Page 12

‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫قتلى بمعارك بني الجيش السوري ومنشقني‬ ‫وصحيفة سورية تهاجم الجامعة العربية‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�ت��ل ع���ش��رة م��دن�ي�ين ام ����س االرب� �ع ��اء يف �سوريا‬ ‫بينهم اربعة ق�ضوا بر�صا�ص عنا�صر موالية للنظام‬ ‫يف حم�ص (و� �س��ط) فيما ت��وا��ص�ل��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات بني‬ ‫اجلي�ش وم�سلحني يعتقد انهم جنود من�شقون عنه‬ ‫وا� �س �ف��رت ع��ن � �س �ق��وط ق�ت�ي��ل ع �ل��ى االق� ��ل يف جنوب‬ ‫البالد‪ ،‬مهد احلركة االحتجاجية �ضد نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل �ق��وق االن �� �س��ان "قتل‬ ‫اربعة مدنيني بر�صا�ص االمن خالل عمليات مداهمة‬ ‫بحثا عن مطلوبني يف مدينة الق�صري (ريف حم�ص)‬ ‫واملناطق املحيطة لها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "�شابا قتل واعتقل اخاه وجرح ‪ 9‬اخرون‬ ‫يف ال�ق���ص�ير ب��ر��ص��ا���ص االم ��ن اث �ن��اء عملية مداهمة‬ ‫بحثا عن مطلوبني‪ ،‬وقتلت �شابتان وجرح ‪ 4‬من افراد‬ ‫عائلتيهما يف الدو�سية اثر ا�صابة منزلهم بقذيفة ار‬ ‫بي جي خالل ا�شتباكات بني اجلي�ش وم�سلحني يعتقد‬ ‫انهم من�شقون عن اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وتابع "كما قتل مدين يف عرجون وجرح ‪ 5‬اخرون‪،‬‬ ‫جراح اثنني منهم حرجة يف قرية ودان"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل��ر��ص��د اىل ان "ا�شتباكات ب�ين اجلي�ش‬ ‫وعنا�صر م�سلحة يعتقد انها من�شقة يف قرية النزارية‬ ‫احلدودية مع لبنان بالقرب من الق�صري التابعة لريف‬ ‫حم�ص ا�سفرت عن مقتل مدنيني اثنني بينهم �سيدة‬ ‫بر�صا�ص طائ�ش"‪.‬‬ ‫ولفت املر�صد اىل ان "اجلي�ش ي�ستخدم الر�شا�شات‬ ‫الثقيلة ل�ضرب منازل يف القرية يعتقد بوجود من�شقني‬ ‫او ن�شطاء فيها"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل��ر��ص��د "كما ا�ست�شهد ��ص�ب��اح (ام�س)‬ ‫االربعاء اربعة مواطنني وا�صيب خم�سة اخرون بجروح‬ ‫متفاوتة يف حي النازحني بحم�ص اثر اطالق الر�صا�ص‬ ‫عليهم من قبل جمموعة من ال�شبيحة"‪ ،‬امليلي�شيات‬

‫تظاهرة يف لبنان دعما لالحتجاجات ال�سورية املطالبة ب�إ�سقاط الأ�سد‬

‫املدنية املوالية للنظام‪.‬‬ ‫وا��ض��اف املر�صد "كذلك ا�ست�شهد م��واط��ن فجر‬ ‫اليوم (االربعاء) متاثرا بجراح ا�صيب بها ع�صر ام�س‬ ‫ب��اط�لاق ر�صا�ص م��ن االم��ن يف مدينة عربني" قرب‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫ك�م��ا اك ��د امل��ر� �ص��د م�ق�ت��ل �شخ�ص يف "ا�شتباكات‬ ‫عنيفة" دارت ل�ي��ل ال �ث�لاث��اء االرب� �ع ��اء ب�ي�ن اجلي�ش‬

‫الجيش الباكستاني يستبعد هجوما‬ ‫امريكيا على اراضي باكستان‬ ‫ا�سالم اباد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افاد نواب باك�ستانيون ام�س االربعاء ان قائد‬ ‫ارك��ان اجلي�ش الباك�ستاين ا�شفق كياين ا�ستبعد‬ ‫هجوما ع�سكريا امريكيا بريا على املناطق القبلية‬ ‫�شمال غ��رب ال �ب�لاد‪ .‬وت�ضغط ال��والي��ات املتحدة‬ ‫عبثا منذ ا�شهر على باك�ستان‪ ،‬حليفتها يف املنطقة‬ ‫منذ ‪ ،2001‬كي ت�شن هجوما على �شبكة حقاين يف‬ ‫افغان�ستان يف وزير�ستان ال�شمالية القبلية عند‬ ‫احلدود بني البلدين‪ .‬وتثري خمتلف الت�صريحات‬ ‫االم�يرك�ي��ة خم ��اوف الباك�ستانيني م��ن ان تقرر‬ ‫الواليات املتحدة �شن هجوم بنف�سها مما قد ي�ؤدي‬ ‫اىل مزيد من زعزعة اال�ستقرار يف هذا البلد‪.‬‬ ‫واع ��رب اجل�ن�رال ا��ش�ف��ق ك�ي��اين ال ��ذي يعترب‬ ‫اق� ��وى رج ��ل يف ب��اك���س�ت��ان ح �ي��ث ي��راق��ب اجلي�ش‬ ‫احلكومة املدنية ع��ن كثب‪ ،‬الثالثاء ع��ن راي��ه يف‬ ‫ال�ش�ؤون الع�سكرية امام جمموعة من الربملانيني‬ ‫يف املقر العام للجي�ش قرب العا�صمة ا�سالم اباد‪.‬‬

‫واف ��اد اح��د ال �ن��واب احل��ا��ض��ري��ن ان اجلرنال‬ ‫ك�ي��اين اع�ت�بر ان حت��رك��ات ال �ق��وات االم�يرك�ي��ة يف‬ ‫اجل��ان��ب االف�غ��اين م��ن احل��دود "ال تبدو موجهة‬ ‫��ض��د باك�ستان" ل�ك��ن ��ض��د م���س�ل�ح�ين الطالبان‬ ‫املحليني‪ ،‬م�ضيفا ان "االمريكيني �سيفكرون مليا‬ ‫قبل عبور احلدود"‪ .‬وردا على �س�ؤال حول هجوم‬ ‫امريكي حمتمل يف باك�ستان "قال اجلرنال كياين‬ ‫ان االمريكيني لي�سوا جمانني" و"لي�س هناك اي‬ ‫مقارنة بني باك�ستان وافغان�ستان والعراق" وفق ما‬ ‫افاد برملاين اخر ذكرته �صحيفة داون‪.‬‬ ‫وا��ض��اف النائب ان اجل�ن�رال ق��ال ان بامكان‬ ‫االمريكيني "ان يفعلوا ذل��ك ولكنهم اذا خا�ضوا‬ ‫ه��ذه امل�غ��ام��رة ف�ستكون خ�ط�يرة عليهم وباهظة‬ ‫الثمن ع�شر مرات" م�ضيفا "لي�س من م�صلحتهم‬ ‫� �ش��ن م �ث��ل ه ��ذه الهجمات"‪ .‬وي�ق���ص��ف اجلي�ش‬ ‫االمريكي بانتظام املناطق القبلية الباك�ستانية ال‬ ‫�سيما وزير�ستان ال�شمالية بطائراته ب��دون طيار‬ ‫التي تقلع من قواعده يف افغان�ستان املجاورة‪.‬‬

‫أعضاء بمجلس األمة الكويتي يطلبون‬ ‫استجواب رئيس الحكومة‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع ��ا م �ع��ار� �ض��ون يف جم�ل����س الأم� ��ة الكويتي‬ ‫(ال�برمل��ان) �إىل اخل��روج يف احتجاج ام�س الأربعاء‬ ‫وا�ستجواب رئي�س ال��وزراء الكويتي نا�صر املحمد‬ ‫ال�صباح‪ .‬وقد تعهدت املعار�ضة يف الكويت بال�ضغط‬ ‫على احلكومة بعد ا�ستقالة وزير اخلارجية حممد‬ ‫�صباح ال�سامل ال�صباح‪ ،‬على خلفية مزاعم بف�ساد يف‬ ‫�أو�ساط حكومية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة الأن�ب��اء الكويتية الر�سمية قد‬ ‫قالت �أم�س �إن ا�ستقالة وزير اخلارجية قبلت‪ ،‬ومت‬ ‫تكليف وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون جمل�س ال��وزراء علي‬ ‫الرا�شد بالقيام ب�أعمال وزير اخلارجية‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صباح ق��د غ��اب االث�ن�ين ع��ن اجتماع‬

‫لوزراء اخلارجية العرب يف القاهرة لبحث الو�ضع‬ ‫يف �سوريا‪ .‬ي�شار �إىل �أن املعار�ضة تواجه احلكومة‬ ‫على خلفية ف�ضيحة ف�ساد تتعلق باتهامات لنواب‬ ‫موالني للحكومة بقبول ً‬ ‫ر�شى تناهز ‪ 350‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وتوجه �أ�صابع االتهام �إىل احلكومة نف�سها‬ ‫ب�أنها م�صدر لهذه الأموال‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت الأن� �ب ��اء �أن ال �ن��ائ��ب م���س�ل��م ال�ب�راك‬ ‫�سيعر�ض اليوم يف ندوة �صورا من حتويالت مالية‬ ‫قال �إن رئي�س الوزراء نا�صر املحمد ال�صباح قام بها‬ ‫عرب نائب رئي�س ال��وزراء ووزير اخلارجية حممد‬ ‫ال�صباح‪ .‬وت�شهد الكويت مواجهة م�ستمرة بني‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ت��ي يهيمن عليها �أع���ض��اء م��ن عائلة‬ ‫ال�صباح وجمل�س الأم��ة ال��ذي ت�سبب يف ا�ستقالة‬ ‫العديد من احلكومات‪.‬‬

‫املعارضة اإليرانية تدعو إىل الضغط‬ ‫على العراق لتأجيل إغالق «أشرف»‬ ‫باري�س ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ع��دد م��ن املعار�ضني الإي��ران�ي�ين املجتمع‬ ‫ال� ��دويل �إىل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى احل �ك��وم��ة العراقية‬ ‫لت�أجيل �إغ�لاق مع�سكر �أ�شرف ال��ذي ي ��ؤوي �آالف‬ ‫الإيرانيني املعار�ضني للنظام الإيراين‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع � ��ت م � ��رمي رج� � ��وي زع �ي �م��ة منظمة‬ ‫جم��اه��دي خ �ل��ق �إىل ال �ق �ي��ام ب�ع�م��ل دويل �سريع‬ ‫"لإلغاء املوعد النهائي ال��ذي و�ضعته احلكومة‬ ‫العراقية لإغالق املع�سكر"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رج��وي يف ت�صريح �سابق‪" :‬من �أجل‬ ‫ت�ف��ادي ك��ارث��ة �إن�سانية يتعني على الأمم املتحدة‬ ‫�أن تتدخل"‪ ،‬وطالبت ب�إن�شاء فريق مراقبة دائم‬ ‫ت�سانده ال��والي��ات املتحدة واالحت ��اد الأوروب� ��ي يف‬ ‫املع�سكر "ل�ضمان �سالمة �سكانه"‪ .‬ح�سب بيان‬ ‫وزعته املعار�ضة االيرانية و�صل "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وويف ذات ال�سياق قال مر�شح الرئا�سة الأمريكي‬ ‫ال�سابق ه��وارد دي��ن‪�" :‬إن ال��والي��ات املتحدة تظل‬ ‫م�س�ؤولة �أخالقيا عن املقيمني مبع�سكر �أ�شرف"‬ ‫الذين يواجهون الطرد من الأرا�ضي العراقية قبل‬ ‫نهاية العام‪ .‬وفق البيان‬ ‫ويف �أي�ل��ول املا�ضي‪ ،‬عينت م�س�ؤولة ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ب��االحت��اد الأوروب� � ��ي ك��اث��ري��ن �آ�شتون‬ ‫مبعوثا للم�ساعدة يف حل هذه الق�ضية‪ .‬وتعر�ض‬ ‫املع�سكر لهجوم ق��وات الأم��ن العراقية يف ني�سان‬

‫املا�ضي �أدى �إىل �سقوط ‪ 34‬قتيال‪.‬‬ ‫لكن احلكومة العراقية القريبة من طهران‬ ‫ترى اجلماعة الإيرانية منظمة �إرهابية‪ ،‬وت�سعى‬ ‫�إىل �إخالء املع�سكر بحلول نهاية ‪.2011‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مع�سكر �أ�شرف ‪-‬ال��ذي يقع على‬ ‫بعد ‪ 65‬كلم من العا�صمة بغداد‪ -‬قاعدة جلماعة‬ ‫جم��اه��دي خلق الإي��ران �ي��ة امل�ع��ار��ض��ة ال�ت��ي تعدها‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن منظمة �إره��اب �ي��ة‪ ،‬يف ح�ين �أن االحتاد‬ ‫الأوروب � � ��ي رف ��ع اجل �م��اع��ة م��ن ق��ائ �م��ة املنظمات‬ ‫الإرهابية عام ‪ .2009‬و�سبق للجنة حقوق الإن�سان‬ ‫مب�ج�ل����س ال �ن ��واب ال �ع��راق��ي �أن وج �ه��ت اتهامات‬ ‫للحكومة ب�سبب ح��رم��ان�ه��ا ��س�ك��ان �أ� �ش��رف الذي‬ ‫ي�سكنه �إي��ران �ي��ون الج �ئ��ون م�ع��ار��ض��ون للحكومة‬ ‫الإيرانية‪ ،‬من حاجاتهم احليوية اليومية‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫اللجنة يف بيان لها �إىل �أن هذا التعامل ي�ؤثر على‬ ‫�سمعة احلكومة على ال�صعيد اخلارجي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة العراقية ق��د منعت دخول‬ ‫كافة املواد الغذائية والدوائية والوقود �إىل مع�سكر‬ ‫�أ�شرف منذ �أكرث من �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وبينما ي�ق�ترب م��وع��د االن�سحاب الأمريكي‬ ‫من العراق‪ ،‬تعد ق�ضية املع�سكر من �أكرث الق�ضايا‬ ‫تعقيدا و�إزعاجا للأمريكيني‪ ،‬ويرونها �أحد ف�صول‬ ‫احل��رب على العراق التي مل ي�سدل عليها ال�ستار‬ ‫بعد‪ .‬وكانت حكومة نوري املالكي قد تعهدت بغلق‬ ‫املع�سكر بالقوة يف نهاية العام اجلاري‪.‬‬

‫وم�سلحني "يعتقد انهم من�شقون عنه" يف بلدة احلراك‬ ‫حيث �سمع اطالق ر�صا�ص كثيف من ر�شا�شات ثقيلة‪.‬‬ ‫ويف مدينة داعل الواقعة اي�ضا يف حمافظة درعا‪،‬‬ ‫مهد احل��رك��ة االحتجاجية �ضد ن�ظ��ام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد‪ ،‬دارت ا�شتباكات مماثلة بني قوة ع�سكرية كبرية‬ ‫وم�سلحني من�شقني‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ان "قوات ع�سكرية كبرية اقتحمت‬

‫م��دي�ن��ة داع� ��ل وا��ش�ت�ب�ك��ت م��ع م���س�ل�ح�ين ي�ع�ت�ق��د انهم‬ ‫من�شقون"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب اخ��ر‪� ،‬شنت �صحيفة �صحيفة الثورة‬ ‫احلكومية ام�س االربعاء هجوما عنيفا على اجلامعة‬ ‫العربية متهمة اياها بالعمل وفق اجندة قوى دولية‬ ‫"عدوانية" متار�س "فعال تخريبيا" م�ضادا للم�صالح‬ ‫العربية‪.‬‬

‫ور�أت ال�صحيفة ان قرار اجلامعة "لطاملا كان �أ�سري‬ ‫تلك القوى املت�سلطة املهيمنة التي ال تعمل وفق �أجندة‬ ‫العمل العربي امل�شرتك بل وفق �أجندة كلفتها بتنفيذها‬ ‫قوى دولية عدوانية ك�أمريكا و�إ�سرائيل وحلفائهما من‬ ‫الدول الأوروبية الغربية"‪.‬‬ ‫وكان وزراء اخلارجية العرب دعوا م�ساء االحد يف‬ ‫بيان �صدر يف ختام اجتماع طارىء عقدوه يف القاهرة‬ ‫اىل عقد م�ؤمتر حوار وطني ي�ضم احلكومة ال�سورية‬ ‫و"اطراف املعار�ضة بجميع اطيافها خالل ‪ 15‬يوما"‪،‬‬ ‫اال ان �سوريا حتفظت على هذا البيان‪.‬‬ ‫واعتربت ال�صحيفة ان اجلامعة بذلك انتقلت‬ ‫"من حالة العجز املزمن التي عا�شتها طويال �إىل‬ ‫حالة الفعل التخريبي امل�ضاد للم�صالح العربية"‪،‬‬ ‫م�شرية اىل انها حتولت اىل "�سوط �إ�ضايف ي�سوط‬ ‫اجل �� �س��د ال �ع ��رب ��ي ب �ي��دي��ه دون احل ��اج ��ة �إىل �أي� ��اد‬ ‫خارجية"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة "ان ق��راءة ما ف��ات من زمن‬ ‫يجعلنا �أك�ثر قناعة ب��أن الأزم��ة �ستنتهي على الأر�ض‬ ‫ولكن امل ��ؤام��رة اخل��ارج�ي��ة �ست�ستمر وب�أ�شكال و�ألوان‬ ‫خمتلفة و�ست�أخذ �أك�ثر من طابع اقت�صادي و�سيا�سي‬ ‫و�إعالمي �شر�س"‪.‬‬ ‫وب��ث التلفزيون ال�سوري ل�ساعات �صباح االربعاء‬ ‫وقائع مبا�شرة مل�سرية "مليونية" جرت يف �ساحة �سعد‬ ‫اهلل اجل��اب��ري و��س��ط مدينة حلب (��ش�م��ال) ق��ال انها‬ ‫"راف�ضة للتدخل اخلارجي ودعما لال�صالح وملواقف‬ ‫رو�سيا وال�صني الداعمة ل�سوريا"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ب��ث م�ئ��ات االف اال��ش�خ��ا���ص م��ن خمتلف‬ ‫الفئات العمرية وهم يحملون �صورا للرئي�س ال�سوري‬ ‫واالعالم ال�سورية‪.‬‬ ‫كما حمل امل�شاركون الف�ت��ات كتب عليها عبارات‬ ‫ت�ؤيد الرئي�س ال�سوري وخطة اال�صالح التي اعلن عنها‬ ‫وتندد بالتدخل االجنبي وترحب باملواقف الرو�سية‬ ‫وال�صينية الداعمة ل�سوريا‪.‬‬

‫تركيا تتوعد بـ «االنتقام» بعد مقتل ‪ 26‬جندي ًا‬ ‫يف هجمات ملسلحني أكراد‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�سلطات الرتكية مقتل ‪26‬‬ ‫وج��رح ‪ 18‬يف �صفوف اجلنود الأت ��راك يف‬ ‫�أع �ن��ف م��وج��ة �أع �م��ال ع���س�ك��ري��ة م�سلحة‬ ‫نفذها متمردو حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫يف "ت�شكورجا وي��وك �� �س��اك �أوفا" على‬ ‫احل � � ��دود م ��ع � �ش �م��ال ال � �ع� ��راق منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬وا�ستمرت حتى اخلام�سة من فجر‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف��ت ع�م�ل�ي��ات ح ��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين املتمرد املتزامنة ‪� 8‬أهداف‬ ‫ع���س�ك��ري��ة �أدت �إىل ردود ف �ع��ل ر�سمية‬ ‫مت�شددة يف �أنقرة‪ ،‬حيث ا�ستخدم الرئي�س‬ ‫عبداهلل غل لأول مرة الوعيد "باالنتقام"‬ ‫وهو ما مل تتلفظ به القيادة الرتكية منذ‬

‫ان��دالع النزاع امل�سلح بني تركيا و�أكرادها‬ ‫عام ‪ .1984‬و�أمرت حكومة �أنقرة املجتمعة‬ ‫برئا�سة رئي�س الوزراء رجب طيب �أردوغان‬ ‫يف اجتماع �أم�ن��ي مو�سع ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫ب��ال��رد املبا�شر وال�سريع ج��واً وب��راً‪ ،‬حيث‬ ‫انطلقت مقاتالت من ط��راز �إف‪ 16-‬من‬ ‫قاعدة ديار بكر اجلوية ترافقها هجمات‬ ‫من القوات اخلا�صة يف ال�شريط احلدودي‬ ‫على م�سافة ‪ 4‬كيلومرتات داخل الأرا�ضي‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة م��دع��وم��ة بق�صف م�ك�ث��ف من‬ ‫املدفعية التي ي�صل مداها �إىل ‪ 40‬كم‪ .‬كما‬ ‫�شاركت مروحيات تابعة للقوات اخلا�صة يف‬ ‫�إنزال جنود على مقربة من نهر "الزاب"‬ ‫ملالحقة املتمردين الأك��راد‪ ،‬وذكرت بع�ض‬ ‫امل�صادر الع�سكرية �أن ‪ 15‬م�سلحاً كردياً‬ ‫على الأقل قد لقوا حتفهم‪.‬‬

‫و�أل � �غ� ��ت احل� �ك ��وم ��ة ال�ت�رك� �ي ��ة كافة‬ ‫ب��راجم�ه��ا وزي��ارات �ه��ا اخل��ارج�ي��ة املقررة‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث �أل � �غ� ��ى �أردوغ � � � � ��ان زي� � � ��ارة م �ق ��ررة‬ ‫لكازاخ�ستان‪ ،‬فيما �ألغى وزي��ر اخلارجية‬ ‫�أحمد داود �أوغ�ل��و زي��ارة �إىل �صربيا‪� ،‬أما‬ ‫نائب رئي�س الوزراء بولنت �أرينت�ش فقطع‬ ‫زيارته �إىل مكدونيا‪ ،‬و�شارك يف االجتماع‬ ‫الأم � �ن ��ي امل��و� �س��ع م ��ع م ��دي ��ر املخابرات‬ ‫وقيادات القوات الربية واجلندرما وقائد‬ ‫�أركان اجلي�ش �إىل جانب وزيري الداخلية‬ ‫والدفاع‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الرتكية مددت بداية‬ ‫ال�شهر احلايل للجي�ش املذكرة التي ت�سمح‬ ‫بتنفيذ �أع �م��ال ع�سكرية خ ��ارج احل��دود‬ ‫ا�ستعداداً لإر�سال قوات �إىل �شمال العراق‪،‬‬ ‫لكن عمليات ح��زب العمال الكرد�ستاين‬

‫ال� �ي ��وم �أرغ� �م ��ت ال �ق �ي ��ادة ال�ت�رك �ي��ة على‬ ‫التدخل الع�سكري ال�ف��وري دون اكتمال‬ ‫ال �ت �ح �� �ض�يرات واال�� �س� �ت� �ع ��دادات لعملية‬ ‫التوغل امليداين يف املنطقة احلدودية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �سيا�سيون ون��ا��ش�ط��ون �أكراد‬ ‫�إن اه �ت �م��ام �أن �ق ��رة بـ"الربيع العربي"‬ ‫ودعمها املكثف لثورات ال�شعوب العربية‬ ‫املطالبة باحلرية والتحرر �أثارت حفيظة‬ ‫الأك��راد الذين طال "ن�ضالهم ال�سيا�سي‬ ‫وامل���س�ل��ح ل�ن�ي��ل حريتهم" م�ن��ذ ‪ 40‬عاماً‬ ‫ح�صلوا خاللها على الكثري من الوعود‬ ‫من حكومة �أردوغ��ان باالعرتاف بالهوية‬ ‫ال�ك��ردي��ة يف د�ستور ال�ب�لاد‪ ،‬لكن منذ ‪11‬‬ ‫ع��ام�اً مل ي�سمعوا �سوى ال��وع��ود وقوبلت‬ ‫جميع مبادراتهم بالرد الع�سكري واحلل‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫«النهضة» تهدد بالخروج إىل الشوارع إذا حصل‬ ‫«تالعب» باالنتخابات التونسية‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حذر را�شد الغنو�شي رئي�س حركة‬ ‫النه�ضة اال�سالمية التي تعترب االوفر‬ ‫حظا للفوز باالنتخابات يف تون�س ام�س‬ ‫االربعاء من «خماطر التالعب بنتائج»‬ ‫االق� �ت ��راع وه � ��دد يف م� ��ؤمت ��ر �صحايف‬ ‫ب�خ��روج ان�صاره اىل ال�شارع اذا ح�صل‬ ‫تزوير‪.‬‬ ‫وقال الغنو�شي «هناك خماطر من‬ ‫التالعب بنتائج االنتخابات واملفاج�آت‬ ‫مم�ك�ن��ة ل�ك��ن اذا ح���ص��ل ت�لاع��ب فاننا‬ ‫�سنن�ضم اىل ق ��وى ال �ث��ورة وحرا�سها‬ ‫الذين اطاحوا بنب علي وباحلكومتني‬ ‫االولتني (االنتقاليتني)‪ ،‬اننا م�ستعدون‬ ‫ال� �س �ق��اط ع���ش��ر ح �ك��وم��ات اذا اقت�ضى‬ ‫االمر»‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��ؤ��س����س احل ��زب اال�سالمي‬

‫الذي عانى كثريا من �شدة القمع يف عهد‬ ‫نظام ب��ن علي‪ ،‬ب��ان ك��ل اال�ستطالعات‬ ‫ح��ول ن��واي��ا الناخبني تفيد ع��ن «تقدم‬ ‫ح��زب��ه» وق ��ال ان «ح��زب�ن��ا ح��ا��ص��ل على‬ ‫اغلبية اال�صوات»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح� ��ول احتمال‬ ‫ت �� �ش �ك �ي��ل ائ � �ت�ل��اف ب�ي��ن الي�ساريني‬ ‫والدميوقرطيني واحلداثيني للت�صدي‬ ‫للنه�ضة يف املجل�س التا�سي�سي املقبل‬ ‫انتقد ارادة «حتطيم» حركته‪.‬‬ ‫وقال «اذا حتالفت ت�شكيالت �صغرية‬ ‫�ضد النه�ضة يف حال فوزها باالنتخابات‬ ‫فيمكنني القول حينها انه انقالب على‬ ‫الدميوقراطية»‪.‬‬ ‫وك � ��رر «ن� �ح ��ن ج� ��اه� ��زون ل�ت�ر�ؤ� ��س‬ ‫حكومة وحدة وطنية اذا منحنا ال�شعب‬ ‫ثقته»‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة اخ� � � ��رى اف� � � ��اق اه � ��ايل‬

‫ال�ضاحية ال�شمالية للعا�صمة تون�س‬ ‫على ��ص��ورة عمالقة للرئي�س املخلوع‬ ‫زين العابدين بن علي يف مدخل املدينة‬ ‫ما اثار ذهولهم قبل ان يكت�شفوا الحقا‬ ‫ان االم ��ر ال ي��زي��د ع��ن عملية دعائية‬ ‫طريفة حلثهم على االن�ت�خ��اب االحد‬ ‫وع� �ل ��ى ال �ي �ق �ظ��ة ازاء خم ��اط ��ر ع ��ودة‬ ‫الديكتاتورية‪.‬‬ ‫وق��ام��ت جمعية «ال �ت��زام مواطنة»‬ ‫التي رات النور بعد االطاحة بنب علي يف‬ ‫‪ 14‬كانون الثاين‪ ،‬بتعليق ال�صورة على‬ ‫واج�ه��ة م�سرح «ال �ك��راك��ة» يف ح��ي حلق‬ ‫ال � ��وادي‪ ،‬يف اط ��ار حملة ت�ق��وده��ا حلث‬ ‫التون�سيني على امل�شاركة بكثافة يف اول‬ ‫انتخابات تقام يف تون�س بعد الثورة التي‬ ‫انهت ‪ 23‬عاما من احلكم املطلق‪.‬‬ ‫ويظهر مقطع فيديو انت�شر �سريعا‬ ‫على مواقع التوا�صل االجتماعي اطفاال‬

‫وكهوال‪ ،‬ن�ساء ورج��اال‪ ،‬وقد وب��دت على‬ ‫وجهوهم عالمات اال�ستغراب والده�شة‬ ‫وهم ينظرون اىل االعلى لينك�شف الحقا‬ ‫�سبب ده�شتهم‪�� :‬ص��ورة عمالقة لزين‬ ‫العابدين بن علي تذكر مبا ك��ان عليه‬ ‫الو�ضع قبل فرار الرئي�س املخلوع‪.‬‬ ‫وب �ع��د ب��ره��ة ذه� ��ول ق ��ام ع ��دد من‬ ‫امل��ارة و�سط ت�صفيق احلا�ضرين بنزع‬ ‫��ص��ورة ب��ن علي ليجدوا حتتها معلقة‬ ‫ثانية كتب عليها باللهجة العامية «افق‬ ‫الديكتاتورية ميكن ان تعود» و»يوم ‪23‬‬ ‫اكتوبر‪ ،‬ام�شي �صوت»‪.‬‬ ‫وينتخب التون�سيون االحد اع�ضاء‬ ‫جمل�س وطني ت�أ�سي�سي تتمثل مهمته‬ ‫اال��س��ا��س�ي��ة يف ��ص�ي��اغ��ة د� �س �ت��ور جديد‬ ‫ل»اجل� �م� �ه ��وري ��ة ال �ث��ان �ي��ة « يف تاريخ‬ ‫تون�س امل�ستقلة ويف اعادة ال�شرعية اىل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫قوات صالح تطلق النار على االحتجاجات‬ ‫ومنظمة ترصد خطف املتظاهرين‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق� �ت ��ل ‪� � 13‬ش �خ �� �ص��ا ع� �ل ��ى الأق� � ��ل‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ال�ع���ش��رات بر�صا�ص القوات‬ ‫املوالية للرئي�س علي عبد اهلل �صالح‬ ‫ال �ت��ي �أط �ل �ق��ت ن �ي�ران �أ��س�ل�ح�ت�ه��ا على‬ ‫متظاهرين عزل يف العا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م� ��� �ص ��ادر ح �ق��وق �ي��ة �إن جثثا‬ ‫ومتظاهرين قد خطفوا عقب �إطالق‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت منظمة هود‬ ‫احلقوقية �إنها ر�صدت اختطاف �سبع‬ ‫ج �ث��ث مل�ت�ظ��اه��ري��ن م��ن ق �ب��ل عنا�صر‬ ‫م���س�ل�ح��ة ت��اب �ع��ة ل�ل��رئ�ي����س ال�ي�م�ن��ي يف‬

‫�أحد �شوارع احلي‪ ،‬واختطاف ع�شرات‬ ‫اجلرحى واملتظاهرين‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ق� � ��وات االم� � ��ن امل ��رك ��زي‬ ‫واحلر�س اجلمهوري حا�صرت امل�سرية‬ ‫م��ن ك��ل اجت ��اه وق��ام��ت ب ��إط�لاق النار‬ ‫الع�شوائي والكثيف ‪.‬‬ ‫وذك ��ر ن��ا��ش�ط��ون �أن ق��ذي�ف��ة قتلت‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص عندما �سقطت قرب‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى م� �ي ��داين �أق� �ي ��م يف �ساحة‬ ‫التغيري‪ ،‬حيث يرابط �آالف املحتجني‬ ‫منذ �شهور مطالبني بتنحي �صالح‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ال�ق��وات امل��وال�ي��ة ل�صالح‬ ‫النار على املتظاهرين خ�لال م�سرية‬ ‫�سلمية انطلقت م��ن �ساحة التغيري‪،‬‬

‫التي ظلت لأ�شهر مركزا لالعت�صامات‬ ‫االحتجاجية التي ينظمها نا�شطون‬ ‫يطالبون بتنحي �صالح بعد ‪ 33‬عاما‬ ‫ق�ضاها يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت ج �م �ي �ل��ة ي �ع �ق��وب ‪-‬وه ��ي‬ ‫طبيبة‪� -‬أن ع��دد امل�صابني ي�صل �إىل‬ ‫‪ 50‬م�صابا �أغ�ل�ب�ه��م يف ح��ال��ة حرجة‪،‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن الإ� �ص��اب��ات ن��اج�م��ة عن‬ ‫ر�صا�ص حي‪ ،‬كما �أن هناك ما بني ‪80‬‬ ‫و‪ 90‬حالة اختناق بالغاز املدمع‪.‬‬ ‫واندلعت املزيد من املظاهرات يف‬ ‫حم��اف�ظ��ات �أخ ��رى ب��ال�ب�لاد‪ ،‬وجتددت‬ ‫�أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف يف م�ن�ط�ق��ة احل�صبة‬ ‫بني القوات املوالية �شيخ قبيلة حا�شد‬

‫� �ص��ادق الأح �م��ر وال �ق��وات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت اال�شتباكات التي وقعت خالل‬ ‫��س��اع��ات ال�ل�ي��ل ع��ن مقتل خم�سة من‬ ‫�أن�صار الأحمر‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ح ��زب الإ�� �ص�ل�اح املعار�ض‬ ‫ب ��أن ال�ق��وات احلكومية اعتقلت م��ا ال‬ ‫يقل عن ‪ 300‬متظاهر‪ ،‬يف �أك�بر حملة‬ ‫اع� �ت� �ق ��االت م �ن��ذ ان� � ��دالع املظاهرات‬ ‫املناوئة ل�صالح‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي لقوى‬ ‫ال �ث��ورة ال���س�ل�م�ي��ة ‪-‬ال� ��ذي ي���ض��م �ألف‬ ‫ممثل لكافة قوى املعار�ضة‪ -‬احلكومة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي��ة ب ��الإف ��راج ع��ن املتظاهرين‬ ‫املعتقلني‪.‬‬

عدد الخميس 20 تشرين اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

عدد الخميس 20 تشرين اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement