Page 5

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪5‬‬

‫عدد الباحثني و�صل �إىل ‪ 11370‬ن�صفهم من حملة الثانوية العامة‬

‫«العمل»‪ :‬تشغيل ‪ 8800‬من العاطلني‬ ‫يف عشرة أيام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أعلنت وزارة العمل �أن��ه ق��د مت ت�شغيل‬ ‫‪ 8800‬من العاطلني عن العمل خالل ع�شرة‬ ‫�أي��ام‪ ،‬منهم ‪ 3500‬باحث عن عمل‪ ،‬فيما بقي‬ ‫‪ 5300‬مت��ت امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ت�شغيلهم‪ ،‬وه��م‬ ‫يف ط ��ور ال�ت���ش�غ�ي��ل وي �� �س�يرون يف �إج � ��راءات‬ ‫التوظيف‪ ،‬جاء ذلك �ضمن النتائج الأولية‬ ‫لأيام الت�شغيل الع�شرة التي با�شرتها الوزارة‬ ‫يف الفرتة ‪ 14-5‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬وخالل‬ ‫احلفل ال��ذي رع��اه رئي�س ال ��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور يف املركز الثقايف امللكي �أم�س‪.‬‬ ‫وقد �أعلن �أمني عام وزارة العمل حمادة‬ ‫�أب��و جنمة �أن فر�ص العمل امل�ستهدفة بلغت‬ ‫‪ 18608‬ف��ر���ص ع�م��ل‪ ،‬فيما ا�ستقطب املركز‬ ‫الثقايف امللكي مكان لقاء الباحثني عن عمل‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ‪ 11370‬ب��اح�ث��ا مت �إج ��راء‬ ‫امل �ق��اب�ل�ات ل �ه��م‪ ،‬وح �م��ل ال �� �ش �ب��ان ��س�يره��م‬ ‫ال��ذات �ي��ة و� �ش �ه��ادات �ه��م اجل��ام �ع �ي��ة‪ ،‬وع �ب ��أوا‬ ‫مناذج الطلبات يف ع�شرات ال�شركات ومراكز‬ ‫تكنولوجيا املعلومات وامل�ست�شفيات و�شركات‬ ‫التوظيف‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو جنمة �أن ‪ %72‬من الباحثني عن‬ ‫العمل الذين ح�ضروا �إىل املركز من الذكور‬ ‫و‪ %28‬من الإناث‪ ،‬منوها �إىل ن�سبة الت�شغيل‬ ‫كانت للذكور ‪ %74‬بينما ‪ %26‬للإناث‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمن النتائج ف ��إن ‪ %53‬م��ن امل�شتغلني من‬ ‫حملة الثانوية العامة وما دون بح�سب �أبو‬ ‫جنمة‪ ،‬م�ضيفا �أن منهم من ك��ان �أي�ضا من‬

‫حملة البكالوريو�س والدبلوم واملاج�ستري‪.‬‬ ‫وفق �أبو جنمة ف�إن فر�ص العمل تتوزع‬ ‫على خمتلف املحافظات‪ ،‬حيث �إن ‪ %17‬من‬ ‫ف��ر���ص ال�ع�م��ل مت �إ��ش�غ��ال�ه��ا يف �إرب� ��د و‪%17‬‬ ‫يف ال ��زرق ��اء‪ ،‬و‪ %20‬يف ع �م��ان‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ف��ر���ص الت�شغيل ال�ت��ي مت �إ�شغالها يف باقي‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن يف برنامج �أي��ام الت�شغيل وج��ود‬ ‫�آالف ف��ر���ص ال�ع�م��ل الأخ � ��رى‪ ،‬م ��ؤك��دا دور‬ ‫القطاع اخلا�ص الهام يف �إجن��اح احلملة من‬ ‫خالل تفاعله الكبري معها‪ ،‬وحر�ص الكثري‬ ‫من امل�ؤ�س�سات وال�شركات على امل�شاركة فيها‪،‬‬ ‫الف �ت��ا اىل �أن ه ��ذا ال�ن���ش��اط ي�شكل فر�صة‬ ‫مهمة لاللتقاء املبا�شر بني �أ�صحاب العمل‬ ‫واملتقدمني املر�شحني‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء قد �أكد �أن نتائج �أيام‬ ‫الت�شغيل التي �أطلقتها وزارة العمل تعترب‬ ‫�إجنازا ممتازا‪.‬‬ ‫ودعا الن�سور وزارة العمل �إىل ا�ستمرارها‬ ‫بعقد لقاء يف الأ�سبوع الأول من كل �شهر بني‬ ‫الباحثني عن فر�ص عمل و�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫وبني الن�سور �أن ت�شغيل ‪ 8800‬باحث عن‬ ‫عمل �إمن��ا ه��ي �أرق ��ام مم�ت��ازة خ�لال م��دة ال‬ ‫تتجاوز ع�شرة �أي��ام‪ ،‬داعيا ال��وزارة لأن تبقى‬ ‫على ذات النهج‪.‬‬ ‫ودعا الوزارة �أي�ضا �إىل ا�ستمرارها بنهج‬ ‫ت�شغيل الأردنيني‪ ،‬والكف عن اعتبارها فقط‬ ‫وزارة ال�ستقدام العمالة ال��واف��دة‪ ،‬وتطوير‬ ‫�أ�ساليب عمل موظفيها لريتقوا بها عما هو‬ ‫قدمي‪ ،‬واخلروج عن الرتهل االداري‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق مب �� �ش �ك �ل��ة ال �ب �ط��ال��ة يف‬

‫املجتمع �أك��د الن�سور �أنها من �أ��س��و�أ امل�شاكل‬ ‫وو�صفها ب �ـ»ال��داء اخل �ط�ير»‪ ،‬ج��اءت نتيجة‬ ‫مل��رك��ب م ��ن امل �� �ش��اك��ل‪� ،‬أب ��رزه ��ا �أداء وب ��طء‬ ‫االقت�صاد وق�صوره عن ت�أدية دوره‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن �أ� �س ��و�أ ع�لاج��ات م�شكلة‬ ‫البطالة ه��و خلق ف��ر���ص عمل «م��زي�ف��ة» يف‬ ‫القطاع احلكومي وحتميل م��وازن��ة الدولة‬ ‫�أكرب من عبئها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلل الأمثل‬ ‫ه��و ت��وف�ير ف��ر���ص ع �م��ل ح�ق�ي�ق��ة حتتاجها‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وكان �أكرث من ع�شرة �آالف من ال�شبان‬ ‫العاطلني من العمل فد توافدوا �إىل قاعات‬ ‫امل��رك��ز الثقايف يف م�ستهل فعاليات برنامج‬ ‫«الأي� ��ام الوطنية للت�شغيل» م��ن الباحثني‬ ‫عن عمل من خمتلف املحافظات على منت‬ ‫ح��اف�ل�ات �أق�ل�ت�ه��م ل �ه��ذه ال �غ��اي��ة‪ ،‬ي�ح��دوه��م‬ ‫الأمل باحل�صول على وظائف‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � ��ح ال �ن �� �س��ور ان � ��ه ج � ��رى ت ��أم�ي�ن‬ ‫م��وا� �ص�لات ل�ط��ال�ب��ي ال��وظ��ائ��ف م��ن جميع‬ ‫املحافظات اىل املركز الثقايف امللكي ال�ستكمال‬ ‫�إج � � ��راءات ال �ت��وظ �ي��ف‪ ،‬م���ش�يرا اىل ت�شكيل‬ ‫جل��ان ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى ت��أم�ين‬ ‫و��ص��ول الباحثني ع��ن العمل امل�سجلني من‬ ‫و�إىل موقع الن�شاط‪ ،‬وتوفري كل اخلدمات‬ ‫اللوج�ستية للموقع‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن � ��ه � �س �ت �ج��ري م �ت��اب �ع��ة �أو�� �ض ��اع‬ ‫العاملني بعد التحاقهم بالعمل؛ للت�أكد‬ ‫م��ن ظ��روف عملهم وم��دى مالءمتها لهم‬ ‫ل �� �ض �م��ان ا� �س �ت �م��راره��م ب��ال �ع �م��ل‪ ،‬وحت�ق�ي��ق‬ ‫ال �ه��دف امل��رج��و م��ن احل�م�ل��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل �أن‬ ‫الأي� ��ام ال��وط�ن�ي��ة للت�شغيل جت��رب��ة ج��دي��دة‬

‫عاطلون عن العمل يتدافعون �إىل املركز الثقايف للبحث عن وظائف‬

‫للتوا�صل بني طالب العمل و�صاحب العمل‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬ودون و�ساطة‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن ف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل وال� �ت ��دري ��ب‬ ‫املتوفر �شاملة ومتنوعة‪ ،‬وميكن للباحثني‬

‫ع��ن العمل م��ن خمتلف امل�ستويات الفنية‬ ‫والتدريبية اال�ستفادة منها‪ ،‬وت�شمل هذه‬ ‫امل �ه��ن ع��ام��ل ب�ي��ع امل �ح��روق��ات‪ ،‬و»ك��ا� �ش�ير»‪،‬‬ ‫وحل� ��ام� ��ا‪ ،‬وب ��ائ� �ع�ي�ن‪ ،‬وم �ن �� �س �ق��ي ع ��رو� ��ض‪،‬‬

‫ومراقبني وم�س�ؤويل كا�شات‪ ،‬وحما�سبني‪،‬‬ ‫ور�ؤ�ساء �أق�سام‪ ،‬وفنيي م�ستودعات‪ ،‬وم�شريف‬ ‫م �ب �ي �ع��ات‪ ،‬وم�ن���س�ق��ي ب �� �ض��ائ��ع‪ ،‬وم���ش��رف�ين‪،‬‬ ‫ومديري معار�ض‪.‬‬

‫نكز‬

‫ارتباكات "العربية لحقوق اإلنسان"‪ ..‬فقاعة بالون‬ ‫أم خالفات تنظيمية؟‬

‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬

‫رغ��م م ��رور ع��ام ع�ل��ى ان�ت�خ��اب هيئة �إداري � ��ة ج��دي��دة للمنظمة‬ ‫العربية حلقوق الإن�سان‪� ،‬إال �أن ثمة تناق ً‬ ‫ال خربياً الرتباكات داخل‬ ‫املنظمة احلقوقية‪.‬‬ ‫لي�س االرت�ب��اك وف��ق ما �أ�شيع �أوليا على �شخ�ص رئي�س املنظمة‬ ‫عبد ال�ك��رمي ال���ش��ري��دة‪ ،‬وه��و املنتخب خلفا للرئي�س ال�سابق هاين‬ ‫الدحلة‪ ،‬فاملحامي الذي �شغل رئا�سة املنظمة احلقوقية الثني ع�شر‬ ‫عاما نفى يف بداية يف حديثه لـ"ال�سبيل" �أن يكون �سبب اخلالف يف‬ ‫�أروقة املنظمة االختالف على �شخ�ص الرئي�س‪.‬‬ ‫الرئا�سة التي ت�سلمها ال�شريدة مل تكن انتزاعا من الدحلة‪ ،‬الذي‬

‫رف�ض الرت�شح لأ�سباب قانونية ال جتيز له الرت�شح‪ ،‬بعد ان �أم�ضى ‪12‬‬ ‫عاما على كر�سي الرئا�سة‪� ،‬إىل جانب تف�ضيله �أخذ ق�سط من الراحة‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫وذكر الدحلة يف معر�ض �إبعاده �أ�سباب اخلالف داخل املنظمة عن‬ ‫�شخ�ص الرئي�س‪� ،‬أنه �شخ�صياً من قدم رئي�سها احلايل مر�شحا خلفا‬ ‫له‪.‬‬ ‫�أمني �سر املنظمة عايدة امل�صري �شددت يف حديثها اىل "ال�سبيل"‬ ‫على �أن اخلالف احلا�صل داخل املنظمة ال يختلف كثريا عن خالفات‬ ‫حتدث يف م�ؤ�س�سات ر�سمية وغري ر�سمية‪ ،‬الفتة �إىل �أن حل الإ�شكال‬ ‫داخليا �أمكن ال�سيطرة عليه؛ بحيث مل يكن هنالك داع لإ�شهارها‬ ‫�إعالميا‪.‬‬

‫ويف جممل التفا�صيل التي ح�صلت عليها "ال�سبيل"‪� ،‬أذيع تناقل‬ ‫عري�ضة لإ�سقاط الهيئة الإدارية املنتخبة‪ ،‬التي نفت امل�صري ت�سلمها‬ ‫ن�سخة منها‪ ،‬م�شرية �إىل تناقل اخلرب وال�سماع بها �شفاهة‪.‬‬ ‫امل�صري ذك��رت �أن الأم��ر يتعلق باثنني من الأع�ضاء تغيبوا عن‬ ‫ح�ضور اجتماعات الهيئة الإداري ��ة‪ ،‬و�أبلغوا ب�ضرورة ح�ضورهم �أو‬ ‫�إعطاء الفر�صة للأع�ضاء االحتياط‪.‬‬ ‫بيد �أن ا�ستقاالت لأف ��راد يف املنظمة ال�ت��ي �سجلت بعد ت�شكيل‬ ‫الهيئة اجلديدة‪ ،‬تلمح اىل �أن ثمة انزعاجا وعدم ر�ضى حيال القيادة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬ونهجها يف ال�ع�م��ل ال ��ذي ب��دا خم��ال�ف��ا ل�ل�ق�ي��ادة ال�سابقة‬ ‫للمنظمة العربية حلقوق الإن�سان‪.‬‬

‫وفاة طفل سوري تتسبب‬ ‫يف إحداث شغب بالزعرتي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫تويف طفل �سوري من الالجئني يف خميم الزعرتي �صباح �أم�س‬ ‫الثالثاء اختناقا �إثر حريق اندلع يف �إح��دى اخليم‪ ،‬بح�سب املركز‬ ‫االعالمي جلهاز الأمن العام‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز االع�لام��ي لـ"ال�سبيل" �إن ا�ستخدام ال�شموع يف‬ ‫�إ�ضاءة اخليم ت�سبب يف حريق اخليمة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل وفاة‬ ‫طفل كان نائما بداخلها‪ ،‬مبينا �أن ذلك كان �سببا يف اندالع �أحداث‬ ‫�شغب بني الالجئني يف املخيم احتجاجا على وفاة الطفل‪ ،‬وعملت‬ ‫الأجهزة الأمنية على ال�سيطرة على االو�ضاع و�إع��ادة الهدوء اىل‬ ‫املخيم‪.‬‬

‫نواب العا�صمة يطالبون ب�شمولية اخلدمات‬

‫الكيالني‪ :‬إقامة مشاريع بمليار دينار‬ ‫لتحريك اقتصاد عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د رئي�س جلنة �أم��ان��ة ع�م��ان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين �أهمية دور �أع�ضاء جمل�س النواب وبالأخ�ص نواب‬ ‫حمافظة العا�صمة يف م�ساعدة �أم��ان��ة عمان للتغلب على‬ ‫ال�صعوبات املالية التي تواجهها وتعزيز قدراتها خلدمة‬ ‫مدينة عمان ومواطنيها‪.‬‬ ‫وق��ال املهند�س الكيالين خالل لقائه �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب عن حمافظة العا�صمة يف مركز احل�سني الثقايف‬ ‫م�ساء االثنني �إن مهام الأمانة وواجباتها مرتبطة ب�شكل‬ ‫كبري بالدور الت�شريعي والرقابي ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأمانة حتر�ص على بناء عالقة ت�شاركية‬ ‫مع نواب العا�صمة تنعك�س �إيجابيا على خدمة املواطنني يف‬ ‫مناطقهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ج�ه��ود الأم��ان��ة ان�صبت خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية على توفري بيئة منا�سبة لال�ستثمار و�إقامة م�شاريع‬ ‫تقارب حوايل مليار دينار لتحريك عجلة االقت�صاد وخلق‬ ‫فر�ص عمل جديدة ولتعزيز ايرادات الأمانة والتغلب على‬ ‫ال�صعوبات املالية لأداء مهامها وواج�ب��ات�ه��ا جت��اه مدينة‬ ‫عمان ومواطنيها‪.‬‬ ‫ولفت الكيالين �إىل �أن مدينة عمان تزخر بالعديد‬ ‫من الفر�ص اال�ستثمارية التي هيئتها الأمانة لطرحها �أمام‬ ‫امل�ستثمرين املحليني والعرب‪.‬‬ ‫وبني �أن هذه الفر�ص اال�ستثمارية ت�شمل القطاعات مو�ضوع النظافة �أن الأمانة بذلت جهودا كبرية خالل العام‬ ‫اخل��دم�ي��ة والرتفيهية وال�سياحية وال�صحية مم��ا جتعل املا�ضي للتغلب على م�شكلة النظافة يف ظل النق�ص احلاد‬ ‫اخليارات �أمام امل�ستثمرين متعددة‪ ،‬الفتا �أن االمانة �أنهت يف الآليات‪ ،‬الفتا اىل تعزيز ا�سطول النظافة ب�آليات جديدة‬ ‫�إعداد الوثائق النهائية لهذه امل�شاريع متهيدا لطرحها �أمام �ست�صل نهاية �آذار املقبل مما يعيد العا�صمة اىل م�ستواها‬ ‫املرتفع يف جمال النظافة‪.‬‬ ‫ال�سوق املحلي والعاملي‪.‬‬ ‫و�أكد املهند�س الكيالين �أن االمانة ت�سعى لإعادة بناء‬ ‫ونبة الكيالين �إىل �أن االمانة حققت العام املا�ضي من‬ ‫خ�لال ال�سيا�سة املالية احلكيمة التي تتبعها وف��را ماليا ج�سور الثقة بينها وب�ين امل��واط��ن بتقدمي اخل��دم��ات مبا‬ ‫بقيمة ‪ 15‬مليون دينار وزيادة يف الإيرادت بلغت ‪ 10‬ماليني يحقق ر�ضاه‪ ،‬يف �سياق دعوة عدد من النواب اىل �أهمية �إعادة‬ ‫ثقة املواطن باالمانة‪.‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار يف م�ع��ر���ض رده ع�ل��ى م��داخ�لات ال �ن��واب ح��ول‬ ‫وق��ال ردا على مالحظات ال�ن��واب ح��ول �إن�ف��اق مبالغ‬

‫الكيالين خالل لقائه النواب‬

‫مالية كبرية على درا��س��ة امل�شاريع وت�صميمها يف ال�سابق‬ ‫�أن االمانة تعتمد حاليا على كوادرها يف �إج��راء الدرا�سات‬ ‫والت�صاميم والتنفيذ املبا�شر للخدمات وامل���ش��اري��ع مما‬ ‫يحقق وفرا ماليا و�ضبطا لالنفاق‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبو�ضوع الف�ساد قال الكيالين �إن االمانة‬ ‫حولت م�ؤخرا عددا من املوظفني اىل املدعي العام وهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد لوجود �شبهة ف�ساد يف عملهم‪ ،‬وان ملفات‬ ‫الف�ساد املعلن عنها �سابقا منظورة حاليا �أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أكد النواب �أهمية هذا اللقاء الذي اطلعوا فيه على‬ ‫واق��ع االمانة امل��ايل والتحديات التي تواجهها وال�سيا�سات‬

‫املالية املتبعة واخلطط وامل�شاريع املنوي تنفيذها‪ ،‬الفتني‬ ‫اىل �أهمية عقد لقاءات ت�شاورية ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫وط��رح النواب العديد من املطالب اخلدمية املتعلقة‬ ‫مبناطقهم‪ ،‬و�أب ��دوا ع��ددا من املالحظات ح��ول ال�سيا�سات‬ ‫املتبعة يف عمل الأمانة �سابقا و�أهمية معاجلة �آثارها‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب�شمولية خ��دم��ات الأم��ان��ة ملختلف مناطق‬ ‫ع �م��ان وع��دال �ت �ه��ا ب�ين امل��واط �ن�ين‪ ،‬واي �ج��اد �أ� �س ����س ج��دي��دة‬ ‫ملنح اي�صال اخل��دم��ات للت�سهيل على املواطنني‪ ،‬وتقدموا‬ ‫باقرتاحات لتفعيل �آلية العمل والتغلب على ال�صعوبات‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال� �ن ��واب دع �م �ه��م لأم ��ان ��ة ع �م��ان ل�ت��ذل�ي��ل ك��اف��ة‬ ‫ال�صعوبات والتحديات التي تواجهها وذلك لأهمية دورها‬ ‫الفاعل يف خدمة املجتمع العماين‪.‬‬ ‫و�شكر رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين ن��واب العا�صمة على ح�ضورهم وحر�صهم على‬ ‫الإط�لاع واالطمئنان على و�ضع االمانة وتعزيز م�سريتها‬ ‫باالجناز وتقدمي اخلدمة الف�ضلى‪.‬‬ ‫وكان املدير التنفيذي املايل يف الأمانة حممد الزعبي‬ ‫ا��س�ت�ع��ر���ض خ�ل�ال ال�ع��ر���ض ال ��ذي ق��دم��ه ال��و��ض��ع امل ��ايل يف‬ ‫االم��ان��ة‪ ،‬م�شريا اىل �أن مديونية �أم��ان��ة ع�م��ان تبلغ ‪250‬‬ ‫مليون دينار جميعها لبنوك حملية �أردن�ي��ة يف حني بلغت‬ ‫املديونية اخل��ارج�ي��ة ح��وايل ‪ 128‬مليون دي�ن��ار خم�ص�صة‬ ‫مل�شاريع تنموية منها م�شروع البا�ص ال�سريع ل�صالح وكالة‬ ‫االمن��اء الفرن�سية وم�شروع مكب الغباوي ل�صالح البنك‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وب�ين الزعبي ان تعوي�ضات ب��دل اال�ستمالكات ت�شكل‬ ‫عبئا ك�ب�يرا على م��وازن��ة الأم��ان��ة‪ ،‬حيث ان ه�ن��اك ق�ضايا‬ ‫منظورة امام املحاكم وت�صدر بها احكام بقيم عالية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان هناك مبالغ مالية م�ستحقة على خزينة الدولة‬ ‫ل�صالح الأمانة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال��زع �ب��ي �أن م ��وازن ��ة ع ��ام ‪ 2013‬ب�ن�ي��ت على‬ ‫فر�ضية توحيد القرو�ض الداخلية امل�ستحقة على الأمانة‬ ‫بقر�ض واح��د على امل��دى الطويل لغايات توفري ال�سيولة‬

‫النقدية الالزمة لتقدمي خدمات البنية التحتية الأ�سا�سية‬ ‫واخل��دم��ات البيئية‪ ،‬حيث بلغ حجم امل��وازن��ة امل�ق��درة لعام‬ ‫‪ 2013‬مبلغ ‪ 364‬مليون و‪ 600‬الف دينار‪ ،‬يف حني بلغ حجم‬ ‫الإنفاق الر�أ�س مايل حوايل ‪ 122‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع��ر� �ض��ت م��دي��رة دائ � ��رة ال ��درا� �س ��ات وال�ت���ص�م�ي��م‬ ‫املهند�سة نعمة قطناين للم�شاريع اال�ستثمارية يف العا�صمة‬ ‫ومنها م�شروع كوريدور عـبدون “ال�شريط اال�ستثماري”‬ ‫ال��ذي �سريبط ب�ين و��س��ط البلد و��ش��ارع االم�ي�ر ها�شم بن‬ ‫احل�سني‪ ،‬و�إقامة مدينة ترفيهية يف متنزه غابة ملك مملكة‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وان���ش��اء م�سلخ ج��دي��د يف (منطقة امل��ا��ض��ون��ة)‪،‬‬ ‫وم �� �ش��روع ال �ق �ط��ار اجل �ب �ل��ي ل��رب��ط ج �ب��ل ال�ق�ل�ع��ة ب��امل��درج‬ ‫ال��روم��اين‪ ،‬ون�ف��ق ال�ت��اج ب�ه��دف اخت�صار م��دة التنقل بني‬ ‫تقاطع �شارع الريموك مع �شارع اجل�سور الع�شرة وميدان‬ ‫رغدان‪� /‬شارع االردن‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�شاريع كذلك �إقامة مبنى ا�ستثماري مكون‬ ‫من ‪ 15‬طابقا يف حي عمان الطبي ب�شارع ابن خلدون‪.‬‬ ‫وك�شفت ان العمل جار على �إعداد الت�صاميم النهائية‬ ‫ملوقع بديل عن ح��راج االردن يقع �شرقي العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وا�ستثمار موقع جممع البا�صات ال�سابق يف العبديل القامة‬ ‫جممع ي�ضم مكتبة وجممعات جتارية و�سكنية‪ ،‬وخدمات‬ ‫ترفيهية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل التوجه لت�صميم فندق ومنتجع ع�صري‬ ‫على قطعة �أر�ض م�ساحتها ‪ 54‬دومنا تعود ملكيتها لأمانة‬ ‫عمان على طريق امل�ط��ار‪ ،‬وان�شاء فندق (فئة ‪ 4‬جن��وم) يف‬ ‫حدائق امللك عبداهلل الأول على قطعة ار�ض م�ساحتها ‪10‬‬ ‫دومن��ات‪ ،‬وم�شروع فندق وادي فيالدلفيا على قطعة ار�ض‬ ‫تقع على امتداد ال�ساحة الها�شمية‪.‬‬ ‫و�ستطرح ام��ان��ة ع�م��ان �ضمن م�شاريعها على قطعة‬ ‫االر� ��ض امل �ج��اورة لل�ساحة الها�شمية ـ�ـ م��وق��ع ام��ان��ة عمان‬ ‫ال �ق��دمي م���ش��روع ف�ن��دق ب��وت�ي��ك ال ��ذي ت�ترك��ز ف�ك��رت��ه على‬ ‫ا�ستغالل املوقع اال�سرتاتيجي بني احد اهم املعامل االثرية‬ ‫والتاريخية باملدينة‪.‬‬

عدد الاربعاء 20 شباط 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

عدد الاربعاء 20 شباط 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement