�أ�سمالية العتية ال�شقية‪..‬‬ ‫بعدما زالت املادية الديالكتيكية اجلدلية‪ ،‬وانفردت بال�ساحة على م�ستوى الكرة الأر�ضية‪ ،‬هذه‬ ‫الر�أ�سمالية املادية اجل�شعة الب�شعة‪ ،‬من الذي يخل�ص اجلماهري الإن�سانية يف الأر���ض قاطبة‪،‬‬ ‫وقد قامت ت�صرخ يف وجه نظامها الر�أ�سمايل بعدما تعلمت الثورة من �شعوبنا‪ ،‬وتعلمت ال�صرخة‬ ‫يف وجه الطغيان من �أمتنا‪ .‬من يدمي هذا التوجه ويدعم هذه الروح؟‬ ‫ال�ضفة التي ك��ان التجمع فيها جرمية نكراء‪ ،‬والتظاهر مما ال يغتفر‪ ،‬تخرج يف عر�س‬ ‫فل�سطيني عربي ال �أبهى وال �أجمل وال �أحلى وال �أروع‪ ،‬و�إذ باملوج الب�شري يهدر مبا ال ي�ستطيع‬ ‫على احتوائه �أحد وال يقوى على ردعه ب�شر‪.‬‬ ‫يا هذا البحر من �أطلقك؟ يا هذا املوج املر�سل من �أر�سلك؟ يا هذه ال�شم�س الطالعة من‬ ‫غيب ومن غيم ومن �ضيم من جالك؟ يا هذا النهار الأروع من �أطلع �صبحك؟‬ ‫لك احلمد يا موالنا العظيم على ما �أيقظت فينا من راقد الإح�سا�س وكامن الفرح‪ ،‬وعلى‬ ‫ما بعثت من ينابيع الأمل يف هذه ال�صحراء العربية يف هذه احلقبة التاريخية‪ ،‬لك احلمد على‬ ‫جودك الذي ال يحد ونعمائك التي ال تعد‪ ..‬ومن �أج ّلها و�أعظمها �أن �أيقظت هذا املارد‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫هذه الطاقات من بعد انحبا�س واحتبا�س وانطما�س‪..‬‬ ‫هذا املد الثوري ال��ذي انبعث م��ارداً جباراً يف نفو�س اجلماهري ما كان له �أن يتدفق هذا‬ ‫التدفق‪ ،‬وال �أن يجي�ش هذا اجلي�شان لوال احلدث الكبري الذي �صنعته –بف�ضل اهلل‪ -‬ال�سواعد‬ ‫املقتدرة‪ ،‬والعقول النرية‪.‬‬ ‫ما كان لهذا البحر �أن يرتفع مده ويعلو موجه ويجي�ش بهذا املد من الب�شر لوال ال�شعور‬ ‫امللتهب الذي فجر حما�سته هذا اجلهد املربور واجلهاد املو�صول‪ .‬ف�سلمت ال�سواعد التي كانت‬ ‫وراء الن�صر الذي كان وراء هذا املد وهذا الطوفان‪.‬‬ ‫‪ -4‬احر�سوا هذا الفرح‬ ‫"قد يعلم اهلل املعوقني منكم" كلمة قالها موالنا يف كتابه احلكيم‪ ،‬ليحذرنا �أن من بيننا‬ ‫معوَقني معوِقني (بفتح الواو وك�سرها)‪ ،‬وفينا من امل�شككني‪ ،‬ومن ينفخون على �شموع الفرح‬ ‫ليطفئوها‪ ،‬لأن عيون اخلفافي�ش ال تطيق النور‪ ،‬وال عيون البوم حتب ال�ضوء‪..‬‬ ‫ه�ؤالء امل�شككون املثبطون‪ ،‬مع عدو لئيم ماكر‪� ،‬إبلي�سي الكيد‪� ،‬سيعملون فريقاً بال كلل‪،‬‬ ‫لينف�سوا هذه العزْمة والفرحة والبهجة‪ ..‬بل الن�صر‪� ..‬سيقولون ما نتوقع وما ال نتوقع‪ .‬ما‬

‫يخطر بالبال وما ال يخطر بالبال لإح��داث البلبال وتفكيك هذا البناء الرائع البديع الفائق‬ ‫اجلمال‪ .‬و�إذا كرث امل�شو�شون ت�شتت الذهن وت�شكك �ضعاف اليقني‪.‬‬ ‫فاحر�سوا �شمعتكم وفرحتكم‪ ،‬و�أدميوا العزائم يف اتقاد‪ ،‬واملد يف ازدياد‪ ،‬ال تعودوا �إىل �سالف‬ ‫العهد بالرقاد‪ ،‬فما �أحوجنا �إىل املحافظة على اجل��ذوة �أال تنطفئ واملد �أال يتحول �إىل جزْر‪..‬‬ ‫والنجم �أال ينكدر‪ .‬والقمر �أال ي�صيبه خ�سوف ال�شك واالرتياب‪.‬‬ ‫�أيها الأحباب‪ ،‬زرعتم زرعاً فاحفظوه من العاديات والرياح العاتيات‪ .‬احر�سوا هذا الن�صر‪،‬‬ ‫واحر�سوا هذه الروح �أال ترتاجع‪ ،‬وهذا الفي�ض �أال يغي�ض‪.‬‬ ‫والفكر والكلمة والوعي والإميان �أكرب �ضمان لدوام هذا املد وبقاء الأمل‪ .‬ووحدة �صفكم‬ ‫و�أخوتكم من �أهم حماة هذا الفرح وحرا�سه‪.‬‬ ‫لقد قتلنا احل��زن والكمد ال��ذي ط��ال به الأم��د‪ .‬والآن ح��ان وق��ت الفرح‪" :‬وال تهنوا وال‬ ‫حتزنوا" "قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا"‪.‬‬ ‫‪� -5‬أحييتم ق�ضية فل�سطني‬ ‫هذه الق�ضية املقد�سة يحر�ص القريب والبعيد �أن تنزوي بعيداً يف الأغوار ال�سحيقة من‬ ‫الفكر والنف�س والإعالم‪ ،‬و�أن تغيب عن ال�شهود والوجود‪ .‬وي�أبى اهلل �إال �أن تظل حا�ضرة عتيدة‬ ‫مقاومة عنيدة باقية حية جميدة‪ ..‬فيهيئ الظروف التي تبقيها على هذا التوهج واال�شتعال‬ ‫واحل�ضور والبهاء‪ .‬فكان �آخر ظرف دفع ق�ضيتكم �إىل ب�ؤرة االهتمام يف العامل‪ :‬ق�ضية حترير‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫من قال �إن العامل �سيعود �إىل ق�ضيتكم بكل هذا احل�ضور وه��ذا التوقري وه��ذا االهتمام‬ ‫واالحرتام‪.‬‬ ‫�إن العامل ال يحرتم �إال الأقوياء‪ ،‬ولقد كنتم كذلك‪ ،‬فك�سبتم احرتام العامل‪ .‬وال حتيا �إال‬ ‫الق�ضية التي يقف وراءها رجال �أ�شداء‪ ،‬وقد وقفتم خلف ق�ضيتكم‪ ،‬ف�أحييتموها بعزمات الرجال‬ ‫وهمم الأبطال‪.‬‬ ‫�أحيا اهلل قلوباً �أحيت ق�ضية م�سرى النبي‪ .‬و�أحيا اهلل نفو�ساً بعثت من مرقدها �أقد�س‬ ‫و�أخطر ق�ضايا امل�سلمني‪.‬‬ ‫قوى اهلل ال�سواعد التي �أو�صلت هذه الق�ضية وعدالتها �إىل كل بقاع الأر�ض‪ .‬فما للإعالم‬ ‫�شغل �إال هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫�صحيح �أنهم يركزون على �شاليطهم‪ ،‬لكنهم �ضمناً يلفتون الأنظار �إىل مظلومية �شعب‬ ‫يقبع كله يف �سجن كبري و�آالف منهم يف ال�سجن ال�صغري‪.‬‬ ‫لقد انتبهوا �إىل ال�شعب املقاوم واملقاومة التي احتفظت بها ال�شاليط خم�س �سنني‪ ..‬فبهر‬ ‫العامل بهذه القوة الوليدة التي �أذلت القوة العنيدة‪.‬‬ ‫وختاماً‪� ..‬أقول‪� :‬إن املجرمني �أرادوا ب�إبعاد بع�ض الأ�سرى �أن ي�شتتوكم‪ ،‬ف�أحيوا ق�ضيتكم يف‬ ‫كل بلد بعثوا �إليها ب�أ�سري‪ .‬فاحلمد هلل على هذا التدبري‪ ..‬الذي هو من �صنع اخلبري القدير‪..‬‬ ‫�سبحانه‪ .‬و�إن بدا �أنه مكر من هذا ال�شعب ال�شرير و�صدق اهلل‪" :‬وال يحيق املكر ال�سيئ �إال ب�أهله"‬ ‫"وميكرون وميكر اهلل"‪.‬‬ ‫ويا �أق�صانا احلبيب �أنت الأ�سري القادم حتريره يف اخلطوة التالية ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫الصرب مع الحب‬ ‫�أويها‪ ..‬وارفعي را�سك يا مرفوعة الرا�س‬ ‫�أويها‪ ...‬ال فيك عيب وال ما قالت النا�س‬ ‫�أويها‪ ..‬روحي لنزار وقوليلو‬ ‫�أويها‪� ..‬إحنا بنات حما�س ذهب والنا�س ل ّبا�سه‬ ‫�أويها‪ ..‬و�شواربك خط القلم‬ ‫�أويها‪ ..‬وطولك طول العلم‬ ‫�أويها‪ ..‬وك�أنك �شريف مكة‬ ‫�أويها‪ ..‬تتفتل حولني احلرم‬ ‫لولولي�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش�ش‬ ‫هكذا رق�صت قلوبنا وزغ��ردت �شفاهنا لأح�لام ون��زار عند خرب‬ ‫الإع�لان عن حتريرهما‪ ،‬كنا فرحني للأ�سرى مرة ولهما مئة مرة‪،‬‬ ‫وم��ع فرحتنا ك��ان هناك انك�سار لعرو�سني �آخ��ري��ن كنا ن��ود �أن ن�شهد‬ ‫متام فرحتهما �أي�ضا القائد ح�سن �سالمة والأ�سرية املحررة غفران‬ ‫الزامل‪.‬‬ ‫"ن�شرتي لها قطعة ذه��ب‪ ،‬ال��ذه��ب غ��ال‪ ،‬ولكنها �أغ�ل��ى من‬ ‫ال��ذه��ب‪ ،‬ن�شرتي لها مالب�س ع��رو���س‪ ،‬ابت�سمنا‪� ،‬أح�ل�ام عرو�س!!‪،‬‬ ‫هي �أجمل عرو�س و�أحلى عرو�س‪� ،‬إن ك��ان هناك ام��ر�أة ت�ستحق لقب‬ ‫العرو�س وجمال العرو�س ودالل العرو�س فهي �أح�ل�ام‪� ،‬إنها عرو�س‬ ‫فل�سطني‪� ،‬إنها عرو�سنا‪� ،‬أختنا‪ ،‬ابنتنا‪ ،‬و�أهلها؟ كلنا �أهلها‪� ،‬سنزغرد‬ ‫ون�غ�ن��ي ون��رق����ص ون�ق�ي��م ال��دن�ي��ا‪ ،‬عر�سها ي�ج��ب �أن ي�ك��ون �سبعة �أيام‬ ‫بليالها"‪.‬‬ ‫هذا كان حديثنا ونحن نرتقب خروج �أح�لام ون��زار وعلى وجه‬ ‫�صديقاتي ب�سمة جميلة دافئة �صادقة‪ ،‬املتزوجات منهن ر�أين يف �أحالم‬ ‫بناتهن �أو �أخواتهن‪ ،‬وغري املتزوجات ر�أين فيها حلما م�شرقا ومنوذجا‬ ‫يحتذى‪.‬‬

‫كنا جوعى للفرحة و�أيتاما يف ميدان ال�سعادة‪ ،‬فجاءت �صفقة‬ ‫الوفاء للأحرار ومل ترفع الر�أ�س فقط‪ ،‬بل �أ�سعدت القلب وجعلتنا‬ ‫جنهز للأفراح‪.‬‬ ‫�أخذنا نتخيل �أول مكاملة لهما بعد التحرير‪ ،‬يتكلمان ي�صمتان؟‬ ‫م ��اذا ي�ق��ول ن ��زار لأح�ل��ام؟ �أول �ي ����س بع�ض ال���ص�م��ت ك�لام��ا ك�م��ا قال‬ ‫ال�شاعر‪:‬‬ ‫ف�إذا وقفت �أمام ح�سنك �صامتا‬ ‫فال�صمت يف حرم اجلمال جمال‬ ‫كلماتنا يف احلب تقتل حبنا‬ ‫�إن احلروف متوت حني تقال‬ ‫كيف يا ترى يحب املجاهد؟ مثل بقية الب�شر �أم �أ�سمى؟ كيف‬ ‫ي�ن�ف�ت��ح الأ� �س�ي�ر ع�ل��ى ال��دن �ي��ا وع �ل��ى اجل �م��ال وع �ل��ى احل ��ب؟ تخيلنا‬ ‫ال���س�ي�ن��اري��وه��ات وك�ل�ه��ا ك��ان��ت رق�ي�ق��ة ب��دي�ع��ة ع��اط�ف�ي��ة‪ ،‬ف��اجل�ه��اد قمة‬ ‫الت�ضحية وقمة احلب‪ ،‬ومن يحب وطنا ويحب �أمة و�شعبا �ستجد املر�أة‬ ‫يف قلبه و�سيجد يف قلبها ف�سحة بحجم الدنيا وما فيها‪.‬‬ ‫�أياما معدودة و�سي�ستطيع نزار ب�إذن اهلل �أن يخرج من فل�سطني‬ ‫لإمتام العر�س‪ ،‬لن تكون هناك م�شكلة‪ ،‬هي مواطنة �أردنية و�سي�سهل‬ ‫لها بلدها‪ ،‬بلد امل�ك��رم��ات والنا�صر الأول لفل�سطني‪ ،‬خ��روج زوجها‬ ‫ليلتئم �شملهما وتنتهي ق�صة املعاناة وت�ب��د�أ ق�صة جديدة للبطلني‬ ‫ولكن ك�أ�سرة‪ ،‬يدا بيد‪ ،‬وقلبا على قلب‪ ،‬و�أحالم مع نزار‪.‬‬ ‫هكذا كنا نظن ونتوقع ونرتقب‪ ،‬فنحن مل نخرب حقيقة على‬ ‫ك�ثرة ما ر�أينا وعلمنا خ�سة وبط�ش وغلظة العدو ال�صهيوين الذي‬ ‫ال يعرف �شرفا يف اخل�صومة‪ ،‬وال ح��دا يف الكراهية‪ ،‬وال �أخ�لاق��ا يف‬ ‫احلرب‪ ،‬العدو الذي ال ين�سى وال يقفل الدفاتر حتى �إن عاقب وانتقم‬ ‫ظلما ب��ل يظل يذكي يف نف�سه وذاك��رت��ه ج��ذوة احلقد اىل �أج��ل غري‬

‫م�سمى!! العدو مل يكتف مبا �سرقه من �سني عمر �أح�لام ون��زار‪ ،‬بل‬ ‫ظن �أنه ي�ستطيع �أن يتحكم كذلك بالقدر وي�أخذ مكان الرب يف تدبري‬ ‫الأم ��ور على ه��واه‪ ،‬فلعب لعبته ال�ق��ذرة ب�إبعاد �أح�ل�ام ع��ن فل�سطني‬ ‫و�إبقاء نزار فيها وعدم ال�سماح له بال�سفر �أو املغادرة‪ ،‬بل بلغه �ضباط‬ ‫ال�شاباك �صراحة �أن ال�شم�س واحلرية التي خرجا �إليها لن جتمعهما‬ ‫�سويا!! �أرادوا �أن يقتلوا الفرحة وينغ�صوا الن�صر عليهما وعلينا‪ ،‬ومل‬ ‫يتعلموا من الدر�س الأول عندما حكموا على �أحالم ب�آالف ال�سنني مع‬ ‫عدم �إمكانية الإف��راج‪ ،‬فجاء الفرج بقدر اهلل اجلبار رغما عن �أنوف‬ ‫اال�سرائيليني فر�ضخوا مكرهني �صاغرين‪.‬‬ ‫لكل ثقافة وح�ضارة ن�صيبها من ق�ص�ص احلب و�إن مل يجدها‬ ‫النا�س حقيقة ا�صطنعوها �أدب��ا‪ ،‬ففي الأودي�سة ظلت بنيلوبي تنتظر‬ ‫زوجها اودي�سيو�س �سنوات طوال طوال‪ ،‬حتى �أ�شيع �أنه مات وبد�أ ال�شيب‬ ‫يت�سرب اىل �شعرها وتقدم لها اخلطاب ل�سمعتها وجمالها ومكانتها‪،‬‬ ‫و�شدد املقربون عليها بالزواج فلب�ست حزام العفة وظلت تن�سج وتعد‬ ‫اخلطاب بالقبول بعد فراغها من الن�سيج‪ ،‬ثم تنكث الغزل ليال دون‬ ‫�أن يراها �أحد حتى ك�شفوها‪ .‬وملا �أرادوا �أن يزوجوها ق�سرا هددت بقتل‬ ‫نف�سها وظلت تنتظر حتى رجع زوجها بعد معاناة وفقدان للأمل!‬ ‫ونحن العرب لنا ن�صيب وافر من حكايات الع�شق واحلب‪ ،‬ولكنه ع�شق‬ ‫جمنح‪ ،‬ع�شق املجانني‪ ،‬من �أحب ومل يكتمل له احلب‪ ،‬حب �أنتج �شعرا‬ ‫ومل ينتج حياة واقعية للب�شر‪.‬‬ ‫غري �أن ق�صة �أحالم ونزار ت�صلح �أن تكون لنا جميعا‪ :‬للمتزوجني‬ ‫ال�سعداء‪ ،‬للعزاب املقبلني‪ ،‬ملك�سوري القلب واخل��اط��ر‪ ،‬للمنتظرين‬ ‫واملنتظرات‪ ،‬ملن فقد حبيبا‪ ،‬ملن غاب حبيبه‪ ،‬لكل فرح بحبه ي�س�أل اهلل‬ ‫�أن يتم عليه‪ ،‬ولكل من ينتظر العفاف وقرة العني يف الدنيا‪.‬‬ ‫ال يحق لنا �أن نحملكما فوق طاقتكما فيكفيكما ما احتملتماه‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫األردنيون‪ ..‬بني فكي الفساد والبلطجة‬ ‫�شباب و�شيوخ‪ ،‬ن�ساء ورجال من رحم هذه اجلغرافيا الرائعة‬ ‫بكل م��ا تكتنزه م��ن ف�سيف�ساء اجتماعية جميلة‪ ،‬اجتمعوا من‬ ‫�أج��ل وط��ن حر �سيد �آم��ن يهتفون للحرية والكرامة ‪-‬هبة اهلل‬ ‫لبني �آدم‪ -‬ويحلمون بالعي�ش الكرمي لأجيال قادمة يف ظل دولة‬ ‫املواطنة واحلق والعدل والقانون‪ ،‬والأمن والأمان بكل ما تعنيه‬ ‫الكلمات‪،‬‬ ‫مواطنون من خمتلف التيارات والأل��وان ال�سيا�سية‪ ،‬تنادوا‬ ‫حتت راي��ة (�إن �أري��د �إال الإ��ص�لاح ما ا�ستطعت‪ ،‬وم��ا توفيقي �إال‬ ‫باهلل عليه توكلت و�إليه �أنيب)‪ ،‬مواطنون ب�شكل الأردن و�ألوانه‪،‬‬ ‫مل يدر بخلد �أحدهم �أن هذه الأح�لام الب�سيطة ت�شكل جرمية‬ ‫مو�صوفة يف قانون الغاب الذي يريد البع�ض منا فر�ضه علينا‪،‬‬ ‫جرمية ت�ستدعي ح�شد جي�ش من البالطجة و�أ�صحاب ال�سوابق‪.‬‬ ‫ج ��ا�ؤوا بحماية ب��ادي��ة لكل م��ن �أل�ق��ى ال�سمع وه��و �شهيد‪،‬‬ ‫فاحت�شد امل�شهد بغرائب الأم��ور؛ لتكون انطالقة �ساعة ال�صفر‬ ‫للعدوان على "امللتقى الوطني الإ�صالحي يف �سلحوب" بقطع‬ ‫الكهرباء‪ ،‬و"�شتم الذات الإلهية" والأديان ال�سماوية ‪-‬وباملنا�سبة‬ ‫ف��إن ه��ذه ال�شتائم غري م�شمولة ب�إطالة الل�سان‪ -‬ثم ا�ستتبعها‬ ‫واب ��ل م��ن احل �ج��ارة م��ن جميع االجت��اه��ات ط��ال��ت ال�ع��دي��د من‬ ‫النا�س‪ .‬وح�ين مل ي�شف احلجر غليل ه ��ؤالء لعلع الر�صا�ص يف‬ ‫املكان‪ ،‬ف�سادت الفو�ضى العارمة وا�شتعل املكان بعنف غريب على‬ ‫ثقافة هذا املجتمع‪ ،‬و�سالت دم��اء الأردن�ي�ين‪ ،‬و�أوذوا يف �أبدانهم‬ ‫وممتلكاتهم وكراماتهم!!‬ ‫وبعد انتهاء املعركة وان�صراف النا�س وته�شيم كل ال�سيارات‬ ‫التي تواجدت يف املكان يح�ضر رجال الأمن ليفر�ضوا طوقا �أمنيا‬ ‫حلماية خيمة تذروها الرياح!!‬ ‫وح�ين ي�شار �إىل م�س�ؤولية ق��وى الأم ��ن ي�سارع �أح��د كبار‬

‫داخل ال�سجن‪ ،‬لكنكما �أ�صبحتما رمزا وق�صة‪ ،‬ق�صة �س�أرويها البنتي‬ ‫فاطمة بدل ق�صة الغبية �سندريال وبيا�ض الثلج‪ ،‬هذه الق�ص�ص التي‬ ‫ال ت�شبهنا وال ن�شبهها‪� ،‬س�أروي لها ق�صة �أحالم ونزار و�سرنويها معكما‬ ‫ل�ل�أم��ة ب�أكملها‪ ،‬و��س�نرى ب�أعيننا ان �شاء اهلل اكتمال الق�صة و�أنتم‬ ‫تعي�شون يف ثبات ونبات بني ال�صبيان والبنات على �أر���ض فل�سطني‬ ‫املحررة يف قريب عاجل‪.‬‬ ‫نرجوكم �أن ت�صربوا مع احلب كما �صربمت �أنف�سكم مع اهلل يف‬ ‫ال�سجن فحياتكما ت�ستحق ب�إذن اهلل نهاية �سعيدة‪ ،‬ا�صربوا من �أجلنا‬ ‫جميعا حتى يكون لنا تاريخ يف احلب كما لنا تاريخ يف احلرب‪.‬‬ ‫�أما نحن �أهلكم و�أ�سرتكم الكبرية املمتدة بامتداد الأمة والوجع‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ف�سندعو لكما كما �أو�صت �أح�لام يف كل كلمة لها منذ‬ ‫خروجها فقالت‪ :‬كثفوا ال��دع��اء للأ�سرى‪ ،‬كثفوا ال��دع��اء لفل�سطني‬ ‫والقد�س‪ ،‬كثفوا الدعاء بالن�صر‪.‬‬ ‫وم��ع ه��ذا كله �سنكثف ال��دع��اء لكما كلما �أوى زوج��ان اىل كنف‬ ‫املودة والرحمة �ستكونان يف البال‪.‬‬ ‫كلما دمعت ع�ين زوج��ة تنتظر زوج�ه��ا امل�سافر يف ب�لاد الغربة‬ ‫�ستكونان يف البال‬ ‫كلما دعت فتاة بزوج �صالح �ستكونان يف البال‪.‬‬ ‫كلما حلم �شاب ب�إمتام ن�صف دينه �ستكونان يف البال‪.‬‬ ‫كلما قامت �أم تدعو لأوالدها يف ثلث الليل الأخري ب�صالح احلال‬ ‫�ستكونان يف البال‪،‬‬ ‫ومن قبل هذا ندعو اهلل �أن تكونا يف كنفه ورعايته‪ ،‬وهو �سبحانه‬ ‫و�صى حبيبه �صلى اهلل عليه و�سلم فقال‪" :‬وا�صرب حلكم ربك ف�إنك‬ ‫ب�أعيننا"‪.‬‬ ‫فا�صربا �إن الن�صر وال�سعادة مع ال�صرب‪.‬‬

‫خالد ابو اخلري‬

‫مقتلُ القذايف درسٌ للطغاة‬

‫امل�سئولني الأمنيني �إىل القول "الأمن العام كان موجودا لكن‬ ‫ال ميكن لنا �أن نتدخل بني الع�شائر‪ ..‬هو خ�لاف داخلي �ضمن‬ ‫الع�شرية الواحدة وكنا �سنعر�ض �أنف�سنا للخطر"‪ ..‬يا �سالم!!‬ ‫ف �ه��ل ي ��ري ��دون ل �ن��ا "�أن نفهم" ب � ��أن ق �ت��ل الأردن � �ي �ي�ن يف‬ ‫"مهرجانات الع�شائر" ‪-‬كما �أطلقوا عليها‪� -‬أمر م�شروع ومباح؟‪.‬‬ ‫• �أم ي��ري��دون��ه �إي��ذان �اً ب�ه��در دم��اء الأردن �ي�ي�ن لتطاولهم‬ ‫ع�ل��ى م��ؤ��س���س��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ورف ����ض ��س�ي��ا��س��ة امل ��زرع ��ة واملحا�سيب‬ ‫والل�صو�ص؟‬ ‫• �أم �أن�ه��م ي�سعون لقهر ال�ن��ا���س وتخويفهم وحتويلهم‬ ‫�إىل جماميع من املرعوبني بالتلويح مبمار�سات م�ستلهمة من‬ ‫النماذج البائ�سة املتنقلة من ليبيا �إىل �سوريا فاليمن؟ و�إال ما هو‬ ‫تف�سري هذا الظهور املكثف للبلطجية يف امل�سريات واملهرجانات؟‬ ‫• وكيف ترت�ضي �أي �سلطة حكومية �أو �أمنية لنف�سها‬ ‫ب��ال �ت��واري خ�ل��ف ن�ف��ر م��ن ال�ب�لاط�ج��ة؟ وك�ي��ف تقبل �أي �سلطة‬ ‫حترتم واليتها اعتماد البلطجة و�سيا�سة الرتويع والإره��اب مع‬ ‫مواطنيها و�إحراق كل ال�سفن معهم؟‬ ‫• ومن امل�ستفيد من كل هذا العبث والتخريب؟‬ ‫• وهل يظنون ب��أن هذه املمار�سات كفيلة ب�إجها�ض هذا‬ ‫احلراك الإ�صالحي ال�سلمي؟‬ ‫�إن التف�سريات الركيكة التي يقدمها امل�س�ؤولون لكل هذا‬ ‫العنف واملمار�سات املرفو�ضة وغري الأخالقية‪ ،‬ودفاعهم الهزيل‬ ‫عن هذا النفر ‪-‬من �سيئي اخللق‪� -‬إمنا هو لعب بالنار‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عما‬ ‫يعك�سه من �سوء يف الأداء ي�شوه ال �صورة الأردن فح�سب بل يطعن‬ ‫يف مهنية وحرفية الأجهزة التي يتولون قيادتها !!‬

‫ال يعدو "لعبة قذرة" بو�سائل غري نظيفة‪ ،‬وغري ح�ضارية‪ ،‬وكلها‬ ‫للأ�سف‪ -‬ت�ستهدف العبث بالن�سيج االجتماعي‪ ،‬و�إ�شاعة الفو�ضى‬‫والفنت‪ ،‬واغتيال ال�شخ�صية للأفراد والهيئات!!‬ ‫ل�ق��د م��ل الأردن� �ي ��ون ك��ل ه��ذا ال�ع�ب��ث‪ ،‬وي��رف���ض��ون �سيا�سة‬ ‫الت�سويف و�إ��ض��اع��ة ال��وق��ت وخ�ل��ط الأوراق‪ ،‬واف�ت�ع��ال الأزم ��ات‪،‬‬ ‫ولكنهم م�صممون ‪-‬بالرغم من كل ما �أ�صابهم من حيف و�أذى‪-‬‬ ‫على اال�ستم�ساك بحبال الر�شد وال�صرب اجلميل‪ ،‬و�سيبقى ال�شعب‬ ‫الأردين ع�صياً على اال�ستفزاز‪ ،‬لن ينجر �إىل العنف واالحرتاب‪،‬‬ ‫ولن ي�سمح للفتنة بالت�سرب من فزاعات الإقليمية والع�شائرية‬ ‫واملناطقية!!‬ ‫الأردنيون ما�ضون بكل ما هم عليه من حكمة وح�ضارية‪ ،‬يف‬ ‫ا�ستنقاذ م�شروعهم الإ�صالحي ال�سلمي حتى �إجنازه!!‬ ‫وعليه ف��إن "احلكومة القادمة" مطال��ة ‪-‬بحكم واليتها‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪ -‬ب ��أن ت�ك��ون حكومة �إن �ق��اذ وط �ن��ي‪ ..‬لتعيد للوطن‬ ‫��ص��ورت��ه ال�ب�ه�ي��ة‪ ،‬و�أن تت�شكل م��ن �أ��ش�خ��ا���ص مل ت�ت�ل��وث ذممهم‬ ‫بالف�ساد‪� ،‬أ�شخا�ص ي�ؤمنون بالإ�صالح والدميقراطية‪.‬‬ ‫احلكومة القادمة مطالبة �أي�ضاً بالقيام بواجبها يف �إنقاذ‬ ‫الوطن من كل ما حلق به من �أذى العابثني‪ ،‬و�إنهاء "نهج التفرد‬ ‫والإق �� �ص��اء واح�ت�ك��ار ال�سلطة والنفوذ" و�إىل غ�ير رج�ع��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�سحب كل �صواعق التفجري التي زرعتها ثقافة البلطجة التي‬ ‫�أنهكت الوطن واملواطن‪ ،‬و�أ�سقطت هيبة الدولة‪ ،‬قال تعاىل‪�( :‬أمل‬ ‫تر �إىل الذين بدلوا نعمة اهلل كفرا و�أحلوا قومهم دار البوار)‪.‬‬ ‫الأردنيون يع�شقون الأردن‪ ،‬كما يع�شقون الكرامة واحلرية‪،‬‬ ‫ويريدون دولة عادلة نزيهة يباهون بها دول الأر�ض كلها!!‪.‬‬

‫ولعب بالنار‪ ،‬فما ن�شهده‬ ‫�إن ما يجري يف الأردن خطري جدا ٌ‬

‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫مبارك لليبيني ن�صرهم امل��ؤزر على نظام العقيد معمر القذايف‬ ‫ال��ذي �أذاق�ه��م الأم��ري��ن طيلة �سني حكمه‪ ،‬ف�ضال ع��ن اجل��رائ��م التي‬ ‫ارت�ك�ب�ه��ا خ�ل�ال ال���ش�ه��ور ال�ث�م��ان�ي��ة امل��ا��ض�ي��ة ال �ت��ي ي �ن��دى ل�ه��ا جبني‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫مبارك لليبيني ن�صرهم ال��ذي ت�وّج �أم�س مبقتل العقيد معمر‬ ‫القذايف على �أيدي الثوار‪� ،‬أم ً‬ ‫ال �أن يكون مقتله در�سا لكل الطغاة الذين‬ ‫ا�ستباحوا دماء �شعوبهم‪ ،‬ولفظوا احلوار مع قوى تلك ال�شعوب احلية‪،‬‬ ‫متم�سكني بالعناد الأعمى بعد �أن ثملوا من ك�أ�س ال�سلطة الذي تبني‬ ‫�أن ما بعده ثمل‪.‬‬ ‫ال���ش�ع��ب ال�ل�ي�ب��ي ال�ب�ط��ل ي �ق��دم ال �ي��وم م�ث�لا رائ �ع��ا يف البطولة‬ ‫والت�ضحية والكفاح والإ�صرار على حتقيق هدفه الذي ما حاد عنه منذ‬ ‫انطالقة ث��ورة ‪ 17‬فرباير‪ ،‬باخلال�ص الكامل من ه��ذا النظام الذي‬ ‫�أذاقه الأمرين على مدى ‪ 42‬عاماً‪ ،‬و�أوغل يف دماء �أبنائه وقمعهم وو�أد‬ ‫�أحالمهم وقيدهم باحلديد والنار‪ ،‬ورف�ض هذا ال�شعب ممثال بقيادته‬ ‫التي انبثقت من �أبناء ال�شعب كل احللول الناق�صة‪ ،‬معلنا �إ�صراره على‬ ‫احلرية‪.‬‬ ‫مبقتل العقيد القذايف اليوم يكون الليبيون و�ضعوا حدا حلرب‬ ‫�أراده��ا الطاغية �أن حت��ول ليبيا من "خ�ضراء �إىل حمراء"‪ ،‬وجنبوا‬ ‫بالدهم و�أبنائهم املزيد من �سفك ال��دم��اء‪ ،‬واب�ت��د�أوا ال��درب الطويل‬ ‫لإعادة بناء وطنهم على �أ�س�س العدالة واحلرية والدميقراطية‪� ،‬سائال‬ ‫اهلل عز وجل �أن ي�سدد خطاهم‪.‬‬ ‫كلمة �أخرية للقادة الليبيني الذين يحتفلون اليوم بانت�صارهم‬ ‫الكبري‪� :‬ضعوا دائما خمافة اهلل ن�صب �أعينكم‪ ،‬وطموحات ال�شباب‬ ‫وو�صايا ال�شهداء و�آم��ال اجلرحى ودم��وع وح�سرات الثكاىل‪ ،‬و�أعيدوا‬ ‫بناء وطنكم على �أ�س�س غري قابلة للنق�ض‪ .‬فهذا ال�شعب عانى طوي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وهو قمني باحلياة‪.‬‬


‫ا�سالميـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫‪9‬‬

‫املسلم املرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫ال�شيخ عبد الكرمي اخل�صاونة‬

‫الحج املربور‪ ..‬معناه وفضائله‬ ‫عن �أ ِّم امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي اهلل عنها قالت‪ :‬يا ر�سول اهلل‪،‬‬ ‫نرى اجلهاد �أف�ضل العمل‪� ،‬أفال جناهد؟! قال‪( :‬ال‪ ،‬لكنَّ �أف�ضل‬ ‫اجلهاد‪ :‬حج مربور) رواه البخاري‪.‬‬ ‫احلج امل�برور هو �أف�ضل الأعمال يف الإ�سالم بعد اجلهاد‬ ‫يف �سبيل اهلل؛ لأنه دعامة من دعائم الدين‪ ،‬وركن من �أركان‬ ‫الإ� �س�ل�ام اخلم�سة ال�ت��ي ال ي�ستقيم الإ� �س�ل�ام �إذا ق�صر املرء‬ ‫يف واح��د منها‪ ،‬وهو عبادة العمر‪ ،‬وفيها �أبلغ امتحان ل�صدق‬ ‫الإميان وقوة اليقني‪ ،‬وهو واجب على كل م�سلم بالغ عاقل حر‬ ‫م�ستطيع واجد للزاد والراحلة‪.‬‬ ‫واحل��ج امل�برور هو ما �سلم من الإث��م وال��ري��اء‪� ،‬أو ما كان‬ ‫فيه جود وح�سن �أخالق؛ للحديث املروي يف "م�سند �أحمد"‪:‬‬ ‫(احلج املربور لي�س له جزاء �إال اجلنة)‪ .‬قالوا‪ :‬يا نبي اهلل‪ ،‬ما‬ ‫احلج املربور؟ قال‪�( :‬إطعام الطعام‪ ،‬و�إف�شاء ال�سالم)‪.‬‬ ‫وقيل �أي�ضاً يف امل��راد باحلج امل�برور‪ :‬هو الذي ال يخالطه‬ ‫�شيء من الإثم‪ .‬وقد رجحه النووي‪.‬‬ ‫وق��ال القرطبي‪� :‬إن الأق��وال يف تف�سريه متقاربة املعنى‪،‬‬ ‫وحا�صلها‪� :‬أن��ه احل��ج ال��ذي وفيت �أحكامه‪ ،‬ووق��ع موقعاً كما‬ ‫طلب من املكلف على الوجه الأكمل‪.‬‬ ‫وعلى ٍّ‬ ‫كل‪ ،‬ف�إن مغفرة الذنوب باحلج وترتب اجلزاء باجلنة‬ ‫عليه‪ ،‬منوطان بكون احلج مربوراً‪ ،‬وحتى يكون كذلك ال بد �أن‬ ‫يلتزم احلاج مبا يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن يبادر بتوبة خال�صة من جميع املعا�صي واملكروهات‪،‬‬ ‫وي�سرت�شد باحلديث ال�شريف‪( :‬التائب من الذنب كمن ال ذنب‬ ‫له) رواه ابن ماجه‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪� :‬أن ي�ك��ون حجه ‪-‬وج�م�ي��ع م��ا ي�ت��زود ب��ه‪ -‬م��ن املال‬ ‫احلالل اخلال�ص من �أية �شبهة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أن يخل�ص حجه هلل تبارك وتعاىل‪ ،‬والتقرب به �إليه‬ ‫�سبحانه‪ ،‬ثم يق�ضي ما عليه من دين حال‪ ،‬ويرد الودائع �إىل‬ ‫�أ�صحابها‪ ،‬ويتحلل كل من ك��ان بينه وبينه معاملة يف �شيء‪،‬‬ ‫وال ين�سى �أن يكتب و�صيته بحقوق امل��وىل عز وج��ل‪ ،‬وبحقوق‬ ‫الآدميني والإ�شهاد عليها‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬أن يجتهد يف �إر�ضاء �أ�صوله وم�شايخه و�أرحامه‪ ،‬و�أن‬ ‫يعد امل�ؤنة الواجبة عليه ملن لهم النفقة حتى يعود‪.‬‬ ‫خام�ساً‪� :‬أن ي�ترك ال��رف��ث والف�سوق واجل ��دال يف احلج‪،‬‬ ‫وع�ل�ي��ه �أن ي�ت�رك املعاك�سة وامل���ش��اغ�ب��ة فيما ي���ش�تري��ه‪ .‬قيل‪:‬‬ ‫"املروءة يف ال�سفر‪ :‬بذل الزاد‪ ،‬وقلة اخلالف بني الأ�صحاب‪،‬‬ ‫وكرثة املزاح يف غري م�ساخط اهلل‪ ،‬وال�صرب على الأذى"‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪� :‬أن يودع �أهله وجريانه وقرابته ومعارفه‪ ،‬ويتحلل‬ ‫منهم‪ ،‬ويطيب قلوبهم‪ ،‬ويلتم�س منهم الدعاء‪ ،‬و�أن يت�صدق‬ ‫عند خروجه‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫�سابعاً‪ :‬كرثة ِذك ِر اهلل تبارك وتعاىل يف احلج؛ لأن اهلل تعاىل‬ ‫�أمر بكرثة الذكر يف �إقامة املنا�سك مرة بعد �أخرى‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫�أثناء الإحرام‪ ،‬ويكون بالتلبية والتكبري والتهليل‪� .‬سئل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪� :‬أي احل��اج �أف�ضل؟ ق��ال‪�( :‬أكرثهم هلل ِذ ْكراً)‬ ‫رواه �أحمد‪ .‬وقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬أف�ضل احلج‪ :‬العج‬ ‫والثج) رواه الرتمذي‪ .‬والعج‪ :‬رفع ال�صوت بالتلبية‪ .‬والثج‪:‬‬ ‫نحر البدن‪.‬‬ ‫وللحج املربور ف�ضائل كثرية منها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬غفران الذنوب والآثام‪ ،‬فعن عمرو بن العا�ص ر�ضي‬ ‫اهلل عنه قال‪" :‬ملا جعل اهلل الإ�سالم يف قلبي‪� ،‬أتيت ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم فقلت‪ :‬اب�سط يدك فلأبايعك‪ .‬فب�سط‪،‬‬ ‫فقب�ضت يدي‪ ،‬فقال‪( :‬مالك يا عمرو؟) قلت‪� :‬أ�شرتط‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫(ت���ش�ترط م� ��اذا؟) ق�ل��ت‪� :‬أن يغفر يل‪ ،‬ق ��ال‪�( :‬أم ��ا علمت �أن‬ ‫الإ�سالم يهدم ما قبله‪ ،‬و�أن الهجرة تهدم ما كان قبلها‪ ،‬و�أن‬ ‫احلج يهدم ما كان قبله) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫وروى الطرباين يف "املعجم الأو�سط " �أن الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ق��ال‪( :‬ح�ج��وا؛ ف��إن احل��ج يغ�سل ال��ذن��وب كما‬ ‫يغ�سل املاء الدرن)‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ :‬النفقة يف احل��ج ت�ضاعف ب�سبعمئة �ضعف‪ ،‬فعن‬ ‫ب��ري��دة ر��ض��ي اهلل عنه ق��ال‪ :‬ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬النفقة يف احلج كالنفقة يف �سبيل اهلل ب�سبعمئة �ضعف)‬ ‫رواه �أحمد والطرباين يف "املعجم الأو�سط "‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ا ُ‬ ‫حل ّجاج وال ُع ّمار وفد اهلل تعاىل‪ ،‬فقد روي عن �أبي‬ ‫ه��ري��رة ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬ع��ن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أن��ه ق��ال‪( :‬احل�ج��اج والعمار وف��د اهلل؛ �إن دع��وه �أجابهم‪ ،‬و�إن‬ ‫ا�ستغفروه غفر لهم) رواه ابن ماجه‪ .‬وعن �أبي هريرة �أي�ضاً‪:‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬وفد اهلل ثالثة‪ :‬الغازي‪،‬‬ ‫واحلاج‪ ،‬واملعتمر) رواه الن�سائي‪.‬‬ ‫رابعاً‪�َ :‬ضمِ نَ اهلل تعاىل للحجاج والعمار اجلنة عند لقاء‬ ‫ربهم‪ ،‬فعن جابر ر�ضي اهلل عنه �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫قال‪�( :‬إن هذا البيت دعامة من دعائم الإ�سالم؛ فمن حج �أو‬ ‫اعتمر فهو �ضامن على اهلل؛ ف�إن مات �أدخله اجلنة‪ ،‬و�إن رده �إىل‬ ‫�أهله رده ب�أجر وغنيمة) رواه الطرباين يف "املعجم الأو�سط"‪.‬‬ ‫ال ويقيناً �صادقاً وقلباً خا�شعاً‬ ‫ن�س�أل اهلل تعاىل �إمياناً كام ً‬ ‫ال متقب ً‬ ‫ول�ساناً ذاكراً وعم ً‬ ‫ال وحجاً مربوراً‪� ...‬آمني‪.‬‬ ‫• مفتي اململكة‬

‫املرابطون‬ ‫وفقه الثورات‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫ت�ت�ط�ل��ب امل ��راح ��ل ال �ت��ي مت � � ّر ب �ه��ا الأم� ��ة‬ ‫وال�ت�غ� رُُّّي�ات التي ت�أتي على املجتمعات نظرات‬ ‫فقهية جديدة حتتاج من �أهل العلم والفقه �أن‬ ‫يقفوا عليها وقفات مو�ضوعية علمية؛ لرت�شيد‬ ‫امل��رح�ل��ة‪ ،‬وت��أ��ص�ي��ل الأح � ��داث‪� ،‬أو ًال ب� ��أول دون‬ ‫ت�أخري يجعل الفتاوى تهرول وراء الأحداث‪،‬‬ ‫وت���س�ع��ى ج��اه��دة وراء ح��رك��ة ال �� �ش��ارع دون �أن‬ ‫تدركه‪ ..‬فتاوى ينبغي �أن يت�صدى لها العلماء‬ ‫ال��رب��ان�ي��ون دون ف�ئ��ة ال��ده �م��اء وال �غ��وغ��اء من‬ ‫�أذناب ال�سالطني وال علماء الوظيفة‪.‬‬ ‫وال ي�ضري الفقه �أن يتجدد �أو �أن يتطور‬ ‫طاملا �أنه م�ضبوط ب�أ�صول �شرعية ال تخرج عن‬ ‫الوحيني ال�شريفني‪ ،‬وال تزيغ عن فهم �سلف‬ ‫الأمة الكبار‪ ،‬وال يقال ب�أن الن�صو�ص ال حتتمل‬ ‫ذل��ك؛ لأن يف كتاب اهلل تعاىل و�صفة عالجية‬ ‫ووقائية متقدّمة لكل حالة م�ستجدة‪ ،‬وكما �أن‬ ‫رب العزة حا�ض ٌر يف كل زمان ومكان؛ ف�إن كتابه‬ ‫َّ‬ ‫ال�ك��رمي �صالح لكل زم��ان وم�ك��ان‪ ،‬ويبقى على‬ ‫العلماء والفقهاء م�س�ألة التكييف ال�شرعي‪،‬‬ ‫و�إنزال احلكم املنا�سب على احلدث املالئم‪ ،‬وما‬ ‫�أحوجنا اليوم �إىل �أحكام جديدة ن�ستنبطها من‬ ‫فقه الواقع واملرحلة‪..‬‬ ‫�إن� ��ه ف �ق��ه ال� �ث ��ورات مل ��ا ي�ت�رت��ب ع �ل��ى هذه‬ ‫ال�ث��ورات من �أح��وال وحتركات و�أف�ع��ال �أو ردود‬ ‫�أفعال‪ ،‬وملا ي�أتي على هذه الثورات من اقتحام‬ ‫لل�ضرورات وجت��اوز للحدود ال�شرعية �أحياناً‪،‬‬ ‫ف�ي��أت��ي ف�ق��ه ال �ث��ورات ل�ي��ؤ��ص��ل الأم� ��ور وي�ضع‬ ‫الن�ص ال �ق��ر�آين �أو الت�صريح النبوي �ضابطاً‬ ‫ومهيمناً على احلدث‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ي�ظ�ه��ر ل �ن��ا ب �ج�ل�اء ك ��م للت�أ�صيل‬ ‫ولفقه ال�ث��ورات من دَور يف احل��راك �أو عدمه؛‬ ‫ف�إننا نذكر ب�أن قاعدة فقهية ال تتجاوز كلماتها‬ ‫ع��دد �أ� �ص��اب��ع ال�ي��د ال��واح��دة ه��ي ال�ت��ي �أوقفت‬ ‫م�شروع الثورات على الطغاة زمناً طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬ومن‬ ‫العجيب هنا �أن ه��ذه القاعدة ه��ي ذات�ه��ا التي‬ ‫ي�ستخدمها ِّ‬ ‫املنظرون للثورات اليوم للقيام على‬ ‫الطغاة واخلروج عليهم خروجاً �سلمياً كما نرى‬ ‫يف بداية الثورات‪� ،‬أو م�سلحاً كما نرى ما �آلت‬ ‫�إليه بع�ض هذه الثورات‪ ،‬هذه القاعدة هي‪ :‬درء‬ ‫املفا�سد �أوىل م��ن جلب امل�صالح‪ ،‬حيث �أجمع‬ ‫العقالء من الفقهاء منذ زمن بعيد �أن �أنظمة‬ ‫احلكم يف بالدنا طاغية باغية‪ ،‬ومل ي�ش ّكك يف‬ ‫هذا التو�صيف فقيه �صادق‪ ،‬و�أجمعوا كذلك �أن‬ ‫يف اخلال�ص من هذه الأنظمة العفنة م�صالح‬ ‫وم�ن��اف��ع ت�ع��ود على ال�ن��ا���س �أج�م�ع�ين يف الدنيا‬ ‫والآخ��رة‪ ،‬لكنهم يف الوقت ذات��ه كانوا يُقدِّرون‬ ‫�أن مف�سدة اخل ��روج عليها خ��روج �اً �سلمياً �أو‬ ‫ع�سكرياً‪ ،‬ومف�سدة ن�صح الطواغيت وتذكريهم‬ ‫وما يعود على هذا اخلروج �أو الن�صح من �أذى‬ ‫ب�سبب رد فعل ه ��ؤالء املجرمني املتوقع و َمنْ‬ ‫حولهم من ح��را���س‪ ،‬فال �شك �ستكون مف�سدة‬ ‫عظيمة و� �س ُي�ررُ اق ع�ل��ى �إث��ره��ا دم ��اء وتنتهك‬ ‫�أعرا�ض‪ ،‬فقالوا بتوقيف هذا اخل��روج وعطلوا‬ ‫حتى جم��رد الن�صيحة للأئمة امل�سلمني (�إن‬ ‫ك��ان��وا م�سلمني)‪ ،‬وم�سحوا م��ن دي ��وان ال�سُّ نة‬ ‫النبوية حديث حمزة ر�ضي اهلل عنه والرجل‬ ‫ال��ذي ن�صح الإم��ام اجلائر فقتله‪ ،‬وظ��ل الأمر‬

‫�إن ثمرة التالوة ال�صحيحة؛ اال�ستدالل ال�صحيح عند‬ ‫احلاجة �إليه‪ ،‬ل ُننزل قول اهلل تعاىل على الأحداث‬ ‫واملواقف احلياتية اليومية برد ًا و�سالم ًا‪ ،‬ال �أن نفْ�صل‬ ‫بني التالوة وطقو�سها وبني واقع احلياة‬ ‫على ما هو عليه‪ ،‬وظلت �أحاديث الطاعة لو ِّ‬ ‫يل‬ ‫الأم ��ر م��ا �أق ��ام فينا ال���ص�لاة‪ ،‬وغ�ير ذل��ك هي‬ ‫احل��ا� �ض��رة يف ح�ي��اة ال �ن��ا���س‪ ،‬ح�ت��ى و��ص�ل�ن��ا �إىل‬ ‫درجة ا�ستمراء الباطل‪ ،‬ون�سينا �أن �سكوتنا على‬ ‫الطغاة لي�س هو الأ�صل �إمنا هو �سكوت امل�ضطر‬ ‫على ظامله حتى ال يزيد يف ظلمه وفجوره‪ ،‬وكي‬ ‫ال ي�ؤدي الإنكار عليه �إىل من َكر اكرب‪ ،‬فما الذي‬ ‫تغيرَّ يف واقع احلال؟‬ ‫الذي ح�صل �أن اهلل تعاىل �أراد التغيري‪ ،‬و�أنه‬ ‫�سبحانه وتعاىل �أراد �أن يرغم �أن��وف اجلبابرة‬ ‫الطواغيت‪ ،‬وقد �أعطاهم فر�صاً كثرية للتوبة‬ ‫ولكن دون جدوى‪ ،‬فلع ّله �سبحانه قدَّر �أن ي�ؤدبهم‬ ‫من بعد �أن َ‬ ‫}ظ ُّنوا �أَ َّن ُه ْم مَا ِن َع ُت ُه ْم ُح ُ�صو ُن ُه ْم مِ نَ‬ ‫اللهَّ ِ َف�أَ َتاهُ ُم اهلل مِ نْ َح ْي ُث لمَ ْ ي َْح َت�سِ ُبوا َو َق َذفَ‬ ‫فيِ ُق ُلو ِب ِه ُم ال�رُّعْ � َ�ب ُيخْ ِربُو َن ُب ُيو َت ُه ْم ِب�أَ ْيدِ ي ِه ْم‬ ‫َو�أَ ْي��دِ ي المْ ُ�ؤْمِ ِن َ‬ ‫الَ ْب َ�صارِ{‬ ‫ني َفاعْ َتبرِ ُ وا يَا �أُوليِ ْ أ‬ ‫(احل�شر‪..)2 :‬‬ ‫هذا هو الذي ح�صل‪ ،‬وقد حت َّول اال�ستدالل‬ ‫بالقاعدة �سالفة الذكر وتبدّل ب�شكل مفاجئ‪،‬‬ ‫و� �ص��ارت ال �ق��اع��دة ذات �ه��ا ت �خ��دم اخل� ��روج على‬ ‫الطواغيت �سلمياً �أو حتى ع�سكرياً‪ ،‬و�صار النداء‬ ‫ال�صريح يف ال�شوارع يطالب ب�إ�صالح النظام يف‬ ‫�إ�شارة وا�ضحة ت�ؤكد ف�ساده وطغيانه‪� ،‬أو �إ�سقاط‬ ‫النظام يف �إ�شارة �صريحة �إىل انعدام الأم��ل يف‬ ‫جمرد توبته و�صالحه‪.‬‬ ‫وال �شك �أن ال�شارع العربي قد �أدرك بعد‬ ‫ط��ول ع�ه��د يف ال�ت�ع��اي����ش م��ع ال �ب��اط��ل؛ �أن درء‬ ‫املفا�سد املرتتبة على بقاء الأنظمة الفاجرة‬ ‫�أوىل من جلب م�صلحة ال�سكوت عليهم والر�ضا‬ ‫بالأمر الواقع �إن كان يف ال�سكوت م�صلحة‪� ،‬أو �أن‬ ‫ال�شارع قد �أدرك �أننا �أمام مف�سدتني �إحداهما‬ ‫�أ� �ش ��دُّ م��ن الأخ� � ��رى‪ ،‬ف�م�ف���س��دة ال���س�ك��وت على‬ ‫ال�ظ��امل�ين وق��د ُج � ِّرب��ت ط��وي� ً‬ ‫لا م��ا زادت الطني‬ ‫�إال ب َّلة واملر�ض �إال ع َّلة‪ ،‬يقابلها م�س�ألة اخلروج‬ ‫عليهم وحتقريهم وك�شف زيفهم‪ ،‬وما يرتتب‬ ‫على ذل��ك م��ن مف�سدة ال�ت�ط��اول على ال�شعب‬ ‫و�إي ��ذائ ��ه وق�ت�ل��ه وت �� �ش��ري��ده وال�ت�ن�ك�ي��ل ب��ه من‬ ‫قبل ه ��ؤالء املجرمني‪ ،‬فقد �أ�صبحت م�صلحة‬ ‫التخ ّل�ص من الظامل رغم ما جتلبه من مف�سدة‬ ‫�أوىل م��ن ال�ب�ق��اء على مف�سدة ال��ر��ض��ا بالأمر‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬وهكذا حت � َّول الأم��ر وت�غ�َّيرَرَّ ‪ ،‬وال �ضري‬ ‫يف ذلك‪ ،‬فما �أقيم �شرع اهلل تعاىل �إال من �أجل‬ ‫حتقيق م�صالح العباد‪.‬‬ ‫وامل �ه��م ه�ن��ا �أن �ن��ا ب�ح��اج��ة �إىل ف�ق��ه جديد‬ ‫يواكب حِ ��راك ال�ث��ورات‪ .‬وب�ين ي��دي ه��ذا املقال‬ ‫�أ�سئلة ك�ث�يرة ه��ي كلها بر�سم الإج��اب��ة عليها‬ ‫م��ن قبل ال���س��ادة الفقهاء والعلماء الربانيني‬ ‫املجتهدين‪ ،‬وال يحقّ لأيٍّ منهم �أن ي�تردد �أو‬ ‫�أن ينزوي؛ لأن �أمانة العلم تقت�ضي منهم �أن‬

‫يظهروا و�أن يتقدموا و�أن يبادروا‪ ،‬ومن الأ�سئلة‬ ‫التي ت�ؤ�س�س ملا ي�سمى بفقه الثورات ما يلي‪:‬‬ ‫• ما حكم الثورة ال�سلمية عموماً؟‬ ‫• ما حكم الثورة الع�سكرية خ�صو�صاً؟‬ ‫• ما حكم امل�سريات؟‬ ‫• ما حكم االعت�صامات امل�ؤقتة واملفتوحة؟‬ ‫• ما حكم قتل املتظاهرين واملعت�صمني؟‬ ‫• ما حكم العمل ب�صفة بلطجي لإيذاء‬ ‫املطالبني بحقوقهم؟‬ ‫• ما حكم الرد على البلطجية؟‬ ‫• ما حكم الدفاع عن النف�س عند تطاول‬ ‫ال�شرطة واجلي�ش؟‬ ‫• ما حكم املطالبة ب�إ�صالح النظام؟‬ ‫• ما حكم املطالبة ب�إ�سقاط النظام؟‬ ‫• م��ا حكم املبالغة وال�ت�ه��وي��ل والتورية‬ ‫والتلفيق الإعالمي؟‬ ‫• م��ا حكم ال�ت�م��رد على ال �ق��رارات التي‬ ‫تتبناها الأنظمة؟‬ ‫• م��ا ه��و ال �ت��وج �ي��ه ب��ال�ن���س�ب��ة حلديث‪:‬‬ ‫(�أطيعوهم ما �أقاموا ال�صالة)؟‬ ‫• م��ا ح�ك��م ال�ت�ه��دي��د بقطع الأرزاق ملن‬ ‫ي�صدعون باملطالبة بحقوقهم؟‬ ‫• ما حكم تغييب النا�س عن واقعهم عرب‬ ‫املنابر الر�سمية؟‬ ‫• م��ا ح�ك��م ال �ث��ورة ال�شعبية الت�شاركية‬ ‫والتي هي خليط غري مفروز من الب�شر؟‬ ‫• م��ا حكم رف����ض احل ��وار م��ع الأط ��راف‬ ‫احلكومية؟‬ ‫• ما حكم من يُقتل يف ميادين الثورة؟‬ ‫• ما حكم القبول باحلماية الدولية؟‬ ‫• ما حكم �ضرب م�صالح النظام اخلا�صة‬ ‫�أثناء الثورة؟‬ ‫• ما حكم ركوب موجة الثورات وال�صعود‬ ‫على دماء ال�شعوب؟‬ ‫• ما حكم القبول بالدولة املدنية؟‬ ‫• م��ا ح�ك��م امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وم��ا ح�ك��م امل ��واالة‬ ‫للأنظمة املعا�صرة؟‬ ‫• م��ا ح�ك��م خ ��روج ال�ن���س��اء والأط �ف��ال يف‬ ‫امل�سريات‪ ،‬وم�شاركتهم يف االعت�صامات؟‬ ‫• ما حكم �سكوت الأغلبية ال�صامتة؟ وما‬ ‫حكم ان�شغال �أ�صحاب ال�سوق يف �سوقهم �أثناء‬ ‫مرور امل�سريات باجلوار؟‬ ‫• ما حكم العمل ال�صحفي ال��ذي يوثق‬ ‫وي �ن �� �ش��ر �أخ� �ب ��ار ال � �ث� ��ورات؟ وم� ��ا ح �ك��م العمل‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��اري ال� ��ذي ي���س�ج��ل وي��ر� �ص��د �أخبار‬ ‫الثورة والثائرين؟‬ ‫• ما حكم دفع الزكاة وال�صدقة ل�صالح‬ ‫دعم الثورات؟‬ ‫• ما حكم امل�شاركة يف الفعاليات دون �إذن‬

‫الزوج �أو الوالد؟‬ ‫• م��ا ح�ك��م ال �ق��ول ب� ��أن ال���ش�ع��ب م�صدر‬ ‫ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات؟ وه � ��ل ن� � ��ؤاخ � ��ذ مب� ��ا ن ��رف ��ع من‬ ‫�شعارات؟‬ ‫• ما حكم القول ب��أن الطغاة هم �صمام‬ ‫�أمان ل�شعوبهم من احلروب الأهلية؟‬ ‫• ما حدود ال�ضرورة و�ضوابطها يف عمل‬ ‫الثورات ؟‬ ‫• م ��ا ح �ك��م ال�ت�ن���س�ي��ق م ��ع ال�شيوعيني‬ ‫وغ�ي�ره ��م م ��ن �أ� �ص �ح ��اب الأف � �ك� ��ار ال �� �ش ��اذة يف‬ ‫احلراكات املختلفة؟‬ ‫• م��ا حكم ال�سكوت ع��ن ن�صرة �أ�صحاب‬ ‫الثورة ال�صادقة يف البالد املجاورة؟‬ ‫• م ��ا ح �ك��م امل �ب��ال �غ��ة يف الإح�صائيات‬ ‫املعرو�ضة من قبل طرف النظام �أو الثورة؟‬ ‫• ما حكم االن�شقاق عن اجلي�ش بالن�سبة‬ ‫للع�سكري‪ ،‬وم��ا حكم بقاء الع�سكري يف جي�ش‬ ‫ي�ؤذي املطالبني بحقوقهم؟‬ ‫• ما حكم حتطيم امل��راف��ق العامة �أثناء‬ ‫االعت�صامات وامل�سريات؟‬ ‫• ما حكم املماطلة يف الإ�صالح وت�أخريه‪،‬‬ ‫وما حكم املماطلة يف الت�صعيد �ضد املف�سدين‬ ‫وت�أخريه؟‬ ‫• ما حكم ال�سكوت �أو التوقف عن �إجابة‬ ‫هذه الأ�سئلة بالن�سبة للعلماء والفقهاء؟‬ ‫ه� ��ذه الأ� �س �ئ �ل��ة وغ�ي�ره ��ا ك �ث�ير يفر�ضها‬ ‫وي �ف��رزه��ا واق ��ع ال �ث ��ورات يف ب�لادن��ا العربية‪،‬‬ ‫وال��واج��ب امل�ب��ادرة يف الإج��اب��ة عليها حتى نقف‬ ‫عند حدود اهلل تعاىل يف كل �أمورنا؛ فال ت�أخذنا‬ ‫العاطفة وال يتحكم بنا الهوى‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬‬ ‫ِت ْل َك ُحدُو ُد اهلل َفال َت ْع َتدُوهَا َو َمنْ َي َت َع َّد ُحدُو َد‬ ‫اللهَّ ِ َف�أُو َلئ َِك هُ ُم َّ‬ ‫الظالمِ ُو َن{ (البقرة‪.)229 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪َ } :‬و ِت ْل َك ُحدُو ُد اللهَّ ِ َو َمنْ َي َت َع َّد‬ ‫ُح �دُو َد اهلل َف َق ْد َظلَ َم َن ْف َ�س ُه ال َت � ْدرِي َل َع َّل اهلل‬ ‫ي ُْحدِ ُث َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{ (الطالق‪.)1 :‬‬ ‫ون�ح��ن ن ��ؤك��د ه�ن��ا ع�ل��ى �أن ��ه لي�س ك��ل �أمر‬ ‫يكلفنا ��ش�ي�ئ�اً م��ن �أم��وال �ن��ا ودم��ائ �ن��ا ويزهقها‬ ‫ح ��رام‪� ،‬أو م�ن�ك��ر‪ ،‬رغ��م �أن �ن��ا م�ط��ال�ب��ون بحفظ‬ ‫ال�ضرورات اخلم�س ومنها؛ الأنف�س والأموال‪،‬‬ ‫ذلك �أن اجلهاد والقتال يف �سبيل اهلل تعاىل �إذا‬ ‫دعا الداعي له ووجب �أمره؛ مطلوبٌ و�ضرورة‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪ُ } :‬كت َِب َعلَ ْي ُك ُم ا ْل ِق َت ُال وَهُ َو ُك ْر ٌه َل ُك ْم‬ ‫َوع ََ�سى �أَنْ َت ْك َرهُ وا َ�ش ْيئاً وَهُ � َو َخ�ْي رْ ٌ َل ُك ْم َوع ََ�سى‬ ‫�أَنْ تحُ ِ ُّبوا َ�ش ْيئاً وَهُ َو َ�ش ٌّر َل ُك ْم َواهلل َي ْعلَ ُم َو�أَ ْن ُت ْم ال‬ ‫َت ْعلَ ُمو َن{ (البقرة‪.)216 :‬‬ ‫كما نحب �أن َ‬ ‫نط ْمئن كل من يخ�شى على‬ ‫نف�سه وماله من بط�ش الظاملني‪ ،‬وهو يف الوقت‬ ‫ذات ��ه ي�ط�ل��ب ع ��زة الإ�� �س�ل�ام وامل���س�ل�م�ين ودحر‬ ‫الظلم والظاملني‪� ،‬أ َّن رب العزة لن يُ�ضيع عمل‬ ‫العاملني‪ ،‬وه��و يتوىل م�سري املخل�صني‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل‪َ } :‬و�إِ ْذ َي ِع ُد ُك ُم اهلل �إِ ْحدَى َّ‬ ‫الطا ِئ َف َتينْ ِ �أَ َّنهَا‬ ‫�ون َلك ْمُ‬ ‫َل ُك ْم َو َت� � َودُّو َن �أَ َّن َغ�ْيررْ َ َذاتِ َّ‬ ‫ال�ش ْو َك ِة َت� ُك� ُ‬ ‫َ‬ ‫َو ُيرِي ُد اهلل �أَنْ يُحِ َّق الحْ َ َّق ِب َك ِل َما ِت ِه َو َيقْط َع دَا ِب َر‬ ‫ا ْل َكا ِف ِرينَ ‪ِ ،‬ل ُيحِ َّق الحْ َ َّق َو ُي ْبطِ َل ا ْل َباطِ َل َو َل ْو َك ِر َه‬ ‫المْ ُ ْج ِرمُو َن{ (الأنفال‪.)8 - 7 :‬‬ ‫وال يحق لأحد �أن يجيب ويفتي يف الأ�سئلة‬ ‫�سالفة الذكر ومثيالتها �إال �إذا كان ميلك من‬ ‫�أدوات ال�ف�ت��وى �أو ًال‪ ،‬وك��ان واق�ع�ي�اً ذو ب�صرية‬ ‫حي‪ ،‬و�إال ف�إننا ال ن�ست�أمنه على‬ ‫حا�ضرة وقلب ٍّ‬ ‫فقه الطهارات دون فقه الثورات‪.‬‬

‫أريد حــالً‬

‫نبض الكتب‬

‫صالح القلوب‬ ‫هلل وعظم ُته وحم َّب ُته‬ ‫ال �صال َح للقلوب ح َّتى ت�ستق َّر فيها معرف ُة ا ِ‬ ‫وخ�شي ُت ُه ومهاب ُته ورجا�ؤ ُه والتوك ُل عليهِ‪ ،‬ومتتل َئ مِ نْ َذل َِك‪ ،‬وهذا ه َو‬ ‫حقيق ُة التوحيد‪ ،‬وه��و معنى (ال �إل��ه �إال اهلل)‪ ،‬فال �صال َح للقلوب‬ ‫ح َّتى يكو َن �إلهُها الذي ت�أ َلهُه وتعرفه وحت ُّبه وتخ�شاه ه َو اهلل وحده‬ ‫َ‬ ‫�شريك ل�هُ‪ ،‬ولو ك��ا َن يف ال�سماوات والأر���ض �إل��ه ُي��ؤَ َّل��ه �سوى اهلل‪،‬‬ ‫ال‬ ‫لف�سدت بذلك ال�سماوات والأر�ض‪ ،‬كما قا َل تعاىل ‪َ } :‬ل ْو َكا َن فِي ِه َما‬ ‫�آ ِل َه ٌة �إِال ُ‬ ‫اهلل َل َف َ�س َد َتا{‪.‬‬ ‫ف ُعلم بذلك �أ َّن��ه ال �صال َح للعالمَ‬ ‫فلي معاً حتى‬ ‫ِ‬ ‫العلوي وال�سُّ ّ‬ ‫ُ‬ ‫حركات �أهلها ك ُّلها هلل‪...‬‬ ‫تكو َن‬ ‫وحركات اجل�سدِ تابع ًة حلرك ِة القلب و�إرادته‪ ،‬ف�إنْ كانت حركتهُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫حركات اجل�سدِ ك ِّله‪ ،‬و�إنْ كانت‬ ‫و�صلَ َحتْ‬ ‫و�إراد ُته هلل وحدَه‪ ،‬فقد َ�صلَ َح َ‬ ‫ُ‬ ‫حركات اجل�سد‬ ‫ري اهلل تعاىل ف�سدَ‪ ،‬وف�سدت‬ ‫حرك ُة القلب و�إراداته لغ ِ‬ ‫بح�سب ف�سا ِد حركة القلب‪.‬‬ ‫جامع العلوم واحلكم‪ ،‬البن رجب‬

‫كيف أكون متوكلة على اهلل تعاىل؟‬ ‫�أجاب عليه‪ :‬ح�صة ال�صغري‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬كيف �أك ��ون متوكلة على‬ ‫اهلل؟ وك �ي��ف �أت�خ�ل����ص م��ن ال �ه��م والغم‬ ‫والتفكري بالغد وما يحمله من م�صائب؟‬ ‫اجل�����واب‪ :‬م� ��ا ه� ��و ال � �ت ��وك ��ل؟ هو‬ ‫االع �ت �م��اد ع�ل��ى اهلل ��س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل يف‬ ‫جلب امل�ط�ل��وب‪ ،‬وزوال امل �ك��روه‪ ،‬م��ع فعل‬ ‫الأ�سباب امل�أذون بها‪.‬‬ ‫ما الذي يعينك على حتقيق التوكل‬ ‫ع �ل��ى اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬وال�ت�خ�ل����ص م��ن الهم‬ ‫والتفكري بالغد وما يحمله؟‬ ‫‪ -1‬م�ع��رف��ة ال ��رب ��س�ب�ح��ان��ه وتعاىل‬

‫و�صفاته‪ ،‬من قدرته‪ ،‬وكفايته‪ ،‬وقيوميته‪،‬‬ ‫وان �ت �ه��اء الأم � ��ور �إىل ع�ل�م��ه‪ ،‬و�صدورها‬ ‫ع��ن م�شيئته‪ ،‬واليقني بكفايته �سبحانه‬ ‫لعبده‪.‬‬ ‫‪ -2‬العمل بالأ�سباب امل�شروعة مثل‬ ‫ال��دع��اء‪ ،‬ف��اهلل يقول‪} :‬ادع��وين �أ�ستجب‬ ‫ل�ك��م{ (غ��اف��ر‪ ،)60:‬م��ع العمل ال�صالح‪،‬‬ ‫ومنه الإكثار من تالوة القر�آن ليطمئن‬ ‫قلبك‪.‬‬ ‫‪ -3‬ر�سوخ القلب يف مقام التوحيد‪:‬‬ ‫�أي توحيد القلب‪ ،‬والتجرد م��ن عالئق‬ ‫ال���ش��رك‪ ،‬وال�ع�ل��م ب ��أن الأ��س�ب��اب امل��ادي��ة ال‬ ‫جتلب النفع �أو ال�ضر‪ ،‬و�إمن��ا هي �أ�سباب‬

‫فقط‪ ،‬يح�صل م��ن اهلل ب�سببها م��ا يريد‬ ‫�سبحانه للعبد‪.‬‬ ‫‪ -4‬االعتماد على اهلل وحده يف جميع‬ ‫الأم � ��ور‪ ،‬ف�ل�ا ي�ب�ق��ى يف ال�ق�ل��ب ت�شوي�ش‬ ‫وا�ضطراب‪ :‬فال تكون الدنيا �أكرب همه‪،‬‬ ‫وغ��اي��ة ف �ك��ره‪ ،‬ب��ل ي�ع�ل��م �أن م��ا ع�ن��د اهلل‬ ‫خ�ير و�أب �ق��ى‪ ،‬و�إذا فاته �شيء م��ن الدنيا‬ ‫ف�لا يحزن احل��زن املبالغ فيه ب��ل ي�صرب‬ ‫ويحت�سب ‪ ،‬فعليك ت��وط�ين نف�سك على‬ ‫ال�صرب على �أقدار اهلل عز وجل‪ ،‬والر�ضا‬ ‫عنه �سبحانه‪.‬‬ ‫‪ -5‬ح �� �س��ن ال� �ظ ��ن ب� ��اهلل ع ��ز وج ��ل‪،‬‬ ‫وهذا مهم ج��داً‪ ،‬فال ت�سيئي الظن باهلل‪،‬‬

‫وت�ت��وق�ع��ي امل���ص��ائ��ب ق�ب��ل ح���ص��ول�ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫�أح���س�ن��ي ال�ظ��ن ب��رب��ك‪ ،‬و�أح���س�ن��ي �أملك‪،‬‬ ‫ث��م ع �ن��دم��ا ي �ن��زل ال �ق��در مب���ص�ي�ب��ة ما؛‬ ‫روِّ�ضي نف�سك ‪ -‬كما �سبق ‪ -‬على الر�ضا‬ ‫والت�سليم‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا��س�ت���س�لام ال �ق �ل��ب هلل ع��ز وجل‬ ‫فالأمور كلها بيده �سبحانه‪ ،‬ونحن ملك‬ ‫هلل �سبحانه‪ ،‬و�إذا حل بنا ما نكره فاهلل بنا‬ ‫رحيم‪ ،‬ومن رحمته بعبده �أنه قد يبتليه‬ ‫مب���ص�ي�ب��ة؛ ل �ي �ك��ون �أك�ث��ر خ �� �ض��وع �اً هلل‪،‬‬ ‫ورج��وع�اً ع��ن ذن��وب��ه‪ ،‬وان�ك���س��اراً ب�ين يدي‬ ‫اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال�ت�ف��وي����ض‪ :‬ف��و��ض��ي �أم ��رك �إىل‬

‫اهلل‪ ،‬وابرئي من حولك وقوتك‪ ،‬لأنك قد‬ ‫تتوهمني �أنك لو فعلت كذا الندفع عنك‬ ‫ك��ذا‪ ،‬ول��و �أك�ل��ت مث ً‬ ‫ال ه��ذا الطعام دفعت‬ ‫عنك الإ�صابة بهذا املر�ض‪ ،‬فهذه الأ�سباب‬ ‫لو قمت بها فال مانع‪ ،‬لكن البد �أن يقوم‬ ‫بقلبك �أن كل �شيء بيد اهلل عز وجل‪ ،‬وهذا‬ ‫روح التوكل ولبه وحقيقته‪.‬‬ ‫من الكتب النافعة يف هذا املو�ضوع‪:‬‬ ‫ال�ت��وك��ل ع�ل��ى اهلل ت �ع��اىل‪ :‬ل�ل��دك�ت��ور عبد‬ ‫اهلل الدميجي‪ ،‬وكتاب التوكل على اهلل‪:‬‬ ‫للدكتور �سامل القرين‪ ،‬وفقنا اهلل و�إياكم‬ ‫للعلم النافع والعمل ال�صالح‪.‬‬

‫عن "الإ�سالم اليوم"‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫القيادية التي نريد (‪)2‬‬

‫ملاذا غضب محمود محمد شاكر؟‬ ‫كتب‪ :‬معتز �أبو قا�سم‬

‫بقلم‪� :‬سولني عبد احلميد‬ ‫باحثة يف جمال القيادة الن�سوية‬ ‫(الب��د لأمتنا م��ن نه�ضة‪ ،‬وال نه�ضة م��ن غ�ير ن�ساء قياديات‬ ‫ممكنات‪ ،‬وال نه�ضة م��ن غ�ير رج��ال قياديني ممكنني‪ ،‬وال نه�ضة‬ ‫�إال ب�ت�رك ال�����ص��راع ال��وه��م��ي ب��ي��ن��ه��م��ا‪ ،‬وال ن��ه�����ض��ة �إال بتعاونهما‬ ‫وتكاملهما)‪.‬‬ ‫توازن بعد اختالل ‪2‬‬ ‫ردود الأفعال مرحلة ينبغي اخلروج منها؛ لأن من مقت�ضيات‬ ‫النه�ضة وب��ن��اء احل�����ض��ارة احلقيقية ن�ضوج العقلية االجتماعية‪،‬‬ ‫بعد �صراع طويل بني الرجل وامل��ر�أة دام قروناً‪ ،‬و�أخذ طابع الظلم‬ ‫واال�ستبداد وه�ضم احلقوق من قبل الرجال‪� ،‬أمام �سكوت وخ�ضوع‬ ‫ٌ‬ ‫�سكوت‪ ،‬واملربرات كانت االلتزام‬ ‫وخنوع وا�ست�سالم ن�سوي‪ ،‬ظل ٌم َقا َبلَه‬ ‫ً‬ ‫بالدين ت���ارة –فهماً وتطبيقاً خاطئا له– والتم�سك بالأعراف‬ ‫املقد�سة قدا�سة الدين‪� ،‬أو �أكرث عند البع�ض تارة �أخرى‪.‬‬ ‫ه��ذه احلالة �أعقبتها مرحلة رد فعل ن�سوي ق��وي لقرون من‬ ‫اال�ضطهاد والكبت‪ ،‬وكما نعلم ف���إن حركة ردود الأف��ع��ال التي هي‬ ‫دون الت�أين والتفكري والدخول يف مرحلة االختيارات ال�صحيحة‬ ‫لال�ستجابات ق���و ًال وع��م ً‬ ‫�لا‪ ،‬ت��دخ��ل الإن�����س��ان يف م��رح��ل��ة االنفعال‬ ‫وباالجتاه املعاك�س حلركة الفعل‪ ،‬وبقوة م�ساوية له‪.‬‬ ‫ف�إذا باملر�أة جتد نف�سها بعد الثورة الن�سوية وقد �سارت يف نهج‬ ‫رد الفعل (مثل حركات الفينزم‪ ،‬ومناف�سة الرجل يف كل املهن با�سم‬ ‫امل�ساواة وتقليده على ح�ساب نف�سيتها و�سايكولوجيتها اخلا�صة‬ ‫وراحتها‪ ،‬وك�أنها تقول بل�سان حالها‪ :‬ما �أردت �إال خالفك ومناف�ستك‬ ‫يا رجل)‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أنها و�صلت يف رحلتها الآن �إىل اللحظة التي تجَ ب فيها‬ ‫مراجعة طريقة تعاملها‪ ،‬وا�ستجابتها �أمام حماوالت الظلم الذي‬ ‫تعر�ضت وتتعر�ض لها‪ ،‬عدا الفرتات الذهبية من حياة املر�أة يف عهد‬ ‫النبوة واخلالفة الرا�شدة‪� ،‬إنها حتتاج �إىل درا�سة واقعها من جديد‬ ‫مبو�ضوعية‪ ،‬و�أن تقرر بعقالنية يف �ش�أن حقوقها وواجباتها دون‬ ‫�إفراط �أو تفريط‪ ،‬و�أخاطب فيها الفتاة؛ كونها متتلك م�ستلزمات‬ ‫التغري وفر�ص الت�أثري يف اجليل القادم‪.‬‬ ‫وامل����ر�أة بحاجة �إىل فهم �أع��م��ق حلقيقة امل�ساحات الت�شابهية‬ ‫والتكاملية ب�ين ال��رج��ل وامل�����ر�أة‪ ،‬و�إىل �إدراك ت���ام �أن ال�صراعات‬ ‫التاريخية يف �أ�صلها وَهْ ���م‪ ،‬لكنها كانت اعتقاداً قوياً عند غالبية‬ ‫النا�س‪ ،‬وهذه القناعات اخلاطئة �صنعت واقعاً مريراً‪.‬‬ ‫و�أقول وَهْ م؛ لأن الفكر الذي َو َّلد ال�صراع بُني على وَهْ م وخرافة‬ ‫ال�ضدية والندية بني الرجل واملر�أة‪ ،‬واحلكم عليها من خالل وقائع‬ ‫التاريخ بُني على �أف��ك��ار خاطئة‪ ،‬وال��ذي ينبغي �أال يكون قيا�ساً �أو‬ ‫برهاناً لت�أيد فكرة ال�صراع؛ لأن ما ح�صل انحراف عن الأ�صل ولي�س‬ ‫الأ�صل‪.‬‬ ‫فيجب �أن ُنفرق بني الرجل وامل��ر�أة ك�أ�صل‪ ،‬وبني الواقع الذي‬ ‫�شهده ال��ت��اري��خ وم��ا ي��زال ي�شهده على ال��رغ��م م��ن بع�ض التطور‪،‬‬ ‫كما هو الفرق بني حقيقة الإ�سالم وبني التمثيل الواقعي اخلاطئ‬ ‫للم�سلمني �أحيانا كثرية‪ ،‬والدليل ما تذهل له العقول عندما تقر�أ‬ ‫كتاباً مثل "حترير املر�أة يف ع�صر ال�سالة" للدكتور عبد احلليم �أبو‬ ‫�شقة رحمه اهلل‪ ،‬الكتاب ال��ذي غيرَّ وبقوة جمرى تفكريي عندما‬ ‫ر�أيت وتلم�ست ما كانت تعي�شه املر�أة‪ ،‬وتتمتع به قوة �شخ�صية وثقة‬ ‫بالنف�س وم�شاركة متوازنة يف جميع امليادين‪ ،‬ق��وة ا�ستمدتها من‬ ‫�إميانها العميق وحر�صها على التم�سك ومتثيل الإ�سالم‪ ،‬ومتتعها‬ ‫بحقوقها واحلرية املكفولة لها‪.‬‬ ‫قد تقولون‪" :‬و�أين الرجل من هذا الكالم هل �أوق��ف ظلمه؟‬ ‫هل هو حري�ص على ت�صحيح املفاهيم؟ �إنه يحمل �أفكاراً خاطئة"‪.‬‬ ‫و�أن���ا �أق����ول‪ :‬ن��ري��د امل����ر�أة ال��ق��ي��ادي��ة يف �شخ�صيتها ال��ت��ي ُترجع‬ ‫التوازن بعد االختالل الفكري وردود الأفعال التي جت�سد بواقعها‬ ‫فكرة التكامل‪ ،‬فتكون ق��دوة للن�ساء وال��رج��ال؛ لذلك ال تنتظري‬ ‫الرجل وال غ�يرك من الفتيات والن�ساء‪ ،‬ك��وين �أن��ت بحق الرائدة‬ ‫للقياديات التي نريد‪.‬‬ ‫‪solinamedi@gmail.com‬‬

‫إغالق باب الرتشيحات لجائزة الشيخ‬ ‫زايد للكتاب عن ‪ 560‬مرشحاً‬

‫�أبو ظبي‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت الأمانة العامة جلائزة ال�شيخ زاي��د للكتاب عن �إغالق‬ ‫باب الرت�شيحات لدورة اجلائزة ال�ساد�سة للعام ‪ ،2012/2011‬حيث‬ ‫ت�سلمت ما يزيد على ‪ 560‬تر�شيحا من ‪ 26‬دول��ة عربية و�أجنبية‪،‬‬ ‫تو ّزعت على ف��روع اجلائزة الت�سعة التي قيمتها الإجمالية �سبعة‬ ‫ماليني درهم �إماراتي (‪ 1.9‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وب��الإ���ض��اف��ة �إىل زخ��م امل�����ش��ارك��ات ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬مت ا���س��ت�لام �أعمال‬ ‫من دول �أوروبية و�أفريقية‪� ،‬شملت اململكة املتحدة وكندا وهولندا‬ ‫وال�سنغال وال�سويد وال��والي��ات املتحدة وبلجيكا وفرن�سا‪ ،‬وقد بلغ‬ ‫جمموعها ما يقارب ‪ %3‬من جممل الرت�شيحات‪.‬‬ ‫و�أكد جمعة القبي�سي ‪-‬ع�ضو جمل�س �أمناء اجلائزة ونائب مدير‬ ‫عام هيئة �أبو ظبي للثقافة والرتاث ل�ش�ؤون دار الكتب الوطنية‪� -‬أن‬ ‫اجلائزة التي �أطلقت تقديرا ملكانة ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‪،‬‬ ‫ودوره ال��رائ��د يف تفعيل خمتلف جوانب الثقافة العربية وتعزيز‬ ‫احل��وار مع الثقافات الأخ���رى‪ ،‬وه��ي ت�شهد �إق��ب��اال وا�سعا من قبل‬ ‫�شريحة كبرية من املثقفني واملفكرين والباحثني‪.‬‬ ‫و�سيتم �إعالن �أ�سماء الفائزين يف �شباط املقبل على �أن تختتم‬ ‫اجل��ائ��زة دورت��ه��ا ال�ساد�سة بحفل تكرميي؛ لتوزيع اجل��وائ��ز على‬ ‫هام�ش الدورة القادمة من معر�ض �أبو ظبي للكتاب ‪.2012‬‬ ‫و� ّأ�س�ست جائزة ال�شيخ زايد للكتاب عام ‪ 2006‬بدعم ورعاية هيئة‬ ‫�أبو ظبي للثقافة وال�تراث‪ ،‬ومتنح �سنويا للمبدعني من املفكرين‬ ‫والنا�شرين وال�شباب؛ تكرميا لإ�سهاماتهم يف جم��االت الت�أليف‬ ‫والرتجمة يف العلوم الإن�سانية‪.‬‬ ‫وك ّرمت خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية ‪� 33‬شخ�صية طبيعية‬ ‫واعتبارية‪ ،‬كان على ر�أ�سهم الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي‬ ‫ع�����ض��و امل��ج��ل�����س الأع���ل���ى ل�ل�احت���اد‪ ،‬ح��اك��م ال�����ش��ارق��ة‪ -‬وال���روائ���ي‬‫اجلزائري وا�سيني الأع��رج‪ ،‬واملرتجم الإجنليزي ديني�س جون�سون‬ ‫ديفيز‪ ،‬والروائي الليبي �إبراهيم الكوين‪ ،‬والروائي امل�صري جمال‬ ‫الغيطاين وامل�ست�شرق الإ�سباين بيدرو مارتينيز مونتابيث‪ ،‬والدكتور‬ ‫باقر النجار من البحرين‪ ،‬وامل�ست�شرق ال�صيني ت�شونغ جي كون‪،‬‬ ‫وغريهم من الأ�سماء الثقافية والأدبية الالّمعة‪.‬‬

‫ف��ي��ه ح���دة وت��ه��ج��م وغ�����ض��ب ���ش��دي��د‪ ،‬وه���و ال ي��رح��م م��ن ي��خ��ط���أ يف‬ ‫القراءة والكتابة‪ ،‬ك�أنه قد خل�صت نف�سه من �شوائب الإن�سان‪� ،‬أهو مرب�أ‬ ‫من كل عيب؟ هكذا باغتني �أح��د الف�ضالء عندما ر�آين �أتر�ضى على‬ ‫العالمة حممود �شاكر‪.‬‬ ‫فقلت له‪ :‬حنانيك يا �أخي! فكل ال�صيد يف جوف الفرا‪ ،‬و�إين �أ�ضن‬ ‫عليك �أن تقع يف عر�ض هذا الإمام‪ ،‬فت�سلبه ما �ألب�سه اهلل من ب�صرية يف‬ ‫القراءة والكتابة‪ ،‬فلحوم العلماء م�سمومة‪ ،‬و�سلبهم الف�ضائل وثلبهم‬ ‫العال حديث عن واحد‬ ‫بالرذائل عاقبته وخيمة‪ ،‬ولي�س احلديث عن مِ‬ ‫عال من الب�شر‪ ،‬فحذاري ثم حذاري‪.‬‬ ‫من بني الب�شر كغريه ‪ ،‬فهو مِ‬ ‫غ�����ض��ب ���ش��اك��ر م���ن ���س�لام��ة م��و���س��ى‪ ،‬وم���ن ل��وي�����س ع���و����ض‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ست�شرقني‪ ،‬ومن طه ح�سني ومن عبد الوهاب عزام‪ ،‬ومن عبد الغفار‬ ‫مكاوي‪ ،‬ومن �سيد قطب‪ ،‬ومن املرزوقي‪ ،‬ومن التربيزي‪ ،‬ومن الذهبي‪،‬‬ ‫ومن القفطي‪ ،‬ومن جواد الطاهر‪ ،‬فلماذا كل هذا الغ�ضب؟‬ ‫غ�����ض��ب م���ن ���س�لام��ة م��و���س��ى؛ لأن����ه ت�لاع��ب وع��ب��ث ب������إرث الأم���ة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬و�أي �شريف يحرتم �أمته ودينها ال يغ�ضب‪� ،‬إمنا هو عدمي‬ ‫الإح�سا�س �سخيف الفكر‪ ،‬خائن لأمته‪.‬‬ ‫ل��ق��د ت�لاع��ب ل��وي�����س ب���آي��ة م��ن ك��ت��اب اهلل يف ق��ول��ه ت��ع��اىل‪( :‬وردة‬ ‫كالدهان) وهذه طامة ال تغتفر‪ ،‬ثم تالعب بتاريخ العرب‪ ،‬ف�أورد بيتاً‬ ‫لأبي العالء املعري بطريقة خبيثة‪.‬‬ ‫قال �أبو العالء‪:‬‬ ‫�صليت جمرة الهجري نهاراً ثم باتت َت ًغ ُّ�ص بال�صل ّيان‬ ‫ف���أورد لوي�س حمل كلمة "ال�صل ّيان" كلمة "ال�صلبان"! و�شتان‬ ‫بني ما ت�أكله الإبل وبني ما تعبده الن�صارى‪� ،‬أو تتعبد به‪� ،‬أتدري ملاذا‬ ‫فعل ذلك؟ وملاذا كان بيت ال�شعر العالئي –وهو حمرف طبعاً‪ -‬مو�ضع‬ ‫حفاوة من لوي�س يف مقاالته على هام�ش الغفران؟‬ ‫حتى ي��ق��ول لنا �إن ب�لاد ال�����ش��ام يف �أي���ام �أب���ي ال��ع�لاء ك��ان��ت غا�صة‬ ‫بامل�سيحيني‪ ،‬وهو الذي مل يُح�صِّ ل بعد �أن �أكرمها اهلل بالإ�سالم ديناً‬ ‫وثقافة‪.‬‬ ‫وال �أريد �أن �أتطرق �إىل ذكر العبث والكذب الذي �أورده لوي�س حول‬ ‫علم �أبي العالء‪ ،‬و�أنه قد �أخذ علمه على يد راهب بدير الفارو�س كان‬ ‫ي�شدو �شيئاً من العلم‪ ،‬فبثه يف �صدر ال�صبي �أبي العالء‪ ،‬ف���أورد عنده‬ ‫�شكوكاً وريباً يف اعتقاده الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�إىل من �أراد �أن يعرف احلقيقة كاملة �أن يقر�أ كتاب "�أباطيل‬ ‫و�أ�سمار" لأ�ستاذ العربية حممود �شاكر‪ ،‬فقد �أوفى على الغاية‪ ،‬و�أتعب‬ ‫من بعده‪.‬‬ ‫وغ�ضبه من طه ح�سني له دواع كثرية؛ فمنها الطامة التي جاء بها‬ ‫طه يف كتابه "ال�شعر اجلاهلي" من �أن ال�شعر اجلاهلي مكذوب منحول‬ ‫على قائليه‪.‬‬ ‫وتوابع هذا االدعاء الكاذب واخلطري على الأمة ودينها وعربيتها‬ ‫وتاريخها‪.‬‬ ‫وغ�ضب �آخ���ر بعد �أن �أزاح الأ���س��ت��اذ �شاكر ط��ه ح�سني م��ن وجهه‬ ‫ٌ‬ ‫وط��رح��ه ج��ان��ب��اً‪� ،‬إذ ب��ه ي��ج��ده يقفز ع��ل��ى ال�����س��اح��ة �أم��ام��ه ‪ ،‬وه���و مت ٍز‬ ‫مبهنة الل�صو�صية مرة �أخرى بعد �أن مار�سها قبل يف ال�سطو على �آراء‬ ‫م�ست�شرق �أعجم‪ ،‬ن��راه اليوم ي�سطو على علم وجهد عامل جليل كان‬

‫حممود �شاكر‬

‫بالأم�س تلميذاً له‪� ،‬إنه الأ�ستاذ حممود �شاكر وكتابه "املتنبي" الذي‬ ‫�أعجب به طه حني قر�أه‪ ،‬و�أثنى على �صاحبه ثناء يطاول ال�سحاب‪.‬‬ ‫وكذلك فعل الدكتور عبد ال��وه��اب ع��زام من ال�سطو‪ ،‬لقد كانت‬ ‫عبقرية الأ���س��ت��اذ �شاكر عر�ضاً ي�سطو عليه م��ن �شاء م��ن حمرتفني‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫ويكتب الأ�ستاذ �شاكر كتابه "�أباطيل و�أ�سمار" و ُكتبه الأخرى لأن‬ ‫له غر�ضاً واحداً‪ ،‬و�إن ت�شعبت �إليه الطرق‪ ،‬وهو الدفاع عن �أمة برمتها‪،‬‬ ‫هي �أمتي العربية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وجعلت طريقي �أن �أهتك الأ�ستار امل�سدلة التي عمل من ورائها‬ ‫رج��ال فيما خ�لا م��ن ال��زم��ان‪ ،‬ورج ٌ‬ ‫���ال �آخ���رون ق��د ورث��وه��م يف زماننا‪،‬‬ ‫وه ّمهم جميعاً كان �أن يحققوا للثقافة الغربية الوثنية ك َّل الغلبة على‬ ‫عقولنا‪ ،‬وعلى جمتمعنا‪ ،‬وعلى حياتنا‪ ،‬وعلى ثقافتنا‪ ،‬وبهذه الغلبة يتم‬ ‫انهيار الكيان العظيم الذي بناه �آبا�ؤنا يف قرون متطاولة‪ ،‬و�صححوا‬ ‫به ف�ساد احلياة الب�شرية يف نواحيها الإن�سانية والأدبية والأخالقية‬ ‫والعملية والعلمية والفكرية‪ ،‬وردوها �إىل طريق م�ستقيم‪" .‬علم ذلك‬ ‫من علمه‪ ،‬وجهله من جهله" ‪.‬‬ ‫ثم �أن�صحك �أيها القارئ اجل��اد �أن تتمل من ق��راءة كتب الأ�ستاذ‬

‫�شاكر؛ حتى تتعلم العلم ومناهج حت�صيله‪ ،‬وتتعلم الروية يف البحث‬ ‫والتنقيب‪ ،‬ثم تتعلم متى تغ�ضب وكيف تغ�ضب‪.‬‬ ‫وغ�ضب بعد ذلك كثرياً �ضربنا عن ذكره �صفحاً‪ ،‬ي�ستبني لك بعد‬ ‫قراءة الأ�ستاذ؛ وهو غ�ضب واجب يقع �صاحبه يف الإثم �إن مل يغ�ضبه‬ ‫فهو غ�ضب حلرمة العلم والدين‪.‬‬ ‫و�أقول متى تغ�ضب يا مدعي الوقار واحلكمة والهدوء �إن مل تغ�ضب‪،‬‬ ‫وقد اعتدى على دينك وتاريخك وعربيتك وثقافتك وهويتك؟‬ ‫قل يل متى تغ�ضب؟‬ ‫و�إال عددتك فيمن و�صف �شيخ املعرة بقوله‪:‬‬ ‫مل يبق يف العاملني مــــــــــن َذهَبٍ‬ ‫و�إنــــــما ُجــــــــل من ترى �شبه‬ ‫دعهـــــم فكــــم ّ‬ ‫قطعـــت ر ُقـا ُبهُـــــم‬ ‫جـدعاً ومل ي�شعروا وما �أَبَهوا‬ ‫قد مزجوا بالنفاق فامتزجــوا‬ ‫والتب�سوا يف العيان وا�شتبهوا‬ ‫ومــــــــا لأقـــــــوالهــم �إذا ُك�شــــــفت‬ ‫حقـــــــــائــــق بل جميعها �شبـــــــه‬

‫على هام�ش �أكرب فعالية ثقافية يف العامل عمرها �أكرث من خم�سة قرون‬

‫ثالثي الثقافة والفكر والسياسة تطبعان معرض‬ ‫«فرانكفورت للكتاب» وعروض لرقمنة الكتب‬ ‫فرانكفورت‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ك����ان الف���ت���ا ل��ل��ن��ظ��ر يف م��ع��ر���ض فرانكفورت‬ ‫للكتاب ه��ذا ال��ع��ام ‪-‬بح�سب التقرير ال���ذي �أعده‬ ‫ع��ث��م��ان كبا�شي وخ��ال��د �شمت لـ"اجلزيرة نت"‪-‬‬ ‫احل�����ض��ور ال��وا���س��ع للتقنيات احل��دي��ث��ة‪ ،‬واحللول‬ ‫الرقمية املت�صلة باملعرفة بوجه عام‪ ،‬وبالكتاب على‬ ‫وج��ه ال��دق��ة؛ فقد عر�ضت العديد م��ن ال�شركات‬ ‫احلا�ضرة عددا من حلول رقمنة الكتاب‪ ،‬جنبا �إىل‬ ‫جنب الكتب ب�شكلها التقليدي‪ ،‬لتدعم هذا التوجه‬ ‫الذي انطلق منذ �سنوات‪ ،‬ويبدو �أنه الآن يف طريقه‬ ‫لي�صبح يف متناول اجلميع‪.‬‬ ‫وميكن الإ�شارة هنا �إىل عدد من امل�شاريع التي‬ ‫كانت حا�ضرة باملعر�ض على �سبيل املثال ال احل�صر؛‬ ‫ف�شركة غوغل التي لديها حاليا �أك�ثر من ثالثة‬ ‫ماليني عنوان مطروحة للتنزيل جمانا‪ ،‬و�سعت‬ ‫�إىل هذا امل�شروع ليتيح التعامل مع دائ��رة الكتاب‪،‬‬ ‫وه��ي امل���ؤل��ف والنا�شر وال��ق��ارئ‪ ،‬كل ذل��ك بطريقة‬ ‫�سهلة ت�ضمن احل��ق��وق امل��ادي��ة والأدب���ي���ة للم�ؤلف‬ ‫والنا�شر كما ت�ضمن و�صول املحتوى للقارئ‪.‬‬ ‫ومن بني امل�شاريع احلا�ضرة باملعر�ض املكتبة‬ ‫الرقمية العاملية امل��ال��ي��زي��ة‪ ،‬وه��ي م�����ش��روع خا�ص‬ ‫على الإن�ترن��ت يتيح االط��اري��ح والبحوث العلمية‬ ‫وال��دوري��ات الأكادميية للباحثني يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وب��ر�أي املدير العام للمكتبة الرقمية العاملية‬ ‫نور الزمان بنت ح�سن‪ ،‬ف�إن امل�شروع ي�سعى لت�سهيل‬ ‫احل�صول على املعلومات والبحوث الأكادميية بي�سر‬ ‫و�سهولة‪ ،‬وبا�شرتاكات للأفراد وامل�ؤ�س�سات العاملية‬ ‫وال�شركات وبر�سوم يف متناول اجلميع‪.‬‬ ‫وع��ل��ى امل�ستوى ال��ع��رب��ي‪ ،‬روج��ت مكتبة النيل‬ ‫والفرات لتطبيقاتها املعروفة ب�أي كتاب و�أي جملة‬ ‫اخلا�صة بقراءة الكتب واملجالت املن�شورة بالعامل‬ ‫ال���ع���رب���ي‪ ،‬وه���م���ا ت��ط��ب��ي��ق��ان مي��ك��ن ت��ن��زي��ل��ه��م��ا من‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫قر�صنة كويلو‬ ‫يف �آخ��ر ح��وار �أج��رت��ه معه �صحيفة نيويورك‬ ‫تاميز‪ ،‬اعرتف باولو كويلو الروائي العاملي ال�شهري‬ ‫و�صاحب الرواية الأ�شهر (اخليميائي)‪� ،‬أنه قر�صن‬ ‫عمدا العديد من �أعماله وو�ضعها على الإنرتنت؛‬ ‫حتى ت�صبح يف متناول الكثريين من قرائه الذين‬ ‫يعجزون ‪�-‬إما ماديا �أو ب�سبب رقابة ما يف بلدانهم‪-‬‬ ‫عن احل�صول على تلك الأعمال‪.‬‬ ‫ووفق كويلو ف�إن اجرتاحه ذاك والذي �أغ�ضب‬ ‫نا�شري �أعماله لأول وهلة‪ ،‬عاد عليهم بفائدة �أعظم‬ ‫حينما ارتفعت ن�سبة مبيعات الن�سخ الورقية بعد‬ ‫ذلك ب�أيام‪.‬‬ ‫وي����رى ���س��ف�ير ال�����س��ودان ال�����س��اب��ق باليون�سكو‬ ‫والأمني العام للمكتبة الوطنية ال�سودانية ‪-‬الذي‬ ‫ح�����ض��ر �إىل ف���ران���ك���ف���ورت ل���ل���وق���وف ع��ل��ى �أح����دث‬ ‫التقنيات‪� -‬أن االجت���اه نحو رقمنة امل��ع��رف��ة رمبا‬ ‫يزيح ال��ورق متاما يف نهاية املطاف‪ ،‬فهو مت�سارع‬ ‫جدا‪� ،‬إذ بدات املكتبات الرقمية حتتل حيزا مقدرا‬ ‫خا�صة يف الغرب‪.‬‬ ‫ووف����ق ن����ور ال���دي���ن ���س��ات��ي‪ ،‬ف��م��ن امل��ن��ت��ظ��ر �أن‬

‫يختفي الورق يف غ�ضون ال�سنوات القادمة‪ ،‬حيث �إن‬ ‫التكنولوجيا الرقمية يف تطور م�ضطرد‪ ،‬و�ستحل‬ ‫التكنولوجيا املت�صاحلة مع البيئة حتديدا مكان‬ ‫�صناعة الورق‪.‬‬ ‫وي�����رى �أن ه����ذا ال���ت���ح���ول ���س��ي��ك��ون م�شاهدا‬ ‫بو�ضوح يف املجتمعات الغربية يف البداية‪ ،‬فمعر�ض‬ ‫فرانكفورت للكتاب مل يكن يف دورت��ه الأخ�يرة كما‬ ‫كان قبل ع�شر �سنوات‪ ،‬و�سيكون خمتلفا متاما بعد‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬ومرد ذلك �إىل �أن املجتمعات الغربية‬ ‫�أك�ثر اهتماما بالتكنولوجيا وق��ادرة على اقتنائها‬ ‫وتطويرها‪.‬‬ ‫تغيري دور النا�شر‬ ‫وبر�أي �ساتي ف�إن الفجوة التي كانت يف ال�سابق‬ ‫ب�ين ال��ع��امل امل��ت��ق��دم وال��ع��امل ال��ن��ام��ي فيما يت�صل‬ ‫ب�أدوات املعرفة اجلديدة �ست�ستمر �إىل وقت طويل‪،‬‬ ‫ل��ك��ن��ه��ا ���س��ت��ت�����ض��اءل م���ع م����رور ال�����س��ن�ين‪ ،‬ف�شركات‬ ‫التكنولوجيا وعندما يت�شبع الغرب من منتجاتها‬ ‫اجل���دي���دة ���س��ت���أت��ي �إىل ال���ع���امل ال��ن��ام��ي و�ستقدم‬ ‫م��ن��ت��ج��ات��ه��ا ب���أ���س��ع��ار مي��ك��ن �أن ت���ك���ون يف متناول‬ ‫الكثريين‪.‬‬ ‫ويعتقد النا�شر ب�شار �شبارو نائب املدير العام‬ ‫للدار العربية للعلوم (نا�شرون) �أن من املنتظر �أن‬ ‫يتغري دور النا�شر ويتحول من وظيفته القدمية‬ ‫�إىل وكيل للحقوق الأدبية‪ ،‬ومن املنتظر �أي�ضا �أن‬ ‫يتبدل دور املكتبة‪ ،‬حيث ميكن �أن تخلو رفوفها ذات‬ ‫يوم من الكتب التي �ستحل حملها حتما الأجهزة‬ ‫ال��رق��م��ي��ة م��ث��ل �آي ب���اد و�آي ف���ون و�شبيهاتها من‬ ‫الأجهزة الأخرى‪.‬‬ ‫ويف ال�����س��ي��اق نف�سه‪� ،‬سيختفي دور اجلمارك‬ ‫مبا كان يعني من م�صروفات �إ�ضافية على �صناعة‬ ‫الكتاب‪ ،‬و�سي�ضعف تدريجيا دور الورق‪ ،‬و�ستحدث‬ ‫حتوالت �أخرى كثرية‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة حا�ضرة‬ ‫وحتولت املظاهرات التي تعرب عن احتجاجات‬ ‫�ضد الأو�ضاع ال�سيا�سية واالجتماعية �إىل ظاهرة‬ ‫الف��ت��ة ل�ل�أن��ظ��ار يف م��ع��ر���ض ف��ران��ك��ف��ورت الدويل‬ ‫ل��ل��ك��ت��اب‪ ،‬ح��ي��ث ي��ن��ظ��م ن�����ش��ط��اء ه����ذه املظاهرات‬ ‫للتعريف بق�ضاياهم �سواء داخل قاعات املعر�ض �أو‬ ‫�أمام بوابته الرئي�سية‪.‬‬ ‫و�أم��ام بوابة دخول معر�ض فرانكفورت‪ ،‬الذي‬ ‫يختتم الأحد فعاليات دورته الثالثة وال�ستني يلفت‬ ‫جمموعة من الأ�شخا�ص الأنظار �إليهم مبالب�سهم‬ ‫الربتقالية اللون وخطاباتهم‪ ،‬عرب مكربات لل�صوت‬ ‫واملن�شورات التي يوزعونها على زوار املعر�ض‪.‬‬ ‫فر�صة للن�شطاء‬ ‫و�أ���ش��ارت منظمة هذه املظاهرة �أنيتا �شيفمان‬ ‫القادمة من هايدلبريغ بجنوب �أملانيا �إىل �أن اختيار‬ ‫ال�ساحة امل��ج��اورة لبوابة معر�ض الكتاب‪ ،‬لإقامة‬ ‫امل��ظ��اه��رة ي��ه��دف �إىل ل��ف��ت ان��ت��ب��اه ال�����زوار الذين‬ ‫ميثلون �شرائح ذات نفوذ وت���أث�ير لدعم الدعوات‬ ‫املطالبة ب���إل��غ��اء عقوبة الإع����دام‪ ،‬وك��ذل��ك اهتمام‬ ‫الكتاب واملثقفني امل�شاركني يف املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أم����ام ال��ق��اع��ة ال��راب��ع��ة مبعر�ض فرانكفورت‬ ‫ترا�صت �أع���داد ك��ب�يرة م��ن امل��واط��ن�ين الأمل���ان �أمام‬ ‫مركز للمعلومات ي�ساند االحتجاجات ال�شعبية‬

‫بناية معر�ض فرانكفورت للكتاب وي�ضم �ست قاعات �ضخمة متتد على م�ساحة ‪� 171‬ألفا و‪ 790‬مرتا مربعا‬

‫الوا�سعة املتوا�صلة منذ �شهور يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق�����ال ع��ب��د احل��م��ي��د اجل���ا����س���م �إن اجلمعية‬ ‫الأملانية ال�سورية للحريات وحقوق الإن�سان التي‬ ‫ير�أ�سها‪ ،‬تهدف من خالل �إقامتها ملركز املعلومات‬ ‫�إىل �إطالع زوار املعر�ض من املواطنني الأملان على‬ ‫ما يتعر�ض له ال�شعب ال�سوري من قمع منذ �أربعني‬ ‫عاما بوا�سطة �أ�سرة الأ�سد احلاكمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار –يف ت�صريح للجزيرة نت– �إىل �أن املركز‬ ‫يهدف �إىل جمع توقيعات من الزائرين على ر�سالة‬ ‫�ستوجه ل����وزارة اخل��ارج��ي��ة وال�ب�رمل���ان الأملانيينْ ؛‬ ‫حلثهما على طرد ال�سفري ال�سوري من برلني‪.‬‬ ‫ويف ال�������ش���وارع ال���داخ���ل���ي���ة امل����ج����اورة للمركز‬ ‫ال�صحفي ملعر�ض فرانكفورت‪� ،‬سارت يومي ال�سبت‬ ‫والأحد مظاهرة �صامتة ل�سوريني جا�ؤوا من مدن‬ ‫�أملانية خمتلفة‪ ،‬حاملني �أع�ل�ام ب�لاده��م والفتات‬ ‫تطالب برحيل الرئي�س ب�شار الأ�سد وتندد بدعم‬ ‫�إيران للنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �أح���د منظمي امل��ظ��اه��رة ل��ل��ج��زي��رة نت‬ ‫�إىل �أن امل��ظ��اه��رة ت���أت��ي م��ع اهتمام ن���دوات القاعة‬ ‫اخلام�سة مبعر�ض ف��ران��ك��ف��ورت بالربيع العربي‬ ‫وال��ث��ورات العربية‪ ،‬وما تتعر�ض له �شعوب عربية‬ ‫من قمع �أنظمة دكتاتورية حتكمها‪.‬‬ ‫توجيه ر�سائل‬ ‫وقال للجزيرة نت �إن معر�ض فرانكفورت ميثل‬ ‫�أك�بر فعالية ثقافية يف ال��ع��امل‪ ،‬واملظاهرة تهدف‬ ‫لتوجيه ر�سالة من خالله لإط�لاع �أك�بر �شريحة‬ ‫م��ن املجتمعات الأورب��ي��ة على "حقيقة الأح���داث‬ ‫اجلارية يف �سوريا واجلرائم التي يرتكبها النظام‬ ‫بحق مواطنيه"‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن املظاهرة تخاطب‬ ‫�أي�ضا ال�سوريني يف الداخل ب�أنهم لي�سوا وحدهم‬ ‫و�أن �إخوانهم يف اخلارج معهم‪.‬‬ ‫وعند بوابة اخل��روج من معر�ض فرانكفورت‬

‫يقف �أربعة منفيني �إيرانيني رافعني لوحة عليها‬ ‫����ص���ور ال��رئ��ي�����س�ين امل��خ��ل��وع�ين يف م�����ص��ر وتون�س‬ ‫والعقيد الليبي معمر ال��ق��ذايف‪ ،‬وب��ج��وار ال�صور‬ ‫الثالث املر�سوم عليها خطان �أحمران متقاطعان‬ ‫و�ضعت �صورة ملر�شد الثورة الإيرانية علي خامنئي؛‬ ‫مما يعني �أنه ينتظر دوره ليلحق بح�سني مبارك‬ ‫وبن علي والقذايف‪.‬‬ ‫م��ن جهتها تعترب �إدارة معر�ض فرانكفورت‬ ‫�أن انتقال املظاهرات ال�سيا�سية �إىل داخ��ل قاعات‬ ‫املعر�ض �أو �أم��ام بوابته الرئي�سية‪ ،‬يعك�س ظاهرة‬ ‫�صحية طبيعية ت��ع�بر ع��ن ال��ت��داخ��ل ال��ق��ائ��م بني‬ ‫الثقافة وال��ف��ك��ر وال�سيا�سة‪ ،‬وال ت���ؤث��ر �سلبا على‬ ‫وظ��ي��ف��ة االح��ت��ف��اء ب��ال��ك��ت��اب ال��ت��ي ت���أ���س�����س املعر�ض‬ ‫لأجلها قبل ‪ 63‬عاما‪.‬‬ ‫وي�����ش�ير م��دي��ر م��ع��ر���ض ف��ران��ك��ف��ورت ال���دويل‬ ‫ل��ل��ك��ت��اب ي���ورغ���ن ب���و����س –يف ت�����ص��ري��ح للجزيرة‬ ‫نت– �إىل �أن الكثري م��ن الق�ضايا ال�سيا�سية تتم‬ ‫مناق�شتها يف امل��ع��ر���ض‪ ،‬يف �إط����ار ب��رن��ام��ج �ضيافة‬ ‫ال�����ش��رف امل�ستحدث قبل �أك�ث�ر م��ن ث�لاث�ين عاما‪،‬‬ ‫وحتليالت الكتب ال�سيا�سية املعرو�ضة يف الأجنحة‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن م��ع��ر���ض "فرانكفورت الدويل‬ ‫للكتاب" ه��و �أك�ب�ر ت��ظ��اه��رة دول��ي��ة ثقافية تعنى‬ ‫بالكتاب والأدب ب�صفة عامة‪ ،‬املعر�ض يعد الأهم‬ ‫يف العامل‪ ،‬والذي يبلغ عمره الآن �أكرث من خم�سة‬ ‫ق��رون‪ ،‬يف كل ع��ام يلتقي هنا ع�شرات الأل���وف من‬ ‫املثقفني والكتاب والباحثني والنا�شرين م��ن كل‬ ‫البلدان‪ ،‬وتلتقي �أي�ضا ع�شرات الألوف من عناوين‬ ‫الكتب م��ن ك��ل الث��افات‪ ،‬ويف ك��ل ع��ام �أي�ضا يحل‬ ‫على هذا املعر�ض �ضيف �شرف‪.‬‬ ‫وي�ضم املعر�ض �ست قاعات �ضخمة متتد على‬ ‫م�ساحة ‪� 171‬ألفا و‪ 790‬مرتا مربعا‪.‬‬


‫خري‪« :‬مواجهتنا مع الرمثا صعبة ونتطلع للقب الكأس»‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد �سليم خري رئي�س نادي �شباب الأردن ب�أن املواجهة املرتقبة التي جتمع فريقه �أمام‬ ‫الرمثا اليوم اجلمعة يف دوري املحرتفني لكرة القدم تبدو �صعبة للغاية كون فريق الرمثا‬ ‫مير مبرحلة تطور مزدهرة انعك�ست ايجابا على ادائه ونتائجه‪.‬‬ ‫وقال خري خالل حديثه لـ (كوووة)‪ :‬ن�سعى اىل حتقيق الفوز على الرمثا حتى نوا�صل‬ ‫التقدم على الئحة الرتتيب بقيادة املدير الفني اجلديد امل�صري عالء نبيل‪ ،‬ونتمنى �أن‬ ‫نخدم �أنف�سنا يف حتقيق االنت�صارات و�أن تخدمنا ب��ذات الوقت نتائج غرينا للعودة اىل‬ ‫املناف�سة على لقب الدوري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خري‪ :‬نعلم ب�أن الفارق النقطي بني �شباب االردن واملت�صدر فريق الفي�صلي‬ ‫�شا�سع لكننا يف �شباب الأردن تعودنا �أن النفقد الأمل بتاتا وال زلنا منتلك الفر�صة على‬ ‫املناف�سة‪ ،‬كما �أن طموحاتنا ترتكز على �ضرورة بذل كل جهد ممكن للظفر بلقب ك�أ�س‬ ‫الأردن حتى ن�ضمن العودة اىل من�صات التتويج من بعد غياب‪.‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الثامنة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫تعادل سلبي بني البقعة والريموك‪ ..‬وفوز كبري للجليل على كفرسوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫خرج البقعة والريموك بنتيجة التعادل ال�سلبي‬ ‫يف اللقاء ال��ذي جرى �أم�س على ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بالقوي�سمة بافتتاح اجلولة الثامنة من دوري‬ ‫املحرتفني لكرة ال��ق��دم‪ .‬وف�شل الفريقني يف �إ�صابة‬ ‫ال�شباك على امتداد �شوطي اللقاء الذي خال من �أي‬ ‫تهديد حقيقي للحار�سني فرا�س عماد و�أن�س طريف‪.‬‬ ‫ال��ت��ع��ادل �أ���ض��اف نقطة ل��ك��ل ف��ري��ق ح��ي��ث �أ�صبح‬ ‫ر�صيد البقعة «‪ »17‬نقطة والريموك «‪ »4‬نقاط‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد الأم�ير ها�شم مبدينة الرمثا حقق‬ ‫اجلليل ف��وزه الأول بعد ث�لاث تعادالت و‪ 4‬هزائم يف‬ ‫البطولة بعدما عرب كفر�سوم بنتيجة كبرية و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 1-5‬لريفع ر�صيده �إىل ‪ 6‬ن��ق��اط‪ ،‬وليتقدم �إىل‬ ‫امل��رك��ز الثامن بالت�ساوي م��ع ذات ر�أ����س‪ ،‬فيما جتمد‬ ‫ر�صيد كفر�سوم عند ‪ 10‬نقاط يف املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫البقعة ( �صفر ) الريموك ( �صفر )‬ ‫افتقدت البداية جلمالية ك��رة القدم احلقيقية‬ ‫وخلت الأحداث من الإثارة وان�شغل الفريقني البحث‬ ‫ع��ن ح��ل��ق��ات م��ف��ق��ودة ك��ان��ت ب��ح��اج��ة �إىل ال��ك��ث�ير من‬ ‫العمل حتى متلأ بال�صورة املطلوبة‪ ،‬الريموك اعتمد‬ ‫يف حتركاته على رامي حمدان وعلي عقاب يف البناء‬ ‫و���س��اه��م م��ال��ك ال�برغ��وث��ي وع��م��ار �أب���و ع���واد يف ذلك‬ ‫الأمر‪ ،‬و�شكل يا�سني البخيت م�صدر �إزعاج من املي�سرة‬ ‫وا�ستخدم مهارته يف املراوغة واالخ�تراق وهي�أ بع�ض‬ ‫الكرات �صوب املهاجم الوحيد �أب��و بكر �سالزو الذي‬ ‫�سدد كرة مرت بجوار املرمى‪ ،‬قبل �أن ينجح طريف يف‬ ‫�إبعاد الثانية‪ .‬البقعة وجد �أن التغيري يف الأ�سلوب املتبع‬ ‫�أم��ر واج��ب �إذا ما �أراد تهديد مرمى احلار�س فرا�س‬ ‫عماد‪ ،‬ف�أخذ حممد ناجي وحامت عوين على عاتقهما‬ ‫قيادة العاب فريقهما‪ ،‬وحترك ل�ؤي عدو�س وم�صطفى‬ ‫�شحدة ب�صورة ن�شطة لإجناح مهمة املهاجم ال�صريح‬ ‫حممد عبد احلليم‪ ،‬ومتكن الفريق من احل�صول على‬ ‫الفر�ص ف�سدد ف���ادي �شاهني ك��رة بعيدة م��رت فوق‬ ‫املرمى قبل �أن يطلق عوين كرة �صاروخية حادت عن‬ ‫ال�شباك بقليل‪.‬‬ ‫دفاعات الفريقني كانت م�صدر �أم��ان‪ ،‬الريموك‬ ‫�أوك���ل املهمة للرباعي �صالح من��ر ورائ���د اخلر�شة يف‬ ‫العمق و�أح��م��د جمال وع��م��ار ال�شرايدة يف الأطراف‬ ‫والأخري �أكرث من طلعاته الأمامية لت�شكيل ال�ضغط‬ ‫على اجلبهة اليمنى للبقعة الذي و�ضع الثالثي عثمان‬ ‫اخلطيب وعمر طه و�أ�سامة �أب��و غنام �أم��ام احلار�س‬ ‫�أن�س طريف ما �سهل مهمة ثنائي اجلنب فادي �شاهني‬ ‫و�إبراهيم دل��دوم االنطالق بحرية وم�ساندة عدو�س‬ ‫و�شحدة حلظة الهبات الهجومية‪.‬‬

‫امللفت املثري للده�شة �أن الفر�ص التي �أنتجت‬ ‫كانت �شحيحة للغاية وت�ساوت بفر�صتني لكل فريق‪،‬‬ ‫خا�صة �أن منطقة الو�سط �شهدت تناف�سا �شديدا بني‬ ‫الالعبني لل�سيطرة عليها‪� ،‬إال �أن تعدد م�شاهد الكرات‬ ‫امل��ق��ط��وع��ة ب�����ص��ورة م�ستمرة �آث����ار اال���س��ت��ي��اء و�أعطى‬ ‫انطباعا �أن ت�سجيل الأهداف يعد م�ستحيال‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ح�صل حتى انتهى ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫نتيجة �سلبية‬ ‫حوار �سلبي و�صورة منطية تكررت مطلع الفرتة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة‪ ،‬وم����ب����اراة ب��ع��ي��دة ك���ل ال��ب��ع��د ع���ن حمتواها‬

‫الأ�سا�سي ‪ ،‬وفريقني ي�ستهلكا الوقت ب�أ�ساليب مملة‬ ‫للغاية وغياب للجمل الفنية والتكتيكية‪ ،‬ذلك الأمر‬ ‫ول��د ب�صورة �إج��ب��اري��ة ���ض��رورة التغيري فكان البقعة‬ ‫البادىء بذلك عندما عزز منطقة الو�سط بورقة يزن‬ ‫�شاين وا�ستغنى عن مدافعه الأي�سر �إبراهيم دلدوم‪،‬‬ ‫املحاوالت بقيت فردية وم�صطفى �شحدة احتاج �إىل‬ ‫م��ن ي�سانده ح�ين االن��ط�لاق خا�صة �أن حممد عبد‬ ‫احلليم وقع بني رقابة ل�صيقة من �صالح منر ورائد‬ ‫اخل��ر���ش��ة‪� ،‬أم���ا ال�يرم��وك ف����إن يا�سني البخيت حاول‬ ‫يف �أك�ثر من موقف �أن ي�ترك ب�صمة م���ؤث��رة دون �أن‬

‫ينجح يف حتقيق م��راده بعد �أن تكبلت �أق��دام زمالئه‬ ‫يف احلركة‪.‬‬ ‫البقعة ن�شط قليال و���س��دد ك��رة مباغتة �أبعدها‬ ‫فرا�س عماد بح�ضور‪ ،‬قبلها كان �أبو بكر �سالزو ي�سدد‬ ‫كرة بطريقة غريبة رغم �أنه كان قادرا على التمرير‬ ‫ل��زم�لائ��ه ال��ب��ع��ي��دي��ن ع��ن ال��رق��اب��ة‪ ،‬ووا����ص���ل البقعة‬ ‫تبديالته ب��دخ��ول ه��اين رزق ب��دال م��ن ح��امت عوين‬ ‫ع�سى �أن يتمكن من مباغتة الريموك بهدف ال�سبق‪.‬‬ ‫�أج��رى ال�يرم��وك �أول تبديالته بدافع هجومي‬ ‫عندما ا�ستعان باملهاجم حامت علي بدال من عمار �أبو‬

‫عواد وقبله كان البقعة يختتم تبديالته بورقة �صالح‬ ‫�أب���و ال�سيد عو�ضا ع��ن ل����ؤي ع��دو���س‪ ،‬وخ��ل��ت امل�شاهد‬ ‫من �أي جديد لي�ستحق الفريقني اخلروج من املباراة‬ ‫بالتعادل ال�سلبي دون �أهداف‪.‬‬ ‫اجلليل (‪ )5‬كفر�سوم (‪)1‬‬ ‫بادر الفريقان للهجوم املبكر‪ ،‬وامتد كالهما �صوب‬ ‫مرمى مناف�سه‪ ،‬بحثاً ع��ن ال��و���ص��ول لل�شباك‪ ،‬حيث‬ ‫ك�شف كفر�سوم ع��ن ن��واي��اه بهجوم �سريع‪ ،‬وا�ستطاع‬ ‫ال��و���ص��ول �إىل م��ا ي��ري��د‪ ،‬بعد �إه���دار فر�صتني خلالد‬ ‫ق��وي��در وج��وزي��ه ح�ين ق��اد ليث جمال هجمة و�صلت‬ ‫�إىل املهاجم خ��ال��د ق��وي��در ال���ذي عك�س ك��رة عر�ضية‬ ‫غمزها جوزيه بر�أ�سه على ي�سار احلار�س م�صطفى �أبو‬ ‫م�سامح هدف التقدم لكفر�سوم (‪.)8‬‬ ‫بعد ال��ه��دف‪ ،‬حت��رك ف��ري��ق اجلليل ب�شكل جيد‬ ‫وا���س��ت��ع��اد ت��وازن��ه م��ن خ�لال ال�سيطرة على منطقة‬ ‫ال��ع��م��ل��ي��ات‪ ،‬ومت��ك��ن م��ن ت��ع��دي��ل النتيجة ع��ن طريق‬ ‫�أحمد مرعي ال��ذي ا�ستثمر متريرة �أب��و ه�ضيب من‬ ‫موقف ثابت‪ ،‬و�أطلق كرة �صاروخية �سكنت يف ال�شباك‬ ‫(‪ ، )14‬لرتتفع بعدها ح���رارة ال��ل��ق��اء خ�صو�صا من‬ ‫جانب اجلليل ال��ذي تعددت له فر�ص الت�سجيل كان‬ ‫لها احلار�س هيثم البكار يف املر�صاد‪ ،‬قبل �أن يتمكن‬ ‫�إبراهيم �سعدي من و�ضع اجلليل يف املقدمة عندما‬ ‫ارتقى لركنية �صهيب الوهيبي وزرعها ر�أ�سية عانقت‬ ‫ال�شباك (‪ .)32‬ط��م��وح اجلليل مل يتوقف عند هذا‬ ‫احل���د‪ ،‬ب��ل �أ����ض���اف ال��ه��دف ال��ث��ال��ث �إث���ر درب��ك��ة داخل‬ ‫املنطقة ا�ستغلها داود �أب���و القا�سم و���س��ط غفلة من‬ ‫اجل��م��ي��ع‪ ،‬و���س��دد ك��رة ق��وي��ة على مي�ين ال��ب��ك��ار (‪،)40‬‬ ‫وزادت م��ع��ان��اة ك��ف��ر���س��وم ق��ب��ل ن��ه��اي��ة ال�����ش��وط الأول‬ ‫نتيجة تلقى املحرتف ال�سوري مهند �إبراهيم البطاقة‬ ‫احلمراء ب�سبب ت�صرفات غري الئقة جتاه اجلماهري‪.‬‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين اندفع كفر�سوم نحو مرمى‬ ‫اجلليل‪ ،‬م�ستغال تراجع مناف�سه للمواقع الدفاعية‬ ‫وت��ع��ددت م�شاهد ال��و���ص��ول وف��ر���ص الت�سجيل على‬ ‫م��رم��ى اجل��ل��ي��ل ال����ذي �أن���ق���ذه احل���ار����س �أب����و م�سامح‬ ‫من فر�صة ان��ف��راد ت��ام خلالد ق��وي��در‪ ،‬وع��اد وت�صدى‬ ‫لت�سديدة ليث جمال القوية يف حني �سدد عمر غازي‬ ‫بال�شباك اجلانبية ملرمى اجلليل الذي جل�أ بدوره �إىل‬ ‫ت�أمني العمق الدفاعي‪ ،‬والعمل على احتواء هجمات‬ ‫كفر�سوم مع االعتماد على الهجمات امل�ضادة‪ ،‬ومنها‬ ‫�سجل الهدف ال��راب��ع‪ ،‬م�ستفيدا من ركلة ج��زاء بعد‬ ‫تعر�ض خليل فتيان ل�ل�إع��اق��ة م��ن امل��داف��ع �سليمان‬ ‫العزام الذي تلقى البطاقة ال�صفراء الثانية ترجمها‬ ‫بنجاح يو�سف ال�شبول (‪ ،)80‬واختتم �أح��م��د مرعي‬ ‫م��ه��رج��ان الأه����داف ب��ال��ه��دف اخل��ام�����س م��ن ت�سديدة‬ ‫�أر�ضية زاحفة (‪ )87‬لي�ؤكد ف��وز فريقه لأول م��رة يف‬ ‫دوري املحرتفني‪.‬‬

‫مباراتا اليوم‬

‫قطار الفيصلي يأمل مواصلة التقدم عرب الجزيرة‪ ..‬ومواجهة‬ ‫مهمة تجمع شباب األردن مع الرمثا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�أمل فريق الفي�صلي "‪� "21‬أن يوا�صل م�سريته‬ ‫الناجحة يف دوري املحرتفني لكرة القدم خالل لقائه‬ ‫مع اجلزيرة "‪ "5‬عند ال�سابعة من م�ساء اليوم على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل �ضمن مباريات اجلولة الثامنة‪.‬‬ ‫وبذات التوقيت‪ ،‬ي�ستقبل �شباب الأردن "‪ "11‬على‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة فريق الرمثا‬ ‫"‪ "14‬يف مواجهة مهمة للغاية‪.‬‬ ‫وتختتم م��ب��اري��ات ه��ذه اجل��ول��ة ي��وم غ��د ال�سبت‬ ‫بلقائي ال��وح��دات "‪ "14‬مع املن�شية "‪ "6‬على ا�ستاد‬

‫الأم�ير حممد بالزرقاء‪ ،‬والعربي "‪ "2‬مع ذات را�س‬ ‫"‪ "5‬نقاط على ملعب الأمري ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫الفي�صلي * اجلزيرة ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫فوارق كبرية بني الفريقني والفي�صلي هو امل�ستفيد‬ ‫الأول من نواحي اخلربة والنقاط واملعنويات‪ ،‬بعك�س‬ ‫اجلزيرة ال��ذي ال زال يبحث عن ذات��ه و�سط �صعوبة‬ ‫املناف�سات لكنه يركن يف ذلك �إىل عراقته علها تكون‬ ‫عامال يف �إعادته �إىل �سابق عهده‪.‬‬ ‫"‪ "7‬ان��ت�����ص��ارات حققها الفي�صلي لغاية الآن‬ ‫وو���ص��ول �إىل دور الثمانية من بطولة ك�أ�س الأردن‪،‬‬ ‫�أم��ا اجل��زي��رة‪ ،‬ف���إن "‪ "5‬نقاط جمعها م��ن مبارياته‬

‫ال�سابقة ال تكفي ب���أن ت�ضعه ب�ين ف��رق املقدمة فهو‬ ‫بحاجة �إىل مزيد من االنت�صارات واالبتعاد عن فقدان‬ ‫النقاط‪ ،‬ويبدو �أن الفريق ك�سب ثقة جراء ت�أهله �إىل‬ ‫مكان متقدم من بطولة الك�أ�س‪ ،‬عدا على �أنه يعرف‬ ‫كيف يلعب �أمام الكبار فهو خطف نقطة �أمام الوحدات‬ ‫وي�سعى �أن يكرر ذات املنوال يف لقاء اليوم‪.‬‬ ‫م��ا ب�ين الفي�صلي واجل���زي���رة ح��دي��ث ال ينتهي‪،‬‬ ‫واملهم �أن تخرج هذه املوقعة ب�صورة مميزة حتمل يف‬ ‫طياتها الإثارة والت�شويق واحلما�س‪.‬‬ ‫يربز من الفي�صلي مهند املحارمة و�أحمد هايل‬ ‫وح�����س��ون��ة ال�����ش��ي��خ ورائ����د ال��ن��واط�ير‪ ،‬وم���ن اجلزيرة‬

‫الفي�صلي واجلزيرة ‪ ..‬عراقة متجددة‬

‫ل�ؤي عمران وق�صي �أبو عالية و�أحمد �سمري و�صالح‬ ‫اجلوهري‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * الرمثا‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يعي�ش �شباب الأردن حالة �إيجابية للغاية بعد‬ ‫ا�ستالم امل��دي��ر الفني ع�لاء نبيل ال��ق��ي��ادة لفنية‪ ،‬ما‬ ‫انعك�س على النتائج الأخرية التي حققها الفريق‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف���إن خ��روج الرمثا من بطولة الك�أ�س‬ ‫ال يعني �أن "غزالن ال�شمال" �سريفعوا ال��راي��ة فال‬ ‫زالت �آمالهم قائمة يف بطولة الدوري‪ ،‬وهم يقدمون‬ ‫م�ستويات مرتفعة نالت الإ���ش��ادة واال�ستح�سان من‬

‫جماهري الكرة الأردنية عامة والرمثاوية خا�صة‪.‬‬ ‫ذل��ك يعني �أن امل�شهد ال��ي��وم �سيحمل يف طياته‬ ‫م�لام��ح ال��ق��وة يف الأداء‪ ،‬خ��ا���ص��ة �أن ك�لاه��م��ا ي�ضم‬ ‫يف �صفوفه نخبة ب���ارزة م��ن �أب���رز الع��ب��ي الأردن من‬ ‫ناحية املهارة وال�سرعة‪ ،‬وال �شك �أن النتيجة مهمة يف‬ ‫ح�ساباتهما الفنية‪ ،‬لذلك ف�إن مهر الفوز غال ويحتاج‬ ‫�إىل مقومات وجمهودات �إ�ضافية حتى يتحقق‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن �شباب الأردن حممد احل��م��وي وعدي‬ ‫زه���ران وحممد عمر وع��اط��ف جنيات ‪ ،‬وم��ن الرمثا‬ ‫ح��م��زة ال������دردور ورك����ان اخل���ال���دي وم�����ص��ع��ب اللحام‬ ‫و�سليمان ال�سلمان‪.‬‬

‫�شباب الأردن والرمثا ‪� ..‬إثارة متوقعة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫االتحاد السعودي يعقد موقفه بخسارته على أرضه أمام شونبوك‬ ‫جدة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع�ق��د االحت� ��اد ال �� �س �ع��ودي ب�ط��ل عامي‬ ‫‪ 2004‬و‪ 2005‬موقفه بخ�سارته امام �شونبوك‬ ‫موتورز الكوري اجلنوبي بطل ‪ 2006‬بنتيجة‬ ‫‪ 3-2‬الأربعاء يف جدة يف ذهاب ن�صف نهائي‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫�سجل لالحتاد نايف ه��زازي (‪ 6‬و‪،)19‬‬ ‫ول�شونبوك الربازيلي اوليفريا (‪ )2‬و�سوون‬ ‫�سيونغ جون (‪ )57‬وت�شو �سونغ هوان (‪.)77‬‬ ‫وك��ان ال�سد القطري حقق ف��وزا ثمينا‬ ‫ع �ل��ى م���ض�ي�ف��ه �� �س ��وون ب �ل��وي �ن �غ��ز الكوري‬ ‫اجل �ن��وب��ي ‪� �-2‬ص �ف��ر ال �ي��وم �أي �� �ض��ا يف ذهاب‬ ‫املواجهة ن�صف النهائية الثانية‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ام م �ب ��ارات ��ا االي� � ��اب يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫جاءت بداية املباراة مثرية بهدف مبكر‬ ‫جدا ل�شونبوك حني ح�صل على ركلة ركنية‬ ‫من اجلهة الي�سرى نفذها الربازيلي اينيو‬ ‫اوليفريا جونيور اخط�أ املدافع الربتغايل‬ ‫باولو ج��ورج يف ت�شتيت الكرة التي خدعت‬ ‫احلار�س مربوك زايد وتهادت داخل ال�شباك‬ ‫يف الدقيقة الثانية‪.‬‬ ‫رد االحتاد ب�سرعة بعد اربع دقائق فقط‬ ‫عندما ارتقى نايف هزازي لكرة من اجلهة‬ ‫الي�سرى رفعها �سلطان النمري وو�ضعها‬ ‫بر�أ�سه يف الزاوية اليمنى‪.‬‬ ‫خطف ه��زازي هدفا ثانيا يف الدقيقة‬ ‫الثامنة ع�شرة اثر كرة عالية اخط�أ الدفاع‬ ‫الكوري يف ابعادها فتابعها املهاجم ال�سعودي‬ ‫بي�سراه على ميني احلار�س‪.‬‬ ‫ومل ت�شهد الدقائق املتبقية من ال�شوط‬ ‫االول حماوالت خطرة على املرميني‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬اندفع �شونبوك اىل‬ ‫الهجوم �سعيا اىل الت�سجيل وكان له ما اراد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 58‬اثر معمعة بعد ركلة ركنية‬ ‫م��ن اجل �ه��ة ال�ي���س��رى ف��و��ص�ل��ت ال �ك��رة اىل‬ ‫�سوون �سيونغ جون الذي �سددها من داخل‬ ‫املنطقة يف �سقف ال�شباك‪.‬‬ ‫وبعد دقيقتني‪ ،‬و�صلت كرة اىل هزازي‬ ‫الذي اخرتق املنطقة ثم �سددها على ميني‬ ‫املرمى مب�ضايقة املدافعني‪.‬‬ ‫دفع مدرب االحتاد البلجيكي دميرتي‬ ‫برا�شد الرهيب ب��دال من �سلطان النمري‬ ‫ل �ت �ع��زي��ز ال �ن��اح �ي��ة ال �ه �ج��وم �ي��ة‪ ،‬فتكثفت‬ ‫امل�ح��اوالت ال�سعودية لت�سجيل ه��دف ثالث‬

‫اال ان النتيجة كانت عك�سية‪.‬‬ ‫ف�م��ن رك�ل��ة رك�ن�ي��ة م��ن اجل�ه��ة اليمنى‬ ‫ارت �ق��ى ت���ش��و ��س��ون��غ ه ��وان ل�ل�ك��رة وتابعها‬ ‫بر�أ�سه م��رت من حتت م�بروك زاي��د الذي‬ ‫ارمتى عليها من دون طائل (‪.)77‬‬ ‫��ض�غ��ط االحت� ��اد يف ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة‬ ‫الن�ت��زاع ه��دف التعادل على االق��ل وح�صل‬ ‫على عدد من الفر�ص لكن احلار�س الكوري‬ ‫كان لها باملر�صاد‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان � �ش��ون �ب��وك ب ��ال ��ذات ه ��و من‬ ‫اوق��ف االحتكار العربي للقب البطولة يف‬ ‫الن�سخات الثالث االوىل بعد ان كان العني‬ ‫االماراتي توج بطال عام ‪.2003‬‬ ‫وم� ��ع � �ش��ون �ب��وك ع� ��ام ‪ ،2006‬اجتهت‬ ‫الك�أ�س اىل �شرق ا�سيا‪ ،‬وحتديدا اىل كوريا‬ ‫وال �ي ��اب ��ان‪ ،‬اذ خ�ل�ف��ه اوراوا رد داميوندز‬ ‫الياباين (‪ )2007‬ومواطنه غامبا او�ساكا‬ ‫(‪ ،)2008‬ليعود اللقب اىل كوريا اجلنوبية‬ ‫ع�بر بوهانغ �ستيلرز (‪ )2009‬و�سيونغنام‬ ‫ايلهوا (‪.)2010‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح ان تقام امل�ب��اراة النهائية‬ ‫املقررة مبدئيا يف ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب‬ ‫امل�ق�ب��ل يف ك��وري��ا اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬اذ اق�ي�م��ت يف‬ ‫طوكيو يف الن�سختني املا�ضيتني‪.‬‬ ‫يحظى بطل دوري ابطال ا�سيا بفر�صة‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف ك ��أ���س ال �ع��امل ل�لان��دي��ة التي‬ ‫حتت�ضنها ط��وك�ي��و اي���ض��ا يف ك��ان��ون االول‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬ب�ع��د ان ا��س�ت���ض��اف�ت�ه��ا اب��وظ �ب��ي يف‬ ‫الن�سختني املا�ضيتني اللتني �شهدتا تتويج‬ ‫بر�شلونة اال�سباين وانرت ميالن االيطايل‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫ت��أه��ل االحت ��اد اىل ه��ذا ال ��دور بعد �أن‬ ‫ت�صدر جمموعته الثالثة يف ال��دور الأول‬ ‫بر�صيد ‪ 11‬نقطة‪ ،‬ويف الدور الثاين جتاوز‬ ‫مواطنه الهالل ‪ ،1-3‬ثم اجتاز كلوب �سيول‬ ‫الكوري اجلنوبي بفوزه عليه ذهابا ‪ 1-3‬يف‬ ‫جدة وخ�سارته امامه بهدف ايابا‪.‬‬ ‫�أم��ا ت�شونبوك‪ ،‬فقد ت�أهل لهذا الدور‬ ‫بعد �أن ت�صدر املجموعة ال�سابعة بر�صيد‬ ‫‪ 15‬نقطة‪ ،‬ويف الدور الثاين جتاوز تياجنني‬ ‫ت �ي��دا ال���ص�ي�ن��ي ب�ث�لاث�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪ ،‬ويف ربع‬ ‫النهائي خ�سر ذهابا �أم��ام �سرييزو �أو�ساكا‬ ‫الياباين ‪ 4-3‬قبل �أن يحقق ف��وزا عري�ضا‬ ‫�إيابا بنتيجة ‪.1-6‬‬ ‫العب ال�سد احلمد يغيب لك�سر يف انفه‬ ‫اع� �ل ��ن ن� � ��ادي ال �� �س��د ال� �ق� �ط ��ري ام�س‬

‫اخل�م�ي����س ان ال �ظ �ه�ير االمي� ��ن يف فريقه‬ ‫م�سعد احلمد �سيغيب عن مواجهة االياب‬ ‫م��ع � �س��وون ب�ل��وي�ن�غ��ز ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي يف‬ ‫الدوحة االربعاء املقبل يف اياب ن�صف نهائي‬ ‫دوري اب �ط��ال ا��س�ي��ا ل�ك��رة ال �ق��دم لتعر�ضه‬ ‫لك�سر يف انفه جراء االعتداء عليه يف مباراة‬ ‫الذهاب‪.‬‬ ‫ال�سد كان حقق فوزا ثمينا على �سوون‬ ‫يف ع�ق��ر داره ب�ه��دف�ين نظيفني لل�سنغايل‬ ‫م��ام��ادو نيانغ ال�ه��دف�ين يف الدقيقتني ‪70‬‬ ‫و‪.81‬‬ ‫��ش�ه��دت امل� �ب ��اراة اح��داث��ا م��ؤ��س�ف��ة بعد‬ ‫الهدف الثاين لل�سد حيث القت اجلماهري‬ ‫ب��ال��زج��اج��ات ال �ف��ارغ��ة ث ��م ن ��زل ع ��دد من‬ ‫امل�شجعني اىل ار�ض امللعب‪ ،‬كما اعتدى عدد‬ ‫م��ن الع�ب��ي � �س��وون واداري �ي �ه��م على العبي‬ ‫ال�سد ويف مقدمتهم حممد ك�سوال‪.‬‬ ‫ت��وق�ف��ت امل �ب��اراة اك�ث�ر ‪ 10‬دق��ائ��ق وقام‬ ‫بعدها احلكم ال�سنغافوري عبد امللك ب�شري‬ ‫بطرد املقدوين �ستيفو من �سوون ف�ضال عن‬ ‫العاجي عبد القادر كيتا من ال�سد (‪.)88‬‬ ‫وبعد ا�ستئناف املباراة طرد ممادو نيانغ‬ ‫لنيله االنذار الذاين لتعمده ا�ضاعة الوقت‬ ‫حيث احت�سب احلكم ‪ 10‬دقائق كوقت بدل‬ ‫�ضائع‪.‬‬ ‫وكانت امل�شكلة بد�أت بعدما اعتقد العبو‬ ‫�سوون ان كيتا �سيعيدها اليهم لكنه مررها‬ ‫اىل نيانغ فانفرد و�سجل الهدف الثاين‪.‬‬ ‫يذكر ان مباراة االياب �ستقام االربعاء‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الر�سمي لل�سد على �شبكة‬ ‫االنرتنت ان م�سعد احلمد "الذي �شارك يف‬ ‫ال�شوط الثاين تعر�ض لك�سر يف االنف اثر‬ ‫االعتداء عليه خالل االحداث امل�ؤ�سفة وان‬ ‫التقرير الطبي اكد حاجته للراحة ملدة ‪4‬‬ ‫�أ�سابيع"‪.‬‬ ‫وتابع "تعر�ض احلمد ل�ضربة عنيفة‬ ‫م� ��ن حم� �ت��رف ف� ��ري� ��ق � � �س� ��وون امل� �ح�ت�رف‬ ‫املقدوين �ستيفو وغ��ادر امللعب مبا�شرة �إىل‬ ‫�أح��د امل�ست�شفيات القريبة ب�صحبة طبيب‬ ‫ال�ف��ري��ق ح�ي��ث اج ��رى فح�صا ط�ب�ي��ا �أثبت‬ ‫�إ�صابته بك�سر يف الأن��ف وحاجته للتدخل‬ ‫اجلراحي"‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ا���ضح ال�سفري القطري‬ ‫يف كوريا اجلنوبية علي بن حمد املري �أنه‬ ‫حتدث �شخ�صيا مع اجلهات املخت�صة بكوريا‬

‫فرحة العبي االحتاد توقفت بعدما تقدم الفريق الكوري بالنتيجة‬

‫عقب انتهاء م�ب��اراة ال�سد مع �سوون و�أكد‬ ‫لهم "ب�أن �أي �أعتداء على حافلة ال�سد التي‬ ‫غ��ادرت امللعب اىل امل�ط��ار مبا�شرة �سيكون‬ ‫�أعتداء على ال�سفري القطري �شخ�صيا"‪.‬‬ ‫وتابع يف ت�صريح للموقع االلكرتوين‬ ‫لل�سد ام�س "انه وجد بالفعل وعقب و�صول‬ ‫احلافلة �إىل �أر�ض مطار �سيول قوات خا�صة‬ ‫جم�ه��زة حل�م��اي��ة البعثة وال�لاع �ب�ين حتى‬ ‫ال�صعود للطائرة املتجهه للدوحة"‪.‬‬

‫كما اعلن ال�سفري القطري �أنه �سيقدم‬ ‫�أ��س�ت�ف���س��ارا ل�ل�ج�ه��ات ال �ك��وري��ة املخت�صة"‬ ‫لتو�ضيح كيفية ع��دم وج��ود حماية كفاية‬ ‫ل �ب �ع �ث��ة ال �� �س ��د وت �ع��ر� �ض �ه��ا ل �ل �ع��دي��د من‬ ‫الأح �ت �ك��اك��ات خ�ل�ال ال�ل�ق��اء وب �ع��ده خا�صة‬ ‫و�أن ��ه م��وج��ود يف ك��وري��ا منذ ث�لاث �سنوات‬ ‫ومل يحدث مثل هذة الأ�شياء يف ظل طيبة‬ ‫وح�ضارة ال�شعب الكوري"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال�سد يخو�ض ال ��دور ن�صف‬

‫النهائي للمرة االوىل يف تاريخه يف النظام‬ ‫اجلديد للبطولة‪ ،‬علما ب�أنه كان اول فريق‬ ‫ع��رب��ي ي�ح��رز اللقب حت��ت امل�سمى القدمي‬ ‫(ك�أ�س ابطال االندية اال�سيوية)‪.‬‬ ‫وك� ��ان ام � �ص�لال ال �ق �ط��ري و� �ص��ل اىل‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي يف ن���س�خ��ة ‪ 2009‬ق �ب��ل ان‬ ‫ي �ت��وق��ف م �� �ش��واره ام� ��ام ب��وه��ان��غ �ستيلرز‬ ‫الكوري اجلنوبي ال��ذي توج الحقا باللقب‬ ‫على ح�ساب االحتاد ال�سعودي‪.‬‬

‫الدوري الإماراتي‬

‫الدوري امل�صري‬

‫«كالسيكو» الوحدة والعني يف الواجهة‬

‫الجونة يلحق خسارة ثقيلة‬ ‫باإلسماعيلية‬ ‫القاهرة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حول الزمالك ت�أخره بهدف امام غزل املحلة‬ ‫اىل فوز �ساحق ‪ 1-6‬لي�صالح جماهريه وي�ستعيد‬ ‫الثقة املفقودة اثر �ضياع بطولة ك�أ�س م�صر امام‬ ‫ان�ب��ي ‪ ،2-1‬وذل��ك يف اجل��ول��ة الثانية م��ن بطولة‬ ‫م�صر لكرة القدم م�ساء االربعاء‪.‬‬ ‫ورغم تقدم غزل املحلة بهدف الغاين �صامويل‬ ‫او��س��و (‪ ،)9‬لكن الع�ب��ي ال��زم��ال��ك ام�ط��روا �شباك‬ ‫املحلة بوابل من الأه��داف ملحمود فتخ اهلل (‪،)17‬‬ ‫وعمرو زكي هدفني (‪ ،)40 ،27‬و�أحمد ح�سن (‪،)31‬‬ ‫و�أحمد ح�سام ميدو (‪ 80‬من ركلة جزاء)‪ ،‬وح�سني‬ ‫ح�م��دي (‪ .)82‬وح�ق��ق اجل��ون��ة ف ��وزا �ساحقا على‬ ‫الإ�سماعيلي ‪.1-4‬‬ ‫ت�ق��دم اجل��ون��ه ب�ه��دف�ين حل�سن م��و��س��ى (‪)34‬‬ ‫وال�ن�ي�ج�يري ب��وب��ا م�ي�ن���س��واه (‪ ،)39‬وق �ب��ل نهاية‬ ‫ال �� �ش��وط االول ق�ل����ص ح���س�ن��ي ع �ب��د رب ��ه الفرق‬ ‫لال�سماعيلي من ركلة جزاء (‪.)45‬‬ ‫وا� �ض��اف اجل��ون��ة ه��دف�ين يف ال���ش��وط الثاين‬

‫ع��ن ط��ري��ق معت�صم ��س��امل خ�ط��أ يف م��رم��اه (‪،)53‬‬ ‫ومين�سواه اي�ضا (‪ )64‬ليتجمد ر�صيد اال�سماعيلي‬ ‫عند ثالث نقط‪ ،‬يف حني ارتفع ر�صيد اجلونة اىل‬ ‫اربع نقاط‪.‬‬ ‫ويف بني �سويف‪ ،‬حقق وادي دجله ف��وزا مهما‬ ‫للخروج من احلالة النف�سية ال�سيئة التي �أعقبت‬ ‫حادث ت�صادم قافلة الفريق عقب �أداء اللقاء الودي‬ ‫م��ع اال�سماعيلي مبلعب االخ�ي�ر‪ ،‬وك��ان على بني‬ ‫�سويف ‪ 1-2‬بهدف عا�شور التقي يف اول ‪ 40‬ثانية‬ ‫من بداية اللقاء‪ ،‬قبل ان ي�ضيف حممد امل�صري‬ ‫الهدف الثاين (‪ .)54‬و�سجل احمد �شكري هدف‬ ‫ال�شرف لبني �سويف (‪.)72‬‬ ‫وحقق االحتاد ال�سكندري فوزا �سهال علي انبي‬ ‫بطل ك�أ�س م�صر ‪�-3‬صفر يف لقاء �سيطر االحتاد‬ ‫علي جمريات االم��ور متاما يف الوقت ال��ذي فقد‬ ‫فيه العبو انبي كل ا�سلحتهم الفنية ام��ام ا�صرار‬ ‫العبي االحت��اد علي حتقيق ال�ف��وز‪� .‬أح��رز اهداف‬ ‫االحتاد الغاين �صامويل كريا من ركلة جزاء (‪،)2‬‬ ‫وحممد املر�سي (‪ ،)55‬ورامي ربيع (‪.)85‬‬

‫بطولة الأندية اخلليجية لكرة القدم‬ ‫ا�سامواه جيان نقطة قوة يف فريق العني‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون القمة املبكرة بني الوحدة و�ضيفه العني اليوم‬ ‫اجلمعة االبرز يف املرحلة الثانية من الدوري االماراتي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫يلعب ال�ي��وم اي�ضا ال�شارقة م��ع اجل��زي��رة والن�صر مع‬ ‫عجمان‪ ،‬وال�سبت االهلي مع االمارات وبني يا�س مع الو�صل‪،‬‬ ‫وتختتم املرحلة االحد مبباراة دبي مع ال�شباب‪.‬‬ ‫ت�ستقطب مباريات ال��وح��دة والعني التي يطلق عليها‬ ‫ت�سمية "كال�سيكو االمارات" اال� �ض��واء دائ�م��ا بالنظر اىل‬ ‫امل�ن��اف���س��ة التقليدية ب�ين ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬و��س�ي�ك��ون ل�ه��ا اهمية‬ ‫متزايدة كونها ت�أتي يف مرحلة مبكرة من الدوري‪.‬‬ ‫حقق العني املتوقع منه يف املرحلة االوىل عندما جتاوز‬ ‫الن�صر ب�سهولة ‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬م ��ؤك��دا طموحاته ال�ك�ب�يرة هذا‬ ‫املو�سم الذي ي�سعى من خالله للعودة اىل من�صة التتويج يف‬ ‫الدوري الغائب عنها منذ ‪ ،2004‬مع العلم بانه يحمل الرقم‬ ‫القيا�سي بعدد االلقاب بر�صيد ‪ 9‬مرات‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ع�ين ن�شيطا ج��دا يف ��س��وق االن �ت �ق��االت عندما‬ ‫�ضم ال���س�ع��ودي يا�سر القحطاين وال �غ��اين ا��س��ام��واه جيان‬ ‫واالرجنتيني اغان�سيو �سكوكو وال��روم��اين مرييل رادوي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل خم�سة العبني حمليني‪ ،‬كما ي�ضم عدة العبني‬ ‫مميزين مثل امل��داف��ع ا�سماعيل اح�م��د ورام��ي ي�سلم وعبد‬ ‫العزيز فايز والدوليني علي الوهيبي وفار�س جمعة وم�سلم‬ ‫فايز‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬مل تكن بداية الوحدة مثالية عندما �سقط‬ ‫امام ال�شباب ‪ 2-1‬يف املرحلة االوىل‪ ،‬و�سي�سعى اىل تكرار ما‬ ‫فعله يف ك�أ�س الرابطة عندما هزم مناف�سه التقليدي ‪.1-2‬‬

‫يعاين ال��وح��دة م��ن ت��راج��ع م�ستوى ه��داف��ه الربازيلي‬ ‫فرناندو بيانو ال��ذي ف�شل يف الت�سجيل حتى االن يف خم�س‬ ‫مباريات خا�ضها فريقه يف ك�أ�س الرابطة وال��دوري‪ ،‬كما ان‬ ‫و�ضعه قد ي��زداد �صعوبة يف ح��ال ت�أكد غياب جنمه الدويل‬ ‫ا�سماعيل مطر ال��ذي تعر�ض لال�صابة يف امل�ب��اراة االخرية‬ ‫�أمام ال�شباب‪.‬‬ ‫يفتقد الوحدة جهود مدافعه العماين حممد ال�شيبة‬ ‫ب�سبب االيقاف‪ ،‬و�سيعتمد على الربازيليني هوغو هرنيكي‬ ‫ومار�سيو ماغراو وال�سدا�سي الدويل حممد ال�شحي وحممود‬ ‫خمي�س وحمدان الكمايل وب�شري �سعيد وخالل جالل وعي�سى‬ ‫احمد‪.‬‬ ‫وي �ح��ل اجل ��زي ��رة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ��ض�ي�ف��ا ع�ل��ى ال�شارقة‬ ‫مب�ع�ن��وي��ات ف ��وزه ال���س��اح��ق يف امل��رح�ل��ة االوىل ع�ل��ى االهلي‬ ‫برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫قدم اجلزيرة مباراة مميزة بقيادة الربازيلي ريكاردو‬ ‫اوليفريا ال��ذي �سجل هدفني و�صانع االل�ع��اب االرجنتيني‬ ‫م��ات�ي��ا���س دال �غ��ادو واجل �ن��اح االمي ��ن ع �ب��داهلل ق��ا��س��م‪ ،‬الذين‬ ‫ي�شكلون نقطة الثقل يف �صفوف البطل م��ع �سبيت خاطر‬ ‫واال� �س�ت�رايل ل��وك��ا���س ن�ي��ل وخ��ال��د �سبيل وع �ب��داهلل مو�سى‬ ‫وابراهميا دياكيه‪.‬‬ ‫مهمة ال���ش��ارق��ة ��س�ت�ك��ون �صعبة يف ت�ع��وي����ض خ�سارته‬ ‫االفتتاحية امام الو�صل �صفر‪ ،3-‬لكن ذلك لن يفقده االمل‬ ‫بتحقيق نتيجة �إيجابية‪ ،‬ال �سيما �أن �صفوفه ت�ضم املهاجمني‬ ‫الربازيليني اجليدين مار�سيليو اوليفريا وايدير لو�سيانو‪.‬‬ ‫ويطمح الو�صل بقيادة مدربه الأ�سطورة الأرجنتينية‬ ‫دييغو مارادونا �إىل ت�أكيد �أن فوزه الكبري على ال�شارقة مل‬ ‫يكن �ضربة ح��ظ عندما يحل �ضيفا على بني ي��ا���س الذي‬

‫م��ا ي��زال يبحث ع��ن م�ستواه احلقيقي ال��ذي توجه و�صيفا‬ ‫للدوري املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫املباراة ت�شكل فر�صة للظهور الأول للمهاجم الأ�سرتايل‬ ‫ريت�شارد بورتا الذي تعاقد معه الو�صل قادما من نا�سيونال‬ ‫االوروغ��وي��اين‪ ،‬على �أم��ل ان ي�شكل مع االوروغ��وي��اين خوان‬ ‫مانويل اوليفريا ثنائيا خطريا بعدما ق��دم االخ�ير نف�سه‬ ‫بقوة بت�سجيله "هاتريك" يف املباراة االفتتاحية‪.‬‬ ‫تعادل بني يا�س مع عجمان ‪ 1-1‬ي�ؤكد وج��ود ازم��ة يف‬ ‫�صفوف االول ال��ذي ف�شل يف الفوز للمباراة اخلام�سة على‬ ‫ال �ت��وايل يف ك ��أ���س ال��راب �ط��ة وال � ��دوري‪ ،‬رغ��م وج ��ود العبني‬ ‫مميزين يف �صفوفه مثل ال�سنغايل اندريه �سانغهور هداف‬ ‫البطولة املو�سم املا�ضي والعاجي ط��وين نانت�شو والعماين‬ ‫ف��وزي ب�شري والدوليني عامر عبد الرحمن ويو�سف جابر‬ ‫وحممد فوزي‪.‬‬ ‫وم��ا ي��زال بني يا�س يفتقد خدمات مهاجمه الفرن�سي‬ ‫ديفيد تريزيغيه ب�سبب اال�صابة التي ابعدته عن �صفوف‬ ‫الفريق منذ منت�صف ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫يلعب ال���ش�ب��اب م��ع م�ضيفه دب ��ي‪ ،‬وااله �ل��ي م��ع �ضيفه‬ ‫االم� ��ارات‪ ،‬مبعنويات ت�أهلهما اىل نهائي بطولة االندية‬ ‫اخلليجية ال�ساد�سة والع�شرين على ح�ساب العربي وكاظمة‬ ‫الكويتيني على التوايل‪ ،‬حيث �ست�شهد البطولة اول نهائي‬ ‫اماراتي‪-‬اماراتي يف تاريخها‪.‬‬ ‫ويبحث الن�صر عن ال�ف��وزه عندما ي�ست�ضيف عجمان‬ ‫يف اعادة ملباراتهما �ضمن ك�أ�س الرابطة التي انتهت ل�صالح‬ ‫االخري ‪.2-3‬‬

‫اللقب إماراتي بني الشباب‬ ‫واألهلي‬ ‫الكويت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حل��ق ال���ش�ب��اب االم ��ارات ��ي مب��واط �ن��ه الأهلي‬ ‫اىل ال��دور النهائي من بطولة االندية اخلليجية‬ ‫ال�ساد�سة والع�شرين يف كرة القدم و�ضمن لبالده‬ ‫اللقب بعد ف��وزه على م�ضيفه ال�ع��رب��ي الكويتي‬ ‫‪ 1-2‬االربعاء يف اياب ن�صف النهائي‪ .‬وكان العربي‬ ‫مر�شحا لولوج النهائي بعد انتزاعه تعادال �صعبا‬ ‫من ال�شباب ‪ 2-2‬يف عقر داره ذهابا‪ ،‬بيد ان الفريق‬ ‫االماراتي عرف كيف يتعامل مع لقاء اليوم‪.‬‬ ‫و�سيكون ال�شباب م��دع��وا ملواجهة االه�ل��ي يف‬ ‫الدور النهائي الذي يقام من مباراتني ذهابا وايابا‬ ‫يف ‪ 26‬ت�شرين االول اجل ��اري‪ ،‬و‪ 3‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪ .‬وكان االهلي �ضمن ظهوره يف النهائي اثر‬ ‫ت�ع��ادل��ه وم�ضيفه كاظمة الكويتي ‪ 1-1‬يف اياب‬ ‫ن�صف النهائي بعد فوزه ‪�-1‬صفر ذهابا‪.‬‬ ‫تقدم ال�شباب بهدفني حمال توقيعي داوود علي‬ ‫جا�سم (‪ )34‬والربازيلي جو�سيل فرييرا دا �سيلفا‬ ‫(‪ 52‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء)‪ ،‬واك�ت�ف��ى ال�ع��رب��ي بتقلي�ص‬ ‫ال� �ف ��ارق ع�ب�ر ح���س�ين امل��و� �س��وي (‪ .)82‬وببلوغه‬

‫نهائي البطولة االقليمية‪ ،‬يوا�صل ال�شباب تقدمي‬ ‫عرو�ضه القوية ه��ذا املو�سم‪ ،‬خ�صو�صا ان��ه يحتل‬ ‫املركز الثاين يف املجموعة الثانية �ضمن بطولة‬ ‫ك�أ�س الرابطة االماراتية‪ ،‬وهو قادم من فوز عزيز‬ ‫حققه على الوحدة (‪ )1-2‬يف املرحلة االوىل من‬ ‫بطولة ال��دوري املحلي‪ ،‬كما �أنه بات على م�شارف‬ ‫االن�ضمام اىل قائمة الفرق التي �سبق لها انتزاع‬ ‫اللقب مرتني بعد �أن �سبق له الوقوف على �أعلى‬ ‫نقطة م��ن من�صة ال�ت�ت��وي��ج فيها ع��ام ‪ ،1992‬مع‬ ‫العلم �أن الرقم القيا�سي موجود بحوزة �أهلي جدة‬ ‫(ثالثة القاب اعوام ‪ 1985‬و‪ 2002‬و‪ )2008‬ومواطنه‬ ‫االتفاق ال�سعودي (‪ 1983‬و‪ 1988‬و‪.)2006‬‬ ‫ك��ان ال�شباب ت�صدر املجموعة الأوىل �ضمن‬ ‫دور املجموعات حمققا ‪ 3‬انت�صارات مقابل خ�سارة‬ ‫واح��دة‪ ،‬ثم تغلب على ظفار العماين ‪�-4‬صفر يف‬ ‫ربع النهائي ويتخل�ص من عقبة العربي الكويتي‬ ‫يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ف�شل العربي يف م�سعاه مبعادلة‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لعدد االل�ق��اب يف البطولة التي‬ ‫اب�صرت النور ع��ام ‪ 1982‬بعد ان �سبق له التتويج‬ ‫بها يف منا�سبتني (‪ 1982‬و‪.)2003‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫‪15‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫خطوة هامة لربشلونة وميالن وآرسنال نحو الدور الثاني‬

‫بر�شلونة حقق فوز ًا �صعب ًا‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطت فرق بر�شلونة الإ�سباين حامل اللقب‬ ‫وم �ي�لان االي �ط��ايل وار� �س �ن��ال االن�ك�ل�ي��زي خطوة‬ ‫كبرية نحو بلوغ ال��دور الثاين من م�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروب��ا لكرة القدم بعد �أن حققت الفوز يف‬ ‫اجلولة الثالثة �أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫على ملعب كامب نو اكتفى بر�شلونة بالفوز‬ ‫بهدفني نظيفني على فيكتوريا ب�ل��زن الت�شيكي‬ ‫�ضمن املجموعة الثامنة لريفع ر�صيده �إىل �سبع‬ ‫نقاط من �أ�صل ‪ 9‬ممكنة‪.‬‬ ‫ومل مت�ض ‪ 10‬دقائق على انطالق املباراة حتى‬ ‫ت�ق��دم ال�ف��ري��ق ال�ك��ات��ال��وين ب�ه��دف رائ��ع �إث��ر لعبة‬ ‫م�شرتكة بني ليونيل م�سي وانرديين�س لنيي�ستا‬ ‫قبل �أن يتخل�ص الأخري من �أحد املدافعني بتمرير‬ ‫الكرة من فوقه والت�سديد بي�سراه داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫وظ��ن اجل�م�ي��ع �أن ب��ر��ش�ل��ون��ة �سي�سجل عددا‬ ‫واف� ��را م��ن الأه � ��داف ن �ظ��را ل�ق�ل��ة خ�ب�رة الفريق‬ ‫امل�ن��اف����س‪ ،‬ل�ك��ن فيكتوريا �صمد ح�ت��ى ق�ب��ل نهاية‬ ‫املباراة بثماين دقائق عندما �سجل دافيد فيا هدف‬ ‫االطمئنان لرب�شلونة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬حذا ميالن حذو بر�شلونة‬ ‫وتغلب على ب��ات��ي بوري�سوف البيالور�سي الذي‬ ‫ي�شارك يف امل�سابقة للمرة االوىل بهدفني نظيفني‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح ال���س��وي��دي زالت� ��ان ايرباهيموفيت�ش‬ ‫الت�سجيل منت�صف ال���ش��وط الأول م��ن م�سافة‬ ‫قريبة (‪ ،)33‬قبل �أن ي�ضيف الغاين كيفن برين�س‬ ‫ب��وات�ن��غ بت�سديدة ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة (‪)72‬‬ ‫الهدف الثاين‪.‬‬

‫وع �ل ��ى م �ل �ع��ب ف� �ي� �ل ��ودروم‪ ،‬م �ن��ي مار�سيليا‬ ‫ب� ��أول ه��زمي��ة ل��ه ب�ع��د ف��وزي��ن متتالني ب�سقوطه‬ ‫�أم��ام �آر��س�ن��ال بهدف وحيد �سجله الع��ب الو�سط‬ ‫االحتياطي ارون رام�سي الذي نزل اواخر املباراة‬ ‫لي�سجل الهدف يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫ودخ ��ل ال�ف��ري�ق��ان امل �ب ��اراة‪ ،‬وق��د ع��ان�ي��ا كثريا‬ ‫حمليا حيث يحتل �آر�سنال املركز العا�شر ومار�سيليا‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫وج��اءت املباراة �ضعيفة امل�ستوى من الناحية‬ ‫الفنية‪ ،‬ومل يقدم الفريقان �أي ملحة فنية وكانهما‬ ‫كانا مقتنعني بالتعادل الذي ي�صب يف م�صلحتهما‪،‬‬ ‫لكن �آر��س�ن��ال متكن م��ن ح�سم النتيجة واملباراة‬ ‫تلفظ انفا�سها االخرية بوا�سطة رام�سي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬حقق اوملبياكو�س اليوناين‬ ‫فوزا مفاجئاال على بورو�سيا دورمتوند بطل املانيا‬ ‫املو�سم املا�ضي ‪.1-3‬‬ ‫وافتتح الفريق اليوناين الت�سجيل بوا�سطة‬ ‫هاليفا�س م��ن ك��رة را��س�ي��ة (‪ ،)8‬ل�ك��ن البولندي‬ ‫روبرت ليفاندوف�سكي ادرك التعادل عندما ا�ستدار‬ ‫على نف�سه و�سدد داخل ال�شباك (‪ ،)25‬لكن الكلمة‬ ‫االخ�ي�رة كانت للفريق ال�ي��ون��اين ال��ذي �سجل له‬ ‫اجل ��زائ ��ري ال � ��دويل رف �ي��ق ج �ب��ور ه ��دف التقدم‬ ‫بت�سديدة ق��وي��ة (‪ )40‬قبل �أن ي�ضيف مودي�ستو‬ ‫الهدف الثالث بكرة ر�أ�سية (‪.)79‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب دراغ� ��او يف ب��ورت��و‪ ،‬ت��اب��ع ابويل‬ ‫نيقو�سيا القب�صري مفاج�أته هذا املو�سم‪ ،‬وانتزع‬ ‫تعادل ثمينا من بورتو ‪.1-1‬‬ ‫وافتتح الفريق الربتغايل حامل ك�أ�س الدوري‬ ‫االوروب��ي املو�سم املا�ضي (ي��وروب��ا ليغ) الت�سجيل‬ ‫عرب مهاجمه الربازيلي الدويل هالك (‪ ،)13‬ورد‬

‫الدوري الأملاين‬

‫غياب مباريات القمة عن الجولة‬ ‫العاشرة‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت�خ�ل��و امل��رح �ل��ة العا�شرة‬ ‫من بطولة �أملانيا لكرة القدم‬ ‫م ��ن م� �ب ��اري ��ات ال �ق �م��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ح��ل ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ �ضيفا‬ ‫على هانوفر ال�سابع ومناف�سه‬ ‫امل�ب��ا��ش��ر ب��ورو��س�ي��ا دورمتوند‬ ‫على هوفنهامي التا�سع‪.‬‬ ‫ويبتعد الفريق البافاري‬ ‫ب� � �ف � ��ارق خ� �م� �� ��س ن � �ق� ��اط عن‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�ل�ادب��اخ‪ ،‬ع �ل �م��ا ب� ��أن‬ ‫الفريقني تناف�س ب�شدة على‬ ‫ع ��ر� ��ش يف ال �ب��ون��د� �س �ل �ي �غ��ا يف‬ ‫ال�سبعينات‪ ،‬حيث ك��ان الأول‬ ‫ي �� �ض��م يف � �ص �ف��وف��ه الرباعي‬ ‫ال�شهري احل��ار���س �سيب ماير‬ ‫وبول برايترن وك��ارل هاينت�س‬ ‫رومينيغه والقي�صر فرانت�س‬ ‫بكنباور‪ ،‬يف ح�ين �ضم الثاين‬ ‫ال � ��دمن � ��ارك � ��ي ال� ��� �ش� �ه�ي�ر ال ��ن‬ ‫�سيمون�سن احلائز على الكرة‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة م ��رت�ي�ن‪ ،‬واملهاجم‬ ‫يوب هاينكي�س (م��درب بايرن‬ ‫م� �ي ��ون� �ي ��خ ح� ��ال � �ي� ��ا) وم� � ��درب‬ ‫منتخب املانيا ال�سابق بريتي‬ ‫فوغت�س ورايرن بونهوف‪.‬‬ ‫وي�ق��دم ال�ف��ري��ق البافاري‬ ‫م�ستويات خمتلفة عما قدمها‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ع�ن��دم��ا خرج‬ ‫خايل الوفا�ض ما ادى اىل اقالة‬ ‫امل ��درب امل�ت�ع�ج��رف الهولندي‬ ‫ل��وي����س ف��ان غ��ال واال�ستعانة‬ ‫بهاينك�س الذي تربطه مبدير‬ ‫ال �ن��ادي �أويل هوني�س عالقة‬ ‫�صداقة وطيدة‪.‬‬ ‫ووج ��د ال�ف��ري��ق البافاري‬ ‫التوزان بني خمتلف خطوطه‬ ‫وعمل هاينكي�س على حتديد‬ ‫م �ك �م��ن ال �� �ض �ع��ف يف ال ��دف ��اع‬ ‫حتديدا من خالل التعاقد مع‬ ‫احلار�س املت�ألق مانويل نيوير‬ ‫واملدافعني الربازيلي رافينيا‬ ‫وجريوم بواتنغ‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �م��ر غ �ي ��اب اجلناح‬ ‫الهولندي ال�سريع اريني روبن‬

‫عليه مواطنه ايلتون امليدا (‪ )19‬هدف ابويل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬تعادل �شاختار دونت�سك‬ ‫االوك� ��راين م��ع زي�ن�ي��ت ��س��ان ب�ط��ر��س�برغ الرو�سي‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫و� �س �ج��ل ال�ب�رازي �ل��ي دا ��س�ي�ل�ف��ا ول �ي��ان (‪)15‬‬ ‫وم��واط�ن��ه ادري��ان��و (‪ )45‬ه��ديف �شاختار‪ ،‬ورومان‬ ‫��ش�يروك��وف (‪ )34‬وف�ي�ك�ت��ور في�صل ال��دي��ن (‪)60‬‬ ‫هديف زينيت‪.‬‬ ‫وبقي ابويل مت�صدرا بر�صيد ‪ 5‬نقاط مقابل ‪4‬‬ ‫نقاط لكل من �شاختار وزينيت‪.‬‬ ‫و�أحل��ق ت�شل�سي ب�ضيفه غنك خ�سارة ثقيلة‬ ‫قوامها خم�سة اهداف نظيفة وكان جنمها الهداف‬ ‫اال��س�ب��اين ف��رن��ان��دو ت��وري����س ال��ذي �سجل هدفني‬ ‫وا�صاب العار�ضة مرة واحدة‪.‬‬ ‫افتتح الربتغايل راوول مرييلي�ش التهديف‬ ‫لت�شل�سي بت�سديدة بعيدة املدى (‪ )8‬قبل �أن ي�ضيف‬ ‫توري�س الثاين اثر متريرة بينية رائعة من فرانك‬ ‫المبارد فانفرد باحلار�س و�سدد الكرة بعيدا عم‬ ‫متناوله (‪ ،)11‬و�سرعان ما �أ�ضاف الإ�سباين الثالث‬ ‫من كرة ر�أ�سية (‪.)27‬‬ ‫وجاء الهدف الرابع من كرة ر�أ�سية لل�صربي‬ ‫براني�سالف ايفانوفيت�ش (‪ ،)42‬قبل ان يختتم‬ ‫العاجي �سالومون كالو مهرجان االهداف اثر كرة‬ ‫مرتدة من احلار�س (‪.)72‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا‪ ،‬ق�ل��ب ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫االملاين تخلفه امام فالن�سيا اال�سباين �صفر‪ 1-‬اىل‬ ‫فوز ‪.1-2‬‬ ‫تقدم فالن�سيا بهدف الوليفريا خونا�س (‪،)24‬‬ ‫لكن الكلمة االخ�ي�رة كانت لليفركوزن ال��ذي رد‬ ‫بهدفني الندريه �شورله (‪ )52‬و�سيدين �سام (‪.)56‬‬

‫جنوب إفريقية تسحب اعرتاضها لدى‬ ‫االتحاد اإلفريقي‬ ‫جوهان�سبورغ ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ح��ب االحت� � ��اد اجل� �ن ��وب �إف ��ري� �ق ��ي ل �ك ��رة القدم‬ ‫االعرتا�ض ال��ذي تقدم به �إىل االحت��اد الإفريقي للعبة‬ ‫الذي منح النيجر بطاقة الت�أهل عن املجموعة ال�سابعة‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س �أمم �إفريقيا ‪.2012‬‬ ‫وك��ان العبو منتخب جنوب �إفريقيا احتفلوا بعد‬ ‫تعادلهم مع �سرياليون �صفر‪�-‬صفر يف اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫االخ �ي�رة م��ن ال�ت���ص�ف�ي��ات ظ�ن��ا م�ن�ه��م ب��ان ب�ط��اق��ة هذه‬ ‫امل�ج�م��وع��ة �إىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات م��ن ن�صيبهم بف�ضل فارق‬ ‫االهداف (‪ )+2‬الذي يف�صلهم عن النيجر (‪� )-2‬أو حتى‬ ‫بفارق املواجهتني املبا�شرتني بني املنتخبني‪ ،‬حيث فازت‬ ‫جنوب �إفريقيا ذهابا ‪�-2‬صفر‪ ،‬وخ�سرت �إيابا ‪.2-1‬‬ ‫لكن االحت��اد الإف��ري�ق��ي منح البطاقة �إىل النيجر‬ ‫ا��س�ت�ن��ادا �إىل ق��اع��دة ت �ع��ادل �أك�ث�ر م��ن منتخبني بعدد‬

‫بايرن ميونخ يف مهمة �سهلة �أمام هانوفر‬

‫ع��ن � �ص �ف��وف ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫بعد خ�ضوعه لعملية جراحية‬ ‫يف املحالب قبل ا�سبوعني‪.‬‬ ‫و�سيحاول باير ليفركوزن‬ ‫ان ي�ستغل ع��ر��ض��ه اجل �ي��د يف‬ ‫مواجهة فالن�سيا اال�سباين يف‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب ��ا ليح�سم‬ ‫موقعته القوية مع �شالكه‪.‬‬ ‫و��س�ي�ح��اول ل�ي�ف��رك��وزن ان‬ ‫ي �� �ض��رب ع �� �ص �ف��وري��ن بحجر‬ ‫واح ��د م��ن خ�ل�ال ال �ف��وز على‬ ‫�ضيفه والتقلب عليه يف �سلم‬ ‫ال�ت�رت �ي��ب‪ ،‬ع�ل�م��ا ب � ��أن �شالكه‬ ‫يحتل املركز ال�ساد�س متقدما‬ ‫ب � �ف � ��ارق ن �ق �ط ��ة واح � � � ��دة عن‬ ‫ليفركوزن الثامن‪.‬‬ ‫وي�أمل هامبورغ �أن يحفظ‬ ‫على انتفا�ضته بقيادة مدربه‬ ‫اجلديد ثور�سنت فينك الذي‬ ‫حقق الفريق ب�إ�شرافه �أول فوز‬ ‫اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬وك��ان خارج‬ ‫ملعبه على فرايبورغ‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �� �ض �ي ��ف ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ال �� �ش �م��ايل ب �ط��ل �أوروب� � � ��ا عام‬

‫‪ ،1983‬ف��ول �ف �� �س �ب��ورغ بقيادة‬ ‫العب و�سط هامبورغ ال�سابق‬ ‫فيليك�س ماغاث‪.‬‬ ‫وي�أمل بورو�سيا دورمتوند‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب امل��و��س��م املا�ضي‬ ‫ان ي�ستمر يف �صحوته املحلية‬ ‫خ�ل�اف ��ا مل ��ا ه ��ي ع �ل �ي��ه احل ��ال‬ ‫يف دوري اب �ط��ال اوروب ��ا حيث‬ ‫م �ن��ي ب �خ �� �س��ارة ق��ا� �س �ي��ة ام ��ام‬ ‫اومل �ب �ي��اك��و���س ال �ي ��ون ��اين ‪3-1‬‬ ‫االرب � �ع ��اء ع �ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫كولن‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ دورمت ��ون ��د املو�سم‬ ‫احل� ��ايل ب �� �ص��ورة ��س�ي�ئ��ة لكنه‬ ‫ب��دا يلتقط انفا�سه تدريجيا‬ ‫يف االونة االخرية و�صعد �سلم‬ ‫ال�ترت �ي��ب ح�ي��ث ي�ح�ت��ل حاليا‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات االخ � ��رى‪،‬‬ ‫يلتقي اوغ���س�ب��ورغ م��ع فريدر‬ ‫ب � � ��رمي � � ��ن‪ ،‬ون � � � ��ورم � �ب� ��رغ مع‬ ‫�شتوتغارت‪ ،‬وكايزر�سلوترن مع‬ ‫ف��راي �ب��ورغ‪ ،‬وه��رت��ا ب��رل�ين مع‬ ‫ماينت�س‪.‬‬

‫ار�سنال خرج من عنق الزجاجة على ح�ساب مر�سيليا‬

‫النقاط‪ ،‬وهذه كانت حال هذه املجموعة لأن �سرياليون‬ ‫متلك �أي�ضا ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��ادا �إىل ه��ذه ال �ق��اع��دة‪ ،‬ف� ��إن ت �ع��ادل النيجر‬ ‫وجنوب �إفريقيا و�سرياليون بعدد النقاط دفع االحتاد‬ ‫الإفريقي �إىل اعتماد ع��دد النقاط التي ح�صلت عليها‬ ‫املنتخبات الثالثة من مواجهاتها املبا�شرة‪ ،‬فكانت الغلبة‬ ‫للنيجر التي ح�صدت ‪ 6‬نقاط من مبارياتها الأرب��ع مع‬ ‫مناف�ستيها (‪ 3‬نقاط من جنوب �إفريقيا بالفوز عليها‬ ‫‪�-2‬صفر و‪ 3‬نقاط م��ن �سرياليون بالفوز عليها ‪،)1-3‬‬ ‫مقابل ‪ 5‬نقاط جلنوب �إفريقيا (ثالثة من فوزها على‬ ‫النيجر ‪�-2‬صفر ‪ ،‬ونقطتان من تعادلها مع �سرياليون‬ ‫��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر و� �ص �ف��ر‪� �-‬ص �ف��ر)‪ ،‬و‪ 5‬ن �ق��اط ل�سرياليون‬ ‫(نقطتان من تعادلها مع جنوب �إفريقيا مرتني وثالثة‬ ‫من فوزها على النيجر ‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وب ��دا احت ��اد ج�ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا واث �ق��ا م��ن �أن ��ه ميلك‬

‫ق�ضية رابحة‪ ،‬وقد طم�أن رئي�سه كري�سنت نيماتانداين‬ ‫الالعبني بانه �سيقاتل من �أجل ال�سماح ملنتخب "بافانا‬ ‫بافانا" بامل�شاركة يف النهائيات‪.‬‬ ‫بيد �أن نيماتانداين ا�ضطر �إىل �سحب االعرتا�ض‬ ‫الذي تقدم به �إىل االحتاد الإفريقي يف اليوم التايل من‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬و�أل�ق��ى باللوم على اجلهاز الفني بالقول �أمام‬ ‫بع�ض ال�صحافيني‪�" :‬إن تقاع�س بع�ض �أف ��راد اجلهاز‬ ‫النفي بالقيام بعمله وعدم اطالعهم على قوانني االحتاد‬ ‫الإفريقي للعبة �أمر غري مقبول"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أريد االع�ت��ذار من دون حتفظ �إىل الأمة‬ ‫وحكومتنا لف�شل بافنا بافانا يف بلوغ نهائيات ك�أ�س االمم‬ ‫االفريقية ‪."2012‬‬ ‫يذكر �أنها املرة الثانية على التوايل التي تف�شل فيها‬ ‫جنوب افريقيا التي ا�ست�ضافت مونديال ‪ ،2012‬يف بلوغ‬ ‫نهائيات البطولة القارية‪.‬‬

‫انرتناسيونالي يخطط لعدم خسارة‬ ‫املزيد من النقاط يف إيطاليا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قد يواجه انرتنا�سيونايل املزيد من‬ ‫املتاعب يف دوري الدرجة الأوىل االيطايل‬ ‫لكرة القدم اذا مل يبد�أ يف جمع النقاط‬ ‫وا�ستعادة توازنه عندما يلعب مع كييفو‬ ‫يوم االحد القادم‪.‬‬ ‫وجمع انرتنا�سيونايل اربع نقاط يف‬ ‫�ست مباريات وقد يجد نف�سه �ضمن دائرة‬ ‫اخل�ط��ر وال �� �ص��راع ع�ل��ى جت�ن��ب الهبوط‬ ‫للدرجة الثانية اذا وا�صل اهدار النقاط‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ك�لاودي��و ران �ي�يري املدرب‬ ‫اجل��دي��د النرتنا�سيونايل م�شواره بقوة‬ ‫مع الفريق عندما توىل امل�س�ؤولية خلفا‬ ‫جليان بيريو جا�سربيني بعد الفوز ‪1-3‬‬ ‫على بولونيا‪.‬‬ ‫لكن هذه ال�صحوة مل ت�ستمر طويال‬ ‫بعد هزمية الفريق ‪�-3‬صفر على �أر�ضه‬ ‫ام ��ام ن��اب��ويل ث��م ب�ه��دف�ين م�ق��اب��ل هدف‬ ‫واح ��د يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة ام ��ام كاتانيا‬ ‫ع �ن��دم��ا غ� ��اب دي �ي �ج��و ف � ��ورالن املهاجم‬

‫اجلديد ب�سبب ا�صابة يف ع�ضالت الفخذ‬ ‫اخللفية‪.‬‬ ‫ويت�ساوى انرتنا�سيونايل مع بولونيا‬ ‫ول�ي�ت���ش��ي امل �ه��ددي��ن ب��ال �ه �ب��وط ويبتعد‬ ‫بفارق نقطتني فقط عن ت�شيزينا متذيل‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫لكن انرتنا�سيونايل يتمتع بنتائج‬ ‫جيدة على امل�ستوى القاري مع رانيريي‬ ‫ب�ع��د ال �ف��وز ‪��-1‬ص�ف��ر ع�ل��ى م�ضيفه ليل‬ ‫الفرن�سي ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي ا�ضافة‬ ‫ل �ف��وزه ‪ 2-3‬يف وق��ت ��س��اب��ق ع�ل��ى ت�ش�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي يف دوري االبطال‪.‬‬ ‫وقال رانيريي بعد لقاء ليل "مباراة‬ ‫واحدة ال تكفي واالمر املهم هو اننا فزنا‪.‬‬ ‫الالعبون يعملون بقوة ويتعاملون مع‬ ‫االم ��ر ب�ج��دي��ة وه ��ذه ف�ت�رة ح��ال�ك��ة لكن‬ ‫نريد طي ال�صفحة وه��ذه نتيجة جيدة‬ ‫معنويا‪".‬‬ ‫وي �ت �ق��ا� �س��م ي��وف �ن �ت��و���س واودينيزي‬ ‫ال���ص��دارة بر�صيد ‪ 12‬نقطة لكل منهما‬ ‫و�سي�ست�ضيفا جنوة غدا ال�سبت ونوفارا‬

‫انرت ميالن مطالب بتح�سني نتائجه حملي ًا‬

‫يوم االحد القادم على الرتتيب‪.‬‬ ‫وي�أتي ميالنو حامل اللقب يف املركز‬ ‫‪ 13‬بر�صيد ثماين نقاط و�سيلعب خارج‬ ‫�أر�ضه مع ليت�شي يوم االحد القادم‪.‬‬ ‫ومثل انرتنا�سيونايل يتمتع ميالنو‬

‫ب�ن�ت��ائ��ج ج �ي��دة يف دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا‬ ‫وي�ت�ق��ا��س��م �� �ص ��دارة جم�م��وع�ت��ه بر�صيد‬ ‫�سبع نقاط من ثالث مباريات بعد فوزه‬ ‫‪�-2‬صفر على �ضيفه باتي بوري�سوف من‬ ‫رو�سيا البي�ضاء �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )21‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1747‬‬

‫قتل القذايف وتحررت ليبيا‬

‫�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل العقيد معمر ال�ق��ذايف ال��ذي حكم ليبيا ملدة‬ ‫‪ 42‬عاما بيد من حديد �أم�س اخلمي�س يف م�سقط ر�أ�سه‬ ‫�سرت على �أي��دي ال�ث��وار الليبني الذين �سيطروا على‬ ‫املدينة بعد �أ�سابيع من املعارك ال�ضارية‪.‬‬ ‫وج��اء مقتل القذايف ال��ذي �أعلنه املجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل ر��س�م�ي��ا‪ ،‬ب�ع��د ث�م��ان�ي��ة �أ� �ش �ه��ر م��ن انطالق‬ ‫االنتفا�ضة �ضد نظامه يف �شباط املا�ضي‪ ،‬وبعد �شهرين‬ ‫من �سقوط العا�صمة طرابل�س ب�أيدي الثوار وتواريه‬ ‫عن الأنظار منذ ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق با�سم املجل�س ال��وط�ن��ي االنتقايل‬ ‫عبداحلفيظ غوقة يف م�ؤمتر �صحايف يف بنغازي‪" :‬نعلن‬ ‫للعامل �أن القذايف قتل على �أيدي الثوار"‪ ،‬معتربا �أنها‬ ‫"حلظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غوقة خالل امل�ؤمتر ال�صحايف يف بنغازي‪:‬‬ ‫"لدينا م�ع�ل��وم��ات ع��ن ق��اف�ل��ة ق�صفها ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي‪ ،‬بينما كانت تهرب من �سرت وبع�ض املعلومات‬ ‫تتحدث عن وجود �أبناء للقذايف يف هذه القافلة‪ ،‬ونقوم‬ ‫بالتحقق من ذلك"‪.‬‬ ‫وب�ع�ي��د ذل ��ك‪� ،‬أع �ل��ن ق �ي��ادي يف امل�ج�ل����س الوطني‬ ‫االنتقايل العثور على املعت�صم �أحد �أبناء القذايف ميتا‬ ‫يف �سرت‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬قال حلف �شمال الأطل�سي �إن طائراته‬ ‫هاجمت عربتني ع�سكريتني قرب �سرت �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫لكنه مل ي�ؤكد �أن القذايف كان يف �إحداهما‪.‬‬

‫وق��ال الكولونيل روالن الف��وا املتحدث الع�سكري‬ ‫با�سم حلف �شمال الأطل�سي‪" :‬يف حوايل ال�ساعة ‪0830‬‬ ‫ب��ال�ت��وق�ي��ت امل�ح�ل��ي ��ض��رب��ت ط��ائ��رات احل �ل��ف عربتني‬ ‫ع�سكريتني لقوات موالية للقذايف كانتا �ضمن جمموعة‬ ‫�أكرب كانت تتحرك يف حميط �سرت"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪" :‬كانت ه��ات��ان ال �ع��رب �ت��ان امل�سلحتان‬ ‫تقومان ب��أع�م��ال ع�سكرية وت�شكالن تهديدا وا�ضحا‬ ‫للمدنيني"‪.‬‬ ‫يف غ���ض��ون ذل ��ك ق ��ال رئ�ي����س امل�ك�ت��ب التنفيذي‬ ‫للمجل�س االنتقايل الليبي حممود جربيل �إنه �سيتم‬ ‫�إع�لان " حترير ليبيا" وتفا�صيل مقتل القذايف يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جربيل �أن لديه تقارير غري م�ؤكدة ب�أن‬ ‫م�سلحني يتعقبون موكب �سيف الإ�سالم جنل القذايف‬ ‫قرب مدينة �سرت‪ ،‬و�أن املوكب يتعر�ض للهجوم‪.‬‬ ‫وع �ب�ر ج�ب�ري��ل ع ��ن اع �ت �ق��اده ب� ��أن ��ه ي �ت �ع�ين على‬ ‫الليبيني �أن يدركوا "�أن الوقت حان لبدء بناء ليبيا‬ ‫جديدة وموحدة ب�شعب واحد وم�ستقبل واحد"‪.‬‬ ‫كما طالب اجلزائر بت�سليم �أف��راد �أ�سرة القذايف‬ ‫الذين فروا �إىل هناك يف �آب املا�ضي‪ ،‬ويقيم يف اجلزائر‬ ‫اثنان من �أبناء القذايف وابنته وزوجته‪.‬‬ ‫وت��وال��ت ردود الفعل بعد ت��أك�ي��د مقتل القذايف‪،‬‬ ‫ورحب �أغلب القادة وامل�س�ؤولني يف دول عربية وغربية‬ ‫بوفاته‪.‬‬ ‫وو�صف الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‬ ‫احلدث ب�أنه "حتول تاريخي" يف ليبيا‪ ،‬فيما و�صفت‬

‫قتلى وجرحى خالل ا�شتباكات اجلي�ش مع من�شقني‬

‫تركيا تشيع جنودها ومقاتالتها‬ ‫تواصل هجماتها على شمال العراق‬ ‫دياربكر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شيع تركيا اخلمي�س جنودها ال�ـ‪ 24‬الذين قتلوا‬ ‫ب�أيدي متمردي حزب العمال الكرد�ستاين على احل��ود‬ ‫م��ع ال �ع��راق‪ ،‬بينما توا�صل مقاتالتها ق�صف املواقع‬ ‫اخللفية له�ؤالء املتمردين املتح�صنني يف جبال اقليم‬ ‫كرد�ستان يف �شمال العراق‪.‬‬ ‫وق��ام��ت م�ق��ات�لات "اف‪ "16-‬تركية ط��وال ليلة‬ ‫اخلمي�س انطالقا من قاعدتها يف دياربكر كربى مدن‬ ‫االن��ا��ض��ول (ج�ن��وب ��ش��رق) ذي الغالبية م��ن االك ��راد‪،‬‬ ‫مبهمات فوق قواعد املتمردين‪ ،‬بح�سب م�صادر امنية‬ ‫حملية‪.‬‬ ‫وتابعت امل�صادر ان كرثة التحركات الع�سكرية ادت‬ ‫اىل عرقلة حركة املرور يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�سفر هجوم للمتمردين االكراد يف وقت مت�أخر‬ ‫م��ن ليلة الأرب �ع��اء على ط��ول احل��دود م��ع ال�ع��راق عن‬ ‫مقتل ‪ 24‬جنديا و�إ�صابة ‪ 18‬بجروح‪ .‬و�أ�شارت ال�صحف‬ ‫اىل ت�سلل ما بني ‪ 200‬و‪ 250‬متمردا كرديا اىل تركيا‪،‬‬ ‫حيث �شنوا الهجوم ليلة االربعاء على مواقع للجي�ش‬ ‫يف منطقة هكاري اجلبلية (اق�صى جنوب �شرق) قبل‬ ‫ان يعودوا اىل كرد�ستان العراق‪.‬‬ ‫و� �س��ارع��ت امل �ق��ات�ل�ات اىل ال� ��رد ب�ق���ص��ف مواقع‬

‫امل �ت �م��ردي��ن‪ ،‬ك�م��ا ان�ط�ل�ق��ت وح ��دة م��ن ق ��وات النخبة‬ ‫ملطاردتهم تدعمها وحدات خا�صة على منت مروحيات‬ ‫على بعد ب�ضعة كلم داخل االرا�ضي العراقية‪ ،‬و�شارك‬ ‫نحو ‪ 600‬جندي يف العملية‪.‬‬ ‫وهذا الهجوم هو االكرث دموية منذ ع�شرين عاما‬ ‫تقريبا و�أثار �صدمة يف تركيا‪ ،‬حيث من املقرر ان تقام‬ ‫مرا�سم الدفن اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أقيمت مرا�سم ع�سكرية �صباح اخلمي�س يف مدينة‬ ‫فان التي تبعد ‪ 150‬كلم �شمال مناطق املعارك لتكرمي‬ ‫اجلنود "ال�شهداء"‪.‬‬ ‫ومت حتميل النعو�ش ال�ت��ي لفت بالعلم الرتكي‬ ‫على منت طائرات ع�سكرية من املفرت�ض ان تنقلها اىل‬ ‫م�ساقط ر�أ�س اجلنود‪ ،‬حيث �سيوارون الرثى‪.‬‬ ‫و�شهدت خمتلف ان�ح��اء تركيا تظاهرات عفوية‬ ‫االربعاء للتنديد بالهجمات‪ ،‬وعلق الكثري من املواطنني‬ ‫العلم الرتكي على �شرفاتهم او منازلهم حدادا‪.‬‬ ‫و�ألغيت حفالت مو�سيقية كانت مقررة م�سبقا‪.‬‬ ‫و�أعرب �آالف اال�شخا�ص من بينهم عدد كبري من‬ ‫طالب الثانويات عن حزنهم اخلمي�س‪ ،‬بتوجههم اىل‬ ‫�ضريح م�ؤ�س�س تركيا احلديثة م�صطفى كمال اتاتورك‬ ‫يف انقرة‪ ،‬وردد املتظاهرون "ال�شهداء ال ميوتون واالمة‬ ‫ال تنق�سم"‪.‬‬

‫اقبال كبري على التصويت بني‬ ‫التونسيني املقيمني يف فرنسا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقبل التون�سيون املقيمون يف فرن�سا بكثافة ام�س‬ ‫اخلمي�س على مكاتب االقرتاع يف ال�ساعات االوىل من‬ ‫انتخابات املجل�س التا�سي�سي التي تنظم على ثالثة‬ ‫ايام يف اول انتخابات حرة يف مهد الربيع العربي ت�شكل‬ ‫ن�سبة امل�شاركة رهانها اال�سا�سي‪.‬‬ ‫وا�صطف عدد كبري من التون�سيني مع فتح مكاتب‬ ‫االق �ت�راع يف قن�صليتي ب��اري����س ومر�سيليا (جنوب)‬ ‫وت�سبب تدفقهم يف باري�س اىل تاخري بداية االقرتاع‬ ‫ع�شر دقائق‪.‬‬ ‫وعلق املعار�ض التاريخي ورئي�س الهيئة العليا‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات ك�م��ال اجل�ن��دوب��ي ال��ذي �صوت‬ ‫يف ب��اري����س "انه اك�ث�ر م��ن م��ؤ��ش��ر ج�ي��د وك��ل الوفود‬ ‫ال �ت��ي ال�ت�ق�ي�ن��اه��ا ق��ال��ت ل�ن��ا ان ال�ت��ون���س�ي�ين املقيمني‬ ‫يف اخل ��ارج ي���ص��وت��ون قليال اج �م��اال‪ .‬لكننا ن�شعر ان‬ ‫ت�صويت التون�سيني يف اخلارج رمبا �سيكون ا�ستثنائيا‪.‬‬ ‫�سي�صوتون بكثافة على االرجح"‪.‬‬ ‫وام� ��ام القن�صلية ال �ع��ام��ة ب�ب��اري����س وق ��ف �شبان‬ ‫وك�ه��ول وام�ه��ات م��ع ابنائهن الر�ضع يف ط��اب��ور امتد‬

‫فرن�سا مقتل القذايف "ب�سقوط للطاغية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬حث االحتاد الأوروبي املجل�س الوطني‬ ‫االن�ت�ق��ايل يف ليبيا ع�ل��ى ال�سعي مل�صاحلة �شاملة يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ال��وزراء الربيطاين ديفيد كامريون‬ ‫�إن مقتل الزعيم الليبي ال�سابق يب�شر مب�ستقبل �أف�ضل‬ ‫لل�شعب الذي حكمه ربعة عقود‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف بيان يف داوننج �سرتيت‪" :‬ال�شعب يف‬ ‫ليبيا لديه اليوم فر�صة �أف�ضل بعد ذلك النب�أ لبناء‬ ‫م�ستقبل دميقراطي وقوي لأنف�سهم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ع�ضو جمل�س ال�شيوخ الأمريكي البارز جون‬

‫ماكني �أم����س اخلمي�س �أن م��وت معمر ال�ق��ذايف ي�ؤذن‬ ‫بنهاية "املرحلة الأوىل" م��ن ال�ث��ورة الليبية‪ ،‬داعيا‬ ‫لعالقات �أوثق بني وا�شنطن وطرابل�س‪.‬‬ ‫و�أع ��رب الرئي�س ال��رو��س��ي دمي�ت�ري ميدفيديف‬ ‫عن �أمله يف �أن ي�ؤدي انتهاء البحث عن الزعيم الليبي‬ ‫املخلوع معمر القذايف �إىل ال�سالم واحلكم الدميقراطي‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�أمل �أن يعم ال�سالم ليبيا و�أن يتو�صل‬ ‫ك��ل م��ن ي�ح�ك�م��ون ال��دول��ة الليبية وخم�ت�ل��ف ممثلي‬ ‫القبائل الليبية �إىل اتفاق نهائي ب�ش�أن ترتيب احلكم‪،‬‬ ‫و�أن تكون ليبيا دولة دميقراطية حديثة‪.‬‬

‫وفد «الجامعة الوزراي» سيزور دمشق والسوريون‬ ‫يدعون اىل «جمعة شهداء املهلة العربية»‬ ‫دم�شق ‪ -‬القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صلت قوات من اجلي�ش والأمن ال�سوري عملياتها يف‬ ‫حمافظة حم�ص و�سط البالد �أم�س اخلمي�س بعد ي��وم دام‬ ‫خلف ‪ 22‬قتيال معظمهم يف حم�ص‪.‬‬ ‫ويف م��دي�ن�ت��ي احل� ��راك وداع� ��ل ب��درع��ا ج�ن��وب��ا‪ ،‬اندلعت‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش وم�سلحني يعتقد �أنهم من�شقون‬ ‫عنه �أدت �إىل مقتل �شخ�ص وجرح �آخرين‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ذل��ك يف وق��ت ا��س�ت�م��رت ف�ي��ه امل �ظ��اه��رات املنادية‬ ‫ب��إ��س�ق��اط ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب���ش��ار الأ� �س��د �أم ����س اخلمي�س بعد‬ ‫م �ظ��اه��رات ليلية يف ع��دة م��دن وب �ل��دات � �س��وري��ة‪ ،‬ح�ي��ث دعا‬ ‫ن�شطاء ملظاهرات اليوم فيما �أ�سموها "جمعة �شهداء املهلة‬ ‫العربية"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل دعوة الوزاري العربي الأحد املا�ضي‬ ‫للحوار بني النظام واملعار�ضة خالل ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا �إن قوات اجلي�ش‬ ‫والأمن ت�شن منذ �صباح اليوم حملة دهم ومت�شيط لقريتي‬ ‫الربهانية و�سقرجة التابعتني ملدينة الق�صري بريف حم�ص‪.‬‬ ‫و�أكدت اجلامعة العربية يف بيان لها‪ ،‬ن�شر �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫�أن احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة ت��رح��ب با�ستقبال اللجنة الوزارية‬

‫برئا�سة قطر يف دم�شق يوم ‪ 26‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن الغر�ض من الزيارة هو تنفيذ ما جاء‬ ‫يف ق��رار املجل�س ال��وزاري ل��وزراء اخلارجية العرب من وقف‬ ‫للعنف وتنظيم حوار وطني �شامل بني املعار�ضة واحلكومة‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت م��دي�ن��ة ��س�ق�ب��ا ب��ري��ف دم���ش��ق ان �ت �� �ش��ارا كثيفا‬ ‫للحواجز الأمنية منذ ال�صباح وتفتي�شا دقيقا واعتقاالت‬ ‫عديدة "و�إهانات" على احلواجز وفق جلان التن�سيق والهيئة‬ ‫العامة للثورة ال�سورية‪ ،‬و�سط خماوف الأهايل من �شن حملة‬ ‫ع�سكرية وا�سعة ومداهمات يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الهيئة العامة للثورة �إىل اعتقال الداعية فايز‬ ‫اللبان خطيب جامع اللبان يف عني ترما من مدينته كفربطنا‬ ‫بريف دم�شق مع عدد من طالبه و�أ�صحابه‪.‬‬ ‫ويف خ�ضم ا��س�ت�م��رار امل �ظ��اه��رات‪ ،‬ق��ال��ت الهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�سورية �إن ‪� 22‬شخ�صا قتلوا الأربعاء بر�صا�ص قوات‬ ‫الأمن ومن يو�صفون بال�شبيحة‪ ،‬منهم ‪ 18‬قتلوا يف حمافظة‬ ‫حم�ص‪ ،‬حيث يقوم اجلي�ش وقوى الأمن بعمليات منذ ب�ضعة‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة اجل��و� �س �ي��ة‪ ،‬ق ��ال امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن ثالث �شقيقات قتلن وج��رح �أف��راد من عائلتهن‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫جراء �سقوط قذيفة على منزلهم يف ا�شتباكات بني اجلي�ش‬ ‫وم�سلحني يعتقد �أنهم من�شقون عنه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد �أن هذه اال�شتباكات �أدت �إىل مقتل �سبعة‬ ‫جنود و�إ��ص��اب��ة �آخ��ري��ن‪ ،‬و�أ��ص��در م��ا ي�سمى اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر ب�ي��ان��ا �أك ��د ف�ي��ه ان���ش�ق��اق ث�لاث�ين عن�صرا م��ن اجلي�ش‬ ‫النظامي بحوزتهم �أربع دبابات يف بلدة اجلو�سية‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪� ،‬أ�شارت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إىل‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بني من�شقني تابعني للجي�ش ال�سوري احلر‬ ‫والقوات املوالية لنظام الأ�سد يف بلدة عربني بريف دم�شق‪.‬‬ ‫كما �أ�صدر اجلي�ش احلر بيانا بث عن الإنرتنت حتدث‬ ‫فيه عن ما �أ�سماها عمليات نوعية "لكتيبة القا�شو�ش" يف‬ ‫حماة بجانب ال�سجن امل��رك��زي‪ ،‬ومتحدثا عن الق�ضاء على‬ ‫�أربعني ممن �أ�سماهم مرتزقة النظام وتدمري ثالث حافالت‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء‪ ،‬قال م�صدر �أمني لبناين �إن قوة �سورية‬ ‫توغلت م�سافة ‪ 1.5‬كيلومرت يف منطقة البقاع ب�شرق لبنان‬ ‫�أم�س‪ ،‬وقتلت مواطنا �سوريا وخطفت �شقيقه‪ .‬وقال �سكان �إن‬ ‫القوة كانت تالحق نا�شطني وع�سكريني من�شقني‪.‬‬

‫املعارضة اليمنية وواشنطن ترفضان ضمانات طلبها صالح‬

‫الكرث من ‪ 200‬مرت‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ل��ي ب��ن ع��ام��ر رئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة الفرعية‬ ‫لالنتخابات يف �شمال فرن�سا "قبل فتح مكاتب االقرتاع‬ ‫كنت ات�ساءل كيف �ستكون االمور‪ .‬وحني رايت احل�شد‬ ‫ام ��ام القن�صلية ��س��ال��ت نف�سي ه��ل �سيكون بامكاننا‬ ‫التعامل مع كل هذا احل�شد"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "قبل عام مل يكن احد يتوقع هذا‪ .‬لقد‬ ‫اع��ددن��ا االن�ت�ق��ال ال��دمي�ق��راط��ي ط ��وال ا��ش�ه��ر عديدة‬ ‫واالن انطلق‪ .‬اليوم يتحقق الف�صل الثاين من الثورة"‬ ‫التون�سية‪.‬‬ ‫وبدا الو�ضع م�شابها يف قن�صلية مر�سيليا وقالت‬ ‫ليلى ال��ري��اح��ي رئي�سة اللجنة االنتخابية يف جنوب‬ ‫فرن�سا "مل نكن نتوقع هذا االقبال نحن ب�صدد ا�ضافة‬ ‫مكتب انتخاب رابع"‪.‬‬ ‫وي��وج��د يف ف��رن���س��ا اك�ب�ر ع ��دد م��ن التون�سيني‬ ‫املقيمني باخلارج وعددهم ما بني ‪ 500‬و‪ 600‬الف ن�سمة‬ ‫بينهم اكرث من ‪ 300‬الف ناخب م�سجل‪ .‬و�سيتمثلون‬ ‫بع�شرة م�ق��اع��د يف املجل�س م��ن ‪ 18‬م�ق�ع��دا خم�ص�صا‬ ‫للتون�سيني باخلارج يف املجل�س التا�سي�سي الذي �سي�ضم‬ ‫‪ 217‬ع�ضوا‪.‬‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ضت املعار�ضة اليمنية والواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫منح الرئي�س اليمني علي عبداهلل �صالح �ضمانات طالب بها‬ ‫للتوقيع على املبادرة اخلليجية حلل الأزمة اليمنية‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ق�ح�ط��ان ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م �أح� ��زاب اللقاء‬ ‫امل�شرتك‪ ،‬حتالف �أح��زاب املعار�ضة الربملانية‪" :‬بكل ت�أكيد‬ ‫كالمه رف�ض ت��ام للتنحي‪ ،‬ورف����ض لنقل ال�سلطة لنائبه‬ ‫عبد ربه من�صور هادي‪ ،‬ويف نف�س الوقت للأ�سف هذا ت�أكيد‬ ‫�إعالن احلرب"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف قحطان �أن "ال�ضمانات م��وج��ودة يف املبادرة‬ ‫اخلليجية" التي تن�ص على منح الرئي�س واملقربني منه‬ ‫ح�صانة من �أي مالحقة بعد تخليه عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أكد قحطان �أن "علي عبداهلل �صالح لن ي�سلم ال�سلطة‬ ‫طوعا ال الآن‪ ،‬وال يف ‪ ،2013‬وال حتى يف ‪."2020‬‬ ‫ودع��ا املتحدث با�سم املعار�ضة اليمنية جمل�س الأمن‬ ‫ال ��دويل �إىل "اتخاذ ق��رار م�ل��زم يت�ضمن مطالبة �صالح‬ ‫بالتنحي و�إ��ش��ارة �إىل ت�أييد ال�ث��وار‪ ،‬وت�أييد اجلي�ش امل�ؤيد‬ ‫للثورة"‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية مارك‬ ‫تونر‪�" :‬إن وا�شنطن ال تعتقد �أن �أي �ضمانٍ �إ�ضايف هو �أمر‬

‫�ضروري"‪.‬‬ ‫واعترب تونر �أن امل�شكلة الفعلية تكمن يف الرئي�س �صالح‬ ‫ورف�ضه امل�ستمر لتوقيع االت�ف��اق‪ .‬وطالب تونر‪ ،‬الرئي�س‬ ‫�صالح الوفاء بوعده والتوقيع على مبادرة انتقال ال�سلطة‬ ‫التي اقرتحتها ُ‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س �صالح يف كلمة له يف اجتماع ا�ستثنائي‬ ‫للجنة املركزية حلزب امل�ؤمتر ال�شعبي العام احلاكم‪" :‬نحن‬ ‫على ا�ستعداد �أن نوقع على املبادرة اخلليجية‪ ،‬يا �أنا‪ ،‬يا نائب‬ ‫الرئي�س مب��وج��ب ال �ق��رار‪ ،‬ح��ا��ض��ر‪ ..‬ق��ال��وا خ�لا���ص ح�ضر‬ ‫الرئي�س من الريا�ض‪ ،‬بعد ح�ضور الرئي�س ما يف داعي يوقع‬ ‫النائب‪ ،‬حا�ضر �أنا �أوقع‪ ..‬تعال قدم �ضمانات لتنفيذ املبادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬ق��دم ال�ضمانات‪� ،‬ضمانات خليجية و�أوروبية‬ ‫و�أم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ه��ذه ث�لاث �ضمانات ال ب��د �أن ت��راف��ق املبادرة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬لأنهم الآن من �ضمن ال�ضغوط امل��وج��ودة �أنه‬ ‫وقعوا ب��دون قيد �أو �شرط‪ ..‬وقعوا وبعدين نبحث تزمني‬ ‫الآلية املزمنة"‪.‬‬ ‫وه��اج��م الرئي�س اليمني معار�ضيه ق��ائ�لا‪�" :‬شعبنا‬ ‫ي�ع��رف�ه��م ح��ق امل �ع��رف��ة م��ن ه ��م‪ ،‬وم ��ا ه��ي �أه��داف �ه��م‪ ،‬وما‬ ‫ه��ي طموحاتهم‪ ،‬وم��ا ه��ي تطلعاتهم‪ ،‬وم��اذا ي��ري��دون من‬ ‫الو�صول �إىل ال�سلطة‪ ..‬الو�صول �إىل ال�سلطة االنتقام من‬ ‫كل ال�شرفاء ومن كل املخل�صني‪ ،‬وجاء يف ت�صريحاتهم �أنهم‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ع��رب�ي��ا‪ ،‬ر�أى رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ال�ل�ب�ن��اين ال�سابق‬ ‫��س�ع��د احل��ري��ري اخل�م�ي����س يف م�ق�ت��ل ال��زع�ي��م الليبي‬ ‫م�ع�م��ر ال� �ق ��ذايف "النهاية امل�ح�ت�م��ة ل �ك��ل الطغاة"‪،‬‬ ‫و"در�سا لأنظمة اال�ستبداد"‪ ،‬متمنيا لل�شعب ال�سوري‬ ‫"االنت�صار على �آلة القمع"‪ ،‬بح�سب ما جاء يف بيان‬ ‫�صادر عنه‪.‬‬ ‫واع�ت�بر احل��ري��ري امل��وج��ود خ��ارج لبنان يف بيان‬ ‫�صادر عن مكتبه الإعالمي �أن "نهاية معمر القذايف‬ ‫هي النهاية املحتمة لكل الطغاة الذين يواجهون �إرادة‬ ‫احلرية والدميقراطية عند �شعوبهم بالقتل والقمع‬ ‫والدم"‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫�سيجتثون هذا النظام من جذوره‪ ..‬كان الهدف هو الرئي�س‬ ‫و�أقربا�ؤه و�أوالده‪ ،‬ثم بعد ذلك ك�شفوا عن القناع وك�شفوا‬ ‫عن خفاياهم‪ ،‬و�أنهم �سيجتثون النظام‪ ،‬كما ح�صل يف العراق‬ ‫من اجتثاث حلزب البعث"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �صالح حديثه الناقد ملناوئيه حيث ق��ال‪" :‬ما‬ ‫ي�سمى ب�ث��ورت�ه��م ال�ت��ي ي�ق��ول��وا عليها ث ��ورة‪ ،‬ه��ي تقليد ملا‬ ‫يجري يف اخل��ارج‪ ..‬ما في�ش حاجة يعني من قناعاتهم �أو‬ ‫من ثقافاتهم"‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذلك‪� ،‬أ�شارت م�صادر مطلعة �إىل �أن احلزب‬ ‫احلاكم �أق��ر تر�شيح نائب الرئي�س عبد ربه من�صور هادي‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار موقع "�أخبار اليمن" املقرب من احلزب احلاكم‬ ‫�إىل �أن ال��دورة اال�ستثنائية �أق��رت بالإجماع مقرتحا تقدم‬ ‫به الرئي�س �صالح برت�شيح نائبه عبد رب��ه من�صور هادي‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫كما �أو� �ص��ت ال ��دورة ب�سرعة ت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫حت��ل ب��دل حكومة ت�صريف الأع�م��ال القائمة خ�لال �أيام‪،‬‬ ‫وت�ستمر حتى �إبرام اتفاق �سيا�سي مع املعار�ضة ينهي الأزمة‬ ‫ال�سيا�سية امل�ستمرة منذ ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬وت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية‪ ،‬وفقا ملقرتحات املبادرة اخلليجية وخطة الت�سوية‬ ‫الأممية‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الجمعة 21 تشرين اول 2011