Page 1

‫العراق يوافق على بقاء‬ ‫القوات األمريكية بعد ‪2011‬‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا �أم�س �أن العراق وافق على بقاء القوات‬ ‫الأمريكية يف البالد �إىل ما بعد ‪ ،2011‬يف حني كان من املفرت�ض �أن تغادر هذا‬ ‫البلد يف نهاية العام احلايل مبوجب اتفاق موقع بني بغداد ووا�شنطن‪.‬‬ ‫وقال بانيتا يف حديث ل�صحيفتي �ستارز اند �سرتايبز وميليرتي تاميز‪" :‬لقد‬ ‫قالوا (العراقيون) �أخريا‪ ،‬نعم"‪ .‬و�أو�ضح �أن ترتيبات االتفاق حول بقاء وجود‬ ‫ع�سكري �أمريكي �ستناق�ش الحقا بني البنتاغون وال�سلطات العراقية‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 20‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 20 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪1689‬‬

‫الحراك الشعبي‪ :‬التعديالت الدستورية لم ترق لطموحات الشعب‬ ‫عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫لبى مئات ال�شخ�صيات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة دع����وة جماعة‬ ‫الإخ�������وان امل�����س��ل��م�ين على‬ ‫الإفطار يف فندق �أبراج زمزم‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وق����ال امل���راق���ب ال��ع��ام‬ ‫جلماعة الإخ���وان امل�سلمني‬ ‫ه��م��ام ���س��ع��ي��د �إن احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية عندما قاطعت‬ ‫االن���ت���خ���اب���ات ال��ن��ي��اب��ي��ة‪،‬‬ ‫ك��ان��ت مقتنعة ب����أن اخللل‬ ‫يف االن���ت���خ���اب���ات ل��ي�����س يف‬ ‫الإج���������راءات �أو ال��ن��ظ��ام‬ ‫االنتخابي فح�سب؛ ب��ل يف‬ ‫الأ�سا�س الد�ستوري القائم‬ ‫وبنية ال��ن��ظ��ام‪ ،‬ويف اخللل‬ ‫النا�شئ ع��ن مكانة ال�شعب‬ ‫فيه‪.‬‬

‫املئات يعتصمون يف املفرق‬ ‫تضامنا مع الشعب السوري‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫مئات الشخصيات الوطنية تلبي دعوة «اإلخوان» على اإلفطار‬ ‫أحرونوت‪ :‬األردن حذر «إسرائيل» من عملية إيالت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك���ر م��وق��ع �صحيفة "يديعوت‬ ‫�أحرونوت" ال��ع�بري��ة اخل��م��ي�����س �أن‬ ‫الأجهزة الأمنية الإ�سرائيلية تلقت‬ ‫معلومات من الأردن عن �إمكانية وقوع‬ ‫عملية ع�سكرية يف مدينة �إيالت‪ ،‬وفقا‬ ‫مل�صادر �أجنبية‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت ه���ذه امل�����ص��ادر �إىل �أن‬ ‫الأجهزة الأمنية الأردنية قدرت وقوع‬ ‫عملية ع�سكرية يف منطقة �إيالت‪ ،‬حيث‬ ‫و�صلت ه��ذه املعلومات �إىل الأج��ه��زة‬ ‫الأمنية الإ�سرائيلية قبل دقائق من‬

‫وقوع العملية‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 6‬إ�سرائيليني على الأق��ل‪،‬‬ ‫و�أ�صيب �أك�ثر م��ن ع�شرين �آخ��ري��ن يف‬ ‫هجومني ا�ستهدفا حافلتني �إ�سرائيليتني‬ ‫قرب مدينة "�إيالت " يف جنوب فل�سطني‬ ‫املحتلة‪ ،‬ا�ستُخدمت خ�لال �أحدهما‬ ‫قذيفة �صاروخية‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إ�سرائيلية �أن هجوما‬ ‫ا�ستهدف حافلة تعر�ضت لإطالق قذيفة‬ ‫�صاروخية و�إطالق نار‪ ،‬مما �أدى �إىل مقتل‬ ‫خم�سة على الأقل يف هذا الهجوم‪.‬‬ ‫و�سبق ذلك �إ�صابة ع�شرة �إ�سرائيليني‬ ‫بجراح يف �إط�لاق نار ا�ستهدف حافلة‬ ‫�أخرى بالقرب من مدخل مدينة �إيالت‪.‬‬

‫«القلب الواحد» تناشد األطباء للمشاركة‬ ‫يف بعثة طبية إىل الصومال‬ ‫‪2‬‬

‫«الزراعة» ترفض إدخال ذرة هندية مخالفة للمواصفات واملقاييس‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫�أكد م�صدر يف وزارة الزراعة �أن‬ ‫ال��وزارة رف�ضت �إدخ��ال ‪� 18‬ألف طن‬ ‫ذرة �صفراء هندية املن�ش�أ‪ .‬وتابع‬ ‫امل�����ص��در �أن ال��ف��ح��و���ص��ات املخربية‬ ‫�أكدت �إ�صابة حمولة الباخرة (اي�س‬ ‫ي وار) بح�شرات ظاهرة‪ ،‬مما حدا‬ ‫باتخاذ قرار مبنع تنزيل احلمولة‪،‬‬ ‫وطلب �إعادة ت�صدير احلمولة املعدة‬ ‫لال�ستخدام احل��ي��واين‪ ،‬م ��ؤك��د ًا �أن‬ ‫جلنة متخ�ص�صة �شكلت لهذه الغاية‬ ‫باال�ستعانة مع مهند�سني م�ساندين‪،‬‬

‫حيث قاموا ب�أخذ عينات من العنابر‪,‬‬ ‫وبعد الفح�ص املخربي تبني �إ�صابتها‬ ‫ب�شكل يت�سوجب رف�����ض��ه��ا‪ .‬وق��ال‬ ‫امل�����ص��در ال����ذي رف�����ض ال��ك�����ش��ف عن‬ ‫هويته‪�« :‬إننا ننظر جلميع الأغذية‬ ‫والأع�لاف مبنظور الدقة يف العمل‪،‬‬ ‫حيث �إننا نراعي �أوال �سالمة الغذاء‪،‬‬ ‫م�بررا رف�ض ال��ذرة ال�صفراء املعدة‬ ‫للحيوانات ب�أنها بالنتيجة �سي�ستهلكها‬ ‫الإن�سان»‪.‬‬ ‫يذكر �أن مديرية زراعة العقبة‬ ‫قد ق��ررت يف الآون��ة الأخ�يرة وبعد‬ ‫�شكاوى من امل�ستهلكني تلقتها الوزارة‬ ‫خا�صة يف مادة الأرز و�أغذية �أخرى‪،‬‬

‫ت�شكيل جلنة من كوادر مديرية زراعة‬ ‫العقبة ومن املراكز اجلمركية نظرا‬ ‫خلربتهم للم�شاركة مع متخ�ص�صني‬ ‫من مديرية الرثوة احليوانية لغايات‬ ‫اخلروج بنتائج �أكرث دقة‪.‬‬ ‫يذكر �أن ه��ذه امل��رة الثانية يف‬ ‫�أق��ل من خم�سة �أ�شهر ترف�ض وزارة‬ ‫الزراعة �إدخال الذرة ال�صفراء لعدم‬ ‫�صالحيتها لال�ستهالك احليواين‪،‬‬ ‫حيث مت التحفظ يف �شهر ني�سان‬ ‫املا�ضي على (‪� )6‬آالف طن من الذرة‬ ‫الفا�سدة التي �أثبت الفح�ص املخربي‬ ‫والتحاليل التي �أج��ري��ت لل�شحنة‬ ‫وجود العفن وال�سو�س واحل�شرات‪.‬‬

‫املقاومة ترد على غارات االحتالل‬ ‫والقبة الحديدية تفشل‬ ‫‪4‬‬

‫املئات يعتصمون يف املفرق تضامنا مع الشعب السوري‬ ‫�إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أقامت ح�شود من �أبناء حمافظة املفرق �صالة‬ ‫اجلمعة يف ال�ساحة املجاورة جلامعة �آل البيت وعلى‬ ‫بعد ‪ 10‬كم من احل��دود الأردنية ال�سورية ن�صرة‬ ‫لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وحت��ت �شعار «جمعة ال�صمت ع���ار»‪� ،‬أقيم‬ ‫مهرجان خطابي بني فيه املتحدثون خطورة‬ ‫الأح��داث واملجازر التي ترتكب بحق ال�سوريني‬ ‫العزل‪.‬‬ ‫ودع��ا للمهرجان الهيئة الأردن��ي��ة لن�صرة‬ ‫ال�شعب ال�����س��وري‪ ،‬وملتقى امل��ف��رق الوطني‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬والتجمع ال�شعبي للإ�صالح‪ ،‬وجتمع‬ ‫�شباب املفرق‪ ،‬وهيئة الرمثا لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وحراك اجلنوب للإ�صالح‪.‬‬ ‫وحيا املتحدث با�سم التجمع ال�شعبي‬ ‫للإ�صالح �سامل الفالحات «�أب��ن��اء الأردن‬ ‫ب��ع��ام��ة و�أب���ن���اء حم��اف��ظ��ة امل��ف��رق �أب��ن��اء‬ ‫ال�صحراء الذين اجتمعوا قياما بحق اجلوار‬ ‫يف ن�صرة �إخواننا يف �سوريا‪ ،‬فالدم واحد والأم��ل واحد‬ ‫والأمل واحد»‪ ،‬و�أكد على «�أن جميع الأنظمة الر�سمية قد‬ ‫�أجمعت على �إبقاء ال�شعوب �ضعيفة وم�صادرة �إرادتهم»‪.‬‬ ‫و�شدد ممثل حراك اجلنوب «جتمع �أبناء الطفيلة»‬ ‫العقيد املتقاعد عودة ال�سوالقة على «�ضرورة منا�صرة‬ ‫ال�شعب ال�سوري يف ثورته املاجدة �ضد فراعنة القرن‬ ‫الواحد والع�شرين‪ ،‬خماطبا �إياهم بقوله ا�صمدوا يا‬

‫�أبناء �سوريا واهلل معكم»‪.‬‬ ‫وندد ممثل ملتقى املفرق الوطني للإ�صالح‬ ‫ب�سام اجلرايدة بـ «مواقف النظام ال�سوري املخزية منذ‬ ‫القدم من لدن حتالف حفر الباطن و�إىل ع�صرنا احلايل‬ ‫يف تقتيل الن�ساء والأط��ف��ال والأب��ري��اء‪ ،‬مبديا �أ�سفه‬

‫وعتبه على رابطة الكتاب الأردنيني امل�ؤيد منهم لظلم‬ ‫ب�شار الأ�سد خامتا كلمته بقوله‪�« :‬سينت�صر الدم على‬ ‫ال�سيف»‪.‬‬ ‫وختم املهرجان بكلمة عمر طحيطح بني خالد الذي‬ ‫�أكد على �أن قبيلة بني خالد قدمت ال�شهداء يف‬ ‫الثورة احلالية يف �سوريا والذين‬ ‫كان �آخرهم طارق اخلالدي ابن‬ ‫قرية الزعرتي �شرق املفرق‪.‬‬ ‫و�أدار املهرجان الدكتور �صالح‬ ‫ق���ازان ال���ذي ب�ين �أن �إق��ام��ة هذه‬ ‫الفعالية ت�أتي يف جمعة مباركة‬ ‫بعنوان «ال�صمت ع��ار» بتن�سيق من‬ ‫الهيئة الأردن���ي���ة لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬م�ؤكدا على �أن املفرق رئة‬ ‫حيوية لأهل �سوريا‪.‬‬ ‫وكان خطيب اجلمعة الدكتور طارق‬ ‫اخلوالدة‪ ،‬قال يف خطبته‪�« :‬إن جميئنا‬ ‫و�إقامتنا ال�صالة على مقربة من �أخواننا‬ ‫ال�سوريني هو ن�صرة هلل ور�سوله‪ ،‬ومن ثم‬ ‫لل�شعب ال�سوري‪ ،‬داعيا اهلل �أن يفرج كرب‬ ‫�أخواننا ال�سوريني‪ ،‬م�ؤكدا على �أنه �سيبقى‬ ‫ي�صدع بالإ�صالح»‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف املهرجان هتافات‬ ‫منها‪« :‬واحد واحد واحد ال�شعب العربي‬ ‫واح��د»‪« ،‬من املفرق حل��وران ال�شعب العربي ما بنهان»‪،‬‬ ‫«علّ ال�صوت وعلّ ال�صوت �إحنا مع حماة للموت»‪.‬‬

‫الثوار الليبيون يحوزون على زليتن‬ ‫ويطهرون الزاوية‬ ‫‪5‬‬

‫مقتل ‪ 19‬برصاص األمن السوري ومظاهرات‬ ‫يف «جمعة بشائر النصر»‬ ‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫إرسال طائرة إلخالء أسرة أردنية‬ ‫تعرضت لحادث سري يف السعودية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين �أوع��ز رئي�س ال��وزراء الدكتور‬ ‫معروف البخيت م�ساء �أم�س ب�إر�سال طائرة �إخالء طبي لنقل �أفراد عائلة‬ ‫�أردنية تعر�ضت حلادث �سري م�ؤ�سف يف منطقة عرعر يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية �أثناء عودتهم من الكويت‪.‬‬ ‫و�أفادت املعلومات الأولية �أن احلادث �أدى �إىل وفاة الزوجة و�إ�صابة‬ ‫ثالثة �أطفال ب�إ�صابات ترتاوح بني حرجة ومتو�سطة‪.‬‬

‫ترخيص جمعية الصحافة اإللكرتونية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س �إدارة �سجل اجلمعيات يف وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫املوافقة على ت�سجيل جمعية ال�صحافة الإلكرتونية الأردن �ي��ة (احتاد‬ ‫ال�صحافة الإلكرتونية الأردنية �سابقا)‪.‬‬ ‫ووجهت �أمني عام �سجل اجلمعيات‪ ،‬يف الوزارة كتابا بهذا اخل�صو�ص‬ ‫�إىل الزميل �شاكر اجلوهري‪" ،‬املفو�ض عن امل�ؤ�س�سني مبتابعة �إجراءات‬ ‫الت�سجيل"‪� ،‬أبلغته مبوجبه مبوافقة جمل�س �إدارة �سجل اجلمعيات على‬ ‫طلب الت�سجيل‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬رحبت جمعية ال�صحافة الإلكرتونية ب�ق��رار املوافقة‬ ‫على ت�سجيلها‪ ،‬كما جاء على ل�سان رئي�سها الزميل اجلوهري‪ ،‬الذي جدد‬ ‫التعهد بالتزام اع�ضاء اجلمعية‪ ،‬الذين يبلغ عددهم حاليا ‪� 69‬صحيفة‬ ‫�إل�ك�ترون�ي��ة‪� ،‬إىل جانب ‪ 25‬طلب ع�ضوية غ�ير مبتوت فيها بعد‪ ،‬بعدم‬ ‫اجلنوح نحو �سيا�سات االبتزاز‪ ،‬وممار�سة الذم والقدح والت�شهري بحق �أي‬ ‫ك��ان‪ ،‬م�ؤكدا �أن اجلمعية �ستقف دوم��ا �إىل جانب ال�صحف الإلكرتونية‪،‬‬ ‫وخمتلف و�سائل الإعالم‪ ،‬يف دفاعها عن احلريات العامة‪ ،‬ومت�سكها بحقها‬ ‫يف ممار�سة �سلطتها الرقابية كاملة‪ ،‬باعتبارها جزءا من ال�سلطة الرابعة‬ ‫(ال�صحافة)‪ ،‬وذلك بالتن�سيق مع جميع و�سائل الإعالم‪ ،‬معربا عن الأمل‬ ‫يف �أن ي�سود التناغم والتن�سيق بني اجلمعية‪ ،‬وكال من نقابة ال�صحفيني‪،‬‬ ‫ومركز حماية وحرية ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زم�ي��ل اجل��وه��ري بفتح �صفحة م��ن ال�ت�ع��اون ب�ين جميع‬ ‫مكونات العملية الإعالمية يف الأردن‪ ،‬كما نا�شد الزمالء نقيب واع�ضاء‬ ‫جمل�س ن�ق��اب��ة ال�صحفيني اال��س�ت�ج��اب��ة لطلب ف�ت��ح ح ��وار ب�ين النقابة‬ ‫واجلمعية‪ ،‬بخ�صو�ص تعديالت ق��ان��ون النقابة‪ ،‬فيما يخ�ص ع�ضوية‬ ‫العاملني يف ال�صحف الإلكرتونية يف النقابة‪ ،‬معربا عن الأمل يف موافقة‬ ‫النقابة على و�ضع مادة ا�ستثنائية يف تعديالت قانونها املقبلة‪ ،‬تف�سح املجال‬ ‫لقبول ع�ضوية العاملني يف ال�صحف الإلكرتونية‪ ،‬دون فرتة التدريب‬ ‫القانونية‪ ،‬وذلك �أ�سوة بالإ�ستثناء الذي حظي به عدد من الزمالء من‬ ‫غري حملة امل�ؤهالت‪ ،‬يف تعديالت �سنة ‪ ،1998‬الذين قبلت ع�ضويتهم فور‬ ‫ابرازهم كتبا ر�سمية تثبت عملهم يف ال�صحافة ملدة ثمان �سنوات‪.‬‬

‫جمعية الزهور تقيم إفطارا‬ ‫أليتام مخيم الشهيد عزمي املفتي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫احتفلت جمعية ال��زه��ور اخل�يري��ة للتنمية االجتماعية يف القاعة‬ ‫الها�شمية مبقر جلنة خدمات خميم ال�شهيد عزمي املفتي م�ساء اخلمي�س‬ ‫بتكرمي عدد من الفتيان الأيتام والفقراء الذين ترعاهم اجلمعية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س اجلمعية عو�ض ال�صقر يف كلمة ا�ستهل بها حفل‬ ‫الإف�ط��ار اخل�يري ال�سنوي الثاين ال��ذي �أقامته اجلمعية بهذه املنا�سبة‬ ‫بالتعاون مع احتاد املر�أة الأردين‪ ،‬ورعاه رجل الأعمال املح�سن �أحمد ال�شيخ‬ ‫�إكرمي‪� ،‬إجنازات اجلمعية ون�شاطاتها خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬خا�صة فيما‬ ‫يتعلق بحملة طرود اخلري التي تنفذها اجلمعية يف كل مو�سم بالتعاون‬ ‫مع امل�ؤ�س�سات الوطنية و�أه��ل اخل�ير‪ ،‬مبا ي�سهم يف التخفيف من غائلة‬ ‫الفقر واحلرمان‪.‬‬ ‫و�أعرب عن تقديره وامتنانه للدعم الذي تلقاه اجلمعية من مديرية‬ ‫التنمية االجتماعية وجلنة خدمات املخيم يف �سبيل موا�صلة ر�سالتها‬ ‫الإن�سانية ال�سامية جتاه هذه ال�شرائح الفقرية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جلنة خدمات املخيم حممد اخل�ضور احلر�ص للتعاون‬ ‫والتوا�صل مع جميع م�ؤ�س�سات املجتمع العاملة يف املخيم يف �سبيل خدمة‬ ‫املواطنني والتفاعل مع ق�ضاياهم ومطالبهم‪ ،‬وق��ال �إننا نقتفي خطى‬ ‫امللك عبداهلل الثاين الذي يحر�ص على التوا�صل مع فئات الأيتام ورعاية‬ ‫�أحوالهم‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الفخري للجمعية جمال املالحي �إن اجلمعية تعد من‬ ‫اجلمعيات الرائدة يف املنطقة يف رعاية �أحوال الأ�سر الفقرية واملهم�شة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن اجلمعية �ستنفذ مع بداية العام الدرا�سي حملة احلقيبة‬ ‫املدر�سية بالتعاون مع احتاد املر�أة الأردين واملح�سنني‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل ال��ذي ح�ضره ح�شد م��ن وج�ه��اء املخيم وممثلي‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين يف املخيم قدم رئي�س اجلمعية هدية تذكارية‬ ‫لراعي احلفل عبارة عن جم�سم لقبة ال�صخرة امل�شرفة‪.‬‬

‫ضبط كميات من اللحوم الحمراء‬ ‫منتهية الصالحية يف الكرك‬

‫الكرك ‪ -‬برتا‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مئات الشخصيات الوطنية تلبي دعوة‬ ‫«اإلخوان» على اإلفطار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫لبى مئات ال�شخ�صيات الوطنية دع��وة جماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني على االفطار يف فندق ابراج زمزم‬ ‫ام�س‪.‬‬ ‫وقال املراقب العام جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫همام �سعيد �إن احلركة الإ�سالمية عندما قاطعت‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات النيابية‪ ،‬ك��ان��ت مقتنعة ب ��أن اخل�ل��ل يف‬ ‫االنتخابات لي�ست يف الإجراءات �أو النظام االنتخابي‬ ‫فح�سب؛ ب��ل يف الأ��س��ا���س ال��د��س�ت��وري القائم وبنية‬ ‫النظام‪ ،‬ويف اخللل النا�شئ عن مكانة ال�شعب فيه‪.‬‬ ‫وم�ضى ق��ائ�لا �إن �أي��ة تعديالت �أو �إ�صالحات‬ ‫د�ستورية ال جتعل ال�شعب امل�صدر احلقيقي لل�سلطة‪،‬‬ ‫ل��ن ت� ��ؤدي �إال �إىل م��زي��د م��ن اال��س�ت�ب��داد ال�سيا�سي‬ ‫والف�ساد االقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر االف � �ط� ��ار وزراء � �س��اب �ق��ون‪ ،‬ورج� ��ال‬ ‫منظمات دولية وهيئات اجتماعية‪ ،‬ودبلوما�سيون‪،‬‬ ‫و�أم� �ن ��اء ع��ام��ون لأح � ��زاب ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وق� ��ادة العمل‬ ‫النقابي‪ ،‬ورجال دين م�سيحي‪ ،‬ووجوه ع�شائر �أردنية‬ ‫وخميمات فل�سطينية‪ ،‬وقادة ر�أي‪ ،‬و�إعالميون وكتاب‬ ‫�صحفيون‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر امل��راق��ب ال �ع��ام ا��س�ت�ه��داف احلكومة‬ ‫وم��راك��ز ال�سلطة للحركة الإ��س�لام�ي��ة والوطنية‪،‬‬ ‫وطالب بتقدير �إرادة ال�شعب واحرتامها‪ .‬ولفت �إىل �أن‬ ‫الإخوان امل�سلمون مكون رئي�س من مكونات الدولة‪،‬‬ ‫وه��و مبثوث يف مفا�صلها‪ ،‬وع�شائرها وخميماتها‬ ‫ومدنها وقراها‪ ،‬وهم موجودون يف طبقات ال�شعب‬ ‫من �أهل اخلري وال�سيا�سية واالقت�صاد واالجتماع‪.‬‬ ‫وج��دد ت��أك�ي��ده على وق��وف الإخ ��وان امل�سلمون‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال�شعوب العربية جميعها‪ .‬و�أ� �ش��ار �إىل‬ ‫�أن الإخ��وان امل�سلمون �سيكونون دائما كما عرفهم‬ ‫�شعبهم يعملون لل�صالح العام‪ ،‬وال ي�ساومون على‬ ‫ق�ضايا �أمتهم‪.‬‬

‫وحت ��دث يف ح�ف��ل الإف� �ط ��ار ال�ف�ق�ي��ه القانوين‬ ‫والد�ستوري حممد احلموري‪ ،‬وانتقد م��واد معينة‬ ‫من التعديالت الد�ستورية املقرتحة منها املادة(‪)33‬‬ ‫الفقرة(‪ ،)2‬اذ �سمحت ملجل�س النواب عقد معاهدة‬ ‫ت�ؤدي �إىل تعديل يف �أرا�ضي الدولة �أو نق�ص حقوق‬ ‫�سيادتها‪ ،‬مع �أن امل��ادة الأوىل يف الد�ستور تن�ص ب�أن‬ ‫الأردن دولة ذات �سيادة وملكها ال يتجز�أ و ال يتنازل‬

‫عنه‪.‬‬ ‫كما انتقد احلموري الإبقاء على وجود جمل�س‬ ‫الأعيان‪ ،‬وفند �أمام احل�ضور الدعاوى التي يطلقها‬ ‫البع�ض ب�ضرورة وج��وده‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأنظمة يف‬ ‫ال�ب�ل��دان ال�ت��ي ي��وج��د فيها مثل ه��ذا املجل�س تقنن‬ ‫�صالحياته‪ ،‬وال جتعلها مطلقة كما هي يف جمل�س‬ ‫الأعيان يف اململكة‪ .‬ورح��ب مبا �ضم من م��واد ت�ؤكد‬

‫احلريات العامة‪ ،‬وا�ستدرك لكن العربة يف التطبيق‪،‬‬ ‫فهناك ن�صو�ص د�ستورية اعتدي عليها‪.‬‬ ‫كما حتدث يف حفل االفطار �أديب هل�سة‪.‬‬ ‫من جهته رحب ع�ضو املكتب التنفيذي جلماعة‬ ‫االخ��وان امل�سلمني احمد الكفاوين باحل�ضور ودعا‬ ‫اىل االنخراط يف م�شروع اال�صالح خلدمة الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬

‫دعم �إعالمي وجماهريي وا�سع حلملة "القلب الواحد لإغاثة ال�صومال"‬

‫"القلب الواحد" تناشد األطباء للمشاركة يف بعثة‬ ‫طبية تتجه إىل الصومال‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي وحممد حمي�سن‬

‫ووف�ق��ا للعجلوين‪ ،‬ف ��إن ق�ن��اة ��ش��دا الف�ضائية‬ ‫ورادي��و البلد و�إذاع��ة حياة �إف �أم‪ ،‬وع��ددا كبريا من‬ ‫املواقع الإلكرتونية �أبدوا ا�ستعدادهم �أي�ضا لرعاية‬ ‫احلملة �إعالميا‪ ،‬كما �أن كتابا �صحفيني يف خمتلف‬ ‫و�سائل الإع�لام �أب��دوا ا�ستعدادهم ملنا�صرة احلملة‬ ‫والكتابة حولها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ق��ول��ه‪ ،‬ف � ��إن ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع اجلهات‬ ‫الإع�ل�ام� �ي ��ة واجل �م �ع �ي��ات اخل�ي�ري ��ة واالحت � � ��ادات‬ ‫الطالبية �سيتم وفق جماالت عملها‪ ،‬واخلدمة التي‬ ‫ميكن �أن تقدمها لإجناح احلملة‪.‬‬ ‫ونا�شد من�سق احلملة الأط�ب��اء يف اململكة �إىل‬ ‫امل�شاركة يف البعثة الطبية الأردنية‪ ،‬التي من املزمع‬ ‫توجهها �إىل ال�صومال فور ت�شكلها وان�ضمام العدد‬ ‫املنا�سب من الأطباء �إليها‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ع �ج �ل��وين لـ"ال�سبيل" �أن حملة‬

‫"القلب الواحد لإغاثة ال�صومال" قامت بالتن�سيق‬ ‫مع االحت��اد العاملي للجمعيات الطبية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال �أط� �ب ��اء ب��اط �ن �ي��ة و�أط � �ف� ��ال ع �ل��ى وجه‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬والكوادر الطبية الأخرى حال و�صولهم‬ ‫ال�صومال‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تكاليف ال�سفر والإقامة‬ ‫م�ؤمنة على من قبل الرابطة‪.‬‬ ‫وح��ول امل��دة الزمنية ال�ت��ي �سيمكثها الأطباء‬ ‫هناك‪ ،‬بني �أن املتفق عليه �أن ترتاوح املدة بني �أ�سبوع‬ ‫و�أ�سبوعني‪ ،‬على �أن يتم التبديل بني الكوادر الطبية‬ ‫يف كل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�ت�ق��اري��ر الطبية ال� ��واردة من‬ ‫ال�صومال ت�شري �إىل �إ�صابة �آالف الأطفال بتهتك‬ ‫املريء‪.‬‬ ‫وتوجه العجلوين �إىل وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ب�ضرورة امل�سارعة مبنح احلملة الإذن "املكتوب"‬

‫بجمع التربعات مبا�شرة من املواطنني‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫الت�أخري لي�س يف �صالح �شعب ال�صومال الذي يذوق‬ ‫املوت كل حلظة‪ .‬وكانت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫منحت احلملة الإذن"ال�شفوي" بالعمل‪� ،‬إال �أن ذلك‬ ‫ال يجيز للحملة جمع التربعات‪ ،‬خ�صو�صا مع عدم‬ ‫وجود و�صوالت ر�سمية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ع��دم ح�صول على الإذن املكتوب‪،‬‬ ‫ي�ؤخر القيام بجمع التربعات يف امل��والت وامل�ساجد‬ ‫والأماكن العامة‪ ،‬كما ي�ؤخر القيام ببع�ض الإجراءات‬ ‫التي حتتاج �إىل �إذن وزارة التنمية‪ .‬وحث املواطنني‬ ‫على ال�ت�برع ع�بر جميعة ال �ع��روة ال��وث�ق��ى‪ ،‬وفروع‬ ‫النقابات املهنية املنت�شرة يف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وفور ح�صول احلملة على الإذن املكتوب �ست�سارع‬ ‫�إىل تعيني حما�سبني ملراقبة الإي��داع وال�سحب من‬ ‫ح���س��اب احل�م�ل��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل خ���ض��وع احل�م�ل��ة �إىل‬ ‫رق��اب��ة وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك بهدف‬ ‫�ضمان �سالمة الإج��راءات‪ ،‬ومتا�شيها مع القوانني‬ ‫والأنظمة املعمول بها يف البالد‪.‬‬ ‫و�أن � �� � �ش � ��أت ح �م �ل��ة "القلب ال� ��واح� ��د لإغ ��اث ��ة‬ ‫ال�صومال" �صفة على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫(الفي�س بوك)‪ ،‬ان�ضم �إليها نحو ‪� 20‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫احلملة ح��ددت التربعات بالنقدية‪ ،‬وا�ستثنت‬ ‫ال�ت�برع��ات العينية‪ ،‬وبح�سب من�سق احل�م�ل��ة ف�إن‬ ‫ذلك يعود �إىل الكلفة العالية يف نقل املواد‪ ،‬و�صعوبة‬ ‫كبرية يف التخزين والنقل �إىل ال�صومال‪.‬‬ ‫و�سي�صار �إىل �شراء م��واد الإغ��اث��ة من التجار‬ ‫يف دول اجل��وار ال�صومايل‪� ،‬أو حتى التجار الذين‬ ‫ي�ع�م�ل��ون ع�ل��ى الأر�� ��ض ال���ص��وم��ال�ي��ة‪ ،‬الأم� ��ر الذي‬ ‫�سي�ؤدي �إىل حتريك ال�سوق هناك‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وت �ن��وي احل�م�ل��ة ال�ت�ن���س�ي��ق ب �� �ش ��أن امل�ساعدات‬ ‫لإي�صالها �إىل ال�شعب ال�صومايل مع هيئات �إغاثية‬ ‫�أه�ل�ي��ة ع��امل�ي��ة م�شهود ل�ه��ا ب��ال�ن��زاه��ة وامل�صداقية‪،‬‬ ‫كالندوة العاملية لل�شباب الإ�سالمي‪ ،‬احتاد الأطباء‬ ‫العرب‪ ،‬وهيئة الإغاثة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وك��ان جممع النقابات املهنية قد �أن�ش�أ ح�سابا‬ ‫خ��ا� �ص��ا ب��احل �م �ل��ة ل� ��دى ال �ب �ن��ك الإ�� �س�ل�ام ��ي فرع‬ ‫ال�شمي�ساين برقم(‪ ،)47310‬يف حني �أن�شات جمعية‬ ‫العروة الوثقى ح�سابا لدى البنك ذاته فرع عمان‬ ‫برقم(‪.)32639‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلملة �ستعقد م�ؤمترا �صحفيا‬ ‫الأح� ��د يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ل�ل�ح��دي��ث عن‬ ‫حيثيات احلملة‪ ،‬و�آليات العمل‪.‬‬

‫�ضبط ق�سم ال�صحة العامة يف بلدية الكرك الكربى �أم�س اجلمعة يف‬ ‫عدد من املحال التجارية يف مدينة الكرك و�ضواحيها كميات من اللحوم‬ ‫احلمراء واملواد التموينية غري �صاحلة لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س الق�سم حممد اجل�ع��اف��رة لوكالة الأن �ب��اء الأردن �ي��ة �إن‬ ‫موظفي الق�سم �ضبطوا ‪ 250‬كيلوغراما من حلوم الغنم والعجل يف بع�ض‬ ‫املحال‪ ،‬وبعد التحفظ عليها و�إر�سال عينات منها �إىل املخترب املركزي يف‬ ‫عمان تبني �أنها غري �صاحلة لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت �ضبط كميات من املواد التموينية خمتلفة الأنواع‬ ‫منتهية ال�صالحية‪ ،‬و�سيتم �إت�لاف جميع تلك الكميات بح�ضور جلنة‬ ‫ال�صحة وال�سالمة العامة باملحافظة يف مكب النفايات ال�صلبة �شرقي‬ ‫مدينة الكرك‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح اجل�ع��اف��رة �أن الق�سم ي�ق��وم يوميا ب�ج��والت مفاجئة على‬ ‫حمال بيع املواد التموينية واللحوم احلمراء والبي�ضاء للت�أكد من مدى‬ ‫التزامها ب�شروط ال�صحة وال�سالمة العامة‪ ،‬وخمالفة املحال التي ال‬ ‫يلتزم ا�صحابها بتلك ال�شروط‪.‬‬

‫ح �ظ �ي��ت ح �م �ل��ة "القلب ال � ��واح � ��د لإغ ��اث ��ة‬ ‫ال�صومال" بدعم وم�شاركة �شعبية ورعاية �إعالمية‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫وق ��ال من�سق احل�م�ل��ة ��س�ل�ط��ان ال�ع�ج�ل��وين �إن‬ ‫ال �ع �� �ش��رات م��ن اجل �م �ع �ي��ات اخل�ي�ري��ة واالحت � ��ادات‬ ‫الطالبية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مئات الفرق ال�شبابية ان�ضمت‬ ‫�إىل احلملة‪.‬‬ ‫و�أبدت م�ؤ�س�سات �صحفية و�إعالمية ا�ستعدادها‬ ‫لرعاية احلملة �إعالميا‪ ،‬حيث ان�ضمت �إىل قائمة‬ ‫ال ��رع ��اة الإع�ل�ام �ي�ي�ن ل�ل�ح�م�ل��ة ك ��ل م ��ن �صحيفة‬ ‫الد�ستور وال��ر�أي والعرب اليوم وال�سبيل‪ ،‬يف حني‬ ‫ي��أم��ل القائمون �أن تن�ضم �صحف �أخ��رى لرعاية‬ ‫احلملة‪.‬‬

‫ثالثة وفيات يف حادثي سري يف‬ ‫العاصمة واملفرق‬

‫توقيع اتفاقيات إلعادة تأهيل األنظمة البيئية يف البادية‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫تويف ثالثة �أ�شخا�ص نتيجة حادثي �سري وقعا يف حمافظتي العا�صمة‬ ‫واملفرق‬ ‫�إذ تويف �شخ�ص يبلغ من العمر ‪ 42‬عاما بعد ده�سه من قبل مركبة‬ ‫قرب ج�سر املر�سيد�س جنوبي العا�صمة عمان ما �أدى �إىل �أ�صابته بك�سور‬ ‫وجروح بالغة فارق احلياة مت�آثرا بها‪.‬‬ ‫بينما تويف �شخ�صني و�أ�صيب ثمانية �آخرين بك�سور وجروح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ت�صادم �سيارتي ركوب �صغرية عند نزول منطقة رحاب مبحافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 18‬شخ�صا نتيجة ث�لاث ح��وادث �سري منف�صلة وقعت يف‬ ‫حمافظتي العا�صمة ومعان‪.‬‬ ‫�إذ �أدى تدهور مركبة على الطريق ال�صحراوي يف حمافظة معان �إىل‬ ‫�إ�صابة ثمانية �أ�شخا�ص بك�سور وجروح‪.‬‬ ‫بينما �أ�صيب �ستة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح نتيجة ت�صادم مركبتني‬ ‫يف منطقة طرببور بالعا�صمة �أ�سعفتهم فرق دفاع مدين �شرق عمان �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأمري حمزة احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب �أربعة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض نتيجة حادث ده�س‬ ‫وقع يف منطقة �أم احلريان بالعا�صمة �إىل ذلك حتقق اجلهات املخت�صة‬ ‫يف �أ�سباب حريق �أتى على �سبعني دومن من الأ�شجار احلرجية والأع�شاب‬ ‫اجلافة يف منطقة حالوة مبحافظة عجلون‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت وزارة ال�ب�ي�ئ��ة واجل �م �ع �ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة اخلمي�س اتفاقية تعاون لإعادة ت�أهيل الأنظمة‬ ‫البيئية الربية يف البادية الأردنية‪.‬‬ ‫ووق � ��ع االت �ف��اق �ي��ة وزي � ��ر ال �ب �ي �ئ��ة ال ��دك �ت ��ور طاهر‬ ‫ال�شخ�شري ورئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة‪ ،‬وزير البيئة الأ�سبق خالد االيراين التي ت�أتي‬ ‫�ضمن برنامج وحدة التعوي�ضات البيئية‪.‬‬ ‫وت�ن����ص االت�ف��اق�ي��ة ع�ل��ى تنفيذ ن���ش��اط��ات �إ�ضافية‬ ‫للحفاظ على قطيع امل�ه��ا ال�ع��رب��ي وال �غ��زال ال��رم�ل��ي يف‬ ‫حممية ال�شومري‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شخ�شري ان االتفاقية تهدف لإع��ادة ت�أهيل‬ ‫احل� �ي ��اة ال�ب�ري ��ة وامل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ت �ن��وع احل� �ي ��وي يف‬ ‫البادية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حت�سني الواقع البيئي يف حممية‬ ‫ال�شومري‪.‬‬ ‫وكانت وزارة البيئة وقعت اتفاقيات ونفذت م�شاريع‬ ‫مع اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة بهدف تنمية مناطق‬ ‫البادية وت�أمني فر�ص عمل لأبناء املنطقة‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية خالد االيراين �أكد �أن‬ ‫اجلمعية �ستقوم بالتح�سينات الالزمة ملحمية ال�شومري‬ ‫ال�ستكمال برنامج حماية املها العربي والغزال الرملي‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى تنفيذ ب��رن��ام��ج ال�سياحية البيئية‬ ‫ال�صحراوية بداخلها‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية‪ ،‬قدمت وحدة التعوي�ضات البيئة‬ ‫التابعة لوزارة البيئة دعما ماليا ملحمية ال�شومري بقيمة‬ ‫‪� 80‬ألف دينار‪ ،‬لإعادة �إ�صالح وا�ستبدال املناطق املت�ضررة‬ ‫يف ال�سياج اخلارجي للمحمية؛ من �أجل �إطالق برنامج‬ ‫�سفاري املها ال�سياحي‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي مت��وي��ل ه ��ذه االت �ف��اق �ي��ة م��ن خ�ل�ال وحدة‬ ‫التعوي�ضات البيئية التابعة ل��وزارة البيئة �ضمن ت�أهيل‬ ‫الأن�ظ�م��ة البيئية وامل��راع��ي واحل �ي��اه ال�بري��ة يف البادية‬ ‫الأردنية املت�ضررة جراء حرب اخلليج الثانية‪.‬‬ ‫ك�م��ا وق �ع��ت وزارت� ��ا ال�ب�ي�ئ��ة وامل �ي��اه وال ��ري اتفاقية‬ ‫الأرب�ع��اء بكلفة تزيد عن ‪ 2‬مليون دينار؛ لإن�شاء �سدود‬ ‫وحفائر يف البادية ال�شمالية‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر البيئة طاهر ال�شخ�شري حر�ص الوزارة‬ ‫على امل�ضي قدما يف تنفيذ برنامج التعوي�ضات البيئية يف‬

‫البادية ال�شمالية ال�شرقية بال�شكل الذي يلبي احتياجات‬ ‫املجتمعات املحلية يف البادية وي�ساهم يف حت�سني م�ستوى‬ ‫االنظمة البيئية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال �إن وزارة البيئة وقعت اتفاقية مع وزارة املياه‬ ‫وال��ري‪� /‬سلطة وادي الأردن بكلفة ‪ 2.207.100‬مليون‬ ‫دوالر لتنفيذ م�شروع �إن�شاء �سدود وحفائر �صحراوية‬ ‫يف ال �ب��ادي��ة ال���ش�م��ال�ي��ة؛ ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن م�ي��اه االمطار‬ ‫با�ستخدام تقنيات احل�صاد املائي لإعادة ت�أهيل الأنظمة‬ ‫البيئية املت�ضررة يف خم�سة م�ساقط مائية باعتبارها جزء‬ ‫من م�شروع �إعادة تاهيل املراعي يف البادية الأردنية‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن اخلطة ال�سنوية امل��واف��ق عليها م��ن قبل املجل�س‬ ‫احلاكم وجلنة التعوي�ضات البيئية يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنه �سيتم خالل امل�شروع الذي بدئ العمل‬ ‫به مع توقيع االتفاقية وي�ستمر ملدة �سنة‪ ،‬تنفيذ و�إن�شاء‬ ‫‪� 13‬سدا وبرك مياه ب�سعة تقديرية ت�صل �إىل ‪� 80‬ألف مرت‬ ‫مكعب لتوفري خمزون من املياه ل�سقاية حوايل ‪� 400‬ألف‬ ‫ر�أ�س من الأغنام واملاعز وزراعة ‪ 1500‬دومن من الأعالف‬ ‫و�إدارتها من قبل اجلمعيات التعاونية يف املنطقة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تعزيز م�ستوى وعي املجتمعات املحلية حول �أهداف‬

‫امل���ش��روع وب�ن��اء وت�ع��زي��ز ال �ق��درات امل�ؤ�س�سية حل��وايل ‪75‬‬ ‫جمعية تعاونية يف هذه املنطقة‪ ،‬وبناء �أف�ضل ال�شراكات مع‬ ‫املنظمات احلكومية وغري احلكومية وامل�ؤ�س�سات املعنية‬ ‫العاملة يف املنطقة ال�شمالية ال�شرقية من اململكة‪.‬‬ ‫وت�شهد املرحلة املقبلة‪ ،‬بح�سب وزير البيئة‪ ،‬توقيع‬ ‫اتفاقيات مماثلة مع وزارات وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫لتنفيذ العديد من الأن�شطة والربامج وامل�شاريع البيئية‬ ‫ب�ه��دف تنمية م�ن��اط��ق ال�ب��ادي��ة الأردن �ي��ة و�إع� ��ادة ت�أهيل‬ ‫الأنظمة البيئية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال وزير املياه والري حممد النجار �إن هذه‬ ‫االتفاقية تندرج �ضمن �إ�سرتاتيجية الوزارة الرامية �إىل‬ ‫حت�سني الو�ضع املائي‪ ،‬من خالل �إقامة ال�سدود واحلفائر‬ ‫جل�م��ع امل �ي��اه وا��س�ت��دام�ت�ه��ا ل���س��د اح �ت �ي��اج��ات املواطنني‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا امل�شروع �سي�ساهم يف توفري م�صادر‬ ‫�أخ��رى للمياه بال�شكل الذي يقلل من ا�ستنزاف امل�صادر‬ ‫املائية الأخرى ويح�سن من واقع املياه يف منطقة البادية‬ ‫ال�شمالية ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬وي �ع��زز تنمية ال�ث�روة احليوانية‬ ‫والغطاء النباتي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬ ‫احلراك ال�شعبي‪ :‬التعديالت الد�ستورية مل ترق لطموحات ال�شعب‬

‫اآلالف يشاركون يف مسريتي الكرك والطفيلة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شارك املئات يف م�سرية واعت�صام حا�شدين انطلقا يف و�سط مدينة الكرك بعد‬ ‫�صالة اجلمعة من يوم �أم�س‪ ،‬حيث جتمع امل�شاركون يف موقع دوار و�سط املدينة‬ ‫بالقرب من امل�سجد العمري‪ ،‬ورددوا هتافات مناه�ضة للحكومة تطالب برحيل‬ ‫جمل�س النواب وحمافظ الكرك‪.‬‬

‫وبعد قراءة بيان �صادر عن احلراك ال�شعبي يف الأردن‪،‬‬ ‫انطلق اجلميع يف م�سرية اجتهت نحو مدر�سة الكرك‬ ‫الثانوية للبنني‪ ،‬حيث �أكد امل�شاركون يف امل�سرية على‬ ‫�ضرورة الإ�سراع يف املطالب الإ�صالحية‪.‬‬ ‫ويف ال�ط�ف�ي�ل��ة ان�ط�ل��ق ح ��وايل ‪ 4000‬م��واط��ن يف‬ ‫م�سرية �ضخمة يف ما اطلق عليه جمعة الوحدة عقب‬ ‫اجلمعة التي تعر�ض لها ح��راك الكرك الع�ت��داء من‬ ‫قبل «بلطجية»‪ ،‬فيما نظر البع�ض اىل تلك احلادثة‬ ‫على انها حماولة من بع�ض االجهزة الر�سمية لزرع‬ ‫الفتنة بني ابناء الوطن الواحد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان�ط�ل�ق��ت م �� �س�يرات ح��ا� �ش��دة يف م �ع��ان وحي‬ ‫الطفايلة يف عمان حتت نف�س ال�شعار‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن احل ��راك ال�شعبي يف الأردن‬ ‫حمل ا�سم «جمعة ال��وح��دة»‪� ،‬أ�شار �إىل امتزاج �أوا�صر‬ ‫ال��دم والأخ��وة بني الأردن�ي�ين‪« ،‬ومل��ا كانت ال��وح��دة هي‬ ‫الرابط الأ�سمى ف�إن حماولة العبث بن�سيجها وخلخلة‬ ‫جذورها ب�شق ال�صف وتفريق اجلموع يعد كفرا بكل‬ ‫معاين الوحدة الوطنية‪ ،‬فعندما ميتزج ال��دم ت�سقط‬ ‫الهوية‪ ،‬ون�صبح بنعمة اهلل �إخوانا‪ ،‬فلي�س منا متخاذل‬ ‫وال م�ت�ق�ه�ق��ر وال م�ت�ق��اع����س �أم � ��ام حم � ��اوالت العبث‬ ‫واالعتداء على حرية الفكر والكلمة وال��ر�أي لريتقي‬ ‫بنا الفكر يف زم��ن �إراق ��ة ال��دم��اء والقمع والبلطجة‪،‬‬ ‫معلنني �أن دماء الأردنيني على الأردنيني حرام»‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن «وح��دة الأردنيني وحلمتهم‬ ‫ن�سيج �أق��وى من �أن ي�شج ببلطات البلطجية وحراب‬ ‫ال��زع��ران‪ ،‬فنحن �أردن �ي��ون �سلميون دع��اة للإ�صالح‬ ‫ننب�ض بقلب واح��د وهمنا واح��د ودمنا واح��د و�أردننا‬ ‫�أردن احل���ش��د وال��رب��اط واح ��د وح��راك�ن��ا واح ��د‪ ،‬كلما‬ ‫ا�شتكى منه ع�ضو ت��داع��ى ل��ه �سائر اجل�سد بال�سهر‬ ‫واحلمى»‪.‬‬ ‫وح �م��ل ال�ب�ي��ان ب���ش��دة ع�ل��ى �أداء جم�ل����س النواب‬ ‫وموقف (‪ )40‬نائباً �إزاء احل��راك ال�شعبي وال�شبابي‪،‬‬ ‫حيث قالوا‪« :‬لقد �أ�صبحت جمال�سنا النيابية �سيوفا‬ ‫م�سلطة على رق��اب ال�شعب‪ .‬تلك الربملانات الهزيلة‬

‫التي ت�شكلت مبزيج من املال ال�سيا�سي و�سطوة اجلهات‬ ‫الأمنية التي �أحكمت قب�ضتها على احلياة ال�سيا�سية‬ ‫واملدنية‪ ،‬فزورت االنتخابات ووقفت �ضد �إرادة ال�شعب‬ ‫يف �سابقة خطرية مل ي�شهدها الأردن من قبل ه�ؤالء‬ ‫النواب الذين ال ميثلون �إرادة ال�شعب الأردين جلهم‬ ‫�أ�صبحوا ن��واب��ا م��ن خ�لال ��ش��راء ذمم النا�س وتزوير‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فقد خرج علينا جمموعة منهم ببيان �أكدوا‬ ‫فيه على �أن الذين يخرجون يف امل�سريات ال�سلمية ما‬ ‫هم �إال فئة قليلة ال متثل �إرادة ال�شعب‪ ،‬و�أنهم �أ�صوات‬ ‫ن�شاز مي��ررون خمططات جلهات خارجية وخائنون‬ ‫للوطن»‪.‬‬ ‫وردوا على بيان النواب بالقول‪« :‬نقول له�ؤالء �إن‬ ‫�صوت ال�شعب اليوم لي�س �صوتكم امل��زور (‪� .)..‬صوت‬ ‫ال�شعب اليوم لي�س �أ�صواتكم الببغائية التي ترددونها‬ ‫بعد امل�صادقة عليها‪� .‬صوت ال�شعب هو ال�صوت الذي‬ ‫يخرج من حناجر ال�شرفاء يف املدن والقرى والبوادي‬ ‫واملخيمات يف حراك �شعبي �سلمي ح�ضاري لي�س له �أي‬ ‫�أجندات خارجية ‪-‬كما تدعون‪ -‬الهدف منه الإ�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد‪ ،‬فاخلونة واملرتزقة والن�شاز هم الذين‬ ‫يقفون عرثة يف طريق الإ�صالح‪ ،‬وهم الذين يربئون‬ ‫املف�سدين يف الوقت ال��ذي �أ�صبح فيه الف�ساد جرمية‬ ‫منظمة و�سرطانا ا�ست�شرى يف م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬فنهبت‬ ‫مقدرات الوطن وثرواته‪ ،‬و�أتخم الفا�سدون من مال‬ ‫ال�شعب نهبا و�سلبا‪ ،‬وبيعت ال�شركات الوطنية بثمن‬ ‫بخ�س دراه ��م م �ع��دودة‪ ،‬وغ��اب��ت ال�ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫وامل�ساواة عن امل�شهد‪ ،‬حتى �أ�صبحت الطبقة الو�سطى‬ ‫يف مهب الريح»‪.‬‬ ‫و�شن البيان هجوماً على من �أ�سموهم «البلطجية»‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬لقد بد�أت احلكومة واجلهات الر�سمية وبع�ض‬ ‫النواب بتوجيه جمموعات من البلطجية ‪-‬بعد دعمهم‬ ‫باملال‪ -‬لالعتداء على امل�سريات ال�سلمية التي تخرج يف‬ ‫�أنحاء الأردن كافة بعدما ف�شل ه�ؤالء ب�إحباط م�شروع‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سلمي ب�شتى ال�ط��رق والأ�ساليب ترغيبا‬ ‫وترهيبا‪ ،‬ولكنهم مل يفلحوا ول��ن يفلحوا ب ��إذن اهلل‬

‫�أب ��دا‪ ،‬مم��ا دع��اه��م ل�لاع�ت��داء بال�ضرب على امل�سريات‬ ‫ال�سلمية يف خطوة خطرية تنذر بفتنة (‪.»)..‬‬ ‫وح��ذر البيان من ع��دم ال�سكوت �إزاء ه��ذا الأمر‪:‬‬ ‫«ال ميكن �أن ن�سكت على �إراق ��ة دم��اء الأردن �ي�ين على‬ ‫�أيدي �أبناء جلدتهم‪ ،‬ولن ن�سمح ب�أن يقتل الأردين �أخاه‬

‫حينها لن ينفع الندم‪ ،‬ولن يكون للحكمة والعقالنية‬ ‫حمل»‪ ،‬و�أملحوا �إىل �أن احللول الأمنية والبلطجة لن‬ ‫توقف ح��راك الأردنيني ال��ذي لن يتوقف �إال بحدوث‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫وخ �ت �م��وا ب �ي��ان �ه��م ب��ال �ت �ع �ل �ي��ق ع �ل��ى التعديالت‬

‫الد�ستورية‪�« :‬أما فيما يتعلق بالتعديالت الد�ستورية‬ ‫الأخ�يرة والتي كرث غثها وقل �سمينها‪ ،‬ف�إنها مل ترق‬ ‫لطموحات ال�شعب الأردين الذي كان ينتظر �إ�صالحا‬ ‫د�ستوريا يثبت جدية �أ�صحاب القرار يف ال�سعي نحو‬ ‫الإ�صالح ال�شامل»‪.‬‬

‫زكي بني ارشيد‪ :‬الثورات العربية قدمت الدماء والشهداء وأعادت‬ ‫البوصلة إىل الطريق الصحيح‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫قال رئي�س الدائرة ال�سيا�سية يف حزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي زك��ي بني ار�شيد‬ ‫م�ساء اخلمي�س �إن ال �ث��ورات العربية هي‬ ‫�صناعة رب ال�ع��امل�ين‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن�ه��ا ك�سرت‬ ‫ك��ل ح��واج��ز اخل ��وف‪ ،‬ومل ت���س�ت��أذن �أح ��دا‪،‬‬ ‫ومل تدعم من �أي جهة خارجية‪ ،‬ومل تكن‬ ‫موجهة لنظام واحد فقط‪ ،‬فهي عامة على‬ ‫جميع الأنظمة العربية الظاملة وامل�ستبدة‬ ‫وامل�ت���س�ل�ط��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ال���ش�ع��وب قدمت‬ ‫ال�شهداء والدماء من �أجل احل�صول على‬ ‫احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب�ن��ي ار��ش�ي��د يف حم��ا��ض��رة يف‬ ‫م�ق��ر ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي فرع‬ ‫عجلون بعنوان (قراءه يف الثورات العربية)‬ ‫�أن "الثورات بحاجة �إىل ت�ضحيات و�صرب‪،‬‬ ‫لتحرير الأمة من قيود الأنظمة امل�ستبدة‪،‬‬ ‫وت�سلطها على ال�شعوب‪ ،‬ال بل �إن الثورات‬ ‫ه��ي م���ش��روع ال �ق �ي��ادة وال ��ري ��ادة للأمة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "املنطقة ت�شهد حتوالت جذرية‪،‬‬ ‫و�أن الأن �ظ �م��ة امل���س�ت�ب��دة ل��ن ت�صمد �أمام‬ ‫هبة ال�شعوب الثائرة التي عزمت على �أن‬ ‫ت�ستمر يف طريقها‪ ،‬مهما كانت الت�ضحيات‪،‬‬

‫وما يحدث يف �سوريا خري دليل على �أن �آلة‬ ‫القمع مهما بلغت فظاعتها لن ت�ستطيع‬ ‫�أن ت��وق��ف ال��زح��ف ال �ث��وري ال ��ذي �سيزيل‬ ‫اال�ستبداد‪ ،‬و�أن على الأنظمة �أن تتعلم من‬ ‫التجارب �إذا ما �أرادت �أن ت�ضمن اال�ستمرار‬ ‫لنف�سها من خ�لال التفاعل الإيجابي مع‬ ‫مطالب �شعوبها الطاحمة للعي�ش بحرية‬ ‫وكرامة‪ ،‬و�أن تقوم ب�إ�صالح حقيقي وحتارب‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪ ،‬حتى ال تواجه امل�صري‬ ‫ال��ذي واج�ه�ت��ه الأن�ظ�م��ة ال�ت��ي وق�ف��ت �ضد‬ ‫م�صلحة �شعوبها"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�ش�أن املحلي‪ ،‬قال بني‬ ‫ار�شيد‪�" :‬أهم مطالب احلركة الإ�سالمية‬ ‫هو الإ�صالح ال�سيا�سي (�إ�صالح النظام)‪،‬‬ ‫والإ�صالح من �صالح النظام الذي يتمثل‬ ‫يف ت �ع��دي��ل ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل حكومة‬ ‫م�ن�ت�خ�ب��ة وحم ��ارب ��ة ال �ف �� �س��اد والتعجيل‬ ‫بتحويل ق�ضايا الف�ساد �إىل املحاكم‪ ،‬وهذا‬ ‫ال ي�ت��أت��ى �إال ب��رح�ي��ل احل�ك��وم��ة احلالية‪،‬‬ ‫و�أن ت ��أت��ي ح�ك��وم��ة ج��دي��دة ت �ك��ون معربة‬ ‫مت��ام��ا ع��ن ت�ط�ل�ع��ات امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ولي�ست‬ ‫حكومة م�صطنعة تكرر نف�سها"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"تو�صيات التعديالت الأخرية �إن حتققت‬ ‫ال تلبي مطالب ح��راك ال���ش��ارع الأردين‪،‬‬

‫لأن ��ه ال ي �ج��دي ن�ف�ع��ا م��ا دام ��ت احلكومة‬ ‫ت�سري على نف�س املنهج ومتاطل يف �إجراء‬ ‫الإ�صالحات التي يريدها ال�شعب‪ ،‬كما �أن‬ ‫احلركة الإ�سالمية يهمها حت�سني الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية وال��ذي ينعك�س �إيجابيا على‬ ‫امل��واط��ن ال��ذي ي��واج��ه �ضغوطات معي�شية‬ ‫�صعبة ب�سبب الف�ساد ال��ذي ح��ال دون �أن‬ ‫يعي�ش امل��واط��ن احل �ي��اة ال�ك��رمي��ة امل�ؤملة‬ ‫والتي هي من �أب�سط حقوقه"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ال�ن��ائ��ب ال�سابق د‪.‬حممد‬ ‫ال� �ق� ��� �ض ��اة ق � ��ال �إن "مطالب احل ��رك ��ة‬ ‫الإ�سالمية املتمثلة يف �إعادة اعتبار ال�سيادة‬ ‫ملجل�س �أمة منتخب ب�شقيه النواب والأعيان‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل حكومة برملانية من الأكرثية‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬و�إل� �غ ��اء حم�ك�م��ة �أم ��ن الدولة‪،‬‬ ‫وحت��دي��د وظ�ي�ف��ة الأم ��ن واال�ستخبارات‪،‬‬ ‫و�إنهاء تغولها يف احلياة املدنية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وحماربة الف�ساد"‪.‬‬ ‫م��دي��ر اجل�ل���س��ة ال �ق �ي��ادي يف احلركة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة حم �م��د ال ��زغ ��ول ق� ��ال‪�" :‬إن‬ ‫ال��دول��ة ه��ي الإق �ل �ي��م وال���ش�ع��ب وال�سلطة‬ ‫و�إذا �أخل الراعي ب�صالحياته على الرعية‬ ‫حما�سبته‪ ،‬وال �سلطة بدون حما�سبة"‪.‬‬

‫مفكرون إسالميون‪ :‬أسباب الثورات العربية هي االستبداد والفساد‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أرج��ع املفكر الإ��س�لام��ي امل�صري ال��دك�ت��ور حممد م��ورو جذور‬ ‫الثورات العربية �إىل الأ�سباب املو�ضوعية والذاتية‪ ،‬مبينا �أن اال�سباب‬ ‫املو�ضوعية منها تتمثل بالف�ساد واختالل معايري العدالة واالنغالق‬ ‫ال�سيا�سي وت��زوي��ر ارادة ال�شعوب يف االنتخابات وقمع وقهر للر�أي‬ ‫العام وانك�سار للكرامة والعزة العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال �إن املعايري الذاتية كانت عدم وجود قوى قادرة على ترجمة‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي م��ن ع��وام��ل اخل�ل��ل وغ�ي��اب ه��ذه ال�ق��وى �أدى �إىل‬ ‫موا�صلة ال�صمت‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن القوى ال�سيا�سية العربية افتقدت‬ ‫�إىل اخليال ملعرفة �أن النظام العربي ك��ان �ضعيفا‪ ،‬لأن��ه مل يعد له‬ ‫�أ�سباب وجود يف اجلوانب االقت�صادية واالجتماعية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل��رو �إىل �أن ال�سلطة العربية ك��ان��ت ملقاة على قارعة‬ ‫الطريق تنتظر من يلتقطها والقوى الدولية التي تقودها الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية غري قادرة على التدخل‪ ،‬لأنها يف �أ�ضعف حاالتها‪،‬‬ ‫ولأنها تريد �أنظمة م�ستقرة ب�أي ثمن و�أوروبا م�صلحتها وقف الهجرة‬ ‫�إليها من الدول الإفريقية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن النظام الر�أ�سمايل �سبب وي�لات كثرية لأنظمة احلكم‬ ‫عربيا وعامليا‪ ،‬وب��ات ال�ع��امل ينتظر نظام دويل جديد يخل�صه من‬ ‫غياب العدالة االجتماعية واالقت�صادية وال�سيا�سية ليكون طرح‬ ‫البديل النظام الإ��س�لام��ي المتالكه اجل��وان��ب النظرية واملمار�سة‬ ‫العملية للخال�ص من هذه الويالت التي �سيطرت على املجتمعات‬ ‫التي ا�ستبدت فيها �أنظمتها يف اجلوانب االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬م��ؤك��دا �أن العاملية الإ�سالمية حتقق احلرية وت�ساهم‬ ‫بدحر �أنظمة اال�ستكبار‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��رو اندلعت ال�ث��ورات العربية ب�سبب االنت�شار الكبري‬ ‫للف�ساد و�سطوة اال�ستبداد وت��آك��ل الطبقة الو�سطى يف املجتمعات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد الأم�ي�ن ال�ع��ام ال�سابق حل��زب ال�ع��دال��ة والتنمية املغربي‬

‫الدكتور �سعد الدين العثماين نائب رئي�س جمل�س النواب بالتطور‬ ‫الذاتي وامل�ستمر والإ�صالح ال�سيا�سي ال��ذي ي�شهده الأردن واملغرب‬ ‫والتعديالت الد�ستورية الرائدة نحو الدميقراطية‪ ،‬معتربا �إياهما‬ ‫من الأنظمة العربية التي ا�ستجابت ملتطلبات املرحلة باعتبارهما من‬ ‫الأنظمة الدميقراطية يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن غياب ال�ت��وازن بني الدولة واملجتمع ك��ان من �أحد‬ ‫�أ�سباب الثورات العربية‪ ،‬م�ؤكدا فقدان معادلة التوازن يف ال�سيا�سة‬ ‫العربية املتمثل يف ا�ستبداد الدولة وتدخلها يف كل �ش�ؤون حياة املواطن‬ ‫التي �أ�صبحت خانقة للإن�سان ب�سبب غياب م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫عن مراقبة الدولة لفرتات طويلة لي�أتي هذا االنفجار جملجال من‬ ‫قبل جمتمعاتها‪.‬‬

‫وق ��ال ال�ع�ث�م��اين �إن ال�ن�ظ��ام الإ� �س�لام��ي ي��رت�ك��ز ع�ل��ى حمورية‬ ‫التوازن بني الدولة واملجتمع‪ ،‬حيث كان هناك ا�ستقاللية للمجتمع‬ ‫يف التعليم وال�صحة والق�ضاء واملياه والزراعة وكانت مهمة الدولة‬ ‫تنح�صر يف الدفاع والأم��ن ووظائف �أخ��رى تتعلق بحماية احلريات‬ ‫و�أمن املواطن‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن تدخل الدولة يف حياة املواطن واالعتداء على كرامته‬ ‫وحرياته وحرماته والظلم االجتماعي الفاح�ش والإذالل الكبري‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إه ��دار الكرامة وال�ضغط الكبري على النا�س �أدى �إىل‬ ‫انفجار ه��ذه ال�ث��ورات‪ ،‬مبينا �أن ال�شباب كانوا �أك�ثر النا�س ت�ضررا‬ ‫وعذابا وي�أ�سا‪ ،‬مما دعاهم لقيادة عملية التغيري‪.‬‬ ‫وق��ال العثماين �إن الت�أثري لهذه الأنظمة العربية يختلف من‬

‫دول��ة �إىل �أخ��رى ح�سب �إي�ق��اع ه��ذه العالقة‪ ،‬فالنظام ال��ذي ميتلك‬ ‫درجة من االنفتاح على امل�ستوى ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي‬ ‫كان ت�أثره �أقل من غريه بكثري‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س وزراء ال�سودان الأ�سبق رئي�س املنتدى الإ�سالمي‬ ‫العاملي للو�سطية الإم��ام ال�صادق املهدي على �أن نظام حكم الفرد‬ ‫املطلق قد انتهى ول��ن يعود‪ ،‬مبينا �أن العامل العربي ي�شهد وحدة‬ ‫ثقافية ووجدانية وتطلعات م�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ال�ع��وام��ل امل���ش�ترك��ة ال�ت��ي ت��رب��ط وج��دان �ي��ات العامل‬ ‫العربي يف التم�سك بالعالقات العربية البينية املبنية على �أ�سا�س‬ ‫وح ��دوي‪ ،‬وق�ي��ام ع�لاق��ات م��ع ال�ع��امل الغربي على �أ��س��ا���س الندية ال‬ ‫التبعية وال�سالم على �أ�سا�س العدل ال الظلم والإجحاف‪.‬‬ ‫و�أكد املهدي على �أن الأهداف العربية تنطلق من مبادئ الإ�سالم‬ ‫مرجحا جناح الثورات العربية رغم كل عوامل القوى امل�ضادة لها الن‬ ‫�سحر الطغيان قد بطل مفعوله وب��د�أ يتح�س�س ج�سمه م�شريا �إىل‬ ‫�أن �أنظمة احلكم يف اليمن وليبيا حتولت اىل الفردية املطلقة لهذا‬ ‫فقدت �شرعيتها وان جناح الثورات يف هذه البلدان بالن�صر �سيكلفها‬ ‫ثمنا باهظا كما �أنها �أعطت مل�ؤ�س�سة "الناتو" دور حتريري‪.‬‬ ‫و�أك��د على �أن �أنظمة احلكم يف الأردن واملغرب امللكية هي �أكرث‬ ‫ا�ستنارة وا�ستجابة للتغريات و�أكرث ا�ستقرارا‪ ،‬لأنها ت�ستند �إىل �شرعية‬ ‫ها�شمية وفيها جتمعات مدنية متطورة وتتجه �إىل نهج ملكيات‬ ‫د�ستورية حقيقية توفق بني ال��والء للعر�ش وال��والء ل�سلطة ال�شعب‬ ‫والتي تقدم منطا حقيقيا و�أمنوذجا يحتذى‪ ،‬والأنظمة التي ت�صمد‬ ‫هي التي ت�ستطيع املزاوجة بني �سلطة ال�شعب والعر�ش‪.‬‬ ‫و�أ�شار املهدي �إىل �أن �أنظمة احلكم يف دول اخلليج العربي فيها‬ ‫حت�صني ن�سبي من رياح التغيري التي ي�شهدها العامل العربي ب�سبب‬ ‫الوفرة النفطية وعليها االقتداء بالنموذج الأردين واملغربي يف �إدارة‬ ‫احلكم ملعاجلة التناق�ضات‪.‬‬ ‫وقال �إذا ف�شلت الثورات العربية من حتقيق �أهدافها ف�إنها لن‬ ‫تعود �إىل املربع الأول مهما كلفها الأمر‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫���ش ��ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫ع�شرات الآالف ي�شاركون يف ت�شييع ال�شهداء ويتوعدون بالث�أر‬

‫املقاومة ترد على غارات االحتالل‪ ..‬والقبة‬ ‫الحديدية تفشل يف اعرتاض الصواريخ‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل ‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل االحتالل اال�سرائيلي ام�س اجلمعة غاراته‬ ‫اجلوية على قطاع غزة رغم نفي جلان املقاومة ال�شعبية‬ ‫�صلتها بهجمات ايالت التي نفذت اخلمي�س‪ ،‬يف حني ردت‬ ‫املقاومة الفل�سطينية بق�صف ع�سقالن و�أ�سدود‪ ،‬وف�شلت‬ ‫"القبة احلديدة" يف اعرتا�ض �أي منها بخالف ما �أعلنته‬ ‫الإذاعة العربية‪.‬‬ ‫ون�ف��ى �أب ��و جم��اه��د امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م جل��ان املقاومة‬ ‫ال�شعبية �أي �صلة للتنظيم بهجمات ايالت‪ ،‬لكنه �أكد �أنه‬ ‫"�سيث�أر" من االحتالل ال�ست�شهاد �أمينه العام و�أربعة من‬ ‫م�ساعديه‪.‬‬ ‫ومل ت�ع�ل��ن �أي ج�ه��ة ت�ب�ن��ي ه�ج�م��ات �إي �ل�ات الثالث‬ ‫التي �أ�سفرت عن م�صرع ثمانية ا�سرائيليني و�سبعة من‬ ‫املهاجمني‪ ،‬لكن "�إ�سرائيل" �أك��دت �أن املنفذين جا�ؤوا‬ ‫من غزة �إىل �سيناء‪ ،‬ومنها �إىل �إيالت لتنفيذ الهجمات‪،‬‬ ‫وتوعدت برد حازم و�شنت �سل�سلة من غ��ارات على قطاع‬ ‫غزة كانت ح�صيلتها �سبعة �شهداء ونحو ع�شرين جريحا‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية ق�صفها ملدينتي‬ ‫ع�سقالن وبئر ال�سبع داخل الأرا�ضي املحتلة عام ‪1948‬م‬ ‫بعدد من ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "�ألوية النا�صر ��ص�لاح الدين" و"كتائب‬ ‫النا�صر" �أنهما ق�صفتا ع�سقالن بعدة �صواريخ من طراز‬ ‫"غراد"‪ ،‬فيما �أعلنت "كتائب �شهداء الأق�صى‪ -‬جمموعات‬ ‫امين جودة (جمل�س ال�شورى)"‪ ،‬التابعة حلركة "فتح"‬ ‫�أنها ق�صفت مدينة بئر ال�سبع ب�صاروخ من نوع "غراد"‪.‬‬ ‫ويف غ��زة‪� ،‬شنت ال�ط��ائ��رات احل��رب�ي��ة �أم����س اجلمعة‬ ‫ث�ل�اث غ� ��ارات‪ ،‬ا�ستهدفت اح��داه��ا م��وق�ع��ا ق��رب حمطة‬ ‫توليد الكهرباء يف و�سط قطاع غزة؛ ما �أ�سفر عن �إ�صابة‬ ‫اثنني من املارة هما �شاب وامر�أة‪.‬‬ ‫و�أعلن �أدهم �أبو �سلمية الناطق با�سم اللجنة العليا‬

‫لال�سعاف والطوارئ ان املراة امل�صابة "حامل وتبلغ من‬ ‫العمر ‪ 26‬عاما"‪ .‬ونقل اجلريحان �إىل م�ست�شفى "�شهداء‬ ‫االق�صى" بدير البلح يف و�سط القطاع‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود �أن التيار الكهربائي قطع يف املنطقة‬ ‫الو�سطى نتيجة لأ� �ض��رار �أ��ص��اب��ت امل��ول��دات يف املحطة‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬كما �أحلقت ال�غ��ارة �أ��ض��رارا بعدد من املنازل‬ ‫املجاورة‪.‬‬ ‫و�شنت طائرة حربية غ��ارة ا�ستهدفت موقع تدريب‬ ‫ت��اب �ع��ا ل�ك�ت��ائ��ب ال �ق �� �س��ام � �ش��رق خ ��ان ي��ون ����س دون وقوع‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫ويف �ساعة مبكرة من �أم�س اجلمعة‪ ،‬ق�صفت طائرة‬ ‫ا��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب �� �ص��اروخ واح ��د م�ن�ط�ق��ة خ��ال�ي��ة � �ش��رق حي‬ ‫الزيتون �شرق مدينة غزة دون �إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أعلنت جلان املقاومة ال�شعبية �أنها �أطلقت ‪ 12‬من‬ ‫قذائف الهاون و�صواريخ بينها من طراز "غراد" جتاه‬ ‫املناطق الإ�سرائيلية‪ ،‬خ�صو�صا بلدتي ع�سقالن و�سديروت‬ ‫يف جنوب "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ت�ح��دث��ة ب��ا��س��م ال���ش��رط��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إن‬ ‫�صاروخا �سقط من دون اح��داث ا��ض��رار يف ا��س��دود‪ ،‬لكن‬ ‫�صاروخا �آخر ت�سبب ب�إ�صابة �شخ�ص بجروح خطرة‪ ،‬و�آخر‬ ‫بجروح طفيفة‪ ،‬و�أ�صاب ال�صاروخ مدر�سة‪.‬‬ ‫و�أدت ال �غ��ارات ال�ت��ي ن�ف��ذه��ا االح �ت�لال وا�ستهدفت‬ ‫منزال يف رفح جنوب القطاع اىل ا�ست�شهاد كمال النريب‬ ‫(�أبو عو�ض) الأمني العام للجان املقاومة ال�شعبية واربعة‬ ‫م��ن م�ساعديه بينهم عماد حماد القائد ال�ع��ام للجناح‬ ‫الع�سكري للتنظيم وخالد �شعت امل�س�ؤول عن الت�صنيع‬ ‫الع�سكري الذي ا�ست�شهد مع ابنه مالك (�سنتان)‪.‬‬ ‫بعدها �شن االح�ت�لال فجر اجلمعة �سل�سلة غارات‬ ‫ج��وي��ة على اه ��داف خمتلفة يف ق�ط��اع غ��زة �أ��س�ف��رت عن‬ ‫ا�ست�شهاد طفل يف الثالثة ع�شرة وا�صابة ‪� 17‬آخرين‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الطفل و�أ�صيب خم�سة مواطنني اخرين‬

‫يف ا�ستهداف منزل يف منطقة ال�سودانية �شمال مدينة‬ ‫غزة‪ .‬كما ا�ستهدفت غارة جممع "ان�صار" االمني غرب‬ ‫املدينة؛ ما ا�سفر عن وقوع �سبعة جرحى وا�ضرار متفاوتة‬ ‫يف عدد من املنازل واملكاتب املجاورة بينها مكتب وكالة‬ ‫االنباء ال�صينية ا�ضافة اىل دمار كبري يف املجمع‪.‬‬ ‫وق�صفت الطائرات موقعا لكتائب الق�سام يف خان‬ ‫ي��ون����س‪ ،‬وك��ذل��ك منطقة ال�شريط احل ��دودي م��ع م�صر‬ ‫التي تنت�شر فيها مئات االنفاق حتت االر�ض برفح جنوب‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫و�ش ّيع ع�شرات الآالف من الفل�سطينيني يف مدينة‬ ‫رفح جنوب قطاع غزة جثامني �ست �شهداء ‪.‬‬ ‫و�شارك يف الت�شييع خمتلف الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫وم �� �س ��ؤول�ي�ن يف احل �ك��وم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب �غ��زة بينهم‬ ‫وزي��ر اخلارجية حممد عو�ض‪ ،‬ووزي��ر العمل وال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية �أحمد الكرد‪ ،‬وجمع غفري من النا�س‪.‬‬ ‫و�أدى امل�شاركون ال�صالة على ال�شهداء يف نادي �شباب‬ ‫رفح‪ ،‬فيما �سادت حالة كبرية من احلزن بني �أهل وذوي‬ ‫و�أقارب و�أ�صدقاء ال�شهداء‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل���ش��ارك��ون يف الت�شييع ب��االن�ت�ق��ام ال�ست�شهاد‬ ‫القادة‪ ،‬والرد على العدوان اال�سرائيلي امل�ستمر �ضد قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬فيما توعد متحدثون با�سم الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫بالرد �سري ًعا‪.‬‬ ‫كما �شيع امل�ئ��ات م��ن الفل�سطينيني جثمان الطفل‬ ‫ال�شهيد حممود عاطف �أبو �سمرة (‪ 13‬عاما) الذي ارتقى‬ ‫بعد ق�صف منزله الواقع بالقرب من مبنى "ال�سفينة"‬ ‫�شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون هتافات مناوئة لالحتالل اال�سرائيلي‬ ‫وا�ستهدافه للمدنيني العزل‪ ،‬داعني ف�صائل املقاومة �إىل‬ ‫االنتقام والرد �سريعا على العدوان اال�سرائيلي امل�ستمر‬ ‫�ضد القطاع‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬تزايد الهدم واال�ستيطان يف القد�س‬

‫االحتالل يمنع الفلسطينيني من الصالة يف األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قررت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫م�ن��ع الآالف م��ن ��س�ك��ان م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫املحتلة والأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪ 1948‬من‬ ‫�أداء ��ص�لاة اجل�م�ع��ة ال�ث��ال�ث��ة يف رم�ضان‬ ‫بامل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬حيث فر�ضت‬ ‫ق �ي��ودًا م���ش��ددة ع�ل��ى دخ��ول �ه��م‪ ،‬وه��م من‬ ‫حملة "الهوية الزرقاء" الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وع �ل ��ل االح� �ت�ل�ال‪ ‬ذل ��ك ب� ��أن ��ه ي�أتي‬ ‫بالتزامن م��ع حالة اال�ستنفار الق�صوى‬ ‫التي �أعلنتها �أج�ه��زة الأم��ن الإ�سرائيلية‬ ‫على خلفية العمليات التي وقعت يف �إيالت‪،‬‬ ‫واغ �ت �ي��ال الأم �ي�ن ال �ع��ام ل�ل�ج��ان املقاومة‬ ‫ال�شعبية و�أربعة من م�ساعديه‪.‬‬ ‫و�أعلنت �سلطات االحتالل �أنها �ستمنع‬ ‫الفل�سطينيني من حملة الهوية الزرقاء‪،‬‬ ‫ممن تقل �أعمارهم عن خم�سني عا ًما من‬ ‫دخول القد�س القدمية‪� ،‬أو امل�شاركة يف �أداء‬ ‫�صالة اجلمعة الثالثة من �شهر رم�ضان‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ش��رط��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �إنه‬ ‫�سيتم منع الن�ساء اللواتي تقل �أعمارهن‬ ‫عن �أربعني عا ًما من حملة الهوية الزرقاء‬ ‫م��ن ال���ص�لاة يف امل�سجد الأق �� �ص��ى‪ ،‬فيما‬ ‫�ستمنع �أب�ن��اء ال�ضفة الغربية‪ ،‬حتى من‬ ‫ح�م�ل��ة ال�ت���ص��اري��ح اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬م��ن دخول‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف� � � ��اد � �ش �ه��ود ع� �ي ��ان ب� � ��أن �سلطات‬ ‫االح �ت�لال ��ش��رع��ت ليلة اجل�م�ع��ة بفر�ض‬ ‫�إجراءات وقيود م�شددة على دخول مدينة‬ ‫القد�س‪ ،‬وع��ززت من انت�شارها يف املعابر‬ ‫واحلواجز الع�سكرية الثابتة على املداخل‬ ‫الرئي�سية للمدينة وحميطها وعلى طول‬ ‫اجل��دار ال�ع��ازل‪ ،‬ويف ال���ش��وارع والطرقات‬ ‫وحماورها الرئي�سية والفرعية‪ ،‬و�أغلقت‬ ‫حميط البلدة القدمية وفر�ضت ح�صا ًرا‬ ‫ع�سكر ًيا حمك ًما على املنطقة‪ ،‬من خالل‬

‫�إغ�لاق �أحياء ال�شيخ ج��راح ووادي اجلوز‬ ‫ور�أ�س العمود وال�صوانة ووادي حلوة‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان �أك� �ث� ��ر م � ��ن م� �ئ ��ة وث� �م ��ان�ي�ن‬ ‫�أل �ف �اً م��ن الفل�سطينيني ق��د �أدوا �صالة‬ ‫اجلمعة الثانية م��ن رم�ضان يف امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى‪ ،‬فيما توقع مراقبون �أن ي�صل‬ ‫�أع��داد امل�صلني يف ه��ذه اجلمعة �إىل نحو‬ ‫رب ��ع م�ل�ي��ون م �� �ص��لٍ ‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ت�ج�بر هذه‬ ‫الإج ��راءات الإ�سرائيلية‪ ،‬ع�شرات الآالف‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين ع�ل��ى �أداء ��ص�لاة اجلمعة‬ ‫يف ال�شوارع والطرقات القريبة واملحاذية‬ ‫لأ�سوار القد�س‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك اف� ��ادت م��ؤ��س���س��ة حقوقية‬ ‫فل�سطينية يف مدينة القد�س املحتلة ب�أن‬ ‫�شهر متوز املا�ضي �شهد حملة ا�ستيطانية‬ ‫حممومة يف املدينة‪ ،‬يف حني �أكد خمت�صون‬ ‫ن�شر عطاءات لبناء �آالف الوحدات ال�سكنية‬ ‫خالل �آب اجلاري‪ ،‬و�إجبار مقد�سيني على‬ ‫هدم منازلهم ب�أيديهم‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ت �ق��ري��ر � �ش �ه��ري �أع � ��ده مركز‬

‫القد�س للحقوق االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫�إ�� �ص ��دار م��زي��د م��ن �أوام � ��ر ال �ه��دم ملنازل‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬وا��س�ت�م��رار ح�م�لات االعتقال‬ ‫والتنكيل بحق الأطفال‪ ،‬وت�صاعد عمليات‬ ‫التهويد للمدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫ف�ف��ي م�ل��ف اال��س�ت�ي�ط��ان‪� ،‬أف ��اد املركز‬ ‫ب�أن احلكومة الإ�سرائيلية ن�شرت يف متوز‬ ‫مناق�صة ل�ب�ن��اء ‪ 294‬وح ��دة ا�ستيطانية‬ ‫ج��دي��دة يف م���س�ت��وط�ن��ة "بيتار عيليت"‬ ‫جنوب القد�س‪ ،‬ومت الك�شف عن م�شروع‬ ‫جديد با�سم "عوز ت�سورمي" يف م�ستوطنة‬ ‫ج�ب��ل �أب ��و غنيم يت�ضمن ب�ن��اء ‪ 97‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية يف �سبعة مبان ومركز جتاري‪.‬‬ ‫وقال تقرير مركز القد�س �إن طواقم‬ ‫بلدية االح�ت�لال يف القد�س ��ص��ادرت ‪136‬‬ ‫دومن��ا م��ن �أرا� �ض��ي ب�ل��دة ��س�ل��وان‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن م��ا ت�سمى "جلنة ال�ب�ن��اء والتنظيم"‬ ‫يف البلدية تنوي م�صادرة ‪ 120‬دومن��ا يف‬ ‫منطقة وادي ق��دوم ور�أ� ��س ال�ع�م��ود‪ ،‬و‪34‬‬ ‫دومن��ا �أخ��رى يف منطقة ال�صلعة جنوب‬

‫�سلوان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن بلدية االحتالل �صادقت‬ ‫يف اليوم ذاته على خمطط لبناء ‪ 900‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية ج��دي��دة يف م�ستوطنة جيلو‬ ‫ج�ن��وب امل��دي�ن��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي رف�ضت‬ ‫فيه اعرتا�ضا ل�ل�أوق��اف الإ�سالمية على‬ ‫م�صادرة �أرا�ض م�ساحتها ‪ 13.5‬دومنا‪.‬‬ ‫ويف ملف الهدم‪� ،‬أكد املركز �أن بلدية‬ ‫االحتالل �أج�برت املواطن خليل رم�ضان‬ ‫دب�ش من بلدة �صور باهر‪ ،‬جنوب القد�س‪،‬‬ ‫على الهدم الفوري ملا تبقى من منزله بعد‬ ‫رف����ض خمططه للح�صول ع�ل��ى رخ�صة‬ ‫بناء‪ ،‬م�شريا �إىل �أن نف�س العائلة املكونة‬ ‫من ‪ 24‬ف��ردا �أرغ�م��ت خ�لال كانون الأول‬ ‫‪ 2010‬على هدم جزء من الإ�ضافة املرفقة‬ ‫للمنزل‪� ،‬إال �أن البلدية ووزارة الداخلية‬ ‫رف�ضتا الهدم اجلزئي وطالبتا بهدم كافة‬ ‫الإ�ضافة‪.‬‬ ‫ووثق املركز من عمليات الهدم �أي�ضا‬ ‫ق�ي��ام الإدارة امل��دن�ي��ة ب�ه��دم حم��ل جتاري‬ ‫وم �ن��زل وم �ن �ج��رة وخم� ��ازن و�أ�� �س ��وار من‬ ‫الأ��س�م�ن��ت يف ح��ي اخل�لاي�ل��ة م��ن �أرا�ضي‬ ‫بلدة اجليب �شمال غرب القد�س‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��رك��ز ال �ق��د���س ق �ي��ام �سلطات‬ ‫االح �ت�ل�ال ب�ح�ف��ري��ات ج��دي��دة ت�ستهدف‬ ‫معامل حي �سلوان‪ ،‬م�شريا �إىل ازدياد عدد‬ ‫املواقع التي تنفذ فيها احلفريات مب�شاركة‬ ‫البلدية ودائرة الآثار و�سلطة الطبيعة وما‬ ‫ت�سمى بـ"دائرة تطوير �شرقي القد�س"‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن عمق احلفريات و�صل يف بع�ض‬ ‫املناطق �إىل �أكرث من ع�شرين مرتا‪.‬‬ ‫وحتدث التقرير عن زيادة ملحوظة‬ ‫يف ع�م�ل�ي��ات االع �ت �ق��ال و�أع� �م ��ال التنكيل‬ ‫م�ستهدفة على وج��ه اخل�صو�ص �أطفاال‬ ‫وفتية قا�صرين من بلدة �سلوان والعي�سوية‬ ‫ور�أ�س العمود وخميم �شعفاط‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫اعتقال و�إ�صابة ع�شرات الأط�ف��ال الذين‬ ‫وثق حاالتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫‪5‬‬

‫الثوار الليبيون يحوزون على زليتن ويطهرون الزاوية‬

‫بنغازي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الثوار الليبيون �أنهم �سيطروا ع�صر �أم�س‬ ‫اجلمعة على مدينة زلينت الواقعة على بعد ‪ 150‬كلم‬ ‫�شرق طرابل�س‪ ،‬والتي كانوا �شنوا عليها هجوما وا�سعا‬ ‫ابتداء من ال�صباح‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �س ��ؤول يف امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي للمجل�س‬ ‫الع�سكري يف م�صراتة �إن "زلينت باتت حتت �سيطرة‬ ‫مقاتلينا"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لكن امل�ع��ارك مل تتوقف فيها‬ ‫بعد"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف ه��ذا امل���س��ؤول‪�" :‬أبلغنا مقاتلونا ب�أنهم‬ ‫تقدموا حتى ج�سر زل�ي�تن‪ ،‬وق��د ا�ستولوا على دبابة‬ ‫وع �ل��ى ال �ك �ث�ير م��ن الآل� �ي ��ات ال�ع���س�ك��ري��ة ال �ت��ي باتوا‬ ‫ي�ستخدمونها �ضد العدو"‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ث��وار �أعلنوا ظهرا �أنهم �شنوا اب�ت��داء من‬ ‫ال�صباح هجوما وا�سعا على هذه املدينة لإخراج قوات‬ ‫ال �ق��ذايف منها و�أو� �ض �ح��وا �أن "املعركة ب ��د�أت بق�صف‬ ‫مدفعي على مواقع قوات القذايف اتبعت بتقدم �سريع‬ ‫لقوة م�شاة من الثوار"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��وا‪�" :‬أتاح ال�ه�ج��وم ال�ت�ق��دم ن�ح��و خم�سة‬

‫كيلومرتات وبات الق�سم ال�شمايل من املدينة الواقع‬ ‫على طول ال�شاطىء حتت �سيطرتنا التامة"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫ان الثوار دخلوا و�سط زلتني نحو ال�ساعة ‪ 13.00‬كما‬ ‫�أعلن الثوار �أ�سر العقيد عمران علي بن �سليم م�س�ؤول‬ ‫اال�ستخبارات يف املدينة‪.‬‬ ‫وانطلق الثوار من م�صراتة الواقعة على بعد نحو‬ ‫‪ 50‬كلم �إىل ال�شرق لل�سيطرة على زلينت التي تعد نحو‬ ‫‪� 200‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫و��ش��ن امل�ئ��ات م��ن ال �ث��وار الليبيني �أم����س اجلمعة‬ ‫هجوما على ال�ساحة الرئي�سية ملدينة الزاوية‪ ،‬جيب‬

‫املقاومة الرئي�سي لقوات العقيد معمر القذايف يف هذه‬ ‫املدينة التي تقع على بعد نحو ‪ 40‬كلم غرب العا�صمة‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن ال�ث��وار امل�سلحون ببنادق ال�ي��ة بعد ظهر‬ ‫ام�س اجلمعة من �إزاحة �أن�صار نظام القذايف عن هذه‬ ‫ال�ساحة الكربى التي حتيط بها حديقة �صغرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه ال���س��اح��ة امل��رك��زي��ة م��رت�ع��ا لقنا�صة‬ ‫القذايف وهدفا ا�سرتاتيجيا للثوار يف هذه املدينة التي‬ ‫جتددت فيها املعارك منذ ا�سبوع‪.‬‬ ‫وبعد ظهر اجلمعة ام�ت�ل�أت ال�ساحة بال�سيارات‬

‫الإخوان امل�سلمون يطالبون برد حازم حتى ال تتكرر‬

‫مصر تطالب االحتالل بتحقيق يف مقتل ثالثة‬ ‫من قوات األمن املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ق��دم��ت م���ص��ر ب��اح�ت�ج��اج ر�سمي‬ ‫ل� ��دى االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ب�ع��د مقتل ث�لاث��ة م��ن �أف ��راد‬ ‫الأمن امل�صري خالل هجوم �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق �ت��ل � �ض��اب��ط ب��اجل�ي����ش امل�صري‬ ‫وجنديان بالأمن املركزي عندما قامت‬ ‫ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلية بعملية‬ ‫ملالحقة ن�شطاء كانوا قد �شنوا هجمات‬ ‫على احل ��دود ي��وم اخلمي�س‪ .‬و�أ�صيب‬ ‫�سبعة اخرون من �أفراد الأمن امل�صري‪.‬‬ ‫وقال اجلي�ش امل�صري يف بيان بعد‬ ‫اجتماع املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫احل ��اك ��م "تقدمت م �� �ص��ر باحتجاج‬ ‫ر�سمي لإ�سرائيل على خلفية �أحداث‬ ‫�أم�س التي وقعت على احلدود وطالبت‬ ‫ب ��إج��راء حتقيق ع��اج��ل ح��ول الأ�سباب‬ ‫واملالب�سات املحيطة مبقتل ثالثة من‬ ‫القوات امل�صرية‪".‬‬ ‫ومل تت�ضح على ال�ف��ور مالب�سات‬ ‫مقتل امل�صريني الثالثة‪ .‬وقال اجلي�ش‬ ‫امل�صري انه بد�أ حتقيقا خا�صا به‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "ا�سرائيل" ان امل�سلحني‬ ‫جاءوا من قطاع غزة ودخلوا االرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة م��رورا ب�صحراء‬ ‫��س�ي�ن��اء امل �� �ص��ري��ة ال �ت��ي ي�ن�ف��ذ اجلي�ش‬ ‫امل�صري عملية امنية بها منذ ا�سبوع‬ ‫بدعم من قوات االمن املركزي ملالحقة‬ ‫ما بني ‪ 1200‬و‪ 1300‬م�سلح يعتقد انهم‬ ‫يلوذون مبخابئ يف �سيناء‪.‬‬

‫وذك��رت م�صادر �أمنية ان �شرطيا‬ ‫م�صريا قتل يف ا�شتباكات مع م�سلحني‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ال�ك��ون�ت�ي�لا ق ��رب احل ��دود‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف و� �س��ط ��س�ي�ن��اء اليوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وميثل هجوم اخلمي�س اكرب اختبار‬ ‫للعالقات ب�ين "�إ�سرائيل" وم�صر يف‬ ‫اع�ق��اب ال�ث��ورة التي اط��اح��ت بالرئي�س‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احلكومة‬ ‫امل���ص��ري��ة ان ح�ك��وم��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ع�صام �شرف تنوي اي�ضا عقد اجتماع‬ ‫طاريء يف وقت الحق ملناق�شة الو�ضع يف‬ ‫�سيناء‪ .‬و�أ�ضاف املتحدث ان اع�ضاء من‬ ‫املجل�س الع�سكري احلاكم واملخابرات‬ ‫امل�صرية �سي�شاركون يف االجتماع‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �أغ�ضبت امل�صريني‬ ‫ق��ال وزي��ر احلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ايهود‬ ‫ب � ��اراك �إن ح� ��ادث احل� � ��دود‪" :‬يعك�س‬ ‫�ضعف �سيطرة م�صر يف �سيناء وتو�سع‬ ‫ن�شاطات العنا�صر االرهابية"‪.‬‬ ‫ورف�ض حمافظ �سيناء خالد فودة‬ ‫ت�صريحات ب��اراك وقال ان م�صر تنفد‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬و�أن �ه��ا كثفت‬ ‫الدوريات الأمنية ونقاط التفتي�ش يف‬ ‫�سيناء‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر ع���ش��رات امل�صريني �أمام‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية يف القاهرة عقب‬ ‫� �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة‪ ،‬م �ن��ددي��ن بالهجوم‬ ‫الإ�سرائيلي على احلدود امل�صرية‪.‬‬ ‫ون� � ��دد ع� �م ��رو م��و� �س��ى وحمدين‬

‫قتل ‪� 43‬شخ�صا على االقل يف عملية تفجريية‬ ‫ا�ستهدفت ام�س اجلمعة م�سجدا يف �شمال غرب‬ ‫ب��اك���س�ت��ان وق ��ت � �ص�لاة اجل �م �ع��ة‪ ،‬يف اك�ب�ر هجوم‬ ‫ت�شهده البالد منذ ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫ومل تتنب اي جهة م�س�ؤولية هذا الهجوم‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا الهجوم يف و�سط �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫بينما كان اكرث من ‪� 500‬شخ�ص حمت�شدين الداء‬ ‫�صالة اجلمعة يف م�سجد مدينة جمرود التي تبعد‬ ‫‪ 25‬كلم ج�ن��وب غ��رب بي�شاور ك�برى م��دن �شمال‬ ‫غرب باك�ستان‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول يف االدارة املحلية يدعى �سيد‬ ‫احمد جان ان القنبلة انفجرت بعد ثوان قليلة من‬ ‫انتهاء ال�صالة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�ساعد قائد ادارة املنطقة خالد ممتاز‬ ‫كوندي‪" :‬انها عملية انتحارية‪ .‬كان منفذها يحمل‬ ‫ما بني ثمانية اىل ع�شرة كلغ من املتفجرات التي‬ ‫قام بتفجريها يف ال�صحن الرئي�سي للم�سجد"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬قتل ‪�� 43‬ش�خ���ص��ا و�أ� �ص �ي��ب ‪117‬‬ ‫�آخرون"‪.‬‬ ‫وق��د غطت ال��دم��اء ار���ض امل�سجد وحديقته‬ ‫اللتني تناثرت فيهما ا�شالء جثث ال�ضحايا كما‬ ‫�أفاد مرا�سل فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�أدى االن �ف �ج��ار اىل ت�شقق ج ��دران امل�سجد‬

‫أردوغان يف زيارة تاريخية‬ ‫للصومال لتفقد ضحايا املجاعة‬ ‫مقدي�شو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جت��ول رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب ط�ي��ب اردوغ � ��ان ام�س‬ ‫اجلمعة يف مقدي�شو‪ ،‬يف اول زي��ارة ي�ق��وم بها زع�ي��م دول��ة للبالد‬ ‫منذ قرابة ع�شرين عاما‪ ،‬لي�شهد بنف�سه �آثار املجاعة املدمرة التي‬ ‫تع�صف بالعا�صمة ال�صومالية‪.‬‬ ‫وخ�لال ال��زي��ارة اعلن اردوغ ��ان عن فتح ب�لاده �سفارة لها يف‬ ‫ال�صومال‪ ،‬و�أعلن رئي�س ال��وزراء الرتكي عن فتح ال�سفارة خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي اىل جانب الرئي�س ال�صومايل‪ ،‬بهدف تي�سري مهام‬ ‫نقل امل�ساعدات للبلد املت�ضرر من جراء املجاعة واحلرب‪.‬‬ ‫يذكر ان ال�صومال هي البلد اال�شد ت�ضررا يف القرن االفريقي‬ ‫من جراء موجة جفاف طويلة‪ ،‬وقد �أعلنت االمم املتحدة ان خم�س‬ ‫مناطق من ال�صومال‪ ،‬بينها العا�صمة مقدي�شو‪ ،‬باتت تعاين من‬ ‫املجاعة‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة انباء االنا�ضول الرتكية ان الطائرة التي كانت‬ ‫تقل ال��وف��د امل��راف��ق الردوغ ��ان ك��ادت ت�شهد ح��ادث��ا بعد ان احتك‬ ‫جناحها االمين بار�ض املدرج اثناء هبوطها يف مطار مقدي�شو‪.‬‬ ‫ومل ي�صب اح��د من رك��اب الطائرة التي �ضمت رج��ال اعمال‬ ‫ونوابا بالربملان الرتكي ومو�سيقيني وحرا�سا امنيني‪.‬‬

‫مصرع قناص من النخبة‬ ‫باشتباكات إيالت‬

‫�صباحي املر�شحان خلو�ض انتخابات‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة يف م�صر مبقتل ث�لاث��ة من‬ ‫�أفراد الأمن امل�صريني‪.‬‬ ‫وق ��ال م��و��س��ى يف ت�صريحات على‬ ‫موقعه على االنرتنت‪" :‬دماء ال�شهداء‬ ‫التي �سالت �أثناء �أداء واجبهم املقد�س‬ ‫ل� ��ن ت �� �ض �ي��ع ه � � ��درا‪ ،‬وي� �ج ��ب �أن تعي‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬وغ�يره��ا �أن ال �ي��وم الذي‬ ‫يقتل فيه �أب�ن��ا�ؤن��ا بال رد فعل منا�سب‬ ‫وقوي قد وىل �إىل غري رجعة"‪.‬‬

‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬دع � ��ا ح � ��زب احلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة‪ ،‬اجل�ن��اح ال�سيا�سي جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني يف م���ص��ر‪ ،‬املجل�س‬ ‫الع�سكري احل��اك��م‪� ،‬إىل ات�خ��اذ موقف‬ ‫"حازم جتاه العدوان ال�صهيوين على‬ ‫اجل� �ن ��ود امل�صريني"‪ .‬وق � ��ال حممد‬ ‫�سعد الكتاتني �أم�ين ع��ام احل��زب‪�" :‬إن‬ ‫ال�ه�ج�م��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة ع�ل��ى احل ��دود‬ ‫امل�صرية ‪ ،‬حت�ت��اج �إىل رد خمتلف عن‬ ‫مرحلة ما قبل ثورة ‪ 25‬يناير"‪.‬‬

‫وقال‪" :‬يجب �أن يدرك ال�صهاينة‬ ‫�أن الدم امل�صري �أ�صبح له ثمنا‪ ،‬وثمنا‬ ‫غالياً عقب جناح هذه الثورة املباركة"‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن الإرادة ال�شعبية جممعة‬ ‫على رف�ض هذا العدوان‪ ،‬وعلى �ضرورة‬ ‫الت�صدي بحزم له "حتى ال تتكرر مثل‬ ‫هذه العمليات الإجرامية التي اعتادوا‬ ‫عليها �إبان حكم الرئي�س املخلوع‪ ،‬والذي‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت يف ع�ه��ده دم ��اء امل���ص��ري�ين ال‬ ‫كرامة لها"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫عشرات القتلى يف أعنف هجوم تشهده باكستان‬ ‫منذ ثالثة أشهر‬ ‫جمرود ‪( -‬ا ف ب)‬

‫املحرتقة �أو املقلوبة و�أي�ضا بالأ�سلحة املرتوكة �إال �أن‬ ‫تبادل �إطالق النار كان ال يزال م�ستمرا حولها‪.‬‬ ‫ورغم قدوم املئات من جبال نفو�سة‪� ،‬إال �أن معظم‬ ‫املقاتلني من �شبان املدينة الذين كان بع�ضهم يرك�ضون‬ ‫حفاة االقدام‪.‬‬ ‫وا�ست�ؤنفت املعارك يف ‪� 12‬آب يف الزاوية التي �سبق‬ ‫�أن ثارت مرتني دون جدوى على القذايف‪ .‬واخلمي�س‬ ‫اك��د ال�ث��وار انهم �سيطروا على م�صفاة ال��زاوي��ة وهي‬ ‫امل�صفاة الوحيدة يف الغرب الليبي واحد �آخر م�صادر‬ ‫تزويد النظام بالنفط والغاز‪.‬‬

‫وحتطم كل االب��واب والنوافذ وكذلك كل مراوح‬ ‫ال�سقف والتو�صيالت الكهربائية‪.‬‬ ‫وق��د ��ش��ن اجل�ي����ش ال�ب��اك���س�ت��اين يف ال�سنوات‬ ‫االخ �ي��رة‪ ،‬حت��ت ��ض�غ��ط ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬عدة‬ ‫عمليات �ضد املتمردين اال ان��ه مل ينجح يف وقف‬ ‫اعمال العنف ولو ان عدد االعتداءات تراجع عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وقتل �أك�ثر من ‪� 4500‬شخ�ص يف باك�ستان يف‬ ‫الهجمات التي تن�سب اىل اجلماعات امل�سلحة منذ‬ ‫اربع �سنوات‪.‬‬ ‫وتندد طالبان وال�سكان املحليني بالغارات التي‬ ‫ت�شنها الطائرات االمريكية بال طيار منذ ‪ 2004‬يف‬ ‫املناطق القبلية ‪.‬‬ ‫وجاءت �آخر تلك الغارات اجلمعة قبل �ساعات‬ ‫قليلة م��ن ه�ج��وم ج �م��رود‪ ،‬حيث دم��ر �صاروخان‬ ‫م �ن��زال م ��ا ادى اىل م �ق �ت��ل ارب� �ع ��ة م���س�ل�ح�ين يف‬ ‫وزير�ستان اجلنوبية وفقا للم�س�ؤولني املحليني‪.‬‬ ‫وت��وج��د ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن ب��اك���س�ت��ان وال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة‪ ،‬احلليفتني منذ ‪ ،2001‬يف �أدنى م�ستوياتها‬ ‫منذ الغارة االمريكية التي ا�ستهدفت ال�شيخ ا�سامة‬ ‫بن الدن و�أعقبها اكرث من ‪ 20‬غارة للطائرات بال‬ ‫طيار على املناطق القبلية‪.‬‬ ‫وتعد حملة الطائرات بال طيار رمزا للعالقة‬ ‫امللتب�سة ب�ين باك�ستان وال��والي��ات املتحدة‪ .‬فعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ان ا��س�لام اب��اد ت�ن��دد ر�سميا بعمليات‬

‫ال�ق���ص��ف ه��ذه ي��رى معظم امل��راق �ب�ين ان�ه��ا ثمرة‬ ‫اتفاق �ضمني بني البلدين‪ ،‬حيث �إن وا�شنطن تقدم‬

‫�سنويا ال�سالم اب��اد‪ ،‬التي تعاين من عجز مزمن‪،‬‬ ‫م�ساعدات تزيد على ملياري دوالر‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫�أع�ل�ن��ت م���ص��ادر ع�بري��ة ع��ن مقتل ج�ن��دي �إ�سرائيلي مت�أثراً‬ ‫بجراحه احلرجة التي كان قد �أ�صيب بها م�ساء اخلمي�س يف �أعقاب‬ ‫تعر�ضه لإطالق وابل من الر�صا�ص خالل عمليات التم�شيط التي‬ ‫نفذها اجلي�ش الإ�سرائيلي بحثا عن م�سلحني بعد عمليات �إيالت‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع االلكرتوين ل�صحيفة "يديعوت احرونوت"‬ ‫العربية ف�إن اجلندي ويدعى "بي�سكال �أفراهمي" نقل على الفور‬ ‫�إىل م�ست�شفى ايالت‪ ،‬ثم �إىل م�ست�شفى �سوروكا يف مدينة بئر ال�سبع‬ ‫قبل �أن يعلن عن مقتله‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م�صادر �إ�سرائيلية �إىل �أن م�صدر �إط�ل�اق النريان‬ ‫كان من اجلانب امل�صري‪ ،‬الفتة �إىل �أن الر�صا�صات التي �أ�صابت‬ ‫اجلندي �أطلقت من بندقية كالتي حتملها القوات امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ب�أن اجلندي يبلغ من العمر (‪ 49‬عاما) وهو ي�سكن‬ ‫مدينة ال�ق��د���س املحتلة‪ ،‬وه��و م��ن �أق ��دم حم��ارب��ي وح��دة "ميام"‬ ‫ويعرف عنه �أنه من �أمهر قنا�صي الوحدة‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 636‬وق��وع معركة الريموك بني امل�سلمني بقيادة خالد بن الوليد‬ ‫والروم بقيادة هرقل و�أدت �إىل فتح بالد ال�شام‪.‬‬ ‫‪ - 1940‬مقتل الزعيم ال�شيوعي ليون تروت�سكي‪ُ .‬نفي عام ‪ 1929‬يف عهد‬ ‫جوزيف �ستالني وق�ضى نحبه اغتيا ًال على يد عميل �سوفياتي �سري‪.‬‬ ‫‪ -1941‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬بدء ح�صار لينيغراد‪.‬‬ ‫‪ - 1953‬الرو�س يفجرون �أوىل قنابلهم الذرية‪.‬‬ ‫‪ -1956‬ح��رب اجل��زائ��ر‪ :‬جبهة التحرير الوطني تعلن يف م��ؤمت��ر يف‬ ‫ال�صومال ا�سرتاتيجيتها يف الن�ضال من اجل اال�ستقالل‪.‬‬ ‫‪ -1962‬ديون الواليات املتحدة تتجاوز ‪ 300‬مليار دوالر للمرة االوىل‬ ‫يف التاريخ‪.‬‬ ‫‪ -1968‬ال��دب��اب��ات ال���س��وف�ي��ات�ي��ة وم ��ن دول ��ش�ي��وع�ي��ة اخ� ��رى حتتاج‬ ‫ت�شيكو�سلوفاكيا النهاء حماوالت للحكومة يف براغ ايجاد �شكل جديد‬ ‫من اال�شرتاكية واحالل الدميوقراطية‪.‬‬ ‫‪ - 1976‬الزعيم الدرزي اللبناين كمال جنبالط يحذر من قيام "وطن‬ ‫قومي ماروين" يف لبنان يكون �أخطر من "�إ�سرائيل"‪ ،‬ويطالب بن�شر‬ ‫‪� 15‬ألف جندي عربي يف لبنان وال �سيما من م�صر‪.‬‬ ‫‪ - 1983‬اغتيال م��أم��ون املري�ش م�ساعد القيادي الفل�سطيني خليل‬ ‫الوزير "�أبو جهاد" على يد جمهول يف اليونان‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل امللحق الإداري يف ال�سفارة الإ�سرائيلية يف القاهرة �ألربت‬ ‫اتراك�ش على �أيدي جمهولني‪.‬‬ ‫‪ - 1988‬العراق و�إيران يوافقان على وقف �إطالق النار بينهما‪ ،‬ح�سب‬ ‫قرار جمل�س الأمن رقم ‪ 598‬بعد حرب دامت ثماين �سنوات‪.‬‬ ‫‪� - 1991‬إ�ستونيا‪� ،‬إح��دى جمهوريات البلطيق‪ ،‬تعلن ا�ستقاللها عن‬ ‫االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫‪ - 1993‬التوقيع بالأحرف الأوىل على �إعالن املبادئ بني "�إ�سرائيل"‬ ‫ومنظمة التحرير الفل�سطينية يف �أو�سلو‪.‬‬ ‫‪ -1994‬الرئي�س العراقي �صدام ح�سني مينع بيع الكحول يف الفنادق‬ ‫واحل��ان��ات واملطاعم‪ ،‬وي�سمح لغري امل�سلمني فقط ببيعها يف حمالت‬ ‫تبعد م�سافات حمددة عن امل�ساجد‪.‬‬ ‫‪ -1998‬الواليات املتحدة تق�صف بال�صواريخ م�صنع ال�شفاء ال�سوداين‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫‪7‬‬

‫مئات الشخصيات الوطنية تلبـــــــــي دعوة «اإلخوان» على اإلفطار‬ ‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬


‫‪8‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫مفاهيم‬ ‫حقوق‬ ‫اإلنسان‪..‬‬ ‫والعمل بها‬

‫قضايا عربية‬

‫ح�ق��وق الإن���س��ان ا�صطالح ح��دي��ث ن��وع�اً ما‪،‬‬ ‫رغ��م �أن حم�ت��واه ق��دمي ق��دم احل���ض��ارة والوجود‬ ‫الإن�ساين‪..‬‬ ‫ف��ال��دي��ان��ات كلها وال�ف�لا��س�ف��ة وال�ك�ت��اب من‬ ‫�أق��دم الع�صور كانوا يتحدثون عن حرية الر�أي‬ ‫والتعبري واالجتماع والعدل وامل�ساواة بني الب�شر‪..‬‬ ‫وغ�ير ذل��ك م��ن القيم الإن�سانية ال ��واردة �ضمن‬ ‫تعبري حقوق الإن�سان‪..‬‬ ‫و�إذا كانت حقوق الإن�سان قد زادت وتنوعت‬ ‫يف العقود الأخ�يرة من الزمن‪ ،‬ف�شملت و�أوجدت‬ ‫ح�ق��وق�اً مل تكن م�ع��روف��ة يف ال�سابق مثل تكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص واحلق يف ال�سكن والتنمية وامل�شاركة يف‬ ‫ال�سلطة اتخاذ القرار وحرية العقيدة والتمييز‬ ‫بح�سب العقيدة �أو اللون �أو اجلن�س �أو الر�أي‪..‬‬ ‫والأم ��ان من اال�ستعباد والتعذيب‪ ..‬والأ�ساليب‬ ‫احل��اط��ة ب��ال�ك��رام��ة �أو امل�ع��ام�ل��ة القا�سية وحجز‬ ‫احلرية واملحاكمة العادلة والعلنية على درجات‪..‬‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م وال �ت �ن �ق��ل وامل �ل �ك �ي��ة اخل��ا� �ص��ة واملنع‬ ‫م��ن ال�ت��دخ��ل يف احل �ي��اة اخل��ا��ص��ة وح ��ق اللجوء‬ ‫واجلن�سية التملك وحرية الفكر والر�أي الدين‪..‬‬ ‫وغري ذلك من احلقوق التي �أعلن عنها مبوجب‬ ‫الإع�لان العاملي حلقوق الإن�سان ال�صادر يف ‪/10‬‬ ‫‪.1948 /12‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ف � ��إن ح �ق��وق الإن �� �س��ان ا�صبحت‬ ‫الآن عنواناً هاماً حت��اول معظم حكومات العامل‬ ‫الإع�ل�ان عن التم�سك بها وتطبيقها يف بالدها‪،‬‬ ‫لتظهر مبظهر الدولة املتح�ضرة والآخذة مببادئ‬ ‫الدميقراطية التي �أ�صبحت هي العنوان الرئي�سي‬ ‫لأي حكم‪..‬‬ ‫ورغ� ��م �أن ه ��ذا االت �� �س��اع وال �ت �ط��ور الكبري‬ ‫ملفاهيم حقوق الإن�سان ومفرداتها‪ ،‬ف�إن منظمات‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫وهيئات حقوق الإن�سان التي انت�شرت يف خمتلف‬ ‫�أرج ��اء ال�ع��امل املتح�ضر اقت�صر دوره��ا يف غالب‬ ‫الأحيان على عدة حماور‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬الأب� �ح ��اث وامل � ��ؤمت� ��رات وال� �ن ��دوات‬ ‫املتعلقة بحقوق الإن�سان وكيفية حمايتها و�إدانة‬ ‫االنتهاكات الواقعة عليها‪.‬‬ ‫ال �ث��اين‪ :‬تلقي ال���ش�ك��اوى ع��ن �أي انتهاكات‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان يف �أي جم ��ال وحم��اول��ة وقف‬ ‫االنتهاك ومعاقبة فاعلة‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬ن�شر ثقافة حقوق الإن�سان وتدريب‬ ‫املواطنني وامل�س�ؤولني خا�صة على كيفية التعامل‬ ‫مع املواطنني وخا�صة عند امل�ساءلة �أو االعتقال‪.‬‬ ‫ال � ��راب � ��ع‪ :‬ال� �ت� ��أك ��د م ��ن امل �ع��ام �ل��ة احل�سنة‬ ‫للمعتقلني وزي��ارة ال�سجون واملعتقالت و�ضمان‬ ‫وج ��ود م��راف��ق ك��اف�ي��ة وت��زوي��د امل��وج��ودي��ن فيها‬ ‫ب��ال��دواء وال�غ��ذاء والكتب وال��زي��ارات‪ ،‬وغ�ير ذلك‬ ‫من احلقوق‪.‬‬ ‫اخلام�س‪ :‬تقدمي امل�شورة والعون للم�س�ؤولني‬ ‫واملواطنني فيما يتعلق بحقوق الإن�سان وتطبيقها‬ ‫تطبيقاً �سليماً وم�ستمراً ودون حتيز �أو حماباة‪.‬‬ ‫ال���س��اد���س‪�� :‬س�ي��ادة ال�ق��ان��ون ودع��م ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء على تعدد درجاته‪ ،‬و�إجراء انتخابات حرة‬ ‫ونزيهة مبوجب قوانني ير�ضى عنها املواطنون‪،‬‬ ‫�أو م�شرعة من قبل ن��واب منتخبني يف انتخابات‬ ‫حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫ال�سابع‪ :‬التعاون مع منظمات وهيئات حقوق‬ ‫الإن�سان املحلية والدولية وامل�شاركة يف امل�ؤمترات‬ ‫وال � �ن� ��دوات اخل��ا� �ص��ة ب�ت�ف�ع�ي��ل وح �م��اي��ة حقوق‬ ‫الإن�سان وامل�شاركة يف الن�شاط الدويل الذي تديره‬ ‫املنظمات الدولية والهيئات املنبثقة عنها‪.‬‬

‫قراءة يف‬ ‫التعديالت‬ ‫الدستورية‬

‫تباينت �آراء القوى والأح��زاب ال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات املجمع‬ ‫املدين حول خمرجات اللجنة امللكية لتعديل الد�ستور‪ ،‬والتو�صيات‬ ‫التي رفعتها اللجنة �إىل جاللة امللك ح��ول تو�صياتها بتعديل‬ ‫الد�ستور‪ ،‬فالبع�ض وجد فيها �أنها خطوة �إيجابية ولكن ال ترقر‬ ‫�إىل املطالبة ال�سيا�سية وال�شعبية‪ ،‬والبع�ض يرى �أنها تو�صيات‬ ‫�ستنقل الأردن �إىل م���ص��اف ال ��دول ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬والبع�ض‬ ‫ي��رى �أنها تو�صيات جتميلية ابتعدت عن م�ضمون التعديالت‬ ‫الدميقراطية املطلوبة‪ ،‬والبع�ض اعترب �أن تلك التعديالت ما‬ ‫هي �إال جزء من املا�ضي وال متت للحا�ضر وامل�ستقبل ب�أي �صلة‪.‬‬ ‫لذا فحتى ميكننا احلكم على م�شروع تعديل الد�ستور فال‬ ‫بد لنا من �أن نحتكم �إىل قواعد رئي�سية ال بد و�أن يت�ضمنها �أي‬ ‫د�ستور لأي دولة دميقراطية �أو دولة جادة بال�سري نحو الو�صول‬ ‫�إىل دولة دميقراطية ومن هذه القواعد‪:‬‬ ‫ ال ب��د لأي د��س�ت��ور يف ال�ق��رن احل ��ادي والع�شرين �إال �أن‬‫ي�ضمن ويكفل حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ ال ب��د م��ن �أن ي�ح�ق��ق ال�ف���ص��ل احل�ق�ي�ق��ي واال�ستقاللية‬‫لل�سلطات الثالث التنفيذية‪ ،‬الت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬دون �أن‬ ‫يهيمن �إحداها على الأخرى‪.‬‬ ‫ �أن ال ترتكز ال�سلطات يف �سلطة دون الأخرى‪.‬‬‫ ال بد �أن يكفل امل�ساواة التامة بني املواطنني يف احلقوق‬‫والواجبات دون �أي متييز‪.‬‬ ‫ ال بد �أن ي�ضمن ويكفل احلقوق الأ�سا�سية (حق التعبري‪،‬‬‫حق التجمع‪ ،‬حق ت�أ�سي�س اجلمعيات‪ ،‬حق ت�أ�سي�س الأحزاب)‪.‬‬ ‫ ال ب��د �أن ي �ج��رم مم��ار� �س��ي ال �ت �ع��ذي��ب وم�ن�ت�ه�ك��ي حقوق‬‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ ال ب��د �أن ي�ضمن ح��ق امل��واط��ن والإن �� �س��ان ال��و��ص��ول �إىل‬‫الق�ضاء ب�أ�شكاله ومراحله دون حرمان حتت �أي م�سميات‪.‬‬ ‫ ال بد �أن ي�ضمن عدم حت�صني �أي مواطن من املثول �أمام‬‫الق�ضاء وخا�صة الوزراء‬ ‫ويف قراءة لن�صو�ص التعديالت ف�إننا نر�صد ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬املادة ‪ 1 /6‬من الد�ستور خلت من التمييز على �أ�سا�س‬ ‫اجلن�س‪ ،‬وهذا خمالف ملبد�أ ديني الذي �ساوى بني الذكر والأنثى‪،‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫جا�سم ال�شمري‪ /‬العراق‬

‫هل «سنة» العراق بحاجة إىل فيدرالية؟‬ ‫التحديات ال�ت��ي ت��واج��ه ال�ع��راق بعد ع��ام ‪ ،2003‬ه��ي حت��دي��ات م�صريية‬ ‫وخطرية بع�ضها من ال��داخ��ل وبع�ضها الآخ��ر من اخل��ارج‪ ،‬والغايات الدافعة‬ ‫لتخريب هذا البلد خمتلفة امل�شارب‪ ،‬فمنها غايات �شخ�صية وحزبية وتو�سعية‪،‬‬ ‫وه��ي يف غالبها �أوه��ام وطموحات و�أح�ل�ام �شريرة‪ُ ،‬ي��راد تنفيذها على ح�ساب‬ ‫م�صلحة وح��ري��ة وك��رام��ة ال�شعب‪ ،‬ول��و مب�سميات ظاهرها الرحمة واحلرية‬ ‫وا�ستغالل الرثوات وتوفري فر�ص العمل‪ ،‬وباطنها الدمار واخلراب والت�شتت‬ ‫وال�ضياع والتغريب يف داخل الوطن‪.‬‬ ‫والعراقيون يتغنون بوحدتهم منذ مئات ال�سنني‪ ،‬وهم متعاي�شون بحب‬ ‫و�إخ��اء على عك�س ما حتاول بع�ض و�سائل الإع�لام املد�سو�سة امل�أجورة‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ال�سا�سة ت�صويرها بوجود نف�س طائفي بينهم‪ ،‬و�أحقاد‪ ،‬بل ويف بع�ض الأحيان‬ ‫ثارات و�أحقاد ال ميكن �أن تخمد ب�سهولة‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن م��ا يجري ال�ي��وم على ال�ساحة العراقية ه��ي ح��رب �سيا�سية‬ ‫طائفية يقودها اغلب رجال العملية ال�سيا�سية يف عموم البالد ولي�س يف بغداد‬ ‫وحدها‪ ،‬بينما ال�شعب العراقي ناقم‪ ،‬بل ومعار�ض يف غالبه لهذه التوجهات‬ ‫التخريبية التق�سيمية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا امللف اخلطري التخريبي‪ ،‬كرث احلديث وبقوة ه��ذه الأي��ام عن‬ ‫م�شروع‪ ،‬لطاملا وقف العراقيون �ضده‪ ،‬ونحن ن�سمع به حتى قبل دخول القوات‬ ‫الأمريكية املحتلة �إىل العراق‪�،‬إال وهو مو�ضوع ما ي�سمى الفيدرالية‪ ،‬ومظهره‬ ‫الأخري هو الدعوة �إىل �إقليم يف املناطق ال�سنية‪� ،‬أو الغربية من العراق‪.‬‬ ‫و�سبق لهذا املو�ضوع �أن �أث�ير يف العديد من املناطق الأخ��رى‪ ،‬وال �سيما‬ ‫يف الب�صرة الفيحاء‪ ،‬وك��ان وراء ه��ذا الدفع القا�ضي وائ��ل عبد اللطيف‪ ،‬وقد‬ ‫وجد م�شروعه رف�ضاً �شعبياً وا�ضحاً يف املحافظة‪ ،‬وال زال الرجل حتى ال�ساعة‬ ‫ي�شد الأحزمة من اجل �إحياء هذا امل�شروع التخريبي‪ ،‬وذلك بدفع من طرف‬ ‫خارجي ا�ستغل احلالة ال�شاذة يف العراق بعد عام ‪ ،2003‬وهذا معلوم كل العلم‬ ‫حتى لأطفال العراق‪.‬‬ ‫الداعمون لهذا امل�شروع هم �إما مدفوع لهم الثمن‪� ،‬أو من الذين ُزينت لهم‬ ‫�صورة م�ستقبلهم مع تكوين الإقليم‪ ،‬واحلق �إنني ا�ضطررت ل�ضرورة يقت�ضيها‬ ‫املقال �أن �أُ�سمي جز ًء من ال�شعب العراقي با�سم "ال�سنة"‪ ،‬و�إال ف�إين بعيد عن كل‬ ‫ما يقرب من الطائفية يف كتاباتي‪ ،‬وهذا ما يعرفه القارئ الكرمي‪.‬‬ ‫الفيدرالية كنظام هي جزء من التنظيمات الإدارية املعمول بها يف العامل‪،‬‬ ‫وه��ذه حقيقة ال ميكن جتاهلها‪ ،‬وه��ي تعني جتميع املف�صل وامل�ج��ز�أ يف �إطار‬ ‫واح��د مل�صالح تقت�ضي ذل��ك؛ بخالف احلالة العراقية التي ي��راد للفيدرالية‬ ‫فيها �أن تقوم بالعك�س متاماً‪ ،‬ودورها ت�شتيت املوحد‪ ،‬وهذا ما �أثبتته التجربة‬ ‫الكردية‪ ،‬حيث �إن النموذج املراد تطبيقه ي�سعي �إىل خلق كانتونات طائفية �أو‬ ‫عن�صرية يف عدد من مناطق العراق‪ ،‬ولعل ما يقوم به ال�سا�سة الكرد اليوم؛‬ ‫هو الدليل القاطع على ذلك؛ فهم الآن �أ�شبه بـ"دولة" داخل دولة‪ ،‬بل ال توجد‬ ‫�سيطرة وا�ضحة للحكومة املركزية على �أي��ة �آلية �إداري��ة‪� ،‬أو تنظيمية جتري‬ ‫داخل "الإقليم"‪ ،‬وتعمل احلكومة الكردية على افتتاح قن�صليات لإقليمها يف‬ ‫بقاع العامل داخل �أو خارج ال�سفارات العراقية‪ ،‬وهي تت�صرف ب�سيا�سات داخلية‬ ‫وخارجية تتناغم مع م�صلحة احلزبني احلاكمني‪ ،‬ولي�س مع م�صلحة العراق‪،‬‬ ‫وال حتى مع م�صلحة �أهلنا الكرد‪.‬‬ ‫والإق�ل�ي��م ال �ك��ردي امل�سلوب م��ن ال �ع��راق فيه وزارات خ��ارج�ي��ة وداخلية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل بقية ال��وزارات اخلدمية والإداري��ة وال�سيادية‪ ،‬ف�ض ًال عن جي�ش‬ ‫�شبه نظامي‪.‬‬ ‫وقد ا�ستفاد ال�سا�سة الأكراد من جتربة انف�صال طويلة ن�سبياً‪ ،‬على الرغم‬ ‫من اخلالفات القا�سية بني احلزبني الرئي�سيني‪ ،‬االحتاد الوطني الكرد�ستاين‬ ‫برئا�سة جالل الطالباين‪ ،‬واحل��زب الدميقراطي الكرد�ستاين بقيادة م�سعود‬ ‫ال�ب�رزاين‪ ،‬حيث �إنهم انف�صلوا عن احلكومة ال�سابقة منذ ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و(�إقليمهم) ميثل ثالث حمافظات هي (اربيل‪ ،‬دهوك‪ ،‬وال�سليمانية)‪،‬‬ ‫وهذه املحافظات الثالث ت�أخذ ‪ %17‬من ميزانية العراق احلايل‪ ،‬وهذا الرقم ال‬ ‫يتنا�سب مع �أع��داد ال�سكان يف هذه املدن من �أهلنا الأك��راد‪ .‬وهذا الأمر يعرفه‬ ‫اجلميع �إال �أن �أغ�ل��ب ال�سا�سة ي�ل��وذون بال�صمت ال�ت��ام حفاظاً على مكا�سبهم‬ ‫ال�شخ�صية من احلالة ال�شاذة اجلارية يف بالد الرافدين؟؟؟‬ ‫بعيداً عن م�س�ألة تق�سيم العراق ف�إن ما ي�سمى (�إقليم االنبار‪� ،‬أو �إقليم‬ ‫املنطقة الغربية)؛ �سيواجه يف حالة ح�صوله بجملة من التحديات الكبرية‪،‬‬ ‫حيث �إن امل�س�ؤولني فيه ال ميكنهم احل�صول ولو على ‪ %3‬من ميزانية العراق‪ ،‬بل‬ ‫وال حتى ‪ %2‬من امليزانية‪ ،‬فهل فكرة قيام الإقليم هي جمرد كالم �إعالمي‪� ،‬أم‬ ‫هي تنظيم يراد له �إيرادات كبرية‪ ،‬وتطبيق على �أر�ض الواقع؟؟!‬ ‫وهل �سترتك حكومة املالكي‪� ،‬أو غريها من احلكومات غري الوطنية �إقليم‬ ‫الغربية يت�صرف‪ ،‬با�ستقاللية كما هو احلال يف منطقة كرد�ستان‪ ،‬وهل �ستتوقف‬ ‫حكومة املالكي الطائفية عن االعتقاالت الع�شوائية واملق�صودة بحجة مالحقة‬ ‫الإرهاب والإرهابيني؟!!‪.‬‬ ‫�أي�ضاً ال نن�سى م�س�ألة زعامة الإقليم‪ ،‬وهي من امللفات اخلطرية التي رمبا‬ ‫�ستقود �إىل اقتتال �أهلي يف املنطقة الغربية‪ ،‬متاماً مثل ما ح�صل – ويح�صل ‪-‬‬ ‫يف كرد�ستان‪ ،‬حيث �إن املنطقة الغربية ت�شهد خالفات �سيا�سية وتناف�سية بني‬ ‫االطراف التي ن�ش�أت ب�سبب الفلتان الأمني املق�صود الذي �سببه االحتالل بعد‬ ‫هزميته يف معركتي الفلوجة الأوىل والثانية‪ ،‬وعليه ال ميكن �أن يُنهى هذا امللف‬ ‫بال�سهولة التي يت�صورها البع�ض‪.‬‬ ‫على العموم �أع��ذار ال��داع�ين للإقليم ‪ -‬وان ك��ان يبدو يف ظاهر بع�ضها‬ ‫القليل من املنطق‪ ،‬ومنها احلد من االعتقاالت الع�شوائية واملق�صودة‪ ،‬وتدارك‬ ‫الإه �م��ال احلكومي املتعمد للجوانب اخلدمية والتطويرية يف العديد من‬ ‫املناطق‪ ،‬بحجة عدم توفر الأمن والأمان‪.‬‬ ‫�أقول‪ :‬على الرغم من هذه الأعذار �إال انه ال ميكن جعلها كم�سوغ لتمزيق‬ ‫ال��وح��دة العراقية‪ ،‬والأوىل العمل على �إن�ه��اء ح��االت الظلم احلكومي‪� ..‬إلخ‪،‬‬ ‫ف�ضال عن انه لي�ست هنالك �ضمانات حقيقية ملمو�سة لتحقيق هذا املنطق‬ ‫"احللم"‪ ،‬املفرت�ض على ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�را ال�شعب العراقي مطالب بالتحدي وال�صمود وال��وق��وف بوجه‬ ‫�أعداء احلرية واخلري للعراق و�أهله‪ ،‬دعاة التخريب والتق�سيم بحجة م�صلحة‬ ‫�أهل "ال�سنة"‪.‬‬ ‫لنتفق على �أن وحدة العراق هي الهدف الأهم‪ ،‬والعمل على �إنهاء حاالت‬ ‫الظلم والتع�سف والتعدي واالعتقاالت الع�شوائية هي الهدف امل��وازي لوحدة‬ ‫العراق؛ لأننا بدون مواطن ي�شعر انه حمرتم‪ ،‬وله مكانة يف بالده ال ميكن �أن‬ ‫نبني بالدنا التي حتتاج منا على الأقل كلمة توحيدية‪ ،‬وال �أقول فع ًال جامعاً‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫وخمالف لالتفاقية الدولية ملكافحة كافة �أ�شكال التمييز �ضد‬ ‫املر�أة التي �صادق عليها الأردن ومت ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫‪ :3 /6‬مل تت�ضمن كفالة التعليم العايل (كليات جمتمع‪،‬‬ ‫جامعات) كما �أن املادة ذكرت عن الأ�سرة ولكن مل تلتزم باحرتام‬ ‫االتفاقية الدولية حلقوق الطفل‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬املادة ‪" 2 /7‬كل اعتداء على احلقوق واحلريات العامة‬ ‫�أو حرمة احلياة اخلا�صة للأردنيني يعترب جرمية يعاقب عليها‬ ‫القانون" فالقارئ لهذه املادة يرى �أن كلمة اعتداء هي ف�ضفا�ضة‪،‬‬ ‫بينما الأوىل �أن تكون بد ًال منها (انتهاك)‪ ،‬و�أن تكون مرجعية‬ ‫احلقوق واحل��ري��ات العامة هي املواثيق والعهود الدولية التي‬ ‫�صادق عليها الأردن‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬امل ��ادة ‪ :1 /8‬تن�ص على "ال ي�ج��وز �أن يقب�ض على‬ ‫�أحد �أو يوقف �أو يحب�س �أو تقيد حريته �أو مينع من التنقل �إال‬ ‫وفق �أحكام القانون" هنا نلحظ �أن كلمة القانون بغ�ض النظر‬ ‫عن م�ضمونه هو احلكم‪ ،‬بينما كان من املفرو�ض �إ�ضافة وبعد‬ ‫اكت�ساب احلكم الق�ضائي ال�صفة القطعية‪ ،‬كما من غري املنطقي‬ ‫�أن يتم منع الإن�سان من التنقل‪ ،‬لأن هذا يعني ويف تف�سري مطاط‬ ‫التنقل من داخل �إىل خارج اململكة وبالعك�س‪.‬‬ ‫‪ :2 /8‬تن�ص على "كل �شخ�ص يقب�ض عليه �أو يحب�س �أو تقيد‬ ‫حريته جتب معاملته مبا يحفظ عليه كرامة الإن�سان وال يجوز‬ ‫تعذيبه (ب�أي �شكل من الأ�شكال) �أو �إيذاءه بدنياً �أو معنوياً"‪.‬‬ ‫�إن هذه الفقرة �إيجابية من حيث املبد�أ ولكن كلمة ال يجوز‬ ‫تعذيبه هي كلمة ال ترقى ب�أي حال �إىل منع وحظر التعذيب‪ ،‬كما‬ ‫�أنها خلت من جترمي من ميار�س التعذيب �أو الإيذاء وخ�ضوعه‬ ‫للعقاب‪ ،‬كما ورد ذلك يف امل��دة ‪ 7‬فقرة ‪ .2‬وبهذا الن�ص جند �أنه‬ ‫�أي���ض�اً ال ي��رق��ى �إىل االت�ف��اق�ي��ة ال��دول�ي��ة ملناه�ضة ك��اف��ة �أ�شكال‬ ‫التعذيب‪.‬‬ ‫و�س�أمت ق��راءة م�سودة التعديالت يف املقاالت القادمة حتى‬ ‫نتمكن جميعاً م��ن احل�ك��م ع��ن م�سار ه��ذه التعديالت وجنيب‬ ‫بنف�س الوقت عن م��دى توفر الإرادة ال�سيا�سية العليا بانتهاج‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود الذي يتما�شى وتعزيز الدميقراطية‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬

‫«رُد قلبي»‬

‫العنوسة‪ ..‬ندم ودمعة ووحشة‬ ‫�س�ألتها ع��ن حالها فابت�سمت بحزن وق��ال��ت‪ :‬ندم‬ ‫ودمعة ووحدة ووح�شة واحتياج اىل رفيق للعمر �أ�شرب‬ ‫معه فنجان القهوة يف ال�صباح‪ ،‬و�شوق اىل طفل �أمار�س‬ ‫معه �أمومتي لتكتمل �أنوثتي‪.‬‬ ‫انعقد ل�ساين ومل �أجد ما �أرد به على كلماتها �سوى‬ ‫�أن �أقول‪ :‬قدر اهلل وما �شاء فعل‪.‬‬ ‫هي اليوم يف الأربعني من عمرها‪ ،‬لكنني �أتذكرها‬ ‫يف �صباها‪ .‬كان لها حظ مقبول من اجلمال‪ ،‬واثقة من‬ ‫نف�سها‪ ،‬مندفعة لتحقيق �أح�لام�ه��ا‪ .‬مل تنتظر كثريا‬ ‫بعد التخرج كثريا فقد من اهلل عليها بوظيفة جيدة يف‬ ‫�شركة مرموقة‪.‬‬ ‫ومرت الأيام وهي الهية ما بني ان�شغالها يف حتقيق‬ ‫طموحاتها يف عملها وما بني رفقة �صديقاتها ورفيقاتها‬ ‫يف اللهو والنزهات وال�سفر‪ ،‬وكان ال��زواج �أبعد ما يكون‬ ‫عن تفكريها فقد كانت تظن �أن ما لديها من امل�ؤهالت‬ ‫كاف لتح�صل على ال��زوج املنا�سب مبقايي�سها يف الوقت‬ ‫املنا�سب لرغبتها يف اال�ستقرار‪.‬‬ ‫لكن لذة االنغما�س يف احلياة هي كلذة اال�ستمتاع‬ ‫ب�أكلة �شهية‪ ،‬ففي امل��رة الأوىل تكون لذتنا يف تذوقها‬ ‫عالية ج��دا ثم تقل ه��ذه اللذة يف كل م��رة ن�أكلها حتى‬ ‫ت�صبح �صفرا ون�ب��د�أ يف البحث عن غريها‪ ،‬وه��ذا مبد�أ‬ ‫علمي ولي�س من بنات �أفكاري وال من خرباتي‪ .‬وهكذا‬ ‫فقدت �صديقتنا لذة ال�سهر وال�سفر والنزهات و�صارت‬ ‫تبحث عن ل��ذة �أخ��رى‪ ،‬خ�صو�صا �أن العمر ب��د�أ يفر�ض‬ ‫عليها البحث عن اال�ستقرار‪.‬‬ ‫لكنها ع�ن��دم��ا ب� ��د�أت ت�ستجيب ل�ت�ل��ك ال��رغ �ب��ة يف‬ ‫اال�ستقرار كانت قد تخطت الثالثني بقليل‪ ،‬واكت�شفت‬ ‫�أنها بالأم�س كانت تنتظر ال�شخ�ص املنا�سب مبقايي�سها‬ ‫ه��ي‪ ،‬لكنها ال �ي��وم � �ص��ارت ت�سمع �أن �ه��ا مل ت�ع��د منا�سبة‬ ‫ل��ذل��ك ال�شخ�ص مبقايي�سه ه��و‪� .‬إذ رغ��م ك��ل امل�ؤهالت‬ ‫امل�ت�م�ي��زة ال�ت��ي ت�ظ��ن �أن �ه��ا مت�ي��زه��ا اال �أن �ه��ا جميعها يف‬ ‫ميزان الزواج ال تكافئ م�ؤهال واحدا هو الأهم بالن�سبة‬ ‫للزواج وهو العمر‪ ،‬فاحتمال �إجن��اب الأوالد لدى املر�أة‬ ‫يبد�أ بالتناق�ص بعد الثالثني‪ .‬ل��ذا ف��إن عليها التنازل‬ ‫بع�ض ال�شيء يف املعايري التي و�ضعتها ل��زوج امل�ستقبل‪،‬‬ ‫هكذا ن�صحها كل من حولها‪ .‬لكنها قاومت فكرة التنازل‬

‫ب���ش��را��س��ة وت�شبثت ب��ذل��ك احل �ل��م ال�ي�ق��ظ يف وجدانها‬ ‫الباهت على �أر�ض واقعها‪.‬‬ ‫وم�ضى ق�ط��ار العمر حتى بلغت ال�ي��وم الأربعني‬ ‫وف�ق��دت فر�صتها يف رج��ل ب�ظ��روف مقبولة‪ ،‬ب��ل وزادت‬ ‫معاناتها درج��ة فقد �أ�صبحت وفقا لقامو�س املجتمع‬ ‫حتمل لقب "عان�س" وب��د�أت العيون تنظر اليها تارة‬ ‫ب�شفقة‪ ،‬وت��ارة �أخ��رى بريبة‪ .‬وب��د�أت كلمات املوا�ساة ب�أن‬ ‫الزواج "ق�سمة ون�صيب" وب�أنه ال بد �أن "عدلها" قادم‬ ‫ولكن عليها �أن ت�صرب و�إن كان عليها التنازل يف بع�ض‬ ‫الأم��ور‪ .‬و�أما املعاناة الأكرب فقد �صارت يف عزلتها التي‬ ‫بد�أت املتزوجات يفر�ضنها عليها من باب �أن "العان�س"‬ ‫همها البحث عن زوج و�إن كان متزوجا �أ�صال‪.‬‬ ‫ه��ذه لي�ست حكاية ال�صديقة (���س) وح��ده��ا‪ ،‬هذه‬ ‫حكاية نحو ‪� 96‬ألف فتاة يف الأردن وحدها جتاوزن �سن‬ ‫الثالثني عاماً ومل ي�سبق لهن ال��زواج يف اململكة التي‬ ‫يبلغ عدد �سكانها نحو �ستة ماليني ن�سمة‪.‬‬ ‫ف �ق��د ك���ش�ف��ت درا�� �س ��ة ع�ل�م�ي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة بعنوان‬ ‫(م�ؤ�شرات ال��زواج والطالق يف الأردن لعام ‪ )2009‬عن‬ ‫ت�ضاعف عدد العوان�س يف الأردن ‪ 15‬مرة خالل العقود‬ ‫الأرب �ع��ة الأخ �ي�رة‪ ،‬م��ا ت�سبب ب�تراج��ع م�ع��دالت الزواج‬ ‫ب�شكل يثري القلق على التعداد ال�سكاين‪.‬‬ ‫يف الأ�سبوع املا�ضي لفت انتباهي �أن مقاال بعنوان‬ ‫"ارتفاع معدالت العنو�سة يف الأردن" ن�شر يف دي�سمرب‬ ‫‪ 2010‬ع�ل��ى م��وق��ع اجل��زي��رة ن��ت ظ��ل ي��وم�ين متتاليني‬ ‫"املو�ضوع الأك�ثر �إر�ساال" يف املوقع‪ ،‬ما يدل على �أن‬ ‫ال�ع�ن��و��س��ة م�شكلة ح�ي��ة و�إن غ��اب��ت ع��ن ال���س�ط��ح بع�ض‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫ال �أري��د اخلو�ض يف الأ�سباب الكامنة وراء م�شكلة‬ ‫العنو�سة‪ ،‬لأن الكثريين ممن هم �أ�صلح مني و�أكرث علما‬ ‫وخ�برة يف علم االجتماع و��ش��ؤون الأ��س��رة قد تناولوها‬ ‫بالبحث والدرا�سة‪ ،‬وخل�صوا اىل الأ�سباب والنتائج لهذه‬ ‫امل�شكلة‪ .‬لكنني على يقني �أن ال�سبب املهم والأ�سا�سي‬ ‫والأخ �ط��ر مل�شكلة العنو�سة ه��و ع��دم الإدراك والفهم‬ ‫ال�صحيح ملعنى "الزواج" و�أهميته بالن�سبة للإن�سان‬ ‫وامل�ج�ت�م�ع��ات‪ ،‬لأن��ه �إذا م��ا فهمت �أه�م�ي��ة ال ��زواج تعاون‬ ‫اجلميع على ت�سهيل �إمتامه‪ ،‬ما ي�ساعد على حما�صرة‬

‫هذه امل�شكلة واحلد منها ب�أ�ضعف الإميان‪..‬‬ ‫غاية الزواج لي�ست �إطفاء لرغبة فقط‪ ،‬وهي لي�ست‬ ‫لإجن ��اب الأط �ف��ال وت�ك��وي��ن �أ� �س��رة ف�ق��ط‪ .‬ه��و بالدرجة‬ ‫الأوىل والأهم "�سكن للنف�س" حتى تكون م�ؤهلة وقادرة‬ ‫على حتقيق عمارة الأر���ض واخلالفة فيها‪ .‬قال تعاىل‬ ‫يف كتابة الكرمي‪ :‬وَمِ � ْ�ن �آيَا ِت ِه �أَ ْن َخلَ َق َل ُكم ِّم� ْ�ن �أَن ُف�سِ ُك ْم‬ ‫�أَ ْزوَاجً ��ا ِّل َت ْ�س ُك ُنوا ِ�إ َل ْيهَا وَجَ َع َل َب ْي َن ُكم َّم� َو َّد ًة َور َْح َم ًة �إِ َّن فيِ‬ ‫َذل َِك َ آليَاتٍ ِّل َق ْو ٍم َي َت َف َّك ُرو َن (الروم‪.)21:‬‬ ‫ث ��م �إن ال� � ��زواج ب ��داي ��ة ج ��دي ��دة لأح �ل��ام جديدة‬ ‫وط�م��وح��ات ج��دي��دة وم�س�ؤوليات ج��دي��دة‪ ،‬ت�شحذ همة‬ ‫الإن�سان لل�سري يف احلياة و�إال �شاخ يف �سن مبكرة‪.‬‬ ‫وقد حثت جميع الأدي��ان على تي�سري الزواج املبكر‬ ‫واتفقت يف الإطار العام ملعايري الزوجة ال�صاحلة والزوج‬ ‫ال�صالح‪ .‬ويف الدين الإ�سالمي احلنيف و�ضع الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م امل�ع�ي��ار ال�سليم الخ�ت�ي��ار الزوج‬ ‫وال��زوج��ة‪ ،‬وب�ين ب��إي�ج��از بليغ نتائج اخل ��روج ع��ن هذه‬ ‫املعايري‪.‬‬ ‫قال عليه ال�سالم‪" :‬يا مع�شر ال�شباب من ا�ستطاع‬ ‫منكم الباءة فليتزوج ف�إنه �أغ�ض للب�صر و�أح�صن للفرج‪،‬‬ ‫ومن مل ي�ستطع فعليه بال�صوم ف�إنه له وجاء" واحلديث‬ ‫خمرج يف ال�صحيحني‪ .‬وهو حديث فيه حث "لل�شباب"‬ ‫على الزواج‪ ،‬ما يعني �أن الر�سول عليه ال�سالم يحث على‬ ‫التبكري بالزواج عند التمكن منه وعليه ف�إن على الفتاة‬ ‫و�أهلها تي�سري الأمر عليهم‪.‬‬ ‫الل َع ْن ُه ع َْن ال َّن ِب ِّي �صَ َّلى هَّ ُ‬ ‫وع َْن �أَ ِبي ُه َر ْي َر َة ر َِ�ض َي هَّ ُ‬ ‫الل‬ ‫َعلَ ْي ِه وَ�سَ َّل َم َقا َل‪ُ ( :‬ت ْن َك ُح المْ َ ْر�أَ ُة ِ ألَ ْر َب ٍع‪ :‬لمِ َا ِلهَا ‪ ،‬وَلحِ َ �سَ ِبهَا ‪،‬‬ ‫ِّين َت ِر َبتْ َيد َ‬ ‫وَلجِ َ مَا ِلهَا ‪َ ،‬ولِدِ ي ِنهَا ‪َ ،‬ف ْ‬ ‫َاك)‪.‬‬ ‫اظ َف ْر ِب َذاتِ الد ِ‬ ‫هذا احلديث رواه البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل ق ��ال ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام‪�" :‬إذا �أت��اك��م من‬ ‫تر�ضون دينه وخلقه ف��زوج��وه‪ ،‬اال تفعلوا تكن فتنة يف‬ ‫الأر�ض وف�ساد كبري‪".‬‬ ‫و�أخريا‪� ،‬أقول لكل من ي�ؤخر زواجه‪ ،‬فتاة �أو �شابا‪،‬‬ ‫�أن يكون واثقا من �أن النتائج ال�سلبية لهذا الت�أخري ال‬ ‫تظهر اال بعد �أن يكون الأوان قد فات لتداركها‪ .‬ما من‬ ‫�شيء مطلقا ميكن �أن يعو�ض امل��ر�أة وال��رج��ل عن دفء‬ ‫الأ�سرة وال�شريك والأبناء‪.‬‬

‫م‪ .‬جمال �أحمد راتب‬

‫عامر حيمور‪ ..‬يا زين الرجال‬ ‫رغ��م ال�سنوات القليلة التي عرفت فيها احلبيب‬ ‫ع��ام��ر ح �ي �م��ور رح �م��ه اهلل‪ ،‬خ�م����س � �س �ن��وات‪� ،‬إال �أنني‬ ‫�صاحبته خاللها �صحبة عميقة‪ ،‬و�سمعت منه وعنه‬ ‫الكثري‪ ،‬ورحت معه وغدوت‪ ،‬ور�أيت �أن �أبوح مبا اطلعت‬ ‫عليه من �سرية �أبي الطيب لعلي �أجد يف ذلك ما ي�سري‬ ‫عني وعن كل من عرفه‪.‬‬ ‫عرفت �أبا الطيب مهند�ساً �أ�شرف على بناء البيت‬ ‫الذي �أ�سكنه‪ ،‬جذبني فيه علمه الوافر وثقته بنف�سه‪ ،‬ثم‬ ‫توطدت العالقة خالل جل�سات القهوة ال�صباحية والتي‬ ‫كنا نحت�سيها ك��ل ي��وم يف موقع البناء برفقة �أ�ستاذي‬ ‫ووالد زوجتي د‪.‬عبد اجلليل العواودة‪ ،‬ال �أدعي �أن هناك‬ ‫�أوجه �شبه بيننا‪ ،‬ف�أين �أنا من هذا الرجل الباهر الذي‬ ‫ال مي��ل امل��رء م��ن ح��دي�ث��ه‪ ،‬وال ��ذي يجمع ب�ين العفوية‬ ‫والبالغة‪ ،‬وبني التوا�ضع والأنفة‪.‬‬ ‫ال�شخ�صية املتدينة برزت يف عامر حيمور منذ �أيام‬ ‫ال��درا��س��ة‪ ،‬ولقد ا�ستفاد م��ن الب�سطة يف اجل�سم يف �أن‬ ‫يب�سط القيم الإ�سالمية يف مدر�سته ب�سطاً‪ ،‬وقد وجه‬ ‫فتوته وريعان �شبابه يف الأمر باملعروف و�إزهاق الباطل‬ ‫واملنكر ب�سطوة وق��وة‪ ،‬وخا�صة �إن كان الو�ضع ي�ستحق‬ ‫ح�سب معياره يف تلك الفرتة العمرية‪.‬‬ ‫رغم قلة ذات اليد واحلالة املادية لأهله‪� ،‬إال �أن اهلل‬ ‫وفقه يف الدرا�سة يف �إيطاليا‪ ،‬الهند�سة املعمارية‪ ،‬ومما‬ ‫عرفته �أن��ه ك��ان يف تلك ال�ب�لاد ويف تلك ال�ف�ترة مثا ًال‬ ‫لل�صالح امل�صلح‪ ،‬وك��ان له �أث��ر كبري يف تكوين بيئة من‬ ‫الأ�صحاب الذين اجتمعوا على حب اهلل؛ ما �ساعدهم‬ ‫�أن يحافظوا على دي�ن�ه��م‪ ،‬ب��ل ول �ي��زدادوا �إمي��ان �اً وثقة‬ ‫ب��اهلل وبالإ�سالم‪ ،‬وا�ستمرت ه��ذه العالقة مع �أ�صحابه‬ ‫بعد عودتهم �إىل الأردن من خالل التوا�صل والرتاحم‬ ‫امل�ستمر ويف كل منا�سبة وك�أنهم عائلة واحدة‪.‬‬ ‫عرب يل رحمه اهلل عن فخره خ�لال الفرتة التي‬ ‫ق�ضاها جم �ن��داً ب�ع��د ت�خ��رج��ه‪ ،‬وحت ��دث ع��ن �إجنازاته‬ ‫الهند�سية ومل�ساته املعمارية التي و�ضعها يف املع�سكر‬ ‫الذي ق�ضى فيه فرتة خدمته للعلم‪.‬‬ ‫عمل متدرباً يف �أحد املكاتب الهند�سية‪ ،‬ثم ما لبث‬ ‫�أن افتتح مكتباً هند�سياً خا�صاً ب��ه‪ ،‬لوحة ب��ارزة مطلة‬ ‫على مبنى ب��ارز يف بيادر وادي ال�سري "مكتب املهند�س‬

‫عامر ع�ب��داهلل حيمور"‪ ،‬وحتى �آخ��ر ي��وم ل��ه يف الدنيا‬ ‫كان �أبو الطيب مثا ًال للمهند�س الفنان الإبداعي املنتج‬ ‫املعطاء ال�صادق ال�صدوق‪ ،‬ال�سمح يف التعامل مع زبائنه‪،‬‬ ‫ي�ضع ب�صماته على املباين التي ي�شرف على ت�صميمها‬ ‫�أو ي�شيدها‪ .‬ق��ال يل قبل �أ��س�ب��وع وق��د كنت يف زيارتي‬ ‫الأخرية له لأ�ست�شريه ب�ش�أن درا�سة ابني �سيف الإ�سالم‪:‬‬ ‫"�أنا �أع�شق املعمار"‪ ،‬ور�سم نافذة على ورقة �أمامه‪ ،‬ثم‬ ‫زيّنها‪ ،‬وج ّملها‪ ،‬وا�ستمر يتكلم ب�شاعرية معهودة منه‪:‬‬ ‫"جميل �أن يكون للواحد ب�صمته"!!‬ ‫عامر حيمور من �أك�ثر النا�س الذين قابلتهم يف‬ ‫حياتي ب��راً ب��وال��دي��ه‪ ،‬فبمجرد �أن ب��د�أ عمله ي��در عليه‬ ‫ال��رب��ح ا��س�ت��أج��ر بيتا لأب��وي��ه و�إخ��وان��ه‪ ،‬ث��م �أزال البيت‬ ‫القدمي املتهالك ال��ذي كانوا يقطنونه‪ ،‬ثم �شيد مبنى‬ ‫جميال قدمه لهم عرفاناً "رفع �أبويه على العر�ش"‪،‬‬ ‫وظل حنوناً وباراً بهما‪ ،‬ومعطاء لإخوانه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عامر حيمور متفتح �سيا�سياً‪ ،‬حمباً �صادقا لوطنه‪،‬‬ ‫دائماً كان يردد �أن "عالقة القد�س بعمان �أكرث و�أقرب‬ ‫من عالقة القد�س ببقية مدن فل�سطني �أو عمان ببقية‬ ‫مدن الأردن"‪ .‬وقد تر�أ�س فرع جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف لواء وادي ال�سري‪ ،‬كما كان ع�ضواً يف جمل�س �شورى‬ ‫اجلبهة‪ ،‬وكان ح�ضوره قوياً يف منطقته‪ ،‬حيث تر�شح يف‬ ‫انتخابات جمل�س �أمانة عمان عن منطقة وادي ال�سري‬ ‫�ضمن قائمة احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬لكنه ال�ت��زم بقرار‬ ‫�إخوانه ملا �أعلنوا ان�سحابهم يف منت�صف يوم االنتخابات‬ ‫بعد �أن فاحت رائحة التزوير عام ‪ ،2007‬على الرغم �أنه‬ ‫كان متقدماً �ساعة االن�سحاب‪ ،‬كان حلمه بعد النجاح �أن‬ ‫يُعمِل علمه وي�ضع كل خربته وخياله و�إبداعاته حتت‬ ‫ت�صرف ع ّمان ويف �سبيل جمالها‪ ،‬كان يريد ملنطقته �أن‬ ‫تكون جميلة كما يتخيلها‪ ،‬لكن حالت املعادالت الغبية‬ ‫ال�ت��اف�ه��ة دون و��ص��ول��ه �إىل ��س��دة ال �ق��رار و�إىل حتقيق‬ ‫حلمه‪.‬‬ ‫ع ��ام ��ر � �ش��اع��ر غ ��زي ��ر ال � �ع ��واط ��ف‪ ،‬ط �ب��ع دي ��وان ��ا‬ ‫باال�شرتاك مع زمالئه املهند�سني �أ�سموه "مهند�سون‬ ‫�شعراء"‪� ،‬صب فيه جام غ�ضبه على �أعداء الأمة‪ ،‬اليهود‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك غ��رد كع�صفور يف ق�صائد غ��زل ع��ذري يبت�سم‬ ‫كلما قر�أ بيتا منها �أو بيتني‪ ،‬ويقول‪ :‬اهلل كرمي!!‬

‫افق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫ع��ام��ر ب��ارج��ة دع��وي��ة‪� ،‬أي�ن�م��ا ُدع ��ي �إىل هيعة طار‬ ‫�إليها‪ ،‬وق��ف ليتكلم يف جمع من املعت�صمني �أم��ام �أحد‬ ‫الأندية الليلية للمطالبة ب�إغالقها‪ ،‬مل يرغ ويزبد �أو‬ ‫يهدد ويتوعد‪ ،‬بل قال‪� :‬أقول لإخواين �أ�صحاب الأندية‬ ‫الليلية‪ ،‬نحن ال ن��ري��د ال�شر ل�ك��م‪ ،‬ف�أنتم �إخ��وان�ن��ا‪ ،‬بل‬ ‫نريد لكم خريي الدنيا والآخ��رة‪ ،‬ونريد اخلري للجيل‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫عامر مل ي�صنع له ع��دوا �أو مبغ�ضا‪ ،‬كان يالطف‬ ‫اجلميع ويتودد �إليهم‪ ،‬بل كان رمزاً يف منطقته وحموراً‬ ‫يجتمع النا�س له‪ ،‬قبل رم�ضان ب�أيام دعا �أهايل منطقة‬ ‫البيادر من �شتى الأ�صول واملنابت‪ ،‬وا�ست�ضاف رموزا من‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬يتداولون �أح��وال العباد والبالد‪،‬‬ ‫ويطعمون احللويات التي �أعدها لهم مبنا�سبة انتقاله‬ ‫�إىل منزله اجل��دي��د ال��ذي ك��ان �آخ��ر �شيء �أمت ب�ن��اءه يف‬ ‫الدنيا‪ ،‬ون�س�أل اهلل العلي القدير �أن يكرمه ق�صراً يف‬ ‫اجلنة‪ ،‬فلقد واهلل ر�أيته منفقاً باذ ًال يف �سبيل اهلل باملال‬ ‫والوقت واجلهد‪ ،‬وال نزكي على اهلل �أحد‪.‬‬ ‫عامر كان عامر القلب‪ ،‬لني اجلانب‪ ،‬دافئ املجل�س‪،‬‬ ‫ي ��أل��ف وي ��ؤل��ف ب���س��رع��ة‪ ،‬ب���ش��و���ش � �ض �ح��وك‪ ،‬ي�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫حمدثه ب�إمعان ما مل يكن مم�سكا بقلم و�أمامه ورقة‪،‬‬ ‫ف�إنه ي�صغي �إليك بحوا�سه وعينه تراقب الزخارف التي‬ ‫تخطها �أن��ام�ل��ه‪ ،‬فتخرج نهاية النقا�ش معه مبحاورة‬ ‫جميلة ور�سمة ممتعة‪ ،‬يح�سن ا�ستقبالك ووداع��ك مبا‬ ‫تتمنى من ا�ستقبال ووداع‪ ،‬رغم كل االن�شغاالت وعوا�صف‬ ‫العمل التي تدور يف ر�أ�سه والهواتف التي تنهال عليه كل‬ ‫دقيقة �إال �أنه بارع يف البقاء هادئاً متما�سكاً ك�أن الأمر ال‬ ‫يعنيه‪ ،‬ينجز ب�صمت وهدوء وارتياح يثري �إعجابك‪.‬‬ ‫ون�ق��ول �إن مثلك ي��ا ع��ام��ر يُفتقد‪ ،‬وال �ف��راق �أليم‬ ‫�شديد ي��ا زي��ن ال��رج��ال‪ ،‬لكن ح�سبنا وح�سبك اهلل‪ ،‬هو‬ ‫�أرح��م الراحمني‪ ،‬وما عنده للطيبني الأب��رار خري مما‬ ‫عندنا‪ ،‬قب�ضك �إىل جواره يف خري �أ�شهره بعد �أن �صليت‬ ‫له الفجر‪ ،‬فلنعم اخلامتة‪.‬‬ ‫ن�ستودعك رحمة اهلل الذي ال ت�ضيع عنده الودائع‪،‬‬ ‫ن�س�أله �أن يلهم �أهلك‪ ،‬ونحن �أهلك‪ ،‬ال�صرب على م�صابنا‬ ‫اجللل‪.‬‬

‫« ُرد قلبي» رواية يو�سف ال�سباعي التي جعلته‬ ‫فار�س الرومان�سية الأدبية ورائ��دا يف الكتابة عن‬ ‫ال�ع�لاق��ات الإن�سانية‪� ،‬شابهتها �أو تفوقت عليها‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن الأع� �م ��ال ال�لاح �ق��ة وال �ت��ي تتناول‬ ‫مو�ضوع احلب و�آهاته وعذاباته التي ال بد منها‬ ‫لإدراك �شهده‪ .‬ولعل احل��ب بني رج��ل وام��ر�أة هو‬ ‫�أحد �أ�شكال احلب الب�شري التي ال بد �أن يعرتيها‬ ‫النق�ص مهما كملت‪ ،‬وال�ف�ق��د �إن ط��ال��ت ه��ذا �إن‬ ‫�سلمت من �أ�شكال العقوق والإي��ذاء يف زمننا هذا‬ ‫ال ��ذي ي�ق��� ّ�س��ي ال��رق �ي��ق وي �غ � ّل��ظ ال �ن��اع��م‪ ،‬ويجعل‬ ‫الطيب لئيما‪ ،‬واحل�صيف فيه من �أ�صبح ذئبا حتى‬ ‫ال ت�أكله الذئاب!!!‬ ‫�إنه الزمن الذي مل تعد فيه الأم مربورة‪ ،‬وال‬ ‫البنت م�ستورة‪ ،‬وال الزوجة مرعية‪ ،‬وال الأوطان‬ ‫مفدية!!‬ ‫غري �أن هناك حبا �إذا متكن من القلب ا�ستقر‬ ‫به املقام‪ ،‬ال تبليه ال�سنون وال تغريه الظروف وال‬ ‫يعرف امللل وال ت�أخذه ال�سِ نة وال الغفلة‪� :‬إنه حب‬ ‫اهلل الذي �إذا �شع نوره يف القلب �أ�ضاء على النا�س‪،‬‬ ‫في�صبح العبد حبيبا اىل اهلل ال��ذي يحببه اىل‬ ‫النا�س ويكتب له املحبة يف الأر�ض‪ ،‬وبحب اهلل ُتفتح‬ ‫له مغاليق القلوب‪ ،‬وتمُ هد له �صعاب الدروب‪.‬‬ ‫لقد خ ّل�ص اهلل �سبحانه وتعاىل قلب حبيبه‬ ‫امل�صطفى م��ن ك��ل م��ا ��س��واه م��ن ع�لائ��ق ب�شرية‪،‬‬ ‫فذهبت الأم وال��زوج��ة وال��ول��د‪ ،‬و�آذاه �أه��ل البلد‪،‬‬ ‫وحممد �صلى اهلل عليه و�سلم قلبه متعلق باحلب‬ ‫الأك�بر ي��رى املنع عطاء‪ ،‬وال يقول اال ما ير�ضي‬ ‫رب ��ه وي ��دع ��و‪« :‬ال �ل �ه��م م��ا زوي� ��ت ع �ن��ي مم��ا �أحب‬ ‫فاجعله ف��راغ��ا يل فيما حت��ب‪ ،‬وم��ا رزق�ت�ن��ي مما‬ ‫�أحب فاجعله قوة يل فيما حتب»‪.‬‬ ‫لقد �أدرك �أح��د ال�صاحلني ه��ذه املنزلة من‬ ‫حمبة اهلل فمر على رج��ل يبكي على ق�بر فقال‬ ‫له‪« :‬ما الذي يبكيك؟ قال الرجل‪� :‬أبكي على من‬ ‫�أحببت ففارقني‪ ،‬فرد عليه‪ :‬ذنبك �أنك �أحببت من‬ ‫مي��وت‪ ،‬ول��و �أن��ك �أحببت احل��ي ال��ذي ال مي��وت ملا‬ ‫فارقك �أبدا»‬ ‫ل�ق��د ��ص�بر ح��ب اهلل ال���س��اب�ق�ين ع�ل��ى املكاره‬ ‫واالب �ت�لاءات‪ ،‬ب��ل ك��ان��وا ينتظرونها كعالمة على‬ ‫حمبة اهلل لهم‪ ،‬وكانوا ي��رون يف حمبته �سبحانه‬ ‫عو�ضا عن الدنيا وم��ا فيها‪ ،‬فابتهلت �إليه رابعة‬ ‫العدوية قائلة‪:‬‬ ‫فليتك حتلو واحلياة مريرة وليتك تر�ضى‬ ‫والأنام غ�ضاب‬ ‫وليت ال��ذي بيني وبينك عامر وبيني وبني‬ ‫العاملني خراب‬ ‫�إذا �صح منك الود فالكل هني وكل الذي فوق‬ ‫الرتاب تراب‬ ‫يف م��وا��س��م اهلل يف �أي ��ام ده ��ره ن�شعر ك��م هي‬ ‫قلوبنا ب�ع�ي��دة ع��ن �أن���س�ه��ا ب��اهلل وراح�ت�ه��ا بقربه‪،‬‬ ‫ونلم�س ذل��ك عندما تخطئنا ال��دم��وع يف مو�ضع‬ ‫انهمارها‪ ،‬وي�سلونا اخل�شوع يف مو�ضع �صالتنا‪،‬‬ ‫وتقف الكلمات يف مو�ضع دعائنا‪ ،‬فالذي غفل قلبه‬ ‫طوال العام قد يجده �صلدا والباب دونه مقفال‪،‬‬ ‫اال �أن يتوب ويوقف التيه يف البحث عن احلب بني‬ ‫النا�س‪ ،‬ويعود اىل املنبع‪ ،‬حيث الو�صل الدائم وقرة‬ ‫العني التي ال تزول‪.‬‬ ‫ي ��روى الإم� ��ام احل��اف��ظ اب��ن رج��ب �أن رجال‬ ‫ك��ان يبكي وي �ن��ادي‪� :‬أي��ن قلبي؟ �أي��ن قلبي؟ من‬ ‫وج��د قلبي؟ ف��دخ��ل ي��وم��ا بع�ض ال�سكك‪ ،‬فوجد‬ ‫�صبيا يبكي‪ ،‬و�أمه ت�ضربه‪ ،‬ثم �أخرجته من الدار‪،‬‬ ‫ف�أغلقت دونه الباب‪ ،‬فجعل ال�صبي يلتفت ميينا‬ ‫و��ش�م��اال‪ ،‬وال ي��دري �أي��ن ي��ذه��ب‪ ،‬وال �أي��ن يق�صد‪،‬‬ ‫ف��رج��ع �إىل ب��اب ال ��دار‪ ،‬فو�ضع ر�أ� �س��ه على عتبته‬ ‫فنام‪ ،‬فلما ا�ستيقظ جعل يبكي ويقول‪ :‬يا �أماه من‬ ‫يفتح يل الباب �إذا �أغلقت عني بابك؟ ومن يدنيني‬ ‫من نف�سه �إذا طردتيني؟ ومن الذي ي�ؤويني بعد‬ ‫�أن غ�ضبت علي؟ فرحمته �أمه فقامت فنظرت من‬ ‫خلل ال�ب��اب‪ ،‬ف��وج��دت ول��ده��ا جت��ري ال��دم��وع على‬ ‫خ��ده متمرغا يف ال�تراب ففتحت الباب‪ ،‬و�أخذته‬ ‫حتى و�ضعته يف حجرها‪ ،‬وجعلت تقبله وتقول‪ :‬يا‬ ‫قرة عيني وعزيز نف�سي‪� ،‬أنت الذي حملتني على‬ ‫نف�سك‪ ،‬و�أن��ت ال��ذي تعر�ضت ملا حل ب��ك‪ ،‬لو كنت‬ ‫�أطعتني مل يكن مني م�ك��روه‪ .‬فقال ال��رج��ل‪ :‬قد‬ ‫وجدت قلبي‪ ،‬قد وجدت قلبي»‪.‬‬ ‫اللهم �إن��ا ن�ستودعك قلوبنا‪ ،‬يا من ال ت�ضيع‬ ‫عنه الودائع؛ فردها �إليك ردا جميال و�صرفها اىل‬ ‫طاعتك‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫‪9‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الثالثة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات يعود إىل قواعده بفوز ثمني على كفرسوم‬ ‫والفيصلي يرد الرمثا خاسرا بهدف املحارمة‬

‫الفي�صلي حقق العالمة الكاملة بعد فوزه على الرمثا (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫وا�� �ص ��ل ال� ��وح� ��دات ح��ام��ل ل �ق��ب دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم بدايته القوية‪ ،‬وحقق‬ ‫ف��وزه الثالث على التوايل بعدما تغلب على‬ ‫م�ضيفه كفر�سوم ‪�-2‬صفر م�ساء �أول من �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف امل �ب��اراة التي جمعت الفريقني‬ ‫على �ستاد االمري ها�شم يف مدينة الرمثا يف‬ ‫افتتاح املرحلة الثالثة من البطولة‪.‬‬ ‫و�� �س� �ج ��ل ع ��ام ��ر ذي � ��ب ال � �ه� ��دف الأول‬ ‫للوحدات يف الدقيقة (‪ ،)20‬قبل �أن ي�ضيف‬ ‫ح�سن عبدالفتاح ال�ه��دف ال�ث��اين م��ن ركلة‬ ‫جزاء يف الدقيقة(‪.)59‬‬ ‫ورف��ع ال��وح��دات ر�صيده �إىل ‪ 9‬نقاط يف‬ ‫ال�صدارة بفارق الأهداف عن الفي�صلي الذي‬ ‫حقق بدوره فوزه الثالث على التوايل‪ ،‬وجاء‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب �ضيفه ال��رم �ث��ا‪ ،‬ب �ه��دف �سجله‬ ‫ال�ب��دي��ل ع�ب��د ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة يف الدقيقة‬ ‫‪ 74‬م��ن ع�م��ر امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت ع�ل��ى �ستاد‬ ‫عمان ال��دويل‪ ،‬وك��ان زميله يف الفريق بهاء‬ ‫عبدالرحمن قد �أ�ضاع ركلة جزاء يف الدقيقة‬ ‫‪ ١١‬من عمر اللقاء‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪ - )١‬الرمثا (�صفر)‬ ‫ج��اءت ب��داي��ة ال�شوط الأول ه��ادئ��ة بني‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬وغ��اب��ت ال�ف��ر���ص احلقيقية عن‬ ‫املرميني‪ ،‬حيث تركزت معظم الألعاب يف و�سط‬ ‫امليدان‪ ،‬وكان جليا كرثة الكرات املقطوعة من‬ ‫اجلانبني‪ ،‬با�ستثناء عر�ضية مهند املحارمة‬ ‫الذي انربى لها حممد خمي�س بر�أ�سه‪ ،‬لكن‬ ‫ك��رت��ه م��رت خ�ط�يرة بجانب ال�ق��ائ��م الأمين‬ ‫ملرمى عبد اهلل الزعبي‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت‪ ،‬بد�أ الفريقان الدخول‬

‫يف �أج��واء اللقاء‪ ،‬وب��د�أت اخلطورة تظهر هنا‬ ‫وهناك خ�صو�صا عن طريق العبي الفي�صلي‪،‬‬ ‫فتوغل �أحمد هايل داخل املنطقة الرمثاوية‪،‬‬ ‫وراوغ احلار�س عبد اهلل الزعبي الذي �أعاقه‬ ‫ليحت�سب ح�ك��م ال�ل�ق��اء رك�ل��ة ج ��زاء ل�صالح‬ ‫الفي�صلي يف الدقيقة ‪ 11‬لينربي لها بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬وي�سددها على ي�سار الزعبي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن الأخ�ي�ر ت���ص��دى ل�ل�ك��رة ب�براع��ة و�أبعد‬ ‫الكرة عن مرماه‪ ،‬لريد الرمثا بهجمة مرتدة‬ ‫�سريعة ك�سب من خاللها �ضربه حرة مبا�شرة‬ ‫انربى لها �سليمان ال�سلمان‪ ،‬ونفذها قوية‪،‬‬ ‫لكن ل�ؤي العمايرة كان لها باملر�صاد وت�صدى‬ ‫لها بالوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫امل��د الهجومي للفي�صلي توا�صل‪ ،‬حيث‬ ‫نفذ عبد الإله احلناحنة �ضربة ركنية هيهئها‬ ‫ح�سونة ال�شبخ بر�أ�سه �إىل �أحمد هايل الذي‬ ‫�سددها على الطاير من داخل املنطقة‪ ،‬لكن‬ ‫الزعبي ت�صدى للكرة برباعة‪ ،‬ليعود وينقذ‬ ‫ت�سديدة خليل بني عطية من داخل املنطقة‬ ‫برباعة‪ ،‬وت�سديدة مهند املحارمة التي نفذها‬ ‫م��ن ��ض��رب��ه ح ��رة م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬ل�ي�ك��ون الزعبي‬ ‫��ص��اح��ب ال�ك�ل�م��ة الأخ�ي��رة دوم ��ا يف ال�شوط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫الرمثا ب��دوره رف�ض �أن يكون الفي�صلي‬ ‫�صاحب الكلمة املطلقة يف اللقاء‪ ،‬ورد على‬ ‫الهجمات الفي�صالوية بعده هجمات متتالية‬ ‫كان �أبرزها ت�سديدة قي�س العتيبي اخلطرية‬ ‫من منت�صف ملعب الفي�صلي‪ ،‬لكنها مرت من‬ ‫فوق عار�ضة العمايرة ب�سانتي مرتات قليلة‪.‬‬ ‫ومع اق�تراب ال�شوط الأول من نهايته‪،‬‬ ‫ك��ان وا��ض�ح��ا ال���س�ي�ط��رة ال�ف�ي���ص�لاوي��ة على‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال�ع�م�ل�ي��ات ب �ق �ي��ادة ح���س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫وع �ب��دال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة وخ�ل�ي��ل ب�ن��ي عطية‬

‫و�أبرهيم الزواهرة‪ ،‬لكن دون خطورة حقيقية‬ ‫ع�ل��ى م��رم��ى ال��زع�ب��ي‪ ،‬لتنتهي ال �ك��رات على‬ ‫م�شارف منطقة اجل��زاء با�ستثناء ت�سديدة‬ ‫خليل بني عطية من داخل املنطقة التي مرت‬ ‫خطرية بجانب القائم الأمين ملرمى الزعبي‬ ‫وبها انتهى ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج ��اءت ب��داي��ة ال �� �ش��وط ال �ث��اين مغايرة‬ ‫متاما ل�سابقه‪ ،‬حيث بد�أ الفريقان هوايتهما‬ ‫الهجومية منذ الدقائق الأوىل ليمر الوقت‬ ‫�سريعا م��ع الهجمات املتتالية هنا وهناك‪،‬‬ ‫خ�صو�صا م��ن ج��ان��ب الفي�صلي ال ��ذي كان‬ ‫�أك�ث�ر خ �ط��ورة رغ��م �أن ال �ب��ادئ يف التهديد‬ ‫العبو فريق الرمثا عن طريق قي�س العتيبي‬ ‫الذي �سدد كرة قوية مرت خطرية من فوق‬ ‫م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة رد ع�ل�ي��ه م�ه�ن��د املحارمة‬ ‫بت�سديدة قوية مرت بجانب القائم الأمين‬ ‫ملرمى الزعبي ليعود زميله �إبراهيم الزواهرة‬ ‫وي�سدد كرة قوية ت�صد لها الزعبي برباعة‪.‬‬ ‫الفي�صلي بقي امل�سيطر على جمريات‬ ‫اللعب والأكرث ا�ستحواذا على الكرة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ب�ع��د ت��راج��ع الع�ب��ي ال��رم�ث��ا ن�ح��و مناطقهم‬ ‫الدفاعية واالعتماد على الهجمات املرتدة‬ ‫التي مل ت�شكل خطورة على مرمى العمايرة‪،‬‬ ‫ل�ك��ون امل��د الهجومي ل�ل��أزرق متتاليا‪ ،‬لكن‬ ‫غاب عن الفريق اللم�سة الأخ�يرة‪ ،‬ولي�ضيع‬ ‫الالعبون عدة كرات متتالية من �أمام مرمى‬ ‫ال��زع �ب��ي‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا م��ع ا��س�ت�ب���س��ال العبي‬ ‫الرمثا يف الدفاع‪ ،‬ليقوم مدربه ب�إخراج رائد‬ ‫النواطري و�إدخال عبد الهادي املحارمة بغية‬ ‫تعزيز القدرات الهجومية للفريق و�إ�شراك‬ ‫ع�صام املبي�ضني بديال عن مهند املحارمة‪،‬‬ ‫رد عليه املدرب العراقي للرمثا عادل يو�سف‪،‬‬

‫الوحدات بقي يف ال�صدارة بعدما اجتاز كفر�سوم (عد�سة ال�سبيل)‬

‫و�أ�شرك عمر عثامنة بدال من قي�س العتيبي‪،‬‬ ‫واملحرتف اللبناين حممد الق�صا�ص‪ ،‬بدال‬ ‫م ��ن رك � ��ان اخل ��ال ��دي وحم �م��د الق�صا�ص‪،‬‬ ‫بدال من �سليمان ال�سلمان لتن�شيط منطقة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات وم��د امل�ه��اج�م�ين م�صعب اللحام‬ ‫و� �س��ام��ي ذي ��اب ��ات ب��ال �ك��رات‪ ،‬ل�ك��ن ال�سيطرة‬ ‫واخل�ط��ورة بقيت في�صالوية‪ ،‬فكانت �أخطر‬ ‫ال�ف��ر���ص ت�سديدة �أح�م��د ه��اي��ل ال�ق��وي��ة بعد‬ ‫�أن هي�أ الكرة عبد الهادي املحارمة من على‬ ‫م�شارف املنطقة‪ ،‬لكن الكرة علت العار�ضة‬ ‫بقليل‪ ,‬وت�سديدة عبد اللإله احلناحنة التي‬ ‫م��رت خطرية بجانب القائم الأمي��ن ملرمى‬ ‫الزعبي‪.‬‬ ‫الرمثا بدوره بقي يعتمد على الهجمات‬ ‫املرتدة‪ ،‬فخطف م�صعب اللحام كرة مرتدة‬ ‫م ��ن ال ��دف ��اع‪ ،‬و� �س��دده��ا ق��وي��ة ع �ل��ى مرمى‬ ‫العمايرة‪ ،‬لكن الأخ�ي�ر ت�صدى لها بب�سالة‬ ‫و�أنقذ مرماه‪.‬‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ب� � � ��دوره رف� �� ��ض امل� �ف ��اج� ��أة‬ ‫ال��رم �ث��اوي��ة‪ ،‬ف �ك��ان ل��ه م��ا �أراد ع�ن��دم��ا نفذ‬ ‫ع�ب��دالإل��ه احلناحنة �ضربة ركنية‪ ،‬وتابعها‬ ‫الزاهرة بر�أ�سه ليغمزها عبد الهادي املحارمة‬ ‫بر�أ�سه‪ ،‬معلنا �أول �أه��داف اللقاء يف الدقيقة‬ ‫‪.72‬‬ ‫ب� �ع ��د ال � �ه� ��دف مل ي �ت �غ�ي�ر � � �ش ��يء على‬ ‫جمريات املباراة‪ ،‬فبقيت ال�سيطرة واخلطورة‬ ‫في�صالوية‪ ،‬ف�سدد �أحمد هايل كرة قوية مرت‬ ‫خطرية بجانب مرمى الزعبي‪ ،‬و�أر�سل ع�صام‬ ‫مبي�ضني ك��رة ع��ر��ض�ي��ة ارت�ط�م��ت بالدفاع‪،‬‬ ‫وحولت م�سارها لتغالط احلار�س‪ ،‬لكن الكرة‬ ‫�أب��ت �أن تدخل ال�شباك‪ ،‬وليعود وي�سدد كرة‬ ‫قوية مرت من فوق مرمى الزعبي‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬غابت الهجمات الرمثاوية عن‬

‫مرمى العمايرة با�ستثناء كرة من �ضربة حرة‬ ‫مبا�شرة نفذها عمر العثامنة‪ ،‬ورتقا لها خالد‬ ‫البابا ب��ر�أ��س��ه‪ ،‬لكنها علت العار�ضة‪ ،‬ليبقى‬ ‫الفي�صلي �صاحب الكلمة الأوىل والأخرية‬ ‫يف ال�ل�ق��اء‪ ،‬ولينتهي ال�ل�ق��اء ب�ف��وز الفي�صلي‬ ‫على الرمثا ‪� -1‬صفر‪ ،‬ولريفع ر�صيده �إىل ‪9‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وليتجمد ر�صيد الرمثا عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫كفر�سوم (�صفر) الوحدات (‪)2‬‬ ‫�أخ � ��ذ ال� ��وح� ��دات ال� �ب ��داي ��ة الهجومية‬ ‫واخلطورة احلقيقية لكفر�سوم على حممل‬ ‫اجلد بعدما �سدد املحرتف جوزيه كرة قوية‬ ‫من داخ��ل منطقة اجل��زاء رده��ا عامر �شفيع‬ ‫بت�ألق تبعه ال�سوري مهند �إبراهيم بت�سديدة‬ ‫�أخ ��رى تكفل ال��دف��اع ب ��إب �ع��اد خ�ط��ورت�ه��ا‪ ،‬يف‬ ‫امل �ق��اب��ل مل ت�ك��ن ب��داي��ة ال ��وح ��دات كاملعتاد‪،‬‬ ‫وغابت هجماته املنظمة وخطورته احلقيقية‬ ‫ع��ن م��رم��ى هيثم ال�ب�ك��ار‪ ،‬وم��ن �أم��ام��ه خط‬ ‫الدفاع الذي كان باملر�صاد‪.‬‬ ‫�أغ �ل��ب الأل �ع��اب ان�ح���ص��رت يف منت�صف‬ ‫امللعب مع �أف�ضلية لكفر�سوم يف بناء الهجمات‬ ‫ع�بر ط��ريف امللعب م��ن عمر غ��ازي وجوزية‬ ‫لإ��س�ن��اد املهاجمني مهند �إب��راه�ي��م وقويدر‬ ‫وتقدم من العمق ليث عبيدات ومعتز قا�سم‪،‬‬ ‫فيما مل جتد حتركات حممود �شلباية وعامر‬ ‫�أب��و حويطي �أي م�ساندة حقيقية من ح�سن‬ ‫عبد الفتاح وعبد اهلل ذي��ب وعامر ذي��ب من‬ ‫الأط��راف لتهديد مرمى هيثم البكار الذي‬ ‫ت�صدى لكرتني من �شلباية وعبد اهلل ذيب‬ ‫قبل �أن يفتتح عامر ذيب الت�سجيل من �أول‬ ‫فر�صة حقيقية‪ ،‬م�ستفيدا من ركنية �أحدثت‬ ‫دربكة �أم��ام املرمى ليطلق كرة قوية عانقت‬ ‫ال�شباك (‪ ،)20‬بعد الهدف مالت املباراة �إىل‬ ‫ال�ه��دوء‪ ،‬حتى �شهدت الدقائق الأخ�ي�رة من‬

‫عمر ال�شوط الأول ن�شاط ملحوظ للوحدات‬ ‫ال��ذي هدد مرمى البكار من ت�سديدة ح�سن‬ ‫عبد ال�ف�ت��اح قبل �أن ي�ه��در ع��ام��ر احلويطي‬ ‫فر�صة الهدف الثاين بعدما جتاوز احلار�س‬ ‫و�سدد يف ال�شباك اجلانبية‪.‬‬ ‫ب��د�أ كفر�سوم ال�شوط ال�ث��اين مهاجما‪،‬‬ ‫و� �ش �ك��ل خ� �ط ��ورة ع �ل��ى م ��رم ��ى � �ش �ف �ي��ع من‬ ‫ت���س��دي��دة ق��وي��در ف ��وق ال �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬و�أخ� ��رى‬ ‫م��ن ليث جمال ت�صدى لها �شفيع‪ ،‬لتنتقل‬ ‫الأف�ضلية بعد ذلك تريجياً للوحدات الذي‬ ‫ع��رف ك�ي��ف يتعامل م��ع امل��وق��ف م��ن خالل‬ ‫�سرعة االنتقال للهجوم عرب الأط��راف من‬ ‫الدمريي‪ ،‬واملحارمة لإ�سناد عبداهلل وعامر‬ ‫ذي��ب‪ ،‬ما جعل مرمى البكار حتت التهديد‪،‬‬ ‫فت�صدى لكرة عامر احلويطي‪ ،‬ومرت ر�أ�سية‬ ‫ح�سن عبد الفتاح فوق املرمى قبل �أن يت�سلم‬ ‫عامر ذي��ب ك��رة داخ��ل املنطقة املحرمة من‬ ‫حممد جمال تعر�ض على �أث��ره��ا للإعاقة‬ ‫ل�ت���ص��ل ال �ك��رة �إىل ع��ام��ر احل��وي �ط��ي الذي‬ ‫�سددها بال�شباك‪ ،‬ف�أعلن �أن احلكم عبدالرزاق‬ ‫ال �ل��وزي ع��ن ال�ه��دف ال�ث��اين و��س��ط احتجاج‬ ‫كبري م��ن الع�ب��ي كفر�سوم على �أن �صافرة‬ ‫ركلة اجلزاء �سبقت الهدف‪ ،‬وبعد م�شاورات‬ ‫ال�ل��وزي م��ع احلكم امل�ساعد ع��اد ع��ن قراره‪،‬‬ ‫واحت�سب ركلة ج��زاء للوحدات �سجل منها‬ ‫ح�سن عبد الفتاح الهدف الثاين يف الدقيقة‬ ‫(‪ ،)59‬ال ��وح ��دات اط �م��ان ل�ل�ن�ت�ي�ج��ة وعمد‬ ‫العبيه على تهدئة اللعب‪ ،‬وك��ان بالإمكان‬ ‫تعزيز النتيجة‪ ،‬لكن احلار�س البكار ودفاع‬ ‫كفر�سوم ت�صدى لفر�ص ح�سن عبد الفتاح‬ ‫وع��ام��ر ذي��ب وحم�م��ود �شلباية ال��ذي انفرد‬ ‫ب��احل��ار���س‪ ،‬ول �ع��ب ك ��رة ��س��اق�ط��ة م ��رت فوق‬ ‫املرمى بقليل‪.‬‬

‫مواجهتان يف ختام اجلولة الثالثة اليوم‬

‫شباب األردن يلتقي الريموك بهدف واضح‬ ‫ومحاورة مثرية بني املنشية والبقعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي � �ش �ب��اب الأردن ع �ن��د العا�شرة‬ ‫والن�صف م�ساء اليوم فريق الريموك على‬ ‫ا�ستاد امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بالقوي�سمة يف‬ ‫ختام اجلولة الثالثة من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة ال�ق��دم بهدف وا��ض��ح يتمثل يف البقاء‬ ‫يف القمة �إىل جانب «القطبني»‪ ،‬فيما يبدو‬ ‫اللقاء الآخر الذي يجمع املن�شية مع البقعة‬ ‫على ا�ستاد الأم�ي�ر حممد ب��ال��زرق��اء مثريا‬ ‫نظرا للمباريات ال�سابقة بني الفريقني‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * الريموك‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ي��رم��ي ��ش�ب��اب الأردن حمله الهجومي‬ ‫بحثا عن الأه��داف كما ج��رت ال�ع��ادة‪ ،‬وذلك‬ ‫لقدرته على فر�ض الأ�سلوب املنا�سب بف�ضل‬ ‫ت��واج��د ك��وك�ب��ة م��ن �أب� ��رز ال�لاع �ب�ين‪ ،‬ولعل‬ ‫االن���س�ج��ام ال��وا� �ض��ح ال ��ذي ب ��د�أ يطغى على‬ ‫�أداء الفريق ي�شكل قلقا للريموك الباحث‬

‫عن فك نح�س الزمه �سابقا بتحقيق نتيجة‬ ‫�إيجابية تخرجه من دوامة التفكري امل�ستمر‬ ‫وترك ب�صمة قوية قبل فوات الآوان‪.‬‬ ‫اكتمال ال�صفوف يفر�ض جمالية على‬ ‫الأداء‪ ،‬وهذا منوط بقدرة اجلهاز الفني هنا‬ ‫وهناك بتحريك العبيه بقراءات فنية متقنة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل دور ال�لاع �ب�ين ب �� �ض��رورة بذل‬ ‫جهود م�ضاعفة‪ ،‬والتمتع برتكيز عال خوفا‬ ‫من ارتكاب الأخطاء‪ ،‬خوفا من ا�ستغاللها‪،‬‬ ‫خا�صة �أن هناك العبني موهوبني قادرين‬ ‫على ترجمة �أن�صاف الفر�ص‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن �شباب الأردن عاطف جنيات‬ ‫وحممد خري وماهر اجلدع وحممد احلموي‬ ‫وعو�ض راغب‪ ،‬ومن الريموك يا�سني البخيت‬ ‫وعمار �أبو عواد وعمار ال�شرايدة و�صالح منر‬ ‫وحممد عبد الر�ؤوف‪.‬‬ ‫املن�شية * البقعة ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫خ � ��رج ال �ب �ق �ع��ة ف ��ائ ��زا م ��ن اجلولتني‬ ‫ال���س��اب�ق�ت�ين‪ ،‬رغ ��م �أن ��ه ح�ق��ق ف ��وزا وتعادال‬

‫بعك�س املن�شية الذي ك�شف عن قدرة العودة‬ ‫بالنتيجة �أم��ام اجل��زي��رة وال�يرم��وك‪ ،‬حيث‬ ‫يعني ل��ه ال�ف��وز م�ساء ال�ي��وم ال�شيء الكثري‬ ‫يف ظل القفزة النوعية يف الرتتيب‪ ،‬واحلال‬ ‫ينطبق على البقعة �أي�ضا‪ ،‬ما ي�شكل عامل‬ ‫�ضغط وخ��وف على النتيجة‪� ،‬إذا م��ا علمنا‬ ‫�أن ه�ن��اك ف�ت�رة ت��وق��ف �ستفيد ال�ك�ث�ير من‬ ‫الأن��دي��ة‪ ،‬حيث ي��ري��د الفريقني قبل فرتة‬ ‫ال�ت��وق��ف م��وا��ص�ل��ة ح�صد ال�ن�ق��اط‪ ،‬وجتنب‬ ‫اخل���س��ارة لأن م�ضاعفاتها �ستنعك�س �سلبا‬ ‫عند العودة‪.‬‬ ‫م�ب��اري��ات البقعة واملن�شية حتفل دائما‬ ‫ب ��الإث ��ارة وال �ن��دي��ة وال �ت �ك��اف ��ؤ‪ ،‬وذل ��ك يب�شر‬ ‫جماهريهما �أن القادم �أف�ضل مع الأمنيات‬ ‫امل�شرتكة �أن ي�شهد هذا اللقاء ذلك الأمر‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ب�ق�ع��ة حم�م��د ع�ب��د احلليم‬ ‫وع ��دن ��ان ع��دو���س وف � ��ادي � �ش��اه�ين وحممد‬ ‫ن��اج��ي‪ ،‬وم��ن املن�شية ح�سام �شديفات ورائد‬ ‫الزاغة وحممود �صالح وعلي ذيابات‪.‬‬

‫�شباب الأردن ي�سعى للو�صول �إىل العالمة الكاملة عرب بوابة الريموك‬


‫‪10‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫�شلباية وعقل جديد ت�شكيلة املنتخب وا�ستبعاد البخيت وعماد‬

‫النشامى جاهزون ملواجهتي أسود الرافدين‬ ‫والتنني الصيني يف تصفيات كأس العالم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ب��ا� �ش��ر امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي لكرة‬ ‫القدم تدريباته الليلة املا�ضية عندما‬ ‫خ��ا���ض ال�ت�م��ري��ن الأول ع�ل��ى ملعب‬ ‫ال �ب�ت�راء مب��دي�ن��ة احل���س�ين لل�شباب‬ ‫�إثر �إعالن املدير الفني عدنان حمد‬ ‫القائمة النهائية التي �ستمثلنا �أمام‬ ‫ال �ع��راق وال �� �ص�ين يف ال� ��دور الثالث‬ ‫من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل يف الربازيل عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وح� �م� �ل ��ت ت �� �ش �ك �ي �ل��ة املنتخب‬ ‫مطالبات ال�شارع الريا�ضي الأردين‬ ‫وا�ستجاب حمد لل�ضغوطات‪ ,‬و�ضم‬ ‫جن �م�ين م ��ن ال �ع �ي��ار ال �ث �ق �ي��ل‪ ,‬هما‬

‫م�ه��اج��م ال��وح��دات حم�م��ود �شلباية‬ ‫ومدافع الفي�صلي حامت عقل‪ ,‬فيما‬ ‫اح�ت�ف�ظ��ت ب�ق�ي��ة الأ� �س �م��اء مبكانها‬ ‫وا�ستبعد العبي الريموك احلار�س‬ ‫فرا�س عماد ويا�سني البخيت‪ ،‬وخلت‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة م��ن ا� �س��م جن��م الفي�صلي‬ ‫م ��ؤي��د �أب ��و ك���ش��ك ال ��ذي ن�ق�ل��ت عنه‬ ‫م��واق��ع �إلكرتونية اتهامه العراقي‬ ‫ث��ائ��ر ج �� �س��ام ب �ع��دم �إ�� �ش ��راك ��ه �أم ��ام‬ ‫الرمثا ليبعد يف اللحظات الأخرية‬ ‫وه��و ال��ذي ك��ان واح��د م��ن الأ�سماء‬ ‫امل�ط��روح��ة ب�ق��وة �إىل ج��ان��ب �شلباية‬ ‫وعقل‪.‬‬ ‫عموما‪ ,‬ف�إن «الن�شامى» يت�أهبون‬ ‫ل�ل�ق��اء منتخب ت��ون����س ي��وم ب�ع��د غد‬ ‫االث �ن�ين على ا��س�ت��اد ع�م��ان الدويل‪،‬‬

‫وك ��ذل ��ك م�ن�ت�خ��ب ان��دون �ي �� �س �ي��ا يوم‬ ‫‪ 27‬اجل ��اري يف �إط ��ار و��ض��ع املالمح‬ ‫النهائية على الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫التي �ستبد�أ لقاء العراق يف �أربيل يوم‬ ‫‪ 2‬من ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫و�شكل الع�ب��و ال��وح��دات غالبية‬ ‫الت�شكيلة بتواجد «‪ »8‬العبني‪ ،‬هم‪:‬‬ ‫ع ��ام ��ر � �ش �ف �ي��ع وب �� �ش��ار ب �ن��ي يا�سني‬ ‫وحم �م��د ال ��دم�ي�ري وب��ا� �س��م فتحي‬ ‫وح �� �س��ن ع �ب��د ال �ف �ت��اح وع ��ام ��ر ذيب‬ ‫وعبداهلل ذيب وحممود �شلباية‪ ،‬تاله‬ ‫الفي�صلي بخم�سة العبني هم ل�ؤي‬ ‫العمايرة وبهاء عبد الرحمن و�أحمد‬ ‫هايل وحامت عقل وخليل بني عطية‪،‬‬ ‫والع � �ب ��ان م ��ن ال��رم �ث��ا ه �م��ا حمزة‬ ‫الدردور و�سليمان ال�سلمان‪ ،‬والعبان‬

‫من العربي �أن�س بني يا�سني و�سعيد‬ ‫مرجان وواح��د �شباب الأردن معتز‬ ‫يا�سني وواح��د م��ن اجل��زي��رة حممد‬ ‫م�صطفى‪� ,‬إ� �ض��اف��ة �إىل املحرتفني‬ ‫يف اخل��ارج ع��دي ال�صيفي «ال�ساملية‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي» وحم�م��د م�ن�ير «الأن�صار‬ ‫ال �� �س �ع��ودي»‪ ،‬و�� �ش ��ادي �أب� ��و ه�شه�ش‬ ‫«ال �ف �ت��ح ال �� �س �ع��ودي»‪ ،‬و�أن� �� ��س حجي‬ ‫«دهوك العراقي»‪.‬‬ ‫باكيتا وفاندرليم بديلني لزيكو‬ ‫ك�شف م�صادر ريا�ضية عراقية‬ ‫�أن احت � ��اد ك� ��رة ال� �ق ��دم و� �ض��ع ا�سم‬ ‫املدرب الربازيلي باكيتا والهولندي‬ ‫فاندرليم ك�أحد الأ�سماء املطروحة‬ ‫ل� �ت ��ويل الإ� � � �ش� � ��راف ع� �ل ��ى املنتخب‬ ‫العراقي يف ت�صفيات ك�أ�س العامل يف‬

‫ح��ال مل يتم االت�ف��اق م��ع الربازيلي‬ ‫زي�ك��و ال��ذي مل ي��ر��س��ل ج��واز �سفره‬ ‫لإخراج ت�أ�شرية دخول العراق وقيادة‬ ‫«�أ�سود الرافدين»‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ولد‬ ‫�ضغطا ع�ل��ى احت ��اد ال �ك��رة ب�ضرورة‬ ‫الإ� �س��راع يف جلب م��درب على �سوية‬ ‫عالية‪ ،‬خا�صة �أن ما يف�صل العراق‬ ‫عن موعد الت�صفيات‪ ،‬هما �أ�سبوعان‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب ال�ع��راق خا�ض يف‬ ‫��س��اع��ة م�ت��أخ��رة م��ن الليلة املا�ضية‬ ‫لقاء ودي��ا �أم��ام قطر ا�ستعداد للقاء‬ ‫م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي يف �أرب� �ي ��ل حتت‬ ‫�إ�شراف م�ساعد مدرب العراق �سابقا‬ ‫ك��اظ��م ال��رب�ي�ع��ي حل�ين ال�ت�ع��اق��د مع‬ ‫مدير فني ب�صورة ر�سمية‪.‬‬

‫سوريا خارج تصفيات مونديال ‪2014‬‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) منتخب �سوريا خا�سرا‬ ‫مباراته مع منتخب طاجيك�ستان قانونا �صفر‪� 2-‬ضمن �إياب الدور‬ ‫التمهيدي من ت�صفيات نهائيات ك�أ�س العامل املقررة نهائياتها يف‬ ‫الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫ويعني ق��رار االحت��اد ال��دويل اعتبار �سوريا خ��ارج ال��دور الثالث‬ ‫لتحل بدال منها طاجيك�ستان يف املجموعة الثالثة التي ت�ضم اليابان‬ ‫و�أوزبك�ستان وكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وج��اء ه��ذا الإع�ل�ان بر�سالة م��ن الفيفا و�صلت �أول م��ن �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إىل االحت��اد ال�سوري �أعلمه فيها بخ�سارة منتخب بالده‬

‫قانونا �أمام طاجيك�ستان ب�سبب �إ�شراك �سوريا للمهاجم جورج مراد‬ ‫ال�سوري الأ�صل ال�سويدي اجلن�سية‪ ،‬على اعتبار �أن م��راد �سبق له‬ ‫ولعب ملنتخب ال�سويد عام ‪.2003‬‬ ‫وك��ان منتخب �سوريا ف��از على طاجك�ستان ذه��اب��ا ‪ ،1-2‬و�إيابا‬ ‫‪� �-4‬ص �ف��ر‪ ،‬وه��ي امل �ب��اراة ال �ت��ي اع�ت�م��د ف�ي�ه��ا ال�ف�ي�ف��ا خ���س��ارة �سوريا‬ ‫�صفر‪.2-‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد فاروق �سرية رئي�س االحتاد ال�سوري يف ت�صريح‬ ‫لوكالة فران�س بر�س �أن م�شاركة مراد مع منتخب �سوريا قانونية‪،‬‬ ‫و�أن ��ه خ��اط��ب االحت ��اد ال�سويدي ب�ش�أن م�شاركة م��راد م��ع منتخب‬ ‫�سوريا وذل��ك قبل نحو قبل ثالثة �أ�شهر من بدء الت�صفيات‪ ،‬و�أنه‬ ‫ميلك الوثائق التي جتيز م�شاركته مع منتخب �سوريا‪.‬‬

‫و�أعلن �سرية �أنه �سيتقدم ب�شكوى �إىل حمكمة التحكيم الريا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد ال ��دويل طلب م��ن االحت ��اد ال���س��وري �أم����س الأربعاء‬ ‫تو�ضيحا حول م�شاركة مراد بعد �أن تقدم االحتاد الطاجيك�ستاين‬ ‫باعرتا�ض للفيفا حول عدم قانونية �إ�شراكه‪ ،‬بيد �أن االحتاد ال�سوري‬ ‫بح�سب �سرية «ف��وج��ئ اخلمي�س بخطاب الفيفا ال��ذي �أع�ل��ن فيه‬ ‫خ�سارة �سوريا»‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت ف��ران����س ب��ر���س �أن م ��راد ل�ع��ب ملنتخب ال���س��وي��د الأول‬ ‫يف كانون الثاين ع��ام ‪ 2005‬ومل��دة ‪ 13‬دقيقة يف مباراتها الودية مع‬ ‫املك�سيك �صفر‪�-‬صفر‪ .‬كما تواجد على مقاعد االحتياط يف مباراة‬ ‫ال�سويد وفرن�سا يف �شباط ‪ ،2005‬دون �أن ي�شارك يف املباراة التي انتهت‬ ‫‪.1-2‬‬

‫صدام مبكر بني آرسنال‬ ‫وليفربول يف الدوري اإلنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قد يكون املو�سم يف �أوله‪ ،‬لكن الإثارة والت�شويق‬ ‫�سيكونان على املوعد يف املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ح�ي��ث يحت�ضن «�ستاد‬ ‫الإم� ��ارات» وملعب «�أول��دت��راف��ود» مواجهتني من‬ ‫العيار الثقيل‪ ،‬االوىل جتمع ار�سنال مع ليفربول‬ ‫ال �ي��وم ال���س�ب��ت وال�ث��ان�ي��ة مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د مع‬ ‫توتنهام االثنني املقبل‪.‬‬ ‫يف املواجهة االوىل يبحث ار�سنال وليفربول‬ ‫عن تعوي�ض بدايتهما املتوا�ضعة عندما يتواجهان‬ ‫وجها لوجه يف مباراة قمة بكل ما للكلمة من معنى‬ ‫نظرا اىل نوعية الفريقني وتاريخهما املميز‪.‬‬ ‫وكان ار�سنال ا�ستهل مو�سمه «الغام�ض» بتعادل‬ ‫خميب مع نيوكا�سل يونايتد (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬فيما‬ ‫ق�ص ليفربول «املتجدد» �شريط االفتتاح بتعادله‬ ‫مع �سندرالند (‪.)1-1‬‬ ‫وي��دخ��ل ار��س�ن��ال اىل ه��ذا اللقاء بعد �ساعات‬ ‫قليلة على خ�سارته جهوده قائده و�صانع العابه‬ ‫اال� �س �ب��اين ��ش�ي���س��ك ف��اب��ري �غ��ا���س مل���ص�ل�ح��ة فريقه‬ ‫ال�سابق بر�شلونة وو��س��ط التقارير التي تتحدث‬ ‫عن انتقال متوقع لالعب و�سطه االخر الفرن�سي‬ ‫�سمري ن�صري اىل مان�ش�سرت �سيتي الذي كان اكرث‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين للقب اق�ن��اع��ا يف امل��رح�ل��ة االفتتاحية‬ ‫بعدما دك �شباك �سوان�سي �سيتي برباعية نظيفة‪،‬‬ ‫بينها ثنائية ملهاجمه االرجنتيني اجلديد �سريخيو‬ ‫اغويرو‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��اب��ري�غ��ا���س ون���ص��ري غ��اب��ا ع��ن املباراة‬ ‫االوىل امام نيوكا�سل وبدا الفريق اللندين مت�أثرا‬ ‫جدا بغيابهما اذ افتقد اىل االبداع يف و�سط امللعب‪،‬‬ ‫و�سيكون و�ضعه ا�صعب بكثري يف مباراة اليوم لي�س‬ ‫الن��ه خ�صمه متمثل ب�ف��ري��ق م��ن ع�ي��ار ليفربول‬ ‫وح���س��ب‪ ،‬ب��ل الن ف��ري��ق امل ��درب الفرن�سي ار�سني‬ ‫فينغر يعاين من الغيابات ان كان ب�سبب اال�صابة‬ ‫وااليقاف‪.‬‬

‫و�سيفتقد فريق «املدفعجية» الذي مل يخ�سر‬ ‫على ار�ضه امام «احلمر» منذ كانون الثاين‪/‬فرباير‬ ‫ع��ام ‪��( 2000‬ص�ف��ر‪ ،)1-‬اىل ج�ه��ود الع�ب��ه اجلديد‬ ‫العاجي جريفينيو ال��ذي ط��رد يف مباراته االوىل‬ ‫بعد دخوله يف عراك مع جوي بارتون‪ ،‬واالمر ذاته‬ ‫ينطبق على الكامريوين الك�سندر �سونغ الذي كان‬ ‫اوق��ف من قبل اللجنة الت�أديبية لتورطه يف هذا‬ ‫اال�شكال اي�ضا‪.‬‬ ‫كما يحوم ال�شك حول م�شاركة كل من جاك‬ ‫ويل�شري وكريان غيبز وال�سوي�سري يوهان دجورو‬ ‫والت�شيكي توما�س روزي�سكي وال�سنغايل‪-‬الفرن�سي‬ ‫ارمان تراوري والفرن�سي ابو ديابي ب�سبب اال�صابة‪،‬‬ ‫ما �سيعقد متاما مهمة فينغر ويجعله امام مهمة‬ ‫تعترب من اال�صعب على ال�صعيد ال�شخ�صي منذ ان‬ ‫ا�ستلم اال�شراف على الفريق اللندين عام ‪.1996‬‬ ‫واالمر االيجابي الوحيد بالن�سبة الر�سنال هو‬ ‫انه يدخل اىل اللقاء مبعنويات مرتفعة بعد فوزه‬ ‫على اودينيزي االيطايل ‪�-1‬صفر يف ذه��اب الدور‬ ‫التمهيدي من م�سابقة دوري ابطال اوروبا وذلك‬ ‫بف�ضل جناحه ال��دويل تيو وال�ك��وت ال��ذي حافظ‬ ‫على تفا�ؤله رغم الت�شكيك الذي يواجهه الفريق‬ ‫من قبل ق�سم من م�شجعيه «املت�شددين»‪.‬‬ ‫وق��ال وال�ك��وت ب��ان مزاجية الفريق يف و�ضع‬ ‫جيد‪ ،‬م�ضيفا «اعتقد اننا حققنا نتيجة جيدة يف‬ ‫نيوكا�سل‪ ،‬خ�صو�صا اننا لعبنا بع�شرة العبني‪ .‬كانت‬ ‫املحافظة على نظافة �شباكنا باالمر اجليد كما ان‬ ‫الالعبني ال�شبان اكت�سبوا اخلربة يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا»‪.‬‬ ‫واعرتف والكوت بان على فينغر انفاق بع�ضا‬ ‫من االموال التي ح�صل عليها من بيع فابريغا�س‬ ‫وال�ت��ي �سيح�صل عليها م��ن بيع ن�صري م��ن اجل‬ ‫تعزيز �صفوف الفريق‪ ،‬م�ضيفا «انا مت�أكد من ان‬ ‫املدرب يعمل على ا�ستقدام بع�ض الالعبني»‪.‬‬ ‫وميكن القول ان ار�سنال �سيكون را�ضيا يف هذه‬ ‫ال�ظ��روف بحال ت�ك��ررت نتيجة املواجهة االخرية‬

‫بني الفريقني على «�ستاد االم��ارات» حيث تعادال‬ ‫‪ 1-1‬والهدفان �سجال يف الوقت ال�ضائع من ركلتي‬ ‫جزاء‪ ،‬فتقدم الفريق اللندين عرب الهولندي روبن‬ ‫فان بري�سي قبل ان يعادل مواطنه ديرك كاوت‪.‬‬ ‫ويف مع�سكر «احل �م��ر»‪ ،‬ك��ان اجل�م�ي��ع يرتقب‬ ‫البداية الذي �سيحققها ليفربول هذا املو�سم بعد‬ ‫ان كان من اكرث االندية ن�شاطا يف �سوق االنتقاالت‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬اال ان فريق امل��درب اال�سكتلندي كيني‬ ‫دالغلي�ش خيب االمال بعدما اكتفى بالتعادل امام‬ ‫جماهريه‪ ،‬وهو �سي�سعى بالتايل اىل اطالق مو�سمه‬ ‫«الواعد» من بوابة ار�سنال اجلريح‪.‬‬ ‫ويف املواجهة النارية الثانية التي تقام االثنني‬ ‫املقبل على ملعب «اولدترافورد»‪ ،‬ي�سعى مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد اىل ت�أكيد بدايته اجليدة عندما ي�ست�ضيف‬ ‫توتنهام الذي غاب عن املرحلة االفتتاحية ب�سبب‬ ‫اعمال ال�شغب يف لندن‪.‬‬ ‫وكان مان�ش�سر ا�ستهل حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫بفوز �صعب على م�ضيفه و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫‪ 1-2‬وذلك وبف�ضل جناحه اجلديد ا�شلي يونغ الن‬ ‫الع��ب ا�ستون فيال ال�سابق �سجل ه��دف ال�ف��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 81‬بعد جمهود فردي مميز‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ف ��ري ��ق امل� � ��درب اال� �س �ك �ت �ل �ن��دي اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون ي��واج��ه مع�ضلة يف خ��ط دف��اع��ه قد‬ ‫ي�ستغلها توتنهام متاما‪ ،‬اذ‬ ‫تعر�ض «ال�شياطني احل�م��ر» ل�ث�لاث �ضربات‬ ‫قا�سية يف م�ستهل م�شوار الدفاع عن لقبهم حيث‬ ‫�سيفتقدون خ��دم��ات ري��و فرديناند ل�ستة ا�سابيع‬ ‫ب�سبب اال�صابة التي ابعدت اي�ضا زميله الربازيلي‬ ‫رافايل دا �سيلفا عن الفريق لع�شرة ا�سابيع‪.‬‬ ‫وا�صيب فرديناند يف ع�ضلة فخذه اخللفية‬ ‫خ�لال ال�شوط الثاين من مباراة اال�سبوع االول‪،‬‬ ‫وك�شف فريغو�سون بعد اللقاء ان مدافعه لن يعود‬ ‫اىل املالعب قبل ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫و��س�ي�غ�ي��ب ف��ردي�ن��ان��د ب��ال�ت��ايل ع��ن املباراتني‬ ‫الهامتني جدا امام ار�سنال اال�سبوع املقبل وت�شل�سي‬

‫يف ‪ 18‬ال�شهر املقبل‪ ،‬ا�ضافة اىل غيابه عن منتخب‬ ‫بالده يف املباراتني اللتني يخو�ضهما �ضد بلغاريا‬ ‫وويلز يف الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫ام��ا راف��اي��ل ف�سيغيب لع�شرة ا�سابيع ب�سبب‬ ‫تعر�ضه خللع يف كتفه خالل متارينه مع الفريق‪،‬‬ ‫كما هناك احتمال ان يغيب املدافع االخر ال�صربي‬ ‫نيمانيا فيديت�ش مل��دة ا�سبوعني ب�سبب ا�صابة يف‬ ‫ربلة ال�ساق تعر�ض لها يف م�ب��اراة املرحلة االوىل‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل مان�ش�سرت يونايتد �أن يحافظ على‬ ‫�سجله املميز ام��ام �ضيفه اللندين ال��ذي مل يذق‬ ‫طعم الفوز على ملعب «ال�شياطني احلمر» منذ ‪16‬‬ ‫كانون االول ‪ 1989‬عندما تغلب عليه ‪�-1‬صفر يف‬ ‫دوري الدرجة االوىل �سابقا‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «� �س �ت��ام �ف��ورد ب ��ري ��دج»‪ ،‬ي�سعى‬ ‫ت�شل�سي ب ��دوره ويف ظ��ل غ�ي��اب ح��ار��س��ه العمالق‬ ‫الت�شيكي برت ت�شيك اىل تعوي�ض تعادله يف املرحلة‬ ‫االوىل ام��ام م�ضيفه �ستوك �سيتي دون اهداف‪،‬‬ ‫وذل��ك من خ�لال منح مدربه الربتغايل اجلديد‬ ‫ان��دري فيا�ش‪-‬بوا�ش ف��وزه االول عرب بوابة و�ست‬ ‫بروميت�ش‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «ري �ب ��وك � �س �ت��ادي��وم»‪� ،‬سي�سعى‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي اىل الت�أكيد بانه �سيكون الرقم‬ ‫ال���ص�ع��ب ل �ه��ذا امل��و� �س��م ع�ن��دم��ا ي�ح��ل ��ض�ي�ف��ا على‬ ‫بولتون وان ��دررز يف اختبار �صعب ل��رج��ال املدرب‬ ‫االي�ط��ايل روب��رت��و مان�شيني الن �صاحب االر�ض‬ ‫يخو�ض املواجهة مبعنويات مرتفعة كونه يت�صدر‬ ‫الرتتيب بف�ضل ف��وزه على م�ضيفه كوينز بارك‬ ‫رينجرز برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬يلعب اليوم �سندرالند‬ ‫مع نيوكا�سل يونايتد‪ ،‬وا�ستون فيال مع بالكبرين‪،‬‬ ‫واي�ف��رت��ون م��ع كوينز ب��ارك ري�ن�ج��رز‪ ،‬و�سوان�سي‬ ‫�سيتي م��ع وي�غ��ان اثلتيك‪ ،‬على ان يلتقي االحد‬ ‫نوريت�ش �سيتي مع �ستوك �سيتي‪ ،‬وولفرهامبتون‬ ‫مع فولهام‪.‬‬

‫رونالدينيو يعود إىل تشكيلة‬ ‫الربازيل‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد النجم الربازيلي رونالدينيو اىل ت�شكيلة منتخب بالده‬ ‫للمرة االوىل منذ ت�شرين الثاين املا�ضي بعدما ا�ستدعاه املدرب‬ ‫مانو مينيزي�س ملواجهة غانا يف مباراة دولية ودية تقام يف اخلام�س‬ ‫من ال�شهر املقبل يف لندن‪.‬‬ ‫وي�أتي ا�ستدعاء رونالدينيو بعد اي��ام معدودة على الت�صريح‬ ‫ال��ذي ادىل ب��ه مهاجم باري�س ��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي وبر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين وم�ي�لان االي �ط��ايل �سابقا‪ ،‬حيث اع��رب فيه ع��ن رغبته‬ ‫بالعودة اىل الدفاع عن الوان «�سيلي�ساو»‪ ،‬م�شريا اىل انه رهن ا�شارة‬ ‫مينيزي�س‪.‬‬ ‫ويبدو �أن رغبة مهاجم فالمنغو كان لها �صداها لدى مينيزي�س‬ ‫ال��ذي وج��د نف�سه يف و�ضع �صعب للغاية بعد خ��روج ال�برازي��ل من‬ ‫ربع نهائي كوبا �أمريكا على يد الباراغواي‪ ،‬ثم خ�سارتها وديا �أمام‬ ‫�أملانيا‪.‬‬ ‫وكان رونالدينيو الذي احتفل بعيد ميالده احلادي والثالثني‬ ‫يف �آذار املا�ضي‪ ،‬عاد اىل الربازيل يف كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬ووقع �أف�ضل‬ ‫العب يف العامل لأعوام ‪ 2002‬و‪ 2004‬و‪ 2005‬عقدا ملدة ‪� 3‬أعوام ون�صف‬ ‫مع فالمنغو‪ ،‬وبراتب �شهري يناهز ‪� 900‬ألف دوالر �أمريكي‪� ،‬أمال‬ ‫با�ستعادة موقعه اال�سا�سي مع املنتخب الربازيلي الذي �سي�ست�ضيف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل املقبلة لكرة القدم عام ‪.2014‬‬ ‫وي�ق��دم رونالدينيو (‪ 31‬ع��ام��ا) م�ستوى مم�ي��زا م��ع فالمنغو‬ ‫منذ ان�ضمامه �إليه‪ ،‬حيث �سجل ‪ 15‬هدفا يف ‪ 34‬مباراة خا�ضها حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وقد ا�ستعان مينيزي�س لهذه املباراة بجهود ظهري ريال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين مار�سيلو وب�ح��ار���س ك��روزي��رو فابيو ومبهاجمي بورتو‬ ‫الربتغايل هالك وانرتنا�سيونال بورتو اليغري لياندرو دامياو‪،‬‬ ‫فيما ا�ستدعى وللمرة االوىل الظهري االمين ل�سانتو�س ومنتخب‬ ‫دون ‪ 20‬عاما دانيلو‪.‬‬ ‫ الت�شكيلة‪:‬‬‫حلرا�سة املرمى‪ :‬جوليو �سيزار (انرت ميالن االيطايل) وفابيو‬ ‫(كروزيرو) وجيفر�سون (بوتافوغو)‬ ‫للدفاع‪ :‬لو�سيو (انرت ميالن) وتياغو �سيلفا (ميالن االيطايل)‬ ‫ودافيد لويز (ت�شل�سي االنكليزي) وديدي (فا�سغو دي غاما) ودانيال‬ ‫الفي�ش (بر�شلونة اال�سباين) ودانيلو (�سانتو�س) ومار�سيلو (ريال‬ ‫مدريد اال�سباين) وادريانو (بر�شلونة)‬ ‫للو�سط‪ :‬لوكا�س ليفا (ليفربول االنكليزي) ورالف (كورينثيانز)‬ ‫ولوي�س غو�ستافو (بايرن ميونيخ االملاين) واليا�س (اتلتيكو مدريد‬ ‫اال�سباين) وباولو هرنيكي غان�سو (�سانتو�س) ولوكا�س (�ساو باولو)‬ ‫وفرناندينيو (�شاختار دانييت�سك االوكراين)‬ ‫املهاجمون‪ :‬الك�سندر باتو وروبينيو (ميالن االيطايل) ونيمار‬ ‫(�سانتو�س) وهالك (ب��ورت��و الربتغايل) ورونالدينيو (فالمنغو)‬ ‫ولياندرو دامياو (انرتنا�سيونال دي بورتو اليغري)‬

‫مانشسرت يونايتد يطلب دخول‬ ‫بورصة سنغافورة‬ ‫�سنغافورة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تقدم ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد بطل ال��دوري االنكليزي لكرة‬ ‫القدم بطلب الدخول اىل بور�صة �سنغافورة‪.‬‬ ‫واك ��د م���ص��در م�ق��رب م��ن العملية امل��ال�ي��ة يف ت�صريح لوكالة‬ ‫فران�س بر�س �صحة اخل�بر ال��ذي ن�شرته و�سائل االع�ل�ام املحلية‬ ‫االرب �ع��اء بخ�صو�ص طلب ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد ال��دخ��ول اىل‬ ‫بور�صة �سنغافورة‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صدر نف�سه الذي طلب عدم الك�شف عن ا�سمه‪ ،‬فان‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد تقدم بطلبه اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�إذا متت املوافقة على الطلب من قبل بور�صة �سنغافورة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�ن��ادي �سي�صبح «م ��ؤه�لا» للدخول اىل �سوق البور�صة و�سيكون‬ ‫بامكانه ن�شر وثائقه الر�سمية لدى �سلطات بور�صة �سنغافورة‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحف املحلية ك�شفت باالم�س ان مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ي�ن��وي جني مليار دوالر م��ن ه��ذه املنطقة اال�سيوية حيث متلك‬ ‫االندية االنكليزية الكثري من امل�شجعني‪.‬‬ ‫وك��ان مان�ش�سرت يونايتد ا�شرتي ع��ام ‪ 2005‬من ط��رف عائلة‬ ‫غاليزر االمريكية‪ .‬و�سحبت منه رخ�صة التداول يف بور�صة لندن‬ ‫حيث كان م�ساهما فيها منذ ‪ 11‬عاما‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي‬ ‫يفتح تحقيقا بحق فينغر‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فتح االحتاد االوروبي لكرة القدم حتقيقا بحق املدرب الفرن�سي‬ ‫الر��س�ن��ال االنكليزي ار��س�ين فينغر الت�ه��ام��ه ب�ع��دم االل �ت��زام متاما‬ ‫بايقافه ملباراة واحدة‪ ،‬وذلك بعد ان توا�صل مع العبيه ب»الوا�سطة»‬ ‫خ�ل�ال م� �ب ��اراة ال �ث�ل�اث��اء امل��ا� �ض��ي ال �ت��ي ج�م�ع��ت ال� �ن ��ادي اللندين‬ ‫باودينيزي الإيطايل (‪�-1‬صفر) يف ذهاب ال��دور التمهيدي لدوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد االوروب ��ي ع��اق��ب فينغر بايقافه مل �ب��اراة واحدة‬ ‫النتقاده احلكام بعد مباراة فريقه مع بر�شلونة اال�سباين املو�سم‬ ‫املا�ضي يف امل�سابقة ذات�ه��ا‪ ،‬لكن امل��درب الفرن�سي مل يلتزم متاما‬ ‫بالعقوبة ال���ص��ادرة بحقه اذ توا�صل م��ع العبيه وال�ط��اق��م الفني‬ ‫بوا�سطة اح��د م�ساعديه ال��ذي ك��ان جال�سا اىل جانبه يف مدرجات‬ ‫«�ستاد االمارات» وهو يحمل هاتفا خليويا‪.‬‬ ‫وتذمر فينغر من افتقاد القانون اىل الو�ضوح يف ما يخ�ص هذه‬ ‫امل�س�ألة‪ ،‬م�ؤكدا بان االحت��اد االوروب��ي منحه يف ب��ادىء االم��ر االذن‬ ‫بالتوا�صل مع مقاعد االحتياط ب»الوا�سطة»‪ ،‬لكن االخري نفى هذا‬ ‫االمر‪.‬‬

‫منتخب اليابان يطلب محرتفيه‬ ‫من أندية أوروبا‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحتاد الياباين لكرة القدم �أم�س اجلمعة �أنه تقدم بطلب‬ ‫من الأندية الأوروبية من �أجل «�إطالق �سراح» ‪ 19‬العبا حمرتفا يف‬ ‫بطوالت القارة العجوز للمباراة االوىل ملنتخب «ال�ساموراي الأزرق»‬ ‫يف الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال ‪ 2014‬والتي �ستجمعه‬ ‫ب�ضيفه الكوري ال�شمايل يف الثاين من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الئحة الالعبني املحرتفني يف �أوروب��ا الع��ب و�سط‬ ‫�س�سكا مو�سكو الرو�سي كي�سوكي هوندا ومهاجم دورمتوند االملاين‬ ‫�شينجي كاغاوا ومدافع �إنرت ميالن الإيطايل يوتو ناغاتومو الذي‬ ‫يتعافى من �إ�صابة يف كتفه تعر�ض لها ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫كما �شملت الالئحة تاكا�شي اينو الذي انتقل �إىل فولف�سبورغ‬ ‫الأملاين ال�شهر املا�ضي‪ ،‬ومهاجم �شتوتغارت االملاين �شينجي اوكازاكي‬ ‫ومهاجم نوفارا االيطايل تاكايوكي مورميوتو واجلناح اليافع ريو‬ ‫مييايت�شي الذي قد ي�سجل غدا ال�سبت بدايته يف الدوري االنكليزي‬ ‫املمتاز عندما يتواجه فريقه ار�سنال مع ليفربول‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��دي��ر ال�ف�ن��ي يف االحت� ��اد ال �ي��اب��اين هي��روم��ي ه ��ار بان‬ ‫االحتاد بعث بر�سالة االندية الالعبني ال‪ 19‬الذين «ميلكون فر�صة‬ ‫ا�ستدعائهم اىل املنتخب»‪.‬‬ ‫و�سيعلن م��درب اليابان االيطايل الربتو زاك�يروين اخلمي�س‬ ‫املقبل الت�شكيلة التي �ستواجه كوريا ال�شمالية يف افتتاح مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة التي ت�ضم اي�ضا اوزبك�ستان وطاجك�ستان‪ ،‬علما بان‬ ‫االخرية حلت بدال من �سوريا التي ا�ستبعدت ب�سبب ا�شراكها جورج‬ ‫مراد خالل مواجهة املنتخبني يف الدور التمهيدي وذلك رغم لعبه‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫الدوري اإلسباني ينطلق‬ ‫اليوم وسط توقعات باإلضراب‬

‫‪11‬‬

‫سابيال يعلن تشكيلة األرجنتني‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ال �ي �خ��ان��درو � �س��اب �ي�لا ال� ��ذي ا� �س �ت �ل��م ت ��دري ��ب املنتخب‬ ‫االرجنتيني خلفا ل�سريخيو باتي�ستا بعد خروج «ال البي�سيلي�ستي»‬ ‫من ربع نهائي ك�أ�س امريكا اجلنوبية «كوبا امريكا»‪ ،‬الت�شكيلة التي‬ ‫�ستواجه فنزويال ونيجرييا ودي��ا يف الثاين وال�ساد�س من ايلول‬ ‫املقبل يف الهند وبنغالد�ش على التوايل‪.‬‬ ‫وتكونت ت�شكيلة االرجنتني من الالعبني املحرتفني يف اخلارج‬ ‫وذلك خالفا للمباراتني الوديتني اللتني �ستجمعاها بالربازيل يف‬ ‫‪ 14‬و‪ 28‬ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث �ستكون مكونة من الالعبني املحليني‬ ‫كما احلال بالن�سبة ل»�سيلي�ساو»‪.‬‬ ‫ومل تت�ضمن الت�شكيلة �سوى العب واحد يلعب يف االرجنتني‬ ‫وه��و ح��ار���س الن��و���س ا�ستيبان ان� ��درادا‪ ،‬فيما �شهدت ع��ودة لوت�شو‬ ‫غونزالي�س ومارتن دمييكيل�س وغياب خافيري زانيتي وكارلو�س‬ ‫تيفيز وفرناندو غاغو الذين �شاركوا مع املنتخب يف كوبا امريكا‪.‬‬ ‫ الالعبون هم‪:‬‬‫حل��را��س��ة امل��رم��ى‪� :‬سريخيو روم�ي�رو (�سمبدوريا االيطايل)‬ ‫وماريانو اندوخار (كاتانيا االيطايل) وا�ستيبان اندرادا (النو�س)‬ ‫ للدفاع‪ :‬مارتن دمييكيل�س (ملقة اال�سباين) وايزكييل غاراي‬‫(بنفيكا الربتغايل) وفيديريكو فرناندي�س (ن��اب��ويل االيطايل)‬ ‫ونيكوال�س بوردي�سو (روما االيطايل) ونيكوال�س اوتامندي (بورتو‬ ‫الربتغايل) ونيكوال�س باريخا وماركو�س روخو (�سبارتاك مو�سكو‬ ‫الرو�سي) وبابلو زاباليتا (مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي) ويونا�س‬ ‫غوتيريي�س (نيوكا�سل االنكليزي) وكري�ستيان ان�سالدي (روبن‬ ‫كازان الرو�سي)‬ ‫ للو�سط‪ :‬خافيري ما�سكريانو (بر�شلونة اال�سباين) وانخيل‬‫دي ماريا (ربال مدريد اال�سباين) وايفر بانيغا (فالن�سيا اال�سباين)‬ ‫وري �ك ��اردو ال�ف��اري����س (ان�ت�ر م�ي�لان االي �ط��ايل) وف��اب �ي��ان ريناودو‬ ‫(�سبورتينغ ل�شبونة الربتغايل) وخافيري با�ستوري (باري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي) لوي�س «لوت�شو» غونزالي�س (مر�سيليا الفرن�سي)‬ ‫وخو�سيه �سوزا (ميتال�سيت خاركيف االوكراين)‬ ‫ للهجوم‪ :‬ليونيل مي�سي (بر�شلونة) وغ��ون��زال��و هيغواين‬‫(ري��ال مدريد) و�سريخيو اغويرو (مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي)‬ ‫وادواردو �سالفيو اتلتيكو مدريد اال�سباين) ولي�ساندرو لوبيز (ليون‬ ‫الفرن�سي)‪.‬‬

‫فالكاو من بورتو إىل أتلتيكو‬ ‫مدريد مقابل ‪ 40‬مليون يورو‬

‫بر�شلونة ي�صطدم مبلقة يف م�ستهل حملة الدفاع عن لقبه‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ت �ك��ون «ال �ث �ن��ائ �ي��ة القطبية»‬ ‫جم� ��ددا ع �ن��وان امل��و� �س��م اجل��دي��د من‬ ‫بطولة ا�سبانيا لكرة القدم التي تفتتح‬ ‫«مبدئيا» اليوم ال�سبت‪ ،‬لكن احلرب لن‬ ‫تكون باردة على االطالق بني بر�شلونة‬ ‫وغ ��رمي ��ه االزيل ري � ��ال م ��دري ��د وما‬ ‫ح�صل االرب�ع��اء ك��ان مبثابة عينة عما‬ ‫�ست�شهده «ال ليغا» يف ‪ ،2012-2011‬لكن‬ ‫يبقى االنتظار ملعرفة اذا ك��ان املو�سم‬ ‫��س�ي�ن�ط�ل��ق يف ع�ط�ل��ة ن �ه��اي��ة اال�سبوع‬ ‫احلايل او �سيت�أجل ب�سبب اال�ضراب‪.‬‬ ‫وق ��د ي���ض�ط��ر م���ش�ج�ع��و ال� ��دوري‬ ‫اال�سباين اىل االنتظار قليال مل�شاهدة‬ ‫جن��وم�ه��م املف�ضلني يق�صون �شريط‬ ‫انطالق املو�سم الن العبي الدرجتني‬ ‫االوىل والثانية م�صممون يف دعوتهم‬ ‫اىل اال��ض��راب يف بداية املو�سم ب�سبب‬ ‫ع��دم تو�صلهم اىل ات�ف��اق م��ع املعنيني‬ ‫حول حقوق العقد اجلماعي و�سيتخذ‬ ‫القرار احلا�سم يف وقت الحق من اليوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وبعيدا ع��ن م�س�ألة اال� �ض��راب‪ ،‬ال‬ ‫يبدو اي فريق جاهز للدخول يف معركة‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪-‬ري��ال م ��دري ��د املر�شحني‬ ‫لتكري�س «الثنائية القطبية» جمددا‬ ‫خ�صو�صا ان لقب «ال ليغا» مل يذهب‬ ‫لأي ف��ري��ق �آخ� ��ر � �س��وى ث�ل�اث مرات‬ ‫منذ الألفية اجلديدة (ديبورتيفو ال‬ ‫كورونيا مو�سم ‪ ،2000-1999‬وفالن�سيا‬ ‫مو�سمي ‪ 2002-2001‬و‪.)2004-2003‬‬ ‫وت �ب��دو احل� ��رب ه ��ذا امل��و� �س��م بني‬ ‫ال�غ��رمي�ين التقليديني ط��اح�ن��ة جدا‪،‬‬ ‫وم��ا ح�صل الأرب �ع��اء يف �إي��اب م�سابقة‬ ‫ك��أ���س ال�سوبر املحلية ك��ان عينة عما‬ ‫�سي�شهده املو�سم اجلديد من معارك‬ ‫داخل وخارج ار�ضية امللعب‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ري � ��ال م ��دري ��د بقيادة‬ ‫م��درب��ه ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‬

‫م�صمما اكرث من اي م�ضى على و�ضع‬ ‫حد الحتكار غرميه الكاتالوين للقب‬ ‫ال ��ذي ت ��وج ب��ه امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م �ه �م��ة م��وري �ن �ي��و ورج ��ال ��ه‬ ‫ل ��ن ت �ك��ون ��س�ه�ل��ة ع �ل��ى االط �ل��اق الن‬ ‫بر�شلونة اثبت بت�شكيلته احلالية التي‬ ‫ع��ززت بالت�شيلي اليك�سي�س �سان�شيز‬ ‫(م��ن اودينيزي االي�ط��ايل) وبالدويل‬ ‫اال� �س �ب��اين ��ش�ي���س��ك ف��اب��ري�غ��ا���س (من‬ ‫ار�سنال االنكليزي)‪ ،‬بانه اح��د اف�ضل‬ ‫ال�ف��رق يف ال�ت��اري��خ ان ك��ان م��ن ناحية‬ ‫االداء اجلماعي ال�سل�سل واملمتع او من‬ ‫ناحية الفاعلية التي تتج�سد بنجمه‬ ‫املطلق االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د �أن الف�ضل يف ت�ألق‬ ‫النادي الكاتالوين يعود ب�شكل ا�سا�سي‬ ‫اىل ف �ك��ر م ��درب ��ه ال� ��� �ش ��اب جو�سيب‬ ‫غ� ��واردي� ��وال ال� ��ذي جن��ح خ�ل�ال فرتة‬ ‫زمنية ق�صرية يف ان ي�صبح «كرويف‬ ‫االل �ف �ي��ة اجل ��دي ��دة» ب��ال�ن���س�ب��ة لناديه‬ ‫وذل � ��ك ب �ع��دم��ا رف� ��ع االرب � �ع� ��اء ك�أ�سه‬ ‫احلادية ع�شرة منذ ان ا�ستلم اال�شراف‬ ‫على النادي الكاتالوين‪.‬‬ ‫و�أث �ب��ت غ��واردي��وال ي��وم��ا بعد يوم‬ ‫ان��ه اف�ضل م��ن خلف «معلمه» يوهان‬ ‫كرويف يف تطبيق الكرة ال�شاملة التي‬ ‫ا�شتهر بها ال�ن��ادي الكاتالوين خالل‬ ‫حقبة ال�ه��ول�ن��دي ال�ط��ائ��ر ب�ين ‪1988‬‬ ‫و‪.1996‬‬ ‫جت �ل��ى ا� �س �ل��وب ال �ل �ع��ب ال�شامل‬ ‫باف�ضل مظاهره خالل لقاء االربعاء‬ ‫ال ��ذي ج�م��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة ب��ري��ال مدريد‬ ‫على ملعب «ك��ام��ب ن��و» يف اي��اب ك�أ�س‬ ‫ال�سوبر (‪ 2-3‬ايابا و‪ 2-2‬ذهابا) حيث‬ ‫ت�ن��اق��ل «ل �ي��و» مي�سي وزم �ل �ا�ؤه الكرة‬ ‫ب�سال�سة تامة ومتوا�صلة اىل جانب‬ ‫ت�سلحهم ب��االن�ط�لاق��ات القاتلة نحو‬ ‫م��رم��ى ال �ن ��ادي امل�ل�ك��ي ع�ل��ى غ ��رار ما‬ ‫ح �� �ص��ل خ�ل��ال ال� �ه ��دف االول ال ��ذي‬

‫�سجله اندري�س انيي�ستا يف الدقيقة ‪4‬‬ ‫بعد متريرة يف العمق من مي�سي الذي‬ ‫جنح بعدها يف ت�سجيل الهدفني الثاين‬ ‫والثالث‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 13‬هدفا يف‬ ‫مرمى النادي امللكي‪.‬‬ ‫ك��ان غ��واردي��وال وبامتياز الرجل‬ ‫ال ��ذي ي�ق��ف خ�ل��ف امل�ج��د ال ��ذي حققه‬ ‫ال� �ن ��ادي ال �ك��ات��ال��وين خ �ل�ال املوا�سم‬ ‫الثالثة االخرية الن هذا الرجل ترك‬ ‫وب�شكل ال ريب فيه مل�سته على الفريق‬ ‫واالرق ��ام تتحدث ع��ن نف�سها‪ :‬ثالثة‬ ‫القاب يف ال��دوري املحلي خالل ثالثة‬ ‫م��وا��س��م ك�م��درب للفريق‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫لقبني يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫والك�أ�س املحلية وك�أ�س العامل لالندية‬ ‫وال �ك ��أ���س ال �� �س��وب��ر االوروب� �ي ��ة وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر املحلية (ثالث مرات)‪.‬‬ ‫جن��ح بيبي غ ��واردي ��وال يف ال�سري‬ ‫على خطى م��درب��ه ال�سابق ومكت�شفه‬ ‫ك ��روي ��ف‪ ،‬امل � ��درب ال��وح �ي��د ال� ��ذي قاد‬ ‫ال �ن��ادي ال�ك��ات��ال��وين اىل ال �ف��وز بلقب‬ ‫ال� � � ��دوري يف ث �ل��اث م �ن��ا� �س �ب��ات على‬ ‫التوايل‪ ،‬وهو ي�أمل ان يتوج به للمرة‬ ‫الرابعة تواليا كما فعل «معلمه» من‬ ‫‪ 1991‬حتى ‪ 1994‬عندما كان غوارديوال‬ ‫العبا يف الفريق‪.‬‬ ‫لي�س من املعلوم حتى االن اذا كان‬ ‫م��و��س��م ‪� 2012-2011‬سينطلق اليوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬لكن ما هو م�ؤكد ان بر�شلونة‬ ‫الذي يفتتح م�شواره يف مواجهة ملقة‬ ‫امل�ت�ج��دد ال ��ذي ك��ان خ�صمه اي���ض��ا يف‬ ‫ختام املو�سم املا�ضي (‪ ،)1-3‬اك��د نيته‬ ‫وا�ستعداده لتجديد تفوقه على غرميه‬ ‫امللكي كما فعل املو�سم املا�ضي عندما‬ ‫ازاح��ه من ن�صف نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا وت�ف��وق عليه يف ال ��دوري‪ ،‬فيما‬ ‫ن��ال فريق مورينيو ج��ائ��زة الرت�ضية‬ ‫بح�صوله على الك�أ�س بعد ف��وزه على‬ ‫النادي الكاتالوين يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫اما يف مع�سكر ري��ال مدريد الذي‬

‫يفتتح مو�سمه االح��د على ملعبه يف‬ ‫مواجهة اتلتيك بلباو ال�ق��وي‪ ،‬ف�سعى‬ ‫مورينيو اىل تعزيز قدرات الفريق من‬ ‫خ�ل�ال ��ض��م ال�ترك�ي�ين ن ��وري �شاهني‬ ‫وحميت التينتوب وال�برت�غ��ايل فابيو‬ ‫ك��وي �ن�تراو وال�ف��رن���س��ي راف��اي��ل فاران‬ ‫وخو�سيه كاليخون‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ؤك��د �أن امل��درب الربتغايل‬ ‫الذي �شدد قب�ضته على االدارة الفنية‬ ‫ل �ل �ن��ادي ب �ع��د م �ن �ح��ه م�ن���ص��ب املدير‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي �أي �� �ض��ا خ�ل�ف��ا لالرجنتيني‬ ‫خ��ورخ��ي ف��ال��دان��و ال��ذي اق�ي��ل يف �أيار‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬ي �ب �ح��ث ع ��ن حت �ق �ي��ق ث� � ��أره‬ ‫وا�� �س� �ت� �ع ��ادة اع� �ت� �ب ��اره م ��ن بر�شلونة‬ ‫ال��ذي اع��اده املو�سم املا�ضي اىل ار�ض‬ ‫ال ��واق ��ع ب �ع��د ان ا� �س �ت �ه��ل م�ه�م�ت��ه مع‬ ‫الـ«مريينغي�س» بنوع م��ن التغطر�س‬ ‫والتعجرف‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب��داي��ة امل �� �ش��وار ن�ح��و حتقيق‬ ‫ال �ث ��أر مل ت�ك��ن م��وف�ق��ة ع�ل��ى االطالق‬ ‫ان ك ��ان ع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د ال��ري��ا� �ض��ي او‬ ‫االخالقي بعدما �شهده ملعب «كامب‬ ‫ن ��و» الأرب � �ع� ��اء امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ح �ي��ث �أظهر‬ ‫ري��ال �أن��ه ي�ع��اين م��ن م�شكلة «فقدان‬ ‫الأع �� �ص��اب» عندما ي�ك��ون يف مواجهة‬ ‫النادي الكاتالوين‪.‬‬ ‫ويقول املنطق ب�ضرورة �أن يلعب‬ ‫امل � � ��درب يف اي ف ��ري ��ق دور االت� � ��زان‬ ‫وال �ت��وع �ي��ة وب� ��ان ي �ك��ون م �ث��ال ال ��روح‬ ‫الريا�ضية التي تدفع امل��رء اىل تقبل‬ ‫اخل���س��ارة كما يتقبل ال �ف��وز الن ذلك‬ ‫ي�شكل فحو اللعبة‪ ،‬لكن هذا الأم��ر ال‬ ‫ينطبق بتاتا على مورينيو الذي �أظهر‬ ‫ب��ان اخل �� �س��ارة ام ��ام ب��ر��ش�ل��ون��ة تفقده‬ ‫رب��اط��ة ج ��أ� �ش��ه واع �� �ص��اب��ه وق ��د جتلى‬ ‫ذل��ك يف ن�ه��اي��ة امل �ب��اراة ع�ن��دم��ا ان�ضم‬ ‫لالعبيه يف «معركتهم» مع مناف�سيهم‬ ‫ال �ك��ات��ال��ون �ي�ين وو� �ص��ل ب��ه االم� ��ر اىل‬ ‫االع�ت��داء على م�ساعد م��درب الفريق‬ ‫اخل�صم‪.‬‬

‫ويجب القول بان «املدرب املختار»‬ ‫ال يكون باف�ضل حاالته عندما يتعلق‬ ‫االمر برب�شلونة وابرز دليل على ذلك‬ ‫ما ح�صل املو�سم املا�ضي اي�ضا عندما‬ ‫ا�صدر االحتاد االوروبي عقوبة االيقاق‬ ‫بحقه لثالث مباريات نافذة وواحدة‬ ‫م��ع وق��ف التنفيذ م��ع غ��رام��ة مالية‬ ‫بقيمة ‪ 50‬الف يورو ب�سبب «ت�صريحاته‬ ‫غري املنا�سبة» عقب خ�سارة فريقه امام‬ ‫غرميه التقليدي (�صفر‪ )2-‬يف ذهاب‬ ‫ال ��دور ن�صف النهائي مل�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وال يبدو �أن مدرب بورتو وت�شل�سي‬ ‫وان�ت��ر م �ي�ل�ان � �س��اب �ق��ا ت�ع�ل��م الدر�س‬ ‫االخ�ل�اق ��ي مم ��ا ح �� �ص��ل م �ع��ه املو�سم‬ ‫املا�ضي وق��د اظهر خ�لال االع��وام انه‬ ‫م��ن اال��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ي�سعون خلف‬ ‫��ص�ف��ة «امل �� �ش��اغ��ب»‪ ،‬وي �ب �ق��ى االنتظار‬ ‫ملعرفة �أي��ن �سي�صل به الأم��ر �إذا جنح‬ ‫بر�شلونة يف ال�ت�ف��وق عليه جم��ددا يف‬ ‫امل��و� �س��م اجل��دي��د ال ��ذي ي�ف�ت�ت��ح اليوم‬ ‫ويف ح ��ال �إل �غ��اء الإ�� �ض ��راب مبباريات‬ ‫ا�سبانيول مع غرناطة العائد �إىل دوري‬ ‫الأ��ض��واء للمرة الأوىل منذ ‪ 35‬عاما‪،‬‬ ‫وةليفانتي م��ع �سرق�سطة‪ ،‬وفياريال‬ ‫مع �سبورتيغ خيخون‪ ،‬واو�سا�سونا مع‬ ‫فالن�سيا ثالث املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫�أم��ا الأح��د فيلتقي راي��و فاليكانو‬ ‫مع ري��ال مايوركا‪ ،‬ورا�سينغ �سانتاندر‬ ‫م��ع خ�ي�ت��ايف‪ ،‬وبيتي�س ال�ع��ائ��د جمددا‬ ‫اىل دوري اال�ضواء مع جاره ا�شبيلية‪،‬‬ ‫على ان تختتم املرحلة االثنني بلقاء‬ ‫ريال �سو�سييداد واتلتيكو مدريد الذي‬ ‫تعاقد ام�س م��ع الكولومبي راداميل‬ ‫ف��ال�ك��او م��ن ب��ورت��و ال�برت�غ��ايل مقابل‬ ‫مبلغ ‪ 40‬مليون يورو ح�صل عليه من‬ ‫ب�ي�ع��ه االرج�ن�ت�ي�ن��ي ��س�يرخ�ي��و اغويرو‬ ‫ملان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪ ،‬كما من‬ ‫املرجح ان يخ�سر جنمه االوروغوياين‬ ‫دييغو فورالن النرت ميالن االيطايل‪.‬‬

‫الكبار يبحثون عن التعويض‬ ‫يف الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ت �ك��ن ب ��داي ��ة امل��و� �س��م يف ف��رن �� �س��ا بقدر‬ ‫توقعات وطموحات م�شجعي كل من ليل حامل‬ ‫اللقب ومر�سيليا و�صيفه وباري�س �سان جرمان‬ ‫املتجدد‪ ،‬اذ ف�شل هذا الثالثي يف اخلروج فائزا‬ ‫من املرحلتني االول�ي�ين و�سي�سعى بالتايل اىل‬ ‫التعوي�ض يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫فعلى ملعب «مي�شال دورن��ان��و»‪ ،‬ي�أمل ليل‬ ‫ان يطلق حملة ال��دف��اع عن لقبه انطالقا من‬ ‫بوابة م�ضيفه كاين بعد ان اكتفى فريق املدرب‬ ‫رودي غار�سيا الذي ت�أثر بالتخلي عن العاجي‬ ‫جريفينيو الر��س�ن��ال االن�ك�ل�ي��زي‪ ،‬بالتعادل مع‬ ‫نان�سي (‪ )1-1‬ثم اخل�سارة امام مونبلييه الذي‬ ‫يرتبع على ال�صدارة ب�ست نقاطة وم�شاركة مع‬ ‫كل من تولوز وكاين بالذات و�سانت اتيان الذي‬ ‫�سيحل االح ��د �ضيفا على مر�سيليا يف «�ستاد‬

‫فيلودروم» يف مباراة القمة‪.‬‬ ‫واذا ك��ان ال�غ�م��و���ض يخيم ع�ل��ى و��ض��ع كل‬ ‫من ليل ومر�سيليا لهذا املو�سم‪ ،‬ف��ان الطموح‬ ‫ك��ان العنوان العري�ض بالن�سبة لباري�س �سان‬ ‫ج��رم��ان ب�ع��د ان ان �ف��ق ف��ري��ق ال�ع��ا��ص�م��ة الذي‬ ‫ي�ستقبل فالن�سيان غ��دا االح��د‪ ،‬ام��واال طائلة‬ ‫(نحو ‪ 85‬مليون يورو) من اجل تعزيز �صفوفه‬ ‫ل�ك��ن ال �ب��داي��ة ك��ان��ت خميبة للغاية بخ�سارته‬ ‫على ار�ضه امام لوريان (�صفر‪ )1-‬وتعادله مع‬ ‫م�ضيفه رين (‪.)1-1‬‬ ‫وت�سببت هذه البداية بجعل مدرب النادي‬ ‫الباري�سي ان�ط��وان كومبواريه يف موقف حرج‬ ‫للغاية اذ و�ضعه القطري نا�صر اخلليفي‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س امل��راق�ب��ة يف ال �ن��ادي‪� ،‬أم��ام مهمة الفوز‬ ‫على فالن�سيان وتولوز يف املرحلتني املقبلتني او‬ ‫مواجهة خطر االقالة‪ ،‬وذلك بح�سب ما ذكرت‬ ‫�صحيفة «ليكيب» ام�س اخلمي�س‪.‬‬

‫وا� �ض��اف��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة‪ ،‬ان اخل�ل�ي�ف��ي اعلم‬ ‫املقربني منه بهذه املهلة‪ ،‬وذل��ك بعد ان اعترب‬ ‫امل ��دي ��ر ال��ري��ا� �ض��ي ل �ل �ن��ادي وال� ��رج� ��ل القوي‬ ‫ال�برازي �ل��ي ل �ي��ون��اردو ان «االم� ��ور ال مي�ك��ن ان‬ ‫ت�ستمر كذلك»‪ ،‬م�شرية اىل ان االيطايل كارلو‬ ‫ان�شيلوتي (‪ 51‬عاما)‪ ،‬مدرب يوفنتو�س وميالن‬ ‫وت�شل�سي االنكليزي �سابقا‪ ،‬هو اوفر املر�شحني‬ ‫حظا لقيادة �سفينة العا�صمة‪ ،‬كونه ال ي�شرف‬ ‫على اي فريق حاليا ويحظى برغبة ليونادرو‬ ‫ال�ستقدامه بعد �أن عمل معه يف ميالن �سابقا‪،‬‬ ‫ب�ي��د ان امل ��درب االي �ط��ايل مل ي��واف��ق ب�ع��د على‬ ‫العر�ض‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��وم �ب��واري��ه ق ��ال ب�ع��د م �ب��اراة رين‪:‬‬ ‫«معرفة اذا كانت ايامي معدودة مع الفريق هو‬ ‫اخر هم يل»‪.‬‬ ‫وجنح كومبواريه يف تخفيف ال�ضغط عليه‬ ‫اخلمي�س بقيادة الفريق للفوز خ��ارج قواعده‬

‫على ديفرداجن اللوك�سمبورغي ‪�-4‬صفر يف ذهاب‬ ‫امللحق امل��ؤه��ل اىل م�سابقة ال ��دوري االوروبي‬ ‫«يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يحل ل�ي��ون �ضيفا‬ ‫على بري�ست وهو ي�سعى للمحافظة على �سجله‬ ‫اخل ��ايل م��ن ال�ه��زائ��م ل�ل�م�ب��اراة ال���س��اد��س��ة على‬ ‫ال �ت��وايل يف ج�م�ي��ع امل���س��اب�ق��ات‪ ،‬وي �ع��ول مدربه‬ ‫اجل��دي��د رمي��ي غ ��ارد ع�ل��ى امل�ع�ن��وي��ات املرتفعة‬ ‫لالعبيه ب�ع��د ان جن�ح��وا ال �ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي يف‬ ‫حت��وي��ل تخلفهم ام ��ام روب ��ن ك� ��ازان الرو�سي‬ ‫اىل ف��وز ‪ 1-3‬يف ذه��اب ال��دوري التمهيدي من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ام��ام بالن�سبة لتولوز املت�صدر فهو يبحث‬ ‫ع��ن ف� ��وزه ال �ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت ��وايل ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ني�س‪ ،‬فيما يلعب ب��وردو مع اوك�سري‪،‬‬ ‫ودي �ج��ون م��ع ل��وري��ان‪ ،‬واجاك�سيو م��ع ديجون‪،‬‬ ‫ونان�سي مع �سو�شو‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل املهاجم ال��دويل الكولومبي راداميل فالكاو من بورتو‬ ‫الربتغايل اىل اتلتيكو مدريد اال�سباين يف �صفقة ق��درت باربعني‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫وذكر اتلتيكو مدريد الذي ا�ستثمر مبلغ االربع واربعني مليون‬ ‫يورو الذي ح�صل عليه جراء بيع االرجنتيني �سريخيو اغويرو اىل‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪ ،‬ان ال�صفقة ت�ضمنت اي�ضا ح�صوله على‬ ‫خدمات العب الو�سط الربتغايل روب��ن ميكايل من بطل «يوروبا‬ ‫ليغ»‪ .‬وا�ضاف الفريق اال�سباين يف بيانه‪« :‬تو�صل اتلتيكو مدريد‬ ‫وبورتو اىل اتفاق ب�ش�أن انتقال فالكاو‪� .‬سيوقع الكولومبي على عقد‬ ‫ميتد خلم�سة اعوام»‪.‬‬ ‫وجاء الإعالن عن التعاقد مع فالكاو (‪ 25‬عاما) ام�س اخلمي�س‬ ‫من خالل ال�شا�شة العمالقة مللعب «في�سنتي كالديرون» الذي كان‬ ‫يحت�ضن مباراة اتلتيكو مدريد مع فيتوريا غيماراي�ش الربتغايل‬ ‫(‪�-2‬صفر) يف ذهاب الدور الفا�صل مل�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا‬ ‫ليغ»‪ .‬يذكر ان فالكاو انتقل اىل بورتو عام ‪ 2009‬قادما من ريفر‬ ‫باليت االرجنتيني‪ ،‬وهو كان وقع ال�شهر املا�ضي عقدا جديدا يبقيه‬ ‫يف �صفوفه بطل الربتغال عامني ا�ضافيني حتى ‪.2015‬‬ ‫ومل��ع جن��م ف��ال�ك��او امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب�شكل خ��ا���ص بعدما ا�صبح‬ ‫�صاحب ال��رق��م القيا�سي م��ن حيث ع��دد االه ��داف امل�سجلة خالل‬ ‫مو�سم واح��د يف ال��دوري االوروب��ي حتت ت�سمياته املختلفة‪ ،‬وذلك‬ ‫بت�سجيله ‪ 17‬هدفا ليتفوق على االملاين يورغن كلين�سمان الذي كان‬ ‫ميلك الرقم القيا�سي ال�سابق ومقداره ‪ 15‬هدفا �سجله يف مو�سم‬ ‫‪ 1996-1995‬مع بايرن ميونيخ عندما كان يطلق على امل�سابقة ا�سم‬ ‫كا�س االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫فوز التسيو وسان جرمان‬ ‫وخسارة روما يف الدوري األوروبي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫باتت اندية الت�سيو االي�ط��ايل وتوتنهام االنكليزي ومواطنه‬ ‫فولهام وباري�س �سان جرمان الفرن�سي على م�شارف دور املجموعات‬ ‫بانت�صاراتها العري�ضة �أول م��ن �أم����س اخلمي�س يف ذه��اب الدور‬ ‫الفا�صل مل�سابقة ال ��دوري االوروب ��ي يف ك��رة ال�ق��دم (ي��وروب��ا ليغ)‪،‬‬ ‫فيما حقق هل�سنكي الفنلندي فوزا ثمينا على �ضيفه �شالكه االملاين‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�ضرب الت�سيو بقوة واكرم وفادة �ضيفه رابوتنيت�سكي املقدوين‬ ‫بن�صف دزينة من االهداف تناوب على ت�سجيلها الربازيلي هرناني�ش‬ ‫(‪ )20‬و�ستيفانو ماوري (‪ )39‬والفرن�سي جربيل �سي�سيه (‪ 51‬و‪)65‬‬ ‫وتومازو روكي (‪ )87‬واالملاين مريو�سالف كلوزه (‪.)90‬‬ ‫وع��اد توتنهام‪ ،‬ال��ذي بلغ رب��ع نهائي م�سابقة دوري االبطال‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬بفوز عري�ض من ار�ض م�ضيفه هارت�س اال�سكتلندي‬ ‫بخما�سية نظيفة تناوب على ت�سجيلها الهولندي رافايل ف��ان در‬ ‫ف��ارت (‪ )5‬وجريمان ديفو (‪ )13‬وج��اك ليفرمور (‪ )28‬والويلزي‬ ‫غاريث بايل (‪ )63‬وارون لينون (‪ .)78‬ومل تكن حال قطبي الكرة‬ ‫اال�سكتلندية �سلتيك ورينجرز جيدا حيث �سقط االول يف فخ التعادل‬ ‫ال�سلبي امام �ضيفه �سيون ال�سوي�سري‪ ،‬وخ�سر الثاين امام م�ضيفه‬ ‫ماريبور ال�سلوفيني بهدف لال�سباين اورتيث خوامنا (‪ )31‬مقابل‬ ‫هدفني الجيم ابراميي (‪ )52‬واتيان فيليكونيا (‪.)90‬‬ ‫وح��ذا ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان ح��ذو توتنهام وع��اد ب�ف��وز �ساحق‬ ‫على م�ضيفه ديفرداجن باربعة اهداف لكيفن غامريو (‪ )17‬وجان‬ ‫كري�ستوف باهبيك (‪ )71‬وماركو�س �سيارا (‪ )90‬وجريميي مينيز‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫وقطع فولهام االنكليزي‪ ،‬و�صيف ن�سخة ‪� ،2010‬شوطا كبريا‬ ‫نحو دور املجموعات بتغلبه على دنيربو دنيربوبرتوف�سك االوكراين‬ ‫الذي ي�شرف عليه مدرب ا�شبيلية وريال مدريد اال�سبانيني ال�سابق‬ ‫خواندي رامو�س‪ ،‬بثالثية نظيفة تناوب عليها ارون هيوزز (‪)38‬‬ ‫وزاالمريكي كلينت دميب�سي (‪ 43‬و‪.)49‬‬ ‫وانتزع �ستوك �سيتي االنكليزي ف��وزا ثمينا من م�ضيفه تون‬ ‫ال�سوي�سري ‪�-1‬صفر‪ ،‬ودينامو كييف االوكراين من م�ضيفه ليتك�س‬ ‫لوفيت�ش البلغاري ‪.1-2‬‬ ‫وان�ت�ه��ى الف�صل االول م��ن القمة ال�ن��اري��ة ب�ين ه��ان��وف��ر رابع‬ ‫الدوري االملاين و�ضيفه ا�شبيلية اال�سباين حامل اللقب عامي ‪2006‬‬ ‫و‪ 2007‬بفوز االول بهدفني ليان �شلودراف (‪ 6‬و‪ )45‬مقابل هدف‬ ‫للمايل فريديريك كانوتيه (‪.)38‬‬ ‫وفجر هل�سنكي مفاج�أة م��دوي��ة بتغلبه على �شالكه بهدفني‬ ‫نظيفني‪.‬‬ ‫ويدين الفريق الفنلندي بفوزه اىل تيمو بوكي ال��ذي �سجل‬ ‫الهدفني يف الدقيقتني ‪ 18‬و‪.54‬‬ ‫ويلتقي الفريقان اي��اب��ا اخلمي�س يف املقبل يف غيل�سنكري�شن‬ ‫حيث يتعني على �شالكه ال��ذي حقق م�ف��اج��أة م��ن ال�ع�ي��ار الثقيل‬ ‫املو�سم املا�ضي عندما بلغ دور االربعة يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه قبل ان يخرج على يد مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‪ ،‬الفوز بثالثية نظيفة لبلوغ دور املجموعات‪.‬‬ ‫و��س�ق��ط اتلتيك ب�ل�ب��او اال��س�ب��اين يف ف��خ ال�ت�ع��ادل ام ��ام �ضيفه‬ ‫ط��راب��زون ��س�ب��ور ال�ترك��ي‪ ،‬وخ���س��ر روم ��ا االي �ط��ايل ام ��ام �سلوفان‬ ‫براتي�سالفا ال�سلوفاكي �صفر‪.1-‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫�إعالن «الهيئة العامة للثورة ال�سورية» ل�ضم املحتجني بالداخل واملعار�ضني يف اخلارج‬

‫مقتل ‪ 19‬برصاص األمن السوري‬ ‫ومظاهرات بمعظم املدن‬ ‫يف «جمعة بشائر النصر»‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫�أع �ل ��ن ن��ا� �ش �ط��ون ح �ق��وق �ي��ون �أن ‪ 19‬مدنيا‬ ‫بينهم طفالن قتلوا �أم�س اجلمعة‪ ،‬وجرح �آخرون‬ ‫بر�صا�ص الأم��ن‪ ،‬فيما انطلقت تظاهرات يف عدة‬ ‫مدن �سورية تلبية لدعوة نا�شطني يف يوم "جمعة‬ ‫ب�شائر الن�صر"‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪� ،‬أكد الناطق با�سم اخلارجية‬ ‫الرو�سية معر�ضة مو�سكو تنحي الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد ال��ذي طالب به الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا وح �ل �ف��ا�ؤه ال�غ��رب�ي�ين‪ ،‬ب�ع��د خم�سة �أ�شهر‬ ‫م��ن حملة القمع ال��دم��وي للحركة االحتجاجية‬ ‫املطالبة ب�إ�سقاط نظامه‪.‬‬ ‫و�أف ��اد املر�صد ال���س��وري حل�ق��وق الإن���س��ان �أن‬ ‫"�أحد ع�شر �شخ�صا قتلوا يف ري��ف درع��ا بينهم‬ ‫خم�سة �أح��ده��م ط�ف��ل يف م��دي�ن��ة غ�ب��اغ��ب و�أربعة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص يف احل� ��راك و��ش�خ����ص يف ان �خ��ل و�آخ ��ر‬ ‫يف ن��وى عندما �أط�ل��ق رج��ال الأم��ن ال�ن��ار لتفريق‬ ‫مظاهرات جرت يف هذه املدن"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل "جرحى ح��ال��ة �أكرثهم‬ ‫حرجة يف احلراك التي ت�شهد �إطالق نار كثيفا ويف‬ ‫انخل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف املر�صد ان "�شخ�صا قتل يف حر�ستا‬ ‫(ري � ��ف دم �� �ش ��ق) ع �ن��دم��ا اط �ل �ق��ت ق � ��وات االم ��ن‬ ‫الر�صا�ص احلي لتفريق املتظاهرين"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ا� �ش��ط اخ ��ر م ��ن م��دي �ن��ة ح�م����ص �إن‬ ‫"ثالثة ا�شخا�ص قتلوا يف حم�ص بينهم �شخ�ص‬ ‫يف حي القرابي�ص واخ��ر يف حي بابا عمرو وثالث‬ ‫يف حي جوبر"‪.‬‬ ‫ويف ريف درع��ا اي�ضا‪ ،‬قال املر�صد �إن "قوات‬ ‫الأم� ��ن �أط �ل �ق��ت ال �ن��ار ع�ل��ى م�ت�ظ��اه��ري��ن يف بلدة‬ ‫غباغب م��ا ادى اىل ج��رح ثالثة منهم"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان االجهزة الأمنية "اعتقلتهم ف��ورا‪ ،‬وهناك‬ ‫حالة توتر �شديد يف البلدة"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت� �ه ��ا‪� ،‬أع � �ل � �ن� ��ت وك � ��ال � ��ة الأن � � �ب � ��اء‬ ‫ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة (� � �س� ��ان� ��ا) م �ق �ت ��ل �� �ش ��رط ��ي وم � ��دين‬ ‫وجرح‪ ‬اثنني‪ ‬من‪ ‬عنا�صر خم�ف��ر غ�ب��اغ��ب (ريف‬ ‫درع � � ��ا) "بنريان‪ ‬م�سلحني‪ ‬هاجموا املخفر"‬

‫بالإ�ضافة �إىل مقتل‪ ‬عن�صر‪ ‬من‪ ‬قوات حفظ النظام‬ ‫و�إ�صابة‪� ‬أربعة‪� ‬آخرين "بر�صا�ص م�سلحني‪ ‬يطلقو‬ ‫ن‪ ‬النار‪ ‬ع�شوائيا‪ ‬يف‪� ‬شوارع‪ ‬حر�ستا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "اربعة‪ ‬من‪ ‬عنا�صر‪ ‬قوات‪ ‬حفظ‬ ‫ا�صيبوا‪ ‬بر�صا�ص‪ ‬م�سلحني‪ ‬وقنابل‬ ‫ال �ن �ظ��ام‬ ‫القيت‪ ‬عليهم‪ ‬من منزل مهجور يف انخل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��ر��ص��د �أن "تظاهرات خ��رج��ت يف‬ ‫معظم اح�ي��اء مدينة حم�ص للمطالبة با�سقاط‬ ‫النظام ا�ضخمها كانت يف حي اخلالدية �ضمت نحو‬ ‫ع�شرين الف متظاهر"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل "�إطالق ن� ��ار ك �ث �ي��ف يف حيي‬ ‫ب��اب ال��دري��ب وامل �ي��دان و�أح �ي��اء �أخ ��رى مل ميكن‬ ‫حتديدها"‪ ،‬الفتا �إىل "حملة مداهمات للمنازل‬ ‫واع� �ت� �ق ��ال م �ت �ظ��اه��ري��ن يف ح ��ي امل � �ي� ��دان وك ��رم‬ ‫ال�شامي"‪.‬‬ ‫وغربا على ال�ساحل ال�سوري‪ ،‬ذكر املر�صد �أن‬ ‫"امل�صلني خرجوا من جامع الفتاحي يف الالذقية‬ ‫يف ت�ظ��اه��رة انق�ضت عليها جم�م��وع��ات ال�شبيحة‬ ‫ب�سرعة لتفريقها بينما خرجت تظاهرة يف حي‬ ‫امل�ي��دان يف بانيا�س تطالب با�سقاط النظام رغم‬ ‫التواجد االمني الكثيف"‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن "انت�شار ام�ن��ي كثيف" يف دير‬ ‫الزور التي اعلن اجلي�ش ال�سوري خروجه منها‪.‬‬ ‫ويف دم���ش��ق‪ ،‬ق��ال امل��ر��ص��د �إن "رجال الأمن‬ ‫�أطلقوا النار بكثافة على تظاهرة خرجت يف حي‬ ‫القدم"‪ ،‬م�شريا �إىل "�سقوط جرحى" دون �أن‬ ‫يتمكن من حتديد عددهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن "وحدات من اجلي�ش والأمن‬ ‫دخلت ح��ي ال�ق��اب��ون‪ ،‬وانت�شرت ب�شكل كثيف �أمام‬ ‫امل�ساجد وت�ق��وم الآن ��س�ي��ارات الأم ��ن بعنا�صرها‬ ‫امل�سلحة ب��ال�ع�ت��اد ال�ك��ام��ل ب��دوري��ات يف احل��ي ملنع‬ ‫خروج التظاهرات"‪ .‬كما "خرجت تظاهرة يف حي‬ ‫احلجر اال�سود تهتف يا حماة حنا معاكي للموت‬ ‫وي��ا دي��ر ال��زور حنا معاكي للموت وال�شعب يريد‬ ‫ا�سقاط الرئي�س"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫ويف ري ��ف دم �� �ش��ق "�أطلقت �أج� �ه ��زة الأم ��ن‬ ‫الر�صا�ص احل��ي وال�غ��از امل�سيل للدموع لتفريق‬ ‫م �ظ��اه��رة خ��رج��ت ب �ع��د � �ص�لاة اجل �م �ع��ة يف داري ��ا‬

‫وال�ك���س��وة كما خ��رج��ت م�ظ��اه��رات يف ب�ل��دات التل‬ ‫وحر�ستا وقد�سيا تهتف حلماة والالذقية وتطالب‬ ‫با�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫ويف �شمال �شرق البالد‪ ،‬ذكر النا�شط احلقوق‬ ‫ح�سن ب��رو ان"خم�سة االف متظاهر خ��رج��وا يف‬ ‫مدينة القام�شلي واربعة االف يف مدينة عامودا‬ ‫للمطالبة با�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ن��ا��ش��ط اىل ان "التظاهرات متت‬ ‫�ضمن وج��ود �أم�ن��ي كثيف"‪ ،‬ب��دون �أن ي�شري �إىل‬ ‫تدخل �أمني �أو اعتقال‪.‬‬ ‫وك�شف ب��رو �أن "احتاد التن�سيقيات الكردية‬ ‫�أعلن عدم االحتفال بعيد الفطر يف جميع املنطق‬ ‫ال �ك��ردي��ة ون��ال��ت ه ��ذه امل� �ب ��ادرة ت ��أي �ي��د الأح � ��زاب‬ ‫الكردية"‪.‬‬ ‫كما عر�ضت �أ��ش��رط��ة فيديو بثت على عدة‬ ‫م��واق��ع الكرتونية ع��ددا م��ن التظاهرات يف مدن‬ ‫�سورية �أخ��رى يف ري��ف دم�شق وري��ف حماة وريف‬ ‫ادلب‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ن��ا� �ش �ط��ون ع �ل��ى � �ص �ف �ح��ة "الثورة‬ ‫ال�سورية" يف م ��وق ��ع ال �ت ��وا� �ص ��ل االجتماعي‬ ‫"في�سبوك" اىل التظاهر يف ما اطلقوا عليه ا�سم‬ ‫"جمعة ب�شائر الن�صر"‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن��ه "من قلب احل�صار تلوح ب�شائر‬ ‫االنت�صار" يف �إ�شارة �إىل املدن التي متت حما�صرتها‬ ‫من قبل اجلي�ش لقمع التظاهرات االحتجاجية‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬عمد النا�شطون اىل ر�ص‬ ‫�صفوفهم باعالنهم ت�أ�سي�س "الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية" ل���ض��م ك��ل جت�م�ع��ات امل�ح�ت�ج�ين داخل‬ ‫�سوريا واملعار�ضني يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال بيان "ت�أ�سي�س الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية" ان هذه الهيئة ا�س�ست "التزاما ب�ضرورة‬ ‫العمل امل�شرتك واحلاجة امللحة لتوحيد اجلهود‬ ‫امليدانية واالعالمية وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و� �ش ��دد ع �ل��ى "�ضرورة االن �� �ص �ه��ار ببوتقة‬ ‫عمل واح��دة توحد ال��ر�ؤى ل��دى ال�ث��وار مبختلف‬ ‫االئ �ت�ل�اف��ات وال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ات ال �ت��ي ت�ت�م�ث��ل بداية‬ ‫با�سقاط نظام ب�شار اال��س��د وم�ؤ�س�ساته القمعية‬ ‫والنفعية"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )20‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ (‪� )20‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫رمضــان يشــهد‬ ‫تدشــني أكــــرب‬ ‫توســعة للحــرم‬ ‫املكي بكلفة ‪10,6‬‬ ‫مليــــــارات دوالر‬ ‫المجلس العلمي الهاشمي‬

‫معركة عين جالوت ‪..‬‬

‫الثالث يبحث في نهضة‬

‫أنهت المد المغولي‬

‫األمة وشروط انطالقها‬

‫في بالد الشام‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬

‫برعاية‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪8‬‬


‫‪2‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫املجلس العلمي الهاشمي الثالث يبحث يف نهضة‬ ‫األمة وشروط انطالقها‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬رعى وزير االوقاف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات اال�سالمية عبد الرحيم العكور �أم�س‬ ‫اجلمعة يف قاعة امل��ؤمت��رات الكربى يف م�سجد ال�شهيد‬ ‫امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني �أعمال املجل�س العلمي‬ ‫الها�شمي احل��ادي وال�ستون (الثالث لهذا العام) بعنوان‬ ‫"نه�ضة الأمة‪� ..‬شروطها‪ ،‬جماالتها‪� ،‬آثارها‪ ،‬معوقاتها"‪.‬‬ ‫وا�شتملت حم��اور املجل�س ال��ذي �أداره الدكتور وائل‬ ‫عربيات على ت�شخي�ص واقع الأمة و�سبل النهو�ض بها �إىل‬ ‫م�ستوى التحديات والتعامل مع املعيقات التي تواجهها‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف ف�ع��ال�ي��ات املجل�س م��ن ج�م�ه��وري��ة م�صر‬ ‫العربية الداعية الإ�سالمي الدكتور حممد هداية‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سودان رئي�س املنتدى العاملي للو�سطية ال�صادق املهدي‪،‬‬ ‫ومن الأردن �أ�ستاذ الفقه احلديث واملدر�س يف اجلامعة‬ ‫االردنية الدكتور �أمني الق�ضاة‪.‬‬ ‫وا�ستهل رئي�س املنتدى العاملي للو�سطية ال�صادق‬ ‫املهدي حديثه حول النظرة ال�شمولية للكون واالن�سان‬

‫واملياه‪ ،‬وقال �إنني �أ�شيد يف هذا البلد الأردن الذي يقف‬ ‫ع�ل��ى ث�غ��ر ه ��ام م��ن ت �ط��ور الأم � ��ة‪ ،‬ك�م��ا �أ� �ش �ي��د باحلراك‬ ‫الفكري الذي �أج��ده يف كل زي��ارة ل�ل�أردن‪ ،‬حيث �إن البلد‬ ‫ي�ج�م��ع ب�ين احل�سنيني احل ��راك ال�ف�ك��ري واال�ستقرار‪،‬‬ ‫وما ينتج عن ذلك بالإح�سا�س بامل�شكلة و�أبعادها‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن �أ�صول الإن�سان واحد والكون الذي نعي�ش فيه واحد‬ ‫وامل�صري واحد‪ ،‬فاجلميع �إخوان �أما بالطبيعة الب�شرية �أو‬ ‫بالإميان‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف كيف جنعل ه��ذا العلم �صورة تليق بحقوق‬ ‫االن�سان الذي بينه الوحي وك�شف عنه االن�سان‪ ،‬وقال �إن‬ ‫العوملة تخ�ضع مل�سائل ايدولوجية‪ ،‬وهي ت�سعى للهيمنة‪،‬‬ ‫و�إن العاملية هي التي تعرتف بامل�صلحة امل�شرتكة وامل�صري‬ ‫الواحد وتقام على ا�سا�س العدالة‪.‬‬ ‫وقال �إن التوجه لتوحيد العامل اليوم حقق �إجنازات‬ ‫ك�ث�يرة ع�ل��ى خمتلف اال� �ص �ع��دة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن النظام‬ ‫العاملي والعامل يهتم باالمن‪� ،‬إال �أن دوال معينة ت�سيطر‬ ‫على جمل�س االم��ن وتتمتع بحق النق�ض‪ ،‬مبينا �أن هذا‬ ‫النظام ناق�ص‪.‬‬ ‫وبني �أن احل�ضارة الغربية التي ينق�ضها ثالثة �أ�شياء‬

‫تتمثل يف البعد الروحي والبعد الأخالقي والبعد البيئي‪،‬‬ ‫لأن هذه االبعاد مهمة للنظرة ال�شمولية للكون واالن�سان‪،‬‬ ‫حيث �إن االن�سانية لها �أبعاد مادية وروحية‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫احل�ضارة اال�سالمية يوجد فيها جميع االبعاد ال�سابقة‪،‬‬ ‫ولكن ب�صورة جنينية يف ح�ضارتنا‪ ،‬ولكنها قد قمعت ومل‬ ‫ت�ؤت ثمارها ل�سببني اال�ستبداد واجلمود الفكري‪ ،‬وهذان‬ ‫ال�سببان م�س�ؤوالن عن تخلفنا‪ ،‬و�إن ما حققه الغرب من‬ ‫تقدم كان بدايته نور احل�ضارة العربية اال�سالمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك �ت��ور حم �م��د ه��داي��ة �أن ه �ن��اك ال�شعور‬ ‫باحلاجة للنه�ضة كما بني اثر عملية اال�صالح يف اطالة‬ ‫عمر الأمم يف �إط��ار نه�ضة االم��ة‪ ،‬وق��ال ما هي النه�ضة‬ ‫حيث �إن القر�آن الكرمي مل ي�ستخدم هذه الكلمة مطلقا‪،‬‬ ‫حيث �إنها كلمة عرفت عن العرب قدميا يف ال�شعر والن�شر‪،‬‬ ‫مبينا �أن��ه يجب �أن نحذف من قامو�سنا كلمة االديان‪،‬‬ ‫حيث �إن كلمة الدين ال جتمع وان الن�صرانية واليهودية‬ ‫ر�ساالت دينها و�شرعها اال�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ن�شر الدعوة التي بد�أ بها الر�سول عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم ه��ي نه�ضة‪ ،‬وه��ي عك�س التخلف و�إن‬ ‫النه�ضة ه��ي م�س�ؤولية امل�سلمني ال��ذي��ن تخلفوا عنها‪،‬‬

‫مبينا �أن املكتبة اال��س�لام�ي��ة مل تتطور منذ خم�سمئة‬ ‫ع��ام ويف ل�سان ال�ع��رب كلمة النه�ضة تعني معنى لغويا‬ ‫وا�صطالحيا‪ ،‬واملعنى اللغوي الطاقة وال�ق��وة والثورة‬ ‫على تخلف معا�صر‪ ،‬حيث �إن املعنى الدقيق لهذه الكلمة‬ ‫ان كلمة نه�ضة اخت�ص بها الفرخ اذا ما ا�ستطاع ان يقوم‬ ‫وي �ط�ير‪ ،‬ح�ي��ث �إن �ه��ا ب��داي��ة ال�ت�ح��رك للتمرد ع�ل��ى واقع‬ ‫متخلف‪ ،‬مبينا �أن��ه ال نه�ضة للم�سلمني اال م��ن خالل‬ ‫كتاب اهلل و�سنة نبيه �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬كما بني �أن‬ ‫كل م�سلم على وجه االر�ض يجب ان يحكمه الدين يف كل‬ ‫�أفعاله و�أقواله‪.‬‬ ‫وحتدث الدكتور امني الق�ضاة عن �شروط النه�ضة‬ ‫املتعلقة باالن�سان والرتاب والوقت‪ ،‬وقال �إن العامل �شهد‬ ‫يف القرن الأخري تغيريات كبرية منها الثورة التكنولوجية‬ ‫والتحول يف �أ�ساليب ال�صراع بني القطب الواحد‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن احل�ضارة ت�ساوي االن�سان والرتاب والوقت‪ ،‬و�أن االمة‬ ‫تعي�ش واقعا م�ؤملا متخلفا وال بد لها من النهو�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الإن �� �س��ان ه��و ال�ع��ام��ل امل�ه��م يف امل�شروع‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬لذلك ال بد �أن يكون هناك تغيري يف منهجه‬ ‫وا�سلوبه وواقعه‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫رمضان يشهد تدشني أكرب توسعة للحرم املكي بكلفة‬ ‫‪ 10,6‬مليارات دوالر‬

‫جدة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫د� �ش��ن امل �ل��ك ال���س�ع��ودي ع�ب��د اهلل ب��ن عبدالعزيز‬ ‫م�ساء �أم�س اجلمعة بدء �أكرب عملية تو�سعة يف تاريخ‬ ‫احلرمني ال�شريفني‪ ،‬حيث جت��اوزت كلفتها ‪ 40‬مليار‬ ‫ريال (‪ 10‬مليارات و‪ 600‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وتهدف الأ�شغال �إىل زي��ادة الطاقة اال�ستيعابية‬ ‫للم�سجد احلرام ليتمكن من ا�ستقبال حوايل مليوين‬ ‫م�صل يف وقت واحد‪.‬‬ ‫ويقوم نحو ع�شرة �آالف عامل ب�أ�شغال التو�سعة‬ ‫ع�ل��ى م�ساحة ‪� 400‬أل ��ف م�تر م��رب��ع بعمق ‪ 380‬مرتا‬ ‫ملواجهة الزيادة املت�سارعة يف �أعداد احلجاج واملعتمرين‬ ‫وامل�صلني يف امل�سجد احلرام‪ ،‬ال�سيما يف �أوقات الذروة يف‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك والأعياد ومو�سم احلج‪.‬‬ ‫و��س�ت��ؤدي التو�سعة اجل��دي��دة �إىل تفريغ املناطق‬ ‫املحيطة بامل�سجد احلرام‪ ،‬وت�سهل حركة امل�صلني‪� ،‬إىل‬

‫جانب حت�سني وجتميل البيئة العمرانية‪.‬‬ ‫وي�ضم امل�شروع �إن�شاء �شبكة طرق حديثة خم�ص�صة‬ ‫ملركبات النقل‪ ،‬منف�صلة متاما عن ممرات امل�شاة و�أنفاق‬ ‫داخلية خم�ص�صة للم�شاة م��زودة ب�سالمل كهربائية‪،‬‬ ‫تتوفر فيها جميع معايري الأمن وال�سالمة‪.‬‬ ‫و�ستقام و�سط منظومة متكاملة م��ن اخلدمات‬ ‫التي ت�ساعد على �سهولة احلركة واالنتقال من و�إىل‬ ‫ال �� �س��اح��ات ال���ش�م��ال�ي��ة وال �غ��رب �ي��ة ب�ع�ي��دا ع��ن احلركة‬ ‫املرورية‪ ،‬مبا يوفر م�صليات جديدة وا�سعة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سلطات ال�سعودية �أن «التو�سعة اجلديدة‬ ‫�ستلبي ك��اف��ة االح�ت�ي��اج��ات وال�ت�ج�ه�ي��زات واخلدمات‬ ‫التي يحتاجها احل��اج �أو املعتمر مثل نوافري ال�شرب‬ ‫والأن�ظ�م��ة احلديثة للتخل�ص م��ن النفايات و�أنظمة‬ ‫املراقبة الأمنية»‪.‬‬ ‫و�شهد امل�سجد احل��رام عملية تو�سعة يف منت�صف‬ ‫الثمانينات‪ ،‬لكن ارت�ف��اع ع��دد امل�صلني تطلب تو�سعا‬

‫جديدا‪.‬‬ ‫ود�شن العاهل ال�سعودي �أي�ضا الربج امللكي الذي‬ ‫يبلغ ارتفاعه ‪ 600‬مرت تعلوه �ساعة مكة املكرمة‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ب�رج ه��و ث��اين �أط ��ول ب�ن��اء يف ال�ع��امل بعد‬ ‫برج خليفة يف دبي الذي د�شن يف كانون الثاين ويبلغ‬ ‫ارتفاعه ‪ 828‬مرتا‪� .‬أما ال�ساعة فتقع على ارتفاع ‪251‬‬ ‫مرتا‪.‬‬ ‫�أث�ن��اء الأذان ت�ضاء �أع�ل��ى قمة ال�ساعة ب�ـ ‪� 21‬ألف‬ ‫م�صباح باللونني الأبي�ض والأخ�ضر‪ ،‬وميكن ر�ؤيتها‬ ‫من م�سافة ت�صل �إىل ثالثني كيلومرتا‪ ،‬وه��ي ت�شري‬ ‫بذلك �إىل موعد ال�صالة‪.‬‬ ‫وتقوم الألواح ال�شم�سية بتوليد الطاقة الكهربائية‬ ‫لت�شغيل حمركات ال�ساعة‪ ،‬كما ترتبط ال�ساعة بال�شبكة‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة ال�ع��ام��ة مل�ك��ة امل�ك��رم��ة ل�ت��زوي��ده��ا بطاقة‬ ‫كهربائية �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وق��د زودت ال���س��اع��ة ب�ن�ظ��ام ح�م��اي��ة متكامل �ضد‬

‫العوامل الطبيعية من �أتربة ورياح و�أمطار‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع �أن ت�ع�ت�م��د «� �س��اع��ة م�ك��ة امل �ك��رم��ة» التي‬ ‫تغطي واج�ه�ت�ه��ا ‪ 98‬م�ل�ي��ون قطعة م��ن الف�سيف�ساء‬ ‫امللون‪ ،‬كتوقيت زمني ر�سمي ثابت عرب و�سائل الإعالم‬ ‫واجلهات ذات ال�صلة يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�سيكون جممع �ساعة مكة من الأك�ثر تطورا يف‬ ‫العامل على �صعيد املعلوماتية‪� ،‬إذ يقدر خمت�صون �أن‬ ‫فيه ح��وايل مئة �أل��ف كيلومرت م��ن �أ��س�لاك الألياف‬ ‫الب�صرية‪.‬‬ ‫كما �سي�ضم املجمع ‪ 76‬م�صعدا بينها م�صعد هو‬ ‫الأكرب حجما يف العامل‪.‬‬ ‫و�سيتم تخ�صي�ص م�صعدين منها لنقل الزوار �إىل‬ ‫�شرفة حميطة �أ�سفل ال�ساعات الأرب��ع يبلغ عر�ضها‬ ‫حوايل خم�سة �أمتار‪.‬‬ ‫و��س�ي���ض��م «ب� ��رج � �س��اع��ة م �ك��ة» م�ت�ح�ف��ا �إ�سالميا‬ ‫ومر�صدا فلكيا ي�ستخدم لأغرا�ض علمية ودينية‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫‪20‬‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫املناهج املدرسية ومناهج رياض األطفال‬ ‫معتمدة من وزارة الرتبية والتعليم‬

‫باالضافة اىل مجموعات واسعة من الوسائل التعليمية‬ ‫وأثاث الرياض والحضانات واأللعاب الخارجية‬ ‫خصومات خاصة ‪ ٪50-20‬لدى معرض دار املنهل‬ ‫العبدلي ‪ -‬مقابل البنك العربي‬

‫فيل‬ ‫حاب ْال ِ‬ ‫َأ ْص ُ‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‬

‫�اب ا ْل� ِف�ي��لِ (‪� )١‬أَ مَ ْ‬ ‫ق��ا َل َت�ع��اىل‪�} :‬أَ مَ ْ‬ ‫ل‬ ‫ل َت � َر َك� ْي� َ�ف َف� َع� َل َر ُّب � َ�ك ِب��أَ�ْ��ص��حَ � ِ‬ ‫يَجْ َع ْل َك� ْي� َد ُه� ْم يِف َت ْ�ضلِيلٍ (‪َ )٢‬و�أَ ْر� �سَ � َل َعلَ ْي ِه ْم َط� رْ ًْياا َ�أ َب��ا ِب�ي� َل (‪)٣‬‬ ‫َترْمِ ي ِه ْم بِحِ جَ ا َر ٍة مِ ْن �سِ ِّجيلٍ (‪َ )٤‬فجَ َعلَ ُه ْم َكعَ�صْ فٍ مَ�أْ ُكولٍ (‪.{)٥‬‬ ‫(الفيل‪)5-1:‬‬ ‫حاب الأُ ْخدو ِد ا َّلتي �أُحْ ِر َق فيها ا ْلـ ُم�ؤْمِ نو َن مِ ْن �أَ ْتبا ِع‬ ‫َب ْع َد حا ِد َث ِة �أَ ْ�ص ِ‬ ‫َ�سيح ‪َ ،‬ف َّر رَجُ ٌل مِ ْن ُه ْم حَ َّتى َركِبَ ا ْلبَحْ َر َود ََخ َل ا ْلـحَ َب�شَ َة‪َ ،‬فا�سْ َت َغ َاث‬ ‫ا ْلـم ِ‬ ‫ب ِل ِكهَا‪َ ،‬وك��ا َن �أَ ْه � ُل ا ْلـحَ َب�شَ ِة َن�صارى‪ ،‬فَ�أَ ْر�سَ َل َم َع ُه َمل ُِك ا ْلـحَ َب� ِةشَ‬ ‫مَِ‬ ‫ْي� مِ � َ�ن ا ْلـجَ ي ِْ�ش �إحْ ��دا ُه�م��ا ِب� ِق�ي��ا َد ِة �أَ ْري � َ‬ ‫�اط‪ ،‬وَالأُ ْخ ��رى ِبقيا َد ِة‬ ‫ِف� ْر َق� َت� نْ ِ‬ ‫�أَبْر َه َة‪َ ،‬ف�سا َر هذا ا ْلـجَ ي ُْ�ش �إىل ا ْليَـم َِن وَقا َت َل َم ِل َكها‪ ،‬وَا ْن َت�صَ َر َعلَ ْيهِ‪،‬‬ ‫خا�ض َع ًة ِل ْلـحَ َب�شَ ةِ‪.‬‬ ‫وَ�صارَتِ ا ْليَـم َُن ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُث َّم حَ �صَ َل خِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َينَْ‬ ‫َ‬ ‫الف ب �أرْياط َو�أ ْب َرهة انتهى ِبالـمُبا َرز ِة َب ْينهُما‪ ،‬فجُ ِر َح‬ ‫�أَ ْب َر َه ُة يف َف ِم ِه َووَجْ ِههِ‪َ ،‬ف�صا َر �أَ ْ�ش َرمَ‪َ ،‬و ُق ِت َل �أَر ُ‬ ‫ْياط‪ ،‬وَ�صا َر �أَ ْب َر َه ُة َملِكاً‬ ‫عَلى ا ْليَـم َِن‪.‬‬ ‫ال َّت ْخ ُ‬ ‫ا�س ع َِن ا ْل َك ْع َبةِ‪:‬‬ ‫طيط ِل َتحْ ويلِ ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َو َر�أَى �أَ ْب َرهة �أن ال َعرَبَ مِ ن �أه��لِ اليَـم َِن يَخرُجون يف َموْ�سِ ِم الـْحَ ِّج‬ ‫ب َ�أ َّن ِل ْل َعر َِب َبيْتاً‬ ‫ُم َتوَجِّ هنيَ �إىل َم َّك َة‪َ ،‬ف�سَ�أَ َل ع َْن �سَ ب َِب ذ ِل� َ�ك‪ ،‬فَ�أُ ْخ رَِ‬ ‫يف َم َّك َة يُقا ُل َل ُه‪ :‬ا ْل َك ْع َب ُة‪ُ ،‬يع َِّظمو َن ُه َويَحُ جُّ و َن �إ َل ْي ِه ُك َّل عا ٍم‪َ ،‬ف�سَ�أ َلَ‬ ‫َع� ْ�ن ِب�ن��ا ِئ�هِ‪َ ،‬ف ��أَ ْخ�َب�ررَ و ُه �أَ َّن� � ُه َم� ْب� ِن� ٌّ�ي مِ � َ�ن ا ْل�ـ��حِ �ج��ا َرةِ‪َ ،‬ف� َف� َّك� َر �أَ ْن َي ْب ِن َي‬ ‫َكني�سَ ًة عَظيـ َم ًة َيت ََ�أ َّن ُق يف ِبنائِها َويَجْ َع ُلها مِ � َ�ن ال� ُّرخ��ا ِم وَا ْلـ َم ْر َم ِر‪،‬‬ ‫ا�س �إ َليْها‪ .‬ا�سْ َت ْق َد َم ا ْل َب َّنائنيَ‬ ‫َو ُي َز ْخ ِر ُفهَا ِبال َّذه َِب وَا ْلف َِّ�ضةِ‪ِ ،‬ليَحُ َّج ال َّن ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَا ْلـ ُم َه ْندِ�سنيَ ‪َ ،‬و�شَ َرعُوا يف ِبنا ِء َكني�سَ ٍة عَظيـ َم ٍة حَ َّتى �أتَـمُّوها‪َ ،‬و�أ ْطلَ َق‬ ‫َعلَيْها ا�سْ َم ا ْل ُق َّلي ِْ�س‪َ .‬ودَعا �أَ ْب َر َه ُة ال َّنا�سَ ِليَحُ جُّ وا �إ َليْها‪ .‬لك َِّن ا ْل َعرَبَ‬ ‫كانوا ُيع َِّظمو َن ا ْل َك ْع َب َة َو ُي َقدِّ�سو َنها لأ َّنها مِ ْن �آثا ِر �إبْراهيـ َم ‪َ ،‬ف�سَ خِ روا‬

‫أحدث وأقوى‬

‫مِ � ْ�ن َ�أ ْب� َر َه� َة َو َكني�سَ ِتهِ‪َ ،‬و َت�سَ َّل َل َبع ُْ�ض ُه ْم �إىل ا ْل َكني�سَ ِة يف َغ ْفلَ ٍة مِ ْن‬ ‫ا�س َفلَ َّط ُخوها ِبالأ ْقذا ِر وَال َّنجا�ساتِ ‪.‬‬ ‫ا ْلـحُ َّر ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫التخطيط ِل َه ْد ِم الك ْع َب ِة‬ ‫وَعِ ْندَما َع ِل َم �أ َب� َر َه� ُة ِب��ذ ِل� َ�ك حَ لَ َف َ�أ ْن َي� ْه� ِد َم ا ْل َك ْع َب َة‪َ ،‬فجَ َّه َز جَ يْ�شاً‬ ‫عَظيـماً‪ ،‬وجَ َع َل يف ُم َق ِّد َم ِت ِه َعدَداً مِ َن ا ْل ِف َيلَةِ‪ ،‬وَ�سا َر ِب َ‬ ‫ذلك ا ْلـجَ ي ِْ�ش‬ ‫ُم َتوَجِّ هاً �إىل َم َّك َة‪ ،‬وَيف َطري ِق ِه هاجَ َم َقبا ِئ َل ا ْل َعر َِب ا َّلتي يف َطري ِقهِ‪،‬‬ ‫َو�أَ َخ َذ �أَمْوا َل ُه ْم َو�أَ ْنعا َم ُهمْ‪َ .‬ومَ�ضى حَ َّتى وَ�صَ َل مَدي َن َة َّ‬ ‫الطائِفِ ‪ ،‬وَفيها‬ ‫َقبيلَ ُة َثقيفٍ ‪ ،‬وَكا َن َلهُم َبي ٌْت ُيع َِّظمو َن ُه يُقا ُل له «ال َّال ُت» َفخا ُفوا �أ ْنَ‬

‫خدمة التوصيل المجاني لجميع أنحاء المملكة‬

‫جَ ي ُْ�ش َك‪َ .‬فقا َل �أَ ْب� َر َه� ُة‪ :‬جِ ْئ ُت لأَ ْه � ِد َم ا ْل َك ْع َب َة ا َّلتي هِ َي دي ُن َك و ُ‬ ‫َدين‬ ‫�آبائ َِك َو َ�أجْ داد َِك‪ ،‬وَال َت�سْ �أَ ُلني ع َْن ذل َِك‪َ ،‬و َت�سْ َ�أ ُل ع َْن �إ ِبل َِك؟ َفقا َل َل ُه‬ ‫َع ْب ُد ا ْلـم َُّطلِب‪� :‬أَمَّا الإ ِب ُل فَ�أَنا َربُّها (�أَيْ �صاحِ بُها)‪َ ،‬و َ�أمَّا ا ْل َبي ُْت َفلَ ُه‬ ‫رَبٌّ يَحْ ميهِ‪َ ،‬ف َر َّد َعلَ ْي ِه �أ ْب َر َه ُة �إِ ِبلَ ُه‪ ،‬وَعا َد َع ْب ُد ا ْلـم َُّطل ِِب �إىل ا ْل َك ْع َب ِة‬ ‫َف َو َق َف عَلى با ِبها‪َ ،‬ودَعا َر َّب ُه‪ُ ،‬ث َّم �أَ َم َر �أَ ْه َل َم َّك َة �أَ ْن َي َت َف َّر ُقوا َو َي ْب َتعِدوا‪،‬‬ ‫حَ َّتى ال يُ�صي َب ُه ْم جَ ي ُْ�ش �أَبْر َه َة ِب َ�أ َذىً ‪.‬‬

‫َي ْه ِد َم ب ْي َتهُم‪َ ،‬ف َقدَّموا َل ُه ما يُري ُد مِ َن ا ْلـمَعو َنةِ‪َ ،‬وبَع ُثوا َم َع ُه رَجُ ًال‬ ‫ب ْن َط َق ٍة‬ ‫َي ُد ُّله عَلى َطريقِ َم َّك َة يُقا ُل َل ُه‪� :‬أَبو رغا َل‪َ ،‬فمَ�ضى حَ َّتى َن َز َل مِ ِ‬ ‫َقري َب ٍة مِ ْن َم َّك َة‪.‬‬ ‫ِل ْل َبيْتِ رَبٌّ يَحْ مي ِه‬ ‫َو�أَغا َر جَ ي ُْ�ش َ �أ ْب َر َه َة عَلى الإ ِبلِ وَا ْل َغ َن ِم ا َّلتي َت ْرعَى حَ ْو َل َم َّك َة ف ََ�أ َخ َذها‪.‬‬ ‫َو�أَ ْر�سَ ل �أَ ْب َر َه ُة �إىل َزعيـ ِم َم َّك َة « َع ْب ِد ا ْلـم َُّطل ِِب ب ِْن ها�شِ ٍم» �أَ ْن يَحْ ُ�ض َر‬ ‫�إل ْيهِ‪َ ،‬فحَ �ضَ َر َع ْب ُد الـْم َُّطل ِِب‪ ،‬ف ََ�أ ْك َر َم ُه َ�أ ْب َر َه ُة وَحَ َّد َث ُه‪ُ ،‬ث َّم قا َل َل ُه َب ْع َد‬ ‫حِ وارٍ‪ :‬ما حاجَ ُت َك؟ قا َل َع ْبدُا ْلـم َُّطل ِِب‪� :‬أَ ْن َت ُر َّد َعلَ َّي �إ ِبلي ا َّلتي �أَ َخ َذها‬

‫حمار الصباح‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫وَيف �صبا ِح اليو ِم ال َّتايل‪� ،‬ص ِع َد احلما ُر‬ ‫ع�ل��ى ت � َّل � ٍة ع��ال �ي �ةٍ‪ ،‬وب� ��د�أَ ب��ال�ن�ه�ي��قِ ب�أعلى‬ ‫َ‬ ‫ليوقظ احل�ي��وان��اتِ ‪ ،‬كما �أو�صا ُه‬ ‫�صوتهِ‪،‬‬ ‫الد ُ‬ ‫ِّيك‪.‬‬

‫َ‬ ‫اع �ت��ادتِ احل�ي��وان� ً‬ ‫ت�ستيقظ ك َّل‬ ‫�ات � ْأن‬ ‫�صبا ٍح على �صياح الديكِ ‪ .‬ويف �أحدِ الأيا ِم‪،‬‬ ‫ط �ل� َ�ب ال � ِّدي� ُ�ك م��ن ��ص��دي�ق� ِه احل �م��ا ِر � ْأن‬ ‫َ‬ ‫يوقظ احليواناتِ َبد ًال م ْن ُه‪.‬‬ ‫ما هي السور التي ورد فيها اسم‬ ‫محمد صلى اهلل عليه وسلم؟‬

‫عا َد ال ِّد ُ‬ ‫يك عن َد ُّ‬ ‫الظه ِر‪َ ،‬فتعجَّ بَ عندما ر�أَى‬ ‫جمي َع ا َ‬ ‫َوانات نائم ًة‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل احلما ِر‪.‬‬ ‫حلي ِ‬ ‫َفقا َل‪ّ :‬ل ْن �أت ُر َك عَملي ِلغَريي َب ْع َد اليو ِم‪ُ .‬ث َّم‬ ‫َب َد�أَ يَ�صي ُح ‪ُ :‬ك كو كو كو ‪ ..............‬لت�صح َو‬ ‫ُ‬ ‫ديد‪.‬‬ ‫احليوانات ِم ْن جَ ٍ‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫السؤال‬ ‫العشرون‬

‫هّ ُ‬ ‫الل َتعاىل يَحْ مي َب ْي َت ُه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو�شَ َّن �أَ ْب َر َه ُة ا ْلغا َر َة بِجَ يْ�شِ هِ‪ ،‬وَلك َِّن ا ْلفي َل الأ ْكربَ َبر ََك عَلى الأر ِْ�ض‪،‬‬ ‫َو َر َف���ضَ �أَ ْن َي َتوَجَّ َه �إىل َم َّك َة‪َ ،‬وح��ا َو َل ا ْلـجُ ْن ُد َ�أ ْن يُحَ رِّكو ُه َف َر َف�ضَ ‪،‬‬ ‫وَكانوا �إذا وَجَّ هو ُه �إىل �أَيِّ جِ َه ٍة �أُ ْخرى قا َم ُي َه ْر ِو ُل‪ ،‬فَ�إذا وَجَّ هو ُه َنحْ َو‬ ‫ذلك حَ َّتى �أَ ْر��سَ � َل هّ ُ‬ ‫ا ْل َك ْع َب ِة َب �ر ََك مَكا َن ُه‪َ ،‬ف ُ�شغِلوا ِب َ‬ ‫الل َعلَ ْي ِه ْم طَيرْاً‬ ‫َ‬ ‫�أَبابي َل‪ ،‬حَ ْ‬ ‫ت ِم ُل يف �أَرْجُ لِها وَمناق ِريها حِ جا َر ًة‪َ ،‬و�أ َخ َذ ْت ُت ْلقيها َعلَ ْي ِهمْ‪،‬‬ ‫َفم َْن �أَ�صا َب ُه حَ جَ ٌر َ�أ ْهلَ َك ُه �أَ ْو جَ رَحَ ُه جُ ْرحاً �شَ ديداً‪.‬‬ ‫ري َو َولوْاَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َو َب َد�أَ ا ْلـجَ ي ُْ�ش َي ِف ُّر َو َي َت َف َّر ُق يف ُك ِّل جِّاتاهٍ‪َ ،‬و ُق ِت َل مِ ْن ُه ْم َعدد كب ٌ‬ ‫هاربنيَ ‪� .‬أَمّا َم ِل ُك ُه ْم �أَ ْب َر َه ُة َف َق ْد �أَ�صا َب ُه حَ جَ ٌر َفجَ رحَ ُه جُ ْرحاً �شَ ديدا‪ً،‬‬ ‫وَ�صا َر َي َت�سا َق ُط ع ُْ�ضواً ع ُْ�ضواً َو ُه َو يف طريقِ َعوْد ِت ِه �إىل �صَ ْنعا َء حَ َّتى‬ ‫َ‬ ‫مات‪.‬‬ ‫هّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫الل تعاىل‪ ،‬حَ يْث َر َّد ه�ؤال ِء‬ ‫كا َنت هذ ِه الـحَ ادِثة العَظيـ َمة �آ َية مِ ن �آياتِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الظالـ ِمنيَ ‪ ،‬و َم َن َع ُه ْم مِ ْن َه ْد ِم ا ْل َك ْع َب ِة ا ْلـ ُم�شَ َّر َفةِ‪َ ،‬ولِذلك ازدا َد تعْظيـ ُم‬ ‫ا ْل َعر َِب ِل ْل َكعْب ِة وَا ْل َبيْتِ ا ْلـحَ را ِم‪ ،‬وا َّت َخذوا مِ ْن حا ِد َث ِة ا ْلفيلِ تاريخاً‬ ‫الل‬ ‫يَحْ �سبُو َن ال�سِّ ننيَ ابتدا ًء من ُه‪ .‬ويف ذل َِك ا ْلعا ِم كا َن َم ْو ِل ُد رَ�سولِ هّ ِ‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬

‫َبقيتِ احل�ي��وان� ُ‬ ‫�ات نائم ًة‪َ ،‬رغ � َم �صوتِ‬

‫‪2‬‬

‫م��ا جع َل احلما َر‬ ‫نهيقِ احل�م��ا ِر املُ��زع��ج‪ ،‬مِ ّ‬ ‫عن ال َّنهيقِ ‪َ ،‬وينا ُم �أي�ضاَ‪.‬‬ ‫يتو َّق ُف ِ‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬

‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف عدد بعد غد‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬

‫‪4‬‬ ‫الفائزون يف‬ ‫العدد‬ ‫‪ - 2‬بيان عوض هواري‬ ‫الثامن عشر‬ ‫‪ - 1‬سلمى االعمر‬


‫‪5‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫فتوحات إسالمية‬

‫معركة عني جالوت ‪ ..‬أنهت املد املغولي يف بالد الشام‬ ‫معركة عني جالوت وقعت يف ‪ 25‬رم�ضان ‪658‬هـ‪3 /‬‬ ‫�سبتمرب ‪1260‬م‪ ،‬وتعد من �أهم املعارك الفا�صلة يف تاريخ‬ ‫العامل الإ�سالمي‪ .‬انت�صر فيها امل�سلمون انت�صارا �ساحقا‬ ‫على املغول‪ ،‬وكانت هذه هي املرة الأوىل التي يهزم فيها‬ ‫امل��غ��ول يف معركة حا�سمة منذ عهد جنكيز خ��ان‪� .‬أدت‬ ‫املعركة النح�سار نفوذ املغول يف بالد ال�شام وخروجهم‬ ‫منها نهائيا و�إي��ق��اف امل��د املغويل املكت�سح ال��ذي �أ�سقط‬ ‫اخلالفة العبا�سية �سنة ‪ 656‬هـ‪1258 /‬م‪ .‬كما �أدت املعركة‬ ‫اىل تعزيز موقع دولة املماليك ك�أقوى دولة �إ�سالمية‬ ‫يف ذاك الوقت ملدة قرنني من الزمان‪� ،‬أي �إىل �أن قامت‬ ‫الدولة العثمانية‪ .‬وقعت املعركة يف منطقة ت�سمى عني‬ ‫جالوت بني مدينة جنني والنا�صرة وبي�سان يف �شمال‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫اج��ت��اح امل��غ��ول ال��ع��امل الإ���س�لام��ي يف ب��داي��ات القرن‬ ‫ال�سابع الهجري بقيادة جنكيز خان‪ ،‬وكان �أول ما واجهوا‬ ‫يف ط��ري��ق��ه��م دول����ة اخل���وارزم���ي�ي�ن يف ب�ل�اد ف��ار���س وما‬ ‫وراء النهرين‪ ،‬فاكت�سحوها وخربوا فيها مدنا وقتلوا‬ ‫خلقا ك��ث�يرا‪ ،‬بعد ذل��ك حكم مونكو خ��ان �إمربطورية‬ ‫املغول عام ‪1251‬م فكان الفعل م�شابها متاما يف الدولة‬ ‫العبا�سية‪ .‬انطلق بعدها املغول بجي�ش �ضخم قوامه ‪120‬‬ ‫�ألف مقاتل نحو ال�شام بقيادة هوالكو معه حلفا�ؤه من‬ ‫�أم��راء جورجيا و�أرمينيا‪ ،‬واب��ت��د�أوا مبدينة ميافارقني‬ ‫بديار بكر التي ك��ان يحكمها الكامل حممد الأيوبي‪،‬‬ ‫ق��اوم��ت ميافارقني امل��غ��ول مقاومة عنيفة‪� ،‬إذ ا�ستمد‬ ‫ط���ول احل�����ص��ار �إىل ع��ام�ين ح��ت��ى ا�ست�سلم �أه��ل��ه��ا بعد‬ ‫نفاذ امل���ؤن وم��وت معظم ال�سكان وع��دم و�صول الدعم‬ ‫من امل�سلمني فدخلوها وارتكبوا جم��ازر تق�شعر منها‬ ‫اجل���ل���ود‪ ،‬ح��ي��ث ق��ب�����ض��وا ع��ل��ى ال��ك��ام��ل حم��م��د الأيوبي‬ ‫وقطعوا جلده و�أعطوه له لي�أكله �إىل �أن مات فقطعوا‬ ‫ر�أ�سه وحملوه على �أ�سنة رماحهم ت�شفيا وانتقاما منه‬ ‫ل�صموده وبطولته‪.‬‬ ‫اجت���ه امل��غ��ول ب��ع��ده��ا مل��دي��ن��ة ح��ل��ب ف��دخ��ل��وه��ا بعد‬ ‫ح�صارها وعاثوا فيها ف�سادا خالل ‪� 7‬أي��ام ثم توجهوا‬ ‫نحو دم�شق (يف مار�س ‪1260‬م ‪658/‬هـ) ‪-‬ويف هذا الوقت‪-‬‬ ‫و�صل بالربيد خرب موت اخلاقان الأعظم للمغول منكو‬ ‫خان يف قراقورم وا�ستدعي �أوالد و�أحفاد جنكيز خان �إىل‬ ‫جمل�س ال�شورى املغويل (الكوريل تاي ‪)Kuriltai‬‬ ‫النتخاب اخلان الأعظم اجلديد للإمرباطورية؛ فرجع‬ ‫ه��والك��و (ال����ذي ه��و �أخ���و منكو خ���ان) و�أح����د امل�ؤهّ لني‬ ‫للعر�ش مبعظم جي�شه �إىل فار�س‪ ،‬ليتابع �أمور العا�صمة‬ ‫املغولية‪ ،‬وت��رك يف ب�لاد ال�شام جي�شاً من املغول عدده‬ ‫يزيد على ع�شرين �ألف جندي (تومانني بلغة املغول)‬ ‫بقيادة �أحد �أبرز �ضباطه وا�سمه كتبغا نوين الن�سطوري‬ ‫وهو قائد ع�سكري حمنك من قبيلة الناميان الرتكية‪.‬‬ ‫دخل كتبغا بجي�شه دم�شق يف ‪ 1‬مار�س ‪1260‬م ‪ 15/‬ربيع‬ ‫الأول ‪658‬ه����ـ ب��ع��د �أن �أع��ط��وا الأم����ان لأه��ل��ه��ا ولكنهم‬ ‫خربوها وكان حاكمها النا�صر يو�سف الأيوبي‪ .‬انطلق‬ ‫املغول بعد ال�سيطرة على دم�شق جنوبا يف بالد ال�شام‬ ‫حتى ا�ستولوا على بيت املقد�س وغزة والكرك وال�شوبك‬ ‫بعد �أن حتالف حاكمها املغيث عمر مع املغول‪.‬‬ ‫كان يحكم دولة املماليك يف ذاك الوقت املن�صور نور‬ ‫الدين علي بن املعز �أيبك وه��و �صبي �صغري يبلغ من‬ ‫العمر ‪� 15‬سنة‪ ،‬قام ال�سلطان املظفر �سيف الدين قطز‬ ‫وه��و من املماليك البحرية‪ -‬بخلعه بعد �إق��ن��اع بقية‬‫�أمراء ووجهاء الدولة ب�أنه فعل ذلك للتجهيز والتوحد‬ ‫�ضد اخل��ط��ر امل��ح��دق ب��ال��دول��ة اململوكية ب�شكل خا�ص‬ ‫وامل�سلمني ب�شكل ع��ام‪ .‬كان الو�ضع النف�سي للم�سلمني‬ ‫�سيئا للغاية وكان اخلوف من التتار م�ست�شريا يف جميع‬ ‫طبقات املجتمع الإ�سالمي وقد �أدرك قطز ذلك وعمل‬ ‫على رفع ال��روح املعنوية لدى امل�سلمني‪ .‬ا�ستمال قطز‬

‫مناف�سيه ال�سيا�سيني يف بالد ال�شام وحاول �ضمهم �إىل‬ ‫�صفوفه وك���ان مم��ن ان�ضم معه بيرب�س البندقداري‬ ‫الذي كان له دور كبري يف قتال التتار فيما بعد‪.‬‬ ‫قبل م��غ��ادرة ه��والك��و م��ن ب�لاد ال�شام �أر���س��ل ر�سال‬ ‫لقطز يحملون كتابا ك��ان مما فيه‪« :‬مِ ��ن ملك امللوك‬ ‫���ش��رق��اً وغ���رب���اً‪ ،‬اخل���ان الأع���ظ���م‪ ،‬با�سمك ال��ل��ه��م با�سط‬ ‫الأر�ض ورافع ال�سماء‪ ..‬يعلم امللك املظفر قطز و�سائر‬ ‫�أم����راء دول��ت��ه �أن���ا نحن جند اهلل يف �أر���ض��ه‪ ،‬خلقنا من‬ ‫�سخطه و�س ّلطنا على من حل به غ�ضبه‪ ،‬فلكم بجميع‬ ‫معتَب‪ ،‬وعن عزمنا مزدجر‪ ،‬فاتعظوا بغريكم‪،‬‬ ‫البالد رَ‬ ‫و�أ�سلموا �إلينا �أمركم قبل �أن ينك�شف الغطاء فتندموا‬ ‫وي��ع��ود عليكم اخل���ط����أ‪ ..‬وق���د �سمعتم �أن��ن��ا ق��د فتحنا‬ ‫البالد وطهرنا الأر�ض من الف�ساد وقتلنا معظم العباد‪،‬‬ ‫فعليكم بالهرب وعلينا الطلب‪ .‬ف����أي �أر����ض ت�أويكم؟‬ ‫و�أي طريق تنجيكم؟ و�أي بالد حتميكم؟ فما لكم من‬ ‫�سيوفنا خ�لا���ص‪ ،‬وال م��ن مهابتنا م��ن��ا���ص‪ ،‬فخيولنا‬ ‫�سوابق‪ ،‬و�سهامنا خ���وارق‪ ،‬و�سيوفنا �صواعق‪ ،‬وقلوبنا‬ ‫كاجلبال‪ ،‬وعددنا كالرمال‪ ،‬فاحل�صون لدينا ال متنع‪،‬‬ ‫والع�ساكر لقتالنا ال تنفع‪ ،‬ودع��ا�ؤك��م علينا ال ُي�سمع‪..‬‬ ‫فمن طلب حربنا ندم‪ ،‬ومن ق�صد �أماننا �سلم‪ ،‬ف�إن �أنتم‬ ‫ل�شرطنا ولأمرنا �أطعتم‪ ،‬فلكم ما لنا وعليكم ما علينا‪،‬‬ ‫و�إن خالفتم هلكتم‪ .‬فال تهلكوا نفو�سكم ب�أيديكم‪ ،‬فقد‬ ‫ح��ذر م��ن �أن����ذر‪ ..‬ف�لا تطيلوا اخل��ط��اب‪ ،‬و�أ���س��رع��وا برد‬ ‫اجل��واب قبل �أن ت�ضرب احل��رب نارها‪ ،‬وترمي نحوكم‬ ‫�شرارها‪ ،‬فال جت��دون منا جاهاً وال ع��زاً وال كافياً وال‬ ‫ح����رزاً‪ ،‬وت��ده��ون م��ن��ا ب���أع��ظ��م داه��ي��ة‪ ،‬وت�صبح بالدكم‬ ‫منكم خالية‪ ،‬فقد �أن�صفناكم �إذ را�سلناكم‪ ،‬و�أيقظناكم �إذ‬ ‫حذّرناكم‪ ،‬فما بقي لنا مق�صد �سواكم»‪.‬‬ ‫عقد �سيف الدين قطز اجتماعا مع وجهاء الدولة‬ ‫وعلمائها ك��ان م��ن بينهم ال��ع��ز ب��ن عبد ال�����س�لام ومت‬ ‫االتفاق على التوجه لقتال الترت‪� ،‬إذ ال جمال ملداهنتهم‪،‬‬ ‫وك���ان ال��ع��ز ب��ن ع��ب��د ال�����س�لام ق��د �أم���ر �أم����راء ووجهاء‬ ‫ال��دول��ة �أن يتقدموا بنفائ�س �أمالكهم لدعم م�سرية‬ ‫اجلي�ش الإ�سالمي فطلب قطز الأم���راء وتكلم معهم‬ ‫يف الرحيل ف�أبوا كلهم عليه وامتنعوا من الرحيل‏‪ ،‬وملا‬ ‫وجد منهم هذا التخاذل والتهاون �ألقى كلمته امل�أثورة‬ ‫«يا �أمراء امل�سلمني‪ ،‬لكم زمان ت�أكلون �أموال بيت املال‪،‬‬ ‫و�أنتم للغزاة كارهون‪ ،‬و�أنا متوجه‪ ،‬فمن اختار اجلهاد‬

‫ي�صحبني‪ ،‬وم��ن مل يخرت ذل��ك يرجع �إىل بيته‪ ،‬ف�إن‬ ‫اهلل مطلع عليه‪ ،‬وخطيئة ح��رمي امل�سلمني يف رقاب‬ ‫امل��ت���أخ��ري��ن»‪ .‬وق���د اخ��ت��ل��ى ق��ط��ز ب��ب�ير���س البندقداري‬ ‫الذي كان �أمري الأم��راء وا�ست�شاره يف املو�ضوع‪ .‬ف�أ�شار‬ ‫عليه بقتل الر�سل‪ ،‬وال��ذه��اب �إىل كتبغا مت�ضامنني‪.‬‬ ‫ف�إن انت�صرنا �أو هزمنا‪ ،‬ف�سوف نكون يف كلتا احلالتني‬ ‫م��ع��ذوري��ن‪ .‬فا�ست�صوب قطز ه��ذا ال��ك�لام‪ ،‬وق��ام بقتل‬ ‫ر�سل املغول؛ لإي�صال رغبته يف قتالهم و�أنه جاد بذلك‪.‬‬ ‫وقد زاد من عزمية امل�سلمني و�صول ر�سالة من �صارم‬ ‫ال��دي��ن �أزب���ك ب��ن ع��ب��داهلل الأ���ش��ريف ‪-‬وق���د وق��ع �أ�سريا‬ ‫يف يد املغول �أث��ن��اء غزوهم ال�شام ثم قبل اخلدمة يف‬ ‫�صفوفهم‪� -‬أو�ضح لهم فيها قلة عددهم و�شجعهم على‬ ‫قتالهم و�أاليخافوا منهم‪ .‬فال �شك �أن قطز قد �أفاد من‬ ‫رحيل هوالكو �إىل فار�س على ر�أ���س معظم جي�شه بعد‬ ‫�سماعه بوفاة �أخيه اخلان الأعظم‪ ،‬فمن تبقى بال�شام‬ ‫م��ن ع�ساكر امل��غ��ول حت��ت ق��ي��ادة كتبغا ي�ت�راوح م��ا بني‬ ‫‪�10‬آالف �إىل ‪� 20‬ألف رجل‪.‬‬ ‫ال��ت��ق��ى ال��ف��ري��ق��ان يف امل���ك���ان امل���ع���روف ب��ا���س��م عني‬ ‫جالوت يف فل�سطني يف ‪ 25‬رم�ضان ‪ 658‬هـ‪� 3 /‬سبتمرب‬ ‫‪1260‬م (وقت و�صول اجلي�شني متاما خمتلف فيه)‪ .‬قام‬ ‫�سيف الدين قطز بتق�سيم جي�شه ملقدمة بقيادة بيرب�س‬ ‫وبقية اجلي�ش يختبئ بني التالل ويف الوديان املجاورة‬ ‫كقوات دعم �أو لتنفيذ هجوم م�ضاد �أو معاك�س‪ .‬وكان‬ ‫قطز قد اجتمع ب��الإم��راء‪ ،‬فح�ضهم على قتال التتار‬ ‫وذك��ره��م مب��ا وق��ع ب���أه��ل الأق��ال��ي��م م��ن القتل وال�سبي‬ ‫واحل���ري���ق‪ ،‬وخ��وف��ه��م وق���وع م��ث��ل ذل���ك‪ ،‬وح�ضهم على‬ ‫ا�ستنقاذ ال�شام من التتار ون�صرة الإ�سالم وامل�سلمني‪،‬‬ ‫ف�ضجوا بالبكاء‪ ،‬وحتالفوا على االجتهاد يف قتال التتار‬ ‫ودفعهم عن البالد‪.‬‬ ‫قامت مقدمة اجلي�ش بقيادة بيرب�س بهجوم �سريع‬ ‫ث��م ان�سحبت متظاهرة ب��ان��ه��زام م��زي��ف ه��دف��ه �سحب‬ ‫خيالة املغول �إىل الكمني‪ ،‬يف حني كان قطز قد ح�شد‬ ‫جي�شه ا���س��ت��ع��دادا ل��ه��ج��وم م�����ض��اد ك��ا���س��ح‪ ،‬وم��ع��ه قوات‬ ‫اخليالة الفر�سان الكامنني فوق الوادي‪.‬‬ ‫وانطلت احليلة على كتبغا فحمل بكل ق��واه على‬ ‫مقدمة جي�ش امل�سلمني واخ�ترق��ه وب���د�أت املقدمة يف‬ ‫الرتاجع �إىل داخل الكمني‪ ،‬ويف تلك الأثناء خرج قطز‬ ‫وب��ق��ي��ة م�����ش��اة وف��ر���س��ان اجل��ي�����ش وع��م��ل��وا ع��ل��ى تطويق‬

‫وحما�صرة ق��وات كتبغا‪ ،‬حيث كانت جيو�ش امل�سلمني‬ ‫ينزلون من فوق تالل اجلليل‪ ،‬واملغول ي�صعدون �إليهم‪.‬‬ ‫ثم هجم كتبغا بعنف �شديد �إىل درجة �أن مقدمة جي�ش‬ ‫امل�سلمني ازي��ح��ت جانبا‪ ،‬فا�ستب�سل كتبغا يف القتال‪،‬‬ ‫فاندحر جناح مي�سرة ع�سكر امل�سلمني و�إن ثبت ال�صدر‬ ‫وامليمنة‪ ،‬وعندئذ �ألقى ال�سلطان قطز خوذته عن ر�أ�سه‬ ‫�إىل الأر���ض و�صرخ ب�أعلى �صوته «وا�إ�سالماه»‪ ،‬وحمل‬ ‫بنف�سه ومبن معه حتى ا�ستطاعوا ان ي�شقوا طريقهم‬ ‫داخ����ل اجل��ي��و���ش امل��غ��ول��ي��ة مم��ا �أ���ص��اب��ه��ا باال�ضطراب‬ ‫وال��ت��ف��ك��ك‪ .‬ومل مي�����ض ك��ث�يرا م���ن ال���وق���ت ح��ت��ى هزم‬ ‫اجل��ي�����ش امل��غ��ويل ون�����ص��ح بع�ض ال��ق��ادة كتبغا بالفرار‬ ‫ف�أبى الهوان وال��ذل وقتل بع�ض �أ�صحابه وج��رت بينه‬ ‫وبني رجل يدعى العرينان مبارزة حيث مل مي�ض وقت‬ ‫طويل عليها حتى �سقط كتبغا �صريعا جمندال على‬ ‫الأر�ض وكان انت�صارا كبريا للم�سلمني‪ .‬و�سجل التاريخ‬ ‫يف هذه املعركة متكن فر�سان اخليالة الثقيلة جلي�ش‬ ‫امل�سلمني من هزمية نظرائهم املغول ب�شكل وا�ضح يف‬ ‫ال��ق��ت��ال ال��ق��ري��ب‪ ،‬وذل���ك مل ُي�شهد لأح���د غ�يره��م من‬ ‫قبل‪ .‬نقطة �أخرى ظهرت لأول مرة بتلك املعركة وهي‬ ‫املدفعية و�إن كانت بال�شكل البدائي �إال �إنها ا�ستخدمت‬ ‫باملعركة م��ن ج��ان��ب اجلي�ش اململوكي لتخويف خيل‬ ‫املغول وارب��اك اخليالة مما �ساعد يف خلخلة التنظيم‬ ‫الع�سكري املغويل باملعركة‪ .‬وقد مت �شرح تركيبة البارود‬ ‫املتفجرة لتلك املدافع بعد ذل��ك يف الكيمياء العربية‬ ‫والكتيبات الع�سكرية يف �أوائل القرن الرابع ع�شر‪.‬‬ ‫بعد املعركة قام والة املغول يف ال�شام بالهرب‪ ،‬فدخل‬ ‫قطز دم�شق يف ‪ 27‬رم�ضان ‪658‬هـ‪ ،‬وبد�أ يف �إعادة الأمن‬ ‫�إىل ن�صابه يف جميع املدن ال�شامية‪ ،‬وتعيني والة لها‪.‬‬ ‫و�أ�ست�أمن الأ�شرف �صاحب حم�ص‏ وكان مع التتار وقد‬ ‫جعله هوالكو خان نائباً على ال�شام كله‪ ،‬ف�أمنه امللك‬ ‫املظفر‪ ،‬ورد �إليه حم�ص‪ ،‬وكذلك رد حماة �إىل املن�صور‬ ‫وزاده امل��ع��رة وغريها‏‪.‬‏ و�أط��ل��ق �سلمية ل�ل�أم�ير �شرف‬ ‫ال��دي��ن عي�سى ب��ن مهنا ب��ن مانع �أم�ير ال��ع��رب‪ ،‬واتبع‬ ‫الأم�ي�ر بيرب�س ال��ب��ن��دق��داري وجماعة م��ن ال�شجعان‬ ‫امل��غ��ول يقتلونهم يف ك��ل م��ك��ان‪� ،‬إىل �أن و�صلوا خلفهم‬ ‫�إىل حلب‪ ،‬وهرب من بدم�شق منهم يوم الأحد ال�سابع‬ ‫والع�شرين من رم�ضان‏ ‏‪ .‬فتبعهم امل�سلمون من دم�شق‬ ‫يقتلون فيهم‪ ،‬وي�ستف ّكون الأ�سارى من �أيديهم‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫الطارق‪ ..‬النجم الثاقب‬ ‫�إنها �آية كونية جميلة جداً يقول عنها العلماء �إنها‬ ‫من �أجمل الظواهر الكونية يف الف�ضاء اخلارجي‪ .‬وقد‬ ‫ال�س َما ِء َو َّ‬ ‫الطارِقِ‬ ‫�أق�سم اهلل بها‪ ،‬يقول تبارك وتعاىل‪َ } :‬و َّ‬ ‫اك مَا َّ‬ ‫الطار ُِق * ال َّن ْج ُم ال َّثاق ُِب * �إِنْ ُك ُّل َن ْف ٍ�س مَلّاَ‬ ‫* َومَا �أَ ْد َر َ‬ ‫ٌ‬ ‫َعلَ ْيهَا َحافِظ{ (الطارق‪ ،)4-1 :‬نحن �أم��ام جنم و�صفه‬ ‫اهلل تبارك وتعاىل ب�أنه طارق وب�أنه ثاقب‪:‬‬ ‫ل �ق��د ف���س��ر ال �ع �ل �م��اء ه ��ذه الآي � ��ة ق��دمي �اً ع �ل��ى �أ ّنها‬ ‫تتحدث عن كل النجوم‪ ،‬فجميع النجوم لها �ضوء ثاقب‬ ‫و�إ� �ش �ع��اع ق ��وي‪ ،‬ول�ك��ن ح��دي�ث�اً ظ�ه��ر م��ا ي�سمى بالنجوم‬ ‫(ال�ن�ي��وت��رون�ي��ة)‪ ،‬م��ا ه��ي ه��ذه ال�ن�ج��وم؟ م��ا ق�صتها؟ يف‬ ‫ع��ام ‪ 1967‬ر��ص��د العلماء م��وج��ات رادي��وي��ة كهرطي�سية‬ ‫من خالل بع�ض التل�سكوبات الرادوية املوجودة لديهم‪،‬‬ ‫لقد التقطت �إ�شعاعات لنجوم جمهولة‪ ،‬يف البداية ظن‬ ‫العلماء �أن ه��ذه ال�ت�رددات ال��رادي��وي��ة ما هي �إال ر�سائل‬ ‫م��ن كائنات جمهولة �أو �أن�ه��ا �شيء جم�ه��ول‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫ذلك بقليل تبني �أنها عبارة عن جنوم تبث هذه الأمواج‬ ‫الراديوية ب�صورة دقيقة ومنتظمة‪.‬‬ ‫وبعدما قام العلماء بدرا�سة هذه النجوم بدقة على‬ ‫م��دى �أك�ثر م��ن ثالثني ع��ام�اً‪ ،‬وج��دوا ب ��أن ه��ذه النجوم‬ ‫�أكرب من ال�شم�س بعدة �أ�ضعاف‪ .‬وتت�شكل نتيجة انفجار‬ ‫النجوم‪ ،‬فعندما ينفجر هذا النجم ويتهاوى على نف�سه‬ ‫ف��إن مادته تتحول �إىل نيوترونات‪ .‬ويقول علماء وكالة‬ ‫نا�سا‪� :‬إن ه��ذه النجوم ثقيلة ج��دا‪ ً،‬حتى اننا ل��و �أخذنا‬ ‫كمية بحجم «مكعب �سكر» �سوف يزن ‪ 100‬مليون طن‪� ،‬أي‬ ‫وزن جبل‪ ،‬كذلك ف�إن جاذبية هذه النجوم وب�سبب كتلتها‬ ‫الهائلة �أكرب ‪ 200‬بليون مرة من جاذبية الأر�ض!!‬ ‫نحن نعلم �أن الذرة وهي �أ�صغر وحدة بناء يف الكون‬ ‫تت�ألف من نواة‪ ،‬فيها ج�سيمات موجبة وهي الربوتونات‪،‬‬ ‫وج�سيمات �أخرى عدمية ال�شحنة هي النيوترونات‪ .‬هذه‬ ‫النواة مغلفة ب�أغلفة الكرتونية (طبقات من االلكرتونات‬ ‫ت ��دور ح��ول�ه��ا) مت��ام �اً م�ث��ل امل�ج�م��وع��ة ال�شم�سية‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ك��ون ال�شم�س يف امل��رك��ز وت ��دور ال�ك��واك��ب م��ن حولها‪.‬‬ ‫ف��الإل �ك�ترون‪� :‬شحنته �سالبة وه��و م��وج��ود يف الغالف‬ ‫اخلارجي للذرة‪ .‬والربوتون‪� :‬شحنته موجبة وهو موجود‬ ‫يف ن��واة ال��ذرة‪ .‬وعندما يتحد الإل�ك�ترون مع الربوتون‬ ‫وين�صهر هذين اجل�سيمني املوجب مع ال�سالب ف�إن هذه‬ ‫العملية حترر كمية كبرية من الطاقة‪ ،‬ويتحول هذين‬ ‫اجل�سمني �إىل ج�سم واحد هو النيوترون الذي ال �شحنة‬ ‫لها‪ .‬ف��الإل�ك�ترون ال�سالب يتحد م��ع ال�بروت��ون املوجب‬ ‫ويندجمان وتختفي ال�شحنة وينتج ج�سم ال �شحنة له‪،‬‬ ‫وهذا مبد�أ عمل النجوم النيرتونية‪.‬‬ ‫ما هو الطارق؟‬ ‫يبد�أ هذا النجم بالدوران حول نف�سه ب�شكل هائل‪،‬‬ ‫فيدور مئات ال ��دورات يف الثانية ما يولد حوله جما ًال‬ ‫كهرومغناطي�سياً قوياً جداً‪ ،‬هذا املجال يولد �أي�ضاً �صوتاً‬ ‫ي�شبه �صوت املطرقة‪ ،‬لذلك ف�إن العلماء وجدوا �أن �أف�ضل‬ ‫ت�سمية لهذه النجوم هي املطارق العمالقة‪ ،‬حتى �إنهم‬ ‫يطلقون عليها يف �أبحاثهم هذا اال�سم‪ ،‬ولكن ملاذا؟‬ ‫لأنهم وج��دوا �أن هذه النجوم ت�صدر �أ�صواتاً ت�شبه‬ ‫متاماً �صوت املطرقة‪ ،‬ولكن بع�ض العلماء ت�ساءلوا‪ :‬كيف‬ ‫ميكن �أن يكون ال�صوت حقيقياً‪ ،‬ونحن نعلم �أن ال�صوت ال‬ ‫ينت�شر يف الفراغ‪ ،‬فهذه النجوم بعيدة عنا جداً وتف�صلنا‬ ‫عنها �سنوات �ضوئية‪ ،‬فكيف ي�صلنا هذا ال�صوت مع العلم‬ ‫�أن ال�صوت يحتاج �إىل و�سط لكي ي�سري فيه‪.‬‬ ‫�إن هذه النجوم ت�صدر �صوتاً حقيقياً‪ ،‬لو �أننا اقرتبنا‬ ‫منها ل�سمعنا ه��ذه الأ�� �ص ��وات‪� ،‬إن �ه��ا ت���ص��دره��ا وتنت�شر‬ ‫يف جم��ال م�ع�ين ح��ول�ه��ا‪ ،‬ول �ك��ن ب�ع��د ذل��ك تختفي هذه‬ ‫الأ�صوات‪ ،‬ويبقى منها الأثر الراديوي لها‪� ،‬أي تبقى فقط‬ ‫املوجات الراديوية‪ ،‬الذي فعله العلماء �أنهم جاءوا بهذه‬

‫الت�سجيالت وقاموا بردها �إىل �شكلها الأ�صلي‪ ،‬متاماً مثل‬ ‫موجات الراديو‪ ،‬فالراديو ي�ستقبل موجات وال ي�ستقبل‬ ‫�أ�صواتاً‪ ،‬لأن ال�صوت ال ينت�شر يف �آالف الكيلومرتات‪ ،‬ولكن‬ ‫يتم حتويل هذا ال�صوت �إىل موجات راديوية‪ ،‬ي�ستقبلها‬ ‫هذا اجلهاز ثم يعيد بناءها ويحولها �إىل �شكلها الأ�صلي‪،‬‬ ‫فن�سمعها �أ�صواتاً‪ ،‬وهذه العملية ذاتها حتدث مع النجم‬ ‫الطارق‪.‬‬ ‫ولقد �سجل العلماء ه��ذه الأ��ص��وات وعر�ضوها من‬ ‫مواقعهم العلمية‪ ،‬وهي �أ�صوات حقيقية �سجلتها الأجهزة‪،‬‬ ‫مع �أن ال�صوت ال ينت�شر يف الفراغ �إال �أن الأجهزة ت�ستطيع‬ ‫ت�سجيله بتقنيات خا�صة‪ ،‬بعد حتليل الأ�شعة الراديوية‬ ‫ال�صادرة عن النجم‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬ف ��إن اهلل ت�ب��ارك وت�ع��اىل �سمى ه��ذا النجم‬ ‫(الطارق) ووي�سميها العلماء (النجوم الناب�ضة)‪ ،‬وهذه‬ ‫الت�سمية غري دقيقة لأن العلماء ظنوا يف بداية الأمر �أن‬ ‫هذه النجوم ت�شبه نب�ضات القلب‪ ،‬ولكن بعد ذلك تبني‬ ‫لهم �أن الت�سمية الأدق هي ت�سمية مطرقة �أو مطارق‪،‬‬ ‫ف�أ�سموها املطارق العمالقة‪ ،‬وبالفعل ف�إن ال�صوت الذي‬ ‫ت�صدره هذه النجوم ي�شبه متاماً �صوت املطرقة‪.‬‬ ‫الرد على امل�شكيني‬ ‫يقول امل�شككون �إن ال�صوت ال ينت�شر يف الفراغ فكيف‬ ‫علمتم ب�أن هذه النجوم ت�صدر �صوتاً ي�شبه �صوت املطرقة؟‬ ‫ونقول‪ :‬نعم هذا �صحيح! فال�صوت ال ينت�شر يف الفراغ‪،‬‬ ‫ولذلك نحن ال ن�سمع �صوت هذه النجوم‪ ،‬وهذا من رحمة‬ ‫اهلل علينا لأن �صوتها لو و�صلنا ل�صم �آذاننا على الفور!!‬ ‫ولكن العلماء بعدما حللوا الأمواج الراديوية ودر�سوا �آلية‬ ‫عمل هذه النجوم وجدوا �أنها ت�صدر هذه الأ�صوات‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يقوله علماء وكالة نا�سا!‬ ‫ففي بحث ن�شرته وكالة نا�سا ي�ؤكد فيه الربوف�سور‬ ‫‪� Tod Strohmayer‬أث�ن��اء حديثه عن اكت�شاف يف عامل‬ ‫النجوم النيوترونية فيقول باحلرف الواحد‪:‬‬ ‫«‪We think this explosion, the biggest of its‬‬ ‫‪kind ever observed, really jolted the star and‬‬ ‫‪»,literally started it ringing like a bell‬‬

‫وهذا يعني �أن االنفجار الذي ر�صده العلماء والذي‬ ‫ت�شكل بنتيجته هذا النجم‪ ،‬هو �أعنف انفجار ر�آه العلماء‬ ‫حتى الآن‪ ،‬فقد �أحدث هزة عنيفة للنجم وجعله يدق مثل‬ ‫اجلر�س!‬ ‫كما ي�ؤكدون �أن هذه النجوم تبث �إ�شعاعات هي الأملع‬ ‫من نوعها فهي تطلق �أ�شعة تبهر الأب�صار‪ ،‬وهنا نتذكر‬ ‫ال��و��ص��ف الإل �ه��ي ل�ه��ذا ال�ن�ج��م ب ��أن��ه (ث��اق��ب) وق��د ف�سر‬ ‫املف�سرون هذه الكلمة بقولهم‪ :‬النجم الثاقب �أي الالمع‪،‬‬ ‫وه��و ما يعرب عنه العلماء بكلمة ‪� hyperflare‬أي �ضوء‬ ‫يبهر الأب�صار‪.‬‬ ‫ي ��ؤك��د ال�ب�روف �� �س��ور ‪ Richard Rothschild‬من‬ ‫جامعة كاليفورنيا �أن النجوم الناب�ضة تنتج عن انفجارات‬ ‫النجوم‪ ،‬وتبث كميات هائلة من الإ�شعاعات التي تعترب‬ ‫الأ�شد ملعاناً وهي تعمل مثل املطرقة التي ت��دق‪ ،‬فيقول‬ ‫ب ��احل ��رف ال� ��واح� ��د‪This explosion was akin« :‬‬ ‫‪to hitting the neutron star with a‬‬ ‫‪gigantic hammer, causing it to ring‬‬ ‫‪ »,like a bell‬ه��ذا االن�ف�ج��ار ك��ان �شبيهاً ب���ض��رب جنم‬

‫نيوتروين مبطرقة عمالقة‪ ،‬وهذا ما يجعل النجم يدق‬ ‫مثل اجلر�س‪ .‬وي�ؤكد هذا الباحث �أن ال�ضوء ال�صادر عن‬ ‫م�ث��ل ه��ذه االن �ف �ج��ارات عظيم ج ��داً ‪ great flares‬فقد‬ ‫بث هذا النجم خالل ع�شر ثانية ما تبثه ال�شم�س خالل‬ ‫‪� 150000‬سنة من ال�ضوء!!! وهنا نتذكر كلمة (طارق)‬ ‫وكلمة كلمة (ثاقب) فهاتني الكلمتني دقيقتان جداً من‬ ‫الناحية العلمية‪� ،‬ألي�س هذا ما فعله القر�آن عندما عرب‬

‫عن هذه النجوم بكلمتني (الطارق‪ ...‬الثاقب)؟؟‬ ‫ولذلك‪ ،‬ف�إن اهلل تبارك وتعاىل عندما �سماها بالنجم‬ ‫الثاقب‪ ،‬ف�إن هذه الت�سمية دقيقة جداً علمياً‪ ،‬وي�ستخدمها‬ ‫العلماء اليوم‪ ،‬ويقولون �إنها تخرتق �أي �شيء‪ ،‬حتى �إن‬ ‫ه��ذه النجوم ت�صدر �أي�ضاً �أ�شعة كونية من م��ادة ا�سمها‬ ‫النيوترينو‪ ،‬وه��ي ج�سيمات �صغرية ج��داً ال �شحنة لها‪،‬‬ ‫تبثها هذه النجوم وت�صل �إىل الأر���ض وتخرتق الغالف‬ ‫اجل��وي‪ ،‬وتخرتق �أج�سامنا‪ ،‬وتخرتق الأر���ض بالكامل‪،‬‬ ‫حتى �إنهم نزلوا �إىل �أعماق البحار فوجدوا �آث��اراً لهذه‬ ‫اجل�سيمات ال�صغرية (ن�ي��وت��ري��ون��و) ون��زل��وا �إىل �أعمق‬ ‫نقطة على �سطح الياب�سة ووجدوا �آثاراً لهذه اجل�سيمات‬ ‫الدقيقة‪ ،‬ولذلك ف�إن كل �شيء تبثه هذه النجوم يعترب‬ ‫ثاقباً وخارقاً لأي �شيء‪.‬‬ ‫عندما ين�ضغط النجم على نف�سه‪ ،‬وترتفع درجة‬ ‫ح��رارت��ه �إىل ماليني ال��درج��ات ف ��إن ه��ذه احل��ال��ة جتعل‬ ‫اجل���س�ي�م��ات تن�صهر م��ع بع�ضها لت�شكل النيوترونات‬ ‫وي�صبح لدينا النجم النيوتروين‪ ،‬ويتحول ذلك النجم‬ ‫الكبري الذي هو خم�سة �أ�ضعاف كتلة ال�شم�س والذي يبلغ‬ ‫قطره ماليني الكيلو م�ت�رات‪ ،‬يتحول �إىل جن��م �صغري‬ ‫ال يزيد قطره ع��ن ع�شرين كيلو م�ت�راً‪ .‬فتخيلوا معي‬ ‫�أن جنماً يبلغ وزن��ه خم�سة �أ�ضعاف وزن ال�شم�س‪ ،‬ويبلغ‬ ‫ق�ط��ره م�لاي�ين الكيلو م�ت�رات ي�ت�ح��ول ف�ج��أة �إىل جنم‬ ‫نيوتروين‪ ،‬قطره ال يتجاوز ‪ 20‬كيلومرت فقط‪.‬كما يقول‬ ‫علماء نا�سا‪.‬‬ ‫ملاذا �أق�سم اهلل تبارك وتعاىل بهذه املخلوقات الكونية‬ ‫العظيمة؟‬ ‫لنت�أمل ه��ذه ال���س��ورة ب�شيء م��ن ال�ت��دب��ر والت�أنيّ ‪:‬‬ ‫} َوال ��� َّ�س � َم��ا ِء َوال � َّ�ط ��ارِقِ ‪َ ،‬و َم��ا �أَ ْد َر َ‬ ‫اك َم��ا ال� َّ�ط��ار ُِق‪ ،‬ال َّن ْج ُم‬ ‫ٌ‬ ‫ال َّثاق ُِب‪� ،‬إِنْ ُك ُّل َن ْف ٍ�س مَل َّا َعلَ ْيهَا َحافِظ{ (الطارق‪.)4-1 :‬‬ ‫ت�أملوا كيف ربط اهلل تبارك وتعاىل بني النف�س واملالئكة‬ ‫التي حتفظ علينا �أقوالنا‪ ،‬فكل �إن�سان و َّكل اهلل له مالئكة‬ ‫حتفظ وتكتب كل كلمة ينطق بها‪ ،‬وكل حركة يقوم بها‪،‬‬ ‫بل كل فكرة قد تخطر بباله‪� } :‬إِنْ ُك � ُّل َن ْف ٍ�س مَل َّ��ا َعلَ ْيهَا‬ ‫َحاف ٌِظ{ (الطارق‪.)4 :‬‬ ‫يقول العلماء اليوم‪� :‬إن هذه النجوم النيوترونية �أو‬ ‫الثاقبة ُت�صدر هذه املوجات وت�صدر هذه الطرقات بدقة‬ ‫مذهلة‪ ،‬حتى �إنهم يعتربونها من �أدق ال�ساعات الكونية‬ ‫ع�ل��ى الإط �ل��اق‪ ،‬يعني ه��ذه ال�ن�ج��وم �أدق م��ن �أي �ساعة‬ ‫على الأر���ض‪ ،‬فهي ت�صدر هذه الطرقات ب�صورة �شديدة‬ ‫االنتظام‪ ،‬وال تخطئ يف عملها �أبداً‪.‬‬

‫فك�أن اهلل تبارك وتعاىل يخاطب النا�س جميعاً ويقول‬ ‫لهم‪ :‬كما �أن ه��ذه النجوم التي خلقتها وحدثتكم عنها‬ ‫وعن عملها ودقتها‪ ،‬كما �أنها دقيقة يف عملها وال تخطئ‪،‬‬ ‫كذلك فقد و َّكلت عليكم مالئكة ال تخطئ يف كتابتها �أبداً‪،‬‬ ‫ال تخطئ يف كتابة �أي �شيء �أبداً ي�صدر عنك �أيها الإن�سان‪،‬‬ ‫فكل �شيء مكتوب وحم�سوب‪ ،‬وال يخفى على اهلل من �شيء‬ ‫يف الأر�ض وال يف ال�سماء‪.‬‬ ‫و�إذا ما تتبعنا �سل�سلة الآيات‪ ،‬نالحظ �أن اهلل تبارك‬ ‫وتعاىل يحدثنا عن �آي��ات �أخ��رى �أي�ضاً لن�صل �إىل هدف‬ ‫ال�س َما ِء َو َّ‬ ‫الطارِقِ * َومَا‬ ‫نهائي �أبعد من هذا الهدف‪َ } :‬و َّ‬ ‫اك مَا َّ‬ ‫�أَ ْد َر َ‬ ‫الطار ُِق * ال َّن ْج ُم ال َّثاق ُِب * �إِنْ ُك ُّل َن ْف ٍ�س مَل َّا َعلَ ْيهَا‬ ‫َ‬ ‫م ُخ ِل َق * ُخ ِل َق مِ نْ مَا ٍء دَافِقٍ *‬ ‫ال ْن َ�س ُان مِ َّ‬ ‫َحاف ٌِظ * ف ْل َي ْن ُظ ِر ْ إِ‬ ‫ال�ص ْلبِ َو رَّ َ‬ ‫التائِبِ * �إِ َّن ُه َعلَى َر ْج ِع ِه َل َقا ِد ٌر *‬ ‫َيخْ ُر ُج مِ نْ َبينْ ِ ُّ‬ ‫ال�س َما ِء‬ ‫ال�س َرا ِئ ُر * َف َما َل ُه مِ نْ ُق َّو ٍة َو اَل َن ِ‬ ‫ا�صرٍ * َو َّ‬ ‫َي ْو َم ُت ْبلَى َّ‬ ‫َذاتِ ال َّر ْج ِع * َو ْ أ‬ ‫ال�ص ْد ِع * �إِ َّن � ُه َل َق ْو ٌل َف ْ�ص ٌل{‬ ‫الَ ْر�� ِ�ض َذاتِ َّ‬ ‫اهلل تبارك وتعاىل �أق�سم بهذه املخلوقات‪ :‬بال�سماء ذات‬ ‫الرجع‪ ،‬وبالأر�ض ذات ال�صدع‪ ،‬و�أق�سم بهذه النجوم‪ ،‬على‬ ‫�أن هذا القر�آن هو القول الف�صل‪ ،‬فكما �أن هذه ال�سماء ال‬ ‫تخطئ يف عملها وال يوجد هناك خلل واح��د يف الكون‪،‬‬ ‫كذلك هذا القر�آن ال يخطئ �أب��داً‪� } :‬إِ َّن � ُه َل َق ْو ٌل َف ْ�ص ٌل *‬ ‫َومَا هُ َو بِا ْل َه ْزلِ * �إِ َّن ُه ْم َيكِيدُو َن َك ْيدًا * َو َ�أكِي ُد َك ْيدًا * َف َم ِهّلِ‬ ‫ا ْل َكا ِف ِرينَ �أَ ْم ِه ْل ُه ْم ُر َو ْيدًا {‪�( .‬سورة الطارق)‪.‬‬ ‫وي �ح��اول ال�ع�ل�م��اء ال �ي��وم ال �ت �ع��رف م��ن خ�ل�ال هذه‬ ‫النجوم على طبيعة امل��ادة يف الكون وكيف ت�شكلت‪ ،‬فهم‬ ‫يعتقدون �أن نواة النجم الطارق حتوي ج�سيمات ت�سمى‬ ‫«كواركات» وهي كتل بناء الربوتون والنيوترون‪ ،‬ويقولون‬ ‫�إن درا�سة ه��ذه النجوم ت�ساعد على معرفة �أ�صل ت�شكل‬ ‫النجوم واملادة يف الكون‪.‬‬ ‫ومن هنا‪ ،‬رمبا ندرك ملاذا جاء الأمر الإلهي للإن�سان‬ ‫م ُخ ِل َق{ وك�أن‬ ‫ال ْن َ�س ُان مِ َّ‬ ‫�أن يبحث عن �أ�صله} َف ْل َي ْن ُظ ِر ْ إِ‬ ‫ه��ذه ال���س��ورة ت��رب��ط ب�ين �أ��ص��ل ت�شكل امل ��ادة وال�ط��اق��ة يف‬ ‫الكون من خالل درا�سة هذه النجوم‪ ،‬و�أ�صل الإن�سان من‬ ‫خالل درا�سة النطفة التي ُخلق منها!‬ ‫وهذا االرتباط ي�ؤكد �أن القر�آن مرتابط‪� ،‬أي هناك‬ ‫عالقة بني النجم الطارق وبني خلق الإن�سان‪ ،‬فالنجم‬ ‫ال�س َما ِء َو َّ‬ ‫الطارِقِ { هو دليلنا ملعرفة �أ�صل املادة‬ ‫الطارق } َو َّ‬ ‫والطاقة‪ ،‬واملاء الدافق ُ‬ ‫}خ ِل َق مِ نْ مَا ٍء دَا ِف��قٍ { هو دليلنا‬ ‫ملعرفة �أ�صل الإن�سان فت�أملوا هذا الرتابط العجيب!!‬ ‫عبد الدائم الكحيل‬


‫‪7‬‬ ‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬


‫ال�سبت (‪ )20‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1689‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫ال�س�ؤال الع�شرون‪:‬‬ ‫ولد الأمري �سنة ‪1822‬م يف بلدة �أغادير املغربية‪ ،‬ون�ش�أ حتت كنف والده‪ ،‬الذي كان‬ ‫يتزعم قبيلة "بني ورياغل"‪ ،‬حفظ القر�آن الكرمي‪ ،‬ثم �أر�سله �أبوه �إىل جامعة القرويني‬ ‫مبدينة (فا�س) لدرا�سة العلوم ال�شرعية واللغوية‪ ،‬وبعد تخرجه يف اجلامعة عاد �إىل‬ ‫مليلة‪ ،‬وا�شتغل بالق�ضاء ال�شرعي‪.‬‬ ‫بعد �إعالن �إ�سبانيا احلماية على �شمال املغرب‪ ،‬وتطلعها �إىل التهام منطقة الريف‪،‬‬ ‫ا�صطدمت بوالد الأمري زعيم قبيلة بني ورياغل‪ ،‬الذي رف�ض اخل�ضوع‪ ،‬فقام الإ�سبان‬ ‫بعزل ابنه عن الق�ضاء‪ ،‬و�سجنه نحو عام‪ ،‬وملا خرج من معتقله وجد �أباه يعد العدة لقتال‬ ‫الإ�سبان‪ .‬كان الأمري يف التا�سعة والثالثني حني توىل مقاليد الأمور يف منطقة الريف‬ ‫خلفا لوالده‪ ،‬فا�ستكمل ما كان �أبوه قد عزم على القيام به من موا�صلة اجلهاد‪ ،‬و�إخراج‬ ‫الإ�سبانيني من البالد‪ .‬تقدمت القوات الإ�سبانية وحققت انت�صارات �صغرية؛ حتى‬ ‫احتلت مدينة �أنوال ‪1921‬م‪.‬‬ ‫ا�صطدمت ق��وات الأم�ير مع الإ�سبان يف معركة ان��وال‪ ،‬وكانت الهزمية ال�ساحقة‬ ‫للقوات الإ�سبانية؛ حيث �أبيد معظم اجلي�ش املحتل‪ .‬ب�سط الأم�ير �سلطته على بالد‬ ‫الريف بعد ج�لاء الإ��س�ب��ان‪ ،‬واجت��ه �إىل ت�أ�سي�س دول��ة منظمة دون �أن يتنكر ل�سلطان‬ ‫مراك�ش‪.‬‬ ‫قام بتحويل رجاله املقاتلني �إىل جي�ش نظامي على الن�سق احلديث‪ ،‬وعمل على‬

‫تنظيم الإدارة املدنية‪ ،‬وقام ب�شق الطرق ومد �سلوك الربق والهاتف‪ ،‬و�أر�سل وفودًا �إىل‬ ‫العوا�صم العربية للح�صول على ت�أييدها‪ ،‬وطلب من بريطانيا وفرن�سا والفاتيكان‬ ‫االعرتاف بدولته‪ .‬و�ضع د�ستورا تلتزم به احلكومة‪ ،‬ومت ت�شكيل جمل�س عام عرف با�سم‬ ‫اجلمعية الوطنية‪.‬‬ ‫عام ‪1924‬م �شن هجوما على مدينة "تطوان"‪ ،‬لكنها مل ت�سقط يف يده على رغم‬ ‫من و�صول جنوده �إىل �ضواحيها‪ ،‬وا�ضطرت القوات الإ�سبانية �إىل االن�سحاب من املناطق‬ ‫الداخلية‪ ،‬والتمركز يف مواقع ح�صينة على ال�ساحل‪ ،‬كما �أنها �أخلت مواقعها يف �إقليم‬ ‫"اجلبالة"‪� ،‬أواخر ‪1924‬م بعد �أن ثبت لها عجزها عن االحتفاظ بهذا الإقليم �أمام‬ ‫هجمات الأم�ير‪ .‬فوجئ الفرن�سيون بانت�صار االمري على الإ�سبان‪ ،‬وفجعوا بان�سحاب‬ ‫ال�ق��وات الإ�سبانية من �إقليم جبالة كله؛ ول��ذا ق��رروا التدخل يف القتال �ضد الأمري‬ ‫ومل�صلحة الإ�سبان‪.‬‬ ‫ب��د�أت فرن�سا تبحث عن مربر للتدخل يف منطقة الريف‪ ،‬فقاموا بت�شجيع رجال‬ ‫ال �ط��رق ال�صوفية ع�ل��ى �إث ��ارة بع�ض ال�ق�لاق��ل واال� �ض �ط��راب��ات يف دول ��ة ال��ري��ف‪ ،‬فلما‬ ‫ت�صدى لهم الأمري تدخلت فرن�سا بحجة حماية �أن�صارها‪ ،‬واندلع القتال بني الأمري‬ ‫والفرن�سيني عام ‪1925‬م‪ ،‬وفوجئ الفرن�سيون بالتنظيم اجليد الذي عليه قوات الأمري‪،‬‬ ‫فا�ضطروا �إىل التزام موقف الدفاع طيلة �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫مل يعد �أمام الدولتني الكبريتني (فرن�سا و�إ�سبانيا) �سوى �أن يجتمعا على حرب‬ ‫الأم�ير‪ ،‬و�أُع��د لهذا الأم��ر عدته ب��الإم��دادت الهائلة لقواتهما يف املغرب‪ ،‬و�أ�صبح على‬ ‫الأم�ير �أن يواجه هذه احل�شود ال�ضخمة بقواته التي �أنهكها التعب والقتال امل�ستمر‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن قلة امل�ؤن التي �أ�صبحت تهددها‪.‬‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫وقع البنك مذكرات تفاهم مع العديد من النقابات املهنية(كاملهند�سني والأطباء وال�صيادلة واملمر�ضني‬ ‫وغريهم) ملنح منت�سبيها التمويالت ل�شراء م�ساكن �أو مواد بناء و�سيارات و�أثاث ب�أ�سعار مناف�سة و�شروط‬ ‫مي�سرة ووفق ال�ضوابط ال�شرعية واال�ستفادة من اخلدمات االلكرتونية واخلدمات امل�صرفية الأخرى‪.‬‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫�أغ��رت فرن�سا ال�سلطان املغربي ب�أن يعلن �أن الأم�ير �أحد الع�صاة اخلارجني على‬ ‫�سلطته ال�شرعية‪ ،‬ففعل م��ا �أم��ر ب��ه‪ ،‬كما ق��ام��ت بتحري�ض بع�ض قبائل املجاهدين‬ ‫على اال�ست�سالم‪ ،‬فنجحت يف ذلك‪ .‬بد�أت اخل�سائر تتواىل على الأمري يف املعارك التي‬ ‫يخو�ضها‪ ،‬ومتكن الإ�سبان ب�صعوبة من احتالل مدينة (�أغادير) عا�صمة الأمري‪ .‬ا�ضطر‬ ‫الأمري عام ‪� 1926‬إىل ت�سليم نف�سه �إىل ال�سلطات الفرن�سية باعتباره �أ�سري حرب‪ ،‬وقامت‬ ‫فرن�سا بنفيه �إىل جزيرة نائية يف املحيط الهندي‪.‬‬ ‫عام ‪1947‬م جل�أ الأمري �إىل القاهرة وبد�أ عهدًا جديدًا من الن�ضال الوطني‪ ،‬و�أ�س�س‬ ‫مع �أبناء املغرب العربي جلنة �أطلقوا عليها "جلنة حترير املغرب العربي"‪ ،‬توىل هو‬ ‫رئا�ستها عام ‪1947‬م‪.‬‬ ‫توطدت ال�صلة بينه وب�ين الإم��ام "ح�سن البنا"‪ ،‬حني اغتيل البنا كتب‪" :‬ويح‬ ‫م�صر! و�إخوتي �أهل م�صر! مما ي�ستقبلون جزاء ما اقرتفوا‪ ،‬فقد �سفكوا دم ويل من‬ ‫�أولياء اهلل‪ُ ..‬ترى �أين يكون الأولياء �إن مل يكن منهم؟! بل يف غرتهم "ح�سن البنا"‪،‬‬ ‫الذي مل يكن يف امل�سلمني مثله"‪.‬‬ ‫ظل مقي ًما بالقاهرة حتى وفاته �سنة ‪1963‬م‪.‬‬ ‫يتكون ا�سمه من ثالثة مقاطع و‪ 20‬حرفا‪:‬‬ ‫‪ =4+3+2+1‬خامت الأنبياء‬ ‫‪ =6+7‬حيوان �ضخم‬ ‫‪ =9+8‬للتعريف‬ ‫‪� =13+12+11‬أحد �أ�سماء الغزال‬ ‫‪ =19+18+17+16 +15+14‬املقطع الثاين من ا�سم خليفة را�شد‬

عدد السبت 20 آب 2011  

عدد السبت 20 آب 2011

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you