Page 1

‫تقسيط الجمارك‪ ..‬ما الجدوى؟!‬

‫كارثة أمنية‬

‫‪12‬‬

‫معالجة العقم الحكومي‬

‫لسنا بلهاء يا بخيت!‬

‫‪13‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫«الرتبية» تعلن التنقالت الخارجية للمعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت وزارة الرتبية والتعليم �أم�س التنقالت اخلارجية للمعلمني واملعلمات‬ ‫بني جميع مديريات الرتبية والتعليم يف اململكة لي�صار �إىل ن�شرها على موقعها‬ ‫الإلكرتوين ويف مديرياتها اعتبارا من اليوم‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام ال��وزارة لل�ش�ؤون الإداري��ة واملالية الدكتور �سامي املجايل يف‬ ‫بيان �صحايف �إن هذه الدفعة �شملت نقل ‪ 1754‬معلم ًا ومعلمة منهم ‪ 738‬معلما‬ ‫و‪ 1016‬معلمة‪ .‬و�أ�شار املجايل �إىل �أن عدد طلبات النقل اخلارجي للعام الدرا�سي‬ ‫‪ 2011/2010‬بلغ ‪ 5710‬طلبات‪.‬‬

‫االثنني ‪ 18‬رجب ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬حزيران ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1628‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫تمرين إسرائيلي يحاكي التعرض لـ «هجوم إلكرتوني موسع»‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�����ش����رع����ت الأج�����ه�����زة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التابعة لقيادة‬ ‫م����ا ي����ع����رف ب����ـ «اجل���ب���ه���ة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة» الإ�سرائيلية‬ ‫�أم�س الأح��د بتنفيذ مترين‬ ‫م���و����س���ع ي���ح���اك���ي ت��ع� ّ�ر���ض‬ ‫اجل��ب��ه��ة ل��ـ«���س��ي��ن��اري��وه��ات‬ ‫خمتلفة وهجمات مو�سعة‬ ‫ت�ستهدفها»‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الإلكرتوين‬ ‫ل�صحيفة (ه�آرت�س) العربية‬ ‫�أن التمرين ال��ذي يتوا�صل‬ ‫على م��دار الأي���ام اخلم�سة‬ ‫امل��ق��ب��ل��ة مب�����ش��ارك��ة جميع‬ ‫دوائر الطوارئ الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�سيت�ض ّمن برناجم ًا لتدريب‬ ‫ال����ق����وات امل�������ش���ارك���ة على‬ ‫التعامل م��ع �سيناريوهات‬ ‫خمتلفة؛ وب�شكل خا�ص على‬ ‫تعر�ض ال�شبكات‬ ‫احتمال‬ ‫ّ‬ ‫امل��ح��و���س��ب��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ل��ـ«ه��ج��م��ات �إل��ك�ترون��ي��ة»‬ ‫م��ن �ش�أنها �أن حت��دث خل ًال‬ ‫كبري ًا يف �آلية عمل �أنظمة‬ ‫و�سلطات «اجلبهة الداخلية»‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫عمان نت‪ :‬وثائق رئاسة الوزراء‬ ‫حول سفر شاهني «مزوّرة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�شر موقع "عمان نت" الإلكرتوين‬ ‫خ�برا �أم�����س يتهم احل��ك��وم��ة بتزوير‬ ‫وث��ائ��ق �سفر امل��ح��ك��وم خ��ال��د �شاهني‪،‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص اخلرب‪:‬‬ ‫نفى �أخ�صائي ج��راح��ة ال�سمنة‬ ‫امل��ف��رط��ة وال���ت���داخ���ل اجل���راح���ي يف‬ ‫الناظور الدكتور �إي��اد عيد �أن يكون‬ ‫قد وقع على الكتاب املوجه �إىل رئي�س‬ ‫ال�����وزراء ال��دك��ت��ور م��ع��روف البخيت‬ ‫بتاريخ ‪� 16‬شباط ‪ ،2011‬الذي �أو�صى‬ ‫بال�سماح بعالج املحكوم خالد �شاهني يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال عيد يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ"عمان نت" �إن��ه ال علم له بالكتاب‬ ‫ال��ذي ن�شر على موقع رئا�سة ال��وزراء‬ ‫الأحد‪ ،‬م�ؤكدا‪" :‬مل �أ�شاهد الكتاب ومل‬ ‫�أوقع عليه"‪.‬‬ ‫وكانت رئا�سة ال��وزراء قد ن�شرت‬ ‫ع��ل��ى م��وق��ع��ه��ا الإل����ك��ت�روين الأح����د‬ ‫التقارير الطبية اخلا�صة باملحكوم‬ ‫خالد �شاهني‪ ،‬التي بناء عليها �سمح له‬ ‫باخلروج للعالج خارج الأردن‪.‬‬ ‫وبح�سب التقارير املن�شورة‪ ،‬ف�إن‬ ‫كتابا موجها للبخيت حمل تو�صية‬ ‫ن�صها‪" :‬نرجو م��ن دول��ت��ك��م التكرم‬

‫ب��الإي��ع��از مل��ن يلزم باتخاذ م��ا ترونه‬ ‫منا�سبا لت�أمني �سفر رجل الأعمال خالد‬ ‫�شاهني لل�ضرورة الق�صوى وبال�سرعة‬ ‫املمكنة"‪ ،‬و ُمه َِر بتوقيع �سبعة �أطباء‪،‬‬ ‫من بينهم الدكتور �إياد عيد‪.‬‬ ‫وا�ستغرب عيد من العبارة الواردة‬ ‫يف الكتاب‪ ،‬معلقا عليها بقوله‪" :‬لي�س من‬ ‫م�س�ؤوليتي �أن �أطلب من رئي�س الوزراء‬ ‫ال�����س��م��اح مل��ري�����ض بال�سفر لل�ضرورة‬ ‫الق�صوى وال�سرعة املمكنة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن احلكومة �شكلت جلنة للنظر يف‬ ‫�سفر �شاهني بناء على التقارير الطبية‬ ‫املقدمة‪ ،‬راف�ضا حتميله امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫ينف عيد تو�صيته يف التقرير‬ ‫ومل ِ‬ ‫الطبي ال�����ص��ادر عنه ال�سماح ب�سفر‬ ‫�شاهني للعالج يف اخل��ارج‪ ،‬وذل��ك لعدم‬ ‫�إمكانية عالجه يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد يف حديثه لـ"عمان نت" �أنه‬ ‫مل يوقع �سوى على التقرير الطبي‬ ‫ال�����ص��ادر عنه‪ ،‬وعلى كتاب التغطية‬ ‫ال�صادر عن الـ ‪ 11‬طبيبا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬مل �أوق���ع على �أي كتاب‬ ‫باللغة ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬مرجحا �أن يكون‬ ‫توقيعه الذي ورد على الكتاب املوجه‬ ‫�إىل رئي�س ال��وزراء قد مت ن�سخه عن‬ ‫التقرير الطبي ال�صادر عنه»‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫����ظ� ‪ :‬أ�� �� ا����� ا���� ������ و��دھ� – ��� – ���� ��ن ��د ا�����ت ��ث‪.‬‬ ‫ا���ال ا�ول ‪���� ��� ) :‬ت (‬ ‫أ( و�� ا�����د ������ھ�� وا�������ت ا���� ‪.‬‬ ‫ ا���ت ا����ي‬‫‪ -‬ا���‬

‫‪ -‬ا������ وا����ال‬

‫) ‪���� ٥‬ت (‬

‫‪ -‬ا����د‬

‫‪ �� -‬ا�ر���ط‬

‫ب( ����ن ھ�ا ا���ع �� ��� ���رات – ��� ���رة – أر�� ���ات وا��ة ���� ��� �����‬ ‫ا��� إ�� ور�� إ����� ر�� ا����رة ور�� ا����ة ا������ ‪���� ٥ ) .‬ت (‬ ‫‪ -١‬أول �� درس ا��� "����� ����� " ‪:‬‬ ‫ج‪ -‬أر���‬ ‫ب‪ -‬د���� ھ��م‬ ‫أ‪ -‬د���رت‬ ‫‪ -٢‬أن ��� ا���� ��� ��� ��� �� �� ���� ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬ا����‬ ‫ج‪ -‬ا���ا��‬ ‫ب‪ -‬ا������‬ ‫‪ " ����� -٣‬ا����م ا������ " ���� ��� ا������ ‪:‬‬ ‫ج‪ -‬ا����ة‬ ‫ب‪-‬ا�������‬ ‫أ‪ -‬ا������‬

‫د‪�� -‬ا���� ����ن‬ ‫د‪ -‬ا�����‬ ‫د‪ -‬ا��������‬

‫‪ -٤‬ر�� ا����ل) ��� ﷲ ���� و��� ( ا����ل ا������ ���� ‪:‬‬ ‫د‪ -‬ا����دة‬ ‫ج‪ -‬ا�����‬ ‫ب‪ -‬ا�رادة‬ ‫أ‪ -‬ا����‬ ‫‪ �� -٥‬ا������ ��� ���وع ا������ ا�����ة �� ��� ا�ردن و������ ��م ‪:‬‬ ‫‪١٩٦٥‬‬ ‫د‪-‬‬ ‫ج‪١٩٧٣ -‬‬ ‫ب‪١٩٧٢-‬‬ ‫أ‪١٩٥١ -‬‬ ‫ا���ال ا����� ‪���� ��� ) :‬ت (‬ ‫ أ�� أ���ب �� ً �� ا���� ‪.‬‬‫‪ ��� -١‬ا������ ��� ����ى ا���� ������� أو ���� ‪����� ) .‬ن (‬ ‫‪��� -٢‬ا�� در�� ا����� ) ��� ا�����( �� در�� ا���� ) ا���م (‪(����) .‬‬ ‫‪ -٣‬ا���� ا���� ا����� �� ط�ل ����� ا������ وا����ال �� ������ ا��ا���� وا���ر��� ‪.‬‬ ‫)�����ن(‬ ‫‪ ��� �� -٤‬ر���� ���ن ����� �������� و��ھ� �� ���� ا������ ����ء‬ ‫) �����ن (‬ ‫‪ -٥‬د�� ا���ق ا������ ��� ��م ا����� �� إ�����ء ا��� ����ات ‪����� ) .‬ن (‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها ملادة‬ ‫الثقافة العامة ‪ /‬املستوى األول‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة تدرج ملف «الكازينو» على «االستثنائية»‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أع��ل��ن رئي�س ال����وزراء الدكتور‬ ‫معروف البخيت "�إدراج ملف ق�ضية‬ ‫الكازينو وكل ما يتعلق به على جدول‬ ‫�أعمال ال��دورة اال�ستثنائية املقبلة‬ ‫ملجل�س ال���ن���واب‪ ،‬بح�سب الأ���ص��ول‬ ‫املرعية"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن قراره ي�أتي ان�سجاما مع‬ ‫جدية احلكومة وحر�صها على طرح‬ ‫ومناق�شة ومتابعة جميع الق�ضايا‬ ‫التي �أث�يرت �أو تثار حولها �شبهات‬ ‫ف�ساد‪ ،‬و�صوال �إىل جالء احلقيقة‪،‬‬ ‫�سواء ب�إدانة املتهمني �أو براءتهم‪ ،‬مبا‬ ‫يقت�ضيه القانون ويحقق العدالة‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س الوزراء يف ت�صريح‬ ‫لوكالة الأن��ب��اء الأردن��ي��ة (ب�ترا)‬ ‫التزامه ب ��أن ال �أح��د من امل�س�ؤولني‬ ‫فوق امل�ساءلة القانونية‪.‬‬ ‫وي�أتي �إعالن البخيت ا�ستجابة‬ ‫لرغبة النواب التي عرب عنها رئي�س‬ ‫و�أع�����ض��اء جلنة التحقق النيابية‬ ‫خليل عطية‪ ،‬واملذكرة النيابية التي‬ ‫وقع عليها ‪ 85‬نائبا تطالب ب�إدراج‬ ‫امل��ل��ف‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل مطالبات كتل‬ ‫نيابية بنف�س املطلب‪.‬‬ ‫�إعالن رئي�س الوزراء بالتن�سيب‬ ‫ب�����إدراج الق�ضية �سبقه مطالبات‬

‫لكتلة التغيري النيابية (‪ 12‬نائبا)‬ ‫ب�������إدراج ت��ق��ري��ر جل��ن��ة التحقيق‬ ‫النيابية املتعلق بق�ضية التوقيع على‬ ‫اتفاقية الكازينو‪ ،‬الذي مت ت�سليمه‬ ‫لرئا�سة املجل�س الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫مهددة مبوقف وا�ضح و�صريح يف حال‬ ‫عدم �إدراج ملف التحقيق يف ق�ضية‬ ‫الكازينو على الدورة اال�ستثنائية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�سة الكتلة النائب‬ ‫وفاء بني م�صطفى يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫عقدته الكتلة �أم�س الأحد يف جمل�س‬ ‫النواب‪�" :‬إننا يف كتلة التغيري �سيكون‬ ‫لنا موقف وا���ض��ح و�صريح يف حال‬ ‫عدم �إدراج ملف التحقيق يف ق�ضية‬ ‫الكازينو على ال��دورة اال�ستثنائية‪،‬‬ ‫"وال ن��ق��ب��ل ال�����س��ك��وت ع��ل��ى ه��ذه‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫وب�صفته م��ق��ررا لعمل اللجنة‬ ‫ع��ر���ض ال��ن��ائ��ب حم��م��د ال���رداي���دة‬ ‫ملخ�صا ملوقف اللجنة م��ن م�س�ألة‬ ‫الكازينو‪ ،‬وبع�ض اخلطوط العري�ضة‬ ‫املتعلقة بعمل جلنة التحقيق‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬رف�ضت الكتلة‬ ‫�إن�����ش��اء م��ف��اع��ل ن����ووي يف منطقة‬ ‫املجدل‪ ،‬وق��ال ع�ضو الكتلة النائب‬ ‫نواف اخلوالدة‪�" :‬إن �أبناء املنطقة‬ ‫�ضد �إقامة املفاعل يف منطقتهم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل عدم توفر الإمكانيات‬

‫لإن�شاء مفاعل يف املنطقة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫امل��ي��اه‪ ،‬معتربا �أن املنطقة مل تعد‬ ‫حتتمل �إقامة مفاعل نووي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن هناك م�شروع اخلربة ال�سمرا‪.‬‬ ‫النائب ط�لال العك�شة �أك��د �أن‬ ‫كتلة التغيري ت�ؤيد ق��رار احلكومة‬ ‫هيكلة ال��ق��ط��اع ال��ع��ام؛ مل��ا فيه من‬ ‫حتقيق للعدالة بني املوظفني‪� ،‬إال �أنه‬ ‫طالب احلكومة بعدم امل�سا�س ب�صغار‬ ‫املوظفني يف امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة الذين‬ ‫قد يت�ضررون من الهيكلة‪.‬‬ ‫وعر�ض النائب �أحمد ال�شقران‬ ‫موقف الكتلة من الإ�صالح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وق��ال �إن الكتلة ت�سري خلف ر�ؤي��ة‬ ‫امللك الإ�صالحية‪ ،‬كما ثمن جهود‬ ‫جلنة احلوار الوطني‪ ،‬خ�صو�صا �إلغاء‬ ‫ال�صوت الواحد‪ ،‬وتو�صياتها املتعلقة‬ ‫ب�إجراءات من �ش�أنها زيادة ال�شفافية‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬وا�ستقاللية اجلهة‬ ‫امل�شرفة على االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وا�ستدركال�شقرانبالقول‪�":‬إننا‬ ‫جند �أن تو�صيات اللجنة املقرتحة‬ ‫بخ�صو�ص قانون االنتخابات والنظام‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي ج���اءت دون الطموح‪،‬‬ ‫و�أر� ً��ض��ا خ�صبة لت�أجيج انق�سامات‬ ‫ونزاعات ع�شائرية‪ ،‬فالقانون خرج‬ ‫من ال��دوائ��ر الوهمية �إىل القوائم‬ ‫الوهمية"‪.‬‬

‫البشر أغلى من محمية ضانا أيضا‬ ‫عبداهلل املجايل‬ ‫�آخر ما تفتقت عنه حملة دعم بناء كلية ع�سكرية يف غابة‬ ‫برق�ش هو رفعها �شعار "الب�شر �أغلى من ال�شجر"‪.‬‬ ‫م�شروع بناء كلية ع�سكرية يف غابة برق�ش تدعمه جهات‬ ‫عليا يف الدولة‪ ،‬كما تدعمه احلكومة والقوات امل�سلحة‪ ،‬وعدد‬ ‫من النواب‪ ،‬وع��دد من �سكان املنطقة‪ ،‬فيما ترف�ضه فعاليات‬ ‫بيئية وزراعية‪ ،‬وعدد من �سكان املنطقة‪.‬‬ ‫وحتى الآن ال يعلم ماهية امل�شروع على وجه الدقة‪ ،‬ففي‬ ‫حني كان الكالم عن �إقامة فرع لكلية �ساند هري�ست الربيطانية‪،‬‬ ‫�أ�صبح الكالم عن �إقامة فرع للكلية الع�سكرية القائمة يف‬ ‫الزرقاء‪ ،‬بعد ذلك �أ�صبح الكالم عن نقل الكلية الع�سكرية من‬ ‫الزرقاء �إىل غابة برق�ش‪.‬‬ ‫ي��درك كثريون مل��اذا يدافع مواطنون من املنطقة عن‬ ‫�إقامة امل�شروع يف الغابة‪ ،‬فهم يعتقدون �أن عوائد تنموية‬ ‫جمة �ستنهال على مناطقهم؛ وظائف وم�شاريع ي�أملون منها �أن‬ ‫ت�ؤدي �إىل دفن البطالة والفقر من املنطقة‪.‬‬ ‫لكن كثريين ال يدركون مل��اذا ت�صر احلكومة على �إقامة‬ ‫امل�شروع يف الغابة‪ ،‬وهي تعرف جيدا �أن ما يحلم به املواطنون‬ ‫هناك من عوائد لن يتحقق ع�شرها؛ واملثل القائم يف مدينة‬ ‫الزرقاء دليل على ذلك‪ ،‬فـ (‪ )90‬يف املئة من مواطني الزرقاء ال‬ ‫يعرفون مكان الكلية الع�سكرية املقامة يف حمافظتهم‪ ،‬وهي مل‬ ‫ت�ساهم طيلة عمرها الذي يزيد عن خم�سني �سنة يف احلد من‬

‫امللك يستقبل اللجنة امللكية‬ ‫ملراجعة الدستور‬

‫الفقر �أو البطالة يف املحافظة‪ ،‬كما �أنها مل ت�ساهم يف تنمية‬ ‫املجتمع املحلي‪ ،‬بل بقيت معزولة بعيدة عن ال�سكان‪ ،‬وهذه‬ ‫طبيعة املن�ش�آت الع�سكرية‪ ،‬وال يتوقع منها �أن تكون غري ذلك‪.‬‬ ‫احلكومة ت�صر على امل�شروع‪ ،‬رغم كل تخوفات النا�شطني‬ ‫البيئيني والزراعيني‪ ،‬وتخوفات كثري من مواطني املنطقة‪.‬‬ ‫املثري يف الأمر �أن احلكومة التي تدفع بقوة جتاه م�شروع‬

‫برق�ش �ضاربة عر�ض احلائط بالتخوفات البيئية هي نف�سها‬ ‫احلكومة التي متنع ا�ستخراج معدن النحا�س املوجود بكرثة‬ ‫يف منطقة �ضانا التابعة ملحافظة الطفيلة بحجة حماية‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫فمنطقة �ضانا غنية مبعدن النحا�س‪ ،‬ويقدر‬ ‫خرباء كمية النحا�س املوجودة بـ(‪� )900‬ألف طن‪.‬‬ ‫تنقل مواقع �إلكرتونية عن نقيب اجليولوجيني‬ ‫بهجت ال��ع��دوان قوله �إن "اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة حتول بيننا وبني ا�ستخراج النحا�س املوجود يف‬ ‫م�ساحة ال تتجاوز الـ(‪ )%10‬من م�ساحة حممية �ضانا"‪،‬‬ ‫وق��در العدوان يف ت�صريحاته قيمة النحا�س املوجود‬ ‫بحوايل ‪ 8‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫لكن خمت�صني يف اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫يجادلون �أن ا�ستخراج النحا�س يف �ضانا عملية غري جمدية‬ ‫اقت�صاديا يف ال��وق��ت ال��ذي �ستتدمر فيه البيئة‪ ،‬ويرد‬ ‫جيولوجيون عليهم ب�أن الدرا�سات التي تعتمد عليها اجلمعية‬ ‫هي درا�سات قدمية اعتمدت على �سعر (‪ )600‬دوالر للطن‪،‬‬ ‫�أما الآن فقد و�صل �سعر طن النحا�س �إىل (‪ )10000‬دوالر‪.‬‬ ‫"الب�شر �أغلى من ال�شجر"‪� ،‬شعار يرفعه مواطنون لدفع‬ ‫احلكومة ‪�-‬صاحبة امل�شروع الأ�صلي‪ -‬للم�ضي قدما يف تنفيذ‬ ‫م�شروع الأكادميية الع�سكرية يف غابة برق�ش رغ��م وجود‬ ‫قوانني متنع قطع �أي �شجرة‪ ،‬فمتى �سريفع �أهايل الطفيلة �شعار‬ ‫"الب�شر �أغلى من �ضانا" ليدفعوا احلكومة ‪-‬املعطل الرئي�سي‪-‬‬ ‫لتنفيذ م�شروع ا�ستخراج النحا�س‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يتبنى قضية الشاب‬ ‫األشقر أمام القضاء‬ ‫‪3‬‬

‫عشرية الدقامسة تنتظر امللك‬ ‫يف بني كنانة‬

‫‪3‬‬

‫جامعيون يكسرون حواجز ثقافة العيب‬ ‫بالعمل يف محطات الوقود‬ ‫‪2‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫صورة‬

‫اعالم‬

‫إنجاز اإلصالح يتأرجح بني وثبة‬ ‫البخيت والتزام جودة‬

‫إعالميون‪ :‬اإلسرتاتيجية‬ ‫اإلعالمية مشتتة وتنفع‬ ‫للزمن العريف‬ ‫ال�سبيل – طارق النعيمات‬ ‫هاجم �إعالميون الإ�سرتاتيجية احلكومية للإعالم‪،‬‬ ‫واعتربوها «م�شتتة ومكررة» وت�صلح للعمل بها يف زمن الأحكام‬ ‫العرفية ويف ظل الأنظمة ال�شمولية‪.‬‬

‫وق ��ال رئ�ي����س حت��ري��ر �صحيفة الغد‬ ‫ال�سابق الزميل الدكتور مو�سى برهومة‪:‬‬ ‫"فوجئت مبخرجات ه��ذه اللجنة التي‬ ‫�ض ا َ‬ ‫"متخ َ‬ ‫َّ‬ ‫جل َب ُل فولد‬ ‫ينطبق عليها املثل‬ ‫ف�أرا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه "كنا نعول على �أن تخرج‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة امل�ك�ل�ف��ة ب ��إع ��داد الإ�سرتاتيجية‬ ‫ب�أفكار عملية تطبيقية خالقة لتطوير‬ ‫الإع�ل��ام‪ ،‬رغ��م �أن �أع���ض��اءه��ا لي�ست لهم‬ ‫عالقة بالإعالم باملعنى املهني‪ ،‬ف�أغلبهم‬ ‫م��وظ �ف��ون ح �ك��وم �ي��ون ي �ع �م �ل��ون بدوائر‬ ‫الدولة الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ما ج��رى يثري ال�ضحك‪،‬‬ ‫فلقد �شعرت ب��أن�ن��ي �أق ��ر�أ و�صفة لإعالم‬ ‫بعثي حتكمه الدولة ال�شمولية‪ ،‬واعتقدت‬ ‫يف الوهلة الأوىل �أن من و�ضعها مل ي�سمعوا‬ ‫بربيع الثورات العربية"‪.‬‬ ‫وي � � � � ��رى ال � ��زم� � �ي � ��ل ب � ��ره � ��وم � ��ة �أن‬ ‫الإ�سرتاتيجية تتحدث عن تقنني وتقليم‬ ‫�أظ��اف��ر ال�صحفيني‪ ،‬ف��ال�ك�لام ع��ن �إن�شاء‬ ‫جم�ل����س � �ش �ك��اوى دالل � ��ة ت��ذك��ر بالزمن‬ ‫ال�ع��ريف‪ ،‬وه��ذا ي��دل على رجعية املحتوى‬ ‫ال��ذي ال يقدم �شيئا يذكر خلدمة امل�شهد‬

‫الإعالمي‪.‬‬ ‫وي�خ�ل����ص ب��ره��وم��ة �إىل �أن الإع�ل�ام‬ ‫يف الأردن لي�س بحاجة �إىل "كالم مليء‬ ‫بالرثثرة"‪ ،‬بل �إنه بحاجة �إىل مناخ لرفع‬ ‫�سقف حرية التعبري بدون �أن يكون هناك‬ ‫بلطجية يقفون للإعالميني باملر�صاد؛‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت���ش��ري�ع��ات حت�م��ي ال�صحفي‬ ‫وال �ك��ات��ب وت �ع��اق��ب م ��ن ي�ع�ط��ل عملهم‪،‬‬ ‫م���ش��ددا ع�ل��ى وج ��وب تخل�ص امل�س�ؤولني‬ ‫م��ن ذهنية ال��رق��اب��ة وال��و��ص��اي��ة الأمنية‪،‬‬ ‫و�أن تختفي من الأذه��ان فزاعة ال�سقوف‬ ‫واخلطوط احلمراء‪.‬‬ ‫وي ��رى رئ�ي����س ال�ت�ح��ري��ر ال���س��اب��ق �أن‬ ‫املناخات واحل��واف��ز اجليدة للإعالميني‬ ‫وتوفري املعلومة ال�صحيحة ال�صادقة كل‬ ‫ذلك يدعم امل�سرية الإعالمية ويح�صنها‬ ‫من االجنرار �إىل الإ�شاعات‪.‬‬ ‫ع �� �ض��و جم �ل ����س ن �ق��اب��ة ال�صحفيني‬ ‫ال��زم �ي��ل راك � ��ان ال �� �س �ع��اي��دة ي�ل�اح��ظ �أن‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة م�شتتة وغ�ي�ر وا�ضحة‪،‬‬ ‫وي�شرح ذل��ك بالقول �إن "الإ�سرتاتيجية‬ ‫ت �ت �ح��دث ع ��ن ك �ت��اب��ة م �ي �ث��اق �� �ش ��رف‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ع��ود للكالم ع��ن تطوير ميثاق ال�شرف‬

‫ال�صحفي ال��ذي كتب يف وق��ت ��س��اب��ق‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ط��رح ف�ك��رة م��رك��ز ل�ل�ت��دري��ب‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال � ��ذي �أل� �غ ��ت ف �ي��ه احل �ك��وم��ات ال�سابقة‬ ‫املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�إع�لام ال��ذي ك��ان من‬ ‫�أبرز مهماته التدريب والت�أهيل"‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أن الإ�سرتاتيجية كانت‬ ‫غري وا�ضحة بال�شكل الكايف فيما يتعلق‬ ‫مبو�ضوع املواقع الإلكرتونية‪ ،‬فلم تقرتح‬ ‫�آلية عمل حا�سمة لهذا املو�ضوع‪ ،‬فاملو�ضوع‬ ‫ما يزال خا�ضعا للجدل والنقا�ش حول �ضم‬ ‫املواقع حتت مظلة واحدة �أم ال‪ ،‬ومن الذي‬ ‫�سيقوم بتلك املهمة؛ نقابة ال�صحفيني �أم‬ ‫احلكومة؟‬ ‫وي�شري ال�سعايدة �إىل �أن الإ�سرتاتيجية‬ ‫تعيد طرح �أمور جربت �سابقا‪ ،‬و�أن ال�صيغة‬ ‫الأول� �ي ��ة امل ��وج ��ودة ح��ال�ي��ا ل��ن ت �ك��ون ذات‬ ‫فائدة ما مل يتم عر�ض التفا�صيل الكاملة‬ ‫ل�ل�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة و��ش��رح�ه��ا ومناق�شتها‪،‬‬ ‫عندها ميكن احل��دي��ث ب�شكل ق��اط��ع عن‬ ‫�أهمية الإ�سرتاتيجية من عدمها‪.‬‬ ‫وك � ��ان جم �ل ����س ال � � ��وزراء ق ��د �أق � ��ر يف‬ ‫جل�سته التي عقدها م�ساء اليوم ال�سبت‬ ‫الإ�سرتاتيج ّية الإعالم ّية للأعوام ‪2011‬‬ ‫– ‪ 2015‬التي قال �إنها "تهدف لتعزيز‬ ‫ا�ستقاللية الإع�ل�ام الر�سمي وحمايته‪،‬‬ ‫و�إن �� �ش��اء م��رك��ز ت��دري��ب �إع�ل�ام ��ي �شامل‬ ‫ل�ل���ص�ح��اف��ة امل �ط �ب��وع��ة والإع �ل ��ام املرئي‬ ‫وامل �� �س �م��وع‪ ،‬وال �� �ص �ح��اف��ة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫و�إن�شاء جائزة امللك عبد اهلل الثاين للتميز‬ ‫الإع�لام��ي‪ ،‬كما ّ‬ ‫ت�ضمنت الإ�سرتاتيجية‬ ‫�إن���ش��اء جمل�س ��ش�ك��اوى م��ن قبل اجل�سم‬ ‫الإعالمي يتم ّتع باال�ستقاللية الكاملة‪،‬‬ ‫وت �ب � ّن��ت الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة �إن �� �ش��اء �صندوق‬ ‫التنمية الثقافية والإعالمية‪.‬‬

‫ويف جمال الإعالم الإلكرتوين‪ ،‬ت�ؤكد‬ ‫الإ�سرتاتيجية �ضرورة امل�ساهمة الفاعلة‬ ‫يف رفع �سو ّية منتج الإع�لام الإلكرتوين؛‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�شجيع ال�ع��ام�ل�ين ف�ي��ه على‬ ‫تنظيم �أنف�سهم يف جمعيات �أو االن�ضواء‬ ‫حتت مظلة نقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وت �ه��دف الإ��س�ترات�ي�ج� ّي��ة الإعالم ّية‬ ‫بح�سب ال��ر�ؤي��ة احلكومية‪� -‬إىل توفري‬‫بيئة مالئمة ق��ان��ون�ي�اً و�سيا�سياً و�إداري � �اً‬ ‫لتنمية ق�ط��اع الإع �ل��ام‪ ،‬وج�ع�ل��ه �إعالماً‬ ‫م�ع��ا��ص��راً يحقّق قيمة م�ضافة لعنا�صر‬ ‫ق��وة ال��دول��ة واملجتمع؛ م��ن خ�لال تعزيز‬ ‫الثوابت والقيم التي تتم ّتع بها الدولة‪،‬‬ ‫وتعزيز النهج ال��دمي�ق��راط��ي يف �أ�ساليب‬ ‫العمل الإعالمي‪ ،‬و�إثراء احلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وتوفري وتعزيز ا�ستقاللية و�سائل الإعالم‬ ‫الر�سمية واخلا�صة وحمايتها‪.‬‬ ‫كما تهدف �إىل توفري بيئة قانون ّية‪،‬‬ ‫و�سيا�س ّية‪ ،‬واجتماع ّية‪ ،‬وعلم ّية حا�ضنة؛‬ ‫لتنمية تعدد ّية و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬و�ضمان‬ ‫احلق يف الو�صول �إىل املعلومات‪ ،‬وتنمية‬ ‫املهنية الإع�لام �ي��ة‪ ،‬ودع��م ب�ن��اء القدرات‬ ‫الوطنية يف جماالت الإعالم وفنونه؛ من‬ ‫خالل تطوير العمل امل�ؤ�س�سي يف التدريب‬ ‫والت�أهيل الإعالمي‪.‬‬ ‫وت�ب� ّن��ت الإ��س�ترات�ي�ج� ّي��ة الإعالم ّية‬ ‫املوجه‬ ‫دع��م وتنمية الإع �ل�ام املجتمعي َّ‬ ‫ل�ل�م�ج�ت�م�ع��ات امل �ح �ل �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب دعم‬ ‫وتطوير تطبيقات الإع�ل�ام الإلكرتوين‬ ‫اجل� ��دي� ��د‪ ،‬وو�� �ض ��ع � �س �ي��ا� �س��ات ومعايري‬ ‫وا��ض�ح��ة لتنمية االن��دم��اج ب�ين قطاع َْي‬ ‫الإعالم وتكنولوجيا االت�صاالت‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ح�ضور الأردنيني يف الإع�لام االجتماعي‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت �خ �ت �ل��ف ن �ظ ��رة احل �ك��وم��ة �إىل الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ب��اخ�ت�لاف ال�ل�غ��ة ال�ت��ي ت�ت�ح��دث ب�ه��ا‪ ،‬ف� ��إذا كانت‬ ‫احلكومة تنطق بـ"لغة ال�ضاد" ف�إنها ت�ؤكد �أن‬ ‫الأردن على موعد مع "وثبة" �إ�صالحية العام‬ ‫احلايل‪ ،‬كما كرر رئي�س الوزراء معروف البخيت‬ ‫غري مرة يف �أكرث من م�ؤمتر �صحفي‪.‬‬ ‫فكالم البخيت‪ ،‬املتهم من قبل خ�صومه ب�أنه‬ ‫بطيء وم�ت�ردد‪ ،‬ي��دغ��دغ العقول ب�صورة �أخرى‬ ‫للأردن العام املقبل‪ ،‬بعد وثبته الإ�صالحية‪.‬‬ ‫فكلمة "وثبة" تعني يف دالالتها القفز عن‬ ‫حواجز و�سدود كبلت املواطنني و�أعاقت م�سرية‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬لذلك لن يكون هناك ف�ساد وحم�سوبية‬ ‫وتغول �أمني‪ ،‬والأهم من كل ذلك �أنك لن تتلقى‬ ‫�ضربات على "�أ ّم ر�أ�سك" م��ن قبل جمهولني؛‬ ‫لأنك معار�ض‪.‬‬ ‫بيدا �أن ك��ل ه��ذه الأح�ل�ام ال��وردي��ة �سرعان‬ ‫ما تنهار �إذا ما " َر َط َنت" احلكومة بـ"لغة ِو ْل َي ْم‬ ‫�شك�سبري"‪ ،‬في�صبح الإ�صالح "م�س�ألة التزام ال‬ ‫م�س�ألة �سرعة"‪ ،‬بح�سب ما قال وزير اخلارجية‬

‫نا�صر ج��ودة خ�لال حم��ادث��ات��ه يف نيقو�سيا مع‬ ‫نظريه القرب�صي ماركو�س كيربيانو‪.‬‬ ‫ر�ؤية ت�ستعري خطاب الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد قبل ا�شتعال االحتجاجات يف بلده‪ ،‬عندما‬ ‫ق��ال �أم��ام جمل�س ال�شعب‪" :‬علينا �أن ن�سرع يف‬ ‫الإ�صالحات لكن دون ت�سرع"‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك تعلن احلكومة بل�سان "�شك�سبري"‬ ‫ال�ت��زام�ه��ا ب ��إزال��ة امل�ط�ب��ات وال�ع��وائ��ق ع��ن طريق‬ ‫الإ��ص�لاح دون �أن ترتجم ذل��ك االل�ت��زام القلبي‬ ‫�إىل خطوات مملو�سة وقابلة للقيا�س؛ حتى ال‬ ‫تتعر�ض �إىل �إحراج �أو �ضغوط �إن تلك�أت يف تنفيذ‬ ‫هذه اخلطوات‪.‬‬ ‫فيما ت���ص��دح احل�ك��وم��ة بـ"لغة ال�ضاد" يف‬ ‫ك��ل ف��ر��ص��ة ب��احل��دي��ث ع��ن وثبتها الإ�صالحية‬ ‫املنتظرة ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬يف حم��اول��ة لتهدئة بركان‬ ‫من االعت�صامات وامل�سريات‪ ،‬و�سط �إقليم ميوج‬ ‫بتغريات دراماتيكية‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي�ب�ق��ى �إجن� ��از الإ�� �ص�ل�اح وتفا�صيله‬ ‫ي �ت ��أرج��ح ب�ين وث�ب��ة ال�ب�خ�ي��ت وال �ت��زام ج ��ودة‪ ،‬يف‬ ‫انتظار �أن تتحدث احلكومة بلغة النا�س‪.‬‬

‫عمل‬ ‫وزير العمل يعبئ �سيارات املواطنني بالبنزين‬

‫جامعيون يكسرون حواجز ثقافة العيب‬ ‫بالعمل يف محطات الوقود‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حمل حممود الكفاوين م�ضخة الوقود لتعبئة البنزين لع�شرات ال�سيارات الوافدة على حمطة الوقود على‬ ‫طريق املطار‪.‬‬ ‫وعلت الده�شة �أ�صحاب ال�سيارات وهم يرون وزير العمل ي�س�ألهم عن نوعية الوقود الذي يرغبون بتعبئة‬ ‫�سياراتهم به‪� 90 ،‬أو ‪ ،95‬وبكم من الدنانري‪.‬‬

‫الوزير ك��ان من �ضمن ع��دد من �شباب جامعات‬ ‫ب��د�ؤوا عملهم يف حمطات وق��ود؛ بهدف تعزيز قيمة‬ ‫العمل لديهم‪ ،‬ونبذ ثقافة العيب‪.‬‬ ‫ويهدف امل�شروع �إىل تعزيز النظرة الإيجابية‬ ‫ملهنة عامل امل�ضخة يف حمطات الوقود التي ت�سيطر‬ ‫عليها العمالة الوافدة‪ ،‬عرب ت�شجيع ال�شباب الأردين‬ ‫على الإقبال على العمل يف هذه املهنة‪.‬‬ ‫ويف لقاءات مع ال�شباب املتطوعني‪� ،‬أكدوا �أن هناك‬ ‫كماً هائ ً‬ ‫ال من العمالة الوافدة تعمل يف هذا املجال‪،‬‬ ‫ت��زي��د ن�سبتها ع��ن ن�سبة ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬و"�إذا ا�ستطعنا‬ ‫�إحالل العمالة املحلية مكانها‪ ،‬ف�سنكون قادرين على‬ ‫حل �أو احلد من م�شكلة البطالة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م �ب��ادرة "فر�سان ال�ت�روي��ج ملبادرات‬

‫مشاريع‬

‫الت�شغيل" ت�ه��دف �إىل ن�شر ال��وع��ي بثقافة العمل‪،‬‬ ‫من خالل م�شاركة الطلبة املتطوعني من اجلامعات‬ ‫الأردنية يف الأن�شطة والفعاليات التي تنفذها الوزارة‪،‬‬ ‫وت�ه��دف �إىل التعريف بفر�ص العمل التي يوفرها‬ ‫�سوق العمل الأردين‪.‬‬ ‫وينخرط ال�شباب يف املرحلة الثانية من املبادرة‬ ‫لهذا العام التي انطلقت مطلع �شهر �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫وتنتهي م��ع ن�ه��اي��ة ال�شهر احل ��ايل‪ ،‬مب���ش��ارك��ة ‪130‬‬ ‫طالباً من ‪ 9‬جامعات �أردنية‪ ،‬لتنطلق املرحلة الثالثة‬ ‫من املبادرة مع مطلع العام الدرا�سي املقبل‪.‬‬ ‫و�أكد متطوعون �أن "ثقافة العيب" كانت �سبباً‬ ‫لرف�ض مواطنني العمل يف العديد من القطاعات‪،‬‬ ‫ومنها حم�ط��ات ال��وق��ود؛ ك��ون الأردن �ي�ين يرتفعون‬

‫عن القيام ب�أعمال تدر دخ��و ًال معقولة وتوفر عي�شاً‬ ‫كرمياً‪.‬‬ ‫ودللوا على تراجع ثقافة العيب ب�أن ثمة رجاال‬ ‫ون�سا ًء يعملون الآن يف م�صانع ومطاعم وقطاعات‬ ‫�أخرى مل تكن ت�ستقطب العمالة املحلية يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وت�ؤكد درا�سة لوزارة العمل �أن "ثقافة العيب"‬ ‫�أحد �أ�سباب رف�ض الأردنيني العمل يف قطاعات عدة‪،‬‬ ‫لكن ال�سبب الرئي�س لذلك‪ ،‬هو عدم ان�سجام ظروف‬ ‫العمل يف قطاعات عديدة مع قوانني العمل‪ ،‬وعدم‬ ‫تلبيتها �شروط احلد الأدنى فيما يتعلق بالرواتب �أو‬ ‫�ساعات العمل‪.‬‬ ‫وبينت الدرا�سة �أن ال�شباب الأردين بحاجة �إىل‬ ‫معرفة �أهمية العمل وفر�ص العمل املتاحة �أمامه‪،‬‬

‫ولذلك بد�أنا على �أر���ض الواقع يف مبادرة "فر�سان‬ ‫الرتويج ملبادرات الت�شغيل"؛ نظرا لأن �شبابنا قادرون‬ ‫على العمل‪ ،‬وهناك ردود فعل �إيجابية من املواطنني‬ ‫ونظرتهم لتلك املبادرة ولهذا اليوم التطوعي‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�ع�م��ل حم �م��ود ك�ف��اوي��ن �إن اليوم‬ ‫التطوعي الذي جاء �ضمن املبادرة ا�ستمرار ملجموعة‬ ‫من الن�شاطات التي تقوم بها الوزارة؛ لتحدي ثقافة‬ ‫العيب وثقافة الك�سل‪.‬‬ ‫و�أ�شار الكفاوين �إىل �أن �شباب اجلامعات الأردنية‬ ‫ي�شاركون ال ��وزارة بجهودهم املختلفة يف التعريف‬ ‫ب�ك��اف��ة امل�ه��ن ال�ت��ي ال ي��وج��د عليها �إق �ب��ال م��ن قبل‬ ‫الأردنيني؛ لنقل ال�صورة احلقيقية ب�أن العمل �إذا كان‬ ‫�شريفاً‪ ،‬فهو لي�س عيباً‪ ،‬ولنثبت �أن الأردنيني قادرون‬

‫على تخطي كافة العقبات‪ ،‬وبد�أنا بطالب اجلامعات‬ ‫الأردنية؛ لأنهم حمور الت�أثري والتغيري الإيجابي‪،‬‬ ‫و�سوف نطلق �أي�ضاً �أياماً تطوعية �أخرى يف املطاعم‬ ‫واملناطق ال�سياحية‪.‬‬ ‫ونوه الكفاوين �إىل �أن التغيري لي�س �سه ً‬ ‫ال‪ ،‬ونحن‬ ‫بحاجة لتعاون كافة اجلهات املعنية لدعم ال�شباب‬ ‫الأردين للعمل بكافة املهن‪ ،‬خا�صة تلك التي تواجد‬ ‫بها عمالة واف��دة‪ ،‬لأن �شبابنا ق��ادرون على العمل يف‬ ‫كافة الظروف‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬الإ�سرتاتيجية ال��وط�ن�ي��ة للت�شغيل‬ ‫بحاجة �إىل ترجمة على �أر�ض الواقع وهذا ما نعمل‬ ‫عليه الآن"‪.‬‬

‫إنجاز شارعي أبو بكر الصديق والشريف علي بن زيد نهاية تموز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت �ن �ج��ز �أم ��ان ��ة ع �م��ان ن �ه��اي��ة متوز‬ ‫�شارعي ال�شهيد ال�شريف علي بن زيد‬ ‫�آل عون الرابط بني �شارع الأمري ح�سني‬ ‫بن عبداهلل الثاين و�شارع امللكة زين‪.‬‬ ‫و� �ش��ارع �أب ��و ب�ك��ر ال���ص��دي��ق الرابط‬ ‫بني �شارعي القد�س والأمري ح�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين‪ ،‬بح�سب املدير التنفيذي‬ ‫للطرق املهند�س �أحمد ملكاوي‪.‬‬ ‫ويهدف م�شروع �شارع ال�شريف علي‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر ورب� ��ط امل �ن��اط��ق داخ� ��ل حدود‬ ‫الأم ��ان ��ة ب���ش�ب�ك��ة ط ��رق ع��ال �ي��ة اجل ��ودة‬ ‫تعمل على اخت�صار زمن الرحالت‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤثر �إيجاباً؛ بيئياً واقت�صادياً‪ ،‬ويخفف‬ ‫االختناقات املرورية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أم��ان��ة عمان ق��د قامت عند‬ ‫�إدراج ت�ن�ف�ي��ذ ال �� �ش��ارع‪�� ،‬ض�م��ن خطتها‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪ ،‬ب�إزالة ما ال يقل عن ‪500‬‬ ‫�ألف مرت مكعب من الأنقا�ض من �أجل‬ ‫ب�ن��اء ط�ب�ق��ات ال�ط��ري��ق ح�سب الأ�صول‬

‫الفنية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�ل�ك��اوي �أن ��ه ب��ال��رغ��م من‬ ‫�أن ط��ول ال���ش��ارع ‪ 1‬ك��م‪ ،‬ب�سعة ‪ 30‬مرتا‬ ‫(ث�لاث��ة م�سارب لكل اجت ��اه)‪ ،‬وه��و من‬ ‫الأط��وال املتو�سطة بالن�سبة للم�شاريع‪،‬‬ ‫�إال �أن له طابعا خا�صا يف مراحل العمل‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك ��ان امل��وق��ع م�ستغال م�ن��ذ فرته‬ ‫زمنية طويلة لطرح الطمم والأنقا�ض‪،‬‬ ‫ف�تراك �م��ت ب �ك �م �ي��ات ك �ب�ي�رة م� ��واد غري‬ ‫�صاحلة لإن�شاء الطرق‪.‬‬ ‫وك�شف �أن �سلطة املياه �شارفت على‬ ‫االن �ت �ه��اء م��ن ع �م��ل خ �ط��وط ال�صرف‬ ‫ال�صحي يف بع�ض �أجزاء ال�شارع‪ ،‬وزيادة‬ ‫�أقطار اخلطوط؛ ال�ستيعاب كميات املياه‬ ‫العادمة املتدفقة يف بع�ض الأجزاء‪ ،‬بدال‬ ‫من خط ال�صرف الذي اكت�شف باملوقع‬ ‫خ�لال م��راح��ل العمل ومي�ت��د م��ع طول‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل �ل �ك��اوي �إىل �أن � ��ه نتيجة‬ ‫للظروف ال�سابقة قامت �أجهزة الأمانة‬ ‫م��ن خ�لال اال�ستثمار الأم�ث��ل للموارد‬

‫والإم �ك��ان �ي��ات امل �ت��اح��ة بتنفيذ طبقات‬ ‫الطريق الرتابية مبواد خمتارة بكمية‬ ‫‪� 170‬أل��ف م‪ ،3‬على طبقات‪ ،‬وجتهيزها‬ ‫ال�ستقبال طبقات الأ�سا�س‪.‬‬ ‫ويبلغ طول �شارع �أبو بكر ال�صديق‬ ‫ح�سب املهند�س ملكاوي ‪ 4‬كم‪ ،‬ب�سعة ‪40‬‬ ‫مرتا (ثالثة م�سارب لكل اجت��اه)‪ ،‬ومت‬ ‫ت��ذل�ي��ل ال���ص�ع��اب ف�ي��ه م��ن خ�ل�ال �إزال ��ة‬ ‫القطع ال�صخري بارتفاعات جتاوزت ‪6‬‬ ‫�أمتار يف بع�ض املواقع‪ ،‬وبكميات بحدود‬ ‫‪� 250‬أل��ف م‪ 3‬م��ن ن��اجت ال�ق�ط��ع‪ ،‬ونقلها‬ ‫للمواقع املنخف�ضة التي حتتاج لأعمال‬ ‫رف��ع من�سوب‪ ،‬م��ع كميات �إ�ضافية ملواد‬ ‫خمتارة بكمية ‪� 130‬ألف م‪ 3‬مت تنفيذها‬ ‫ع �ل��ى ط �ب �ق��ات‪ ،‬وجت �ه �ي��زه��ا ال�ستقبال‬ ‫ط �ب �ق��ات الأ� � �س� ��ا�� ��س‪ ،‬ح �ي��ث مت� ��ت هذه‬ ‫الأعمال للو�صول �إىل الت�صاميم املعدة‬ ‫للطريق‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن الأم ��ان ��ة �أن �� �ش ��أت يف‬ ‫��ش��ارع��ي ال�شريف علي و� �ش��ارع �أب��و بكر‬ ‫ال �� �ص��دي��ق ج ��دران ��ا ا� �س �ت �ن��ادي��ة ب�أطوال‬

‫ك�ب�يرة وارت �ف��اع��ات ع��ال�ي��ة‪ ،‬مبوا�صفات‬ ‫ع��ال �ي��ة؛ حل �م��اي��ة ج �� �س��م ال �ط��ري��ق من‬ ‫االن� �ه� �ي ��ارات‪ ،‬وامل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى �أم�ل�اك‬ ‫املواطنني املجاورين لل�شوارع‪ ،‬و�أن�ش�أت‬ ‫ك��ذل��ك ع� � َّب ��اراتٍ ��ص�ن��دوق�ي��ة يف جمرى‬ ‫وادي ع �م��ان ال��رئ�ي���س��ي ال ��ذي مي��ر من‬ ‫خ�لال امل���ش��روع‪ ،‬وع �ب��ارات على جماري‬ ‫امل �ي��اه ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ب �ق��درات ا�ستيعابية‬ ‫كبرية لكميات املياه‪ ،‬مع الأخذ باالعتبار‬ ‫تدفق املياه من �سفوح اجلبال املطلة على‬ ‫جماري الأودية وخطوط ت�صريف مياه‬ ‫الأم�ط��ار امل�ستقبلية للمناطق املحيطة‬ ‫باملوقع لت�صب يف النهاية يف العبارات‪.‬‬ ‫ومت ك��ذل��ك تنفيذ �أع �م��ال التعبيد‬ ‫ب�ط�ب�ق�ت�ين م ��ن اخل �ل �ط��ة الإ�سفلتية‪،‬‬ ‫و�إن���ش��اء اجل��زر الو�سطية واملثلثة‪ ،‬ومت‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن �أع �م��ال الإن� ��ارة والت�أثيث‬ ‫ونظام الإ�شارات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل متطلبات‬ ‫ال �� �س�لام��ة امل� ��روري� ��ة و�أع � �م� ��ال تن�سيق‬ ‫املوقع من العنا�صر املبنية كال�سال�سل‬ ‫احلجرية و�أعمال الزراعة والتخ�ضري‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫‪3‬‬

‫احزاب‬ ‫مقرتح حزبي بتدويرها و�آخر بتو�سيع مظلتها‬

‫رئاسة امللتقى الوطني تزيد حدة‬ ‫التوتر بني النقابات وأحزاب املعارضة‬ ‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬ ‫يتعمق اخلالف وتزداد حدة التوتر بني النقابات املهنية و�أحزاب املعار�ضة‪ ،‬مع �إ�صرار الأوىل على‬ ‫االحتفاظ برئا�سة امللتقى الوطني‪ ،‬فيما تف�ضل الثانية رئا�سة دورية متنح طريف املعادلة دفة القيادة‬ ‫من فرتة لأخرى‪.‬‬

‫وت�شتد الأزمة الكامنة حتت الرماد مع طرح �أحزاب‬ ‫املعار�ضة ال�سبعة مقرتحا يق�ضي ب�ضرورة "تدوير"‬ ‫رئ��ا� �س��ة امل�ل�ت�ق��ى ال��وط �ن��ي ل�ل�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة و�أح� ��زاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬حتى �إن قيادات حزبية ر�أت با�ستمرارها �سببا‬ ‫لتال�شي امللتقى الوطني‪ ،‬مبعنى انتفاء مقت�ضى وجود‬ ‫هذا اجلهد العملي امل�شرتك الذي جاء ب��إرادة جامعة‬ ‫لدعم انتفا�ضة ال�شعب الفل�سطيني �ضد االحتالل‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي قلل فيه الأم�ي�ن ال�ع��ام حلزب‬ ‫الوحدة ال�شعبية الدميقراطي الدكتور �سعيد ذياب‬ ‫من وقع تباين �آراء النقابات املهنية و�أحزاب املعار�ضة‬ ‫حيال رئا�سة امللتقى الوطني‪� ،‬أقر نائب الأم�ين العام‬ ‫حلزب البعث العربي التقدمي �شريف حالوة بوجود‬ ‫خ�لاف ب�ين قطبي امللتقى ال��وط�ن��ي تتعلق برئا�سته‬ ‫التي ظلت حم�صورة منذ ت�أ�سي�سه قبل ب�ضع �سنوات‬ ‫مبجل�س النقباء دون �أحزاب املعار�ضة‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س النقباء‪ ،‬نقيب ال�صيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة �أك��د لــ"ال�سبيل" �أن امللتقى الوطني‬ ‫ع�ن��دم��ا �أن���ش��ئ مت ح�صر رئ��ا��س�ت��ه ب��ال�ن�ق��اب��ات املهنية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن النقابات ت�ست�ضيف كافة اجتماعاته‪،‬‬ ‫وتغطي ‪ 70‬يف امل�ئ��ة م��ن تكاليف ن�شاطات وفعاليات‬ ‫امللتقى الوطني‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع�ب��اب�ن��ة مل ي�ن��ف ت��وف��ر ال �ق �ي��ادة اجلماعية‬ ‫امل���ش�ترك��ة ل��دى ال�ن�ق��اب��ات املهنية و�أح� ��زاب املعار�ضة‬ ‫لكافة الفعاليات التي ينظمها امللتقى الوطني‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن النقابات متثل خطا وطنيا ال ينحاز لأي اجتاه‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬بل لق�ضايا الوطن‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ال نريد فتح ق�ضايا فرعية ت��ؤث��ر على‬ ‫اخل��ط ال��وط�ن��ي للملتقى"‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن �إث� ��ارة هكذا‬ ‫ق�ضايا يجب �أال تكون عائقا �أمام �أي فعاليات وطنية‬ ‫موحدة للنقابات املهنية و�أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫وطرحت �أح��زاب املعار�ضة على النقابات املهنية‬ ‫مو�ضوع رئا�ستها للملتقى الوطني قبل �ستة �شهور‪،‬‬

‫بح�سب حالوة‪.‬‬ ‫وق��ال لــ"ال�سبيل" �إن �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة قدمت‬ ‫ر�ؤي �ت �ه��ا ب� ��أن ت�ك��ون رئ��ا��س��ة امل�ل�ت�ق��ى ب�شكل دوري بني‬ ‫النقابات والأح��زاب خالل اجتماعه الأخ�ير الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إىل جانب تبني برنامج عمل وا�ضح يبتعد‬ ‫ع��ن ردات الفعل يف التعامل م��ع الق�ضايا الوطنية‬ ‫والقومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حالوة �أن النقابات املهنية تتم�سك برئا�سة‬ ‫امللتقى الوطني منفردة‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أح��زاب املعار�ضة‬ ‫ترف�ض رئا�سة النقابات للملتقى الوطني ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫ويت�ضح �أن �أح ��زاب املعار�ضة املن�ضوية يف جلنة‬ ‫التن�سيق العليا ت�سعى �إىل تغيري املعادلة داخل امللتقى‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ا��س�ت�ئ�ث��ار ال �ن �ق��اب��ات املهنية‬ ‫برئا�سته‪ ،‬و�سط رغبة منها بتطوير �آلية عمل امللتقى‬ ‫الذي يعقد اجتماعاتها ب�شكل غري دوري‪.‬‬ ‫وت�ضم جلنة التن�سيق العليا �أحزاب "جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وال�شعب الدميقراطي‪ ،‬والوحدة ال�شعبية‪،‬‬

‫وال �ب �ع��ث ال �ع��رب��ي ال �ت �ق��دم��ي‪ ،‬وال �� �ش �ي��وع��ي‪ ،‬والبعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي‪ ،‬واحلركة القومية للدميقراطية‬ ‫املبا�شرة"‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال ذي� ��اب لـ"ال�سبيل"‪" :‬قدمنا‬ ‫ك�أحزاب معار�ضة وجهة نظرنا حول �آلية عمل امللتقى‬ ‫الوطني"‪ ،‬وتابع‪" :‬مع احرتامي لكل الآراء احلزبية‬ ‫والنقابية بخ�صو�ص رئا�سة امللتقى الوطني �إال �أنني‬ ‫�أرى �أنه من املمكن تذليل كافة العقبات"‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النقباء حممد عبابنة ي��ؤك��د �أن‬ ‫ق� ��رارات امللتقى ال��وط�ن��ي للنقابات املهنية و�أح ��زاب‬ ‫املعار�ضة ت�صدر ب�شكل موحد و�ضمن �صيغة توافقية‪.‬‬ ‫ولدى �س�ؤاله عن �إمكانية ان�سحاب �أحزاب املعار�ضة‬ ‫من امللتقى الوطني وف�شله‪ ،‬نّ‬ ‫بي عبابنة �أن امللتقى مل‬ ‫يعقد اجتماعات لفرتة طويلة خالل �سنوات م�ضت‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪�" :‬إن مثل ه��ذا ال �ق��رار ل�ل�أح��زاب ل��ن يعيق‬ ‫تنظيم ن�شاطات وفعاليات وطنية"‪.‬‬ ‫بيد �أن نائب الأمني العام حلزب البعث التقدمي‬

‫�شريف حالوة يعتقد �أن بقاء امللتقى الوطني كم�ؤ�س�سة‬ ‫قائمة يتطلب وجود قيادة جماعية‪ ،‬من خالل ت�شكيل‬ ‫هيئة رئا�سة ال تنح�صر بالنقابات دون �أحزاب املعار�ضة؛‬ ‫حتى ال يكون الف�شل امل�صري املرتقب للملتقى‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إذا ف�شلنا يف ذلك الأمر ف�سيبقى التن�سيق‬ ‫م��ع النقابات ح��ول �أي فعالية قائما‪ ،‬ولكنه �سيكون‬ ‫بالقطاعي"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ح�ل�اوة‪ :‬مل��اذا تعطي لنف�سك احل��ق ب�أن‬ ‫تقود ه��ذه امل�ؤ�س�سة الوطنية منفردا؟ يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫امللتقى الوطني الذي تر�أ�سه النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ما يهمنا �أال ينفرد �أي نقيب بقيادة امللتقى‬ ‫الوطني للنقابات املهنية و�أحزاب املعار�ضة من خالل‬ ‫رئا�سته ملجل�س النقباء"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ممثل احلركة الإ�سالمية تقدم خالل‬ ‫اجتماع امللتقى الوطني الأخري بطرح تتوىل مبوجبه‬ ‫النقابات املهنية و�أح��زاب املعار�ضة وجماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني رئا�سة امللتقى الوطني‪.‬‬

‫على خلفية بيان ومقرتح بالتوا�صل مع �أمريكا و�إيران‬

‫انشقاق يف «مجموعة الـ‪»36‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ي���ش�ه��د ت �ي��ار ال���ش�خ���ص�ي��ات الع�شائرية‬ ‫"جمموعة الـ‪ "36‬منذ عدة �أ�سابيع خالفات‬ ‫داخلية بني عدد كبري من قياداته و�أع�ضائه‪،‬‬ ‫بالتزامن مع رف�ض املكتب التنفيذي للتيار‬ ‫اقرتاحات لفتح قنوات ات�صال مع الكوجنر�س‬ ‫الأمريكي وال�سفارة الإيرانية بعمان‪ ،‬بح�سب‬ ‫تاكيدات قيادات يف املكتب لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وت�ي�رة اخل�ل�اف ارت �ف �ع��ت �أم ����س الأح ��د‬ ‫وو�صلت �إىل �أ�شدها‪ ،‬بعد �أن �أ�صدرت جمموعة‬ ‫يف التيار بياناً ت�ؤكد فيه ف�صل الع�ضو البارز‬ ‫يف احل ��راك ال��دك�ت��ور ف��ار���س ال�ف��اي��ز‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي نفاه الأخري‪.‬‬ ‫وقال الفايز لـ"ال�سبيل" �إن "مُ�صدري‬ ‫ال�ب�ي��ان ال مي�ث�ل��ون امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ ،‬و�إن‬ ‫بيانهم مل ي�صدر من داخل مقر التيار يف �أم‬ ‫العمد‪ ،‬ما يعني خمالفتهم اللوائح الداخلية‬ ‫للمجموعة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "�أ�شخا�صاً يف التيار �سعوا‬ ‫�إىل �إ�صدار بيان ي�سيء ل�شخ�صية كبرية يف‬

‫الدولة ب�شكل مبتذل‪ ،‬كما حاولوا التوا�صل‬ ‫مع �إي��ران‪ ،‬وتب ِّني �أعمال العنف على الأر�ض‬ ‫الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬ل �ك��ن امل �ك �ت��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي رف�ض‬ ‫توجهاتهم‪ ،‬ما �أدى �إىل وقوع انق�سام"‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال�ف��ار���س ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى البيان‬ ‫ب�أنهم ال ي�ؤمنون بالعمل اجلماعي‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�إنهم جمموعة من الأ�شخا�ص الطاحمني‬ ‫ال �ط��ام �ع�ي�ن‪ ،‬وم �ع �ه��م ف �ئ��ة �أخ � � ��رى تتلقى‬ ‫تعليماتها من خارج املقر‪."..‬‬ ‫ور�أى �أن ال �ب �ي��ان امل��ذك��ور "خرج على‬ ‫�إرادة املكتب التنفيذي املكون من ‪ 19‬ع�ضواً‪.‬‬ ‫��س�ن�ح��رك ق���ض��اي��ا يف امل �ح��اك��م ب �ح��ق بع�ض‬ ‫املوقعني"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد م�صدر يف التيار ‪-‬طلب عدم‬ ‫ن�شر ا�سمه ‪ -‬وجود دور للأجهزة الأمنية يف‬ ‫اخلالفات احلا�صلة‪.‬‬ ‫لكن ع�ضو املكتب التنفيذي يف التيار‬ ‫العميد املتقاعد حممد الأزاي ��دة ال يعتقد‬ ‫بوجود تدخالت ر�سمية يف عمل املجموعة‪،‬‬ ‫معترباً �أنه "ال يجوز �إطالق االتهامات دون‬ ‫احل�صول على دليل"‪.‬‬

‫ونفى الأزايدة �أن يكون املكتب التنفيذي‬ ‫�أ�صدر قراراً بف�صل الفايز‪ ،‬م�ؤكداً لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن هناك جهات مل ي�س ّمها مت�ضررة من �أداء‬ ‫ال�ت�ي��ار‪ ،‬و�أن بع�ض م��ن وق��ع على البيان مت‬ ‫جتميد ع�ضويته م ��ؤخ��راً‪ ،‬كما �ضم �أ�سماء‬ ‫لأ�شخا�ص لي�سوا �أع�ضاء يف املجموعة‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫الالفت يف حديث الأزايدة‪ ،‬قوله �إن "‪30‬‬ ‫يف املئة من �أع�ضاء املكتب التنفيذي‪ ،‬يتبنون‬ ‫قرارات وتوجهات فردية‪ ،‬من �ش�أنها الإ�ضرار‬ ‫بحراك التيار‪ ،‬كما �أن بع�ض الأع�ضاء ي�سعون‬ ‫ل�لا��س�ت�ع��ان��ة باخلارج"؛ م �ت��وع��داً بتجميد‬ ‫ع�ضويتهم‪.‬‬ ‫ب��امل �ق��اب��ل‪� ،‬أ�� �ص ��در ع ��دد م ��ن الأع�ضاء‬ ‫املناوئني للفايز بياناً قالوا فيه �إن "فكرة‬ ‫ال� �ـ‪ 36‬ال ت��رت�ب��ط مب�ك��ان �أو زم ��ان‪ ،‬ك�م��ا �أنها‬ ‫ال ت�سكن �شخ�صاً بعينه‪ ،‬ل��ذا �سعينا لف�ضح‬ ‫وتعرية جميع م��ن خ��ذل ال��دول��ة الأردنية‪،‬‬ ‫وم��ن ق��ام بامتهانها‪ ،‬وانتق�ص من �سيادتها‬ ‫وهيبتها"‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال�ب�ي��ان ‪-‬ال ��ذي ح�م��ل �أ��س�م��اء ‪28‬‬

‫م��ن �أع���ض��اء ال�ت�ي��ار‪� -‬أ��ش�خ��ا��ص�اً مل ي�سمهم‬ ‫باحليلولة دون ا�ستمرار التيار‪ ،‬من خالل‬ ‫"توظيف ج�م�ي��ع ال��و� �س��ائ��ل‪ ،‬و� �ص ��و ًال �إىل‬ ‫فتح خ�ط��وط خلفية ل�غ��اي��ات ��ض��رب التيار‪،‬‬ ‫وزرع �أج �ن��دات حم��وره��ا �شخ�صية‪ ،‬حلرف‬ ‫البو�صلة عن الأه��داف الرئي�سية‪ ،‬ومب��ا �أن‬

‫مظالم‬

‫مواطن يتظلم للملك من «جور‬ ‫البلقاء التطبيقية»‬

‫عشرية الدقامسة‬ ‫تنتظر امللك يف بني‬ ‫كنانة‬

‫عمان – ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫يعتزم �أبناء ع�شرية اجلندي املعتقل �أحمد الدقام�سة‪،‬‬ ‫االعت�صام يف الطرق التي �سيمر بها اليوم الإثنني موكب امللك‬ ‫عبداهلل الثاين؛ لزيارة لواء بني كنانة مبحافظة �إربد‪.‬‬

‫وق��ال��ت زوج ��ة ال��دق��ام���س��ة ‪-‬املحكوم‬ ‫بامل�ؤبد لقتله �سبع �إ�سرائيليات عام ‪-1997‬‬ ‫�إن "�أبناء الع�شرية �سيعت�صمون خالل‬ ‫ال��زي��ارة‪ ،‬مطالبني ب�شمول ابنهم بالعفو‬ ‫اخلا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�" :‬سنحمل � �ص��ور �أحمد‬ ‫والفتات تطالب ب��الإف��راج عنه‪ .‬من غري‬ ‫امل �ق �ب��ول �أن ي �ت��م الإف� � ��راج ع��ن �أ�صحاب‬ ‫ال�سوابق‪ ،‬و ُي�ستثنى زوجي الذي دافع عن‬ ‫كرامة الوطن وترابه"‪.‬‬ ‫وزادت لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان �أملنا كبرياً‬ ‫خ�لال الأي��ام املا�ضية‪ ،‬واهلل يجازي اللي‬ ‫كان ال�سبب"‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء �أكد مت�صرف اللواء‬ ‫بدر القا�ضي ا�ستكمال كافة التجهيزات يف‬

‫املدينة ا�ستعداداً للزيارة امللكية التي ت�أتي‬ ‫"لالطمئنان على �أحوال املواطنني"‪ ،‬يف‬ ‫حني �أك��دت م�صادر من عائلة الدقام�سة‬ ‫ف�ضلت عدم الإ�شارة �إليها‪� -‬أن املت�صرف‬‫طلب من جميع ال�شخ�صيات الع�شائرية‬ ‫التي �ستح�ضر لقاء امللك ع��دم التطرق‬ ‫لق�ضية اجلندي املعتقل‪ ،‬ما نفاه الأخري‬ ‫يف ت�صريحات �صحافية‪.‬‬ ‫�إىل ذل� � ��ك‪� ،‬أك� � ��د ع � �ب ��داهلل ‪�-‬شقيق‬ ‫ال��دق��ام���س��ة‪ -‬ح��ر���ص ال�ع��ائ�ل��ة ع�ل��ى لقاء‬ ‫امللك؛ لإي�صال مطلبهم الوحيد بالإفراج‬ ‫عن �شقيقه‪.‬‬ ‫وق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬لن ن�سكت عن‬ ‫الظلم ال��ذي يتعر�ض له �شقيقي يومياً‪،‬‬ ‫�سنبقى ن�صرخ ب�ع��ايل ال�صوت حتى يتم‬

‫املنهجية وال�ف�ك��ر ملك للجميع‪ ،‬فقد قرر‬ ‫التيار الأردين ‪ 36‬م�ضطراً �إىل �إ�صدار بيانه‬ ‫الت�صحيحي الأول‪ ،‬ال ��ذي يت�ضمن ف�صل‬ ‫الع�ضو فار�س الفايز"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن امل �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي لـ‪36‬‬ ‫�أعلن �أول �أم�س ف�صل اثنني من �أع�ضائه؛‬

‫خلروجهما على اللوائح الداخلية والعمل‬ ‫اجلماعي‪ ،‬وفقاً لبيان �صادر عنه‪.‬‬ ‫ويطالب التيار ‪-‬الذي ت�شكلت نواته من‬ ‫‪� 36‬شخ�صية ع�شائرية و�ض ّم الع�شرات الحقاً‪-‬‬ ‫ب�إ�صالحات د�ستورية �شاملة‪� ،‬أهمها الدعوة‬ ‫�إىل "تبني امللكية الد�ستورية يف البالد"‪.‬‬

‫�إخالء �سبيله"‪.‬‬ ‫وك��ان الدقام�سة �أك��د يف وق��ت �سابق‬ ‫رف���ض��ه ال�ع�ف��و ال �ع��ام‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن ��ه "غري‬ ‫مذنب" بح�سب ما نقل ذووه لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫بعد �أن ال�ت�ق��وه الأ��س�ب��وع قبل امل��ا��ض��ي يف‬ ‫�سجن "�أم اللولو" مبحافظة املفرق‪.‬‬ ‫كما نقل ذووه تعر�ضه اجلمعة قبل‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة لل��إغ �م��اء ل �� �س��اع��ات‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫تدهور حالته ال�صحية‪ ،‬ورف�ضه الذهاب‬ ‫�إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫و�أثار ا�ستثناء الدقام�سة من "العفو‬ ‫العام" ا��س�ت�ي��اء ال�ع��دي��د م��ن الفعاليات‬ ‫وال� �ق ��وى ال���ش�ع�ب�ي��ة امل �ط��ال �ب��ة ب ��الإف ��راج‬

‫ع�ن��ه‪ ،‬فيما دع��ت جميع امل�ظ��اه��رات التي‬ ‫انطلقت اجلمعة يف ع��دد من املحافظات‬ ‫�إىل الإفراج الفوري عن اجلندي املعتقل‪،‬‬ ‫وقطع العالقات مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وبررت احلكومة ا�ستثناءه بالقول �إن‬ ‫"بنود القانون امل�ؤقت مل ت�شمل املحكومني‬ ‫بجرائم القتل غري املقرتنة مب�صاحلة"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫�صادق م�ؤخراً على القانون امل�ؤقت للعفو‬ ‫ال �ع��ام واخل��ا���ص؛ ت��زام �ن �اً م��ع احتفاالت‬ ‫ذك� � ��رى ع �ي��د اجل �ي ����ش يف ال �ع��ا� �ش��ر من‬ ‫ح��زي��ران‪ ،‬فيما ��ص��در ال�ع�ف��و ال���س��اب��ق يف‬ ‫البالد عام ‪.1999‬‬

‫رف � ��ع امل� ��واط� ��ن م �� �ش �ع��ل �أح � �م� ��د امل �ج ��ايل‬ ‫"مظلمته" �إىل امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬ينا�شده‬ ‫و�أف ��راد �أ�سرته فيها "�إحقاق احل��ق‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جلنة من ال�شرفاء لتق�صي احلقيقة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫قرار ف�صله التع�سفي"‪ ،‬وبني املجايل يف ر�سالته‬ ‫�أنه "لبث يف حزنه �أكرث من ب�ضع �سنني"‪.‬‬ ‫و�سرد ق�صته مع جامعة البلقاء التطبيقية‪،‬‬ ‫يف برقيته‪ ،‬ف�ق��ال‪" :‬ذنبي �أن�ن��ي ك�شفت ف�ساد‬ ‫طاغية م�ستبد‪ ،‬كان ي�شغل وظيفة املدير املايل‬ ‫والإداري يف اجلامعة منذ ت�أ�سي�سها‪ ،‬وهو من‬ ‫�أرباب ال�سوابق يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬ويتحمل‬ ‫�إثم جرائم الف�ساد والف�صل التع�سفي الظامل‬ ‫ال� ��ذي �أوق� �ع ��ه ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬وم ��ا ت�ب�ع��ه م��ن اغتيال‬ ‫ل�شخ�صيتي‪ ،‬ومعاناة �أ�سرتي على م��دار �أحد‬ ‫ع�شر عاما"‪.‬‬ ‫وبني املواطن يف برقيته �أنه ميتلك وثائق‬ ‫ر�سمية وق��رارات حماكم‪ ،‬على ر�أ�سها حمكمة‬ ‫التمييز‪ ،‬ول�ف��ت �إىل �أن��ه ب��دال م��ن �أن يعاقب‬ ‫اجل�ن��اة مت��ت ترقيتهم‪ ،‬و�أو� �ض��ح �أن��ه "تدرج"‬ ‫بال�شكوى من النواب يف جمال�سهم الثالث ع�شر‬ ‫وال��راب��ع ع�شر واخلام�س ع�شر‪ ،‬كما �أن��ه راجع‬ ‫ع�شرات امل��رات رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫ورئي�س ديوان املظامل‪ ،‬ورئي�س ديوان املحا�سبة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ر�ؤ��س��اء احلكومات جميعها‪ ،‬مبن‬ ‫فيهم رئي�س الوزراء معروف البخيت‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه مل ي�ترك جهة ت�شريعية �أو‬ ‫تنفيذية �أو ق�ضائية �إال ط��رق ب��اب�ه��ا‪ ،‬لكنهم‬ ‫"تخلوا عن واجبهم‪ ،‬وحنثوا بالق�سم الذي‬ ‫�أق�سموه بخدمة امللك‪ ،‬واملحافظة على الد�ستور‬ ‫وخدمة الأمة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وبناء على برقية املواطن م�شعل املجايل‪،‬‬

‫�أر� �س��ل رئي�س ال��دي��وان امللكي خ��ال��د الكركي‪،‬‬ ‫كتابا ‪-‬ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه‪-‬‬ ‫�إىل رئي�س ال ��وزراء م�ع��روف البخيت‪ ،‬و�أرفق‬ ‫طيه �صورة عن اال�سرتحام املرفوع �إىل امللك‬ ‫عبداهلل الثاين من قبل املواطن م�شعل �أحمد‬ ‫املجايل‪.‬‬ ‫وطلب الكركي من رئي�س الوزراء االطالع‬ ‫على اال��س�ترح��ام‪ ،‬والإي �ع��از ل��درا��س��ة املو�ضوع‬ ‫و�إجراء ما يراه منا�سبا‪.‬‬ ‫من جهته خاطب رئي�س ال��وزراء معروف‬ ‫البخيت وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫وجيه عوي�س بكتاب ر�سمي‪ ،‬قال فيه‪�" :‬أبعث‬ ‫�إليكم �صورة عن كتاب معايل رئي�س الديوان‬ ‫امللكي‪ ،‬ومرفق باال�سرتحام املرفوع �إىل �صاحب‬ ‫اجل�ل�ال��ة‪ ،‬م��ن م�شعل �أح �م��د امل �ج��ايل‪ ،‬لبيان‬ ‫الر�أي"‪.‬‬ ‫ول��دى و��ص��ول الكتاب �إىل وزارة التعليم‬ ‫العامل والبحث العلمي‪ ،‬تلقفه الأم�ين العام‬ ‫ل�ل��وزارة م�صطفى ال�ع��دوان‪ ،‬و�أر��س��ل كتابا �إىل‬ ‫رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية موقعا عن‬ ‫ال��وزي��ر ج��اء فيه‪" :‬ف�أبعث �إليكم ب�صورة عن‬ ‫كتاب دولة رئي�س الوزراء‪ ،‬ومرفقه كتاب رئي�س‬ ‫الديوان امللكي‪ ،‬بخ�صو�ص اال�سرتحام املرفوع‬ ‫�إىل م�ق��ام امل�ل��ك عبد اهلل ال �ث��اين‪ ،‬م��ن م�شعل‬ ‫املجايل‪� .‬أرج��و التكرم باالطالع وبيان الر�أي‬ ‫حول قرار ف�صله من اجلامعة و�إعالمي"‪.‬‬ ‫امل �ج ��ايل �أك� ��د لـ"ال�سبيل" �أن� ��ه مل يتم‬ ‫ا�ستدعا�ؤه من قبل اجلامعة لبحث ق�ضيته‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا �أن �ه��ا مل ت�ع��د ق�ضية م �غ �م��ورة‪ ،‬بل‬ ‫متداولة يف اجلامعة ب�شكل وا��س��ع‪ ،‬ويتحدث‬ ‫مب � � � ��رارة‪ ،‬ف� �ي� �ق ��ول‪" :‬عاد اخل �� �ص ��م ليكون‬ ‫احلكم"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫قضية‬

‫خفايا‬

‫ذوو امل�صاب‪ :‬ثالثة مطالب تن�صف ولدنا‬

‫يعتزم جممع النقابات يف الكرك �إقامة ندوة‬ ‫�سيا�سية بعنوان‪" :‬م�سرية الإ�صالح الدميقراطي‬ ‫يف الأردن �إىل �أين؟" وذل��ك ال�ساعة ‪ 6‬م�ساء يوم‬ ‫الثالثاء يف املجمع‪.‬‬ ‫وي�ت�ح��دث يف ال �ن��دوة ك��ل م��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الأ�سبق الدكتور �أحمد عبيدات‪ ،‬واملحامي حممد‬ ‫الطراونة‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يتبنى‬ ‫قضية الشاب األشقر‬ ‫أمام القضاء‬

‫قال رئي�س جلنة معلمي الأردن عبد الر�ؤوف‬ ‫القرعان �إن م�شروع قانون نقابة املعلمني تاه بني‬ ‫ال��دوار الرابع والعبديل‪ ،‬تعقيبا على قول رئي�س‬ ‫الوزراء معروف البخيت �إن القانون �أر�سل للربملان‪،‬‬ ‫والربملان �أفاد بعدم و�صوله بعد‪.‬‬

‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أكد الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور لـ«ال�سبيل»‬ ‫تبني احلزب ق�ضية ال�شاب جالل منري الأ�شقر للرتافع عنه �أمام الق�ضاء؛‬ ‫بهدف حت�صيل حقوقه من احلكومة‪.‬‬ ‫اال�شقر على �سرير ال�شفاء‬

‫ويرقد ال�شاب جالل منري الأ�شقر يف مدينة‬ ‫احل�سني الطبية �إثر �إ�صابته بعيار ناري يف الفقرة‬ ‫العجزية �أ�سفل العمود الفقري‪� ،‬أثناء م�شاركته‬ ‫يف م�سرية العودة مبنطقة الكرامة يف اخلام�س‬ ‫ع�شر من �شهر �أي��ار املا�ضي‪ ،‬وال زالت الر�صا�صة‬ ‫م�ستقرة يف عموده الفقري‪ ،‬ويتم عالجه مبوجب‬ ‫ك�ت��اب م��وج��ه �إىل م��دي�ن��ة احل���س�ين ال�ط�ب�ي��ة من‬ ‫مديرية الأمن العام حتى تنتهي جلنة التحقيق‬ ‫من �أعمالها‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" زارت ال�شاب جالل واطلعت عن‬ ‫كثب على و�ضعه ال�صحي‪ ،‬والتقت �سامل الأ�شقر‬ ‫عم امل�صاب جالل‪ ،‬وتوجه الأ�شقر �إىل احلكومة‬ ‫ب �ث�ل�اث��ة م� �ط ��ال ��ب؛ �أول � �ه� ��ا "�أن ت �ل �ت��زم خطيا‬ ‫با�ستكمال العالج الب��ن �أخ��ي حتى �آخ��ر مرحلة‪،‬‬ ‫و�صدور تقرير طبي نهائي يثبت ا�ستقرار حالته‪،‬‬ ‫وبالتزامن مع ذلك ت�شكيل جلنة حتقيق حيادية‬ ‫وم�ستقلة حتقق يف مالب�سات الق�ضية وتوجه‬ ‫الإدانة للمتورطني �أيا كانوا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن تتكفل‬ ‫احلكومة بتعوي�ض امل�صاب ماديا؛ حيث �سينتهي‬ ‫ع�لاج��ه وق��د ل��زم�ت��ه �إع��اق��ة م�ستدمية تالزمه‬ ‫طوال حياته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه وف�ق��ا ملتابعاتنا ف��إن��ه ال يوجد‬ ‫حتقيق جار يف الق�ضية‪ ،‬ولو كانت جلنة التحقيق‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫قائمة َ‬ ‫وا�س َت َم َعتْ لإفادة جالل‪ ،‬و�أفاد �أن‬ ‫حل َ�ض َرتْ ْ‬ ‫"التحقيق املجزوء املعلن حتى اللحظة موجود‬ ‫لدى مدعي عام البلقاء‪ ،‬الذي قال عند مراجعته‬ ‫يف الق�ضية‪" :‬طلبت تقريرا طبيا بحالة جالل‬ ‫ومل ي�أتني""‪ ،‬ول�ف��ت �إىل �أن ذل��ك يعني حفظ‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأ��ش�ق��ر �أن العائلة زارت م��رك��ز �أمن‬ ‫ال �� �ش��ون��ة اجل �ن��وب �ي��ة؛ ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى ال�شكوى‬ ‫امل�ق��دم��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن��ه بعد ع�ن��اء وج��د مرتبات‬ ‫املركز الأمني ال�شكوى‪ ،‬و�أفاد ه�ؤالء املرتبات �أنه‬ ‫بعد �أن يتماثل جالل لل�شفاء �سن�ستدعيه للمركز‬ ‫الأم �ن��ي؛ ل�سماع �إف ��ادت ��ه‪ ،‬وي���س�ت�غ��رب "�إهمال"‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ق���ض�ي��ة ج �ل�ال‪ ،‬ح�ت��ى ع�ل��ى �صعيد‬ ‫احلق العام‪ ،‬كما انتقد موقف احلكومة من عدم‬ ‫االهتمام بالق�ضية‪ ،‬واعترب �أن "تنا�س َيها َو ْ�ض َع‬ ‫امل�صابِ مق�صودٌ"‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن رئي�س ال��وزراء معروف البخيت زار‬ ‫ال�شاب جالل الأ�شقر يف امل�ست�شفى بعد ‪ 27‬يوما من‬ ‫الإ�صابة ودخول امل�ست�شفى‪ ،‬و�س�أله عن �صحته‪� ،‬إال‬ ‫�أنه مل يتكفل للعائلة مبتابعة عالج ولدها‪" ،‬ومل‬ ‫ينطق ببنت �شفة"‪ ،‬وفق �سامل الأ�شقر‪ .‬وك�شف �أن‬ ‫ال�شاب جالل طلب من الرئي�س �أن يقابل والده‪،‬‬ ‫وكان رد الرئي�س‪" :‬و�أنا �أريد مقابلة والدك لكن‬

‫فيما بعد"‪ ،‬ومل حت�صل تلك املقابلة �إىل الآن‪.‬‬ ‫ج�لال الأ�شقر خ�ضع لثالث عمليات‪ ،‬كانت‬ ‫الأوىل ي��وم �إ�صابته و�أج��ري��ت ل��ه عملية "�إنقاذ‬ ‫حياة" يف م�ست�شفى احل�سني ب��ن عبد اهلل‪� ،‬أما‬ ‫العملية الثانية ف�أجريت له بعد العملية الأوىل‬ ‫بيوم واحد يف املدينة الطبية �إثر تعر�ضه لنزيف‬ ‫حاد‪ ،‬ومت ا�ستئ�صال جزء كبري من القولون‪ ،‬وعلى‬ ‫�إثر هاتني العمليتني يعاين جالل من التهابات‬ ‫داخلية وخارجية حادة‪ ،‬قام الأطباء بفتح عمليته‬ ‫ملعاجلة االلتهابات غري مرة‪ ،‬وفق �سامل الأ�شقر‪.‬‬ ‫ووفقا للتقارير الطبية ف��إن امل�صاب يحتاج‬ ‫�أوال �إىل عالج االلتهابات احلادة التي يعاين منها‪،‬‬ ‫ثم القيام ب�إجراءات طبية لإعادة امل�سالك البولية‬ ‫�إىل طبيعتها‪ ،‬وبعد ذلك �إج��راء عملية جراحية‬ ‫النتزاع الطلقة النارية التي ال زالت م�ستقرة يف‬ ‫عجز الظهر‪ ،‬وت�ستغرق هذه اخلطوات لإمتامها‬ ‫والو�صول �إىل حالة �صحية م�ستقرة جلالل ما‬ ‫يقارب ال�سنة‪ ،‬بح�سب الأ�شقر‪.‬‬ ‫ووفقا لعم امل�صاب ف�إن طبيب الأع�صاب �أكد‬ ‫للعائلة حاجة ج�لال لربنامج عالجي يف رجله‬ ‫اليمنى‪ ،‬حيث �أثرت الر�صا�صة عليها مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أب� � ��دى الأ� �ش �ق��ر ت �خ��وف��ات م��ن �أن تتخلى‬ ‫م��دي��ري��ة الأم ��ن ال�ع��ام ع��ن ع�لاج ال���ش��اب جالل‪،‬‬

‫وبالتايل يعمد الأطباء �إىل �إخراجه من امل�ست�شفى‬ ‫بحجة حت�سن حالته ال�صحية‪ ،‬ال �سيما �أن �أحد‬ ‫الأطباء املتابعني لعالج جالل قال له �إن �إخراجك‬ ‫من امل�ست�شفى قد يتم خالل وقت قريب‪ ،‬بح�سب‬ ‫�سامل الأ�شقر‪.‬‬ ‫الأ�شقر رف�ض �إخ��راج جالل من امل�ست�شفى؛‬ ‫لأن ذل� ��ك ��س�ي�ع�ت�بر ت�خ�ل�ي��ا م ��ن احل �ك��وم��ة عن‬ ‫م�ع��اجل�ت��ه‪ ،‬وه��و م��ا �سي�سبب �أزم� ��ة ك �ب�يرة لدى‬ ‫عائلته‪ ،‬وخطرا حمدقا على �صحته‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�أن االلتهابات احل��ادة التي يعاين منها ال زالت‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬هل تريد احلكومة �إنهاء الق�ضية‬ ‫ع�ب�ر �إه �م��ال �ه��ا الأ�شقر؟" وت��اب��ع �أن الإهمال‬ ‫احلكومي حطم �أ��س��رة بكاملها‪ ،‬ذل��ك �أن ال�شاب‬ ‫جالل �أ ٌخ لطفل �صغري وخم�س بنات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫التعطيل الذي حلق برب الأ�سرة جراء بقائه �إىل‬ ‫جانب ولده‪.‬‬ ‫وكان ذوو ال�شاب امل�صاب قد ا�ستوقفوا امللك‬ ‫ع�ب��د اهلل ال �ث��اين ل ��دى زي� ��ارة ��س��اب�ق��ة للمدينة‬ ‫الطبية‪ ،‬و�شرحوا له مالب�سات الق�ضية‪ ،‬وتعهد‬ ‫امللك با�ستكمال عالجه‪ ،‬وطالب الأ�شقر احلكومة‬ ‫ب��الإي�ف��اء بتعهد امل�ل��ك عبد اهلل ال �ث��اين‪" ،‬الذي‬ ‫يعترب �أبًا جلميع الأردنيني"‪.‬‬

‫الفحوصات الطبية تثبت عدم إصابة الرجوب بالسرطان‬

‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ط��ال��ب الأردن �ي�ي�ن يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ال��ذي عقده �أم�س بنحت كلمة مرادفة‬ ‫لكلمة بلطجية‪ ،‬كون هذه الكلمة م�صرية ولي�ست‬ ‫اردن� �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى غ� ��رار م���ص�ط�ل��ح "ال�شبيحة" يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫�صحفيون ح�ضروا امل��ؤمت��ر اق�ترح��وا ت�سمية‬ ‫"الزعران وال�سر�سرية وغريها"‪.!..‬‬ ‫م�شادة كالمية بني نائب و�أحد الزمالء �أثناء‬ ‫اعت�صام نظم �أم��ام ال�سفارة الفرن�سية للمطالبة‬ ‫مبحاكمة مديرة مكتب وكالة الأنباء الفرن�سية يف‬ ‫عمان الزميلة رندة حبيب على اخلرب الذي بثته‬ ‫الوكالة عن زيارة امللك �إىل الطفيلة‪.‬‬ ‫الزميل قدم �شكوى �ضد النائب يف مركز �أمن‬ ‫زهران‪.‬‬ ‫م��ا زال التلفزيون الأردين م�صراً على عدم‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع ت�ق��اري��ر "ال�صحفيني" املن�شورة يف‬ ‫جريدة "ال�سبيل"‪ ،‬يف موقف غري حيادي‪ ،‬يعك�س‬ ‫موقف �إدارته من ال�صحيفة‪.‬‬

‫«الصيادلة» تصعد للمطالبة بحقوق‬ ‫منتسبيها يف القطاع العام‬

‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫�أك���د الأ���س�ير امل��ح��رر يا�سر ال��رج��وب لـ«ال�سبيل» �أن نتائج‬ ‫الفحو�صات والزراعة الأولية �أظهرت �أن املر�ض الرئوي الذي‬ ‫يعاين منه لي�س �سرطانا‪.‬‬ ‫وقال �إن احلديث عن احتمال �إ�صابتي بال�سرطان كان نتيجة‬ ‫الت�شخي�ص اخلاطئ ال��ذي خ�ضت له يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أ�شكو من التهاب حاد يف الرئة‪ ،‬لكنه لي�س �سرطانا‪ ،‬وقد‬ ‫ظهر ذلك بعدما خ�ضعت لفحو�صات ومتعددة ومتخ�ص�صة‪� ،‬أثبتت‬ ‫�أنني بحاجة �إىل عالج من التهابات مزمنة‪.‬‬

‫تبد�أ نقابة ال�صيادلة اعتبارا من اليوم الإثنني �إجراءاتها الت�صعيدية؛‬ ‫لتحقيق مطالب ال�صيادلة العاملني يف القطاع العام بالتوقف �ساعتني عن‬ ‫العمل ل�صيادلة القطاع العام من ال�ساعة التا�سعة ولغاية احلادية ع�شرة‬ ‫�صباحا‪.‬‬ ‫وقال نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة لـ»ال�سبيل» �إن الت�صعيد‬ ‫�سيتوا�صل حتى حتقيق املطالب العادلة‪ ،‬متوقعا م�شاركة كبرية لل�صيادلة يف‬ ‫القطاع العام‪ ،‬مب�شاركة الزمالء يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫وب�ين �أن الأط�ب��اء �أخ�بروه ب�إمكانية‬ ‫مغادرة امل�ست�شفى بعد �أيام؛ �إذ �سيبقى يف‬ ‫البالد للخ�ضوع للمراقبة الطبية‪.‬‬ ‫الرجوب البالغ من العمر ‪ 58‬عاما‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ار ال�ن�ت��ائ��ج ال�ن�ه��ائ�ي��ة ال �ت��ي قال‪:‬‬ ‫"�ست�ؤكد ‪-‬ب� � ��إذن اهلل‪�� -‬س�لام�ت��ي من‬ ‫الإ�صابة بال�سرطان"‪.‬‬ ‫ووج� � ��ه ر�� �س ��ال ��ة �إىل �أه � �ل ��ه وذوي � ��ه‬ ‫وحمبيه يف فل�سطني املحتلة وخارجها‬ ‫ب�أنه على خري ما ي��رام‪ ،‬ويتمتع ب�صحة‬ ‫جيدة‪ ،‬ويتماثل لل�شفاء يوما بعد يوم‪،‬‬ ‫وينعم برعاية �صحية فائقة‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫وكان الرجوب قد و�صل �إىل الأردن‬ ‫يف الثامن من ال�شهر اجل��اري‪ُ ،‬م ْف َر ًجا‬ ‫عنه من �سجن عوفر برام اهلل �إثر تدهور‬

‫ح��ال�ت��ه ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬واال��ش�ت�ب��اه ب�إ�صابته‬ ‫مب��ر���ض � �س��رط��ان ال ��رئ ��ة؛ و�أدخ� � ��ل �إىل‬ ‫مدينة احل�سني الطبية يف عمان لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأ� �س�ير امل�ح��رر يا�سر‬ ‫الرجوب اعتقل �إداريا �ستة �أ�شهر‪� ،‬أم�ضى‬ ‫منها �أربعة‪ ،‬يف حني �أنه ق�ضى يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين نحو ‪ 15‬عاما على‬ ‫ف�ت�رات م�ت�ق�ط�ع��ة‪ ،‬وي�ع�ت�بر م��ن قيادات‬ ‫ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (حما�س)‪،‬‬ ‫وي��ر�أ���س جمعية دورا ل��رع��اي��ة الأيتام‪،‬‬ ‫ومبعد �سابق ملرج الزهور يف لبنان‪ ،‬وهو‬ ‫ال�شقيق التو�أم للنائب عن حما�س نايف‬ ‫ال��رج��وب املعتقل ل��دى ق��وات االحتالل‪،‬‬ ‫و�شقيق جربيل الرجوب‪.‬‬

‫الرجوب على �سرير ال�شفاء‬

‫و�أ�ضاف �أن مطالب ال�صيادلة وا�ضحة‬ ‫وم�ع��روف��ة؛ تتمثل مب���س��اواة ال�صيادلة مع‬ ‫الأطباء و�أطباء الأ�سنان‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النقابة �أد �أقر يف اجتماعه‬ ‫الطارئ اخلمي�س املا�ضي اللجوء لإجراءات‬ ‫ت���ص�ع�ي��دي��ة؛ مل�ط��ال�ب��ة احل �ك��وم��ة ب�إن�صاف‬ ‫ال�صيادلة العاملني يف القطاع العام بالعالوة‬ ‫الفنية ال� ��واردة يف م���ش��روع هيكلة القطاع‬ ‫العام‪ ،‬مبا يتنا�سب مع عدد �سنوات الدرا�سة‬ ‫وال�ت��دري��ب وم�ع��دل ال�ق�ب��ول‪� ،‬أ� �س��وة ب�أطباء‬ ‫الأ��س�ن��ان ل��درج��ة البكالوريو�س‪ ،‬و�إن�صاف‬ ‫تخ�ص�صي ال��دك�ت��ور ال�صيديل وال�صيدلة‬ ‫ال�سريرية‪ ،‬بحيث ت��وازي عالوتهم الفنية‬ ‫ع�لاوة الطبيب الب�شري؛ لدرا�ستهم التي‬ ‫متتد �إىل �ست �سنوات‪ ،‬ومبعدل ال يقل عن‬ ‫‪ 98‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال عبابنة يف ت�صريح �صحفي �إنه‬ ‫بناء على تو�صية الهيئة العامة وال�صيادلة‬

‫العاملني يف القطاع العام قرر املجل�س دعوة‬ ‫ال�صيادلة العاملني يف القطاع العام للتوقف‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل ي ��وم الإث� �ن�ي�ن ‪ 20‬م ��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬من ال�ساعة التا�سعة �صباحا ولغاية‬ ‫‪ 11‬ظهرا‪ ،‬ويليه توقف يوم الأربعاء ‪ 22‬من‬ ‫ال�شهر احل��ايل يف نف�س ال �ف�ترة‪ ،‬ويليه يف‬ ‫‪ 27‬من ال�شهر‪ ،‬توقف من ال�ساعة التا�سعة‬ ‫ولغاية ال�ساعة ‪ 12‬ظ�ه��را‪ ،‬ويف ‪ 29‬احلايل‬ ‫توقف لنف�س الفرتة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��رر دع� ��وة ال �� �ص �ي��ادل��ة يف جميع‬ ‫القطاعات العامة واخل��ا��ص��ة ي��وم ال�سبت‪،‬‬ ‫الثاين من ال�شهر املقبل‪ ،‬لالعت�صام �أمام‬ ‫جممع ال�ن�ق��اب��ات املهنية ال�ساعة الثالثة‪،‬‬ ‫ويف ح��ال ع��دم ا�ستجابة احلكومة لتحقيق‬ ‫ال�ع��دال��ة املنطقية لل�صيادلة العاملني يف‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ع��ام ��س�ي�ت��م ال �ل �ج��وء لإج � ��راءات‬ ‫ت �� �ص �ع �ي��دي��ة الح� �ق ��ة‪ ،‬ح �ت��ى ي �ت��م �إن�صاف‬ ‫ال�صيادلة‪.‬‬

‫تطبيع‬

‫مشاركون يف مؤتمر «مقاومة التطبيع» يدعون إىل إلغاء «وداي عربة»‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا امل�ؤمتر النقابي الثاين ملقاومة التطبيع مع‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬الذي �أقامته جلنة العمل الوطني يف‬ ‫نقابة املهند�سني مبحافظة �إربد �إىل �إلغاء معاهدة وادي‬ ‫عربة كخطوة �إوىل م��ن خ�ط��وات الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي ل�ل�م��ؤمت��ر �إىل رف����ض كل‬ ‫الطروحات التي تكر�س �شطب حق العودة‪ ،‬وت�ؤدي �إىل‬ ‫�إقامة ما ي�سمى بالوطن البديل‪ ،‬كما طالب احلكومة‬ ‫ب ��الإف ��راج ال �ف ��وري ع��ن اجل �ن��دي �أح �م��د الدقام�سة‪،‬‬ ‫وب��ال�ع�م��ل اجل ��اد لل��إف��راج ع��ن الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬داعيا �إىل عقد م�ؤمتر‬

‫وط�ن��ي للتطوير ال�ترب��وي ي�ت��م ف�ي��ه �إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫املناهج الدرا�سية احلالية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون �أن معاهدة وادي عربة كانت �أحد‬ ‫الأ�سباب الرئي�سية للف�ساد وتراجع احلريات ال�سيا�سية‬ ‫والر�ؤى الإ�صالحية‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات دعا‬ ‫جميع النقابات والأحزاب والأندية والفاعليات ال�شعبية‬ ‫و�أبناء الع�شائر �إىل تفعيل الن�شاطات املقاومة للتطبيع‪،‬‬ ‫مبينا �أن تفعيل ثقافة املقاومة ون�شرها تعد ال�سبيل‬ ‫الفعال حلماية الوطن‪ ،‬ولي�س امل�ضي يف ثقافة ال�سالم‬ ‫واال�ست�سالم‪ ،‬التي مل جتلب �سوى امل�ؤامرات واخلراب‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جدية احلكومة يف الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫ي�ستدل عليها مبدى م�ضيها يف عملية �إلغاء معاهدة‬

‫وادي ع��رب��ة‪ ،‬وط ��رد ال���س�ف�ير ال���ص�ه�ي��وين م��ن عمان‪،‬‬ ‫وال��وق��وف ب�ح��زم ب��وج��ه امل� ��ؤام ��رات ال�صهيونية جتاه‬ ‫الأردن وفل�سطني‪ ،‬مبيناً �أن ال�ك�ي��ان ال�صهيوين مل‬ ‫يحرتم معاهدته؛ فنوابه ليل نهار يقدمون املبادرات‬ ‫والأفكار اخلا�صة باعتبار الأردن وطناً بدي ً‬ ‫ال لفل�سطني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �سرقة مياهنا‪� .‬أما البعد التجاري‪ ،‬فقد نهب‬ ‫اليهود من خالل االتفاقيات االقت�صادية ثروات الوطن‬ ‫و�أمواله‪ ،‬ومل ي�ستفد الأردن من هذه االتفاقيات �سوى‬ ‫الفتات‪.‬‬ ‫وق��ال �إن فل�سطني‪ ،‬ال�ت��ي م��ن �أج�ل�ه��ا �سالت دماء‬ ‫�شهدائنا‪ ،‬بقيت يف الأ�سر والهوان‪ ،‬بل �صودرت �أرا�ضيها‪،‬‬ ‫وا�س َتلَ َبتْ امل�ستوطنات روابيها‪� ،‬أما املغت�صبون املحتلون‬ ‫الإرهابيون‪� ،‬أبطال جمازر دير يا�سني وقبية والكرامة‪،‬‬

‫فقد كوفئوا باالعرتاف بحقهم يف ما اغت�صبوه‪ ،‬وفتحت‬ ‫لهم �أبواب العامل العربي على م�صراعيها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة للم�ؤمتر‬ ‫املهند�س �إبراهيم دلقموين برفع �سوية العمل الوطني‬ ‫على طريق مقاومة التطبيع مع ال�صهاينة‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫على الثوابت الوطنية خدمة لل�شعب‪ ،‬وب�ضرورة وقف‬ ‫كل �أ�شكال التطبيع مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س فرع حمافظة �إرب��د املهند�س‬ ‫ع�م��ر �أب ��و را� �ش��د �إن ه ��ذا ه��و امل ��ؤمت��ر ال �ث��اين ملقاومة‬ ‫التطبيع ال��ذي يعقد يف �إرب��د ان�سجاما م��ع �أح��د �أهم‬ ‫�أهداف النقابة؛ �أال وهو احلفاظ على م�صالح الوطن‬ ‫وال��دف��اع ع �ن��ه‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين احتل‬ ‫الأر���ض و�شرد الإن�سان‪ ،‬ويحاول فر�ض التطبيع على‬

‫ال�شعب الأردين وال�شعوب العربية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال عريف احلفل املهند�س خري الدين‬ ‫�أب��و الهيجاء‪" :‬نحن ال ننظر �إىل التطبيع بو�صفه‬ ‫ي�ضر مب�صالح الأردن االقت�صادية �أو ي�ضر مب�صلحة‬ ‫فئة من ال�شعب الأردين‪ ،‬بل ننظر �إىل التطبيع على �أنه‬ ‫عن�صر هام من عنا�صر ال�صراع مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�أن ممار�سته �أو التعامل معه ب�شكل مبا�شر �أو غري‬ ‫مبا�شر هو �ضد م�صلحة الوطن والأم ��ة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كونه حراماً �شرعاً‪ ،‬و�آثم من مار�سه �أو �س َّو َقه �أو تعامل‬ ‫معه"‪.‬‬ ‫وتخلل امل�ؤمتر �أربع جل�سات ناق�شت �أربعة حماور‪،‬‬ ‫وه ��ي‪ :‬امل �ح��ور ال�سيا�سي‪ ،‬وحم ��ور التعليم والثقافة‪،‬‬ ‫واملحور االقت�صادي‪ ،‬واملحور الإعالمي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫امللك يستقبل اللجنة امللكية ملراجعة الدستور‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل امل� �ل ��ك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين �أم ����س رئ�ي����س و�أع�ضاء‬ ‫اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة‬ ‫ن� ��� �ص ��و� ��ص ال� ��د� � �س � �ت� ��ور‪ ،‬حيث‬ ‫اطلع على �سري �أع�م��ال اللجنة‬ ‫وامل ��راح ��ل ال �ت��ي ق�ط�ع�ت�ه��ا حتى‬ ‫الآن للخروج مبقرتحات تخدم‬ ‫م�سرية الإ�صالح والتحديث يف‬ ‫اململكة وت��وف��ر احل�ي��اة الأف�ضل‬ ‫للأردن حا�ضرا وم�ستقبال‪.‬‬ ‫وج��دد امل�ل��ك خ�لال اللقاء‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح���ض��ره رئ�ي����س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي الدكتور خالد‬ ‫الكركي وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون‬ ‫الإع� � �ل � ��ام واالت � �� � �ص � ��ال اجم ��د‬ ‫الع�ضايلة‪ ،‬دعمه للجنة وحر�صه‬ ‫ع �ل��ى ت��ر� �س �ي��خ الدميقراطية‬ ‫واالنتقال �إىل مرحلة يتم فيها‬ ‫تعظيم امل �ن �ج��زات‪ ،‬ال�ت��ي تتعزز‬

‫امللك ي�ستقبل اللوزي و�أع�ضاء اللجنة‬

‫ف�ي�ه��ا ق�ي��م االن �ت �م��اء واملواطنة‬ ‫واحلرية والعدل وامل�ساواة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س اللجنة �أحمد‬ ‫اللوزي للتلفزيون الأردين عقب‬ ‫اللقاء �أن التعديالت الد�ستورية‬ ‫من الأهمية مبكان بحيث حتتاج‬

‫�إىل درا� �س��ة متعمقة ومت�أنية‬ ‫وا�ستعرا�ض كامل ملواد الد�ستور‬ ‫كما ك��ان ع��ام ‪ 1952‬وم��ا �صارت‬ ‫عليه احلالة يف هذه الأيام‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل ا�ستقاللية‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ال �ث�لاث التنفيذية‬

‫وال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة والق�ضائية‬ ‫وف��ق ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ح�ي��ث حتر�ص‬ ‫اللجنة حر�صا كامال على هذه‬ ‫اال�ستقاللية و�صوال �إىل تعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ه ��ذه ال�سلطات‬ ‫دون جت� � ��اوز لأح ��ده� �م ��ا على‬

‫الأخ��ري�ي�ن‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن ذلك‬ ‫ي�ح�ت��اج م��ن ال�ل�ج�ن��ة �إىل وقت‬ ‫لي�س ق�صريا لتكون قراراتها‬ ‫�صائبة‪.‬‬ ‫وق��ال اللوزي �إن للد�ستور‬ ‫�ش�أنا خا�صا‪ ،‬فهو �سيد القوانني‬ ‫وم ��رج � �ع � �ه ��ا‪ ،‬وه� � ��و "امليزان‬ ‫بالن�سبة لبلدنا واحلكم يف كل‬ ‫الق�ضايا‪ ،‬وهذا ما نحر�ص عليه‬ ‫ون�ؤكده ونعمل يف �سبيله"‪.‬‬ ‫وب� �ي ��ن �أن امل� � �ل � ��ك مهتم‬ ‫اهتماما خا�صا باللجنة امللكية‬ ‫مل��راج �ع��ة ن �� �ص��و���ص الد�ستور‬ ‫وم��دى عملها واجن��ازه��ا‪ ،‬وقد‬ ‫طم�أنا امل�ل��ك �أن اللجنة ت�سري‬ ‫ليال ونهارا يف �أداء مهمتها‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت ال��ذي تنجز فيه املهمة‬ ‫�ستعر�ض ع�ل��ى امل�ل��ك ليعر�ض‬ ‫الأم��ر بعد ذل��ك على جمل�سي‬ ‫الأعيان والنواب‪.‬‬

‫ال�سقا‪ :‬ان�سحاب تركيا الر�سمي يدخل «�إ�سرائيل» يف مواجهه مع �أوروبا‬

‫إرجاء إطالق «أسطول الحرية ‪ »2‬حتى الخامس من تموز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق� ��ال رئ �ي ����س جل �ن��ة � �ش��ري��ان احلياة‬ ‫املهند�س وائ��ل ال�سقا �إن ان�سحاب تركيا‬ ‫الر�سمي من امل�شاركة يف "�أ�سطول احلرية‬ ‫‪ "2‬ي�ساهم يف زيادة ال�ضغوط الدولية على‬ ‫الكيان ال�صهيوين الذي كان يتعذر �سابقا‬ ‫بتواجد تركيا الدولة الإ�سالمية يف قيادة‬ ‫الأ�سطول‪.‬‬ ‫وقال ال�سقا لـ"ال�سبيل" �إنه مت �إرجاء‬ ‫م��وع��د ان �ط�ل�اق "�أ�سطول احل ��ري ��ة ‪"2‬‬ ‫�إىل غ��زة �إىل اخلام�س م��ن مت��وز املقبل؛‬ ‫ال�ستكمال كافة الأوراق الالزمة لل�سفن‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ثمانية �سفن يجري الآن‬ ‫جت�ه�ي��ز �أوراق� �ه ��ا ل�ل�إب �ح��ار �إىل القطاع‪،‬‬ ‫م��ن بينها �سفن حتمل العلم الهولندي‬

‫والإيطايل واليوناين‪ ،‬الأمر الذي يعطي‬ ‫املت�ضامنني قوة �إ�ضافية تزيد من عزمهم‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا حت� ��دي امل �� �ش��ارك�ي�ن للتهديدات‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال���س�ق��ا �أن ه ��ذا االن�سحاب‬ ‫�سيدخل "�إ�سرائيل" يف مواجهة مبا�شرة‬ ‫مع عدد كبري من الدول الأوروبية‪ ،‬التي‬ ‫�سي�شارك امل �ئ��ات م��ن مواطنيها يف ك�سر‬ ‫احل�صار الظامل عن القطاع‪.‬‬ ‫ونبه ال�سقا �إىل �أن تركيا التي �ألغت‬ ‫م���ش��ارك��ة �سفينة م��رم��رة ال �ت��ي تعر�ضت‬ ‫الع�ت��داء وا�ست�شهد ت�سعة م��ن املواطنني‬ ‫الأتراك على متنها‪� ،‬ست�شارك بوفد �شعبي‬ ‫كبري عرب ال�سفن الأوروبية‪.‬‬ ‫وتوقع رئي�س جلنة �شريان احلياة �أن‬ ‫تنتهي اللجنة من عملية �شراء الباخرة‬ ‫ال �ت��ي � �س �ت �� �ش��ارك يف �أ� �س �ط��ول احل ��ري ��ة ‪2‬‬

‫املنطلق �إىل غزة اليوم وغدا‪.‬‬ ‫وك�شف ال�سقا �أن قيمة ال�صفقة التي‬ ‫يجري حاليا االنتهاء من تفا�صيلها بـلغ‬ ‫‪� 285‬ألف يورو‪.‬‬ ‫وقال �إن ‪� 35‬أردنيا ت�أكدى م�شاركتهم‬ ‫يف �أ�سطول احلرية‪� ،‬إال �أن هذا الرقم قد‬ ‫ي��رت�ف��ع ب�ح���س��ب امل�ع�ط�ي��ات والإمكانيات‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�سقا �أن قيمة املبالغ التي‬ ‫ا�ستطاعت اللجنة جمعها جت ��اوزت ‪500‬‬ ‫�ألف دوالر للم�شاركة يف القافلة التي تهدف‬ ‫�إىل ك�سر احل�صار الذي يفر�ضه االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي على ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫القطاع منذ �أعوام‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ع ��دد امل �� �ش��ارك�ين يف رحلة‬ ‫�أ�سطول احلرية الثاين الذي �سينطلق من‬ ‫�أوروبا نحو قطاع غزة جتاوز ‪ 600‬م�شارك‬

‫م��ن �أك�ث�ر م��ن �أرب �ع�ين دول��ة م��ن خمتلف‬ ‫القارات‪.‬‬ ‫يذكر �أن ت�أجيل موعد انطالق الرحلة‬ ‫ج ��اء لإف �� �س��اح امل �ج��ال �أم � ��ام املت�ضامنني‬ ‫الأت� ��راك للم�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات التي‬ ‫جرت يف تركيا يف الن�صف الأول من �شهر‬ ‫حزيران احلايل‪.‬‬ ‫وكانت جلنة �شريان احلياة الأردنية‬ ‫قد بد�أت قبل حوايل �شهرين حملة وطنية‬ ‫ال�ستقطاب الدعم حلملة �أ�سطول احلرية‬ ‫الثاين‪ ،‬من خالل التربع املبا�شر و�أن�شطة‬ ‫ومهرجانات �شعبية‪.‬‬ ‫يذكر �أن جلنة �شريان احلياة الأردنية‬ ‫��ش��ارك��ت يف �أ��س�ط��ول احل��ري��ة الأول الذي‬ ‫ت �ع��ر���ض ل�ق��ر��ص�ن��ة �إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف املياه‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬ا�ست�شهد خاللها ت�سعة �أتراك‬ ‫�شاركوا يف الأ�سطول‪.‬‬

‫لجان «الزراعة» تتسلم ‪ 2000‬طن‬ ‫من القمح والشعري من املزارعني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد �أمني عام وزارة الزراعة را�ضي الطراونة �أن "جلان‬ ‫ا�ستالم و�شراء احلبوب وال�شعري امل�شكلة من الوزارة ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ودي��وان املحا�سبة واملنظمة التعاونية‬ ‫وامل��رك��ز ال��وط�ن��ي للبحوث ا�ستلمت ح�ت��ى �أول م��ن �أم�س‬ ‫جمموعا �إجماليا ق��دره (‪ )1620‬طنا م��ن ال�شعري‪ ،‬و‪70‬‬ ‫طنا من القمح‪ .‬وقال الطراونة �إن معظم كميات احلبوب‬ ‫امل�ستلمة جاءت من مناطق ال�شمال‪ ،‬وكانت كميات ال�شعري‬ ‫امل�ستلمة زهاء ‪ 1500‬طن‪ ،‬يف حني مل يتم ا�ستالم �أي كميات‬ ‫م��ن القمح م��ن حمافظات ال��و��س��ط‪ ،‬واقت�صرت الكميات‬ ‫امل�ستلمة من حمافظات اجلنوب على نحو ‪� 10‬أطنان فقط‪.‬‬ ‫ودع��ا �أم�ي�ن ع��ام ال��زراع��ة يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل"‬ ‫امل��زارع�ين �إىل م��راج�ع��ة م��دي��ري��ات ال��زراع��ة يف مناطقهم‬ ‫وحمافظاتهم؛ للح�صول على �شهادات �إنتاج من مديريات‬ ‫الزراعة؛ من �أجل ت�سهيل عملية ا�ستالم احلبوب‪.‬‬ ‫وب�ين �أن مواعيد اال�ستالم �ست�ستمر حتى منت�صف‬ ‫�شهر �آب املقبل‪ ،‬مبينا �أن ثالث جلان �ستتوزع يف اجلنوب‬ ‫والو�سط وال�شمال جلمع املحا�صيل وو�ضعها يف �صوامع‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وتهدف اللجان املكلفة با�ستالم ه��ذه املحا�صيل �إىل‬ ‫تخفيف كلفة النقل واجلهد على املزارعني‪ ،‬ومتكينهم من‬ ‫نقل املح�صول مبا�شرة من احلقل �إىل املركز‪ ،‬وي�صار �إىل‬ ‫�صرف ال�شيكات امل�ستحقة للمزارعني ك�أثمان حلبوبهم‬ ‫الحقا بعد انتهاء فرتة ا�ستالم املحا�صيل‪.‬‬ ‫وذكر الطراونة �أن الأ�سعار التي يتم �شراء احلبوب بها‪،‬‬ ‫تعترب من �أف�ضل الأ�سعار على امل�ستوى املحلي والعاملي؛‬ ‫كون ال��وزارة ح��ددت �سعر طن القمح البذار بــ‪ 375‬دينارا‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 300‬دينار العام املا�ضي‪ ،‬و‪ 350‬دينارا لطن القمح‬ ‫مواين مقابل ‪ 275‬دينارا العام املا�ضي‪ ،‬و‪ 290‬دينارا لطن‬ ‫القمح مقابل ‪ 315‬العام املا�ضي‪ ،‬و‪ 220‬دينارا لطن ال�شعري‬ ‫املواين مقابل ‪ 270‬دينارا العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه الأ�سعار م�شجعة‪ ،‬خا�صة �أنها جاءت‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا‬ ‫ال �ع �ب��داهلل‪� ،‬أم �� ��س‪ ،‬ف�خ��ام��ة رئ�ي����س جمهورية‬ ‫الدومنيكان ليونيل فرنانديز رينا وال�سيدة‬ ‫عقيلته‪ ،‬اللذين ب��د�أا �أم����س زي��ارة ر�سمية �إىل‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و�أج ��رى امل�ل��ك وال��رئ�ي����س ف��رن��ان��دي��ز رينا‪،‬‬ ‫مباحثات تركزت على عالقات التعاون الثنائي‬ ‫والأو�ضاع يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال��زع �ي �م��ان احل��ر���ص ع �ل��ى تطوير‬ ‫وتعزيز عالقات التعاون بني البلدين يف خمتلف‬ ‫امل �ي��ادي��ن‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا يف امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية والتجارية وال�سياحية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال��زع�ي�م��ان يف ل �ق��اء ث�ن��ائ��ي تبعه‬ ‫اجتماع مو�سع بح�ضور عدد من امل�س�ؤولني يف‬ ‫البلدين الفر�ص املتاحة لتقوية لزيادة حجم‬ ‫التبادل التجاري مبا يحقق الفائدة امل�شرتكة‬ ‫للبلدين‪.‬‬ ‫و�أكد امللك اهتمام الأردن بتطوير التعاون‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي‪ ،‬خ�صو�صا يف امل �ج��االت االقت�صادية‪،‬‬ ‫وتفعيل ال�ت�ع��اون ب�ين القطاع اخل��ا���ص يف كال‬ ‫البلدين‪ ،‬م�شريا �إىل الفر�ص والبيئة اجلاذبة‬ ‫لال�ستثمارات يف اململكة‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء‪ ،‬االتفاق على �أن يلتقي‬ ‫رج��ال الأع�م��ال يف ك�لا البلدين لبحث فر�ص‬ ‫�إقامة ا�ستثمارات م�شرتكة يف جماالت متعددة‪.‬‬ ‫وتناولت املباحثات الأو�ضاع ال�سائدة يف املنطقة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫مجلة املجتمع الرتبوي تتحدث‬ ‫حول "مبتغى اإلصالح يف التعليم"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص��درت م��دار���س الوطن العربي العدد اخلام�س‬ ‫م��ن جم�ل��ة "املجتمع الرتبوي"‪ ،‬ح�ي��ث ت �ن��اول العدد‬ ‫يف حم��اوره ال�سبعة‪ ،‬جمموعة من امل�ق��االت الرتبوية‪،‬‬ ‫والدرا�سات البحثية‪ ،‬والر�صد لآخر و�أهم الأخبار على‬ ‫ال�ساحة الرتبوية‪ ،‬و�أ�ضاءت املجلة على بع�ض الإبداعات‬ ‫يف جمال الرتبية والتعليم‪ ،‬وق�ص�ص النجاح االبداعية‪.‬‬ ‫وحمل هذا العدد فكر الإ�صالح الرتبوي كمدخل‬ ‫للإ�صالح املن�شود يف جميع املحافل وال�صعد يف الأردن‬ ‫(مُبتغى الإ�صالح يف التعليم)‪.‬‬ ‫ون�شرت جمموعة من ر�سائل الدكتوراه واملاج�ستري‬ ‫اجلامع ّية التي وردت للمجلة؛ لإلقاء ال�ضوء على �أهم‬ ‫املوا�ضيع البحثية الأكادميية يف هذا املجال‪ ،‬كما عر�ضت‬ ‫جملة "املجتمع الرتبوي" يف حمور املقابالت مقابلة‬ ‫م��ع املعلمة �سالم العطي ال�ف��ائ��زة بجائزة امللكة رانيا‬ ‫للتميز الرتبوي‪.‬‬ ‫وتعمل جملة املجتمع الرتبوي على ت�أدية وظيفتها‬ ‫كمنرب من منابر احلوار املت�صل واملتبادل بني الطالب‬ ‫وامل�ع�ل��م‪ ،‬وب�ين الهيئة التعليمية و�أ��ص�ح��اب ال �ق��رار يف‬ ‫الإدارات املحلية‪ ،‬حيث ُتعنى جملة املجتمع الرتبوي‬ ‫بق�ضايا الطالب واملعلم واملدر�سة‪ ،‬واملناهج املدر�سية‪،‬‬ ‫والقوانني والإدارة الرتبوية‪.‬‬

‫تجمع «أمي أردنية وجنسيتها حق لي»‬ ‫ينفذ اعتصامه الثاني ردا على تهميش مطالبه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫نفذ جتمع «�أمي �أردنية وجن�سيتها حق يل» م�ساء �أم�س اعت�صاما لثالث‬ ‫�ساعات‪ ،‬و�صفته م�س�ؤولة التجمع نعمت احلبا�شنة ب�أنه «ر ٌّد على عدم الرد»‬ ‫من قبل رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫احلبا�شنة يف حديثها لـ»ال�سبيل» �أ�شارت �إىل «�أن مندوب الرئا�سة‬ ‫حني تنفيذ احلملة اعت�صامها الأول‪َ -‬و َعدَ نا مبقابلة رئي�س الوزراء‪ ،‬ونحن‬‫بدورنا �أمهلناه مدة ع�شرة �أيام للرد علينا»‪ ،‬م�شرية �إىل م�ضي ع�شرين يوما‬ ‫دون تلقي احلملة �أي رد ب�ش�أن ق�ضية الأردنيات املتزوجات من �أجانب‪.‬‬

‫َ‬ ‫الن�شاط‬ ‫و ُي � � َع ��دُّ االع �ت �� �ص��ام‬ ‫الثاين للحملة؛ �إذ �سبق �أن نفذت‬ ‫احل�م�ل��ة ن�شاطها الأول يف الأول‬ ‫من ال�شهر اجل��اري‪� ،‬ضمن حملة‬ ‫ت�ه��دف لإن���ص��اف �أب �ن��اء الأردنيات‬ ‫املتزوجات من غري الأردنيني‪ .‬ويف‬ ‫ذات ال�سياق ذك��رت احلبا�شنة �أن‬ ‫طلب ت�أ�سي�س جمعية "الأردنيات‬

‫امللك وامللكة يستقبالن‬ ‫رئيس جمهورية الدومنيكان‬ ‫العربية وال�ت�ط��ورات املت�صلة بعملية ال�سالم‪،‬‬ ‫حيث �أك��د امللك م�س�ؤولية املجتمع ال��دويل يف‬ ‫العمل مل�ساعدة الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‬ ‫ل �ل �ع��ودة �إىل امل �ف��او� �ض��ات ال �ت��ي ت �ع��ال��ج جميع‬ ‫ق�ضايا الو�ضع النهائي و�صوال �إىل قيام الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة على حدود ‪.1967‬‬ ‫و�أع � � � ��رب امل� �ل ��ك ع� ��ن �� �ش� �ك ��ره وت� �ق ��دي ��ره‬ ‫مل��وق��ف ال��دوم�ن�ي�ك��ان ودول �أم��ري�ك��ا الالتينية‬ ‫الداعمة حلق ال�شعب الفل�سطيني يف التحرر‬ ‫واال�ستقالل و�إقامة الدولة الفل�سطينية على‬ ‫ترابه الوطني‪.‬‬ ‫و�أعرب الرئي�س فرنانديز رينا عن تقديره‬ ‫الكبري للدور الذي تقوم به قوات حفظ ال�سالم‬ ‫الأردنية يف هاييتي‪ ،‬وامل�ساعدة يف احلفاظ على‬ ‫�أمن وا�ستقرار هذا البلد‪.‬‬ ‫و�أكد �أن بالده ودول �أمريكا الالتينية ب�شكل‬ ‫ع��ام‪ ،‬تدعم اجلهود الدولية لإيجاد حل عادل‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية يحقق تطلعات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف قيام دولته امل�ستقلة على الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬على �أ�سا�س حل الدولتني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمهورية الدومنيكان التي‬ ‫تقع يف البحر الكاريبي‪ ،‬وي�صل ع��دد �سكانها‬ ‫�إىل ع�شرة ماليني ن�سمة‪� ،‬شهدت يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬ورغ��م الأزم��ة االقت�صادية العاملية‪،‬‬ ‫من ��وا اق �ت �� �ص��ادي��ا � �س��ري �ع��ا‪ ،‬و�أ� �ص �ب �ح��ت واح ��دة‬ ‫م��ن �أ� �س��رع االق�ت���ص��ادي��ات ال�ن��ام�ي��ة يف البحر‬ ‫الكاريبي‪.‬‬

‫اإلعالن عن تشكيل اللجنة الشعبية‬ ‫األردنية لدعم ومناصرة الشعب الليبي‬

‫معظم الإنتاج من حمافظات ال�شمال‬

‫م�تراف�ق��ة م��ع دع��م وزارة ال��زراع��ة ل�ك��ل م��ن ي ��زرع القمح‬ ‫وال�شعري بواقع خم�سة دنانري للدومن الواحد‪ ،‬مع تزويده‬ ‫ب�أف�ضل �أنواع البذار والتعهد ب�شراء كامل حم�صوله‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��اج الأردن ل��زراع��ة م�ل�ي��وين دومن م��ن القمح‪،‬‬ ‫ومليوين دومن م��ن ال�شعري‪ ،‬يف ح�ين ال تتجاوز م�ساحة‬ ‫الأرا��ض��ي ال�صاحلة ل��زراع��ة القمح وال�شعري زراع��ة بعلية‬ ‫مليون دومن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن كميات احلبوب املحلية امل�ستلمة العام‬ ‫املا�ضي كانت كما يلي‪« :‬القمح امل��واين وال�شعري العلفي‬ ‫للمو�سم ‪ 2010 -2009‬بلغت «‪ »14824‬طن من القمح املواين‬ ‫و«‪ »14567‬طنا من ال�شعري العلفي‪ ،‬يف حني بلغت الكميات‬ ‫التي مت ا�ستالمها من قمح البذار ‪ 1256‬طنا‪ ،‬وحوايل ‪1114‬‬ ‫طنا من �شعري البذار‪.‬‬ ‫يذكر �أن كمية الإنتاج من القمح يف الأردن و�صلت عام‬ ‫‪� 2003‬إىل (‪� )69‬ألف طن‪ ،‬وتراجعت �إىل (‪� )16‬ألف طن يف‬ ‫العام الذي تاله‪ ،‬ثم ارتفعت يف عام ‪ 2005‬لت�صبح (‪� )52‬ألف‬ ‫طن‪� ،‬إال �أنها ع��اودت االنخفا�ض يف عام ‪ 2006‬لتبلغ (‪)26‬‬ ‫�ألف طن‪ ،‬ويف عام ‪� )39( 2007‬ألف طن‪.‬‬ ‫وتقدر م�صادر وزارة الزراعة امل�ساحات املزروعة بالقمح‬ ‫بحدود ‪� 220‬ألف دومن‪ ،‬وامل�ساحات املزروعة بال�شعري بنحو‬ ‫‪� 400‬ألف دومن‪ ،‬بينما متو�سط �إنتاج القمح يرتاوح بني ‪300‬‬ ‫ ‪ 450‬كيلو للدومن الواحد‪� ،‬أما ال�شعري فيرتاوح بني ‪250‬‬‫ ‪ 350‬كيلو للدومن‪.‬‬‫وكانت �أ�سعار القمح قد �شهدت ت�ضاعفا يف �أ�سعارها‬ ‫خالل العامني املا�ضيني؛ ب�سبب نق�ص كميات املحا�صيل‬ ‫على م�ستوى العامل‪ ،‬وو�صل �سعر الطن �إىل ‪ 570‬دوالرا‪،‬‬ ‫مهددا بذلك بتحقيق زيادة مقدارها ‪ 35‬مليون دينار على‬ ‫خم�ص�صات دعم القمح البالغة ‪ 160‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وانخف�ضت �أ�سعار القمح يف الفرتة احلالية لي�صل‬ ‫�سعر الطن �إىل ‪ 370‬دوالرا للطن‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح�صائيات ر�سمية‪ ،‬ف�إن اال�ستهالك ال�سنوي‬ ‫للمملكة م��ن القمح يبلغ ح��وايل ‪� 700‬أل��ف ط��ن‪ ،‬مبعدل‬ ‫ا�ستهالك ‪ 2100‬طن يوميا‪ ،‬و‪� 63‬ألف طن �شهريا‪.‬‬

‫امللك ورئي�س الدومنيكان‬

‫امل�ت��زوج��ات م��ن غ�ير الأردنيني"‪،‬‬ ‫ُق � ِّد َم ل ��وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫منذ �شهرين‪ ،‬دون تلقي �أي رد‪.‬‬ ‫من االعت�صام‬ ‫وحت � �ت� ��ج امل �ع �ت �� �ص �م ��ات على‬ ‫ان �ت �ق��ا���ص ح �ق��وق �ه��ن كمواطنات للد�ستور"‪ ،‬مطالبات ب�إعطائهن ع�بر موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫�أردن�ي��ات يطالنب بحق �أبنائهن يف حقوقهن الد�ستورية‪ ،‬راف�ضات �أن "في�س بوك" حتت عنوان‪�" :‬أمي‬ ‫�أردن �ي��ة وجن�سيتها ح��ق يل" منذ‬ ‫جن�سيتهن‪ ،‬ويعتقدن �أن "عدم منح ُي ُكنَّ �أن�صاف مواطنات‪.‬‬ ‫يذكر �أن التجمع �أن�ش�أ �صفحة عامني‪� ،‬سبقها حتركات فردية من‬ ‫اجلن�سية لأبناء الأردنيات خمالف‬

‫قبل م�س�ؤولة التجمع "احلبا�شنة"‬ ‫منذ نحو �ست �سنوات‪.‬‬ ‫ريا جراء‬ ‫كث‬ ‫املعت�صمات‬ ‫وتعاين‬ ‫ً‬ ‫عدم ا�ستحقاق �أبنائهن جن�سيتهن‬ ‫الأردنية‪� ،‬أ�سوة بحق الرجل يف منح‬ ‫جن�سيته لزوجته و�أبنائه‪ ،‬ويطالنب‬ ‫برفع التحفظ ع��ن امل��ادة التا�سعة‬ ‫م��ن ات�ف��اق�ي��ة ال�ق���ض��اء ع�ل��ى جميع‬ ‫�أ�شكال التمييز �ضد املر�أة "�سيداو"‪،‬‬ ‫املتعلقة بحق املر�أة يف منح جن�سيتها‬ ‫لأب �ن��ائ �ه��ا‪ ،‬م �ع �ت�برات �أن ا�ستمرار‬ ‫ال�ت�ح�ف��ظ عليها ي�ف�ق��ده��ا الهدف‬ ‫الذي و�ضعت لأجله‪.‬‬ ‫وتلفت مذكرة رفعها التجمع‬ ‫يف اعت�صامه الأول �إىل �أن املعاناة‬ ‫ج��راء احلرمان من حق الأب�ن��اء يف‬ ‫جن�سية �أمهم متتد للعالج والتعليم‬ ‫والعمل‪.‬‬

‫�أع �ل��ن ع��دد م��ن الإع�لام �ي�ين والنا�شطني‬ ‫ال�سيا�سيني وال�ن�ق��اب�ين الأردن �ي�ي�ن ع��ن ت�شكيل‬ ‫جلنة �شعبية �أردن �ي��ة ل��دع��م ومنا�صرة ال�شعب‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة يف بيانها الت�أ�سي�سي‪" :‬نظرا‬ ‫مل��ا مي��ر ب��ه القطر الليبي ال�شقيق م��ن تغريات‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة غ�ي�ر م �� �س �ب��وق��ة يف � �س �ب �ي��ل احلرية‬ ‫وال�ك��رام��ة ال�ت��ي ُح��رم منها لعقود م��ن الزمن‪،‬‬ ‫ونتيجة للجرائم التي مار�سها وميار�سها النظام‬ ‫الليبي �ضد �شعبه‪ ،‬ونظراً ملا يعانيه هذا ال�شعب‬ ‫من اال�ستبداد والقهر والتعذيب املمنهج الذي‬ ‫ي�ستهدف ك��رام��ة الإن���س��ان الليبي على �أر�ضه‪،‬‬ ‫والنهب امل�ستمر ملقدرات ال�شعب الليبي ال�شقيق‪،‬‬ ‫فقد تداعت نخبة من الإعالميني والنا�شطني‬ ‫ال�سيا�سيني والنقابيني الأردنيني لت�شكيل جلنة‬ ‫دعم ومنا�صرة لل�شعب الليبي ال�شقيق"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة الزميل خالد �أبو اخلري‬ ‫�إن االج�ت�م��اع الت�أ�سي�سي الأول ال ��ذي عقدته‬ ‫اللجنة يوم اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬خرج بالتو�صيات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬العمل على تقدمي ال��دع��م الإعالمي‬ ‫وال�شعبي لل�شعب الليبي ال�شقيق‪ ،‬و�إبراز عدالة‬ ‫ق�ضيته ون�ضاله لبناء دول�ت��ه الع�صرية التي‬ ‫يحكمها القانون‪ ،‬ولنيل حريته التي ُحرم منها‬ ‫عقودا طويلة من الزمن‪.‬‬ ‫‪ .2‬تو�ضيح �صورة ما يجري يف ليبيا للر�أي‬ ‫العام املحلي والعربي والعاملي‪ ،‬و�إب��راز الفظائع‬ ‫واجلرائم التي يرتكبها النظام الليبي و�أزالمه‬ ‫ومرتزقته يف حق ال�شعب الليبي ال�شقيق‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال�ع�م��ل امل�ت��وا��ص��ل وامل�ستمر ع�ل��ى حث‬

‫�أبناء ال�شعب الأردين وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫واجل�م�ع�ي��ات وال�ن�ق��اب��ات على منا�صرة ال�شعب‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬وت �ق��دمي ال��دع��م ل��ه ب���ش�ت��ى الو�سائل‬ ‫املتاحة؛ حتى يحقق �أه��داف��ه وتطلعاته يف نيل‬ ‫ح��ري�ت��ه وب �ن��اء دول �ت��ه ال��دمي�ق��راط�ي��ة احلديثة‪،‬‬ ‫وزي��ارة جرحى و�ضحايا جرائم النظام الليبي‬ ‫الراقدين على �أ�سرة ال�شفاء يف امل�شايف الأردنية‪،‬‬ ‫وم�ؤازرتهم‪ ،‬ورفع روحهم املعنوية‪.‬‬ ‫‪ .4‬م���س��ان��دة ال���ش�ع��ب ال�ل�ي�ب��ي ال�شقيق يف‬ ‫مطالبه العادلة با�ستعادة مقدراته التي نهبها‬ ‫الديكتاتور القذايف‪.‬‬ ‫‪ .5‬بناء ج�سور التوا�صل مع ممثلي ال�شعب‬ ‫الليبي والتعاون معهم من �أجل و�ضع الت�صورات‬ ‫و�آل �ي��ات العمل يف ه��ذا امل �ج��ال؛ كونهم الأق ��در‬ ‫والأق � ��رب ع�ل��ى م�ع��ان��اة ال�شعب الليبي وتفهم‬ ‫احتياجاته؛ م��ن �أج��ل امل�ساهمة يف رف��ع الظلم‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫‪ .6‬االت���ص��ال ب��اجل�ه��ات الطبية الأردنية‬ ‫وج�م�ع�ي��ة امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة وح �ث �ه��ا على‬ ‫ا�ستقبال مزيد من اجلرحى الليبيني‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة يف ع�ضويتها‪ :‬داوود املاين‪،‬‬ ‫وع�صام مبي�ضني‪ ،‬وكامل ن�صريات‪ ،‬وجهاد �أبو‬ ‫بيدر‪ ،‬وط��ارق ديلواين‪ ،‬وهديل الب�س‪ ،‬وحممد‬ ‫ف�ضيالت‪ ،‬و�أحمد برقاوي‪ ،‬وحممود الطراونة‪،‬‬ ‫ونبيل حمران‪ ،‬و�أمين ف�ضيالت‪ ،‬و�شريف �سامل‪،‬‬ ‫و�إياد خليفة‪ ،‬وجهاد الرنتي�سي‪ ،‬ود‪.‬مو�سى �صقر‪،‬‬ ‫وغازي الذيبة‪ ،‬وتي�سري النجار‪ ،‬وعمر �شاهني‪،‬‬ ‫وحممد عر�سان‪ ،‬وناجي �أبو لوز‪ ،‬وهبة بي�ضون‪،‬‬ ‫وق���ص��ي ج �ع��رون‪ ،‬وحم �م��د حم�ي���س��ن‪ ،‬وحممد‬ ‫م�صطفى‪.‬‬ ‫للتوا�صل‪:‬‬ ‫‪khaledabualkhair1@yahoo.com‬‬

‫االحتفال بتخريج الفوج األول من‬ ‫طلبة النادي القرآني يف لواء القصر‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫احتفل يف بلدة الق�صر �شمال‬ ‫م��دي�ن��ة ال �ك��رك �أم ����س بتخريج‬ ‫ال �ف��وج الأول م��ن ط�ل�ب��ة ن��ادي‬ ‫الطفل القر�آين التابع جلمعية‬ ‫املحافظة على القر�آن يف البلدة‪،‬‬ ‫وعددهم ‪ 60‬طفال وطفلة‪ ،‬للفئة‬ ‫العمرية �أربع وخم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ورعى احلفل امل�شرف العام‬ ‫للجمعية الأردن �ي��ة للمحافظة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ق ��ر�آن ال��دك �ت��ور عدنان‬ ‫ع ��زاي ��زة‪ ،‬و�أل �ق �ي��ت يف االحتفال‬ ‫عدد من الكلمات‪ ،‬كما مت تقدمي‬ ‫بع�ض الأنا�شيد الدينية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال راع � � ��ي احل � �ف ��ل �إن‬ ‫الأم��ة لن تنه�ض من جديد �إال‬ ‫بالعي�ش يف ظالل القر�آن الذي‬ ‫�أحياها اهلل به‪ ،‬رغم ما ي�صيبها‬ ‫من نكبات‪ ،‬وما تتعر�ض لها من‬ ‫م ��ؤام��رات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مثل‬ ‫ه� ��ذا اجل �ي��ل ال � ��ذي ن�ح�ت�ف��ل به‬ ‫اليوم هم غرا�س طيبة مل�ستقبل‬ ‫�أمتهم ووطنهم‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬ح�سبنا �أننا‬

‫من حفل التخريج‬

‫نعي�ش على �أر���ض الأردن‪� ،‬أر�ض‬ ‫ال�شهادة وال�شهداء"‪.‬‬ ‫�أم ��ا رئ�ي����س ال �ن ��ادي عاكف‬ ‫املجايل فقال‪" :‬نحتفل بتخريج‬ ‫الفوج الأول من طلبة النادي من‬ ‫خ�لال تب�صري النا�شئة يف كافة‬ ‫املجاالت القر�آنية بتحفيظ كتاب‬ ‫اهلل للذكور والإناث‪ ،‬يف الدورات‬ ‫التمهيدية واملتقدمة والإجازة‪،‬‬ ‫مبينا �أن ال �ب��اب م�ف�ت��وح لكافة‬ ‫الفئات العمرية لال�ستفادة من‬ ‫هذه الربامج‪.‬‬

‫رئ �ي ����س ف� ��رع اجل �م �ع �ي��ة يف‬ ‫ال� �ك ��رك ح �� �س�ين ع �� �س��اف‪ ،‬ق ��ال‪:‬‬ ‫"نبارك ل�ل�خ��ري�ج�ين و�أول �ي ��اء‬ ‫�أم ��وره ��م ه ��ذا التفوق"‪ ،‬داعيا‬ ‫املواطنني �إىل امل�شاركة الوا�سعة‬ ‫يف ن �� �ش��اط��ات اجل �م �ع �ي��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫امل � �� � �ش ��روع ال ��وط� �ن ��ي ال�صيفي‬ ‫الع�شرون‪ ،‬الذي قال �إنه �سيبا�شر‬ ‫عمله يف غ�ضون �أيام‪.‬‬ ‫ويف اخل� � �ت � ��ام وزع راع � ��ي‬ ‫االح � � �ت � � �ف� � ��ال ال � � �ه� � ��داي� � ��ا على‬ ‫اخلريجني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫ملتقى ومعرض دولي يف‬ ‫األردن لألمن والسالمة املهنية‬

‫القوة األردنية يف أفغانستان توزع‬ ‫طرود الخري على الشعب األفغاني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وزع� ��ت ق ��وة احل �م��اي��ة الأردن � �ي� ��ة ال �ع��ام �ل��ة يف‬ ‫�أف�غ��ان���س�ت��ان ط ��رود اخل�ي�ر وامل �� �س��اع��دات الغذائية‬ ‫والعينية على ال�شعب الأفغاين بالتعاون والتن�سيق‬ ‫ما بني القوات امل�سلحة الأردنية والهيئة اخلريية‬ ‫الأردن �ي��ة الها�شمية‪ ،‬وذل ��ك يف �إط ��ار ا�ستمرارها‬ ‫يف ال��دور الإن�ساين النبيل ال��ذي تقوم به القوات‬ ‫امل�سلحة الأردن �ي��ة م��ن خ�لال م�شاركتها يف مهام‬ ‫حفظ ال�سالم الدولية يف خمتلف مناطق ال�صراع‬ ‫يف العامل‪ ،‬ومبنا�سبة ذكرى الثورة العربية الكربى‬

‫ويوم اجلي�ش‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ت ��وزي ��ع امل �� �ص��اح��ف وك �ت��ب التف�سري‬ ‫وال �ق��رط��ا� �س �ي��ة وامل�ل�اب ����س ع �ل��ى م���س��اج��د و�أه� ��ايل‬ ‫منطقة لوقار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ثمن حمافظ لوقار م�ساهمة قوة‬ ‫احلماية الأردنية وامل�ست�شفى امليداين يف التخفيف‬ ‫من معاناة ال�شعب الأف�غ��اين‪ ،‬ودوره�م��ا النبيل يف‬ ‫تقدمي امل�ساعدات الإن�سانية على خمتلف �أ�شكالها‪،‬‬ ‫كما متنى للملك ع�ب��داهلل ال�ث��اين القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة دوام ال�صحة والعافية وللمملكة‬ ‫االردنية الها�شمية دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫«املركز اإلسالمي» تختتم دورات‬ ‫املفاهيم التنموية يف معان‬

‫من التكرمي‬

‫معان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية حمافظ معان �أقامت جمعية املركز‬ ‫الإ�سالمي بالتعاون مع الوكالة الكندية للتنمية‬ ‫امل�ستدامة م�شروع "متكني"‪ ،‬حفل تخريج دورات‬ ‫املفاهيم التنموية للم�شاركني من مراكز اجلمعية‬ ‫يف حم��اف �ظ��ة م �ع��ان (م ��رك ��ز م �ع ��ان‪ ،‬وال�شوبك‪،‬‬ ‫وامل��ري�غ��ة‪ ،‬ووادي م��و��س��ى)‪ ،‬ال��ذي ا�ستمر م��دة ‪12‬‬ ‫�شهراً‪ ،‬بتمويل من الوكالة الكندية مببلغ ‪23200‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ح�ضر احل�ف��ل ال ��ذي �أق �ي��م يف ق��اع��ة �صندوق‬ ‫الأردين الها�شمي يف م�ع��ان �أم�ي�ن ع��ام اجلمعية‬

‫�أ‪.‬اليف قباعة‪ ،‬وال�سيدة هال غو�شة ممثلة ال�صندوق‬ ‫الكندي للتنمية امل�ستدامة‪ ،‬ونائب حمافظ معان‬ ‫ال���س�ي��د حم�م��د امل ��دين مم�ث�لا ع��ن راع ��ي احلفل‪،‬‬ ‫وال�سيدة خلود �أب��و زي��د مديرة ومدربة امل�شروع‪،‬‬ ‫وال�سيد ف��واز امل��زرع��اوي رئي�س ق�سم امل�شاريع يف‬ ‫اجلمعية‪،‬‬ ‫�أمني عام اجلمعية قال يف كلمته بهذه املنا�سبة‬ ‫�إننا من خ�لال منهج التمكني �سنعمل على تبني‬ ‫مفاهيم التنمية ال�شاملة امل�ستدامة ك�أ�سا�س عمل‬ ‫ننطلق م�ن��ه لتح�سني م���ش��ارك��ة امل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫ك�م���س��ان��د و� �ش��ري��ك ل�ل�ج�ه��د احل �ك��وم��ي والأهلي‬ ‫والدويل‪.‬‬

‫مقتل نزيل يف مركز إصالح الجويدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتقق اجل�ه��ات املخت�صة يف مالب�سات مقتل‬ ‫نزيل يف مركز �إ�صالح وت�أهيل جويدة م�ساء ال�سبت‬ ‫بعد �ضربه على يد ثالثة نزالء يف املركز‪.‬‬ ‫امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام ��ي يف م��دي��ري��ة الأم� ��ن العام‬ ‫قال الأحد �إن مدعي عام حمكمة اجلنايات �أوقف‬ ‫النزالء الثالثة بتهمة القتل‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬قال املكتب الإعالمي �إن النزيل‬ ‫�أ�سعف اجلمعة ونقل �إىل م�ست�شفى الب�شري‪ ،‬بناء‬ ‫على قرار طبيب مركز الإ�صالح؛ �إذ كان ي�شكو من‬ ‫�أمل يف الر�أ�س �سببه ال�سقوط على الأر�ض‪ ،‬بح�سب‬ ‫ادعاء النزالء يف غرفته‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل ال �ن��زي��ل ب �ع��د ال �ف �ح��و� �ص��ات الطبية‬

‫وال���ش�ع��اع�ي��ة ال�ل�ازم��ة ع�ل��ى ت�ق��ري��ر م��ن الطبيب‬ ‫امل� �ن ��اوب ي�ف�ي��د ب �ع��دم وج� ��ود ك���س��ر يف اجلمجمة‪،‬‬ ‫وحالته جيدة‪ ،‬ف�أعيد �إىل مركز الإ�صالح‪ ،‬وفجر‬ ‫اليوم التايل �أ�صيب النزيل بدوخة وت�شنج‪ ،‬و�أ�سعف‬ ‫من جديد‪ ،‬حيث تويف لدى و�صوله امل�ست�شفى‪ ،‬فتم‬ ‫�إب�لاغ مدعي ع��ام عمان بالواقعة يف حينه‪ ،‬فقرر‬ ‫حتويل اجلثة �إىل املركز الوطني للطب ال�شرعي‬ ‫لبيان �سبب الوفاة‪.‬‬ ‫ت�ق��ري��ر ال �ط��ب ال���ش��رع��ي �أف� ��اد ب��وج��ود �شبهة‬ ‫جنائية يف وقوع الوفاة‪ ،‬وتوىل مدعي عام حمكمة‬ ‫اجل �ن��اي��ات ال �ك�برى ال�ت�ح�ق�ي��ق‪ ،‬وت �ب�ين �أن الوفاة‬ ‫حدثت �إثر اعتداء بال�ضرب من ثالثة من النزالء‬ ‫يف ال�غ��رف��ة على ال�ن��زي��ل امل�ت��وف��ى‪ ،‬وق��رر ب�ن��اء على‬ ‫الوقائع والإفادات توقيفهم بتهمة القتل‪.‬‬

‫أول فريق طبي أردني يصل إىل‬ ‫بنغازي من املستشفى التخصصي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت يف عمان �أم�س �أعمال امللتقى‬ ‫وامل�ع��ر���ض ال ��دويل ل�ل�أم��ن وال�سالمة‬ ‫ال �ع��ام��ة ال � ��ذي اف �ت �ت �ح��ه م �ن��دوب��ا عن‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ال �ع�ين ع �ق��ل بلتاجي‬ ‫بهدف التعريف بكيفية �إدارة الكوارث‬ ‫والأزمات والأمن ب�أنواعه ودور ال�شباب‬ ‫يف الأمن وال�سالمة الوطنية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة م ��دي ��ري جم �م��وع��ة كادبي‬ ‫اال�ستثمارية الذراع التجاري ملركز امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫للت�صميم والتطوير وال�شركات التابعة له �شادي املجايل‬ ‫ان الأم ��ن وال �� �س�لام وال���س�لام��ة ت�ق��ع �ضمن الأولويات‬ ‫واحتياجات االن�سان الأ�سا�سية‪ ،‬ومنها يرقى الفرد اىل‬ ‫حتقيق ذات ��ه و�إدراك � ��ه كعن�صر ف��اع��ل يف ب�ن��اء جمتمعه‬ ‫ووطنه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�ع��امل يعج بكثري م��ن الأح� ��داث التي‬ ‫تنجم عن فراغ ي�ؤثر �سلبا على كرامة املواطن الذي افتقر‬ ‫�إىل مقومات الأم��ن وال�سالمة‪ ،‬ما ح��دا به للبحث عن‬ ‫و�سائل لإيجاد ذاته وحتقيق متطلبات الأمن االجتماعي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫و�أكد �أن تنظيم مثل هذه امللتقيات ي�ساهم �إيجابا يف‬ ‫حتقيق مفهوم الأم��ن اجلماعي يف الإقليم ال��ذي يعترب‬ ‫ركنا �أ�سا�سيا من �أركان الأمن ال�شامل‪ ،‬الذي ي�سعى �إليه‬ ‫ال�ع��امل خ��دم��ة لل�شعوب‪ ،‬وحتقيقا مل�صالح ال ��دول‪ ،‬وفق‬ ‫�شراكات يف املجاالت كافة‪� ،‬سواء كانت �أمنية �أم �سيا�سية‬ ‫ام اقت�صادية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير عام �شركة التطوير وال�سالمة‬

‫من االفتتاح‬

‫العامة املنظمة للملتقى ها�شم امل�ج��ايل �إن ه��ذا اللقاء‬ ‫يج�سد التعاون امل�شرتك بني اجلهات املعنية يف القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص يف منظمة التوعية والإر��ش��اد والتدريب‬ ‫ل�برام��ج الأم ��ن واحل�م��اي��ة وال���س�لام��ة ال�ع��ام��ة وال�صحة‬ ‫املهنية جلميع العاملني يف املن�ش�آت‪.‬‬ ‫وعر�ض دور ال�شركة التي تعد املظلة الرئي�سة لنخبة‬ ‫من قياديي الوطن من الع�سكريني املتقاعدين �أ�صحاب‬ ‫اخلربة واالخت�صا�ص من القوات امل�سلحة والأم��ن العام‬ ‫والدفاع امل��دين والقطاع اخلا�ص لإعطاء دورات و�إلقاء‬ ‫حما�ضرات وت�ق��دمي ا�ست�شارات متخ�ص�صة يف جماالت‬ ‫�أم��ن املن�ش�آت احليوية وامل�ع�ل��وم��ات واالت���ص��االت وك�شف‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�سجاماً مع توجيهات امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫لدعم الأ�شقاء يف ليبيا‪ ،‬بادر امل�ست�شفى التخ�ص�صي‬ ‫ب��إر��س��ال ف��ري��ق طبي متوجه �إىل مدينة بنغازي‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫الفريق يتكون من ‪ 13‬ا�ست�شاريا وطبيبا وفنيا‪،‬‬ ‫برئا�سة ال��دك�ت��ور ري��ا���ض ال���ش��رق��اوي‪ ،‬وي�ضم ك ً‬ ‫ال‬ ‫م��ن ال��دك�ت��ور غ��ازي رم���ض��ان (ا�ست�شاري جراحة‬ ‫عامة وجراحة املنظار)‪ ،‬والدكتور حامت الروا�شدة‬ ‫(ا�ست�شاري جراحة العظام واملفا�صل)‪ ،‬والدكتور‬ ‫�أ�� �ش ��رف ك��ام �ل��ة (اخ �ت �� �ص��ا� �ص��ي ج ��راح ��ة العظام‬ ‫واملفا�صل)‪ ،‬والدكتور رفعت ال�سكجي (ا�ست�شاري‬ ‫جراحة التجميل)‪ ،‬والدكتور حممد عبد املن�صور‬ ‫والدكتور ثمني ديربي (جراحة عامة)‪ ،‬والدكتور‬ ‫معاذ �أبو ليــــل (جراحة العظام)‪ ،‬والدكتور جمال‬ ‫ال���ش��روف (ا��س�ت���ش��اري ال�ت�خ��دي��ر)‪ ،‬و�أمي ��ن قظاما‬ ‫(ف �ن��ي ع �م �ل �ي��ات)‪ ،‬وحم �م��ود ع �ب��د ال �ك��رمي (فني‬ ‫تخدير)‪ ،‬وم�صطفى ال�شوبكي (ممر�ض ‪،)ICCU‬‬ ‫وحم ّمــــــــــــــد عــــادي (من�سق الفريق)‪.‬‬ ‫ومت تزويد الفريق الطبي بكميات من الأدوية‬

‫وامل�ستلزمات الطبية وال � ُع��دد اجل��راح�ي��ة مقدمة‬ ‫ك�إهداء �إىل الأ�شقاء يف ليبيا‪.‬‬ ‫و َف� � � ْور و� �ص��ول ال �ف��ري��ق �إىل م��دي �ن��ة بنغازي‬ ‫ا�ستقبلهم وزير ال�صحة يف املجل�س االنتقايل الليبي‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور ناجي بركات‪ ،‬حيث رحب بالوفد‬ ‫وث ّمــن خطوة امل�ست�شفى التخ�ص�صي ب�إر�سال هذا‬ ‫ال��وف�ـ��د‪ ،‬ال ��ذي ي�صل يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ع��اين فيه‬ ‫القطاع الطبي الليبي من ظروف �صعبة‪ ،‬وهم يف‬ ‫�أم�س احلاجة لهذا النوع من الدعم وامل�ساندة‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � �ـ � ��د رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة م� ��دي� ��ري امل�ست�شفى‬ ‫التخ�ص�صي الدكتور فوزي احلموري �أن امل�ست�شفى‬ ‫ال�ت�خ���ص���ص��ي ك ��ان ع�ل��ى ال � ��دوام ي�ق��ف �إىل جانب‬ ‫الأ�شقاء العرب يف الأزمات‪ ،‬حيث �سبق �أن مت �إر�سال‬ ‫وفود طبية من امل�ست�شفى التخ�ص�صي �إىل الأرا�ضي‬ ‫املحتلة يف ال�ضفة الغربية وقِطاع غزة‪ ،‬وكذلك فِرق‬ ‫طبية �إىل ال�سودان واليمن‪ ،‬و َث ّمــن احلموري دور‬ ‫�سالح اجلو امللكي ب�إي�صال الفريق الطبي بوا�سطة‬ ‫الطائرة التي غ��ادرت �صباح اليوم لإح�ضار املزيد‬ ‫من اجلرحى لعالجهم يف امل�ست�شفيات الأردنية‪،‬‬ ‫مم ّثلــة ب��اخل��دم��ات الطبية امللكية وامل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬و�سي�ستقبل امل�ست�شفى التخ�ص�صي م�ساء‬ ‫هذا اليوم �سبعة جرحى من مدينة بنغازي‪.‬‬

‫التزوير والتزييف‪.‬‬ ‫وقدم مدير الت�سويق وتطوير الأعمال يف ال�شركة‬ ‫الأردنية الدولية للحماية املهند�س ر�أفت ال�صايغ �إيجازا‬ ‫عن �أح��دث اخلدمات التي تقدمها ال�شركة مركزا على‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ال���ش��راك��ة ال�ت��ي مت توقيعها �أخ�ي�را م��ع �شركة‬ ‫�سيكيوريتا�س ال�سويدية لإعالن ال�شركة املتفوقة خلدمات‬ ‫الأمن واحلماية التي ت�سعى �إىل تو�سيع قاعدة اخلدمات‬ ‫الأمنية املقدمة يف الأردن لرتتقي �إىل م�ستويات عالية‬ ‫وعاملية وحت�سني م�ستوى االم��ن م��ن خ�لال ا�ستقطاب‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات والتكنولوجيا امل�ت�ط��ورة وت��وظ�ي��ف اخلربات‬ ‫الأجنبية من ال�شريك ال�سويدي مع اخلربات املحلية‪.‬‬

‫‪ 28‬شكوى اتجار بالبشر عام ‪2010‬‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫نظمت جمعية املعهد ال��دويل لت�ضامن الن�ساء يف العقبة بالتعاون مع ف��رع نقابة املحامني‪،‬‬ ‫ومنظمة املحامني والق�ضاة الأمريكيني‪� ،‬أم�س‪ ،‬جل�سة حوارية حول مو�ضوع "االجتار بالب�شر"‪.‬‬ ‫�أمينة �سر املعهد �إنعام الع�شا قالت �إن �أهمية الق�ضية‬ ‫تكمن يف تزايد �أعداد حاالت االجتار بالب�شر وتداخلها مع‬ ‫ق�ضايا �أخرى‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الأردن �أ�صدر قانون االجتار‬ ‫يف عام ‪ ،2009‬وال يزال الكثري من القانونيني واملواطنني‬ ‫يجهلون �أهمية هذا املو�ضوع وت�أثريه على املجتمع‪ ،‬ووقوع‬ ‫العديد من املواطنني �ضحايا دون علمهم بذلك‪.‬‬ ‫و َع َّرفت االجتار ب�أنه ا�ستقطاب ونقل و�إيواء وا�ستالم‬ ‫الب�شر بوا�سطة االحتيال �أو القوة �أو الإك��راه لأغرا�ض‬ ‫اال�ستغالل اجلن�سي �أو العمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن عدد الأ�شخا�ص الذي يتم االجتار بهم‬

‫�سنويا ي�ق��در ب� �ـ‪� 900‬أل ��ف �شخ�ص ح��ول ال �ع��امل‪ ،‬و‪ 80‬يف‬ ‫املئة منهم من الن�ساء‪ ،‬و‪ 20‬يف املئة من الرجال‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن �أي �شح�ص ميكن �أن يقع �ضحية االجت��ار‪ ،‬من خالل‬ ‫ال��وع��د ب��وظ�ي�ف��ة ج �ي��دة‪� ،‬أو وع ��د ب��ال�ت�ع�ل�ي��م م��ن جهات‬ ‫خارجية‪ ،‬كعمليات املنح والبعثات على الإنرتنت‪� ،‬أو تلقي‬ ‫وع��د ب��ال��زواج �أو البيع م��ن قبل الأب��وي��ن �أو الأق��رب��اء �أو‬ ‫االختطاف‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الع�شا �إىل �أن �أه��م �أ�سباب الوقوع ك�ضحايا‬ ‫اجت��ار هي الفقر والبطالة وقلة فر�ص التعليم والعمل‬ ‫وامل�شاكل العائلية والرغبة بحياة �أف�ضل ب�أي �شكل‪.‬‬

‫امل �ح��ام �ي��ة � �س �م��اح م��رم ����ش م ��ن م�ن�ظ�م��ة املحامني‬ ‫والق�ضاة الأمريكيني قالت �إن الأردن واك��ب املعطيات‬ ‫العاملية حول هذا املو�ضوع‪ ،‬ومت ت�أ�سي�س وحدة يف البحث‬ ‫اجلنائي متخ�ص�صة يف االجتار يف الب�شر‪ ،‬ومت حتريك ‪14‬‬ ‫�شكوى يف عام ‪ ،2009‬كان منها ‪ 5‬حاالت بيع كلى‪ ،‬و‪ 2‬بيع‬ ‫�أطفال‪ ،‬ويف ‪ 2010‬كان هناك ‪� 28‬شكوى‪ 13 ،‬منها بيع كلى‪،‬‬ ‫و‪ 12‬اجتار بعامالت املنازل‪ ،‬و‪� 12‬شكوى من عمال م�صانع‬ ‫مت ا�ستغاللهم‪ ،‬وحالة دعارة‪ ،‬وارتفع العدد ليكون يف عام‬ ‫‪ 2011‬وحتى �شهر �آذار فقط ‪ 7‬ق�ضايا‪ ،‬كان منها ‪ 4‬حاالت‬ ‫بيع كلى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صدور قانون خا�ص �سمي بقانون‬ ‫االجتار بالب�شر لعام ‪ ،2009‬و�صدر يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت م��رم����ش �أن ��ه للتعرف ع�ل��ى ج��رمي��ة االجتار‬ ‫فيجب �أن ت�شتمل على ثالث عنا�صر؛ هي الفعل والغر�ض‬ ‫والو�سيلة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن منظمتها تتعاون م��ع وزارة‬ ‫العدل يف تنفيذ عدد من امل�شاريع والربامج التوعوية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫سائقو الشاحنات يف العقبة يعتصمون للمطالبة بتحسني ظروف عملهم‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫اعت�صم �أكرثمن ‪� 100‬سائق من �سائقي‬ ‫ال���ش��اح�ن��ات الأه�ل�ي��ة ال�ع��ام�ل��ة يف العقبة‬ ‫�أم ����س يف منطقة ال��را� �ش��دي��ة احتجاجا‬ ‫على ما ا�سموه "توقف" �أعمالهم‪ ،‬وعدم‬ ‫توخي العدالة يف دور التحميل من امليناء‬ ‫ل�صالح ال�شركات الكربى‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫ق ��رار ج�م��ع احل��اوي��ات‪ ،‬ب��و��ض��ع حاويتني‬ ‫على �سيارة واح��دة‪ ،‬مما �أ�ضر بال�سيارات‬ ‫ذات املحورين والثالثة والأربعة حماور‪،‬‬ ‫وكذلك تدين �أجور نقل الب�ضائع التي ال‬ ‫تتجاوز ن�صف الكمية‪ ،‬بح�سب ال�سائقني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سائقون بو�ضع ت�سعرية‬ ‫من�صفة حتقق احلد الأدن��ى من الفائدة‬ ‫مل��ال�ك��ي ال �� �ش��اح �ن��ات؛ ك ��ون الأج � ��ور التي‬ ‫ي�ت�ق��ا��ض��ون�ه��ا ع��ن ح �م��والت �شاحناتهم‬ ‫م�ن�خ�ف���ض��ة وال ت �ع��ود ع�ل�ي�ه��م بالكلفة‬

‫الت�شغيلية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س��ائ�ق��ون �إن �ه��م ي�ع��ان��ون من‬ ‫تردي �أو�ضاعهم االقت�صادية بعد تراجع‬ ‫عملهم ب�سبب الإج��راءات التي تقوم بها‬ ‫اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة يف ال��وق��ت احل ��ايل‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن �سائقي ال�شاحنات يعي�شون‬ ‫ظروفا �صعبة‪ ،‬وانتقد �أ�صحاب ال�سيارات‬ ‫ال�شاحنة و�ضع امليناء امل�تردي‪ ،‬وافتقاره‬ ‫�إىل اخل��دم��ات‪� ،‬إ�ضافة �إىل افتقاد بع�ض‬ ‫�سائقي ال�شاحنات �إىل وجود فرتات راحة‬ ‫يف التنقالت م��ن و�إىل ع�م��ان‪ ،‬م��ا �أدى ‪،‬‬ ‫بح�سبهم‪� ،‬إىل وقوع حوادث على الطريق‬ ‫ال�صحراوي‪ ،‬م�ضيفني �أن اجلهات املعنية‬ ‫مل تقم ب ��أي �إج ��راءات فعلية م��ن �ش�أنها‬ ‫ت ��وف�ي�ر ال� �ع ��دال ��ة ب�ي�ن ج �م �ي��ع �أ�صحاب‬ ‫ال�شاحنات‪ ،‬كما �أ�شاروا �إىل �أن عدة لقاءات‬ ‫ع �ق��دت م ��ع اجل �ه ��ات ال��ر� �س�م �ي��ة (وزارة‬ ‫ال �ن �ق��ل) مل ت�ث�م��ر ��ش�ي�ئ��ا ي���ض�م��ن تنفيذ‬

‫فريق طبي بريطاني يجري‬ ‫عمليات قلب لألطفال‬ ‫بمستشفى الجامعة‬

‫البعثة الطبية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب� ��د�أ ف��ري��ق ط �ب��ي ب��ري �ط��اين م��ن م���س�ت���ش�ف��ى الرويال‬ ‫ب��روم�ت��ون يف ل�ن��دن �إج ��راء عمليات قلب مفتوح للأطفال‬ ‫بالتعاون مع فريق من م�ست�شفى اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫وح���س��ب ب �ي��ان ��ص�ح��ايف � �ص��ادر ع��ن امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬يجري‬ ‫الفريق الطبي الذي يزور امل�ست�شفى ملدة خم�سة �أيام عمليات‬ ‫للأطفال الذين يعانون من عيوب خلقية يف القلب‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ن�شاطات الفريق الذي ير�أ�سه �أخ�صائي جراحة‬ ‫قلب الأط�ف��ال الربيطاين الدكتور �سيثيا برامج تدريبية‬ ‫للكوادر الطبية والتمري�ضية‪.‬‬

‫طقس معتدل اليوم‬ ‫وحار نسبيا غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم معتدال يف املناطق اجلبلية وحارا‬ ‫ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪ .‬ويطر�أ ارتفاع قليل على درج��ات احلرارة‬ ‫غ��دا ويكون الطق�س ح��ارا ن�سبيا يف املناطق اجلبلية وحاراً‬ ‫يف باقي املناطق وتكون ال��ري��اح �شمالية غربية خفيفة اىل‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪� ،‬أما يوم الأربعاء في�ستمر اجلو حارا ن�سبيا‬ ‫يف املناطق اجلبلية وح ��اراً يف ب��اق��ي املناطق وت�ك��ون الرياح‬ ‫�شمالية غربية خفيفة اىل معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�ت��راوح درج ��ات احل� ��رارة ال�ع�ظ�م��ى يف ع�م��ان لاليام‬ ‫الثالثة املقبلة ما بني ‪� 31‬إىل ‪ 34‬درجة مئوية‪.‬‬

‫ميناء احلاويات يف العقبة‬

‫مطالب ال�سائقني و�أ�صحاب ال�شاحنات‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال���س��ائ��ق حم�م��د الب�شاب�شة‬ ‫ان االع�ت���ص��ام ج��اء ل�ع��دم تنفيذ الوعود‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ق�ب��ل �أرب �ع��ة �أ��ش�ه��ر وا�ستكما ًال‬ ‫العت�صام القطرانة الذي جاء احتجاجا‬ ‫ع �ل��ى ع� ��دم ت ��وخ ��ي ال� �ع ��دال ��ة يف توزيع‬

‫ال��دور �أثناء التحميل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يكبد‬ ‫ال�شاحنات العائدة ملواطنني خ�سائر كبرية‬ ‫ج��راء "ا�ستيالء ال�شركات الكربى على‬ ‫عمليات التحميل من ميناء احلاويات"‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ر�سوم الرتخي�ص واملخالفات‬ ‫التي تتكبدها ال�شاحنات على الطرق‪.‬‬

‫"الزراعيني" تطلب إلزام مكاتب تقييم‬ ‫األثر البيئي بتعيني مهندسني زراعيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت نقابة املهند�سني ال��زراع�ي�ين وزير‬ ‫الأ�شغال العامة والإ�سكان يحيى الك�سبي ب�إلزام‬ ‫امل�ك��ات��ب العاملة يف جم��ال تقييم الأث ��ر البيئي‬ ‫للم�شاريع بتعيني مهند�سني زراعيني‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ا��س�ت�ق�ب��ال وزي ��ر الأ�شغال‬ ‫العامة والإ��س�ك��ان يف مكتبه وف��د جمل�س نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني‪ ،‬برئا�سة نقيب املهند�سني‬ ‫الزراعيني املهند�س عبد الهادي الفالحات‪.‬‬ ‫و��س�ل��م ال �ف�لاح��ات ال��وزي��ر م��ذك��رة ر�سمية‬ ‫تتعلق مبطالب النقابة‪ ،‬التي ت�ضمنت مقرتح‬ ‫النقابة بت�أهيل املكاتب وال�شركات امل�سجلة يف‬ ‫النقابة لغايات تنفيذ العطاءات احلكومية‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�سماح لغريهم من ال�شركات واال�ست�شاريني من‬ ‫غ�ير املهند�سني الأردن �ي�ي�ن بالتقدم لإج ��راءات‬ ‫الت�أهيل‪ ،‬خا�صة يف جمال �إعداد وتنفيذ درا�سات‬ ‫الأثر البيئي للم�شاريع‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت امل��ذك��رة ب ��إع��داد تعليمات خا�صة‬ ‫ل�ت��أه�ي��ل ال���ش��رك��ات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات امل�م�ل��وك��ة لغري‬ ‫املهند�سني الأردنيني‪ ،‬بخا�صة حملة تخ�ص�صات‬ ‫م��وارد امل�ي��اه والبيئة م��ن املهند�سني الزراعيني‬ ‫"�شعبة الأرا�ضي واملياه والبيئة"‪ ،‬ممن ميتلكون‬ ‫اخلربات والت�أهيل الأكادميي والتطبيقي الالزم‬ ‫لإجراء هذه الدرا�سات‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ب� ��إل ��زام امل �ك��ات��ب ال�ه�ن��د��س�ي��ة التي‬ ‫ترغب بالت�أهيل للم�شاركة يف تنفيذ العطاءات‬ ‫احلكومية يف جمال تقييم الأثر البيئي للم�شاريع‬

‫بتعيني مهند�سني زراعيني �ضمن االخت�صا�صات‬ ‫والكوادر الالزمة‪.‬‬ ‫وا�شرتط نظام تقييم الأث��ر البيئي رقم ‪37‬‬ ‫ل�سنة ‪� 2005‬إجراء تقييم بيئي مبدئي للم�شاريع‬ ‫الزراعية وال�صناعات الغذائية‪ ،‬وهي تخ�ص�صات‬ ‫�أ�سا�سية �ضمن نقابة املهند�سني الزراعيني‪.‬‬ ‫واق�ت��رح� ��ت م� ��ذك� ��رة ال �ن �ق��اب��ة مهند�سني‬ ‫زراعيني من تخ�ص�ص الإنتاج احليواين للعمل‬ ‫يف امل �� �ش��اري��ع ال��زراع �ي��ة‪ ،‬م�ث��ل ت��رب�ي��ة الدواجن‬ ‫والأب �ق��ار والأغ �ن��ام‪ ،‬و�إن���ش��اء امل�سالخ‪ ،‬وتخ�ص�ص‬ ‫ت�صنيع غذائي مل�شاريع �صناعة الزيوت والدهون‬ ‫النباتية واحليوانية‪ ،‬وتعبئة املنتجات احليوانية‬ ‫والنباتية وتعليبها‪ ،‬و�صناعة منتجات احلليب‪،‬‬ ‫وم�صانع ال�سكر‪ ،‬وم�صانع اخلمرية‪ ,‬وتخ�ص�ص‬ ‫موارد املياه والبيئة والرتبة‪ ،‬وتخ�ص�ص الوقاية‬ ‫النباتية مل�شاريع م�صانع مبيدات احل�شرات‪.‬‬ ‫وطالبت امل��ذك��رة الك�سبي ب ��إع��ادة النظر يف‬ ‫ال�شروط اخلا�صة بت�أهيل املكاتب واال�ست�شاريني‬ ‫يف امل �ج��ال ال�ب�ي�ئ��ي‪ ،‬وال �� �س �م��اح ل�غ�ير املهند�سني‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن "من امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ين �ضمن‬ ‫اخ�ت���ص��ا��ص��ات�ه��م املختلفة" ب��ال �ت �ق��دم لغايات‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى ال�ت��أه�ي��ل واالع �ت �م��اد‪ ،‬ملتزمني‬ ‫بال�شروط الفنية واخل�برات التي تراها الوزراة‬ ‫منا�سبة‪.‬‬ ‫و�أبدت النقابة من خالل املذكرة اال�ستعداد‬ ‫التام للتوا�صل مع املخت�صني يف ال��وزارة لغايات‬ ‫و� �ض��ع ه� ��ذه ال �� �ش ��روط ال �ف �ن �ي��ة وت� �ق ��دمي كافة‬ ‫ال�ضمانات الالزمة‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫‪7‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200118636( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة قا�سم حممد الفاخري و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )101540‬بتاريخ ‪2011/5/23‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/6/19‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة قا�سم حممد الفاخري ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي اربد ‪ /‬الرمثا ‪ /‬هاتف ‪0777917123 /‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2010-1517(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�صالح حمدان حمد ال�صانع‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��رج احل �م��ام ‪��� /‬ش‪ .‬امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ‪ /‬م�ق��اب��ل امل��رك��ز ال���ص�ح��ي ‪ /‬جممع‬ ‫بو�شه‪ /‬ط‪2‬‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلب�س �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫وال�غ��رام��ة مائة دي�ن��ار وال��ر��س��وم‪ ،‬ق��رارا غيابيا‬ ‫قابال لالعرتا�ض �صدر يف ‪2010/4/6‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2088 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/19 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫م�صطفى عيد عبدالكرمي اللوزي‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ��ب�رك ب���أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم لها‪� /‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/72 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/6/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬زيد جمول ن�صريات‬ ‫‪� 2‬سامح جمول ن�صريات‬

‫وعنوانه‪ :‬اربد �شارع الثالثني �شرق م�ؤ�س�سة الر�شدان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/1631 :‬‬ ‫تاريخ‪2009/4/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية حقوق اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7700 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حم�سن علي عي�سى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3367( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ابراهيم �سمري حممد ح�سني العمو�ش‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ابراهيم احمد حممد اعمر ا�سعيفان‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪/‬الطيبة ��ش��ارع امل��دار���س قرب‬ ‫م�سجد �سعيد ارحيل‬ ‫التهمة‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪)188 - 199‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/6/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬ليلى عي�سى عبدالفتاح ابو �سليم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق العقبة‬

‫ط� ��ال� ��ب ال� �ت� �ب� �ل� �ي ��غ‪ :‬ورث � � ��ة امل � ��رح � ��وم علي‬ ‫عبدالرحمن �سالمة القطامني ‪ /‬وكيلهم‬ ‫املحامون غ��ازي الهوامله ومالك العكايله‬ ‫وابراهيم احلنيفات‬ ‫املطلوب تبليغه‪ -1 :‬خالد عبدالعزيز عبد‬ ‫القادر الرما�ضني ‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫و�آخر مكان اقامة له‪ /‬العقبة املحدود �شارع‬ ‫الو�سط قرب جمعية خليل الرحمن‪.‬‬ ‫‪ -2‬عارف حممود �سلمان العوابده ‪ /‬جمهول‬ ‫مكان االقامة و�آخ��ر مكان اقامة له العقبة‬ ‫�شركة اجلتي‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫بالدعوى البدائية احلقوقية رقم ‪،2011/85‬‬ ‫�إدارة دعوى رقم ‪.2011/41‬‬ ‫مالحظة‪ :‬عليك مراجعة قلم حمكمة بداية حقوق‬ ‫العقبة خ�لال ث�لاث��ون ي��وم�اً م��ن ت��اري��خ تبليغكم‬ ‫ال�ستالم الئحة الدعوى وحافظة امل�ستندات‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء ‪ /‬قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ال �ل �ح �ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع ا�ستثمارية واجهة‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬ق � � � � ��رب ف� � � �ن � � ��دق ال� � ��� � �ش � ��ام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع� ��ار منا�سبة‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة‬ ‫‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن ��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر���ض زراع�ي��ة ‪ 13‬دومن طريق‬ ‫زراعي معبد ي�شقها �إىل ن�صفني‬ ‫تبعد عن و�سط مدينة عجلون‬ ‫‪2‬ك��م موقع مميز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬حو�ض ‪ 20‬ال�صبحية ورقم‬ ‫ال �ل��وح��ة ‪ 41‬ل�لات �� �ص��ال على‬ ‫املالك مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬

‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض م���س��اح��ة ‪300‬‬ ‫مرت مربعة ال�شكل من�سوب‬ ‫ب�����س��ي��ط م��ن��ط��ق��ة حديثة‬ ‫البناء تنظيم �سكن د جميع‬ ‫اخل��دم��ات مي�ك��ن ب �ن��اء ‪٪55‬‬ ‫من م�ساحة القطعة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�� �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق���اري���ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع حي نزل الذراع قطعة �أر�ض‬ ‫‪ 478‬م�تر تنظيم �سكن ج مربعة‬ ‫ال�شكل نهاية دخلة ممكن مبادلة‬ ‫ب�شقة م�ق��اب��ل م�ط��اع��م ال�سفراء‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر�� ��ض للبيع يف ال �ل�بن م�ساحة‬ ‫‪ 126‬دمن��ا واج �ه��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫كبرية مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ط� ��ري� ��ق جر�ش‬ ‫امل�ف��رق م�ساحة ‪ 50‬دومن مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1126 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/30‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة اجلالل للتمديدات‬ ‫الكهربائية‬

‫عمان ‪/‬وكيلها املحامي �صقر عبداحلليم‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫تي�سري عبدالرحيم حممود احلنيطي‬ ‫عمان ‪� /‬أب��و علندا بجانب ح��اووز امل��اء بجانب‬ ‫خمابز �أبو زقله حمل للأدوات الكهربائية‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬احل�ك��م ب��ال��زام امل�شتكى عليه‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي مب�ب�ل��غ الف‬ ‫واربعمائة دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫والفائدة القانونية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 394 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/11/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫جهاد عبدالرحيم حممد امل�صري‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬ق � ��رب حم �ك �م��ة زي� ��زي� ��ا ‪ -‬رق � ��م ال �ه ��ات ��ف‪:‬‬ ‫‪0795617335‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ماهر عو�ض م�صطفى عو�ض‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫با�سم �سالمه �سليمان الدب�س‬

‫�سحاب ‪ /‬دوار الدله ‪ -‬قرب �شركة النمور للأمن واحلماية‬ ‫ت‪0777408761 :‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‬ ‫‪ -1‬ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة (‪ )11‬م��ن ق��ان��ون ال�ب�ي�ن��ات وامل ��ادة‬ ‫(‪ )1818‬م��ن جم�ل��ة االح �ك��ام ال�ع��دل�ي��ة ال ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫باملبلغ املدعى به والبالغ (‪ )7000‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)350‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫‪ 2010/7/15‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪.2010/11/24‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 8548 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬احمد �سلمان حممد الطراونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬فايز عليان بركات القي�سي‬ ‫‪ -2‬حمدي �أحمد ح�صوه‬

‫عمان ‪� /‬شارع الأردن خميم احل�سني مقابل‬ ‫اال�شارة ال�ضوئية باجتاه جبل النزهة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/6/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫ب�سام حممد عبداهلل ياغي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1397 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/16 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫ب�سام ناجي جورج�س اجلزراوي‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ��ب�رك ب���أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم لها‪� /‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫االر� � � ��ض جت� � ��اري ع �ل��ى �شارع‬ ‫و� �ص �ف��ي ال �ت��ل م �� �س��اح��ة ‪1300‬‬ ‫م�تر مكتب اجل��وه��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روم � ��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف � ��از ‪ /‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�سيارات �سيــــــــارات‬

‫با�ص كيا ‪ 93‬حمرك ‪ 95‬جديد‬

‫نقل م�شرتك م�ؤمن ومرخ�ص‬ ‫للبيع �أو املبادلة ب�سيارة �صغرية‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪/‬‬ ‫�شارع الوكاالت م�ساحة املحل‬ ‫‪35‬م‪�� 2‬س��دة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪+‬‬ ‫ديكور كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع �م��ال التجارية ‪ /‬ب�أجرة‬ ‫� �س �ن��وي��ة ‪ +‬خ �ل��و ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شقق �شـــــــــــــــقق‬

‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان �� �ش ��ارع الأم� �ي��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل ط��ارق ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫طرببور م�ساحة االر�ض ‪770‬م‪2‬‬ ‫ال �ب �ن��اء ط��اب��ق ار�� �ض ��ي ‪249‬م‪2‬‬ ‫ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري ‪239‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬ال� �ب� �ن ��اء ع � �ب� ��ارة عن‬ ‫ت�سوية ‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل‬ ‫االخ �� �ض��ر ‪ /‬واج� �ه ��ة ح �ج��ر ‪/‬‬ ‫ك��ل طابق �شقة ‪ /‬م�ساحة كل‬ ‫ط��اب��ق ‪140‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ش �ق��ة ط��اب��ق �أر�� �ض ��ي ‪/‬‬ ‫م��دخ��ل م�ستقل م���س��اح��ة ‪110‬‬ ‫م�ت�ر م��رب��ع ‪ 3‬ن � ��وم‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫حمامني‪ ،‬مطبخ راك��ب‪� ،‬سوبر‬ ‫ديلوك�س‪ ،‬الكمالية ‪� -‬صويلح‬ ‫ ‪300‬م ع��ن دوار الكمالية‪،‬‬‫ال�شقة م��ؤج��رة ‪ -‬ا�ستثمارية‪،‬‬ ‫ع �م��ر ال� �ب� �ن ��اء ت �� �س �ع��ة �شهور‪،‬‬ ‫‪0788126350‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫‪5692852 - 3‬‬

‫للبيع ح��ي ن ��زال جم�م��ع جتاري‬ ‫م���س��اح��ةاالر���ض ‪ 340‬م�تر مكون‬ ‫م��ن ��ش�ق��ة ت���س��وي��ة ‪ 100‬م�ت�ر و‪3‬‬ ‫خمازن واجهة حجر ميكن بناء ‪3‬‬ ‫طوابق جديدة مل ي�سكن مرخ�ص‬ ‫بالكامل ب�سعر م�غ��ري للجادين‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني عمارة‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ت���س��وي��ة و‪ 4‬طوابق‬ ‫وروف كل طابق �شقة م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪ 125‬مرت كل طابق �شقة ‪4‬‬ ‫واجهات حجر اباجورات ديكورات‬ ‫م�ط��اب��خ راك �ب��ة م�ساحة االر�ض‬ ‫‪ 300‬ع �م��ر ال �ب �ن��اء � �س �ن �ت��ي على‬ ‫� �ش��ارع�ين مب��وق��ع ج�ي��د م�ؤجرة‬ ‫بالكامل ما عدا الطابق االر�ض‬ ‫ع �ق��ود اي� �ج ��ار � �س �ن��وي��ة ويتوفر‬ ‫لدينا ع�م��ارات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫��ش�ق��ة ��س��وب��ر دي�ل��وك����س فاخرة‬ ‫‪150‬م‪ 3 2‬ن��وم مطبخ ‪� -‬صالة‬

‫فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ �صالون ‪ 3 -‬حمام ‪ /‬ما�سرت‬‫يف موقع مميز وب�سعر منا�سب‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع � � �ش � �ق� ��ة جت � � ��اري‬‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح‬ ‫م �� �ش �غ��ل ‪ /‬او م� ��� �س� �ت ��ودع ‪/‬‬ ‫امل �� �ص��دار � �ش��ارع االخ �ن��ف بن‬ ‫ق �ي ����س ‪ /‬خ��ل��ف م�ست�شفى‬ ‫االي�ط��ايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ف� �ي�ل�ا او منزل‬ ‫م �� �س �ت �ق��ل ب� ��� �س� �ع ��ر معقول‬ ‫«�شرط» من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0797262255‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫حمد وعويضة للقاهرة لبحث‬ ‫إشكاليات معرب رفح‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬ ‫غادر كل من وكيل وزارة اخلارجية يف حكومة غزة غازي حمد‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئة املعابر واحلدود حامت عوي�ضة قطاع غزة م�ساء ال�سبت‬ ‫متوجهني �إىل العا�صمة امل�صرية القاهرة لبحث الإ�شكاليات التي‬ ‫وقعت م�ؤخرا على معرب رفح الربي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر فل�سطينية ل��وك��ال��ة "�صفا" الأح ��د �إن حمد‬ ‫وعوي�ضة توجها �إىل القاهرة بناء على طلب م�صر‪ ،‬م�شرية �إىل �أنهما‬ ‫�سيبحثان مع امل�س�ؤولني امل�صريني الإ�شكاليات التي وقعت م�ؤخ ًرا‬ ‫على املعرب بعد القرار امل�صري �إدخال ت�سهيالت على املعرب‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن حمد وعوي�ضة �سيبحثان �آل�ي��ات جديدة على املعرب‪،‬‬ ‫وت�سهيل حركة امل�سافرين‪ ،‬وزيادة عدد �ساعات و�أيام العمل باملعرب‪.‬‬ ‫و�أك ��دت م�ؤ�س�سة ال�ضمري حل�ق��وق الإن���س��ان الفل�سطينية �أن‬ ‫الت�سهيالت التي �أعلنتها م�صر على معرب رفح م�ؤخ ًرا جمرد �أوهام‬ ‫ودعاية �إعالمية ال ت�ستجيب حلاجة ال�سكان يف غ��زة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن �أو�ضاع امل�سافرين على املعرب �شكل من �أ�شكال امتهان الكرامة‬ ‫الإن�سانية التي تتنافى و�أب�سط مفاهيم احرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬

‫تمرين إسرائيلي يحاكي تعرض «الجبهة‬ ‫الداخلية» لــ«هجوم إلكرتوني موسع»‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫� �ش��رع��ت الأج � �ه� ��زة وامل ��ؤ� �س �� �س��ات ال �ت��اب �ع��ة ل �ق �ي��ادة م ��ا يعرف‬ ‫ب�ـ»اجل�ب�ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة» الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أم ����س الأح ��د بتنفيذ مترين‬ ‫مو�سع يحاكي تع ّر�ض اجلبهة لـ»�سيناريوهات خمتلفة وهجمات‬ ‫مو�سعة ت�ستهدفها»‪ .‬وذكر املوقع الإلكرتوين ل�صحيفة (ه�آرت�س)‬ ‫العربية �أن التمرين الذي يتوا�صل على مدار اخلم�سة �أيام املقبلة‬ ‫مب�شاركة جميع دوائ��ر الطوارئ الإ�سرائيلية‪� ،‬سيت�ض ّمن برناجماً‬ ‫لتدريب القوات امل�شاركة على التعامل مع �سيناريوهات خمتلفة؛‬ ‫وب�شكل خا�ص على احتمال تع ّر�ض ال�شبكات املحو�سبة الإ�سرائيلية‬ ‫لـ«هجمات �إل�ك�ترون�ي��ة» م��ن �ش�أنها �أن حت��دث خل ً‬ ‫ال ك�ب�يراً يف �آلية‬ ‫عمل �أنظمة و�سلطات «اجلبهة الداخلية» املختلفة‪ .‬و�أو�ضحت �أن‬ ‫املناورات التي تتعلق باجلانب الإلكرتوين �ستحاكي هجوم عدد من‬ ‫«املخرتقني» على نظام احلا�سوب لواحدة من �أكرب حمطات توليد‬ ‫الكهرباء وهي «�أوروت راب�ين»‪ ،‬وهو ما �سي�ؤدي �إىل تدهور كبري يف‬ ‫�إنتاج الكهرباء بحيث تنخف�ض ن�سبتها �إىل �أربعني يف املائة‪ .‬ومن‬ ‫املق ّرر �أن ت�شارك يف التمرين الذي �أطلق عليه ا�سم «نقطة حتول ‪»5‬‬ ‫كل من «�سلطة الطوارئ الإ�سرائيلية» و�شركة الكهرباء‪� ،‬إىل جانب‬ ‫عدد من ال��وزارات احلكومية وامل�ؤ�س�سات التعليمية وقوات اجلي�ش‬ ‫و�أنظمة الأمن ونحو ثمانني �سلطة حملية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التدريبات التي تنتهي يوم اخلمي�س القادم اختبار‬ ‫�صفارات الإن��ذار ونظام التحذير عرب الر�سائل الن�صية الق�صرية‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن‪ ‬توزيع معدات احل��االت الطارئة‪ ،‬ومراجعة التعليمات‬ ‫ح��ول اختيار املكان الآم��ن لالختباء‪� ،‬إذ �سيتم الطلب �إىل الأفراد‬ ‫التوجه �إىل «�أماكن �آمنة» يتم حتديدها م�سبقاً‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن تدريبات هذا العام �ستنفذ لل�سنة اخلام�سة على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬حيث ب��د�أ اجلي�ش الإ�سرائيلي بتدريبات «نقطة حتول»‬ ‫قبل �أرب��ع �سنوات‪ ،‬والتي عدها مراقبون م�ؤ�شراً على تنامي القلق‬ ‫الإ�سرائيلي جتاه ما تعتربه «تهديدات»‪ ‬تربز يف اجلوار‪ ،‬فيما يرى‬ ‫�آخرون �أن تلك التدريبات قد متثل تهيئة لل�شارع الإ�سرائيلي ل�ضربة‬ ‫ا�ستباقية ما قد ينفذها اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫قافلة «أميال من االبتسامات ‪»3‬‬ ‫تدخل قطاع غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�صلت �إىل قطاع غزة يوم �أم�س الأح��د عرب معرب رفح الربي‬ ‫قافلة «�أميال من االبت�سامات ‪ .»3‬ويبلغ عدد املت�ضامنني الدوليني يف‬ ‫هذه القافلة ‪ 53‬مت�ضامنا من جن�سيات �أجنبية وعربية خمتلفة‪ ،‬من‬ ‫بينهم بع�ض ال�شخ�صيات االعتبارية مثل وزير التنمية الربيطاين‬ ‫الأ�سبق وزوجته‪ ،‬ونائب عمدة لندن‪ .‬وحتمل القافلة معها ‪� 15‬سيارة‬ ‫حمملة ب�أدوية خا�صة ومعدات طبية وغريها‪ .‬وقال �أنور عطا اهلل‬ ‫الناطق با�سم اللجنة احلكومية لك�سر احل�صار وا�ستقبال الوفود‬ ‫�إن قافلة «�أميال من االبت�سامات ‪ »3‬و�صلت ظهر الأحد �إىل اجلانب‬ ‫امل�صري يف معرب رفح‪ .‬و�أو�ضح �أن اللجنة �أمتت كافة اال�ستعدادات‬ ‫على معرب رف��ح ال�ستقبال القافلة ب�شكل ر�سمي‪ ،‬و�أن املت�ضامنني‬ ‫�سيم�ضون خم�سة �أيام يف غزة �ضمن برنامج حمدد‪.‬‬ ‫ومن جهة اخرى‪ ،‬قالت جمعية حقوقية فل�سطينية �إنها ت�ستعد‬ ‫ال�ستقبال «قافلة احلرية لأ�سرى فل�سطني» التي �ست�أتي من جنوب‬ ‫�أفريقيا مطلع ال�شهر القادم‪« ،‬ك�أول قافلة �أجنبية تخ�ص�ص جميئها‬ ‫لدعم ق�ضية الأ�سرى الفل�سطينيني يف �سجون االحتالل»‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت جمعية «واع ��د» ل�ل�أ��س��رى وامل �ح��رري��ن‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫�صحفي ب�أن القافلة مكونة من خم�سة وثالثني مت�ضام ًنا و�شخ�صية‬ ‫اعتبارية‪ ،‬و�سيكون برناجمهم مرك ًزا على زيارة بيوت ذوي الأ�سرى‪،‬‬ ‫و�إعمار البيوت التي دمرت �أثناء العدوان الإ�سرارئيلي على غزة نهاية‬ ‫عام ‪ .2008‬وبينت اجلمعية احلقوقية �أنه ويف �سياق مزيد من الدعم‬ ‫والتح�شيد لن�صرة الأ��س��رى والعمل على تدويل ه��ذا امللف؛ ف�إنها‬ ‫«توا�صلت مع عدد من الهيئات الدولية الر�سمية وال�شعبية للقيام‬ ‫بهبة �إن�سانية تركز على املعاناة امل�ستمرة التي يتجرعها الأ�سرى يف‬ ‫�سجون االحتالل‪ ،‬يف ظل االنتهاكات ال�صهيونية املتوا�صلة بحقهم»‪،‬‬ ‫على حد تعبريها‪.‬‬

‫الأحمد‪ :‬نحن من طلب الت�أجيل‬

‫هنية‪ :‬تأجيل لقاء عباس ومشعل ألسباب فنية‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن رئي�س احلكومة الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل هنية ت�أجيل اللقاء‬ ‫الذي كان مقررا غد ًا الثالثاء يف العا�صمة امل�صرية القاهرة بني رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطنية القائد العام حلركة فتح حممود عبا�س‪ ،‬ورئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‪ ،‬ال�ستكمال االتفاق على ت�شكيل‬ ‫حكومة امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وقال هنية �أم�س الأحد خالل تكرمي �أع�ضاء اللجنة العليا لفعاليات‬ ‫�إحياء ذكرى النكبة (‪« :)63‬تلقيت ات�صاال من الأخ خالد م�شعل و�أبلغني‬ ‫�أن اللقاءات متوا�صلة لكن لقاء الثالثاء مت ت�أجيله �إىل وقت �آخر لأ�سباب‬ ‫فنية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬هذا م�ؤ�شر على جدية‬ ‫النقا�ش ح��ول ت�شكيل احلكومة ووجود‬ ‫ريا �إىل �أن االمر‬ ‫تباين على ر�أ�سها"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫يحتاج ملزيد من البحث والنقا�ش‪ ،‬وكلنا‬ ‫�أمل �أن يتم تطبيق ما مت التوقيع عليه‬ ‫قري ًبا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال رئي�س وف��د حركة‬ ‫ف �ت��ح ل� �ل� �ح ��وار ع� � ��زام الأح � �م� ��د �إن� � ��ه مت‬ ‫ت�أجيل اللقاء نظ ًرا الرتباطات الرئي�س‬ ‫عبا�س‪ ،‬وم��ن �أج��ل توفري �أج��واء �أف�ضل‬ ‫لالتفاق وال�سري قد ًما نحو تنفيذ اتفاق‬ ‫امل�صاحلة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف الأح� �م ��د يف ت�صريحات‬ ‫لوكالة الأنباء الر�سمية وفا "اقرتحنا‬ ‫وطلبنا م��ن الإخ ��وة يف حما�س وكذلك‬ ‫من القيادة امل�صرية ت�أجيل اللقاء عدة‬ ‫�أيام"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬سنقوم ب �ع��د ع� ��دة �أي� ��ام‬ ‫باالت�صال لتحديد موعد جديد للقاء‬

‫من �أجل توفري �أجواء مالئمة ومنا�سبة‬ ‫يكون فيها الرئي�س قد �أنهى ارتباطاته‪،‬‬ ‫خا�صة �أن هناك جولة ل�سيادته ت�شمل‬ ‫تركيا خالل اليومني املقبلني"‪ ،‬معر ًبا‬ ‫عن �أمله ب��أن يكون اللقاء القادم قري ًبا‬ ‫و�أن يكلل بالنجاح‪.‬‬ ‫وع �ق��ب د‪ .‬ع �ب��د ال �ع��زي��ز ال�شقاقي‬ ‫ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق لتجمع ال�شخ�صيات‬ ‫امل�ستقلة قائ ً‬ ‫ال �إن الت�أجيل يهدد م�ستقبل‬ ‫امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ج� �ل� ��� �س ��ة احل� � � � � ��وار بني‬ ‫احل��رك �ت�ين ان �ت �ه��ت الأ� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫يف ال �ق��اه��رة دون ت��واف��ق ع�ل��ى ت�سمية‬ ‫مر�شح رئي�س ال��وزراء‪ ،‬وقرر اجلانبان‬ ‫�� �ض ��رورة �أن ي�ح���ض��ر ك ��ل م ��ن عبا�س‬ ‫وم�شعل جل�سة احل��وار املقبلة حل�سم‬ ‫من �سي�شغل رئا�سة احلكومة‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال اجل�ل���س��ة ط��رح��ت حركة‬ ‫فتح ا�سم رئي�س ال��وزراء احلايل �سالم‬

‫م�شعل وعبا�س بعد توقيع امل�صاحلة م�ؤخرا (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ف �ي��ا���ض �إال �أن "حما�س" رف�ضته‪،‬‬ ‫ورف�ضت � ً‬ ‫أي�ضا املر�شح ال�ث��اين حممد‬ ‫م�صطفى رئي�س �صندوق اال�ستثمار‪،‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل ط��رح��ت "حما�س" ا�سم‬ ‫جمال اخل�ضري ورجل الأعمال منيب‬ ‫امل �� �ص��ري وك�ل�ا اال� �س �م�ي�ن رف �� �ض��ا من‬ ‫"فتح"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "احلياة" اللندنية‬ ‫ذك ��رت �أن ات���ص��االت م�صرية ج��رت مع‬

‫عبا�س وم�شعل م��ن �أج ��ل �ضمان جناح‬ ‫اللقاء املرتقب بينهما‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع� ��ن م�صدر‬ ‫م�صري موثوق قوله �إن "م�صر م�ستمرة‬ ‫يف بذل م�ساعيها من �أجل �ضمان جناح‬ ‫اللقاء يف ح�سم ملف احلكومة وحتديد‬ ‫ال�شخ�صية التي �ست�شغل موقع رئي�س‬ ‫الوزراء"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �� �ص��در �إىل �أن م���ص��ر مل‬

‫«ائتالف حماية املصالحة»‪ 277 :‬عملية اعتقال‬ ‫واستدعاء منذ توقيع اتفاق إنهاء االنقسام‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ع �ّب ��رّ "ائتالف حماية‬ ‫امل�صاحلة" الفل�سطينية عن‬ ‫ا�ستهجانه من ا�ستمرار حمالت‬ ‫اال� �س �ت��دع��اء واالع� �ت� �ق ��ال على‬ ‫خلفيات �سيا�سية‪ ،‬ال �سيما يف‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪" ،‬يف انتهاك‬ ‫��ص��ارخ الت�ف��اق امل�صاحلة الذي‬ ‫ج� � ��رى ال� �ت ��وق� �ي ��ع ع �ل �ي��ه قبل‬ ‫نحو �شهر ون�صف ال�شهر بني‬ ‫حركتي "حما�س" و"فتح" يف‬ ‫القاهرة"‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال االئ � � � � �ت � �ل � ��اف‪ ،‬يف‬ ‫ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي � �ص ��ادر عنه‬ ‫�أم � ��� ��س الأح� � � � ��د‪�" :‬إن الأم � ��ر‬ ‫جت ��اوز مطالبنا مل�ع��اجل��ة ملف‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني �إىل وقف‬ ‫هذه ال�سيا�سات املتوا�صلة عرب‬ ‫االعتقاالت واال�ستدعاءات التي‬ ‫من �ش�أنها توجيه �ضربة قا�ضية‬ ‫جلهود امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫ولفت النظر �إىل �أن��ه منذ‬ ‫توقيع اتفاق امل�صاحلة يف الرابع‬ ‫م��ن �أي ��ار امل��ا��ض��ي ح�ت��ى اليوم؛‬ ‫"ر�صد االئتالف نحو ‪ 231‬حالة‬ ‫ا�ستدعاء على خلفية �سيا�سية‪،‬‬ ‫معظمهم �أفراد ينتمون حلركة‬ ‫"حما�س" واجل� � �ه � ��اد‪ ،‬فيما‬ ‫ا�ستدعي بع�ض عنا�صر ال�شعبية‬ ‫وف �� �ص��ائ��ل اخ � ��رى‪ .‬يف ح�ي�ن مت‬ ‫ر�صد �أربع حاالت ا�ستدعاء من‬ ‫ق�ب��ل احل�ك��وم��ة امل�ق��ال��ة يف غزة‬ ‫لعنا�صر من الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫التابعة لل�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫�شباب ائتالف حماية امل�صاحلة (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كما مت توث ّيق ‪ 42‬حالة اعتقال‬ ‫ج��دي��دة يف ال�ضفة الغربية"‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أن التقارير املوثقة التي‬ ‫ب �ح��وزة االئ �ت�ل�اف ��س�ي�ت��م ن�شر‬ ‫تفا�صيلها الحقًا‪ ،‬و�سيتم ت�سليم‬ ‫ن�سخ عنها لكل االطرف املعنية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب "ائتالف حماية‬ ‫امل�صاحلة" اجلميع بالوقوف‬ ‫ع�ن��د م���س��ؤول�ي��ات�ه��م‪ ،‬وتطبيق‬ ‫م��ا مت ال�ت��واف��ق عليه يف اتفاق‬ ‫امل�صاحلة �إىل واقع عملي يلم�سه‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬داع ًيا‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫ع �ب��ا���س "لإ�صدار توجيهاته‬ ‫القاطعة للأجهزة الأمنية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية بوقف حمالت‬ ‫االع� �ت� �ق ��ال وت �ه �ي �ئ��ة الأج � � ��واء‬

‫لتطبيق امل�صاحلة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د االئ �ت�ل�اف �أن "دور‬ ‫ال�شباب يف حماية امل�صاحلة لن‬ ‫يغيب‪ ،‬و�إن بقيت الأو�ضاع على‬ ‫��ش�ك�ل�ه��ا احل� ��ايل يف اخلروقات‬ ‫والإع� � � � �ت � � � ��داءات ع� �ل ��ى حقوق‬ ‫االن� ��� �س ��ان يف ف �ل �� �س �ط�ين؛ ف� ��إن‬ ‫�إجراءات ت�صعيدية �ستنطلق يف‬ ‫ربا �أن ما‬ ‫القريب العاجل"‪ .‬معت ً‬ ‫يح�صل على الأر�ض "يتناق�ض‬ ‫مت��ا ًم��ا وروح ات �ف��اق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫الذي ي�أمل ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�أن ي�ك��ون ق��د �أن�ه��ى فعل ًيا �أربع‬ ‫�سنوات من االنق�سام"‪.‬‬ ‫وخ� �ت ��م ب ��ال � �ق ��ول‪" :‬لقد‬ ‫حر�صنا منذ �إعالننا ت�شكيل‬ ‫"ائتالف حماية امل�صاحلة"‪،‬‬

‫املنبثق عن "التجمع ال�شبابي‬ ‫الفل�سطيني"‪ ،‬على �أن نكون‬ ‫ع �ي � ًن��ا ت��ر� �ص��د �أي خ ��روق ��ات‬ ‫م� ��ن �أي ط � ��رف فل�سطيني‬ ‫التفاقية امل�صاحلة الداخلية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ج ��رى ال �ت��وق �ي��ع عليها‬ ‫ي� ��وم الأرب � �ع� ��اء (‪� 4‬أي � � ��ار)‪ ،‬يف‬ ‫اح� �ت� �ف ��ال ح �� �ض��رت��ه خمتلف‬ ‫ال �ف �� �ص��ائ��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫العا�صمة امل���ص��ري��ة القاهرة‪،‬‬ ‫وق ��د مل���س�ن��ا �أج � ��واء ال �ق �ل��ق قد‬ ‫بد�أت تدب يف نفو�س املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار‬ ‫م �ل��ف االع� �ت� �ق ��ال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي ه ��و مب �ث��اب��ة عالمة‬ ‫ف ��ارق ��ة يف م �ل��ف االنق�سام"‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬

‫ت �ت��دخ��ل يف ت��رت �ي��ب ع �ق��د ه ��ذا اللقاء‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ال نتدخل يف ا�ستمرار جل�سات‬ ‫احلوار �أو يف �إنهائها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬م�ستمرون يف متابعة‬ ‫ات�صاالتنا مع كال اجلانبني‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫الف�شل لي�س م�سموحاً به"‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫وف��د "فتح" مل ي�ح��دد م��وق�ف��ه‪ ،‬و�أرج� ��أ‬ ‫ح�سم ق��راره �إىل ح�ين ال�ع��ودة للرئي�س‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫"حماس" تنفي تلقيها عرضا‬ ‫جديدًا لصفقة شاليط‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) تلقيها �أي عر�ض‬ ‫�أوروبي ر�سمي جديد يتعلق ب�صفقة تبادل الأ�سرى مع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف احلركة �صالح الربدويل يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم�س الأح��د‪" :‬مل تتلق حما�س �أي عر�ض ر�سمي جديد يتعلق‬ ‫ب�صفقة تبادل الأ�سرى"‪ ،‬م�ؤكدا �أن حركته �ستوافق على ال�صفقة‬ ‫حينما تلبي �شروطها التي يف مقدمتها الإفراج عن الأ�سرى‪.‬‬ ‫وادع��ت القناة الإ�سرائيلية الثانية م�ساء ال�سبت �أن �أملانيا‬ ‫وفرن�سا ك ّثفتا من دورهما للم�ضي قد ًما يف ملف اجلندي الأ�سري‬ ‫جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق�ن��اة �إن ال�ب�ل��دي��ن ع��ر��ض��ا ع�ل��ى "حما�س" بع�ض‬ ‫الت�سهيالت التي تعني عمل ًيا االعرتاف ب�شرعية حكومة للحركة‬ ‫يف غزة مقابل طي ملف اجلندي �شاليط‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه الت�سهيالت ال�ت��و��ص��ل �إىل ت�ف��اه�م��ات ب�ش�أن‬ ‫املعابر ب�ين "�إ�سرائيل" وق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وزي��ادة اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية والتخفيف من احل�صار الإ�سرائيلي املفرو�ض على‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫من جانبه دعا العقيد املتقاعد يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�شموئيل غوردون‪ ،‬حكومته �إىل ال�شروع بعملية مفاو�ضات‬ ‫م�ب��ا��ش��رة م��ع ح��رك��ة "حما�س" يف م�سعى للتو�صل معها‬ ‫الت �ف��اق ث�ن��ائ��ي ي���ض�م��ن �إمت� ��ام ��ص�ف�ق��ة "تبادل الأ�سرى"‬ ‫وبالتايل الإف��راج عن اجلندي الإ�سرائيلي الأ��س�ير جلعاد‬ ‫�شاليط‪.‬‬ ‫واعترب غ��وردون �أن رف�ض احلكومة الإ�سرائيلية التفاو�ض‬ ‫املبا�شر مع حركة "حما�س" يف ملف �شاليط وا�ستعانتها بو�سطاء‬ ‫دوليني لإمتام �صفقة التبادل‪ ،‬هي "م�شكلة وعائق كبري" يحول‬ ‫دون �إجناز ال�صفقة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن حجج �إ�سرائيل التي ت�ستند لها‬ ‫يف رف�ض التحدث مع حما�س‪ ،‬مثل �أن هذه احلركة هي �أكرب عدو‬ ‫ل��دود لها‪ ،‬و�أن�ه��ا توا�صل �ضربها بال�صواريخ‪ ،‬هي حجج واهية‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن ينتج عنها اتفاق ثنائي حول ملف �شاليط"‪ ،‬ح�سب‬ ‫تقديره‪.‬‬ ‫و�شدّد يف مقال ن�شرته �صحيفة (ه�آرت�س) الأح��د‪ ،‬على عدم‬ ‫�إمكانية جتاهل التفاو�ض مع "حما�س"‪ ،‬ذلك �أنها "حركة حية‬ ‫وقائمة موجودة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬من �أراد اتفاقا مع الفل�سطينيني‬ ‫ومن �أراد الإفراج عن �شاليط‪ ،‬يجب عليه �أن ينتقل �إىل حمادثات‬ ‫مبا�شرة مع "حما�س"‪.‬‬

‫حرق املزروعات‪ ..‬سالحٌ قديمٌ جديدٌ يف تهويد األرض الفلسطينية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك ��ان ��ت �أل �� �س �ن��ة ال� �ن ��ار ت �ل �ت �ه��م ع�شرات‬ ‫الدومنات يف منطقة جنني قبيل �أن تخمد‬ ‫ال �ن�يران يف �أرا� �ض��ي ب��وري��ن وع��ورت��ا جنوب‬ ‫نابل�س‪ ،‬مم��ا ي�شري اىل منهجية احتاللية‬ ‫ت�ستهدف الأر�ض والإن�سان م ًعا‪.‬‬ ‫وتكثفت يف الأي��ام الأخ�ي�رة ع��دد مرات‬ ‫�إ�ضرام النريان يف حقول ومزارع القرويني‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا يف‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�شهدت تزايدًا‬ ‫مو�سم احل�صاد احل��ايل‪ ،‬مم��ا �أث��ار خماوف‬ ‫امل��زارع�ين الفل�سطينيني وامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫تعنى بالعمل التنموي‪.‬‬ ‫اعتداءات ال تتوقف‬ ‫فقد �أ�ضرم امل�ستوطنون النار يف حوايل‬ ‫‪ 30‬دو ً‬ ‫من ��ا م��ن �أرا� �ض��ي امل��واط�ن�ين املزروعة‬ ‫بع�شرات �أ�شجار الزيتون قرب مدخل يعبد‬ ‫ال���ش��رق��ي‪ ،‬حيث احل��اج��ز الع�سكري جلنود‬ ‫االحتالل‪ ،‬و�أ�ضاف �سكان حمليون �أن طواقم‬ ‫الدفاع املدين هرعت �إىل املكان ومتكنت من‬ ‫�إخ �م��اد احل��ري��ق ال��ذي �أت��ى على ح��وايل ‪90‬‬ ‫�شجرة زيتون‪ ،‬ومنعت انت�شاره �إىل احلقول‬ ‫املجاورة‪.‬‬ ‫كما �أق ��دم م�ستوطنون م��ن "�إيتمار"‬ ‫امل �ق��ام��ة ع �ل��ى �أرا� � �ض� ��ي حم��اف �ظ��ة نابل�س‪،‬‬

‫ب�إ�شعال النار يف �أرا�ضي قرية مادما جنوب‬ ‫نابل�س‪ ،‬فيما اعتقلت ق��وات االحتالل �أحد‬ ‫�أف� ��راد ال��دف��اع امل ��دين ال��ذي��ن ت��وج�ه��وا �إىل‬ ‫املنطقة لإط�ف��اء احل��ري��ق‪ .‬وق��ال امل��زارع �أبو‬ ‫حممد عواد من عورتا �إن امل�ستوطنني قاموا‬ ‫ب�ع�م�ل�ي��ات احل ��رق يف ن �ق��اط م �ت �ف��رق �ةٍ‪ ،‬مما‬ ‫�ساهم يف ت�شوي�ش عمليات �إخمادها‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ع��دم ق��درة �سيارات الإط�ف��اء على الو�صول‬ ‫�إىل غ��ال�ب�ي��ة ال�ن�ق��اط امل���ش�ت�ع�ل��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف‬ ‫�ساعات الليل‪.‬‬ ‫وكان �شهود عيان من قرية عزون عتمة‬ ‫مبحافظة قلقيلية قد ر�صدوا �أن قوات من‬ ‫جي�ش االحتالل �أ�ضرمت النريان ب�أرا�ضي‬ ‫القرية القريبة من اجلدار ال�سلكي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �� �ش �ه��ود �أن �آل �ي ��ة ع�سكرية‬ ‫�إ�سرائيلية �أ�شعلت النريان ب�أرا�ضي القرية‬ ‫ق��رب م�ستوطنة "�أورنيت" عند ما ي�سمى‬ ‫اخلط الأخ�ضر القريب من بلدة كفر قا�سم‬ ‫باملثلث امل�ح�ت��ل‪ ،‬وب نّ‬ ‫�ّي� ال�شهود �أن النريان‬ ‫�أح��رق��ت �أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬دو ً‬ ‫من ��ا م��ن الأرا�ضي‬ ‫املزروعة بالزيتون واحلبوب‪.‬‬ ‫وقال م��زارع من عائلة ر�ضوان �إن عدة‬ ‫حماوالت حرقٍ مت �إف�شالها خالل الأ�سابيع‬ ‫الأخرية ب�سبب يقظة الأهايل وتواجدهم يف‬ ‫�أرا�ضيهم القريبة من امل�ستوطنات‪.‬‬

‫�شرعنة حرق املزروعات‬ ‫وقد تكثفت عمليات احلرق بعد الفتوى‬ ‫ال�ت��ي �أ��ص��دره��ا ح��اخ��ام ي�ه��ودي ال�ت��ي ي�سمح‬ ‫مبوجبها ب�ح��رق م��زروع��ات‪ ،‬وو� �ض��ع ال�سم‬ ‫ب�آبار مياه الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أخ �ط��ر ع�م�ل�ي��ات احل� ��رق التي‬ ‫ر�صدها مركز �أبحاث الأرا�ضي‪ ،‬هي عملية‬ ‫احل��رق يف بلدة حزما ق�ضاء القد�س؛ حيث‬ ‫ح ��رق امل���س�ت��وط�ن��ون �أك�ث�ر م��ن ‪� 300‬شجرة‬ ‫زيتون معمرة يزيد عمرها عن ‪ 400‬عام يف‬ ‫بلدة حزما ق�ضاء القد�س‪ ،‬وج��اءت عمليات‬ ‫احل��رق متزامنة مع ق ��راراتٍ ج��دي��د ٍة لبناء‬ ‫وح � � ��داتٍ ا� �س �ت �ي �ط��ان �ي � ٍة يف حم �ي��ط املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫ووف ًقا لإح�صاءات ر�سمية‪ ،‬ف�إن م�ساحة‬ ‫الأرا��ض��ي الزراعية يف ال�ضفة الغربية مبا‬ ‫فيها القد�س املحتلة وقطاع غزة ت�صل �إىل‬ ‫‪ 1,488‬ك��م‪� ،2‬أي ح��وايل ‪ %25.2‬من �إجمايل‬ ‫م�ساحة ال�ضفة وال �ق �ط��اع‪ ،‬وت�ب�ل��غ م�ساحة‬ ‫الأرا��ض��ي التي تعتمد على الزراعة املروية‬ ‫‪ 158,2‬ك��م‪� ،2‬أي ح��وايل ‪ %10.6‬من املجموع‬ ‫الكلي للأرا�ضي الزراعية تتوزع على النحو‬ ‫التايل‪ %5.7 :‬يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬و‪ %72.6‬يف‬ ‫�شح يف‬ ‫قطاع غزة؛ حيث تعاين الأخرية من ٍ‬ ‫الأم�ط��ار‪ .‬يف املقابل تبلغ م�ساحة الأرا�ضي‬

‫االحتالل ي�ستهدف القطاع الزراعي يف �إطار ا�ستهدافها لالقت�صاد الفل�سطيني (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املزروعة واملروية يف امل�ستوطنات اال�سرائيلية‬ ‫املبنية ع�ل��ى الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ‪،%70‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ال��زراع��ة اال�سرائيلية‬ ‫ت �� �س��اه��م ف �ق��ط ب � �ح� ��وايل ‪ %2‬م� ��ن الناجت‬ ‫امل�ح�ل��ي الإج �م��ايل‪ ،‬بينما ت�ساهم الزراعة‬

‫الفل�سطينية بحوايل ‪ %12.4‬يف الناجت املحلي‬ ‫الإج�م��ايل ح�سب �إح�صائية ‪ ،2004‬عل ًما �أن‬ ‫م�ساهمة القطاع الزراعي ع�شية االحتالل‬ ‫ال�صهيوين ع��ام ‪ 1967‬كانت تقري ًبا ثالثة‬ ‫�أ�ضعاف هذه الن�سبة‪.‬‬

‫ا�ستهداف االقت�صاد الفل�سطيني‬ ‫و�أق� ��دم� ��ت � �س �ل �ط��ات االح � �ت �ل�ال طيلة‬ ‫� �س �ن��وات اح �ت�ل�ال �ه��ا ب��ا� �س �ت �ه��داف القطاع‬ ‫ال ��زراع ��ي يف �إط� ��ار ا��س�ت�ه��داف�ه��ا لالقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني بهدف �ضمه و�إحلاقه وتعميق‬ ‫تبعيته ل�لاق�ت���ص��اد اال� �س��رائ �ي �ل��ي وتدمري‬ ‫مقومات العملية الإنتاجية وتعزيز النزعة‬ ‫اال�ستهالكية عند الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫فمنذ احتاللها م��ا تبقى م��ن الأر�ض‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف ال �� �ض �ف��ة وال �ق �ط ��اع عام‬ ‫‪ 1967‬عمدت �سلطات االحتالل �إىل تركيز‬ ‫�إج��راءات�ه��ا لإح ��داث ت�غ�ي�يراتٍ واق�ع�ي� ٍة على‬ ‫الأر� ��ض م��ن خ�ل�ال �سل�سل ٍة م�ت��وا��ص�ل� ٍة من‬ ‫الأوام � ��ر الع�سكرية والإج� � ��راءات العملية‬ ‫ومكثف من القوة‬ ‫والإداري ��ة وب��دع� ٍ�م كاملٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الع�سكرية املحتلة ب�ه��دف تغيري خريطة‬ ‫ال��واق��ع اجل�غ��رايف وال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��د مت ت�ع��زي��ز ه��ذه ال�ت��وج�ه��ات بفتح‬ ‫� �س��وق ال �ع �م��ل اال� �س��رائ �ي �ل��ي �أم � ��ام العمالة‬ ‫الفل�سطينية "الرخي�صة" وذات الأ�صول‬ ‫الريفية بالأ�سا�س‪ ،‬وال��ذي ي�ستهدف �ضمن‬ ‫ما ي�ستهدفه حتييد و�إب�ع��اد الفالحني عن‬ ‫االه�ت�م��ام ب��أر��ض�ه��م وت�صغري ��ش��أن الأر�ض‬ ‫ومكانتها لديهم وب��ال�ت��ايل ت�شويه و�ضرب‬ ‫انتمائهم لها‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫معارضون سوريون يعلنون‬ ‫تشكيل «مجلس وطني» ضد النظام‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬رويرتز‬

‫و�أو�ضحاملتحدثجميل�صعيب‬ ‫�أن ه��ذا «املجل�س ال��وط�ن��ي» ي�ضم‬ ‫م�ع��ار��ض�ين م �ع��روف�ين‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫عبداهلل طراد‪ ،‬وم�أمون احلم�صي‪،‬‬ ‫وال�شيخ خالد اخللف‪ ،‬وهيثم املالح‪،‬‬ ‫و�سهري الأت��ا� �س��ي‪ ،‬وع ��ارف دليلة‪،‬‬ ‫علما �أن امل��ال��ح والأت��ا� �س��ي ودليلة‬ ‫موجودون يف �سوريا‪.‬‬ ‫وعقد املعار�ضون ال�سوريون‬ ‫م ��ؤمت ��ره ��م ال �� �ص �ح��ايف يف موقع‬ ‫غ�ير ب�ع�ي��د م��ن احل� ��دود الرتكية‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وحتديدا يف قرية خربة‬ ‫اجلوز �شمال �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال �صعيب لفران�س بر�س‬ ‫�إن «ال �ه��دف م��ن ه��ذا املجل�س هو‬ ‫ج �م��ع ال � �ق ��وى امل �ع ��ار� �ض ��ة لدعم‬ ‫الثورة» و�إ�سماع �صوتها للمنظمات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى ق��ام اجلي�ش‬ ‫ال���س��وري مبحا�صرة وع��زل قرية‬ ‫ق��ري �ب��ة م ��ن احل � � ��دود ال�سورية‬ ‫ال�ت�رك �ي��ة ي �ق �� �ص��ده��ا ال�سوريون‬ ‫ال �ه��ارب��ون م��ن ال �ق �م��ع للتب�ضع‪،‬‬ ‫ح�سبما �أع �ل��ن �سكان ه��ذه البلدة‬ ‫الذين فروا منها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار � �ش �ه��ود ع �ي��ان اىل �أن‬ ‫بلدة بداما الواقعة على بعد عدة‬ ‫ك�ي�ل��وم�ترات م��ن احل ��دود �أ�ضحت‬

‫خالية تقريبا م��ن �سكانها‪ ،‬فيما‬ ‫�أقامت قوات االمن ال�سورية مراكز‬ ‫تفتي�ش على الطرق امل�ؤدية اليها‪.‬‬ ‫وذك � ��ر رك � ��اء ال� �ع� �ب ��دون وهو‬ ‫� �س��وري يبلغ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 23‬عاما‬ ‫«ل �ق��د �أغ �ل �ق��وا امل�خ�ب��ز ال��وح �ي��د يف‬ ‫البلدة ومل يعد با�ستطاعة ال�سكان‬ ‫احل �� �ص��ول ع�ل��ى اخل �ب��ز»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«ل �ق��د � �ش��اه��دت اجل �ن��ود يطلقون‬ ‫النار على �صاحب املخبز و�أ�صيب‬ ‫يف �صدره ويف �ساقه»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن��ه ف� ّر م��ن بداما‬ ‫ال���س�ب��ت �إال �أن ��ه ع��اد ال�ي�ه��ا االحد‬ ‫� �س��ال �ك��ا ال� �ط ��رق اجل �ب �ل �ي��ة ووج ��د‬ ‫البلدة �شبه خالية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العبدون "�إن اجلي�ش‬ ‫ي ��راق ��ب ج �م �ي��ع م ��داخ ��ل البلدة‬ ‫وي�ت�ح�ق��ق م��ن ال �ه��وي��ات م��ن �أجل‬ ‫توقيف املحتجني"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ن ��ا� �ش ��ط � � �س� ��وري ذك ��ر‬ ‫ال �� �س �ب��ت �أن ن �ح��و خ�م����س دبابات‬ ‫و�آل �ي ��ات ع�سكرية ب��الإ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫‪ 15‬ناقلة جند وحافالت و�سيارات‬ ‫جيب انت�شرت على مداخل البلدة‪،‬‬ ‫وذل��ك يف �إط��ار احلملة الع�سكرية‬ ‫واالم�ن�ي��ة ال�ت��ي ب��د�أه��ا اجلي�ش يف‬ ‫ريف مدينة �إدلب (�شمال غرب)‪.‬‬ ‫و�أدت اال�ضطرابات اىل فرار‬

‫‪ - 1963‬ال��والي��ات املتحدة ورو��س�ي��ا تتفقان على �إن���ش��اء "اخلط‬ ‫ال�ساخن" بني وا�شنطن ومو�سكو لتفادي اندالع حرب نووية مدمرة‬ ‫عن طريق اخلط�أ‪.‬‬ ‫‪ -1965‬انقالب ع�سكري يحمل ه��واري بومدين اىل ال�سلطة يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -1980‬حزب البعث يفوز بــــ‪ 175‬من مقاعد الربملان الـــ‪ 250‬يف اول‬ ‫انتخابات ت�شريعية يف العراق منذ ‪ 22‬عاما‪.‬‬ ‫الجئون �سوريون يف تركيا (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م�ق�ت��ل ‪� 25‬شخ�صا يف مظاهرات‬ ‫��ش�ه��دت�ه��ا اجل�م�ع��ة ع ��دة �أن �ح��اء يف‬ ‫ال �ب�لاد‪ ،‬يف ظ��ل ا��س�ت�م��رار عنا�صر‬ ‫ق��وى الأم� ��ن ي��دع�م�ه��ا اجل�ي����ش يف‬ ‫اقتحام بلدات قريبة من احلدود‬ ‫مع تركيا‪.‬‬ ‫ف�ف��ي منطقة ب ��رزة بدم�شق‬ ‫خ��رج��ت م�ظ��اه��رة ج��دي��دة ال�سبت‬ ‫ل �ي�ل�ا و�� �س ��ط �أه� ��ازي� ��ج و� �ش �ع��ارات‬ ‫م�ن��اه���ض��ة ل �ل �ن �ظ��ام‪ .‬ك �م��ا �شهدت‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال� � ُك� ��� �س ��وة يف حمافظة‬ ‫ري��ف دم�شق مظاهرة ليلية هتف‬ ‫املتظاهرون فيها ب�شعارات تدعو‬ ‫لإ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫وبدورها �شهدت منطقة باب‬ ‫الدريب يف حم�ص مظاهرة ليلية‬ ‫ج��دي��دة ط��ال��ب فيها املتظاهرون‬

‫ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫�أما يف مدينة دير الزور �شمال‬ ‫��ش��رق ��س��وري��ا فقد حت��ول��ت جنازة‬ ‫م �ت �ظ��اه��ر ق �ت��ل ب��ر� �ص��ا���ص ق ��وات‬ ‫الأم��ن �إىل مظاهرة حا�شدة �ضد‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ويف َح� َر��ْ�س�ت��ا �ش ّيع ج�م��وع من‬ ‫ال�سوريني جنازتي �شخ�صني قتال‬ ‫يف م�ظ��اه��رة ��س��اب�ق��ة‪ ،‬ك�م��ا �شهدت‬ ‫بلدة دوما يف حمافظة ريف دم�شق‬ ‫تظاهرة خالل ت�شييع �أحد القتلى‬ ‫م��ن املتظاهرين‪ ،‬وردد امل�شاركون‬ ‫فيها �شعارات مماثلة‪.‬‬ ‫وب� � ��ث ن ��ا�� �ش� �ط ��ون �� �س ��وري ��ون‬ ‫م�شاهد على الإن�ترن��ت قالوا �إنها‬ ‫تظهر �إ�ضرابا عاما يف بلدة دوما‬ ‫بعد مقتل �أحد املتظاهرين فيها‪.‬‬

‫املحتجون اليمنيون يتهمون ال�سعودية بدعم �صالح وعرقلة �إن�شاء جمل�س انتقايل والريا�ض تنفي (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫املوايل للرئي�س ل�صالح‪.‬‬ ‫وتظهر ال�صور �آث��ار ق�صف قامت‬ ‫ب��ه ت �ل��ك ال� �ق ��وات � �ص �ب��اح ال���س�ب��ت على‬ ‫املعهد الوطني للعلوم الإداري��ة و�إحدى‬ ‫البنايات ال�سكنية بالقرب م��ن �ساحة‬ ‫احلرية يف املدينة‪ .‬يف هذه الأثناء طالب‬ ‫�أكرث من مائة من ال�شخ�صيات الدينية‬

‫ملك املغرب يدعو إىل التصويت بـ «نعم» يف‬ ‫االستفتاء على الدستور الجديد آذار املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن امل�ل��ك حم�م��د ال���س��اد���س ن���ص��ره اهلل يف‬ ‫اخل�ط��اب ال�سامي ال��ذي وج�ه��ه �إىل الأم ��ة م�ساء‬ ‫اجلمعة �أن اال�ستفتاء ال�شعبي على م�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد �سيجري يف اذار املقبل‪ .‬وفق بيان �أر�سلت‬ ‫ال�سفارة املغربية بعمان ن�سخة منه لـــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ل��ك ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص‪" :‬و�ستجدين‬ ‫ �شعبي ال��ويف‪ -‬يف طليعة العاملني على التفعيل‬‫الأم �ث��ل ل�ه��ذا امل���ش��روع ال��د��س�ت��وري امل�ت�ق��دم الذي‬ ‫يوطد دعائم نظام ملكية د�ستورية‪ ،‬دميقراطية‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة واج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ب�ع��د �إق � ��راره ‪ -‬ب �ع��ون اهلل‬ ‫وتوفيقه‪ -‬باال�ستفتاء ال�شعبي ليوم فاحت يوليوز‬ ‫(الأول من �آذار) القادم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف امل �ل��ك �أن ��ه ع�ن��دم��ا ��س�ي�ق��وم بواجبه‬ ‫الوطني بالت�صويت بقول‪ :‬نعم مل�شروع الد�ستور‬ ‫اجلديد‪ .‬وقال‪�" :‬أجل‪ ،‬ي�ؤكد جاللة امللك‪� ،‬س�أقول‬ ‫نعم لهذا امل�شروع‪ ،‬القتناعي ب�أنه بجوهره �سيعطي‬ ‫دفعة قوية‪ ،‬لإي�ج��اد حل نهائي للق�ضية العادلة‬ ‫ملغربية �صحرائنا‪ ،‬على �أ�سا�س مبادرتنا للحكم‬ ‫ال ��ذات ��ي‪ .‬ك�م��ا ��س�ي�ع��زز امل��وق��ع ال ��ري ��ادي للمغرب‬ ‫يف حميطه الإق�ل�ي�م��ي‪ ،‬ك��دول��ة ت�ن�ف��رد مب�سارها‬ ‫الدميقراطي الوحدوي املتميز"‪.‬‬ ‫ودع ��ا يف ه ��ذا ال���س�ي��اق الأح � ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫وامل��رك��زي��ات النقابية ومنظمات املجتمع املدين‬ ‫التي �شاركت يف �صنع هذا امليثاق الد�ستوري من‬ ‫بدايته �إىل نهايته‪ ،‬والعمل على تعبئة ال�شعب‬ ‫املغربي‪ ،‬لي�س فقط من �أجل الت�صويت ل�صاحله‪،‬‬ ‫بل بتفعيله‪.‬‬ ‫و�أكد حممد ال�ساد�س �أن �أي د�ستور مهما بلغ‬

‫م��ن الكمال‪ ،‬ف��إن��ه لي�س غاية يف ح��د ذات��ه‪ ،‬و�إمنا‬ ‫هو و�سيلة لقيام م�ؤ�س�سات دميقراطية‪ ،‬تتطلب‬ ‫�إ� �ص�لاح��ات وت ��أه �ي�لا �سيا�سيا ينه�ض ب�ه�م��ا كل‬ ‫الفاعلني لتحقيق طموحنا اجل�م��اع��ي‪� ،‬أال وهو‬ ‫النهو�ض بالتنمية وتوفري �أ�سباب العي�ش الكرمي‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫وتقدم حممد ال�ساد�س مب�شروع ا�صالحات‬ ‫د��س�ت��وري��ة ي�ع��زز �صالحيات رئي�س احل�ك��وم��ة مع‬ ‫الإبقاء على املوقع الديني للملك ودوره كرئي�س‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وق��ال امللك يف خطاب لالمة �إن هذا امل�شروع‬ ‫ال � ��ذي "يوطد دع ��ائ ��م ن �ظ��ام م�ل�ك�ي��ة د�ستورية‬ ‫دمي��وق��راط �ي��ة ب��رمل��ان�ي��ة واجتماعية" �سيخ�ضع‬ ‫لال�ستفتاء ال�شعبي يف االول م��ن مت��وز‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"�س�أقول نعم لهذا امل�شروع"‪.‬‬ ‫واحدى ابرز التطويرات التي حملها امل�شروع‬ ‫اجلديد هي تعزيز �صالحيات الوزير االول الذي‬ ‫�سي�سمى "رئي�س احلكومة" و�سيتم تعيينه "من‬ ‫احلزب الذي ت�صدر انتخابات جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫ومينح الد�ستور ال�ساري حاليا امللك املغربي‬ ‫�صالحية تعيني رئي�س الوزراء الذي يريده‪.‬‬ ‫و�سيمنح رئي�س احلكومة خ�صو�صا �صالحية‬ ‫"حل جمل�س النواب"‪ .‬وين�ص الد�ستور ال�ساري‬ ‫حاليا على ان حل ال�برمل��ان من �صالحيات امللك‬ ‫ح�صرا‪.‬‬ ‫ويف ‪� 9‬آذار وع��د حممد ال�ساد�س (‪ 47‬عاما)‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية ا�ستجابة لتطلعات �شباب حركة‬ ‫‪ 20‬فرباير الذين نزلوا اىل ال�شارع للمطالبة بهذه‬ ‫التغيريات على غرار االحتجاجات يف بلدان اخرى‬ ‫يف �شمال افريقيا وال�شرق االو�سط‪.‬‬

‫‪ - 1943‬انتظام املجل�س الوطني للم�ساواة العرقية يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫‪ -1960‬ا�ستقالل ال�سنغال ومايل‪.‬‬

‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬وكاالت‬

‫موا�صلني اعت�صامهم يف �ساحة احلرية‬ ‫على الرغم من الق�صف املدفعي الذي‬ ‫تعر�ضت له ال�سبت‪.‬‬ ‫وب �ث��ت ق �ن��اة اجل ��زي ��رة الف�ضائية‬ ‫�صورا تك�شف �آث��ار ق�صف ملبانٍ تعليمية‬ ‫و�سكنية يف تعز‪ ،‬و�أفادت م�صادر للجزيرة‬ ‫�أن الق�صف قامت به قوات من اجلي�ش‬

‫‪ - 1942‬ال�ن��ازي��ون ي �ب��د�أون عمليات القتل اجل�م��اع��ي لليهود يف‬ ‫مع�سكر االعتقال امل�سمى "�أو�شفيتز" يف بولندا‪.‬‬

‫‪ -1955‬اتفاق يق�ضي بان ت�سلم بلجيكا يورانيوم م�ستخرجا من‬ ‫الكونغو اىل الواليات املتحدة وبريطانيا مقابل معلومات وتقنيات يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬

‫ويف الإط� � � � � � ��ار ذات� � � � � ��ه‪ ،‬ذك� ��ر‬ ‫م�س�ؤولون �أتراك �أن عدد الالجئني‬ ‫الذين عربوا احلدود �إىل تركيا من‬ ‫�سوريا و�صل �إىل ع�شرة �آالف و‪114‬‬ ‫الج �ئ��ا‪ ،‬و�أن ع���ش��رة �آالف �آخرين‬ ‫م��ا زال��وا م��وج��ودي��ن على اجلانب‬ ‫ال�سوري للحدود‪.‬‬ ‫وا�� �ص� �ط� �ح� �ب ��ت ال �� �س �ل �ط ��ات‬ ‫ال�ت�رك� �ي ��ة � �ص �ح �ف �ي�ين يف جولة‬ ‫مبخيم لالجئني يف هاتاي‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ع �ي ����ش ن �ح��و ‪� � 3500‬ش �خ ����ص يف‬ ‫�ستمائة خيمة‪.‬‬ ‫وقد تفقد قائد القوات الربية‬ ‫ال�ترك �ي��ة ال �ف��ري��ق �إرب � ��ال جيالن‬ ‫�أوغلو يوم �أول �أم�س ال�سبت املوقف‬ ‫على احل��دود ال�سورية الرتكية يف‬ ‫ظل ا�ستمرار تدفق الالجئني‪.‬‬

‫«شباب الثورة» يف اليمن يصرون على رفض عودة صالح واتهام أقاربه بتمويل املسلحني‬ ‫توا�صلت مظاهرات �شباب الثورة‬ ‫باليمن الراف�ضة لعودة الرئي�س علي‬ ‫عبداهلل �صالح‪ ،‬واملطالبة ب�سرعة ت�شكيل‬ ‫جمل�س انتقايل‪ ،‬يف وقت اتهم قيادي يف‬ ‫احلراك اجلنوبي �أقارب �صالح بتمويل‬ ‫ج �م��اع��ات م���س�ل�ح��ة ل�لا� �س �ت �ي�لاء على‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫وي��وا� �ص��ل ��ش�ب��اب ال �ث��ورة ال�سلمية‬ ‫باليمن احتجاجاتهم يف خميم بو�سط‬ ‫العا�صمة اليمنية �صنعاء؛ للمطالبة‬ ‫بتخلي �صالح ع��ن ال�سلطة واملطالبة‬ ‫بتقدميه للمحاكمة و�إف�ساح املجال �أمام‬ ‫حكومة انتقالية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل �ح �ت �ج ��ون �إن� � ��ه ال ميكن‬ ‫للرئي�س �صالح �أن ي�ست�أنف دوره كرئي�س‬ ‫للبالد �إذا عاد �إىل اليمن‪.‬‬ ‫وج��دد ع��دد م��ن �شباب التغيري يف‬ ‫املكال مبحافظة ح�ضرموت يف جنوب‬ ‫�شرقي اليمن املطال َبة ب�سرعة ت�شكيل‬ ‫جمل�س انتقايل لإدارة البالد‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم نظم �شباب ال�ث��ورة يف‬ ‫مدينة تعز م�سرية للمطالبة باعتقال‬ ‫ال�ق�ي��ادات الع�سكرية والأم�ن�ي��ة التابعة‬ ‫ل �ق��وات ال��رئ �ي ����س � �ص��ال��ح ال �ت��ي تعطي‬ ‫الأوامر بق�صف املدينة‪.‬‬ ‫وجدد امل�شاركون يف امل�سرية دعوتهم‬ ‫�إىل ت���ش�ك�ي��ل جم�ل����س ث� ��وري انتقايل‪،‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫‪ - 1948‬اجلالية اليهودية امل�صرية تقول �إن ‪ 20‬من �أع�ضائها ُقتلوا‬ ‫يف انفجار قنبلة وقع يف حي تقطنه يف مدينة القاهرة (م�صر)‪.‬‬

‫�شكل معار�ضون �سوريون «جمل�سا وطنيا» ملواجهة نظام دم�شق‪ ،‬كما �أعلنت جمموعة من‬ ‫املعار�ضني الأحد‪ ،‬حتدث با�سمهم �أمام ال�صحافيني جميل �صعيب‪.‬‬ ‫وقال املعار�ضون يف بيان �أ�صدروه‪« :‬با�سم �شباب الثورة ال�سورية الأحرار‪ ،‬ونظرا للمجازر‬ ‫التي ارتكبها النظام بحق �شعبنا الأعزل‪ ،‬والأ�ساليب القمعية يف مواجهة التظاهرات ال�سلمية‪،‬‬ ‫وعلى خلفية ال�صمت العربي والدويل املريب (‪ )...‬نعلن ت�شكيل جمل�س وطني لقيادة الثورة‬ ‫ال�سورية بكافة الأطياف وال�شخ�صيات والقوى والأح��زاب الوطنية يف الداخل واخلارج»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا‪« :‬يعترب هذا البيان مبثابة باب مفتوح لكل الأحرار يف الداخل واخلارج»‪.‬‬ ‫�أك �ث�ر م��ن ‪� 10‬آالف ��ش�خ����ص اىل‬ ‫تركيا‪ ،‬بح�سب ال�سلطات الرتكية‪.‬‬ ‫وذك ��ر حميد (‪ 26‬ع��ام��ا) �أنه‬ ‫"هرب من بداما ال�سبت مع عائلته‬ ‫بعد �أن ق��ام اجلنود ب��إط�لاق النار‬ ‫ع�شوائيا يف البلدة"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬كنت خ � ��ارج املنزل‬ ‫عندما فتحوا النار من بعيد‪ ،‬هربنا‬ ‫ع�ب�ر اجل �ب��ال و� �ش��اه��دت دراجتي‬ ‫النارية حترتق"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لقد �سكبوا البارحة‬ ‫(ال�سبت) املحروقات و�أ�شعلوا النار‬ ‫يف اجلبال ملنع النا�س من الهرب"‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن � �ص��دي �ق��ه � �س��ام��ي �أن‬ ‫"�سكان بداما بد�أوا برتك البلدة‬ ‫م �ن��ذ ب���ض�ع��ة �أي � ��ام ع �ن��دم��ا دخلت‬ ‫امل �ل �ي �� �ش �ي��ات ورج� � � ��ال امل� �خ ��اب ��رات‬ ‫ال�سورية البلدة و�أطلقوا النار يف‬ ‫الهواء فيها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬مل يبق يف البلدة‬ ‫� �س ��وى �أل � ��ف ��ش�خ����ص وغ ��ادروه ��ا‬ ‫البارحة (ال�سبت)"‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫"من بقي هم الذين يعملون مع‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج ��ان ��ب �آخ � � ��ر �شهدت‬ ‫ع��دة م��دن ��س��وري��ة م���س��اء ال�سبت‬ ‫مظاهرات ليلية تطالب باحلرية‬ ‫و�إ�سقاط النظام‪ ،‬وي�أتي ذلك بعد‬

‫‪9‬‬

‫وال�ق�ب�ل�ي��ة ال �ن��اف��ذة ب��ال�ت�ن�ح��ي الفوري‬ ‫ل�صالح واختيار رئي�س جديد للبالد‪.‬‬ ‫وذك��رت وك��ال��ة �أ�سو�شيتد بر�س �أن‬ ‫زع�م��اء قبائل وع�ل�م��اء دي��ن م��ن بينهم‬ ‫ال�شيخ عبد املجيد ال��زن��داين �أك��دوا يف‬ ‫بيان لهم ��ض��رورة تلبية مطالب ثورة‬ ‫ال���ش�ب��اب ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬ويف م�ق��دم��ة ذلك‬

‫التنحي الفوري لرئي�س اجلمهورية عن‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب ��إق��ال��ة �أق� ��ارب الرئي�س‬ ‫ك��اف��ة م��ن �أج �ه ��زة ال ��دول ��ة الع�سكرية‬ ‫والأمنية و�إف�ساح املجال لأبناء ال�شعب‬ ‫اليمني لأن يديروا �أنف�سهم بعيدا عن‬ ‫الو�صاية‪.‬‬ ‫وح� ّذر العلماء وامل�شايخ من �أن��ه يف‬ ‫ح��ال ع��دم ا��س�ت�ج��اب��ة ال��رئ�ي����س ملطالب‬ ‫ال �ث��ورة ال���ش�ب��اب�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة ب�سرعة‬ ‫ال �ت �ن �ح��ي‪ ،‬ف ��إن �ه��م � �س �ي �ت �ق��دم��ون بهذه‬ ‫االع �ت �� �ص��ام��ات وامل �� �س�ي�رات يف خمتلف‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب �آخ � ��ر ات �ه ��م القيادي‬ ‫يف احل � ��راك اجل �ن��وب��ي ع �ب��داهلل ح�سن‬ ‫الناخبي جنل الرئي�س اليمني و�أقرباءه‬ ‫بتمويل اجلماعات امل�سلحة التي تقول‬ ‫ال�سلطات الر�سمية �إنها تنتمي لتنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬لال�ستيالء على اجلنوب‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �ن��اخ �ب��ي يف ت�صريحات‬ ‫ل�صحيفة ال���ش��رق الأو� �س��ط اللندنية‬ ‫"�أقول للواليات املتحدة وغ�يره��ا �إن‬ ‫القاعدة لن تلتهم اجلنوب‪ ،‬فاجلنوبيون‬ ‫� �س �ي �ق��اوم��ون �ه��ا ول� ��ن ي���س�ق��ط اجلنوب‬ ‫مطلقا"‪.‬‬ ‫وت�ساءل مل��اذا ال تن�شط القاعدة يف‬ ‫ح�ضرموت؟ م��ؤك��دا �أن املانع من ذلك‬ ‫هو �أن قائد املنطقة الع�سكرية هناك مع‬ ‫الثورة‪.‬‬

‫‪ -1991‬الربملان االملاين يختار برلني عا�صمة لأملانيا‪.‬‬ ‫‪ - 1992‬جمهورية البلطيق ال�سوفياتية ال�سابقة تتخلى عن العملة‬ ‫ال�سوفياتية "الروبل" وتطلق عملتها اجلديدة "الكرون الإ�ستوين"‪.‬‬

‫املحكمة الدستورية تحجز استجواب‬ ‫رئيس الوزراء الكويتي للحكم‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬ ‫حجزت املحكمة الد�ستورية يف الكويت ا�ستجواب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء ال�شيخ نا�صر املحمد �إىل ‪ 16‬ت�شرين الأول املقبل للحكم‪.‬‬ ‫وذك��ر امل��وق��ع االل �ك�تروين ل�صحيفة (ال��وط��ن) الكويتية ام�س‬ ‫االح��د �أن اال��س�ت�ج��واب م�ق��دم م��ن قبل النائبني �أح �م��د ال�سعدون‪،‬‬ ‫وعبدالرحمن العنجري‪ ،‬ويتكون من �أربعة حماور هي �شركة زين‪،‬‬ ‫والتعوي�ضات البيئية‪ ،‬وخمالفات �أبو فطرية‪ ،‬وخطة التنمية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد ال�سعدون والعنجري �أن الدولة خ�سرت مبلغ ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر يف م�شروع منحته مل�ستثمر ك ويتي‪ ،‬ويحمالن رئي�س الوزراء‬ ‫ال�شيخ نا�صر ‪ 71/‬عاما‪ /‬امل�س�ؤولية عن ذلك كونه جتاهل حتذيرات‬ ‫عدة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ويتهمان كذلك رئي�س ال��وزراء بعدم حماية الأم�لاك العامة يف‬ ‫ق�ضية بيع عمالق االت�صاالت زين‪ ،‬حيث متتلك الدولة ن�سبة ‪4‬ر‪26‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ون�شاطاته يف ‪ 15‬بلدا افريقيا اىل جمموعة بهارتي ايرتيل‬ ‫الهندية مببلغ ‪7‬ر‪ 10‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫«إسرائيل» تطلب مبادلة ضابط املوساد‬ ‫املعتقل يف القاهرة بثالثة أسرى مصريني‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف تقرير �إخباري م�صري ام�س الأحد �أن �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية طلبت من م�صر ت�سليم مواطنها الذي اعتقل قبل �أيام‪،‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سلطات امل�صرية �أنه �ضابط مو�ساد متهم بالتج�س�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �صحيفة (الأخ �ب��ار) امل�صرية �أن�ه��ا علمت �أن ت�سليم‬ ‫ال���ض��اب��ط �سيكون يف م�ق��اب��ل ق�ي��ام ال�سلطات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بت�سليم‬ ‫ثالثة م�صريني مت القب�ض عليهم يف «�إ�سرائيل» ويواجهون اتهامات‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن��ه يجري حاليا درا��س��ة العر�ض للرد عليه‬ ‫خالل �أيام‪.‬‬ ‫وتتهم ال�سلطات امل�صرية الإ�سرائيلي �إيالن غرابيل بالتج�س�س‬ ‫والإ� � �ض� ��رار ب ��الأم ��ن ال �ق��وم��ي م��ن خ�ل�ال حم ��اوالت ��ه ال��وق �ي �ع��ة بني‬ ‫املحتجني واجل�ي����ش‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل جمع معلومات تتعلق بالأو�ضاع‬ ‫الأمنية وال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية يف م�صر بعد ثورة ‪25‬‬ ‫كانون الثاين‪.‬‬ ‫وي�ج��در التذكري ب ��أن ال�سلطات الإ�سرائيلية نفت بعد �إعالن‬ ‫القب�ض على غرابيل علمها بالقب�ض عليه‪ ،‬ثم قالت �إنه دخل بجواز‬ ‫�سفره الأم��ري�ك��ي‪ ،‬حيث �أن��ه م��زدوج اجلن�سية‪ ،‬ول��ذل��ك ف ��إن اجلانب‬ ‫الأم��ري �ك��ي ه��و امل �� �س ��ؤول ع��ن م�ت��اب�ع��ة م�ل�ف��ه‪ .‬وب �ع��د ذل ��ك زاره وفد‬ ‫دبلوما�سي م��ن ال�سفارة الإ�سرائيلية �إال �أن�ه��ا م��ا ت��زال تنفي وجود‬ ‫ات�صال بينه وبني �أي جهة ا�ستخباراتية �إ�سرائيلية‪.‬‬

‫حزب اهلل سرّب معلومة خاطئة‬ ‫لـ «إسرائيل» تكشف عمالء يف صفوفه األوىل‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك� � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة (ال � � � ��ر�أي)‬ ‫الكويتية �أن احلرب اال�ستخبارية‬ ‫ب� �ي� ��ن ح � � � � ��زب اهلل ال � �ل � �ب � �ن� ��اين‬ ‫و"�إ�سرائيل" �سجلت تطورا رمبا‬ ‫يكون الأخ�ط��ر على االط�ل�اق مع‬ ‫اكت�شاف احل��زب خرقا �إ�سرائيليا‬ ‫ال � �س��اب��ق ل��ه يف � �ص �ف��وف��ه‪ ،‬ورمبا‬ ‫الأمامية منها‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة يف عددها‬ ‫ال �� �ص��ادر �أم ����س الأح ��د �أن الأكرث‬ ‫�إث� � ��ارة يف ال���ش�ب�ك��ة الإ�سرائيلية‬ ‫داخ��ل ح��زب اهلل يتمثل يف "كمها‬ ‫ونوعها"‪ ،‬وه � ��و الأم� � � ��ر ال� ��ذي‬ ‫ي�ع�ت�بر ��ص��دم��ة ل�ل�ح��زب يف حجم‬ ‫اخرتاقه و�صدمة لال�سرائيليني‬ ‫يف ك�شف ه��ذا االخ�ت�راق‪ .‬وح�سب‬ ‫ال���ص�ح�ي�ف��ة ف � ��إن ع ��دد ال��ذي��ن مت‬ ‫اكت�شاف �صالتهم باال�سرائيليني‬ ‫يف م��واق��ع متفاوتة يف ح��زب اهلل‪،‬‬ ‫وبع�ضها مواقع مرموقة‪ ،‬جتاوز‬ ‫عدد �أ�صابع اليدين‪ ،‬يف م�ؤ�شر �إىل‬ ‫احلجم املدوي لهذا االخرتاق‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��ارت �إىل �أن بع�ض‬ ‫ال��ذي��ن ج��رى اك�ت���ش��اف عالقتهم‬ ‫بـ"ا�سرائيل" ال مي� �ك ��ن �أن‬ ‫"يت�صوره اخليال"‪ ،‬الفتة �إىل �أن‬

‫عنا�صر من حزب اهلل الذي و�صلته �شبكات التج�س�س التي تك�شفها ال�سلطات اللبنانية (�أر�شيفية)‬

‫�إلقاء القب�ض على هذه ال�شبكة يف‬ ‫اجل�سم التنظيمي للحزب مت منذ‬ ‫ن�ح��و ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر ح�ت��ى الأم�س‬ ‫القريب‪ .‬وك�شفت املعلومات عن �أن‬ ‫ت�سريب احل��زب ملعلومة مغلوطة‬ ‫اىل "�إ�سرائيل" بهدف قيا�س ردة‬

‫فعلها‪ ،‬كانت وراء "�أول اخليط"‬ ‫يف ك�شف املتعاملني مع "العدو"‬ ‫من داخل �صفوفه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املعلومات �إن القيادة‬ ‫العليا يف احلزب كانت قد تعمدت‬ ‫وع � ��ن ق �� �ص��د �إم � � � ��رار معلومات‬

‫م �� �ص�ي�ري��ة ج � ��دا ب��ال �ن �� �س �ب��ة �إىل‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬وق��ام��ت ب�إخ�ضاع‬ ‫م��ن ك��ان��وا حت��ت ال�شبهة ملراقبة‬ ‫دق �ي �ق��ة‪ ،‬ب��ال �ت��وازي م��ع ر� �ص��د رد‬ ‫الفعل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت امل �ع �ل��وم��ات �إىل �أن‬

‫"ا�سرائيل" مل ت�ن�ج��ح‪ ،‬يف هذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن "حرب الأدمغة" يف‬ ‫�إخ�ف��اء رد فعلها او جتنبه‪ ،‬االمر‬ ‫ال��ذي �ساهم يف وق��وع عمالئها يف‬ ‫الفخ واكت�شافهم‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م �� �ص��ادر ق �ي��ادي��ة يف‬ ‫"حزب اهلل" �أك � � � ��دت اعتقال‬ ‫جمموعة من العمالء يف �صفوف‬ ‫احلزب‪ ،‬و�إذ �آثرت عدم اخلو�ض يف‬ ‫ع��دد وم��راك��ز املعتقلني يف الإطار‬ ‫التنظيمي للحزب‪ ،‬اكتفت بت�أكيد‬ ‫"اعتقال عدد من عنا�صر احلزب‬ ‫ب�ع��دم��ا ت�ب�ين تعاملهم م��ع العدو‬ ‫الإ�سرائيلي"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "�أحد‬ ‫املتعاملني املعتقلني رجل دين"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن موقع‬ ‫(ج �ن��وب �ي��ة) �أن ح� ��زب اهلل �ألقى‬ ‫القب�ض على �شبكة عمالء داخل‬ ‫ج �� �س��ده ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي‪ ،‬و�أن �أح ��د‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين ه ��و رج� ��ل دي� ��ن يتبو�أ‬ ‫م�س�ؤولية تنظيمية يف حزب اهلل‪.‬‬ ‫وذك� ��ر امل��وق��ع �أن ك � ��ادرا �آخر‬ ‫اعتقل هو من بلدة حاروف ق�ضاء‬ ‫النبطية ومن �آل عطوي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن مهمته التنظيمية والأمنية‬ ‫داخل احلزب كانت تت�صل بجانب‬ ‫م � ��ن ع�ل��اق� ��ة احل � � � ��زب ب� � ��إي � ��ران‬ ‫و�سورية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫آالف من أنصار مجاهدي خلق‬ ‫يطالبون بحماية معسكر أشرف‬ ‫فيلبانت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع� ��ا ع �� �ش ��رات الآالف من‬ ‫�أع�ضاء وان�صار حركة جماهدي‬ ‫خ �ل��ق االي ��ران� �ي ��ة امل �ع ��ار� �ض ��ة يف‬ ‫جت �م��ع ق ��رب ب��اري ����س مبنا�سبة‬ ‫"ثالثني ع��ام��ا على املقاومة"‬ ‫��ض��د ال�ن�ظ��ام اىل ت ��أم�ين حماية‬ ‫دولية ملع�سكر �أ�شرف يف العراق‪.‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتاف "ايران‪،‬‬ ‫ا� � �ش� ��رف‪ ،‬ازادي (حرية)" يف‬ ‫التجمع‪ .‬و�أك��دت زعيمة احلركة‬ ‫م� ��رمي رج � ��وي يف خ �ط��اب �أم� ��ام‬ ‫احل � �� � �ش ��د ان "املقاومة لن‬ ‫تنطفئ"‪ .‬وق� ��ال امل�ن�ظ �م��ون �إن‬ ‫حوايل ع�شرة �آالف �شخ�ص جا�ؤوا‬ ‫م��ن اوروب� ��ا وال ��والي ��ات املتحدة‬

‫وك �ن��دا‪ ،‬و��ش��ارك��وا يف التجمع يف‬ ‫�صالة عر�ض �ضخمة يف فيلبانت‬ ‫�شمال باري�س‪.‬‬ ‫وقد ارتدى امل�شاركون الذين‬ ‫��ص�ف�ق��وا ب� �ح ��رارة مل ��رمي رج��وي‬ ‫مالب�س �صفراء‪ ،‬ورفعوا االعالم‬ ‫ال�صفراء وحملوا بالونات‪.‬‬ ‫وك ��ان ل �ه��ذا ال�ت�ج�م��ع الذي‬ ‫ي�ن�ظ��م ك��ل ��س�ن��ة �أه �م �ي��ة خا�صة‬ ‫للمجاهدين بعد الهجوم الذي‬ ‫��ش�ن��ه اجل �ي ����ش ال �ع��راق��ي مطلع‬ ‫ني�سان على مع�سكر ا�شرف �شمال‬ ‫ب �غ��داد‪ ،‬و�أ� �س �ف��ر ع��ن ��س�ق��وط ‪36‬‬ ‫ق�ت�ي�لا و�أك�ث��ر م��ن ‪ 300‬جريح‪،‬‬ ‫ح�سب �آخ ��ر ح�صيلة �أ�صدرتها‬ ‫احلركة‪.‬‬ ‫وطالبت رج��وي يف خطابها‬ ‫بن�شر م��راق�ب�ين ت��اب�ع�ين لالمم‬ ‫املتحدة يف املع�سكر‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت رئ �ي �� �س��ة املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي للمقاومة االيرانية‪:‬‬ ‫"نطلب م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واالحت� � � � ��اد االوروب � � � � ��ي حماية‬ ‫امل� ��راق � �ب �ي�ن ف � �ق� ��ط‪ .‬ان� � ��ه احل ��د‬ ‫االدن��ى حلماية حياة جماهدي‬ ‫ا�شرف"‪.‬‬ ‫واملجل�س الوطني للمقاومة‬ ‫االي��ران �ي��ة ال� ��ذي ت���ش�ك��ل حركة‬ ‫جماهدي ال�شعب �أكرب ف�صائله‬ ‫ه� ��و اك �ب��ر ح ��رك ��ة للمعار�ضة‬ ‫االيرانية يف اخلارج‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات االيرانية‬ ‫�أعلنت "جماهدي خلق" يف ‪1981‬‬ ‫منظمة خ��ارج��ة ع��ن القانون‪.‬‬ ‫وقد ا�ستقبل العراق هذه احلركة‬ ‫بعد �سنوات على �أرا�ضيه يف �أوج‬ ‫احلرب �ضد ايران‪.‬‬

‫«األطلسي» يحقق يف مقتل مدنيني بطرابلس‬ ‫ومليشيا القذايف تقصف مصراتة باملدفعية‬ ‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن احللف الأطل�سي ام�س االحد �أنه يحقق‬ ‫يف عملية ق�صف �شنها ع�ل��ى ط��راب�ل����س‪ ،‬و�أعلن‬ ‫النظام الليبي �أنها �أدت اىل مقتل ت�سعة مدنيني‬ ‫ب�ي�ن�ه��م ط �ف�ل�ان‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن� ��ه ��س�ي�ك��ون "�شديد‬ ‫الأ�سف" �إذا ما ثبتت �صحة ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم احل�ل��ف م��اي��ك براكن‬ ‫�إن "حلف الأطل�سي يحقق يف الأم ��ر‪ ..‬لقد قام‬ ‫احل �ل��ف ب�ع�م�ل�ي��ات يف ط��راب�ل����س ال�ل�ي�ل��ة املا�ضية‬ ‫(م�ساء ال�سبت) حيث �شن غارات جوية �ضد هدف‬ ‫ع�سكري �شرعي"‪.‬‬ ‫وقال مو�سى ابراهيم املتحدث با�سم النظام‬ ‫الليبي �إن ت�سعة ا�شخا�ص بينهم خم�سة من افراد‬ ‫عائلة واح��دة قتلوا‪ ،‬و�أ�صيب ‪ 18‬بجروح يف غارة‬ ‫�شنها احللف االطل�سي ليل ال�سبت االح��د على‬ ‫حي �سكني يف طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اب��راه�ي��م �أن "اال�شخا�ص االربعة‬ ‫االخرين قتلوا‪ ،‬فيما كانوا يعربون �أم��ام املنزل‬ ‫عند وقوع الغارة"‪.‬‬ ‫وات �ه��م م��و��س��ى اب��راه �ي��م احل �ل��ف االطل�سي‬ ‫بارتكاب �أعمال "وح�شية" م�ستهدفا "عن عمد‬ ‫املدنيني"‪.‬‬ ‫و�إذا م��ا ثبت �سقوط القتلى امل��دن�ي�ين ف�إن‬ ‫ذلك �سي�سبب �إحراجا للحلف ال��ذي يقود حملة‬ ‫ع�سكرية جوية على ليبيا‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ��رى نقلت ق�ن��اة اجل��زي��رة عن‬ ‫مرا�سلها يف م�صراته قوله �إن خم�سة من ثوار‬ ‫ليبيا قتلوا �صباح ام�س االحد‪ ،‬وجرح ‪� 11‬آخرون‬ ‫يف معارك مع كتائب ال�ق��ذايف يف منطقة نعيمة‬ ‫غ��رب��ي م��دي�ن��ة م���ص��رات��ة غ��رب��ي ال �ب�ل�اد‪ ،‬بينما‬

‫مبنى مدمر قالت احلكومة الليبية �إنه تعر�ض للق�صف يف غارات الأطل�سي (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حتدثت احلكومة عن مقتل �سبعة مدنيني بينهم‬ ‫طفالن يف غارة حللف �شمال الأطل�سي (ناتو)‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت روي� �ت��رز �أن م ��واق ��ع يف م�صراتة‬ ‫تعر�ضت لق�صف مدفعي‪ .‬ورد املقاتلون الذين‬ ‫ي�ح��اول��ون ال�ت�ق��دم غ��رب��ا م��ن م�صراتة �إىل بلدة‬ ‫زلينت التي ت�سيطر عليها كتائب القذايف ب�إطالق‬ ‫النار من عدد من قاذفات ال�صواريخ‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ث��وار ق��د ��ش�ن��وا ه�ج��وم��ا يف اجلبهة‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة مل��دي�ن��ة م���ص��رات��ة ع�ل��ى م��واق��ع تابعة‬ ‫للكتائب املتمركزة مبنطقة ت��اورغ��اء‪ ،‬وتقدّموا‬ ‫�إىل منطقة ع�لام الواقعة على م�شارف مدينة‬ ‫تاورغاء‪ ،‬وقالوا �إنهم ك ّبدوا قوات النظام خ�سائر‬ ‫فادحة بالأرواح واملعدات‪.‬‬

‫وذك��رت م�صادر �أن م�صراتة توا�صل تقدمي‬ ‫املعونات والإغاثة للمناطق الأخرى‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫و�صول وفد من ثوارها �إىل مناطق جبل نفو�سة‬ ‫حاملني معهم عدة حاويات �أدوية ومعدات طبية‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل م��ا يقرب م��ن ثالثمائة �أل��ف دوالر‬ ‫تربعات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة ث��ان �ي��ة وم ��ع ا� �س �ت �م��رار الكتائب‬ ‫ق�صفها ملدينة نالوت‪ ،‬ف��إن ث��وار املدينة واجهوا‬ ‫ت �ل��ك ال �ك �ت��ائ��ب يف م �ع��ارك ع�ن�ي�ف��ة �أ� �س �ف��رت عن‬ ‫�سقوط ثمانية قتلى من ال�ث��وار‪ ،‬طبقا ملا قالته‬ ‫م�صادر للجزيرة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى ذكرت م�صادر من طرابل�س‬ ‫�أن ال�ث��وار متكنوا من تفجري �سيارتني تابعتني‬

‫لأمن نظام القذايف يف منطقة بن غ�شري‪.‬‬ ‫وقال بع�ض �سكان املدينة �إن كتائب القذايف‬ ‫ق�صفت منازل يف �ضاحية �سوق اجلمعة �شرقي‬ ‫ط��راب�ل����س‪ ،‬وادع� ��ت ب�ع��د ذل ��ك �أن امل �ن��ازل دمرت‬ ‫بق�صف الناتو‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى اعرتف الناتو ب�أن طائراته‬ ‫هاجمت قبل �أي��ام طابور عربات ع�سكرية تابعا‬ ‫للثوار الذين قالوا �إنه �أ�سفر عن �إ�صابة ‪ 16‬من‬ ‫مقاتليهم‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم الثوار فرج املغربي �إن‬ ‫ال�ضربة اجل��وي��ة وق�ع��ت ق��رب �أج��داب�ي��ا يف �شرق‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث دمرت �ست �شاحنات �صغرية‪.‬‬ ‫وذكر الناتو �أن احلادث وقع مبنطقة �صراع‬ ‫ب�ين ق ��وات ال �ق��ذايف وال �ث ��وار‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن ��ه "مت‬ ‫ر�صد طابور من مركبات ع�سكرية بينها دبابات‬ ‫مبنطقة كانت قوات القذايف تعمل فيها حديثا‪،‬‬ ‫ويف �سيناريو للمعركة معقد وغري حمدد ب�صورة‬ ‫خا�صة تقرر �أن العربات متثل تهديدا للمدنيني‪،‬‬ ‫وبالتايل ا�شتبكت معها طائرات حلف الأطل�سي"‪.‬‬ ‫و�أع��رب الناتو عن �أ�سفه لأي �إ�صابات �أو فقدان‬ ‫للأرواح‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر يف بنغازي �أن �سبب ق�صف‬ ‫الناتو اخلط�أ للثوار بعيد �أجدابيا يرجع لعدم‬ ‫ان �� �ص �ي��اع ال� �ث ��وار ل�ل��أوام ��ر ال�ع���س�ك��ري��ة وغياب‬ ‫التن�سيق‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن احللف ق�صف مرارا "عن غري‬ ‫ق�صد" مواقع للثوار يف وقت مبكر من احلملة‬ ‫اجلوية‪ ،‬وقال يف ذلك الوقت �إن الت�شابه يف املظهر‬ ‫واملعدات بني املعار�ضني وقوات القذايف مبناطق‬ ‫ال�صحراء يجعل التمييز �صعبا‪.‬‬

‫مقتل ستة جنود من «األطلسي» بينهم بريطاني وفرنسي يف أفغانستان‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت قوات االحتالل الدولية يف افغان�ستان‬ ‫(�إي�ساف) التابعة حللف �شمال االطل�سي �أم�س‬ ‫االحد �أن اربعة من جنود احللف لقوا م�صرعهم‬ ‫�إثر "�إ�صابات غري مرتبطة مبعارك"‪.‬‬ ‫وق� ��ال االح� �ت�ل�ال يف ب �ي��ان �إن "اربعة من‬ ‫افراد القوة الدولية للحلف توفوا �إثر ا�صابتهم‬ ‫بجروح غري مرتبطة مبعارك ال�سبت يف جنوب‬ ‫افغان�ستان"‪.‬‬ ‫ومل تذكر القوة �أي تفا�صيل عن مالب�سات‬ ‫مقتلهم او جن�سياتهم‪.‬‬

‫وال تك�شف قوة احللف جن�سيات ع�سكرييها‬ ‫ال��ذي��ن يقتلون وال مكان مقتلهم وت�ترك ذلك‬ ‫للدول املعنية‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ي��رت�ف��ع اىل ‪ 253‬ع�ل��ى االق ��ل عدد‬ ‫ج�ن��ود احل�ل��ف امل�ح�ت��ل م�ن��ذ ب��داي��ة ه��ذا ال �ع��ام يف‬ ‫�إط��ار العمليات الع�سكرية يف افغان�ستان ح�سب‬ ‫ح�صيلة �أع��دت�ه��ا ال��وك��ال��ة الفران�سية انطالقا‬ ‫من املوقع املتخ�ص�ص امل�ستقل "�آيكايجواليتيز‪.‬‬ ‫اورغ"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت وزارة ال��دف��اع ال�بري�ط��ان�ي��ة مقتل‬ ‫ج �ن��دي ب��ري �ط��اين حم �ت��ل يف ه �ج��وم لطالبان‬ ‫ال�سبت يف افغان�ستان‪.‬‬

‫وق�ت��ل اجل �ن��دي خ�لال دوري ��ة م�شرتكة مع‬ ‫اجلي�ش االفغاين يف اقليم نهر ال�سراج يف والية‬ ‫هلمند اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح اللفتنانت كولونيل تيم بوربريك‬ ‫امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال�ق��وة الع�سكرية يف هلمند �أن‬ ‫"اجلندي ك ��ان ��ض�م��ن ط ��وق ح �م��اي��ة لتجمع‬ ‫حني هاجم متمردون الدورية ب�أ�سلحة خفيفة‬ ‫و�أ�صابوه بجروح قاتلة"‪.‬‬ ‫وي�أتي مقتل اجلندي بعد يومني من مقتل‬ ‫جنديني بريطانيني �آخرين يف هلمند اي�ضا‪.‬‬ ‫ومن جهتها �أي�ضا �أعلنت الرئا�سة الفرن�سية‬ ‫يف بيان م�ساء ال�سبت �أن جنديا فرن�سيا قتل يف‬

‫افغان�ستان بنريان م�سلحني‪.‬‬ ‫وقالت الرئا�سة"‪" :‬خالل عملية يف كابي�سا‪،‬‬ ‫وفيما كان يقوم مبهمة ا�ستطالع راجلة‪� ،‬أ�صيب‬ ‫(اجلندي) بجروح قاتلة بنريان متمردين"‪.‬‬ ‫وينتمي هذا اجلندي اىل فوج املظليني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف االليزيه �أن "رئي�س ال��دول��ة يكرر‬ ‫دع�م��ه لل�شعب االف�غ��اين وال�سلطات االفغانية‪،‬‬ ‫وي��ؤك��د ت�صميم فرن�سا على موا�صلة العمل يف‬ ‫اطار القوة الدولية للم�ساعدة يف �إر�ساء االمن‪.‬‬ ‫�إن هذه القوة بتفوي�ض من االمم املتحدة تتوىل‬ ‫مهمة امل�ساهمة يف اع ��ادة اال��س�ت�ق��رار وال�سالم‬ ‫وتنمية افغان�ستان"‪.‬‬

‫محللون‪ :‬امللك املغربي يعيد خلط األوراق ويتنازل من دون التفريط باألساسي‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال حمللون �إن امللك املغربي قطع خطوة‬ ‫يف اجت��اه �إع ��ادة ال �ت��وازن اىل ال�سلطات م��ع منح‬ ‫��ص�لاح�ي��ات �أك�ب�ر لرئي�س ال � ��وزراء‪ ،‬غ�ير �أن ��ه مل‬ ‫يتخل عن �أي من �صالحياته يف م�شروع اال�صالح‬ ‫الد�ستوري الذي عر�ضه الذي دفن فكرة امللكية‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫ويف خطابه ال��ذي وجهه م�ساء اجلمعة اىل‬ ‫ال�شعب بعد اع�لان��ه ان��ه �سيجري ا��ص�لاح��ات يف‬ ‫�آذار‪ ،‬اق�ت�رح امل�ل��ك حممد ال�ساد�س ن�ص د�ستور‬ ‫"يوطد دعائم نظام ملكية د�ستورية دميوقراطية‬ ‫برملانية واجتماعية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت خ��دي �ج��ة حم���س��ن ف �ي �ن��ان الباحثة‬ ‫املتخ�ص�صة يف ��ش��ؤون امل�غ��رب العربي يف جامعة‬ ‫ب ��اري �� ��س "نحن من �� �ض��ي ب ��اجت ��اه ت � � ��وازن اكرب‬ ‫لل�سلطات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت يف ه ��ذا ال���س�ي��اق اىل ان ��ه مبوجب‬ ‫اال� �ص�لاح��ات املعلنة "مل ي�ع��د امل�ل��ك ي�ع�ين (بال‬ ‫م �ن��ازع) رئي�س ال ��وزراء ال��ذي �سيتم تعيينه من‬

‫احل��زب ال��ذي ي�ف��وز يف االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ب�إمكان رئي�س ال��وزراء حل الربملان لكنه‬ ‫اي�ضا م�س�ؤول �أمامه"‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ذل ��ك �أو� �ض �ح��ت ان "امللك يحتفظ‬ ‫ب�صالحياته كاملة‪ .‬فهو ال�ضامن لهذا التوازن‬ ‫اجلديد‪ .‬ولذلك ف�إننا ل�سنا �إزاء ملكية برملانية"‪.‬‬ ‫وي�شاطرها هذا الر�أي حممد مدين ا�ستاذ العلوم‬ ‫ال�سيا�سية يف ج��ام�ع��ة ال��رب��اط ال ��ذي اع �ت�بر ان‬ ‫التغيري اال�سا�سي يكمن يف اجلانب ال�شكلي‪ ،‬حيث‬ ‫زاد عدد بنود الد�ستور "من ‪ 108‬اىل ‪ 180‬بندا"‪،‬‬ ‫ومت االنتقال من "د�ستور‪-‬قانون" اىل "د�ستور‪-‬‬ ‫برنامج" لكن الد�ستور يبقى مع ذلك "ملكيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "جلهة تقا�سم ال�سلطة وتركيبتها‬ ‫ف � � ��إن ال ��د� �س �ت ��ور ي �ظ��ل ب �ع �ي��دا ع ��ن ان يو�صف‬ ‫بالدميوقراطي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدين اىل ان عبارة ملكية "برملانية"‬ ‫التي �أكدها امللك مت "�إغراقها" بو�ضعها �ضمن‬ ‫العديد من ال�صفات االخرى من دون �أي تف�صيل‬ ‫ب�ش�أنها يف الن�ص‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للم�ؤرخ بيار فريمريين �صاحب‬

‫كتاب "مغرب حممد ال�ساد�س‪ :‬العملية االنتقالية‬ ‫غري املكتملة"‪ ،‬ف�إن امل�شروع يحتوي بالتاكيد على‬ ‫تقدم‪ ،‬لكن "امللك ال ي��زال مهيمنا على ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية بقوته"‪.‬‬ ‫وقال �إن اجراءات مثل االعرتاف باالمازيغية‬ ‫ل�غ��ة ر�سمية ت�ن�ط��وي ع�ل��ى "داللة رم��زي��ة قوية‬ ‫جدا"‪ ،‬لكنها "ال تغري �شيئا يذكر يف الواقع"‪،‬‬ ‫كما ان تعديل البند ‪ 19‬اخلا�ص بال�سلطة الدينية‬ ‫الذي هتف �ضده حمتجون مغاربة‪ ،‬ال يعدو كونه‬ ‫"دهاء"‪ .‬و�أو�ضح �أنه "مت �إلغاء رمزية هذا البند‬ ‫لكن‪ ،‬ابقي على االم��ر اال�سا�سي بحيث احتفظ‬ ‫امللك بلقب امري امل�ؤمنني الذي يجعل من امللك‬ ‫ال�سلطة الدينية الوحيدة يف البالد" ويبقي ذاته‬ ‫"غري قابلة للم�سا�س بها" مع واجب "احرتامه"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل � ��ؤرخ ان "االمر ال��وح�ي��د ال ��ذي ميكن‬ ‫ان يبعدنا عن قد�سية امللك هو ا�ستقالل فعلي‬ ‫لل�سلطة الق�ضائية"‪ ،‬لكن امللك ال يزال مبوجب‬ ‫الن�صو�ص اجلديدة‪ ،‬هو من يعني الق�ضاة‪.‬‬ ‫واعتربت فينان اي�ضا "انه قيا�سا مبا �أثارته‬ ‫الثورات العربية من �آمال‪ ،‬فان التقدم (املعلن يف‬

‫املغرب) �ضعيف جدا"‪.‬‬ ‫غري �أنها ذكرت ب�أنه "يف املغرب ف�إن املرتقب‬ ‫ه��و التغيري ولي�س رف����ض امللكية‪ .‬وي ��ؤخ��ذ على‬ ‫امللك ما يفعله ق�سم من حا�شيته‪ .‬وهناك م�شكلة‬ ‫ف�ساد ولكن لي�س م�شكلة حوكمة معممة كما هي‬ ‫حال تون�س وم�صر"‪.‬‬ ‫ويف�سر م�ؤرخون اي�ضا �ضعف اال�صالح بتغري‬ ‫الظرف يف العامل العربي منذ خطاب امللك يف ‪9‬‬ ‫�آذار‪ .‬واو�ضح فريمريين "مل يعد هناك �ضغط‬ ‫ملح على امل�ل��ك‪ .‬فـــ(معمر) ال �ق��ذايف ال ي��زال يف‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ونذور احلرب قائمة يف �سوريا واليمن‪.‬‬ ‫وبعد اعتداء مراك�ش (نهاية ني�سان) يطرح امللك‬ ‫نف�سه ك�ضامن لال�ستقرار �ضد الفو�ضى التي‬ ‫ترت�صد بع�ض الدول العربية"‪.‬‬ ‫غ�ير ان امل ��ؤرخ �أ��ش��ار اىل ان��ه ك��ان على امللك‬ ‫"ان مي�ضي �أبعد" من خالل خطاب يركز على‬ ‫املجتمع والتطلعات العاجلة لل�شباب‪ .‬كما الحظ‬ ‫ان �إع�ل�ان اال�ستفتاء على الد�ستور اجل��دي��د يف‬ ‫االول من متوز "يعني انه لن تكون هناك حملة"‬ ‫وهذا لي�س "م�ؤ�شرا م�شجعا"‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫قراءات‬

‫لسنا بلهاء‬ ‫يا بخيت!‬

‫تحليل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ال ن��دري ما هي الإك��راه��ات التي مور�ست‬ ‫على م�ع��روف البخيت‪ ،‬ليظهر �أث�ن��اء امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي الأخري بهذا املنطق الهزيل الذي ال‬ ‫يقنع حتى الطالب يف "مرحلة الرو�ضة"‪.‬‬ ‫وع��ود البخيت ال�سابقة و�أمي��ان��ه املغلظة‬ ‫التي ّ‬ ‫وظفها م��ن اج��ل �إقناعنا ب��أن��ه �سيك�شف‬ ‫حقيقة وخلفيات ما جرى يف ت�سفري �شاهني‪،‬‬ ‫جعلتنا نظن �أن امل��ؤمت��ر �سيكون ف��ارق��ا و�أننا‬ ‫�سن�سمع على الأقل حدا �أدنى يقنعنا‪.‬‬ ‫ظ��ن البخيت �أن��ه ح�ين ي�ضع ال�ل��وم على‬ ‫�أخ �ط��اء �إداري� ��ة �شابها بع�ض الإ� �ش �ك��ال‪ ،‬يكون‬ ‫بهذا ق��د اقفل امللف ورم��ى حمولته املعنوية‬ ‫والقانونية عن ظهره‪.‬‬ ‫على العك�س‪ ،‬ه��زال��ة م��ا عر�ضه البخيت‬ ‫جعلت الر�أي العام �أكرث �إحلاحا ورغبة و�شوقا‬ ‫ملعرفة احلقيقة‪ ،‬ال بل �إن النا�س بعد �سيناريو‬ ‫البخيت الهزيل ت��أك��دت لديهم وج��ود �أ�صابع‬ ‫�سيا�سية خفية ال زالت تتحكم بامللف �إىل �آخر‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫من ناحيتها تتناقل م�صادر �أن ثمة حقائق‬ ‫كانت يف التقرير الأويل ملكافحة الف�ساد �أغفلها‬ ‫البخيت يف م�ؤمتره وال زالت تطرح الكثري من‬ ‫الأ�سئلة عن حقيقة ما جرى‪.‬‬ ‫من هذه احلقائق التي كان يجدر بالرئي�س‬ ‫تناولها وتو�ضيحها �إثباتا �أو نفيا‪:‬‬ ‫‪� -‬سفر "خالد �شاهني" مت بتو�صية من‬

‫جلنة التحويالت اخل��ارج�ي��ة التابعة لوزارة‬ ‫ال�صحة واملعنية مبوظفي القطاع العام يف حال‬ ‫ع��دم توفر ع�لاج لهم يف الأردن‪ ،‬و�إن��ه مل يتم‬ ‫اعتماد تقرير م�ست�شفى اخلالدي ‪.‬‬ ‫ يف حال �سافر خالد �شاهني بتحويل من‬‫اللجنة‪ ،‬تلتزم احلكومة بدفع كافة م�صاريف‬ ‫عالج و�إقامة و�سفر ال�سجني يف اخلارج‪.‬‬ ‫ خالد �شاهني ق��ام ب�شراء تذاكر ال�سفر‬‫قبل ‪� 3‬أيام من �سفره ‪.‬‬ ‫ وزير الداخلية وقع القرار ب�شكل فردي‪،‬‬‫مع العلم �أن الإج��راءات املتبعة والقرار يجب‬ ‫اتخاذه من قبل جلنة برئا�سة وزير الداخلية‪،‬‬ ‫وت�شمل الأم �ن��اء العامني ل��وزارت��ي الداخلية‬ ‫والعدل ‪.‬‬ ‫ احلكومة مل تتلق ر�سالة من امل�ست�شفى‬‫املعتمد يف وا�شنطن لعالج �شاهني ‪.‬‬ ‫نحن نعلم �أن اجل�ه��ة ال�ت��ي �صنعت �إرادة‬ ‫ت�سفري خالد �شاهني كانت هي اجلهة التي ال‬ ‫زال الر�أي العام يرغب بك�شفها وو�ضعها �أمام‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫لكن البخيت ال ميلك �شجاعة ك�شف كل‬ ‫التف�صيالت‪ ،‬وما طرحه يف امل�ؤمتر وما �سبقه‬ ‫من ا�ستقالة الوزيرين‪ ،‬لن يقنع �أحدا فنحن‬ ‫ل�سنا ب�ل�ه��اء وال ط�لاب��ا يف م��رح�ل��ة الرو�ضة‪،‬‬ ‫و�سيبقى امل�ل��ف م �ت��داوال و�سيبقى و��ص�م��ة يف‬ ‫جبني حكومة البخيت‪.‬‬

‫على المأل‬

‫معالجة‬ ‫العقم‬ ‫الحكومي‬

‫«املعهد» الذي يقف خلف‬ ‫اغتياالت «إسرائيل» الصامتة‬ ‫�إنه املعهد البيولوجي يف مدينة "ري�شون ليت�سيون"‪ ،‬جنوب �شرق تل ابيب‪،‬‬ ‫�أك�ثر املن�ش�آت الأمنية �سرية يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال��ذي يفر�ض الكيان ال�صهيوين‬ ‫رقابة ع�سكرية م�شددة على كل مادة �إعالمية تتعلق به‪ ،‬لدرجة �أن و�سائل الإعالم‬ ‫الإ�سرائيلية ت�ستقي املعلومات ب�ش�أنه من و�سائل الإعالم الغربية التي تعتمد على‬ ‫م�صادر خا�صة داخل املعهد‪ ،‬ويف �أوقات متباعدة‪.‬‬ ‫املرة الوحيدة التي �سمح للإعالم الإ�سرائيلي بتناول ما يجري يف املعهد‪،‬‬ ‫كانت ال�شهر املا�ضي عندما رفع �أحد العاملني يف املعهد‪ ،‬ويدعى �أفي�شاي كالين‪،‬‬ ‫دعوى على �إدارة املعهد‪� ،‬أمام �إحدى املحاكم الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث جاء �ضمن حيثيات‬ ‫دع��وى كالين‪ ،‬قوله �إن��ه �ساهم يف تطوير مرهم لوقاية اجللد من هجوم بغاز‬ ‫اخل ��ردل‪ .‬وت�ب�ين م��ن خ�لال م�ضمون ال��دع��وى وردود املعهد عليها الكثري من‬ ‫التفا�صيل الالفتة‪ ،‬املتعلقة بعمل املعهد وجماالت عمله‪.‬‬ ‫وي�شغل هذا املعهد ‪ 300‬من العلماء والفنيني‪ ،‬وي�ضم عدة �أق�سام‪ ،‬كل منها‬ ‫يت�ضمن خ��ط ان�ت��اج حم��دد لإن �ت��اج �أ�سلحة كيماوية وب�ي��ول��وج�ي��ة‪ .‬ومعظم هذه‬ ‫الأق�سام يتخ�ص�ص يف انتاج املواد البيولوجية ذات اال�ستخدام احلربي‪ ،‬مثل ال�سموم‬ ‫التي ت�ستخدم يف عمليات االغتيال‪ ،‬حيث مت داخل هذا الق�سم انتاج ال�سم الذي‬ ‫ا�ستخدمته وحدة االغتيال يف املو�ساد املعروفة بـ "كيدون" يف املحاولة الفا�شلة يف‬ ‫اغتيال رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل عام ‪ ،1997‬كما ك�شفت‬ ‫عن ذلك �صحيفة "ه�آرت�س" الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫لكن ال خالف على �أن �أول ا�ستخدام ملنتوجات هذا املعهد يف عمليات االغتيال‬ ‫كانت �أواخر عام ‪ ،1977‬حيث �أجاز رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي الأ�سبق مناحيم بيغن‬ ‫جلهاز املو�ساد ت�صفية وديع حداد‪� ،‬أحد قادة اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪،‬‬ ‫والذي كانت "�إ�سرائيل" تتهمه بامل�س�ؤولية عن عدد من العمليات التي ا�ستهدفت‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬كان �آخرها اختطاف طائرة ركاب �إ�سرائيلية �إىل العا�صمة الأوغندية‬ ‫"عنتيبي"‪ ،‬عام ‪ .1976‬وح�سب ما جاء يف كتاب حديث لل�صحايف الإ�سرائيلي‬ ‫�أه��ارون كالين فقد تبني لـ"�إ�سرائيل" �أن حداد‪ ،‬الذي كان يقيم يف بغداد‪ ،‬مولع‬ ‫بال�شوكالتة البلجيكية‪ ،‬لذا �سعى املو�ساد لت�صفية حداد عرب د�س مادة بيولوجية‬ ‫يف ه��ذا النوع من ال�شوكوالته‪ ،‬التي تقرر �أن يقوم بنقلها م�س�ؤول عراقي‪ ،‬كان‬ ‫عمي ًال للمو�ساد‪ ،‬وتربطه عالقة بحداد‪ .‬وي�شري الكاتب �أن هذه املادة البيولوجية‬ ‫�أو ال�سم قد مت انتاجها �أول مرة يف املعهد البيولوجي‪ .‬وكانت �آلية عمل ال�سم تقوم‬ ‫على الت�أثري التدريجي على �صحة حداد‪ ،‬بحيث ال ميوت فج�أة فيتم الك�شف عن‬ ‫هوية العميل والآلية امل�ستخدمة‪ .‬وبالفعل حدث تدهور على �صحة ح��داد‪ ،‬ومت‬ ‫نقله لإح��دى م�ست�شفيات �أملانيا ال�شرقية‪ ،‬حيث مت ت�شخي�ص مر�ضه ك�سرطان‬ ‫دم‪ ،‬وت��ويف ح��داد يف ‪ 28‬مار�س عام ‪ .1978‬لكن تبني بعد ‪ 32‬عاماً �أن �سبب الوفاة‬ ‫هو ال�سم‪ ،‬الذي انتج يف املعهد البيولوجي‪ .‬وميكن القول �إن الكثري من عمليات‬ ‫االغتيال التي مل يرغب املو�ساد يف ترك ب�صماته عليها‪ ،‬قد متت بهذه الطريقة‪،‬‬ ‫بحيث ميكن القول �إن الكثري من حوادث الوفاة التي تعر�ض لها �أ�شخا�ص ترى‬ ‫فيهم "�إ�سرائيل" خطراً عليها‪ ،‬قد تكون ناجتة عن ت�أثري �أحد منتجات هذا املعهد‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن املادة ال�سامة التي ا�ستخدمها عمالء املو�ساد يف حقن القيادي يف‬ ‫حركة حما�س يف دبي حممود املبحوح يف �شباط عام ‪ ،2010‬و�أدت �إىل وفاته‪ ،‬قد مت‬ ‫انتاجها يف هذا املعهد‪.‬‬ ‫وت�شري التفا�صيل اجل��دي��دة التي ن�شرت عن املعهد �أن��ه ي�ضم ق�سما يعنى‬ ‫بانتاج �أم�صال م�ضادة لل�سالح البيولوجي‪ ،‬وحت��دي��داً جرثومة "الإنرتاك�س"‪،‬‬ ‫والتي تخ�شى "�إ�سرائيل" �أن يقوم العرب وتنظيمات املقاومة با�ستخدامها يف �أي‬ ‫مواجهة معها م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫ويعنى املعهد بتطوير ال�ق��درات الوقائية لـ"�إ�سرائيل" يف مواجهة حروب‬ ‫ت�ستخدم فيها الأ�سلحة الكيماوية والبيولوجية‪ ،‬حيث هناك ق�سم خا�ص يعنى‬ ‫بتطوير عقاقري ت�ستخدم يف تقلي�ص الأ��ض��رار الناجمة عن ال�سالح الكيماوي‪.‬‬ ‫ويعمل املعهد البيولوجي بتعاون وتن�سيق ك��ام��ل م��ع امل�ؤ�س�سة الأم�ن�ي��ة ممثلة‬ ‫باجلي�ش والأجهزة اال�ستخبارية‪ ،‬ويتم حتديد �سلم �أولويات االنتاج داخل املعهد‬ ‫بناء على حاجة اجلي�ش والأجهزة اال�ستخبارية‪ ،‬وذل��ك يف �ضوء �صورة التقدير‬ ‫اال�سرتاتيجي للمخاطر التي يتم ا�ست�شرافها‪ .‬وي�ستدل مما مت الك�شف عنه حتى‬ ‫الآن �أن امل�ؤ�س�سة الأمنية الإ�سرائيلية التي و�ضعت يف عني االعتبار �أن دو ًال عربية‬ ‫قد ت�ستخدم الغازات‪ ،‬مثل اخلردل يف هجوم حمتمل على "�إ�سرائيل" قد �أوعزت‬ ‫للمعهد منذ زمن بعيد بتطوير مواد كيماوية تقل�ص من ت�أثري هذا الغاز‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن ال �ق��ول �إن "�إ�سرائيل" �سعت لتطوير ردود ع�ل��ى غ ��ازات �أخ ��رى‪.‬‬ ‫ويعمل املعهد بتن�سيق كامل وت��ام مع �سالح الطب يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث‬ ‫ه��ذا ال���س�لاح ه��و امل �� �س ��ؤول ع��ن ا�ستيعاب منتجات امل�ع�ه��د وت��وف�يره��ا للوحدات‬ ‫الع�سكرية ح�سب الطلب‪ .‬ويعمل املعهد بتن�سيق ت��ام �أي�ضاً م��ع ج�ه��ازي املو�ساد‬ ‫وال�شاباك‪ ،‬حيث �إن هذين اجلهازين هما امل���س��ؤوالن ب�شكل �أ�سا�سي عن معظم‬ ‫عمليات الت�صفية واالغتيال �ضد �أه��داف عربية و�إ�سالمية‪ .‬ونظراً لأن جهازي‬ ‫املو�ساد و�شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية "�أمان" م�س�ؤوالن عن جلب املعلومات‬ ‫اال�ستخبارية‪ ،‬فيفرت�ض �أن يتعقبا برامج الت�سليح غري التقليدية لدى العرب‪،‬‬ ‫و�ضمنها البيولوجي والكيماوي‪ ،‬وبالتايل الطلب من ملعهد تطوير ردود على هذه‬ ‫الربامج‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر دور املعهد على توفري الو�سائل القتالية يف �شقيها البيولوجي‬ ‫والكيماوي‪� ،‬أو توفري اللقاح والعقاقري الالزمة لتقلي�ص الأ�ضرار الناجمة عن‬ ‫ا�ستخدام �سالح كيماوي �أو بيولوجي من قبل العرب‪ ،‬بل تعداه �إىل توظيف املعهد‬ ‫يف زيادة �أر�صدة "�إ�سرائيل" من العمالت ال�صعبة‪ ،‬حيث الواليات املتحدة دفعت‬ ‫للمعهد مئات املاليني من الدوالرات لتطوير لقاح �ضد جرثومة "االنرتاك�س"‪،‬‬ ‫التي قامت جماعات حملية �أمريكية بتطويرها و�شرعت يف ا�ستخدامها على نطاق‬ ‫حمدود يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وي�ضم املعهد ق�سما خا�صا ب ��إج��راء ال�ت�ج��ارب على احل�ي��وان��ات‪ ،‬حيث يتم‬ ‫�إجراء التجارب ب�شكل خا�ص على اخلنازير والأرانب‪ .‬ويف �أحيان كثرية يتم �إجراء‬ ‫التجارب على الب�شر‪ ،‬وحتديداً اجلنود‪ .‬فقد رفع عدد كبري من اجلنود دعاوي‬ ‫على وزارة الدفاع الإ�سرائيلية بعدما تبني �أن قيادة اجلي�ش �سمحت ب�إجراء جتارب‬ ‫عليهم لتجريب الأم�صال امل�ضادة لالنرتاك�س‪ ،‬حيث �أ�صيبوا ب�أمرا�ض‪ ،‬وطالبوا‬ ‫اجلي�ش ب��االع�تراف بهم كمعاقي ح��رب وت�ق��دمي تعوي�ضات مالية كبرية لهم‪.‬‬ ‫وقد اتخذت هيئة �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي م�ؤخراً قراراً بعدم �إجراء مثل هذه‬ ‫التجارب على اجلنود‪ ،‬وذلك حتت �ضغط عوائل اجلنود والر�أي العام‪.‬‬ ‫يت�ضح مما تقدم �أنه يف الوقت الذي تتم فيه مالحقة الكثري من الدول على‬ ‫برامج ت�سلح غري تقليدية متوا�ضعة جداً مقارنة مع برامج الت�سلح غري التقليدي‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬إال �إن �أحداً يف العامل ال يحرك �ساكناً من �أجل ردع "�إ�سرائيل" عن‬ ‫هذا ال�سلوك‪ ،‬وهذا بكل ت�أكيد �سيكون مدعاة ملوا�صلتها العدوان والعربدة‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫طوى رئي�س الوزراء معروف البخيت ملف خالد‬ ‫�شاهني‪ ،‬وبات الأمر كله لي�س حمل بحث من �أي جهة‬ ‫حكومية‪ ،‬ويعني �أن �شاهني جم��رد مواطن م�سكني‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��ار �أن ��ه م��ري����ض وي�ت�ل�ق��ى ال �ع�ل�اج‪ ،‬ول�ي����س على‬ ‫اجلميع �سوى الدعاء له بال�شفاء‪.‬‬ ‫�أما ملف الكازينو ف�إنه هو الآخر بات قريباً من‬ ‫الطي و�إزاحته �إىل غياهب الن�سيان‪� ،‬إذ ال ينفك رئي�س‬ ‫الوزراء عن التحدي حول من لديه دليل من �أي نوع‪.‬‬ ‫وط��امل��ا �أن ملف �شاهني مب��ا فيه م��ن ب�ل�اوي مت‬ ‫طيه‪ ،‬فالأكيد �أي�ضاً �أن ملف الكازينو على ذات امل�سار‪،‬‬ ‫ولن يفيد جلنة التحقق النيابية ما تو�صلت �إليه من‬ ‫نتائج للم�ضي قدماً بالق�ضية‪� ،‬إذ ذلك كله لي�س �أكرث‬ ‫مما يف ملف �شاهني‪ ،‬ومبوجب النظرة العامة لآليات‬ ‫معاجلة ق�ضايا الف�ساد الكبرية ف�إن احلرث باملاء قد‬ ‫يكون جمدياً �أكرث‪.‬‬ ‫واق ��ع احل ��ال ي��دف��ع للمو�ضوعية يف ب�ح��ث عمل‬ ‫احلكومة ومتابعة �أعمالها‪ ،‬وه��و ح��ال يفر�ض نف�سه‬ ‫على الرئي�س ولي�س العك�س �أب ��داً‪ ،‬ول��و �أن الرئي�س‬ ‫متحرر من قيود �إدارة احلكم و�آليات العمل املفرو�ضة‬ ‫وال��واج�ب��ات املطلوبة خ��ارج �إط��ار التكليف‪ ،‬لوجدناه‬ ‫يف واق��ع �إداري خمتلف‪ ،‬وممار�ساً للحكم مبوجب ما‬ ‫متليه امل�س�ؤولية يف تويل ال�سلطة‪.‬‬ ‫امل�شكلة لي�ست يف رئي�س احلكومة‪ ،‬فهو وغريه مل‬ ‫ولن يكونوا على �أكرث من القدر الذي يظهرون فيه‪،‬‬ ‫وه��و ق��در تفر�ضه عليهم متطلبات واق��ع اختيارهم‬ ‫وحقائق م��راك��زه��م ب��ال��دول��ة وطبيعة املنا�صب التي‬ ‫م��روا عليها‪ ،‬وباتوا بعدها م�ؤهلني ملن�صب الإ�شراف‬

‫العام و�إح��اط��ة اخلا�ص منه ب�أكرب ق��در من الرعاية‬ ‫ومتطلبات ال�سرية والكتمان كلما كان ذلك مطلوباً‪.‬‬ ‫الأكيد العام �أن هناك ق�ضايا ف�ساد كبرية مرت‬ ‫بهدوء دون بحث فيها‪ ،‬ويف حاالت كثرية تعترب الأمور‬ ‫عادية ومن حقوق مقرتفيها‪ .‬وقد كان ذلك يف �إطار‬ ‫�إرهاب منظم ي�ؤمن احلماية و�إزاحة العقبات‪ ،‬ويبدو‬ ‫�أن ذلك كان يتم يف �إطار دائرة �ضيقة �أمنت خ�صو�صية‬ ‫للعمل ال�ف��ا��س��د‪ ،‬و�أ� �ض��اف��ت عليه ه��ال��ة م��ن االعتبار‬ ‫والنفوذ ال��ذي ال ميكن الإح�سا�س به �أو حتى جمرد‬ ‫الإ�شارة �إليه‪.‬‬ ‫ومع تو�سع دائرة العاملني باخل�صو�صية املتحكمة‬ ‫ب ��إدارة الأم��وال والأع�م��ال وال�سطو عليها وحتريكها‬ ‫ب��اجت��اه��ات حم ��ددة‪ ،‬ي�ب��دو اح�ت�م��ا ًال �أن التناف�س بني‬ ‫ه�ؤالء �أخذ بالربوز‪ ،‬وبد�أ يكرب‪ ،‬ويبدو �أي�ضاً‪� ،‬أنه و�صل‬ ‫�إىل درجة املعارك واملكائد وامل�صائد‪ ،‬ومثل هذا احلال‬ ‫على ما يبدو �أي�ضاً هو الذي �أت��اح ك�شف ال�ستائر عن‬ ‫دائ��رة العمل تلك �إىل درج��ة �أنها باتت م�شاهدة دون‬ ‫عناء‪.‬‬ ‫ال ي�ج��وز �أم ��ام واق ��ع احل ��ال ال�ت��اري�خ��ي �أن يكون‬ ‫رئي�س ال ��وزراء م���س��ؤو ًال‪ ،‬ذل��ك لأن��ه اب��ن ل�ل��واق��ع‪ ،‬وال‬ ‫ميكن �أن يكون خارجه �أو يف مواجهته �أبداً‪.‬‬ ‫ول��ن يتحقق ع�ق��اب على �أح��د ط��امل��ا �أن املما�سك‬ ‫كثرية‪ ،‬ويهدد كل واح��د فيها الآخ��ر‪ ،‬ولي�س من حل‬ ‫للمع�ضلة �سوى االعرتاف بعقم احلالة العامة لإدارة‬ ‫ال��دول��ة كما ه��ي ��س��ائ��دة منذ ع�ق��ود‪ ،‬و�إن الأوان حل‬ ‫لالنتقال �إىل دولة امل�س�ؤولية على �أ�سا�س امل�س�ألة �أيا‬ ‫كان املن�صب‪.‬‬

‫�أحمد �أبورتيمة‬

‫�صالح النعامي‬

‫�أعني بقولبة املجتمع �أن يتم �صبه يف قالب واحد‪،‬‬ ‫فرياد لكل �أفراد املجتمع �أن يكونوا على لون واحد‪ ،‬و�أن‬ ‫يفكروا بنف�س الطريقة‪ ،‬و�أن يكون لهم نف�س املوقف‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ف��إذا قدر احلزب احلاكم تقديراً ح َّوله �إىل‬ ‫قرار ملزم‪ ،‬وما ر�آه ح�سناً وجب على املجتمع �أن يراه‬ ‫ح�سناً‪ ،‬وما ر�آه �سيئاً فهو كذلك‪ ،‬فهو قد جعل مقيا�سه‬ ‫لل�صواب واخلط�أ مقيا�ساً مطلقاً ملزماً لكافة �أفراد‬ ‫املجتمع‪ ..‬وبذلك يختزل املجتمع كله يف حدود جماعة‬ ‫واحدة ويقيد مبواقفها ور�ؤاها‪.‬‬ ‫ال نناق�ش يف ح��ق اجل�م��اع��ة احل��اك�م��ة ب� ��أن يكون‬ ‫لها اجتهاداتها وتقديراتها ال�سيا�سية �سواء �أ�صابت �أم‬ ‫�أخط�أت‪ ،‬فمن حق اجلميع �أن يجتهد و�أن يتبنى ما يراه‬ ‫منا�سباً‪ ،‬ولكننا ننتقد حماولة حمل املجتمع كله على‬ ‫هذا الر�أي ال ل�شيء �إال لأنه �صدر ممن ميتلك �سلط ًة‬ ‫ونفوذاً‪ ،‬وك�أن �سلطته ونفوذه متنح ر�أيه قد�سي ًة خا�ص ًة‬ ‫متيزه عن غريه من الآراء‪.‬‬ ‫�إذا ر�أى احل��زب احلاكم �أن يتجنب التعليق على‬ ‫�أح��داث جتري يف دولة جم��اورة العتباراته ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ف �ه��ذا م��ن ح �ق��ه‪ ،‬ل �ك� َّ�ن م��ا ل�ي����س م��ن ح�ق��ه �أن يفر�ض‬ ‫اع�ت�ب��ارات��ه ال�ت��ي ي��راه��ا ع�ل��ى امل�ج�ت�م��ع ك�ل��ه فيمنع �أي‬ ‫مقالة �أو تظاهرة �أو ن�شاط يرى ر�أياً �آخر يف امل�س�ألة‪� .‬إن‬ ‫االعتبارات والتقديرات ال�سيا�سية التي يراها احلزب‬ ‫احلاكم تلزمه وحده‪ ،‬وال تلزم املجتمع كله معه‪ ،‬وحق‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير ع��ن ال� ��ر�أي ي�ج��ب �أال ي �ك��ون م��ره��ون �اً مبدى‬ ‫اتفاقه �أو خمالفته ل��ر�أي احلكومة ال�سيا�سي‪� ،‬أو �أن‬ ‫يكون و�سيل ًة لال�ستعمال التكتيكي ف�إن ر�أت احلكومة‬ ‫يف �إحدى املراحل �أن ت�صعد على �إحدى اجلبهات �أوحت‬ ‫�إىل ال�ن��ا���س بالتظاهر‪ ،‬و�إن ر�أت �أن ت�ه��دئ على تلك‬ ‫اجلبهة منعت التظاهر‪ ،‬بل �إن حق التعبري عن الر�أي‬ ‫�أياً كان هذا الر�أي يف اختالفه عن ر�أي �أ�صحاب ال�سلطة‬ ‫والنفوذ هو حق مقد�س ال يقبل املقاي�ضة‪.‬‬ ‫رمب��ا ي�ب��دو م�شهد املجتمع �أو اجل�م��اع��ة ال�ت��ي ال‬ ‫ي�سمع فيها �سوى ر�أي واحد م�شهداً �إيجابياً يف الذهنية‬ ‫العربية‪ ،‬فهو دليل على االن�ضباط والتما�سك ووحدة‬ ‫ال�صف‪ ،‬لكن هذه الإيجابية �أقرب �إىل الوهم منها �إىل‬ ‫احلقيقة‪ ،‬فثمن هذا التما�سك الظاهري باهظ يدفعه‬ ‫املجتمع �أو اجل�م��اع��ة م��ن م�ستوى الإب ��داع والتفكري‬ ‫فيها‪ ،‬وكلما ك��ان حر�ص اجلماعة على �إظ�ه��ار نف�سها‬ ‫مبظهر املتما�سك املن�ضبط �أكرث كانت �أكرث �ضيقاً ب�أي‬ ‫ر�أي يخالف التوجه العام فيها‪ ،‬فهي ال تريد �أن ت�سمع‬ ‫�سوى ما يتنا�سب مع �أهوائها فتتعطل ملكة النقد لدى‬ ‫الأف� ��راد‪ ،‬وت�صبح البيئة املجتمعية م���ض��اد ًة للتفكري‬ ‫والإبداع‪.‬‬ ‫واخل�ل��ل ي�ب��د�أ م��ن الثقافة العربية يف �أن�ه��ا تعلي‬ ‫م��ن � �ش ��أن ق�ي��م اجل�ن��دي��ة ع�ل��ى ح���س��اب االه�ت�م��ام بقيم‬ ‫ال �ق �ي��ادة‪ ،‬ف �ه��ي ت�ك�ي��ل امل��دي��ح ل�لان���ض�ب��اط واالل� �ت ��زام‬ ‫وال�سمع وال�ط��اع��ة‪ ،‬بينما ال تثني بالقدر ال�ك��ايف على‬ ‫التفكري احلر والنقد البناء وثقافة تعدد الر�أي‪ ،‬ويربي‬ ‫املجتمع �أبناءه منذ ال�صغر على �إلغاء عقولهم وتقليد‬ ‫الكبار وعدم الإكثار من ال�س�ؤال واالعرتا�ض حتى ال‬ ‫ينبذهم املجتمع‪ ،‬وبذلك ننتج جنوداً ال قادة‪ ،‬مقلدين‬ ‫ال مبدعني‪ .‬مع �أن الأ�صل يف احلياة الب�شرية هي القيم‬ ‫الثانية ولي�ست الأوىل‪ ،‬لأنها هي التي حتقق �إن�سانية‬ ‫الإن�سان‪ ،‬وهي التي ت�ساهم يف م�سرية التطور الب�شري‪،‬‬ ‫�أما قيم اجلندية فهي ا�ستثناء ي�صلح زمن احلروب وال‬ ‫يجوز تعميمه لي�صبح �أ�سلوب حياة‪.‬‬ ‫لقد �سمعت رج ً‬ ‫ال وهو يف�سر �سر تقدم الأمة فيما‬ ‫م�ضى وتخلفها يف ه��ذا الع�صر ب ��أن ال�صحابة كانوا‬ ‫يقولون �سمعنا و�أطعنا وي�سكتون‪� ،‬أما جيل هذا الع�صر‬ ‫فيتفل�سفون ويجادلون‪ ،‬ولو �صدق لقال �إن ال�سبب هو‬ ‫�أن الذين �سبقونا كانوا يفكرون‪ ،‬بينما نحن ال نفكر‪،‬‬ ‫وقد كان ال�صحابة �أكرث النا�س �س�ؤا ًال ومناق�ش ًة للنبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فكان اتباعهم على ب�صرية ولي�س‬ ‫اتباعاً �أعمى‪.‬‬ ‫�إن ظ ��اه ��رة ال �� �ص��وت ال ��واح ��د وال � � ��ر�أي الواحد‬ ‫يف امل�ج�ت�م�ع��ات لي�ست ظ��اه��ر ًة ��ص�ح�ي� ًة‪ ،‬واالن�ضباط‬

‫احل��اك��م ف��ر� �ص � ًة ل�ل�م��راج�ع��ة وت �ط��وي��ر الأداء و�إبقاء‬ ‫عنا�صره يف حالة حتفيز �إب��داع��ي للبحث ع��ن و�سائل‬ ‫جديدة يف املواجهة الفكرية وال�سيا�سية مع الآخرين‬ ‫وب��ذل��ك ي �ك��ون وج� ��ود الآخ� ��ر ��ض�م��ان� ًة ل �ع��دم اجلمود‬ ‫والتقوقع والفناء‪.‬‬ ‫�إنها فوائد عظيمة يجلبها التعدد لقوم يعقلون‪.‬‬ ‫يف املقابل ف�إن قولبة املجتمعات هي تهديد خطري‬ ‫للمجتمع مبا يف ذلك احلزب احلاكم‪ ،‬لأن �صب املجتمع‬ ‫يف قالب جامد يقتل ملكة الإب ��داع‪ ،‬وي ��ؤدي �إىل حالة‬ ‫من الفتور والرتاخي‪ ،‬وي�صادر ميزة الفردية والهوية‬ ‫ويربط كل �صغرية وكبرية يف �إطار �صارم من املركزية‪،‬‬ ‫وبذلك ت�صبح حركة املجتمع �أكرث بطئاً و�أقل مرون ًة‪.‬‬ ‫من مظاهر القولبة يف املجتمعات العربية �سيطرة‬ ‫النزعة امل��رك��زي��ة‪ ،‬فتجد للحزب �أو للحكومة �صحفاً‬ ‫ر�سمي ًة ن��اط�ق� ًة با�سمها وك��ذل��ك ف�ضائيات ون�شرات‪،‬‬ ‫وح �ت��ى ل��و �أراد احل ��زب تنظيم ت �ظ��اه��رات ف�لا ب��د �أن‬ ‫تكون حتت رايته متبنا ًة ر�سمياً منه‪ ،‬فكل �شيء يخ�ضع‬ ‫للمركزية‪ ،‬حتى وجود وزارة الإعالم يف البالد العربية‬ ‫هو دليل قوي على هذه القولبة‪ ،‬فوجود وزارة حكومية‬ ‫حتمل ا�سم الإع�لام يعني �ضمنياً �أن الإع�لام يجب �أن‬ ‫يظل يف خ�ط��وط معلومة ال يحيد عنها‪ ،‬بينما جند‬ ‫الدول املتقدمة‪ ،‬ومنها "�إ�سرائيل" ال تعرف مثل هذه‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬بالت�أكيد هناك �صحف وف�ضائيات م�ساندة‬ ‫للحكومات‪ ،‬وتخدم خطها ال�سيا�سي‪ ،‬ولكن العالقة‬ ‫بني هذه الو�سائل الإعالمية وبني احلكومات لي�ست‬ ‫عالقات مبا�شر ًة �صارم ًة‪ ،‬وتظل هناك م�ساحة للتميز‬ ‫والإثراء‪.‬‬ ‫ونحن ال نطرح ه��ذا املثال ت��رف�اً‪ ،‬بل لأن��ه ي�سبب‬ ‫�أزم � � ًة وا��ض�ح� ًة يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي‪ ،‬ف�ح�ين ي�سعى هذا‬ ‫النظام �إىل �أن يكون الإع�لام حتت �سيطرته مبا�شر ًة‪،‬‬ ‫و�أن ي��راق��ب ك��ل كلمة ت�خ��رج منه ف�ه��ذا يعني �أن��ه مل‬ ‫يعد يثق ب�أي م�ساحة للتنوع‪ ،‬وهذا يعني �إلغا ًء كام ً‬ ‫ال‬ ‫للمجتمع‪ ،‬و�أن كل ما على املواطن فعله هو �أن يفتح‬ ‫فمه ليتلقى الوجبة التي طبخت له جاهز ًة دون نقد‬ ‫وتفكري‪.‬‬ ‫م��ن الأم�ث�ل��ة ال���ص��ارخ��ة ال�ت��ي تك�شف ع��ن مر�ض‬ ‫القولبة يف املجتمعات العربية هو ثنائية اال�ستقرار‬ ‫واحل��ري��ة‪ ،‬فبينما ت�ب�رز م �ف��ردة احل��ري��ة يف اخلطاب‬ ‫ال�غ��رب��ي وي �ن �ظ��رون �إل�ي�ه��ا ب��أن�ه��ا ق�ي�م��ة م�ق��د��س��ة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأن �ظ �م��ة ال �ع��رب �ي��ة ت���س�ت�ب��دل ك�ل�م��ة اال� �س �ت �ق��رار بها‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ق��رار كلمة خ�ط�يرة �إن ك��ان ظ��اه��ره��ا الرحمة‬ ‫ففي باطنها العذاب‪ ،‬فما �أكرث ما ت�ستغل هذه الكلمة‬ ‫لقمع �صوت املعار�ضة‪ ،‬وم�صادرة �أي ر�أي �آخ��ر‪ ،‬بزعم‬ ‫�أن البديل عن احلرية هو الفو�ضى‪ ،‬وك��ان ينبغي �أن‬ ‫تقدم احلرية على اال�ستقرار‪ ،‬فاال�ستقرار احلقيقي ال‬ ‫يكون �إال ب�إطالق احلريات‪ ،‬واال�ستقرار الذي يقوم على‬ ‫�إ�سكات الر�أي الآخر وقولبة املجتمع يف �إطار واحد هو‬ ‫ا�ستقرار زائف‪� ،‬سرعان ما تقتلعه رياح التغيري‪.‬‬ ‫�إن احل�ك��وم��ات ال��واع�ي��ة تعلم �أن م�صلحتها هي‬ ‫يف �إط�لاق احلرية وت�شجيع ال��ر�أي الآخ��ر‪ ،‬واجلماعة‬ ‫الواعية هي التي تعمل على تقوية ح�ضور املجتمع ال‬ ‫على تقوية التنظيم‪ ،‬لأن قوة املجتمعات هي ال�ضمانة‬ ‫ال�ستمرار التنظيم ومنوه وقوة مواقفه‪.‬‬ ‫واملجتمع هو الأ��ص��ل ولي�س التنظيم‪ ،‬فالتنظيم‬ ‫لي�س �سوى ف��رع م��ن �شجرة املجتمع ميكن �أن يذوي‬ ‫وميوت‪ ،‬وينبت حمله فرع �آخر‪ ،‬لذلك ف�إن من اخلطورة‬ ‫�أن يتم ت�ضخيم التنظيم على ح�ساب املجتمع‪ ،‬فتقا�س‬ ‫م�صلحة املجتمع مب�صلحة احل��زب‪ ،‬وي�صبح من يرى‬ ‫ر�أياً غري ر�أي التنظيم وك�أنه خارج عن املجتمع‪..‬‬ ‫�إن حركة املجتمعات �أع�ق��د م��ن �أن يتم اختزالها‬ ‫يف �إطار حزب واحد �أو ر�أي واحد‪ ،‬وال�شعوب ت�ستع�صي‬ ‫على كل حماوالت التقييد والت�أطري والقولبة‪ .‬وحياة‬ ‫املجتمعات ال تكون �إال باحلرية احلقيقية التي تطلق‬ ‫العنان للتفكري والإبداع فيكون التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫واهلل �أعلى و�أعلم‪.‬‬ ‫‪abu-rtema@hotmail.com‬‬

‫زيد �أبو ملوح‬

‫ال تجيبوا سرية‬ ‫�أيها ال�سادة الأفا�ضل‪� ،‬أعلن لكم و�أن��ا بكامل قواي‬ ‫العقلية �أنني قد قررت الت�أمني على نف�سي منذ اللحظة‪،‬‬ ‫وع��زم��ت على �أن �أودع عائلتي و�أك�ت��ب و�صيتي قبل كل‬ ‫مقال �أن�شره بعد الآن‪.‬‬ ‫�أم ��ا مل� ��اذا‪ ،‬فل�سبب ب�سيط ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬ه��و �أن والئي‬ ‫وانتمائي لوطني بات م�س�ألة مطعونا فيها‪ ،‬ف�أنا (ثكلتني‬ ‫�أم ��ي) �صحفي �أو� �ص��ف ب��أن�ن��ي م �ع��ار���ض‪ ،‬اع �ت��دت فيما‬ ‫�أكتب �أن �ألعن الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬و�أن (�أ�صرخ) ب�أعلى‬ ‫�صوتي حا�ضا على الإ�صالح ومطالبا به‪ ،‬وقد ارتكبت‬ ‫(��س��احم�ن��ي اهلل) خ�ط��اي��ا جت�ل��ت يف ان �ت �ق��ادي ال�صارخ‬ ‫للحكومات املتتالية "النظيفة العفيفة"‪ .‬و�أزيدكم من‬ ‫ال�شعر بيتا و�أع�ترف ب�أنني �أجرمت بحق نف�سي (�أ�س�أل‬ ‫اهلل العافية) حني كتبت داعما احلراك ال�شعبي ال�سلمي‬

‫الداعي للإ�صالح‪ ،‬ف�ضال عن كوين (�أرج��و �أن تكتموا‬ ‫ال�سر) قد �شاركت يف بع�ض تلك التحركات‪.‬‬ ‫�أقول ما �سلف مقرا ب�أنني الآن فقط �أدركت املعنى‬ ‫املقبول للمواطنة يف بالدنا احلبيبة‪� ،‬أين �أنا باهلل عليكم‬ ‫من ذلك الإعالمي "الوطني" الذي جعل �شغله ال�شاغل‬ ‫�أن ي �ع��زف ع�ل��ى وت ��ر ال �ع��واط��ف‪ ،‬و�أن ي�ج�ي����ش القلوب‬ ‫وال �ع �ق��ول‪ ،‬وا�ستثمر م�ن�بره ل�ك��ي ي�ح��ر���ض وي�ث�ير �ضد‬ ‫الأعداء واخلونة (من �أمثايل)‪.‬‬ ‫ما هي وطنيتي �إىل جانب ذلك ال�صحفي الذي مل‬ ‫تخط يده �إال تطبيال وتزمريا للحكومات‪ ،‬مثنيا على‬ ‫عفتها و�شفافيتها ونبلها وبعدها (قطعا) عن الف�ساد‬ ‫و�شبهاته‪ ،‬و�أبدا مل يجرد (ح�سامه) ردحا وقدحا �إال على‬ ‫الظالميني ودعاة الفو�ضى (ممن هم على �شاكلتي)‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫شباب الخمسة عني‬

‫خطورة قولبة املجتمعات‬ ‫واال��س�ت�ق��رار ال��ذي تعك�سه ه��و ا��س�ت�ق��رار م�ت��وه��م‪ ،‬لأن‬ ‫الو�ضع الطبيعي �أن يكون �أف��راد املجتمع متعددين يف‬ ‫�أفكارهم و�آرائهم‪ ،‬و�أن يكون املجتمع زاخراً بالنقا�شات‬ ‫واحل��وارات الفكرية وال�سيا�سية‪� ،‬أم��ا املجتمع ال��ذي ال‬ ‫ي�شهد تعددي ًة فكري ًة و�سيا�سي ًة فهو جمتمع ميت توقف‬ ‫�أفراده عن التفكري والنقد‪ ،‬فهم يقلدون ويتبعون على‬ ‫عماية‪.‬‬ ‫وحني نحاول �أن نظهر �أنف�سنا �أم��ام النا�س ك�أننا‬ ‫طبعة واحدة‪ ،‬ونظن �أننا نعك�س �صورة وحدة ومتا�سك‬ ‫ت�ك��ف ع�ن��ا ان�ت�ق��اد الآخ��ري��ن ف��إن�ن��ا خم�ط�ئ��ون‪ ،‬لأن ما‬ ‫ي�ستحق االنتقاد فع ً‬ ‫ال هو �أال يكون هناك �سوى ر�أي‬ ‫واح��د‪ ،‬وقد خلق اهلل الب�شر متفاوتني وكرم كل واحد‬ ‫منهم ب�شخ�صية متميزة م�ت�ف��ردة ع��ن ال�ع��امل�ين‪ ،‬فال‬ ‫يوجد اثنان على وجه الأر�ض متطابقني متاماً‪ ،‬ومن‬ ‫يلغي فرديته وي��ؤث��ر االن�صهار يف القوالب اجلامدة‬ ‫ف�إنه يكفر نعمة اهلل عليه‪.‬‬ ‫وحني ي�صب املجتمع يف قالب واحد وال ي�سمح فيه‬ ‫بتعدد الآراء وال��ر�ؤى ف�إنه يتحول �إىل ما ي�شبه قطيع‬ ‫غنم ي�سريه رعاته دون وعي منه‪ ،‬وتقتل ملكة النقد‬ ‫عند الأف��راد‪ ،‬فكل ما ت��راه القيادة احلكيمة الر�شيدة‬ ‫� �ص��واب �اً ف�ه��و � �ص��واب‪ ،‬وال داع ��ي للتفكري والت�سا�ؤل‪،‬‬ ‫والنقد والإبداع‪.‬‬ ‫قولبة املجتمع قتل له‪ ،‬لأنها تلغي فردية الإن�سان‬ ‫وهي ال�سر الذي مييز جوهره‪ ،‬هذه الفردية هي التي‬ ‫يتولد عنها الإبداع‪ ،‬وهي التي ترثي املجتمع وتقويه‪،‬‬ ‫وجتعله جمتمعاً ناب�ضاً باحلياة‪.‬‬ ‫�إن احلكومات التي تقتل الر�أي الآخر وت�سعى �إىل‬ ‫�صب املجتمع يف قالبها اخلا�ص‪ ،‬وتق�ضي على التنوع‬ ‫ال �ف �ك��ري ه��ي ح �ك��وم��ات ف��رع��ون�ي��ة ب��ام�ت�ي��از �إذ مر�ض‬ ‫القولبة ينتمي �إىل فرعون ال��ذي ك��ان يقول لقومه‪:‬‬ ‫"ما �أريكم �إال ما �أرى وما �أهديكم �إال �سبيل الر�شاد"‪.‬‬ ‫يت�ضح الفرق بني �إطالق العنان للتعدد والتنوع‪،‬‬ ‫وبني حمل النا�س على ر�أي واحد من الفرق بني واقع‬ ‫املجتمعات الغربية الناب�ضة باحلياة والإب ��داع وبني‬ ‫املجتمعات العربية اجلامدة‪ ،‬فالثقافة الغربية ت�شجع‬ ‫التعدد الفكري وال�سيا�سي احلقيقي وتعمل على تنمية‬ ‫ن��زع��ة ال�ت�ف��رد يف نف�س ك��ل واح ��د‪ ،‬ف�ك��ل �إن �� �س��ان يفكر‬ ‫بطريقة حرة ويحقق ذات��ه دون �أن يكون جم�براً على‬ ‫اعتناق �أي��دي��ول��وج�ي��ات ج��ام��دة ج��اه��زة‪..‬ه��ذه الثقافة‬ ‫ه��ي التي تنتج �أ��ص��وات�اً معار�ض ًة لل�سيا�سات الغربية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وتفرز منا�صرين لق�ضايا العدالة العاملية‪.‬‬ ‫جتد يف الدولة الواحدة يف الغرب تعدداً يف الآراء‬ ‫من �أق�صى اليمني �إىل �أق�صى الي�سار‪ ،‬ويعرب اجلميع‬ ‫عن �آرائهم بكل حرية بغ�ض النظر عن اقرتاب �آرائهم‬ ‫�أو ابتعادها عن املوقف الر�سمي للدولة‪ ،‬ومل يحدث �أن‬ ‫منعت الدولة تظاهر ًة بحجة �أن االعتبارات ال�سيا�سية‬ ‫وامل�صلحة العليا ال ت�سمح لهذا الر�أي بالظهور �إعالمياً‪،‬‬ ‫فهذه االعتبارات ملزمة لها ولي�س للمجتمع‪ ،‬ومل ن�سمع‬ ‫عن ت�أثر العالقة بني بلدين ب�سبب تنظيم تظاهرات‬ ‫يف �إحداهما‪ ،‬بل على العك�س من ذلك ف�إن احلكومات‬ ‫الغربية تباهي العامل بحركات االحتجاج ال�شعبية يف‬ ‫بالدها ب�أنها داللة ن�ضج اجتماعي و�سيا�سي‪ ،‬وم�ؤ�شر‬ ‫على احلرية وعلى جمتمعات ناب�ضة باحلياة‪.‬‬ ‫�إن ظ�ه��ور ال ��ر�أي الآخ ��ر ي�ق��وي م��وق��ف احلكومة‬ ‫ذات �ه��ا ورمب ��ا ي���س��اع��ده��ا يف ان �ت��زاع م�ك��ا��س��ب �إ�ضافية‬ ‫بالتلويح بورقة املعار�ضة يف وجه الطرف الآخر‪� ،‬أي �أن‬ ‫التنوع داخل املجتمع يعطي م�ساح ًة وا�سع ًة للمناورة‪،‬‬ ‫بينما قولبة املجتمع كله يف قالب جامد يق�ضي على �أي‬ ‫م�ساحة للمناورة وال يبقي لدى احلكومة اال�ستبدادية‬ ‫�أية �أوراق للتلويح بها‪.‬‬ ‫بذلك يتبني �أن التعدد ال�سيا�سي والفكري داخل‬ ‫املجتمع لي�س م�صلح ًة لأح��زاب املعار�ضة وحدها‪ ،‬بل‬ ‫فيه م�صلحة للحزب احلاكم ذاته لأنه مينحه م�ساحات‬ ‫وا�سع ًة للمناورة ال�سيا�سية‪ ،‬ويقلل من خماطر ابتزازه‬ ‫م��ن قبل اجل�ه��ات اخل��ارج�ي��ة لأن��ه ي�ك��ون حينها �أكرث‬ ‫جت��ذراً يف املجتمع‪ ،‬كما �أن ه��ذا التعدد مينح احلزب‬

‫‪11‬‬

‫بل بئ�ست الوطنية وطنيتي حني تقارن مع ذلك‬ ‫"الوطني" العاطل عن العمل‪ ،‬والذي تلخ�صت وطنيته‬ ‫يف �سيارة مليئة بال�صور والأع�ل�ام يقودها بتهور وقد‬ ‫رفع عقرية مذياعه مبا �أقنعونا �أنه �أغان وطنية‪ ،‬وهي‬ ‫ت�سيء للغناء الوطني �إذ جتعله رديفا لكالم "هو�شات"‬ ‫ال�شوارع ولي�س للكالم ال�شاعري الرائع‪.‬‬ ‫نعم �أيها الوطنيون ال�صادقون احلقيقيون‪ ،‬لقد‬ ‫قررت �أن �أكتب و�صيتي قبل كل مقال‪ ،‬لأنني �أبدا لن �أقبل‬ ‫ب�أن يكون انتمائي لوطني احلبيب �صوريا ومزيفا‪ ،‬و�آليت‬ ‫على نف�سي �أن �أع��زز وطنيتي مبزيد من النقد وو�ضع‬ ‫اليد على اجل��راح‪ ،‬و�أن ال �أك��ف عن املطالبة بالإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أن �ألعن الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬فتلك هي الوطنية‪ ،‬وذلك‬ ‫هو االنتماء‪� ،‬شاء من �شاء و�أبى من �أبى‪.‬‬

‫ك��ان��ت اه�ت�م��ام��ات ال�شباب وطموحاتهم‬ ‫يف ال�ستينيات وال�سبعينيات تلخ�صها خم�س‬ ‫كلمات تبد�أ بحرف العني‪" :‬عربية (�سيارة)‪،‬‬ ‫عزبة (مزرعة)‪ ،‬عيادة‪ ،‬عمارة‪ ،‬عرو�سة" ولعل‬ ‫ه��ذه الطموحات مل تختلف كثريا يف �أواخر‬ ‫ال �ق��رن وق��د � �ص��ورت الأغ�ن�ي��ة ذائ �ع��ة ال�صيت‬ ‫"كمننا" حلم ال�شباب مبا يلي‪�" :‬أنا نف�سي‬ ‫�أل�ق��ا نف�سي‪ ،‬واد حبيب وب�ي��ه‪ .‬ومعايا فلو�س‬ ‫كتري‪� ،‬ستني تالف جنيه‪ .‬و�أ�شرب ك��ازوزه‪ ،‬يف‬ ‫العجوزه‪ ،‬مع ا�ستاكوزا ايه‪ .‬واجيبلي د�ش مع‬ ‫املوبيل واحلته الكوبيه"‬ ‫والأحالم يف الن�سخة القدمية واحلديثة‬ ‫ال ت �ع�بر ع ��ن �أك �ث��ر م ��ن م �� �ش��اري��ع ل�ل��إث ��راء‬ ‫ال�سريع الذي يكفل حت�صيل �أغلى الكماليات‪،‬‬ ‫ول��و عن طريق مهنة �إن�سانية كمهنة الطب‬ ‫تكفل للطبيب ع��ن ط��ري��ق ع�ي��ادت��ه �أن يكون‬ ‫من �أ�صحاب العمارات والعربيات والعزب على‬ ‫ح�ساب �آهات املري�ض التي �إن خففها ج�سديا‬ ‫ف�ق��د زاده ��ا نف�سيا ل�ق��اء م��ا ي�ت�ق��ا��ض��اه نظري‬ ‫العالج!‬ ‫ل�ق��د �أظ �ه��ر ت�ق��ري��ر التنمية الإن�سانية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف ا� �س �ت �ط�لاع ل �ق �ي��ا���س اهتمامات‬ ‫ال���ش�ب��اب �أن اه�ت�م��ام�ه��م الأك�ب�ر ين�صب على‬ ‫حت�صيل فر�صة عمل‪ ،‬وحت�صيل �شهادة‪ ،‬ولو‬ ‫م��زورة‪ ،‬ت�ضمن الوظيفة! ويف ع��امل م��ا قبل‬ ‫الثورات العربية كانت ال�سيا�سة واالقت�صاد‪،‬‬ ‫برغم ت�أثريهما الكبري على احل�ي��اة‪ ،‬يف ذيل‬ ‫قافلة اهتمامات ال�شباب ب�شكل عام من باب �أن‬ ‫ال�سيا�سة �شر يجب االبتعاد عنه‪ ،‬وكان ال�شباب‬ ‫ي�ت�ع��ام�ل��ون م��ع ا� �س �ت�لاب الإرادة ال�سيا�سية‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وتدهور احلالة االقت�صادية ب�شيء‬ ‫من الت�سليم والر�ضوخ والالمباالة!‬ ‫�إن امل� ��ادة ج ��زء م�ه��م يف ح �ي��اة الإن�سان‪،‬‬ ‫ولكنها لي�ست العامل الأهم يف حتديد مالمح‬ ‫ال�شخ�صية واحل �ي��اة؛ لأن�ن��ا يف الرك�ض وراء‬ ‫املواد وق�ضايا العي�ش ن�ستوي مع �صغري خلق‬ ‫اهلل‪ ،‬ف��احل�ي��وان��ات �أي�ضا تهتم مب��ا ت��أك��ل وما‬ ‫ت�شرب وكيف تتنا�سل‪ ،‬والطيور تعد �أع�شا�شها‬ ‫وتعتني ب�صغارها‪ ،‬ف�أين �أف�ضلية العقل التي‬ ‫�أ� �س �ج��دت ل�ن��ا ك ��رام امل�لائ �ك��ة وف���ض�ل�ت�ن��ا على‬ ‫العاملني؟‬ ‫�إن م��ا مي�ي��ز امل ��رء ع��ن غ�ي�ره ه��و همته‬ ‫وطموحه الباعث على العمل‪ ،‬وهذه قد تكون‬ ‫حم�صورة يف �إطار الدنيا �أو ترى اال�ستثمار يف‬ ‫الدنيا واجبا لإعمار الآخرة‪ ،‬والنا�س تختلف‬ ‫يف ال�ه�م��م وال �ط �م��وح��ات‪ ،‬ويف ذل ��ك ق ��ال ابن‬ ‫القيم‪" :‬وهلل الهمم ما �أعجب تفاوتها فهمة‬ ‫معلقة بالعر�ش‪ ،‬وهمة حائمة ح��ول الأنتان‬ ‫واحل�ش (القاذورات)"‬ ‫لقد �آن لنا �أن ن�خ��رج م��ن �شرنقة الأنا‬ ‫التي ال نرى فيها �أبعد من �أنوفنا اىل رحابة‬ ‫ال �ط �م��وح��ات والأه� � ��داف ال�ع�ل�ي��ا ال �ت��ي تعمنا‬ ‫وغرينا باخلري‪� ،‬إن االنعتاق من �أنف�سنا هو‬ ‫ب��داي��ة ال�ت�ح��رر احل�ق�ي�ق��ي‪ ،‬ول�ق��د ذم �أعرابي‬ ‫رج�ل�ا ف �ق��ال‪" :‬هو ع�ب��د ال �ب��دن ح��ر الثياب‪،‬‬ ‫عظيم الرواق‪� ،‬صغري الأخالق‪ ،‬الدهر يرفعه‬ ‫وهمته ت�ضعه"‪.‬‬ ‫لقد �أثبتت الأي��ام املا�ضية �أن علو الهمة‬ ‫وارتفاع �سقف الطموحات لي�س �أم��را فرديا‪،‬‬ ‫ول�ك�ن��ه ي�ت��أث��ر ب �ق��وة ب�ح��ال��ة امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وحالة‬ ‫املجتمع تت�أثر بحالة احلكم‪ ،‬و�صدق ابن كثري‬ ‫�إذ قال‪" :‬النا�س على دين ملوكهم" فقد روي‬ ‫�أن الوليد ب��ن عبدامللك ك��ان ُيحب العمران‬ ‫والت�شييد‪ ،‬وك��ذا ك��ان النا�س يف ع�صره‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان ال��رج��ل يلقى ال��رج��ل في�س�أله‪ :‬ك��م داراً‬ ‫عندك؟ وكم غرفة بن ّيت؟! ويف عهد �سليمان‬ ‫ب��ن عبدامللك وال��ذي ك��ان ُيحب الأك ��ل‪� ،‬صار‬ ‫ال �ن��ا���س ي �� �س ��أل��ون بع�ضهم ع��ن �أن � ��واع الأك ��ل‬ ‫و�أطايب الطعام‪ ،‬ويف عهد عمر بن عبدالعزيز‬ ‫رحمه اهلل واملُلقب بخام�س اخللفاء الرا�شدين‬ ‫ل�ع��دل��ه وزه� ��ده وورع � ��ه‪� � ،‬ص��ار ال��رج��ل يلقى‬ ‫ال��رج��ل في�س�أله‪ :‬ك��م �صليت ال�ب��ارح��ة؟ وكم‬ ‫حتفظ من القران؟ وكم وردك؟‬ ‫وملا كان هم ملوكنا ور�ؤ�سائنا �أن يرتعوا‬ ‫يف املاليني �أ�صبح هم ال�شعب �أن يح�صل حتى‬ ‫ولو مالليم! فلما تغري الر�أ�س الفا�سد ظهر‬ ‫املعدن الأ�صيل ل�شباب الأمة وظهرت الأمانة‬ ‫والأخالق والنظام واملحا�سبة واالنتماء‪.‬‬ ‫ف�ه��ل نعي�ش ال��زم��ان ال ��ذي ي�صبح فيه‬ ‫�شباب اخلم�سة عني خم�سة يف عني العدو؟‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫م� � ��ا ي� � �ح � ��دث يف ال � �ع� ��امل‬ ‫العربي يعد ك��ارث��ة �أمنية من‬ ‫وجهة النظر الأمريكية‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن ال� � �ث � ��ورات واالنتفا�ضات‬ ‫اجل �م��اه�ي�ري��ة ال� �ت ��ي تفجرت‬ ‫يف �أرج� ��ائ� ��ه �أ� �س �ق �ط��ت حلفاء‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف املنطقة‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سهم الرئي�س امل�صري‬ ‫ال���س��اب��ق ال ��ذي اع �ت �م��دت عليه‬ ‫امل �خ��اب��رات الأم��ري �ك �ي��ة طوال‬ ‫ثالثني عاما‪.‬‬ ‫كارثة‬ ‫ه � � ��ذه واح� � � � ��دة م � ��ن �أه � ��م‬ ‫اخلال�صات التي �سجلها ملف‬ ‫العدد الأخري من جملة «نيوزويك» الذي خ�ص�ص‬ ‫لقراءة التحوالت احلا�صلة يف العامل العربي‪ ،‬من‬ ‫خالل ا�ستطالع �آراء اخلرباء الأمريكيني الذين‬ ‫كانت لهم �أدواره��م يف ن�سج تلك العالقة �أو تتبع‬ ‫�أطوارها‪.‬‬ ‫حني يطالع امل��رء التقرير الأمريكي ويقف‬ ‫على نربة الأ�سف فيه على رحيل الرئي�س مبارك‬ ‫و��س�ق��وط ن�ظ��ام��ه‪ ،‬ف ��إن��ه ي�ستح�ضر ع�ل��ى الفور‬ ‫الأ��س��ف املماثل ال��ذي ع�برت عنه �إ�سرائيل على‬ ‫ل�سان �سا�ستها‪� ،‬إىل احل��د ال��ذي دف��ع حاخامها‬ ‫الأكرب للدعاء له بال�شفاء من مر�ضه ودعاه �إىل‬ ‫حماولة التوا�صل مع �شيخ الأزهر ملنع حماكمته‬ ‫ب��أي ر�أى �أو فتوى ت ��ؤدى الغر�ض‪ ،‬وه��ي �إ�شارات‬ ‫تقنعنا ب ��أن الرئي�س ال�سابق مل يكن يعد كنزا‬ ‫�إ�سرتاتيجيا لإ��س��رائ�ي��ل ف�ق��ط‪ ،‬و�إمن ��ا للواليات‬ ‫املتحدة �أي�ضا‪ .‬و�أن��ه كان مقبوال ومرحبا به من‬ ‫ج��ان��ب الأم��ري�ك�ي�ين والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين ب ��أك�ثر من‬ ‫ق�ب��ول امل�صريني ل��ه‪ .‬مب��ا يعني �أن��ه ك��ان ممثال‬ ‫وراع �ي��ا مل���ص��احل�ه��م ب ��أك�ثر م��ن رع��اي�ت��ه مل�صالح‬ ‫ال�شعب الذي ظل يحكمه طوال ثالثني عاما‪.‬‬ ‫املالحظة الأخرى املت�صلة بهذه النقطة �أن‬ ‫رجل مبارك لدى الأمريكيني ورجل الأمريكيني‬ ‫لدى مبارك كان اللواء عمر �سليمان‪ ،‬الذي لعب‬ ‫ال��دور ذاته يف عالقة م�صر مع �إ�سرائيل‪ .‬ولدى‬ ‫الفل�سطينيني والأتراك قرائن و�شهادات متعددة‬ ‫جتمع على �أن الرجل كان متحيزا للإ�سرائيليني‬ ‫يف مباحثاته مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف بع�ض احلاالت‪ ،‬ف�إنه كان �إ�سرائيليا �أكرث‬ ‫م��ن الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬ح�ت��ى �إن ��ه يف �إح ��دى املرات‬ ‫نقل �إىل الفل�سطينيني مطلبا �أده�شهم بدعوى‬ ‫�أن��ه �صادر عن الإ�سرائيليني‪ .‬ونقل املطلب �إىل‬ ‫الأت � ��راك‪ ،‬ف�سافر م�ب�ع��وث منهم �إىل �إ�سرائيل‬ ‫بطائرة خا�صة لتحرى احلقيقة يف الأم ��ر‪ ،‬ثم‬ ‫تبني �أن املعلومة غري �صحيحة‪ ،‬و�أن الإ�سرائيليني‬ ‫لي�ست لديهم فكرة عن املو�ضوع‪.‬‬ ‫مل يكن مبارك ورج��ال��ه فقط هم الوكالء‪،‬‬

‫لأن ما ي�ستوقف امل��رء �أي�ضا يف‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر امل�ن���ش��ور �أن اخلرباء‬ ‫الأمريكيني حت��دث��وا ع��ن قادة‬ ‫ال � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة وم�سئويل‬ ‫الأجهزة الأمنية فيها (املق�صود‬ ‫تون�س وم�صر وليبيا واليمن)‪،‬‬ ‫باعتبار �أن �ه��م ب�ين رج��ال�ه��م يف‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬يف �إ� � �ش� ��ارة وا�ضحة‬ ‫�إىل �أن ال��والي��ات املتحدة ظلت‬ ‫طوال العقود الأخرية مطمئنة‬ ‫�إىل �أن العامل العربي م�ست�سلم‬ ‫أمنية‬ ‫وم�ستكني داخ��ل بيت الطاعة‬ ‫الأم� ��ري � �ك� ��ي‪ ،‬ول� �ك ��ن مفاج�أة‬ ‫الثورات العربية �أخلت بهذه املعادلة‪ ،‬بحيث خرج‬ ‫البع�ض م��ن بيت ال�ط��اع��ة يف ح�ين ظ��ل �آخرون‬ ‫كامنني يف داخله‪.‬‬ ‫ث�م��ة �إ� �ش ��ارة �أخ� ��رى م�ه�م��ة يف ال�ت�ق��ري��ر هي‬ ‫�أن �إدارة الرئي�س بو�ش التي دع��ت يف العلن �إىل‬ ‫��ض��رورة االل�ت��زام بقيم الدميقراطية ملحا�صرة‬ ‫الإره��اب وجتفيف منابعه‪ ،‬لكنها يف الوقت ذاته‬ ‫ك��ان��ت تر�سل املعتقلني �إىل م�صر ودول �أخرى‬ ‫لتعذيبهم وا�ستنطاقهم ملتابعة �أن�شطة اجلماعات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬الأمر الذي دفعها يف مقابل ذلك �إىل‬ ‫غ�ض الطرف عن ممار�سات الأنظمة اال�ستبدادية‬ ‫يف املنطقة العربية‪ ،‬لي�س ذل��ك فح�سب‪ ،‬و�إمنا‬ ‫جل�أت الواليات املتحدة �إىل حماية تلك الأنظمة‪،‬‬ ‫�إذ وجدت �أن ا�ستمرارها يحقق م�صاحلها احليوية‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن امل�ف��ارق��ات اجل��دي��رة باملالحظة يف هذه‬ ‫النقطة‪� ،‬أن �إدارة الرئي�س بو�ش ظلت تتحدث‬ ‫ع��ن الدميقراطية يف العلن وتنا�صر الأنظمة‬ ‫اال��س�ت�ب��دادي��ة يف ال��واق��ع‪ ،‬ول�ك��ن �إدارة الرئي�س‬ ‫�أوب��ام��ا وج��دت �أن ري��اح ال��دمي�ق��راط�ي��ة تتقاطع‬ ‫مع م�صاحلها‪ ،‬فكفت عن احلديث عنها‪ ،‬وظلت‬ ‫ع�ل��ى م��وق�ف�ه��ا م��ن رع��اي��ة م��ا تبقى م��ن �أنظمة‬ ‫ا�ستبدادية‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه‪ ،‬ف�إنها اجتهت �إىل حماولة‬ ‫اخ�ت�راق امل�ج�ت�م�ع��ات ال�ت��ي تخل�صت م��ن احلكم‬ ‫اال� �س �ت �ب��دادي م��ن خ�ل�ال الإع �ل��ان ع��ن تقدمي‬ ‫م�ساعدات للمنظمات الأهلية بدعوى م�ساعدة‬ ‫التطور الدميقراطي‪.‬‬ ‫امل�لاح�ظ��ة الأخ �ي�رة ع�ل��ى م�ل��ف «نيوزويك»‬ ‫�أن ما ح��دث يف العامل العربي من ث��ورات فاج�أ‬ ‫العوا�صم الغربية و�أربكها‪ ،‬ووا�شنطن يف املقدمة‬ ‫منها‪ ،‬ومتثلت املفاج�أة يف �أن ما جرى كان خارج كل‬ ‫التوقعات التي ر�صدتها الأجهزة اال�ستخبارية‪.‬‬ ‫و�سواء كان ال�سبب يف ذلك هو اال�ستعالء �أم �سوء‬ ‫التقدير والغباء‪ ،‬فال�شاهد �أنهم مل يفهمونا‪ ،‬ال‬ ‫هم وال �أ�صحابهم الذين حكمونا‪.‬‬

‫رئيس الوزراء‬ ‫املصري يذكر احتمال‬ ‫ارجاء االنتخابات‬ ‫املقررة يف ايلول‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تطرق رئي�س الوزراء امل�صري‬ ‫ع�صام ��ش��رف اىل اح�ت�م��ال ارجاء‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة املقرر‬ ‫اج��را�ؤه��ا يف اي �ل��ول مل�ن��ح االح ��زاب‬ ‫ف��ر� �ص��ة ت �ن �ظ �ي��م ان �ف �� �س �ه��ا ب�شكل‬ ‫اف�ضل‪ ،‬كما ذكرت و�سائل االعالم‬ ‫احلكومية ام�س االحد‪.‬‬ ‫وق��ال �شرف بح�سب ما كتبت‬ ‫�صحيفة االه � ��رام احل�ك��وم�ي��ة ان‬ ‫"ت�أجيل االن�ت�خ��اب��ات ق��د يعطي‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة ل�ن���ض��ج ع ��دد �أك �ب�ر من‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية اجلديدة"‪.‬‬ ‫لكنه ا�ستدرك انه "اذا جرى‬ ‫اال� �س �ت �ق��رار ع �ل��ى حت��دي��د موعد‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فان كل اجلهود �سوف‬ ‫ت �ب��ذل الجن��اح �ه��ا وان ال�شرطة‬ ‫وقتها �ستكون جاهزة حلمايتها"‪.‬‬ ‫واع� � �ل � ��ن امل� �ج� �ل� �� ��س االع � �ل ��ى‬ ‫للقوات امل�سلحة الذي يتوىل ادارة‬ ‫�ش�ؤون البالد‪ ،‬ان هذه االنتخابات‬ ‫الت�شريعية �ستنظم يف اي �ل��ول يف‬ ‫م��وع��د مل ي �ت �ح��دد ب �ع��د الختيار‬ ‫برملان يخلف الربملان الذي مت حله‬ ‫اثر �سقوط الرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫م �ب ��ارك‪ .‬و��س�ي�ك��ون ه ��ذا الربملان‬ ‫مكلفا مبدئيا بو�ضع د�ستور جديد‬ ‫قبل تنظيم انتخابات رئا�سية‪.‬‬ ‫وق � � ��د اع � ��رب � ��ت �شخ�صيات‬ ‫وجم �م ��وع ��ات ع� ��دة يف اال�سابيع‬ ‫االخرية عن قلقها من ان حت�صد‬ ‫جماعة االخ��وان امل�سلمني‪ ،‬القوة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة االك �ث��ر ت �ن �ظ �ي �م��ا يف‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬العدد االك�بر من املقاعد‬ ‫يف االنتخابات الت�شريعية يف ايلول‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب االح� ��زاب العلمانية‬ ‫التي ال ت��زال �ضعيفة او ه��ي قيد‬ ‫ال �ت �� �ش �ك �ي��ل‪ .‬وق� ��د وع� ��د االخ � ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م��ون ب��ان �ه��م ل ��ن يتقدموا‬ ‫برت�شيحات اال عن ن�صف مقاعد‬ ‫ال�ب�رمل ��ان‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م ب��ا� �ش��روا اي�ضا‬ ‫ب ��اج ��راء م �ب��اح �ث��ات ب �ه��دف عقد‬ ‫حت��ال �ف��ات ق ��د ت �ت �ي��ح ل �ه��م تعزيز‬ ‫مواقعهم‪.‬‬

‫تلقى قيادي فل�سطيني بارز تنبيها‬ ‫�شديد اللهجة من قيادته خارج احلدود‬ ‫ب �� �ض��رورة ال �ت��زام��ه ب�ت��وج�ي�ه��ات القيادة‬ ‫العليا يف ال�ش�أن اللبناين‪.‬‬ ‫ك�شف بنيامني ب��ن �إل�ي�ع��ازر ع�ضو‬ ‫الكني�ست‪ ،‬والوزير الإ�سرائيلي الأ�سبق‪،‬‬ ‫�أن��ه �أج ��رى ات���ص��اال هاتفيا م��ع �صديقه‬ ‫الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني مبارك‬ ‫يف �أع �ق��اب ث ��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ع�بر مبارك‬ ‫خالله عن غ�ضبه من الأمريكيني الذين‬ ‫"خانوه" بعد ‪ 30‬عا ًما من خدمتهم‪.‬‬ ‫اعرتا�ض "�إ�سرائيل" على �إطالق‬ ‫�سراح ع�شرات الأ�سرى امل�ؤبدات يف �إطار‬ ‫��ص�ف�ق��ة اجل� �ن ��دي الإ� �س��رائ �ي �ل��ي جلعاد‬ ‫� �ش��ال �ي��ط �إىل م �ك��ان ��س�ك�ن�ه��م بال�ضفة‬ ‫الغربية حظيت باقرتاح جديد فحواه ان‬ ‫يتم �إطالق �سراح ه�ؤالء الأ�سرى �إىل غزة‬ ‫ولي�س �إىل ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫�أك ��دت م���ص��ادر ق�ي��ادي��ة يف "حزب‬ ‫اهلل" اعتقال جمموعة م��ن العمالء يف‬ ‫��ص�ف��وف احل ��زب خ�ل�ال الأي� ��ام املا�ضية‪،‬‬ ‫و�إذ �آث��رت ع��دم اخلو�ض يف ع��دد ومراكز‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫املعتقلني يف الإط��ار التنظيمي للحزب‪،‬‬ ‫اك �ت �ف��ت امل� ��� �ص ��ادر ال �ق �ي��ادي��ة يف "حزب‬ ‫اهلل" بت�أكيد "اعتقال ع��دد من عنا�صر‬ ‫تبي تعاملهم مع العدو‬ ‫احل��زب بعدما نّ‬ ‫الإ�سرائيلي"‪ ،‬م �� �ش�ير ًة �إىل �أنّ "�أحد‬ ‫املتعاملني املعتقلني ه��و ق��ري��ب مل�س�ؤول‬ ‫بارز يف احلزب‪.‬‬ ‫رئ�ي����س وزراء ت��رك�ي��ا رج ��ب طيب‬ ‫�أردوغان منح طفلة �سورية فقدت والديها‬ ‫اجلن�سية ال�ترك �ي��ة‪ ،‬و��س�م��اه��ا يف �شهادة‬ ‫امليالد زينب رجب طيب �أردوغان‪.‬‬ ‫"الفيتـو" ال��داخ �ل��ي واخلـارجي‬ ‫على وزير الدفاع اللبناين ال�سابق اليا�س‬ ‫املر كان �أكرب من املحاوالت التي بذلتها‬ ‫جهـات غربية معروفة لإعادته �إىل وزارة‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫الدفاع ب�صفـته "و�سطيـاً"‪ ،‬واملتـوقع �أن‬ ‫يخـو�ض امل��ر فـي املرحلة املـقبلة معركة‬ ‫��ش��ر��س��ة لإي� �ج ��اد م��وق �ـ��ع م�لائ��م ل��ه فـي‬ ‫�صفوف املعار�ضة‪ ،‬متهيداً لال�ستحقاق‬ ‫النـيابي املقبل‪.‬‬ ‫�إح�صائية ر�سمية �أظهرت ان قيمة‬ ‫�صادرات" �إ�سرائيل" ال�ع���س�ك��ري��ة �إىل‬ ‫الأ� �س��واق العاملية بلغت نحو ‪ 7.2‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ت ��وا�� �ص ��ل جم� �م ��وع ��ات ع�سكرية‬ ‫�إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ت��دري �ب��ات �ه��ا ع �ل��ى كيفية‬ ‫ال�سيطرة على "�سفن احلرية" املتوقع‬ ‫�إب�ح��اره��ا �إىل غ��زة لك�سر احل�صار الذي‬ ‫ي �ف��ر� �ض��ه االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي على‬ ‫القطاع‪ ،‬و�سوف ت�ستخدم هذه املجموعات‬ ‫و��س��ائ��ل م�ت�ط��ورة لإخ���ض��اع م��ن ه��م على‬ ‫ظهر ال�سفينة وه��ي و��س��ائ��ل غ�ير قاتلة‬ ‫ت���س�ت�خ��دم لأول م ��رة‪ ،‬بع�ضها �أمريكي‬ ‫ال �� �ص �ن��ع وال �ب �ع ����ض الآخ � ��ر م ��ن تطوير‬ ‫�إ�سرائيلي �سيتم تطبيقها وجتربتها على‬ ‫الإن�سان للمرة الأوىل‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ن�ساء يحملن قما�ش فوق ر�ؤو�سهن يف مدينة الهور‪ .‬وحث �صندوق النقد الدويل‬ ‫باك�ستان على اتخاذ مزيد من اخلطوات لكبح جماح الت�ضخم‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫تقسيط الجمارك‪..‬‬ ‫ما الجدوى؟!‬ ‫ا�شرتاط احل�صول على كفالة بنكية لال�ستفادة من تق�سيط اجلمارك بح�سب قرار‬ ‫جمل�س ال��وزراء لن يكون ذا جدوى‪ ،‬كون من ي�ستطيع احل�صول على تلك الكفالة يتمكن‬ ‫باملح�صلة من احل�صول على ت�سهيالت مالية‪ ،‬ومن ثم ي�شرتي ما ي�شاء كانت مركبة �أم‬ ‫�سلعة �أخ��رى ‪ -‬النب�أ مت نفيه يف اليوم ال�ت��ايل‪ -‬لكن بالت�أكيد هو مقرتح حكومي ك��ان يف‬ ‫طريقه للتنفيذ‪.‬‬ ‫�أي�ضا معظم وك��االت املركبات متنح املركبات اجلديدة بالتق�سيط‪ ،‬و�أحيانا ا�شرتاط‬ ‫دفعة �أوىل وهي غالبا ت�ساوي قيمة ال�سيارة دون جمرك‪ ،‬ف�أين اال�ستفادة بح�سب ما تناوله‬ ‫امل�س�ؤولون ب�أن القرار �سيحفز القطاع ويقلل العبء على امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫�إن كانت احلكومة جادة بدعم امل�ستهلكني وحتريك قطاعات اقت�صادية راكدة ب�سبب‬ ‫ظروف داخلية وخارجية؛ عليها �أن ت�ضمن الأق�ساط ومن خالل وحدة خا�صة توازي عمل‬ ‫البنوك‪ ،‬وال نق�صد املركبات فقط كما مت طرحه كفكرة‪ ،‬فمثال املركبة تكون مرهونة‪،‬‬ ‫وعلى امل�ستفيد �أن يقدم �ضمانات للحكومة ولي�س للبنوك ب�أنه �سيكون قادرا على الإيفاء‬ ‫بالأق�ساط ووظيفته احلالية تكفي لذلك‪.‬‬ ‫م�س�ألة احل�صول على كفالة بنكية يذكرنا مب�شروع �سكن ك��رمي ال��ذي واج��ه عقبة‬ ‫ا�سا�سية بالتوازي مع تعرثه‪ ،‬وهي اال�شتباك الذي ح�صل بني الراغبني بالتملك وا�شرتاطات‬ ‫البنوك و�صعوبة مترير املعامالت‪.‬‬ ‫املبادرة بحد ذاتها قيمة لو كانت ب�شكل خمتلف‪ ،‬ذلك يقود �إىل �إمكانية تدخل احلكومة‬ ‫املبا�شر يف برامج تنمية و�أ�ساليب ت�ضمن �ضخ ال�سيولة يف الأ�سواق‪ ،‬فمثال ان�شاء �صناديق‬ ‫مالية للم�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة و�صناديق �أخ��رى للموظفني يف القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص ميكن �أن تعود بالنفع على امل�ستفيدين من جهة وخزينة الدولة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وكما هو احلال يف مطالبة م�ؤ�س�سات املجتمع املدين وحتى الأفراد امل�شاركة يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية و�إبداء الر�أي ون�شر العمل التطوعي‪ ،‬ف�إن تلك الربامج ميكن �أن جتذب الأفراد‬ ‫وتكون بداية لعامة النا�س �أن تنخرط يف جماالت التنمية ومبوازاة العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ما �سيثبت ف�شل الربنامج ال�سابق هو الأن�ب��اء التي �ستطفو على ال�سطح قريبا من‬ ‫امل�ستفيدين وحجم الإقبال على احل�صول على فر�صة تق�سيط جمارك املركبات‪ ،‬كونها كما‬ ‫�أ�سلفنا لي�ست �إال زي��ادة دائ��رة �إ�ضافية للمعاملة وهي احلكومة‪ ،‬و�إال من ميلك الكفالة ال‬ ‫يحتاج �إىل طرف ثالث‪.‬‬ ‫ميكن طرح �صيغة م�شروع �سكن كرمي ب�شكل �آخر ودون ت�ضخيم وتهويل ب�أننا قادرون‬ ‫على ان�شاء ‪ 30‬الف وحدة �سكنية كل عام‪ ،‬حاليا ن�شاط قطاع الإ�سكان بد�أ ي�ستعيد عافيته‬ ‫وبالتعاون مع �شركات الإ�سكان مع ا�ستثناء البنوك ت�ستطيع احلكومة �أن ت�ضمن قرو�ضا‬ ‫مي�سرة مل��ن ي��رغ��ب بالتملك‪ ،‬ولتكن �شقق �أق��ل م��ن ‪ 150‬م�تر م��رب��ع؛ كونها الأق��ل �سعرا‬ ‫وب�ضمانات عمل املوظفني يف القطاعني‪ ،‬من هنا ميكن �إزالة �آثار امل�شروع الذي �شابه �شبهات‬ ‫ومتكني الأ�سر من التملك و�إنعا�ش القطاع ب�شكل عام‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را؛ ن�شكر احلكومة على مبادراتها واجتهادها بفكرة تق�سيط اجل�م��ارك‪ ،‬لكن‬ ‫كان الأجدى البحث يف تفا�صيله وا�ستقراء تنائجه م�سبقا‪ ،‬مع البحث عن �أفكار �أخرى يف‬ ‫قطاعات راكدة تعاين‪ ،‬ومن ال�سهولة تقدمي الدعم لكن على الأقل نريد �ضمانا حكوميا‬ ‫لل�سداد‪.‬‬

‫«املالية» تستكمل إجراءات تحويل‬ ‫«املناطق الحرة» إىل «مساهمة خاصة»‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪35.06‬‬ ‫‪30.68‬‬ ‫‪26.30‬‬ ‫‪20.44‬‬

‫‪35.06‬‬ ‫‪30.68‬‬ ‫‪26.30‬‬ ‫‪20.44‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور �إن الوزارة ا�ستكملت �إجراءات حتويل م�ؤ�س�سة‬ ‫املناطق احل��رة �إىل �شركة املناطق احل��رة "م�ساهمة خا�صة" اململوكة للحكومة‬ ‫بالكامل بر�أ�سمال يبلغ ‪ 180,5‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ومت ت�سجيل ال�شركة ل��دى مراقب‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة حتت الرقم ‪ 810‬بتاريخ ‪.2011-4-18‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪113.210‬‬ ‫‪1539.100‬‬ ‫‪35.748‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫و�أ�ضاف �أبو حمور �أن هذه الإجراءات‬ ‫متت ح�سب اجلدول الزمني املقرتح‬ ‫مبوجب قانون املناطق التنموية‬ ‫واحلرة املعدل‪ ،‬وت�أتي هذه اخلطوات‬ ‫التزاماً بخطة احلكومة ب�إعادة‬ ‫هيكلة امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬مبا ي�ضمن‬ ‫رفع �سوية �أعمالها و�ضبط نفقاتها‬ ‫وتقلي�ص الت�ضخم غري املربر يف �أعداد‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وع� �ق ��د جم �ل ����س �إدارة ال�شركة‬ ‫اجل��دي��د اجتماعه الأول ي��وم ال�سبت‬ ‫املوافق ‪ 2011 /6 /18‬وانتخب ال�سيد‬ ‫ن��ا� �ص��ر ال �� �ش��ري��دة رئ �ي �� �س �اً للمجل�س‬ ‫واملهند�س عامر املجايل نائباً للرئي�س‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق��رر املجل�س تعيني ال�سيد �إياد‬ ‫الق�ضاة مديراً عاماً لل�شركة‪.‬‬ ‫وي�شار بهذا اخل�صو�ص ان د‪� .‬أبو‬ ‫حمور كان قد �أعلن �أواخر العام املا�ضي‬ ‫ع��ن االن�ت�ه��اء م��ن دم��ج ك��ل م��ن �شركة‬ ‫تطوير عجلون و�شركة تطوير البحر‬ ‫امل �ي��ت امل�م�ل��وك�ت�ين ب��ال�ك��ام��ل حلكومة‬ ‫اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية‪ ،‬ب�شركة‬

‫واح ��دة حت��ت ا��س��م ال���ش��رك��ة الأردنية‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر امل �ن��اط��ق ال�ت�ن�م��وي��ة وبر�أ�س‬ ‫مال قدره مئة الف دينار والذي ميثل‬ ‫ر�أ�سمال كل من ال�شركتني املندجمتني‪،‬‬ ‫ومت ت�سجيل ال�شركة اجل��دي��دة لدى‬ ‫دائ � ��رة م��راق �ب��ة ال �� �ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة‪ ،‬و�شطب ال�شركتني‬ ‫امل�ن��دجم�ت�ين وف �ق �اً ل�ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وكانت عملية الدمج قد متت‬ ‫بوقت مثايل مل يتجاوز �شهراً ون�صف‬ ‫ال �� �ش �ه��ر‪ ،‬ال� �ت ��زام ��ا ب �خ �ط��ة احلكومة‬ ‫ل���ض�ب��ط ال�ن�ف�ق��ات ال �ع��ام��ة م��ن جهة‪،‬‬ ‫والتزاما بقرار جمل�س الوزراء املتعلق‬ ‫بدمج امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ذات الأهداف‬ ‫والغايات املت�شابهة ومن �ضمنها هاتان‬ ‫ال�شركتان‪ ،‬ومثل ذل��ك الدمج باكورة‬ ‫اخلطوات التي مت البدء يف العمل بها‬ ‫بهدف �إعادة �سوية الأجهزة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة وت�ق�ل�ي����ص ال�ت���ض�خ��م غري‬ ‫املربر يف �أعداد امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وخا�صة ذات‬ ‫املهام املت�شابهة منها‪.‬‬

‫�أتلفت م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س ‪ 421‬عداد‬ ‫تك�سي و‪ 1453‬منظم غ��از و‪ 306‬و��ص�لات كهربائية‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة اىل ‪ 2800‬حت��وي�لات ك�ه��رب��ائ�ي��ة و‪ 76‬نيون‬ ‫ك �ه��رب��اء‪ ،‬خم��ال�ف��ة ل�ل�ق��واع��د ال�ف�ن�ي��ة وغ�ي�ر �صاحلة‬ ‫للتداول‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‬

‫اليورو‪1.011 :‬‬

‫االسترليني‪1.145 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.567 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫مؤشر بورصة عمان‬ ‫يغلق على انخفاض‬ ‫بنسبة ‪ 0.17‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغ� �ل ��ق م ��ؤ� �ش��ر ب��ور� �ص��ة عمان‬

‫بلغ ر�أ�سمال م�ؤ�س�سة املناطق التنموية ‪ 180,5‬مليون دينار‬

‫"املواصفات" تتلف ‪ 421‬عداد تكسي و‪ 1453‬منظم غاز مخالفة للقواعد الفنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫ال��دك�ت��ور ي��ا��س�ين مهيب اخل �ي��اط �إن ف��رق التفتي�ش‬ ‫وال��رق��اب��ة التابعة للم�ؤ�س�سة ت�ق��وم ب�ج��والت مكثفة‬ ‫على اال��س��واق املحلية ملراقبة م��دى مطابقة ال�سلع‬ ‫املطروحة فيها للقواعد الفنية االردنية‪ ،‬و�إن عملية‬ ‫االت�ل�اف مت��ت ب��ا��ش��راف جلنة خمت�صة �شكلت لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال��دك �ت��ور اخل �ي��اط ع�ل��ى ان امل��ؤ��س���س��ة لن‬ ‫تتهاون بحق من يقومون بطرح �سلع ت�شكل خطرا‬

‫على �صحة و�سالمة املواطنني‪ ،‬وكذلك الذين يقومون‬ ‫بتقليد العالمات التجارية‪ ،‬حيث �سيتم اتخاذ ا�شد‬ ‫االج��راءات بحقهم‪ ،‬وذلك ا�ستنادا لقانون املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س رقم ‪ 22‬عام ‪.2000‬‬ ‫و�أه� ��اب اخل �ي��اط ب��امل��واط�ن�ين ب �� �ض��رورة التعاون‬ ‫مع امل�ؤ�س�سة واالب�لاغ عن كافة ال�شكاوى من خالل‬ ‫مركز االت�صال الوطني ‪� 5008080‬أو من خالل املوقع‬ ‫الألكرتوين للم�ؤ�س�سة ‪.www.jsmo.gov.jo‬‬

‫تداوالته �أم�س االح��د على انخفا�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 0.17‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وب �ل��غ امل�ؤ�شر‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي امل��رج��ح ب��الأ� �س �ه��م احل��رة‬ ‫املتاحة للتداول م�ستوى ‪.2156‬‬ ‫وبلغ حجم ال �ت��داول ال�ي��وم ‪9.6‬‬ ‫م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬وب �ل��غ ع ��دد الأ�سهم‬ ‫املتبادلة ‪ 13.6‬مليون �سهم مت تنفيذها‬ ‫من خالل ‪ 5221‬عقدا‪.‬‬ ‫ول��دى م�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغالق‬ ‫ل �ل �� �ش��رك��ات امل� �ت ��داول ��ة �أ� �س �ه �م �ه��ا مع‬ ‫�إغ�لاق��ات �ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ف�ق��د �أظهرت‬ ‫‪� 50‬شركة ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫فيما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 54‬شركة‬ ‫وا�ستقرت �أ�سعار ا�سهم ‪� 42‬أخرى‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت � � �ش � ��رك � ��ات رم ع �ل�اء‬ ‫ال� ��دي� ��ن ل �ل �� �ص �ن��اع��ات الهند�سية‪،‬‬ ‫وال �ع��رب للتنمية ال�ع�ق��اري��ة‪ ،‬ودارك��م‬ ‫ال�لا��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬وال�ت�ج�م�ع��ات خلدمات‬ ‫ال� �ت� �غ ��ذي ��ة واال� � � �س � � �ك � ��ان‪ ،‬وع � �ق� ��اري‬ ‫لل�صناعات واال��س�ت�ث�م��ارات العقارية‬ ‫الأكرث ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫أبو خضر تكرّم عمالءها مع عرض‬ ‫خدمة الصيانة الرتويجي لفصل الصيف‬

‫‪ LG‬الكرتونيكس تطلق‬ ‫سلسلة «‪»Notebooks P430‬‬

‫عمّان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة �أبو خ�ضر لل�سيارات‪ ،‬الوكيل الر�سمي واملوزّع املعتمد‬ ‫ل�سيارات ‪ BMW‬يف الأردن‪� ،‬إطالق عر�ض خدمة ال�صيانة‬ ‫الرتويجي لف�صل ال�صيف‪.‬‬

‫معاينة جمانية‬ ‫وخ�صم بن�سبة ‪30‬‬ ‫يف املئة على قطع‬ ‫الغيار و�أجور العمل‬ ‫ل�سيارات ‪BMW‬‬

‫وي�سري هذا العر�ض حتى ‪ 22‬من ال�شهر‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬ح�ي��ث ي�ح���ص��ل ع �م�لاء ‪ BMW‬على‬ ‫معاينة جم��ان� َي��ة �شاملة ل�سياراتهم ت�شمل‬ ‫فح�ص ‪ 30‬جانبا من اجلوانب الأ�سا�سية يف‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬يجريه فنيو �أب��و خ�ضر املعتمدون‬ ‫م��ن ‪ ،BMW‬وت �غ� ّ�ط��ي ه ��ذه امل�ع��اي�ن��ة خمتلف‬ ‫جوانب ال�سيارة مبا يف ذل��ك مك ّيف الهواء‪،‬‬ ‫و�أنظمة تربيد املح ّرك واالح�تراق واملكابح‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬يح�صل العمالء على خ�صم‬ ‫بقيمة ‪ 30‬يف املئة على قطع الغيار �إذا اقت�ضت‬ ‫احلاجة تبديل �أيّ قطعة يف �سياراتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام ل���ش��رك��ة �أب ��و خ�ضر‬ ‫لل�سيارات مبنا�سبة �إط�لاق هذه احلملة زيد‬ ‫العبدالالت‪�" :‬أطلقنا ه��ذه احلملة ت�أكيداً‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت ��زام � �ش��رك��ة �أب� ��و خ���ض��ر لل�سيارات‬ ‫وحر�صها على تعزيز والء عمالئها والرتكيز‬ ‫ع�ل��ى رع��اي�ت�ه��م وك���س��ب ر��ض��اه��م ال��دائ��م‪ ،‬وال‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ّ‬ ‫�شك يف � ّأن ذلك �أمر جوهري و�شرط �أ�سا�سي‬ ‫لنجاحنا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬إننا ن ��ؤم��ن �أي �� �ض �اً ب�أهمية‬ ‫مكاف�أة والء عمالئنا من خ�لال اال�ستمرار‬ ‫يف البحث عن �أ�ساليب متنح �أعلى م�ستويات‬ ‫اخلدمة و�أف�ضل العرو�ض"‪.‬‬ ‫ومت �ت��از م �ن �� �ش ��أة خ��دم��ة م��ا ب �ع��د البيع‬ ‫مبوقها اال�سرتاتيجي يف بيادر وادي ال�سري‪،‬‬ ‫وق��د ا�ستثمرت ال�شركة يف ب��رام��ج تدريبية‬ ‫ل�ف��ري��ق ال�ع�م��ل وع�م�ل��ت ع�ل��ى ت��زوي��د املن�ش�أة‬

‫ُ‬ ‫«أمنية» تلتقي موظفيها‬ ‫يف الحفل ربع السنوي للشركة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق ��ام ��ت ��ش��رك��ة �أم �ن �ي��ة احل �ف��ل رب ��ع ال�سنوي‬ ‫مل��وظ�ف�ي�ه��ا‪ ،‬وذل� ��ك يف ج �ب��ل ال�ق�ل�ع��ة وحت ��ت طابع‬ ‫"لأمنية مواهب"‪ ،‬وبح�ضور الرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�شركة �إي �ه��اب ح �ن��اوي‪ ،‬وم���ش��ارك��ة ك��اف��ة �إداري ��ي‬ ‫وموظفي �أمنية‪.‬‬ ‫وقد ا�ستهل حناوي احلفل ال��ذي �أقيم تنمي ًة‬ ‫ل�ل�ع�لاق��ات االج�ت�م��اع�ي��ة الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي جتمع‬ ‫موظفي �أمنية مع بع�ضهم البع�ض �ضمن �أجواء‬ ‫ترفيهية‪ ،‬وت�ع��زي��زاً للتوا�صل الف ّعال ب�ين الإدارة‬ ‫واملوظفني‪ ،‬بكلم ٍة �أو�ضح خاللها التطورات التي‬ ‫�شهدتها ال�شركة‪ ،‬والإجن ��ازات التي مت حتقيقها‪،‬‬ ‫�إىل جانب مناق�شة اخلطط والتطلعات امل�ستقبلية‬ ‫للعام احلايل ‪.2011‬‬ ‫ويف تعليق له حول هذا احل��دث‪� ،‬أع��رب �إيهاب‬ ‫حناوي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة �أمنية عن �سعادته‬ ‫بتجديد اللقاء مع موظفي ال�شركة وطواقم عملها‬

‫الذين يفخر بهم جميعاً ملا يج�سدونه من مثال‬ ‫حقيقي للعمل اجلاد والطموح العايل‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن االن�سجام الذي يجمع فريق عمل‬ ‫�أمنية وعائلتها الواحدة �أ�سهم يف تطبيقنا ل�سيا�سة‬ ‫الإب��داع التي ننتهجها ون�سري عليها‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ك��ان ل��ه دور ب��ارز يف التميز ال��ذي و�صلنا �إل�ي��ه يف‬ ‫تقدمي خدمات عالية اجل��ودة ومنتجات مبتكرة‪،‬‬ ‫ويف موا�صلتنا لتحقيق النجاحات ال��واح��دة تلو‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬و�إن�ن��ي �إذ �أ�ؤك ��د على التزامنا يف �أمنية‬ ‫مبوا�صلة دع��م م��واردن��ا الب�شرية لإمي��ان�ن��ا ب�أنها‬ ‫ت�شكل الع�صب الأ�سا�س للتقدم والتطور"‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وا�شتمل احلفل على العديد من الربامج‬ ‫والفقرات الرتفيهية‪� ،‬إىل جانب م�سابقة "لأمنية‬ ‫مواهب" التي عك�ست املواهب الفنية للموظفني‬ ‫امل�شرتكني فيها يف جم��ال الغناء‪ ،‬و�إل�ق��اء ال�شعر‪،‬‬ ‫وال�ع��زف على الآالت املو�سيقية؛ حيث مت اختيار‬ ‫�أف�ضلهم ومنحهم جوائز امل�سابقة من قبل جلنة‬ ‫حتكيم ت�ألفت من �إدارة ال�شركة‪.‬‬

‫«يا دنيـا» تشارك يف رعاية معرض‬ ‫الشرق األوسط للتكنولوجيا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫��ش��ارك��ت جم�م��وع��ة ي��ا دن�ي��ا يف رع��اي��ة معر�ض‬ ‫ال�شرق الأو�سط لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫‪ ،11’METS‬والذي يقام حاليا يف عمان حتت رعاية‬ ‫�سمو الأم�ي�رة �سم ّية بنت احل�سن رئي�سة مدينة‬ ‫احل�سن العلمية واجلمعية العلمية امللكية‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى امل�ج�م��وع��ة م��ن خ�ل�ال م�شاركتها يف‬ ‫املعر�ض الذي ت�ستمر فعالياته حتى م�ساء االحد‬ ‫لتقدمي خدماتها الفنية املتكاملة‪ ،‬والتي ت�شمل‬ ‫بوابات الدفع والت�سوق االلكرتوين وكل ما حتتاجه‬ ‫امل��واق��ع ال�ع��رب�ي��ة م��ن ت�صميم وا�ست�ضافة ونظم‬ ‫�أم��ن وحماية ت�ساعدها على �إمت��ام عمليات البيع‬ ‫وال���ش��راء املبا�شر ع�بر �شبكة االن�ترن��ت الدولية‪.‬‬

‫ويف معر�ض تعليقه‪ ،‬قال املدير التنفيذي ملجموعة‬ ‫ي��ادن�ي��ا ع�لاء اب��و م�ي��زر‪" :‬نظرا لأه�م�ي��ة املعر�ض‬ ‫وطبيعة امل���ش��ارك�ين وال� ��زوار ال��ذي��ن ي�ستقطبهم‬ ‫احل ��دث ال ��ذي ي�ع��د الأب� ��رز م��ن ن��وع��ه ع�ل��ى نطاق‬ ‫اململكة ودول اجل��وار‪ ،‬حتر�ص يادنيا على الوجود‬ ‫فيه وبقوة‪ ،‬ال �سيما �أن��ه ي�شكل حمطة �سنوية لنا‬ ‫لاللتقاء بكبار العمالء وا�ستقطاب عمالء جدد‬ ‫من الأردن وخارجها"‪.‬‬ ‫وي�شارك يف املعر�ض الذي ت�ستمر فعالياته حتى‬ ‫م�ساء يوم الأحد‪ ،‬كربى ال�شركات املحلية والعاملية‬ ‫املتخ�ص�صة يف جمال تطبيقات االت�صاالت وحلول‬ ‫تكنولوجيا املعلومات و�أجهزة احلا�سوب وال�شبكات‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل امل��ؤ��س���س��ات احل�ك��وم�ي��ة واالكادميية‬ ‫ومراكز البحث والتدريب وحا�ضنات التكنولوجيا‪.‬‬

‫نوكيا تعلن دعم متجر «أويف»‬ ‫االلكرتوني باللغة العربية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع�ل�ن��ت "نوكيا" ع��ن دع��م واج �ه��ة م�ستخدمي‬ ‫متجرها الإلكرتوين ال�شهري "‪ "Ovi Store‬بخدمة‬ ‫ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ع�بر ج�م�ي��ع امل�ن���ص��ات احل��ال�ي��ة على‬ ‫الإن�ترن��ت‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يتيح للم�ستهلكني الذين مت‬ ‫�ضبط لغة هواتفهم على العربية ا�ستعرا�ض حمتويات‬ ‫املتجر بهذه اللغة تلقائياً عقب دخولهم �إليه‪.‬‬ ‫وترتكز غالبية امل�ستخدمني املتحدثني باللغة‬

‫العربية يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪ ،‬حيث‬ ‫�شهدت "نوكيا" من��واً قيا�سياً يف ع��دد م��رات حتميل‬ ‫ال�برام��ج والتطبيقات م��ن متجر اويف الإلكرتوين‬ ‫"‪ ."Ovi Store‬وت�شكل البلدان العربية ب�شكل رئي�سي‬ ‫حوايل ‪ 75‬يف املئة من �إجمايل عمليات التحميل من‬ ‫املتجر‪ ،‬حيث تندرج ال�سعودية �ضمن قائمة املراتب‬ ‫ال �ـ‪ 10‬الأوىل م��ن حيث م��رات التحميل‪ ،‬بينما تقع‬ ‫الإمارات العربية املتحدة وم�صر �ضمن املراتب الـ‪25‬‬ ‫الأوىل عاملياً‪.‬‬

‫سامسونج تفتح أبواب الفوز‬ ‫مع حملتها الرتويجية الجديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة �سام�سوجن الكرتونيك�س الرائدة‬ ‫يف ق �ط��اع ال �ك�ت�رون �ي��ات امل���س�ت�ه�ل��ك ع ��ن حملتها‬ ‫ال�تروي�ج�ي��ة لأح ��دث ال�ت�ج�ه�ي��زات امل�ن��زل�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�ستمكن عمالء �سام�سوجن من ربح ع�شرين غ�سالة‬ ‫كهربائية و�أرب��ع ثالجات يف حال �شراء �أي غ�سالة‬ ‫�أو ثالجة يف الفرتة الواقعة ما بني ‪ 3‬حزيران و‪28‬‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫و�أط �ل �ق��ت ح �م �ل��ة � �س��ام �� �س��وجن حت ��ت عنواين‬

‫"باب الثالجة راح يفتح لك �أبواب كثرية" و"باب‬ ‫الغ�سالة راح يفتح لك �أبواب كثرية" حيث �سيتمكن‬ ‫ك��ل م��ن ي�شرتي �أي غ�سالة �أو ث�لاج��ة احل�صول‬ ‫على كوبون �سيخوله للفوز ب�إحدى الغ�ساالت �أو‬ ‫الثالجات‪ .‬بهذا �سيتمكن كل من قام ب�شراء غ�سالة‬ ‫ب��دخ��ول ال�سحب على �أرب��ع ث�لاج��ات‪� ،‬أم��ا م��ن قام‬ ‫ب���ش��راء ث�لاج��ة �سيدخل ال�سحب على ‪ 20‬غ�سالة‬ ‫�سام�سوجن‪ .‬ويقام ال�سحب يف ‪ 28‬متوز يف معار�ض‬ ‫�أبناء حكمت يا�سني والإعالن عن الفائزين بجوائز‬ ‫�سام�سوجن يف نهاية احلملة الرتويجية‪.‬‬

‫ب�أحدث معدّات و�أج�ه��زة الت�شخي�ص حر�صاً‬ ‫ع�ل��ى ت�ق��دمي اخل��دم��ة ع��امل�ي��ة امل���س�ت��وى التي‬ ‫ت�شتهر بها ‪ .BMW‬وي�ض ّم مركز اخلدمة ‪26‬‬ ‫ال ّ‬ ‫م�شغ ً‬ ‫تغطي املجاالت التالية‪� :‬إدارة القطع‪،‬‬ ‫و�إدارة اال�ستقبال وم�ست�شاري ال�صيانة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫الكفالة‪ ،‬والت�شخي�ص امليكانيكي والكهربائي‪،‬‬ ‫وور� �ش��ة ل�ل�ب��ودي وال ��ده ��ان‪ ،‬وخ��دم��ة ّ‬ ‫اخلط‬ ‫ال�سريع‪ ،‬وهو مفهوم م�ص ّمم لإجناز متط ّلبات‬ ‫اخلدمة ال�سريعة ملختلف طرازات ‪ BMW‬يف‬ ‫زمن ال يتعدّى �ساعتني‪.‬‬

‫"زين"‬ ‫تطلق‬ ‫مسابقة‬ ‫"صيفك‬ ‫أغنى"‬

‫طرحت �شركة ‪ LG‬الكرتونيك�س‪ ،‬الرائدة‬ ‫يف جم��ال االت �� �ص��االت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال� �ع ��امل‪�� ،‬س�ل���س�ل��ة ج ��دي ��دة من‬ ‫ال�ك�م�ب�ي��وت��رات امل�ح�م��ول��ة "‪ P430‬و‪ "P530‬يف‬ ‫ال�سوق الأردين‪.‬‬ ‫وت��ر� �س��ي ه� ��ذه امل �ج �م��وع��ة اجل ��دي ��دة من‬ ‫"‪ ،"Blade Notebook‬ال �ت��ي حت �م��ل �شعار‬ ‫"ت�صميم متني �شا�شة �أكرب" معايري مميزة‬ ‫وف��ري��دة م��ن ن��وع�ه��ا يف �صناعة الكمبيوترات‬ ‫املحمولة‪ ،‬وذل��ك من خالل كونها رقيقة جدا‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن �أن �ه��ا ذات ت�صميم �أن �ي��ق وم�ت�ين يف‬ ‫الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ومبنا�سبة �إط�ل�اق ه��ذه ال�سل�سلة املميزة‬ ‫م ��ن ‪ ،LG Blade Notebook‬ق� ��ال م ��دي ��ر عام‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط �ل �ق��ت � �ش��رك��ة زي� ��ن‪� ،‬إح � ��دى �شركات‬ ‫جم�م��وع��ة زي��ن ال��رائ��دة يف ت�ق��دمي خدمات‬ ‫الهواتف املتنقلة يف ال�شرق الأو�سط م�سابقتها‬ ‫"�صيفك �أغنى" التي تت�ضمن العديد من‬ ‫امل�سابقات ال�شيقة يف حملة ج��وائ��ز �ضخمة‬ ‫مقدمة جلميع زبائن ال�شركة خالل مو�سم‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�سابقة جميع زبائن زين الذي‬ ‫يبلغ ‪ 3‬ماليني زب��ون‪ ،‬حيث �ستقدم ال�شركة‬ ‫م ��ن خ�لال �ه��ا ال �ع��دي��د م ��ن اجل ��وائ ��ز‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضم جوائز يومية بقيمة �ألف دينار يوميا‪،‬‬ ‫وج��ائ��زة ا�سبوعية بقيمة ‪ 5‬االف دي�ن��ار‪ ،‬اىل‬

‫جانب اجلائزة الكربى وهي عبارة عن جائزة‬ ‫نقدية بقيمة ‪� 50‬ألف دينار �سيجري ال�سحب‬ ‫عليها يف نهاية احلملة التي �ست�ستمر ثالثة‬ ‫ا�شهر‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي يف �شركة زين‬ ‫الدكتور عبد املالك اجلابر‪" :‬ال�شركة ت�سعى‬ ‫اىل م�شاركة االردنيني �أج��واء ال�صيف الذي‬ ‫ميثل مو�سما احتفاليا ل�ه��م؛ ك��ون��ه مو�سم‬ ‫العطالت وع��ودة املغرتبني للوطن‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال احل�م�لات التي تطلقها ال�شركة‬ ‫��س�ن��وي��ا‪ ،‬م�ضيفا ب��ان ال���ش��رك��ة اط�ل�ق��ت هذا‬ ‫ال���ص�ي��ف ح�م�ل��ة مم �ي��زة ج ��دا ت�ت�ي��ح جلميع‬ ‫زبائنها الفر�صة لربح اكرث من ‪ 100‬جائزة‬ ‫قيمة �ستقدم خالل فرتة امل�سابقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلابر‪�" :‬إطالق هذه امل�سابقة‬

‫"بي إم آي" تطلق عرض ًا ترويجي ًا‬ ‫على أسعار رحالتها من عمان إىل لندن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت "بريتي�ش ميدالند‬ ‫�إنرتنا�شيونال" "بي �إم �آي"‪،‬‬ ‫��ش��رك��ة ال �طي��ران ال ��رائ ��دة‪ ،‬عن‬ ‫�إط�ل�اق ع��ر���ض ت��روي�ج��ي يوفر‬ ‫�أق��ل الأ�سعار على رحالتها من‬ ‫ع ّمان �إىل العا�صمة الربيطانية‬ ‫لندن ذهاباً و�إياباً خالل ف�صلي‬ ‫اخل ��ري ��ف وال �� �ش �ت��اء املقبلني‪.‬‬ ‫وت�ب��د�أ الأ��س�ع��ار م��ن ‪ 488‬ديناراً‬ ‫�شاملة الر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫وميكن للعمالء من خالل‬ ‫احلجز املبكر اال�ستفادة من هذه‬ ‫الأ�سعار املتميزة عند احلجز الآن‬ ‫على �أن يكون ال�سفر يف الفرتة‬ ‫الواقعة بني الأول من �سبتمرب‬ ‫‪ 2011‬و‪� 31‬آذار ‪ .2012‬و�سوف‬ ‫ينتهي هذا العر�ض الرتويجي‬ ‫يف ‪ 22‬حزيران ‪.2011‬‬ ‫وتتيح ال�شركة م��ن خالل‬ ‫هذا العر�ض توفري تخفي�ضات‬ ‫رائعة لل�سفر �إىل لندن هيرثو‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل وج�ه��ات "بي �إم‬ ‫�آي" عرب �أرجاء اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ق امل� ��دي� ��ر ال� �ت� �ج ��اري‬ ‫يف ��ش��رك��ة "بي �إم �آي" جورغ‬ ‫ه �ي �ن �م��ان‪ ،‬ع �ل��ى ه� ��ذه الأ�سعار‬ ‫ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬ميكن لعمالئنا من‬ ‫خ�لال احلجز املبكر اال�ستفادة‬

‫م� ��ن رح�ل�ات� �ن ��ا الأق � � ��ل �سعراً‬ ‫لالجتاه الواحد خالل ف�صلي‬ ‫اخلريف وال�شتاء املقبلني‪ .‬وال‬ ‫�شك �أن هذه الأ�سعار ذات القيمة‬ ‫الكبرية تعد منا�سبة للعمالء‬ ‫الذين يخططون لق�ضاء فرتة‬ ‫راحة ق�صرية يف لندن �أو زيارة‬ ‫الأ��ص��دق��اء والعائلة �أو للقيام‬ ‫مبغامرة �أطول"‪.‬‬ ‫وتقوم "بي �إم �آي" بت�سيري‬ ‫رح �ل��ة ي��وم �ي �اً م��ن ع � ّم��ان �إىل‬ ‫لندن هيرثو‪ ،‬عدا �أيام االثنني‬ ‫واخل �م �ي ����س وال �� �س �ب��ت رحلتان‬ ‫ي��وم�ي�اً‪ .‬ومي�ك��ن مل�سافري "بي‬ ‫�إم �آي" ع �ل ��ى درج� � ��ة رج� ��ال‬ ‫الأع� � �م � ��ال‪ ،‬و�أع� ��� �ض ��اء "نادي‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫أودي‬ ‫األردن‬ ‫تطلق‬ ‫رسمي ًا‬ ‫سيارة‬ ‫أودي ‪A1‬‬

‫�أع�ل��ن مركز �أودي الأردن‪ ،‬ممث ً‬ ‫ال ب�شركة‬ ‫نقل لل�سيارات‪ ،‬م��ؤخ��راً عن الإط�ل�اق الر�سمي‬ ‫ل�سيارة �أودي ‪ A1‬يف اململكة؛ وذل��ك من خالل‬ ‫ح�ف��ل �إط�ل�اق تفاعلي ي�ستهدف ف�ئ��ة ال�شباب‬ ‫الذي يتميز �أ�سلوب حياتهم بالطابع الع�صري‪.‬‬ ‫وجتول املوكب املكون من �أربع �سيارات �أودي‬ ‫‪ A1‬اجلديدة �شوارع العا�صمة عمان‪ ،‬م�ستهدفاً‬ ‫م ��واق ��ع رئ�ي���س�ي��ة م �ث��ل االن ��دي ��ة االجتماعية‬ ‫وال ��ري ��ا� �ض �ي ��ة وامل� �ط ��اع ��م ووج � �ه� ��ات الت�سوق‬ ‫واجل��ام �ع��ات وذل ��ك خ�ل�ال ف�ت�رة ث�لاث��ة �أي ��ام‪.‬‬ ‫وقد متيز هذا املوكب بوجود برنامج ترفيهي‬ ‫متكامل �ساعد على التفاعل مع احل�ضور‪.‬‬ ‫ومن خالل احلفل‪� ،‬سجل ع�شاق ال�سيارات‬ ‫�أ��س�م��اءه��م م��ن �أج��ل امل���ش��ارك��ة يف ال�سحب على‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ك�برى؛ حيث �سيح�صل الفائز على‬ ‫فر�صة التمتع بقيادة �سيارة �أودي ‪ A1‬اجلديدة‬ ‫ملدة �أ�سبوع كامل بالإ�ضافة �إىل الفوز بق�سائم‬ ‫�شرائية يف �أرقى املطاعم يف عمان‪.‬‬ ‫وق ��ال ميخائيل ع�ب��د رب��ه ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫التنفيذي يف �شركة نقل لل�سيارات‪" :‬تدخل �أودي‬

‫داياموند" الذهبي والف�ضي‪،‬‬ ‫وعمالء "�ستار �آالين�س جولد"‬ ‫امل���س��اف��ري��ن �إىل وج �ه��ات "بي‬ ‫�إم �آي" ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬ال ��راح ��ة �أو‬ ‫اال�سرتخاء �أو العمل �أو تناول‬ ‫الطعام �أو �أخ��ذ حمام يف ردهة‬ ‫اال�سرتاحة العاملية "ذا جريت‬ ‫ب��ري �ت �ي ����ش الوينج" التابعة‬ ‫لـ"بي �إم �آي" يف املبنى ‪ 1‬مبطار‬ ‫ه� �ي�ث�رو يف ل � �ن� ��دن‪ .‬ويف حال‬ ‫ال�سفر �إىل �إحدى وجهات "بي‬ ‫�إم �آي" يف بريطانيا و�أيرلندا‪،‬‬ ‫ف � ��إن رده� ��ة "ذا ل �ن��دن رووم"‬ ‫ت ��وف ��ر ب �ي �ئ��ة ع �� �ص��ري��ة راقية‬ ‫للعمل �أو ال��راح��ة ق�ب��ل �إقالع‬ ‫الرحلة املقبلة‪.‬‬

‫�شركة ‪ LG‬امل�شرق العربي‪ ،‬كيفن ت�شا‪�"،‬سوف‬ ‫تغري ه��ذه ال�سل�سلة اجلديدة املفاهيم املعتادة‬ ‫للكمبيوترات املحمولة م��ن حيث الت�صاميم‬ ‫ذات امل ��ودي�ل�ات ال�ع���ص��ري��ة واحل��دي �ث��ة والأداء‬ ‫املتني والعملي‪ .‬لذلك‪ ،‬قررنا �أن نتيح لزبائننا‬ ‫يف الأردن ف��ر��ص��ة جت��رب��ة "‪ P430‬و‪"P530‬‬ ‫والتمتع مبوا�صفاتهم الفريدة من نوعها"‪.‬‬ ‫و�صمم لكل من (‪ P430‬و‪ ) P530‬غطاء‬ ‫ميتاليكي ليعطيه �شكال خارجيا يوحي بالقوة‬ ‫وال�صالبة‪ ،‬مما يوفر حماية �شديدة للكمبيوتر‬ ‫ال ��ذي ب��داخ�ل��ه‪ ،‬وي ��أت��ي ال�غ�ط��اء مغلف بطبقة‬ ‫�أمل�ن�ي��وم ومر�صع بقطع �أملا�سية‪ ،‬وب��ذل��ك يكون‬ ‫�أول غطاء يحتوي على تقنية ا�ستخدام الأملا�س‪،‬‬ ‫مقارنة مع الأغطية الأخرى‪ .‬وي�أتي (‪ P430‬و‬ ‫‪ ) P530‬بلونني ع�صريني‪ ،‬هما‪� :‬أزرق �ضبابي‪،‬‬ ‫وا�سود تيتانيوم‪.‬‬ ‫يتما�شى مع �أه��داف زين الرامية �إىل تلبية‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات زب��ائ�ن�ه��ا وم���ش��ارك�ت�ه��م خمتلف‬ ‫م �ن��ا� �س �ب��ات �ه��م‪ ،‬ح �ي��ث ت �ن �ظ��ر ال �� �ش��رك��ة اىل‬ ‫مو�سم ال�صيف كفر�صة للإحتفال بزبائنها‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت��وف�ي�ر ال �ع��دي��د م��ن اخلدمات‬ ‫وامل�سابقات املتنوعة التي تهدف �إىل تقدمي‬ ‫الفائدة واملعرفة جلميع زبائنها‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫مع تزايد الإقبال على خدمات املحتوى لتي‬ ‫تقدمها ال�شركة لزبائنها"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ب ��أن امل�سابقة م�ت��اح��ة باللغتني‬ ‫العربية والإجنليزية‪ ،‬و�سيتمكن الراغبون‬ ‫م��ن �إر� �س��ال احل ��رف ‪ A‬اىل ال��رق��م ‪96000‬‬ ‫واال�شرتاك باللغة العربية �أو �إر�سال احلرف‬ ‫‪ E‬ل�لا��ش�تراك بالن�سخة الإجن�ل�ي��زي��ة من‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬

‫أدوية الحكمة تدعم‬ ‫امللتقى الشبابي ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ساهمت �شركة �أدوي ��ة احلكمة ال��رائ��دة م��ؤخ��را برعاية امللتقى‬ ‫ال�شبابي الأول ‪ 2011‬وال��ذي عقد يف ق�صر امللك احل�سني بن طالل‬ ‫للم�ؤمترات بالبحر امليت حتت �شعار "لنتحاور من اجل االردن"‪.‬‬ ‫وهذا امللتقى هو الأول من نوعه ومت اختياره يف مرحلة ي�شهد بها‬ ‫الأردن حتوالت �سيا�سية تاريخية مل ي�شهدها من قبل‪ ،‬وي�شارك فيه‬ ‫ما يقارب ‪� 1000‬شاب من خمتلف التيارات والأطياف ال�شبابية ومن‬ ‫جميع حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫كما ح�ضر امللتقى ممثلون عن اجلهات الر�سمية كوزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬اجل��ام�ع��ات احل�ك��وم�ي��ة واخل��ا� �ص��ة‪ ،‬امل��ؤ��س���س��ات ال�شبابية‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‪ ،‬الإعالميني‪ ،‬وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫املختلفة من نقابات و�أحزاب وجمعيات ومراكز بواقع ‪ 75‬يف املئة من‬ ‫�إجمايل امل�شاركني‪ ،‬مبن فيهم عدد من موظفي �شركة ادوية احلكمة‬ ‫اىل جانب دعمها للملتقى‪.‬‬ ‫وتن�سجم �أه��داف امللتقى مع االه��داف اال�سا�سية ل�شركة ادوية‬ ‫احلكمة يف ��ض��رورة دع��م الفئة ال�شبابية و�إي �ج��اد بيئة خ�صبة‪ ،‬من‬ ‫�أجل اعطائهم املجال للتعبري عن �آرائهم ور�ؤيتهم امل�ستقبلية لواقع‬ ‫االردن‬

‫األوىل للتمويل تستكمل‬ ‫مشروعها التجاري يف العبدلي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت �شركة الأردن الأوىل لال�ستثمار �إن�ه��ا ب�صدد ا�ستكمال‬ ‫م�شروعاتها الإن�شائية التي بد�أت تنفيذها يف امل�شروع التطويري يف‬ ‫منطقة العبديل و�سط عمان اجلديد‪ .‬و�أ�شارت ال�شركة يف �إف�صاح على‬ ‫موقع بور�صة عمان �أم�س الأحد انها ح�صلت على قر�ض حملي قدره‬ ‫‪ 4‬ماليني دينار ب�شروط مي�سرة لتمويل الأعمال الإن�شائية وا�ستكمال‬ ‫�أعمال املبنى التجاري اململوك لل�شركة يف م�شروع العبديل‪.‬‬

‫فئة جديدة من ال�سيارات مع ‪ A1‬املدجمة التي‬ ‫جتمع كل مزايا عالمة �أودي ‪-‬ت�صميم متطور‪،‬‬ ‫جودة ال م�ساومة فيها وفعالية مبتكرة‪ -‬كل هذا‬ ‫�ضمن م�ساحة تقل عن �أربعة �أمتار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت�م�ي��ز �أح � ��دث ط � ��رازات �أودي ب�أنه‬ ‫دي�ن��ام�ي�ك��ي‪ ،‬ذو ن��وع�ي��ة ع��ال�ي��ة‪ ،‬مفعم بامل�شاعر‬ ‫ومينح �شعوراً بالفرادة‪ .‬لي�س هذا فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫يجعلها حمركها القوي وهيكلها الر�شيق �أكرث‬ ‫�سيارة ريا�ضية يف فئتها‪.‬‬ ‫ومتتاز �أودي ‪ A1‬اجلديدة بقدرتها العالية‬ ‫ع �ل��ى ت��وف�ير م�ت�ع��ة ق �ي��ادة ا��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ويعود‬ ‫الف�ضل يف ذلك �إىل �إعداداتها الريا�ضية حيث‬ ‫زودت مبحرك ‪ TFSI‬ب�سعة ‪ 1,4‬ليرت مكون من‬ ‫�أرب��ع ا�سطوانات بقوة ‪ 122‬ح�صاناً‪ ،‬وه��و ميتاز‬ ‫بتوفريه الكبري للوقود‪ ،‬تبلغ كمية اال�ستهالك‬ ‫ال�ق�ي��ا��س�ي��ة ‪ 5,3‬ل�ي�تر ل�ك��ل ‪ 100‬ك�ي�ل��وم�تر‪� .‬إنه‬ ‫يتبع مبد�أ ت�صغري احلجم من خالل ا�ستخدام‬ ‫حم��رك �صغري م�ع��ززا ب�شاحن ه��واء "توربو"‬ ‫كبديل لل�سعة الكبرية للمحرك‪ ،‬كما ي�ساهم‬ ‫ن �ظ��ام ا��س�ت�ع��ادة ال �ط��اق��ة يف ت �ق��دمي امل��زي��د من‬ ‫الفعالية التي تتوفر قيا�سياً يف �أودي ‪.A1‬‬


15

‫�ش�ؤون حملية‬

)1628( ‫ العدد‬- )18( ‫ ال�سنة‬- ‫ ) م‬2011( ‫) حزيران‬20( ‫االثنني‬

‫الر�صيفة‬ - ‫الثقايف‬ ‫ مركز امليالد‬ 05 - 3611211 : ‫ هاتف‬-‫ا�شارة امل�شريفة‬ ‫موقع �أكادميية مرزاك‬ ‫التعليمية االلكرتوين‬

‫امتحان متوقع للمستوى األول‬ ‫ملادة الثقافة العامة مع اإلجابات‬

‫ الأدبي والعلمي‬:‫الفرع‬ ‫وال�شرعي والإدارة املعلوماتية‬ ‫والتعليم ال�صحي‬

‫ �أ�شرف العو�ضي‬: ‫�أعد املادة املعلم‬

( ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ). ϥΩέϷ΍ ϕήη ΓέΎϣ· ϲϓ Ε΄θϧ΃ ϲΘϟ΍ ΔϴγΎϴδϟ΍ Ώ΍ΰΣϷ΍ Ϣϫ΃ ΩΪϋ -(΃ ϦϴδΤϟ΍ ϦΑ Ϟμϴϓ ϚϠϤϟ΍ ΪϬϋ ϲϓ ϕ΍ήόϟ΍ ϲϓ ΖϘϘΤΗ ϲΘϟ΍ Δϴϋ΍έΰϟ΍ ϊϳέΎθϤϟ΍ Ϣϫ΃ ϦϴΑ -(Ώ ( ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ) . ϲϧΎΜϟ΍ ΍˯ΰΟ ιΎΧ ϞϜθΑ αΪϘϟ΍ϭ ϡΎϋ ϞϜθΑ ϦϴτδϠϔΑ ΔϴϧΩέϷ΍ ΔϜϠϤϤϟ΍ ρΎΒΗέ· ϞϜθϳ ΍ΫΎϤϟ -(Ν ( ΕΎϣϼϋ ϊΑέ΃ ) . ΎϬΨϳέΎΗ Ϧϣ ΎϤϬϣ

.‫ أ�� �� ا����� ا���� ������ و��دھ� – ��� – ���� ��ن ��د ا�����ت ��ث‬: �‫����ظ‬ ( ‫ ) ��� ����ت‬: ‫ا���ال ا�ول‬ ( ‫ ����ت‬٥ ) . ����‫أ( و�� ا�����د ������ھ�� وا�������ت ا‬ ‫ �� ا�ر���ط‬-

( ΔϠΌγϷ΍ ΖϬΘϧ΍ )

.Ρϭήϟ΍ ϭ βϔϨϟ΍ Ϧϋ ΪδΠϟ΍ ϝΎμϔϧ΍ Ϧϋ ΓέΎΒϋ ϻ· Ϊϴϛ΄ΘϟΎΑ Ϯϫ Ύϣ : ϱΪδΠϟ΍ ΕϮϤϟ΍ ϭ ΔϴόΒΘϟ΍ ϭ ϕϼϐϧϻ΍ ϭ ϑήτΘϟ΍ Ϧϋ ΩΎόΘΑϻ΍ ϭ ΎϬϠϛ έϮϣϷ΍ ϲϓ ΔϳΩΎϴΤϟ΍ Ϧϋ ΓέΎΒϋ : ϝ΍ΪΘϋϻ΍ϭ ΔϴτγϮϟ΍ . ϞϘόϟ΍ ϡ΍ΪΨΘγΎΑ ΎϬϠϛ έϮϣϻ΍ ϲϓ Δϧί΍ϮϤϟ΍ . ϦϴδΤϟ΍ Ϯϫ ϭ ϲϠϋ ϡΎϣϺϟ ήϐλϷ΍ ϦΑϻ΍ Ϧϣ ΓέΪΤϨϤϟ΍ Δϟϼδϟ΍ ϲϫ ϭ : ΩΎϴγϷ΍ ϦϴΑ ϲϧϮϧΎϘϟ΍ ϭ ϱέ΍ΩϹ΍ ρΎΒΗέϻ΍ ϚϔΑ ˺̂́́ ϡΎϋ ϝϼρ ϦΑ ϦϴδΤϟ΍ Ϫϟ έϮϔϐϤϟ΍ ϩέΪλ΃ έ΍ήϗ :ρΎΒΗέϻ΍ Ϛϓ ϰϠϋ ϪϠΒϗ Ϧϣ ΔΒΨΘϨϣ Δϴϋήη ΔτϠγ ϦϤο ϪδϔϨΑ Ϫδϔϧ ϢϜΤϳ ϥ΃ ϲϨϴτδϠϔϟ΍ ΐόθϠϟ ϰϨδΘϴϟ ϦϴτδϠϓ ϭ ϥΩέϷ΍ .ϒϳήθϟ΍ αΪϘϟ΍ ΎϬΘϤλΎϋ ϭ ϲϨρϮϟ΍ ΎϬΑ΍ήΗ .ϕήόϟ΍ ϭ ΔϐϠϟ΍ ϭ ΓΪϴϘόϟ΍ ϭ ϦϳΪϟΎΑ Ϛόϣ ϙήΘθϳ ϻ Ϧϣ Ϟϛ Ϯϫ:ήΧϵ΍ Ώ ωήϓ ˽ ΃

˼ Ώ

˻ Ω

‫ ا������ وا����ال‬-

‫ ا���ت ا����ي‬���‫ ا‬-

����� ��� ���� ‫ب( ����ن ھ�ا ا���ع �� ��� ���رات – ��� ���رة – أر�� ���ات وا��ة‬ ( ‫ ����ت‬٥ ) . ������‫ا��� إ�� ور�� إ����� ر�� ا����رة ور�� ا����ة ا‬

ΕΎΑΎΟϻ΍

˾ Ώ

‫ ا����د‬-

˺ ΃

ϝ΍Άδϟ΍ Ϣϗέ ΔΑΎΟϹ΍ ΰϣέ

: " ����� �����" ���‫ أول �� درس ا‬-١ ���‫ أر‬-‫ج‬ ‫ د���� ھ��م‬-‫ب‬ ‫ د���رت‬-‫أ‬

‫ ��ا���� ����ن‬-‫د‬ �����‫ ا‬-‫د‬ ��������‫ ا‬-‫د‬

: ���� �� �� ��� ��� ��� ����‫ أن ��� ا‬-٢ ����‫ ا‬-‫أ‬ ��‫ ا���ا‬-‫ج‬ ������‫ ا‬-‫ب‬ : ������‫ ����� " ا����م ا������ " ���� ��� ا‬-٣ ‫ ا����ة‬-‫ج‬ �������‫ا‬-‫ب‬ ������‫ ا‬-‫أ‬

: ���� ������‫ ر�� ا����ل) ��� ﷲ ���� و��� ( ا����ل ا‬-٤ ‫ ا����دة‬-‫د‬ �����‫ ا‬-‫ ا�رادة ج‬-‫ب‬ ����‫ ا‬-‫أ‬ : ‫ �� ا������ ��� ���وع ا������ ا�����ة �� ��� ا�ردن و������ ��م‬-٥ ١٩٦٥ -‫د‬ ١٩٧٣ -‫ج‬ ١٩٧٢-‫ب‬ ١٩٥١ -‫أ‬

: ϲϧΎΜϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ . ϱΩήϔϟ΍ ΎϫέϮψϨϣ ϭ ΔϘΒδϤϟ΍ ΎϬϤϴϫΎϔϣ Ϧϣ ΎϬδϔϧ έήΤΗ ϥ΃ ϊϴτΘδΗ ϻ βϔϨϟ΍ ϥϻ-˺ .ϖϴϤϋ ϥΎϤϳ· ϰϟ· ϥΎΟΎΘΤϳ ϻ ϭ ΎϤϬπόΑ ϊϣ ϥΎτΒΗήϣ ΎϤϫϼϛ ϥϻ-˻ ΎϬΘϧΎϴλ ϭ ΔϴΑήόϟ΍ ΔϴμΨθϟ΍ ˯ΎϨΒϟ -΃ -˼ . ϥΩέϸϟ ϢϟΎόϟ΍ ϡ΍ήΘΣ΍ ΐδϜϟ-Ώ ΎϬΘϴϟϮϤθϟ -΃ -˽ . ΎϬΘϴϤϟΎϋ -Ώ ϊϤΘΠϤϟ΍ ϚδϤΗ ϰϠϋ ϞϤόϠϟ -΃ -˾ .ϦϳήΧϵΎΑ έήπϟ΍ ϕΎΤϟ· ϡΪϋ -Ώ : ΚϟΎΜϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ϖΣ ϭ ϦϴϘϴϟ΍ Ϧϴϋ ΢ϨϤΗ ϭ ϥΎϤϳϹ΍ ϭ Ρϭήϟ΍ ϭ ΐϠϘϟ΍ ϲϓ αήϐϨΗ ϲΘϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ ϲϫ ϭ : ΔϳϮϠόϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ –˺ -΍ .ϦϴϘϴϟ΍

( ‫ ) ��� ����ت‬: �����‫ا���ال ا‬ . ����‫ أ�� أ���ب �� ً �� ا‬( ‫ ) �����ن‬. ���� ‫ ��� ا������ ��� ����ى ا���� ������� أو‬-١ (����) .( ‫ ���ا�� در�� ا����� ) ��� ا�����( �� در�� ا���� ) ا���م‬-٢ . ���‫ ا���� ا���� ا����� �� ط�ل ����� ا������ وا����ال �� ������ ا��ا���� وا���ر‬-٣ (‫)�����ن‬ ‫ �� ��� ر���� ���ن ����� �������� و��ھ� �� ���� ا������ ����ء‬-٤ ( ‫) �����ن‬ ( ‫ ) �����ن‬. ‫ د�� ا���ق ا������ ��� ��م ا����� �� إ�����ء ا��� ����ات‬-٥

3

1

ˬϖΤϟ΍ Ϯϫ ϪϧϮϛ ϪϧΎΤΒγ ϪΘϴόϴΒρ Ϧϣ ΓέΪΤϨϣ ΎϬϧϮϛ ΔΤϴΤμϟ΍ ϭ ΔϴϘϴϘΤϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ ϲϫ ϭ : ΓΪϴϛϷ΍ ΔϓήόϤϟ΍ – ˻ . ΔϴϣϼγϹ΍ ϡϮϠόϟ΍ ϭ ϖτϨϤϟ΍ ΎϬΘϠΜϣ΃ ϭ ϦϴϘϴϟ΍ ϢϠϋ ΢ϨϤΗϭ ΔϴΑήϐϟ΍ ϡϮϠόϟ΍ ΎϬΘϠΜϣ΃ Ϧϣ ϭ ΄τΨϟ΍ ϭ Ώ΍Ϯμϟ΍ ϞϤΘΤΗ ΎϬϧϮϛ Δϓήόϣ ΪόΗ ϻ ϲϫ ϭ : ΔϴΒϳήΠΘϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ -˼ .ΔΜϳΪΤϟ΍

( ΕΎϣϼϋ ήθϋ ) : ΚϟΎΜϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ΕΎϜϠϤϟ΍ ϝϼΧ Ϧϣ ιΎΨϟ΍ ϪϤϟΎϋ ϲϓ ΓΩϮΟϮϤϟ΍ ϖ΋ΎϘΤϟ΍ ϑήόϳ ϥ΃ ϊϴτΘδϳ ϥΎδϧϹ΍ ϲϓ ˯ΰΟ Ϟϛ " ". ϱήτϓ ϞϜθΑ .... Ϫϴϓ ΓΩϮΟϮϤϟ΍ ΔϴϓήόϤϟ΍

˯ϮδϟΎΑ ϩέΎϣ΃ βϔϧ -˼ Ϫϣ΍Ϯϟ βϔϧ -˻ ΔϨΌϤτϣ βϔϧ -˺ – Ώ . ΔτϠδϟ΍ ϭ ϝΎϤϟ΍ ϊϤΟ ΎϬϓΪϫ ΔϳέΎϜΘΣ΍ ΕΎϛήη Ϧϋ ΓέΎΒϋ -˻ ΔϓήόϤϠϟ ΎϴϠϋ ΉΩΎΒϣ ϰϠϋ ΎϴϨΒϣ ϦϜϳ Ϣϟ -΍ _Ν ϲοΎϤϟ΍ ϮΤϧ ˯ΎϛΩ -˿ϞΒϘΘδϤϟ΍ ϮΤϧ ˯ΎϛΩ -˾ϱΩΎϘΘϧ΍ ˯ΎϛΩ -˽ϲτϴτΨΗ ˯ΎϛΩ-˼ ˯ΎϨΑ ˯ΎϛΩ-˻ ϱϮϔϋ ˯ΎϛΩ -˺-Ω

( ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ) . Δδϴ΋ήϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ ϝΎϜη΃ ϦϴΑ -(΃ (ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ) . ϲϣϼγϹ΍ ϦϳΪϟ΍ ϲϓ ΕΩέϭ ΎϤϛ βϔϨϟ΍ ˯΍ΰΟ΃ ΩΪϋ -(Ώ

: ϊΑ΍ήϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ΔϤϜΤϟ΍ -˼ ϞϘόϟ΍ -˻ ϢϠόϟ΍-˺ -΃ -Ώ ΕΎϴΑΎΠϳ΍ ϢϬ΋΍Ϯϫ΍ ήϴΛΎΘϟ ϥϮόπΨϴϳ ϻ Ϧϳάϟ΍ ϥ΍-˺ . ϢϬΗΎΒϏέ ϭ ΩΎϘϨΗ αΎϨϟ΍ Ϧϣ ΔϠϴϠϗ ήϴϏ ΔΒδϧ ΩϮΟϭ-˻ . ϪϣΎϜΣ· ϞΒϘΗ ϭ Ϫϟ ϊπΨΗ ϭ ϞϘόϟ΍ ϢϜΤϟ

( ϥΎΘϣϼϋ ) . ϚϟΫ ϦϴΑ ( ϦϴϘϳ ϢϠϋ ) " ΚϳΪΤϟ΍ ϲΑήϐϟ΍ ϢϠόϟ΍ " έΎΒΘϋ· ϦϜϤϳ ϻ -(Ν

ΔϛΎΘϔϟ΍ ν΍ήϣϹ΍ ϲθϔΗ-˽ ΔϠϳΫήϟ΍ έΎθΘϧ΍ -˼ ϕϮϘΤϟ΍ ωΎϴο -˻ ϦϣϷ΍ ϥ΍ΪϘϓ -˺ -Ν

( ΕΎϣϼϋ ϊΑέ΃)ϩήϴϳΎόϣϭήϴΨϟ΍ ΪϳΪΤΗ ϲϓ ϞϘόϟ΍ ϰϠϋ ΩΎϤΘϋϹ΍ ΕΎϴΒϠγϭ ΕΎϴΑΎΠϳ· ΩΪϋ -(Ώ

ΕΎϴΒϟΎγ Ύϣ ϑϼΘΧ΍ ΐΒδΑ ϒϠΘΨΗ Ϊϗ ϝϮϘόϟ΍ ϥ΍-˺ . ϪϴϠϋ ΖΌθϧ ϲΘϟ΍ ΔϓήόϤϟ΍ έ΍ΪϘϣ ϑϼΘΧ΍ Ϧϋ ϼπϓ-˻ Ϧϋ ϒϠΘΨϳ ϢϟΎόϟ΍ ϞϘϋ ϼΜϤϓ ΎϬΘΒδΘϛ΍ . ϞϫΎΠϟ΍ ϞϘϋ

βϣΎΨϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ϝΰϨϤϟ΍ ௌ ϡϼϛ ϢϳήϜϟ΍ ϥ΍ήϘϟ΍ ϥ΍ ϰϠϋ ϥϮϘϔΘϣ ϢϬόϴϤΟ -˻ ΪΣ΍ ΪΣ΍ϭ ௌ ϥ· ϰϠϋ ϥϮϘϔΘϣ ϢϬόϴϤΟ-˺ -΃ ϥϮϘϔΘϣ ϢϬόϴϤΟ -˽ΔϓΎϛ ΔϳήθΒϠϟ ϲΒϧ (ι) ΪϤΤϣ ϥ΍ ϰϠϋ ϥϮϘϔΘϣ ϢϬόϴϤΟ -˼ ϒϳήΤΘϟ΍ Ϧϋ ϥϮμϤϟ΍ ϥΎϤϳϹ΍ ϥΎϛέ΃ ϰϠϋ ϥϮϘϔΘϣ ϢϬόϴϤΟ -˿ ΔδϤΨϟ΍ ϡϼγϹ΍ ϥΎϛέ΃ ϰϠϋ Ϧϣ Ϟϛ ΔϬΟ΍Ϯϣ -˼ ΔϣϷ΍ ϦϣΎπΗ ϰϠϋ ϞϤόϟ΍-˻ ϲΑΎΠϳϻ΍ ΝΎϣΪϧϻ΍ϭ ϢϬϴϨρ΍Ϯϣ ϊϣ ϞϣΎόΘϟ΍ ϦδΣ -˺ -Ώ ΔϴϤϟΎόϟ΍ ϡϼγϹ΍ ΔϟΎγήΑ ϚδϤΘϟ΍ϭ ϦϣΎπΘϟ΍ -˽ ϒϴϨΤϟ΍ ΎϨϨϳΩ ϰϟ· Γ˯ΎγϹ΍ ϰϟ· ϰόδϳ ϥ· -˼ ήϴϨΘδϤϟ΍ Ϊη΍ήϟ΍ ΏΎτΨϟΎΑ ϒμΘϳ ϥ· -˻ ϙϮϠδϟ΍ϭ ϖϠΨϟ΍ϭ ϦϳΪϟ΍ ϲϓ ϞΜϤϟ΍ϭ ΓϭΪϘϟ΍ ϥϮϜϳ ϥ΍ -˺ -Ν ήδϴϤϟ΍ ΢Ϥδϟ΍ ΎϬϨϳΩ Δϣϸϟ ϡΪϘϳ αΩΎδϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ϲϧΩέϷ΍ ϲϨρϮϟ΍ ΏΰΤϟ΍ -˼ ϝΪΘόϤϟ΍ ήΤϟ΍ ΏΰΤϟ΍ -˻ ϝϼϘΘγϻ΍ ΏΰΣ -˺ -΃ ΔϴϧΎΒΤϟ΍ ωϭήθϣ -˼ ήϴΒϜϟ΍ ΐϴδϤϟ΍ ωϭήθϣ -˻ έΎΛήΜϟ΍ ξϔΨϨϣ ωϭήθϣ-˺ -Ώ ϦϴδΣ ϒϳήθϟ΍ ΢ϳήο ΎϬϴϓ ΪΟϮϳ -˼ (ι) ϝϮγήϟ΍ ϯήδϣ -˻ ϦϴϣήΤϟ΍ ΚϟΎΛϭ ϦϴΘϠΒϘϟ΍ ϰϟϭ΃ ΎϬϧϮϛ -˺ -Ν ϦϴδΤϟ΍ ϦΑ ௌ ΪΒϋ ΪϴϬθϟ΍ βγΆϤϟ΍ ϚϠϤϟ΍ ΢ϳήο ΎϬϴϓ ΪΟϮϳ -˽ ϲϠϋ ϦΑ

4

( ϥΎΘϣϼϋ )

. ˯Ύϛάϟ΍ ώϴλ Ϧϣ ϦϴΘϨΛ· ΩΪϋ -(Ω ( ΕΎϣϼϋ ήθϋ ) : ϊΑ΍ήϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍

." ΍ϮΒϫΫ ϢϬϗϼΧ΃ ΖΒϫΫ ΍ϮϤϫ ϥΈϓ

ΖϴϘΑ Ύϣ ϕϼΧϷ΍ ϢϣϷ΍ ΎϤϧ·"

( ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ) . ΍ΩϮϤΤϣ ΎϘϠΧ ήΒΘόΗ ϰΘΣ ΓΩ΍έϹ΍ ΓϮϗ ΖϧήΘϗ· ΍ΫΎϤΑ -(΃

(ΕΎϣϼϋ ˼) ΔϳήθΒϟ΍ βϔϨϟ΍ ϲϓ έϭήθϟ΍ Ϧϋ ΞΘϨΗ ϲΘϟ΍ ΔϴΒϠδϟ΍ έΎΛϵ΍ Ύϣ -(Ν ( ΕΎϣϼϋ ήθϋ ) : βϣΎΨϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ . ΎϴϟϭΩϭ Ύϴϣϼγ·ϭ ΎϴΑήϋ ΎΒϴΣήΗϭ ϯΪλ ϥΎϤϋ ΔϟΎγέ Ζϗϻ " (ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ). ΔϴϧΎϤΜϟ΍ ΐϫ΍άϤϟ΍ ΎϬϴϠϋ ΕΪϨΘγ· ϲΘϟ΍ βγϷ΍ ϲϫ Ύϣ -(΃ ( ΕΎϣϼϋ ϊΑέ΃ )ΎΑϭέϭ΃ ϲϓ ΔϴϣϼγϹ΍ ΕΎϋΎϤΠϟ΍ ΎϬϴϟ· ΖϋΩ ϲΘϟ΍ ΕΎϴλϮΘϟ΍ Ϣϫ΃ ϲϫ Ύϣ (Ώ ( ΕΎϣϼϋ ΙϼΛ ). ϥΎϤϋ ΔϟΎγέ ϲϓ ΕΩέϭ ΎϤϛ Δϴϋ΍Ϊϟ΍ ΕΎϔλ ϲϫ Ύϣ -(Ν ( ΕΎϣϼϋ ήθϋ) : αΩΎδϟ΍ ϝ΍Άδϟ΍ ΓΪϧΎδϣ ϲϓ ϲϣϮϘϟ΍ϭ ϲΨϳέΎΘϟ΍ ϪΒΟ΍ϭϭ ϩέϭΩ ϲΣϭ Ϧϣ ΎϬόϗ΍ϭϭ ϪΘϣ΃ ΎϳΎπϗ ϊϣ ϥΩέϷ΍ ϰρΎόΗ ΪϘϟ" ΔϴπϘϟ΍ ΖϧΎϛ ΪϘϟϭ ... ΎϫέΎϫΩί΍ϭ Ύϫέ΍ήϘΘγ΍ϭ ΎϨΘϣ΍ Δόϓέ ϰϟ· ΎϨΒϟΎτϣϭ ΓϮΧϹ΍ ΓήλΎϨϣϭ ˯ΎϘηϷ΍ . ϰϟϭϷ΍ ΔϴϣϮϘϟ΍ ΎϨΘϴπϗ ΎϬΨϳέΎΗ ϯΪϣ ϰϠϋ ΔϴϨϴτδϠϔϟ΍ ϡΎϋ νΎϳήϟ΍ ϲϓ ϲΑήόϟ΍ ΔϤϘϟ΍ ήϤΗΆϣ ϲϓ – ௌ ϪψϔΣ ϲϧΎΜϟ΍ ௌ ΪΒϋ ϚϠϤϟ΍ ΔϟϼΟ ΏΎτΧ Ϧϣ ) ( ˻˹˹̀

2


‫‪16‬‬

‫مقاالت و�آراء‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫د‪ .‬من�صور �سالمة‬

‫نكسة ‪ 1967‬وذكريات اإلنسان‬ ‫حتركنا من قرية بيت ليد ال�شرقية �إىل مدينة‬ ‫طولكرم عائدين بعد معاناة يف اجلبال دامت قرابة‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬وبعد هدوء ن�سبي وقناعة غريبة وذهول‬ ‫�أغرب و�سط هذه وتلك‪ ،‬ن�ش�أت املعاناة‪ ،‬ليكون ف�صل‬ ‫�آخ��ر لكن �أ�سلوبه خمتلف‪ ،‬ففي ه��ذه امل��رة وجدت‬ ‫الإ�صرار لدى والدي وجدي رحمهما اهلل وكثري من‬ ‫النا�س على العودة لبيوتهم‪ ،‬وعدم مغادرتها ولو مت‬ ‫تفجريها فوق الر�ؤو�س كي ال ي�ضاف لهم لقب �آخر‬ ‫للقب الجئ‪ ،‬فمن خرج يف النكبة �أعطي لقب الجئ‪،‬‬ ‫ومن خرج يف النك�سة �أعطي لقب ن��ازح‪ ،‬فبقوا على‬ ‫الأر�ض واحتفظوا بلقب م�شرف وهو لقب املرابطني‪،‬‬ ‫وهم ال�صامدون على الأر�ض ال�صابرون‪.‬‬ ‫ن�ظ��رت �إىل ج��دي وه��و منكب ع�ل��ى م��ذي��ا ٍع ال‬ ‫يفارقه‪ ،‬يبحث عن خرب �أي خرب‪ ،‬عن ب�صي�ص �أمل‪،‬‬ ‫عله يجد يف ثنايا احلديث ما يدفع لذلك‪ ،‬ول�سان‬ ‫احل��ال ي�ق��ول �أي��ن ال���ص��واري��خ وال��دب��اب��ات ال�ت��ي كنا‬ ‫نتغنى بها‪ ،‬و�أي��ن اال�ستعداد ال��ذي زاد على ت�سعة‬

‫ع�شرة عاما ال�ستعادة ما احتل من �أر���ض فل�سطني‬ ‫وم��ا �سمي بفل�سطني ‪ ،48‬ولكنها مرحلة ال�ضياع‬ ‫ولي�س الأجم��اد التي �صدح بها �أحمد �سعيد حيث‬ ‫ق��ال �أجم��اد يا ع��رب �أجم��اد ذاك املذيع القابع وراء‬ ‫مذياعه م��ن خ�لال �صوت ال�ع��رب لينقل لنا عك�س‬ ‫م��ا يجري على االر���ض‪ ،‬حتى و�صل االم��ر لو�صف‬ ‫ط��ائ��رات ال�ع��دو ان�ه��ا تت�ساقط ك��ال��ذب��اب‪ ،‬ي��ا ل��ه من‬ ‫واقع مرير و�أين القاهر والظافر التي كانت �ستدك‬ ‫تل �أبيب دك��ا‪ ،‬ولكن الظافر لي�س بظافر‪ ،‬والقاهر‬ ‫�أي�ضا �أ�صبح مقهورا دون حراك‪.‬‬ ‫و�صلنا �إىل احلي ال�شرقي من مدينة طولكرم‬ ‫حيث ن�سكن �آنذاك يف (عزبة اجلراد) مرورا مبثلث‬ ‫خميم طولكرم والذي ي�سكنه كل من خرج من �أر�ض‬ ‫فل�سطني ‪ 48‬على �أثر النكبة و�سمي الجئا‪ ،‬روى لنا‬ ‫كثري من النا�س م�شاهد من البطوالت الفردية من‬ ‫�أ�شخا�ص ا�ستب�سلوا ودافعوا عن مدينة طولكرم عند‬ ‫مثلثها ال�شرقي املحاذي ملخيمها وا�ست�شهدوا بعد ما‬

‫نفذت منهم الذخرية حيث َق َتلوا �أعداد من اجلي�ش‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�أخريا و�صلنا البيوت وكان املطلوب �أن‬ ‫نرفع الراية البي�ضاء على مقدمة كل بيت وفعلنا‬ ‫ب�أمل وح�سرة‪.‬‬ ‫و�إذا بجي�ش االحتالل يُخرج الرجال وال�شيوخ‬ ‫وكل من بلغ ثمانية ع�شرة عاما ف�أكرث‪ ،‬ويربطهم‬ ‫بالدبابات لتتحرك �آخذة معها املقيدين ال�صامدين‬ ‫وبعبارات م�ؤمله قا�صدين الإذالل للإن�سان والأر�ض‬ ‫متجهني بهم �إىل مركز املدينة الع�سكري‪.‬‬ ‫فمن و�سط الإذالل املق�صود لعدو جمرم حقود‪،‬‬ ‫ت �ك��ون ال �ع��زة وت���س��ود لت�سطر نف�سها يف �صفحات‬ ‫التاريخ وكانت‪ ،‬كما لو رُ�سِ َمت ر�سما لهم‪ ،‬ولكل من‬ ‫ثبت على الأر���ض روح��ا وج�سما وعقال‪ ،‬و�أَ َّن املجد‬ ‫�سي�صنعه ه� ��ؤالء و�إن ت ��أخ��ر ق�ل�ي�لا‪ ،‬ال حم��ال��ة هم‬ ‫�صانعوه‪ ،‬وخمطئ م��ن ظ��ن �أن االنتفا�ضة الأوىل‬ ‫جاءت م�صادفة‪ ،‬فبعد عقدين من الزمن �شاء اهلل‬ ‫لها ان تكون وك��ان��ت‪ ،‬عمل العدو ليل نهار وب�شتى‬

‫الأ�ساليب لإثبات مقول َة َ‬ ‫تلك املر�أة امل�سماة "جولدا‬ ‫مائري" رئي�سة وزرائهم �آنذاك حني قالت‪" :‬ميوت‬ ‫الكبار وال�صغار ين�سون"‪ ،‬ولكن هيهات هيهات ان‬ ‫تذل الأم��ة �أو تهون‪ ،‬ولو جاءت عليها فرتة تبعتها‬ ‫ف�ترات‪ ،‬ليتبع احل��راك ال�سكون‪ ،‬علمتمونا �أطفال‬ ‫فل�سطني �أن احلق لن ي�ضيع ولن يفرط به الرجال‬ ‫ولن يهون‪ ،‬ف�أ�صبحتم عباقرة يف هذا الفن ل�شعوب‬ ‫االر�ض ونقلتم احلراك لكل مقهور �أو حمزون‪.‬‬ ‫وبد�أ اجلميع يعي�ش حقيقة االحتالل وال�سجون‬ ‫وال �ق �م��ع واحل ��واج ��ز واجل �� �س��ور وال���س�ف��ر والتنقل‬ ‫وامل �ع��ان��اة ب�ك��ل �أ��ش�ك��ال�ه��ا‪ ،‬وم��ا �سمي بجمع ال�شمل‬ ‫والبحث عن الأوالد والأعمام والأق��ارب والأخوال!‬ ‫وهذا له تف�صيل �سي�أتي‪.‬‬ ‫�أ�ؤكد �أن من ميلك القرار ال يعرف‪ ،‬ومن يعرف‬ ‫ال ميلك القرار‪ ،‬ليعرف كل من يف الأر�ض �أن هناك‬ ‫�شعبا ي�ستحق احلياة‪.‬‬ ‫‪Dr.mansour_sal@yahoo.com‬‬

‫الفريق الركن املتقاعد‬ ‫مو�سى العدوان‬

‫م�صطفى �إبراهيم‬

‫أزمة معرب رفح مستمرة‬ ‫مل تكتمل فرحة الفل�سطينيني الذين ا�ستقبلوا‬ ‫ف�ت��ح م�ع�بر رف��ح ب�شكل دائ ��م ب�ف��رح��ة غ��ام��رة وارتياح‬ ‫�شديد‪ ،‬و�سرعان ما تبددت الفرحة واجنلت احلقيقة‪،‬‬ ‫وتبدد التفا�ؤل والأم��ل بعد ان تراجع امل�صريني عن‬ ‫ال�ت���س�ه�ي�لات ب�ح�ج��ج غ�ي�ر م�ق�ن�ع��ة ب� ��ددت �أحالمهم‬ ‫و�أمانيهم بتن�سم احل��ري��ة و�أن احل�صار تفكك ب�شكل‬ ‫حقيقي‪ ،‬وك�أن الفل�سطينيني على موعد مع احلزن‪� ،‬إذ‬ ‫من عاداتهم �أنهم يخ�شون ال�سعادة الغامرة‪ ،‬وت�ساورهم‬ ‫ع��ادة ال�شكوك عندما يفرحون‪ ،‬ويحاولون الرتاجع‬ ‫عن فرحهم‪ ،‬وهذا ما ح�صل معهم وعادت الأمور �إىل‬ ‫�سابق عهدها‪ ،‬ما �ضاعف من معاناتهم والظلم الواقع‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫�أزم ��ة م�ع�بر رف��ح م���س�ت�م��رة‪ ،‬وال�ت���س�ه�ي�لات التي‬ ‫حت��دث عنها امل���ص��ري��ون ك��ان��ت اح�ت�ف��ال�ي��ة و�إعالمية‬ ‫ومبالغا بها ب�شكل كبري ج ��داً‪ ،‬و�ساهمنا نحن فيها‬ ‫وحتدثنا عن �أن فتح املعرب هو من �إجن��ازات احلكومة‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬م��ع �أن ذل��ك مل يغري م��ن ال��واق��ع‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫زيادة فتح املعرب يوما �إ�ضافيا‪ ،‬وال�سماح للأطفال حتت‬ ‫الثامنة ع�شرة‪ ،‬وال��رج��ال مم��ن ت��زي��د �أع�م��اره��م على‬ ‫‪ 40‬عاماً‪ ،‬والن�ساء من كل الأعمار‪ ،‬ومت الرتاجع عنه‬ ‫الحقاً‪ ،‬مع العلم ان عدد امل�سافرين مل يزد عن معدله‬ ‫ال�سابق‪ ،‬و�أن الآل�ي��ة التي ك��ان معموال بها يف ال�سابق‬ ‫مل تتغري من التن�سيق امل�سبق وقوائم املمنوعني �إىل‬ ‫�ساعات فتح املعرب واملحددة من التا�سعة �صباحا حتى‬ ‫اخلام�سة بعد الظهر‪ ،‬وملدة �ستة �أيام بدل خم�سة �أيام‪،‬‬ ‫ومغلق �أيام اجلمعة والأعياد الر�سمية‪.‬‬ ‫ال �� �ش��روط ه��ي ذات � �ش��روط ال ��دخ ��ول وال�سفر‬ ‫�إىل م�صر �أو عربها‪ ،‬وتتم بتن�سيق م�سبق وكما كان‬ ‫يف ال �� �س��اب��ق‪ ،‬وم ��ن ال مي�ت�ل��ك ال �ع�لاق��ات للتن�سيق ال‬ ‫ي�ستطيع ال�سفر‪ ،‬ومل ي�ت�ج��اوز ع��دد امل�سافرين قبل‬ ‫الت�سهيالت وبعدها �أك�ثر م��ن ‪ 300‬م�سافر‪ ،‬وتبددت‬ ‫�آم��ال الفل�سطينيني ب��أن ي�صل عدد امل�سافرين يومياً‬ ‫�إىل �ألف م�سافر‪.‬‬ ‫قبل احتفالية الت�سهيالت على معرب رفح �أعلن‬ ‫�أكرث من م�س�ؤول م�صري �أن الأ�سابيع القادمة �ست�شهد‬ ‫تغريا كبريا على حرية وحركة الفل�سطينيني يف املعابر‬ ‫واملطارات امل�صرية‪ ،‬و�أن الفل�سطينيني لن يحتاجوا �إىل‬ ‫�أي متطلب �أمني كما كان يف ال�سابق‪ ،‬و�أن ما ينطبق‬ ‫على الأ�شقاء العرب ينطبق على الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫�إال �أن الأن�ب��اء حتدثت قبل الت�سهيالت امل�صرية‬ ‫وبعد �أن مت الرتاجع عنها الحقاً‪ ،‬تقول �إن بطء العمل‬ ‫و�أع ��داد امل�سافرين م�ستمر كما ك��ان يف ال�سابق‪ ،‬و�إن‬ ‫امل�صريني ي�ق��ول��ون �إن ذل��ك ع��ائ��د �إىل قلة الطواقم‬ ‫العاملة على املعرب و�إنها غري مدربة‪ ،‬و�إن هناك �أ�سماء‬ ‫فل�سطينية مم�ن��وع��ة �أم �ن �ي �اً‪ ،‬تتعلق ب��ال�ت�ه��ري��ب عرب‬ ‫الأنفاق وح��االت �أمنية �أخ��رى‪ ،‬ال ي�سمح لها بالعبور‪،‬‬ ‫و�إن ��ه ج��رى ت�أجيل بحثها‪ ،‬و�إن الأو� �ض��اع الأم�ن�ي��ة يف‬ ‫م���ص��ر غ�ي�ر م���س�ت�ق��رة خ��ا��ص��ة يف ��س�ي�ن��اء‪ ،‬و�إن� ��ه ال بد‬ ‫لل�سلطات امل�صرية معرفة من هو يوجد على �أرا�ضيها‬ ‫ومن حقها رف�ض �أي �أ�شخا�ص للدخول �إىل م�صر فيما‬ ‫تراه خطرا على الأمن امل�صري‪ ،‬ومن حقنا رف�ض �أي‬ ‫�أ�شخا�ص غري مرغوب فيهم‪.‬‬ ‫الأنباء تقول �إن امل�صريني تداركوا الأمر وتراجعوا‬ ‫عن الت�سهيالت التي قدموها للغزيني‪ ،‬و�إنهم ت�سرعوا‬ ‫يف ف�ت��ح امل �ع�بر ب���ص��ورة دائ �م��ة‪ ،‬واع �ت �ب��ار ذل��ك كهدية‬ ‫حلركة حما�س ب�ضغط من حركة الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وعليه وبناء على ن�صائح من ال�سلطة الفل�سطينية �إن‬ ‫املعرب يجب ان يفتح بعد ت�شكيل احلكومة الفل�سطينية‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وك��ي ال يفهم �أن فتح املعرب ب��وج��ود حركة‬ ‫حما�س دون ال�سلطة هي خطوة �سيا�سية لدعم حما�س‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك تعزيز ف�ك��رة نتنياهو وال�ت��وج��ه الإ�سرائيلي‬ ‫بالتخل�ص من م�س�ؤوليتها القانونية عن غزة كدولة‬ ‫حمتلة‪ ،‬وحتميل م�صر امل�س�ؤولية على غ��زة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ترف�ضه ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫مل يكن خافيا علينا ذلك‪ ،‬و�أن "�إ�سرائيل" عربت‬ ‫ع��ن غ�ضبها م��ن فتح املعرب �أي���ض�اً‪ ،‬وه�ن��اك معلومات‬ ‫ت�ق��ول �إن امل�صريني ا�ستجابوا لل�ضغوط الأمريكية‬ ‫والإ�سرائيلية و�أط��راف �أخ��رى‪ ،‬و�إن الأو�ضاع يف م�صر‬ ‫ما زال��ت يف مرحلتها االنتقالية‪ ،‬وغري م�ستقرة‪ ،‬و�إن‬ ‫فتح املعرب رمبا يكون مرتبطا ب�إطالق �سراح اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪ ،‬لكن ما ال نرجوه ان تكون‬ ‫م�صر الثورة هي م�صر ما قبل الثورة‪.‬‬ ‫الفل�سطينيون فرحوا بالثورة امل�صرية وحري�صون‬ ‫ع�ل��ى �أم ��ن م���ص��ر وا� �س �ت �ق��راره��ا‪ ،‬وم�ت�ف�ه�م��ون للحالة‬ ‫الأمنية ال�سائدة يف �سيناء‪ ،‬و�أملوا بفتح �صفحة جديدة‬ ‫معهم ا�ستلهاماً ل��روح ال �ث��ورة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ال�ت��ي �أثارت‬ ‫م��وج��ة م��ن ال �ت �ف��ا�ؤل واالرت �ي ��اح‪� ،‬إال �أن �ه��م يت�ساءلون‬ ‫ملاذا يتم التعامل معهم كـ"حالة �أمنية"؟ والت�ضييق‬ ‫عليهم و�إثقال كاهلهم بقيود غري �إن�سانية وحاطة من‬ ‫كرامتهم‪.‬‬ ‫‪yahoo.com@mustafamm2001‬‬

‫أوقفوا مشروع االنتحار النووي!‬ ‫من املعروف �أن الأردن دولة غري نفطية‪ ،‬وتعاين من‬ ‫ارت�ف��اع ف��ات��ورة الطاقة املتمثلة بالنفط امل�ستورد وترهق‬ ‫موازنة الدولة وتنعك�س بنتائج �سلبية على معي�شة املواطن‬ ‫ورفاهيته‪ .‬وعليه فقد فكر امل�س�ؤولون يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫التوجه �إىل ا�ستخدام الطاقة ال�ن��ووي��ة‪ ،‬م��ن خ�لال بناء‬ ‫مفاعل نووي للأغرا�ض ال�سلمية‪ ،‬لإنتاج الكهرباء كبديل‬ ‫لإنتاجها عن طريق النفط‪ ،‬اقتداء بالدول املتقدمة التي‬ ‫�أقدمت على �إن�شاء مئات املفاعالت لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫ومم��ا �شجع الأردن على ه��ذا التوجه اكت�شاف مادة‬ ‫اليورانيوم بكميات كبرية يف الأرا�ضي الأردنية‪ ،‬وهي املادة‬ ‫ال�لازم��ة لت�شغيل امل�ف��اع�لات ال�ن��ووي��ة‪�� ،‬س��واء للأغرا�ض‬ ‫ال�سلمية �أم للأغرا�ض الع�سكرية على حد �سواء وذلك بعد‬ ‫تخ�صيبه بن�سب معينة‪ .‬وبناء عليه �شكلت "هيئة الطاقة‬ ‫الذرية الأردنية" لل�سري قدما بهذا امل�شروع ومت التعاقد مع‬ ‫�شركة "�أريفا الفرن�سية" بطريقة التلزمي لتتوىل عملية‬ ‫تنفيذه‪ .‬حُ �دّد موقع املفاعل على �شاطئ العقبة باعتباره‬ ‫موقعا منا�سبا لإقامة املن�ش�آت الالزمة عليه وخا�صة لقربه‬ ‫من م�صدر املياه‪� .‬إال �أننا فوجئنا يف وقت الحق بقرار نقل‬ ‫ذل��ك امل�شروع من �شاطئ العقبة يف اجلنوب �إىل منطقة‬ ‫�صحراوية قريبة من املفرق يف ال�شمال لأ�سباب ال نعلم‬ ‫حقيقتها فقد تكون �سيا�سية �أو بيئية �أو جيولوجية‪.‬‬ ‫ونحن املواطنني يف هذا البلد مل نطلع على حيثيات‬ ‫امل �� �ش��روع‪ ،‬م��ن ن��اح�ي��ة كلفته امل��ادي��ة وت ��أث�ي�رات��ه البيئية‬ ‫اخلطرية‪ ،‬والفوائد التي �سنجنيها بعد �إن�شائه‪ .‬بل اعتمدنا‬ ‫على تطمينات امل�س�ؤولني التي حتقن �أذهاننا مبعلومات‬ ‫من �صنعهم‪ ،‬دون �أن تتوفر لنا الفر�صة ملناق�شتهم ببع�ض‬ ‫ج��وان��ب امل���ش��روع‪ .‬ول��و عدنا �إىل ك��ارث��ة مفاعل �شرينوبل‬ ‫ب��أوك��ران�ي��ا ع��ام ‪ 1986‬وت��ذك��رن��ا م��ا نتج عنها م��ن خ�سائر‬ ‫ب�شرية بلغت ‪ 8000‬قتيل‪� ،‬إ�ضافة للخ�سائر امل��ادي��ة التي‬ ‫جتاوزت ‪ 5‬مليارات دوالر‪ ،‬وتلوث البيئة يف م�ساحات وا�سعة‬ ‫من الأرا��ض��ي الأوك��ران�ي��ة‪ ،‬والتي �أدت �إىل �إج�لاء ‪100000‬‬ ‫مواطن من املناطق املجاورة للمفاعل �إىل مناطق بعيدة‪،‬‬ ‫لأخ��ذن��ا ال�ع�برة م��ن تلك التجربة امل��ري��رة واب�ت�ع��دن��ا عن‬ ‫التفكري بهذا املفاعل‪.‬‬ ‫تنبهت الدول الأوروبية والواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫للأخطار التي ق��د تنجم ع��ن ت�سرب الإ�شعاعات الذرية‬ ‫من تلك املفاعالت‪ ،‬نتيجة لتعر�ضها حل��وادث طارئة يف‬ ‫امل�ستقبل �أو النتهاء عمرها االفرتا�ضي‪ .‬لقد �أخ��ذت تلك‬ ‫ال��دول العربة من انفجار مفاعل �شرينوبل يف �أوكرانيا‪،‬‬ ‫وال�ت���س��رب الإ��ش�ع��اع��ي م��ن م�ف��اع��ل (ث ��ري م��اي��ل الن ��د) يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأم��ري�ك�ي��ة وم��ا نتج عنها م��ن كوارث‪.‬‬ ‫فقررت تلك الدول يف بداية عقد ال�ستينيات املا�ضي التوقف‬ ‫عن �إن�شاء مفاعالت جديدة‪ .‬وعزمت على �إغالقها جميعا‬ ‫خ�لال ال�سنوات القادمة‪ ،‬بحيث يتم �إغ�لاق ‪ 124‬مفاعال‬ ‫حتى ع��ام ‪ ،2020‬وا�ستبدالها مبحطات الطاقة املتجددة‬ ‫�صديقة البيئة والتي تعتمد على طاقة ال�شم�س والرياح‪.‬‬ ‫ويف �أوائ � ��ل ه ��ذا ال �ع��ام ان�ف�ج��ر م�ف��اع��ل فوكو�شيما‬ ‫ال�ي��اب��اين نتيجة ل�ل��زل��زال ال��ذي ��ض��رب املنطقة‪ ،‬فت�سبب‬ ‫بتلوثها بالإ�شعاعات النووية التي �أودت بحياة الكثري من‬ ‫اليابانيني‪ .‬وك��ذل��ك مت �إج�ل�اء �آالف ال�سكان املجاورين‬ ‫ل�ل�م�ف��اع��ل امل �ن �ك��وب �إىل م�ن��اط��ق ب�ع�ي��دة جت�ن�ب��ا لت�أثرهم‬ ‫ب��الإ��ش�ع��اع��ات اخل �ط�يرة‪ .‬لقد وق�ع��ت تلك اخل�سائر رغم‬ ‫االحتياطات الأمنية الدقيقة التي كانت تتبعها اليابان‪.‬‬ ‫ولو حدث مثل ذلك يف دولة �أخرى فمن املحتمل ان تكون‬ ‫اخل�سائر �أكرب مما وقع هناك بكثري‪ .‬ومبا �أن الأردن يقع‬ ‫يف منطقة زل��زال�ي��ة ح�سب ال��درا��س��ات اجليولوجية‪ ،‬ف�إن‬ ‫احتمال وقوع الزالزل بها يبقى قائما يف امل�ستقبل ويف حالة‬ ‫حدوثه ال �سمح اهلل قد ي��ؤدي �إىل ت�صدع ج��دران املفاعل‬ ‫وت�سرب كميات من �إ�شعاعاته النووية القاتلة لتلوث البيئة‬ ‫املحيطة‪.‬‬ ‫اخل �ب�راء الأردن� �ي ��ون �أم �ث��ال ال��دك �ت��ور ��س�ف�ي��ان التل‬ ‫وال��دك�ت��ور ن�ضال الزعبي وال�سيد با�سل ب��رق��ان والكاتب‬ ‫الدكتور زيد حمزة والكاتب ال�سيد فهد الفانك‪ ،‬تف�ضلوا‬ ‫م�شكورين بالتنبيه �إىل خماطر امل�شروع النووي الأردين‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س �ك��ان وال �ب �ي �ئ��ة م �ن��ذ � �س �ن��وات‪ ،‬وذل� ��ك م��ن خالل‬ ‫ال�صحافة واملحا�ضرات والن�شاطات االجتماعية‪ ،‬و�أوردوا‬ ‫�أ�سبابا مقنعة جتعل امل�س�ؤولني يقلعون عن ال�سري بهذا‬ ‫امل���ش��روع‪� ،‬إال �أن�ه��م مل ي�ج��دوا �آذان��ا �صاغية �أو جت��اوب��ا مع‬

‫طروحاتهم الوطنية‪.‬‬ ‫ففي ال��وق��ت ال��ذي تلغي ب��ه ال ��دول املتقدمة �إن�شاء‬ ‫مفاعالت نووية جديدة‪ ،‬وت�سعى للتخل�ص من املفاعالت‬ ‫القائمة على �أرا�ضيها‪ ،‬جند حكوماتنا الر�شيدة ت�صر على‬ ‫�إن�شاء مفاعل جديد جت�سيدا للمثل الدارج "نذهب للحج‬ ‫وال�ن��ا���س راجعة"‪ .‬واخ �ت��ارت ل��ه موقعا �صحراويا يجاور‬ ‫�سكان مدينة املفرق‪ ،‬رغم ما يحمله يف جوفه من �أخطار‬ ‫قاتلة‪ ،‬حيث ال تتوفر له امل�صادر املائية الالزمة‪.‬‬ ‫�إن�ن��ي ب��داف��ع م��ن ال��واج��ب الوطني �أ��ض��م �صوتي �إىل‬ ‫�أ�صوات �أولئك اخلرباء والكتاب والنا�شطني يف هذا املجال‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ي�ن��ادون بوقف ه��ذا امل���ش��روع‪ ،‬م��ذك��را �أب�ن��اء الوطن‬ ‫الأعزاء‪ ،‬باملعلومات التي �أوردها اخلرباء والكتاب الأفا�ضل‬ ‫يف مقاالتهم وحما�ضراتهم‪ ،‬لبيان امل�آ�سي التي �سيجلبها‬ ‫املفاعل العتيد على الأردنيني‪� ،‬صحيا وبيئيا واقت�صاديا‪،‬‬ ‫و�أخل�صها مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬م��ن امل �ع��روف �أن ال��درا� �س��ات اجل�ي��ول��وج�ي��ة ت�ضع‬ ‫الأردن يف منطقة زلزالية‪ ،‬ولو حدث زلزال قوي ‪-‬ال قدر‬ ‫اهلل‪ -‬ف�إن بنية املفاعل قد تت�صدع‪ ،‬و�سينتج عنها �إ�شعاعات‬ ‫خطرية تغطي منطقة وا�سعة‪ ،‬وت�سبب كارثة على خمتلف‬ ‫نواحي احلياة‪.‬‬ ‫‪ .2‬يحتاج املفاعل �إىل ‪ 8‬ماليني مرت مكعب من املياه‬ ‫�سنويا لتعدين ‪ 2000‬طن من �أوك�سيد اليورانيوم‪ .‬ومبا‬ ‫�أن اتفاقية التعدين مع �شركة "�أريفا الفرن�سية" متتد‬ ‫فرتة خم�سة وع�شرين عاما‪� ،‬ستعدن خاللها ‪ 70000‬طن‬ ‫يورانيوم‪ ،‬ف�إن كمية املياه التي �سي�ستهلكها املفاعل خالل‬ ‫تلك الفرتة �ست�صل �إىل ‪ 560‬مليار مرت مكعب من املياه‬ ‫العذبة على ح�ساب عط�ش املواطنني‪.‬‬ ‫‪ .3‬يحتاج املفاعل �إىل عملية تربيد فيما ل��و حدث‬ ‫به خلل كما ح��دث يف مفاعل فوكو�شيما‪ ،‬وه��ذا ي�ستدعي‬ ‫وج��وده قريبا من م�صدر مياه كبري لتربيده والتخفيف‬ ‫من �آثار اخللل‪ ،‬وهذا غري متوفر يف املوقع اجلديد‪.‬‬ ‫‪ .4‬ع�ل��ى ال�صعيد االق�ت���ص��ادي ف� ��إن ك�ل�ف��ة امل�شروع‬ ‫ال�ت�ق��دي��ري��ة ت��زي��د ع�ل��ى ‪ 17‬م�ل�ي��ار دوالر �سيتم متويلها‬ ‫بقرو�ض خارجية‪ ،‬ما يزيد ال�ضغط على امل��وازن��ة العامة‬ ‫للدولة‪ .‬ومن ناحية الأيدي العاملة ف�سيقوم الفرن�سيون‬ ‫بت�شغيله لإن�ت��اج ‪ 1000‬ميجا وت‪ ،‬بينما الطاقة املتجددة‬ ‫ي�شغلها �أردنيون لإنتاج نف�س الكمية الكهربائية بكلفة ال‬ ‫تتجاوز ‪ 1,5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫‪ .5‬نظرا الرتفاع كلفة ا�ستخراج اليورانيوم مقارنة‬ ‫ب���س�ع��ر ب�ي�ع��ه ع��امل�ي��ا (ك�ل�ف��ة اال� �س �ت �خ��راج ‪ 82 – 65‬دوالر‬ ‫للباوند بينما �سعر البيع عامليا ‪ 55‬دوالر تقريبا)‪ ،‬ف�سيكلف‬ ‫اخلزينة خ�سائر مالية ال تقل عن ‪ 82‬مليون دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫و�سيتناق�ص ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ��ش��رائ��ه ب�سبب ت��وق��ف ال��دول‬ ‫املتقدمة عن �إن�شاء مفاعالت جديدة والعمل على �إغالق‬ ‫العامل منها حاليا‪ .‬وبناء على ذلك قررت الدول الأوروبية‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية �إغالق ‪ 124‬مفاعال حتى عام‬ ‫‪ .2020‬كما �أن ال�صني �ألغت �أكرث من مئة م�شروع مماثل‬ ‫كانت قيد الإن�شاء‪.‬‬ ‫‪ .6‬الإ�شعاعات وغبار اليورانيوم و�أثرها ال�سام على‬ ‫التنف�س‪ ،‬وك��ذل��ك امل ��واد الكيماوية والأح �م��ا���ض ال�سامة‬ ‫ال �ت��ي �ست�ستعمل ل�ت�ع��دي��ن ه��ذا العن�صر امل���ش��ع‪� ،‬ستلوث‬ ‫املزروعات واملياه اجلوفية‪ .‬فالدرا�سات العلمية دلت على‬ ‫�أن تعدين ‪ 2000‬طن من �أوك�سيد اليورانيوم �سنويا‪ ،‬ت�ؤدي‬ ‫�إىل ا�ستعمال ‪ 42‬الف طن �سنويا من الأ�سيد امللوث عايل‬ ‫ال�سمية‪ ،‬والتي �ست�ؤثر على الإن�سان والبيئة يف مناطق‬ ‫وا�سعة من اململكة‪.‬‬ ‫‪ .7‬ت�ؤكد "هيئة الطاقة الذرية الأردنية " �أن معدل‬ ‫الإ��ش�ع��اع ال�صادر م��ن الغبار وال�غ��از متدن ج��دا ويف حده‬ ‫الأدنى‪ ،‬مع �أن كل الدرا�سات ت�ؤكد �أنه ال يوجد �شيء ا�سمه‬ ‫�إ�شعاع متدن طاملا �أنه يدخل الرئتني من خالل اال�ستن�شاق‪.‬‬ ‫وعلى كل حال فمهما قدمت هيئة الطاقة النووية الأردنية‬ ‫من تطمينات ف�إننا ال نثق ب�أقوالها‪ ،‬لأنها لن تكون �أكرث‬ ‫حر�صا ودق��ة يف تطبيق ق�ضايا ال�سالمة العامة النووية‬ ‫م��ن ال�ي��اب��ان‪ .‬وكمثال على ذل��ك ف ��إن جتاربنا ال�سابقة يف‬ ‫هذا البلد �أثبتت ف�شلنا املتكرر يف منع تلوث مياه ال�شرب‬ ‫على الأق ��ل‪ ،‬نتيجة الختالطها مب�ي��اه ال�صرف ال�صحي‬ ‫يف م��واق��ع م�ت�ع��ددة ويف �أوق ��ات خمتلفة‪� ،‬أل�ق��ت بنتائجها‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ال���س�ي�ئ��ة ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن امل��واط �ن�ي�ن‪ .‬فكيف‬

‫ب�أجهزتنا الإدارية املرتهلة عندما يتعلق الأمر ب�إ�شعاعات‬ ‫نووية تتطاير يف الهواء‪ ،‬وي�صعب ر�ؤيتها بالعني املجردة‬ ‫وال�سيطرة عليها؟‬ ‫‪� .8‬شركة "�أريفا الفرن�سية" التي �أحيل عليها امل�شروع‬ ‫بطريقة التلزمي‪ ،‬ومثيالتها من ال�شركات الأخ��رى التي‬ ‫ت�ق��وم ببناء امل�ح�ط��ات ال�ن��ووي��ة‪ ،‬لي�س لها �أ� �س��واق يف دول‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي وال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫توقفت تلك الدول عن القيام بهذه امل�شاريع منذ �أكرث من‬ ‫ع�شر �سنوات‪ .‬فمن �أجل دميومتها �أخذت ت�سعى للبحث عن‬ ‫�أ�سواق جديدة يف دول العامل الثالث لبناء مفاعالت جديدة‬ ‫على �أرا�ضيها‪ ،‬وا�ستنزاف مواردها املالية بغ�ض النظر عما‬ ‫تخلفه من خماطر ت�ضر بالأر�ض وال�سكان‪.‬‬ ‫‪ .9‬و�إذا ما ا�ستمرت احلكومة بتنفيذ هذا امل�شروع ومت‬ ‫ت�شغيل املفاعل النووي على �أر���ض اململكة‪ ،‬ف��إن اخلطورة‬ ‫الالحقة تتمثل يف كيفية التخل�ص من النفايات النووية‬ ‫التي يفرزها املفاعل‪ ،‬والتي حتاول الدول املتقدمة دفعها‬ ‫خ��ارج حدودها وغالبا �إىل دول العامل الثالث‪ .‬ويف حالة‬ ‫تعذر ذلك تقوم باتخاذ �إج��راءات معقدة لدفنها يف �أماكن‬ ‫خالية باتباع موا�صفات خا�صة‪ ،‬لكي ال تت�سرب �إ�شعاعاتها‬ ‫من املوقع وت�شكل خطورة على م�صادر احلياة هناك بكافة‬ ‫جماالتها‪.‬‬ ‫الآن وبعد االطالع على �سلبيات هذا امل�شروع �سالفة‬ ‫الذكر نت�ساءل‪ :‬هل �ست�ستمر حكومتنا املوقرة ببناء هذا‬ ‫املفاعل اخلطري؟ علما ب��أن "مدير هيئة الطاقة الذرية‬ ‫الأردنية" م�ع��ايل ال�سيد خ��ال��د ط��وق��ان‪� ،‬سيغادر الأردن‬ ‫ي��وم الأح ��د ‪ 2011 /6 /5‬متوجها �إىل فرن�سا ال�ستكمال‬ ‫الإجراءات املتعلقة بهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ال �شك �أنه ميكننا تخلي�ص �أهلنا يف الأردن من �أخطار‬ ‫هذا املفاعل بكافة �أبعاده‪ ،‬من خالل التوجه �إىل الطاقة‬ ‫املتجددة قليلة الكلفة مقارنة بالطاقة النووية ذات الكلفة‬ ‫العالية‪ ،‬واحل�صول على نف�س النتيجة ولكن بدون التعر�ض‬ ‫ملخاطر التلوث والإ�شعاعات ال�سامة‪ .‬ويف هذا ال�سياق فقد‬ ‫علمت م�ؤخرا ب�أن الدول الأوروبية تدر�س حاليا م�شروعا‬ ‫�ضخما ال�ستغالل الطاقة املتجددة‪ ،‬من خالل زرع �آالف‬ ‫اللواقط ال�شم�سية وامل��راوح الهوائية يف �شمال �أفريقيا‪،‬‬ ‫ك�ب��دي��ل ال��س�ت�خ��دام امل�ف��اع�لات ال�ن��ووي��ة اخل �ط�يرة لإنتاج‬ ‫الطاقة الكهربائية هناك وحتويلها �إىل بلدانهم‪.‬‬ ‫�س�ؤال جديد يطرح نف�سه يف نهاية هذا املقال‪ :‬ملاذا‬ ‫ال نقتدي بالدول املتقدمة ونتوجه �إىل �صحرائنا و�أغوارنا‬ ‫ال�ستغالل الطاقة املتجددة من ال�شم�س وال�ه��واء الذين‬ ‫ننعم بهما يف معظم �أي��ام ال�سنة‪ ،‬ونكتفي مبا ي�صدّره لنا‬ ‫مفاعل دميونا الإ�سرائيلي من �إ�شعاعات م�سرّطِ نة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أنه يف خريف عمره االفرتا�ضي ويو�شك على الت�صدع يف‬ ‫�أي حلظة‪ ،‬ليقدم لنا من بركاته جرعات �إ�شعاعية تكفينا‬ ‫وتزيد على طاقتنا؟‬ ‫و�إزاء هذه املخاطر املركبة‪ ،‬ف�إنني �أدعو �أبناء الوطن‬ ‫ب�شكل ع��ام و�سكان منطقة املفرق ب�شكل خا�ص‪� ،‬إىل رفع‬ ‫�أ�صواتهم عاليا �إىل جانب �أ�صوات "جلنة �أ�صدقاء البيئة‬ ‫الأردنية" وجلنة "�إيقاف تعدين اليورانيوم" للوقوف �سدا‬ ‫منيعا يف وجه هذا امل�شروع اخلطري‪ ،‬والإ�صرار على وقفه‬ ‫مهما كانت املربرات النظرية التي ي�سوقها امل�س�ؤولون عنه‪.‬‬ ‫فال�سماح با�ستمرار العمل بهذا املفاعل "الكارثي" جرمية‬ ‫بحق الوطن واملواطنني والأجيال القادمة‪.‬‬ ‫يف اخل �ت��ام �أت ��وج ��ه ب �ن��داء ح ��ار �إىل امل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احلكومة‪ ،‬ويف هيئة الطاقة الذرية الأردنية وبلغة وا�ضحة‬ ‫لأق ��ول‪� :‬إذا كنتم تخ�شون اهلل وحت��ر��ص��ون على �سالمة‬ ‫�أب�ن��اء ال��وط��ن‪ ،‬وت�ن��وون احل�ف��اظ على بيئتهم نظيفة من‬ ‫امل�سرطنات حا�ضرا وم�ستقبال‪ ،‬ف�أوقفوا فورا هذا امل�شروع‬ ‫"م�شروع االنتحار النووي" ال �سيما �أنه ما زال يف بداياته‪،‬‬ ‫وا�ستبدلو ب��ه م�شروع الطاقة امل�ت�ج��ددة‪ ،‬لأن العاقل من‬ ‫ات�ع��ظ ب�غ�يره واجل��اه��ل م��ن ات�ع��ظ بنف�سه‪ .‬و�إذا ك��ان هذا‬ ‫النداء ع�صيا على الفهم‪ ،‬ف�س�أناديكم بنداء املعت�صمني باهلل‬ ‫و�أقول لكم‪:‬‬ ‫"ال�شعب‪ ..‬يريد‪� ..‬إ�سقاط املفاعل النووي!" فهل‬ ‫ت�ستجيبون؟؟ �آمل ذلك!‬ ‫‪adwanjo@hotmail.com‬‬

‫تي�سري الغول‬

‫عناكب األردن‬ ‫جاءتني ر�سالة عرب ال�شبكة االلكرتونية من �أحدى‬ ‫الأخ ��وات ال�سودانيات املقيمات يف ال�سعودية‪ ،‬حتمل نف�س‬ ‫عنوان مقالتي هذه حتذر فيها من خطورة بع�ض العناكب‬ ‫التي انت�شرت يف مدينة جر�ش الأردن�ي��ة‪ .‬وال �أدري من �أين‬ ‫ا�ستقت الأخت ذلك اخلرب‪ ،‬حيث �أكدت ر�سالتها على �ضرورة‬ ‫ن�شر التحذير عرب الو�سائل املتاحة لتفادي الوقوع يف دائرة‬ ‫اخلطر من هذا العنكبوت املجرم‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر عن �صحة نب�أ ه��ذا العنكبوت اخلطري‬ ‫وانت�شاره يف املطاعم والقاعات وبع�ض الطائرات يف الأردن‪،‬‬ ‫�إال �أن ذلك العنوان قد ا�ستهواين لأكتب عن عناكب الليل‬ ‫الأخ��رى التي تعي�ش �أي�ضاً يف الأردن‪ .‬وه��ي بنظري �أخطر‬ ‫�أل��ف م��رة من ل�سعة ذل��ك العنكبوت ال�صغري ال��ذي ال يكاد‬ ‫يرى بعني التجريد‪ .‬فعناكب الليل الذين ي�ستحوذون على‬ ‫م�ق��درات الأم��ة وي�سرقونها ه��م عناكب ليلية م��ن احلجم‬ ‫الكبري‪ ،‬ورغ��م ذل��ك ف ��إن ر�ؤيتهم �صعبة التحقق والقب�ض‬ ‫عليهم متلب�سني �أ�صعب و�أ�شد و�أنكى‪ .‬لأن كثرياً منهم ما زال‬ ‫ي�ؤثر على �أهل القرار و�أهل املحا�سبة و�أهل امل�س�ؤولية التي‬ ‫ورثوها بالتناوب عن �أجدادهم ال�سابقني‪.‬‬ ‫ل�سعة تلك العناكب الب�شرية �أ�شد �إيالماً و�أعظم �سميّة‬ ‫من ذلك العنكبوت ال�صغري احلقري‪� .‬إنهم ال يت�شابهون معه‬ ‫�إال بالتخفي واخلبث واالن��زواء وادع��اء الوطنية واالنتماء‪،‬‬ ‫وم��ا ت�ل��ك االدع� ��اءات �إال م�ت��اه��ات وف�خ��اخ ي���ص�ط��ادون فيها‬

‫الوطن والأم��ة وينق�ضون على ال�شرفاء تزمرياً وتطبي ًال‬ ‫وت�شكيكاً م��ن خ�ل�ال �أب��واق �ه��م ال�ع��ال�ي��ة و��ص��وت�ه��م امل�سموع‬ ‫للمرجفني �أمثالهم ممن باعوا �أنف�سهم بثمن بخ�س دراهم‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫كلما علت الأ�صوات املطالبة بالإ�صالح طبلت طبولهم‪،‬‬ ‫وعلت حناجرهم بال�صياح والهتاف للوطن وامللك والوالء‬ ‫واالنتماء‪ ،‬وك�أن املطالبني بالإ�صالح ال يعنيهم تلك امل�سلمات‬ ‫والثوابت التي ال يختلف عليها �أح��د‪ .‬يدّعون �أنهم يحبون‬ ‫امللك و�أن �أمره مطاع ولكنهم يفعلون باخلفاء؛ ما يثبت �أنهم‬ ‫�أهل ل�صو�صية‪ ،‬و�أنه ما زالت ت�ستهويهم الفر�ص لبيع البقية‬ ‫الباقية من مقدرات ال�شعب املجبولة بدمه وعرقه و�شرفه‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ال �ع �ن��اك��ب ال �ب �� �ش��ري��ة ح� ��ذرت م�ن�ه��ا ك ��ل النخب‬ ‫وال�شخ�صيات الوطنية م��ن ك��اف��ة امل���ش��ارب والأذواق‪ ،‬وكل‬ ‫على طريقته اخلا�صة و�أ�سلوبه اللغوي املمكن‪ .‬يعرفهم حق‬ ‫املعرفة �أحمد عبيدات وطاهر امل�صري والعكايلة ور�ؤ�ساء‬ ‫النقابات واملتقاعدون الع�سكريون‪.‬‬ ‫لن يطول اليوم الذي �سيُقدّم فيه �أولئك اىل املحاكم‬ ‫التي كانوا يحاكمون فيها �أهل ال�صالح و�أهل الف�ضل و�أهل‬ ‫ال�شرف والوالء واالنتماء احلقيقي‪ ،‬ولي�س ال�سلعي الرخي�ص‬ ‫الذي يختفون خلفه ليبي�ضوا ويفق�سوا مزيداً من العناكب‬ ‫ال�سوداء القاتلة التي و�أدت وح�صدت و�شردت الكثري عرب‬ ‫عمر هذا الوطن احلبيب وحمطاته املختلفة‪.‬‬

‫�إن ق���ض�ي��ة الإ� �ص�ل�اح يف الأردن ق���ض�ي��ة م��ن �أ�صعب‬ ‫الق�ضايا لأنها �شائكة جداً‪ ،‬و�إذا �أردنا لها �أن ت�سري كما يجب‬ ‫ف��إن��ه علينا �أن نتخلى ع��ن جميع الأ��س�م��اء وال�شخ�صيات‬ ‫التي م ّلها املواطن‪ ،‬وا�ستبدالها �شخ�صيات بها تلقى الر�ضا‬ ‫والقبول لدى ال�شارع يف وطننا الغايل‪.‬‬ ‫لقد ب��ات من ال�صعب ج��داً �أن يُ�ستغفل املواطن �أو �أن‬ ‫يُ�ضحك عليه �أو �أن يُ�ضرب على قفاه كما كان يُفعل به من‬ ‫قبل‪ ،‬و�إذا كان ال بد من ال�سري نحو الإ�صالح احلقيقي ف�إنه‬ ‫يجب �أن ُت�ستبعد كل الأ�سماء املكررة املم ّلة‪ ،‬و�أن ُي�ؤتى مبن‬ ‫هو ثقة عند املواطن ال عند الأجهزة الأمنية التي �أ�ساءت‬ ‫هي �أي�ضاً االختيار ووقعت يف �أحبال ح�سن الظن �أكرث من‬ ‫غريها‪ .‬فكم من �شخ�ص زكته الأجهزة الأمنية فكان وبا ًال‬ ‫على الأمة‪ ،‬وكم من قرار رعته وغطته �أجهزتها عن ح�سن‬ ‫ظن فكان خط�أ ف��ادح�اً ج��ارف�اً �ألقى بزبده الغث على بائع‬ ‫اخلردل وجائع اخلبز و�ساكن ال�صفيح‪.‬‬ ‫يا قومنا‪ ،‬لي�س املهم �أن نخطئ او نتعرث ولكن الأهم‬ ‫�أن ال ن�ص ّر على اخلط�أ‪ .‬و�إن كان يهمّنا الوطن حقاً فتعالوا‬ ‫جميعاً �إىل كلمة �سواء بيننا يكون فيها املنطق د�ستوراً واحلجة‬ ‫منهاجاً وامل�ساحمة ُخ ُلقاً‪ .‬دعكم من التناو�ش والتهوي�ش �أيها‬ ‫الرفاق‪ ،‬ف�إن ذلك ال يزيد الوطن �إال ت�أزماً وانفالتاً وتخبطاً‪،‬‬ ‫وهلمّوا اىل احلوار فقد �آن لنا �أن نتحاور‪.‬‬

‫ف�ؤاد اخلف�ش*‬

‫والء وحكاية عشر‬ ‫سنوات من األسر‬ ‫ما �إن تنظر يف عينيها حتى ت�شعر بحزن �شديد تخفيه حمرة خجل‬ ‫ورثته عن والدها ال�شاعر الأ�سري‪ ،‬وقفت بجواري بعد �أن طبعتُ على‬ ‫جبينها قبلة حب ووفاء و�س�ألتها عن حالها و�صحتها‪ ،‬فلم جتب "والء"‬ ‫ال�صغرية ومل تنطق بحرف عدت لأ�س�ألها‪� :‬أتذكريني يا عماه؟ ف�أوم�أت‬ ‫بر�أ�سها‪� ،‬س�ألتها‪ :‬هل تزورين بابا؟ ردت ب�أن حركت ر�أ�سها وقالت‪ :‬ال‪.‬‬ ‫وا��ض�ط��رب وج�ه�ه��ا وت �غ�يرت م�لاحم�ه��ا ب�سرعة ك�ب�يرة وحتركت‬ ‫�شفتاها بطريقة غري �إرادي��ة ك�أنها تريد البكاء‪� ،‬ضممتها �إىل �صدري‬ ‫وقلت لها ال يا عماه �سيخرج �أبوك قريباً من �سجنه‪ ،‬و�سي�أخذك �إىل كل‬ ‫مكان‪ .‬فقاطعتني ب�صوت جمروح مكلوم �أعياه فراق الوالد منذ ع�شر‬ ‫�سنوات‪ ،‬بابا من زمان بقول يل ذات اجلملة‪ ،‬يا عماه �أنا ال �أريد �أن �أنام يف‬ ‫ح�ضن ذكرى و�أ�ستيقظ من حلم جميل وال �أرى من �أحب �أمامي‪� ،‬أريد‬ ‫�أن �أكون طفلة دون ذاكرة كموج دون بحر‪� ،‬أريد �أن �أنام على �صدر والدي‪،‬‬ ‫بكت وهي تتحدث �إ ّ‬ ‫يل‪ ،‬مللمت حاجياتها املتناثرة يف فناء البيت‪ ،‬وذهبت‬ ‫وتركت بقلبي ناراً تزداد ا�شتعا ًال كلما مر بي طيف والء ال�صغرية‪.‬‬ ‫مل تكن والء وليد خالد ابنة ال�شاعر والأدي��ب امل�أ�سور تعلم يوم‬ ‫ولدت قبل ت�سعة �أع��وام �أن �أباها بالأ�سر‪ ،‬و�صرختها التي �أطلقتها يوم‬ ‫�أن دخلت هذه احلياة مل تكن ب�سبب عدم وجود الوالد بجوار الأم التي‬ ‫تكبدت �آالم املخا�ض وح��ده��ا بعيدة ع��ن زوج�ه��ا ال��ذي ك��ان ير�ضخ يف‬ ‫االعتقال الإداري‪ ،‬بعد �أن خا�ض �أطول و�أق�سى فرته حتقيق يف حينها‪،‬‬ ‫ولكن والء كربت ومنت وهي تتنقل مع والدتها من �سجن لآخر وت�صرخ‬ ‫يف كل يوم �ألف �صرخة ال ي�سمعها �أحد‪ ،‬فهي تت�أمل ب�صمت وتبكي بال‬ ‫�صوت‪.‬‬ ‫حدثني وليد يف �سجن النقب علم ‪� 2003‬أنه واجه �صعوبة كبرية‬ ‫حتى �أقنع والء ب ��أن ت�صافحه‪ ،‬فالطفلة لي�ست كباقي �أط�ف��ال العامل‬ ‫تذهب لتلعب بالرمل وتلهو كما يفعل باقي ال�صبية من جيلها‪ ،‬فهي‬ ‫تركب يف با�صات ال�صليب الأحمر وتفت�ش من قبل اجلنود وهي �صغرية‬ ‫كان يقوم ال�سجان بنزع فوطتها ليت�أكد عدم �إخفاء �أي �شيء بداخلها‬ ‫وك��ان��ت ه��ي تلهو ب�سالح املجندة وق��ت التفتي�ش دون �أن تعلم �أن ذات‬ ‫ال�سالح قتل اميان حجو وحممد الدرة‪ ،‬كانت ال تدري �شيئاً‪ ،‬علمت كل‬ ‫ذلك بعد �أن ر�أت بعينيها كيف يفعل اجلنود مع �شقيقتها ال�صغرى �آية‬ ‫التي ولدت بذات ظروف والء ووالدها يف الأ�سر وهي الآن تتكبد ذات‬ ‫املعاناة يف با�صات ال�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫وق��ال يل ول�ي��د‪ :‬ال ميكن يل �أن �أن���س��ى والء مل��ا ابت�سمت يل �أول‬ ‫مرة‪ ،‬بعد �أن �أم�ضيت باالعتقال ‪� 3‬أعوام عدت �إىل خيمتي‪ ،‬وال �أريد �أن‬ ‫�أنظر �إىل وجه �أي �أ�سري حتى ال تقطع ابت�سامة والء التي كنت �أحاول‬ ‫االحتفاظ بها �أكرب وقت ممكن‪ ،‬كان يقول يل لقد ابت�سمت يل‪� ،‬أتعلم‬ ‫ماذا ابت�سمت مبعنى �أن البنت بد�أت تتقبلني بعد ثالثة �أعوام �أراها كل‬ ‫�شهر و�أحياناً كل �شهرين و�إن طالت املدة هي تن�ساين و�أنا �أجد �صعوبة‬ ‫بالغة يف تذكر مالمح وجهها الطفويل‪.‬‬ ‫وقال يل �أي�ضا يف ذات مرة وبعد �أن زارته والء �إن والء تقول عني‬ ‫كذاب وكان حزيناً جداً‪ ،‬ف�س�ألته عن ال�سبب فقال يل بكل ب�ساطة والء‬ ‫بعد �أن �أمنيها بكل زي��ارة بهدايا وح��اج�ي��ات ول�ع��ب بعد خ��روج��ي من‬ ‫ال�سجن ت�أتي مرة �أخرى لت�سمع ذات الكالم بعد كل متديد العتقايل‬ ‫الإداري‪ ،‬وال �أعلم ماذا �أقول لها‪.‬‬ ‫ول�ي��د خ��ال��د �أدي ��ب فل�سطيني وم��دي��ر حت��ري��ر �صحفية فل�سطني‬ ‫بال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة �أم���ض��ى م��ا جم�م��وع��ه �أرب �ع��ة ع�شر ع��ام�اً يف �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬من �ضمنها خم�س �سنوات متوا�صلة باالعتقال الإداري‪ ،‬فكان‬ ‫�صاحب �أعلى و�أقدم �أ�سري �إداري عاد ليعتقل مرة �أخرى بعد �أقل من عام‬ ‫من خروجه من الأ�سر‪ ،‬ليحول �إىل ذات االعتقال الإداري اللعني منذ‬ ‫قرابة ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫وليد �صاحب كتاب "عك�س التيار" له العديد من الق�صائد املميزة‬ ‫ومن ترك ب�صمة وا�ضحة مبا بات يعرف ب��أدب ال�سجون‪ ،‬من عقدين‬ ‫كاملني مل يع�ش حراً طليقاً عاماً كام ً‬ ‫ال خارج �أ�سوار ال�سجون‪ ،‬تنظر‬ ‫يف عينيه فرتى وداع��ة ما بعدها وداع��ة‪ ،‬يغمرك بطيب ملقاه ولطف‬ ‫كلماته ونبل خلقه‪.‬‬ ‫و�إن اعتلى م�ن�براً ليخطب �أو ي��ؤب��ن �شهيداً ف��إن��ك ت��رى �أمامك‬ ‫جب ً‬ ‫ال �أ�شم يزجمر ب�صوته يبكي ويبكي‪ ،‬يحني رقبته وهو يتحدث �إليك‬ ‫يجل�س جل�سة خا�صة تنوه ببالغة تف�سريه لآيات القر�آن‪ ،‬و�إذا ما قال يا‬ ‫�أهلل ما �أجمل هذه الآية يتحرك مع �صوته قلبك ووجدانك‪ ،‬وت�شعر �أنك‬ ‫مع رجل ينتمي لذلك اجليل الفريد‪.‬‬ ‫وليد خالد الآن يف �سجن نفحة ال�صحراوي ينتظر فرج اهلل‪ ،‬وي�أمل‬ ‫�أن يعود �إىل بيته ليعو�ض زوج��ه ووال��دي��ه وبناته ما فقدوه من حب‬ ‫وحنان ودفء‪ ،‬ف�إىل �أن نلقاك فرج اهلل كربك‪ ،‬و ّ‬ ‫مل اهلل �شملك‪ .‬و�سالم‬ ‫عليك يا حبيب‪.‬‬ ‫*باحث متخ�ص�ص يف �ش�ؤون الأ�سرى الفل�سطينيني‬

‫حممد ابو ريا�ش‬

‫افتتاح مسجد خليل‬ ‫السالم وهذه اللوحة‬ ‫ا�ستب�شرنا خ�يرا بافتتاح م�سجد خليل ال���س��امل‪ ،‬نحن‬ ‫ج�يران��ه يف رب��وة ال��زه��ور ب�ع�م��ان‪ ،‬وقلنا �سننعم ب ��أول �صالة‬ ‫جمعة فيه‪ ،‬و�سنكون نحن جريانه من �أوائل عماره ورواده يف‬ ‫�أول �صالة جمعة تقام فيه‪.‬‬ ‫اغ�ت���س�ل�ن��ا غ���س��ل اجل �م �ع��ة وت�ط�ي�ب�ن��ا‪ ،‬و�أم �� �س �ك �ن��ا ب�أيدي‬ ‫�أطفالنا ميممني �شطر امل�سجد ال��ذي �شيد على �أعيننا لبنة‬ ‫لبنة وحجرا حجرا‪ ،‬و�شهدنا ور�ش العمل فيه ور�شة ور�شة‪،‬‬ ‫وكم عميت �أب�صارنا من الغبار املنبعث من احلفر واجلرف‬ ‫والتمهيد وغري ذلك من �إن�شاءات‪.‬‬ ‫لكنا فوجئنا يوم االفتتاح مبكاف�أتنا على ذلك مبن مينعنا‬ ‫ويقف �سدا منيعا يف وجه �أدائنا ل�شعائر ال�صالة‪ ،‬بحجة �أننا‬ ‫غري مدعوين ول�سنا مو�سومني بالباجات املعروفة لديهم‪.‬‬ ‫ا�ستغربنا نحن جرية امل�سجد من هذا ال�سلوك‪ ،‬وخا�صة �أن‬ ‫هناك ن�ساء متربجات ب�شعورهن و�ألب�ستهن ال�ضيقة كن من‬ ‫�ضمن املو�سومني بباجاتهم‪ ،‬ما ي�ضفي �شعورا باال�ستهجان‬ ‫النتهاك حرمة امل�سجد‪.‬‬ ‫وعندما حاورناهم �ألي�س امل�سجد هلل ولعمار بيت اهلل؟‬ ‫قالوا‪ :‬بلى‪ ،‬ولكنكم ل�ستم مو�سومني‪.‬‬ ‫قلنا لهم �أال يكفيكم ق��ول ربنا عز وج��ل‪�" :‬سيماهم يف‬ ‫وجوههم من اثر ال�سجود"؟!‬ ‫�أال تكفيكم هذه الوجوه امل�ضيئة والأي��دي املتو�ضئة؟ يف‬ ‫حني جاء للم�سجد من ال ي�سجد هلل ركعة وال يقيم ل�شعائره‬ ‫وزن ��ا ك��أول�ئ��ك ال�ن���س��وة ال�لائ��ي ج�ئ��ن ب�شعورهن و�ألب�ستهن‬ ‫ال�ضيقة املتربجة؟‬ ‫وق��ف �أطفالنا م�شدوهني وم�صدومني م��ن منعنا من‬ ‫�أداء ال�صالة يف امل�سجد‪ ،‬وهم الذين ا�ستقبلتهم كل امل�ساجد‬ ‫بحفاوة وترحاب لأنهم �أمل امل�ستقبل ورجاله الذابون عنه‪.‬‬ ‫كل ت�سا�ؤالتنا ونظرات �أطفالنا امل�ستغربة التي ال تفهم‬ ‫ما ال��ذي يحدث‪ -‬كل ذل��ك ذه��ب �أدراج ال��ري��اح ومل ي�ستجب‬ ‫احلر�س له ومل يلق له باال‪ ،‬ما جعلنا نعود �أدراجنا لن�صلي يف‬ ‫امل�ساجد القريبة بني ا�ستهجاننا وت�سا�ؤالت �أطفالنا التي مل‬ ‫ن�ستطع �أن نف�سر لعقولهم ال�صغرية ملاذا منعنا من ال�صالة يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وكذلك كي ال ي�ضيع علينا اجر البي�ضة والدجاجة‬ ‫على الأقل‪.‬‬ ‫ل�ست �أدري كيف �سيتعاون جريان امل�سجد مع جلنة امل�سجد‬ ‫التي طلبت ذلك‪ ،‬و�أن امل�سجد ومرافقه لهم ومن �أجلهم‪ ،‬ويف‬ ‫يوم االفتتاح يكون ن�صيبهم خارج �أ�سوار امل�سجد‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫‪17‬‬

‫يا �أمة نهلت من وردها الأمم‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫املسلمون األكثر اندماج ًا‬ ‫يف املجتمع الربيطاني‬

‫لندن‪ /‬وكاالت‬ ‫ن�شرت �صحيفة "ال�صنداي تلغراف" مقابلة مع رئي�س جلنة‬ ‫امل�ساواة وحقوق الإن�سان احلكومية ترفور فيليب�س عن تقرير اللجنة‬ ‫الذي ي�صدر اليوم االثنني حول امل�ساواة واحلريات يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وح ّذر فيليب�س يف املقابلة من �أن الن�صارى‪ ،‬خا�صة الإجنيليني‪،‬‬ ‫�أكرث ت�شدداً من امل�سلمني يف ال�شكوى من اال�ضطهاد‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫كثرياً من دعاواهم ت�ستهدف احل�صول على نفوذ �سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف حواره مع ال�صحيفة‪ ،‬ي�شري فيليب�س �إىل �أنّ بع�ض الطوائف‬ ‫تغال يف م�س�ألة اال�ضطهاد لأهداف �سيا�سية‪� ،‬ضارباً مث ً‬ ‫ال‬ ‫الن�صرانية يِ‬ ‫بالرتكيز على املثلية اجلن�سية لي�س لأ�سباب دينية ولكن لأ�سباب‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫في َما يرى �أن امل�سلمني �أقل �شكوى لأنهم يحاولون االندماج يف‬ ‫"الليربالية الدميقراطية" الربيطانية‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬يبذل امل�سلمون يف‬ ‫هذا البلد كل اجلهد يف حماولة االندماج‪ ،‬ويبذلون ق�صارى جهدهم‬ ‫لتطوير فكرة متا�شي الإ�سالم مع احلياة يف دميقراطية ليربالية‬ ‫حديثة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬ال�ضحية الأكرث احتما ًال للتمييز الديني الفعلي يف‬ ‫املجتمع الربيطاين هو امل�سلم‪� ،‬أما الأكرث احتما ًال �أن ي�شعر ب�أنه مي َّيز‬ ‫�ضده ب�سبب دينه هو امل�سيحي الإجنيلي"‪.‬‬ ‫واعرتف تريفور فيليب�س ب�أنّ جلنته ال ينظر �إليها على �أنها تقف‬ ‫مع من يُ�ضطهدون ب�سبب دينهم‪ ،‬و�أنها ترغب يف حماية امل�سلمني‬ ‫والن�صارى من التمييز �ضدهم على ال�سواء‪ ،‬و�أن الدولة يجب �أن‬ ‫تقف قوانينها على باب الكني�سة �أو امل�سجد‪ ،‬و�أن �إدارة ال�ش�ؤون الدينية‬ ‫للمتدينني ب�أي دين هي �ش�أنهم هم‪.‬‬ ‫وتقول ال�صنداي تلغراف‪� ،‬إن تقرير اللجنة �سي�شري �إىل �أن بع�ض‬ ‫اجلماعات املتدينة كانت �ضحية متييز وا�ضطهاد يف العقد الأخري‪،‬‬ ‫حيث ارتفع عدد ال�شكاوى من اال�ضطهاد ب�سبب الدِّين العام املا�ضي �إىل‬ ‫‪� 100‬شكوى‪ ،‬رغم �أن عدداً قلي ً‬ ‫ال جداً من تلك ال�شكاوى ثبتت جديته‪.‬‬

‫انتقادات لقانون يف طاجيكستان يمنع‬ ‫املراهقني من الصالة يف املساجد‬ ‫دو�شنبه ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتقد عدد من العلماء م�شروع قانون «امل�س�ؤولية الأبوية»‪ ،‬الذي‬ ‫�أق��ره جمل�س النواب يف طاجيك�ستان الأ�سبوع اجل��اري‪ ،‬وال��ذي مينع‬ ‫توجه الأطفال واملراهقني لل�صالة يف امل�ساجد‪.‬‬ ‫وزع�م��ت ال�سلطات الطاجيكية �أن ه��ذا الإج ��راء � �ض��روري ملنع‬ ‫انت�شار «الأ�صولية الدينية يف البالد»‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ق��ال زعماء م�سلمون �إن القانون من بنات �أفكار‬ ‫الرئي�س �إم��ام علي رحمانوف الذي يحكم البالد منذ فرتة طويلة‪،‬‬ ‫ولن ي�ؤدي �إال لزيادة اال�ستياء بني الأغلبية امل�سلمة يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال الباحث الإ�سالمي البارز �أك�بر ت��ورادج��ون��زودا‪�" :‬إنه يوم‬ ‫�أ�سود بالن�سبة للم�سلمني‪ ،‬حتى يف العهد ال�سوفييتي مل تكن هناك‬ ‫مثل هذه الإجراءات العقابية واال�ضطهاد الديني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬سيدافع ال�شعب ع��ن معتقداته بنف�سه �إذا مل تكن‬ ‫الدولة تريد ذلك"‪.‬‬ ‫و�سيحال م�شروع القانون اجلديد قريباً �إىل جمل�س ال�شيوخ‪،‬‬ ‫الذي يتوقع �أن يقوم ب�إقراره و�سيحيله بدوره �إىل الرئي�س لتوقيعه‬ ‫لي�صبح قانوناً‪.‬‬

‫رقية الق�ضاة‬ ‫ل�ست مع دعاة التثبيط وال املت�شائمني‪ ،‬وال‬ ‫�أر��ض��ى لنف�سي �أن �أق�ل��ل م��ن �شان �أم�ت��ي و�أبناء‬ ‫دي �ن��ي و� �ش��رك��اء م �� �ص�يري‪ ،‬وال �أ� �ص �ي��خ ال�سمع‬ ‫لتلك الق�صائد ال��رن��ان��ة‪ ،‬وامل �ق��والت الطنانة‪،‬‬ ‫التي توحي لل�سامع والقارئ واملتابع �أن الأمة‬ ‫ما زالت تعي�ش عهد الرعاء‪ ،‬وع�صر اجلاهلية‪،‬‬ ‫وحقبة ال�شرك‪...‬‬ ‫كال و�ألف كال؛ فقلبي يح�سن الظن بالأمة‪،‬‬ ‫و�أن�ف��ا���س احل�ي��اة ال�ت��ي ت�ت�ردد يف جنبات البقاع‬ ‫الإ�سالمية؛ تنبئ باليقظة القادمة‪ .‬وامل�شروع‬ ‫النه�ضوي القائم‪ ،‬املا�ضي قدماً لتحرير الإن�سان‬ ‫وال �ب �ل��دان؛ ي��وح��ي يل ب �ق��رب ال �ف��رج والن�صر‬ ‫وال�ت�م�ك�ين‪ ،‬وال��دم��اء ال��زك�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي تن�ساب رياً‬ ‫طاهراً للرتاب الإ�سالمي‪ ،‬والأوردة ال�ساكبة ملاء‬ ‫احلياة الكرمية‪ ،‬وال�سواعد التي تعمر وتغر�س‬ ‫وتبني وجتاهد‪ ،‬واجلامعات التي تزدحم بطالب‬ ‫العلم بكل �أن��واع��ه‪ ،‬وكليات ال�شريعة ومعاهد‬ ‫العلم ال�شرعي‪ ،‬التي �إن د ّلت على �شيء ف�إمنا تدل‬ ‫على مت�سك الأمة مب�صدر عزتها‪ ،‬و�سر وجودها‪،‬‬ ‫و�أ��ص��ال��ة منهجها‪ ،‬وال��دع��اة املخل�صون الذين‬ ‫اتخذوا من الإخ�لا���ص والو�سطية واالعتدال‬ ‫واملعرفة الواعية بتغيرّ الزمان وحاجة النا�س‬ ‫�إىل التجديد واالن�ف�ت��اح امل ��درك مل��ا يحيط بنا‬ ‫من �سلبيات املعطيات املعا�صرة و�إيجابياتها‪...‬‬ ‫وغري ذلك كثري من �شواهد النه�ضة وعالمات‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫ول�ستُ من ال�سذاجة بحيث �أنكر �إن الأمة متر‬ ‫مبرحلة خما�ض �صعبة‪ ،‬ووقائع غربلة ممحِّ �صة‪،‬‬ ‫وحم ��ن وك��رب��ات ع���ص�ي�ب��ة‪ ،‬ول �ك��ن ال �ت��اري��خ يبني‬ ‫مل�ستقرئيه؛ �أن �س ّنة اهلل يف خلقه التمحي�ص‪ ،‬و�س ّنة‬ ‫اهلل يف الأمم التبدّل وتق ّلب الأح��وال‪ ،‬و�سنة اهلل‬ ‫يف العواقب �أن }العاقبة للمتقني{‪ ،‬و�أن البقاء‬ ‫للأ�صلح‪ ،‬و�أن الأر�ض �إرث لعباد اهلل ال�صاحلني }‬ ‫�إن الأر�ض يرثها عبادي ال�صاحلون{‪.‬‬ ‫ولأن�ن��ا �أم��ة يقوم للدين يف نفو�س �أبنائها‬ ‫وازع وداف� ��ع وحم � ِّر���ض وم �� �ش � ِّرع؛ ف � ��إن اخلري‬ ‫ف �ي �ه��ا ب� ��اق دائ� � ��م‪ ،‬ول� ��و ك�ث�ر ف �ي �ه��ا املخالفون‬

‫وامل�ستغربون وامل�ست�شرقون‪ ،‬و�أ��ص�ح��اب البدع‬ ‫والأه� � ��واء‪ ،‬وامل���س�ت�خ� ّف��ون بقيمها‪ ،‬واجلاهلون‬ ‫ب�ق�ي�م�ت�ه��ا وح �� �ض��وره��ا الأمم � � ��ي‪ ،‬وح�ضارتها‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وبنيتها العقائدية‪ ،‬التي تقوم على‬ ‫ال��دي��ن اخل��ال����ص هلل‪ .‬وه��ذا امل�ق��وم احل�ضاري‪،‬‬ ‫ه��و م��ا تفتقر �إل�ي��ه باقي احل���ض��ارات واملدار�س‬ ‫الفكرية‪ ،‬التي قامت قبلنا �أو ُولدت بعدنا‪ ،‬وهو‬ ‫العن�صر الوحيد واملتميز‪ ،‬الذي جعل لنا بعد كل‬ ‫كبوة نه�ضة‪ ،‬وبعد كل غفلة انتباهة‪ ،‬وبعد كل‬ ‫ا�ضمحالل وانح�سار ت�أثريي والدة واخ�ضراراً‪،‬‬ ‫و�أل�ق�اً وح�ضوراً‪ ،‬وبعد كل غيبة وغربة فكرية‬ ‫�أوبة‪ ،‬فنحن الأمة التي بقيت ع�صية على الزوال‬ ‫عقيد ًة ومنهجاً‪ ،‬وح�ضار ًة وقيماً‪ ،‬وت�أثرياً ومت ّيزاً‬ ‫بف�ضل اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬واحلالة ه��ذه؛ ف��إن الأم��ة املجعولة‬ ‫�شاهد ًة على النا�س كافة‪ ،‬مطالب ٌة دون تخيري‪،‬‬ ‫ب��إق��ام��ة م��ا اع ��و ّج م��ن م���س��اره��ا‪ ،‬وم��ا ت�ع� رّّثر من‬ ‫م�سريتها‪ ،‬وما اندثر من معامل طريقها‪ ،‬الذي‬ ‫بغريه لن ت�صل �إىل هدفها املن�شود‪ ،‬وهو الأخذ‬ ‫بيد الأمم وال�شعوب �إىل �شاطئ النجاة الوحيد‬ ‫املتمثل بالإميان باهلل‪ ،‬واتباع �شرعه‪ ،‬وفق مبد�أ‬ ‫الأم��ر باملعروف والنهي عن املنكر‪ ،‬بني بنيها‪،‬‬ ‫وال��دع��وة �إىل الإ� �س�لام عقيد ًة ومنهجاً وفكراً‬ ‫و�أخ��و ًة و�شراكة وبنا ًء وح�ضار ًة واب��داع�اً‪ ،‬بينها‬ ‫وب�ين �سائر الأمم‪ ،‬دون حم��اول��ة منها لإلغاء‬ ‫الآخر وتهمي�شه‪ ،‬ودون تفريط كذلك بثوابتها‬ ‫وميزاتها اال�ستخالفية الربانية‪.‬‬ ‫�أيتها الأمة التي نفخر باالنت�ساب �إليها‪ ،‬وال‬ ‫ي�سرنا �أن لنا بذلك ملك الأر�ض وما عليها‪ ..‬لقد‬ ‫�أخط�أ غاية اخلط�أ؛ من قال �إن الأمم ت�ضحك‬ ‫من جهلك‪ ،‬بل كلها تناحر على وردك‪ ،‬وتنهل‬ ‫من معينك املعطاء‪ ،‬وورد بحار علمك‪ ،‬وت�سعى‬ ‫الدعاء ف�ضلك‪ ،‬و�أنت �أنت �أمة حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬و�أمة الر�سالة والكتاب‪ ،‬مت�سكني به‪،‬‬ ‫وتقب�ضني على جمر ال�ث�ب��ات‪ ،‬وجت��ال��دي��ن �أهل‬ ‫ب�س ُبل‬ ‫ال�ضاللة واالدع��اء‪ ،‬وجتودين دون مم ّنة ُ‬ ‫ال�ه��داي��ة‪ ،‬وال��دع��وة الدائبة للب�شرية املنكوبة‪،‬‬ ‫بفقد القيم و�ضحالة التب�صر‪ ،‬وتعيدين �إىل‬ ‫الإن �� �س��ان ق�ي�م�ت��ه ك�م�خ�ل��وق م �ك � َّرم ع �ل��ى �سائر‬

‫نبض الكتب‬

‫حدثوا الناس بما يطيقون‬

‫م��ن امل�خ��اط��رات العظيمة حت��دي��ث ال�ع��وام مبا‬ ‫ال حتتمله قلوبهم‪� ،‬أو مب��ا ق��در ر�سخ يف نفو�سهم‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫مثاله �أن قوماً قد ر�سخ يف قلوبهم الت�شبيه‪،‬‬ ‫و�أن ذات اخلالق �سبحانه مال�صقة للعر�ش‪ ،‬وهي بقدر العر�ش‪،‬‬ ‫ويف�ضل من العر�ش قدر �أربع �أ�صابع‪.‬‬ ‫و�سمعوا مثل هذا من �أ�شياخهم وثبت عندهم �أنه �إذا نزل‬ ‫وانتقل �إىل ال�سماء الدنيا خلت منه �ست �سموات‪.‬‬ ‫ف�إذا دعي �أحدهم �إىل التنزيه وقيل له لي�س كما خطر لك‪،‬‬ ‫�إمنا ينبغي �أن متر الأحاديث كما جاءت من غري م�ساكنة ما‬ ‫توهمته‪� ،‬صعب هذا عليه لوجهني‪:‬‬ ‫�أحدهما لغلبة احل�س عليه‪ ،‬واحل�س على العوام �أغلب‪.‬‬ ‫ال�ث��اين مل��ا ق��د �سمعه م��ن ذل��ك م��ن الأ��ش�ي��اخ ال��ذي��ن كانوا‬ ‫�أجهل منه‪.‬‬ ‫فاملخاطب لهذا خماطر لنف�سه‪ ،‬ولقد بلغني عن بع�ض من‬ ‫كان يتدين ممن قد ر�سخ يف قلبه الت�شبيه �أنه �سمع من بع�ض‬ ‫العلماء �شيئاً من التنزيه فقال‪ :‬واهلل لو قدرت لقتلته‪.‬‬ ‫فاهلل اهلل �أن حتدث خملوقاً من العوام مبا ال يحتمله دون‬ ‫احتيال وتلطف‪ ،‬ف�إنه ال ي��زول ما يف نف�سه‪ ،‬ويخاطر املحدث‬ ‫له بنف�سه‪.‬‬ ‫فكذلك ما يتعلق بالأ�صول‪...‬‬

‫�صيد اخلاطر‪ ،‬البن اجلوزي‬

‫امل �خ �ل��وق��ات‪ ،‬خم���ص��و���ص ب��ال��رف�ع��ة واالعتبار‪،‬‬ ‫والت�سخري الكامل لكل خريات الكون له‪.‬‬ ‫نعم؛ نحن �أخط�أنا حني اعتقدنا �أن املرحلة‬ ‫التاريخية امل�شرقة للأمة قد انق�ضت‪ ،‬او توقفت‬ ‫عند جيل معني‪� ،‬أو ع�صر م�ضى‪ ،‬ومل ن�ستمر يف‬ ‫امل�سرية امللهمة ملن �سبقنا‪ ،‬واكتفينا مبا �أجنزته‬ ‫تلك الع�صور الذهبية‪ ،‬حتى �أفقنا على ركب‬ ‫الإب ��داع والتقدم والعلم احل��دي��ث وق��د تعدانا‪،‬‬ ‫ول�ك��ن الأ� �ص��وات ال��واع�ي��ة �أب ��داً مل تنقطع عن‬ ‫التذكري ب�أهمية متابعة ال��رك��ب‪ ،‬بل والهيمنة‬ ‫بكل جدارة واقتدار على م�ساره‪ ،‬وو�ضعه يف �إطار‬ ‫امل�صلحة الإن�سانية النابعة من دين اهلل‪.‬‬ ‫وب�ك��ل ت��أك�ي��د؛ نحن جا َن ْبنا ال���ص��واب حني‬ ‫ّ‬ ‫عطلنا االجتهاد �أحياناً‪ ،‬وحب�سنا �سعة الدين يف‬ ‫�ضيق �صدورنا‪ ،‬وكدنا جنعل البحث يف م�سائل‬ ‫احلياة والدين مق�صوراً على فئة بعينها‪ ،‬ولكن‬ ‫ب��اب االجتهاد �سرعان م��ا ُفتح على م�صراعيه‬ ‫لكل من هو �أهل له‪.‬‬ ‫وح�ين ّ‬ ‫عطلنا طاقة امل��ر�أة امل�سلمة يف بع�ض‬ ‫الأح �ي��ان‪ ،‬واع�ت�برن��اه��ا �شيئاً �أو عن�صراً حمدَّد‬ ‫ال�صالحيات والفاعلية والت�أثري‪ ،‬مما �أخر �أداءها‬ ‫الإيجابي قروناً طويلة‪ ،‬وفتح املجال �أمام الآخر‬ ‫ليدخل م�ساحة �أمنياتها ب�سراب احلرية اخلادع‪،‬‬ ‫ويوجه‬ ‫وي�ش ّكل �أفكارها وفق منظومته املغلوطة‪ّ ،‬‬ ‫�سخطها �إىل �أمتها‪ ،‬و�أحيانا كثرية �إىل قيمها‪ ،‬ويف‬ ‫حاالت جهلية �إىل دينها‪ ،‬ولكنّ الدعاة املدركني‪،‬‬ ‫وحملة الفكر النيرِّ ‪ ،‬مل ي�ألو جهداً يف تغيري هذا‬ ‫الواقع امله ِّم�ش للمراة‪� ،‬إىل حالة �إبداعية بد�أت‬ ‫ت��ؤت��ي ث�م��اره��ا يف ��ص��ورة امل ��ر�أة امل�سلمة الفاعلة‬ ‫امل�ؤثرة يف م�صري وواقع �أمتها‪.‬‬ ‫و�إذا �صرفت �أب�صارنا جتاه قيامنا على ن�شر‬ ‫دي��ن اهلل يف الأر� ��ض على �أو��س��ع ن�ط��اق؛ وجدنا‬ ‫ق�صرنا يف ه��ذه النقطة غ��اي��ة التق�صري‪،‬‬ ‫�أن�ن��ا ّ‬ ‫ففي كل بقاع الأر���ض �إخوة لنا مل تبلغهم كافة‬ ‫�أحكام ال�شرع‪ ،‬ومل تبذل يف �سبيل ذلك اجلهود‬ ‫املفرو�ضة‪ ،‬فكيف نطلب النتائج املرجوة؟‬ ‫وم��ع ك��ل ه��ذا االع�ت�راف بالتق�صري‪ ،‬ومع‬ ‫كل هذا الك ّم من ال�سلبيات‪ ،‬وغريها كثري؛ �إال‬ ‫�أنني �أعود ف�أقول‪� :‬إن الأمل يف هذه الأمة �إن �شاء‬

‫حق الطريق‬ ‫�سعيد فرحان‬ ‫نظم ال�شرع حياة امل�سلم تنظيماً دقيقاً �شام ً‬ ‫ال جلميع نواحي‬ ‫حياته؛ فبينّ احلقوق والواجبات‪ ،‬واحلدود والعالقات بني النا�س‪.‬‬ ‫وم��ن الأم��ور التي ب ّينها؛ احلقوق املتعلقة بالطريق‪ ،‬ف�أوالها‬ ‫االه�ت�م��ام ال�ب��ال��غ ملوقعها يف ح�ي��اة ال�ن��ا���س‪ ،‬فالطريق م��رف��ق ع��ام ال‬ ‫يخت�ص به �أحد‪ ،‬وال ي�ست�أثر به �شخ�ص‪ ،‬وملا كان الأمر كذلك؛ َو َ�ضع‬ ‫ال�شرع القواعد والأ�س�س التي نظم بها �أحكام الطريق‪ ،‬وذلك يت�ضح‬ ‫من خالل املظاهر التالية‪:‬‬ ‫املظهر الأول‪ :‬املحافظة على نظافة الطريق وتعهده‬ ‫و�إ�صالحه‪:‬‬ ‫وذلك من خالل ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬اعتبار املحافظة على الطريق �شعبة من �شعب الإميان‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬الإمي��ان ب�ضع و�سبعون ‪� -‬أو‬ ‫ب�ضع و�ستون ‪� -‬شعبة‪ ،‬ف�أف�ضلها قول ال �إله �إال اهلل‪ ،‬و�أدناها �إماطة‬ ‫الأذى عن الطريق‪ ،‬واحلياء �شعبة من الإميان) (رواه م�سلم)‪.‬‬ ‫قال الإمام النووي ‪ -‬يف بيان املراد ب�إماطة الأذى ‪�" :-‬أي تنحيته‬ ‫و�إب�ع��اده‪ ،‬وامل��راد ب��الأذى كل ما ي ��ؤذي من حجر �أو م��در �أو �شوك �أو‬ ‫غريه" (�شرح النووي على م�سلم‪.)6/2 :‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ر ّتب ال�شرع الأجر العظيم على �إماطة الأذى‪ ،‬فقال �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬بينما رجل مي�شي بطريق؛ َو َج َد غ�صن �شوك على‬ ‫الطريق‪ ،‬ف� ّأخره‪ ،‬ف�شكر اهلل له‪ ،‬فغفر له) (متفق عليه)‪.‬‬ ‫وقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬لقد ر�أيت رج ً‬ ‫ال يتق ّلب يف اجلنة‪ ،‬يف‬ ‫�شجرة قطعها من ظهر الطريق‪ ،‬كانت ت�ؤذي النا�س) (رواه م�سلم)‪..‬‬ ‫ومعنى (يتق ّلب)‪� :‬أي يتن ّعم‪ ،‬فكانت نتيجة �إماطته ل�ل�أذى عن‬ ‫طريق امل�سلمني �أن �أدخله اهلل عز وجل اجلنة‪ ،‬وماذا يرجو امل�سلم من‬ ‫�أعماله �أكرث من دخوله اجلنة؟!‬ ‫وعن �أبي برزة الأ�سلمي قال‪ :‬قلت‪ :‬يا نبي اهلل‪ ،‬ع ِّلمني �شيئاً �أنتفع‬ ‫به‪ ،‬قال‪( :‬اعزل الأذى عن طريق امل�سلمني) (رواه م�سلم)‪.‬‬ ‫فهذه الأحاديث ال�شريفة وغريها تبني الف�ضل العظيم والأجر‬

‫اجلزيل على هذه ال�شعبة من �شعب الإميان‪.‬‬ ‫املظهر الثاين‪ :‬حترمي االعتداء على الطريق‪:‬‬ ‫وذلك من خالل ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬النهي عن كل �أمر فيه �إ�ضرار بالطريق‪ ،‬فقد �أ ّكد العلماء‬ ‫يف �شروحهم حلديث (حق الطريق) �أنه يجب على امل�سلم كف الأذى‬ ‫عن الطريق‪ ،‬فكما �أن �إماطة الأذى عن الطريق �صدقة ي�ؤجر امل�سلم‬ ‫عليها‪ ،‬كذلك االعتداء على الطريق وزر يحا�سب عليه‪ ،‬قال الإمام‬ ‫حممد اخلويل ‪ -‬حمذراً مما ي�ؤذي النا�س ‪�" :-‬أو �إراقة املاء يف طريقه‬ ‫حتى ّ‬ ‫تزل به الأق��دام‪� ،‬أو و�ضع عقبات يف الطريق يعرث فيها امل�شاة‪،‬‬ ‫�أو �إلقاء ق��اذورات �أو �أ�شواك ت�ضر بال�سابلة (�أي‪ :‬امل��ارة)‪� ،‬أو ت�ضييقه‬ ‫الطريق مبجل�سه �أو قعوده حيث يت�أذى اجلريان‪ ،‬فيك�شف ن�ساءهم‪،‬‬ ‫ويقيد عليهم حريتهم‪ ،‬كل ذلك �إ�ضرار به مما يجب ك ّفه‪ ،‬والعمل‬ ‫على �إبعاد املارة منه" (الأدب النبوي‪.)71/1 :‬‬ ‫ّ‬ ‫وق��د ا��س�ت��دل العلماء ‪ -‬بالن�صو�ص ال�ت��ي حت��ث على االعتناء‬ ‫بالطريق ‪ -‬على �أن كل ما ي�ضر بالطريق ي َْح ُرم‪ .‬قال الإمام العيني‬ ‫يف �شرحه لأحاديث ف�ضل �إماطة الأذى عن الطريق‪" :‬وفيه داللة‬ ‫على �أن طرح ال�شوك يف الطريق واحلجارة والكنا�سة واملياه املف�سدة‬

‫اهلل باق ما بقيت ال�سماوات والأر�ض‪ ،‬و�إنها خري‬ ‫�أمة �أخرجت للنا�س‪ ،‬و�إنها الأمة الوحيدة‪ ،‬التي‬ ‫حتمل الد�ستور ال�صالح للب�شرية‪ ،‬وامل�شعل املنري‬ ‫لليل الإن�سانية احلالك‪ ،‬والعدل املطلق للذين‬ ‫ينتظرون ن�سائم الرحمة واحل��ري��ة والكرامة‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫فيا �أيها ال�سائل عن �أم�ت��ي‪ ..‬هي التوحيد‬ ‫اخلال�ص هلل‪ ،‬وهي العلم الذي بُنيت على �أ�صوله‬ ‫احل�ضارة اجل��دي��دة‪ ،‬وه��ي حاملة الكنز الإلهي‬ ‫والنور ال�سماوي والنهج املحمدي‪ ،‬وهي �أمة قال‬ ‫فيها ال�صادق امل�صدوق حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬اخلري ّيف ويف �أمتي �إىل يوم القيامة)‪،‬‬ ‫فهل بعد قوله مقولة؟‬ ‫ف�ي��ا �أي �ه��ا اخل��ائ �ف��ون ع�ل��ى ه��ذه الأم� ��ة من‬ ‫الزوال‪ ..‬نحن �أمة ع�ص ّية على الزوال‪..‬‬ ‫وي��ا �أي �ه��ا ال�ي��ائ���س��ون م��ن ع ��ودة الأم ��ة �إىل‬ ‫ال� ��� �ص ��دارة‪ ..‬ا� �س �ت �ق��رئ��وا � �س�نن اهلل يف الكون‪،‬‬ ‫واعلموا �أن �آية عودتنا �إىل الأ�ستاذية العاملية هي‬ ‫هذه العودة الظاهرة يف �أمة القر�آن �إىل القر�آن‬ ‫و�آفاقه الرحبة‪ ،‬والتما�سها ال�سعادة والتمكني‬ ‫واخلريية والتم ّيز يف ظالل الإ�سالم الوارفة‪،‬‬ ‫ويف ابتغائها الن�صر ب��الأخ��ذ ب�أ�سبابه‪ ،‬و�أولها‬ ‫ن�صرة اهلل ور�سوله‪ ،‬وامل�ست�ضعفني من �أهل امللة‪،‬‬ ‫وثانيها ال�سعي الوا�ضح من قبل تلك النخبة‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى �أم ��ر اهلل‪ ،‬وه ��ي ت ��ؤ� �ص��ل مل�شروع‬ ‫الأمة الواحدة احل�ضاري والإن�ساين النه�ضوي‬ ‫الرائد‪ ،‬املنبثق من ر�ؤية �شرعية �أ�صيلة م�ستندة‬ ‫�إىل الوعد الرباين ال�صادق } َو َع � َد اهلل الذين‬ ‫�آمنوا منكم وعملوا ال�صاحلات لي�ستخلف ّنهم يف‬ ‫الأر�ض كما ا�ستخلف الذين من قبلهم وليمك ّ‬ ‫نن‬ ‫لهم دينهم ال��ذي ارت�ضى لهم وليبدل ّنهم من‬ ‫بعد خوفهم �أمناً{‪..‬‬ ‫و�إن�ه��ا لب�شارة لأم��ة تنك ّبت ج��ادة الطريق‪،‬‬ ‫لبع�ض الزمان‪ ،‬ولكنها �أبداً مل تركع لغري اهلل‪،‬‬ ‫ومل تدين لغري اهلل رباً‪ ،‬ومل تخ ُل على مر الأيام‬ ‫من الفئة النا�صحة الواعظة امل�ؤملة‪ ،‬وظ ّلت على‬ ‫الدوام املنهل العذب لكل وارد على نهر الف�ضيلة‪،‬‬ ‫وكل ظامئ �إىل ورد احلق والعدل والإن�سانية‪،‬‬ ‫وبوركت يا �أمة نهلت من وردها الأمم‪.‬‬

‫للطرق وكل ما ي�ؤذي النا�س؛ يُخ�شى العقوبة عليه يف الدنيا والآخرة"‬ ‫(عمدة القاري‪.)23/13 :‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ :‬حت��رمي ال�ت�ع�دّي ع�ل��ى ال�ط��ري��ق‪ ،‬ف�ك��ل م��ا ف�ي��ه ت�ع� ٍّد على‬ ‫الطريق َم َن َعه ال�شرع‪ ،‬بل عدّه من املنكرات‪ ،‬وال � ّ‬ ‫أدل على ذلك من �أن‬ ‫الإمام الغزايل َذ َك َر بع�ض االعتداءات على الطريق حتت باب (منكرات‬ ‫ال�شوارع)‪ ،‬فقال‪" :‬فمن املنكرات املعتادة فيها؛ و�ضع اال�سطوانات‪،‬‬ ‫وبناء ال��دك��ات مت�صلة بالأبنية اململوكة‪ ،‬وغر�س الأ�شجار و�إخراج‬ ‫ال��روا��ش��ن ‪� -‬أي‪ :‬ال�شرفات ‪ -‬والأج�ن�ح��ة‪ ،‬وو��ض��ع اخل�شب و�أحمال‬ ‫احلبوب والأطعمة على الطرق‪ ،‬فكل ذلك منكر � ْإن كان ي��ؤدي �إىل‬ ‫ت�ضييق الطرق وا�ست�ضرار املارة‪ ،‬و�إن مل ي�ؤ ِّد �إىل �ضرر �أ�ص ً‬ ‫ال" (�إحياء‬ ‫علوم الدين‪.)339/2 :‬‬ ‫املظهر الثالث‪ :‬تنظيم �أحكام الطريق يف كتب الفقه‪:‬‬ ‫فقد نظمها الفقهاء ب�صورة مو�سعة‪ ،‬ومل يرتكوا فيها ال �شاردة‬ ‫وال واردة �إال وب ّينوها مبا يقطع النزاع بني النا�س ويرفع اخلالف‪،‬‬ ‫والناظر يف تفريعاتهم وت�أ�صيالتهم الفقهية يف ذلك ‪ -‬خا�صة يف باب‬ ‫ال�صلح ‪ -‬يلم�س االهتمام البالغ بها من الفقهاء‪ ،‬كما �أن رواة احلديث‬ ‫ب� ّوب��وا يف م�صنفاتهم �أب��واب �اً تتعلق بحق ال�ط��ري��ق‪ ،‬كما فعل الإمام‬ ‫م�سلم يف �صحيحه فو�ضع‪" :‬باب من حق اجللو�س على الطريق رد‬ ‫ال�سالم"‪.‬‬ ‫ومما حملهم على ذلك حتذير النبي �صلى اهلل عليه و�سلم حني‬ ‫قال‪�( :‬إياكم واجللو�س على الطرقات)‪.‬‬ ‫فقالوا‪ :‬ما لنا بدّ‪� ،‬إمنا هي جمال�سنا نتحدث فيها‪.‬‬ ‫قال‪( :‬ف�إذا �أبيتم �إال املجال�س‪ ،‬ف�أعطوا الطريق حقها)‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬وما حق الطريق؟‬ ‫قال‪( :‬غ�ض الب�صر‪ّ ،‬‬ ‫وكف الأذى‪ ،‬ورد ال�سالم‪ ،‬و�أمر باملعروف‪،‬‬ ‫ونهي عن املنكر) (متفق عليه)‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل العظيم رب العر�ش الكرمي �أن يجعلنا ممن ي�ستمعون‬ ‫القول فيتبعون �أح�سنه‪ ،‬واحلمد هلل رب العاملني‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫املفكرة الثقافية‬

‫الأحد ‪6/19‬‬ ‫• �أقامت جامعة الريموك �صباح �أم�س الأح��د ‪-‬برعاية‬ ‫وزي��ر الثقافة ط��ارق م���ص��اروة‪ -‬بالتعاون م��ع م��دي��ري��ة ثقافة‬ ‫�إرب��د ن��دوة علمية عن ال�شاعر م�صطفى وهبي التل (عرار)؛‬ ‫مبنا�سبة انطالق �أع�م��ال كر�سي ع��رار‪ ،‬وذل��ك يف مت��ام ال�ساعة‬ ‫احلادية ع�شرة يف جامعة الريموك‪.‬‬ ‫• �أق��ام��ت دائ��رة املكتبة الوطنية يف عمان �أم����س الأحد‬ ‫�أم���س�ي��ة ك�ت��اب الأ� �س �ب��وع‪ ،‬حملت ع �ن��وان "كولومب�س املخادع‪:‬‬ ‫ال �ع��رب ك��ان��و هنالك" ل��زك��ي ال �غ��ول‪ ،‬وذل ��ك يف مت ��ام ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة ع�صراً يف قاعة االحتفاالت الرئي�سية بالدائرة‪.‬‬ ‫• نظمت مديرية ثقافة اربد بالتعاون مع منتدى ملكا‬ ‫الثقايف يف �إرب ��د �أم����س الأح ��د �أم�سية ثقافية فنية‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫فرقة املهابي�ش وال�شاعر عبد الرحيم جداية وال�شاعر نايف‬ ‫�أب��و عبيد‪ ،‬وذل��ك يف متام ال�ساد�سة ع�صراً يف قاعة اجلمعية يف‬ ‫ملكا‪.‬‬ ‫االثنني ‪6/20‬‬ ‫• تقيم مديرية ثقافة �إربد بالتعاون مع الهيئة امللكية‬ ‫للأفالم عرو�ض �أفالم ق�صرية‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساد�سة ع�صراً‬ ‫يف دار اجلنان ب�إربد‪.‬‬ ‫• تقيم مديرية ثقافة حمافظة الزرقاء ‪�-‬ضمن الأ�سبوع‬ ‫ال �ث �ق��ايف‪ -‬ح�ف��ل ت��وق�ي��ع ك �ت��اب ل�ل��دك�ت��ور ��س�ل�ط��ان امل �ع��اين حمل‬ ‫ع �ن��وان "الهوية احل���ض��اري��ة يف ال�ن�ق��و���ش العربية"‪ ،‬تقدمي‬ ‫ال�شاعر مو�سى الك�سواين‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة ع�صراً‬ ‫يف مركز امللك عبد اهلل الثاين الثقايف مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫• قراءة ق�ص�صية للقا�ص عمار اجلنيدي تنظمها مديرية‬ ‫ثقافة �إرب��د بالتعاون م��ع راب�ط��ة الكتاب الأردن �ي�ين‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫متام ال�ساد�سة ع�صراً يف مقر الرابطة ب�إربد‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪6/22‬‬ ‫• تقيم مديرية ثقافة �إربد ‪-‬بالتعاون مع منتدى حمبة‬ ‫االط�ف��ال وجامعة ال�يرم��وك‪ -‬ور�شة ر�سم للأطفال‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫متام ال�ساد�سة ع�صراً يف دار احلنان ب�إربد‪.‬‬ ‫• تقيم مديرية ثقافة حمافظة الزرقاء ‪�-‬ضمن الأ�سبوع‬ ‫ال�ث�ق��ايف‪ -‬ن��دوة حتمل ع�ن��وان "املتوفيزيقيا" يقدمها �أ�شرف‬ ‫�سمحان‪ ،‬ويدير الندوة �سميح ال�شريف‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة ع�صراً يف مركز امللك عبد اهلل الثاين الثقايف مبحافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬

‫املوت يدرك الشاعر الفلسطيني‬ ‫يوسف الخطيب عن ‪ 80‬عام ًا‬

‫يف حما�ضرة له برابطة الأدب الإ�سالمي العاملية بعنوان «النقد الأدبي يف �ضوء الت�صور الإ�سالمي»‬

‫رمضان عمر‪ :‬إشكالية الخطاب اإلسالمي أنه‬ ‫خطاب صوتي قائم على النبرة ال على الفكرة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�شار ع�ضو الهيئة الإدارية للرابطة الأدب الإ�سالمي العاملية‪ /‬مكتب الأردن الدكتور �صالح‬ ‫البوريني �إىل �أهمية النقد‪ ،‬وخا�صة النقد الإ�سالمي لدى �شعراء و�أدباء وكتاب الرابطة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البوريني يف املحا�ضرة التي نظمتها‬ ‫ال��راب �ط��ة ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي‪ ،‬حملت ع �ن��وان «النقد‬ ‫الأدبي يف �ضوء الت�صور الإ�سالمي» وق َدّمها ع�ضو‬ ‫الرابطة الدكتور ال�شاعر رم�ضان عمر‪� ،‬أن��ه مع‬ ‫علمنا ب�أن مادة النقد الأدبي لي�ست ن�شيداً ت�صدح‬ ‫به الأ�صوات الندية‪ ،‬وال ق�صيدة تداعب عواطفنا‪،‬‬ ‫وتطري بنا يف ف�ضاءات اخليال ال�شعري املجنح‪ ،‬غري‬ ‫�أن النقد الأدبي در�س علمي يخاطب العقول �أو ًال‪،‬‬ ‫ويعتمد على �أ�س�س ومناهج لتحليل الن�ص ودرا�سة‬ ‫عالقاته ومقارنة جزئياته‪ ،‬و�صو ًال �إىل ا�ست�صدار‬ ‫�أحكام تقييمية للن�ص؛ وذلك عرب الك�شف عن كفاءة‬ ‫الن�ص‪ ،‬وقدرته الت�أثريية‪ ،‬وجمالياته اخلا�صة‪� ،‬أو‬ ‫�ضعفه وهناته وق�صوره عن الإدها�ش‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� � ،‬ش��دد رئ�ي����س راب �ط��ة �أدب � ��اء بيت‬ ‫املقد�س يف فل�سطني ع�ضو رابطة الأدب الإ�سالمي‬ ‫العاملية ال��دك�ت��ور ال�شاعر رم�ضان ع�م��ر‪ ،‬على �أن‬ ‫النقد الأدب ��ي علم معقد ال ي��دان�ي��ه يف تعقيداته‬ ‫وت�شعباته �إال علوم الفيزياء والذرة؛ لكرثة ما فيه‬ ‫من م�صلحات ومدار�س نقدية‪ ،‬الفتاً يف الوقت ذاته‬ ‫�إىل �أن النقد احلديث الذي مت ا�ستجالبه وتقليده‬ ‫من الغرب يقوم على مبد�أ «الذات» و»الآخر»‪.‬‬ ‫وت �ع � َّر���ض ع�م��ر يف حم��ا��ض��رت��ه ‪-‬ال �ت��ي �أداره ��ا‬ ‫وقدمها الدكتور �صالح البوريني‪ -‬لأن��واع النقد‬ ‫الأدب� ��ي وتفا�صيله ال��دق�ي�ق��ة؛ كنقد اال�ست�شراق‬ ‫من قبل �أدب��اء ال�غ��رب‪ ،‬ونقد اال�ستغراب من قبل‬ ‫�أدب ��اء ال���ش��رق‪� ،‬إىل ج��ان��ب النقد الن�سبي‪ ،‬منوهاً‬ ‫ب ��أن (الآخ ��ر) يف مفهوم النقد العاملي ه��و مفهوم‬ ‫لا ع��ن ك��ون��ه مفهوماً‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��ادي �إق���ص��ائ��ي‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫�سلطوياً مهيمناً‪.‬‬ ‫وتناول عمر مفهوم «الذات اجلمعية» و�أثرها‬ ‫يف ال�ن�ق��د ال �ع��رب��ي احل��دي��ث ال �ق��ائ��م ع�ل��ى التلقي‬ ‫والتبعية واالنبهار باملنتج الغربي‪ ،‬مبيناً �أن هذا‬ ‫امل�ف�ه��وم نقد ان�ف�ع��ايل ال تفاعلي ي�ق��وم على ردود‬ ‫الأفعال واال�ستجابة لها؛ ذلك �أنه ال ميكن للمنهج‬ ‫النقدي �أن ي�ستقيم �أو يُحدث ت��أث�يراً ما مل يكن‬

‫هناك ا�ستقالل �سيا�سي للدولة‪ ،‬رابطاً بني املنهج‬ ‫النقدي بر�ؤيا الدولة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ودل ��ل ع�م��ر ع�ل��ى ذل ��ك ب� ��أن اخل �ط��اب الأدب ��ي‬ ‫الأوروب � ��ي منطلق م��ن م��رك��زي��ة ق��وي��ة‪ ،‬ذاك� ��راً �أن‬ ‫مناهج النقد الأدب��ي ن��وع��ان؛ الأول‪ :‬ن��وع �سياقي‬ ‫ي�لاح��ق امل���ض�م��ون‪ ،‬وه��و ذو ر��س��ال��ة‪ ،‬والأدي� ��ب فيه‬ ‫ينطلق من ر�ؤيا حتوي ق�ضايا �أيدولوجية فكرية‬ ‫فل�سفية‪.‬‬ ‫وال�ث��اين‪ :‬ن��وع ال �سياقي (ن�صي) يعتمد على‬ ‫بنية اللغة وتفكيكها‪ ،‬و�إن هذا النوع هو نقد ثقايف‬ ‫جديد ينادي مبوت الإبداع‪.‬‬ ‫وتطرق عمر �إىل «املنهج االجتماعي» يف النقد‬ ‫ال��ذي تبنته املدر�سة املارك�سية ال��ذي مل يرف�ضه‬ ‫رائد النقد الإ�سالمي احلديث الأ�ستاذ �سيد قطب‪،‬‬ ‫ع�لاوة على «مناهج النقد النف�سي والتاريخي»‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��داً �أن ق�ي�م��ة امل���ض�م��ون ه��ي ال �� �ص��دق الفني‬ ‫وال�صدق ال�شعوري‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش ع �م��ر امل �ن �ط �ل �ق��ات امل �� �ش �ك �ل��ة ل �ل��ر�ؤى‬ ‫والت�صورات ملناهج النقد احلديث ال�سياقي وغريها‪،‬‬ ‫ذاه �ب �اً �إىل �أن �ه��ا تلتقي ج�م�ي�ع�اً م��ع الأيدلوجية‬ ‫الغربية وفق حركة التاريخ‪.‬‬ ‫وح ��ول �إ��ش�ك��ال�ي��ات اخل �ط��اب الإ� �س�لام��ي‪ ،‬قال‬ ‫عمر‪�« :‬إن ثمة �إ�شكاليات يف اخلطاب الإ�سالمي‪،‬‬ ‫م �ن �ه��ا ع� ��دم ال ��و�� �ض ��وح يف حت ��دي ��د ه ��وي ��ة الأدب‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬و�أن��ه خطاب �صوتي قائم على النربة‬ ‫ال على الفكرة يتغا�ضى عن الت�شكيل؛ ظناً منه �أن‬ ‫ال�شيفرة الر�سالية هي الغاية»‪.‬‬ ‫وي��رى عمر �أن ال��ذات املبدعة هي ذات واعية‬ ‫مرتبطة بعقل منتج عبقري‪ ،‬ت�سقط �إىل حد كبري‬ ‫مفهوم ال��وا��س�ط��ة‪ ،‬وت�ب��دد مفهوم الأل��وه�ي��ة التي‬ ‫ميتاز بها الأديب امل�سلم امللتزم‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة امل�ح��ا��ض��رة ج��رت م��داخ�لات ثرية‬ ‫م��ن �أع �� �ض��اء ال��راب �ط��ة ‪-‬ال��ذي��ن �أث� ��روا املحا�ضرة‬ ‫مبداخالتهم الغنية‪ -‬كا�ستف�سار ع�ضو الرابطة‬ ‫املهند�س حممد �أبو ريا�ش عن جماليات وفن �أدب‬

‫جن�ي��ب ال�ك�ي�لاين وب��اك�ث�ير‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل مداخلة‬ ‫الناقد عبا�س منا�صرة عن �إ�سالمية الأدب و�أدبية‬ ‫الإ� �س�لام‪ ،‬وم��داخ�ل��ة ال��دك�ت��ور ح��ام��د القنيبي عن‬ ‫النقد الإ�سالمي وتطوره‪ ،‬وكذلك مداخلة ع�ضو‬ ‫الهيئة الإدارية للرابطة الدكتور عبد اهلل اخلطيب‬

‫"زمن الضباع"‪ ..‬ولوج كواليس السياسة‬ ‫والحكم على أسلوب األدب الهندي‬ ‫ت�ستلهم‬ ‫من خ الرتاث ا‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫الل احلكايات عل العربي‬ ‫احليوان والط ى ل�سان‬ ‫ري‬

‫يو�سف اخلطيب خالل تكرميه يف خميم الريموك عام ‪2010‬‬

‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أدرك امل��وت م��ؤخ��راً ال�شاعر الفل�سطيني يو�سف اخلطيب يف العا�صمة‬ ‫ال�سورية دم�شق عن عمر ناهز الثمانني عاماً‪ ،‬بعدما �أث��رى ال�شعر بق�صائده‬ ‫املحملة مبعاين الأمل وال�صمود‪.‬‬ ‫واخلطيب �شاعر فل�سطيني من �أبرز �شعراء القرن الع�شرين‪ ،‬وع�ضو يف‬ ‫املجل�س الوطني الفل�سطيني منذ عام ‪� ،1968‬إ�ضافة �إىل عمله يف جمايل الإذاعة‬ ‫والن�شر‪.‬‬ ‫ولد يو�سف اخلطيب يف بلدة دورا ق�ضاء مدينة اخلليل الفل�سطينية عام‬ ‫‪ ،1931‬تلقى تعليمه االبتدائي يف مدار�سها‪ ،‬ثم انتقل ليكمل درا�سته الثانوية‬ ‫يف مدينة اخلليل‪ ،‬ثم عمل بعدها لفرتة ق�صرية يف �إح��دى ال�صحف املحلية‬ ‫يف الأردن قبل �أن يتوجه �إىل دم�شق �سنة ‪1951‬؛ حيث التحق بكلية احلقوق‬ ‫ب��اجل��ام�ع��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬وت �خ��رج منها �سنة ‪ 1955‬ب ��إج��ازة يف احل �ق��وق‪ ،‬ودبلوم‬ ‫اخت�صا�ص يف احلقوق العامة‪.‬‬ ‫يف �سنة ‪ 1955‬قام طلبة اجلامعة ال�سورية ب�إ�صدار �أول دي��وان من �شعره‬ ‫بعنوان "العيون الظماء للنور"‪ ،‬وهو عنوان الق�صيدة التي فاز بها باجلائزة‬ ‫الأوىل يف م�سابقة جملة الآداب ال�ت��ي نظمت على م�ستوى ال��وط��ن العربي‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫وعمل اخلطيب يف الإذاع��ة الأردن�ي��ة حتى ع��ام ‪ ،1957‬حيث غ��ادر الأردن‬ ‫عقب �أزمة حكومة �سليمان النابل�سي والتحق بالعمل يف الإذاعة ال�سورية‪ ،‬ويف‬ ‫هذه الفرتة �أ�صدر ديوانه الثاين بعنوان "عائدون" عام ‪.1959‬‬ ‫وعلى �أثر مالحقة البعثيني �إبان الوحدة ال�سورية امل�صرية‪ ،‬جل�أ اخلطيب‬ ‫�إىل ب�يروت‪ ،‬ومنها �إىل هولندا حيث عمل يف الق�سم العربي يف �إذاع��ة هولندا‬ ‫العاملية‪ ،‬لكنه عاد �إىل العراق �إثر ثورة ‪� 8‬شباط ومنها �إىل �سوريا حيث ا�ستقر‬ ‫فيها ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫بعد فرتة وجيزة من عودته �أ�صدر ديوانه الثالث بعنوان "واحدة اجلحيم"‬ ‫ع��ام ‪ ،1964‬ويف ع��ام ‪ 1965‬ت��وىل من�صب املدير العام للهيئة العامة للإذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬لكنه تخلى عن الوظيفة احلكومية نهائياً عام ‪ ،1966‬لي�ؤ�س�س دار‬ ‫فل�سطني للثقافة والإعالم والفنون التي �صدر عنها عدد من املطبوعات‪� ،‬أهمها‬ ‫�إ�صداره للمذكرة الفل�سطينية ما بني الأعوام ‪.1976 - 1967‬‬ ‫ويف نف�س العام الذي ترك فيه اخلطيب العمل احلكومي‪� ،‬شارك يف �أعمال‬ ‫الهيئة الت�أ�سي�سية (الحت��اد الكتاب العرب) يف �سوريا‪ ،‬و�أ�سهم يف و�ضع نظامه‬ ‫الأ�سا�سي والداخلي‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1968‬اختري ب�إجماع القوى والفعاليات الوطنية الفل�سطينية يف‬ ‫ذلك احلني‪ ،‬ع�ضواً يف املجل�س الوطني الفل�سطيني (عن امل�ستقلني)‪.‬‬ ‫كما ��ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر ال�ع��ام الت�أ�سي�سي (الحت ��اد ال�ك�ت��اب وال�صحفيني‬ ‫الفل�سطينيني املنعقد يف بريوت) مت انتخابه لنيابة الأمانة العامة لالحتاد‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1988‬ن�شر يو�سف اخلطيب ديوانني اثنني‪� ،‬أحدهما بعنوان "بال�شام‬ ‫�أهلي والهوى بغداد"‪ ،‬والآخر بعنوان "ر�أيت اهلل يف غزة" وهما �آخر ما �صدر‬ ‫لل�شاعر من دواوين مكتوبة‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة هنا �إىل �أن ال�شاعر �أ�صدر �سنة ‪� 1983‬أول ديوان �سمعي يف‬ ‫الوطن العربي على �أربعة �أ�شرطة كا�سيت حتت عنوان جمنون فل�سطني‪.‬‬

‫جانب من الندوة وال�شخ�صان من اليمني هم‪ :‬الدكتور رم�ضان عمر‪ ،‬والدكتور �صالح البوريني‬

‫القاهرة‪-‬‬ ‫ميدل �إي�ست‬ ‫ت��دور �أح ��داث رواي ��ة "زمن ال�ضباع" للم�ست�شار‬ ‫�أ�شرف الع�شماوي ‪-‬على ما جاء يف العر�ض الذي قدمه‬ ‫حمدّدة‬ ‫�أحمد ف�ضل �شبلول‪ -‬يف غابة افرتا�ضية غري ِ‬ ‫املكان �أو الزمان‪� ،‬أبطالها جميعهم من احليوانات‪.‬‬ ‫ومت �ت��از ال ��رواي ��ة الأوىل ل�ل�م��ؤل��ف ب ��أن �ه��ا تغو�ص‬ ‫برباعة فائقة يف كوالي�س احلكم وع��امل ال�سيا�سة وما‬ ‫يحيط بهما م��ن د�سائ�س وم�ك��ائ��د‪ ،‬ق��ادة الغابة كلهم‬ ‫ح��ا� �ض��رون‪ :‬الأ� �س��د م�ل��ك ال�غ��اب��ة وح��اك�م�ه��ا‪ ،‬والثعلب‬ ‫م�س�ؤول املعلومات والتقارير باجلزيرة املركزية الذي‬ ‫يعمل حتت �إدارته الكثري من اجلراء واحلمري‪ ،‬وكبري‬ ‫ال�ضباع رئي�س احلكومة وامل�س�ؤول عن �إنهاء املظاهرات‬ ‫و�أحداث العنف‪ ،‬وفر�س النهر الك�سول املنافق الذى قفز‬ ‫�إىل �أعلى درج��ات �سلم الإدارة دون مقت�ضى وغريهم‬ ‫كثريون‪.‬‬ ‫تبد�أ الرواية ‪-‬التي تقع يف ‪� 248‬صفحة من القطع‬ ‫املتو�سط‪� -‬أحداثها ب�إيقاع �سريع فيتك�شف لنا �صراع‬ ‫جماعات القوى وامل�صالح يف الغابة لتحقيق ال�سيطرة‬ ‫عليها‪ ،‬فمن ناحية حماوالت ال�ضباع ال�ستئنا�س الأ�سد‬ ‫ال��ذي متكن كبري ال�ضباع منه حتى حجب عنه بقية‬ ‫حيوانات الغابة املخل�صني‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية �أخ ��رى ��ص��راع ال ينتهي ب�ين الثعلب‬ ‫العامل ببواطن الأمور وكبري ال�ضباع الذي ن�شر �أتباعه‪:‬‬ ‫املرقط والبني واملائل �إىل ال�سواد واملخطط وغريهم‬ ‫كالطاوو�س والتم�ساح يف �أرجاء الغابة وجنبات العرين‪.‬‬ ‫فالثعلب خبري امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ي�ستطيع التنب�ؤ مبا‬ ‫�سيقع م��ن �أح � ��داث‪ ،‬مم��ا ت��واف��ر ل��ه م��ن م�ع�ل��وم��ات �أو‬ ‫�أح��داث �صغرية ال يقف �أمامها الكثريون‪ ،‬لكنها ذات‬ ‫داللة يف عامل امل�ؤامرات‪.‬‬ ‫الأح � � � ��داث وال ��وق ��ائ ��ع وال� �ت� �غ�ي�رات بتفا�صيلها‬ ‫وم�ؤامراتها ود�سائ�سها يرويها لنا الثعلب بطل الرواية‪،‬‬ ‫وه��و �شخ�ص م�ق� َّرب ج � ًدّا م��ن الأ��س��د‪ ،‬وب�سبب وجوده‬ ‫على مقربة م��ن �صانعي ال �ق��رار ي�ك��ون دائ �م �اً فري�سة‬ ‫للم�ؤامرات الكثرية التي حت��دث يف اململكة‪ ،‬وعر�ضة‬ ‫للمفاج�آت التي تتواىل كلما ت�صاعدت االحداث‪.‬‬

‫ف��ال���ض�ب��اع ت �ت �غ � َّول وت���س�م��ح خل��رت �ي��ت باجللو�س‬ ‫ع�ل��ى ع��ر���ش ال �غ��اب��ة‪ ،‬وه ��و ي�ح��ل ب��ذل��ك حمل‬ ‫الأ��س��د في�صبح كبري ال�ضباع بني‬ ‫ليلة و��ض�ح��اه��ا م�ع��اون�اً للخرتيت‬ ‫والرجل الثاين يف اململكة‪ ،‬لي�ستمتع‬ ‫بتحريك الأح��داث من وراء ال�ستار‪،‬‬ ‫حتى حتني له الفر�صة لتوىل مقاليد‬ ‫الأمور بالكامل مبفرده‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت للنظر �أن بطل الرواية‬ ‫الثعلب ي�ستطيع التنب�ؤ مبا �سيقع من‬ ‫�أح��داث‪ ،‬حيث تتوافر له دائما املعلومات‬ ‫ويتابع مب�ك��ره الأم ��ور ال�صغرية ال�ت��ي ال‬ ‫يقف �أمامها الكثريون‪ ،‬ولكنه بخربته يف‬ ‫عامل امل�ؤامرات يتعامل معها بدهاء �أحياناً‪،‬‬ ‫وبب�ساطة �أحياناً �أخرى‪ ،‬وبخوف يف كثري من‬ ‫الأحيان‪ ،‬خا�صة حني ي�تراءى له �أن كال من‬ ‫الطاحمني يف اجللو�س على كر�سي العر�ش لهم‬ ‫م�آرب �أو �أغرا�ض �شخ�صية‪ ،‬و�أن ال�صالح العام مل‬ ‫يكن من بني اهتمامات �أي منهم‪ ،‬وبالتايل يكون‬ ‫االنهيار الذى جرى م�ؤخراً هو النتيجة احلتمية‬ ‫التي �ست�أخذنا لها الأحداث ب�سال�سة ومتعة‪.‬‬ ‫يحمل ال�ك��ات��ب عمله ب ��ر�ؤى و�آراء �سيا�سية‪،‬‬ ‫اخ�ت��ار �أن ميثلها وير�سمها م��ن خ�لال حيوانات يف‬ ‫غابة مفرت�ضة‪ ،‬لكن الرواية مع ذلك مل تفقد لغة‬ ‫ال�سرد وتتابعها‪ ،‬وجماليات فن الرواية‪ ،‬كما مل تفقد‬ ‫و�ضوحها يف �أي مرحلة من مراحلها املتنوعة‪ ،‬وال حادت‬ ‫عن دقة الر�أي وحدته‪.‬‬ ‫فمنذ اللحظة الأوىل وق�ضيتها الأ�سا�سية حمددة‬ ‫ال تغري الأح ��داث الفرعية منها‪ ،‬وال ت�شو�ش الأفكار‬ ‫اجلانبية عليها؛ فالنهر الكبري للحدث ي��زداد عمقاً‬ ‫كلما �صبت فيه الأح��داث ال تخرج منه �إال وتعود �إليه‪،‬‬ ‫وقد ا�ستخدم الروائي يف ذلك جماليات املكان‪ ،‬وقيثارة‬ ‫ال��زم��ان‪ ،‬فلعب على �أوت��اره��ا بالعودة للما�ضي �أحياناً‬ ‫والقفز �إىل امل�ستقبل �أحياناً �أخرى‪.‬‬ ‫ومل يقف امل�ؤلف �أمام املظاهر اخلارجية اخلادعة‪،‬‬ ‫بل ا�ستفاد من خربته فى العمل الق�ضائي يف معرفة‬ ‫خ�ب��اي��ا ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬واع�ت�م��د عليها ك �ث�يراً يف معاجلته‬ ‫ل��رواي �ت��ه الأوىل؛ مم��ا ��س�ه��ل ع�ل�ي��ه ت�ف���س�ير الدوافع‬ ‫النف�سية لل�صراع على احلكم يف الغابة‪ ،‬وظ��روف كل‬ ‫طامح �إىل العر�ش‪.‬‬ ‫ف��إذا كان الو�ضيع يغايل يف التعايل مل��داراة �أ�صله‪،‬‬ ‫ف ��إن ك��رمي الأ��ص��ل وال�شريف ال�ساعي مل�صلحة الأمة‬ ‫يلتزم ال�صمت حيطة وح ��ذ ًرا وي �ن ��أى ع��ن الد�سائ�س‬ ‫وامل�ؤامرات ويتفرغ للعمل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أ��ش��رف الع�شماوي يعمل م�ست�شا ًرا‬ ‫مبحكمة ا�ستئناف ال �ق��اه��رة‪ ،‬وك ��ان ق��ا��ض� ًي��ا باملحاكم‬ ‫اجلنائية واملدنية‪ ،‬وحمققًا يف ق�ضايا ر�أي عام �شهرية‬ ‫على مدى زمني طويل كوكيل للنائب العام‪.‬‬ ‫وهذه الرواية تثري على امل�ستوى الفني ق�ضية غاية‬ ‫يف الأهمية‪ ،‬وهي �أنها ت�ستلهم الرتاث ال�سردي العربي‬ ‫من خالل احلكايات على ل�سان احليوان والطري‪ ،‬وهو‬ ‫ت��راث عري�ض يف الأدب الهندي منذ "كليلة ودمنة"‬ ‫و"منطق الطري" وهي �آلية للرتميز‪ ،‬وقول احلقيقة‬ ‫دون خ��وف �أو خ�شية م��ن احل �ك��ام‪ ،‬و��ش��اع��ت ع�م��و ًم��ا يف‬ ‫�أزمنة القهر‪ ،‬حني يلج�أ املبدع �إىل الرمز �أو الت�ص ّوف‬ ‫ليكتب بحرية �أكرب خا�صة و�أن امل�ؤلف كتبها على مدار‬ ‫ال�سنوات اخلم�س الأخرية‪ ،‬وكان مقدرا لها �أن تن�شر فى‬ ‫يناير املا�ضي وج��اءت ث��ورة ‪ 25‬يناير لت�ؤجل ظهورها‬ ‫ب�ضعة �أ��ش�ه��ر �أخ ��رى لتك�شف ل�ن��ا ج��ان�ب��ا خفيا وعاملا‬ ‫�سحريا من زمن ال�ضباع عندما ت�سود غابة‪.‬‬

‫عن عدم وجود ر�ؤيا نقدية عربية‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �أ َّن م �� �س��ك اخل� �ت ��ام مت �ث��ل يف مداخلة‬ ‫الدكتور عدنان ح�سونة نائب رئي�س الرابطة عن‬ ‫�ضرورة االهتمام بجناحي الأدب الإ�سالمي ال�شكل‬ ‫وامل�ضمون‪.‬‬

‫بعنوان «سيد قطب (يف ظالل صاحب الظالل)»‬

‫باحثة تقدم سيد قطب‬ ‫اإلنسان وتتعقب عوامل‬ ‫أسهمت يف نشأته‬

‫"�سيد قطب (يف ظالل �صاحب الظالل)" هذا هو عنوان الدرا�سة اجلديدة‬ ‫للباحثة امل�صرية �آم ��ال حممد اخل��زام��ي �إب��راه �ي��م‪ ،‬الباحثة يف الفكر الإ�سالمي‬ ‫وال�صراع العربي ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وق��د �ُ��ص�دّرت ه��ذه الدرا�سة بكلمة مركز احل�ضارة لتنمية الفكر الإ�سالمي يف‬ ‫بريوت‪ ،‬التي جاء فيها‪�" :‬إن �سيد قطب هو واحد من الأعالم الذين قالوا يف جمال‬ ‫الفكر الإ�سالمي الكثري مما يجدر التوقف عنده والت�أمل يف م�ضامينه وم�آالته؛ فقد‬ ‫كتب الرجل يف التف�سري والأدب وال�سيا�سة‪ ،‬وخا�ض كثرياً من امليادين التي ميكن بحق‬ ‫ن�سبة الت�أ�سي�س فيها �إليه"‪.‬‬ ‫كما وتقول اخلزامي يف مقدمتها لهذه الدرا�سة‪" :‬يقدم هذا الكتاب �سيد قطب‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬وكيف �أث��رت يف ن�ش�أته ظ��روف��ه االجتماعية‪ ،‬و�أي���ض�اً ال�ظ��روف ال�سيا�س ّية‬ ‫واالقت�صادية التي م َّرت بها م�صر‪ ،‬وما تركته من ب�صمات على فكره"‪.‬‬ ‫وت�ضيف اخلزامي‪" :‬قطب ابن ن�ش�أته‪ ،‬وكذا ابن احلقبة التاريخية املعي�شة؛ لذا‬ ‫ت�أثر فكره تارة بن�ش�أته‪ ،‬وت��ارة باملرحلة التي عا�شها‪ ،‬فلقد عا�ش قطب جتربة غنية‬ ‫بالتحوالت‪ ،‬ب��د�أت يف قريته وتن َّوعت يف القاهرة‪ ،‬لكنها تغيرّ ت يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وزادت حد ًة يف املعتقل‪ ،‬وانتهت بالإعدام"‪.‬‬ ‫يف خ�ضم هذه التحوالت والتغريات ‪-‬على ما تقول اخلزامي‪ -‬منت �شخ�صيته‬ ‫وتفاعلت واتخذت مواقفها‪ ،‬كما ال ميكن �إغفال �أثر ال�سرية الذاتية ل�سيد قطب على‬ ‫ت�شكيل �أفكاره وتوجيهها‪ ،‬منذ والدته ون�ش�أته الأوىل يف �صعيد م�صر‪ ،‬وت�أثري عائلته‬ ‫والأحداث التي عا�شها يف طفولته على �شخ�صيته وتفكريه‪.‬‬ ‫وتتمنى الباحثة �أن يكون هذا العمل (الكتاب) قد �أ�ضاف �شيئاً ‪�-‬إىل جانب ما‬ ‫ّ‬ ‫�سطره الكثريون‪ -‬يف فكر �سيد قطب‪ ،‬هذا الفكر الذي يطرحه هذا الكتاب للنقا�ش‬ ‫والأخذ والرد‪ ،‬مدافعاً عنه من خالل ا�ستعرا�ضه له ولآثاره املمتدة‪ ،‬وذلك يف حماولة‬ ‫للو�صول �إىل فكر رجل �أث��ر على �أجيال‪ ،‬ورمب��ا �سي�ستمر ت�أثريه على �أجيال الحقة‬ ‫وفق قولها‪.-‬‬‫من هنا فقد توزعت مادة هذا الكتاب‪ ،‬و�إ�ضافة �إىل كلمة املركز ومقدمة الباحثة‬ ‫على ت�سعة ف�صول تلتها خامتة‪.‬‬ ‫يوثق الف�صل الأول ملحطات حياة قطب‪ ،‬ويدور الف�صل الثاين حول �سيد قطب‬ ‫وبيئته الأوىل‪ ،‬ويتمحور الثالث حول �سيد قطب ال�شاعر والقا�ص والناقد الأدبي‪،‬‬ ‫ويعرفنا الرابع على قطب والإ�صالح االجتماعي‪ ،‬ويتناول اخلام�س عالقة قطب مع‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬ويقدم ال�ساد�س �سيد قطب يف ظالل االعتقال وامل�صادر الفكرية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ويتعر�ض ال�سابع لتفا�صيل ق�ضية �إعدام قطب‪.‬‬ ‫يف حني ي�صور الف�صل الثامن قطب بني العدالة االجتماعية ومعامل الطريق‪،‬‬ ‫وي�ض ّم الف�صل التا�سع بيبلوغرافيا �سيد قطب وما كتب عنه‪ ،‬من درا�سات و�أبحاث‬ ‫وم�ق��االت وق�صائد‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ر�سائل جامعية ناق�شت فكره ومنهجه وبع�ضاً من‬ ‫كتبه‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫�إحالة ملف البناء اال�ستيطاين �إىل ديوان نتنياهو‬

‫إصابة شاب حاول‬ ‫طعن مجندة قرب قلقيلية‬

‫االحتالل يقرّ توسيع ألفي وحدة استيطانية بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أق��رت بلدية االح�ت�لال يف القد�س املحتلة‬ ‫�أم�س الأحد تو�سيع ‪ 2000‬وحدة ا�ستيطانية يف‬ ‫"رمات �شلومو" باملدينة املقد�سة‪ ،‬بحيث ميكن‬ ‫لكل م�سكن �إ�ضافة غرفة جديدة‪ ،‬ح�سب ما جاء‬ ‫يف بيان ملجل�س البلدية‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان �أن "جلنة التخطيط والبناء‬ ‫يف القد�س وافقت على تو�سيع ‪ 2000‬م�سكن يف‬ ‫حي رامات �شلومو"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه "�سيتم بناء غرفة �إ�ضافية يف‬ ‫كل من امل�ساكن الألفني ا�ستجابة الحتياجات‬ ‫العديد من العائالت التي تعاين من م�شاكل‬ ‫�سكنية يف هذه املنطقة"‪.‬‬ ‫كما �صادقت حكومة االحتالل الإ�سرائيلية‬ ‫على �إحالة ال�صالحيات يف جمال مراقبة البناء‬ ‫اال�ستيطاين يف ال�ضفة الغربية من وزارة اجلي�ش‬ ‫�إىل ديوان رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الإذاع��ة الإ�سرائيلية العامة �أنه‬ ‫مت االتفاق على �أن تتخذ جميع القرارات املتعلقة‬

‫ت�سمح بوقفه‪.‬‬ ‫ودعا باراك‪-‬الذي كان �سابقا يدعو لوقف‬ ‫اال�ستيطان ال�ستئناف املفاو�ضات‪� -‬إىل "القبول‬ ‫بوجود هذه امل�ستوطنات والبدء يف التعامل مع‬ ‫هذا االمر كواقع موجود"‪.‬‬ ‫وع�ب��ر وزي � ��ر اجل �ي ����ش اال� �س��رائ �ي �ل��ي عن‬ ‫اع �ت �ق��اده "ب�أن ام�ك��ان�ي��ة ع ��ودة الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني �إىل طاولة املفاو�ضات من عدمها‬ ‫ق�ب��ل �شهر �سبتمرب امل�ق�ب��ل ت �ب��دو مت�ساوية"‪،‬‬ ‫م�شددا ع�ل��ى "�أن �إ�سرائيل ال ت�ستطيع وقف‬ ‫البناء اال�ستيطاين"‪.‬‬ ‫وك��ان م�شروع رام��ات �شلومو اال�ستيطاين‬ ‫يف القد�س املحتلة �أثار توترا حادا بني ا�سرائيل‬ ‫وال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف اذار ‪ 2010‬ح�ين �أعلنت‬ ‫حكومة نتنياهو بناء ‪ 1600‬وح��دة �سكنية فيه‬ ‫�أث� �ن ��اء زي � ��ارة ل �ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س االم��ري �ك��ي جو‬ ‫بايدن‪.‬‬ ‫وي�صادف الإع�لان اجلديد مع لقاء يعقد‬ ‫يف القد�س بني نتنياهو ووزيرة خارجية االحتاد‬ ‫االوروبي كاثرين ا�شتون‪.‬‬

‫بالبناء يف ال�ضفة وغ��ور الأردن بالتن�سيق مع‬ ‫وزير اجلي�ش �أيهود باراك‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن هذا‬ ‫املو�ضوع ك��ان م��دار خ�لاف بني ح��زب �إ�سرائيل‬ ‫بيتنا برئا�سة وزير اخلارجية املتطرف �أفيغدور‬ ‫ل �ي�ب�رم��ان‪ ,‬وح� ��زب اال� �س �ت �ق�لال ال� ��ذي ير�أ�سه‬ ‫باراك‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ل�ي�برم��ان ب�ت�خ��وي��ل ال�صالحيات‬ ‫املذكورة �إىل ديوان رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫يف حني طلب ب��اراك ت�أجيل البحث يف الق�ضية‬ ‫�إىل حني عودته من فرن�سا يف نهاية الأ�سبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أع��رب الوزير �شالوم �سيمحون من كتلة‬ ‫اال��س�ت�ق�لال ع��ن ان��زع��اج��ه ال���ش��دي��د م��ن قرار‬ ‫احلكومة قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إنه تعرف اليوم على م�صطلح‬ ‫جديد من �صنع حزب الليكود وهو "التن�سيق‬ ‫الذي ال ي�ستلزم التوافق"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ب � � ��اراك �أع � �ل ��ن ال �� �س �ب��ت رف�ضه‬ ‫اال�ستجابة ملطالب الفل�سطينيني بتجميد‬ ‫البناء اال�ستيطاين يف م�ستوطنات ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬زاعما انه ال توجد و�سيلة حقيقية‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫البناء اال�ستيطاين ت�سارع بقوة م�ؤخرا‬

‫�أط� �ل ��ق ج� �ن ��ود االح� �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي النار على املواطن‬ ‫عبد اللطيف عامر (‪ 22‬عاما)‬ ‫م� ��ن م ��دي� �ن ��ة ق �ل �ق �ي �ل �ي��ة بعد‬ ‫حم��اول �ت��ه ط�ع��ن جم �ن��دة على‬ ‫ح��اج��ز "‪ "DSO‬ال��واق��ع على‬ ‫مدخل قلقيلية ال�شرقي‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت �إذاع� � � � � ��ة جي�ش‬ ‫الإح� �ت�ل�ال �إن ال �� �ش��اب ح ��اول‬ ‫طعن جمندة �إ�سرائيلية بعد‬ ‫�أن ردد ع� �ب ��ارة "اهلل �أكرب"‬ ‫مم��ا دف��ع اجل �ن��ود �إىل �إطالق‬ ‫ال�ن��ار عليه و�إ�صابته وم��ن ثم‬ ‫اعتقاله‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �� �ش� �ه ��ود ع� �ي ��ان �إن‬ ‫قوات االحتالل �أغلقت مدخل‬ ‫امل��دي �ن��ة واح �ت �ج��زت املركبات‬ ‫يف ك�لا االجت��اه�ين بعد �سماع‬ ‫�إطالق نار يف املكان‪.‬‬

‫‪� 300‬شخ�ص يعي�شون يف ‪ 11‬منزال‬

‫قرية النبي صموئيل‪ ..‬صمودٌ مقدسيٌّ أسطوريٌّ‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعترب ق��ري��ة النبي �صموئيل �شمال‬ ‫القد�س منطق ًة منكوب ًة بكل املقايي�س‪،‬‬ ‫حيث تتعر�ض منذ احتاللها ع��ام ‪1967‬‬ ‫�إىل حماوالت االحتالل لتهجري �سكانها‬ ‫وال�سيطرة عليها ب�شتى الو�سائل �أ�سوة‬ ‫مبنطقة �شمال وغرب القد�س‪.‬‬ ‫وي�ضرب �سكان القرية �أروع الأمثلة‬ ‫يف ال �� �ص �م��ود يف ظ ��ل � �س �ي��ا� �س��ة ت�ضييقٍ‬ ‫��ش��دي��دةٍ‪ ،‬وب�ظ� ٍ‬ ‫�روف تفتقر لكل مقومات‬ ‫احلياة‪ ،‬مما ي�ؤكد ثبات الفل�سطيني على‬ ‫�أر�ضه‪.‬‬ ‫وال ي�سمح لأه ��ل ال�ق��ري��ة ال�صامدة‬ ‫� � �س� ��وى ال� �ع� �ي� �� ��ش يف �أق� � � ��ل م � ��ن خم�سة‬ ‫كيلومرتات مربعة وفيها ‪ 11‬منزال فقط‪،‬‬

‫ي�سكنها ‪ 300‬فل�سطيني مبعدل ‪ 28‬فر ًدا‬ ‫يف املنزل الواحد‪ .‬ويحظر االحتالل على‬ ‫�أهايل القرية بناء �أي من�ش�أة‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول حم �م��د ب ��رك ��ات �أح� ��د �سكان‬ ‫ق��ري��ة �صموئيل‪ :‬حت��اط ال�ق��ري��ة بجدار‬ ‫الف�صل العن�صري‪ ،‬ومغت�صبات راموت‪،‬‬ ‫وه��ار��ش�م��وئ�ي��ل‪ ،‬وج�ف�ع��ات زئ �ي��ف‪ .‬ومينع‬ ‫ع�ل��ى �أي فل�سطيني دخ ��ول ال�ق��ري��ة‪� ،‬أما‬ ‫��س�ك��ان�ه��ا ف �ه��م م���س�ج�ل��ون ل ��دى �سلطات‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬وال ي�سمح لهم ب��احل��رك��ة �إال‬ ‫بت�صاريح �صعبة املنال‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪ :‬يعي�ش �أه ��ايل ال�ق��ري��ة يف‬ ‫منازل قدمية مينع ترميمها �أو �إ�ضافة‬ ‫البناء �إليها �أو �إق��ام��ة مبانٍ جديدة مما‬ ‫باكتظاظ �سكا ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫ين ال �إن�ساين‪.‬‬ ‫ت�سبب‬ ‫ك�م��ا مي�ن��ع االح �ت�لال تعبيد الطرق‬

‫وب� �ن ��اء اجل� � ��دران اال� �س �ت �ن��ادي��ة وحظائر وهي �أي�ضاً املكان الذي يعي�ش فيه‪.‬‬ ‫املوا�شي �أو حتى و�ضع الفتة حتمل ا�سم‬ ‫القرية‪.‬‬ ‫تعليمي كارثي‬ ‫واقع‬ ‫ٌ‬ ‫ٌّ‬ ‫وي �ق��ول �أجم ��د ع�ب�ي��د وه��و �أب ل�ستة‬ ‫ع�ضو جلنة القرية �أمري عبيد حتدث‬ ‫�أب �ن��اء ي�ع�ي���ش��ون يف غ��رف��ة واح � ��دة‪ ،‬فيما عن و�ضع التعليم يف البلدة‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫تقطن �أخ�ت��ه و�أم��ه مب�غ��ارة‪�" :‬إنّ الغرفة فيها مدر�س ٌة ابتدائي ٌة مكون ٌة من غرف ٍة‬ ‫ال�ت��ي �أع�ي����ش فيها ه��ي ع�ب��ارة ع��ن جذوع واح��د ٍة ت�ستخدم ل�صفني درا�سيني بدون‬ ‫�أ� �ش �ج��ار‪ ،‬عليها �أل ��واح �صفيح‪ ،‬وحماطة فوا�صل بينهما‪ ،‬بينما ي�ستبيح م�ستوطن‬ ‫ب�ألواح �صفيح‪ ،‬ا�ست�صلحتها للعي�ش فيها‪ ،‬ي�ق�ي��م يف �إح� ��دى م �ن��ازل ال �ق��ري��ة �ساحة‬ ‫�أم ��ا �أه �ل��ي فيعي�شون �إىل ج� ��واري‪ ،‬وهم امل��در� �س��ة ال �ت��ي ال ت��زي��د م���س��اح�ت�ه��ا عن‬ ‫يقطنون يف مغارة"‪.‬‬ ‫�أرب�ع�ين م�ترا مربعا كموقف ل�سياراته‪،‬‬ ‫وي�ؤكد عبيد �أن و�ضعه يبقى �أف�ضل و ُيحرم �أطفال القرية من ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫م��ن �أح� ��وال �آخ��ري��ن يف ال �ق��ري��ة‪ ،‬فهناك وتفتقر امل��در��س��ة �إىل �أي م��راف��ق ب�سبب‬ ‫مث ً‬ ‫ال كمال الذي ميتلك دكانا يبيع �أهل ح� �ظ ��ر � �س �ل �ط��ات االح� � �ت �ل��ال ال� �ب� �ن ��اء يف‬ ‫ال�ق��ري��ة م��ن حمتوياته املتوا�ضعة‪ ،‬وهو القرية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول عبيد �إن �سلطات االحتالل‬ ‫عبارة عن ب�ضعة رفوف‪ ،‬ومطبخ‪ ،‬و�أريكة‪،‬‬

‫ت��رف ����ض �إع � �ط� ��اء ال �ت �� �ص��اري��ح للطلبة‬ ‫للدرا�سة يف مدار�س بقرى �أخرى بذريعة‬ ‫�أنهم دون ال�سن القانونية‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف امل �ج��ال ال���ص�ح��ي‪ ،‬ف ��أ� �ش��ار �إىل‬ ‫�أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال ت�ف��ر���ض تن�سيقًا‬ ‫خا�صا ل�سيارات الإ�سعاف حتى يف حاالت‬ ‫ً‬ ‫الطوارئ‪ ،‬كما تخلو القرية من عياداتٍ‬ ‫�أو مرافق �صحي ٍة‪.‬‬ ‫كما نوه �إىل ارتفاع حاالت ال�سرطان‬ ‫ب��ال �ق��ري��ة ب���س�ب��ب وج� ��ود �أج� �ه ��زة �إر�سال‬ ‫تلفونات خلوية عالية القوة يف القرية‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د عبيد �أن ال�غ��ال�ب�ي��ة العظمى‬ ‫من �سكان قرية �صموئيل يعي�شون حالة‬ ‫بطال ٍة بعدما حرمتهم �سلطات االحتالل‬ ‫من ت�صاريح العمل‪ ،‬وفر�ض على غالبية‬ ‫�شباب البلدة حظر دخول مدينة القد�س‬

‫للعمل‪ ،‬ب��ل �إن ه ��ؤالء يخ�شون الو�صول‬ ‫�إىل م��دي�ن�ت�ه��م �أ� �س��ا�� ً�س��ا ك��ون�ه��م ملزمني‬ ‫ب�أحكام �سجن مع وقف التنفيذ لفرتاتٍ‬ ‫متتد بني ال�ستة �أ�شهر وال�سنة لدخولهم‬ ‫مدينتهم بدون ت�صاريح يف ال�سابق‪.‬‬ ‫�أما مبا يخ�ص م�سجد القرية يقول‬ ‫املواطن حممد بركات �إن قوات االحتالل‬ ‫ا�ستولت على الطابق الثاين من م�سجد‬ ‫القرية‪ ،‬حيث تقوم جمموعات كبرية من‬ ‫امل�ستوطنني ب��ال�ت��واج��د فيه ب�شكلٍ‬ ‫دائم‬ ‫ٍ‬ ‫حت��ت ح��را��س��ة جي�ش االح �ت�ل�ال‪ ،‬وهناك‬ ‫ت� �خ � ٌ‬ ‫�وف ك �ب�ي ٌ�ر م ��ن م �ط��ام��ع �صهيونية‬ ‫ل�ل���س�ي�ط��رة ع �ل��ى م ��ا ت�ب�ق��ى م ��ن امل�سجد‬ ‫بعد �أن احتلوا �أك�ثر م��ن ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫م�ساحته‪.‬‬

‫مدير عام شركة «الكالسيك» ينفي تعرض عامالت‬ ‫سرييالنكيات لالغتصاب يف أحد املصانع األردنية‬ ‫نفى مدير عام �شركة الأزي��اء التقليدية ل�صناعة الألب�سة‬ ‫(ال�ك�لا��س�ي��ك) ال���س�ي��د ��س�ن��ار ك��وم��ار م��ا ج ��اء يف ت�ق��ري��ر ن�شره‬ ‫م�ؤخرا منظمة عمالية حقوقية دولية‪ ،‬حول تعر�ض عامالت‬ ‫�سرييالنكيات لالغت�صاب يف �أح��د امل�صانع الأردن�ي��ة يف الوقت‬ ‫ال��ذي مت �إدراج ��ه �ضمن القائمة الذهبية التي تتبناها وزارة‬ ‫العمل لأف�ضل امل�صانع يف الأردن‪.‬‬ ‫وا�ستهجن كومار وجود �شكاوى ال �صحة لها ب�ش�أن اغت�صاب‬ ‫ن�ساء �سريالنكيات يعملن يف امل�صانع التابعة ل��ه �أو تعر�ضهن‬ ‫ب�شكل متكرر لالغت�صاب واال�ستغالل اجلن�سي على يدي مدراء‬ ‫يف امل�صنع كما يزعم معدو التقرير الذي يجايف احلقيقة‪.‬‬ ‫و�أكد كومار عدم وجود اية انتهاكات بحق عامالت يحملن‬ ‫اجلن�سية ال�سريالنكية‪� ،‬إذ يتعر�ضن لالغت�صاب واال�ستغالل‬ ‫اجل�ن���س��ي يف م�صنع �أل�ب���س��ة م���ش�ه��ور يف الأردن‪� ،‬أو للتعذيب‬ ‫وال���ض��رب‪ ،‬وال�ترح�ي��ل‪� ،‬إذا رف�ضن املمار�سة اجلن�سية م��ن قبل‬ ‫م��ال��ك امل�صنع وبع�ض م��ن م��درائ��ه‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ك��اف��ة العاملني‬ ‫يف امل�صانع مرتاحني وال وج��ود ل�شكاوى �أو تظلم من العمال‬ ‫متحديا بذلك امل�سيئني‪ ،‬و�أكد �أن كافة الإ�شاعات مغر�ضة بحق‬ ‫العامالت‪ ،‬وكان يق�صد منها الإ�ساءة لال�ستثمار يف هذه املدينة‬ ‫التي �شهدت جناحات متقدمة يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وق��ال ك��وم��ار �إن خ��روج م��ا يزيد ع��ن ‪ 5000‬عامل وعاملة‬ ‫يف �شركة الأزياء التقليدية ل�صناعة الألب�سة (الكال�سيك) بعد‬

‫ظهر اجلمعة املا�ضية مب�سرية �سلمية و�صامتة وحا�شدة ما هي‬ ‫�إال ر�سالة �إىل امل�سيئني لتذكريهم ب�أن ما جاء يف تقاريرهم جتايف‬ ‫احلقيقة وعارية عن ال�صحة‪ ،‬و�أكد �أن امل�شاركني فيها نددوا من‬ ‫خالل الهتافات واليافطات ما ن�شرته منظمة العمل الدولية‬ ‫وذكرت فيه مزاعم عن وجود حاالت اغت�صاب لعامالت وتعر�ض‬ ‫العمال ل�ضغوطات يف ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أك��د كومار �أن حقوق العمال م�صانة يف الأردن‪ ،‬و�أن �أي‬ ‫�شكوى ت�صل للجهات املعنية يتم التعامل معها بجدية‪ ‬ومهنية‬ ‫ويذكر �أن امل�صنع ي�ضم حوايل عدة �آالف من العمال من بينهم‬ ‫‪� 700‬أردين وال�ب��اق��ي م��ن جن�سيات خمتلفة ومم�ل��وك مل�ستثمر‬ ‫هندي‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض ك ��وم ��ار ب �� �ش �ك��ل ق ��اط ��ع ال �ت �ق��ري��ر ال� ��� �ص ��ادر عن‬ ‫منظمة عمالية حقوقية دول �ي��ة‪ ،‬وق��ال �إن ال�ع�م��ال يعملون ‪8‬‬ ‫�ساعات يوميا‪ ،‬وينالون �أج��ورا ع��ادل��ة‪ ،‬وتدفع �أج��وره��م يف هذا‬ ‫امل�صنع ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬ب��ل ت�ع��دى ذل��ك �إع�ط��اء بع�ض املتقدمني‬ ‫بال�سن �أج��وره��م ال�شهرية وه��م يف م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬كما يتم تقدمي‬ ‫م �� �س��اع��دات ل �ع��ائ�ل�ات �أردن � �ي� ��ة �أرب ��اب� �ه ��ا ي �ع �م �ل��ون يف ال�شركة‬ ‫‪ ‬ورفع العمال والعامالت عدة �شعارات‪ ،‬منها "حقوقنا حمفوظة‬ ‫وم�صانة"‪ ،‬و"لن نر�ضى ب��ال�غ�ير‪ ،‬فامل�صنع متقدم وعامل"‪،‬‬ ‫و"معاً ندين جميع التقارير امل�شينة التي وردت بحق �شركتنا"‪.‬‬

‫مـــــــــادة اعالنيــــة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫بطولة وميبلدون لكرة امل�ضرب تنطلق اليوم‬ ‫(�صفحـ ‪28‬ـة)‬

‫�ضمن ذهاب اجلولة الثانية من الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل �أوملبياد لندن‬

‫صمدنا شوطا وخسرنا بالثالثة يف الثاني‬

‫املـطلــوب‪ ..‬هـدفـــان فــي عـمــان‬ ‫الأوملبي الأردين ‪1‬‬ ‫الأوملبي الكوري اجلنوبي ‪3‬‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪24‬ـ‪25+‬ــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫أوملبيو الجزائر ومصر واملغرب إىل الدور‬ ‫الحاسم املؤهل إىل أوملبياد لندن‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ املنتخب اجل��زائ��ري االومل�ب��ي ال��دور الثالث (دور املجموعتني) من‬ ‫الت�صفيات الأفريقية امل�ؤهلة �إىل اوملبياد لندن ‪ 2012‬رغ��م خ�سارته �أمام‬ ‫م�ضيفه الزامبي �صفر‪ 2-‬اليوم ال�سبت يف �إي��اب ال��دور الثاين‪ ،‬وذلك لفوزه‬ ‫ذهابا ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل فينا�سيو�س ماباندي (‪ )8‬وديريك موان�سا (‪ )84‬هديف املباراة‪.‬‬ ‫ويت�أهل �إىل النهائيات االوملبية �أول ثالثة منتخبات من الدور النهائي‬ ‫الذي يقام بنظام الدوري يف جمموعتني يف كانون الأ ّول‪/‬دي�سمرب املقبل‪ ،‬فيما‬ ‫يتناف�س منتخب رابع على حجز مكانه يف البطولة مع �أحد منتخبات �آ�سيا يف‬ ‫مباراة فا�صلة تقام يف ‪ 12‬ني�سان‪�/‬أبريل ‪ 2012‬يف لندن‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ املنتخب اجل��زائ��ري اخترب امل�شاركة االومل�ب�ي��ة م��رة واح��دة يف‬ ‫م�سابقة كرة القدم وكانت عام ‪ 1980‬يف االحت��اد ال�سوفياتي حيث خرج من‬ ‫الدور ربع النهائي بخ�سارته �أمام املنتخب اليوغو�ساليف �صفر‪.3-‬‬ ‫م�صر تتخطى ال�سودان‬ ‫و�صعد املنتخب الأوليمبي امل�صري �إىل ال��دور الثالث �أي�ضاً بفوزه على‬ ‫نظريه ال�سوداين ‪�-2‬صفر يف الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫�سجل هديف م�صر �أحمد �شرويدة يف الدقيقة ‪ 58‬و�شهاب �أحمد يف الدقيقة‬ ‫‪.69‬‬ ‫وكان املنتخبان قد تعادال ‪ 0-0‬يف مباراة الذهاب بال�سودان‪.‬‬ ‫واملغرب تتجاوز الكونغو الدميوقراطية‬ ‫وبلغ منتخب املغرب الأوملبي الدور الثالث بتعادله مع م�ضيفه الكونغويل‬ ‫الدميوقراطي ‪ 1-1‬اليوم ال�سبت يف �إي��اب ال��دور الثاين‪ ،‬وذل��ك لفوزه ذهاباً‬ ‫‪ .1-2‬وكان املنتخب الكونغويل يف طريقه النتزاع بطاقة الت�أهل بعدما تقدم‬ ‫يف الدقيقة ‪ 57‬بهدف الم��وك��وك ك��ان��دا‪ ،‬لكن عبد ال ��رزاق حمد اهلل خطف‬ ‫التعادل للمنتخب املغربي يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫يذكر �أ ّنه �سبق للمغرب �أن �شارك يف االوملبياد �ست مرات يف طوكيو ‪1964‬‬ ‫وميونيخ ‪ 1972‬ولو�س اجنلي�س ‪ 1984‬وبر�شلونة ‪ 1992‬و�سيدين ‪ 2000‬واثينا‬ ‫‪ ،2004‬كما ت�أهل �إىل مك�سيكو ‪ 1968‬لك ّنه قاطعها بعدما �أوقعته القرعة يف‬ ‫جمموعة واحدة مع املنتخب الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ال�سنغال تخرج تون�س‬ ‫وخرج منتخب تون�س االوملبي من الدور الثاين اثر خ�سارته �أمام نظريه‬ ‫ال�سنغايل ‪�-1‬صفر ال�سبت يف دكار‪ .‬وكان املنتخبان تعادال �صفر‪�-‬صفر ذهاباً‪.‬‬ ‫كوت ديفوار مت�ضي قدم ًا‬ ‫كما بلغ منتخب كوت ديفوار العاج االوملبي لكرة القدم الدور الثالث اثر‬ ‫فوزه على �ضيفه الكونغويل ‪�-1‬صفر ال�سبت يف �إ ّياب الدور الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل جان جاك غوغوهي الهدف يف الدقيقة العا�شرة‪ .‬وكانت �ساحل‬ ‫العاج فازت ذهابا �أي�ضاً ‪.1-2‬‬

‫املدرب لوغوين يصل إىل عمان األربعاء‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س االحتاد العماين لكرة القدم خالد بن حمد البو�سعيدي ال�سبت‬ ‫ان املدرب الفرن�سي بول لوغوين �سي�صل �إىل ال�سلطنة يف املوعد الذي حدد‬ ‫�سابقا‪ ،‬اي االربعاء املقبل‪ ،‬من اجل توقيع عقد ا�شرافه على املنتخب العماين‬ ‫وتقدميه اىل و�سائل االعالم املحلية‪.‬‬ ‫وا�ضاف بن حمد «ان االحت��اد‪ ،‬ويف البيان الر�سمي الذي وزعه لو�سائل‬ ‫االعالم املحلية م�ساء ال�سبت املا�ضي‪� ،‬أو�ضح ب�أنه اتفق مع املدرب ومل يذكر‬ ‫فيه توقيع العقد معه»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أو� �ض��ح رئ�ي����س االحت ��اد «�أن امل ��درب وم��ن خ�ل�ال ات���ص��االت هاتفية‬ ‫�شخ�صية معه نفى �أن يكون قد �صرح لأي و�سيلة �إعالمية فرن�سية كانت �أم‬ ‫�أخرى ب�أنه مل يتفق مع االحتاد العماين لكرة القدم ونفى اي ت�صريح ن�سب‬ ‫اليه كما نفى امل��درب �أي تفاو�ض مع االحت��اد اجلزائري لكرة القدم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ح�ضوره �إىل ال�سلطنة لإبرام العقد يف املوعد املحدد»‪.‬‬ ‫وكانت عدة و�سائل �إعالمية فرن�سية تناقلت �أنباء مفادها ب�أن لوغوين‬ ‫�ضمن �أول��وي��ات االحت ��اد اجل��زائ��ري خلفا للمدرب الوطني ع�ب��دال�ق��ادر بن‬ ‫�شيخة‪ .‬و�سيحل لوغوين وملدة عامني خلفا ملواطنه كلود لوروا الذي اقيل من‬ ‫من�صبه يف كانون الثاين املا�ضي بعد ك�أ�س اخلليج الع�شرين‪ ،‬وهو �سيبد�أ عمله‬ ‫ابتداء من ‪ 27‬حزيران احلايل و�سيكون اختباره االول مع املنتخب العماين يف‬ ‫مباراتني وديتني مع الكويت ولبنان �ضمن املع�سكر الذي �سيقيمه يف بريوت‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�سي�صبح لوغوين الذي ترك املنتخب الكامريوين بعد مونديال جنوب‬ ‫افريقيا ‪ 2010‬وال ��ذي ق��اد ل�ي��ون اىل لقب ال ��دوري الفرن�سي ث�لاث مرات‬ ‫متتالية‪ ،‬راب��ع م��درب يتوىل اال� �ش��راف على املنتخب العماين منذ و�صول‬ ‫جمل�س االدارة احلايل اىل �سدة امل�س�ؤولية يف االحت��اد العماين يف اب ‪،2007‬‬ ‫علما بان واليته تنتهي يف اب املقبل‪ .‬وكان لوغوين (‪ 47‬عاما) ترك من�صبه يف‬ ‫منتخب الكامريون بعد ان خ�سر االخري مبارياته الثالث يف مونديال جنوب‬ ‫افريقيا وخروجه من الدور االول‪.‬‬

‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل �أوملبياد لندن‬

‫فوز اإلمارات وعمان خارج القواعد‬ ‫وخسارة اليمن والكويت‬

‫اليمن الأوملبي خ�سر �أما نظريه الأ�سرتايل �صفر ‪3 -‬‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تغلب منتخب ال�ي��اب��ان االومل �ب��ي على نظريه‬ ‫الكويتي ‪� 1-3‬أم�س االح��د على «ا�ستاد تويوتا» يف‬ ‫مدينة ناغويا يف ذه��اب ال��دور الثاين للت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة اىل نهائيات م�سابقة كرة القدم‬ ‫�ضمن دورة االلعاب االوملبية ال�صيفية املقررة يف‬ ‫لندن عام ‪.2012‬‬ ‫وتقام مباراة االي��اب بالكويت يف ‪ 23‬حزيران‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫�سيطر املنتخب الياباين على املجريات وانهى‬ ‫ال�شوط االول متقدما بهدفني يف الدقيقتني ‪17‬‬ ‫و‪.36‬‬ ‫انتهج املنتخب الكويتي يف م�ستهل ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين اال��س�ل��وب نف�سه ال ��ذي ات�ب�ع��ه م�ن��ذ بداية‬ ‫اللقاء معتمدا التكتل الدفاعي ال��ذي �صمد ربع‬ ‫�ساعة فقط قبل �أن ينجح امل�ضيف يف رفع غلته �إىل‬ ‫ثالثة اهداف نظيفة يف الدقيقة ‪.61‬‬ ‫وجنح الفريق الكويتي يف احلفاظ على �آماله‬ ‫قائمة للتعوي�ض يف االي ��اب بعد ان متكن جابر‬ ‫املطريي‪ ،‬من احدى الهجمات النادرة‪ ،‬من تقلي�ص‬ ‫الفارق (‪.)67‬‬ ‫وال متثل النتيجة كارثة بالن�سبة اىل «الأزرق»‬ ‫الذي الزمه �سوء الطالع منذ اعالن قرعة الدور‬ ‫ال�ث��اين التي اوقعته يف مواجهة منتخب اليابان‬ ‫االوملبي‪ ،‬االقوى يف القارة ال�صفراء على الإطالق‬ ‫وح��ام��ل ل�ق��ب ب�ط��ل دورة الأل� �ع ��اب اال� �س �ي��وي��ة يف‬ ‫غوانغجو ال�صينية يف ت�شرين الثاين ‪.2010‬‬ ‫وقد اعتذر عدد من الالعبني عن تلبية دعوة‬ ‫امل�شاركة يف املباراة ال�سباب متفرقة‪ ،‬يف مقدمتهم‬ ‫نا�صر فرج‪ ،‬ف�ضال عن ايقاف عبدالعزيز ال�سليمي‪،‬‬ ‫و�إ�صابة كثريين ابرزهم م�ساعد الفوزان وحممد‬ ‫الظفريي‪.‬‬ ‫وتنطلق �أف�ضلية الفريق الياباين �أي�ضا من‬ ‫كونه ي�ضم �ستة عنا�صر من املنتخب االول الذي‬

‫�أح��رز لقب بطل ك�أ�س ا�سيا االخ�يرة يف قطر اثر‬ ‫الفوز على ا�سرتاليا ‪�-1‬صفر يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الكويت جت��اوزت بنغالد�ش يف الدور‬ ‫االول م��ن ت�صفيات ‪ 2012‬ب�ع��د ان تغلبت عليها‬ ‫‪�-2‬صفر ذهابا و‪�-3‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫و�سبق ملنتخب الكويت ان �سجل ح�ضوره يف‬ ‫م�سابقة ك��رة القدم �ضمن دورة االلعاب االوملبية‬ ‫ال�صيفية يف ثالث منا�سبات اعوام ‪ 1980‬يف مو�سكو‬ ‫و‪ 1992‬يف بر�شلونة و‪ 2000‬يف �سيدين‪.‬‬ ‫فوز ا�سرتاليا على اليمن ‪�-3‬صفر‬ ‫ويف مباراة ثانية من ذات الدور فازت ا�سرتاليا‬ ‫على اليمن ‪�-3‬صفر يف �سيدين‪.‬‬ ‫و�سجل جي�سون هوفمان (‪ 14‬و‪ )90‬وميت�ش‬ ‫نيكولز (‪ )67‬االهداف‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ام م� �ب ��اراة االي � ��اب اخل �م �ي ����س امل �ق �ب��ل يف‬ ‫ا�سرتاليا اي�ضا بعد اتفاق الطرفني وذلك ب�سبب‬ ‫االو�ضاع االمنية يف اليمن‪.‬‬ ‫� � �ش ��ارك ‪ 22‬م �ن �ت �خ �ب��ا يف ال � � ��دور االول من‬ ‫الت�صفيات ت�أهل منهم ‪ 11‬اىل ال��دور الثاين بعد‬ ‫مباراتني ذهابا واي��اب��ا‪ ،‬فان�ضموا اىل ‪ 13‬منتخبا‬ ‫اعلى ت�صنيفا �سيتبارون اي�ضا ذهابا وايابا ليت�أهل‬ ‫‪ 12‬منتخبا اىل الدور الثالث‪.‬‬ ‫فوز الفت للإمارات‬ ‫وحققت االم��ارات ف��وزا الفتا على م�ضيفتها‬ ‫كوريا ال�شمالية �صفر‪ 1-‬يف بيونغ يانغ‪.‬‬ ‫و�سجل حممد احمد هدف املباراة الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪ 56‬ويلتقي املنتخبان اي��اب��ا يف االمارات‬ ‫اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫تعول االم��ارات كثريا على منتخبها االوملبي‬ ‫للت�أهل اىل اوملبياد لندن العام املقبل‪ ،‬خ�صو�صا انه‬ ‫حقق اجن��ازات الفتة حتى االن وي�ضم يف �صفوفه‬ ‫العبني مميزين‪.‬‬ ‫فقد احرز املنتخب االوملبي االماراتي امليدالية‬ ‫ال�ف���ض�ي��ة يف دورة االل �ع��اب اال� �س �ي��وي��ة يف مدينة‬ ‫غ��وان�غ�ج��و ال�صينية ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب�ع��د ان خ�سر‬

‫ب�صعوبة بالغة امام نظريه الياباين �صفر‪.1-‬‬ ‫ي �� �ض��م امل �ن �ت �خ��ب االومل � �ب� ��ي احل� � ��ايل معظم‬ ‫ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن �سبق لهم اللعب معا منذ عام‬ ‫‪ 2006‬مع منتخب النا�شئني ثم ال�شباب واالوملبي‪،‬‬ ‫والعديد منهم ي�شكلون عماد املنتخب االول‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال �ب��داي��ة ع ��ام ‪ 2006‬ع �ن��دم��ا ف ��از هذا‬ ‫اجليل من الالعبني بك�أ�س اخلليج للنا�شئني يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ك��ان اللقب االول لكرة االم��ارات على‬ ‫�صعيد املنتخبات الوطنية ك��اف��ة‪ ،‬وم��ن ث��م احرز‬ ‫ك�أ�س ا�سيا لل�شباب عام ‪ 2008‬يف الدمام بعد فوزه‬ ‫يف املباراة النهائية على اوزبك�ستان ‪.1-2‬‬ ‫ت ��أه��ل م�ن�ت�خ��ب ال���ش�ب��اب اىل ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل ع��ام ‪ 2009‬يف م�صر وو�صل اىل ال��دور ربع‬ ‫النهائي قبل ان يخ�سر ب�صعوبة ام��ام كو�ستاريكا‬ ‫بعد التمديد ‪ ،2-1‬ثم انتقل الالعبون اىل املنتخب‬ ‫االوملبي واحرزوا لقب بطولة اخلليج للمنتخبات‬ ‫االوملبية يف �آب املا�ضي يف قطر بالفوز يف النهائي‬ ‫على الكويت ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫عمان تفوز على ال�صني‬ ‫وخ�سر منتخب ال�صني االوملبي ام��ام نظريه‬ ‫العماين �صفر‪.1-‬‬ ‫و� �س �ج��ل ح���س�ين ع �ل��ي احل �� �ض��ري ال �ه ��دف يف‬ ‫الدقيقة الثالثة‪.‬‬ ‫وتقام مباراة االياب يف ‪ 23‬حزيران احلايل يف‬ ‫م�سقط‪.‬‬ ‫ت��وزع املنتخبات ال�ـ‪ 12‬يف ال��دور الثالث على ‪3‬‬ ‫جم�م��وع��ات ب��واق��ع ‪ 4‬منتخبات يف ك��ل جمموعة‬ ‫تتناف�س بطريقة الذهاب واالي��اب على ان يت�أهل‬ ‫ب�ط��ل ك��ل جم�م��وع��ة م�ب��ا��ش��رة اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات يف‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وت�شارك املنتخبات الثالثة التي حتتل املركز‬ ‫الثاين مع بع�ضها �ضمن جمموعة واح��دة بنظام‬ ‫ال��دور الواحد يف مدينة واح��دة‪ ،‬وبطل املجموعة‬ ‫يقابل احد املنتخبات االفريقية لتحديد املت�أهل‬ ‫منهما اىل النهائيات االوملبية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫الدوري امل�صري‬

‫الزمالك يسعى لالنفراد بالصدارة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع ال��زم��ال��ك اىل االنفراد‬ ‫ب� ��� �ص ��دارة ال � � ��دوري امل �� �ص��ري لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم ع �ن��دم��ا ي���س�ت���ض�ي��ف طالئع‬ ‫اجل�ي����ش ال�ت��ا��س��ع ال �ي��وم االث �ن�ي�ن يف‬ ‫افتتاح املرحلة اخلام�سة والع�شرين‬ ‫والع�شرين التي يخو�ض فيها االهلي‬ ‫الثاين مباراة �صعبة مع انبي الرابع‬ ‫غدا الثالثاء‪.‬‬ ‫ويلعب غ��دا اي�ضا املقاولون مع‬ ‫م�صر املقا�صة واالن�ت��اج احلربي مع‬ ‫اجلونة و�سموحة مع احتاد ال�شرطة‬ ‫وبرتوجيت مع االحت��اد ال�سكندري‪،‬‬ ‫والثالثاء اال�سماعيلي مع امل�صري‬ ‫ووادي دجلة مع حر�س احلدود‪.‬‬ ‫ي �ت �� �ص��در ال ��زم ��ال ��ك الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 49‬نقطة‪ ،‬ب�ف��ارق االهداف‬ ‫امام االهلي‪ ،‬وي�أتي اال�سماعيلي ثالثا‬ ‫وله ‪ 42‬نقطة‪ ،‬والنبي رابعا بر�صيد‬ ‫‪ 39‬نقطة‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ق��ر اجل �ه��از ال �ف �ن��ي بقيادة‬ ‫ح�سام ح�سن على ‪ 19‬العبا ملواجهة‬ ‫طالئع اجلي�ش التا�سع (‪ 30‬نقطة)‬ ‫ال�صعبة على �ستاد ال�ق��اه��ره‪ ،‬حيث‬ ‫اعاد �صربي رحيل اىل الت�شكيلة بعد‬ ‫فرته طويلة من الت�ألق يف التدريبات‬ ‫واملباريات الودية‪ ،‬بينما عاد العاجي‬ ‫اب��و ك��ون�ي��ه ب�ع��د ف�ت�ره غ�ي��اب طويله‬ ‫ب �ج��وار ع �م��رو ال���ص�ف�ت��ي ال ��ذي غاب‬ ‫ع ��ن ل �ق��اء ال �� �ش��رط��ة االخ �ي��ر لعدم‬ ‫جهوزيته‪.‬‬

‫فريق الزمالك امل�صري‬

‫وج ��اءت ال�ق��ائ�م��ه ك��االت��ي‪ :‬عبد‬ ‫ال� ��واح� ��د وحم� �م ��ود ج �ن ����ش وعمرو‬ ‫ال�صفتي وحممود فتح اهلل و�صربي‬ ‫رح �ي��ل وحم �م��د ع�ب��د ال �� �ش��ايف وعمر‬ ‫جابر واحمد �سمري وعا�شور االدهم‬ ‫وح �� �س��ن م �� �ص �ط �ف��ي وه � ��اين �سعيد‬ ‫واحمد توفيق ووجيه عبد العظيم‬ ‫وال�ق�ط��ري ح�سني يا�سر و�شيكاباال‬ ‫وحممد ابراهيم وعالء علي وح�سن‬ ‫يو�سف وابو كونيه‪.‬‬

‫يغيب عن املباراة لال�صابه عمرو‬ ‫زك��ي‪ ،‬ولاليقاف لالنذار الرابع كل‬ ‫م��ن اب��راه�ي��م ��ص�لاح واح �م��د جعفر‬ ‫واحمد غامن �سلطان‪ ،‬وحممد يون�س‬ ‫ال�سباب فنية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�ستعد الأهلي جيدا‬ ‫ل �ل �ق��اء �إن� �ب ��ي‪ ،‬وع� ��اد الع ��ب الو�سط‬ ‫حممد بركات لالنتظام يف التدريبات‬ ‫وظ�ه��ر مب�ستوى جيد وب��ات جاهزا‬ ‫للم�شاركة يف املباريات‪.‬‬

‫واك��د طبيب الفريق وليد عبد‬ ‫الباقي �أن حممد ناجي جدو يعاين‬ ‫م��ن �إج� �ه ��اد يف ال�ع���ض�ل��ة االمامية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ا�صابته طفيفة ولن‬ ‫متنعه من امل�شاركة يف املباراة‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ع��د اال��س�م��اع�ي�ل��ي لدربي‬ ‫القناه �أمام امل�صري ال�ساد�س بر�صيد‬ ‫‪ 36‬نقطة �ساعيا اىل موا�صلة �ضغطه‬ ‫ع�ل��ى ال��زم��ال��ك وااله �ل��ي لالقرتاب‬ ‫اكرث من ال�صدارة‪.‬‬

‫انتخاب ناجح حمود رئيسا لالتحاد العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختارت الهيئة العامة لالحتاد العراقي لكرة‬ ‫القدم ناجح حمود رئي�سا لالحتاد خلفا حل�سني‬ ‫�سعيد يف والي ��ة م��دت�ه��ا ‪� � 4‬س �ن��وات‪ ،‬وذل ��ك خالل‬ ‫امل�ؤمتر االنتخابي الذي اقيم ال�سبت يف العا�صمة‬ ‫بغداد‪ .‬وح�صل ناجح حمود على ‪� 48‬صوتا من ا�صل‬ ‫‪ 75‬من اع�ضاء الهيئة العامة‪ ،‬فيما ح�صل مناف�سه‬ ‫فالح ح�سن على ‪� 26‬صوتا‪.‬‬ ‫وكان جنم الكرة العراقية ال�سابق احمد را�ضي‬ ‫مر�شحا اي�ضا لهذا املن�صب لكنه اعلن ان�سحابه‬ ‫من ال�سباق قبل �ساعتني على االنتخابات وذلك‬ ‫«ال�سباب خا�صة» بح�سب ما ك�شف لوكالة «فران�س‬ ‫ب��ر���س»‪ ،‬ليلحق بالتايل برئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة رع� ��د ح� �م ��ودي ال � ��ذي ��س�ب�ق��ه الع�ل�ان‬ ‫ان�سحابه اي�ضا‪.‬‬ ‫وت�خ��رج ح�م��ود م��ن كلية للعلوم اال�سالمية‬ ‫يف �سبعينيات ال�ق��رن املا�ضي ومثل فريق املدينة‬ ‫املحلي يف حمافظة النجف وا�شرف على تدريباته‬ ‫ملدة ع�شر �سنوات ثم انتقل لتدريب منتحب العراق‬ ‫لل�شباب يف ع��ام ‪ 1988‬وا��ص�ب��ح م��درب��ا للمنتخب‬ ‫العراقي لفرتة ق�صرية‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 2004‬انتخب نائبا لرئي�س االحتاد‬ ‫ح�سني �سعيد وكان من املقربني اىل االخري ومن‬ ‫امل�ؤيدين له قبل ان ين�شق عنه العام املا�ضي عندما‬

‫ا�شهر ودخوله دائرة ال�صراع مع �سعيد ر�سميا‪.‬‬ ‫يذكر �أن االحت��اد العراقي تا�س�س ع��ام ‪1948‬‬ ‫وان�ضم اىل االحتاد الدويل عام ‪ 1950‬واىل االحتاد‬ ‫اال��س�ي��وي ع��ام ‪ ،1971‬واول رئ�ي����س ل��ه ك��ان عبيد‬ ‫عبداهلل امل�ضايفي‪ ،‬واخر رئي�س كان ح�سني �سعيد‬ ‫الذي قدم ا�ستقالته‪.‬‬ ‫وي �ع��د ع� ��دي �� �ص ��دام ح �� �س�ين جن ��ل الرئي�س‬ ‫العراقي ال�سابق من اكرث الر�ؤ�ساء الذين ام�ضوا‬ ‫عملهم يف من�صب رئا�سة االحت ��اد منذ منت�صف‬ ‫الثمانينيات وحتى عام ‪.2003‬‬ ‫واكد حمود يف اول ت�صريح بعد فوزه «�ساوا�صل‬ ‫ما بنيناه يف ال�سنوات املا�ضية واعد برفع م�ستوى‬ ‫كرة القدم يف عموم امل��دن العراقية» يف ا�شارة اىل‬ ‫ممثلي ان��دي��ة امل��دن اجلنوبية وال �ف��رات االو�سط‬ ‫الذين �ساندوا معركته االنتخابية‪.‬‬ ‫وجتنب الرئي�س اجلديد احلديث عن الرئي�س‬ ‫ال�سابق ح�سني �سعيد يف ما اذا ك��ان �سين�سج على‬ ‫منواله يف الفرتة املقبلة‪ ،‬وق��ال «ح�سني اب��ن هذا‬ ‫البلد وعمل كل ما يف و�سعه»‪.‬‬ ‫وف��از مبن�صب النائب االول لرئي�س االحتاد‬ ‫ناجح حمود‬ ‫عبد اخلالق م�سعود بالتزكية لعدم وجود مناف�س‪،‬‬ ‫رف�ض حمود ح�ضور امل�ؤمتر االنتخابي املفرت�ض وكان االخري ي�شغل من�صب االمني املايل يف االدارة‬ ‫ان يجري يف مدينة اربيل يف متوز من عام ‪ .2010‬ال�سابقة‪.‬‬ ‫واختري رئي�س ادارة ن��ادي الكرخ �شرار حيدر‬ ‫وازداد ه ��ذا االن���ش�ق��اق ب�ع��د م��ا اع �ل��ن حمود‬ ‫تر�شحه ملن�صب رئا�سة االحتاد قبل اكرث من ثالثة ملن�صب النائب الثاين‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫العربي القطري يضم اإليراني عقيلي‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد العربي القطري مع امل��داف��ع االي��راين ه��ادي عقيلي ملدة‬ ‫مو�سم قابل للتجديد من دون ذكر قيمة ال�صفقة‪.‬‬ ‫واعلن املوقع الر�سمي للنادي القطري على �شبكة االنرتنت �أنه‬ ‫«مت االتفاق على بنود العقد بعد االجتماع الذي عقده الأمني العام‬ ‫للنادي نا�صر الهتمي مع عقيلي»‪.‬‬ ‫و�أكد عقيلي �أنه تلقى عرو�ضا من �أندية �إماراتية وتركية‪ ،‬لكنه‬ ‫ف�ضل يف النهاية عر�ض العربي الذي كان �أكرث جدية‪ ،‬ومتنى �أن يكون‬ ‫من الالعبني امل�ؤثرين يف �صفوفه‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل التي يحرتف فيها عقيلى خارج بالده‪ ،‬و�سبق �أن‬ ‫لعب لأندية بريوزي من ‪� 2000‬إىل ‪ ،2001‬و�سايبا من ‪� 2001‬إىل ‪،2004‬‬ ‫ثم انتقل اىل �سيباهان �أ�صفهان من ‪ 2004‬وحتى الآن‪.‬‬ ‫خا�ض عقيلي (‪ 30‬عاما) ‪ 48‬مباراة دولية �سجل فيها ‪ 8‬اهداف‪.‬‬ ‫وحل عقيلي بديال للبحريني �سلمان عي�سى قائد الفريق والذي‬ ‫يلعب له منذ مو�سم ‪ ،2006‬وبات ثاين العب ايراين ين�ضم هذا املو�سم‬ ‫الحد االندية القطرية بعد تعاقد الغرافة مع حممد ر�ضا خلتعربي‬ ‫ملو�سمني‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع��رب��ي تعاقد منذ اي��ام م��ع امل�غ��رب��ي حممد ال�شيحاين‪،‬‬ ‫وجدد منذ املو�سم املا�ضي عقد االرجنتيني بي�سكوالت�شي‪ ،‬كما تعاقد‬ ‫مع الربازيلي �سيال�س لتدريب الفريق خلفا ملواطنه �شامو�سكا الذي‬ ‫انتقل لتدريب فريق نادي اجلي�ش‪.‬‬ ‫ويبقى للعربي حمرتف واحد من املتوقع ان يكون مهاجما بديال‬ ‫للربازيلي كابوري الذي انتقل اىل ام �صالل‪.‬‬

‫غرافيتي من فولفسبورغ‬ ‫إىل األهلي اإلماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي فولف�سبورغ الأملاين لكرة القدم على موقعه على �شبكة‬ ‫االنرتنت ال�سبت ان مهاجمه الربازيلي غرافيتي ان�ضم اىل االهلي‬ ‫االماراتي ملدة مو�سمني‪.‬‬ ‫وقال غرافيتي «ابلغ من العمر ‪ ،32‬وقد حان الوقت يل ولعائلتي‬ ‫اي�ضا لتحقيق �شيىء ما وخو�ض حتد جديد»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «ا�شكر فولف�سبورغ الذي كان احد اهم االندية يف م�سريتي‪،‬‬ ‫معه احرزت بطولة املانيا ولقب اف�ضل هداف يف البوند�سليغه‪ ،‬فااليام‬ ‫التي ام�ضيتها يف �صفوف فولف�سبورغ �ستبقى يف ذاكرتي دائما»‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «بيلد» االملانية ك�شفت قبل ايام ان االهلي عر�ض‬ ‫على غرافيتي االن�ضمام اىل �صفوفه ملدة ثالثة موا�سم مقابل ‪3‬ر‪4‬‬ ‫مليون دوالر يف املو�سم الواحد‪.‬‬ ‫وامل�ح��ت ال�صحيفة اىل ان م��درب فولف�سبورغ فيليك�س ماغاث‬ ‫اعطى موافقته على رحيل ال��دويل الربازيلي ال�سابق من �صفوف‬ ‫فريقه‪.‬‬ ‫و�ساهم غرافيتي يف ق�ي��ادة فولف�سبورغ اىل لقب بطل الدوري‬ ‫االملاين عام ‪ ،2009‬وتوج اف�ضل هداف يف ذلك املو�سم بر�صيد ‪ 28‬هدفا‪.‬‬ ‫لعب يف �صفوفه ‪ 107‬مباريات �سجل فيها ‪ 59‬هدفا‪.‬‬ ‫وب ��ات غ��راف�ي�ت��ي ث��ال��ث ه ��داف ي�ت�رك ال� ��دوري االمل ��اين يف نهاية‬ ‫املو�سم املن�صرم بع و�سبق للمهاجم الربازيلي ان احرتف يف فرق عدة‬ ‫منها �ساو باولو وغرمييو يف الربازيلي ولومان يف فرن�سا‪ ،‬ويلعب يف‬ ‫فولف�سبورغ منذ مو�سم ‪.2008-2007‬‬ ‫د ان انتقل الهولندي رود فان ني�ستلروي من هامبورغ اىل ملقة‬ ‫اال�سباين‪ ،‬والدويل االملاين مريو�سالف كلوزه من بايرن ميونيخ اىل‬ ‫الت�سيو االيطايل‪.‬‬ ‫وت�شهد االن��دي��ة االم��ارات �ي��ة ح��رك��ة ان�ت�ق��االت مهمة قبل بداية‬ ‫املو�سم اجلديد‪ ،‬ابرزها حتى االن ارتبط باملدربني بتعاقد الو�صل مع‬ ‫االرجنتيني دييغو مارادونا واجلزيرة بطل ال��دوري مع االرجنتيني‬ ‫االخ��ر ال�ي�خ��ان��درو �سابيال‪ ،‬وال�ع�ين م��ع ال��روم��اين اوالري ��و كوزمني‬ ‫ف�ضال عن الالعب االرجنتيني غان�سيو مارتن �سكوكو‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى اعلن االهلي �أم�س االحد انه يجري مفاو�ضات‬ ‫مع ال�سنغايل ابراهيما توريه مهاجم �سيباهان ا�صفهان االيراين‪.‬‬ ‫وق ��ال االم�ي�ن ال �ع��ام االه �ل��ي خ��ال��د �شبيب يف ت���ص��ري��ح للموقع‬ ‫االلكرتوين الر�سمي للنادي «قدم االهلي عر�ضا ر�سميا ل�ضم توريه‬ ‫الك�م��ال عقد حمرتفيه بعد التعاقد م��ع امل�غ��رب��ي ه�شام بو�شروان‬ ‫والغاين كوين�سي والتجديد لالوزبكي �شوكت موالجانوف»‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫�ضمن ذهاب اجلولة الثانية من الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل �أوملبياد لندن‬

‫خسارة كبرية للمنتخب األوملبي أمام نظريه الكوري الجنوبي‬ ‫�سيئول ‪ -‬بالل الغالييني‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫خ���س��ر امل�ن�ت�خ��ب الأومل� �ب ��ي لكرة‬ ‫القدم �أمام نظريه الكوري اجلنوبي‬ ‫بهدف مقابل ثالثة اهداف يف مباراة‬ ‫الذهاب التي جمعت بني الفريقني‬ ‫�أم ����س ع �ل��ى � �س �ت��اد ك ��أ���س ال �ع��امل يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال �ك��وري��ة ��س�ي�ئ��ول �ضمن‬ ‫مناف�سات ال��دور الثاين للت�صفيات‬ ‫االوملبية امل�ؤهلة �إىل �أومل�ب�ي��اد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب �أن �ه��ى ال���ش��وط الأول‬ ‫بتقدمه بهدف جميل جاء ب�إم�ضاء‬ ‫حم �م��ود زع �ت��رة‪ ،‬ب �ي��د �أن الفريق‬ ‫الكوري �أفرغ قوته يف ال�شوط الثاين‬ ‫ومتكن من ت�سجيل ثالثة �أهداف‪،‬‬ ‫�أحدها جاء من ركلة جزاء اعرت�ض‬ ‫عليها العبونا كثريا‪.‬‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي ح�ضرها ال�سفري‬ ‫االردين امل� �ع� �ت� �م ��د ل� � ��دى ك ��وري ��ة‬ ‫اجلنوبية عمر النهار ورئي�س البعثة‬ ‫ع���ض��و جم�ل����س ادارة احت� ��اد الكرة‬ ‫النائب �صالح �صربة وجمهور كبري‬ ‫زاد عن ع�شرين �ألف متفرج‪ ،‬حفلت‬ ‫بالندبة واالثارة والفر�ص ال�ضائعة‬ ‫من الفريقني‪ ،‬بيد �أن ق��وة الفريق‬ ‫ال�صديق وم��ا ميلكه م��ن �إمكانيات‬ ‫خمتلفة هي التي وف��رت له فر�صة‬ ‫حتقيق الفوز ‪.‬‬ ‫م �ب��اراة الإي� ��اب ب�ين الفريقني‬ ‫تقام يوم اخلمي�س املقبل على �أر�ض‬ ‫�ستاد عمان الدويل‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫غ ��ادرت فيه بعثة املنتخب الأوملبي‬ ‫�سي�ؤول �أم�س عائدة اىل عمان‪.‬‬ ‫�أداء قوي وهدف التقدم‬ ‫يبدو �أن الت�سديدة القوية التي‬ ‫�أطلقها خليل بني عطية من م�سافة‬ ‫بعيدة‪ ،‬وارت��دت من �أق��دام مدافعي‬ ‫الفريق الكوري قد ا�ستفزت الفريق‬ ‫الكوري واملدرجات معا‪ ،‬فكانت هذه‬ ‫الكرة مبثابة ال�شرارة التي �أ�شعلت‬ ‫فتيل الإث��ارة بوقت مبكر‪ ،‬وكما هو‬ ‫متوقع‪ ،‬فقد جل�أ الفريق الكوري �إىل‬ ‫املبادرات الهجومية التي طغى عليها‬ ‫ال�سرعة يف نقل الكرة‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫دف��ع بفريقنا �إىل الإغ�ل�اق املحكم‬ ‫للمنطقة اخل�ل�ف�ي��ة وم ��ن خمتلف‬ ‫املحاور ‪ ،‬وخ�صو�صا الأط��راف التي‬ ‫رك��ز عليها الفريق ال �ك��وري كثريا‪،‬‬ ‫حيث جل�أ �إبراهيم الزواهرة وحممد‬ ‫م�صطفى �إىل �إبعاد الكرة ال�ساقطة‬ ‫�أم��ام مرمى احل��ار���س فرا�س �صالح‬ ‫م��ن ج�ه��ة وال �ت �ن��اوب ع�ل��ى مراقبة‬ ‫مهاجمي الفريق الكوري جي دونغ‬ ‫وب� ��ي �� �س ��وك م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي �شدد فيه يو�سف النرب‬ ‫ويا�سر الروا�شدة على وقف الطلعات‬ ‫الهجومية لكيم مان وكيم هوان‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي جنح فيه �سعيد مرجان‬

‫املنتخب الأوملبي ف�شل يف املحافظة على تقدمه يف ال�شوط الأول ليخ�سر يف نهاية اللقاء بـ ‪1 - 3‬‬

‫و�أن�س اجلبارات يف �ضبط الإيقاع يف‬ ‫و�سط امللعب‪ ،‬و�ساهما يف احل��د من‬ ‫ق�ط��ع ال�ك�ث�ير م��ن ال �ك��رات البينية‬ ‫الق�صرية �إىل اعتمد عليها الفريق‬ ‫ال �ك ��وري يف ��س�ع�ي��ه ل�ك���ش��ف منطقة‬ ‫ال�ع�م��ق‪ ،‬وه ��ذا الأم ��ر ان�ط�ب��ق �أي�ضا‬ ‫على حمزة الدردور و�أن�س اجلبارات‬ ‫ال�ل��ذان �أح�سنا يف �إغ�لاق امل�ساحات‪،‬‬ ‫ومن ثم التفرغ يف امل�ساهمة يف بناء‬ ‫الهجمات و�إم� ��داد حم�م��ود زعرتة‪،‬‬ ‫و�أحمد �إليا�س يف الكرات املنوعة‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال� �ك ��رات‬ ‫ال �ب �ي �ن �ي��ة ال �ق �� �ص�ي�رة ال� �ت ��ي �ضرت‬ ‫دفاعاتنا �أك�ثر من ك��رة �إال �أن تنبه‬ ‫امل ��داف� �ع�ي�ن وم � ��ن خ �ل �ف �ه��م حار�س‬ ‫املرمى فرا�س �صالح �أزال اخلطورة‬ ‫ع��ن امل��رم��ى‪ ،‬ليلج�أ بعدها الفريق‬ ‫الكوري �إىل عمليات ت�سديد الكرات‬ ‫من خ��ارج املنطقة‪ ،‬ف�سدد جي دونغ‬

‫ك��رة من خ��ارج املنطقة ابتعدت عن‬ ‫اخل�شبات‪ ،‬فيما ج��اءت ر�أ�سية هونغ‬ ‫هو بجانب املرمى‪.‬‬ ‫ومل يكتف املنتخب االومل�ب��ي يف‬ ‫اغالق اجلبهة الدفاعية‪ ،‬ف�أح�سن يف‬ ‫جماراة قوة الفريق الكوري‪ ،‬وبادله‬ ‫الهجمات‪ ،‬و�إن ظهرت كراتنا بنوع‬ ‫من اخلطورة التي �أقلقت املدافعني‬ ‫الكوريني كيم يونغ واوه �سوك ويان‬ ‫ي��ون��غ وه��ون��غ ه��و‪ ،‬لي�ضطر رباعي‬ ‫الو�سط كيم من وكيم ه��وان ومون‬ ‫هان وييون بيت �إىل م�ساندة الدفاع‬ ‫حت���س�ب��ا ل�ل�ه�ج�م��ات ال���س��ري�ع��ة التي‬ ‫�شنها الع�ب��و امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬ح�ي��ث بد�أت‬ ‫كراتنا تغزو مرمى احلار�س ها كانغ‪،‬‬ ‫فهذا حمزة ال��دردور مي��رر ك��رة �إىل‬ ‫�سعيد مرجان �سددها الأخ�ير فوق‬ ‫املرمى‪ ،‬و�أبعد الدفاع الكرة البينية‬ ‫ال�ت��ي م��رره��ا ال� ��دردور �إىل حممود‬

‫زع�ترة التي ك��ادت �أن ت�ضع الأخري‬ ‫يف مواجهة امل��رم��ى مت��ام��ا‪ ،‬وتدخل‬ ‫الدفاع الكوري مرة �أخ��رى يف �إبعاد‬ ‫ال�ك��رة العر�ضية التي نفذها يا�سر‬ ‫الروا�شدة قبل �أن ت�صل �إىل زعرتة‪،‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 45‬وجه زعرتة �صاروخا‬ ‫ق��وي��ا م��ن خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة غ��اف��ل به‬ ‫ال ��دف ��اع وح ��ار� ��س امل��رم��ى لت�ستقر‬ ‫ال �ك��رة ال�ق��وي��ة ع�ل��ى مي�ين احلار�س‬ ‫هدف التقدم للمنتخب‪.‬‬ ‫تراجع وثالثة �أهداف‬ ‫رم ��ى ال �ف��ري��ق ال� �ك ��وري بكامل‬ ‫ثقله الهجومي م��ع ��ص��اف��رة بداية‬ ‫احل�صة الثانية �سعيا لإعادة الأمور‬ ‫�إىل ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا‪ ،‬ل�ي���س�ت�غ��ل الفريق‬ ‫الكوري تراجع العبينا �إىل املواقع‬ ‫اخللفية‪ ،‬فكثف من هجماته املنوعة‬ ‫و�إن ك��ان��ت ال�ع��ر��ض�ي��ة ه��ي الأخطر‬ ‫والتي �أقلقت دفاعاتنا‪ ،‬ومن بني هذه‬

‫(من امل�صدر)‬

‫الكرات عك�س يان يونغ كرة عر�ضية‬ ‫مل يح�سن دفاعنا يف �إبعادها فتهي�أت‬ ‫�أمام املندفع كيم هوان الذي �سددها‬ ‫ق��وي��ة زاح �ف��ة ع �ل��ى مي�ي�ن احلار�س‬ ‫فرا�س �صالح هدف التعادل للفريق‬ ‫الكوري يف الدقيقة ‪ ،54‬وك��اد حمزة‬ ‫ال��دردور �أن يعيد التقدم للمنتخب‬ ‫الأوملبي بعد �أن راوغ �أكرث من مدافع‬ ‫وعند مواجهته للحار�س �سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة ان �ح��رف��ت ق�ل�ي�لا ع��ن القائم‬ ‫الأمين‪ ،‬ومع هذه الكرة عادت املباراة‬ ‫لت�شتعل �إث��ارة من جديد‪ ،‬فا�ضطر‬ ‫املدير الفني نبيل �إىل �إخراج الدردور‬ ‫الذي تعر�ض للإ�صابة‪ ،‬ويحل مكانه‬ ‫يو�سف الروا�شدة‪ ،‬ويوا�صل املنتخب‬ ‫ت �ق��دم��ه ن �ح��و امل �ن �ط �ق��ة الأم ��ام �ي ��ة‬ ‫وخ�صو�صا من اجلهة اليمنى وبعد‬ ‫ان الحت �أم��ام الالعب الكوري جي‬ ‫دن ��وغ ف��ر��ص��ة ت�سجيل ه ��دف ت�ألق‬

‫احلار�س فرا�س �صالح يف التقاطها‪،‬‬ ‫كان �سعيدر مرجان ي�سدد كرة ثابتة‬ ‫ارتدت من الدفاع الكوري على قدم‬ ‫يو�سف ال��روا��ش��دة التي ح��اول دكها‬ ‫بال�شباك‪ ،‬لكن الدفاع الكوري مرة‬ ‫�أخرى �أبعدها على ح�ساب ركنية‪.‬‬ ‫ومرة �أخرى‪ ،‬يلج�أ املدير الفني‬ ‫نبيل �إىل ال��دف��ع ب� ��الأوراق البديلة‬ ‫على ح�ساب (الإ�صابات)‪ ،‬فخرج �أن�س‬ ‫اجلبارات وحل مكانه م�صعب اللحام‪،‬‬ ‫ويف هذا الأثناء كان املهاجم الكوري‬ ‫جي دونغ يدخل منطقتنا الدفاعية‪،‬‬ ‫ف�ت�ع�ثر ب�ي�ن امل��داف �ع�ي�ن فاحت�سبها‬ ‫احل �ك��م رك �ل��ة ج � ��زاء (م �� �ش �ك��وك يف‬ ‫ام��ره��ا) اع�تر���ض علبها الالعبون‬ ‫كثريا‪ ،‬فنفذها يون بيت بنجاح على‬ ‫ي�سار احلار�س فرا�س الهدف الثاين‬ ‫للفريق الكوري يف الدقيقة ‪.74‬‬ ‫ح��اول املنتخب االم�ت��داد وجنح‬ ‫يف ك���ش��ف ع�م��ق ال�ف��ري��ق ال �ك��وري يف‬ ‫�أك�ثر من حم��اول��ة‪ ،‬ف�سعيد مرجان‬ ‫�سدد كرة زاحفة ج��اورت القائم‪ ،‬ثم‬ ‫�سدد م�صعب اللحام كرباجية بعيدة‬ ‫امل ��دى ع�ل��ت ال�ع��ار��ض��ة ق�ل�ي�لا‪ ،‬لريد‬ ‫ال�ف��ري��ق ال �ك��وري ع�ل��ى ه��ذه الكرات‬ ‫بكرات مماثلة جنح الدفاع وحار�س‬ ‫امل ��رم ��ى م ��ن ت�خ�ل�ي���ص�ه��ا يف الوقت‬ ‫امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ب�ي��د �أن ال �ك��رة العر�ضية‬ ‫الطويلة ال�ت��ي نفذها ي��ون بيت مل‬ ‫يح�سن الدفاع يف �إزالة خطورتها عن‬ ‫املرمى‪ ،‬فارتقى البديل كيم �صب يف‬ ‫و�ضعها داخل ال�شباك الهدف الثالث‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ال� �ك ��وري يف ال��دق �ي �ق��ة ‪،85‬‬ ‫وك ��ادت ك��رة ي��ون بيت العر�ضية �أن‬ ‫تدخل ال�شباك‪ ،‬لكن ت�ألق احلار�س‬ ‫فرا�س �أبعدها على ح�ساب ركنية‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف للمدربينا‬ ‫يف بداية امل�ؤمتر ال�صحايف الذي‬ ‫اع�ق��ب امل �ب��اراة م�ب��ا��ش��رة ق��دم املدير‬ ‫الفني للمنتخب االوملبي عالء نبيل‬ ‫ال���ش�ك��ر اىل ال�لاع�ب�ين ع�ل��ى اجلهد‬ ‫الذي قدموه خالل املباراة‪ ،‬وقال �إن‬ ‫الهدف الثاين ال��ذي �سجله الفريق‬ ‫الكوري اجلنوبي من ركلة جزاء غري‬ ‫�صحيحة وغري م�سار املباراة‪ ،‬و�ساهم‬ ‫ك �ث�يرا يف ه ��ذه اخل �� �س��ارة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫اىل ان الفر�صة ال زالت قائمة �أمام‬ ‫بالت�أهل ك��ون م�ب��اراة الإي��اب �ستقام‬ ‫يوم اخلمي�س املقبل يف عمان‪ ،‬ولهذه‬ ‫املباراة ح�سابات خا�صة‪.‬‬ ‫�أم ��ام امل ��درب ال �ك��وري اجلنوبي‬ ‫ف�ق��د �أ� �ش��ار �إىل �أن ف��ري�ق��ه ا�ستحق‬ ‫الفوز بعد �أن �سيطر على جزء كبري‬ ‫من املباراة‪ ،‬ويف رده على �س�ؤال املوفد‬ ‫االع�لام��ي ق��ال �إن الفريق االردين‬ ‫ميلك عنا�صر جيدة متتاز باللعب‬ ‫اجلماعي‪ ،‬وا�شار اىل ان مباراة االياب‬ ‫�ستكون فا�صلة بالن�سبة لفريقه‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫األردن يشارك يف بطولة العالم‬ ‫للبلياردو بقطر غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك املنتخب الأردين للبلياردو يف بطولة العامل للبلياردو وال�سنوكر‬ ‫التي �ستنطلق مناف�سات الأدوار التمهيدية لها غدا يف العا�صمة القطرية‪.‬‬ ‫وين�ضم العبو املنتخب نايف عبد العفو و�سعد البطاينة ون��ور اجلراح‬ ‫وابراهيم حممد للمناف�سات ب�صفة �شخ�صية‪ ،‬فيما ي�شارك ممثال عن الأردن‬ ‫يف البطولة و�صيف بطل اململكة �أحمد اجلالد يف مناف�سات الدور الثاين‪.‬‬ ‫وح�سب رئي�س االحت��ادي��ن العربي والأردين للبلياردو املهند�س هاين‬ ‫خوري‪ ،‬ف�إن الالعبني الأربعة ي�شاركون ب�صفتهم ال�شخ�صية‪ ،‬ويف حال ت�أهل‬ ‫�أيا منهم للدور الثاين‪ ،‬ف�إنهم �سيوا�صلون امل�شوار �إىل جانب اجلالد‪.‬‬

‫فريق درك املهام الخاصة بطال لكرة‬ ‫اليد لقوات الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ظفر فريق درك املهام اخلا�صة ببطولة املديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫لكرة اليد عقب فوزه على فريق درك الو�سط يف املباراة النهائية التي اقيمت‬ ‫بينهما يوم �أول من �أم�س على �صالة ناعور الريا�ضية بنتيجة ‪ 31‬هدفا مقابل‬ ‫‪ .28‬ي�شار �إىل �أن البطولة اقيمت بتنظيم من قبل الأمانة العامة لالحتاد‬ ‫الريا�ضي لقوات ال��درك‪ ،‬و�أدار املباراة النهائية التي ح�ضرها جمهور غفري‬ ‫طاقم حكام من االحتاد االردين لكرة اليد‪.‬‬

‫فوز فرقة امللك عبداهلل الثاني املدرعة‬ ‫على املنطقة الجنوبية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫فاز فريق فرقة امللك عبداهلل الثاين املدرعة الثالثة على فريق املنطقة‬ ‫الع�سكرية اجلنوبية بنتيجة ‪ 1-3‬يف املباراة التي جرت �أم�س االحد على ملعب‬ ‫الزرقاء �ضمن مناف�سات بطولة دوري القوات امل�سلحة لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت�ست�أنف مباريات الدوري الع�سكري اليوم بلقاء فريق احلر�س امللكي مع‬ ‫فريق املنطقة الع�سكرية الو�سطى على ملعب ال�سلط‪.‬‬

‫السويسري دوكاستيل يعود‬ ‫إىل تدريب الوداد املغربي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يعود املدرب ال�سوي�سري مي�شال دوكا�ستيل اىل تدريب الوداد البي�ضاوي‪،‬‬ ‫بطل الدوري املغربي لكرة القدم املو�سم املا�ضي‪ ،‬بعدما تو�صل الطرفان اىل‬ ‫اتفاق ملدة عام واحد بح�سب م�صدر م�س�ؤول يف الفريق‪.‬‬ ‫وكان دوكا�ستل (‪ 56‬عاما) ا�شرف على تدريب الوداد ب�ضعة �أ�شهر خالل‬ ‫مو�سم ‪ 2004-2003‬وخ�سر معه نهائي م�سابقة الك�أ�س �أمام اجلي�ش امللكي‪.‬‬ ‫وتو�صل النادي املغربي اىل اتفاق مع دوكا�ستيل بعدما ف�شلت املفاو�ضات‬ ‫مع املدربني الفرن�سي برتران مار�شان والربتغايل جوزيه روماو الذي كان‬ ‫توج معه بلقب الدوري عام ‪ 2004‬ب�سبب اخلالف على اجلانب املادي‪.‬‬ ‫و�سيخلف دوكا�ستيل املحلي فخر الدين رجحي و�ستكون مهمته املناف�سة‬ ‫على االلقاب املحلية باال�ضافة اىل م�سابقة دوري ابطال افريقيا حيث يخو�ض‬ ‫الوداد البي�ضاوي الدور ربع النهائي (دور املجموعات) يف املجموعة الثانية‬ ‫اىل جانب االهلي امل�صري والرتجي التون�سي ومولودية اجلزائر اجلزائري‪.‬‬ ‫و�ستكون املباراة الر�سمية االوىل لدوكا�ستيل مع الوداد يف مواجهة االهلي‬ ‫يف اجلولة االوىل يف الفرتة من ‪ 15‬اىل ‪ 17‬متوز املقبل يف القاهرة‪.‬‬ ‫وب��د�أ دوكا�ستيل التدريب ع��ام ‪ 1990‬مع فريق كولومبييه ال�سوي�سري‬ ‫حتى عام ‪ ،1994‬واحرز معه لقب الدوري قبل االنتقال اىل تدريب مواطنيه‬ ‫اي �ف��ردون �سبور (‪ )1995-1994‬وق ��اده اىل اللقب اي���ض��ا‪ ،‬و��س�ي��ون (‪)1996‬‬ ‫ودليمون (‪ )1999-1996‬حيث �ساهم يف �صعوده اىل الدرجة االوىل قبل ان‬ ‫ي�شرف على االدارة الفنية ال�سيك ابيدجان العاجي (‪ )2001-1999‬وتوج معه‬ ‫بطال للدوري مرتني ثم الرتجي الريا�ضي التون�سي (‪ )2003-2001‬وقاده‬ ‫اىل اللقب مرة واح��دة واختري اف�ضل م��درب يف ال��دوري التون�سي‪ ،‬فالوداد‬ ‫البي�ضاوي (‪.)2004-2003‬‬ ‫ودرب دوكا�ستيل النادي ال�صفاق�سي التون�سي (‪ )2006-2004‬وقاده اىل‬ ‫الثنائية (الدوري والك�أ�س) عام ‪ ،2005‬واالهلي القطري (‪ )2007-2006‬ثم عاد‬ ‫اىل ال�صفاق�سي مو�سم ‪ 2008-2007‬وقاده اىل احراز ك�أ�س االحتاد االفريقي‪،‬‬ ‫ومنه اىل النجم ال�ساحلي التون�سي ال��ذي اقاله يف ت�شرين االول‪/‬اكتوبر‬ ‫‪ ،2008‬فالزمالك دون ان يعمر معه طويال (‪ )2009‬ومازميبي الكونغويل‬ ‫الدميوقراطي (‪ )2010-2009‬والظفرة االماراتي (‪.)2010‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫توتنهام ال يريد التخلي عن مودريتش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�شدد نادي توتنهام الإنكليزي لكرة القدم �أم�س الأحد على �أن �صانع‬ ‫�أل�ع��اب��ه ال�ك��روات��ي ال ��دويل ل��وك��ا مودريت�ش لي�س م�ط��روح�اً للبيع �سواء‬ ‫لت�شل�سي �أو لأي نادي �آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان توتنهام رف�ض عر�ضا بقيمة ‪ 22‬مليون جنيه �إ�سرتليني ل�ضم‬ ‫مودريت�ش ‪ ،‬الذي �أعلن عن رغبته يف الرحيل عن وايت هارت لني وا�ضعاً‬ ‫ت�شل�سي على ر�أ���س �أولوياته و�سط اهتمام من جانب مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫ولكن دانيل ليفي رئي�س نادي توتنهام �أكد �أن مودريت�ش لي�س معرو�ضاً‬ ‫للبيع ولن يرحل عن الفريق يف فرتة االنتقاالت ال�صيفية احلالية ب�صرف‬ ‫النظر عن العرو�ض املقدمة له‪.‬‬ ‫وقال ليفي للموقع الر�سمي للنادي‪�« :‬أود �أن �أو�ضح كما قلت م�سبقاً‬ ‫�أن �أحد من العبينا املحوريني لي�س معرو�ضاً للبيع هذا ال�صيف»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬وبالن�سبة للوكا مودريت�ش ف�إننا غري م�ستعدين لبيعه ب�أي‬ ‫ثمن لت�شل�سي �أو لأي نادي �آخر»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة ذا تاميز �أن ت�شل�سي رفع عر�ضه املقدم لتوتنهام �إىل‬ ‫‪ 25‬مليون �إ�سرتليني ل�ضم مودريت�ش‪.‬‬

‫مرسيليا يقرتب من ضم موريل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي �أوملبيك مر�سيليا الفرن�سي لكرة القدم �أم�س الأحد عرب‬ ‫موقعه الر�سمي ع��ن تو�صله الت�ف��اق مبدئي م��ع ل��وري��ان ل�ضم ظهريه‬ ‫الأي�سر جريميي موريل‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن يخ�ضع م��وري��ل (‪ 27‬ع��ام �اً) لفحو�صات طبية يف‬ ‫مر�سيليا خالل الأ�سبوع اجلاري قبل �إمتام التعاقد الر�سمي معه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مر�سيليا عرب موقعه الر�سمي «اتفاق مبدئي مت بني �أوملبيك‬ ‫مر�سيليا ول��وري��ان ح��ول التعاقد مع جريميي م��وري��ل‪ .‬الظهري الأي�سر‬ ‫�سين�ضم �إىل مر�سيليا عقب اجتياز الفحو�صات الطبية»‪.‬‬

‫اإلصابة تبعد بيتزارو عن تشكيلة البريو‬ ‫برمين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن ن��ادي ف�ي�ردر ب��رمي��ن ال�ي��وم ال�سبت ان مهاجمه البريويف‬ ‫كالوديو بيتزار لن ي�ستطيع امل�شاركة يف بطولة امريكا اجلنوبية لكرة‬ ‫القدم (كوبا امريكا) من ‪ 1‬اىل ‪ 24‬متوز يف االرجنتني‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ال�ن��ادي يف بيان ان بيتزارو (‪ 32‬عاما) ا�صيب بتمزق يف‬ ‫اربطة الركبة خ�لال م�ب��اراة تدريبية مع منتخب ال�ب�يرو‪ ،‬و�سيغيب‬ ‫عن املالعب ملدة ‪ 6‬ا�سابيع وهو لن ي�ستطيع بالتايل امل�شاركة يف كوبا‬ ‫امريكا‪.‬‬ ‫و�سجل بيتزارو‪ ،‬اف�ضل ه��داف اجنبي يف تاريخ ال��دوري االملاين‬ ‫بر�صيد ‪ 141‬هدفا (مع فريدر برمين وبايرن ميونيخ) بفارق ‪ 7‬اهداف‬ ‫عن الربازيلي جيوفاين ايلبري (�شتوتغارت وبايرن ميونيخ وبورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ)‪ 9 ،‬اه��داف فقط يف املو�سم املنتهي‪ ،‬وقد عاد منتخب‬ ‫البريو بعد غياب ‪� 3‬سنوات عن الت�شكيلة‪.‬‬

‫كريمي سعيد بالعودة إىل إيران‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع��رب النجم الإي��راين ال�شهري علي كرميي عن �سعادته البالغة‬ ‫بالعودة �إىل الدوري الإيراين عرب بوابة بريوزي‪ ،‬بعد �أن وقع للنادي‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت مقابل نحو ‪ 400‬ال��ف دوالر يف �صفقة انتقال‬ ‫حر‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «طهران تاميز» عن كرميي قوله‪« :‬ال�ع��ودة �إىل‬ ‫ب�يروزي مبثابة �سعادة كبرية بالن�سبة يل‪� ،‬أري��د �أن �ألعب يف �صفوف‬ ‫بريوزي ال�سنوات املتبقية يف م�سريتي الكروية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬تلقيت عرو�ضاً من فرق �إماراتية‪ ،‬ولكني ف�ضلت االن�ضمام‬ ‫�إىل ب�ي�روزي‪ ،‬ات��وج��ه بال�شكر لل�سيد حبيب ك��ا��ش��اين (امل��دي��ر العام‬ ‫لبريوزي) الذي منحني فر�صة العودة �إىل فريقي»‪.‬‬ ‫وكان كرميي ان�ضم �إىل �شالكه الأملاين يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫املا�ضية بعقد ميتد ل�ستة �أ�شهر ‪ ،‬وف�ضل العودة �إىل الدوري الإيراين‬ ‫عقب نهاية عقده‪.‬‬ ‫وكان كرميي لعب يف �صفوف بريوزي يف عام ‪ ،1998‬ثم ان�ضم �إىل‬ ‫�أهلي دبي الإماراتي يف ‪ ،2001‬وبعدها انتقل �إىل بايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫يف عقد ميتد لعامني ‪ ،‬ويف ‪ 2005‬لعب كرميي يف �صفوف نادي قطر‪ ،‬ثم‬ ‫ال�سيلية قبل �أن يعود �إىل الدوري الإيراين مع فريق �ستيل ازين‪.‬‬

‫توريس‪ :‬املوسم املاضي هو األسوأ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف فرناندو توري�س مهاجم‬ ‫منتخب �إ��س�ب��ان�ي��ا وف��ري��ق ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي �أنّ املو�سم الفائت يع ّد‬ ‫الأ�سو�أ له يف �إنكلرتا خالل الأعوام‬ ‫الأربعة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت��وري ����س‪ ،‬ال� ��ذي انتقل‬ ‫ل� �ل ��دوري الإن �ك �ل �ي��زي ق ��ادم� �اً من‬ ‫ات �ل �ت �ي �ك��و م ��دري ��د الإ�� �س� �ب ��اين عام‬ ‫‪ ،2007‬ق� ��ال ل���ص�ح�ي�ف��ة «ال�صن»‬ ‫الربيطانية‪« :‬بالن�سبة يل املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ه��و الأ�� �س ��و�أ م�ن��ذ قدومي‬ ‫لإنكلرتا»‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ‪ 19‬م �ب��اراة لعبها مع‬ ‫ت�شل�سي مل ينجح الدويل الإ�سباين‬ ‫��س��وى بت�سجيل ه� ٍ‬ ‫�دف واح ��دٍ رغم‬ ‫�أن �صفقة انتقاله من ليفربول يف‬ ‫كانون الثاين‪/‬يناير املا�ضي بلغت‬ ‫‪ 50‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬وهي‬ ‫رق��م قيا�سي حملي على امل�ستوى‬ ‫الإنكليزي‪.‬‬ ‫وعلل توري�س‪ 27 ،‬عاماً‪� ،‬ضعف‬ ‫م�ستواه �إىل الإ�صابة بفخذه التي‬ ‫حرمته اال�ستعداد جيداً ما �أثرت‬ ‫على م�ستواه مع املنتخب يف ك�أ�س‬ ‫العامل وكذلك مع فريقيه ليفربول‬ ‫ومن ثم ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وك�شف �أ ّن��ه يف�ضل ن�سيان هذا‬ ‫املو�سم «�أف�ضل �أن �أن�سى ما ح�صل‪.‬‬ ‫ول�ست نادماً للتوقيع مع ت�شل�سي‪.‬‬

‫فرناندو توري�س مهاجم منتخب �إ�سبانيا وفريق ت�شل�سي الإنكليزي‬

‫�أن��ا مقتنع �أ ّن��ه حني يكون ت�شل�سي‬ ‫بقمة م�ستواه ي�ك��ون م��ن ال�صعب‬ ‫هزمه»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن ت�سجيله ‪ 12‬هدفاً‬ ‫خالل املو�سم (خمتلف امل�ستويات)‬ ‫يعد �أمراً �ضعيفاً بالن�سبة له‪« :‬اثنا‬

‫ع�شر ه��دف �اً خ�ل�ال امل��و��س��م ت�ع��د ال‬ ‫��ش��يء بالن�سبة يل‪ .‬مل �أل �ع��ب قط‬ ‫خالل املو�سم مئة باملئة‪� ،‬إن كان مع‬ ‫ليفربول �أو ت�شل�سي»‪.‬‬ ‫ور�أى توري�س الذي كان �سجل‬ ‫‪ 22‬هدفاً مع ليفربول مو�سم ‪-2009‬‬

‫‪� ،2010‬أن ت�شل�سي م��ر��ش��ح للقب‬ ‫ال�سنة القادمة‪�« :‬أرى �أهدافاً كثرية‬ ‫للمو�سم القادم �ستمنحنا جناحات‬ ‫م �ت �ع��ددة‪ .‬مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د هو‬ ‫البطل لكننا املناف�سون الأ�سا�سيون‬ ‫النتزاع اللقب منهم»‪.‬‬

‫بواس يرفض عرضا لتدريب اإلنرت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ي��وا��ص��ل ن ��ادي �إن�ت�ر م�ي�لان الإي �ط��ايل لكرة‬ ‫ال �ق��دم ع�م�ل�ي��ات ال�ب�ح��ث ع��ن م ��درب ج��دي��د بعد‬ ‫انتقال مدربه ليوناردو للعمل مع ن��ادي باري�س‬ ‫� �س��ان ج�ي�رم��ان ال �ف��رن �� �س��ي‪ ،‬وق ��د رف ����ض ك��ل من‬ ‫الأرجنتيني مار�سيلو بييل�سا والربتغايل �أندري‬ ‫فيال�س‪-‬بوا�س عر�ض خالفة املدرب الربازيلي يف‬ ‫من�صبه‪.‬‬ ‫ونقلت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام الإي�ط��ال�ي��ة �أول من‬ ‫�أم�س ال�سبت عن ما�سيمو موراتي‪ ،‬رئي�س �إن�تر ‪،‬‬ ‫قوله �إنه تلقى العديد من ردود الفعل الإيجابية‬ ‫حول بع�ض الأ�سماء ومن املمكن �أن يتخذ قراراً‬ ‫حول هذا ال�ش�أن خالل الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وك��ان ل�ي��ون��اردو‪ ،‬ال��ذي ت��وىل ت��دري��ب �إن�تر يف‬ ‫منت�صف املو�سم املا�ضي ليقوده �إىل لقب ك�أ�س‬ ‫�إيطاليا لعام ‪ ،2011‬ترك النادي الإيطايل لتويل‬ ‫من�صب مدير الكرة يف باري�س �سان جريمان‪ ،‬بينما‬ ‫ال يعمل بييل�سا منذ تركه ملن�صبه ال�سابق كمدير‬ ‫فني ملنتخب ت�شيلي‪.‬‬ ‫وك�شفت و�سائل الإعالم الربتغالية عن رف�ض‬ ‫فيال�س ‪ -‬ب��وا���س ال��ذي ي�ب��دو ع��اق��داً ال�ع��زم على‬ ‫البقاء يف من�صب املدير الفني لبورتو الربتغايل‬ ‫ب�ع��دم��ا ق��اد ال�ف��ري��ق �إىل �إح ��راز ث�لاث�ي��ة ال ��دوري‬ ‫الأوروبي (ك�أ�س االحتاد الأوروبي �سابقاً) والدوري‬ ‫والك�أ�س يف الربتغال‪.‬‬ ‫ور�شح مدافع �إنرت ال�سابق ال�صربي �سيني�سا‬ ‫ميهايلوفيت�ش ب�ق��وة ل�ت��ويل املن�صب ال�شاغر يف‬ ‫�إنرت‪ ،‬ولكن موراتي �أكد �أن املدرب ال�صربي «جزء‬

‫املدرب الربتغايل فيال�س بوا�س‬

‫م��ن ف��ري��ق �آخ��ر (فيورنتينا) وال �أف�ك��ر ح��ال�ي�اً يف‬ ‫املدربني املرتبطني بعقود مع جهات �أخرى»‪.‬‬ ‫ورف�ض م��ورات��ي ذك��ر �أ�سماء �أخ��رى كما نفى‬ ‫�أن يكون ات�صل بكارلو �أن�شيلوتي الذي �أقيل من‬ ‫من�صبه كمدرب لت�شل�سي الإنكليزي‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة املر�شحني لتدريب �إنرت كال من‬ ‫فابيو كابيللو‪ ،‬مدرب املنتخب الإنكليزي‪ ،‬ومدرب‬ ‫نادي بالريمو ال�سابق ديليو رو�سي‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ن�ف��ى م��ورات��ي �أن يكون‬

‫ال�ن�ج��م ال �ك��ام�يروين ��ص��ام��وي��ل �إي �ت��و يف طريقه‬ ‫للرحيل عن �إنرت‪ .‬وقال‪« :‬ال توجد �أي م�شاكل مع‬ ‫�إيتو ‪ ..‬ميكن للجماهري �أن تهد�أ بهذا ال�ش�أن‪ ،‬ال‬ ‫يوجد ما ي�ستدعي القلق»‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن ع��دداً م��ن �أن��دي��ة �إن�ك�ل�ترا الكربى‬ ‫مهتمة باحل�صول على خ��دم��ات �إي�ت��و‪ ،‬كما تردد‬ ‫تلقي �إن�تر عرو�ضاً ملدافعيه الربازيليني لو�سيو‬ ‫ودوغال�س مايكون والعب خط و�سطه الهولندي‬ ‫وي�سلي �سنايدر والالعب تياغو موتا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫املكسيك وهندوراس‬ ‫إىل نصف نهائي الكأس الذهبية‬ ‫نيوجريزي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��أه�ل��ت املك�سيك حاملة اللقب‬ ‫وه� � �ن � ��دورا� � ��س اىل ن �� �ص��ف نهائي‬ ‫ب �ط��ول��ة ال �ك ��أ� ��س ال��ذه �ب �ي��ة يف كرة‬ ‫القدم ملنتخبات منطقة الكونكاكاف‬ ‫(ام�ي��رك� ��ا ال �� �ش �م��ال �ي��ة والو�سطى‬ ‫وال � �ك ��اري � �ب ��ي) ال� �ت ��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫الواليات املتحدة حتى ‪ 25‬اجلاري‪.‬‬ ‫يف رب��ع النهائي‪ ،‬ف��ازت املك�سيك‬ ‫على غ��وات�ي�م��اال بهدفني الل��دو دي‬ ‫نيغري�س (‪ )48‬وخافيري هرنانديز‬ ‫(‪ )65‬مقابل ه��دف لكارلو�س رويز‬ ‫(‪ ،)5‬وه �ن��دورا���س ع�ل��ى كو�ستاريكا‬ ‫‪ 2-4‬بركالت الرتجيح بعد تعادلهما‬ ‫يف ال��وق��ت اال��ص�ل��ي واال� �ض��ايف ‪،1-1‬‬ ‫وذل��ك ام��ام نحو ‪ 80‬ال��ف متفرج يف‬ ‫نيوجريزي‪.‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة االوىل‪ ،‬تقدمت‬ ‫غ ��وات� �ي� �م ��اال م �ب �ك ��را وحت � ��دي � ��دا يف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة بهدف لكارلو�س‬ ‫روي � � ��ز‪ ،‬وان� �ت� �ظ ��رت امل �ك �� �س �ي��ك حتى‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 48‬الدراك ال �ت �ع��ادل عرب‬ ‫البديل الدو دي نيغري�س الذي جنح‬ ‫يف الت�سجيل ف��ور ن��زول��ه اىل ار�ض‬ ‫امللعب‪ ،‬ثم ا�ضاف خافيري هرنانديز‬ ‫«ت �� �ش �ي �ت �� �ش��اري �ت��و» ه � ��دف ال� �ف ��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪.65‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان م �ن �ت �خ��ب املك�سيك‬ ‫يفتقد خم�سة العبني اوقفوا م�ؤقتا‬ ‫لتناولهم من�شطات ب�ع��د ان جاءت‬ ‫نتيجة فحو�صاتهم ايجابية‪ ،‬وت�ضم‬ ‫ت�شكيلته احلالية ‪ 17‬العبا فقط‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اراة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬حجزت‬ ‫ه� �ن ��دورا� ��س ب �ط��اق �ت �ه��ا اىل ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ب �ف��وزه��ا ع�ل��ى كو�ستاريكا‬ ‫ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح ‪ 2-4‬بعد انتهاء‬

‫‪27‬‬

‫آرسنال يكشف عن محاوالت من‬ ‫جانب برشلونة لضم فابريغاس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف بيرت هيل وود رئي�س ن��ادي ار��س�ن��ال الإنكليزي �أن بر�شلونة‬ ‫الأ�سباين اقدم على �إجراء بع�ض االت�صاالت ال�ستطالع �إمكانية التعاقد‬ ‫مع العب الو�سط الدويل �سي�سك فابريغا�س‪.‬‬ ‫وارت�ب��ط فابريغا�س منذ ف�ترة طويلة بخطوة انتقال حمتملة �إىل‬ ‫بر�شلونة ولكن كان رف�ض ار�سنال يقف يف طريق رحيله �إىل كامب نو‪.‬‬ ‫ومل يخف فابريجا�س ‪ ،‬الذي ا�ستهل م�سريته الكروية يف بر�شلونة‬ ‫قبل انتقاله �إىل ار�سنال ‪ ،‬رغبته يف العودة �إىل النادي الكتالوين جمددا‪.‬‬ ‫وي�سعى بر�شلونة ب�شدة ال�ستعادة جن��م الو�سط الأ��س�ب��اين الدويل‬ ‫فابريجا�س ‪ ،‬ويقوم الفريق مبحاوالت حثيثة لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫وقال هيل وود ل�صحيفة �صنداي مريور «نعم لقد حتدثوا معنا ب�ش�أن‬ ‫�سي�سك»‪.‬‬ ‫وتابع «لقد كانوا على ات�صال بنا ولكن حتى الآن مل يتقدموا بعر�ض‬ ‫‪ ،‬وال نريد ال�سماح له بالرحيل»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار هيل وود «ل�ق��د ج��اء (ف��اب��ري�ج��ا���س) م��ن بر�شلونة وبالتايل‬ ‫م��ن املفهوم رغبته يف ال�ع��ودة �إىل هناك ‪ ،‬ولكن رغ��م ذل��ك مل يتقدموا‬ ‫(بر�شلونة) بعر�ض حتى الآن»‪.‬‬

‫باندر ينتقل إىل هانوفر‬

‫ت�أهلت املك�سيك بعد فوزها على غواتيماال ‪� -2‬صفر‬

‫الوقتني اال�صلي واال�ضايف ‪.1-1‬‬ ‫انتهى ال�شوط االول �سلبيا اىل‬ ‫ان افتتحت هندورا�س الت�سجيل يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 49‬ع�بر بينغ�ستون‪ ،‬لكن‬ ‫كو�ستاريكا عادلت �سريعا بعد �سبع‬ ‫دقائق بوا�سطة مار�شال‪.‬‬ ‫وت�ألق حار�س مرمى هندورا�س‬ ‫نويل فاالداري�س خ�صو�صا بت�صديه‬ ‫لركلة جزاء �سددها الفارو �سابوريو‬ ‫يف الدقيقة ‪.76‬‬ ‫تلتقي املك�سيك م��ع هندورا�س‬

‫يف دور االرب �ع��ة االرب� �ع ��اء امل�ق�ب��ل يف‬ ‫ه�ي��و��س�تن‪ .‬وت�ل�ع��ب يف رب��ع النهائي‬ ‫اي�ضا جامايكا مع الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وبنما مع ال�سلفادور‪.‬‬ ‫ت �ق��ام امل �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وي�شارك بطل الك�أ�س الذهبية يف‬ ‫بطولة ك�أ�س القارات يف الربازيل عام‬ ‫‪ ،2013‬والتي يحت�ضنها ع��ادة البلد‬ ‫الذي ينظم نهائيات ك�أ�س العامل يف‬ ‫العام التايل‪.‬‬

‫متلك املك�سيك الرقم القيا�سي‬ ‫بعدد االلقاب منذ انطالق امل�سابقة‬ ‫بحلتها اجل��دي��دة ع ��ام ‪ ،1991‬بعد‬ ‫تتويجها اعوام ‪ 1993‬و‪ 1996‬و‪1998‬‬ ‫و‪ 2003‬و‪.2009‬‬ ‫وكانت الواليات املتحدة توجت‬ ‫بطلة اربع مرات اعوام ‪ 1991‬و‪2002‬‬ ‫و‪ 2005‬و‪ ،2007‬وو�صلت اىل نهائي‬ ‫ال�ن���س�خ��ة االخ�ي��رة ع ��ام ‪ 2009‬قبل‬ ‫ان ت���س�ق��ط ام� ��ام امل�ك���س�ي��ك بالذات‬ ‫�صفر‪.5-‬‬

‫أوجييه يحرز املركز األول‬ ‫يف رالي أكروبوليس الدولي‬ ‫لوتراكي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح � ��رز ال �ف��رن �� �س��ي ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان �أوجييه‬ ‫(��س�ي�تروي��ن دي ا���س ‪ )3‬امل��رك��ز الأول لرايل‬ ‫اكروبولي�س اليوناين‪ ،‬املرحلة ال�سابعة لبطولة‬ ‫ال �ع��امل ل �ل��رال �ي��ات‪� ،‬أم ����س الأح � ��د يف منطقة‬ ‫لوتراكي قرب �أثينا‪.‬‬ ‫و�أنهى �أوجييه ال�سباق م�سجال زمنا قدره‬ ‫‪�� 4.04.44.3‬س��اع��ة‪ ،‬منتزعا امل��رك��ز الأول من‬ ‫زميله يف الفريق ومواطنه �سيبا�ستيان لوب‬ ‫بطل العامل ‪ 7‬م��رات متتالية بفارق ‪ 10.5‬ث‪،‬‬ ‫وجاء الفنلندي ميكو هريفونن (فورد فيي�ستا)‬ ‫ثالثا بفارق ‪ 13.5‬ث‪.‬‬ ‫الفوز هو الثالث لأوجييه هذا املو�سم بعد‬ ‫�سباقي الربتغال والأردن‪.‬‬

‫وك ��ان ل��وب ي�ت���ص��در ال���س�ب��اق يف اليومني‬ ‫االول�ين لكن بفارق ب�سيط ج��دا �أم��ام اوجييه‬ ‫ال� � ��ذي جن� ��ح يف ح �� �س��م االم� � � ��ور يف امل ��راح ��ل‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫يت�صدر لوب ترتيب بطولة العامل بر�صيد‬ ‫‪ 146‬نقطة‪ ،‬ب�ف��ارق ‪ 17‬نقطة ع��ن هريفونن‪،‬‬ ‫وب�ق��ي اوج�ي�ي��ه ث��ال�ث��ا لكنه قل�ص ال �ف��ارق مع‬ ‫الفنلندي اىل خم�س نقاط فقط‪.‬‬ ‫ ترتيب اخلم�سة االوائل‪:‬‬‫‪ -1‬ال �ف��رن �� �س��ي � �س �ي �ب��ا� �س �ت �ي��ان اوجييه‬ ‫(�سيرتوين دي ا�س ‪� 4 ،04، 44 ،3 )3‬س‬ ‫‪ -2‬الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب (�سيرتوين‬ ‫دي ا�س ‪ )3‬بفارق ‪5‬ر‪ 10‬ث‬ ‫‪ -3‬ال �ف �ن �ل �ن��دي م �ي �ك��و ه�ي�رف��ون��ن (ف� ��ورد‬ ‫فيي�ستا) بفارق ‪ 13، 5‬ث‬

‫‪ -4‬الرنوجي بيرت �سولربغ (�سيرتوين دي‬ ‫ا�س ‪ )3‬بفارق ‪ 38، 8‬ث‬ ‫‪ -5‬ال�ن�روج ��ي ه�ي�ن�ي�ن��غ � �س��ول�ب�رغ (ف� ��ورد‬ ‫فيي�ستا) بفارق ‪ 5، 24 ،7‬د‬ ‫ ترتيب بطولة ال�سائقني‪:‬‬‫‪ -1‬لوب ‪ 146‬نقطة‬ ‫‪ -2‬هريفونن ‪129‬‬ ‫‪ -3‬اوجييه ‪124‬‬ ‫‪ -4‬التفاال ‪76‬‬ ‫‪� -5‬سولربغ ‪73‬‬ ‫ ترتيب بطولة ال�صانعني‪:‬‬‫‪� -1‬سيرتوين ‪ 250‬نقطة‬ ‫‪ -2‬فورد ‪195‬‬ ‫‪� -3‬شتوبارت‪-‬فورد ‪87‬‬ ‫‪ -4‬بيرت �سولربغ تيم ‪61‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ان�ضم مدافع املنتخب الأمل��اين ال�سابق كري�ستيان باندر �إىل �صفوف‬ ‫فريق هانوفر الأملاين لكرة القدم قادماً من �شالكه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكر هانوفر يف بيان �أ�صدره �أم�س الأح��د �أن باندر (‪ 27‬عاما) وقع‬ ‫ع�ق��داً مل��دة ع��ام م��ع هانوفر ال��ذي �ضمن امل�شاركة يف ال ��دوري الأوروب ��ي‬ ‫(ك�أ�س االحت��اد الأوروب��ي) بعدما �أح��رز املركز الرابع يف ال��دوري الأملاين‬ ‫(بوند�سليغا)‪.‬‬ ‫و�شارك باندر يف مباراتني دوليتني لكنه عانى من الإ�صابات التي مل‬ ‫متكنه من امل�شاركة �سوى يف ‪ 78‬مباراة خالل �سبعة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح هانوفر �أن الالعب اجتاز فحو�صاً طبية مكثفة قبل �أن يوقع‬ ‫العقد‪.‬‬

‫غرناطة يعود إىل الدوري‬ ‫اإلسباني بعد غياب ‪ 35‬عاما‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ضمن فريق غرناطة ال�صعود �إىل دوري الدرجة الأوىل الأ�سباين‬ ‫لكرة القدم بعد غياب دام ‪ 35‬عاماً‪ ،‬وذلك بعدما تعادل مع م�ضيفه �إلت�شي‬ ‫(‪ )1-1‬يوم ال�سبت يف �إياب مناف�سات الرتقي‪.‬‬ ‫وي��دي��ن غ��رن��اط��ة بف�ضل كبري ملهاجمه النيجريي �أودي ��ون �إيغالو‬ ‫الذي �سجل هدف التعادل احلا�سم للفريق‪ ،‬بعدما انتهت مباراة الذهاب‬ ‫بالتعادل ال�سلبي يوم الأربعاء املا�ضي على ملعب غرناطة‪ ،‬حيث تعادل‬ ‫الفريقان بذلك (‪ )1-1‬يف جمموع اللقاءين ليت�أهل غرناطة بقاعدة‬ ‫احت�ساب الهدف خارج الأر�ض بهدفني‪.‬‬ ‫ومبجرد انتهاء م�ب��اراة الإي��اب اليوم يف �إلت�شي‪ ،‬انطلقت احتفاالت‬ ‫هائلة يف �شوارع غرناطة بعودة الفريق �إىل دوري الدرجة الأوىل لأول‬ ‫مرة منذ عام ‪.1976‬‬

‫لتورسونوف يتوج بلقب دورة‬ ‫زهرتوغنبوش لكرة املضرب‬ ‫زهرتوغنبو�ش ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��وج الرو�سي دميرتي تور�سونوف بلقبه االول يف ‪ 2011‬بعد تغلبه‬ ‫على الكرواتي ايفان دوديغ امل�صنف رابعا ‪ 3-6‬و‪� 2-6‬أول من �أم�س ال�سبت‬ ‫يف املباراة النهائية لدورة زهرتوغنبو�ش (روزمالني) الهولندية الدولية‬ ‫لكرة امل�ضرب البالغة جوائزها ‪ 450‬الف ي��ورو للرجال و‪ 220‬الف دوالر‬ ‫لل�سيدات‪.‬‬ ‫واحتاج تور�سونوف (‪ 28‬عاما)‪ ،‬امل�صنف ‪ 70‬عامليا‪ ،‬اىل �ساعة و‪ 16‬دقيقة‬ ‫فقط لكي يح�سم مواجهته االوىل مع دوديغ (‪ 26‬عاما) ويتوج بلقبه االول‬ ‫منذ ‪ 2009‬حني احرز لقب دورة اي�ستبورن االنكليزية‪ ،‬وال�سابع يف م�سريته‬ ‫االحرتافية من ا�صل ت�سع مباريات نهائية‪ ،‬حارما مناف�سه امل�صنف ‪42‬‬ ‫عامليا من لقبه الثاين فقط بعد ان افتتح باكورة القابه يف �شباط املا�ضي‬ ‫بفوزه يف نهائي دورة زغرب على االملاين ميكايل برير‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )20‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1628‬‬

‫بطولة ويمبلدون لكرة املضرب‬ ‫تنطلق بني الطموح والثأر وأمل العودة‬

‫ت�ت�ج��ه االن� �ظ ��ار يف اال�سبوعني‬ ‫امل �ق �ب �ل�ي�ن اىل ب �ط ��ول ��ة ومي �ب �ل ��دون‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي��ة ل �ك��رة امل �� �ض ��رب‪ ،‬ثالث‬ ‫بطوالت الغراند �شالم‪ ،‬التي تنطلق‬ ‫اليوم االثنني وتنذر بارتفاع املناف�سة‬ ‫ف�ي�ه��ا �إىل ال� ��ذروة مب���ش��ارك��ة �أف�ضل‬ ‫العبي العامل‪.‬‬ ‫الإ�سباين رافايل ن��ادال امل�صنف‬ ‫�أول عاملياً‪ ،‬واخل��ارج من لقب �ساد�س‬ ‫يف بطولة روالن غ��ارو���س الفرن�سية‬ ‫رف��ع ف�ي��ه ر��ص�ي��ده يف ال�غ��ران��د �شالم‬ ‫�إىل ع�شرة �أل�ق��اب‪ ،‬يريد �إح��راز لقبه‬ ‫الثالث يف وميبلدون بعد عامي ‪2008‬‬ ‫و‪.2010‬‬ ‫ال���ص��رب��ي ن��وف��اك ديوكوفيت�ش‬ ‫ال �ث��اين و��ص��اح��ب اف���ض��ل �سجل هذا‬ ‫امل��و��س��م ي�ب�ح��ث ع��ن ا��س�ت�ع��ادة تفوقه‬ ‫وت��أك�ي��د ب��راع�ت��ه اي���ض�اً على املالعب‬ ‫الع�شبية ال �ت��ي مت �ت��از ب�ه��ا البطولة‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي��ة‪ ،‬وزي � � ��ادة ر� �ص �ي��ده من‬ ‫االلقاب الكبرية اىل ثالثة بعد لقب‬ ‫م �ل �ب��ورن الأ� �س�ت�رال �ي��ة ع��ام��ي ‪2008‬‬ ‫و‪.2011‬‬ ‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر الثالث‬ ‫رف ��ع ال �ت �ح��دي يف ال��وق��ت املنا�سب‪،‬‬ ‫وحت ��دي ��داً يف روالن غ ��ارو� ��س حني‬ ‫قدم عرو�ضاً رائعة قادته �إىل املباراة‬ ‫النهائية قبل �أن يخ�سر ب�صعوبة �أمام‬ ‫نادال قبل نحو �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��اد ف� �ي ��درر م �� �س �ت��واه قبل‬ ‫ان�ط�لاق بطولته املف�ضلة التي توج‬ ‫ب �ط� ً‬ ‫لا ل�ه��ا ��س��ت م ��رات اع� ��وام ‪2003‬‬ ‫و‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪،2009‬‬ ‫وي�سعى �إىل معادلة الرقم القيا�سي‬ ‫ب�سبعة القاب وامل�سجل با�سم الأمريكي‬ ‫بيت �سامربا�س‪.‬‬ ‫وق��د ي�شكل ع��دد ال�ق��اب الغراند‬ ‫� �ش�ل�ام � �ص��راع �اً خ��ا� �ص �اً ب�ي�ن فيدرر‬ ‫ون� � � � ��ادال‪ ،‬ف � � � ��الأول ي �ن �ف��رد بالرقم‬ ‫القيا�سي بر�صيد ‪ 16‬ل�ق�ب�اً‪ ،‬يف حني‬ ‫رفع الثاين يف روالن غارو�س ر�صيده‬ ‫�إىل ‪� 10‬أل� �ق ��اب‪ ،‬وب� ��د�أ ي �ه��دد زعامة‬ ‫ال�سوي�سري الذي كان �أزاح �سامربا�س‬ ‫عن العر�ش (‪ 14‬لقباً)‪.‬‬ ‫ي�ع��ود اللقب الأخ�ي�ر ل�ف�ي��درر يف‬ ‫البطوالت الأربع الكربى �إىل مطلع‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬يف م�ل�ب��ورن الأ�سرتالية‪،‬‬ ‫وك ��ان خ ��رج م��ن رب ��ع ن�ه��ائ��ي بطولة‬ ‫ومي �ب �ل��دون امل��ا��ض�ي��ة ام ��ام الت�شيكي‬ ‫توما�س برديت�ش‪ ،‬لتكون املرة االوىل‬ ‫التي ال يتخطى فيها ه��ذا ال��دور يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة االن�ك�ل�ي��زي��ة م�ن��ذ �سقوطه‬ ‫ام��ام ال�ك��روات��ي م��اري��و ان�سيت�ش عام‬ ‫‪.2002‬‬ ‫ي �ت �� �س �ل��ح ف � �ي� ��درر (‪ 29‬ع ��ام � �اً)‬ ‫ب�أف�ضليته ع�ل��ى امل�لاع��ب الع�شبية‪،‬‬ ‫وب��امل���س�ت��وى امل��رت�ف��ع ال ��ذي ق��دم��ه يف‬ ‫روالن غ��ارو���س‪ ،‬خ�صو�صا يف ن�صف‬ ‫النهائي حني انهى �سل�سلة انت�صارات‬ ‫ديوكوفيت�ش املتتالية (‪ 43‬فوزاً)»‪.‬‬

‫ديكوفيت�ش ونادال وفيدرر �أبرز املناف�سني على اللقب‬

‫ويقول ال�سوي�سري الذي يواجه‬ ‫الكازخ�ستاين يخائيل كوكو�شكني يف‬ ‫ال��دور االول «اع��رف ب�أنني ق��ادر على‬ ‫معادلة رقم �سامربا�س هنا‪ ،‬انه امر‬ ‫ا�ستثنائي ومهم بالن�سبة يل»‬ ‫اما ن��ادال‪ ،‬ي�صغر فيدرر بخم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬فيعرب عن احرتامه لفيدرر‬ ‫على ه��ذه النوعية م��ن امل�لاع��ب وال‬ ‫يعترب نف�سه اف�ضل منه عليها‪.‬‬ ‫تطور اداء اال�سباين كثرياً على‬ ‫امل�ل�اع ��ب ال�ع���ش�ب�ي��ة‪ ،‬ف ��اح ��رز اللقب‬ ‫م ��رت�ي�ن (‪ 2008‬و‪ )2011‬وخ�سر‬ ‫النهائي مرتني اي�ضا (‪ 2006‬و‪،)2007‬‬ ‫لكنه يتفوق على فيدرر يف املواجهات‬ ‫امل �ب��ا� �ش��رة ب��واق��ع ‪ 17‬ف� ��وزاً م�ق��اب��ل ‪7‬‬ ‫لل�سوي�سري‪.‬‬ ‫يعلق نادال الذي يواجه االمريكي‬

‫مايكل را�سل يف مباراته االوىل على‬ ‫ذلك قائ ً‬ ‫ال «ان االح�صاءات واملقارنة‬ ‫لي�ست مهمة بالن�سبة يل»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«ان ��ا �سعيد مب��ا اق ��دم‪ ،‬ل���س��ت �أف�ضل‬ ‫الع��ب يف تاريخ ك��رة امل�ضرب‪ ،‬اعتقد‬ ‫ب��أن�ن��ي واح ��د م��ن اف���ض��ل الالعبني‪،‬‬ ‫وهذا يبدو كافيا يل»‪.‬‬ ‫مل ي �ع��د ال �� �ص��راع ع �ل��ى �صدارة‬ ‫الت�صنيف العاملي لالعبني املحرتفني‬ ‫واالل� �ق ��اب خ���ص��و��ص��ا ال �ك �ب�يرة منها‬ ‫ح �ك��را ع �ل��ى ن � ��ادال وف� �ي ��درر اللذين‬ ‫ت�ن��اوب��ا ال���س�ي�ط��رة عليها الك�ث�ر من‬ ‫� �س �ب �ع��ة اع � � ��وام‪ ،‬اذ ان دخ � ��وال قويا‬ ‫ي���س�ج�ل��ه دي��وك��وف �ي �ت ����ش ال � ��ذي قدم‬ ‫اف�ضل م�ستوى له منذ احرتافه رغم‬ ‫خ�سارته امام فيدرر يف ن�صف نهائي‬ ‫روالن غارو�س‪.‬‬

‫� �ش��ارك دي��وك��وف�ي�ت����ش يف ثماين‬ ‫دورات ه��ذا املو�سم حتى االن‪ ،‬ف��از يف‬ ‫االلقاب ال�سبعة االوىل وحقق ‪ 43‬فوزا‬ ‫متتاليا قبل ان يتوقف م�شواره امام‬ ‫ال�سوي�سري يف البطولة الفرن�سية‪.‬‬ ‫مل ي�سبق لل�صربي �أن و�صل �إىل‬ ‫نهائي ومي�ب�ل��دون‪ ،‬و�أف���ض��ل نتائجه‬ ‫ك��ان��ت و� �ص��ول��ه اىل ن���ص��ف النهائي‬ ‫م��رت�ين‪ ،‬ع��ام ‪ 2007‬ح�ين خ�سر امام‬ ‫ن � ��ادال‪ ،‬وال �ع ��ام امل��ا� �ض��ي وخ ��رج امام‬ ‫برديت�ش‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان ن ��ادال � �ش��ارك يف دورة‬ ‫ك��وي �ن��ز االن �ك �ل �ي��زي��ة اال�� �س� �ب ��وع قبل‬ ‫املا�ضي وخ��رج من رب��ع النهائي امام‬ ‫الفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا‪ ،‬فان‬ ‫ديوكوفيت�ش وفيدرر ف�ضال الراحة‬ ‫بعد روالن غ��ارو���س‪ ،‬فال�صربي كان‬

‫مباريات املصنفني الـ‪ 32‬األوائل‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ما يلي مباريات امل�صنفني وامل�صنفات الأوائ��ل يف بطولة وميبلدون‬ ‫االنكليزية‪ ،‬ثالث البطوالت االرب��ع الكربى يف ك��رة امل�ضرب التي تنطلق‬ ‫اليوم االثنني‪:‬‬ ‫‪ -1‬اال�� � �س� � �ب � ��اين راف� � ��اي� � ��ل ن � � � � ��ادال ‪ -‬االم � ��ري� � �ك � ��ي م ��اي � �ك ��ل را� � �س ��ل‬ ‫‪ -2‬ال �� �ص��رب��ي ن��وف��اك دي��وك��وف�ي�ت����ش ‪ -‬ال�ف��رن���س��ي ج�يرمي��ي �شاردي‬ ‫‪ -3‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر ‪ -‬الكازاخ�ستاين ميخائيل كوكو�شكني‬ ‫‪ -4‬ال�بري �ط��اين ان ��دي م� ��وراي ‪ -‬اال� �س �ب��اين دانيال‪-‬غيمينو‪-‬ترافر‬ ‫‪ -5‬ال� ��� �س ��وي ��دي روب� � � ��ن �� �س ��ودرل� �ي� �ن ��غ ‪ -‬االمل � � � ��اين ف �ي �ل �ي��ب بت�شرن‬ ‫‪ -6‬ال�ت���ش�ي�ك��ي ت��وم��ا���س ب��ردي �ت ����ش ‪ -‬االي� �ط ��ايل ف�ي�ل�ي�ب��و ف ��والن ��دري‬ ‫‪ -7‬اال� � � �س � � �ب � � ��اين داف� � � �ي � � ��د ف� � �ي� ��رر ‪ -‬ال � �ف� ��رن � �� � �س� ��ي ب� � �ي� � �ن � ��وا ب�ي�ر‬ ‫‪ -8‬االم� �ي ��رك � � ��ي ان � � � � ��دي رودي � � � � � ��ك ‪ -‬االمل � � � � � ��اين ان� � ��دري� � ��ا�� � ��س بك‬ ‫‪ -9‬ال �ف��رن �� �س��ي غ ��اي ��ل م��ون �ف �ي ����س ‪ -‬االمل � � ��اين م ��ات �ي ��ا� ��س با�شينغر‬ ‫‪ -10‬االم �ي�رك� ��ي م� � ��اردي ف �ي ����ش ‪ -‬اال�� �س� �ب ��اين م��ار� �س �ي��ل غرانولرز‬ ‫‪ -11‬ال�ن�م���س��وي ي��ورغ��ن م�ي�ل�ت���س��ر ‪ -‬ال �ك��ول��وم �ب��ي ال �ي �خ��ان��درو فايا‬ ‫‪ -12‬ال �ف��رن �� �س��ي ج ��و وي �ل �ف��ري��د ت �� �س��ون �غ��ا ‪ -‬ال� �ي ��اب ��اين غ ��و �سويدا‬ ‫‪ -13‬ال�صربي فيكتور تروي�سكي ‪ -‬االرجنتيني ماك�سيمو غونزاليز‬ ‫‪ -14‬ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا ‪ -‬االيطايل بوتيتو �ستارات�شي‬

‫يعاين من ا�صابة طفيفة‪.‬‬ ‫ونال ديوكوفيت�ش دفعة معنوية‬ ‫من النجم االمريكي ال�سابق اندريه‬ ‫اغا�سي وبطل ومي�ب�ل��دون ع��ام ‪1992‬‬ ‫الذي قال «اعتقد ب�أنه �سيكون �أف�ضل‬ ‫اي�ضا يف ه��ذه البطولة وب��اح�ث��ا عن‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫اع �ت�بر ال���ص��رب��ي ب� ��دوره وال ��ذي‬ ‫يقابل الفرن�سي جريميي �شاردي يف‬ ‫بداية م�شواره ان «اال�شهر اخلم�سة‬ ‫االوىل م� ��ن ال � �ع� ��ام احل � � ��ايل كانت‬ ‫االف �� �ض��ل يف م �� �س�ي�رت��ه‪ ،‬ان �ه ��ا فرتة‬ ‫رائعة وك��ان من الطبيعي ان تتوقف‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات��ي يف م �ك��ان م ��ا‪ ،‬ولكنني‬ ‫�س�أوا�صل م�شواري»‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ان��دي م ��وراي ال��راب��ع ان‬ ‫يكون اول بريطاين يحرز اللقب يف‬

‫‪ -15‬ال�ف��رن���س��ي ج �ي��ل ��س�ي�م��ون ‪ -‬ال�ف��رن���س��ي ادوار روج �ي��ه فا�سلني‬ ‫‪ -16‬اال�� �س� �ب ��اين ن �ي �ك��وال���س امل� ��اغ� ��رو ‪ -‬ال �ف �ن �ل �ن��دي ي ��ارك ��و نيمينن‬ ‫‪ -17‬ال�ف��رن���س��ي ري���ش��ار غا�سكيه ‪ -‬ال�ك��ول��وم�ب��ي �سانتياغو جريالدو‬ ‫‪ -18‬ال ��رو�� �س ��ي م �ي �خ��ائ �ي��ل ي��وج �ن��ي ‪ -‬االرج �ن �ت �ي �ن��ي خ � ��وان موناكو‬ ‫‪ -19‬ال �ف��رن �� �س��ي م �ي �ك��اي��ل ل� � � ��ودرا ‪ -‬ال �ب�ري � �ط� ��اين ج �ي �م ����س وورد‬ ‫‪ -20‬االمل � � � ��اين ف � �ل� ��وري� ��ان م� ��اي� ��ر ‪ -‬ال �ب�ري � �ط� ��اين دان� � �ي � ��ال اي �ف��ان��ز‬ ‫‪ -21‬اال� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ف��ردا� �س �ك��و ‪ -‬ال�ت���ش�ي�ك��ي رادي� ��ك �ستيبانيك‬ ‫‪ -22‬االوك��راين الك�سندر دولغوبولوف ‪ -‬الت�شيلي فرناندو غونزاليز‬ ‫‪ -23‬ال���ص��رب��ي ي��ان�ك��و تيب�ساريفيت�ش ‪ -‬ال �ك��روات��ي اي�ف��و كارلوفيت�ش‬ ‫‪ -24‬االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو ‪ -‬االيطايل فالفيو ت�سيبوال‬ ‫‪ -25‬االرجنتيني خوان انيا�سيو �شيال ‪ -‬اال�سرتايل مارينكو ماتو�سيفيت�ش‬ ‫‪ -26‬اال�سباين غيريمو غار�سيا‪-‬لوبيز ‪ -‬الكازخ�ستاين اندري غولوبيف‬ ‫‪ -27‬ال �ك��روات��ي م��اري��ن �سيليت�ش ‪ -‬ال �ك��روات��ي اي �ف��ان ليوبي�سيت�ش‬ ‫‪ -28‬االرج �ن �ت �ي �ن��ي داف �ي��د ن��ال �ب��ان��دي��ان ‪ -‬االمل � ��اين ج��ول �ي��ان راي�سرت‬ ‫‪ -29‬ال��رو� �س��ي ن �ي �ك��والي داف �ي��دن �ك��و ‪ -‬اال�� �س�ت�رايل ب ��رن ��ارد توميت�ش‬ ‫‪ -30‬ال �ب�رازي � �ل� ��ي ت ��وم ��ا� ��س ب �ي �ل��وت �� �ش��ي ‪ -‬االمل� � � ��اين راي �ن ��ر �شوتلر‬ ‫‪ -31‬ال� �ك� �ن ��دي م �ي �ل��و���س راون �ي �ت �� ��ش ‪ -‬االي � �ط� ��ايل ف��اب �ي��و فونييني‬ ‫‪ -32‬ال�ق�بر��ص��ي م��ارك��و���س ب �غ��دادي ����س ‪ -‬االم�ي�رك ��ي ج�ي�م����س باليك‬

‫ومي�ب�ل��دون منذ ‪ 75‬ع��ام��ا‪ ،‬وحتديدا‬ ‫منذ فريد بريي عام ‪ ،1936‬وهو كان‬ ‫قريبا مرتني ببلوغه ن�صف النهائي‬ ‫يف الن�سختني املا�ضيتني‪.‬‬ ‫تعافى م��واري من �آالم اال�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها يف الكاحل يف روالن‬ ‫غ��ارو���س و�سيخو�ض غ�م��ار البطولة‬ ‫ب �ع��د ف� ��وزه ب�ل�ق��ب دورة ك��وي �ن��ز على‬ ‫ح�ساب االم�يرك��ي ان��دي رودي��ك ‪3-6‬‬ ‫و‪.1-6‬‬ ‫وم� � � ��ا ي� � � � ��زال رودي� � � � � ��ك يبحث‬ ‫ب ��دوره ع��ن لقبه االول يف البطولة‬ ‫االنكليزية التي و�صل اىل مباراتها‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ث�ل�اث م ��رات اع ��وام ‪2004‬‬ ‫و‪ 2005‬و‪.2009‬‬ ‫و�شاءت ال�صدف ان ت�ضع القرعة‬ ‫االم�يرك��ي ج��ون اي���س�نر يف مواجهة‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ن �ي �ك��وال م��اه��و يف اع� ��ادة‬ ‫للموقعة املارتونية التاريخية التي‬ ‫جمعتهما امل��و��س��م امل��ا��ض��ي يف الدور‬ ‫االول اي�ضا من البطولة ذاتها‪.‬‬ ‫واح� �ت ��اج اي �� �س�نر ح�ي�ن�ه��ا اىل ‪11‬‬ ‫��س��اع��ة وخ�م����س دق��ائ��ق ت��وزع��ت على‬ ‫ث�لاث��ة اي ��ام م��ن اج��ل التخل�ص من‬ ‫ماهو بالفوز عليه ‪ 4-6‬و‪ 6-3‬و‪7-6‬‬ ‫(‪ )9-7‬و‪ )3-7( 6-7‬و‪.68-70‬‬ ‫وكانت موقعة ‪ 2010‬قيا�سية ان‬ ‫على �صعيد الزمن او عدد اال�شواط‪،‬‬ ‫اذ انهى الالعبان ال�ي��وم االول بفوز‬ ‫ك ��ل م �ن �ه �م��ا مب �ج �م��وع �ت�ين‪ ،‬وال �ي ��وم‬ ‫الثاين بالتعادل ‪ 59-59‬يف املجموعة‬ ‫اخلام�سة قبل ان يح�سمها اي�سرن يف‬ ‫اليوم الثالث مل�صلحته لكنه �سرعان‬ ‫ما ودع البطولة على يد الهولندي‬ ‫تيمو دي باكر مت�أثرا باالرهاق‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال�سابق‬ ‫الط��ول م�ب��اراة ‪� 6‬ساعات و‪ 33‬دقيقة‬ ‫ب�ين الفرن�سيني ف��اب��ري����س �سانتورو‬ ‫وارنو كليمان (‪ 4-6‬و‪ 3-6‬و‪ 7-6‬و‪6-3‬‬ ‫و‪ )14-16‬عام ‪ 2004‬يف بطولة روالن‬ ‫غارو�س الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويربز اي�ضا يف مناف�سات الرجال‬ ‫توما�س برديت�ش و�صيف بطل العام‬ ‫املا�ضي الذي �صنف �ساد�سا‪ ،‬واال�سباين‬ ‫دافيد فرير ال�سابع وال�سويدي روبن‬ ‫��س��ودرل�ي�ن��غ اخل��ام ����س واالرجنتيني‬ ‫خوان مارتن دل بوترو‪.‬‬ ‫يف م� ��ا ي �ل ��ي � �س �ج��ل الفائزين‬ ‫يف ب �ط��ول��ة ومي �ب �ل��دون االنكليزية‬ ‫ل� �ك ��رة امل� ��� �ض ��رب‪ ،‬ث ��ال ��ث البطوالت‬ ‫االرب��ع ال�ك�برى‪ ،‬يف ال�سنوات الع�شر‬ ‫االخرية‪:‬‬ ‫‪ :2001‬الكرواتي غوران‬ ‫ايفاني�سيفيت�ش‬ ‫‪ :2002‬اال�سرتايل ليتون هويت‬ ‫‪ :2003‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2004‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2005‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2006‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2007‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2008‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ :2009‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ :2010‬اال�سباين رافايل نادال‬

عدد الاثنين 20 حزيران 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement