Issuu on Google+

‫مذكرة نيابية تطالب بـ ‪ 25‬دينارا عالوة غالء للفئة الثالثة‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫الأربعاء ‪ 10‬ربيع الثاين ‪ 1434‬هـ ‪� 20‬شباط ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫ق��دم ال�ن��ائ��ب الأول لرئي�س جمل�س ال�ن��واب‬ ‫خليل عطية مذكرة نيابية لرئي�س الوزراء عبداهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور ط �ل��ب ف�ي�ه��ا رف ��ع ع �ل�اوة غ�ل�اء املعي�شة‬ ‫ملوظفي الفئة الثالثة يف كافة الوزرات وم�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة بواقع ‪ 25‬دينارا‪ ،‬داعيا يف الوقت ذاته اىل‬ ‫ان تكون هذه العالوة على وجه اخل�صو�ص موحدة‬ ‫بني كافة املوظفني‪.‬‬

‫العدد ‪2220‬‬

‫توجه لبيع استثمارات «الضمان» الفندقية‬

‫حارث عواد‬

‫ي �ن ��وي � �ص �ن��دوق ا� �س �ت �ث �م��ار �أم � ��وال‬ ‫ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي ب�ي��ع ا�ستثماراته‬ ‫يف قطاع الفنادق يف الأردن بحجة عدم‬ ‫ا�ستقرار الأو�ضاع ال�سيا�سية يف املنطقة‪،‬‬ ‫وب�سبب عدم قدرة ال�ضمان على مواجهة‬ ‫التحديات واملخاطر التي قد تنجم عن‬ ‫�أي حوادث ت�ستهدف املوظفني �أو النزالء‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �إن امل���س��ؤول�ي��ة جت��اه ال �ن��زالء غري‬

‫حمدودة ال�سقف‪.‬‬ ‫وا��س�ت�غ��رب خ�ب�راء اق�ت���ص��ادي��ون من‬ ‫توجه الوحدة اال�ستثمارية يف ال�ضمان‬ ‫لبيع ا�ستثماراتها يف الفنادق الأردن�ي��ة‪،‬‬ ‫الف �ت�ي�ن �إىل �أن احل �ج��ج ال �ت��ي ��س��اق�ه��ا‬ ‫م ��دي ��ر ال� ��وح� ��دة اال� �س �ت �ث �م��اري��ة ه�ن�ري‬ ‫ع� ��زام غ��ري �ب��ة وع �ج �ي �ب��ة‪ .‬وب�ي�ن ال�ك��ات��ب‬ ‫واملحلل االقت�صادي �سالمة ال��درع��اوي‬ ‫�أن الأو��ض��اع الإقليمية ت�ؤثر على املناخ‬ ‫ال���س�ي��اح��ي‪ ،‬الف�ت��ا �إىل ان��ه ط��امل��ا ا�ستفاد‬

‫الأردن م��ن ت �ل��ك احل � ��االت مب��زي��د من‬ ‫اال�ستثمار وخ�ط��ط ال�تروي��ج ال�سياحي‬ ‫ال� �ت ��ي جن �ح ��ت ب� �ج ��ذب �آالف ال �� �س �ي��اح‬ ‫للمملكة‪ ،‬الباحثني عن �أماكن م�ستقرة‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن الأردن يتمتع‬ ‫با�ستقرار جيد‪.‬‬ ‫وق��ال يف ر��س��ال��ة موجهة للحكومة‬ ‫ن���ش��رت�ه��ا �صحيفة امل �ق��ر االل �ك�ترون �ي��ة‪:‬‬ ‫"�إنه ال يوجد مانع قانوين من بيع �أي‬ ‫فندق مبا�شرة اىل امل�ستثمرين وحتميل‬

‫نفقات نقل امللكية مبا يف ذلك ال�ضريبة‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�ق��ار ور� �س��وم ت�سجيل الأرا� �ض��ي‬ ‫للم�ستثمرين و�إع �ف��اء امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي منها"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د اخلبري االقت�صادي‬ ‫ح���س��ام ع��اي����ش �أن ال�ت�بري��ر ال ��ذي �ساقه‬ ‫ال���ض�م��ان ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��ارات��ه الفندقية‬ ‫خ �ط�ير وي� ��ؤث ��ر ��س�ل�ب��ا ع �ل��ى االق �ت �� �ص��اد‬ ‫الوطني‪ ،‬وعلى ج��ذب امل��زي��د من‬ ‫اال�ستثمارات �إىل اململكة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫يوم قيا�سي يف عدد االعت�صامات‬

‫«تنسيقية املعارضة»‪ :‬حكومة اإلنقاذ‬ ‫الوطـني الحـل للخـروج من األزمــة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج ��ددت أ�ح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة رف�ضها‬ ‫�آل� �ي ��ة ت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دة �أن‬ ‫املعطيات الأول �ي��ة ال ت�شري �إىل وج��ود‬ ‫ن �ي��ة ب � ��أن احل �ك��وم��ة ال �ق��ادم��ة ��س�ت�ك��ون‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة‪ ،‬ن�ظ��را الف�ت�ق��اره��ا للمفاهيم‬ ‫واملعايري الربملانية املعروفة‪.‬‬ ‫ور�أت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن���س�ي�ق�ي��ة العليا‬ ‫لأح � ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة‪� ،‬أن ال ��ذه ��اب �إىل‬ ‫حكومة برملانية يتطلب إ�ي�ج��اد قانون‬ ‫ان �ت �خ ��اب دمي� �ق ��راط ��ي ت ��واف �ق ��ي ي�ن�ت��ج‬ ‫ب��رمل��ان��ا مي�ث��ل ال�شعب متثيال حقيقيا‬ ‫كما يعطي ا ألح��زاب ال�سيا�سية دوره��ا‬ ‫القائم على خدمة ال�شعب‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ر�أت �أح� � � � ��زاب ال� �ل� �ج� �ن ��ة �أن‬ ‫حكومة ا إلن�ق��اذ الوطني هي احلكومة‬ ‫ال �ق��ادرة ع�ل��ى إ�خ ��راج ال�ب�ل��د م��ن �أزم�ت��ه‬ ‫ع �ب��ر ب� ��رن� ��ام� ��ج ق� ��ائ� ��م ع� �ل ��ى ت �� �ش��ري��ع‬ ‫ال�ق��وان�ين الناظمة للحياة ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية ت ��ؤدي �إىل‬

‫من �إحدى فعاليات «تن�سيقية املعار�ضة»‬

‫الإ� �ص�ل�اح ال��ذي يتطلع إ�ل �ي��ه ال�شعب‪،‬‬ ‫مثلما تقوم ب��دوره��ا �أي�ضا يف مكافحة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬

‫مصر تطالب اإلمارات بتسليم شفيق‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قررت ال�سلطات الق�ضائية امل�صرية خماطبة ال�سلطات الإماراتية‬ ‫لت�سليم �أحمد �شفيق املر�شح الرئا�سي ال�سابق واملوجود حاليا يف �أرا�ضيها‬ ‫مل�صر؛ ملحاكمته يف الق�ضايا املتهم فيها بارتكاب جرائم ف�ساد مايل‪.‬‬ ‫وبح�سب التحقيقات فقد �أحيل �شفيق ومعه ‪ 10‬متهمني �آخرين‬ ‫بينهم جنلتاه �إىل املحاكمة الثالثاء يف ق�ضية اال�ستيالء على وحدات‬ ‫�سكنية (فيالت)‪ ،‬خا�صة بجمعية الطيارين‪ ،‬باملخالفة للقانون وبيعها‪،‬‬ ‫بعد ذلك �إىل �شخ�صيات عامة با�ستخدام م�ستندات مزورة‪ .‬و�أكد امل�ست�شار‬ ‫�أ�سامة ال�صعيدي قا�ضي التحقيقات املنتدب من وزير العدل‬ ‫�أن التحقيقات �أ�سفرت عن رد مبلغ ‪ 83‬مليون جنيه خلزينة‬ ‫الدولة منها ‪ 40‬مليو ًنا هي قيمة �أر�ض جمال وعالء مبارك‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫قذيفتان بالقرب من قصر تشرين بدمشق‬

‫وط ��ال� �ب ��ت �أي ح �ك��وم��ة ق��ادم��ة‬ ‫لج� � ��راءات التي‬ ‫ب � إ�ع��ادة ال�ن�ظ��ر يف ا إ‬ ‫�أدت �إىل ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار ال�سلع التي‬

‫‪3‬‬

‫تصدعات يف الكتل النيابية‬ ‫يف انتخابات اللجان‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�سادت انتخابات رئا�سة ومقرري اللجان النيابية‬ ‫حالة من االن�شقاقات والت�صدعات يف تفاهمات الكتل‬ ‫النيابية الثمانية أ�م ����س‪ ،‬مم��ا ا�ضطر ال�ن��ائ��ب الأول‬ ‫لرئي�س جمل�س النواب خليل عطية املرتئ�س للجل�سة‬ ‫�إىل �إجراء عملية االنتخاب بني �أع�ضاء الكتل �أم�س‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن م �ن��ح رئ �ي ����س اجل�ل���س��ة أ�ع �� �ض��اء‬ ‫اللجان مدة ربع �ساعة كفر�صة للتوافق بني النواب‬ ‫واملحافظة على التحالفات م��ن االن���ش�ق��اق‪� ،‬إال �إن‬ ‫الف�شل كان �سيد املوقف‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف �� �ض ��ت م� ��ا ت �� �س �م��ى حم �ك �م��ة ال �� �ص �ل��ح‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف جل�ستها ال�ط��ارئ��ة املنعقدة‬ ‫م�ساء �أم�س طلب الإف��راج بكفالة عن الأ�سري‬ ‫�سامر العي�ساوي امل�ضرب عن الطعام لأكرث‬ ‫من ‪ 212‬يومًا‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ح��ام��ي يف ن ��ادي ا أل� �س�ي�ر ج��واد‬

‫ب��ول ����س �إن امل �ح �ك �م��ة رف �� �ض��ت ا إلف � � ��راج عن‬ ‫الأ��س�ير العي�ساوي وق��ررت إ�ب�ق��اءه يف الأ�سر‬ ‫�إىل حني �صدور ق��رار بحقه‪.‬و�أ�ضاف بول�س‬ ‫�أن ال�ع�ي���س��اوي أ�ح �� �ض��ر �إىل ق��اع��ة املحكمة‬ ‫على كر�سي متحرك‪ ،‬حم� ً‬ ‫�اط��ا بع�شرات من‬ ‫احل��را���س‪ ،‬و�أج��اب حينما �س�أله القا�ضي عن‬ ‫حالته ال�صحية ب�صوت ي�ك��اد ال ي�سمع من‬ ‫��ش��دة �ضعفه وت�ع�ب��ه‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �أن ��ه يتعر�ض‬

‫رائد رمان‬ ‫تقدم راتب الطراونة حمامي الدفاع عن املتهمة‬ ‫النائب رىل احلروب �أم�س بطعن قانوين بقرار حمكمة‬ ‫اجل�ن��اي��ات ال�ق��ا��ض��ي ب��ا��س�ت�م��رار حم��اك�م��ة احل ��روب يف‬ ‫ق�ضية ف�ضائية "جو�سات" لدى حمكمة اال�ستئناف‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ح��ام��ي عبد ال �ق��ادر اخل�ط�ي��ب‪ ،‬وه��و احد‬ ‫حم��ام��ي ال��دف��اع يف الق�ضية لـ"ال�سبيل" �إن هيئة‬ ‫املحكمة ق��ررت وق��ف عقد جل�سات املحكمة بناء على‬ ‫تقدمي طلب ا�ستئناف للق�ضية من قبل حمامي الدفاع‬ ‫عن املتهمة النائب رىل احلروب‪.‬‬ ‫وب�ين ان حمامي ال��دف��اع ع��ن احل��روب ا�ستند يف‬ ‫امللك يف‬ ‫مو�سكو‪..‬‬ ‫هل نحن‬ ‫�أمام مبادرة‬ ‫جديدة للملف‬ ‫ال�سوري؟‬ ‫لقمان ا�سكندر‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سقطت قذيفتا ه��اون �أم����س ال�ث�لاث��اء بالقرب م��ن ق�صر ت�شرين‬ ‫الرئا�سي يف دم�شق وت�سببتا ب�أ�ضرار مادية‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وكالة االنباء‬ ‫الر�سمية (�سانا)‪ .‬ويوجد ثالثة ق�صور رئا�سية يف دم�شق‪ ،‬احدهما هو‬ ‫ق�صر ال�شعب املعروف �أي�ضا بق�صر املهاجرين وموقعه على جبل قا�سيون‬ ‫املطل على ق�صر ت�شرين‪ ،‬والثالث هو ق�صر الرو�ضة ال��ذي توجد فيه‬ ‫املكاتب الرئا�سية‪ .‬و�ضمن نف�س ال�سياق قتل نحو خم�سني �شخ�صا يف‬ ‫ق�صف ب�صاروخ بال�ستي �أطلقته قوات النظام �أم�س على حي جبل‬ ‫بدرو يف حلب‪ ،‬يف حني تدور معارك عنيفة يف حلب بني اجلي�شني‬ ‫النظامي واحلر يف حماولة لل�سيطرة على مطارات املدينة‪.‬‬

‫ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ن � ��أي ال �ك �ث�يري��ن من‬ ‫�أق�ط��اب التيار القومي يف النقابات املهنية‬ ‫اخلو�ض يف تداعيات زي��ارة أ�م�ين �سر نقابة‬ ‫املحامني �سميح خري�س ل�سوريا‪� ،‬إال �أن هذا‬ ‫الإحجام ال يخفي حقيقة ت�أثر التيار �سلبا‬ ‫بهذه الزيارة‪.‬‬ ‫املعلومات امل�ؤكدة ت�شري �إىل ان الزيارة‬ ‫ال �ت��ي ق ��ام ب�ه��ا ام�ي�ن ��س��ر ال�ن�ق��اب��ة ل���س��وري��ا‬

‫�أحمد رجب‬ ‫ا�ستعادت بع�ض الأ�سر الأردنية مع ارتفاع �أ�سعار‬ ‫بي�ض امل��ائ��دة يف الأ� �س��واق‪ ،‬وو��ص��ول �سعر الطبق �إىل‬ ‫�أربعة دنانري‪ ،‬عادة تربية الدواجن يف حميط البيت؛‬ ‫وذلك للتخفيف من امليزانيات التي �أرهقها االرتفاع‬ ‫املتوا�صل يف �أ��س�ع��ار امل��واد التموينية‪ ،‬ال�سيما بي�ض‬ ‫املائدة‪.‬‬ ‫�صباح كل ي��وم جديد ي�صعد ال�شاب الع�شريني‬ ‫معاذ �شاهني �إىل �سطح منزله جلمع البي�ض‪ ،‬وهي‬ ‫عادة تعلمها من والدته يف تربية الدواجن‪ ،‬وحتديداً‬ ‫"الدجاج البلدي" الذي ينتج له يومياً خم�س بي�ضات‪.‬‬ ‫على اختالف ع��ادات الأ��س��ر‪ ،‬وم��ع التطور الذي‬ ‫ي �ج��ري يف ال �ب �ي��وت م��ن احل��دائ��ق اال��س�م�ن�ت�ي��ة التي‬ ‫انت�شرت يف �ضواحي امل��دن‪ ،‬يبدو من ال�صعب ان�شاء‬

‫نتائج شكلتها مقدمات‬

‫‪4‬‬

‫حلالة فقدان وع��ي م�� ف�ترة �إىل �أخ��رى �إال‬ ‫أ�ن��ه وك�م��ا ق��ال ل��ه ا ألط �ب��اء "مير يف مرحلة‬ ‫حرجة ولكنها م�ستقرة"‪.‬‬ ‫ويعاين الأ�سري من �أوجاع يف كافة �أنحاء‬ ‫ج�سده و�أمل يف الر�أ�س‪ ،‬وت�شنج يف رجله اليمنى‪،‬‬ ‫وال ي�ستطيع ال �ن��وم ع�ل��ى ظ�ه��ره �أو جوانبه‬ ‫وخدران يف كافة �أنحاء ج�سده‪ ،‬حيث‬ ‫و�صل وزنه ‪ 47‬كغم‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫زيارة خري�س كانت على امل�ستوى الفردي‪.‬‬ ‫ب��دروه ذك��ر �أم�ين ع��ام جممع النقابات‬ ‫املهنية الدكتور فايز اخلاليلة �أن خري�س ال‬ ‫ميثل اال نف�سه فقط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ت �ي��ار ال �ق��وم��ي يف ن�ق��اب��ة‬ ‫املحامني قد مينح �سمري خرفان فر�صة‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة ع �ل��ى م ��رك ��ز ال �ن �ق �ي��ب ل �ل �م��رة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وتنتظر القائمة البي�ضاء ت�أكيد �صالح‬ ‫العرموطي خلو�ض االنتخابات القادمة‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار البيض يعيد تربية الدواجن إىل املنازل‬ ‫قن (بيت الدجاج) لرتبية الدواجن‪ ،‬اال ان االرتفاع‬ ‫املتوا�صل يف �أ�سعار بي�ض املائدة عمل على جتديد فكرة‬ ‫تربية الدجاج البلدي يف املنزل‪ ،‬فال�شاب الع�شريني‬ ‫معاذ عمل على تخ�صي�ص زاوية يف �سطح املنزل لرتبية‬ ‫الدواجن واال�ستفادة من انتاج بي�ض املائدة‪.‬‬ ‫ال يجد معاذ م�شكلة يف تربية الدواجن يف منزله؛‬ ‫�إذ الأم ��ر ال ي�ع��دو �أك�ث�ر م��ن ت��وف�ير ال�ط�ع��ام وامل�ك��ان‬ ‫املنا�سب للدواجن‪.‬‬ ‫مربي الدواجن واملهند�س الزراعي عمر �صالح‬ ‫يقول �إن ارت�ف��اع �أ�سعار بي�ض امل��ائ��دة �ساهم يف اقبال‬ ‫املواطنني ب�شكل ملحوظ على �شراء الدجاج البلدي؛‬ ‫حيث يبلغ �سعر الدجاجة ال��واح��دة م��ا يقرب م��ن ‪6‬‬ ‫دنانري‪ ،‬وال ت�ستهلك الكثري من الطعام‪ ،‬فهي ت�أكل من‬ ‫بقايا طعام البيت مثل الأرز واخل�ضار‪ .‬وتتنوع �أنواع‬ ‫الدجاج البلدي؛ حيث يوجد الباك�ستاين‪ ،‬والهندي‬

‫والرباهمي وغريه من اال�صناف‪ ،‬كما تتفاوت �أ�سعاره‬ ‫يف ال�سوق بح�سب انتاج كميات انتاج البي�ض‪ ،‬باعتبار �أن‬ ‫الدجاجة الواحدة ت�ضع بي�ضة واحدة كل يوم‪.‬‬ ‫ويتحدث �صالح ع��ن اقتناء امل��واط�ن�ين الدجاج‬ ‫ال�ب�ل��دي؛ ل�ت��وف�يره البي�ض وج ��ودة البي�ض البلدي‬ ‫م�ق��ارن��ة م��ع بي�ض امل � ��زراع‪ ،‬م�ضيفاً �أن �سعر بي�ضة‬ ‫الواحدة من بي�ض املزارع يبلغ ‪ 15‬قر�شاً‪ ،‬بينما ي�صل‬ ‫�سعر بي�ضة الدجاج البلدي �إىل ‪ 25‬قر�شاً‪ .‬كما ي�ضيف‬ ‫�صالح �أن ان�ت��اج ال��دواج��ن لبي�ض امل��ائ��دة م��ع ارتفاع‬ ‫درج ��ات احل ��رارة ي��رت�ف��ع‪ ،‬بينما ينخف�ض يف مو�سم‬ ‫ال�شتاء‪ .‬ي�شار �إىل ان �أ�سعار بي�ض املائدة ارتفعت يف‬ ‫ال�سوق املحلية مع انخفا�ض انتاج امل��زارع‪ ،‬كما عملت‬ ‫وزارة الزراعة على ا�سترياد �أكرث من ‪ 5‬ماليني بي�ضة‪،‬‬ ‫لتلبية حاجات ال�سوق املحلية‪ ،‬فيما حافظت �أ�سعار‬ ‫الدواجن احلية على ا�ستقرارها‪.‬‬

‫ق��رار ا�ستئنافه على النظام الداخلي ملجل�س النواب‬ ‫والد�ستور‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�سبب القانوين لال�ستئناف‬ ‫هو ح�صول احل��روب على احل�صانة الربملانية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي مينع حماكمتها مبوجب املادة ‪ 83‬من الد�ستور‬ ‫اخلا�صة بالنظام الداخلي ملجل�س النواب‪ ،‬وتن�ص على‬ ‫�أن��ه "ال يوقف احد �أع�ضاء جمل�سي االعيان والنواب‬ ‫وال يحاكم خ�لال م��دة اجتماع املجل�س ما مل ي�صدر‬ ‫م��ن املجل�س ال��ذي ه��و منت�سب اليه ق��رار بالأكرثية‬ ‫املطلقة بوجود �سبب كاف لتوقيفه او حماكمته او ما‬ ‫مل يقب�ض عليه يف حالة التلب�س بجرمية جنائية‪ ،‬ويف‬ ‫حالة القب�ض عليه بهذه ال�صورة يجب �إعالم املجل�س‬ ‫بذلك فورا"‪.‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫«زيارة خريس» تلقى بظاللها على انتخابات «املحامني»‬ ‫ولقائه الرئي�س ب�شار الأ�سد فاقمت من حدة‬ ‫املناف�سة واخلالف بني التيار القومي الذي‬ ‫ينتمي له خري�س والتيار الإ�سالمي يف نقابة‬ ‫املحامني‪ ،‬و�سط ترقب امل�ستقلني لتحديد‬ ‫بو�صلتهم يف االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫يقول ع�ضو جمل�س نقابة املحامني ب�سام‬ ‫فريحات �إن ه��ذه ال��زي��ارة ع��ززت التناق�ض‬ ‫داخل التيار القومي‪ ،‬م�ؤكدا ان الكثري من‬ ‫القوميني يرف�ضون هذا الت�صرف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فريحات املنتمي اىل التيار ان‬

‫ومتكن النواب اجل��دد من ح�صاد رئا�سة اللجان‬ ‫النيابية الثمانية التي ج��رى عليها االن�ت�خ��اب‪ ،‬ومل‬ ‫يتمكن نقيب املعلمني النائب م�صطفى الروا�شدة من‬ ‫الفوز برئا�سة جلنة الرتبية والثقافة النيابية‪ ،‬وتقرر‬ ‫ت�أجيل انتخابات ‪ 6‬جلان �أخرى نظرا لعدم اكتمال عدد‬ ‫الأع�ضاء فيها‪ ،‬وه��ي‪ :‬جلنة التوجيه الوطني‪ ،‬جلنة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬جلنة فل�سطني‪ ،‬جلنة الريف والبادية وجلنة‬ ‫العمل التي ت�أجل انتخاب رئي�سها ومقررها‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬اق��ر جمل�س ال �ن��واب يف جل�سة‬ ‫مغلقة عقدت �أم�س برئا�سة املهند�س �سعد هايل ال�سرور‬ ‫�صيغة الرد على خطبة العر�ش ال�سامي‪.‬‬

‫وقف محاكمة رىل الحروب‬ ‫يف قضيــة «جوســات»‬

‫رفض اإلفراج عن األسري العيساوي‬

‫حممد حمي�سن‬

‫‪11‬‬

‫يحتاجها املواطن ملعي�شته وعدم رفع‬ ‫�أ�سعار �أي مواد �أخرى وبخا�صة املاء‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫و أ�ك � � ��دت ا� �س �ت �م ��رار ن �� �ض��ال �ه��ا م��ن‬ ‫اج��ل الو�صول �إىل ا إل��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫بكل جوانبه ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ومكافحة الف�ساد بكل‬ ‫ال��و��س��ائ��ل ال�سلمية مب��ا فيها احل��راك‬ ‫ال�شعبي‪.‬‬ ‫وي � ��وم ام �� ��س ك� ��ان ق �ي��ا� �س �ي��ا يف ع��دد‬ ‫االع �ت �� �ص �م��ات ال �ت ��ي ت �ف��اوت��ت �أه��داف �ه��ا‬ ‫و�أ� �س �ب��اب �ه��ا م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ‪:‬اع �ت �� �ص��ام ع�م��ال‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��اء �أم � � ��ام م �ك ��ات ��ب "الكيبالت‬ ‫املتحدة"‪ ،‬م��وظ �ف��و ال �ف �ئ��ة ال �ث��ال �ث��ة ب"‬ ‫الأ�شغال" يعت�صمون �أم ��ام "النواب"‪،‬‬ ‫واع� �ت� ��� �ص ��ام ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب � ��الإف � ��راج ع��ن‬ ‫القيادي بـ''ال�سلفي اجلهادي'' احلنيطي‪،‬‬ ‫وات � �ف ��اق � �ي ��ة ت� �ن� �ه ��ي اع� �ت� ��� �ص ��ام ال� �ع� �م ��ال‬ ‫امل�ف���ص��ول�ين م��ن ��ش��رك��ة ن��اف��ذ‪ ،‬واع�ت���ص��ام‬ ‫ل�ط�ل�ب��ة "توجيهي" ي�ط��ال�ب��ون‬ ‫ب�إعادة تدقيق دفاتر �إجاباتهم‪.‬‬

‫و أ�� �ض��اف عطية يف امل��ذك��رة �أن غ�لاء املعي�شة‬ ‫ت�شعر به الفئة الثالثة ‪-‬غري امل�صنفني ويعملون‬ ‫بعقود‪ -‬ب�شكل أ�ك�ب�ر م��ن الفئة الأوىل والثانية‪،‬‬ ‫راجيا ال�سرعة لتلبية مطالب هذه ال�شريحة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬وقعت كتلة وط��ن النيابية‬ ‫(‪ )27‬ع�ضوا مذكرة تتبنى اق�تراح تعديل النظام‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي مل �ج �ل ����س ال � �ن� ��واب‪ ،‬وت �ت �� �ض �م��ن امل��ذك��رة‬ ‫�شروحات ح��ول �أه��م التعديالت التي تطالب بها‬ ‫الكتلة‪.‬‬

‫تكاد جتمع الكتابات واملتابعات الإعالمية وال�سيا�سية على‬ ‫وج ��ود ح��ال��ة م��ن االرت �ب��اك وال�ع�ج��ز يف امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬بعد‬ ‫االنتخابات النيابية الأخ�يرة‪ ،‬والتي روج لها النظام على �أ�سا�س‬ ‫�أنها بوابة مرحلة جديدة يف �إدارة �ش�ؤون الوطن وركن رئي�س يف‬ ‫بناء الإ�صالح الر�سمي‪ ،‬ومت �إ�شغال النا�س بتفا�صيل التفا�صيل يف‬ ‫كل خطوة لفر�ض االهتمام عليهم‪ ،‬وبعث ب�صي�ص من ا ألم��ل يف‬ ‫نفو�سهم للنظر �إىل ما يجري باعتباره مرحلة حتوالت ت�ستحق‬ ‫االن�ف�ع��ال والتفاعل ب�شكل �أو ب� آ�خ��ر‪ ،‬واالن���ص��راف ع��ن طروحات‬ ‫املقاطعني وامل�ع��ار��ض�ين‪ ،‬ال��ذي��ن خ�سروا املعركة ح�سب إ�ي�ح��اءات‬ ‫و�إ�شارات بل وت�صريحات �أحياناً من جهات عديدة �أغلبها ر�سمي �أو‬ ‫يعرب عن وجهة نظره‪.‬‬ ‫وبد ًال من �إع��داد الأج��واء والواقع لأن ت�شارك يف االنتخابات‬ ‫�أحزاب وتيارات و�شخ�صيات وطنية ذات ثقل �شعبي وخربة �سيا�سية‬ ‫حمرتمة‪ ،‬وق��درات تنظيمية و�إداري��ة على �أ�سا�س قانون انتخاب‬ ‫يحقق غ��اي��ات ا إل� �ص�لاح �أو ي�ؤ�س�س لها مبنهجية �سليمة‪ ،‬ذهب‬ ‫االه�ت�م��ام واجل �ه��د لت�شكيل كتل نيابية وع�ل��ى ق��واع��د هالمية‪،‬‬ ‫وخ�ب�رات �ضعيفة‪ ،‬ور�ؤى �سيا�سية مهلهلة لتدخل يف م��اراث��ون‬ ‫الت�شكل و إ�ع ��ادة الت�شكل وتقريب وج�ه��ات النظر و(التجبي�ص)‬ ‫لإخ ��راج احلكومة الربملانية‪ ،‬ورغ��م متديد ال�ف�ترة وامل���ش��اورات‪،‬‬ ‫تنتهي هذه الكتل �إىل تفوي�ض الديوان باختيار رئي�س احلكومة‬ ‫ورمبا �أي�ضاً ت�شكيل احلكومة القادمة‪ ،‬بتفوي�ض معلن �أو مبطن‪.‬‬ ‫وال��ذي يجعل املهتم املتابع يخرج بقناعة �أن كل ما يجري لي�س‬ ‫�أكرث من عملية �إخراج �سطحية ومك�شوفة‪ ،‬او يت�ساءل هل كان من‬ ‫املمكن الو�صول �إىل نتائج �أخ��رى يف ظل قانون االنتخابات املقر‬ ‫ويف ظل الأج��واء واملواقف ال�سيا�سية ملختلف الأط��راف يف امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي؟‬ ‫تعلم ال�ن��ا���س م��ن جت��ارب�ه��م وم��ا أ���ص�ب��ح ج ��زءاً م��ن ثقافتهم‬ ‫وقواعد حماكماتهم للأحداث �أن العربة باخلواتيم‪ ،‬وهذا ترجمة‬ ‫�شعبية لقواعد يف ا أل��ص��ول والفقه ل��دى فقهاء ومفكري ا ألم��ة‬ ‫ال�صاحلني‪ ،‬بالنظر �إىل م ��آالت العمل‪ ،‬ومقا�صده البعيدة‪ ،‬قبل‬ ‫قبوله �أو اقراره او احلكم عليه‪.‬‬ ‫فنحن �إذن أ�م ��ام ح��ال��ة م�ت��وق�ع��ة ب��ل نتيجة طبيعية لتلك‬ ‫امل�ق��دم��ات‪ ،‬وال حت�ت��اج �إىل كبري ذك��اء �أو عمق تفكري لتقديرها‬ ‫والتنبيه �إليها كما ح�صل من الكثريين الغيورين على م�صالح‬ ‫ال�شعب والوطن‪.‬‬ ‫�إن الأو�ضاع التي ي�شكو منها النا�س‪ ،‬ويقر بب�ؤ�سها الر�سمي قبل‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬والتي من �أجل تغيريها �صدرت قرارات ووعود‪ ،‬و�إجراءات‬ ‫وبرامج‪ ،‬ولكن دون قبول مطالب وبرامج القوى ال�شعبية وبخا�صة‬ ‫يف احلراك الإ�صالحي‪ ،‬تلك الأو�ضاع كانت نتيجة لعبثية ال�سيا�سة‬ ‫او ف�ساد االدارة وف�ساد كثري من املديرين وامل�س�ؤولني‪� ،‬إال �أن الأمور‬ ‫ت�سري القهقرى‪ ،‬ورمب��ا ت�ؤ�س�س لربيع �أردين �آخ��ر كنا نتمنى �أن‬ ‫يتم يف ال�سنتني املا�ضيتني �أو �أال يت�أخر �إىل زمن قادم وظروف ال‬ ‫نعرفها‪� ،‬أو ال نتمناها‪.‬‬ ‫وال ��ذي ��ن ي �ف��رك��ون أ�ي ��دي �ه ��م ف ��رح� �اً ب �ت �ج��اوز ه� ��ذا ال��رب �ي��ع‬ ‫املن�شود �شعبياً ويتفاخرون ب�إعاقته‪ ،‬ال ي�ق��ر�ؤون ال�سنن الكونية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وال يتعدى نظرهم ح��دود اللحظة والآن زم��ان�اً‪،‬‬ ‫وال�سطوح واال�شكال عمقاً وب�صرية‪.‬‬ ‫ما زال املنهج املتبع يف ت�شكل احلكومة ومن قبلها جمل�س الأمة‬ ‫يهدم قيماً ا�سا�سية يف اال�صالح للواقع‪ ،‬ويف اال�صطالح مع ال�شعب‬ ‫وق��واه احلية‪ ،‬ويهدر �أعمار االجيال وفر�ص اال�صالح والتغيري‬ ‫ال�سلمي وال�سليم وامللح غري القابل للت�سويف او الت�أجيل‪ ،‬ورمبا‬ ‫تنجح اجلهود لإ�شغال النا�س او ك�سب انتظارهم ب�ضعة �أ�سابيع �أو‬ ‫�شهور يف �أح�سن الأح��وال‪ ،‬لكنها لن تلبث ان تتحول �إىل اجتاهات‬ ‫و�أو��ض��اع �أخ��رى‪ ،‬فهل يكون ا�ستدراك را�شد يوقف ه��در الفر�ص‬ ‫وي�ستخرج الأمل من بني براثن الإحباط وال�شك والغ�ضب؟‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫«تكسي اإلسعاف»‬ ‫بدعة جديدة‬ ‫غري إنسانية‬ ‫ك ��ان ق ��رار احل �ك��وم��ة ب�ف��ر���ض �أج� ��ور ع�ل��ى خ��دم��ة نقل‬ ‫املر�ضى الأردنيني ‪-‬غري امل� ّؤمنني �صحياً‪ -‬وغري الأردنيني‬ ‫ع�ب�ر � �س �ي��ارات الإ� �س �ع��اف ح��دي��ث ال �ن��ا���س خ�ل�ال ال�ي��وم�ين‬ ‫املا�ضيني‪ ،‬لدرجة �أن هواج�س انتابت بع�ضهم �إن تعر�ضوا‬ ‫حل��ادث عر�ضي‪ ،‬وا�ضطروا لالنتقال ب�سيارة الإ�سعاف وال‬ ‫ميلكون الثمن‪.‬‬ ‫الدفاع املدين وجد نف�سه متهما بعد �أن فهمت �شريحة‬ ‫كربى �أن ذلك �سينطبق على مركباته‪ ،‬ليتم تو�ضيح الأمر‬ ‫الحقا‪ ،‬على الأق��ل �أخلى م�س�ؤوليته من مثل ه��ذه احلالة‬ ‫غري الإن�سانية‪ ،‬و�أجزم لو اتخذ جمل�س الوزراء ذات القرار‬ ‫الع�تر���ض م��دي��ر ال��دف��اع امل ��دين ال�ف��ري��ق ط�ل�ال الكوفحي‬ ‫امل�س�ؤول عن تلك امل�ؤ�س�سة التي �أقر بالإجماع تفانيها بعملها‬ ‫من حيث ال�سرعة واجلودة‪.‬‬ ‫ال�غ��ري��ب �أن م��ا علم الح�ق��ا �أن وزارة ال�صحة ه��ي من‬ ‫ن�سبت للحكومة بفر�ض تلك الأج��رة‪ ،‬وهنا ن�ستغرب حالة‬ ‫التناق�ض ك��ون م��ا ينقل ع��ن وزي��ر ال�صحة عبد اللطيف‬ ‫الوريكات ب�أنه حقق الكثري من الإجن��ازات جاهدا يف قطاع‬ ‫يحتاج �إىل الكثري‪ ،‬وبالفعل هنالك �شواهد على �أر�ض الواقع‬ ‫تقر بذلك‪.‬‬ ‫الأه��م من ذلك وكما يحدث يف �أرق��ام البطالة والفقر‬ ‫والنمو‪ ،‬ف�إن املعلومات غري الر�سمية ت�شري �إىل �أن ن�سبة غري‬ ‫امل�ؤمنني �صحيا ال تتجاوز ‪ 66‬يف املئة‪� ،‬أي ثلث �أه��ل البلد‬ ‫�سيخ�ضعون للأجرة‪ ،‬غري ما تدعي الأرق��ام الر�سمية ب�أن‬ ‫ن�سبتهم ‪ 87‬يف املئة‪.‬‬ ‫كنت �شاهدا يف �إح��دى امل�ست�شفيات احلكومية عندما‬ ‫هم �أب حاب�سا دموعه وحمل ابنته خارجا بعد ان طلبوا منه‬ ‫�إح�ضار ورقة الفح�ص التي تتطلب دنانري معدودة‪ ،‬وتبني‬ ‫الحقا �أن الرجل ال ميلكها و�آثر االن�سحاب جتنبا للإحراج‪.‬‬ ‫ال ميكن جتاهل العنف الذي نقر�أ عنه كل يوم عندما‬ ‫يعتدي ذوو مر�ضى على الأطباء واملمر�ضني بادعاء جتاهل‬ ‫�أو �إه �م��ال �أو ح ��االت ع ��راك ب�ين �أط� ��راف م�ت�ن��ازع��ة‪ ،‬فكيف‬ ‫�ستكون ردة الفعل عندما ي�شرتط امل�ست�شفى توفر املال عند‬ ‫احلاجة ال�ستخدام �سيارات الإ�سعاف‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را نرجو م��ن ال��وزي��ر �أن يعيد النظر بالقرار من‬ ‫خ�ل�ال ت�ن���س�ي��ب �آخ� ��ر ي�ث�ب��ت ع ��دم اجل � ��دوى‪ ،‬وال � �ض�ير �إن‬ ‫تراجعت احلكومة فهنالك كثري من ال�ق��رارات �ألغيت بعد‬ ‫ثبات ال�ضرر‪ ،‬خ�صو�صا �أن �صناعة ال�صحة ب�شكل عام �ش�أن‬ ‫�إن�ساين‪ ،‬فكيف ميكن حتويل �أهم �أدواتها وهي الإ�سعاف �إىل‬ ‫تك�سي بالأجرة‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫«الصحة العاملية»‪ :‬األردن خال من فريوس «كورونا»‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫�أك��د ممثل منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية يف الأردن الدكتور �أكرم‬ ‫التوم خلو اململكة من �أي �إ�صابة‬ ‫ب �ف�ي�رو� ��س «ك � ��ورون � ��ا»‪ ،‬م �� �ش��ددا‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�م��راري��ة ع�م�ل�ي��ة ر��ص��د‬ ‫امل ��ر� ��ض ب �ع��د اك �ت �� �ش��اف وف��ات�ين‬ ‫ب � �ـ»ال � �ف�ي��رو�� ��س» ب�ي��ن م �� �ص��اب��ي‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى ال ��زرق ��اء احل�ك��وم��ي‬ ‫خالل �شهر ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال� �ت ��وم ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل»‬ ‫�أم � �� � ��س �إن م �ن �ظ �م��ة ال �� �ص �ح��ة‬ ‫العاملية �أج��رت ا�ستق�صاء وبائيا‬ ‫حم� � ��دودا ب��ال �ت �ع��اون م ��ع وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة الأردن� �ي ��ة ��ض�م��ن ب� ��ؤرة‬ ‫الإ��ص��اب��ة ب�ف�يرو���س «ك��ورون��ا» يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وعلى نطاق املخالطني‬ ‫ل �ل �م �� �ص��اب�ين ب ��ه يف م���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫الزرقاء وذويهم‪.‬‬ ‫و»ك� � � � ��ورون� � � � ��ا اجل � � ��دي � � ��دة»‬ ‫مر�ض فريو�سي ي�صيب اجلهاز‬ ‫التنف�سي‪ ،‬وي�صاحبه ارت�ف��اع يف‬ ‫درج � ��ة احل � � ��رارة و� �س �ع��ال ج��اف‬ ‫و�صعوبة يف التنف�س‪ ،‬علما ب��أن‬ ‫ه � ��ذا ال � �ن� ��وع م� ��ن ال �ف�ي�رو� �س��ات‬ ‫ي�صيب الإن�سان واحل�ي��وان على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬ ‫وي � � � أ�ت� � ��ي ت � � أ�ك � �ي� ��د م �ن �ظ �م��ة‬ ‫ال�صحة العاملية خلو الأردن من‬ ‫�أي �إ� �ص��اب��ة ب�ف�يرو���س «ك��ورون��ا»‬ ‫ع�ق��ب ت�سجيل وف��ات�ين باملر�ض‬ ‫مل�م��ر��ض��ة يف م�ست�شفى ال��زرق��اء‬ ‫«احل ��اووز»‪ ،‬و�شاب جامعي العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ التوم �أن عملية ر�صد‬ ‫الإ�صابة بفريو�س «كورونا» تتم‬ ‫عرب �أخذ عينة من حلق املري�ض‬ ‫امل �� �ص��اب ب��ال �ت �ه��اب��ات يف اجل �ه��از‬ ‫التنف�سي؛ لإج ��راء الفحو�صات‬ ‫املخربية عليها‪ ،‬م�ؤكدا �أن ر�صد‬ ‫احل � ��االت امل��ر� �ض �ي��ة ي �ت��م ب�شكل‬ ‫يومي‪.‬‬ ‫لكن ممثل منظمة ال�صحة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة �أ� �ض��اف �أن ال�ع�م��ل ج��ار‬ ‫ح��ال�ي��ا ع�ل��ى ت�ط��وي��ر ف�ح��و��ص��ات‬

‫جديدة الكت�شاف الإ�صابة بهذا‬ ‫ال� �ف�ي�رو� ��س م ��ن خ�ل��ال ع�ي�ن��ات‬ ‫ال � ��دم‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ال��و��س�ي�ل��ة‬ ‫املعتمدة للفح�ص تتمثل ب�إجراء‬ ‫التحاليل املعملية على عينات‬ ‫من احللق «البلغم»‪.‬‬ ‫وتعترب فريو�سات «كورونا»‬ ‫ف�صيلة كبرية ت�سبب جملة من‬ ‫الأمرا�ض للإن�سان‪ ،‬ترتاوح بني‬ ‫نزالت الربد ال�شائعة ومتالزمة‬ ‫االلتهاب الرئوي احلاد الوخيم‬ ‫«ال�سار�س»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�ت��وم �إىل �أن �إج��راء‬ ‫ا�ستق�صاء وب��ائ��ي ح��ول فريو�س‬ ‫«ك��ورون��ا» يف �أن�ح��اء اململكة كافة‬ ‫بانتظار التو�صل لآلية جديدة‬ ‫لإمت � ��ام ال �ف �ح��و� �ص��ات امل�خ�بري��ة‬ ‫بوا�سطة عينات الدم‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ق� ��ائ�ل��ا‪« :‬يف ح ��ال‬ ‫ت �ط��وي��ر ت �ل��ك ال �ت �ق �ن �ي��ة ��س�ي�ت��م‬ ‫تزويد كل من الأردن وال�سعودية‬ ‫وقطر بها؛ لإج��راء الفحو�صات‬ ‫امل� �خ�ب�ري ��ة ال �ل��ازم � ��ة»‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دا‬ ‫�أن ��ه �سيرتتب ع�ل��ى ذل��ك �إج ��راء‬ ‫ا�ستق�صاء وب��ائ��ي �شامل جلميع‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد كذلك عدم توفر عالج‬ ‫حم��دد � �س��واء ع�ل��ى �شكل م�ضاد‬ ‫ح �ي��وي �أو م�ط�ع��وم وق��ائ��ي �ضد‬ ‫ف�يرو���س «ك ��ورون ��ا» ل�غ��اي��ة الآن‪،‬‬ ‫منوها �أن العمل جار عليهما‪.‬‬ ‫وذك � ��ر �أن ع �ل�اج امل���ص��اب�ين‬ ‫بفريو�س «كورونا» يقت�صر راهنا‬ ‫على معاجلة الأع��را���ض وتقليل‬ ‫االل �ت �ه��اب��ات ال�ب�ك�ت�يري��ة لديهم‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ا� �س �ت �ع �م��ال الأدوي � ��ة‬ ‫املتوفرة لعالج التهابات اجلهاز‬ ‫التنف�سي‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ت �ق ��ري ��ر ح��دي��ث‬ ‫لنظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬ف�إنها‬ ‫ت� أ�ك��دت م��ن �إ��ص��اب��ة ت�سع ح��االت‬ ‫بفريو�س «كورونا» يف �إقليم �شرق‬ ‫املتو�سط‪ ،‬بعد اكت�شاف حالتني يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وخم�سة حاالت يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬وحالتني يف‬ ‫ق�ط��ر‪ ،‬م�شرية �إىل وف��اة خم�سة‬ ‫من امل�صابني بالفريو�س‪.‬‬

‫عمليات اختبار‬

‫وزير ال�صحة لدى لقائه رئي�س ديوان اخلدمة ونقيب املمر�ضني‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫حراك‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جددت �أح��زاب املعار�ضة رف�ضها �آلية ت�شكيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬م��ؤك��دة �أن املعطيات االول�ي��ة ال ت�شري‬ ‫اىل وج ��ود ن�ي��ة ب� ��أن احل�ك��وم��ة ال �ق��ادم��ة �ستكون‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة‪ ،‬ن�ظ��را الف�ت�ق��اره��ا للمفاهيم وامل�ع��اي�ير‬ ‫الربملانية املعروفة‪.‬‬ ‫وج ��ددت اللجنة التن�سيقية العليا الح��زاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬عقب اجتماع لها عقد ام�س‪ ،‬مت�سكها‬ ‫ب��ال �ف �� �ص��ل احل �ق �ي �ق��ي ب�ي�ن ال �� �س �ل �ط��ات ال �ث�ل�اث‪،‬‬ ‫التنفيذية والت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬وعدم �إ�شراك‬ ‫�أع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن��واب ب�ترك�ي�ب�ت��ه احل��ال �ي��ة يف‬ ‫الوزارة حتى ال يفقد املجل�س دوره يف الرقابة على‬ ‫�أداء ال�سلطة التنفيذية وت�شريع القوانني بعيدا‬ ‫عن ت�أثريات احلكومة‪.‬‬ ‫ور�أت الأحزاب �أن الذهاب �إىل حكومة برملانية‬ ‫يتطلب �إيجاد قانون انتخاب دميقراطي توافقي‬ ‫ينتج ب��رمل��ان��ا ميثل ال�شعب متثيال حقيقيا كما‬ ‫يعطي ا ألح� ��زاب ال�سيا�سية دوره ��ا ال�ق��ائ��م على‬ ‫خدمة ال�شعب‪ .‬كما ر�أت �أحزاب اللجنة �أن حكومة‬ ‫الإنقاذ الوطني هي احلكومة القادرة على �إخراج‬ ‫البلد من �أزم�ت��ه عرب برنامج قائم على ت�شريع‬ ‫القوانني الناظمة للحياة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية ت ��ؤدي �إىل الإ��ص�لاح ال��ذي يتطلع‬ ‫�إل �ي ��ه ال �� �ش �ع��ب‪ ،‬م�ث�ل�م��ا ت �ق��وم ب ��دوره ��ا �أي �� �ض��ا يف‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬الآفة االجتماعية التي �أحلقت‬ ‫�ضررا كبريا يف االقت�صاد الوطني وقوت ال�شعب‬ ‫وحاجاته ال�ضرورية الأخرى‪.‬‬ ‫وطالبت �أي حكومة قادمة ب�إعادة النظر يف‬ ‫الإجراءات التي �أدت �إىل ارتفاع �أ�سعار ال�سلع التي‬ ‫يحتاجها امل��واط��ن ملعي�شته وع��دم رف��ع �أ�سعار �أي‬ ‫مواد �أخرى وبخا�صة املاء والكهرباء‪ .‬كما تطالب‬ ‫�أحزاب اللجنة هذه احلكومة بعدم اال�ستجابة �إىل‬ ‫ا�شرتاطات �صندوق النقد الدويل التي من �ش�أنها‬ ‫تعميق الأزمة املعا�شية والبطالة والفقر‪.‬‬ ‫وت��وق�ف��ت �أح� ��زاب ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬ح��ول م��ا ن�شرته‬ ‫بع�ض و��س��ائ��ل الإع�ل�ام م��ن ق�ي��ام �شركة بوتا�س‬

‫اعت�صام لتن�سيقية املعار�ضة(�أر�شيفية)‬

‫الأردن ب�شراء الغاز من �شركة �صهيونية عاملة‬ ‫يف البحر امليت‪ ،‬معتربة مثل هذا العمل تطبيعا‬ ‫� �ض��ارا ب��ال��وط��ن �سيما وان ��ه ي�ت��م م��ع ع ��دو قاتل‬ ‫ل�شعبنا ال�ع��رب��ي يف فل�سطني‪ ،‬ع��دو يعمل على‬ ‫تدمري وتهويد املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‬ ‫يف ال�ق��د���س ال�ع��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ع��دو يعتقل �آالف‬ ‫امل�ن��ا��ض�ل�ين م��ن �شعبنا ال�ع��رب��ي الفل�سطيني يف‬ ‫�سجونه‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم عمال الكهرباء �أمام مكاتب‬ ‫� �ش ��رك ��ة ال �ك �ي �ب�ل�ات امل� �ت� �ح ��دة يف ع �م��ان‬ ‫احتجاجا على ف�صل �أربعة عمال‪ ،‬وقال‬ ‫رئي�س نقابة العاملني يف الكهرباء علي‬ ‫احلديد �إن النقابة جل��أت �إىل االعت�صام‬ ‫ب�ع��د ف�شل ك��ل امل �ح��اوالت حل��ل الق�ضية‬ ‫وديا وعرب احلوار رغم تعدد اللقاءات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف احل��دي��د ن � أ�م��ل ان ي�سفر‬ ‫اج �ت �م��اع ال� �ي ��وم م ��ع م��دي��ر ع� ��ام ��ش��رك��ة‬ ‫الكيبالت للبحث يف مطالب املعت�صمني‬ ‫ب�إعادة العمال الأربعة‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن ه�ن��اك �سل�سلة �إج ��راءات‬ ‫احتجاجية �سيتبعها الدعوة �إىل الإ�ضراب‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫وج��اء الت�صعيد بعد ع��دة حم��اوالت‬ ‫لإن�ه��اء ال�ن��زاع ب��اءت بالف�شل‪ ،‬معربا عن‬ ‫�أمله ان ينهي لقاء اليوم النزاع ويحقق‬ ‫اال�ستقرار الوظيفي للعاملني ويحافظ‬ ‫على ع�لاق��ات عمل جيدة ب�ين العاملني‬ ‫و�إدارة ال�شركة‪.‬‬

‫وك��ان��ت النقابة ق��د علقت يف �أوق��ات‬ ‫��س��اب�ق��ة إ�� �ض��راب��ا ع��ن ال�ع�م��ل ب�ط�ل��ب من‬ ‫وزارة العمل وحمافظة امل�ف��رق لإعطاء‬ ‫فر�صة حل��ل امل�شكلة م��ع �إدارة ال�شركة‪،‬‬ ‫لكن ال�شركة ما تزال م�صرة على موقفها‬ ‫من ف�صل العمال‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �إدارة ال�شركة تخالف قانون‬ ‫ال�ع�م��ل الأردين واالت �ف��اق �ي��ات ال��دول�ي��ة‬ ‫اخل��ا��ص��ة بف�صل ممثلي ال�ع�م��ال ب�سبب‬ ‫ممار�ستهم للن�شاط النقابي‪ ،‬حيث مت يف‬ ‫ال�ي��وم الأول م��ن ا إل� �ض��راب ف�صل رئي�س‬ ‫اللجنة النقابية و أ�م�ين �صندوق اللجنة‬ ‫يف حتد "�صارخ" لقانون العمل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن النقابة وم��ن منطلق‬ ‫حر�صها على م�صالح عمالها وم�صالح‬ ‫االقت�صاد الوطني �ستوا�صل الإج��راءات‬ ‫الت�صعيدية حلني إ�ع��ادة ه ��ؤالء العمال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عمال �شركة الكيبالت يبلغ‬ ‫ع��دده��م ‪ 111‬وي�ق��ع امل�صنع يف حمافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬

‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫نفذ عاملون يف مديرية زراعة االغوار اجلنوبية �أم�س الثالثاء اعت�صاما يف �ساحة‬ ‫املديرية؛ مطالبني ب�صرف مكاف�آتهم املت�أخرة‪ ،‬وبدل اقتناء وتنقالت‪ ،‬وتثبيت عمال‬ ‫املياومة‪ ،‬ورفع عالوة غالء املعي�شة لت�صبح ‪ 135‬بدال من ‪ 110‬دنانري‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر ال��زراع��ة املهند�س حممد ال���ص��راي��رة ان امل��دي��ري��ة رف�ع��ت مطالبات‬ ‫العاملني اىل مديرية زراعة الكرك التي رفعتها لوزارة الزراعة‪.‬‬

‫ما زال عدد من طالب التوجيهي الذين مل يحالفهم‬ ‫احلظ يف اجتياز متطلبات النجاح المتحان الثانوية العامة‬ ‫يعت�صمون لليوم الثالث على التوايل امام جمل�س النواب‬ ‫ومديرية االمتحانات يف وزارة الرتبية والتعليم؛ مطالبني‬ ‫ب�إعادة فتح دفاتر �إجاباتهم لتدقيقها مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال الطالب يف الفرع الأكادميي حممد الكباريتي‬ ‫املعت�صم امام جمل�س النواب لـ"ال�سبيل" �إن ما يقارب من‬ ‫ـ‪ 150‬طالبا من طالب التوجيهي "املكملني"‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ذويهم و�أقاربهم‪ ،‬ينفذون االعت�صام؛ للمطالبة ب�إعادة فتح‬ ‫دفاتر الإجابة لتدقيقها مرة اخرى‪ ،‬م�شددا على ان هناك‬ ‫خط�أ وق��ع يف اثناء عملية ت�صحيح ورق الإج��اب��ة من قبل‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عددا من النواب التقوا املعت�صمني و�أخذوا‬ ‫�أرق��ام جلو�س بع�ض الطلبة من أ�ج��ل متابعة املو�ضوع مع‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أعلنت ع�شائر احلنيطي عن تنفيذ اعت�صام احتجاجا على اال�ستمرار يف اعتقال‬ ‫ابن الع�شرية والقيادي يف التيار ال�سلفي �سعد احلنيطي‪ ،‬بح�سب �شقيق املعتقل عبد‬ ‫الرحمن احلنيطي‪.‬‬ ‫وقال احلنيطي يف حديث لـ"ال�سبيل" �إن ع�شائر احلنيطي قررت �إقامة اعت�صام‬ ‫حا�شد يوم اخلمي�س املقبل‪ ،‬وبالتحديد يف متام ال�ساعة ‪ 4‬ع�صرا على دوار �أبو علندا؛‬ ‫للمطالبة بالإفراج عن ابن الع�شرية والقيادي يف التيار ال�سلفي �سعد احلنيطي‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ا�ستنفاد كثري من وعود م�س�ؤولني بالإفراج عنه‪ .‬وبني احلنيطي �أن الع�شرية باتت‬ ‫على قناعة ب�أن ابنهم املعتقل مظلوم‪ ،‬وال عالقة له بالتهم املوجهة له‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ذلك دعا �أبناء الع�شرية �إىل الدعوة لالعت�صام واملطالبة ب�ضرورة اال�سراع يف االفراج‬ ‫عنه‪ ،‬الفتا �إىل ت�شكيل جلنة من الع�شرية تنوي طلب لقاء امل�س�ؤولني يف الديوان امللكي‬ ‫�إ�ضافة �إىل طلب لقاء رئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬منوها �إىل ع��دم ح��دوث تقدم يف‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫و�أك��د يف الوقت ذاته رف�ض �إنهاء االعت�صام حتى يتم‬ ‫العمل على �إنهاء م�شكلتهم‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫من جهته عرب يو�سف املحاميد �أحد املعت�صمني امام‬ ‫املجل�س عن انزعاجه ملا حدث مع ابنته التي تدر�س يف الفرع‬ ‫العلمي‪ .‬و�أكد �أن ابنته تعترب من الأوائل يف �صفها‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن��ه ك��ان يتابعها يف درا�ستها �أث�ن��اء الف�صل الدرا�سي‪،‬‬ ‫والف �ت��ا �إىل �أن امل��در���س اخل���ص��و��ص��ي ال ��ذي ك��ان يدر�سها‬ ‫أ�ك��د ل��ه �أن م�ستوى ابنته العلمي مم�ت��از‪ ،‬وان جناحها يف‬ ‫االمتحانات م�ضمون وال خ��وف عليها من الر�سوب‪ ،‬وفق‬ ‫قوله‪" .‬ال�سبيل" بدورها ات�صلت مع الأمني العام لوزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �صطام ع��واد للوقوف على ر�أي ال��وزارة‬ ‫وقرارها بالن�سبة له�ؤالء الطلبة‪� ،‬إال ان الأم�ين مل يجب‬ ‫على الهاتف بالرغم من طلبه �أك�ثر من مرة على هاتفه‬ ‫املحمول اخلا�ص‪.‬‬

‫"املمرضني" تناقش تحضريات‬ ‫التوقف املفتوح عن العمل السبت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا جمل�س نقابة املمر�ضني العاملني يف وزارة ال�صحة وم�ست�شفى‬ ‫اجلامعة االردنية‪ ،‬وفروع النقابة يف املحافظات اىل اجتماع يقعد يوم‬ ‫ال�سبت املقبل يف جممع النقابات املهنية؛ ملناق�شة التح�ضريات اجلارية‬ ‫للتوقف املفتوح عن العمل للممر�ضني يف الوزارة وم�ست�شفى اجلامعة‬ ‫املقرر يف ‪ ٢٥‬ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫نقيب املمر�ضني حممد حتاملة أ�ك��د ان رئي�س ال��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور يتحمل امل�س�ؤولية الكاملة عن التوقف؛ لعدم تلبيته‬ ‫مطالب املمر�ضني‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان وزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات كان قد‬ ‫ن�سب لرئا�سة الوزراء باملوافقة على مطالب املمر�ضني‪ ،‬منبهاً على �أن‬ ‫امل�شكلة مع الرئا�سة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن التوقف ع��ن العمل �سيكون م��ع ب��دء دوام ي��وم االثنني‬ ‫املقبل‪ .‬وب�ين ان وزي��ر ال�صحة أ�ب��دى تعاونا كبريا مع جميع مطالب‬ ‫النقابة‪.‬‬

‫اتفاقية تنهي اعتصام العمال‬ ‫املفصولني من شركة نافذ‬

‫وقعت �أم����س يف العقبة اتفاقية‬ ‫تت�ضمن اعادة ‪ 56‬عامال مف�صو ًال من‬ ‫�شركة ن��اف��ذ للخدمات اللوج�ستية‬ ‫اىل أ�ع �م��ال �ه��م اب � �ت� ��داء م ��ن ت��اري��خ‬ ‫‪ ،2013/3/1‬بح�ضور النائب حممد‬ ‫ال��ري��اط��ي وحم ��اف ��ظ ال�ع�ق�ب��ة ف ��واز‬ ‫ار� �ش �ي��دات ومم�ث�ل�ين ع��ن مفو�ضية‬ ‫العقبة واللجنة النقابية للعاملني يف‬ ‫املوانئ وممثلني عن �شركة نافذ‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت االت� �ف ��اق� �ي ��ة ال �ت��ي‬

‫ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منها‬ ‫�إعادة جميع املف�صولني اىل �أعمالهم‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ ،2013/3/1‬على �أن‬ ‫يتقدموا بطلب ا�ستدعاء ي�سلم اىل‬ ‫ال�ن��ائ��ب حم�م��د ال��ري��اط��ي‪ ،‬ويف ح��ال‬ ‫تعذرت عودتهم اىل �شركة نافذ يتم‬ ‫تعيينهم يف �شركة العقبة للنقل مع‬ ‫احتفاظهم بكافة حقوقهم املكت�سبة‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل �صرف مكاف�أة مقدارها‬ ‫‪ 300‬دينار بدل م�ساعدة طارئة‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم ال�صرف بتاريخ ‪.2013/2/19‬‬ ‫وك��ان العديد م��ن ع�م��ال �شركة‬

‫دم السوريني‬ ‫ليس برتو ً‬ ‫ال‬ ‫للمتاجرة‬ ‫ال�س�ؤال اليوم حول ما يجري يف �سورية من دمار واحداث‪،‬‬ ‫وفيما �إذا كانت �ستتوقف فيها دوامة العنف من قتل وتخريب‪،‬‬ ‫�أو �أنها �ستبقى مفتوحة بال نهاية اىل �أن ال يبقى فيها ما هو‬ ‫�صالح ومفيد لأي �أمر وبال حول وال قوة من �أي نوع‪ .‬واحلال‬ ‫يعني اننا نخ�سر �سورية وه��ي تخ�سر نف�سها‪ ،‬وان�ه��ا �ستظل‬ ‫لعقود قادمة منهكة تلملم جراحها قبل ان ت�ستعيد وعيها‪.‬‬ ‫و�آن��ذاك لن يعود مهماً من هو املجرم ومن هو ال�ضحية وال‬ ‫من وقف مع من‪ ،‬وامن��ا اين ا�صبحت �سوريا وما هو م�صري‬ ‫اهلها وم�ستقبلهم؛ �إذ ال فائدة ترجى حينها من معرفة املذنب‬ ‫وحتديده متاما‪ ،‬وفيما �إذا كان النظام على حق او انه املخطئ‪،‬‬ ‫او ان اجلي�ش احل��ر ه��و امل���س��ؤول‪ ،‬او ان متكن م��ن االنت�صار‬ ‫ليت�سلم �سورية املحررة‪ ،‬واي حترير ذاك الذي مل يبق ومل يذر‬ ‫من �سوري�� وال�سوريني‪.‬‬ ‫مل يعد مهماً ان يبقى ب�شار او ان يحل حمله معار�ض‪،‬‬ ‫وال ان يحكم باجلنايات الدولية او يلج أ� �سيا�سيا �إىل رو�سيا‬ ‫او نيكاراغوا‪ ،‬كما انه لي�س مهماً لل�سوريني ان يوافق االحتاد‬ ‫االوروب��ي على رف��ع حظر الت�سليح عن اجلي�ش احل��ر‪ ،‬ولي�س‬ ‫مهماً اي�ضا ان قطر وال�سعودية جم��رد ادوات او ان رو�سيا‬ ‫تبحث وتهتم مل�صاحلها‪ ،‬وال ان ن�ستدرك طبيعة امل��ؤام��رة او‬ ‫معنى ت�سلط فئة احل�ك��م‪ ،‬او ان اي��ران ومعها ح��زب اهلل هما‬ ‫امل�شكلة ولهما ح�ساباتهما اخلا�صة طاملا �سورية النظام على ما‬ ‫هي عليه‪ ،‬كما انه مل يعد جمدياً لأحد �سقوط او �صمود اي‬ ‫بقعة �سورية ما بني طريف املعادلة‪ ،‬وال ان يك�سب ب�شار من اي‬ ‫ح�ساب يف املعار�ضة‪ ،‬وال ان تعتمد بادرة اخلطيب او اي حوار‪،‬‬ ‫او ان ي�صل االبراهيمي ومعه ابو العربي اىل اتفاقات ما طاملا‬ ‫الكل يكذب على الكل‪ ،‬وال يهم ان ت�صرح االدارة االمريكية يف‬ ‫كل يوم بياناً مغايراً عن الذي �سبقه‪ ،‬وال ان تتحدى حكومة‬ ‫ال �ع��دو اال��س��رائ�ي�ل��ي ال �ع��امل ل�ف��ر���ض ارادت �ه ��ا إلب �ق��اء العنف‬ ‫ال���س��وري ال�ت��دم�يري على م��ا ه��و عليه ألط��ول ف�ترة ممكنة‪،‬‬ ‫وك��ذا االم��ر مل��ا يخ�ص م��واق��ف دول اجل��وار وا��ص��دق��اء �سوريا‬ ‫وما يجمع من تربعات وايواء ال�سوريني الفارين من جحيم‬ ‫اجلهنم ال�سورية امللتهبة‪ ،‬وغري ذلك الكثري من الذي مل يعد‬ ‫مهماً رغم ق�ساوته ال�شديدة‪ ،‬ليظل املهم امرا واحدا ال ينبغي‬ ‫�إ�سقاطه وال تركه مير اكرث مما خطى‪ ،‬وهو ان تعود �سورية‬ ‫ب�سرعة اىل �سورية ذاتها دون اعتبار‪ ،‬وال التفات ملن �سيحكمها‪،‬‬ ‫طاملا االمر رهن باالرادات اخلارجية‪ ،‬وال �سبيل �سوى ان ينهي‬ ‫احد الطرفني امل�شهد ولو ب�إعالن هدنة‪.‬‬

‫مسرية ليلية يف ساكب تنتصر للثورة‬ ‫وتندد بمجازر النظام السوري‬

‫اعتصام للمطالبة باإلفراج عن القيادي‬ ‫بـ''السلفي الجهادي'' الحنيطي‬

‫اعتصام لطلبة "توجيهي" يطالبون‬ ‫بإعادة تدقيق دفاتر إجاباتهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫و أ�ك��دت ا�ستمرار ن�ضالها من اج��ل الو�صول‬ ‫�إىل ا إل��ص�لاح ال�سيا�سي بكل جوانبه ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ومكافحة الف�ساد بكل‬ ‫الو�سائل ال�سلمية مبا فيها احلراك ال�شعبي‪ .‬كما‬ ‫ناق�شت أ�ح��زاب اللجنة الق�ضية املركزية ق�ضية‬ ‫ال�شعب العربي الفل�سطيني و�أكدت موقفها الثابت‬ ‫م��ن � �ض��رورة االرت� �ق ��اء ب��احل��وار الفل�سطيني–‬ ‫الفل�سطيني بعيدا ع��ن �أي م�صالح �ضيقة لأن‬

‫امل���ص�ل�ح��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�شعبنا ال �ع��رب��ي الفل�سطيني‬ ‫وق�ضيته العادلة متثل الأ�سا�س الذي تبني عليه‬ ‫الوحدة الوطنية الفل�سطينية التي من خاللها‬ ‫ي�ستطيع �شعبنا مقاومة اح�ت�لال ال�ع��دو لأر���ض‬ ‫فل�سطني وا��س�ت�ع��ادة ه��ذه الأر� ��ض وك��ل احل�ق��وق‬ ‫امل�شروعة له‪ ،‬وي�أتي يف مقدمتها حقه يف العودة‬ ‫�إىل وطنه ومدنه وق��راه و�إق��ام��ة دولته امل�ستقلة‬ ‫ذات ال�سيادة التامة فوق تراب وطنه فل�سطني‪.‬‬

‫عمال "زراعة األغوار الجنوبية" يعتصمون‬ ‫لصرف مكافآتهم‬

‫اعتصام عمال الكهرباء أمام‬ ‫مكاتب "الكيبالت املتحدة"‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫املعارضة‪ :‬املؤشرات ال تدل أن الحكومة القادمة‬ ‫ستكون برملانية‬

‫‪3‬‬

‫ن ��اف ��ذ امل �ف �� �ص��ول�ين ن� �ف ��ذوا ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫اعت�صامات عمالية �أم ��ام مفو�ضية‬ ‫العقبة ومبنى املحافظة؛ احتجاجا‬ ‫على �إنهاء عقود �أكرث من ‪ 56‬موظفا‪،‬‬ ‫يعيلون العديد من ا أل��س��ر‪ ،‬ما حدا‬ ‫امل���س��ؤول�ين يف العقبة اىل التدخل؛‬ ‫خوفا م��ن انت�شار االعت�صامات اىل‬ ‫م�ؤ�س�سات �أخرى‪ ،‬بعد تهديد اللجنة‬ ‫النقابية بنقل االعت�صام اىل املوانئ‬ ‫يف ح��ال ع��دم اع ��ادة املف�صولني اىل‬ ‫�أعمالهم‪.‬‬

‫�صورة من االتفاقية‬

‫العيا�صرة يتحدث يف م�سرية �ساكب‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ّ‬ ‫نظم ائتالف جر�ش للتغيري وح��راك العيا�صرة‬ ‫ا إل�� �ص�ل�اح ��ي ب �ع��د �� �ص�ل�اة امل� �غ ��رب االث� �ن�ي�ن م���س�يرة‬ ‫ج�م��اه�يري��ة‪ ،‬انطلقت م��ن م�سجد أ�ب ��و ب�ك��ر ال�صديق‬ ‫و�سط بلدة �ساكب �إىل �ساحة البلدية؛ ن�صرة لل�شعب‬ ‫ال�سوري وت�ضامنا مع الكاتب يف �صحيفة "ال�سبيل"‬ ‫عمر العيا�صرة‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية املئات من احلراك الإ�صالحي‬ ‫يف ج��ر���ش و أ�ه ��ايل ب�ل��دة ��س��اك��ب‪ ،‬ن ��ددوا فيها ب��امل�ج��ازر‬ ‫ال��وح �� �ش �ي��ة ال �ت��ي ي��رت�ك�ب�ه��ا ن �ظ��ام ا أل�� �س ��د يف � �س��وري��ا‪،‬‬ ‫م�ستنكرين بيان ال�سفارة ال�سورية الذي هاجم الكاتب‬ ‫العيا�صرة على اث��ر مقالة له يف �صحفية "ال�سبيل"‬ ‫ي�صف فيها النظام ال�سوري ب�ضبع القتل واال�ستبداد‪.‬‬ ‫و�ألقى ال�صحفي عمر العيا�صرة ال��ذي �شارك يف‬

‫امل�سرية كلمة �أكد فيها حتمية انت�صار الثورة ال�سورية‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬الثورة ال�سورية �ستنت�صر �شاء من �شاء و�أبى من‬ ‫�أبى‪ ،‬والتدافع الطبيعي �سيعلن �أنّ �سوريا حرة قريبا‪،‬‬ ‫و�ستتخ ّل�ص من هذه الطغمة الطائفية احلاقدة التي‬ ‫ما زالت ت�سفك الدماء بطريقة ال ميكن �أن ي�صدّقها‬ ‫عقل‪ ،‬مل توجد هذه الطريقة يف عهد روما وال يف عهد‬ ‫اال�سكندر املقدوين"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ما يعنينا هو �أن ال يكون بيننا �أردنيون‬ ‫يقومون �أنف�سهم على ح�ساب �أجندات بنكية‪ ،‬يقب�ضون‬ ‫ليقولوا �إنهم يتحدثون با�سم ال�شعب الأردين‪ ،‬ونحن‬ ‫نقول �إن الأردنيني مع الثورة ال�سورية التي �ستنت�صر‬ ‫حتما ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ ائتالف جر�ش للتغيري �أ�صدر بياناً‬ ‫ي�ستنكر ف�ي��ه ب�ي��ان ال���س�ف��ارة ال���س��وري��ة ال ��ذي يهاجم‬ ‫الإعالمي عمر العيا�صرة‪ ،‬وندّد بالنظام ال�سوري الذي‬ ‫يرتكب املجازر بحق �شعبه‪.‬‬

‫للمطالبة برفع غالء املعي�شة‬

‫موظفو الفئة الثالثة بـ«األشغال»‬ ‫يعتصمون اليوم أمام «النواب»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫يعت�صم موظفو الفئة الثالثة ب ��وزارة الأ��ش�غ��ال العامة‬ ‫والإ��س�ك��ان وال�صحة وال��زراع��ة والرتبية اليوم الأرب�ع��اء‪� ،‬أم��ام‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ث��م ي�ستكملون اعت�صامهم يف م��وق��ع رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬مطالبني بتح�سني �أو��ض��اع�ه��م‪ .‬ويطالب املوظفون‬ ‫برفع ن�سبة عالوة غالء املعي�شة‪� ،‬أ�سوة مبوظفي الفئتني الأوىل‬ ‫والثانية‪ ،‬ومنحهم عالوة �صعوبة عمل‪ ،‬و�صرف بدل تنقالت‪،‬‬ ‫و�شمول �أبنائهم مبكرمة التعليم يف اجلامعات �أ�سوة باملعلمني‪.‬‬ ‫واك ��د حم�ت�ج��ون لـ"ال�سبيل" م��وا��ص�ل�ت�ه��م االع�ت���ص��ام‬ ‫وت�صعيد خطواتهم �إىل ان تتم املوافقة على مطالبهم‪ ،‬التي‬ ‫"ما تزال ت��راوح مكانها‪ ،‬برغم وجود تو�صية من احلكومة‬ ‫ال�سابقة تتمثل برفع ع�لاوة غ�لاء املعي�شة من ‪ 110‬اىل ‪135‬‬ ‫دينارا"‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بالذكر �أن جمموعة كبرية م��ن موظفي‬ ‫الفئة الثالثة يف وزارة اال�شغال العامة واال�سكان وجهت ر�سالة‬ ‫مطلبية لرئي�س الوزراء عبد اهلل الن�سور‪� ،‬أجملوا فيها �شكواهم‬ ‫من ظلم جائر ج��راء نظام اخلدمة املدنية "القاتل"‪ ،‬والذي‬ ‫احلق بهم الظلم واالجحاف من خالل بع�ض ق��رارات��ه‪ ،‬حيث‬ ‫مت��ت خماطبة دولتكم للنظر ب�شكوانا بكتاب رق��م ‪/9‬رئا�سة‬ ‫ال� � � � ��وزراء‪ 11260/‬ت��اري��خ ‪ 2012/4/21‬وم �ع�ب�را ع��ن مطالب‬ ‫ه��ذه الفئة وم��ا حل��ق بها م��ن ظلم‪�� ،‬س��واء م��ن ت��دين ال��روات��ب‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا ج ��راء م��ا ي�سمى بهيكلة ال��روات��ب "الظاملة" او‬ ‫بخ�صو�ص عالوة غالء املعي�شة‪ ،‬والتي مل تكن عادلة لنا �أبدا‪،‬‬ ‫ع��دا ع��ن ال�ظ�ل��م اجل��ائ��ر ال��دي وق��ع علينا ع��ن التثبيت‪ ،‬فتم‬ ‫احت�ساب ‪� 8‬سنوات للفنيني و‪� 5‬سنوات لالداريني‪ ،‬علما ان خدمة‬

‫البع�ض منا جتاوزت عند التثبيت ال ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫كما متت خماطبة وزارة تطوير القطاع العام مبوجب‬ ‫كتابكم رق��م ‪ 11007/2/2/6‬ت��اري��خ ‪ 2012/4/25‬وامل�ع�ط��وف‬ ‫على كتاب معايل وزي��ر اال�شغال العامة واال��س�ك��ان ‪/9‬رئا�سة‬ ‫الوزراء‪ 11260/‬تاريخ ‪ 2012/4/21‬ومت اجابتكم مبوجب كتاب‬ ‫وزارة تطوير القطاع العام‪ ،‬مبوجب كتاب رقم ‪ 954/1/1‬تاريخ‬ ‫‪ 2012/5/14‬ومن �ضمن ما عرب عنه هذا الكتاب بانه مت عر�ض‬ ‫امل��و��ض��وع امل���ش��ار ال�ي��ه على جمل�س اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬لتوحيد‬ ‫ع�لاوة غالء املعي�شة جلميع الفئات‪ ،‬من خالل اج��راء تعديل‬ ‫على نظام اخلدمة املدنية بهذا اخل�صو�ص والذي او�صى بدوره‬ ‫ملجل�س ال��وزراء بتوحيدها تدريجيا على مدار �سنتني‪ ،‬اعتبارا‬ ‫من ‪ 2013/1/1‬مع اال�شارة اىل ان تعديل النظام امل�شار اليه يتم‬ ‫درا�سته حاليا يف ديوان الت�شريع والراي‪.‬‬ ‫وغ�ير بعيد م��ن ال�سياق اعت�صم نحو ‪ 450‬موظفا من‬ ‫الفئة الثالثة يف "الرتبية"‪ ،‬أ�م ��ام جمل�س ال�ن��واب الثالثاء‬ ‫املا�ضي للت�أكيد على مطالبهم‪ ،‬مب�ساواة عالوة غالء املعي�شة‬ ‫التي يتقا�ضونها مبوظفي القطاع العام من الفئتني االوىل‬ ‫والثانية‪ ،‬بعد تنفيذهم اعت�صاما يف �ساحة الوزارة قبيل ذلك‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعت�صمون حينها امل�ج�ل����س يف م��ذك��رة �سلمت‬ ‫للنائبني ع�ساف ال�شوبكي وعدنان ال�سواعري‪ ،‬بتبني مطالبهم‬ ‫والعمل على اجراء تعديالت ل�شمولهم يف نقابة املعلمني‪ ،‬ووعد‬ ‫النائبان بطرح ق�ضيتهم يف اول جل�سة للمجل�س ومتابعتها‪.‬‬ ‫يذكر �أن ه ��ؤالء املوظفني ب��د�ؤوا اعت�صاماتهم املتوالية‬ ‫قبل نحو ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬وت�ضم الفئة الثالثة العاملني يف جمال‬ ‫احلرا�سة واملرا�سلني و�سائقي الوزارات‪ ،‬وعددهم نحو‪� 11‬ألفا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫مدفأة حطب تقتل خمسيني ًا يف أبو علندا‬

‫قراءة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫امللك يف موسكو‪ ..‬هل نحن أمام مبادرة جديدة للملف السوري؟‬ ‫لقمان ا�سكندر‬

‫عوا�صم كثرية��� ‫تنتظر اليوم على‬ ‫�أحر من اجلمر‬ ‫نتائج املباحثات‬ ‫هناك �سياقات ال‬ ‫ميكن ل�صانع القرار‬ ‫ان يغ�ض طرفه‬ ‫عنها‬

‫متكنت الدولة االردنية طوال �أكرث من عامني‬ ‫على الثورة ال�سورية من �صياغة عالقات متوازنة‬ ‫مع النظام ال�سوري‪ ،‬من خالل تفاهمات عربت عن‬ ‫نف�سها بو�ضوح على االر�ض‪ .‬هي �صياغة �أدرك معها‬ ‫نظام دم�شق ان عمان لي�ست يف حالة عداء له‪ ،‬و�إن‬ ‫كان هذا لن يعني �أنها حليفة‪.‬‬ ‫هذه التوازنات يف التعاطي مع ملف ب�سخونة‬ ‫امللف ال�سوري منح االردن ��ض��وءا �أخ�ضر للتقدم‬ ‫خطوة اىل االمام دوليا نحو لعب دور ما �ستك�شف‬ ‫عنه االيام املقبلة بالت�أكيد‪.‬‬ ‫ال بد و�أن عوا�صم كثرية تنتظر اليوم على �أحر‬ ‫من اجلمر نتائج مباحثات امللك عبداهلل الثاين مع‬ ‫الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪.‬‬ ‫�إن توقيت ال��زي��ارة وزمنها و�شكلها ي�شي ب��أن‬ ‫ع�م��ان دخ�ل��ت على خ��ط البحث ع��ن ح�ل��ول لوقف‬ ‫حمام الدم النازف يف االرا�ضي ال�سورية‪ .‬لكن هذا‬ ‫ال يعني انها مهمة �سهلة‪ ،‬رغم ا�شارات دم�شق ب�أنها‬ ‫ال تنظر اىل العا�صمة االردنية ب�صفتها «�شريكا يف‬

‫امل�ؤامرة الكونية على ممانعتها»‪.‬‬ ‫ما يدعو اىل التوقف عنده هو اال�شارات املهمة‬ ‫التي �أطلقها م�س�ؤولون يف االدارة االمريكية عندما‬ ‫قالوا �إن «الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما قد يجد‬ ‫نف�سه م�ضطراً لإعادة النظر مبوقفه واتخاذ قرار‬ ‫بت�سليح املعار�ضة ال�سورية»‪.‬‬ ‫ل��ن تفهم مو�سكو الت�صريح االم��ري�ك��ي ه��ذا‬ ‫ب � أ�ن��ه ت�ه��دي��د حلليفها ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫جمرد حماولة لإقناع الرو�س ان غ�ض نظر االدارة‬ ‫االمريكية عما يجري يف �سورية‪ ،‬وجتاهلها العداد‬ ‫القتلى وال�ضحايا ط��وال ع��ام�ين ل��ن ي�ستمر اىل‬ ‫االب��د‪ ،‬خا�صة وان حلفاء وا�شنطن يف املنطقة مل‬ ‫يكفوا عن حثها على تغيري موقفها ال�سلبي جتاه‬ ‫«ال �ث��ورة ال���س��وري��ة»‪ ،‬ويف ه��ذا ال���س�ي��اق مي�ك��ن فهم‬ ‫حتذيرات دول خليجية من �إطالة �أمد ال�صراع يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫�إن امل�ن�ط�ق��ة مقبلة ع�ل��ى م �ب��ادرة ج��دي��دة قد‬ ‫تظهر معاملها يف االي��ام او اال�سابيع املقبلة‪ ،‬لكن‬ ‫من الوا�ضح ان الغرب يعمد اليوم اىل نقل امللف‬ ‫ال�سوري من طاولة «احل�ي��اد ال�سلبي» اىل طاولة‬ ‫�أخ ��رى ت��ري��د وق��ف �ضجيج احل ��رب ب��ال�ب�ح��ث عن‬

‫حلول توافقية مع مو�سكو اوال ورمبا ايران ثانيا‪.‬‬ ‫ك��ل ذل ��ك ي���ص��ب يف ��س�ل��ة امل �� �ص��ال��ح ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫االردنية خا�صة وان الدولة ت��درك حجم املخاطر‬ ‫االمنية واالقت�صادية عليها م��ن ا�ستقبال مئات‬ ‫االالف من الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ورغ��م ان االردن مل يكف عن النظر اىل هذا‬ ‫ال�ت��دف��ق ب�صفته ح��ال��ة ان�سانية تبحث ع��ن ملج أ�‬ ‫�آمن‪ ،‬وان امل�س�ؤولية االخالقية على الدولة تفر�ض‬ ‫عليها رعاية ه�ؤالء ال�ضحايا‪ ،‬اال ان هناك �سياقات‬ ‫ال مي�ك��ن ل���ص��ان��ع ال �ق��رار ان ي�غ����ض ط��رف��ه عنها‬ ‫وعلى ر�أ�سها التحدي االمني الذي فر�ضته الثورة‬ ‫ال�سورية على االردن‪.‬‬ ‫�إن ما عرف باخلاليا النائمة التابعة لنظام‬ ‫ب�شار اال�سد ال بد وانها م�ستعدة اليوم جلميع‬ ‫االح �ت �م��االت اال ان م��ا ي��دع��و اىل االط�م�ئ�ن��ان‬ ‫امل��وق��ف امل �ت ��وازن ال ��ذي ات �خ��ذت��ه امل�م�ل�ك��ة ط��وال‬ ‫ف�ترة ال�ث��ورة ال���س��وري��ة‪ ،‬بالتوجه نحو الرعاية‬ ‫االن�سانية لل�ضحية «املواطن ال�سوري» يف مقابل‬ ‫التعامل بحزم مع امللف االمني‪ ،‬وان كان احيانا‬ ‫ي �ب��دو م �ت �� �ض��ارب��ا م��ع «امل �� �س ��ؤول �ي��ة االخ�لاق �ي��ة»‬ ‫للدولة‪.‬‬

‫ت��ويف �صباح �أم����س خم�سيني و�أ��ص�ي��ب �آخ��ر‪ ،‬اث��ر ا�ستن�شاقهما غ��ازات‬ ‫منبعثة م��ن م��دف��أة حطب يف منطقة اب��و علندا‪ ،‬بح�سب م�صادر الدفاع‬ ‫املدين‪ .‬وقالت امل�صادر �إن كوادر الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين‬ ‫��ش��رق ع�م��ان تعاملت م��ع ح��ادث اخ�ت�ن��اق يف منطقة اب��و ع�ل�ن��دا‪ ،‬نتج عنه‬ ‫وف��اة �شخ�ص يبلغ من العمر ‪� 56‬سنة و�إ�صابة �آخ��ر ب�ضيق يف التنف�س �إثر‬ ‫ا�ستن�شاقهما الغازات املنبعثة من مدف�أة احلطب‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ف��رق ال��دف��اع امل��دين إ‬ ‫ال��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة للم�صاب‬ ‫ونقلته‪ ،‬كما اخلت الوفاة �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪.‬‬ ‫وح��ذر العقيد فريد ال�شرع مدير �إدارة االع�لام والتثقيف الوقائي‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم املديرية العامة للدفاع املدين‪ ،‬الإخوة املواطنني‬ ‫الذين يلج�ؤون �إىل ا�ستخدام مدافئ احلطب لغايات التدفئة‪ ،‬من �أن ي�ؤدي‬ ‫�إىل وق��وع ح��وادث اختناق ك�ث�يرة؛ نتيجة لطبيعة ال��وق��ود امل�ستخدم لها‬ ‫كاحلطب ومادة اجلفت‪.‬‬ ‫وذكر �أن ا�ستخدام مثل هذا النوع من املدافئ تنتج عنه كميات كبرية‬ ‫من الدخان وغ��ازات �أول وث��اين �أك�سيد الكربون؛ لذا ف��إن هذا النوع من‬ ‫املدافئ يحتاج �إىل �ضرورة توفري كافة االحتياجات والتدابري الوقائية‬ ‫الالزمة‪ ،‬املتمثلة يف تهوية املنزل ب�شكل جيد بني احلني والآخر‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫�إطفائها يف �أثناء النوم؛ ل�ضمان عدم وقوع حوادث االختناق ال قدر اهلل‪.‬‬

‫«الزراعة» تصرف املكافآت املالية بأثر رجعي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر وزي��ر ال��زراع��ة �أح�م��د �آل خ�ط��اب ��ص��رف امل�ك��اف��آت امل��ال�ي��ة لكافة‬ ‫موظفي الوزارة وب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫و�أك��د بيان �صحفي ل�ل��وزارة �صدر �أم�س الثالثاء �أن ال��زراع��ة �ستقوم‬ ‫ب�صرف املكاف�آت املالية امل�ستحقة للموظفني‪ ،‬من �شهر ت�شرين االول من‬ ‫العام املا�ضي حتى �شباط احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان اىل �أن الوزارة قررت �أي�ضا رفع بدل التنقالت ملوظفيها‬ ‫من ‪ 10‬دنانري �شهريا اىل ‪.15‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫عاملون يف «زراعة الطفيلة» ينهون‬ ‫إضرابا استمر أسبوعا‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫�أنهى �أم�س عاملون يف مديرية زراعة الطفيلة‬ ‫�إ�ضرابهم عن العمل الذي ا�ستمر �أكرث من ا�سبوع‪،‬‬ ‫بعد ا�ستجابة وزارة الزراعة لعدد من مطالبهم‪،‬‬ ‫من �أبرزها املوافقة على �صرف بدل العالوات التي‬ ‫�أوق�ف��ت عنهم منذ �شهر ت�شرين الأول م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ع��دد منهم وزي ��ر ال��زراع��ة املهند�س‬ ‫�أح �م��د �آل خ �ط��اب �أم ����س ل�ب�ح��ث م�ط��ال�ب�ه��م ال�ت��ي‬

‫ت�ضمنت �صرف عالواتهم عن �أربعة �أ�شهر م�ضت‪،‬‬ ‫وزي� � ��ادة خم���ص���ص��ات ال �ت �ن �ق�لات‪ ،‬وت�ث�ب�ي��ت ع�م��ال‬ ‫املياومة يف املحطات الزراعية‪ ،‬لتح�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية ال�صعبة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار مم�ث�ل��ون ع��ن املحتجني اىل �أن ��ه متت‬ ‫املوافقة على رفع بدل التنقالت من ‪ 10‬دنانري �إىل‬ ‫‪ 15‬دينارا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��وا �أن ��ه مت ب�ح��ث م�ط��ال��ب غ�ل�اء املعي�شة‬ ‫برفعها من ‪ 110‬دنانري �إىل ‪ 135‬دي�ن��ارا‪ ،‬وتثبيت‬ ‫عمال املياومة‪ ،‬وحت�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‪.‬‬

‫«األطباء» تقر تعليمات التدريب‬ ‫وتعلن إجراءات االنتخابات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أقر جمل�س نقابة الأطباء التعليمات املتعلقة‬ ‫مبركز ت�أهيل وت��دري��ب الأط�ب��اء ال��ذي مت �إن�شا�ؤه‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬فيما قرر املجل�س دعوة الهيئة العامة اىل‬ ‫االجتماع يف ‪� 29‬آذار القادم ا�ستعداداً لالنتخابات‬ ‫القادمة‪ .‬وق��ال املجل�س عقب اجتماع عقده ام�س‬ ‫�إن امل��رك��ز ��س�ي�ك��ون ال � ��ذراع االك ��ادمي ��ي وال�ع�ل�م��ي‬ ‫للنقابة‪ ،‬و�سيلعب دوراً حمورياً يف خدمة اهدافها‬ ‫يف جم � ��االت ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ط �ب��ي امل���س�ت�م��ر و��ض�ب��ط‬ ‫املهنة وت�ق��دمي اف�ضل اخل��دم��ات الطبية املمكنة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫و�شكل املجل�س هيئة ادارية له منوط بها تنفيذ‬ ‫ال�غ��اي��ات ال�ت��ي �أن���ش��ئ امل��رك��ز م��ن �أج�ل�ه��ا‪ ،‬ومتابعة‬ ‫ال �ن �� �ش��اط��ات وال �ف �ع��ال �ي��ات وال�ب�رام ��ج التعليمية‬ ‫والدورات‪.‬‬ ‫وبحث املجل�س يف ال�شكاوى املحالة اليه من‬ ‫جلنة ال�شكاوى والتحقيق البالغة ‪� 25‬شكوى‪ ،‬وقام‬ ‫بتحويل ثالثة �أطباء اىل جمل�س الت�أديب وحفظ‬ ‫ال���ش�ك��اوى امل�ت�ب�ق�ي��ة ب�ع��د ال �ت � أ�ك��د م��ن ع ��دم وج��ود‬ ‫�أخطاء طبية‪ ،‬كما قام املجل�س بت�شكيل جلان فنية‬ ‫متخ�ص�صة لدرا�سة ال�شكاوى املقدمة و�إبداء الر�أي‬ ‫الفني فيها‪.‬‬

‫�أم ��ا فيما يتعلق ب��ان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬فقرر‬ ‫املجل�س دعوة الهيئة العامة اىل االجتماع الثاين‬ ‫ي��وم اجلمعة ‪ 2013/4/12‬ال��ذي �سيكون قانونياً‬ ‫مهما كان عدد احل�ضور‪� .‬إذ �ستجرى االنتخابات‬ ‫يوم اجلمعة ‪ 19‬ني�سان‪.‬‬ ‫وفتح باب الرت�شيح ملن�صب النقيب وع�ضوية‬ ‫جمل�س النقابة اعتباراً من �صباح ي��وم اخلمي�س‬ ‫‪� � /28‬ش �ب��اط ال� �ق ��ادم‪ .‬ع �ل��ى �أن ي �ت��م اغ�ل��اق ب��اب‬ ‫الرت�شيح يف نهاية دوام يوم اخلمي�س ‪.2013/3/14‬‬ ‫وال� ��� �س� �م ��اح ل�ل��أط� �ب ��اء امل� ��� �س ��ددي ��ن ل �ل��ر� �س��وم‬ ‫ال�سنوية عن عام ‪ 2013‬وم�سددي عائدات التقاعد‬ ‫وال�ضمان االجتماعي حتى ‪ 2012/9/30‬بامل�شاركة‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬واالط �ب��اء املتقاعدين املمار�سني‬ ‫امل�سددين للر�سوم ال�سنوية عن عام ‪ 2013‬بامل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن امل�ج�ل����س �أن �آخ ��ر م��وع��د لت�سديد‬ ‫االل �ت��زام��ات امل��ال �ي��ة ل�ل�أط �ب��اء ل�ي�ك��ون ل�ه��م احل��ق‬ ‫يف ح���ض��ور اج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة وامل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات نهاية دوام يوم اخلمي�س ‪،2013/3/21‬‬ ‫ومن ي�سدد بعد هذا التاريخ ال ي�سمح له بامل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات‪ .‬اذ تقرر متديد فرتة دفع الر�سوم‬ ‫ال �� �س �ن��وي��ة ب� ��دون غ ��رام ��ة ح �ت��ى ن �ه��اي��ة دوام ي��وم‬ ‫اخلمي�س ‪.2013/3/21‬‬

‫أكاديمية الرواد الدو��ية تشارك يف مؤتمر «دبي تميز ‪»2‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك��ت �أك��ادمي �ي��ة ال ��رواد ال��دول�ي��ة‬ ‫يف م� ؤ�مت��ر "دبي مت� ّي��ز ‪ "2‬حت��ت عنوان‬ ‫ال� �ت ��وج� �ه ��ات ال �ت�رب� ��وي� ��ة احل ��دي� �ث ��ة يف‬ ‫التعليم‪ ،‬ال��ذي عقده مركز الرتبويون‬ ‫لال�ست�شارات‪.‬‬ ‫وم� �ث ��ل امل� ��دار�� ��س الأ�� �س� �ت ��اذ ع��زم��ي‬ ‫ع �م��ران ع ��دوي ب��ورق��ة ع�م��ل‪ ،‬ق��دم فيها‬ ‫جتربة اكادميية الرواد يف تطبيق نظرية‬ ‫ال��ذك��اءات امل �ت �ع��ددة‪ ،‬وم�سابقة الإم�ل�اء‬ ‫ال �� �س��ري��ع‪ ،‬وق ��د الق ��ت ال ��ورق ��ة ت��رح�ي�ب��ا‬ ‫م��ن امل���ش��ارك�ين ال��ذي��ن بلغ ع��دده��م ‪200‬‬ ‫م�شارك ح�ضروا من دول عربية �شقيقة‬ ‫الم � ��ارات وال �ب �ح��ري��ن وال���س�ع��ودي��ة‬ ‫ه��ي إ‬ ‫وم�صر والعراق وعُمان وقطر‪.‬‬ ‫وك � ��ان الك ��ادمي� �ي ��ة ال� � � ��رواد � �ص��دى‬ ‫ك �ب�ير يف امل� � ؤ�مت ��ر‪ ،‬اذ �أع � ��رب ك �ث�ير من‬

‫امل �� �ش��ارك�ين ع��ن �إع �ج��اب �ه��م ب�ت�م�ي��زه��ا يف‬ ‫جماالت الرتبية والتعليم من خالل ما‬ ‫ق��دم �إليهم يف ورق��ة العمل‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫ال�ت�ع��ري��ف ال ��ذي ��س�ب��ق ال��ورق��ة ب��ال��رواد‬ ‫وتاريخها و�إجنازاتها‪.‬‬ ‫ال� �س �ت��اذ‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ال ��ورق ��ة‪ ،‬ق ��دم أ‬ ‫ع��زم��ي ع �م��ران درع ��ا ت��ذك��اري �اً للدكتور‬ ‫عبد اهلل اخلطيب ال��ذي حكم ال��ورق��ة‪،‬‬ ‫واعتمدها كم�شاركة يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وق��دم��ت يف امل � ؤ�مت��ر �أوراق متميزة‬ ‫م �ث��ل ال �ت �ع �ل �ي��م امل�ت�رك ��ز ح ��ول ال �ط��ال��ب‬ ‫امل �ق��دم��ة م��ن م �� �ص��ر‪ ،‬وورق� ��ة الأن���ش�ط��ة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة امل� �ق ��دم ��ة م ��ن الإم � � � ��ارات‪،‬‬ ‫الل� � �ك �ت��روين امل �ق ��دم ��ة م��ن‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م إ‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وغريها من الأوراق املفيدة‪.‬‬ ‫ويف ن� �ه ��اي ��ة امل � � � ؤ�مت � ��ر‪ ،‬مت ت �ك��رمي‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة م��رك��ز ال�ترب��وي��ون‬ ‫لال�ست�شارات بدرع تذكاري‪.‬‬

‫مطاردة أمنية تنتهي بالقبض على مطلوب‬ ‫خطري يف املفرق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الم �ن �ي��ة �صباح‬ ‫الج �ه��زة أ‬ ‫�أل �ق��ت أ‬ ‫�أم�س الثالثاء القب�ض على �شخ�ص‬ ‫مطلوب من ذوي الأ�سبقيات بق�ضايا‬ ‫ال�سرقة وحيازة املخدرات‪.‬‬ ‫الع �ل ��ام� � ��ي يف‬ ‫وذك� � � ��ر امل � ��رك � ��ز إ‬ ‫م��دي��ري��ة الأم ��ن ال�ع��ام �أن العاملني‬ ‫يف �شعبة بحث جنائي اقليم ال�شمال‬ ‫ق �� �س��م م ��دي ��ري ��ة � �ش��رط��ة حم��اف �ظ��ة‬ ‫امل� �ف ��رق‪ ،‬مت �ك �ن��وا � �ص �ب��اح ام ����س م��ن‬ ‫القاء القب�ض على �أح��د الأ�شخا�ص‬ ‫امل �ط �ل��وب�ي�ن م ��ن ذوي الأ� �س �ب �ق �ي��ات‬ ‫بق�ضايا ال�سرقة وحيازة املخدرات‪.‬‬

‫وب�ي�ن امل��رك��ز �أن ��ه يف �أث �ن��اء ق�ي��ام‬ ‫�أح��د ط��واق��م �إدارة البحث اجلنائي‬ ‫ب��ال��وظ �ي �ف��ة ال��ر� �س �م �ي��ة يف اح� ��دى‬ ‫مناطق حمافظة املفرق فجر ام�س‪،‬‬ ‫�صادف مرور احدى املركبات ب�سرعة‬ ‫ج� �ن ��ون� �ي ��ة‪ ،‬ف� �ق ��ام ط ��اق ��م ال� ��دوري� ��ة‬ ‫ب��ال �ت �ع �م �ي��م ع �ل��ى امل��رك �ب��ة امل ��ذك ��ورة‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه وعلى ال�ف��ور قامت‬ ‫دوري� � � ��ة جن � ��دة ق ��ري� �ب ��ة م� ��ن م �ك��ان‬ ‫ال�ت�ع�م�ي��م ب��و� �ض��ع ن�ق�ط��ة غ �ل��ق ليتم‬ ‫ايقاف املركبة املذكورة‪ ،‬اال �أن �سائق‬ ‫املركبة تابع �سريه متخطياً احلاجز‬ ‫ال���ش��وك��ي امل�ن���ص��وب م��ن ق�ب��ل ط��اق��م‬

‫أبو غنيمة يطالب باستمرار صرف مكافأة‬ ‫العاملني يف «الزراعة»‬

‫دوري��ة النجدة‪ ،‬فجرت متابعته من‬ ‫قبل دوري��ة النجدة ودوري��ة البحث‬ ‫اجل �ن��ائ��ي‪ ،‬وب �ع��د ف�ت�رة م��ن امل�ت��اب�ع��ة‬ ‫وق� �ف ��ت امل ��رك� �ب ��ة وت� ��رج� ��ل � �س��ائ �ق �ه��ا‬ ‫واث �ن��ان م�ع��ه ف� ��راراً ع�ل��ى �أق��دام �ه��م‪،‬‬ ‫فجرت مالحقتهم على الأق��دام اال‬ ‫�أن �أحدهم بد�أ ب�إطالق عيارات نارية‬ ‫ب��اجت��اه ال �ق��وة‪ ،‬وت�ف��رق��وا يف مناطق‬ ‫خمتلفة يف ال�صحراء‪.‬‬ ‫وتابع املركز �أن عملية املطاردة‬ ‫ا�ستمرت حتى �ساعات ال�صباح اىل �أن‬ ‫مت القاء القب�ض على �أحدهم‪ ،‬وهو‬ ‫ال���س��ائ��ق وبتفتي�ش م��رك�ب�ت��ه �ضبط‬ ‫ف�ي�ه��ا �أق �ن �ع��ة ل ��ون �أ� �س ��ود ع ��دد (‪،)2‬‬

‫وم�ن���ش��ار ح��دي��د وع �ت�ل�ات ح��دي��دي��ة‬ ‫و�أ� �س�ل�اك ك�ه��رب��ائ��ة وط�ل�ق�ت��ا ��ص��وت‪،‬‬ ‫كما ج��رى �ضبط املركبة و�سائقها‪،‬‬ ‫وي� �ت ��م االن ال �ت �ح �ق �ي��ق م �ع��ه ح��ول‬ ‫ق �� �ض��اي��ا ال �� �س��رق��ة وخ��ا� �ص��ة ��س��رق��ة‬ ‫ب �ع ����ض ال� �ب� �ي ��وت يف امل �ن �ط �ق��ة ل�ي�ت��م‬ ‫حت��وي�ل��ه ل�ل�ق���ض��اء‪ ،‬ك�م��ا مت التعميم‬ ‫ع�ل��ى ال���ش�خ���ص�ين ال �ف��اري��ن ال�ل��ذي��ن‬ ‫ب�ح��وزت�ه�م��ا ال �� �س�لاح ال� �ن ��اري ال��ذي‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم��اه يف اط�ل��اق ال� �ن ��ار على‬ ‫دوري�ت��ي الأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬وي�ج��ري الآن‬ ‫مت���ش�ي��ط امل �ن �ط �ق��ة م ��ن �أج� ��ل ال �ق��اء‬ ‫ال �ق �ب ����ض ع�ل�ي�ه�م��ا وحت��وي �ل �ه �م��ا اىل‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬

‫وفاتان يف حادثي حريق منزل وتصادم مركبتني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف فجر �أم�س الثالثاء �شخ�ص يبلغ من العمر‬ ‫‪ 55‬عاما نتيجة ا�ستن�شاقه غ��ازات منبعثة م��ن حريق‬ ‫منزل مبنطقة جبل اللويبدة يف عمان‪ ..‬ومتكنت فرق‬ ‫الإط �ف��اء م��ن �إخ �م��اد احل��ري��ق وال���س�ي�ط��رة‪ ..‬ك�م��ا ت��ويف‬ ‫�شخ�ص يف حادث ت�صادم بني مركبتني يف منطقة ثغرة‬ ‫اجلب باملفرق بعد �أن قامت كوادر الدفاع املدين بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة له‪ ،‬ونقلته �إىل م�ست�شفى‬ ‫املفرق احلكومي‪ ،‬وعند الو�صول �أف��اد الطبيب املناوب‬

‫عمان‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ثمن نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫حم� �م ��ود اب � ��و غ �ن �ي �م��ة ال �ت��وج �ه��ات‬ ‫االخ �ي��رة ل � ��وزارة ال ��زراع ��ة ب���ص��رف‬ ‫مكاف�آت العاملني يف وزارة الزراعة‬ ‫امل�ت��أخ��رة ع��ن �شهر ‪ 10‬و‪11‬و‪ 12‬من‬ ‫العام املا�ضي و�شهر ‪ 1‬و‪ 2‬من العام‬ ‫احلايل وبنف�س القيمة ال�سابقة من‬ ‫خم�ص�صات امليزانية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �أب� ��و غ�ن�ي�م��ة اىل �إب �ل�اغ‬ ‫املعنيني يف وزارة ال��زراع��ة النقابة‬ ‫نيتها �صرف املكاف�آت املالية امل�ستحقة‬ ‫للمهند�سني الزراعيني وللموظفني‬ ‫واملتوقفة منذ �شهر ت�شرين االول‬ ‫من العام املا�ضي حتى �شباط احلايل‬ ‫وب � أ�ث��ر رج �ع��ي‪ .‬ورف ����ض اب ��و غنيمة‬ ‫ت�ق�ل�ي��ل ق�ي�م��ة امل �ك��اف ��آت ل �ع��ام ‪،2013‬‬ ‫�إذ ر�شحت معلومات تفيد ب�صدور‬ ‫قرارات ل�صرف املكاف�آت للعام ‪2013‬‬ ‫مب �ب��ال��غ م��ال �ي��ة وخم �� �ص �� �ص��ات �أق ��ل‬ ‫م��ن ال���س�ن��وات ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ك��ون املبلغ‬ ‫امل��ر��ص��ود يف امل�ي��زان�ي��ة ك��ان مليونني‬ ‫و‪� 300‬أل��ف دينار اردين �إال ان وزارة‬ ‫امل��ال �ي��ة ��ص��رف��ت م��ا م �ق��داره مليون‬ ‫و‪ 600‬الف دينار‪ ،‬وهذا املبلغ ال يكفي‬ ‫ل�ك��ام��ل ال �ع��ام مم��ا ي� ��ؤدي اىل ت��دين‬

‫عدوي يقدم ورقة العمل ملدار�س الرواد يف امل�ؤمتر‬

‫ب � أ�ن��ه م�ت��وف��ى‪ .‬ويف الأث �ن��اء �أ��ص�ي��ب �شخ�ص ب�ضيق يف‬ ‫التنف�س �إثر ا�ستن�شاقه الغازات املنبعثة من حريق �شب يف‬ ‫منزل مبنطقة امل�شارع يف �إربد‪ ..‬و�أخمدت فرق الإطفاء‬ ‫احل��ري��ق و�سيطرت عليه‪ ،‬بينما ت��ول��ت ف��رق الإ�سعاف‬ ‫تقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صاب يف املوقع‬ ‫ثم نقلتهم اىل م�ست�شفى �أبو عبيدة احلكومي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة و�سبب احلريق متا�س كهربائي‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك �أ� �ص �ي��ب ��ش�خ���ص��ان ب���ض�ي��ق ت�ن�ف����س �إث��ر‬ ‫ا�ستن�شاقهما غ��ازات منبعثة م��ن حريق �شب يف منزل‬ ‫مبنطقة حي الزواهرة‪.‬‬

‫محافظ الكرك يلتقي فاعليات شعبية يف ملتقى الكرك‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬

‫وزارة الزراعة‬

‫قيمة املكاف�أة ب�شكل وا�ضح‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو غنيمة اىل �أن النقابة‬ ‫خاطبت دولة رئي�س الوزراء عبداهلل‬ ‫الن�سور ووزير تطوير القطاع العام‬ ‫يف ع��دة منا�سبات للمطالبة بدعم‬ ‫وزارة ال� ��زراع� ��ة و�� �ص ��رف م �ك��اف ��آت‬

‫م�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا‪ ،‬ورف �ع��ت ه ��ذه امل�ط��ال��ب‬ ‫باال�ضافة اىل مطالب اخ��رى‪ ،‬منها‬ ‫دع��م ميزانية وزارة ال��زراع��ة املالية‬ ‫ورف��ده��ا ب��ال�ك��وادر م��ن خ�لال تعيني‬ ‫املهند�سني الزراعيني نظرا للنق�ص‬ ‫ال�شديد احلا�صل يف هذه الفئة‪ ،‬مما‬

‫ي ��ؤث��ر ع�ل��ى ��س�ير ال�ع�م��ل يف ال ��وزارة‬ ‫وي�ؤدي اىل الرتاجع الكبري‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أب ��و غنيمة ع�ل��ى مطلب‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ب� ��� �ض ��رورة �إع� � � ��ادة � �ص��رف‬ ‫م �ك��اف ��أة ‪ %100‬ل �ل �م �ن��اط��ق ال�ن��ائ�ي��ة‬ ‫وعدم تخفي�ضها اىل ‪.%50‬‬

‫قال حمافظ الكرك �أحمد الع�ساف �إن الأو�ضاع‬ ‫التي مير بها الوطن ت�ستدعي ت�ضافر جهود �أبنائه‬ ‫بكافة �شرائحهم ومواقعهم؛ للحفاظ على وطنهم‬ ‫و�صونه وال ��ذود ع��ن حماه يف وج��ه م��ا يتهدده من‬ ‫�أخ �ط ��ار‪ ،‬وم ��ا يخطط ل��ه م��ن و��ص�ف�ه��م ب��أ��ص�ح��اب‬ ‫االجندات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع���س��اف �أن امل�ستقبل ي�ع��د ب��اخل�ير‪،‬‬ ‫وبتوحيد ال��ر�ؤى والتوافق على القوا�سم امل�شرتكة‬ ‫وتعزيزها واحل�ف��اظ على وحدتنا الوطنية ميكن‬ ‫جت��اوز النقاط اخلالفية والو�صول تدريحيا �إىل‬ ‫اال�صالح الوطني ال�شامل الذي يحقق اخلري لكافة‬ ‫ابناء الوطن‪.‬‬ ‫و�أك ��د املحافظ ال��ذي ك��ان يتحدث يف ل�ق��اء يف‬ ‫ملتقى ال�ك��رك للفعاليات ال�شعبية بح�ضور جمع‬ ‫من �أع�ضاء امللتقى والقيادات املجتمعية يف حمافظة‬ ‫ال�ك��رك �أن االردن جت��اوز مرحلة اخل�ط��ر‪ ،‬وب��د�أن��ا‬

‫نعي�ش �أجواء حبلى باالمل والتفا�ؤل‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بال�صرب والعمل الوطني الهادف ميكن‬ ‫ان ن�صنع �أردن الغد املزدهر"‪ ،‬م�ضيفا �أن امل�س�ؤول‬ ‫وجد يف موقعه ليكون �أمينا على م�صلحة املواطنني‪،‬‬ ‫ويتعني �أن يكر�س هذا امل�س�ؤول فكره وجهده ووقته‬ ‫خلدمة ه�ؤالء املواطنني‪ ،‬وق�ضاء حاجاتهم اخلدمية‬ ‫املختلفة لتحقيق التنمية وت��وف�ير �سبل العي�ش‬ ‫الكرمي لهم‪ ،‬الفتا يف ه��ذا ال�صدد �إىل التوجيهات‬ ‫امللكية املتوا�صلة للم�س�ؤولني ب ��أن يعي�شوا هموم‬ ‫مواطنيهم م��ن خ�لال االلتقاء بهم حيثما كانوا‪،‬‬ ‫ي�صغون لهم ويعاجلون مطالبهم العامة باالمكانات‬ ‫املتاحة يف اطار من ال�شفافية والو�ضوح‪.‬‬ ‫وق ��دم ع ��دد م��ن احل���ض��ور م��داخ�ل�ات ت��رك��زت‬ ‫حول العديد من الق�ضايا املطروحة على ال�ساحة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ا�ضافة �إىل بع�ض الق�ضايا اخلدمية التي‬ ‫تخ�ص خمتلف مناطق املحافظة‪ ،‬ووع��د املحافظ‬ ‫ب��االه�ت�م��ام ب�ه��ذه امل�ط��ال��ب ومتابعتها م��ع اجلهات‬ ‫املعنية داخل وخارج املحافظة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪5‬‬

‫عدد الباحثني و�صل �إىل ‪ 11370‬ن�صفهم من حملة الثانوية العامة‬

‫«العمل»‪ :‬تشغيل ‪ 8800‬من العاطلني‬ ‫يف عشرة أيام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أعلنت وزارة العمل �أن��ه ق��د مت ت�شغيل‬ ‫‪ 8800‬من العاطلني عن العمل خالل ع�شرة‬ ‫�أي��ام‪ ،‬منهم ‪ 3500‬باحث عن عمل‪ ،‬فيما بقي‬ ‫‪ 5300‬مت��ت امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ت�شغيلهم‪ ،‬وه��م‬ ‫يف ط ��ور ال�ت���ش�غ�ي��ل وي �� �س�يرون يف �إج � ��راءات‬ ‫التوظيف‪ ،‬جاء ذلك �ضمن النتائج الأولية‬ ‫لأيام الت�شغيل الع�شرة التي با�شرتها الوزارة‬ ‫يف الفرتة ‪ 14-5‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬وخالل‬ ‫احلفل ال��ذي رع��اه رئي�س ال ��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور يف املركز الثقايف امللكي �أم�س‪.‬‬ ‫وقد �أعلن �أمني عام وزارة العمل حمادة‬ ‫�أب��و جنمة �أن فر�ص العمل امل�ستهدفة بلغت‬ ‫‪ 18608‬ف��ر���ص ع�م��ل‪ ،‬فيما ا�ستقطب املركز‬ ‫الثقايف امللكي مكان لقاء الباحثني عن عمل‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ‪ 11370‬ب��اح�ث��ا مت �إج ��راء‬ ‫امل �ق��اب�ل�ات ل �ه��م‪ ،‬وح �م��ل ال �� �ش �ب��ان ��س�يره��م‬ ‫ال��ذات �ي��ة و� �ش �ه��ادات �ه��م اجل��ام �ع �ي��ة‪ ،‬وع �ب ��أوا‬ ‫مناذج الطلبات يف ع�شرات ال�شركات ومراكز‬ ‫تكنولوجيا املعلومات وامل�ست�شفيات و�شركات‬ ‫التوظيف‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو جنمة �أن ‪ %72‬من الباحثني عن‬ ‫العمل الذين ح�ضروا �إىل املركز من الذكور‬ ‫و‪ %28‬من الإناث‪ ،‬منوها �إىل ن�سبة الت�شغيل‬ ‫كانت للذكور ‪ %74‬بينما ‪ %26‬للإناث‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمن النتائج ف ��إن ‪ %53‬م��ن امل�شتغلني من‬ ‫حملة الثانوية العامة وما دون بح�سب �أبو‬ ‫جنمة‪ ،‬م�ضيفا �أن منهم من ك��ان �أي�ضا من‬

‫حملة البكالوريو�س والدبلوم واملاج�ستري‪.‬‬ ‫وفق �أبو جنمة ف�إن فر�ص العمل تتوزع‬ ‫على خمتلف املحافظات‪ ،‬حيث �إن ‪ %17‬من‬ ‫ف��ر���ص ال�ع�م��ل مت �إ��ش�غ��ال�ه��ا يف �إرب� ��د و‪%17‬‬ ‫يف ال ��زرق ��اء‪ ،‬و‪ %20‬يف ع �م��ان‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ف��ر���ص الت�شغيل ال�ت��ي مت �إ�شغالها يف باقي‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن يف برنامج �أي��ام الت�شغيل وج��ود‬ ‫�آالف ف��ر���ص ال�ع�م��ل الأخ � ��رى‪ ،‬م ��ؤك��دا دور‬ ‫القطاع اخلا�ص الهام يف �إجن��اح احلملة من‬ ‫خالل تفاعله الكبري معها‪ ،‬وحر�ص الكثري‬ ‫من امل�ؤ�س�سات وال�شركات على امل�شاركة فيها‪،‬‬ ‫الف �ت��ا اىل �أن ه ��ذا ال�ن���ش��اط ي�شكل فر�صة‬ ‫مهمة لاللتقاء املبا�شر بني �أ�صحاب العمل‬ ‫واملتقدمني املر�شحني‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء قد �أكد �أن نتائج �أيام‬ ‫الت�شغيل التي �أطلقتها وزارة العمل تعترب‬ ‫�إجنازا ممتازا‪.‬‬ ‫ودعا الن�سور وزارة العمل �إىل ا�ستمرارها‬ ‫بعقد لقاء يف الأ�سبوع الأول من كل �شهر بني‬ ‫الباحثني عن فر�ص عمل و�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫وبني الن�سور �أن ت�شغيل ‪ 8800‬باحث عن‬ ‫عمل �إمن��ا ه��ي �أرق ��ام مم�ت��ازة خ�لال م��دة ال‬ ‫تتجاوز ع�شرة �أي��ام‪ ،‬داعيا ال��وزارة لأن تبقى‬ ‫على ذات النهج‪.‬‬ ‫ودعا الوزارة �أي�ضا �إىل ا�ستمرارها بنهج‬ ‫ت�شغيل الأردنيني‪ ،‬والكف عن اعتبارها فقط‬ ‫وزارة ال�ستقدام العمالة ال��واف��دة‪ ،‬وتطوير‬ ‫�أ�ساليب عمل موظفيها لريتقوا بها عما هو‬ ‫قدمي‪ ،‬واخلروج عن الرتهل االداري‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق مب �� �ش �ك �ل��ة ال �ب �ط��ال��ة يف‬

‫املجتمع �أك��د الن�سور �أنها من �أ��س��و�أ امل�شاكل‬ ‫وو�صفها ب �ـ»ال��داء اخل �ط�ير»‪ ،‬ج��اءت نتيجة‬ ‫مل��رك��ب م ��ن امل �� �ش��اك��ل‪� ،‬أب ��رزه ��ا �أداء وب ��طء‬ ‫االقت�صاد وق�صوره عن ت�أدية دوره‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن �أ� �س ��و�أ ع�لاج��ات م�شكلة‬ ‫البطالة ه��و خلق ف��ر���ص عمل «م��زي�ف��ة» يف‬ ‫القطاع احلكومي وحتميل م��وازن��ة الدولة‬ ‫�أكرب من عبئها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلل الأمثل‬ ‫ه��و ت��وف�ير ف��ر���ص ع �م��ل ح�ق�ي�ق��ة حتتاجها‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وكان �أكرث من ع�شرة �آالف من ال�شبان‬ ‫العاطلني من العمل فد توافدوا �إىل قاعات‬ ‫امل��رك��ز الثقايف يف م�ستهل فعاليات برنامج‬ ‫«الأي� ��ام الوطنية للت�شغيل» م��ن الباحثني‬ ‫عن عمل من خمتلف املحافظات على منت‬ ‫ح��اف�ل�ات �أق�ل�ت�ه��م ل �ه��ذه ال �غ��اي��ة‪ ،‬ي�ح��دوه��م‬ ‫الأمل باحل�صول على وظائف‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � ��ح ال �ن �� �س��ور ان � ��ه ج � ��رى ت ��أم�ي�ن‬ ‫م��وا� �ص�لات ل�ط��ال�ب��ي ال��وظ��ائ��ف م��ن جميع‬ ‫املحافظات اىل املركز الثقايف امللكي ال�ستكمال‬ ‫�إج � � ��راءات ال �ت��وظ �ي��ف‪ ،‬م���ش�يرا اىل ت�شكيل‬ ‫جل��ان ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى ت��أم�ين‬ ‫و��ص��ول الباحثني ع��ن العمل امل�سجلني من‬ ‫و�إىل موقع الن�شاط‪ ،‬وتوفري كل اخلدمات‬ ‫اللوج�ستية للموقع‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن � ��ه � �س �ت �ج��ري م �ت��اب �ع��ة �أو�� �ض ��اع‬ ‫العاملني بعد التحاقهم بالعمل؛ للت�أكد‬ ‫م��ن ظ��روف عملهم وم��دى مالءمتها لهم‬ ‫ل �� �ض �م��ان ا� �س �ت �م��راره��م ب��ال �ع �م��ل‪ ،‬وحت�ق�ي��ق‬ ‫ال �ه��دف امل��رج��و م��ن احل�م�ل��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل �أن‬ ‫الأي� ��ام ال��وط�ن�ي��ة للت�شغيل جت��رب��ة ج��دي��دة‬

‫عاطلون عن العمل يتدافعون �إىل املركز الثقايف للبحث عن وظائف‬

‫للتوا�صل بني طالب العمل و�صاحب العمل‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬ودون و�ساطة‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن ف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل وال� �ت ��دري ��ب‬ ‫املتوفر �شاملة ومتنوعة‪ ،‬وميكن للباحثني‬

‫ع��ن العمل م��ن خمتلف امل�ستويات الفنية‬ ‫والتدريبية اال�ستفادة منها‪ ،‬وت�شمل هذه‬ ‫امل �ه��ن ع��ام��ل ب�ي��ع امل �ح��روق��ات‪ ،‬و»ك��ا� �ش�ير»‪،‬‬ ‫وحل� ��ام� ��ا‪ ،‬وب ��ائ� �ع�ي�ن‪ ،‬وم �ن �� �س �ق��ي ع ��رو� ��ض‪،‬‬

‫ومراقبني وم�س�ؤويل كا�شات‪ ،‬وحما�سبني‪،‬‬ ‫ور�ؤ�ساء �أق�سام‪ ،‬وفنيي م�ستودعات‪ ،‬وم�شريف‬ ‫م �ب �ي �ع��ات‪ ،‬وم�ن���س�ق��ي ب �� �ض��ائ��ع‪ ،‬وم���ش��رف�ين‪،‬‬ ‫ومديري معار�ض‪.‬‬

‫نكز‬

‫ارتباكات "العربية لحقوق اإلنسان"‪ ..‬فقاعة بالون‬ ‫أم خالفات تنظيمية؟‬

‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬

‫رغ��م م ��رور ع��ام ع�ل��ى ان�ت�خ��اب هيئة �إداري � ��ة ج��دي��دة للمنظمة‬ ‫العربية حلقوق الإن�سان‪� ،‬إال �أن ثمة تناق ً‬ ‫ال خربياً الرتباكات داخل‬ ‫املنظمة احلقوقية‪.‬‬ ‫لي�س االرت�ب��اك وف��ق ما �أ�شيع �أوليا على �شخ�ص رئي�س املنظمة‬ ‫عبد ال�ك��رمي ال���ش��ري��دة‪ ،‬وه��و املنتخب خلفا للرئي�س ال�سابق هاين‬ ‫الدحلة‪ ،‬فاملحامي الذي �شغل رئا�سة املنظمة احلقوقية الثني ع�شر‬ ‫عاما نفى يف بداية يف حديثه لـ"ال�سبيل" �أن يكون �سبب اخلالف يف‬ ‫�أروقة املنظمة االختالف على �شخ�ص الرئي�س‪.‬‬ ‫الرئا�سة التي ت�سلمها ال�شريدة مل تكن انتزاعا من الدحلة‪ ،‬الذي‬

‫رف�ض الرت�شح لأ�سباب قانونية ال جتيز له الرت�شح‪ ،‬بعد ان �أم�ضى ‪12‬‬ ‫عاما على كر�سي الرئا�سة‪� ،‬إىل جانب تف�ضيله �أخذ ق�سط من الراحة‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫وذكر الدحلة يف معر�ض �إبعاده �أ�سباب اخلالف داخل املنظمة عن‬ ‫�شخ�ص الرئي�س‪� ،‬أنه �شخ�صياً من قدم رئي�سها احلايل مر�شحا خلفا‬ ‫له‪.‬‬ ‫�أمني �سر املنظمة عايدة امل�صري �شددت يف حديثها اىل "ال�سبيل"‬ ‫على �أن اخلالف احلا�صل داخل املنظمة ال يختلف كثريا عن خالفات‬ ‫حتدث يف م�ؤ�س�سات ر�سمية وغري ر�سمية‪ ،‬الفتة �إىل �أن حل الإ�شكال‬ ‫داخليا �أمكن ال�سيطرة عليه؛ بحيث مل يكن هنالك داع لإ�شهارها‬ ‫�إعالميا‪.‬‬

‫ويف جممل التفا�صيل التي ح�صلت عليها "ال�سبيل"‪� ،‬أذيع تناقل‬ ‫عري�ضة لإ�سقاط الهيئة الإدارية املنتخبة‪ ،‬التي نفت امل�صري ت�سلمها‬ ‫ن�سخة منها‪ ،‬م�شرية �إىل تناقل اخلرب وال�سماع بها �شفاهة‪.‬‬ ‫امل�صري ذك��رت �أن الأم��ر يتعلق باثنني من الأع�ضاء تغيبوا عن‬ ‫ح�ضور اجتماعات الهيئة الإداري ��ة‪ ،‬و�أبلغوا ب�ضرورة ح�ضورهم �أو‬ ‫�إعطاء الفر�صة للأع�ضاء االحتياط‪.‬‬ ‫بيد �أن ا�ستقاالت لأف ��راد يف املنظمة ال�ت��ي �سجلت بعد ت�شكيل‬ ‫الهيئة اجلديدة‪ ،‬تلمح اىل �أن ثمة انزعاجا وعدم ر�ضى حيال القيادة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬ونهجها يف ال�ع�م��ل ال ��ذي ب��دا خم��ال�ف��ا ل�ل�ق�ي��ادة ال�سابقة‬ ‫للمنظمة العربية حلقوق الإن�سان‪.‬‬

‫وفاة طفل سوري تتسبب‬ ‫يف إحداث شغب بالزعرتي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫تويف طفل �سوري من الالجئني يف خميم الزعرتي �صباح �أم�س‬ ‫الثالثاء اختناقا �إثر حريق اندلع يف �إح��دى اخليم‪ ،‬بح�سب املركز‬ ‫االعالمي جلهاز الأمن العام‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز االع�لام��ي لـ"ال�سبيل" �إن ا�ستخدام ال�شموع يف‬ ‫�إ�ضاءة اخليم ت�سبب يف حريق اخليمة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل وفاة‬ ‫طفل كان نائما بداخلها‪ ،‬مبينا �أن ذلك كان �سببا يف اندالع �أحداث‬ ‫�شغب بني الالجئني يف املخيم احتجاجا على وفاة الطفل‪ ،‬وعملت‬ ‫الأجهزة الأمنية على ال�سيطرة على االو�ضاع و�إع��ادة الهدوء اىل‬ ‫املخيم‪.‬‬

‫نواب العا�صمة يطالبون ب�شمولية اخلدمات‬

‫الكيالني‪ :‬إقامة مشاريع بمليار دينار‬ ‫لتحريك اقتصاد عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د رئي�س جلنة �أم��ان��ة ع�م��ان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين �أهمية دور �أع�ضاء جمل�س النواب وبالأخ�ص نواب‬ ‫حمافظة العا�صمة يف م�ساعدة �أم��ان��ة عمان للتغلب على‬ ‫ال�صعوبات املالية التي تواجهها وتعزيز قدراتها خلدمة‬ ‫مدينة عمان ومواطنيها‪.‬‬ ‫وق��ال املهند�س الكيالين خالل لقائه �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب عن حمافظة العا�صمة يف مركز احل�سني الثقايف‬ ‫م�ساء االثنني �إن مهام الأمانة وواجباتها مرتبطة ب�شكل‬ ‫كبري بالدور الت�شريعي والرقابي ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأمانة حتر�ص على بناء عالقة ت�شاركية‬ ‫مع نواب العا�صمة تنعك�س �إيجابيا على خدمة املواطنني يف‬ ‫مناطقهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ج�ه��ود الأم��ان��ة ان�صبت خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية على توفري بيئة منا�سبة لال�ستثمار و�إقامة م�شاريع‬ ‫تقارب حوايل مليار دينار لتحريك عجلة االقت�صاد وخلق‬ ‫فر�ص عمل جديدة ولتعزيز ايرادات الأمانة والتغلب على‬ ‫ال�صعوبات املالية لأداء مهامها وواج�ب��ات�ه��ا جت��اه مدينة‬ ‫عمان ومواطنيها‪.‬‬ ‫ولفت الكيالين �إىل �أن مدينة عمان تزخر بالعديد‬ ‫من الفر�ص اال�ستثمارية التي هيئتها الأمانة لطرحها �أمام‬ ‫امل�ستثمرين املحليني والعرب‪.‬‬ ‫وبني �أن هذه الفر�ص اال�ستثمارية ت�شمل القطاعات مو�ضوع النظافة �أن الأمانة بذلت جهودا كبرية خالل العام‬ ‫اخل��دم�ي��ة والرتفيهية وال�سياحية وال�صحية مم��ا جتعل املا�ضي للتغلب على م�شكلة النظافة يف ظل النق�ص احلاد‬ ‫اخليارات �أمام امل�ستثمرين متعددة‪ ،‬الفتا �أن االمانة �أنهت يف الآليات‪ ،‬الفتا اىل تعزيز ا�سطول النظافة ب�آليات جديدة‬ ‫�إعداد الوثائق النهائية لهذه امل�شاريع متهيدا لطرحها �أمام �ست�صل نهاية �آذار املقبل مما يعيد العا�صمة اىل م�ستواها‬ ‫املرتفع يف جمال النظافة‪.‬‬ ‫ال�سوق املحلي والعاملي‪.‬‬ ‫و�أكد املهند�س الكيالين �أن االمانة ت�سعى لإعادة بناء‬ ‫ونبة الكيالين �إىل �أن االمانة حققت العام املا�ضي من‬ ‫خ�لال ال�سيا�سة املالية احلكيمة التي تتبعها وف��را ماليا ج�سور الثقة بينها وب�ين امل��واط��ن بتقدمي اخل��دم��ات مبا‬ ‫بقيمة ‪ 15‬مليون دينار وزيادة يف الإيرادت بلغت ‪ 10‬ماليني يحقق ر�ضاه‪ ،‬يف �سياق دعوة عدد من النواب اىل �أهمية �إعادة‬ ‫ثقة املواطن باالمانة‪.‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار يف م�ع��ر���ض رده ع�ل��ى م��داخ�لات ال �ن��واب ح��ول‬ ‫وق��ال ردا على مالحظات ال�ن��واب ح��ول �إن�ف��اق مبالغ‬

‫الكيالين خالل لقائه النواب‬

‫مالية كبرية على درا��س��ة امل�شاريع وت�صميمها يف ال�سابق‬ ‫�أن االمانة تعتمد حاليا على كوادرها يف �إج��راء الدرا�سات‬ ‫والت�صاميم والتنفيذ املبا�شر للخدمات وامل���ش��اري��ع مما‬ ‫يحقق وفرا ماليا و�ضبطا لالنفاق‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبو�ضوع الف�ساد قال الكيالين �إن االمانة‬ ‫حولت م�ؤخرا عددا من املوظفني اىل املدعي العام وهيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد لوجود �شبهة ف�ساد يف عملهم‪ ،‬وان ملفات‬ ‫الف�ساد املعلن عنها �سابقا منظورة حاليا �أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أكد النواب �أهمية هذا اللقاء الذي اطلعوا فيه على‬ ‫واق��ع االمانة امل��ايل والتحديات التي تواجهها وال�سيا�سات‬

‫املالية املتبعة واخلطط وامل�شاريع املنوي تنفيذها‪ ،‬الفتني‬ ‫اىل �أهمية عقد لقاءات ت�شاورية ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫وط��رح النواب العديد من املطالب اخلدمية املتعلقة‬ ‫مبناطقهم‪ ،‬و�أب ��دوا ع��ددا من املالحظات ح��ول ال�سيا�سات‬ ‫املتبعة يف عمل الأمانة �سابقا و�أهمية معاجلة �آثارها‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب�شمولية خ��دم��ات الأم��ان��ة ملختلف مناطق‬ ‫ع �م��ان وع��دال �ت �ه��ا ب�ين امل��واط �ن�ين‪ ،‬واي �ج��اد �أ� �س ����س ج��دي��دة‬ ‫ملنح اي�صال اخل��دم��ات للت�سهيل على املواطنني‪ ،‬وتقدموا‬ ‫باقرتاحات لتفعيل �آلية العمل والتغلب على ال�صعوبات‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال� �ن ��واب دع �م �ه��م لأم ��ان ��ة ع �م��ان ل�ت��ذل�ي��ل ك��اف��ة‬ ‫ال�صعوبات والتحديات التي تواجهها وذلك لأهمية دورها‬ ‫الفاعل يف خدمة املجتمع العماين‪.‬‬ ‫و�شكر رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين ن��واب العا�صمة على ح�ضورهم وحر�صهم على‬ ‫الإط�لاع واالطمئنان على و�ضع االمانة وتعزيز م�سريتها‬ ‫باالجناز وتقدمي اخلدمة الف�ضلى‪.‬‬ ‫وكان املدير التنفيذي املايل يف الأمانة حممد الزعبي‬ ‫ا��س�ت�ع��ر���ض خ�ل�ال ال�ع��ر���ض ال ��ذي ق��دم��ه ال��و��ض��ع امل ��ايل يف‬ ‫االم��ان��ة‪ ،‬م�شريا اىل �أن مديونية �أم��ان��ة ع�م��ان تبلغ ‪250‬‬ ‫مليون دينار جميعها لبنوك حملية �أردن�ي��ة يف حني بلغت‬ ‫املديونية اخل��ارج�ي��ة ح��وايل ‪ 128‬مليون دي�ن��ار خم�ص�صة‬ ‫مل�شاريع تنموية منها م�شروع البا�ص ال�سريع ل�صالح وكالة‬ ‫االمن��اء الفرن�سية وم�شروع مكب الغباوي ل�صالح البنك‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وب�ين الزعبي ان تعوي�ضات ب��دل اال�ستمالكات ت�شكل‬ ‫عبئا ك�ب�يرا على م��وازن��ة الأم��ان��ة‪ ،‬حيث ان ه�ن��اك ق�ضايا‬ ‫منظورة امام املحاكم وت�صدر بها احكام بقيم عالية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان هناك مبالغ مالية م�ستحقة على خزينة الدولة‬ ‫ل�صالح الأمانة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال��زع �ب��ي �أن م ��وازن ��ة ع ��ام ‪ 2013‬ب�ن�ي��ت على‬ ‫فر�ضية توحيد القرو�ض الداخلية امل�ستحقة على الأمانة‬ ‫بقر�ض واح��د على امل��دى الطويل لغايات توفري ال�سيولة‬

‫النقدية الالزمة لتقدمي خدمات البنية التحتية الأ�سا�سية‬ ‫واخل��دم��ات البيئية‪ ،‬حيث بلغ حجم امل��وازن��ة امل�ق��درة لعام‬ ‫‪ 2013‬مبلغ ‪ 364‬مليون و‪ 600‬الف دينار‪ ،‬يف حني بلغ حجم‬ ‫الإنفاق الر�أ�س مايل حوايل ‪ 122‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع��ر� �ض��ت م��دي��رة دائ � ��رة ال ��درا� �س ��ات وال�ت���ص�م�ي��م‬ ‫املهند�سة نعمة قطناين للم�شاريع اال�ستثمارية يف العا�صمة‬ ‫ومنها م�شروع كوريدور عـبدون “ال�شريط اال�ستثماري”‬ ‫ال��ذي �سريبط ب�ين و��س��ط البلد و��ش��ارع االم�ي�ر ها�شم بن‬ ‫احل�سني‪ ،‬و�إقامة مدينة ترفيهية يف متنزه غابة ملك مملكة‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وان���ش��اء م�سلخ ج��دي��د يف (منطقة امل��ا��ض��ون��ة)‪،‬‬ ‫وم �� �ش��روع ال �ق �ط��ار اجل �ب �ل��ي ل��رب��ط ج �ب��ل ال�ق�ل�ع��ة ب��امل��درج‬ ‫ال��روم��اين‪ ،‬ون�ف��ق ال�ت��اج ب�ه��دف اخت�صار م��دة التنقل بني‬ ‫تقاطع �شارع الريموك مع �شارع اجل�سور الع�شرة وميدان‬ ‫رغدان‪� /‬شارع االردن‪.‬‬ ‫وت�شمل امل�شاريع كذلك �إقامة مبنى ا�ستثماري مكون‬ ‫من ‪ 15‬طابقا يف حي عمان الطبي ب�شارع ابن خلدون‪.‬‬ ‫وك�شفت ان العمل جار على �إعداد الت�صاميم النهائية‬ ‫ملوقع بديل عن ح��راج االردن يقع �شرقي العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وا�ستثمار موقع جممع البا�صات ال�سابق يف العبديل القامة‬ ‫جممع ي�ضم مكتبة وجممعات جتارية و�سكنية‪ ،‬وخدمات‬ ‫ترفيهية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل التوجه لت�صميم فندق ومنتجع ع�صري‬ ‫على قطعة �أر�ض م�ساحتها ‪ 54‬دومنا تعود ملكيتها لأمانة‬ ‫عمان على طريق امل�ط��ار‪ ،‬وان�شاء فندق (فئة ‪ 4‬جن��وم) يف‬ ‫حدائق امللك عبداهلل الأول على قطعة ار�ض م�ساحتها ‪10‬‬ ‫دومن��ات‪ ،‬وم�شروع فندق وادي فيالدلفيا على قطعة ار�ض‬ ‫تقع على امتداد ال�ساحة الها�شمية‪.‬‬ ‫و�ستطرح ام��ان��ة ع�م��ان �ضمن م�شاريعها على قطعة‬ ‫االر� ��ض امل �ج��اورة لل�ساحة الها�شمية ـ�ـ م��وق��ع ام��ان��ة عمان‬ ‫ال �ق��دمي م���ش��روع ف�ن��دق ب��وت�ي��ك ال ��ذي ت�ترك��ز ف�ك��رت��ه على‬ ‫ا�ستغالل املوقع اال�سرتاتيجي بني احد اهم املعامل االثرية‬ ‫والتاريخية باملدينة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خدمات‬

‫السماح ملرضى «الزهايمر»‬ ‫االستفادة من إعفاء الخادمات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�سمحت احل�ك��وم��ة مل��ر��ض��ى اخل ��رف ال�شيخوخي‬ ‫«الزهامير» وامل�صابني ب�ضعف الب�صر اال�ستفادة من‬ ‫�إعفاءات ا�ستقدام اخلادمات من ر�سوم ت�صاريح العمل‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك نتيجة ��س��ري��ان ن�ظ��ام إ�ع �ف��اءات الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني بعد ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫النظام املن�شور يف اجلريدة الر�سمية ال�صادر يف‬ ‫الرابع ع�شر من ال�شهر احلايل يتيح ملر�ضى الزهامير‬ ‫ومن بلغت درج��ة �ضعف ب�صره درج��ة ‪ 60/6‬احل�صول‬ ‫ع�ل��ى الإع �ف ��اء م��ن ��ض�م��ن ��س�ب��ع ف �ئ��ات إ�ع��اق��ة ميكنها‬ ‫اال�ستفادة من �إعفاء ر�سوم ت�صريح العمل للعامل غري‬ ‫الأردين‪� ،‬إىل جانب �إعفائه من �أي مبالغ �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وت�شمل الفئات‪ :‬ال�شلل التام �أو برت �أحد الأطراف‪،‬‬ ‫ال���ش�ل��ل ال��دم��اغ��ي ال���ش��دي��د‪ ،‬ال�ع�ج��ز ال�ب���ص��ري الكلي‬ ‫وي�شمل الكفيف و�ضعيف الب�صر‪ ،‬ال�شلل الرعا�شي‬ ‫املتقدم وال�شديد‪ ،‬مر�ض حاالت غيبوبة دائمة حتتاج‬

‫�إىل �أجهزة تنف�س �أو تغذية‪ ،‬ت�ؤدي �إىل �إعاقات �شديدة‬ ‫ومتعددة يكون امل�صاب بها بحاجة ما�سة ودائمة �إىل‬ ‫م�ساعدة غريه للقيام ب�أعباء حياته اليومية‪.‬‬ ‫بينما ك��ان��ت تعليمات �أ��ص��درت�ه��ا وزارة التنمية‬ ‫اا��ج�ت�م��اع�ي��ة ق���ص��رت إ�ع� �ف ��اءات اخل ��ادم ��ات ع�ل��ى فئة‬ ‫�شديدي الإعاقة وت�شمل‪ :‬الإعاقة العقلية ال�شديدة‪،‬‬ ‫ال�شلل التام الن�صفي الطويل للج�سم‪ ،‬ال�شلل الدماغي‬ ‫ال���ش��دي��د‪ ،‬ال�ع�ج��ز ال�ب���ص��ري ال�ك�ل��ي ك�ف�ي��ف‪ ،‬الت�صلب‬ ‫اللويحي املتقدم الذي �أدى �إىل �إعاقة �شديدة‪� ،‬أطياف‬ ‫التوحد ال�شديدة‪ ،‬ذوي الإعاقات املتعددة ال�شديدة‪.‬‬ ‫ويطلب ال�ن�ظ��ام م��ن ال� ��وزارات وال��دوائ��ر املعنية‬ ‫�إعادة النظر يف الإعفاءات املمنوحة وت�صويب �أو�ضاعها‬ ‫مبا يتفق مع �أحكام النظام‪.‬‬ ‫وحدد النظام �آلية احل�صول على الإعفاء بتقدمي‬ ‫ط�ل��ب �إىل م��دي��ري��ة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة ال��واق��ع يف‬ ‫منطقة �سكن طالب ا إلع�ف��اء ثم يحول الطلب معزز‬ ‫بالوثائق �إىل وزارة العمل ملنح الت�صريح ح�سب �أنظمة‬

‫الوزارة وتعليماتها‪.‬‬ ‫وت�شمل الوثائق املطلوبة تقريرا طبيا معتمدا من‬ ‫اللجنة الطبية املركزية يف مديرية ال�صحة املعنية‪،‬‬ ‫�صورة م�صدقة عن دفرت عائلة ال�شخ�ص املعوق‪� ،‬صورة‬ ‫م�صدقة عن موافقة وزارة الداخلية ال�ستقدام العامل‬ ‫غ�ي�ر الأردين �إىل ج��ان��ب ع�ق��د ع�م��ل ب�ي�ن ال�ط��رف�ين‬ ‫و�صورة عن جواز �سفر العامل غري الأردين‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرقام متنح وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫�سنويا �أكرث من ‪� 14‬ألف تو�صية �إىل وزارة العمل �إعفاء‬ ‫�أ�شخا�ص معوقني من دفع ‪ 380‬دينارا من �أ�صل ‪510‬‬ ‫دنانري‪ ،‬يفر�ضها القانون كر�سوم على ت�صاريح العمل‬ ‫لغري الأردنيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة التنمية ��ش��ددت م��ن �إج��راءات �ه��ا يف‬ ‫ال�ف�ترة ا ألخ�ي�رة ملنح تو�صيات ب�إعفائهم م��ن ر�سوم‬ ‫ت�صريح العمل ال�ستخدام اخلادمات وذلك �ضمن توجه‬ ‫ل�ضبط منح ا إلع �ف��اءات يف �إط ��ار �إج� ��راءات حكومية‬ ‫ل���ض�ب��ط ال�ن�ف�ق��ات ال �ع��ام��ة وت�خ�ف�ي����ض ع�ج��ز امل��وازن��ة‬

‫خادمات‬

‫العامة‪� ،‬إىل جانب وج��ود �أ�شخا�ص ال تنطبق عليهم‬ ‫ال�شروط احل�صول على ا إلع�ف��اء الر�سوم البالغ ‪300‬‬ ‫دينار‪ ،‬فيما تكتفي وزارة التنمية با�ستيفاء مبلغ ع�شرة‬ ‫دنانري مبوجب قانون ر�سوم الطوابع‪.‬‬ ‫ويهدف التحويل �إىل هذه الدوائر �إىل الت�أكد من‬

‫�أنّ دخل طالبي الإعفاء ال�شهري يق ّل عن أ�ل��ف دينار‬ ‫�شهريا‪ ،‬بينما كانت وزارة التنمية يف ال�سابق تكتفي‬ ‫بح�صول ط��ال��ب ا إلع �ف��اء على تقرير طبي م��ن جهة‬ ‫معتمدة ت�شرح حالته ال�صحية وتظهر حاجته �إىل‬ ‫م�ساعدة الآخرين يف �أداء �أعماله اليومية‪.‬‬

‫تربية وتعليم‬

‫املعلمون املغرتبون يطالبون‬ ‫«الرتبية» بإنصافهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫منذ �سنوات عديدة ومطالب املعلمني‬ ‫املغرتبني ب�ش�أن احت�ساب �سنوات التقاعد‬ ‫وغريها ترواح مكانها‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق االع�ل�ام��ي ب��ا��س��م املعلمني‬ ‫امل� �غ�ت�رب�ي�ن حم �م��د ال� �ع� �ج ��ارم ��ة ق � ��ال ل�ـ‬ ‫«ال�سبيل» �إنه من حق املعلمني املغرتبني‬ ‫م�ساواتهم باملقيمني‪ ،‬وذل��ك م��ن خالل‬ ‫احت�ساب ��س�ن��وات التقاعد لهم كما يتم‬ ‫اح �ت �� �س��اب �ه��ا ل�ل�م�ع�ل�م�ين امل �ت��واج��دي��ن يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ال� �ع� �ج ��ارم ��ة «احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫وجمل�س النواب ونقيب املعلمني بتعديل‬ ‫قانون التقاعد امل��دين‪ ،‬واحت�ساب �سنوات‬ ‫االج� ��ازة م��ن دون رات ��ب خ��دم��ة مقبولة‬ ‫ل�ل�ت�ق��اع��د امل� ��دين‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان �ه��م» على‬ ‫ا�ستعداد ان نفي ما يفر�ضه هذا التعديل‬ ‫علينا م��ن ال�ت��زام��ات مالية اىل �صندوق‬ ‫التقاعد»‪.‬‬

‫وق��ال العجارمة ان��ه «ميثل �شريحة‬ ‫كبرية من املعلمني املغرتبني االردنيني‪،‬‬ ‫وي � �ت� ��م ال� �ت ��وا�� �ص ��ل ف �ي �م��ا ب �ي �ن �ه��م ع�ل��ى‬ ‫ال�ف�ي���س�ب��وك ب��ا� �س��م امل�ع�ل�م�ين امل�غ�ترب�ين‬ ‫الأردنيني‪ ،‬وكذلك يتم تن�سيق اجلهود مع‬ ‫املعلمني يف البحرين وال�سعودية وقطر‬ ‫واالم� � � ��ارات ودول � ��ة ال �ك��وي��ت م ��ن خ�لال‬ ‫املجموعات املن�ش�أة‪ ،‬عرب موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي»‪.‬‬ ‫وي �ق��در ع ��دد امل�ع�ل�م�ين امل �غ�ترب�ين يف‬ ‫اخلليج بنحو ‪ 10000‬معلم ما بني جماز‬ ‫بدون راتب ومعار‪.‬‬ ‫وتابع «نحن منثل �شريحة مهمة من‬ ‫املجتمع االردين ولنا �سمعتنا امل�شهودة لها‬ ‫يف الدول العربية وخا�صة قطاع التعليم»‬ ‫وا� �ش��ار ال�ع�ج��ارم��ة اىل « مطالبتهم‬ ‫مب�ساواة املغرتبيني بالن�سبة للقبول يف‬ ‫اجلامعات الب�ن��اء املغرتبيني باملقيمني؛‬ ‫الننا فقط ن�أخذ ‪ % 5‬لكل ابناء املغرتبيني‬ ‫ال �ق��ادم�ين م��ن اخل �ل �ي��ج‪ ،‬م���ش��ددي��ن على‬

‫معلمو مدرسة خاصة يقاضون املالك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫تعديل القانون بالن�سبة للتقاعد املدين‬ ‫واالع��ارة‪ ،‬وكذلك احت�ساب االجازة بدون‬ ‫راتب خدمة مقبولة للتقاعد املدين‪».‬‬ ‫وا�� �ض ��اف «ت �ل��ك امل �� �س ��أل��ة �إن���س��ان�ي��ة‬ ‫واملغرتب مهما طال به البعد عن الوطن‬ ‫ال بد ان يعود ولكن ال نريد ان نعود كما‬ ‫ي�ق��ال بخفي ح�ن�ين‪ ،‬او ن�ع��ود ع��ال��ة على‬ ‫املجتمع بعد ان ق�ضينا و�أفنينا عمرنا من‬ ‫�أجل لقمة العي�ش لنا ولأوالدنا‪».‬‬ ‫واردف ال �ع �ج��ارم��ة «ن��ري��د ان ن�ع��ود‬ ‫بكرامة حتفظ لنا كرامتنا ام��ام النا�س‬ ‫وامل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وحت��دي��دا ان رات ��ب التقاعد‬ ‫ي�ساند املغرتب عندما يحال اىل التقاعد‪،‬‬ ‫فيجب على املوظف �أن يعمل يف الرتبية‬ ‫‪� 25‬سنة فعلية يف االردن كي يح�صل على‬ ‫التقاعد املدين»‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان� ��ه «ع �ن��دم��ا ي �ق��دم امل��وظ��ف‬ ‫اال� �س �ت �ق��ال��ة ي �ف �ق��د ح �ق��وق��ه ال��وظ�ي�ف�ي��ة‬ ‫كاملة يف حالة مل يكمل ‪� 25‬سنة فعلية‬ ‫يف ال�ت�رب �ي ��ة»‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل ان «ه�ن��ال��ك‬

‫موظفني و�صلوا �سن ال�ستني من العمر‬ ‫ومل يح�صلوا على التقاعد‪ ،‬وذل��ك لعدم‬ ‫و�صولهم اىل الفرتة القانونية املحددة‬ ‫للتقاعد وهي ‪ 25‬عاما»‪ ،‬متابعا «ان ذلك‬ ‫نتيجة ل�ع��دم اح�ت���س��اب ��س�ن��وات االج ��ازة‬ ‫ب� ��دون رات� ��ب خ��دم��ة م�ق�ب��ول��ة ل�ل�ت�ق��اع��د‬ ‫املدين»‪.‬‬ ‫وذكر انه» كان حمظورا على معلمي‬ ‫ال�ت�ق��اع��د امل� ��دين االن �ت �� �س��اب االخ �ت �ي��اري‬ ‫لل�ضمان؛ وهذا ا�ضاع فر�صة عليهم من‬ ‫ان ي�ستحقوا ت�ق��اع��دا م��ن ال�ضمان بعد‬ ‫بلوغهم �سن ال ‪.»60‬‬ ‫ومن جهته �أكد ع�ضو جمل�س نقابة‬ ‫املعلمني با�سل احلروب لـ»ال�سبيل» متابعة‬ ‫النقابة ملطالب املعلمني املغرتبني‪ ،‬غري‬ ‫ان االم�ين ال�ع��ام ل ��وزارة الرتبية �صطام‬ ‫ع ��واد ل�ف��ت يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية اىل‬ ‫ان��ه ال ج��دي��د ط ��ر أ� ع�ل��ى ت�ع��دي��ل ق��وان�ين‬ ‫املعلمني املغرتبني‪ ،‬و�أن الو�ضع باق على‬ ‫ما هو عليه‪.‬‬

‫ي �ل �ج � أ� م �ع �ل �م��و وم �ع �ل �م��ات م��در� �س��ة خ��ا��ص��ة‬ ‫ب��ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان �إىل م�ق��ا��ض��اة م��ال�ك�ه��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫الكت�شافهم ت�سجيله �أ�سماءهم يف م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي دون االل�ت��زام بدفع �أي» مبالغ مالية‬ ‫�إليها طيلة الفرتة التي التحقوا بالعمل فيها‪ ،‬رغم‬ ‫اقتطاعه ن�سبة لل�ضمان من رواتبهم ال�شهرية‪،‬‬ ‫وفق ماقال معلمون لـ»ال�سبيل»‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن املدر�سة اخلا�صة املذكورة �صدر‬ ‫ب�إغالقها حكم ق�ضائي نهاية الف�صل الدرا�سي‬ ‫الأول‪ ،‬وت�ف��اج��أ طلبة امل��در��س��ة م��ع ب��داي��ة الف�صل‬ ‫الدرا�سي الثاين بعدم ا�ستقبالهم يف مبناها ب�سبب‬ ‫االغالق دون �إعالم ذويهم‪ ،‬وعلموا يف وقت مت�أخر‬ ‫�أنه مت حتويل ملفاتهم �إىل مدر�سة �أخرى جماورة‬ ‫لها‪.‬‬ ‫املعلمون قالوا لـ»ال�سبيل» �إن مالك املدر�سة‬ ‫مل ي�سلمهم أ�ي ��ة ن�سخة م��ن ع �ق��ود ال�ع�م��ل التي‬ ‫وقعوها بداية العام الدرا�سي من الف�صل االول‪،‬‬ ‫وامتنع ك��ذل��ك ع��ن ت�سليمهم و��ص��والت ال��روات��ب‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��وا يتقا�ضونها ال�ف���ص��ل امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وت��اب��ع‬ ‫املعلمون ان مالك املدر�سة الذي ميلك املاليني من‬ ‫الدنانري يف ح�ساباته اخلا�صة يف البنوك‪ ،‬حرمهم‬ ‫من االنت�ساب لنقابة املعلمني ب�شكل فعلي عقب‬ ‫�إيهامهم �أنه �سجلهم فيها‪� ،‬إذ اكت�شفوا ذلك عقب‬

‫مراجعتهم للنقابة عقب �إغ�لاق املدر�سة للت�أكد‬ ‫من انت�سابهم لها‪.‬‬ ‫ومل يت�سلم املعلمون رواتبهم ال�شهرية منذ‬ ‫�شهرين‪ ،‬م��ردف�ين �أن ك�لا م��ن �شهر ك��ان��ون الأول‬ ‫وكانون الثاين مل يدفع لهم روات��ب‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫جعلهم يف م��أزق مايل مع البنوك التي اقرت�ضوا‬ ‫منها ل�شراء ال�سيارات‪ ،‬وغريها من احلاجيات‪.‬‬ ‫وقال املعلمون انهم فقدوا بذلك العمل الذي‬ ‫ك��ان��وا ي�ق�ت��ات��ون م�ن��ه دون ��س��اب��ق ان ��ذار مطالبني‬ ‫بالتعوي�ض‪ ،‬اذ ان معظم املدار�س اخلا�صة اكتفت‬ ‫يف التعيني بداية الف�صل الدار�سي الثاين؛ االمر‬ ‫ال��ذي فوت عليهم فر�صة االلتحاق ب�أية م�ؤ�س�سة‬ ‫تعليمية خا�صة �أخرى‪.‬‬ ‫ووكل نحو ع�شرين معلما ومعلمة يعملون يف‬ ‫تلك املدر�سة املحامي هيثم القي�سي لرفع ق�ضية‬ ‫على مالك املدر�سة‪.‬‬ ‫م���ص��ادر م��ن ق�سم التعليم اخل��ا���ص يف وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة �أك ��دت ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �أن احل�ك��م الق�ضائي‬ ‫ال�صادر يف حق املدر�سة‪ ،‬والذي �أمر ب�إغالقها يعود‬ ‫�إىل تهرب املالك من دفع �أج��رة املباين امل�ست�أجرة‬ ‫للمدر�سة منذ عام ‪.2007‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫استحداث وحدة يف «الصحة» ملتابعة‬ ‫استفسارات ديوان املظالم‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ا� �س �ت �ح��دث��ت وزارة ال �� �ص �ح��ة وح ��دة‬ ‫ملتابعة خم��اط�ب��ات وا��س�ت�ف���س��ارات دي��وان‬ ‫املظامل‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن وزي��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫ال�ل�ط�ي��ف وري �ك��ات أ�م ����س ع��ن ا��س�ت�ح��داث‬ ‫وح��دة متابعة املخاطبات واال�ستف�سارات‬ ‫الواردة �إىل الوزارة من ديوان املظامل‪.‬‬ ‫و�أوع��ز �إىل مدير الدائرة القانونية‬ ‫ال � �ب ��دء م �ب��ا� �ش��رة ب ��ات� �خ ��اذ الإج � � � ��راءات‬ ‫والرتتيبات الالزمة‪ ،‬ف�ضال عن التن�سيق‬

‫سرقة شاحنة‬ ‫«فيول» يف منطقة‬ ‫املريغة‬ ‫معان‪-‬براء �صالح‬ ‫ق � ��ام جم� �ه ��ول ��ون � �ص �ب��اح ال �ي��وم‬ ‫ال �ث�لاث��اء ب���س��رق��ة ��ش��اح�ن��ة «ف �ي ��ول» يف‬ ‫منطقة املريغة جنوب معان‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �� �ص��در �أم� �ن ��ي ��س��رق��ت‬ ‫ال���ش��اح�ن��ة ع�ل��ى ال �ط��ري��ق ال���ص�ح��راوي‬ ‫مب �ن �ط �ق��ة امل ��ري� �غ ��ة م� ��ن ق� �ب ��ل ث�ل�اث��ة‬ ‫جمهولني خالل نزول ال�سائق لق�ضاء‬ ‫احل ��اج ��ة‪ ،‬وف �ي �م��ا ه ��رب اث �ن ��ان منهما‬ ‫بال�شاحنة قام الثالث باختطاف �سائق‬ ‫ال �� �ش��اح �ن��ة و إ�ل� �ق ��ائ ��ه ح �ي��ث ع�ث�ر عليه‬ ‫مربوطا مبنطقة ال�شيدية‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت ا ألج�ه��زة الأمنية تبحث‬ ‫ع��ن ال�سارقني ملعرفة دواف��ع اجلرمية‬ ‫وتقدميهم للق�ضاء‪.‬‬

‫مع الإدارات املختلفة يف وزارة ال�صحة؛‬ ‫لتنفيذ �أهداف الوحدة‪.‬‬ ‫وطلب وري�ك��ات اي�لاء اال�ستف�سارات‬ ‫وامل�خ��اط�ب��ات ال� ��واردة م��ن دي ��وان املظامل‬ ‫الأهمية الق�صوى باعتبارها من �أولويات‬ ‫عمل وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح �صحفي �إن وزارة‬ ‫ال�صحة كانت �سباقة �إىل ا�ستحداث مثل‬ ‫ه��ذه ال��وح��دة ت��رج�م��ة ل�ت��وج�ي�ه��ات امللك‬ ‫عبداهلل الثاين باحرتام حقوق الإن�سان‬ ‫وف �ت��ح ق �ن��وات ال�ت�ظ�ل��م أ�م� ��ام امل��واط �ن�ين‪،‬‬ ‫والبت يف �أي تظلم ب�سرعة والعمل على‬

‫رفعه حيثما وجد‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د وري� � �ك � ��ات اه� �ت� �م ��ام ال� � � ��وزارة‬ ‫وحر�صها على ح�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن وزارة ال�صحة ا�ستحدثت ق�سما‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان ال ��ذي ا��س�ت�ق�ب��ل م�ئ��ات‬ ‫امل�لاح�ظ��ات وال���ش�ك��اوى املتعلقة بحقوق‬ ‫الإن�سان وتعامل معها مبنتهى االيجابية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال م ��دي ��ر م��دي��ري��ة‬ ‫ال �� �ش ��ؤون ال �ق��ان��ون �ي��ة يف وزارة ال�صحة‬ ‫ر� �ض��وان �أب��و دام ����س‪� ،‬إن ا��س�ت�ح��داث هذه‬ ‫الوحدة ي�أتي لتعزيز التعاون والتن�سيق‬ ‫مع ديوان املظامل‪.‬‬

‫رئيس مجلس النقباء‬ ‫يستهجن تحميل املواطنني‬ ‫كلفة نقلهم بسيارات اإلسعاف‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهجن رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫نقيب املهند�سني الزراعيني م حممود‬ ‫اب��وغ �ن �ي �م��ة ق � ��رار جم �ل ����س ال� � ��وزراء‬ ‫االخري‪ ،‬برفع �أجور نقل املر�ضى غري‬ ‫امل ��ؤم �ن�ي�ن ��ص�ح�ي�اً ب��وا� �س �ط��ة � �س �ي��ارات‬ ‫اال�سعاف‪.‬‬ ‫وق ��ال اب��وغ�ن�ي�م��ة " م��ع ادراك �ن��ا‬ ‫ل� ��زي� ��ادة ال �ت �ك��ال �ي��ف ال �ف �ع �ل �ي��ة ل �ه��ذه‬ ‫اخل��دم��ات‪ ،‬ا ّال اننا ن�ستغرب حتميلها‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين غ�ي�ر امل ��ؤم �ن�ي�ن ��ص�ح�ي�اً‪،‬‬ ‫ف� �ب ��د ًال م ��ن ت��و� �س �ي��ع م�ظ�ل��ة ال �ت ��أم�ين‬ ‫ال�صحي لت�شمل جميع امل��واط�ن�ي�ين‪،‬‬

‫جن��د احل�ك��وم��ة ت��رف��ع ا��س�ع��ار خ��دم��ات‬ ‫اال� �س �ع��اف ال�ت��ي يحتاجها امل��واط�ن��ون‬ ‫يف حل �ظ��ات ��ص�ع�ب��ة‪ ،‬ويف ظ��ل ظ��روف‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة ��س�ي�ئ��ة ي�ع�ي���ش�ه��ا؛ نتيجة‬ ‫لل�سيا�سات االقت�صادية التي قادت اىل‬ ‫رفع ا�سعار املحروقات مل�ستويات عالية‬ ‫�أثرت على كل مناحي احلياة‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب اب��وغ �ن �ي �م��ة احل �ك��وم��ة‬ ‫ب��ال�تراج��ع ع��ن ه��ذا ال �ق��رار وال�ب�ح��ث‬ ‫يف الو�سائل ال�ت��ي تعمل على حت�سني‬ ‫م�ستوى معي�شة املواطنني‪ ،‬والتو�سع‬ ‫يف مظلة الت�أمني ال�صحي لت�شمل كل‬ ‫مواطن يعي�ش على �أر�ض هذا الوطن‬ ‫الغايل‪.‬‬

‫و أ�� � �ض ��اف �أن م ��ن �� �ش� ��أن ا� �س �ت �ح��داث‬ ‫ال � ��وح � ��دة م �ت��اب �ع��ة ج �م �ي��ع امل �خ��اط �ب��ات‬ ‫واال�ستف�سارات الواردة للوزارة من ديوان‬ ‫امل�ظ��امل‪ ،‬مو�ضحا �أن املتابعة م��ن خالل‬ ‫وح��دة خمت�صة ي�سهم يف �سرعة االجابة‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وال �ب��ت يف ال�ق���ض��اي��ا ��ض�م��ن امل��دد‬ ‫القانونية التي حددها قانون الديوان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو دام�س �إىل �أنه �سيتم عقد‬ ‫ل �ق��اءات يف ال �ق��ري��ب ال �ع��اج��ل م��ع دي ��وان‬ ‫املظامل؛ التخاذ ا إلج ��راءات والرتتيبات‬ ‫وا آلل � �ي� ��ات امل �ن��ا� �س �ب��ة ل �ل �ت �ع��اون وت�ن���س�ي��ق‬ ‫اجلهود امل�شرتكة يف هذا املجال‪.‬‬

‫طلبة التوجيهي‬ ‫يعتصمون أمام مديرية‬ ‫الرتبية يف معان‬ ‫معان‪ -‬براءة �صالح‬ ‫اعت�صم الع�شرات م��ن طلبة التوجيهي‬ ‫��ص�ب��اح ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء أ�م ��ام م��دي��ري��ة تربية‬ ‫معان احتجاجا على نتائجهم»الغري �صحيحة‬ ‫« ح�سب تعبريهم‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهود عيان حاول الطلبة �إغالق‬ ‫الطريق �أمام الرتبية‪� ،‬إال �أن تواجد عدد من‬ ‫الأهايل و�أ�صحاب املحالت التجارية حال دون‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وقد ف�ض الطلبة اعت�صامهم بعد ح�ضور‬ ‫نواب املدينة وتفاو�ضهم مع املحتجني على ان‬ ‫تتم �إعادة ت�صحيح الأوراق وتدقيقها يف �أقرب‬ ‫وقت‪.‬‬ ‫وك ��ان طلبة ال�ت��وج�ي�ه��ي امل�ح�ت�ج��ون على‬ ‫نتائجهم‪ ،‬قدموا طلبا �إىل مدير تربية معان‬ ‫اعرت�ضوا من خالله على نتائجهم مطالبني‬ ‫ب�إعادة ت�صحيح �أوراقهم وتدقيق نتائجهم‪.‬‬

‫«البيئة» تدرس تقرير ًا حول مخاطر‬ ‫إنشاء املفاعل النووي البحثي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت��در���س وزارة البيئة تفا�صيل تقرير قدمته‬ ‫جمعية ال�ب�ي�ئ��ة الأردن� �ي ��ة ح ��ول م �� �ش��روع امل�ف��اع��ل‬ ‫النووي البحثي يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫ح�سبما ذكر لـ»ال�سبيل» م�صدر م�س�ؤول يف الوزارة‪.‬‬ ‫وبينّ امل�صدر الذي ف�ضل عدم ن�شر ا�سمه‪� ،‬أن‬ ‫وزارة البيئة ب�صدد درا�سة كافة جوانب التقرير‬ ‫من منظور علمي وتقني؛ التخاذ القرار املنا�سب‬ ‫ال��ذي ين�سجم مع �صيغة م�شروع املفاعل النووي‬ ‫البحثي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجلمعية �س ّلمت وزارة البيئة �أخ�يرا‬ ‫تقريرا ينتقد غياب الأنظمة وق��واع��د ال�سالمة‬ ‫العامة مب�شروع املفاعل النووي البحثي يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬ف�ضال عن خمالفته املعايري‬ ‫الدولية لدى �إن�شاء املفاعالت النووية‪.‬‬ ‫و�أو� �ص ��ى ال�ت�ق��ري��ر احل �ك��وم��ة بت�شكيل جلنة‬ ‫وطنية م�ستقلة من �أ�صحاب اخلربة واالخت�صا�ص؛‬

‫لر�صد املخالفات يف م�شروع املفاعل النووي البحثي‬ ‫ورفعها �إىل اجلهات املعنية واملجتمع املحلي‪.‬‬ ‫بيد �أن امل���ص��در امل���س��ؤول أ�ك��د لـ»ال�سبيل» �أن‬ ‫م�شروع مفاعل «التكنولوجيا» النووي ال يعدو عن‬ ‫كونه «خمترب أ�ب�ح��اث» ال �أك�ثر‪ ،‬م�شددا يف الوقت‬ ‫ذات��ه على �أن وزارة البيئة ت�شرتط إ�ج��راء درا�سة‬ ‫تقييم الأث ��ر البيئي لأي م���ش��روع ل��ه ب�ع��د بيئي‬ ‫و�صحي على املواطنني قبل التنفيذ‪.‬‬ ‫وك��ان تقرير جمعية البيئة الأردن �ي��ة �أك��د �أن‬ ‫م�شروع املفاعل النووي البحثي يفتقد �إىل �ضوابط‬ ‫الإدارة املحكمة لتفادي خماطر عمل املفاعالت‬ ‫ال �ن��ووي��ة‪ ،‬وحت�ق�ي��ق م�ع��اي�ير ال���س�لام��ة والأم� ��ان؛‬ ‫للحفاظ على البيئة والإن�سان الأردين‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير‪ ،‬ف��إن اختيار موقع املفاعل‬ ‫مل ي��أتِ بناء على معايري دولية �أو معطيات فنية‬ ‫بل كان قرارا فرديا‪ ،‬وبالتايل جاء خمالفا ملعايري‬ ‫ال�سالمة ال�صادرة عن الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية‪.‬‬

‫موظفون محتجون يغلقون بوابة‬ ‫بلدية الرمثا بـ «سلسلة وقفل»‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫�أق��دم موظفون يف بلدية الرمثا على �إغ�لاق‬ ‫بوابتها بعد نهاية دوام يوم �أم�س الثالثاء بو�ساطة‬ ‫�سل�سلة وق �ف��ل لتعطيل دوام �ه��ا ال �ي��وم الأرب �ع��اء‬ ‫ك ��أ� �س �ل��وب ج��دي��د يف االح �ت �ج��اج ع�ل��ى م��ا و��ص�ف��وه‬ ‫بـ»الظلم» ال��واق��ع على املوظفني نتيجة التعديل‬ ‫ال��ذي ط��ر�أ يف امل��وازن��ة على امل�سميات الوظيفية‬ ‫ملعظمهم‪.‬‬ ‫وق ��ال م��وظ�ف��ون حم�ت�ج��ون ان ه��ذا ا إلج ��راء‬ ‫ج��اء ب�ع��د ال�ت���ش��اور فيما ب�ي�ن�ه��م‪ ،‬وم��ع امل��واط�ن�ين‬ ‫الذين �ضاقوا ذرع��ا بتدين م�ستوى اخل��دم��ات يف‬ ‫ظل املجل�س البلدي احلايل‪ ،‬وغرق املدينة ب�أكوام‬ ‫النفايات والقمامة التي ال جتتهد البلدية ب�إزالتها‬ ‫من ال�شوارع والأحياء على حد قولهم‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار موظفون �إىل �أن مطالبهم الرئي�سة‬ ‫ب��ات��ت تتقاطع م��ع مطالب امل��واط�ن�ين ومراجعي‬ ‫للبلدية‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم �سي�ستمرون يف حراكهم‬

‫حتى تلبية املطالب ال�شعبية بحل املجل�س البلدي‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وطالب املوظفون ب�إعادة املوازنة كما كانت يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ملا �أحلقه تغيري امل�سميات من �ضرر مبعظم‬ ‫املوظفني‪ ،‬كما طالبوا بتثبيت املوظفني الذين ما‬ ‫ي��زال��ون يعملون على ح�ساب «امل�ي��اوم��ة» منذ عدة‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن بلدية الرمثا ت�شهد ب�شكل متكرر‬ ‫�أحداثاً م�شابهة منذ تويل املجل�س احلايل مهامه‪،‬‬ ‫اذ �سبق و�أن �أقدم �أحد املواطنني على �إلقاء النفايات‬ ‫والقمامة داخل مكتب رئي�س اللجنة وعلى بوابة‬ ‫بلدية الرمثا‪ ،‬كما عمد مراجعون للبلدية مطلع‬ ‫ال���ش�ه��ر اجل ��اري اىل ط��رد رئ�ي����س جل�ن��ة البلدية‬ ‫فهد احلتاملة م��ن مكتبه‪ ،‬قبل �أن يلوذ بالفرار‬ ‫ب��اجت��اه امل�ك��ات��ب ا ألخ ��رى داخ��ل ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫ذكرت م�صادر مطلعة حينها‪ ،‬م�ؤكدة �أن املراجعني‬ ‫انف�سهم جل�سوا ع�ل��ى كر�سيه ق�ب��ل ت��دخ��ل بع�ض‬ ‫الوجهاء حلل الأزمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعا�� (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫امل�شرتكون جتاوزوا حاجز املليون‬

‫«الضمان االجتماعي»‪ :‬إنفاق ‪ 3.89‬مليون دينار‬ ‫على العاطلني عن العمل‬ ‫االختياري ّ‬ ‫مكن ‪� 18‬أَلف مواطن من احل�صول على «التقاعدي»‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أنفق ال�ضمان االجتماعي ‪ 3‬ماليني و‪890‬‬ ‫�أَلف دينار على عدد من امل�ستفيدين من ت�أمني‬ ‫التعطل عن العمل وعددهم ‪.5155‬‬ ‫وبلغ عدد امل�ستفيدات من ت�أمني ا أُلمومة‬ ‫‪ 2160‬م�ؤمنة عليها‪ ،‬مببلغ إِ�ج�م��ايل مقداره‬ ‫مليونان و‪ 460‬أَ�لف دينار‪.‬‬ ‫وقال مدير املركز الإعالمي يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي مو�سى ال�صبيحي‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي �أَن عدد امل�شرتكني الف ّعالني‬ ‫ب��ال���ض�م��ان جت� ��اوز ح��اج��ز امل �ل �ي��ون م���ش�ترك‪،‬‬ ‫ل�ي���ص��ل ِإ�ىل م�ل�ي��ون و�أَرب� �ع ��ة �آالف م�شرتك‬ ‫ميثلون ‪ %66‬من �إِجمايل امل�شتغلني يف اململكة‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أَن الو�صول لهذه املرحلة ي�ضع العديد‬ ‫م��ن التحديات أَ�م ��ام امل�ؤ�س�سة للم�ضي قدماً‬ ‫بتو�سيع نطاق التغطية و�شمول كافة �أَف��راد‬ ‫ال �ق ��وى ال �ع��ام �ل��ة مب�ظ�ل��ة ال �� �ض �م��ان وت��وف�ير‬ ‫احلماية االجتماعية لأَبناء املجتمع‪.‬‬ ‫و أَ�� � �ض� ��اف �أَن أَ�ع � � ��داد امل �ن �� �ش ��آت ال �ف � ّع��ال��ة‬ ‫امل�سجلة يف ال�ضمان و�صل ِإ�ىل ‪ 67‬أَ�لف من�ش�أة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض �أَع� ��داد امل���ش�ترك�ين ح�سب جن�س‬ ‫امل � ؤ�م��ن عليه ال�ت��ي ت �ت��وزع إِ�ىل ‪� 752‬أَل �ف �اً من‬ ‫ال��ذك��ور بن�سبة ‪ %75‬م��ن �إِج �م��ايل امل�شرتكني‬ ‫و‪� 252‬أ َلفاً من الإِناث بن�سبة ‪ %25‬من إِ�جمايل‬

‫امل �� �ش�ت�رك�ي�ن‪ ،‬وب �ت��وزي �ع �ه��م ح �� �س��ب اجل�ن���س�ي��ة‬ ‫فقد بلغ ع��دد امل�شرتكني ا أُلردن�ي�ين ‪ 878‬أَ�ل��ف‬ ‫م�شرتك‪ ،‬مبا ن�سبته ‪ %87‬من العدد ا ِإلجمايل‬ ‫للم�شرتكني و‪� 126‬أَل�ف�اً م��ن غ�ير الأُردن �ي�ين‪،‬‬ ‫وبن�سبة ‪ 13‬يف املئة م��ن �إِج �م��ايل امل�شرتكني‪،‬‬ ‫�أَم��ا فيما يتعلق بتوزيع امل� ؤ�م��ن عليهم وفقاً‬ ‫ل �ل �ق �ط��اع�ين ال� �ع ��ام واخل� ��ا�� ��ص واال� � �ش �ت�راك‬ ‫االخ� �ت� �ي ��اري ف �ه��م م ��وزع ��ون إِ�ىل ‪� 428‬أَل� ��ف‬ ‫م�شرتك يعملون يف القطاع العام وبن�سبة ‪43‬‬ ‫يف املئة و‪� 513‬أ َلفاً يعملون يف القطاع اخلا�ص‬ ‫وبن�سبة ‪ 51‬يف املئة و‪� 63‬أَلف م�شرتك اختياري‬ ‫بن�سبة ‪ 6‬يف املئة من إِ�جمايل امل�شرتكني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب �ع��دالت ال�ن�م��و ب ��أَع ��داد‬ ‫امل�شرتكني أَ�و�ضح �أَن عدد امل�شرتكني الف ّعالني‬ ‫يف نهاية ع��ام ‪ 2010‬بلغ ‪� 880‬أَل ��ف م�شرتك‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪� 835‬أَلفاً عام ‪ 2009‬ومبعدل منو‬ ‫‪ ،%5,4‬يف حني و�صل عدد امل�شرتكني �إِىل ‪955‬‬ ‫�أَل��ف م�شرتك نهاية ع��ام ‪ 2011‬ومب�ع��دل منو‬ ‫‪ 8,5‬يف املئة عن عام ‪ ،2010‬وبلغ حالياً مليون‬ ‫و�أَربعة �آالف م�شرتك ومبعدل منو ‪ %5,1‬عن‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وت�ط��رق اىل ت��وزي�ع��ات امل�شرتكني ح�سب‬ ‫القطاعات والأ َن�شطة االقت�صادية الرئي�سة‪،‬‬ ‫م�شرياً اىل �أَن أَ�ع��داد امل�ؤمن عليهم العاملني‬ ‫يف ق� �ط ��اع ال �ت �ع��دي��ن وا�� �س� �ت� �غ�ل�ال امل �ح��اج��ر‬

‫و�صل �إِىل ‪ 11‬أَ�ل��ف ع��ام��ل‪ ،‬و‪� 5‬آالف يف قطاع‬ ‫ال��زراع��ة وال�صيد واحل��راج��ة‪ ،‬و‪� 140‬أَل �ف �اً يف‬ ‫ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ات ال�ت�ح��وي�ل�ي��ة‪ ،‬و‪� 10‬آالف يف‬ ‫ق�ط��اع �إِم � ��دادات ال�ك�ه��رب��اء وال �غ��از وامل ��اء‪ ،‬و‪35‬‬ ‫�أَل�ف�اً يف قطاع ا إِلن���ش��اءات‪ ،‬و‪� 93‬أَل�ف�اً يف قطاع‬ ‫جت��ارة اجلملة والتجزئة‪ ،‬و‪ 36‬أَ�ل�ف�اً يف قطاع‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬و‪� 32‬أَلفاً يف قطاع النقل والتخزين‬ ‫وا إِلت �� �ص��االت‪ ،‬و‪� 28‬أَل �ف �اً يف ق�ط��اع الو�ساطة‬ ‫املالية‪ ،‬و‪ 32‬أَ�لفاً يف قطاع ا أَلن�شطة العقارية‬ ‫والإِي�ج��اري��ة والتجارية‪ ،‬و‪� 391‬أ َل�ف�اً يف قطاع‬ ‫ا ِلإدارة العامة والدفاع وال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫و‪ 71‬أَ�لفاً يف قطاع التعليم‪ ،‬و‪ 29‬أَ�لفاً يف قطاع‬ ‫ال�صحة والعمل االجتماعي‪ ،‬و‪� 27‬أَلفاً يف قطاع‬ ‫أَ�ن���ش�ط��ة اخل��دم��ة املجتمعية‪ ،‬و‪ 1961‬ع��ام� ً‬ ‫لا‬ ‫يف ق �ط��اع ا أَلع� �م ��ال امل�ن��زل�ي��ة‪ ،‬و‪ 120‬يف قطاع‬ ‫املنظمات والهيئات غري الإِقليمية‪.‬‬ ‫و�أَ��ش��ار ال�صبيحي اىل �أَن ع��دد الأُردن�ي�ين‬ ‫امل�شرتكني اختيارياً بال�ضمان منذ بداية عمل‬ ‫امل� ؤ���س���س��ة و��ص��ل ِإ�ىل ‪� 113‬أَل ��ف م���ش�ترك من‬ ‫بينهم ‪� 63‬أَلف م�شرتك ف ّعال حالياً و‪ 18‬أَ�لف‬ ‫م�شرتك اختياري ا�ستحقوا روات��ب تقاعدية‪،‬‬ ‫ك �م��ا ارت� �ف ��ع ع� ��دد رب � ��ات امل� �ن ��ازل امل �� �ش�ترك��ات‬ ‫اختيارياً إِ�ىل ‪ 11‬أَ�لف �سيدة‪ ،‬م�ضيفاً �أَن قانون‬ ‫ال���ض�م��ان َو�� َّ�س��ع م��ن جم ��االت احل�م��اي��ة و أَ�ت ��اح‬ ‫ل��رب��ات امل�ن��ازل والعاملني حل�سابهم اخلا�ص‬

‫و أَ�� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل وا أُلردن � �ي �ي�ن ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫اخل ��ارج ف��ر��ص��ة اال� �ش�ت�راك ب�صفة اختيارية‬ ‫مما ي�سهم يف توفري احلماية االجتماعية لهم‬ ‫وت أَ�مينهم برواتب تقاعدية م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن إِ�ي��رادات امل�ؤ�س�سة الت�أمينية‬ ‫من��ت خ�لال ال�سنوات الأرب��ع املا�ضية ب�صورة‬ ‫ملحوظة حيث بلغت ‪ 690‬مليون دينار خالل‬ ‫ع��ام ‪ 2010‬مقارنة م��ع ‪ 632‬مليون دي�ن��ار عام‬ ‫‪ 2009‬وبن�سبة منو ‪ 9‬يف املئة‪ ،‬يف حني بلغت ‪778‬‬ ‫مليون دينار خالل عام ‪ 2011‬مبعدل منو ‪13‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وو�صلت ِإ�ىل ‪ 892‬مليون دينار يف عام‬ ‫‪ 2012‬مبعدل منو ‪ 14,4‬يف املئة عن العام الذي‬ ‫�سبقه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالنفقات الت�أمينية أَ�و�ضح‬ ‫ال�صبيحي أَ�نها بلغت ‪ 429‬مليون دينار خالل‬ ‫عام ‪ 2010‬مقارنة مع ‪ 375‬مليون دينار يف عام‬ ‫‪ 2009‬وبن�سبة منو بلغ ‪ 14,4‬يف املئة‪ ،‬يف حني‬ ‫بلغت ‪ 493‬مليون دينار يف عام ‪ 2011‬وبن�سبة‬ ‫منو ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬وو�صلت اىل ‪ 547‬مليون دينار‬ ‫يف عام ‪ 2012‬وبن�سبة منو ‪ 11‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ أَ�ن ا إِلي��رادات الت�أمينية الرتاكمية‬ ‫منذ بدايات عمل امل�ؤ�س�سة يف ‪ 1980/1/1‬حتى‬ ‫نهاية عام ‪ 2012‬بلغت ‪ 7791‬مليون دينار‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت النفقات الت�أمينية ل��ذات الفرتة ‪3916‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫توضيح من «الضمان االجتماعي»‬ ‫و�صل اىل ادارة التحرير يف "ال�سبيل" التو�ضيح الآتي من م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪:‬‬ ‫ال�سيد رئي�س حترير �صحيفة ال�سبيل املحرتم‬ ‫حتية طيبة وبعد‪..‬‬ ‫بالإ�شارة �إىل التقرير املن�شور يف �صحيفتكم الغراء يوم االثنني املوافق ‪2013/2/18‬‬ ‫حتت عنوان "ال�ضمان يحجب خدمة تبليغ العمالء" لكاتبه ال�صحفي فار�س القرعاوي‪،‬‬ ‫نرجو تو�ضيح ما يلي‪:‬‬ ‫حتر�ص امل�ؤ�س�سة على تقدمي �أف�ضل اخلدمات و�أميزها جلمهورها؛ ولهذا ا�ستحدثت‬ ‫بع�ض اخلدمات االلكرتونية التي تتوافق مع حتقيق هذا الهدف‪ ،‬ومنها خدمة الر�سائل‬ ‫الن�صية ‪ sms‬للإبالغ عن مواعيد �إجناز معامالت التقاعد ومواعيد اللجان الطبية‪،‬‬ ‫ومب��ا يتما�شى م��ع توجهات امل�ؤ�س�سة‪ ،‬لتح�سني ورف��ع ك�ف��اءة الأداء و�إجن ��از املعامالت‬ ‫ب�سهولة وي�سر‪ ،‬وتقليل الوقت واجلهد والتكلفة على املراجعني‪ ،‬والو�صول �إىل درجات‬ ‫عالية من الر�ضا ملتلقي اخلدمة‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق مبا ورد يف التقرير املذكور‪ ،‬فنود �أن ن�ؤكد �أن خدمة ‪miss call‬‬ ‫املذكورة هي اجتهاد ومبادرة من قبل �إدارة فرع �ضمان �إربد‪ ،‬تخ�ص املتقدمني لطلبات‬ ‫بدل ت�أمني التعطل عن العمل الذي بد�أت امل�ؤ�س�سة بتطبيقه يوم ‪ 2011/9/1‬والهدف‬ ‫من هذا االجتهاد �إخطار ه�ؤالء مبراجعة الفرع ال�ستالم ال�شيكات اخلا�صة بهم؛ كون‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف ط��ور �إر��س��ال ر�سائل ق�صرية لإب�لاغ امل�ستفيدين من ه��ذا الت�أمني ب�إجناز‬ ‫معامالتهم‪ ،‬و�سيتم تعميم هذه اخلدمة يف حال االنتهاء منها على جميع فروع امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫علماً �أنه عند مراجعة �شقيق ال�صحفي املحرتم للفرع بتاريخ ‪ 2013/2/15‬ال�ستالم‬ ‫الدفعة الثالثة من بدل التعطل‪ ،‬مت �إبالغه من قبل مدير مديرية املنتفعني بالفرع �أن‬ ‫هذه اخلدمة هي مبادرة واجتهاد من فرع �ضمان �إربد‪ ،‬الهدف منها الت�سهيل واحلفاظ‬ ‫على وقت املراجع‪ ،‬و�أبدى اعتذاره عن �سوء الفهم منه‪.‬‬ ‫ونود �أن ن�شري �أخ�يراً �إىل �أن التقرير احتوى على بع�ض املعلومات غري الدقيقة‪،‬‬ ‫التي تتحدث عن �شهر الإنذار و�إبالغ ال�شركات وجميع هذه احلاالت ال متت للمو�ضوع‬ ‫ب�صلة‪ ،‬وكنا نتمنى على الأخ ال�صحفي املحرتم �أن يتحرى املزيد من الدقة قبل الن�شر‪،‬‬ ‫م�ؤكدين لكم �أننا يف م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي نتقبل النقد الهادف البناء‪ ،‬وكنا وما‬ ‫ن��زال ننتهج نهج ال�شفافية يف التعامل مع جمهور امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وبخا�صة مندوبو و�سائل‬ ‫ال�صحافة واالعالم‪ ،‬ونعمل على ت�سهيل ح�صولهم على املعلومات‪ ،‬والإجابة عن �أ�سئلتهم‬ ‫وا�ستف�ساراتهم‪.‬‬ ‫هذا ما ر�أينا تو�ضيحه �شاكرين ل�صحيفتكم الغراء اهتمامها وتعاونها‬ ‫املركز الإعالمي‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬

‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-9208( / 3-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ط ��ارق اح �م��د ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫ال�شريدة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬زهري فاروق علي �سند‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية الأمري ح�سن خلف‬ ‫اق�ل�ي��م العا�صمة ع�م��ارة رق��م ‪ 23‬ول�ف��ت نظر‬ ‫املح�ضر باعادة ال�شق الثاين من التبليغ ح�سب‬ ‫الأ�صول حتت طائلة التغرمي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪:‬علي ف�ضل علي برهم‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ الكورة‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/119‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين‬

‫حممد �أحمد عبدالكرمي جمعه‬

‫– جمهول حمل االقامة‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ الكورة حب�سك مدة‬ ‫‪ 60‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق ��دره ‪2328‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال�سيد هيثم حم�م��د �صالح‬ ‫جربيل وكيله املحامي عذيب عبدالفتاح‬ ‫م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪8‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.941 :‬‬

‫االسترليني‪1.092 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪116.91‬‬ ‫‪ 1609.03‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 29.85‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.66‬‬ ‫‪32.07‬‬ ‫‪27.49‬‬ ‫‪21.37‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.77‬‬ ‫‪33.70‬‬ ‫‪28.30‬‬ ‫‪22.25‬‬

‫«الضمان» ينوي بيع استثماراته الفندقية بحجة عدم‬ ‫االستقرار السياسي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ي���ن���وي ���ص��ن��دوق ا���س��ت��ث��م��ار أ�م������وال ال�����ض��م��ان االج��ت��م��اع��ي بيع‬ ‫ا�ستثماراته يف قطاع الفنادق يف الأردن بحجة عدم ا�ستقرار االو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية يف املنطقة‪ ،‬وب�سبب ع��دم ق���درة ال�ضمان على مواجهة‬ ‫التحديات واملخاطر التي قد تنجم عن �أي حوادث ت�ستهدف املوظفني‬ ‫�أو النزالء‪ ،‬حيث �إن امل�س�ؤولية جتاه النزالء غري حمدودة ال�سقف‪.‬‬ ‫وا�ستغرب خرباء اقت�صاديون من توجه الوحدة اال�ستثمارية يف‬ ‫ال�ضمان لبيع ا�ستثماراتها يف الفنادق االردنية‪ ،‬الفتني �إىل �أن احلجج‬ ‫التي �ساقها مدير الوحدة اال�ستثمارية هرني عزام غريبة وعجيبة‪.‬‬ ‫وبني الكاتب واملحلل االقت�صادي �سالمة الدرعاوي �أن الأو�ضاع‬ ‫الإقليمية ت�ؤثر على املناخ ال�سياحي‪ ،‬الفتا �إىل انه طاملا ا�ستفاد الأردن‬ ‫من تلك احل��االت مبزيد من اال�ستثمار وخطط الرتويج ال�سياحي‬ ‫ال��ت��ي جنحت ب��ج��ذب �آالف ال�سياح للمملكة‪ ،‬الباحثني ع��ن أ�م��اك��ن‬ ‫م�ستقرة يف املنطقة‪ ،‬م�ؤكدا ان الأردن يتمتع با�ستقرار جيد‪.‬‬ ‫وق���ال ال���درع���اوي‪�" :‬إن ع��ل��ى م���ؤ���س�����س��ة ال�����ض��م��ان �إذا م��ا �أرادت‬ ‫االن�سحاب من ا�ستثماراتها ال�سياحية ب�سبب الأو�ضاع ال�سيا�سية‪ ،‬ف�إنه‬ ‫من الأف�ضل �أن تن�سحب من كل اال�ستثمارات وتغلق �أبوابها‪ ،‬وتعيد‬ ‫الأموال �إىل املواطنني‪ ،‬فال داعي لوجودها يف هذه احلالة"‪.‬‬ ‫وتابع ال��درع��اوي‪" :‬االن�سحاب لي�س ح�لا‪� ..‬إمن��ا اال�ستثمار هو‬ ‫احلل وتوظيف اال�ستقرار العايل يف اململكة جلذب ال�سياح يف منطقة‬ ‫ال تعرف اال�ستقرار �أبدا‪� ..‬إال �إذا كان االن�سحاب موجه ل�صالح �شركات‬ ‫�أو رج��ال �أعمال بعينهم‪ ،‬يرغب ال�ضمان ببيع ا�ستثماراته احليوية‬ ‫لهم يف �صفقات �ستثري ت�سا�ؤالت مهمة يف امل�ستقبل القريب"‪.‬‬ ‫وكان رئي�س �صندوق ا�ستثمار �أموال ال�ضمان االجتماعي الدكتور‬ ‫هرني عزام �أبدى م�ؤخرا الرغبة يف بيع الفنادق التي متلكها امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي للحد م��ن النفقات وتقليل املخاطر‬ ‫الناجمة عن التذبذب يف الن�شاط ال�سياحي �شريطة حتميل امل�ستثمر‬ ‫ر�سوم نقل امللكية‪.‬‬ ‫وق����ال يف ر���س��ال��ة م��وج��ه��ة ل��ل��ح��ك��وم��ة ن�����ش��رت��ه��ا ���ص��ح��ي��ف��ة امل��ق��ر‬ ‫االلكرتونية‪�" :‬إنه ال يوجد مانع قانوين من بيع �أي فندق مبا�شرة‬

‫الحكومة تستدين ‪ 65‬مليون‬ ‫دينار وتسدد ‪ 50‬مليون‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أعلن البنك امل��رك��زي �أم�س بالنيابة عن احلكومة عن طرح‬ ‫الإ�صدار التا�سع من �سندات اخلزينة الأردنية لهذا العام‪ ،‬لأجل‬ ‫ثالث �سنوات بقيمة ‪ 65‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�ستقوم احلكومة غدا اخلمي�س بت�سديد الإ�صدار الرابع من‬ ‫�سندات اخلزينة للعام ‪ 2010‬بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وي�ستحق على احلكومة خالل العام اجلاري ديون داخلية ما‬ ‫بني �أذون��ات و�سندات خزينة بقيمة ‪ 3.179‬مليار دينار‪ ،‬منها ‪375‬‬ ‫مليون دي��ن��ار �أذون����ات خزينة واج��ب��ة ال�����س��داد خ�لال �شهر �شباط‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة �سندات اخلزينة من �إجمايل الدين نحو ملياري‬ ‫دينار‪ ،‬بينما �سجلت �أذونات اخلزينة حوايل ‪ 1.18‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت تو�سعت فيه احلكومات املتعاقبة يف االعتماد‬ ‫على االقرتا�ض لإطفاء ديون م�ستحقة‪ ،‬ولتقليل العجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫ومن املقدر �أن ي�صل حجم الإ�صدارات احلكومية من �سندات‬ ‫و�أذونات اخلزينة خالل العام اجلاري ‪� 2013‬إىل ‪ 3.502‬مليار دينار‪.‬‬

‫اىل امل�ستثمرين وحتميل نفقات نقل امللكية مبا يف ذلك ال�ضريبة على‬ ‫العقار ور�سوم ت�سجيل االرا�ضي للم�ستثمرين و�إعفاء امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي منها"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش �أن التربير الذي‬ ‫�ساقه ال�ضمان لبيع ا�ستثماراته الفندقية خطري وي�ؤثر �سلبا على‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وعلى جذب املزيد من اال�ستثمارات �إىل اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عاي�ش �أن م�ؤ�س�سة وطنية كبرية بحجم ال�ضمان تقول‬ ‫�إن الأو�ضاع ال�سيا�سية غري م�ستقر يعد م�ؤ�شر خطريا‪ ،‬ومفاجئا يف‬ ‫ذات الوقت‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه ال يفهم مل��اذا تريد م�ؤ�س�سة ال�ضمان التخل�ص من‬ ‫ا�ستثمارات رابحة وناجحة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صندوق يف تقرير ر�سمي ان اال�ستثمارات ال�سياحية‬ ‫ت���واج���ه ع����ددا م���ن ال��ت��ح��دي��ات ت��رت��ب��ط ب�����ش��ك��ل م��ب��ا���ش��ر ب��الأو���ض��اع‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية يف العامل ب�شكل عام واملنطقة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وبرر التوجه اىل البيع ب�أن امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫تواجه العديد من التحديات وال�صعوبات يف التعامل مع املعطيات‬ ‫اللوج�ستية للفنادق باعتبارها امل��ال��ك املبا�شر لها وذل���ك ب�سبب‬ ‫م�س�ؤولية امل�ؤ�س�سة جتاه املوظفني وخماطر حتول امل�ؤ�س�سة التبعات‬ ‫التي تنجم عن اي حوادث ت�ستهدف او يتعر�ض لها النزالء "حيث‬ ‫ان امل�س�ؤولية جتاه النزالء غري حمدودة ال�سقف"‪.‬‬ ‫وي�ستثمر ال�ضمان االج��ت��م��اع��ي يف �شركة ال�ضمان لتطوير‬ ‫املناطق التنموية منطقة امللك ح�سني بن طالل التنموية‪ ،‬و�شركة‬ ‫اربد التنموية‪ ،‬و�شركة جممع الأعمال‪� ،‬إ�ضافة �إىل جريدة الر�أي‬ ‫والأ���س��واق احل��رة الأردن��ي��ة‪ ،‬وال�شركة الوطنية للتنمية ال�سياحية‬ ‫التي ت�ضم ع��دة م�شاريع �سياحية وت�ضم �سبعة فنـادق عاملة يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ويقوم ال�صندوق ومن خالل �شركات تابعة بت�أ�سي�س و�إن�شاء‬ ‫العديد من امل�شاريع ومن هذه امل�شاريع مركز االنطالق املوحد‪،‬‬ ‫وم�شروع تطوير �أر�ض املثلثية‪ /‬العقبة‪.‬‬ ‫كما ي��ق��وم ال�صندوق وم��ن خ�لال ال�شركة الوطنية للتنمية‬ ‫ال�سياحية (���ش��رك��ة مم��ل��وك��ة ب��ال��ك��ام��ل) ب������إدارة ال��ف��ن��ادق اململوكة‬

‫مبنى امل�ؤ�س�سة‬

‫للم�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي وه��ي �ستة فنـادق عاملة‬ ‫وواحد حتت الإن�شاء‪ ،‬تتوزع هذه الفنادق على الوجهات ال�سياحية‬ ‫املختلفة يف الأردن‪.‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة اىل ذل����ك‪ ،‬مي��ل��ك ���ص��ن��دوق اال���س��ت��ث��م��ار ع����دداً من‬ ‫اال�سرتاحات ال�سياحية املوزعة يف اململكة والتي يديرها القطاع‬ ‫اخل��ا���ص با�ستثمارها وادارت���ه���ا يف ك��ل م��ن ج��ر���ش وا�شتفينا وزي‬ ‫والكرك واالزرق ووادي رم‪.‬‬ ‫ويف قطاع الطاقة متلك ‪ 9‬يف املئة من �شركة توليد الكهرباء‬

‫"األراضي" توضح التعديالت الناظمة لعمل الوكاالت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو���ض��ح��ت دائ����رة الأرا����ض���ي وامل�����س��اح��ة �أب���رز‬ ‫ما ت�ضمنه القانون رق��م ‪ 3‬ل�سنة ‪( 2013‬قانون‬ ‫معدل لقانون معدل لالحكام املتعلقة بالأموال‬ ‫غري املنقولة) وذل��ك بعد �صدور االرادة امللكية‬ ‫باملوافقة عليه وال���ذي اعترب �ساريا م��ن تاريخ‬ ‫ن�شره باجلريدة الر�سمية يف ‪.2013-2-14‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام دائ���رة الأرا���ض��ي وامل�ساحة‬ ‫املهند�س ن�ضال ال�سقرات �إن امل�شرع �أبقى على‬ ‫ر���س��م التثبيت امل��ق��رر يف ال��ق��ان��ون الأ���ص��ل��ي وان‬ ‫الوكاالت التي ت�صدر بعد تاريخ ن�شر القانون‪،‬‬ ‫ف������إن ر����س���م ت��ث��ب��ي��ت��ه��ا ���س��ي��ت��م ح�����س��م��ه م���ن ر���س��وم‬ ‫الت�سجيل �إذا قدمت لتنفيذ الغر�ض منها خالل‬ ‫�ستة �أ���ش��ه��ر م��ن ت��اري��خ ���ص��دوره��ا‪ ،‬و�إذا مل يتم‬ ‫تنفيذ الغر�ض منها خالل هذه املدة‪ ،‬ف�إنه �سيتم‬ ‫ا�ستيفاء الر�سوم وال�ضرائب املقررة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الر�سم املن�صو�ص عليه يف امل���اده ‪ /11‬و‪ 1/‬من‬ ‫القانون املذكور الذي مقداره ‪ 16‬بالألف‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح امل��ه��ن��د���س ال�����س��ق��رات ان���ه مبوجب‬ ‫القانون القدمي كان يتم ح�سم الر�سم طيلة مدة‬

‫الوكالة حتى لو قدمت الوكالة للتنفيذ يف اليوم‬ ‫الأخ��ي�ر مل��دت��ه��ا‪ ،‬وق���د ك���ان الإج�����راء ي��رب��ك عمل‬ ‫دوائر الت�سجيل‪ ،‬حيث �إن القانون كان من ناحية‬ ‫ي��وج��ب التثبيت‪ ،‬وم��ن ناحية �أخ���رى مل يحدد‬ ‫م��دة زمنية ينهي بعدها مفعول ر�سم التثبيت‬ ‫�ضمن م��دة ال��وك��ال��ة كما ج��اء يف التعديل وقد‬ ‫�أبقى التعديل مدة الوكاله �سنه واحدة‪.‬‬ ‫كما �أن التعديل اجل��دي��د �أل���زم ال��وك��ي��ل يف‬ ‫الوكاالت غري القابلة للعزل‪ ،‬والتي ت�صدر بني‬ ‫الأ�صول والفروع واالخوة والأخ��وات والزوجني‬ ‫والورثة‪ ،‬فقد تقرر مبوجبه ا�ستيفاء ر�سم بن�سبة‬ ‫‪ 0.5‬يف امل��ئ��ة م��ن القيمة امل��ق��درة‪ ،‬ويح�سم هذا‬ ‫الر�سم من الر�سوم وال�ضرائب املقررة على بيع‬ ‫العقار �إذا مت تنفيذ الغر�ض من الوكالة خالل‬ ‫خم�س ���س��ن��وات‪ ،‬وق���د اب��ق��ى ال��ت��ع��دي��ل ع��ل��ى م��دة‬ ‫الوكاله وهي ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�شار املهند�س ال�سقرات �إىل انه يف ال�سابق‬ ‫مل يكن تثبيت الوكالة التي ت�صدر بني الأ�صول‬ ‫وال����ف����روع وال����ورث����ة �إل���زام���ي���ا‪ ،‬وع���ن���د ال��ت��ث��ب��ي��ت‬ ‫ي�ستوفى ر�سم ‪ 16‬ب��الأل��ف‪ ،‬وه��و ر�سم اك�بر من‬ ‫الر�سم الذي ي�ستوفى بني الأ�صول والفروع عند‬

‫البيع‪ ،‬وهذا خلل مت معاجلته مبوجب التعديل‬ ‫ومل تكن هنالك مدة حمددة �ضمن عمر الوكالة‬ ‫بانتهائها‪ ،‬حيث ال يتم ح�سم ر�سم التثبيت من‬ ‫ال��ر���س��وم وال�����ض��رائ��ب امل���ق���رره ع��ن��د ال��ب��ي��ع‪ ،‬ومت‬ ‫تخفي�ض ال��ر���س��م ب��غ��ي��ة ت�شجيع امل��ت��ع��ام��ل�ين يف‬ ‫ال��وك��االت ليقوموا بتنفيذ ه��ذه ال��وك��االت قبل‬ ‫انتهاء مدتها‪.‬‬ ‫وختم املهند�س ال�سقرات ب���أن امل�شرع حني‬ ‫و����ض���ع ح���د زم���ن���ي ي��ن��ه��ي م��ف��ع��ول ر����س���م تثبيت‬ ‫الوكالة به و�ضمن مدة �صالحية الوكالة‪ ،‬ما هو‬ ‫اال اجراء يحمي حقوق امللكية ويعرب ب�شكل �سليم‬ ‫ع��ن واق��ع التعامل ال��ع��ق��اري‪ ،‬حيث �إن التعديل‬ ‫يلزم املتعاملني يف الوكاالت من تثبيت حقوقهم‬ ‫على ال�سجل ال��ع��ق��اري‪ ،‬ويقل�ص ال��ف��ارق ب�ين ما‬ ‫هو موثق من حقوق يف الوكاالت اخلا�صه غري‬ ‫القابلة للعزل‪ ،‬وما هو موثق يف ال�سجل العقاري‬ ‫وي����ؤدي بالنتيجة �إىل ملكية �آم��ن��ة يطمئن لها‬ ‫املتعاملون يف القطاع ال��ع��ق��اري‪ ،‬وي��وف��ر اجلهد‬ ‫والوقت على الق�ضاء واملتعاملني‪.‬‬

‫امل��رك��زي��ة‪ ،‬حيث قامت احلكومة بطرح ‪ 60‬يف املئة م��ن ر أ�����س مال‬ ‫ال�شركة للخ�صخ�صة‪ ،‬حيث بلغ ر�أ�س مال ال�شركة عند التخا�صية‬ ‫‪ 30‬مليون دينار‪ ،‬و�شركة االردن ال�ستثمارات توزيع الكهرباء بن�سبة‬ ‫‪ 51‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل القطاعات القطاع ال�صناعي (ال�صناعات اخلفيفة‬ ‫واملتو�سطة) التي ت�شتمل التجهيزات الطبية والدوائية‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫الكيماوية اخلفيفة وال�صناعات الغذائية و�صناعات �أخرى تت�ضمن‬ ‫ال�صناعات البال�ستيكية واملواد الإن�شائية‪.‬‬

‫البطاينة‪ :‬خمسة ماليني دينار قيمة‬ ‫وفر الكهرباء من التوقيت الصيفي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الطاقة والرثوة املعدنية ووزير النقل املهند�س عالء‬ ‫البطاينة �إن �شركة الكهرباء الوطنية حققت وف��را يف ا�ستهالك‬ ‫ال��ط��اق��ة الكهربائية خ�ل�ال ف�صل ال�����ش��ت��اء احل���ايل قيمته خم�سة‬ ‫ماليني دينار ب�سبب العمل بالتوقيت ال�صيفي‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان ال��درا���س��ات التي اجرتها ال�شركة اثبتت ان معدل‬ ‫ا�ستهالك الطاقة الكهربائية يف ف�صل ال�شتاء انخف�ض مبقدار ‪350‬‬ ‫ميجاوات �ساعة يومياً يف اوقات الذروة امل�سائية‪ ،‬نتيجة اال�ستمرار‬ ‫بتطبيق ال��ت��وق��ي��ت ال�صيفي‪ ،‬يف ح�ين ارت��ف��ع امل��ع��دل مب��ق��دار ‪100‬‬ ‫ميجاوات �ساعة يومياً يف الفرتة ال�صباحية‪.‬‬ ‫وا�شار الوزير �إىل ان الوفر املتحقق نتيجة خف�ض ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء خالل �شهور ال�شتاء االربعة بلغت قيمته خم�سة ماليني‬ ‫دي��ن��ار ومت��ث��ل كلفة ال��وق��ود ال��ل�ازم لإن��ت��اج ف���رق اال���س��ت��ه�لاك من‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه النتائج مت احل�صول عليها بعد مقارنة معدالت‬ ‫ا�ستهالك الطاقة الكهربائية الفعلي نتيجة اال�ستمرار بتطبيق‬ ‫التوقيت ال�صيفي م��ع م��ع��دالت اال�ستهالك املتوقعة فيما ل��و مت‬ ‫تطبيق التوقيت ال�شتوي‪.‬‬

‫ترخيص شركة لتوزيع املشتقات النفطية‬ ‫بقيمة ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫وقعت وزارة الطاقة والرثوة املعدنية رخ�صة توزيع‬ ‫امل�شتقات النفطية مع ال�شركة الأردنية املنبثقة عن �شركة‬ ‫م�صفاة البرتول االردنية واململوكة لها التي �أن�شئت لهذه‬ ‫الغاية على �أن تدفع ال�شركة مبلغ ‪ 30‬مليون دينار بدل‬ ‫الرخ�صة‪.‬‬ ‫ووقع الرخ�صة عن احلكومة وزير الطاقة والرثوة‬ ‫املعدنية ووزي���ر النقل املهند�س ع�لاء البطاينة‪ ،‬وعن‬ ‫ال�شركة االردنية لتوزيع امل�شتقات النفطية رئي�س هيئة‬ ‫املديرين لل�شركة حممد ذنيبات‪.‬‬ ‫وق���ال ال��وزي��ر البطاينة يف ت�صريح �صحفي عقب‬ ‫التوقيع ان��ه مبوجب ه��ذه الرخ�صة متنح ال�شركة حق‬ ‫تزويد ثلث حاجة اململكة من امل�شتقات النفطية (البنزين‬ ‫بنوعيه والديزل والكاز ووقود الطائرات) لفرتة ح�صرية‬ ‫مدتها ث�لاث �سنوات‪ ،‬كما �ستقوم ه��ذه ال�شركة بتزويد‬ ‫حمطات املحروقات و�شركات الطريان والبواخر وكبار‬ ‫امل�ستهلكني بامل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البطاينة �أن توقيع هذه الرخ�صة التي يبد�أ‬ ‫العمل بها اعتبارا من بداية ال�شهر املقبل‪ ،‬ي�أتي ا�ستكماال‬ ‫لتنفيذ اجراءات برنامج احلكومة يف اعادة هيكلة القطاع‬ ‫النفطي وفتح ال�سوق للمناف�سة والذي �سيعمل على رفع‬ ‫�سوية القطاع وتطوير البنية التحتية‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫حت�سني نوعية اخلدمات املقدمة من خالله‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��وزي��ر البطاينة �أن ه���ذه ال��رخ�����ص��ة هي‬ ‫الثالثة التي يتم توقيعها بعد �أن وقعت ال��وزارة يف الـ‪12‬‬ ‫من �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي رخ�صتني مع ال�شركتني‬ ‫الفائزتني بعطاء منح رخ�ص لتوزيع امل�شتقات النفطية‬ ‫وه��ي �شركة ت��وت��ال االردن وال�شركة االردن��ي��ة احلديثة‬ ‫خلدمات الزيوت واملحروقات «املنا�صري»‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار البطاينة اىل �أن قيمة ه��ذه الرخ�صة هي‬ ‫‪ 30‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‪ ،‬وه���ي نف�س القيمة لرخ�صة ك��ل من‬ ‫ال�شركتني املذكورتني وفقا لقرار جمل�س الوزراء ال�صادر‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫البطاينة والذنيبات خالل توقيع االتفاقية‬

‫"اإلحصاءات" تلبي‬ ‫‪ 95‬يف املئة من‬ ‫الطلب على البيانات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وف��رت دائ��رة الإح�صاءات العامة‬ ‫ب��ي��ان��ات للجمهور بن�سبة ‪ 95‬يف املئة‬ ‫لتلبي االحتياجات املتنوعة للباحثني‬ ‫وال����دار�����س��ي�ن وم���ت���خ���ذي ال����ق����رارات‬ ‫و�إنتاجها بدرجة عالية من اجلودة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار تقرير ا���ص��درت��ه ال��دائ��رة‬ ‫�أم�����س ال��ث�لاث��اء �إىل �أن �شهر �شباط‬ ‫‪ 2012‬ق���د ���ش��ه��د �أع���ل���ى ن�����س��ب��ة اق��ب��ال‬ ‫ع���ل���ى ط���ل���ب ال���ب���ي���ان���ات وامل���ع���ل���وم���ات‬ ‫الإح�صائية‪ ،‬حيث بلغت ن�سبتها ‪12‬‬ ‫يف املئة م��ن املجموع الكلي للطلبات‬ ‫خ�لال ع��ام ‪ ،2012‬ت�لاه �شهرا كانون‬ ‫الثاين وني�سان بن�سبة بلغت ‪ 10‬يف املئة‬ ‫لكل منهما‪.‬‬ ‫ك���م���ا ب��ي��ن ال���ت���ق���ري���ر �أن �أع���ل���ى‬ ‫الن�سبة الأك�بر للطلب على البيانات‬ ‫وامل���ع���ل���وم���ات الإح�������ص���ائ���ي���ة م���ن قبل‬ ‫م�����س��ت��خ��دم��ي ال���ب���ي���ان���ات ك���ان���ت ع��ل��ى‬ ‫ال��ب��ي��ان��ات ال�����س��ك��ان��ي��ة واالج��ت��م��اع��ي��ة‪،‬‬ ‫التي بلغت ن�سبتها نحو ‪ 43‬يف املئة‪،‬‬ ‫وتركز الطلب على البيانات ال�سكانية‬ ‫�أك�ثر منها عن البيانات االجتماعية‬ ‫بن�سبة ‪ 33‬يف املئة‪ ،‬تالها الطلب على‬ ‫ال��ب��ي��ان��ات االق��ت�����ص��ادي��ة ح��ي��ث بلغت‬ ‫الن�سبة حوايل ‪ 38‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب���ح�������س���ب ال����ب����ي����ان‪ ،‬ف���ق���د ك��ان��ت‬ ‫ب��ي��ان��ات ال��ت��ج��ارة اخل��ارج��ي��ة الأع��ل��ى‬ ‫طلبا بني البيانات االقت�صادية بن�سبة‬ ‫بلغت ‪ 39‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح ال��ت��ق��ري��ر �أن ال��ق��ط��اع‬ ‫اخلا�ص احتل املرتبة الأوىل يف حجم‬ ‫الطلب على البيانات وبن�سبة بلغت ‪42‬‬ ‫يف امل��ئ��ة‪ ،‬يف ح�ين احتل القطاع العام‬ ‫امل��رت��ب��ة الثانية بن�سبة بلغت ح��وايل‬ ‫‪ 21‬يف املئة وكانت �أدن��ى ن�سبة حلجم‬ ‫الطلب‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪9‬‬

‫بورصة‬

‫انخفاض مؤشر بورصة عمان والشركات الخاسرة تفوق الرابحة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل يف بور�صة عمان‬ ‫ام ����س ال �ث�لاث��اء ح ��وايل ‪ 12.9‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار وع��دد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 16.3‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل‬ ‫‪ 5،742‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل‬ ‫‪ 2049.67‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.18‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 142‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 54‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 51‬شركة أ�ظ �ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة ‪ 0.32‬يف املئة‪ ،‬وارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.27‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة‬ ‫‪ 0.02‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي����ا��س��ي ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج�ي��ة‬ ‫واخل ��زف� �ي ��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬الأدوي� � ��ة‬ ‫وال�صناعات الطبية‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬اخلدمات‬ ‫التجارية‪ ،‬النقل‪ ،‬العقارات‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‬ ‫واالن�شائية‪ ،‬اخلدمات املالية املتنوعة‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫واالت���ص��االت ‪ 4.25‬يف امل�ئ��ة‪ 2.24 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 1.24 ،‬يف‬

‫املئة‪ 1.05 ،‬يف املئة‪ 0.93 ،‬يف املئة‪ 0.83 ،‬يف املئة‪0.80 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.52 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة على‬ ‫ال�ت��وايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬البنوك‪ ،‬اخل��دم��ات ال�صحية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪� ،‬صناعات املالب�س‬ ‫واجل� �ل ��ود وال �ن �� �س �ي��ج‪ ،‬ال �ت ��أم�ي�ن‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪،‬‬ ‫الأغ��ذي��ة وامل �� �ش��روب��ات‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية ‪ 1.45‬يف املئة‪ 0.54 ،‬يف املئة‪ 0.45 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.36‬يف املئة‪ 0.32 ،‬يف املئة‪ 0.18 ،‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.10 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف‬ ‫�أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي م�صانع االحت��اد الن�ت��اج التبغ‬ ‫وال�سجائر بن�سبة ‪ 7.33‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سالم الدولية‬ ‫للنقل وال �ت �ج��ارة بن�سبة ‪ 6.56‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الأردن �ي��ة‬ ‫للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة ‪ 5.88‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬العربية للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5.56‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والفاحتون العرب لال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.87‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضا يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي الوطنية ل�صناعة ال�صلب بن�سبة ‪5.56‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الكفاءة لال�ستثمارات املالية واالقت�صادية‬ ‫بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬النموذجية للمطاعم بن�سبة‬ ‫‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬تطوير العقارات بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪،‬‬ ‫و فيالدلفيا ل�صناعة الأدوية بن�سبة ‪ 4.41‬يف املئة‪.‬‬

‫اإلمارات تريد توظيف مواطنيها يف القطاع الخاص‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ك ��د وزي ��ر ال�ع�م��ل االم ��ارات ��ي يف ت���ص��ري�ح��ات ن�شرتها‬ ‫ال�صحف �أم�س الثالثاء ان بالده تدر�س تدابري وحمفزات‪،‬‬ ‫لت�شجيع توظيف امل��واط�ن�ين يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص املقت�صر‬ ‫تقريبا على ال��واف��دي��ن وي�ع�ت�بره االم��ارات �ي��ون غ�ير مغر؛‬ ‫وذلك بهدف ت�أمني وظائف ملئات الآالف الداخلني اىل �سوق‬ ‫العمل يف ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��وزي��ر �صقر غبا�ش اىل ت��وج��ه جلعل العطلة‬ ‫اال�سبوعية يف القطاع اخلا�ص يومني بدال من يوم واحد‪،‬‬ ‫وب �ح��ث دف ��ع احل �ك��وم��ة ل�ل�م��واط�ن�ين امل��وظ �ف�ين يف ال�ق�ط��اع‬ ‫اخلا�ص مكمال للرواتب لتقرتب من امل�ستويات املرتفعة يف‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫وق��ال غبا�ش بح�سب م��ا نقلت عنه �صحيفة االم��ارات‬ ‫ام����س �إن "عدد العاملني يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يبلغ حاليا‬ ‫نحو اربعة ماليني عامل‪ ،‬من بينهم ‪ 22‬الف مواطن فقط‬ ‫بح�سب آ�خ��ر اح�صائية اعدتها ال��وزارة نهاية العام املا�ضي‪،‬‬ ‫ويعمل ‪ 65‬يف املئة منهم يف قطاع البنوك"‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع ��دد ال�ع��ام�ل�ين االم��ارات �ي�ي�ن ح��ال�ي��ا ‪ 225‬ال��ف‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬مقابل ‪ 30‬الف اماراتي باحث عن العمل ي�شكلون‬ ‫‪ 11.8‬يف املئة من اجمايل القوة العاملة‪ ،‬ن�صفهم يف امارة‬ ‫ابوظبي والن�صف الثاين يف دبي وباقي امارات الدولة‪.‬‬

‫وت�شكل الن�ساء نحو ‪ 87‬يف املئة من االماراتيني الباحثني‬ ‫عن عمل‪ ،‬يرتكزن خ�صو�صا يف االمارات ال�شمالية‪.‬‬ ‫كما ان بع�ض الباحثني عن العمل "متعطلون اختياريا"‬ ‫بح�سب الوزير‪.-‬‬‫وبلغ عدد �سكان االمارات يف ‪ 2010‬اكرث من ‪ 8,25‬مليون‬ ‫ن�سمة‪ ،‬وال ي�شكل امل��واط�ن��ون منهم اال ن�سبة ‪ 11.5‬يف املئة‬ ‫تقريبا (‪ 948‬الف ن�سمة)‪ ،‬بح�سب ارقام ر�سمية‪.‬‬ ‫والغالبية العظمى من املواطنني يف االم ��ارات‪ ،‬وحتى‬ ‫يف باقي دول اخلليج‪ ،‬يتجهون للعمل يف القطاع العام الذي‬ ‫ي�ج��دون فيه روات ��ب ت�صل اىل ث�لاث��ة ا��ض�ع��اف مثيلتها يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬ف�ضال عن ايام عطلة م�ضاعفة‪.‬‬ ‫اال ان احلكومة ل��ن تكون ق��ادرة على ا�ستيعاب جميع‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬خ�صو�صا يف ظ��ل احليوية الكبرية يف القطاع‬ ‫اخلا�ص اجلاذب للوافدين من �شتى انحاء العامل‪ .‬واالمارات‬ ‫ه��ي ث��اين اك�ب�ر اق�ت���ص��اد ع��رب��ي‪ ،‬وم��ن االق ��ل اع�ت�م��ادا على‬ ‫النفط يف اخلليج‪.‬‬ ‫وتوقع غبا�ش ان يبلغ عدد القوى العاملة من املواطنني‬ ‫‪ 605‬الف �شخ�ص يف ‪ ،2030‬وهو "ما يعك�س حجم التحدي‬ ‫الذي تواجهه احلكومة" ‪-‬بح�سب الوزير‪.-‬‬ ‫وذكر غبا�ش ان احلكومة تدر�س فر�ض عطلة ا�سبوعية‬ ‫من يومني يف القطاع اخلا�ص على غرار القطاع العام‪ ،‬مع‬ ‫رفع عدد �ساعات العمل من ثماين �ساعات يوميا اىل ت�سع‬

‫�ساعات‪.‬‬ ‫ويتمتع العاملون يف القطاع ال�ع��ام حاليا ب �ـ‪ 119‬يوما‬ ‫عطلة �سنويا مقابل ‪ 62‬ي��وم��ا يف القطاع اخل��ا���ص بح�سب‬ ‫الوزير‪.‬‬ ‫وق��ال غبا�ش بح�سبما اف��ادت �صحيفة ذي نا�شنل "مع‬ ‫�ضمان يومي عطلة ا�سبوعيا‪ ،‬نكون قد خف�ضنا الفارق بني‬ ‫القطاعني اىل خم�سة اي��ام فقط �سنويا‪ .‬وم��ع رف��ع �ساعات‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬ي �ك��ون ��ص��اح��ب ال�ع�م��ل خ���س��ر ث�ل�اث � �س��اع��ات عمل‬ ‫ا�سبوعيا فقط‪ ،‬اي ايام قليلة طيلة ال�سنة"‪.‬‬ ‫و أ�ق��ر غبا�ش بوجود "فروق جوهرية بني القطاعني‪،‬‬ ‫ودون معاجلتها �سيظل القطاع اخلا�ص طاردا للمواطنني"‪،‬‬ ‫بح�سبما نقلت عنه �صحيفة االمارات اليوم‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��وزي��ر ان احل�ك��وم��ة مي�ك��ن ان تتجه لتحديد‬ ‫وظائف يتمتع فيها املواطنون ب�أولوية او بكوتا‪ ،‬ما يخرجهم‬ ‫من املناف�سة مع الوافدين من جميع اجلن�سيات‪ ،‬كما ميكن‬ ‫ان تتدخل لدعم االجور‪.‬‬ ‫وق��ال �إن التدخل ي�أخذ �شكلني‪ :‬ام��ا حتديد حد ادنى‬ ‫ل�ج��ور دون تقدمي دع��م حكومي‪� ،‬أي �أن يتحمل القطاع‬ ‫ل� أ‬ ‫اخلا�ص كلفة زيادة االجور اخلا�صة بالوظائف امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫او حتديد حد ادنى لالجور مع تقدمي دعم حكومي‪ ،‬لزيادة‬ ‫اقبال الباحثني عن العمل على القطاع اخلا�ص‪ ،‬و�شراكة‬ ‫ا�سرتاتيجية بني احلكومة والقطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫شركات‬ ‫"‪ "MEPS‬توفر خدمات الدفع اآلمن يف شركة "مركز امللكة رانيا" يشارك يف دعم "قمة‬ ‫العالونة للصرافة‬ ‫عرب نت الرقمية ‪"2013‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �شركة "ال�شرق الأو�سط خلدمات‬ ‫الدفع ‪- "MEPS‬احلا�صلة على ترخي�ص‬ ‫�شركة "ما�سرت كارد ‪"MasterCard‬‬ ‫العاملية لتقدمي خ��دم��ات بطاقات االئتمان‬ ‫بكافة �أ�شكالها‪ ،‬وال�شركة الرائدة يف خدمات‬ ‫ال ��دف ��ع يف امل �ن �ط �ق��ة‪ -‬ات �ف��اق �ي��ة م ��ع ��ش��رك��ة‬ ‫ال �ع�ل�اون ��ة ل �ل �� �ص��راف��ة‪ ،‬ت �ت �ي��ح م ��ن خ�لال�ه��ا‬ ‫لل�شركة توفري خدمات دف��ع �آمنة ومي�سرة‬ ‫ومنا�سبة لعمالئها عن طريق البطاقات‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب ه � ��ذه االت� �ف ��اق� �ي ��ة‪�� ،‬س�ت�ق��وم‬ ‫��ش��رك��ة "ال�شرق الأو� �س��ط خل��دم��ات ال��دف��ع‬ ‫‪ "MEPS‬برتكيب �أجهزة تكون كنقاط‬ ‫بيع يف ف��روع العالونة لل�صرافة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل توفري خدمات الدعم التقني على مدار‬ ‫ال���س��اع��ة‪ ،‬وت�ق��دمي خ��دم��ات امل��راق�ب��ة الآم�ن��ة‬ ‫امل�ستمرة وتفوي�ض البطاقات االئتمانية‪.‬‬ ‫وع� ��ن ه� ��ذه االت �ف ��اق �ي ��ة‪ ،‬ق� ��ال ع �ب��داهلل‬ ‫قطي�شات نائب املدير العام لل�ش�ؤون التجارية‬ ‫يف �شركة "ال�شرق الأو�سط خلدمات الدفع‬ ‫‪" :"MEPS‬ت�أتي هذه االتفاقية �ضمن‬ ‫�سل�سلة االت�ف��اق�ي��ات ال�ت��ي عقدتها ال�شركة‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وال �ت��ي ن�ه��دف من‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�شارك مركز امللكة رانيا للريادة لل�سنة‬ ‫الثالثة على التوايل يف دعم فعاليات م�ؤمتر‬ ‫"عرب نت" ال ��ذي ت�ست�ضيفه العا�صمة‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ب�ي�روت وت �� �ش��ارك ف�ي��ه أ�ك�ث�ر من‬ ‫‪� 600‬شخ�صية �إقليمية وعاملية من العاملني‬ ‫يف قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫خالل الفرتة املمتدة ما بني ‪ 20‬و‪� 22‬آذار‪.‬‬

‫العالونة لل�صرافة‬

‫خاللها �إىل امل�ساهمة يف ت�سهيل تعامالت‬ ‫عمالئنا من خ�لال توفري أ�ج�ه��زة متكاملة‬ ‫ومتعددة البطاقات يف نقاط البيع‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫ح���ص��ول ال �ع �م�لاء ع�ل��ى خ��دم��ات دف ��ع آ�م�ن��ة‬ ‫ومتميزة"‪.‬‬ ‫ومن جهته‪� ،‬صرح �أمين العالونة املدير‬ ‫ال �ع��ام يف ��ش��رك��ة ال�ع�لاون��ة لل�صرافة عمان‬

‫ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬ت�أتي ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة متا�شياً مع‬ ‫ا�سرتاتيجيتنا الهادفة �إىل توفري خدمات‬ ‫م���ص��رف�ي��ة م�ت�م�ي��زة ل�ع�م�لائ�ن��ا مب��ا ي��واك��ب‬ ‫�أحدث التطورات التقنية يف هذا املجال‪� ،‬إىل‬ ‫جانب زي��ادة قاعدة عمالئنا لت�شمل حاملي‬ ‫بطاقة "ما�سرت كارد ‪."MasterCard‬‬

‫"سامسونج" تعيد تعريف املرونة يف معرض‬ ‫االلكرتونيات املستهلك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة �سام�سوجن الكرتونيك�س‬ ‫ع��ن ت��و��س�ي��ع خ�ط�ه��ا م��ن الأج� �ه ��زة امل�ن��زل�ي��ة‬ ‫للمطبخ اال�ستثنائية يف معر�ض االلكرتونيات‬ ‫اال�ستهالكية ال��دويل‪� .‬سام�سوجن‪ ،‬ال�شركة‬ ‫التي �أحدثت ث��ورة يف فئة الأج�ه��زة املنزلية‬ ‫مع الثالجة ذات الأبواب الأربعة وجمموعة‬ ‫�أف��ران ‪ ،FlexDuo‬حيث أ�ع��ادت تعريف‬ ‫جتربة الأجهزة يف املطبخ مع ثالجة جديدة‬ ‫وجمموعة من العوامل امل�ؤثرة التي جتلب‬ ‫�سهولة ال مثيل لها من الراحة‪ ،‬اال�ستخدام‪،‬‬ ‫التنظيم والأناقة �إىل املطبخ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س م�ب�ي�ع��ات وت���س��وي��ق‬

‫الأجهزة املنزلية يف �سام�سوجن الكرتونيك�س‬ ‫أ�م ��ري� �ك ��ا‪ ،‬ال �� �س �ي��د ك �ي �ف�ين دي �ك �� �س�ت�ر‪�" :‬إن‬ ‫��س��ام���س��وجن �أ� �س��رع ع�لام��ة جت��اري��ة من ��واً يف‬ ‫أ�م��ري�ك��ا‪ ،‬ف� أ�ج�ه��زة �سام�سوجن احل��ائ��زة على‬ ‫اجلوائز تقدم املرونة التي حتتاجها وتريدها‬ ‫الأ�سر امل�شغولة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬فمن الثالجة‬ ‫الأح��دث ذات الأب ��واب الأرب�ع��ة ال�ق��ادرة على‬ ‫تخزين املواد الغذائية الطازجة‪� ،‬إىل الأجهزة‬ ‫التي توفر جمموعة من االحتماالت الطبخ‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ف�سوف جتعل جمموعة الأجهزة‬ ‫م��ن ��س��ام���س��وجن ال�ترف �ي��ه يف امل �ن��زل �أ��س�ه��ل‬ ‫و�أكرث متعة"‪.‬‬ ‫ومت� �ث ��ل ث�ل�اج ��ة � �س��ام �� �س��وجن ‪T9000‬‬ ‫بحجم ‪ 32‬قدما مكعبا ذات الأب��واب الأربعة‬

‫التطور القادم يف ت�صميم الثالجة‪ ،‬مع عامل‬ ‫م � ؤ�ث��ر ج��دي��د م��ن ��ش� أ�ن�ه��ا �أن ت�ق��دم تخزينا‬ ‫�غ��ذي��ة ال� �ط ��ازج ��ة‪ .‬ه��ذه‬ ‫�أك�ث��ر ف��اع �ل �ي��ة لل� أ‬ ‫الثالجة الأنيقة يتمتع اجلزء العلوي منها‬ ‫بثالجة ذات باب فرن�سي يتميز ب�سعة ‪19.4‬‬ ‫قدم مكعب‪ ،‬فيما ت�صل �سعة اجلزء ال�سفلي‬ ‫الأمي��ن �إىل‪ 6.1‬قدم مكعب‪ ،‬فتوفر م�ساحة‬ ‫ق��دره��ا ‪ 25.5‬ق ��دم م�ك�ع��ب ل�ت�خ��زي��ن امل ��واد‬ ‫الغذائية الطازجة‪ .‬وميكن �أي�ضا ا�ستعمال‬ ‫اجلزء ال�سفلي الأمين كمجمد عند الرغبة‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ك�م��ل اجل� ��زء ال���س�ف�ل��ي الأي �� �س��ر ال��ذي‬ ‫ي� أ�ت��ي ب�سعة ‪ 6.1‬ق��دم مكعب املجمد يف هذا‬ ‫الت�صميم الفريد‪.‬‬

‫وي �ه��دف امل � ؤ�مت��ر ال �ع��رب��ي �إىل ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على الفر�ص اجلديدة للمبدعني يف‬ ‫القطاع الرقمي‪ ،‬والرتكيز على مفهوم ريادة‬ ‫الأعمال يف جمال تطبيقات الهاتف املحمول‬ ‫والإن�ترن��ت‪ ،‬من خالل �إقامة امل�سابقات بني‬ ‫رواد الأعمال وال�شركات النا�شئة وبح�ضور‬ ‫عدد من امل�ستثمرين والر�ؤ�ساء التنفيذيني‬ ‫ل� �ع ��دد م ��ن ك �ب��رى ال� ��� �ش ��رك ��ات الإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫ويف م �ع��ر���ض ت �ع �ل �ي �ق��ه‪ ،‬ق� ��ال امل �ه �ن��د���س‬

‫فرحان الكاللدة املدير التنفيذي ملركز امللكة‬ ‫رانيا للريادة‪" :‬ي�أتي دع��م املركز لفعاليات‬ ‫م� � ؤ�مت ��ر ع ��رب ن ��ت ت� � أ�ك� �ي ��داً ع �ل��ى ا� �س �ت �م��رار‬ ‫ال�شراكة التي جتمعنا مع قمة "عرب نت"‪،‬‬ ‫�ه� ��داف امل �� �ش�ترك��ة امل�ت�م�ث�ل��ة‬ ‫وجت �� �س �ي��داً ل �ل� أ‬ ‫بدعم قطاع الريادة وت�أهيل املوارد الب�شرية‬ ‫ال�شبابية يف القطاع التقني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ب��ث مفهوم ري ��ادة الأع �م��ال واالب�ت�ك��ار وحث‬ ‫�أ�صحاب املواهب على تبني الأفكار الإبداعية‬ ‫التي تخدم التوجهات التنموية"‪.‬‬

‫"أنرتكونتينينتال" يحتفل بالعيد‬ ‫الخمسني على تأسيسه‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق ��ام ف�ن��دق �أن�ترك��ون�ت�ي�ن�ي�ن�ت��ال الأردن‬ ‫م ��ؤمت��راً �صحفياً مبنا�سبة م��رور خم�سني‬ ‫عاماً على ت�أ�سي�سه يف اململكة‪ ،‬ح�ضره نخبة‬ ‫م��ن ممثلي ال�صحافة املحلية والإقليمية‬ ‫ومدير عام فندق �أنرتكونتينينتال الأردن‬ ‫يان �إف�سيت�ش‪ ،‬واملديرة الإقليمية للعالقات‬ ‫العامة لو�سي �أ�صلو‪.‬‬ ‫وق��د ت��أ��س����س ف�ن��دق �أنرتكونتينينتال‬ ‫الأردن يف ع ّمان عام ‪ 1963‬ليكون �أول فندق‬ ‫عاملي من فئة خم�س جن��وم يقام يف اململكة‬ ‫�آنذاك‪ ،‬وهو اليوم �أكرب الفنادق حجماً ب�سعة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 440‬غ��رف��ة‪ ،‬ا�ست�ضافت على مر‬ ‫العقود اخلم�سة املا�ضية �أه��م ال�شخ�صيات‬ ‫وم �ل�اي �ي�ن ال� � � � ��زوار‪ ،‬وا� �س �ت �ق �ب �ل��ت ق��اع��ات��ه‬ ‫ومرافقه العديد من الأح��داث وامل�ؤمترات‬ ‫املحورية على ال�صعيدين املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وقال مدير عام فندق �أنرتكونتينينتال‬ ‫الأردن يان �إف�سيت�ش‪" :‬ن�ستذكر اليوم حفل‬ ‫االفتتاح املهيب الذي �أقيم عام ‪ 1963‬حتت‬ ‫رعاية املغفور له جاللة امللك احل�سني بن‬ ‫ط�ل�ال ط�ي��ب اهلل ث ��راه‪ ،‬ح�ي��ث �شهد فندق‬ ‫�أنرتكونتينينتال الأردن منذ ذل��ك احلني‬

‫يان �إف�سيت�ش‬

‫تطوراً يف م�ستوى خدماته ومرافقه يوازي‬ ‫م��ا ��ش�ه��دت��ه ال�ع��ا��ص�م��ة ع � ّم��ان وامل�م�ل�ك��ة من‬ ‫نه�ضة وتطور يف خمتلف امليادين‪ ،‬وهو ما‬ ‫نفخر ب��ه كفخرنا بتفاين ك��ل العاملني يف‬ ‫الفندق منذ ت�أ�سي�سه حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إف�سيت�ش‪" :‬تنبع �سعادتنا اليوم‬ ‫من النجاحات والإجن ��ازات التي ا�ستطعنا‬ ‫حتقيقها يف قطاع ال�سياحة والفندقة على‬

‫مر خم�سة عقود يف الأردن‪ ،‬وما �أطلقناه من‬ ‫مبادرات اجتماعية وبيئية ناجحة‪ ،‬ما كانت‬ ‫جميعاً لتتحقق لوال التعاون واالن�سجام مع‬ ‫خمتلف �أطياف املجتمع ال��ذي �أ�ضفى على‬ ‫هويتنا العاملية ط��اب�ع�اً �أردن �ي �اً ي�ستمد من‬ ‫�سمات املجتمع الأردين امل�ضياف وع��ادات��ه‬ ‫الأ�صيلة"‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪10‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫أسرى‬

‫«إسرائيل» ترفض اإلفراج عن العيساوي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ضت ما ت�سمى حمكمة ال�صلح‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف جل�ستها ال�ط��ارئ��ة‬ ‫امل�ن�ع�ق��دة م���س��اء أ�م ����س ط�ل��ب الإف ��راج‬ ‫بكفالة عن الأ�سري �سامر العي�ساوي‬ ‫امل�ضرب ع��ن الطعام لأك�ثر م��ن ‪212‬‬ ‫يو ًما‪ .‬وقال املحامي يف نادي الأ�سري‬ ‫ج � ��واد ب��ول ����س �إن امل �ح �ك �م��ة رف���ض��ت‬ ‫الإفراج عن الأ�سري العي�ساوي وقررت‬ ‫�إبقاءه يف الأ�سر �إىل حني �صدور قرار‬ ‫بحقه‪ ،‬م�ضي ًفا �أنه ومن املفرت�ض �أن‬ ‫يعطى ال�ق��رار خ�لال ف�ترة �شهر من‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ب��ول ����س �أن ال�ع�ي���س��اوي‬ ‫�أح�ضر �إىل قاعة املحكمة على كر�سي‬ ‫م� �ت� �ح ��رك‪ ،‬حم� � ً‬ ‫�اط� ��ا ب� �ع� ��� �ش ��رات م��ن‬ ‫احلرا�س‪ ،‬و�أجاب حينما �س�أله القا�ضي‬ ‫ع��ن حالته ال�صحية ب�صوت ي�ك��اد ال‬ ‫ي�سمع من �شدة �ضعفه وتعبه‪ ،‬وخا�صة‬ ‫أ�ن��ه يتعر�ض حلالة ف�ق��دان وع��ي من‬ ‫ف�ت�رة �إىل �أخ� ��رى �إال أ�ن ��ه وك �م��ا ق��ال‬ ‫ل��ه الأط �ب��اء "مير يف مرحلة حرجة‬ ‫ولكنها م�ستقرة"‪.‬‬ ‫وقالت �شقيقة الأ��س�ير املحامية‬ ‫��ش�يري��ن ال�ع�ي���س��اوي ع�ل��ى �صفحتها‬ ‫مب��وق��ع "في�س بوك" �إن والدتهما‬ ‫أ���ص�ي�ب��ت ب��الإغ �م��اء‪ ،‬وب�ع��د مم��اط�لات‬

‫والدة الأ�سري العي�ساوي‬

‫الأ�سري �سامر العي�ساوي‬

‫مت ال� ��� �س� �م ��اح ل �ل��إ� � �س � �ع ��اف ب �ن �ق �ل �ه��ا‬ ‫للم�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وك��ان ع�شرات املواطنني جتمعوا‬ ‫يف ه��ذه الأث�ن��اء أ�م��ام حمكمة ال�صلح‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين ب ��الإف ��راج ع��ن ال�ع�ي���س��اوي‬

‫وك��اف��ة الأ� �س��رى القابعني يف �سجون‬ ‫االحتالل‪� ،‬سيما امل�ضربني منهم‪.‬‬ ‫وي �ع��اين الأ�� �س�ي�ر م��ن �أوج � ��اع يف‬ ‫ك��اف��ة �أن�ح��اء ج�سده و�أمل يف ال��ر�أ���س‪،‬‬ ‫وت�شنج يف رجله اليمنى‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫النوم على ظهره �أو جوانبه وخدران‬

‫«حماس»‪ :‬أمن السلطة يعتقل‬ ‫‪ 3‬من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ��ت ح ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫(ح �م��ا���س) �إن الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة بال�ضفة‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي ��ة وا� � �ص � �ل� ��ت ح� �م� �ل ��ة اع� �ت� �ق ��االت� �ه ��ا‬ ‫وا�� �س� �ت ��دع ��اءات� �ه ��ا ب �ح��ق �أن� ��� �ص ��ار احل ��رك ��ة‪،‬‬ ‫فاعتقلت ثالث ًة منهم يف رام اهلل واخلليل‬ ‫و�سلفيت‪ ،‬وا�ستدعت �أربع ًة �آخرين للتحقيق‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت احل ��رك ��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‬ ‫�أم�س الثالثاء �أن جهاز الأم��ن الوقائي يف‬ ‫اخلليل اعتقل م�ساء االثنني الأ�سري املحرر‬ ‫ع��واد ال��رج�ب��ي م��ن امل��دي�ن��ة ب�ع��د ا�ستدعائه‬ ‫للمقابلة‪.‬‬ ‫وذك ��رت �أن ج�ه��از امل �خ��اب��رات ال�ع��ام��ة يف‬ ‫رام اهلل اعتقل الأ� �س�ير امل�ح��رر عبد ال�ق��ادر‬ ‫حمدان من دورا القرع بعد مداهمة مكان‬ ‫عمله يف مدينة رام اهلل م�ساء ال�سبت‪ ،‬فيما‬ ‫اعتقلت ال�شاب نهاد امل�صري من مكان عمله‬ ‫يف حمافظة �سلفيت‪.‬‬

‫و�أ�شارت �إىل �أن ذات اجلهاز �سلّم �صهيب‬ ‫�أح �م ��د م��رع��ي ��ش�ق�ي��ق ال���ش�ه�ي��د ال�ق���س��ام��ي‬ ‫حم �م��د م��رع��ي‪ ،‬وامل �ع �ت �ق��ل ل �ف�ت�رات ط��وي�ل��ة‬ ‫ل��دي�ه��ا ا��س�ت��دع��ا ًء مل�ق��اب�ل��ة اجل �ه��از‪ ،‬وه��و من‬ ‫بلدة قراوة بني ح�سان‪ ،‬كما ا�ستدعى عكرمة‬ ‫عزيز مرعي‪� ،‬شقيق ال�شهيد القائد عدنان‬ ‫م ��رع ��ي‪ ،‬و� �ش �ق �ي��ق الأ�� �س�ي�ر امل� �ح ��رر وامل �ب �ع��د‬ ‫�سالمة مرعي‪.‬‬ ‫وا��س�ت��دع��ى ج�ه��از امل �خ��اب��رات يف �سلفيت‬ ‫ك�ًل�اً م��ن ب�ل�ال ع�ل��ي ع��ا��ص��ي‪ ،‬جن��ل ال�شهيد‬ ‫ال �ق��ائ��د ع �ل��ي ع��ا� �ص��ي‪ ،‬وحم �ت �� �س��ب حم�م��ود‬ ‫عا�صي جنل ال�شهيد القائد حممود عا�صي‪،‬‬ ‫و�سلم ال�شابني بالل وحمت�سب ا�ستدعائني‬ ‫ملراجعة مقراته الأمنية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ط��ول�ك��رم‪ ،‬يوا�صل الأم��ن‬ ‫ال��وق��ائ��ي اع�ت�ق��ال ك��ل م��ن الأ��ش�ق��اء م�صعب‬ ‫وفار�س وخالد عبد ربه وال�شاب �أ�شرف عبد‬ ‫الر�ؤوف‪ ،‬وهو �أ�سري حمرر �أم�ضى يف �سجون‬ ‫االحتالل ‪� 7‬سنوات‪.‬‬

‫‪ 800‬أسري فلسطيني ينفذون إضرابا‬ ‫تضامنيا‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ب��د أ� �أم����س ال�ث�لاث��اء م��ا ي�ق��ارب م��ن ثمامنائة‬ ‫�أ��س�ير فل�سطيني يف �سجون االح�ت�لال م��ن �أربعة‬ ‫ف�صائل يف ثالثة �سجون (اي�شل‪ ،‬رمي��ون‪ ،‬نفحة)‪،‬‬ ‫�إ� �ض��را ًب��ا ت���ض��ام�ن� ًي��ا م��ع الأ�� �س ��رى امل���ض��رب�ين عن‬ ‫الطعام‪.‬‬

‫يف ك��اف��ة أ�ن �ح��اء ج�����س��ده‪ ،‬ح�ي��ث و�صل‬ ‫وزنه ‪ 47‬كغم‪.‬‬ ‫وقال حمامي نادي الأ�سري جواد‬ ‫بول�س ال��ذي زار الأ� �س��رى امل�ضربني‬ ‫�أم ����س �إن ح��ال��ة الأ� �س�ي�ر ال�ع�ي���س��اوي‬ ‫خ �ط�يره لكنها م�ستقرة ب�ع��د �أن مت‬

‫‪ 10‬ماليني إسرائيلي وسائح انتهكوا حرمة‬ ‫الرباق يف ‪2012‬‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت "م�ؤ�س�سة الأق �� �ص��ى للوقف‬ ‫والرتاث" �إن �أك�ثر م��ن ع�شرة ماليني‬ ‫�إ�سرائيلي و�سائح �أجنبي انتهكوا حرمة‬ ‫منطقة ال�براق غربي امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل � �ب� ��ارك خ�ل��ال ال� �ع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بح�سب اح�صائية ل�شرطة االحتالل يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة يف بيان �صحفي‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء �أن االح �ت�ل�ال يتباهى‬ ‫ب��ازدي��اد ع��دد ال� ��زوار م�ق��ارن��ة ب��الأع��وام‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي ب �ل��غ ع ��دد امل��د ّن �� �س�ين‬

‫ملنطقة ال�براق نحو ‪ 8‬ماليني يف العام‬ ‫‪ ،2009‬مبينة �أن منطقة الرباق باتت يف‬ ‫عني عا�صفة اال�ستهداف االحتاليل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن االح � �ت �ل�ال ي�خ�ط��ط‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ ع ��دد م��ن امل �خ �ط �ط��ات ل�ت�ه��وي��د‬ ‫��ش��ام��ل ملنطقة ال �ب�راق‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫امل�شاريع التهويدية التي ب��د أ� بتنفيذها‬ ‫يف الأيام الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن االحتالل ي�سعى �إىل‬ ‫م�ضاعفة عدد الزوار املدن�سني للمنطقة‬ ‫لي�صل عددهم �إىل نحو ‪ 15‬مليون زائر‬ ‫��س�ن��و ًي��ا‪ ،‬بح�سب خم�ط�ط��ات م�ستقبلية‬ ‫�أع��دت�ه��ا ون�شرتها �أذرع االح �ت�لال‪ ،‬من‬

‫خ�لال تنفيذ ت�غ�ي�يرات ج��ذري��ة و إ�ق��ام��ة‬ ‫مبانٍ عمالقة ت�ستوعب هذا العدد من‬ ‫الزوار‪.‬‬ ‫ون�ب�ه��ت "م�ؤ�س�سة الأق�صى" �إىل‬ ‫�أن ه��ذه امل�خ�ط�ط��ات ت��زي��د ب�شكل كبري‬ ‫امل�خ��اط��ر ع�ل��ى الأق �� �ص��ى‪ ،‬وجت�ع�ل��ه ه��د ًف��ا‬ ‫مبا�ش ًرا لالحتالل‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت �أن ح��ائ��ط ال�ب��راق وك��ام��ل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة امل�ل�ا� �ص �ق��ة ل �غ��رب��ي الأق �� �ص��ى‬ ‫وب�ضمنها ح��ي امل�غ��ارب��ة – ال��ذي هدمه‬ ‫االحتالل عام ‪1967‬م‪ -‬هو وقف �إ�سالمي‬ ‫خ��ال ����ص وج� ��زء ال ي �ت �ج��ز�أ م��ن امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى والأوقاف التابعة له‪.‬‬

‫ول �ف �ت��ت �إىل �أن االح � �ت �ل�ال ي �ق��وم‬ ‫بجرائم متعددة يف منطقة الرباق‪ ،‬بحق‬ ‫الآثار واملعامل‪ ،‬من خالل عمليات احلفر‬ ‫وت��دم�ير الآث� ��ار الإ� �س�لام �ي��ة وال�ع��رب�ي��ة‬ ‫وت�غ�ي�ير ال �ط��اب��ع ال �ع �م��راين الإ� �س�لام��ي‬ ‫العريق للمنطقة‪.‬‬ ‫وذك��رت �أنها متلك خرائط ووثائق‬ ‫ج��دي��دة مل�شاريع يو�شك االح�ت�لال على‬ ‫امل�صادقة عليها وتنفيذها ب��أق��رب وقت‬ ‫مم�ك��ن �ستك�شف ع��ن حم �ت��واه��ا ق��ري� ًب��ا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت � ؤ�ك��د ه ��ول ح �ج��م خ �ط��ورة ه��ذه‬ ‫امل �خ �ط �ط��ات ع �ل��ى الأق� ��� �ص ��ى وحم�ي�ط��ه‬ ‫القريب‪.‬‬

‫محكمة إسرائيلية‪ :‬السجني «إكس» مات شنقا‬ ‫يف حمام زنزانته‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أو��ض��ح "نادي الأ�سري" يف بيان �صحفي �أن‬ ‫هذا الإ�ضراب "ي�أتي لل�ضغط على �إدارة ال�سجون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة ت �ل �ك � ؤ�ه��ا يف ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ق�ضاياهم ومطالبهم"‪.‬‬ ‫وي�ن�ف��ذ �أ� �س��رى ح��رك�ت��ي "حما�س" واجل �ه��اد‬ ‫الإ� �س�لام��ي واجل�ب�ه�ت�ين ال�شعبية الدميقراطية‬ ‫�إ�ضرا ًبا دعما للأ�سرى امل�ضرين عن الطعام‪.‬‬

‫ت ��زوي ��ده ب�ب�ع����ض امل��دع �م��ات ال �ت��ي ال‬ ‫تعترب وفقا للقانون بدائل طعام‪ ،‬وفق‬ ‫عيادة �سجن الرملة‪.‬‬ ‫و�أ�شار بول�س �إىل �أنه رغم و�ضوح‬ ‫ح��ال��ة ال �ع �� �س��اوي اخل� �ط�ي�رة‪� ،‬إال �أن‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ا��س�ت�ج��اب��ت ل�ط�ل��ب ال�ن�ي��اب��ة‪،‬‬

‫ورف�ضت الإف��راج عنه‪ ،‬حيث �أ�صيبت‬ ‫والدته بحالة �إغماء بعد �صدور هذا‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬دع��ا ال��دك�ت��ور �أحمد‬ ‫بحر ال�ن��ائ��ب الأول لرئا�سة املجل�س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي ال�ف���ص��ائ��ل الفل�سطينية‬ ‫وال � �ق� ��وى ال ��وط �ن �ي ��ة والإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫وال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف ال��داخ��ل‬ ‫وال �� �ش �ت��ات لتكثيف اجل �ه��ود لن�صرة‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬خا�صة‬ ‫امل���ض��رب�ين ع��ن ال�ط�ع��ام ال��ذي��ن أ�ع�ي��د‬ ‫اعتقالهم مرة �أخرى‪ ،‬مطالباً اجلانب‬ ‫امل �� �ص��ري �أن ي �ق��وم ب��واج �ب��ات��ه اجت��اه‬ ‫الأ� �س��رى ب��اع�ت�ب��اره ال��راع��ي الوحيد‬ ‫لهذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب �ح��ر خ �ل�ال ك �ل �م��ة ل ��ه يف‬ ‫ال��وق �ف��ة ال�ت���ض��ام�ن�ي��ة ال �ت��ي نظمتها‬ ‫ل�� �س��رى وامل�ح��رري��ن‬ ‫جمعية واع ��د ل� أ‬ ‫أ�م� ��ام م�ق��ر امل �ن��دوب ال���س��ام��ي ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بح�ضور ع��دد من الف�صائل‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة وال � �ق� ��وى ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫والإ� � �س�ل��ام � �ي� ��ة "على ال �ف �� �ص��ائ��ل‬ ‫الفل�سطينية والوطنية والإ�سالمية‬ ‫بتكثيف فعالياتهم م��ن �أج��ل ن�صرة‬ ‫الأ� �س��رى وحتريرهم"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫"�أن االن�ت�ف��ا��ض��ة ال�ث��ال�ث��ة ق��ادم��ة ال‬ ‫حمال لدحر االحتالل"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب�ح��ر اجل��ان��ب امل���ص��ري‬

‫باعتباره الراعي ل�صفقة وفاء الأحرار‬ ‫�أن ي �ق��وم ب��واج �ب��ات��ه جت ��اه الأ� �س��رى‬ ‫امل�ضربني ع��ن ال�ط�ع��ام‪ ،‬م���ش��ددا على‬ ‫أ�ن� ��ه "لن ن���س�ك��ت ع��ن ه ��ذا ال �ع��دوان‬ ‫الإ�سرائيلي بحق الأ� �س��رى وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني و�سيتحمل الإ�سرائيليون‬ ‫�أخطاءهم"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه؛ ق��ال الأ��س�ير املحرر‬ ‫توفيق �أبو نعيم "لن نقبل �أن مت�ضي‬ ‫املدة التي عا�شها الأ�سرى القدامى يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال �أك�ثر من ‪ 35‬عاما‬ ‫ولن نقبل املوقف ال�صامت واملتخاذل‬ ‫اجت��اه الأ�سرى"‪ ،‬م�ؤكدا �أن املقاومة‬ ‫ه��ي احل ��ل الأول والأخ �ي��ر لتحرير‬ ‫الأر�ض والأ�سرى من ظلم االحتالل‪.‬‬ ‫ودع � � � � ��ا أ�ب � � � � ��و ن � �ع � �ي� ��م ال� ��� �ش� �ع ��ب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف ال ��داخ ��ل وال���ش�ت��ات‬ ‫واجل��ال �ي��ات الفل�سطينية يف �أوروب� ��ا‬ ‫التحرك من أ�ج��ل منا�صرة الأ�سرى‬ ‫واع �ت �ب��اره��ا ق�ضية دول �ي��ة ال ب��د من‬ ‫تفعيلها‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د م ��دن ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫املحتلة والقد�س م�سريات واعت�صامات‬ ‫ت�ضامنية مع الأ�سرى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام من بينهم العي�ساوي امل�ضرب‬ ‫م �ن��ذ ‪ 211‬ي��وم��ا و�أمي � ��ن ال �� �ش��روان��ة‬ ‫امل�ضرب منذ �أكرث من ‪� 7‬شهور وجعفر‬ ‫عز الدين و�أخرين‪.‬‬

‫ك�شفت حمكمة ا�سرائيلية �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء ان ال�سجني "اك�س" ال��ذي‬ ‫وجد ميتا يف كانون االول ‪ 2010‬الذي‬ ‫ع��رف�ت��ه و��س��ائ��ل االع�ل�ام اال��س�ترال�ي��ة‬ ‫ب��ان��ه عميل امل��و� �س��اد ب��ن زي �غ�ير‪ ،‬م��ات‬ ‫�شنقا يف حمام زنزانته‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال �ب��روت � ��وك � ��ول ال� ��� �ص ��ادر‬ ‫ع� ��ن حم �ك �م��ة ال �� �ص �ل��ح يف ري �� �ش��ون‬ ‫ليت�سيون يف جل�سة عقدت بناء على‬

‫ط �ل��ب ل�ت�خ�ف�ي��ف ام� ��ر ح �ظ��ر ال�ن���ش��ر‬ ‫امل �ف��رو���ض ع�ل��ى ق�ضيته "عرث على‬ ‫املتوفى م�شنوقا يف حمام زنزانته مع‬ ‫م�ل�اءة ح��ول عنقه م��رب��وط��ة بنافذة‬ ‫احلمام"‪.‬‬ ‫وح��اول��ت "ا�سرائيل" التغطية‬ ‫على ق�صة ال�سجني "اك�س" وفر�ضت‬ ‫حظرا تاما للن�شر على الق�ضية بعد‬ ‫ان ن�شرت و�سائل االعالم اال�سرتالية‬ ‫ق �� �ص��ة ت �ب�ي�ن زي� �غ�ي�ر وه� ��و ا�� �س�ت�رايل‬ ‫ي �ه��ودي يف ال��راب �ع��ة وال �ث�ل�اث�ي�ن من‬

‫العمر عرث عليه م�شنوقا يف زنزانة يف‬ ‫�سجن ايالون قرب الرملة جنوب تل‬ ‫ابيب يف كانون االول ‪.2010‬‬ ‫وك ��ان ��ت ن �ت��ائ��ج ال �ت �ح �ق �ي��ق ال �ت��ي‬ ‫ك�شفت اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي ق��د خل�صت‬ ‫اىل ان ال���س�ج�ين ان�ت�ح��ر دون اع�ط��اء‬ ‫مزيد م��ن التفا�صيل‪ ،‬وعقب تقدمي‬ ‫ام� ��ر ال �ت �م��ا���س ل�ت�خ�ف�ي��ف ام� ��ر ح�ظ��ر‬ ‫الن�شر الذي دعمه مكتب املدعي العام‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬ق��ام��ت امل�ح�ك�م��ة ب��ا��ص��دار‬ ‫اج � � ��زاء م� ��ن ال �ت �ح �ق �ي��ق ون �ق �ل��ت ع��ن‬

‫الطبيب ال���ش��رع��ي ق��ول��ه ب ��أن ال��وف��اة‬ ‫وقعت يف ‪ 15‬من كانون االول ‪.2010‬‬ ‫وذكر الطبيب ال�شرعي اي�ضا انه‬ ‫"مت العثور على كمية �صغرية من‬ ‫امل�سكنات يف دمه ومل يتم العثور على‬ ‫كحول او خمدرات" دون تغيري ر�أيه‬ ‫ب�أن الرجل مات �شنقا‪.‬‬ ‫وي ��رى ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ا��ص��درت��ه‬ ‫امل�ح�ك�م��ة �أن م���ص�ل�ح��ة ال �� �س �ج��ون قد‬ ‫ت�ك��ون م���س��ؤول��ة ع��ن "االهمال ال��ذي‬ ‫ت�سبب مبوت" ال�سجني‪.‬‬

‫�إ�صابة ع�شرات الفل�سطينيني قرب عوفر‬

‫مواجهات عنيفة يف الضفة خالل فعاليات التضامن مع األسرى‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة �أم�س الثالثاء‬ ‫يف ع��دة م��دن فل�سطينية بال�ضفة الغربية‬ ‫ب�ي�ن � �ش �ب��ان ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين وج �ن��ود االح �ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي خالل الفعاليات الت�ضامنية مع‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ع���ش��رات الفل�سطينيني خ�لال‬ ‫مواجهات أ�م��ام �سجن عوفر غرب مدينة رام‬ ‫اهلل و�سط ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وذك � ��رت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة �أن م��واج �ه��ات‬ ‫ان��دل �ع��ت ب�ي�ن ع �� �ش��رات امل��واط �ن�ي�ن معظمهم‬ ‫م��ن ط��بة جامعة ب�يرزي��ت وج�ن��ود االحتالل‬ ‫أ�م � ��ام � �س �ج��ن ع ��وف ��ر‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل �أن ق ��وات‬ ‫االحتالل �أطلقت قنابل الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫والر�صا�ص املطاطي؛ مما �أ�سفر عن �إ�صابة‬ ‫عدد من ال�شبان‪.‬‬ ‫وك ��ان ع���ش��رات م��ن ط�ل�ب��ة ت��وج�ه��وا ظهر‬ ‫الثالثاء �إىل معرب بيتونيا(عوفر) غرب رام‬ ‫اهلل لالحتجاج على تنكر �سلطات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي مل�ع��ان��اة الأ� �س��رى امل���ض��رب�ين عن‬

‫الطعام يف ظل تردي و�ضعهم ال�صحي‪.‬‬ ‫ك�م��ا اعتقلت ق ��وات االح �ت�لال جمموعة‬ ‫م��ن ال�شبان يف مواجهات على حاجز ح��وارة‬ ‫جنوب مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ��ش��اه��د ع�ي��ان �أن ق ��وات ك�ب�يرة من‬ ‫اجلي�ش دخلت ��ش��ارع القد�س جنوب املدينة‪،‬‬ ‫و�شرعت ب�إطالق الر�صا�ص املطاطي وقنابل‬ ‫الغاز امل�سيلة للدموع‪ ،‬قبل �أن تقوم باعتقال‬ ‫ال�شابني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح �أن ال���ش�ب��ان �أ� �ش �ع �ل��وا الإط� ��ارات‬ ‫الفارغة ور�شقوا اجلنود باحلجارة‪ ،‬يف حني‬ ‫�أق ��دم اجل�ي����ش ع�ل��ى ع��رق�ل��ة ح��رك��ة ال���س�ير ما‬ ‫ت�سبب ب�أزمة مرورية على احلاجز‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة ب�ي��ت أ�م ��ر يف اخل�ل�ي��ل ان��دل�ع��ت‬ ‫مواجهات عنيفة بعد الظهر �إثر القاء جنود‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي ال�غ��از امل�سيل للدموع‬ ‫داخل مدر�سة زهرة املدائن الأ�سا�سية للبنات‬ ‫و�إ�صابة عدد من الطالبات بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م ال�ل�ج�ن��ة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجل��دار ببيت أ�م��ر حممد ع��و���ض �أن‬

‫ع ��ددا م��ن ال�ف�ت�ي��ة وال���ش�ب��ان �أل �ق��وا احل �ج��ارة‬ ‫ب��اجت��اه ج �ن��ود ق ��وات االح �ت�ل�ال وم ��ا ي�سمى‬ ‫بقوات حر�س احل��دود‪ ،‬والذين ردوا ب�إطالق‬ ‫ك�ث�ي��ف ل �ق �ن��اب��ل ال �غ ��از وال �� �ص��وت وال �ع �ي��ارات‬ ‫املطاطية‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة عدد املواطنني‬ ‫بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب الر�ضيع ك�ن��ان �سمري �أحمد‬ ‫العالمي (‪� 3‬أ�شهر) بحالة اختناق �شديد ومت‬ ‫�إ�سعافه من قبل وال��ده‪ ،‬والذي يعمل م�سعفا‬ ‫يف ال �ه�ل�ال الأح� �م ��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وو��ص�ف��ت‬ ‫حالته بامل�ستقرة‪ ،‬كما تعر�ضت والدة الطفل‬ ‫حلالة اختناق‪.‬‬ ‫وت��رك��زت امل��واج�ه��ات يف منطقة ع�صيدة‬ ‫وه � � ��رع �أه � � � ��ايل ال� �ط ��ال� �ب ��ات �إىل امل ��در�� �س ��ة‬ ‫ال�صطحاب بناتهم‪ ،‬وعلقت م��دي��رة املدر�سة‬ ‫ال ��دوام ب�ع��د ال�ت���ش��اور م��ع رئ�ي����س ب�ل��دي��ة بيت‬ ‫أ�م� ��ر ح��اب ����س ال �ع�لام��ي وال � ��ذي ق ��ام ب�ت��أم�ين‬ ‫خروج الطالبات من املدر�سة بعد تعمد قوات‬ ‫االحتالل التواجد �أمام مدخل املدر�سة؛ مما‬ ‫ا��ض�ط��ر ال�ط��ال�ب��ات �إىل ��س�ل��وك ط��رق �أخ��رى‬ ‫لالبتعاد عن منطقة املواجهات‪.‬‬

‫مواجهات عنيفة قرب �سجن عوفر‬


‫‪11‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ثورة سوريا‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫قوات النظام توا�صل ق�صف املدن ب�صواريخ بال�ستية‬

‫عشرات القتلى بسقوط صاروخ «سكود» على حي سكني يف حلب‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل نحو خم�سني �شخ�صا ‪-‬معظمهم من الن�ساء‬ ‫والأط�ف��ال‪ -‬يف ق�صف ب�صاروخ بال�ستي �أطلقته قوات‬ ‫النظام �أم�س على حي جبل بدرو يف حلب‪ ،‬يف حني تدور‬ ‫معارك عنيفة يف حلب بني اجلي�شني النظامي واحلر‬ ‫يف حماولة لل�سيطرة على مطارات املدينة‪ ،‬بينما قتل‬ ‫نحو ‪� 28‬شخ�صا يف مناطق �أخرى ب�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل��ان التن�سيق املحلية �إن نحو خم�سني‬ ‫�شخ�صا ‪-‬معظمهم م��ن الن�ساء والأط �ف��ال‪ -‬قتلوا يف‬ ‫حلب الثالثاء ب�صاروخ بال�ستي من نوع �سكود‪� ،‬أطلقته‬ ‫ق��وات النظام على حي جبل ب��درو‪ ،‬و�أدى �إىل تدمري‬ ‫ع�شرة مبان �سكنية‪ .‬كما ق�صفت قوات النظام ب�صواريخ‬ ‫بال�ستية قريتي تل رفعت ومارع بريف حلب‪.‬‬ ‫�أم��ا يف بقية املناطق ال�سورية فقد وثقت ال�شبكة‬ ‫ال�سورية حلقوق الإن�سان مقتل ‪� 28‬شخ�صاً‪ ،‬معظمهم‬ ‫يف دم�شق وريفها‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬عزز اجلي�ش احلر مواقعه يف حي‬ ‫جوبر بدم�شق بعدما متكن من ب�سط �سيطرته على‬ ‫�أجزاء كبرية من طريق املتحلق اجلنوبي‪.‬‬ ‫ودارت ا�شتباكات عنيفة ب�ين م�سلحي املعار�ضة‬ ‫والقوات النظامية بالقرب من مبنى البلدية يف خميم‬ ‫الريموك‪ ،‬رافقها ق�صف عنيف من القوات النظامية‬ ‫على الأحياء اجلنوبية للعا�صمة‪.‬‬ ‫وكثفت القوات النظامية ق�صفها على بلدة خربة‬ ‫غ��زال��ة يف درع��ا وخ��ا��ص��ة احل��ي ال�شرقي ال�ق��ري��ب من‬ ‫كتيبة الدفاع اجلوي‪ ،‬و�أظهر مقطع فيديو م�سرب بثه‬ ‫نا�شطون �سوريون على مواقع الإنرتنت ق�صفا لقوات‬ ‫النظام ال�سوري براجمات ال�صواريخ على �إحدى قرى‬ ‫حمافظة درعا‪.‬‬ ‫وقال املر�صد �إن �أرتاال من القوات النظامية تتجه‬ ‫�إىل حلب من جهة ال�شرق قادمة من و�سط �سوريا‪ ،‬وقد‬

‫و�صلت �إىل بلدة تلعرن جنوب �شرق مدينة حلب‪.‬‬ ‫ويهاجم م�سلحو املعار�ضة منذ �أيام �أرتال القوات‬ ‫النظامية لدى و�صولها �إىل هذه املنطقة‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لإعاقة تقدمها‪ .‬كما متكن مقاتلو اجلي�ش احلر من‬ ‫إ�ح��راز تقدم يف اجت��اه مطاري حلب ال��دويل والنريب‬ ‫الع�سكري املال�صق له‪.‬‬ ‫معركة مطارات‬ ‫و أ�ف� � ��ادت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل �ل �ث��ورة ال �� �س��وري��ة عن‬ ‫"ا�شتباكات بني اجلي�شني احلر والنظامي يف قرية‬ ‫تلعرن" القريبة من مدينة ال�سفرية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املر�صد �إىل �أن الهدف من التعزيزات هو‬ ‫احل��ؤول دون �سقوط مطار حلب ال��دويل ‪-‬ثاين �أكرب‬ ‫املطارات ال�سورية املقفل منذ �أول كانون الثاين املا�ضي‬ ‫�أم ��ام ح��رك��ة امل�لاح��ة ب�سبب امل �ع��ارك ح��ول��ه‪ -‬يف �أي��دي‬ ‫املقاتلني املعار�ضني‪.‬‬ ‫وك��ان مقاتلو املعار�ضة ق��د اق�ترب��وا بعد معارك‬ ‫عنيفة �أم�س من مطار حلب و�سيطروا على بناء يبعد‬ ‫مئتي مرت عن �سور امل�ط��ار‪ ،‬مما جعله "حتت مرمى‬ ‫نريانهم" ح�سب م�صدر ع�سكري م��ن ق��وات النظام‪،‬‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن "الثوار باتوا‬ ‫على م�شارف مطار النريب الع�سكري"‪.‬‬ ‫ووفقا للمر�صد ال�سوري ف��إن م�سلحي املعار�ضة‬ ‫متكنوا بعد معارك عنيفة من ال�سيطرة ل�ساعات على‬ ‫م�ستودع املحروقات التابع ملطار النريب الع�سكري‪ ،‬ثم‬ ‫ا�ضطروا لالن�سحاب‪ ،‬وقبل ذلك �سيطر امل�سلحون على‬ ‫حاجز على بعد مئات الأمتار من مطار حلب الدويل‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة ال�صحافة الفرن�سية ع��ن م�صدر‬ ‫ع�سكري مل تك�شف ع��ن هويته ق��ول��ه �إن "ا�شتباكات‬ ‫عنيفة وقعت بعد حماولة م�سلحي املعار�ضة الت�سلل‬ ‫�إىل م���س�ت��ودع ال �ك�يرو� �س�ين داخ ��ل � �س��ور م �ط��ار حلب‬ ‫ال ��دويل‪ ،‬و�أن عنا�صر ح�م��اي��ة امل �ط��ار مب � ��ؤازرة �سالح‬

‫�صاروخ �سكود �أحدث دمارا هائال يف احلي ال�سكني يف حلب‬

‫املدفعية ت�صدت للهجوم‪ ،‬فان�سحب امل�سلحون"‪.‬‬ ‫وحت��دث املر�صد ع��ن ا�شتباكات يف حميط مطار‬ ‫كوير�س الع�سكري قرب مدينة الباب �شرق حلب‪ ،‬ويف‬ ‫حميط مطار منغ الع�سكري �شمال املدينة‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل��ن املجل�س الع�سكري ملحافظة حلب التابع‬ ‫للجي�ش احلر يوم ‪� 12‬شباط اجلاري بدء هجوم وا�سع‬ ‫ع�ل��ى امل �ط��ارات يف ح�ل��ب‪ ،‬بالتن�سيق م��ع ك��ل الكتائب‬ ‫املقاتلة على الأر�ض‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن امل�ق��ات�ل��ون امل�ع��ار��ض��ون خ�ل�ال �أ��س�ب��وع من‬ ‫ال�سيطرة على مطار اجل��راح الع�سكري‪ ،‬ومقر اللواء‬

‫‪ 80‬امل�ك�ل��ف ح�م��اي��ة م �ط��اري ال �ن�يرب وح �ل��ب‪ ،‬وكتيبة‬ ‫ل�ل��دف��اع اجل��وي ق��رب ب�ل��دة ح��ا��ص��ل‪ ،‬وكلها تقع �شرق‬ ‫مدينة حلب‪.‬‬ ‫وكان املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان قد �أفاد ب�أن‬ ‫نحو ‪� 190‬سوريا قتلوا خالل ال�ساعات الـ‪ 24‬املا�ضية يف‬ ‫�أنحاء متفرقة من البالد‪ ،‬بينهم ‪ 99‬مدنيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد �أن ما ال يقل عن ‪ 63‬من القوات‬ ‫النظامية قتلوا �إث��ر تفجري ع�ب��وات نا�سفة يف �آليات‬ ‫ور�صا�ص قنا�صة وا�شتباكات يف عدة حمافظات‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬وثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬

‫طائرتان روسيتان تنقالن مساعدات إىل سوريا‬ ‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أقلعت طائرتان رو�سيتان حتمالن‬ ‫م� ��� �س ��اع ��دات �إن �� �س��ان �ي��ة � �ص �ب��اح �أم ����س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء يف اجت� ��اه ال�ل�اذق �ي��ة ��ش�م��ال‬ ‫غ��رب ��س��وري��ا‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت�ق��وم��ا ب��إج�لاء‬ ‫مواطنني رو�سيني يرغبون يف مغادرة‬ ‫هذا البلد‪.‬‬ ‫وقالت وزارة ال�ط��وارئ الرو�سية‬ ‫يف ب �ي��ان ل�ه��ا �إن ط��ائ��رت�ين م��ن ط��راز‬ ‫"�إيليو�شني ‪ "62‬و"�إيليو�شني ‪"76‬‬ ‫تنقالن ‪ 46‬طنا من امل�ساعدات‪� ،‬أقلعتا‬ ‫ق�ب��ل ال�ظ�ه��ر م��ن ��ض��اح�ي��ة م��و��س�ك��و يف‬ ‫اجتاه مطار الالذقية‪ ،‬و�سوف تقومان‬

‫ب��إج�لاء �أي م��واط��ن رو��س��ي ي��رغ��ب يف‬ ‫م �غ��ادرة ��س��وري��ا‪ .‬و�أو��ض�ح��ت املتحدثة‬ ‫ب��ا��س��م ال � ��وزارة إ�ي��ري �ن��ا رو� �س �ي��و���س �أن‬ ‫الطائرتني تنقالن م�ساعدات غذائية‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل خ�ي��ام وم��ول��دات ك�ه��رب��اء‬ ‫و�آنية مطبخ‪ ،‬ومن املتوقع �أن تهبطا‬ ‫يف الالذقية‪ ،‬وبعد ذلك �سيكون بو�سع‬ ‫م��واط �ن��ي رو� �س �ي��ا وجم �م��وع��ة ال ��دول‬ ‫امل���س�ت�ق�ل��ة ال��راغ �ب�ين يف م� �غ ��ادرة ه��ذا‬ ‫ال�ب�ل��د ال��رح�ي��ل ع�ل��ى متنهما‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫رو� �س �ي��ا أ�ع � ��ادت يف ‪ 23‬ك��ان��ون ال �ث��اين‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪ 77‬م��ن م��واط�ن�ي�ه��ا املقيمني‬ ‫يف � �س��وري��ا ‪-‬م �ع �ظ �م �ه��م م ��ن ال �ن �� �س��اء‬ ‫والأط�ف��ال‪ -‬يف رح�لات نظمتها وزارة‬

‫احل� ��االت ال �ط��ارئ��ة ل���ن�ق��ل م���س��اع��دات‬ ‫�إن�سانية‪ ،‬ولكن من العا�صمة اللبنانية‬ ‫ب�ي�روت ول�ي����س م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة‬ ‫على �أن رو�سيا رمب��ا ت�ستعد الحتمال‬ ‫�سقوط الأ�سد‪.‬‬ ‫املعروف �أن رو�سيا من �أكرب حلفاء‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬وعطلت‬ ‫ث�لاث��ة ق� ��رارات ملجل�س الأم ��ن ال�ت��اب��ع‬ ‫لل��أمم امل�ت�ح��دة ك��ان م��ن �ش�أنها زي��ادة‬ ‫ال���ض�غ��وط ع�ل��ى دم���ش��ق لإن �ه��اء العنف‬ ‫ال ��ذي �أودى ب�ح�ي��اة ن�ح��و �سبعني �أل��ف‬ ‫�شخ�ص يف االنتفا�ضة املتوا�صلة منذ‬ ‫نحو عامني‪.‬‬ ‫ل�ك��ن يف الأ� �ش �ه��ر القليلة املا�ضية‬

‫أ�ع �ط��ت م��و��س�ك��و إ��� �ش ��ارات ت�ف�ي��د ب� أ�ن�ه��ا‬ ‫رمب � ��ا ت �� �س �ت �ع��د ل �ه��زمي �ت��ه امل �ح �ت �م �ل��ة‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ل ع ��ن م �ب �ع��وث رو�� �س� �ي ��ا ل �ل �� �ش��رق‬ ‫الأو� �س��ط ميخائيل ب��وغ��دان��وف قوله‬ ‫يف دي�سمرب‪/‬كانون الأول املا�ضي "�إن‬ ‫امل�ع��ار��ض�ين ال���س��وري�ين يك�سبون �أر��ض��ا‬ ‫ورمبا ينت�صرون"‪.‬‬ ‫ويف ال �ي��وم ال �ت��ايل أ�� �ص��درت وزارة‬ ‫اخلارجية الرو�سية بيانا قالت فيه �إن‬ ‫�سيا�سة مو�سكو جتاه �سوريا مل تتغري‬ ‫على الرغم من ت�صريحات بوغدانوف‪،‬‬ ‫وقالت رو�سيا �إن رحيل الأ�سد يجب �أال‬ ‫ي �ك��ون ��ش��رط��ا م�سبقا ل�ل�ت�ف��او���ض على‬ ‫ت�سوية الأزمة‪.‬‬

‫قطر تحذر من إطالة أمد الحرب‬ ‫الدوحة ‪ -‬وكاالت‬ ‫و� � �ص� ��ف رئ� �ي� �� ��س ال� � � � � ��وزراء وزي � ��ر‬ ‫اخلارجية القطري حمد بن جا�سم بن‬ ‫ج�بر �آل ث��اين ق��رار االحت ��اد الأوروب ��ي‬ ‫ب �ع��دم رف ��ع احل �ظ��ر ع��ن ت��زوي��د ال �ث��وار‬ ‫ال�سوريني بال�سالح ب�أنه غري �صائب‪،‬‬ ‫وق��ال �إن م��ن ��ش��أن ه��ذا ال �ق��رار �إط��ال��ة‬ ‫الأزمة يف �سوريا‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ق � ��ال �إن ال� �ن� �ظ ��ام ال �� �س ��وري‬ ‫ي� ��� �ش�ت�ري ال � ��وق � ��ت‪ ،‬وو� � �ص� ��ف اق� �ت��راح‬ ‫امل�ب�ع��وث ال ��دويل �إىل ��س��وري��ا الأخ���ض��ر‬

‫الإبراهيمي ب�إجراء حوار بني املعار�ضة‬ ‫والنظام ال�سوري بال�صائب‪ ،‬لكنه �شدد‬ ‫على �أن جناحه يحتاج لقرار دويل‪.‬‬ ‫وك� � ��ان وزراء خ ��ارج� �ي ��ة االحت � ��اد‬ ‫الأوروب ��ي قد ق��رروا جتديد العقوبات‬ ‫ملدة ثالثة �أ�شهر حتى نهاية �أيار‪ ،‬بينما‬ ‫يتم تعديل حظر ال���س�لاح حتى يقدم‬ ‫مزيدا من الدعم باملواد "غري املميتة"‬ ‫وامل�ساعدة الفنية حلماية املدنيني‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل ال� �ق ��رار ح�ل�ا و� �س �ط��ا ب�ع��د‬ ‫خ�لاف ا�ستمر أ���س��اب�ي��ع ب�ين بريطانيا‬ ‫‪-‬ال�ت��ي ت�سعى لتخفيف حظر ال�سالح‬

‫مل�ساعدة ث��وار ��س��وري��ا‪ -‬وع��دد م��ن دول‬ ‫االحت ��اد الأوروب � ��ي الأخ� ��رى امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫لل�سماح بو�صول مزيد من ال�سالح �إىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وت ��رك ��ز االج� �ت� �م ��اع ح� ��ول ال�ط�ل��ب‬ ‫ال ��ذي ت�ق��دم��ت ب��ه ب��ري�ط��ان�ي��ا ودع�م�ت��ه‬ ‫إ�ي�ط��ال�ي��ا وع ��دد م��ن ال ��دول الأوروب �ي��ة‬ ‫لرفع احلظر الأوروب ��ي على الأ�سلحة‬ ‫التي مينع و�صولها �إىل الثوار‪.‬‬ ‫ب� � � � ��دوره‪ ،‬دع� � ��ا وزي � � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال�بري �ط��اين ول �ي��ام ه�ي��غ ل��دى و�صوله‬ ‫�إىل االجتماع �إىل تغيري حظر الأ�سلحة‬

‫ال� �ق ��ائ ��م؛ ح �ت��ى ي �ت �م �ك��ن االحت� � ��اد م��ن‬ ‫تقدمي دع��م �أو��س��ع لالئتالف الوطني‬ ‫ال �� �س��وري‪ .‬و أ�� �ض��اف "مننحهم ال��دع��م‬ ‫ال�سيا�سي والدبلوما�سي كما مننحهم‬ ‫امل �� �س��اع��دة يف جم� ��ال ال �ت �ج �ه �ي��زات يف‬ ‫اللحظة احلالية مل�ساعدتهم على �إنقاذ‬ ‫�أرواح النا�س"‪.‬‬ ‫وكانت بريطانيا وفرن�سا اعتربتا‬ ‫يف بادئ الأمر �أن الأول من �آذار ‪-‬مهلة‬ ‫انتهاء م��دة العقوبات‪ -‬فر�صة لتلبية‬ ‫مطالب املعار�ضة ال�سورية ب��إم��داده��ا‬ ‫بالأ�سلحة‪.‬‬

‫الإن�سان مقتل نحو ثالثة �آالف عن�صر من اجلي�ش‬ ‫احلر‪� ،‬أي ما يعادل ‪ %6‬من �إجمايل القتلى منذ بداية‬ ‫الثورة‪ ،‬وقالت ال�شبكة �إنهم من اجلنود املن�شقني عن‬ ‫جي�ش النظام وم��ن املدنيني الذين تطوعوا للقتال‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن الكثري منهم كانوا �أطباء ومهند�سني‬ ‫ومدر�سني وعاملني يف مهن �أخرى‪.‬‬ ‫وج��اءت حمافظة �إدل��ب يف مقدمة ع��دد القتلى‪،‬‬ ‫تلتها حمافظة درع��ا ث��م حم�ص وري��ف دم�شق‪ ،‬فيما‬ ‫كانت حمافظات طرطو�س والقنيطرة وال�سويداء يف‬ ‫املرتبة الأخرية‪.‬‬

‫دمشق ترفض تسلم مساعدات‬ ‫إنسانية عرب الحدود الرتكية‬ ‫جنيف ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت مديرة مكتب االمم املتحدة املكلف ال�ش�ؤون‬ ‫االن�سانية فالريي امو�س �أم�س الثالثاء يف جنيف ان‬ ‫�سوريا رف�ضت طلبا من االمم املتحدة لل�سماح بت�سليم‬ ‫م�ساعدات ان�سانية عرب احلدود الرتكية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام��و���س التي كانت تتحدث اث��ر املنتدى‬ ‫االن�ساين ال�سابع حول �سوريا‪ ،‬ال��ذي عقد يف جنيف‬ ‫ان امل�ساعدات ت�صل ب�صعوبة كبرية اىل املناطق التي‬ ‫ي�سيطر عليها املقاتلون املعار�ضون يف �شمال �شرق‬ ‫�سوريا‪ .‬وا�ضافت ان "و�صولنا يف �شكل حم��دود اىل‬ ‫��ش�م��ال ��س��وري��ا ه��و م�شكلة ك �ب�يرة‪ .‬ل�ق��د طلبنا من‬ ‫احلكومة ال�سورية مرارا ال�سماح باملرور عرب احلدود‪.‬‬ ‫طلبي االخري يعود اىل ام�س االثنني‪ ،‬والرد مل يتغري‪،‬‬

‫انه الرف�ض"‪ .‬وين�ص ق��رار للجمعية العامة لالمم‬ ‫املتحدة على وج��وب احل�صول على موافقة �سلطات‬ ‫الدولة املعنية لتوزيع امل�ساعدات �ضمن ارا�ضيها‪.‬‬ ‫وتابعت امو�س "من دون قرار جديد من جمل�س‬ ‫االم ��ن‪ ،‬ال ميكننا ت��وزي��ع م�ساعدتنا" انطالقا من‬ ‫تركيا‪ .‬واوردت ارق��ام��ا وزع�ه��ا مكتب االمم املتحدة‬ ‫لل�ش�ؤون االن�سانية الثالثاء ان نحو اربعة ماليني‬ ‫�شخ�ص يحتاجون اىل امل�ساعدة يف �سوريا‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬يفر نحو خم�سة االف ��س��وري ك��ل يوم‬ ‫من اعمال العنف اىل دول جم��اورة‪ .‬واح�صى املكتب‬ ‫‪ 857‬الف الجئ �سوري‪ .‬واو�ضحت امو�س اي�ضا انها‬ ‫"انهت امل�شاورات" حول االيفاء بالوعود التي اطلقت‬ ‫يف م�ؤمتر الكويت يف ‪ 30‬كانون الثاين؛ لتقدمي هبات‬ ‫بقيمة مليار ون�صف مليار دوالر‪.‬‬

‫سقوط قذيفتي هاون بالقرب من قصر‬ ‫تشرين الرئاسي‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سقطت قذيفتا هاون �أم�س الثالثاء بالقرب من‬ ‫ق�صر ت�شرين الرئا�سي يف دم�شق وت�سببتا ب�أ�ضرار‬ ‫مادية‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وكالة االنباء الر�سمية (�سانا)‪.‬‬ ‫ويوجد ثالثة ق�صور رئا�سية يف دم�شق‪ ،‬احدهما‬ ‫ه��و ق�صر ال�شعب امل �ع��روف �أي���ض��ا بق�صر املهاجرين‬ ‫وموقعه على جبل قا�سيون املطل على ق�صر ت�شرين‪،‬‬ ‫والثالث هو ق�صر الرو�ضة ال��ذي توجد فيه املكاتب‬ ‫الرئا�سية‪.‬‬

‫و�ضمن نف�س ال�سياق قتل نحو خم�سني �شخ�صا يف‬ ‫ق�صف ب�صاروخ بال�ستي �أطلقته قوات النظام �أم�س على‬ ‫حي جبل ب��درو يف حلب‪ ،‬يف حني ت��دور معارك عنيفة‬ ‫يف حلب ب�ين اجلي�شني النظامي واحل��ر يف حماولة‬ ‫لل�سيطرة على مطارات املدينة‪ ..‬ويف خطوة قد متهّد‬ ‫يف ر�أي البع�ض الم�ت��داد الأزم ��ة ال�سورية فعل ًّيا �إىل‬ ‫لبنان‪ ،‬ا�شتعلت مناطق وقرى حدودية متداخلة ما بني‬ ‫لبنان و�سوريا م�ؤخ ًرا‪ ،‬مع �إعالن اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫املعار�ض مقتل عدد من عنا�صر حزب اهلل يف ا�شتباكات‬ ‫بريف منطقة الق�صري ال�سورية الأحد املا�ضي‪.‬‬

‫القرى «املتداخلة»‪ ..‬مركز االشتباك بني الجيش الحر وحزب اهلل‬ ‫بريوت – الأنا�ضول‬

‫�إحدى القرى احلدودية‬

‫يف خ �ط��وة ق��د مت � ّه��د يف ر�أي ال�ب�ع����ض الم �ت��داد‬ ‫الأزمة ال�سورية فعل ًّيا �إىل لبنان‪ ،‬ا�شتعلت مناطق وقرى‬ ‫ح��دودي��ة متداخلة م��ا ب�ين لبنان و�سوريا م ��ؤخ � ًرا‪ ،‬مع‬ ‫�إع�لان اجلي�ش ال�سوري احلر املعار�ض مقتل عدد من‬ ‫عنا�صر حزب اهلل يف ا�شتباكات بريف منطقة الق�صري‬ ‫ال�سورية الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وير ّد حزب اهلل عادة على االتهامات بوجود مقاتلني‬ ‫له يف املناطق ال�سورية احلدودية مع لبنان‪ ،‬م�ؤكدًا "قيام‬ ‫�أهايل تلك املناطق ال�شيعية بالدفاع عن �أنف�سهم جراء‬ ‫مهاجمة مقاتلي املعار�ضة ال�سورية لقراهم"‪.‬‬ ‫وحت ��دث �أم�ي�ن ع��ام ح��زب اهلل ح�سن ن�صر اهلل يف‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي ع��ن وج��ود "�أكرث م��ن ‪ 23‬قرية‬ ‫ح��دودي��ة �سورية و‪ 12‬م��زرع��ة ي�سكنها ح��وايل ‪� 30‬أل��ف‬ ‫لبناين‪ ،‬ينتمي بع�ضهم �إىل �أحزاب لبنانية منذ ع�شرات‬ ‫ال�سنني‪ ،‬ومنهم �شباب يف حزب اهلل و آ�خ��رون متفرغون‬ ‫ومقاومون يف اجلنوب مع �أنهم ي�سكنون هذه البلدات‬ ‫داخل الأرا�ضي ال�سورية"‪ .‬ويبلغ عدد  القرى ال�سورية‬ ‫املمتدة من نقطة العري�ضة احلدودية الواقعة غرباً �إىل‬ ‫نقطة الدبو�سية �شرقاً ‪ 21‬بلدة وقرية‪ ،‬علما ب�أن هناك‬ ‫قرى حدودية مق�سمة �إىل ق�سمني �أحدهما بالأرا�ضي‬ ‫اللبنانية والآخر بالأرا�ضي ال�سورية �شمال لبنان‪.‬‬ ‫وم� ��ن ه� ��ذه ال� �ب� �ل ��دات احل� ��دودي� ��ة‪ ،‬ب �ل��دة رب�ل��ة‬ ‫ال�سورية مبحافظة حم�ص(غرب) التي تبعد عن‬ ‫مركز الأم��ن العام ال�سوري �أم�ت��ا ًرا قليلة‪ ،‬فيما ‪99‬‬

‫باملئة من �سكانها لبنانيون‪.‬‬ ‫�أم��ا بلدة ع�سال ال��ورد‪ ،‬التي متتد على م�سافة ‪60‬‬ ‫كلم على طول احل��دود اللبنانية‪ ،‬فتنق�سم �إىل جز�أين‪،‬‬ ‫جزء لبناين و�آخر �سوري‪ ،‬وهي تبعد عن مدينة بعلبك‬ ‫اللبنانية م��ا ي�ق��ارب ‪ 14‬ك�ل��م‪ ،‬ويبلغ ع��دد �سكان قرية‬ ‫ع�سال الورد ال�سورية �ألف و‪ 500‬ن�سمة يحمل ‪ 800‬منهم‬ ‫اجلن�سية اللبنانية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد �سكان بلدة طفيل اللبنانية التي متتد‬ ‫أ�ج��زاء منها �إىل الأرا�ضي ال�سورية �ألفني و‪ 500‬ن�سمة‪،‬‬ ‫ن�صفهم يحملون اجلن�سية ال���س��وري��ة‪ ،‬وم��ن البلدات‬ ‫املتداخلة بني لبنان و�سوريا �أي�ضا‪ ،‬بلدة كفري يابو�س‬ ‫التي تتداخل بقرية جمدل عنجر  اللبنانية‪.‬‬ ‫ويف لقاء جمعهما عام ‪ 2010‬يف دم�شق‪ ،‬اتفق رئي�س‬ ‫النظام ال�سوري ب�شار الأ�سد والرئي�س اللبناين مي�شال‬ ‫�سليمان على �إح��ال��ة ملف احل ��دود ال�بري��ة والبحرية‬ ‫امل�شرتكة �إىل جلان لدرا�سة احلقوق الوطنية ل�سوريا‬ ‫ولبنان يف مياههما الإقليمية‪ ،‬وا�ستكمال جمع املعلومات‬ ‫واملعطيات من قبل كل جانب متهيداً للمبا�شرة بعملية‬ ‫حت��دي��د وتر�سيم ه��ذه احل ��دود يف أ�ق ��رب وق��ت ودرا��س��ة‬ ‫الو�ضع على احلدود الربية‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد املعلم اعترب‬ ‫يف وق��ت �سابق �أن تر�سيم احل ��دود ب�ين لبنان و�سوريا‬ ‫"مو�ضوع يحتاج �إىل ر�ؤية اجتماعية‪ ،‬تن�صف العائالت‬ ‫اللبنانية امل��وج��ودة يف ��س��وري��ا وال���س��وري��ة امل��وج��ودة يف‬ ‫لبنان"‪ .‬وحتى ال�ساعة ال يزال ملف تر�سيم احلدود ما‬ ‫بني لبنان و�سوريا مع ّلقا �إىل �أجل غري م�سمى‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫املر�شح الرئا�سي ال�سابق متهم وجنلتاه بارتكاب جرائم ف�ساد مايل‬

‫أحداث مصر‬

‫القضاء املصري يخاطب اإلمارات لتسليم "شفيق"‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قررت ال�سلطات الق�ضائية امل�صرية خماطبة‬ ‫ال�سلطات الإماراتية لت�سليم �أحمد �شفيق املر�شح‬ ‫الرئا�سي ال�سابق واملوجود حاليا يف �أرا�ضيها مل�صر؛‬ ‫ملحاكمته يف الق�ضايا املتهم فيها بارتكاب جرائم‬ ‫ف�ساد مايل‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر ق�ضائية م�صرية ف�إن امل�ست�شار‬ ‫ا�سامة ال�صعيدي قا�ضي التحقيق يف جرائم الف�ساد‬ ‫امل��ايل بجمعية ا�سكان ال�ضباط الطيارين‪ ،‬طلب‬ ‫من النائب العام طلعت عبداهلل خماطبة ال�سلطات‬ ‫االماراتية للقب�ض على �شفيق وت�سليمه مل�صر‪ ،‬بعد‬ ‫�إحالته للجنايات بتهمة اال��ض��رار العمدي باملال‬ ‫العام واال�ستيالء عليه وغ�سل الأموال‪.‬‬ ‫وبح�سب التحقيقات فقد �أحيل �شفيق ومعه‬ ‫‪ 10‬متهمني اخ��ري��ن بينهم جنلتاه اىل املحاكمة‬ ‫الثالثاء يف ق�ضية اال�ستيالء على وح��دات �سكنية‬ ‫(ف �ي�لات)‪ ،‬خا�صة بجمعية الطيارين‪ ،‬باملخالفة‬ ‫للقانون وبيعها‪ ،‬بعد ذل��ك اىل �شخ�صيات عامة‬ ‫با�ستخدام م�ستندات مزورة‪.‬‬ ‫و أ�م � ��ر امل���س�ت���ش��ار �أ� �س��ام��ة ال���ص�ع�ي��دي ق��ا��ض��ي‬ ‫التحقيقات املنتدب من وزير العدل‪ ،‬ب�إحالة �أحمد‬

‫حم�م��د �شفيق و‪ 10‬آ�خ��ري��ن �إىل اجل �ن��اي��ات‪ ،‬و�أم��ر‬ ‫ب�ضبط و�إح�ضار املتهم �أحمد �شفيق‪ ،‬وحممد ر�ضا‬ ‫عبد احلميد �صقر‪ ،‬وحممود جمال الدين عفيفي‪،‬‬ ‫وط��ارق حممود �إبراهيم ال�سلو�سي‪ ،‬و�شريف �سيد‬ ‫كامل عبد ال��وه��اب‪ ،‬وحب�سهم على ذم��ة الق�ضية‬ ‫التهامهم باال�ستيالء على امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬والتزوير‬ ‫وال�ترب��ح والإ� �ض��رار ب��امل��ال ال�ع��ام وغ�سيل الأم��وال‬ ‫بالن�سبة للمتهمني أ�ح �م��د �شفيق وحم�م��د ر�ضا‬ ‫�صقر‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�صعيدي �أن التحقيقات �أ��س�ف��رت عن‬ ‫رد مبلغ ‪ 83‬مليون جنيه خلزينة الدولة منها ‪40‬‬ ‫مليو ًنا هى قيمة �أر�ض جمال وعالء مبارك‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ضمنت ق� ��رارات امل�ست�شار ال�صعيدي‪،‬‬ ‫خماطبة النائب العام بتنفيذ قرار �ضبط و�إح�ضار‬ ‫املتهم �أح�م��د �شفيق‪ ،‬وذل��ك مبخاطبة ال�سلطات‬ ‫الإماراتية ب�ش�أن ت�سليمه مل�صر على وجه ال�سرعة‪،‬‬ ‫كما ت�ضمنت القرارات �إحالة كرميات املتهم �أحمد‬ ‫�شفيق �إىل حمكمة اجلنايات‪ ،‬مع كرميات اللواء‬ ‫طيار خالد الدايل �إىل الق�ضاء‪ ،‬طب ًقا للمادة ‪208‬‬ ‫م�ك��رر‪ ،‬م��ن ق��ان��ون الإج� ��راءات اجلنائية ب�ش�أن ما‬ ‫ن�سب من جرائم لزوجة املتهم �أحمد �شفيق واللواء‬ ‫طيار خالد الدايل‪.‬‬

‫وت��رج��ع وق��ائ��ع الق�ضية �إىل ب�لاغ م�ق��دم من‬ ‫اللواء طيار ح��رب �سيد كامل عبد ال��وه��اب‪� ،‬أمني‬ ‫� �ص �ن��دوق اجل �م �ع �ي��ة‪� � ،‬ض��د �أح� �م ��د ��ش�ف�ي��ق رئ�ي����س‬ ‫اجلمعية‪ ،‬وحممد ر�ضا �صقر ع�ضو املجل�س‪ ،‬ب�ش�أن‬ ‫وجود وقائع ف�ساد بجمعية الطيارين‪.‬‬ ‫وبخالف ه��ذه الق�ضية‪ ،‬يحاكم �شفيق حال ًيا‬ ‫يف ق�ضيتني تتعلقان بف�ساد مايل‪� ،‬إحداهما تتعلق‬ ‫أرا�ض باملخالفة للقانون من‬ ‫�أي�ضا باحل�صول على � ٍ‬ ‫جمعية �أرا�ضي الطيارين‪ ،‬والثانية بف�ساد مايل يف‬ ‫وزارة الطريان املدين التي توالها قبل �أن ي�صبح‬ ‫�آخر رئي�س للوزراء يف عهد الرئي�س امل�صري ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وقررت وزارة العدل امل�صرية يف ت�شرين االول‬ ‫جت�م�ي��د ا� �ص��ول وار�� �ص ��دة ��ش�ف�ي��ق وب �ن��ات��ه ال�ث�لاث‬ ‫ومنعهم من الت�صرف يف اموالهم‪ ،‬لكن القرار الغي‬ ‫بحكم حمكمة اجلنايات يف كانون االول‪.‬‬ ‫وتوجه �شفيق للإقامة يف دبي بعد خ�سارته يف‬ ‫اجلولة الثانية النتخابات الرئا�سة أ�م��ام مناف�سه‬ ‫املر�شح حممد مر�سي يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وال ترتبط م�صر واالم��ارات باتفاقية ت�سليم‬ ‫متهمني‪.‬‬

‫‪ 12‬قتيال يف تحطم طائرة عسكرية يف اليمن‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ‪� 12‬شخ�صا بينهم ‪ 11‬مدنيا يف‬ ‫حتطم طائرة ع�سكرية من طراز �سوخوي‬ ‫‪ 22‬يف ح ��ي � �س �ك �ن��ي ب��ال �ق��رب م ��ن ��س��اح��ة‬ ‫التغيري يف �شرق �صنعاء‪ ،‬بح�سبما �أف��ادت‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء اليمنية الر�سمية وعمال‬ ‫االنقاذ‪.‬‬ ‫ونقلت ال��وك��ال��ة ع��ن م�صدر م�س�ؤول‬ ‫قوله ان "املعلومات الأولية تفيد ان عدد‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا و� �ص��ل اىل ‪� 12‬شخ�صا بينهم‬ ‫ث�ل�اث ن �� �س��اء وط� �ف�ل�ان‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب �ل��غ ع��دد‬ ‫امل�صابني ‪ 11‬م�صابا"‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��وك��ال��ة ان ال �ط��ائ��رة ك��ان��ت يف‬ ‫طلعة تدريبية‪.‬‬ ‫وبح�سب عمال االنقاذ يف املكان‪ ،‬فقد‬ ‫مت اح�صاء ‪ 12‬قتيال احدهم قائد الطائرة‪،‬‬ ‫وال �ب��اق��ون م��دن�ي��ون م��ن ال���س�ك��ان بح�سب‬ ‫م�صادر متطابقة‪ ،‬اال ان فرق االنقاذ كانت‬ ‫ال تزال تبحث عن �ضحايا او ناجني حتت‬ ‫االنقا�ض يف فرتة بعد الظهر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اف ��اد م���ص��در ع�سكري ان‬ ‫ال �ط��ائ��رة ال �ت��ي حت�ط�م��ت ه��ي م��ن ط��راز‬ ‫��س��وخ��وي ‪ 22‬رو��س�ي��ة ال���ص�ن��ع‪ ،‬م ��ؤك��دا ان‬ ‫الطائرة كان على متنها �شخ�ص واحد هو‬ ‫ق��ائ��ده��ا النقيب حممد ��ش��اك��ر‪ ،‬وق��د لقي‬ ‫حتفه يف احلادث‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل �� �ص��در‪ ،‬ف ��ان ال �ط��ائ��رة مل‬ ‫تكن حتمل اي �صواريخ‪ ،‬و"قد مت العثور‬ ‫على �صندوقها اال�سود و�ستك�شف القوات‬ ‫امل�سلحة عن مالب�سات احلادث" على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وا�سفر التحطم عن ا�ضرار كبرية يف‬ ‫احلي و�شوهدت ال�سيارات حترتق واعمدة‬ ‫ال��دخ��ان تت�صاعد ف�ي�م��ا ه��رع��ت ��س�ي��ارات‬

‫احمد �شفيق‬

‫الرئاسة املصرية‪ :‬قرار إعفاء "علم الدين" ليس حزبيًا‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت رئا�سة جمهورية م�صر �أن قرار �إعفاء الدكتور خالد علم‬ ‫الدين م�ست�شار الرئي�س من من�صبه جاء بنا ًء على ما توافر لديها‬ ‫م��ن معلومات‪ ،‬ر�أت معها ا�ستحالة ا�ستمراره يف �أداء دوره حفاظاً‬ ‫على املكانة التي تتمتع بها م�ؤ�س�سة الرئا�سة‪ ،‬الفتة �إىل �أن القرار‬ ‫يتعلق ب�شخ�ص علم الدين‪ ،‬وال عالقة له من قريب �أو بعيد بانتمائه‬ ‫احلزبي �أو ال�سيا�سي �أو الفكري‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الرئا�سة �أن "جميع امل�ست�شارين يحتفظون بحقهم‬ ‫يف اال�ستقالة من من�صبهم وفقاً لتقديرهم ال�شخ�صي للم�صلحة‬

‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وق ��د ح ��دث ذل ��ك ب��ال�ف�ع��ل م��ن ق�ب��ل ب�ع����ض امل�ست�شارين‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬وكان مو�ضع احرتام الرئا�سة يف كل مرة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪�" :‬إعفاء � ٍأي م��ن امل�ست�شارين ك��ذل��ك ه��و ق��رار‬ ‫تتخذه م�ؤ�س�سة ال��رئ��ا��س��ة بح�سب تقديرها للم�صلحة الوطنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرتبطا ب�شكل مبا�شر ب�أي حتقيقات �أو اتهامات تن�أى م�ؤ�س�سة‬ ‫ولي�س‬ ‫الرئا�سة عن اخلو�ض فيها‪ ،‬ون�أمل �أن يكون تقدير الرئا�سة مو�ضع‬ ‫احرتام وطني كذلك"‪.‬‬ ‫وجددت الرئا�سة احرتامها وتقديرها لكافة الأحزاب‪ ،‬وما تقوم‬ ‫به من �أدوار يف �إثراء احلياة ال�سيا�سية امل�صرية وخا�صة حزب النور‬ ‫ال�سلفي الذي ميثل ف�صي ً‬ ‫ال وطنياً له ح�ضوره ال�سيا�سي الفعال‪.‬‬

‫خطف سبعة سياح فرنسيني يف شمال الكامريون‬ ‫ياوندي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الطائرة �سقطت قرب �ساحة التغيري �شرق �صنعاء‬

‫اال�سعاف اىل املكان‪.‬‬ ‫وق ��د اح �ت�رق امل �ب �ن��ى ال� ��ذي ارت�ط�م��ت‬ ‫ب��ه ال�ط��ائ��رة اوال‪ ،‬وه��و م��ؤل��ف م��ن اربعة‬ ‫طوابق‪ ،‬وظلت النريان تت�صاعد من املحال‬ ‫التجارية وال�سيارات الراكنة امامها عند‬ ‫ا�سفل املبنى فرتة طويلة‪.‬‬ ‫وجت�م��ع ال���س�ك��ان ب ��االالف يف املنطقة‬ ‫و��س��ط ح��ال��ة م��ن ال��ذع��ر وال�ف��و��ض��ى‪ ،‬كما‬ ‫��ش��ارك ط�لاب جامعة �صنعاء امل�ج��اورة يف‬ ‫عمليات االنقاذ‪.‬‬ ‫وقال حممد ال�صربي‪ ،‬وهو احد �سكان‬ ‫احل ��ي‪" ،‬لقد � �ش��اه��دت ال �ط��ائ��رة وه ��ي يف‬ ‫ال�سماء ثم ر�أيتها تهوي اىل ان �سقطت"‪.‬‬

‫وذكرت ال�صربي ان العائالت ال�ساكنة‬ ‫يف املباين امل�ج��اورة ملوقع حتطم الطائرة‬ ‫"خرجت يف حالة من الذعر ال�شديد"‪.‬‬ ‫اما ال�شاهد طه العناد فقال لفران�س‬ ‫ب��ر���س "�سمعنا ��ص��وت ان�ف�ج��ار وظننا انه‬ ‫�صاروخ �سقط يف احلي"‪.‬‬ ‫وت� �ع ��د ح� � � ��وادث حت� �ط ��م ال� �ط ��ائ ��رات‬ ‫الع�سكرية اليمنية رائ�ج��ة‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫الق�سم االك�ب�ر م��ن اال��س�ط��ول الع�سكري‬ ‫اليمني الرو�سي ال�صنع قدمي ومتهالك‪.‬‬ ‫وحتطمت ط��ائ��رة ع�سكرية يف �شمال‬ ‫�صنعاء يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫خطف م�سلحون �أم�س الثالثاء �سبعة �سياح فرن�سيني‪ ،‬بينهم‬ ‫�أربعة اطفال‪ ،‬يف �شمال الكامريون على ح��دود نيجرييا‪ ،‬كما اعلن‬ ‫م�صدر قريب من �سفارة فرن�سا يف ياوندي وم�صدر كامريوين‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح امل���ص��در ال�ق��ري��ب م��ن ال���س�ف��ارة ان "رجاال ع�ل��ى منت‬ ‫دراج��ات نارية على ما يبدو خطفوا اليوم �سبعة �سياح فرن�سيني يف‬ ‫بلدة دادنغا الكامريونية على حدود نيجرييا‪ .‬وكان ال�سياح عائدين‬ ‫على االرجح من حممية وازا الطبيعية"‪.‬‬

‫واكد م�صدر امني كامريوين انهم "ثالثة كبار واربعة اطفال‪،‬‬ ‫فتاتان و�صبيان" م�ؤكدا "نقوم بالبحث عن اخلاطفني على طول‬ ‫احلدود مع نيجرييا"‪.‬‬ ‫واو�ضح م�صدر يف حممية وازا ان "ال�سياح زاروا احلديقة ام�س‬ ‫وام�ضوا الليل يف خميم �سياحي تركوه �صباح اليوم"‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة االوىل التي يقع فيها ح��ادث خطف �سياح غربيني‬ ‫يف الكامريون‪ ،‬وان كان �سواحل الكامريون ت�شهد بانتظام عمليات‬ ‫احتجاز رهائن �آخرها يف ‪� 8‬شباط‪.‬‬

‫توقع استقالة رئيس الوزراء التونسي‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال م�صدران من داخ��ل احلكومة التون�سية وم�صدر يف حزب‬ ‫النه�ضة اال��س�لام��ي احل��اك��م يف ت��ون����س ان رئ�ي����س ال� ��وزراء ح�م��ادي‬ ‫اجلبايل �سيلتقي الرئي�س املن�صف املرزوقي ليقدم له ا�ستقالته‪.‬‬ ‫وبح�سب ع�ضو يف حكومته ف��ان اجل�ب��ايل ق��ام �صباح الثالثاء‬ ‫بتوديع جمل�س الوزراء وطلب منهم "ت�صريف ال�ش�ؤون اليومية"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي طلب عدم ك�شف هويته "مل ينب�س بكلمة "‬

‫ا�ستقالة" لكن فهمنا بو�ضوح انه �سيلتقي الرئي�س لإعالن ذلك"‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو �آخر يف احلكومة "لقد �أعلن بو�ضوح انه راحل"‪.‬‬ ‫و�أك��د م�س�ؤول يف النه�ضة ان اجلبايل "�سيعلن ا�ستقالته وذلك‬ ‫للوفاء ب��وع��ده بالرحيل" يف ح��ال ف�شل م�ب��ادرت��ه لت�شكيل حكومة‬ ‫ك�ف��اءات غ�ير حزبية‪ .‬وه��ذا امل�شروع ف�شل االث�ن�ين خ�صو�صا ب�سبب‬ ‫معار�ضة حزب اجلبايل النه�ضة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤول الذي طلب هو الآخ��ر عدم ك�شف هويته‪ ،‬ان ال‬ ‫�شيء مينع من �إعادة تكليف اجلبايل بت�شكيل حتالف حكومي جديد‪.‬‬

‫عون اعترب مطالب املحتجني يف البحرين "حمقة ومن�صفة"‬

‫استنفار رسمي لبناني ملواجهة االستياء الخليجي‬ ‫من تصريحات عون‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �ع �ق��د احل �ك��وم��ة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،‬ال� �ي ��وم الأرب � �ع� ��اء‪،‬‬ ‫جل�سة ب�ه��دف اح �ت��واء ا�ستياء ال ��دول اخلليجية من‬ ‫الت�صريحات الأخ�ي�رة للزعيم امل�سيحي رئي�س تكتل‬ ‫"التغيري والإ�صالح" النائب مي�شال ع��ون‪ ،‬والتي‬ ‫تناولت الو�ضع يف البحرين‪ ،‬بح�سب م�صادر ر�سمية‬ ‫لبنانية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر‪� ،‬أ ّن��ه مت حتويل اجلل�سة التي‬ ‫ك��ان م��ن امل�ق��رر عقدها يف ال���س��راي احلكومي بو�سط‬ ‫بريوت �إىل الق�صر اجلمهوري يف بعبدا؛ نظ ًرا لأهمية‬ ‫وخطورة امللف خا�صة بعد ورود معلومات عن �إمكانية‬ ‫توقف دول خليجية عن ا�ستقبال اللبنانيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��ت‪�" :‬سي�سعى رئ�ي���س��ا احل �ك��وم��ة جنيب‬ ‫ميقاتي واجلمهورية مي�شال �سليمان �إىل �إ�صدار بيان‬ ‫ر�سمي ي�ؤكد موقف احلكومة اللبنانية املعلن بالن�أي‬ ‫بالنف�س ورف�ض التدخل ب�ش�ؤون الدول املحيطة"‪.‬‬ ‫وع ّلق وزير الثقافة غابي ليون‪ ،‬الوزير عن تكتل‬ ‫"التغيري والإ�صالح" الذي ير�أ�سه عون‪ ،‬على ردود‬ ‫ال�ف�ع��ل امل���س�ت��اءة م��ن الت�صريحات الأخ�ي��رة‪ ،‬بالقول‬ ‫ب�أن "رئي�س التكتل �أعطى موق ًفا من منطلق �إن�ساين‬ ‫وبالتايل مل يق�صد الت�صويب باجتاه دولة حمددة دون‬ ‫غريها"‪.‬‬ ‫وتابع‪":‬نحن مع كل ال�شعوب ب�سعيها نحو احلرية‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي��ة ��ش��رط �أن يتم ذل��ك ب�سلمية‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عن الدولة التي نتحدث عنها"‪.‬‬ ‫ودع��ا الرئي�س مي�شال �سليمان‪ ،‬يف ب�ي��ان ر�سمي‬ ‫�أم�س‪ ،‬ال�سفراء اللبنانيني املعينني حدي ًثا يف اخل��ارج‬ ‫�إىل "الت�شديد على عدم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية‬ ‫لأي دول� ��ة‪ ،‬وت�ك�ث�ي��ف ات���ص��االت�ه��م ب��امل�غ�ترب�ين لإب �ق��اء‬ ‫التوا�صل قائ ًما مع الوطن الأم"‪.‬‬ ‫وق ��ال جن�ي��ب م�ي�ق��ات��ي‪ ،‬يف ت�صريح ��س��اب��ق ل��ه‪� ،‬إن‬

‫ال�ن��ائ��ب ع ��ون‪ ،‬ع�ّب�رّ ع��ن ر أ�ي ��ه ال�شخ�صي يف مو�ضوع‬ ‫االحتجاجات البحرينية‪ ،‬م�شددًا على أ� ّن��ه "مل يعرب‬ ‫عن ر�أي احلكومة امللتزمة باحلياد جتاه كل الق�ضايا‬ ‫الإقليمية"‪.‬‬ ‫و�أب� �ل ��غ وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة وامل �غ�ت�رب�ي�ن ال�ل�ب�ن��اين‬ ‫عدنان من�صور ميقاتي‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬بـ"احتجاج عدد من‬ ‫دول اخلليج على ت�صريحات ��ص��درت ع��ن �سيا�سيني‬ ‫لبنانيني‪ ،‬اعتربتها تدخ ً‬ ‫ال يف �ش�ؤونها الداخلية"‪.‬‬ ‫وا�ستدعت اخلارجية البحرينية‪ ،‬اجلمعة املا�ضي‪،‬‬ ‫منري ع��ان��وت��ي ال�ق��ائ��م ب��أع�م��ال ��س�ف��ارة لبنان لديها؛‬ ‫و�أبلغته �أن املنامة تعترب ت�صريحات عون "تدخ ً‬ ‫ال يف‬ ‫وم�سا�سا غري مقبول ب�سيادتها"‪.‬‬ ‫�ش�ؤونها الداخلية‬ ‫ً‬ ‫و�أ�صدرت الأمانة العامة ملجل�س التعاون اخلليجي‬ ‫بيا ًنا‪ ،‬االث�ن�ين‪ ،‬ذك��رت فيه �أن عبد اللطيف الزياين‪،‬‬ ‫الأم�ين العام ملجل�س التعاون اخلليجي‪� ،‬سلم عانوتي‬ ‫يف الريا�ض مذكرة احتجاج ر�سمية من دول اخلليج‬ ‫ع�برت فيها ع��ن ا�ستنكارها ال�شديد "للت�صريحات‬ ‫الالم�س�ؤولة" التي �أدىل بها ع��ون يف جمل�س النواب‬ ‫اللبناين لقناة العامل الإيرانية يف ‪ 12‬فرباير (�شباط)‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ووف �ق ��ا ل �ب �ي��ان ال �ت �ع��اون اخل �ل �ي �ج��ي ف �ق��د حت��دث‬ ‫ع��ون ع��ن "مملكة ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬و�أو��ض��اع�ه��ا الداخلية‪،‬‬ ‫ب�شكل م�ضلل وم���س��يء يعك�س ر�ؤى وم���ص��ال��ح باتت‬ ‫معروفة للجميع‪ ،‬وال عالقة لها باحلقيقة يف مملكة‬ ‫البحرين"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت امل ��ذك ��رة دع ��م دول امل �ج �ل ����س وت ��أي �ي��ده��ا‬ ‫للم�شروع الإ�صالحي مللك البحرين حمد بن عي�سى‬ ‫�آل خليفة‪ ،‬و�أ�شادت بتوجيهه با�ستكمال حوار التوافق‬ ‫احلكومة اللبنانية‬ ‫الوطني يف حموره ال�سيا�سي‪ ،‬معربني عن �أملهم يف �أن‬ ‫يف�ضي احلوار املرتقب �إىل التوافق امل�أمول‪.‬‬ ‫دعمهما ملطالب املحتجني الذين تع ّر�ضوا "للظلم"‪ ،‬من�صفة للقائمني فيها وم��ا ه��و م��ؤ��س��ف بالفعل �أن الكايف يف جميع �أنحاء العامل"‪.‬‬ ‫واعترب ع��ون‪ ،‬يف ت�صريحات لقناة "العامل"‪� ،‬أن‬ ‫تقوم ث��ورة �سلمية مل��دة ث�لاث �سنوات وتبقى تتحمل‬ ‫مطالب املحتجني يف البحرين "حمقة ومن�صفة"‪ ،‬بح�سب ر�أيه‪.‬‬ ‫وتطالب املعار�ضة البحرينية ب�إ�صالحات �سيا�سية‪،‬‬ ‫ور�أى ال�ن��ائ��ب ال�ل�ب�ن��اين �أن "الثورة البحرينية كل الت�ضحيات والظلم من دون �أن يكون لها ال�صدى وخا�صة تطبيق نظام ملكي د�ستوري يف اململكة‪.‬‬ ‫م�ن�ت�ق�دًا املجتمع ال� ��دويل‪ ،‬واجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة لعدم‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2012/2442‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪� -1‬أكرم حممد حامد البوات‬ ‫‪ -2‬احمد زعيم حممد العزام‬ ‫‪ -3‬حكم زعيم حممد العزام‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهولني مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬املحامي منت�صر‬ ‫املومني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪13‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪14‬‬

‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫القراء الأعزاء ‪..‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬ ‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫املصالحة الفلسطينية على األبواب‪ ...‬ولكن؟‬ ‫ال�شك ب�أن الإطار العام قد �أكتمل للبيت الفل�سطيني و�أ�صبحت‬ ‫منظمة التحرير كاملة‪ ،‬بعد دخول حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‬ ‫واجلهاد الإ�سالمي والف�صائل ا ألخ��رى‪ ،‬فالإجناز الفل�سطيني بد�أ‬ ‫بتوحيد �صفوفه و�إرج ��اع ثقته بال�شعب الفل�سطيني �أو ًال وبنف�سه‬ ‫ثانياً‪ ،‬حتى يكون ق��ادراً على مواجهة االحتالل الإ�سرائيلي املتعنت‬ ‫والذي يُ�صر على بناء امل�ستوطنات خارج اجلدار العازل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫عرقلته ان�ضمام دولة فل�سطني لهيئة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويف هذه الفرتة كان هناك �شرخ يف ال�صف الفل�سطيني وعانى‬ ‫ال�شعب كثرياً رغم معاناته من قبل االحتالل‪� ،‬أ�ضيف �إليه معاناه‬ ‫�أخرى وهي االنق�سام الذي و�ضع حداً بني الأ�شقاء‪ ،‬والذي �أدى بعد‬ ‫ذلك �إىل وجود فو�ضى بني التيارين‪ ،‬وحمالت الت�شويه التي ر�أيناها‬ ‫عرب و�سائل الإعالم يف فرتة االنق�سام‪.‬‬ ‫فعلى الرغم من ال�شعبية الوا�سعة التي تتمتع بها حما�س داخل‬ ‫املجتمع الفل�سطيني‪� ،‬إال انه �أحدث ف�صل بني م�ؤيديها وم�ؤازريها‪،‬‬ ‫و�أي�ضا كما هو احلال لدى حركة فتح يف ذلك احلني‪ ،‬انق�سم املجتمع‬ ‫الفل�سطيني �إىل ق�سمني بني م�ؤيد للأعمال التي متار�سها حما�س‬ ‫بالقطاع‪ ،‬وب�ين ما متار�سه فتح با�سم ال�سلطة يف ال�ضفة و�سيا�سة‬ ‫الف�صل التي اتخذها اجلانبان بحق �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بف�صل‬ ‫املوظفني من �أماكن عملهم بحجة عدم التثبيت‪ ،‬لكن ال�شعب لي�س‬ ‫مغفال عن ق�ضاياه‪ ،‬فهو يعرف �أن االنتماء احلزبي �أ�صبح و�سيلة‬ ‫مي الدم�شقية‬

‫عباءة الدم‬ ‫(�أ�ستثني من عتبي على بع�ض املثقفني العرب غالبية ال�شعب‬ ‫الأردين بطيبته و�أ�صالته وح�سن �ضيافته)‪.‬‬ ‫من جلدِ َنا ن�سجوا العباءه‬ ‫قد نه�شوا من (حمز َة) ُر َق َعا‬ ‫من َ�ش ِّق جيوبِكِ يا درعا‬ ‫من �إزاراتِ احلرائ ْر‬ ‫من ُجزازاتِ ال�ضفائ ْر‬ ‫من ك ِّل جراحاتٍ َو َج َعا‬ ‫عباء ُت ُك ْم هذي امل�شغو َل ْه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ر�ضيع يف (احلولهْ)‬ ‫كفن‬ ‫من ِ‬ ‫ٍ‬ ‫لن ت�سرتوا فيها عور َت ُه‬ ‫وعروب َة عا ٍر َم ْنحو َل ْه‬ ‫من حتتِ الرد ْم‬ ‫لو كان لك ْم‬ ‫يف نفقٍ �أعمى مغت�صب ْه‬ ‫لو ُذقت ْم يوماً يف م�سلخْ‬ ‫َّ‬ ‫فك ال َّرقبه‬ ‫�أرغف َة الد ْم‬ ‫لو �أن لكم حِ َّ�ساً �أرف ْع‬ ‫قلبا يدمى‬ ‫عينا تدم ْع‬ ‫لو كنت ْم يا عربٌ عربا‬ ‫هذي ُّ‬ ‫الطر ُر‬ ‫الق�صب‬ ‫هذا‬ ‫ُ‬ ‫من َو َت ِر حناج َر‬ ‫قد ُق َّدتْ‬ ‫الق�صب‬ ‫هذا‬ ‫ُ‬ ‫عربٌ عج ٌم‬ ‫عجب‬ ‫عربٌ‬ ‫ُ‬ ‫ال�صخب‬ ‫هذا‬ ‫ُ‬ ‫ني (ال ُتومَانِ )‬ ‫من َر ْج ِع رن ِ‬ ‫ال�صخب‬ ‫هذا‬ ‫ُ‬ ‫هل َراع ََك �إ ْف ُك اخلِ�صيانِ‬ ‫يف ْ‬ ‫ح�ض َر ِة هوالكو الع�ص ِر ؟!!‬ ‫الق�ص ِر‬ ‫يف ُج ْح ِر �سراديبِ ْ‬ ‫هل جاءك من �سب أٍ� نب أٌ� ؟!!‬ ‫ْ‬ ‫الناب�ض‬ ‫من قلب عروبتك‬ ‫أر�ض‬ ‫من ُجحو ِر ال ِ‬ ‫من �سِ ْردابِها‬ ‫الرعب‬ ‫حيث يثوي‬ ‫ُ‬ ‫يف � ْأحداقِها‬ ‫ُ‬ ‫خفافي�ش �أمن َِك‬ ‫م�صا�صي الدما ْء‬ ‫فر ُع َّ‬ ‫بال�سلخ اجلرو ُح‬ ‫هنا ُت�س َع ُف َّ‬ ‫َو ُي َك ُّب ال ِك ْل ُ�س يف �أ�شداقِها‬ ‫هنا يمُ ار ُِ�س القوميو َن‬ ‫الطائفيو َن‬ ‫ال�ساد ُّيو َن‬ ‫حلم ال�صدو ْر‬ ‫على‬ ‫ر‬ ‫احلف‬ ‫هواي َة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫باخلنج ِر ‪ ...‬بال�ساطو ْر‬ ‫هنا َّ�سجاد ُة احلمرا ُء‬ ‫من َن ْز ِف الظهو ْر‬ ‫وال�س ِّي ُد الب�سطا ُر َي ْر َت ُع‬ ‫نحو ْر‬ ‫يف وجو ٍه يف ُ‬ ‫و�أفاعي الكهربا ِء‬ ‫عا�ش يف ال ُعوا ِء‬ ‫يف ال ُّر ِ‬ ‫هنا ُي ْد َب ُغ اجلل ُد‬ ‫على ح ِّد الإبا ِء‬ ‫واملقاوم ُة ال�صمو ُد‬ ‫بال�سياط وباحلذا ِء‬ ‫ِ‬ ‫يف م َْ�سلَ ِخ بعثِنا‬ ‫ال�صمدِ التلي ْد‬ ‫عباء ُت ُك ْم هذي مُقاوِم ٌة‬ ‫ومما ِن َع ٌة َع َربَاوي ْة‬ ‫�أُق�س ُم بجاللِ الإيوانِ‬ ‫وبك�سرى �آنو�شروانِ‬ ‫ب�صكوكِ مبي ِع اجلوالنِ‬ ‫ُ‬ ‫ي�ضحك حمت ُّل ُه يف �س ِّر ْه‬ ‫كم زر ُت ُه يوماً يف ق�ص ِر ْه‬ ‫يف نزه ِة ج ٍو ُخلَو َّي ْه‬ ‫ال�صبح‬ ‫ني‬ ‫ور�أي ُت ُه يف ع ِ‬ ‫ِ‬ ‫بمِ َ َنا َم ِت ِه‬ ‫َّ‬ ‫يتمطى فو َق أَ��سِ َّر ِت ِه‬ ‫وغداً مب�سا ٍء �ألقا ُه‬ ‫يزهو يزهو بعباء ِت ِه‬ ‫رهط من �شبيح ِت ِه‬ ‫يف ٍ‬ ‫مل نر�ص ْد يوماً بارج ًة‬ ‫يف �ساح ِل ِه ح َ‬ ‫ني ال َق ْن ِ�ص*‬

‫نلمح يوماً �صاروخاً‬ ‫مل ْ‬ ‫مب َفاعِ ِل ِه �آ َن الق�صفِ‬ ‫ُ‬ ‫�أو زحفاً يف عِ ني ال�صاحِ ْب‬ ‫ملَراجِ ِل ِه‬ ‫ْ‬ ‫�سل عن ُه بحق َِك (ج ْمرايا)‬ ‫زمن �آتٍ ومالئ ْم‬ ‫عن ٍ‬ ‫بحم�ص كتائ ُب ُه‬ ‫قد ُت ْبلي‬ ‫َ‬ ‫وتعم الغوط َة �أ�سال ُب ْه‬ ‫ُّ‬ ‫وغنا ِئ ُم ُه‬ ‫ال يعلم ُه �إال ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ُ‬ ‫ن�شوان بد ِّم ع�شري ِت ِه‬ ‫يُ�ض ِر ُم �أدوا َح بالب ِل ِه‬ ‫ُ‬ ‫يقتات بجث ِة �أطفا ِل ْه‬ ‫يكر ُع من دم ِع حرائ ِر ِه‬ ‫ي َْحطِ ُم �أعنا َق م�آذ ِن ِه‬ ‫َيهْ�شِ ُم �أ�ضال َع حماريِب ْه‬ ‫ويثو ُر يثو ُر لأق�صا ُه‬ ‫ويهي ُم بغمر ِة �أحزا ِن ْه‬ ‫ُ‬ ‫فتقول‪ :‬الآ َن الآ َن ولي�س غداً‬ ‫�س ُي َج ِّي ُ�ش �صفو َة فر�سا ِن ْه‬ ‫يهب لنجد ِت ِه‬ ‫ويهب ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫َذ ْوداً عن ُه عن قبل ِت ِه‬ ‫ف�إذا �أق�صا ُه بحورا ِن ْه‬ ‫والقد�س تئنُّ بغوط ِت ِه‬ ‫ُ‬ ‫أحم�ص َك هذي واعربا ؟!!‬ ‫وحتا ُر � ُ‬ ‫�أ ْم �أ َّنها ه�ضب ُة جوال ِن ْه‬ ‫ُي ْن ِك ُر يف َ�صلَ ٍف خِ َّ�س َت ُه‬ ‫وي َُ�س ُّب تخاذ َل عربا ِن ْه‬ ‫ُ‬ ‫الفر�س‬ ‫غلمان‬ ‫ي�ستن ِف ُر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الفر�س‬ ‫غلمان‬ ‫ِنا‬ ‫ع‬ ‫بجوام‬ ‫ْ‬ ‫ويجو ُد علينا بحكم ِت ِه‬ ‫مبواعظ خِ زيٍّ قوم َّي ْه‬ ‫ِ‬ ‫ي�ستعذبُ ذ َّم العربانِ‬ ‫ب�صفاق ِت ِه‬ ‫عربي العربِ العارب ِة‬ ‫ُّ‬ ‫بعمام ِة ٍّ‬ ‫غل �صفو َّي ْه‬ ‫يحكى �أ َّن �شي َخ الإ�سال ِم‬ ‫قد �أهدى الغازي عمام َت ُه يوماً‬ ‫و(ابنَ العلق ْم)‬ ‫أعرج ُه‬ ‫قد عان َق جهراً � َ‬ ‫بجنا ِب ِه مِ دْح َت ُه‬ ‫�ألقى َ‬ ‫ُ‬ ‫قطعان م ُُ�سو ٍخ ب�شر َّي ْه‬ ‫قد خ َّرتْ يف ْ‬ ‫ح�ضر ِة (غورو)‬ ‫للأذقانِ‬ ‫حمل ْت ُه من فوقِ الهَا ِم‬ ‫�أهد ْت ُه كعهدِ العبدانِ‬ ‫من د ٍّم يقط ُر من د ٍّم‬ ‫مفتا َح ال�شا ْم‬ ‫َ‬ ‫حتميك‬ ‫ال ُب ْر َد َة عا ٍر‬ ‫فريو�س احلري ِة‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫طاعونِ الع�ص ْر‬ ‫ال َملَ َق اليو َم ُي َن ِّج َ‬ ‫يك‬ ‫من ث�أ ِر الث�أ ْر‬ ‫�ستغو ُر تغو ْر‬ ‫ُ‬ ‫�ستكون طعاماً للت ُّنو ْر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تل ُف ُظ جِ يفتك ال�صحرا ُء‬ ‫ٌ‬ ‫ذئبان جوعى و�ضبا ٌع‬ ‫وتع ُِّف ن�سو ْر‬ ‫�إكر ْع من دمنا ما �شئتَ‬ ‫ع َِّج ْل ‪ ...‬ع ََّج ْل‬ ‫ُ‬ ‫�سيفوت ال َف ْوتْ‬ ‫َق َد ٌر مقدو ٌر ال جتز ْع‬ ‫َ�س ْل عن ُه �ضجي َع ال�صحرا ِء‬ ‫ما َط ْع ُم املوتِ بحاوي ٍة ؟!!‬ ‫ما طعم املوت ؟!!‬ ‫عباء ُت ُك ْم ‪.........‬‬ ‫اح ْه‬ ‫عباء ُت ُك ْم هذي ال َف َّو َ‬ ‫أريج ال َّد ْم‬ ‫ب� ِ‬ ‫لها ُ‬ ‫لون اجلم ِر امل�سعو ِر‬ ‫ني اللح ْم‬ ‫بعج ِ‬ ‫قد و�صلتْ �أُوىل قوافِلك ْم‬ ‫ملخيمِ نا‬ ‫ُ�شكراً ُ�شكراً �أبنا َء الع ْم‬

‫* (�إ��ش��ارة �إىل قيام البحرية الإ�سرائيلية يف و�ضح النهار بقن�ص‬ ‫م�ست�شار الأ�سد املقاوم الأمني حممد �سليمان)‬

‫مهمة للتوظيف‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ذلك االعتقال ال�سيا�سي وغريها من‬ ‫املمار�سات‪ ،‬فال�شعب الفل�سطيني هو من عانى وت�أمل والذي ال يزال‬ ‫يتدحرج بني قياداته‪.‬‬ ‫فما ح�صل ك��ان له ت�أثري مرير يف نفو�س ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وك��ارث��ة ح ٍّلت عليه منذ االنق�سام‪ ،‬فكانت م�صيبة كبرية منذ ذلك‬ ‫احلني حتى �آخر يوم عقد فيه الأ�شقاء م�ؤمتراً للم�صاحلة‪ ،‬برعاية‬ ‫اجلمهورية امل�صرية لإنهاء اخلالف الذي دام �أكرث من �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫�سنوات م�ؤملة يف تاريخ الن�ضال الفل�سطيني ومقاومته‪.‬‬ ‫فالربيع العربي الآن كان له �أثر يف توحيد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫و إ�جن��اح امل�صاحله الفل�سطينية‪ ،‬و�إن كانت اجلهود امل�صرية يف عهد‬ ‫الرئي�س املخلوع واقفة أ�م��ام حتقيق ه��ذا الإجن��از لأ�سباب �سيا�سية‬ ‫و�إقليمة‪� ،‬إال �أن م�صر �ستبقى ال��راع��ي الر�سمي واحل�ضن الدافئ‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫حيث ب��د�أ ا إلجن ��از الفل�سطيني ذروت��ه رغ��م ت�شتته ب�ين احلني‬ ‫وا آلخ��ر‪� ،‬إال أ�ن��ه ثابت يف م�ساره بتحقيق امل�صاحلة‪ ،‬وما يحدث من‬ ‫خالل تلك اللقاءت املتكررة للو�صول �إىل �صيغة نهائية للم�صاحلة‬ ‫تر�ضي جميع الأط��راف‪ ،‬و�سرنى ماذا حقق الفل�سطينيون لرتتيب‬ ‫بيتهم الفل�سطيني؟ وم��اذا �أجن��زوا خلدمة �شعبهم‪ ،‬ال��ذي يتمنى �أن‬ ‫تنهي قياداتهم الوطنية اخل�ل�اف احل��زب��ي وال�سعي لبناء ال��دول��ة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫�أ�سامة �أبوعواد‬ ‫لكن امل�صاحلة ل��ن تكتمل بهذا ا إلجن ��از الفل�سطيني فح�سب‪،‬‬ ‫ف�ستبقى هناك ق�ضايا �شائكة ن�أمل باخلروج منها يف �أ�سرع وقت‪ ،‬وهي‬ ‫ق�ضية املعتقلني ال�سيا�سيني لدى �سجون ال�سلطة يف ال�ضفة‪ ،‬وحما�س‬ ‫يف غزة‪ ،‬حتى يتم �إنهاء ما تبقى من �آثار االنق�سام الذي عا�شه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫حتى اللحظة مل تتطرق حما�س وال�سلطة �إىل م�ب��ادرة ح�سن‬ ‫النية من كال الطرفني‪ ،‬للتنازل عن �إخالء �سبيل الأ�سرى املعتقلني‪،‬‬ ‫ومب��اذا ينتظر ه ��ؤالء لكي يتم ا إلف ��راج عنهم؟ وه��ل ينتظر ه ��ؤالء‬ ‫ال�ق��ادة �أن ي�أتي ط��رف �آخ��ر لتحريك امل�صاحلة و�إمتامها �أم ينتظر‬ ‫امل�ساومة عليهم بالأموال واملنا�صب؟ هذا ما ي�ؤ�سفنا جداً لأن لدى‬ ‫الطرفني �إرتباكا وتوترا من �سيخدم من وك�أن هناك �شيء ما ي�ؤخر‬ ‫تلك امل�صاحلة‪.‬‬ ‫فق�ضية املعتقلني ال�سيا�سيني يجب �أن ت�ك��ون �ضمن �أول��وي��ات‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وعلى ر�أ�س �أولويات تلك اللقاءات التي يتم‬ ‫عقدها‪ ،‬لكي يتم إ�جن��ازه��ا ب�سرعة وحتى يتمكنوا من بناء اجل�سم‬ ‫الفل�سطيني وتوحيده‪ ،‬عليهم النظر يف تلك الق�ضية الهامة وترتيب‬ ‫برنامج للخروج من تلك الأزمة التي �ستقف عائقة �أمام امل�صاحلة‪.‬‬ ‫منذ �أ�شهر وال�شعب الفل�سطيني ينتظر‪ ،‬وامل�شكلة كما هي‪ ،‬ندعو‬ ‫قياداتنا �إىل النظر بق�ضيتنا وع��دم �إهمالها وال�سعي اجل��اد وترك‬ ‫امل�صالح ال�شخ�صية لإنهاء �آثار االنق�سام‪.‬‬

‫بعد عامني من الحراك األردني ‪ ..‬ال بد من مراجعة‬ ‫بعد م�ضي ع��ام�ين م��ن احل ��راك الأردين لتحقيق إ���ص�لاح��ات‬ ‫جذرية و أ�ه��داف وغايات وا�ضحة املعامل تخرج بالوطن من دوامة‬ ‫الإف���س��اد املمنهج وال�ب�ي��ع للوطن وال�شعب وم �ق��درات��ه‪ ،‬ومل نحقق‬ ‫�شيئا حقيقيا جذريا يذكر‪ ،‬بل عدنا �إىل ال��وراء خطوات وخطوات‪،‬‬ ‫حيث عادت احلكومة �إىل م�سل�سل رفع الأ�سعار‪ ،‬و أ�ج��رت انتخاباتها‬ ‫الفا�شلة على أ���س��ا���س ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د مزينا لها بزرك�شات‬ ‫جتميلية �أ�سماها القائمة الوطنية‪ ،‬مل ولن تغري يف املعادلة �شيئا‪،‬‬ ‫وكلنا ر�أينا تداعيات االنتخابات ا ألخ�يرة التي جتري لأول مرة يف‬ ‫ظل هيئة م�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬فكانت �أ�سو أ� من كل �سابقاتها‪ ،‬و�شكلت‬ ‫حالة من الغ�ضب واحلنق ال�شعبي غري م�سبوقة‪ ،‬بعد كل هذا التعنت‬ ‫والرتاجع كان لزاما علينا �أن نقف ونراجع �أنف�سنا و�أ�سباب ما و�صلت‬ ‫إ�ل�ي��ه احل��ال��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬وع��دم م�ق��درة احل��راك على حتقيق �أه��داف��ه‬ ‫وغاياته‪.‬‬ ‫أ�ق��ول بداية وب��اهلل التوفيق‪� :‬أرج��و �أن ال يفهم �أح��د �أين �أثبط‬ ‫العزائم‪ ،‬و�أدعو �إىل الي�أ�س والقنوط والقعود وال�سكوت بكالمي هذا‪،‬‬ ‫بل على العك�س �أهدف �إىل �أن نقيم عملنا وجندد يف و�سائل حراكنا‪،‬‬ ‫ون�أخذ بالأ�سباب ب�شكل �أف�ضل و�أدق‪ ،‬لن�صل �إىل حراك �أقوى و�أكرث‬ ‫ت�أثريا و�ضغطا على النظام النتزاع احلقوق‪ ،‬لأن من ال يتبع �سنن‬ ‫التغيري و�أ�سبابه وو�سائله‪ ،‬ال ميكن �أن ي�صل �إىل الهدف والغاية‪،‬‬ ‫متاما كما يقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫ترجو النجاة ومل ت�سلك م�سالكها‬ ‫�إن ال�سفينة ال جتري على اليب�س‬ ‫نعم لقد جنح احلراك الأردين وقياداته ال�سيا�سية وال�شعبية يف‬ ‫حتديد ا أله��داف واملطالب والغايات‪ ،‬لكنه �أبدا مل ينجح يف حتديد‬ ‫خارطة الطريق ـ �إن ج��از التعبريـ لتحقيق الغايات‪ ،‬فال نظن �أننا‬ ‫با�ستمرارنا فقط بحراك �أ�سبوعي جمعي ميكن �أن نحقق املراد‪ ،‬دون‬ ‫تطوير وجتديد ونقلة نوعية حقيقية تو�صلنا �إىل الهدف املن�شود‪،‬‬ ‫متاما كمن قرر �أن يح�صل على �شهادة الدكتوراة مثال يف تخ�ص�ص‬ ‫م�ع�ين ث��م مل ي�سجل يف ج��ام �ع��ة‪ ،‬ومل ي��دف��ع ر� �س��وم��ا‪ ،‬ومل ي��در���س‬ ‫م�ساقات جامعية‪ ،‬بل ظن أ�ن��ه بجلو�سه يف �إح��دى املكتبات العامة‪،‬‬ ‫وانكبابه على الكتب املختلفة املتخ�ص�صة يف ذلك العلم يح�صل على‬ ‫ال�شهادة‪ ،‬فاكت�شف بعد زمن طويل �أنه رغم ح�صوله على ثقافة وعلم‬ ‫ودراي��ة يف ذل��ك التخ�ص�ص ب�سبب اطالعه �إال أ�ن��ه مل يح�صل على‬ ‫ال�شهادة‪ ،‬وال�سبب ب�سيط �أنه مل يتبع الطريق ال�صحيح التي تو�صله‬ ‫�إىل الغاية‪ ،‬وكذلك نحن حيث مل نحدد بو�صلة وا�ضحة للطريق‬ ‫ومراحل وخطوات متتالية متتابعة متجددة ننتقل من واحدة �إىل‬ ‫�أخرى‪ ،‬بل اكتفينا بو�سيلة وطريقة واحدة مترت�سنا وراءها وكررناها‬ ‫فقط وهي احلراك الأ�سبوعي‪ ،‬وتخللتها بع�ض الفعاليات املركزية‬ ‫احلا�شدة امل�ؤقتة �أي�ضا‪ ،‬لكننا ما زلنا غري م�ستعدين لدفع الثمن‬ ‫وب��ذل الت�ضحيات‪ ،‬وال�ت�ح��دي وال�صمود يف وج��ه ن�ظ��ام ل��ن يتنازل‬ ‫ب�سهولة ال هو وال غريه عن احتكاره لل�سلطة والنفوذ والرثوات يف‬ ‫هذا الوطن املت�أمل لكرثة اجلراحات التي تثخنه يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وكي �أكون وا�ضحا �س�أ�ضرب مثال على حراك وطني حر �أبي �أجنز‬ ‫وغري وحقق �أمورا كانت يف عداد امل�ستحيالت يف يوم من الأي��ام‪� ،‬أال‬ ‫وهو حراك املعلمني الأردنيني الذي انطلق قبل الربيع العربي بع�شرة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬لكنه اغتنم الفر�ص ومل ي�ضيعها كما �ضيعناها‪ ،‬وا�ستفاد من‬ ‫�أخطاء وهفوات النظام وحول منها ثورة �شعواء و�شحنا تعبويا عاليا‬ ‫لدى املعلمني متثلت يف �إ�ضرابات عن العمل واعت�صامات بعد الدوام‬ ‫واحتجاجات ولقاءات وغريها‪ ،‬ثم �أخريا اغتنم �أميا اغتنام الربيع‬ ‫العربي حني انطلق و�أ�سقط نظامني من �أ�شد الأنظمة ديكتاتورية‬ ‫وفرعونية‪ ،‬فحدد احل��راك �سقفا �أعلى للحكومة التي كانت تعطي‬ ‫وعودا كاذبة فارغة يف الهواء ك�سبا للوقت وهدرا للفر�صة التاريخية‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ح ��راك امل�ع�ل�م�ين وجل�ن�ت��ه ال��وط�ن�ي��ة ك ��ان ي�ق�ظ��ا وف ��وت عليهم‬ ‫الفر�صة حني �أعلن يف نهاية فرتة ال�سماح �إ�ضرابا مفتوحا عن العمل‬ ‫يوم ‪� ،2011/3/20‬أرغم احلكومة بعد ‪� 5‬أيام فقط من انطالقه على‬ ‫االعرتاف بد�ستورية النقابة يف اليوم التاريخي الذي ما زال حيا يف‬ ‫ذاكرة الأردنيني‪ ،‬و�سيبقى نقطة حتول عظيم يف احلراك كله معلمني‬ ‫و�إ�صالحيني �إال وهو ‪� 24‬آذار ‪ 2011‬ملا يحمل من دالالت كبرية نعرفها‬

‫قلب أراد أن يتعقل‬ ‫لي�س يل �إالك يا قلبي‪ ..‬فاب َق رهيناً للفرح‪..‬‬ ‫وانظر جولة أ�خ��رى وح��اول ق��در ا�ستطاعتك �أن تلملم نف�سك‬ ‫الثكلى و�أنت تبت�سم‪..‬‬ ‫تريث يا قلب‪ ..‬وال جت��ازف بالقتال ف�أخاف �إن غادرتي � َ‬ ‫أبعدت‬ ‫عني �أحبتي‪..‬‬ ‫فهم ال �أدري ملاذا اختاروك مرتعهم معي‪..‬‬ ‫تريث يا حزين‪..‬وال ت�صب احلزن يف زواياك وحاذر ثم حاذر من‬ ‫بقايا �أعمق نقطة جاوزتها ملناك‪..‬‬ ‫فهناك هم‪..‬‬ ‫�أعرف �أنك العا�صي لكن �أطعني هذه املرة ثم افعل ما ت�شاء‪ ..‬كن‬ ‫جارحاً قا�سياً ومقات ً‬ ‫ال ال يعرف �إال الفوز نهاية‪..‬‬ ‫اطمئن لن �أداف ��ع‪..‬ال عنك وال عني‪� ..‬س�أبقى �شاهداً لعيان‪..‬‬ ‫ا�صمت ثم �أ�صمت‪ ..‬ثم �أحكِ كاذباً كل املقال‪!!..‬‬

‫ميام حممود فواز الطوالبة‬

‫جميعا‪ ،‬و�صار احللم حقيقة وع��ادت نقابتنا العظيمة بعد ما حرم‬ ‫املعلم منها على مدى �ستة عقود كانت احلكومة تقول فيها دائما ‪:‬‬ ‫ال وجود لنقابة املعلمني يف الأردن ‪ ...‬لكن �إرادة ال�شعب و�إرادة املعلم‬ ‫الأردين احلرة الأبية كانت هي الأقوى وحققت املحال‪ ،‬وحولت احللم‬ ‫�إىل واقع ملمو�س ن�س�أل اهلل �أن يتممه بالنجاح والتقدم والإجناز‪.‬‬ ‫ف�أقول لأولئك القيادات ال�سيا�سية واحلراكية الذين ي�ضربون‬ ‫املثل بنقابة املعلمني‪ :‬لوال �أن املعلمني اغتنموا فر�صة الربيع العربي‬ ‫ومل ي�ضيعوها‪ ،‬وا�ستخدموا �سيا�سة يل الذراع مع احلكومة وحتدوها‬ ‫يف �إ�ضراب مفتوح عن العمل هل كانوا �سيتمكنون من انتزاع حقهم ؟!‬ ‫لوال �أن املعلمني �سارعوا بعد �شهرين فقط من انطالق حراكهم �إىل‬ ‫تنظيم حراكهم الذي بد�أ عفويا ع�شوائيا وت�أطريه يف جلنة وطنية‬ ‫على م�ستوى الوطن‪ ،‬تتفرع عنها جلان فرعية يف كل مديرية من‬ ‫مديريات الرتبية ت�صل �إىل كل مدر�سة وكل معلم قدر الإمكان‪ ،‬هل‬ ‫كان �سي�ستمر احلراك ويثمر هذه الثمرات والإجن��ازات العظيمة؟!‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل فحراكنا ا إل��ص�لاح��ي رغ��م م��رور ع��ام�ين مل يثمر �إىل‬ ‫الآن ع��ن تن�سيقية واح��دة على م�ستوى الأردن ت�ضم ك��ل حراكات‬ ‫الوطن‪ ،‬وتوحد �أ�سماء اجلمع و�شكل احل��راك وطريقته ومطالبه‬ ‫وبياناته واحتجاجاته‪ ،‬وت�ضمن ا�ستمراره وتطوير �آلياته‪ ،‬والعجب‬ ‫يتخللني ويتخلل كثريا من النا�س عندما نرى دوال عربية تبعتنا‬ ‫يف احلراك م�ؤخرا مثل العراق ت�ستطيع خالل �شهرين فقط ترتيب‬ ‫�صفوفها وتوحيد جهودها يف تن�سيقية واحدة‪ ،‬وت�صيح كلها ب�صوت‬ ‫واح��د وم�ط��ال��ب واح ��دة‪ ،‬و�إذا ��س� أ�ل��ت بع�ض ال�ق�ي��ادات واحل��راك�ي�ين‬ ‫يف وطني ال يجد �إال الإج��اب��ة ال�سحرية لديه �أن لكل بلد ظروفه‬ ‫ومعطياته املختلفة‪ ،‬ولكن يا ليت �شعري كيف متتلك �سوريا املقطعة‬ ‫الأو�صال وذات النظام الأكرث دموية وديكتاتورية و�إجراما يف تاريخ‬ ‫العرب احلديث‪ ،‬القدرة على تن�سيق جهودها على م�ستوى الوطن‬ ‫بتن�سيقيات واح��دة متثل الثورة ومتثل جمعها ومطالبها وبياناتها‬ ‫ومواقفها‪ ،‬رغم الدمار واحل�صار والق�صف واجلوع والت�شريد وانعدام‬ ‫التوا�صل الكايف‪ ،‬وال ن�ستطيع نحن ذلك رغم توافر كل �سبل وطرق‬ ‫التوا�صل الب�شرية والإلكرتونية والف�ضائية وغريها‪ .‬هل جنحنا يف‬ ‫اغتنام �أخطاء احلكومة الكارثية ولي�س �آخرها رفع الأ�سعار اجلنوين‬ ‫يف ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي ال��ذي �أ��ش�ع��ل انتفا�ضة �شعبية حقيقية‬ ‫يف ك��ل ال�ب�لاد؟ مل نح�سن �إدارت �ه��ا واغتنامها و�إدام�ت�ه��ا بالطريقة‬ ‫ال�صحيحة‪ ،‬لأننا مل نخطط لها �أ�صال التخطيط ال�صحيح وتعاملنا‬ ‫معها بعفوية مطلقة؟! وها هي االنتخابات الأخرية ومهزلتها وردة‬ ‫الفعل ال�شعبية الغا�ضبة عليها‪ ،‬هل �أح�سنا �أو �سنح�سن ا�ستثمارها �أم‬ ‫�ست�ضيع كما �ضاعت �سابقاتها من الهدايا املجانية التي تعطى لنا‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬لكننا نفوت الفر�صة تلو الفر�صة ؟!‬ ‫�أق ��ول يف اخل�لا��ص��ة الب��د م��ن ع�ق��د جل�سات تقييم وم��راج�ع��ة‬ ‫وع���ص��ف ذه�ن��ي ل��و��ض��ع ال�ي��د ع�ل��ى ن�ق��اط ال�ضعف و أ�م��اك��ن اخل�ل��ل‪،‬‬ ‫والبتكار و�سائل وطرق جديدة �أكرث فعالية وت�أثريا و�ضغطا‪ ،‬ويجب‬ ‫�أال نن�سى ��ض��رورة التوا�صل ال�شعبي امل�ستمر حتى أ�ث�ن��اء احل��راك‬ ‫لتو�ضيح ال�ف�ك��رة للنا�س‪ ،‬واغ�ت�ن��ام ارت �ف��اع ن�سبة ال��وع��ي والإدراك‬ ‫الكبرية لدى ال�شعب مبا يحدث يف وطننا من ف�ساد وظلم وا�ستبداد‪،‬‬ ‫بل وت�شكيل فرق عمل د�ؤوب��ة ت�صل الليل بالنهار وتتوا�صل مع كل‬ ‫فئات املجتمع يف ق��راه وبواديه وخميماته ومدنه و�أحيائه‪ ،‬لتجمع‬ ‫الأن�صار وامل�شاركني والدافعني بقوة لتحقيق الغايات‪ ،‬وال بد من‬ ‫اخل��روج وبجدية بتن�سيقية موحدة على م�ستوى الوطن ت�ضم كل‬ ‫حراكات الوطن ال�شعبية و أ�ح��زاب��ه وتنظيماته ال�سيا�سية امل�ستعدة‬ ‫لالنخراط فيها لتنظم العمل وت�ؤطره‪ ،‬وت�ضع له مراحل وخطوات‬ ‫وا�ضحة املعامل‪ ،‬وت�ضع �آليات للتعامل مع كل منعطف من املنعطفات‬ ‫املتوقعة يف �سيا�سة نظامنا يف الأ�شهر القادمة‪ ،‬والتي تلوح �إرها�صاتها‬ ‫يف الأفق‪� ،‬أما �إن بقي حراكنا على حاله هذه فلن ن�ستفيد �إال انكفاء‬ ‫وانح�سارا وتراجعا عن القدرة على �إحداث التغيري املن�شود‪ ،‬ونكون‬ ‫بذلك نقدم �أكرب خدمة للنظام وزمرة الف�ساد واال�ستبداد التي تدور‬ ‫يف فلكه‪ ،‬ونكون ممن يخالف �سنة اهلل يف التغيري والتي لن جتد لها‬ ‫تبديال‪.‬‬ ‫ال ُنّوار �سامي ال�شمايلة‬ ‫ال ت�سلني حني �أ�سهو ملاذا‪ ..‬ف�شوقي ملن �سكنك يزيد توجعي‪..‬‬ ‫وال تقل‪..‬ال تقل �أبداً‪ ..‬ب�أنك حائ ٌر‪-..‬مثلي متاماً‪ -‬يف لوعتي‪..‬‬ ‫بنب�ض‬ ‫أ�ن��ت يا قلبي ظلمت؛ فكل فتيلة �أ�شعلتها كانت جمهز ًة ٍ‬ ‫حارق جعل نهاية احلرب اخل�سارة‪!!..‬‬ ‫ال ب�أ�س افرح يا �صديقي فخ�سارتي لي�ست �سوى فوز لقلب �آخر‪..‬‬ ‫و�أن��ا ن�صرت يا قلبي ن�صرت‪�..‬أنت تعرف أ�ن��ك رغ��م املحن رغم‬ ‫احلراب‪..‬‬ ‫حافظت يل على كنزي ب�أعمق نقطة يف غيهبك‪ ..‬كيف ترى طعم‬ ‫املحبة؟! والأخوة؟!‬ ‫�أروع من كل ال�صور‪ ..‬و�أحلى من �أي �شيء يف الوجود‪..‬‬ ‫�إذا اقتنعت مبا �أقول و�أظنك مقتنعاً‪...‬‬ ‫يا قلبي العزيز‪ ..‬تريث وال جتازف بالقتال‪..‬‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬ ‫حممود ال�شغنوبي‬

‫عيد الحب والحرب‬ ‫احلب كلمة الت�ستوعبها �أو حتتويها �أي مفردة يف الكون؛ فهو‬ ‫ذاك ال�شعور االنفعايل املفاجئ‪ ،‬وهو �إح��دى ثوابت احلياة‪ ،‬ولي�س‬ ‫م�صطلحا نختزله بعدد ح��روف��ه‪� ،‬أو خ�برا ن�ضيفه �إىل مذكراتنا‬ ‫املعرفية‪ ،‬بل هو �سر وجود‪ ،‬ي�ضفي علي احلياة ذاك املعنى اجلميل‪،‬‬ ‫وهو وحده من ي�ستطيع �أن ير�سم لنا بظله القريب البعيد الأفق‬ ‫والأمل الذي نت�شبث به؛ كي نبقى به على قيد احلياة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن امل � ؤ�� �س��ف �أن ه��ذا امل�ع�ن��ى ال���س��ام��ي ق��د ت �ل��وث وغ ��اب أ�ل�ق��ه‬ ‫وحمتواه ب�شعارات القتل‪ ،‬وبث ثقافة الإرهاب واالحرتاب الطائفي‬ ‫والعقائدي يف معظم مدننا العربية‪ ،‬فما ك��ان من تخا�صمنا مع‬ ‫احلب وابتعادنا عن فطرة الذات �إال �أن �أ�صبحنا نعد �أيامنا للرحيل‬ ‫عن هذه احلياة‪.‬‬ ‫ولأن�ن��ا الن��ري��د الرحيل ع��ن الدنيا مرغمني‪ ،‬ال ندعو للحب‬ ‫الذي دعا اليه الق�س (فالنتاين) بعد �أن حتدى جربوت الإمرباطور‬ ‫وعادات البيئة امللوثة‪ ،‬وقهر ب�صموده احلاكم الروماين (كالودي�س‬ ‫ال�ث��اين) فحكم عليه ب��ا إلع��دام‪ ،‬و�أ�صبح ي��وم مو��ه تاريخا يحتفل‬ ‫الع�شاق به بيوم احلب‪.‬‬ ‫نحن بني يعرب �أ�صحاب احل�ضارة والإرث التاريخي امل�شرف‬ ‫ال��ذي ك��ان وم��ا زال ي��رف��ل ب��ال�ق��ام��ات ال�شاهقة يف �شتى امل�ج��االت‪،‬‬ ‫الفكرية والدينية والأدب�ي��ة والفنية‪ ،‬وبعد �أن فاحت من �أرا�ضينا‬ ‫عبق الر�ساالت ال�سماوية ال�سمحة‪ .‬ال يليق بنا �أن حتتفل بعيد للحب‬ ‫بينما مازالت �أغلب عوا�صمنا م�سرحاً لأحداث ج�سام تدمي القلوب‪،‬‬ ‫فهنا موت ل�شاب يف عمر الزهر‪ ،‬وهناك حرق لكبد �أم على �أنني طفل‬ ‫�أوجعه برد ال�شتاء‪ ،‬وهناك دمعة قهر �سقطت من عني �أب مل يعد‬ ‫يذكر كم من �أبنائه مات دون �أن يقبله‪ ،‬وعلى جوانب الطرقات �شعب‬ ‫�سكن خيام القهر عنوة‪.‬‬ ‫عيد احلب اليمني‪ ،‬عيد لأحالم تندثر يف حلظة‪ ،‬ومدن حتت�ضن‬ ‫كل احلرائق‪ ،‬وبور�صة املوت �أعلى من ارتفاع من�سوب احلياة‪.‬‬ ‫عيد احلب الفل�سطيني‪ ،‬فرحة مقرونة بدمعة وحرقة‪ ،‬وموت‬ ‫ي�أبى �إال �أن ميار�س هوايته يف العبث بج�سد طفل غا�ص يف باطن‬ ‫الأر�ض يبحث عن لعبته ليحت�ضنها ويناما معا نومتهما الأخرية‪،‬‬ ‫حتت �أنقا�ض البيوت املهدمة‪ .‬و�شعب ين�سج خيوط ق�ص�ص احلب‬ ‫وي�ت�ح��دى امل ��وت‪ ،‬ي� ؤ�م�ن��ون ب � أ�ن��ه م��ن ق�ل��ب ه��ذا الأمل ي��ول��د احل��ب‪،‬‬ ‫ي�صرخون‪� :‬أول�ي����س ك��ل م��ا نفعله ه��و دف��اع��ا ع��ن حقنا يف احل�ي��اة؟‬ ‫واحلياة حمبة‪.‬‬ ‫عيد احل��ب امل�صري‪ ،‬دم��ار لل�ساحات وامليادين‪ ،‬وقتل ل�ساحات‬ ‫القلب التي ت�ضيق كلما حاولت البحث عن احلرية‪.‬‬ ‫ع�ي��د احل��ب ال �� �س��وري‪ ،‬ق���ص��ة اخ�ت��زل��ت ك��ل دم ��وع ال �ف��رح‪ ،‬وك��ل‬ ‫امل�ع��اين لعامني على وط��ن مي��وت يف ك��ل حلظة‪ ،‬ويحيا ب�ين �أروق��ة‬ ‫ال�سا�سة على �أغنيات الدم والنار‪ ،‬وطن فيه غبار لكل املحارق التي‬ ‫اجتاحت امل��دن الباحثة ع��ن احل��ري��ة‪ ،‬وع��ن �صوت احل��ق ال��ذي بات‬ ‫يباع يف موا�سم ع�شقية حمددة‪ ،‬و�صرخة �شعب يحلم �أن يعي�ش دون‬ ‫احتماالت الهالك‪.‬‬ ‫عيد احل��ب التون�سي‪ ،‬حم ��اوالت بائ�سة ت�ؤ�س�س ل��دول��ة خ��ارج‬ ‫مفرتقات العنف والقتل والف�ساد‪.‬‬ ‫ع�ي��د احل ��ب ال�ل�ي�ب��ي‪� � ،‬ص��وت ث��ائ��ر ج �ه��ور م��ا زال م�ب�ع�ثرا بني‬ ‫ال�ساحات كي يكون للقانون وطن يحتويه‪.‬‬ ‫ومع �أن عيد احلب يف ب�لادي‪ ،‬بكل تواريخه و�أزمانه و�أ�شكاله‪،‬‬ ‫متجذر فينا قبال ونحن نرق دمعة حلال م�سكني او مري�ض او طفل‬ ‫م�شرد يف االح�ي��اء‪ ،‬عيد احل��ب عالمة ف��ارق��ة وان ا�ستوردناه من‬ ‫اخلارج‪ ،‬ولكن ح�سبي ان ا�سترياد احلب اف�ضل من ا�سترياد ال�سالح‬ ‫والكراهية‪.‬‬ ‫ومع �أنني ال �أ�ؤم��ن وال �أدع��و لت�أريخ عيد احل��ب‪� ،‬إال انني �أدعو‬ ‫للت�صالح مع الذات �أكرث‪ ،‬وتبني لغة احلوار ومناق�شة الأفكار بعيدا‬ ‫عن التطرف‪ ،‬ونحن اليوم الأحوج اىل هذه الدعوة يف ظل التقلبات‬ ‫املرعبة التي ت�شدها �ساحاتنا العربية‪ ،‬وا ألح��وج اىل �سماع ن��داءات‬ ‫القلوب التي تيب�ست‪ ،‬و�إن مل يكن من �أجل قلوبنا فمن اجل الوطن‬ ‫الذي يحتاج منا ان نكون �أكرث حبا له وانتماء‪.‬‬ ‫�سيبقى عيد احلب عيدنا احلا�ضر الغائب‪� ،‬إىل �أن يكون للثورة‬ ‫وط��ن‪� ،‬أو رمب��ا ي�صري ه��و وط��ن لكل ال �ث��ورات‪� ،‬أو رمب��ا ي�صبح يوم‬ ‫لي�س ككل الأي��ام‪ ،‬ولكننا حتما �سننفخ فيه كل جالدينا ال�سابقني‬ ‫وال�لاح�ق�ين‪ ،‬و�سنغني لهم بعدها أ�غ�ن�ي��ة ال��وط��ن‪ ،‬وط�ن��ي حبيبي‬ ‫الوطن الأكرب‪.‬‬ ‫لتع�ش �أيها الوطن املتعب‪ ،‬ولتع�ش �أيها ال�شعب العربي‪ ،‬فمنا‬ ‫�إليك كل ال�شجن وكل الثورات اخلالدة ‪.‬‬ ‫عبداهلل الهري�شات‬

‫الصرب الصرب‪ ‬يا أهل مصر الصرب‬ ‫‪ ‬لقد ا�ستب�شرت ا ألم��ة خ�يرا �أن ث��ار ال�شعب امل�صري على فرعونه‬ ‫وهاماناته و�أن ا�سرتد حريته‪ ،‬و�أن �إرادته حطمت كل الطغاة و�أ�صنامهم‪،‬‬ ‫ولكن ما الذي يجري الآن مل�صر و أ�ه��ل م�صر‪� ،‬أتريدون يا �أهل م�صر �أن‬ ‫تخيبوا �آمال الأمة فيكم‪� ،‬أتريدون �أن تخربوا بيوتكم ب�أيديكم‪� ،‬أتريدون‬ ‫�أن ت�سمحوا للرعاع والغوغاء والعمالء منكم �أن يدمروا م�صر ويحطموا‬ ‫�أحالم الأمة ويخيبوا �آمالها‪ ،‬ما هكذا يا م�صر ويا �أهل م�صر عهدناكم؟!‬ ‫�إن الذي عملته �أنظمة الطغاة على مدار عقود لن ي�صلح ويتغري يف‬ ‫ملح الب�صر �أو بني ع�شية و�ضحاها‪ ،‬فال�صرب ال�صرب يا �أهل م�صر فا�ستعينوا‬ ‫بال�صرب وال�صالة �أن اهلل م��ع ال�صابرين‪ ،‬ف�أعطوا ال��وق��ت مل��ن انتخبتم‬ ‫واخ�ترمت‪ ،‬فهو ابنكم م�صري منكم و�أعطوه فر�صته الأرب��ع �سنوات على‬ ‫الأقل‪  ،‬فلقد �صربمت على الطغاة عقودا �أما ت�صربون على رجلكم الذي‬ ‫اخرتمتوه ب�ضع �سنني فواهلل ما هذا اال اجلهل ب�سنن اهلل وقلة احليلة‪،‬‬ ‫وقلة ال�صرب وانعدام احلكمة واال�ستعجال للخيبة والهزمية والهوان‪،‬‬ ‫فا�صربوا على رجلكم‪  ‬واعملوا معه على بناء م�صر وحماية مقدراتها‬ ‫و�أمنها‪ ،‬ومن بعد اختاروا من �شئتم كما اخرتمتوه‪ ،‬ف�إن �صنع خريا فله‬ ‫ولكم ومل�صر وان فعل �شرا فحا�سبوه بالد�ستور كما حاكمتم فرعون م�صر‪،‬‬ ‫وقدموه للمحاكمة فال�صرب ال�صرب يا �أهل م�صر وال تتعجلوا الثمرة قبل‬ ‫�أوانها‪ ،‬فواهلل ان ا�ستعجلتم وما �صربمت فما تقطفون اال الفتنة وال�شر‬ ‫والقتل وال��دم��ار‪ ،‬ام��ا �أن تفعلوا يف م�صر الآن ما تفعلوه ف��واهلل �ستكون‬ ‫دوامة وفتنة ال نهاية لها‪ ،‬وهذا ما يريده اعداء م�صر مل�صر وابناء م�صر‪،‬‬ ‫و�أنتم واهلل على هذا ملحا�سبون ان مل ت�أخذوا على �أيدي ه�ؤالء العمالء‬ ‫وال �غ��وغ��اء‪ ،‬ف��ال�ع��امل كله ينظر اليكم واىل م��ا يفعله جهالكم وعمالء‬ ‫اعدائكم‪  ‬فيكم‪  ‬ويف م�صر‪ ،‬وهم من خلفهم العدو يدعم وي��ؤز العمالء‬ ‫�أزا‪ ،‬وه��ؤالء ي�ستخدمون الغوغاء‪  ،‬فلمن تكون املكا�سب التي تفعلون ان‬ ‫كانت مكا�سب‪ ،‬ومن هو الفائز واخلا�سر منها؟ فواهلل ما الفائز اال الأعداء‬ ‫وعلى ر�أ�سهم �إ�سرائيل‪ ،‬وواهلل ما اخلا�سر اال م�صر و�أه��ل م�صر والأم��ة‬ ‫العربية واال�سالمية ان ا�ستمر حالكم هذا‪ ،‬وما هذا اال اخل�سران املبني‪.‬‬ ‫�أيها الأهل يف م�صر �أنتم �أمل الأمة فال تخيبوها‪ ،‬وان مل ت�أخذوا على‬ ‫يد الرعاع والعمالء ف�ستبقون يف دوام��ة اىل عقود‪ ،‬وهم بذلك يريدون‬ ‫مل�صر ال�ضعف والهوان و�أن تبقى تابعة ذليلة ال قوية رائدة لالمة‪ ،‬وهم‬ ‫ي��ري��دون لكم �أن تبقوا م�ستعبدين للطغاة وتتمنون حكمهم‪ .‬ما الذي‬ ‫يعملونه الآن يف م�صر؟ �إنهم ال يريدون مل�صر �أن تقود احل�ضارة والتاريخ‬ ‫وال يريدون لأي دولة عربية هذا‪ ،‬فهم يريدون للعراق ول�سوريا ومل�صر‬ ‫الدمار وال�ضياع وال�ضعف والهوان كي تبقى ا�سرائيل قوة وحيدة ت�سرح‬ ‫ومت��رح يف بالدنا العربية واال�سالمية كما يحلو لها‪ ،‬فها هي تخطط‬ ‫لتقتحم وتدمر االق�صى وتبني الهيكل املزعوم ونحن يف فو�ضى وغطيط‬ ‫ونوم‪.‬‬ ‫على ا ألم��ة جمعاء �أن تقف مع م�صر احل�ضارة م�صر التاريخ‪ ،‬و�أن‬ ‫تقف مع العراق و�سوريا‪ ،‬وعلى احلكام والعلماء واملفكرين واالعالميني‬ ‫واحلكماء املخل�صني من هذه االم��ة �أن ينه�ضوا مل�صر و�أه��ل م�صر‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�شدوا على �أيدي جنبائهم‪ ،‬و�أن يردعوا الغوغاء والعمالء باحلكمة‪ ،‬واال‬ ‫بال�ضرب من حديد على ر�ؤو���س الفتنة و�أال ت�أخذهم فيهم ر�أف��ة أ�ب��دا؛‬ ‫لأنهم يفعلون يف م�صر و�سوريا والعراق ما مل تفعله الأعداء فيها‪.‬‬ ‫اللهم احم م�صر و�أهلها و�سوريا و�أهلها والعراق و�أهلها وفرج عنهم‬ ‫الكرب‪ ،‬و�أنقذ الأمة والعرب من �شر قد اقرتب‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫ماكينة البلبلة‬

‫ال �صوت يعلو فوق �صوت التخريب والهدم والتحري�ض‬ ‫يف الإعالم امل�صري هذه الأيام‪ .‬فثمة �سعي حثيث لتفجري‬ ‫العالقة بني النظام القائم واجلي�ش‪� .‬إذ منذ عدة �أ�سابيع‬ ‫وال�شائعات تتحدث عن تذمر وغ�ضب يف �أو�ساط القوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬وه �ن��اك دع ��وات �صريحة يف ح� ��وارات ال�برام��ج‬ ‫التليفزيونية �إىل �ضرورة تدخل اجلي�ش لوقف التدهور‬ ‫احلا�صل يف البلد‪ .‬وقر�أت ت�صريحا ن�شرته �إحدى ال�صحف‬ ‫على ر�أ���س �صفحتها الأوىل ق��ال فيه أ�ح��ده��م �صراحة �إن‬ ‫هذا هو الوقت املنا�سب للقيام بانقالب يف البلد‪ ،‬وخالل‬ ‫ال�ي��وم�ين امل��ا��ض�ي�ين حت��دث��ت ال���ش��ائ�ع��ات ع��ن إ�ق��ال��ة وزي��ر‬ ‫الدفاع وبع�ض قيادات القوات امل�سلحة‪ ،‬فت�سابقت ال�صحف‬ ‫(امل�ستقلة) يف التنديد باخلطوة التي مل حتدث‪ ،‬فمن قائل‬ ‫�إن ذلك مبثابة انتحار للنظام‪ ،‬وقائل ب�أن الوزير ال�سي�سى‬ ‫ميثل خطا �أحمر يتعني ع��دم امل�سا�س ب��ه‪ ،‬وحم��ذر من �أن‬ ‫الإخوان يلعبون بالنار مع اجلي�ش‪ .‬وذهبت �إحدى ال�صحف‬ ‫�إىل اخ�تراع ت�صريح مل�صدر ع�سكري جمهول نقلت على‬ ‫ل�سانه قوله �إن اجلي�ش لن ي�سمح بتكرار �سيناريو طنطاوي‬ ‫وعنان (املق�صود امل�شري طنطاوي والفريق �سامي عنان‬ ‫ال�ل��ذان �أحالهما الرئي�س حممد مر�سى �إىل التقاعد)‪.‬‬ ‫وو�سط ه��ذه البلبلة ق��ر أ�ن��ا ت�صريحا للمتحدث الر�سمي‬

‫ب��ا��س��م ال �ق��وات امل�سلحة ق��ال ف�ي��ه إ�ن �ه��م ال ي�ت�ع��ام�ل��ون مع‬ ‫ال�شائعات!‬ ‫و�إذ يفرت�ض �أن يح�سم هذا الت�صريح امل�س�ألة‪� ،‬إال �أن‬ ‫ماكينة البلبلة مل ت�ت��وق��ف‪ ،‬وال���س��اع��ون �إىل التحري�ض‬ ‫والت�شوي�ش مل يهد�أوا‪� ،‬آية ذلك مثال �أنه �إىل جانب العبث‬ ‫مبلف اجلي�ش وال�سلطة‪ ،‬فهناك لعب �آخر ميار�س بخبث‬ ‫�شديد يف م�س�ألة العنف‪ ،‬فمن ناحية‪ ،‬ال نكاد جند �إدان��ة‬ ‫ملمار�سة العنف الذي يوجه �ضد املرافق العامة وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع‪ ،‬و إ�من ��ا ال تخلو ال�صحف م��ن ح�ف��اوة مبظاهره‬ ‫واع�ت�ب��اره��ا م��ن ت��داع �ي��ات م�ع��ار��ض��ة ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وم��ن قبيل‬ ‫ممار�سة التظاهر امل�شروع الذي يكفله القانون‪ ،‬متجاهلني‬ ‫�أن امل�شروع هو التظاهر ال�سلمي الذي له نظامه وحدوده‪.‬‬ ‫و�أن ر�شق امل�ؤ�س�سات العامة وحماولة �إحراق مقار احلكم‪،‬‬ ‫وتعطيل �شبكة امل�ت�رو �أو وق��ف العمل مبجمع التحرير‬ ‫الذي تق�ضى فيه معظم م�صالح اخللق ذلك كله يخرج عن‬ ‫امل�شروعية‪ ،‬ويعد من اجلرائم التي يعاقب عليها القانون‬ ‫يف كل الدميقراطيات املحرتمة‪.‬‬ ‫يف الوقت الذي تتم فيه رعاية ومباركة العنف الذي‬ ‫ميار�س �ضد م�ؤ�س�سات الدولة واملجتمع‪ ،‬ثمة حفاوة مبالغ‬ ‫فيها من جانب �أي طرف يتطرق للمو�ضوع نا�سبا نف�سه‬

‫�إىل ال�ساحة ا إل��س�لام�ي��ة‪ .‬ويف �إط ��ار تلك احل �ف��اوة تفرد‬ ‫�صفحات ال�صحف لأي �شخ�ص ملتح يهدد بالقتل �أو يتوعد‬ ‫املخالفني باالغتيال‪.‬‬ ‫وق ��د ط��ال�ع�ن��ا ق�ب��ل أ�ي� ��ام ح� ��وارا م �ط��وال م��ع جم�ه��ول‬ ‫يدعى �أبو حبيبة‪ ،‬ال يعرف له �شكل �أو وزن‪ ،‬قال �إن وراءه‬ ‫ك�ت��ائ��ب حت�م��ل ا��س��م (م���س�ل�م��ون) وي�ت�ح��دث ع��ن ت�صفيات‬ ‫ينتوونها وقوائم �سوداء �ضم �أ�سماء (املت�أ�سلمني واخلونة‬ ‫من العلمانيني والليرباليني)‪ .‬وه�ؤالء �سيتم اغتيالهم �إذا‬ ‫�سقطت الدولة‪ .‬كما حتدث عن جت�س�س على (الن�صارى)‬ ‫وخططهم لتق�سيم البالد‪ .‬وو�سط احل��وار �صورة مكربة‬ ‫لأ�شخا�ص ملثمني يرتدون ثيابا �سوداء ويحملون ر�شا�شات‪،‬‬ ‫يفرت�ض �أنهم عنا�صر تلك الكتائب‪ .‬و�إىل جوارها �صورة‬ ‫لل�سيد أ�ب��و حبيبة وق��د ظهر ب��دوره ملثما و�أم��ام��ه مدفع‬ ‫ع��رف به نف�سه‪ .‬وب��دال من �أن يعد الكالم بالغا للنائب‬ ‫ال �ع��ام للتحقيق يف ��ص�ح��ة ا ألق � ��وال وه��وي��ة الأ��ش�خ��ا���ص‬ ‫امل�سلحني والدعاوى التي يطلقونها‪ ،‬ف�إن اجلريدة هللت‬ ‫للكالم واعتربته (انفرادا)‪.‬‬ ‫ذل��ك واح��د من ع�شرات النماذج الأخ��رى التي جرت‬ ‫فيها احلفاوة بدعوات العنف‪ ،‬وتقدمي الذين يبا�شرونه‬ ‫بح�سبانهم منا�ضلني وخم ِّل�صني‪ .‬وق��د تابعنا قبل حني‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫�شكت يل �إح��دى املعلمات امل�ستجدات �أن مدير‬ ‫املدر�سة‪ ،‬وه��و يف �سن جدها‪ ،‬ك��ان ينظر ب�شكل ملفت‬ ‫اىل يديها اىل �أن بق البح�صة و�س�ألها» يا بنتي �أنت‬ ‫خاطبة �أومقرية فاحتتك �أوناوية تتزوجي قريبا؟!»‬ ‫ومل��ا ك��ان ج��واب ال���س��ؤال�ين الأول�ي�ن بالنفي والثالث‬ ‫يف ع�ل��م اهلل‪ ،‬وب�ع��د �أن �أث�ب�ت��ت ك�ف��اءت�ه��ا يف االم�ت�ح��ان‬ ‫واحل�صة التجريبية مت توقيع العقد معها!!!‬ ‫مل ت�ف�ه��م امل�ع�ل�م��ة ال���س�ن�ف��ورة ال���س�ب��ب م��ن ه��ذه‬ ‫الأ�سئلة اخل�صو�صية جدا بل �ضايقها �أن ي�س�ألها رجل‬ ‫هرم مثل هذه الأ�سئلة وظنت �أن��ه يت�سلى �أويريد �أن‬ ‫يخطبها لأحد!! ولكن املعلمات اخلبريات ال�ضليعات‬ ‫املتمر�سات يف �سيا�سات املدار�س �أخربنها �أنهم يخافون‬ ‫على �أنف�سهم كمدار�س و�إدارات‪ ،‬من خطبة املعلمات‬ ‫ال�ع��زب��اوات وم��ا بعد اخلطبة‪ ،‬م��ن زواج و�إج ��ازة زواج‬ ‫وح �م��ل وت �ع��ب احل �م��ل وال� � ��والدة و�إج� � ��ازة الأم ��وم ��ة‪،‬‬ ‫ومعلمات بديالت وم�صاريف زيادة وخ�سائر!!!‬ ‫معلمة �أخرى تعينت يف مدر�سة وهي حامل دون‬ ‫�أن تعرف �أن عليها �أن تف�صح عن ذلك وملا مل يظهر‬ ‫عليها احلمل اال يف الأ�شهر الأخ�يرة اتهمتها الإدارة‬ ‫باخلداع والن�صب‪ ،‬و�ساومتها ب��أن تعطيها �أ�سبوعني‬ ‫�إج ��ازة �أم��وم��ة لت�ست�أنف بعدها ال ��دوام‪� ،‬أم��ا الوليد‬ ‫و�صحته و�صحة الأم فلم تكن �ضمن �شروط العقد‬ ‫ال�ضمني غري املكتوب‪ ،‬الذي يف�ضل �أن تكون املعلمة‬ ‫ع��زب��اء دائ �م��ة ت�تره�بن ل�ل�م��در��س��ة ال �ت��ي ت�ع�م��ل فيها‬ ‫وتتفرغ خارج وداخل �أوقات الدوام ويف العطل‪� ،‬أوكبرية‬ ‫يف ال�سن قد �أنهت ما عليها من اخللفة والرتبية!‬ ‫وتتوقع معظم امل��دار���س‪ ،‬اخلا�صة ب��ال��ذات‪ ،‬هذه‬ ‫الت�ضحية اجلليلة املنافية للفطرة والإن�سانية وال‬ ‫ت �ق��دم للمعلمة �أي ت�ق��دي��ر جل�ه��وده��ا وت�ف��ان�ي�ه��ا وال‬ ‫حفظا لكرامتها‪ ،‬بل ي�ستطيع التطاول عليها طفل‬ ‫يف �سن احل�ضانة بدعم م��ن وال��دي��ه فتغيب املدر�سة‬ ‫وراء ال�شم�س يف مدار�س جتارية‪ ،‬التلميذ الزبون فيها‬ ‫دائما على حق!!!‬ ‫ال �شيء عجيبا عندما تتحول معاهد العلم اىل‬ ‫دكاكني وم�شاريع ا�ستثمارية يُح�سب فيها قيمة الهواء‬ ‫ال��ذي يتنف�سه ال�ط�لاب‪ ،‬وتو�ضع عليه ت�سعرية بغية‬ ‫م�ضاعفة �أرباح امل�ساهمني وحملة الأ�سهم!‬ ‫ن�سي هذا املدير وغريه �أن امر�أة يوما ما ولدته‬ ‫وجل�ست به لتحت�ضنه وتر�ضعه ون�سيت الدنيا لأجله‪،‬‬ ‫ون�سي �أن زوجته املتعلمة تركت كل �شيء لأجل �أوالده‬ ‫وبيته ثم ا�ضطرت مرة �أخ��رى لرتك البيت لأجلهم‬ ‫للعمل وامل�ساعدة يف امل�صاريف‪ ،‬ولكن �إنزال الآخرين‬ ‫مبنزلة النف�س �أ��ص�ب��ح خلقا مالئكيا وجمتمعاتنا‬ ‫ال ت�سمح بوجودهم على الأر���ض! وما دام الأف��راد ال‬ ‫يح�سون بامل�س�ؤولية االجتماعية العامة ولي�س لديهم‬ ‫ثقافة احل�ق��وق وال��واج�ب��ات‪ ،‬وي��رون االل�ت��زام��ات من‬ ‫ط��رف واح ��د وه��م الآخ ��ذ ال��دائ��م‪ ،‬ف�ه��ذا ي�ف��اق��م من‬ ‫تق�صري ال��دول��ة يف تفعيل ق��وان�ين حماية املعلمات‪،‬‬ ‫�إن وج��دت‪ ،‬واملعاقبة على االن�ت�ه��اك��ات! وال يبدو �أن‬ ‫النقابات وامل�ؤ�س�سات احلقوقية تدافع عن منت�سبيها‬ ‫كما يجب‪ ،‬واملدار�س اخلا�صة ال تقع حتت �سلطتها!‬ ‫امل ��دار� ��س ال �ت��ي ي�ج��ب �أن ت�ع�ل��م �أط �ف��ال �ن��ا م�ك��ارم‬ ‫الأخ�لاق والإح�سان اىل الآخ��ري��ن والإي�ث��ار وال�شعور‬ ‫اجلمعي‪ ،‬تعلمهم م�ب��ادئ نظرية يفرط بها م��ن هم‬ ‫ع�ل��ى ر�أ� ��س ال �ه��رم التعليمي‪ ،‬ف�لا غ��رو �أن منتجات‬ ‫التعليم عندنا يف �صناعة الإن���س��ان والثقافة لي�ست‬ ‫�أكرث من حرث يف البحر!‬ ‫يف ال��دول املتقدمة مهنة التعليم وكل ما يتعلق‬ ‫باملعلم مقد�س‪ ،‬بل تعادل امتيازات املعلمني امتيازات‬ ‫الأط �ب��اء واملهند�سني فاملعلمون يف نظرهم ه��م رواد‬ ‫�صناع امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ولكننا بدل �أن ن�ستثمر طاقات اخلريجات اجلدد‬ ‫وه�م�ت�ه��م وج ��دة امل�ع�ل��وم��ات ل��دي�ه��م‪ ،‬ن�ستغلهم �أق�ب��ح‬ ‫ا�ستغالل ون�ستغل حاجتهم اىل الوظيفة! فب�أي نف�س‬ ‫�ستعلم مدر�سة حرمتها املدر�سة من �أنوثتها وع�ضلتها‬ ‫�أوح��رم�ت�ه��ا اذا ك��ان��ت م�ت��زوج��ة م��ن �أم��وم�ت�ه��ا؟! ومن‬ ‫�سيبقى ليدر�س بناتنا و�أبناءنا يف �سن �صغرية‪ ،‬عندما‬ ‫تعتزل امل��در��س��ات الإن ��اث حقل التعليم لعدم القدرة‬ ‫على التوفيق بني املهنة املقد�سة يف التدري�س واحلياة‬ ‫املقد�سة يف الزواج والأ�سرة؟!‬ ‫كان يكتب على مدخل كل مدر�سة يف الأندل�س»‬ ‫الدنيا ت�ستند اىل �أربعة �أرك��ان‪ :‬علم الأفا�ضل وعدل‬ ‫الأك��اب��ر‪ ،‬ودع��اء ال�صاحلني وج�لال ال�شجعان» ولكن‬ ‫الأركان �ضاعت ف�ضاعت الأندل�س‪ ،‬و�ضعنا بعدها‪ ،‬وال‬ ‫ا�ستعادة للمجد العلمي والثقايف اال با�ستعادة الأركان‪.‬‬ ‫وم ��ع ال �� �ش �ع��ارات ال�ب�راق ��ة ال �ت��ي ت��رف�ع�ه��ا بع�ض‬ ‫املدار�س اخلا�صة لت�سويق ب�ضاعتها‪ ،‬فلتك�شف �صريحا‬ ‫عن �سيا�ستها جتاه املعلمات‪ ،‬و�أن عقود العمل مربوطة‬ ‫بعقود العنو�سة الإجبارية! فهل تدفع املدار�س له�ؤالء‬ ‫املعلمات بدل عنو�سة ق�صرية؟! وهل هناك تعوي�ض‬ ‫يغني عن احلياة الطبيعية؟!‬ ‫در��س��ي وع ّن�سي �أوت��زوج��ي وفل�سي‪ ،‬ه�ك��ذا ن�ضع‬ ‫ورثة الأنبياء من املعلمات بني فكي الكما�شة ف�أي خري‬ ‫ننتظر؟!‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫أفق جديد‬

‫وعنسي‬ ‫دَرسي ّ‬ ‫ِّ‬

‫مظاهرة التهليل التي قوبلت بها فرقة امللثمني الذين‬ ‫ان�ت�ح�ل��وا ا��س��م (ب�ل�اك ب �ل��وك)‪ ،‬وك�ي��ف �أن بع�ض ال�برام��ج‬ ‫التليفزيونية ا�ست�ضافت عنا�صرهم‪ ،‬رغم ما ن�سب �إليهم‬ ‫من مظاهر للعنف‪ ،‬الأمر الذي يفرت�ض �أن ي�سوقهم �أمام‬ ‫العدالة‪ ،‬ال �أن يحولهم �إىل �ضيوف وجنوم يف التليفزيون‪.‬‬ ‫امل�ل��ف ال�ث��ال��ث ال ��ذي يتجلى ف�ي��ه خ�ط��اب التحري�ض‬ ‫والبلبلة يتمثل يف ال��دع��وة امللحة �إىل الع�صيان امل��دين‪،‬‬ ‫التي قيل �إنها لقيت ا�ستجابة يف بور�سعيد‪� ،‬أغلب الظن‬ ‫ب�سبب احلكم ب�إعدام ‪� 21‬شخ�صا من �أبناء املدينة الذين‬ ‫�أدي�ن��وا يف مذبحة �ستاد املدينة‪ .‬ورغ��م �أن ال��دع��وة ف�شلت‬ ‫يف الإ�سكندرية �إال �أن ال�صحف ال�صباحية ما زالت تدعو‬ ‫�إليها‪ ،‬وتلح وت�ؤكد على �أن ث�لاث حمافظات أ�خ��رى على‬ ‫(خط الع�صيان) هي كفر ال�شيخ والغربية والدقهلية‪.‬‬ ‫ماكينة البلبلة م�ستمرة وال �أعرف �إن كانت تلك جمرد‬ ‫م�صادفات �أم �أن فيها �شيئا مرتبا‪ ،‬لكن الذي �أعرفه و�أمل�سه‬ ‫�أن �أحدا من الذين يحركون تلك الأحداث لي�س م�شغوال‬ ‫ببناء �أي �شيء يف البلد‪ ،‬و�أن ذلك كله ي�صب يف وعاء الثورة‬ ‫امل�ضادة‪� ،‬شاء ه�ؤالء �أم �أبوا‪.‬‬

‫خرافة‬

‫مع ِّ‬ ‫مذكرات الحاجّ أمني الحسينيّ (‪)1‬‬ ‫ف��رغ��تُ ق �ب��ل أ�ي� � ��ا ٍم م��ن ق � ��راءة ه ��ذه امل��ذك��رات‬ ‫النفي�سة لرجل فل�سطني العظيم‪ ،‬املرحوم حممد‬ ‫�أم�ي��ن احل���س�ي�ن��ي (‪1974-1897‬م)‪ .‬وق ��د � �ص��درت‬ ‫طبعتها الأوىل عن (ا أله ��ايل) للن�شر والتوزيع يف‬ ‫دم�شق �سنة ‪1999‬م‪ ،‬ب�إعداد �أمني �سر املكتب التنفيذي‬ ‫للهيئة العربية العليا لفل�سطني وت�صنيفه‪ ،‬ال�سيد‬ ‫عبد الكرمي العمر‪ .‬واحل��اج حممد �أمني احل�سيني‬ ‫ه��و امل �ج��اه��د الفل�سطيني ال�ك�ب�ير ال ��ذي ت�سلم يف‬ ‫ع �ه��ده رئ��ا��س��ة ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�ع�ل�ي��ا لفل�سطني‪،‬‬ ‫ورئا�سة املجل�س ال�شرعي الإ�سالمي ا ألع�ل��ى فيها‪،‬‬ ‫وك��ان مفتيها الأك�ب�ر‪ .‬وق��د ق�ضى حياته من�شغ ً‬ ‫ال‬ ‫بق�ضية فل�سطني‪ ،‬جم��اه��داً يف �سبيلها‪ ،‬داع�ي�اً �إىل‬ ‫ُن�صرتها‪ ،‬يجوب العامل لل ِّنفاح عنها‪ ،‬والكفاح من‬ ‫�أجلها‪ ،‬و�شرح حقيقتها يف املحافل والأو�ساط املحلية‬ ‫والدولية‪ ،‬ال تل ُ‬ ‫ني له قنا ٌة وهو ينا�ضل لتخلي���صها‬ ‫من �أ�سر الإجنليز واليهود‪ .‬وتقع هذه املذكرات يف‬ ‫‪� 510‬صفحات من القطع الكبري واخلط ال�صغري‪.‬‬ ‫لقد اخ�ت� ّ�ط احل ��ا ّج أ�م�ي�ن يف دف��اع��ه ع��ن ق�ضية‬ ‫فل�سطني م�سارين يتما�شيان م�ع�اً‪ :‬م�سار اجلهاد‬ ‫بالكفاح امل�س ّلح‪ ،‬وتقوده منظمة اجلهاد املقد�س التي‬ ‫كان ير�أ�سها ابن ع ِّمه ال�شهيد عبد القادر احل�سيني‪،‬‬ ‫وم �� �س��ار ال���س�ي��ا��س��ة ب�ع��ر���ض ال�ق���ض�ي��ة يف امل � ؤ�مت��رات‬ ‫القطرية والعاملية‪ ،‬وال��دف��اع عنها مبنطق التاريخ‬ ‫وال��دي��ن وال ��واق ��ع‪ ،‬و�إنْ ك ��ان ف�ي�م��ا �أرى‪ ،‬ق��د غ ّلب‬ ‫ج��ان��ب ال�سيا�سة على ج��ان��ب اجل�ه��اد العملي‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا أ�ن�ف��ق فيه معظم حياته‪ ،‬وال�سيما بعد احتالل‬ ‫اليهود لفل�سطني يف حرب ‪1948‬م‪ .‬وال �شك �أنه كان‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬يف حميط املجتمع الفل�سطيني‪� ،‬أ�شهر‬ ‫رج��لٍ وق��ف حياته خلدمة ه��ذه الق�ضية املقد�سة‪.‬‬ ‫وق��د َّ‬ ‫التف حوله لهذه الغاية‪ ،‬الكثريون من �أبناء‬ ‫فل�سطني و�سواهم‪ ،‬واثقني بحركته‪� ،‬آملني �أنْ تنجح‬ ‫الق�ضية على يديه‪ ،‬ال على �أيدي ال�سا�سة الآخرين‬ ‫من �أبناء فل�سطني وغريهم من ح ّكام العرب‪ ،‬ممن‬ ‫كانوا ال يطمئ ُّنون �إليهم‪ .‬وقد ظهر ذلك يف الهتاف‬ ‫املد ِّوي الذي كان ينطلق من حناجر ه�ؤالء امل�ؤيدي‪،‬‬ ‫كلما ر�أوه‪�( :‬سيف الدين احلا ّج �أمني)‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د ذرع احل� � � ��ا ّج أ�م � �ي ��ن‪ ،‬ال � �ب �ل�اد يف ��س�ب�ي��ل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وكذلك الق�ضيتني‪ :‬العربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة‪ .‬ف��زار الكثري م��ن ب�لاد ال�ع��روب��ة مثل‬ ‫�سورية ولبنان والعراق وم�صر واجلزيرة العربية‪،‬‬ ‫وب �ع ����ض أ�ق� �ط ��ار الإ�� �س�ل�ام م �ث��ل إ�ي� � ��ران وب��اك���س�ت��ان‬ ‫و�أف�غ��ان���س�ت��ان و�أن��دون�ي���س�ي��ا وال�ب��و��س�ن��ة وال�ه��ر��س��ك‪،‬‬ ‫وال�ب�لاد الأوروب �ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص� ًة أ�مل��ان�ي��ا و إ�ي�ط��ال�ي��ا قبل‬ ‫احل� ��رب ال �ع��امل �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة وب �ع��ده��ا‪ ،‬م��ع ال �ع �ل��م �أنّ‬ ‫خروجه من فل�سطني �أر�ض اجلهاد عنده وعند كل‬ ‫خمل�ص لق�ضيتها‪ ،‬ك��ان ا�ضطراراً لت�آمر الإجنليز‬ ‫ٍ‬ ‫ع�ل��ى ح�ي��ات��ه‪ .‬وق ��د وج ��ه ج �ه��وده ب��ال��درج��ة الأوىل‬ ‫ملحاربتهم وحماربة اليهود �أعداء العرب وامل�سلمني‬ ‫الأُ َول‪ .‬فالإجنليز ه��م ال��ذي��ن أ�ع�ط��وا لليهود وعد‬ ‫ب�ل�ف��ور‪ ،‬وال�ي�ه��ود ه��م ال��ذي��ن ت ��آم��روا ط��وي� ً‬ ‫لا ومنذ‬

‫القدم الغت�صاب فل�سطني‪ ،‬والعمل بالليل والنهار‬ ‫للق�ضاء على اخلالفة العثمانية متمثل ًة بال�سلطان‬ ‫ع�ب��د احل�م�ي��د ال ��ذي ك��ان ي�ق��ف ح�ج��ر ع�ث�ر ٍة ك�برى‬ ‫أ�م��ام مطامعهم ِّ‬ ‫ال�ش ِّريرة يف �أر���ض فل�سطني‪ .‬وقد‬ ‫ر�أى احل��ا ّج �أم�ين رحمه اهلل‪ ،‬يف حربه مع الإجنليز‬ ‫وال �ي �ه��ود �أنْ ي�ت�ح��ال��ف يف احل ��رب ال�ع��امل�ي��ة الثانية‬ ‫مع دولتي املحور‪� :‬أملانيا و�إيطاليا وي�ضع ي��ده بيد‬ ‫زعيميهما‪ :‬هتلر ومو�سوليني‪� ،‬إذ كانت ثقته بهما‬ ‫ك �ب�ير ًة ج ��داً‪ ،‬و�أن�ه�م��ا �إذا ان�ت���ص��را يف ه��ذه احل��رب‪،‬‬ ‫ف�سيق�ضون على اليهود ويخرجونهم من فل�سطني‪،‬‬ ‫ويجعلون من وعد بلفور �أثراً بعد عني!!‬ ‫أ�م��ا الإجنليز فيذكر من غطر�ستهم وخبثهم‬ ‫وع��دائ �ه��م ال �� �ش��دي��د ل �ل �ع��رب ول�ق���ض�ي��ة ف�ل���س�ط�ين‪،‬‬ ‫وانحيازهم املقيت لليهود‪� ،‬أ َّن �أح��د كبار زعمائهم‬ ‫وه��و ت�شر�شل (و�صف نف�سه ب�أنه �صهيوين �أ�صيل‪،‬‬ ‫و أ�ن��ه ي�ص ِّلي ب �ح��رار ٍة لتحقيق أ�ه ��داف ال�صهيونية‬ ‫�ودي‬ ‫ال�ع�ظ�ي�م��ة)‪ ،‬و أ�ن ��ه أ�� �ص � َّر ع�ل��ى ت�ك��وي��ن ف�ي�ل��قٍ ي�ه� ٍ‬ ‫يف اجل �ي ����ش ال�ب�ري �ط��اين ل �ي �ك��ون م �ق��دم��ة للجي�ش‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ال ��ذي ��س�ي�ق��ات��ل ال �ع��رب يف فل�سطني‪،‬‬ ‫وي�ع�م��ل ع�ل��ى ط��رده��م م�ن�ه��ا خم��ال�ف�اً ب��ذل��ك –كما‬ ‫يقول– ن���ص�ي�ح��ة اجل �ن��رال ا إلجن �ل �ي��زي (وي �ف��ل)‬ ‫قائد القوات الإجنليزية يف ال�شرق الأو��س��ط‪� ،‬أن ال‬ ‫يفعل ذلك خوفاً من ا�ستفزاز العرب‪ ،‬ف�ضرب بتلك‬ ‫الن�صيحة عُر�ض احلائط مزدرياً �ش�أن العرب‪ ،‬و�أنهم‬ ‫لن يجر�ؤوا على �إنكار ذلك‪ ،‬كما يف قوله‪( :‬ولكنني‬ ‫حتديت ويفل وكتبت �إىل الدكتور وايزمن ‪-‬زعيم‬ ‫الوكالة اليهودية �آنذاك‪ -‬بت�شكيل الفيلق‪ ،‬ومل ينبح‬ ‫كلب ع��رب� ٌ�ي واح ��د)!! وم��ن مكرهم و�صلفهم �أنهم‬ ‫ٌ‬ ‫كانوا يختطفون ال�شخ�صيات الإ�سالمية والعربية‬ ‫م��ن ب�لاده��م ل� ُي�ه�ي�ن��وه��م �أو ي�ت�خ��ذوا م�ن�ه��م دع��اي � ًة‬ ‫لتحقيق م�آربهم اخل�سي�سة‪ .‬وم��ن ذل��ك اختطافهم‬ ‫اخلليفة وحيد الدين (�أخي ال�سلطانني عبد احلميد‬ ‫الثاين وحممد ر�شاد) �إىل بريطانيا‪ ،‬ليقولوا‪� :‬إنه‬ ‫فر من تركيا طلباً لن�صرتهم‪ ،‬كما اختطفوا الزعيم‬ ‫العراقي طالب النقيب ونفوه �إىل الهند (ملخالفته‬ ‫�سيا�ستهم)‪ ،‬والقائد يا�سني الها�شمي من ال�شام �إىل‬ ‫الرملة بفل�سطني (ل�شجاعته ووطنيته‪ ،‬ووق��وف��ه‬ ‫بجانب ثورة العراقيني عليهم)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أما عدا�ؤهم للإ�سالم والعروبة عامة وق�ضية‬ ‫فل�سطني خ��ا��ص� ًة‪ ،‬ف ّمما ي��ذك��ره احل��ا ّج �أم�ين مثا ًال‬ ‫ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ا� �ش� ُ‬ ‫تراط �ه��م ع�ل��ى �صنيعتهم أ�ت��ات��ورك‬ ‫ّ‬ ‫ال ��ذي أ���ص�ب��ح زع�ي��م ت��رك�ي��ا ال�لادي�ن�ي��ة ب�ع��د احل��رب‬ ‫العاملية الأوىل‪ ،‬لي�سكتوا عنه وال يُقل ِق ُلوا كر�س ّيه‪،‬‬ ‫�أنْ ي��ر��ض��ى مب��ا يمُ �ل��ون��ه ع�ل�ي��ه‪ .‬وق ��د أ�ج��اب �ه��م �إىل‬ ‫ذل��ك طائعاً‪ .‬وجممل ه��ذه ال�شروط املذلة‪ ،‬يتم ّثل‬ ‫يف (�أنْ تقطع تركيا �صلتها ب��ا إل� �س�لام‪ ،‬و�أن تلغي‬ ‫اخل�لاف��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وتتعهد ب��إخ�م��اد ك��ل ح��رك� ٍة‬ ‫يقوم بها �أن�صار اخلالفة‪ ،‬وتختار لها د�ستوراً مدنياً‬ ‫ب ��د ًال م��ن ال��د��س�ت��ور ال�ع�ث�م��اين امل�ستمد م��ن �أح�ك��ام‬ ‫ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وال�ق��ائ��م على ق��واع��ده��ا)!!‬

‫الشفافية‬ ‫يف القرارات‬ ‫الحكومية‬ ‫مم ��ا ت �ف � ّرع ع��ن ذل��ك‬ ‫وي���ض�ي� ُ�ف احل� ��ا ّج �أم �ي�ن ب � أ� ّن ��ه ّ‬ ‫(ا�ستعمال احل��روف الالتينية ب��د ًال م��ن احل��روف‬ ‫العربية‪ ،‬ومنع الأذان باللغة العربية‪ ،‬ومنع تعليم‬ ‫ال��دي��ن وال �ق��ر�آن يف امل��دار���س)!! وبالن�سبة ملوقفهم‬ ‫اللئيم من عرب فل�سطني �أهل البالد الأُ�صالء‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان��وا يعاملون م��ن ي�سعى منهم للدفاع ع��ن �أهله‬ ‫وب�ل��ده مبقاومة اليهود ال��دخ�لاء‪ ،‬ب��الإع��دام لأتقه‬ ‫الأ�سباب (حتى الذي يوجد معه �أو يف منزله ر�صا�صة‬ ‫واحدة �أو ظرف فارغ)!! بينما كانوا يدربون اليهود‬ ‫يف مع�سكراتهم لقتال العرب‪ ،‬ويهربون لهم الأ�سلحة‬ ‫الفتاكة ب�سبلٍ خمتلفة‪ ،‬وي�أذنون لهم بالهجرة �إىل‬ ‫فل�سطني بالآالف من �شتى الأنحاء‪.‬‬ ‫و�أم��ا ع ��دا�ؤه لليهود ال��ذي يحمله نحوهم كلُّ‬ ‫�شهم‪ ،‬فهو �أن�ه��م �أل��دُّ �أعدائنا‬ ‫م�سلم غيور وع��رب� ٍّ�ي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ك�م��ا ج��اء يف ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬و أ�ن �ك��اه��م ل�ن��ا إ�ي�لام �اً‬ ‫ب�سيا�ستهم ال �ت � آ�م��ري��ة ال��وا� �ص �ب��ة ع�ل��ى فل�سطني‪،‬‬ ‫ليعودوا �إليها بزعمهم أ�ن�ه��ا �أر���ض امليعاد‪ ،‬اعتماداً‬ ‫منهم على كتبهم ال�ك��اذب��ة‪ ،‬وي �ط��ردوا منها �أهلها‬ ‫م�ش َّتتني حتت كل خ�ضراء وفوق كل غرباء‪ .‬ويتمثل‬ ‫ذل��ك –كما ي�ق��ول احل ��ا ّج �أم�ي�ن‪ ،‬وك�م��ا ه��و م�ع��روف‬ ‫لدينا عامة– ب ��أنّ العهدة العمرية التي و ِّقعت يف‬ ‫ال�سنة اخلام�سة ع�شرة للهجرة‪ ،‬ت�ضمنت بنداً هو �أال‬ ‫ي�سكن مع �أهل �إيليا (القد�س) يهودي واحد‪ .‬وبقي‬ ‫هذا الأم��ر كما يقول احل��ا ّج أ�م�ين‪� ،‬إىل عهد حممد‬ ‫علي با�شا الكبري ال��ذي ثار على الدولة العثمانية‪،‬‬ ‫و�أعلن عنها االنف�صال و�أراد �أن ي�ستق َّل عنها مب�صر‬ ‫وال�شام‪ ،‬فا�ستطاع اليهود آ�ن��ذاك مبكرهم ودهائهم‬ ‫�أن ي��أخ��ذوا منه �إذن �اً بهجرة بع�ضهم �إىل القد�س‪.‬‬ ‫وقد ّ‬ ‫مت ذلك حيث هاجر �إليها و�سكن فيها ع�شر �أُ�سرٍ‬ ‫يهودية‪ .‬غري �أنّ الدولة العثمانية ‪-‬منعاً لهذا الأمر‬ ‫اخلطري الذي حدث خيانة من حممد علي– �س َّنتْ‬ ‫قانون اجلواز الأحمر بالن�سبة لليهود‪ .‬وهو أ� ّنه مل‬ ‫يكن ي ُْ�سمح لأحد منهم بالدخول �إىل فل�سطني‪ ،‬إ� ّال‬ ‫ومعه ج��واز �سفر �أحمر ي َُ�س َّل ُم ُه عند الدخول‪ ،‬ومن‬ ‫ث ّم يُحجز جواز �سفره الأ�صلي وال يُعطى له �إ ّال عند‬ ‫ت�سليم الأول بعد مكثه فيها مل��دة ق�صرية‪ .‬وهكذا‪،‬‬ ‫مم��ا و��ض��ع ح ��داً ح��اج��زاً �أم ��ام �أط �م��اع ال�ي�ه��ود التي‬ ‫ّ‬ ‫يحلمون بتحقيقها منذ قرونٍ ‪.‬‬ ‫يتبع ‪...‬‬

‫ماجد �أبو دياك‬ ‫بصراحة‬

‫السلطة تنتظر أوباما‪ ..‬وأوباما عاجز‬ ‫ي�ستعد الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما لزيارة‬ ‫املنطقة ال�شهر القادم ليلتقي كال من رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو والرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حم �م��ود ع�ب��ا���س وال �ع��اه��ل الأردين امل �ل��ك ع�ب��د اهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو �أن ه� ��ذه ال� ��زي� ��ارة ل ��ن ت �ت��م م ��ن دون‬ ‫ا��س�ت�ح�ق��اق��ات فل�سطينية و�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و أ�ن� �ه ��ا ت �ه��دف مل �ح��اول��ة �إط �ل��اق م��ا ي���س�م��ى عملية‬ ‫ال�سالم املتعرثة‪ .‬وب�صرف النظر عن احلكومة التي‬ ‫�سي�شكلها نتنياهو‪ ،‬ف�إنه قد يكون مطالبا �أمام �أوباما‬ ‫ب��االع�تراف بالدولة الفل�سطينية امل�ستقلة مقابل‬ ‫ا�ستحقاقات فل�سطينية‪� ،‬أهمها االعرتاف مبا ي�سمى‬ ‫يهودية �إ�سرائيل وع��دم حماولة �إدان��ة �إ�سرائيل يف‬ ‫املحافل الدولية‪.‬‬ ‫و�سيمكن هذا امل�سعى الأمريكي ح�سب املراقبني‬ ‫من جتاوز عقبة اال�ستيطان م�ؤقتا وهي التي �أعاقت‬ ‫ت �ق��دم امل �ف��او� �ض��ات يف ال���س��اب��ق‪ ،‬و��س�ي�ظ�ه��ر نتنياهو‬ ‫وعبا�س مبظهر الالخا�سر والالرابح‪ .‬و�سي�ستطيع‬ ‫نتنياهو �أن ي�سوق ه��ذا أ�م��ام حتالفه احلاكم الذي‬ ‫�سي�ضم اليمني �أو املتدينني ط��امل��ا أ�ن��ه يبقي على‬ ‫اال�ستيطان‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ع�ب��ا���س ف�سي�ستخدم ه��ذا ا إلجن� ��از يف رف��ع‬ ‫�شعبية تنظيمه يف االنتخابات املقبلة بعد �أن متكن‬ ‫من ك�سر حاجز املعار�ضة الإ�سرائيلية للدولة حتى‬

‫ول��و مل يت�ضمن ذل��ك وق��ف اال�ستيطان‪ .‬و�ست�شهد‬ ‫امل�صاحلة ج�م��ودا �أو جتميدا ج��دي��دا ي�صل �أق�صى‬ ‫�إجنازاتها �إىل تنظيم انتخابات الت�شريعي والرئا�سة‪،‬‬ ‫وقد ال ي�صل حتى �إىل تلك النقطة‪.‬‬ ‫وق��د ي�ع��زل ه��ذا ا إلجن ��از ال��و��ض��ع الفل�سطيني‬ ‫ع��ن ت��داع �ي��ات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ا إلي�ج��اب�ي��ة حم��اوال‬ ‫وقف تقدمها �إىل فل�سطني‪ ،‬كما �ست�ستغله �إ�سرائيل‬ ‫ل�ت���س��وي��ق ع ��دم ت �ق��دمي امل��زي��د م��ن ال �ت �ن��ازالت على‬ ‫الأر�ض خمافة �أن ي�سيطر عليها مت�شددون يف �ضوء‬ ‫امتداد الربيع العربي‪.‬‬ ‫والوا�ضح �أن زي��ارة �أوب��ام��ا لن حت��دث اخرتاقا‬ ‫على الأر�ض يف فل�سطني يف �ضوء املوقف الإ�سرائيلي‬ ‫املت�شدد م��ن اال�ستيطان‪ ،‬ولكنها ويف �ضوء �سعيها‬ ‫لتحقيق إ�جن � ��ازات ث��ان��وي��ة‪ ،‬ق��د حت��دث امل��زي��د من‬ ‫ال �� �ش ��روخ ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ��س�ي�ن�ت�ظ��ر ع�ب��ا���س‬ ‫وجماعته ه��ذه ال��زي��ارة ول��ن يقوموا ب��أي �شيء من‬ ‫�ش�أنه �إ�ضعاف موقف عبا�س �أمام �أوباما مبا يف ذلك‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬التي تعرت�ض عليها الإدارة‬ ‫الأم�يرك �ي��ة يف ح��ال �إدم� ��اج ح�م��ا���س يف احل�ك��م دون‬ ‫إ�ل��زام هذه ا ألخ�يرة ب�شروط اللجنة الرباعية وهي‬ ‫االع�ت�راف ب�إ�سرائيل‪ ،‬وباالتفاقيات معها ونبذ ما‬ ‫ي�سمى بالإرهاب‪.‬‬ ‫�إذن ف �ه ��ذه ال� ��زي� ��ارة ل ��ن ت �� �ش �ك��ل ب ��ارق ��ة �أم ��ل‬ ‫ل �ل �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين‪ ،‬ب � ��ل ع� �ل ��ى ال� �ع� �ك� �� ��س م � ��ن ذل ��ك‬

‫�ستعطل عملية امل�صاحلة املتعرثة �أ��ص�لا‪ ،‬و�ستعيد‬ ‫ت ��أك �ي��د امل��وق��ف ا ألم�ي�رك ��ي ال���س�ل�ب��ي م��ن امل �ق��اوم��ة‬ ‫الفل�سطينية مقابل ت�أكيد ح��ق ال�ع��دو يف ال�ع��دوان‬ ‫على الفل�سطينيني حتت م�سمى الأمن والدفاع عن‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫وال ي �ب��دو ان ه ��ذ ال ��زي ��ارة � �س �ت��زح��زح امل��وق��ف‬ ‫الإ�سرائيلي من اال�ستيطان ومن ا�ستمرار عمليات‬ ‫االع �ت �ق��ال‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�خ��و���ض ف�ي��ه الأ� �س��رى‬ ‫م�ع��رك��ة ا ألم �ع��اء اخل��اوي��ة طلبا حلريتهم ورف�ضا‬ ‫ال�ستمرار اعتقالهم‪.‬‬ ‫م��ن ا ألف �� �ض��ل للفل�سطينيني ع ��دم ال�ت�ع��وي��ل‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه ال ��زي ��ارة‪ ،‬وم��ن امل �ف��رو���ض ع�ل��ى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �أن تعيد النظر من موقفها من املقاومة‬ ‫وتعمل بجد لإجناح امل�صاحلة الفل�سطينية بدال من‬ ‫التعويل على زي ��ارة �أو م��وق��ف �أم�يرك��ي ل��ن يتغري‬ ‫ولن يتحول عن دعمه املطلق للعدو يف عدوانه على‬ ‫الفل�سطينيني‪ .‬ف�إما �أن تتغري ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫او تغريها رياح التغيري القادمة‪.‬‬

‫م �� �ص �ط �ل��ح ال �� �ش �ف��اف �ي��ة يف الأردن م� ��ن أ�ك �ث�ر‬ ‫امل�صطلحات �شيوعا وا�ستخداما وخ�صو�صا من قبل‬ ‫امل���س��ؤول�ين احل�ك��وم�ي�ين اب �ت��داء م��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‪،‬‬ ‫وانتهاء ب ��أي م�س�ؤول يف �أدن��ى حلقات الهرم الإداري‬ ‫يف احلكومة‪ ،‬ال بل فقد �أ�صبح هذه املفهوم ي�ستخدم‬ ‫مب �ن��ا� �س �ب��ة �أو ب �غ�ي�ر م �ن��ا� �س �ب��ة م ��ن ق �ب��ل اخل �ط �ب��اء‬ ‫واملتحدثني يف املجال�س العامة واخلا�صة‪ ،‬وحتى يف‬ ‫الأ�سواق والكراجات لدرجة يعتقد �ضيوف الأردن �أن‬ ‫اململكة واحة من ال�شفافية‪ ،‬وحرية املعلومات و�سهولة‬ ‫الو�صول لها‪ .‬واحلقيقة تبدو عك�س ذلك متاما؛ حيث‬ ‫�أن معظم القرارات احلكومية وخ�صو�صا تلك املتعلقة‬ ‫بالتعيينات يف امل��واق��ع القيادية �أو الدبلوما�سية �أو‬ ‫التن�سيبات الأم�ن�ي��ة بخ�صو�ص امل��واف�ق��ة �أو عدمها‬ ‫على قرار حكومي معني‪ ،‬يبدو معظمها غري �شفافة‬ ‫وغري متاح لل�صحفيني �أو عموم املواطنني الو�صول‬ ‫�إليها‪� ،‬أو �إن مت الو�صول �إليها قد تبدو الأمور �أ�صولية‬ ‫وال ي�شوبها �شائبة قانونية �أو �إج��رائ�ي��ة يف ح�ين �أن‬ ‫القرارات مت االتفاق عليها ب�شكل �شخ�صي قبل انعقاد‬ ‫االجتماعات‪ ،‬ومت �إخراجها ب�شكل ر�سمي و�إلبا�سها رداء‬ ‫قانونيا ي�صعب خرقه �أو اخرتاقه‪ ،‬وهو متاما ما حدث‬ ‫يف كثري من ق�ضايا الف�ساد التي وجد ب�أنها حمبوكة‬ ‫ب�شكل ي�صعب من خالله �إدانة �أو جترمي جهة معينة‪.‬‬ ‫ال���ش�ف��اف�ي��ة ت�ع�ن��ي �أن� ��ه مي �ك��ن ل �ل �م��واط��ن امل�ع�ن��ي‬ ‫�أو امل�ت���ض��رر م��ن ق � ��رارات ح�ك��وم�ي��ة م�ع�ي�ن��ة وك��ذل��ك‬ ‫ال���ص�ح��اف��ة وال���ص�ح�ف�ي�ين ال��و� �ص��ول �إىل امل�ع�ل��وم��ات‬ ‫واحليثيات املتعلقة ب��ال�ق��رارات‪ ،‬با�ستثناء ال�ق��رارات‬ ‫املتعلقة ب��ا ألم��ن ال�ق��وم��ي وم���ص��ال��ح ال��وط��ن العليا‪،‬‬ ‫وهذان اجلانبان ي�صعب تعريفهما وحتديد املق�صود‬ ‫ب��الأم��ن الوطني وم�صلحة ال��وط��ن العليا‪ .‬م�صلحة‬ ‫الوطن العليا وحتقيق الأمن الوطني وقدح مقامات‬ ‫ع�ل�ي��ا‪ ،‬م�صطلحات م�ط��اط��ة لي�س ل�ه��ا م�ع��ان دقيقة‬ ‫وت�ستخدم لتحقيق أ�ه��داف �سيا�سية‪� ،‬أو قمع جهات‬ ‫�أو �أفكار �أو اجتاهات معار�ضة للقرارات احلكومية‪� ،‬أو‬ ‫�إخفاء معلومات وقرارات غري نزيهة وغري �صحيحة‬ ‫عن النا�س‪.‬‬ ‫ي�ت���س��اءل ب�ع����ض امل��واط �ن�ين ع��ن م ��دى �شفافية‬ ‫تعيني ال�سفراء يف وزارة اخلارجية من داخ��ل وخارج‬ ‫ال�سلك الدبلوما�سي؟ وعلى �أي معايري ت�ستند عملية‬ ‫ال�ت�ع�ي�ين ه ��ذه ؟وم� ��ا م ��دى ��ش�ف��اف�ي��ة ت�ع�ي�ين ر�ؤ� �س��اء‬ ‫اجلامعات ونوابهم والعمداء يف اجلامعات الأردنية‬ ‫الر�سمية؟ وه��ل ي�ستطيع أ�ح��د �أن يك�شف ا أل��س�ب��اب‬ ‫احلقيقية والتدخالت من قبل ا ألج�ه��زة الأمنية يف‬ ‫مثل هكذا تعيينات؟ وه��ل ي�ستطيع أ�ح��د �أن ينكر �أن‬ ‫جميع التعيينات لأع�ضاء هيئة التدري�س يف اجلامعات‬ ‫م�شروط مبوافقة من الدوائر الأمنية؟ هل ت�صدقون‬ ‫�أن �أحد �أع�ضاء هيئة التدري�س يتم ا�ستدعا�ؤه من قبل‬ ‫الأجهزة الأمنية‪ ،‬ويعر�ض عليه موقع عميد قبل �أن‬ ‫يفاحته رئي�س اجلامعة بذلك؟ بالطبع عند رف�ض‬ ‫تعيني املتقدم يقال له �إنه مل يقع عليه االختيار‪ ،‬لكنه‬ ‫ال يطلع على ال�سبب احلقيقي وهو الرف�ض الأمني‬ ‫ف�أي �شفافية هذه التي نتحدث عنها؟‬ ‫معظم ق�ضايا الف�ساد يف الأردن ج��اءت نتيجة‬ ‫لغياب ال�شفافية التي يت�شدق بها معظم امل�س�ؤولني‬ ‫الأردنيني‪ ،‬الذين يخفون املعلومات وي�ضفون جميع‬ ‫��ص�ن��وف ال���س��ري��ة يف ال�ع�م��ل احل �ك��وم��ي‪ ،‬ل��درج��ة �أن‬ ‫الإف���ص��اح ع��ن �أي معلومات ع��ام��ة ميكن �أن يعر�ض‬ ‫املوظفني للم�ساءلة وك�أنهم قد �أف�صحوا عن معلومات‬ ‫نووية �أو ع�سكرية جلهات معادية‪� .‬أين ال�شفافية من‬ ‫غ�سيل الأم ��وال‪ ،‬والتي م�ضى عليها �سنوات ط��وال؟‬ ‫و أ�ي ��ن ال�شفافية يف التعيينات يف وزارة اخل��ارج�ي��ة‪،‬‬ ‫و أ�ي��ن ال�شفافية يف تدخل أ�ط��راف من العائلة املالكة‬ ‫يف تعيينات قيادية يف وزارة اخلارجية وغريها‪ ،‬وهل‬ ‫يتفق عدم حما�س النظام ال�سيا�سي لت�شريع قانون من‬ ‫�أين لك هذا مع مبد�أ ال�شفافية الذي ننادي به؟ �أين‬ ‫ال�شفافية مما يدور حول برنامج التحول االجتماعي‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي ��س�ي��ئ ال��ذك��ر والأم � � ��وال ال �ت��ي ه��درت‬ ‫فيه؟ و أ�ي��ن ال�شفافية يف امل�صروفات الهائلة للديوان‬ ‫امللكي والتي تتجاوز الأرق��ام املعلنة يف املوازنة؟ و�أين‬ ‫ال�شفافية يف الإن�ف��اق الع�سكري ال��ذي يناهز الألفي‬ ‫مليون دي�ن��ار �سنويا؟ وه��ل ه�ن��اك درا� �س��ة ومناق�شة‬ ‫حقيقية لهذه املوازنة من قبل جمل�س النواب؟ و�أين‬ ‫ال�شفافية من ق�ضية ت�صريحات الدكتور خالد طوقان‬ ‫الأخرية؟ وهل قامت احلكومة بت�شكيل جلنة للتحقق‬ ‫من �صحتها وك�شف احلقيقية للجمهور؟‪.‬‬ ‫�إن اال�ستخدام املتكرر مل�صطلح ال�شفافية يف الأردن‬ ‫هو م�ؤ�شر على غيابها ولي�س ح�ضورها ووجودها يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬وكما يقولون ب�أن الأواين الفارغة هي الأكرث‬ ‫�إزعاجا و�ضجيجا من الأواين املمتلئة‪ ،‬متاما مثلما �أن‬ ‫التجارة الكا�سدة واملنخف�ضة اجلودة يكرث �أ�صحابها‬ ‫من ال�صراخ والت�شدق باجلودة‪ ،‬يف حني �أن الب�ضاعة‬ ‫اجليدة ال حتتاج لنف�س القدر من الدعاية والرتويج‪.‬‬ ‫الأردن �ي��ون ي��روق لهم ا��س�ت�خ��دام امل�صطلح انطالقا‬ ‫من اللياقة الكالمية واخلطابية‪ ،‬يف حني ال يعك�س‬ ‫ذل��ك �شفافية حقيقية يف العمل حلكومي‪ .‬يف ال��دول‬ ‫الدميقراطية احلقيقية قلما ت�سمع حديث ال�شفافية‬ ‫ولكنك تراها كل يوم‪ ،‬وت�سمع عن الف�ضائح واملخالفات‬ ‫وال �ت �ج��اوزات ال�ق��ان��ون�ي��ة والأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬وم�ع�ظ��م ه��ذه‬ ‫ال�ف���ض��ائ��ح وال �ت �ج ��اوزات ت�ك���ش��ف م��ن خ�ل�ال و��س��ائ��ل‬ ‫الإع�ل�ام وحرية الو�صول للمعلومات‪ .‬ال�شفافية يف‬ ‫الأردن كالم نظري ولال�ستهالك املحلي‪ ،‬فال النظام‬ ‫ال�سيا�سي وال ر�ؤ�ساء احلكومات وال امل�س�ؤولون بكافة‬ ‫�شرائحهم مييلون لل�شفافية‪ ،‬وهم يتمتعون بال�سرية‬ ‫يف املعلومات والقرارات‪ ،‬ويتمرت�سون خلف ال�سرية؛‬ ‫لأنها تت�سرت على �أخطائهم وف�ضائحهم وقراراتهم‬ ‫���سوء ا�ستخدامهم ل�صالحياتهم‪ ،‬ويخرج علينا بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني والنواب ليقولوا‪ :‬من لديه معلومات عن‬ ‫ف�ساد �أو �شبهة ف�ساد فليذهب للمحكمة �أو لدائرة‬ ‫مكافحة الف�ساد؛ ليديل مبعلوماته‪ ،‬فمن �أين �ست�أتي‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات يف ظ��ل ه�ك��ذا �أو� �ض��اع م��ن ال���س��ري��ة وع��دم‬ ‫ال�شفافية يف القرارات احلكومية!‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫�صباح جديد‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ الكورة‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/69‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين‬

‫عمر حممد ح�سن ع�شا‬

‫جمهول حمل االقامة‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ الكورة حب�سك مدة‬ ‫‪ 60‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق ��دره ‪1500‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد فرحان فهيم حممود‬ ‫اب� ��و ال �ه �ي �ج��اء وك �ي �ل��ه امل �ح��ام��ي ع��ذي��ب‬ ‫عبدالفتاح م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3286 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبدالبا�سط معمر واحمد مو�سى‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ال��زواوي ‪ /‬ال��دوار‬ ‫ال�سابع خلف ال�سي ت��اون بعد ك��ازي��ة وف��ا الدجاين‬ ‫جممع اجلبايل فوق ازياء بركات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ماجد ناجي حممود م�سعود‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني حمالت الرقب لالجهزة الكهربائية‬ ‫خ�لا� �ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب � ��أن ي��دف��ع‬ ‫للمدعية قيمة ال�شيك البالغة (‪ )4900‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية اعتبارا من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -4‬الزام املدعى عليه مببلغ (‪ )245‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫تدفع للمدعية‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه يف ‪.2012/12/30‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ الكورة‬

‫جهاد نا�صر �شحاده الطالفحة‬

‫‪ -1‬حممد عوين عيد الربديني‬ ‫‪ -2‬حممد ريا�ض حممد �سعيد رحال‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2013/521‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/16‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ الكورة‬

‫رقم الق�ضية ‪2013/121‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين‬

‫حممد �أحمد عبدالكرمي جمعة‬

‫– جمهول حمل االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫كمبياالت عدد ‪2‬‬ ‫تاريخه ‪2012/4/1 – 2012/3/1 :‬‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ال ��دائ ��ن ‪ :‬ح���س�ن��ي حممد‬ ‫�سالمة الق�ضاه وكيله املحامي عذيب‬ ‫م�صطفى املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫جمهول حمل االقامة‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ الكورة حب�سك مدة‬ ‫‪ 90‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ‪1500‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ� �ن ��ك ال �� �س �ي��د اب ��راه� �ي ��م حم�م��د‬ ‫يو�سف ال�ساي�س وكيله املحامي عذيب‬ ‫عبدالفتاح م�صطفى‬ ‫ف��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن قانون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا�سبوع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫– جمهول حمل االقامة‬ ‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ الكورة حب�سك مدة‬ ‫‪ 20‬يوما‬ ‫لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره ‪ 713‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد �أحمد حممد �شبلي �أبو‬ ‫ليلى وكيله املحامي عذيب عبدالفتاح‬ ‫م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة الوكيل حممد ال��زواوي ‪ /‬ال��دوار‬ ‫ال�سابع خلف ال�سي ت��اون بعد ك��ازي��ة وف��ا الدجاين‬ ‫جممع اجلبايل فوق ازياء بركات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة فاروق اجلب�شة واوالده‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3456 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبدالبا�سط معمر واحمد مو�سى‬

‫‪ABDUL KALIK BIR PUX‬‬

‫عبداخلالق بريباك�س‬

‫مقابل حلويات نزال ‪ zoom‬عمان ‪ /‬ابو علندا بجانب‬ ‫بنك اال�سكان بوتيك‬ ‫خ�لا� �ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب � ��أن ي��دف��ع‬ ‫للمدعية قيمة ال�شيك البالغة (‪ )500‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية اعتبارا من‬ ‫تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال��زام املدعى عليه مببلغ (‪ )25‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫تدفع للمدعية‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر وافهم علنا با�سم‬ ‫ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه يف ‪.2012/12/30‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1416 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/9/25‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬اليادودة طريق املطار م�صنع‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫بالل حممود حممد عبدالرحمن‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬احلرية بجانب جممع ح�سن خزنة‬ ‫بناية رقم ‪237‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ -1 :‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب�لال‬ ‫حممود حممد عبدالرحمن ب��أن يدفع للمدعية قيمة‬ ‫ال�شيكات البالغة (‪ )4297‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية اعتبارا من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)215‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعية‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل بتاريخ ‪2011/9/25‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2753 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫خالد احمد عودة طرخان‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة دوار القوي�سمة وكيله املحامي‬ ‫حممد الزواوي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ر�أفت موفق فوزي الن�سعة‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �ش‪ .‬احلرية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اوال‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬الزام املدعى عليه ب�أن ي�ؤدي للمدعي مبلغا وقدره‬ ‫(‪� )750‬سبعمائة وخم�سون ديناراً‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��ال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة ب��واق��ع‬ ‫(‪ )٪9‬وذل��ك من تاريخ املطالبة الق�ضائية والواقعة يف‬ ‫‪ 2012/9/16‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليه ببدل اتعاب حمامناة مقدارها‬ ‫(‪� )37.500‬سبع وثالثون دينارا وخم�سمائة فل�سا‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�ل�ال ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل‬ ‫ال�ث��اين اب��ن احل�سني املعظم حفظه اهلل ورع ��اه بتاريخ‬ ‫‪.2012/10/24‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاءجنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 82 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬س�ع��ود ��س��امل را��ض��ي‬ ‫اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬هيجر عبداهلل عليان ابو يحيى‬ ‫‪ -2‬ا�سماعيل عبداهلل عليان ابو يحيى‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب��و ع�ل�ن��دا ‪ -‬ا��س�ك��ان‬ ‫اجلي�ش ‪ -‬عمارة رقم ‪2‬‬ ‫ال �ت �ه �م ��ة ال� � ��ذم (‪- )191+188+358‬‬ ‫ال �ت �ح �ق�ير (‪ - )196+190+360‬ال �ق��دح‬ ‫(‪ - )193+189+188+359‬ال �ت �ه��دي��د‬ ‫(‪)349+354‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/24‬ال���س��اع��ة ‪ 10.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي عليا حممد عبداهلل‬ ‫ابو زايد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل����وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013/388( 11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد نادي ذياب خليل‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ام احل�ي�ران بجانب‬ ‫مدر�سة ام احلريان الثانوية للبنات‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪� )2012/8041(3-2‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2013/1/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر خليل �صالح‬ ‫ابو �شندي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-387( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جمال ا�سماعيل منر عبيد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ا�سكان الطيبة بجوار‬ ‫م�سجد ال��رح�م��ن ق��رب جمعية ا�سكان‬ ‫الطيبة اخلريية منزل نظمي العابد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1200 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فار�س احمد احلاج‬ ‫فار�س ابو �سعده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3265 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/7‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عبيدو لالدوات الكهربائية‬ ‫واملفو�ض عنها بالتوقيع ال�شريك‬ ‫خالد حامد مطلق عبيدو‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سمري مو�سى عبدالقادر داود‬ ‫عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي العبدالالت ‪ -‬بجانب دوار‬ ‫عبود ‪ -‬منزل �سمري داود‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب� ��أن يدفع‬ ‫للمدعية مبلغ ‪ 5281‬دينار و ‪ 262‬فل�س‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليها بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليها ب��ات�ع��اب حم��ام��اة م�ق��داره��ا‬ ‫‪ 265‬دينارا‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليها بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة الق�ضائية وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 503 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪17‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫الرقم‪ /2010/180 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2013/2/6 :‬‬ ‫اىل الكفيل‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد‬ ‫ح�سن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع� �ب ��داهلل ح �م��د اهلل م� �ب ��ارك ال�ت�ي��م‬ ‫‪ -2‬عبدالكرمي حمد اهلل م�ب��ارك التيم‬ ‫‪ -3‬امي � � ��ان حم� �م ��د ح �� �س��ن ال �ب�رق� ��اوي‬ ‫‪ -4‬حم� �م ��د خ� ��ال� ��د را� � �ش� ��د اب� � ��و ح �ي��ان‬ ‫‪ -5‬دالل �سليمان ابراهيم اب��و م�صطفى‬ ‫‪ -6‬اح� �م ��د ف ��ار� ��س اح� �م ��د ال �ن �م��روط��ي‬ ‫� �س �ح��اب ‪ /‬ال �ع �ب��دل �ي��ة ‪ /‬ق� ��رب م���س�ج��د‬ ‫عبداهلل بن عمر‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ب�ي��ان �صالح عبدالكرمي التيم‬ ‫واخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪ -1‬فادي عبداهلل رزق الكايد‬ ‫‪ -2‬حممد جميل �صالح اخلطيب‬ ‫‪ -3‬علي عبدالكرمي عواد العمو�ش‬ ‫‪ -4‬با�سل احمد حممد املحمد‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائرة‬ ‫التنفيذ حمكمة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2013/74‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/2/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ال�شركة املثالية ل�صناعة الزيوت‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬املدينة ال�صناعية‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2012/562‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 17220 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سو م وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬جالل فارع �سيف‬ ‫احلماوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 201 ( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نواف مفلح حمدان ال�سحيم‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عمان �شارع تالع العلي ‪ -‬خلف ال�سلطان‬ ‫نخطرك ب�أنه قد تقرر يف الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫الرقم اعاله واملتكونة بني املحكوم له‪/‬الدائن زياد‬ ‫مطيع احمد عي�سى واملحكوم عليه ‪/‬املدين احمد‬ ‫عبدالكرمي ع��واد العمو�ش اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املحكوم به والبالغ ‪ 15000‬دينار يف الق�ضية رقم‬ ‫اع�لاه عن مكفولكم املدين احمد عبدالكرمي عواد‬ ‫العمو�ش حيث مت رد اال�ستئناف‪ ،‬وعليه يقت�ضي‬ ‫عليكم خالل �سبعة ايام من اليوم التايل من تبلغكم‬ ‫هذا االخطار دفع املبلغ املطلوب وبعك�س ذلك �سيتم‬ ‫اتخاذ االج��راءات القانونية بحقكم ح�سب اال�صول‬ ‫والقانون‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫م�ؤ�س�سة مريامار للحجر‬ ‫والرخام (م�ؤ�سة حممد ابو‬ ‫ح�صوة للحجر والرخام)‬

‫املهنة‪ :‬م�ؤ�س�سة العمر‪� 3 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪� :‬سحاب ‪ /‬م��دع��ي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪ /‬املدينة ال�صناعية ‪ /‬جنوب‬ ‫اال�شارة ال�ضوئية ‪ /‬بداللة امل�شتكي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي فايز علي جاد اهلل‬ ‫امل�صري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫ا ألح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫تهنئة وتربيك‬ ‫يتقـــــــــــــــــدم‬

‫ح�سـن في�صـل العرموطي «�أبو �سلطـان»‬

‫وعائلتــــه‬

‫من الأخ وال�صديــــــــق‬

‫حممود وهدان وعائلته‬ ‫ب�أجمل باقات التهنئة والتربيك بنجاح ابنه‬

‫«�إبراهيم»‬

‫بالثانوية العامة مبعدل ‪97.8‬‬ ‫تهانينا و�ألف �ألف مربوك‬

‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬ ‫�صادر عن حمكمة بداية‬ ‫حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2011/1732‬‬ ‫طالب التبليغ (امل�ست�أنف) ومن ميثله‪:‬‬

‫منى ف�ؤاد جورج دحدح‬ ‫وكيلها املحامي طريف نبيل‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه (امل���س�ت��أن��ف ع�ل�ي��ه) وم��ن‬ ‫ميثله‪:‬‬

‫‪ -1‬نادرة �شريف عبداملجيد بركات‬ ‫‪ -2‬حم� �م ��د ي ��ا�� �س ��ر ب � ��ن حم �م��د‬ ‫ال�صبيحي احلفار‬ ‫العنوان‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫االوراق املبلغة‪ :‬الئحة ا�ستنئاف‬ ‫مل��راج �ع��ة ق�ل��م ا��س�ت�ئ�ن��اف ع �م��ان ال��س�ت�لام‬ ‫ال� �ل ��وائ ��ح واالج� ��اب� ��ة ع �ل �ي �ه��ا خ�ل��ال امل ��دة‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬ ‫ار� ��ض للبيع يف ��س�ح��اب مقابل‬ ‫امل ��دي� �ن ��ة ال �� �ص �ن��اع �ي��ة جت� ��اري‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪465‬م ع �ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫حو�ض �سلبود قطعة ‪ 557‬ب�سعر‬ ‫منا�سب جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف م� ��رج احل �م��ام‬ ‫ح��و���ض ام ع��ري �ج��ات م���س��اح��ة‬ ‫دومن �سكن أ� واج�ه��ة ‪25‬م على‬ ‫�شارع ‪20‬م يوجد فيها من�سوب‬ ‫ت�صلح ال�سكان ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف اجلبيهة حو�ض‬ ‫ابو العوف قرب مدر�سة االبداع‬ ‫م�ساحة ‪1080‬م على � �ش��ارع ‪20‬‬ ‫م�تر م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف � �ش �ف��ا ب� ��دران‬ ‫ح��و���ض امل� �ق ��رن ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫م� ��وق� ��ع مم� �ي ��ز ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�لا‬

‫م�ساحة ‪ 507‬مرت ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365 -0777720567‬‬‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف طرببور م�ساحة‬ ‫‪ 887‬م �ت��ر �� �س� �ك ��ن ب ث�ل�اث ��ة‬ ‫� � �ش� ��وارع ح ��و� ��ض ال � � ��روق ق��رب‬ ‫حديقة اخلزنة ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب�ي��ة ث��اين من��رة‬ ‫م��ن � �ش��ارع ال� � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا��ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع � ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬قريبة‬ ‫م��ن قلعة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو الك�سار‬ ‫على �شارعني امامي ‪16‬م وخلفي‬ ‫‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ج ‪527‬م‪/2‬‬

‫الزهور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شقة للبيع �ضاحية النخيل ‪210‬‬ ‫ط‪ 4 1‬ن��وم غ خ��ادم��ة ت�شطيبات‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت���س�ك��ن من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ع� �ق ��ارات ل �ل �م �ب��ادل��ة ب �ع��د امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫احل ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة) للبيع‬ ‫�أو امل�ب��ادل��ة م�ن��زل ‪160‬م‪ 2‬ع��دد ‪2/‬‬ ‫ك ��ل م�ن�ه��م ع �ل��ى ‪600‬م‪ 2‬م���ش�ج��رة‬ ‫وم�سورة ‪ +‬كراج ‪ +‬خزان ماء ميكن‬ ‫امل �ب��ادل��ة ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف عمان‬ ‫او � �ض��واح �ي �ه��ا ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------‬‬

‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع يف ال��ر� �ش �ي��د ق��رب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردنية ال�شرقي‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 168‬م�ت�ر ع�م��ر ال�ب�ن��اء‬ ‫خ�م���س��ة � �س �ن��وات ال �ط��اب��ق االول‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬ ‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪192‬م‪ 4 2‬واج�ه��ات حجر ممكن‬ ‫ب� �ن ��اء ‪ 4‬ادوار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�لات جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع� �م ��ان � � �ش� ��ارع االم �ي ��ر حم�م��د‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫‪� )2013/ 77( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫حممد يا�سني حممد عبا�س‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬الرمال مقابل �سوبر‬ ‫ماركت مهند عمارة ابو نا�صر ط‪3‬‬ ‫تاريخه ‪2013/02/18‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة ‬ ‫املحكوم به ‪ 1900 /‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليكم �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن مف�ضي �سليمان‬ ‫حممد احل��وي�ط��ات املبلغ امل�ب�ين أ�ع�ل�اه ‪.‬‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ العقبة‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع �شقة‬ ‫م�ساحة ‪ 170‬مرت مكونة من ‪3‬‬ ‫نوم ‪ 3‬حمامات �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ وا�سع م�صعد بالعمارة‬ ‫ك � � � ��راج ب� � ��رن� � ��دة ج� � ��دي� � ��دة مل‬ ‫ت�سكن خلف م�ست�شفى احلياة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ين‬ ‫�شقة ط��اب��ق اول م�ساحة ‪125‬‬ ‫م�تر ‪ 3‬ن��وم ح�م��ام�ين ما�سرت‬ ‫�صالة وا�سعة برندة اباجورات‬ ‫دي �ك��ورات ار��ض�ي��ات �سرياميك‬ ‫ج � ��دي � ��دة مل ت �� �س �ك��ن م �ع �ف��ى‬ ‫م ��ن ال ��ر�� �س ��وم وي� �ت ��وف ��ر ع��دة‬ ‫طوابق بنف�س العمارة با�سعار‬ ‫م �ع �ق��ول��ة وم� ��واق� ��ع خم�ت�ل�ف��ة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫للبيع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين �شقة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 100‬م�تر ‪ 2‬ن��وم �صالة‬ ‫و�صالون حمامني ما�سرت مطبخ‬ ‫راكب جرانيت الأملنيوم �أباجورات‬ ‫دي�ك��ورات حماية مدخل م�ستقل‬ ‫تر�س �أمامي ب�سعر مغري ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫متفرقاتمتفرقـــــــــات‬ ‫مكتب للبيع م�ساحة ‪ 240‬مرت‬ ‫م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث� ��اين ‪ -‬ك ��راج‬ ‫م�ستقل ‪ -‬واج�ه��ة على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ‪ -‬م�صعد ‪ -‬يحتوي‬ ‫ع �ل��ى أ�ث � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي� �ك ��ورات‬ ‫وت �� �ص��ام �ي��م ح��دي �ث��ة ‪ -‬مق�سم‬ ‫هاتف ‪ -‬أ�ج�ه��زة تكييف‪ ،‬موقع‬ ‫مم �ي��ز ‪� � -‬ش��ارع � �ص��رح ال�شهيد‬ ‫ب��ال �ق��رب م ��ن خم ��اب ��ز ب���س�م��ان‬ ‫للمراجعة هاتف‪0785532270 :‬‬

‫مطلــــوب‬

‫مطلوب‬ ‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق‬ ‫عمارات جتارية و�سكنية قطع‬ ‫�أرا� � �ض� ��ي ب �ح��ي ن� ��زال ال� ��ذراع‬ ‫املقابلني الزهور البنيات مرج‬ ‫احلمام م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري � ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م � �ط � �ل � �ـ� ��وب �� �ش� �ق� �ـ ��ق ف ��ارغ� �ـ� �ـ ��ة‬ ‫�أو م� �ف ��رو�� �ش� �ـ� �ـ� �ـ ��ة ل�ل�اي �ج �ـ �ـ ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع �م �ـ �ـ �ـ��ان م��ن‬ ‫امل��ال�ـ�ـ�ـ��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------‬‬‫مطلوب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع‬ ‫‪ /‬املقابلني �شارع احلرية ‪� /‬شفا‬ ‫بدران ‪ /‬ابو ن�صري ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬


‫‪19‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫كأس األردن‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫يف افتتاح مواجهات ربع نهائي ك�أ�س الأردن‬

‫شباب األردن وذات راس يصعدان إىل نصف النهائي‬ ‫على حساب املنشية والعربي‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين‬ ‫�صعد فريق �شباب الأردن �إىل ن�صف نهائي بطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫بعد فوزه على �ضيفه من�شية بني ح�سن ‪�-1‬صفر يف املباراة التي جرت‬ ‫م�ساء �أم�س على �ستاد عمان الدويل‪ ،‬يف افتتاح مناف�سات �إياب دور ربع‬ ‫نهائي البطولة‪ ،‬و�سجل ل�شباب الأردن العبه و�سيم البزو عند الدقيقة‬ ‫‪.63‬‬ ‫وجاء ت�أهل �شباب الأردن بفوزه مبجموع مباريتي الذهاب والإياب‬ ‫‪ 3-4‬بعدما ك��ان الفريقان تعادال ذهابا ‪ ،3-3‬لي�ضرب �شباب الأردن‬ ‫موعدا مع الفائز من مواجهة الوحدات و�ضيفه الرمثا اليوم‪.‬‬ ‫ويف املباراة التي جرت على �ستاد الأم�ير في�صل مبدينة الكرك‬ ‫بلغ فريق ذات را�س الدور ذاته لأول مرة مب�سريته وذلك بعدما تعادل‬ ‫�سلبيا مع �ضيفه العربي‪ ،‬وج��اء ت�أهل ذات را���س ب�أف�ضلية الت�سجيل‬ ‫ب�أر�ض اخل�صم‪ ،‬حيث تعادل ذهابا مع العربي «‪ »1-1‬يف لقاء جمعهما‬ ‫على ا�ستاد الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (‪ )1‬املن�شية (�صفر)‬ ‫حاول �شباب الأردن مباغتة �ضيفه املن�شية من خالل الت�سديدات‬ ‫البعيدة التي بد�أها رائد النواطري واحدة من خارج منطقة اجلزاء‪،‬‬ ‫لكن كرته م��رت بعيدة ع��ن امل��رم��ى قبل �أن ي�سدد ماهر اجل��دع كرة‬ ‫ق��وي��ة م��رت ب�شكل خطري ب�ج��وار م��رم��ى ح�م��اد اال��س�م��ر‪ ،‬رد املن�شية‬ ‫ج��اء قويا وخ�ط�يرا م��ن خ�لال ت�سديدة ح�سام �شديفات التي ح��ادت‬ ‫عن مرمى معتز يا�سني �أي�ضا‪ ،‬وليبد أ� فريق املن�شية ال�سيطرة على‬ ‫منطقة العمليات‪ ،‬وبد أ� العبوه بتهديد مرمى معتز يا�سني حيث كانت‬ ‫�أخطر الفر�ص لعمر غ��ازي ال��ذي �سدد ب��دوره ك��رة �صاروخية حادت‬ ‫عن املرمى‪ ،‬بينما حاور زميله حممد العالونة العديد من الالعبني‬ ‫داخ��ل املنطقة ولري�سل ك��رة عر�ضية نحو امل��رم��ى ولتتجاوز الكرة‬ ‫احلار�س معتز يا�سيم قبل �أن يبعدها الدفاع من أ�م��ام خط املرمى‪،‬‬ ‫ليفر�ض العبو املن�شية �أف�ضليتهم على جمريات اللعب خالل ال�شوط‬ ‫الذي �أتيحت لالعبيه العديد من الفر�ص اخلطرية‪ ،‬وكاد عمر غازي‬ ‫من إ�ح��داه��ا‪ ،‬ت�سجيل هدف التقدم حينما �سدد كرة قوية من خارج‬ ‫املنطقة �إال ان معتز يا�سني �أبعد الكرة ب�صعوبة حل�ساب ركنية‪ ،‬بينما‬ ‫�سدد �أحمد �أبو كبري كرة قوية من م�شارف منطقة اجلزاء لكن معتز‬

‫يا�سني كان لها باملر�صاد‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت هد�أ �إيقاع اللعب وغابت الفر�ص احلقيقة عن‬ ‫املرميني بينما كانت الأف�ضلية متيل �إىل املن�شية ال��ذي ك��ان العبه‬ ‫�أح�م��د أ�ب��و كبري يرهق دف��اع��ات �شباب الأردن بتحركاته وتوغالته‬ ‫لكن دون تهديد حقيقي على امل��رم��ى وذل��ك ب��داع��ي ت��راج��ع العبي‬ ‫�شباب الأردن نحو مناطقهم‪ ،‬با�ستثناء �صاروخية ح�سام �شديفات من‬ ‫خارج املنطقة التي ا�صطدمت بحار�س مت�ألق حولها حل�ساب ركنية‪،‬‬ ‫وت�سديدة �أ�شرف امل�ساعيد التي حادت عن مرمى �شباب الأردن بقليل‪،‬‬ ‫لتمر الدقائق الأخرية دون تغيري على النتيجة لينتهي ال�شوط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫بد�أ املن�شية ال�شوط الثاين �أكرث �إ�صرارا على الو�صول ملرمى �شباب‬ ‫الأردن فكاد حممد العالونة �أن يفتتح الت�سجيل حينما �سدد كرة قوية‬ ‫من �ضربة حرة مبا�شرة لكن عاد احلار�س معتز يا�سني وت�ألق ب�إبعاد‬ ‫الكرة والذي ت�صدى بعدها لت�سديدة عمر غازي من خارج املنطقة‪،‬‬ ‫بينما �أر�سل حممد العالونة كرة بينة �إىل �أحمد �أبو كبري الذي بدوره‬ ‫�سدد ك��رة قوية �أبعدها معتز يا�سني ب�صعوبة عن م��رم��اه‪ ،‬ليوا�صل‬ ‫العبو املن�شية طلعاتهم الهجومية نحو مرمى يا�سني‪ ،‬بينما مل يغامر‬ ‫الع�ب��و �شباب الأردن يف ال�ت�ق��دم نحو مناطق م��رم��ى ح�م��اد الأ�سمر‬ ‫لتمر الدقائق الأوىل ب�أف�ضلية مطلقة للمن�شية الذي كاد العبوه �أن‬ ‫يخطفوا هدف التقدم يف �أكرث من منا�سبة‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت بد أ� العبو �شباب الأردن التحرر من مناطقهم‬ ‫الدفاعية وحم ��اوالت تهديد مرمى حماد الأ�سمر ليفتتح الفريق‬ ‫الت�سجيل من �أول هجمة له خالل ال�شوط وذلك حينما �أر�سل رائد‬ ‫النواطري كرة عر�ضية داخ��ل منطقة اجل��زاء طار لها املدافع و�سيم‬ ‫البزور و�سددها بر�أ�سه نحو مرمى حماد الأ�سمر معلنا الهدف الأول‬ ‫والتقدم يف اللقاء ل�شباب الأردن عند الدقيقة ‪ ،63‬ليهد�أ �إيقاع اللعب‬ ‫بعد الهدف ولتغيب الفر�ص احلقيقة عن املرميني خ�صو�صا ان فريق‬ ‫املن�شية �أ�صبح بحاجة �إىل هدفني من �أجل �ضمان الت�أهل‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�صعب مهمة الفريق ولتظهر خيبة الأمل على الالعبني باكرا‪ ،‬بينما‬ ‫تراجع العبو �شباب الأردن وعمدوا على قتل اللعب و�إبطاء التح�ضري‬ ‫للهجمات بغية املحافظة على النتيجة الأمر الذي �أنعك�س على �أداء‬ ‫الفريقني‪.‬‬

‫من املباراة‬

‫الدقائق الأخ�ي�رة �شهدت هجمات متتالية للفريقني لكنها مل‬ ‫ترتق �إىل م�ستوى اخلطورة ولتنهي الهجمات على م�شارف منطقة‬ ‫اجل��زاء ولتبقى الأم��ور عل حالها دون تغيري على النتيجة ولينتهي‬ ‫اللقاء بفوز �شباب الأردن على املن�شية ‪�-1‬صفر ولي�صعد �شباب الأردن‬ ‫�إىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ذات را�س (�صفر) العربي (�صفر)‬ ‫مل تكن �أح ��داث ال�شوط الأول م�ث�يرة وج��اءت ف��ات��رة يف معظم‬ ‫فرتات ال�شوط خ�صو�صا �أن احلذر طغى على حتركات الفريقني مما‬ ‫جعل م�شاهد اخلطورة غائبة عن املرميني مع �أف�ضلية ن�سبية لفريق‬ ‫العربي الذي فر�ض نفوذه على منطقة العمليات عرب تواجد يو�سف‬

‫املنتخب الوطني للشباب يرحب بتعديل‬ ‫موعد اللقاء مع نظريه الكويتي‬

‫دوري كرة السلة‬ ‫«العلوم التطبيقية» و«الريا�ضي» ومدار�س االحتاد يف ال�صدارة‬

‫‪ 4‬مواجهات اليوم ضمن الجولة الثالثة دوري السلة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫حقق فريق العلوم التطبيقية ف��وزا �سهال بلغ حاجز‬ ‫امل�ئ��ة نقطة على كفريوبا ‪ 65 /118‬يف امل �ب��اراة ال�ت��ي جرت‬ ‫الليلة قبل املا�ضية ب�صالة احل�سن يف مدينة �أرب��د �ضمن‬ ‫مناف�سات اجلولة الثانية من دوري اندية الدرجة املمتازة‬ ‫لكرة ال�سلة‪ ،‬و�شهدت ذات ال�صالة ت�سجيل الريا�ضي �أرامك�س‬ ‫فوزا م�ستحقا على غزة ها�شم ‪.46 /98‬‬ ‫و��ش�ه��دت ه��ذه اجل��ول��ة ك��ذل��ك تعوي�ض االرث��ذوك���س��ي‬

‫خ�سارته االفتتاحية ام��ام مدار�س االحت��اد بتحقيقة الفوز‬ ‫ع�ل��ى ع�ل��ى الكلية ‪ 66 /86‬يف امل��واج�ه��ة ال�ت��ي ج��رت ب�صالة‬ ‫جامعة العلوم التطبيقية و�أعقبها فوز مثري ملدار�س االحتاد‬ ‫على الوحدات ‪.55/ 68‬‬ ‫وبهذه النتائج ت�ساوت فرق العلوم التطبيقية والريا�ضي‬ ‫ومدار�س االحت��اد يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 4‬نقاط لكل منهما‬ ‫م��ن ف��وزي��ن يف اجل��ول�ت�ين االوىل وال�ث��ان�ي��ة يليهما الكلية‬ ‫واالرثذوك�سي بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪ ،‬بينما متلك فرق الوحدات‬ ‫وكفريوبا وغزة ها�شم نقطتني لكل منهما يف املركز الأخري‪.‬‬

‫ال �ي��وم ت�ق��ام (‪ )4‬م��واج�ه��ات �ضمن مناف�سات اجل��ول��ة‬ ‫الثالثة فيلتقي عند ال�ساعة اخلام�سة م�ساء مدار�س االحتاد‬ ‫مع كفريوبا يف �صالة االمري حمزة مبدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫يليها يف ذات القاعة لقاء الريا�ضي مع الكلية يف ال�سابعة‬ ‫م�ساء‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف العلوم التطبيقية يف �صالته نظريه غزة‬ ‫ها�شم يف ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء ويف ذات التوقيت يلتقي‬ ‫االرثذوك�سي مع الوحدات يف �صالة النادي االرثذوك�سي‪.‬‬

‫دور الثمانية يختتم اليوم مبواجهتني‬

‫الوحدات والرمثا ‪ ..‬ندية وإثارة‬ ‫الفيصلي والبقعة‪ ..‬حظوظ متساوية‬

‫الفي�صلي ي�سعى للتخل�ص من عقدة البقعة‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫ت�ب�ل��غ الإث � � ��ارة ذروت� �ه ��ا خ�لال‬ ‫ل �ق��ائ��ي اخل � �ت ��ام ل� � ��دور ال �ث �م��ان �ي��ة‬ ‫م ��ن ب �ط��ول��ة ك� ��أ� ��س الأردن ل �ك��رة‬ ‫ال �ق ��دم‪ ،‬ح�ي��ث ي�ستقبل ال��وح��دات‬ ‫ع �ن��د اخل��ام �� �س��ة م��ن م �� �س��اء ال �ي��وم‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫بالقوي�سمة نظريه الرمثا‪ ،‬وبذات‬ ‫التوقيت يلتقي على ا�ستاد عمان‬ ‫فريقا الفي�صلي والبقعة‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �ظ��ر �إىل ن �ت��ائ��ج ل�ق��ائ��ي‬ ‫الذهاب ف�إن كفة الفرق كافة تبدو‬ ‫مت�ساوية‪ ،‬ومن يك�سر ذلك احلاجز‬ ‫وي �� �س �ت �ط �ي��ع حت �ق �ي��ق ال � �ف ��وز ف � ��إن‬ ‫ح�ضوره يف املربع الذهبي م�ؤكد‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يودع اليوم فريقان‬

‫ك�ب�يران مناف�سات ه��ذه البطولة‪،‬‬ ‫حيث ين�ص النظام على ذلك ومن‬ ‫املمكن وداع القطبني �أو احدهما‬ ‫م ��ن ه ��ذا ال� � ��دور‪� ،‬أو ال �ت ��أه��ل معا‬ ‫ح��ال جناحهما يف �إق���ص��اء «غ��زالن‬ ‫ال�شمال» و»احل�صان الأ�سود»‪.‬‬ ‫الوحدات * الرمثا ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‬ ‫ك�شفت امل �ب ��اراة ال���س��اب�ق��ة عن‬ ‫ام� �ت�ل�اك ال �ف��ري �ق�ي�ن ال �ك �ث�ي�ر م��ن‬ ‫ال �ق ��درات ال�ف�ن�ي��ة ال �ت��ي مل تتبلور‬ ‫ب���ش�ك��ل ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ب��ان�ت�ظ��ار �أن ي�ق��دم‬ ‫ال �ط��رف��ان جم �ه��ودات �إ� �ض��اف �ي��ة يف‬ ‫هذا اللقاء حتديدا حتى يتمكن �أي‬ ‫منهما حجز بطاقة يف دور الأربعة‪،‬‬ ‫ول�ه��ذا ف ��إن نتيجة ال��ذه��اب منحت‬ ‫ال��وح��دات ال�ل�ع��ب بفر�صتي ال�ف��وز‬

‫الوحدات ي�ست�ضيف الرمثا ب�أف�ضلية التعادل االيجابي ب�أر�ض اخل�صم‬

‫ب� ��أي نتيجة �أو ال �ت �ع��ادل ال�سلبي‪،‬‬ ‫وه� ��و ح� ��ال ال ��رم �ث ��ا ل �ك��ن الأخ�ي��ر‬ ‫ب �ح��اج��ة �إىل ال �ت �ع ��ادل الإي �ج��اب��ي‬ ‫ب� ��أك�ث�ر م ��ن ه��دف�ي�ن ح �ت��ى ي �ت ��أه��ل‬ ‫عن مناف�سه‪ ،‬فيما تت�ساوى الكفة‬ ‫يف ح ��ال ان �ط �ل �ق��ت � �ص��اف��رة ن�ه��اي��ة‬ ‫اللقاء والنتيجة ت�شري �إىل التعادل‬ ‫بنتيجة (‪.)1-1‬‬ ‫ال� ��وح� ��دات ل �ع��ب ع �ل��ى �أر�� ��ض‬ ‫الرمثا ب�أ�سلوب دفاعي بحث‪ ،‬فر�ضه‬ ‫ع�ل�ي��ه ال��واق��ع وال �غ �ي��اب��ات ال�ك�ب�يرة‬ ‫يف �صفوفه‪ ،‬والأم��ر ه��ذا لن يتكرر‬ ‫يف ل�ق��اء ال�ي��وم اث��ر ع��ودة النجمني‬ ‫ح�سن عبد ال�ف�ت��اح وحم�م��د جمال‬ ‫للم�شاركة من جديد‪� ،‬إذ �إنهما �إىل‬ ‫جانب بقية زمالئهما ق��ادران على‬ ‫تعوي�ض غياب ال�شاب �أحمد اليا�س‬

‫ل�ل�إي�ق��اف وت �ق��دمي م��ا ه��و منتظر‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫ال��رم �ث��ا ال �ب �ع �ي��د ع ��ن و��ض�ع��ه‬ ‫الطبيعي يف بطولة ال��دوري‪ ،‬يجد‬ ‫يف ه� ��ذه ال �ب �ط��ول��ة م �ن �ف��ذا م�ه�م��ا‬ ‫للخروج من الأزمة واملناف�سة على‬ ‫ل �ق��ب حم �ل��ي ق ��د مي�ن�ح��ه ج��رع��ات‬ ‫م�ع�ن��وي��ة ق�ب��ل ال �ت��واج��د يف بطولة‬ ‫ك ��أ���س االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي‪ ،‬ي�ضاف‬ ‫�إىل ذل� ��ك �أن «غ� � ��زالن ال �� �ش �م��ال»‬ ‫ميتلكون �أوراقا رابحة ي�صعب على‬ ‫�أي ف��ري��ق م��راق�ب�ت�ه��ا‪ ،‬ول �ه��ذا يجد‬ ‫اجل�ه��از الفني ل�ل��وح��دات نف�سه يف‬ ‫موقف ال يح�سد عليه حيث �إنه هو‬ ‫الآخر مطالب برتك ب�صمة م�ؤثرة‬ ‫والت�أهل �إىل الدور املقبل ب�أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال‪.‬‬

‫الروا�شدة و�سعيد مرجان و�أحمد غازي يف حني تعامل ذات را�س مع‬ ‫�أطماع خ�صمه بحذر وواقعية‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين ح��اول الع�ب��و العربي ال�ضغط نحو مرمى‬ ‫حممد �أب��و خو�صة بحثا ع��ن ه��دف التقدم وتعزيز فر�صة الت�أهل‬ ‫لت�سنح له فر�صة خطرية عندما �أر�سل غازي كرة عر�ضية ارتقى لها‬ ‫�سعيد مرجان بر�أ�سه لكنها ارتطمت بالقائم الأمين لرمى حممد �أبو‬ ‫خو�صة‪ ،‬لتم�ضي الدقائق بهجمات متتالية للعربي ودف��اع م�ستميت‬ ‫ل��ذات را���س ولتبقى الأم��ور عل حالها دون دون تغيري على النتيجة‬ ‫ولتنتهي املباراة بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف ولي�صعد ذات ر�أ�س �إىل‬ ‫ن�صف النهائي للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬

‫يربز من الوحدات ر�أفت علي‬ ‫وحممود �شلباية وبالل عبد الدامي‬ ‫وعامر �شفيع‪ ،‬ومن الرمثا م�صعب‬ ‫اللحام وحممد الق�صا�ص وحممد‬ ‫خري واماجنو‪.‬‬ ‫الفي�صلي * البقعة ا�ستاد‬ ‫عمان‬ ‫مل ت � �ب ��ح م � � �ب� � ��اراة ال � ��ذه � ��اب‬ ‫بكامل �أ�سرارها‪ ،‬بانتظار �أن يظهر‬ ‫الفريقان الكثري ويربهنا قدرتهما‬ ‫على فعل ��ش��يء �إزاء �سلبية الأداء‬ ‫وال �ن �ت �ي �ج��ة يف امل��وق �ع��ة ال���س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫ولأن احل�ظ��وظ مت�ساوية �إىل حد‬ ‫بعيد م��ع �أف�ضلية ن�سبية للبقعة‬ ‫خ�صو�صا �أن �أي نتيجة �إيجابية‬ ‫ت��دف�ع��ه �إىل امل��رب��ع ال��ذه �ب��ي‪ ،‬ف ��إن‬ ‫الفي�صلي يعي متاما �أهمية احلدث‬ ‫وي � �ع� ��رف �أن ج� �م ��اه�ي�ره ت��راق �ب��ه‬ ‫ب�ع��د ت �� �ض��اءل ح�ظ��وظ��ه يف بطولة‬ ‫الك�أ�س؛ لذا عليه �أن يكون على قدر‬ ‫امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقه‪.‬‬ ‫البقعة ي�أمل حتقيق �شيء قبل‬ ‫ال�سفر �إىل اجل��زائ��ر مل�لاق��اة احت��اد‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة يف إ�ي� ��اب دور الثمانية‬ ‫يف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ول��و �أن ال�ف��ري��ق ودع‬ ‫البطولة ب�شكل كبري يبقى ت�أهله‬ ‫�إىل املربع الذهبي من الك�أ�س �أمر‬ ‫يف غ��اي��ة ا أله �م �ي��ة ل�ل�ج�ه��از الفني‬ ‫والالعبني‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن الفي�صلي ح�سونة‬ ‫ال���ش�ي��خ و� �ش��ري��ف ع��دن��ان و أ�� �ش��رف‬ ‫ن �ع �م��ان وحم �م��د � �ش �ط �ن��اوي‪ ،‬وم��ن‬ ‫البقعة حممد عبد احلليم وعدنان‬ ‫ع� ��دو�� ��س وي ��ا�� �س ��ر ع� �ك ��رة وحم �م��د‬ ‫الرفاعي‪.‬‬

‫عمان‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رحب احتاد كرة القدم بطلب نظريه الكويتي‬ ‫بتعديل موعد زيارة املنتخب الكويتي لل�شباب اىل‬ ‫ع�م��ان للقاء منتخبنا ال��وط�ن��ي للنا�شئني بحيث‬ ‫تقام امل�ب��اراة االوىل ي��وم ‪ 24‬اذار ال�ق��ادم‪ ،‬وامل�ب��اراة‬ ‫الثانية يوم ‪ 26‬من ال�شهر ذات��ه كمواعيد جديدة‬ ‫للمباراتني الوديتني يف اط��ار املرحلة االوىل من‬ ‫ا��س�ت�ع��دادت املنتخب ال��وط�ن��ي للنا�شئني خلو�ض‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات اال� �س �ي��وي��ة ال �ت��ي � �س��وف ت �ق��ام خ�لال‬ ‫ت�شرين االول ال�ق��ادم وي�سبقها امل�شاركة بالدورة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة امل��در��س�ي��ة ال�ت��ي ��س��وف ت�ق��ام يف تون�س‬ ‫خالل ايلول القادم‪.‬‬ ‫ووفقا للمواعيد اجلديدة فينتظر ان جتري‬ ‫دائ��رة امل�سابقات بع�ض التعديالت على مواعيد‬

‫مباريات اال�سبوع الرابع من دوري البنك العربي‬ ‫لل�شباب لفئة حتت ‪� 19‬سنة وخا�صة لالندية التي‬ ‫ي�شارك العبوها مع املنتخب الوطني لل�شباب‪.‬‬ ‫من جهة ثانية اع�ت��ذار االحت��اد الكويتي عن‬ ‫ا�ست�ضافة املنتخب ال��وط�ن��ي لفئة حت��ت ‪� 22‬سنة‬ ‫وذلك ب�سبب عدم امكانية جتميع املنتخب الكويتي‬ ‫خالل الن�صف الثاين من اذار‪ ،‬حيث كان مقرتحا‬ ‫ان يتقابل املنتخبان يف الكويت يوم ‪ 21‬من ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وي�ج��ري احت��اد ك��رة ال�ق��دم ات�صاالته لت�أمني‬ ‫اق��ام��ة م �ب��اراة ب��دي �ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ��ش�م�ل��ت االت �� �ص��االت‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن وي�ن�ت�ظ��ر االحت� ��اد ال ��رد ال��ر��س�م��ي قبل‬ ‫االع�لان عن املباراة الودية التي �سوف يخو�ضها‬ ‫املنتخب يوم ‪ 21‬من ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫الدعيج يشيد بالعالقات الشبابية‬ ‫والرياضية بني األردن والكويت‬

‫املجايل ي�ستمع ل�شرح من ال�سفري الكويتي عن امللتقى الكويتي الأردين الأول (ت�صوير‪� :‬أكرم النعيمات)‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى ل�ل���ش�ب��اب‬ ‫د‪�.‬سامي املجايل يف مكتبه �أم�س ال�سفري الكويتي‬ ‫يف ع �م��ان د‪.‬ح �م��د ال��دع �ي��ج ي��راف �ق��ه امل���س�ت���ش��ار يف‬ ‫ال�سفارة من�صور العليمي‪.‬‬ ‫ال��دع�ي��ج �أك ��د أ�ه�م�ي��ة ت�ع��زي��ز ال �ع�لاق��ات التي‬ ‫�أر�ساها جاللة امللك عبداهلل الثاين مع �أخيه �أمري‬ ‫الكويت ال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر ال�صباح يف‬ ‫�شتى املجاالت‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة تعزيز التعاون‬ ‫يف امل�ج��ال�ين ال�شبابي وال��ري��ا��ض��ي ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ب� ��د�أت م�ن��ذ � �س �ن��وات‪ ،‬م�ع��رب��ا ع��ن اع �ت��زازه‬ ‫ب��اخل�برات الأردن�ي��ة العاملة يف دول��ة الكويت ويف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬ويف مقدمتها املجاالت التعليمية‬ ‫وال�صحية‪.‬‬ ‫و أ�ط �ل��ع ال��دع�ي��ج رئ�ي����س املجل�س ع�ل��ى أ�ع�م��ال‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى ال �ك��وي �ت��ي الأردين الأول ال� ��ذي تقيمه‬ ‫ال�سفارة يف عمات بعنوان‪« :‬الكويت تاريخ وح�ضارة‬

‫وم�ستقبل»‪ ،‬خالل الفرتة ‪� 27-24‬شباط احلايل‪،‬‬ ‫وذل��ك على هام�ش االح�ت�ف��االت بالعيد الوطني‬ ‫الكويتي الثاين واخلم�سني‪ ،‬معربا عن رغبته يف‬ ‫�إ�شراك ال�شباب الأردين بهذا امللتقى‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أ�شاد املجايل بعالقات املحبة والأخوة‬ ‫ال �ت��ي ت��رب��ط ال �ق �ي��ادت�ين وال���ش�ع�ب�ين يف ال�ب�ل��دي��ن‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬كما أ�ك��د �أن الر�ؤية واح��دة وم�شرتكة‬ ‫على ال�صعيدين ال�شبابي والريا�ضي‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫جتديد اتفاقية التعاون ال�شبابي والريا�ضي بني‬ ‫البلدين‪ ،‬نظرا لالحتياجات ال�شبابية املتجددة‬ ‫ورب ��ط ت �ب��ادل اخل�ب��رات ب�برن��ام��ج زم �ن��ي حم��دد‪،‬‬ ‫ل�ضمان تنفيذ كامل بنود التعوان‪ ،‬وربط ال�شباب‬ ‫يف البلدين ال�شقيقني �ضمن فعاليات م�شرتكة‪.‬‬ ‫ح���ض��ر ال �ل �ق��اء م��دي��ر ع ��ام م��دي �ن��ة احل���س�ين‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب ب��ال��وك��ال��ة د‪.‬ع ��اط ��ف روي �� �ض��ان وم��دي��ر‬ ‫ال�ش�ؤون ال�شبابية جمال خري�سات واملدير الإداري‬ ‫يف ال�سفارة الكويتية في�صل ال�شهري‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫حجم الفساد يف املجال الرياضي ‪ 350‬مليار دوالر سنويا‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدر رئي�س املركز الدويل للأمن الريا�ضي حممد‬ ‫حنزاب حجم الف�ساد يف املجال الريا�ضي على امل�ستوى‬ ‫العاملي ب��ـ‪ 350‬مليار دوالر �سنويا‪ ،‬وانتقد احلكومات‬ ‫العربية لأنها ال ت�ضع هذه الآفة �ضمن اولوياتها‪.‬‬ ‫وج��اء ك�لام ح��ن��زاب يف مقابلة ن�شرتها �صحيفة‬ ‫"احلياة" �أم�س الثالثاء‪ ،‬وق��ال‪" :‬اذا حتدثنا عن‬ ‫التالعب بنتائج امل��ب��اري��ات‪ ،‬ف��االرق��ام ت�صل اىل ‪350‬‬ ‫مليار دوالر يف ال��ع��ام‪ ،‬ه��ذا يف ج��ان��ب امل��راه��ن��ات غري‬ ‫امل�شروعة‪ ،‬والتالعب يف نتائج املباريات‪ ،‬و�إذا �أ�ضفنا‬ ‫اليها ع��وام��ل �أخ����رى‪ ،‬ف�سن�صل اىل رق��م كبري ج��دا‪،‬‬ ‫وال�سبب �أن االحت��ادات وال��دوري��ات يف الريا�ضة كانت‬ ‫تدار من متطوعني �أو حمبني للريا�ضية‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫جماهريية اللعبة وحب النا�س والتكنولوجيا و�سهولة‬ ‫النقل التلفزيوين �أدى �إىل دخول التجارة على خط‬ ‫اللعبة‪ ،‬ف�أ�صبحت الأرقام التي نقر أ� عنها خرافية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لهذه اال�سباب جمتمعة دخلت اجلرمية‬ ‫املنظمة‪ ،‬ووج���دت �أن االحت����ادات ال��دول��ي��ة الريا�ضية‬ ‫�ضعيفة يف بنيتها القانونية التنظيمية م��ن ناحية‬ ‫الرقابة املالية وال�شفافية‪ ،‬وال متتلك و�سائل احلماية‪،‬‬ ‫وال ت�ستطيع �أن حتمى نف�سها‪ ،‬ف��ب��د�أت عمليات مثل‬ ‫غ�سل الأموال‪ ،‬وهي عملية تتم ب�شكل كبري يف املجال‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬ويف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ال���دول واحل��ك��وم��ات م��ا زال��ت‬ ‫مقتنعة �أن الريا�ضة ق�ضية هواة"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ح��ن��زاب �أن احل��ك��وم��ات العربية ال تهتم‬ ‫بـ"الأمن الريا�ضي"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه ال يقع �ضمن‬ ‫�أولوياتها‪ ،‬م�شددا على �أن املراهنات غري امل�شروعة‬ ‫ط��ال��ت ال��وط��ن ال��ع��رب��ي‪ ،‬كا�شفا ع��ن وج���ود م��ب��اري��ات‬ ‫رتبت نتائجها م�سبقا �إذ ق��ال‪" :‬يف ال��وط��ن العربي‪،‬‬ ‫هناك مباريات رتبت نتائجها‪ ،‬خ�صو�صا الودية منها‪،‬‬ ‫املقامة يف يوم "فيفا"‪ ،‬ومت ذلك بات�صال مع �شركات‬ ‫يف �شرق �آ�سيا‪ ،‬فهي التي اخ��ت��ارت احلكم‪ ،‬وه��ي التي‬ ‫اختارت الفريق‪ ،‬وهي التي اختارت النتيجة التي �آلت‬ ‫�إليها املباراة‪ ،‬ومن يقول �إن الوطن العربي بعيد عن‬

‫امل��راه��ن��ات خمطئ‪ ،‬فبالعك�س ال��وط��ن العربي �أ�سهل‬ ‫منطقة جغرافية تتم فيها املراهنات"‪.‬‬ ‫واع�ت�رف ح��ن��زاب م��ن �أن م�شروع امل��رك��ز ال��دويل‬ ‫واج����ه ���ص��ع��وب��ات ك��ون��ه ان��ط��ل��ق م���ن م��ن��ط��ق��ة ع��رب��ي��ة‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪" :‬توقعنا منذ البداية �أن تكون هناك �صعوبات‪،‬‬ ‫وال�����س��ب��ب �أن ال��وط��ن ال��ع��رب��ي مل ي�سبق ل��ه �أن �شهد‬ ‫م�����ش��روع��ا ذا ر�ؤي����ة ع��امل��ي��ة‪ ،‬وي�����ص��ب��ح م��ظ��ل��ة دول��ي��ة يف‬ ‫اخت�صا�صه‪ ،‬ف��ال��ع��امل ال��غ��رب��ي عموما اع��ت��اد على �أن‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية �إم��ا �أن تولد يف �أوروب��ا �أو �أمريكا‪،‬‬ ‫وللأ�سف يف الغرب هناك �صورة منطية عن العربي يف‬ ‫�أنه ميلك الأموال من دون الأفكار‪ ،‬و�إذا امتلك الأفكار‬ ‫فهو عاجز عن تطبيقها على �أر���ض الواقع‪ ،‬لكننا يف‬ ‫املركز �أثبتنا العك�س‪ ،‬فالفكرة عربية‪ ،‬والتمويل عربي‪،‬‬ ‫والتطبيق على الأر�ض ويف الواقع عاملي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود تفاهم مع االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم فيما يخ�ص التعاون بني الطرفني‪ ،‬م�ستطردا‬ ‫"من الناحية الفنية متفقون وعموما ال يوجد مركز‬ ‫�آخر يف العامل ي�ستطيع �أن يقدم لـ"لفيفا" ما يقدمه‬ ‫املركز الدويل للأمن الريا�ضي"‪.‬‬ ‫وط���ال���ب ح���ن���زاب الأن���ظ���م���ة وال����ث����ورات ال��ع��رب��ي��ة‬ ‫باالهتمام بالريا�ضة‪ ،‬معتربا �إي��اه��ا الأداء الأق���وى‬ ‫مل�ساعدتها للتحول وحتقيق اال�ستقرار‪ ،‬حم��ذرا من‬ ‫هجر ال�شباب الريا�ضة واجتاههم نحو م�سارات �أخرى‬ ‫يف بع�ض الأو����ض���اع ال��راه��ن��ة ���ض��ارب��ا امل��ث��ل بالبو�سنة‬ ‫والهر�سك ال��ت��ي "مرت ب��ف�ترة �صعبة‪ ،‬وا�ستخدمت‬ ‫الريا�ضة لال�سهام يف حتقيق اال�ستقرار" ‪-‬على حد‬ ‫تعبريه‪ ، -‬م�ضيفا‪�" :‬أمتنى �أن منلك يف العامل العربي‬ ‫م���ن الإرادة ب��ال��درج��ة الأوىل م���ا ي��ك��ف��ي ال���س��ت��م��رار‬ ‫الريا�ضية وامل�سابقات من دون �أن نبيت النوايا بتعليق‬ ‫الأخطاء على �أي طرف‪ ،‬فهذا لن يقدم �أو ي�ؤخر"‪.‬‬ ‫وك�شف حنزاب عن عدم وجود �أي تعاون بني املركز‬ ‫واحلكومات العربية‪ ،‬وقال‪" :‬الوطن العربي مك�شوف‬ ‫جدا‪ ،‬فالريا�ضة معر�ضة ملخاطر كبرية فيه‪� ،‬إذ نفتقر‬ ‫�إىل الآل��ي��ات �أو القوانني �أو الت�شريعات التي حتمي‬ ‫الريا�ضة‪ ،‬وم��ا زال��ت حكومات ال��ع��امل العربي تنظر‬

‫الشباب يحسم موقعته مع الهالل‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم ال�شباب موقعته م��ع ال��ه�لال الثالث‬ ‫وا�صبح على امل�سافة ذاتها منه بعد ان تغلب عليه‬ ‫‪ 2-3‬االث��ن�ين يف اف��ت��ت��اح امل��رح��ل��ة ال��ع�����ش��ري��ن من‬ ‫الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب���د أ� ال��ه�لال يف طريقه للخروج ف��ائ��زا من‬ ‫هذه املواجهة بعدما تقدم ومنذ الدقيقة االخرية‬ ‫لل�شوط االول بهدف ليا�سر القحطاين بت�سديدة‬ ‫من حدود املنطقة وحتى الدقيقة ‪ 81‬عندما ادرك‬ ‫االرجنتيني �سيبا�ستيان تيغايل التعادل لل�شباب‬ ‫بعد متريرة من عبد اهلل اال�سطا‪ ،‬قبل ان ي���يف‬ ‫اي�ضا ه��دف التقدم يف الدقيقة ‪ 86‬بر�أ�سية بعد‬ ‫عر�ضية من ح�سن معاذ‪.‬‬

‫ل���ك���ن ال����ه��ل�ال رف�������ض اال����س���ت�������س�ل�ام وادرك‬ ‫ال��ت��ع��ادل يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 89‬م��ن رك��ل��ة ح���رة ملحمد‬ ‫ال�شلهوب‪ ،‬قبل ان يقول البديل مهند ع�سريي‬ ‫كلمته يف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع وي��ه��دي ال�شباب‬ ‫النقاط الثالث بكرة ر�أ�سية‪ ،‬رافعا ر�صيد فريقه‬ ‫اىل ‪ 42‬نقطة يف امل��رك��ز الثالث ب��ف��ارق االه��داف‬ ‫خلف الهالل الثاين و‪ 4‬نقاط عن الفتح املت�صدر‬ ‫الذي يلعب االربعاء مع م�ضيفه جنران‪.‬‬ ‫وح��ق��ق ال��ن�����ص��ر ف���وزا م�ستحقا ع��ل��ى �ضيفه‬ ‫االتفاق بهدفني �سجلهما حممد ال�سهالوي (‪)72‬‬ ‫والربازيلي رافاييل با�ستو�س (‪.)76‬‬ ‫ورفع الن�صر ر�صيده �إىل ‪ 37‬نقطة حمافظا‬ ‫على م��رك��زه ال��راب��ع‪ ،‬بينما بقي االت��ف��اق �ساد�سا‬ ‫وجتمد ر�صيده عند النقطة ‪.31‬‬

‫وفاة اللبناني أبو جودة متأثر ًا‬ ‫بجراحه إثر حادث سري‬

‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تويف العب كرة ال�سلة اللبناين روين �أبو جودة‬ ‫�أم�س الثالثاء مت�أثرا بجراحه بعد غيبوبة ا�ستمرت‬ ‫لأكرث من �أ�سبوع اثر حادث �سري مروع تعر�ض له‪.‬‬ ‫وك��ان �أب��و ج��ودة (‪ 26‬ع��ام��ا) ق��ائ��دا ل��ن��ادي بجة‬ ‫امل�����ش��ارك يف بطولة لبنان ل��ل��درج��ة االوىل‪ ،‬وحمل‬ ‫اي�ضا الوان اندية احلكمة وهوب�س وانرتانيك‪.‬‬ ‫وقال رئي�س نادي بجة يو�سف اخل��وري لوكالة‬ ‫"فران�س بر�س"‪" :‬هذه م�أ�ساة على الريا�ضة وكرة‬ ‫ال�سلة يف لبنان‪ .‬قدم العبو الفريق م�ستوى خارقا يف‬

‫املباراة االخرية مع انيبال �أكدت بن�سبة كبرية بقاءنا‬ ‫يف ال��درج��ة االوىل وب�إمكانيات متوا�ضعة‪ ،‬و�سبب‬ ‫ذل���ك اه����داء ال��ف��وز ل���روين ال���ذي ك���ان ع��ل��ى ف��را���ش‬ ‫امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وعرب باتريك �سابا مدرب نادي بجه عن حجم‬ ‫رحيل �أبو ج��ودة‪" :‬هذه كارثة ح�صلت للنادي‪ ،‬كان‬ ‫العبا يتقبل امل�لاح��ظ��ات ويتفهم التعليمات ب��روح‬ ‫مرحة‪ .‬ت�ضايق الالعبون كثريا يف الفرتة االوىل‬ ‫واحتاجوا للوقت من �أجل تقبل الفكرة‪� .‬سنلعب من‬ ‫�أجله طوال املو�سم احلايل"‪.‬‬

‫خنزاب‬

‫للريا�ضة كهواية‪ ،‬لذلك ال ت�أتي ق�ضاياها ك�أولوية"‪.‬‬ ‫وت���وق���ع �أال جت���د اخل�����ص��خ�����ص��ة ط��ري��ق��ه��ا للعامل‬ ‫ال��ع��رب��ي ب�����س��ه��ول��ه‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل �أن امل�����س��ت��ث��م��ري��ن لن‬ ‫يجدوا احلافز ما مل تتوفر قوانني ت�ضمن النزاهة‬ ‫وال�شفافية الحت���اد اللعبة ول�ل�أن��دي��ة وف��ق��ا للمعاير‬ ‫العاملية‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬لن يكون هناك حافز لأي م�ستثمر‬

‫الربازيل يواجه تشيلي‬ ‫ودي ًا استعدادًا لكأس‬ ‫القارات‬

‫ريو دي جانريو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��خ��و���ض منتخب ال�برازي��ل‬ ‫م��ب��اراة ودي���ة ام���ام ت�شيلي يف ‪24‬‬ ‫ني�سان املقبل يف بيلو هوريزونتي‬ ‫ا���س��ت��ع��دادا ل��ك���أ���س ال���ق���ارات لكرة‬ ‫القدم التي ي�ست�ضيفها ال�صيف‬ ‫املقبل‪ ،‬بح�سب ما اعلن االحت��اد‬ ‫الربازيلي اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�ستقام امل��ب��اراة على ملعب‬ ‫"مينرياو" ال���ذي �سي�ست�ضيف‬ ‫م��ب��اري��ات ك���أ���س ال���ق���ارات امل��ق��ررة‬ ‫ب��ي�ن ‪ 15‬و‪ 30‬ح����زي����ران امل��ق��ب��ل‪،‬‬ ‫ومونديال ‪.2014‬‬ ‫ول��������ن ت���ع���ت���م���د ال���ب��رازي������ل‬ ‫"اال ا�ستثنائيا" على جنومها‬ ‫امل��ح�ترف�ين يف اخل������ارج‪ ،‬بح�سب‬ ‫م���ا ت���وق���ع امل������درب ل���وي���ز فيليب‬ ‫�سكوالري العائد اىل "�سيلي�ساو"‬ ‫ب���ع���د اق����ال����ة م���ان���و م��ي��زن��ي�����س يف‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�����ش��ه��د ب���رن���ام���ج حت�����ض�ير‬ ‫الربازيل اي�ضا مباراتني وديتني‬ ‫مع ايطاليا يف ‪ 21‬اذار يف جنيف‬ ‫ورو����س���ي���ا يف ‪ 25‬م��ن��ه يف ل��ن��دن‪،‬‬ ‫وانكلرتا يف ‪ 2‬حزيران على ملعب‬ ‫"ماراكانا" يف ريو دي جانريو‪.‬‬ ‫ك���م���ا ����س���ي���خ���و����ض امل��ن��ت��خ��ب‬ ‫اال������ص�����ف�����ر ودي���������ة اخ���������رى ب��ع��د‬ ‫النهائيات �ضد �سوي�سرا يف ‪ 14‬اب‪.‬‬

‫للزج ب�أمواله يف �أي ناد �أو �أي لعبة كما يحدث يف �أوروبا‪،‬‬ ‫و�إذا �أردنا فعال حتقيق االحرتاف على �أر�ض الواقع يف‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬فعلى احلكومات �أن ت�ساعد الهيئات‬ ‫واالحت��ادات الريا�ضية بالدعم الفني والقانوين‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ضمن ال�شفافية للم�ستثمرين وامل��ع��ل��ن�ين وم�لاك‬ ‫حقوق النقل وامل�شاهدين واجلماهري"‪.‬‬

‫و�أبدى ا�ستياءه من بيئة املالعب العربية‪ ،‬قائال‬ ‫"حتى تنظيم احل�ضور اجلماهريي يجب �أن يكون‬ ‫خمتلفا‪ ،‬لال�سف ما زال التنظيم يف الوطن العربي‬ ‫ي��ت��م ب��ط��ري��ق��ة غ�ير م��ن��ا���س��ب��ة‪ ،‬ف��ا ألج��ه��زة ا ألم��ن��ي��ة يف‬ ‫الوطن العربي حتول املالعب �إىل ثكنات ع�سكرية‪.‬‬

‫التسيو يواصل نتائجه املخيبة‬ ‫يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�����ش��ل الت�����س��ي��و يف ا���س��ت��ع��ادة ت��وازن��ه‬ ‫واالنفراد جمددا باملركز الثالث االخري‬ ‫امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروب��ا املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬وذلك بعدما مني بهزمية قا�سية‬ ‫ام���ام م�ضيفه �سيينا متذيل الرتتيب‬ ‫���ص��ف��ر‪ 3-‬يف خ���ت���ام امل��رح��ل��ة اخل��ام�����س��ة‬ ‫والع�شرين من ال��دوري االيطايل لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ودخ������ل ف���ري���ق امل��������درب ال��ب��و���س��ن��ي‬

‫ف�ل�ادمي�ي�ر ب��ي��ت��ك��وف��ي��ت�����ش اىل م��ب��ارات��ه‬ ‫م��ع م�ضيفه اجل��ري��ح‪ ،‬وه��و يبحث عن‬ ‫ا�ستعادة نغمة االنت�صارات التي غابت‬ ‫عنه يف املراحل االربع االخرية ما �سمح‬ ‫مليالن‪ ،‬الفائز اجلمعة على بارما (‪-2‬‬ ‫‪ ،)1‬يف ان ي�صبح على امل�سافة ذاتها منه‪.‬‬ ‫ل���ك���ن "بيانكو�شيل�ستي" ال����ذي‬ ‫ي���ت���ح�������ض���ر ال����س���ت�������ض���اف���ة ب����ورو�����س����ي����ا‬ ‫مون�شنغالدباخ االملاين اخلمي�س املقبل‬ ‫يف اياب الدور الثاين من "يوروبا ليغ"‬ ‫(‪ 3-3‬ذه���اب���ا)‪ ،‬مل يتمكن م��ن حتقيق‬

‫مبتغاه واال���س��ت��ف��ادة م��ن ت��ع��ادل نابويل‬ ‫ال��ث��اين م��ع �سمبدوريا (�صفر‪�-‬صفر)‬ ‫ام�����س االح����د لتقلي�ص ال���ف���ارق ال���ذي‬ ‫ي��ف�����ص��ل��ه ع��ن��ه اىل ارب����ع ن���ق���اط‪ ،‬فمني‬ ‫بهزميته ال�سابعة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و���س��ج��ل ال�����س��وي�����س��ري‪-‬ال��ن��ي��ج�يري‬ ‫اال���ص��ل اينو�سينت امي��ي��غ��ارا (‪ 6‬و‪)61‬‬ ‫والي�ساندرو رو�سيا (‪ )23‬اهداف �سيينا‬ ‫الذي ترك املركز االخري لبالريمو بعد‬ ‫ان حقق فوزه ال�سابع هذا املو�سم‪.‬‬

‫االتحاد التايالندي يفتح تحقيقات‬ ‫بالتالعب باملباريات مجدد ًا‬

‫بانكوك‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فتح االحت��اد التايالندي لكرة القدم‬ ‫حتقيقا ح���ول ال��ت�لاع��ب بنتيجة نهائي‬ ‫ك�أ�س تايالند‪ ،‬بح�سب ما ذكرت ال�صحف‬ ‫التايالندية اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أك���������د احل����ك����م ال����ي����اب����اين ي���و����ش���ي���دا‬ ‫تو�شيميت�سو الذي ا�شرف على فوز بوريرام‬ ‫ي��ون��اي��ت��د ع��ل��ى اجل��ي�����ش ‪ 1-2‬يف ت�شرين‬

‫الثاين املا�ضي‪ ،‬اىل االحتاد اال�سيوي للعبة‬ ‫عر�ض ام���وال عليه لتف�ضيل فريق على‬ ‫�آخر يف النهائي املذكور‪.‬‬ ‫و�أ�شار ووراوي ماكودي رئي�س االحتاد‬ ‫التايالندي وع�ضو اللجنة التنفيذية يف‬ ‫االحت���اد ال���دويل "فيفا" ان��ه ينوي اب�لاغ‬ ‫فيفا واالن�ت�رب���ول‪" :‬لقد تلقينا تقرير‬ ‫احلكم ال��ي��اب��اين‪� .‬س�أناق�ش ه��ذه احلادثة‬ ‫م��ع ف��ي��ف��ا وم�����س���ؤويل االحت����اد اال���س��ي��وي‪،‬‬

‫ك��ذل��ك م��ع االن�ترب��ول عندما انتقل اىل‬ ‫م��ال��ي��زي��ا اخل��م��ي�����س م��ن �أج����ل ن����دوة ح��ول‬ ‫املباريات املعلبة"‪.‬‬ ‫وك�������ان�������ت ال�����������ش�����رط�����ة االوروب��������ي��������ة‬ ‫"يوروبول" ك�شفت مطلع ال�شهر احلايل‬ ‫�شبكة ت�لاع��ب م��ق��ره��ا ���س��ن��غ��اف��ورة كانت‬ ‫اال�سا�س يف التالعب بنتائج ‪ 680‬مباراة‬ ‫يف العامل بني ‪ 2008‬و‪ 380 ،2011‬منها يف‬ ‫اوروبا‪.‬‬

‫الدوري المصري‬

‫األهلي يستعيد توازنه ويتصدر مجموعته‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد االهلي توازنه وت�صدر املجموعة االوىل وذلك بعد‬ ‫فوزه على تليفونات بني �سويف ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االثنني‬ ‫يف املرحلة الرابعة من الدوري امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫ودخل االهلي اىل مباراته مع تليفونات بني �سويف‪ ،‬وهو‬ ‫ي�سعى اىل تعوي�ض الهزمية االوىل التي مني بها يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة على يد �سموحة (�صفر‪ ،)1-‬وقد متكن من حتقيق‬ ‫مبتغاه بف�ضل هدفني من احمد �شديد قناوي (‪ )20‬وال�سيد‬ ‫حمدي (‪ ،)60‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط يف ال�صدارة بفارق‬ ‫نقطتني عن انبي الثاين‪.‬‬ ‫ويف جم��ري��ات ال��ل��ق��اء ال���ذي ا���ض��اع االه��ل��ي خ�لال ركلتي‬ ‫ج��زاء‪ ،‬اعلن العبو بني �سويف عن انف�سهم �سريعا وباغتوا‬ ‫االهلي بهجمة �سريعة وه��ددوا فيها مرمى احلار�س �شريف‬ ‫اكرامي بعدما متكن حممد حم�سن �أبو جري�شة من مراوغة‬ ‫وائ��ل جمعة جمعة داخ��ل املنطقة قبل ان ي�سدد م��ن اجلهة‬ ‫اليمنى لكن الكرة ارتدت من القائم واىل احلار�س (‪.)4‬‬ ‫ورد االهلي بركلة حرة نفذها املتخ�ص�ص عبد اهلل ال�سعيد‬ ‫من حدود املنطقة قوية يف ال�شباك اخلارجية ملرمى علي فرج‬ ‫(‪ ،)17‬ثم متكن من افتتاح الت�سجيل من ركلة ح��رة اخرى‬ ‫نفذها هذه املرة �أحمد �شديد قناوي (‪.)20‬‬ ‫وح�صل الأهلي على ركلة جزاء اثر عر��لة عبد اهلل رجب‬ ‫ملحمد بركات ان�برى لها وائ��ل جمعة و�سددها �أر�ضية قوية‬ ‫لكن الكرة كانت خارج اخل�شبات الثالث (‪ ،)28‬ثم على اخرى‬ ‫اثر ركلة حرة نفذها عبد اهلل ال�سعيد فارتدت الكرة من يد‬ ‫اح��د املدافعني الذين �شكلوا احلائط الب�شري‪ ،‬وان�برى لها‬ ‫هذه املرة عبد اهلل ال�سعيد لكنه ا�صطدم بدوره بت�ألق احلار�س‬ ‫فرج‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ظهر تليفونات بني �سويف ب�شكل جيد‬

‫بف�ضل حتركات الكامريوين م��ارك مبواه و�أح��م��د �شرويده‬ ‫وحم��م��د ���ش��ع��راوي واب��راه��ي��م ال�شايب‪ ،‬و�ضغط على االهلي‬ ‫ب�شكل م�ستمر و�شكل خ��ط��ورة متكررة على مرمى االخ�يرة‬ ‫واب���رز فر�صه ك��ان��ت اث��ر ركنية م��ن اليمني ن��ف��ذت اىل عمق‬ ‫املنطقة حيث اب��و جري�شه ال��ذي �سدد نحو املرمى فت�صدى‬ ‫احلار�س �شريف اكرامي للكرة التي ارتدت اىل مبواه ف�سددها‬ ‫االخري لكن احلار�س ت�ألق جمددا وانقذ فريقه (‪.)51‬‬ ‫و���ش��ع��ر امل��دي��ر ال��ف��ن��ي ل�لاه��ل��ي ح�����س��ام ال��ب��دري بحراجة‬ ‫املوقف فلج أ� اىل البديل اال�سرتاتيجي املوريتاين دومينيك‬ ‫دا �سيلفا بدال من حممد بركات بهدف تن�شيط و�سط امللعب‬ ‫ال���ذي ت�سيده الع��ب��ي تلفينوات دون ان يتمكن م��ن جتنب‬ ‫الهدف الثاين الذي جاء بعد ت�سديدة ار�ضية قوية لعبد اهلل‬ ‫ال�سعيد ت�صدى لها فرج لكن الكرة ارتدت اىل ال�سيد حمدي‬ ‫فتابعها االخري يف ال�شباك (‪.)60‬‬ ‫وا�ستمرت �سيطرة بني �سويف رغم الهدف الثاين لالهلي‬ ‫الذي اعتمد على املرتدات ال�سريعة دون ان يطر أ� اي تعديل‬ ‫ع��ل��ى ال��ن��ت��ي��ج��ة ح��ت��ى ���ص��اف��رة ال��ن��ه��اي��ة رغ���م ب��ع�����ض ال��ف��ر���ص‬ ‫اخلطرية للخا�سر‪ ،‬بينها ر�أ�سية ل�شرويده اثر ركلة ركنية من‬ ‫اليمني مرت بجوار القائم االي�سر (‪ )83‬وت�سديدة ملبواه مرت‬ ‫بجوار القائم االي�سر (‪.)88‬‬ ‫وحقق غزل املحلة ف��وزه الأول يف املجموعة ذاتها وجاء‬ ‫على ح�ساب م�صر املقا�صة بهدفني ملحمد ال�سويفي (‪)45‬‬ ‫والغاين �صامويل �أو�سو (‪.)70‬‬ ‫وكان غزل املحلة خ�سر �أمام الأهلي يف اجلولة الأوىل‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يتعادل مع انبي واجلونة يف اجلولتني الثانية والثالثة‪.‬‬ ‫وبهذا ال��ف��وز‪ ،‬رف��ع املحلة ر�صيده �إىل ‪ 5‬نقاط يف املركز‬ ‫الرابع‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد املقا�صة عند نقطة واحدة يف املركز‬ ‫الثامن قبل الأخري‪.‬‬

‫الأهلي امل�صري فاز على تليفونات بني �سويف ‪�-2‬صفر‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪21‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫مواجهة التينية كالسيكية‬ ‫بني ميالن وبرشلونة‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتجدد اللقاء بني ميالن االي�ط��ايل وبر�شلونة اال�سباين للمرة‬ ‫اخلام�سة يف اقل من عامني يف مباراة كال�سيكية التينية بامتياز عندما‬ ‫يتواجه الفريقان يف ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا‬ ‫على ملعب �سان �سريو اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان العريقان ‪ 15‬مرة يف امل�سابقة القارية العريقة‬ ‫ويتفوق الفريق الكاتالوين بفارق �ضئيل (‪ 6‬انت�صارات‪ 4 ،‬ه��زائ��م‪5 ،‬‬ ‫تعادالت) كما انه مل يخ�سر اي�ضا يف �آخر �سبع مباريات �ضد ميالن (‪4‬‬ ‫انت�صارات‪ 3 ،‬تعادالت)‪.‬‬ ‫ويدخل بر�شلونة اللقاء وه��و يف ذروة م�ستواه بدليل حتليقه يف‬ ‫�صدارة الدوري املحلي بفارق �شا�سع عن اتلتيكو مدربد اقرب مطارديه‪،‬‬ ‫كما انه مر�شح لبلوغ املباراة النهائية من م�سابقة ك�أ�س ا�سبانيا بعد ان‬ ‫انتزع التعادل من غرميه التقليدي ريال مدريد يف عقر دار االخري ‪1-1‬‬ ‫على ملعب �سانتياغو برنابيو‪.‬‬ ‫ويحلم بر�شلونة ب�إحراز الثالثية كما فعل قبل مو�سمني الذي كان‬ ‫االف�ضل يف تاريخه بعد ان فاز ب�ستة �ألقاب هي باال�ضافة اىل اللقب‬ ‫االوروبي واللقبني املحلني‪ ،‬الك�أ�س ال�سوبر االوروبية والك�أ�س ال�سوبر‬ ‫املحلية وبطولة العامل لالندية‪.‬‬ ‫وال ح ��دود ل�ط�م��وح��ات ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬خ�صو�صا يف ظ��ل ال�ت��أل��ق غري‬ ‫االعتيادي لنجمه ليونيل مي�سي‪ .‬فقد �سجل مي�سي ‪ 56‬هدفا يف دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا‪ ،‬وه��و ي�سري بخطى ثابتة نحو تخطي الرقم القيا�سي‬ ‫امل�سجل با�سم اال�سباين را�ؤول (‪ 71‬هدفا)‪ .‬اما يف الدوري اال�سباين‪ ،‬فقد‬ ‫�سمحت ثنائية مي�سي يف مرمى غرناطة (‪ )1-2‬يف حتقيقه رقما خارقا‬ ‫من الأهداف بلغ ‪ 37‬هدفايف ‪ 24‬مباراة‪ ،‬كما رفع ر�صيده االجمايل من‬

‫االهداف خالل م�سريته اىل ‪ 301‬هدف‪.‬‬ ‫اما ميالن فبد�أ ينه�ض بعد بداية متعرثة يف مطلع املو�سم احلايل‪،‬‬ ‫فحقق عودة ا�ستعرا�ضية من خالل احتالله احد املراكز الثالثة االوىل‬ ‫يف ال��دوري الإي�ط��ايل بفريق متجدد جله من العنا�صر ال�شابة‪ ،‬وهو‬ ‫يعتمد ب�شكل كبري على الثنائي املتكامل يف خط الهجوم امل�ؤلف من‬ ‫ماريو بالوتيللي (‪ 4‬اه��داف يف ‪ 3‬مباريات) و�ستيفان ال�شعراوي‪ .‬لكن‬ ‫بالوتيلي لن يتمكن من امل�شاركة بعد ان داف��ع عن ال��وان مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي يف دور املجموعات‪.‬‬ ‫غلطة �سراي ي�ست�ضيف �شالكة‬ ‫وع�ل��ى ملعب ع�ل��ي ��س��ام��ي ي��ن ��س�ب��ور كومبليك�سي يف ا�سطنبول‪،‬‬ ‫ي�ست�ضيف غلطة �سراي الطموح �شالكه املتذبذب امل�ستوى حمليا‪ .‬ويعول‬ ‫الفريق الرتكي على ثالثي خط الهجوم الرهيب يف �صفوفه وامل�ؤلف‬ ‫من الهولندي وي�سلي �سنايدر والعاجي ديدييه دروغبا والهداف املحلي‬ ‫بوراك يلماظ �صاحب �ستة اهداف يف �ست مبارايت يف امل�سابقة القارية‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫وك��ان غلطة �سراي ا�ستهل م�شواره االوروب��ي ب�شكل �سيئ للغاية‬ ‫بخ�سارتيه مباراتيه االولني‪ .‬لكن رجال املدرب فاحت تريمي جنحوا يف‬ ‫حتقيق ثالثة انت�صارات متتالية لينتزعوا املركز الثاين يف املجموعة‬ ‫الثامنة وراء مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫وم��ن اج��ل تعزيز حظوظه يف بلوغ م��راح��ل متقدمة ق��ام النادي‬ ‫ب�إمتام �صفقتني رائعني مع �شنايدر ودروغبا خالل فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬وقال رئي�سه اونال اي�سال‪« :‬ال بد ان ت�ؤدي هذه اال�ستثمارات‬ ‫اىل نتائج ايجابية عل ار�ض امللعب»‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬ان العائادات من امل�شاركة يف دوري ابطال اوروبا ميكنها‬ ‫ان ت�سد النفقات التي قمنا بها من اجل التعاقد مع هذين النجمني»‪.‬‬

‫بر�شلونة املت�ألق ي�سعى للعودة بنتيجة مثالية من ار�ض ميالن‬

‫ويعترب �شالكه اح��د ارب��ع ف��رق مل تهزم يف الن�سخة احلالية من‬ ‫دوري االبطال‪ ،‬كما انه مل يخ�سر �سوى مرة واح��دة يف ت�سع مباريات‬ ‫خا�ضها خارج ملعبه‪ ،‬وقد جنح يف حتقيق الفوز على ار�سنال على ملعب‬ ‫االخ�ير يف لندن يف دور املجموعات‪ .‬لكن اداء �شالكه تراجع كثريا يف‬ ‫االونة االخرية وتراجع من املركز الثالث اىل التا�سع يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويعود اىل �صفوف الفرقي هدافه الهولندي كال�س يان هونتيالر‬ ‫بعد ا�صابة يف عينه ابعدته حوايل ا�سبوعني عن املالعب‪.‬‬ ‫وتخلى الفريق االملاين عن العب و�سطه لوي�س هولتبي يف فرتة‬

‫االنتقاالت ال�شتوية مل�صلحة توتنهام‪ ،‬يف حني تعاقد مع العب الو�سط‬ ‫الربازيلي مي�شال با�ستو�س من ليون الفرن�سي‪.‬‬ ‫وللمفارقة ف��إن خم�سة العبني من غلطة �سراي ول��دوا يف املانيا‬ ‫ابرزهم العب الو�سط حميد التينتوب الذي لعب ل�شالكه بالذات من‬ ‫‪ 2003‬اىل ‪.2007‬‬ ‫و�ستكون املباراة معمودية النار بالن�سبة ملدرب �شالكه اجلديد ين�س‬ ‫كيلر ال��ذي حل بدال من يوب �ستيفن�س يف كانون الأول‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫االجواء يف مدرجات ملعب علي �سامي دائما ما تكون حامية جدا‪.‬‬

‫بعد اخلروج من م�سابقة ك�أ�س �إنكلرتا‬ ‫العب أولدهام يدفع ثمن احتفاله‬ ‫االنتقادات‬ ‫بسبب‬ ‫طوره‬ ‫عن‬ ‫يخرج‬ ‫فينغر‬ ‫بغرامة مالية‬

‫املوجهة إليه‬

‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دف� ��ع م� ��ات � �س �م �ي��ث ال � ��ذي ف ��ر� ��ض ع�ل��ى‬ ‫اي �ف��رت��ون خ��و���ض م �ب��اراة م �ع��ادة م��ع فريقه‬ ‫اولدهام اثلتيك (درجة اوىل) يف الدور ثمن‬ ‫النهائي م��ن م�سابقة ك� أ����س ان�ك�ل�ترا بعد ان‬ ‫ادرك ل��ه ال�ت�ع��ادل ‪ 2-2‬يف ال��دق�ي�ق��ة ال��راب�ع��ة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع م�ساء ال�سبت‪ ،‬ثمن‬ ‫اح �ت �ف��ال��ه ب �ه��ذا ال �ه��دف ب�ح���س��م ‪ 400‬جنيه‬ ‫ا�سرتليني من راتبه‪.‬‬ ‫ون���س��ي �سميث (‪ 23‬ع��ام��ا) ال ��ذي �سجل‬ ‫اي�ضا هدفني يف ال��دور ال�سابق عندما اطاح‬ ‫فريقه بليفربول‪ ،‬جار ايفرتون‪ ،‬بالفوز عليه‬ ‫‪ ،2-3‬التحذير الذي وجهه اولدهام لالعبيه‬

‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رد املدرب الفرن�سي ار�سني فينغر �أول من �أم�س االثنني بغ�ضب على‬ ‫االن�ت�ق��ادات التي وجهت له بعد خروجه فريقه ار�سنال من ال��دور ثمن‬ ‫النهائي مل�سابقة ك�أ�س انكلرتا بخ�سارته على ار�ضه امام بالكبرين روفرز‬ ‫من الدرجة الثانية (�صفر‪ )1-‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وبدا امل��درب الفرن�سي �ساخطا االثنني خالل م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫ع�شية م�ب��اراة ار�سنال مع �ضيفه بايرن ميونيخ االمل��اين يف ذه��اب ال��دور‬ ‫الثاين من م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪ ،‬وذلك بعدما واجه حملة انتقادات‬ ‫كبرية نتيجة انتهاء م�شوار فريقه يف م�سابقة الك�أ�س على يد فريق من‬ ‫ال��درج��ة االوىل‪ ،‬لت�ضاف ه��ذه النتيجة املخيبة اىل تلك التي اختربها‬ ‫«املدفعجية» اي�ضا يف ك�أ�س الرابطة حني خرجوا على يد ب��رادف��ورد من‬ ‫الدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫وخرج فينغر عن طوره يف اجاباته عن ا�سئلة ال�صحفيني الذين ركزوا‬ ‫على ال�شائعات التي تتحدث عن توجهه لتمديد عقده مع ار�سنال لعامني‬ ‫ا�ضافيني‪ ،‬وهو قال لهم‪« :‬انها معلومات خاطئة‪ .‬عملت ملدة ‪ 16‬عاما هنا‬ ‫يف انكلرتا وا�ستحق املزيد من التقدير عو�ضا عن بث االخبار اخلاطئة‬ ‫التي ال تهدف �سوى اال االذى‪ .‬لو كانت املعلومات �صحيحة فلكان ذلك‬ ‫(ال���س��ؤال) ج�ي��دا‪ ،‬لكن املعلومات خاطئة وال ت�ستند �إىل اي ��ش��يء‪ .‬انها‬ ‫خاطئة‪ .‬ال اعلم من اين اتيتم بها»‪.‬‬ ‫وتابع املدرب الفرن�سي الذي ف�شل يف قيادة فريقه اىل اي لقب منذ‬ ‫تتويجه يف م�سابقة الك�أ�س عام ‪« ،2005‬نعلم ماذا يجري هنا (يف و�سائل‬ ‫االع�ل�ام)‪ .‬ما يهم هو ان نن�سى ما يقوله النا�س هنا ونركز على نقاط‬ ‫ق��وت�ن��ا‪ .‬نلعب ل�ن��ادي ار��س�ن��ال يف ال ��دور ثمن النهائي م��ن دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪...‬ال يهم ما يقوله النا�س‪ .‬املهم هو ما يح�صل على ار�ضية امللعب»‪.‬‬ ‫ووا�صل املدرب الفرن�سي الذي يقبع فريقه يف املركز اخلام�س حاليا‬ ‫ب�ف��ارق ‪ 4‬نقاط ع��ن ج��اره توتنهام �صاحب امل��رك��ز ال��راب��ع االخ�ير امل�ؤهل‬ ‫اىل دوري االبطال املو�سم املقبل‪« ،‬نعي�ش يف دميقراطية اخلرباء واالراء‬ ‫وعلينا التعاي�ش مع ذلك والت�أقلم‪ .‬يجب ان نظهر متتعنا بالقوة الذهنية‬ ‫للتعامل مع اي ر�أي ك��ان‪ .‬هناك الكثري من اخل�براء الذين ال ي�صيبون‬ ‫دائما (يف حتليالتهم)»‪.‬‬ ‫ورد فينغر على االن�ت�ق��ادات التي وجهت ل��ه واتهمته بانه ال ي�أخذ‬

‫مدرب �أر�سنال االنكليزي ار�سني فينغر‬

‫م�سابقة الك�أ�س على حممل اجلد بعد ان احتفظ بعدد من جنومه على‬ ‫مقاعد االحتياط يف مباراة ال�سبت امام بالكبرين‪ ،‬قائال بوترية غا�ضبة‪:‬‬ ‫«ا�سمعوين‪ ،‬اتهمت باين مل اخذ م�سابقة الك�أ�س يوم ال�سبت على حممل‬ ‫اجل��د‪ .‬لقد ف��زت مب�سابقة ال�ك� أ����س ارب��ع م��رات‪ .‬م��ن ف��از بها اك�ثر مني؟‬ ‫اعطوين ا�سما واحدا‪ .‬االمر الثاين‪ ،‬اتهمونا باننا مل ن�شارك بفريق قوي‬ ‫وهذه اهانة لالعبني الذين ب��د�أوا املباراة النه كان هناك ‪ 11‬العبا دوليا‬ ‫يف ار�ضية امللعب‪ .‬اري��د ان اق��ول لكم باننا مل نخ�سر امل�ب��اراة بالالعبني‬ ‫الذين �شاركوا ا�سا�سيني‪ ،‬بل خ�سرناها يف اخر ‪ 20‬دقيقة»‪ ،‬اي بعد دخول‬ ‫تيو والكوت وجاك ويل�شري واال�سباين �سانتي كازورال‪.‬‬ ‫واردف قائال «نتقبل واقع انه يجب علينا حتمل م�س�ؤولية خروجنا‪،‬‬ ‫لكن عندما حتللون االم��ور يجب ان تقوموا بذلك بال�شكل ال�صحيح‪.‬‬ ‫عندما يقول احد اال�شخا�ص �شيئا ما‪ ،‬يذهب اجلميع باالجتاه ذاته»‪.‬‬

‫قبل املباراة ب�ضرورة عدم تبادل القم�صان مع‬ ‫العبي الفريق املناف�س؛ ب�سبب االزمة املالية‬ ‫ال�ت��ي يعي�شها ال �ن��ادي‪ ،‬ورم ��ى بقمي�صه اىل‬ ‫اجلمهور ما ت�سبب بخ�سارته راتب ا�سبوع‪.‬‬ ‫وي �ح��اول اول��ده��ام اي�ج��اد امل�شجع ال��ذي‬ ‫التقط قمي�ص �سميث من اجل ا�ستعادته منه‪.‬‬ ‫وح ��ذر اول��ده��ام الع�ب�ي��ه ب��و��ض��ع يافطة‬ ‫��ص�غ�يرة داخ ��ل غ��رف��ة امل�لاب����س ك�ت��ب عليها‪:‬‬ ‫«الرجاء االنتباه‪ ،‬ب�سبب قلة القم�صان التي‬ ‫ي�خ��و���ض ب�ه��ا ال�ف��ري��ق م�ب��اري��ات��ه ع�ل��ى ار��ض��ه‪،‬‬ ‫يجب على الالعبني ع��دم ت�ب��ادل قم�صانهم‬ ‫بعد انتهاء مباراة ايفرتون»‪.‬‬ ‫ومل يكن �سميث ال��ذي دخ��ل يف ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين‪ ،‬ال�ل�اع��ب ال��وح �ي��د ال� ��ذي مل ي�ل�ت��زم‬

‫النيابة يف جنوب إفريقيا توجه تهمة‬ ‫القتل العمد إىل العداء بيستوريوس‬ ‫بريتوريا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وج�ه��ت ال�ن�ي��اب��ة ال�ث�لاث��اء تهمة «القتل‬ ‫العمد» اىل العداء املعوق او�سكار بي�ستوريو�س‬ ‫يف ق�ضية اجل��رمي��ة ال �ت��ي ذه �ب��ت �ضحيتها‬ ‫�صديقته عار�ضة االزي��اء ريفا �ستينكامب يف‬ ‫يوم عيد الع�شاق‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام ج�ي�ري ن �ي��ل‪�« :‬إن‬ ‫ال�ضحية ا�صيبت بثالث ر�صا�صات يف اثناء‬ ‫ت��واج��ده��ا يف احل �م��ام ال� ��ذي خ�ل��ع ب��اب��ه من‬ ‫اخلارج‪ .‬نعتقد ان الباب كان مغلقا باملفتاح»‪.‬‬

‫وا�� �ض ��اف ان «امل �ت �ه��م مل ي �ق��دم رواي �ت��ه‬ ‫للوقائع‪ ،‬يف حني انه مل يكن يف املنزل �سوى‬ ‫�شخ�صني يف تلك الليلة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬و� �ض��ع ��س��اق�ي��ه اال�صطناعيني‬ ‫وم�شى �سبعة امتار ثم اطلق النار»‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح «ف�ت��ح ال�ن��ار وق�ت��ل ام ��ر�أة بريئة‬ ‫غري م�سلحة‪ .‬اطلق النار اربع مرات»‪.‬‬ ‫وذك��ر ان «املتهم ق��ال ل�شقيقته ان��ه كان‬ ‫ي �ظ��ن ان ��ه �� �س ��ارق‪ .‬ومل � ��اذا ي�ح�ت�م��ي � �س��ارق يف‬ ‫احلمام؟»‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت ��ه ق� � ��ال ب� � � ��اري رو حم��ام��ي‬

‫يونايتد يواصل مشواره نحو لقبه األول منذ ‪2004‬‬ ‫وا�صل مان�ش�سرت يونايتد م�سعاه لإحراز لقب‬ ‫م�سابقة ك�أ�س انكلرتا للمرة االوىل منذ ‪ 2004‬والـ‪12‬‬ ‫يف تاريخه (رق��م قيا�سي)‪ ،‬وذل��ك بعدما بلغ الدور‬ ‫ربع النهائي بفوزه ال�صعب على �ضيفه ريدينغ ‪1-2‬‬ ‫�أول من �أم�س االثنني على ملعب «اولدترافورد»‪.‬‬ ‫وي��دي��ن ف��ري��ق امل� ��درب اال��س�ك�ت�ل�ن��دي اليك�س‬ ‫فريغو�سون الذي بد أ� اللقاء ب�إ�شراك داين ويلبيك‬ ‫وامل�ك���س�ي�ك��ي خ��اف�ي�ير ه��رن��ان��دي��ز يف خ��ط ال�ه�ج��وم‬ ‫وال�ب�رازي �ل ��ي ان��در� �س��ون يف ال��و� �س��ط وال �ه��ول �ن��دي‬ ‫الك�سندر باترن القادم من فيتي�س ارنهيم ال�صيف‬ ‫املا�ضي يف مركز الظهري االي�سر‪ ،‬بت�أهله اىل ربع‬ ‫النهائي اىل الربتغايل لوي�س ناين ال��ذي دخل يف‬ ‫اواخ��ر ال�شوط االول بدال من فيل جونز امل�صاب‪،‬‬ ‫و�سجل الهدف االول بعد فر�ص باجلملة لفريقه‬ ‫ب�ت���س��دي��دة م��ن داخ� ��ل امل�ن�ط�ق��ة اث ��ر مت��ري��رة من‬ ‫االكوادوري انتونيو فالن�سيا (‪.)69‬‬ ‫وحرر هذا الهدف رجال فريغو�سون فتمكنوا‬ ‫من ا�ضافة الهدف الثاين بعد ثالث دقائق بف�ضل‬ ‫ناين اي�ضا‪ ،‬اذ لعب اجلناح الربتغايل كرة عر�ضية‬ ‫م�ت�ق�ن��ة م��ن اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى اىل ال �ق��ائ��م ال�ق��ري��ب‬ ‫فتلقفها هرنانديز بر�أ�سه واودعها �شباك ال�ضيوف‬ ‫(‪.)72‬‬ ‫وعاد ال�ضيوف اىل اجواء املباراة جمددا بعدما‬ ‫قل�صوا الفارق يف الدقيقة ‪ 81‬عرب جوبي ماكاناف‬ ‫ال��ذي و�صلته الكرة داخ��ل املنطقة ف�سيطر عليها‬

‫بي�ستوريو�س ان «املتهم لي�س لديه اي �سوابق‬ ‫او اي ملف جنائي وال ق�ضية �ضده با�ستثناء‬ ‫ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة» يف ح�ي�ن ي �ط��ال��ب ب��االف��راج‬ ‫بكفالة عن موكله‪.‬‬ ‫وبدا بي�ستوريو�س‪ ،‬الذي اجه�ش بالبكاء‬ ‫اجل �م �ع��ة ل ��دى م �ث��ول��ه ل �ل �م��رة االوىل ام��ام‬ ‫املحكمة‪ ،‬متما�سكا اكرث‪.‬‬ ‫و��س��أل��ه القا�ضي‪« :‬اذا ك��ان يفهم ان��ه ال‬ ‫يحق له الكذب ب�ش�أن ادانات �سابقة»‪ .‬واجاب‬ ‫ب�صوت يرجتف «نعم �سيدي»‪.‬‬

‫وليامس تقدم «أف دبليو‬

‫كأس أنجلترا‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بتعليمات اول��ده��ام‪ ،‬اذ تبادل ج��وزي باك�سرت‬ ‫قمي�صه م��ع الع��ب اي�ف��رت��ون الي �ت��ون باينز‪،‬‬ ‫وه� ��و ت �ط ��رق اىل ه� ��ذه امل �� �س � أ�ل��ة يف ح��دي��ث‬ ‫ل�صحيفة «مايل»‪ ،‬قائال‪« :‬اجنرفنا جميعنا‬ ‫ومل نفكر فعال بالتحذير‪ .‬ام��ل وح�سب ان‬ ‫يكون يف حوزتنا العدد الكايف من القم�صان‬ ‫مل �ب ��اراة ال �ث�ل�اث��اء (يف ال ��درج ��ة االوىل �ضد‬ ‫�ستيفيندج)»‪.‬‬ ‫من جهة اخرى قال م�صدر من اولدهام‬ ‫ل���ص�ح�ي�ف��ة «داي� �ل ��ي � �س �ت��ار»‪« :‬ه �ن��اك غ��رام��ة‬ ‫تلقائية عندما تفقد قطعة من االمتعة»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان امل� �ب ��اراة امل �ع ��ادة ��س�ت�ق��ام يف ‪27‬‬ ‫احلايل على ملعب «غودي�سون بارك» اخلا�ص‬ ‫بايفرتون‪.‬‬

‫بعدما تفوق على املدافع ال�صربي نيمانيا فيديت�ش‬ ‫قبل ان ي�سددها يف �شباك احلار�س اال�سباين دافيد‬ ‫دي خيا‪ ،‬اال ان ذلك مل يكن كافيا حلرمان يونايتد‬ ‫م��ن ح���س��م ب�ط��اق�ت��ه اىل رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي وم��وا��ص�ل��ة‬ ‫�سعيه اىل تكرار اجناز عام ‪ 1999‬حني توج بثالثية‬ ‫ال��دوري والك�أ�س املحليني وم�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ي��ون��اي�ت��د ي�ت���ص��در ت��رت�ي��ب ال ��دوري‬ ‫املحلي بفارق ‪ 12‬نقطة عن جاره اللدود مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ح��ام��ل اللقب‪ ،‬كما قطع �شوطا ه��ام��ا نحو‬ ‫الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا بتعادله‬ ‫مع ري��ال مدريد ‪ 1-1‬يف ذه��اب ال��دور الثاين على‬ ‫ملعب االخري «�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫ومل يتوج يونايتد بلقب م�سابقة الك�أ�س املحلية‬ ‫منذ ‪ 2004‬حني تغلب يف النهائي على ميلوول (‪-3‬‬ ‫�صفر)‪ ،‬لكنه و�صل اىل املباراة النهائي مرتني منذ‬ ‫حينها عامي ‪ 2005‬و‪ 2007‬حني خ�سر امام غرمييه‬ ‫اللندنيني ار�سنال (بركالت الرتجيح بعد تعادلهما‬ ‫�صفر‪�-‬صفر) وت�شل�سي (��ص�ف��ر‪ 1-‬بعد التمديد)‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح ان ي�ت��واج��ه رج ��ال ف�يرغ��و��س��ون‬ ‫مع ت�شل�سي حامل اللقب يف ربع النهائي‪ ،‬وذلك يف‬ ‫حال فوز االخ�ير على ميدلزبره يف ‪ 27‬احل��ايل يف‬ ‫ال��دور ثمن النهائي الذي ت�أهل اليه فريق املدرب‬ ‫اال�سباين رافايل بينيتيز ام�س االح��د بفوزه على‬ ‫برنتفورد من ال��درج��ة الثانية ‪�-4‬صفر يف مباراة‬ ‫معادة (تعادال ‪ 2-2‬يف املباراة االوىل)‪.‬‬

‫مان�ش�سرت يونايتد فاز على �ضيفه ريدينغ ‪ 1-2‬وبلغ الدور ربع النهائي‬

‫‪ »35‬على حلبة برشلونة‬ ‫بر�شلونة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدم فريق وليام�س امل�شارك يف بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات ف��ورم��وال واح��د �سيارته اجل��دي��دة "�أف‬ ‫دبليو ‪ "35‬م��زودة مب�ح��رك ري�ن��و أ�م����س الثالثاء‬ ‫ع�ل��ى ح�ل�ب��ة ب��ر��ش�ل��ون��ة اال��س�ب��ان�ي��ة‪ ،‬ق�ب��ل ان�ط�لاق‬ ‫اال�سبوع الثاين من التجارب ملو�سم ‪.2013‬‬ ‫وق� � ��ال م ��اي ��ك ك� ��اف �ل�ان امل� ��دي� ��ر ال �ت �ق �ن��ي يف‬ ‫وليام�س‪" :‬ت�شكل ال�سيارة تطورا لـ"�أف دبليو ‪"34‬‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2012‬ه��ي �أف�ضل‪ ،‬م�صقولة �أك�ثر وفيها‬ ‫‪ %80‬من القطع اجلديدة"‪ .‬و�شدد كافالن على‬ ‫ان علبة غيار ال�سرعات خ�ضعت لتجارب �أكرث من‬ ‫‪ 3200‬كلم‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ف�ن��زوي�ل��ي ب��ا��س�ت��ور م��ال��دون��ادو اح��رز‬ ‫قبل �سنة وعلى احللبة عينها �سباق جائزة ا�سبانيا‬ ‫الكربى‪ ،‬وهو الوحيد له يف الفئة االوىل‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض م��ال��دون��ادو امل��دع��وم م��ن حكومة‬ ‫هوغو ت�شافيو و�شركة البرتول الوطنية (بي دي‬ ‫يف �أ�س �أي) مو�سمه الثالث مع وليام�س‪ ،‬اىل جانب‬ ‫زميل جديد هو الفنلندي فالتريي بوتا�س الذي‬ ‫حل ب��دال من الربازيلي برونو �سينا املنتقل اىل‬ ‫�سباقات "جي تي" مع �أ�ستون مارتن‪.‬‬ ‫وق��ل ال�سري فرانك وليام�س (‪ 70‬عاما) مالك‬ ‫الفريق ال��ذي ت�ساعده ابنته كلري يف ادارة �ش�ؤون‬ ‫الفريق‪" :‬عملت جمموعة موهوبة و�شجاعة على‬ ‫ت�صميم �أف دبليو ‪ ،35‬وبكثري من اخليال‪ .‬نعتقد‬ ‫ان�ه��ا متقدمة خ�ط��وة ا��ض��اف�ي��ة ع��ن ��س�ي��ارة ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي التي كانت مناف�سة جدا"‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫باختصار‬

‫املواصفات‬ ‫والهروب من االسم‬

‫يف غزة‬ ‫«ما تقلقش»(‪)4‬‬

‫املالحظ ان الكتل النيابية يف جمملها تتهرب من ت�سمية‬ ‫رئي�س ل�ل��وزراء ميكن �أن ت��داف��ع ع��ن �شخ�صه وبرناجمه �أم��ام‬ ‫رئي�س الديوان امللكي املكلف باجراء امل�شاورات معهم‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�سلوك التهربي ل��ه م��ا يف�سره قطعا‪ ،‬فالكتل من‬ ‫ناحية لي�ست متما�سكة كي تتفق على ا�سم حمدد او تفا�صيل‪،‬‬ ‫فاملنطقي ان تبقى تدور يف �إطار من العموميات حتى حتافظ‬ ‫على كيانيتها‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية أ�خ��رى يبدو ان الطيف االك�بر من النواب ال‬ ‫يف�ضلون ان يح�سب عليهم ‪� -‬شعبيا ‪ -‬ا�سم اي من الر�ؤ�ساء‪ ،‬على‬ ‫اعتبار ان قادم امل�شهد ال�سيا�سي ينبئ بقرارات اقت�صادية �صعبة‬ ‫ي�صلح معها الهجوم على احلكومة ال التورط يف اختيارها‪.‬‬ ‫ه� ��ؤالء ي��رون ان جم��رد اع�ط��اء الثقة للحكومة الفا�شلة‬ ‫�سيذهب باملجل�س نحو هجمة �شعبية متوقعة‪ ،‬فما بالك اذا مت‬ ‫اختيارها من قبل النواب باال�سم والو�صف واللون‪.‬‬ ‫طبعا هذه احل�سابات ال متت للم�س�ؤولية ال�سيا�سية ب�صلة‬ ‫بل هي تهرب من فر�صة تاريخية �سيا�سية‪ ،‬قد تكون حمطة‬ ‫وبداية ل�سلوك ديناميكي خمتلف يف امل�شهد الوطني‪.‬‬ ‫فال�شجاعة وامل�س�ؤولية تقت�ضي من الكتل ان تعقد م�ؤمترات‬ ‫�صحافية تعلن من خاللها �أ�سماء مر�شحها للرئا�سة و�أ�سماء‬ ‫الوزراء يف كل املواقع‪ ،‬وان تتحمل بعد ذلك كل تبعات االختيار‪.‬‬ ‫النواب او الكتل يهربون من م�أزق اال�سم اىل احلديث عن‬ ‫موا�صفات الرئي�س القادم او عن برناجمه الذي يجب ان يلتزم‬ ‫به‪.‬‬ ‫ه��ذا امل��وق��ف ل��ن يغري م��ن موا�ضعات ال�صيغة التقليدية‬ ‫ب�أي قدر‪ ،‬فالكرة �ستبقى يف ملعب الديوان هو ي�سمي الرئي�س‬ ‫و�سنعود لفلتات جل�سات الثقة وخطاباتها الرنانة واتفاقات‬ ‫امل�صالح و»ك�أنك يا �أبو زيد ما غزيت»‪.‬‬ ‫الأده��ى والأم��ر اننا حني ن�سمع باملوا�صفات التي تطرحا‬ ‫الكتل او ب��ال�برام��ج ن�شعر بطوباوية عميقة يف فهمهم لدقة‬ ‫الظرف ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫هذه املوا�صفات ت�صلح لكل اردين وتبتعد عن كل اردين يف‬ ‫ذات الوقت‪ ،‬ولعل مقتل املوا�صفات وتناق�ضها يكمن يف عمومية‬ ‫الطرح وجمانبته للقيود والتحديدات‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة بعد ظهور م��ؤ��ش��رات م ��داوالت امل���ش��اورات تبدو‬ ‫جمففة لدى النخب االردنية‪ ،‬فما زال اخلا�ص يتقدم على العام‬ ‫وما زلنا ب�صدد قدرات متوا�ضعة �أفرزها قانون ال�صوت الواحد‬ ‫غياب العمل احلزبي‪.‬‬ ‫نتمنى ان ن��رى كتال تطرح ا�سماء وال تتهرب من تبعات‬ ‫ذلك‪ ،‬فوعي االردنيني جتاوز غطاء التحايل وبتنا نفهم لعبة‬ ‫الثالث ورقات دون و�ساطات‪.‬‬

‫عن «احلياة» اللندنية‬

‫علي �سعادة‬

‫مديرو مدارس‬ ‫منقولون‬ ‫يستغلون‬ ‫الطلبة‬

‫يح�سن وزير الرتبية والتعليم الدكتور وجيه عوي�س‬ ‫و�أمني عام الوزارة �صطام عواد �صنعا حني يدعمون قرارات‬ ‫مدير الرتبية والتعليم لعمان الأوىل الدكتور عبد الكرمي‬ ‫اليماين يف تنقالت مديري املدار�س التي جرت م�ؤخرا‪.‬‬ ‫فقوة مديري الرتبية تقوم بالدرجة الأوىل على دعم‬ ‫مركز ال ��وزارة للمديريات يف امل�ي��دان وال�ت��ي وح��ده��ا على‬ ‫اطالع مبا�شر بواقعها وباحتياجاتها وباخلطوات الأن�سب‬ ‫لتحقيق ر�ؤية الوزارة الرتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫وامل�ساندة التي تالقها اليماين من قبل وزيره و�أمني‬ ‫ع��ام وزارت��ه كانت دافعا له ولباقي مديري الرتبية على‬ ‫اال�ستمرار يف �أداء عملهم بثقة ونزاهة و�إجراء التغريات‬ ‫املنا�سبة التي تهدف ب��ال��درج��ة الأوىل لتحقيق م�صلحة‬ ‫الطالب وم�صلحة ال��وزارة وتطوير الأداء يف املدار�س ويف‬ ‫مركز املديرية �أي�ضا‪.‬‬ ‫�إن مرجعية �أي موظف يف جهاز الدولة يجب �أن تكون‬ ‫لوزارته‪ ،‬ف�إذا ر�أى �أن ظلما حلق به نتيجة لنقله �أو لإنزال‬ ‫عقوبة عليه دون وجه حق ف��إن لوائح ال��وزارة �أو امل�ؤ�س�سة‬ ‫ون�ظ��ام اخل��دم��ة املدنية كفيلة ب ��إع��ادة حقه ل��ه و�إن�صافه‪،‬‬ ‫كما �أنها احلكم يف �أي خ�لاف يتعلق بالعمل بني املوظف‬ ‫ومديره‪ ،‬وميكن يف خطوة الحقة اللجوء �إىل الق�ضاء للبت‬ ‫يف �أي خ�لاف ال ت�ستطيع اللوائح حله‪ ،‬ولي�س ال�شارع �أو‬ ‫و�سائل الإعالم �أو جمل�س النواب‪.‬‬ ‫�إن اللجوء �إىل يل الذراع عن طريق حتري�ض الطلبة‬ ‫والأه � ��ايل ل �ل �خ��روج �إىل ال �� �ش��ارع وال �ت �ه��دي��د ب��االع�ت���ص��ام‬ ‫وحت��ري����ض و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ب��أن�ب��اء غ�ير دق�ي�ق��ة‪ ،‬وم��ا على‬ ‫ذلك من �أ�شكال االحتجاج �أمر ينطوي على �شخ�صنه غري‬ ‫مربرة وا�ستثمار وا�ستغالل للنا�س الأبرياء يف حتقيق م�آرب‬ ‫و أ�ه��داف �شخ�صية هدفها حتويل �أي قرار �إداري �إىل حرب‬ ‫على ال��ورق و�إىل �إ�ضعاف �أي ق��رار يتخذه املدير و(ك�سر)‬ ‫لهيبة املن�صب‪.‬‬

‫�إن خ��روج الطالب من مدر�ستهم للتظاهر يف �أثناء‬ ‫الدوام املدر�سي �سواء ب�إرادتهم �أو بالتحري�ض املبا�شر وغري‬ ‫املبا�شر ه��و �سلوك خاطئ وم��دان بكل تفا�صيله‪ ،‬فه�ؤالء‬ ‫الطلبة ج��ا�ؤوا للمدر�سة لتلقي العلم ولي�س ال�ستغاللهم‬ ‫يف عملية ت�صفية ح�سابات �شخ�صية‪ .‬والطالب من بداية‬ ‫الطابور ال�صباحي حتى قرع جر�س احل�صة الأخرية‪ ،‬ومن‬ ‫دخ��ول��ه ب��واب��ة امل��در��س��ة حتى خ��روج��ه منها ه��و م�س�ؤولية‬ ‫مدير املدر�سة و�إداراتها بل م�س�ؤولية الوزارة نف�سها‪.‬‬ ‫كما �أن عالقة الطالب كاملة وبكل تفا�صيلها هي مع‬ ‫معلميه يف غرفة ال�صف ولي�س ملدير املدر�سة �أي عالقة �أو‬ ‫�أي دور مبا�شر مع الطلبة‪.‬‬ ‫وما كان يجوز �أن مير هذا الأم��ر دون �إج��راء حتقيق‬ ‫حول ال�شخ�ص امل�س�ؤول عن خروج طلبة من مدر�ستهم �إىل‬ ‫ال�شارع �أمام مر�أى وم�سمع �إدارة املدر�سة ومديرها‪ ،‬وكان‬ ‫على �أولياء الأمور �أن يجنبوا �أنف�سهم و�أبناءهم التورط يف‬ ‫مو�ضوع يتعلق بقرار �إداري عادي جدا من حق و�صالحيات‬ ‫م��دي��ر ال�ترب�ي��ة �أن ي�ق��وم ب��ه �إذا ر�أى �أن امل�صلحة العليا‬ ‫تقت�ضي ذلك‪.‬‬ ‫�أن مديريات الرتبية مقبلة على �سل�سلة من القرارات‬ ‫الإدارية التي تهدف �إىل التخل�ص من �أي معيقات لتطوير‬ ‫�أداء املدار�س‪ ،‬ويجب على الوزارة �أن ت�ستمع للجميع‪ ،‬لكن‬ ‫عليها باملقام الأول �أن ت�ؤمن و�أن تثق وان ت�ساند مديري‬ ‫ال�ترب�ي��ة يف امل �ي��دان يف �أي ق��رار يتخذونه ط��امل��ا ان��ه ق��رار‬ ‫قانوين و�ضمن ال�صالحيات والأ�صول وبناء على تن�سيبات‬ ‫جلنة خا�صة ويهدف �إىل امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫�أما �أن يقوم موظف بفر�ض ر أ�ي��ه على وزارة ب�أكملها‬ ‫بتحري�ض الطلبة على ترك مقاعد الدرا�سة واخلروج �إىل‬ ‫الطرقات فهو �أم��ر خطري �سيحدث فو�ضى يف بنية جهاز‬ ‫الرتبية والتعليم ب�أكمله‪ ،‬ويتطلب ق��رارا ب� إ�ب�ع��اد ه ��ؤالء‬ ‫املديرين عن املدار�س حفاظا على م�صالح الطلبة‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫�أث � ��ارت ت��رف �ي �ع��ات وزارة اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأخرية التي ت�ضم �أبناء م�س�ؤولني ردود فعل‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫� �س ��أل��ت م��واط �ن��ة يف �أث �ن ��اء ح���ض��وره��ا‬ ‫ندوة عن الإ�صالح التي �ألقاها رئي�س الوزراء‬ ‫م �ع��روف ال �ب �خ �ي��ت‪« :‬مل � ��اذا مل ت �ق��م بتطبيق‬ ‫ه��ذه الأف�ك��ار عندما كنت رئي�سا ل�ل��وزراء؟!»‪،‬‬ ‫البخيت تهرب من الإجابة‪.‬‬ ‫ن �� �ش �ط��ت جم� �م ��وع ��ة م� ��ن ال � � � ��وزراء‬

‫مطعم النوبة‬ ‫القلبية‪ :‬أحضر‬ ‫طبيبك معك!‬ ‫ت � � ��ويف م � ��واط � ��ن �أم �ي��رك � ��ي‬ ‫م��واظ��ب ع�ل��ى الأك� ��ل م��ن مطعم‬ ‫وجبات �سريعة يحمل ا�سماً �ساخراً‬ ‫هو "م�شاوي النوبة القلبية" على‬ ‫ب��اب املطعم م�ت��أث��راً بنوبة قلبية‬ ‫فع ً‬ ‫ال‪ ،‬وفق ما ن�شرته �أم�س و�سائل‬ ‫�إعالم �أمريكية‪.‬‬ ‫وطبقاً للم�صادر‪ ،‬فقد تعر�ض‬ ‫ج��ون امل ��ان ال�ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪52‬‬ ‫ع ��ام � �اً‪ ،‬وه� ��و زب � ��ون دائ � ��م مل�ط�ع��م‬ ‫"هارت ات ��اك غريل" (م���ش��اوي‬ ‫النوبة القلبية) لنوبة قلبية فيما‬ ‫ك��ان ينتظر ال�ب��ا���ص ع�ل��ى مدخل‬ ‫مطعمه املف�ضل‪.‬‬ ‫وحت � � ��ول ه� � ��ذا ال � ��رج � ��ل اىل‬ ‫ج ��ال ��ب ح ��ظ مل �ط �ع �م��ه امل �ف �� �ض��ل‪،‬‬ ‫ح�ت��ى �إن ر��س�م�اً ل��ه ب��ات م��وج��وداً‬ ‫ع� �ل ��ى ق ��ائ� �م ��ة وج � �ب� ��ات امل �ط �ع��م‪.‬‬ ‫وت ��ويف يف امل�ست�شفى ب�ع��د النوبة‬ ‫بثالثة �أيام‪ .‬وقد تداولت �صفحة‬ ‫"الفي�سبوك" اخلا�صة باملطعم‬ ‫هذا اخلرب‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص��اح��ب امل�ط�ع��م ج��ون‬ ‫با�سو ل�صحيفة "نيفادا" املحلية‪،‬‬ ‫�إن وال ��دي ال��رج��ل املتوفى توفيا‬ ‫�أي�ضا جراء نوبات قلبية‪ ،‬وهما يف‬ ‫اخلم�سينات من العمر‪.‬‬ ‫وي �ت �ب��اه��ى م�ط�ع��م "م�شاوي‬ ‫ال� �ن ��وب ��ة القلبية" ب � ��أن ��ه ي �ق��دم‬ ‫ال�ه�م�برغ��ر الأك �ث�ر اح �ت��واء على‬ ‫ال �� �س �ع��رات احل ��راري ��ة يف ال �ع��امل‬ ‫ب �� �ش �ه��ادة م��و� �س��وع��ة "غيني�س"‬ ‫للأرقام القيا�سية‪.‬‬ ‫وت�صل ال�سعرات احلرارية يف‬ ‫�إحدى وجباته �إىل ‪� 10‬آالف �سعرة‪،‬‬ ‫فيما املعدل اليومي املو�صى به هو‬ ‫�ألفا �سعرة حرارية‪.‬‬

‫يف ختام جولتنا يف غزة‪� ،‬أ�صررنا على زيارة �أهم معامل‬ ‫القطاع «ال�سياحية»‪.‬‬ ‫حت �ق��ق ل �ن��ا ذل� ��ك‪ ،‬وراف �ق �ن��ا � �ش��اب ل�ط�ي��ف م ��ن وزارة‬ ‫اخلارجية يف جولة على الأنفاق‪.‬‬ ‫قمة الت�شبث يف احلياة احلرة الكرمية‪ ،‬وقمة التحدي‪،‬‬ ‫وقمة ال�صرب‪ ،‬وقمة الإبداع الغزاوي تراه وتلم�سه هناك‪.‬‬ ‫حني �أطبق الأعداء والأ�شقاء ح�صارهم على غزة‪ ،‬كانت‬ ‫أ�م��ام خيارين؛ إ�م��ا الركوع �أو امل��وت جوعا‪ ،‬ولأن أ�ه��ل غزة‬ ‫يرف�ضون كال اخليارين‪ ،‬كان ال بد من اجرتاح البديل‪.‬‬ ‫كانت الأنفاق �شريان احلياة الوحيد‪ ،‬لكنها اليوم وبعد‬ ‫ت�صدع احل�صار ب�شكل ب�سيط‪ ،‬ت�ساعد ب�شكل فعال بجعل‬ ‫احلياة اعتيادية‪.‬‬ ‫ت�ن�ت���ش��ر يف امل�ن�ط�ق��ة امل �ح��اذي��ة ل��رف��ح امل �� �ص��ري��ة م�ئ��ات‬ ‫الأنفاق‪ ،‬وهي ذات ا�ستخدامات متنوعة‪ ،‬فمنها ما ي�ستخدم‬ ‫لنقل الوقود ومنها لنقل مواد البناء ونقل الأفراد‪ ،‬ومنها‬ ‫ما ي�ستخدم لنقل ال�سيارات!‬ ‫كل الأنفاق تعود للأهايل‪ ،‬لكن احلكومة ومنذ فرتة‬ ‫باتت ت�سيطر على حركة الب�ضائع والأفراد‪.‬‬ ‫�خ ��وة امل��واط �ن�ي�ن ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫«�إر� � �ش� ��ادات ع��ام��ة ل�ل� إ‬ ‫الأن� �ف ��اق»‪ ،‬ل��وح��ة م��وق�ع��ة ب��ا��س��م امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي لهيئة‬ ‫احلدود‪ ،‬يجب تعليقها يف مكان وا�ضح عند النفق‪.‬‬ ‫تتكون الإر�شادات من ‪ 14‬نقطة‪� ،‬أولها ت�سعرية النفق‪،‬‬ ‫ومنها «�أي خلل ي�ح��دث �أو م�ضايقة داخ��ل النفق ميكن‬ ‫تقدمي �شكوى على ج��وال ‪ .»...‬ومنها «الدخول واخل��روج‬ ‫م��ن الأن �ف��اق مم�ن��وع للقا�صرين والن�ساء ب��دون ويل أ�م��ر‬ ‫وبدون حمرم»‪.‬‬ ‫�إذا �أتيح لك زيارة غزة‪ ،‬فال تعد قبل �أن تزور منطقة‬ ‫الأنفاق‪« ،‬وما تقلق�ش»‪.‬‬

‫ال �� �س��اب �ق�ين يف ك �ت��اب��ة م� �ق ��االت يف ال���ص�ح��ف‬ ‫واملواقع والإلكرتونية على مبد أ� «تذكروين»‪.‬‬ ‫وزارة التنمية ن�شرت �إعالنا للتعرف‬ ‫على ‪ 11‬م�سناً‪ ،‬ك�شفت وجودهم يف دور الرعايا‬ ‫دون �أن يكون هناك ما يثبت هويتهم‪ ،‬وحتى‬ ‫ال �ي��وم مل ي�ت�ق��دم أ�ح ��د ل�ل�ت�ع��رف ع�ل��ى ه ��ؤالء‬ ‫امل�سنني‪.‬‬ ‫مدير مدر�سة ثانوية يف عمان نقلته‬ ‫جل�ن��ة خ��ا��ص��ة م�ك��ون��ة م��ن ��س�ت��ة �أع �� �ض��اء �إىل‬

‫م��در� �س��ة ث��ان��وي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ي�ح��ر���ض ال�ط�لاب‬ ‫على اخل��روج يوميا من املدر�سة �إىل ال�شارع‬ ‫للتظاهر �ضد القرار‪.‬‬ ‫مدير ه��ذه املدر�سة يتعامل مع املدر�سة‬ ‫بو�صفها م��در��س��ة خ��ا��ص��ة‪ ،‬ملكه ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫وك��ان يرف�ض قبول طالب من �أبناء املنطقة‬ ‫يف مدر�سته دومنا �سبب وا�ضح‪.‬‬ ‫أ�ح��د وجهاء �إح��دى املناطق يف عمان‪،‬‬ ‫راج��ع �إح ��دى م��دي��ري��ات الرتبية لالحتجاج‬

‫على نقل �أح��د مديري امل��دار���س يف منطقته‪،‬‬ ‫قائال �إن ه��ذا النقل لي�س يف �صالح �أبنائه‪.‬‬ ‫وتبني من خالل احلوار �أن هذا الوجيه غري‬ ‫متزوج! ومل ينجب �أي �أوالد!‬ ‫موقع �إل�ك�تروين م�شهور ن�شر �صوراً‬ ‫م ��ن ق �ط��اع غ ��زة ع �ل��ى �أ� �س��ا���س �أن �ه ��ا م���س�يرة‬ ‫طالبية يف جبل اللويبدة يف عمان!‬

‫سالح "إل جي" ملحاربة سامسونغ‪:‬‬ ‫أوبتيموس جي‬ ‫ك�شفت جمموعة "�إل جي" الإلكرتونية االثنني عن الن�سخة‬ ‫الأخرية من هاتفها الرئي�سي الذي زودته ب�شا�شة عالية الدقة‪ ،‬يف‬ ‫م�سعى للتقدم على مناف�سيها الرئي�سيني‪ ،‬من قبيل "�سام�سوجن"‪.‬‬ ‫ومن املرتقب �أن تطرح الن�سخة الأخرية من جمموعة هواتف‬ ‫"�أوبيتمو�س جي" التي �أطلق عليها ا�سم "�أوبتيمو�س جي برو"‬ ‫يف الأ�سواق ‪ ،‬وهي الهاتف الذكي الأول من �صنع "�إل جي" املزود‬ ‫ب�شا�شة كاملة عالية الدقة‪.‬‬ ‫وهذا الهاتف اخللوي اجلديد يعمل بنظام "�أندرويد"‪ ،‬ويبلغ‬ ‫طوله ‪� 15,2‬سنتمرتا وعر�ضه ‪� 7,6‬سنتمرتات‪ .‬ويتوقع �أن ي�سوق يف‬ ‫اليابان و�أمريكا ال�شمالية يف الربع الثاين من العام‪.‬‬ ‫وقام كبار م�صنعي الهواتف الذكية‪ ،‬مثل التايواين "�إت�ش تي‬ ‫�سي" وال�ي��اب��اين "�سوين"‪ ،‬بتقدمي من��اذج م�ع��ززة ب�شا�شات كاملة‬ ‫عالية الدقة ت�ستخدم عادة يف �أجهزة التلفاز‪ ،‬بغية تعزيز مكاناتها يف‬ ‫�سوق الهواتف الذكية حيث حتتدم املناف�سة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أي�ضا �أن تطلق جمموعة "�سوين �إلكرتونيك�س"‪،‬‬ ‫الأوىل عامليا يف جم��ال ال�ه��وات��ف الذكية واخل�ل��وي��ة‪ ،‬هاتفا م��زودا‬ ‫ب�شا�شة كاملة عالية الدقة‪ ،‬يف �إطار جمموعة "غاالك�سي"‪.‬‬ ‫وكانت جمموعة "�إل جي" الثانية عامليا يف جم��ال ال�شا�شات‬ ‫امل�سطحة واخلام�سة يف جمال الهواتف الذكية واجهت خالل عدة‬ ‫�سنوات م�شاكل كثرية يف �سوق الهواتف الذكية مت�سارعة النمو‪،‬‬ ‫غري �أنها متكنت بف�ضل حمالت ترويجية مكثفة من رفع مبيعات‬ ‫هواتفها الذكية بن�سبة ‪ %56‬يف الربع الأخري من العام ‪ .2012‬وبلغت‬ ‫مبيعاتها خالل تلك الفرتة عددا قيا�سيا �شمل ‪ 8,6‬ماليني وحدة‪.‬‬

‫ال���ك���اف���ي�ي�ن ي���ت���س���ب���ب يف إط�����ال�����ة ف���ت��رة ال��ح��م��ل‬ ‫وجدت درا�سة جديدة �أن كمية القهوة �أو �أية م�شروبات‬ ‫�أخرى حتتوي على الكافيني تتناولها الأنثى خالل احلمل‬ ‫ميكن �أن ت�ؤثر على احتمال �إجناب مواليد �صغار احلجم �أو‬ ‫�إطالة فرتة احلمل‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر امل��وال �ي��د ��ص�غ��ار احل �ج��م ع�ن��دم��ا ي�ق��ل وزن�ه��م‬ ‫عند ال��والدة عن ‪ 2500‬غ��رام‪ ،‬وهم يواجهون خطر الوفاة‬ ‫وال�صحة ال�س ّيئة و�ضعف النمو العقلي‪.‬‬ ‫وذك��ر م��وق��ع "هلث دي نيوز" الأم�يرك��ي �أن باحثني‬ ‫نظروا يف بيانات تعود لقرابة ‪� 6‬آالف امر�أة‪.‬‬ ‫ون�صحوا بان حتد احلوامل من كميات الكافيني التي‬

‫يتناولنها �إذ �أن الكميات ال�ك�ب�يرة منها ترتبط ب� إ�جن��اب‬ ‫مواليد �صغار احلجم‪ ،‬وب�إطالة فرتة احلمل الطبيعي‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة كل م�صادر الكافيني ومنها القهوة‬ ‫وال�شاي وامل�شروبات الغازية والأطعمة التي حتتوي على‬ ‫الكاكاو‪.‬‬ ‫وظهر �أن ك��ل ‪ 100‬ميليغرام م��ن الكافيني امل�ستهلك‬ ‫يومياً يطيل فرتة احلمل ‪� 5‬ساعات‪ ،‬وعندما يكون م�صدره‬ ‫القهوة ف ��إن ف�ترة احل�م��ل ت�ط��ول ‪� 8‬ساعات �إ�ضافية‪.‬على‬ ‫�صعيد أ�خ ��ر‪ ،‬وج ��دت درا� �س��ة بريطانية ج��دي��دة �أن دخ��ان‬ ‫ال�سيارات يف املدن يزيد من احتمال إ�جن��اب مواليد �صغار‬

‫احلجم‪.‬‬ ‫وت�أتي امللوثات من ع��وادم ال�سيارات وال�صناعة وحرق‬ ‫ال��وق��ود باملنازل‪.‬وبعد م��رور امللوثات بتفاعالت كيميائية‬ ‫م�ع�ق��دة يف ال �ه��واء تنتقل �إىل امل �ي��اه والأرا�� �ض ��ي ال��زراع�ي��ة‬ ‫وال�سل�سلة الغذائية وميكن �أن تقل�ص م��ن حجم الإن�ت��اج‬ ‫الزراعي‪.‬‬ ‫وترتبط م�شاكل تلوث الهواء ب�أمرا�ض القلب والرئتني‬ ‫واملوت املبكر‪.‬و�أثبتت درا�سة �أمريكية قدمية �إىل �أن هنالك‬ ‫�صلة بني موت اجلنني يف الرحم يف املراحل املتقدمة من‬ ‫احلمل‪ ،‬وتلوث الأجواء املحيطة باملر�أة احلامل‪.‬‬

‫وك���ش�ف��ت ب��اح �ث��ون م��ن "جامعة ن�ي��وج�ير��س��ي للطب‬ ‫الب�شري وط��ب الأ�سنان" عن وج��ود ارت�ب��اط حمتمل بني‬ ‫ح��دوث ح��االت الإم�ل�ا���ص‪ ،‬والأج� ��واء امل�ل��وث��ة ال�ت��ي حتيط‬ ‫بالن�ساء احلوامل‪.‬‬ ‫ويطلق م�صطلح الإم�لا���ص على ح��االت م��وت الأجنة‬ ‫داخل الرحم بعد متام الأ�سبوع الع�شرين من احلمل‪ ،‬وهي‬ ‫ق��د حت��دث ك��ذل��ك خ�ل�ال امل�خ��ا���ض �أو ق�ب��ل ال� ��والدة‪ ،‬حيث‬ ‫تنجم عن عدة عوامل مثل العيوب اخللقية واالختالالت‬ ‫الكرومو�سومية واالل�ت�ه��اب��ات عند الأم احل��ام��ل‪ ،‬كما قد‬ ‫يحدث الإمال�ص دون معرفة �سبب ذلك‪.‬‬

‫معرفة السعرات الحرارية تؤثر على كمية الطعام املستهلك‬ ‫ق ��ال ��ت درا� � �س� ��ة �أم�ي�رك� �ي ��ة �إن �إط �ل��اع‬ ‫رواد املطعم على ال�سعرات احل��راري��ة التي‬ ‫تت�ضمنها �أطباق الطعام بنف�س �أ�سلوب �ألوان‬ ‫إ���ش��ارات امل��رور الأخ�ضر والأح�م��ر والأ�صفر‬ ‫ميكن �أن ي��ؤث��ر على كميات الأط�ع�م��ة التي‬ ‫يتناولونها‪.‬‬ ‫وتقول برينا الي�سون التي قادت الدرا�سة‬ ‫وه��ي م��ن جامعة ايلينوي �إن ه��ذه احلالة‬ ‫تنطبق �أكرث على النا�س الأقل وعيا بامل�سائل‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وكتبت هي وزمال�ؤها يف الدورية الدولية‬ ‫لل�سلوك الغذائي والن�شاط اجل�سدي "رمبا‬ ‫يف�ضل ا�ستخدام الرموز لتو�صيل حمتوى‬ ‫ال�سعرات �إىل ق�ط��اع كبري م��ن احلا�ضرين‬ ‫على الع�شاء لأنه يخف�ض ال�سعرات احلرارية‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ن��اول��ون�ه��ا ع�ل��ى خم�ت�ل��ف م�ستويات‬ ‫الوعي ال�صحي"‪.‬‬ ‫وخل�صت درا��س��ات �سابقة �إىل �أن النا�س‬ ‫مييلون �إىل ت�ن��اول كميات أ�ق��ل م��ن الطعام‬ ‫ح�ين ي�ع�ل�م��ون ب�ح�ج��م ال���س�ع��رات احل��راري��ة‬ ‫امل ��وج ��ودة ف�ي�ه��ا ل �ك��ن ال �ع �ل �م��اء مل ي��در� �س��وا‬ ‫كيف ي�ؤثر ذلك على النوعيات املختلفة من‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫و أ�ج��ري��ت ال��درا� �س��ة الأخ �ي�رة يف مطعم‬ ‫بجامعة والي��ة �أوكالهوما �أواخ��ر عام ‪2010‬‬ ‫وا�ستمرت ملدة �أ�سبوعني‪.‬‬

‫وجرى تق�سيم الذين �شملتهم الدرا�سة‬ ‫�إىل ث�ل��اث جم� �م ��وع ��ات‪ .‬جم �م��وع��ة ت�ل�ق��ت‬ ‫قوائم الطعام دون معلومات عن ال�سعرات‬ ‫احلرارية املوجودة فيها واملجموعة الثانية‬ ‫ح�صلت على قائمة طعام تو�ضح ال�سعرات‬ ‫احل��راري��ة امل��وج��ودة يف ك��ل طبق واملجموعة‬ ‫الأخرية ح�صلت على قائمة طعام ا�ستخدمت‬ ‫�إ�شارات املرور احلمراء وال�صفراء واخل�ضراء‬ ‫ل�ل�ت�ف��ري��ق ب�ي�ن الأط� �ب ��اق ال �ت��ي ب �ه��ا ��س�ع��رات‬ ‫حرارية عالية فالأقل فالآمنة‪.‬‬ ‫و أ�ظ�ه��رت الدرا�سة �أن املجموعة الأوىل‬ ‫التي ال تعرف حجم ال�سعرات �أكلت �أطعمة‬ ‫بلغت �سعراتها ‪� 817‬سعرا حراريا يف املتو�سط‬ ‫والثانية التي معها قائمة بال�سعرات �أكلت‬ ‫أ�ط�ع�م��ة بلغت �سعراتها ‪� 765‬سعرا ح��راري��ا‬ ‫والأخ� �ي ��رة ال �ت��ي ا� �س �ت �خ��دم��ت م �ع �ه��ا رم ��وز‬ ‫�إ�شارات املرور ال�ضوئية �أكلت �أطعمة بها ‪696‬‬ ‫�سعرا حراريا‪.‬‬ ‫ورغم �أن الفارق بني املجموعتني الأوىل‬ ‫والأخ�يرة هو ‪� 121‬سعرا حراريا فقط �إال �أن‬ ‫الباحثة الرئي�سية يف الدرا�سة تقول �إن هذا‬ ‫�سيكون له ت�أثري مع الوقت‪ .‬وتقول الي�سون‬ ‫�إن خف�ض ‪� 121‬سعرا حراريا يف اليوم �سي�ؤدي‬ ‫�إىل انخفا�ض ال��وزن مبقدار ‪ 554‬جراما يف‬ ‫ال�شهر �أي �أكرث قليال من ن�صف كيلوجرام‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )20‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2220‬‬

‫‪23‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 20 شباط 2013