Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫دعوة لوقف إطالق النريان‬

‫هل تلتزم املخابرات برسالة امللك ؟‬

‫‪15‬‬

‫مثلث الحكومة ودائرة الوطن‬

‫القافلة األوىل من الحجاج تغادر عمان إىل الديار املقدسة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫غ��ادرت عمان متوجهة �إىل الديار املقد�سة �أم�س الأربعاء الدفعة الأوىل من احلجاج‬ ‫الأردنيني لأداء منا�سك احلج لهذا املو�سم ‪ 1432‬هجرية‪.‬‬ ‫وتتكون القافلة من ع�شر حافالت يف كل حافلة واعظ لتب�صري احلجاج ب�أركان احلج و�أداء‬ ‫املنا�سك على الوجه االكمل اقتداء بالر�سول الكرمي �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وقال مدير احلج يف ال��وزارة عبدالإله الدحيات �إن القافلة الثانية �ستغادر يوم اجلمعة‬ ‫املقبل‪ ،‬فيما �ستغادر الثالثة يوم الأحد والرابعة والأخرية يوم االثنني املقبل مب�شيئة اهلل تعاىل‬ ‫وتوفيقه‪ .‬ولفت �إىل �أن البعثتني الطبية والإعالمية �ستغادران يف وقت الحق لتقدمي اخلدمات‬ ‫الطبية والإعالمية وال�صحفية للحجاج وطم�أنة �أهلهم وذويهم على �أحوالهم �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 22‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1746‬‬

‫الخصاونة للنواب‪ :‬إعادة النظر يف التعديالت الدستورية وقانون البلديات‬

‫الشوبكي للملك‪ :‬ستكون املخابرات مؤسسة‬ ‫مبنية على قيم الحق والعدل‬ ‫‪6‬‬

‫أحالم التميمي لـ«السبيل»‪ :‬ارتباطي بمجاهد فتحاوي رسالة إىل من يعطلون «املصالحة»‬ ‫قيادات الحركة اإلسالمية تبحث‬ ‫تطورات املرحلة والخيارات السياسية‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬

‫عقد املكتبان التنفيذيان جلماعة الإخوان امل�سلمني وحزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي �أم�س اجتماعا طارئا بحث ال�سياقات العامة‬ ‫وتطورات املرحلة واخليارات ال�سيا�سية‪ ،‬وفق الناطق الإعالمي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني جميل �أبو بكر‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن املكتبني ناق�شا املعطيات اجلديدة على‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية يف البالد‪ ،‬و�آليات تعاطي احلركة الإ�سالمية‬ ‫مع الرئي�س املكلف‪ .‬و�أكد الأع�ضاء على مطالب احلركة الإ�سالمية‬ ‫اخلم�سة التي تعترب حتقيقها مدخال للم�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬و�سي�صار‬ ‫�إىل �صياغة املطالب مبذكرة ت�سلم لرئي�س ال��وزراء املكلف عون‬ ‫اخل�صاونة يف حال مت لقاء بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكانت قيادات احلركة الإ�سالمية عقدت ظهر �أم�س لقاء‬ ‫مو�سعا مع رئي�س اجلبهة الوطنية للإ�صالح �أحمد عبيدات‪.‬‬ ‫ووفقا لأبي بكر‪ ،‬ف�إن احلوار ان�صب بني الطرفني على �آليات‬ ‫عمل اجلبهة وخياراتها امل�ستقبلية و�آليات عملها‪.‬‬ ‫ومتثل الوفد من الأمني العام للحزب حمزة من�صور‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ع�ضوين من املكتبني التنفيذيني‪ ،‬وهما‪ :‬جميل �أبو بكر وارحيل‬ ‫الغرايبة‪.‬‬ ‫وح��ول الر�سالة التي �أو�صلها عبيدات �إىل وف��د احلركة‬ ‫الإ�سالمية خ�صو�صا بعد زيارة اخل�صاونة له �أم�س الأول‪ ،‬قال �أبو‬ ‫بكر‪ :‬نحن ال نتحدث عن ر�سائل‪ ،‬و�إمنا نبحث ال�سياق ال�سيا�سي العام‬ ‫يف البالد‪ .‬ي�شار �إىل �أن زيارة احلركة الإ�سالمية لرئي�س اجلبهة‬ ‫�أحمد عبيدات تقررت بعد �أح��داث �سلحوب‪ ،‬وقبل التغيريات‬ ‫اجلارية يف البالد‪ ،‬لكن تكليف رئي�س الوزراء وتعيني مدير جديد‬ ‫للمخابرات العامة فر�ض نف�سه على جدول الزيارة‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص لقاء احلركة الإ�سالمية باحلكومة �أو بالديوان‬ ‫�أفاد �أبو بكر �أنه مل يح�صل �شيء لغاية اللحظة‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يواصل مشاوراته مع كافة‬ ‫القوى السياسيــة الختيار طاقـــم حكومته‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املتوقع �أن ي�ستكمل رئي�س الوزراء‬ ‫ع��ون اخل�صاونة م�شاوراته‪ ،‬وينتهي من‬ ‫و�ضع ت�شكيلته الوزارية اليوم على الأرجح‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن �أع��م��ال املنتدى االقت�صادي‬ ‫العاملي �ستبد�أ بعد غد اجلمعة‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫�أن ي�شارك وزراء يف جل�سات امل�ؤمتر الذي‬ ‫حت�ضره وفود من خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫وحت��ول منزل رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫ع��ون اخل�����ص��اون��ة يف ال����دوار ال��راب��ع يف‬ ‫غ�����ض��ون ال��ي��وم�ين امل��ا���ض��ي�ين �إىل حمج‬ ‫للم�ستوزرين‪ .‬وا�ستقبل الرئي�س املكلف‬ ‫�أف��واج��ا م��ن ال����وزراء والأم��ن��اء العامني‬ ‫ال�سابقني و�أقطابا برملانيني و�شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية وحزبية ووجهاء و�شيوخ ع�شائر‬ ‫معروفني‪.‬‬ ‫كما �أجرى اخل�صاونة م�شاورات متعلقة‬ ‫بربنامج احلكومة وخططها‪ ،‬مع زائرين له‬ ‫مر�شحني للدخول يف احلكومة‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫جولتني �صباحية وم�سائية حتى �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليل‪.‬‬ ‫ويعكف الرئي�س املكلف على �إج��راء‬ ‫مفا�ضلة بني عدد من املر�شحني للمنا�صب‬

‫الوزارية‪ .‬وجدد اخل�صاونة ت�أكيده على �أن‬ ‫الوالية العامة �ستكون للحكومة‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫ت�أثريات �أي جهة كانت‪.‬‬ ‫وبد�أ فريق مكون من عدد حمدود من‬ ‫املقربني يف �سباق مع الزمن لغربلة ال�سري‬ ‫الذاتية لع�شرات ال�شخ�صيات‪ ،‬وال�س�ؤال عن‬ ‫ع�شرات الأ�سماء ونب�ش ما�ضيها القريب‬ ‫والبعيد‪ .‬وت��ق��ول �شخ�صيات مقربة من‬ ‫رئي�س ال���وزراء يف حديث لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫اخل�صاونة �أج��رى �أي�ضا جل�سات حوار مع‬ ‫ال��ق��وى ال�سيا�سية املعار�ضة‪� ،‬ستتوا�صل‬ ‫وت�����ش��م��ل خمتلف الأط���ي���اف ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية والنقابية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين الأخ��رى‪ ،‬من املمكن �أن تف�ضي �إىل‬ ‫م�شاركة ممثلي هذه الأطياف يف احلكومة‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ه���ذه ال�����ش��خ�����ص��ي��ات‪ ،‬ف����إن‬ ‫الرئي�س املكلف خرج مبح�صلة وف�يرة من‬ ‫الآراء والأف��ك��ار كانت مبثابة ج�س نب�ض‬ ‫وا�ستطالع ور�ؤية عك�ست ال�صورة الأخرى‬ ‫لنب�ض ال�شارع‪.‬‬ ‫وي��ح��ي��ط اخل�������ص���اون���ة م�����ش��اورات��ه‬ ‫وات�صاالته بال�سرية التامة‪ ،‬ويف نطاق‬ ‫�ضيق جد ًا‪ ،‬بيد �أن ما ت�سرب من معلومات‬ ‫يفيد ب����أن اخ��ت��ي��اره لأع�����ض��اء احلكومة‬ ‫���س��ي�ترك��ز ع��ل��ى ال��ت��ك��ن��وق��راط م��ن ذوي‬

‫اخل�برات االقت�صادية وال�سيا�سية‪ ،‬كما‬ ‫�سيتم ت��ب��ادل حقائب حم���دودة ل���وزراء‬ ‫حاليني يف احلكومة‪ ،‬بهدف حتقيق العنوان‬ ‫الأبرز جلهد احلكومة اجلديدة من ناحية‬ ‫الإ�صالحني االقت�صادي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫املعلومات املت�سربة من الدوار الرابع‬ ‫تفيد �أن اخل�صاونة �سيت�أنى يف اختيار‬ ‫ال����وزراء‪ ،‬و�سيتم االب��ت��ع��اد ع��ن ال���وزراء‬ ‫املعروفني بالتاريخ الت�أزميي‪.‬‬ ‫وت��ت ��أرج��ح ال��ت��وق��ع��ات ب��ع��ودة عدد‬ ‫حمدود من وزراء حكومة البخيت‪ ،‬ويقول‬ ‫مقربون للرئي�س املكلف �إن فر�ص وزير‬ ‫اخلارجية نا�صر جودة ووزير التخطيط‬ ‫ح�سان جعفر ووزير الطاقة خالد طوقان‬ ‫بالعودة قوية‪ .‬باملقابل ترتدد عدة �أ�سماء‬ ‫يف بور�صة الأ���س��م��اء امل��ت��داول��ة لدخول‬ ‫احلكومة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫ح��م��ي��دي ال��ف��اي��ز‪ ،‬ع��و���ض خليفات‪،‬‬ ‫املحامي حممد فار�س الطراونة‪� ،‬إبراهيم‬ ‫اجل��ازي‪ ،‬منذر حدادين‪ ،‬مزاحم حمي�سن‪،‬‬ ‫عاكف الزعبي‪ ،‬عبداهلل العكايلة‪� ،‬سامر‬ ‫الطويل‪� ،‬أحمد الق�ضاة‪ ،‬توفيق كري�شان‪،‬‬ ‫�إبراهيم عز الدين‪ ،‬حممد داودي��ة‪� ،‬أكرم‬ ‫م�صاروة‪� ،‬أجم��د الع�ضايلة‪ ،‬عيد دحيات‬ ‫وعمر الرزاز‪.‬‬

‫لقاءات سرية لدبلوماسيني غربيني ترصد االحتقان الشعبي‬

‫تامر ال�صمادي‬

‫ن�شط ع��دد م��ن الدبلوما�سيني الغربيني‬ ‫قبيل وبعد �إقالة رئي�س الوزراء ال�سابق معروف‬ ‫البخيت داخ��ل ال�صالونات ال�سيا�سية ودوائ��ر‬ ‫�صنع القرار ب�شكل �سري‪ ،‬لقراءة امل�شهد "امللتهب"‬ ‫ال��ذي متر به البالد‪ ،‬وتبنّي تغيريات تقلل من‬ ‫حدة التوتر ما بني الدولة وال�شارع‪.‬‬ ‫اللقاءات التي جمعت يف عمان ع��دد ًا من‬ ‫ه��ؤالء الدبلوما�سيني ب�سيا�سيني وكتاب و�صناع‬ ‫ق���رار؛ �أك���دت ���ض��رورة احل��ف��اظ على ا�ستقرار‬ ‫ال��ن��ظ��ام‪ ،‬وتلبية املطالب ال�شعبية الداعية‬ ‫للدميقراطية واحل��ري��ة‪ ،‬و�أن ي��ك��ون مبقدور‬ ‫املواطن اختيار حكومته وجمل�سه النيابي‪� ،‬ضمن‬ ‫قوانني ع�صرية‪ ،‬و�إج��راءات ت�سودها النزاهة‬ ‫وال�شفافية‪.‬‬ ‫م�صدر �سيا�سي �شارك يف جملة من اللقاءات‬ ‫امل��ذك��ورة ق��ال لـ"ال�سبيل" �إن "الدبلوما�سيني‬ ‫الأمريكان والربيطانيني والفرن�سيني املقيمني‬ ‫يف عمان؛ كانوا الأن�شط بني زمالئهم الغربيني‬ ‫ال��ع��ام��ل�ين يف ���س��ف��ارات �أوروب���ي���ة‪� ،‬إذ لوحظت‬ ‫م�شاركتهم يف ك��م كبري م��ن اجلل�سات املغلقة‪،‬‬ ‫ودعمهم لأي ق���رارات م��ن �ش�أنها �أن تقلل من‬ ‫احتقان ال�شارع املطالب بالإ�صالح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر الذي رف�ض الإ�شارة �إليه‪� ،‬أن‬

‫فاكهة وخضار إسرائيلية «مهربة» تغرق‬ ‫أسواق التجزئة والباعة املتجولني ‪5‬‬

‫"دبلوما�سيي �سفارات �أوروبية �أخرى عبرّ وا عن‬ ‫�ضرورة اتخاذ ق��رارات ر�سمية حا�سمة‪ ،‬تلبي‬ ‫مطالب ال�شارع‪ ،‬وحتافظ على ا�ستقرار البالد"‪.‬‬ ‫لكن �شخ�صية ب���ارزة �شاركت يف �أك�ث�ر من‬ ‫لقاء‪� ،‬أك��دت لـ"ال�سبيل" �أن احلركة الن�شطة‬

‫للدبلوما�سيني كان الهدف منها "�إطالعهم ب�شكل‬ ‫دقيق على ال�ش�أن الداخلي‪ ،‬وكتابة التقارير‬ ‫املف�صلة لدولهم التي ت�سعى لرت�سيم �سيا�سات‬ ‫جديدة مع الأردن‪ ،‬وتكوين انطباعات مف�صلة‬ ‫عن �أهم الأحداث التي تعي�شها العا�صمة عمان"‪.‬‬

‫وتك�شف اللقاءات التي �أعقبت �إقالة البخيت‬ ‫وتعيني عون اخل�صاونة رئي�س ًا للحكومة اجلديدة‪،‬‬ ‫ارتياح ًا كبري ًا لدى �سفراء تلك الدول‪.‬‬ ‫وينظر ه����ؤالء للرئي�س املكلف على �أن��ه‬ ‫�شخ�صية حمايدة‪ ،‬يحظى بح�ضور دويل‪ ،‬و�أبرز‬ ‫ما مييزه عدم تورطه مبلفات ي�شوبها ف�ساد‪.‬‬ ‫ومل ي�تردد دبلوما�سيون غربيون داخل‬ ‫الغرف املغلقة‪ ،‬بالتعبري عن ارتياحهم لقرار‬ ‫تعيني مدير جديد للمخابرات العامة خلف ًا‬ ‫للفريق حممد ال��رق��اد‪ ،‬بعد تعر�ض الأخ�ير‬ ‫طيلة الأ�شهر املا�ضية لنقد غري م�سبوق من قبل‬ ‫احل��راك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫الباحث يف مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫حممد امل�صري‪ ،‬ا�ستبعد �أن يكون لتلك ال�سفارات‬ ‫يد يف التغيريات التي �شهدتها اململكة‪ ،‬معترب ًا‬ ‫�أن ه��دف ال��ل��ق��اءات امل�شار �إليها "االطالع عن‬ ‫كثب على �أهم التطورات التي ت�شهدها احلركة‬ ‫االحتجاجية"‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬بالت�أكيد �ستكون هنالك‬ ‫م�شكلة حقيقية يف حال كان لل�سفارات الأجنبية‬ ‫دور يف �إحداث تغيريات الدولة"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن البالد ت�شهد منذ كانون الثاين‬ ‫املا�ضي احتجاجات م�ستمرة‪ ،‬تطالب ب�إ�صالحات‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬

‫انخفاض كميات اإلنتاج ترفع أسعار‬ ‫بيض املائدة ‪ 20‬يف املئة‬ ‫‪18‬‬

‫قتلى بمعارك بني الجيش السوري ومنشقني‬ ‫وصحيفة سورية تهاجم الجامعة العربية ‪12‬‬

‫تحديد تشكيلة املنتخب الوطني ملواجهة‬ ‫سنغافورة نهاية الشهر الحالي ‪21‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫حكومة جديدة‬

‫الخصاونة للنواب‪ :‬إعادة النظر يف التعديالت‬ ‫الدستورية وقانون البلديات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أكد رئي�س ال��وزراء املكلف عون احل�صاونة �أن «حكومته �ستكون ا�صالحية ذات برامج‬ ‫واهداف وا�ضحة وحمددة مبدد زمنية لالجناز‪ ،‬خا�صة وان تكليفه ت�شكيل حكومة ي�أتي يف‬ ‫ظروف دقيقة يعي�شها االردن واملنطقة‪ ،‬لذلك ف�إن حكومتي لن تكون حكومة احتواء لل�شارع‬ ‫واحلركات املطالبة بالإ�صالح»‪.‬‬ ‫م�شددا على ان «حكومتي �ستكون ذات توجه ا�صالحي و�س�أقوم على ت�شكيلها بنف�سي دون‬ ‫تدخل من اي جهة كانت‪ ،‬و�سيكون املعيار الذي �س�أختار فيه الفريق ال��وزاري هو الكفاءة‬ ‫والنزاهة والقبول ال�شعبي ال�شخا�صها‪ ،‬وان يكونوا من ذوي اخل�برة والكفاءة وا�صحاب‬ ‫�صورة نا�صعة وق��دوة ح�سنة يعون جيدا �شرف اخلدمة العامة‪ ،‬واالخ��ذ بالبعد اجلغرايف‬ ‫والدميغرايف»‪.‬‬

‫الرئي�س املكلف يف جمل�س النواب‬

‫ت ��أك �ي ��دات اخل �� �ص��اون��ة ج� ��اءت م ��رارا‬ ‫وت �ك��رار ام ��ام ال�ك�ت��ل ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ستقبل‪،‬‬ ‫وط��ن‪ ،‬وال�شعب‪ ،‬والتجمع الدميقراطي‪،‬‬ ‫وامل���س�ت�ق�ل�ين‪ ،‬وال �ت �ي��ار ال��وط �ن��ي‪ ،‬والعمل‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬واالردنية املوحدة‪ ،‬والتغيري‬ ‫والعدالة التي التقاها ام�س كال على حدا‬ ‫يف حملة م���ش��اورات��ه م��ع جمل�س النواب‬ ‫ام����س‪ ،‬وبح�ضور رئي�س املجل�س باالنابة‬ ‫عاطف الطراونة‪.‬‬ ‫ال�ط��راون��ة �أك��د يف كلمته الرتحيبية‬ ‫باخل�صاونة ان جمل�س ال�ن��واب ك��ان على‬ ‫الدوام رافعة من روافع الوطن ويعي الهم‬ ‫الوطني مب�س�ؤولية وي�ؤكد على �ضرورة ان‬ ‫تكون هناك عالقة ت�شاركية مع ال�سلطة‬ ‫التنفيذية ع�ل��ى ق��اع��دة ال�ن��دي��ة وتعظيم‬ ‫م�صالح الوطن‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء املكلف ا�ستعر�ض االفكار‬ ‫التي يحملها حول برنامج حكومته و�شكلها‬ ‫وطبيعة اال��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن �سيختارهم‬ ‫اع�ضاء يف فريقه الوزاري‪.‬‬ ‫وقال اخل�صاونه‪ :‬انني ابد�أ م�شاوراتي‬ ‫م ��ع جم �ل ����س ال� �ن ��واب ل�ق�ن��اع�ت��ي االكيدة‬ ‫ب��ال��دور ال��وط�ن��ي الكبري ال��ذي ي�ق��وم فيه‬ ‫املجل�س خدمة للوطن وق�ضاياه‪ ،‬وللت�أكيد‬ ‫اي�ضا على ان احل�ك��وم��ة �ستكون ج��ادة يف‬ ‫بناء عالقة ت�شاركية حقيقية مع جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ال �ت �ع��اون واالح �ت�رام‬ ‫ومبد�أ ف�صل ال�سلطات‪.‬‬ ‫وا� � � �ض� � ��اف ان � � ��ه ي � �ع ��ي ج � �ي� ��دا حجم‬ ‫التحديات االقت�صادية التي يعاين منها‬ ‫االردن وتفاقم م�شكلتي الفقر والبطالة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان��ه �سيعمل على ان يكون الفريق‬ ‫االق�ت���ص��ادي على م�ستوى ع��ال ج��دا من‬

‫امل�س�ؤولية والكفاءة‪ ،‬بهدف ايجاد احللول‬ ‫العملية الكفيلة بالتغلب على التحديات‬ ‫االقت�صادية وتعزيز دور الطبقة الو�سطى‬ ‫ومعاجلة م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�أكد اخل�صاونه ان احلكومة �ستتعاون‬ ‫م��ع جم�ل����س ال �ن��واب ان �ط�لاق��ا م��ن رغبة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة مل��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات ولتمكني‬ ‫احلكومة من تنفيذ برناجمها اال�صالحي‬ ‫ال���ش��ام��ل‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان احل�ك��وم��ة �ست�ضع‬ ‫ح ��زم ��ة ت �� �ش��ري �ع��ات ل �ت �ن �ف �ي��ذ ال�ب�رن��ام��ج‬ ‫اال�صالحي‪.‬‬ ‫وقال ان الت�شريعات وحدها ال ميكن‬ ‫ان حت��ل كافة امل�شكالت والتحديات لكن‬ ‫تبقى القوانني ناظمة للحياة ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية "لذلك فانا‬ ‫كلي امل ان تكون هذه الت�شريعات القاعدة‬ ‫التي �سيبني عليها اال�صالح ال�شامل" ‪.‬‬ ‫و�أك � ��د رئ �ي ����س ال� � ��وزراء امل �ك �ل��ف وعيه‬ ‫التام حلقيقة ان املحافظات البعيدة عن‬ ‫العا�صمة مل تنل حقها من التنمية‪ ،‬وقال‬ ‫انه �سيعمل ما ا�ستطاع الع��ادة التوازن يف‬ ‫ت��وزي��ع مكا�سب ال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك �ستكون‬ ‫��س�ي��ا��س��ة احل �ك��وم��ة ه��ي ��س�ي��ا��س��ة االنفتاح‬ ‫على كافة مكونات املجتمع للوقوف على‬ ‫امل �� �ش �ك�لات وال �ه �م ��وم ال �ت��ي ي �ع��اين منها‬ ‫املواطنون‪.‬‬ ‫اك��د اخل���ص��اون��ة ع�ل��ى � �ض��رورة �إيجاد‬ ‫ح��ل و��س��ط ب�ين اجل ��ودة وال���س��رع��ة لتكون‬ ‫االنتخابات البلدية جيدة‪ ،‬منوها اىل انه‬ ‫من ال�صعب اجراء االنتخابات البلدية يف‬ ‫وقتها‪ ،‬وان هنالك ما يدعو لو�ضع ت�شريع‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ورمب� ��ا ه �ن��ال��ك ت��وج��ه لت�أجيل‬ ‫االنتخابات‪.‬‬

‫واو� � �ض� ��ح اخل �� �ص��اون��ة ان املعار�ضة‬ ‫تطالب با�صالح النظام والنظام يدعو اىل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فال يوجد تعار�ض بني ما يطرحه‬ ‫النظام وبني ما تطرحه املعار�ضة‪ ،‬هناك‬ ‫�سوء فهم وال يتم ت�صويبه اال من خالل‬ ‫احلوار الراقي واملفتوح بني اجلميع‪.‬‬ ‫م�شريا اىل ان حكومته �ستمثل حتوال‬ ‫يف تاريخ االردن بتغيريها ال�ساليب االدارة‪،‬‬ ‫و�ستعمل على اق��رار ع��دد من الت�شريعات‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ت��ي ت�ستوجب اع ��ادة النظر‬ ‫يف التعديالت الد�ستورية ب�ه��دف اجراء‬ ‫ا� �ص�لاح��ات �سيا�سية واق�ت���ص��ادي��ة ومنها‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪ ،‬م�ل�م�ح��ا اىل امكانية‬ ‫تعديل قانون البلديات‪.‬‬ ‫ويف ما يتعلق بت�سا�ؤالت نيابية حول‬ ‫ت�صريحاته ب��أن��ه �سيعيد النظر يف بع�ض‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪ ،‬ق��ال اخل�صاونه‪،‬‬ ‫ان ه��ذا ام��ر مطروح خ�صو�صا وان هناك‬ ‫م ��واد د��س�ت��وري��ة ل�ه��ا ع�لاق��ة ب�صالحيات‬ ‫ج�لال��ة امل�ل��ك‪ ،‬وان اع��ادة النظر يف بع�ض‬ ‫التعديالت ال تعني ان احلكومة تريد ان‬ ‫حت�صن نف�سها او ت��ري��د ان ت�ضعف دور‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬بل على العك�س ف�إن‬ ‫ق��وة ال�سلطة الت�شريعية هي ق��وة للدولة‬ ‫االردن � �ي � ��ة‪ ،‬وم� ��ن ه� ��ذا امل �ن �ط �ل��ق ف� � ��إن اي‬ ‫تعديالت قد جتري لن مت�س �صالحيات‬ ‫ودور جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�صاونه‪ :‬انني �آم��ل ان تكون‬ ‫هذه املرحلة مرحلة جديدة تكون �صفحة‬ ‫جديدة من تاريخ االردن‪ ،‬فنحن يف االردن‬ ‫واملنطقة منر جميعا بتغريات كبرية و�آلية‬ ‫ادارة احلكم والأزمات التي كانت تدار فيها‬ ‫مل تعد جتري‪ ،‬لذلك ال بد من تغيري ادارة‬

‫وا�ساليب احل�ك��م‪ ،‬ون��أم��ل ان ت�ؤ�س�س هذه‬ ‫احلكومة لهذه املرحلة اجلديدة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الرئي�س ان املفتاح الرئي�س‬ ‫ل �ل��دمي �ق��راط �ي��ة ب � ��أال ت �ك��ون االنتخابات‬ ‫مزورة‪ ،‬م�شددا على ان هذا �سيتم من خالل‬ ‫ان���ش��اء ه�ي�ئ��ة م�ستقلة ل�لا� �ش��راف وادارة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات‪ .‬وب�ين ان ن��زاه��ة االنتخابات‬ ‫ه��ي مفتاح الدميقراطية‪ ،‬وبغري ذل��ك ال‬ ‫ميكن ان تكون هناك دميقراطية حقيقية‪،‬‬ ‫"لذلك �سن�سعى ونعمل م��ن اج��ل و�ضع‬ ‫قانون ع�صري لالنتخاب وقانون ع�صري‬ ‫للهيئة ال�ع�ل�ي��ا امل�ستقلة ل�لا� �ش��راف على‬ ‫االنتخابات ل�ضمان انتخابات حرة ونزيهة‪،‬‬ ‫ت�ؤ�س�س ملرحلة ا�صالحية جديدة يف االردن‬ ‫وحياة االردنيني‪.‬‬ ‫ويف رده ع�ل��ى م�ستقبل االنتخابات‬ ‫البلدية التي حددت يف ال�سابع والع�شرين‬ ‫م ��ن ك ��ان ��ون وح� � ��ول م �ط��ال �ب��ات للنواب‬ ‫ب�ضرورة ان تكون هناك حماربة حقيقية‬ ‫للف�ساد والفا�سدين‪ ،‬خ�صو�صا الق�ضايا‬ ‫ال�ك�ب�يرة منها واال��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن زوروا‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات او ال��ذي��ن اث ��روا على ح�ساب‬ ‫ال ��وط ��ن‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س ال� � ��وزراء امل�ل�ك��ف ان‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد ��س�ت�ك��ون م��ن اولوليات‬ ‫احلكومة "لكن يجب ان نعي ان مو�ضوع‬ ‫ال�ف���س��اد وحم��ارب �ت��ه وم�ع��اجل�ت��ه ي�ج��ب ان‬ ‫يكون يف اطار القانون بعيدا عن املزايدة او‬ ‫االغتيال وال يجوز باي حال من االحوال‬ ‫ان��ه بحجة مكافحة الف�ساد ان ن�ستخدم‬ ‫ذل� ��ك ل �ل �ن �ي��ل م ��ن ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات العامة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتنا الوطنية"‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬انني جاد يف ازالة االحتقان يف‬ ‫ال�شارع االردين وهذا االمر ال يتم بال�ضرب‬

‫بيد من حديد فهيبة الدولة وهيبة احلكم‬ ‫ل�ي���س��ت ب��ال�ق�م��ع ب��ل ب ��احل ��وار والت�صرف‬ ‫امل��درو���س واح�ت�رام النا�س واحل��زم عندما‬ ‫تكون هناك حاجة للحزم‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬اننا جميعا ابناء وطن واحد‬ ‫لذلك ال ارى اي �سبب يجعل هناك خالفات‬ ‫ال ميكن حلها وجت�سيدها‪ ،‬ولذلك يجب‬ ‫علينا ان ن�سعى الزالة االحتقانات باحرتام‬ ‫اجلميع وال منلك غري ذلك حتى ي�شارك‬ ‫اجلميع ويتحمل امل�س�ؤولية اجلميع‪.‬‬ ‫ويف م ��ا ي�ت�ع�ل��ق مب �� �ش��ارك��ة االح � ��زاب‬ ‫والقوى ال�سيا�سية وال�ن��واب يف احلكومة‪،‬‬ ‫ق��ال رئ�ي����س ال � ��وزراء امل�ك�ل��ف‪ ،‬ان��ه �سيكون‬ ‫منفتحا على اجلميع وي��رح��ب باجلميع‪.‬‬ ‫ولفت يف ه��ذا ال�صدد اىل ان كل �شيء قد‬ ‫يكون واردا‪.‬‬ ‫و��س�ي��وا��ص��ل رئ�ي����س ال � ��وزراء لقاءاته‬ ‫الكتل النيابية اليوم‪ ،‬فبعد ان التقى كتلتي‬ ‫امل�ستقبل ووطن‪� ،‬سيلتقى اخل�صاونة‪ ،‬كتل‬ ‫ال�شعب والتجمع الدميقراطي وامل�ستقلني‬ ‫وال �ت �ي��ار ال��وط�ن��ي وال�ع�م��ل الدميقراطي‬ ‫واالردنية املوحدة والتغيري‪.‬‬ ‫ون��وه اخل�صاونة بانه من املهم ازالة‬ ‫االحتقان ال�سيا�سي بعيدا عن القمع ومن‬ ‫خالل احرتام وحماورة االخرين‪.‬‬ ‫وعن الت�شكيلة احلكومية مل ي�ستبعد‬ ‫اخل�صاونة م�شاركة ال�ن��واب يف حكومته‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه �سي�ضم فريقا اقت�صاديا‬ ‫مميزا ليقود اال�صالحات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وانتقد اخل�صاونة اداء وزارة التنمية‬ ‫ال�سيا�سية يف احل�ك��وم��ة امل�ت�ع��اق�ب��ة قائال‬ ‫ب�سخرية‪' :‬انا ا�شعر ان لدينا وزراة تنمية‬ ‫ريا�ضية ولي�ست تنمية �سيا�سية'‪.‬‬

‫مستاء جدا من سحب‬ ‫جنسيات املواطنني األردنيني‬ ‫أشعر أن لدينا وزارة تنمية‬ ‫رياضية وليست تنمية‬ ‫سياسية‬ ‫ال أستبعد مشاركة النواب‬ ‫واملعارضة يف حكومتي‬ ‫مفتاح الديمقراطية عدم‬ ‫تزوير االنتخابات وتوجهنا‬ ‫لتأجيل االنتخابات البلدية‬ ‫الحوار أفضل الوسائل إلزالة‬ ‫االحتقان السياسي وليس‬ ‫القمع‬

‫أحزاب‬ ‫"الرفاه" يدعو املعارضة‬ ‫إىل منح فرصة للحكومة‬ ‫الجديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا حزب الرفاه كافة القوى ال�سيا�سية والفعاليات‬ ‫االجتماعية واالق�ت���ص��ادي��ة وال�شبابية‪ ،‬وخ��ا��ص��ة قوى‬ ‫املعار�ضة �إىل �ضرورة منح الفر�صة لهذه احلكومة التي‬ ‫�أعلن رئي�سها منذ اللحظة الأوىل عن فتح �أبوب احلوار‬ ‫مع اجلميع على م�صراعيها دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وق��ال �إن خدمة الوطن حتتاج �إىل ت�ضامن جميع‬ ‫اجل�ه��ود ور���ص ال�صفوف وقطع الطريق على ك��ل من‬ ‫يحاول الإ�ساءة وزعزعة �أمن الوطن وا�ستقراره‪.‬‬ ‫و�أك��د احل��زب يف بيان �أم����س ثقته برئي�س الوزراء‬ ‫اجل��دي��د ع��ون اخل�صاونة لقيادة دف��ة املرحلة القادمة‬ ‫املت�ضمنة الكثري من امللفات والق�ضايا ال�ساخنة التي‬ ‫حتتاج �إىل رجال من ذوي الكفاءة ونظافة اليد والنزاهة؛‬ ‫نظرا لدقة املرحلة وح�سا�سية املوقع‪ ،‬خا�صة و�أن الأردن‬ ‫ي�شهد هذه الأيام نقلة هامة يف تاريخه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �إن ه �ن��اك ال �ك �ث�ير مم ��ا ه ��و م �ط �ل��وب من‬ ‫احل�ك��وم��ة ال��س�ت�ك�م��ال��ه‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف م��ا يتعلق باجناز‬ ‫القوانني الناظمة للعمل ال�سيا�سي ويف مقدمتها قانوين‬ ‫االنتخابات والأح ��زاب وم��راج�ع��ة تعديالت الد�ستور‪،‬‬ ‫و�إعادة النظر يف العملية الإجرائية لالنتخابات البلدية‬ ‫والتح�ضري لالنتخابات النيابية القادمة‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة �أن جتري هذه االنتخابات بكل‬ ‫�شفافية ونزاهة وب�إ�شراف هيئة م�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أكد �أهمية تعزيز منظومة مكافحة الف�ساد والعمل‬ ‫على دعم هذا التوجه دون حماباة �أو متييز مع الت�أكيد‬ ‫على �إطالق احلريات الإعالمية‪ ،‬واملحافظة على املهنية‬ ‫وامل�صداقية‪ ،‬م�شددا على ��ض��رورة �أن تعمل احلكومة‬ ‫على حت�سني م�ستوى معي�شة امل��واط��ن واخل ��روج من‬ ‫امل �ـ ��أزق االقت�صادي ال��ذي يعي�شه الأردن‪ ،‬داع�ي��ا رئي�س‬ ‫الوزارء اختيار الرجال الكفاءات �ضمن الفريق الوزاري‬ ‫واالبتعاد عن �آلية االختيار القدمية‪.‬‬

‫«دعاء» يطالب الرئيس املكلف بفريق وزاري يؤمن بالحوار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب حزب دع��اء رئي�س ال��وزراء املكلف باختيار‬ ‫فريق وزاري ق��وي من �شخ�صيات وطنية ذات �سجل‬ ‫نظيف وت�ؤمن باحلوار؛ لتتمكن احلكومة من جت�سيد‬ ‫دور العمل احلزبي كمكون �أ�سا�سي يف الثقافة الوطنية‬ ‫وال�سيا�سية حتى يتحول احلراك ال�شعبي الوطني �إىل‬

‫عمل م�ؤ�س�سي وم�شاركة فاعلة يف الت�شريع وت�شكيل‬ ‫احلكومات يف اطار عملية �سيا�سية م�ؤ�س�سية حترتم‬ ‫ت � ��داول ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال حكومات‬ ‫برملانية عرب عملية انتخابية ع�صرية �أ�سا�سها �أحزاب‬ ‫ذات برامج وطنية‪.‬‬ ‫وق��ال احل��زب يف بيان �إن الأولوية الت�شريعية يف‬ ‫ه��ذه املرحلة كما �أ��ش��ار �إليها امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‪،‬‬

‫«الوطني للتنسيق الحزبي»‬ ‫يرحب بالحكومة الجديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رح � ��ب امل �ج �ل ����س بتكليف‬ ‫ال ��رئ� �ي� �� ��س ع � ��ون اخل�صاونة‬ ‫بت�شكيل احل�ك��وم��ة اجلديدة‪،‬‬ ‫م� � ��ؤك � ��دا �أن امل � �ل� ��ك ع� �ب ��داهلل‬ ‫الثاين قائد م�سرية الإ�صالح‬ ‫والتحديث ي�سعى دوما ل�صناعة‬ ‫الأح� � � � � ��داث مب� ��ا ي� � �ت � ��واءم مع‬ ‫مقت�ضيات امل�ستقبل واملرحلة؛‬ ‫ملوا�صلة م�سرية الإ�صالح ب�إيقاع‬ ‫ه� ��ادئ م �ت��زن و� �ض �م��ن �سقوف‬ ‫زمنية حمددة مما ي�ؤكد قدرة‬ ‫ال��دول��ة الأردن �ي��ة على جتديد‬ ‫وجت��ذي��ر ال��دمي�ق��راط�ي��ة؛ من‬ ‫خالل موا�صلة �سن الت�شريعات‬ ‫وال�سري نحو امل�ستقبل بر�ؤية‬ ‫ا�صالحية مب�شاركة جمتمعية‬ ‫�شاملة‪ .‬ور�أى يف بيان �أم�س �أن‬

‫اختيار الرئي�س املكلف ينم عن‬ ‫حكمة وحنكة ور�ؤي ��ا �سيا�سية‬ ‫وا�ضحة املعامل من ر�أ�س الدولة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�شخ�صية الرئي�س مقبولة لدى‬ ‫كافة �شرائح ومكونات ال�شعب‬ ‫وحم� ��ل اح �ت��رام اجل �م �ي��ع من‬ ‫الأطياف والألوان وامل�شارب‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬من امل ��أم��ول من‬ ‫الرئي�س �أن يبادر �إىل تعزيز ما‬ ‫ميلكه من خربة علمية وعملية‬ ‫الخ �ت �ي��ار ف��ري��ق وزاري ميتاز‬ ‫ب��ال�ك�ف��اءة وال�ن��زاه��ة متجان�سا‬ ‫ومتوافقا يعمل �ضمن برنامج‬ ‫وم�ن�ه��ج ع�م��ل ي�ترج��م الر�ؤية‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة الإ� �ص�ل�اح �ي��ة و�صوال‬ ‫ل�ل��دول��ة الأردن �ي ��ة ال �ن �م��وذج يف‬ ‫املنطقة �ضمن عملية بنائية‬ ‫تراكمية"‪.‬‬

‫درا�سة واقرار الت�شريعات ال�سيا�سية املتمثلة يف قانون‬ ‫الأح��زاب وقانون االنتخاب وفق الر�ؤية امللكية التي‬ ‫تعك�س الإرادة ال�شعبية والتوافق الوطني‪.‬‬ ‫ورحبت قيادة "دعاء" بتكليف ع��ون اخل�صاونة‬ ‫ت�شكيل احلكومة اجل��دي��دة‪ ،‬ور�أت �أن كتاب التكليف‬ ‫امل �ل �ك��ي ج ��اء ح���ص�ي�ف��ا ح�ك�ي�م��ا ك �م��ا ه��و ع �ل��ى ال� ��دوام‬ ‫وا�ستجابة واع�ي��ة ملقت�ضيات امل�ستقبل ب��اخ�ت�ي��اره يف‬

‫«وحدة»‪ :‬حكومة ال تملك رؤية‬ ‫لإلصالح وجدول زمني لتنفيذه فاشلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� � � ��د ح � � ��زب ال� � ��وح� � ��دة ال�شعبية‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي الأردين "وحدة" �أن �أي‬ ‫حكومة ال متتلك ر�ؤية متكاملة للإ�صالح‬ ‫و�آل � �ي� ��ات وم ��واع� �ي ��د ت �ن �ف �ي��ذه حمكومة‬ ‫بالف�شل‪ ،‬لأنها �ستكون حكومة �إدارة �أزمات‬ ‫ولي�س حكومة �إ�صالح وتغيري‪.‬‬ ‫وق��ال يف ب�ي��ان �أم����س �إن �أي حكومة‬ ‫ال مت�ت�ل��ك ال �ق��درة والإرادة ال�سيا�سية‬ ‫وال��والي��ة العامة �ستكون ت�ك��رار لتجارب‬ ‫احل �ك��وم��ات ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬مم ��ا ي�ع�ن��ي �أنها‬ ‫م�ع��اك���س��ة ل �ل� ��إرادة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�ستزيد من تعمق الأزمة وحالة االحتقان‬ ‫التي يعي�شها املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف احل � � ��زب ان يف مقدمة‬ ‫�أول� ��وي� ��ات ب��رن��ام��ج احل �ك��وم��ة اجلديدة‬ ‫ه��و ا��س�ت�ك�م��ال ال �ت �ع��دي�لات الد�ستورية‬ ‫التي �أق��رت لكي تف�ضي �إىل تغيري �آلية‬

‫ت�شكيل احلكومات‪ ،‬وتعزيز مبد�أ ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�إجن��از قانون انتخاب‬ ‫دمي �ق��راط��ي ي�ع�ت�م��د ال�ت�م�ث�ي��ل الن�سبي‬ ‫ي �ع �م��ل ع �ل��ى ت��و� �س �ي��ع ع �م �ل �ي��ة امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وي��وف��ر ال �ع��دال��ة يف التمثيل‪،‬‬ ‫وي ��ؤ� �س ����س ل�ت�ط��وي��ر احل �ي ��اة ال�سيا�سية‬ ‫واحل��زب �ي��ة‪ .‬وط��ال��ب ب��وق��ف التدخالت‬ ‫الأم�ن�ي��ة يف احل�ي��اة ال�سيا�سية والعامة‪،‬‬ ‫و�إع��ادة النظر بالنهج الإقت�صادي الذي‬ ‫�أدى �إىل تبديد مقدرات الوطن‪ ،‬وتو�سع‬ ‫الف�ساد وا�ست�سهال و�ضع اليد على املال‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬وتنامي ظاهرة البطالة‪ ،‬وات�ساع‬ ‫دائ��رة الفقر‪ ،‬والعجز الدائم يف املوازنة‪.‬‬ ‫وانتقد الوحدة ال�شعبية �آلية ت�شكيل وح ّل‬ ‫احل�ك��وم��ات امل�ت�ب�ع��ة‪ ،‬مب��ا ي�خ��ال��ف روحية‬ ‫التعديل الد�ستوري امللزم بتوفر الأغلبية‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة حلجب الثقة ع��ن احلكومة‪،‬‬ ‫وو�صوال �إىل تكليف رئي�س كتلة الأغلبية‬ ‫الربملانية بت�أليف احلكومة‪.‬‬

‫ه��ذه املرحلة احل�سا�سة ملا يتمتع به من ق��درة عالية‬ ‫على حتمل امل�سو�ؤلية‪ ،‬وموا�صلة م�سرية اال�صالح‬ ‫والتحديث مبنهجية وعقالنية ومو�ضوعية‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب �أن ا�ستقامة ونزاهة اخل�صاونة‪ ،‬وكم‬ ‫اخلربة القانونية املرتاكمة التي ميلكها �أهلته لنيل‬ ‫مكانة عالية ك�أحد املراجع القانونية على امل�ستوى‬ ‫االقليمي والدويل‪.‬‬

‫«العدالة والتنمية» يرحب بتكليف‬ ‫الخصاونة تشكيل الحكومة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رح � � � ��ب ح � � � ��زب ال � �ع � ��دال � ��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة مب �� �ض��ام�ي�ن كتاب‬ ‫التكليف امللكي امل��وج��ه لرئي�س‬ ‫ال��وزراء املكلف ع��ون اخل�صاونة‬ ‫ل �ت �ح �م��ل م� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ة ت�شكيل‬ ‫ح�ك��وم��ة ب��ال�ت���ش��اور م��ع جمل�س‬ ‫الأم � � � ��ة والأح � � � � � ��زاب وال � �ق� ��وى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال يف ب� �ي ��ان �أم� �� ��س �إن‬ ‫ال ��رئ� �ي� �� ��س ع� � ��ون اخل� ��� �ص ��اون ��ة‬ ‫االختيار الأم�ث��ل لهذه املرحلة‬ ‫احل���س��ا��س��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة �أن‬ ‫يحظى الرئي�س بح�ضور دويل‬ ‫ل�ك��ي يح�صل الأردن ع�ل��ى دعم‬ ‫وم�ساندة الدول الأخرى لتجاوز‬ ‫الأزمة املالية التي مير بها‪.‬‬ ‫وث� � � � ّم � � ��ن احل� � � � � ��زب ق � � ��درة‬

‫احلكومة اجلديدة على ترجمة‬ ‫ر�ؤى امل �ل��ك؛ م��ن خ�ل�ال تنفيذ‬ ‫م�شروع وطني �شامل يهدف �إىل‬ ‫�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ة وث�ق��اف�ي��ة يف �إط ��ار‬ ‫ع� �م ��ل مم �ن �ه��ج ب� �ف�ت�رة زمنية‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى وج � ��وب كافة‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية واملجتمعية‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف �أ� �ش �ك��ال �ه��ا و�أطيافها‬ ‫�أن تتكاتف ي��دا بيد م��ع رئي�س‬ ‫ال � � � � � ��وزراء‪ ،‬ان� �ط�ل�اق ��ا م� ��ن �أن‬ ‫اال� � �ص �ل�اح م �� �س ��ؤول �ي��ة وطنية‬ ‫� �ش��ام �ل��ة ل �ك��ل �أب � �ن� ��اء ال ��وط ��ن‪،‬‬ ‫داعيا �إىل ت�شارك كافة �أطياف‬ ‫و�ألوان ومكونات ال�شعب و�صوال‬ ‫لرتجمة ال ��ر�ؤى امللكية لدولة‬ ‫�أردن � �ي� ��ة ع �� �ص��ري��ة؛ م ��ن خالل‬ ‫تنفيذ برامج ا�صالحية �شاملة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪3‬‬

‫حكومة جديدة‬

‫الرئيس املكلف واملعارضة‪ ..‬حوار متبادل عرب‬ ‫األثري بانتظار لحظة اللقاء‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫مل يخرج رئي�س ال���وزراء املكلف عون‬ ‫اخل�صاونة وق��وى املعار�ضة احلزبية حتى‬ ‫م�ساء الأربعاء من دائرة الإطراء والإ�شادة‬ ‫والتمني �صوب ح��وار معمق ي�ثري امل�سرية‬ ‫ال�سيا�سية والإ�صالحية يف البالد‪ ،‬بعد �أن‬ ‫دف��ع ال��ط��رف��ان بر�سائل ع�بر �أث�ير و�سائل‬ ‫الإعالم ترحب بالقادم اجلديد �إىل الدوار‬ ‫ال��راب��ع‪ ،‬يف رد وا���ض��ح على انفتاح ابتد�أه‬ ‫اخل�����ص��اون��ة ح��ي��ال �إ����ش���راك امل��ع��ار���ض��ة يف‬ ‫حكومة يتوقع �أن ينتهي من ت�شكيلها قبل‬ ‫نهاية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫ق�ي��ادات من�ضوية حتت مظلة جلنة التن�سيق‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا لأح � � � ��زاب امل� �ع ��ار�� �ض ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة �أك � ��دت‬ ‫لــ"ال�سبيل" �أم����س �أن�ه��ا مل تتلق �أي ات�صال من‬ ‫رئي�س ال��وزراء �أو �أحد قريب منه لتحديد موعد‬ ‫للقاء بها؛ يف حماولة ال�ستمزاج �آرائها والتعرف‬ ‫ع�ل��ى ر�ؤاه� ��ا ح��ول الأو�� �ض ��اع ال��داخ�ل�ي��ة وم�شروع‬ ‫الإ�صالح يف البالد‪.‬‬ ‫لكن الرئي�س الذي يعكف على اختيار فريقه‬ ‫ال � ��وزاري ب��دق��ة وع �ن��اي��ة ل �ق �ي��ادة م��رح�ل��ة تتطلب‬ ‫�سنّ ت�شريعات تعزز م�سرية الإ��ص�لاح واحلريات‬ ‫العامة‪ ،‬و�إزالة �أ�سباب االحتقان يف ال�شارع الأردين‪،‬‬ ‫التقى رئي�س الوزراء الأ�سبق �أحمد عبيدات رئي�س‬ ‫اجلبهة الوطنية للإ�صالح التي ت�ضم �ستة �أحزاب‬ ‫معار�ضة و�شخ�صيات �سيا�سية ووطنية وحزبية‪،‬‬ ‫توافقت فيما بينها على برنامج �إ�صالحي �ضمن‬ ‫حمددات �أهمها �إعادة ال�سلطة �إىل ال�شعب باعتباره‬ ‫م�صدر ال�سلطات بحكم الن�ص الد�ستوري‪.‬‬ ‫ملفات الإ�صالح والو�ضع الداخلي املت�أزم مع‬ ‫ات�ساع رقعة االحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬والتطورات‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة امل �ت�لاح �ق��ة ك��ان��ت ح��ا� �ض��رة يف لقاء‬ ‫اخل�صاونة ‪ -‬عبيدات‪.‬‬ ‫غري �أن ال�س�ؤال الذي يتبادر �إىل الأذهان‪ ،‬هل‬ ‫ميثل ذل��ك احل��دث حم��اول��ة الخ�ت��زال احل��وار مع‬ ‫قوى املعار�ضة من خالل اللقاء �أعاله؟‬

‫رئي�س الوزراء املكلف عون اخل�صاونة خالل اجتماعاته مع النواب �أم�س‬

‫ف �ف��ي ال ��وق ��ت ال� ��ذي رح �ب��ت ف �ي��ه �شخ�صيات‬ ‫ح��زب �ي��ة م �ع��ار� �ض��ة ب��ان �ف �ت��اح رئ �ي ����س ال� � ��وزراء على‬ ‫الأحزاب والقوى ال�سيا�سية؛ من خالل ت�صريحات‬ ‫�أعقبت تكليف امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ل��ه بت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة خلفا حلكومة معروف البخيت‪،‬‬ ‫رك��زت على �أن دق��ة امل��رح�ل��ة ال�سيا�سية و�صعوبة‬ ‫ال �ظ��رف ال��راه��ن تقت�ضي ح�ك��وم��ة �إن �ق��اذ وطني‬ ‫تعتمد ب��رن��اجم��ا �إ��ص�لاح�ي��ا وف��ق ر�ؤي ��ة متكاملة‪،‬‬

‫ت�سعى بجدية �إىل الف�صل بني ال�سلطات الثالث‬ ‫وال�ت��أ��س�ي����س حل �ك��وم��ات ب��رمل��ان�ي��ة الح �ق��ا ت�شكلها‬ ‫الأغلبية النيابية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حماربة الف�ساد‬ ‫وغ�يره��ا م��ن مطالب احل��راك ال�شعبي ب�أبعادها‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫مما �سبق‪ ،‬يت�ضح ب�أن طريف املعادلة ال�سيا�سية‬ ‫يف �إط ��اره ��ا ال �� �ض �ي��ق‪ ،‬ال��رئ �ي ����س امل �ك �ل��ف والقوى‬ ‫احلزبية‪ ،‬مل يتجاوزا حتى اللحظة مربع التنظري‬

‫الإع�لام��ي وال�ت��واد اللفظي و��ص��دق النوايا جتاه‬ ‫بع�ضهما البع�ض‪ ،‬لل�شروع يف حوار جاد منتج ينزع‬ ‫فتيل �أزمة دخلتها البالد �إبان احلكومة ال�سابقة‬ ‫ال �ت��ي ط��ال �ب��ت ق ��وى ��س�ي��ا��س�ي��ة وح��زب �ي��ة ونقابية‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ة ب ��إق��ال �ت �ه��ا خ �ل�ال م �� �س�ي�رات جابت‬ ‫حمافظات اململكة �أي��ام اجلمع على م��دى ع�شرة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫اللحظة التاريخية املعي�شة يف بعدها ال�سيا�سي‬

‫خالل ندوة «للعمل الإ�سالمي» يف الزرقاء‬

‫توقعات اللحظة الأخرية‬

‫منتدون يؤكدون أن اإلصالح يتطلب‬ ‫حكومة منبثقة عن الشعب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك��د املتحدثون يف ال�ن��دوة ال�سيا�سية التي نظمها‬ ‫ف��رع ح��زب جبهة العمل اال��س�لام��ي يف ال��زرق��اء م�ساء‬ ‫االث �ن�ين ب �ع �ن��وان "الإ�صالح يف االردن �إىل اين" �أن‬ ‫الإ� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي ي�ح�ت��اج �إىل �إرادة �سيا�سية جادة‬ ‫ب��ال�ت�غ�ي�ير وح �ك��وم��ة م�ن�ب�ث�ق��ة م��ن ال���ش�ع��ب وت �ع�بر عن‬ ‫�إرادت��ه بحيث تكون �صاحبة والي��ة عامة بعيدا عن �أي‬ ‫تغول من الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار مقدم الندوة الدكتور �أمين �أبو الرب اىل �أن‬ ‫ال�شعوب العربية تتململ منذ عقود وتعطي الفر�صة‬ ‫حلكامها بالإ�صالح �إىل ان دقت �ساعة التغيري‪ ،‬منوها‬ ‫�إىل ان ال� �ث ��ورات ك�ل�ه��ا ب� ��د�أت مب�ط�ل��ب اال� �ص�ل�اح فمن‬ ‫ا��س�ت�ج��اب م��ن االن�ظ�م��ة ل�شعبه جن��ا وم��ن مل ي�ستجب‬ ‫القى م�صريه‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف ال �ن��دوة ك��ل م��ن االم�ي�ن ال �ع��ام ال�سابق‬ ‫حلزب جبهة العمل اال�سالمي زكي بني ار�شيد وع�ضو‬ ‫التجمع ال�شعبي لال�صالح الدكتور علي ال�ضالعني‬ ‫ونقيب املحامني ال�سابق �صالح العرموطي‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�ضالعني اىل ان التغيريات الأخرية التي‬ ‫متثلت ب�إقالة البخيت ومدير املخابرات ال�سابق ت�أتي‬ ‫كا�ستجابة جزئية ملطالب ال�شعب م�شريا �إىل ان مدير‬ ‫املخابرات ال�سابق متهم بتزوير االنتخابات عام ‪2007‬‬ ‫و‪ 2010‬ا�ضافة �إىل االعتداء على املطالبني بالإ�صالح‬ ‫مبا يوجب حما�سبته بدل ان يتم تكرميه‪ ،‬حيث �أعلن‬ ‫ال�ضالعني رف�ضه منهج ت�شكيل احلكومات والتي يجب‬ ‫ان ي�شكلها ال�شعب‪ ،‬وان العربة لي�ست بالأ�سماء وامنا‬ ‫بالنهج ال�سيا�سي‪ ،‬م��ؤك��دا ��ض��رورة حما�سبة احلكومة‬ ‫املا�ضية بدل �شكرها ملا قامت به من تفكيك مل�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات وف� �ق ��دان ه�ي�ب��ة ال ��دول ��ة م��ن خ�ل�ال اغالق‬ ‫ال���ش��وارع‪ ،‬فيما �سيتحمل امل��واط��ن تكلفة مت��وي��ل هذه‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال���ض�لاع�ين ان ��ه ال ج��دي��ة يف اال�صالحات‬ ‫اجلارية‪ ،‬وان ما يحدث من اجراءات امنا هي لت�ضييع‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ي�ج��ب ت��دارك��ه ق�ب��ل ان ت�صل ال�ب�لاد �إىل‬ ‫االن �ه �ي��ار‪ ،‬م ��ؤك��دا ح��ر���ص امل�ط��ال�ب�ين ب��اال� �ص�لاح على‬ ‫�سلمية حراكهم ورفعة االردن و�أمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أك��د العرموطي ��ض��رورة م�ب��د�أ الف�صل‬ ‫بني ال�سلطات والذي ميثل �سالحا من ا�سلحة مواجهة‬

‫ت�ستدعي م�سارعة وم�ق��ارب��ة حكومية ال حتتمل‬ ‫�أدنى ت�أخري �أو تراجع �إىل الوراء جتاه حوار �شامل‬ ‫بناء مع �أطراف فاعلة على ال�ساحة ال�سيا�سية لها‬ ‫م��ن املكانة وال��وزن م��ا ي�ؤهلها لتخفيف من�سوب‬ ‫االحتقان ال�سائد يف ال�شارع منذ كانون الأول العام‬ ‫‪ ،2010‬نتيجة جملة عوامل متنوعة كان من بينها‬ ‫تهمي�ش احلكومات املتعاقبة و�إق�صائها للأحزاب‬ ‫والقوى ال�سيا�سية‪.‬‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫�صالح العرموطي‬

‫احلكومات الديكتاتورية التي تتجمع فيها ال�سلطات‬ ‫بيد واح��دة‪ ،‬وت�ساءل العرموطي عن م�صري م�ؤ�س�سات‬ ‫الوطن وموارده التي مت نهبها وبيعها ل�شركات اجنبية‬ ‫حتى "�أ�صبح املواطن ي�شعر بالغربة يف وطنه" وخا�صة‬ ‫بعد معاهدة وادي عربة التي طالب ب�إلغائها‪.‬‬ ‫وا�شار العرموطي �إىل اال�صالح غري ممكن يف ظل‬ ‫ق��رار �أمني ي�سيطر على ال�ق��رار يف ال��دول��ة التي يجب‬ ‫ان تكون دولة قانون حترتم فيها حرية املواطنني وال‬ ‫ت�ت�غ��ول ف�ي��ه ال�سلطة التنفيذية ع�ل��ى جمل�س النواب‬ ‫ال��ذي يجب ان ي�ك��ون ممثال لل�شعب االردين ومعربا‬ ‫ع��ن ارادت� ��ه وحم���ص�ن��ا م��ن احل��ل ق� ��ادرا ع�ل��ى ممار�سة‬ ‫��ص�لاح�ي��ات��ه وب�خ��ا��ص��ة ت�شكيل احل�ك��وم��ات مب��ا يج�سد‬ ‫�سلطة ال�شعب‪.‬‬ ‫و�أكد العرموطي انه ال �إ�صالح ما مل تتوافر الإرادة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة اجل� ��ادة ل ��دى ال �ن �ظ��ام ب��الإ� �ص�لاح مطالبا‬ ‫بحكومة انقاذ وطني ت�شرتك فيها خمتلق القوى‪ ،‬كما‬ ‫انتقد الدور الذي تقوم به بع�ض الف�ضائيات واملواقع‬ ‫االلكرتونية من ا�ساءة للوحدة الوطنية‪ ،‬فيما اختتم‬ ‫العرموطي حديثه بتوجيه حتية �إىل �أ��س��رى احلرية‬ ‫واملقاومة‪.‬‬ ‫م��ن جهته ثمن بني ار�شيد االجن��از ال��ذي حققته‬

‫امل �ق��اوم��ة ع�ب�ر ��ص�ف�ق��ة ت �ب��ادل الأ�� �س ��رى ف�ي�م��ا عجزت‬ ‫احل �ك��وم��ات يف �إط �ل�اق � �س��راح �أ� �س�ير واح ��د م ��ؤك��دا �أن‬ ‫الإ� �ص�لاح املطلوب ه��و الطريق للو�صول �إىل حكومة‬ ‫متثل �إرادة ال�شعب وتعرب عن تطلعاته بحيث ت�ستطيع‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ت �ه��دي��دات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة امل �ت �ك��ررة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان الإ� �ص�لاح ي�ه��دف �إىل �إ� �ص�لاح الت�شوهات التي‬ ‫�أ� �ص��اب��ت احل �ي��اة ال���س�ي��ا��س�ي��ة وي�ح���ص��ن الأردن ليكون‬ ‫�آمنا وم�ستقرا ودول��ة قانون وم�ؤ�س�سات و"لي�س دولة‬ ‫ت��دي��ره��ا �شخ�صيات م�غ��ام��رة تتالعب مب�صري الدولة‬ ‫وت�ب�ي��ع م�ق��درات�ه��ا بحيث مت��ار���س احل�ك��وم��ات �سلطتها‬ ‫الد�ستورية بدون تغول الأجهزة الأمنية التي واجبها‬ ‫حماية الوطن ولي�س حماية املف�سدين"‪.‬‬ ‫و�أك��د بني ار�شيد ان النظام هو اكرب م�ستفيد من‬ ‫الإ� �ص�ل�اح امل���س�ت�ن��د �إىل ارادة ال���ش�ع��ب وان ��ه ال ا�صالح‬ ‫ب��وج��ود �إرادة ن �ظ��ام ت�ع��ار���ض الإ� �ص�ل�اح ال ��ذي يطالب‬ ‫به ال�شعب بوحدته الوطنية مبا ينتج منوذجا �أردنيا‬ ‫متميزا يف اال�صالح يتفادي �أي انهيار‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫�إدارة اخل�ل�اف ��ات م��ن خ�ل�ال احل� ��وار وحت �� �ص�ين دماء‬ ‫املواطنني ولي�س عرب �أ�ساليب البلطجة التي متار�س‬ ‫�ضد املطالبني بالإ�صالح ومتول من جيوب املواطنني‬ ‫الذين لن يتوقفوا عن املطالبة بالإ�صالح‪.‬‬

‫هل يدخل نقابيون‬ ‫يف الحكومة املكلفة؟‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫على الرغم من �أن حكومة معروف‬ ‫البخيت الراحلة �ضمت نقابيني بارزين‬ ‫�أحدهما ا�ستمر اىل �آخر املطاف‪ ،‬والثاين‬ ‫مل ينتظر طويال‪ ،‬مل ير�شح حتى الآن �أي‬ ‫ا�سم من الأ�سماء النقابية لتويل مقعد يف‬ ‫احلكومة املكلفة‪.‬‬ ‫ويف الأث � �ن� ��اء ت��زخ��ر �أروق� � ��ة جممع‬ ‫النقابات بالكثري من الأحاديث املتناثرة‬ ‫بع�ضها �إي�ج��اب��ي والآخ� ��ر ي ��دور يف خانة‬ ‫التحليالت والتوقعات‪.‬‬ ‫�إال �أن م� ��� �ص ��ادر م �ط �ل �ع��ة �أ� � �ش ��ارت‬ ‫لـ"ال�سبيل" اىل �أن ن�ق��اب�ي�ين مقربني‬ ‫م��ن ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام��ي ج��اءت�ه��م ر�سائل‬ ‫من مقربني لهم تتوقع ح�صولهم على‬ ‫مقاعد وزاري��ة‪ ،‬بل حتثهم على املوافقة‬ ‫يف �إط� ��ار م��ا �أ� �س �م��وه امل�صلحة الوطنية‬ ‫والنقابية‪.‬‬ ‫وي �� �ض��ع ع ��دد م ��ن ال �ن �ق��اب�ين �أ�س�سا‬ ‫م��و� �ض��وع �ي��ة يف ح � ��ال ج � ��رى تكليفهم‬ ‫بحقائب وزاري��ة �أبرزها �أن يكون الفريق‬ ‫ال � ��وزاري متجان�سا و�أن ت�ك��ون قراراته‬ ‫بالت�ضامن‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��رح ن �ق �ي��ب الأط � � �ب� � ��اء احمد‬ ‫العرموطي الأمر بالقول‪�" :‬إن التجارب‬ ‫ال�سابقة مل حتدد ر�ؤية وا�ضحة للقرارات‬ ‫الوزارية التي كان بع�ضها يخرج دون علم‬ ‫بقية الوزراء‪.‬‬ ‫ومي �� �ض��ي ال �ع��رم��وط��ي ال� ��ذي ينفي‬ ‫ع�ل�م��ه ب ��وج ��ود ات �� �ص��االت او م�شاورات‬ ‫جرت او �ستجري مع نقابيني بالقول �إن‬ ‫النقابات املهنية ت�ؤمن ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬وهو‬ ‫اح��د �أب��رز الأ�س�س التي ي�ؤمن بها �أغلب‬ ‫النقابيني‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف �أن الإمي� � ��ان بالإ�صالح‪،‬‬ ‫وبالتايل االق�تراب من احل��راك ال�شعبي‬ ‫ونب�ض ال�شارع هو الفي�صل وهي الرغبة‬ ‫االكرث جذبا لدى النقباء لتويل منا�صب‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال� ��ذي مل ي�ستبعد ان‬ ‫يجري االت�صال بالنقابات املهنية للت�شاور‬ ‫معها على االقل‪ ،‬ي�ؤكد �أن على احلكومة‬

‫ا��س�م�ت��زاج �آراء ك��اف��ة ال���ش��رائ��ح والقوى‬ ‫ال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين قبل‬ ‫ت�شكيل �أي حكومة‪.‬‬ ‫نقيب ال�صيادلة حممد عبابنة ي�ؤكد‬ ‫�أن النقابات املهنية متتلك م��ن اخلربة‬ ‫وال �ك��وادر امل��ؤه�ل��ة م��ا يجعلها يف مقدمة‬ ‫ال�صفوف لتحمل امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫ول�ك�ن��ه ي�شري اىل �أن ت��ويل حقائب‬ ‫وزاري� � � � ��ة ي �ع �ت �م��د يف غ� ��ال� ��ب الأح � �ي� ��ان‬ ‫ع�ل��ى �شخ�صية رئ�ي����س ال � ��وزراء ور�ؤيته‬ ‫لطبيعة املرحلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل احل�سابات‬ ‫والتوجيهات‪.‬‬ ‫ومل يخف عبابنة تفا�ؤله بالرئي�س‬ ‫امل�ك�ل��ف‪� ،‬إذ يعتقد �أن ل��دي��ه ال �ق��درة على‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل م��ع ك��اف��ة م��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫امل � ��دين وب ��ال� �ت ��ايل ي���س�ت�ط�ي��ع ان يكون‬ ‫م��و��ض��وع�ي��ا يف اخ �ت �ي��ارات��ه‪ ،‬مب��ا يخفف‬ ‫م��ن االح�ت�ق��ان ال�شعبي وي�ع��زز احلكومة‬ ‫بقدرات اقت�صادية و�سيا�سية م�ؤهلة‪.‬‬ ‫وح��ر���ص ر�ؤ� �س��اء ح�ك��وم��ات متعاقبة‬ ‫على الت�شاور مع بع�ض النقابيني ومتثيل‬ ‫النقابات املهنية كونها "بيوت اخلربة"‬ ‫ع�ن��د ت�شكيل ح�ك��وم��ات�ه��م‪� ،‬إال احل ��وارات‬ ‫ال�سابقة مع النقابات اقت�صرت على باب‬ ‫الن�صيحة‪ ،‬من خ�لال نقابيني تربطهم‬ ‫ب��ر�ؤ��س��اء احل�ك��وم��ات ع�لاق��ات �شخ�صية‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلكومات االخرية �ضمت وزراء‬ ‫م��ن ا� �ص �ح��اب ال �ت �ج��ارب ال �ن �ق��اب �ي��ة‪ ،‬كان‬ ‫�أخرهم نقيبي املحامني ال�سابقني احمد‬ ‫طبي�شات‪ ،‬وح�سني جملي الذي مل ي�ستمر‬ ‫طويال يف وزارة العدل‪ ،‬ا�ضافة اىل نقيب‬ ‫ال�صيادلة ال�سابق طاهر ال�شخ�شري لوزارة‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬وت��وف �ي��ق ك��ري���ش��ان ال ��ذي توىل‬ ‫وزارة الدولة لل�ش�ؤون الربملانية‪ ،‬ونقيب‬ ‫املحامني اال�سبق كمال نا�صر الذي توىل‬ ‫ع ��دة ح�ق��ائ��ب وزاري � ��ة م��ن بينها وزارت ��ا‬ ‫التنمية االدارية والتنمية ال�سيا�سية‪ ،‬عدا‬ ‫عن العديد من النقباء ال�سابقني الذين‬ ‫تولوا وزارات ال�صحة واال�شغال العامة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وك��ان نقباء املهند�سني واملحامني‬ ‫واالط�ب��اء االك�ثر م�شاركة يف احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫عقدت جلنة مقاومة التطبيع يف نقابة ال�صحافيني اجتماعا‬ ‫طارئا م�ساء �أم�س االربعاء برئا�سة الزميل ع�صام مبي�ضني ملناق�شة‬ ‫�شبهة تطبيع لزمالء يقال �إنهم التقوا �إ�سرائيليني يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫تقيم دار ف�����ض��اءات للن�شر وال��ت��وزي��ع ب��ال��ت��ع��اون م��ع املنتدى‬ ‫ال��ع��رب��ي ح��ف��ل �إ���ش��ه��ار ل��ك��ت��اب ال��ك��ات��ب��ة اجل��زائ��ري��ة ب��ه��اء ب��ن نوار‬ ‫املعنون "الكتابة وهاج�س التجاوز"‪ ،‬وذلك يف قاعة املركز العربي‬ ‫باللويبدة‪ .‬يف ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف من م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫ويقدم الناقد العراقي ماجد ال�سامرائي مرافعة ذات عالقة‬ ‫بالكاتبة والكتاب‪ ،‬ويدير احلفل ال�شاعر جهاد �أبو ح�شي�ش‪.‬‬ ‫قام عدد من الوزراء امل�ستقيلني بحجز رحالت �سياحية خارج‬ ‫الأردن لأخ��ذ ق�سط من الراحة‪ ،‬بعد عناء اخل��روج من احلكومة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫خرباء رددوا �أن من �سافر من الوزراء لل�سياحة يعرفون �أن ال‬ ‫حظوظ لهم بالعودة عرب �أي حقيبة‪.‬‬ ‫قام عدد من املدراء العامني والأمناء بتقدمي التهاين وتعريف‬ ‫�أنف�سهم لرئي�س الوزراء املكلف‪ ..‬لعل وع�سى‪.‬‬ ‫حظيت منطقة ال���دوار ال��راب��ع باهتمام �أم��ان��ة عمان ودائرة‬ ‫ال�سري ع�بر �صيانة ال�����ش��وارع وتنظيم امل���رور ن��ظ��را ل��ك��ون منزل‬ ‫الرئي�س املكلف‪ ..‬يقع هناك‪.‬‬ ‫انق�سمت مواقف ال�شارع االردين جتاه �شخ�ص رئي�س الوزراء‬ ‫املكلف عون اخل�صاونة بني الإيجابي وال�سلبي‪.‬‬ ‫�شخ�صية اخل�صاونة �إ�ضافة اىل ما �صدر عنه من ت�صريحات‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وموقفه من التقارب مع املعار�ضة من م�سببات التفا�ؤل‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬بيد �أن املخاوف من قدرة احلكومة على الوفاء بوعودها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن عظم التحديات �أمامها‪ ،‬من موجبات الت�شائم‪ .‬ما يعني‬ ‫�أن فر�ص اخل�صاونة تت�ساوى ‪ 50/50‬يف املائة‪.‬‬

‫"التميمي" استقبلت املهنئني‬ ‫يف ديوان العائلة يوم أمس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ا�ستقبلت الأ���س�يرة امل��ح��ررة �أح�ل�ام التميمي املهنئني ب�إطالق‬ ‫�سراحها ع�صر يوم �أم�س االربعاء‪ ،‬يف دي��وان �آل التميمي الكائن يف‬ ‫منطقة املدينة الريا�ضية بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وق���دم وف��د م��ن الأ���س��رى والأ����س�ي�رات امل��ح��رري��ن وامل��ب��ع��دي��ن يف‬ ‫الأردن التهاين للتميمي‪ .‬م��ن جهته ق��ال ع�ضو اللجنة الوطنية‬ ‫للأ�سرى واملفقودين الأردنيني يف املعتقالت ال�صهيونية فادي فرح‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن اللجنة تعد الحتفال �ضخم يليق با�ستقبال الأ�سرية‬ ‫املحررة �أح�لام التميمي‪ ،‬ع�صر اليوم اخلمي�س يف جممع النقابات‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن التميمي و�صلت االرا���ض��ي االردن��ي��ة م�ساء �أول‬ ‫�أم�س قرابة ال�ساعة احلادية ع�شرة‪ ،‬بعد �أن �شملتها �صفقة تبادل‬ ‫الأ���س��رى الفل�سطينيني م��ع اجل��ن��دي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫وق�ضت التميمي يف �سجون االحتالل قرابة الع�شر �سنوات‪� ،‬إذ حكمت‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد ‪ 16‬مرة‪ 1584 ،‬عاما‪ ،‬مع تو�صية بعدم الإفراج عنها‬ ‫يف �أي عملية تبادل حمتملة للأ�سرى‪ ،‬كما تعترب الأ�سرية املحررة‬ ‫�أول جماهدة يف كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‪� ،‬ساعدت يف تنفيذ‬ ‫الهجوم اال�ست�شهادي الكبري ال��ذي ه�� ّز القد�س املحتلة ي��وم ‪-8-9‬‬ ‫‪ ،2001‬وحتولت من �إعالمي ٍة تتابع تفا�صيل انتهاكات االحتالل‬ ‫�إىل جماهد ٍة م�شارك ٍة يف �صناعة احلدث الكبري؛ دفاعًا عن كرامة‬ ‫�شعبها‪.‬‬ ‫ويتناقل ذوو الأ�سرى الفل�سطينيني املقيمني يف االردن التهاين‬ ‫لإطالق �سراح �أبنائهم يف االرا�ضي املحتلة‪ .‬وقالت "�أم جمال" �شقيقة‬ ‫الأ�سري ابراهيم �أبو حجلة لــ"ال�سبيل" �إن �أبو حجلة نال حريته بعد‬ ‫ق�ضائه نحو ‪�10‬سنوات يف �سجون االح��ت�لال‪ ،‬م�شرية اىل �أن��ه كان‬ ‫يحمل اجلن�سية االردنية‪ ،‬وحينما ُخري بني االحتفاظ بــ"االردنية"‬ ‫وب�ين اجلن�سية الفل�سطينية اختار الثانية‪ ،‬ل��ذا توجه اىل رام اهلل‬ ‫عقب حتريره‪ .‬ويتقبل ذوو �أبو حجلة املقيمون يف حمافظة الكرك‬ ‫التربيكات من �أه��ايل املنطقة‪ ،‬كما ينوي دي��وان �أب��و حجلة �إقامة‬ ‫احتفالية يف منطقة تالع العلي يوم اجلمعة ال�سقبال التهاين من‬ ‫قبل كافة الراغبني من ال�شعب االردين وذلك يوم اجلمعة القادم‪.‬‬

‫إدارة السري تفحص مركبات الحجاج‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعمل �إدارة ترخي�ص ال�سواقني واملركبات يف مديرية االمن العام‬ ‫على فح�ص املركبات التي �ستقل حجاج بيت اهلل احلرام من �أجل �أداء‬ ‫فري�ضة احلج‪.‬‬ ‫املكتب االعالمي يف املديرية قال االربعاء يف بيان له انه مت �إ�صدار‬ ‫منوذج فح�ص يو�ضح �أن املركبة خ�ضعت للفح�ص الفني الرئي�سي يف‬ ‫عمان لي�صار اىل فح�صها مرة ثانية يف مدينة احلجاج مبعان‪ ،‬يف حني‬ ‫تفح�ص احلافالت يف املدينة املنورة قبل التوجه �إىل مكة املكرمة‪ ،‬و�آخر‬ ‫فح�ص يتم يف مكة املكرمة وقبل العودة �إىل �أر�ض الوطن‪.‬‬ ‫وق��ال املكتب االع�لام��ي ان احل��اف�لات املتوجهة للديار املقد�سة‬ ‫�ستخ�ضع للتفتي�ش م��ن قبل نقاط تفتي�ش �أع���دت لهذه الغاية قبل‬ ‫مغادرتها اململكة �ضمن منطقة مثلث اجلفر‪ ،‬للت�أكد من وجود مل�صق‬ ‫الفح�ص الفني الأول يف عمان ومل�صق الفح�ص الثاين يف معان‪.‬‬ ‫ودعا املكتب االعالمي ا�صحاب احلافالت �إىل جتهيز مركباتهم‬ ‫�ضمن ال�����ش��روط املطلوبة لهذه ال��غ��اي��ة‪ ،‬اذ �سيتم منع امل��رك��ب��ات غري‬ ‫احلا�صلة على ت�صريح من اجلهات املعنية واال�شخا�ص غري احلا�صلني‬ ‫على ت�أ�شريات من الو�صول اىل ح��دود امل���دورة وذل��ك ت��وف�يراً للوقت‬ ‫واجلهد على احلجاج‪ .‬ودعا املكتب االعالمي املواطنني املتوجهني اىل‬ ‫الديار املقد�سة مراجعة ادارة التنفيذ الق�ضائي للت�أكد من �أنهم غري‬ ‫مطلوبني لأي جهة ق�ضائية وت�سوية �أمورهم يف حال طلبهم حتى ال‬ ‫يتم �إعادتهم عن احلدود الأردنية ال�سعودية لتنفيذ الطلبات ال�صادرة‬ ‫بحقهم وتفادياً للم�شقة والعناء واالنتظار الذي يت�سبب فيه ال�شخ�ص‬ ‫املطلوب ملرافقيه يف نف�س احلافلة املتوجهة اىل بيت اهلل احلرام‪.‬‬

‫إغالق طرق يف منطقة البحر امليت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلقت مديرية الأم��ن العام طرقا وحتويالت يف منطقة البحر‬ ‫امل��ي��ت‪ ،‬وذل���ك خ�لال انعقاد املنتدى االق��ت�����ص��ادي ال��ع��امل��ي م��ن ‪23-21‬‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫املديرية قالت يف بيان �إنها قررت �إغالق طريق �سومية– البحر‬ ‫امليت وطريق ج�سر املوجب– البحر امليت اعتباراً من ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء‬ ‫من يوم ام�س‪ .‬وقررت مديرية االمن العام كذلك �إغالق طريق البحر‬ ‫امليت– الزارة اعتباراً من ال�ساعة ال�سابعة من �صباح اجلمعة‪ ،‬و�إغالق‬ ‫طريق الأغ���وار اجلنوبية– البحر امليت وحتويله اىل طريق الكرك‬ ‫اعتباراً من ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء مع ال�سماح مب��رور احل��االت ال�ضرورية‪،‬‬ ‫و�إغ�ل�اق الطريق من مثلث املغط�س– �سومية ولغاية ج�سر املوجب‬ ‫اعتباراً من ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫و�أهاب املكتب االعالمي مبديرية االمن العام بال�سائقني التقيد‬ ‫التام بتعليمات رقباء ال�سري املوجودين على هذه الطرق لتوفري الوقت‬ ‫واجلهد عليهم‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جامعات ومدارس وطلبة‬ ‫قدم �شكوى يف املدير الفني ورئي�س االمتحانات مبديرية عمان ومل ترفع للوزير ال�سابق‬

‫مدير مدرسة يطالب بتشكيل لجنة تحقيق يف تهريب‬ ‫دفرتي إجابات امتحان توجيهي منذ ‪ 3‬أشهر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫طالب مدير مدر�سة حممد ال�شنقيطي الأ�سا�سية للبنني يف العا�صمة‬ ‫عمان وزارة الرتبية بت�شكيل جلنة حتقيق يف �شكوى تقدم بها اىل مديرية‬ ‫عمان الرابعة منذ نحو ثالثة �شهور‪ ،‬ب�ش�أن تهريب دفرتي �إجابات �أ�سئلة‬ ‫امتحان التوجيهي يف قاعة االختبار من قبل طالب‪ ،‬و�إعادتها عقب‬ ‫ا�صطحابه لها اىل منزله‪ ،‬دون اتخاذ �أي �إج��راء ر�سمي بحقه‪ .‬وقال‬ ‫مدير املدر�سة لــ»ال�سبيل» مف�ضال عدم ذكر ا�سمه واالكتفاء بالإ�شارة اىل‬ ‫املدر�سة التي يديرها �إن هناك جتاوزات خطرية كانت تقع يف عدد من‬ ‫املدار�س فيما يتعلق بتقدمي اختبارات الثانوية العامة‪ ،‬وتعترب انتهاكا‬ ‫للقوانني التي تنظم عمل مراقبي القاعات ومقدمي االختبارات‪.‬‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم‬

‫و�أ�شار اىل �أن غ�ض الطرف عن تلك التجاوزات‬ ‫كان مرتبطا بــ"ال�شللية" و"املح�سوبية" و"العمل‬ ‫بقانون الوا�سطة واملزاجية"‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعترب‬ ‫�ضربا من �ضروب الف�ساد الذي يجب مكافحته‪.‬‬ ‫وج��اء يف ال�شكوى التي رفعها امل��دي��ر بتاريخ‬ ‫‪ 2011/6/25‬ت��ق��دم ال��ط��ال��ب "ع‪،‬ع" لالختبار يف‬ ‫غحدى مدار�س ماركا ال�شمالية‪ ،‬قاعة رقم "‪،"3‬‬ ‫ومتكن من �سرقة ورق��ة �إج��اب��ات اختبار الفيزياء‬ ‫عقب ت�سليمه الغالف اخلارجي للدفرت اىل مدير‬ ‫القاعة"‪.‬‬ ‫و"الذ ال��ط��ال��ب ع��ق��ب ذل���ك ب��ال��ف��رار بدفرت‬ ‫الإج���اب���ة اىل م��ن��زل��ه‪ ،‬وح���ال اك��ت�����ش��اف الأم����ر من‬ ‫قبل رئي�س ق�سم االخ��ت��ب��ارات‪ ،‬حني ا�ستلم مغلف‬ ‫�أوراق االم��ت��ح��ان��ات‪ ،‬كلف الرئي�س م��دي��ر القاعة‬ ‫للذهاب اىل منزل الطالب و�إح�ضار دفرت �إجاباته‪،‬‬

‫عقب �ساعتني من انتهاء مدة االختبار"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�شكوى‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح���ت امل���ذك���رة �أن����ه مت ت��غ��ي�ير التقرير‬ ‫و�إحلاق دفرت االجابات مبغلف �أ�سئلة الطلبة دون‬ ‫اتخاذ �أي �إجراء قانوين بحق الطالب‪.‬‬ ‫وقالت ال�شكوى التي ح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منها‪�" ،‬إنه يف امتحان الريا�ضيات التايل‪،‬‬ ‫مار�س نف�س الطالب "ع‪،‬ع" االمر ذاته‪ ،‬ومتكن من‬ ‫تهريب دفرت االجابة الداخلي واالكتفاء بت�سليم‬ ‫املغلف اخل��ارج��ي لال�سئلة‪ ،‬غري �أن��ه يف ه��ذه املرة‬ ‫�أعلم مدير تربية عمان الرابعة بذلك‪ ،‬و�أجرى‬ ‫حتقيقا مع كل من رئي�س القاعة واملراقبني فيها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل ا�ستدعاء ويل �أمر الطالب"‪.‬‬ ‫"وكل م��ا مت ات��خ��اذه م��ن �إج����راء ه��و �إعادة‬ ‫اوراق االج��اب��ة اىل مغلف اال���س��ئ��ل��ة‪ ،‬دون توقيف‬

‫رئ��ي�����س القاعة"‪ ،‬وف���ق ال�����ش��ك��وى‪ ،‬م�����ش�يرة اىل �أن‬ ‫ان��ع��دام املعايري وممار�سة املح�سوبية والوا�سطة‪،‬‬ ‫قائال "ال �أدري غن كان مترير �أم��ر كهذا مت من‬ ‫حتت الطاولة او من فوقها"‪.‬‬ ‫وت���������س����اءل امل����دي����ر يف ����ش���ك���واه "مل ي�سمح‬ ‫ب��ازدواج��ي��ة املعايري‪ ،‬ففي ال��وق��ت ال��ذي يتم فيه‬ ‫غ�ض الطرف عن اتخاذ اي عقوبة بحق كل من‬ ‫رئي�س القاعة والطالب‪ ،‬يُ�سلط �سيف العقوبات‬ ‫ع��ل��ى رق��ب��ت��ي‪� ،‬إذ مت �إع���ف���ائ���ي م���ن رئ��ا���س��ة قاعة‬ ‫االختبارات ملجرد ال�سماح ملعلم يراقب يف القاعة‬ ‫باحت�ساء كوب من ال�شاي!!‬ ‫و�أ�شار مدير املدر�سة اىل �أنه رفع تلك ال�شكوى‬ ‫اىل مدير تربية عمان الرابعة كي يرفعها بدوره‬ ‫اىل وزي��ر الرتبية منذ ثالثة �شهور‪ ،‬غري �أن��ه مل‬ ‫يفعل‪ ،‬وبقيت ال�شكوى حبي�سة الأدراج‪.‬‬

‫وعاود املدير رفع �شكوى ثانية بتاريخ ‪،9/14‬اىل‬ ‫وزي��ر الرتبية ال�سابق تي�سري النعيمي‪ ،‬بو�ساطة‬ ‫مدير الرتبية غري �أنها مل ترفع بعد‪ ،‬مت�سائال‬ ‫"مل بقيت ال�شكوى حبي�سة االدراج"‪" ،‬ول�صالح‬ ‫من يتم �إرج��اء التحقيق يف تلك ال�شكوى"‪ .‬ومن‬ ‫جهته �أك��د م�صدر مطلع يف مديرية تربية عمان‬ ‫الرابعة لـ"ال�سبيل" �أن ال�شكوى التي رفعها مدير‬ ‫م��در���س��ة ال�شنقيطي مت "قطع ال��ط��ري��ق عليها‬ ‫وا�سرتجاعها من ديوان املوظفني" قبل و�صولها‬ ‫عرب القنوات الإداري��ة املن�صو�ص عليها �إىل وزير‬ ‫الرتبية ال�سابق‪.‬‬ ‫ولفت امل�صدر �أن ما ذهب اليه املدير يف �شكواه‬ ‫وقع بالفعل‪ ،‬م�ؤكدا �أن هناك تعمدا للحيلولة دون‬ ‫و�صول �شكواه �إىل وزير الرتبية ال�سابق‪.‬‬

‫«شبيبة العمل اإلسالمي» تطالب امللك بالتدخل إلطالق الحريات الطالبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫طالبت اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي يف‬ ‫حزب جبهة العمل اال�سالمي من امللك عبداهلل‬ ‫ال��ث��اين ب��ال��ت��دخ��ل الط�ل�اق احل��ري��ات الطالبية‬ ‫عرب ا�صدار توجيهاته بال�سماح بالعمل احلزبي‬ ‫وال�����س��ي��ا���س��ي داخ�����ل اجل���ام���ع���ات االردن����ي����ة "مبا‬ ‫ي�ساهم يف اعداد الطلبة وتوجيههم نحو التفكري‬ ‫امل�ستقل‪ ،‬والنقد البناء‪ ،‬والتناف�س ال�شريف على‬ ‫�أ���س��ا���س االف���ك���ار وال�برام��ج ال�سيا�سية‪ ،‬ولي�س‬

‫على �أ���س��ا���س املناطقية واجل��ه��وي��ة‪ ،‬واالنتماءات‬ ‫ال�����ض��ي��ق��ة‪ ،‬ال���ت���ي ج��ل��ب��ت ال��ع��ن��ف اجل���ام���ع���ي اىل‬ ‫جامعاتنا"‪.‬‬ ‫ك��م��ا وط��ال��ب��ت اللجنة ع�بر ر���س��ال��ة وجهتها‬ ‫�إىل امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين وو���ص��ل��ت "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة منها ب�إ�صدار قانون االحتاد العام لطلبة‬ ‫الأردن‪ ،‬ال��ذي ي�ضم بني ثناياه كافة اجلامعات‬ ‫الأردن��ي��ة ا�ضافة �إىل توجيه امل�����س���ؤول�ين ب�إعادة‬ ‫النظر يف كافة الأنظمة والتعليمات التي تتعلق‬ ‫بحقوق الطلبة‪ ،‬وواج��ب��ات��ه��م داخ���ل اجلامعات‪،‬‬

‫مبا يتنا�سب مع احل��ري��ات‪ ،‬واحلقوق الإن�سانية‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬والد�ستور‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��ت ال��ل��ج��ن��ة ب��االي��ع��از ب����إغ�ل�اق املكاتب‬ ‫الأمنية داخل اجلامعات املختلفة‪ ،‬وعدم الت�ضييق‬ ‫ع��ل��ى ال��ط��ل��ب��ة‪ ،‬ب�����س��ب��ب ان��ت��م��ائ��ه��م ال�����س��ي��ا���س��ي‪� ،‬أو‬ ‫احلزبي "حيث ما زال يتعر�ض الكثري من الطلبة‬ ‫للت�ضييق عليهم‪ ،‬يف بعثاتهم الدرا�سية‪ ،‬وانتخابات‬ ‫الطلبة املختلفة‪ ،‬ب�سبب انتمائهم ال�سيا�سي �أو‬ ‫احل��زب��ي‪ .‬علماً ب�أننا �أطلعنا جاللتكم يف لقاءات‬ ‫�سابقة ع��ل��ى من���اذج م��ن ه���ذه امل��م��ار���س��ات‪ ،‬م�ؤكدة‬

‫ان "م�صلحة الأردن م�صلحتنا جميعا‪ ،‬و�أن يف‬ ‫ا���س��ت��ق��رار اجل��ام��ع��ات‪ ،‬ودع��م��ه��ا‪ ،‬وج��ع��ل��ه��ا منارات‬ ‫للعلم واحلرية والدميوقراطية‪ ،‬دعما للوطن"‪،‬‬ ‫وان ت��ل��ك���ؤ احل��ك��وم��ات يف تطبيق اال���ص�لاح��ات يف‬ ‫اجلامعات وت�ضييقها على الطلبة يف معظم نواحيه‬ ‫�أثر �سلبا على الو�ضع ال�سيا�سي واالجتماعي‪ ،‬وزاد‬ ‫م��ن ال�ضجر‪ ،‬والإح��ب��اط ال�سيا�سي يف اجلامعات‬ ‫الأردنية‪ ،‬و�ساهم �سلبا يف العنف الطالبي‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما ورد يف الر�سالة‪.‬‬

‫صندوق حياة للتعليم يعلن دفعة من املنح والقروض الجامعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع��ل��ن ���ص��ن��دوق ح��ي��اة للتعليم ع��ن �أ���س��م��اء ‪21‬‬ ‫طالبا وطالبة ي�شكلون الدفعة الثالثة من الطلبة‬ ‫اجلامعيني امل�ستفيدين من املنح والقرو�ض التي‬ ‫يقدمها لطلبة اجل��ام��ع��ات احلكومية واخلا�صة‬ ‫مبختلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة ال�صندوق املهند�س‬ ‫م��و���س��ى ال�����س��اك��ت �إن ه����ذا ال���دع���م ال����ذي يقدمه‬

‫ال�صندوق م��ا ه��و �إال ترجمة ل�شعور الكثري من‬ ‫امل��ت�برع�ين و�إدارة ال�����ص��ن��دوق ب��ع��ظ��م امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية جتاه املجتمع والوطن‪.‬‬ ‫وا���ش��ار ال�ساكت يف ت�صريح ل��ـ (ب�ت�را) اىل �أن‬ ‫عدد الطلبة الذين ا�ستفادوا حتى االن من خدمات‬ ‫ال�����ص��ن��دوق ال���ذي ت���أ���س�����س مب��ب��ادرة م��ن جمموعة‬ ‫رجال �أعمال اردنيني عام ‪ 2009‬و�صل اىل ‪ 67‬طالبا‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫وذكر �أن جميع تكاليف املنح والقرو�ض تدفع‬

‫للجهات التي يدر�س لديها الطلبة مبا�شرة ولي�س‬ ‫للطالب نف�سه ل�ضمان و�صول الأم��وال امل�صروفة‬ ‫لغايات التعليم فقط‪.‬‬ ‫و�أك��د ان ال�صندوق يعتمد يف عملية االختيار‬ ‫على البحث الإجتماعي وامل�سح امليداين وم�صادقة‬ ‫اللجان الفرعية املعنية وجمل�س �إدارة ال�صندوق‬ ‫على تلك القوائم‪ ،‬كما يعتمد مبد�أ حتييد العن�صر‬ ‫الب�شري يف عملية فرز الطلبات ل�ضمان ال�شفافية‬ ‫والنزاهة واحليادية‪.‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تشارك يف ورشة‬ ‫علمية متخصصة بجامعة اليبزغ‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك وفد طالبي من ق�سم الرتجمة‬ ‫يف اجل��ام��ع��ة الأمل��ان��ي��ة الأردن���ي���ة م���ؤخ��راً يف‬ ‫ور����ش���ة ع��م��ل متخ�ص�صة ح���ول الرتجمة‬ ‫وذلك يف جامعة اليبزغ الأملانية مب�شاركة‬ ‫ممثلني ع��ن �أق�����س��ام ال�ترج��م��ة يف ك��ل من‬ ‫ج��ام��ع��ة ع�ين �شم�س يف ال��ق��اه��رة وجامعة‬ ‫�صنعاء يف اليمن ومدر�سة امللك فهد العليا‬ ‫للرتجمة يف املغرب‪.‬‬ ‫وت���ه���دف ه����ذه ال���ور����ش���ة ال��ع��ل��م��ي��ة اىل‬ ‫تعميق اجلوانب العلمية يف الرتجمة وفتح‬ ‫قنوات الإت�صال بني طلبة الرتجمة العرب‬

‫والأمل����ان لتبادل اخل�ب�رات واال���س��ت��ف��ادة من‬ ‫جتاربهم يف ترجمة خمتلف �صنوف العلم‬ ‫واملعرفة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه ب�ي�ن رئ��ي�����س ق�����س��م اللغة‬ ‫العربية يف اجلامعة الدكتور خري الدين‬ ‫ع��ب��د ال���ه���ادي ان ه����ذا امل�������ش���روع امل�شرتك‬ ‫وامل��م��ول م��ن م�ؤ�س�سة ال��ت��ب��ادل الأكادميي‬ ‫الأمل���اين (ال���داد) من �ش�أنه تطوير قدرات‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة يف جم�����ال ال�ت�رج���م���ة ح���ي���ث قام‬ ‫امل�����ش��ارك��ون برتجمة ن�صو�ص متخ�ص�صة‬ ‫يف م��وا���ض��ي��ع ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا امل��ي��اه يف االردن‬ ‫لإلقاء ال�ضوء على �أهمية املياة وم�صادرها‬ ‫للمنطقة‪.‬‬

‫طلبة الزرقاء الخاصة يحتفلون‬ ‫بإطالق سراح األسرى‬ ‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن��ظ��م ط��ل��ب��ة ج��ام��ع��ة ال���زرق���اء اخل��ا���ص��ة وقفة‬ ‫اح��ت��ف��ال��ي��ة ظ��ه��ر ام�����س مب��ن��ا���س��ب��ة اط��ل�اق �سراح‬ ‫اال�سرى يف �صفقة التبادل مب�شاركة كل من رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور يو�سف ابو العدو�س وعميد �ش�ؤون‬ ‫الطلبة وعدد من اع�ضاء الهيئة التدري�سية حيث‬ ‫مت توزيع احللوى‬ ‫على امل�شاركني الذين ع�برون عن اعتزازهم‬ ‫ب��اجن��از امل��ق��اوم��ة فيما اك���د رئ��ي�����س اجل��ام��ع��ة على‬ ‫االجن���از ال��ذي حتقق ب��اط�لاق ���س��راح اال���س��رى من‬ ‫�سجون الحتالل ال�صهيوين ‪.‬‬

‫وا���ش��ار ال�ساكت اىل ان (ح��ي��اة للتعليم)‬ ‫هو �صندوق وطني متخ�ص�ص لدعم الطلبة‬ ‫غري املقتدرين مادياً ملرحلة ما بعد الثانوية‬ ‫ال��ع��ام��ة مل��ن��ح��ه��م ال��ف��ر���ص��ة لإك���م���ال تعليمهم‬ ‫يف اجل��ام��ع��ات وامل��ع��اه��د الإردن���ي���ة ع��ن طريق‬ ‫ت��ق��دمي ال��ق��رو���ض وامل���ن���ح‪ ،‬م��ب��ي��ن��ا ان تقدمي‬ ‫الطلبات يتم عرب املوقع االلكرتوين (دبليو‬ ‫دبليو دبليو دوت حياة فوند دوت اورج) طيلة‬ ‫ايام العام‪.‬‬

‫طلبة «البوليتكنك» يحتفلون‬ ‫بتحرير األسرى‬

‫و�أ���ض��اف الدكتور عبد الهادي �أن هذا‬ ‫الور�شة تعترب واح��دة من الن�شاطات التي‬ ‫تعزز الروابط الثقافية والعالقات الثنائية‬ ‫بني ال�شبابني الأردين والأملاين‪.‬‬ ‫ه���ذا وق����ام ال���وف���د امل�����ش��ارك بتنظيم‬ ‫ليلة ف��رح اردن��ي��ة ا�شتملت ع��ل��ى تعريف‬ ‫امل�شاركني ب��ال��ع��ادات والتقاليد االردنية‬ ‫ك��م��ا مت ت��وزي��ع ال�����ص��ور وامل��ط��وي��ات التي‬ ‫ت��ب�ين ت��اري��خ االردن وع��راق��ت��ه والأماكن‬ ‫ال�����س��ي��اح��ي��ة وال�تراث��ي��ة ف��ي��ه وق���ام الوفد‬ ‫ب�إعداد �أ�صناف من امل�أكوالت واحللويات‬ ‫االردنية‪.‬‬

‫منحة أوروبية لجامعتي‬ ‫فيالدلفيا واألملانية األردنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ح�����ص��ل��ت ج��ام��ع��ة فيالدلفيا‬ ‫واجل���ام���ع���ة الأمل����ان����ي����ة الأردن����ي����ة‬ ‫ع������ل������ى م�����ن�����ح�����ة م���������ن االحت�����������اد‬ ‫الأوروب���������ي ت��ت�����ض��م��ن ا�ستحداث‬ ‫ب��رن��ام��ج ماج�ستري يف الأردن يف‬ ‫جم����ال ه��ن��د���س��ة امليكاترونك�س‪،‬‬ ‫و�إن�������ش���اء خم���ت�ب�رات م��ت��ق��دم��ة يف‬ ‫ال��ت��خ�����ص�����ص لإع�������داد مهند�سني‬

‫وفنيني لهم القدرة على التعامل‬ ‫م�����ع ال���ت���ك���ن���ول���وج���ي���ا احل���دي���ث���ة‬ ‫وا�ستخداماتها ال�صناعية بالتعاون‬ ‫مع جامعة بوكيوم الأملانية‪.‬‬ ‫وت����أت���ي ه���ذه امل��ن��ح��ة لتزويد‬ ‫ال����ط��ل�اب ب���ال���و����س���ائ���ل ال��ل�ازم����ة‬ ‫لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم‬ ‫يف جم����ال ال��ب��ح��ث ال��ع��ل��م��ي‪ ،‬من‬ ‫اج��ل �إع���داد ال��ق��ادة واملبدعني من‬ ‫�أبناء الوطن يف جمايل الهند�سة‬ ‫والتكنولوجيا‪.‬‬

‫من االحتفال‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫احتفل طلبة كلية عمان للهند�سة التكنولوجية "البوليتكنيك"‬ ‫باطالق �سراح الأ�سرى املحررين من �سجون العدو ال�صهيوين حيث‬ ‫ق��ام طلبة الإجت���اه الإ���س�لام��ي يف البوليتكنيك بتوزيع احللويات يف‬ ‫�أرج��اء الكلية معربين من خاللها عن فرحتهم بخروج ‪� 1027‬أ�سريا‬ ‫فل�سطينيا لدى الكيان ال�صهيوين حيث اكد بيان �صادر عن االجتاه‬ ‫اال�سالمي "الفرحة التي ع ّمت �أرجاء الكلية والتي دخلت على قلوب‬ ‫الطلبة وال��ط��ال��ب��ات ال��ذي��ن يت�أملون حت��ري��ر جميع الأ���س��رى الذين‬ ‫ي��ذوق��ون �أق�����س��ى �أن����واع التعذيب يف ال�سجون ال�صهيونية"‪ ،‬مباركا‬ ‫لال�سرى املحررين �صمودهم طوال الأعوام املا�ضية �أمام عنجهية هذا‬ ‫العدو الغا�شم‪ ،‬ويهنئونهم ب�أنهم �أ�صبحوا ق��دوة لل�شباب الطموح يف‬ ‫�صمودهم على طريقهم الذي �سلكوه وغايتهم التي �ساروا نحوها ويف‬ ‫فهمهم الأ�صيل للوطنية والت�ضحية لأجل �أن يزدهر الوطن‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪5‬‬

‫زراعة‬ ‫«الزراعة» تطلب من «ال�صناعة والتجارة» القيام بجوالت تفتي�شية على الأ�سواق‬

‫فاكهة وخضار إسرائيلية «مهربة» تغرق أسواق التجزئة‬ ‫والباعة املتجولني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫زادت كميات اخل�ضراوات والفواكه امل�ستوردة من �إ�سرائيل م�ؤخرا‪ ،‬لدرجة �إغراق عدد من �أ�سواق اخل�ضار وحمالت‬ ‫التجزئة مبنتجات املاجنا واجلزر‪.‬‬ ‫كما يجول باعة متجولون عار�ضني بيع هذه ال�سلع بعد التحايل ب�إخفاء م�صدرها عن املواطنني‪ ،‬وذلك ب�إزالة الليبالت‬ ‫وما ي�شري �إىل كونها منتجات ا�سرائيلية‪ .‬ويقوم بع�ض جتار التجزئة ب�إفراغ �شحنات املاجنا من العبوات الكرتونية و�إزالة‬ ‫املل�صقات عن الثمار‪ ،‬متهيدا لبيعها للمواطنني‪ ،‬ما ي�شري اىل �أن املنتج �إ�سرائيلي بات يباع للمواطن ب�شكل يخالف تعليمات‬ ‫وزارة الزراعة واجلهات الرقابية‪ ،‬وقبل ذلك وبعده حق امل�ستهلك يف معرفة م�صدر الب�ضاعة‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر يف وزارة الزراعة لـ"ال�سبيل" �أنها‬ ‫قامت بجوالت تفت�شيه مفاجئة على الأ�سواق والباعة‬ ‫امل��ت��ج��ول�ين ل�ضبط "عمليات التالعب"‪ ،‬ل��ك��ن هذه‬ ‫اجلوالت �أثارت احتجاج وزارة ال�صناعة والتجارة‪ ،‬كون‬ ‫ذلك من �صالحياتها‪ ،‬رغم �أن من م�س�ؤولياتها �ضبط‬ ‫عمليات اال���س��ت�يراد وو���ض��ع الليبالت وحت��دي��د حجم‬ ‫العبوات ملنع عمليات االحتيال والتهريب للمنتجات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��ت امل�����ص��ادر �أن ن��ظ��ام ت��ت��ب��ع امل��ن��ت��ج وم�صدره‬ ‫امل��ع��م��ول ب��ه يف ال����وزارة ف��ع��ال وكفيل بك�شف ك��ل ذلك‪،‬‬ ‫متوعدة يف الوقت نف�سه باتخاذ �إجراءات �صارمة بحق‬ ‫كل من يخالف تعليمات الوزارة ب�إلزام التجار ب�ضرورة‬ ‫مت��ي��ي��ز امل��ن��ت��ج��ات ال���زراع���ي���ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة املطروحة‬ ‫مب��ح��ال��ه��م م��ن خ�ل�ال "ليبل" ي�شري اىل م�صدرها‪،‬‬ ‫لغايات تخيري امل�ستهلك بني �شرائها من عدمه‪ .‬من‬

‫جهة �أخرى طلبت وزارة الزراعة �أم�س بت�شديد الرقابة‬ ‫على امل�ستوردات على الأ�سواق الإ�سرائيلية املهربة من‬ ‫خمتلف �أنواع الفواكه واخل�ضروات‪.‬‬ ‫و�شددت يف كتاب ر�سمي �إىل وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه‪ ،‬انه لوحظ يف الآونة‬ ‫الأخ�ي�رة عر�ض كميات كبرية م��ن امل��اجن��ا يف حمالت‬ ‫التجزئة والباعة املتجولني من دول خمتلفة‪ ،‬ونظرا‬ ‫لدخول كميات كبرية من هذه املنتجات بطرق "غري‬ ‫�شرعية" من دول ال ي�سمح باال�سترياد منها لإ�صابة‬ ‫منتجاتها بذبابة ثمار ال��دراق‪ ،‬التي تعد �آف��ة خطرية‬ ‫ج��دا ت�صيب ع��وائ��ل خمتلفة م��ن حما�صيل الفاكهة‬ ‫واخل�����ض��ار ك���أ���ش��ج��ار ال��ت��ف��اح��ات وال��ل��وزي��ات والبندورة‬ ‫والفلفل وغريها من املحا�صيل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن��ه والعتبارات تتعلق بت�شديد الرقابة‬ ‫على جت��ار التجزئة و�إل��زام��ه��م بالتقييد بعر�ض وبيع‬

‫املنتج يف ال��ع��ب��وة امل�����س��ت��وردة م��ن م�صدرها ال��ت��ي تبني‬ ‫بو�ضوح من�ش�أ ال�سلعة‪ ،‬وع��دم تقيد جت��ار ب��ذل��ك‪ ،‬ف�إن‬ ‫وزارة الزراعة على ا�ستعداد لقيام كوادرها بالتعاون مع‬ ‫ك��وادر وزارتكم ل�ضبط ت�سويق املنتجات غري املرغوب‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وبينت امل�صادر �أن وزارة الزراعة تلزم امل�ستوردين‬ ‫بو�ضع ليبل مكتوب فوقه "منتج �إ�سرائيلي" على كل‬ ‫حبة م��اجن��ا وج���زر وب��ط��اط��ا و�أف���وك���ادو وك��اك��ا ت�ستورد‬ ‫من �إ�سرائيل بعبوات تت�سع الواحدة منها اىل وزن (‪)3‬‬ ‫كيلوغرامات فقط‪ .‬وو�ضع بيان يو�ضح من�ش�أ الب�ضاعة‬ ‫وامل��ع��ل��وم��ات اخل��ا���ص��ة ب��ه��ا‪ .‬و���ش��رح��ت امل�����ص��ادر ذات��ه��ا �أن‬ ‫ا���س��ت�يراد اخل�����ض��ار وال��ف��واك��ه م��ن "�إ�سرائيل" �شهد‬ ‫انخفا�ضا ملمو�سا ب�صورة وا�ضحة خالل الأ�شهر االوىل‬ ‫من العام احلايل‪ ،‬بعد الإجراءات التي اتخذتها الوزارة‬ ‫قبل نهاية ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ ،‬املتعلقة بطلبات و�شروط‬

‫منتجات �إ�سرائيلية حترتق‬

‫ا�سترياد اخل�ضار والفواكه من "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أعادت امل�صادر الت�أكيد �أن الوزارة ترف�ض ب�صورة‬ ‫قطعية ال�سماح ب�إدخال �أي منتج مزروع يف امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وتقوم بتتبع املنتج الزراعي الإ�سرائيلي‬ ‫امل�ستورد من حقل الإن��ت��اج لغاية و�صوله �إىل خمازن‬ ‫امل�ستوردين‪ ،‬م���ؤك��دة �أن وف��ودا فنية من ال���وزارة تقوم‬ ‫ب�صورة دورية بزيارة "�إ�سرائيل" لالطالع على املناطق‬ ‫والأرا�ضي التي تزرع فيها اخل�ضار والفواكه التي يتم‬ ‫ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬

‫مياه‬

‫حراك‬

‫لالطالع على ا�ستخدامات املزارعني للمياه‬

‫وزارة املياه تقوم بزيارة إىل مناطق األزرق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫دعت وزارة املياه والري ممثلة مبنتدى مياه املناطق‬ ‫امل��رت��ف��ع��ة �أم�����س �أع�����ض��اء امل��ن��ت��دى للم�شاركة يف الزيارة‬ ‫امليدانية التي مت تنظيمها ملنطقة االزرق‪ ،‬وذلك لغايات‬ ‫االط��ل�اع ع��ل��ى �أم��ث��ل��ة ل�ل�أن��ظ��م��ة ال��زراع��ي��ة املختلفة يف‬ ‫املناطق املرتفعة‪ ،‬ومب�شاركة �أمني عام وزارة املياه والري‬ ‫مي�سون الزعبي‪ .‬وزار الأع�ضاء ثالث مزارع تعود ملكيتها‬ ‫ملزارعني من �أع�ضاء املنتدى‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه ال��زي��ارة مبثابة املرحلة التح�ضريية‬ ‫لالجتماع ال�سابع للمنتدى ال��ذي �سيعقد يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من �شهر ت�شرين الأول ‪.2011‬‬ ‫وخالل الزيارة امليدانية قام �أع�ضاء املنتدى بالإطالع‬ ‫على الأنظمة الزراعية املختلفة القائمة يف املنطقة وذلك‬ ‫لغايات التح�ضري جلل�سة عمل املنتدى امل��ن��وي عقدها‬ ‫اال�سبوع القادم‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن بيانات وزارة الزراعة كانت قد �أ�شارت‬ ‫�إىل ح����دوث ان��خ��ف��ا���ض م��ل��ح��وظ يف ح��ج��م ال�صادرات‬ ‫الإ�سرائيلية �إىل الأردن عما كانت عليه خالل ال�سنوات‬ ‫املا�ضية؛ �إذ بلغ حجم واردات اخل�ضار وال��ف��واك��ه من‬ ‫"�إ�سرائيل" ‪� 11‬ألف طن عام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن العام‬ ‫‪ ،2008‬و‪ 2768‬طنا عام ‪ .2009‬وا�ستورد الأردن نحو ‪1775‬‬ ‫طنا من اخل�ضار و‪ 993‬طنا من الفواكه الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ك��م��ي��ات م��ت��ف��اوت��ة م��ن ن��ح��و ‪� 60‬صنفا من‬ ‫املنتجات الزراعية خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫وبينت الدرا�سة التي مت �إعدادها يف منطقة حو�ض‬ ‫الأزرق عام ‪� 2010‬أن املناطق الزراعية تق�سم �إىل منطقتني‬ ‫رئي�ستني من حيث الأنظمة الزراعية ال�سائدة‪ :‬منطقة‬ ‫الأزرق وما حول منطقة الواحة (م�ساحة ‪ 88000‬دومن)‬ ‫والبادية ال�شمالية واجليزة (م�ساحة ‪ 9300‬دومن)‪ ،‬وتتميز‬ ‫كل منطقة مبجموعة فريدة من الأنظمة الزراعية‪.‬‬ ‫وت��ع��زى االخ��ت�لاف��ات ال��رئ��ي�����س��ة ب�ين ه���ذه الأنظمة‬ ‫�إىل معدل ا�ستهالك املياه والربحية ونوعية اال�ستثمار‬ ‫ونوعية املحا�صيل املزروعة وال�صفة القانونية للأر�ض‬ ‫وال��ب��ئ��ر امل�����س��ت��خ��دم‪� ،‬إىل غ�ير ذل���ك م��ن �أ���س��ب��اب ف�صلتها‬ ‫الدرا�سة‪.‬‬ ‫وت���أت��ي زي����ارة �أع�����ض��اء امل��ن��ت��دى للمناطق الزراعية‬ ‫الرئي�سة �ضمن حو�ض الأزرق بعد زي��ارت��ه��م للأنظمة‬ ‫ال��زراع��ي��ة ال�سائدة يف ال��ب��ادي��ة ال�شمالية واجل��ي��زة التي‬ ‫ت�أخذ الطابع اال�ستثماري على نحو �أكرث‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املناطق الزراعية يف حو�ض الأزرق مزارع‬ ‫زيتون‪ ،‬ك��ون تلك املناطق تتميز بانخفا�ض كفاءة املياه‬

‫املخ�ص�صة للزراعة‪ ،‬وغالبية هذه املزارع عبارة عن مزارع‬ ‫عائلية �صغرية تت�صف ب���أن��ه��ا ق��ان��ون��ي��ة‪� ،‬إذ تعتمد على‬ ‫القليل من املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫وجت���در الإ���ش��ارة �إىل الكثري م��ن م�ستخدمي املياه‬ ‫ل�ل�أغ��را���ض ال��زراع��ي��ة ا�ستملكوا االرا���ض��ي ب�����ص��ورة غري‬ ‫�شرعية وقلي ً‬ ‫ال ما يتجهون لزراعة �أ�شجار الزيتون ويف‬ ‫�أح��ي��ان ك��ث�يرة يتجهون ل��زراع��ة الأع��ل�اف ال��ت��ي تتطلب‬ ‫كميات كبرية من املياه‪.‬‬ ‫و���س��ي��ق��دم اع�����ض��اء امل��ن��ت��دى ف��ي��م��ا يتعلق مبنطقتي‬ ‫ال��ب��ادي��ة ال�شمالية واجل��ي��زة تو�صيات ح��ول الن�شاطات‬ ‫وامل�����ش��اري��ع ال��ري��ادي��ة ال��ت��ي ميكن �أن تعمل على حت�سني‬ ‫كفاءة ا�ستخدام املياه على م�ستوى امل��زرع��ة‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫�أج��ل تخفي�ض ال�ضغط على املياه اجلوفية يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫وراف���ق الأم�ي�ن ال��ع��ام يف جولتها ممثلو م��ن هيئات‬ ‫دولية خمتلفة منها ممثلون عن البنك الدويل والوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية الدولية والوكالة الفرن�سية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫املدعي العام يحول‬ ‫"مجموعة حقوقية" إىل‬ ‫محكمة بداية عمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن امل��دع��ي ال��ع��ام ح��� ّول "جمموعة‬ ‫حقوقية" �أخ�يرا اىل حمكمة بداية جزاء العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وذلك بعد �إ�سناد جنحة ا�ستعمال ا�سم جتاري غري م�سجل‬ ‫وفقا لأحكام املادة "‪�/15‬أ‪ "2/‬من قانون الأ�سماء التجارية‪.‬‬ ‫وك��ان �أح��د املواطنني تقدم ب�شكوى يف حق هيئة قالت‬ ‫�إنها تخدم حقوق االن�سان‪ ،‬غري �أنه اكت�شف �أنها عبارة عن‬ ‫مكتب حماماة‪ ،‬يتوىل امل�شاركون فيه ق�ضايا النزاع وال�شقاق‬ ‫ك��م��ح��ور رئ��ي�����س يف ع��م��ل امل��ج��م��وع��ة ال��ت��ي يغلب ع��ل��ى طابع‬ ‫ال�شركاء فيها اجلانب الن�سوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املواطن لـ"ال�سبيل" �أن تلك املجموعة غالبا ما‬ ‫تدفع ال�سيدات امل�شتكيات اىل املطالبة باخللع حال توكيل‬ ‫املت�ضررات برفع ق�ضايا �شقاق على �أزواجهن‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يعمل على �إف�ساد رباط الزوجية‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪�" :‬إذ م��ن امل��ف�تر���ض �أن ي�سبق ذل���ك حماوالت‬ ‫لإ�صالح ذات البني‪ ،‬والوقوف على دوافع النزاع والعمل على‬ ‫حلها بح�ضور الطرفني"‪.‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬و�إال باتت تلك املنظمات تهدد الأمن املجتمعي‪،‬‬ ‫وتف�سد اال���س��ر‪ ،‬وت��زي��د م��ن �أع����داد املطلقني وامل��ط��ل��ق��ات يف‬ ‫االردن"‪ .‬و�أو�صى املدعي العام مبحاكمة تلك املجموعة �أمام‬ ‫حمكمة جزاء عمان �صاحبة االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وخل�ص املدعي وقائع تلك الدعوى عقب انتهائه من‬ ‫التحقيق بتفا�صيلها واال�ستماع القوال ال�شهود‪� ،‬أن امل�شتكي‬ ‫عليها �شركة تو�صية ب�سيطة م�سجلة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة‪ ،‬وت�ستعمل اال�سم التجاري "جمموعة‪".........‬‬ ‫دون �أن يكون م�سجال يف �سجل الأ�سماء التجارية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال���ذي �أدى اىل ت�ضليل امل���واط���ن امل�����ش��ت��ك��ي‪� ،‬إذ ت��ول��د لديه‬ ‫اعتقاد �أن املنظمة حكومية‪ ،‬وبناء عليه قدم الإخبار وجرت‬ ‫املالحقة‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية يف إربد‬ ‫تحتفل بتحرير األسرى‬

‫من االحتفال‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫لجنة علماء جبهة العمل تعقد مؤتمر الحرية يف‬ ‫الشريعة اإلسالمية السبت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت��ع��ق��د ال��ل��ج��ن��ة امل���رك���زي���ة ل��ع��ل��م��اء ال�شريعة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة يف ح��زب جبهة العمل الإ���س�لام��ي بعد‬ ‫غ��د ال�سبت م���ؤمت��را ب��ع��ن��وان «احل��ري��ة يف ال�شريعة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة» بفندق �أب���راج زم��زم ق��ي منطقة خلدا‬ ‫بالعا�صمة ع�� ّم��ان‪ .‬ووج��ه��ت اللجنة ال��دع��وة �إىل ما‬

‫يزيد عم ‪ 100‬عامل يف ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وت���ت���ط���رق الأوراق امل�����ش��ارك��ة يف امل�����ؤمت����ر �إىل‬ ‫مو�ضوعات من �أهمها احلرية مفهوما و�ضوابطها‬ ‫يف ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬والتعددية ال�سيا�سية يف ظل‬ ‫الدولة الإ�سالمية‪ ،‬وحقوق املر�أة املدنية وال�سيا�سية‬ ‫يف الإ�سالم‪ ،‬وحرية العقيدة والعبادة‪ ،‬واحلريات يف‬ ‫القانون واملمار�سة‪ ،‬وحق التملك‪.‬‬

‫راديو البلد ينظم مناظرة حول «مشروع قانون‬ ‫االنتخاب»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ينظم راديو البلد مناظرة بني عدد من النواب‬ ‫وال�شخ�صيات ال�سيا�سية حتت عنوان "م�شروع قانون‬ ‫االنتخاب" وذلك يوم اخلمي�س يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وي�������ش���ارك يف امل���ن���اظ���رة ال���ن���ائ���ب ع��ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي‪ ،‬والنائب عاطف الطراونة‪ ،‬والنائب عبداهلل‬

‫الن�سور‪ ،‬و�أم�ين عام وزارة التنمية ال�سيا�سية مالك‬ ‫ال��ط��وال‪ ،‬و�أ���س��م��ى خ�ضر‪ ،‬وال��ع�ين ن���وال الفاعوري‪،‬‬ ‫وي��دي��ر امل��ن��اظ��رة ال�صحفية ه��ب��ة ع��ب��ي��دات‪ .‬وت�أتي‬ ‫امل��ن��اظ��رة �ضمن ع���دد م��ن امل��ن��اظ��رات ال��ت��ي ينفذها‬ ‫رادي��و البلد يف حمافظات اململكة؛ حيث نظم راديو‬ ‫البلد ‪ 10‬مناظرات يف حمافظات‪ :‬عمان‪ ،‬الزرقاء‪،‬‬ ‫مادبا‪ ،‬البلقاء‪ ،‬الكرك‪ ،‬جر�ش‪ ،‬اربد والعقبة‪.‬‬

‫اتفاقية لتقديم منحة لـطلبة «األمرية سمية‬ ‫للتكنولوجيا»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا و�شركة‬ ‫كاظم القطب و�شركا�ؤه (مكتبة اجلامعة) التي تقوم‬ ‫ببيع الكتب اجلامعية فيها اتفاقية لتقدمي منحة‬ ‫طالبية بقيمة ‪ 500‬دينار تقدم منا�صفة بني طالبني‬ ‫ل�����ش��راء كتب خا�صة بامل�ساقات املتبعة يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أع��ل��ن م��ازن القطب‪ ،‬مدير املكتبة‪� ،‬أن ه��ذه املنحة‬ ‫تهدف �إىل دعم طلبة اجلامعة لتغطية نفقات �شراء‬

‫كتب درا�سية‪ .‬ورحب رئي�س اجلامعة الدكتور عي�سى‬ ‫بطار�سة‪ ،‬الذي وقع االتفاقية‪ ،‬بهذه املبادرة التي ت�سهم‬ ‫بتخفيف االعباء املالية على الطلبة املحتاجني‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب االت��ف��اق��ي��ة‪ ،‬ي��رت��ب��ط ح�����ص��ول الطالب‬ ‫على هذه املنحة �أن يكون م�سجال يف اجلامعة �ضمن‬ ‫برنامج البكالوريو�س �أو املاج�ستري‪ ،‬و�أال تتوفر لديه‬ ‫القدرة املالية لتغطية تكاليف �شراء الكتب‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫للطالب دور فعال يف ن�شاطات اجلامعة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫حتقيقه م�ستوى �أكادمييا جيدا‪.‬‬

‫اح���ت���ف���ل���ت احل����رك����ة اال����س�ل�ام���ي���ة يف خميم‬ ‫ارب���د م�ساء ام�����س االول بتحرير ا���س��رى �سجون‬ ‫االحتالل من خالل وقفة فرح بح�ضور املئات من‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وم��ل���أت ال��ب��ه��ج��ة وج����وه امل�����ش��ارك�ين وقاموا‬ ‫ب��ال��ت��ك��ب�ير وال��ت��ه��ل��ي��ل وه��ت��ف��وا ب��ـ��ع��ب��ارات الن�صر‬ ‫واحلرية ومنها "يا ا�سرانا يا ابطال احلرية راح‬ ‫تنطال"‪" ،‬يا ج��ل��ع��اد ي��ا �شاليط ع��ن ا���س��ران��ا ما‬ ‫بنحيد"‪" ،‬فل�سطني اجلريحة تنادي وين العربي‬ ‫ي�شوف اوالدي"‪" ،‬يا فل�سطيني دمك دمي يا ابن‬ ‫بالدي همك همي"‪.‬‬ ‫وتخلل االح��ت��ف��ال كلمات خطابية لقيادين‬ ‫يف احلركة هم الدكتور احمد الكوفحي واال�ستاذ‬ ‫���س��ع��ي��د اجل��ع��ف��ري ك��م��ا ت��خ��ل��ل االح���ت���ف���ال توزيع‬ ‫احللوى و�إلقاء انا�شيد الفرح والن�صر‪.‬‬ ‫ف���أك��د ال��دك��ت��ور اح��م��د الكوفحي �أن ال�صمت‬ ‫العربي �ساعد كيان العدو واجهزة خمابراته على‬ ‫قتل وجتويع املئات من ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل ان ارادة املقاومة ال تخ�سر �شيئا‬ ‫لأن ثقتها ويقينها على اهلل كبري‪ ،‬الفتا اىل ان‬

‫ه��ذا الن�صر بتحرير اال���س��رى دل��ي��ل على وجود‬ ‫ارادة قوية وح��ازم��ة على حترير ار���ض فل�سطني‬ ‫من الكيان ال�صهيوين‪ .‬واكد الكوفحي ان حترير‬ ‫اال�سرى هي بداية امل�شوار لتحرير املزيد من بقية‬ ‫اال�سرى وحترير االر�ض املقد�سة‪.‬‬ ‫وق��ال �سعيد اجلعفري ان ه��ذا اليوم هو من‬ ‫اي��ام الن�صر العظيم كتبه اهلل لعباده املجاهدين‬ ‫الذين مل ولن يقبلوا ان يحنوا ر�ؤو�سهم للعدو‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان املقاومة ك�سرت ارادة "ا�سرائيل"‬ ‫بال�صمود البطويل حينما حاولت ا�سرائيل اجتياح‬ ‫غ��زة اال ان العدو انك�سرت �شوكته وهُ ��زم‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل انه على مدار ‪� 5‬سنوات مل ي�ستطع املو�ساد ان‬ ‫يتعرف على مكان اجلندي �شاليط‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان كل معاهدات ومفاو�ضات ال�سالم‬ ‫التي وقعت مع االحتالل ال متثل ال�شعوب وندو�س‬ ‫عليها باالقدام‪ ،‬الفتا اىل ان املعاهدات اريد منها‬ ‫جعل ال�شعوب منحية الر�ؤو�س امام عدوها‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال�شعوب م�شتاقة للموت وال�شهادة‬ ‫يف �سبيل اهلل و�سبيل حترير اوطانها م��ن ايادي‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬م�ؤكدا ان ا�سرائيل اىل زوال والذين‬ ‫يراهنون على بقائها واهمون وان ن�صر اهلل قادم‬ ‫ال حمالة‪.‬‬

‫معلمون يف إربد يمتنعون عن‬ ‫التدريس لعدم االستجابة ملطلبهم‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫جدد معلمو مدر�سة خالد بن الوليد يف اربد‬ ‫اعت�صامهم �صباح ام�س مطالبني بتغيري مدير‬ ‫املدر�سة على خلفية اتخاذ ق���رارات فردية بعيدا‬ ‫عن الأخذ ب�آراء املعلمني‪.‬‬ ‫وام���ت���ن���ع امل���ع���ل���م���ون ع����ن دخ������ول ح�ص�صهم‬ ‫التدري�سية منذ ال�صباح‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم �سي�ستمرون‬ ‫يف اعت�صامهم وع���دم اع��ط��اء �أي ح�صة درا�سية‬ ‫حتى يتم اال�ستجابة ملطلبهم‪ .‬وبرغم العديد من‬

‫ال�شكاوى التي ُقدمت بحق مدير املدر�سة من قبل‬ ‫املعلمني اال ان مديرية الرتبية ال زال��ت ت�ؤجل‬ ‫وتعد املعلمني مبتابعة مطلبهم‪.‬‬ ‫يذكر ان ‪ 21‬معلما من املدر�سة طالبوا مرات‬ ‫عديدة بتغيري مدير املدر�سة ب�سبب ان��ه يتعامل‬ ‫ب�سيا�سة "الديكتاتورية" بحيث يتخذ قرارات‬ ‫ف���ردي���ة دون ا���س��ت�����ش��ارة امل��ع��ل��م�ين او اال�ستئنا�س‬ ‫بر�أيهم‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستخدامه ا�سلوب الرتهيب‬ ‫وال��ت��خ��وي��ف وه���و م���ا �أدى اىل زع���زع���ة العملية‬ ‫التعليمية وا�ستقرار املعلمني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫رسالة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف ر�سالة جوابية من مدير املخابرات العامة‬

‫الشوبكي للملك‪ :‬ستكون املخابرات العامة مؤسسة‬ ‫مبنية على قيم الحق والعدل والنزاهة والشفافية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امللك عبداهلل الثاين ر�سالة جوابية من مدير املخابرات العامة اللواء في�صل ال�شوبكي ردا على الر�سالة التي تلقاها من امللك يوم �أم�س‪.‬‬ ‫و�أكد اللواء ال�شوبكي يف الر�سالة �أن املخابرات العامة �ستكون كما �أرادها امللك يف خدمة الوطن واملواطن وحامية للحقوق واحلريات‪ ،‬و�سندا‬ ‫ودعامة مل�سرية الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وما يتطلبه كل ذلك من و�ضع خطط مف�صلة للعمل يف املرحلة القادمة‪ ،‬تكفل تطوير اجلوانب القانونية والتنظيمية‬ ‫والهيكلية الالزمة لالرتقاء ب�أداء اجلهاز ومنت�سبيه‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الر�سالة‪-:‬‬ ‫موالي ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‪ /‬حفظه‬ ‫اهلل ورعاه‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪..‬‬ ‫ي�شرفني يا م��والي‪ ،‬وقد طوقتم عنقي بثقتكم‬ ‫ال�سامية بتعييني م��دي��را للمخابرات ال�ع��ام��ة‪� ،‬أن‬ ‫�أرف� ��ع �إىل م �ق��ام ج�لال�ت�ك��م ال �� �س��ام��ي‪� ،‬أ� �ص��دق �آي ��ات‬ ‫ال�شكر والعرفان و�أعمق معاين التقدير واالمتنان‪،‬‬ ‫م�ق��رون��ة مبطلق ال ��والء لعر�شكم امل�ف��دى ورايتكم‬ ‫الها�شمية املظفرة اخلفاقة دوما‪ ،‬بعون اهلل ورعايته‬ ‫وتوفيقه‪.‬‬ ‫موالي املعظم‪..‬‬ ‫�إن �ن��ا ي��ا م� ��والي‪ ،‬يف امل �خ��اب��رات ال �ع��ام��ة‪ ،‬لنعاهد‬ ‫ج�لال�ت�ك��م ب� ��أن ت�ب�ق��ى ه��ذه امل��ؤ��س���س��ة ك�م��ا عهدمتوها‬ ‫م�ؤ�س�سة وطنية رائ��دة‪ ،‬تنهل من مدر�ستكم الها�شمية‬ ‫امللهمة معاين التميز والإبداع وقيم العطاء واالجناز‪،‬‬ ‫يف �سبيل حتقيق الأهداف والغايات النبيلة املنوطة بها‬ ‫يف حماية �أمن الوطن واحلفاظ على ا�ستقراره و�صيانة‬ ‫منجزاته ومكت�سباته‪ ،‬جنبا �إىل جنب مع الإخوة رفاق‬ ‫ال�سالح يف القوات امل�سلحة الأردنية والأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫موالي املعظم‪..‬‬ ‫لقد تلقينا يف املخابرات العامة‪ ،‬ر�سالة جاللتكم‬ ‫ال�ك��رمي��ة‪ ،‬وم��ا احتوته م��ن ر�ؤى وتوجيهات �سديدة‪،‬‬ ‫��س�ت�ك��ون ع�ن��وان��ا لنهجنا وخ�ط��ة ع�م��ل ل�ن��ا يف املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬ت�أ�سي�سا على اخلربات املرتاكمة لهذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫الوطنية‪ .‬و�سنحر�ص كل احلر�ص على ترجمتها عمليا‬ ‫على �أر�ض الواقع بكل �أمانة ووعي وم�س�ؤولية والتزام‪.‬‬ ‫ومن هذا املنطلق‪،‬‬ ‫�سنعمل على �أن تكون املخابرات العامة كما �أرادها‬ ‫جاللتكم يف خدمة الوطن واملواطن وحامية للحقوق‬ ‫واحلريات‪ ،‬و�سندا ودعامة مل�سرية الإ�صالح ال�شامل‪،‬‬ ‫وم ��ا ي�ت�ط�ل�ب��ه ك ��ل ذل ��ك م ��ن و� �ض��ع خ �ط��ط مف�صلة‬ ‫لعملنا يف امل��رح�ل��ة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬تكفل تطوير اجلوانب‬ ‫القانونية والتنظيمية والهيكلية الالزمة لالرتقاء‬ ‫ب ��أداء اجل�ه��از ومنت�سبيه‪ ،‬وتعميق وعيهم و�إدراكهم‬ ‫مل�س�ؤولياتهم وواجباتهم يف ه��ذه املرحلة نحو مزيد‬ ‫م��ن االح�ت�راف وامل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬وع�ل��ى ق��واع��د وا��ض�ح��ة من‬ ‫امل�ساءلة واملحا�سبة‪ .‬و�سيكون التزامنا ثابتا و�أكيدا‬ ‫ب ��روح ال��د� �س �ت��ور وال �ق��ان��ون وق��د��س�ي��ة احل �ف��اظ على‬ ‫حقوق الإن�سان وحريته وكرامته‪ ،‬لتكون املخابرات‬

‫عمل وعمال‬

‫العامة‪ ،‬كما �أردمت��وه��ا م��والي‪ ،‬م�ؤ�س�سة مبنية على‬ ‫قيم احل��ق وال�ع��دل والنزاهة وال�شفافية‪ ،‬ومب��ا يعزز‬ ‫الثقة املتبادلة بينها وبني املواطنني‪ .‬و�سنعمل �أي�ضا‬ ‫ع �ل��ى و� �ض��ع ب��رام��ج ع���ص��ري��ة ل�ل�ت�ح��دي��ث ت��رت �ك��ز �إىل‬ ‫تطوير مهارات وخربات الكادر الب�شري يف املخابرات‬ ‫ال �ع��ام��ة و�إ� �ض��اف��ة الأدوات والأ� �س��ال �ي��ب ال�ضرورية‬ ‫لعمله‪ ،‬ومواكبة التقدم العلمي والتقني والإفادة منه‬ ‫لتطوير الأداء وتعظيم االجناز‪.‬‬ ‫موالي املعظم‪..‬‬ ‫�ستبقى ثقتكم ال�غ��ال�ي��ة وت��وج�ي�ه��ات�ك��م احلكيمة‬ ‫م�صدر الهام ونربا�س لنا يف املخابرات العامة‪ ،‬غايتنا‬ ‫�أن يبقى الأردن كما �أردمت� ��وه دوم ��ا‪ ،‬ك�ب�يرا و�شاخما‬ ‫ب�أبنائه ومنجزاته وم�ؤ�س�ساته الوطنية‪،‬‬ ‫ي�سري بخطى واث �ق��ة ن�ح��و امل�ستقبل امل�شرق‪،‬‬ ‫ب ��إذن اهلل‪ ،‬و�سنبقى ن�ستمد الهمة وال�ع��زمي��ة من‬ ‫جهودكم العظيمة واجن��ازات�ك��م ال��را��س�خ��ة‪ .‬نعمل‬ ‫ب�ع��زم وت�صميم و�إرادة ال ت�ل�ين‪ ،‬لتحقيق تطلعات‬ ‫ج�لال�ت�ك��م يف الإ�� �ص�ل�اح وال �ت �ح��دي��ث مل��ا ف�ي��ه خري‬ ‫ال��وط��ن وامل ��واط ��ن‪ ،‬جم� ��ددا ام �ت �ن��اين واع� �ت ��زازي‬ ‫مبا ا�سبغتموه جاللتكم علي من ف�ضل وتكرمي‪،‬‬

‫�سنعمل على تطوير‬ ‫اجلوانب القانونية‬ ‫والتنظيمية والهيكلية‬ ‫الالزمة لالرتقاء ب�أداء‬ ‫اجلهاز ومنت�سبيه‬ ‫وا�س�أل اهلل‪ ،‬جلت قدرته‪� ،‬أن يحفظ جاللتكم وميد‬ ‫يف ع�م��رك��م وي���س�ب��غ عليكم م��ن ن�ع�م��ائ��ه ويدميكم‬ ‫قائدا ملهما للم�سرية الأردنية املظفرة‪ ،‬بعون اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫موالي املعظم‬

‫خادمكم الأمني‬ ‫اللواء‬ ‫مدير املخابرات العامة‬ ‫في�صل ال�شوبكي‬ ‫عمان يف‪/21 :‬ذو القعدة‪1432/‬هـ‬ ‫املوافق‪ /19:‬ت�شرين الأول‪2011 /‬م‪.‬‬

‫رصد‬

‫تتحمل وزارتا العمل واالت�صاالت ‪ %50‬من الراتب والبالغ ‪ 300‬دينار‬

‫�إذا ما تولت احلكومة �صالحياتها الد�ستورية وب�سطت واليتها العامة‬

‫وزارة العمل تطلق مشروعا لتشغيل‬ ‫خريجي االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات‬

‫مراقبون‪ :‬تغيري مدير املخابرات يؤذن بنهاية دورها‬ ‫السياسي وهيمنتها على الدولة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫وق� �ع ��ت يف وزارة ال �ع �م��ل ع �� �ش��ر اتفاقيات‬ ‫م ��ع ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص ل �ت��دري��ب وت���ش�غ�ي��ل حملة‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س اجل ��دد لتخ�ص�صات االت�صاالت‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬وب��ذل��ك ي���ص�ب��ح العدد‬ ‫الإج�م��ايل �أرب�ع�ين اتفاقية مت توقيعها للمرحلة‬ ‫الثالثة من الربنامج‪.‬‬ ‫وت �ـ �ن �ف��ذ وزارة ال �ع �م��ل ب��ال �ت �ع��اون م ��ع وزارة‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات وجمـعية �إنتاج‬ ‫وجمعية احلا�سبات الأردن�ي��ة املرحلة الثالثة من‬ ‫برنامج تدريب وت�شغيل الأردن�ي�ين مـن خريجـي‬ ‫ق �ط��اع ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات وال� ��ذي ي�ستهدف‬ ‫‪ 500‬خريج جديد م��ن حملة البكالوريو�س وفق‬ ‫�أ��س����س تختلف ق�ل�ي� ً‬ ‫لا ع��ن �أ��س����س امل��رح�ل��ة الأوىل‬ ‫وامل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة ح�ي��ث ت���ض�م�ن��ت ه ��ذه الأ�س�س‬ ‫دعم مدة التدريب والت�شغيل ملدة ‪� 12‬شهراً حيث‬ ‫تتحمل وزارتا العمل واالت�صاالت ‪ %50‬من الراتب‬ ‫والبالغ ‪ 300‬دينار بالإ�ضافة �إىل بدل موا�صالت‬ ‫لأبناء املحافظات يقدر بــ‪ 50‬دينارا للم�ستفيدين‬ ‫م��ن ال�برن��ام��ج ب�ه��دف تعميم ال�ف��ائ��دة ع�ل��ى كافة‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬

‫وق ��ال م��دي��ر م��دي��ري��ة الت�شغيل والتدريب‬ ‫يف وزارة العمل ومدير م�شروع برامج التدريب‬ ‫املرتبطة ب��دع��م الت�شغيل حممد الق�ضاة الذي‬ ‫وقع االتفاقيات عن جانب وزارة العمل �إننا نعمل‬ ‫�ضمن فريق واحد ويف جو من التعاون وال�شراكة‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة م��ع ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ب�ه��دف احل��د من‬ ‫ظ��اه��رة ال�ب�ط��ال��ة ب�ين ال���ش�ب��اب وخ��ا��ص��ة حديثي‬ ‫التخرج منوهاً �إىل �أن عدد الذين ا�ستفادوا من‬ ‫املرحلتني الأوىل والثانية بلغ ‪ 980‬خريجا عملوا‬ ‫جميعهم يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن برامج‬ ‫ال �ت��دري��ب امل��رت�ب�ط��ة ب��ال�ت���ش�غ�ي��ل وال �ت��ي تنفذها‬ ‫وزارة العمل يف قطاعات خمتلفة منها‪،ICT(:‬‬ ‫والتمري�ض‪ ،‬والقطاعات ال�صناعية‪ ،‬واحلياكة‪،‬‬ ‫و�صياغة ال��ذه��ب)‪ ،‬مت��ول من �صندوق الت�شغيل‬ ‫والتدريب والتعليم املهني والتقني‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار الق�ضاة �إىل �أن ال ��وزارة ت�ساهم يف‬ ‫ت�شغيل حوايل ‪� 12‬ألف من الأردنيني الباحثني عن‬ ‫عمل من خالل الت�شغيل املبا�شر وبرامج الت�شغيل‬ ‫املدعومة مهيباً بالباحثني عن عمل الإقبال على‬ ‫فر�ص العمل املتاحة يف �سوق العمل‪ ،‬م�ؤكداً �ضرورة‬ ‫توفري بيئة العمل اجلاذبة للأردنيني من خالل‬ ‫توفري �شروط وظروف عمل منا�سبة‪.‬‬

‫يف اجتماع يف حمافظة الطفيلة‬

‫«الضمان االجتماعي» تؤكد أهمية توسعة‬ ‫الشمول وتأمني األمومة والتعطل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكدت ممثالت الهيئات الن�سائية يف حمافظة‬ ‫الطفيلة تقديرها ل�ل��دور الكبري ال��ذي ت�ضطلع‬ ‫به امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‪ .‬و�أ�شرن‬ ‫اىل �أن م�شروع تو�سعة ال�شمول بال�ضمان الذي‬ ‫ي�ستهدف �شمول العاملني بكافة املن�ش�آت م�شروع‬ ‫وط�ن��ي م�ه��م‪ ،‬ي��وف��ر احل�م��اي��ة ل�ل�م��ر�أة العاملة مبا‬ ‫ي�ساهم يف رفع ن�سبة م�شاركة املر�أة يف �سوق العمل‪.‬‬ ‫و�أب��دت ممثالت الهيئات ا�ستعدادهن للتعاون مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة لتعريف الن�ساء العامالت ب�أهمية هذا‬ ‫امل���ش��روع وانعكا�ساته االي�ج��اب�ي��ة وحتفيز الن�ساء‬ ‫على ال���س��ؤال ع��ن حقهن ب��اال��ش�تراك بال�ضمان‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت ال �ه �ي �ئ��ات ال �ن �� �س��ائ �ي��ة �أه �م �ي��ة توجهات‬ ‫امل�ؤ�س�سة بتو�سيع جماالت احلماية للمر�أة ب�إتاحة‬ ‫املجال لربات البيوت و�صاحبات املهن والأعمال‬ ‫ب��اال��ش�تراك اختيارياً بال�ضمان لغاية ا�ستحقاق‬ ‫الراتب التقاعدي‪ .‬وتناولت الورقة الثانية "املزايا‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب��امل��ر�أة يف ق��ان��ون ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫�أهمية ت�أميني الأم��وم��ة والتعطل ع��ن العمل يف‬ ‫تعزيز م�شاركة امل ��ر�أة يف �سوق العمل" وقدمتها‬ ‫مدير �إدارة التوثيق والأر��ش�ف��ة االلكرتونية مي‬ ‫القطاونة م�ؤكدة �أن قانون ال�ضمان االجتماعي‬ ‫من القوانني التي منحت امل�ؤمن عليها املر�أة كامل‬ ‫حقوقها وامتيازاتها �أ�سوة بامل�ؤمن عليه الرجل‪،‬‬ ‫بل مُنحت امل��ر�أة حقوقا وامتيازات �أف�ضل مراعاة‬ ‫لطبيعتها وظروفها االجتماعية‪ ،‬وتقديراً لدورها‬

‫وم�ك��ان�ت�ه��ا يف امل�ج�ت�م��ع‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت ال �ق �ط��اون��ة �أن‬ ‫ت�أمني الأمومة الذي ا�شتمل عليه قانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي ك��أح��د الت�أمينات اجل��دي��دة‪ ،‬وبا�شرت‬ ‫امل�ؤ�س�سة بتطبيقه اعتبارا من ‪� 2011/9/1‬سي�سهم‬ ‫يف ت��وف�ير احل �م��اي��ة ل�ل�م��ؤم��ن ع�ل�ي�ه��ن العامالت‬ ‫وخ�صو�صاً يف القطاع اخلا�ص مما يحفز وي�شجع‬ ‫�أ�صحاب العمل على ت�شغيل الن�ساء وعدم اال�ستغناء‬ ‫عن خدماتهن يف حال زواجهن �أو قرب ا�ستحقاقهن‬ ‫لإجازة الأمومة نظراً لأهمية دور املر�أة بامل�شاركة‬ ‫يف ��س��وق ال�ع�م��ل وحت�ق�ي��ق ال�ضمانة امل�لائ�م��ة لها‬ ‫ول�صاحب العمل يف بناء عالقة عمل حتفظ حقوق‬ ‫وواجبات كل طرف جتاه الآخر‪ ،‬م�شرية اىل �أن هذا‬ ‫الت�أمني �سيكون له ت�أثريات كبرية خالل ال�سنوات‬ ‫ال�ق��ادم��ة يف رف��ع ن�سبة م�شاركة امل ��ر�أة يف القطاع‬ ‫اخلا�ص ويحفزها على الإقبال على فر�ص العمل‬ ‫املتاحة بهذا القطاع‪ .‬و�أ�شارت اىل �أن اال�شرتاكات‬ ‫ال�شهرية ل�ه��ذا ال�ت��أم�ين وال�ت��ي ح��ددت (‪)%0.75‬‬ ‫من �أج��ور كافة العاملني يتحملها �صاحب العمل‬ ‫وحده‪ .‬امل�ؤ�س�سة خ�ص�صت (‪� )17‬ألف راتب تقاعدي‬ ‫للم�ؤمن عليهن الن�ساء من بني (‪� )133‬ألف راتب‬ ‫تقاعدي تخ�ص�صها ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬يف حني‬ ‫تبلغ ن�سبة الن�ساء امل�شرتكات بال�ضمان (‪)%25‬‬ ‫م��ن �إج �م��ايل امل���ش�ترك�ين‪ ،‬ومي�ك��ن �أن ي�ع��زى هذا‬ ‫االنخفا�ض بعدد ال��روات��ب التقاعدية املخ�ص�صة‬ ‫للن�ساء يف جانب منه �إىل جلوء قطاع من الن�ساء‬ ‫ل�صرف تعوي�ض الدفعة الواحدة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ي��رى م��راق�ب��ون وخ�ب�راء �أن التداخل‬ ‫الكبري احل��ا��ص��ل ب�ين امل�ه�م��ات ال�سيا�سية‬ ‫واالم� �ن� �ي ��ة لأج � �ه� ��زة ال� ��دول� ��ة املختلفة‬ ‫وخ���ص��و��ص�اً الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة ا�ستدعى‬ ‫م��ن امل �ل��ك ت�غ�ي�يرا م�ت��زام�ن��ا يف احلكومة‬ ‫واملخابرات التي �سيتكفل مديرها اجلديد‬ ‫ب�ح���س��ب ك �ت��اب ال�ت�ك�ل�ي��ف امل �ل �ك��ي ب�إطالق‬ ‫برنامج �شامل لتحديث �أعمالها و�إعادة‬ ‫ت��ر��س�ي��م دوره ��ا م��ن ج��دي��د‪ ،‬ب�ح�ي��ث تلعب‬ ‫ال� ��دور امل ��أم��ول يف دع��م عملية الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إال �أن هذه املهمة بح�سب ه�ؤالء تعتمد‬ ‫على �أن تتمتع احلكومة اجل��دي��دة بكامل‬ ‫ال�صالحيات الد�ستورية وب�سط والياتها‬ ‫على جميع امل�ؤ�س�سات‪ ,‬بعد اختيار الفريق‬ ‫ال ��وزاري ال��ذي ي�ستحق ان يكون �صاحب‬ ‫والي��ة عامة فعال‪ ,‬يدافع عنها ويوظفها‬ ‫يف خدمة امل�صلحة العامة‪ ,‬لأن البالد ال‬ ‫حتتمل امل��زي��د م��ن ال�ت�ج��ري��ب‪ ،‬فالفر�صة‬ ‫�ضيقة والوقت املتاح ق�صري‪.‬‬

‫�أف�سدوا الدولة ب�سيف النظام‬ ‫رئي�س الديوان امللكي الأ�سبق عدنان‬ ‫�أب��و ع��ودة �أك��د �أن االردن يقف حالياً امام‬ ‫مفرتق �صعب‪ ،‬اذ اهتزت الثقة باحلكومة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وفقد الكثريون‪ ،‬بل اغلبية‬ ‫املواطنني االم��ل يف ا�صالح حقيقي جدي‬ ‫ينتقل بالبالد نقلة ع�صرية‪ ،‬تقودها اىل‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير ال��دمي �ق��راط��ي ودول � ��ة العدالة‬ ‫والقانون‪ ،‬ب�سبب تدخالت الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫وحت��دي��داً امل �خ��اب��رات‪ ،‬وع��رق�ل�ت�ه��ا م�سرية‬ ‫الإ�صالح وابتعادها عن دورها املنوط بها‪،‬‬ ‫بحماية الأمن الوطني للبالد‪.‬‬ ‫وب�ين �أب��و ع��ودة يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لــ"ال�سبيل"‪ :‬لي�س ل�ل�م�خ��اب��رات العامة‬ ‫ع�ل�اق ��ة م ��ن ن��اح �ي��ة امل � �ب� ��د�أ بال�سيا�سة‬ ‫الر�سمية للبالد‪ ،‬ور�سم �سيا�سات الدولة‬ ‫ولي�س من عملها �أو �ضمن اخت�صا�صاتها‪،‬‬ ‫فعملها م��رت�ب��ط ب�ت��وف�ير الأم ��ن والأم ��ان‬ ‫مبفهومه ال�ع��ري����ض‪ ،‬و�صيانة مكت�سبات‬ ‫الوطن‪ ،‬والدولة احلديثة تقوم على �أ�سا�س‬ ‫الف�صل ب�ين ال�سلطات ب �ن��ا ًء ع�ل��ى قاعدة‬ ‫االخ�ت���ص��ا���ص‪ ،‬ولي�س ت�غ��ول الأم ��ن عليها‬ ‫وحتكمه مبفا�صل ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أب� ��و ع� ��ودة ع �ل��ى �أن التحدي‬ ‫االك�بر ال��ذي يواجهه الدكتور اخل�صاونة‬ ‫وحكومته التي يعكف حالياً على ت�شكيلها‬ ‫ل�ي����س حم��ارب��ة ال�ف���س��اد واق �ت�ل�اع ج ��ذوره‬ ‫العميقة من الرتبة ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫الأردن �ي��ة ف�ق��ط‪ ،‬و�إمن ��ا و��ض��ع ح��د للتغول‬ ‫الأم�ن��ي ال��ذي ي�شكل اخل�ط��ر الأك�ب�ر على‬ ‫االردن بعد ان اف�سد احلياة العامة‪ ،‬وبات‬ ‫يتدخل يف ك��ل �صغرية وك�ب�يرة‪ ،‬وميار�س‬ ‫نوعاً من الإره��اب على ماليني الأردنيني‬ ‫حتت ذريعة احلفاظ على م�ؤ�س�سة احلكم‬ ‫وام��ن ال �ب�لاد‪ ،‬ف��الأج�ه��زة الأم�ن�ي��ة عندما‬ ‫تتجاوز حدودها وتتدخل يف اخت�صا�صات‬ ‫غ�يره��ا حت��دث �إرب��اك �اً يف ال��دول��ة وت�سيء‬ ‫للنظام‪.‬‬

‫�أبو عودة‪ :‬الأجهزة الأمنية عندما تتجاوز حدودها وتتدخل‬ ‫يف اخت�صا�صات غريها حتدث �إرباك ًا يف الدولة وت�سيء للنظام‬ ‫ربابعة‪ :‬التدخل املخابراتي �أدخل البالد يف احتقان داخلي‬ ‫ومنّى نزعة الفئوية والع�شائرية على ح�ساب املواطنة‬ ‫العرموطي‪� :‬إعادة املخابرات �إىل دورها الد�ستوري الطبيعي يف‬ ‫حماية الوطن ال�ضمانة الوحيدة واخليار الأخري للدولة والنظام‬ ‫و�أو�ضح �أبو عودة �أن مبادرة امللك بعزل‬ ‫الرقاد وتعيني ال�شوبكي �إ�شارة للم�شكلة‪،‬‬ ‫وخطوة نحو ا�صالح اجلهاز االمني وكف‬ ‫ي ��ده ال �ط��وي �ل��ة يف ت�ع�ك�ير ��ص�ف��و الوحدة‬ ‫الوطنية وتهديد الن�سيج االجتماعي‪ ،‬ودفع‬ ‫البالد نحو مرحلة من عدم اال�ستقرار‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى �أب� ��و ع� ��ودة ت �ف��ا�ؤل��ه الختيار‬ ‫اخل�صاونة لهذه املهمة‪ ،‬لي�س لأن الرجل‬ ‫يتمتع ب �ك �ف��اءات ع��ال�ي��ة و�شخ�صية قوية‬ ‫ف �ح �� �س��ب‪ ،‬وامن � ��ا اي �� �ض �اً الن� ��ه مل ي�ت�ردد‬ ‫با�شرتاط احل�صول على �صالحيات كاملة‪،‬‬ ‫ومنع اي تدخل يف ادارت ��ه لدفة ال�سلطة‬ ‫التنفيذية يف ال �ب�لاد‪ ،‬مثلما ك��ان يحدث‬ ‫يف ازمان من �سبقوه يف هذا املن�صب‪ ،‬ممن‬ ‫حر�صوا على الكر�سي �أك�ثر من حر�صهم‬ ‫ع�ل��ى ن��زاه�ت�ه��م وخ��دم��ة ال �ب�لاد ف�سمحوا‬ ‫ملوظفني يف ال��دول��ة "الأجهزة الأمنية"‬ ‫ب��ال�ت�ع��دي ع�ل��ى �صالحياتهم الد�ستورية‬ ‫والقانونية‪ ،‬والتغول على حقوق املواطنني‬ ‫ب�سيف الدولة والنظام‪.‬‬

‫دور �سيا�سي فائ�ض عن احلاجة‬ ‫رئي�س ق�سم العلوم ال�سيا�سية بجامعة‬ ‫العلوم الإ�سالمية العاملية غ��ازي ربابعة‬ ‫�أكد �أن اال�صالحات الد�ستورية وال�سيا�سية‬ ‫حتتاج لرجل يتمتع بخربة قانونية عالية‪،‬‬ ‫وم�صداقية �سيا�سية ليتمكن من نقل البالد‬ ‫مللكية د�ستورية حقيقية ويعيد االعتبار‬ ‫للم�ؤ�س�ستني الق�ضائية والت�شريعية بعد ان‬ ‫فقدتا هيبتهما وفعاليتهما طوال ال�سنوات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ب�سبب ال ��دور ال�ك�ب�ير للأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬وخ�صو�صاً املخابرات التي �أخذت‬ ‫على عاتقها يف الفرتة الأخرية مهمة �إدارة‬ ‫الدولة و�صياغة �سيا�ساتها الر�سمية‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال ال�ت��دخ��ل يف امل�ن��ا��ص��ب ال�ع�ل�ي��ا فيها‬ ‫وال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى ال���س�ل�ط�ت�ين الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الربابعة لـ"ال�سبيل" �أن الدور‬ ‫ال�سيا�سي للمخابرات العامة يف االردن لي�س‬ ‫ب��اجل��دي��د‪ ,‬فقد لعب اجل�ه��از على الدوام‬ ‫دوراً حا�سماً يف ر��س��م ال�سيا�سات وتو�سع‬ ‫هذا ال��دور يف ال�سنوات االخ�يرة مل�ستويات‬ ‫ف��ا� �ض��ت ع ��ن احل ��اج ��ة اح �ي ��ان �اً‪ ,‬ومل يكن‬ ‫ه��ذا و�ضعاً مثالياً حتى بالن�سبة للق�صر‬ ‫ال��ذي طاملا ر�أى ان ‪ %90‬من عمل اجلهاز‬ ‫ينبغي ان يكون امنياً و‪� %10‬سيا�سيا‪ ،‬مما‬ ‫�أدخ��ل البالد يف احتقان داخلي ومنا لدى‬ ‫ال�شعب ن��زع��ة الفئوية والع�شائرية على‬ ‫ح�ساب املواطنة فخلق حالة من عدم الثقة‬

‫ب�ين ال�ن�ظ��ام وال�شعب والت�شكيك الدائم‬ ‫بتوجهات ال��دول��ة نحو الإ� �ص�ل�اح‪ .‬ولفت‬ ‫ال��رب��اب�ع��ة �إىل �أن احل��دي��ث ع��ن خمابرات‬ ‫الدولة ودولة املخابرات بات عنواناً مهماً‬ ‫ل��ر�ؤي��ة اجل�ه��از ودوره املختلف يف احلياة‬ ‫العامة‪ ,‬والرتجمة العملية لهذه ال�سيا�سة‬ ‫ميكن مالحظتها يف ا�سلوب تعامل اجلهاز‬ ‫مع االحداث الداخلية ون�شاطات املعار�ضة‬ ‫ال �ت��ي ب��ات��ت ت ��أخ��ذ م�ن�ح��ى �أك�ث�ر ح��دة من‬ ‫خ�ل�ال ط��ري �ق��ة ت�ع��ام�ل�ه��ا م ��ع اجلماهري‬ ‫وج�م��وح�ه��ا للعنف امل�ب��ا��ش��ر ال ��ذي يرجعه‬ ‫البع�ض ل�ل�ف��راغ ال�سيا�سي ال ��ذي عا�شته‬ ‫البالد يف الفرتة الأخرية‪ ،‬ب�سبب الإهتمام‬ ‫بال�سيا�سة اخلارجية والنواحي الإقت�صادية‬ ‫التي باتت ت�شكل هاج�ساً للدولة‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن تغيري مدير املخابرات‬ ‫يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة ب��ال��ذات ي ��أت��ي ليتماهى‬ ‫وامل� �ط ��ال ��ب ال �� �ش �ع �ب �ي��ة خل �ل��ق �أج � � ��واء من‬ ‫االرت�ي��اح تخفف من حالة االحتقان التي‬ ‫يعي�شها ال�شارع وملنع �أي ا�صطدام من �أي‬ ‫ن��وع بني ال�شعب والنظام وللن�أي بالبالد‬ ‫بعيداً عن �سفك الدماء الذي تعي�شه دول‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬

‫�إعادتها ملكانها ال�صحيح تعزيز للمواطنة‬ ‫ن �ق �ي��ب امل� �ح ��ام�ي�ن الأ� � �س � �ب ��ق �صالح‬ ‫العرموطي يرى �أن حتقيق �إ�صالح �شامل‬ ‫يف جم ��االت ت�ع��زي��ز ال��دمي�ق��راط�ي��ة وبناء‬ ‫دول ��ة م��دن�ي��ة ح��دي�ث��ة ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ف�صل‬ ‫حقيقي لل�سلطات‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن التداول‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي لل�سلطة وع��دم احتكارها‬ ‫م��ن ق�ب��ل �أي ��ش�خ����ص �أو ف��ري��ق �أو حزب‬ ‫يتطلب من الدولة �أن تبادر اىل كف �أيدي‬ ‫الأجهزة الأمنية "املخابرات" عن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سيا�سية واحلياة العامة للمواطنني‪ ،‬لأن‬ ‫هذا التدخل الالمنطقي �أدخ��ل البالد يف‬ ‫�أزم ��ات �سيا�سية داخ�ل�ي��ة �شوهت العالقة‬ ‫بني م�ؤ�س�سة احلكم وال�شعب الأم��ر الذي‬ ‫يتطلب ت��دخ� ً‬ ‫لا ��س��ري�ع�اً ال��س�ت�ع��ادة هيبة‬ ‫الدولة وفر�ض �سيطرتها‪.‬‬ ‫وبني العرموطي لـ"ال�سبيل" �أن رفع‬ ‫يد الأجهزة الأمنية عن احلياة ال�سيا�سية‬ ‫والنقابية والثقافية وال�شبابية واملدنية‬ ‫كافة وحترير النقابات العمالية من هذه‬ ‫ال�سيطرة واع ��ادة ه��ذه الأج �ه��زة لدورها‬ ‫الد�ستوري الطبيعي يف حماية الوطن بات‬ ‫ي�شكل ال�ضمانة الوحيدة واخليار الأخري‬ ‫ل�ل��دول��ة وال�ن�ظ��ام ح�ي��ث ان �إ��ش��اع��ة ثقافة‬ ‫دميوقراطية تعددية يف املجتمع واحلياة‬

‫العامة وم�ؤ�س�سات التعليم املختلفة‪ ،‬يعزز‬ ‫مفهوم امل��واط�ن��ة وامل���س��اواة وال�ع��دال��ة كما‬ ‫حتتفي بقيم الكرامة وامل�شاركة واحلرية‬ ‫وال م �ك��ان ف�ي�ه��ا ل �ل �خ��وف وع� �ب ��ادة الفرد‬ ‫والرتويع واالبتزاز‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلالة التي و�صلت �إليها‬ ‫البالد من �إن�سياق �أعمى خلف خمططات‬ ‫الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة ع��ائ��د ل�ضعف ر�ؤ�ساء‬ ‫ال� � ��وزارات ال��ذي��ن ي ��أت��ون للمن�صب وهم‬ ‫م��ذع��ورون من ال�سيا�سة الأمنية وقادتها‬ ‫ال��ذي��ن ه��م وب�ح�ك��م ال �ق��ان��ون والد�ستور‬ ‫ي�ت�ب�ع��ون ل��رئ�ي����س ال � ��وزراء ول�ي����س ه��و من‬ ‫ي�ت�ب�ع�ه��م‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي ي��وق�ع�ه��م يف جرم‬ ‫�آخ� ��ر وه ��و خم��ال �ف��ة ال��د� �س �ت��ور والتعدي‬ ‫عليه ب�ت�ج��اوز ال�ق��وان�ين الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية وفقاً لهيكلة الدولة بالإ�ضافة‬ ‫ل�ل�ت�خ�ب��ط ال���س�ي��ا��س��ي ال� ��ذي ي �ح��دث��ه هذا‬ ‫التدخل الأمني امل�ستند ملراكز القوى التي‬ ‫حتكم البالد من الباب اخللفي للدولة‪.‬‬ ‫ون� � � ��وة ال� �ع ��رم ��وط ��ي �إىل �أن ه ��ذه‬ ‫التداخالت الكبرية والالحمدودة تتطلب‬ ‫م��ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء اجل��دي��د الأم�ساك‬ ‫بزمام الأمور وحتديد �صالحيات الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة و�إب �ع��اده��ا ع��ن احل�ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫والعامة للدولة حر�صاً على �أم��ن البالد‬ ‫و�سالمة النظام‪.‬‬

‫التكليف امللكي‪..‬‬ ‫وك� ��ان امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أك� ��د يف‬ ‫ال��ر� �س��ال��ة ال �ت��ي وج�ه�ه��ا مل��دي��ر املخابرات‬ ‫العامة اللواء في�صل ال�شوبكي على �ضرورة‬ ‫تنفيذ خطة تطويرية ل��دائ��رة املخابرات‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ,‬بحيث ت�ضطلع بحماية الوطن‬ ‫و�شتى م�صاحله داخ�ل�ي�اً وخ��ارج�ي�اً بر�ؤية‬ ‫تقدمية وحت��دي�ث�ي��ة َت�ب�ن��ي ع�ل��ى اخلربات‬ ‫ال�ت��ي تراكمت يف ه��ذه امل�ؤ�س�سة الوطنية‬ ‫العريقة‪.‬‬ ‫ووجه جاللته ال�شوبكي لأهمية دعم‬ ‫م�سرية الإ�صالح يف الأردن ومتكني الدائرة‬ ‫م��ن ال�ع�م��ل مب�ه�ن�ي��ة واح �ت��راف واح�ت�رام‬ ‫م�ن�ه�ج��ي وم ��ؤ� �س �� �س��ي ل ل��أط ��ر القانونية‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وم� �ب ��ادئ ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫واحلريات الفردية وال�شخ�صية‪.‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن قيادتك لدائرة املخابرات‬ ‫العامة‪ ,‬ت�أتي يف �سياق م�ساعينا احلثيثة‬ ‫ل�ترج�م��ة ر�ؤي�ت�ن��ا الإ��ص�لاح�ي��ة ال�شاملة‪,‬‬ ‫ما يتطلب جهدك يف توجيه هذا اجلهاز‬ ‫ال �ك �ف ��ؤ ن �ح��و دع ��م م �� �س�يرة الإ�� �ص�ل�اح يف‬ ‫الأردن و�إ� �ض��اف��ة الأدوات والأ�ساليب‪,‬‬ ‫وتطوير التدريب والإع��داد‪ ,‬الذي مي ّكن‬ ‫�أب�ن��اءن��ا ون�شامى ه��ذا اجل�ه��از م��ن الذود‬ ‫عن الوطن مبهنية واح�ت�راف‪ ,‬واحرتام‬ ‫م�ن�ه�ج��ي وم ��ؤ� �س �� �س��ي لل��أط��ر القانونية‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وم �ب ��ادئ ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫واحل��ري��ات ال �ف��ردي��ة وال���ش�خ���ص�ي��ة‪ ,‬التي‬ ‫ن��ري��ده��ا ن�برا��س�اً ث��اب�ت�اً وع �ن��وان �اً م�شرقاً‬ ‫مل��رح �ل��ة الإ�� �ص�ل�اح ال �� �ش��ام��ل والنهو�ض‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ,‬ال �ت��ي ن���س�ير ع�بره��ا بخطى‬ ‫ث��اب �ت��ة ن �ح��و �أردن دمي �ق��راط��ي وتعددي‬ ‫م�شرق وجديد‪ ,‬يكون لأبنائه دور مبا�شر‬ ‫يف �صناعة حا�ضره وم�ستقبله"‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (م�ؤ�س�سة االطالل للنرثيات) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ب��ال��رق��م (‪ )151879‬با�سم (ت�غ��ري��د ول�ي��د ح�م��دي ع��ا��ش��ور) ق��د ج��رى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(�صبيح حممد منر ح�سني) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬

‫�شركة احلديثة النظمة التغليف‬

‫‪ -1‬اجمد قا�سم حممد الفواعري‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 15 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جواهر ح�سن �سلمان اجلبور‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب ال�صناعية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/10/23‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬وذلك لتبليغ وتفهم �صيغة اليمني‬ ‫احل��ا� �س �م��ة‪ :‬اق���س��م ب ��اهلل ال�ع�ظ�ي��م ح���س��ب علمي‬ ‫ف� ��إن ال �� �ش��رك��ة احل��دي �ث��ة لأن �ظ �م��ة ال�ت�غ�ل�ي��ف مل‬ ‫ت�ستجر ب�ضاعة م��ن امل��دع�ي��ة �شركة ال�صناعات‬ ‫البرتوكيماوية الو�سيطة عبارة عن مواد كيماوية‬ ‫و�أنه مل يرت�صد بذمة املدعى عليها مبلغ (‪)6102‬‬ ‫دينار نتيجة ا�ستجرار الب�ضاعة وال اقل من ذلك‬ ‫وال اكرث واهلل علي ما اقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 573 ( / 1-11‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سهري مو�سى حممد ابو داري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫ال�سلط ‪ /‬بجانب البلدية‬

‫‪ -2‬احمد ح�سن �صالح ابو عيد‬

‫عني البا�شا ‪ /‬بجانب اجلامع‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/10/30‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة ف�ضل من�صور بلبل‬ ‫(م�ؤ�س�سة الديره التجارية) مفو�ض عنها ف�ضل‬ ‫من�صور بلبل‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200016923( :‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 206 ( / 1-9‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف احمد مو�سى املداينة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬خالد فنخري ال�شراري الفايز ‪ -2‬طارق فنخري ال�شراري الفايز ‪� -3‬صفوق فنخري ال�شراري الفايز‬ ‫‪ -4‬ح�سن فنخري ال�شراري الفايز ‪ -5‬رائد زيد �شراري البخيت ‪ -6‬خالد زيد �شراري البخيت ‪ -7‬نواف‬ ‫فنخري ال�شراري الفايز ‪ -8‬فهد حران خازر البخيت ‪� -9‬سلطان ن�شمي متعب البخيت ‪ -10‬جمد عقاب‬ ‫حران البخيت ‪ -11‬دوي�ش دبالن بخيت فايز ‪ -12‬نايل الدوي�ش ديالن البخيت ‪� -13‬صايل دوي�ش ديالن‬ ‫البخيت ‪ -14‬حممد دوي�ش ديالن البخيت ‪ -15‬جوهره متعب درداح البخيت ‪ -16‬رعد فنخري ال�شراري‬ ‫البخيت الفايز ‪ -17‬حممد �شراري �صايل البخيت الفايز ‪ -18‬عنود زيد �شراري البخيت ‪ -19‬حممد زيد‬ ‫�شراري البخيت ‪ -20‬عهود زيد �شراري البخيت ‪ -21‬خلود زيد �شراري البخيت ‪ -22‬احمد ابراهيم عبد‬ ‫الرحمن عاي�ش ‪ -23‬ابراهيم عبد الرحمن عبد اهلل عاي�ش ‪� -24‬سمر عدنان كامل عطعوط ‪ -25‬عبد‬ ‫الرحمن ح�سني حممد عبد ربه ‪ -26‬يو�سف ا�سعد خ�ضر حنون‬ ‫اجليزة ‪ /‬اللنب‬ ‫ي � �ق � �ت � �� � �ض� ��ي ح � � �� � � �ض� � ��ورك ي� � � � � ��وم االرب � � � � �ع� � � � ��اء امل � � � ��واف � � � ��ق ‪ 2011/10/26‬ال � �� � �س� ��اع� ��ة‬ ‫‪ 9.00‬ل � �ل � �ن � �ظ� ��ر يف ال� � � ��دع� � � ��وى رق � � � ��م �أع � � �ل � � ��اه وال� � � �ت � � ��ي �أق� � ��ام � � �ه� � ��ا ع � �ل � �ي� ��ك امل� � ��دع� � ��ي‪:‬‬ ‫حممد وليد ح�سن يا�سني و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مادبا ‪ /‬حي حنينا ‪ /‬بجانب العيادات‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/10/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق� ��م �أع� �ل ��اه وال� �ت ��ي �أق ��ام� �ه ��ا ع �ل �ي��ك امل ��دع ��ي‪:‬‬ ‫رائد خالد فالح الفروخ‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة بداية حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 212 ( / 2 - 10‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/9/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫الرقم‪ 2011/376 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/10/19 :‬‬ ‫اىل الكفيل‪:‬‬

‫راغب عارف عبداجلبار جربين‬

‫(‪)9501009639‬‬ ‫وعنوانه‪ :‬طرببور ‪� -‬شفا ب��دران ‪ -‬بناية رقم (‪)6‬‬ ‫مقابل جامعة العلوم التطبيقية‬ ‫نخطرك ب�أنه قد تقرر يف الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫ال��رق��م اع�ل�اه وامل��ت��ك��ون��ة ب�ين امل��ح��ك��وم له‪/‬الدائن‬ ‫حممد جميل عمرو‪ /‬وكيله املحامي �أ�شرف ابو عو�ض‬ ‫وامل��ح��ك��وم عليه ‪/‬امل��دي��ن رفعت عبدالهادي �سعيد‬ ‫الهندي اخطاركم بدفع املبلغ املحكوم به والبالغ‬ ‫‪ 1961‬دي��ن��ار يف الق�ضية رق��م اع�لاه ع��ن مكفولكم‬ ‫امل��دي��ن رفعت عبدالهادي �سعيد الهندي حيث مت‬ ‫رد اال�ستئناف‪ ،‬وعليه يقت�ضي عليكم خ�لال �سبعة‬ ‫ايام من اليوم التايل من تبلغكم هذا االخطار دفع‬ ‫املبلغ املطلوب وبعك�س ذلك �سيتم اتخاذ االجراءات‬ ‫القانونية بحقكم ح�سب اال�صول والقانون‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫� �ش��رك��ة ف���ض��ل م�ن���ص��ور ب�ل�ب��ل و�شركاه‬ ‫‪�� /‬ص��اح�ب��ة اال� �س��م ال �ت �ج��اري م�ؤ�س�سة‬ ‫الديره التجارية املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫ال�شريك ف�ضل من�صور بلبل‬

‫عمان ‪� /‬شارع اجلامعة االردنية ‪ -‬جممع ابو احلاج التجاري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬فايز ا�سماعيل حممد ب�صبو�ص‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد ح�سن فار�س العدوي‬

‫الر�صيفة ‪ /‬العراتفة ‪ -‬بجانب م�سجد الر�صيفة‬ ‫الكبري ‪ -‬بيت ابو ل�ؤي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املادتني (‪ 10‬و‪ )11‬من قانون البينات‬ ‫واملادة (‪ )260‬من قانون التجارة تقرر املحكمة الزام املدعى‬ ‫عليه حممد ح�سن فار�س العدوي بدفع مبلغ (‪ )20724‬دينار‬ ‫و(‪ )6‬فل�س للمدعية �شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام املادتني ‪ 161‬و‪ 166‬من اال�صول املدنية‬ ‫الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ ا�ستحقاق كل‬ ‫�شيك وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بتاريخ ‪2011/9/21‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200019602( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة عوين عري�ضة و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )68339‬بتاريخ ‪ 2003/9/17‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/8/14‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪ /‬ال�سيد عائد �صدقي يون�س ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬طرببور ‪0795668627 /‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ابراهيم العبا�سي و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )45107‬بتاريخ ‪ 1997/1/12‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/10/17‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬احمد حممد �سليمان العبا�سي ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪5660709 /‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫اعالن �أول للبيع باملزاد العلني‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫يف الدعوة التنفيذية رقم (‪� 2009/3190‬ص)‬

‫التاريخ‪2011/10/19 :‬‬

‫ت�ق��رر يف ال��دع��وة التنفيذية رق��م (‪� 2009/3190‬ص)‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان واملتكونة بني املحكوم له‬ ‫�سمري �سليم خمائيل الزعمط وامل�ح�ك��وم عليها كفى‬ ‫� �س��امل ك��ام��ل ��س�م��اوي ط ��رح ك��ام��ل ق�ط��ة االر� ��ض رقم‬ ‫(‪ )1465‬م��ن احل��و���ض رق��م (‪ )33‬امل��دي�ن��ة ل��وح��ة رقم‬ ‫(‪ )100‬حي رقم (‪ )12‬جبل النظيف من �أرا�ضي عمان‬ ‫را�س العني للبيع باملزاد العلني‪ ،‬وعنوانها عمان ‪ /‬را�س‬ ‫العني �شارع علي بن ابي طالب‪.‬‬ ‫و�صف القطعة‪ :‬القطعة م�ستطيلة ال�شكل �شبه مثلثة‬ ‫م�ساحتها (‪8‬م‪ )2‬منظمة جت��اري ط��ويل �ضمن �سكن‬ ‫(د) تقع على �شارع تنظيمي �أ�سفلت وجميع اخلدمات‬ ‫م�ت��وف��رة وه��ي حم��اط��ة ب��الأب�ن�ي��ة م��ن ج�م�ي��ع اجلهات‬ ‫خالية من الأب�ن�ي��ة‪.‬مت تقدير امل�تر املربع ال��واح��د من‬ ‫ه��ذه ال�ق�ط�ع��ة مببلغ (‪185‬د) م��ائ��ة وخ�م���س��ة ثمانني‬ ‫دي �ن��ارا م��ع م��راع��اة �شكل القطعة وتنظيمها فتكون‬ ‫القيمة االجمالية لها (‪1480‬د) ه��ي ال��ف واربعمائة‬ ‫وثمانني ديناراً‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزايدة مراجعة دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان خالل مدة ثالثني يوما اعتبارا من اليوم‬ ‫التايل لتاريخ ن�شر هذا االع�لان م�صطحبا معه ‪٪10‬‬ ‫م��ن القيمة امل�ق��درة ل��دخ��ول امل��زاي��دة علما ب ��أن ر�سوم‬ ‫الداللة والطوابع تقع على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ارا�ضي‬ ‫ار�ض للبيع يف خلدا اجلنوبي‬ ‫‪�� 957‬س�ك��ن ب خ�ل��ف مدار�س‬ ‫ال ��در امل �ن �ث��ور ت���ص�ل��ح مل�شروع‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري م�ك�ت��ب اجلوهرة‬ ‫ال � �ع � �ق � ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اب� ��و ن�صري‬ ‫مقابل �صحاري مول م�ساحة‬ ‫‪ 604‬م�ت�ر م��وق��ع مم �ي��ز على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكاين‬ ‫�أو ف�ي�لا م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫م �ك �ت��ب اجل� ��وه� ��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح� ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫ال�ك���س��ار ع�ل��ى ��ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق مادبا‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 250 ( / 1-12‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪ :‬ا� �س ��ام ��ة عبدالغني‬ ‫عبدالعزيز الرعود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عامر فهيد ابراهيم الربيزات‬

‫م ��ادب ��ا ‪� � /‬ش ��ارع ج �ل��ول ‪ /‬ب �ج��ان��ب حمالت‬ ‫ال�سيوري للمنا�سبات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/10/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫�شفاء �ضيف اهلل مف�ضي ال�شوابكة‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/4633 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سن حممد ح�سن عريقات‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‬ ‫ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك رقمه‪772623 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬جاد‬ ‫اهلل عطا اهلل م�صطفى جاد اهلل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج �ب��ل ع �م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫الزهور �ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫على ثالث �شوارع امل�ساحة ‪17‬‬ ‫دومن ‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م � ��ن �أرا� � � �ض � � ��ي امل� � �ف � ��رق ‪/‬‬ ‫م� � ��زرع� � ��ة احل� ��� �ص� �ي� �ن� �ي ��ات ‪/‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق مادبا‬

‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�لاب��ات امل���س��اح��ة ‪ 20‬دومن‬ ‫منها ‪ 3‬دومنات ون�صف جتاري‬ ‫معار�ض والباقي �سكن ج تقع‬ ‫ع �ل��ى ث�ل��اث � � �ش� ��وارع مقابل‬ ‫املنطقة احلرة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي � ��ع ار� � � � � � � ��ض ت� ��� �ص� �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��اري ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة م��ن قلعة‬ ‫ال��رب����ض‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫دومن و‪97‬م‪1097( 2‬م‪/ )2‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/6250 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمر احمد عربي عا�شور‬

‫وعنوانه‪ :‬ال�شمي�ساين �شارع الب�شري االبراهيمي‬ ‫رقم االعالم ‪2007/7438 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/3/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار واالخالء‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شوقي �صبحي احمد عكيله املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 723 ( / 1-12‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رنا رفيق حمي الدين ارنا�ؤوط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فايز �سلمان �سليمان املنا�سية‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1756 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة �سامل احمد ابو جماعة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حممود حماد ابو حمفوظ‬

‫عمان‪ /‬املقابلني دوار املقابلني �صيدلية الغار‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/10/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬ثروت‬ ‫كاظم عيد �شحادة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق االغوار ال�شمالية‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 454 ( / 1-31‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد عليان �سالمه الزبون‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫في�صل �شفيق �صالح ح�سن‬

‫ال�شونة ال�شمالية ‪ /‬كرمية اجلنوبية غرب‬ ‫منزل �سعد الفقري �شمال امل�سجد اجلديد‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/10/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬منار‬ ‫حممد �صربي ابو �شام واخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 17630 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عفيف اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�سامر نبيل عبدالرحمن ح�سن‬

‫خلدون حممد ح�سني الغاوي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫العمر‪� 37 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬امل �� �ش�يرف��ة ‪ -‬املنطقة‬ ‫ال�صناعية ‪ -‬مقابل دخ�ل��ة امل��دار���س ‪ -‬حمالت‬ ‫كهربائية (املتويل)‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/11/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬خالد احمد عودة طرخان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬دوار القوي�سمة ‪ -‬مكتب تك�سي‬ ‫عمان الغربية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 520 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شعبان رم�ضان ح�سني احلايف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200018975( :‬‬

‫رقم الق�ضية‪� / 2007/2281 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2011/10/4 :‬‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع ال�ه��ا��ش�م��ي ع �م��ارة الأوق ��اف‬ ‫حلويات اخليام‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االثنني امل��واف��ق ‪2011/10/31‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي ب��در ال��دي��ن عزت‬ ‫يون�س م�صطفى ال�شيخ‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/418 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫يا�سر ابراهيم حممد املتويل‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬القوي�سمة حي املعادي ‪ -‬ق��رب املركز‬ ‫الأم� �ن ��ي ‪ /‬م �ن��زل اب ��و ح���س�ين ال� �غ ��اوي رق ��م الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795904154‬‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬حممود ح�سني يو�سف الغاوي‬ ‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقة ع�ل�ي��ه ل���ص��ال��ح امل�ح�ك��وم ل��ه خ�ل�ي��ل �سعيد �سامل‬ ‫قطيفان والبالغة (‪ 600‬دينار) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام‬ ‫امل��ادة (‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع هذه‬ ‫املبالغ خالل �سبعة �أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1417( / 3-13‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عامر مداهلل حممود النواي�سة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�سائد ا�سماعيل مو�سى ابو حويله ‪/‬‬ ‫«ابو النور»‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 11326 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عزات عبدالرحمن �صالح‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فايزه حرب فايز ر�شيد‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ال�ن�ظ�ي��ف � �ش��ارع احل� ��ارث بن‬ ‫النعمان ��ش��ارع الكركية مقابل بقالة االكل‬ ‫ع�م��ارة ‪« 16‬ل�ف��ت نظر املح�ضر اىل �ضرورة‬ ‫اجراء التبليغ وذلك حتت طائلة التغرمي»‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/10/23‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يو�سف حممد �سامل ابو مو�سى‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200018790( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة خليل العقده و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )80000‬بتاريخ ‪ 2006/3/16‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/10/17‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حممود خليل حممود العقدة ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪� /‬ضاحية احل�سني ‪0796781111 /‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�سيد وبلعاوي‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )67693‬بتاريخ ‪ 2003/7/23‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/10/3‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ح�سن عبداهلل ح�سن ال�سيد ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬عني البا�شا ‪0799668721 /‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 17148 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كفاح الدروبي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 15468 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�سراء احمد �سعد ال�صبيحات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫العمر‪� 16 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪� -‬شقق ناديا املفرو�شة ‪-‬‬ ‫بجانب �شارع قا�سم الرمياوي ‪ -‬قرب خمبز دلع‬ ‫التهمة ‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪)188 - 199‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2011/10/25‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي مرام حممود ح�سني‬ ‫مغال�سة‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل النظيف بجانب جامع النظيف‬ ‫مقابل املركز ال�صحي معر�ض الفريوز‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2011/10/25‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي �شركة �سعيد عرابي‬ ‫و�شركاه‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رمي حممد يعقوب النجار‬

‫خالد علي حممد ن�صار‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫ن��اع��ور ‪ /‬رب��وة ع�م��ان ‪ /‬وادي‬ ‫الكربى‪ /‬قرب �شارع ال�سالم‪/‬‬ ‫منطقة فلل ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬مقام عليها بناء عظم‬ ‫ح ��وايل ‪250‬م‪ 2‬واج �ه��ة حجر‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء ‪ /‬قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ال�ل�ح�ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬ال �ب �ن �ي��ات املقابلني‬ ‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪500‬‬ ‫�� �س� �ك ��ن ج خ � �ل� ��ف م � ��دار� � ��س‬ ‫احل � �� � �ص� ��اد ال� �ت��رب� � ��وي على‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫‪7‬‬

‫�� �ش ��ارع�ي�ن � �ص �خ��ري��ة �سهلة‬ ‫وم �ط �ل��ة وك��ا� �ش �ف��ة منطقة‬ ‫ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء ب �ع �ي��دة عن‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ال � �ع� ��ايل ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا ع � ��دة ق �ط��ع با�سعار‬ ‫م�ع�ق��ول��ة وم �ن��اط��ق خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف الكر�سي م�ساحة‬ ‫‪778‬م �سكن خا�ص موقع مميز‬ ‫م �ك �ت��ب اجل� ��وه� ��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫متفرقــــات‬

‫متفرقــــــــــــــات‬

‫مزرعة تبعد عن عمان ‪95‬كم‬ ‫ذات �إط�ل�ال��ة ع�ل��ى فل�سطني‬ ‫‪ 12‬دومن م�شجرة مثمرة مع‬ ‫م �ن��زل ري �ف��ي ‪155‬م ‪ +‬برك�س‬ ‫‪ +‬غرفة حار�س ‪ +‬بئرين ماء‬ ‫وا�صل جميع اخلدمات ميكن‬ ‫املبادلة ‪0797262255‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 16669( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منري عبداهلل عبدالرحمن‬ ‫الرواحنة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�سناء منر عبد حماد‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني بجانب جممع‬ ‫عادل القا�سم‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/10/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد احمد ابراهيم �ضمره‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 12944 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كفى فتحي امني �شطناوي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫معايل عمر جميل مرعي‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني م�ست�شفى اال�ستقالل‬ ‫عمارة ‪21‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/10/24‬ال �� �س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪ :‬ج�م�ع�ي��ة ال��رم �ل��ة اخل�ي�ري��ة وكيله‬ ‫املحامي حممد مو�سى‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع منزل‬ ‫م�ستقل على �شارعني م�ساحة‬ ‫الأر� ��ض ‪ 275‬م�تر م�ك��ون من‬ ‫ط��اب �ق�ين م���س��اح��ة ك��ل طابق‬ ‫‪ 110‬مرت واجهتني حجر كل‬ ‫ط��اب��ق ‪ 2‬ن��وم �صالة و�صالون‬ ‫ميكن الت�سليم ف��ارغ ويتوفر‬ ‫لدينا منازل مبواقع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش��ارع الأم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع �شقة‬ ‫ط��اب��ق �أول م �� �س��اح��ة ‪3 135‬‬ ‫ن��وم حمامني �صالة و�صالون‬

‫مطبخ راكب جرانيت االملنيوم‬ ‫ب��رن��دة خلف حديقة ال�شباب‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي� �ن ��ا م�ساحات‬ ‫خمتلفة اب �ت��داء م��ن ‪ 24‬الف‬ ‫لل�شقة ودف �ع��ة واق���س��اط عن‬ ‫ط��ري��ق امل ��ال ��ك ب � ��دون بنوك‬ ‫للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري � ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ال� ��زه� ��ور‬ ‫� �ش �ق��ة ت �� �س��وي��ة م �� �س��اح��ة ‪115‬‬ ‫م�ت�ر ‪ 3‬ن ��وم ح�م��ام�ين �صالة‬ ‫و��ص��ال��ون مطبخ وا��س��ع كراج‬ ‫ل �ل �� �ش �ق��ة ج ��دي ��دة مل ت�سكن‬ ‫ح��دي�ق��ة ع�ل��ى ال ��داي ��ر معفى‬ ‫م��ن ال��ر� �س��وم وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي �سكنية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال� � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق ��اب �ل�ي�ن � � �ش� ��ارع احل ��ري ��ة‬ ‫‪ /‬وم �ن��اط��ق �أخ� � ��رى جيدة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب موظف �أو موظفة‬ ‫بن�سبة �أو بامل�شاركة (بدون‬ ‫رات� � ��ب) ول� ��و ب� � ��دوام جزئي‬ ‫مل �ك �ت��ب ع � �ق� ��اري وخ ��دم ��ات‬ ‫جتارية يف عمان الغربية ذو‬ ‫خ�ب�رة وم��ن ��س�ك��ان املنطقة‬ ‫‪0797262255‬‬


‫‪8‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪/ 5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�أوراق ثقافية‬ ‫خماسيات فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫مكان الأردن من فل�سطني‬ ‫ُك � � � ُّ�ل ا ُ‬ ‫�ره� ��ا‬ ‫جل� � � ُي � ��و� � � ِ�ش مِ � � ��نَ الأُ ْر ُد ِّن َم � � ْع �َب رَ ُ‬ ‫ِىل ِف� � �لَ� � �� � ْ��س � ��طِ �ي� َ�ن حَ ْ‬ ‫ت � � � � � ِري� � � � ��راً و َت � � ْ�ط� � � ِه �ي��را‬ ‫مِ � � � ��نَ ال� � � � َع� � � � ُد ِّو ال� � � ��ذي َي � ��� �ْ�س � � ِب� ��ي َم� ��را ِب � � َع � �ه� ��ا‬ ‫و َي � � � ْف � � � ِر� � ُ��ض ال � � َق � � ْه � � َر يِف �أَ ْرب � ��ا� �ِ ��ض� � �ه � ��ا ِن �ي��را‬ ‫�� ذ ِل� � � � � � � � َ�ك ال َن� � � � � ْع� � � � � َت � � � ��دُّ ه �أَ َب � � � � � � � � ��داً‬ ‫و َغ� � � � �ْي � � � � رَْ‬ ‫ِ�إ ّال خِ � � � ��داع� � � � �اً مَ ْ‬ ‫وت � � � � ِوي � � � �ه � � � �اً مَ ْ‬ ‫وت� � � � � ِري � � � ��را‬ ‫ال ِل �ْب ��رْ ُ ُت� � ��وك� � ��والتِ � ُ��ص� �ه� � ُي ��ونٍ و ُز ْم� � � َر ِت� � � ِه� � � ْم‬ ‫َي� � � ْب� � � ُغ � ��و َن يِف �أَ ْر�� ِ� ��ض � � �ن� � ��ا � � ��شَ � � � ّراً و َت � � �دْمِ �ي ��را‬ ‫َف� � �ي � ��ا ُرع � � � � � ��ا َة ِب � � �ل� � ��ادِي َح� � � � � � � � � ِّر ُروا ُق � � ُد�� ِ��س� ��ي‬ ‫�أَ ْو ُك� � � ْن� � � ُت� � � ُم مِ � � � ْث � � � َل � ِ� ��ض � � � ْرغ � ��ا ٍم و� � �ش� ��ا ِوي� ��را‬

‫القيادية التي نريد (‪)10-1‬‬ ‫ب�ق�ل��م‪�� :‬س��ول�ين ع�ب��د احل�م�ي��د‪ /‬ب��اح�ث��ة يف جم��ال القيادة‬ ‫الن�سوية‬ ‫(ال ب��د لأم �ت �ن��ا م��ن ن�ه���ض��ة‪ ،‬وال نه�ضة م��ن غ�ير ن�ساء‬ ‫قياديات ممكنات‪ ،‬وال نه�ضة من غري رجال قياديني ممكنني‪،‬‬ ‫وال نه�ضة �إال برتك ال�صراع الوهمي بينهما‪ ،‬وال نه�ضة �إال‬ ‫بتعاونهما وتكاملهما)‪.‬‬ ‫تبد�أ احلقائق ب�أحالم‪ ،‬وحلم جتميع النخبة من القياديات‬ ‫يف م�شروع يحول هذا النوع �إىل كم قيادي نخبوي من الفتيات‪،‬‬ ‫حلم ي��راودين منذ زم��ن و�أعتقد �أن��ه ي��راود ه��ذه النخبة من‬ ‫القياديات �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ولذلك اجليل القادم من القياديات بكافة التخ�ص�صات‬ ‫م�لام��ح م�شرتكة ن�ح��اول �أن نر�سمها يف ك��ل ل�ق��اء على هذه‬ ‫ال�صفحة‪ ،‬نخط اخلطوط ونحدد امل�سارات لتكتمل املالمح‬ ‫القيادية للقيادية التي نريد‪.‬‬ ‫ملاذا القيادة الن�سوية؟!‬ ‫قد يكون هو الت�سا�ؤل الأول للقراء الأع��زاء‪ ،‬وقد تطول‬ ‫الإج��اب��ة لبيان ال��دواف��ع وال�ت��داع�ي��ات ال�ت��ي جتعل �أم��ر بناء‬ ‫القيادیات �ضرورة ملحة‪ ،‬ال ترفاً ن�سوياً �أو مطلباً غري مربر‪،‬‬ ‫و�س�أحاول تلخي�ص هذه ال�ضرورات م�ستندة على جمموعة‬ ‫مبادئ �أو م�سلمات حياتيه تو�ضح كل �ضرورة‪.‬‬ ‫‪ -1‬كل �إن�سان قيادي يف مكان ما �أو موقف ما‪:‬‬ ‫ب��دءاً ن�س�أل م��ا ه��ي املنا�صب التي ميكن �أن يطلق عليه‬ ‫م�سمى من�صب قيادي؟‬ ‫ك�ث�يرا م��ا ��س��أل��ت امل���ش��ارك��ات يف امللتقيات وال� ��دورات هذا‬ ‫ال�س�ؤال‪ ،‬وكنت �أبد�أ بذكر بع�ض املنا�صب مثل رئي�س الدولة‪،‬‬ ‫رئي�س وزراء‪ ،‬قائد اجلي�ش‪ ،‬ع�ضو جمل�س ال�شعب (النواب)‪،‬‬ ‫القا�ضي يف املحكمة‪.‬‬ ‫و�أب��ادر بال�س�ؤال‪ ،‬اذك��رن يل منا�صب �أخ��رى قيادية غري‬ ‫ذلك؟‬ ‫�آنذاك كانت نظرات احلرية والتفكري وا�ضحة يف عيونهن‪،‬‬ ‫وك�أنني ذك��رت جميع املنا�صب القيادية‪ ،‬وبقليل من التعمق‬ ‫�سنقول �ألي�ست مديرة املدر�سة قيادية‪ ،‬املعلمة واملدر�سة يف‬ ‫ال�صف الدرا�سي‪ ،‬املمر�ضة التي تطل على املري�ض ومرافقيه‬ ‫وه��ي تتحدث وت��ديل بتوجيهاتها الطبية �إل�ي�ه��م‪ ،‬املحامية‬ ‫عند وقوفها و�إدارتها للمرافعة‪ ،‬الطبيبة مع مراجعيها‪ ،‬ويف‬ ‫غرفة العمليات اجلراحية‪ ،‬املوظفة مع املواطنني وقيادتها‬ ‫لعملية �إدارة ملف واحد فكيف بالع�شرات والآالف من امللفات‪،‬‬ ‫واملن�صب الأب ��رز من�صب الأم ودوره ��ا ال�ق�ي��ادي يف الرتبية‬ ‫والتوجيه‪ ،‬ودف��ع عجلة الأ�سرة وامل�شاركة يف �إدارت�ه��ا‪ ،‬الطفل‬ ‫الذي يجمع رفاقه للعبة ما‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً ق�ي��ادة ال ��ذات‪ ،‬وه��ي املنطلق الأول يف النجاح يف‬ ‫العملية القيادية �أو املوقف القيادي‪ ،‬ذل��ك النجاح ال��ذي ال‬ ‫يتم النجاح مع الآخرين ويف امل�ؤ�س�سات وعلى كافة الأ�صعدة‬ ‫وجميع امليادين �إال به‪.‬‬ ‫ولو مررنا بتلك املنا�صب �أو الأدوار لأدركنا �أنها بحاجة‬ ‫�إیل م�ه��ارات قيادية ذات�ي��ة؛ م��ن الثقة بالنف�س والتحكم يف‬ ‫ال��ذات‪ ،‬و�إدراك ت��ام لال�ستجابات املنا�سبة للأفعال التي قد‬ ‫ت�صدر من الآخرين‪ ،‬والتي حتتاج �إىل مهارة عالية التعامل‬ ‫مع الأحداث والأ�شخا�ص ب�صورة فعالة ومالئمة‪ ،‬و�إىل قيادة‬ ‫للموقف رغم �صعوبته وح�سا�سيته وخطورته �أحياناً‪.‬‬ ‫�إن املواقف القيادية جزء ال يتجز�أ من حياتنا اليومية‪،‬‬ ‫وم��ن دون �سابق ال�ق��رار جن��د �أنف�سنا ف��ی من�صب �أو دور �أو‬ ‫موقف قيادي‪ ،‬و�إن مل ُي ْعنَو َن حتت م�سمى "القيادة"‪.‬‬ ‫وال يخفى على �أحد �أن يومياتنا العادية‪ ،‬ناهيك عن تلك‬ ‫املليئة ب�أحداث كبرية ا�ستثنائية تطلب اتخاذ قرارات عديدة‬ ‫تكون �أحياناً م�صريية‪ ،‬وه��ذا ما يتطلب اتقان مهارة اتخاذ‬ ‫القرار التي هي �إحدى املهارات القيادية البارزة‪ ،‬ويف مواقف‬ ‫�أخری ی�ستلزم الأمر معرفة‌ومزاولة مهارات قیادیة‌�أخری‪.‬‬ ‫اخلال�صة‬ ‫املواقف يف حياة املر�أة ‪-‬على اختالفها‪ -‬حتتاج �إىل ا�ستعداد؛‬ ‫ملواجتها وقيادتها واتخاذ �أدوار �صحيحة عند حدوثها‪.‬‬ ‫تلك املواقف تتطلب �صفات ومالمح قيادية؛ لتتمكن من‬ ‫�أداء دورها الذي ر�سمه اهلل تعایل لها بنجاح‪ ،‬وبالأخ�ص الیوم‬ ‫ونحن علی �أعتاب نه�ضة ‌ت�ستوجب امل�شاركة‌ الفعالة‌ املتوازنة‬ ‫‌يف املكان ال�صحیح وبالطریقة‌ال�صحیحة‌‪.‬‬ ‫وهذا هو املربر الأول وهو بلورة �شخ�صية قيادية للمر�أة‪.‬‬ ‫كونوا معنا يف العدد القادم ب�إذن اهلل‪ ،‬واحلدیث عن املربر‬ ‫الثاين؛ للو�صول �إىل ر�سم املالمح القيادية التي نريد‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬املقال يقع �ضمن �سل�سلة‬ ‫�سيتم ن�شرها يف ع�شر حلقات‬

‫‪9‬‬

‫يف حما�ضرة له باملكتبة الوطنية للحديث عن كتابه «البرتاء عا�صمة الأبجدية العربية»‬

‫املوسى‪ :‬املعرفة صارت تراكمية منذ استطاع‬ ‫اإلنسان تدوين فكره ومنجزاته الحضارية باألبجدية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ك�شف �أ�ستاذ الإعالم يف جامعة الريموك الدكتور‬ ‫ع�صام املو�سى عن �أن الإن�سان القدمي بد�أ رحلته بتطوير‬ ‫تكنولوجيا؛ لتدوين �أف�ك��اره متثلت بالأبجدية‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل اكت�شافها ال��ذي ك��ان قبل ‪� 3500‬سنة وم َّثل الثورة‬ ‫الأوىل يف املعلوماتية واالت�صال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املو�سى يف حما�ضرة له ع�صر الأحد املا�ضي‬ ‫بدائرة املكتبة الوطنية؛ للحديث عن كتابه "البرتاء‬ ‫عا�صمة الأبجدية العربية"‪� ،‬أن املعرفة �صارت تراكمية‬ ‫م �ن��ذ ا� �س �ت �ط��اع الإن �� �س��ان �أن ي� ��دون ف �ك��ره ومنجزاته‬ ‫احل�ضارية‪ ،‬م�ضيفاً �أن الإن�سان خملوق ات�صايل �سعى‬ ‫م�ن��ذ �أن وج ��د ع�ل��ى الأر� � ��ض �إىل ت�ط��وي��ر م �ه��ارات��ه يف‬ ‫املعلوماتية‪ ،‬وعمل على تطوير �أدوات االت�صال املنا�سبة؛‬ ‫كالورق واحلا�سوب حديثاً‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املو�سى يف املحا�ضرة ‪-‬التي �أداره��ا وقدمه‬ ‫ف�ي�ه��ا ال �ك��ات��ب ال���ص�ح�ف��ي �أح �م��د ال �ط��راون��ة‪� -‬إىل �أن‬ ‫الكنعانيني ط��وروا الأبجدية التي ال ت��زال م�ستخدمة‬ ‫يف معظم �أقطار العامل‪ ،‬وف�ضلنا على العامل ب�أن علمنا‬ ‫الب�شر ال �ق��راءة والكتابة ب��الأب�ج��دي��ة ال�ت��ي ت�أ�صلت يف‬ ‫�سيناء‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬من ه��ذه الأب �ج��دي��ة ا��ش�ت��ق الأوروبيون‬ ‫احل��رف الالتيني‪ ،‬كما ا�شتق �أج��دادن��ا العرب حرفهم‬ ‫العربي من ذات امل�صدر الكنعاين؛ ل��ذا يعترب احلرف‬ ‫ال ثقافياً‬ ‫الكنعاين عام ً‬ ‫ً‬ ‫م�شرتك بني العرب والغرب‪،‬‬ ‫قلما يعرتف به الغربيون"‪.‬‬ ‫و ُي�ب�ين كتاب املو�سى املو�سوم بـ"البرتاء عا�صمة‬ ‫الأب�ج��دي��ة العربية" دور ال�ع��رب الأن �ب��اط يف تطوير‬ ‫احلرف العربي الذي ن�ستخدمه‪ ،‬وهو احلرف املتحدر‬ ‫م ��ن �أ�� �ص ��ول ��س�ي�ن��ائ�ي��ة ك �ن �ع��ان �ي��ة‪ ،‬ي���س�ت�خ��دم��ه الغرب‬ ‫وت�ستخدمه �شعوب �أخرى كالفر�س والباك�ستانيني‪.‬‬ ‫ويلفت املو�سى �إىل �أن البناء العلمي للكتاب ت�أ�س�س‬ ‫باعتماد النظرية "االت�صالية التاريخية"‪ ،‬التي طورها‬ ‫باحثون كبار يف ال�غ��رب‪ ،‬مثل ه��ارول��د اني�س‪ ،‬وتلميذه‬ ‫امل�شهور م��ار��ش��ال ماكلوهان �صاحب مقولة "القرية‬ ‫الكونية" امل�شهورة‪.‬‬ ‫ويعترب املو�سى �أن كتابه �إمن��ا ه��و حم��اول��ة جادة‬ ‫لإع ��ادة كتابة ال�ت��اري��خ ال�ق��دمي م��ن زاوي ��ة ج��دي��دة هي‬ ‫االت�صال‪ ،‬منوهاً ب�أن االت�صال علم يعنى بدرا�سة الرموز‬ ‫الداللية وغري الداللية‪ ،‬ومنها احلروف الأبجدية‪.‬‬ ‫ويقوم الكتاب ‪-‬على حد قول املو�سى‪ -‬على ر�ؤية‬ ‫حمورية رئي�سية‪ ،‬وفرتها النظرية النقدية التاريخية‬ ‫االت�صالية‪ ،‬وه��ذه ال��ر�ؤي��ة النظرية ت��رى �أن االت�صال‬ ‫و�أدواته (كالأبجدية �أو الورق �أو احلا�سوب حديثا) تقوم‬ ‫ب��دور حا�سم يف ن�شوء احل�ضارات واملمالك وازدهارها‬ ‫ومنعتها‪ ،‬كما قد ت�ؤدي �إىل �سقوطها عند ظهور و�سيلة‬ ‫ات�صالية مناف�سة‪ ،‬حت��ل حم��ل ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وت���س��اع��د يف‬ ‫�إدخ��ال مزيد من التنظيم الإداري‪ ،‬كالورق ال��ذي حل‬ ‫حمل الربدي والرق‪.‬‬ ‫وخ�ل����ص امل��و� �س��ى �إىل �أن ��ه مب��وج��ب ه ��ذه املنظور‬ ‫ال �ن �ق��دي االت �� �ص��ايل‪ ،‬ي�ت��و��ص��ل ال�ب�ح��ث �إىل �أن �إ�سهام‬ ‫العرب الأن�ب��اط وتطويرهم للأبجدية العربية التي‬ ‫ن�ستخدمها اليوم‪ ،‬وت�ستخدمها �شعوب �أخ��رى عديدة‬

‫جانب من املحا�ضرة واجلال�سون من اليمني هم‪ :‬د‪.‬ع�صام املو�سى‪ ،‬و�أحمد الطراونة‪ ،‬د‪.‬في�صل غرايبة‬

‫اخرتاع الأبجدية قبل ‪ 3500‬عام حقق الثورة الأوىل يف االت�صال واملعلوماتية‬ ‫كان الكتاب والكهنة يحتكرون املعرفة يف خدمة ال�سلطة قبل �أن ُتعرف الأبجدية‬ ‫االت�صال علم يعنى بدرا�سة الرموز الداللية وغري الداللية ومنها احلروف الأبجدية‬ ‫يعترب احلرف الكنعاين عام ًال ثقافي ًا م�شرت ًكا بني العرب والغرب‪ ،‬فالأوروبيني ا�شتقوا‬ ‫من الكنعانيني احلرف الالتيني وا�شتق العرب منهم حرفهم العربي‬ ‫غ�يرن��ا‪ ،‬مل ي� ��أت م��ن ف ��راغ‪ ،‬و�إمن ��ا نتيجة ل�ق�ي��ام نظام‬ ‫�سيا�سي مزدهر مبدع متني منظم قاده ملوك حكماء‪،‬‬ ‫قام االت�صال ‪-‬الأبجدية التي طوروها عن الآرامية‪-‬‬ ‫فيه بدو ٍر بارزٍ‪.‬‬ ‫وبينَّ املو�سى �أن عملية تطور الأبجدية متثل ق�صة‬ ‫الإن�سان منذ اخلليقة‪ ،‬حني ب��د�أ ي��درك �أهمية تدوين‬ ‫اخل�برات املكت�سبة‪ ،‬م�ستئنفاً‪" :‬كانت البدايات �صوراً‬ ‫ير�سمها الإن�سان الأول‪ ،‬كعالمات ي�سعى من خاللها �إىل‬ ‫ت�سجيل ر�سالة حتمل دالالت معينة لزميله الإن�سان"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد املو�سى ب�أن هذه ال�صور كانت متباينة‪،‬‬ ‫تعني يف كل مرة �شيئاً خمتلفاً عن ال�سابق‪ ،‬وب�أن الإن�سان‬ ‫حاول يف مرحلة الحقة �أن ينظم هذه ال�صور ويحددها؛‬ ‫ف�ت��و��ص��ل �إىل ال�ك�ت��اب��ة امل���س�م��اري��ة ث��م الهريوغليفية‪،‬‬ ‫م�ستدركاً ب�أن هذه رموز هاتني الكتابتني كانت معقدة‪،‬‬ ‫واقت�صر تعلمها على فئة حمدودة من النخبة‪ ،‬هي فئة‬ ‫الكتاب والكهنة‪.‬‬ ‫وق��ال املو�سى �إن الكتاب والكهنة مار�سوا احتكاراً‬

‫للمعرفة وظفوه يف خدمة ال�سلطة‪ ،‬لكن بحث الإن�سان‬ ‫الدائب قاده يف النهاية‪ ،‬عند حوايل عام ‪ 1500‬قبل امليالد‬ ‫�إىل �إيجاد الأبجدية التي ن�ستخدمها اليوم على يد بدو‬ ‫�سيناء‪ ،‬الذين عملوا يف مناجم امل�صريني القدماء‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك �إيذاناً بحدوث الثورة الأوىل لالت�صال‪.‬‬ ‫وع�ل��ى م��ا يف ك�ت��اب امل��و��س��ى ف� ��إن "الثورة الأوىل‬ ‫كانت لأج��دادن��ا الكنعانيني والفينيقيني والآراميني‬ ‫ثم الأنباط‪ ،‬دور م�ؤثر"؛ لأنهم هم الذين �صنعوا هذه‬ ‫الثورة‪ ،‬ولأنهم هم الذين �أوجدوا احلرف الذي انت�شر‬ ‫يف �أرج ��اء امل�ع�م��ورة‪ ،‬فظلت ت�ستخدمه الب�شرية حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وي�ستثنى من ه��ذا ‪-‬بح�سب كتاب املو�سى‪ -‬نظام‬ ‫الكتابة الت�صويرية‪ ،‬الذي ما زال م�ستعم ً‬ ‫ال يف جنوب‬ ‫�شرقي �آ�سيا‪ ،‬يف ال�صني واليابان على وجه التحديد‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعترب الدكتور في�صل غرايبة �أن ر�أي‬ ‫الباحث يف �أن الثقافات القدمية قد �أ�س�ست لالت�صال‬ ‫وو�سائله التي ت�ط��ورت ع�بر ال�ت��اري��خ‪ ،‬حمدثة ثورات‬

‫تركـت �آث��اره��ا على تلك الثقافات‪ ،‬م��ردف�اً �أن اخرتاع‬ ‫االب �ج��دي��ة ق �ب��ل ‪ 3500‬ع ��ام ح �ق��ق ال� �ث ��ورة الأوىل يف‬ ‫االت�صال واملعلوماتية‪.‬‬ ‫وتعترب هذه الثورة ‪-‬وفق غرايبة‪ -‬حداً فا�صال يف‬ ‫التاريخ الإن�ساين‪.‬‬ ‫وي�شري الدكتور ع�صام �إىل �أن الكنعانية ال�سينائية‬ ‫حت��درت م��ن الأب�ج��دي��ة الفينيقية‪ ،‬ال�ت��ي ا�ستخدمها‬ ‫ق��دم��اء اللبنانيني‪ ،‬وانبثق منها �أبجديتان؛ الأوىل‪:‬‬ ‫��ص�دَّره��ا الفينقيون �إىل �أوروب ��ا ع��ن ط��ري��ق اليونان‪،‬‬ ‫وتطورت مع الزمن �إىل احل��رف الالتيني‪ ،‬والثانية‪:‬‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم��ت يف ب �ل��اد ال � �ه �ل�ال اخل �� �ص �ي��ب وعرفت‬ ‫بـ"الآرامية"‪.‬‬ ‫ووفق املو�سى؛ لقد طور الأنباط �أهم �أداة ات�صال‬ ‫تركوها للعرب وانت�شرت على ن�ط��اق وا��س��ع‪ ،‬لت�صبح‬ ‫�أبجدية عاملية‪ ،‬موازية يف القوة للأبجدية الالتينية‪،‬‬ ‫ومن هنا ت�ضل البرتاء عا�صمة للثقافة العربية العاملية‬ ‫بال منازع يف الثورة الأوىل لالت�صال‪.‬‬

‫محمد سمحان يقرأ من "القصائد الصالحية" يف رابطة األدب اإلسالمي العاملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت رابطة الأدب الإ�سالمي العاملية يف مكتبها يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ال�سبت املا�ضي‪ ،‬ال�شاعر وامل�ؤرخ حممد �سمحان‪ ،‬الذي‬ ‫�ألقى حما�ضرة يف الق�صائد ال�صالحية التي قيلت يف فتح‬ ‫�صالح الدين الأيوبي للقد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫ثم قر�أ ال�شاعر حممد �سمحان عدداً من تلك الق�صائد‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��ود �إىل ��ش�ع��راء خمتلفني م��ن ذل��ك ال�ع���ص��ر‪ ،‬كما‬ ‫�سبق ذل��ك ب�سرد �سريع لتاريخ مدينة القد�س واحتاللها‬ ‫وحتريرها عرب الع�صور‪.‬‬ ‫وق��ر�أ �سمحان ق�صائد ل�سبعة من �شعراء فتح القد�س‬ ‫وحللها‪ ،‬و�أورد �أنهم جميعا اتفقوا يف ق�صائدهم على رفع‬ ‫منزلة القائد ��ص�لاح ال��دي��ن الأي��وب��ي �إىل منزلة اخللفاء‬ ‫الرا�شدين‪ ،‬كما �أ�شادوا مبكانة ذلك الفتح املبني؛ ومن ذلك‬ ‫ما ورد يف ق�صيدة للر�شيد �أبي حممد عبد الرحمن بن بدر‬ ‫جانب من الأم�سية ب��ن م�ف��رج النابل�سي ال��ذي ح�ضر الفتح و�أن���ش��د ال�سلطا َن‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫�صال َح الدين الأيوبي‪:‬‬ ‫هذا الذي كانت ال ُ‬ ‫آمال تنتظـــــ ُر‬ ‫فليوف هلل �أقوا ٌم مبا نــــــذروا‬ ‫ِ‬ ‫هذا الفتوح الذي جاء الزمان به‬ ‫� َ‬ ‫إليك من هفوات الدهر يعتذ ُر‬ ‫لقد فتحتَ ع�ص ّياً من ثغورهـــ ُم‬ ‫َ‬ ‫لوالك ما ُه َّد من �أركانها َحج ُر‬ ‫ثم قر�أ ال�شاعر ق�صيدة له حول املنا�سبة‪ ،‬جاء فيها‪:‬‬ ‫�آتٍ �إليكِ مبثل �أهل زمانــــه‬ ‫والفت ُح ال ي�أتي بغري �أوانــــــــــــه‬ ‫�آتٍ �إليك لي�سرت َّد عرينَــــــــه‬ ‫والن�ص ُر وع ٌد يف �صهيل حِ �صانه‬ ‫�آتٍ �صال ُح الدين يُزجي جنده‬ ‫و�أرى جنو َد اهلل من �أعوانـــــــــه‬ ‫و�أع�ق��ب ذل��ك ح��وار ب�ين املحا�ضر واملحا�ضرين الذي‬ ‫تفعالوا مع الق�صائد‪ ،‬وقد قدم الأم�سية وعقب عليها ع�ضو‬ ‫الرابطة ال�شاعر �سعيد يعقوب‪.‬‬

‫متثل رواية احلكايات روح ثقافتها وتعك�س نوعا من النزعة الفل�سفية ل�سكانها‬

‫أيسلندا‪ ..‬جزيرة لم تجد األمية إىل أهلها سبيالً‬

‫فرانكفورت ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫تعد �أي�سلندا �أ�صغر دولة يتم اختيارها �ضيفة لل�شرف باملعر�ض‬ ‫العاملي للكتاب بفرانكفورت‪.‬‬ ‫وت�ب�ين �إح���ص��ائ�ي��ات ع��ر��ض�ه��ا احت ��اد ال�ن��ا��ش��ري��ن الأي�سلنديني‬ ‫بح�سب تقرير �أعده ال�صحفي خالد �شمت لـ"اجلزيرة نت"‪� -‬أن دور‬‫الن�شر الأربعني املوجودة يف البالد ت�صدر ‪ 1500‬عنوان جديد‪ ،‬وتطبع‬ ‫‪ 2.5‬مليون ن�سخة يف العام؛ �أي نحو ‪ 11‬كتاباً للفرد الواحد يف هذه‬ ‫اجلزيرة التي يبلغ عدد �سكانها نحو ‪� 230‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫وما �أن يدلف الزائر �إىل جناح �أي�سلندا مبعر�ض "فرانكفورت‬ ‫ال��دويل للكتاب" حتى يطالع واق�ع�اً م�صغراً‪ ،‬مي��زج ب�ين الطبيعة‬ ‫والثقافة املوجودة بهذه الدولة ال�صغرية‪.‬‬ ‫وتنت�شر داخل اجلناح �شا�شات عمالقة متتد على كل م�ساحات‬ ‫اجل��دران‪ ،‬وتعر�ض جوانب من الطبيعة الربكانية التي ت�شتهر بها‬ ‫�أي�سلندا‪ ،‬وتوجد به مكتبات كثرية ممتلئة ب�أ�سفار تعرب عن ثقافة‬ ‫الأي�سلنديني‪ ،‬املعروفني بولعهم امل�ت��وارث ب�سرد ورواي��ة احلكايات‬ ‫والق�ص�ص‪.‬‬

‫�شغف املطالعة‬

‫ويح�صل امل�ؤلفون يف �أي�سلندا على منحة تفرغ من الدولة‪.‬‬ ‫وي�ساعد �شغف املواطنني بالقراءة على ت�شجيع ال�ق��ارئ على‬ ‫التحول ب�سرعة �إىل م�ؤلف يف �أحيان كثرية ح�سب قول رئي�س اجلناح‬ ‫الأي�سلندي مبعر�ض فرانكفورت هالدور غود موند�سون‪ ،‬الذي �أ�شار‬ ‫يف ت�صريح للجزيرة نت– �إىل �أن القراءة متثل �أف�ضل و�سيلة تتيح‬‫للأي�سلنديني قطع رتابة ليايل ال�شتاء الطويلة والعا�صفة‪.‬‬

‫وق��ال غ��ود موند�سون‪�" :‬إن انت�شار ال�ق��راءة ورواي��ة احلكايات‬ ‫وتدوينها يف العا�صمة ريكيفيك واملدن والأري��اف على حد �سواء‪ ،‬له‬ ‫ارتباط بتقاليد املواطنني الذين يفهمون لغتهم الأم العائدة �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 1100‬عام‪ ،‬ويحفظون الق�ص�ص القدمية والتاريخ والوثائق‬ ‫الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف موند�سون �أن كل الأي�سلنديني قرا ٌء �أو روا ٌة للحكايات‬ ‫�أو ي�ج�م�ع��ون ذل��ك م �ع �اً‪ ،‬ول�ي����س بينهم �أم �ي��ون‪ ،‬ومل ت�سهم الأزم ��ة‬ ‫االقت�صادية التي �أدت �إىل انهيار النظام امل�صريف عام ‪ ،2008‬يف خف�ض‬ ‫الدولة ملخ�ص�صات الأدب والثقافة‪.‬‬ ‫وت �� �ش��ارك �أي �� �س �ل �ن��دا يف م �ع��ر���ض ف��ران �ك �ف��ورت ب �ج �ن��اح �شعاره‬ ‫"احلكايات الأي�سلندية"‪ ،‬ي�ضم مائتي عنوان مرتجمة �إىل الأملانية‪،‬‬ ‫ومئات الكتب الأخرى باللغة الأي�سلندية‪ ،‬ويقدم �أربعون من م�شاهري‬ ‫الأدباء وامل�ؤلفني الأي�سلنديني لزوار اجلناح �صورا للواقع الثقايف يف‬ ‫بالدهم‪.‬‬

‫الثقافة ال�شعبية‬

‫ومتثل رواية احلكايات روح الثقافة الأي�سلندية‪ ،‬وتعك�س نوعا‬ ‫م��ن النزعة الفل�سفية لل�سكان املت�أملني يف حياتهم ويف الطبيعة‬ ‫الربكانية القاحلة لبالدهم‪ ،‬وتعك�س احلكايات الأي�سلندية –ح�سب‬ ‫رئي�س جناح �أي�سلندا مبعر�ض فرانكفورت‪ -‬واقعاً معا�شاً �أو متخي ًال‪،‬‬ ‫ومتزج حقائق مبعلومات وخربات �شخ�صية‪.‬‬ ‫وعك�ست املُ�ؤ َّلفات الأي�سلندية املرتجمة �إىل الأملانية مبعر�ض‬ ‫فرانكفورت‪ ،‬اعتقاد الأي�سلنديني الرا�سخ يف اجلن والأقزام والكائنات‬ ‫غري املرئية‪ ،‬و�ضمت املعرو�ضات عدداً كبرياً من الق�ص�ص البولي�سية‬ ‫التي ي�شتهر بها هذا البلد‪ ،‬والتي يعر�ض الكثري منها جرائم مرتبطة‬

‫بانهيار النظام امل�صريف‪ ،‬وجرائم مت�س كافة طبقات املجتمع‪.‬‬ ‫كما فر�ضت الأزم��ة االقت�صادية نف�سها يف م�ؤلفات �أي�سلندية‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ت�ع��ر��ض��ت الك �ت �ظ��اظ امل���ص�ح��ات وامل���س�ت���ش�ف�ي��ات النف�سية‬ ‫ب�أ�شخا�ص ت�أثروا بتداعيات هذه الأزمة‪.‬‬ ‫وناق�شت ُم��ؤ َّل�ف��ات �أدب�ي��ة ق�ضايا فل�سفية ترتبط بالطبيعة‪،‬‬ ‫وحللت كتب �أخرى موا�ضيع ين�شغل بها املجتمع الأي�سلندي احلديث؛‬ ‫كـ‪ :‬التفكك الأ�سري‪ ،‬والأنانية‪ ،‬والوحدة‪ ،‬والإح�سا�س بالغربة‪ ،‬واحلياة‬ ‫يف املدن الكربى‪ ،‬وت�أثريات العوملة‪.‬‬ ‫ورغم منح �أي�سلندا جائزة يف الأدب الن�سائي منذ عام ‪ ،2007‬ف�إن‬ ‫م�ؤ َّلفات ن�سائية معرو�ضة بفرانكفورت �شككت يف امل�ساواة بني امل�ؤلفني‬ ‫وامل�ؤلفات بالبالد‪ ،‬ور�أت الكفة ال تزال متيل ل�صالح الرجال‪.‬‬ ‫و�صاغت الكاتبة الأي�سلندية ال�شهرية �شتاينون �سيجواراردتور‬ ‫رواي��ات�ه��ا ال�ث�لاث املرتجمة �إىل الأمل��ان�ي��ة؛ وه��ي‪�" :‬سارق الوقت"‪،‬‬ ‫و"ح�صان ال�شم�س امل�شرقة"‪ ،‬و"العا�شق اجليد"‪ ،‬ب�أ�سلوب مزج بني‬ ‫ال�سرد ال�شعري والنرثي‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمهورية �آي�سلندا هي دولة جزرية �أوروبية يف �شمال‬ ‫املحيط الأطل�سي على احلافة و�سط الأطل�سي‪ ،‬ذات ن�شاط بركاين‪،‬‬ ‫ويبلغ تعداد �سكانها ‪� 320‬ألف ن�سمة‪ ،‬وم�ساحتها الكلية ‪ 103.000‬كم‪،2‬‬ ‫وعا�صمتها هي ريكيافيك‪.‬‬ ‫تقوم الثقافة الآي�سلندية على تراث �شعوب ال�شمال؛ حيث �إن‬ ‫معظم الآي�سلنديني من �أ�صل �شمايل (خا�صة غرب الرنويج) ومن‬ ‫ال�شعوب الغاليكية‪ ،‬على �أ َّن اللغة الآي�سلندية من اللغات اجلرمانية‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬وه ��ي ق��ري�ب��ة ج ��داً م��ن ل�غ��ة ال �ف��ارو وب�ع����ض اللهجات‬ ‫الرنويجية الغربية‪.‬‬

‫ال� � �ق � ��راءة �أف� ��� �ض ��ل و� �س �ي �ل��ة تتيح‬ ‫للأي�سلنديني قطع رتابة ليايل ال�شتاء‬ ‫الطويلة والعا�صفة‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫حكومة غزة تصرف ألفي دوالر لكل‬ ‫أسري خرج يف صفقة التبادل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق َّرر رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية �صرف‬ ‫مبلغ �ألفي دوالر مكرمة لكل �أ�سري حمرر �أف��رج عنه �ضمن �صفقة‬ ‫التبادل كمكرمة حكومية‪.‬‬ ‫وقال مكتب هنية‪� ،‬أم�س الأربعاء �إنهم �سيدفعون ما قيمته ‪588‬‬ ‫�ألف دوالر للأ�سرى يف �إطار هذه املبادرة‪ .‬وكان هنية تعهد بتوفري‬ ‫كل احتياجات الأ�سرى املحررين ال �سيما من �أهايل ال�ضفة الغربية‬ ‫وتوفري م�ساكن لهم‪.‬‬ ‫و�أق��ام��ت ح�ك��وم��ة غ��زة م��را��س��م ا��س�ت�ق�ب��ال يف م�ع�بر رف��ح تليق‬ ‫بالأ�سرى املحررين‪ ،‬وكان هنية ووزراء حكومته يف مقدمة امل�ستقبلني‬ ‫واملهنئني‪ ،‬فيما عملت الأجهزة االمنية على حفظ النظام وت�أمني‬ ‫و�صول املفرج عنهم �إىل ذويهم و�أماكن �إقامتهم‪.‬‬

‫تطبيق صفقة التبادل تصادف‬ ‫مع ذكرى استشهاد أحد آسري‬ ‫شاليط‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت�صادف يوم الثالثاء‪ ،‬الثامن ع�شر من ت�شرين الأول‪ ،‬الذكرى‬ ‫اخلام�سة ال�ست�شهاد �أحد مقاتلي "كتائب الق�سام"‪ ،‬اجلناح الع�سكري‬ ‫حلركة "حما�س"‪ ،‬مع بدء تطبيق �صفقة تبادل الأ�سرى‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أنه �أحد الذين �شاركوا مبا�شرة‪ ‬يف عملية �أ�سر اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫فقد ا�ست�شهد �أ��ش��رف املع�شر‪ ،‬ال��ذي و�صفه موقع "الق�سام"‬ ‫الإلكرتوين ب�أنه "�أحد �أبرز امل�شاركني يف عملية "الوهم املتبدد"‪،‬‬ ‫التي �أُ�سر فيها اجلندي جلعاد �شاليط"‪ ،‬يف اليوم ذاته الذي تطبق‬ ‫ريا‬ ‫فيه �صفقة تبادل الأ�سرى‪ ،‬التي تت�ضمن الإف��راج عن ‪� 1027‬أ�س ً‬ ‫مقابل اجلندي �شاليط‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن القائد امل�ي��داين يف كتائب الق�سام �أ��ش��رف املع�شر‪،‬‬ ‫ا�ست�شهد يف الثامن ع�شر م��ن ت�شرين الأول م��ن ع��ام ‪ ،2006‬بعد‬ ‫�أ�شهر قليلة من تنفيذ عملية "الوهم املتبدد"‪ ،‬وذلك خالل ت�صديه‬ ‫لتوغل قوة �إ�سرائيلية خا�صة قرب حي ال�سالم املحاذي لل�شريط‬ ‫احلدودي لرفح‪.‬‬ ‫ونقل املوقع عن م�صادر يف "كتائب الق�سام" قولها‪" :‬قد يكونون‬ ‫قلة من عرفوا هذا ال�شهيد عن قرب‪ ،‬وقلة � ً‬ ‫أي�ضا من يعرف �أنه كان‬ ‫�أح��د امل�شاركني يف �أ�سر �شاليط بيده‪ ،‬يف عملية الوهم املتبدد التي‬ ‫قتل فيها �أربعة جنود �صهاينة �إىل جانب ا�ست�شهاد اثنني من رفاق‬ ‫املع�شر يف العملية‪ ،‬لكن ح�سبهم �أن اهلل يعرفهم وال ين�ساهم‪ ،‬وها هي‬ ‫�أفعالهم ماثلة �أمامنا تذكرنا بهم وتبقى فينا ذكرى وذاكرة"‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريها‪.‬‬

‫ساركوزي يطلب اإلفراج عن أسرى‬ ‫من الضفة لدعم عباس‬

‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫طلب الرئي�س الفرن�سي نيكوال ��س��ارك��وزي �أن ت�شمل املرحلة‬ ‫الثانية من �صفقة التبادل بني "�إ�سرائيل" وحركة حما�س �أ�سرى‬ ‫فل�سطينيني م��ن ال�ضفة الغربية املحتلة ل��دع��م رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س‪.‬‬ ‫وقال �ساركوزي يف حديث للإذاعة اليهودية الفرن�سية الأربعاء‬ ‫�إنه "يجب � ً‬ ‫أي�ضا �إطالق �سراح الفل�سطيني �صالح احلموري الذي‬ ‫يحمل اجلن�سية الفرن�سية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلموري قيد احلب�س لإدانته بالت�أمر الغتيال زعيم‬ ‫حركة �شا�س احلاخام عوفاديا يو�سيف‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬أك��د الرئي�س الفرن�سي �أن "حما�س لن تكون‬ ‫�شريكة يف عملية التفاو�ض �إال بعد اعرتافها بـ"�إ�سرائيل" ونبذها‬ ‫للعنف‪ ،‬و�أن فرن�سا لن تقيم عالقات معها باعتبارها منظمة �إرهابية‪،‬‬ ‫�إال �أنها تعلق �آمالاً على امل�صاحلة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �س��ارك��وزي �أن وق ��ف اال��س�ت�ي�ط��ان ل�ي����س ب���ش��رط م�سبق‬ ‫ال�ستئناف املفاو�ضات بني "�إ�سرائيل" وال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ثمرة متوقعة عنها‪ .‬كما قال‪.‬‬

‫االحتالل يزعم محاولة شابة طعن‬ ‫مستوطن ببيت لحم‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زعمت م�صادر �أمنية �إ�سرائيلية �أن �شابة فل�سطينية حاولت بعد‬ ‫ظهر �أم�س الأربعاء طعن م�ستوطن بال�سكني قرب مفرق "غو�ش‬ ‫عت�صيون" �إىل اجل �ن��وب ال�غ��رب��ي م��ن م��دي�ن��ة ب�ي��ت حل��م بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة الإ�سرائيلية العامة عن تلك امل�صادر �أن جمموعة‬ ‫من اجلنود الإ�سرائيليني ر�صدوا ال�شابة‪ ،‬ثم �ألقوا القب�ض عليها‬ ‫واقتادوها للتحقيق يف مقر �أمني مل يعلن عنه‪.‬‬

‫م�شعل يحث على موا�صلة جهود امل�صاحلة‬

‫عزام األحمد‪ :‬لقاءان بني "حماس" و"فتح" بعد انتهاء‬ ‫جولة عباس العربية‬ ‫القاهرة ‪ -‬رام اهلل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ثَّ رئي�س املكتب ال�سيا�سي حل��رك��ة حما�س‬ ‫خ��ال��د م���ش�ع��ل جم �م��وع��ة دع ��م م �� �س��ار امل�صاحلة‬ ‫والفعاليات الوطنية والإ�سالمية‪ ،‬ملوا�صلة جهودها‬ ‫وتو�سيعها عرب فعاليات متنوعة من �أج��ل �ضمان‬ ‫تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‪.‬‬ ‫و�أك��د م�شعل خ�لال لقاء يف القاهرة مع وفد‬ ‫جمموعة دعم وتطوير م�سار امل�صاحلة على �أهمية‬ ‫موا�صلة عقد اللقاءات مع قادة حركتي فتح وحما�س‬ ‫وباقي الف�صائل ومنظمات املجتمع املدين و�أطيافه‬ ‫املختلفة‪ ،‬لتوظيف املناخات الوطنية الإيجابية يف‬ ‫�سبيل ال�ضغط من �أجل حتقيق امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وت �ط��رق م���ش�ع��ل خ�ل�ال ال �ل �ق��اء �إىل ان�سداد‬ ‫�أف� ��ق ال�ع�م�ل�ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة م��ن ج �ه��ة‪ ،‬والظروف‬ ‫واالع�ت�ب��ارات املقيدة ملمار�سة املقاومة امل�سلحة يف‬ ‫املرحلة الراهنة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل اتفاقه املبدئي مع الرئي�س حممود‬ ‫عبا�س على عقد لقاء م�شرتك قريب يف القاهرة‪،‬‬ ‫ك��ي يوظف الأج ��واء الوطنية الإيجابية لتذليل‬ ‫العقبات �أم��ام حتقيق امل�صاحلة‪ ،‬وي�ؤ�س�س حلوار‬ ‫وطني �شامل ح��ول ملفات امل�صاحلة والربنامج‬ ‫ال�سيا�سي التوافقي خالل املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ل �ق��اء م��ع جم�م��وع��ة دع ��م امل�صاحلة‬ ‫عقد عقب ا�ستقبال م�شعل الأ�سرى املحررين يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬وكر�س للبحث املف�صل يف �سبل و�آليات‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل امل���ص��احل��ة ال��وط�ن�ي��ة وم�ت�ط�ل�ب��ات تذليل‬ ‫العراقيل والإ�شكاالت التي حالت دون تطبيقها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أع �ل��ن ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة املركزية‬ ‫حل��رك��ة ف�ت��ح ع ��زام الأح �م��د ع��ن ع�ق��د اجتماعني‬ ‫لوفدي "فتح" و"حما�س"‪� ،‬سيتحدد موعدهما‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء ج��ول��ة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س العربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأح� �م ��د لإذاع � ��ة "�صوت فل�سطني"‬ ‫�أم�س الأربعاء �إن "االجتماع الأول �سيبحث �آليات‬

‫تنفيذ امل�صاحلة‪ ،‬وال�ث��اين بناء على ت�صريحات‬ ‫الرئي�س عبا�س حول �آف��اق امل�ستقبل الفل�سطيني‪،‬‬ ‫واال�سرتاتيجية الفل�سطينية‪ ،‬والتي جتاوب معها‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س خالد م�شعل"‪.‬‬ ‫وح � ��ول الأن � �ب� ��اء ال �ت ��ي حت ��دث ��ت ع ��ن �إج � ��راء‬ ‫انتخابات عامة مطلع العام املقبل لتجاوز عقبة‬ ‫ت�شكيل احلكومة‪ ،‬نفى الأحمد هذه الأنباء وقال‪:‬‬ ‫"�إنها جم��رد اق�تراح��ات ومل تتفق حركتا فتح‬ ‫وحما�س عليها بعد"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أ�� �ش ��اد ع���ض��و امل �ج �ل ����س الثوري‬ ‫حلركة "فتح" زياد �أبو عني باملناخ املنا�سب لإمتام‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬و�أكد �أن اجتما ًعا �سيعقد‬ ‫الأ�سبوع املقبل يف القاهرة بني وفدين من حركتي‬ ‫"فتح" و"حما�س" �سيعزز هذا التوجه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أب ��و ع�ين يف ت���ص��ري�ح��ات خ��ا��ص��ة �أن‬ ‫امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية م�صلحة جلميع‬ ‫الأطراف حلماية الذات الف�صائلية والفل�سطينية‪،‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬أعتقد �أن الأج ��واء االيجابية ج��دا التي‬ ‫�سادت فعاليات االحتفاالت ب��الإف��راج عن �صفقة‬ ‫الأ�سرى �سواء مب�شاركة قيادات من"حما�س" يف‬ ‫االحتفاالت باملقاطعة برام اهلل �أو مب�شاركة قيادات‬ ‫م��ن "فتح" يف غ ��زة‪ ،‬ك��ل ذل��ك مم��ا ي��ر��س��خ املناخ‬ ‫الإيجابي لإجناز امل�صاحلة الوطنية التي �أ�صبحت‬ ‫م�صلحة لكل الأطراف حلماية الذات الفل�سطينية‬ ‫والف�صائلية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬هناك ل�ق��اء ب�ين حركتي "فتح"‬ ‫و"حما�س" الأ� �س �ب��وع امل�ق�ب��ل يف ال �ق��اه��رة‪ ،‬وهذا‬ ‫�سي�شكل �أر�ضية منا�سبة للقاء بني الرئي�س حممود‬ ‫عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي لـ"حما�س" خالد‬ ‫م�شعل‪ ،‬املهم فقط هو ح�سن النوايا"‪.‬‬ ‫ون�ف��ى �أب��و زي��د �أن ت�ك��ون "فتح" بحاجة �إىل‬ ‫�أي �ضوء �أخ�ضر دويل لعقد لقاء قمة بني عبا�س‬ ‫وم���ش�ع��ل‪ ،‬وق� ��ال‪" :‬احلديث ع��ن �أن ال �ل �ق��اء بني‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫لـ"حما�س" خالد م�شعل يحتاج لدينا يف "فتح"‬

‫م�شعل وعبا�س يف لقاء �سابق‬

‫ل�ضوء �أخ�ضر �أمريكي �أو �إ�سرائيلي عودة حلديث‬ ‫ال���س�خ��اف��ة‪ ،‬ف��ال��رئ�ي����س حم �م��ود ع�ب��ا���س وق��ع على‬ ‫امل �� �ص��احل��ة ق �ب��ل ��س�ن�ت�ين‪ ،‬و� �ش �ك��ل ح �ك��وم��ة وحدة‬ ‫وط �ن �ي��ة ف�ي�ه��ا "حما�س" وذه� ��ب �إىل امل�صاحلة‬

‫سعدات وأسرى الشعبية يعلقون إضرابهم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت ع���ض��و امل �ك �ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي للجبهة‬ ‫ال�شعبية خالدة جرار �أ َّن الأ�سرى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام يف �سجون االحتالل‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الأمني‬ ‫العام للجبهة �أحمد �سعدات والقيادي عاهد �أبو‬ ‫غلمة علقوا �إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام بعد ‪21‬‬ ‫يومًا من بدئه‪.‬‬ ‫وقالت ج��رار يف م�ؤمتر �صحفي عقد مبقر‬ ‫نقابة ال�صحفيني يف رام اهلل �إن "الإ�ضراب الذي‬ ‫نفذه �أ�سرى اجلبهة ب�صورة متوا�صلة ملدة ثالثة‬ ‫�أ�سابيع وب�صورة جزئية ومتقطعة كل الأ�سرى‪،‬‬ ‫علق ابتدا ًء من يوم الأربعاء وملدة ‪� 3‬أيام ب�صورة‬ ‫كاملة للت�أكد من وفاء م�صلحة ال�سجون بوعودها‬ ‫بفكفكة ملف ال�ع��زل االن �ف��رادي ون�ق��ل الأ�سرى‬ ‫املعزولني �إىل �أق�سام جتمعهم معا"‪.‬‬ ‫وت �ل��ت ج� ��رار ب �ي��ا ًن��ا ب��ا� �س��م ق �ي��ادة الأ� �س��رى‬ ‫امل�ضربني‪ ،‬باركت فيه هذه القيادة �إجناز املرحلة‬ ‫الأوىل من �صفقة تبادل الأ��س��رى والإف��راج عن‬ ‫‪� 477‬أ�سريا الثالثاء‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان‪" :‬كما ان�صاع عدونا الفا�شي‬ ‫لإرادة وق��رار امل�ق��اوم��ة‪ ،‬و�أف ��رج مرغما ع��ن ‪477‬‬ ‫منا�ضال ومنا�ضلة‪ ،‬ف��إن��ه ان���ص��اع �أي���ض��ا مرغماً‬ ‫لإرادتنا يف معركة الأمعاء اخلاوية التي خ�ضناها‬ ‫ط ��وال ‪ 21‬ي��وم��ا م��ع ع ��دد م��ن الأخ � ��وة رغ ��م كل‬ ‫و�سائلهم غري امل�سبوقة لك�سر �إرادتنا‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫عزلنا و�سحب كل �شيء من زنازيننا حتى امللح"‪.‬‬ ‫وح�سب قيادة الإ��ض��راب‪ ،‬فقد عقدت جل�سة‬ ‫يوم االثنني املا�ضي مع ممثلي مديرية م�صلحة‬ ‫ال�سجون ووق��ع ات�ف��اق مبدئي ين�ص على �إنهاء‬ ‫العزل االنفرادي بعد �إمتام �صفقة التبادل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ن����ص �أي �� �ض��ا ع�ل��ى �إع � ��ادة الأو�� �ض ��اع يف‬ ‫ال�سجون �إىل �سابق عهدها قبل الهجمة الأخرية‬

‫احمد �سعدات‬

‫�ضد احلركة الأ�سرية‪ ،‬والتي جاءت بقرار �سيا�سي‬ ‫من حكومة نتنياهو‪.‬‬ ‫وبنا ًء على ذلك‪ ،‬قررت قيادة الأ�سرى تعليق‬ ‫الإ� �ض��راب املفتوح ع��ن الطعام م��دة ثالثة �أيام‪،‬‬ ‫تعقد خاللها جل�سة �أخرى مع مندوبي مديرية‬ ‫م�صلحة ال���س�ج��ون الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ل�ل�ت��أك�ي��د على‬ ‫اال�ستجابة لكافة مطالب الأ�سرى‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ج � � َّرار ع�ل��ى �أ َّن ��ه "يف ح��ال عدم‬ ‫التزام �إدارة م�صلحة ال�سجون مبا مت االتفاق‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬ف ��إن �ن��ا يف اجل �ب �ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني يف ال�سجون لن نرتدد حلظة واحدة‬ ‫يف ا�ستئناف املعركة جمدداً"‪.‬‬

‫من ناحيته‪ ،‬قال وزير الأ�سرى عي�سى قراقع‬ ‫�إن��ه بلغ م��ن قبل حم��ام��ي وزارة الأ� �س��رى فادي‬ ‫عبيدات وحممود ح�سان حمامي �سعدات اللذين‬ ‫زاراه يف م�ست�شفى �سجن الرملة ب�أن الأخري �أوقف‬ ‫�إ�ضرابه عن الطعام بناء على االتفاق الذي مت‪.‬‬ ‫وك ��ان � �س �ع��دات ال ��ذي اع�ت�ق��ل يف منت�صف‬ ‫�آذار ‪ 2006‬م��ن �سجن �أري�ح��ا امل��رك��زي اخلا�ضع‬ ‫ل�سيطرة ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ق��د و��ض��ع يف‬ ‫العزل االنفرادي منذ ‪� 3‬سنوات ومل يتح لعائلته‬ ‫زي��ارت��ه‪ ،‬وح�ك��م بال�سجن مل��دة ‪ 30‬ع��ام��ا بتهمة‬ ‫امل�س�ؤولية عن قتل وزي��ر ال�سياحة الإ�سرائيلي‬ ‫رحبعام زئيفي‪.‬‬

‫وحتدى �أمريكا يف الأمم املتحدة‪ ،‬فنحن منلك من‬ ‫الدالئل ما يكفي للربهنة على �أننا غري خا�ضعني‬ ‫لأي جهات دول�ي��ة يف ق��رارن��ا الوطني"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫الرشق لـ"قدس برس"‪ :‬شرط‬ ‫من شروط صفقة األسرى أن‬ ‫يكونوا أمنيني وليسوا جنائيني‬ ‫الدوحة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك��د ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ع��زت الر�شق �أن املجموعة الثانية م��ن �صفقة‬ ‫الأ��س��رى‪ ،‬والتي من املفرت�ض الإف��راج عنهم خ�لال �شهرين‬ ‫من الآن‪ ،‬هم من املحكومني الأمنيني ولي�سوا من اجلنائيني‪،‬‬ ‫كما تروج لذلك بع�ض احلهات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ريا املفرج‬ ‫و�أو�ضح الر�شق‪ ،‬الذي �صاحب خم�سة ع�شر �أ�س ً‬ ‫عنهم واملبعدين �إىل العا�صمة القطرية الدوحة‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫خا�صة لـ "قد�س بر�س" �أن �صفقة الأ�سرى التي بد�أ تنفيذها‬ ‫ريا فل�سطين ًيا‬ ‫فجر الثالثاء (‪ )10/18‬بالإفراج عن ‪� 477‬أ�س ً‬ ‫لقاء الإفراج عن اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪ ،‬مت على‬ ‫خلفية ث�لاث��ة معايري مت التوقيع عليها بو�ساطة الراعي‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه املعايري الثالث هي‪� :‬أن يكون الأ�سرى‬ ‫املفرج عنهم على خلفية وطنية و�أمنية ولي�س جنائية‪ ،‬و�أن‬ ‫ال تكون حمكومياتهم قد �شارفت على االنتهاء‪� ،‬أي �أن تكون‬ ‫�أحكامهم املتبقية من الع�شرة �أعوام فما فوق‪ ،‬و�أن ال يبعد �أحد‬ ‫منهم خارج �سكناه‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكان م�صدر �أمني �إ�سرائيلي قد �أفاد‪ ‬ب�أن املرحلة الثانية‬ ‫من �صفقة التبادل �ست�شمل الإف��راج عن �أ�سرى فل�سطينيني‬ ‫حمكومني على خلفية جنائية فقط ولي�ست �أمنية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت الإذاع� � ��ة ال �ع�ب�ري��ة‪ ،‬ال �ي��وم الأرب� �ع ��اء (‪،)10/19‬‬ ‫ع��ن امل���ص��در ذات ��ه‪ ،‬ق��ول��ه "النية تتجه ل�ل�إف��راج ع��ن �سجناء‬ ‫فل�سطينيني �أدينوا بارتكاب �أعمال جنائية ك�سرقة ال�سيارات‬ ‫وامل�ن��ازل‪ ،‬والذين �ضبطوا يف �إ�سرائيل دون حيازة الت�صاريح‬ ‫الالزمة"‪ ،‬كما قال‪.‬‬

‫ل�سبعة �أيامٍ وليال لن تتوقف االحتفاالت‬

‫على جـدرانهـا‪ ..‬غـزة تنقـش "فـرح املحـررين"‬ ‫غزة‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫كانت جتل�س بجوار من�صة االحتفال بارتباكٍ �شديد‬ ‫جتل�س لدقيق ٍة وتقف �ساعات‪ ..‬تنظر لل�صورة التي بيدها‬ ‫وت�س�أل نف�سها "متى �سي�صل مل �أعد �أحتمل �أكرث؟؟!!‪ ..‬يا‬ ‫ربِ تعبت من الغياب وال�شوق" ه��ذا اال�ستفهام املرجتف‬ ‫واخل��ائ��ف ك��ان��ت �صاحبته "�آالء" اب�ن��ة الأ� �س�ير "جالل‬ ‫�صقر" املعتقل يف �سجون امل��وت الإ�سرائيلي منذ ع�شرين‬ ‫عاماً‪ ،‬وال تعرف تفا�صيل وجه والدها �إال من خالل �صور ٍة‬ ‫�صغرية حفظتها عن ظهر قلب‪.‬‬ ‫كانت عيناها ترتقب كل حرك ٍة وهم�سة داخ��ل �أر�ض‬ ‫االح �ت �ف��ال‪ ،‬وال ت�ت�رك �سماعة هاتفها امل�ح�م��ول للحظ ٍة‬ ‫واح��دة وتت�ساءل "هل عانقتموه؟؟ هل قبلتموه؟؟ متى‬ ‫�ست�صلون و�أين �أنتم الآن؟؟"‪.‬‬ ‫وف �ج ��أة انطلقت ال��زغ��اري��د وع�ل��ت الأ� �ص��وات‪" :‬لقد‬ ‫و�صلوا‪ ..‬هاهم الأقمار يفدون" وما �أن بد�أ فوج الأ�سرى‬ ‫بالعبور للمن�صة حتى �أخ ��ذت �آالء تنظر لل�صورة التي‬ ‫احت�ضنتها بيدها‪" :‬هو لي�س معهم ومل ي�صل بعد‪� ..‬أين‬ ‫هو؟؟"‪ ..‬تدقق بال�صورة �أكرث ف�أكرث وما هي �إال ثوانٍ حتى‬ ‫ري حقق‬ ‫تهب واقفة وتنطلق �صوب امليدان وت�صرخ ب�أعلى �صوتها وتركوا العنان لدموعهم التي انهمرت فرحاً ب�أ�س ٍ‬ ‫"باباااا‪ ..‬ب��اب��ااا‪� ..‬إن��ه �أن��اااا �آالء‪ ..‬ابنتك �آالء"‪ ..‬يلتفت حلمه بعناقٍ ابنته التي تركها وهي مل تكمل عامها الأول‪.‬‬ ‫الأ��س�ير امل�ح��رر ح��ول��ه يبحث ع��ن م�صدر ال�صوت القادم‬ ‫وكان حوايل ‪� 300‬أ�سري و�أ�سرية فل�سطينية قد اجتازوا‬ ‫من بعيد‪ ..‬يدقق بالفتاة القادمة نحوه فتنهمر دموعه ظهر �أم�س معرب رفح احلدودي بني قطاع غزة وم�صر‪ ،‬من‬ ‫وي�ج��ري �إليها وي��أخ��ذه��ا ب�أح�ضانه ويكفف �أمل�ه��ا وحزنها بينهم ‪ 130‬غزياً‪ ،‬يف �إطار �إمتام املرحلة الأوىل من �صفقة‬ ‫ويطمئنها �أنه معها الآن ولن يرتكها �أبد�أ"‪.‬‬ ‫تبادل الأ�سرى التي مبوجبها مت ت�سليم اجلندي الأ�سري‬ ‫م�شهد رمب��ا ع�ج��زت ع��ن التقاطه �أع�ي�ن الكامريات "جلعاد �شاليط" �إىل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أقالم مئات ال�صحفيني الذين احت�شدوا باملئات �أول �أم�س �س�أزوجه قريب ًا‬ ‫داخل �ساحة الكتيبة حيث االحتفال بالأ�سرى املحررين‪،‬‬ ‫و� �ص��وت ال �ف��رح ي�ع�ل��و داخ� ��ل م �ن��زل الأ� �س�ي�ر "�سليم‬

‫عائالت الأ�سرى‬

‫الكيايل" املعتقل منذ ‪ 27‬عاماً‪ ،‬ك�سرت والدته العجوز حدة‬ ‫�صمتها ال��ذي امتد �أك�ثر من عقدين من الزمان وخلعت‬ ‫ثوب حزنها و�أطلقت الزغاريد والأهازيج ابتهاجاً ب�أ�سريها‬ ‫وحبيبها‪.‬‬ ‫ومنذ �سبعة ليايل انهمكت وال��دة "جرنال ال�صرب"‬ ‫التي حرقتها ن�يران الغياب واالنتظار بتجهيزها ثوبها‬ ‫املطرز الذي احتفظت طيلة �سبعة وع�شرين عاماً بانتظار‬ ‫حلظة عناق "�سليـم"‪.‬‬ ‫العجوز ال�سبعينية التي �أنهكها ال�صرب والغياب مل‬

‫تفقد الأمل طيلة ال� �ـ‪ 27‬ع��ام�اً ب ��أن تنك�سر ق�ي��ود ال�سجن‬ ‫ويخرج ولدها كال�صقر يحلق ويعلو يف عنان ال�سماء‪ ..‬وب�أن‬ ‫ت�شعل احلي بالأهازيج واالحتفاالت �سبعة �أيا ٍم ولياليها‪.‬‬ ‫�أم��ا وال��دة الأ��س�ير "عبد احلليم عبد اهلل" خططت‬ ‫لالحتفال بفلذة كبدها الغائب منذ ثمانية ع�شر عاماً‬ ‫بطريق ٍة �أخرى‪ ،‬فبعد �أن ك�سر قف�صه الفوالذي الذي نه�ش‬ ‫�سنوات عمره ف�إنها تنوي �إدخاله �إىل القف�ص الذهبي ليودع‬ ‫�سنوات الأمل العجاف وي�ستقبل ليايل الفرح وال�سعادة‪.‬‬ ‫وبابت�سامة دافئة تخت�صر فـرحتها تقول والدة الأ�سري‬ ‫املحرر "�سعيد �سكيك" ال��ذي �أم�ضى عقدين من الزمن‬ ‫داخل �سجون االحتالل �إنها منذ �أن �سمعت بال�صفقة وهي‬ ‫جتهز له بيته وت�شرتي الأثاث ا�ستعداداً لتزويجه‪ ،‬وت�ضيف‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪�" :‬س�أزوجه �أربع فتيات حتى ينجب الع�شرات‬ ‫من الأطفال الأبطال‪ ..‬و�سيكونون �شبهه بالت�أكيد"‪.‬‬ ‫نحن �أهله‬ ‫وب�ضحك ٍة مازحة قالت والدة الأ�سري "عبد الرحمن‬ ‫�شهاب"‪" :‬ابني يحتاج �إىل �صفقة ج��دي��دة لتزويجه‪..‬‬ ‫فعيونه تغطي نظارة �سمكية و�أ�سنانه فقد معظمها فمن‬ ‫هذه الذي �سرت�ضي به زوجاً الآن!!"‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين الآالف ال��ذي��ن ا�ستقبلوا الأ� �س��رى كانت‬ ‫ال�سيدة ليلى احللو حتمل �صورة الأ��س�ير املحرر "�أمين‬ ‫قفي�شة" ابن مدينة اخلليل واملبعد �إىل غزة وتنتظره على‬ ‫معرب رفح برفقة مئات �أمهات الأ�سرى‪ ..‬وللوهلة الأوىل‬ ‫تبدو ك�أنها تنتظر زوجاً �أو ابناً غائباً �أو �أخا عزيزا‪.‬‬ ‫ولكن "احللو" مل تكن متت ب�أي �صلة قرابة للأ�سري‪،‬‬ ‫وحتى ال ي�شعر بالغربة لعدم وج��ود � ٍأي من �أهله �أ�صرت‬ ‫على ا�ستقباله واالحتفاء ب��ه‪ ،‬م��ؤك��دة لـ"ال�سبيل"‪" :‬هو‬ ‫لي�س بولدي �أو قريبي‪ ،‬ولكن �أري��د �أن يفرح ب�أهله كما‬

‫املحررين بغزة‪ ..‬ال �أري��ده �أن ي�شعر بالغربة وامل��رارة لعدم‬ ‫وجود �أمه و�شقيقاته"‪.‬‬ ‫والفرحة تلون وجهها قالت‪" :‬لقد هاتفت والدته‬ ‫العجوز وطم�أنتها �أنها �إن كانت عاجزة عن ا�ستقبال ولدها‬ ‫ف�أهله يف غ��زة يحت�ضنونه بينهم ول��ن يرتكوه يغيب عن‬ ‫�أعينهم‪� ..‬سننتظره ب�شوقٍ وحب ك�أوالدنا متاماً"‪.‬‬ ‫م�شاهد م��ن الده�شة وال�ف��رح��ة مل ي�ألفها الأهايل‬ ‫يف املدينة املحا�صرة‪ ،‬فكل �صورهم التي التقطوها منذ‬ ‫�سنواتٍ كانت قامتة ومل يغزوها �سوى "الأ�سود" ولكن‬ ‫هذه امل��رة اكت�ست غزة بكل �أل��وان الطيف وارت�شفت طعم‬ ‫احلرية والفرح‪.‬‬ ‫حلوى وورود‬ ‫وبالورد واحللوى وبذبح الوالئم توا�صل غزة االحتفاء‬ ‫ب�أبطالها‪ ،‬ورمب��ا يكون م�شهد اع�ترا���ض مئات املواطنني‬ ‫حلافالت الأ�سرى �شاهرين �سكاكينهم التي نحروا فيها‬ ‫ع�شرات اخلراف فداء للأ�سرى الذين قدموا من غياهب‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أث��ار ه��ذا امل�شهد الأ��س��رى امل�ح��ررون الذين انهالت‬ ‫دم ��وع ال �ف��رح م��ن ع�ي��ون�ه��م‪ ،‬و�أ� �ص��روا ع�ل��ى االرجت� ��ال من‬ ‫ح��اف�لات�ه��م مل�ع��ان�ق��ة الأه� ��ايل ال��ذي��ن ان�ت�ظ��روه��م �ساعاتٍ‬ ‫طويلة حتت �أ�شعة ال�شم�س ليحظوا بهذه اللحظة‪ .‬ومل‬ ‫تنم غـزة ليلتها وال �أ��س��راه��ا امل �ح��ررون امل�شتاقون لهوا ٍء‬ ‫ن�سوا رائحته وطعمه منذ �سنواتٍ طويلة‪ ..‬وبعد �ساعات‬ ‫االح�ت�ف��ال الطويلة انطلق الأب �ط��ال ليكت�شفوا مالمح‬ ‫مدينتهم و تفا�صيل �أحب ٍة تركوهم �صغارا وغدوا كبارا‪..‬‬ ‫ولآخرين رحلوا قبل �أن يطبعوا على جبينهم قبلة الوداع‬ ‫الأخ�يرة ليخربوهم �أنهم ك�سروا قيد ال�سجن وارت�شفوا‬ ‫طعم احلرية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪11‬‬

‫«ال�سبيل» حاورتها بعد �ساعات من الإفراج عنها‬

‫أحالم التميمي‪ :‬ارتباطي بمجاهد فتحاوي رسالة إىل من يعطلون "املصالحة"‬ ‫�أجرت احلوار فى القاهرة‪� :‬آالء حمــزة‬ ‫قبل �ساعة تقريبا من نقل الأ�سرية الأردنية الوحيدة �إىل‬ ‫العا�صمة عمان‪ ،‬التقت «ال�سبيل» درة �صفقة (وفاء الأحرار)‪..‬‬ ‫�أحالم التميمي‪ ،‬التي مت الإفراج عنها بعد ع�شر �سنوات ق�ضتها‬ ‫يف ال�سجون واملعتقالت الإ�سرائيلية‪ ،‬لينقذها القدر من �أحكام‬ ‫بال�سجن ت�صل جملتها �إىل ‪ 16‬م�ؤبدا!‬ ‫بابت�سامتها املعهودة ا�ستقبلتنا يف فندق �شرياتون املطار‬ ‫(فريمونت) بالقاهرة‪ ..‬نحافتها ال تخفيها و�سط التجمعات‬ ‫واحل�����ش��ود اجل��م��اه�يري��ة‪ ..‬ب��راءت��ه��ا ت��ك��ذب قا�ضي املحكمة‬ ‫الإ�سرائيلية الذي حكم عليها بال�سجن كل هذه ال�سنوات‪..‬‬ ‫�إميانها بعدالة الق�ضية الفل�سطينية ي�ؤكد �أنها ولدت من �أجل‬ ‫املقاومة واجلهاد‪ ..‬اميانها باهلل �أعانها حتى اللحظات الأخرية‬ ‫(قبل الإفراج عنها) لتحمل ق�سوة ال�سجن‪ ..‬وجترب ال�سجان‪.‬‬ ‫و�إىل ن�ص احلوار‪...‬‬ ‫• ما ق�صة ارتباطك بابن عمك ن��زار التميمي‪ ،‬رغ��م �أنك‬ ‫من كتائب الق�سام (اجلناح الع�سكري حلما�س) وهو من �شهداء‬ ‫الأق�صى (اجلناح الع�سكري لفتح)؟!‬ ‫ بداية‪ ،‬هو ارتباط عائلي بحت ال يحكمه التنظيم الف�صائلي نهائيا‪،‬‬‫ولو �أن هذا االرتباط هو تعبري ندعو فيه الف�صائل للوحدة‪ ،‬فمثلما توحدت‬ ‫�أن��ا و"نزار" باالرتباط وال��زواج؛ نتمنى �أن نكون عنوانا جميال تعبرييا‬ ‫للف�صائل (حما�س وفتح وكافة الف�صائل) لدعوتهم للوحدة �إن �شاء اهلل‪،‬‬ ‫و�أن يتمموا امل�صاحلة ال�شاملة‪.‬‬ ‫• هل مت االرتباط داخل ال�سجن؟‬ ‫ نعم‪ ،‬ارتباطنا كان يف ‪ 2005 /8 /19‬عرب توكيل حماميني‪ ،‬حيث قام‬‫كل منا بعمل توكيل لوالده و�أر�سلناه عرب املحاميني‪ ،‬وقام والدانا ب�إمتام‬ ‫املعامالت الر�سمية اخلا�صة بكتب الكتاب‪.‬‬ ‫• هل التقيتما داخل ال�سجن؟‬ ‫ مل �أقابل زوجي نهائيا داخل ال�سجن ومل ي�سمحوا يل بر�ؤيته �إال مرة‬‫واحدة يف ‪ 2010 /3 /1‬عندما كنت ذاهبة للتحقيق يف املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫وك��ان لقائي معه ب��دع��وى اال�ستف�سار ع��ن طبيعة عالقتنا وم��ا �سنفعله‬ ‫م�ستقبال‪ .‬كانوا يخ�شون على �أمنهم الإ�سرائيلي املزعوم من ارتباطنا‪.‬‬ ‫• هل كنت تتوقعني امتام هذه الزيجة؟‬ ‫‪ -‬كان �أملي يف اهلل كبريا‪ ..‬كان هناك �أمل يحفني ويدعمني يف ذلك‪،‬‬

‫دائما عالقتي القوية ب��اهلل هي حبل و�صل دائم‬ ‫ال ينقطع‪ .‬هي الأ�سا�س الأول يف قناعتي ب�إمتام‬ ‫زواجي‪ ،‬وبالفعل وثقت باهلل ومل يخذلني‪.‬‬ ‫• ماذا �ستقولني لأوالدك عن ق�صة‬ ‫جهادك؟‬ ‫ ب��داي��ة �أ�� �س� ��أل اهلل �أن ي��رزق �ن��ا الأوالد‪..‬‬‫(وبابت�سامة ه��ادئ��ة) ال �أع�ل��م م��اذا يقدر لنا اهلل‬ ‫يف ال�ن�ه��اي��ة‪ ..‬لكن ق�صتي ه��ي ج��زء م��ن ق�ص�ص‬ ‫الأ��س��رى الفل�سطينيني وك��ل �أ��س�ير يحمل ق�صة‬ ‫بها العربة والعظة‪� ..‬أبنائي �إن �شاء اهلل لن �أروي‬ ‫لهم ق�صتي �أنا وزوجي فقط‪ ،‬بل �س�أروي لهم كل‬ ‫ق�ص�ص الأ�سرى وكافة �شهداء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬فكل ق�صة لها عربة‬ ‫كبرية‪ ..‬و�س�أكون جمحفة بحقهم �إذا ما اختزلت كفاح ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ق�صتي �أنا وزوجي "نزار" فقط‪.‬‬ ‫• وماذا �ستقولني لهم عن �سنوات االعتقال وال�سجن؟‬ ‫ ه��ي �سنوات �سوف �أح ��اول �أن �أعلمهم �إيجابيتها و�سلبيتها‪ ،‬ولكن‬‫�س�أنتقي لهم العرب املدرو�سة منها‪ ،‬فال�سجن لدى العدو مدر�سة بكل ما فيه‬ ‫وحياة يدخل الإن�سان فيه �صفر اليدين ويخرج مليئا باخلربات واملعلومات‬ ‫والق�ص�ص احلياتية التي ترثي خرباته وتخرجه قائدا‪.‬‬ ‫• لو �أراد �أبنا�ؤك االنتماء حلركة فتح مثل والدهم ‪-‬و�أنت‬ ‫حما�سية‪ -‬هل �ستعرت�ضني؟‬ ‫ ال طبعا‪ ،‬كل الف�صائل الفل�سطينية هم �إخواننا ونحرتم كافة املبادئ‪،‬‬‫وه��ذا بالنهاية ق��راره��م ال�شخ�صي �أينما ك��ان��وا‪ ،‬يعتمد ه��ذا ال�شيء على‬ ‫�شخ�صية ال�شخ�ص نف�سه‪� ،‬سواء كان من فتح �أو حما�س هو الذي يعلم �أبناءه‬ ‫ال�صفات ال�صحيحة‪ ،‬والف�صيل لي�س له تدخل فالإن�سان �إذا ن�ش�أ على الدين‬ ‫الإ�سالمي ال�صحيح �سريبي �أبناءه عليه‪.‬‬ ‫• بعد امتام زفافك هل �ستظلني على انتمائك حلما�س وزوجك‬ ‫لفتح؟‬ ‫ �أكيد‪ ،‬كل التحية لأبناء فتح وه��ذه قناعات زوج��ي التي احرتمها‪،‬‬‫�أما �أنا ف�س�أظل على فكري وانتمائي‪ .‬هذا الفكر اعتنقته عن قناعة‪ ،‬وهذا‬ ‫الف�صيل الذي علمني كثريا ولن �أتخلى عنه‪.‬‬ ‫• كيف �سيتم زواجكم وهو يف "رام اهلل" و�أنت �ستعي�شني يف‬ ‫الأردن؟‬ ‫ وعدنا القائمون على امت��ام ال�صفقة ب��أن يتم نقل "نزار" من رام‬‫اهلل �إىل "غزة" خالل ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث �ستجرى الرتتيبات ب�ضمانات‬ ‫م�صرية و�ضمانات الأخوة يف احلركة‪ ..‬ترتيبات زواجنا و�إمتامه جزء من‬ ‫ال�صفقة‪.‬‬

‫• �صفي حلظة �أن وط�أت �أقدامك خارج‬ ‫ال�سجن؟‬ ‫ �صدقيني‪ ،‬حمدت اهلل على هذا العطاء‪،‬‬‫وهي حلظة الميكن �أن تو�صف‪ ،‬وال�شعور الذي‬ ‫داخلي ال ميكن ترجمته‪ ،‬و�أن��ا ال �أ�صدق حتى‬ ‫بعد لقاء الأخوة هنا يف القاهرة‪.‬‬ ‫• كيف كانت حياتك قبل االعتقال؟‬ ‫ كنت مثل �أي فتاة عربية �أدر�س ال�صحافة‬‫والإع � �ل� ��ام ب��اجل��ام �ع��ة (ب �ي��رزي � ��ت) و�أع� �م ��ل‬ ‫ب �ه��ذه امل�ه�ن��ة يف جم�ل��ة "امليالد" وتلفزيون‬ ‫"اال�ستقالل" و�أعي�ش يف عائلة متوا�ضعة‪.‬‬ ‫• كيف ان�ضممت لكتائب الق�سام؟‬ ‫ عن طريق زميل باجلامعة (حممد وائل دغل�س‪ ،‬النا�شط يف كتائب‬‫الق�سام)‪ ..‬الحظ كما �أنا مت�أثرة بالأو�ضاع امل�أ�ساوية والواقع املرير‪ ،‬فكانت‬ ‫اخل �ط��وة الأوىل الن�ضمامي للكتائب وال�ت�ع��رف ع�ل��ى امل�ج��اه��د ع�ب��د اهلل‬ ‫الربغوثي‪ ..‬هو قائد وجماهد عظيم‪� ..‬شديد الذكاء واحلما�س والوطنية‬ ‫وامل�شاعر الدينية الدافقة‪ ،‬ومن ثم حتولت من العمل ال�صحفي امليداين‬ ‫�إىل �أول امر�أة يف كتائب عز الدين الق�سام‪.‬‬ ‫• حدثينا عن بدايتك يف املقاومة؟‬ ‫ بف�ضل اهلل‪ ،‬كان �أول ن�شاط يل يف هذا ال�ش�أن يوم‬‫‪ ..2001 /7 /27‬جت ّولت يف �شوارع القد�س لتحديد واختيار‬ ‫�أماكن تنفيذ عمليات املقاومة التي كانت تتم دفاعا عن‬ ‫النف�س‪ ..‬نعم كانت تتم ردا على عمليات االغتيال التي‬ ‫يقوم بها جي�ش االح�ت�لال لقادتنا‪� ..‬سقط الكثري من‬ ‫ال�شهداء الأب��رار‪ ..‬وللحق مل تكن البندقية ال�صهيونية‬ ‫تفرق بني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫• وماذا عن عملية القد�س؟‬ ‫ ك��ان دوري امل�ساعدة يف تنفيذ عملية ا�ست�شهادية‬‫داخ ��ل م��دي�ن��ة ال�ق��د���س املحتلة حت��دي��دا يف ال�ت��ا��س��ع من‬ ‫�آب ع��ام ‪ ،2001‬واحلمد هلل جنحت العملية يف هز �أركان‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫• كيف كانت عملية التنفيذ؟‬ ‫جت ّولت بال�سيارة يف القد�س من �أجل حتديد الطريق الذي �سي�سلكه‬ ‫اال�ست�شهادي عز الدين امل�صري من رام اهلل �إىل املدينة حتى ينفذ العملية‪..‬‬ ‫ويف اليوم التايل حملت �آلة اجليتارة مب�صاحبة ال�شهيد عز الدين امل�صري‪،‬‬ ‫ثم ينتهي دوري مبجرد �إي�صاله ملوقع العملية‪.‬‬ ‫• ملاذا �أقدمت على العملية اال�ست�شهادية؟‬

‫�س�أظل ملتزمة‬ ‫باملبادئ الإ�سالمية‪..‬‬ ‫ولن �أتخلى عن حما�س‬ ‫التي علمتني الكثري‬

‫ترتيبات‬ ‫زواجنا‬ ‫و�إمتامه جزء‬ ‫من ال�صفقة‬

‫رف�ضوا رفع �صور الأ�سد خالل اال�ستقبال وال�سلطات جتاهلت احلدث‬

‫بني السطور‬

‫أهالي الجوالن يستقبلون أسريهم املحرر بالهتاف‬ ‫للثورة السورية‬

‫الأ�سري املحرر وئام عما�شة يحيي م�ستقبليه‬

‫اجلوالن املحتل‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقبل �أهايل اجلوالن ال�سوري املحتل‪� ،‬أ�سريهم املحرر �ضمن‬ ‫�صفق ٍة لتبادل الأ�سرى بني املقاومة الفل�سطينية واالحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و�سط هتافات احلرية وت�أييد الثورة ال�سورية‪ .‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضلت احلكومة ال�سورية جتاهل اخلرب‪ ،‬جراء �إعالن الأ�سري‬ ‫ت�أييده للثورة التي ت�شهدها بالده‪.‬‬ ‫و�أظهرت مقاطع فيديو ُن�شرت على الإنرتنت‪ ،‬وئام عما�شة (‪)30‬‬ ‫عا ًما‪ ،‬الأ�سري ال�سوري الوحيد �ضمن �صفقة التبادل‪ ،‬مرفوعاً على‬ ‫الأكتاف يف قريته "بقعاتا" و�سط جموع هتفت ب�شعارات يطلقها‬ ‫امل�ح�ت�ج��ون يف ��س��وري��ا م��ن قبيل "اهلل‪� � ..‬س��وري��ا‪ ..‬ح��ري��ة‪ ..‬وب�س"‬ ‫و�شعارات تظهر ت�أييداً وا�ضحاً لالحتجاجات مثل "يا ث��ورة �إحنا‬ ‫معاكي للموت"‪.‬‬ ‫ورف�ض وئام عما�شة وعائلته وم�ستقبلوه رفع �صور ب�شار الأ�سد‬ ‫يف مهرجان ا�ستقباله‪ ،‬بعد �أن ه��دد م ��ؤي��دون للنظام ال���س��وري يف‬ ‫اجلوالن مبقاطعة اال�ستقبال يف حال رف�ضه‪.‬‬

‫واعتقلت ال�سلطات الإ�سرائيلية عما�شة ع��ام ‪ 2001‬م��ن �أحد‬ ‫م�شايف اجلوالن التي كان يتلقى فيها العالج من جروح �أ�صيب بها‬ ‫�أثناء حماولته زرع اللغم‪ ،‬وحكمت عليه ال�سلطات الإ�سرائيلية خم�س‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ومت ��رد وئ ��ام داخ ��ل ال���س�ج��ن‪ ،‬وان �خ��رط يف التخطيط لعملية‬ ‫اختطاف جندي �إ�سرائيلي بهدف مبادلته‪ ،‬ما �أدى يف ‪� 2005‬إىل �إدانته‬ ‫بال�سجن ‪� 20‬سنة‪ ،‬م�ضافاً عليها ‪� 18‬شهراً لرف�ضه دفع غرامة ماليه‬ ‫تزيد على ‪� 8‬آالف دوالر‪.‬‬ ‫ورغ��م ترحيب دم�شق ب��الإف��راج ع��ن الأ��س��رى املحررين �ضمن‬ ‫�صفقة ت�ب��ادل للأ�سرى التي تت�ضمن �إط�ل�اق ��س��راح ‪� 1027‬سجيناً‬ ‫فل�سطينياً ك��ان��وا حمتجزين داخ��ل ال�سجون الإ�سرائيلية مقابل‬ ‫الإف� ��راج ع��ن اجل �ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل���س�ج��ون ل��دى ح�م��ا���س جلعاد‬ ‫�شاليط‪ ،‬و�إف��راده��ا خل�بر ال�صفقة ح�ي��زاً مهماً يف و�سائل الإعالم‬ ‫الر�سمية‪ ،‬غاب خرب الإفراج عن الأ�سري يف و�سائل الإعالم وال�صحف‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكتبت �صفحة "تن�سيقية ال�سويداء"‪ :‬نحن ال ن�ستغرب جتاهل‬

‫ يربينا الأهل منذ ال�صغر على حب الوطن والت�ضحية من �أجله‪..‬‬‫وعندما عدت �إىل �أر�ض فل�سطني عام ‪ .. 1999‬جئت �إىل بالدي التي كانت‬ ‫القا�سم امل�شرتك يف حديثي مع الوالد والوالدة‪ ..‬عرفت �أننا عائلة قدمت‬ ‫الكثري من ال�شهداء والأ�سرى‪ ..‬عانينا من االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وبالتايل‬ ‫وجودي يف �أر�ض فل�سطني والدفاع عنها واجب‪.‬‬ ‫• كيف مت اعتقالك؟‬ ‫ ك��ان االعتقال من منزيل (منطقة النبي �صالح‪ -‬ق�ضاء رام اهلل)‬‫يف ال�ساعه الثالثة �صباحا‪ ،‬حيث داهمت قوات االحتالل املعززة باملدرعات‬ ‫منزلنا‪ ،‬ثم اقتادوين �إىل مركز التحقيق‪.‬‬ ‫• وماذا حدث فيما بعد؟‬ ‫ يف احلقيقة مت اعتقايل بعد وفاة والدتي مبا�شرة خالل فرتة العزاء‪،‬‬‫و�أول مرة نزلت فيها للتحقيق ب�سجن "امل�سكوبية"‪ ..‬كنت �أ�شعر بغ�صة و�أمل‬ ‫لكنه منحني القوة ملواجهة املحقق الإ�سرائيلي الذي حاول ال�ضغط علي‬ ‫بكل و�سائل التعذيب النتزاع االعرتاف مني وانتزعوه عنوة‪ ،‬كنت يف زنزانة‬ ‫�صغرية ومظلمة حتت الأر���ض �أ�شبه بالقرب لكني جل��أت �إىل اهلل وجددت‬ ‫عالقتي ب��ه وبنيت معه حبل و��ص��ال ال يعرفه ��س��وى �أن��ا وه��و‪ ،‬فعالقتي‬ ‫باهلل جعلتني �أرى كل �شيء جميال‪ .‬عالقتي باهلل بثت يف ال�صرب رغم �أين‬ ‫موجودة مبكان �ضيق حتت الأر�ض وقا�س جدا‪ ،‬لكن بف�ضل اهلل ا�ستطعت �أن‬ ‫�أنهي فرتة التحقيق وهي �أ�صعب مرحلة يف االعتقال‪.‬‬ ‫• حكم عليك ب�ـ‪ 16‬م�ؤبدا‪ ،‬و�أو�صت املحكمة‬ ‫الإ�سرائيلية ب�ع��دم �ضمك �إىل �أي �صفقة تبادل؛‬ ‫لأن��ك متثلني خ�ط��را على االح �ت�ل�ال‪ ..‬فهل كنت‬ ‫تتوقعني اخلروج �ضمن �صفقة "وفاء الأحرار"؟‬ ‫قلت لك �إن ثقتي ب��اهلل كبرية وحبل و�صايل‬ ‫معه ممتد ويفوق ما تتوقعني؛ كنت على يقني ب�أن‬ ‫فرجه قريب‪.‬‬ ‫• �أمل ت�صابي ب��الإح�ب��اط داخ��ل ال�سجن �أو‬ ‫تفكري يف الرتاجع عن خيار املقاومة؟‬ ‫ال �أب ��دا‪ ..‬لكني على قناعة بخيار التفاو�ض‬ ‫وب��اخل �ي��ار امل���س�ل��ح ك�لاه�م��ا حت �ت��اج �إل �ي��ه الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية طول الوقت‪.‬‬ ‫• �أ�صعب موقف واجهك داخل ال�سجن؟‬ ‫املواقف التي تعر�ضت لها داخل �سجون االحتالل كثرية‪ ،‬فقد قاموا‬ ‫مب���ص��ادرة ك��ل حقوقي‪ ،‬وك��ان ق��رار املحكمة جمحفا كثريا و�صعبا؛ فقد‬ ‫ق�ضوا بعزيل عن املجتمع الإن�ساين ونفذوا هذا احلكم وو�ضعوين بعزل‬ ‫"الرملة"‪ ،‬وقد تعر�ضت �أكرث من مرة للعزل االنفرادي طوال ال�سنوات‬ ‫الع�شر‪ ،‬ولكنني كنت �أتغلب على ذلك بالإ�ضراب عن الطعام و�أمت��رد على‬ ‫العزل و�أنتزع حقي منهم ب�سالح الإ�ضراب‪.‬‬

‫جماهري اجلوالن يف ا�ستقبال وئام عما�شة‬

‫الإعالم ال�سوري املمانع خلرب �إطالق �سراح �أحد الأ�سرى ال�سوريني‪،‬‬ ‫ب�سبب م��واق�ف��ه البطولية خ��ارج وداخ ��ل املعتقل بعد �إ��ض��راب��ه عن‬ ‫الطعام ت�ضامناً مع ثورة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وك� ��ان ع �م��ا� �ش��ة ق ��د �أع� �ل ��ن خ �ل�ال وج � ��وده يف ��س�ج��ن اجللبوع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬عرب بيان �أ�صدره يف ‪ 23‬من �أيار املا�ضي‪ ،‬ت�أييده للثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال عما�شة يف بيانه‪" :‬غداً الرابع والع�شرين من �أيار‪� ،‬أعلن‬ ‫ومن داخل زنزانتي يف ال�سجون الإ�سرائيلية الإ�ضراب عن الطعام‬ ‫احتجاجاً على ما ميار�سه النظام ال�سوري من اعتقال تع�سفي و�سفك‬ ‫دماء ال�سوريني ال ُعزل و�صل حد املجازر اجلماعية"‪.‬‬ ‫وك��ان احتجاجه �أي�ضاً على م��ا اع�ت�بره ت�ضامناً م��ع املحتجني‬ ‫ودع�م�اً ملطالبهم باحلرية والكرامة الوطنية‪ ،‬معترباً �أن احلرية‬ ‫والدميقراطية والتعددية ال�سيا�سية واالنتقال ال�سلمي لل�سلطة‬ ‫وبناء الدولة املدنية احلديثة‪ ،‬هي �أهم توازن ا�سرتاتيجي ميكن �أن‬ ‫حتدثه �سوريا يف مواجهة "�إ�سرائيل" وا�ستعادة الأرا�ضي العربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫عماد الدبك‬

‫ م�س�ؤولون �أت��راك يتداولون يف �أنقرة تقديراً للموقف على‬‫ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬يرون فيه �أن الأزمة مر�شحة لأن تدوم بني �ستة‬ ‫�أ�شهر و�سنتني‪.‬‬ ‫ عميد �سابق يف تنظيم فل�سطيني كان ي�شغل من�صب امل�س�ؤول‬‫الع�سكري يف تنظيمه يف خميمات �صور‪ ،‬ك��ان قد �أُقيل وج ّمد قبل‬ ‫�أ�شهر بعدما اتهمه تنظيمه بالتعامل مع ا�ستخبارات دولة عربية‪.‬‬ ‫ومل��ا ق�صد �سوريا لتجديد �أوراق �إقامته يف لبنان‪ ،‬رك��ن �سيارته يف‬ ‫منطقة امل�صنع ودخل الأرا�ضي ال�سورية يف خطوة اعتيادية يقوم بها‬ ‫كل �ستة �أ�شهر‪ ،‬لكنه هذه املرة دخل ومل يعد‪.‬‬ ‫ من غري امل�ستبعد �أن تعتذر قطر عن رئا�سة اللجنة الوزارية‬‫العربية التي كلفها جمل�س اجلامعة االت�صال باحلكومة ال�سورية‪،‬‬ ‫حل�ضها على البدء بحوار مع املعار�ضة يف �ش�أن �إ�صالحات �سيا�سية‬ ‫تلبي طموحات ال�شعب ال�سوري‪� .‬أمر ان�سحاب الدوحة من اللجنة‬ ‫�أو االع�ت��ذار عن رئا�ستها ي�أتي يف �إط��ار امل�ساعدة لت�سهيل مهمتها‬ ‫وتخفيف ح�سا�سيات دم�شق وحتفظاتها‪.‬‬ ‫ الواليات املتحدة غري مرتاحة بالكامل الجناز �صفقة تبادل‬‫الأ�سرى بني حما�س و"�إ�سرائيل" ومل تخف "قلقها" ل�شمول عملية‬ ‫التبادل التي �أجنزت مرحلتها الأوىل �أ�سرى فل�سطينيني و�صفتهم‬ ‫باخلطرين‪.‬‬ ‫ ن��ائ��ب ب ��ارز يف دول ��ة ع��رب�ي��ة تلقى دع �م �اً م��ال�ي�اً م��ن حكومة‬‫دول��ة عربية �أخ��رى منذ ح��وايل ال�شهرين يف حم��اول��ة ال�ستمالته‬ ‫�سيا�سياً!!‬ ‫ ال���س�ف�يرة الأم��ري�ك�ي��ة ب��ال�ق��اه��رة طلبت يف م��ذك��رة رفعتها‬‫للخارجية الأمريكية مبراجعة �شاملة للعالقات مع م�صر‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن الآليات القدمية مع م�صر مل تعد موائمة بعد الإطاحة بنظام‬ ‫ح�سني م�ب��ارك‪ .‬ال�سفرية ح��ذرت م��ن �أن ال�ت�ع��اون م��ع م�صر وفقا‬ ‫للآليات القدمية �سي�ضر ب�شدة مب�صالح الواليات املتحدة و�سي�ضر‬ ‫اال�ستقرار اله�ش يف املنطقة‪.‬‬ ‫ خ�لال عملية ت�ب��ادل الأ� �س��رى‪ ،‬ل��وح��ظ دخ��ول ق��ادة الق�سام‬‫وعنا�صرها للجانب امل�صري من معرب رفح احل��دودي‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫كانوا ممنوعا على مدار ال�سنوات املا�ضية �أثناء حكم النظام امل�صري‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وه��و م��ا يعك�س تغريا كبريا يف ال�سيا�سة امل�صرية ودفئا‬ ‫بالعالقات عك�سه احلر�ص امل�صري العايل على �إجناح ال�صفقة‪.‬‬ ‫ ات�صاالت م�صرية �سعودية مكثفة جترى يف الوقت الراهن‬‫يف حماولة لتنقية الأجواء بني البلديني و�إيجاد توافق بينهما حول‬ ‫الق�ضايا الإقليمية‪ ،‬ميكن ان ميهد لعقد قمة عربية م�صغرة تهدف‬ ‫يف الأ�سا�س �إىل تنقية الأج��واء العربية‪ ،‬بعد �أن ت�سببت التطورات‬ ‫ال�سيا�سية الأخ�يرة يف توتري الأج��واء والتباعد بني ع��دد من هذه‬ ‫الدول‪ ،‬ب�سبب اختالف موقفها من الثورات العربية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫قتلى بمعارك بني الجيش السوري ومنشقني‬ ‫وصحيفة سورية تهاجم الجامعة العربية‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�ت��ل ع���ش��رة م��دن�ي�ين ام ����س االرب� �ع ��اء يف �سوريا‬ ‫بينهم اربعة ق�ضوا بر�صا�ص عنا�صر موالية للنظام‬ ‫يف حم�ص (و� �س��ط) فيما ت��وا��ص�ل��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات بني‬ ‫اجلي�ش وم�سلحني يعتقد انهم جنود من�شقون عنه‬ ‫وا� �س �ف��رت ع��ن � �س �ق��وط ق�ت�ي��ل ع �ل��ى االق� ��ل يف جنوب‬ ‫البالد‪ ،‬مهد احلركة االحتجاجية �ضد نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل �ق��وق االن �� �س��ان "قتل‬ ‫اربعة مدنيني بر�صا�ص االمن خالل عمليات مداهمة‬ ‫بحثا عن مطلوبني يف مدينة الق�صري (ريف حم�ص)‬ ‫واملناطق املحيطة لها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "�شابا قتل واعتقل اخاه وجرح ‪ 9‬اخرون‬ ‫يف ال�ق���ص�ير ب��ر��ص��ا���ص االم ��ن اث �ن��اء عملية مداهمة‬ ‫بحثا عن مطلوبني‪ ،‬وقتلت �شابتان وجرح ‪ 4‬من افراد‬ ‫عائلتيهما يف الدو�سية اثر ا�صابة منزلهم بقذيفة ار‬ ‫بي جي خالل ا�شتباكات بني اجلي�ش وم�سلحني يعتقد‬ ‫انهم من�شقون عن اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وتابع "كما قتل مدين يف عرجون وجرح ‪ 5‬اخرون‪،‬‬ ‫جراح اثنني منهم حرجة يف قرية ودان"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل��ر��ص��د اىل ان "ا�شتباكات ب�ين اجلي�ش‬ ‫وعنا�صر م�سلحة يعتقد انها من�شقة يف قرية النزارية‬ ‫احلدودية مع لبنان بالقرب من الق�صري التابعة لريف‬ ‫حم�ص ا�سفرت عن مقتل مدنيني اثنني بينهم �سيدة‬ ‫بر�صا�ص طائ�ش"‪.‬‬ ‫ولفت املر�صد اىل ان "اجلي�ش ي�ستخدم الر�شا�شات‬ ‫الثقيلة ل�ضرب منازل يف القرية يعتقد بوجود من�شقني‬ ‫او ن�شطاء فيها"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل��ر��ص��د "كما ا�ست�شهد ��ص�ب��اح (ام�س)‬ ‫االربعاء اربعة مواطنني وا�صيب خم�سة اخرون بجروح‬ ‫متفاوتة يف حي النازحني بحم�ص اثر اطالق الر�صا�ص‬ ‫عليهم من قبل جمموعة من ال�شبيحة"‪ ،‬امليلي�شيات‬

‫تظاهرة يف لبنان دعما لالحتجاجات ال�سورية املطالبة ب�إ�سقاط الأ�سد‬

‫املدنية املوالية للنظام‪.‬‬ ‫وا��ض��اف املر�صد "كذلك ا�ست�شهد م��واط��ن فجر‬ ‫اليوم (االربعاء) متاثرا بجراح ا�صيب بها ع�صر ام�س‬ ‫ب��اط�لاق ر�صا�ص م��ن االم��ن يف مدينة عربني" قرب‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫ك�م��ا اك ��د امل��ر� �ص��د م�ق�ت��ل �شخ�ص يف "ا�شتباكات‬ ‫عنيفة" دارت ل�ي��ل ال �ث�لاث��اء االرب� �ع ��اء ب�ي�ن اجلي�ش‬

‫الجيش الباكستاني يستبعد هجوما‬ ‫امريكيا على اراضي باكستان‬ ‫ا�سالم اباد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افاد نواب باك�ستانيون ام�س االربعاء ان قائد‬ ‫ارك��ان اجلي�ش الباك�ستاين ا�شفق كياين ا�ستبعد‬ ‫هجوما ع�سكريا امريكيا بريا على املناطق القبلية‬ ‫�شمال غ��رب ال �ب�لاد‪ .‬وت�ضغط ال��والي��ات املتحدة‬ ‫عبثا منذ ا�شهر على باك�ستان‪ ،‬حليفتها يف املنطقة‬ ‫منذ ‪ ،2001‬كي ت�شن هجوما على �شبكة حقاين يف‬ ‫افغان�ستان يف وزير�ستان ال�شمالية القبلية عند‬ ‫احلدود بني البلدين‪ .‬وتثري خمتلف الت�صريحات‬ ‫االم�يرك�ي��ة خم ��اوف الباك�ستانيني م��ن ان تقرر‬ ‫الواليات املتحدة �شن هجوم بنف�سها مما قد ي�ؤدي‬ ‫اىل مزيد من زعزعة اال�ستقرار يف هذا البلد‪.‬‬ ‫واع ��رب اجل�ن�رال ا��ش�ف��ق ك�ي��اين ال ��ذي يعترب‬ ‫اق� ��وى رج ��ل يف ب��اك���س�ت��ان ح �ي��ث ي��راق��ب اجلي�ش‬ ‫احلكومة املدنية ع��ن كثب‪ ،‬الثالثاء ع��ن راي��ه يف‬ ‫ال�ش�ؤون الع�سكرية امام جمموعة من الربملانيني‬ ‫يف املقر العام للجي�ش قرب العا�صمة ا�سالم اباد‪.‬‬

‫واف ��اد اح��د ال �ن��واب احل��ا��ض��ري��ن ان اجلرنال‬ ‫ك�ي��اين اع�ت�بر ان حت��رك��ات ال �ق��وات االم�يرك�ي��ة يف‬ ‫اجل��ان��ب االف�غ��اين م��ن احل��دود "ال تبدو موجهة‬ ‫��ض��د باك�ستان" ل�ك��ن ��ض��د م���س�ل�ح�ين الطالبان‬ ‫املحليني‪ ،‬م�ضيفا ان "االمريكيني �سيفكرون مليا‬ ‫قبل عبور احلدود"‪ .‬وردا على �س�ؤال حول هجوم‬ ‫امريكي حمتمل يف باك�ستان "قال اجلرنال كياين‬ ‫ان االمريكيني لي�سوا جمانني" و"لي�س هناك اي‬ ‫مقارنة بني باك�ستان وافغان�ستان والعراق" وفق ما‬ ‫افاد برملاين اخر ذكرته �صحيفة داون‪.‬‬ ‫وا��ض��اف النائب ان اجل�ن�رال ق��ال ان بامكان‬ ‫االمريكيني "ان يفعلوا ذل��ك ولكنهم اذا خا�ضوا‬ ‫ه��ذه امل�غ��ام��رة ف�ستكون خ�ط�يرة عليهم وباهظة‬ ‫الثمن ع�شر مرات" م�ضيفا "لي�س من م�صلحتهم‬ ‫� �ش��ن م �ث��ل ه ��ذه الهجمات"‪ .‬وي�ق���ص��ف اجلي�ش‬ ‫االمريكي بانتظام املناطق القبلية الباك�ستانية ال‬ ‫�سيما وزير�ستان ال�شمالية بطائراته ب��دون طيار‬ ‫التي تقلع من قواعده يف افغان�ستان املجاورة‪.‬‬

‫أعضاء بمجلس األمة الكويتي يطلبون‬ ‫استجواب رئيس الحكومة‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع ��ا م �ع��ار� �ض��ون يف جم�ل����س الأم� ��ة الكويتي‬ ‫(ال�برمل��ان) �إىل اخل��روج يف احتجاج ام�س الأربعاء‬ ‫وا�ستجواب رئي�س ال��وزراء الكويتي نا�صر املحمد‬ ‫ال�صباح‪ .‬وقد تعهدت املعار�ضة يف الكويت بال�ضغط‬ ‫على احلكومة بعد ا�ستقالة وزير اخلارجية حممد‬ ‫�صباح ال�سامل ال�صباح‪ ،‬على خلفية مزاعم بف�ساد يف‬ ‫�أو�ساط حكومية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة الأن�ب��اء الكويتية الر�سمية قد‬ ‫قالت �أم�س �إن ا�ستقالة وزير اخلارجية قبلت‪ ،‬ومت‬ ‫تكليف وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون جمل�س ال��وزراء علي‬ ‫الرا�شد بالقيام ب�أعمال وزير اخلارجية‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صباح ق��د غ��اب االث�ن�ين ع��ن اجتماع‬

‫لوزراء اخلارجية العرب يف القاهرة لبحث الو�ضع‬ ‫يف �سوريا‪ .‬ي�شار �إىل �أن املعار�ضة تواجه احلكومة‬ ‫على خلفية ف�ضيحة ف�ساد تتعلق باتهامات لنواب‬ ‫موالني للحكومة بقبول ً‬ ‫ر�شى تناهز ‪ 350‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وتوجه �أ�صابع االتهام �إىل احلكومة نف�سها‬ ‫ب�أنها م�صدر لهذه الأموال‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت الأن� �ب ��اء �أن ال �ن��ائ��ب م���س�ل��م ال�ب�راك‬ ‫�سيعر�ض اليوم يف ندوة �صورا من حتويالت مالية‬ ‫قال �إن رئي�س الوزراء نا�صر املحمد ال�صباح قام بها‬ ‫عرب نائب رئي�س ال��وزراء ووزير اخلارجية حممد‬ ‫ال�صباح‪ .‬وت�شهد الكويت مواجهة م�ستمرة بني‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ت��ي يهيمن عليها �أع���ض��اء م��ن عائلة‬ ‫ال�صباح وجمل�س الأم��ة ال��ذي ت�سبب يف ا�ستقالة‬ ‫العديد من احلكومات‪.‬‬

‫املعارضة اإليرانية تدعو إىل الضغط‬ ‫على العراق لتأجيل إغالق «أشرف»‬ ‫باري�س ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ع��دد م��ن املعار�ضني الإي��ران�ي�ين املجتمع‬ ‫ال� ��دويل �إىل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى احل �ك��وم��ة العراقية‬ ‫لت�أجيل �إغ�لاق مع�سكر �أ�شرف ال��ذي ي ��ؤوي �آالف‬ ‫الإيرانيني املعار�ضني للنظام الإيراين‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع � ��ت م � ��رمي رج� � ��وي زع �ي �م��ة منظمة‬ ‫جم��اه��دي خ �ل��ق �إىل ال �ق �ي��ام ب�ع�م��ل دويل �سريع‬ ‫"لإلغاء املوعد النهائي ال��ذي و�ضعته احلكومة‬ ‫العراقية لإغالق املع�سكر"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رج��وي يف ت�صريح �سابق‪" :‬من �أجل‬ ‫ت�ف��ادي ك��ارث��ة �إن�سانية يتعني على الأمم املتحدة‬ ‫�أن تتدخل"‪ ،‬وطالبت ب�إن�شاء فريق مراقبة دائم‬ ‫ت�سانده ال��والي��ات املتحدة واالحت ��اد الأوروب� ��ي يف‬ ‫املع�سكر "ل�ضمان �سالمة �سكانه"‪ .‬ح�سب بيان‬ ‫وزعته املعار�ضة االيرانية و�صل "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وويف ذات ال�سياق قال مر�شح الرئا�سة الأمريكي‬ ‫ال�سابق ه��وارد دي��ن‪�" :‬إن ال��والي��ات املتحدة تظل‬ ‫م�س�ؤولة �أخالقيا عن املقيمني مبع�سكر �أ�شرف"‬ ‫الذين يواجهون الطرد من الأرا�ضي العراقية قبل‬ ‫نهاية العام‪ .‬وفق البيان‬ ‫ويف �أي�ل��ول املا�ضي‪ ،‬عينت م�س�ؤولة ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ب��االحت��اد الأوروب� � ��ي ك��اث��ري��ن �آ�شتون‬ ‫مبعوثا للم�ساعدة يف حل هذه الق�ضية‪ .‬وتعر�ض‬ ‫املع�سكر لهجوم ق��وات الأم��ن العراقية يف ني�سان‬

‫املا�ضي �أدى �إىل �سقوط ‪ 34‬قتيال‪.‬‬ ‫لكن احلكومة العراقية القريبة من طهران‬ ‫ترى اجلماعة الإيرانية منظمة �إرهابية‪ ،‬وت�سعى‬ ‫�إىل �إخالء املع�سكر بحلول نهاية ‪.2011‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مع�سكر �أ�شرف ‪-‬ال��ذي يقع على‬ ‫بعد ‪ 65‬كلم من العا�صمة بغداد‪ -‬قاعدة جلماعة‬ ‫جم��اه��دي خلق الإي��ران �ي��ة امل�ع��ار��ض��ة ال�ت��ي تعدها‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن منظمة �إره��اب �ي��ة‪ ،‬يف ح�ين �أن االحتاد‬ ‫الأوروب � � ��ي رف ��ع اجل �م��اع��ة م��ن ق��ائ �م��ة املنظمات‬ ‫الإرهابية عام ‪ .2009‬و�سبق للجنة حقوق الإن�سان‬ ‫مب�ج�ل����س ال �ن ��واب ال �ع��راق��ي �أن وج �ه��ت اتهامات‬ ‫للحكومة ب�سبب ح��رم��ان�ه��ا ��س�ك��ان �أ� �ش��رف الذي‬ ‫ي�سكنه �إي��ران �ي��ون الج �ئ��ون م�ع��ار��ض��ون للحكومة‬ ‫الإيرانية‪ ،‬من حاجاتهم احليوية اليومية‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫اللجنة يف بيان لها �إىل �أن هذا التعامل ي�ؤثر على‬ ‫�سمعة احلكومة على ال�صعيد اخلارجي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة العراقية ق��د منعت دخول‬ ‫كافة املواد الغذائية والدوائية والوقود �إىل مع�سكر‬ ‫�أ�شرف منذ �أكرث من �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وبينما ي�ق�ترب م��وع��د االن�سحاب الأمريكي‬ ‫من العراق‪ ،‬تعد ق�ضية املع�سكر من �أكرث الق�ضايا‬ ‫تعقيدا و�إزعاجا للأمريكيني‪ ،‬ويرونها �أحد ف�صول‬ ‫احل��رب على العراق التي مل ي�سدل عليها ال�ستار‬ ‫بعد‪ .‬وكانت حكومة نوري املالكي قد تعهدت بغلق‬ ‫املع�سكر بالقوة يف نهاية العام اجلاري‪.‬‬

‫وم�سلحني "يعتقد انهم من�شقون عنه" يف بلدة احلراك‬ ‫حيث �سمع اطالق ر�صا�ص كثيف من ر�شا�شات ثقيلة‪.‬‬ ‫ويف مدينة داعل الواقعة اي�ضا يف حمافظة درعا‪،‬‬ ‫مهد احل��رك��ة االحتجاجية �ضد ن�ظ��ام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد‪ ،‬دارت ا�شتباكات مماثلة بني قوة ع�سكرية كبرية‬ ‫وم�سلحني من�شقني‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ان "قوات ع�سكرية كبرية اقتحمت‬

‫م��دي�ن��ة داع� ��ل وا��ش�ت�ب�ك��ت م��ع م���س�ل�ح�ين ي�ع�ت�ق��د انهم‬ ‫من�شقون"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب اخ��ر‪� ،‬شنت �صحيفة �صحيفة الثورة‬ ‫احلكومية ام�س االربعاء هجوما عنيفا على اجلامعة‬ ‫العربية متهمة اياها بالعمل وفق اجندة قوى دولية‬ ‫"عدوانية" متار�س "فعال تخريبيا" م�ضادا للم�صالح‬ ‫العربية‪.‬‬

‫ور�أت ال�صحيفة ان قرار اجلامعة "لطاملا كان �أ�سري‬ ‫تلك القوى املت�سلطة املهيمنة التي ال تعمل وفق �أجندة‬ ‫العمل العربي امل�شرتك بل وفق �أجندة كلفتها بتنفيذها‬ ‫قوى دولية عدوانية ك�أمريكا و�إ�سرائيل وحلفائهما من‬ ‫الدول الأوروبية الغربية"‪.‬‬ ‫وكان وزراء اخلارجية العرب دعوا م�ساء االحد يف‬ ‫بيان �صدر يف ختام اجتماع طارىء عقدوه يف القاهرة‬ ‫اىل عقد م�ؤمتر حوار وطني ي�ضم احلكومة ال�سورية‬ ‫و"اطراف املعار�ضة بجميع اطيافها خالل ‪ 15‬يوما"‪،‬‬ ‫اال ان �سوريا حتفظت على هذا البيان‪.‬‬ ‫واعتربت ال�صحيفة ان اجلامعة بذلك انتقلت‬ ‫"من حالة العجز املزمن التي عا�شتها طويال �إىل‬ ‫حالة الفعل التخريبي امل�ضاد للم�صالح العربية"‪،‬‬ ‫م�شرية اىل انها حتولت اىل "�سوط �إ�ضايف ي�سوط‬ ‫اجل �� �س��د ال �ع ��رب ��ي ب �ي��دي��ه دون احل ��اج ��ة �إىل �أي� ��اد‬ ‫خارجية"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة "ان ق��راءة ما ف��ات من زمن‬ ‫يجعلنا �أك�ثر قناعة ب��أن الأزم��ة �ستنتهي على الأر�ض‬ ‫ولكن امل ��ؤام��رة اخل��ارج�ي��ة �ست�ستمر وب�أ�شكال و�ألوان‬ ‫خمتلفة و�ست�أخذ �أك�ثر من طابع اقت�صادي و�سيا�سي‬ ‫و�إعالمي �شر�س"‪.‬‬ ‫وب��ث التلفزيون ال�سوري ل�ساعات �صباح االربعاء‬ ‫وقائع مبا�شرة مل�سرية "مليونية" جرت يف �ساحة �سعد‬ ‫اهلل اجل��اب��ري و��س��ط مدينة حلب (��ش�م��ال) ق��ال انها‬ ‫"راف�ضة للتدخل اخلارجي ودعما لال�صالح وملواقف‬ ‫رو�سيا وال�صني الداعمة ل�سوريا"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ب��ث م�ئ��ات االف اال��ش�خ��ا���ص م��ن خمتلف‬ ‫الفئات العمرية وهم يحملون �صورا للرئي�س ال�سوري‬ ‫واالعالم ال�سورية‪.‬‬ ‫كما حمل امل�شاركون الف�ت��ات كتب عليها عبارات‬ ‫ت�ؤيد الرئي�س ال�سوري وخطة اال�صالح التي اعلن عنها‬ ‫وتندد بالتدخل االجنبي وترحب باملواقف الرو�سية‬ ‫وال�صينية الداعمة ل�سوريا‪.‬‬

‫تركيا تتوعد بـ «االنتقام» بعد مقتل ‪ 26‬جندي ًا‬ ‫يف هجمات ملسلحني أكراد‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�سلطات الرتكية مقتل ‪26‬‬ ‫وج��رح ‪ 18‬يف �صفوف اجلنود الأت ��راك يف‬ ‫�أع �ن��ف م��وج��ة �أع �م��ال ع���س�ك��ري��ة م�سلحة‬ ‫نفذها متمردو حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫يف "ت�شكورجا وي��وك �� �س��اك �أوفا" على‬ ‫احل � � ��دود م ��ع � �ش �م��ال ال � �ع� ��راق منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬وا�ستمرت حتى اخلام�سة من فجر‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف��ت ع�م�ل�ي��ات ح ��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين املتمرد املتزامنة ‪� 8‬أهداف‬ ‫ع���س�ك��ري��ة �أدت �إىل ردود ف �ع��ل ر�سمية‬ ‫مت�شددة يف �أنقرة‪ ،‬حيث ا�ستخدم الرئي�س‬ ‫عبداهلل غل لأول مرة الوعيد "باالنتقام"‬ ‫وهو ما مل تتلفظ به القيادة الرتكية منذ‬

‫ان��دالع النزاع امل�سلح بني تركيا و�أكرادها‬ ‫عام ‪ .1984‬و�أمرت حكومة �أنقرة املجتمعة‬ ‫برئا�سة رئي�س الوزراء رجب طيب �أردوغان‬ ‫يف اجتماع �أم�ن��ي مو�سع ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫ب��ال��رد املبا�شر وال�سريع ج��واً وب��راً‪ ،‬حيث‬ ‫انطلقت مقاتالت من ط��راز �إف‪ 16-‬من‬ ‫قاعدة ديار بكر اجلوية ترافقها هجمات‬ ‫من القوات اخلا�صة يف ال�شريط احلدودي‬ ‫على م�سافة ‪ 4‬كيلومرتات داخل الأرا�ضي‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة م��دع��وم��ة بق�صف م�ك�ث��ف من‬ ‫املدفعية التي ي�صل مداها �إىل ‪ 40‬كم‪ .‬كما‬ ‫�شاركت مروحيات تابعة للقوات اخلا�صة يف‬ ‫�إنزال جنود على مقربة من نهر "الزاب"‬ ‫ملالحقة املتمردين الأك��راد‪ ،‬وذكرت بع�ض‬ ‫امل�صادر الع�سكرية �أن ‪ 15‬م�سلحاً كردياً‬ ‫على الأقل قد لقوا حتفهم‪.‬‬

‫و�أل � �غ� ��ت احل� �ك ��وم ��ة ال�ت�رك� �ي ��ة كافة‬ ‫ب��راجم�ه��ا وزي��ارات �ه��ا اخل��ارج�ي��ة املقررة‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث �أل � �غ� ��ى �أردوغ � � � � ��ان زي� � � ��ارة م �ق ��ررة‬ ‫لكازاخ�ستان‪ ،‬فيما �ألغى وزي��ر اخلارجية‬ ‫�أحمد داود �أوغ�ل��و زي��ارة �إىل �صربيا‪� ،‬أما‬ ‫نائب رئي�س الوزراء بولنت �أرينت�ش فقطع‬ ‫زيارته �إىل مكدونيا‪ ،‬و�شارك يف االجتماع‬ ‫الأم � �ن ��ي امل��و� �س��ع م ��ع م ��دي ��ر املخابرات‬ ‫وقيادات القوات الربية واجلندرما وقائد‬ ‫�أركان اجلي�ش �إىل جانب وزيري الداخلية‬ ‫والدفاع‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الرتكية مددت بداية‬ ‫ال�شهر احلايل للجي�ش املذكرة التي ت�سمح‬ ‫بتنفيذ �أع �م��ال ع�سكرية خ ��ارج احل��دود‬ ‫ا�ستعداداً لإر�سال قوات �إىل �شمال العراق‪،‬‬ ‫لكن عمليات ح��زب العمال الكرد�ستاين‬

‫ال� �ي ��وم �أرغ� �م ��ت ال �ق �ي ��ادة ال�ت�رك �ي��ة على‬ ‫التدخل الع�سكري ال�ف��وري دون اكتمال‬ ‫ال �ت �ح �� �ض�يرات واال�� �س� �ت� �ع ��دادات لعملية‬ ‫التوغل امليداين يف املنطقة احلدودية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �سيا�سيون ون��ا��ش�ط��ون �أكراد‬ ‫�إن اه �ت �م��ام �أن �ق ��رة بـ"الربيع العربي"‬ ‫ودعمها املكثف لثورات ال�شعوب العربية‬ ‫املطالبة باحلرية والتحرر �أثارت حفيظة‬ ‫الأك��راد الذين طال "ن�ضالهم ال�سيا�سي‬ ‫وامل���س�ل��ح ل�ن�ي��ل حريتهم" م�ن��ذ ‪ 40‬عاماً‬ ‫ح�صلوا خاللها على الكثري من الوعود‬ ‫من حكومة �أردوغ��ان باالعرتاف بالهوية‬ ‫ال�ك��ردي��ة يف د�ستور ال�ب�لاد‪ ،‬لكن منذ ‪11‬‬ ‫ع��ام�اً مل ي�سمعوا �سوى ال��وع��ود وقوبلت‬ ‫جميع مبادراتهم بالرد الع�سكري واحلل‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫«النهضة» تهدد بالخروج إىل الشوارع إذا حصل‬ ‫«تالعب» باالنتخابات التونسية‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حذر را�شد الغنو�شي رئي�س حركة‬ ‫النه�ضة اال�سالمية التي تعترب االوفر‬ ‫حظا للفوز باالنتخابات يف تون�س ام�س‬ ‫االربعاء من «خماطر التالعب بنتائج»‬ ‫االق� �ت ��راع وه � ��دد يف م� ��ؤمت ��ر �صحايف‬ ‫ب�خ��روج ان�صاره اىل ال�شارع اذا ح�صل‬ ‫تزوير‪.‬‬ ‫وقال الغنو�شي «هناك خماطر من‬ ‫التالعب بنتائج االنتخابات واملفاج�آت‬ ‫مم�ك�ن��ة ل�ك��ن اذا ح���ص��ل ت�لاع��ب فاننا‬ ‫�سنن�ضم اىل ق ��وى ال �ث��ورة وحرا�سها‬ ‫الذين اطاحوا بنب علي وباحلكومتني‬ ‫االولتني (االنتقاليتني)‪ ،‬اننا م�ستعدون‬ ‫ال� �س �ق��اط ع���ش��ر ح �ك��وم��ات اذا اقت�ضى‬ ‫االمر»‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��ؤ��س����س احل ��زب اال�سالمي‬

‫الذي عانى كثريا من �شدة القمع يف عهد‬ ‫نظام ب��ن علي‪ ،‬ب��ان ك��ل اال�ستطالعات‬ ‫ح��ول ن��واي��ا الناخبني تفيد ع��ن «تقدم‬ ‫ح��زب��ه» وق ��ال ان «ح��زب�ن��ا ح��ا��ص��ل على‬ ‫اغلبية اال�صوات»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح� ��ول احتمال‬ ‫ت �� �ش �ك �ي��ل ائ � �ت�ل��اف ب�ي��ن الي�ساريني‬ ‫والدميوقرطيني واحلداثيني للت�صدي‬ ‫للنه�ضة يف املجل�س التا�سي�سي املقبل‬ ‫انتقد ارادة «حتطيم» حركته‪.‬‬ ‫وقال «اذا حتالفت ت�شكيالت �صغرية‬ ‫�ضد النه�ضة يف حال فوزها باالنتخابات‬ ‫فيمكنني القول حينها انه انقالب على‬ ‫الدميوقراطية»‪.‬‬ ‫وك � ��رر «ن� �ح ��ن ج� ��اه� ��زون ل�ت�ر�ؤ� ��س‬ ‫حكومة وحدة وطنية اذا منحنا ال�شعب‬ ‫ثقته»‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة اخ� � � ��رى اف� � � ��اق اه � ��ايل‬

‫ال�ضاحية ال�شمالية للعا�صمة تون�س‬ ‫على ��ص��ورة عمالقة للرئي�س املخلوع‬ ‫زين العابدين بن علي يف مدخل املدينة‬ ‫ما اثار ذهولهم قبل ان يكت�شفوا الحقا‬ ‫ان االم ��ر ال ي��زي��د ع��ن عملية دعائية‬ ‫طريفة حلثهم على االن�ت�خ��اب االحد‬ ‫وع� �ل ��ى ال �ي �ق �ظ��ة ازاء خم ��اط ��ر ع ��ودة‬ ‫الديكتاتورية‪.‬‬ ‫وق��ام��ت جمعية «ال �ت��زام مواطنة»‬ ‫التي رات النور بعد االطاحة بنب علي يف‬ ‫‪ 14‬كانون الثاين‪ ،‬بتعليق ال�صورة على‬ ‫واج�ه��ة م�سرح «ال �ك��راك��ة» يف ح��ي حلق‬ ‫ال � ��وادي‪ ،‬يف اط ��ار حملة ت�ق��وده��ا حلث‬ ‫التون�سيني على امل�شاركة بكثافة يف اول‬ ‫انتخابات تقام يف تون�س بعد الثورة التي‬ ‫انهت ‪ 23‬عاما من احلكم املطلق‪.‬‬ ‫ويظهر مقطع فيديو انت�شر �سريعا‬ ‫على مواقع التوا�صل االجتماعي اطفاال‬

‫وكهوال‪ ،‬ن�ساء ورج��اال‪ ،‬وقد وب��دت على‬ ‫وجهوهم عالمات اال�ستغراب والده�شة‬ ‫وهم ينظرون اىل االعلى لينك�شف الحقا‬ ‫�سبب ده�شتهم‪�� :‬ص��ورة عمالقة لزين‬ ‫العابدين بن علي تذكر مبا ك��ان عليه‬ ‫الو�ضع قبل فرار الرئي�س املخلوع‪.‬‬ ‫وب �ع��د ب��ره��ة ذه� ��ول ق ��ام ع ��دد من‬ ‫امل��ارة و�سط ت�صفيق احلا�ضرين بنزع‬ ‫��ص��ورة ب��ن علي ليجدوا حتتها معلقة‬ ‫ثانية كتب عليها باللهجة العامية «افق‬ ‫الديكتاتورية ميكن ان تعود» و»يوم ‪23‬‬ ‫اكتوبر‪ ،‬ام�شي �صوت»‪.‬‬ ‫وينتخب التون�سيون االحد اع�ضاء‬ ‫جمل�س وطني ت�أ�سي�سي تتمثل مهمته‬ ‫اال��س��ا��س�ي��ة يف ��ص�ي��اغ��ة د� �س �ت��ور جديد‬ ‫ل»اجل� �م� �ه ��وري ��ة ال �ث��ان �ي��ة « يف تاريخ‬ ‫تون�س امل�ستقلة ويف اعادة ال�شرعية اىل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬

‫قوات صالح تطلق النار على االحتجاجات‬ ‫ومنظمة ترصد خطف املتظاهرين‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق� �ت ��ل ‪� � 13‬ش �خ �� �ص��ا ع� �ل ��ى الأق� � ��ل‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ال�ع���ش��رات بر�صا�ص القوات‬ ‫املوالية للرئي�س علي عبد اهلل �صالح‬ ‫ال �ت��ي �أط �ل �ق��ت ن �ي�ران �أ��س�ل�ح�ت�ه��ا على‬ ‫متظاهرين عزل يف العا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م� ��� �ص ��ادر ح �ق��وق �ي��ة �إن جثثا‬ ‫ومتظاهرين قد خطفوا عقب �إطالق‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت منظمة هود‬ ‫احلقوقية �إنها ر�صدت اختطاف �سبع‬ ‫ج �ث��ث مل�ت�ظ��اه��ري��ن م��ن ق �ب��ل عنا�صر‬ ‫م���س�ل�ح��ة ت��اب �ع��ة ل�ل��رئ�ي����س ال�ي�م�ن��ي يف‬

‫�أحد �شوارع احلي‪ ،‬واختطاف ع�شرات‬ ‫اجلرحى واملتظاهرين‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ق� � ��وات االم� � ��ن امل ��رك ��زي‬ ‫واحلر�س اجلمهوري حا�صرت امل�سرية‬ ‫م��ن ك��ل اجت ��اه وق��ام��ت ب ��إط�لاق النار‬ ‫الع�شوائي والكثيف ‪.‬‬ ‫وذك ��ر ن��ا��ش�ط��ون �أن ق��ذي�ف��ة قتلت‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص عندما �سقطت قرب‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى م� �ي ��داين �أق� �ي ��م يف �ساحة‬ ‫التغيري‪ ،‬حيث يرابط �آالف املحتجني‬ ‫منذ �شهور مطالبني بتنحي �صالح‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ال�ق��وات امل��وال�ي��ة ل�صالح‬ ‫النار على املتظاهرين خ�لال م�سرية‬ ‫�سلمية انطلقت م��ن �ساحة التغيري‪،‬‬

‫التي ظلت لأ�شهر مركزا لالعت�صامات‬ ‫االحتجاجية التي ينظمها نا�شطون‬ ‫يطالبون بتنحي �صالح بعد ‪ 33‬عاما‬ ‫ق�ضاها يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت ج �م �ي �ل��ة ي �ع �ق��وب ‪-‬وه ��ي‬ ‫طبيبة‪� -‬أن ع��دد امل�صابني ي�صل �إىل‬ ‫‪ 50‬م�صابا �أغ�ل�ب�ه��م يف ح��ال��ة حرجة‪،‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن الإ� �ص��اب��ات ن��اج�م��ة عن‬ ‫ر�صا�ص حي‪ ،‬كما �أن هناك ما بني ‪80‬‬ ‫و‪ 90‬حالة اختناق بالغاز املدمع‪.‬‬ ‫واندلعت املزيد من املظاهرات يف‬ ‫حم��اف�ظ��ات �أخ ��رى ب��ال�ب�لاد‪ ،‬وجتددت‬ ‫�أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف يف م�ن�ط�ق��ة احل�صبة‬ ‫بني القوات املوالية �شيخ قبيلة حا�شد‬

‫� �ص��ادق الأح �م��ر وال �ق��وات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت اال�شتباكات التي وقعت خالل‬ ‫��س��اع��ات ال�ل�ي��ل ع��ن مقتل خم�سة من‬ ‫�أن�صار الأحمر‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ح ��زب الإ�� �ص�ل�اح املعار�ض‬ ‫ب ��أن ال�ق��وات احلكومية اعتقلت م��ا ال‬ ‫يقل عن ‪ 300‬متظاهر‪ ،‬يف �أك�بر حملة‬ ‫اع� �ت� �ق ��االت م �ن��ذ ان� � ��دالع املظاهرات‬ ‫املناوئة ل�صالح‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي لقوى‬ ‫ال �ث��ورة ال���س�ل�م�ي��ة ‪-‬ال� ��ذي ي���ض��م �ألف‬ ‫ممثل لكافة قوى املعار�ضة‪ -‬احلكومة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي��ة ب ��الإف ��راج ع��ن املتظاهرين‬ ‫املعتقلني‪.‬‬


‫من هنا وهناك‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫باحث فلسطيني‪ :‬شعب الشاسو ال عالقه له‬ ‫بـ«إسرائيل»‬ ‫كتب ‪ -‬دكتور عبدالرحيم ريحان‬ ‫تتعمد الآل ��ة ال�صهيونية ت��زوي��ر وت�ه��وي��د تاريخ‬ ‫فل�سطني بت�سخري كل الإمكانيات املادية والإعالمية‬ ‫وتتعاون معهم كربى املراكز العلمية ب�أوروبا و�أمريكا‪.‬‬ ‫وق��د اح�ت�ل��ت ل��وح��ة م��رن�ب�ت��اح ال���ش�ه�يرة باملتحف‬ ‫امل�صرى ال��ذي ذك��ر فيها لفظ «�إ�سرائيل» لأول مرة‪،‬‬ ‫وه ��و ي���ش�ير ل�ق�ب�ي�ل��ة جم �ه��ول��ة ول �ي ����س ��ش�ع��ب بعينه‪،‬‬ ‫ول��ذا يعد ا�ستمرار ت�سميتها بـ«لوحة �إ�سرائيل»كارثة‬ ‫تاريخية‪ ،‬وقد ا�ستخدم العلماء الغربيون مثل رينيه‬ ‫وديرفر هذه اللوحة لتزوير تاريخ فل�سطني باعتبار‬ ‫�شعب «ال�شا�سو» وهو من ال�شعوب الكنعانية الأ�صيلة‬ ‫على �أنه �شعب �إ�سرائيل ‪.‬‬ ‫وحول هذا املو�ضوع ك�شف الباحث الفل�سطيني د‪.‬‬ ‫حممد العالمي مفاج�أة يف م��ؤمت��ر الأث��ري�ين العرب‬ ‫وه��ي �أن ك���س��اء ال�شا�سو امل�سجل ع�ل��ى ج ��دران معابد‬ ‫الكرنك ي�ؤكد �أنهم �شعب �أ�صيل من ال�شعوب العربية‬ ‫الكنعانية التي ج��اءت من اجل��زي��رة العربية‪ ،‬و�سكنت‬ ‫فل�سطني وبالد ال�شام منذ القرن اخلام�س ع�شر قبل‬ ‫امليالد‪ ،‬وا�ستثمروا تلك املنطقة وعمروها حتى القرن‬ ‫العا�شر قبل امليالد‪.‬‬ ‫ال�شا�سو وم�صر القدمية‬ ‫ي���ش�ير ال �ب��اح��ث �إىل �أن � �س �ك��ان �أر� � ��ض ك �ن �ع��ان يف‬ ‫الأل��ف الثانية قبل امليالد ال ينتمون �إىل جمموعات‬ ‫لغوية متنوعة فح�سب‪ ،‬و�إمن��ا �إىل �أمن��اط اقت�صادية‬ ‫ثقافية خمتلفة �إىل جانب ال�سكان ال�ساميني لغويا‬ ‫واحل�ضريني‪.‬‬ ‫وقد ا�صطدم امل�صريون مع القبائل الرحل منذ‬ ‫فرتة حكم الفرعون �أمنحوتب الثاين (القرن‪ 15‬ق‪.‬م)‬ ‫و�أط�ل�ق��وا عليهم �شا�سو وه��و ا��س��م يعني رع��اة املا�شية‬ ‫الرحل �أو البدو ‪ ،‬وقد جا�ؤوا من �شرق الأردن ومن ثم‬ ‫انت�شروا يف جنوب وو�سط كنعان‪.‬‬ ‫وتوجد يف معابد الكرنك م�شاهد معارك �سيتي‬ ‫الأول مع ال�شا�سو التي جرت وقائعها بني �سيال وغزة‬ ‫�إذ ا�ستوطن ال�شا�سو بالقرب من �سيناء‪ ،‬ويت�ضح من‬ ‫تلك امل�شاهد �أن �سيتي الأول انت�صر عليهم ابتداء من‬ ‫�سيال وحتى كنعان‪ ،‬كما ج��رت احل��رب مع ال�شا�سو يف‬

‫الباحث الفل�سطيني د‪ .‬حممد العالمي‬

‫و�سط فل�سطني ‪.‬‬ ‫والحقا يف ال�سنتني ال�ساد�سة وال�سابعة من فرتة‬ ‫حكم رعم�سي�س ال�ث��اين‪ ،‬وو��ص��ل اجلي�ش امل�صري �إىل‬ ‫الأردن حيث تقع مملكة م�ؤاب و�آدوم ‪� -‬سعري‪ ،‬ومتكنت‬ ‫ال�ق��وات امل�صرية م��ن ال�سيطرة على الأردن وخا�صة‬ ‫الأرا�ضي التي كان يقيم عليها ال�شا�سو الرحل ‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر حياة ال�شا�سو على مهنة الرعي و�إمنا‬ ‫�سكنوا امل��دن ل�ف�ترة ط��وي�ل��ة‪ ،‬وك��ان��ت �أع��داده��م كبرية‬ ‫حتى �إن بع�ض املدن قال امل�صريون ب�أنها تقع يف �أر�ض‬ ‫ال�شا�سو‪ ،‬ولعل ذكر ال�شا�سو الرحل قد حوته امل�صادر‬ ‫امل�صرية فقط‪� ،‬إذ جند �صورهم على جدران املعابد‪.‬‬ ‫الهوية الكنعانية‬ ‫ت�أكد الباحث من خ�لال درا�سته للثقافة املادية‬ ‫لل�شا�سو على جدران املعابد امل�صرية‪� ،‬أنهم من ال�شعوب‬ ‫جت�سد م�شاهد معارك �سيتي الأول‬ ‫الكنعانية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫م �ع��رك��ة م��ن خ �ل��ف ج � ��دران ح���ص��ن يف �أر� � ��ض كنعان‪،‬‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫والأرج � ��ح �أن ي �ك��ون م��ن غ ��زة‪ ،‬ف�م���ش��اه��د الأ�شخا�ص‬ ‫تختلف عن بقية �سكان امل��دن الأخ��رى‪ ،‬وتعترب �أردية‬ ‫ال�شا�سو ومالب�سهم كم�ؤ�شر م��ن امل��ؤ��ش��رات العرقية‪،‬‬ ‫وهو ما اعتمد عليه الباحث يف ا�ستبعاد �أن يكون لهم‬ ‫عالقة بـ«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫والك�ساء يتمثل يف ارت��داء املئزر الق�صري ال ي�صل‬ ‫�إىل ال��رك �ب��ة‪ ،‬وك��ان��وا م�ت�ح��زم�ين ب �ح��زام وم��ن اجلهة‬ ‫الأم��ام �ي��ة يف و� �س��ط امل �ئ��زر‪ ،‬ي �ت��دىل ��ش��ري��ط عمودي‪،‬‬ ‫ويتميز ال�شا�سو بك�سوة الر�أ�س غري امل�ألوف ‪.‬‬ ‫�أم��ا م�شاهد الكرنك ال�ت��ي تظهر انت�صار �سيتي‬ ‫الأول وج�ل�ب��ه ل�ل�أ��س��رى م��ن ال���ش��ا��س��و‪ ،‬ف�ك��ان��ت تظهر‬ ‫الأ� �س��رى وه��م ي��رت��دون ع �ب��اءات ف��وق امل � ��آزر‪ ،‬وتختلف‬ ‫�أردي � ��ة امل �ح��ارب�ين ع��ن امل��دن �ي�ين ع�ن��د ال���ش��ا��س��و‪ ،‬فمن‬ ‫م�شاهد معركة قاد�ش يف الأق�صر ات�ضح �أن املحاربني‬ ‫ك��ان��وا ي��رت��دون م�ئ��زرا ق�صريا �أو ك�سوة ل�ل��ر�أ���س‪ ،‬وقد‬ ‫ظهر ال�شا�سو �ضمن جي�ش الفرعون منذ ف�ترة حكم‬

‫رعم�سي�س الثالث‬ ‫كما زين ال�شا�سو مالب�سهم بال�شرابي�ش التي كانت‬ ‫منت�شرة يف �أر� ��ض ك�ن�ع��ان‪ ،‬ومل تقت�صر على ال�شا�سو‬ ‫الذين زينوا �صدورهم بتعاويذ دائرية ال�شكل ت�شبه �إىل‬ ‫حد بعيد تلك التعاويذ التي كانت ترتديها ال�شعوب‬ ‫ال�سامية احل�ضرية‪.‬‬ ‫و�أث �ب��ت ال�ب��اح��ث �أن ك��ل �صفات مالب�س ال�شا�سو‬ ‫ت�شبه �إىل حد بعيد املالب�س العربية املعا�صرة‪ ،‬وبالذات‬ ‫مالب�س �سكان ح�ضرموت‪ ،‬حيث �إن�ه��م لفرتة قريبة‬ ‫ج��دا ك��ان��وا ي��رت��دون نقبا �أو م ��آزر وقم�صان ومناديل‬ ‫مربوطة على الر�أ�س بالطريقة ال�سابقة نف�سها‪ ،‬ذلك‬ ‫لأن �أرا�ضي اجلزيرة العربية هي مكان ت�ش ّكل �شعوب‬ ‫ما قبل الأقوام العربية التي هاجرت من اجلزيرة �إىل‬ ‫ال�شام وفل�سطني �أر���ض كنعان وب�لاد خمتلفة‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫الباحث على �أن م�شاهد معابد الكرنك ت�صور الهيئات‬ ‫اخلارجية لكثري من �شعوب �أر���ض كنعان ومن بينهم‬ ‫ال�شا�سو الرعويني الرحل‪� ،‬سكان ال�سهوب واملناطق �شبه‬ ‫ال�صحراوية �إذ كانت لهم ثقافة مادية خا�صة بهم وقد‬ ‫�شكلوا قومية موحدة ال عالقة لها بكلمة «�إ�سرائيل»‬ ‫املدونة على لوحة مرنبتاح‪.‬‬ ‫عن موقع «حميط» الإلكرتوين‬

‫‪13‬‬

‫هشاشة العظام تسرق الكالسيوم من النساء‬

‫يعد مر�ض ه�شا�شة العظام والذي يطلق عليه "الل�ص ال�صامت" �أكرث‬ ‫�أمرا�ض العظام انت�شاراً يف العامل وتكمن خطورته يف �أن��ه لي�س له �أعرا�ض‬ ‫وا�ضحة‪ ،‬وي�سبب �ضعفاً تدريجياً يف العظام ي�ؤدي �إىل �سهولة ك�سرها‪ ،‬والعظام‬ ‫الأكرث عر�ضة للك�سر يف املر�ضى امل�صابني به�شا�شة العظام هى الورك والفخذ‪،‬‬ ‫والعمود الفقري‪ ،‬وقد ت�صيب ه�شا�شة العظام الن�ساء يف منت�صف الأربعينات‬ ‫بل و�أي�ضاً يف الثالثينات من العمر كما ت�صيب املتقدمات يف ال�سن‪.‬‬ ‫ويحتفل العامل غداً اخلمي�س باليوم العاملي ملر�ض ه�شا�شة العظام بهدف‬ ‫زي��ادة الوعي واتخاذ الإج��راءات الوقائية الالزمة للحفاظ على العظام من‬ ‫اله�شا�شة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد امل�ؤ�س�سة الدولية له�شا�شة العظام �أن ه�شا�شة العظام ت�ؤثر على‬ ‫‪ 200‬مليون ام ��ر�أة يف ال�ع��امل‪ ،‬م��ا يقرب م��ن ع�شر الن�ساء يف عمر ‪ 60‬عاماً‪،‬‬ ‫وخم�س ترتاوح �أعمارهن بني ‪ 70‬وخم�سي الن�ساء الذين ترتاوح �أعمارهن بني‬ ‫‪ 80‬وثلثي الن�ساء الالتي �أعمارهن ‪90‬عاماً‪.‬‬ ‫وقد �أكد علماء �أن ‪ 38‬يف املئة من �سيدات م�صر يعانني من �ضعف بالعظام‏‬ ‫و‪%26‬‏ يعانني من اله�شا�شة‏‏ بينما ‪11‬يف املئة من الرجال يعانون من امل�شكلة‬ ‫الأوىل و‪ %5‬يعانون من امل�شكلة الثانية‏‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الد‏كتور ‏ه�شام حمود �أ�ستاذ العظام والروماتيزم بطب الأزهر‏‪،‬‬ ‫�إىل �أن اله�شا�شة ت�سرق الكال�سيوم من العظام دون �أي �أعرا�ض‏‪ ،‬واملعروف‬ ‫ني "د"‏ مهم جداً ل�صحة العظام وامت�صا�ص الكال�سيوم من القناة‬ ‫�أن فيتام ‏‬ ‫اله�ضمية‏‪ ،‬وه��و يف احلقيقة م��ادة �أق��رب �إىل الهرمون منها �إىل الفيتامني‬ ‫ويتكون حتت طبقة اجللد مبا�شرة‏‪ .‬و�أو�ضح حمود �أن فيتامني "د" ال يفرزه‬ ‫اجل�سم و�إمنا يتكون �أ�سا�ساً بفعل التعر�ض املبا�شر لأ�شعة ال�شم�س �إيل جانب‬ ‫بع�ض الأغذية كمنتجات االلبان والتي تكفي حلاجة اجل�سم‏‪ ,‬لذا ين�صح حمود‬ ‫بالتعر�ض املبا�شر لأ�شعة ال�شم�س بعيداً عن احلواجز كالزجاج والنوافذ‏‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪            ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬


‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫قراءات‬

‫هل تلتزم‬ ‫املخابرات‬ ‫برسالة‬ ‫امللك ؟‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫امللك يف ر�سالته �إىل مدير املخابرات اجلديد‬ ‫في�صل ال�شوبكي كان وا�ضحا جدا ومل يذهب �إىل‬ ‫العموميات‪ ،‬فقد ط��ال��ب اجل�ه��از ب��دع��م م�سرية‬ ‫الإ�صالح واحرتام القانون والت�شريعات وحقوق‬ ‫الإن�سان واحلريات‪.‬‬ ‫ولع ّلي ا�ستطيع القول �أنّ �أول خطوات دعم‬ ‫املخابرات مل�سرية الإ�صالح تبد�أ من امتناعها عن‬ ‫برمتها وتركها‪.‬‬ ‫عرقلة العملية ّ‬ ‫هذا �إن ّ‬ ‫مت يف الأيام القادمة ومل�سناه‪� ،‬سن�شعر‬ ‫حينها ببدء م�شروع �إعادة الأجهزة الأمنية لتقوم‬ ‫بدورها الد�ستوري الأمني فقط‪ ،‬وع��دم تعدّيها‬ ‫على املجالني ال�سيا�سي واملدين‪.‬‬ ‫امل�ل��ك �أدرك وو�صلته الر�سائل املك ّثفة ب�أنّ‬ ‫�ذم��ر جمتمعي وا��س��ع م��ن جت��اوز املنظور‬ ‫ثمة ت� ّ‬ ‫الأمني حلدوده يف التدخّ ل يف حياة النا�س وبكل‬ ‫تف�صيالتها‪.‬‬ ‫امل�ط�ل��وب وا� �ض��ح وحم ��دد‪ ،‬وامل��رح �ل��ة ت�ؤ ّيده‬ ‫بقوة‪ ،‬وهذا املطلوب ي�شي ب�أهمية �أن يعاد تعريف‬ ‫امل�ج�ت�م��ع وق� ��واه ال�سيا�سية واالج�ت�م��اع�ي��ة وفق‬ ‫منظور اجتماعي تعددي‪ ،‬ال وفق مقاربة �أمنية‬ ‫ت�سمح لفرد �أمني بالتح ّكم يف اجتاهات جمموعات‬ ‫كبرية ومب�صاحلها‪.‬‬ ‫التغيري الذي طاول قمة هرم جهاز املخابرات‪،‬‬ ‫ومن خالل تزامنه مع تكليف رئي�س وزراء جديد‪،‬‬

‫على المأل‬

‫�شديد االرت �ب��اط بالقانون واح�ترام��ه‪ ،‬يجعلنا‬ ‫نتفاءل ببدء م�شروع لتمدين ال�صراع ال�سيا�سي‬ ‫ال�سلمي بني احلكومات والقوى املعار�ضة‪.‬‬ ‫كيف �ستفهم املخابرات ر�سالة امللك‪ ،‬هذا هو‬ ‫املهم‪ ،‬وهل �ستعمل على التنفيذ كما فهمنا نحن‬ ‫�ستف�سر الأم��ر كما تريد‪،‬‬ ‫من الر�سالة‪� ،‬أم �أ ّن�ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫وتوا�صل مقاربتها الأمنية يف النظر للأ�شياء يف‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫هنا مربط ال�ف��ر���س‪ ،‬ه��ل �ستفهم املخابرات‬ ‫من الر�سالة �أنّها مطالبة ب�إعادة هيكلة دورها يف‬ ‫الداخل الأردين ليقت�صر على مهام �أمنية بحتة‪،‬‬ ‫�ستف�سر الأم��ر م��ن ب��اب ت��دوي��ر الأدوار‪،‬‬ ‫�أم �أ ّن�ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫فاملرجعيات تقول والأدوات التنفيذية ال تفعل‪.‬‬ ‫م��ا نتمنّاه‪� ،‬أن تن ّفذ ر��س��ال��ة امل�ل��ك كما هي‪،‬‬ ‫دون ت�أويل �أو تف�سري م�شو�ش‪ ،‬و�أن يبادر املدير‬ ‫اجلديد �إىل تثبيت ه��ذا املوقف امللكي وحتويله‬ ‫�إىل �سيا�سات جتعل م�شهدنا الوطني � ّ‬ ‫أقل ارتهانا‬ ‫للمقاربة الأمنية التي �أو�صلتنا �إىل ما نحن عليه‬ ‫اليوم من ب�ؤ�س‪.‬‬ ‫البع�ض يعترب في�صل ال�شوبكي من قائمة‬ ‫امل �ع��ار� �ض�ي�ن ل �ل �ت �ح � ّول ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‪ ،‬ولكننا‬ ‫ن�ستدرك على ذلك ونقول �أنّ جتربته يف املغرب‬ ‫و�إرادة الق�صر قد تلغيان هكذا اعرتا�ض ودعونا‬ ‫ننتظر‪.‬‬

‫مثلث‬ ‫الحكومة‬ ‫ودائرة‬ ‫الوطن‬

‫‪15‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ا� �س �ت �ط��اع ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة ال��رئ �ي ����س املك ّلف‬ ‫ل��رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء م��ن �إج� ��راء م�ق��اب�لات �صحفية‬ ‫ع��دي��دة وم �ت �ن��وع��ة‪ ،‬وك��ذل��ك �إط�ل��اق ت�صريحات‬ ‫�صحفية باالجتاهات كافة‪ ،‬ويكاد يكون عددها غري‬ ‫م�سبوق من رئي�س مك ّلف‪ ،‬وذلك ك ّله خالل �أقل من‬ ‫‪� 48‬ساعة فقط‪.‬‬ ‫ما قاله اخل�صاونة حتى الآن‪ ،‬وما ا ّتخذه من‬ ‫ق� ��رارات‪ ،‬يعطي ان�ط�ب��اع��ات �إي�ج��اب�ي��ة وتطمينات‬ ‫تق�صد الإفراط‬ ‫للجهات الوطنية كافة‪ ،‬ويبدو �أنّ ّ‬ ‫باملقابالت والت�صريحات ال�صحفية من �أجل �إي�صال‬ ‫ر�سالة للجميع مفادها �أنّه خمتلف‪ ،‬ولي�س كغريه‬ ‫ممن �سبقوه �أبداً يف واقع احلال‪ ،‬ف�إنّ ما ميكن �أن‬ ‫يكون عليه الرئي�س املكلف لن يبتعد كثرياً ع ّمن‬ ‫�سبقوه‪ ،‬ف�إرادة العمل والقرار يف ال�سلطة التنفيذية‬ ‫لي�ست مطروحة للتغيري‪ ،‬وال�شراكة فيها �ست�ستمر‬ ‫على �أ�سا�س مثلث حكم‪ ،‬يكون رئي�س الوزراء �ضلع‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫اخل�صاونة لن ي�أتي يّ‬ ‫لتول ال�سلطة من تلقاء‬ ‫نف�سه‪ ،‬ولي�س م�ع��روف عنه �أ ّن ��ه �صاحب برنامج‬ ‫للحكم‪ ،‬وال نظرية خا�صة ل �ل��إدارة‪ ،‬و�أق���ص��ى ما‬ ‫مي�ك��ن �أن ي �ك��ون ل��دي��ه‪ ،‬ع �ب��ارة ع��ن جم ��رد �أفكار‬ ‫وط �م ��وح ��ات‪�� ،‬س�ي�ج�ت�ه��د م ��ن �أج� ��ل حت��وي�ل�ه��ا �إىل‬ ‫خطط‪ ،‬وهو عندما ي�صل �إىل ذلك �سيكت�شف ب�أنّ‬ ‫�أدوات��ه للتنفيذ �أك�ثر من عاجزة �أو �أنّها مل تعتد‬ ‫العمل املنتج واملنظم‪ .‬وهو على واقع ما هو عليه‬

‫ك�ف��رد ال مي� ّث��ل ف�ئ��ات ر�أ� ��س امل ��ال‪ ،‬وال ف�ئ��ات الفكر‬ ‫والإي��دي��ول��وج �ي��ا ال�سيا�سية م��ن ��ش�ت��ى م�شاربها‬ ‫الي�سارية والقومية والإ�سالمية‪ ،‬وحتى الو�سطية‬ ‫و�أك�ث�ر م��ا ه��و عليه ف�ع�ل ً‬ ‫ا �أ ّن ��ه �أك��ادمي��ي يف جمال‬ ‫تخ�ص�صه بالقانون‪ ،‬وهذا احلال والواقع‪ ،‬هو الذي‬ ‫�سيكون عرثة يف م�سريته وطموحاته التي حتدّث‬ ‫عنها ب�إفراط كما �أ�سلفنا‪.‬‬ ‫يف واقع الأم��ر �أننا ل�سنا �أم��ام حكومة جديدة‬ ‫من ط��راز خمتلف‪ ،‬و� مّإن��ا �أم��ام ذات ال�سياق الذي‬ ‫ت�سري عليه ال�سلطة التنفيذية منذ عقود وتعلو‬ ‫الأ�صوات من �أجل تغيريه و�إ�صالحه‪.‬‬ ‫�أه��م م��ا يف ع��ون اخل�صاونة �أ ّن��ه ي��درك معنى‬ ‫ت��داول ال�سلطة ومعنى حكومات منتخبة‪ ،‬هو �إذ‬ ‫يقول عن قانون االنتخابات �أنّه �أولوية على غريه‬ ‫من القوانني‪ ،‬ف�إنّ ذلك يعني � ّإما �أنّه ب�صدد ت�أمني‬ ‫ب��رمل��ان ب�أغلبية و�أق�ل�ي��ة‪� ،‬أو ب�إبقاء احل��ال م�ش ّوهاً‬ ‫بتكري�س برملان �أفراد وكتل متناثرة‪ ،‬وهذا ما يجب‬ ‫�أن يعلنه �صراحة ويقول للنا�س �أين يقف متاماً يف‬ ‫�أمر يّ‬ ‫تول ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫�سيواجه عون اخل�صاونة بعد وقت لن يطول‬ ‫�شعار ال�شعب يريد �إ�سقاط احلكومة‪ ،‬و�آن��ذاك لن‬ ‫يكون �أمامه كقا�ضي وطني ودويل �إ ّال اال�ستقالة‪،‬‬ ‫وب�إمكانه تفادي ذلك منذ الآن‪ ،‬وذلك �إذا ما �أعلن‬ ‫�صراحة عن �أ ّن��ه �سيكون �آخ��ر رئي�س وزراء مك ّلف‬ ‫و�أنّ القادم بعده منتخب من دائرة الوطن‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طهبوب‬

‫د‪.‬حممد املو�سى‬

‫مشهد العناق‬

‫اإلصالح السياسي‪ ..‬تغيري للشخوص أم للقيم الحاكمة‬

‫لي�س من �أحد بحاجة �إىل احلنان �أكرث من‬ ‫الذي ُحرم منه �سنينا طويلة مع �أ ّنه موجود ولكن‬ ‫الو�صول �إليه م�ستحيل كما لو كان مفقودا!‬ ‫ح�ضن الأم‪ ،‬ذاك ال��ذي يع ّد م�س ّلما وجوده‬ ‫لأغلب النا�س �إ ّال فئة الأي�ت��ام‪ُ ،‬ح��رم منه �أطفال‬ ‫فل�سطينييون ع�ن��دم��ا غ� ّي��ب �أع� ��داء الإن�سانية‬ ‫�أمهاتهم يف ظلمات ال�سجون!‬ ‫ملهوفات‪ ،‬مقهورات‪ ،‬مكلومات هرعت بنات‬ ‫ال�سجينة امل�ح��ررة ايرينا �سراحنة لعناق �أمهن‬ ‫ال�ت��ي �أم��ات �ه��ا االح �ت�ل�ال يف ح�ي��ات�ه��ن وه��ي حية‬ ‫ت��رزق! ك��ان مع دم��وع الفرح دم��وع �أمل متبادل‪،‬‬ ‫ف�م��اذا يرجع لكل ال�سجينات و�أطفالهن بهجة‬ ‫وذكريات �أول �سن‪� ،‬أول طعام مطبوخ‪� ،‬أول خطوة‪،‬‬ ‫�أول كلمة ماما‪� ،‬أول ي��وم مدر�سي‪� ،‬أول �شهادة‪،‬‬ ‫كلها خ�صو�صيات بني الأم و�أطفالها جتعل بينهم‬ ‫ح�ب�لا غ�ي�ر منف�صم وجت�ع�ل�ن��ا �أط �ف��اال يف نظر‬ ‫�أمهاتنا مهما كربنا‪� ،‬إ ّال �أنّ احل�ضن رجع ليجرب‬ ‫اخل��واط��ر ول�ي��ؤ ّك��د �أنّ الأي ��ام ال�ق��ادم��ة ب ��إذن اهلل‬ ‫�ستحمل فرحا وعو�ضا عن �سابق املعاناة‪.‬‬ ‫�أ ّم � ��ا ال �ع �ن��اق يف امل�ن��ا��س�ب��ات ال��ر��س�م�ي��ة ومع‬ ‫ال�شخ�صيات االعتبارية وبح�سب الربوتوكالت‬ ‫الدولية‪ ،‬فغري وارد البتة‪� ،‬إ ّال �أنّ ا�ستقبال قادة‬ ‫ح�م��ا���س ل�ل�أ� �س��رى امل �ح��رري��ن ك��ان ع�ل��ى عظمته‬ ‫و�ضخامته ا�ستقبال الأخ لأخ�ي��ه‪ ،‬ا�ستقبال من‬ ‫ي�ست�صغر نف�سه �أمام ت�ضحيات الأ�سرى‪ ،‬ا�ستقبال‬ ‫م��ن يعتذر لهم ع��ن ط��ول معاناتهم‪ ،‬ا�ستقبال‬ ‫م��ن ه��د�أ روع��ه وف��رح خ��اط��ره بتحريرهم‪ ،‬فقد‬ ‫كانوا �أمل��ا ي ��ؤ ّرق امل�ضجع‪ ،‬ك��ان ا�ستقبال امل�شارك‬ ‫يف �صناعة احلدث ولي�س املتف ّرج من ال�شرفات‪،‬‬ ‫كانت دموع القادة دموع النائحة الثكلى‪ ،‬فهم و�إن‬ ‫كانوا �أح��رار �إ ّال �أنّ روحهم كانت مع الأ�سرى يف‬ ‫�سجنهم وكانت ت�شارك عائالتهم خارج ال�سجن‬ ‫همومهم‪.‬‬ ‫ع�ن��اق ال �ق��ادة ل�ل�أ��س��رى حمل م�ع��ان ومعان‬ ‫ومعان؛ كان �أكرث من عناق ب�شري بني ب�شر‪ ،‬كان‬ ‫عناق الوطن لأبناءه والتاريخ لأبطاله‪ ،‬كان عناق‬ ‫املا�ضي واحلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬كان عناق ال�شهداء‬ ‫ال��ذي��ن �صدقوا اهلل م��ا وع ��دوه‪ ،‬وع�ن��اق الرجال‬ ‫الذين ما زال��وا ينتظرون على العهد ما بدّلوا‬ ‫تبديال‪.‬‬ ‫يف احت�ضان �أبو العبد للأ�سرى واحت�ضانهم‬ ‫ل��ه معان وم�ع��ان وم�ع��ان؛ ي�شكرونه‪ ،‬يقول لهم‬ ‫بال كالم بل �أنتم �أهل الف�ضل وال�شكر‪ ،‬يقولون‬ ‫له‪ :‬مل تن�سونا‪ ،‬يقول لهم‪ :‬مل تغيبوا يوما عن‬ ‫بالنا‪ ،‬يق ّبل فيهم الت�ضحية ومي�سح عن وجوههم‬ ‫امل��رارة‪ ،‬يق ّبلون فيه الإ�صرار والكربياء‪� ،‬سنوات‬ ‫م��ن ال��دم��وع وال��دم��اء والليايل املقفرة �شاهدنا‬ ‫حكايتها يف �أح���ض��ان وع�ن��اق و�سجود �شكر على‬ ‫�أر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫ق� ّب�ل��وا ج�ب��اه�ه��م امل�ت��و��ض��أة ال �غ��رة املحجلة‪،‬‬ ‫عانقوا عزائمهم التي مل تنحن‪ ،‬عانقوا �إرادتهم‬ ‫التي كانت مع ّلقة ب�أمل ر ّباين يتعاىل على عداد‬ ‫ال�سنني و�أحكام امل�ؤ ّبدات‪.‬‬ ‫ك ��ان ال�ع�ن��اق م���ش�ه��دا غ��ري�ب��ا‪ ،‬ف��ال�ك� ّل يريد‬ ‫قطعة من هذا الأ�سري‪� ،‬أق��رب��ا�ؤه بالدم والن�سب‬ ‫والق�ضية واالن �ت �م��اء‪ ،‬ال�ك��ل ي��ري��د �أن ي�ع��ان��ق ما‬ ‫مي� ّث�ل��ه الأ� �س�ي�ر‪ ،‬والأ� �س�ي�ر وج��د نف�سه ف �ج ��أة يف‬ ‫بحر من امل�شاعر احلميمة وه��و ال��ذي ك��ان قبل‬ ‫فجر ي��وم التحرير ال يجد لوحدته م�ؤن�سا وال‬ ‫ل�ك��رب��ه م�ف��رج��ا وال م��ع غ��رب�ت��ه �صاحبا �إ ّال اهلل‬ ‫وم�صحفه و�سجادة �صالة‪ ،‬يب ّثها الهم والوجع‪،‬‬ ‫كما بثّ يعقوب عليه ال�سالم ر ّبه �أحزانه فقال‪:‬‬ ‫«� مّإن��ا �أ�شكو ب ّثي وح��زين �إىل اهلل و�أعلم من اهلل‬ ‫ما ال تعلمون»‪ ،‬بثّ جاء بالفرج و�أخرج يو�سف من‬ ‫ال�سجن على قوة ومتكني ورفعة �ش�أن‪.‬‬ ‫ك ��ل ع� �ب ��ارات احل� ��ب ال �ت��ي ن �ت �ب��ادل �ه��ا نحن‬ ‫ال���س��ادرون يف الهناء الدنيوي وال��دع��ة والراحة‬ ‫رمبا لي�ست ذات معنى يف قامو�س امر�أة انتظرت‬ ‫زوج �ه��ا ‪�� 30‬س�ن��ة وح�ف�ظ��ت �أم��ان��ة ب�ي�ت��ه وغيبته‬ ‫ب�أف�ضل ما يكون احلفظ‪ ،‬فهذه و�إن عجزت عن‬ ‫قول احلب وعجز هو عن ال��ردّ‪ ،‬ف��إنّ يف �أفعالهم‬ ‫طوال �سني ال�سجن ما ي�شبه املعجزات‪.‬‬ ‫ولكن م��اذا عنا؟؟ م��اذا عن الأح�ضان التي‬ ‫�سنبقى نحن حم��روم�ين منها‪ ،‬ونبقى �شهداء‬ ‫م��ن غ�ير � �ش �ه��ادة‪ ،‬وم��راق �ب�ين م��ن غ�ير �شراكة‬ ‫ومتط ّفلني على عتبات الن�صر؟! متى �سن�سجد‬ ‫ع �ل��ى �أر�� �ض� �ه ��ا ف ��احت�ي�ن ون� ��� �ص ��رخ يف �سماءها‬ ‫مكبرّ ين؟؟ متى �سنعانق �أر�ض فل�سطني؟‬ ‫وهل يع ّو�ض العناق �سنوات احلرمان؟‬ ‫�أعانقها والنف�س بعد م�شوقة �إليها وهل‬ ‫بعد العناق تداين؟‬ ‫ك ��أنّ ف ��ؤادي لي�س ي�شفي غليله �سوى �أن‬ ‫يرى الروحني متتزجان‬

‫من غري املتو ّقع �أن تف�ضي هذه العملية ب�أيّ حال من الأحوال �إىل‬ ‫تغيرّ يف القيم احلاكمة للنظام ال�سيا�سي ما دام �أنّ ه ��ؤالء ال�شخو�ص‬ ‫ال مي ّثلون �إرادة ال�شعب‪ ،‬وال ي�ع�ّبورّ ون ع��ن تط ّلعاته وهمومه‪ ،‬والأهم‬ ‫ما دام �أنّهم يرتبطون ارتباطا حميميا بالنظام ال�سيا�سي الذي يتعينّ‬ ‫�إ��ص�لاح��ه وتغيري قيمه احل��اك�م��ة‪ .‬فحتى نحكم على ج��د ّي��ة �أيّ نظام‬ ‫�سيا�سي بالإ�صالح وبا�ستبدال قيمه احلاكمة له من قيم ت�س ّلطية �إىل‬ ‫قيم حتررية ودميقراطية‪ ،‬ينبغي �أن يقوى هذا النظام على م�س�ألتني‬ ‫هما‪� :‬أن ي�أتي ب�أ�شخا�ص دميقراطيني ومل ي�سبق لهم البتة �أن خدموه‬ ‫�أو ا�ستفادوا منه وعرف عنهم الن�ضال �ضدّه‪ ،‬و�أن يتخ ّل�ص من و�سائله‬ ‫(ولي�س من �أ�شخا�صه) التقليدية التي د�أب على اال�ستعانة بها يف �إدارة‬ ‫احلياة العامة‪ ،‬ويف مقدمتها الو�سائل الأمنية‪ ،‬مبا يف ذل��ك ا�ستخدام‬ ‫القانون كو�سيلة للبط�ش والت�س ّلط على النا�س وحرمانهم من حر ّيتهم‬ ‫والتعبري عن �آرائهم بحر ّية‪.‬‬ ‫ت�ستدعي عملية التغيري �أو الإ� �ص�لاح ب��ال���ض��رورة رغ�ب��ة حقيقية‬ ‫بالتخ ّلي عن اال�ستئثار بالقرار وب� ��إدارة ال�ش�أن العام ل�صالح خيارات‬ ‫النا�س واختياراتهم‪ ،‬فاالعرتاف باحلرية الكاملة للنا�س وبحقّهم ب�إدارة‬ ‫�ش�ؤونهم العامة بحر ّية هو ال�شرط الأول والأه��م لتحقيق الإ�صالح‬ ‫ولتغيري القيم احلاكمة للنظام ال�سيا�سي‪ .‬و�أيّ حم��اوالت تزويقية �أو‬ ‫ترقيعية ت�ستهدف احتواء ال�شارع �أو التعامل براهنية مع الواقع لن‬ ‫يكون م�صريها �إ ّال الف�شل‪ ،‬و�إن �أفلحت فعال يف احتواء ال�شارع وثنيه‬ ‫عن بلوغ ما ي�صبو �إليه من تغيري للقيم احلاكمة للنظام ال�سيا�سي‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫الف�شل �سيكون من ن�صيب ال�شارع وهو ف�شل بحجم االنك�سار‪ .‬ويف ال�سياق‬ ‫العربي الراهن‪� ،‬سيكون انك�سارا غري حممود لأنّه �سيكون انك�سارا �إىل‬

‫يف زم��ن اخل�ي��ول البي�ضاء للمبدع �إب��راه�ي��م ن�صر اهلل‪ ،‬ي��ؤ ّك��د �أحد‬ ‫�أبطال الرواية �أنّه ما من �أمة بقيت منت�صرة �إىل الأب��د‪ ،‬ولكنّه يخ�شى‬ ‫من �أن ننك�سر �إىل الأبد‪ ،‬فمن ينك�سر �إىل الأبد ال ميكن �أن ينه�ض ثانية‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إنّه ي�ؤ ّكد على وجوب �أن ال نهزم �إىل الأبد‪ .‬تذ ّكرت هذه العبارة‬ ‫و�أن��ا �أرق��ب امل�شهد الراهن يف العامل العربي‪ ،‬وبالأخ�ص يف ال��دول التي‬ ‫ت�شهد ثورات �شعبية وحراكا مطالبا بالتغيري‪ .‬ولعل ال�سبب الأ�سا�سي‬ ‫الذي حداين �إىل ا�سرتجاع هذه العبارة ا�ستجابة بع�ض الدول العربية‬ ‫ملطالبات ال�شارع ويف مقدّمتها الأردن‪ .‬فقد مت ّثلت ه��ذه اال�ستجابة‬ ‫بتغيري احل�ك��وم��ات‪ ،‬وال��رج��االت القائمني عليها وعلى �إدارة ع��دد من‬ ‫أتوج�س خيفة على‬ ‫الهيئات احلكومية والأمنية‪ .‬وهي ا�ستجابة جعلتني � ّ‬ ‫م�ستقبل احلراك يف هذه البلدان العربية‪ ،‬وعلى م�آالت ثورات �شعوبها‬ ‫وحراكهم املطالب بالعدالة‪ ،‬وامل�ساواة‪ ،‬والكرامة‪ ،‬والتحرر من الأجنبي‬ ‫واالن�صياع لإرادته وم�شيئته‪.‬‬ ‫�إنّ �أيّ نظام �سيا�سي دميقراطي ي�ستند يف الأ�سا�س على جملة من‬ ‫القيم احلاكمة التي حتدد عالقته باملحكومني و�أ�سلوب �إدارت��ه للدولة‬ ‫مبا يف ذلك احل ّيز العام؛ وهو ح ّيز لي�س موجودا �إىل الآن يف البلدان‬ ‫العربية‪ .‬وم��ن �أه��م ه��ذه القيم احلرية‪ ،‬وكرامة الفرد واح�ترام �إرادة‬ ‫ال�شعوب وخياراتها‪ .‬ف ��إن مل تتبدّل القيم املرجعية احلاكمة للنظام‬ ‫ال�سيا�سي فمن امل�ستبعد كليا �أن ينتقل هذا النظام �إىل نظام دميقراطي‬ ‫ح ّر‪� ،‬أ�سا�سه �إرادة املحكومني وكرامتهم وحر ّيتهم‪ .‬وال�س�ؤال الذي يطرح‬ ‫يف هذا ال�سياق هل تندرج عملية تبديل ال�شخو�ص �أو تغيريهم بغريهم‬ ‫�ضمن عملية �إ�صالح النظم ال�سيا�سية العربية واقتالع جذور اال�ستبداد‬ ‫والطغيان منها؟‬

‫الأبد‪ .‬ولهذا ال�سبب بالذات ولي�س لغريه‪ ،‬ينبغي على احلركات ال�شعبية‬ ‫واجلهات املطالبة بالتغيري �أو بالإ�صالح �أن تت�أنّى يف التعامل مع خطوات‬ ‫االح�ت��واء �أو تغيري ال�شخو�ص التي ال تكون م�صحوبة بتبديل جذري‬ ‫للقيم احلاكمة للنظام ال�سيا�سي‪ .‬وال بد من احلذر ال�شديد من التعامل‬ ‫مع الأ�شخا�ص اجلدد الذين يتم ا�ستبدالهم ب�سابقيهم ويجري الرتويج‬ ‫لهم على �أنّهم حملة م�شاعل تغيري‪ ،‬و�أنّ اخلال�ص القادم �سيكون على‬ ‫�أي��دي�ه��م‪ ،‬فلن يح�صل �أيّ تغيري ول��ن تتبدّل العالقة الت�س ّلطية بني‬ ‫احلاكم واملحكوم ما دام��ت هذه العالقة لي�ست مبن ّية على احلر ّية يف‬ ‫املقام الأول‪ ،‬وعلى وج��وب اح�ترام كرامة املحكومني و�إرادت�ه��م‪ ،‬و�أنّهم‬ ‫الأوىل بتحديد خياراتهم املتعلقة ب�إدارة �ش�ؤونهم العامة‪.‬‬ ‫لي�س مق�صودا من وراء الت�أكيد على �أنّ تبديل الأ�شخا�ص لن يف�ضي‬ ‫�إىل نتيجة تذكر على �صعيد الإ�صالح ال�سيا�سي ما مل يجر تغيري القيم‬ ‫احلاكمة للنظام ال�سيا�سي احلالة الأردن�ي��ة فح�سب �أو حماولة تقييم‬ ‫اخلطوات الأخ�يرة التي جرى ا ّتخاذها قبل بدئها‪ ،‬ولكن املق�صود من‬ ‫وراء ذلك الت�أكيد على �أنّ �أيّ تدابري �شكلية لن تف�ضي مطلقا �إىل حتقيق‬ ‫مراد ال�شارع ما مل تكن احلرية‪ ،‬وامل�ساواة‪ ،‬والعدالة وكرامة الب�شر هي‬ ‫القيم الأوىل والأخرية التي ي�ؤمن بها القائمون على احلكم يف �أيّ بلد‬ ‫من البلدان‪ .‬ومن غري املتو ّقع لأيّ �شخ�ص ترعرع يف كنف نظام �سيا�سي‬ ‫ما وحتالف معه لبع�ض الوقت‪ ،‬مهما طال �أو ق�صر‪� ،‬أن ينتج التغيري‬ ‫امل�أمول الذي تهفو �إليه �سائر ال�شعوب العربية‪ ،‬التي مل تعد تطيق �أن‬ ‫ترى ذاتها منك�سرة انك�سارا نهائيا و�إىل الأبد‪ ،‬فاحر�صوا‪ ،‬كما قال بطل‬ ‫�إبراهيم ن�صر اهلل‪ ،‬على �أن ال تهزموا فتنك�سروا �إىل الأبد‪.‬‬ ‫ماجد �أبو دياك‬

‫صفقة األسرى إنجاز مشرّف وخزي للمفرّطني‬ ‫و�أخ�ي�را جنحت حما�س يف �إب��رام �صفقة التبادل‬ ‫مع العدو الإ�سرائيلي بعد نحو خم�س �سنوات من �أ�سر‬ ‫�شاليط وجل�سات م�ضنية من التفاو�ض غري املبا�شر‪،‬‬ ‫ال ��ذي ب��ذل��ت ف�ي��ه احل��رك��ة ك� ّ�ل م��ا ل��دي�ه��ا م��ن طاقة‬ ‫وجهد لإجناز �صفقة م�ش ّرفة لل�شعب الفل�سطيني مع‬ ‫العدو‪.‬‬ ‫لقد ر�ضخت حكومة نتنياهو ملطلب التبادل بعد‬ ‫�أن ف�شلت �سابقاتها يف حترير �شاليط‪ ،‬ورغ��م كل ما‬ ‫بذله جي�شها وخمابراتها لإنهاء عملية �أ�سره‪ ،‬ومن‬ ‫ذل��ك احل��رب ال�ت��ي �شنّها االح �ت�لال على ق�ط��اع غزة‬ ‫نهاية العام ‪ ،2008‬وم��ا �أ�سفر عنه من �سقوط مئات‬ ‫ال�شهداء و�آالف اجلرحى‪.‬‬ ‫ويف �ضوء تطورات �إقليمية‪ ،‬منها التغيري يف بع�ض‬ ‫الأنظمة املحيطة ب»�إ�سرائيل» نتيجة الثورات العربية‪،‬‬ ‫ورغ �ب��ة ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف اال��س�ت�ع��داد ملواجهة‬ ‫حمتملة م��ع �إي� ��ران‪ ،‬فقد وج��د رئي�س وزراء العدو‬

‫نف�سه م�ضطرا للقبول ب�صفقة حترر اجلندي امل�أ�سور‬ ‫وعدم �إبقائه رهن االعتقال خارج الكيان الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وهو منهج درجت عليه حكومات «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫لقد مت ّكنت حما�س والف�صائل الآ�سرة للجندي‬ ‫الإ�سرائيلي من انتزاع مكا�سب عملية من ال�صفقة‪،‬‬ ‫�أهمها �إن�ه��اء معاناة ع��دد كبري من الأ��س��رى و�إجبار‬ ‫العدو على �إطالق عدد �ضخم من �أ�صحاب املحكوميات‬ ‫العالية والن�ساء‪ ،‬يف �ضوء ا�ستمرار الت�أكيد على هذا‬ ‫املطلب من حما�س‪.‬‬ ‫كما مت ّكنت حما�س من انتزاع مكا�سب �سيا�سية‬ ‫من العدو‪� ،‬أه ّمها‪ :‬مفاو�ضاته غري املبا�شرة وتنازله‬ ‫حل��رك��ة ي�صمها ب ��الإره ��اب وي�خ��و���ض ح��رب��ا �شر�سة‬ ‫� �ض��ده��ا‪ ،‬وق �ب��ول��ه �إط �ل��اق � �س��راح فل�سطينيني من‬ ‫ال �ق��د���س واجل � ��والن امل�ح�ت�ل�ت�ين ف���ض�لا ع��ن ال�ضفة‬ ‫وغ ��زة‪ ،‬ناهيك ع��ن مت��ري��غ ا ّدع��اءات��ه بال�سيادة على‬ ‫�أرا�ضي ‪ 48‬بالرتاب بعد �أن قبل ب�إطالق من ي�س ّميهم‬

‫مواطنني �إ�سرائيليني لي�ضرب بذلك مطالبه للعرب‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ب ��االع�ت�راف مب��ا ي���س� ّم�ي��ه يهودية‬ ‫الدولة‪ ،‬وليت�أكد من جديد �أنّ �أرا�ضي ‪ 48‬هي جزء‬ ‫من احلق التاريخي للفل�سطينيني لن يتنازلوا عنه‬ ‫مهما تقادم الزمن‪.‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أنّ ال���ص�ف�ق��ة مل حت �ق��ق ك��ل طموحات‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ولكن ينبغي النظر �إليها على �أنّها‬ ‫حلقة من حلقات ال�صراع الذي ال يتو ّقف مع العدو‪،‬‬ ‫و�أنّه يف جوالت قادمة �سيقدّم تنازالت �أخرى يف �إطار‬ ‫ا�ستمرار املقاومة‪ .‬و�إذا كان الفل�سطينيون قبلوا على‬ ‫مق�سطة‬ ‫م�ض�ض من ال�سلطة �أن حتقق لهم �إجنازات ّ‬ ‫�إىل م��راح��ل يف ظ � ّ�ل ال �ت �ف��او���ض (ال � ��ذي مل يحقق‬ ‫الإجن��ازات امل��وع��ودة) فحري بهم �أن يقبلوا �إجنازات‬ ‫املقاومة �ضمن برنامج ال يتوقف ويحقق �إجنازات‬ ‫فعلية على الأر�ض‪.‬‬ ‫جاء هذا النجاح الذي هلل له ال�شعب الفل�سطيني‬

‫يف وقت تخو�ض فيه منظمة التحرير وفتح جمهودات‬ ‫ل�لاع�تراف ب��ال��دول��ة الفل�سطينية يف �أروق� ��ة الأمم‬ ‫املتحدة دون �أن تتحقق هذه الدولة على الأر���ض‪ ،‬ما‬ ‫يعك�س ف�شال مدويا لعملية الت�سوية ال�سيا�سية التي‬ ‫م�ضى عليها حتى الآن نحو ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫جن��اح ال�صفقة‪ ،‬ال�ت��ي مل تكن لتتم ل��وال جهود‬ ‫امل� �ق ��اوم�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م �ق��اب��ل ف �� �ش��ل عملية‬ ‫الت�سوية‪ ،‬ي�ستدعي من ال�سلطة الفل�سطينية التوقف‬ ‫قليال والعمل على �إج ��راء مراجعة �شاملة ّ‬ ‫خلطها‬ ‫التفاو�ضي الفا�شل‪ ،‬ب��دال من ال�ضرب حتت احلزام‬ ‫والت�شكيك بالإجناز العظيم ال��ذي حققته ال�صفقة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كخطوة مهمة لإط�لاق جميع‬ ‫الأ� �س��رى يف �سجون االح �ت�لال‪ .‬كما ي�ستدعي ذلك‬ ‫�إع��ادة االعتبار للحوار الفل�سطيني على قاعدة حق‬ ‫ال�شعب يف املقاومة بكل �أ�شكالها النتزاع حقوقه من‬ ‫العدو الغا�صب‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫هيئة املكاتب الهندسية‬ ‫تؤجل اعتصامها أمام‬ ‫رئاسة الوزراء‬

‫فهمي هويدي‬

‫دعوة لوقف‬ ‫إطالق النريان‬ ‫�أدع����وا �إىل وق��ف �إط�ل�اق ال��ن��ار ب�ين امل�سلمني والأقباط‬ ‫يف م�صر‪ .‬و�أق�صد ب��ه ال�شحن التعبوي ال��ذي مي�ل�أ النفو�س‬ ‫بالنفور والبغ�ض طول الوقت‪ .‬و�أزعم �أن كل ما ندعو �إليه من‬ ‫جهود للإ�صالح �أو ترميم العالقة بني الطرفني لن ت�ؤدي‬ ‫ثمارها ط��امل��ا ا�ستمرت عمليات ال�شحن ه��ذه ومل ن�ضع لها‬ ‫حدا‪� .‬أدري �أن التع�صب �أ�صبح يع�ش�ش يف �أرج��اء بالدنا‪ ،‬ومن‬ ‫الت�سطيح واخلفة �أن ين�سب �إىل طرف دون �آخ��ر‪� ،‬أو �أن ي�ؤرخ‬ ‫البع�ض للتع�صب بظهور اجلماعات الإ�سالمية �أو ما ي�سمى‬ ‫بالإ�سالم ال�سيا�سي‪ .‬ذلك �أن بع�ض الأمور التي يثار من حولها‬ ‫اجلدل الآن وتعترب مو�ضوعات خالفية (التمثيل يف وظائف‬ ‫الدولة واملجال�س املنتخبة مثال) ناق�شه قبل مائة عام امل�ؤمتر‬ ‫امل�صري (انعقد يف ‪� 29‬أبريل �سنة ‪ )1911‬قبل �أن تعرف‬ ‫م�صر ظاهرة «ال�صحوة» �أو ما ي�سمى بالإ�سالم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫حتليل ظاهرة التع�صب تتداخل فيه عوامل عدة تختلف‬ ‫من جمتمع �إىل �آخ��ر‪ ،‬وه��ي لي�ست دينية �أو ثقافية فح�سب‪،‬‬ ‫ولكنها اجتماعية و�سيا�سية �أي�ضا‪ .‬ولأ�ساتدة علم االجتماع‬ ‫كالم كثري يف هذا ال�صدد ال جمال للخو�ض فيه الآن‪ ،‬لأنني‬ ‫يف الوقت الراهن معنى ب�أمرين �أولهما التحذير من ت�سطيح‬ ‫امل�س�ألة وع���دم اختزالها يف �سبب واح���د �أو فئة دون �أخرى‪.‬‬ ‫وثانيهما وهو الأهم هو الت�صدي لعوامل ت�أجيجية وحتويله‬ ‫�إىل مفجر ي�ستهلك طاقة املجتمع وي�صرف النا�س عما هو �أهم‬ ‫و�أعمق يف حياتهم‪.‬‬ ‫تعدد منابع ال�شحن والتعبئة امل�ضادة التي ت�شيع املفاهيم‬ ‫املغلوطة وتزرع بذور البغ�ض والفتنة‪ .‬فمنها املوروث ال�شائع‬ ‫ومنها خطاب الدعاة والق�س�س عرب املنابر الدينية والف�ضائيات‬ ‫واملطبوعات‪ ،‬وبينها الثقافة ال�سلفية امل�شتبكة مع كل من عدا‬ ‫ال�سلفيني من م�سلمني وغري م�سلمني‪.‬‬ ‫�أدري �أننا لن ن�ستطيع يف الأمد الق�صري �أن نت�صدى لكل‬ ‫م�صادر االحتقان‪ ،‬خ�صو�صا ما كان منها موروثا تاريخيا‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك ال يحول دون �أن نفهم طبيعة تلك امل�صادر من ناحية‪،‬‬ ‫و�أن نتعامل بجدية وحزم مع ما كان منها يف متناول �أيدينا‬ ‫من ناحية ثانية‪� ،‬أن ثمة تركيزا على عمليات ال�شحن التي‬ ‫ت�صدر عن الدعاة امل�سلمني �سواء يف مواعظهم �أو يف القنوات‬ ‫الف�ضائية التي تعرب عنهم �أو فيما ي�صدر عنهم من كتابات‪،‬‬ ‫وه��ذا �شيء مفهوم �سواء لأن��ه يحتل حيزا كبريا يف الف�ضاء‬ ‫الثقايف �أو لأنه يعلن على امللأ‪ .‬ومن املهم �أن ير�صد با�ستمرار‬ ‫ما ي�صدر عن تلك املنابر متجاوزا حدود اللياقة فيما يخ�ص‬ ‫الديانات الأخرى و�أن ي�ساءل امل�سئولون عن ذلك التجاوز‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬ثمة �سكوت غري مربر على ما ي�صدر‬ ‫من جت��اوزات من املنابر القبطية املماثلة‪ ،‬التي ت�سهم بدور‬ ‫كبري يف التعبئة امل�ضادة وت�سميم الأج���واء‪ .‬وثمة معلومات‬ ‫م��ت��وات��رة وت�����س��ج��ي�لات م��ت��داول��ة مل��ا ي����ردده البع�ض يف داخل‬ ‫ال��ك��ن��ائ�����س يف ه���ذا ال�����ص��دد‪ .‬وث��م��ة ك��ت��ب م��ط��ب��وع��ة ومن�شورة‬ ‫وف�ضائيات ي�سمعها ك��ل �أح��د تقدم درو���س��ا يومية يف تعميم‬ ‫الكراهية‪ ،‬وت�سهم يف ت�شكيل �إدراك ي�ؤ�س�س للمفا�صلة ورف�ض‬ ‫العي�ش امل�����ش�ترك‪ .‬م��ع ف���ارق ج��وه��ري ه��و �أن �أغ��ل��ب الدعاة‬ ‫امل�سلمني يح�سبون على جماعاتهم وال عالقة لهم مبا ن�سميه‬ ‫امل�ؤ�س�سة الدينية‪ .‬حيث ال��ب��اب مفتوح لكل م��ن ه��ب ودب �أن‬ ‫يقول ما عنده بغري �ضوابط‪� ،‬إال �إذا تعلق الأمر ب�أمن الدولة‬ ‫مبفهومه ال�سيا�سي‪� .‬أم���ا نظائرهم م��ن الأق��ب��اط ف���إن��ه��م ال‬ ‫يعتلون منابرهم �إال �إذا مت تر�سيمهم من قبل الكني�سة‪ .‬مبا‬ ‫يعني �أنهم ميثلون امل�ؤ�س�سة الدينية بالدرجة الأوىل‪ .‬لذلك‬ ‫ف�إن وقع كالمهم وت�أثريه يكون �أكرب و�أعمق‪ .‬والت�صدي لهذا‬ ‫املو�ضوع ينبغي �أن يتم على م�ستويني على الأقل‪ ،‬الأول يتمثل‬ ‫يف املوقف احل��ازم للم�ؤ�س�سة الدينية على اجلانبني‪ ،‬والثاين‬ ‫بالتطبيق ال�شجاع لن�ص القانون اجلنائي الذي يجرم �إزدراء‬ ‫الأديان‪ .‬وهو ما �أدعو �إىل تو�سيع طاقته لي�شمل حتى خطاب‬ ‫ال�سلفيني �إذا ات�سم بالتجاوز وامل�سا�س بغري امل�سلمني‪.‬‬ ‫�سوف اده�ش �إذا �أغ�ضب هذا الكالم �أحدا‪ ،‬كما حدث من‬ ‫قبل حني �أطلقت دعوى �إخ�ضاع موارد الكنائ�س املالية لإ�شراف‬ ‫اجلهاز امل��رك��زي للمحا�سبات تطبيقا للقانون ال��ذي تخ�ضع‬ ‫له امل�ساجد‪ .‬و�أث��ار ذلك احتجاج �شرائح وا�سعة من الأقباط‪،‬‬ ‫مع �أن��ه لي�س �أك�ثر من دع��وة الح�ترام القانون و�سريانه على‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ل�ست �أ�شك يف �أن جهودا ينبغي �أن تبذل لتجفيف ينابيع‬ ‫التع�صب وتو�سيع نطاق التفاعل والعي�ش امل�شرتك‪ ،‬و�أزعم �أن‬ ‫املمار�سة الدميقراطية و�إحياء احللم امل�شرتك حتتل موقعا‬ ‫متقدما منها‪ .‬لكن هدفا جليال كذلك الذي ن�سعى �إليه لن‬ ‫نبلغه �إال �إذا قطعنا �أ�شواطا عدة‪ .‬و�أح�سب �أن تطهري الأجواء‬ ‫من االحتقان وعوامل الت�سميم يحتل �أولوية يف ذلك امل�سار‪.‬‬ ‫ف�ضال عن �أن خطوة من ذلك القبيل يف متناول �أيدينا‪ ،‬ول�سنا‬ ‫م�ضطرين �إىل انتظار �إح��داث تغيري �سيا�سي وا�سع النطاق‬ ‫لإجنازها‪.‬‬

‫خالل ندوة «ال تن�سوا الف�ضل بينكم» �أقامتها «املر�أة النقابية»‬

‫دراسة‪ 82 :‬يف املئة من حاالت الطالق يف األردن‬ ‫سببها تدخل أهل الزوج‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عزت درا�سة حملية �أ�سباب الطالق يف اململكة بعد ا�ستطالع‬ ‫وجهة نظر الزوجني اىل �أن تدخل �أه��ل ال��زوج وخا�صة الأم يعد‬ ‫ال�سبب الأول للطالق بالن�سبة للزوجة وبن�سبة ‪ 82‬يف املئة من‬ ‫عينة الدرا�سة التي تكونت من ‪ 132‬من الأزواج املطلقني الذين‬ ‫يراجعون احتاد املر�أة يف جبل احل�سني‪.‬‬ ‫وقالت الدرا�سة التي عر�ضتها �أ�ستاذة علم االجتماع يف جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية الدكتورة هناء النابل�سي خالل ندوة "ال تن�سوا‬ ‫الف�ضل بينكم" التي �أقامتها جلنة امل��ر�أة النقابية بالتعاون مع‬ ‫جمموعة هند�سة التغيري بنقابة املهند�سني �إن تدخل �أم الزوجة‬ ‫الدائم بحياتهم اخلا�صة ك��ان ال�سبب الأول للطالق من وجهة‬ ‫نظر الزوج وبن�سبة ‪ 88‬يف املئة‪.‬‬ ‫ووفقا للدرا�سة‪ ،‬ف�إن �أ�سباب الطالق الأخرى بالن�سبة للزوجة‬ ‫املطلقة كانت ال�ضرب املربح للزوجة والإهانة امل�ستمرة لها بن�سبة‬ ‫‪ 76‬يف املئة‪ ،‬وعدم اح�ترام الزوجة و�إعطائها احلب الكايف بن�سبة‬ ‫‪ 75‬يف املئة‪ ،‬وبخل الزوج ‪ 55‬يف املئة و�ضعف �شخ�صية الزوج ‪ 48‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫فيما كانت �أ�سباب االنف�صال م��ن وجهة نظر ال���زوج ال�سكن‬ ‫امل�����ش�ترك م��ع �أه���ل ال���زوج يف امل��رت��ب��ة الثانية وبن�سبة ‪ %35‬وعدم‬ ‫االهتمام يف منزلها بن�سبة ‪ 28‬يف املئة وعدم احرتام الزوج بن�سبة‬ ‫‪ 28‬يف املئة وجهل الزوجة يف �إدارة �ش�ؤون البيت بن�سبة ‪ 23‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أو�صت الدكتوره النابل�سي بعدة ن�صائح لتخطي اخلالفات‬ ‫ولإدارة االزمات اال�سرية من بينها الت�سامح وعدم العناد واالعتذار‬ ‫والعفو وا�سرتجاع الذكريات اجلميلة واحل��وار والنقا�ش وتفهم‬ ‫كال الطرفني لغ�ضب الآخ��ر والعتاب بينهما‪ ،‬وامل�صارحة وتق ّبل‬ ‫الطرفني مل��را���ض��اة الآخ���ر واع��ت��ذاره غ�ير املبا�شر‪ ،‬وغ��ر���س قيمة‬ ‫الت�سامح عند الأطفال منذ ال�صغر‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال القا�ضي ال�شرعي الدكتور من�صور الطوالبة‬ ‫�إن امل�شرع احلكيم �سبحانه وتعاىل وه��و ال��ذي خلق اخللق وعلم‬ ‫�أن الغاية من ال��زواج قد ال تتحقق يف بع�ض االحيان فلم يهمل‬ ‫ه��ذا االم���ر و���ش��رع ال��ط�لاق العتبار ال��ط�لاق الناجح و�سيلة من‬ ‫و���س��ائ��ل قطع ال��ن��زاع وان��ه��اء اخل�ل�اف ال���ذي ق��د ي�شكل �آف���ة تبد�أ‬ ‫باالفراد وقد مت�س اال�سرة فتنت�شر يف املجتمع‪ ،‬ومقومات الطالق‬ ‫الناجح باعتباره حال للنزاع ال ا�شكالية جددية ـكما يظنها البع�ضـ‬ ‫ح��ال ح�سن ا�ستخدام ه��ذا االم���ر وف��ق م��ا وج��ه��ت ال��ي��ه ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان اهلل �سبحانه وتعاىل ا�شار يف معر�ض احلديث عن‬ ‫الطالق اىل اهمية �إح�سان كل من الطرفني لالخر ليكون الطالق‬ ‫حال ال�شكال ال �إ�شكاال جديدا حتى ال ينعك�س �سلبا على ابنائهما‬ ‫وعلى عائلة �أي منهما‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االية الكرمية "وال تن�سوا الف�ضل بينكم" عربت‬ ‫بلفظ الن�سيان والن�سيان هو ال�ترك‪ ،‬للحث على التذكر وادامة‬

‫ذك��ر التف�ضل واالح�سان اىل االخ��ر ليبقى امل�سلم ذاك��را متذكرا‬ ‫للف�ضل يتعاهد نف�سه دوما على التف�ضل بحيث يكون هذا اخللق‬ ‫من �سجيته فيكون يف هذا حم�سنا لنف�سه اوال حم�سنا لغريه ثانيا‬ ‫تاركا اثرا طيبا يف نف�سه‪.‬‬ ‫وبني الطوالبة ان دائ��رة قا�ضي الق�ضاة ا�ستحدثت مديرية‬ ‫لال�صالح والتوفيق اال���س��ري �ستقوم ه��ذه املديرية ب��واج��ب حل‬ ‫النزاعات اال�سرية حفاظا على اال�سرة كما انها �ستقوم بدرا�سة‬ ‫معامالت الطالق قبل ت�سجيلها للتخفيف من عدد حاالت الطالق‬ ‫والتخفيف من عدد النزاعات اال�سرية املنظورة امام الق�ضاء مما‬ ‫يكفل حفظ احلقوق وحماية اال�سر‪ ،‬ا�ستنادا للن�صو�ص ال�شرعية‬ ‫وقانون االحوال ال�شخ�صية التي اعدته دائرة قا�ضي الق�ضاة واقر‬ ‫بالقانون امل�ؤقت رقم ‪ 36‬ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫ولفت اىل ان دائرة قا�ضي الق�ضاة �ستعقد دورات باال�ستعانة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قررت هيئة املكاتب الهند�سية ت�أجيل اعت�صام‬ ‫ك���ان م��ق��ررا ام���ام رئ��ا���س��ة ال�����وزراء �أم�����س االربعاء‬ ‫للمطالبة ب���إق��رار نظام الهيئة �إىل ح�ين ت�شكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جمل�س الهيئة املهند�س قاهر �صفا‬ ‫ل��ـ (ب�ت�را) �إن جمل�س الهيئة �سيوا�صل االعت�صام‬ ‫ال��ق��ائ��م م��ن��ذ ن��ح��و ���ش��ه��ري��ن داخ����ل ال��ن��ق��اب��ة حتى‬ ‫ت�ستجيب ملطالب الهيئة ب���إق��رار نظامها اخلا�ص‬ ‫الذي رفعته �إىل جمل�س النقابة قبل نحو خم�سة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن امل��ج��ل�����س �سيتابع ح��راك��ه �ضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج ت�صعيدي خ��ا���ص ب��امل��رح��ل��ة املقبلة �أقره‬ ‫املعت�صمون يف الدائرة الفنية يف النقابة طاملا مل‬ ‫تتم اال�ستجابة ملطالبهم‪ ،‬م�شددا على �أن ا�ستقرار‬ ‫النقابة ووحدتها هو الأ�سا�س يف العمل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�شروع النظام املقرتح من قبل‬ ‫جمل�س النقابة ق��ال �صفا ان امل�����ش��روع مت اعداده‬ ‫على عجل‪ ،‬وال ي�ستجيب للحد الأدنى من تطلعات‬ ‫املكاتب الهند�سية‪ ،‬معتربا النظام املعمول به حاليا‬ ‫على الرغم من قدمه وعدم تلبيته ملتطلبات العمل‬ ‫اال�ست�شاري احل���ايل يبقى متقدما مب��راح��ل عن‬ ‫النظام الذي قدمه جمل�س النقابة‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫باملتخ�ص�صني الر�شاد املقبلني على الزواج ادراكا منها الهمية ن�شر‬ ‫ه��ذه الثقافة يف املجتمع واالث���ر االيجابي ال��ذي �سيتحقق باذن‬ ‫اهلل تعاىل من خاللها‪ ،‬باال�ضافة اىل جانب الدرا�سة االكادميية‬ ‫والتدريب والت�أهيل للق�ضاة والعاملني يف املحاكم واملحامني‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه ق��ال ام�ين ع��ام جممع النقابات املهنية املحامي‬ ‫زياد خليفة ان الآي��ة القر�آنية (وال تن�سوا الف�ضل بينكم) قاعدة‬ ‫ت�ؤ�س�س ملجتمع ت�سوده املودة والعفو‪ ،‬ومن القواعد ال�سلوكية التي‬ ‫تدل على عظمة هذا الدين‪ ،‬و�شموله‪ ،‬وروعة مبادئه‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان هذه الآية الكرمية جاءت يف �سياق �آيات الطالق‬ ‫يف �سورة البقرة‪ ،‬وهنا امر من اهلل تعاىل ملن جمعتهم عالقة من‬ ‫�أقد�س العالقات الإن�سانية ـ وهي عالقة ال��زواج ـ �أن ال ين�سوا ـ يف‬ ‫غمرة الت�أثر بهذا الفراق واالنف�صال ـ ما بينهم من �سابق الع�شرة‪،‬‬ ‫واملودة والرحمة‪ ،‬واملعاملة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس لطيف ومعتدل حتى الجمعة‬

‫اخلمي�س ‪ 22‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 20 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1746‬‬

‫سرق بطاقة «فيزا» صديقه‬ ‫ثم سحب أربعة آالف دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�ألقت ال�شرطة القب�ض على �شخ�ص‬ ‫بتهمة ��س�ح��ب �أرب �ع��ة �آالف دي �ن��ار من‬ ‫ح���س��اب �صديقه ب�ع��د �أن ��س��رق بطاقة‬ ‫ح�سابه الإلكرتوين‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ت �ق��دم م��واط��ن يف‬ ‫ال���س��اد���س م��ن ال�شهر احل ��ايل ب�شكوى‬ ‫�إىل م��رك��ز ام��ن الر�شيد ق��ال فيها �إن‬ ‫ت��اج��ر م �ف��رو� �ش��ات ات �� �ص��ل ب ��ه هاتفيا‬ ‫و أ�خ�ب�ره �أن �شخ�صا ا��ش�ترى �أث��اث من‬ ‫حمله بقيمة ‪ 1600‬دي�ن��ار‪ ،‬ودف��ع ثمنه‬ ‫با�ستخدام بطاقة الفيزا ال�ع��ائ��دة له؛‬ ‫ف�ت��وج��ه امل ��واط ��ن �إىل ال�ب�ن��ك لإيقاف‬ ‫بطاقته ليتبني له ب�أنه مت �سحب مبلغ‬ ‫�أرب�ع��ة �آالف دي�ن��ار م��ن ح�سابه بالبنك‬ ‫با�ستخدام بطاقته الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وبعد �أحد ع�شر يوما �ألقي القب�ض‬ ‫على اجل��اين‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف‬ ‫ب�سرقته ب�ط��اق��ة ال�ف�ي��زا �أث �ن��اء وجوده‬ ‫داخ ��ل م�ن��زل ��ص��دي�ق��ه‪ ،‬ث��م ا�ستخدمها‬

‫لي�سحب بها مبلغ �أربعة �آالف دينار من‬ ‫ح�ساب �صديقه‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت ال���ش��رط��ة ال�ق�ب����ض كذلك‬ ‫على �شخ�صني بتهمة �سرقة موا�سري‬ ‫ن�ح��ا���س م��ن م���ش��روع حت��ت الإن �� �ش��اء يف‬ ‫العا�صمة ع�م��ان‪ ،‬بعد ورود معلومات‬ ‫�إىل �إدارة ال �ب �ح��ث اجل �ن��ائ��ي االثنني‬ ‫ب ��أن �صاحب م���ش��روع حت��ت الإن���ش��اء يف‬ ‫منطقة ال�شمي�ساين �ضبط �شخ�صني‬ ‫وهما ي�سرقان مواد نحا�س‪.‬‬ ‫رجال ال�شرطة �ألقوا القب�ض على‬ ‫�شخ�صني و�ضبط بحوزتهما �صندوق‬ ‫بداخله موا�سري نحا�سية‪ ،‬فيما اعرتف‬ ‫ال �� �ش �خ �� �ص��ان يف ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ب�سرقة‬ ‫املوا�سري و�سرقة �صندوق بداخله �سبع‬ ‫لفات نحا�س من امل�شروع يف وقت �سابق‬ ‫وحت�م�ي�ل�ه��ا يف «ب��ا���ص» ي �ع��ود لل�شركة‪،‬‬ ‫ومن ثم باعا امل�سروقات ملحل يف منطقة‬ ‫الها�شمي ال�شمايل �إىل ج��ان��ب �سرقة‬ ‫موا�سري نحا�سية م��ن م�شروع �آخ��ر يف‬ ‫منطقة الدوار اخلام�س‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم اخلمي�س لطيفا بوجه عام مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة وتكون الرياح‬ ‫�شمالية �شرقية �إىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫ووفقا لدائرة االر�صاد اجلوية يطر�أ ارتفاع على درجات احلرارة غدا اجلمعة ليكون الطق�س‬ ‫لطيفا يف املناطق اجلبلية ومعتدال يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية وتكون‬ ‫الرياح �شرقية �إىل جنوبية �شرقية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار �أحيانا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف مناطق البادية‪ .‬وت�تراوح درج��ات احل��رارة العظمى وال�صغرى املتوقعة يف مدينة عمان خالل‬ ‫اليومني املقبلني ما بني ‪ 23‬و‪ 12‬درجة ‪،‬ويف املناطق ال�شمالية ما بني ‪ 23‬و ‪، 13‬ويف املناطق اجلنوبية‬ ‫‪ 26‬و‪، 13‬ويف مناطق االغوار ‪ 34‬و‪، 22‬و يف خليج العقبة ‪ 31‬و ‪ 19‬درجة مئوية‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫زوجات يفتشن جيوب أزواجهن‪ ...‬قلق‬ ‫نفسي وغياب للثقة‬

‫مقتل ستة أشخاص يف تحطم‬ ‫طائرة عسكرية نيبالية‬ ‫كامتاندو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�شرطة النيبالية �أم�س ان‬ ‫ط��ائ��رة ع�سكرية نيبالية حتطمت يف‬ ‫منطقة نائية وق��د ع�ثرت ف��رق االنقاذ‬ ‫على جثث اربعة ا�شخا�ص‪ ،‬بينما يعتقد‬ ‫ان ال�شخ�صني املتبقيني ممن كانوا على‬ ‫منت الطائرة قتلوا اي�ضا‪.‬‬ ‫وكانت الطائرة عائدة اىل العا�صمة‬ ‫كامتاندو من مهمة انقاذ قرب احلدود‬ ‫مع الهند م�ساء �أم�س الأول حينما فقد‬ ‫االت�صال بها خالل احوال جوية �سيئة‪.‬‬ ‫وق ��ال اوم ��ا ب��را� �س��اد ت�شاتوربدي‬

‫امل�س�ؤول بال�شرطة املحلية �إنه مت العثور‬ ‫على ا�شالء اربع جثث يف موقع حتطم‬ ‫الطائرة يف احرا�ش دورب��ات��ان‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان ا�شالء اجلثث تناثرت على م�ساحة‬ ‫‪ 50‬اىل ‪ 60‬مرتا من موقع احلادث‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت �� �ش��ات��ورب��دي ان ال�ضباب‬ ‫والثلوج وال�صقيع ال�شديد يعيق جهود‬ ‫االنت�شال‪.‬‬ ‫وتكرث ح��وادث ال�ط�يران ن�سبيا يف‬ ‫ال �ب�لاد ال��واق �ع��ة ب�ين ج �ب��ال الهمااليا‬ ‫حيث ت�ستخدم الطائرات يف كثري من‬ ‫االحيان لوعورة الت�ضاري�س و�صعوبة‬ ‫التنقل برا‪.‬‬

‫صدامات بني الشرطة ومتظاهرين‬ ‫أمام الربملان اليوناني‬ ‫اثينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ج � ��رت �� �ص ��دام ��ات ب �ي�ن ال�شرطة‬ ‫وم�ت�ظ��اه��ري��ن �أم ��ام ال�برمل��ان اليوناين‬ ‫االرب�ع��اء حيث اطلقت ال�شرطة قنابل‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع بعد تعر�ضها اللقاء‬ ‫ع�ب��وات ح��ارق��ة م��ن ج��ان��ب متظاهرين‬ ‫خالل تظاهرة حا�شدة �ضد التق�شف‪.‬‬ ‫وق ��ال م��را� �س��ل ل �ـ(ف��ران ����س بر�س)‬ ‫�إن ��ه ��ش��اه��د ن�ح��و ‪� � 200‬ش��اب يهاجمون‬ ‫حاجزا حديديا ن�صبته ال�شرطة خارج‬ ‫مبنى الربملان بينما جتمع نحو ‪ 70‬الف‬ ‫متظاهر يف ��س��اح��ة �سينتاغما بو�سط‬ ‫اث�ي�ن��ا‪ .‬وب�ح���س��ب ارق ��ام ال���ش��رط��ة خرج‬ ‫ع��دد قيا�سي زاد ع��ن ‪ 125‬ال��ف �شخ�ص‬ ‫يف م�سريات يف انحاء البالد احتجاجا‬ ‫على م�سودة جديدة الج��راءات تق�شف‬ ‫�سي�صوت عليها الربملان اليوم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ر� �ش��ق امل �ه��اج �م��ون ال�شرطة‬ ‫بالقمامة التي عمت ��ش��وارع العا�صمة‬ ‫بعد ا�ضراب ملدة ا�سبوعني نفذه جامعو‬ ‫القمامة بالبلديات‪ .‬واطلقت ال�شرطة‬ ‫يف منطقة اخرى من اثينا الغاز امل�سيل‬ ‫ل�ل��دم��وع ع�ل��ى ا� �ض��راب مل��ال�ك��ي �سيارات‬ ‫االج � ��رة ��ض�م��ن االح �ت �ج��اج ال �ع ��ام ورد‬ ‫امل�ضربون بر�شق ال�شرطة بالزجاجات‪.‬‬ ‫ورغ ��م ال�غ���ض��ب ال�ب��ال��غ م��ن جراء‬ ‫امل ��وج ��ة اجل� ��دي� ��دة م ��ن االقتطاعات‬ ‫املفرو�ضة على البالد التي تعاين من‬ ‫ق ��راب ��ة ع��ام�ي�ن م ��ن اج � � ��راءات تق�شف‬ ‫� �ص��ارم��ة‪ ،‬اال ان ال �ت �ظ��اه��رات يف اثينا‬

‫و�سالونيكي وباترا�س وايراكليون ومدن‬ ‫يونانية اخرى كانت �سلمية باال�سا�س‪.‬‬ ‫وقال ياني�س باناغوبولو�س رئي�س‬ ‫احت��اد جي ا���س اي اي الرئي�سي املمثل‬ ‫للعاملني بالقطاع اخلا�ص «اليوم وغدا‬ ‫ا� �ض��راب ع��ام ه��و اال��ض�خ��م وح���ش��د هو‬ ‫االكرب من جانب ال�شعب اليوناين �ضد‬ ‫االج��راءات الظاملة وغري الفاعلة التي‬ ‫تتخذها احلكومة ومن يقر�ضونها»‪.‬‬ ‫وا�ضافت م�صادر لل�شرطة يف بع�ض‬ ‫املناطق ان امل�شاركة يف االحتجاجات هي‬ ‫اال�ضخم منذ عقد‪.‬‬ ‫وكانت قوات ال�شرطة قد احت�شدت‬ ‫حت�سبا للتظاهرات‪ ،‬بينما طوقت قوات‬ ‫مكافحة ال�شغب مبنى الربملان واغلقت‬ ‫حمطتني لقطار االنفاق يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة �إنها اعتقلت اربعة‬ ‫�شبان يف بداية التظاهرة بينما اوردت‬ ‫تقارير انه مت العثور على عبوات حارقة‬ ‫بحوزتهم‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة ح��ذرت م��رارا من‬ ‫ان عدم تبني امل�سودة اخلمي�س قبل قمة‬ ‫طارئة لالحتاد االوروبي االحد �سي�ؤدي‬ ‫لعدم االفراج عن قرو�ض يف اطار خطة‬ ‫انقاذ ثانية لليونان‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان تتمكن احلكومة‬ ‫من مترير امل�سودة التق�شفية‪ ،‬غري ان‬ ‫ع��ددا م��ن ن��واب احل��زب احل��اك��م هددوا‬ ‫مب�ع��ار��ض��ة ت�ع��دي��ل الت �ف��اق��ات الدخول‬ ‫اجل�م��اع�ي��ة وه��و ال�ت�ع��دي��ل املت�ضمن يف‬ ‫م�سودة االجراءات التق�شفية اجلديدة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫ت �ع�ترف ال ��زوج ��ة ف��ات��ن (‪34‬‬ ‫عاما) �أنها تفت�ش جيوب زوجها‪،‬‬ ‫م�ب�ررة �أن ه��ذا الأم ��ر م��ن حقها‬ ‫حتى تعلم ك��ل ��ش��يء ع��ن زوجها‪،‬‬ ‫وكم يحمل من نقود يف جيبه‪ ،‬و�إذا‬ ‫ما كان يخبئ �أي �شيء عنها‪.‬‬ ‫تقول فاتن التي طلبت عدم‬ ‫ن�شر ا�سمها كامال منها لالحراج‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن العالقة‬ ‫ال ��زوج� �ي ��ة �� �ش ��يء م� �ق ��د� ��س‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذا الأم ��ر ي�ع��د ح�م��اي��ة وحفاظا‬ ‫حل �ق��وق��ي‪ ،‬وال �ت �ف �ت �ي ����ش اليومي‬ ‫جل �ي��وب زوج � ��ي �� �ض ��رورة ملعرفة‬ ‫�أ�سراره‪ ،‬و�أدعو جميع الن�ساء اتباع‬ ‫نهجي لك�شف حقائق و�أ�سرار كبرية‬ ‫تكون الزوجة غافلة عنها"‪.‬‬ ‫تعتقد �أن ال�سبب الأ�سا�سي‬

‫الذي يجعل املر�أة تبحث يف جيوب‬ ‫زوج �ه��ا وت�لاح �ق��ه ب��اال��س�ئ�ل��ة هو‬ ‫ال�شك ال��ذي ي��دور يف خميلتها �أو‬ ‫انعدام الثقة بينها وبينه‪ ،‬فاملر�أة‬ ‫ع �م��وم �اً ت��دخ��ل يف �أدق تفا�صيل‬ ‫حياة زوجها‪ ،‬فتبحث يف مالب�سه‬ ‫وتتن�صت ع�ل��ى ج��وال��ه وت�ق�ل��ب يف‬ ‫دف�تر مالحظاته حتى ت�صل �إىل‬ ‫قراءة تعابري وجهه‪.‬‬ ‫�أم ف��ادي (‪ 25‬ع��ام��ا) ترف�ض‬ ‫تفتي�ش ج �ي��وب زوج �ه��ا وتقول‪:‬‬ ‫"�أرف�ض هذا الت�صرف وال �أدعو‬ ‫�إل� �ي ��ه‪ ،‬لأين �أع �ت �ق��د �أن العالقة‬ ‫ال� ��زوج � �ي� ��ة ق ��ائ� �م ��ة ع� �ل ��ى امل� � ��ودة‬ ‫وال��رح �م��ة‪ ،‬و�إذا م��ا دخ ��ل �إليها‬ ‫ال �� �ش��ك ف �� �س��وف ت �ف �ق��د معناها‬ ‫الرائع‪ ،‬لذلك �أثق ب�شريك حياتي‬ ‫ث �ق��ة ك �ب�ي�رة‪ ،‬وم �ت��ى ف �ق��دت هذه‬ ‫ال �ث �ق��ة ف��الأف �� �ض��ل �إن� �ه ��اء احلياة‬

‫ال��زوج �ي��ة لأن ال���ش�ك��وك �ستدمر‬ ‫احلياة الزوجية"‪.‬‬ ‫�أم ط ��ارق (‪ 30‬ع��ام��ا)‪ ،‬لديها‬ ‫تف�سريها اخلا�ص يف هذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫ت �ق��ول‪�" :‬أنا اف�ت����ش ج�ي��ب زوجي‬ ‫بحثا عن �أ�شياء كثرية ال يخربين‬ ‫ب� �ه ��ا‪ ،‬ف� � � � � ��الأزواج ي � � ّدع � ��ون �أن �ه ��م‬ ‫يخربوننا بكل �شيء‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫�أ��ش�ي��اء يحتفظون بها لأنف�سهم‪،‬‬ ‫و�أنا علي �أن اجتهد لكي �أعرف ما‬ ‫يدور داخل ر�أ�س زوجي"‪.‬‬ ‫وت� ��و� � �ض� ��ح‪" :‬عندما �أق� � ��وم‬ ‫بتفتي�ش جيب زوجي ف�إنه ال يكون‬ ‫حا�ضرا‪ ،‬ف�إما �أن يكون نائما �أو يف‬ ‫اخلارج حتى ال يعلم �أين �أقوم بهذه‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة لأن �ه��ا خم�ج�ل��ة للغاية‪،‬‬ ‫وال�سبب الثاين �أنه �إذا اكت�شف �أين‬ ‫�أق ��وم مبثل ه��ذا الفعل ق��د يفقد‬ ‫الثقة بي وقد ي�أخذ حذره ويرتك‬

‫يل اجليب فارغاً"‪.‬‬ ‫وع�م��ا �إذا ك��ان ه��ذا الت�صرف‬ ‫م��زع �ج��ا ل �ل��رج��ال‪� ،‬أج � ��اب حممد‬ ‫ع �ب��د ال��رح �ي��م (‪ 40‬ع��ام��ا) بانها‬ ‫عملية م��زع�ج��ة اي ��ا ك ��ان �سببها‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن��ه مل ي� َر زوجته يوما‬ ‫تقوم بهذا الفعل‪ ،‬ولكنه يجزم �أن‬ ‫الن�ساء "حريفات" للغاية‪ ،‬فهو‬ ‫يب�صم بالع�شرة ‪-‬ك�م��ا ي�ق��ول‪� -‬أن‬ ‫زوجته تفت�ش جيبه يوميا‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل مي�سكها متلب�سة‪.‬‬ ‫ي��رف ����ض ك ��ام ��ل (‪ 30‬عاما)‬ ‫تفتي�ش زوج �ت��ه جل�ي��وب مالب�سه‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬هذا الت�صرف يعني �أن‬ ‫زوج� �ت ��ي ال ت �ث��ق ب� ��ي‪ ،‬م ��ا يحدث‬ ‫�شكوكا يف العالقة‪ ،‬ول��و اكت�شفت‬ ‫�أن زوج �ت��ي متلب�سة ب�ه��ذا الفعل‬ ‫لطلقتها"‪.‬‬ ‫ي �� �ض �ي ��ف ك � ��ام � ��ل‪" :‬تعطي‬

‫بع�ض ال��زوج��ات �أن�ف���س�ه��ن احلق‬ ‫يف ت�ف�ت�ي����ش ج �ي��وب �أزواج� �ه ��ن يف‬ ‫غفلة م�ن�ه��م‪ ،‬وه��ي ع ��ادة ن�سائيه‬ ‫حمببة متار�سها بع�ض الزوجات‬ ‫�إم� ��ا لأ� �س �ب��اب م��ادي��ه كاحل�صول‬ ‫على امل��ال بطريقة �سريعة و�إما‬ ‫لأ�سباب عاطفية كاحل�صول على‬ ‫دليل م��ادي يعزز �شكوك الزوجة‬ ‫يف �سلوك زوجها"‪.‬‬ ‫�أن ����س (‪ 28‬ع��ام��ا) ل��دي��ه ر�أي‬ ‫خم��ال��ف‪ ،‬فلي�س ل��دي��ه م��ان��ع من‬ ‫قيام زوجته بتفتي�ش جيوبه قائال‪:‬‬ ‫"الزوج الذي يرف�ض هذا الأمر‬ ‫قد يخفي �أ�سرارا ال يود �أن تطلع‬ ‫عليها زوج�ت��ه‪ ،‬فالزوجة تريد �أن‬ ‫ترتاح نف�سيا‪ ،‬لأنها حينئذ تكون‬ ‫يف ح��ال��ة نف�سية ق�ل�ق��ة و�إذا كان‬ ‫التفتي�ش يريحها يجب �أن ندعها‬ ‫تفعل لتطمئن"‪.‬‬

‫تشكيل تنظيم يهودي لـ «االنتقام» من األسرى املحررين‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ع��ر��ض��ت ج�م��اع��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة متطرفة‬ ‫وعائلة يهودية مبلغ ‪� 200‬ألف دوالر مقابل‬ ‫ق �ت��ل �أ�� �س ��رى حم ��رري ��ن � �ش��ارك��وا يف تنفيذ‬ ‫عمليات فدائية قتل فيها �أربعة م�ستوطنني‪.‬‬ ‫وقال موقع "امل�ستوطنني ‪� "7‬إنه خالل‬ ‫جل�سة انعقدت يف م�ستوطنة "كريات �أربع"‬ ‫يف مدينة اخلليل (جنوب ال�ضفة الغربية)‪،‬‬ ‫تقرر تخ�صي�ص مبلغ ق��دره مئة �أل��ف دوالر‬ ‫لأي �شخ�ص ي�ق��وم باغتيال الأ� �س�ير املحرر‬ ‫م�صطفي م�سلماين من بلدة طوبا�س‪ ،‬املتهم‬ ‫بتنفيذ عملية قتل بنيامني كهانا وزوجته‪.‬‬ ‫وبنيامني ه��و اب��ن احل��اخ��ام املتطرف مئري‬ ‫كهانا ال��ذي ع��رف بعدائه ال�شديد لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني و ُقتل يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وكان امل�سلماين‪ ،‬الذي كان يق�ضي حك ًما‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد ثالث م��رات‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪25‬‬ ‫�سنة‪ ،‬قد �أفرج عنه �أم�س �ضمن �صفقة تبادل‬

‫الأ� �س��رى‪ ،‬و�أف��رج��ت ت��ل �أب�ي��ب مبوجيها عن‬ ‫ريا و�أ�سرية فل�سطينية‪ ،‬ومت نقله �إىل‬ ‫‪� 477‬أ�س ً‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��وق��ع �أن نا�شطني م��ن منظمة‬ ‫"حماية" ال�ي�ه��ودي��ة وم��ن منظمة حركة‬ ‫"كاخ" العن�صرية �أعلنوا عن املكاف�أة املالية‪،‬‬ ‫حيث مت توكيل امل�ستوطن املتطرف باروخ‬ ‫مارزيل ال�ستقبال �أي �شخ�ص على ا�ستعداد‬ ‫الغتيال م�سلماين‪.‬‬ ‫كما �أعلنت عائلة ليبمان الإ�سرائيلية‬ ‫ال�ت��ي قتل ابنها اجل�ن��دي �شلومو يف هجوم‬ ‫فدائي على م�ستوطنة "يت�سهار" قبل ثالثة‬ ‫ع���ش��ر ع��ا ًم��ا‪ ،‬ع��ن م �ك��اف ��أة بقيمة ‪� 100‬ألف‬ ‫دوالر ملن يغتال الأ�سريين املحررين خويلد‬ ‫رم�ضان ونزار رم�ضان من تل قرب نابل�س‪.‬‬ ‫ون�شرت العائلة �إعالنات باللغات العربية‬ ‫واالجن�ل�ي��زي��ة وال�ترك�ي��ة وال�ع�بري��ة وتظهر‬ ‫فيها �صورتي ال�شابني‪ ،‬ووعد بدفع مبلغ ‪100‬‬ ‫�ألف دوالر مقابل ر�أ�سي الأ�سريين‪.‬‬

‫وكان الأ�سريان معتقلني بعد تنفيذهما‬ ‫عملية قتل فيها �شلومو ليبمان وهرئيل‬ ‫ب��ن ن��ون �أث �ن��اء دوري ��ة ع�ل��ى ال���س�ي��اج املحيط‬ ‫مب�ستوطنة "يت�سهار"‪ .‬و�أطلق �سراح االثنني‬ ‫يف �صفقة التبادل حيث ُنقل �أحدهما �إىل غزة‬ ‫والثاين �إىل تركيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ع��ائ �ل��ة ل �ي �ب �م��ان �إن� �ه ��ا �ستدفع‬ ‫امل�ك��اف��أة مل��ن ينفذ "العدالة ح�سب قوانني‬ ‫ت��وراة مو�سى"‪ ،‬ون�شرت الإع�لان على �شبكة‬ ‫االن�ترن��ت‪ ،‬وت�سعى �إىل ن�شره على �صفحات‬ ‫"في�سبوك" ت��رك�ي��ة ويف ال�ضفة الغربية‬ ‫وغ��زة‪ .‬وك��ان��ت م�صادر �إعالمية �إ�سرائيلية‬ ‫ق��د �أك ��دت يف وق��ت ��س��اب��ق �أن جم�م��وع��ة من‬ ‫املتطرفني اليهود‪ ،‬الذين ُقتل �أق��رب��اء لهم‬ ‫يف ه�ج�م��ات ل�ل�م�ق��اوم��ة الفل�سطينية �ضد‬ ‫�أهداف �إ�سرائيلية‪� ،‬أعلنت يف وقت �سابق عن‬ ‫ت�شكيل تنظيم غايته مالحقة وقتل �أ�سرى‬ ‫فل�سطينيني م��ن ال��ذي��ن �أط�ل��ق �سراحهم يف‬ ‫�إطار �صفقة تبادل �أ�سرى"‪.‬‬

‫و�أكدت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" �أن‬ ‫جمموعة من عائالت الإ�سرائيليني الذين‬ ‫قتلوا يف هجمات فل�سطينية بادروا �إىل ت�شكيل‬ ‫تنظيم هدفه "تعقب" الأ�سرى الذين �أطلق‬ ‫�سراحهم‪ ،‬وقتلهم انتقا ًما على العمليات التي‬ ‫نفذوها و�أطلقوا على التنظيم ا�سم "العني‬ ‫بالعني"‪ .‬و�أ��ض��اف��ت ال�صحيفة �أن التنظيم‬ ‫الإ�سرائيلي اجلديد بد�أ بجمع �أموال وعقد‬ ‫اجتماعات �سرية‪ ،‬و�أن املبادرين هما املحامي‬ ‫مائري �سخيفو �سخوردر و�شقيقه �شفوئيل‪،‬‬ ‫ال�ل��ذان ُقتل والدهما وثالثة من �أ�شقائهم‬ ‫يف العملية الفدائية التي وقعت يف مطعم‬ ‫"�سبارو" يف القد�س يف �آب عام ‪.2001‬‬ ‫وب��د�أ الأخ��وان �سخيفو �سخوردر م�ؤخرا‬ ‫بت�شكيل جمموعة م��ن العائالت التي ُقتل‬ ‫�أف� ��راد فيها بهجمات فل�سطينية‪ ،‬و�أجريا‬ ‫ات �� �ص��االت م��ع م �ت�برع�ين ي �ه��ود يف الدولة‬ ‫ال �ع�بري��ة وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬ب �ه��دف �إق��ام��ة تنظيم‬ ‫"مهني" لإع��داد "ملف ا�ستخباراتي" عن‬

‫ك��ل �أ� �س�ير فل�سطيني حم��رر �أدي� ��ن بتنفيذ‬ ‫�أو ال �ت �خ �ط �ي��ط ل �ه �ج��وم �أ� �س �ف��ر ع ��ن مقتل‬ ‫�إ�سرائيليني‪ .‬وقال �أع�ضاء يف تنظيم "العني‬ ‫بالعني" �إن �ه��م ح�صلوا ع�ل��ى ا��س�ت���ش��ارة من‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ع �م �ل��وا يف امل��ا� �ض��ي م ��ع "معهد‬ ‫فيزنطال"‪ ،‬الذي الحق وقب�ض على نازيني‬ ‫يف �أن �ح��اء ال �ع��امل‪ .‬كما �أن �أع���ض��اء التنظيم‬ ‫يت�شاورون مع خرباء قانونيني حول �إمكانية‬ ‫تقدمي دعاوى ق�ضائية �ضد ق�سم من الأ�سرى‬ ‫املحررين واملطالبة بتعوي�ضات مالية‪ .‬وقال‬ ‫املحامي �سخيفو�سخوردر �إنه "لدينا �صورة‬ ‫لو�ضع معظم القتلة‪ ،‬وهذا ي�شمل معلومات‬ ‫حول عائالتهم"‪ ،‬و�إنه علم �أن "لدى عائلة‬ ‫�أح��د الفدائيني ال�ضالعني يف عملية مطعم‬ ‫�سبارو‪ ،‬مثال‪ ،‬مطعم بيتزا يف مدينة جنني‬ ‫وبحوزتنا عنوان �سكنهم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه�ن��اك فدائية فل�سطينية‪،‬‬ ‫ق��ا� �ص��دا ب��ذل��ك الأ� � �س �ي�رة امل� �ح ��ررة �أح �ل�ام‬ ‫التميمي ال�ت��ي �أب �ع��دت �إىل الأردن‪" ،‬كانت‬

‫هي املعدة للعملية‪ ،‬وبالن�سبة يل هي �ستكون‬ ‫الأوىل؛ �إذ مل تتوقف ع��ن االبت�سام خالل‬ ‫حماكمتها‪ ،‬ونحن �سنمحو ابت�سامتها‪ ،‬و�أنا‬ ‫جاهز نف�سيا وج�سديا وعقليا لنقلها من هذا‬ ‫العامل"‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل قتلها‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �� �ض��و �آخ � ��ر يف ال �ت �ن �ظ �ي��م‪ُ ،‬قتل‬ ‫�شقيقه بهجوم يف و�سط �إ�سرائيل‪�" :‬إن لدينا‬ ‫�إح�صائيات تدل على �أن ع�شرين يف املئة على‬ ‫الأق ��ل م��ن الأ� �س��رى امل�ح��رري��ن ي �ع��ودون �إىل‬ ‫ن�شاط �إره��اب��ي‪ ،‬ونحن يف املرحلة النهائية‬ ‫لبناء خطة عمل لتنفيذها‪ ،‬لي�س يف مناطق‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية فقط‪ ،‬و�إمنا يف جميع‬ ‫�أنحاء العامل"‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ت�ط��رف��ون ي�ه��ود ك�ت�ب��وا �شعارات‬ ‫ع�ل��ى ال�ن���ص��ب ال �ت��ذك��اري ل��رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي الأ� �س �ب��ق �إ� �س �ح��اق راب�ي�ن الذي‬ ‫اغتيل على يد متطرف يهودي‪ ،‬انتقدوا فيه‬ ‫�صفقة ت�ب��ادل الأ� �س��رى‪ ،‬وه ��ددوا بـ"جباية‬ ‫الثمن" من الأ�سرى املحررين‪.‬‬


‫عمال بناء يف منزل جديد يف بري�ستو بوالية فرجينيا الأمريكية‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة �إن امل�ساكن ارتفعت بحدة يف �أيلول‪ ،‬يف تقرير ايجابي‬ ‫يتحدث عن حت�سن بد�أ ي�شهده القطاع العقاري املتعرث‪(.‬ا ف ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫إقرار آلية الشطب واستبدال‬ ‫وسائط النقل العام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر جمل�س �إدارة هيئة تنظيم النقل الربي بجل�سته الأخرية‬ ‫برئا�سة وزير النقل رئي�س املجل�س وبح�ضور مدير عام الهيئة وبقية‬ ‫�أع�ضاء املجل�س �إق��رار �آلية ال�شطب واال�ستبدال التحديثي‪ ،‬وذلك‬ ‫ّ‬ ‫واملت�ضمن منح �إعفاءات‬ ‫على �ضوء قرار احلكومة امل ّتخذ عام ‪2001‬‬ ‫�ضريبية لو�سائط النقل العام للركاب‪ ،‬والتي تقرر حتديثها بعد‬ ‫انتهاء عمرها الت�شغيلي‪.‬‬ ‫وت�ض ّمنت الآلية كيفية تنفيذ قرار الإعفاء للو�سائط العاملة‬ ‫على خ�ط��وط نقل ال��رك��اب ال��داخ�ل�ي��ة والرئي�سية‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اخل�ط��وط ال��دول�ي��ة ح�سب الطلب امل�ق�دّم م��ن امل�ش ّغلني و�أ�صحاب‬ ‫امل��رك �ب��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬وال��ذي��ن تنطبق عليهم ال �� �ش��روط الالزمة‬ ‫للح�صول على الإع �ف��اءات ال�ضريبية بتعبئة من��وذج خا�ص ومع ّد‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا ّت �خ��ذ املجل�س ال�ع��دي��د م��ن ال �ق ��رارات ال �ه��ادف��ة �إىل رفع‬ ‫م�ستوى اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة للمواطنني واالرت �ق��اء ب�ه��ذا القطاع‬ ‫ك�إقرار �آلية ا�ستبدال �سيارات الركوب ال�صغرية وال�صادرة ا�ستناداً‬ ‫لأ�س�س و�شروط منح الرتاخي�ص والت�صاريح لت�شغيل خطوط نقل‬ ‫الركاب‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه ال�ق��رارات بهدف ت�شجيع املواطنني على ا�ستخدام‬ ‫احل��اف�ل�ات‪ ،‬ح�ي��ث ّ‬ ‫مت ال���س�م��اح مب��وج��ب الآل �ي��ة اجل��دي��دة ب�إعطاء‬ ‫امل�ش ّغلني االمتيازات ال�ضريبية واجلمركية‪ ،‬وذلك يف حال ا�ستبدال‬ ‫�سيارات الركوب املتو�سطة باحلافالت يف ظ� ّل �سعي الهيئة �ضمن‬ ‫للتوجه �إىل �أمناط النقل اجلماعي وزيادة ال�سعة‬ ‫ر�ؤيتها امل�ستقبلية‬ ‫ّ‬ ‫املقعدية وت�شجيع مالكي و�سائط النقل العام للركاب وامل�ش ّغلني‬ ‫العاملني بالقطاع ال�ستبدال مركباتهم ال�صغرية والتح ّول لأمناط‬ ‫نقل �أخرى �أق ّل تكلفة‪ ،‬و�أثر ذلك بامل�ساهمة يف احلفاظ على البيئة‬ ‫واحل ّد من حوادث الطرق بالإ�ضافة �إىل انخفا�ض الكلف الت�شغيلية‪،‬‬ ‫مما ينعك�س ب�شكل �إيجابي على قطاع النقل يف اململكة‪.‬‬

‫مشاركة أردنية يف فعاليات امللتقى‬ ‫العربي األملاني الثاني للطاقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شارك جمموعة خرباء مبجال الطاقة من خمتلف القطاعات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الأردن �ي��ة‪ ,‬يف فعاليات امللتقى العربي الأمل ��اين الثاين‬ ‫للطاقة ال��ذي �سيعقد يف العا�صمة االملانية برلني غ��دا اخلمي�س‬ ‫وتنظمه غرفة التجارة وال�صناعة العربية الأملانية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلمعية الأردن�ي��ة الأملانية للأعمال خلدون �أبو‬ ‫ح�سان �إن امللتقى �سي�سلط ال�ضوء على �أهمية الطاقة وبخا�صة‬ ‫الطاقة املتجددة والبديلة وا�ستغاللها لتغطية احلاجة املتزايدة من‬ ‫الطاقة يف جمتمعاتنا‪ ،‬معتربا انعقاد امللتقى فر�صة جيدة لتبادل‬ ‫اخل�ب�رات واال��س�ت�ف��ادة م��ن التكنولوجيا الأمل��ان�ي��ة امل�ت�ط��ورة يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وا�ضاف ابو ح�سان ان الوفد االردين الذي ب�ضم عددا من النواب‬ ‫واع�ضاء م��ن نقابة املهند�سني و�شركة م�صفاة ال�ب�ترول االردنية‬ ‫وامل��رك��ز الوطني لبحوث الطاقة �سيعر�ض خ�لال امللتقى جتربة‬ ‫االردن يف جم��ال الطاقة املتجددة الث��راءه��ا علميا‪ ,‬م�شريا اىل ان‬ ‫امللتقى �سيكون با�شراف امل�ؤ�س�سة الأملانية للتعاون الدويل واالحتاد‬ ‫العام لغرف التجارة وال�صناعة والزراعة للبالد العربية ومبادرة‬ ‫ديزيرتيك ال�صناعية واالحت��اد الأمل��اين ل�صناعة املراجل البخارية‬ ‫واخل��زان��ات وخ �ط��وط الأن��اب �ي��ب ب��اال��ض��اف��ة اىل احت ��اد املهند�سني‬ ‫اال�ست�شاريني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن امللتقى �سي�سعى للرتكيز على مناق�شة التحديات‬ ‫التي ت��واج��ه قطاع الطاقة املتجددة وط��رح احل�ل��ول املمكنة لهذه‬ ‫التحديات من خمتلف اجلوانب �سواء املتعلقة باجلانب الأكادميي‬ ‫�أو احلكومي �أو جمتمع رجال �أعمال‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون جمركي أردني‬ ‫سعودي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقعت اجل�م��ارك الأردن�ي��ة وال�سعودية �أم�س الأرب�ع��اء اتفاقية‬ ‫تعاون جمركي بني البلدين‪� ،‬إذ و ّقع عن اجلانب الأردين مدير عام‬ ‫اجلمارك الأردنية لواء جمارك غالب قا�سم ال�صرايرة‪ ،‬وعن اجلانب‬ ‫ال�سعودي مدير عام اجلمارك ال�سعودية �صالح بن منيع اخلليوي‪.‬‬ ‫وي�أتي توقيع االتفاقية لت�سهيل حركة التبادل التجاري و�ضبط‬ ‫حركة مركبات نقل الركاب وال�سيارات ال�شاحنة وبيانات الب�ضائع‬ ‫العابرة بني البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صرايرة �أنّ ه��ذه االتفاقية تهدف �إىل تطوير �أوجه‬ ‫التعاون امل�شرتك بني البلدين والعمل يف مكافحة التهريب اجلمركي‬ ‫واملخالفات‪ ،‬التي ت�ض ّر بامل�صالح االقت�صادية واملالية واالجتماعية‬ ‫يف كال البلدين‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ هذه االتفاقية حتتوي على العديد من التفا�صيل‪ ،‬التي‬ ‫من �ش�أنها رفع �سوية العمل اجلمركي من خالل التن�سيق املتبادل‬ ‫بني الإدارت�ين يف الأردن وال�سعودية‪ ،‬منها ت�سهيل حركة الب�ضائع‬ ‫امل��ارة عرب البلدين‪ ،‬وحتديد نقاط العبور لأغ��را���ض الرعي ومبا‬ ‫تتفق عليه ال�سلطات اجلمركية واجلهات الأخ��رى‪ ،‬و�إعفاء الرعاة‬ ‫م��ن م��واط�ن��ي ال�ب�ل��دي��ن م��ن ال���ض��رائ��ب وال��ر� �س��وم اجل�م��رك�ي��ة على‬ ‫الأمتعة ال�شخ�صية واملواد الغذائية التي تكون بحوزتهم‪.‬‬ ‫وقال اخلليوي �أنّ االتفاقية متنح الطرفني جميع الت�سهيالت‬ ‫ل�سيارات ال�شحن العابرة "الرتانزيت" الفارغة واملح ّملة بالب�ضائع‪،‬‬ ‫وتنظيم عملية نقل الركاب والب�ضائع على الطرق الربية‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل املنافذ احلدودية املعتمدة بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ هذه االتفاقية تعترب �أمنوذجاً وثمرة للتعاون بني‬ ‫اجلمارك الأردنية وال�سعودية‪ ،‬والنابع من اقتناع �سلطات اجلمارك‬ ‫يف ال�ب�ل��دي��ن ب���ض��رورة حتقيق م�صلحة م�شرتكة ل�ك�لا اجلانبني‬ ‫وامل�ساهمة ب�شكل فعال يف ت�سهيل حركة التجارة الدولية والتي‬ ‫يتمتع بهما الأردن وال�سعودية جغرافيا‪.‬‬ ‫وتتمحور االتفاقية حول ت�سهيل حركة مرور الب�ضائع وال�سلع‬ ‫وتبادل املعلومات واال�ست�شارات يف خمتلف ميادين العمل‪ ،‬وتطبيق‬ ‫�أف�ضل املمار�سات العاملية يف جم��ال تطبيق �أط��ر ومعايري منظمة‬ ‫اجلمارك العاملية لأمن وت�سهيل �سل�سلة التزويد يف التجارة الدولية‪،‬‬ ‫مما ينعك�س �إيجاباً على تطوير االقت�صاد يف البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء مت ّنى اجلانبان �أن يقطف امل��واط��ن الأردين‬ ‫وال���س�ع��ودي ث�م��رة ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة م��ن خ�لال ال�ت�ع��اون امل�ستمر يف‬ ‫تطوير العمل اجلمركي وفق �أحدث الآليات وال�سبل التي تتب ّناها‬ ‫منظمة اجلمارك العاملية‪.‬‬

‫انخفاض كميات اإلنتاج ترفع أسعار بيض‬ ‫املائدة ‪ 20‬يف املئة‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪37.65 38.39 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.96 32.919 21‬‬ ‫عيار ‪28.24 28.2 18‬‬ ‫عيار ‪21.95 21.92 14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ع��زا رئ�ي����س االحت ��اد ال�ن��وع��ي ملر ّبي‬ ‫ال��دواج��ن عبد ال�شكور جمجوم ارتفاع‬ ‫�أ�سعار طبق بي�ض املائدة خ�لال الفرتة‬ ‫احلالية �إىل انخفا�ض كميات االنتاج من‬ ‫قبل مر ّبي الدواجن‪� ،‬إ�ضافة �إىل ارتفاع‬ ‫ت�ك�ل�ف��ة ت��رب �ي��ة ال ��دواج ��ن م��ن التدفئة‬ ‫والأعالف على املر ّبني‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر بي�ض املائدة يف ال�سوق‬ ‫املحلي �إىل ‪ 3‬دنانري للطبق‪ ،‬فيما بلغ يف‬ ‫وقت �سابق �إىل ‪ 2.5‬دينار‪ ،‬بينما انخف�ض‬ ‫�سعر الدجاج الأ�سبوع املا�ضي من ‪1.95‬‬ ‫دينار للكيلو �إىل ‪ 1.6‬دينار‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ج � �م � �ج � �م� ��وم يف ح ��دي� �ث ��ه‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أنّ م��ر ّب��ي ال��دواج��ن حلق‬ ‫بهم خ�سائر كبرية خالل �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك مع انخفا�ض الطلب على بي�ض‬ ‫امل��ائ��دة‪ ،‬وارت �ف��اع كميات االن�ت��اج يف تلك‬ ‫ال �ف�ت�رة‪ ،‬الأم� ��ر ال� ��ذي دف ��ع �إىل احلاق‬ ‫اخل�سائر مب��ر ّب��ي ال��دواج��ن وخروجهم‬ ‫من قطاع الدواجن‪.‬‬ ‫حت�سن انخفا�ض‬ ‫جمجموم‬ ‫وت��و ّق��ع‬ ‫ّ‬ ‫�أ� �س �ع��ار ب�ي����ض امل��ائ��دة م��ع حت��� ّ�س��ن انتاج‬ ‫مزارع دواجن البي�ض ووفرة االنتاج من‬ ‫قبل املر ّبني‪ ،‬مب ّينا �أنّ العر�ض والطلب‬ ‫يتح ّكم ب�شكل كبري يف �أ�سعار الدواجن‬ ‫ع�لاوة على هام�ش ال��رب��ح ال��ذي ي�ضعه‬ ‫التجار ويعترب مرتفع‪� ،‬إذ يبلغ �سعر طبق‬ ‫البي�ض من املزرعة �إىل التاجر و�أ�صحاب‬ ‫املحالت التجارية ‪ 2.5‬دينار‪ ،‬كما يجب‬ ‫�أن يباع للمواطن ب�سعر ‪ 2.7‬دينار للطبق‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫ويتحدّث مر ّبي الدواجن عن ارتفاع‬ ‫تكلفة انتاج البي�ض ب�سبب ارتفاع �أ�سعار‬ ‫الأع�ل�اف‪ ،‬حيث ت�ش ّكل ن�سبة الأعالف‬ ‫‪ 80‬يف املائة من الكلفة االنتاجية و‪ 10‬يف‬ ‫املائة كلفة التدفئة والت�شغيل‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�ر ج �م �ج��وم �إىل �أنّ �أ�سعار‬ ‫الأع�لاف ارتفعت على مر ّبي الدواجن‪،‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫انخف�ضت �أ�سعار الذهب �أم�س بعد موجة‬ ‫ارتفاع الأ�سبوع املا�ضي و�صل خاللها �سعر غرام‬ ‫الذهب عيار ‪� 21‬إىل ‪ 32.96‬دينار‪.‬‬ ‫وقال ّ‬ ‫جتار حلي وجموهرات �أنّ الأحداث‬ ‫ال�سيا�سية التي جت��ري على ال�ساحة العربية‬ ‫والدولية ت�سهم يف ارتفاع �أ�سعار الذهب‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنّ ال��دول تلج�أ �إىل التح ّوط بالذهب ك�سلعة‬ ‫�آمنة‪.‬‬ ‫وي�ؤ ّكد التجار �أنّ ن�شاط بيع الذهب حافظ‬ ‫على م�ستوياته ومل ي�شهد �أيّ ن�شاط حتديدا‬ ‫بعد ف�ترة �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬حيث تو ّقعوا‬ ‫حت�سن الطلب بعد انتهاء مو�سم عيد الفطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويف ال�سوق املحلي بلغ �سعر �أون�صة الذهب‬ ‫‪ 1169.57‬دي �ن��ار ب�ع��دم��ا ب�ل��غ ‪ 1170.85‬دينار‪،‬‬ ‫وو��ص��ل �سعر غ��رام ال��ذه��ب ع�ي��ار ‪� 24‬إىل ‪37.6‬‬

‫‪111.18‬‬ ‫‪ 1657.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.02‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.96 :‬‬

‫االسترليني‪1.111 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.55 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫جنيه مصري‪0.11 :‬‬

‫نفط برنت‬ ‫يرتاجع دون‬ ‫‪ 111‬دوالرا‬

‫حيث كان يباع �سعر الطن يف العام ‪2009‬‬ ‫بنحو ‪ 180‬دينار تقريبا‪ ،‬و�أ�صبح يباع يف‬ ‫ال��وق��ت احل��ايل ب�سبب �أزم ��ات ال�غ��ذاء يف‬ ‫دول املن�ش�أ كالأرجنتني والربزايل و�أوروبا‬ ‫بنحو ‪ 330‬دينار للطن الواحد‪ ،‬مما �أحلق‬ ‫خ�سائر كبرية باملر ّبني و�ساهم يف ارتفاع‬ ‫�أ�سعار بي�ض املائدة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وي �ت �ح �دّث �أح �م��د �سعيد �أنّ �أ�سعار‬ ‫بي�ض املائدة ارتفعت بعد �شهر رم�ضان‬ ‫ب�شكل وا�ضح مع ارتفاع الطلب من قبل‬ ‫املواطنني‪ ،‬كما و�صل �سعر طبق البي�ض‬ ‫�إىل ‪ 3‬دن ��ان�ي�ر ل �ط �ب��ق م ��ن وزن ‪2000‬‬

‫غرام‪.‬‬ ‫وي�ضيف �سعيد �أنّ �أ�سعار الدواجن‬ ‫ح��اف �ظ��ت ع �ل��ى م���س�ت��وي��ات�ه��ا مرتفعة‪،‬‬ ‫كما يبلغ �سعر كيلو الدجاج ‪ 1.9‬دينار‪،‬‬ ‫وي�صل �سعر كيلو الدجاج املجمد بنحو‬ ‫‪ 2.2‬دينار‪ ،‬والدجاج الطازج ‪ 1.95‬دينار‬ ‫للكيلو‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ ا�ستهالك اململكة‬ ‫من بي�ض املائدة يبلغ ‪ 80‬مليون بي�ضة‬ ‫�شهريا‪ ،‬وينخف�ض معدل الطلب خالل‬ ‫�شهر رم�ضان بنحو ‪ 50‬يف املائة‪ ،‬كما يبلغ‬ ‫معدل االنتاج ما يقرب ‪ 75‬مليون بي�ضة‬

‫�شهريا‪ ،‬كما يبلغ جمموع انتاج الدواجن‬ ‫‪� 15‬أل��ف طن �شهريا ما يعادل ‪ 180‬طن‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويبلغ م�ع��دل ا�ستهالك الفرد‬ ‫‪ 30‬كيلو دج��اج يف ال�سنة‪ ،‬وي�ستهلك ما‬ ‫جمموعه ‪ 140‬طن �سنويا‪.‬‬ ‫ويطالب مر ّبو ال��دواج��ن احلكومة‬ ‫بدعم القطاع لكون ال��دواج��ن من �أهم‬ ‫الأغذية و�أق� ّ�ل منتجات الربوتني �سعرا‬ ‫مقارنة م��ع �أ��س�ع��ار ال�ل�ح��وم‪ ،‬ويطالبون‬ ‫بدعم �أع�لاف ال��دواج��ن‪ ،‬باعتبارها من‬ ‫�أه ��م ال�ق�ط��اع��ات ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا تدعم‬ ‫احلكومة قطاع �أعالف املوا�شي‪.‬‬

‫الذهب ينخفض بعد موجة ارتفاع األسبوع املاضي‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬

‫السابق‬

‫دينار نزوال عن ‪ 37.65‬دينار‪ ،‬وبلغ �سعر الذهب‬ ‫عيار ‪� 18‬صوب ‪ 28.21‬دينار للغرام الواحد‪ ،‬فيما‬ ‫و�صل �سعر غرام ‪� 14‬إىل ‪ 21.93‬دينار نزوال عن‬ ‫‪ 21.95‬دي�ن��ار‪ ،‬كما و�صل �سعر جنيه "اللرية"‬ ‫ال��ذه��ب �إىل ‪ 263.38‬دي�ن��ار‪ ،‬بعد موجة ارتفاع‬ ‫بلغت ‪ 263.67‬دينار‪.‬‬ ‫عامليا‪ ،‬ا�ستق ّرت �أ�سعار الذهب �أم�س الأربعاء‬ ‫ومل تت�أ ّثر بخف�ض ت�صنيف الديون ال�سيادية‬ ‫لإ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬بينما ي�تر ّق��ب امل�ستثمرون ات�ضاح‬ ‫اخلطط الأوروب �ي��ة حل� ّل �أزم��ة ال��دي��ون يف قمة‬ ‫االحتاد الأوروبي مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وخف�ضت م�ؤ�س�سة "موديز" الت�صنيف‬ ‫االئتماين ال�سيادي لإ�سبانيا درجتني م�شرية‬ ‫�إىل ارتفاع م�ستويات الدين يف النظام امل�صريف‬ ‫وقطاع ال�شركات‪ ،‬كما �ألقت بظالل من ال�شك‬ ‫على ت�صنيف فرن�سا االئتماين يف وق��ت �سابق‬ ‫من الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬

‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫ه �ب �ط��ت �أ�� �س� �ع ��ار العقود‬ ‫الآج� �ل ��ة مل��زي��ج ال �ن �ف��ط اخل ��ام‬ ‫ب��رن��ت دون ‪ 111‬دوالرا �أم�س‬ ‫االرب � �ع� ��اء م �ت ��أث ��رة باملخاوف‬ ‫ب �� �ش ��أن من ��و ال �ط �ل��ب ب �ع��د �أن‬ ‫خ �ف �� �ض��ت م ��ؤ� �س �� �س ��ة م ��ودي ��ز‬ ‫ان �ف �� �س �ت��ورز ت���ص�ن�ي��ف الديون‬ ‫ال�سيادية ال�سبانيا االمر الذي‬ ‫عزز م�شاعر القلق ب�ش�أن ازمة‬ ‫دي��ون منطقة ال �ي��ورو والنمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل �سعر ع�ق��ود نفط‬ ‫ب��رن��ت ل�ت���س�ل�ي��م ك��ان��ون االول‬ ‫‪ 110.84‬دوالر للربميل‬ ‫منخف�ضا ‪� 31‬سنتا‪.‬‬ ‫ون ��زل �سعر ع�ق��ود النفط‬ ‫اخل��ام االمريكي ‪� 23‬سنتا اىل‬ ‫‪ 88.10‬دوالر للربميل‪.‬‬

‫تو�صلتا التفاق‬ ‫وت��ردد �أنّ فرن�سا و�أمل��ان�ي��ا ّ‬ ‫ل��زي��ادة ح�ج��م ��ص�ن��دوق االن �ق��اذ امل ��ايل ملنطقة‬ ‫اليورو‪ ،‬بينما يتع ّر�ض قادة �أوروبيون ل�ضغوط‬ ‫لإي �ج��اد ح � ّل ح��ا��س��م لأزم ��ة ال��دي��ن يف اجتماع‬ ‫مطلع الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل �سعر ال��ذه��ب يف ال���س��وق الفورية‬ ‫‪ 1657.89‬دوالر للأون�صة دون تغيرّ كبري‪ ،‬لكنه‬ ‫تعافى من م�ستوى ‪ 1626.34‬دوالر للأون�صة‬ ‫�سجله يف اجلل�سة ال���س��اب�ق��ة وه��و �أدنى‬ ‫ال ��ذي ّ‬ ‫م�ستوى يف نحو �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة‬ ‫‪ 0.4‬يف امل��ائ��ة �إىل ‪ 1659.90‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫وتراجع �سعر الف�ضة يف املعامالت الفورية ‪0.69‬‬ ‫يف املائة �إىل ‪ 31.81‬دوالر للأون�صة‪.‬‬ ‫و�صعد البالتني ‪ 0.83‬باملائة �إىل ‪1540.49‬‬ ‫دوالر للأون�صة‪ ،‬وزاد البالديوم ‪ 0.83‬يف املائة‬ ‫�أي�ضا م�سجّال ‪ 622.97‬دوالر للأون�صة‪.‬‬

‫ال�صخر الزيتي والغاز الطبيعي وا�ستخراج النحا�س والدي�سي وال�سكك احلديدية والعبديل‬

‫الحكومة الجديدة واملشاريع االسرتاتيجية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫تو ّقف العمل مبعظم امل�شاريع اال�سرتاتيجية‬ ‫ال�ت��ي ع � ّول عليها الكثري يف االرت �ق��اء مب�ستوى‬ ‫معي�شة املواطن ورفع معدالت النمو االقت�صادي‬ ‫والإ�سهام يف خف�ض معدالت الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت خ �ب��راء اق �ت �� �ص��ادي��ون �إىل �ضرورة‬ ‫ا�ضطالع احلكومة اجل��دي��دة‪ ،‬وق��د الق��ت قبوال‬ ‫وترحيبا م��ن جميع �أط �ي��اف ال�شعب‪ ،‬مبهامها‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي م ��ن � �ش ��أن �ه��ا �أن ت �� �س��اع��د يف‬ ‫حت�سني م�ستوى معي�شة املواطنني‪ ،‬وعلى ر�أ�سها‬ ‫امل �� �ش��اري��ع اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال �ك �ب�يرة‪ ،‬ال �ت��ي طاملا‬ ‫ر ّوج��ت لها احلكومات ال�سابقة على �أ ّن�ه��ا املنقذ‬ ‫الرئي�س لالقت�صاد الوطني‪ ،‬كم�شروع العبديل‬ ‫وج��ر مياه الدي�سي وا�ستخراج ال�صخر الزيتي‬ ‫وم�شروع ال�سكك احلديدية و�سكن كرمي لعي�ش‬ ‫كرمي وا�ستخراج النحا�س وغريها من امل�شاريع‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬بح�سب اخلبري االقت�صادي ح�سام‬ ‫عاي�ش‪ ،‬ال��ذي �أ ّك��د �أنّ احلكومة اجل��دي��دة لديها‬ ‫الفر�صة احلقيقية ب ��أن حت��دث فرقا يف احلياة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ل�ل�م��واط�ن�ين م��ن خ�ل�ال متابعتها‬ ‫للم�شاريع اال�سرتاتيجية التي تو ّقف العمل بها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عاي�ش �أنّ احلكومة مطالبة بخلق‬ ‫فر�ص عمل‪ ،‬وحت�سني م�ستوى معي�شة املواطن‬ ‫ورف��ع م�ع��دالت النمو االقت�صادي‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ‬ ‫لدب احلياة يف‬ ‫احلكومة مدعوة لأن تعمل بقوة ّ‬ ‫امل�شاريع اال�سرتاتيجية املتو ّقفة‪ ،‬مثل جر مياه‬ ‫الدي�سي وم�شروع العبديل وال�سكك احلديدية‬

‫ال�صخر الزيتي‬

‫وغ�يره��ا م��ن امل �� �ش��اري��ع‪ ،‬وم �� �ش��ددا ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫قيامها مبراقبة �إجن��از تلك امل�شاريع حتى و�إن‬ ‫ك��ان��ت تتبع للقطاع اخل��ا���ص‪ ،‬مل��ا لها م��ن ت�أثري‬ ‫كبري على حياة املواطنني وعلى ت�شغيل الأيدي‬ ‫العاملة‪.‬‬ ‫وت ��و ّق ��ف ال �ع �م��ل مب �� �ش��روع ال �ع �ب��ديل ال ��ذي‬

‫�أري��د له �أن يكون قلب عمان الناب�ض والعا�صمة‬ ‫اجلديدة لعمان القرن احل��ادي والع�شرين بدال‬ ‫م��ن منطقة ال�شمي�ساين‪ .‬ف��امل���ش��روع ك��ان مي ّثل‬ ‫م�صدر رزق ملا اليق ّل عن ‪� 5‬آالف عامل وفني‪.‬‬ ‫كما تو ّقف العمل مب�شروع جر مياه الدي�سي‪،‬‬ ‫الذي كان من املفرت�ض �أن يتم �إجنازه مع نهاية‬

‫ع��ام ‪ 2011‬احل��ايل على �أبعد تقدير‪ ،‬ويتو ّقع �أن‬ ‫يو ّفر امل�شروع ‪ 100‬مليون مرت مكعب من املياه‬ ‫العذبة للعا�صمة عمان‪ ،‬يف وقت تع ّد فيه اململكة‬ ‫من �أفقر ‪ 4‬دول يف العامل مب�صادر املياه‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��و ّق��ف احل��دي��ث ع��ن م �� �ش��روع ال�سكك‬ ‫احلديدية‪ ،‬الذي كان من املفرو�ض �أن يربط دول‬ ‫اجلوار بع�ضها ببع�ض‪ ،‬ويعمل على زيادة التجارة‬ ‫البينية بني تلك الدول‪ ،‬وبالتايل ينعك�س �إيجابا‬ ‫على معدّالت النمو االقت�صادي املحلي‪.‬‬ ‫ويرى اخلبري االقت�صادي عاي�ش �أنّ امل�شاريع‬ ‫اال�سرتاتيجية �إذا م��ا مت �إجن��ازه��ا �ستعمل على‬ ‫ت�غ�ي�ير وج ��ه الأردن االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ل �ك � ّن��ه �أ�شار‬ ‫�إىل ��ض��رورة �إجن ��از �إ��ص�لاح �سيا�سي ي�ك��ون وعاء‬ ‫لل��إ� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ال� ��ذي مي � ّث��ل الهدف‬ ‫احلقيقي لأيّ عملية �إ�صالحية‪.‬‬ ‫وقال عاي�ش �أنّ النجاح يف االنتخابات يف دول‬ ‫الغرب مرهون بنجاح الأح��زاب يف رفع امل�ستوى‬ ‫االق�ت���ص��ادي ل�ل�ن��ا���س‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ت��و ّف��ر فر�صة‬ ‫ذهبية للحكومة املك ّلفة خللق مناخ �إيجابي من‬ ‫�أجل �إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‪.‬‬ ‫ويعتقد عاي�ش �أنّ ما تر�صده احلكومة من‬ ‫نفقات ر�أ�سمالية يف امل��وازن��ة ال�سنوية من �ش�أنه‬ ‫�أن ينجز ال�ع��دي��د م��ن امل���ش��اري��ع اال�سرتاتيجية‬ ‫وينه�ض بالواقع االقت�صادي للمواطن‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أنّ النفقات الر�أ�سمالية يف ال�سنوات ال�سابقة كانت‬ ‫ترتاوح بني املليار واملليار ون�صف �سنويا‪ ،‬مت�سائال‬ ‫يف ال��وق��ت ذات� ��ه ع��ن ك�ي�ف�ي��ة �إن� �ف ��اق احلكومات‬ ‫ال�سابقة لتلك املبالغ‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪19‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫�ضمن خطة حتديث الطائرات متو�سطة املدى‬

‫«جت» األوىل عربيا يف مجال النقل‬

‫امللكية األردنية تدخل أسطولها طائرة‬ ‫«إيرباص ‪ »320‬حديثة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدخلت امللكية الأردنية �إىل �أ�سطولها طائرة حديثة‬ ‫ال�صنع من طراز "�إيربا�ص ‪ "320‬لت�ستبدل بها طائرة‬ ‫عاملة من نف�س الطراز �ستخرج من اخلدمة قريباً‪.‬‬ ‫وي�أتي ان�ضمام هذه الطائرة اجلديدة التي حملت‬ ‫ا�سم العقبة �ضمن خطة امللكية الأردنية الإ�سرتاتيجية‬ ‫ل�ت�ح��دي��ث ج ��زء م��ن �أ��س�ط��ول�ه��ا م�ت��و��س��ط امل� ��دى‪ ،‬وذلك‬ ‫با�ستبدال ‪ 6‬ط��ائ��رات عاملة م��ن ال�ط��رازي��ن "�إيربا�ص‬ ‫‪ "320‬و"�إيربا�ص ‪ "321‬ب�سبع طائرات حديثة ال�صنع من‬ ‫ذات الطرازين‪ ،‬حيث �ستكمل ال�شركة هذه اخلطة خالل‬ ‫ال�ع��ام املقبل‪� ،‬إذ �أنّ �أول طائرتني م��ن ط��راز "�أيربا�ص‬ ‫‪ "320‬كانتا قد ان�ض ّمتا للأ�سطول خالل �شهري ني�سان‬ ‫و�أيلول املا�ضيني‪.‬‬ ‫وت �ه��دف امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة م��ن وراء ا��س�ت�ب��دال �ست‬ ‫ط��ائ��رات ي�تراوح عمرها الت�شغيلي بني خم�س �إىل �ست‬ ‫� �س �ن��وات ب ��أخ��رى ح��دي�ث��ة ال���ص�ن��ع‪ ،‬ل�ل�إرت �ق��اء مب�ستوى‬ ‫اخلدمات املقدّمة للم�سافرين على منت هذه الطائرات‬ ‫واملحافظة على حداثة الأ�سطول‪� ،‬إذ �أنّ العمر الت�شغيلي‬ ‫لغالبية ط��ائ��رات امللكية الأردن �ي��ة يعترب ح��دي�ث�اً جداً‬ ‫باملقيا�س ال�ع��امل��ي‪ ،‬وه��و م��ا يتيح للم�سافرين م�ستوى‬ ‫�أف�ضل من اخلدمة والرعاية ويو ّفر على ال�شركة الوقت‬ ‫واجلهد واملال الالزم لعمليات ال�صيانة‪.‬‬ ‫وحتتوي الطائرة على ‪ 136‬مقعداً‪ ،‬خ�ص�صت امللكية‬ ‫الأردنية منها ‪ 16‬مقعداً لدرجة رجال الأعمال "كراون"‪،‬‬ ‫وتتمتع ه��ذه املقاعد ب�أف�ضل معايري الرفاهية بالنظر‬ ‫�إىل امل�سافات الوا�سعة التي تف�صل بينها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫وجود �أنظمة الرتفيه والت�سلية التي ميكن للم�سافرين‬ ‫اال�ستمتاع بها �أثناء الرحلة‪ ،‬من خالل وجود جهاز عر�ض‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫فيديو خا�ص بكل م�سافر على جميع مقاعد الطائرة‪.‬‬ ‫ومت �ت��از ال �ط��ائ��رة اجل��دي��دة ب�ك�ف��اءت�ه��ا الت�شغيلية‬ ‫العالية‪ ،‬كما ت�ستطيع الطريان ملدة ‪� 5‬ساعات متوا�صلة‬ ‫دون احلاجة للتو ّقف من �أجل التز ّود بالوقود‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أ ّنها ق��ادرة على حمل كمية من ال�شحن ت�صل لنحو‬ ‫ع�شرة �أطنان‪.‬‬ ‫وق ��د �أخ �ت ��ارت امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة ل�ل�ط��ائ��رة املذكورة‬

‫"املركزية" ترعى مبادرة‬ ‫"روح األردن"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدّمت ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪ ،‬وك�لاء "تويوتا"‬ ‫و"لكز�س" و"هينو" يف اململكة‪ ،‬م�ؤخراً دعمها ملبادرة "روح الأردن"‪،‬‬ ‫وهي م�شروع طالبي ري��ادي و�أح��د دورات م�ؤ�س�سة "�إجناز"‪ ،‬الذي‬ ‫بد�أ �أوىل �أن�شطته بحملة "تعهّد ل�شوارع �أنظف" "‪For a Cleaner‬‬ ‫‪ "Jordan‬ي��وم ال�سبت اخلام�س ع�شر م��ن �شهر ت�شرين الأول‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وتهدف حملة "تعهّد ل�شوارع �أنظف" بتنظيم من متطوعني‬ ‫م��ن ج��ام�ع��ات �أردن� �ي ��ة‪� ،‬إىل ج�م��ع ت�ع�ه��دات خطية م��ن املواطنني‪،‬‬ ‫يلتزمون فيها بعدم رمي النفايات من نوافذ ال�سيارة وباملحافظة‬ ‫على نظافة ال�شوارع‪.‬‬ ‫وي�ه��دف ه��ذا التعهّد امل�ع�ن��وي �إىل تعزيز �أ��س�ل��وب ح�ي��اة ير ّوج‬ ‫للمحافظة على البيئة ون�شره يف جميع �أنحاء اململكة‪.‬‬

‫"ميناآيتك" تشارك يف معرض‬ ‫"جايتكس"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��ارك��ت م �ي �ن��ا�آي��ت‪ ،‬ال �� �ش��رك��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة يف ت �ط��وي��ر حلول‬ ‫�إلكرتونية لإدارة ر�أ���س امل��ال الب�شري‪ ،‬يف احل��دث ال�سنوي ملعر�ض‬ ‫اخلليج لتكنولوجيا املعلومات "جايتك�س" لل�سنة ال�ساد�سة على‬ ‫التوايل يف دولة الإم��ارات العربية املتحدة خالل الفرتة املمتدة ما‬ ‫بني التا�سع والثالث ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وت �ن��درج م���ش��ارك��ة م�ي�ن��ا�آي�ت��ك يف ه��ذا احل ��دث �ضمن توجهات‬ ‫ال�شركة وا�سرتاتيجياتها الرامية �إىل تعزيز ح�ضورها على ال�ساحة‬ ‫الدولية وتعزيز تواجدها يف الأ�سواق العربية‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة ق��ال املدير التنفيذي ل�شركة مينا�آيتك ب�شار‬ ‫احل��وام��دة‪" :‬لقد �أ�سعدتني م�شاركتنا يف جايتك�س لهذه ال�سنة ملا‬ ‫متيزت به من ح�ضور غري م�سبوق‪ ،‬حيث جاءت م�شاركتنا خمتلفة‬ ‫عن باقي ال�سنوات‪ ،‬وذلك ال ّتخاذنا قرار ب�إن�شاء جناح خا�ص بال�شركة‬ ‫ومنف�صل بحيث يعك�س الت�صاميم احلديثة لأنظمة مينا�آيتك‪،‬‬ ‫وال�ت��ي مت �إط�لاق�ه��ا م ��ؤخ��راً‪ ،‬وال�ع�م��ل على ت�ق��دمي املنتج اجلديد‬ ‫وامل�ب�ن��ي على تكنولوجيا احلو�سبة ال�سحابية ()®‪MenaLite‬‬ ‫‪ )(Cloud Computing‬بهدف تعزيز �سلة املنتجات واخلدمات‬ ‫التي تقدّمها ال�شركة‪ ،‬حيث بد�أنا بالفعل بتتطبيق هذا املنتج يف عدة‬ ‫م�ؤ�س�سات"‪.‬‬

‫منتدى األعمال الفلسطيني يصدر‬ ‫العدد التاسع من مجلة "تواصل"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص ��درت الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة يف م�ن�ت��دى الأع �م ��ال الفل�سطيني‬ ‫ال �ع��دد ال�ت��ا��س��ع م��ن جم�ل��ة "توا�صل" الإل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬وه��ي جملة‬ ‫دورية ي�صدرها املنتدى بهدف التوا�صل مع �أع�ضائه‪ ،‬وت�شمل �آخر‬ ‫�أخبار وفعاليات و�أن�شطة املنتدى‪� ،‬إ�ضافة �إىل موا�ضيع اقت�صادية‬ ‫وفل�سطينية متنوعة‪.‬‬ ‫وق��د ت�ض ّمن ال�ع��دد على تغطية كاملة لكافة �أخ�ب��ار املنتدى‪،‬‬ ‫ومن �أهمها توقيع مذكرة التفاهم مع الغرفة التجارية وال�صناعية‬ ‫بجدة‪ ،‬و�إطالق مبادرة "كلنا لفل�سطني" يف باري�س‪ ،‬وجولة منتدى‬ ‫الأع�م��ال يف �أوروب��ا‪ ،‬واالجتماعات واللقاءات ال��دوري��ة التي ّ‬ ‫نظمها‬ ‫ملتقى الأعمال الفل�سطيني الأردين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��ش�ت�م��ل ال �ع��دد ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن امل �ق��االت والتحليالت‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ك�م�ق��ال "نحو ت�ع��زي��ز ث�ق��اف��ة ال�سعي اال�ستثماري"‪،‬‬ ‫وحتليل اقت�صادي يك�شف عن بوادر �أزمة اقت�صادية عاملية جديدة‪.‬‬ ‫وت�ط� ّل عليكم زاوي��ة �شرح زواي��ا امل��وق��ع االل�ك�تروين للمنتدى‬ ‫لت�سلط ال�ضوء على "�صفحة الع�ضو" وتو�ضح �أهميتها للأع�ضاء‬ ‫وك�ي�ف�ي��ة ال�ت�ع��ام��ل م��ع حم�ت��وي��ات�ه��ا و�أق���س��ام�ه��ا‪ ،‬لتحقيق الفائدة‬ ‫الق�صوى من اخلدمات وامليزات املتعددة التي تقدمها‪.‬‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬فقد احتفظت املجلة بهويتها الفل�سطينية‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ت�ضمني زواي ��ا خا�صة بفل�سطني‪ ،‬ك��زاوي��ة "املخيمات‬ ‫الفل�سطينية" التي تناولت يف ه��ذا ال�ع��دد مو�ضوع ن�ش�أة وتاريخ‬ ‫هذه املخيمات‪ ،‬و"الزاوية املقد�سية" التي �ألقت ال�ضوء على قطاع‬ ‫الإ��س�ك��ان يف مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬و�أخ�ي�راً زاوي��ة "حتى ال نن�سى مدن‬ ‫فل�سطني"‪.‬‬

‫وال �ط��ائ��رات الأخ� ��رى ال�ت��ي ��س�ت��دخ��ل الح �ق �اً �أح ��د �أكرث‬ ‫حم��رك��ات ال �ط��ائ��رات ت �ط��ورا يف ال �ع��امل وه ��و م��ن نوع‬ ‫‪ ،V2500‬ال��ذي يتم ّتع بتقنيات فنية عالية وج��ودة و�أداء‬ ‫متم ّيز من حيث الكفاءة والفاعلية ومعدل التوفري يف‬ ‫ا�ستهالك الوقود‪.‬‬ ‫وت�ش ّغل امللكية الأردنية �أ�سطو ًال من ‪ 32‬طائرة تعمل‬ ‫برحالت منتظمة �إىل ‪ 59‬وجهة يف العامل‪.‬‬

‫ح�صلت �شركة النقليات ال�سياحية الأردنية‬ ‫"جت" على درع التم ّيز ل�شركات النقل العربية‪،‬‬ ‫وذلك �أثناء انعقاد الهيئة العامة لالحتاد العربي‬ ‫للنقل الربي‪ ،‬وهي �إحدى منظمات جمل�س الوحدة‬ ‫االقت�صادية التابع للجامعة العربية‪ ،‬والذي عقد‬ ‫يف ب�يروت ي��وم ‪ 2011/10/11‬برعاية وزي��ر النقل‬ ‫اللبناين غازي العري�ضي وبح�ضور رئي�س جمل�س‬ ‫االحت��اد خالد النملة و�أم�ين عام االحت��اد حممود‬ ‫العبدالت و�أكرث من خم�سني �شركة نقل عربية‪.‬‬ ‫وكانت جلنة مك ّونة من عدّة دول عربية تعمل‬ ‫يف جمال النقل قد �أجمعت على �أنّ �شركة "جت"‬ ‫ت�ستحق �أن تكون الأوىل عربياً‪ ،‬لعدة �أ�سباب �أهمها‬ ‫�إدخال منط جديد يف النقل للمواطن وهي خدمة‬

‫«زين» ترعى البازار السنوي الخريي‬ ‫لدعم أطفال مربة أم الحسني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف� �ت� �ت� �ح ��ت الأم � � �ي� � ��رة ب� ��� �س� �م ��ة بنت‬ ‫ط�ل�ال ال �ب��ازار اخل�ي�ري ال���س�ن��وي لل�سلك‬ ‫الدبلوما�سي الذي �شاركت يف رعايته �شركة‬ ‫زين‪� ،‬إحدى �شركات جمموعة زين خلدمات‬ ‫االت�صاالت املتنقّلة يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وت�أتي رعاية زين لهذا ال�ب��ازار‪ ،‬الذي‬ ‫يقام للعام اخلام�س والأربعني على التوايل‬ ‫مب�شاركة �أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬هيئة دبلوما�سية‬ ‫ودول�ي��ة يف الأردن‪� ,‬ضمن االه�ت�م��ام الذي‬ ‫ت��ول �ي��ه ال �� �ش��رك��ة مل �� �س��ان��دة ج�م�ي��ع �شرائح‬ ‫املجتمع ومن بينها الفئات الأقل حظا من‬ ‫الأيتام والأطفال الفقراء‪ ،‬ولتحقيق مبد�أ‬

‫التكافل االجتماعي ال��ذي ت�سعى ال�شركة‬ ‫�إىل ت �ع��زي��زه م��ن خ�ل�ال دع ��م الفعاليات‬ ‫والأن�شطة و�إط�ل�اق امل �ب��ادرات التي تخدم‬ ‫هذه الأهداف االن�سانية‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت ع��ن تقديرها ل�ه��ذه املبادرة‬ ‫ال�ط� ّي�ب��ة ال�ت��ي ت�ترج��م م�ف�ه��وم امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية على �أر���ض الواقع وتعك�س يف‬ ‫الوقت نف�سه طبيعة جمتمعنا القائم على‬ ‫التكافل والت�ضامن وال�شعور مع الآخرين‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق ��ال ال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫يف �شركة زي��ن �أحمد هناندة‪ ،‬خ�لال حفل‬ ‫اال�ستقبال ال��ذي �أقيم بهذه املنا�سبة‪ ،‬عن‬ ‫ال�ت�ق��دي��ر ال �ب��ال��غ ل�ل�ج�ه��ود ال �ك �ب�يرة التي‬ ‫تبذلها الأمرية ب�سمة بنت طالل من �أجل‬

‫دعم وم�ساندة الهيئات وامل�ؤ�س�سات العاملة‬ ‫يف املجال اخل�يري والتطوعي‪ ،‬م��ؤ ّك��دا �أنّ‬ ‫االهتمام بهذا الفئة من املجتمع م�س�ؤولية‬ ‫تقع على عاتق اجلميع ك�أفراد وم�ؤ�س�سات‬ ‫ب�ل�ا ا��س�ت�ث�ن��اء‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪�" :‬إنّ م�شاركتنا‬ ‫يف رع��اي��ة ه��ذا ال �ب��ازار ل�ل�ع��ام ال�ث��ال��ث على‬ ‫التوايل ي�أتي لإمياننا مبا يحققه من ابعاد‬ ‫�إن�سانية وثقافية واجتماعية"‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫"لقد ك� ّن��ا دوم��ا عائلة واح ��دة يف �شركة‬ ‫زي��ن‪ ،‬وق��د رغبنا من خ�لال م�ساهمتنا يف‬ ‫دعم البازار �أن ننقل هذه ال��روح وامل�شاعر‬ ‫له�ؤالء الأطفال لن�شعرهم ب�أنّهم جزء من‬ ‫املجتمع"‪.‬‬

‫كتلة التضامن املهني املوحدة تعلن أسماء‬ ‫املرشحني النتخابات «املحاسبني القانونيني»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�� �ص� � ّرح ع �� �ض��و جم �ل ����س �إدارة جمعية‬ ‫املحا�سبني ال�ق��ان��ون�ي�ين الأردن �ي�ي�ن احلايل‬ ‫حامت القوا�سمي �أ ّنه مت الإع�لان عن �أ�سماء‬ ‫املر�شحني لإنتخابات جمل�س الإدارة القادم‬ ‫للدورة ‪.2014 – 2011‬‬ ‫و�أ�شار القوا�سمي �إىل �أنّ �أهم الأهداف‬ ‫التي �سوف ي�سعى املجل�س القادم �إىل حتقيقها‬ ‫ت�ك�م��ن يف ال �ع �م��ل ال� � ��د�ؤوب وامل���س�ت�م��ر على‬ ‫حتقيق نقابة للمحا�سبني القانونيني‪ ،‬وذلك‬ ‫حلماية حقوقهم واملحافظة على ا�ستقاللية‬ ‫امل�ح��ا��س�ب�ين ال �ق��ان��ون �ي�ين‪ .‬والإ� �س �ت �م��رار يف‬ ‫ا�سرتاتيجية ال�ت��دري��ب امل �ج��اين للزمالء‪،‬‬ ‫وتطوير وتنويع الدورات التدريبية املختلفة‪،‬‬ ‫مب��ا يف ذل ��ك دورات متخ�ص�صة يف اللغة‬

‫الإجنليزية‪ ،‬وذلك لتحقيق �أكرب نفع وفائدة‬ ‫ل�ل��زم�ي�لات وال ��زم�ل�اء‪� .‬إ� �ض��اف��ة �إىل تنويع‬ ‫وتو�سيع قاعدة العمل للزمالء والزميالت‪،‬‬ ‫من خالل التن�سيق مع امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫ب�إعتماد البيانات املالية املدققة‪ ،‬ومن خالل‬ ‫خلق فر�ص عمل متنوعة ومتعددة للزمالء‪،‬‬ ‫وحما�سبة منتحلي املهنة وف�ق�اً لن�صو�ص‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ .‬وت��أ��س�ي����س �أك��ادمي �ي��ة متخ�ص�صة‬ ‫للمحا�سبة والتدقيق ملنح ال�شهادة اجلامعية‬ ‫الأوىل‪ ،‬وت�ك��ون مملوكة لنقابة املحا�سبني‬ ‫القانونيني الأردنيني‪.‬‬ ‫والتوزيع العادل لق�ضايا اخلربة لدى‬ ‫املحاكم على املحا�سبني القانونيني‪ ،‬حيث‬ ‫�أنّ جميع الزمالء م�ؤهّ لني لتقدمي تقارير‬ ‫خربة‪.‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب تطوير امل��وق��ع االلكرتوين‬

‫خمت�صة ت�شرف على هذا‬ ‫من خ�لال جلنة‬ ‫ّ‬ ‫املوقع‪ .‬وت�شكيل جلنة ا�ست�شارية لر ّواد املهنة‬ ‫وذوي اخلربة مل�ساعدة املجل�س يف التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي مل�سرية اجلمعية‪ ،‬وغريها من‬ ‫الربامج‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ القوا�سمي عن �شكره للمجال�س‬ ‫ال�سابقة واجنازاتها‪ ،‬وجلميع �أع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة لوقوفهم �إىل جانب فريقه املهني يف‬ ‫دع��م م�سرية اجلمعية حتت �شعار "لنعمل‬ ‫معا من �أجل نقابة مهنية"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتر�شح ملن�صب الرئي�س حامت القوا�سمي‪،‬‬ ‫واملر�شحون عن املدققني‪ :‬حممد ملح�س‪،‬‬ ‫ح �� �س��ام رح � ��ال‪� ،‬إب ��راه� �ي ��م ح� �م ��ودة‪ ،‬مو�سى‬ ‫�سنداحة‪� ،‬ستيف كراد�شة وحممد �سر�سك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملر�شحون عن املحا�سبة كل من مهند عتمة‬ ‫ون�ضال ال�صو�ص‪.‬‬

‫«سامسونج» تطلق مسابقتها ملطوري‬ ‫تطبيقات نظام «بادا ‪»2.0‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفاال بنظام "بادا ‪ "2.0‬ال��ذي �أطلق‬ ‫م ��ؤخ��را‪ ،‬تعلن "�سام�سوجن الكرتونيك�س"‬ ‫ع��ن م�سابقتها مل�ط��وري تطبيقات الهواتف‬ ‫اخللوية لنظام "بادا ‪ "2.0‬اخلا�صة بهواتف‬ ‫"�سام�سوجن" من عائلة "‪ "Wave‬التي‬ ‫ت �ل �ق��ى رواج � � ��ا ك� �ب�ي�را يف �� �س ��وق ال �ه��وات��ف‬ ‫اخللوية‪.‬‬ ‫حيث تهدف امل�سابقة �إىل ّ‬ ‫حث مطوري‬ ‫تطبيقات ال�ه��وات��ف اخل�ل��وي��ة �إىل التع ّرف‬ ‫ع �ل��ى م ��زاي ��ا م�ن���ص��ة � �س��ام �� �س��وجن اجلديدة‬ ‫ب��ادا ‪ ،2.0‬وعلى البيئة امل�ستخدمة لتطوير‬ ‫تطبيقات هواتف �سام�سوجن الذكية‪ .‬حيث‬ ‫�سيتم ت�ك��رمي �أك�ث�ر ‪ 10‬تطبيقات ب ��ادا ‪2.0‬‬ ‫منها خم�سة �ألعاب وخم�سة تطبيقات‪ ،‬التي‬ ‫ح�صدت �أعلى عدد من مرات التحميل‪.‬‬ ‫و�إمي ��ان ��ا ب � ��دور م� �ط ��وري الربجميات‬

‫وال �ت �ط �ب �ي �ق��ات �� �س ��وف مت �ن ��ح �سام�سوجن‬ ‫الكرتونيك�س ج��وائ��ز ي�صل جمموعها �إىل‬ ‫ثالثمائة �ألف دوالر‪ ،‬مبا يف ذلك مائة �ألف‬ ‫دوالر �أم��ري�ك��ي ن�ق��دا‪ ،‬لأول ع�شر تطبيقات‬ ‫خ�ل��وي��ة حت�ق��ق ‪ 100,000‬ت�ن��زي��ل م��ن متجر‬ ‫�سام�سوجن للتطبيقات‪ .‬والفائز ب�أكرب عدد‬ ‫م��ن التنزيل �سيح�صل على دع��م ومميزات‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج ال �� �ش��راك��ة م ��ع ب � � ��ادا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ت��روي��ج ال�ت�ط�ب�ي��ق يف م�ت�ج��ر تطبيقات‬ ‫��س��ام���س��وجن وح���ص��ول��ه ع�ل��ى ه��وي��ة تطبيق‬ ‫�سام�سوجن بادا ولقب "‪."Power App‬‬ ‫وت�ستهدف امل�سابقة التي بد�أ الت�سجيل‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة ف�ي�ه��ا يف ‪ 13‬ت���ش��ري��ن �أول حتى‬ ‫‪ 31‬ك��ان��ون �أول نهاية ال�ع��ام احل��ايل �شركات‬ ‫ال �ت �ط��وي��ر امل �ت��و� �س �ط��ة وم� �ط ��وري املن�صات‬ ‫وال�ت�ط�ب�ي�ق��ات ل�ل�ه��وات��ف اخل �ل��وي��ة‪ .‬وميكن‬ ‫للراغبني الت�سجيل على موقع �سام�سوجن‬ ‫اخل��ا���ص مبن�صة ب ��ادا ‪developer. 2.0‬‬

‫‪ ،bada.com‬و�ستكون ال�صفحة ف ّعالة يف‬ ‫�أول يوم من امل�سابقة‪.‬‬ ‫وعبرّ مدير وحدة الهواتف اخللوية يف‬ ‫�سام�سوجن امل�شرق العربي �شاهر الد�سوقي‬ ‫عن حما�سه للم�سابقة قائال‪� ":‬أ ّنه ملن املهم‬ ‫جدا الأخذ بعني االعتبار حاجة م�ستخدمي‬ ‫وم �ط��وري تطبيقات ال �ه��وات��ف اخل�ل��وي��ة ملا‬ ‫يهمهم م��ن تطبيقات‪ ،‬وال�ت��ي �ستجعل من‬ ‫ا�ستخدامهم لهواتفهم جتربة �أكرث �إمتاعا‬ ‫وفعالية ت�ساعدهم على عي�ش ح�ي��اة �أكرث‬ ‫ذكاء وبقائهم على ات�صال على الدوام‪ ،‬حيث‬ ‫هم الأ�شخا�ص الأجدر ب�إخبارنا مبتطلباتهم‬ ‫وتوقعاتهم وق��د ح��ان وق��ت م�شاركتهم لنا‬ ‫ب�أفكارهم و�إبداعاتهم"‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬إذ نحن‬ ‫يف �سام�سوجن ال�ك�ترون�ي�ك����س ن�ث� ّم��ن ونقدّر‬ ‫م���ش��ارك��ة امل �ط � ّوري��ن ل�ن��ا ب�ق��درات�ه��م لإث ��راء‬ ‫جت ��رب ��ة م �� �س �ت �خ��دم��ي ه ��وات ��ف �سام�سوجن‬ ‫الذكية"‪.‬‬

‫‪ ،VIP‬ورب��ط حافالتها بنظام القمر ال�صناعي‬ ‫الذي يتيح للمواطن م�شاهدة القنوات الف�ضائية‪،‬‬ ‫وتعميم خدمة االنرتنت على حافالتها‪ ،‬والذي‬ ‫�أدّى بر�أي اللجنة �إىل تغيري منط �سلوك املواطن‬ ‫باال�ستغناء ع��ن مركبته واال�ستعانة باحلافالت‬ ‫لتنقالته‪.‬‬ ‫كما �أنّ معدل ال�صيانة امل ّتبع ل��دى ال�شركة‬ ‫ون�سبة احلوادث والتق ّيد باملواعيد ون�سبة الأرباح‬ ‫مقارنة بالت�شغيل من الأ�سباب التي �أجمعت بها‬ ‫اللجنة على �أن ت�ك��ون �شركة ج��ت ه��ي امل�ستحقّة‬ ‫لهذا التم ّيز‪.‬‬ ‫م ��دي ��ر ع � ��ام ال �� �ش��رك��ة م ��ال ��ك ح� � ��داد �أب � ��دى‬ ‫�سعادته بهذا التكرمي وال��ذي يع ّد اجن��ازا للأردن‬ ‫والأردنيني‪ ،‬وتعهّد ب�أن تبقى �شركة جت رائدة يف‬ ‫جمال النقل خلدمة املواطن الأردين والعربي‪.‬‬

‫مروان جمعة ينضم ملجلس إدارة‬ ‫"بدائل التطوير"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�س ّر �شركة بدائل التطوير �أن تعلن عن ان�ضام م��روان جمعة‬ ‫اخلبري واملبدع يف املجال التكنولوجي‪ ،‬والذي ل ّبى الدعوة للإن�ضمام‬ ‫�إىل جمل�س �إدارة �شركة بدائل التطوير‪ ،‬وباعتباره القوة املح ّركة‬ ‫والداعمة لبع�ض من ال�شركات الأكرث ابتكارا يف املجال التكنولوجي‬ ‫يف الأردن‪� ،‬إىل جانب املبادرات الوطنية يف جمال التكنولوجيا‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫جلمعه باع كبري يف م�ساعدة الأردن للو�صول �إىل مرتبة ب��ارزة يف‬ ‫جمال الإت�صاالت يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫�أو�ضح املدير التنفيذي ل�شركة بدائل التطوير جيم�س بوجمارد‬ ‫�أ ّنه "من خالل وجهات النظر احلديثة‪ ،‬واملوهبة الطبيعية لإدارة‬ ‫امل���ش��اري��ع‪ ،‬وال� ��ر�ؤى املحلية مل ��روان مم��ا �سي�ساهم يف حتفيز همة‬ ‫جمل�س �إدارتنا‪ ،‬و�سي�ضع �شركة بدائل التطوير يف حت ّد لإبراز �أف�ضل‬ ‫ما عندها من �أفكار من �أجل تطوير مكانتنا يف �سوق العمل" ‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال م��روان جمعة‪�" :‬أنا متح ّم�س لالن�ضمام �إىل‬ ‫جمل�س �إدارة واح��دة من ال�شركات الرائدة يف جمال التنمية على‬ ‫م�ستوى العامل"‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬إنني �أتط ّلع �إىل �إ�ضافة قيمة ومعنى‪،‬‬ ‫فنحن نقوم بامل�ضى قدما نحو حتقيق �إ�سرتاتيجة ال�شركة على‬ ‫امل�ستوى العاملي‪ ،‬وعلى وجه اخل�صو�ص‪ ،‬ونحن نتط ّلع �إىل احللول‬ ‫التي من املمكن �أن تقوم بها �شركة بدائل التطوير ل��دول ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقيا"‪.‬‬ ‫و�شغل م ��روان جمعة من�صب وزي��ر الإت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات م��ن ك��ان��ون �أول ‪� 2009‬إىل �شباط ‪ ،2011‬ويف ‪ 2005‬كان‬ ‫ع�ضواً يف اللجنة التوجيهية امللكية التي قامت بتطوير �إ�سرتاتيجية‬ ‫الإ� �ص�لاح يف امل�ج��ال االجتماعي ويف جم��ال الأع �م��ال وال�ت�ج��ارة يف‬ ‫البالد واملعروفة ب�إ�سم الأجندة الوطنية‪.‬‬

‫"أمنية" تختتم فعاليتها يف سوق‬ ‫جارا ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�إنطالقا من �إميانها ب�أهمية االنتماء للثقافة واملجتمع‪ ،‬اختتمت‬ ‫�شركة "�أُمنية" فعالياتها يف �سوق ج��ارا ‪ 2011‬يف الرابع ع�شر من‬ ‫ت�شرين الأول احل��ايل‪ .‬وقد جاءت رعاية ال�شركة البالتينية لهذا‬ ‫الن�شاط ال�سنوي املم ّيز �ضمن �شراكتها مع جمعية �سكان حي جبل‬ ‫عمان القدمي "جارا"‪.‬‬ ‫وتعك�س م�شاركة "�أُمنية" بهذا احلدث ال�سنوي اهتمامها ب�إبراز‬ ‫مدينة ع ّمان كواجهة ترفيهية �سياحية ت�ستقطب �أه��ايل الأردن‬ ‫التوجه بت�سليط‬ ‫وال�سائحني على حد �سواء‪ ،‬حيث قامت �ضمن هذا ّ‬ ‫ال�ضوء على عدد من املواهب الأردنية ال�شا ّبة التي منحها �سوق جارا‬ ‫الفر�صة لعر�ض منتجات رائعة‪� ،‬ضمن �أق�سام تو ّزعت على خمتلف‬ ‫�أنحاء ال�سوق‪ .‬وق��د �ساهم ذل��ك يف دع��م �أعمال ال�شباب امل�شارك يف‬ ‫ال�سوق على امل�ستويني املادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وتعليقاً على ذل��ك‪ ،‬ق��ال الرئي�س التنفيذي ل�شركة "�أُمنية"‬ ‫�إيهاب حناوي‪" :‬جاءت م�شاركتنا يف �سوق ج��ارا خ�لال �صيف هذا‬ ‫العام �إمياناً م ّنا ب�أهمية دعم قطاع امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫وال�ت�ف��اع��ل الإي�ج��اب��ي م��ع ال�شباب يف الأردن‪ .‬ويعترب ه��ذا ال�سوق‬ ‫فر�صة مثالية للرواد ال�شباب جلني مردود مادي يعزز من دورهم يف‬ ‫الت�أثري ب�إيجابية على االقت�صاد الأردين وعلى املجتمع املحلي"‪.‬‬

‫«إل جي» تعلن عن اسم الفائز‬ ‫بمسابقة «اطبخ واربح»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت �شركة «�إل جي الكرتونيك�س» عن ا�سم الفائز يف م�سابقة «�أطبخ‬ ‫واربح مع تكنولوجيا اليت ويف» يوم اجلمعة ال�سابع من ت�شرين الأول احلايل‪،‬‬ ‫يف مكة مول‪.‬‬ ‫وقامت ال�شيف غادة الت ّلي بالإ�شراف على امل�سابقة وبالإعالن عن النتيجة‬ ‫النهائية‪ ،‬بفوز فريق فرا�س ن ّفاع و�شريكه و�سام دبابنة بفرن �إل جي الكهربائي‬ ‫ذو تقنية (‪ )Light wave‬وبرحلة �إىل تركيا يف ‪ 25‬ت�شرين الأول احلايل‪،‬‬ ‫للم�شاركة يف م�سابقة «�إل جي» الإقليمية للطبخ‪ ،‬ليتناف�س الفريق الأردين مع‬ ‫الفرق الأخرى من الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬اململكة العربية ال�سعودية‪� ،‬إيران‪،‬‬ ‫�إفريقيا اجلنوبية‪ ،‬تركيا‪ ،‬م�صر‪ ،‬نيجرييا واملغرب‪.‬‬ ‫وت�ن��اف����س امل���ش��ارك��ون خ�ل�ال امل�سابقة ع�ل��ى ط�ه��ي �أ��ش�ه��ى و�أل ��ذ الو�صفات‬ ‫وامل��أك��والت العربية والغربية على م�ستوى العامل‪ ،‬حيث �أب��دع الفريق الفائز‬ ‫بطهي طبق «الدجاج مع اخل�ضار» وطبق «كنافة» بطريقة �أده�شت ال�شيف الت ّلي‬ ‫من حيث طعمها ال�شهي و�أ�سلوب طهيها الع�صري وال�سريع وال�صحي با�ستخدام‬ ‫�أفران «�إل جي» الكهربائية ذات تقنية (‪ )lightwave‬اجلديدة‪.‬‬


‫منتخبنا لكرة القدم‬ ‫يتقدم إىل املركز ‪ 81‬عامليا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫تقدم املنتخب الوطني لكرة القدم ‪ 4‬مراكز على الئحة الت�صنيف الدولية ال�صادرة‬ ‫�أم�س الأربعاء عن االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) عن �شهر ت�شرين االول احلايل‪.‬‬ ‫واحتل املنتخب الوطني املركز ‪ 81‬عامليا بر�صيد ‪ 428‬نقطة‪ ،‬متقدما ‪ 4‬مراكز عن‬ ‫ال�شهر املا�ضي الذي احتل فيه منتخبنا املركز ‪ 85‬عامليا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املنتخب الإ�سباين جاء يف املركز االول عامليا‪ ،‬تاله منتخب هولندا‪ ،‬ثم‬ ‫�أملانيا‪.‬‬ ‫وج��اء تقدم منتخبنا يف الت�صنيف بعدما حقق العالمة الكاملة يف الت�صفيات‬ ‫املوهلة �إىل مونديال ال�برازي��ل بفوزه يف مبارياته الثالث �أم��ام العراق وال�صني‬ ‫و�أخرها �أمام �سنغافوره ‪�-3‬صفر‪.‬‬

‫�أنهى م�شواره بالبطولة الآ�سيوية‬

‫الشوط الثالث‬

‫الوحدات‪ ..‬أخطاء فنية وتكتيكية وأداء بعيد‬ ‫عن الجدية وافتقاد للروح القتالية‬

‫ليست نهاية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫توقف م�شوار ال��وح��دات يف بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم عند‬ ‫ال ��دور ن�صف النهائي ك��ال�ع��ادة‪ ،‬وخرج‬ ‫الفريق على ي��د نا�ساف الأوزب �ك��ي بعد‬ ‫تعادله �إي��اب��ا بنتيجة (‪ )1-1‬يف املباراة‬ ‫ال �ت��ي ج ��رت ال�ل�ي�ل��ة ق�ب��ل امل��ا��ض�ي��ة على‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‬ ‫الذي امتلأت مدرجاته عن بكرة �أبيها‬ ‫باجلماهري والأخرية خرجت حزينة يف‬ ‫النهاية بعد �أن �شاهدت فريقها ي�سقط‬ ‫بقوة ويودع بق�سوة‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ك��ان يف غري يومه‪ ،‬ومن‬ ‫�شاهد �أداءه ال ي�صدق �أن هذا الفريق هو‬ ‫بطل الرباعية املحلية‪ ،‬واملت�أهل �إىل ما‬ ‫قبل النهائي الآ�سيوي‪ ،‬لأن ما قدمه ال‬ ‫يليق بتلك ال�سمعة وال�شهرة التي و�صل‬ ‫�إليها «الأخ�ضر» على ال�صعيد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫�إذ �أنه دخل يف �آخر ت�صنيف �ضمن �أف�ضل‬ ‫«‪ »100‬ن��اد يف ال �ع��امل‪ ،‬وه ��ذا ي��دل على‬ ‫املكانة امل��رم��وق��ة التي يتمتع بها‪ ،‬لكن‬ ‫�أن ي�خ��رج ب�ه��ذا ال�شكل ف�ه��ذا �أم��ر غري‬ ‫مقبول بالن�سبة �إىل ع�شاقه وحمبيه‬ ‫الذين غادروا امللعب م�صدومني‪ ،‬ومنهم‬ ‫من انهمرت دموعه ل�شدة حرقته و�أمله‪.‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أن ال ��وح ��دات ك ��ان يحلم‬ ‫ب�أن يتخل�ص من نا�ساف‪ ،‬وي�صل املباراة‬ ‫النهائية للمرة الأوىل يف تاريخه‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م يفكر بعد ذل��ك باللقب‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫الأم��ر اكت�شف �أن��ه جم��رد خيال و�إذا ما‬ ‫�أراد «الأخ �� �ض��ر» حتقيق ف� ��إن عليه �أن‬ ‫ينتظر وقتا طويال لعل وع�سى �أن ينال‬ ‫م��راده ويفك عقدته امل�ستع�صية التي‬ ‫الزمته ب�صورة متكرر وحتديدا يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ظ �ه��ور الع �ب��ي ال ��وح ��دات ب�صورة‬ ‫متوا�ضعة �أثار �أكرث من عالمة ا�ستفهام‬ ‫على اجلاهزية التي و�صل �إليها الفريق‪،‬‬ ‫حتى �إن «الأخ�ضر» قدم �أمام نا�ساف يف‬ ‫كار�شي م�ستوى �أف�ضل وك��ان ن��دا قويا‬ ‫وب�إمكانه �أن يح�سم موقفه متاما قبل‬ ‫م�ب��اراة ال�ع��ودة التي افتقد فيها للروح‬ ‫القتالية املتعارف عليها‪.‬‬ ‫ق�ب��ل امل �ب��اراة وحت��دي��دا يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي حت��دث امل��درب��ان عن حظوظ‬ ‫فريقيهما وم ��ا ي�ه��م �أن امل��دي��ر الفني‬ ‫حم�م��د ق��وي����ض ق��ال �إن امل �ب��اراة �سهلة‬ ‫و�صعبة يف نف�س ال��وق��ت‪ ،‬فقاطعه �أحد‬ ‫احلا�ضرين وطلب منه �أن يف�سر عباراة‬ ‫«�سهلة و�صعبة»‪ ،‬فبني �أن �سهولة املباراة‬ ‫تكمن �إذا م��ا ك��ان الع �ب��و ال��وح��دات يف‬ ‫ف��ورم�ت�ه��م امل �ع �ه��ودة‪ ،‬وت�ب�ق��ى ال�صعوبة‬ ‫على حد تعبريه �إذا مل يكن الالعبني‬ ‫يف ي��وم �ه��م‪ ،‬وه� ��ذا م ��ا ح �� �ص��ل‪ ،‬فخ�سر‬

‫�أداء غري مقنع للوحدات �أطاح به من البطولة(عد�سة ال�سبيل)‬

‫ممثل الكرة الأردنية الت�أهل �إىل املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫ومبا �أن املدرب عادة ما يكون �شماعة‬ ‫الإخ�ف��اق‪ ،‬ف ��إن قوي�ض ن��ال ن�صيبه من‬ ‫االنتقادات الالذعة يف املواقع واملنتديات‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة امل�ح���س��وب��ة ع�ل��ى الوحدات‬

‫واتهمه البع�ض بف�شله الذريع يف �إدارة‬ ‫اللقاء فنيا وتكتيكيا‪ ،‬حيث ان�ه��ار كما‬ ‫ال�لاع �ب�ين ب�ع��د ه ��دف ال �ت �ع��ادل وت�أثر‬ ‫ت �ف �ك�يره وت �خ �ب��ط يف ت �ب��دي�لات��ه التي‬ ‫و�صفت ب�أنها مت�سرعة‪.‬‬ ‫ان�ت�ه��ت امل� �ب ��اراة ح�ت��ى وه ��ي حتمل‬

‫ل��وع��ة ف� ��راق ب �ط��ول��ة غ��ال �ي��ة م ��ن دور‬ ‫حا�سم بالن�سبة للجماهري الوحداتية‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت��وق��ف ع�ن��ده��ا ب�شكل متوا�صل‬ ‫لن يفيد‪ ،‬والأجدى الآن �أن تفكر �إدارة‬ ‫الوحدات كيف تخرج وفريقها من هذا‬ ‫امل�أزق حتى يعود الو�ضع كما كان �سابقا‪،‬‬

‫خا�صة �أن «الآخر» مقبل على ا�ستئناف‬ ‫م�شاركاته يف بطولتي دوري املحرتفني‬ ‫وك ��أ���س الأردن‪ ،‬وللتذكري فهو يداقع‬ ‫ع� ��ن ب �ط��ول �ت�ي�ن ح �� �ص��ل ع �ل �ي �ه �م��ا �إىل‬ ‫جانب ال��درع وك�أ�س الك�ؤو�س يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫الوحدات‪ ..‬خروج يثري الدهشة !! ولكن ‪..‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫مل يكتب للوحدات �أن يكون �أحد‬ ‫طريف املباراة النهائية من بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي بن�سختها الثامنة‪،‬‬ ‫بعدما فقد مرغما حق املناف�سة على‬ ‫اللقب ب�سقوطه يف ف��خ التعادل �أمام‬ ‫��ض�ي�ف��ه ن��ا� �س��اف االوزب� �ك ��ي يف مباراة‬ ‫�إي ��اب ال ��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي وبعدما‬ ‫كان تعر�ض للخ�سارة بهدف من ركلة‬ ‫جزاء يف مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫خ� ��روج ال ��وح ��دات م ��ن املناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ق��ب ال � �ق� ��اري �أم � ��ر طبيعي‬ ‫للغاية يف ح�سابات ع��امل امل�ستديرة‪،‬‬ ‫ولكن اخلروج والوداع بهذه الطريقة‬ ‫الدراماتيكية وتفريطه بفوز كان يف‬ ‫متناول ال�ي��د‪ ..‬ه��و م��ا يثري الده�شة‬ ‫واحلرية لدى املتابعني!!‬ ‫�أك� �ث��ر م ��ن (‪� )20‬أل� � ��ف م�شجع‬ ‫احت�شدوا منذ ال�صباح الباكر مل�ؤازرة‬ ‫ال��وح��دات‪ ،‬على اع�ت�ب��ار �أن��ه يف مهمة‬ ‫وطنية‪ ..‬ولكن هذه اجلماهري خرجت‬ ‫حزينة وم�صدومة‪ ،‬بل خرجت �أحيانا‬ ‫كثرية �أثناء جمريات اللقاء عن الن�ص‬ ‫لت�شتم الالعبني بعبارات مرفو�ضة‬ ‫جملة وتف�صي ً‬ ‫ال‪ ،‬متنا�سيه �أن ه�ؤالء‬ ‫بالوحدات‬ ‫و�صلوا‬ ‫من‬ ‫الالعبني هم‬ ‫اخل�سارة ال تعني نهاية املطاف والفريق قادر على التعوي�ض م�ستقبال (عد�سة ال�سبيل)‬ ‫ل� �ه ��ذا ال� � ��دور وه� ��م م ��ن ح �ق �ق��وا مع‬ ‫ال��وح��دات رب��اع�ي��ات تاريخية و�ألقاب ي��وم��ه ومل ي�ق��دم الع �ب��وه وال جهازه لكن ال نريد لهذه اخل�سارة �أن تكون‬ ‫كان اهلل يف عون العبي الوحدات م��ن ه��ذه امل���ش��ارك��ة ال�ع�بر والفوائد‬ ‫باجلملة يف املوا�سم اخلم�س الأخرية‪ .‬الفني م��ا ي�شفع لهم باملناف�سة على نهاية املطاف‪ ،‬و�أن يكون لها تداعيات واجل � �ه � ��از ال� �ف� �ن ��ي و�إدارة ال� �ن ��ادي ل �ت �ق ��دمي الأف� ��� �ض ��ل يف ال �ب �ط ��والت‬ ‫نعرتف ب��أن الوحدات مل يكن يف اللقب وعبور حاجز الفريق الأوزبكي‪� ،‬سلبية يف الأيام القادمة‪.‬‬ ‫واجل�م��اه�ير‪ ..‬وع�سى �أن ن�ستخل�ص القادمة‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫العالم‪..‬‬ ‫يا وحدات‬ ‫ك�ن��ت ه �ن��اك يف ��س�ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف منطقة‬ ‫القوي�سمة قبل احل��دث وخالله وب�ع��ده‪� ..‬أعي�ش تفا�صيل بل‬ ‫و�أدق تفا�صيل م��واج�ه��ة ال��وح��دات م��ع �ضيه ن��ا��س��اف كار�شي‬ ‫الأوزبكي يف �إياب ن�صف نهائي الن�سخة الثامنة لبطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫فرحة �أردنية مل تكتمل‪ ..‬وخيبة �أم��ل جديدة‪ ..‬ومريرة‬ ‫هذه املرة‪ ..‬الوحدات (�صاحب الأر�ض واجلمهور) يفرط مرة‬ ‫�أخرى بفر�صة �سانحة لأول تتويج قاري يتوج ع�شرات �ألقابه‬ ‫املحلية وم�سريته الذهبية و�شعبيته اجلارفة‪.‬‬ ‫الوحدات مل يكن يف يومه‪ ،‬ومل يكن يف املوعد‪ ،‬ومل يكن‬ ‫كما كنا نتوقع ونتمنى‪ ..‬هذه حقيقة علينا �إدراكها والتعامل‬ ‫معها كما علينا التعامل م��ع ك��رة ال�ق��دم على �أن�ه��ا مناف�سة‬ ‫�شريفة وم�شروعة حتتمل الفوز واخل�سارة‪ ..‬حتتمل الأفراح‬ ‫والأح��زان‪ ..‬حتتمل االنت�صارات والكبوات حتتمل االجنازات‬ ‫وكذلك العرثات‪.‬‬ ‫الوحدات كما الحظت قبل احلدث وخالله وبعده كذلك‪..‬‬ ‫ا�ستعد لكل �شيء‪� ..‬إال �شيئا واح��دا‪ ،‬وهو التوقف عند حمطة‬ ‫املركز الثالث وللمرة الثالثة يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫جماهري الوحدات التي التقيت جمموعة كبرية منها يف‬ ‫حميط امللعب‪ ..‬ويف عدة �أماكن منذ عدة �أيام‪ ..‬مل تتحدث �إال‬ ‫عن نغمة الفوز‪ ،‬بل الت�أهل والحقاً التتويج‪.‬‬ ‫�أمام �ضيفه نا�ساف مل يكن الوحدات م�ساء الثالثاء على‬ ‫موعد مع نزهة ومهمة م�ضمونة‪ ..‬بل كان يف مواجهة فريق‬ ‫�سجل يف ن�سخة ه��ذا العام لك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي ‪ 32‬هدفاً‬ ‫و‪ 8‬انت�صارات �أمام فريق ر�شحه اجلميع ومنذ اجلولة الأوىل‬ ‫فار�ساً وبطال‪.‬‬ ‫قلنا يف �أك�ثر منا منا�سبة‪� ..‬إن الأر���ض لي�ست بال�ضرورة‬ ‫تلعب م��ع �أ�صحابها يف ك��ل م��رة‪ ..‬و�أن �سالح اجلمهور لي�س‬ ‫كافياً‪ ..‬وقلنا �إن على ال��وح��دات اال�ستعداد ملواجهة مفتوحة‬ ‫على كل االحتماالت‪.‬‬ ‫عندما ي�ق�ترب ال��وح��دات وجن��وم��ه الثمانية يف �صفوف‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ال�ن���ش��ام��ى ع�ل��ى �أك �ث�ر م��ن ج�ب�ه��ة ويف ف�ت�رة زمنية‬ ‫حم��دودة‪ ..‬وينتقل وجنومه ويف فرتة زمنية حم��دودة‪ ..‬بني‬ ‫�شرق القارة وغربها‪ ..‬ف�إن عليه �أن ي�ستعد لكل االحتماالت‪.‬‬ ‫خ�سر الوحدات فر�صة �إع��ادة ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي �إىل‬ ‫عمان‪ ..‬وخ�سر فر�صة �أول تتويج قاري‪ ..‬ولكن يف املقابل ينبغي‬ ‫�أال يخ�سر ثقة جمهوره وحمبتهم‪ ..‬وينبغي �أال يفرط الحقاً‬ ‫ب�إجنازاته و�سمعته ومكانته‪.‬‬ ‫�إدارة الوحدات عليها الآن واجب يف �صفحة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي (حلوها ومرها) واال�ستفادة من جتربتها‪ ..‬عليها �أي‬ ‫�إدارة ال��وح��دات وكذلك جماهري ال��وح��دات والع�ب��وه وجهازه‬ ‫ال �ف �ن��ي والإداري امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى م��ا حت �ق��ق م��ن مكت�سبات‬ ‫و�إجنازات و�ضعت الوحدات واحداً من �أبرز و�أقوى و�أ�شهر فرق‬ ‫الأندية املحلية والعربية وكذلك القارية‪.‬‬ ‫�إدارة الوحدات مطالبة با�ستيعاب ال�صدمة التي ينبغي �أن‬ ‫جتعله يف املرحلة القادمة �أكرث قوة ومتا�سك‪.‬‬ ‫�إدارة الوحدات عليها درا�سة احلالة بكل �أبعادها وتفا�صيلها‪،‬‬ ‫واالبتعاد عن �أية قرارات انفعالية والبحث عن كب�ش فداء‪.‬‬ ‫�أعجبني امل��درب ال���س��وري املخ�ضرم حممد قوي�ض وهو‬ ‫يتحمل ب�شجاعة م�س�ؤولية الوداع احلزين‪ ،‬وعلينا �أال نقدمه‬ ‫�ضحية ملا جرى‪.‬‬ ‫�أمام الوحدات م�شوار طويل‪ ..‬وا�ستحقاقات جديدة‪ ..‬وهو‬ ‫الآن �أكرث حاجة لوقوف جماهريه معه ال �ضده‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ق��ادر على امت�صا�ص ال�صدمة والتعامل معها‬ ‫مب���س��ؤول�ي��ة وواق �ع �ي��ة ب��ل ب�ح��رف�ي��ة وم�ه�ن�ي��ة ع��ال �ي��ة‪ ..‬بعيداً‬ ‫ع��ن ت�ب��ادل االت�ه��ام��ات وحم ��اوالت البع�ض ت�صفية ح�سابات‬ ‫واال�صطياد يف املاء العكر‪.‬‬ ‫علينا جميعاً يف �صفحة ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي والتوجه‬ ‫ب��روح جديدة للوقوف خلف منتخب الن�شامى‪ ،‬وه��و يت�أهب‬ ‫جلولة حا�سمة يف الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫موعدنا يوم ‪ 2011/11/11‬لنحتفل جميعاً‪ ،‬ومب�شيئة اهلل‬ ‫�إىل الدور الرابع واحل�سام من ت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫ال ��وداع احل��زي��ن‪ ..‬م�س�ؤولية جماعية‪ ..‬على اجلميع �أن‬ ‫يتحملها ويتعامل معها بروح ريا�ضية‪.‬‬ ‫ح�ظ�اً �أوف ��ر ل �ل��وح��دات‪ ..‬وم�ب�روك ل�ن��ادي ال�ك��وي��ت ت�أهله‬ ‫لنهائي ك��أ���س االحت��اد الآ��س�ي��وي ومتنيات ل��ه بالتوفيق �أمام‬ ‫نا�ساف يوم ‪ - 29‬ال�شهر اجلاري‪ ..‬لنبقي اللقب القاري عربياً‬ ‫وللمرة الثامنة على التوايل‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫اإليطالي جنتيلي‬ ‫مدربا جديدا ملنتخب ليبيا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االيطايل كالوديو جنتيلي الذي �ساهم بفوز بالده بك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم عام ‪ ،1982‬انه وافق على تدريب منتخب ليبيا‬ ‫الذي ت�أهل �إىل نهائيات ك�أ�س �أمم �إفريقيا عام ‪.2012‬‬ ‫وقال جنتيلي‪ ،‬املولود يف طرابل�س (كون ليبيا كانت م�ستعمرة‬ ‫ايطالية) ع��ام ‪ ،1953‬ذل��ك يف ت�صريح ملجلة «اوغ ��ي» ال�ت��ي ت�صدر‬ ‫االربعاء‪�« :‬س�أعود �إىل ليبيا للإ�شراف على املنتخب الوطني اجلديد‪،‬‬ ‫ووافقت على ذل��ك بكل حمبة» وذل��ك بانتظار �أن يتح�سن الو�ضع‬ ‫االمني بعد �سقوط الزعيم املعزول معمر القذايف‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف جنتيلي يف ت�صريح لوكالة «ان�سا» االيطالية‪« :‬لقد‬ ‫منحوين هذه الفر�صة‪ ،‬ووافقت على العر�ض‪ ،‬مل يتم التوقيع على‬ ‫العقد حتى الآن‪ ،‬بانتظار �أن يهد�أ الو�ضع االمني‪ ،‬ويت�ضح الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي ويعتقل القذايف‪ ،‬وقد نخو�ض على االرج��ح مباراة ودية‬ ‫�ضد ايطاليا»‪.‬‬ ‫وكانت ليبيا ا�ضطرت �إىل خو�ض مبارياتها خارج ارا�ضيها حتت‬ ‫�أل��وان علمها ون�شيدها الوطني اجلديدين خالل الت�صفيات التي‬ ‫متكنت من خاللها بلوغ النهائيات للمرة الثالث بعد عامي ‪1982‬‬ ‫و‪.2006‬‬ ‫يذكر �أن جنتيلي دافع كالعب عن �أل��وان يوفنتو�س من ‪1973‬‬ ‫اىل ‪.1984‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪21‬‬

‫مباراتان يف افتتاح اجلولة الثامنة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫مواجهة متجددة بني البقعة والريموك‬ ‫وكفرسوم ينتظر الجليل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تتجدد املواجهة بني البقعة «‪»16‬‬ ‫والريموك «‪ »3‬عند ال�سابعة من م�ساء‬ ‫اليوم على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة يف افتتاح اجلولة الثامنة‬ ‫من دوري املحرتفني بكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق للفريقني �أن ال�ت�ق�ي��ا قبل‬ ‫�أي ��ام قليلة يف بطولة ال�ك��أ���س‪ ،‬ومتكن‬ ‫ال�ي�رم ��وك م��ن �إخ � ��راج ال�ب�ق�ع��ة بفارق‬ ‫ال��رك�لات الرتجيحية بعد التعادل يف‬ ‫الوقت الأ�صلي بنتيجة (‪ ،)2-2‬وينتظر‬ ‫�أن حتمل هذه املباراة الكثري من الإثارة‬ ‫والندية قيا�سا للتداعيات التي ولدها‬ ‫اللقاء ال�سابق‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة �أخ � � ��رى‪ ،‬ت �ق��ام ب ��ذات‬ ‫التوقيت ي��رغ��ب اجلليل «‪ »3‬يف نقاط‬ ‫ك �ف��ر� �س��وم «‪ »12‬خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ال ��ذي‬ ‫يجمعهما ع�ل��ى م�ل�ع��ب الأم �ي�ر ها�شم‬ ‫بالرمثا‪.‬‬ ‫وت�ستكمل مباريات اجلولة يوم غد‬ ‫اجل�م�ع��ة بلقائي الفي�صلي واجلزيرة‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت��اد ع�م��ان و��ش�ب��اب الأردن مع‬ ‫الرمثا على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬على �أن تختتم يوم بعد غد‬ ‫ال�سبت مبواجهتي الوحدات مع املن�شية‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ت��اد الأم�ي��ر حم�م��د بالزرقاء‬ ‫وال �ع��رب��ي م ��ع ذات را� � ��س ع �ل��ى ملعب‬ ‫الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫البقعة * الريموك‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ما بني رد االعتبار بالن�سبة للبقعة‬ ‫وت� ��أك� �ي ��د االن �ت �� �ص��ار ل �ل�ي�رم��وك تبد�أ‬ ‫مواجهة الفريقني ال�ي��وم‪ ،‬وال �شك �أن‬ ‫خروج البقعة ب�صورة مبكرة من بطولة‬ ‫الك�أ�س يفر�ض عليه حتقيق الفوز اليوم‬ ‫لأن فقدان النقاط �سيزيد من حمنته‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي�خ�ط��ط ال�ي�رم ��وك �أن ي�ستغل‬ ‫�صحوته وي��ؤك��ده��ا م��ن خ�لال جتديد‬ ‫عهد القب�ضة والتفوق على مناف�سه‪.‬‬ ‫الأمر الوا�ضح �أن مدربي الفريقني‬ ‫اطلعا على الواقع الفني ب�صورة جيدة‬ ‫ودون��ا املالحظات املهمة يف كرا�ستهما‬

‫الدوري الأردين‬ ‫‪ 7:00‬اجلليل * كفر�سوم‬ ‫‪ 7:00‬البقعة * الريموك‬ ‫الدوري الأوروبي‬ ‫‪ 7:00‬لوكوموتيف مو�سكو * �آيك �أثينا‬ ‫‪ 8:00‬ماملو * ميتالي�ست خاركييف‬ ‫‪� 8:00‬شتورم غرات�س * �أندرخلت‬ ‫‪ 8:00‬في�سال كراكوف * فولهام‬ ‫‪ 8:00‬اودن�سة بي كو * تفينتي �أن�شخيده‬ ‫‪� 8:00‬أيك الرناكا * �شالكة‬ ‫‪� 8:00‬أودينيزي * �أتلتيكو مدريد‬ ‫‪ 8:00‬رين * �سيلتك‬ ‫‪ 8:00‬كلوب بروج * برمنغهام �سيتي‬ ‫‪ 8:00‬ماريبور * �سبورتينغ‬ ‫‪� 8:00‬إي زد �آلكمار * او�سرتيا‬ ‫‪� 10:05‬سلوفان براتي�سالفا * باري�س �سان جريمان‬ ‫‪� 10:05‬أتلتيك بيلباو * ريد بول �سالزبورغ‬ ‫‪ 10:05‬دينامو كييف * ب�شكتا�ش‬ ‫‪ 10:05‬زيوريخ * الت�سيو‬ ‫‪� 10:05‬سبورتينغ ل�شبونة * فا�سلوي‬ ‫‪ 10:05‬رابيد بوخار�ست * ليجيا وار�سو‬ ‫‪ 10:05‬هانوفر * كوبنهاجن‬ ‫‪� 10:05‬ستاندر لياج * فور�سكال بولتافا‬ ‫‪ 10:05‬باوك �سالونيكا * �شامروك روفرز‬ ‫‪ 10:05‬توتنهام هوت�سبري * روبني كازان‬ ‫الدوري ال�سعودي للمحرتفني‬ ‫‪ 7:50‬القاد�سية * الهالل‬ ‫‪ 7:50‬هجر * الفي�صلي‬ ‫‪ 7:50‬جنران * ال�شباب‬

‫برتوجيت يفرض التعادل‬ ‫على األهلي يف الدوري املصري‬ ‫البقعة ي�سعى لرد �إعتباره �أمام الريموك الذي �أق�صاه من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الفنية ب�ه��دف اال��س�ت�ف��ادة‪ ،‬وال �شك �أن‬ ‫مباراة الك�أ�س دلت على ح�س هجومي‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ال �ب �ق �ع��ة وال�ي��رم� ��وك‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ج�لا «‪� »4‬أه � ��داف م�ن��ا��ص�ف��ة وكانت‬ ‫الغلة �أن تزيد‪ ،‬وه��ذا ما ي�ؤ�شر �إىل �أن‬ ‫الرتكيز على الت�سجيل عامل م�شرتك‬ ‫لك�سر حاجز التعادل ال��ذي ال يفكر به‬ ‫�أي طرف‪.‬‬ ‫يربز من البقعة حممد عبداحلليم‬

‫وع� � ��دن� � ��ان ع � ��دو� � ��س وحم � �م� ��د ن ��اج ��ي‬ ‫وم���ص�ط�ف��ى � �ش �ح��دة‪ ،‬وم ��ن الريموك‬ ‫حممود الرياحنة ويا�سني البخيت و�أبو‬ ‫بكر �سالزو ورامي حمدان‪.‬‬ ‫اجلليل * كفر�سوم‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫تربز قوة كفر�سوم منذ بداية املو�سم‬ ‫فهذا الفريق جنح �أن يحجز مكانا مهما‬ ‫له على �سلم ترتيب الدوري وت�أهل عن‬

‫ج ��دارة �إىل دور الثمانية م��ن بطولة‬ ‫الك�أ�س‪ ،‬وي�أمل �أن يكمل م�سرية النجاح‬ ‫على ح�ساب اجلليل‪ ،‬فيما الأخري ي�سعى‬ ‫بكل ما �أوتي من قوة �أن يفاج�أ مناف�سه‬ ‫ويحقق الفوز �أو يخطف نقطة ع�سى �أن‬ ‫يتخل�ص من املراكز الأخرية‪.‬‬ ‫نتائج الفريقني يف اجلولة املا�ضية‬ ‫�شهدت خ�سارة كفر�سوم �أمام الفي�صلي‬ ‫ب�سدا�سية‪ ،‬وت�ع��ادل ذات را���س واجلليل‬

‫بهدفني لكل منهما‪ ،‬ذلك يعني �أن هناك‬ ‫رغبة جاحمة يف التغيري وعدم االكتفاء‬ ‫مبا و�صل �إليه كل فريق‪ ،‬ويبقى الهدف‬ ‫الأ�سا�سي ال�ث�لاث نقاط بغ�ض النظر‬ ‫عن كيفية ح�صدها‪.‬‬ ‫ي�برز من اجلليل �إبراهيم �سعدي‬ ‫وخليل فتيان ويو�سف ال�شبول و�أحمد‬ ‫م��رع��ي‪ ،‬وم��ن ك�ف��ر��س��وم ج��وزي��ه وليث‬ ‫عبيدات وخالد قويدر ومهند �إبراهيم‪.‬‬

‫حمد يحدد نهاية الشهر الحالي موعدا إلعالن‬ ‫تشكيلة املنتخب الوطني ملواجهة سنغافورة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت�شكيلة منتخبنا الوطني التي واجهة �سنغافورة ذهابا‬

‫ي� �ع� �ل ��ن اجل � � �ه� � ��از ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫للمنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫‪ 30‬ال�شهر اجل ��اري الت�شكيلة‬ ‫ال � �ت� ��ي � �س �ت �خ��و���ض م� �ب ��ارات ��ي‬ ‫اجلولتني ال��راب�ع��ة واخلام�سة‬ ‫يف ت �� �ص �ف �ي��ات ال � � ��دور الثالث‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وينتظر �أن يك�شف املدير‬ ‫الفني للمنتخب ع��دن��ان حمد‬ ‫ت���ش�ك�ي�ل��ة ��س�ت���ض��م ك��ال �ع��ادة ‪23‬‬ ‫الع� �ب ��ا ي� �خ ��ول ل �ه��م م�شاركة‬ ‫املنتخب يف م �ب��اراة �سنغافورة‬ ‫‪ 11‬ال �� �ش �ه��ر امل �ق �ب��ل‪ ،‬وم� ��ن ثم‬ ‫م�ب��اراة ال�ع��راق ي��وم ‪ 15‬ال�شهر‬ ‫ذاته �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل التي يت�صدرها املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي بر�صيد ‪ 9‬ن�ق��اط من‬ ‫ثالثة انت�صارات كاملة حققها‬ ‫على العراق ‪ ،0-2‬وال�صني ‪،1-2‬‬ ‫و�أخريا �سنغافورة ‪.0-3‬‬ ‫و��س�ت�ع��اود ه ��ذه الت�شكيلة‬ ‫ف ��ور �إع�لان �ه��ا جت�م�ع�ه��ا ت�أهبا‬ ‫للمباراتني القادمتني اعتبارا‬ ‫من بداية ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث‬

‫�سيخ�ضع املنتخب اىل تدريبات‬ ‫مكثفة ب�ق�ي��ادة اجل �ه��از الفني‬ ‫يتخللها مع�سكرا داخليا يجريه‬ ‫يف احدى فنادق عمان‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ح �م��د �أن اجلهاز‬ ‫الفني يوا�صل حتى الآن ر�صد‬ ‫كافة الالعبني من �أجل الإعالن‬ ‫الر�سمي عن الت�شكيلة‪ ،‬و�شدد‬ ‫على م�س�ألة جاهزية الالعبني‬ ‫الفنية والبدنية التي ت�ؤهلهم‬ ‫لالن�ضمام �إىل الت�شكيلة‪ ،‬لكنه‬ ‫يف ال��وق��ت ذات��ه �أك��د على مبد�أ‬ ‫ال �ث �ب��ات يف ال �ق��ائ �م��ة ومراعاة‬ ‫�إبقاء التناغم والتجان�س قائما‬ ‫بني الالعبني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق باحتمالية‬ ‫� �ض��م �أ� �س �م��اء ج ��دي ��دة تعو�ض‬ ‫غياب �أن�س بني يا�سني وعدي‬ ‫ال �� �ص �ي �ف��ي امل� ��وق� ��وف �ي�ن �أم� � ��ام‬ ‫� �س �ن �غ��اف��ورة‪ ،‬اع �ت�ب�ر ح �م��د �أن‬ ‫ال �ف�ترة ال��زم�ن�ي��ة ال�ت��ي تف�صل‬ ‫بني مباراة �سنغافورة والعراق‬ ‫�أرب� �ع ��ة �أي � ��ام ف �ق��ط‪� -‬ستدفع‬‫اجلهاز الفني لعدم �إحداث �أية‬ ‫تغيريات ت�صيب الهيكل العام‬ ‫للمنتخب‪� ،‬إذ �سيتم مراعاة هذا‬ ‫الأمر ب�صورة كبرية‪.‬‬

‫الدول العربية تدفع‬ ‫بأفضل رياضييها إىل دورة األلعاب العربية‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أو� �ض��ح امل �ت �ح��دث ال��ر��س�م��ي ل� ��دورة االلعاب‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة امل �ق��ررة يف‬ ‫ال��دوح��ة م��ن ‪� 9‬إىل ‪ 23‬ك��ان��ون الأول امل�ق�ب��ل �أن‬ ‫الدول العربية تدفع ب�أف�ضل ريا�ضييها للم�شاركة‬ ‫ويف خمتلف الأل�ع��اب �أب��رزه��ا ك��رة القدم والعاب‬ ‫القوى‪.‬‬ ‫وقال عبداهلل املال يف ت�صريح لوكالة «فران�س‬ ‫ب��ر���س» �أم ����س االرب �ع��اء مبنا�سبة ان �ط�لاق العد‬ ‫العك�سي لآخر خم�سني يوما النطالق الألعاب‪:‬‬ ‫«ان ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ت��دف��ع ب��أف���ض��ل ريا�ضييها‬ ‫للم�شاركة يف ال� ��دورة لتحقيق �أف���ض��ل النتائج‬ ‫ويف خمتلف االل�ع��اب اب��رزه��ا ك��رة ال�ق��دم والعاب‬ ‫القوى»‪.‬‬ ‫وتابع امل�لا‪« :‬ان العديد من ال��دول العربية‬ ‫ف�ضلت الدفع بال�صف االول نظرا لتميز التنظيم‬ ‫يف ق�ط��ر ول�ل�ارت �ق��اء ب��امل���س�ت��وى ال�ف�ن��ي للدورة‬

‫العربية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬كما �أن قطر خ�ص�صت جوائز مالية‬ ‫�ضخمة للريا�ضيني الفائزين ب��امل��راك��ز الأوىل‬ ‫وجلانهم الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬ولأف���ض��ل الع��ب يف ال��دورة‪،‬‬ ‫ولذلك نتوقع �أن تكون امل�شاركة بريا�ضيي ال�صف‬ ‫االول يف خمتلف االلعاب‪ ،‬لأن الدورة ت�شكل �أي�ضا‬ ‫ا�ستعدادا مهما لدورة االلعاب االوملبية يف لندن‬ ‫عام ‪.»2012‬‬ ‫ي�ح���ص��ل ال��ري��ا� �ض��ي ال � ��ذي ي �ح �ط��م الرقم‬ ‫القيا�سي العربي على مبلغ ق��دره ‪ 5000‬دوالر‪،‬‬ ‫و�ستح�صل اللجنة الأوملبية التابع لها الالعب‬ ‫على املبلغ ذاته‪.‬‬ ‫�أم��ا ج��ائ��زة �أف���ض��ل ري��ا��ض��ي يف ال ��دورة التي‬ ‫�ستمنح ل�لاع��ب احل��ا� �ص��ل ع�ل��ى �أك�ب�ر ع ��دد من‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات ف�ي�ه��ا فخ�ص�ص ل�ه��ا م�ب�ل��غ ‪� 70‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويف ما يتعلق مبناف�سات الأل�ع��اب الفردية‪،‬‬ ‫�سيح�صل احلائز على امليدالية الذهبية جائزة‬

‫نقدية قدرها ‪ 5000‬دوالر‪ ،‬مقابل ‪� 3‬آالف ل�صاحب‬ ‫ال�ف���ض�ي��ة و‪ 2000‬دوالر ل���ص��اح��ب الربونزية‪،‬‬ ‫و�ستح�صل اللجنة الأومل�ب�ي��ة ال�ت��ي ينتمي �إليها‬ ‫الريا�ضي الفائز على نف�س املبالغ �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف االلعاب اجلماعية‪ ،‬ينال الفريق احلائز‬ ‫على امل��رك��ز الأول ج��ائ��زة ق��دره��ا ‪� 50‬أل��ف دوالر‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 30‬ال �ف��ا و‪ 10‬االف ل�صاحبي املركزين‬ ‫الثاين والثالث على التوايل‪ ،‬و�ستح�صل اللجنة‬ ‫الأوملبية التي ينتمي �إليها الفريق الفائز على‬ ‫اجلائزة ذاتها اي�ضا‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد مناف�سات الفرق يف الألعاب‬ ‫ال�ف��ردي��ة‪ ،‬فين�ص نظام مكاف�آت ال ��دورة على �أن‬ ‫يح�صل ك��ل الع��ب �ضمن ال�ف��ري��ق احل��ائ��ز على‬ ‫املركز الأول وامليدالية الذهبية على ‪� 3‬آالف دوالر‪،‬‬ ‫وال�ث��اين على �أل�ف�ين وال�ث��ال��ث على �أل��ف‪ ،‬مقابل‬ ‫نف�س املبالغ �أي�ضا للجان الأوملبية لالعبني‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل يف تاريخ الدورات الريا�ضية‬ ‫العربية ال�ت��ي يتم فيها منح املتوجني باملراكز‬

‫الأوىل ل�ل�أل�ع��اب ال�ف��ردي��ة واجل�م��اع�ي��ة مكاف�آت‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف امل �ل��ا‪�« :‬إن دول ال � �ع� ��راق وم�صر‬ ‫واجلزائر والدول اخلليجية �ست�شارك يف م�سابقة‬ ‫كرة القدم ومعظمها باملنتخب االول‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ان امل�ب��اري��ات �ستنقل على ال �ه��واء مبا�شرة وفق‬ ‫تقنية «�أ�ش دي» احلديثة»‪.‬‬ ‫حتت�ضن ال� ��دورة ‪ 29‬ن��وع��ا م��ن الريا�ضات‬ ‫ي�شارك فيها نحو ‪� 8‬آالف �شخ�ص بني ريا�ضيني‬ ‫و�إداري � �ي� ��ن م ��ن ‪ 22‬دول � ��ة � �س �ي �م �ك �ث��ون يف قرية‬ ‫الريا�ضيني‪ ،‬وت�أتي يف مقدمة االلعاب كرة القدم‬ ‫والكرة الطائرة وكرة ال�سلة‪ ،‬بالإ�ضافة ملناف�سات‬ ‫الريا�ضات الفردية مثل �ألعاب القوى واملالكمة‬ ‫والغولف والكاراتيه والتجذيف وامل�صارعة ورفع‬ ‫الأثقال‪.‬‬ ‫ت�ق��ع ق��ري��ة ال��ري��ا��ض�ي�ين يف منطقة الوكري‬ ‫(جنوب �شرق الدوحة) التي تبعد نحو ربع �ساعة‬ ‫عن املطار‪.‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتفى االهلي حامل اللقب بالتعادل مع م�ضيفه برتوجيت‬ ‫‪� 2-2‬أول من �أم�س الثالثاء يف املرحلة الثانية من الدوري امل�صري‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقدم االهلي منذ الدقيقة ‪ 12‬اثر متريرة متقنة من ح�سام‬ ‫غايل �سددها بقوة وليد �سليمان على ميني احلار�س ابراهيم عبد‬ ‫اجلواد‪.‬‬ ‫ثم ه��د�أ االهلي بعد هدف التقدم ف�سمح لبرتوجيت بالعودة‬ ‫اىل اللقاء عرب ر�أ�سية الغاين كويف بيكوي (‪ ،)32‬لكن حامل اللقب‬ ‫رد �سريعا وا�ستعاد تقدمه بعد دقيقة فقط اثر ركنية و�صلت اىل‬ ‫ح�سام غايل الذي اودعها بر�أ�سه ال�شباك (‪.)33‬‬ ‫وج��رى امل��درب الربتغايل مانويل جوزيه تبديال يف ال�شوط‬ ‫الثاين بنزول �أحمد �شديد قناوي بدال من وليد �سليمان ثم جدو‬ ‫بدال من عماد متعب بهدف تن�شيط و�سط امللعب وا�ستعادة ال�سيطرة‬ ‫لكن الهدف جاء من اجلهة املقابلة يف الدقيقة ‪ 67‬من عمر املباراة‬ ‫ومن خط�أ فادح من احلار�س �شريف �إكرامي الذي افلت الكرة امام‬ ‫حممود �سمنة فاودعها االخري اللقاء‪.‬‬ ‫وح��اول االه�ل��ي ا�ستعادة التقدم دون خ�ط��ورة حقيقية فدفع‬ ‫مانويل جوزيه بال�سيد حمدي بدال من حممد �شوقي دون اي يطر�أ‬ ‫اي تعديل على النتيجة‪.‬‬ ‫ورفع االهلي الذي كان تغلب يف املرحلة االفتتاحية على حر�س‬ ‫احل ��دود ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬ر��ص�ي��ده اىل ارب��ع ن�ق��اط مقابل نقطة واحدة‬ ‫لبرتوجيت‪.‬‬ ‫ويف ب��ور ��س�ع�ي��د‪ ،‬ت �ع��ادل امل���ص��ري م��ع ط�لائ��ع اجل�ي����ش بهدف‬ ‫للبوركيني عبد اهلل �سي�سيه (‪ ،)67‬مقابل ه��دف ل�صالح �سليمان‬ ‫(‪.)49‬‬ ‫وف��از احت��اد ال�شرطة على �سموحه بهدفني خالد قمر (‪)67‬‬ ‫و�سعيد كمال (‪.)87‬‬ ‫وتعادل حر�س احلدود مع املقا�صة بهدف الحمد �سالمه (‪،)15‬‬ ‫مقابل هدف المين عبد العزيز (‪ 75‬من ركلة ج��زاء)‪ ،‬فيما تعادل‬ ‫املقاولون العرب مع االنتاج احلربي �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫فوز أول للشباب‬ ‫وعمان يف الدوري العماني‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ال�شباب وعمان �أول فوز لهما يف الدوري العماين بعد �أن‬ ‫تغلب الأول على امل�صنعة بهدفني دون رد‪ ،‬والثاين على �أهلي �سداب‬ ‫بهدف يتيم �أم�س الأول الثالثاء يف ختام الأ�سبوع الثاين للدوري‬ ‫العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬قاد الدويل العماين ح�سن ربيع فريق ال�شباب‬ ‫�إىل ك�سب �أول ث�لاث ن�ق��اط يف بنك ال ��دوري بعد �أن �أح ��رز هديف‬ ‫الفوز يف �شباك احلار�س اليمني �سامل عو�ض حار�س امل�صنعة (‪17‬‬ ‫و‪ )90‬لريفع ال�شباب ر�صيده �إىل �أربع نقاط مت�ساويا مع العروبة‬ ‫والنه�ضة و�صاللة يف �صدارة الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬احتاج فريق نادي عمان اىل ‪ 82‬دقيقة قبل‬ ‫�أن ي��ودع النيجريي ج��وزي��ف ب�لا هدفا جميال يف �شباك �سليمان‬ ‫ال�شكيلي ح��ار���س �أه�ل��ي ��س��داب ليعو�ض خ�سارته �أم��ام العروبة يف‬ ‫اال�سبوع االول‪ ،‬بينما تعر�ض �أهلي �سداب للخ�سارة الثانية‪.‬‬

‫منتخب هولندا يتمركز‬ ‫يف كراكوفيا‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيتخذ منتخب ه��ول�ن��دا ل�ك��رة ال�ق��دم م��ن مدينة كراكوفيا‬ ‫البولندية مقرا له يف نهائيات ك�أ�س اوروب��ا ‪ 2012‬املقررة ال�صيف‬ ‫املقبل يف ب��ول�ن��دا و�أوك��ران �ي��ا‪ ،‬بح�سب م��ا ج��اء على م��وق��ع االحتاد‬ ‫الهولندي الر�سمي �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب امل�ن�ت�خ��ب ب ��رت ف ��ان م��ارف �ي��ك‪« :‬مي�ك�ن�ن��ا خو�ض‬ ‫التمارين يف ظروف مثالية على ملعب في�سال الذي يتمتع بع�شب‬ ‫جيد للغاية»‪.‬‬ ‫وتابع فان مارفيك ال��ذي قاد هولندا اىل نهائي كا�س العامل‬ ‫‪« :2010‬كراكوفيا مدينة جميلة‪ ،‬ورائ�ع��ة للعي�ش فيها‪ .‬ه��ذا امر‬ ‫هام لالعبني‪ ،‬الذين �سيتمتعون بحرية يف احلركة خالفا جلنوب‬ ‫افريقيا»‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «دي تيليغراف» ع��ن يا�سيك مايخروف�سكي‬ ‫عمدة كراكوفيا �سعادته بالقرار الهولندي‪ ،‬ونيته بو�ضع قطعة‬ ‫ار���ض مب�ساحة ‪ 3‬كلم م��رب��ع �ستكون بت�صرف منطقة امل�شجعني‬ ‫الهولنديني‪.‬‬ ‫وق ��ال م��اي�خ��روف���س�ك��ي‪« :‬ان ��ه ��ش��رف مل��دي�ن��ة ك��راك��وف�ي��ا ان يتم‬ ‫اختيارها من قبل فريق مثل هولندا‪ .‬انها فر�صة جيدة اي�ضا من‬ ‫�أجل اقت�صاد املنطقة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف مايخروف�سكي �أن منتخبات �أخ ��رى م�ث��ل ايطاليا‬ ‫وانكلرتا �ستقطن بالقرب من كراكوفيا‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫إسبانيا دائما يف الصدارة‬ ‫يف التصنيف العاملي‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفظت ا�سبانيا بطلة ال�ع��امل ب���ص��دارة الت�صنيف ال�شهري‬ ‫ال�صادر عن االحتاد الدويل لكرة القدم «فيفا» �أم�س الأربعاء بعدما‬ ‫بقيت اوىل بر�صيد ‪ 1624‬نقطة امام هولندا الثانية (‪ 1425‬نقطة)‬ ‫وحلت املانيا يف املركز الثالث (‪ 1352‬نقطة)‪.‬‬ ‫وت�ق��دم��ت ان�ك�ل�ترا مرتبة واح ��دة لتحتل امل��رك��ز ال�سابع امام‬ ‫ال�برت�غ��ال ال�ت��ي ت��راج�ع��ت ‪ 3‬م��راك��ز وا�صبحت ثامنة م�شاركة مع‬ ‫اليونان التي متلك ‪ 1044‬نقطة‪.‬‬ ‫و��ص��ارت ال��دمن��ارك عا�شرة وال�سويد راب�ع��ة ع�شرة بعد تقدم‬ ‫االوىل ‪ 7‬مراكز والثانية ‪ 11‬مركزا‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد املنتخبات العربية تقدمت م�صر ‪ 7‬مراتب لتحتل‬ ‫املركز ‪ ،29‬يف حني تقدمت اجلزائر اىل املركز ‪ 35‬بعد �صعودها ‪11‬‬ ‫مرتبة واملغرب اىل املرتبة ‪ 56‬لتقدمه ‪ 3‬مراكز مقابل مرتبة واحدة‬ ‫لتون�س التي باتت يف املركز ‪ .60‬كما تقدم االردن ‪ 4‬مراكز والعراق‬ ‫‪ 11‬مرتبة ليحتال على التوايل املركز ‪ 81‬و‪.91‬‬ ‫ ترتيب املنتخبات الـ‪ 20‬االوائل‪:‬‬‫‪ -1‬ا�سبانيا ‪ 1624‬نقطة‬ ‫ ترتيب املنتخبات العربية‪:‬‬‫‪ -2‬ه�������ول�������ن�������دا ‪1425‬‬ ‫‪ -3‬امل�������ان�������ي�������ا ‪1352‬‬ ‫‪ -4‬االوروغ���������������واي ‪1230‬‬ ‫‪ -5‬ال����ب����رازي���������ل ‪1144‬‬ ‫‪ -6‬اي�����ط�����ال�����ي�����ا ‪1135‬‬ ‫‪ -7‬ان�������ك�������ل���ت���را ‪1101‬‬ ‫‪ -8‬ال�������ي�������ون�������ان ‪1044‬‬ ‫‪ -8‬ال���ب��رت������غ������ال ‪1044‬‬ ‫‪ -10‬االرج�����ن�����ت��ي��ن ‪1030‬‬ ‫‪ -10‬ال�������دمن�������ارك ‪1030‬‬ ‫‪ -12‬ك������روات������ي������ا ‪1015‬‬ ‫‪ -13‬رو��������س�������ي�������ا ‪975‬‬ ‫‪ -14‬ال�����������س�����وي�����د ‪955‬‬ ‫‪ -15‬ف�����رن�����������س�����ا ‪953‬‬ ‫‪ -16‬ت���������ش����ي����ل����ي ‪941‬‬ ‫‪ -17‬ال�������ي�������اب�������ان ‪924‬‬ ‫‪����� -18‬س����وي���������س����را ‪920‬‬ ‫‪���� -19‬س���اح���ل ال����ع����اج ‪898‬‬ ‫‪ -20‬ا������س��ت��رال�����ي�����ا ‪868‬‬

‫‪ -29‬م�������ص���ر ‪ 775‬ن��ق��ط��ة‬ ‫‪ -35‬اجل����������زائ����������ر ‪713‬‬ ‫‪ -56‬امل����������غ����������رب ‪566‬‬ ‫‪ -60‬ت�������ون���������������س ‪541‬‬ ‫‪ -65‬ل������ي������ب������ي������ا ‪504‬‬ ‫‪428‬‬ ‫االردن‬ ‫‪-81‬‬ ‫‪ -91‬ال����������ع����������راق ‪379‬‬ ‫‪371‬‬ ‫ق���������ط���������ر‬ ‫‪-92‬‬ ‫‪ -96‬ال�������ك�������وي�������ت ‪350‬‬ ‫‪ -98‬ال���������س����ع����ودي����ة ‪341‬‬ ‫‪ -101‬ال����ب����ح����ري����ن ‪324‬‬ ‫‪ -102‬ال�������������س������ودان ‪323‬‬ ‫‪ -103‬ع��������م��������ان ‪317‬‬ ‫‪������� -106‬س������وري������ا ‪307‬‬ ‫‪ -113‬االم����������������ارات ‪276‬‬ ‫‪ -146‬ل������ب������ن������ان ‪171‬‬ ‫‪ -149‬ال������ي������م������ن ‪158‬‬ ‫‪ -164‬ف����ل���������س����ط��ي�ن ‪112‬‬ ‫‪ -183‬ج�������زر ال����ق����م����ر ‪72‬‬ ‫‪ -193‬ال�����������ص�����وم�����ال ‪23‬‬ ‫‪ -195‬ج�����ي�����ب�����وت�����ي ‪12‬‬ ‫‪ -200‬م�����وري�����ت�����ان�����ي�����ا ‪4‬‬

‫أغويرو ينفي استهزاءه بالعبي فياريال‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفى االرجنتيني �سريخيو �أغويرو مهاجم مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ان ي�ك��ون ق��د �سخر م��ن الع�ب��ي ف�ي��اري��ال اال�سباين‬ ‫بعدما �سجل هدف الفوز لفريقه يف الوقت ال�ضائع من املواجهة‬ ‫التي جمعت الفريقني‪ ،‬يف اجلولة الثالثة من دور املجموعات يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�سجل اغ��وي��رو‪ ،‬مهاجم اتلتيكو مدريد اال�سباين �سابقا‪،‬‬ ‫هدفا قاتال ملان�ش�سرت �سيتي يف الدقيقة الثالثة من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع (‪ )1-2‬على ملعب «االحتاد»‪ ،‬ليمنح فريقه اول فوز له‬ ‫يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫لكن نائب رئي�س فياريال خو�سيه مانويل لياني�سا قال ان‬ ‫اغويرو ا�ستهز�أ بالعبيه يف نفق امللعب بعد �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫وقال لياني�سا‪ « :‬ما قام به ال يرفع من �ش�أنه كثريا‪ .‬اعتقد‬ ‫انها قلة احرتام‪ ،‬ونق�ص يف الروح الريا�ضية‪ .‬اعتقدت انه تعلم‬ ‫اف�ضل من ذلك‪ .‬ال �أفهم ملاذا �سخر من الالعبني النهم خ�سروا‪.‬‬ ‫ال �أق��ول ذل��ك ب�سبب النتيجة‪ ،‬لقد خ�سرنا‪ ،‬وه��ذا يكفي‪ .‬على‬ ‫�أغويرو توجيه ال�شكر ال�سبانيا»‪.‬‬ ‫لكن �أغويرو رد على مدونة «تويرت»‪« :‬ال رغبة لدي بالدخول‬ ‫يف ج��دال‪ ،‬لكن يجب نفي اين قد �سخرت من الع��ب فياريال‪.‬‬ ‫الكل ميكنه ان ي�شهد على م��دى ان�ضباطي واحرتافيتي‪ ،‬وال‬ ‫ميكن �أن اقوم بت�صرف مماثل»‪.‬‬ ‫�أم��ا مدافع فياريال كارلو�س مار�شينا‪ ،‬ال��ذي �سجل هدف‬ ‫�سيتي االول خ�ط��أ يف م��رم��ى ف��ري�ق��ه‪ ،‬ف�ق��ال‪« :‬عليك ان تكون‬ ‫حمرتما يف كرة القدم‪ ،‬خ�صو�صا يف اوق��ات مماثلة‪ .‬ما قام به‬ ‫�أغويرو لي�س مقبوال»‪.‬‬ ‫وان�ضم اغويرو اىل �سيتي قادما من اتلتيكو مدريد ال�صيف‬ ‫املا�ضي مقابل ‪ 38‬مليون جنيه ا�سرتليني‪ ،‬و�سجل ‪� 8‬أهداف يف ‪8‬‬ ‫مباريات مع فريقه اجلديد‪.‬‬

‫روماريو‪ :‬ميسي على مسافة‬ ‫كبرية من بيليه‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب الهداف الربازيلي ال�سابق روماريو ان جنم بر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين احل��ايل االرجنتيني ليونيل مي�سي ام��ام��ه م�سافة‬ ‫كبرية ليقطعها كي يعترب اف�ضل العب يف تاريخ كرة القدم‪.‬‬ ‫وتثري هذ الق�ضية اهتمام ع�شاق اللعبة‪ ،‬بعد الت�ألق اخلارق‬ ‫ال��ذي يظهره العب بر�شلونة يف االع��وام املا�ضية قبل ان يتوج‬ ‫بلقب اف���ض��ل الع��ب يف ال �ع��امل يف امل��و��س�م�ين امل��ا��ض�ي�ين ويقود‬ ‫الفريق الكاتالوين اىل حتقيق عدة اجنازات‪.‬‬ ‫لكن مي�سي حرك املو�ضوع اال�سبوع املا�ضي عندما قال انه‬ ‫مل ي�شاهد يف حياته ال�برازي�ل��ي بيليه‪ ،‬ال��ذي يعتربه كثريون‬ ‫ب�أنه الأف�ضل يف التاريخ‪ ،‬على ار���ض امللعب‪ ،‬لي�صرح اجلوهرة‬ ‫الربازيلية ب�أنه على ا�ستعداد لإر�سال ا�شرطة فيديو ملي�سي كي‬ ‫يتعلم‪.‬‬ ‫وزج روماريو بنف�سه يف املعمعة‪ ،‬عندما اعترب �أنه على مي�سي‬ ‫تخطي االرجنتيني االخر دييغو مارادونا‪ ،‬ثم روماريو بنف�سه‬ ‫كي يفكر يف التفوق على بيليه‪.‬‬ ‫وق��ال روم��اري��و (‪ 45‬عاما) يف م�ؤمتر �صحايف‪�« :‬إذا �شاهد‬ ‫مي�سي الفيديو �سيتعلم ال�ك�ث�ير‪ .‬بب�ساطة ال ميكن مقارنته‬ ‫ببيليه‪ ،‬خ�صو�صا �أنه مل يحرز ك�أ�س العامل وال مرة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�لاع��ب امل�شاغب �سابقا وال��ذي حمل �أي�ضا �ألوان‬ ‫بر�شلونة بني ‪ 1993‬و‪« :1995‬مي�سي ميلك االمكانات كي ي�صبح‬ ‫االف�ضل يف يوم االيام‪ ،‬لكن عليه تخطي مارادونا‪ ،‬روماريو ثم‬ ‫بطبيعة احلال بيليه»‪.‬‬

‫بوغومولوف يفكر يف حمل ألوان‬ ‫روسيا يف كأس ديفيس‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يفكر الع��ب ك��رة امل�ضرب االمريكي اليك�س بوغومولوف‬ ‫املولود يف مو�سكو‪ ،‬يف حمل �ألوان منتخب رو�سيا خالل م�سابقة‬ ‫ك��أ���س ديفي�س‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��ر موقع «غ��ازي�ت��ا» الرو�سي �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال بوغومولوف وه��و اب��ن الالعب ال�سوفياتي ال�سابق‬ ‫الك�سندر بوغومولوف‪« :‬مل �أفكر يف الأمر‪ ،‬لكن �إذا تلقيت دعوة‬ ‫ملمو�سة‪� ،‬س�أفكر جديا بالأمر»‪.‬‬ ‫وتابع بوغومولوف الذي مل يخ�ض �أي مباراة مع منتخب‬ ‫الواليات املتحدة يف كا�س ديفي�س‪« :‬يجب �أن �آخذ بر�أي عائلتي‬ ‫وفريقي قبل اتخاذ القرار»‪.‬‬ ‫واع �ت�بر رئي�س االحت ��اد ال��رو��س��ي كميل تاربيخت�شيف ان‬ ‫ب��وغ��وم��ول��وف‪« :‬ل ��ن ي �ك��ون مب �ق ��دوره �أب� ��دا مت�ث�ي��ل رو� �س �ي��ا يف‬ ‫االلعاب االوملبية‪ ،‬لكن ميكنه م�ساعدة الفريق الرو�سي يف ك�أ�س‬ ‫ديفي�س»‪.‬‬ ‫ويحتل اليك�س ب��وغ��وم��ول��وف حاليا امل��رك��ز ‪ 37‬عالنيا يف‬ ‫ت�صنيف العبي كرة امل�ضرب‪.‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫ريال يستعرض‪ ..‬وقمة نابولي مع بايرن‬ ‫تنتهي بالتعادل‪ ..‬وفوز أول ليونايتد وسيتي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعر�ض ري��ال م��دري��د تر�سانته‬ ‫الهجومية امام �ضيفه ليون الفرن�سي‬ ‫بالفوز عليه ‪�-4‬صفر‪ ،‬فيما انتهت قمة‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ االمل� ��اين م��ع م�ضيفه‬ ‫نابويل االيطايل بالتعادل ‪ ،1-1‬وحقق‬ ‫م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د و� �ص �ي��ف البطل‬ ‫فوزا �صعبا خارج قواعده على اوتيلول‬ ‫غ��االت��ي ال��روم��اين ‪��-2‬ص�ف��ر �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء يف اجلولة الثالثة من‬ ‫ال � ��دور االول مل���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬ ‫�أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املجموعة ال��راب�ع��ة على ملعب‬ ‫«� �س��ان �ت �ي��اغ��و ب��رن��اب �ي��و»‪ ،‬ح �� �س��م ري ��ال‬ ‫مدريد مواجهته مع �ضيفه ليون دون‬ ‫ع �ن��اء ودك ��ش�ب��اك��ه ب��رب��اع�ي��ة نظيفة‪،‬‬ ‫حمققا فوزه الثالث على التوايل فعزز‬ ‫�صدارته بت�سع نقاط كاملة‪.‬‬ ‫وه � � ��ذه امل � � �ب� � ��اراة ال� �ت ��ا�� �س� �ع ��ة بني‬ ‫الفريقني يف امل�سابقة منذ ع��ام ‪2005‬‬ ‫ب �ع��د �أن ت��واج �ه��ا �أرب � ��ع م� ��رات يف دور‬ ‫املجموعات عامي ‪ 2005‬و‪ ،2006‬ففاز‬ ‫ل �ي��ون م��رت�ي�ن (‪� �-3‬ص �ف��ر و‪�-2‬صفر)‬ ‫وتعادال مرتني على ار���ض ري��ال (‪1-1‬‬ ‫و‪ ،)2-2‬ث��م ال�ت�ق�ي��ا يف ال� ��دور الثاين‬ ‫عامي ‪ 2010‬و‪ ،2011‬ففاز ليون ‪�-1‬صفر‬ ‫على ار�ضه وع��ادل ري��ال ‪ 1-1‬ايابا‪ ،‬ثم‬ ‫ت �ع��ادل م��ع ال �ف��ري��ق امل�ل�ك��ي يف �شباط‬ ‫املا�ضي ‪ 1-1‬قبل ان ي�سقط ام��ام��ه يف‬ ‫مدريد ‪�-3‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ امل � ��درب الب��رت �غ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو اللقاء با�شراك الفرن�سي كرمي‬ ‫بنزمية ا�سا�سيا على ح�ساب االرجنتيني‬ ‫غ��ون��زال��و هيغواين ال��ذي �سجل ثالث‬ ‫«هاتريك» �شخ�صي له ه��ذا املو�سم يف‬ ‫املباراة �ضد ريال بيتي�س (‪ )1-4‬ال�سبت‪،‬‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فكان مهاجم ليون ال�سابق عند‬ ‫ح�سن ظن مدربه اذ افتتح الت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 19‬اثر ركلة ركنية و�صلت‬ ‫اىل ال�برت �غ��ايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫ال��ذي حولها بر�أ�سه لت�صل اىل زميله‬ ‫الفرن�سي املتواجد على القائم االمين‬ ‫فاودعها �شباك هوغو لوري�س‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬لعب‬ ‫بنزمية دور املمرر عندما ح�ضر الكرة‬ ‫لالملاين �سامي خ�ضرية الذي �سددها يف‬ ‫ال�شباك (‪ )47‬قبل ان ي�ضيف مواطنه‬ ‫م�سعود اوزيل الهدف الثالث مب�ساعدة‬ ‫لوري�س الذي ت�ألق اوال يف �صد ت�سديدة‬ ‫م��واط �ن��ه ب �ن��زمي��ة ل�ك�ن��ه ارت �ك��ب خط�أ‬ ‫فادحا خالل �صده متابعة �صانع العاب‬ ‫فريدر برمين ال�سابق (‪.)56‬‬ ‫واختتم �سريخيو رامو�س املهرجان‬ ‫التهديفي لريال يف الدقيقة ‪ 81‬بكرة‬ ‫�سددها بي�سراه من و�سط املنطقة اىل‬ ‫ال��زاوي��ة الي�سرى العر�ضية اث��ر ركلة‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬حقق اياك�س‬ ‫ام���س�تردام الفائز باللقب ارب��ع مرات‬ ‫فوزه االول بعد تعادل مع ليون (�صفر‪-‬‬ ‫� �ص �ف��ر) وخ �� �س��ارة ام� ��ام ري� ��ال مدريد‬ ‫(�صفر‪ ،)3-‬وجاء على ح�ساب م�ضيفه‬ ‫دي �ن��ام��و زغ � ��رب ال� �ك ��روات ��ي بهدفني‬ ‫ل��دي��رك ب��وري�غ�تر (‪ )49‬والدمناركي‬ ‫كري�ستيان ايريك�سن (‪.)89‬‬ ‫ورف��ع اياك�س ر�صيده اىل ‪ 4‬نقاط‬ ‫وه ��و ن�ف����س ر� �ص �ي��د ل �ي��ون‪ ،‬ف�ي�م��ا بقي‬ ‫دينامو زغ��رب قابعا يف ذي��ل الرتتيب‬ ‫دون ن� �ق ��اط ب �ع��د ان م �ن��ي الثالثاء‬ ‫بهزميته الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫يف امل� �ج� �م ��وع ��ة االوىل‪ ،‬انتهت‬ ‫املواجهة املرتقبة ب�ين ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫وم���ض�ي�ف��ه ن��اب��ويل ب��ال �ت �ع��ادل ‪ ،1-1‬يف‬ ‫حني تغلب مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‬ ‫على �ضيفه فياريال اال�سباين ‪ 1-2‬يف‬ ‫املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب «� �س��ان ب��اول��و»‪� ،‬ضرب‬ ‫بايرن بقوة باكرا حيث افتتح الت�سجيل‬ ‫بعد اقل من دقيقتني على بداية اللقاء‬ ‫عندما لعب جريوم بواتنغ كرة عر�ضية‬ ‫م��ن اجلهة اليمنى و�صلت اىل حدود‬ ‫املنطقة ل�ت��وين ك��رو���س ال ��ذي �سيطر‬ ‫عليها ب�شكل مم�ي��ز ق�ب��ل ان ي�سددها‬ ‫بعيدا عن متناول احلار�س مورغان دي‬ ‫�سانكتي�س‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ف��ري��ق االي� �ط ��ايل جن��ح يف‬ ‫ادراك التعادل يف الدقيقة ‪ 39‬بهدية‬ ‫م��ن ه��ول �غ��ر ب��اد� �ش �ت��وب��ر ال� ��ذي حاول‬ ‫اع�ترا���ض ك��رة عر�ضية م��ن �ستيفانو‬ ‫ماجيو لكنه حوله عن طريق اخلط�أ‬ ‫يف مرمى حار�سه مانويل نوير الذي‬ ‫اهتزت �شباكه للمرة االوىل هذا املو�سم‬ ‫بعيدا عن «اليانز ارينا» والثانية فقط‬ ‫ب�ع��د ال �ه��دف ال ��ذي ت�ل�ق��اه يف املرحلة‬ ‫االوىل من الدوري املحلي امام بورو�سيا‬ ‫م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ (� �ص �ف��ر‪ ،)1-‬الفريق‬ ‫الوحيد الذي ا�سقط النادي البافاري‬ ‫ه��ذا املو�سم (‪ 11‬ف��وزا وت�ع��ادالن يف ‪14‬‬ ‫مباراة يف جميع امل�سابقات)‪.‬‬ ‫وك ��ان ب��اي��رن ام ��ام ف��ر��ص��ة تكرار‬ ‫�سيناريو ال�شوط االول اذ ح�صل على‬ ‫ركلة جزاء بعد ثالث دقائق فقط بعدما‬ ‫ارتدت الكرة من يد باولو كانافارو اثر‬ ‫ت�سديدة م��ن با�ستيان �شفاين�شتايغر‬ ‫ل�ك��ن دي �سانكتي�س جن��ح يف الوقوف‬ ‫بوجه املت�ألق ماريو غوميز‪.‬‬

‫ريال مدريد حقق فوزا كبريا على ليون ‪� - 4‬صفر (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وك��ان��ت مواجهة الثالثاء الثانية‬ ‫ب�ين ال�ف��ري�ق�ين اوروب �ي��ا ن�صف نهائي‬ ‫م�سابقة ك��ا���س االحت ��اد االوروب� ��ي عام‬ ‫‪ 1989‬ح�ي�ن ت ��أه��ل ن��اب��ويل ب�ع��د فوزه‬ ‫ذهابا ‪�-2‬صفر وتعادله ايابا ‪ 2-2‬قبل‬ ‫ان يحرز اللقب على ح�ساب �شتوتغارت‬ ‫االملاين مع االرجنتيني دييغو مارادونا‬ ‫والربازيليني كاريكا واليماو وفرناندو‬ ‫دي نابويل‪.‬‬ ‫ورف��ع بايرن ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫يف ال�صدارة بفارق نقطتني امام نابويل‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬فيما يحتل مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫م�ت���ص��در ال � ��دوري االن �ك �ل �ي��زي املركز‬ ‫الثالث باربع نقاط بعد ان تغلب ب�شق‬ ‫النف�س على �ضيفه فياريال ‪.1-2‬‬ ‫ووج� ��د م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي نف�سه‬ ‫متخلفا منذ الدقيقة ‪ 4‬عندما فقد‬ ‫اال�سباين دافيد �سيلفا الكرة بالقرب‬ ‫من منطقة فريقه‪ ,‬فخطفها االيطايل‬ ‫ج��و��س�ي�ب��ي رو� �س��ي ق �ب��ل �أن ي�سددها‪،‬‬ ‫ف�صدها احل��ار���س ج��و ه ��ارت لت�سقط‬ ‫امام روبن كاين الذي اودعها ال�شباك‪.‬‬

‫لكن كارلو�س مار�شينا عادل لفريق‬ ‫املدرب االيطايل روبرتو مان�شيني قبل‬ ‫دق�ي�ق�ت�ين ع�ل��ى ن�ه��اي��ة ال �� �ش��وط االول‬ ‫ع�ن��دم��ا ح��ول ك��رة ال���ص��رب��ي الك�سندر‬ ‫كوالروف داخل �شباك حار�سه (‪.)43‬‬ ‫ويف الرمق الأخري من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع‪� ،‬أه��دى ال�ه��داف االرجنتيني‬ ‫��س�يرخ�ي��و اغ��وي��رو ال ��ذي ن ��زل بديال‬ ‫نقاط املباراة ل�سيتي (‪.)3+90‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة وعلى ملعب‬ ‫بوخار�ست ال��وط�ن��ي‪ ،‬حقق مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد اول ف��وز ل��ه يف امل�سابقة هذا‬ ‫امل��و��س��م بتغلبه ع�ل��ى اوت�ي�ل��ول غاالتي‬ ‫الروماين بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫ومل يكن ف��وز مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫�سهال النه عانى االمرين للو�صول اىل‬ ‫مرمى مناف�سه واحتاج اىل ركلتي جزاء‬ ‫يف ال�شوط الثاين لي�سجل هدفيه‪.‬‬ ‫خا�ض مهاجم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫واين روين املباراة ا�سا�سيا بعد ان جل�س‬ ‫على مقاعد ال�لاع�ب�ين االحتياطيني‬ ‫يف ل�ق��اء القمة �ضد ليفربول ال�سبت‬

‫املا�ضي‪ ،‬يف ح�ين �شهدت امل�ب��اراة اي�ضا‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ق ��ائ ��د ال �� �ش �ي��اط�ي�ن احلمر‬ ‫ال�صربي نيمانيا فيديت�ش للمرة االوىل‬ ‫منذ امل�ب��اراة االوىل يف ال��دوري املحلي‬ ‫بعد ا�صابته بتمزق يف ربلة ال�ساق‪.‬‬ ‫و�سيطر مان�ش�سرت يونايتد الذي‬ ‫مي�ل��ك خ�ب�رة اك�ب�ر م��ن مناف�سه على‬ ‫جم��ري��ات ال�ل�ع��ب ل�ك�ن��ه مل ي�سجل اي‬ ‫خ �ط��ورة ع�ل��ى م��رم��ى اوت �ي �ل��ول الذي‬ ‫فر�ض رقابة ل�صيقة على مفاتيح اللعب‬ ‫وحت��دي��دا على اجلناحني االكوادوري‬ ‫انطونيو فالن�سيا وال�برت�غ��ايل لوي�س‬ ‫ناين‪ ،‬فلم يتمكنا من متوين زميليهما‬ ‫يف خ ��ط امل �ق ��دم ��ة روين واملك�سيكي‬ ‫خافيري هرنانديز‪.‬‬ ‫وا�ستمرت احلال على املنوال ذاته‬ ‫يف مطلع ال�شوط الثاين اىل ان ارتكب‬ ‫قائد اوتيلول �سريجيو كو�ستني خط�أ‬ ‫ف��ادح��ا ع�ن��دم��ا مل����س ال �ك��رة العر�ضية‬ ‫ال�ت��ي م��رره��ا روين ب��اجت��اه هرنانديز‬ ‫املرتب�ص امام املرمى فلم يرتدد احلكم‬ ‫يف اح�ت���س��اب رك�ل��ة ج ��زاء ن�ف��ذه��ا روين‬

‫نابويل وبايرن ميونخ ر�ضيا بالتعادل الإيجابي ‪( 1-1‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫باتقان مانحا فريقه التقدم (‪.)64‬‬ ‫ثم ارتكب فيديت�ش خط�أ على احد‬ ‫العبي غاالتي فا�شهر احلكم يف وجه‬ ‫البطاقة احلمراء (‪ )67‬ليكمل فريقه‬ ‫املباراة بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫وك��اد ن��اين ي�ضيف الهدف الثاين‬ ‫لكن القائم ت�صدى ملحاولته (‪.)88‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع احت�سب‬ ‫احلكم ركلة جزاء ثانية ملان�ش�سرت اثر‬ ‫�إع��اق��ة روين داخ��ل املنطقة‪ ،‬ف�سددها‬ ‫االخ�ي�ر ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س حا�سما‬ ‫النتيجة يف م�صلحة فريقه‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية �ضمن املجموعة‪،‬‬ ‫ح�سم بنفيكا الربتغايل مواجهته مع‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ب� ��ازل ال���س��وي���س��ري بهدفني‬ ‫�سجلهما الربازيلي برونو �سيزار (‪)19‬‬ ‫والباراغوياين او�سكار ك��اردوزو (‪،)74‬‬ ‫حمققا فوزه الثاين ليت�صدر بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 5‬ملان�ش�سرت و‪ 4‬لبازل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬نف�ض انرت‬ ‫م �ي�لان االي �ط��ايل ع�ن��ه غ �ب��ار النتائج‬ ‫امل�خ�ي�ب��ة حم�ل�ي��ا وح �ق��ق ف� ��وزه الثاين‬ ‫على التوايل بعد ذلك الذي �سجله يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة على م�ضيفه �س�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي (‪ ،)2-3‬وذل��ك بفوزه‬ ‫ع�ل��ى م�ضيفه ل�ي��ل ال�ف��رن���س��ي بهدف‬ ‫�سجله جامباولو باتزيني بعد متريرة‬ ‫من االرجنتيني ماورو زاراتي (‪.)21‬‬ ‫ورف� � ��ع ف ��ري ��ق امل� � � ��درب ك�ل�اودي ��و‬ ‫ران � �ي�ي��ري ر�� �ص� �ي ��ده اىل ‪ 6‬ن� �ق ��اط يف‬ ‫ال �� �ص��دارة ب �ف��ارق نقطتني ع��ن �س�سكا‬ ‫مو�سكو ال��ذي انع�ش ام��ال��ه بت�سجيله‬ ‫ف��وزه االول وج��اء على ح�ساب �ضيفه‬ ‫طرابزون �سبور الرتكي ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري��ق ال��رو� �س��ي ا�ستهل‬ ‫م�شواره يف دور املجموعات بالتعادل مع‬ ‫م�ضيفه ليل ‪ 2-2‬قبل ان ي�سقط على‬ ‫ار�ضه امام انرت‪.‬‬ ‫وف��ك �س�سكا مو�سكو العقدة التي‬ ‫الزم �ت��ه ع�ل��ى ال�صعيد ال �ق��اري وحقق‬ ‫ف ��وزه االوروب � ��ي االول يف ‪ 7‬مباريات‬ ‫وال�سابع على ار�ضه من ا�صل املباريات‬ ‫ال‪ 11‬ال �ت��ي خ��ا� �ض �ه��ا ح �ت��ى االن بني‬ ‫جماهريه يف دوري االبطال (خ�سر ‪10‬‬ ‫مباريات)‪.‬‬ ‫وي� ��دي� ��ن ف ��ري ��ق امل � � ��درب ليونيد‬ ‫�سلوت�سكي ب��احل��اق��ه ال�ه��زمي��ة االوىل‬ ‫ب� �ط ��راب ��زون � �س �ب��ور ال � ��ذي ك� ��ان حقق‬ ‫م�ف��اج��أة يف اجل��ول��ة االوىل با�سقاطه‬ ‫ان�ت�ر م �ي�ل�ان يف «ج��و��س�ي�ب��ي مياتزا»‬ ‫(‪� �-1‬ص �ف��ر) ق�ب��ل ان ي �ت �ع��ادل م��ع ليل‬ ‫(‪ ،)1-1‬اىل العاجي �سيدو دومبيا الذي‬ ‫�سجل ثنائية يف الدقيقتني ‪ 29‬و‪،86‬‬ ‫الهدف االول بعدما و�صلته بتمريرة‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة مم �ي��زة ج ��دا م ��ن الربازيلي‬ ‫فاغرن لوف والثاين من جمهود فردي‬ ‫مميز‪ ،‬فيما كان الهدف الثالث لالتفي‬ ‫ال �ك �� �س �ن��در ك ��اون ��ا ال� ��ذي و� �ص �ل �ت��ه كرة‬ ‫عر�ضية م��ن ل��وف فاطلقها «طائرة»‬ ‫ومن م�سافة قريبة يف �شباك احلار�س‬ ‫تولغا زينغني‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫‪23‬‬

‫السد القطري على مشارف‬ ‫نهائي دوري أبطال آسيا بفوزه على سوون الكوري‬ ‫�سوون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات ال�سد القطري على م�شارف‬ ‫امل�ب��اراة النهائية ل��دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫يف ك��رة ال �ق��دم ب�ع��د ف ��وزه امل�ث�ير على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه �� �س ��وون ب�ل��وي�ن�غ��ز الكوري‬ ‫اجل �ن��وب��ي ب �ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين �أم�س‬ ‫الأربعاء يف ذهاب ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�سنغايل مم ��ادو نيانغ‬ ‫الهدفني يف الدقيقتني ‪ 70‬و‪.81‬‬ ‫ويتعني على ال�سد �أن يثبت ت�أهله‬ ‫يف مباراة الإياب بالدوحة يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬رغم‬ ‫ان ��ه ��س�ي�ف�ت�ق��د الع �ب�ي�ن ب ��ارزي ��ن هما‬ ‫العاجي عبد القادر كيتا احلا�صل على‬ ‫بطاقة حمراء ونيانغ لنيله انذارين‪.‬‬ ‫ي �خ��و���ض ال �� �س��د ال � � ��دور ن�صف‬ ‫النهائي للمرة االوىل يف تاريخه يف‬ ‫النظام اجلديد للبطولة‪ ،‬علما ب�أنه‬ ‫ك��ان اول ف��ري��ق ع��رب��ي ي�ح��رز اللقب‬ ‫حت��ت امل�سمى ال�ق��دمي (ك ��أ���س ابطال‬ ‫االندية اال�سيوية)‪.‬‬ ‫وك��ان �أم ��ص�لال القطري و�صل‬ ‫�إىل ن�صف النهائي يف ن�سخة ‪2009‬‬ ‫قبل �أن يتوقف م�شواره �أم��ام بوهانغ‬ ‫�ستيلرز ال�ك��وري اجلنوبي ال��ذي توج‬ ‫الح�ق��ا باللقب ع�ل��ى ح���س��اب االحتاد‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫ال � �� � �س ��د ك � � ��ان ت � �� � �ص ��در ترتيب‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة يف ال� ��دور الأول‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 10‬ن� �ق ��اط �أم � � ��ام الن�صر‬ ‫ال �� �س �ع��ودي واال� �س �ت �ق�ل�ال الإي � ��راين‬ ‫وب��اخ �ت��اك��ور الأوزب � �ك� ��ي‪ ،‬ث ��م تخطى‬ ‫ال���ش�ب��اب ال���س�ع��ودي ب�ه��دف وح�ي��د يف‬ ‫ال� ��دور ال �ث��اين ال ��ذي ي �ق��ام بطريقة‬ ‫خروج املغلوب من مباراة واحدة على‬ ‫ار� ��ض مت�صدر جمموعته يف الدور‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ويف ربع النهائي‪ ،‬خ�سر ذهابا يف‬ ‫ا�صفهان امام �سيباهان �صفر‪ 1-‬يف ‪14‬‬

‫�أحداث م�ؤ�سفة حدثت خالل اللقاء بنزول عدد من امل�شجعني اىل ار�ض امللعب‪ ،‬واعتدى عدد من العبي �سوون وادارييهم على العبي ال�سد (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أيلول املا�ضي‪ ،‬لكن جلنة االن�ضباط‬ ‫قررت اعتبار الفريق الإيراين خا�سرا‬ ‫امل �ب��اراة ��ص�ف��ر‪ 3-‬لإ� �ش��راك��ه احلار�س‬ ‫رحمن �أحمدي احلا�صل على �إنذارين‬

‫الشباب يريد استعادة نغمة‬ ‫الفوز يف الدوري السعودي‬ ‫أمام نجران‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ال���ش�ب��اب اىل ا��س�ت�ع��ادة نغمة االن �ت �� �ص��ارات ال�سرتاد‬ ‫ال�صدارة التي فقدها بتعادله يف املرحلة ال�سابقة مع االحتاد ‪2-2‬‬ ‫عندما يحل �ضيفا ثقيال على جنران اليوم اخلمي�س يف افتتاح‬ ‫مباريات املرحلة ال�ساد�سة من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يلعب اليوم �أي�ضا هجر مع الفي�صلي والقاد�سية مع الهالل‬ ‫حامل اللقب‪ ،‬وت�أجلت مباراة االحتاد مع الرائد الرتباط الأول‬ ‫بلقاء �شونبوك موتورز الكوري اجلنوبي يف ذهاب ن�صف نهائي‬ ‫دوري ابطال ا�سيا �أم�س‪.‬‬ ‫تختتم املرحلة اجلمعة‪ ،‬فيلتقي الن�صر مع االتفاق والتعاون‬ ‫مع االن�صار والفتح مع الأهلي‪.‬‬ ‫يت�صدر االتفاق الرتتيب بر�صيد ‪ 13‬نقطة‪ ،‬بفارق االهداف‬ ‫امام ال�شباب‪ ،‬وي�أتي الهالل ثالثا وله ‪ 12‬نقطة‪ ،‬بفارق االهداف‬ ‫اي�ضا امام االهلي‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال���ش�ب��اب ب�ق�ي��ادة امل ��درب البلجيكي مي�شال ب ��رودوم‬ ‫م�صمما على ا�ستعادة توازنه ب�سرعة اذ كان حقق اربعة انت�صارات‬ ‫متتالية قبل ان ي�ت�ع��ادل م��ع االحت ��اد‪ ،‬وت�ب��دو �صفوفه مكتملة‬ ‫�ضد جنران مباراة جنران �صاحب املركز العا�شر بخم�س نقاط‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ميتلك ال�شباب جمموعة مميزة من الالعبني �أمثال نا�صر‬ ‫ال�شمراين وح�سن معاذ و�أحمد عطيف وعبداهلل �شهيل والغيني‬ ‫�إبراهيم ياتارا والربازيلي تفاري�س والأوزبكي جيباروف وعمر‬ ‫الغامدي‪.‬‬ ‫و�شدد الغامدي على �أهمية اللقاء قائال‪« :‬ال �شك �أن املباراة‬ ‫هامة لنا ولفريق جن��ران‪ ،‬فكل فريق ي�سعى �إىل ال�ف��وز ونحن‬ ‫عقدنا العزم على حتقيق الفوز ملوا�صلة م�شوار ال�صدارة»‪.‬‬ ‫جن ��ران ه��و االخ ��ر ي�سعى ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ع��ام�ل��ي االر�ض‬ ‫واجلمهور لتحقيق الفوز �أو االكتفاء بنقطة التعادل على �أ�سو�أ‬ ‫تقدير‪ ،‬ويربز يف �صفوفه حار�سه جابر العامري وال�سوري جهاد‬ ‫احل�سني واجلزائري حممد �شكالم وجمعان مفتاح‪.‬‬ ‫ال�ه�لال بطل الن�سختني املا�ضيتني يخو�ض مباراته �أمام‬ ‫القاد�سية بعد �أن �أ�ستعاد توازنه بالفوز يف �آخ��ر ثالث مباريات‬ ‫على التعاون واالهلي والفي�صلي‪.‬‬ ‫بد�أت مل�سات املدرب االملاين توما�س دول تظهر على الفريق‬ ‫من خالل التنظيم داخل امللعب واالن�سجام الوا�ضح بني خطوط‬ ‫الفريق‪ ،‬كما انتع�ش الهالل بعودة الع��ب املحور املغربي عادل‬ ‫هرما�ش من اال�صابة‪.‬‬ ‫�سيعتمد دول على الهجوم منذ بداية املباراة خ�شية خ�سارة‬ ‫�أي نقطة وبالتايل ت�شديد ال�ضغط على االت�ف��اق وال�شباب يف‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫ام��ا القاد�سية فيدخل امل�ب��اراة بر�صيد ‪ 7‬نقاط من فوزين‬ ‫وتعادل وخ�سارتني‪ ،‬يتوقع �أن يعتمد مدربه الربتغايل ماريانو‬ ‫على خطة دفاعية الغالق امل�ساحات وفر�ض رقابة ل�صيقة على‬ ‫العبي الهالل‪.‬‬ ‫علي ال�شهري الع��ب القاد�سية �أ�ستبعد �أن يكون للنتيجة‬ ‫الكبرية التي حققها فريقه على الفتح يف املرحلة املا�ضية (‪)1-6‬‬ ‫�أي ت�أثري �سلبي على م��ردود الالعبني ام��ام الهالل وق��ال «�أرى‬ ‫�أنها دفعة معنوية كبرية لتحقيق نتيجة �إيجابية»‪.‬‬ ‫يربز يف القاد�سية املهاجم اجلزائري احل��اج بوق�ش و�صالح‬ ‫الغوينم‪.‬‬ ‫وا�ستعان الأرجنتيني غو�ستافو كو�ستا�س م��درب الن�صر‬ ‫ب�لاع��ب ال��و��س��ط عبدالعزيز ف�لات��ه ل�سد ث�غ��رة غ�ي��اب مواطنه‬ ‫مار�سري املوقوف بالبطاقات الثالث يف مواجهة االتفاق‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سعى اىل حت�سني ترتيب فريقه ال��ذي يقبع يف املركز ال�سابع‬ ‫ب�سبع نقاط‪.‬‬ ‫وت�أكدت م�شاركة اجلزائري يحيى عنرت امام االتفاق اي�ضا‬ ‫بعد ان منحه اجلهاز الطبي ال�ضوء االخ�ضر للعودة للتدريبات‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فقد يعمد مدرب االتفاق الكرواتي برانكو للعب‬ ‫بطريقة هجومية �سعيا للفوز والبقاء اط��ول ف�ترة ممكنة يف‬ ‫�صدارة الرتتيب‪ ،‬مع احلر�ص على ا�ستغالل التمريرات العر�ضية‬ ‫و�سرعة نقل الكرة من الو�سط اىل الهجوم وا�ستغالل ال�ضربات‬ ‫الر�أ�سية من قبل املهاجمني‪.‬‬

‫خالل مناف�سات الدور الأول للبطولة‬ ‫ع �ن��دم��ا ك� ��ان ي �� �ش��ارك م ��ع ب�ي��روزي‬ ‫االيراين‪.‬‬ ‫ويف مباراة الإياب يف الدوحة‪ ،‬فاز‬

‫�سيباهان ‪.1-2‬‬ ‫ام ��ا � �س��وون ف�ت���ص��در املجموعة‬ ‫الثامنة يف ال ��دور االول بر�صيد ‪12‬‬ ‫نقطة ام��ام كا�شيما انتلرز الياباين‬

‫و�� �س� �ي ��دين اال�� � �س �ت��رايل و�شنغهاي‬ ‫�شينهوا ال�صيني‪ ،‬ثم فاز على ناغويا‬ ‫غرامبو�س الياباين ‪�-2‬صفر يف الدور‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬ويف رب��ع النهائي‪ ،‬ت�ع��ادل مع‬

‫ذوب �آه ��ان االي� ��راين ‪ 1-1‬يف مباراة‬ ‫ال ��ذه ��اب‪ ،‬ث��م ت�غ�ل��ب ع�ل�ي��ه ‪ 1-2‬بعد‬ ‫التمديد يف االياب‪.‬‬ ‫��ش�ه��دت امل �ب��اراة اح��داث��ا م�ؤ�سفة‬

‫بعد الهدف الثاين لل�سد حيث القت‬ ‫اجل �م ��اه�ي�ر ب ��ال ��زج ��اج ��ات الفارغة‬ ‫على ار�ضية امللعب ثم ن��زل ع��دد من‬ ‫امل�شجعني اىل ار�ض امللعب‪ ،‬كما اعتدى‬ ‫عدد من العبي �سوون وادارييهم على‬ ‫الع�ب��ي ال���س��د ويف مقدمتهم حممد‬ ‫ك�سوال‪.‬‬ ‫توقفت املباراة �أكرث من ‪ 10‬دقائق‬ ‫وقام بعدها احلكم ال�سنغافوري عبد‬ ‫امل�ل��ك ب�شري ب�ط��رد ال �ك��روات��ي �شيفو‬ ‫من �سوون ف�ضال عن كيتا من ال�سد‬ ‫(‪.)88‬‬ ‫وبعد ا�ستئناف املباراة طرد ممادو‬ ‫نيانغ لنيله االن ��ذار ال��ذاين لتعمده‬ ‫ا�ضاعة الوقت حيث احت�سب احلكم‬ ‫‪ 10‬دقائق كوقت بدل �ضائع‪.‬‬ ‫ب��د�أت امل�شكلة بكرة اعتقد العبو‬ ‫�سوون ان كيتا �سيعيدها اليهم لكنه‬ ‫م ��رره ��ا اىل ن �ي��ان��غ ف��ان �ف��رد و�سجل‬ ‫الهدف الثاين‪.‬‬ ‫قدم ال�سد مباراة قوية خا�صة يف‬ ‫ال�شوط الثاين حيث ت�صدوا ب�شرا�سة‬ ‫ل�ضغط هجومي من الفريق الكوري‬ ‫الذي �سعى لهز ال�شباك بعد التعادل‬ ‫ال�سلبي يف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫جن ��ح الع� �ب ��و ال �� �س��د يف حتويل‬ ‫جمرى املباراة بت�سجيل الهدف االول‬ ‫من خالل الهجمات املرتدة‪ ،‬و�صعبوا‬ ‫مهمة �سوون بالهدف الثاين‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ال � �� � �ش� ��وط االول �شهد‬ ‫ف��ر� �ص �ت�ين خ �ط�ي�رت�ي�ن ل �ك��ل فريق‪،‬‬ ‫االوىل كانت ل�سوون من كرة و�صلت‬ ‫اىل ��س��ون��غ � �س��دده��ا م�ب��ا��ش��رة بجوار‬ ‫القائم مبا�شرة (‪ ،)18‬رد عليها ال�سد‬ ‫ع�ب�ر ك�ي�ت��ا ح�ي�ن � �س��دد ك ��رة ارتطمت‬ ‫بالعار�ضة وحتولت اىل خ��ارج امللعب‬ ‫(‪ ،)21‬وح �ي�ن ت ��وغ ��ل ن �ي��ان��غ و�سدد‬ ‫ب�ج��وار ال�ق��ائ��م (‪ ،)24‬قبل ان يطلق‬ ‫يونغ ك��رة قوية ارتطمت بالعار�ضة‬ ‫ال�سداوية(‪.)40‬‬

‫مواجهة أودينيزي وأتلتيكو مدريد‬ ‫أقوى مباريات الجولة الثالثة لليوروبا ليغ‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي اتلتيكو م��دري��د اال�سباين‬ ‫بطل ن�سخة ‪ 2010‬وم�ضيفه اودينيزي‬ ‫االي� �ط ��ايل يف ق �م��ة م �ب��اري��ات اجلولة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة م��ن دور امل�ج�م��وع��ات مل�سابقة‬ ‫ال ��دوري االوروب ��ي «ي��وروب��ا ل�ي��غ» لكرة‬ ‫القدم اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويت�صدر اتلتيكو ترتيب املجموعة‬ ‫ال�ت��ا��س�ع��ة ب��ر��ص�ي��د ارب ��ع ن �ق��اط بفارق‬ ‫ه��دف ع��ن اودي�ن�ي��زي‪ ،‬و�ستكون مهمته‬ ‫�صعبة على ملعب «فريويل» لالنفراد‬ ‫ب �� �ص��دارة امل �ج �م��وع��ة الأغ � ��رب يف هذه‬ ‫ال�ن���س�خ��ة‪ ،‬ك��ون �ه��ا ك��ان��ت ت���ض��م �سيون‬ ‫ال�سوي�سري الذي ابعده االحتاد القاري‬ ‫ب�سبب ا��ش��راك��ه الع�ب�ين غ�ير م�ؤهلني‬ ‫يف م �ب��ارات��ي ال ��ذه ��اب واالي � ��اب �ضمن‬ ‫الت�صفيات ام ��ام �سلتيك‪ ،‬ق�ب��ل تلميح‬ ‫االحتاد القاري اىل امكانية اعادته اىل‬ ‫املناف�سة اثر وقوف حمكمة �سوي�سرية‬ ‫اىل جانبه‪ ،‬لكن االمور �ستح�سم بقرار‬ ‫حمكمة التحكيم الريا�ضية‪.‬‬ ‫ويريد مدرب �سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫ن �ي��ل ل �ي �ن��ون ت�ع��وي����ض ه �ف��وات فريقه‬ ‫حمليا عندما يحل على رين الفرن�سي‬ ‫�ضمن املجموعة ذاتها على ملعب «روت‬ ‫دو لوريان» �ساعيا اىل حتقيق فوزه االو‬ ‫بعد تعادل وخ�سارة‪.‬‬ ‫وب ��دا من�صب ل�ي�ن��ون ب�خ�ط��ر بعد‬ ‫ت�أخره امام كيلمارنوك �صفر‪ 3-‬ال�سبت‬ ‫امل��ا� �ض��ي يف ال� � ��دوري امل �ح �ل��ي‪ ،‬ق �ب��ل �أن‬ ‫يقاتل الفريق يف ال�شوط الثاين وينتزع‬ ‫ال �ت �ع��ادل ‪ .3-3‬وج ��اء ذل��ك ب�ع��د تعادل‬ ‫الفريق االخ�ضر م��ع رينجرز ليبتعد‬ ‫ع ��ن غ��رمي��ه ال �ت �ق �ل �ي��دي ‪ 10‬ن �ق��اط يف‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫وعلى رغم خ�سارة رين مرة واحدة‬ ‫يف اخ � ��ر � �س �ب��ع م� �ب ��اري ��ات يف ال� � ��دوري‬ ‫ال�ف��رن���س��ي‪ ،‬اال ان��ه مل ي��ذق ب�ع��د طعم‬

‫الفوز يف امل�سابقة االوروبية‪ ،‬وهو يعتمد‬ ‫على مهاجمه البوركينانبي جوناثان‬ ‫بيرتويبا الخرتاق دفاع �سلتيك‪.‬‬ ‫ويتبارز توتنهام االنكليزي وروبني‬ ‫ك��ازان الرو�سي على ��ص��دارة املجموعة‬ ‫االوىل‪ ،‬عندما ي�ستقبل الأول �ضيفه‬ ‫الرو�سي على ملعب «واي��ت ه��ارت لني»‬ ‫يف لندن‪ ،‬بعد احراز الفريقني ‪ 4‬نقاط‬ ‫من مباراتني‪.‬‬ ‫وي � �ن ��وي م� � ��درب ت��وت �ن �ه��ام ه ��اري‬ ‫ريدناب منح الفر�صة لالعبني ال�شبان‬ ‫يف املباراة‪ ،‬لكن خط دفاعه يت�أثر با�صابة‬ ‫ليديل كينغ ومايكل دو�سون والفرن�سي‬ ‫وليام غاال�س‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ي�ب�ح��ث ك��ل من‬

‫ب��اوك �سالونيكي ال�ي��ون��اين (نقطتان)‬ ‫و��ش��ام��روك روف��رز االي��رل�ن��دي االخري‬ ‫ع��ن ف ��وزه االول ع�ن��دم��ا يلتقيان على‬ ‫ملعب «تومبا�س»‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق �ط��ع ان � ��دي � ��ة اي� �ن ��ده ��وف ��ن‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي و� �س �ب ��ورت �ي �ن ��غ ل�شبونة‬ ‫ال�برت �غ��ايل وات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او اال�سباين‬ ‫وب ��روج وان��دخل��ت البلجيكيني‪� ،‬شوطا‬ ‫كبريا نحو ال��دور الثاين بحال حتقيق‬ ‫فوزها الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫ويلتقي رابيد بوخار�ست الروماين‬ ‫مع �ضيفه ليجيا وار�سو البولندي حيث‬ ‫�سيحاول كالهما حتقيق فوزه الثاين‪.‬‬ ‫وي �غ �ي��ب ع ��ن اي �ن��ده��وف��ن ظهريه‬ ‫االي�سر اريك بيرتز بعد تعر�ضه لك�سر‬

‫يف م�شط قدمه خالل مباراة اوتريخت‬ ‫ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي ��س�ي�ب�ع��ده ح�ت��ى نهاية‬ ‫ال�سنة‪ ،‬ليعترب املدرب فريد روتن غيابه‬ ‫ب�أنه «�ضربة كبرية» للفريق‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال� ��راب � �ع� ��ة‪ ،‬يغرد‬ ‫� �س �ب��ورت �ي �ن��غ ل �� �ش �ب��ون��ة خ � ��ارج ال�سرب‬ ‫وي���س�ت�ق�ب��ل ف��ا��س�ل��وي ال ��روم ��اين الذي‬ ‫تعادل مرتني‪ ،‬يف حني ي�ستقبل زيوريخ‬ ‫ال�سوي�سري (نقطة) الت�سيو االيطايل‬ ‫(نقطة) يف مباراة بني جريحني‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �� �س��اد� �س��ة‪ ،‬ي�أمل‬ ‫باري�س �سان ج��رم��ان مت�صدر الدوري‬ ‫ال�ف��رن���س��ي (‪ 3‬ن �ق��اط) اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫ال�سجل ال�سيء ل�سلوفان براتي�سالفا‬ ‫ال���س�ل��وف��اك��ي م �ت��ذي��ل ال�ترت �ي��ب بدون‬

‫ن �ق��اط ع�ن��دم��ا ي�ح��ل ع�ل�ي��ه ع�ل��ى ملعب‬ ‫«با�سينكي»‪ ،‬يف حني يريد اتلتيك بلباو‬ ‫ت��و��س�ي��ع � �ص��دارت��ه (‪ 6‬ن �ق��اط) عندما‬ ‫ي�ستقبل �سالزبورغ النم�سوي (‪ 3‬نقاط)‬ ‫على ملعب «�سان مامي�س»‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض ب ��روج‪ ،‬ال ��ذي مل يخ�سر‬ ‫حم�ل�ي��ا ب �ع��د‪ ،‬ام �ت �ح��ان��ا ��ص�ع�ب��ا عندما‬ ‫ي�ستقبل برمنغهام االنكليزي (‪ 3‬نقاط)‪،‬‬ ‫ال���س��اع��ي ل �ع��ودة ��س��ري�ع��ة اىل ال ��دوري‬ ‫االنكليزي املمتاز‪ ،‬يف املجموعة الثامنة‬ ‫على ملعب «يان بريدل �شتاديون»‪.‬‬ ‫وق � ��ال م � ��درب ب��رم �ن �غ �ه��ام كري�س‬ ‫ه��اوت��ون ع��ن ح�ظ��وظ فريقه‪« :‬عندما‬ ‫ت���ش��اه��د اجل ��دول ع�ل��ى ال ��ورق ال تهتم‬ ‫ك �ث�يرا‪ ،‬ل�ك��ن ع�ن��دم��ا تنتقل اىل بروج‬ ‫وت��رى كل اجلماهري ت�شعر بانه عليك‬ ‫تقدمي مباراة كبرية»‪.‬‬ ‫وي �غ �ي��ب ع ��ن ب � ��روج ق ��ائ ��ده ك ��ارل‬ ‫ه��وف�ك�ن����س ال� �ص��اب �ت��ه يف رك �ب �ت��ه خالل‬ ‫م�ب��اراة فريقه م��ع غنت (‪��-2‬ص�ف��ر) يف‬ ‫الدوري املحلي ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال املدافع هوفكن�س (‪ 33‬عاما)‬ ‫ال��ذي حمل ال��وان �ستوك �سيتي وو�ست‬ ‫بروميت�ش البيون االنكليزيني �سابقا‪:‬‬ ‫«ك�ن��ت �أتطلع للقاء برمنغهام‪� .‬أعرف‬ ‫الع�ب�ي��ه ج �ي��دا‪ ،‬وب�ع����ض ال���ش�ب��ان الذي‬ ‫ك��ان��وا ينظفون ح��ذائ��ي عندما كنت يف‬ ‫�ستوك»‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة ع�شرة‪،‬‬ ‫يخو�ض اندرخلت امتحانا �صعبا على‬ ‫ار� ��ض � �ش �ت��ورم غ��رات ����س ال�ن�م���س��وي (‪3‬‬ ‫ن� �ق ��اط)‪ ،‬يف ح�ي�ن ي��ري��د لوكوموتيف‬ ‫مو�سكو الرو�سي (‪ 3‬نقاط) اال�ستفادة‬ ‫م��ن ر��ص�ي��د اي ��ك اث�ي�ن��ا ال �ي��ون��اين بعد‬ ‫خ�سارة االخ�ير مباراتني على التوايل‬ ‫وخ �� �س��ارة مهاجمه االي���س�ل�ن��دي ايدور‬ ‫غ��ودج��ون���س��ون ال ��ذي ا��ص�ي��ب بك�سر يف‬ ‫�ساقه ال�سبت امل��ا��ض��ي خ�لال مواجهة‬ ‫اوملبياكو�س يف الدوري املحلي‪.‬‬

‫مفاوضات جديدة لحل أزمة الدوري األمريكي للمحرتفني‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد العبو ال��دوري الأمريكي للمحرتفني يف‬ ‫كرة ال�سلة ومالكو االندية �إىل طاولة املفاو�ضات‬ ‫ب��ا��ش��راف و�سيط ف ��درايل على �أم��ل التو�صل �إىل‬ ‫اتفاق بينهما ي�ضع حدا للنزاع القائم حول جتديد‬ ‫اتفاقية العقد اجلماعي‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت راب � �ط� ��ة ال � � � ��دوري �أج � �ل� ��ت ان �ط�ل�اق‬ ‫مع�سكرات التدريب و�ألغت املباريات التح�ضريية‬ ‫والأ��س�ب��وع�ين الأول�ي�ن م��ن املو�سم ال��ذي ك��ان من‬ ‫املفرت�ض �أن ينطلق يف الأول م��ن ال�شهر املقبل‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب ف�شل املفاو�ضات بني الطرفني ب�ش�أن‬ ‫جتديد اتفاقية التفاو�ض اجلماعي حول تقا�سم‬ ‫العائدات‪ ،‬ما ت�سبب �أي�ضا ب�إ�ضراب مالكي الأندية‬

‫منذ الأول من متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وه��دد رئي�س راب�ط��ة ال ��دوري ديفيد �شتورن‬ ‫بامكانية ال �غ��اء امل��زي��د م��ن امل �ب��اري��ات يف ح��ال مل‬ ‫يتو�صل الطرفان �إىل اتفاق‪ ،‬معربا عن خ�شيته من‬ ‫احتمال الغاء املو�سم ب�أكمله‪.‬‬ ‫و�سيعقد مالكو الأندية اجتماعني يف اليومني‬ ‫امل�ق�ب�ل�ين للبحث ب�خ�ط��وت�ه��م امل�ق�ب�ل��ة ح �ي��ال هذه‬ ‫امل�شكلة التي ت�سببت ب�إلغاء ب��داي��ة املو�سم للمرة‬ ‫االوىل منذ مو�سم ‪ 1999-1998‬حني قل�ص عدد‬ ‫املباريات يف الدوري املنتظم من ‪� 82‬إىل ‪ 50‬ب�سبب‬ ‫م�شاكل من هذا النوع‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال��و��س�ي��ط ال� �ف ��درايل ج ��ورج كوهني‬ ‫ال��ذي عمل �أي�ضا يف وقت �سابق من العام احلايل‬ ‫يف حل م�شكلة مماثلة بني العبي دوري كرة القدم‬

‫الأمريكية ومالكي االندية‪ ،‬بطريف النزاع االثنني‬ ‫كل واحد على حدة قبل االجتماع بهما معا‪.‬‬ ‫ويتنازع الالعبون ومالكو االندية حول حجم‬ ‫العائدات التي يحق بها لكل منهما وه��ي امل�س�ألة‬ ‫التي كان يحددها العقد الذي انتهى يف االول من‬ ‫متوز املا�ضي‪ ،‬حيث يطالب املالكون باقتطاع جزء‬ ‫من عائدات الالعبني‪ ،‬وحتديد �سقط الرواتب دون‬ ‫اي ا�ستثناءات‪ ،‬فيما يرى الالعبون بانهم قاموا‬ ‫باملطلوب منهم الن ت�ضحياتهم �ست�ؤمن ‪3‬ر‪ 1‬مليار‬ ‫دوالر للدوري يف االع��وام ال�ستة املقبلة وبالتايل‬ ‫هم ال يوافقون على حتديد �سقف االجور‪.‬‬ ‫وت�سبب ا��ض��راب املالكني بتعليق االنتقاالت‬ ‫وال �ت��وق �ي��ع م��ع ا� �ص �ح��اب ال �ع �ق��ود احل ��رة �أو حتى‬ ‫حمادثات مع الالعبني‪ .‬كما حرم الالعبون الذين‬

‫لن يقب�ضوا رواتبهم اي�ضا من ا�ستخدام من�شات‬ ‫الفرق �أو من العمل مع املدربني‪.‬‬ ‫كما يتوىل الالعبون م�س�ألة رعايتهم ال�صحية‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬وه��ي خم��اط��رة ت��دف��ع ببع�ضهم اىل‬ ‫ع��دم امل�شاركة يف الت�صفيات الأومل�ب�ي��ة لتخوفهم‬ ‫م��ن التعر�ض ل�لا��ص��اب��ات ال�ت��ي مل يعد يغطيها‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وع �ج��ز ��ش�ت�يرن وامل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي لرابطة‬ ‫الالعبني بيلي هانرت عن التو�صل اىل اتفاق‪� ،‬إذ‬ ‫يعترب مالكو االندية ان ‪ 8‬من �أ�صل ‪ 30‬ناديا فقط‬ ‫حتقق ارب��اح��ا‪ ،‬وه��م يبحثون عن تخفي�ض �سقف‬ ‫ال��روات��ب وامل�ب��ال��غ امل��دف��وع��ة ل�لاع�ب�ين ال ��ذي جل�أ‬ ‫بع�ضهم اىل ت�أمني و�ضعه بتوقيع عقود مع اندية‬ ‫اوروبية و�صينية‪.‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )20‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1746‬‬

‫صندوق النقد العربي‪ :‬االنتشار السريع‬ ‫للصريفة اإلسالمية يحتم االرتقاء بقواعدها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د ال��دك�ت��ور جا�سم امل�ن��اع��ي املدير‬ ‫العام ل�صندوق النقد العربي �أن االنت�شار‬ ‫ال�سريع الذي ت�شهده ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب ال�ع�م��ل ‪-‬وب���ش�ك��ل ح�ث�ي��ث‪ -‬على‬ ‫االرت �ق��اء مب�ستوى ال�ق��واع��د التنظيمية‬ ‫التي حتكم عمل البنوك الإ�سالمية من‬ ‫�أجل �ضمان �سالمة ومتانة هذه امل�صارف‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل احل �ف��اظ ع�ل��ى من��وه��ا بوترية‬ ‫م�ستدامة‪.‬‬ ‫وقال املناعي يف افتتاح دورة «النظام‬ ‫امل �� �ص��ريف الإ�� �س�ل�ام ��ي امل �� �س �ت ��دام» التي‬ ‫نظمها ال���ص�ن��دوق ب��ال�ت�ع��اون م��ع املعهد‬ ‫الإ� �س�لام��ي ل�ل�ب�ح��وث وال �ت��دري��ب التابع‬ ‫للبنك الإ�سالمي للتنمية‪« :‬على الرغم‬ ‫من توا�ضع حجم الأ�صول لدى امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية والتي ال ت�شكل �سوى واحد يف‬ ‫املائة من �إجمايل �أ�صول امل�صارف العاملية‬ ‫�إال �أن هذا القطاع قد �شهد منواً ملحوظاً‬ ‫خالل العقدين املا�ضيني �إذ منا بن�سبة ال‬ ‫تقل عن ‪ 20‬يف املائة منذ عام ‪ 2000‬لي�صل‬ ‫حجم الأ�صول لدى امل�صارف الإ�سالمية‬ ‫�إىل حوايل ‪ 900‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت امل �ن ��اع ��ي �إىل �أن م ��ن �أب� ��رز‬ ‫الق�ضايا ال�ت��ي ي�ج��ب �أن ي�ت��م معاجلتها‬ ‫ل�ضمان نظام م�صريف م�ستدام هو العمل‬ ‫على تقوية البنية التحتية للم�صارف‬ ‫الإ�سالمية من �أج��ل تعزيز قدرتها على‬ ‫التعامل م��ع الأزم ��ات ومنها ا�ستحداث‬ ‫�أدوات ملعاجلة خماطر ال�سيولة و�إدارتها‬ ‫واحلفاظ على �إطار قانوين �سليم وتوحيد‬ ‫العقود وتوفري ما يكفي من املتخ�ص�صني‬ ‫لإدارة وت�ط��وي��ر االب �ت �ك��ارات امل��ال�ي��ة ذات‬ ‫ال�صبغة الإ�سالمية‪ ،‬وفقاً لوكالة الأنباء‬ ‫الإماراتية‪.‬‬ ‫و�أك��د املناعي يف الكلمة التي �ألقاها‬

‫نيابة عنه الدكتور �سعود الربيكان مدير‬ ‫معهد ال�سيا�سات االقت�صادية‪« :‬يف هذا‬ ‫ال�صدد �أي���ض�اً علينا الت�سريع يف عملية‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق امل �ع��اي�ير ال���ش��رع�ي��ة والرقابية‬ ‫ليتماها النظام امل�صريف الإ��س�لام��ي مع‬ ‫النظام امل�صريف التقليدي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫خ�ل��ق �أر��ض�ي��ة م�شرتكة ملختلف اجلهات‬

‫ال��رق��اب �ي��ة ال �ت��ي ت �ت �ع��ام��ل م ��ع امل�صارف‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي ��ة م ��ن �أج � ��ل ت �ع��زي��ز احل� ��وار‬ ‫البناء»‪.‬‬ ‫وقال �إن القطاع املايل املتطور يعترب‬ ‫«ع�صب االق�ت���ص��اد»‪ ،‬وذل��ك ل�ل��دور الذي‬ ‫يلعبه يف ت��وف�ير امل ��وارد وحتويلها ب�أقل‬ ‫كلفة و�أكرث جدارة �إىل ا�ستثمارات تدعم‬

‫قوة االقتصاد اإلسالمي‬ ‫يف النظام املاليزي‬ ‫د‪ .‬ماجد �أبو غزالة‬

‫النمو وتزيد الرفاهية من خالل تعبئة‬ ‫امل ��دخ ��رات ومت��وي��ل اال��س�ت�ث�م��ار وتنويع‬ ‫املخاطر‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن القطاع املايل الإ�سالمي‬ ‫ي�شتمل على عدة عنا�صر يتم اال�سرت�شاد‬ ‫بها يف عملية تعبئة وتخ�صي�ص الأموال‬ ‫ال�ل�ازم��ة ل�ت��ول�ي��د ال�ن���ش��اط االقت�صادي‬ ‫والتنمية ال�شاملة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أهم ما‬ ‫مييز التمويل الإ�سالمي هو �ضرورة �أن‬ ‫تكون املعامالت املالية مرتبطة بالن�شاط‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي احل�ق�ي�ق��ي‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫��ض��رورة تقا�سم ال��رب��ح‪ ،‬وبالتايل تقا�سم‬ ‫املخاطر‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن التمويل الإ�سالمي �أ�صبح‬ ‫وع�ل��ى نحو م�ت��زاي��د ج ��زءاً ال ي�ت�ج��ز�أ من‬ ‫ال�ن�ظ��ام امل ��ايل ال �ع��امل��ي‪ ،‬ك�م��ا �أن التو�سع‬ ‫ال�سريع الذي ي�شهده التمويل الإ�سالمي‬ ‫ك�شكل من �أ�شكال الو�ساطة املالية يعك�س‬ ‫وب�ل�ا ��ش��ك ق��درت��ه ع�ل��ى م��واج�ه��ة تغيري‬ ‫منط الطلب من قبل الأف��راد وال�شركات‬ ‫وقدرته على ال�صمود يف بيئة �أكرث حتدياً‪،‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ��ش�ج��ع ال �ع��دي��د م��ن ال�شركات‬ ‫العاملية على زيادة م�شاركتها يف الأ�سواق‬ ‫املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ورك��زت ال��دورة التي �شارك فيها ‪30‬‬ ‫�شخ�صا من ‪ 15‬دول��ة عربية على حماور‬ ‫رئ�ي���س�ي��ة ت�شمل الأزم� ��ة امل��ال�ي��ة العاملية‬ ‫و�أث��ره��ا ع�ل��ى ا��س�ت��دام��ة ال�ن�ظ��ام امل�صريف‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي والإط � � � ��ار ال� �ن� �ظ ��ري العام‬ ‫ل�ل�م���ص��رف الإ� �س�لام��ي و��ص�ي��غ التمويل‬ ‫يف امل �� �ص��رف الإ� �س�ل�ام��ي واال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫امل�صرف الإ�سالمي واخلدمات امل�صرفية‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة وامل �� �س ��ؤول �ي��ة االجتماعية‬ ‫للم�صرف الإ�سالمي و�إدارة املخاطر يف‬ ‫امل�صرف الإ�سالمي واحلوكمة يف امل�صرف‬ ‫الإ�سالمي و�أه��م التحديات التي تواجه‬ ‫امل�صرف الإ�سالمي‪.‬‬

‫ن�لاح��ظ �أن م��ال�ي��زي��ا ك��دول��ة �إ� �س�لام �ي��ة ت���ض��ع يف‬ ‫خ�ط�ط�ه��ا ال�ت�ن�م��وي��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف ج��وه��ر الإ�سالم‬ ‫م��ن حيث االه�ت�م��ام ب��الإن���س��ان‪ ،‬واالرت �ق��اء ب�إمكانياته‬ ‫وم�ساهمته يف عملية التنمية‪ ،‬وهو ما انعك�س يف تبني‬ ‫�سيا�سات تعليمية و�صحية واجتماعية واقت�صادية �أدت‬ ‫�إىل ارتفاع معدالت التنمية الب�شرية واالقت�صادية يف‬ ‫ماليزيا‪.‬‬ ‫فقد كانت البداية يف ال�ستينيات من القرن الع�شرين‬ ‫بتكوين م�ؤ�س�سة �صندوق احل��ج‪ ،‬التي �شهدت تطورات‬ ‫ت�شريعية وم�ؤ�س�سية ك�ب�يرة‪ ،‬حيث جن��ح ال�صندوق يف‬ ‫جمع مدخرات احلجاج املاليزيني وتوظيفها يف خدمة‬ ‫االقت�صاد املاليزي وتوفري خدمات احلجاج‪ ،‬بعيداً عن‬ ‫�شبهات الربا‪.‬‬ ‫ثم كانت جتربة امل�صرفية الإ�سالمية مع بداية الت�سعينيات من القرن الع�شرين حيث‬ ‫مار�س �أول بنك �إ�سالمي ن�شاطه‪ ،‬وظل حمتكراً ملمار�سة امل�صرفية الإ�سالمية ملدة ت�صل �إىل نحو‬ ‫ع�شر �سنوات‪� ،‬إىل �أن �سمحت احلكومة املاليزية للبنوك التقليدية بتقدمي خدمات م�صرفية‬ ‫�إ�سالمية‪.‬‬ ‫وقد ات�سمت جتربة ماليزيا يف امل�صرفية الإ�سالمية بالتدرج‪ ،‬والقت جناحاً كبرياً‪ ،‬وحر�صت‬ ‫هذه التجربة على امل�ؤ�س�سية وتوفري العديد من املنتجات امل�صرفية الإ�سالمية التي تنا�سب‬ ‫احتياجات املجتمع‪ .‬وقد تخلت الدولة عن ملكيتها للم�صرف الإ�سالمي املاليزي من خالل‬ ‫البور�صة حيث متتلك الآن ‪ %13.5‬فقط من جمموع �أ�سهم البنك‪.‬‬ ‫وثمة تطورت لتلحق بقطاع التكافل «الت�أمني» الإ�سالمي الذي بد�أ العمل يف العام نف�سه‬ ‫ال��ذي ُ�سمح فيه للم�صرف الإ�سالمي بالعمل يف ال�سوق املاليزية‪� ،‬إال �أن��ه ال ي��زال �أم��ام خدمة‬ ‫الت�أمني الإ�سالمي جمال وا�سع يف ال�سوق املاليزية حيث ت�سيطر على ن�سبة تقرتب من ‪%7‬‬ ‫فح�سب من حجم تلك ال�سوق‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �سوق الأوراق املالية‪ ،‬فقد تطورت ال�سوق املاليزية حتى �أ�صبحت تعترب �أكرب‬ ‫�سوق �إ�سالمية يف العامل‪ ،‬بعد �أن مت بنا�ؤها ب�شكل �صحيح و�إعداد قوائم بال�شركات التي تعمل‬ ‫وفق قواعد ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وقد �أتاحت هذه ال�سوق الفر�صة �أمام اال�ستثمارات الإ�سالمية‬ ‫وبخا�صة اخلليجية منها للدخول يف ا�ستثمارات تراعي قواعد ال�شريعة الإ�سالمية يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار �سوق الأوراق املالية الإ�سالمية وف��رت ماليزيا خ��دم��ات ال�صكوك الإ�سالمية‬ ‫للم�ؤ�س�سات وال��دول��ة‪ ،‬كما �أن��� َ�ش��أت �صناديق اال�ستثمار الإ�سالمية‪ ،‬ولقد خرجت جتربة كل‬ ‫من ال�صكوك الإ�سالمية و�صناديق اال�ستثمار الإ�سالمية �إىل العديد من البلدان العربية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬

‫اهتمام كبري من قبل التمويل اإلسالمي‬ ‫بسوق األغذية الحالل‬

‫شركة ماليزية وتومسون رويرتز‬ ‫تطلقان ‪ 108‬مؤشرات للصكوك‬ ‫كواالملبور ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أطلقت توم�سون رويرتز و�شركة بوند براي�سنج �أجين�سي ماليزيا جمموعة من م�ؤ�شرات‬ ‫ال�سندات وال�صكوك املقومة بالرجنيت اليوم الأربعاء بهدف تعزيز ال�شفافية للم�ستثمرين‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركتان يف بيان �إن امل�ؤ�شرات عددها ‪ 108‬م�ؤ�شرات لل�صكوك وال�سندات املقومة‬ ‫بالرجنيت وتغطي �ستة �أنواع من الإ�صدارات تبلغ قيمتها ال�سوقية ‪ 182‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال ر�شدي �صديقي املدير العاملي للتمويل الإ�سالمي يف توم�سون رويرتز «�أ�سواق ال�صكوك‬ ‫وال�سندات املاليزية تكت�سب �أهمية متزايدة بالن�سبة للكيانات اخلليجية والأوروبية والأمريكية‪،‬‬ ‫�إذ �إن امل�ستثمرين وال�شركات يتجهون �إىل فر�ص اال�ستثمار والتمويل يف �آ�سيا»‪.‬‬ ‫وتوجد يف ماليزيا �أكرب �سوق لل�صكوك يف العامل �إذ �شكلت ‪ 34.7‬باملئة من �إجمايل الإ�صدارات‬ ‫العاملية التي بلغت قيمتها ‪ 28.8‬مليار دوالر العام املا�ضي بح�سب بيانات توم�سون رويرتز‪.‬‬ ‫وتقدم ات�ش‪.‬ا�س‪.‬بي‪�.‬سي و�سيتي جروب �أي�ضا م�ؤ�شرات تر�صد �أداء ال�صكوك‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد عدد من املخت�صني يف ال�صناعات‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة �أن � �س��وق الأغ� ��ذي� ��ة احل�ل�ال‬ ‫�سينال واف��ر االهتمام من قبل التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬وذل��ك لأن��ه تطبيق حقيقي‬ ‫ملقا�صد ال�شريعة‪ ،‬وبيئة منا�سبة وجمال‬ ‫عمل ال تناف�سهم فيه كثري من ال�شركات‬ ‫العاملية‪ .‬ويبلغ �إجمايل حجم القطاع نحو‬ ‫‪ 651‬مليار دوالر لكثافة �سكانية تقرب‬ ‫من ملياري ن�سمة يعي�شون على الأغذية‬ ‫احل�لال ويف�ضلونها ع��ن غ�يره��ا‪ ،‬ولهذا‬ ‫ي��رى اخل�براء �أن الطريق �أ�صبح ممهدا‬ ‫لقيام تعاون كبري بني التمويل الإ�سالمي‬ ‫و�شركات الأغذية احلالل‪ ،‬التي �أ�صبحت‬ ‫منت�شرة على م�ستويات عاملية‪.‬‬ ‫ويتوقع اخلرباء �أن ينمو هذا القطاع‬ ‫خ�لال ال�سنوات اخلم�س القادمة بن�سبة‬ ‫مقدارها ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬ ‫و� �ض �م��ن ه� ��ذا ال �ت��وج��ه �أك � ��د �صالح‬ ‫عبد اهلل ل��وت��اه الع�ضو امل�ن�ت��دب ل�شركة‬ ‫الإ�سالمي للأغذية يف منتدى التمويل‬ ‫الإ�سالمي الذي عقد �أخرياً يف كواالملبور‪،‬‬ ‫�أن ق �ط��اع ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي العاملي‬ ‫البالغة قيمته تريليون دوالر ب�صدد ر�سم‬ ‫خريطة طريق لتعزيز الرتابط مع قطاع‬ ‫الغذاء احلالل البالغة قيمته ‪ 651‬مليار‬ ‫دوالر ان �ط�لاق �اً م��ن ال �ن �م��وذج املاليزي‬ ‫امل�ت�خ���ص����ص‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال م�شاركة‬ ‫«الإ�سالمي للأغذية» يف منتدى التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬وال��ذي نظمه مركز البحث‬ ‫والتدريب «�سريت» يف ال�سابع من �أكتوبر‬ ‫اجل ��اري‪ ،‬وافتتحه وزي��ر املالية املاليزي‬ ‫دات��و ��س��ري �أح�م��د ح�سني ونوق�شت فيه‬ ‫الآل �ي��ات الكفيلة ب�ت�ع��زي��ز ال�ت�راب��ط بني‬ ‫قطاعي التمويل الإ��س�لام��ي والأغذية‬ ‫احل�ل�ال‪ ،‬وكيفية �إق��ام��ة ه��ذا ال�ت�ع��اون ملا‬ ‫ي�ؤدي �إىل جعله قطاعا مهما يف االقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وي �ع��د م ��ؤ� �ش��ر � �س��وق اال�ستثمارات‬ ‫امل �ق �ب��ول��ة اج �ت �م��اع �ي��ا ‪ SAMI‬للأغذية‬ ‫احل�ل�ال مب�ث��اب��ة جت�م��ع ل�ل���ش��رك��ات التي‬ ‫تعمل يف جمال الأغذية والتوزيع و�صيد‬ ‫الأ� �س �م��اك‪ ،‬وت��رب�ي��ة امل��ا��ش�ي��ة والدواجن‪،‬‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وت�ضم املرحلة الأوىل �شركات من ‪15‬‬ ‫دولة من دول منظمة التعاون الإ�سالمي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪� 270‬شركة �أخ��رى بر�أ�سمال‬

‫ما الفرق بني الصكوك واألسهم والسندات؟‬

‫�سوق يربو على ‪ 114‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وحت �ت��ل م��ال �ي��زي��ا امل��رك��ز الأول من‬ ‫حيث ر�أ���س امل��ال ال��ذي يتجاوز ‪ 53‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬تليها �إندوني�سيا ‪ 26‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وال�سعودية بر�أ�سمال يقدر بـ ‪ 12.7‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع��ات العاملة‬ ‫يف تلك ال�صناعة ج��اءت عملية ت�صنيع‬ ‫ال �غ��ذاء يف امل��رت�ب��ة الأوىل ب��ر�أ��س�م��ال ‪55‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬يليه قطاع الأ�سماك وتربية‬ ‫امل��وا� �ش��ي وال ��دواج ��ن بقيمة ‪ 49‬مليارا‪.‬‬ ‫ويتناول م�ؤ�شر ‪� SAMI‬صناعة الأغذية‬ ‫احلالل والتي تعتمد على ا�ستثمار �أموال‬ ‫امل�سلمني امل��وج��ودة يف ال��دول الإ�سالمية‬ ‫لتنمية و�إن�شاء �شركات ت�سهم يف االقت�صاد‬ ‫احلقيقي‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ارك� ��ت يف م� �ن� �ت ��دى التمويل‬ ‫الإ� �س�لام��ي ��ش��رك��ة الإ� �س�لام��ي للتغذية‬ ‫لت�سليط ال�ضوء على جتربتها املتخ�ص�صة‬ ‫وخ�برت �ه��ا ال��وا� �س �ع��ة يف ق �ط��اع الأغذية‬ ‫احلالل‪ ،‬وكيفية تطوير مكانتها لت�صبح‬ ‫يف طليعة ال�شركات العاملة يف هذا املجال‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وتزامن مع انعقاد املنتدى فعاليات‬

‫لتغطية قطاعات التمويل الإ�سالمي كافة‬ ‫والتي �شملت منتدى ال�شريعة‪ ،‬وملتقى‬ ‫ال �ت �ك��اف��ل‪ ،‬ون� ��دوة الأخ�ل�اق �ي ��ات‪ ،‬وقطاع‬ ‫امل��ال �ي��ة‪ ،‬وور�� ��ش ع �م��ل‪ ،‬وم���س��اب�ق��ة مقالة‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وج��وائ��ز التمويل‬ ‫الإ�سالمي التي �أقيمت يف كواالملبور‪.‬‬ ‫وحظي املنتدى مب�شاركة �أك�ثر من‬ ‫‪� 1500‬شخ�صية من ال�سلطات التنظيمية‪،‬‬ ‫وع � �ل � �م� ��اء ال� ��� �ش ��ري� �ع ��ة‪ ،‬وامل� ��� �ص ��رف� �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وال� �ق ��ان ��ون� �ي�ي�ن‪ ،‬وم �� �ش �غ �ل��ي ال �ت �ك ��اف ��ل‪،‬‬ ‫والأك��ادمي �ي�ي�ن‪ ،‬وامل�ست�شارين العاملني‬ ‫يف جمال التمويل الإ�سالمي من �أماكن‬ ‫خمتلفة من العامل‪ .‬و�أك��د لوتاه �أن قيام‬ ‫�سوق �إ�سالمي ل�ل�أوراق املالية للخدمات‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة امل��ال �ي��ة و� �ش��رك��ات احل�ل�ال‬ ‫لل�سلع اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ��س��ري�ع��ة احلركة‪،‬‬ ‫ه��و ن�ت�ي�ج��ة م�ن�ط�ق�ي��ة ل�ل�ن�م��و املت�صاعد‬ ‫ال� ��ذي ي �� �ش �ه��ده ه� ��ذان ال �ق �ط��اع��ان‪ ،‬و�أن‬ ‫ال��وق��ت ق��د ح ��ان ال��س�ت�غ�لال ه ��ذا النمو‬ ‫اال�ستغالل الأمثل‪ .‬و�أ�ضاف �أن منو عدد‬ ‫ال�سكان امل�سلمني‪ ،‬وامل�ستهلكني‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة الذين يعرفون ال�ق��راءة والكتابة‪،‬‬ ‫وال �ت��دري��ب امل �ح�ت�رف‪ ،‬ودور ال�صحافة‪،‬‬

‫ال�صكوك وال�سندات والأ�سهم هي �أدوات مالية يتم التعامل بها يف الأ�سواق املالية ونحتاج‬ ‫�إىل �أن نفرق بينهما؛ حتى نفهم طبيعة هذه الأدوات وخ�صائ�صها املميزة ‪ ،‬و�سنقوم بالتفرقة بني‬ ‫ال�صكوك والأ�سهم من جهة‪ ،‬وكذلك ال�صكوك وال�سندات من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫ال�صكوك والأ�سهم‬ ‫ال�صكوك ت�شبه الأ�سهم من حيث �إن كليهما ميثل ملكية �أ�صول مد ّرة لعائد‪� ،‬أو امل�شاركة يف‬ ‫ر�أ�سمال م�شروع مربح‪.‬‬ ‫�أما االختالف فهو من نوا ٍح‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن هيكل �إ�صدار ال�صكوك يجعل العائد عليها وثمنها يف ال�سوق �أقل تقلبا‪ ،‬ومن ثم يكون‬ ‫قابال للتوقع ومظنة اال�ستقرار‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال�صكوك لي�ست دائمة دوام ال�شركة امل�صدرة لها كما هو حال الأ�سهم‪ ،‬بل �إن لها �أجال‬ ‫يجري ت�صفيتها فيه بالطرق املن�صو�ص عليها يف ن�شرة الإ�صدار‪.‬‬ ‫‪� .3‬إن حامل ال�سهم له عند الت�صفية ن�صيبه من �أ�صول ال�شركة عند ت�صفيتها (وت�سديد‬ ‫ما عليها من ديون) قل �أو كرث‪� ،‬أما ال�صكوك ف�إنها م�صممة‪ ،‬حيث متكن حملتها من ا�سرتداد‬ ‫ر�أ�سمالهم �أو قريبا منه عند انتهاء مدتها ب�صرف النظر عن قيمة �أ�صول امل�صدر لل�صكوك �أو‬ ‫قدرته على �سداد ديونه للآخرين‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية‪ ،‬ف�إن الفرق بني ال�صكوك وال�سندات يتمثل فيما يلي‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن ال�صكوك قيمتها اال�سمية لي�ست م�ضمونة على امل�صدر‪ ،‬ومن ثم ال تكون دينا يف ذمة‬ ‫امل�صدر‪ ،‬وذلك بخالف ال�سندات‪.‬‬ ‫‪ .2‬ما يدفع على ال�صكوك لي�س فائدة مرتبة على القيمة اال�سمية‪ ،‬و�إمنا هي ربح م�صدره‬ ‫الن�شاط ال��ذي ا�ستخدمت فيه �أم��وال حملة ال�صكوك‪� .‬أو الإي ��راد املتولد من الأ��ص��ول التي‬ ‫ميلكونها مبوجب ال�صكوك‪.‬‬ ‫ولعل اخللط بني ال�صكوك الإ�سالمية وال�سندات الربوية راجع �إىل‪:‬‬ ‫ ما بينهما من �شبه من ناحية �أن كليهما ي�صدر بقيمة ا�سمية‪.‬‬‫ و�أن لل�صكوك عائدا متوقعا مرتبطا بتلك القيمة اال�سمية‪.‬‬‫ و�أن هيكل الإ�صدار يت�ضمن ترتيبات تقلل خماطر التقلبات يف ثمن ال�صك‪ ،‬وت�ؤدي �إىل‬‫ا�ستقرار املبلغ الذي ميكن حلامل ال�صك �أن ي�سرتده يف نهاية مدتهو‪ ،‬ولكن يبقى بينهما الفرق‬ ‫اجلوهري‪ ،‬وهو �أن ال�سندات ديون ربوية والقرو�ض وثائق ملكية لأ�صل مولد لعائد �أو ا�ستثمار‬ ‫مدر لربح‪.‬‬ ‫�إن ثمرة الك�شف عن هذه الفروق هو �أن ال�صكوك بديل �شرعي مقبول مرحليا يف ال�صناعة‬ ‫املالية الإ�سالمية عن ال�سندات التقليدية‪ ،‬وهي يف الوقت نف�سه تقريب لفكرة الأ�سهم‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يو�ضح لنا طبيعة ال�صكوك ب�شكل وا�ضح‪.‬‬

‫والإع� �ل��ام االج �ت �م��اع��ي ت ��أت��ي يف طليعة‬ ‫العوامل التي ت�سهم �إىل حد بعيد يف منو‬ ‫ق�ط��اع��ي ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي واحلالل‬ ‫ب�شكل قيا�سي‪ .‬و�أ��ض��اف ل��وت��اه �أن تعزيز‬ ‫الأوا�� �ص ��ر م��ا ب�ي�ن ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫و��س��وق احل�ل�ال �أم��ر طبيعي ب�ين هذين‬ ‫القطاعني باعتبارهما يكمالن بع�ضهما‬ ‫بع�ضا‪ ،‬م��ؤك��دا �أن اجل�ه��ود الكبرية التي‬ ‫قامت بها احلكومة املاليزية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫امل��ال �ي��ة و� �ش��رك��ات الأغ ��ذي ��ة احل�ل��ال يف‬ ‫القطاع اخلا�ص يف ماليزيا �ساهمت �إىل‬ ‫ح��د ب�ع�ي��د يف و� �ض��ع م��ال�ي��زي��ا يف طليعة‬ ‫ال ��دول ال�ساعية �إىل ت�ك��ام��ل القطاعني‬ ‫على م�ستوى العامل‪ ،‬ولذلك ف�إن العامل‬ ‫الإ�سالمي ينظر بعني الإعجاب والتقدير‬ ‫�إىل ماليزيا والدور البارز الذي قامت به‬ ‫يف هذا الإط��ار‪ .‬وقال لوتاه �إن الف�ضل يف‬ ‫ت�أ�سي�س قطاع التمويل الإ�سالمي احلديث‬ ‫يعود �إىل �إطالق م�صرف دبي الإ�سالمي‬ ‫يف ع��ام ‪1975‬م مب�ب��ادرة من احل��اج �سعيد‬ ‫لوتاه‪ ،‬م�ؤ�س�س �شركة الإ�سالمي للأغذية‬ ‫ورئي�س جمل�س �إدارة جمموعة لوتاه التي‬ ‫تتخذ من دبي مقرا لها‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الخميس 20 تشرين اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you