Page 1

‫جناة ممثل الأمم املتحدة‬ ‫يف العراق من هجوم ا�ستهدف موكبه‬ ‫بغداد‬

‫االربعاء ‪ 11‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 20 -‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫مئات اجلامعيني‬ ‫العاطلني عن العمل‬ ‫يتزاحمون على‬ ‫معر�ض للوظائف يف‬ ‫�شارع اجلامعة ‪5‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1389‬فل�س‬

‫«�إ�سرائيل» تعر�ض‬ ‫لفائف‬ ‫البحر امليت‬ ‫على‬ ‫الإنرتنت ‪12‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬ ‫زفـــاف‬ ‫يف‬ ‫اجلنة‬

‫‪20‬‬

‫ا���س��ت��ن��ك��رت ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي���ة "حما�س" ب�����ش��دة‬ ‫الت�صريحات التي �أدىل بها رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪،‬‬ ‫حول ا�ستعداده التنازل عن احلقوق‬ ‫والثوابت الفل�سطينية التاريخية‪،‬‬ ‫و�إنهاء ال�صراع مع الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫مقابل دول��ة فل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪ ،‬اع��ت�برت حركة‬ ‫اجل��ه��اد الإ���س�لام��ي �أن ت�صريحات‬ ‫ع��ب��ا���س ح���ول �إن���ه���اء ال�����ص��راع مع‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي مت�س بالثوابت‬ ‫الوطنية وب��ال��ر�ؤى الإ�سرتاتيجية‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني وقواه الوطنية‪.‬‬ ‫ويف عمان �أع���رب ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي عن قلقه �إزاء توايل‬ ‫الت�صريحات "اخلطرية لرموز �سلطة‬ ‫رام اهلل"‪ ،‬و�آخرها ا�ستعداد الرئي�س‬ ‫حممود عبا�س للتنازل عن الثوابت‬ ‫الفل�سطينية التاريخية‪ ،‬و�إع�لان‬ ‫انتهاء ال�صراع مع الكيان ال�صهيوين‬ ‫يف ح��ال التو�صل �إىل ت�سوية بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬و ‪ 8‬ــة‬

‫‪17‬‬

‫‪ 188‬مليون دينار �إيرادات �ضريبة الدخل واملبيعات ل�شهر �أيلول‬ ‫عمان‬ ‫ب��ل��غ��ت واردات دائ�����رة‬ ‫�ضريبة الدخل واملبيعات خالل‬ ‫�شهر �أي��ل��ول م��ن ال��ع��ام احلايل‬ ‫‪ 187‬مليونا و‪� 800‬ألف دينار؛‬ ‫حيث بلغت واردات �ضريبة‬ ‫املبيعات ‪ 167‬مليونا و‪� 730‬ألف‬ ‫دي��ن��ار‪ ،‬يف ح�ين بلغت واردات‬ ‫�ضريبة الدخل ‪ 20‬مليونا‪ ،‬و‪70‬‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬ ‫وب��ل��غ �إج��م��ايل �إي����رادات‬ ‫الدائرة حتى نهاية �شهر �أيلول‬ ‫من العام احلايل ملياران و‪32‬‬ ‫مليون دي��ن��ار‪ ،‬مقارنة مبليار‬ ‫و‪ 927‬مليونا و‪� 810‬آالف دينار‬ ‫ُح ِّ�ص َلتْ خالل نف�س الفرتة من‬ ‫ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ ،‬وب��ذل��ك تكون‬ ‫ن�سبة ال���زي���ادة يف �إي����رادات‬ ‫ال���دائ���رة ه���ذا ال��ع��ام مقارنة‬ ‫بالعام املا�ضي ‪ 5.4‬يف املئة‪.‬‬

‫اخلرطوم تدعو لت�أجيل ا�ستفتاء اجلنوب‬ ‫والأمم املتحدة تر�سل تعزيزات �إىل �أبيي‬ ‫اخلرطوم‬ ‫قالت الأمم املتحدة �إنها ب�صدد �إر�سال‬ ‫م��ئ��ة ج���ن���دي �إ�����ض����ايف اىل م��ن��ط��ق��ة �أب��ي��ي‬ ‫املنتجـــــة للنفط بال�سودان لتعزيز الأمن‬ ‫قبل ا�ستفـــــــتاء ميكن �أن يدفع املنطقــــة �إىل‬ ‫احلرب من جديد‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ي�صوت جنوب ال�سودان على‬ ‫ما �إذا كان �سينف�صل عن ال�شمال يف ا�ستفتاء يف‬

‫التا�سع من كانون الثاين العام القادم‪ ،‬بينما‬ ‫�ستقرر �أبيي الواقعة على حدود �شمال وجنوب‬ ‫ال�سودان يف نف�س اليوم ال�شطر ال��ذي تريد‬ ‫االن�ضمام اليه‪.‬‬ ‫لكن �شمال وجنوب ال�سودان اللذين وقعا‬ ‫اتفاقا لل�سالم ع��ام ‪ 2005‬لإن��ه��اء ح��رب �أهلية‬ ‫ا�ستمرت عقودا مل يتفقا بعد على ت�شكيل اللجنة‬ ‫التي �ستنظم ا�ستفتاء �أبيي �أو حتدد من يحق لهم‬ ‫الت�صويت فيه‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫يوم تعبئة جديد �ضد م�شروع �إ�صالح‬ ‫التقاعد يف فرن�سا وخماوف من حدوث عنف‬ ‫باري�س‬ ‫ب���دت احل��رك��ة بطيئة يف ف��رن�����س��ا ام�س‬ ‫الثالثاء يف �ساد�س �أيام التعبئة الوطنية �ضد‬ ‫م�شروع ا�صالح التقاعد و�سط ظ��روف تزداد‬ ‫�صعوبة مع �شح الوقود‪ ،‬وا�ضراب قطاع النقل‬ ‫وخماوف من ح�صول اعمال عنف‪ ،‬وذلك ع�شية‬ ‫ت�صويت جمل�س ال�شيوخ على م�شروع الإ�صالح‬ ‫الذي ت�صمم احلكومة عليه‪.‬‬ ‫ومن املقرر حدوث ا�ضرابات و‪ 266‬تظاهرة‬ ‫يف فرن�سا تنظمها النقابات التي حتتج على هذا‬ ‫اال�صالح القا�ضي خ�صو�صا برفع ال�سن الدنيا‬

‫للتقاعد من ‪ 60‬اىل ‪ 62‬عاما‪.‬‬ ‫وجن��ح��ت ال��ن��ق��اب��ات ال��ث�لاث��اء امل��ا���ض��ي يف‬ ‫حتقيق تعبئة قيا�سية بني ‪ 1.2‬وثالثة ماليني‬ ‫متظاهر‪ .‬كما جنحت يف ان تنزل اىل ال�شارع‬ ‫ال�سبت عددا كبريا من املتظاهرين و�صل �إىل ‪3‬‬ ‫ماليني‪.‬‬ ‫وت��ت��خ��ذ التعبئة امل��ق��ررة ق��ب��ل ت�صويت‬ ‫جمل�س ال�شيوخ على ن�ص امل�شروع ال��ذي كان‬ ‫مقررا ح�صوله اليوم لكن يتوقع ان ي�ؤجل اىل‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪� ،‬شكل معركة كرامة بالن�سبة‬ ‫للنقابات التي ت�صعد من حتركها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫مل ي���ب���ق �إال االع�����ت�����ذار �أو امل��ن��ف��ى ‪ ..‬ح� � � �م�� � ��زة م � �ن � �� � �ص� ��ور‬

‫‪ 12‬م�����������ص�����ر ت���������س����ت����ح����ق �أف�������������ض������ل!! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �ش� � �ل� � �ه � ��وب‬

‫ا�ستنكار وا�سع ال�ستعداد عبا�س التنازل‬ ‫عن احلقوق والثوابت الفل�سطينية التاريخية‬

‫ال�ضفة الغربية‬

‫جنا املمثل اخلا�ص للأمني العام ل�ل�أمم املتحدة يف العراق �إد ميلكرت �أم�س‬ ‫الثالثاء من هجوم بقنبلة ا�ستهدف موكبه لدى توجهه �إىل مطار النجف جنوب‬ ‫بغداد‪ ،‬على ما �أفادت ال�شرطة العراقية‪.‬‬ ‫وكان املوكب قد ا�س ُت ْهدِ ف بعد �أن �أو�صل ميلكرت �إىل املطار‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل‬ ‫�شرطي وجرح ثالثة‪.‬‬ ‫وكان ميلكرت قد عقد م�ؤمترا �صحافيا بعيد لقائه املرجع الديني علي‬ ‫ال�سي�ستاين‪.‬‬

‫القب�ض على خادمة خنقت‬ ‫خمدومتها ومن ثم حرقتها يف الها�شمي‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ك�شفت الأجهزة الأمنية مالب�سات ‪ 3‬جرائم قتل خمتلفة‬ ‫وقعت �ضمن اخت�صا�ص �إقليم العا�صمة‪.‬‬ ‫�إذ ت��وىل مدعي ع��ام اجلنايات الكربى التحقيق يف �إق��دام‬ ‫خ��ادم��ة �آ���س��ي��وي��ة على خنق خمدومتها يف منطقة الها�شمي‬ ‫بالعا�صمة عمان‪ ..‬الناطق الإعالمي با�سم الأم��ن العام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب‪ ،‬قال الثالثاء �إن نتائج ت�شريح �سيدة خم�سينية‬ ‫عرث عليها حمرتقة داخل منزلها الأحد �أكد �أن احلرق كان غطاء‬ ‫جلرمية قتل وقعت قبل احلريق‪ .‬وبني اخلطيب �أن البالغ الأويل‬ ‫للحادثة �صورها كحالة انتحار‪ ،‬لكن التحقيق املو�سع مع امل�شتبه‬ ‫بهم �أ�شار ب�أ�صابع ال�شك �إىل خادمة �آ�سيوية ادعت خالل التحقيق‬ ‫وجودها خارج املنزل‪ ،‬و�أنها اكت�شفت وفاة املغدورة بعد �أن ح�ضر‬ ‫ابنها وخلع باب غرفتها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫"ال�صحة" تداهم عيادات غري مرخ�صة‬ ‫تدعي زراعة اخلاليا اجلذعية‬

‫‪9‬‬

‫ك���������رام���������ة ال�������ب�������اب�������ا ������ش�����ن�����ودة ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫امللك يد�شن م�صنعا جديدا لإنتاج‬ ‫البوتا�س �ضمن م�شروع التو�سعة الرابع‬ ‫غور ال�صايف‬ ‫د�شن امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين �أم�����س الثالثاء م�صنعا‬ ‫جديدا لإنتاج البوتا�س �ضمن م�شروع التو�سعة الرابع‬ ‫ل�شركة البوتا�س العربية بطاقة �إنتاجية تقدر بن�صف‬ ‫مليون طن �سنويا‪ ،‬وبحجم ا�ستثمار بلغ نحو ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وت�ضمنت التو�سعة م�صنعا لإنتاج البوتا�س مبا يف ذلك‬ ‫البوتا�س احلبيبي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إجراء حت�سينات و�إ�ضافات‬ ‫على نظام املالحات والتبخري ال�شم�سي وم�ضخات رئي�سية‬ ‫على البحر امليت وم�ستودعات يف غور ال�صايف والعقبة‪.‬‬ ‫وبد�أ الإنتاج التجريبي يف امل�صنع اجلديد �صيف العام‬ ‫احلايل لريفع �إجمايل �إنتاج ال�شركة �إىل ‪ 2.5‬مليون طن‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫الأردنيون على موعد مع انقطاع الإنرتنت يوم اجلمعة املقبل‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫�أعلنت هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت �أن‬ ‫�شركة االت�صاالت الأردنية �أعلمت الهيئة بنية‬ ‫�شركة "‪"Reliance Globalcom/ FLAG‬‬ ‫�إج����راء �أع��م��ال �صيانة للكيبل ال��ب��ح��ري يوم‬ ‫اجلمعة املقبل‪ ،‬الذي يوافق ‪ ،2010-10-22‬من‬ ‫ال�ساعة ‪ 12‬ظهر ًا ولغاية ال�ساعة ‪ 12‬ليال ًبتوقيت‬ ‫اململكة‪� ،‬أي بواقع ‪� 12‬ساعة �صيانة مت�صلة‪ ،‬حيث‬ ‫�أفادت �شركة االت�صاالت الأردنية ب�أنها �ستعلم‬ ‫كافة الأط��راف املعنية‪ ،‬و�ست�ستفيد من �ساعات‬

‫االحتياط لتقليل الت�أثري على امل�ستفيدين يف‬ ‫اململكة ما �أمكن‪ ،‬كما �ستقوم ب�إعادة حتويل بع�ض‬ ‫امل�سارات اخلا�صة باملكاملات ال�صوتية �أثناء فرتة‬ ‫ال�صيانة لغايات متريرها‪.‬‬ ‫وبينت الهيئة �أن امل�شرتكني �سيالحظون‬ ‫خالل فرتة ال�صيانة وجود بع�ض ال�ضغط عند‬ ‫�إجراء املكاملات �أو الربط على الإنرتنت‪ ،‬وعليه‬ ‫ف����إن الهيئة ت��رج��و م��ن ك��اف��ة امل�ستفيدين من‬ ‫خدمات االت�صاالت الدولية مبا فيها خدمة‬ ‫الإنرتنت العلم و�أخ��ذ االحتياطات الالزمة ما‬ ‫�أمكن‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬يف انفجار مبنزل �ضابط عراقي يف تكريت‬

‫«العراقية»‪ :‬املالكي باع العراق لدول‬ ‫اجلوار مقابل دعمه لتويل رئا�سة الوزراء‬ ‫بغداد‬ ‫�شنت قائمة العراقية بزعامة رئي�س الوزراء‬ ‫اال�سبق �إياد عالوي ام�س الثالثاء هجوما على‬ ‫رئي�س ال��وزراء العراقي املنتهية واليته نوري‬ ‫املالكي ب�سبب جولة الزيارات التي قام بها لدول‬ ‫اجلوار خالل الأيام املا�ضية‪ ،‬وا�صفة �إياها ب�أنها‬ ‫خطوة لبيع العراق لدول اجلوار مقابل مت�سك‬ ‫املالكي مبن�صب رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم «العراقية» حيدر املال‪،‬‬ ‫لوكالة كرد�ستان للأنباء (�آكانيوز) �إن زيارة‬ ‫املالكي لدول اجلوار يف هذا الظرف ت�أتي ملنحها‬ ‫مزيدا من التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية يف �سبيل‬

‫املحافظة على موقعه يف رئا�سة ال���وزراء على‬ ‫ح�ساب ال�شعب العراقي وامل�صلحة الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪� :‬إن ال���زي���ارات ال��ت��ي ق���ام بها‬ ‫املالكي خ�ص�صت لبحث ملف ت�شكيل احلكومة‪،‬‬ ‫واقرتنت بتقدمي عرو�ض �سخية لهذه الدول‬ ‫مقابل دعمها لتويل املالكي رئا�سة ال��وزراء‬ ‫لدورة ثانية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن ال��ع��راق��ي��ة لديها قناعة ان‬ ‫املالكي باع العراق خالل زياراته االخرية لدول‬ ‫اجلوار عرب منح ايران حرية التحرك بتنفيذ‬ ‫�أجنداتها ال�سيا�سية يف العراق‪ ،‬واالردن و�سوريا‬ ‫عرب منحها النفط‪ ،‬وبع�ض ال��دول عرب منحها‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫عمان‬ ‫داهمت فرق الرقابة التابعة لوزارة ال�صحة �أم�س‪ ،‬جمموعة‬ ‫عيادات تتبع �شركة حملية يف عمان‪ ،‬ثبت للجهات املعنية عدم‬ ‫ح�صولها على ترخي�ص‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر رفيع امل�ستوى يف ال����وزارة‪ ،‬ف ��إن جمموعة‬ ‫العيادات التي تتحفظ "ال�سبيل" على ن�شر ا�سمها‪ ،‬تدعي مقدرتها‬ ‫على �شفاء املواطنني من جميع الأمرا�ض امل�ستع�صية‪.‬‬ ‫امل�صدر �أكد لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن اجلهة القائمة على تلك العيادات‬ ‫"املخالفة"‪ ،‬ب��ادرت �إىل توزيع بو�سرتات يف عدد من ال�صحف‬ ‫املحلية‪ ،‬تدعي فيها مقدرتها على ع�لاج �أم��را���ض مزمنة‪ ،‬دون‬ ‫ح�صولها على �أي ترخي�ص‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫‪291‬‬

‫م�شردو عمان ينتظرون م�أوى احلكومة‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫"م�شردون"‪ ..‬يهيمون على وجوههم قرب �ساحة‬ ‫امل�سجد احل�سيني يف و���س��ط البلد م��ع ك��ل �صباح‪،‬‬ ‫يفرت�شون زقاق عمان القدمية بكثري من �أ�سى‪ ،‬وقليل‬ ‫من �أمل‪.‬‬ ‫يثريون اال�ستغراب‪ ،‬وي�ستوقفون املارة‪ ،‬ب�شعورهم‬ ‫الطويلة‪ ،‬ومالب�سهم الرثة‪ ،‬وجباههم ال�سمراء‪ ،‬التي‬ ‫نالتها ق�ساوة ال�شم�س‪.‬‬ ‫ت��غ�يرت ���س��اح��ة "احل�سيني"‪ ،‬وت��غ�يرت عمان‬ ‫القدمية‪ ،‬وتبدلت حياة الأردن��ي�ين‪ ،‬وبقي م�شردو‬ ‫"قاع املدينة" َم ْع َل ًما حيا من معامل العا�صمة‪" .‬يلعنون‬ ‫الظلم‪ ،‬وينتف�ضون على الواقع‪ ،‬ي�صيحون بعبارات‬ ‫غري مفهومة‪ ،‬علها جتد �صدى بني الأحياء"‪.‬‬ ‫لكل واح��د منهم حكاية‪ ،‬ولـ"نابليون" الهائم‬ ‫على وجهه يف ح���واري البلد‪ ،‬حكاية وحكايات‪،‬‬ ‫تروي ظلم الأهل وذوي القربى‪ ،‬على ذمة الق�ص�ص‬ ‫املتداولة‪.‬‬ ‫قليل من الق�ش والأغ�����ص��ان الرطبة‪ ،‬يوقدها‬ ‫نابليون مع ليل عمان احلزين كما يراه‪� ،‬أمال بوم�ضة‬

‫�إىل �أخرى‪ ،‬ترف�ض التحدث �إىل �أحد‪ .‬تلعن مرارة‬ ‫العي�ش‪ ،‬بانحناءة ظهرها‪ ،‬وجتاعيد يديها املت�شققة‪.‬‬ ‫�أط��ل��ق عليها العاملون قبالة ال�ساحة الها�شمية‬ ‫احلاجة "من�سية"‪ ،‬وباتوا يد�سون يف �صرتها الطعام‬ ‫وال�شراب‪ ،‬علها تقوى على موا�صلة ال�سري يف طريقها‬ ‫املجهول‪.‬‬ ‫ال �إث��ب��ات��ات‪ ،‬وال ه��وي��ة حكومية ت��دل��ل على‬ ‫�شخ�صيتها‪ ،‬لكنها بالت�أكيد �أردن��ي��ة "قدمية"‪،‬‬ ‫تقاذفتها احلياة بحلوها ومرها‪ ،‬وانتهى بها امل�ستقر‬ ‫على قارعة الطريق!‬ ‫ق�ص�ص كثرية �أبطالها م�شردو ع��م��ان‪ ،‬تبحث‬ ‫عن ب�صي�ص �أم��ل‪ .‬لكن م�ؤ�س�سات اجتماعية تحُ َ ِّم ُل‬ ‫امل�س�ؤولية لوزارة الفقراء "التنمية االجتماعية"‪،‬‬ ‫نابليون عمان‬ ‫م����ؤك���دة �أن دوره�����ا ال��رئ��ي�����س م��ن��وط مبواجهة‬ ‫االعتداءات التي قد حتدث داخل الأ�سرة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫دفء تعينه على �أيام نالت منها ق�ساوة احلياة!‬ ‫�إىل تقدميها اال���س��ت�����ش��ارات الطبية والنف�سية‬ ‫ذات‬ ‫عمان»‬ ‫ت�شاطر احلاجة "من�سية" «نابليون‬ ‫واالجتماعية ملن يحتاجها‪.‬‬ ‫أبطة‬ ‫�‬ ‫مت‬ ‫النا�س‪،‬‬ ‫ال�شقاء‪ ،‬فهي قررت منذ زمن هجران‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ترى الوزارة �أن معاجلة الأمر يعوقه‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫و�سط‬ ‫�صرة مقتنيات بالية‪ ،‬تطوف بها‬ ‫�إيجاد م�أوى منا�سب للم�شردين‪ ،‬الذي ما زالت تبحث‬ ‫زاوية‬ ‫ومن‬ ‫�ر‪،‬‬ ‫�‬ ‫آخ‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫تتنقل كل يوم من مكان �‬ ‫عنه!!‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫حممد خليل فرح‬ ‫ت�ســـوق‬ ‫اجلائزة‪ :‬كوبــون‬ ‫ّ‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫وزير الرتبية والتعليم ي�ؤكد �أهمية دور املعلم داخل املدر�سة وخارجها‬

‫امللكة رانيا تكرم املدار�س الفائزة‬ ‫بربنامج االعتماد الوطني للمدار�س ال�صحية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫امللك �أثناء جتواله يف امل�صنع‬

‫امللك يد�شن م�صنعا جديدا لإنتاج‬ ‫البوتا�س �ضمن م�شروع التو�سعة الرابع‬ ‫غور ال�صايف ‪ -‬برتا‬ ‫د� �ش��ن امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س الثالثاء‬ ‫م�صنعا ج��دي��دا لإن �ت��اج ال�ب��وت��ا���س �ضمن م�شروع‬ ‫التو�سعة الرابع ل�شركة البوتا�س العربية بطاقة‬ ‫�إنتاجية تقدر بن�صف مليون طن �سنويا‪ ،‬وبحجم‬ ‫ا�ستثمار بلغ نحو ‪ 500‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وت�ضمنت التو�سعة م�صنعا لإن�ت��اج البوتا�س‬ ‫مبا يف ذلك البوتا�س احلبيبي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إجراء‬ ‫حت�سينات و�إ�ضافات على نظام املالحات والتبخري‬ ‫ال�شم�سي وم���ض�خ��ات رئي�سية ع�ل��ى ال�ب�ح��ر امليت‬ ‫وم�ستودعات يف غور ال�صايف والعقبة‪.‬‬ ‫وب ��د�أ الإن �ت��اج ال�ت�ج��ري�ب��ي يف امل���ص�ن��ع اجلديد‬ ‫�صيف العام احل��ايل لريفع �إجمايل �إنتاج ال�شركة‬ ‫�إىل ‪ 2.5‬مليون طن �سنويا‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك خ�لال جولة ل��ه يف امل�صنع �إىل‬ ‫� �ش��رح م��ن ال �ق��ائ �م�ين ع �ل��ى ال �� �ش��رك��ة ع��ن م�شروع‬ ‫التو�سعة ال��ذي يتوقع �أن يرفع قيمة املبيعات يف‬ ‫عام ‪� 2011‬إىل ما يزيد على ‪ 120‬مليون دينار‪� ،‬سيتم‬ ‫ت�صديرها �إىل �أ� �س��واق ال�شركة يف اخل ��ارج‪ ،‬حيث‬ ‫يتوقع �أن ت�شهد هذه الأ�سواق ن�شاطاً ملحوظاً يف‬ ‫العام املقبل بالتوازي مع ��ض��رورات زي��ادة الإنتاج‬ ‫الغذائي يف ال�ع��امل ل�سد النق�ص ال��ذي ط��ر�أ العام‬ ‫احلايل والنمو املتوقع يف الطلب‪.‬‬ ‫ويف حفل االفتتاح الذي ح�ضره رئي�س الوزراء‬ ‫�سمري الرفاعي‪ ،‬ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫نا�صر ال�ل��وزي‪ ،‬ووزي��ر املالية الدكتور حممد �أبو‬ ‫حمور واملدعوون‪ ،‬قال رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة‬ ‫الدكتور نبيه �سالمة يف كلمة له �إن �إن�شاء ال�شركة‬ ‫كان منوذجا لل�شراكة العربية االقت�صادية الناجحة‪،‬‬ ‫والتي امتدت عرب �سنوات لت�صبح �أمنوذجا متميزا‬ ‫ل���ش��راك��ة ع��امل�ي��ة وان��دم��اج��ا حقيقيا يف االقت�صاد‬ ‫العاملي والتي عززها ان�ضمام ال�شركة الكندية (بي‬ ‫�سي ا�س) كم�ساهم ا�سرتاتيجي يف ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن م���ش��روع��ات ال�شركة وال�ت��و��س��ع يف‬ ‫�إنتاجها �سيكون له ت�أثري �إيجابي يف زي��ادة الدخل‬

‫ال�ق��وم��ي للمملكة‪ ،‬وت��وف�ير ف��ر���ص ع�م��ل جديدة‬ ‫لأبناء الوطن‪� ،‬إ�ضافة �إىل توفري اخلدمات والدعم‬ ‫املتوا�صل للمجتمع املحلي‪ .‬و�أ� �ض��اف �سالمة �أنه‬ ‫يحق للأردن �أن يفخر مب�ساهمته املميزة يف توفري‬ ‫م�ستلزمات �سلة الغذاء العاملية من خالل تقدميه‬ ‫لأه��م �أن��واع الأ�سمدة امل�ستخرجة من �أر�ضه‪ ،‬وفقا‬ ‫لأعلى معايري اجلودة وال�سالمة والبيئة‪.‬‬ ‫وتوظف �شركة البوتا�س ‪ 2500‬مهند�س وفني‬ ‫و�إداري وعامل ب�شكل مبا�شر يف م�صانعها‪ ،‬ويتوقع‬ ‫�أن ي��وف��ر امل�صنع اجل��دي��د ف��ر��ص�اً �أخ ��رى للعمالة‬ ‫املبا�شرة وغري املبا�شرة‪ ،‬حيث يتم تزويد البوتا�س‬ ‫لعدة م�صانع حملية تنتج مواد ذات قيمة م�ضافة‬ ‫ومعدة للت�صدير‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شاد ممثل الهيئة العامة لال�ستثمار‬ ‫الكويتي يف ال�شركة عبداهلل البدر يف ت�صريح لوكالة‬ ‫الأنباء الأردنية (برتا) باملزايا والبيئة اال�ستثمارية‬ ‫ال�ت��ي ت�ت��وف��ر يف الأردن وال �ت��ي جتعله م�ك��ان��ا �آمنا‬ ‫وم�ستقرا لال�ستثمار‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بالده ت�ساهم‬ ‫يف �شركة البوتا�س بن�سبة ‪ 4‬يف املئة مبا�شرة‪ ،‬ومثلها‬ ‫ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رك��ة ال �ت��ي ب� ��د�أت ب ��إن �ت��اج كلوريد‬ ‫البوتا�س ع��ام ‪ 1982‬ن�ف��ذت ث�لاث م��راح��ل تو�سعة‬ ‫�شملت يف ع��ام ‪� 1988‬إج� ��راء ت�ع��دي�لات يف امل�صنع‬ ‫لزيادة الطاقة الإنتاجية لل�شركة من ‪ 1.2‬مليون‬ ‫طن �سنوياً �إىل ‪ 1.4‬مليون طن �سنوياً‪ ،‬كما �شملت يف‬ ‫عام ‪� 1994‬إن�شاء م�صنع جديد �ساهم يف زيادة الطاقة‬ ‫الإنتاجية لت�صل �إىل ‪ 1.8‬مليون طن �سنوياً‪.‬‬ ‫كما �شملت املرحلة الثالثة يف عام ‪ 1998‬والتي‬ ‫رفعت الطاقة الإنتاجية �إىل مليوين طن �سنويا‪،‬‬ ‫تعديل ن�ظ��ام امل�لاح��ات ال�شم�سية ل��زي��ادة رقعتها‪،‬‬ ‫بهدف توفري كمية �أك�بر من امل��واد اخل��ام الأولية‬ ‫الالزمة للإنتاج‪ ،‬وكذلك �إن�شاء حمطة �ضخ جديدة‬ ‫على البحر امليت‪.‬‬

‫العبادي‪ :‬جمل�س الوزراء‬ ‫وافق على تعيني ‪� 450‬إماماً‬ ‫الرمثا – فار�س القرعاوي‬ ‫اف�ت�ت��ح وزي ��ر الأوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية عبد ال�سالم العبادي الإث�ن�ين م�سجد‬ ‫عمر املختار يف حي امل�سرة مبدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ال�ع�ب��ادي بال�شكر �إىل املح�سن جميل‬ ‫يحيى العزايزة الذي تربع بالأر�ض‪ ،‬و�إىل عبداهلل‬ ‫قدورة احلمد وحممد ال�ضايع اللذين تربعا ببناء‬ ‫امل�سجد الذي بلغت كلفة �إن�شائه (‪� )155‬ألف دينار‪،‬‬ ‫وي���ض��م م�صلى ن���س��اء‪ ،‬ودورة م �ي��اه‪ ،‬و��س�ك��ن �إم ��ام‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�صلى‪.‬‬ ‫والتقى العبادي ب�أئمة ووعاظ وخطباء امل�ساجد‬ ‫يف قاعة غرفة جتارة الرمثا‪ ،‬بح�ضور مت�صرف لواء‬ ‫الرمثا ر�ضوان العتوم‪ ،‬مبينا �أن بث القر�آن الكرمي‬ ‫م��ن خ�لال ال�سماعات اخل��ارج�ي��ة للم�ساجد غري‬ ‫جائز �شرعاً؛ �إذ �إن ال�سماعات وجدت لنقل الأذان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن قانون الأوق��اف يعد من �أحدث‬ ‫ال�ق��وان�ين و�أف�ضلها يف ال ��دول الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ويعد‬ ‫��ص��ورة م�شرفة ل�لال�ت��زام ب��الأوق��اف وم�ستلزمات‬ ‫الع�صر‪ ،‬الفتا �إىل �أن القانون ع� َّد وزارة الأوقاف‬ ‫تتوىل ال��وق��ف ولي�ست مالكة ل��ه‪ ،‬و�أن يكون دخل‬ ‫ج�م�ي��ع الأوق � � ��اف خم���ص���ص�اً لل��أع �م��ال اخلريية‬

‫املختلفة ووفق �شروط الواقف‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن دخ ��ل وزارة الأوق � ��اف م��ن جمموع‬ ‫�أمالكها ي�صل �إىل ثالثة ماليني دينار �سنوياً‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �أن احلكومة تقدم دع�م�اً �سنوياً ل�ل��وزارة بلغ‬ ‫العام احل��ايل ‪ 37‬مليون دينار خم�ص�صة للرواتب‬ ‫وم���ص��اري��ف ال�ك�ه��رب��اء وامل �ي��اه يف امل�ساجد و�أعمال‬ ‫ال�صيانة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ال � ��وزارة �أع� ��دت خ�ط��ة ملعاجلة‬ ‫ق�ضية نق�ص امل�ساجد م��ن الأئ �م��ة امل��ؤه�ل�ين‪ ،‬من‬ ‫خالل برنامج وا�سع للت�أهيل‪ ،‬مب�ستويات خمتلفة‪،‬‬ ‫و�أن��ه ل��ن يتم تثبيت �أي منهم يف اخل��دم��ة �إال بعد‬ ‫الت�أهيل التام‪.‬‬ ‫وقال �إن جمل�س الوزراء وافق على تعيني ‪450‬‬ ‫�إم��ام �اً‪ ،‬مل جت��د ال� ��وزارة يف دي ��وان اخل��دم��ة �سوى‬ ‫�أع ��داد ب�سيطة منهم‪ ،‬و�أن ��ه مت االت �ف��اق م��ع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم لتكليف عدد من معلمي الرتبية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ب��الإم��ام��ة يف امل�ساجد مقابل مكاف�أة‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫واعترب العبادي �أن �صندوق احلج يعترب نقلة‬ ‫نوعية يف جمال التعامل مع هذه الفري�ضة لغايات‬ ‫ت�سهيل احل��ج‪ ،‬و�أن��ه يف هذا العام ُح�دِّد دور الوزارة‬ ‫ب�أن تتوىل الإ�شراف على احلج وتنظيمه ومراقبته‪،‬‬ ‫ملا فيه م�صلحة احلاج‪ ،‬ولي�س كما كان يف ال�سابق‪.‬‬

‫جودة يلتقي رئي�س و�أع�ضاء جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية يف جمل�س الأعيان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزير اخلارجية نا�صر جودة يف جمل�س‬ ‫الأع� �ي ��ان �أم ����س ال �ث�لاث��اء رئ�ي����س و�أع �� �ض��اء جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية بح�ضور رئي�س جمل�س الأعيان‬ ‫بالإنابة الدكتور فايز الطروانة وعدد من �أع�ضاء‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وو�ضع وزير اخلارجية الأعيان يف �صورة �آخر‬ ‫التطورات وامل�ستجدات يف املنطقة‪ ،‬خا�صة املتعلقة‬ ‫منها بالق�ضية الفل�سطينية واحل��راك ال�سيا�سي‬ ‫امل�ك�ث��ف ب�ق�ي��ادة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين وات�صاالته‬ ‫م��ع ق��ادة ال�ع��امل وبلدانهم وعوا�صم �صنع القرار‬ ‫ال � ��دويل‪ ،‬ب �ه��دف حت�ق�ي��ق ال �� �س�لام واال� �س �ت �ق��رار يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬مب��ا ي�ضمن �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س ال�شرقية على خطوط‬ ‫ال��راب��ع م��ن ح��زي��ران ع��ام ‪ 1967‬يف �سياق �إقليمي‬ ‫يحقق ال�سالم ال�شامل يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة ع �ل��ى دع � ��وة الأردن‬ ‫وح�ث��ه امل�ج�ت�م��ع ال ��دويل لتكثيف ج �ه��وده لتجاوز‬ ‫العقبات والتحديات التي ت��واج��ه جهود ال�سالم‪،‬‬

‫خا�صة امل�ف��او��ض��ات املبا�شرة ب�ين الفل�س�سطينيني‬ ‫والإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي�ي�ن‪ ،‬وت �ه �ي �ئ��ة ال � �ظ� ��روف املنا�سبة‬ ‫ال�ستئنافها‪.‬‬ ‫و�أك��د يف ه��ذا الإط ��ار على م��وق��ف الأردن ب�أن‬ ‫اخلطوات الإ�سرائيلية �أحادية اجلانب‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫"�إ�سرائيل" يف اال�ستيطان مب��ا فيها القرارات‬ ‫الأخ�يرة ببناء وح��دات ا�ستيطانية جديدة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬هي قرارات مرفو�ضة وباطلة‪،‬‬ ‫ومن �ش�أنها �أن تقو�ض اجلهود املبذولة ال�ستئناف‬ ‫امل�ف��او��ض��ات الفل�سطينية الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة املبا�شرة‪،‬‬ ‫وتتعار�ض متاما مع موقف املجتمع الدويل الذي‬ ‫يتفق على عدم �شرعية وعدم قانونية اال�ستيطان‪.‬‬ ‫ك �م��ا و� �ض��ع ج� ��ودة الأع� �ي ��ان يف � �ص��ورة نتائج‬ ‫القمتني العربية اال�ستثنائية والعربية الإفريقية‬ ‫اللتني عقدتا يف مدينة �سرت الليبية والقرارات‬ ‫والتو�صيات ال�صادرة عن القمتني‪.‬‬ ‫وج � ��رى ن �ق��ا���ش م �ع �م��ق ب�ي�ن رئ �ي ����س املجل�س‬ ‫ب ��الإن ��اب ��ة والأع � �ي� ��ان م ��ع وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة حيال‬ ‫خمتلف التطورات‪ ،‬خا�صة املتعلق منها بالق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و�آخر امل�ستجدات يف املنطقة‪.‬‬

‫كرمت امللكة رانيا العبداهلل‬ ‫�أم� �� ��س جم �م��وع��ة م ��ن امل ��دار� ��س‬ ‫احلكومية واخلا�صة التي جرى‬ ‫اعتمادها �ضمن برنامج االعتماد‬ ‫الوطني للمدار�س ال�صحية الذي‬ ‫تنفذه اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وهي �إحدى م�ؤ�س�سات‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل‪.‬‬ ‫وخالل االحتفال الذي �أقيم‬ ‫يف مدر�سة مادبا الثانوية الأوىل‬ ‫ال�شاملة للبنات‪� ،‬إحدى املدار�س‬ ‫التي اعتمدت هذا العام مدر�س ًة‬ ‫�صحي ًة‪� ،‬سلمت امللكة ال�شهادات‬ ‫التكرميية والدروع لـ‪ 49‬مدر�سة‬ ‫ف ��ائ ��زة م ��ن خم �ت �ل��ف مديريات‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬جنحت‬ ‫يف ت �ط �ب �ي��ق ب ��رن ��ام ��ج االعتماد‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �م��دار���س ال�صحية‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وم��ن بينها ع��دد من‬ ‫مدار�س مبادرة "مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وح� ��� �ض ��ر ح� �ف ��ل ال� �ت� �ك ��رمي‬ ‫ن ��ائ ��ب رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء وزي� ��ر‬ ‫الرتبية والتعليم الدكتور خالد‬ ‫الكركي ووزي��ر ال�صحة الدكتور‬ ‫ن��اي��ف ال �ف��اي��ز‪ ،‬ورئ �ي ����س جمل�س‬ ‫�إدارة اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ال��دك �ت��ور رام ��ي فراج‬ ‫ومدير اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال�صحية �إنعام الربي�شي‪.‬‬ ‫ويف كلمة خ�لال احلفل �أكد‬ ‫ال�ك��رك��ي �سعي ال� ��وزارة لتحقيق‬ ‫ر�ؤى امل � �ل ��ك ع � �ب� ��داهلل ال� �ث ��اين‬ ‫لقطاع التعليم ومببادرات امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل يف توفري البيئة‬ ‫املدر�سية الآمنة واملحفزة ممثلة‬ ‫مب� � �ب � ��ادرة "مدر�ستي" التي‬ ‫�أطلقتها امللكة‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��اد ب � � � ��دور املعلمني‬ ‫والتزامهم بتوفري تعليم �أردين‬ ‫متميز ي��درك متطلبات املرحلة‬ ‫ال � �ق� ��ادم� ��ة‪ ،‬وق � � ��ال‪" :‬املعلمون‬ ‫ال�ق��ادم��ون خمتلفون‪ ،‬ن��رج��و �أن‬ ‫نحقق ذلك"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪" :‬انبثق برنامج‬ ‫االع �ت �م ��اد ال��وط �ن��ي للمدار�س‬ ‫ال�صحية من �إميان جاللة امللكة‬ ‫ران�ي��ا العبداهلل املعظمة بت�أمني‬ ‫ب �ي �ئ��ة ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ��س�ل�ي�م��ة و�آمنة‬ ‫ومنا�سبة لكل طفل‪ ،‬حيث �أُ ْط ِل َق‬ ‫يف العام الدرا�سي ‪،2009/2008‬‬ ‫ف��و��ض�ع�ن��ا اخل �ط��وط العري�ضة‬ ‫وان �ط �ل �ق �ن��ا ل�ل�ع�م��ل ب �ك��ل عزمية‬ ‫و�إ�صرار"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إنعام الربي�شي �إىل‬ ‫�أن "املدار�س التي ح�صلت على‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫أﺴﻤﺎء اﻟﻤدارس اﻟﻔﺎﺌرة ﺒﺎﻟﺒرﻨﺎﻤﺞ‪:‬‬

‫اﻟﻤدارس اﻟﺘﻲ ﺘم اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻀﻤن ﺒرﻨﺎﻤﺞ اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟوطﻨﻲ ﻟﻠﻤدارس اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟدراﺴﻲ ‪-2009‬‬

‫اﻟﻤدارس اﻟﺘﻲ ﺘم اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻀﻤن ﺒرﻨﺎﻤﺞ اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟوطﻨﻲ ﻟﻠﻤدارس اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟدراﺴﻲ ‪-2009‬‬ ‫‪ / 2010‬اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﻔﻀﻲ )اﻟﻤدارس اﻟﺘﻲ ﺸﺎرﻛت ﻓﻲ اﻟﺒرﻨﺎﻤﺞ ﻟﻌﺎﻤﻴن ﻤﺘﺘﺎﻟﻴﻴن(‬

‫ﻤﻌﺎن اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت )اﻟﻤرﻛز اﻻوﻝ اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﻔﻀﻲ( – ﻤﻌﺎن‬

‫اﻷﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫درع‬

‫ﻤﺎدﺒﺎ‬

‫)اﻟﻤرﻛز اﻟﺜﺎﻨﻲ اﻟﻤﺴﺘوى ارﺒد اﻻوﻟﻰ‬

‫ﻤﺨﻴم ﺴوف اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت )اﻟﻤرﻛز اﻟﺜﺎﻟث اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﺒروﻨزي ( –‬

‫ﺠرش‬

‫زيﻨب ﺒﻨت اﻟرﺴوﻝ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت )اﻟﻤرﻛز اﻟﺜﺎﻟث ﻤﻛرر اﻟﻤﺴﺘوى‬

‫اﻟرﻤﺜﺎ‬

‫اﻟﻤﺄﻤوﻨﻴﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﻐرﺒﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻴن‬

‫ﻤﺎدﺒﺎ‬

‫درع‬

‫اﻟﺒروﻨزي( – درع‬

‫ﻤﺎدﺒﺎ اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻤﺎدﺒﺎ‬

‫ﺨوﻟﺔ ﺒﻨت اﻷزور اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫ﻋﻤﺎن اﻻوﻟﻰ‬

‫ﺨوﻟﺔ ﺒﻨت ﺜﻌﻠﺒﺔ اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻋﻤﺎن اﻟﺜﺎﻨﻴﺔ‬

‫اﺴﻛﺎن اﻟداﺨﻠﻴﺔ اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫ﻋﻤﺎن اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻟﻘوﻴﺴﻤﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻋﻤﺎن اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻟﻔﺤﻴص اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻗﺼﺒﺔ اﻟﺴﻠط‬

‫اﻟرﻤﻴﻝ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺠﻴزة‬

‫اﻟﺠوﻓﻪ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺸوﻨﺔ اﻟﺠﻨوﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻠك ﻤﺤﻤد اﻟﺨﺎﻤس اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻴن‬

‫اﻟزرﻗﺎء اﻻوﻝى‬

‫أم اﻟﺼﻠﻴﺢ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟزرﻗﺎء اﻟﺜﺎﻨﻴﺔ‬

‫اﻷﻤﻝ ‪ /‬اﻟﻤﻠﻛﺔ ﻋﻠﻴﺎء اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺼم‬

‫اﻟرﺼﻴﻔﺔ‬

‫ﺘﻤﺎﻀر ﺒﻨت ﻋﻤر اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ‪ /‬اﻟﻔﺘرة اﻻوﻟﻰ‬

‫اﻟرﺼﻴﻔﺔ‬

‫ﻋﻤرة وﻋﻤﻴرة اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺒﺎدﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺸرﻗﻴﺔ‬

‫ظﻬر اﻟﺴرو اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﺠرش‬

‫دﻴر أﺒﻲ ﺴﻌﻴد اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻟواء اﻟﻛورة‬

‫وﻗﺎص اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻷﻏوار اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺤرﺜﺎ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻟواء ﺒﻨﻲ ﻛﻨﺎﻨﺔ‬

‫ﻤرود اﻷﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻟﻛرك‬

‫امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬واخل ��دم ��ات ال�صحية‬ ‫امل� �ق ��دم ��ة ل �ل �ط �ل �ب��ة‪ ،‬وخ ��دم ��ات‬ ‫الإر� � �ش� ��اد وال �� �ص �ح��ة النف�سية‪،‬‬ ‫والن�شاط البدين‪ ،‬والتغذية‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك ت�ق��وم اجلمعية‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة ل �ل �ت��وع �ي��ة ال�صحية‬ ‫ب�ت�ق�ي�ي��م امل ��دار� ��س امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫ال�برن��ام��ج ل � ُت � ْع � َت � َم � َد كمدار�س‬ ‫� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬وت ��وا�� �ص ��ل اجلميعة‬ ‫متابعة امل��دار���س التي ْاع ُتمِ دَت‬ ‫يف امل��رح �ل��ة الأوىل للربنامج‬ ‫ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وال�ت��ي اعتمدت‬ ‫ح��دي�ث��ا؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن التزامها‬ ‫بتلك املعايري‪.‬‬ ‫وقد ح�ضر احلفل جمموعة‬ ‫م ��ن مم �ث �ل��ي م �ن �ظ �م��ة ال�صحة‬ ‫العاملية‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات العاملة يف‬ ‫جم��ال التعليم ورعاية الأطفال‬ ‫وال� ��� �ش� �ب ��اب و�أع � �� � �ض� ��اء جمل�س‬ ‫�أم�ن��اء اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش��ارك يف الربنامج‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام ال��درا� �س��ي احلايل‬ ‫‪ 74‬مدر�سة من جميع مديريات‬

‫اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﻘﺼر‬

‫اﻟﺒروﻨزي( – درع‬ ‫اﻟﺒروﻨزي( ‪ -‬درع‬

‫ﺠﺴر اﻟﺸﻴﺦ ﺤﺴﻴن ﻟﻠﺒﻨﺎت )اﻟﻤرﻛز اﻟﺜﺎﻨﻲ اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﻔﻀﻲ( – اﻷﻏوار اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫االع �ت �م��اد ا��س�ت�ط��اع��ت ا�ستبدال‬ ‫م� � ��واد غ ��ذائ� �ي ��ة � �ص �ح �ي��ة مب ��واد‬ ‫غذائية غري �صحية يف املقا�صف‪،‬‬ ‫وت �ف �ع �ي��ل ح �� �ص��ة ال ��ري ��ا�� �ض ��ة يف‬ ‫املدر�سة‪ ،‬وتوفري مدار�س �صحية‬ ‫و�آمنة للطلبة‪� ،‬إىل جانب توفري‬ ‫اخل� ��دم� ��ات ال �ط �ب �ي��ة وخ ��دم ��ات‬ ‫الإر�� �ش ��اد ال�ن�ف���س��ي يف امل ��دار� ��س‪،‬‬ ‫وت� �ف� �ع� �ي ��ل م� ��� �ش ��ارك ��ة املجتمع‬ ‫املحلي"‪.‬‬ ‫ويوا�صل الربنامج فعالياته‬ ‫ل�ل���س�ن��ة ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ال �ت��وايل‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع وزارت � ��ي الرتبية‬ ‫والتعليم وال�صحة ب�شراكة مع‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي‪ ،‬وك ��ل مرحلة‬ ‫م �ن��ه ت �ط �ب��ق مل� ��دة ع� ��ام دار�� �س ��ي‪،‬‬ ‫وي �ت��م خ�لال�ه��ا ت��دري��ب املدار�س‬ ‫ع�ل��ى تطبيق جم�م��وع��ة املعايري‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ال �ت��ي واف� �ق ��ت عليها‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫الإدارة والقيادة‪ ،‬وبيئة املدر�سة‬ ‫وال�سالمة ال�صحية‪ ،‬والتثقيف‬ ‫ال �� �ص �ح ��ي‪ ،‬وك � �ف� ��اءة العاملني‬ ‫والهيئة التدري�سية‪ ،‬وم�شاركة‬

‫ﺤﻲ ﻤﺸﻬور‬

‫)اﻟﻤرﻛز اﻻوﻝ‬

‫ﺨدﻴﺞة أم اﻟﻤؤﻤﻨﻴن اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫درع‬

‫ﻤﺎدﺒﺎ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻷوﻟﻰ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫‪ / 2010‬اﻟﻤﺴﺘوى اﻟﺒروﻨزي )اﻟم دارس اﻟﺘﻲ ﺸﺎرﻛت ﻓﻲ اﻟﺒرﻨﺎﻤﺞ ﻟﻌﺎم واﺤد(‬

‫ﻤﻠﻴﺢ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ذﻴﺒﺎن‬

‫اﻷﻤﻴرة ﺘﻐرﻴد اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻻﺴﺘﻛﺸﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻋﻤﺎن اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻟﻤﻀﻤﺎر اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫ﻋﻴن اﻝﺒﺎﺸﺎ‬ ‫اﻟﺸوﻨﺔ اﻟﺠﻨوﺒﻴﺔ‬

‫أم ﻛﻠﺜوم اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻟزرﻗﺎء اﻟﺜﺎﻨﻴﺔ‬

‫ﻤﺎرﻴﺎ اﻟﻘﺒطﻴﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬ ‫ﺤﻲ اﻟﺠﻨدي اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻟرﺼﻴﻔﺔ‬

‫أم اﻟﺠﻤﺎﻝ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺒﺎدﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺸرﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻋﺠﻠون‬

‫ﻛﻔر ﻋوان اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﻛورة‬

‫ﻛﺘم اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ارﺒد اﻟﺜﺎﻨﻴﺔ‬

‫أم ﺤﻤﺎد اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫دﻴر ﻋﻼ‬

‫اﻟﻌراﻤﺸﺔ اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻷﻏوار اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺤرﺜﺎ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﻴن‬

‫ﺒﻨﻲ ﻛﻨﺎﻨﺔ‬

‫اﻟﻤﻨﺸﻴﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﻛرك‬

‫اﺒن ﺘﻴﻤﻴﺔ اﻻﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻴن‬

‫اﻟطﻔﻴﻠﺔ‬

‫أم اﻟﺤﻛم اﻷﺴﺎﺴﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطة‬

‫ﻤﻌﺎن‬

‫اﻟﺨﻨﺴﺎء اﻷﺴﺎﺴﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻷﻏوار اﻟﺠﻨوﺒﻴﺔ‬

‫اﻟطﻴﺒﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﺸﺎﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺒﺘراء‬

‫ﺴﻛﻴﻨﺔ ﺒﻨت اﻟﺤﺴﻴن اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻟﺸوﺒك‬

‫ﺒﻨﺎت اﻟﺤﺴﻴﻨﻴﺔ اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠطﺔ‬

‫اﻟﺒﺎدﻴﺔ اﻟﺠﻨوﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﻛﺔ زﻴن اﻟﺸرف اﻟﺜﺎﻨوﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﻌﻘﺒﺔ‬

‫اﻟﻤدرﺴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴم اﻟﺨﺎص ‪ /‬ﻋﻤﺎن‬

‫راﻫﺒﺎت اﻟوردﻴﺔ‪ -‬ﻤرج اﻟﺤﻤﺎم‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴم اﻟﺨﺎص ‪/‬ﻋﻤﺎن‬

‫ال�ترب�ي��ة والتعليم و‪ 20‬مدر�سة‬ ‫من مبادرة "مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وح �� �س ��ب درا� � �س � ��ة �أج ��رت �ه ��ا‬ ‫اجل� �م� �ع� �ي ��ة امل� �ل� �ك� �ي ��ة للتوعية‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة ع �ل��ى امل� ��دار�� ��س التي‬ ‫ط �ب �ق��ت ال�ب�رن ��ام ��ج يف العامني‬ ‫ال �� �س ��اب �ق�ي�ن‪ ،‬ق � ��ال ال �ط �ل �ب��ة �إن‬ ‫‪ %85‬م��ن امل ��دار� ��س مت�ك�ن��ت من‬ ‫ت��وف�ير مق�صف م��در��س��ي �صحي‬ ‫يلتزم ببيع امل ��أك��والت ال�صحية‪،‬‬ ‫واالم� �ت� �ن ��اع ع ��ن ب �ي��ع امل� ��أك ��والت‬ ‫غري ال�صحية‪ ،‬وامتنع ‪ %60‬من‬ ‫طلبة املدار�س عن �شراء ال�شيب�س‬ ‫وامل���ش��روب��ات ال�غ��ازي��ة‪ ،‬و�أك��د ‪%86‬‬ ‫م�ن�ه��م ال�ت��زام�ه��م ب�ت�ن��اول وجبة‬ ‫ال �ف �ط��ور ال �ت��ي ت���ش�م��ل الفواكه‬ ‫واخل�ضروات يوميا‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أن ج �م �ي��ع امل� ��دار�� ��س‬ ‫امل�شاركة خالل العامني املا�ضيني‬ ‫مت �ك �ن��ت م� ��ن ت �ف �ع �ي��ل ح�ص�ص‬ ‫الرتبية الريا�ضية‪ .‬وا�ستطاعت‬ ‫‪ %70‬من املدار�س حتقيق ال�شروط‬ ‫ال�صحية للبناء املدر�سي واملرافق‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة؛ ك�ت��وف�ير امل �ظ�ل�ات يف‬

‫ال�ساحات ومياه ال�شرب النظيفة‪،‬‬ ‫وت ��وف�ي�ر الإ� � �ض� ��اءة ال�ل�ازم ��ة يف‬ ‫الغرف ال�صفية‪.‬‬ ‫ومت �ك �ن��ت ج �م �ي��ع امل ��دار� ��س‬ ‫امل���ش��ارك��ة م��ن ت��وف�ير اخلدمات‬ ‫ال � �ط � �ب � �ي ��ة جل� �م� �ي ��ع طلبتها‪،‬‬ ‫وا�ستطاعت ‪ %75‬منها تخ�صي�ص‬ ‫غ � � � ��رف جم � � �ه� � ��زة ل � �ل � �خ ��دم ��ات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وتدريب العاملني على‬ ‫الإ�سعافات الأولية‪ ،‬ومتكنت ‪%84‬‬ ‫م�ن�ه��ا ت��وف�ي�ر خ ��دم ��ات ال�صحة‬ ‫النف�سية واالج�ت�م��اع�ي��ة جلميع‬ ‫طلبة املدر�سة‪.‬‬ ‫وجن� �ح ��ت ج �م �ي��ع امل ��دار� ��س‬ ‫امل�شاركة يف تكوين جلنة مدر�سية‬ ‫�صحية مب�شاركة املجتمع املحلي‬ ‫للنهو�ض ب�أداء املدر�سة وحت�سني‬ ‫بيئتها وتنفيذ �أن�شطتها ال�صحية‪.‬‬ ‫ومت�ك�ن��ت ‪ %70‬م��ن امل��دار���س من‬ ‫ر�صد املخاطر البيئية املحيطة‬ ‫ب��امل��در��س��ة وال�ع�م��ل ع�ل��ى �إزالتها‬ ‫�أو �أخ� ��ذ االح �ت �ي��اط��ات الالزمة‬ ‫للتقليل من �أثرها‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء ي�ؤكد �أن االنتخابات‬ ‫النيابية هي مو�ضوع مرتبط بحرية االختيار‬

‫�أك��د رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي �أن‬ ‫حرية التعبري وال��ر�أي حق كفله الد�ستور‪،‬‬ ‫وعلينا جميعا العمل على �صيانة وتعزيز‬ ‫هذا احلق‪.‬‬ ‫وقال الرفاعي لدى لقائه �أم�س احلكام‬ ‫الإداري �ي�ن يف وزارة الداخلية �إن اختالف‬ ‫الآراء ال ي�ع�ن��ي اخل �ل�اف يف امل ��واق ��ف‪ ،‬بل‬ ‫ه ��و ظ ��اه ��رة ��ص�ح�ي��ة ت �ع�بر ع ��ن ممار�سة‬ ‫دميقراطية‪.‬‬ ‫و�أوع� � ��ز رئ �ي ����س ال � � ��وزراء �إىل احلكام‬ ‫الإداريني واجلهات املعنية ب�ضرورة التعامل‬ ‫مبرونة و�سعة �صدر مع املرت�شحني وعلى‬ ‫ق� ��دم امل� ��� �س ��اواة م ��ع احل� �ف ��اظ ع �ل��ى �سيادة‬ ‫ال �ق��ان��ون و�أم� ��ن امل��واط��ن‪ ،‬م ��ؤك��دا �ضرورة‬ ‫توعية املواطنني بال�ضوابط التي حددتها‬ ‫ال �ق��وان�ين والأن �ظ �م��ة فيما يتعلق ب�آليات‬ ‫التعبري عن الر�أي‪ ،‬كون حق املواطن ينتهي‬ ‫عندما يتعدى على حق الآخرين‪.‬‬ ‫و�أك��د الرفاعي �أن االنتخابات النيابية‬ ‫ه��ي م��و� �ض��وع م��رت �ب��ط ب �ح��ري��ة االختيار‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �ضرورة �إعطاء املواطنني فر�صة‬ ‫اخل��و���ض يف ح��وار مفتوح م��ع مر�شحيهم‪،‬‬ ‫ومن واجب جميع اجلهات املعنية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫احلكام الإداريني توفري اجلو املالئم لذلك‬ ‫دون �أي �إعاقات‪.‬‬ ‫وب�ي��ن �أن امل �� �ش��ارك��ة يف االنتخابات‬ ‫وممار�سة املواطن حلقه الد�ستوري يوازي‬ ‫متاما احل��ق الد�ستوري يف حرية التعبري‬ ‫وال � ��ر�أي‪ ،‬وي�ج��ب �أن ال ي�شعر امل��واط��ن �أنه‬ ‫�سيعاقب مل�ج��رد م�شاركته يف االنتخابات‪،‬‬ ‫فهذا عمل غري دميقراطي‪.‬‬ ‫وب���ش��أن عملية � �ش��راء الأ�� �ص ��وات‪� ،‬أكد‬ ‫الرفاعي واجب الدولة مبختلف م�ؤ�س�ساتها‬ ‫يف ر�صد ه��ذه العملية ومتابعتها ووقفها‪،‬‬ ‫وو��ض��ع ه��ذا الأم��ر على �سلم الأول��وي��ات يف‬ ‫هذه املرحلة‪.‬‬ ‫و�أع��اد رئي�س ال ��وزراء الت�أكيد على ما‬ ‫قاله يف منا�سبات ع��دي��دة "ال جتربونا يف‬ ‫مو�ضوع �شراء الأ��ص��وات وال�ضمائر"‪ ،‬لأن‬ ‫احلكومة التي تقف على نف�س امل�سافة من‬ ‫اجل�م�ي��ع ��س�ت�ح��ارب ه ��ذا الأم� ��ر ب�ع�ي��دا عن‬

‫الرفاعي يلتقي احلكام الإداريني يف وزارة الداخلية‬

‫الظلم �أو توجيه التهم دون وج��ود دالئل‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن �شراء ال�ضمائر والذمم ي�شكل‬ ‫ف�سادا حقيقيا من واجب اجلميع �إيقافه‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن م���س��أل��ة م�ت��اب�ع��ة االنتخابات‬ ‫النيابية من اجلهات وامل�ؤ�س�سات املعنية‪ ،‬قال‬ ‫الرفاعي �إننا نرحب بجميع املنظمات املحلية‬ ‫والدولية التي �ستتابع االنتخابات‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫��ض��رورة التعامل مبهنية وحرفية مطلقة‬ ‫مع هذه اجلهات والعمل على ت�سهيل عملها‬ ‫وتقدمي الدعم الالزم لها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الرفاعي �إىل �أن احلكومة عملت‬ ‫على �إع��داد قانون االنتخابات ال��ذي ي�صل‬ ‫�إىل امل�ستوى العاملي للقوانني‪ ،‬حيث �إن هناك‬ ‫مئات املاليني من املواطنني يف �شتى �أنحاء‬ ‫العامل الذين ي�صوتون وفق قانون ال�صوت‬ ‫ال ��واح ��د‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن احل�ك��وم��ة �سرت�سل‬ ‫القانون �إىل جمل�س النواب لبحثه و�إقراره‬ ‫�أو تغيريه‪ ،‬ح�سب ما يراه املجل�س‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ا��س�ت�ع��ر���ض ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ال� � � � ��وزراء وزي� � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة الإج� � � � ��راءات‬ ‫ال�ت��ي اتخذتها ال� ��وزارة ا��س�ت�ع��دادا لإج ��راء‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ج ��داول ال�ن��اخ�ب�ين اكت�سبت‬ ‫ال��درج��ة النهائية يف ال�ساد�س م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل‪ ،‬مثلما انتهت اللجان املركزية من‬ ‫عملها با�ستقبال طلبات الرت�شيح‪ ،‬حيث‬

‫ت �ق��دم ‪� 854‬شخ�صا للرت�شيح م��ن بينهم‬ ‫‪� � 144‬س �ي��دة‪ ،‬ح �ي��ث ق�ب�ل��ت ال �ل �ج��ان جميع‬ ‫الطلبات املقدمة با�ستثناء ‪ 5‬مرت�شحني من‬ ‫حمافظتي العا�صمة و�إربد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأ�شخا�ص الذين مت رف�ض‬ ‫طلباتهم تقدموا باالعرتا�ض �إىل املحاكم‬ ‫املخت�صة التي �أيدت قرارات اللجان با�ستثناء‬ ‫طلب واحد قررت املحكمة ف�سخ قرار اللجنة‬ ‫املتخذ بحقه وقبول طلب تر�شيحه‪.‬‬ ‫وب�ين القا�ضي �أن��ه �سيتم ن�شر �أ�سماء‬ ‫املرت�شحني يف ال�صحف املحلية يوم اجلمعة‬ ‫املوافق ‪ 22‬ال�شهر احلايل ليت�سنى للناخبني‬ ‫االط�ل�اع واالع�ترا���ض عليها ل��دى حماكم‬ ‫اال�ستئناف خالل ثالثة �أيام من عر�ضها‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ع�م�ل�ي��ة امل�ت��اب�ع��ة واملالحظة‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬ق��ال وزي��ر الداخلية �إن��ه مت‬ ‫�إع��داد �آلية العتماد املتابعني واملالحظني‬ ‫للعملية االنتخابية ومدونة �سلوك تنظم‬ ‫ع�م�ل�ه��م خ�لال �ه��ا‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ال� ��وزارة‬ ‫با�شرت با�ستقبال الطلبات اخلا�صة بذلك‪،‬‬ ‫حيث تقدم املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫بـ‪ 1200‬طلب ومركز احلياة لتنمية املجتمع‬ ‫املدين ‪ 1300‬طلب‪ ،‬كما تقدم مركز اجل�سر‬ ‫العربي للتنمية وحقوق الإن�سان بـ‪ 3‬طلبات‬ ‫ل�غ��اي��ات �أ� �ص��دار الت�صاريح ال�لازم��ة لهم‬ ‫ملتابعة العملية االنتخابية �أثناء عمليتي‬

‫االقرتاع والفرز‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القا�ضي �أن م�شروع ربط جميع‬ ‫مراكز االق�ت�راع وال�ف��رز مع مركز الوزارة‬ ‫�إلكرتونيا يهدف �إىل منع عملية التكرار‬ ‫يف الت�صويت‪ ،‬حيث �سيتم حتميل �أ�سماء‬ ‫الناخبني على قاعدة البيانات املركزية يف‬ ‫ال� ��وزارة ليتم �شطب �أ��س�م��اء ال��ذي��ن قاموا‬ ‫باالنتخاب منها‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث خ �ل��ال ال� �ل� �ق ��اء م ��دي ��ر عام‬ ‫دائ��رة الأح ��وال املدنية واجل� ��وازات مروان‬ ‫قطي�شات‪ ،‬حيث بني �أن��ه وبعد انتهاء فرتة‬ ‫الت�سجيل وعملية ن�ق��ل وتثبيت الدوائر‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة ع �ل��ى ال �ب �ط��اق��ات ال�شخ�صية‬ ‫واالع�ت�را� �ض��ات ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ف ��إن��ه مت ت�صويب‬ ‫�أو��ض��اع نحو ‪� 150‬أل��ف مواطن عرب تغيري‬ ‫دوائرهم االنتخابية‪ ،‬لكنهم مل يقوموا حتى‬ ‫الآن بتعديل بطاقاتهم ال�شخ�صية‪ ،‬وفقا‬ ‫للدائرة االنتخابية اجلديدة‪ ،‬الفتا �إىل �أنه‬ ‫مت �إعفا�ؤهم من الر�سوم املقررة لذلك‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير الأم��ن العام اللواء الركن‬ ‫ح�سني املجايل جاهزية مديرية الأمن العام‬ ‫للتعامل مع العملية االنتخابية ال �سيما يف‬ ‫م��راح��ل االق�ت�راع وال�ف��رز ومرحلة م��ا بعد‬ ‫�إعالن النتائج‪.‬‬ ‫وب�ي��ن �أن امل ��دي ��ري ��ة �أ� � �ص� ��درت كتيبا‬ ‫�ستوزعه على جميع رج��ال الأم ��ن يو�ضح‬ ‫الواجبات وامل�س�ؤوليات امللقاة على عاتقهم‬ ‫يف املحافظة على الأمن والنظام العام وفق‬ ‫حدود القانون‪.‬‬ ‫وق��دم نائب مدير الأم��ن العام �إيجازا‬ ‫عن اخلطة الأمنية اخلا�صة باالنتخابات‬ ‫النيابية و�إدارة العملية الأم�ن�ي��ة خاللها‬ ‫ال�ه��ادف��ة �إىل ��ض�م��ان ح�سن ��س�ير العملية‬ ‫االنتخابية داخ��ل م��راك��ز االق�ت�راع والفرز‬ ‫واملحافظة على الأمن والنظام ومنع حمل‬ ‫ال�سالح والتعامل مع �أي حاالت خروج على‬ ‫القانون يف �أي منطقة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه �سيتم ت��وف�ير حماية ملراكز‬ ‫االقرتاع والفرز وا�ستخراج النتائج وت�شديد‬ ‫الإجراءات يف املناطق الأ�شد تناف�سا‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن امل��دي��ري��ة مل ت�سجل حتى الآن جرائم‬ ‫مبا�شرة تتعلق باالنتخاب‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫‪3‬‬

‫ا�ستنكرت اعتقال �شباب حملة «مقاطعون من �أجل التغيري»‬

‫«تن�سيقية املعار�ضة» تطالب مبتابعة‬ ‫ظاهرة املال ال�سيا�سي يف االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ال��وط �ن �ي��ة �أم �� ��س ال�سلطات‬ ‫املخت�صة مبتابعة ظاهرة ا�ستخدام املال‬ ‫ال�سيا�سي يف االنتخابات النيابية ب�شكل‬ ‫ج� ��دي‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل ت� ��وايل الأح ��ادي ��ث‬ ‫والأخ� �ب ��ار والإ� �ش ��اع ��ات ع��ن امل�ب��ال�غ��ة يف‬ ‫ا�ستخدام امل��ال ال�سيا�سي‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫ي�ضاعف القلق من ات�ساع حاالت الف�ساد‬ ‫والإف�ساد يف املجتمع‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت �أحزاب املعار�ضة ال�سبعة‬ ‫اعتقال �شباب من حملة "مقاطعون من‬ ‫�أجل التغيري" لدى حماولتهم التجمع‬ ‫�أمام رئا�سة الوزراء للتعبري عن رف�ضهم‬ ‫لقانون االنتخاب احل��ايل‪ ،‬ومقاطعتهم‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫ور�أت يف اعتقالهم ت�ع��دي��ا وا�ضحا‬

‫ع�ل��ى ح��ق امل��واط �ن�ين يف ال�ت�ع�ب�ير الذي‬ ‫يكفله الد�ستور‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "تن�سيقية املعار�ضة" قد‬ ‫عقدت اجتماعها الدوري م�ساء الإثنني‬ ‫يف م �ق��ر احل � ��زب ال �� �ش �ي��وع��ي؛ ملناق�شة‬ ‫اللجنة جملة من الق�ضايا الهامة حمليا‬ ‫وعربيا‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة �أـ� �خ ��رى‪� ،‬أك � ��دت اللجنة‬ ‫جم��ددا ��ض��رورة معاجلة نق�ص الأدوية‬ ‫واالرت �ف��اع احل ��اد يف �أ��س�ع��اره��ا‪ ،‬وتوفري‬ ‫الأنواع املفقودة من امل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫كما دعت احلكومة �إىل �إعادة العمل‬ ‫ب � ��وزارة ال�ت�م��وي��ن �أو ا� �س �ت �ح��داث وزارة‬ ‫للتجارة ال��داخ�ل�ي��ة ي��ؤخ��ذ على عاتقها‬ ‫ال�ق�ي��ام ب�ت��دخ��ل ف�ع��ال وم ��ؤث��ر يف جمال‬ ‫��س�ي��ا��س��ات ال�ت���س�ع�ير وم��راق �ب��ة الأ�سعار‬ ‫وتوفري ال�سلع ال�ضرورية للمواطنني‪.‬‬ ‫واعتربت املعار�ضة �أن موجة الغالء‬

‫واالرتفاع امل�ستمر يف �أ�سعار العديد من‬ ‫ال�سلع ال�ضرورية واخل��دم��ات ي�شكالن‬ ‫قلقا حقيقيا يف املجتمع الأردين‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن الغالء طال �سلعا �أ�سا�سية ت�ؤثر ب�شكل‬ ‫ح ��اد ع�ل��ى امل���س�ت��وى امل�ع�ي���ش��ي للغالبية‬ ‫ال�ساحقة م��ن امل��واط�ن�ين‪ ،‬بخا�صة ذوي‬ ‫املداخيل املحدودة واملتو�سطة واملتدنية‪،‬‬ ‫يف ظل تعمق حالة الفقر يف البالد‪.‬‬ ‫و�سجلت امل�ع��ار��ض��ة ع�ل��ى احلكومة‬ ‫عدم اتخاذ �أي �إجراءات للت�صدي حلالة‬ ‫الغالء التي تهدد �أمن الوطن ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬ ‫ور�أت � �ض��رورة ال�ت��وق��ف ع��ن �إع ��ادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر ��ش�ه��ري��ا ب��أ��س�ع��ار امل �ح��روق��ات‪ ،‬ملا‬ ‫ف�ي��ه م��ن �إرب ��اك ��ات للن�شاط يف خمتلف‬ ‫القطاعات االقت�صادية‪ ،‬ولو�ضع الأ�سعار‬ ‫ال �ع��ام��ة يف ال �� �س��وق ال��داخ �ل �ي��ة و�أ�سعار‬ ‫جميع اخلدمات‪ ،‬واال�ستعا�ضة عن ذلك‬ ‫ب�سيا�سة ال�صندوق املعدل للأ�سعار‪.‬‬

‫وت��اب �ع��ت‪" :‬بحيث ي �ج��ري تثبيت‬ ‫الأ� �س �ع��ار مل ��دة ��س�ت��ة �أ� �ش �ه��ر ع�ل��ى الأق ��ل‪،‬‬ ‫ويجري تقا�ص داخلي يف ال�صندوق على‬ ‫�أ�سا�س �شهري يتم من خالله التعامل‬ ‫م��ع ف��روق��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ومب��ا مي�ك��ن من‬ ‫�إع � ��ادة ال�ن�ظ��ر يف الأ� �س �ع��ار م ��رة واح ��دة‬ ‫ك��ل ��س�ت��ة �أ� �ش �ه��ر؛ ت �ع��زي��زا لال�ستقرار‬ ‫يف الأ� �س �ع��ار‪ ،‬وجتنيب امل��واط�ن�ين نتائج‬ ‫ال�ت�لاع��ب ب�ه��ا‪ ،‬وت��وف�ير مناخا م�ستقرا‬ ‫للن�شاط االقت�صادي"‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش ��أن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ثمنت‬ ‫"تن�سيقية املعار�ضة" موقف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية املتعلق بوقف املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة‪ ،‬مع ت�أكيدها �ضرورة دعم هذا‬ ‫املوقف من قبل كافة الأطراف العربية‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ال �ف �� �ص��ائ��ل الفل�سطينية‬ ‫للتوحد يف ��ض��وء ه��ذه ال �ت �ط��ورات‪ ،‬مع‬ ‫التم�سك ب��ال�ث��واب��ت الفل�سطينية التي‬ ‫ت�شكل القاعدة الأه��م ملوقف فل�سطيني‬

‫�صلب‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د الإق �ل �ي �م��ي‪ ،‬حثت‬ ‫�أح� � � ��زاب امل �ع ��ار� �ض ��ة ج �م �ي��ع الأط � � ��راف‬ ‫اللبنانية على التعامل بحكمة وبحر�ص‬ ‫مع التطورات التي تتفاعل داخل لبنان‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى ح�م��اي��ة �أم �ن��ه وا�ستقراره‬ ‫وجت�ن�ي�ب��ه �أي ه ��زات ل��ن ي�ستفيد منها‬ ‫�سوى العدو ال�صهيوين الذي يتوق �إىل‬ ‫ن�سف الو�ضع اللبناين والعربي‪.‬‬ ‫وع �ب�رت ع��ن ق�ل�ق�ه��ا م��ن ا�ستمرار‬ ‫الأو� �ض��اع امل��ؤ��س�ف��ة ال�ت��ي ي��دف��ع ال�شعب‬ ‫ال �ع��راق��ي ث�م�ن�ه��ا‪ ،‬م� ��ؤك ��دة دع �م �ه��ا لكل‬ ‫اخل�ط��وات والإج ��راءات التي من �ش�أنها‬ ‫تدعيم ن�ضال ال�شعب العراقي ومقاومته‬ ‫لالحتالل الأج�ن�ب��ي م��ن �أج��ل ا�ستعادة‬ ‫ا�ستقالل و�سيادة العراق ووحدته �أر�ضا‬ ‫و�شعبا‪ ،‬وجتنيب ال�شعب العراقي املزيد‬ ‫من الآالم والت�ضحيات‪.‬‬

‫مواطنون يف اربد‪ :‬االنتخابات لن تفرز‬ ‫�إال نوابا يحققون م�صاحلهم بدال من م�صلحة الوطن‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫يف غ� � �م � ��رة احل� � ��دي� � ��ث عن‬ ‫االن � �ت � �خ � ��اب � ��ات ت� �ب ��اي� �ن ��ت �آراء‬ ‫املواطنني حول مو�ضوع امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات الربملانية املقبلة‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ج��ري يف ال �ت��ا� �س��ع من‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين امل �ق �ب��ل‪ ،‬فمنهم‬ ‫م��ن �سي�شارك م��ن �أج��ل التغيري‬ ‫والإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ولت�صحيح اخلط�أ‬ ‫ال� � ��ذي ارت � �ك ��ب يف االنتخابات‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وم �ن �ه��م م� ��ن يريد‬ ‫ال � � �ع� � ��زوف وع � � � ��دم امل� ��� �ش ��ارك ��ة؛‬ ‫خل���ش�ي�ت�ه��م م ��ن �أن ت �ك��ون هذه‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات م�ث��ل ��س��اب�ق�ت�ه��ا وال‬ ‫ت �ق��دم �أي ج ��دي ��د‪ ،‬م�ب�رري ��ن �أن‬ ‫"االنتخابات القادمة مزورة منذ‬ ‫اللحظة الأوىل‪ ،‬وما �سيفرز عنها‬ ‫مزور‪ ،‬وال يعرب عن �آراء وتطلعات‬ ‫ال�شعب الأردين"‪.‬‬ ‫من وجهة نظر �أحمد غيث‬ ‫ف � ��إن االن �ت �خ��اب��ات امل �ق �ب �ل��ة لن‬ ‫حت�ق��ق �شيئا‪ ،‬ول��ن ت�ف��رز نوابا‬ ‫�أ ْك� �ف ��اء‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن كثريا‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين ��س��وف يعزفون‬ ‫ع��ن امل �� �ش��ارك��ة يف االنتخابات‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ل �ع��دم وج� ��ود الثقة‬ ‫بني املواطن والكتل ال�سيا�سية‬ ‫امل ��ر�� �ش� �ح ��ة؛ لأن ه � ��ذه الكتل‬ ‫ه��ي نف�سها ال �ت��ي ت��ر��ش�ح��ت يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ولكن‬

‫طق�س حار ن�سبيا‬ ‫اليوم ومعتدل‬ ‫اخلمي�س واجلمعة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع طفيف �آخر‬ ‫ع�ل��ى درج ��ات احل ��رارة اليوم‬ ‫الأرب � �ع� ��اء‪ ،‬وي� �ك ��ون الطق�س‬ ‫ح � � ��ارا ن �� �س �ب �ي��ا يف امل� �ن ��اط ��ق‬ ‫اجل �ب �ل �ي ��ة‪ ،‬وح � � ��ارا يف باقي‬ ‫امل �ن��اط��ق‪ ،‬وال ��ري ��اح جنوبية‬ ‫غ��رب �ي��ة ت �ت �ح��ول م �� �س��اء �إىل‬ ‫� �ش �م��ال �ي��ة غ ��رب� �ي ��ة معتدلة‬ ‫ال�سرعة‪.‬‬ ‫ووف � ��ق دائ� � ��رة الأر� � �ص ��اد‬ ‫اجل ��وي ��ة‪ ،‬ت�ن�خ�ف����ض درج ��ات‬ ‫احلرارة قليال غدا اخلمي�س‪،‬‬ ‫وي �ك��ون ال�ط�ق����س م �ع �ت��دال يف‬ ‫امل� �ن ��اط ��ق اجل� �ب� �ل� �ي ��ة‪ ،‬وح � ��ارا‬ ‫ن �� �س �ب �ي��ا يف ب ��اق ��ي امل� �ن ��اط ��ق‪،‬‬ ‫وال� ��ري� ��اح م ��ا ب�ي�ن �شمالية‬ ‫� �ش��رق �ي��ة و� �ش �م��ال �ي��ة غربية‬ ‫م �ع �ت��دل��ة ال �� �س��رع��ة تن�شط‬ ‫�أحيانا‪.‬‬ ‫كما يطر�أ انخفا�ض �آخر‬ ‫ع �ل��ى درج � ��ات احل� � ��رارة يوم‬ ‫اجل� �م� �ع ��ة‪ ،‬وي� �ك ��ون الطق�س‬ ‫معتدال يف املناطق اجلبلية‪،‬‬ ‫وحارا ن�سبيا يف باقي مناطق‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وال ��ري ��اح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت � �ت� ��راوح ال� �ع� �ظ� �م ��ى يف‬ ‫ع �م��ان ل �ه��ذه الأي � ��ام ب�ي�ن ‪29‬‬ ‫و‪ ،35‬وال� ��� �ص� �غ ��رى ب �ي�ن ‪18‬‬ ‫و‪ ،21‬فيما ت�ت�راوح العظمى‬ ‫يف ال� �ع� �ق� �ب ��ة ب �ي��ن ‪ 36‬و‪،39‬‬ ‫وال�صغرى بني ‪ 23‬و‪ 25‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ت�راوح العظمى يف‬ ‫امل �ن��اط��ق اجل �ن��وب �ي��ة ب�ي�ن ‪29‬‬ ‫و‪ ،34‬واملناطق ال�شمالية بني‬ ‫‪ 29‬و‪ ،33‬وامل�ن��اط��ق ال�شرقية‬ ‫ب�ي�ن ‪ 33‬و‪ ،37‬ويف مناطق‬ ‫الأغ� ��وار ب�ين ‪ 36‬و‪ 41‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫ب ��أ� �س �م��اء ج ��دي ��دة وحتالفات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن قانون ال�صوت‬ ‫ال��واح��د ل��ن يفرز ج��دي��دا‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ت�ع��اق��ب ال�ع��دي��د من‬ ‫جم��ال����س ال �ن��واب �إال �أن �ه��ا كانت‬ ‫جميعا مت�شابهه يف امل�ضمون‪،‬‬ ‫واالخ � � � �ت� �ل� ��اف ف � �ق� ��ط ك� � � ��ان يف‬ ‫الأ�سماء"‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك��ه يف ال � ��ر�أي رائد‬ ‫ع��و���ض ال� ��ذي ي �ق��ول �إن �أغلب‬ ‫امل � ��واط� � �ن �ي��ن م� � �ت � ��ذم � ��رون من‬ ‫امل�شاركة يف العملية االنتخابية؛‬ ‫لأن�ه��م يعرت�ضون على ان�شغال‬ ‫ال�سيا�سيني بتحقيق م�صاحلهم‬ ‫ب� � ��دال م � ��ن م �� �ص �ل �ح��ة ال ��وط ��ن‬ ‫واملواطن‪ ،‬وبالتايل كانت ح�صة‬ ‫ال�ب�رمل ��ان� �ي�ي�ن �أم � � � ��واال طائلة‪،‬‬ ‫وح �� �ص��ة ال �� �ش �ع��ب "مفخخات‬ ‫قاتلة"‪.‬‬ ‫فيما يبدي احل��اج �أب��و رائد‬ ‫ر�أي� ��ه‪ ،‬ق��ائ�لا‪�" :‬س�أمنح �صوتي‬ ‫مل��ن ه��و ق��ادر على ت��وف�ير �أف�ضل‬ ‫اخل ��دم ��ات ل�ل�م��واط��ن الأردين؛‬ ‫لأن الذين انتخبناهم �سابقا مل‬ ‫يحققوا لنا �شيئا‪ ،‬ومل يجلبوا لنا‬ ‫�سوى امل�شكالت"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د امل� ��واط� ��ن م� � ��راد �أن ��ه‬ ‫ل ��ن ي ��ذه ��ب ل �ق��اع��ة االنتخاب‪،‬‬ ‫ول ��ن ي���س�م��ح لأح� ��د م��ن عائلته‬ ‫ب � ��االن� � �ت� � �خ � ��اب؛ لأن � � � ��ه م �� �ص��اب‬

‫مدينة اربد‬

‫ب��الإح�ب��اط ب�سبب الف�شل الذي‬ ‫�أح��دث��ه جمل�س ال�ن��واب ال�سابق‪،‬‬ ‫وزاد من معاناة ال�شعب‪.‬‬ ‫وق��ال يو�سف عو�ض‪�" :‬إنني‬ ‫ل��ن �أ� �ش��ارك ب��االن�ت�خ��اب��ات؛ لعدم‬ ‫وج � ��ود �أي � �ض �م��ان��ات ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل م��ن املحتمل �أن يبقى‬ ‫و� �ض��ع جم�ل����س ال� �ن ��واب ع �ل��ى ما‬ ‫هو"‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �أري� ��ج ج �م��ال‪" :‬لن‬

‫�أ�� �ش ��ارك ب �� �ص��وت��ي؛ ل �ع��دم ثقتي‬ ‫ب��امل��ر��ش�ح�ين‪ ،‬ولأن االنتخابات‬ ‫�أ�صبحت ع�شائرية"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف �أ��س��ام��ة ال�سيالوي‬ ‫جمل�س النواب بـ"ال�شركة التي‬ ‫تدفع راتبا بدون مقابل"‪ ،‬وكان‬ ‫ر�أي ��ه �أن االن�ت�خ��اب��ات ت ��دور على‬ ‫ع ��دة حم� ��اور ��س�ل�ب�ي��ة؛ ه��ي عدم‬ ‫�إدراك امل� ��واط� ��ن ق �ي �م��ة املقعد‬ ‫ال�ن�ي��اب��ي‪ ،‬و��س�ي�ط��رة الع�شائرية‬

‫ع�ل��ى ال�ت���ص��وي��ت ب���ش�ك��ل وا�ضح‪،‬‬ ‫وع��دم نزاهة احلكومة بالعملية‬ ‫إ�سالمي"‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ووج��و ٌد "�‬ ‫ٌّ‬ ‫�ضعيف وغ�ير واقعي بربناجمه‬ ‫االنتخابي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن املجل�س‬ ‫يبقى حت��ت ت�ه��دي��د احل��ل يف �أي‬ ‫حلظة"‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ر�أى �آخ� ��رون �ضرورة‬ ‫امل�شاركة الفاعلة يف االنتخابات‬ ‫النيابية القادمة؛ لإفراز جمل�س‬

‫نيابي يلبي طموحات املواطنني‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن امل�شاركة بالعملية‬ ‫االنتخابية �ستكون �إي�ج��اب�ي��ة يف‬ ‫�إجن ��اح العملية الدميقراطية‪،‬‬ ‫و�ستجعل ل��دى املواطن الأردين‬ ‫القدرة على التمييز بني ال�صالح‬ ‫والطالح‪.‬‬ ‫ويبدو �أن ف�ؤاد راجي متفائل‬ ‫بامل�شاركة‪ ،‬فقد ق��ال‪" :‬بدال من‬ ‫ع � ��زوف امل ��واط ��ن ع ��ن امل�شاركة‬ ‫يف االن �ت�خ��اب��ات‪ ،‬عليه �أن يعالج‬ ‫الأخ �ط��اء املا�ضية بحل �أف�ضل‪،‬‬ ‫وهو امل�شاركة واختيار من ينا�سبه‬ ‫ويحقق رغباته"‪.‬‬ ‫وي �� �ش��دد �أب � ��و حم �م��د على‬ ‫�ضرورة امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫لل��إدالء ملن هو �أف�ضل‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"�أنا �أع �ت �ق��د �أن ك��ل مواطن‬ ‫ي�ستطيع �أن مييز بني ال�صالح‬ ‫وال�ط��ال��ح م��ن خ�لال التجارب‬ ‫ال�سابقة"‪.‬‬ ‫ورح ��ب امل��واط��ن �أب ��و �صالح‬ ‫ب��ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة املقبلة‪،‬‬ ‫وقال‪�" :‬س�أذهب �أنا وعائلتي �إىل‬ ‫م��راك��ز االنتخاب لأم��ار���س حقي‬ ‫ال �� �ش��رع��ي ف�ي�ه��ا ك �م��واط��ن �أوال‪،‬‬ ‫ولأن�ت�خ��ب �أن��ا��س��ا �أك �ف��اء قادرين‬ ‫ع�ل��ى �إدارة ال �ب�ل�اد مل��ا ف�ي��ه خري‬ ‫للجميع"‪.‬‬

‫ك�شف مالب�سات ثالث جرائم قتل‬

‫القب�ض على خادمة �آ�سيوية خنقت خمدومتها ومن ثم حرقتها يف الها�شمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ك�شفت الأجهزة الأمنية مالب�سات‬ ‫‪ 3‬ج��رائ��م ق�ت��ل خم�ت�ل�ف��ة وق �ع��ت �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص �إقليم العا�صمة‪.‬‬ ‫�إذ ت � ��وىل م ��دع ��ي ع � ��ام اجلنايات‬ ‫ال� �ك�ب�رى ال �ت �ح �ق �ي��ق يف �إق� � ��دام خادمة‬ ‫�آ�سيوية على خنق خمدومتها يف منطقة‬ ‫الها�شمي بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الأمن العام‬ ‫امل�ق��دم حممد اخلطيب‪ ،‬ق��ال الثالثاء‬ ‫�إن نتائج ت�شريح �سيدة خم�سينية عرث‬ ‫عليها حم�ترق��ة داخ ��ل م�ن��زل�ه��ا الأحد‬ ‫�أكد �أن احلرق كان غطاء جلرمية قتل‬ ‫وقعت قبل احلريق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اخل�ط�ي��ب �أن ال �ب�لاغ الأويل‬ ‫للحادثة �صورها كحالة ان�ت�ح��ار‪ ،‬لكن‬ ‫التحقيق املو�سع مع امل�شتبه بهم �أ�شار‬ ‫ب ��أ� �ص��اب��ع ال �� �ش��ك �إىل خ��ادم��ة �آ�سيوية‬ ‫ادع��ت خ�لال التحقيق وج��وده��ا خارج‬ ‫املنزل‪ ،‬و�أنها اكت�شفت وفاة املغدورة بعد‬ ‫�أن ح�ضر ابنها وخلع باب غرفتها‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال �ت �ح �ق �ي��ق �أظ � �ه� ��ر بح�سب‬ ‫اخلطيب �أن ما وق��ع فعال �أن اخلادمة‬ ‫ق �ت �ل��ت خم��دوم �ت �ه��ا �إث� ��ر خ �ل�اف ن�شب‬ ‫ب �ي �ن �ه �م��ا‪ ،‬ف �� �ض��رب �ت �ه��ا وخ �ن �ق �ت �ه��ا حتى‬ ‫ف � ��ارق � ��ت احل� � �ي � ��اة‪ ،‬ولإخ � � �ف� � ��اء معامل‬ ‫ج��رمي�ت�ه��ا ح��رق��ت اجل ��زء ال �ع �ل��وي من‬ ‫اجلثة مب��ادة م�شتعلة‪ ،‬ومن ثم �إغلقت‬ ‫الباب من اخلارج وعند دخولها برفقة‬ ‫ابن ال�ضحية عادت و�ألقت املفتاح داخل‬ ‫الغرفة ليظهر �أن ال�ضحية انتحرت‪.‬‬ ‫وتوىل مدعي عام اجلنايات الكربى‬ ‫�أي�ضا مبقتل مواطن عربي على يد �آخر‬ ‫م��ن نف�س اجلن�سية قبل �أرب��ع �سنوات‪،‬‬ ‫وذلك بعد �أن �ألقت القب�ض على اجلاين‬ ‫�إثر عودته �إىل اململكة‪.‬‬ ‫اخلطيب قال �إن التحقيقات بوفاة‬ ‫م��واط��ن ع��رب��ي �إث��ر تعر�ضه حل��ري��ق يف‬ ‫ت�شرين الأول ‪� 2006‬أظهرت �أن الوفاة‬

‫العا�صمة �آنذاك �أفادت بوجود �شخ�ص‬ ‫ع�����اد �إىل امل���م���ل���ك���ة ب���ع���د �أرب��������ع ���س��ن��وات ق ��رب م �� �س��رح اجل ��رمي ��ة ق �ب��ل وقوعها‬ ‫من حرقه «عربياً» فوجد ال�شرطة يف انتظاره ب�ق�ل�ي��ل‪ ،‬م��ا و ّل ��د ل��دى ف��ري��ق التحقيق‬ ‫قناعات ب ��أن م��ا وق��ع ج��اء بفعل فاعل‪،‬‬ ‫ف�ت��م ح���ص��ر اال� �ش �ت �ب��اه ب�شخ�ص عربي‬ ‫بينه وب�ين امل �غ��دور خ�لاف��ات �شخ�صية‬ ‫ومالية‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن اجل� � � ��اين غ� � � ��ادر ال� � �ب �ل��اد يف‬ ‫اليوم التايل لوقوع اجل��رمي��ة‪ ،‬فجرى‬ ‫ال �ت �ع �م �ي��م ع �ن��ه‪ ،‬ومب� �ج ��رد ع ��ودت ��ه �إىل‬ ‫اململكة بعد �أربعة �سنوات من احلادثة‬ ‫مت �إل� �ق ��اء ال �ق �ب ����ض ع �ل �ي��ه ومواجهته‬ ‫بنتائج التحقيقات والتحريات فاعرتف‬ ‫ب� ��إق ��دام ��ه ع �ل��ى ح� ��رق امل � �غ� ��دور مب ��ادة‬ ‫البنزين خلالف مادي بينهما‪ ،‬ومن ثم‬ ‫الذ حينها بالفرار‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت اجل �ه��ات الأم �ن �ي��ة القب�ض‬ ‫على مواطن عربي قتل �آخر من نف�س‬ ‫اجلن�سية الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫اخل �ط �ي��ب ق ��ال �إن ��ه ع�ث�ر الأرب �ع ��اء‬ ‫العا�صمة عمان‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع �ل��ى ج �ث��ة رج ��ل ��س�ت�ي�ن��ي من‬ ‫وت � ��اب � ��ع اخل� �ط� �ي ��ب �أن حت ��ري ��ات جن�سية عربية يف منزله مبنطقة جبل‬ ‫ك ��ان ��ت ن �ت �ي �ج��ة ج ��رمي ��ة ق �ت��ل ارتكبها‬ ‫�شخ�ص من ذات اجلن�سية �إثر خالفات مديرية �شرطة �شمال عمان بالتعاون القلعة‪ ،‬فبد�أ فريق م�شرتك من البحث‬ ‫م��ع ال�ب�ح��ث اجل �ن��ائ��ي يف ��ش�ع�ب��ة �إقليم اجلنائي ومديرية ال�شرطة التحقيق‬ ‫مادية بينهما‪.‬‬ ‫مبالب�سات الوفاة‪.‬‬ ‫�إذ مت�ك��ن ف��ري��ق امل�خ�ت�بر اجلنائي‬ ‫من العثور على �أداة اجلرمية قرب من‬ ‫موقع اجل��رمي��ة‪ ،‬والتقط عنها عينات‬ ‫تعود للجاين واملغدور‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ب� � ��د�أ حت �ق �ي��ق � �ش �م��ل جميع‬ ‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫معارف املغدور بحكم العمل والقرابة‬ ‫وال�سكن‪ ،‬فكان من نتيجة ذل��ك ح�صر‬ ‫اندلع فجر ام�س حريقان يف ديوانني تابعني لع�شرية بني هاين يف حمافظة‬ ‫�أع� � ��داد امل���ش�ت�ب��ه ب �ه��م ل �ع��دد ق �ل �ي��ل من‬ ‫اربد يف منطقة البارحة‪ .‬واكد �شهود عيان لـ "ال�سبيل" ان احلريقني �شبا فجر‬ ‫الأ��ش�خ��ا���ص ف��أخ��ذت عينات بيولوجية‬ ‫ام�س الثالثاء يف دي��وان�ين تابعني لع�شرية بني ه��اين احدهما الغربي واالخر‬ ‫م�ن�ه��م مل�ق��ارن�ت�ه��ا م��ع ال �ع �ي �ن��ات املعثور‬ ‫ال�شرقي‪ .‬وقالوا ان احلريقني مل يت�سببا ب�أ�ضرار ب�شرية او مادية‪ ،‬و�سرعان ما‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف م���س��رح اجل��رمي��ة فتطابقت‬ ‫ح�ضر رجال الدفاع املدين ومتكنوا من اخماد احلريقني دون وقوع �أي �إ�صابة‪.‬‬ ‫�إح��داه��ا مع عينات اجل��اين‪ ،‬فتم �إلقاء‬ ‫العبث‬ ‫ورجح ال�شهود ان يكون �سبب احلريق مفتعل من قبل انا�س يريدون‬ ‫القب�ض عليه‪ ،‬ف�أفاد ب�أنه �أقدم على قتل‬ ‫او‬ ‫عائلية‬ ‫مبمتلكات الآخرين‪ ،‬نافني ان يكون �سببه وقوع �أي خالفات �شخ�صية او‬ ‫املغدور �إثر خالف ن�شب بينهما لأ�سباب‬ ‫حتى انتخابية بني مر�شح الع�شرية او �أي مر�شح �آخر‪.‬‬ ‫مادية‪.‬‬

‫اندالع حريقني يف ديوانني‬ ‫لع�شرية بني هاين يف �إربد‬

‫رئي�س هيئة الأركان والوزير البلغاري‬

‫رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة‬ ‫يلتقي وزير الدفاع البلغاري‬ ‫�صوفيا ‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل حممد‬ ‫الزبن خالل زيارته لبلغاريا �أم�س الثالثاء مع وزير الدفاع البلغاري‬ ‫انيو اجنيلوف عددا من الأمور التي تهم اجلي�شني ال�صديقني‪ ،‬و�سبل‬ ‫تعزيزها وتطويرها ملا فيه م�صحلة البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫كما بحث اجلانبان خالل لقاء الفريق الركن الزبن وزير الدفاع‬ ‫البلغاري تطوير �آف��اق التعاون يف جم��ال ت�ب��ادل اخل�ب�رات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫�أوا� �ص��ر ال�ع�لاق��ات التي ترتقي ب� ��أداء ال�ق��وات امل�سلحة يف اجلي�شني‬ ‫ال�صديقني �إىل م�ستوى تطلعات ال�ق�ي��ادت�ين يف اململكة الأردنية‬ ‫الها�شمية واجلمهورية البلغارية‪.‬‬

‫اتفاقية بقيمة ‪� 20‬ألف دوالر‬ ‫حلماية طبقة الأوزون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توقع وزارة البيئة ومركز امللك عبداهلل للت�صميم والتطوير غدا‬ ‫اخلمي�س اتفاقية حول جتميع الغازات امل�ستنزفة لطبقة الأوزون املعاد‬ ‫تدويرها بقيمة ‪� 20‬ألف دوالر‪ .‬ومبوجب اتفاقية فيينا وبروتوكول‬ ‫مونرتيال حلماية طبقة الأوزون‪ ،‬يوقع وزي��ر البيئة ح��ازم ملح�س‬ ‫وممثل مركز امللك عبداهلل للت�صميم والتطوير حممد ف�ؤاد العنا�سوة‬ ‫االتفاقية يف مبنى الوزارة‪.‬‬

‫ع�ضو يف «الوحدة ال�شعبية» يرت�شح‬ ‫لالنتخابات خمالفا قرار املقاطعة‬ ‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬ ‫�أكد الأمني العام حلزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي الأردين‬ ‫د‪� .‬سعيد ذياب تر�شح �أحد �أع�ضائه يف حمافظة الطفيلة لالنتخابات‬ ‫النيابية ب�شكل خمالف لقرار احلزب‪ ،‬القا�ضي مبقاطعة االنتخابات‬ ‫تر�شحا واقرتاعا وم�شاركة‪ .‬وقال ذياب لـ»ال�سبيل» �أم�س �إن الع�ضو‬ ‫املرت�شح لالنتخابات �سيتم التعامل معه ا�ستنادا �إىل النظام واللوائح‬ ‫الداخلية املعتمدة لدينا‪ ،‬الفتا يف الوقت ذاته �إىل عدم �إمكانية ا�ستباق‬ ‫القرار الذي �سي�صدر عن قيادة احلزب واحلديث عن ف�صله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الأمني العام �أن ع�ضو احلزب يف حمافظة الطفيلة كان‬ ‫قد �أعلم القيادة نيته الرت�شح لالنتخابات النيابية يف وق��ت �سابق‬ ‫العتبارات ع�شائرية‪ ،‬وبدورها �أكدت له �ضرورة االلتزام بقرار احلزب‬ ‫مقاطعة االنتخابات تر�شحا واقرتاعا‪.‬‬ ‫و�شدد ذياب �أن خمالفة قرار احلزب ت�ستوجب النظر فيها من‬ ‫قبل املكتب ال�سيا�سي وفقا للنظام الداخلي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سي�صار‬ ‫�إىل الإعالن عن القرار املتخذ بحق هذا الع�ضو حلظة �صدوره عن‬ ‫القيادة‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني الربنامج‬ ‫الأردين ل�سرطان الثدي ومتويلكم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وقعت ال�شركة الأردن �ي��ة لتمويل امل�شاريع ال�صغرية «متويلكم»‬ ‫اتفاقية تعاون مع الربنامج الأردين ل�سرطان الثدي املنفذ من مركز‬ ‫احل�سني لل�سرطان‪ ،‬بهدف زي��ادة التوعية والتثقيف ب�سرطان الثدي‬ ‫ورفع م�ستوى الوعي باحلقوق والواجبات ال�صحية يف املجتمع‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية �أم�س الثالثاء عن الربنامج مديرته يارا حلبي‪،‬‬ ‫وعن متويلكم مديرها التنفيذي زياد الرفاعي‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف �صادر عن «متويلكم»‪ ،‬تت�ضمن االتفاقية قيام‬ ‫ال�شركة برت�شيح جمموعة من عميالتها للتدرب لدى الربنامج على‬ ‫املهارات الالزمة للتوعية والتثقيف يف جمال �سرطان الثدي لي�صبحن‬ ‫م�ؤهالت لتكوين فرق عمل �ضمن مناطقهن‪ ،‬ومن ثم قيامهن بتنفيذ‬ ‫خطط توعية �سنوية‪ .‬و�سيقوم الربنامج بدوره اال�ستفادة من مرافق‬ ‫ومراكز متويلكم لتنفيذ الأن�شطة التوعوية املختلفة‪ .‬وق��ال البيان‬ ‫�إن التعاون الثنائي ي�أتي �إمياناً من �شركة متويلكم ب�ضرورة تقدمي‬ ‫خدمات متكاملة متنوعة على م�ستوى ال�صحة بالتعاون مع الربنامج‬ ‫الأردين ل�سرطان الثدي‪.‬‬ ‫والربنامج الأردين ل�سرطان الثدي هو برنامج وطني يعمل بقيادة‬ ‫ودعم م�ؤ�س�سة ومركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬ويعنى بتح�سني اخلدمات‬ ‫املقدمة لل�سيدات‪ ،‬ورفع م�ستوى الوعي ال�صحي لدى اجلمهور ب�أهمية‬ ‫الك�شف املبكر‪ ،‬و�إجراء الفحو�صات الدورية الالزمة‪ .‬وتعترب «متويلكم»‬ ‫من ال�شركات غري الربحية الرائدة يف جمال متويل امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫حمليا‪ ،‬وتعمل على مكافحة الفقر والبطالة منذ ت�أ�سي�سها يف عام‬ ‫‪ ،1999‬وهي مملوكة مل�ؤ�س�سة نور احل�سني «م�ؤ�س�سة امللك احل�سني»‪.‬‬

‫افتتاح فعاليات م�ؤمتر �أطباء الأ�سنان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رعت الأمرية رمي علي فعاليات امل�ؤمتر الأردين الثاين والع�شرين‬ ‫وامل�ؤمتر العربي التا�سع والثالثني لأطباء الأ�سنان «م�ؤمتر القد�س»‬ ‫الذي نظمته نقابة �أطباء الأ�سنان‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املكتب الدائم للم�ؤمترات الدكتور ابراهيم الطراونة‪،‬‬ ‫ان امل�ؤمتر يهدف اىل اطالع الأطباء على كل ما هو حديث وجديد يف‬ ‫كافة علوم طب الأ�سنان‪ ،‬م�شريا اىل تن�سيق جلان امل�ؤمتر مع اجلامعات‬ ‫الأردن�ي��ة ووزارة ال�صحة واخل��دم��ات الطبية امللكية الختيار الأ�ساتذة‬ ‫لتقدمي حما�ضرات وندوات علمية‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب �أط�ب��اء الأ�سنان الأم�ين العام الحت��اد العربي لأطباء‬ ‫الأ�سنان الدكتور بركات اجلعربي‪� ،‬إن امل�ؤمتر يقدم حما�ضرات وندوات‬ ‫متميزة ومكثفة من خالل حما�ضرين متميزين من خمتلف الأقطار‬ ‫العاملية والعربية واملحلية ومب�شاركة وا�سعة من ال�شركات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة العلمية للم�ؤمتر الدكتور حممد حمو �إن امل�شاركني‬ ‫يف امل�ؤمتر ‪ 81‬متحدثا من ‪ 17‬دولة يعملون على تقدمي �أبحاث يف جمال‬ ‫علوم وطب الأ�سنان‪ .‬وا�ضاف �أن امل�ؤمتر �سي�سهم يف نقل اخلربات العلمية‬ ‫و�أخر الأبحاث العاملية املتطورة اىل االردن ودول املنطقة‪.‬‬

‫تاجيل امل�ؤمتر ال�صحفي للم�ست�شار‬ ‫ال�سيا�سي لرئي�س الوزراء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ق��رر ت�أجيل امل ��ؤمت��ر ال�صحفي للم�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س‬ ‫ال��وزراء الناطق الر�سمي با�سم االنتخابات النيابية �سميح املعايطة‬ ‫اىل ا�شعار اخر والذي كان مقررا عقده يف املركز الثقايف امللكي يف متام‬ ‫الثانية ع�شرة من ظهر اليوم االربعاء وذلك لدواع فنية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫وزير العدل يلتقي �أع�ضاء‬ ‫فريق عمل برنامج «�سابق»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزير العدل ه�شام التل يف مكتبه بالوزارة �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�أع�ضاء فريق عمل برنامج التنمية االقت�صادية «�سابق»‪ ،‬حيث مت‬ ‫ا�ستعرا�ض منهجية الت�شاور مع �أ�صحاب العالقة �ضمن عملية‬ ‫و�ضع ال�سيا�سات والت�شريعات يف اململكة‪.‬‬ ‫وناق�ش اجلانبان القيم التي حتكم عملية و�ضع ال�سيا�سات‬ ‫العامة والت�شريعات من حيث ال�شفافية والكفاءة و�سيادة القانون‬ ‫وامل�ساءلة على النتائج‪.‬‬ ‫ومت خ�ل�ال ال�ل�ق��اء‪ ،‬ع��ر���ض م��راح��ل عملية و��ض��ع ال�سيا�سات‬ ‫والت�شريعات و�أ�ساليب التوا�صل مع الر�أي العام و�أ�صحاب العالقة‪،‬‬ ‫وت�أكيد �أهمية منهجية الت�شاور من �أجل حت�سني �أداء القطاع العام‪،‬‬ ‫بهدف �إيجاد بيئة �أعمال قانونية داعمة لالقت�صاد‪.‬‬ ‫يذكر �أن برنامج التنمية االقت�صادية «�سابق» يعمل على دعم‬ ‫القطاعات والن�شاطات وفق ر�ؤى امللك عبداهلل الثاين لتبني اقت�صاد‬ ‫معريف‪ ،‬بحيث يدخل امل�شروعات الأردنية يف �سل�سلة القيم العاملية‪،‬‬ ‫ويعمل على تعزيز اال�ستثمار وحت�سني بيئة الأعمال بهدف توفري‬ ‫وظائف جمزية للأردنيني وزي��ادة حجم ال���ص��ادرات واال�ستثمار‬ ‫الأجنبي املبا�شر وحت�سني عائد القطاعات ذات الأولوية‪ ،‬بتمويل‬ ‫من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية‪.‬‬

‫وزارة املياه والري ت�أخذ بتو�صيات‬ ‫ال�شبكة الإ�سالمية املتعلقة باملياه الرمادية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س ق�سم اخل��دم��ات وال�برام��ج يف ال�شبكة الإ�سالمية‬ ‫للتنمية و�إدارة م�صادر املياه املهند�س �شهاب البريوتي �إن وزارة‬ ‫املياه �أخذت بتو�صيات ال�شبكة املتعلقة باملياه الرمادية ال��واردة يف‬ ‫ا�سرتاتيجية املياه الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء (ب�ت�را) �أم����س ال�ث�لاث��اء �إن��ه مت اعتماد‬ ‫موا�صفة م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س يف ا�ستعمال املياه الرمادية‬ ‫يف الريف الأردين‪.‬‬ ‫و�ستعقد ال�شبكة الإ��س�لام�ي��ة اجتماعاً خل�ب�راء م��ن منظمة‬ ‫امل�ؤمتر الإ�سالمي يتناول التغري املناخي والت�أثريات املحتملة على‬ ‫م�صادر امل�ي��اه يف ال��دول الإ�سالمية‪ ،‬وذل��ك خ�لال ال�ف�ترة ‪29-24‬‬ ‫ال�شهر احلايل يف العا�صمة املاليزية كواالملبور‪.‬‬ ‫ويهدف االجتماع �إىل اخلروج بنتائج وتو�صيات لو�ضع خطة‬ ‫عمل م�ستقبلية لتنفيذ حزمة من امل�شروعات والإجراءات الهادفة‬ ‫�إىل التخفيف م��ن الآث ��ار املحتملة للتغري املناخي على م�صادر‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫وتت�ضمن �أوراق العمل التي �أعدها اخلرباء من مناطق �شرق‬ ‫وو�سط �آ�سيا ومنطقة اخلليج العربي وال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬ ‫�أفريقيا نتائج درا�سات و�أبحاث علمية حول هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�شبكة الإ��س�لام�ي��ة ن�ف��ذت م���ش��روع��ات تتعلق ب� ��إدارة‬ ‫الطلب على املياه يف الريف الأردين‪ ،‬منها تطوير ط��رق ملعاجلة‬ ‫و�إع��ادة ا�ستعمال املياه الرمادية لري احلدائق املنزلية يف املناطق‬ ‫الريفية الأردنية‪ ،‬حيث ا�ستهدفت �أكرث من �ألف �أ�سرة‪.‬‬ ‫كما يجري العمل حالياً على تعديل ك��ودات البناء الأردين‬ ‫املتعلقة بال�صرف ال�صحي ليت�ضمن ج��زءاً خا�صاً بف�صل املياه‬ ‫الرمادية �أثناء �إن�شاء الأبنية‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال���ش�ب�ك��ة ال �ت��ي ت�ت�خ��ذ م��ن ع �م��ان م �ق��را ل �ه��ا‪ ،‬الأردن‬ ‫والبحرين وبنغالد�ش وم�صر وال�ع��راق ولبنان وماليزيا ومايل‬ ‫والنيجر وباك�ستان و�سلطنة عُمان وال�سعودية وال�سودان و�سوريا‬ ‫وتون�س وتركيا و�أوزبك�ستان واليمن‪.‬‬

‫حتديد �أيام ال�ستقبال‬ ‫املراجعني يف بلدية الزرقاء‬ ‫الزرقاء – �إح�سان التميمي‬ ‫قرر رئي�س جلنة بلدية الزرقاء املهند�س فالح العمو�ش اعتبار‬ ‫�أيام الأحد والثالثاء واخلمي�س من كل �أ�سبوع‪ ،‬من ال�ساعة العا�شرة‬ ‫�صباحا ولغاية الثانية ع�شرة ظهرا‪� ،‬ساعات مفتوحة ال�ستقبال‬ ‫املراجعني؛ للنظر يف ق�ضاياهم وهمومهم ومظاملهم التي لها متا�س‬ ‫مع البلدية‪ ،‬والعمل على تذليلها‪ ،‬و�إيجاد احللول املنا�سبة لها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ع�م��و���ش �أن ال �ق��رار ي ��أت��ي للتخفيف ع�ل��ى املواطنني‬ ‫ال�ق��ادم�ين م��ن مناطق ال��زرق��اء املختلفة وم��ن خ��ارج�ه��ا‪ ،‬وتوفري‬ ‫ال��وق��ت واجل�ه��د عليهم‪ ،‬وتي�سري �إجن��از معامالتهم التي حتتاج‬ ‫�أحيانا �إىل موافقة رئي�س جلنة البلدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه مت ا�ستحداث ق�سم خلدمة اجلمهور يعمل على‬ ‫تقدمي اخل��دم��ات من �إر��ش��اد وتوجيه ومتابعة املعامالت‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�ستطيع املراجع ت�سليم املعاملة يف ق�سم خدمة اجلمهور وا�ستالمها‬ ‫يف �أ�سرع وقت‪ ،‬و�أقل جهد ممكن‪.‬‬

‫دعم التعاون بني جامعة الأمرية‬ ‫�سميّة للتكنولوجيا وجامعة كولومبيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رح��ب رئي�س جامعة الأم�ي�رة �سم ّية للتكنولوجيا الدكتور‬ ‫عي�سى بطار�سة بدعم التعاون مع جامعة كولومبيا الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ب�ط��ار��س��ة خ�ل�ال اج�ت�م��اع��ه �أم ����س م��ع وف ��د جامعة‬ ‫كولومبيا برئا�سة ال��دك�ت��ور فييو�سكي بيفيا‪ -‬م��ورا عميد كلية‬ ‫الهند�سة والعلوم التطبيقية‪� ،‬إن اجلامعة ت�سعى دائماً �إىل التطور‬ ‫والتحديث بغر�ض رفد عملية التنمية حملياً‪ ،‬و�إقليمياً‪ ،‬وعاملياً‪.‬‬ ‫وقدم �شرحاً موجزاً عن �أهم �إجنازات اجلامعة‪ ،‬ثم جرى نقا�ش‬ ‫�شمل خمتلف جم��االت التعاون يف الأم��ور البحثية والأكادميية‪.‬‬ ‫كما ا ُّتفِق على درا�سة �إمكانية �إط�لاق برامج م�شرتكة يف العديد‬ ‫من التخ�ص�صات يف جماالت الطاقة‪ ،‬و�أمن احلا�سوب‪ ،‬والهند�سة‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ورحب الدكتور بيفيا‪-‬مورا بتطوير التعاون امل�شرتك ملا تتمتع‬ ‫به جامعة الأمرية �سم ّية للتكنولوجيا من م�ستوى �أكادميي عالٍ ‪،‬‬ ‫كما رحب بتقدمي بعثات درا�سية للأوائل من الطلبة‪ ،‬على �أن يتم‬ ‫حتديد �آليتها م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء مدير مركز كولومبيا يف الأردن‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عدد من عمداء اجلامعة‪.‬‬

‫حما�ضرة حلزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف العقبة حول مقاطعة االنتخابات‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫ي�ن�ظ��م ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي يف ال�ع�ق�ب��ة اليوم‬ ‫حما�ضرة ب�ع�ن��وان‪« :‬مل��اذا نقاطع االن�ت�خ��اب��ات؟» يتحدث فيها‬ ‫الأ�ستاذ حمزة من�صور عن ر�ؤية احلركة الإ�سالمية للإ�صالح‬ ‫ومربراتها ملقاطعة االنتخابات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف حما�ضرة �ألقاها يف جامعة احل�سني بن طالل‬

‫الأمري احل�سن يقرتح ت�شكيل مثلث من اجلامعات الأردنية يف‬ ‫اجلنوب املهتمة بال�صناعات املعدنية وال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫ق � ��ال الأم� �ي� ��ر احل� ��� �س ��ن ب� ��ن ط �ل��ال �إن دور‬ ‫الها�شميني املمتد تاريخياً منذ �أي��ام قري�ش وحتى‬ ‫الع�صر احلديث هو دور �إ�صالحي يف املنطقة‪ ،‬مذكراً‬ ‫باجتماع املفكرين العرب حول ال�شريف احل�سني بن‬ ‫علي‪ ،‬حيث اعتربوه رمزاً للنه�ضة العربية يف �سعيه‬ ‫لإنقاذ املقد�سات‪.‬‬ ‫وا�ستذكر االم�ي�ر احل�سن يف حم��ا��ض��رة ل��ه يف‬ ‫جامعة احل�سني بن طالل مبدينة معان �أم�س دور‬ ‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س ع�ب��داهلل الأول ‪-‬طيب اهلل‬ ‫ثراه‪ -‬يف �إنقاذ �شرق الأردن من وعد بلفور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عام ‪� 2012‬سيكون منا�سبة للحديث‬ ‫ع��ن م ��رور ��س�ت�ين ع��ام �اً ع�ل��ى ال��د� �س �ت��ور الأردين؛‬ ‫م�ستذكراً جهود املغفور ل��ه ب��اذن اهلل تعاىل امللك‬ ‫ط�لال ب��ن ع�ب��داهلل يف ت�أ�سي�س الد�ستور والتعليم‬ ‫الإلزامي وحقوق املر�أة‪.‬‬ ‫وذ ّكر الأمري احل�سن مبقولة رئي�س احلكومة‬ ‫الربيطاين الأ�سبق كامبل برنمان الذي قال خالل‬ ‫اج�ت�م��اع ل �ل��دول اال��س�ت�ع�م��اري��ة يف ع��ام ‪ ،1907‬قبل‬ ‫نحو ع�شر �سنوات من معاهدة �سايك�س بيكو "على‬ ‫ال�شعوب يف كل من �إفريقيا و�آ�سيا‪ ،‬املجاورة للمم َّرات‬ ‫املائية واملعابر‪� ،‬أن تبقى فقرية ومتفرقة"‪.‬‬ ‫وقال خالل املحا�ضرة‪ ،‬التي ا�ستمع لها عدد من‬ ‫�أع�ضاء الهيئتني التدري�سية والإداري��ة يف اجلامعة‬ ‫وجمموعة من طلبة اجلامعة �إ�ضافة �إىل ممثلني‬ ‫عن املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬عندما‬ ‫نلتقي يف معان على دروب احلج ودروب الإيثار على‬ ‫مقربة من �أذرح‪ ،‬ف�إننا نلتقي على دروب ال�شريان‬ ‫روحياً وثقافياً وفكرياً لهذه الأمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل وث�ي�ق��ة "�سيادة ال �ق��ان��ون‪� ..‬أم ��ان‬ ‫امل��واط��ن و�أم� ��ن الوطن"‪ ،‬ال �ت��ي �أط�ل�ق�ه��ا م�ؤخراً‬

‫الأمري احل�سن �أثناء املحا�ضرة‬

‫املجل�س االقت�صادي واالجتماعي يف الأردن بالتعاون‬ ‫م��ع م��رك��ز ال��درا� �س��ات اال�سرتاتيجية يف اجلامعة‬ ‫االردن�ي��ة؛ م�شدداً على �أهميتها و��ض��رورة التعامل‬ ‫الفاعل مع معطياتها‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ��ض��رورة �إق��ام��ة جمل�س اقت�صادي‬ ‫واجتماعي للإقليم يجتمع كل ثالثة �شهور على‬ ‫م�ستوى الف�ضاء ال�ث��ال��ث للبحث يف �إن���ش��اء البنى‬ ‫التحتية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫واق �ت��رح االم �ي�ر احل �� �س��ن ت���ش�ك�ي��ل م�ث�ل��ث من‬ ‫اجلامعات الأردنية يف اجلنوب واملهتمة بال�صناعات‬ ‫املعدنية وال�صناعات اال�ستخراجية‪ ،‬وتنظيم لقاءات‬ ‫دوري ��ة ب�ين ه��ذه اجل��ام�ع��ات ملناق�شة ت�ط��وي��ر هذه‬ ‫الق�ضايا امل�شرتكة‪� ،‬إىل جانب تخ�صي�ص امل�صادر‬ ‫الطبيعية وخم�ت�ل��ف امل���ش��اري��ع خل��دم��ة اجلامعات‬

‫وطالبها‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ير احل�سن �إن التعاون بني القطاع‬ ‫الر�سمي وال�ق�ط��اع االق�ت���ص��ادي واملجتمع ب�أكمله‬ ‫هو الأمل الوحيد لإقامة املجتمع الفاعل‪ ،‬ب�شرط‬ ‫امل���ش��ارك��ة ب��ال �ق��درات ول�ي����س ب��امل�ن��ا��ص��ب‪ ،‬وه ��ذا من‬ ‫�ش�أنه تقدمي حلول ور�ؤى مرنة ومو�ضوعية وبناءة‬ ‫ملختلف الق�ضايا ذات العالقة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ا�ستعر�ض الأم�ي�ن ال �ع��ام امل���س��اع��د يف‬ ‫املجل�س الأع �ل��ى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور‬ ‫حممد املجايل ن�ش�أة املجل�س عام ‪ 1987‬كم�ؤ�س�سة‬ ‫ع ��ام ��ة م���س�ت�ق�ل��ة ت �� �ش �ك��ل م �ظ �ل��ة وط �ن �ي��ة جلميع‬ ‫ال�ن���ش��اط��ات ال�ع�ل�م�ي��ة وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة يف اململكة‪،‬‬ ‫وتعمل على بناء قاعدة علمية وتكنولوجية وطنية‬ ‫ت���س��اع��د يف حت�ق�ي��ق اه ��دف ال�ت�ن�م�ي��ة االقت�صادية‬

‫وزعت �آالف الإعالنات‪ ..‬و�أكدت قدرتها على معاجلة �أمرا�ض ال�سرطان والإيدز والقلب‬

‫«ال�صحة» تداهم عيادات غري مرخ�صة تدعي زراعة اخلاليا اجلذعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫داه �م��ت ف��رق ال��رق��اب��ة التابعة‬ ‫ل � ��وزارة ال���ص�ح��ة �أم� �� ��س‪ ،‬جمموعة‬ ‫ع� �ي ��ادات ت �ت �ب��ع ل �� �ش��رك��ة حم �ل �ي��ة يف‬ ‫ع �م��ان‪ ،‬ث�ب��ت ل�ل�ج�ه��ات امل�ع�ن�ي��ة عدم‬ ‫ح�صولها على ترخي�ص‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صدر رفيع امل�ستوى‬ ‫يف ال��وزارة‪ ،‬ف�إن جمموعة العيادات‬ ‫التي تتحفظ "ال�سبيل" عن ن�شر‬ ‫ا�سمها‪ ،‬تدعي مقدرتها على �شفاء‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن م ��ن ج �م �ي��ع الأم ��را� ��ض‬ ‫امل�سعت�صية‪.‬‬ ‫امل���ص��در �أك ��د لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أن‬ ‫اجلهة القائمة على تلك العيادات‬ ‫"املخالفة"‪ ،‬ب � ��ادرت �إىل توزيع‬

‫ب ��و� �س�ت�رات يف ع� ��دد م ��ن ال�صحف‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ت ��دع ��ي ف �ي �ه��ا مقدرتها‬ ‫ع�ل��ى ع�ل�اج �أم ��را� ��ض م��زم �ن��ة‪ ،‬دون‬ ‫ح�صولها على �أي ترخي�ص‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در ال� ��ذي ف�ضل‬ ‫ع � ��دم ال �ك �� �ش��ف ع� ��ن ا�� �س� �م ��ه‪ ،‬قيام‬ ‫ف��رق ال��رق��اب��ة ال���ص�ح�ي��ة مبداهمة‬ ‫ال �ع �ي ��ادات امل ��ذك ��ورة م �� �س��اء �أم�س‪،‬‬ ‫وات � �خ� ��اذ الإج � � � � ��راءات القانونية‬ ‫بحقها‪ ،‬متوقعا حت��وي��ل القائمني‬ ‫عليها �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن العيادات‬ ‫املخالفة‪ ،‬قامت بن�شر �إعالن تزعم‬ ‫ف�ي��ه م�ق��درت�ه��ا ع�ل��ى ع�ل�اج �أمرا�ض‬ ‫ال� �ع� �ي ��ون‪ ،‬وال� ��� �س ��رط ��ان‪ ،‬والإي � � ��دز‪،‬‬ ‫واال��ض�ط��راب��ات اجلن�سية‪ ،‬والقلب‪،‬‬ ‫وم �ع��اجل��ة ال �� �ش �ي �خ��وخ��ة‪ ،‬والتهاب‬

‫الكبد‪ ،‬والتهاب العظام واملفا�صل‪،‬‬ ‫والأوعية الدمية‪.‬‬ ‫اخلطري يف الأمر وفقا للم�صدر‪،‬‬ ‫هو ادعاء العيادات املذكورة‪ ،‬قدرتها‬ ‫على زراعة اخلاليا اجلذية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ه��ذه اخلدمة العالجية مل يتم‬ ‫اعتمادها من قبل اجلهات الطبية‬ ‫يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ويف م �ق��دم �ت �ه��ا وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر‪� ،‬أن��ه �سيتم اتخاذ‬ ‫�إجراءات عقابية بحق تلك العيادات‪،‬‬ ‫ف�ضال عن خماطبة نقابة الأطباء‪،‬‬ ‫و�إع�لام�ه��ا ب�ت�ج��اوز اجل�ه��ة القائمة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��وزارة �أغلقت يف وقت‬ ‫�سابق من العام احل��ايل‪ 14 ،‬مركزا‬ ‫ل�ل�ب���ص��ري��ات‪ ،‬وع �ي��ادة ط��ب �أ�سنان‪،‬‬

‫وم��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 30‬م��رك��زا للعناية‬ ‫بالب�شرة‪.‬‬ ‫كما ق��ام��ت ال ��وزارة منذ بداية‬ ‫العام‪ ،‬برتخي�ص ‪ 20‬م�ؤ�س�سة وعيادة‬ ‫ط�ب�ي��ة‪ ،‬ويف امل�ق��اب��ل ق��ام��ت اجلهات‬ ‫ال��رق��اب�ي��ة ب��إل�غ��اء ت���ص��اري��ح مزاولة‬ ‫مهنة‪ ،‬لعدد من العيادات املخالفة‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ن ��وع �أ�� �س� �ب ��اب الإغ �ل�اق� ��ات‬ ‫ل�ل�م��ؤ��س���س��ات ال���ص�ح�ي��ة والعيادات‬ ‫الطبية يف العادة‪ ،‬بني االفتقار �إىل‬ ‫�شروط النظافة‪ ،‬وخمالفة �شروط‬ ‫ال�سالمة العامة‪ ،‬وتكرار املخالفات‪،‬‬ ‫�أو تعطل اجهزة التعقيم يف عيادات‬ ‫الأ� �س �ن��ان‪ ،‬و� �ض �ب��ط �أدوي � ��ة مهربة‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل � �ص��رف العقاقري‬ ‫اخلطرية‪.‬‬

‫اختتام فعاليات امل�ؤمتر الدويل الثالث للفكر التنويري‬

‫بدء م�ؤمتر وزراء التعليم العايل‬ ‫يف كواالملبور مب�شاركة وفد �أردين‬ ‫كواالملبور ‪ -‬برتا‬ ‫ب��د�أت يف العا�صمة املاليزية كواالملبور �أم�س‬ ‫الثالثاء �أعمال امل�ؤمتر الإ�سالمي اخلام�س لوزراء‬ ‫التعليم ال�ع��ايل والبحث العلمي مب�شاركة وفد‬ ‫�أردين برئا�سة رئي�س اجلامعة الأردن�ي��ة الدكتور‬ ‫عادل الطوي�سي‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل��ؤمت��ر ال��ذي افتتحه نائب رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء امل��ال �ي��زي ت ��ان � �س��ري دات ��و حم��ي الدين‬ ‫ي��ا��س�ين بح�ضور �أم�ي�ن ع��ام املنظمة الإ�سالمية‬ ‫للرتبية والعلوم والثقافة (االي�سي�سكو) الدكتور‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز ال�ت��وي�ج��ري ع�ل��ى م��دى ث�لاث��ة �أي ��ام‪،‬‬ ‫خم�ت�ل��ف ال �ق�� �ض��اي��ا امل��رت �ب �ط��ة ب��ال�ت�ع�ل�ي��م العايل‬ ‫وال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي‪ .‬وي �ه��دف امل ��ؤمت��ر ال ��ذي يعقد‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار «غ��ر���س ث�ق��اف��ة اجل� ��ودة يف املجاالت‬ ‫الأكادميية والبحثية واالبتكارية لتحقيق تقدم‬ ‫الأم ��ة» ومب�شاركة ‪ 58‬دول��ة �إىل ت�ب��ادل اخلربات‬ ‫ووجهات النظر بني وزراء التعليم العايل يف الدول‬ ‫الإ�سالمية لتطوير التعليم يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وج ��رى ع�ل��ى ه��ام����ش �أع �م��ال امل ��ؤمت��ر توزيع‬ ‫جوائز على الأبحاث املتفوقة‪ ،‬وحاز الدكتور زيد‬ ‫ع�ضيبات عميد كلية ال�ع�ل��وم يف جامعة البلقاء‬ ‫الأردنية على جائزة لتميز بحثه‪.‬‬

‫الأردن بحاجة �إىل ‪� 25‬ألف‬ ‫فر�صة عمل يف قطاع ال�سياحة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت �أم ����س يف امل��رك��ز الثقايف‬ ‫امللكي فعاليات امل�ؤمتر ال��دويل الثالث‬ ‫ل�ل�ف�ك��ر ال �ت �ن��وي��ري "ال�شباب وثقافة‬ ‫الت�سامح يف مواجهة العنف املجتمعي"‪،‬‬ ‫ال��ذي نظمه املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫مب�شاركة عربية ودولية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى‬ ‫لل�شباب �أح �م��د امل �� �ص��اروة يف اجلل�سة‬ ‫اخل�ت��ام�ي��ة ل�ل�م��ؤمت��ر �أه�م�ي��ة ا�ستمرار‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل ب�ين ال���ش�ب��اب امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫امل ��ؤمت ��ر‪ ،‬ال��ذي��ن و� �ص��ل ع��دده��م �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 800‬م�شاركا وم���ش��ارك��ة‪ ،‬و�أهمية‬ ‫نقل املعارف واملعلومات التي اكت�سبوها‬ ‫لأقرانهم‪ ،‬م�شيدا بالروح العالية التي‬ ‫�أب��داه��ا ال�شباب خ�لال جل�سات احلوار‬ ‫والنقا�ش التي ام�ت��ازت ب�سقف مرتفع‬ ‫م��ن احل��ري��ة امل���س��ؤول��ة‪ ،‬موجها �شكره‬ ‫وتقديره للمحا�ضرين الذين جت�شموا‬ ‫ع�ن��اء ال�سفر‪ ،‬للقاء ال�شباب الأردين‬ ‫والتحاور معه و�إثراء معارفه‪.‬‬ ‫وبعد عدة جل�سات حوار بني ال�شباب‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬خ��رج امل��ؤمت��رون بتو�صيات‬ ‫ك� ��ان �أه� �م� �ه ��ا‪ :‬احل ��ر� ��ص ع �ل��ى غر�س‬ ‫القيم احلميدة‪ ،‬وتعزيز قيمة النف�س‬ ‫واحل �ف��اظ عليها‪ ،‬وت���ش��ري��ع القوانني‬ ‫ال� �ت ��ي ت� ��ؤك ��د حت� ��رمي � �س �ف��ك ال ��دم ��اء‬ ‫واالعتداء بكل �صوره و�ألوانه‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور الفهم املتنور من املتخ�ص�صني يف‬ ‫ال��درا��س��ات الدينية‪ ،‬ال��ذي ال ينف�صل‬ ‫ع��ن ت��راث الأم��ة وال ينقطع عنه‪ ،‬وال‬ ‫يغفل متطلبات الع�صر واحتياجات‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬واالهتمام بامل�ؤ�س�سة الدينية‬ ‫وتفعيل دورها مم ّث ً‬ ‫ال بامل�سجد ومنابر‬ ‫ال��وع��ظ والإر�� �ش ��اد ب�ك��ل م�ستوياتها؛‬ ‫مل��ا لها م��ن ت��أث�ير يف املجتمع‪ ،‬و�إيالء‬ ‫ع �ل �م��اء ال ��دي ��ن االه �ت �م��ام ال �ك ��ايف من‬ ‫ال�ت��دري��ب‪ ،‬وف�ت��ح ال�ب��اب لهم للو�صول‬ ‫�إىل ال�شباب وبث قيم الت�سامح‪ ،‬وت�أكيد‬ ‫مفهوم الدولة‪ ،‬و�إع��ادة ال��دور املركزي‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي �ك��ون ال� ��والء ل �ل��دول��ة ال‬ ‫للدوائر ال�ضيقة‪ ،‬وعقد ور�شات عمل‬ ‫تدريبية يقوم بها خمت�صون يف مراكز‬ ‫ال�شباب؛ لبيان �أهمية الفهم املتوازن‬ ‫والدقيق ملعاين التدين‪ .‬ويف اليومني‬ ‫الأخريين من امل�ؤمتر‪ ،‬عر�ض حمامي‬

‫واالجتماعية والثقافية يف اململكة‪.‬‬ ‫وعر�ض جملة امل�شروعات القائمة حتت مظلة‬ ‫املجل�س وم�ن�ه��ا حت��دي��د �أول ��وي ��ات ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة ل�ل���س�ن��وات ال�ع���ش��ر ال �ق��ادم��ة وم�شروع‬ ‫ال�سيا�سة العامة واال�سرتاتيجية الوطنية للعلوم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا والإب � � ��داع ل�ل��أع ��وام ‪2016-2012‬‬ ‫وتدريب الباحثني على كتابة مقرتحات البحوث‬ ‫ودع� ��م م� �ب ��ادرات ال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي والتكنولوجي‬ ‫واالب ��داع ومر�صد العلوم والتكنولوجيا والإبداع‬ ‫الأردين وم���ش��روع��ات اخ��رى تتعلق بتقييم و�ضع‬ ‫ال�صحة النف�سية يف االردن وبحث وتطوير ال�صناعة‬ ‫يف االردن وب��رام��ج ت�ط��وي��ر امل��ؤ��س���س��ات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة وغريها‪.‬‬ ‫وعر�ض مدير مركز بحوث وتطوير البادية‬ ‫الأردنية يف املجل�س حممد �شهبز ن�شاطات حمطة‬ ‫اجلنوب التي مت �إن�شا�ؤها يف اجلامعة بالتعاون مع‬ ‫املجل�س عام ‪ 2005‬والأن�شطة التي يقوم بها مركز‬ ‫بحوث وتطوير البادية الأردنية يف اجلامعة حتت‬ ‫مظلة املحطة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جامعة احل�سني بن طالل الدكتور‬ ‫ع�ل��ي ال �ه ��روط ق ��دم ن �ب��ذة ع��ن اجل��ام �ع��ة ال �ت��ي مت‬ ‫ت�أ�سي�سها عام ‪ 1999‬مبكرمة ملكية من امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ك�أول جامعة تن�ش�أ يف عهده امليمون‪.‬‬ ‫وقال الدكتور الهروط �إن اجلامعة التي حتمل‬ ‫ا�سم �أغلى الرجال و�أ�س�ست لت�أ�سي�س بنية حديثة‬ ‫للتنمية والتطوير يف املحافظة �أ�سهمت يف االرتقاء‬ ‫ب��ال��واق��ع التعليمي واالج�ت�م��اع��ي واالق�ت���ص��ادي يف‬ ‫حمافظة م�ع��ان‪ ،‬معتربا �أن �إن���ش��اء اجلامعة �شكل‬ ‫نقطة حت��ول يف واق��ع املحافظة يف جميع املجاالت‬ ‫نتيجة للدعم امللكي واحلكومي امل�ستمر لها‪.‬‬

‫من امل�ؤمتر‬

‫اجلماعات الإ�سالمية يف م�صر منت�صر‬ ‫الزيات يف جل�سة �أدارتها رئي�سة جمعية‬ ‫"ن�ساء �ضد العنف" خ�ل��ود خري�س‪،‬‬ ‫ع��ددا من ط��رق التحول �إىل الإرهاب‪،‬‬ ‫�إذ ر�أى �أن الإره��اب يبد�أ بفكرة ت�ستغل‬ ‫م�شاعر التعاطف العروبية والقومية‬ ‫والدينية لتنت�شر‪ ،‬وما يلبث �أن يتحول‬ ‫خطرا يداهم املجتمع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫التكفري واجلهل �صنوان‪ ،‬و�أن �أف�ضل‬ ‫طريقة ملواجهة الإرهاب تكون بالعلم‪،‬‬ ‫منوها �إىل �أن املدار�س التي تتبع فقه‬ ‫العنف ب��د�أت بت�شريع العنف والبحث‬ ‫ع ��ن م �� �س��وغ��ات ل ��ه ب �ع��د �أن دخ �ل��ت يف‬ ‫ال �ع �ن��ف والإره� � � � ��اب‪ ،‬و�أن ك �ث�ي�را من‬ ‫"رموزها" لي�س م��ؤه�لا ال�ستنباط‬ ‫الأح � �ك� ��ام ال �� �ش��رع �ي��ة م ��ن الن�صو�ص‬ ‫وم �ع��رف��ة م�ق��ا��ص��د ال���ش��ري�ع��ة‪ .‬و�أ�شاد‬ ‫ال��زي��ات بالتجربة الأردن �ي��ة وقيادتها‬ ‫احل�ك�ي�م��ة يف ال �ت �ع��ام��ل م��ع الإره� � ��اب‪،‬‬ ‫حيث قال‪�" :‬إن دولة على ر�أ�سها قيادة‬ ‫رف�ي�ع��ة امل���س�ت��وى ت���ص��در ر��س��ال��ة عمان‬ ‫وت�شيع ثقافة الت�سامح واحلوار و�إقامة‬ ‫ح ��وارات تناق�ش ملفات �شائكة وتنور‬ ‫ال�شباب‪ ،‬لهي دولة م�أمول منها الكثري‪،‬‬ ‫وجدير بها �أن تتفادى مطبات العنف‬ ‫والإرهاب"‪ ،‬م�شيدا �أي���ض��ا بالتجربة‬ ‫امل�صرية وال���س��ودان�ي��ة يف التعامل مع‬ ‫الإره��اب�ي�ين بالتحاور معهم بوا�سطة‬ ‫العلماء‪ ،‬مما �ساهم بعودة الكثري منهم‬ ‫عن الفكر التكفريي‪.‬‬

‫ويف ورق��ة ح��ول التعاي�ش الديني‬ ‫وق�ب��ول الآخ ��ر‪ ،‬ر�أت د‪ .‬م��رمي ال�صادق‬ ‫امل �ه ��دي م ��ن ال �� �س ��ودان �أن مم ��ا يعزز‬ ‫التعاي�ش‪ ،‬الرتكيز على تعاليم الأديان‬ ‫ال�ت��ي ت��ؤي��د الأخ ��وة الإن�سانية وت�شيع‬ ‫ال �ت �� �س��ام��ح‪ ،‬وت ��أي �ي��د ح �ق��وق املواطنة‬ ‫امل�ت���س��اوي��ة واالم �ت �ن��اع ع��ن الإك � ��راه يف‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬م�شرية �إىل ع��دد م��ن الأ�س�س‬ ‫ل �ق �ب��ول الآخ � � ��ر وال �ت �ع��اي ����ش الديني‬ ‫املتمثلة ب��االمي��ان ب��احل��وار‪ ،‬والو�صول‬ ‫�إىل ال�ق��وا��س��م امل�شرتكة ب�ين الأدي ��ان‪،‬‬ ‫وال �ب �ع��د ع��ن ال�ع�ن���ص��ري��ة والطائفية‬ ‫يف احل ��وار‪ ،‬والإمي� ��ان بالدميقراطية‬ ‫كنظام يحقق طموح اجلميع‪ ،‬كما دعت‬ ‫لعقد ميثاق ديني لتنظيم العالقات‬ ‫بني العقائد املختلفة يراعي حاجة كل‬ ‫دولة للتعاي�ش‪.‬‬ ‫ويف جل�سة ثانية �أداره ��ا د‪ .‬هايل‬ ‫ال��داوود‪ ،‬بينّ رئي�س منتدى الو�سطية‬ ‫م‪ .‬مروان الفاعوري الو�سائل الفكرية‬ ‫ال��وق��ائ�ي��ة مل�ع��اجل��ة الإره � ��اب؛ متمثلة‬ ‫ب ��دور الأ� �س ��رة يف ت��رب�ي��ة الأب �ن ��اء على‬ ‫ثقافة احل��وار وقبول الآخ��ر‪ ،‬وحتذير‬ ‫الأب�ن��اء من خماطر الإن�ترن��ت وبع�ض‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ات امل���ش�ب��وه��ة‪ ،‬و�أي �� �ض��ا دور‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال��دي�ن�ي��ة يف �إع� ��داد الأئمة‬ ‫وتكثيف جهود الدعاة من خالل العمل‬ ‫امليداين لتوعية وتب�صري ال�شباب‪ ،‬ودور‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية من خالل تدري�س‬ ‫الرتبية الإ�سالمية وتعزيز االنتماء‬

‫ال��وط�ن��ي ل��دى ال���ش�ب��اب‪ ،‬ون�شر ثقافة‬ ‫الو�سطية واالعتدال‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أك ��د رئ�ي����س حت��ري��ر جملة‬ ‫"حراء" املحا�ضر ن��وزاد �صوا�ش من‬ ‫ت��رك �ي��ا �أه �م �ي��ة دور الإع �ل��ام يف حياة‬ ‫جمتمعية راق�ي��ة‪ ،‬م��ن خ�لال الرتكيز‬ ‫ع �ل��ى م ��ا ي �خ��دم ال �ب �� �ش��ري��ة ويخف�ض‬ ‫من التوتر والأح �ق��اد واملحافظة على‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة ال �ق �ي��م وامل� �ث ��ل الأخالقية‬ ‫واحل��ث عليها‪ ،‬و�إب ��راز �صورة الإ�سالم‬ ‫ال�سمحة‪.‬‬ ‫وقدم د‪ .‬حممد الطالبي يف جل�سة‬ ‫�أدارها د‪� .‬أجمد قور�شة من الأردن ورقة‬ ‫عمل حول ال�شباب امل�سلم يف ظل احلرب‬ ‫ال�ع�ق��دي��ة‪ ،‬منوها خاللها �إىل �أهمية‬ ‫التحليل العلمي الناقد ملا ي�شاهدونه‬ ‫من �أح��داث و�صوال �إىل احلقيقة التي‬ ‫تتما�شى مع الطبيعة الب�شرية يف نبذ‬ ‫العنف والتطرف والإره��اب‪ ،‬فيما قدم‬ ‫املحا�ضر د‪ .‬عدنان �سيف من بريطانيا‬ ‫ورق��ة بعنوان "جدلية مفهوم الهوية‬ ‫والوهم‪ ..‬التما�شي مع الغرب واملرونة‬ ‫دون فقدان الهوية" عرج خاللها على‬ ‫اغ�تراب ال�شباب امل�سلم‪ ،‬واحلاجة �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سات تعمل على توجيهه بال�شكل‬ ‫ال���س�ل�ي��م يف دول االغ �ت ��راب‪ ،‬وحتدث‬ ‫ع��ن ع��دد م��ن امل���ش�ك�لات ال�ت��ي يعانون‬ ‫منها خا�صة بعد التطورات ال�سيا�سية‬ ‫املت�سارعة وحم ��اوالت بع�ض اجلهات‬ ‫و�سم الإ�سالم بالإرهاب والتطرف‪.‬‬

‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال�ي�رم��وك ��س�ل�ط��ان �أبو‬ ‫ع��راب��ي �أم����س افتتاح ب��رام��ج الدبلوم التدريبي يف‬ ‫ال�سياحة وال�ف�ن��ادق والإع �ل�ام وال�ع�لاق��ات العامة‬ ‫باجلامعة الذي ينفذ ب�إ�شراف م�شرتك بني مركز‬ ‫امللكة ران�ي��ا للدرا�سات الأردن �ي��ة وخ��دم��ة املجتمع‪،‬‬ ‫و�أكادميية الق�صور‪ ،‬وي�شارك فيها ع��دد من �أبناء‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫�أكد �أبو عرابي �أن اجلامعة تعقد هذه الربامج؛‬ ‫لت�ؤكد التزامها باالنفتاح على م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬ودع ��م اجل �ه��ود ال�ه��ادف��ة لتطوير قدرات‬ ‫ال���ش�ب��اب الأردين مب��ا ين�سجم م��ع رغ �ب��ات �أف ��راد‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي وح��اج��ات �ه��م‪ ،‬ع��ن ط��ري��ق توعية‬ ‫ال�شباب وتوجيههم وتدريبهم لإك�سابهم املهارات‬ ‫الالزمة‪ ،‬وتخريج مهنيني م�ؤهلني علمياً و�إدراياً‬ ‫و��س�ل��وك�ي�اً‪ ،‬ورف ��ع ال�ث�ق��اف��ة الإن�ت��اج�ي��ة ل��دى �أف ��راد‬ ‫املجتمع‪ .‬و�أو�ضح �أن اجلامعة ترتبط مع العديد من‬ ‫اجلامعات وامل�ؤ�س�سات العلمية واملراكز التدريبية‬ ‫امل�شهورة باتفاقيات تعاون �أكادميي ومهني‪ ،‬ومنها‬ ‫�أكادميية الق�صور التي ن�أمل �أن ت�ؤ�س�س النطالقة‬ ‫فاعلة وحقيقية لدعم ال�شباب الأردين‪.‬‬ ‫م��دي��ر ع��ام دائ ��رة الآث ��ار ال�ع��ام��ة زي ��اد ال�سعد‬ ‫�ألقى كلمة �أك��د خاللها �أن تنفيذ اجلامعة لهذه‬ ‫الربامج بتعاون مع �أكادميية الق�صور يعد مثا ًال‬ ‫يحتذى على ال�شراكة املثمرة بني القطاعني العام‬ ‫واخل��ا���ص‪ ،‬الفتاً �إىل �أن قطاع ال�سياحة يف الأردن‬ ‫م��ن القطاعات التي ت�شهد من��واً وت���س��ارع�اً‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب �أيادي عاملة ومدربة ح�سب درا�سات الوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية الدولية‪ ،‬التي حددت �أن الأردن‬ ‫بحاجة �إىل حوايل (‪� )25.000‬ألف فر�صة عمل يف‬ ‫هذا القطاع بحلول عام ‪ ،2012‬مبيناً �أن عقد هذه‬ ‫ال��دورة يعد حماولة ل�سد ج��زء من ه��ذه احلاجة‪،‬‬ ‫عن طريق خريجني ي�ستطيعون تلبية احلاجات يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الفندقية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال مدير ع��ام �أك��ادمي�ي��ة الق�صور‬ ‫�إب��راه�ي��م �شواهني �أن افتتاح ب��رام��ج ال��دب�ل��وم جاء‬ ‫من�سجماً مع ما ي�شهده قطاع ال�سياحة والإعالم‬ ‫من طفرة غري م�سبوقة يف �سرعة النمو والتو�سع‪،‬‬ ‫و�إزالة �أهم معيقات اال�ستثمار ال�سياحي والإعالمي‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وهو عدم توفر القوى الب�شرية املدربة‬ ‫وامل��ؤه�ل��ة‪ ،‬وه��ذا الأم ��ر يقع على ع��ات��ق امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية يف ت��وف�ير ال�ق��وى الب�شرية امل��درب��ة يف‬ ‫خمتلف املهارات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫«تنكة الزيت» من ‪ 65‬ـــ ‪ 75‬دينارا ب�سبب قلة الإنتاج‬

‫مزارعون قطفوا الزيتون‬ ‫مبكرا بعد تعر�ض مزارعهم ل�سرقة الثمار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� ��د ن�ق�ي��ب �أ� �ص �ح��اب امل �ع��ا� �ص��ر ع �ن��اد الفايز‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن �أ��س�ع��ار ال��زي��ت �ستحدد بعد البدء‬ ‫بعملية الع�صر‪ ،‬مو�ضحاً �أن امل��ؤ��ش��رات ت��ؤك��د �أنه‬ ‫لتدين الإن �ت��اج ه��ذا املو�سم ف ��إن �سعر تنكة الزيت‬ ‫الواحدة يراوح بني ‪� 65‬إىل ‪ 75‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف نقيب �أ�صحاب املعا�صر �أن التوقعات‬ ‫الأولية حول �إنتاج الزيتون يف املو�سم احلايل تقدر‬ ‫بنحو ‪� 28‬ألف طن‪ ،‬و‪� 170‬ألف طن من الثمار‪ ،‬منها‬ ‫حوايل ‪� 24‬ألف طن خم�ص�صة للتخليل‪ ،‬مقابل ‪36‬‬ ‫�ألف طن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبني الفايز �أن العام احلايل ي�شهد فائ�ضا يف‬ ‫الإنتاج جراء توافر كميات زيت من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �سي�ساهم يف انخفا�ض �أ�سعار بيع زيت‬ ‫الزيتون للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفايز �إىل �أن املعا�صر التي يبلغ عددها‬ ‫ح� ��وايل ‪ 110‬م�ع��ا��ص��ر ع��ام�ل��ة م��وزع��ة يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة بد�أت عملها يف بع�ض املحافظات‪،‬‬ ‫رغم �أن الإنتاج �أقل من العام‪ ،‬بعد الك�شف احل�سي‬ ‫عليها من قبل مديريات الزراعة املعنية يف جميع‬ ‫حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن م��دى �سالمتها‬ ‫ومطابقتها لل�شروط ال�صحية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر قال مزارعون يف بع�ض مناطق‬ ‫ال�شمال قالوا �إن �سبب قطف الزيتون مبكراً يعود‬

‫مزارعون يقطفون ثمار الزيتون‬

‫�إىل �أن املح�صول يتعر�ض لل�سرقة‪ ،‬و ِب ْي َع يف بع�ض‬ ‫الأماكن‪ ،‬مطالباً ب�إجراءات قانونية بحق ال�سارقني‬ ‫واجلهات التي تعمل على �شرائه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املزارعون �أنهم مت�أكدون من �أن ت�أخري‬ ‫قطف الزيتون يعمل على زي��ادة �إن�ت��اج ال��زي��ت‪ ،‬مع‬ ‫�سقاية الزيتون‪ ،‬خا�صة للمحا�صيل البعلية‪.‬‬ ‫يف املقابل قدم خمت�صون ن�صائح �إىل مزارعي‬ ‫الزيتون‪ ،‬ودعوا �إىل �أهمية عدم قطف الثمار حتى‬

‫ن�ضجها التام‪ ،‬الذي يختلف ح�سب ال�صنف والنوع‪،‬‬ ‫وع��دم �ضرب الأغ�صان بالع�صي؛ لأن ذل��ك ي�سبب‬ ‫اجل��روح للثمار‪ ،‬وتك�سر الأغ�صان‪ ،‬مما ي�ؤثر �سلباً‬ ‫ع�ل��ى ك�م�ي��ة الإن �ت��اج واال��س�ت�ع��ا��ض��ة ع�ن�ه��ا بالأيدي‬ ‫والأم �� �ش��اط البال�ستيكية‪ ،‬وع��دم و��ض��ع ال�ث�م��ار يف‬ ‫�أكيا�س بال�ستيكية؛ ك��ون ذل��ك ي ��ؤدي �إىل تعفنها‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل �إىل رداءة طعم ال��زي��ت ال �ن��اجت‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة احلمو�ضة فيه‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫"العمل الإ�سالمي" يدعو �إىل الت�صدي لــ"م�ؤامرة"‬ ‫التخلي عن احلقوق الفل�سطينية التاريخية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع � ��رب ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي ع��ن ق�ل�ق��ه �إزاء توايل‬ ‫الت�صريحات "اخلطرية لرموز �سلطة رام اهلل"‪ ،‬و�آخ��ره��ا ا�ستعداد‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س للتنازل عن الثوابت الفل�سطينية التاريخية‪،‬‬ ‫و�إع�لان انتهاء ال�صراع مع الكيان ال�صهيوين يف ح��ال التو�صل �إىل‬ ‫ت�سوية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫واعترب م�س�ؤول امللف الفل�سطيني يف احلزب مراد الع�ضايلة �أن‬ ‫"ال �أحد مفو�ض بامل�ساومة على حق الالجئني بالعودة �إىل الأر�ض‬ ‫التي �أخرجوا منها"‪ ،‬الفتا �إىل �أن هذا احلق قانوين و�إن�ساين وثابت‬ ‫وفردي‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س قد �أعرب عن ا�ستعداده‬ ‫ل�ل�إع�لان عن انتهاء ال�صراع مع "�إ�سرائيل" وم��ا �أ�سماها املطالب‬ ‫التاريخية‪ ،‬عند التو�صل �إىل ت�سوية �سلمية بني اجلانبني‪ ،‬ح�سبما جاء‬ ‫يف مقابلة له مع التلفزيون العربي بثت الأح��د‪ ،‬رد فيها عبا�س على‬ ‫ت�صريحات لوزير اخلارجية ال�صهيوين �أفيغدور ليربمان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الع�ضايلة �إىل �أن ان �ح��دار اخل�ط��اب ال�سيا�سي لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �إىل م�ستوى الت�صريح بالتنازل عن حق العودة‪ ،‬والت�سليم‬ ‫بيهودية ال�ك�ي��ان‪ ،‬م��ع م��ا يعنيه ذل��ك م��ن خم��اط��ر‪ ،‬يدلل على مدى‬ ‫ال�سقوط الذي بلغه املتهالكون على الت�سوية‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�ق��وى احل��رة يف فل�سطني وال �ع��امل العربي �إىل ا�ستنكار‬ ‫ت�صريحات الرئي�س عبا�س‪ ،‬وللت�صدي لـ"م�ؤامرة التخلي عن احلقوق‬ ‫الفل�سطينية التاريخية"‪ ،‬مطالبا ال�لاج�ئ�ين بـ"االنتفا�ض على‬ ‫كل من يتاجر بحقوقهم"‪ ،‬واحلكوم َة الأردن�ي� َة بالدفاع عن حقوق‬ ‫مواطنيها‪.‬‬

‫من جهة �أخ��رى اطلع وزي��ر الزراعة املهند�س‬ ‫م��ازن خ�صاونة �أم����س خ�لال جولة نظمتها وزارة‬ ‫الزراعة على عدد من املعا�صر يف حمافظة البلقاء‬ ‫ع�ل��ى م ��دى ال �ت��زام امل ��زارع�ي�ن و�أ� �ص �ح��اب املعا�صر‬ ‫ب�شروط ال�سالمة‪ ،‬وال�شروط ال�صحية والبيئية‬ ‫والتعليمات اخلا�صة بتحديد موعد قطف وع�صر‬ ‫الزيتون املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن��ه يوجد يف اململكة ‪ 117‬مع�صرة‬ ‫مرخ�صة‪ ،‬م�شددا على التزامها باملواعيد ونظافتها‬ ‫ق �ب��ل ب ��دء ال �ع �م��ل وخ�ل�ال ��ه‪ ،‬وااله �ت �م��ام بعمليات‬ ‫تخزين الزيتون قبل الع�صر‪ ،‬وعدم تعري�ض الثمار‬ ‫للرطوبة العالية‪� ،‬أو �أ�شعة ال�شم�س‪ .‬و�أكد خ�صاونة‬ ‫حر�ص ال��وزارة على جناح مو�سم الزيتون احلايل‪،‬‬ ‫واحل�صول على �إنتاجية جيدة كما ونوعا‪ ،‬وحماية‬ ‫ال�ت��اج��ر وامل� ��زارع‪ ،‬وامل�ن�ت��ج امل�ح�ل��ي‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬ ‫الأكرث جودة على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وبح�سب وزارة الزراعة‪ ،‬ف�إن امل�ساحة املزروعة‬ ‫بالزيتون تقدر بنحو (‪ )1.280‬مليون دومن‪ ،‬بواقع‬ ‫(‪ )17‬مليون �شجرة زي�ت��ون‪ ،‬وه��ذه امل�ساحة تعادل‬ ‫حوايل (‪ 72‬يف املئة) من امل�ساحة املزروعة بالأ�شجار‬ ‫املثمرة‪ ،‬وح��وايل (‪ 34‬يف امل�ئ��ة) م��ن كامل امل�ساحة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫املزروعة يف الأردن‪.‬‬ ‫عقد م�شروع "‪ "EU-JORDANNET‬املدعوم من االحتاد‬ ‫ويحتل الأردن املرتبة الثامنة عامليا بني الدول‬ ‫املنتجة للزيتون‪ ،‬ومب�ستوى زراع��ي ي�صل �إىل ‪ 20‬الأوروب ��ي �ضمن برنامج العمل الإط ��اري ال�سابع ‪ FP7‬ور�شة عمل‬ ‫تهدف �إىل الت�شبيك بني الباحثني الأردنيني والأوروبيني يف جمال‬ ‫مليون �شجرة زيتون‪.‬‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫وتناولت هذه الور�شة الفر�ص املتاحة مل�شاركة الباحثني الأردنيني‬ ‫يف ال�برام��ج الأوروب �ي ��ة م��ن خ�ل�ال تعريفهم ع�ل��ى تعليمات التقدم‬ ‫مبقرتحات م�شروعات ومواعيد تقدميها‪.‬‬ ‫وتال هذه الور�شة يوم مفتوح عر�ض فيه باحثون �أوروبيون من‬ ‫�إيطاليا و�أمل��ان�ي��ا وفنلندا فر�صا للتعاون امل�شرتك‪ ،‬وح�ضر الور�شة‬ ‫�أكرث من �أربعني باحثاً �أردنياً تبادلوا خاللها اخلربات مع نظرائهم‬ ‫الأوروبيني؛ متيهداً لإعداد مقرتحات م�شروعات م�شرتكة‪.‬‬ ‫وعقد م�شروع ‪ EU-JORDANNET‬خم�س ور�ش عمل خالل‬ ‫هذا العام تناولت برنامج القوى الب�شرية ال��ذي يوفر فر�صاً لدعم‬ ‫للباحثني ت�سهم يف تطويرهم وظيفياً‪ ،‬ومتكنهم م��ن التنقل بني‬ ‫البلدان الأوروب�ي��ة وخارجها‪ ،‬كما تناولت الأم��ور املالية والتعاقدية‬ ‫اخلا�صة بربنامج العمل الإطاري ال�سابع ‪ FP7‬لتعزيز قدرات الطاقم‬ ‫الإداري وامل��ايل يف النقاط املعلوماتية التي �أ�س�سها املجل�س الأعلى‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا من خالل م�شروع "دعم مبادرات وا�سرتاتيجيات‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫البحث والتطوير التكنولوجي واالبداع" لإع��داد تقارير مالية وفق‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إنه يفقد قدرته على الرتكيز �أثناء قوانني االحتاد الأوروبي‪ ،‬اجلهة الداعمة لهذا الربنامج‪.‬‬ ‫كما عقد امل�شروع بالإ�ضافة �إىل ور�ش العمل املذكورة ور�شتي عمل‬ ‫ال�ت��دري����س �إن مل ي�ت�ن��اول �سيجارة وي��دخ�ن�ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫ي�شعر ب���ص��داع ��ش��دي��د‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ي��دف�ع��ه �إىل متخ�ص�صتني يف جمال البيئة وال�صحة‪.‬‬ ‫ويذكر �أن م�شروع "‪ "EU-JORDANNET‬هو امل�شروع الأول‬ ‫التدخني داخ��ل ال�غ��رف ال�صفية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫من نوعه ال��ذي ي��دار من قبل كفاءات �أردنية مبدعة �ضمن برنامج‬ ‫طالبه ال يبدون �أي ا�ستياء من ذلك‪.‬‬ ‫�إال �أن �أولياء الأمور كثريا ما �أبدوا انزعاجهم العمل الإط��اري ال�سابع ‪ FP7‬املدعوم من االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬وينفذ‬ ‫من املعلمني املدخنني داخ��ل الغرف ال�صفية ويف هذا امل�شروع الذي ي�شرف عليه املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫الطابور ال�صباحي �أمام الطالب‪ ،‬قائلني �إن املعلم من�سقا للم�شروع‪ ،‬بالتعاون م��ع اجلمعية العلمية امللكية وجامعة‬ ‫قدوة لطالبه يف كل ما يفعل‪ ،‬وحينما ي�سمح لنف�سه الأم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا وامل�ؤ�س�سة الأردن �ي��ة لتطوير امل�شاريع‬ ‫بالتدخني �أمامهم يحمل بذلك دع��وة �صريحة االقت�صادية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �شريكني من بلجيكا و�أملانيا‪.‬‬ ‫لالقتداء به‪ ،‬واتباع عادة التدخني امل�ضرة �صحيا‬ ‫ونف�سيا واقت�صاديا‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬

‫املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا يعقد‬ ‫ور�شة عمل "تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت"‬

‫رغم تعميمه يف كتب على كافة املديريات وامل�ؤ�س�سات الرتبوية‬

‫ٌ‬ ‫ومديرات يتعمدون �إخفاء‬ ‫مديرون‬ ‫قرار «الرتبية» منع التدخني يف املباين املدر�سية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تعمد مديرو ومديرات مدار�س �إخفاء التعميم‬ ‫ال��ورق��ي ل��وزارة الرتبية والتعليم اخل��ا���ص مبنع‬ ‫التدخني داخل الغرفة ال�صفية واملباين املدر�سية‪،‬‬ ‫وفق ما قال معلمون ومعلمات لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا �إىل �أن جت��اه��ل امل��دي��ري��ن �إط�ل�اع‬ ‫امل��در� �س�ين ع�ل��ى ه��ذه ال�ك�ت��ب ال��ر��س�م�ي��ة ال�صادرة‬ ‫م ��ؤخ��را‪ ،‬ج��اء ل�ع��دم متكني املعلمني املت�ضررين‬ ‫م��ن ال�ت��دخ�ين م��ن توظيف ذل��ك ال�ك�ت��اب ل�صالح‬ ‫املنع‪ ،‬وبالتايل حرمان املدير واملدر�سني املدخنني‬ ‫م��ن فر�صة التدخني داخ��ل امل��در��س��ة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�إمكانية حت��ري��ر �شكوى ل �ل��وزارة تفيد مبخالفة‬ ‫املديرين واملعلمني املدخنني للوائح والتعليمات‪،‬‬

‫ما يعر�ضهم للعقوبة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم ق��د عممت‬ ‫على امليدان الرتبوي قرار جمل�س الوزراء بحظر‬ ‫التدخني يف الوزارات والدوائر الر�سمية والأهلية‬ ‫والأماكن العامة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ذك��رت املعلمة "وجدان" �أن مديرة‬ ‫املدر�سة التي تعمل بها "تعترب من املدمنات على‬ ‫التدخني‪ ،‬ومل ي�ؤثر ذلك التعميم على تعاطيها‬ ‫ال�سجائر‪ ،‬بل على العك�س‪ ،‬باتت ت�شجع املعلمات‬ ‫املدخنات على التدخني داخل مكتبها الإداري"‪.‬‬ ‫و�أك��دت وج��دان لـ"ال�سبيل" �أنها مل تر قط‬ ‫كتاب التعميم ال��ذي ين�ص على منع التدخني يف‬ ‫املباين املدر�سية‪ ،‬يف حني لفت معلمون يف مدار�س‬ ‫�أخرى �أنهم اطلعوا على كتاب التعميم‪ ،‬بل وقعوا‬

‫عليه‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر يبدي طالب ا�ستياءهم من‬ ‫ت��دخ�ين املعلمني يف امل �م��رات‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ال‬ ‫يبايل فيه عدد من �أولئك املدر�سني من التدخني‬ ‫داخ��ل الغرف ال�صفية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يت�سبب ب�أثر‬ ‫ال�سلبي على الطالب‪.‬‬ ‫امل�ع�ل�م��ة وج� ��دان وم�ع�ل�م��ون �آخ � ��رون طالبوا‬ ‫وزارة الرتبية بت�شديد الرقابة على التجاوزات‬ ‫ال �ت��ي ي��رت�ك�ب�ه��ا م��دي��رو وم ��دي ��رات امل ��دار� ��س �إىل‬ ‫جانب معلمني‪ ،‬فيما يخ�ص التدخني داخل غرفة‬ ‫املعلمني والغرف ال�صفية والإدارية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق دع��ا معلمون مدخنون �إىل‬ ‫تخ�صي�ص �أم��اك��ن لتمكينهم م��ن م��زوال��ة حقهم‬ ‫ب��ال�ت��دخ�ين دون �إب� ��داء الآخ��ري��ن ا��س�ت�ي��اءه��م من‬

‫درا�سة ت�شري �إىل تزايد اهتمام ال�صحف اليومية بق�ضايا ال�سكان وال�صحة الإجنابية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تظهر بيانات درا�سة تتبعية مل�ضمون ال�صحف‬ ‫اليومية جتاه ق�ضايا ال�سكان وال�صحة الإجنابية‪،‬‬ ‫ارت�ف��اع ن�سبة التغطية الإعالمية لها مقارنة مع‬ ‫�سنوات �سابقة‪ ،‬بيد �أنها ما تزال متوا�ضعة؛ �إذ بلغت‬ ‫ن�سبتها ‪ %2.5‬م��ن امل�ساحة الإج�م��ال�ي��ة لل�صحف‪،‬‬ ‫مقارنة مع ما ن�سبته ‪ %1.2‬نتيجة درا�سة �أجريت‬ ‫العام ‪.2008‬‬ ‫وتظهر الدرا�سة التي �أعلنتها يوم �أم�س الأمني‬ ‫العام للمجل�س رائ��دة القطب‪� ،‬أن عدد مو�ضوعات‬ ‫ال�سكان وال�صحة الإجنابية لعام ‪ 2008‬بلغت (‪)144‬‬ ‫مو�ضوعا‪ ،‬زاد تكرارها عام ‪ 2010‬لت�صل �إىل (‪)180‬‬ ‫م��و� �ض��وع �اً‪ ،‬ب �ف��ارق م �ق ��داره (‪ )36‬م��و� �ض��وع �اً عن‬ ‫الدرا�سة الأوىل‪.‬‬ ‫وبح�سب نتائج الدرا�سة ف�إن ثمة فروقات بني‬ ‫التغطية ال�صحفية لق�ضايا ال�سكان يف ال�صحف من‬ ‫حيث التكرار وامل�ساحة؛ �إذ بلغت م�ساحة املو�ضوعات‬ ‫يف عام ‪ 2008‬ما مقداره (‪� )6298‬سم‪-‬عمود‪ ،‬بينما‬

‫ازدادت امل�ساحة �أكرث من ال�ضعف عام ‪ 2010‬لت�صل‬ ‫�إىل (‪�� )13156‬س��م‪-‬ع�م��ود وب��زي��ادة بلغت ن�سبتها‬ ‫(‪.)%108.9‬‬ ‫وت �ل �ح��ظ ال ��درا� �س ��ة �أن م��و� �ض��وع��ات ال�سكان‬ ‫وال �� �ص �ح��ة الإجن ��اب� �ي ��ة ت ��وزع ��ت ع �ل��ى العا�صمة‬ ‫واملحافظات بن�سب مقبولة دون متركز يف العا�صمة‬ ‫فقط‪ ،‬الفتة �إىل �أنه كلما زادت الأن�شطة التي تقوم‬ ‫بها جهة معينة ت��زداد ن�سبة التغطية الإخبارية‬ ‫مل��و��ض��وع��ات�ه��ا‪ .‬وبخ�صو�ص الأمن� ��اط ال�صحفية‬ ‫��س�ج�ل��ت امل� �ق ��االت ت��راج �ع��ا م ��ن (‪� )16‬إىل (‪)14‬‬ ‫مو�ضوعاً‪� ،‬إ�ضافة لرتاجع التقارير الإخبارية من‬ ‫(‪� )19‬إىل (‪ )12‬مو�ضوعاً‪ ،‬والتحقيقات انخف�ضت‬ ‫م��ن (‪� )5‬إىل م��و��ض��وع�ين‪ .‬وف�ي�م��ا يتعلق بالقيم‬ ‫ال�ت��ي حتملها التغطيات ال�صحفية‪ ،‬حملت (‪)45‬‬ ‫م��و��ض��وع��ا ق�ي�م�اً �إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬م��ا ي�شكل ت��راج�ع��ا عن‬ ‫الدرا�سة ال�سابقة التي و�صلت فيها القيم الإيجابية‬ ‫�إىل (‪ )124‬مو�ضوعاً‪.‬‬ ‫وتف�سر نتائج ال��درا��س��ة ال�تراج��ع باعتبار �أن‬ ‫معظم التغطيات ال�صحفية التي �شملتها الدرا�سة‬ ‫الثانية كانت تغطية �إخ�ب��اري��ة‪ ،‬وه��ي ال حتمل �أي‬

‫قيم‪ ،‬وقد ظهر ذلك جلياً يف �أن (‪ )106‬مو�ضوعاً يف‬ ‫الدرا�سة التتبعية ت�شكل ن�سبة ‪ %58.9‬مل حتمل �أي‬ ‫قيم‪ .‬وهدفت الدرا�سة �إىل التعرف على م�ستوى‬ ‫اهتمام ال�صحافة الأردنية اليومية بق�ضايا ال�سكان‬ ‫وال�صحة الإجنابية‪ ،‬من خالل حتليل م�ضمون هذه‬ ‫ال�صحف والتعرف على حجم التغطية ال�صحفية‬ ‫لفئات حمتوى ق�ضايا ال�سكان وال�صحة الإجنابية‪،‬‬ ‫والأمناط ال�صحفية التي تقدم من خاللها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ت�ع��رف ع�ل��ى اجت��اه��ات وق�ي��م ه��ذه التغطية‬ ‫وامل�صادر التي تعتمدها وم�صادر التزويد‪.‬‬ ‫و�أج��ري��ت الدرا�سة �ضمن �أرب��ع مراحل‪ ،‬بد�أت‬ ‫بدرا�سة �أوىل قبلية لتحليل م�ضمون ال�صحف يف‬ ‫الن�صف الثاين من ع��ام ‪2008‬؛ �إذ �أ��ش��ارت نتائجها‬ ‫�إىل �أن مو�ضوعات ال�سكان قد ح��ازت على اهتمام‬ ‫�ضعيف ن�سبيا‪ ،‬وال ت�شكل �إال ما ن�سبته ‪ %1.2‬من‬ ‫امل�ساحة الإجمالية لل�صحف التي ُح ِّللَتْ ‪.‬‬ ‫واخ� �ت�ي�رت �أرب � ��ع ��ص�ح��ف ي��وم �ي��ة ه��ي ال� ��ر�أي‬ ‫والد�ستور والغد والعرب اليوم لغايات الدرا�سة؛‬ ‫�إذ ُح� ِّل� َل م�ضمونها خ�لال الن�صف الثاين من عام‬ ‫‪ 2008‬بالن�سبة للدرا�سة الأوىل القبلية‪ ،‬والن�صف‬

‫الأول من العام للدرا�سة الثانية التتبعية ‪،2010‬‬ ‫بواقع (‪ )12‬ع��ددا من كل �صحيفة يف كل مرحلة‪،‬‬ ‫وا�ستخدام وحدتي امل�ساحة (�سم‪ -‬عمود) واملو�ضوع‬ ‫(التكرار) للتعرف على التغطية‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال��درا� �س��ة اح�ت�ل��ت امل��وا� �ض �ي��ع اخلا�صة‬ ‫بال�صحة الإجنابية املرتبة الأوىل بن�سبة ‪،%30.6‬‬ ‫ح�ي��ث �شملت (‪ )55‬م��و��ض��وع��ا م��ن امل��وا��ض�ي��ع التي‬ ‫غطتها ال�صحف‪.‬‬ ‫وجاءت التغطية ال�صحفية للموا�ضيع املتعلقة‬ ‫ب�صحة الطفل يف املرتبة الثانية (‪ )54‬مو�ضوعاً‪،‬‬ ‫لت�شكل م��ا ن�سبته ‪ ،%30.0‬فيما ح�صلت املوا�ضيع‬ ‫املتعلقة ب�صحة ومتكني امل��ر�أة (‪ )14‬مو�ضوعاً لكل‬ ‫فئة وبن�سبة ‪ %7.8‬من املوا�ضيع‪.‬‬ ‫و�شكل مو�ضوع الك�شف املبكر ع��ن ال�سرطان‬ ‫م ��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ %6.1‬م ��ن امل��وا� �ض �ي��ع ال �ت��ي تناولتها‬ ‫ال�صحف (‪ )11‬مو�ضوعاً‪ ،‬و�ضمت برامج التوعية‪،‬‬ ‫واملحا�ضرات‪ ،‬والدورات‪ ،‬وندوات وغريها‪.‬‬ ‫و�شكل تعامل ال�صحف الأردنية مع مو�ضوعي‬ ‫الإي � ��دز وال �ت �ح��ول ال��دمي �غ��رايف م��ن خ�ل�ال (‪)18‬‬ ‫مو�ضوعاً بن�سبة ‪ %10.0‬من التغطية ال�صحفية‪.‬‬

‫اللجنة اال�ست�شارية للأونروا تلتئم‬ ‫اليوم يف منطقة البحر امليت‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ع�ق��د ال�ل�ج�ن��ة اال��س�ت���ش��اري��ة ل��وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني (الأونروا) �أم�س اجتماعا غري ر�سمي يف فندق موفنبيك‬ ‫يف منطقة البحر امليت تبحث خالله �أو�ضاع الوكالة‪ ،‬و�سبل دعمها مبا‬ ‫ي�ضمن موا�صلة اخلدمات التي تقدمها لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وقال مدير عام دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية املهند�س وجيه عزايزة‬ ‫لوكالة الأنباء (برتا) �أم�س الثالثاء �إنه �سيتم خالل االجتماع الذي‬ ‫�سيرت�أ�سه ال�سفري ال�سعودي يف عمان فهد بن عبداملح�سن الزيد الذي‬ ‫تر�أ�س بالده اللجنة يف دورتها احلالية بحث ال�صعوبات والتحديات‬ ‫التي تواجهها الوكالة و�سبل تغطية العجز امل��ايل ال��ذي تعاين منه‬ ‫ميزانيتها للعام احلايل والذي يقدر بنحو ‪ 80‬مليون دوالر من �أ�صل‬ ‫�إجمايل املوازنة البالغ ‪ 550‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كما �سيتم ا�ستعرا�ض �سبل حتفيز ال��دول املانحة‪ ،‬وحثها لزيادة‬ ‫دعمها للوكالة‪ ،‬وتثبيت تعهداتها يف دعم ميزانية الوكالة للأعوام‬ ‫القادمة قبل بدء ال�سنة املالية لتلك الدول بوقت كاف ل�ضمان ا�ستقرار‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها لالجئني‪ ،‬وت�ضم اللجنة ‪ 22‬دول��ة مانحة‬ ‫وم�ضيفة لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وت�ق��دم الأون� ��روا خدماتها ال�صحية والتعليمية واالجتماعية‬ ‫لنحو خم�سة ماليني الجئ فل�سطيني يقيميون يف مناطق العمليات‬ ‫اخلم�س‪ ،‬وهي الأردن و�سوريا ولبنان وال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪،‬‬ ‫ويقيم نحو مليونني منهم يف الأردن‪.‬‬

‫مئات اجلامعيني العاطلني عن العمل يتزاحمون على معر�ض للوظائف يف �شارع اجلامعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت��دف��ق امل �ئ ��ات م ��ن ال �� �ش �ب��اب اجلامعيني‬ ‫ال �ع��اط �ل�ين ع��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬ال��راغ �ب�ي�ن بتح�سني‬ ‫�أو�ضاعهم على "معر�ض توظيف �أخطبوط"‬ ‫املقام يف �شارع اجلامعة الأردنية‪ ،‬بهدف البحث‬ ‫عن وظائف‪.‬‬ ‫وح �م��ل ال���ش�ب��اب ��ش�ه��ادات�ه��م اجلامعية‪،‬‬ ‫وع�ب��ؤوا من��اذج الطلبات يف ع�شرات ال�شركات‬ ‫وم��راك��ز تكنولوجيا املعلومات وامل�ست�شفيات‬ ‫و�شركات التوظيف‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" �أج ��رت ج��ول��ة م��و��س�ع��ة على‬ ‫معر�ض "�أخطبوط" والحظت تنوع الزائرين‬ ‫ال�ب��اح�ث�ين ع��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬ب�ين حملة ال�شهادات‬ ‫اجل��ام�ع�ي��ة ال��ذي��ن بلغت ن�سبتهم ن�ح��و ‪،%70‬‬ ‫ف�ضال عن حملة الدبلوم والتوجيهي‪ ،‬و�سجلت‬ ‫قبول ال�شركات امل�ساهمة يف املعر�ض �آالف ال�سري‬ ‫ال��ذات �ي��ة مل��واط�ن�ين ر��ش�ح��وا ل�شغل الوظائف‬ ‫امل �ت��وف��رة ال �ت��ي ت�ت�ط�ل��ب �إج � � ��راءات توظيف‪،‬‬ ‫وغريها من الوظائف التي �ست�ستحدث خالل‬ ‫العام من قبل ال�شركات امل�شاركة‪.‬‬ ‫وق ��ال اجل��ام�ع��ي �أ��س��ام��ة �إ��س�م��اع�ي��ل الذي‬

‫يعمل ح��ال�ي��ا حم��ا��س�ب�اً يف �إح ��دى ال�شركات‪:‬‬ ‫"جئت اليوم �أبحث عن فر�صة �أف�ضل‪ ،‬فالراتب‬ ‫ال��ذي �أت�ق��ا��ض��اه ال يتجاوز ‪ 250‬دي�ن��ار وه��و ال‬ ‫يكفي"‪.‬‬ ‫وتقول اجلامعية �سهي املهداوي‪" :‬ح�صلت‬ ‫على البكالوريو�س منذ �سنوات‪ ،‬وحتى الآن مل‬ ‫�أجد فر�صة عمل‪� ،‬صحيح �أنني عملت يف كثري‬ ‫من الوظائف واملهن‪ ،‬لكن �أبحث عن وظيفة‬ ‫بتخ�ص�صي"‪.‬‬ ‫�أما عمر ال�شرايدة‪ ،‬فقال‪�" :‬أنهيت درا�سة‬ ‫هند�سة الكمبيوتر م��ن جامعة البلقاء قبل‬ ‫�سنة‪ ،‬و�أبحث عن فر�صة عمل منا�سبة"‪.‬‬ ‫وعلى خط مواز �أعرب العديد من الزوار‬ ‫عن ترحيبهم بفكرة �إقامة معر�ض الوظائف‬ ‫ال ��ذي تنظمه وزارة ال �ع �م��ل‪ ،‬ك��ون��ه مينحهم‬ ‫ف��ر��ص��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة ل�ل�ت��وظ�ي��ف‪ ،‬وي��وف��ر عليهم‬ ‫ع�ن��اء ال�ب�ح��ث ع��ن وظ��ائ��ف‪ ،‬وزي ��ارة ال�شركات‬ ‫يف م��واق �ع �ه��ا ل�لا��س�ت�ف���س��ار وت� �ق ��دمي طلبات‬ ‫التوظيف‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن ح�صول زم�ل�اء وم �ع��ارف لهم‬ ‫على فر�ص توظيف من خالل هذه املعار�ض‪،‬‬ ‫�شجعهم لزيارته‪ ،‬م�ؤملني �أن يجدوا فر�صة‬

‫ال�ع�م��ل ال �ت��ي ي�ب�ح�ث��ون ع�ن�ه��ا ل ��دى ال�شركات‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وقالت �إحدى مندوبات ال�شركات امل�شاركة‬ ‫يف املعر�ض �إن امل�ست�شفى الذي تعمل به يحتاج‬ ‫�إىل ممر�ضات و�أط �ب��اء مقيمني وحما�سبني‪،‬‬ ‫خا�صة من ذوى اخل�برة‪ ،‬ونحن نقوم بغربلة‬ ‫الطلبات‪ ،‬وال�سري الذاتية‪ ،‬واالت�صال مع من‬ ‫يقع عليهم االختيار‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��دي��ر الت�شغيل يف م��دي��ري��ة عمل‬ ‫عمان حممد �شحادة الفقهاء �أن وزارة العمل‬ ‫د�أب��ت على تنظيم مثل هذه املعار�ض؛ لإيجاد‬ ‫ت��وا��ص��ل ب�ين الباحثني ع��ن ع�م��ل‪ ،‬وال�شركات‬ ‫ال�ت��ي تتوفر فيها وظ��ائ��ف‪ ،‬م��ن خ�لال العمل‬ ‫املبا�شر وتوقيع العقود‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن مثل ه��ذه املعار�ض تخفف‬ ‫م��ن ظ��اه��رة ال�ب�ط��ال��ة ع�بر ت��وف�يره��ا ع�شرات‬ ‫ف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل امل �ب ��ا� �ش ��رة وغ �ي��ر املبا�شرة‪،‬‬ ‫و�سيتمكن الكثريون م��ن الباحثني ع��ن عمل‬ ‫من اال�ستفادة منها كم�شتغلني ب�شكل مبا�شر‪،‬‬ ‫كما مينح املعر�ض هذا العام فر�صا للباحثني‬ ‫عن عمل‪ ،‬لتقدمي �سريهم الذاتية للح�صول‬ ‫على وظ��ائ��ف‪ ،‬كما ي�ستفيد زوار املعر�ض من‬

‫ور���ش العمل التي تعقد يف �أروق�ت��ه‪ ،‬للتدريب‬ ‫على كتابة ال�سرية ال��ذات�ي��ة‪ ،‬وكيفية ت�سويق‬ ‫اخل�برة ال�شخ�صية‪ ،‬وح ��وارات ح��ول الفر�ص‬ ‫االقت�صادية والبحث عن اال�ستثمار والعمل‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر العمل �سمري م��راد ق��د رعى‬ ‫حفل االفتتاح لل�شبكة الوظيفية ملجتمع طالل‬ ‫�أبو غزالة للمعرفة "الأخطبوط"‪.‬‬ ‫ويجمع املعر�ض هذا العام ع�شرات اجلهات‬ ‫التوظيفية‪ ،‬وي�ؤمن مئات الوظائف يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات الإدارية والفنية واملهنية حلاملي‬ ‫ال�شهادات اجلامعية والثانوية‪� ،‬إ�ضافة �إىل من‬ ‫تخلف عن التعليم‪ ،‬ويتمتع باخلربات املهنية‪،‬‬ ‫مبوجب امل�سح الذي تقـوم به دائرة الإح�صاءات‬ ‫العامة على �أ�سا�س ربع �سنوي‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ن�سـبة ال�ب�ط��ال��ة يف الربع‬ ‫الثالث من هـذه ال�سنة بلغت ‪ %13.5‬باملقارنة‬ ‫م��ع ‪ %12.2‬يف ال��رب��ع ال �ث��اين‪ ،‬و‪ %14‬يف نف�س‬ ‫الربع من ال�سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن���س�ـ�ب��ة ال �ب �ط��ال��ة ب�ي�ن الذكور‬ ‫بلغت ‪ %10.7‬وبني الإن��اث ‪ ،%26‬ومياثل عـدد‬ ‫الباحثني عن العمل من الذكـور ثالثـة �أمثال‬ ‫عدد الباحثات‪.‬‬

‫طالبوا وظائف يعبئون ا�ستمارة طلب التوظيف‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫يف وداع ال�شّاعر الأخ غازي اجلمل‬ ‫مِ � � � � ��نَ ا ُّل � � � �ل � � � � ِّد ال� � �� � َّ��س� � � ِل� � �ي� � � َب� � � ِة أ�ُ ِّم جِ � � � ْم � � � ُزو‬

‫يف حما�ضرة له مبنتدى �شومان الثقايف حول «تطورات وحتديات �صناعة التعليم يف دول جمل�س التعاون اخلليجي»‬

‫�أكادميي قطري‪ :‬ت�أخر التعليم النوعي بدول اخلليج‬ ‫�سببه تقدمي «البنى التحتية» على الإن�سان‬

‫و َغ� � � � � � � � � � � � � َّز َة َح� � � � � � ْي � � � � � ُ�ث ب � � � � � � � � � � � ��الآال ِم َت� � � � � ْن� � � � � ُزو‬ ‫ِ�إىل ال� � � � � ّزرق � � � ��ا ِء َق� � � � � ْد ُ�أ ْط� � � � ِل� � � � ْع � � ��تَ طِ � � � ْرف � � �اً‬ ‫َج� � � � � � � � � � � ��واداً فيِ � � � َ��س� � � � ِب� � � �ي � � ��لِ اهلل َت� � � � � ْغ� � � � � ُزو‬ ‫ِب � � � ��� � ِ� ��ش � � � � ْع � � � �ر َِك �إِ ْذ تجُ َ � � � � � � � � � � � � � ِّر ُد ُه ِن� � ��� � �ص � ��ا ًال‬ ‫ِب � � � �ه� � � ��ا �أَعْ � � � � � � � �ن� � � � � � � ��ا َق �� � ُ� ��ص � � � �ه � � � � ُي� � � ��ونٍ تحَ ُ � � � � � � � ُّز‬ ‫َم� � � � � ِ�ن ا� � ْ��س� � � َت� � �ل� � � ُب � � َ‬ ‫�وك �أَ ْر� � � � � �ض � � � � �اً ك� � � � ��ا َن ِف �ي �ه ��ا‬ ‫َذ ُو ْو َك َل � � � � � ُه � � � � � ْم ِب� � � �ه � � ��ا مجَ ْ � � � � � � � � � ٌد وعِ � � � � � � ُّز‬ ‫�أَخ � � � ��ان � � � ��ا (غ� � � � � � � � ��ازِيَ ا َ‬ ‫جل � � � � � َم� � � � ��لِ ) امل ُ� � � � َف � � � �دّى‬ ‫�إِىل َج � � � � � � � ّن � � � � � ��اتِ َع � � � � � � � � � � � �دْنٍ ي� � � � ��ا �أَ َع � � � � � � � � � � ُّز‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫"�شاجال"‪ ..‬الرتجمة من‬ ‫العربية �إىل الرو�سية‬

‫يتبو�أ الدكتور "فالدميري �شاجال" يف رو�سيا مكانة بني‬ ‫امل�ستعربني املعا�صرين مبجال ترجمة القطع الأدبية العربية‬ ‫�إىل اللغة الرو�سية؛ �إذ يُن�سب �إليه الف�ضل يف ترجمة روايات‪:‬‬ ‫جنيب حم�ف��وظ‪ ،‬وحنا مينا‪ ،‬والطيب ال�صالح‪ ،‬وعلي عقلة‬ ‫عر�سان‪ ،‬والطاهر وطار وغريهم‪.‬‬ ‫"�شاجال" ‪-‬امل��ول��ود يف ‪ 22‬ت�شرين ال�ث��اين ع��ام ‪-1925‬‬ ‫ع�ضو يف احت��اد الك ّتاب ال�سوفيت واحت��اد ك ّتاب مو�سكو‪ ،‬وحاز‬ ‫درج ��ة ال��دك �ت��وراة م��ن امل�ع�ه��د الع�سكري ل�ل�غ��ات الأج�ن�ب�ي��ة يف‬ ‫االحت��اد ال�سوفيتي �سابقاً مب�ساق اللغة العربية و�آداب�ه��ا عام‬ ‫‪ ،1951‬ومُنح بعدها درجة بروفي�سور من معهد �آ�سيا و�إفريقية‬ ‫التابع جلامعة مو�سكو‪.‬‬ ‫ع �م ��ل "�شاجال" يف م ��رك ��ز ال� ��درا� � �س� ��ات ال�سيا�سية‬ ‫والأنرثوبولوجيا يف ال�شرق املعا�صر بكلية ت�أريخ الدرا�سات‬ ‫ال�سيا�سية والقانون يف اجلامعة الإن�سانية احلكومية مبو�سكو‪،‬‬ ‫ومن م�ؤلفاته‪" :‬ليبيا احلديثة"‪ ،‬و"اجلانب اللغوي للعمليات‬ ‫الوطنية يف الأق�ط��ار العربية"‪ ،‬و"الأقطار العربية‪ ..‬اللغة‬ ‫واملجتمع"‪ ،‬و"العامل العربي‪� ..‬سبل �إدراكه"‪ ،‬و"الروابط بني‬ ‫الثقافات واللغة العربية"‪.‬‬

‫الطوابع �إذ ت ّ‬ ‫ُخلد رموز‬

‫ال�سينما الكال�سيكية‬ ‫يُتوقع �أن تباع جمموعة نادرة من الطوابع يف مزاد بربلني‬ ‫الأملانية بزهاء ‪� 606‬آالف دوالر‪.‬‬ ‫و�صدرت الطوابع كجزء من �سل�سلة لتكرمي رموز ال�سينما‬ ‫الكال�سيكية؛ �إذ تكرم املمثلة العاملية الراحلة "�أودري هيبورن"‪،‬‬ ‫وكانت م�صلحة الربيد يف �أملانيا قد طبعت عام ‪ 2001‬زهاء ‪14‬‬ ‫مليون طابع‪ُ ،‬ت�صور الفنانة كما ظهرت يف دور هويل جواليتلي‬ ‫بفيلم "�إفطار يف تيفاين"‪.‬‬

‫برنامج تلفزيوين �أمريكي‬ ‫لدح�ض الأ�ساطري‬

‫يعتزم الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما امل�شاركة يف الربنامج‬ ‫التلفزيوين (الق�ضاء على الأ�ساطري)؛ بغية ت�صحيح املعلومات‬ ‫اخل��اط�ئ��ة م��ن خ�لال الإف� ��ادة م��ن العلم يف دح����ض املعلومات‬ ‫اخلاطئة ال�شائعة‪.‬‬ ‫ومتثل م�شاركة �أوب��ام��ا يف الربنامج ال��ذي تعر�ضه قناة‬ ‫"دي�سكفري" يف ‪ 8‬كانون الأول املقبل؛ جزءاً من جهود البيت‬ ‫الأب�ي����ض لإب ��راز �أهمية التعليم العلمي‪ ،‬ويناق�ش الربنامج‬ ‫نطاقاً عري�ضاً من الأ�سئلة مثل ما �إذا كانت ال�سيارات كثرية‬ ‫العادم �أكرث توفريا للوقود من ال�سيارات التي ال تخرج عادماً‪.‬‬

‫�سحب لوحتني من معر�ض بدم�شق‬ ‫الحتوائهما العلم الإ�رسائيلي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبدالرحمن جنم‬ ‫�أك��د رئي�س ق�سم العلوم الإن�سانية يف جامعة‬ ‫قطر الدكتور خالد �أب��ا ال��زم��ات‪� ،‬أن تكري�س دول‬ ‫اخلليج م�ب��د�أ اال�ستثمار يف البنية التحتية على‬ ‫ح�ساب اال�ستثمار يف الإن�سان‪� ،‬أدى �إىل التغيري يف‬ ‫املنظومة التعليمية وغياب الثوابت املحددة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبا الزمات �أم�س الأول يف حما�ضرة له‬ ‫مبنتدى عبداحلميد �شومان الثقايف‪ ،‬حملت عنوان‬ ‫"تطورات وحتديات �صناعة التعليم يف دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ :‬قطر �أمنوذجاً"‪� ،‬أن التعليم‬ ‫حالياً يف دول اخلليج يعد الدعامة الرئي�سة لعجلة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ك��ون��ه مل ي�ن��ل م�ؤخراً‬ ‫االهتمام الذي حظيب به القطاعات الأخرى؛ وال‬ ‫�سيما تلك املتعلقة يف بناء بنيتها التحتية واخلدمية‬ ‫مثل ال�صحة والطرق‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬الإغداق مب �ل �ي��ارات ال � ��دوالرات على‬ ‫م�شاريع البنية التحية ك��ان َم� � َر َّد ت��أخ��ر م�سرية‬ ‫التعليم النوعي يف دول اخلليج‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن االهتمام‬ ‫بالتعليم الكمي؛ ذلك �أن املخرجات مل تعد تواكب‬ ‫�سوق العمل"‪.‬‬ ‫ووف��ق ق��ول��ه‪ ،‬ف ��إن خم��رج��ات التعليم �أف��رزت‬ ‫ت�ضخم تخ�ص�صات ع��دة‪ ،‬وال �سيما الأدب�ي��ة منها‪،‬‬ ‫رافقها ندرة غري م�سبوقة يف تخ�ص�صات �أخرى؛ ما‬ ‫�أدى �إىل تكد�س اخلريجني خ�صو�صاً يف ظل انعدام‬ ‫و�ضوح الدور يف الوزارة واملدر�سة والأ�ستاذ والأ�سرة‬ ‫واملجتمع على حد �سواء؛ الأمر الذي حمل اجلهات‬ ‫املخت�صة على �أخ��ذ ق�ضية التعليم ك�أنها ق�ضية‬ ‫عادية ال كق�ضية قومية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أب ��ا ال ��زم ��ات‪" :‬كانت ف �ك��رة حتويل‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م �إىل � �ص �ن��اع��ة غ��ائ �ب��ة؛ �إذ �إن م�صطلح‬ ‫�صناعة موجود يف ذهن النخب ال�سيا�سية �أو حتى‬

‫التعليم بح�سب املحا�ضر مل ينل م�ؤخر ًا االهتمام الذي حظيت به القطاعات الأخرى يف دول اخلليج‬

‫االقت�صادية (رجال الأعمال)‪ ،‬وهنا يجب �أن �أ�شري‬ ‫�إىل �أن ه��ذا اخل �ط ��أ ي�ع��زى �إىل ع��دم دع ��وة رجال‬ ‫الأع�م��ال لال�ستثمار يف التعليم‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫كون املخاطر التي ميكن �أن يواجهها رجل الأعمال‬ ‫يف القطاعات الأخرى �أكرث بكثري يف حال ا�ستثمر‬ ‫بحقل التعليم"‪.‬‬ ‫ولفت �أب��ا ال��زم��ات يف املحا�ضرة ‪-‬التي �أدارها‬ ‫الدكتور عبدالباري درة‪� -‬إىل �أن م�ب��ادرة التعليم‬

‫القطرية اجلديدة تقوم على تطوير التعليم َت َبعاً‬ ‫ملبادئ �أ�سا�سية �أربع؛ هي‪ :‬اال�ستقاللية‪ ،‬واملحا�سبية‪،‬‬ ‫وال �ت �ن��وع‪ ،‬واالخ �ت �ي��ار‪ ،‬ذاه �ب �اً �إىل �أن ت�ل��ك الأرب ��ع‬ ‫تعني منح ا�ستقاللية �أك�بر للمدار�س والإداريني‬ ‫واملعلمني‪ ،‬ع�ل�اوة على املحا�سبية للمدار�س من‬ ‫خ�لال تقدمي تعليم ع��ايل اجل ��ودة‪ ،‬و�إب ��راز املزيد‬ ‫من ال�شفافية يف توفري املعلومات للجمهور حول‬ ‫امل��دار���س‪ ،‬وم�ن��ح �أول �ي��اء الأم ��ور ح��ق االخ�ت�ي��ار بني‬

‫جمموعة كبرية من املدار�س‪� ،‬إىل جانب التنوع يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫وخل�ص �أبا الزمات ‪-‬يف ختام حما�ضرته‪� -‬إىل‬ ‫�أن امل�ب��ادئ الرئي�سة الأرب ��ع ه��ي مبثابة الأهداف‬ ‫وامل �ب��ادئ ال�ت��ي يُ�سرت�شد ب�ه��ا ع�ن��د تطبيق جهود‬ ‫التطوير التعليمي‪ ،‬م�ستطرداً ب�أنها تظل كاملنارة‬ ‫التي تنري الطريق �أثناء جمابهة عوا�صف التطبيق‬ ‫التي ال ميكن جتنبها‪.‬‬

‫�سلطت ال�ضوء على فن العمارة الإيطايل واحتفت بذكرى الأديب عي�سى الناعوري‬

‫تد�شني فعاليات «الأيام الثقافية الإيطالية» يف اجلامعة الأردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫انطلقت يف اجلامعة الأردنية قبل �أم�س االثنني فعاليات "الأيام‬ ‫الثقافية الإيطالية" التي تتزامن مع اليوم العاملي للغة الإيطالية‬ ‫الذي يقام لتعزيز وجود اللغة الإيطالية يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ال�سفري الإيطايل يف عمان "فرانت�شكو فرانزوين"‪� ،‬أ�شاد خالل‬ ‫االحتفال بالعالقات الأردنية الإيطالية التي �شهدت منواً‪ ،‬وال �سيما‬ ‫يف ميادين التعليم والتجارة وال�سياحة‪ ،‬م�ؤكداً �أنه �أ�صبح للغة دور‬ ‫رئي�سي يف توفري فر�ص التنمية بني دول العامل‪ ،‬معرباً عن تقديره‬ ‫للجامعة الأردنية على ا�ست�ضافة الأيام الثقافية‪ ،‬وعلى جهودها يف‬ ‫ن�شر الثقافة واللغة الإيطالية بني �صفوف طلبتها والباحثني فيها‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬نوهت عميدة كلية اللغات الأجنبية الدكتورة دورثي‬ ‫عبابنة �إىل �أهمية هذه املنا�سبة‪ ،‬التي تعمل على �إتاحة الفر�ص �أمام‬ ‫طلبة اجلامعة ل�لاط�لاع على ح�ضارة وتقاليد �إي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬م�شددة‬

‫اهتمام اجلامعة باالنفتاح على اللغات احلية العاملية‪ ،‬ومنها اللغة‬ ‫الإيطالية‪.‬‬ ‫و�ضمن حفل افتتاح "الأيام الثقافية"‪� ،‬ألقيت حما�ضرة لعميد‬ ‫كلية الهند�سة يف جامعة �آل البيت الدكتور علي �أب��و غنيمة‪� ،‬سلط‬ ‫فيها ال�ضوء على فن املعمار الإيطايل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و غنيمة �إىل �أن الإن�سان العربي ال��ذي ي��زور �إيطاليا‬ ‫يف املرة الأوىل‪ ،‬ينده�ش عند ا�ستخدامه مرافق عامة من مطارات‬ ‫وحم �ط��ات ��س�ك��ك ح��دي��دي��ة وم�ك�ت�ب��ات ع��ام��ة والإق ��ام ��ة يف املنازل؛‬ ‫نظري دقة التنظيم وجماليات املواقع‪ ،‬خ�صو�صاً ال�ساحات يف املدن‬ ‫الرئي�سة‪.‬‬ ‫وي�شتمل برنامج "الأيام الثقافية" على ل�ق��اءات بني باحثني‬ ‫�أردن �ي�ين و�إيطاليني ح��ول مو�ضوعات م�شرتكة تتعلق بالرتجمة‬ ‫الأدبية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إلقاء ق�صائد �شعرية باللغة الإيطالية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬احتفلت ال�سفارة االيطالية يف بالأديب املرتجم‬

‫الراحل عي�سى الناعوري خالل ندوة �أقيمت يف املكتبة الوطنية �أم�س‬ ‫الأول؛ مبنا�سبة "الأ�سبوع العا�شر للغة الإيطالية يف العامل"‪.‬‬ ‫ال�سفري الإيطايل يف عمان "فران�شي�سكو فران�سوين"‪� ،‬أ�شار �إىل‬ ‫�أهمية ومكانة ال�شاعر عي�سى الناعوري يف الثقافة الإيطالية؛ �إذ �أ�سهم‬ ‫يف ن�شر اللغة والثقافة الإيطالية بالعامل العربي من خالل ترجمته‬ ‫لأعمال الأدب��اء و�شعراء �إيطاليني‪� ،‬أمثال‪ :‬بريناديللو‪ ،‬ومونتاليه‪،‬‬ ‫و�أونغاراتي‪ ،‬و�سابا‪ ،‬وفالريي‪ ،‬و�سيلونيه‪ ،‬مو�ضحاً �أن الناعوري كان‬ ‫ملماً بالثقافة الإيطالية ب�شكل ي�ؤكد �أهمية تبادل املعرفة‪.‬‬ ‫بينما �أعلنت رئي�سة اجلمعية ماريا روزاري��ا بابا يف االحتفالية‪،‬‬ ‫عن م�سابقة بالرتجمة من اللغة الإيطالية �إىل العربية لدار�سي‬ ‫اللغة الإيطالية يف اجلامعات الأردنية‪ ،‬بدعم من �شركة جمموعة‬ ‫الناعوري‪.‬‬ ‫وت�خ�ل��ل احل�ف��ل �إل �ق��اء ق�صائد باللغتني الإي�ط��ال�ي��ة والعربية‬ ‫ملدر�سي وطلبة اللغة الإيطالية يف اجلامعة الأردنية‪.‬‬

‫يف م�ؤمتر «لقاء عاملني بحثاً عن تكامل الثقافتني الإ�سبانية والعربية الإ�سالمية» بقرطبة الإ�سبانية‬

‫م�شاركون ي�ؤكدون حاجة العامل �إىل تعميم‬ ‫التجربة الأندل�سية يف التعاي�ش الثقايف‬

‫ق�ضت �إدارة املركز الثقايف الفرن�سي يف دم�شق العا�صمة‬ ‫ب�سحب لوحتني من معر�ض "الأر�ض املقد�سة" العائد �إىل‬ ‫الرنويجي هاكون جولفاج؛ لظهور العلم الإ�سرائيلي فيهما‪.‬‬ ‫ويتناول املعر�ض الذي ا�ستهل فتح �أبوابه اخلمي�س املن�صرم‬ ‫ال�ع��دوان الإ�سرائيلي على قطاع غ��زة يف ت�شرين ال�ث��اين عام‬ ‫‪2008‬؛ �إذ هو ‪-‬على ما جاء يف بيان عن املركز‪ -‬حتية يوجهها‬ ‫الفنان �إىل �أطفال غزة يف خ�ضم احلرب‪.‬‬ ‫ال�ف�ن��ان ال�نروي�ج��ي ه��اك��ون ج��ول�ف��اج ق ��ال‪" :‬اكت�شفنا �أن‬ ‫لوحتني م��ن امل�ع��ر���ض يظهر فيهما العلم الإ��س��رائ�ي�ل��ي؛ لذا‬ ‫�سحبتا من املعر�ض بدون ا�ست�شارة الفنان �أو حمافظ املعر�ض‬ ‫�أو حتى ال�سفارة الرنويجية يف دم�شق"‪.‬‬ ‫ومت�ث��ل ال�ل��وح��ة الأوىل دب��اب��ة م��ع �أط �ف��ال قتلى يعلوها‬ ‫علم �إ�سرائيلي �شبه مرئي‪ ،‬بينما متثل اللوحة الثانية علماً‬ ‫�إ�سرائيلياً م�ضرجاً بالدماء يغرزه جنود يف جثث جرى التمثيل‬ ‫بها‪.‬‬

‫انطالق الدورة الرابعة‬

‫لـ"�أمري ال�شعراء" مب�شاركة الآالف‬ ‫ي�شارك ما يزيد على �سبعة �آالف �شاعر من ‪ 30‬دولة عربية‬ ‫و�أجنبية يف الدورة الرابعة مل�سابقة "�أمري ال�شعراء"‪.‬‬ ‫مدير �أكادميية ال�شعر يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫وع�ضو اللجنة العليا للم�سابقة �سلطان العميمي‪� ،‬أعلن االنتهاء‬ ‫من مراجعة وفرز جميع الق�صائد التي و�صلت للدورة اجلديدة‬ ‫من امل�سابقة‪ ،‬والن�صو�ص التي ا�ستوفت �شروط امل�شاركة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬امل�شاركات جاءت من داخل وخارج الوطن العربي؛‬ ‫�إذ �شهدت امل�سابقة يف مو�سمها الرابع طلبات لال�شرتاك من‬ ‫دول �أوروبية و�آ�سيوية و�إفريقية‪ ،‬منها ل�شعراء عرب يحملون‬ ‫جن�سيات غ�ير ع��رب�ي��ة‪ ،‬ومنها م���ش��ارك��ات ل�شعراء غ�ير عرب‬ ‫يكتبون بالعربية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أكادميية ال�شعر يف هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬كانت قد ك�شفت يف حزيران املا�ضي عن بدء الرت�شح‬ ‫للدورة الرابعة مل�سابقة �أمري ال�شعراء التي ُتعنى ب�إبداعات �شعر‬ ‫العربية الف�صحى‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫لفت م�شاركون يف م�ؤمتر مبدينة قرطبة الإ�سبانية �إىل‬ ‫حاجة العامل للتجربة الأندل�سية يف التعاي�ش الإيجابي بني‬ ‫املختلفني يف اللغة والعقيدة وال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬داع�ي�ن �إىل ا�ستعادة‬ ‫التجربة الأندل�سية "الرائعة" يف التعاي�ش مع االختالفات؛‬ ‫بحيث يدخل العرب والإ�سبان يف نقا�ش فكري حول الأندل�س‬ ‫لتطوير �صور التعاون بني اجلانبني‪.‬‬ ‫عمدة قرطبة �أندري�س رابادان �شدد يف م�ؤمتر "لقاء عاملني‬ ‫بحثاً عن تكامل الثقافتني الإ�سبانية والعربية الإ�سالمية"‪� ،‬أن‬ ‫العامل ويف ظل ب�ؤ�سه و�صراعاته بحاجة �إىل جتربة الأندل�س‬ ‫وال �سيما جتربة قرطبة‪ ،‬التي �أقيمت على �أع�م��دة الت�سامح‬ ‫وال�ت�ف��اه��م ب�ين ال�ث�ق��اف��ات؛ ذل��ك �أن فيها ‪-‬وف��ق ق��ول��ه‪ -‬امل�سار‬ ‫احلقيقي للت�سامح والتعاي�ش بني الثقافات والعقائد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪" :‬هذا ه��و الأ� �س��ا���س احل�ق�ي�ق��ي ال� ��ذي ي�شجع‬ ‫التعاي�ش بني ال�شعوب‪ ،‬وال �سيما �أن �إ�سبانيا ت�سعى لأن تكون‬ ‫طرفاً للحوار مع اجلانب الإ�سالمي؛ بغية حتقيق املزيد من‬ ‫التفاهم وا�ستعادة التجربة الأندل�سية الرائعة يف التعاي�ش مع‬

‫االختالفات"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حث وزير العالقات اخلارجية والتعاون الإ�سباين‬ ‫ميخائيل �أنخل موراتينو�س على �ضرورة حتديث دور التجمعات‬ ‫الإ�سالمية يف الغرب و�إ�سبانيا ودول �أمريكا الالتينية‪ ،‬داعياً‬ ‫�إىل �إب�ع��اد �أي��دي��ول��وج�ي��ات الكراهية يف العالقة ب�ين ال�شعوب‬ ‫والثقافات‪.‬‬ ‫يف ح�ين‪� ،‬أك��د وكيل وزارة الأوق ��اف وال���ش��ؤون الإ�سالمية‬ ‫والعدل بالكويت الدكتور عادل الفالح �أهمية العمل؛ من �أجل‬ ‫بناء التكامل والتعاون الثقايف مع �إ�سبانيا ا�ستناداً �إىل التاريخ‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ر�أى مدير مكتب الثقافة والدعوة الإ�سالمية‬ ‫يف الأرج�ن�ت�ين الأم�ي�ن ال�ع��امل للمنظمة الإ��س�لام�ي��ة لأمريكا‬ ‫ال�لات�ي�ن�ي��ة‪� ،‬أه�م�ي��ة م��وا��ص�ل��ة ال�ب�ح��ث وال�ن�ق��ا���ش ال�ف�ك��ري بني‬ ‫خمتلف الثقافات واحل�ضارات؛ من �أجل بناء عامل �أف�ضل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مدينة قرطبة الأ�سبانية بق�صر امل�ؤمترات‬ ‫التابع لبلديتها قد ا�ست�ضافت م�ؤمتر "لقاء عاملني بحثا عن‬ ‫تكامل الثقافتني الإ�سبانية والعربية الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأن��دل����س (�إ�سبانيا ح��ال�ي�اً) ك��ان��ت حت��ت احلكم‬

‫الإ�سالمي بعد فتحها لثماين قرون متوا�صلة‪ ،‬وكان لها دور‬ ‫كبري يف الت�أثري على �أوروب��ا واملمالك املجاورة لها‪ ،‬وال �سيما‬ ‫فيما يتعلق بطلب العلم‪.‬‬ ‫ويف الع�صر احلا�ضر‪ ،‬ال تزال منطقة جنوب �إ�سبانيا تعرف‬ ‫با�سم الأندل�س‪ ،‬وتعترب �إحدى املقطاعات التي ت�شكل �إ�سبانيا‬ ‫احلديثة وحتتفظ بالعديد من املباين التي يعود تاريخها �إىل‬ ‫عهد الدولة الإ�سالمية يف الأندل�س‪ ،‬وحتمل اللغة الإ�سبانية‬ ‫كثرياً من الكلمات التي يعود �أ�صلها �إىل اللغة العربية‪.‬‬ ‫وقد ق��ارن الطبيب الأمريكي ‏امل�ؤرخ "فيكتور روبن�سون"‬ ‫بني احلالة ال�صحية ‏وغريها يف الأندل�س ويف �أوروب ��ا خالل‬ ‫فرتة الفتح ‏الإ�سالمي للأندل�س فقال‪:‬‏‪‎ "‎‬‏كانت �أوربا يف ظالم‬ ‫‏حالك‪ ،‬يف حني كانت قرطبة ت�ضيئها امل�صابيح‪ ،‬‏وكانت �أوربا‬ ‫غ��ارق��ة يف ال��وح��ل‪ ،‬يف ح�ين كانت ‏قرطبة مر�صوفة ال�شوارع‪،‬‬ ‫و�إننا لنلم�س ف�ضل امل�سلمني وعظيم �أثر ‏جمدهم حينما نرى‬ ‫يف �إ�سبانيا الأرا�ضي املهجورة التي ‏كانت �أي��ام امل�سلمني جنات‬ ‫جتري من حتتها الأنهار‪،‬‏فحينما نذكر تلك البالد التي كانت‬ ‫يف ع�صور ‏العرب متوج بالعلم والعلماء‪ ،‬ن�شعر بالركود العام‬ ‫‏بعد الرفعة واالزدهار"‪.‬‏‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3931 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬سو�سن عيد‬ ‫خليوي خ�ضري‬ ‫عنوانه‪ :‬تالع العلي ال�شمايل �شارع مي�سلون‬ ‫قرب ال�سفارة اال�سرائيلية ‪ -‬عمارة رقم ‪53‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/3477 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/11/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 370 :‬دينار و‪ 700‬فل�س‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة داود النابل�سية وكيلها املحامي حممد عبداهلل‬ ‫الزعبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-1892( / 3-7‬سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬حم� �م ��د حممد‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمه‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه ‪ -1‬ب�ل�ال ع�ل��ي عايد‬ ‫ال��ر� �ش��دان ‪ -2‬ف� ��اروق م���س�ع��د م�صطفى‬ ‫احمد‬ ‫العنوان‪� :‬سحاب ‪ /‬ال�شارع الرئي�سي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/10/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي نايف حممد ابراهيم ح�سونه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬ ‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-421( / 2-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/5/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬مو�سى عرفات مو�سى الدي�سي‬ ‫عمان ‪ /‬عنوان الوكيل ‪ /‬ال�صويفية جممع احلوراين التجاري ط‪2‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد زهدي عزت الدي�سي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬نا�صر بكر يو�سف حميد اخلوالده‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬ت�لاع العلي دخ�ل��ة ارام�ك����س جممع الدي�سي ال�ت�ج��اري ط‪1‬‬ ‫مكتب ‪101‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم وبناء عليه وعمال باحكام املواد‬ ‫‪ 246‬و ‪ 665‬و‪ 675‬من القانون املدين و‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬اال�صول‬ ‫املدينة و‪ 46‬من قانون نقابة املحامني تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بف�سخ االيجار املنظم مع املدعى عليه واعادة احلال‬ ‫اىل ما كانت عليه قبل التعاقد باخالء العقار مو�ضوع الدعوى‬ ‫وت�سليمه للمدعني خالياً من ال�شواغل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��دف��ع م�ب�ل��غ (‪ )10391‬ع���ش��ر االف‬ ‫وثالثمائة وواحد وت�سعني دينار �أجرة الفرتة من ‪2008/1/1‬‬ ‫وحتى ‪.2010/5/31‬‬ ‫‪ 3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف التي تكبدها املدعون‬ ‫ومبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكماً وجاهياً بحق املدعني ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫املعظم بتاريخ ‪2010/5/30‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2007-6594( / 3-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2007/12/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬شركة �سدين للبالط والرخام‬ ‫عمان ‪/‬وكيلها املحامي ابراهيم احلنيطي جبل عمان �شارع الأمري‬ ‫حممد بجانب عمارة ال�سالمل مقابل �شركة �ساب لل�سيارات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬رفيق ه�شام ح�سن مراد‬ ‫عمان ‪ /‬اجلبيهة ا��ش��ارة حمكمة �شمال عمان ب��اجت��اه دوار املنهل ‪-‬‬ ‫قبل دوار املنهل‪ -‬مقابل مطعم دينا على ال�شمال ‪� -‬شركة الرفيق‬ ‫التجارية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪ -1 :‬ادان��ة امل�شتكى عليه بجرم‬ ‫اعطاء �شيك ال يقابله ر�صيد خالفا الحكام امل��ادة (‪ )421‬من‬ ‫قانون العقوبات (مكرر خم�س مرات) واحلكم عليه عمال بذات‬ ‫املادة باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار‬ ‫والر�سوم عن كل جرم‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املادة (‪ )72‬من قانون العقوبات تنفيذ احدى‬ ‫العقوبات بحقه لت�صبح احلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة‬ ‫مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��زام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة‬ ‫االدع��اد باحلق ال�شخ�صي والبالغ (‪ )2916‬دينار مع الر�سوم‬ ‫وامل �� �ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )150‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهياً بحق امل�شتكى املدعى باحلق ال�شخ�صي وغيابيا‬ ‫ب�ح��ق امل�شتكى ع�ل�ي��ه ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ي ق��اب�لا لالعرتا�ض‬ ‫واال��س�ت�ئ�ن��اف ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ع��ن ال���ش��ق احل�ق��وق��ي قابال‬ ‫ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة بتاريخ‬ ‫‪2007/12/24‬‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬

‫الرقم‪ 2010/ 2039 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/17 :‬‬ ‫اىل ال��ك��ف��ي��ل‪ :‬ع���ب���دال���ق���ادر حممد‬ ‫عبدالقادر الغول‬ ‫عنوانه‪ :‬جبل النزهة قرب م�سجد املرابطني �أوجبل‬ ‫الق�صور بجانب م�سجد او�س ومطعم ابو عي�شة عمارة‬ ‫‪ 34‬الطابق الثاين منزل ابو فرج الغول‬ ‫نخطرك ب�ضرورة مراجعة دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫خالل ا�سبوع يلي تبلغك هذا االخطار التنفيذي لدفع‬ ‫كامل املبلغ املطلوب والبالغ ‪ 450‬دينار لقاء كفالتك‬ ‫املحكوم عليه فرج عبدالقادر حممد الغول يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم اعاله واال �سيتخذ بحقك االجراءات‬ ‫التنفيذية الالزمة‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ مدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪-2010-768‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬م�ؤيد الدردور‬ ‫امل� �ط� �ل ��وب ت �ب �ل �ي �غ��ه‪ :‬حم �م ��د �� �س ��امل جملي‬ ‫اخلزاعلة‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك �صباح يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2010/10/26‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل��دع �ي��ة‪� � :‬ش��رك��ة ح �م ��ودة اخ � ��وان للتجارة‬ ‫واال�ستثمار وكيلها امل�ح��ام��ي ط�لال اب��و ردن‬ ‫العجارمة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ا��س�ت�ن��اداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/8‬ج) م��ن ق��ان��ون الأ��س�م��اء التجارية رق��م (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ��س�م��اء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن اال��س��م ال�ت�ج��اري (حم�ط��ة الزعيم خل��دم��ة ال���س�ي��ارات) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )111770‬با�سم (�شركة ابراهيم عبد وع��اط��ف احلو�شية) ق��د ج��رى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(حممد حممود �أمني ولويل) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫ار�ض للبيع يف خلدا حو�ض تالع ق�صر خلدا‬ ‫م�ساحة دومن و‪3‬م على �شارعني ت�صلح م�شروع‬ ‫ا�سكاين يف موقع مميز قرب مدار�س �ساند�س‬ ‫ب�سعر مغري ‪0797720567 - 0777720567‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف خربة م�سلم حو�ض ‪ 6‬لوحة‬ ‫‪ 26‬ع �ل��ى � �ش ��ارع ‪30‬م ب���س�ع��ر مم �ي��ز ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��اين او ف�ي�لا مم�ك��ن �أخ ��ذ �شقق‬ ‫بدل ال�سعر�إذا كان م�شروع ا�سكاين من ثمن‬ ‫االر�ض ‪0797720567 - 0777720567‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع‪ :‬ال�ب�ح��ر امل�ي��ت‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة‬ ‫‪950‬م �سهلة م�ستوية مطلة على البحر امليت‬ ‫ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫قطعة ار���ض ‪ 420‬م�تر للبيع ط�برب��ور ‪ -‬ابو‬ ‫عليا احل��و���ض امل ��دورة ‪ 5‬رق��م القطعة ‪2624‬‬ ‫ه��ات��ف ‪ 0799881243 - 0785005868‬من‬ ‫املالك مبا�شرة‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال��دويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن م���ص�ن��ع �أل �ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة اجل��دي��دة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ ����ص ب �ه��ا حم �ط��ة حم ��روق ��ات واجهة‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال ��دويل ‪152‬م و� �ش��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري �أو لإن �� �ش��اء م���ص�ن��ع وم��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخل��ال��دي��ة مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات املتعددة بعد ج�سر ال�ضليل مبا�شرة‬ ‫على �شارعني وجميع اخلدمات وا�صلة �شرق‬ ‫اخل��ط الرئي�سي بحوايل ‪300‬م تقريباً ومن‬

‫املالك مبا�شرة وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف اخلالدية ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ‪527‬م‪� � 2‬س �ك��ن ج ‪ /‬ال ��زه ��ور‬ ‫امل��وق��ع مم �ي��ز ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض زراعية ت�صلح لبناء فيال ومزرعة‬ ‫ال�سلط حو�ض اجليعة (ال���س��رو) امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �أر���ض �سكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان الروابي‬ ‫‪ /‬ال�ع�ين امل�ع�م��ري��ة ‪ /‬امل�ف��رق ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ارا� �ض��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل �ف��رق ح��و���ض ‪3‬‬ ‫الأ��ص�ف��ر امل�ساحة ع���ش��رات الأ��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض جت ��اري ال���ش�م�ي���س��اين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫ق��رب م�صنع روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل���س��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2394 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬ع�صام يعقوب‬ ‫طلب ال�سالمية ‪ -2‬حممود ح�سني ر�شيد جواد‬ ‫عنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية‪ /‬حي العبدالالت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/6/31 ،2010/5/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �سعيد عمر ابو خديجة و‪ .‬م ‪ .‬ثائر الكردي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2392 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ب�سمان عادل‬ ‫حممد االحمد‬ ‫عنوانه‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ /‬منطقة امل�صانع‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/8/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 350 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �سعيد عمر ابو خديجة و‪ .‬م ‪ .‬ثائر الكردي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2393 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬في�صل رجب‬ ‫يو�سف ابو كو�ش‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2009/7/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 320 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ماجد �سعيد عمر ابو خديجة و‪ .‬م ‪ .‬ثائر الكردي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫الر�صيفة‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/10/18‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ�ي��ة وتاريخ‬ ‫�� �ص� ��دور ال � �ق � ��رار‪ 2010/2763 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/6/16‬‬ ‫امل�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ :‬دائرة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل ال���ص�غ�ير ‪ /‬ب��رن��ام��ج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية ‪ /‬وكالة الغوث‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ :‬علي احمد عبداهلل خليل‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال��زام املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي مببلغ ‪ 676‬دينار‬ ‫والر�سوم واالتعاب والفائدة القانونية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫الر�صيفة‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/10/18‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ�ي��ة وتاريخ‬ ‫�� �ص� ��دور ال � �ق � ��رار‪ 2010/2765 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/6/16‬‬ ‫امل�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ :‬دائرة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل ال���ص�غ�ير ‪ /‬ب��رن��ام��ج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية ‪ /‬وكالة الغوث‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ :‬يو�سف �شوقي حممود عدوي‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزامه مببلغ‬ ‫‪ 550‬دينار والر�سوم واالتعاب والفوائد‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء مادبا‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-2444( / 3-12‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪ :‬ا� �س ��ام ��ة عبدالغني‬ ‫عبدالعزيز الرعود‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬عبداجلواد حممد ابراهيم‬ ‫ال�شوبكي‬ ‫العنوان‪ :‬مادبا ‪� /‬شارع البرتاء عمارة ابو هيثم‬ ‫الفرح مقابل البنك االردين‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم���ش�ت�ك��ي‪�� :‬ش��رك��ة ع��دن��ان ال�ع���س�ع����س واوالده‬ ‫واخرون‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/67 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/1/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬خالد �سعيدات يو�سف‬ ‫ابو خالد‬ ‫وعنوانه‪ :‬بجانب ن��ادي ال�سباق معر�ض عاقلة ‪-‬‬ ‫مدر�سة نادي ال�سباق‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2009/6/5 - 2009/5/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره بنك اال�سكان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�صائب طاهر �صبحي �صفوان وكيله املحامي حمزة‬ ‫ال�شوبكي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة امل��ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانون ًا‬ ‫بحقك‪.‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪ 2‬على‬ ‫��ش��ارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫واج�ه��ة على ��ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪2‬‬ ‫اال�سعار منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫ب�ي��ع ق���س��م م�ن�ه��ا م�ط�ل��ة ‪ -‬وم��رت�ف�ع��ة على‬ ‫ع ��دة � �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات متوفرة‬ ‫ب�ج��ان��ب ن��ادي ال�ف��رو��س�ي��ة ل�ل�ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫ب�ي��وت م�ستقلة ‪�� /‬س�ك��ن ج الأر�� ��ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ص��احل�ي��ة العابد‬ ‫ م �� �س ��اح ��ة ‪ 249‬م� ت��ر م� ��رب� ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق ��رب ال ��دف ��اع امل� ��دين ب���س�ع��ر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال ��رئ� �ي� ��� �س ��ي‪ -‬ط �ب ��رب � ��ور ب �� �س �ع ��ر م �غ ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري �ـ� ـ��ة يف امل��ا� �ض��ون��ة حو�ض‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3257 :‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� -1 :‬شركة ح�سني‬ ‫الفران و�شركاه مالكة اال�سم التجاري اخلط اخلارق‬ ‫للخدمات التجارية‪ -2 .‬ح�سني ح�سن ح�سني‬ ‫الفران ‪ -3‬مازنة احمد حممد كجك ‪ -4‬فايز حممد‬ ‫حممود �سرحان ب�صفتهم ال�شخ�صية وب�صفتهم‬ ‫�شركاء مت�ضامنني يف املدعى عليها الأوىل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شفا بدران ‪� -‬شارع العرب ‪ -‬مقابل‬ ‫جامعة العلوم التطبيقية‬ ‫رقم االعالم ‪2009/1114 /‬‬ ‫تاريخه‪2009/10/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ 3280 :‬دينار وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬عامر عبدالرحمن جنم‬ ‫الع�صايره وكيله املحامي فادي �صالح‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/257 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� -1 :‬شركة ح�سني‬ ‫الفرن و�شركاه مالكة اال�سم التجاري اخلط اخلارق‬ ‫للخدمات التجارية ‪ -2‬ح�سني ح�سن ح�سني الفرات‬ ‫‪ -3‬مازن احمد حممد كجك ‪ -4‬فايز حممد حممود‬ ‫�سرحان ب�صفتهم ال�شخ�صية �شركاء‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شفا بدران �شارع العرب ‪ -‬مقابل جامعة‬ ‫العلوم التطبيقية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/1114 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/10/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 3280 :‬دي �ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عامر عبدالرحمن جنم‬ ‫الع�صايرة وكيله املحامي فادي �صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض يف ت ل��اع ال �ع �ل��ي م�ط�ل��ة على‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب) ب�سعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأم�يرة ب�سمة ب�سعر‬ ‫‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص ‪0796957000‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫قطعة �أر�ض جتاري ‪ 1‬دومن طلوع عني غزال‬ ‫– طرببور ‪0795215123‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية حو�ض‬ ‫ت�ل�ع��ة ق��ا��س��م ا��س�ك��ان ع�م��ون م�ساحتها ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب ج��داً وم�غ��ري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع �ي��ة قع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل ل��وح��ة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫متقرقات متفرقــــــــات‬ ‫هنجر للبيع يف �ضاحية الر�شيدة‬ ‫تنظيم �صناعات خفيفة قرب‬ ‫� �ش ��رك ��ة م��اك �� �س��د���س م�ساحة‬ ‫الهنجر ‪1300‬م واالر�ض ‪ 5‬دومن‬ ‫موجود بهاق بان ‪ +‬مبنى ادارة ‪+‬‬ ‫خزان ماء عدد ‪ + 2‬ون�ش داخل‬

‫الهنجر ‪0797720567 - 0777720567‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مدر�سة �إ�سالمية بحاجة �إىل‬ ‫مديرة تربوية ‪0795170527‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫حم��ا� �س��ب ذو خ �ب�رة ب� � ��دوام جزئي‬ ‫يبحث عن عمل هاتف ‪0796420549‬‬

‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ��ش�ق��ة م���س��اح��ة ‪115‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫وح�م��ام�ين و��ص��ال��ة و��ص��ال��ون مطبخ وبرندة‬ ‫جديدة مل ت�سكن معفى من الر�سوم ممكن‬ ‫دف �ع��ة وال �ب��اق��ي �أق �� �س��اط ع��ن ط��ري��ق املالك‬ ‫مبا�شرة ب��دون و�ساطة بنوك ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية هاتف ‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع‪� :‬ضاحية ال�ي��ا��س�م�ين‪ :‬م�ن��زل م�ستقل‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪344‬م م�ساحة البناء ‪170‬م‪4 ،‬‬ ‫واجهات حجر بئر ماء ‪ 3‬نوم ما�سرت حمامني‬ ‫ب��رن��دة � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون ت��دف �ئ��ة مركزية‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع‪ :‬ح��ي ن� ��زال‪ :‬ال� ��ذراع ��ش�ق��ة ط��اب��ق �أو‬ ‫ل م���س��اح��ة ‪130‬م‪ 3 ،‬ن ��وم ح �م��ام�ين �صالة‬ ‫و� �ص ��ال ��ون � �س �ف��ره م �ط �ب��خ راك� ��ب دي �ك ��ورات‬ ‫حماية خلف البنك اال�سالمي ب�سعر مغري‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫‪� 4‬شقق �سوبر ديلوك�س ‪150‬م خلف اال�ستقالل‬ ‫م��ول �سعر ال�شقة يبد�أ من ‪ 36.000‬وينتهي‬ ‫ب��االر��ض�ي��ة ‪ 44.000‬ال��ف ‪ 3‬ن��وم ‪ 3 ،‬ح�م��ام ‪،‬‬ ‫ما�سرت‪� ،‬صالة‪�� ،‬ص��ال��ون‪ ،‬مطبخ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬بئر‬ ‫ماء‪ ،‬كراج‪ ،‬و�سط اخلدمات ‪0785150089‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪2008/3833 :‬ك‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬كمبياالت‬ ‫ا� �س��م ال�ك�ف�ي��ل امل�ط�ل��وب ت�ب�ل�ي�غ��ه‪�� :‬س��ام��ر جميل‬ ‫عبدالفتاح داود‬ ‫ع �ن ��وان ال �ك �ف �ي��ل‪ :‬اال� �ش��رف �ي��ة ب �ج��ان��ب ط ��وارئ‬ ‫الب�شري‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬مهند جميل عبدالفتاح ال�سرحان‬ ‫مب ��ا �أن حم �ك �م��ة ا� �س �ت �ئ �ن��اف ع �م��ان ق� ��ررت رد‬ ‫ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل �ق��دم م��ن مكفولك‬ ‫ومل يقم املكفول بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه‬ ‫ل�صالح املحكوم له حممد ابراهيم حداد وكيله‬ ‫م‪ .‬مو�سى الك�سجي والبالغة (‪ 320‬دينار) و‪800‬‬ ‫فل�س فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام املادة (‪/20‬د)‬ ‫م��ن ق��ان��ون التنفيذ رق��م ‪ 2002/36‬دف��ع هذه‬ ‫املبالغ خ�لال �سبعة �أي��ام من تاريخ تبلغك هذا‬ ‫االخطار‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-7902( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فرح ح�سني يو�سف ع�ضيبات‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه حم �م��د عبداملنعم‬ ‫مندور ابراهيم‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪/‬اجلبيهة خلف مت�صرفية اجلبيهة‬ ‫بجانب ال�سوبر ماركت‬ ‫التهمة ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/25‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫العام وم�شتكي زياد عي�سى مو�سى اللحام و‪ .‬م‬ ‫خلدون الرحاحلة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-7327( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مهند خليل عثمان البطيخي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه عالء حممود حممد تايه‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا ‪ /‬مقابل م�سجد القا�سم‬ ‫التهمة ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/2‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وامل�شتكي امل��دع��ى ب��احل��ق ال�شخ�صي حممد‬ ‫احمد حممود فطافطة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-583( / 2-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/4/11‬‬ ‫طالب التبليغ وع�ن��وان��ه‪ :‬امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‬ ‫عمان ‪ /‬الرابية مقابل ا�سكان �ضاحية احل�سني‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ليث علي حممد اليماين‬ ‫املطلوب تبليغه وع�ن��وان��ه‪ -1 :‬ال�شركة االن�شائية للمقاوالت‬ ‫واعمال البناء ‪ -2‬حممد عي�سى حداد حداد ‪ -3‬حمزة حممد‬ ‫عي�سى حداد‪ -4‬جعفر حممد عي�سى حداد ‪ -5‬كايد نهار حمدان‬ ‫العمرييني‬ ‫عمان ‪� /‬شارع مكة ال�شركة االن�شائية للمقاوالت واعمال البناء‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و�سنداً ملا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املواد ‪ 186‬من قانون التجارة وامل��ادة ‪ 967‬من‬ ‫القانون امل��دين و‪ 26‬من قانون ال�شركات ال��زام املدعى عليهم‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ب�أداء مبلغ ‪ 93725‬دينار (ثالثة وت�سعني‬ ‫الف و�سبعمائة وخم�سة وع�شرين دينار اردين) للمدعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب�أحكام املادة ‪ 161‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫الزام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام املادة ‪ 166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫ال��زام املدعى عليهم باتكافل والت�ضامن ب��أداء مبلغ ‪ 500‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫‪ -4‬عمال ب�أحكام املادة ‪ 167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫الزام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن بالفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق لكل كمبيالة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -5‬عمال باحكام املادة ‪ 7‬من قانون التنفيذ تقرر املحكمة تغرمي‬ ‫امل��دع��ى عليهم مبلغ ‪ 18745‬دي�ن��ار وال��ذي ميثل خم�س املبلغ‬ ‫املحكوم به خلزينة الدولة‪.‬‬

‫الرقم‪ 96/ 855 :‬ب‬ ‫اىل املحكوم عليه خالد ا�سماعيل �سعيد‬ ‫ال�شلة‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االق��ام��ة و�آخر‬ ‫عنوان له ال�شمي�ساين‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد ال��دع��وى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له ح�سام م�شعل‬ ‫و‪ .‬م احمد ابو زيد وطلب املثابرة على‬ ‫التنفيذ من املرحلة التي و�صلت اليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق مادبا‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-738( / 1-12‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪ :‬ا� �س ��ام ��ة عبدالغني‬ ‫عبدالعزيز الرعود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬حممد حممود‬ ‫حممد حجيج‬ ‫مادبا ‪� /‬أول طلوع الدفاع املدين �سابقاً‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2010/11/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عي�سى‬ ‫انطون عي�سى حنانيا‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2010/2163 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2010/919 :‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3662 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬جمال علي ح�سن‬ ‫العتال‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1000259 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/6/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره بنك االردن الكويتي‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة علي م�صلح و�شريكه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬ال�سيد نهاد احل�سبان‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪ :‬حممد عبدالوهاب‬ ‫ح�سن ابو هندي‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬ابراهيم غنيم‬ ‫امل �ط �ل��وب تبليغه (امل ��دع ��ي ع �ل �ي��ه)‪ :‬جودي‬ ‫حممد عبداجلواد نريوخ‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي وهادئ‬ ‫ديكورات حديثة بالط ا�سباين ‪ 3‬نوم‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة ‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪،‬‬ ‫باالثاث الفاخر �أو بدون ال�سعر ‪ 85.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقة ‪130‬م �سوبر ديلوك�س جديدة اجلاردنز‬ ‫م�ق��اب��ل ال���س�يرك ‪ 3‬ن ��وم‪ 2 ،‬ح �م��ام‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪ ،‬بالط ارخ��ام‪ ،‬تدفئة‪،‬‬ ‫م�صعد‪ ،‬كراجات ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0777475114‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �شقتني ثالث ورابع م�ساحة كل �شقة ‪202‬م‬ ‫تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر ماء م�ستقل ‪� /‬سوبر ديلوك�س‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل خ�ل��ف ح�ل��وي��ات العنبتاوي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل ع �ل��ى �أر�� ��ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي ق��ري �ب��ة من‬ ‫م�شروع الأب ��راج ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫) دينــــــار‬

‫ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقة للبيع امل��وق��ع �ضاحية ال��ر��ش�ي��د قريبة‬ ‫م��ن ��س�ك��ن �أم�ي�م��ة امل���س��اح��ة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬ن��وم �صالة كبرية مطبخ راك��ب بلكون ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة ممتازة‬ ‫ال�سعر (‪� )48‬ألف للمراجعة ‪- 0788567623‬‬ ‫‪0796643296‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪� -‬ضمن م�شروع‬‫ن �� �س��ائ��م اخل�ي��ر ‪ -‬خ �ل��ف م �ف��رو� �ش��ات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�شات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬ت�بري��د ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأم ��ن ال�ع��ام ق��رب م�ست�شفى‬ ‫امل �ل �ك��ة ع �ل �ي��اء ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪/ 2‬‬ ‫ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل �� �ص��دار �شارع‬ ‫االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث ‪-‬‬ ‫طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪ -‬وم��رج احل�م��ام ‪-‬‬ ‫�شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم‬ ‫اخل�ير ت‪/ 0795029741 / 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2007/6024 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ -1 :‬ابراهيم‬ ‫خليل فايز قادري ‪ -2‬هيثم خليل فايز قادري‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ابو علندا ‪ -‬قرب كازية الدروبي‬ ‫عمارة الدروبي ط ‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪ :‬م�ستحق الآداء‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 709 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫فرا�س عفيف قا�سم القا�سم وكيله املحامي حممد‬ ‫احلوراين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫التاريخ ‪2010/10/19 :‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫ال �غ �ب ��اوي ب��ال �ق��رب م ��ن � �ش ��ارع الأرب �ع�ي�ن‬ ‫‪0796957000‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (ملحمة ال�شهداء) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )161293‬با�سم (�شركة حممود حممود و�شريكه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (حممد احمد حممد‬ ‫زامل) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا��س�ت�ن��اداً لأح �ك��ام امل ��ادة (‪/8‬ج) م��ن ق��ان��ون الأ� �س �م��اء ال�ت�ج��اري��ة رق��م (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ� �س �م��اء التجارية‬ ‫يف وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة ب� ��أن اال� �س��م ال �ت �ج��اري (م�ن�ح�ن��ى امل��و��ض��ة ل���ص�ن��اع��ة الأل �ب �� �س��ة) وامل���س�ج��ل ل��دي�ن��ا يف �سجل‬ ‫الأ��س�م��اء ال�ت�ج��اري��ة ب��ال��رق��م (‪ )112693‬ب��ا��س��م (ف�ه��د اح�م��د ف�ه��د ال���س��رح��ان) ق��د ج��رى عليه ن�ق��ل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(�شركة اخلياطون املهرة ل�صناعة الألب�سة ذ‪.‬م‪.‬م) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫‪7‬‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع م �ف��رو� �ش��ة يف ال��راب �ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد ‪ -‬كراج‬ ‫ تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ش ف��اخ��ر ‪ -‬ال�سعر‬‫بعد املعاينة من املالك مبا�شرة وعدم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة ‪ /‬العي�ص‪/‬‬ ‫حي احل��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪ 260‬م ‪ /‬على قطعة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�أر�� ��ض دومن ون �� �ص��ف ‪ /‬م �� �ش �ج��رة‪ /‬واجهة‬ ‫‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪ /‬م��ن امل�ل��ك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل �� �س��اح��ة ع ��ن ‪220‬م م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض� ��ي ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�ن��اج��ح‪ /‬يف�ضل م��ن املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م �ط �ل ��وب م� �ن� ��ازل و� �ش �ق ��ق وع� �م� ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س يف عمان‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة �أك�ث�ر م��ن ‪200‬م م��ع ح��دي�ق��ة ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء �شقق م�ن��ازل ع�م��ارات بحي‬ ‫ن ��زال ال � ��ذراع‪ ،‬امل�ق��اب�ل�ين‪ ،‬ال ��زه ��ور‪ ،‬البنيات‬ ‫وامل �ن ��اط ��ق امل �ح �ي �ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب �شقة ل�ل�إي�ج��ار م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫لعر�سان يف �أب��و ن�صري �أو �شفا ب��دران تتكون‬ ‫من ‪ 2‬نوم و�صالة و�صالون يف�ضل �أن تكون ط‬ ‫�ألو ‪0779640186‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫الق�سام‪ :‬ت�ضخيم قدرات‬ ‫املقاومة لتربير العدوان‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع� َّد الناطق با�سم كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام �أب��و عبيدة‬ ‫ت�صريحات رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو بوجود‬ ‫�صواريخ م�ضادة للطائرات من�صوبة يف قطاع غ��زة ب�أنها حماولة‬ ‫جديدة لتربير العدوان على ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وزع��م نتنياهو �أن �سالح اجل��و الإ�سرائيلي ي��واج��ه �صعوبات يف‬ ‫تنفيذ طلعات ج��وي��ة يف حميط ق�ط��اع غ��زة ب�سبب ن�صب �صواريخ‬ ‫م�ضادة للطائرات يف القطاع‪.‬‬ ‫وقال �أبو عبيدة يف ت�صريح له‪" :‬لن نعلق على جزئيات ما ورد يف‬ ‫هذا الت�صريح من معلومات حول امتالك املقاومة لأ�سلحة معينة‪،‬‬ ‫ولنرتك الأي��ام تتحدث عن �أداء املقاومة يف �أي مواجهة مقبلة مع‬ ‫االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه من حق املقاومة ويف طليعتها كتائب ال�شهيد الق�سام‬ ‫�أن متتلك �أي و�سائل م��ن �ش�أنها ال�ت��أث�ير على ال�ع��دو والنيل منه‪،‬‬ ‫ومن قواته الغا�شمة‪ ،‬و"من واجبنا �أن ندافع عن �شعبنا و�أر�ضنا بكل‬ ‫الو�سائل املتاحة"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن �أي عدوان �أو جرمية يخطط االحتالل الرتكابها‬ ‫بحق املدنيني يف قطاع غزة لن تكون نزهة للعدو وجي�شه‪ ،‬و�أن املقاومة‬ ‫�سرتد على �أي عدوان بطريقتها‪ ،‬وبكل ما �أوتيت من قوة‪.‬‬

‫�ضاحي خلفان‪ :‬اعتقال م�شتبه به‬ ‫يف ق�ضية اغتيال املبحوح يف كندا‬ ‫دبي‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال ق��ائ��د �شرطة دب��ي ال�ف��ري��ق �ضاحي خلفان يف ت�صريحات‬ ‫ن�شرها موقع جريدة االحتاد الثالثاء �إن ال�سلطات الكندية اعتقلت‬ ‫م�شتبها ب��ه يف ق�ضية اغ�ت�ي��ال ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة حما�س حممود‬ ‫املبحوح يف كانون الثاين يف دبي‪.‬‬ ‫وقال خلفان‪� :‬إن املوقوف "كان من بني املجموعة التح�ضريية‬ ‫ال �ت��ي ق��دم��ت اىل ال��دول��ة وغ��ادرت �ه��ا ق�ب��ل تنفيذ ج��رمي��ة اغتيال‬ ‫املبحوح"‪ ،‬وكان على عالقة مع �أحد املنفذين بدون الإدالء بتفا�صيل‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫وذكر خلفان �أن ال�سفري الكندي يف االمارات �أبلغه �شفهيا خرب‬ ‫اعتقال ال�سلطات الكندية للم�شتبه به �إال �أن��ه "�آثر عدم االعالن‬ ‫نظرا للطريقة التي تبلغ بها‪ ،‬والتي تعد غري ر�سمية"‪.‬‬ ‫وجدد خلفان الت�أكيد �أنه "لي�س لدينا �أدنى �شك �أن املو�ساد يقف‬ ‫وراء جرمية االغتيال فنحن مت�أكدون ‪."%100‬‬ ‫وك��ان خلفان �أك��د ال�شهر املا�ضي �أن �شخ�صا متهما يف عملية‬ ‫االغتيال اعتقل يف "�إحدى الدول الغربية" بدون �أن يحدد الدولة‪.‬‬

‫امل�ستوطنون يحرقون ‪� 500‬شجرة‬ ‫وي�سرقون حم�صول الزيتون بال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أح��رق م�ستوطنون ظهر �أم�س ‪� 500‬شجرة مثمرة من الزيتون‬ ‫والدوايل يف قرية حو�سان غرب بيت حلم جنوب ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر حملية لـ"ال�سبيل" �أن �أل�سنة اللهب ا�شتعلت‬ ‫بع�شرات ال��دومن��ات الزراعية يف املنطقة امل�ج��اورة مل�ستوطنة "بيتار‬ ‫عيليت" املقامة على �أرا�ضي بلدة حو�سان‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن �أ�صحاب تلك الأرا�ضي ممنوعون من دخولها‬ ‫�إال بت�صاريح من اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث مل ي�ستطع �أ�صحابها‬ ‫الو�صول �إليها‪ ،‬و�إخماد النريان التي ا�شتعلت يف الأ�شجار املثمرة التي‬ ‫مل يتم جني ثمارها بعد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت امل �� �ص��ادر اىل �أن االح� �ت�ل�ال م �ن��ع � �س �ي��ارات الإطفاء‬ ‫الفل�سطينية من الدخول لإخماد احلريق �إال بعد �أن �أتت النريان على‬ ‫كامل الأ�شجار‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق �أقدمت عائلة ا�سرائيلية على �سرقة ثمار الزيتون من‬ ‫�أرا�ض تابعة لعائلة النواجعة بجوار م�ستوطنة �سو�سيا جنوب اخلليل‪،‬‬ ‫ثم ان�سحبت من املكان �إىل امل�ستوطنة املجاورة‪.‬‬ ‫وي�شن امل�ستوطنون هجمة �شر�سة ووا�سعة على حقول الزيتون‬ ‫يف مو�سم قطافه يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬حيث تعر�ضت الكثري من القرى‬ ‫العتداءات امل�ستوطنني الذين نهبوا و�أحرقوا �أ�شجار الزيتون واعتدوا‬ ‫على �أ�صحابها‪.‬‬

‫م�ستوطن يده�س �شابا يف بيت حلم‬ ‫واعتقال �شاب باخلليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ده�س م�ستوطن ا�سرائيلي �أم�س ال�شاب ر�أف��ت �إبراهيم �سليمان‬ ‫(‪ 24‬عاما) �أثناء �سريه و�سط بلدة تقوع جنوب حمافظة بيت حلم‬ ‫بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إنّ امل�ستوطن ف ّر من املكان مبا�شرة‪ ،‬بينما‬ ‫مت نقل ال�شاب بو�ساطة �إ�سعاف �إ�سرائيلي لإحدى امل�ست�شفيات داخل‬ ‫فل�سطيني املحتلة عام ‪ ،48‬وقد و�صفت حالته بامل�ستقرة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬اعتقلت ق��وات االح �ت�لال ال���ش��اب ع��اب��د جمال‬ ‫ابريغيث (‪ 21‬عاما) من بلدة بيت �أم��ر �شمال اخلليل بعد مهاجمة‬ ‫بيته واقتحامه‪ ،‬حيث نقل جلهة غ�ير معلومة‪ ،‬كما فر�ضت قوات‬ ‫االحتالل عدة حواجز ع�سكرية قرب بلدة دورا جنوب غربي اخلليل‪،‬‬ ‫و�أعاقت حركة املرور و�أوقفت عددا من املركبات ودققت يف البطاقات‬ ‫ال�شخ�صية للمواطنني‪.‬‬

‫مئات امل�ستوطنني يقتحمون‬ ‫قرب يو�سف يف نابل�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحم �أك�ثر من خم�سمائة م�ستوطن فجر �أم�س مقام يو�سف‬ ‫يف مدينة نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة و�أدوا طقو�سا دينية‬ ‫داخله‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان لـ"ال�سبيل" �أن عددا من احلافالت اال�سرائيلية‬ ‫التي تقل امل�ستوطنني اقتحمت املدينة حتت حرا�سة م�شددة من جي�ش‬ ‫االحتالل‪ ،‬حيث اعتلى جنود االحتالل �أ�سطح بع�ض البنايات القريبة‬ ‫من املقام لتوفري احلماية للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن عددا من �أهايل خميم بالطة وقرية بالطة‬ ‫البلد ت�صدوا للم�ستوطنني ور�شقوهم باحلجارة واندلعت مواجهات‬ ‫باملنطقة دون التبليغ عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أج �ه��زة ال�سلطة مب��دي�ن��ة نابل�س ق��ام��ت ق�ب��ل �أ�سابيع‬ ‫برتميم املقام‪ ،‬حيث �أ�شارت م�صادر �إ�سرائيلية اىل �أن الرتميم جاء‬ ‫باتفاق بني ال�سلطة واالحتالل لتمكني امل�ستوطنني من زيارة املقام‬ ‫و�أداء طقو�سهم الدينية داخله‪ ،‬حيث يعتقدون �أنه قرب �سيدنا يو�سف‬ ‫عليه ال�سالم‪� ،‬إال ان الروايات التاريخية ت�ؤكد �أن القرب يعود لأحد‬ ‫الرجال ال�صاحلني من قرية بالطة البلد ويدعى يو�سف دويكات‪.‬‬

‫اجلهاد الإ�سالمي يعتربها تفريطًا باحلقوق والثوابت‬

‫«حما�س»‪ :‬ت�صريحات عبا�س تنازالت‬ ‫جمانية لالحتالل ومتاجرة بت�ضحيات ال�شعب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫ب�شدة الت�صريحات التي �أدىل بها رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حم �م��ود ع �ب��ا���س‪ ،‬ح ��ول ا�ستعداده‬ ‫ال �ت �ن��ازل ع��ن احل �ق��وق وال �ث��واب��ت الفل�سطينية‬ ‫التاريخية‪ ،‬و�إنهاء ال�صراع مع الكيان اال�سرائيلي‬ ‫مقابل دولة فل�سطينية يف ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ب �ي��ان م�ك�ت��وب � �ص��ادر عن‬ ‫مكتبها الإع�لام��ي‪�" :‬إننا يف حركة حما�س ندين‬ ‫ون�ستنكر ت�صريحات حم�م��ود ع�ب��ا���س‪ ،‬ال�ت��ي قدَّم‬ ‫فيها تنازالت جمانية لالحتالل‪ ،‬ونعدُّ ها دلي ً‬ ‫ال‬ ‫على �إفال�س فريق �أو�سلو ال�سيا�سي‪ ،‬وعدم �أهليته‬ ‫لقيادة ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪�" :‬إننا يف حركة حما�س؛ �إذ‬ ‫ن�ستهجن تلك الت�صريحات العبثية التي ال تلزم‬ ‫�شعبنا ب�شيء‪ ،‬لن�ؤ ِّكد �أ َّن حممود عبا�س غري خم ّول‬ ‫�أو مف ّو�ض للت�ص ّرف با�سم ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كما‬ ‫ن�شدِّد على مت�سكنا باحلقوق الوطنية الفل�سطينية‬ ‫كاملة التي ال يجوز لأي �شخ�ص التفريط بها‪� ،‬أو‬ ‫التنازل عنها"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت�ه��م �أع � ��رب ال� �ن ��واب الإ�سالميون‬ ‫ب��ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ع��ن ا��س�ت�ي��ائ�ه��م ال���ش��دي��د �إزاء‬

‫حممود عبا�س‬

‫ت�صريحات عبا�س "املخجلة وغري امل�س�ؤولة جتاه‬ ‫احل�ق��وق وال�ث��واب��ت الفل�سطينية ال�ت��ي ال ي�ساوم‬ ‫عليها ب��أي حال من الأح��وال‪ ،‬وهي حمط �إجماع‬ ‫وطني ولي�س عبا�س هو املخول للبت فيها"‪.‬‬ ‫و�شدد النواب يف ت�صريح لهم �أم�س الثالثاء‬ ‫على �أن مثل هذه الت�صريحات هي حلقة يف م�سل�سل‬

‫التفريط ال��ذي منيت ب��ه الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫جراء م�سرية التفاو�ض العبثي املمتد عرب ع�شرات‬ ‫ال�سنني مع اال�سرائيليني‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬اعتربت حركة اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫ت�صريحات عبا�س حول �إنهاء ال�صراع مع االحتالل‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب ��أن �ه��ا مت ����س ب��ال �ث��واب��ت الوطنية‬

‫حمدان‪ :‬نقا�ش عميق ومهم خالل اللقاء‬

‫قيادة حما�س تبحث مع وفد احلكماء‬ ‫الت�سوية وامل�صاحلة واحل�صار‬

‫دم�شق– ال�سبيل‬

‫ال �ت �ق��ى وف� ��د ه �ي �ئ��ة احل �ك �م��اء الدولية‬ ‫برئا�سة رئي�سة جمهورية �إيرلندا ال�سابقة‬ ‫ماري روبن�سون وع�ضوية الرئي�س االمريكي‬ ‫ال�سابق جيمي كارتر بقيادة حركة املقاومة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ح�م��ا���س ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي للحركة خالد م�شعل يف العا�صمة‬ ‫ال�سورية دم�شق‪.‬‬ ‫وو�صل الوفد �إىل دم�شق �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫ب�ع��د زي� ��ارة ق��ام ب�ه��ا �إىل ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬التقى‬ ‫خ�لال �ه��ا ب��رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫ا�سماعيل ه�ن�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ق��ام ب�ج��ول��ة يف �أرج ��اء‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب الزيارة �أدىل م�س�ؤول العالقات‬ ‫اخلارجية يف احلركة �أ�سامة حمدان بت�صريح‬ ‫لو�سائل الإع�لام ح��ول املباحثات التي جرت‬ ‫بني الطرفني‪� ،‬أكد فيها على ترحيب احلركة‬ ‫باجلهد ال��ذي ي�ق��وم ب��ه ال��وف��د‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن‬ ‫الزيارة "خطوة مهمة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح� �م ��دان‪" :‬جرى ن �ق��ا���ش عميق‬ ‫ومهم بني الطرفني‪ ،‬حيث مت بحث ملفات‬ ‫امل �� �ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة وع �م �ل �ي��ة الت�سوية‪،‬‬ ‫واحل�صار اال�سرائيلي املفرو�ض على قطاع‬ ‫غزة"‪ .‬و�أ�ضاف حمدان‪ :‬فيما يتعلق مبو�ضوع‬ ‫امل���ص��احل��ة‪� ،‬أك ��دت "حما�س" حر�صها على‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬وجددت الدعوة �إىل رفع التدخالت‬

‫م�شعل ي�ستقبل جيمي كارتر‬

‫اخلارجية‪ ،‬وعجلة امل�صاحلة انطلقت‪ ،‬رغم‬ ‫تعذر انقعاد اللقاء ب�سبب اعتذار الأخ��وة يف‬ ‫"فتح"‪ ،‬وه�ن��اك ات���ص��االت لتحديد موعد‬ ‫جديد"‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مب��و��ض��وع ال�ت���س��وي��ة‪ ،‬قال‬ ‫حمدان‪�" :‬أو�ضحنا لوفد احلكماء �أن العرب‬ ‫�أعطوا الت�سوية فر�صا وتنازالت عديدة‪ ،‬وان‬ ‫امل�شكلة هي يف التعنت الإ�سرائيلي‪ ،‬واملطلوب‬ ‫الآن ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى االح � �ت �ل�ال والإق � � ��رار‬ ‫باحلقوق الفل�سطينية والعربية والكف عن‬ ‫ال�ضغوط على العرب والفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وع ��ن ح���ص��ار غ� ��زة‪� ،‬أو� �ض ��ح ح �م��دان �أن‬

‫(ار�شيفية)‬

‫احلركة "�أكدت للوفد �ضرورة �إنهاء احل�صار‪،‬‬ ‫ورح�ب��ت بالت�صريحات ال�ت��ي �أطلقها الوفد‬ ‫خ�لال زي��ارت��ه �إىل قطاع غزة"‪ ،‬كما "لفتت‬ ‫احلركة انتباه الوفد مللف النواب املقد�سيني‬ ‫املهددين بالإبعاد من قبل �سلطات االحتالل‬ ‫املعت�صمني يف مقر ال�صليب الأحمر بالقد�س‬ ‫منذ ‪ 113‬يوما"‪.‬‬ ‫وختم حمدان ت�صريحه بو�صف الزيارة‬ ‫ب ��أن �ه��ا "خطوة ت �ع�بر ع ��ن �إدارك حقيقي‬ ‫للقيادات ال�سيا�سية والنخب الدولية لدور‬ ‫ومكانة املقاومة الفل�سطينية ويف مقدمتها‬ ‫حركة حما�س"‪.‬‬

‫وب ��ال ��ر�ؤى الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وقواه الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخ ًة عنه‪" :‬هذه الت�صريحات تدل‬ ‫على �أن فريق �سلطة فتح وقياداته يجهلون حقيقة‬ ‫وطبيعة ال�صراع على �أر�ض فل�سطني"‪.‬‬ ‫و��ش��ددت على �أن �أي مرجعية ال متثل عموم‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني وق � ��واه‪ ،‬ال مت�ل��ك ح�ق��ا وال‬ ‫�شرعية التمثيل‪ ،‬كما ال ميلك �أح��د �أن يفر�ض‬ ‫�اجم��ا ح��زب� ًي��ا �أو �شخ�ص ًيا وي�سوقه كربنامج‬ ‫ب��رن� ً‬ ‫وطني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن ال �ث��واب��ت واحل �ق��وق الوطنية‬ ‫الفل�سطينية ت�ستند �إىل �إجماع عربي و�إ�سالمي‪،‬‬ ‫وهي حقوق غري قابلة للم�ساومة �أو التفريط من‬ ‫�أي جهة �أو فرد �أو جماعة‪.‬‬ ‫وكان حممود عبا�س‪ ،‬قد قال يف مقابلة �أجرتها‬ ‫معه القناة الأوىل يف التلفزيون اال�سرائيلية �أم�س‬ ‫الأول‪ ،‬فيما يتعلق بيهودية الدولة‪" :‬نحن نعرتف‬ ‫بـ"�إ�سرائيل"‪� ،‬إن ك��ان��ت ت��ري��د �أن ت�ع� ّرف كدولة‬ ‫اليهود‪ ،‬فهي حرة يف ذلك‪ ،‬لكنها مل تطلب ذلك من‬ ‫م�صر وال من الأردن وال من �أي دولة �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا م�ستعد ل�ل�إع�لان ع��ن انتهاء‬ ‫امل�ط��ال��ب التاريخية وان�ت�ه��اء ال���ص��راع يف ح��ال مت‬ ‫التو�صل �إىل ت�سوية �سلمية"‪.‬‬

‫ت�أجيل لقاء دم�شق للم�صاحلة‬ ‫ب�سبب اعتذار "فتح" عن ح�ضوره‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫تقرر �أم�س ت�أجيل اللقاء بني حركتي حما�س وفتح الذي كان مقررا‬ ‫عقده اليوم الأربعاء يف العا�صمة ال�سورية دم�شق لبحث امللف الأمني‬ ‫ال�شائك يف حماولة للو�صول �إىل م�صاحلة فل�سطينية داخلية‪ .‬و�أكد‬ ‫القيادي يف حركة حما�س �صالح ال�بردوي��ل �إ��ص��رار حركته على عقد‬ ‫اللقاء يف دم�شق‪ ،‬وا�صفاً مطالب "فتح" بنقل املكان بعد االتفاق عليه‬ ‫بـ"االبتزاز"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يف اللحظات الأخرية ت�أتي "فتح" بنوع من عرقلة الأمور‪،‬‬ ‫تريد نقل املكان‪ ،‬احلركة رف�ضت هذا الأمر‪ ،‬واعتربت �أنه �سلوك يهدف‬ ‫لعرقلة امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن حركة فتح "ال متلك دواعي منطقية لهذا الت�أجيل"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل "�أن حركته اختارت غزة بديال فرف�ضت فتح‪ ،‬واختارت القاهرة‬ ‫بديال فرف�ضت القاهرة"‪ ،‬م�شدداً على �أهمية عقد اللقاء يف املكان الذي‬ ‫حدد �سابقا دون عرقلة‪ .‬بدوره‪� ،‬أكد ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫عزام الأحمد �أن "ال م�شكلة مع حما�س يف �ش�أن املكان"‪ ،‬الفتا �إىل "�أن‬ ‫اخلالف الفل�سطيني ال�سوري الذي حدث يف قمة �سرت م�ؤخرا يفر�ض‬ ‫علينا تغيري مكان عقد اللقاء مع حما�س"‪ .‬و�شدد الأحمد خالل حديث‬ ‫لـ"�صفا" على �ضرورة �أن ت��درك حركة حما�س �أن امل�شكلة لي�س معها‪،‬‬ ‫داعياً اياها الختيار �أي عا�صمة عربية �أخرى لعقد اللقاء‪.‬‬ ‫كما دع��ا "حما�س" �إىل اال��س�ت�م��رار بنف�س ال��زخ��م واالل�ت�ق��اء مع‬ ‫حركته يف �أ��س��رع وق��ت خ�لال �أي��ام ال�ستكمال م��ا مت ال�ب��دء ب��ه لإغالقه‬ ‫و�إنهائه‪ ،‬وانطالق قطار امل�صاحلة‪ ،‬وقال‪�" :‬إن االنتهاكات الإ�سرائيلية‬ ‫املت�صاعدة‪ ،‬متثل �أكرب دافع لأي وطني فل�سطيني �أن يتنازل عن كل �شيء‬ ‫فيما يتعلق باخلالف بيننا من �أجل الوحدة"‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر دبلوما�سية عربية ك�شفت �أن اجلل�سة املغلقة للقمة‬ ‫العربية اال�ستثنائية مبدينة �سرت الليبية التي اختتمت �أعمالها قبل‬ ‫�أ�سبوعني �شهدت �سجاال بني رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س والرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ .‬وقالت حركة حما�س يف ت�صريح �صحفي لها �أم�س‬ ‫الثالثاء �إنه "يف �ضوء اعتذار الإخ��وة يف حركة فتح عن ح�ضور اللقاء‬ ‫امل�شرتك مع حركة حما�س املق ّرر عقده يف دم�شق اليوم ال�ستكمال ما َّ‬ ‫مت‬ ‫ال�سابق حول امل�صاحلة‪ ..‬ف�إ َّنه �ستجري ات�صاالت‬ ‫التو�صل �إليه يف اللقاء َّ‬ ‫بني احلركتني لالتفاق على موعد بديل الحقًا‪.‬‬

‫املمنوعون الأردنيون ينا�شدون م�صر ال�سماح لهم بدخول قطاع غزة‬

‫«�شريان احلياة ‪ »5‬تنطلق �أخرياً �إىل غزة‬ ‫الالذقية– حمزة حيمور‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت م���س��اء �أم ����س ��س�ف�ي�ن��ة �شريان‬ ‫احل �ي��اة "‪ "5‬م��ن م �ي �ن��اء ال�ل�اذق �ي��ة باجتاه‬ ‫ميناء العري�ش‪ ،‬حتمل امل�ساعدات الإن�سانية‬ ‫وال���س�ي��ارات‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ‪ 30‬م�شاركا من‬ ‫�أع�ضاء القافلة‪.‬‬ ‫وي�ن�ط�ل��ق م �� �س��اء ال �ي��وم الأرب � �ع� ��اء بقية‬ ‫املت�ضامنني امل�شاركني يف �شريان احلياة عرب‬ ‫طائرتني‪ :‬الأوىل تنطلق ال�ساعة ‪ 5‬م�ساءً‪،‬‬ ‫والثانية تنطلق ال�ساعة ‪ 9‬م�سا ًء من مطار‬ ‫با�سل الأ�سد يف الالذقية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك نا�شد املبعدون الأردنيون الذين‬

‫متنعهم م�صر م��ن دخ��ول �أرا�ضيها ال�سفري‬ ‫امل �� �ص��ري يف ع �م��ان م ��ن �أج� ��ل ال �� �س �م��اح لهم‬ ‫بدخول قطاع غزة‪ ،‬و�أفاد رئي�س جلنة �شريان‬ ‫احلياة الأردنية وائل ال�سقا �أنه �أجرى ات�صاال‬ ‫مع وزير الإعالم علي العايد طالبه بالتدخل‬ ‫ل��دى ال�سلطات امل�صرية م��ن �أج��ل ال�سماح‬ ‫ل�ل�م�ب�ع��دي��ن الأردن � �ي�ي��ن ب ��دخ ��ول الأرا�� �ض ��ي‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف ال���س�ق��ا �أن امل�ب�ع��دي��ن ال‬ ‫يهددون �أمن م�صر‪ ،‬بل يحبونها ويعتربونها‬ ‫ال�شقيقة ال�ك�برى‪ ،‬مطالبا �إع ��ادة النظر يف‬ ‫القرار الر�سمي‪.‬‬ ‫ومن جهته طالب الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫ال�ق��اف�ل��ة زه�ي�ر ب�ي�راوي ال���س�ل�ط��ات امل�صرية‬

‫بت�سهيل مهمة القافلة‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن املبعدين الـ‪ 17‬لن‬ ‫ي���ش��ارك��وا يف القافلة م��ا مل ي ��أت رد م�صري‬ ‫باملوافقة على امل�شاركة‪.‬‬ ‫يذكر �أن القافلة ت��أخ��ر انطالقها عدة‬ ‫م ��رات ب�سبب ا� �ش�تراط��ات م���ص��ري��ة عديدة‬ ‫وخ�ل��اف� ��ات م ��ع م ��ال ��ك ال �� �س �ف �ي �ن��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫ال���س�ل�ط��ات امل���ص��ري��ة م�ن�ع��ت ‪� 10‬أردن �ي�ي�ن و‪5‬‬ ‫بريطانيني من دخول �أرا�ضيها‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫النائب الربيطاين ال�سابق جورج غالوي‪.‬‬ ‫وح �ظ �ي��ت ال �ق��اف �ل��ة ب � � ��وداع م �ه �ي��ب من‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ال �� �س��وري�ين وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف‬ ‫خميمات اللجوء وال�شتات ال�سورية‪.‬‬

‫احلاج ن�شوان ‪ ..‬عندما يبكي الرجال �أملا على ظلم ذوي القربى‬

‫مـن اجلنـــة‪ ...‬تذاكـــر «حُـــجاج غـــزة»‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫"�أبــي‪ ،‬دع�ن��ي �أُ ّق �ب �ـ��ل ج�ب�ي�ـ�ن� ّ�ك‪ ...‬و�أل �ث �ـ��م ّ‬ ‫يديك‬ ‫و�أهم�س يف �أذنـك‪ُ " :‬مب ٌ‬ ‫ـارك‪� ...‬ألف ُمبـارك‪ ،"...‬لقـد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ان�ت�ظ�ـ��رت ه��ذه ال�ه�ـ��دي��ة ط��وي�لا؛ فهنيئا لقلبـك مبا‬ ‫��ص�ب�ـ��ر‪ ...‬وال ��دي احل �ن��ون ل��ن �أط�ي�ـ��ل ع �ل �ي� ّ�ك‪ ...‬فقط‬ ‫�أريـد منك و�أنتَ هناك �أن ترفع �أكف االبتهـال وتدعو‬ ‫ل���ص�غ��اري ال�ث�ـ�لاث�ـ��ة �أن مي��ده�ـ��م اهلل ب�ط��ول ال�صحة‬ ‫والعافية ويكونوا ذخـراً لدينهم ووطنهم‪ ،‬ولـزوجتي‬ ‫�أن حتمل الر�سالة على �أكمل وجـه‪ ،‬ويف الطـواف وعلى‬ ‫اجلبـل و�أثناء الـرجم ال تتـوقف �أبتي عن الدعاء لغـزة‬ ‫ولكل فل�سطيـن‪."..‬‬ ‫فـور �أن باغت "رفيق �إ�سمـاعيل" ات�صـال يُخبـره‬ ‫�أن ا�سمـه �ضمن قائمة حجاج مكـرمة خادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني لأ�سـر ال�شهداء حتى ُخيـّل �إل�ي��ه �أ ّن ابنـه‬ ‫ال�شهيـد "�أنـور" ماث ً‬ ‫ال �أمامـه يعانقـه ويهنئه باحلج‪،‬‬ ‫وب�صـوته الذي ما غاب يوماً يتلو و�صيته‪.‬‬ ‫"احلاج" هذا اللقب الذي طاملا حـلم به �صاحب‬ ‫العقد اخلام�س‪ ،‬اع�ترف لـ‪":‬ال�سبيل" �أن الكـون ال‬ ‫يكاد يت�سـع لفـرحته‪ ،‬وبحديثٍ فا�ض بال�شجـون م�ضى‬

‫ي�ق��ول‪" :‬بكيت ح��زن�اً وفـرحاً و�أن��ا �أتلقى ات�صا ًال من‬ ‫�أحـد �أقاربي يخربين من خالله �أن ا�سمـي يف قائمة‬ ‫"احلجاج" لهذا العام‪ ...‬فوال ابني ال�شهيـد "�أنور" ملا‬ ‫ح�صلت على مكرمة احلج هذه �أبدا‪� ،‬س�أدعو له كثرياً‬ ‫و�أنا على جبل عـرفات ويف كل مكان"‪.‬‬ ‫وكان �أن��ور قـد ا�ست�شـهد يف احلرب الأخيـرة على‬ ‫غـزة تاركاً خـلفه "رفيق و�أن�س"‪ ،‬و�صغري ثالث حمل‬ ‫ا�سم والـده فور �أن ر�أى النور بعد رحيـله‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأي��ام ي�شـعر الأب "رفيـق" وكـل ذوي‬ ‫ني‬ ‫ال�شهـداء يف غـزة الذين �شملتهم مكرمة احلج بحن ٍ‬ ‫ج��ارف �إىل �أبنائهم ال�شهـداء‪ ،‬وبامتنانٍ عظيـم �إىل‬ ‫م��ن ك��ان��وا �سبباً يف �إه��دائ �ه��م "�أثمـن ه��داي��ا ال ُعمـر‬ ‫و�أحالها"‪.‬‬ ‫بـعد �أن ي�صف نف�سـه بـ"املحظوظ جداً"‪ ،‬يحمـد‬ ‫"�أحمـد جعرور" ربـه كثرياً على هذه املكرمة‪ ،‬وبفخـ ٍر‬ ‫يتحدث لـ"ال�سيبل" قائ ً‬ ‫ال‪" :‬مل �أتـوقع يوماً �أن �أخـرج‬ ‫للحـج‪ ،‬فتكاليفه يوماً بعد يوم تزداد غال ًء ال نطيـقه‪،‬‬ ‫ولكن بف�ضل اهلل وب�ك��رام��ة ا�ست�شهاد ابني "خـالد"‬ ‫�س�أخرج للحج هذا العام‪"...‬‬ ‫وكانت احلكـومة يف غـزة قد �أعلنت م�ؤخراً �أ�سماء‬

‫حجاج �أهايل �شهداء قطاع غزة املر�شحني لل�سفر لأداء‬ ‫فري�ضة احلج لهذا العام ‪1431‬هـ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪� :‬إن مكرمة خ��ادم احل��رم�ين ال�شريفني‬ ‫امللك عبداهلل بن عبد العزيز التي �شملت "‪ 500‬حاج"‪،‬‬ ‫ج��اءت لإت��اح��ة الفر�صة لأه��ايل ال�شهداء ال�سفر �إىل‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية و�أداء فري�ضة احلج وزيارة‬ ‫الأماكن املقد�سة‪.‬‬ ‫و�أم ��ام ر��س�ـ��و ٍم ت�صل كلفتها فقط �إىل �أك�ث�ـ��ر من‬ ‫�أل �ف��ي دي �ن��ار ب�ع�ي��داً ع��ن م���ص��اري��ف الإق��ام��ة وال�سكن‬ ‫ت�سـجد "�صبحية جرب" هلل ��ش�ك�ـ��راً ‪ "...‬وب�صـوتٍ‬ ‫تخاجله عربات الفـرحة قالت لـ"ال�سبيل"‪" :‬وك�أنني‬ ‫يف حُ ـلم‪ ...‬ال �أك��اد �أ�صدق �أنني �س�أطوف حول الكعبة‬ ‫و�أق��ف على جبل ع��رف��ات‪ ...‬احل�م��د هلل‪ ،"...‬ت�صمـت‬ ‫برهـة ك�أنها تريد التحدث �إىل طيف مثل �أمامها فجـ�أة‬ ‫لتنطق بعدها بـ"�شكراً يا وليد‪� ...‬شكراً يا قرة عيني‪...‬‬ ‫لقد حققت حلمي‪ ."...‬وعلى �سجـادة ال�صـالة �ستدعو‬ ‫"ي�سرى �شبري" البنـها ال�شهيد "يا�سر" ولكل ال�شهداء‬ ‫الذين كانوا �سبباً يف زرع الفرح بقلوب ذويهم‪ ،‬وب�سعـاد ٍة‬ ‫ك�ب�يرة ت�ق��ول م��ن �ستحمل ق��ري�ب�اً لقب "احلـاجة"‪:‬‬ ‫"�أ�شعر وك�أن ابني "يا�سر" حيـاً مل ميت‪ ...‬جاء حام ً‬ ‫ال‬

‫�إلينا تذاكر ال�سفر للحج‪� ..‬س�أغادر غزة �إىل مكة �أنا‬ ‫وزوجي و�سندعو طوي ً‬ ‫ال له ولكل ال�شهداء �أن ي�سكنهم‬ ‫اهلل ف�سيح جنانه"‪.‬‬ ‫ولطـاملا داعب حلم "فري�ضة احلج" خميلـة "ر�شاد‬ ‫اخلالدي" �إال �أن الظروف املادية حالت دونه و�أمانيـه‬ ‫�إال �أن فاج�أه اخلبـر اجلميل‪" :‬ا�سمـك وا�سم زوجتك‬ ‫يف قائمة احلجاج لهذا ال�ع��ام‪ ..‬لقد �شملتكم املكرمة‬ ‫ال�سعودية‪ ."..‬و�إىل جانب حجاج ذوي ال�شهداء ي�ستـعد‬ ‫�أكثـر من ثالثة �آالف حـاج ملغادرة القطـاع وال�سفر �إىل‬ ‫الديار ال�سعودية عرب الأرا�ضي امل�صرية يف ‪ 4‬نوفمرب‬ ‫(ت�شرين الثاين) املقبل‪ .‬وقال م�س�ؤول م�صري مبطار‬ ‫العري�ش اجل��وى �إن��ه مت تخ�صي�ص ‪ 4‬رح�لات يومية‬ ‫ب�شكل مبدئي لنقل احلجاج الفل�سطينيني على مدار‬ ‫‪� 6‬أي��ام �إىل الأرا� �ض��ي ال�سعودية لأداء منا�سك احلج‬ ‫لهذا العام‪ .‬فيما �أك ّد م�س�ؤول يف معرب رفح احلدودي‬ ‫�أنه �ستتم �إقامة �سرادق كبرية داخل املعرب ال�ستقبال‬ ‫احل�ج��اج ال�ق��ادم�ين م��ن غ��زة‪ ،‬وت��وف�ير �أوج��ه الرعاية‬ ‫املطلوبة ك��اف��ة ل�ه��م‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ت��وف�ير �أط�ق��م عمل‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة م��ن خمتلف الأج �ه��زة ال�ع��ام�ل��ة يف اجلانب‬ ‫امل�صري ل�سرعة �إنهاء الإجراءات وتي�سري عبورهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫�أحزاب جنوب ال�سودان تتفق على انتخابات جديدة يف حال االنف�صال‬

‫فهمي هويدي‬

‫اخلرطوم تدعو لت�أجيل ا�ستفتاء اجلنوب‬ ‫والأمـم املتحـدة تر�سـل تعزيـزات �إىل �أبيي‬ ‫اخلرطوم‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال��ت الأمم امل �ت �ح��دة �إن �ه��ا ب�صدد‬ ‫�إر� �س��ال مئة جندي �إ��ض��ايف اىل منطقة‬ ‫�أبيي املنتجة للنفط بال�سودان لتعزيز‬ ‫الأم� ��ن ق�ب��ل ا��س�ت�ف�ت��اء مي�ك��ن �أن يدفع‬ ‫املنطقة اىل احلرب من جديد‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل � �ق ��رر �أن ي �� �ص��وت جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان ع�ل��ى م��ا �إذا ك ��ان �سينف�صل‬ ‫عن ال�شمال يف ا�ستفتاء يف التا�سع من‬ ‫كانون الثاين العام القادم‪ ،‬بينما �ستقرر‬ ‫�أبيي الواقعة على حدود �شمال وجنوب‬ ‫ال���س��ودان يف نف�س ال�ي��وم ال�شطر الذي‬ ‫تريد االن�ضمام اليه‪.‬‬ ‫لكن �شمال وجنوب ال�سودان اللذين‬ ‫وق�ع��ا اتفاقا لل�سالم ع��ام ‪ 2005‬لإنهاء‬ ‫ح��رب �أهلية ا�ستمرت ع�ق��ودا مل يتفقا‬ ‫بعد على ت�شكيل اللجنة التي �ستنظم‬ ‫ا�ستفتاء �أب�ي��ي �أو حت��دد م��ن يحق لهم‬ ‫الت�صويت فيه‪.‬‬ ‫وق ��ال ه��اي�ل��ي م�ن�ق��ري��و���س املبعوث‬ ‫اخل��ا���ص ل�ل�امم امل �ت �ح��دة يف ال�سودان‬ ‫لل�صحفيني �إن� ��ه مل ي�ت�خ��ذ ق� ��رار بعد‬ ‫ب�ش�أن زي��ادة بعثة الأمم املتحدة امل�ؤلفة‬ ‫م��ن ع�شرة �آالف رج��ل ملراقبة منطقة‬ ‫عازلة على طول احل��دود املتنازع عليها‬ ‫بني ال�شمال واجلنوب‪ .‬وكان �سلفا كري‬ ‫رئي�س ج�ن��وب ال���س��ودان ق��د طلب هذه‬ ‫ال��زي��ادة �أث �ن��اء زي ��ارة وف��د م��ن جمل�س‬ ‫الأمن لل�سودان هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه دع � ��ا وزي� � ��ر ال ��دف ��اع‬ ‫ال���س��وداين عبد الرحيم حممد ح�سني‬ ‫ام ����س ال �ث�ل�اث��اء �إىل ت ��أج �ي��ل ا�ستفتاء‬ ‫�سيا�سي ح�سا�س على انف�صال اجلنوب‬ ‫املنتج للنفط عن �شمال ال�سودان حلني‬ ‫حل ق�ضايا �أمنية‪.‬‬

‫وزير الدفاع ال�سوداين طلب ت�أجيل موعد اال�ستفتاء بعد لقائه الرئي�س امل�صري �أم�س‬

‫و�أدىل ع�ب��د ال��رح�ي��م ح�سني بهذه‬ ‫الت�صريحات بعد اجتماعه مع الرئي�س‬ ‫امل�صري ح�سني مبارك يف القاهرة‪.‬‬ ‫وي ��رج ��ح �أن ت �ث�ي�ر دع � ��وة ال ��وزي ��ر‬ ‫ال�سوداين وهي االوىل التي ت�صدر من‬ ‫م�س�ؤول كبري يف حزب امل�ؤمتر الوطني‬ ‫احل ��اك ��م ال� �ق ��وي يف ال� ��� �س ��ودان غ�ضب‬ ‫ق �ي��ادات جنوبية انف�صالية يرف�ضون‬ ‫ت�أجيل اال�ستفتاء املقرر يف التا�سع من‬ ‫كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫وت � ��أخ� ��رت اال�� �س� �ت� �ع ��دادات لإج � ��راء‬ ‫اال� �س �ت �ف �ت��اء وال ي� ��زال اخل�ل��اف قائما‬ ‫ب�ين ال���ش�م��ال واجل �ن��وب ح��ول ع��دد من‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا امل�ه�م��ة م��ن بينها حدودهما‬

‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وال ت ��زال ال �ع�لاق��ات ب�ين ال�شمال‬ ‫واجل �ن��وب ال�ل��ذي��ن خ��ا��ض��ا ح��رب��ا �أهلية‬ ‫فيما م�ضى م�ضطربة ب�شدة‪ .‬ويتبادل‬ ‫اجل��ان �ب��ان االت �ه��ام��ات ب�ح���ش��د القوات‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن امل�ن��اط��ق احل��دودي��ة وحذر‬ ‫دبلوما�سيون من �إمكانية تفجر القتال‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحيم ح�سني �إنه يجب‬ ‫تر�سيم احلدود ب�شكل مالئم قبل �إجراء‬ ‫اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬ق�ضية احل� � ��دود هي‬ ‫ق�ضية مهمة‪ ..‬عندنا مواقع تقريبا ‪80‬‬ ‫يف املئة من احل��دود متفق عليها متاما‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بني ال�شمال واجلنوب‪ ..‬امل�شاكل يف �أقل‬ ‫من ‪ 20‬يف املئة من هذا‪ ..‬ونحن نرى �أنه‬ ‫يجب �أن تر�سم احلدود حتى نزيل هذه‬ ‫العقبة من �أمام اال�ستفتاء‪ ،‬وحتل ق�ضية‬ ‫�أبيي حتى ال يكون هناك �أي مربر يدعو‬ ‫�إىل اقتتال يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫وح �ي�ن ��س�ئ��ل ع ��ن �� �ض ��رورة �إج� ��راء‬ ‫ا��س�ت�ف�ت��اء ع �ل��ى �إق ��ام ��ة دول� ��ة منف�صلة‬ ‫يف اجل� �ن ��وب ق� ��ال ال� ��وزي� ��ر ال �� �س��وداين‬ ‫لل�صحفيني �إن ال �ن��زاع��ات احلدودية‬ ‫يجب �أن حتل �أوال‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬واهلل امل�ن�ط��ق والواقع‬ ‫يقول هكذا‪ ..‬املنطق والواقع يقول �إنه‬ ‫م��ن امل �ه��م ان حت��ل ال�ق���ض��اي��ا‪ ..‬ق�ضايا‬

‫كرامة البابا‬ ‫�شنودة‬

‫احل ��دود وق���ض��اي��ا �أب �ي��ي حت��ل ون�ح��ن يف‬ ‫�إط � ��ار ال ��دول ��ة ال ��واح ��دة ي�ع�ن��ي ك��ل ما‬ ‫ك��ان حل ه��ذه الق�ضايا يف �إط��ار دولتني‬ ‫ق��ائ �م �ت�ين ت �ف �� �س��ح امل� �ج ��ال للتدخالت‬ ‫االجنبية وتف�سح املجال للتباعد �أكرث‪،‬‬ ‫لكن عندما حتل الق�ضايا ونحن يف �إطار‬ ‫دولة واحدة هذا هو املطلوب"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق اتفق ما يزيد على‬ ‫ع�شرين حزبا �سيا�سيا بجنوب ال�سودان‬ ‫على �إج��راء اح�صاء �سكاين وانتخابات‬ ‫جديدة وعلى �إعادة �صياغة الد�ستور �إذا‬ ‫انف�صل جنوب ال�سودان عن �شماله كما‬ ‫ه��و م�ت��وق��ع يف غ���ض��ون �أق ��ل م��ن ثالثة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫ك �م��ا واف� ��ق امل�ج�ت�م�ع��ون يف م�ؤمتر‬ ‫ا��س�ت�م��ر خ�م���س��ة �أي � ��ام يف م��دي �ن��ة جوبا‬ ‫عا�صمة ج�ن��وب ال���س��ودان على ت�شكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة م��و��س�ع��ة ل �ف�ترة ما‬ ‫بعد االنف�صال يتزعمها رئي�س جنوب‬ ‫ال � �� � �س� ��ودان � �س �ل �ف��ا ك �ي�ر حل �ي�ن اج � ��راء‬ ‫انتخابات جديدة‪.‬‬ ‫وطبقا للبيان اخلتامي للم�ؤمتر‬ ‫"�ستتوىل احل�ك��وم��ة االنتقالية مهام‬ ‫اجراء �إح�صاء لل�سكان وانتخابات عامة‬ ‫ملجل�س نيابي ت�أ�سي�سي يتوىل �صياغة‬ ‫الد�ستور الدائم"‪.‬‬ ‫و� �س �م��ى امل � ��ؤمت� ��ر ال � ��ذي ح�ضرته‬ ‫�أحزاب �سيا�سية وجمعيات �أهلية ودينية‬ ‫جلنة ملراجعة الد�ستور تقوم بتحديد‬ ‫م ��دة ال �ف�ت�رة االن �ت �ق��ال �ي��ة ق �ب��ل اج ��راء‬ ‫انتخابات جديدة يف ح��ال �صوت �سكان‬ ‫اجلنوب ل�صالح االنف�صال‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن��ه اذا كانت الوحدة‬ ‫هي نتيجة اال�ستفتاء �سيعمل اجلنوب‬ ‫على �ضمان ح�صول االقليم على متثيل‬ ‫يف احلكومة الوطنية‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬يف انفجار مبنزل �ضابط عراقي يف تكريت‬

‫«العراقيـة»‪ :‬املالكـي بـاع العـراق‬ ‫لدول اجلوار مقابل دعمه لتويل رئا�سة الوزراء‬ ‫بغداد‪ -‬رويرتز وكاالت‬ ‫� �ش �ن ��ت ق ��ائ� �م ��ة ال� �ع ��راق� �ي ��ة‬ ‫بزعامة رئي�س ال ��وزراء اال�سبق‬ ‫�إي � � ��اد ع� �ل��اوي ام� �� ��س الثالثاء‬ ‫ه �ج��وم��ا ع �ل��ى رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫ال�ع��راق��ي املنتهية والي�ت��ه نوري‬ ‫امل��ال�ك��ي ب�سبب ج��ول��ة الزيارات‬ ‫التي قام بها لدول اجلوار خالل‬ ‫الأي � ��ام امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وا� �ص �ف��ة �إياها‬ ‫ب�أنها خطوة لبيع العراق لدول‬ ‫اجل� ��وار م�ق��اب��ل مت���س��ك املالكي‬ ‫مبن�صب رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم قائمة‬ ‫ح �ي��در امل�ل�ا‪ ،‬ل��وك��ال��ة كرد�ستان‬ ‫لل��أن �ب��اء (�آك ��ان� �ي ��وز) �إن زي ��ارة‬ ‫امل��ال �ك��ي ل � ��دول اجل � ��وار يف هذا‬ ‫الظرف ت�أتي ملنحها مزيدا من‬ ‫ال�ت��دخ��ل يف ال �� �ش ��ؤون الداخلية‬ ‫يف �سبيل املحافظة على موقعه‬ ‫يف رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال� �ع ��راق ��ي وامل�صلحة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬إن ال��زي��ارات التي‬ ‫ق��ام بها املالكي خ�ص�صت لبحث‬ ‫ملف ت�شكيل احلكومة‪ ،‬واقرتنت‬ ‫ب�ت�ق��دمي ع��رو���ض ��س�خ�ي��ة لهذه‬ ‫ال� � ��دول م �ق��اب��ل دع �م �ه��ا لتويل‬ ‫امل��ال �ك��ي رئ��ا� �س��ة ال � ��وزراء ل ��دورة‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن العراقية لديها‬ ‫قناعة ان املالكي باع العراق خالل‬ ‫زي��ارات��ه االخ�ي�رة ل ��دول اجلوار‬ ‫عرب منح اي��ران حرية التحرك‬

‫بتنفيذ �أجنداتها ال�سيا�سية يف‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬واالردن و� �س��وري��ا عرب‬ ‫منحها ال�ن�ف��ط‪ ،‬وب�ع����ض الدول‬ ‫عرب منحها احلدود‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬كنا ن�أمل من املالكي‬ ‫و� �ض��ع امل���ص�ل�ح��ة ال��وط�ن�ي��ة فوق‬ ‫امل�صالح ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وك��ان املالكي �أن�ه��ى االثنني‬ ‫زيارة لإيران ا�ستمرت عدة �ساعات‬ ‫التقى خاللها الرئي�س الإيراين‬ ‫حم �م��ود �أح� �م ��دي جن � ��اد‪ ،‬حيث‬ ‫ب�ح��ث م�ع��ه ال �ع�لاق��ات الثنائية‬ ‫ب�ي�ن ال�ب�ل��دي��ن دون اخل��و���ض يف‬ ‫تفا�صيل ملف ت�شكيل احلكومة‪،‬‬ ‫وت ��أت��ي زي ��ارة امل��ال�ك��ي الي ��ران يف‬ ‫�إط� ��ار ج��ول��ة �إق�ل�ي�م�ي��ة ابتد�أها‬ ‫بدم�شق على �أم��ل �أن يختتمها‬ ‫برتكيا‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � ��ر قالت‬ ‫ال���ش��رط��ة ال �ع��راق �ي��ة‪� :‬إن قنابل‬ ‫دم � ��رت م �ن ��زل � �ض��اب��ط ب � ��ارز يف‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ام ����س ال �ث�ل�اث��اء مما‬ ‫�أ��س�ف��ر ع��ن مقتل ‪� 11‬شخ�صا يف‬ ‫مدينة تكريت ال�شمالية م�سقط‬ ‫ر�أ�� ��س ال��رئ�ي����س ال��راح��ل �صدام‬ ‫ح�سني‪.‬‬ ‫وقال الرائد داود �سليمان �إن‬ ‫املهاجمني زرع��وا قنابل وتركوا‬ ‫دراجة نارية ملغومة قرب منزل‬ ‫امل �ق��دم قي�س ف��رح��ان ق��ائ��د فوج‬ ‫الطوارئ يف تكريت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أرب�ع��ة ا�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا يف االنفجار من بينهم‬ ‫ف��رح��ان‪ .‬و��س�ق��ط ث�لاث��ة اطفال‬

‫حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإخ�ب��اري��ة م��ن ن�شر وث��ائ��ق �أمريكية‬ ‫�سرية يعتزم موقع ويكيليك�س �إف�شاءها‪ ،‬ودعت‬ ‫املوقع �إىل �إعادة الوثائق للحكومة الأمريكية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم البنتاغون ديفد البان �إن‬ ‫اجلي�ش الأمريكي يحث ويكيليك�س على "�إعادة‬ ‫الوثائق امل�سروقة �إىل احلكومة الأمريكية وعدم‬ ‫ن�شرها"‪.‬‬ ‫ووج � ��ه الب � ��ان �أي �� �ض��ا ن � ��داء �إىل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإخبارية ب�ضرورة "توخي احلذر وعدم امل�ساعدة‬ ‫على ت�سريب الوثائق ال�سرية مع ه��ذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سيئة ال�سمعة املعروفة با�سم ويكيليك�س"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن "املهم ه��و �أال تكت�سب ويكيليك�س‬

‫�أع�تر���ص ب�شدة على الأو��ص��اف غري الالئقة التي �أطلقها‬ ‫بع�ض امل�ت�ظ��اه��ري��ن ع�ل��ى ال�ب��اب��ا ��ش�ن��ودة ال�ث��ال��ث‪ ،‬وظ �ه��رت على‬ ‫الالفتات التي حملوها يف تعبريهم عن االحتجاج والغ�ضب‪.‬‬ ‫ال �أحت��دث عن مو�ضوع االحتجاج ولكنني �أحت��دث عن �أ�سلوب‬ ‫التعبري ع�ن��ه‪ .‬وال �أع ��رف كيف غ��اب ع��ن �أول �ئ��ك املحتجني �أن‬ ‫جتريح �شخ�ص البابا �شنودة الذي ميثل الكني�سة الأرثوذوك�سية‬ ‫يف م�صر وينعقد من حوله �إجماع الأقباط‪ ،‬من �ش�أنه �أن يعمق‬ ‫ال�شقاق وي�ؤجج الفتنة وي�ضرب وحدة الوطن يف مقتل‪ .‬بل �أذهب‬ ‫�إىل �أن ذل��ك التجريح ال يجوز �أ��ص�لا بحق �أي رم��ز م��ن رموز‬ ‫الوطن‪ ،‬حتى �إذا مل يكن ميثل فئة بذاتها‪ ،‬و�إمنا ميثل �أي قيمة‬ ‫�إيجابية نحر�ص عليها ونعتز بها‪ .‬و�أزعم يف هذا ال�صدد �أن ذلك‬ ‫ال�سلوك الغوغائي يف االعرتا�ض هو نتاج ثقافة �سادت يف العقود‬ ‫الأخ�ي�رة‪ .‬هبط فيها م�ستوى احل��وار يف ال�ش�أن العام‪ ،‬وانتك�س‬ ‫�أدب اخلالف‪ ،‬بحيث �أ�صبح �أي خالف مهما �صغر حجمه مربرا‬ ‫ال�ستخدام خمتلف �أ�سلحة االغتيال املعنوي‪ ،‬والرتا�شق بالألفاظ‬ ‫التي تتجاوز حدود الأدب وت�ؤذي ال�شعور العام‪ .‬بكالم �آخر‪ ،‬ف�إن‬ ‫جتريح �شخ�ص البابا �شنودة يك�شف عن �إحدى عوراتنا ويف�ضح‬ ‫مدى الرتدي الذي بلغته ثقافة االختالف يف زماننا‪.‬‬ ‫�إن م��ن يطالع م��ا تن�شره ال�صحف القومية امل�صرية عن‬ ‫ال �ق��ادة ال �ع��رب ال��ذي��ن يتبنون م��واق��ف خمتلفة ع��ن ال�سيا�سة‬ ‫امل�صرية �أو الذين ينتقدون هذه ال�سيا�سة من قريب �أو بعيد‪،‬‬ ‫البد �أن يده�شه م�ستوى التدين يف التعبري والأو�صاف التي ترد‬ ‫يف كتابات بع�ض ر�ؤ�ساء تلك ال�صحف‪ .‬حتى �إن �إحداها ن�شرت‬ ‫�صفحة كاملة هاجمت فيها زوج��ة رئي�س �إح��دى ال��دول ب�سبب‬ ‫اخلالف ال�سيا�سي الذي وقع �آن��ذاك مع م�صر‪ .‬وال �أحد ين�سى‬ ‫ك��م ال�شتائم املقذعة والأو� �ص��اف اجل��ارح��ة التي �أطلقتها تلك‬ ‫ال�صحف بحق ال�سيد ح�سن ن�صراهلل يف �أعقاب ما �أذيع عن �ضبط‬ ‫خلية من�سوبة �إىل ح��زب اهلل يف م�صر‪ .‬وم��ا ح��دث مع «ال�سيد»‬ ‫تكرر مع غريه من الرموز يف العامل العربي والإ�سالمي‪ ،‬ولوال‬ ‫�أنني ال �أريد �أن �أنك�أ جراحا ن�سيت �أو اندملت لأوردت مزيدا من‬ ‫الأمثلة يف هذا ال�صدد‪ ،‬بع�ضها طال زعماء عربا �صاروا �أ�صدقاء‬ ‫لنا هذه الأيام‪.‬‬ ‫ال تقف ال�صحف القومية وحيدة يف هذا امل�ضمار‪ ،‬لأن بع�ض‬ ‫الربامج احلوارية والتليفزيونية لها �إ�سهامها الذي ال ي�ستهان‬ ‫به يف الرتويج لل�سوقية والتدين يف احلوار‪ ،‬الذي يتناف�س فيه‬ ‫بع�ض ال�ضيوف مع مقدمي الربامج‪ ،‬وم�شهورة ق�صة اال�شتباك‬ ‫امل���س��ف ال ��ذي �أذاع �ت��ه �إح ��دى ال �ق �ن��وات وت �ب��ادل ف�ي��ه اث �ن��ان من‬ ‫ال�صحفيني املعروفني �ألفاظا مقذعة واتهامات جارحة للذوق‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ح�ين ت �ك��ون ت�ل��ك ل�غ��ة «ال �ن �خ��ب» ال �ت��ي ت�ط�ف��و ع�ل��ى �سطح‬ ‫املجتمع‪ ،‬ف�إننا ال ن�ستطيع �أن نلوم العوام الذين يحذون حذوهم‪،‬‬ ‫وي�ضيفون �إىل كالمهم بع�ضا من مفردات قامو�سهم املختزن‪.‬‬ ‫و�إذ �أردن��ا �أن نكون �صرحاء يف الت�شخي�ص‪ ،‬ف�إننا ال ن�ستطيع �أن‬ ‫ن�برئ املناخ الإع�لام��ي وال�سيا�سي ال�سائد‪ ،‬ال��ذي وج��ه �أو �سمح‬ ‫بتجاوزات الأب��واق الر�سمية‪ ،‬وه��و ذات��ه املناخ ال��ذي انتقى تلك‬ ‫القيادات الإعالمية وفر�ضها على الر�أي العام‪ ،‬ومن ثم حتولت‬ ‫�إىل نخب ابتلي بها املجتمع‪.‬‬ ‫�إن لدينا ج�ه��ات معنية بر�صد وحتليل م��ا يبثه الإعالم‬ ‫املكتوب واملرئي وامل�سموع‪ .‬من بينها املجل�س الأعلى لل�صحافة‪،‬‬ ‫وم��ن الوا�ضح �أن�ه��ا معنية بال�ش�أن ال�سيا�سي وبحماية النظام‬ ‫ومل جند لها عناية مماثلة ب�أخالقيات احلوار وعافية املجتمع‪.‬‬ ‫وكانت النتيجة �أن �أ�صبح االختالف �سبيال �إىل اغتيال الطرف‬ ‫الآخر وا�ستباحة عر�ضه وكرامته‪.‬‬ ‫قبل �أن نحا�سب ونالحق الذين �أ��س��اءوا �إىل �شخ�ص البابا‬ ‫� �ش �ن��ودة‪ ،‬ي�ج��ب �أن ي�ت�ع��رف ال �ن��ا���س ع�ل��ى من ��وذج ل �ل ��أداء يقبل‬ ‫بالتعاي�ش يف ظ��ل االخ �ت�لاف‪ ،‬ويحفظ ل�ل�آخ��ر ك��رام�ت��ه يف كل‬ ‫الأحوال‪ ،‬ويعترب �أن املو�ضوعية واملروءة تقا�سان مبقدار �شجاعة‬ ‫املرء يف مقارعة الأفكار ولي�س يف تطاوله على الأ�شخا�ص‪ .‬ذلك‬ ‫�أن كرام النفو�س وحدهم القادرون على الأوىل‪ .‬يف حني التطاول‬ ‫�سمة �ضعاف النفو�س والدهماء‪.‬‬ ‫�إن امل ��رارة ال�ت��ي ن�ست�شعرها ون�ح��ن نطالع جت��ري��ح رموز‬ ‫الوطن ينبغي �أال تنبهنا فقط �إىل ف�ساد ما ذقناه‪ ،‬ولكن �أي�ضا‬ ‫�إىل خبث ما زرعناه‪.‬‬

‫مقتل جنديني و�إحراق �شاحنتي‬ ‫�صهريج للأطل�سي املحتل يف �أفغان�ستان‬

‫منزل ال�ضابط العراقي امل�ستهدف الذي قتل فيه �أحد ع�شر فردا من عائلته‬

‫وارب� � � ��ع ن� ��� �س ��اء � �ض �م��ن القتلى‬ ‫وج �م �ي �ع �ه��م م� ��ن اق� � � ��ارب رج ��ل‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وتهدم املنزل بالكامل وبحث‬ ‫رج��ال ال�شرطة واجلنود وقوات‬

‫الدفاع امل��دين عن �ضحايا حتت‬ ‫االنقا�ض‪ .‬وي�سعى رئي�س الوزراء‬ ‫ن��وري املالكي لرئا�سة احلكومة‬ ‫لفرتة والية ثانية‪ ،‬واقرتب من‬ ‫ت�شكيل االئتالف الذي يحتاجه‬

‫م��ن اج��ل البقاء يف احلكم فيما‬ ‫يرف�ض ائتالف العراقية الذي‬ ‫ف ��از ب��اك�بر ع ��دد م��ن امل�ق��اع��د يف‬ ‫االنتخابات التي جرت قبل �سبعة‬ ‫ا�شهر االن�ضمام �إليه‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وت� �ق ��ع ت� �ك ��ري ��ت وتقطنها‬ ‫اغ �ل �ب �ي��ة � �س �ن �ي��ة ع �ل��ى ب �ع��د ‪150‬‬ ‫كيلومرتا �شمايل بغداد ونعمت‬ ‫ب� � �ه � ��دوء ن �� �س �ب ��ي يف ال� �ع ��ام�ي�ن‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬

‫البنتاغون يحذّر الإعالم من �إعادة ن�شر وثائق «ويكيليك�س» عن العراق‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫‪9‬‬

‫ك �م ��ؤ� �س �� �س��ة م ��زي ��دا م ��ن امل �� �ص��داق �ي��ة مب�ساعدة‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإخ�ب��اري��ة امل��وث��وق بها يف ت�سهيل ما‬ ‫يفعلونه"‪.‬‬ ‫ويعتزم ويكيليك�س‪ ،‬الذي يهدف �إىل ت�سريب‬ ‫املعلومات "من �أج��ل مكافحة ف�ساد احلكومات‬ ‫وال�شركات"‪ ،‬الك�شف عن ع��دد كبري من ملفات‬ ‫حرب العراق التي مت ت�سريبها‪.‬‬ ‫ون���ش��ر امل��وق��ع يف مت��وز ن�ح��و ‪� 70‬أل ��ف وثيقة‬ ‫�أمريكية عن ح��رب �أفغان�ستان‪ ،‬وم��ن املتوقع �أن‬ ‫ين�شر قريبا حوايل خم�سمائة �ألف وثيقة �أمريكية‬ ‫�سرية م�سربة عن حرب العراق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة الأمريكية �أدان ��ت يف متوز‬ ‫ن�شر الوثائق الأوىل امل�سربة التي ر�سمت �صورة‬ ‫كئيبة للحرب يف �أفغان�ستان يف ‪.2001‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة تلغراف الربيطانية �أم�س‬

‫�أن ح��ال��ة م��ن ال�ترق��ب وال �ت ��أه��ب ت���س��ود �أو�ساط‬ ‫البنتاغون‪ ،‬و�أنها قامت بت�شكيل فريق عمل من‬ ‫‪� 120‬شخ�صا لتقييم م��دى ال���ض��رر والعواقب‬ ‫املرتتبة على الت�سريب املرتقب‪.‬‬ ‫وتقول ال�صحيفة �إن هذا احلدث يعترب �أكرب‬ ‫اخ�تراق �أمني يف تاريخ البنتاغون‪ ،‬و�إن الوثائق‬ ‫اجلديدة �ستك�شف النقاب عن "قاعدة معلومات‬ ‫تكتيكية" حلرب العراق‪ ،‬تتعلق بعمليات وحتركات‬ ‫ع�سكرية وحتالفات مع �شيوخ ع�شائر معروفني‪.‬‬ ‫وتورد ال�صحيفة �أن م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س‬ ‫جوليان �أ�سانغ اتهم وزارة الدفاع الأمريكية ب�أنها‬ ‫ت�سعى لتدمري موقعه ال��ذي يرفع �شعار "نحن‬ ‫نك�شف احلكومات"‪.‬‬ ‫وك��ان امل��وق��ع �أط � ِل��ق قبل �أرب ��ع ��س�ن��وات‪ ،‬وذاع‬ ‫�صيته بتخ�ص�صه يف الك�شف عن معلومات �سرية‪،‬‬

‫مثل ك�شفه ع�ن��وان ال�بري��د الإل �ك�تروين حلاكمة‬ ‫�أال�سكا ال�سابقة والزعيمة حاليا يف حزب ال�شاي‬ ‫اليميني �سارة بيلني‪.‬‬ ‫وت�أتي حتذيرات ودع��وات البنتاغون تزامنا‬ ‫م��ع رف ����ض ال���س��وي��د م�ن��ح رخ���ص��ة ع�م��ل و�إقامة‬ ‫مل��ؤ��س����س ويكيليك�س‪ ،‬دون ت�ق��دمي تفا�صيل عن‬ ‫�أ�سباب الرف�ض وفقا لقواعد ال�سرية‪.‬‬ ‫وتقدم �أ�سانغ‪ ،‬الأ��س�ترايل اجلن�سية‪ ،‬بطلبه‬ ‫�إىل ال�سلطات ال�سويدية يف �آب املا�ضي‪ ،‬ويجري‬ ‫التحقيق معه ب�ش�أن مزاعم اغت�صاب يف ال�سويد‬ ‫نفاها وو�صفها ب�أنها عارية عن ال�صحة‪.‬‬ ‫وك� ��ان �أ� �س��ان��غ ي�ق�ي��م ق��اع��دة ل��ه يف ال�سويد‬ ‫ل�لا� �س �ت �ف��ادة م ��ن ق ��وان�ي�ن ح �م��اي��ة ال�صحفيني‬ ‫ال�صارمة يف هذا البلد الواقع يف �شمال �أوروبا‪.‬‬

‫كابول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل جنديان من حلف �شمال االطل�سي املحتل يف افغان�ستان ام�س‬ ‫الثالثاء يف جنوب افغان�ستان ح�سب ما اعلنت قيادة احللف االطل�سي‬ ‫يف كابول من دون ك�شف جن�سيتيهما‪.‬‬ ‫وقتل االول يف هجوم للمقاومة وال�ث��اين يف انفجار لغم يدوي‬ ‫ال�صنع‪.‬‬ ‫ويف باك�ستان اعلنت ال�شرطة ان �شاحنتي �صهريج تنقالن وقودا‬ ‫ل�ق��وات االح�ت�لال االطل�سي يف افغان�ستان احرقتا ام�س الثالثاء يف‬ ‫باك�ستان‪ ،‬حيث ‪-‬غالبا‪ -‬ما تتعر�ض قوافل االمدادات للجنود املحتلني‬ ‫الذين يقاتلون عنا�صر طالبان يف البلد املجاور لهجمات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ض��اب��ط يف ال���ش��رط��ة املحلية خ ��ودا بخ�ش ان م�سلحني‬ ‫جم�ه��ول�ين ك��ان��ا ع�ل��ى دراج ��ة ن��اري��ة اوق �ف��ا ال�سائقني وا��ض��رم��ا النار‬ ‫يف ال�شاحنتني يف د��ش��ت ب��ادو يف والي��ة بلو�ش�ستان عند احل ��دود مع‬ ‫افغان�ستان‪ .‬و�أكد م�س�ؤول يف �شرطة كويتا عا�صمة بلو�ش�ستان تعر�ض‬ ‫ال�شاحنتني لهجوم نفذ بعد اقل من ‪� 24‬ساعة من ت�ضرر او تدمري‬ ‫ثالث �شاحنات كانت تنقل وقودا لقوات االطل�سي يف الوالية ذاتها‪.‬‬ ‫وخالل اكرث من ا�سبوعني تعر�ضت اكرث من ‪� 150‬شاحنة تابعة‬ ‫ل�شركات باك�ستانية خا�صة تنقل معدات او اغذية او وق��ودا للقوات‬ ‫الدولية يف افغان�ستان‪ ،‬لهجمات او دمرت يف باك�ستان‪.‬‬ ‫و�أعلنت طالبان باك�ستان حليفة القاعدة م�س�ؤوليتها عن معظم‬ ‫ه��ذه الهجمات ردا على ال �غ��ارات ال�ت��ي ت�شنها ال�ط��ائ��رات االمريكية‬ ‫م��ن دون طيار ك��ل ي��وم تقريبا على املناطق القبلية يف �شمال غرب‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن �آخ��ر �أعلنت رئي�سة ال��وزراء اال�سرتالية جوليا غيالرد‬ ‫ام�س الثالثاء ان ا�سرتاليا �ستبقى ملتزمة يف افغان�ستان "خالل العقد‬ ‫املقبل على االقل" حمذرة من "ايام �صعبة" يف احلرب على طالبان‪.‬‬ ‫و�أكدت غيالرد ان احلكومة اال�سرتالية م�صممة على البقاء اىل‬ ‫جانب الواليات املتحدة حليفتها الرئي�سية يف هذه احلرب الطويلة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان��ه ب��ال��رغ��م م��ن ان املهمة اال��س�ترال�ي��ة الرئي�سية يف‬ ‫افغان�ستان التي تكمن يف تدريب اجلي�ش االفغاين يف والية اوروزغان‬ ‫(جنوب) �ست�ستمر لعامني او اربعة اعوام‪ ،‬اال ان التزام ا�سرتاليا يف هذا‬ ‫البلد يذهب اىل ابعد من ذلك‪.‬‬ ‫وم�ضت ت�ق��ول‪" :‬نعتقد ان مهمة ال��دع��م وال�ت��دري��ب والتنمية‬ ‫�ستتوا�صل ب�شكل او ب�آخر خالل ال�سنوات الـ‪ 10‬املقبلة على االقل"‪.‬‬ ‫و�أك��دت ان "ا�سرتاليا لن تتخلى عن افغان�ستان وعلينا ان نكون‬ ‫واقعيني حيال امل�ستقبل‪� .‬ست�ستمر الفرتة االنتقالية ل�سنوات و�سنبقى‬ ‫يف البالد لـ‪� 10‬سنوات ا�ضافية على االقل"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫ثمانية قتلى يف هجوم م�سلح ا�ستهدف الربملان ال�شي�شاين‬

‫�أكد �أنه ال يرغب بالتحدث �إليه‬

‫�أردوغان لن ي�شارك يف م�ؤمتر‬ ‫املنـاخ ب�أثيـنا بح�ضـور نتنيـاهو‬

‫غروزين‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ه���اج���م���ت جم���م���وع���ة م�����ن �أرب����ع����ة‬ ‫م�سلحني �صباح ام�����س ال��ث�لاث��اء مبنى‬ ‫الربملان ال�شي�شاين يف غ��روزين‪ ،‬وقتلت‬ ‫�أرب���ع���ة �أ���ش��خ��ا���ص ق��ب��ل ال��ق�����ض��اء عليها‬ ‫ب�إيدي ق��وات االم��ن‪ ،‬يف هجوم الف��ت يف‬ ‫ه���ذه اجل��م��ه��وري��ة يف ال��ق��وق��از ال��ت��ي مل‬ ‫تتمكن م��و���س��ك��و يف ب�����س��ط ال�����س��ل��م فيها‬ ‫ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫وقالت ال�سلطات املحلية و�شهود �إن‬ ‫جمموعة م��ن ارب��ع��ة ا�شخا�ص هاجمت‬ ‫مقر الربملان ال�شي�شاين يف غروزين‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة ال�شي�شانية �أنها‬ ‫متكنت من "ت�صفية" املهاجمني‪ ،‬بينما‬ ‫�أعلنت وزارة الداخلية �أن الهجوم �أ�سفر‬ ‫عن مقتل ثالثة �شرطيني مكلفني ب�أمن‬ ‫املبنى ا�ضافة اىل موظف يف الربملان‪.‬‬ ‫ون���ق���ل���ت وك�����ال�����ة ان��ت�رف����اك���������س عن‬ ‫الرئي�س ال�شي�شاين رم�ضان قديروف‬ ‫ق��ول��ه‪�" :‬إن عملية ت�صفية املهاجمني‬ ‫وحترير النواب واملوظفني ا�ستغرقت ما‬ ‫بني ‪ 15‬و‪ 20‬دقيقة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ان "جميع ال��ن��واب احياء‬ ‫ومت اخال�ؤهم من موقع الربملان وهم يف‬ ‫�أمان"‪ .‬وتباحث قديروف ام�س الثالثاء‬ ‫م��ع رئ��ي�����س ال�����وزراء ال��رو���س��ي فالدمري‬ ‫بوتني ال��ذي ك��ان �شن يف ‪ 1999‬احلرب‬ ‫الثانية يف ال�شي�شان‪.‬‬ ‫و�أعطت جلنة التحقيقات يف النيابة‬ ‫ال��ع��ام��ة رواي����ة خمتلفة ق��ل��ي�لا‪ .‬وقالت‬ ‫يف بيان �أن ح�صيلة الهجوم هي ثالثة‬

‫انقرة‪ -‬وكاالت‬

‫مبنى الربملان ال�شي�شاين‬

‫قتلى (�شرطيان وم��دين) و‪ 17‬جريحا‪.‬‬ ‫وبح�سب هذا امل�صدر فقد هاجم ثالثة‬ ‫ا�شخا�ص فجروا انف�سهم‪ ،‬الربملان‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف���ت ال��ل��ج��ن��ة "دخل ثالثة‬ ‫م��ق��ات��ل�ين جم��م��ع غ������روزين احلكومي‬ ‫وف����ج����ر اح����ده����م ن��ف�����س��ه ع���ن���د مدخل‬ ‫الربملان‪ .‬ودخل الباقيان املبنى وحت�صنا‬ ‫ب��داخ��ل��ه (‪ )...‬وخ��ل�ال ه��ج��وم (ق���وات‬ ‫االمن) فجرا نف�سيهما"‪.‬‬

‫وهن�أ وزير الداخلية الرو�سي ر�شيد‬ ‫ن���ور غ��ال��ي��ي��ف امل���وج���ود م��ن��ذ االث��ن�ين يف‬ ‫غ�������روزين‪ ،‬ق����وى االم�����ن ال�شي�شانية‪،‬‬ ‫ب��ح�����س��ب وك���ال���ة اي���ت���ار‪-‬ت���ا����س الر�سمية‬ ‫معتربا ان "وزارة الداخلية ال�شي�شانية‬ ‫ت�صرفت ب�شكل مهني"‪.‬‬ ‫وب��ع��د احل���رب االوىل يف ال�شي�شان‬ ‫(‪ )1996-1994‬ب�ين ال��ق��وات الرو�سية‬ ‫وال��ق��وات اال�ستقاللية‪ ،‬تنامى التوجه‬

‫اال�سالمي لال�ستقالل الذي مل يقت�صر‬ ‫ع��ل��ى االرا����ض���ي ال�شي�شانية وحت���ول يف‬ ‫م��ن��ت�����ص��ف ال��ع��ق��د اجل������اري اىل حركة‬ ‫ا�سالمية م�سلحة تن�شط يف كامل مناطق‬ ‫القوقاز ال�شمايل‪.‬‬ ‫وت�����ش��ه��د ج��م��ه��وري��ات ه���ذه املنطقة‬ ‫اجلبلية يف جنوب رو�سيا مثل انغو�شيا‬ ‫وداغ�ستان وال�شي�شان‪ ،‬هجمات وكمائن‬ ‫ب�شكل يومي تقريبا‪.‬‬

‫وا�شنطن‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أف�������اد م�������ص���در ر����س���م���ي �أن‬ ‫م�س�ؤوال كبريا يف وزارة اخلزانة‬ ‫االم����ري����ك����ي����ة �����س����ي����زور تركيا‬ ‫اال�سبوع املقبل لدرا�سة و�سائل‬ ‫ت�ؤدي اىل املزيد من عزل ايران‬ ‫عن النظام املايل العاملي‪.‬‬ ‫وق���ال���ت وزارة اخل���زان���ة يف‬ ‫ب��ي��ان �إن ���س��ت��ي��وارت ليفي نائب‬ ‫م�ساعد وزي���ر اخل��زان��ة املكلف‬ ‫ب��امل��ع��ل��وم��ات امل��ال��ي��ة ومكافحة‬ ‫االره�����اب‪� ،‬سيتوجه اىل تركيا‬ ‫بعد زيارة اىل اذربيجان‪.‬‬ ‫و���س��ت�����ش��ك��ل ه�����ذه ال����زي����ارة‬ ‫ف����ر�����ص����ة ل���ع���ق���د ل������ق������اءات مع‬ ‫م�����������������س���������ؤول����ي���ن ح����ك����وم����ي��ي�ن‬ ‫وم�س�ؤولني يف القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫كما قالت ال��وزارة التي ا�ضافت‬ ‫ان ليفي �سيوا�صل اجلهود التي‬ ‫ب��ذل��ت��ه��ا احل��ك��وم��ة االمريكية‬ ‫"حلماية النظام املايل الدويل‬ ‫م��ن التهديدات التي تطرحها‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-20694( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كمال حنا وهدان �سمردين‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬رامي مرزوق يو�سف جباره‬ ‫ال��ع��ن��وان‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬و���س��ط البلد رغ���دان مقابل‬ ‫كراجات رغدان ال�صياد لينك‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي���ق���ت�������ض���ي ح���������ض����ورك ي������وم االث�����ن��ي��ن امل����واف����ق‬ ‫‪ 2009/10/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل�اه وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك احل���ق العام‬ ‫وم�����ش��ت��ك��ي‪��� :‬ش��رك��ة ج��ع��ف��ر اجل��ع��ف��ري و�شريكه‬ ‫وك��ي�لاه��ا امل��ح��ام��ي��ان اجم���د اجل���ن���دي وفرا�س‬ ‫عبدال�ستار‪.‬‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح���ك���ام امل��ن�����ص��و���ص ع��ل��ي��ه��ا يف ق���ان���ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫االن�����ش��ط��ة غ�ي�ر ال��ق��ان��ون��ي��ة يف‬ ‫ايران"‪.‬‬ ‫وه���ذه ا����ش���ارة وا���ض��ح��ة اىل‬ ‫ب��رن��ام��ج اي�����ران ال���ن���ووي الذي‬ ‫يعترب الغربيون ان هدفه ت�أمني‬ ‫امتالك اجلمهورية اال�سالمية‬ ‫يف اي���ران القنبلة ال��ذري��ة‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن نفي اي���ران املتكرر‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫ولإرغام ايران على التخلي‬ ‫عن هذا الربنامج‪ ،‬تبنى جمل�س‬ ‫االم��ن ال���دويل �سل�سلة قرارات‬ ‫ت��ت�����ض��م��ن ع��ق��وب��ات اقت�صادية‬ ‫ومالية ملزمة اكرث �ضد ايران‪.‬‬ ‫وت�سعى ال���والي���ات املتحدة‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه��ا اىل اق��ن��اع العامل‬ ‫وحلفائها خ�صو�صا بالتخلي‬ ‫عن اي عالقة جتارية مع ايران‬ ‫بهدف ا�ضعاف مواردها املالية‪.‬‬ ‫وت��رك��ي��ا الع�ضو يف احللف‬ ‫االطل�سي‪� ،‬صوتت �ضد القرار‬ ‫االخ�ي�ر ملجل�س االم���ن الدويل‬ ‫حول ايران يف حزيران‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الأغوار ال�شمالية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املزار ال�شمايل‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-221( / 1-31‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬راتب مو�سى برج�س الطعاين‬ ‫ا���س��م امل��دع��ى ع��ل��ي��ه وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��ل��ي حممود‬ ‫احمد �سوافطة‬ ‫الأغ��وار ال�شمالية ‪ /‬وادي الريان ‪ /‬اال�سكان‬ ‫قرب بقالة ابو عوين‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم االرب�����ع�����اء امل���واف���ق‬ ‫‪ 2010/11/3‬ال�����س��اع��ة ال��ت��ا���س��ع��ة ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫ال���دع���وى رق���م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق��ام��ه��ا عليك‬ ‫امل���دع���ي‪ :‬ال�����س��اري ل��ل��م��واد ال��زراع��ي��ة ميثلها‬ ‫ال�سيد جمال ال�ساري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الرتكي بهذه الت�صريحات رغم‬ ‫�أن ا�سم نتنياهو غري مدرج على‬ ‫قائمة املتحدثني امل��وج��ودة على‬ ‫موقع امل�ؤمتر على الإنرتنت‪ ،‬كما‬ ‫مل ي�ؤكد االح��ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫م�شاركتها بعد يف هذا امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫و�شهدت العالقات الرتكية‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ت��وت��را ك��ب�يرا منذ‬ ‫احل�����رب ال���ت���ي ���ش��ن��ه��ا االحتالل‬ ‫على قطاع غزة نهاية عام ‪،2008‬‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪/‬الزرقاء‬

‫ينعون مبزيد من الت�سليم بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫�أخاهم وحبيبهم الغايل اال�ستاذ الفا�ضل‬

‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬ ‫يتقدم �أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية‬ ‫وكافة املوظفني من زميلهم‬

‫ح�سن الفار «ابو ن�ضال»‬

‫الأ�ستــاذ ا�ش ـ ــرف الق�صـ ــراوي‬ ‫وعمـ ــوم �آل الق�ص ــراوي‬

‫والد اال�ستاذ ن�ضال واال�ستاذ حممد الغاليني‬

‫اىل املدعى عليه‪ :‬حممد عبداهلل ح�سني‬ ‫‪ /‬جمهول مكان االقامة حالي ًا و�آخر حمل‬ ‫اقامة له‪ :‬العقبة ‪ -‬الوحدات ال�شعبية ‪-‬‬ ‫مقابل جامع عمر بن اخلطاب ‪ -‬منزل علي‬ ‫عبدالوهاب الربيهي‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ل��ه��ذه املحكمة وذلك‬ ‫ي���وم االث��ن�ين ‪2010/11/1‬م ال�ساعة‬ ‫التا�سعة �صباح ًا للنظر يف الدعوى �أ�سا�س‬ ‫‪ 2010/579‬ومو�ضوعها تفريق للغيبة‬ ‫وال�ضرر واملقامة عليك من قبل زوجتك‬ ‫املدعية فاطمة علي عبدالوهاب الربيهي‬ ‫ف���إذا مل حت�ضر او تر�سل وكي ًال عنك ومل‬ ‫تبد للمحكمة معذرة م�شروعة عن تخلفك‬ ‫جت��ر حم��اك��م��ت��ك غ��ي��اب��ي�� ًا وع��ل��ي��ه ج��رى‬ ‫تبليغك ذل��ك ح�سب اال�صول حترير ًا يف‬ ‫‪1431/11/10‬هـ وفق ‪2010/10/18‬م‬ ‫قا�ضي العقبة ال�شرعي‬ ‫عبدالرحمن ابو العز‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫الرقم‪ 2010/ 4645‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/18 :‬‬ ‫اىل الكفيل‪ :‬حممد خليل عيد ال�شوبكي‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان دوار املدينة الريا�ضية‬ ‫تاريخه ‪2010/6/5‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان ‪ /‬فرع البيادر‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬اربعمائة وع�شرون‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة فل�س لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية وكيلها‬ ‫املحامي فرا�س ابو جمل‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫حيث �أعلنت تركيا رف�ضها لهذه‬ ‫احل���رب وللح�صار الإ�سرائيلي‬ ‫امل���ف���رو����ض ع���ل���ى ال���ق���ط���اع منذ‬ ‫منت�صف عام ‪.2006‬‬ ‫واتهم رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب �أردوغان "�إ�سرائيل"‬ ‫ب����أن���ه���ا دول�����ة �إره��������اب‪ ،‬وطالبها‬ ‫ب���االع���ت���ذار وت���ق���دمي تعوي�ضات‬ ‫ل�ل��أت���راك ال��ذي��ن ا�ست�شهدوا يف‬ ‫االعتداء الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬

‫�أهايل م�سجد التقوى‪ /‬اربد احلي ال�شرقي‬

‫اعالن تبليغ ح�ضور جل�سة‬ ‫�صادر عن حمكمة العقبة ال�شرعية‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-91( / 1-16‬سجل عام‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة‪ /‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬ح�����س��ام ال��دي��ن عبدالكرمي‬ ‫حممود عبيدات‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪ -1 :‬وليد قدوره �سعيد �سليم‬ ‫ال�شامي ‪ -2‬راكان قدوره �سعيد �سليم ال�شامي‬ ‫‪ -3‬عبد اهلل ق��دوره �سعيد �سليم ال�شامي ‪-4‬‬ ‫م��رمي ح�سني العلي ‪ -5‬احمد ق��دوره �سعيد‬ ‫�سليم ال�شامي ‪ -6‬ابراهيم قدوره �سعيد �سليم‬ ‫ال�شامي‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح���������ض����ورك ي������وم االح�������د امل����واف����ق‬ ‫‪ 2010/10/31‬ال�����س��اع��ة ال��ت��ا���س��ع��ة ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫ال���دع���وى رق���م �أع��ل��اه وال���ت���ي �أق��ام��ه��ا عليك‬ ‫امل���دع���ي‪ :‬حم�����س��ن حم��م��د ح�����س�ين ال�شرمان‬ ‫وكيله املحامي عبداهلل الكيالين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء الرتكي �أردوغان‬

‫نعي فا�ضل‬

‫وا�شنطن تكثف ال�ضغط‬ ‫على �أنقرة ب�ش�أن العقوبات �ضد �إيران‬ ‫وتتلقى تركيا يوميا ما بني‬ ‫‪ 15‬اىل ‪ 18‬مليون م�تر مكعب‬ ‫م����ن ال����غ����از االي���������راين بف�ضل‬ ‫ان��ب��وب غ��از ي��رب��ط �شمال غرب‬ ‫ايران بانقرة‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحافة االيرانية‬ ‫خ���ل��ال ال�������ص���ي���ف ان ط���ه���ران‬ ‫وانقرة وقعتا على عقد يتناول‬ ‫م���د ان���ب���وب غ���از ج��دي��د ميكنه‬ ‫يف غ�ضون ثالثة اع��وام تزويد‬ ‫اوروب���ا ب��ـ‪ 60‬مليون مرت مكعب‬ ‫من الغاز يوميا عرب تركيا‪.‬‬

‫ق��ال رئي�س ال���وزراء الرتكي‬ ‫رج��ب طيب �أردوغ���ان �إن��ه ال يود‬ ‫ال��ت��ح��دث �إىل رئ��ي�����س احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫ول����ن ي��ح�����ض��ر م�����ؤمت����را للمناخ‬ ‫يعقد يف العا�صمة اليونانية �أثينا‬ ‫ي��وم اجلمعة ال��ق��ادم �إذا ح�ضره‬ ‫نتنياهو‪ .‬و�صرح �أردوغان ملحطة‬ ‫ت��ل��ف��زي��ون ���س��ك��اي ب������أن "رئي�س‬ ‫ال��وزراء ال��ذي يفتخر مبثل هذا‬ ‫ال��ت��دخ��ل ال��ع�����س��ك��ري (االعتداء‬ ‫الإ�����س����رائ����ي����ل����ي ع���ل���ى �أ����س���ط���ول‬ ‫احلرية) هو رئي�س وزراء ال �أوافق‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��ح��دث �إليه"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫قبيل زي��ارت��ه املرتقبة �إىل �أثينا‬ ‫للم�شاركة يف م�ؤمتر لدول البحر‬ ‫املتو�سط عن التغري املناخي‪�" :‬إذا‬ ‫�شارك رئي�س وزراء �إ�سرائيل يف‬ ‫ه��ذا احل��دث فلن �أك��ون هناك"‪.‬‬ ‫ويف تقييمه للعالقات الرتكية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬قال �أردوغ��ان‪" :‬يف‬ ‫هذه الق�ضية �أعتقد �أن �إ�سرائيل‬ ‫ت��و���ش��ك ع��ل��ى ف��ق��د ���ص��دي��ق مهم‬ ‫يف ال�شرق الأو���س��ط وه��و تركيا‪،‬‬ ‫�أعتقد �أن عليهم �أن يدفعوا ثمن‬ ‫هذه الوقاحة التي متيز �سيا�سة‬ ‫حكومتهم"‪.‬‬ ‫وق����د �أدىل رئ��ي�����س ال�����وزراء‬

‫الذي انتقل اىل رحمة اهلل تعاىل‬ ‫�أول من ام�س االثنني املوافق ‪2010/10/18‬‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل ان يتغمده بوا�سع رحمته ويدخله‬ ‫ف�سيح جناته وان يح�شره مع النبيني وال�صديقني وال�شهداء‬ ‫وال�صاحلني وح�سن اولئك رفيقا‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‪ ،‬وان‬ ‫ي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬وان يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫ب�أحر م�شاعر احلزن والأ�سى بفقيدهم‬

‫عايد الق�صراوي ( �أبو ا�شرف)‬

‫�شكر على تعازي‬

‫يتقدم‬

‫�آل اجلمل و�أن�سبا�ؤهم‬ ‫بال�شكر والتقدير لكل من �شاطرهم �أحزانهم‬ ‫ووا�ساهم بوفاة فقيدهم الغايل‬

‫ال�شيــــــــخ املهنـــــــد�س ال�شاعــــر‬

‫غـــــــازي اجلمــــل‬ ‫وذلك بامل�شاركة يف اجلنازة �أو احل�ضور �إىل‬ ‫بيت ال��ع��زاء �أو باالت�صال الهاتفي ولكل من‬ ‫�ساهم يف ت�أبني الفقيد �أو ن�شر �إنتاجه العلمي‬ ‫والأدبي يف االنرتنت وخمتلف و�سائل الإعالم‬ ‫مم��ا ك��ان ل��ه �أك�ب�ر الأث���ر يف تخفيف م�صابنا‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يجزيهم عنا خري‬ ‫اجلزاء و�أن يوفق اجلميع �إىل ال�سري‬ ‫على طريق اخلري والدعوة �إىل اهلل عز وجل‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫من يوقف‬ ‫�شراء الأ�صوات‬

‫�صحيح �أن من يتحدث عن ظاهرة‬ ‫�شراء الأ�صوات قد ال ي�ستطيع �إثباتها‬ ‫والقب�ض عليها باجلرم امل�شهود‪ ،‬لكن‬ ‫هذا ال يعني �أن الظاهرة غري موجودة‪،‬‬ ‫بل الوقائع واملالب�سات وم��ا يتناوله‬ ‫النا�س من �أحاديث تقول �إنها ظاهرة‬ ‫بد�أت باالت�ساع و�أ�صبحت جماال للتندر‬ ‫من قبل النا�س‪.‬‬ ‫امل�شكلة يف ق�ضية �شراء الأ�صوات‬ ‫متداخلة‪ ،‬فبيع ال�صوت و�شرا�ؤه مل يعد‬ ‫يلقى ذلك الت�أنيب االجتماعي املتوقع‬ ‫وامل�أمول‪ ،‬مبعنى �أن الظاهرة متر اليوم‬ ‫مرور القبول �أو على اقل تقدير مرور‬ ‫ال�سالمة‪.‬‬ ‫هذه الثقافة امل�شوهة غري الراف�ضة‬ ‫لبيع و�شراء الأ�صوات مل ت�أت من فراغ‪،‬‬ ‫فاالنتخابات املا�ضية (‪ ،)2007‬كان‬ ‫لرخاوتها وف�سادها غري امل�سبوق الدور‬ ‫احلا�سم يف الت�أ�سي�س لثقافة التزوير‬ ‫وبيع ال�صوت‪ ،‬وكل ذلك جاء متفاعال‬ ‫مع قناعة �شعبية عارمة بعدم جدوى‬ ‫االنتخابات وع��دم ال��ره��ان على فعل‬ ‫ي�سمى جمل�س نيابي‪.‬‬ ‫احلكومة احلالية يف ظل ارتكازها‬ ‫ٌ‬ ‫مطالبة‬ ‫احل�صري على خطاب النزاهة‬ ‫باتخاذ �إج���راءات وا�ضحة وملمو�سة‬ ‫ل��وق��ف ب��ي��ع الأ�����ص����وات وو����ض���ع حد‬ ‫لتفاقمها الرتاكمي‪.‬‬ ‫لكن ما ن��راه اليوم وم��ا ن�سمعه ال‬ ‫ي�شي ب�أي همة حكومية �أو �سعي جاد‬ ‫من قبلها ملعاجلة ظاهرة بيع الأ�صوات‪،‬‬ ‫ويذكر بع�ض ال��زم�لاء الكتاب الذين‬

‫ت��ن��اول��وا نف�س امل��و���ض��وع �أن احلكومة‬ ‫تريد �أدل��ة وال تبحث عنها‪ ،‬وتكتفي‬ ‫ف��ق��ط بالت�صريحات واال�ستعرا�ض‬ ‫الإعالمي‪.‬‬ ‫ف�ل�ا ي��ع��ق��ل �أن ت��ت�رك احل��ك��وم��ة‬ ‫�أمر �إثبات وقائع البيع وال�شراء �إىل‬ ‫املواطن‪ ،‬فالأدبيات احلاكمة لعمليات‬ ‫ال��ب��ي��ع وال�������ش���راء يف ���س��وق ال�����ص��وت‬ ‫االنتخابي تفوق ق��درة امل��واط��ن على‬ ‫توفري الدليل عليها‪.‬‬ ‫لذلك ي�ستدعي الأم��ر من �أجهزة‬ ‫احل��ك��وم��ة ال��ت��ع��ام��ل م���ع ق�����ض��ي��ة بيع‬ ‫الأ���ص��وات و�شرائها بطريقة م�شابهة‬ ‫للتعامل مع ق�ضايا املخدرات �أو ق�ضايا‬ ‫�أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬ف�لا مانع م��ن ا�ستخدام‬ ‫�أ�ساليب التمويه و�إي��ق��اع املجرمني يف‬ ‫�شر �أعمالهم‪.‬‬ ‫ولكي تكون ال�صورة العامة دقيقة‬ ‫ومن�صفة‪ ،‬البد لنا �أن نقر ب�أن احلكومة‬ ‫تقف بني خيارين يبدوان متناق�ضني‪،‬‬ ‫خيار النزاهة ال��ذي يواجه معوقات‬ ‫ثقيلة‪ ،‬وخ��ي��ار ت��وف�ير �أ�س�س النجاح‬ ‫ل�لان��ت��خ��اب��ات م���ن خ�ل�ال رف���ع ن�سبة‬ ‫امل�����ش��ارك��ة ال���ذي يتنا�سب عك�سيا مع‬ ‫تنفيذ �أدوات النزاهة‪.‬‬ ‫ماذا �ستفعل احلكومة هنا‪ ،‬هل تكون‬ ‫�أكرث نزاهة ويرتاجع حجم امل�شاركة‪،‬‬ ‫�أم تغ�ض الطرف عن النزاهة مل�صلحة‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬ما �أظنه �أن البيع �سيتوا�صل‪،‬‬ ‫و�أن احلكومة �ستقلل من قيمة ت�أثريه‬ ‫وحجمه‪ ،‬وعندها �ستتجذّ ر الظاهرة‬ ‫و�سي�صعب التعامل معها م�ستقبال‪.‬‬

‫على المأل‬

‫الرجل الذي‬ ‫فقد عقله‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫�إعالن حممود عبا�س ا�ستعداده لإنهاء ال�صراع مع العدو‬ ‫الإ�سرائيلي والتخلي عن احلقوق التاريخية ال ي�شكل �أي قيمة‬ ‫�أو �أي وزن‪ ،‬وذلك لأنه وغريه من العاملني بفريق �سلطة رام‬ ‫اهلل لي�سوا خمولني �أبد ًا للنطق عن الفل�سطينيني بحقوقهم يف‬ ‫�أمالكهم و�أر�ضهم ومدنهم وقراهم وبيوتهم و�أموالهم امل�سلوبة يف‬ ‫حيفا ويافا واللد والرملة وعكا وباقي املدن والقرى الفل�سطينية‬ ‫املحتلة عام ‪ ،1948‬كما �أنه لي�س مبقدور حممود عبا�س والذين‬ ‫معه �إنهاء ال�صراع مع العدو الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث �إنهم ال ميثلون‬ ‫�أكرث من �أنف�سهم ولي�س �أي جزء من الأمة العربية‪.‬‬ ‫ما يعلنه حممود عبا�س من ا�ستعدادات لن تقدم ولن ت�ؤخر‬ ‫من واقع ال�شعب الفل�سطيني وا�ستمراره بالن�ضال من �أجل نيل‬ ‫حقوقه كما ينبغي‪ .‬وهو �إذ يعتقد �أن ال�شعب الفل�سطيني هو‬ ‫فقط الذين بال�ضفة الغربية‪ ،‬ف�إن ه�ؤالء �أي�ض ًا مل يخولوه يف‬ ‫�أي وقت لتقدمي التنازالت �أو التخلي عن �أي حق من حقوقهم‪.‬‬ ‫يتنا�سى حممود عبا�س الالجئني من ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف خميمات الأردن و�سوريا ولبنان‪ ،‬وغريهم من املقيمني يف‬ ‫�شتى �أنحاء العامل‪ ،‬ويظن �أنه قادر على بيع حقوقهم والتنازل‬ ‫عنها‪ .‬وهو يتجاهل حقائق التاريخ واجلغرافيا يف فل�سطني‪،‬‬ ‫وكل الوطن العربي �أي�ض ًا‪ .‬ويبدو �أنه ما عاد مدرك ًا �أن املنطقة‬ ‫العربية �أخرجت من ديارها كل الغزاة ودحرتهم عرب املراحل‬ ‫التاريخية املختلفة‪ ،‬و�أنه مل ي�صمد منهم �أحد هنا‪ ،‬و�أن م�صري‬ ‫املحتلني ال�صهاينة لن يكون مغاير ًا طال الزمن �أم ق�صر‪.‬‬ ‫ترى ما هي ح�سابات حممود عبا�س‪ ،‬وهو يعلن عرب تلفزيون‬ ‫العدو عن ا�ستعداده �إعالن �إنهاء ال�صراع والتخلي عن احلقوق‬ ‫التاريخية‪ ،‬وما الذي كان يظنه من ردود فعل عليه‪� ،‬إن كان من‬ ‫املحتلني �أنف�سهم �أو من الإدارة الأمريكية واالحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫وه��ل يعتقد �أن��ه �سيح�صل على مكاف�آت من �أي ن��وع‪� ،‬أو حتى‬ ‫جمرد ت�شكرات منهم‪ .‬وكيف تنا�سى وجتاهل وجود خميمات‬ ‫الريموك وغريه يف �سوريا‪ ،‬وعني احللوة واجلليل وغريهما يف‬ ‫لبنان‪ ،‬وخميمات الوحدات والبقعة و�إربد وغريهم يف الأردن‪،‬‬ ‫ودون �أن يح�سب لهم �أي �ش�أن �أو رد فعل منهم‪ .‬وهل يظن �أن كل‬ ‫ه��ؤالء الالجئني وغريهم �سي�صفقون له وهو يعلن عن �إنهاء‬

‫ال�صراع والتخلي عن احلقوق التاريخية‪� ،‬أم تراهم �سريجمونه‬ ‫ويعلنونه منبوذ ًا بحق‪.‬‬ ‫يدرك العدو الإ�سرائيلي �أن حممود عبا�س لي�س بال�شرعية‬ ‫الكافية للتوقيع واالتفاق معه‪ ،‬و�أنه لي�س ق��ادر ًا على فر�ض‬ ‫�أي �أمر على ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أنه متحرك بدعم مك�شوف‬ ‫يف مرحلة هزلية م�صريها �إىل زوال‪ ،‬وب�سب �إدراكه هذا ف�إنه‬ ‫ال يُقدم على �أي اتفاق معه‪ ،‬و�إمن��ا ي�ستخدمه للتغطية على‬ ‫جرائمه وك�سب الوقت القرتاف املزيد منها‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��ذي ال يدركه حممود عبا�س‪ ،‬وال يريد �أن يفهمه‬ ‫وي�ستوعبه‪ ،‬ب�أن وجود جمرد �أ�سري �إ�سرائيلي واحد فقط لدى‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬يدفع العدو للمفاو�ضات حوله مبقابل كبري‪،‬‬ ‫وعن و�سطاء �أوروبيني من �أجل ذلك‪ ،‬رغم �أن حركة حما�س مل‬ ‫تعرتف ب�أي حق لليهود يف فل�سطني ومل تتنازل عن �أي حق من‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني التاريخية‪ ،‬وترتك �أبواب ال�صراع‬ ‫مفتوحة على م�صاريعها‪ .‬ويريد حممود عبا�س اغالقها‪ ،‬هكذا‬ ‫بجرة قلم‪.‬‬ ‫يتفاخر حممود عبا�س بعدم وقوع حوادث �ضد املحتلني يف‬ ‫ال�ضفة الغربية على مدار اخلم�س �سنوات املا�ضية ب�سبب قوات‬ ‫�أمنه‪ ،‬ودوره��ا يف مالحقة املقاومة ومنعها‪ .‬وذلك �إىل جانب‬ ‫�إعالنه امل�ش�ؤوم عرب تلفزيون العدو‪ ،‬متجاه ًال بذات الوقت‬ ‫ا�ستمرار الأعمال الإجرامية الوح�شية خالل نف�س املدة �ضد‬ ‫�أبناء ال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وكذلك التو�سع غري امل�سبوق خاللها يف بناء امل�ستوطنات وتهويد‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫وهو على هذا احلال‪� ،‬إما �أن يكون الرجل الذي فقد عقله‪،‬‬ ‫�أو �أنه مربمج �أ�سا�س ًا للعب هذا الدور‪ ،‬وهو يف كلتا احلالتني مدان‪،‬‬ ‫وقد �آن �أوان ترحيله‪.‬‬ ‫ال ينبغي لل�شرفاء من �أبناء حركة فتح اال�ستمرار بال�صمت‬ ‫على ما يقرتفه عبا�س و�أعوانه‪ ،‬وعليهم التحرك فور ًا لإعادة‬ ‫االعتبار �إىل تاريخهم امل�شرف الذي قاده معهم ال�شهيد يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬ومعه �آالف ال�شهداء منهم‪ ،‬ويريد عبا�س الآن �أن يذهب‬ ‫دمهم هدراً‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫امل�شهد االنتخابى فى م�صر ‪2010‬‬ ‫و���س��ط �أج����واء مت�شائمة ح���ول ت��واف��ر �أي��ة‬ ‫�ضمانات جدية من جانب النظام احلاكم يف م�صر‬ ‫لنزاهة االنتخابات‪ ،‬يتم الإعداد خالل �أيام لبدء‬ ‫عملية الرت�شيح ثم الدعاية ثم الت�صويت و�إعالن‬ ‫النتائج لالنتخابات الربملانية ‪2010‬م‪.‬‬ ‫وال يرجع ت�شا�ؤم املت�شائمني فقط �إىل نية‬ ‫النظام فقط ملمار�سة �أك�بر قدر من ال�ضغوط ثم‬ ‫التزوير؛ كيال تفوز املعار�ضة بح�صة كبرية من‬ ‫مقاعد الربملان قد ي�صل �إىل نف�س الن�سبة التي‬ ‫حققتها يف برملان ‪ ،2010 -2005‬ولكن ميكن �أن‬ ‫تفوقها بحيث ت�صل �إىل ما هو فوق الثلث مبا يعني‬ ‫قدرتها على الت�أثري يف القرارات الهامة‪.‬‬ ‫و���ض��ع امل��ع��ار���ض��ة امل�����ص��ري��ة‪ :‬ن��خ��ب��ة فكرية‬ ‫و�سيا�سيون م�ستقلون و�أح���زاب �سيا�سية وقوى‬ ‫معار�ضة وح��رك��ات احتجاجية‪ ،‬ي�شهد انق�سام ًا‬ ‫�شديد ًا بحيث بات التن�سيق فيما بينها ع�سري ًا �أو‬ ‫�صعب ًا ‪.‬‬ ‫�أحزاب االئتالف الأربعة �شهدت خروج ًا حلزب‬ ‫اجلبهة الدميقراطية‪� ،‬أحدث الأحزاب امل�صرية من‬ ‫االئتالف ب�سبب �إ�صراره على مقاطعة االنتخابات‪،‬‬ ‫ثم �أعلنت �أطراف االئتالف الثالثة عدم قدرتها‬ ‫على التن�سيق امل�����ش�ترك ب�ين قوائمها ال��ت��ي ب��د�أ‬ ‫الإعالن عنها (الوفد والتجمع والنا�صري)‪.‬‬ ‫الإخ��وان امل�سلمون �أعلنوا ق��راراه��م املرتقب‬ ‫بعد م�شاورات طويلة‪ ،‬داخلية وخارجية وزيارات‬ ‫متتالية ل�شخ�صيات وط��ن��ي��ة ت��ط��ال��ب الإخ���وان‬ ‫باال�ستجابة ملطلب مقاطعة االنتخابات‪ ،‬وكان‬ ‫ال��ق��رار متوقع ًا يف �ضوء �إ�سرتاتيجية الإخ���وان‬ ‫الثابتة بامل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية والعامة‬ ‫وك��اف��ة االن��ت��خ��اب��ات ال��ع��ام��ة‪ ،‬لتحقيق امل�صالح‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة امل�����ش�ترك��ة ويف ���ض��وء خ��ط��ة الإخ����وان‬ ‫للإفالت من احل�صار الأمني املفرو�ض على ن�شاطها‬ ‫ب��إح��ك��ام منذ م��ا ي��زي��د على ‪� 15‬سنة متوا�صلة‪،‬‬ ‫ولتثبيت موقفها القا�ضي بالتغيري وفق الو�سائل‬ ‫ال�سلمية الد�ستورية وعرب �صناديق االق�تراع مبا‬ ‫ي�ضمن اال�ستقرار والأمن مل�صر و�شعبها ورف�ض �أية‬ ‫مغامرات تقود البالد �إىل الفو�ضى �أو املجهول‪.‬‬ ‫وقد �أعلن الإخ��وان امل�سلمون ترحيبهم ب�أية‬ ‫مبادرات للتن�سيق امل�شرتك مع املر�شحني والقوى‬ ‫ال�سيا�سية الوطنية‪��� ،‬س��واء �أك���ان على امل�ستوى‬ ‫امل��رك��زي (ال���ذي ب���ات ���ص��ع��ب� ًا) �أو ع��ل��ى امل�ستوى‬ ‫امليداين يف دوائر بعينها‪ ،‬ولذلك يرجئون �إعالن‬ ‫ال��ق��ائ��م��ة ال��ن��ه��ائ��ي��ة للمر�شحني ح��ت��ى ي��ت��م ذلك‬ ‫التن�سيق وكذلك االلتزام بالن�سبة التي حددها‬ ‫جمل�س ال�شورى العام ( يف حدود ‪ 30‬يف املئة) مبا‬ ‫يعني �أن عدد املر�شحني النهائي لن ي�صل �إىل �أرقام‬ ‫كبرية كما كان يتوقع البع�ض‪.‬‬ ‫ال��ن��ظ��ام ي��دف��ع ال��ب�لاد �إىل ط��ري��ق م�سدود‪،‬‬ ‫ويعطي للمغامرين حجج ًا قوية ويقدم للمتعجلني‬ ‫ال���ذرائ���ع املنطقية ل��ل��ق��ول ب��ع��دم ج���دوى �سلوك‬ ‫الطرق الد�ستورية والقانونية من �أجل الإ�صالح‬ ‫والتغيري‪.‬‬ ‫فقد مت خ�لال �سنوات ث�لاث ال�تراج��ع عن كل‬ ‫ما حققته املعار�ضة من مكا�سب توجت بالإ�شراف‬ ‫الق�ضائي ال��ت��ام على االن��ت��خ��اب��ات ع��ام ‪2005‬م‪،‬‬

‫وذل���ك ب��ال��ت��ع��دي�لات ال��د���س��ت��وري��ة ال��ب��اط��ل��ة التي‬ ‫�أع���ادت ع��ق��ارب ال�ساعة �إىل ال���وراء‪ ،‬وك��ان ميكن‬ ‫للنظام �أن يقول �إن��ه رغ��م عدوله عن الإ�شراف‬ ‫الق�ضائي �إال �أنه �سيقرر ب��إرادة �سيا�سية وا�ضحة‬ ‫�إجراء انتخابات نزيهة و�سليمة ذات قدر معقول‬ ‫من امل�صداقية‪ ،‬وكان عليه �أن يرتجم ذلك عملي ًا‪،‬‬ ‫�إال �أنه �أهدر كل الفر�ص خالل االنتخابات الثالثة‬ ‫للمحليات وملجل�س ال�شورى لإثبات ذلك‪ ،‬بل �أثبت‬ ‫العك�س متام ًا‪.‬‬ ‫وبذلك عادت الكرة �إىل ملعب ال�شعب امل�صري‬ ‫وال��ق��وى ال�سيا�سية احلية املعار�ضة؛ للجهاد من‬ ‫ج��دي��د ب��ك��ل ال��ط��رق املمكنة �سلمي ًا ود�ستوري ًا‬ ‫وقانوني ًا حل�صار النظام و�إج��ب��اره على الت�سليم‬ ‫ب�إرادة ال�شعب يف انتخابات حرة و�سليمة‪.‬‬ ‫والبداية احلقيقية هي �أن تن�ضم جهود كل‬ ‫القوى املعار�ضة بع�ضها �إىل بع�ض‪ ،‬وتتنا�سى ما‬ ‫بينها من خالفات ثانوية يف الربامج التف�صيلية‬ ‫لتتفق جميع ًا على ر�ؤية وا�ضحة وحمددة للخروج‬ ‫بالبالد من م�أزقها ال�سيا�سي‪ ،‬ولن ين�ضم ال�شعب‬ ‫�إىل قوى متنافرة ومنق�سمة ومتناحرة ان�شغلت‬ ‫بخالفاتها الداخلية �أو فيما بينها وب�ين بع�ضها‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫مل يكتف النظام بذلك‪ ،‬ولكنه م ّهد لالنتخابات‬ ‫ال��ق��ادم��ة ب��إ���س��ك��ات الأ���ص��وات العالية املنتقدة‪،‬‬ ‫وذل��ك لإره���اب بقية الإع�لام��ي�ين وال�صحفيني يف‬ ‫خطوات متالحقة بد�أت بح�صار برنامج "القاهرة‬ ‫اليوم" ومنع بث قنوات "�أوربت" من القاهرة ثم‬ ‫�إ�سكات �صوت �إبراهيم عي�سى من قناة "�أون تي‬ ‫يف"‪ ،‬ثم �إخراج �إبراهيم عي�سى من رئا�سة حترير‬ ‫"الد�ستور" وتغيري ال�سيا�سة التحريرية للجريدة‬ ‫بعد �أن انتقلت ملكيتها مل�لاك ج��دد‪ ،‬ث��م �إغ�لاق‬ ‫ق��ن��وات ع��دي��دة كلها دينية "النا�س‪ ،‬واحلافظ‪،‬‬ ‫واخلليجية‪ ،‬وال�صحة واجلمال" و�إن���ذار �آخرين‬ ‫ومنع ر�سائل املحمول الإخبارية ومنع البث املبا�شر‬ ‫للف�ضائيات �إال بعد جتديد الرتاخي�ص‪ ..‬وهكذا‬ ‫توالت الإجراءات ليكمم الأفواه قبل االنتخابات‬ ‫الربملانية من �أجل التعتيم الكامل على كل جمريات‬ ‫الأح��داث‪ ،‬وبات وا�ضح ًا �أن ال�شهور القادمة حتى‬ ‫تنتهي النتخابات الرئا�سية �ستكون �صعبة وع�سرية‬ ‫ومليئة باملفاج�آت وحبلى بالأحداث والرتاجعات؛‬ ‫ما يعني تقلي�ص هام�ش احلريات املتاح الآن و�سيادة‬ ‫مناخ من الإره���اب البولي�سي ملالحقة النا�شطني‬ ‫والطالب وكافة حركات االحتجاج ال�شعبية‪.‬‬ ‫ن�صيب الإخوان حتى الآن من املطاردات اعتقال‬ ‫‪ 154‬م��واط��ن��ا وم��داه��م��ة ‪ 88‬من�ش�أة اقت�صادية‬ ‫لأفراد الإخوان‪.‬‬ ‫وقبيل االنتخابات العامة الربملانية �شهدت‬ ‫اجلامعات امل�صرية حملة قمع قا�سية �ضد الطالب‪،‬‬ ‫ومنع لالنتخابات الطالبية التي متت دون مناف�سة‬ ‫بعد �شطب كل املر�شحني املناف�سني‪ ،‬بحيث مت تعيني‬ ‫االحتادات الطالبية بالتزكية‪.‬‬ ‫�إذن يتلخ�ص امل�شهد ال�سيا�سي قبيل االنتخابات‬ ‫الربملانية يف الآتي‪:‬‬ ‫ م��ن��اخ د���س��ت��وري ق� ّل�����ص �أو �أل��غ��ى الإ���ش��راف‬‫الق�ضائي التام على ال�صناديق ومراكز االقرتاع‪.‬‬

‫زيارة جناد للبنان تربك املعادلتني الإقليمية والدولية‬ ‫ مناخ قانوين يطارد �صور الدعاية املختلفة‬‫ومينع �صور املراقبة املختلفة‪.‬‬ ‫ تعتيم �إعالمي وا�ضح على جمريات الأحداث‬‫االنتخابية‪.‬‬ ‫ ان��ق�����س��ام �سيا�سي ب�ين ال��ن��خ��ب ال�سيا�سية‬‫واملعار�ضة و�سط تال�سن ال حمل له‪.‬‬ ‫ حالة من الإح��ب��اط ال�شعبي ب�سبب موجة‬‫غالء �شديدة وتدهور يف املرافق واخلدمات‪.‬‬ ‫�أ���ص��ب��ح��ت م�صر �أ���ش��ب��ه ب��غ��رف��ة مغلقة متتلئ‬ ‫بالغاز القابل لال�شتعال‪ ،‬وتو�شك �أن تنفجر يف �أية‬ ‫حلظة‪.‬‬ ‫الأم��ل الوحيد يف �إن��ق��اذه��ا ي��أت��ي ‪-‬بعد لطف‬ ‫ت�صر على‬ ‫اهلل بها‪ -‬يف �صحوة �شعبية حقيقية‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستخال�ص ال��ب�لاد م��ن امل�صري ال��ذي و�صلت �إليه‬ ‫واملنحدر الذي ت�سري �إليه ب�سبب �سيا�سات احلزب‬ ‫احلاكم ونخبة النظام املتحالفة مع رج��ال املال‬ ‫وا لأعمال‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شعب ال�صابر على م��دار القرون قادر‬ ‫بعون اهلل تعاىل على النهو�ض من جديد‪ ،‬ويحتاج‬ ‫�إىل من يحفزّ ه على الإيجابية وامل�شاركة ولي�س‬ ‫على اخلروج من امل�شهد واملقاطعة‪.‬‬ ‫هذا ال�شعب يحتاج �إىل من يقوده للتغيري يف‬ ‫م�سرية وا���ض��ح��ة امل��ع��امل‪ ،‬ولي�س �إىل م��ن ي�صيبه‬ ‫بالي�أ�س والإحباط فيقعده عن العمل والإ�صالح‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شعب يحتاج �إىل من يقدّ م له القدوة‬ ‫من نف�سه يف الت�ضحية والثبات في�صرب على طول‬ ‫الطريق‪ ،‬ولي�س بحاجة �إىل من يتكلم ويتكلم فقط‬ ‫وال يثبت عند مواجهة ال�شدائد وال�صعاب‪.‬‬ ‫هذه االنتخابات القادمة حمطة من حمطات‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬ولي�ست املحطة النهائية كما يت�صور‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫هذه االنتخابات فر�صة لإحياء روح الإيجابية‬ ‫وامل�شاركة يف �صفوف ال�شعب من �أجل فر�ض �إرادته‬ ‫احلرة �ضد ت�سلط النظام‪.‬‬ ‫ه��ذه االن��ت��خ��اب��ات ال��ق��ادم��ة فر�صة ملواجهة‬ ‫الت�سلط البولي�سي والإره��اب احلكومي بالإ�صرار‬ ‫والعزمية واال�شتباك ال�سلمي‪ ،‬م��ن �أج��ل انتزاع‬ ‫�ضمانات نزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫لقد واج��ه امل�صريون م��ن قبل يف انتخابات‬ ‫برملانية �سابقة يف �أع��وام ‪،1984 ،1979 ،1976‬‬ ‫‪ 2000 ،1987‬نف�س ال��ظ��روف‪ ،‬وا���س��ت��ط��اع��وا �أن‬ ‫ينتزعوا مقاعد للمعار�ضة احلقيقية التي �أقلقت‬ ‫ال��ن��ظ��ام دون �إ���ش��راف ك��ام��ل للق�ضاء‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الظروف الإعالمية والقانونية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ت�ستطيع م�صر يف ه��ذه االنتخابات �أن تثبت‬ ‫للع�صبة الفا�سدة واملف�سدة �أن �إرادة ال�شعب من‬ ‫�إرادة اهلل‪ ،‬و�أن ال�شعب لن يت�سول �ضمانات حياد‬ ‫االنتخابات و�أن �إ�صرار القوى احلية على امل�شاركة‬ ‫ه��و �إ���ص��راره��ا على منع ال��ت��زوي��ر وتزييف �إرادة‬ ‫الناخبني‪ ،‬وه��ذه ه��ي املعركة احلقيقية‪ ،‬ولي�س‬ ‫جمرد ك�شف ف�ساد النظام �أو ف�ضحه �أمام العامل‪،‬‬ ‫يجب �أن ي�سعى �شعب م�صر بكل قوة ملنع التزوير‬ ‫و�إب��ط��ال النتائج املرتتبة عليه لنعطي الأجيال‬ ‫حرة يحققها هو ب�إرادته‬ ‫القادمة �أم ًال يف انتخابات ّ‬ ‫احلرّة‪.‬‬

‫املحامي حممد �أبو جبارة‬

‫�شعور الإن�سانية النبيل اليتجز�أ‬ ‫با�ستثناء املجرمني ال�صهاينة‪ ،‬فقد تنف�س العامل‬ ‫ال�صعداء بعد �أن تكللت اجلهود الإن�سانية ب�إنقاذ‬ ‫عمال مناجم النحا�س يف ت�شيلي من حمنتهم حتت‬ ‫عمق ‪ 700‬مرت حتت الأر�ض مدة �سبعني يوم ًا �أم�ضوها‬ ‫حما�صرين بفعل الطبيعة‪ ،‬ولي�س بفعل من يزعمون‬ ‫�أنهم ب�شر وقادة لواحة الدميوقراطية الوحيدة يف‬ ‫ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫ال�صهاينة اجل���دد �أح��ف��اد ع��ت��اة امل��ج��رم�ين من‬ ‫ع�صابات الهاجاناه و�شترين و�أرغ��ون والباملاخ الذين‬ ‫ذبحوا و���ش��ردوا �شعب ًا ب�أكمله من وطنه التاريخي‬ ‫بدعم وم�ؤازرة من �أمريكا وبريطانيا وفرن�سا وبقية‬ ‫الدول الإمربيالية‪ ،‬هم الوحيدون الذين يفر�ضون‬ ‫احل�صار على غزة‪.‬‬ ‫كم غمرتني الفرحة العارمة كباقي الب�شر و�أنا‬ ‫�أتابع و�أ�شاهد التكاتف الفذ للإن�سانية اخلرية وهي‬

‫حتاول جاهدة �إنقاذ ثالثة وثالثني عامال من عمال‬ ‫ت�شيلي الذين حا�صرتهم الطبيعة يف املنجم‪ ،‬حيث‬ ‫ان�سكبت دموع الفرح من عيني حينما �شاهدت اللقاء‬ ‫احلميم الذي جمع �أحد العمال الذين مت �إنقاذهم مع‬ ‫ابنته و�أ�سرته يف املخيم الذي �أعد لذلك‪.‬‬ ‫وبعد وقت ق�صري انهمرت دموع احلزن والأ�سى من‬ ‫عيني‪ ،‬و�أنا �أ�شاهد على �شا�شة التلفزيون امل�ستوطن‬ ‫الوح�ش ال�صهيوين وه��و ي�سحق بعجالت �سيارته‬ ‫ال�صبية الفل�سطينني يف �أحد �شوارع القد�س‪ ،‬ب�شكل‬ ‫متعمد وعلى م��ر�أى من العامل احلر الذي مل يحرك‬ ‫�ساكن ًا لإنقاذ ه�ؤالء الأطفال من خمالب ال�صهاينة‬ ‫احلاقدين‪ .‬تذكرت �أهلنا يف غزة املحا�صرين منذ �أكرث‬ ‫من �أربع �سنوات من قبل قوات االحتالل ال�صهيوين‬ ‫اجلاثم على ح��دود غ��زة‪ ،‬وم��ن قبل حرا�س الأم��ن‬ ‫القومي امل�صري الذي مل يعد يهددهم �سوى حفاري‬

‫‪11‬‬

‫الأنفاق يف غزة‪.‬‬ ‫لقد �أثبتت جتربة �إنقاذ عمال املناجم يف ت�شيلي‬ ‫�أن روح الإن�سانية اخلرية قادرة على �إنقاذ املعذبني‬ ‫يف الأر�ض واملحا�صرين بفعل من يزعمون �أنهم ب�شر‪،‬‬ ‫وما هم بب�شر‪ ،‬بل وحو�ش تهدد الب�شر‪ .‬لقد �أثبتت‬ ‫الأح��داث �أن الإن�سانية مليئة بال�شجعان و�أ�صحاب‬ ‫املبادئ‪� ،‬أمثال ر�سل املحبة‪ ،‬وك�سر احل�صار‪ ،‬الذين‬ ‫جت�شموا الأهوال من �أمريكا‪ ،‬وكندا‪ ،‬و�أوروبا‪ ،‬و�أفريقيا‪،‬‬ ‫و�آ�سيا من �أجل ك�سر احل�صار عن مليون ون�صف مليون‬ ‫�إن�سان يعانون من ظلم ال�صهاينة و�أعوانهم‪� .‬إنني على‬ ‫ثقة ب�أن ا�ستمرار املحاوالت وا�ستمرار ف�ضح وتعرية‬ ‫املجرمني �ستنجح بالنهاية يف ك�سر احل�صار عن �شعب‬ ‫فل�سطني املحا�صر و�ست�شرق ال�شم�س و�ستزول دولة‬ ‫الظلم والظالم ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫�إن موعدهم ال�صبح �ألي�س ال�صبح بقريب‬

‫لقد انطوت زيارة الرئي�س الإيراين �أحمدي‬ ‫جناد للبنان على �أبعاد ور�سائل �سيا�سية مهمة‬ ‫ً‬ ‫خا�صة �أنها ت�أتي �أو ًال‪ :‬يف ظروف‬ ‫ومتعددة‪،‬‬ ‫ت�صاعد التوتر ب�ين �إي���ران وك��ل م��ن الكيان‬ ‫ال�صهيوين والواليات املتحدة الأمريكية على‬ ‫خلفية م�شروعها النووي‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أبدى‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا ا�ستعداده‬ ‫ل��رف��ع وت�ي�رة ت�سليح "�إ�سرائيل"‪ ،‬وب��ع��د �أن‬ ‫قطع �شوط ًا طوي ًال يف جتهيز البنى التحتية‬ ‫الع�سكرية واللوج�ستية للدول املجاورة لإيران‬ ‫ا�ستعداد ًا ل�ضربة حمتملة �ضدها‪.‬‬ ‫وث��ان��ي� ًا‪� :‬أن��ه��ا ت��أت��ي يف ظ��روف ا�ستمرار‬ ‫م�سل�سل ق���رارات ال��ع��ق��وب��ات �ضد �إي����ران‪ ،‬يف‬ ‫حماولة لعزلها و�شل حتركها على ال�صعيدين‬ ‫الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫وميكننا القول �إن زيارته للبنان وما �أ�سفرت‬ ‫عنه من نتائج‪ ،‬وما عربت عنه من مواقف يف‬ ‫خطابيه يف ال�ضاحية وبنت جبيل‪� ،‬أربكت‬ ‫امل��ع��ادالت الإقليمية وال��دول��ي��ة‪ ،‬وا�ستنفرت‬ ‫الكيان ال�صهيوين ودول الغرب على �ضفتي‬ ‫الأطل�سي التي حذرت من الزيارة و�أبعادها‪،‬‬ ‫زاعمة �أنها ا�ستفزازية وتربك الو�ضع الداخلي‬ ‫اللبناين‪ ،‬وا�صفة �إي��اه��ا ب�أب�شع امل��ف��ردات يف‬ ‫قامو�س التحري�ض والردح ال�سيا�سي‪ ،‬وذلك يف‬ ‫�ضوء الأبعاد الهامة التي انطوت عليها‪ ،‬و�أبرز‬ ‫هذه الأبعاد ما يلي‪:‬‬ ‫او ًال‪� :‬أكدت ان ايران قادرة على التحرك‬ ‫اقليمي ًا‪ ،‬لي�س على م�ستوى احللفاء والأ�صدقاء‬ ‫فح�سب "�سوريا واي����ران وت��رك��ي��ا وف�صائل‬ ‫امل��ق��اوم��ة الفل�سطينية" ب��ل ب��اجت��اه دول��ة‬ ‫"كلبنان" كانت حم�سوبة لفرتة على الغرب‬ ‫ومرتعا لأجهزته التج�س�سية‪ ،‬حيث مل تكن‬ ‫الزيارة خا�صة بحزب اهلل‪� ،‬إمنا زي��ارة دولة‬ ‫لدولة راعى خاللها جناد خ�صو�صيات املجتمع‬ ‫اللبناين‪ ،‬والتقى خاللها الرئا�سات الثالثة‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا حر�صه على الوحدة الوطنية اللبنانية‬ ‫وتقدمي كافة �أ�شكال الدعم للدولة اللبنانية‪،‬‬ ‫وخا�صة يف جمال امدادها بالكهرباء والنفط‬ ‫والغاز‪ ،‬حيث وقع مع الرئي�س اللبناين مي�شال‬ ‫�سليمان "‪ "14‬اتفاق ًا �شملت خمتلف املجاالت‬ ‫االقت�صادية والثقافية والعلمية وغريها‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬أكدت جمدد ًا �أن لبنان بعد انت�صار‬ ‫متوز على العدو ال�صهيوين عام ‪ 2006‬مل يعد‬ ‫حمطة للأمريكان �أو م�ستعمرة لهم ‪-‬على حد‬ ‫تعبري �أحد املحللني‪ -‬كما �أريد له بعد اغتيال‬ ‫رئي�س وزراء لبنان الأ�سبق رفيق احلريري عام‬ ‫‪ 2005‬ت�سقط العداء (ال�سرائيل) وت�ستبدله‬ ‫ب��ع��داء ���س��وري��ا ويف ال��ذاك��رة م��ا ت��رت��ب على‬ ‫انقالب ‪" 2005‬الثورة الربتقالية املزعومة"‬ ‫من تداعيات �أبرزها‪ :‬خروج اجلي�ش ال�سوري‬ ‫من لبنان وتوجيه االتهام ل�سوريا باغتيال‬ ‫احلريري‪.‬‬ ‫ث��ال��ث � ًا‪ :‬وح�����س��ب ���س��ي��د امل��ق��اوم��ة ح�سن‬ ‫ن�صراهلل‪ ،‬ف�إن زي��ارة جناد للبنان وما انطوت‬ ‫عليه من دعم للدولة اللبنانية وللمقاومتني‬ ‫اللبنانية والفل�سطينية �أك���دت �أن���ه لي�س‬ ‫هناك م�شروع ايراين يف املنطقة‪ ،‬و�أن امل�شروع‬ ‫االي��راين يتطابق مع م�شروع الأم��ة العربية‬ ‫يف حترير فل�سطني من النهر �إىل البحر‪ ،‬ويف‬ ‫مواجهة قوى اال�ستكبار العاملي‪ ،‬و�أن امل�شروع‬ ‫الإي��راين يحمل نف�س ال�لاءات التي رفعت يف‬ ‫عهد الرئي�س الراحل جمال عبد النا�صر "ال‬ ‫�صلح ال مفاو�ضات ال اعرتاف"‪.‬‬ ‫لكن لي�سمح لنا ال�سيد ن�����ص��راهلل �أن ما‬ ‫قاله ب�صدد امل�شروع الإي��راين ال ينطبق على‬ ‫العراق‪� ،‬إذ ان كافة املعطيات احل�سية واملادية‬ ‫ت ��ؤك��د على م�����ش��روع الهيمنة الإي��ران��ي��ة يف‬ ‫العراق و�أن ايران كانت امل�ستفيد الرئي�سي من‬ ‫الغزو االمريكي للعراق ال��ذي مت بغطاء من‬ ‫معظم �أع�ضاء نادي النظام العربي الر�سمي‪،‬‬ ‫ولعل ا�صرارها م�ؤخر ًا على فر�ض نوري املالكي‬ ‫جمدد ًا رئي�سا لوزراء العراق بال�ضد من موقف‬ ‫غالبية ال�شعب العراقي ومنحها ال�شرعية‬ ‫للعملية ال�سيا�سية يف ظل االحتالل مل�ؤ�شر على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫رابع ًا‪� :‬أك��دت �أن م�شروع ال�شرق الأو�سط‬

‫اجلديد الذي ب�شرت به كونداليزا راي�س �أثناء‬ ‫قدومها اىل بريوت �إبان حرب متوز ‪ 2006‬وىل‬ ‫�إىل غري رجعة بعد االنت�صار ال��ذي حققته‬ ‫املقاومة و�أ�صاب جناد عندما ب�شر ب�شرق �أو�سط‬ ‫جديد ت�صنعه �شعوب املنطقة‪ ،‬و�أن على القوات‬ ‫الأمريكية �أن ترحل ب�سرعة قبل �أن تكتمل‬ ‫هزميتها على يد قوى املقاومة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وب��الإ���ض��اف��ة �إىل ه���ذه الأب���ع���اد انطوت‬ ‫الزيارة على العديد من الر�سائل وجهها جناد‬ ‫�إىل �أكرث من جهة‪ ،‬و�أبرز هذه الر�سائل ‪:‬‬ ‫ر���س��ال��ة ل���ل����إدارة االم��ري��ك��ي��ة ول��ل��ع��دو‬ ‫ال�صهيوين ب�أن ايران م�ستمرة يف دعمها لقوى‬ ‫املقاومة واملمانعة‪ ،‬ولبنان يف موقع ال�صدارة‬ ‫منها‪ ،‬و�أن �إي���ران ل��ن ت��ك��ون وح��ده��ا يف حال‬ ‫ال��ع��دوان عليها‪ ،‬وهنا يجب التذكري باعالن‬ ‫دم�شق الذي وقعه مع الرئي�س الأ�سد يف �شباط‬ ‫من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وقد انطوى خطابه يف ال�ضاحية اجلنوبية‬ ‫على بعد ا�سرتاتيجي‪ ،‬حني توجه �إىل �أرباب‬ ‫امل�شروع الغربي ال�صهيوين م�ؤكد ًا "�أن جبهة‬ ‫مقاومة ال�شعوب ن�ش�أت من لبنان وفل�سطني‬ ‫و�سوريا والعراق وتركيا و�إي��ران‪ ،‬وهي جبهة‬ ‫لن تكل ولن تهد�أ �إال بطرد �أمريكا واحتاللها‬ ‫(و�إ�سرائيل) واغت�صابها"‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أن اخ��ت��ي��اره ب��ل��دة ب��ن��ت ج��ب��ي��ل يف‬ ‫اجلنوب اللبناين‪ ،‬وعلى بعد �أربع كيلومرتات‬ ‫من احل��دود مع فل�سطني املحتلة‪ ،‬التي �أذاقت‬ ‫العدو طعم الهزمية لإلقاء خطابه ينطوي‬ ‫على مغزى حم��دد‪ ،‬وي�ؤكد �إ���ص��راره على دعم‬ ‫نهج املقاومة وخيارها‪.‬‬ ‫ور�سالة �أخ��رى لبع�ض القوى يف املنطقة‬ ‫التي راهنت ‪-‬بق�صر نظر �شديد‪ -‬على �أن زيارته‬ ‫للبنان ال��دول��ة ت�ستهدف حتجيم املقاومة‪،‬‬ ‫يف �إط��ار م�ساومة مع الغرب لغ�ض النظر عن‬ ‫م�شروعها النووي‪.‬‬ ‫ور���س��ال��ة ثالثة ل��ق��وى فاعلة يف النظام‬ ‫العربي الر�سمي ب�أن حتالف ايران مع �سوريا‬ ‫وح��زب اهلل وف�صائل املقاومة الفل�سطينية‬ ‫ب��اق‪ ،‬لن تهزه املتغريات مع التاكيد على �أن‬ ‫ه��ذا التحالف لي�س موجها �ضد �أط���راف يف‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال��ع��رب��ي الر�سمي وحت��دي��د ًا "م�صر‬ ‫وال�سعودية"‪.‬‬ ‫ور���س��ال��ة راب��ع��ة �إىل ال��داخ��ل اللبناين‬ ‫ب�أنه رغم دعم ايران حزب اهلل ومقاومته يف‬ ‫مواجهة الكيان ال�صهيوين‪� ،‬إال ان هذا الدعم‬ ‫ال يعني توظيفه باجتاه جت��اوز اخل�صو�صية‬ ‫اللبنانية وجتاوز وحدته الوطنية وتركيبته‬ ‫ال��ط��ائ��ف��ي��ة وامل��ذه��ب��ي��ة ‪-‬ت��ل��ك اخل�صو�صية‬ ‫التي �سبق �أن �أ�شار اليها ن�صراهلل‪ -‬وال يعني‬ ‫ع��دم تقدمي خمتلف �أ�شكال ال��دع��م للدولة‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫وه��ذه الر�سالة و�صلت بو�ضوح �إىل كل‬ ‫من رئي�س اجلمهورية مي�شال �سليمان ورئي�س‬ ‫ال�����وزراء �سعد احل��ري��ري ال��ل��ذي��ن ع�ب�را عن‬ ‫ارتياحهما من لقاء جن��اد‪ ،‬ومن النتائج التي‬ ‫�أ�سفرت عنها ال��زي��ارة‪ ،‬يف حني مل ي�صدر عن‬ ‫بقية �أرك���ان حت��ال��ف ‪ 14‬م��ن �آذار ب��ي��ان �ضد‬ ‫الزيارة ونتائجها‪.‬‬ ‫لقد انتقى جناد هذه املرة كلماته بدقة‬ ‫متناهية م��راع��اة منه خل�صو�صية الواقع‬ ‫اللبناين‪ ،‬فهو مل يقل بتدمري (ا�سرائيل)‬ ‫وحتميل لبنان عبء هذه امل�س�ؤولية التي هي‬ ‫اكرب من حجم لبنان وحجم غريه يف املنطقة‪،‬‬ ‫بل ق��ال باحلرف ال��واح��د‪�" :‬إن (ا�سرائيل)‬ ‫�إىل زوال" "و�إن العامل يقف اليوم على �أعتاب‬ ‫تغيري كبري ب��د�أت مالحمه م��ن ه��ذه املنطقة‬ ‫بالذات"‪.‬‬ ‫كما �أنه بدفاعه عن موقف حزب اهلل من‬ ‫املحكمة الدولية مل يطالب ب�إلغائها بل اكتفى‬ ‫بالقول‪�" :‬إن هناك ا�ستغالال للمحكمة الدولية‬ ‫وتلفيق اتهام �إىل �أ�صدقاء" وذلك مراعاة منه‬ ‫للجدل الدائر بني حزب اهلل وتيار امل�ستقبل‬ ‫بخ�صو�ص القرار الظني اخلا�ص باتهام �أع�ضاء‬ ‫من حزب اهلل باغتيال احلريري‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


‫امر�أة جتمع الفلفل الأحمر املجفف‪ ،‬ويعترب الفلفل الك�شمريي مرتفع الطلب‬ ‫يف جميع �أنحاء الهند مما يدفع �إىل ارتفاع �أ�سعاره يف البالد‪(.‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫النفط يرتاجع مع �صعود الدوالر‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫تراجع النفط ام�س الثالثاء مقل�صا بع�ض مكا�سبه يف اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة م��ع ��ص�ع��ود ال ��دوالر وان�ت�ظ��ار ال�ت�ج��ار �إع�ل�ان ن�ت��ائ��ج بنوك‬ ‫ا�ستثمارية يف الواليات املتحدة يف وقت الحق اليوم لتبني عالمات‬ ‫على قوة االقت�صاد يف امل�ستهلك الرئي�سي للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وانخف�ض اخل��ام الأمريكي اخلفيف لل�شحنات ت�سليم ت�شرين‬ ‫ثاين ‪� 30‬سنتا �إىل ‪ 82.78‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد �أن �صعد ‪ 2.25‬يف املئة‬ ‫الإث�ن�ين يف �أك�ب�ر مك�سب م��ن ن��وع��ه خ�لال �أ��س�ب��وع�ين‪ .‬وت��راج��ع خام‬ ‫القيا�س الأوروب��ي مزيج برنت لل�شحنات ت�سليم كانون �أول ‪� 48‬سنتا‬ ‫�إىل ‪ 83.89‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وارتفع م�ؤ�شر ال��دوالر الذي يقي�س �أداء العملة الأمريكية �أمام‬ ‫�سلة من �ست عمالت رئي�سية �أخرى ‪ 0.5‬يف املئة بعد �أن قال تيموثي‬ ‫جايترن وزير اخلزانة الأمريكي �إن بالده لن ت�شارك يف التناف�س على‬ ‫خف�ض قيمة العمالت‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن يعلن البنكان الكبريان جولدمان �ساك�س وبنك‬ ‫�أوف �أمريكا مرييل لين�ش نتائجهما الف�صلية يف وقت الحق ام�س بعد‬ ‫�أن جاءت نتائج �سيتي جروب الإثنني �أف�ضل من التوقعات‪.‬‬ ‫كما تبحث ال�سوق عن اجتاه ا�سرت�شادي من الإ�ضراب امل�ستمر‬ ‫منذ ‪ 23‬ي��وم��ا يف ميناء ف��و الف�ي�را النفطي يف فرن�سا �إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إ�ضراب عمال امل�صايف مما دفع البالد لل�سحب من احتياطيات الوقود‬ ‫املخ�ص�صة للطوارئ هذا الأ�سبوع‪.‬‬

‫"جتارة عمان" ت�شارك‬ ‫يف املنتدى الأملاين للطاقة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت غرفة جت��ارة ع�م��ان‪ ،‬يف املنتدى الأمل ��اين العربي الأول‬ ‫للطاقة‪ ،‬الذي انعقد يف �أملانيا‪ ،‬خالل الفرتة ‪ 14‬و‪ 15‬من ت�شرين �أول‬ ‫اجلاري‪ ،‬مب�شاركة وا�سعة من الوزراء و�أ�صحاب القرار وممثلي القطاع‬ ‫اخلا�ص يف كل من �أملانيا وخمتلف الدول العربية‪ .‬وذلك بتنظيم من‬ ‫�إحتاد ال�صناعات الأملاين وغرفة التجارة وال�صناعة العربية الأملانية‪،‬‬ ‫بالتعاون م��ع جامعة ال��دول العربية والإحت ��اد الأوروب ��ي والوكالة‬ ‫الأملانية للإمناء‪.‬‬ ‫وتتمثل �أه ��داف امل�ن�ت��دى ببحث ومناق�شة ع��دد م��ن املوا�ضيع‬ ‫وال�ق���ض��اي��ا املتعلقة مب�ستقبل �إم � ��دادات ال�ط��اق��ة‪ ،‬واحل �ج��م املتوقع‬ ‫ال�ستغالل الطاقة البديلة وانتهاجها عو�ضاً عن م�صادرها التقليدية‪،‬‬ ‫و�أن ��واع التكنولوجيا التي ميكن �إ�ستخدامها �ضمن �إط��ار التعاون‬ ‫االقت�صادي العربي الأملاين وكيفية متويلها‪.‬‬ ‫وق��د تركز البحث والنقا�ش خ�لال جل�سات عمل امل��ؤمت��ر حول‬ ‫�آف��اق التعاون العربي الأوروب��ي يف جمال الطاقة من خالل جتاوب‬ ‫التكنولوجيا الأملانية مع امل�صادر الغنية للطاقة ال�شم�سية يف الدول‬ ‫العربية والتي ُتقدر مبا معدله ثالثة االف �ساعة �شم�سية �سنوياً‬ ‫متتلك �أملانيا ما ن�سبته ع�شرين يف املئة منها فقط‪.‬‬ ‫وقد ت�ضمن املنتدى الأملاين العربي للطاقة العديد من املحاور‬ ‫التي قدمها وتناولها ممثلو اجل�ه��ات الر�سمية والأه�ل�ي��ة الدولية‬ ‫والأملانية والعربية‪ ،‬وتركزت حول الطاقة ال�شم�سية وطاقة الرياح‪.‬‬

‫تخ�صي�ص ‪ 3‬ماليني دينار لتمويل‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية يف مناطق جيوب الفقر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ستمرار اال�ضرابات يف فرن�سا لليوم ال�ساد�س على التوايل‬

‫ب��دت احل��رك��ة بطيئة يف فرن�سا ام�س‬ ‫الثالثاء يف �ساد�س �أيام التعبئة الوطنية �ضد‬ ‫م�شروع ا�صالح التقاعد و�سط ظروف تزداد‬ ‫��ص�ع��وب��ة م��ع ��ش��ح ال��وق��ود‪ ،‬وا� �ض��راب قطاع‬ ‫النقل وخم��اوف م��ن ح�صول اع�م��ال عنف‪،‬‬ ‫وذل��ك ع�شية ت�صويت جمل�س ال�شيوخ على‬ ‫م���ش��روع الإ� �ص�لاح ال��ذي ت�صمم احلكومة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ق��رر ح� ��دوث ا� �ض��راب��ات و‪266‬‬ ‫تظاهرة يف فرن�سا تنظمها النقابات التي‬ ‫حتتج على هذا اال�صالح القا�ضي خ�صو�صا‬ ‫برفع ال�سن الدنيا للتقاعد من ‪ 60‬اىل ‪62‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وجن �ح��ت ال �ن �ق��اب��ات ال �ث�ل�اث��اء املا�ضي‬ ‫يف حتقيق تعبئة قيا�سية ب�ين ‪ 1.2‬وثالثة‬ ‫ماليني متظاهر‪ .‬كما جنحت يف ان تنزل اىل‬ ‫ال�شارع ال�سبت عددا كبريا من املتظاهرين‬ ‫‪� 825‬ألفا �إىل ‪ 3‬ماليني‪.‬‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪30.53‬‬ ‫‪26.70‬‬ ‫‪22.90‬‬ ‫‪17.81‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪31.12‬‬ ‫‪27.56‬‬ ‫‪23.34‬‬ ‫‪18.15‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪82.640‬‬ ‫‪1343.300‬‬ ‫‪23.775‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.979 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.482 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.122 :‬‬

‫الذهب ي�ستقر قرب‬ ‫‪ 1370‬دوالرا‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫و�أك � ��د ح �� �س��ان �أن توقيع‬ ‫هذه االتفاقية ي�أتي ا�ستمرارا‬ ‫جل� �ه ��ود ال � � � ��وزارة م ��ن خالل‬ ‫ب ��راجم� �ه ��ا امل �خ �ت �ل �ف��ة وال �ت ��ي‬ ‫تنفذها منظمات غري حكومية‬ ‫والهادفة �إىل حت�سني الظروف‬ ‫املعي�شية واالقت�صادية ل�سكان‬ ‫مناطق جيوب الفقر امل�ستهدفة‬ ‫بهدف تفعيل م�شاركة وتعزيز‬ ‫�إنتاجية خمتلف فئات املجتمع‬ ‫امل� �ح� �ل ��ي‪ ،‬م� ��ن خ �ل��ال توفري‬ ‫ك ��اف ��ة ال � �ظ� ��روف واملعطيات‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ل�ت�م�ك�ين املواطنني‬ ‫من حت�سني ظروفهم املعي�شية‬ ‫واالقت�صادية لإقامة م�شاريع‬ ‫�إن� �ت ��اج� �ي ��ة م� � ��درة ل �ل��دخ��ل يف‬

‫مناطق �إقامتهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح �� �س��ان �إن توفري‬ ‫ال�ت�م��وي��ل ال�صغري واملتو�سط‬ ‫ل �ل��أف� ��راد ال��راغ �ب�ي�ن بتنفيذ‬ ‫م �� �ش��اري �ع �ه��م الإن� �ت ��اج� �ي ��ة يف‬ ‫امل�ن��اط��ق ال�ف�ق�يرة‪ ،‬مي�ث��ل احد‬ ‫امل�ك��ون��ات الرئي�سية لربنامج‬ ‫تعزيز الإنتاجية االقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��اب��ع ل ��وزارة‬ ‫التخطيط والتعاون الدويل‪.‬‬ ‫م��ن جانبه اك��د العمري‪،‬‬ ‫�أن� ��ه وب� �ن ��ا ًء ع �ل��ى التوجيهات‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة ف�ق��د ب� ��ادر ال�صندوق‬ ‫ب� ��ال � �ب� ��دء ب� �ع� �م ��ل م �� �س ��وح ��ات‬ ‫ميدانية لتحديد االحتياجات‬ ‫التدريبية والتمويلية يف كافة‬

‫يوم تعبئة جديد �ضد م�شروع �إ�صالح التقاعد‬ ‫يف فرن�سا وخماوف من حدوث عنف‬

‫باري�س‪ -‬رويرتز‬

‫دينار‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫وقعت يف وزارة التخطيط‬ ‫وال� � �ت� � �ع � ��اون ال� � � � ��دويل �أم� �� ��س‬ ‫الثالثاء اتفاقية مع �صندوق‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة وال �ت �� �ش �غ �ي��ل‪ ،‬تقوم‬ ‫مب��وج �ب �ه��ا ال � � � ��وزارة بتقدمي‬ ‫منحة لل�صندوق م�ق��داره��ا ‪2‬‬ ‫مليون دينار لتمكني ال�صندوق‬ ‫م��ن ت��وف�ير ال �ت �م��وي��ل ال�ل�ازم‬ ‫للم�شاريع ال�صغرية وامليكروية‬ ‫يف مناطق جيوب الفقر‪.‬‬ ‫ووق� � ��ع االت� �ف ��اق� �ي ��ة التي‬ ‫ج� � ��اءت ت �ن �ف �ي��ذا لتوجيهات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ب�ضرورة‬ ‫ت� �ق ��دمي ال� ��دع� ��م ال�ب�راجم ��ي‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ي ل�ل���ص�ن��دوق وزير‬ ‫التخطيط وال�ت�ع��اون الدويل‬ ‫الدكتور جعفر ح�سان‪ ،‬ومدير‬ ‫عام �صندوق التنمية والت�شغيل‬ ‫عمر العمري‪.‬‬ ‫ووق� � ��ع االت �ف ��اق �ي ��ة وزي ��ر‬ ‫ال �ت �خ �ط �ي��ط ج �ع �ف��ر ح�سان‬ ‫وم��دي��ر ع��ام �صندوق التنمية‬ ‫والت�شغيل عمر العمري‪.‬‬ ‫وقال الوزير �إن تخ�صي�ص‬ ‫ه ��ذه امل �ن �ح��ة ي ��أت��ي ب �ن��اء على‬ ‫ال� �ط� �ل ��ب امل � �ت� ��زاي� ��د لتوفري‬ ‫ال� �ت� �م ��وي ��ل ال � �ل� ��ازم لإن� ��� �ش ��اء‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية وامليكروية‬ ‫يف املناطق الفقرية والنائية‪،‬‬ ‫الأم��ر الذي يتطلب م�ضاعفة‬ ‫وتكثيف اجل�ه��ود التنموية يف‬ ‫هذه املناطق‪ ،‬خا�صة يف جمال‬ ‫ت ��وف�ي�ر الإق � ��را� � ��ض ال�صغري‬ ‫وامل� �ي� �ك ��روي‪ ،‬ح �ي��ث ال تتوفر‬ ‫هذه اخلدمة يف عدد كبري من‬ ‫املناطق الفقرية والنائية‪.‬‬

‫وتتخذ التعبئة امل �ق��ررة قبل ت�صويت‬ ‫جمل�س ال�شيوخ على ن�ص امل�شروع الذي كان‬ ‫مقررا ح�صوله اليوم لكن يتوقع ان ي�ؤجل‬ ‫اىل م�ساء اخلمي�س‪� ،‬شكل معركة كرامة‬ ‫بالن�سبة للنقابات التي ت�صعد من حتركها‪.‬‬ ‫ويرتكز اختبار القوة يف قطاع الطاقة‬ ‫اال�سرتاتيجي‪ .‬ودخلت م�صايف فرن�سا الـ‪12‬‬ ‫منذ ع��دة اي��ام يف ا��ض��راب‪ ،‬كما ان اك�ثر من‬ ‫‪ 2500‬حمطة تزويد بالوقود من ‪ 12.5‬الف‬ ‫يف ال�ب�لاد ب��د�أت تعاين منذ م�ساء االثنني‬ ‫من نفاد الوقود‪ ،‬بح�سب معلومات جمعتها‬ ‫وكالة فران�س بر�س من موزعني‪.‬‬ ‫و�إزاء ه ��ذ ال��و� �ض��ع ع �م��دت احلكومة‬ ‫االثنني اىل تفعيل مركز االزم��ات الوزاري‬ ‫ل���ض�م��ان "ا�ستمرار ال �ت��زود بالوقود" يف‬ ‫فرن�سا‪ .‬بيد �أن ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة‬ ‫اعتربت ان فرن�سا متلك "خمزونا كافيا"‬ ‫ملواجهة الو�ضع‪.‬‬ ‫كما ت�أثر باحلركة االحتجاجية قطاع‬ ‫النقل‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أل� �غ ��ي ‪ 50‬يف امل �ئ��ة م��ن ال ��رح�ل�ات يف‬ ‫مطار اوريل و‪ 30‬يف املئة من رحالت مطار‬ ‫روا�سي �شارول ديغول ويف باقي املدن خارج‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫ويف النقل احل��دي��دي يتوقع �أن ت�سري‬ ‫‪ 6‬من ‪ 10‬قطارات فائقة ال�سرعة "تي جي‬ ‫يف"‪.‬‬ ‫كما ان�ضم �سائقو ال�شاحنات االثنني اىل‬ ‫التحرك حيث نفذوا عمليات "حلزونية"‬ ‫ال�سري البطيء ما ت�سبب يف ازدحامات هامة‬ ‫يف بع�ض حماور الطرق‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ ��رى مت اي� ��داع �إخطارات‬ ‫باال�ضراب يف قطاعات الربيد واالت�صاالت‬ ‫والرتبية واالعالم ال�سمعي الب�صري العام‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع ان ي �ن��زل ط�ل�اب الثانويات‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ان�ضموا اىل احل��رك��ة االحتجاجية‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬جمددا اىل ال�شارع‪ .‬و�شهد‬ ‫ي��وم االثنني اعمال عنف ومت توقيف نحو‬ ‫‪" 300‬خمرب" ع�ل��ى ه��ام����ش ت�ظ��اه��رات يف‬ ‫باري�س ومدن فرن�سية اخرى‪.‬‬

‫امل �ح��اف �ظ��ات ح�ي��ث مت ت�شكيل‬ ‫ف��رق عمل متخ�ص�صة لزيارة‬ ‫جميع امل�ن��اط��ق يف وق��ت واحد‬ ‫لي�صار على ��ض��وء نتائج هذا‬ ‫امل�سح حتديد الفئات امل�ستهدفة‬ ‫وت�ق��دمي التمويل ال�ل�ازم من‬ ‫املبلغ ال��ذي مت تخ�صي�صه يف‬ ‫هذه االتفاقية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص ‪ 2‬م �ل �ي��ون دينار‬ ‫م� ��ن ال� � � � ��وزارة مب ��وج ��ب هذه‬ ‫االتفاقية‪ ،‬فقد مت تخ�صي�ص‬ ‫م� �ل� �ي ��ون دي � �ن� ��ار م� ��ن �أم � � ��وال‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق لي�صبح امل�ب�ل��غ ما‬ ‫قيمته ‪ 3‬ماليني دي�ن��ار خللق‬ ‫فر�ص ا�ستثمارية وا�ستحداث‬

‫ف��ر���ص ع�م��ل لت�شجيع �إقامة‬ ‫م�شاريع �صغرية ومدرة للدخل‬ ‫يف مناطق جيوب الفقر‪.‬‬ ‫وتبني امل��ؤ��ش��رات املتعلقة‬ ‫ب ��ال�ب�رن ��ام ��ج �أن ال� �ق ��رو� ��ض‬ ‫امل� �م� �ن ��وح ��ة ا�� �س� �ت� �ف ��ادت منها‬ ‫الفئات الأك�ثر احتياجا‪ ،‬حيث‬ ‫بلغت ن�سبة ا��س�ت�ف��ادة الفئات‬ ‫التي ي�تراوح دخلها بني ‪-100‬‬ ‫‪ 200‬دي�ن��ار �شهريا ‪ 65‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل التمويل‪ ،‬يف حني‬ ‫ذه��ب ‪ 36‬يف امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬ ‫التمويل للفئة العمرية من‬ ‫‪� � 30-20‬س �ن��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت ن�سبة‬ ‫ا��س�ت�ف��ادة الإن ��اث م��ن �إجمايل‬ ‫التمويل ‪ 58‬يف املئة‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر الذهب عند م�ستوى ‪ 1370‬دوالرا‬ ‫للأوقية «الأون�صة» يف �أوروبا ام�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�إذ ا�ستمرت توقعات التي�سري الكمي لل�سيا�سة‬ ‫النقدية يف الواليات املتحدة يف دعم الأ�سعار‬ ‫رغ ��م �أن ارت �ف ��اع ��س�ع��ر ال � ��دوالر و� �ض��ع حدا‬ ‫ل�صعود الذهب‪.‬‬ ‫وا�ستقر �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية‬ ‫ع �ن��د ‪ 1369.60‬دوالر لل��أوق �ي��ة باملقارنة‬ ‫م��ع ‪ 1368.45‬دوالر يف �أواخ � ��ر التعامالت‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة االث �ن�ين‪ .‬وت��راج��ع �سعر العقود‬ ‫الآج�ل��ة على ال��ذه��ب الأم��ري�ك��ي ‪ 1.40‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 1370.70‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل � �س �ع��ر ال �ف �� �ض��ة ‪ 24.33‬دوالر‬ ‫ل ل��أوق �ي ��ة ب��امل �ق��ارن��ة م ��ع ‪ 24.35‬دوالر يف‬ ‫نيويورك �أم�س‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر البالتني �إىل ‪ 1694‬دوالرا‬ ‫ل�ل�أوق �ي��ة م��ن ‪ 1690‬دوالرا االث �ن�ين بينما‬ ‫ت ��راج ��ع ��س�ع��ر ال �ب�ل�ادي ��وم �إىل ‪ 587‬دوالرا‬ ‫ل�ل�أوق �ي��ة م��ن ‪ 583.58‬دوالر يف نيويورك‬ ‫االثنني‪.‬‬

‫«املناطق التنموية» تناق�ش مع «جتارة عمان» البيئة اال�ستثمارية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث �أع���ض��اء م��ن جمل�س �إدارة غرفة‬ ‫جتارة عمان �أول �أم�س االثنني‪ ،‬مع وفد من‬ ‫هيئة املناطق التنموية م�شروع اال�ستثمار‬ ‫يف املناطق التنموية‪� ،‬شملت مناطق خمتلفة‬ ‫م ��ن الأردن م �ث��ل ع �م��ان وامل� �ف ��رق ومعان‬ ‫واربد وعجلون والبحر امليت‪ ،‬و�آليات خلق‬ ‫البيئة اال��س�ت�ث�م��اري��ة اجل��اذب��ة املناف�سة يف‬ ‫احلوافز والإعفاءات ال�ضريبية يف املناطق‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫وب�ح��ث اجل��ان�ب��ان ك��ذل��ك م��و��ض��وع دور‬ ‫وم �� �ش��ارك��ة ال �غ��رف��ة وال �ع �م��ل ع �ل��ى تعزيز‬ ‫ومت �ك�ين دور ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص م��ن خالل‬ ‫مفهوم املطور الرئي�سي‪ ،‬ومتكني امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية من حيازة الأر���ض والو�صول‬ ‫�إىل خ��دم��ات بنية حتتية متطورة بحوافز‬ ‫و�إع�ف��اءات �ضريبية مناف�سة‪ ،‬وبنية �أعمال‬ ‫� �ش �ف��اف��ة وب���س�ي�ط��ة م��ن خ�ل�ال �صالحيات‬

‫وا��س�ع��ة للهيئة ع�ل��ى �أ� �س��ا���س خ��دم��ة املكان‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وبني رئي�س غرفة جتارة عمان ريا�ض‬ ‫ال���ص�ي�ف��ي واحل �� �ض��ور م��ن �أع �� �ض��اء جمل�س‬ ‫ال �غ��رف��ة ال� ��ر�ؤي� ��ة امل ��رج ��وة م ��ن خ �ل��ق ب� ��ؤر‬ ‫ون��واة للأن�شطة االقت�صادية والبناء على‬ ‫امل �ي��زات ال�ت�ن��اف���س�ي��ة وال�ت�ف��ا��ض�ل�ي��ة وتوفري‬ ‫ف��ر���ص العمل وحت�سني ال�ظ��روف املعي�شة‪،‬‬ ‫وت��وف�ير ب�ي�ئ��ة ح��ا��ض�ن��ة وداع �م��ة للأن�شطة‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا �إىل ال �ع��دي��د م��ن التجارب‬ ‫اال�ستثمارية الناجحة يف الأردن ال �سيما‬ ‫يف امل�ن��اط��ق ال�صناعية امل��ؤه�ل��ة ال�ت��ي تقوم‬ ‫بت�صدير منتجاتها �إىل ال�سوق الأمريكية‬ ‫دون ر�� �س ��وم ج �م��رك �ي��ة �إ� �ض ��اف ��ة �إىل امل ��دن‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة وامل �ن��اط��ق احل ��رة والتنموية‪،‬‬ ‫و�أك ��د الأع �� �ض��اء ع�ل��ى � �ض��رورة ال�ع�م��ل على‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �ت �ع��اون االق �ت �� �ص��ادي والتجاري‬ ‫واال�ستثماري بني القطاع اخلا�ص والعام‪.‬‬

‫وبني رئي�س جمل�س املفو�ضني عن هيئة‬ ‫امل�ن��اط��ق ال�ت�ن�م��وي��ة ال��دك�ت��ور ب�لال الب�شري‬ ‫ق ��ان ��ون امل �ن��اط��ق ال �ت �ن �م��وي��ة ف �ي �م��ا يخ�ص‬ ‫�ضريبة الدخل وت�ساوي ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬والر�سوم‬ ‫اجلمركية وت�ساوي �صفر يف املئة‪ ،‬و�ضريبة‬ ‫املبيعات وت���س��اوي �صفر يف امل�ئ��ة‪ ،‬و�ضريبة‬ ‫اخل��دم��ات االج�ت�م��اع�ي��ة وت �� �س��اوي ��ص�ف��ر يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�ضريبة توزيع �أرب��اح وت�ساوي �صفر‬ ‫يف املئة‪ ،‬وال قيود على اال�ستثمار الأجنبي‬ ‫املبا�شر وغ�يره��ا م��ن القانونيني التي من‬ ‫��ش��أن�ه��ا ت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار‪ .‬و�أك ��د ع�ل��ى �أن‬ ‫امل �ن��اط��ق ال �ت �ن �م��وي��ة � �س �ت �ك��ون مت �ي��زاً عالياً‬ ‫على م�ستوى املنطقة والعامل يف ال�سياحة‬ ‫واخل��دم��ات‪ ،‬وذات بنية حتتيه متخ�ص�صة‬ ‫تخدم ميزات كل منطقة‪.‬‬ ‫وق��د ح�ضر ال�ل�ق��اء ن��ائ��ب رئي�س غرفة‬ ‫جت��ارة عمان فايز ال�ف��اع��وري و�أم�ين ال�سر‬ ‫با�سم فراج و�أم�ين ال�صندوق ح�سان العمد‬ ‫و مدير الغرفة مهند العطار‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫و�سط مناف�سة ‪� 13‬شركة عاملية‬

‫بعد �أن �أدت التطورات االقت�صادية العاملية �إىل تباط�ؤ النمو يف الداخل‬

‫العراق يطرح حقوله الغازية للمزاد‬ ‫بهدف التحول �إىل دولة منتجة وم�صدرة‬ ‫بغداد‪(-‬ا ف ب)‬ ‫ي�أمل العراق من خالل طرح ثالثة من‬ ‫اكرب حقوله الغازية للمزاد اليوم الأربعاء‪،‬‬ ‫يف جذب ا�ستثمارات دولية‪ ،‬ليحقق طموحه‬ ‫يف ال �ت �ح��ول اىل دول� ��ة م�ن�ت�ج��ة وم�صدرة‬ ‫رئي�سية للغاز وه��و ره��ان يبدو ا�صعب من‬ ‫رهان النفط‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م وزارة النفط‬ ‫العراقية لفران�س ب��ر���س عا�صم ج�ه��اد �إن‬ ‫"املزاد يهدف اىل زيادة انتاج الغاز لتوفري‬ ‫االح �ت �ي��اج��ات امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬وت ��زوي ��د حمطات‬ ‫توليد الكهرباء وامل�صانع وو��ض��ع العراق‬ ‫بني اح��د كبار منتجي وم�صدري الغاز يف‬ ‫املنطقة والعامل"‪.‬‬ ‫وتقدمت ‪� 13‬شركة عاملية ابرزها �شركة‬ ‫النفط الفرن�سية العمالقة توتال‪ ،‬و�شركة‬ ‫مي�سوبي�شي اليابانية‪ ،‬باال�ضافة اىل �شركات‬ ‫رو�سية وك��وري��ة جنوبية وتركية وهندية‪،‬‬ ‫للم�شاركة يف جولة الرتاخي�ص التي كانت‬ ‫ت�أجلت مرتني‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال �ع��راق يف ان ينجح يف جمال‬ ‫الغاز مثل جناحه يف جم��ال النفط‪ .‬وكان‬ ‫وق ��ع ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ات �ف��اق��ات م��ع كربيات‬ ‫� �ش��رك��ات ال �ن �ف��ط ل �ت �ط��وي��ر ع �� �ش��رة حقول‬ ‫نفطية لريفع طاقة انتاجه اىل ‪ 12‬مليون‬ ‫برميل يوميا يف ‪ 2017‬مقابل ‪ 2.5‬مليون‬ ‫برميل حاليا‪.‬‬ ‫وي �ق��در اح�ت�ي��اط��ي ث�لاث��ة ح �ق��ول غاز‬ ‫بنحو ‪ 317‬مليار مرت مكعب‪.‬‬ ‫وميتد اك�بر ه��ذه احلقول عكاز الذي‬ ‫اكت�شف يف ‪ 1992‬يف حمافظة االنبار غرب‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬على ط��ول ‪ 50‬كلم بعر�ض ‪ 18‬كلم‪.‬‬ ‫وتقدر طاقته ب ‪ 158‬مليار مرت مكعب‪ ،‬ومت‬ ‫التنقيب يف �ستة �آبار منه‪.‬‬ ‫وي�ق��ع حقل املن�صورية ال��ذي اكت�شف‬ ‫يف ‪ ،1979‬يف حم��اف �ظ��ة دي � ��اىل ع �ل��ى بعد‬ ‫‪ 100‬كيلومرت �شمال ��ش��رق ب�غ��داد‪ ،‬وي�ضم‬ ‫احتياطي يبلغ ‪ 127,4‬مليار م�تر مكعب‪.‬‬ ‫وي�ضم احلقل اربعة �آبار‪.‬‬

‫عمال عراقيون يقومون بعمليات تفتي�ش يف حقل نفط بكركوك‬

‫ي�شار اىل ان احلقلني عر�ضا يف جولة‬ ‫الرتاخي�ص النفطية ال�سابقة دون ان تفوز‬ ‫اي �شركة بهما‪.‬‬ ‫ام��ا احل�ق��ل ال�ث��ال��ث ف�ه��و �سيبة‪ ،‬ويقع‬ ‫يف حمافظة الب�صرة بجنوب العراق قرب‬ ‫احل��دود م��ع اي��ران والكويت ومت اكت�شافه‬ ‫�سنة ‪ .1968‬وي�ضم احتياطياً يبلغ ‪31.1‬‬ ‫مليار مرت مكعب‪.‬‬ ‫وكما كان احلال مع النفط فان االمر‬ ‫يتعلق با�سناد عقود خدمات ولي�س م�شاركة‬ ‫يف الربح اي ان العراق يدفع لل�شركات التي‬ ‫ير�سو عليها املزاد ثمنا ثابتا‪.‬‬ ‫وجن��ح ال�ع��راق خ�لال ال�ع��ام املا�ضي يف‬ ‫منح تراخي�ص ع�شرة من حقوله النفطية‬

‫العمالقة ب�صيغة عقود خدمة اىل كربى‬ ‫ال���ش��رك��ات ال�ع��امل�ي��ة يف ج��ول�ت�ين نظمتا يف‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬بهدف رف��ع انتاجه ال��ذي يبلغ ‪2.4‬‬ ‫اىل ما بني ‪ 10‬و‪ 12‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�ن�ف��ط ال �ع��راق��ي ح�سني‬ ‫ال�شهر�ستاين يف ايار املا�ضي ان "عقود الغاز‬ ‫�ستكون عقود خدمة مثل عقود النفط التي‬ ‫ابرمت العام املا�ضي والتي مبوجبها تدفع‬ ‫بغداد لل�شركة االجنبية مبلغا ثابتا على كل‬ ‫برميل ا�ضايف يتم ا�ستخراجه"‪.‬‬ ‫ور�أت رب��ى احل���ص��ري رئ�ي���س��ة حترير‬ ‫موقع "اراك اويل فورم" ان العراق �سيواجه‬ ‫�صعوبة يف منح عقوده الغازية‪.‬‬ ‫واو� �ض �ح��ت ان "جولة الرتاخي�ص‬

‫النفطية ك��ان��ت ا�سهل بكثري ب�سبب توفر‬ ‫�شبكة �أن��اب�ي��ب النقل‪ .‬ام��ا ال�غ��از ف�سيتعني‬ ‫عليهم �أن يبد�أوا من ال�صفر ‪ ،‬وه��ذا يعني‬ ‫املزيد من اال�ستثمارات"‪.‬‬ ‫وا�ضافت احل�صري "الغاز خمتلف عن‬ ‫النفط‪ ،‬فانه يحتاج اىل ا�ستثمارات اكرث‬ ‫وات�ف��اق�ي��ات ت�ع��اق��دي��ة خمتلفة‪ ،‬ع��ن عقود‬ ‫اخلدمة التي تفر�ض �سعرا حمددا"‪.‬‬ ‫وقالت ان "ال�شركات لن تقتل نف�سها‬ ‫م��ن اج��ل احل���ص��ول ع�ل��ى ه��ذه احلقول"‪،‬‬ ‫م���ش�يرة اىل ان ت�ك��ال�ي��ف ال�ت�ط��وي��ر ت�شمل‬ ‫بناء �شبكة خطوط �أنابيب‪ ،‬ملولدات الطاقة‬ ‫وم�صانع ف�ضال عن حمطات ت�صدير‪.‬‬ ‫وال ت �� �ش��ارك اي � �ش��رك��ة ام�ي�رك �ي��ة يف‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �� �ص��در ق ��ري ��ب م ��ن امللف‬ ‫ف��ان �شركة �ستات اوي��ل ه�ي��درو الرنوجية‬ ‫واالي�ط��ال�ي��ة ادي���س��ون ال�ل�ت�ين ت���ش��ارك��ان يف‬ ‫املناف�سة‪ ،‬قررتا االن�سحاب منها‪.‬‬ ‫وق��ال ريت�شارد كوين املحلل الرئي�سي‬ ‫مل�ؤ�س�سة وود ماكينزي يف ادنربه "هناك قدر‬ ‫معقول من االهتمام ‪ ،‬ال �سيما بني ال�شركات‬ ‫العاملة بالفعل يف ال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ا�� �س� �ت ��درك ق ��ائ�ل�ا ان "ق�ضية‬ ‫ال�ع��ائ��دات والق�ضايا امل��ادي��ة ق��د ت�ك��ون هي‬ ‫امل �� �س ��أل��ة ال �ت��ي وراء ذلك" م��و� �ض �ح��ا ان‬ ‫"العوائد يف اال�ستثمار يف النفط ا�سرع‬ ‫واكرث و�ضوحا من اال�ستثمار يف الغاز"‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ق ��ال ال �ك �� �س �ن��در ب �ي��وغ��ل من‬ ‫��ش��رك��ة ‪+‬ج ��ي ب��ي �سي" ل�ل�ط��اق��ة ومقرها‬ ‫فيينا ان "ال�شركات االقليمية مب��ا فيها‬ ‫الكويتية والرتكية مهتمة بهذه احلقول‬ ‫التي تقع بالقرب من حدودها" لكنه قال‬ ‫"ان الق�ضية معقدة الن ال �ع��راق يريد‬ ‫ان ي���س�ت�خ��دم ب�ع����ض م��ن ان �ت��اج��ه الغازي‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �خ��دام امل �ح �ل��ي وال �ب �ع ����ض االخ ��ر‬ ‫للت�صدير"‪.‬‬ ‫وق��ال ان "كميات ال�غ��از كبرية ج��دا ‪،‬‬ ‫ولكن رمبا لي�ست كافية لتلبية االحتياجات‬ ‫املحلية والت�صدير يف ان واحد"‪.‬‬

‫م�صر تتطلع �إىل خطة حتفيز اقت�صادية‬

‫رئي�س الوزراء امل�صري �أحمد نظيف‬

‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫نقلت وك��ال��ة �أن�ب��اء ال�شرق الأو� �س��ط الر�سمية‬ ‫عن وزير م�صري �أم�س الثالثاء قوله �إن احلكومة‬ ‫امل�صرية رمبا تقرتح خطة حتفيزية جديدة لدعم‬ ‫الطلب املحلي �إذا �أدت التطورات االقت�صادية العاملية‬ ‫�إىل تباط�ؤ النمو يف الداخل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ث �م��ان حم �م��د ع �ث �م��ان وزي� ��ر التنمية‬ ‫االقت�صادية للوكالة �إن خطة التحفيز التي �سيتم‬ ‫تبنيها يف ال�سنة املالية التي تنتهي يف ‪ 30‬حزيران‬ ‫�ستكون م�شابهة للإجراءات التي اتخذتها احلكومة‬ ‫يف وقت مبكر �أثناء الركود العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد نظيف رئي�س ال ��وزراء امل�صري يف‬ ‫مقابلة �صحفية ال�شهر املا�ضي �إن م�صر ال حتتاج‬ ‫�إىل خطة حتفيزية جديدة "حيث تظهر امل�ؤ�شرات‬ ‫االقت�صادية �أن االقت�صاد امل�صري يتقدم بخطى‬ ‫قوية من ربع لآخر"‪.‬‬ ‫و�أدت الأزم ��ة امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ب ��د�أت يف ‪� 2008‬إىل‬ ‫خ�ف����ض �إي � � ��رادات ق �ن��اة ال���س��وي����س واال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية وال�سياحة وحتويالت امل�صريني يف اخلارج‬

‫مقل�صة النمو االقت�صادي مبا يزيد عن �إثنني يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وقال عثمان �إن تداعيات الأزمة املالية م�ستمرة‬ ‫يف الإ�� �ض ��رار بنمو االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي يف الأ�سواق‬ ‫املتقدمة والنا�شئة‪.‬‬ ‫و�ستكون اخلطة اجلديدة هي راب��ع خطة من‬ ‫نوعها تتبناها م�صر منذ �إندالع الأزمة العاملية‪.‬‬ ‫و�أط �ل �ق��ت �أول خ�ط��ة يف ت���ش��ري��ن الأول ‪2008‬‬ ‫وقوامها ‪ 15‬مليار جنيه م�صري (‪ 2.6‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ال�ث��ان�ي��ة يف �إط ��ار م�ي��زان�ي��ة ال�سنة املالية‬ ‫‪ 2010-2009‬وق��وام�ه��ا ثمانية م�ل�ي��ارات جنيه ثم‬ ‫الثالثة وقوامها ‪ 11.2‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وخف�ضت م�صر يف الأ�سبوع املا�ضي منو الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل لل�سنة املالية ‪� 2010-2009‬إىل ‪5.1‬‬ ‫يف املئة من تقديرات �سابقة عند ‪ 5.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫وانخف�ض النمو يف ‪� 2009-2008‬إىل ‪ 4.7‬يف املئة‬ ‫من ‪ 7.2‬يف املئة يف ‪.2008-2007‬‬ ‫وقالت احلكومة ال�شهر املا�ضي �إنها تتوقع �أن‬ ‫ينمو االقت�صاد �ستة يف املئة على الأق��ل يف ال�سنة‬ ‫املالية احلالية‪.‬‬

‫وزير املالية ي�صدر تعليمات تنظيم ال�سجالت‬ ‫وامل�ستنــدات واال�ستثنــاء منها ل�ضــريبة الـدخـل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص��در وزي��ر املالية حممد �أب��و حمور تعليمات تنظيم ال�سجالت‬ ‫وامل�ستندات واال�ستثناء منها ل�ضريبة الدخل وذل��ك ا�ستناداً الحكام‬ ‫املادة (‪ )23‬من قانون �ضريبة الدخل رقم (‪ )28‬ل�سنة ‪ 2009‬والتي تن�ص‬ ‫على �أن ت�صدر تعليمات تنفيذية ال�ستثناء فئات معينة من املكلفني‬ ‫من تنظيم ال�سجالت كلياً �أو جزئياً وفق ال�شروط واالجراءات املحددة‬ ‫فيها و�أحكام املادة (‪ )24‬من قانون �ضريبة الدخل والتي جتيز للمكلف‬ ‫ا�ستخدام �أجهزة احلا�سوب يف تنظيم �سجالته وبياناته املالية وتعترب‬ ‫هذه ال�سجالت والبيانات املالية �أ�صولية من الناحية املحا�سبية‪ ،‬اذا مت‬ ‫مراعاة ال�شروط واالجراءات التي حتددها التعليمات التنفيذية لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫وا��ش��ار �أب��و حمور �إىل �أن تعليمات تنظيم ال�سجالت وامل�ستندات‬ ‫واال� �س �ت �ث �ن��اء م�ن�ه��ا ل���ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل ت �ه��دف �إىل حت��دي��د ال�سجالت‬ ‫والدفاتر املحا�سبية وامل�ستندات الواجب على املكلفني تنظيمها وفقاً‬ ‫لطبيعة الن�شاط وال�شكل ال�ق��ان��وين‪ ،‬واالن���ش�ط��ة وامل �ه��ام والواجبات‬ ‫وحجم مبيعاتهم ال�سنوية وحتديد �شروط واجراءات تنظيم ال�سجالت‬ ‫والدفاتر املحا�سبية ب�شكل ميكن املكلفني من االلتزام باحكام قانون‬ ‫�ضريبة الدخل وي�ساهم يف تعزيز الثقة بني املكلفني ودائ��رة �ضريبة‬ ‫الدخل واملبيعات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ا��ص��دار تعليمات تنفيذية لتحديد ال�سجالت والدفاتر‬ ‫املحا�سبية وامل�ستندات الواجب تنظيمها من قبل املكلفني ي�أتي بهدف‬ ‫التخفيف على �أ�صحاب املهن املختلفة من الكلفة املالية الالزمة لتنظيم‬ ‫ال�سجالت وال��دف��ات��ر املحا�سبية الظ�ه��ار تنمية اعمالهم ون�شاطاتهم‬ ‫وت�شمل التعليمات االحكام التالية‪:‬‬ ‫امل ��ادة (‪: )1‬ت�سمى ه��ذه التعليمات (تعليمات تنظيم ال�سجالت‬ ‫وامل�ستندات والإ�ستثناء منها ل�سنة ‪ )2010‬ويعمل بها �إعتباراً من تاريخ‬ ‫ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫امل��ادة (‪ :)2‬يكون للكلمات التالية حيثما وردت يف هذه التعليمات‬ ‫املعاين املخ�ص�صة لها �أدناه ما مل تدل القرينة على غري ذلك‪-:‬‬ ‫القانون ‪ -:‬قانون �ضريبة الدخل النافذ املفعول‪.‬‬ ‫الدائرة ‪ -:‬دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‪.‬‬ ‫املدير ‪ -:‬مدير عام الدائرة‪.‬‬ ‫ال�ضريبة‪� -:‬ضريبة الدخل املفرو�ضة مبوجب �أحكام القانون‪.‬‬ ‫املكلف ‪ -:‬كل �شخ�ص ملزم بدفع ال�ضريبة �أو اقتطاعها �أو توريدها‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫املادة(‪ :)3‬مع مراعاة ما ورد يف املادتني (‪ 5‬و ‪ )6‬من هذه التعليمات‬ ‫يلزم املكلف بتنظيم ال�سجالت وامل�ستندات ال�لازم��ة لتحديد مقدار‬ ‫ال�ضريبة امل�ستحقة عليه �شريطة �أن تكون معدة وفق معايري املحا�سبة‬ ‫الدولية ومدققة وم�صادق عليها من حما�سب قانوين مرخ�ص ومزاول‬ ‫ملهنة التدقيق‪.‬‬ ‫امل � � � ��ادة(‪ :)4‬ي���س�ت�ث�ن��ى م ��ن ت�ط�ب�ي��ق �أح� �ك ��ام امل � ��ادة (‪ )3‬م ��ن هذه‬ ‫التعليمات‪:‬‬ ‫‪ )1‬املوظف الذي يقت�صر دخله على الوظيفة‪.‬‬ ‫‪ )2‬ال�شخ�ص ال ��ذي يقت�صر دخ�ل��ه ع�ل��ى دخ��ل خ��ا��ض��ع لل�ضريبة‬ ‫القطعية‪.‬‬ ‫امل� ��ادة(‪�:)5‬أ‪ -‬يلزم الأ�شخا�ص الطبيعيون من الفئات التالية �أن‬ ‫يقوموا على الأق��ل بتنظيم دف�تر يومية ودف�تر ذمم وتقدمي ح�ساب‬ ‫للإيرادات وامل�صروفات ال�سنوية على �أن تكون تلك احل�سابات معززة‬ ‫بامل�ستندات الثبوتية وبك�شف بالذمم امل�ستحقة وبك�شف �آخر مبوجوداتهم‬ ‫القابلة لال�ستهالك مع احتفاظه بها املدة املقررة قانوناً ويجوز له�ؤالء‬ ‫الأ�شخا�ص من غري املحا�سبني واملحا�سبني القانونيني تنظيم دفاتر‬ ‫بالإيرادات والتكاليف والنفقات بدال من دفرت اليومية‪-:‬‬ ‫‪ -1‬الأطباء‪.‬‬ ‫‪ -2‬املهند�سون‪.‬‬ ‫‪ -3‬املحامون‪.‬‬ ‫‪ -4‬املحا�سبون واملحا�سبون القانونيون‪.‬‬ ‫‪ -5‬اخلرباء وامل�ست�شارين‪.‬‬ ‫‪ -6‬امل�ف��و��ض��ون ع��ن الأ��ش�خ��ا���ص مب��راج�ع��ة اجل �ه��ات احل�ك��وم�ي��ة �أو‬ ‫اجلهات اخلا�صة لإمتام املعامالت‪.‬‬

‫مبنى دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬

‫‪ -7‬ال�سما�سرة والو�سطاء‪.‬‬ ‫‪ -8‬مالكو العقارات الذين ينح�صر دخلهم من ت�أجري العقارات‪.‬‬ ‫‪ -9‬ال�شخ�ص الطبيعي‪ ،‬من غري املذكورين �أع�لاه‪ ،‬الذي ينح�صر‬ ‫دخله م��ن مهنة �أو حرفة �أو ث�لاث مركبات عمومية �أو ث�لاث �آليات‬ ‫�إن�شائية ف�أكرث‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ي �ل��زم الأ� �ش �خ��ا���ص ال�ط�ب�ي�ع�ي��ون ال��ذي��ن يقت�صر دخ�ل�ه��م من‬ ‫اال�ستثمار بتنظيم ال�سجالت وامل�ستندات املعدة وفق معايري املحا�سبة‬ ‫الدولية واالحتفاظ بها للمدة املقررة قانوناً دون الإل��زام بتدقيقها‬ ‫وامل�صادقة عليها من حما�سب قانوين مرخ�ص ومزاول ملهنة التدقيق‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يف حال عدم التزام الفئات امل�شمولة ب�أحكام الفقرتني (�أ) و(ب)‬ ‫من هذه املادة ي�سقط حقهم بالتمتع مبا جاء فيها‪ ،‬وتطبق عليهم �أحكام‬ ‫املادة (‪ )3‬من هذه التعليمات‪.‬‬ ‫املادة(‪�:)6‬أ) مع مراعاة ما ورد يف املادة (‪ )5‬من هذه التعليمات يلتزم‬ ‫ال�شخ�ص الطبيعي و�شركة الت�ضامن و�شركة التو�صية الب�سيطة ممن‬ ‫ال تزيد مبيعات �أي منهم على (‪ )200000‬مئتي �أل��ف دينار يف ال�سنة‬ ‫بتنظيم ال�سجالت التالية على الأقل‪-:‬‬ ‫‪� -1‬سجل املُ�شرتيات‪.‬‬ ‫على �أن يت�ضمن بيانات فواتري ال�شراء لل�سلع واخلدمات ومعامالت‬ ‫اال�سترياد اجلمركية‪.‬‬ ‫‪� -2‬سجل املبيعات‪.‬‬ ‫على �أن يت�ضمن بيانات الفواتري املحررة ملبيعاته‪.‬‬ ‫‪� -3‬سجل ال�صادرات و�إعادة الت�صدير‪.‬‬ ‫على �أن يت�ضمن تف�صيالت �إر�ساليات ال�صادر مبا يف ذلك رقم بيان‬ ‫ال�صادر وتاريخه ومركز الت�صدير وبلد املق�صد ون�سخة عن البيان‬ ‫اجلمركي املظهر �أ�صو ًال �أو كتاب الت�سديد من دائرة اجلمارك و�أرقام‬ ‫الفواتري املتعلقة بالبيان اجلمركي ال�صادر‪ ،‬و�أن يبني يف هذا ال�سجل‬ ‫ال�سلع واخلدمات املعاد ت�صديرها‪.‬‬ ‫‪�-4‬سجل الذمم‪.‬‬ ‫على �أن يبني الذمم املدينة والدائنة واحلركات الدائنة واملدينة‬ ‫على كل ذمة من هذه الذمم يف هذا ال�سجل‪.‬‬ ‫‪ -5‬ك�شف جرد املخزون‪.‬‬ ‫يبني فيه خمزون �آخر الفرتة ال�ضريبية من حيث القيمة والكمية‬ ‫لكل �صنف من هذا املخزون‪.‬‬ ‫ب‌)للمدير �أن يلزم �أي �شخ�ص �أو �أي فئة من الأ�شخا�ص من تلقاء‬ ‫نف�سه �أو بنا ًء على طلب �أي منهم بتنظيم �سجالت وم�ستندات تبني‬ ‫مقدار مبيعات كل منهم وتراعي طبيعة عمل ون�شاط هذه اجلهات وله‬

‫وزير املالية د‪ .‬حممد �أبو حمور‬

‫�إعفا�ؤهم من تدقيقها وت�صديقها من حما�سب قانوين مرخ�ص ومزاول‬ ‫ملهنة التدقيق‪.‬‬ ‫املادة(‪-:)7‬‬ ‫�أ‌‪ -‬على كل �شخ�ص له م�صدر دخل �أو �أكرث خا�ضع لل�ضريبة من غري‬ ‫الوظيفة �سواء كان م�شمو ًال ب�أحكام هذه التعليمات �أو غري م�شمول بها‬ ‫�أن يحتفظ بفواتري ملبيعاته من ب�ضائع �أو خدمات وفواتري مل�شرتياته‬ ‫وامل�ستندات املعززة لنفقاته و�أن يقدم هذه الفواتري وامل�ستندات حني‬ ‫الطلب لغايات الفح�ص والتدقيق حتقيقاً لغايات القانون والأنظمة‬ ‫والتعليمات ال�صادرة مبقت�ضاه‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬يتوجب �أن تت�ضمن الفواتري امل�شار �إليها يف الفقرة (�أ) من هذه‬ ‫املادة املعلومات الأ�سا�سية التالية‪-:‬‬ ‫الرقم املت�سل�سل‪� ،‬إ�سم وعنوان اجلهة التي �أ�صدرتها و�إ�سم اجلهة‬ ‫التي �صدرت �إليها‪ ،‬ومكان حتريرها‪ ،‬ونوع اخلدمة �أو الب�ضاعة وكميتها‪،‬‬ ‫وقيمة الوحدة وقيمة الفاتورة كاملة‪ ،‬والتاريخ‪ ،‬والتوقيع‪.‬‬ ‫امل��ادة(‪ :)8‬يجوز للمكلف �أن ينظم ومي�سك �سجالته وم�ستنداته‬ ‫باللغة االجنليزية على �أن يقدم ترجمة عربية لها من مرتجم معتمد‬ ‫�إذا طلبت الدائرة ذلك‪.‬‬ ‫امل��ادة(‪ :)9‬يف حال عدم تنظيم املكلف لل�سجالت وامل�ستندات امللزم‬ ‫بها وفق �أحكام هذه التعليمات فتطبق عليه �أحكام التعليمات التنفيذية‬ ‫املتعلقة بن�سب الأرباح القائمة �أو الأرباح ال�صافية للب�ضائع وال�سلع �أو‬ ‫اخلدمات التي تتعامل بها القطاعات التجارية وال�صناعية واخلدمية‬ ‫وتعترب هذه الن�سب قرينة قانونية‪.‬‬ ‫املادة(‪-:)10‬‬ ‫‌�أ‪ .‬مع مراعاة �أحكام املواد (‪ )3‬و(‪ )5‬و (‪ )6‬من هذه التعليمات يجوز‬ ‫للمكلف ا�ستخدام �أج�ه��زة احلا�سوب يف تنظيم �سجالته وم�ستنداته‬ ‫وبياناته املالية‪ ،‬وتعترب هذه ال�سجالت والبيانات �أ�صولية من الناحية‬ ‫املحا�سبية مع مراعاة ما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن يحتفظ ب�أ�صل امل�ستندات والوثائق املعززة لها للمدة املقررة‬ ‫قانوناً وذل��ك مع مراعاة طبيعة تلك احل�سابات ومبا ال يتعار�ض مع‬ ‫�أحكام القانون والأنظمة والتعليمات التنفيذية والتعليمات ال�صادرة‬ ‫مبوجبه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن يتم االلتزام بال�شروط التالية‪:‬‬ ‫�أ‌) �أن ال ي�سمح ب�إجراء �أي تعديل �أو تغيري �أو حذف ملفردات البيانات‬ ‫املدخلة‪.‬‬ ‫ب‌) �أن تت�ضمن البيانات املدخلة التوقيع الإلكرتوين ملدخلها‪.‬‬ ‫ج) �أن تكون ه��ذه البيانات موثقة وتعك�س حقيقة الو�ضع املايل‬

‫للمكلف‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬على املكلف الذي ي�ستخدم �أجهزة احلا�سوب يف تنظيم �سجالته‬ ‫وم�ستنداته وبياناته املالية‪� ،‬أن يقدم �شهادة م��ن اجلهة التي قامت‬ ‫ب��إع��داد النظام وال�برام��ج امل�ستخدمة يف تنظيم �سجالته وم�ستنداته‬ ‫وبياناته املالية ب�إن�سجام هذا النظام والربامج مع ال�شروط الواردة يف‬ ‫الفقرة (�أ) من هذه املادة‪ ،‬وكذلك تعهد من قبل املكلف بالتقيد بهذه‬ ‫ال�شروط وع��دم �إج��راء �أي تعديل على النظام �أو الربامج امل�ستخدمة‬ ‫و�سواء �أكانت تلك اجلهة من املوظفني والعاملني لدى املكلف �أو من �أي‬ ‫جهة �أخرى مهما كانت �إال بعد احل�صول على موافقة الدائرة‪.‬‬ ‫امل ��ادة(‪ :)11‬ترفق مع الإق ��رارات ال�سنوية عند تقدميها للدائرة‬ ‫ن�سخة من القوائم املالية (امليزانية العمومية‪ ،‬قائمة الدخل‪ ،‬قائمة‬ ‫التدفقات النقدية‪ ،‬قائمة التغري يف حقوق امللكية‪ ،‬قائمة الإي�ضاحات)‬ ‫امل�ستخرجة من ال�سجالت وامل�ستندات وفق �أحكام املادتني (‪ )3‬و(‪ )5‬من‬ ‫هذه التعليمات �أو عند طلبها من قبل الدائرة ويف كل الأح��وال يلزم‬ ‫املكلف بتقدمي ك�شف جرد ب�ضاعة �أخر املدة للفرتة ال�ضريبية‪.‬‬ ‫املادة(‪ :)12‬للمدير �إلزام �أي �شخ�ص يزاول ن�شاط �أعمال يت�أتى له‬ ‫منه دخل يخ�ضع لل�ضريبة بتنظيم ال�سجالت وامل�ستندات وفق �أحكام‬ ‫امل��ادة (‪ )23‬من القانون‪ ،‬يف حال مل يكن ملزماً بتنظيمها وفق �أحكام‬ ‫هذه التعليمات‪ ،‬واالحتفاظ بها املدة املقررة قانوناً‪.‬‬ ‫املادة(‪:)13‬‬ ‫�أ‪ -‬يلزم املكلف باالحتفاظ بالدفاتر وال�سجالت وامل�ستندات ملدة‬ ‫�أربع �سنوات تبد�أ من �آخر �أي من التواريخ التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت��اري��خ ان�ت�ه��اء ال�ف�ترة ال�ضريبية ال�ت��ي مت تنظيم ال�سجالت‬ ‫وامل�ستندات فيها‪.‬‬ ‫‪ -2‬تاريخ تقدمي الإقرار ال�ضريبي‪.‬‬ ‫‪ -3‬تاريخ تبليغ الإ�شعار بنتيجة قرار التقدير الإداري‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬دون الإخالل ب�أحكام الفقرة (�أ) من هذه املادة‪ ،‬يف حال وجود‬ ‫نزاع على مقدار ال�ضريبة امل�ستحقة �أو على �أي غرامات ومبالغ متعلقة‬ ‫بها يُلزم املكلف باالحتفاظ بال�سجالت وامل�ستندات �إىل حني البت يف‬ ‫النزاع �أو �صدور قرار قطعي من املحكمة‪.‬‬ ‫امل ��ادة(‪ :)14‬تطبق ه��ذه التعليمات على ال�سنة ‪ 2010‬وم��ا يتلوها‬ ‫وتبقى تعليمات رقم (‪ )12‬ل�سنة ‪ 2002‬تطبق على ال�سنوات (‪– 2002‬‬ ‫‪ ،)2009‬وتعليمات رق��م (‪ )7‬ل�سنة ‪ 1996‬تطبق على ال�سنوات (‪1996‬‬ ‫– ‪ ) 2001‬وتعليمات رقم (‪ )4‬ل�سنة ‪ 1989‬تطبق على ال�سنوات (‪1989‬‬ ‫– ‪ )1995‬وتعليمات رقم (‪ )7‬ل�سنة ‪ 1985‬تطبق على ال�سنوات (‪-1986‬‬ ‫‪.)1988‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-2382( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منال وا��ص��ف عبدالغني‬ ‫�شموط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ح�سني توفيق‬ ‫ح�سني الزعبي‬ ‫املفرق ‪ /‬جابر املنطقة احلرة ال�سورية الأردنية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/25‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2008-2993( / 2-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/2/25‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬طارق هاين ا�سماعيل �شرف‬ ‫عمان ‪ /‬العبديل �شارع �أمية بن عبد �شم�س بناية �شرف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬نبيل علي حممد ح�سني العالك‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه وع�ن��وان��ه‪ -1 :‬ب�ه��اء ب�سام عبدالكرمي‬ ‫عبيدات ‪ -2‬ب�سام عبدالكرمي حممد عبيدات‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬ال�ع�ب��ديل ��ش��ارع �أم�ي��ة ب��ن ع�ب��د �شم�س بجانب‬ ‫طريان اخلليج بناية �شرف ط‪ 5/‬مكتب �سمعيات‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬رد دع ��وى امل��دع �ي��ان ب���ش��ار هاين‬ ‫ا�سماعيل ��ش��رف وط ��ارق ه��اين ا�سماعيل ��ش��رف لعدم‬ ‫اخل�صومة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع�م�ل ًا ب��أح�ك��ام امل ��ادة ‪ 675‬و‪ 950‬و‪ 967‬م��ن القانون‬ ‫املدين احلكم بالزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن‬ ‫ب�أن يدفعا للمدعني حممد علي حممد �شرف وجمدي‬ ‫وع �م��ار و�أح �ل�ام �أب �ن��اء امل��رح��وم ه��اين ا�سماعيل �شرف‬ ‫ون��ادرة حكمت توفيق ال�شاطر مبلغ ‪ 1950‬دينار (�ألف‬ ‫وت�سعمائة وخم�سون ديناراً) ن�صيبهم من بدل الأجور‬ ‫امل�ستحقة وح���س��ب ح�ص�صهم يف �سند الت�سجيل ورد‬ ‫املطالبة بالباقي‪.‬‬ ‫‪ -3‬رد امل�ط��ال�ب��ة ب�ب��دل ��ض��ري�ب��ة امل �ع��ارف ك��ون�ه��ا �سابقة‬ ‫لأوانها وببدل ا�ستهالك الكهرباء‪.‬‬ ‫‪ -4‬وعم ًال ب�أحكام املواد ‪ 167 ،166 ،163‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية و ‪ 46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫ت���ض�م�ين امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه�م��ا ال��ر� �س��وم ال�ن���س�ب�ي��ة وكامل‬ ‫امل�صاريف ومبلغ ‪ 100‬دينار بدل اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3933 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/19 :‬‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� -1 :‬شركة‬ ‫حممود املحارمة و�شركاه ‪ -2‬حممود يا�سني‬ ‫عبدالكرمي املحارمة‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬جبل عمان ��ش��ارع الأم�ي�ر حممد بجانب‬ ‫البنك االردين الكويتي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/12067 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/6/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7212 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد غامن �سليم دروي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3934 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/17 :‬‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� -1 :‬شركة‬ ‫حممود املحارمة و�شركاه ‪ -2‬حممود يا�سني‬ ‫عبدالكرمي املحارمة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جبل عمان �شارع الأمري حممد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/12066 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/6/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5925 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد غامن �سليم دروي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫‪16‬‬

‫�آراء ومقـــــــــــــــــــاالت‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫يا لهما من �أدبٍ جمٍّ وحكمةٍ بالغةٍ‬ ‫ر�س على مبد�أٍ �سليم‪ ،‬و ُيه ّي ْ�أ‬ ‫�إنّ �أ َّية فكر ٍة ال تبلغ متامها ما مل ُت َ‬ ‫لها ال ّرائد الأريب‪ ،‬و ُي َن ّ�ش ْ�أ عليها الأتبا ُع املخل�صون الذين يقفون من‬ ‫هذا ال ّرائد موقف اجلنديّ من القائد‪� ،‬أو التّلميذ الأديب من الأ�ستاذ‬ ‫الكرمي‪ .‬ولقد كانت دعوة الإخوان امل�سلمني التي �أن�ش�أها ح�سن البنّا‬ ‫رحمه اهلل بالفكر الذي تبنّاه‪ ،‬والأ�سلوب الذي ارت�آه‪ ،‬والأهداف التي‬ ‫توخّ اها‪ ،‬والأتباع الذين ر ّباهم فيها على عينه‪ ،‬عِ ين ًة للدّعوة املثلى‪.‬‬ ‫لقد �أو�ضح البنّا رحمه اهلل �أنّ النّجاح يف دعوته يقوم على ثالثة‬ ‫ال�صحيح وقد وجده الإخوان يف كتاب اهلل و�سنّة‬ ‫�أركان هي ‪( :‬املنها ُج ّ‬ ‫ر�سوله‪ ،‬والعاملون امل�ؤمنون وقد �أخذ الإخوان �أنف�سهم بتطبيق ما‬ ‫فهموه من دين اهلل تطبيقاً ال هواد َة فيه وال لني‪ ،‬والقياد ُة احلازمة‬ ‫املوثوق بها وقد وجدها الإخوان امل�سلمون كذلك‪ ،‬فهم لها مطيعون‪،‬‬ ‫مو�ضع �آخر‪:‬‬ ‫وحت��ت لوائها يعملون)‪ .‬وك��ان رحمه اهلل قد ق��ال يف‬ ‫ٍ‬ ‫(وللقيادة يف دعوة الإخوان حقُّ الوالد بال ّرابطة القلب ّية‪ ،‬والأ�ستا ِذ‬ ‫بالإفادة العلم ّية‪ّ ،‬‬ ‫وال�شيخ رّ‬ ‫ال�سيا�سة‬ ‫بالتبية ال ّروح ّية‪ ،‬والقائد بحكم ّ‬ ‫العامة للدّعوة)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�إ ّن��ه مل ّما َي � ُروع الألباب‪ ،‬و ُيدهِ �ش العقول‪� ،‬إكباراً لهذه الدّعوة‬ ‫الذهبي ويف‬ ‫قائداً و�أتباعاً‪ ،‬وال�س ّيما يف �صدر تاريخها وهو ع�صرها‬ ‫ّ‬ ‫م�صر بالذّات‪ ،‬ما قر�أ ُته من خماطب ٍة جرت يف منت�صف الأربعين ّيات‬ ‫من القرن املا�ضي بني الأ�ستاذ عبد ال�ق��ادر ع��ودة �أح��د كبار علماء‬ ‫القانون يف م�صر‪ ،‬بل يف العامل �أجمع والذي كان يعمل حينها قا�ضياً‬ ‫يف وزارة ال�ع��دل‪ ،‬وه��و ب�ع� ُد �صاحب امل��ؤ ّل�ف��ات الفكر ّية والقانون ّية‬ ‫امل�شهورة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ‪ :‬التّ�شريع اجلنائي يف الإ�سالم يف جزءين‪،‬‬ ‫وهو كذلك من بع ُد وكي ُل اجلماعة ومن كبار زعمائها ذوي ال ّت�أثري‬ ‫العظيم يف حتريك جماهريها‪� ،‬أجل ما جرى بينه وبني املر�شد العام‬ ‫للجماعة الإمام ّ‬ ‫ال�شهيد ح�سن البنا‪ ،‬من خماطبةٍ‪.‬‬ ‫ومو�ضوع هذه املخاطبة �أم ٌر يتع ّلق برتك االنت�ساب للجماعة‪،‬‬ ‫وجهت وزار ُة العدل عن طريق رئي�س املحكمة للأ�ستاذ عودة طلباً‬ ‫�إ ْذ ّ‬ ‫ب��وج��وب ا�ستقالته م��ن جمعية (ج�م��اع��ة) الإخ ��وان مقابل الإبقاء‬ ‫عليه قا�ضياً يف املحكمة‪ ،‬لأنّه كما جاء يف ّ‬ ‫الطلب‪ :‬ال ي�ستقيم قانوناً‬ ‫عمله قا�ضياً وبقاءه ع�ضواً يف اجلماعة‪ .‬ف�إذا قدّم ا�ستقالته فذاك‪،‬‬ ‫و�إ ّال ف�س ُيحال على املعا�ش (التّقاعد)‪ .‬وقد ذكر الأ�ستاذ عبد القادر‬ ‫يف كتابه للمر�شد �أنّه ال يع ّز عليه ابتدا ًء ُ‬ ‫ترك وظيفته حفاظاً على‬ ‫بقائه يف اجلماعة‪ ،‬فاجلماعة �أع� ُّز عليه من الوظيفة و�أغلى‪ ،‬ومن‬

‫ف�سيح ب�إذن اهلل‪ .‬كما ذكر ب�أنّه مل ير�سل‬ ‫َث َّم ف�إنّ ميدان العمل احل ّر‬ ‫ٌ‬ ‫للمر�شد بهذا اخلطاب ته ّرباً من امل�س�ؤول ّية‪ ،‬ولكنّه بو�صفه جند ّياً يف‬ ‫احل�سا�س‪� ،‬إ ّال بعد‬ ‫الدّعوة ّ‬ ‫يتوجب عليه �أ ّال يقطع بر� ٍأي يف هذا الأمر ّ‬ ‫ا�ست�شارة قائده‪.‬‬ ‫ن�ص اخلطاب الذي بعث به الأ�ستاذ عبد القادر للأ�ستاذ‬ ‫وهذا هو ّ‬ ‫املر�شد رحمها اهلل‪( :‬ح�ضرة �صاحب الف�ضيلة �أ�ستاذي املر�شد العام‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته وبعدُ‪ ،‬فقد‬ ‫للإخوان امل�سلمني‪ّ ،‬‬ ‫ُعدتُ ال ّليل َة �إىل الزّقازيق‪ ،‬فعلمت �أنّ وزارة العدل ك ّلفت ح�ضرة رئي�س‬ ‫كقا�ض‬ ‫بحجة �أنّ عملي ٍ‬ ‫املحكة �أنْ يطلب منّي اال�ستقالة من اجلمع ّية ّ‬ ‫ال يتّفق مع اال�شرتاك يف اجلمع ّية‪ ،‬وجزا ُء خمالفة هذه النّ�صيحة هو‬ ‫الإحالة على املعا�ش‪ .‬و� يّإن على ا�ستعدا ٍد لأنْ �أ�ضرب بهذه النّ�صيحة‬ ‫عُر�ض احلائط‪ ،‬ف�إنّ يف ميدان العمل مُ تّ�سعاً للكثريين‪ ،‬ولكنّي �أحب‬ ‫�أنْ �أ�ست�أن�س بر�أي ف�ضيلتكم‪ ،‬ال ته ّرباً من امل�س�ؤول ّية‪ ،‬ولكنّي كجنديٍّ‬ ‫وي ُّ�سني‪ ،‬قبل �أنْ �أرجع �إىل‬ ‫مي�س اجلمع ّية مَ‬ ‫� ُّ‬ ‫أحب �أنْ ال �أقطع يف �أمرٍ ُّ‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬ ‫القائد‪ .‬و ّفقنا اهلل جميعاً ملا فيه اخلري‪ّ ،‬‬ ‫وبركاته‪ .‬عبد القادر عودة‪ .‬الإخوان امل�سلمون – منطقة ّ‬ ‫ال�شرق ّية –‬ ‫الزّقازيق يف ‪ 3‬ربيع ثانٍ ‪1364‬هـ‪ ،‬املوافق ‪1945/3/17‬م)‪.‬‬ ‫ف�أجابه الأ��س�ت��اذ املر�شد رحمه اهلل يف ال�ي��وم نف�سه‪� ،‬شاكراً له‬ ‫�إخ�لا��ص��ه ل�ل� ّدع��وة‪ ،‬ونف�سه ال�ك�ب�يرة‪ ،‬وه ّمته العالية‪ ،‬م�ه� ّون�اً عليه‬ ‫الأمر‪ ،‬و�أنّ امل�س�ألة يف دعوة الإخوان م�س�أل ُة جوهرٍ ال مظهر‪ ،‬وحقيق ٌة‬ ‫ال ٌ‬ ‫�شكل‪ ،‬و�أنّه مادام كما هو معروف‪ ،‬ثابتاً على الدّعوة‪ ،‬فال �ضري من‬ ‫تقدمي ا�ستقالته من اجلماعة ظاهراً �إىل املر�شد مع بقائه حمتفظاً‬ ‫بعمله الذي قد يدفع اهلل به عن الدّعوة �ضرراً كبرياً‪ّ .‬‬ ‫ولعل معاندة‬ ‫القوم يف مثل هذه ّ‬ ‫الظروف يزيد يف حنقهم على اجلماعة‪ ،‬وي�ضاعف‬ ‫كيدهم‪ .‬فال ب ّد �إذاً من الكيا�سة يف التّ�صرف حتى مت ّر هذه الأزمة‬ ‫ب�سالم‪.‬‬ ‫ن�ص كتاب املر�شد رحمه اهلل‪( :‬ب�سم اهلل الرحمن ال ّرحيم‪،‬‬ ‫وهذا ّ‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬و�ص ّلى اهلل على �س ّيدنا حممد وعلى �آله و�صحبه و�س ّلم‬ ‫ت�سليماً كثرياً وبعدُ‪ ،‬فجزى اهلل النّف�س العالية واله ّمة املا�ضية عن‬ ‫الإخوان خري اجلزاء‪ .‬و�إذا كنّا عقيد ًة قبل �أنْ نكون مظهراً‪ ،‬و�إذا كنّا‬ ‫ال قبل �أنْ نكون �شك ً‬ ‫عم ً‬ ‫ال‪ ،‬فل�ستُ �أرى من ب� ٍأ�س �أبداً من �أن تكتب يل‬ ‫ا�ستقالتك ّ‬ ‫ال�شكل ّية من اجلمع ّية ف�أتق ّبلها على �أنّها تثبيتٌ لبيعتك‬ ‫ال ّروح ّية‪ ،‬ولأنْ تكون اجلنديَّ املجهو َل يف ه��ذه ال� ّ�ظ��روف �أوىل لنا‬

‫متييع االنتفا�ضة لن يفلح يف و�أدها‬ ‫و�أف�ضل‪ّ .‬‬ ‫ولعل اهلل يدفع بك عن هذه الدّعوة و�أنت يف و�ضعك هذا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولعل التّ�ص ّلب مع القوم يف مثل ه��ذه ال� ّ�ظ��روف يزيدهم بالدّعوة‬ ‫َكلَباً وعليها ت��أ ُّل�ب�اً‪ .‬والب � ّد م��ن امل��رون��ة يف ه��ذا ال� �دّور‪ ،‬حتى يق�ضي‬ ‫اهلل �أم��راً كان مفعو ًال‪ .‬و�أ�شدّد عليك يف �إنفاذ هذه امل�شورة‪ ،‬م�شكوراً‬ ‫وال�سالم عليك ورحمة اهلل وبركاته‪� .‬أخوك على الدّوام ح�سن البنّا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫‪1945/3/17‬م)‪.‬‬ ‫هلل ما �أروعه من تلميذٍ جنيبٍ و�أب ّره ب�أ�ستاذه‪ ،‬وما �أعظمه من‬ ‫يا ِ‬ ‫مطيع لقائده وحم� ٍّ�ب له‪ ،‬و�أ�ش ّد �إخال�صه من ف��ر ٍد لدعوته‬ ‫جنديٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫وت�ضحيته يف �سبيلها‪ ،‬و�أق��وى �إميانه باهلل �صاحب اخللق وال ّرزق‪،‬‬ ‫وما �أ�سمى �أدبه‪� ،‬إ ْذ اليقطع ب�أمرٍ مه ٍّم حتى ي�ست�شري �إمامه‪ ،‬يف وقتٍ‬ ‫كانت الوظيفة يف م�صر متلك على الإن�سان ل ّبه‪ ،‬وك��ان امل�صر ّيون‬ ‫ل�شدّة �شغفهم بها يقولون‪�( :‬إذا مل ي�ص ّح لك املِريي مترمغ يف ترابه)‬ ‫!! ولكنّها ال ّثق ُة بالقائد والأخ��ذ بن�صيحته‪ ،‬حيث يقول لإخوانه‬ ‫يف ه��ذه امل�س�ألة ‪( :‬ال حتر�ص على الوظيفة احلكوم ّية‪ ،‬واعتربها‬ ‫�أ�ضيق �أبواب ال ّرزق‪ ،‬وال ترف�ضها �إذا �أتيحت لك‪ ،‬وال تتخ َّل عنها �إ ّال‬ ‫تاماً مع واجبات الدّعوة)‪ .‬وما �أج ّله من قائدٍ‬ ‫�إنْ تعار�ضت تعار�ضاً ّ‬ ‫لبيبٍ وهو يتلقّى خطاب تلميذه بالتّقدير واالحرتام‪ ،‬جميباً له يف‬ ‫مي�سراً عليه ال�ش�أن‪ ،‬و�أنّنا نحن‬ ‫اليوم نف�سه غري مهملٍ وال م�س ّوف‪ّ ،‬‬ ‫تتم�سك ّ‬ ‫بال�شكليات �أو املظاهر‪،‬‬ ‫الإخ ��وان �‬ ‫ُ‬ ‫أ�صحاب دع��و ٍة عمل ّية ال ّ‬ ‫فلي�س �شرطاً حتى يكون الإن�سان داعي ًة مفيداً �أنْ يكون بارزاً‪� ،‬إنمّا هو‬ ‫اجلوهر والعمل‪ ،‬ال الألقاب وال ّر�سوم‪ُ .‬ث ّم �إنّها ل�سيا�س ٌة حكيم ٌة من‬ ‫الإمام البنّا رحمه اهلل باالنحناء للعا�صفة حتى مت�ضي مع احلفاظ‬ ‫على �إميان القلب ويقينه‪� ،‬إ ْذ بهذا التّ�صرف ما يدفع عن الدّعوة ب�إذن‬ ‫اهلل �ش ّراً كبرياً‪ ،‬وخطراً عظيماً‪.‬‬ ‫�أج��ل‪ ،‬مبثل ه ��ؤالء الأت�ب��اع النّجباء كعبد القادر ع��ودة و�أمثاله‬ ‫يف طاعتهم لقادتهم‪ ،‬وان�ضباطهم بتعاليم دعوتهم‪ ،‬وح�سن �أدبهم‬ ‫يف خماطبة ه� ��ؤالء ال �ق��ادة‪ ،‬تنجح ال � ّدع��وة وت�سمو‪ ،‬ومب�ث��ل ه�ؤالء‬ ‫القادة الكبار كح�سن البنّا و�أ�ضرابه الذين يفي�ضون حكم ًة وعلماً‪،‬‬ ‫وميتلئون �إىل مُ �شا�شهم زهداً يف الدّنيا ور�سومها‪ ،‬و�إجال ًال للمبادئ‬ ‫وال�ع�ه��ود‪ ،‬تثبت ال � ّدع��وات وت�ت�ق�دّم �أ ّن��ى تع ّر�ضت ل��ه م��ن م�ؤامراتٍ‬ ‫لل�شهيدين ‪-‬اللذين ُرزِقا منزلة ّ‬ ‫ومكائد‪ .‬ن�س�أل اهلل ّ‬ ‫ال�شهادة �أح�سب‬ ‫لإخال�صهما لدعوتهما و�صدق طو ّيتهما‪ -‬املنازل العال مع ر�سل اهلل‬ ‫الكرام و�إخوانهم من ال�شّهداء الأبرار يف جنّات اخللود‪.‬‬ ‫�أفنان �أبو حمفوظ‬

‫التفكري الإيجابي طريقنا نحو التغيري املثايل‬ ‫يحكى �أن ملكاً كان يحكم دولة وا�سعة جداً‪� ،‬أراد هذا امللك يوماً‬ ‫القيام برحلة برية طويلة‪ ،‬وخ�لال عودته وج��د �أن �أق��دام��ه تورمت‬ ‫ب�سبب امل�شي يف الطريق الوعرة‪ ،‬ف�أ�صدر مر�سوماً يق�ضي بتغطية كل‬ ‫�شوارع مدينته باجللد‪ ،‬ولكن �أحد م�ست�شاريه �أ�شار عليه بر�أي �أف�ضل‬ ‫وهو عمل قطعة جلد �صغرية حتت قدمي امللك فقط‪.‬‬ ‫فكانت بداية نعل الأحذية‬ ‫يقول علماء النف�س (عندما تطلق خليالك العنان ك��ي تر�سم‬ ‫ال�صورة التي حتبها يف حياتك‪ ،‬ف�إنك بذلك ت�ستخدم ق��وة التفكري‬ ‫الإيجابي يف تغيري واقعك الذي ال تريده)‪.‬‬ ‫�إن احلديث عن التغيري �أ�صبح كثرياً ويف �أح�ي��ان �أخ��رى مم ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫لذلك ف�إن كثرياً من النا�س عندما ي�ستمعون �إىل حما�ضرات �أو دورات‬ ‫ح��ول التغيري يحاولون �أن ي�سريوا باجتاه وي�ب��د�ؤون �أول الطريق‪،‬‬ ‫ولكنهم �سرعان ما يتعرثون وتبد�أ الأزمات يف الظهور وتظهر العقبات‬ ‫يف الطريق فينهزمون ويخرجون من املواجهة‪.‬‬ ‫ومما ال يخفى على بال �أحد �أن التغيري لي�س بالأمر الهني ولي�س‬ ‫بالأمر ال�سهل‪ ،‬فهو يحتاج �إىل الثقة باهلل ثم الثقة بالنف�س‪ ،‬يحتاج‬

‫التغيري �إىل �إميان بقدراتك وطاقاتك‪ ،‬يحتاج التغيري �إىل خرباتك‬ ‫و�أح�ل�ام��ك وت�ط�ل�ع��ات��ك‪ ،‬ي�ح�ت��اج التغيري �إىل ��ص�بر وم�ث��اب��رة وحتدٍ‬ ‫وعزمية ومغامرة‪ ،‬و�إرادة وقوة ومبادرة‪.‬‬ ‫عزيزي القارئ‬ ‫�إذا �أردت التغيري ف�إنك بذلك م�ستع ٌد للف�شل‪ ،‬وم�ستع ٌد للعمل‬ ‫وم�ستع ٌد للت�ضحية وال�ب��ذل‪� ،‬إذا �أردت �أن حتمل �شعلة التغيري بني‬ ‫الب�شر وتتقدم افعلها‪ ،‬نعم افعلها دون �أن تنتظر من �آخر �أن يحملها‬ ‫لتم�شي من خلفه دون �أي �أثر‪.‬‬ ‫�أيها الأخ �أيتها الأخت �أيها الزوج �أيتها الزوجة �أيها الأب �أيتها الأم‬ ‫�أيها املربي �أيتها املربية‪� ،‬أنتم جميعاً قادة التغيري‪ ،‬كل يف موقعه قائد‬ ‫للتغيري والتنوير والتب�صري‪.‬‬ ‫اب��د�أ بنف�سك ف ��إذا تغريت �ستحمل التغيري �إىل بيتك ال�صغري‬ ‫لتزرعه فيه فيح�صده املجتمع الكبري‪.‬‬ ‫�إن التغيري يح�صل ويثمر بالتفكري الإي�ج��اب��ي‪ ،‬نعم بالتفكري‬ ‫الإيجابي �سنتخطى العقبات والأزمات واملنغ�صات‬ ‫بالتفكري الإيجابي؛ �سنحقق �أحالمنا و�أمنيياتنا وطموحاتنا‪.‬‬

‫بالتفكري الإيجابي؛ �سنتقبل م�شكالتنا ونحاول التعامل معها‪.‬‬ ‫بالتفكري الإيجابي؛ �سنق�ضي على ف�شلنا وننجز �أهدافنا‪.‬‬ ‫بالتفكري الإي �ج��اب��ي؛ �سنت�صالح م��ع �أنف�سنا ون�ت�ج��اوز �أزمانتا‬ ‫النف�سية‪.‬‬ ‫بالتفكري الإيجابي؛ �سندخل عامل الإب��داع ونحول �أحالمنا اىل‬ ‫واقع نعي�شه‪.‬‬ ‫بالتفكري الإيجابي؛ �سنقود �شعلة التغيري والتنوير والتب�صري‪.‬‬ ‫نعم بالتفكري الإيجابي‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫جميل �أن نحول املحن �إىل منح وعطاء وعمل وارتقاء‪.‬‬ ‫كم هو‬ ‫ٌ‬ ‫جميل �أن ن�ستثمر �أف�ك��ارن��ا وطاقانتا و�أنف�سنا بطريقة‬ ‫ك��م ه��و‬ ‫�إيجابية لينه�ض الفرد واملجتمع من جديد‪.‬‬ ‫ك��م ه��و رائ��ع �أن نتطلع �إىل غ��دن��ا‪ ،‬وكلنا �إق ��دام وه�م��ة ال تنثني‬ ‫تو�صلنا �إىل املجد والقمة‪.‬‬ ‫ويف اخلتام �إذا �أردت �أن تعي�ش �سعيداً يف العامل‪ ،‬فال حتاول تغيري‬ ‫كل العامل‪ ،‬بل اعمل على تغيري نف�سك‪ ،‬وم��ن ثم ح��اول التغيري �إن‬ ‫ا�ستطعت‪.‬‬ ‫د‪� .‬إبراهيم احلالل�شة‬

‫ف�ؤاد اخلف�ش‬

‫ال�شقيقان �أ�شرف وحممد قبها جمعهما ال�سجن‬ ‫منذ نعومة �أظفارهما ع�شقا م�سرية اجلهاد واملقاومة �ضد االحتالل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫لقد كان ال�شقيقان دوما يف ميادين العطاء والت�ضحيات‪ ،‬حيث تخرجا من خميم‬ ‫الأ�سطورة والفداء "خميم جنني"‪� ،‬إنهما �أ�شرف وحممد قبها‪.‬‬ ‫الأ�سريان ال�شقيقان قبها اللذان ق�ضيا زهرتي �أعمارهما يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫ففي بلدة ط��ورة الغربية �إىل ال�شمال من بلدة يعبد تقطن عائلة والدهما املربي‬ ‫�سامي �صادق قبها‪ ،‬الذي يعمل يف �سلك الرتبية والتعليم‪ ،‬مديراً ملدر�سة اخللجان و�أم‬ ‫دار امل�شرتكة‪ ،‬لهما �ست �أخوات و�أخوان‪ ،‬تربيا يف ا�سرة �أر�ضعتهما حب الوطن وع�شق‬ ‫الأق�صى‪ ،‬ون�ش�أوا وترعرعوا يف بيت يعبق بالوطنية وحب فل�سطني‪.‬‬ ‫كان ال�سابع والع�شرون من نوفمرب عام ‪ 1978‬موعد ميالد االبن الأكرب �أ�شرف‪،‬‬ ‫الذي ا�ستن�شق لتوه هواء يعبد املقاومة ورائحة الدم الق�سامي التي خ�ضبت ثرى‬ ‫فل�سطني الطاهر يف ثورة الق�سام �ضد املحتل الإجنليزي‪.‬‬ ‫در�س �أ�سرينا �أ�شرف يف مدار�س طورة االبتدائية والإعدادية وتخرج من مدر�سة‬ ‫عز الدين الق�سام الثانوية يف يعبد عام ‪ 1998‬حا�ص ً‬ ‫ال بذلك على �شهادة الدرا�سة‬ ‫الثانوية "التوجيهي" يف الفرع الأدبي‪ ،‬ما �أهله لاللتحاق بجامعة النجاح الوطنية‬ ‫يف كلية الرتبية حيث تخرج منها عام ‪ 2001‬حا�ص ً‬ ‫ال على درجة البكالوريو�س يف علم‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫لقد ك��ان �أ�شرف �أح��د رم��وز احلركة الطالبية‪ ،‬وبعدها �أح��د رم��وز االنتفا�ضة‬ ‫املباركة �ضد االحتالل‪ ،‬ف�شارك بفاعلية يف ن�شاطات وفعاليات االنتفا�ضة‪ ،‬فكان له‬ ‫انتماء حقيقي �أهّ له للعمل يف �صفوف املقاومة وبالتحديد يف �صفوف كتائب �شهداء‬ ‫الأق�صى ومع عمالقة عرفوا طريق املقاومة‪.‬‬ ‫ويف الثالث ع�شر من مايو عام ‪ 2003‬كان موعد �أ�شرف مع القدر‪ ،‬ففي اثناء‬ ‫رحلة ميدانية بالقرب من قباطية والقرى الغربية من جنني تفاج�أ بحاجز ط َّيار‬ ‫(حاجز للتفتي�ش ي�ضعه جنود االحتالل فج�أة قبل و�صول املطلوب بدقائق قليلة‬ ‫ل�ضمان اعتقاله)‪ ،‬حيث مت اعتقاله وهو يحمل �سالحه‪� ،‬سالح املقاومة ال�شريفة‪.‬‬ ‫لقد خا�ض �أ�شرف رحلة حتقيق قا�سية يف مركز حتقيق اجللمة‪� ،‬سطر خاللها‬ ‫مواقف من ال�صمود والتحدي‪ ،‬حيث وجهت له حمكمة االحتالل ال�صهيونية عدة‬ ‫تهم �أمنية منها االنتماء للمقاومة الفل�سطينية‪ ،‬والعمل الع�سكري‪ ،‬وزرع عبوة نا�سفة‬ ‫يف طريق ت�سلكها عربات ع�سكرية �صهيونية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ر�صد ومراقبة عمليات‬ ‫�إطالق نار التي قام بها �أفراد املجموعة التي كان على ر�أ�سها القائد كمال �أبو وعر‪،‬‬ ‫و�أ�صدرت املحكمة الع�سكرية يف �سامل حكماً جائراً على �أ�شرف ملدة ‪ 15‬عاماً ون�صف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وال��د الأ�سريين ذكر ملركز �أح��رار �أن ول��ده �أ�شرف تنقل بني عدة �سجون منها‬ ‫�شطة والرملة وبئر ال�سبع وه�شارون وعاد ثانية �إىل �شطة‪ ،‬وهو ير�سف الآن بقيوده‬ ‫يف �سجن جمدو ينتظر فيها حلظة الإفراج ليعانق احلرية ويتن�سم هواءها‪.‬‬ ‫وباالنتقال �إىل حممد ف�إن م�سريته يف طريق املقاومة مل تقل عن �أخيه الأكرب‪،‬‬ ‫فمحمد الذي تفتحت عيناه يف بلدة طورة الغربية يف الثالثني من �أغ�سط�س عام‬ ‫‪ ،1980‬ر�ضع هو الآخر لنب العزة والكرامة من �إحدى ن�ساء قباطية البا�سالت "�أم‬ ‫�أ�شرف"‪.‬‬ ‫لقد ن�ش�أ حممد وترعرع حتت نظر‪ ،‬ويف كنف والديه اللذين كان لهما الف�ضل‬ ‫يف تربيتهم تربية وطنية‪ ،‬فدر�س حممد يف مدار�س القرية وح�صل على الثانوية‬ ‫العامة عام ‪ ،1999‬ومن ث َّم التحق يف جامعة القد�س املفتوحة بربنامج اللغة العربية‬ ‫وبقي عليه تقدمي امتحانني حتى يتخرج عندما ح�ضرت قوات من جنود االحتالل‬ ‫وب�أعداد كبرية جداً معززة ب�آليات ع�سكرية وقامت بتطويق املنزل العتقال �أ�شرف‬ ‫وحممد‪ ،‬ومتكنت من اعتقال الأخري يف الثاين والع�شرين من فرباير عام ‪ 2003‬بعد‬ ‫�أن قامت بتخريب املنزل وعاثت فيه ف�ساداً‪.‬‬ ‫وا�ستطاع �أ�شرف وقتذاك الإف�لات من قب�ضتهم‪ ،‬بينما خا�ض حممد جتربة‬ ‫التحقيق بب�سالة و�سجل �صفحات من عدم اخل�ضوع واالنك�سار‪ ،‬وك��ان على الدوام‬ ‫يتعاىل على حمققيه لأنه يعترب نف�سه �صاحب احلق و�صاحب الأر���ض‪ ،‬ووجهت له‬ ‫املحكمة ال�صهيونية يف �سامل نف�س التهم التي وجهت ل�شقيقه �أ�شرف و�أ�صدرت بحقه‬ ‫حكماً جائراً �أي�ضاً ملدة ثالثة ع�شر عاماً‪ ،‬حيث تنقل يف عدة �سجون منها جمدو‪،‬‬ ‫وعوفر‪ ،‬وجلبوع‪ ،‬و�شطة وهو الآن يرب�ض خلف الق�ضبان يف ق�سم ‪ 8‬يف �سجن جمدو‪.‬‬ ‫�أما والداهما الأ�ستاذ �سامي قبها وزوجته "�أم �أ�شرف"‪ ،‬فما زاال ينظران يف الأفق‬ ‫و�إىل امل�ستقبل بعني الأمل‪ ،‬لقد ا�شتاقا واقرتب موعد ولديهما �أ�شرف وحممد مع‬ ‫احلرية‪ ،‬حيث بات قريباً جداً‪ ،‬لينتظرا حتقيق الفرحة الكربى لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫بالإفراج عن كافة الأبطال من �سجون الظلم والبغي ال�صهيوين‪.‬‬ ‫لقد اقرتبت معاناة هذين الوالدين على النهاية‪ ،‬باقرتاب الإفراج عن ابنيهما‬ ‫(�أ�شرف وحممد)‪ ،‬ومع هذه الفرحة وتلك‪ ،‬يتهي�أ اجلميع للم�شاركة يف العر�س الكبري‬ ‫بزفافهما الذي �سينعقد فور الإفراج عنهما من �سجون االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬

‫زيد �أبو ملوح‬

‫العمل الإ�سالميّ والعمل ال�صالح‬ ‫ري من امل�صطلحات نحتاج �إىل �أن ن�ضعها بني مزدوجني‬ ‫هناك كث ٌ‬ ‫مثل هذين" "‪ ،‬وذلك للت�أكيد على �أن لها معنى خا�صاً‪ ،‬ولعل من‬ ‫�أب��رز ه��ذه امل�صطلحات ل��دى الذين يحملون "م�شروعا �إ�سالميا"‬ ‫م�صطلح "العمل الإ�سالمي"‪ ،‬وم�صطلح "الإ�سالميون"‪ ،‬وقد‬ ‫اكت�ست هذه امل�صطلحات بثوبٍ من االح�ترام ورمبا القدا�سة بقدر‬ ‫ما تعر�ض �أ�صحابها �إىل التعذيب والتنكيل‪ ..‬وح�صل ذلك نتيجة‬ ‫طبيعية لـ"مبد�أ ال�ضحية"‪.‬‬ ‫ال �أحد ميكن �أن ينكر الت�ضحيات التي قدمها "الإ�سالميون"‬ ‫وال �أن ينق�ص م��ن ق��دره��ا‪ ،‬ف�لا ت ��زال � �ص��ورة ال���س�ي��د ��س�ي��د قطب‬ ‫مبت�سما حلبل م�شنقته حم�ف��ورة يف �أذه ��ان املحب واملبغ�ض‪ ،‬تعرب‬ ‫عن عظمة الرجل ال�شخ�صية‪ ،‬وتوحد ذاته مببادئه على نحو عزيز‬ ‫النظري‪ ،‬ولكن التعامل مع ه��ذه امل�صطلحات ال بد �أن يكون َحذراً‬ ‫جدا‪ ،‬لأنها قد تنقلب �إىل ِب َد ٍع حتيد بال�سالكني عن جادة ال�صواب‪،‬‬ ‫وت�سلك بهم طريقاً �آخر �سوى الذي حتركوا لأجله‪ ،‬وقد ت�ستحيل‬ ‫هذه امل�صطلحات �إىل قوالب �ضيقة ت�ضيق ذرعا مبن يحمل املنهج‬ ‫القر�آين الرحب‪ ،‬وت�ضيق على النا�س من حيث و�سع اهلل‪.‬‬ ‫ولتو�ضيح الفكرة �أكرث ال بد من املثال‪ ،‬فباملثال يت�ضح املقال‪:‬‬ ‫�أقر�أ من املقاالت ما ينتقد فيها ك ّتابها اجلهود الإ�صالحية يف تركيا‪،‬‬ ‫ويتهمون �أ�صحابها بتخليهم عن مبادئهم الإ�سالمية‪ ،‬وحتولهم‬ ‫عن طريقهم الأ�صيل‪ ،‬ولعل القا�سم امل�شرتك لالنتقادات الواردة‬ ‫يف هذه املقاالت هو �أن حزب العدالة والتنمية احلاكم الذي ير�أ�سه‬ ‫إ�سالمي"‪ ،‬و�أن‬ ‫ير "�‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ال�ترك��ي �أردوغ� ��ان ه��و ح��زب غ� ُ‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س احلزب قد نفى كونه "�إ�سالميا" كما يقول �أحد ال�صحفيني‬ ‫"الإ�سالميني" الكبار‪ ،‬فال عمل احلزب "عمل �إ�سالمي" وال �أفراد‬ ‫احلزب "�إ�سالميون"‪..‬‬ ‫عندما نقف �أمام هذه االنتقادات ونحاول التحرر من محُ دَثات‬ ‫القوالب واملفاهيم نطرح على �أنف�سنا الأ�سئلة التالية‪" :‬من �أين‬ ‫إ�سالمي"؟ وم��اذا يعني بالتحديد؟ وهل‬ ‫ج��اء م�صطلح "العمل ال‬ ‫ّ‬ ‫ورد يف ال �ق��ر�آن �أو يف احل��دي��ث؟‪ .‬ث��م بعد ا��س�ت�ط��راد التفكري ‪-‬بعد‬ ‫الرجوع �إىل �أ�صول الإ�سالم الأ�صيلة‪ -‬يت�ساءل املرء‪" :‬ملاذا مت تغييب‬ ‫مفهوم "العمل ال�صالح" الوا�سع الذي اقرتن بالإميان يف ع�شرات‬ ‫الآي��ات كما يف قوله تعاىل‪( :‬و�أم��ا من �آمن وعمل �صاحلا فله جزا ًء‬ ‫احل�سنى)‪( ،‬وب�شر الذين �آمنوا وعملوا ال�صاحلات)‪( ،‬والذين �آمنوا‬ ‫وعملوا ال�صاحلات �أولئك �أ�صحاب اجلنة)‪� ،‬أقول‪ :‬ملاذا مت تغييب هذه‬ ‫املفهوم الوا�سع ليحل حمله عند من يحملون احلرقة على الإ�سالم‬ ‫م�صطلح م�ستحدث‪� ..‬إن امل�صطلحات ال حتمل يف معناها جمرد‬ ‫جمموع معاين الكلمات التي تتكون منها بب�ساطة‪ ،‬ولكنها حتمل‬ ‫يف طياتها منظومة من التجارب والنتائج واالجتهادات واملحددات‪،‬‬ ‫ب��ل ي�صبح ل�ه��ا م�سلمات وث�ق��اف��ة خ��ا��ص��ة و�أب �ج��دي��ات‪ ،‬بع�ض هذه‬ ‫الأبجديات مت التو�صل �إليها من جتربة لها مالب�ساتها الزمانية‬ ‫واملكانية اخلا�صة‪ ،‬وبع�ضها مت التو�صل �إليها من قبل قائد �إ�سالمي‬ ‫�سيا�سي (دون ا��ش�تراط علمه ال�شرعي الدقيق) �إال �أن �شخ�صيته‬ ‫الكارزمية وت�ضحياته العظيمة �أهلته لأن ي�ضع قاعدة من قواعد‬ ‫"العمل الإ�سالمي" حتى لو مل تكن واردة يف امل�صادر ال�شرعية‪ ،‬وهنا‬ ‫تكمن اخلطورة �إذ مع تراكم جتارب الإ�سالميني وتعاقب القيادات‬ ‫الكارزمية عليهم تتكون لديهم من املفاهيم والقواعد؛ ما قد يحيد‬ ‫بهم عن �سبيل اهلل �أو يلجئهم �إىل بع�ض زواياه ال�ضيقة التي ال تت�سع‬ ‫لآفاق الكثري من ال�سالكني‪..‬‬ ‫�إذا م��ا اتفقنا م��ع ال�ق��ارئ ال�ك��رمي �أن ال��ذي كلف ب��ه امل�سلم هو‬ ‫"العمل ال�صالح" ولي�س "العمل الإ�سالمي" ف�إنني �أود �أن �أطرح‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن الأ��س�ئ�ل��ة الب�سيطة ع�ل�ي��ه‪ :‬ل�ق��د ق��ام ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية مب�ضاعفة الدخل ال�سنوي للفرد ح��وايل ثالثة �أ�ضعاف‬ ‫منذ ت�سلمه للحكم‪ ،‬وقد رفع تركيا من م�ستوى الدولة ال�ساد�سة‬ ‫والع�شرين على �سلم اقت�صاديات العامل �إىل م�ستوى الدولة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬وقام مبنح كل من عمره حتت الثامنة ع�شرة الت�أمني ال�صحي‬ ‫املجاين‪ ،‬بغ�ض النظر عن عمل �أبيه �أو كونه طالبا �أو �أي اعتبار �آخر‪،‬‬ ‫وقد ازداد عدد املحجبات يف زمن حكمه حوايل ثالثة ماليني فتاة‬ ‫و�سيدة ح�سب مقالة ن�شرتها �صحيفة راديكال لكاتب يحاول التحذير‬ ‫من خطر "االلتزام" الداهم والقادم على جواد العدالة والتنمية‪،‬‬

‫وقد �أ�صبحت كليات ال�شريعة ت�ضيق ذرعا بالأعداد الكبرية املقبلة‬ ‫على الدرا�سة على مقاعدها بعدما كادت هذه الأعداد تنقر�ض قبل‬ ‫ت�سلمه احلكم ( يذكر هنا �أن الإقبال على كلية الإلهيات يف جامعة‬ ‫مرمرة مثال كان قبل ت�سلم حزب العدالة للحكم ال يتجاوز مئة �أو‬ ‫مئة وخم�سني طالبا �سنويا‪� ،‬أما الآن فقد �سجل �ست مئة وخم�سون‬ ‫طالب وطالبة يف هذه الكلية هذه ال�سنة‪ ،‬و�سجل نف�س العدد ال�سنة‬ ‫املا�ضية)‪.‬‬ ‫وقد ازداد حجم التجارة البينية بني تركيا ودول اجلوار ثمانية‬ ‫�أ�ضعاف‪ ،‬وقد نق�ص ا�ستهالك ال�سجائر يف تركيا ال�سنة املا�ضية بواقع‬ ‫�ستة ع�شر مليون باكيت ب�سبب الإج ��راءات التي اتخذتها حكومة‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬وبلغ النمو االقت�صادي يف تركيا يف الن�صف الأول‬ ‫من هذه ال�سنة ن�سبة ‪ 10.3‬يف املئة ليحقق بذلك ثاين �أعلى ن�سبة‬ ‫منو يف العامل بعد ال�صني‪ ،‬وبلغ عدد ال��دول التي مت �إلغاء ت�أ�شرية‬ ‫ال�سفر ب�شكل متبادل معها ما يزيد على �ستني دولة منها �ست دول‬ ‫ع��رب�ي��ة‪ ،‬و ّ‬ ‫مت م � ّد ط��رق ب��ري��ة تبلغ �آالف الكيلومرتات �سهلت على‬ ‫العباد عملية النقل داخل تركيا‪ ،‬وبد�أ م�شروع �ضخم يف عهد العدالة‬ ‫والتنمية لفتح نفق كبري حتت م�ضيق البو�سفور ي�صل بني القارتني‬ ‫الآ�سيوية والأوروبية يتوقع الفراغ منه قريبا‪ ،‬هذا �إىل جانب تبني‬ ‫حزب العدالة والتنمية لق�ضايا الأمة �أكرث من �سواه؛ الأمر الذي‬ ‫جعل �أح��د ال�ك�ت��اب ال�صحفيني ال�ك�ب��ار ي�صف �أردوغ� ��ان بعد القمة‬ ‫العربية يف �سرت ب�أنه كان العربي الوحيد يف القمة‪� ،‬ألي�ست كل هذه‬ ‫الإجنازات �أعماال �صاحلة‪� ،‬أال تدخل يف �أهداف من تربوا على تعاليم‬ ‫ال�ق��ر�آن وال�سنة‪� ،‬ألي�ست ه��ذه الإجن ��ازات ع�م��ارة ل�ل�أر���ض وتطبيقا‬ ‫لقوله تعاىل على ل�سان �صالح عليه ال�سالم (هو �أن�ش�أكم من الأر�ض‬ ‫وا�ستعمركم فيها)‪� ،‬ألي�ست هذه ال ُ‬ ‫أعمال �أعما ًال ح�سن ًة جتعل املرء‬ ‫�إذا خل�صت النوايا فيها‪ -‬يفوز يف االمتحان والبالء الوارد يف قوله‬‫تعاىل‪( :‬الذي خلق املوت واحلياة ليبلوكم �أيكم �أح�سن عمال) �أم �إنّ‬ ‫ما ورد يف الكتاب وال�سنة واحلكم مبا �أنزل اهلل مقت�صران على قطع‬ ‫يد ال�سارق ورجم الزاين املح�صن‪� ،‬أمل يقل عليه ال�صالة وال�سالم‪:‬‬ ‫(خري النا�س �أنفعهم للنا�س)‪� ،‬أمل يقل (�إماطة الأذى عن الطريق‬ ‫�صدقة) �أما قال‪( :‬يف كل ذي كبد رطبة �أجر)‪.‬‬ ‫يتبني مما �سبق �أنه ال ي�شرتط يف املرء �أو الأحزاب �أو ال�سيا�سيني‬ ‫�أو احلكام �أن ميار�سوا "العمل الإ�سالمي" مبا يحمله من �أبجديات‬ ‫م�ستحدثة‪ ،‬ولكن عليهم �أن ميار�سوا "العمل ال�صالح" امل�أمور به‬ ‫يف الكتاب وال�سنة مع ا�ستح�ضار �إخال�ص النية فيه هلل تعاىل‪ ،‬وهذا‬ ‫ري ميكن لوزراء امل�سلمني وحكامهم �أن يقوموا به فيحققوا‬ ‫عمل ي�س ٌ‬ ‫الفوز لهم يف الآخرة وال يخ�سروا منا�صبهم يف الدنيا بل �سوف ميكن‬ ‫لهم العمل ال�صالح يف الأر���ض وي�ضمن لهم الرتقية يف �أعمالهم‪.‬‬ ‫وممار�سة العمل ال�صالح ال ُتلزم امل��رء �أن ين�ضوي حتت �أي ل��واء �أو‬ ‫ح��زب‪ ،‬وال �أن يعلن كونه "�إ�سالميا" �أو �أن يرفع �أي �شعار ي�ستف ُّز‬ ‫املناوئني للدين‪� ،‬إن ممار�سة العمل ال�صالح ي�ضع "العلمانيني" يف‬ ‫طريق م�سدود‪ ،‬وينت�شل من �أفواههم املنطق العلماين ال��ذي ن�ش�أ‬ ‫يف الأ�سا�س يف مقابل الكني�سة التي تخلت عن دوره��ا يف الإ�صالح‬ ‫وعمارة الأر�ض‪ ،‬ويتوئم ب�شكل فريد بني الدين وال�سيا�سة‪� ..‬إن املرء‬ ‫مطالب ب�أن يقول‪�" :‬أنا م�سلم" وذلك �أن اهلل تعاىل هو من �سمانا‬ ‫م�سلمني (هو �سماكم امل�سلمني من قبل)‪( ،‬ومن �أح�سن قوال ممن‬ ‫دعا �إىل اهلل وعمل �صاحلا وقال �إنني من امل�سلمني) وال يطلب من‬ ‫املرء �أن يكون "�إ�سالميا" فكلمة �إ�سالمي م�ستحدثة ولرمبا كانت‬ ‫ترجمة للكلمة الإجنليزية ‪ Islamist‬وقد مت تطويرها يف مقابل‬ ‫كلمة �شيوعي ‪ communist‬وا�شرتاكي ‪ socialist‬وقومي‬ ‫‪ nationalist‬فكلمة "�إ�سالمي" مل تربز مبعناها احلايل �سوى‬ ‫يف القرن الع�شرين فيما نرى �أم��ا ما ورد يف كتب ال�سابقني ككتاب‬ ‫"مقاالت الإ�سالميني واختالف امل�صلني" للإمام الأ�شعري فقد كان‬ ‫نادرا وقد كان يحمل معاين خمتلفة‪.‬‬ ‫وال يفوتني يف نهاية املقالة �أن �أذ ِّك��ر �أن اهلل تعاىل ال يقبل من‬ ‫الأعمال ال�صاحلة �إال ما كان خال�صا لوجهه الكرمي‪ ،‬فقبول العمل‬ ‫مرهون ب�شرطني كما ذك��ر علما�ؤنا‪� :‬أن يكون العمل �صاحلا‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون خال�صا هلل تعاىل‪ ،‬فال بد من الإخال�ص �إذن‪ ،‬والإخال�ص من‬ ‫�أعمال القلب اخلفية‪.‬‬

‫من حقنا �أن نتوقف مليا �أم��ام كل م�صطلح جديد ي�سعى‬ ‫منح�ص بواعثه‬ ‫البع�ض من هنا �أو هناك لرتويجه‪ ،‬وذلك كي ّ‬ ‫ونق ّلب جوانبه بكل م��ا �أوتينا م��ن عمق وبعد نظر‪ ،‬مهما بدا‬ ‫امل�صطلح ب��راق��ا ع��ذب��ا و��ش��دي��د الفخامة‪ ،‬وب���ص��رف النظر عن‬ ‫حما�سة املروجني وانت�صارهم له‪ ،‬فنحن (وي��ا وي�لاه) نحيا يف‬ ‫الزمن املر الذي غدت فيه امل�ؤامرات ُحلال جذابة راقية مت�شي‬ ‫على قدمني‪ .‬زمن غلب �سمه د�سمه حتى غطاه‪.‬‬ ‫و�أذ ّك � ��ر ج �ي��دا ه�ن��ا �أن ��ه ح�ي�ن�م��ا ُط ��رح م�صطلح "املقاومة‬ ‫ال�سلمية"‪ ،‬تلقفه كثريون واحت�ضنوه (بح�سن نية) حا�سبني �أنها‬ ‫�صورة �أخرى من �صور الن�ضال املتعددة �ضد الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ت�ضاف لها وتع�ضدها دون �أن حتل بديال عنها‪ ،‬ولكن الأنوف‬ ‫�سرعان ما زكمتها الرائحة اخلبيثة للم�ؤامرة التي جهدت قيادات‬ ‫فل�سطينية مفربكة يف �صياغتها والرتويج لها م�ستهدفة متييع‬ ‫الوعي الن�ضايل الفل�سطيني‪ ،‬والتالعب بالثوابت الفل�سطينية‬ ‫عرب طرح �صورة جمتز�أة م�شوهة من "املقاومة ال�سلمية" كبديل‬ ‫دائ��م ونهائي للمقاومة الع�سكرية امل�سلحة‪ ،‬وم��ن ثم طالعتنا‬ ‫�أ�صوات "فل�سطينية" تلعن االنتفا�ضتني ال�سالفتني‪ ،‬وتنادي‬ ‫بانتفا�ضة �سلمية "معقمة"‪ ،‬ال عنفية‪ ،‬ومرتبطة ارتباطا وثيقا‬ ‫باالتفاقيات التي متخ�ضت عن عملية الت�سوية وثبتت عبثيتها‬ ‫مبا ال يدع جماال لل�شك‪.‬‬ ‫منذ م��ا يزيد على ب�ضعة �أي��ام‪ ،‬مت عقد م��ؤمت��ر يف مدينة‬ ‫رام اهلل حت��ت ع �ن��وان "حماور م�ت�ج��ددة يف ال�ن���ض��ال م��ن �أجل‬ ‫احلقوق الفل�سطينية"‪� ،‬ضم كوكبة من املفكرين واحلقوقيني‪،‬‬ ‫خل�صوا �إىل نتيجة مفادها �أن ثمة جملة م��ن امل��ؤ��ش��رات ت�شي‬ ‫بقرب ان��دالع انتفا�ضة فل�سطينية ثالثة‪ ،‬ولكنها تختلف (وفق‬ ‫ر�أيهم) عن �سابقتيها‪ ،‬حيث �ستكون "انتفا�ضة مدنية معوملة"‪،‬‬ ‫و�سترتاوح �أبرز مالحمها ما بني املظاهرات ال�شعبية والدولية‪،‬‬ ‫مرورا بحروب الإنرتنت ومتابعة الق�ضايا الدولية �ضد الكيان‬ ‫ال�صهيوين (كتلك املرتتبة على تقرير جولد�ستون)‪ ،‬عداك عن‬ ‫احلمالت الدولية ملقاطعة "�إ�سرائيل" و�سحب اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية منها‪.‬‬ ‫ولن�ؤكد هنا على �أمر غاية يف الأهمية‪ ،‬وفحواه �أننا ال ننكر‬ ‫(بل ونرى) �أن من �صميم العمل الن�ضايل �أن يجنح املقاومون يف‬ ‫كل حمطة من حمطاته �إىل املراجعة والتقييم‪ ،‬و�أن يقفوا على‬ ‫ما م�ضى ويدر�سوا وي��راع��وا التغريات والتحديات على جميع‬ ‫امل�ستويات ال�سيا�سية والأمنية واالقت�صادية‪ ،‬ولعله ي�ضطر (تبعا‬ ‫لهذه التحديات) �إىل تعديل و�سائله �أو حتى تغيريها‪ ،‬ولكن‬ ‫املراجعة والتقييم �شيء‪ ،‬والت�آمر على الوعي ال�شعبي وتزييفه‬ ‫من خالل تثبيط الهمم والرتويج ال�ستحالة الن�ضال الع�سكري‬ ‫امل�سلح �ضد العدو وبالتايل انتزاعه من عقول وقلوب النا�س‬ ‫�شيء �آخر خمتلف متاما‪.‬‬ ‫قبل �أقل من �شهر‪ ،‬بثت �إحدى الف�ضائيات ال�شهرية تقريرا‬ ‫ير�صد م��دى ا�ستعداد ال���ش��ارع الفل�سطيني النتفا�ضة ثالثة‪،‬‬ ‫وكم كان مثريا لالمتعا�ض وال�شك يف �آن �أن كل من �أظهرهم‬ ‫التقرير كانوا قاطعني يف رف�ضهم قيام االنتفا�ضة؛ م�ؤكدين‬ ‫�أن ال�شارع الفل�سطيني يف غري واردها مطلقا‪ ،‬والواقع �أن طرح‬ ‫الق�ضية بهذا ال�شكل خمالف للمنطق وي�شي بعزم م�سبق على‬ ‫زراع��ة قناعات معينة يف الوعي ال�شعبي للنا�س‪� ،‬إذ االنتفا�ضة‬ ‫لي�ست هواية ميار�سها الفل�سطينيون للمتعة �أو يلج�ؤون �إليها‬ ‫هربا من ال�ضجر‪ ،‬والفل�سطينيون لي�سوا �أقل حبا للحياة والفرح‬ ‫واال�ستقرار م��ن غريهم م��ن الب�شر‪ ،‬ولكنهم ميتلكون (�أ�سوة‬ ‫ب�شعوب الأر�ض احلية) ح�سا�سية عالية �ضد من يحتلهم ويغايل‬ ‫يف التنكيل بهم ويغت�صب حقوقهم وينتهك مقد�ساتهم‪.‬‬ ‫ول���س�ن��ا يف وارد االن �ت �ق��ا���ص م��ن �أي ج�ه��د خم�ل����ص ي�صب‬ ‫يف خانة مقاومة ال�ع��دو‪ ،‬حتى ل��و ك��ان م��ن قبيل �صناعة �أكرب‬ ‫�صحن "حم�ص" �أو ح�ي��اك��ة �أك�ب�ر زي ت�ق�ل�ي��دي‪ ،‬فكلها جهود‬ ‫تخدم الق�ضية ب�شكل �أو ب�آخر‪ ،‬ولكننا �ضد توظيف هذه اجلهود‬ ‫وا�ستثمارها لإ�سقاط اخليار الوحيد الذي �أثبت جناعته يف ردع‬ ‫ال�صهاينة قادة ومواطنني وعلى تعطيل م�شاريعهم اال�ستعمارية‬ ‫املمنهجة‪ ،‬ال �سيما �أن املعيار الأخالقي ال يعنيهم من قريب وال‬ ‫بعيد‪ ،‬وال تردعهم فزاعة ال��ر�أي العام ال��دويل وا�ستنكاره عن‬ ‫تغولهم و�صلفهم املت�صاعد‪ .‬وحدها لغة القوة هي القادرة على‬ ‫جلمهم و�إرعابهم‪ ،‬ووحدها االنتفا�ضة امل�سلحة هي ما يجلب‬ ‫لهم الكوابي�س (‪ 63‬يف املئة من ال�صهاينة يقرون مرعوبني ب�أن‬ ‫انتفا�ضة ثالثة باتت تقرع الأبواب وفق ا�ستطالع ن�شرته جامعة‬ ‫تل �أبيب)‪.‬‬ ‫ال �أحد ينكر �أن هناك العديد من املعيقات التي حالت (وما‬ ‫تزال) دون تفجر انتفا�ضة ثالثة (رغم كل امل�ؤ�شرات التي ت�شي‬ ‫باقرتابها) بدءا مبع�ضلة االنق�سام الفل�سطيني‪ ،‬مرورا بتجاوز‬ ‫املع�سكر الفتحاوي ملرحلة الفكر ال�ث��وري وا�ستبدالها ب�أوهام‬ ‫الت�سوية امل�شفوعة باملنافع وامل�صالح ال�ضيقة‪ ،‬ولي�س انتهاء مبا‬ ‫متار�سه �سلطة دايتون من قمع لكل ما ميت للمقاومة ب�أدنى‬ ‫�صلة حتت م�سمى التن�سيق الأم�ن��ي مع االح�ت�لال‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫املعيقات لن تفلح يف اقتالع "ثقافة املقاومة" من عقول وقلوب‬ ‫�أبناء ال�شعب الفل�سطيني البطل‪ ،‬ولن ي�سمح هذا ال�شعب العظيم‬ ‫ملروجي االنبطاح بتمرير خمططاتهم ال�ساعية لت�صفية الق�ضية‬ ‫وبيع احلقوق‪ ،‬و�ستبقى االنتفا�ضة ال�شعبية العارمة‪ ،‬ويف مقدمة‬ ‫ن�شاطاتها العمل امل�سلح هي كلمة ال�سر للخال�ص من املحتل‬ ‫الغا�صب و�أعوانه‪.‬‬ ‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫هل بعد دفع اهلل عنها دفاع!‬ ‫م ��ع ي �ق �ي �ن��ي ب� �غ�ي�رة و�� �ص ��دق ك ��ل امل ��داف� �ع�ي�ن والغيورين‬ ‫واملتح ّم�سني يف ال��دف��اع ع��ن �أم �ه��م‪� ،‬أم امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬زوج��ة النبي‬ ‫الكرمي و�أح� ّ�ب ن�سائه �إل�ي��ه‪ ،‬ال�صدّيقة ابنة ال�صدّيق‪ ،‬الفقيهة‬ ‫العاملة راوية احلديث‪ .‬فغرية املرء على �أ ّمه �أمر فطري طبيعي‪،‬‬ ‫فكيف �إذا كانت "�أم امل�ؤمنني"‪ ،‬فمحبتها والغرية عليها واحلر�ص‬ ‫على �إب��راز �أدواره��ا وف�ضائلها قربة �إىل اهلل ور�سوله‪ .‬فحياتها‪،‬‬ ‫الغنى عنه يف عر�ض مناذج‬ ‫ر�ضي اهلل عنها‪ ،‬غن ّية بكل امل�آثر ومما‬ ‫ً‬ ‫ممن كان لهنّ �شرف نيل‬ ‫قيادية وعلم ّية يف حياة �أمهات امل�ؤمنني ّ‬ ‫الع�ضوية يف م�ؤ�س�سة (�آل البيت) التي وعدها امل��وىل ع ّز وج ّل‬ ‫ب�إذهاب الرجز عنهم وتطهريهم تطهرياً‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا يجب االح�ت�ف��اء ب ��أ ّم امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬ب��ل ب��أم� ّه��ات امل�ؤمنني‬ ‫"و�أزواجه �أ ّمهاتهم " بحيث يكون دائماً حا�ضراً يف كل وقت‬ ‫وع�ن��د ك��ل منا�سبة نحتاج فيها �إىل ع��ر���ض من��اذج �سامية من‬ ‫اخللق الرفيع والعلم املفيد والت�ضحية والفداء والبذل والعطاء‬ ‫وال ّتقى والنقاء‪ ،‬عرب الندوات وامل�ؤمترات واملحا�ضرات واملواقع‬ ‫واملناهج والكتب وامل�ؤ ّلفات عن �أ ّمهات امل�ؤمنني و�آل بيت الر�سول‬ ‫الأم�ين �صلوات اهلل و�سالمه عليه‪ ،‬ال �أن يكون جم� ّرد ردّة فعلٍ‬ ‫مت�س ّرعة وه ّبة عابرة‪.‬‬ ‫ممن ت�صدّوا للكتابة رداً على ذلك‬ ‫�أما ما ذهب �إليه الكثريون ّ‬ ‫امل�أفون‪ ،‬وما �أكرثهم‪ ،‬وعمدوا‪ ،‬بح�سن ن ّية‪� ،‬إىل ذكر مقتطفات‬ ‫من الإ�ساءات و�أمثلة من املنكرات التي تف ّوه بها‪ ،‬فربمّا �أفرحوه‬ ‫�أكرث مما �أغ�ضبوه‪ ،‬فهو لن يبايل باال�ستنكار والتحقري لفعلته‪،‬‬ ‫فذلك مما ّ‬ ‫وطن نف�سه عليه و�أعدّها له منذ �أن اختار لنف�سه هذه‬ ‫الوظيفة الو�ضيعة وت�صدّى لهذه امله ّمة القذرة‪ ،‬وغاية ما كان‬ ‫يهدف �إليه �أن ُتقر�أ �أفكاره و ُت�سمع مفرتياته‪� ،‬إما مبا�شرة �أو من‬ ‫خالل ما �سري ّد به عليه‪ ،‬وك��ان الأوىل جتاهله والإع��را���ض عن‬ ‫الر ّد عليه‪ ،‬فتنح�صر مفرتياته يف �أ�ضيق دوائرها وينعك�س كيده‬ ‫على ذاته فيقتله‪.‬‬ ‫مم��ن �أزال‬ ‫ف �ه ��ؤالء الأ ّف��اك��ون احل��اق��دون ق��دمي�اً وح��دي�ث�اً‪ّ ،‬‬ ‫الإ�سالم �سلطانهم وحمى عقائدهم وطهّر الكون من �أرجا�سهم‬ ‫من يهود حاقدين وع� ّب��اد ن��ا ٍر �أ ّف��اك�ين‪ ،‬لن يتو ّقفوا عن �إفكهم‬ ‫والإعراب عن حقدهم وال ّنار التي ت�ستعر يف قلوبهم مبثل هذه‬ ‫رتهات والنيل من الرموز والأ�صحاب والأ ّم�ه��ات‪ ،‬فقد تولىّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ورب العاملني وقاهر‬ ‫الدفاع عنهم و�إن�صافهم �أحكم احلاكمني ّ‬ ‫اجلبابرة املعاندين واملنتقم من الأ ّفاكني املنافقني‪" :‬و�سيعلم‬ ‫الذين ظلموا �أيّ منقلب ينقلبون"‪.‬‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫زفـــاف يف اجلنة‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫خواطــــــر‬

‫‪17‬‬

‫جمانة م�شاورة‬

‫«و�أ ّذن م� ٌ‬ ‫ؤذن �أيتها العري‬ ‫�إنكم ل�سارقون»‬ ‫يف ق�صة يو�سف جمال ال يحدّه جمال‪..‬‬ ‫ق�ص�ص وحكايات‪..‬‬ ‫خلف الكلمات‬ ‫ٌ‬ ‫وخلف البالء ُ‬ ‫جمال فر ٍج ما ُر�ؤي مثله‪..‬‬ ‫وخلف جمال يو�سف عليه ال�سالم �أجمل احلِ َكم والعرب‪..‬‬ ‫وخلف �صرب يعقوب ث�ب� ٌ‬ ‫�ات‪ ،‬وو��ض��و ُح ر�ؤي ��ا‪ ،‬وعظي ُم اتكال‪،‬‬ ‫وحب من خالق الأر�ض وال�سماء ال يعدله �أي حب‪..‬‬ ‫وخلف ظالم ال�سجن الظامل انت�صا ٌر و�إحقاق حق‪..‬‬ ‫وخ�ل��ف �سنني ال�ق�ح��ط واجل ��دب �أك�ب�ر م��وع�ظ��ة يف التوبة‬ ‫والإنابة والرجوع‪..‬‬ ‫ويف ظالم البئر كان الهاتف الأول ليو�سف املظلوم ب�أن اهلل‬ ‫على الن�صر لقدير‪ ،‬فكان ال�صرب واحللم من يو�سف‪ ..‬والتمكني‬ ‫من بعد على خزائن الأر�ض‪..‬‬ ‫عندما ك��ان يو�سف و�أخ��وه �أح��ب الأوالد �إىل يعقوب عليه‬ ‫حب �أخوي‬ ‫ال�سالم؛ كان بطبيعة احلال �أن يجمع بني الإثنني ٌّ‬ ‫طاه ٌر �صادق‪ ..‬لذلك عندما مرت الأيام وال�سنون‪ ،‬وازداد احلب‪،‬‬ ‫وظهرت ح ّمى ال�شوق يف نف�س يو�سف عليه ال�سالم‪ ،‬وحلكمة الإله‬ ‫جل وعال؛ قال لإخوته‪ :‬ائتوين ب�أ ٍخ لكم من �أبيكم‪ ..‬وك�أنه كان‬ ‫على موعد مع �أخيه‪ ..‬وعندما ح�ضروا عانقت روحه روح �أخيه‪،‬‬ ‫فكان الأم��ر ب��أن يو�ضع �صواع امللك يف رحل الأخ احلبيب و�أ ّذن‬ ‫امل��ؤذن "�أيتها العري �إنكم ل�سارقون"‪ ..‬وك�أننا ننظر �إىل تدبري‬ ‫الإل��ه العجيب‪ ..‬يف التقاء ال َأخ� َوي��ن‪ ،‬ويف ت�أديب الإخ��وة الذين‬ ‫ذاق��وا م� ّر فعلتهم؛ فكان ال��ذه��اب وال�ع��ودة �أم ��راً بالغ الإرهاق‬ ‫م�سنا و�أهلَنا ُّ‬ ‫ال�ضر‪"..‬‬ ‫والتعب حتى قالوا‪} :‬يا �أ ّيها العزيز ّ‬ ‫بداية االعرتاف بالذنب‬ ‫يف ك��ل زم��ان نعي�ش ق�صة يو�سف عليه ال���س�لام‪ ..‬فعندما‬ ‫تع�صف بامل�ؤمن ريح االبتالءات؛ تهد�أ نف�سه �أكرث‪ ،‬وكلما ا�شتدّت‬ ‫�سرعتها؛ يزداد يقيناً فتهد�أ روحه وتطمئن‪..‬‬ ‫ولأن اهلل يحب �سماع �صوت عبده احلبيب بالدعاء؛ تهد�أ‬ ‫ال��روح وجتل�س يف بئر الع�شق تنادي‪ :‬يا رب‪ ،‬مهما نزل البالء‬ ‫فلن تقول النف�س �إال ما حت��ب‪ ..‬في�أتي التكرمي والت�شريف‪..‬‬ ‫وال�ع��زة وامل�ك��ان��ة‪ ..‬وال�ن��ور وال �ق��رب‪ ..‬وت��رى ع�ين النف�س جمال‬ ‫البالء‪ ،‬فتزداد ع�شقاً و�سكوناً‪ ،‬ويقذف اهلل يف قلب ذلك امل�ؤمن‬ ‫ال��ذي �أُخ��ذ منه ظلماً �إخ��وة‪� ..‬أو وط� ٌ�ن‪� ..‬أو ح� ّ�ب‪ ..‬ما قاله من‬ ‫قبل لأم مو�سى عليه ال�سالم‪} :‬ف َر َددْناه �إىل �أمِّه كي تق ّر عي ُنها‬ ‫وال حتزن{‪..‬‬ ‫ف�ُي�رُ ى ذل ��ك ال �ع��زي��ز ع�ل��ى اهلل ‪ -‬وق ��د �أُل �ب ����س ت ��اج القرب‬ ‫والواليه ‪ -‬ينعم بهدوء و�سكينة برغم الفقد والأمل واحلرمان‪،‬‬ ‫ف�سي�أخذ ما ُ�سلب منه ي��وم القيامة حينما ي��رى رك��ب الظلاّ م‬ ‫وقد �أهلكهم العذاب؛ ف ُينادى له وهو ال�شامخ فوق كر�سي العز‬ ‫وال�ظ� ّل‪ ..‬ينعم بالأن�س والقرب يف ذل��ك الركب‪�} :‬أيتها العري‬ ‫�إنكم ل�سارقون{‪..‬‬ ‫فيعود له ما ُ�سرق منه‪ ،‬وينعم بزيادة؛ فيدخل �أبواب اجلنة‬ ‫بغري ح�ساب }�إنمّ ا يو َّفى ال�صابرون �أج َرهم بغري ح�ساب{‪ .‬ويُج ّر‬ ‫�أعدا�ؤه �إىل النار؛ لينعم هو ب�سالم ونعيم‪ ..‬ويختفي �أعدا�ؤه يف‬ ‫م�سنا ال�ضر‪ ..‬ف ُيقال لهم‪:‬‬ ‫غياهب النريان‪ ..‬فيقولون‪ :‬يا رب ّ‬ ‫}اخ���س��أوا فيها وال ت�ك� ِّل�م��ونِ {‪ ...‬اع�ت�راف ب��ال��ذن��ب بعد فوات‬ ‫الأوان‪ ..‬ويا ح�سرة على العباد!!‬

‫حريق مب�سجد �شرق فرن�سا‬ ‫ووقوع خ�سائر مادية‬

‫توزيع كتب منا�سك احلج بـ ‪ 30‬لغة عاملية‬

‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال وكيل وزارة ال�ش�ؤون الإ�سالمية والأوقاف بال�سعودية ل�شئون‬ ‫املطبوعات والبحث العلمي‪ ،‬الدكتور م�ساعد احلديثي‪� ،‬إن الوكالة‬ ‫بد�أت اال�ستعداد ملو�سم حج ‪1431‬هـ‪ ،‬من خالل جتهيز مواقع التوزيع‬ ‫يف جميع املنافذ وتزوديها بكتب املنا�سك املرتجمة �إىل �أكرث من ‪30‬‬ ‫لغة عاملية ولغات �أخرى من �أقطار العامل الإ�سالمي‪.‬‬

‫احلديث عن النعيم املقيم والإميان الرا�سخ باملنزل الكرمي‬ ‫من الغفور الرحيم هو �سلوة الأح��زان‪ ،‬وحياة القلوب‪ ،‬وحادي‬ ‫النفو�س‪ ،‬ومهيجها �إىل القرب من ربها وموالها‪..‬‬ ‫وامل�سلم يف كل �أحواله ال يفكر �إال باجلنان‪ ،‬ي�ص ّلي من �أجل‬ ‫ر�ضا ربِّه ودخولها‪ ،‬ي�صوم الهواجر طلباً لها‪ ،‬يبذل اخلري �أينما‬ ‫كان من �أجل �أرا�ضي اجلنان‪ ..‬ال�صغري والكبري‪ ،‬الذكر والأنثى‪،‬‬ ‫الطائع والعا�صي يتمنى �أن تكون اجلنة هي املقام‪..‬‬ ‫جعلها �أنا�س ن�صب �أعينهم يتذكرونها يف �أفراحهم و�أحزانهم‪،‬‬ ‫و�شغلهم وفراغهم‪ ،‬ويف �سفرهم و�إقامتهم‪ ،‬لأنهم قر�أوا يف كتاب‬ ‫ربهم‪} :‬و ُن ��ودوا �أن تلكم اجلنة �أورثتموها مبا كنتم تعملون{‬ ‫(الأعراف‪.)43 :‬‬ ‫ويف يوم القيامة‪ ،‬يوم احل�سرة والندامة‪ ،‬يقف العامل ب�أكمله‬ ‫وقفة ما �أ�شدّها من وقفة‪ ..‬وقفة حتمل اخلوف والرجاء‪ ،‬والنور‬ ‫والظالم‪ ،‬والأمل والأم��ل‪� ..‬إنها وقفة حتمل دعا ًء واح��داً‪ :‬اللهم‬ ‫�س ِّلم �س ِّلم‪ ..‬اللهم �سلم �سلم‪ .‬وبعد الف�صل بينهم ُتعلَن �أ�سماء‬ ‫الفائزين والفائزات واخلا�سرين واخلا�سرات }فمن ُزح��زح عن‬ ‫النار و�أدخل اجلنة فقد فاز وما احلياة الدنيا �إال متاع الغرور{‬ ‫(�آل عمران‪.)185 :‬‬ ‫تخ ّيلوا �أيها امل�ؤمنون ذلك امل�ؤمن الذي كان يف خوف وهلع‪،‬‬ ‫في�ؤمر بدخول اجلنان واخللود فيها‪ ،‬ويفرح بالنجاة من لهيب‬ ‫النار وحرها‪ .‬ثم ها هو �صاحبنا يط�أ �أر���ض اجلنان‪ ،‬وينتقل يف‬ ‫ريا�ضها مع املتحابني‪ ،‬ويدخل حدائقها نزهة امل�شتاقني‪ ،‬وينظر‬ ‫لأول مرة �إىل تلك اخليام الل�ؤل�ؤية وهي من�صوبة على �ضفاف‬ ‫الأنهار يف �أر���ض خ�ضراء‪ ،‬ومناخ بهيج‪ ،‬ورائحة �أزك��ى من امل�سك‬ ‫وال��زع �ف��ران‪ ،‬ث��م ميعن النظر ف�يرى ق���ص��راً م�شيداً فيه �أنوار‬ ‫تتلألأ‪ ،‬وحوله فاكهة كثرية ال مقطوعة وال ممنوعة‪ ..‬تخ ّيلوا‬ ‫�أيها الأخوة �شعور ذلك امل�ؤمن يف هذه اللحظات التي يعلم فيها‬ ‫�أنه خالد خملد يف ذلك النعيم‪.‬‬ ‫مع ال�شعور الذي يجده ذلك امل�ؤمن فثمة �أمر ينتظره ي�سعد‬ ‫به �سعادة ويفرحه زيادة‪ ،‬فث ّمة �أنا�س يف اجلنة خلقهن اهلل من �أجل‬ ‫ذلك امل�ؤمن و�أمثاله‪ ،‬وزينتهن يف �أجمل زينة‪ ،‬لتزف �إىل زوجها‪.‬‬ ‫ق��ال اهلل عنهن‪} :‬فيهن ق��ا��ص��رات ال�ط��رف مل يطمثهن �إن�س‬ ‫قبلهم وال جان{ (الرحمن‪ ،)56 :‬وقال عنهن‪} :‬ك�أنهن الياقوت‬ ‫وامل��رج��ان{ (ال��رح�م��ن‪ ،)58 :‬وو�صفهن ربهن ف�ق��ال‪} :‬ك�أمثال‬ ‫الل�ؤل�ؤ املكنون{ (الواقعة‪ ،)23 :‬وو�صف ن�ش�أتهن وهيئتهن فقال‪:‬‬ ‫}�إنا �أن�ش�أناهن �إن�شاءً‪ ،‬فجعلناهن �أبكاراً‪ُ ،‬ع ُرباً �أتراباً{ (الواقعة‪:‬‬ ‫‪.)37 - 35‬‬ ‫وج��وه �ه��ن ج�م�ع��ت اجل �م��ال ال �ب��اط��ن وال �ظ��اه��ر م��ن جميع‬ ‫ال��وج��وه‪ ،‬يف اخل �ي��ام م�ق���ص��ورات‪ ،‬ول�ل�ط��رف ق��ا� �ص��رات‪ ،‬ال يفنى‬ ‫�شبابها‪ ،‬ال يبلى جمالها‪ ،‬ولو اطلعت �إحداهن على الدنيا مللأت‬ ‫ما بني ال�سماء والأر���ض ريحاً‪ ،‬وعطراً‪ ،‬و�شذىً ‪ ،‬ولطم�ست �ضوء‬ ‫ال�شم�س كما تطم�س ال�شم�س ما يف النجوم من �ضياء‪.‬‬ ‫را�ضيات ال ي�سخطن �أب��داً‪ ،‬ناعمات ال يب�أ�سن �أب��داً‪ ،‬خالدات‬ ‫ال مينت �أبداً‪..‬‬

‫الإميان �سبيل االطمئنان‬ ‫ال�شيخ علي الطنطاوي (رحمه‬ ‫اهلل)‬ ‫ملا كنت يف رحلة امل�شرق‪ ،‬وامتدت‬ ‫بي ت�سعة �أ�شهر تباعاً؛ كنت �أفكر يف‬ ‫بناتي هل عراهن �شيء؟ هل �أ�صابتهن‬ ‫م�صيبة؟‬ ‫ثم �أقول لنف�سي‪:‬‬ ‫يا نف�س ويحك‪ ،‬هل كنت تخافني‬ ‫لو كان معهنّ �أخ يحنو عليهنّ �أو َج ّد‬ ‫يحفظهنّ ‪ ،‬فكيف تخافني واحلافظ‬ ‫هو اهلل‪ ،‬ولو كنت �أنا معهن هل �أملك‬ ‫لهنّ �شيئا �إن قدّر اهلل ُ‬ ‫ال�ض َّر عليهنّ ؟‬ ‫فال �ألبث �أن �أ�شعر باالطمئنان‪.‬‬ ‫وده�م�ن��ي م��رة ه� ٌّ�م مقيم ُم ْقعِد‪،‬‬ ‫وج �ع �ل��ت �أف �ك��ر يف ط��ري��ق اخلال�ص‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��رب الأخ �م��ا���س ب��الأ� �س��دا���س‪ ،‬وال‬ ‫�أزال م��ع ذل��ك م�شفقاً مم��ا ي ��أت��ي به‬ ‫الغد‪ ،‬ثم قلت‪ :‬ما �أجهلني �إذ �أح�سب‬ ‫�أين �أن ��ا امل ��د ِّب ��ر لأم� ��ري و�أح �م ��ل ه َّم‬ ‫غ��دي ع�ل��ى ظ �ه��ري‪ ،‬وم��ن ك��ان يدبِّر‬ ‫�أمري ملا كنت طف ً‬ ‫ال ر�ضيعاً ُم ْلقى على‬ ‫الأر�ض كالو�سادة ال �أعي وال �أنطق وال‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أحمي نف�سي من العقرب‬ ‫�إن د ّبت �إ ّ‬ ‫يل‪ ،‬والنار �إن �ش ّبت �إىل جنبي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�أو البعو�ضة �إن ط�ن��ت ح ��ويل؟ ومن‬

‫رع ��اين ق�ب��ل ذل��ك ج�ن�ي�ن�اً‪ ،‬وب�ع��د ذلك‬ ‫�صبياً؟ �أفيتخلى اهلل الآن عني؟‬ ‫ور�أيت ك�أن اله َّم الثقيل كان على‬ ‫كتفي و�ألقى عني‪ ،‬ومنت مطمئناً‪.‬‬ ‫وب��اب االطمئنان‪ ،‬والطريق �إىل‬ ‫بلوغ حالوة الإمي��ان هو الدعاء‪ ..‬ادع‬ ‫اهلل دائ �م �اً‪ ،‬وا��س��أل��ه م��ا ج � ّل ّ‬ ‫ودق من‬ ‫حاجتك‪ ،‬ف ��إن ال��دع��اء يف ذات��ه عبادة‪،‬‬ ‫ولي�س امل��دار فيه على اللفظ البليغ‪،‬‬ ‫وال �ع �ب��ارات اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وم ��ا ي��دع��و به‬ ‫اخلطباء على املنابر‪ ،‬يريدون �إعجاب‬ ‫ال�ن��ا���س بحفظهم وبيانهم �أك�ث�ر مما‬ ‫ي��ري��دون الإج ��اب ��ة‪ ،‬ف� ��إنّ ه� ��ؤالء كمن‬ ‫ي�ت�ك�ل��م ك�ل�ام� �اً ط ��وي�ل ً�ا يف الهاتف‪،‬‬ ‫و��ش��ري��ط ال�ه��ات��ف م�ق�ط��وع‪ ،‬ب��ل املدار‬ ‫على ح�ضور القلب‪ ،‬وا�ضطرار الداعي‪،‬‬ ‫وحتقق الإخال�ص‪ ،‬و ُر َّب كلمة عامية‬ ‫خ��اف�ت��ة م��ع الإخ�ل�ا� ��ص واال�ضطرار‬ ‫�أق ��رب �إىل الإج��اب��ة م��ن ك��ل الأدعية‬ ‫امل�أثورة ُتلقى من طرف الل�سان‪.‬‬ ‫ف�إنْ �أنت �أدمت �صحبة ال�صاحلني‬ ‫ومراقبة اهلل‪ ،‬والزمت الدعاء؛ وجدت‬ ‫ليلة القدر يف كل يوم ولو مل تـُف ْد من‬ ‫ه��ذا ال�سلوك �إال راح��ة النف�س‪ ،‬ولذة‬ ‫ال��روح لكفى؛ فكيف و�أن��ت واج��د مع‬ ‫ذلك �سعادة الأخرى‪ ،‬ور�ضا اهلل‪.‬‬

‫االقرتا�ض من بنك ربوي‬ ‫لإمتام الزواج‬

‫ركن الفتوى‬

‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫قام جمهولون �أول �أم�س ب�إ�شعال النار عمداً يف م�سجد مبدينة‬ ‫هاجنو �شرق فرن�سا‪ ،‬مما ت�سبب يف خ�سائر مادية حمدودة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئي�س املجل�س االقليمى للديانة الإ��س�لام�ي��ة �إدري�س‬ ‫عا�شور �أن �صندوق قمامة م�شتعل مت دفعه يف �ساعة مبكرة من �صباح‬ ‫اليوم (االثنني) �أم��ام باب الدخول �إىل امل�سجد‪ ،‬مما �أدى �إىل وقوع‬ ‫خ�سائر يف املدخل امل�ؤدي �إىل قاعة ال�صالة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه مت �إبالغ‬ ‫�أجهزة الدفاع املدنى التي جاءت لإطفاء احلريق‪.‬‬ ‫و�أعرب املجل�س عن �إدانته ال�شديدة لهذا العمل‪ ،‬داعياً امل�سلمني‬ ‫يف املنطقة �إىل توخى احلذر والت�ضامن �ضد هذه الأيديولوجية من‬ ‫الكراهية‪ ،‬وعدم اال�ست�سالم لأية �إثارة �أو حتري�ض‪.‬‬ ‫يذكر �أن العديد من �أماكن العبادة واملقابر الإ�سالمية وحمال‬ ‫بيع املنتجات احل�ل�ال يف ه��ذه املنطقة تعر�ضت الع �ت��داء وكتابات‬ ‫معادية عدة مرات منذ بداية العام احلايل‪.‬‬

‫حممد ال�سيد‬

‫جميلة ح�سناء‪ ،‬بكر ع��ذراء‪ ،‬ك�أنها الياقوت‪ ،‬كالمها رخيم‪،‬‬ ‫وق � ّده��ا ق��ومي‪ ،‬و�شعرها بهيم‪ ،‬وق��دره��ا عظيم‪ ،‬وجفنها فاتر‪،‬‬ ‫وح�سنها باهر‪ ،‬وجمالها زاهر‪ ،‬وداللها ظاهر‪..‬‬ ‫جمالها ال تتخ ّيله ال�ع�ي��ون‪ ،‬ورائ�ح�ت�ه��ا‪ ،‬وملب�سها‪ ،‬وجمال‬ ‫كالمها ال يخطر على قلب‪ .‬فتعلم هناك ‪ -‬وهناك فقط ‪� -‬أن‬ ‫فيها م��ا ال ع�ين ر�أت وال �أذن �سمعت وال خطر على قلب ب�شر‪،‬‬ ‫ويف حل �ظ��ات اجل �ن��ان وب�ي�ن�م��ا ذل ��ك امل ��ؤم��ن ي�ن�ع��م ومي���ش��ي على‬ ‫ب�ساط اجلنة متنق ً‬ ‫ال ما بني حدائقها‪ ،‬وخيامها‪ ،‬و�أنهارها‪ ،‬و�إذا‬ ‫ب��ه ينظر نظرة �أخ��رى لذلك الق�صر امل�شيد ب ��أن��واره املتلألئة‬ ‫وخ�ضرته النا�ضرة‪ ،‬عندها يب�شر امل�ؤمن �أن �أقبل‪ ،‬فهذا ق�صرك‪،‬‬ ‫وداخله زوجتك تنتظرك منذ �أن كنت يف الدنيا‪ ،‬فينطلق �إليها‬ ‫وت�ن�ط�ل��ق �إل �ي��ه يف �أج �م��ل زف ��اف ب�ي�ن�ه��م‪ ،‬ال���س�ن��د���س والإ�ستربق‬ ‫لبا�سهما‪ ،‬والذهب والل�ؤل�ؤ �أ�ساورهما‪ ،‬ف ُتقْبل �إليه ون�صيفها على‬ ‫كتفها خ�ير م��ن الدنيا وم��ا فيها‪ ،‬ويجل�سان يف ظ��ل ظليل بني‬ ‫الأ�شجار والرياحني‪ ،‬ومن حولهم �أك��واب مو�ضوعة‪ ،‬فيتبادالن‬ ‫ك ��ؤو���س ال��رح�ي��ق امل�خ�ت��وم‪ ،‬والتن�سيم‪ ،‬وال�سل�سبيل‪ ،‬وك ��أ���س من‬ ‫خ�م��ر ل��ذة ل�ل���ش��ارب�ين‪ ،‬فيجل�سان ع�ل��ى تلكم ال�ب���س��ط احل�سان‪،‬‬ ‫ويتكئان على تلكم الو�سائد امل�صفوفة‪ ،‬وت �ت��واىل عليهم ومن‬ ‫بينهم امل���س��رات‪ ،‬واخل�ي�رات‪ ،‬والإح �� �س��ان‪ ،‬وامل�ك��رم��ات فيقولون‪:‬‬ ‫}وقالوا احلمد هلل الذي �أذهب عنا احلزن �إن ربنا لغفور �شكور{‬ ‫(فاطر‪.)34 :‬‬ ‫�إنه عر�س زفاف يف هدوء ور�ضا يغمره ال�سالم‪ ،‬واالطمئنان‪،‬‬ ‫وال��ود‪ ،‬والأم ��ان‪ ،‬ويبلغهم ربهم ال�سالم‪��} :‬س�لام ق��و ًال م��ن رب‬ ‫رحيم{ (ي����س‪ ،)58:‬واملالئكة يقولون لهم‪�} :‬سالم عليكم مبا‬ ‫�صربمت فن ْع َم عُقبى الدار{ (الرعد‪.)24 :‬‬ ‫يف هذا اجل ّو العابق وهم على الأرائ��ك متكئون يرون �أنهار‬ ‫اجلنان تتدفق من بينهم‪� ،‬أنهار‪ ،‬من ماء ولنب‪ ،‬و�أنهار من ع�سل‬ ‫م�صفى‪ ،‬و�أن �ه��ار م��ن خمر ل��ذة لل�شاربني‪ .‬ي��رون فاكهة كثرية‬ ‫في�أكلون‪ ،‬وحلم طري مما ي�شتهون فيتلذذون‪ ،‬ف�أبدانهم متنعمة‬ ‫باجلنان‪ ،‬والأنهار‪ ،‬والثمار‪ ،‬وقلوبهم متنعمة باخللود والدوام يف‬ ‫جنة الرحمن‪.‬‬ ‫بعد ذلك تطيب اجلل�سة بينهما على �ضفاف �أنهار الع�سل؛‬ ‫فيتبادالن �أجمل الأحاديث والذكريات يف حب ونظرات ‪..‬‬ ‫و�أت��رك �ك��م م��ع اب��ن اجل ��وزي‪ ،‬لي�صف ل�ك��م جل�سته وحديثه‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫"�إن احل��ور ال�ع�ين ت�ق��ول ل��ويل اهلل وه��و متكئ على نهر‬ ‫الع�سل وه��ي تعطيه ال�ك��أ���س وه�م��ا يف نعيم و� �س��رور‪� :‬أت ��دري يا‬ ‫حبيب اهلل متى ز َّوج�ن��ي اهلل �إي ��اك؟ فيقول‪ :‬ال �أدري! فتقول‪:‬‬ ‫نظر �إل�ي��ك يف ي��وم �شديد ح � ّره و�أن��ت يف ظم�أ ال�ه��واج��ر؛ فباهى‬ ‫بك املالئكة وقال‪ :‬انظروا يا مالئكتي �إىل عبدي‪ ،‬ترك �شهوته‪،‬‬ ‫ولذته وزوجته وطعامه و�شرابه‪ ،‬رغبة فيما عندي‪� ،‬أ�شهدكم �أين‬ ‫قد غفرت له‪ .‬فغفر لك يومئذ وزوجني �إياك " ‪.‬‬ ‫فيا �سبحان اهلل! ب�صيام يوم �شديد ح ّره يتلذذ ذلك امل�ؤمن‬ ‫وزوجته على �ضفاف �أنهار الع�سل‪ ،‬فهذا ُزفت عرو�سه ل�صيامه‪،‬‬ ‫و�آخر خل�شيته لربه و�إ�شفاقه‪ ،‬وتزف العرو�س لأ�صحاب القلوب‬ ‫املتعلقة بامل�ساجد‪..‬‬

‫تزف العرو�س للمنفقني �سراً وجهراً‪..‬‬ ‫ًّ‬ ‫تزف العرو�س للذين يجتنبون كبائر الإثم والفواح�ش‪..‬‬ ‫ت َز ّف العرو�س لأهل القر�آن الذين يرتقون يف اجلنان‪..‬‬ ‫ُت � َز ّف العرو�س للذين هم لفروجهم حافظون‪ ،‬ولأماناتهم‬ ‫وعهدهم راعون‪..‬‬ ‫ُت َز ّف العرو�س لعيون طاملا نفرت دموعها خ�شية من ربها‪..‬‬ ‫تزف لأج�ساد وقلوب وهبت نف�سها هلل‪..‬‬ ‫تزف لأهل التوبة واال�ستغفار‪.‬‬ ‫ت ��زف ال �ع��رو���س ل�ل�ع�ف�ي��ف امل�ت�ع�ف��ف‪ ،‬وال���ض�ع�ي��ف املت�ضعف‪،‬‬ ‫واملتوا�ضع ذي الطمرين املدفوع بالأبواب‪..‬‬ ‫تزف العرو�س لتارك املراء ولو كان حمقاً‪ ،‬وتارك الكذب ولو‬ ‫كان مازحاً‪..‬‬ ‫تزف ملن ح�سن خلقه‪ ،‬وكظم غيظه‪ ،‬وعفا عمن ظلمه‪..‬‬ ‫تزف ملن �أف�شى ال�سالم‪ ،‬و�صلى بالليل والنا�س نيام‪..‬‬ ‫�أخي! كلنا نريد �أن تزف �إلينا تلك العرو�س؛ فلماذا ن�ضيعها‬ ‫من بني �أيدينا بلذة �ساعة ومتاع دنيا؟‬ ‫حم��روم من �شرب اخلمر يف الدنيا وح��رم نف�سه �شربها مع‬ ‫زوجته يف اجلنة‪..‬‬ ‫حم��روم م��ن انتهك الأع��را���ض ب��ال��زن��ا وح��رم نف�سه التلذذ‬ ‫باحلور يف الآخرة‪..‬‬ ‫حمروم من ا�ستمع �إىل الغناء يف الدنيا وحرم نف�سه �سماع‬ ‫غناء الأ�شجار مع زوجته يف اجلنان ‪.‬‬ ‫يقول اب��ن عمر ر�ضي اهلل عنهما‪" :‬واهلل ال ينال �أح��د من‬ ‫الدنيا �شيئا �إال نق�ص من درجاته عند اهلل و�إن كان عنده كرمي)‪.‬‬ ‫وي�ق��ول اب��ن اجل ��وزي رح�م��ه اهلل يف �صيد اخل��اط��ر‪" :‬بقدر‬ ‫�صعود الإن�سان يف الدنيا تنزل مرتبته يف الآخرة"‪.‬‬ ‫احل ��ور احل���س��ان يف اجل �ن��ان ُت� � َز ّف �إىل �أف���ض��ل زوج ل�ه��ا بعد‬ ‫الأنبياء وال�صديقني‪� ..‬إنه من باع نف�سه من �أجل اهلل‪� ،‬صاحب‬ ‫ال��دم��اء الطاهرة ذات الرائحة الزكية‪� ،‬إىل ذل��ك ال��رج��ل الذي‬ ‫يُقبل على رب��ه بدمه امل�ل��ون ل��ون ال��دم‪ ،‬وال��ري��ح ري��ح امل�سك‪� ،‬إنه‬ ‫ال�شهيد يف �سبيل اهلل‪ ،‬تلكم العيون التي باتت حتر�س وجتاهد يف‬ ‫�سبيل اهلل حتى بلغت املراد واملنى‪ ،‬ولن يجف دم �شهيد حتى تتمتع‬ ‫عيناه باحلور احل�سان‪.‬‬ ‫يا عبد اهلل!‬ ‫هذه احلور احل�سان‪ ،‬وهذه اجلنان‪ ،‬وهذا �سبيلها‪ ،‬فهل ر�أيتم‬ ‫�أ�شد ُغبناً ممن يبيع اجلنان العالية بحياة �أ�شبه ب�أ�ضغاث �أحالم‪..‬‬ ‫يبيع احلور بلذة ق�صرية و�أح��وال زهيدة؟ �أيّ َ�س َفه يقع فيه من‬ ‫يبيع م�ساكن طيبة يف جنان عدن ب�أعطان �ضيقة‪ ،‬وخراب بوار!‬ ‫فيا ح�سرة ه��ذا املتخلف حني ي��رى رك��ب امل�ؤمنني �سائرين‬ ‫اىل اجلنان‪ ،‬ومينع من دخولها‪ ،‬عندها �سوف يعلم �أي ب�ضاعة‬ ‫�أ�ضاع‪.‬‬ ‫العرو�س الأجمل‬ ‫تلكم املر�أة ال�صاحلة التي عا�شت يف هذه الدنيا نقية عفيفة‬ ‫�صاحلة م�صلحة‪ ،‬تلكم امل��ر�أة التي باعت الدنيا ب��الآخ��رة‪ ،‬تقبل‬ ‫على ربها يوم القيامة‪ ،‬فتدخل اجلنان‪ ،‬فتكون هي الأجمل‪ ،‬بل‬ ‫و�إن احلور يكونون خدماً لها‪ ،‬فهنيئاً لها ولأمثالها‪.‬‬

‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء الأردنية‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أنا �شاب مقدم على ال��زواج‪ ،‬ولكنني قد ال �أمتكن‬ ‫من توفري النقود ال�لازم��ة‪ ،‬فهل يجوز يل �أقرت�ض قر�ضاً من‬ ‫البنك الربوي لإكمال ما تبقى؟ علما �أننا هنا يف املغرب ال تتوفر‬ ‫لدينا بنوك �إ�سالمية‪ ،‬و�أن��ا �أري��د التح�صني خ��وف�اً م��ن الفتنة‬ ‫والفاح�شة املنت�شرة ببالدنا‪.‬‬ ‫اجلواب‪ :‬اللجوء �إىل الربا ل�سد احلاجة �إمنا يزيد امل�شكلة‬ ‫وال يحلها‪ ،‬فقد قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ال ِّربَا َو�إِنْ َك رُ َ‬ ‫ث َف�إِ َّن‬ ‫ري �إِلىَ ُق ٍّل) رواه الإمام �أحمد يف "امل�سند" (‪)297/6‬‬ ‫عَا ِق َب َت ُه َت ِ�ص ُ‬ ‫و�صححه �أهل العلم‪ .‬واملال احلرام ال يكون يوماً من الأيام �سبباً‬ ‫لل�سعادة‪ ،‬بل هو �سبب ال�شقاء والغم يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك؛ ال يحل لك الإق ��دام على االق�ترا���ض بالربا ل�سد‬ ‫حاجتك للزواج‪ ،‬بل عليك االقت�صار على �أبواب احلالل‪ ،‬واعتماد‬ ‫القناعة‪ ،‬والر�ضا بالقليل‪ ،‬وتذكر قول اهلل عز وجل‪َ } :‬و َمنْ َي َّتقِ‬ ‫اهلل ي َْج َع ْل َل ُه مخَ ْ َرجاً َو َي ْر ُز ْق ُه مِ نْ َح ْي ُث ال ي َْح َت�سِ ُب َو َمنْ َي َت َو َّكلْ‬ ‫َعلَى اهلل َف ُه َو َح ْ�س ُب ُه �إِ َّن اهلل بَا ِل ُغ �أَ ْم � ِر ِه َق� ْد َج َع َل اهلل ِل ُك ِّل َ�ش ْي ٍء‬ ‫َقدْراً{ (الطالق‪ .)3-2 :‬واهلل �أعلم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫�إعداد‪ :‬م�ؤمنة معايل‬ ‫توا�صلوا معنا عرب الربيد الإلكرتوين اخلا�ص‬ ‫بال�صفحة‪:‬‬ ‫‪m2menah@hotmail.com‬‬

‫�أبنــــا�ؤنــا‬ ‫حائزة املركز الأول على م�ستوى اململكة مب�سابقة قطار املعرفة‪ ،‬والثاين على م�ستوى الوطن العربي‬

‫نريمني ع َبدة‪ ...‬منوذج مثايل للفتاة امل�سلمة‬ ‫حاورتها‪ :‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ال يخلو جمتمعنا من من��اذج تربوية ُيفخر بها‪ ،‬وتكون قدوة‬ ‫وم�ث��ا ًال يحتذى يف ه��ذا ال��زم��ان‪ ،‬حتتل �ضيفتنا ال�ي��وم �إح��دى تلك‬ ‫املقاعد‪ ،‬فهي قبل ك��ل �شيء حتمل كتاب اهلل ع��ز وج��ل يف �صدرها‪،‬‬ ‫تتميز بتفوقها الدرا�سي‪ ،‬ولها ب�صمة �إبداعية يف الكثري من املجاالت‪،‬‬ ‫نريمني �سامي عبدة‪ ،‬فتاة يف عمر الزهور ما ت��زال‪� ،‬إال �أنها حتاول‬ ‫ترك ب�صمة طاهرة على كل حائط متر به‪ ،‬وبكل طريق ت�سلكها‪.‬‬ ‫�شاركت يف م�سابقة قطار املعرفة الدولية للمطالعة‪ ،‬وحققت‬ ‫امل��رك��ز الأول على م�ستوى الأردن‪ ،‬وال�ث��اين على م�ستوى الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬و ُكرمت يف حفل �أقامته اجلهة الراعية للم�سابقة ب�إمارة دبي‬ ‫بح�ضور كل من الدكتور عمر عبد الكايف والدكتور زغلول النجار‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي يحتاج فيه املجتمع للت�شجيع و�إبراز القدوات‪،‬‬ ‫كان لنا مع نريمني ووالدتها هذا احلوار‪.‬‬ ‫كيف ي�ؤثر القر�آن الكرمي على حياة النا�شئ امل�سلم‬ ‫بر�أيك؟ وكيف �أثر على نرمني �شخ�صي ًا؟ وما هي الفوائد‬ ‫التي خرجت بها من جتربة احلفظ؟ وما الن�صيحة التي‬ ‫تقدمينها لقريناتك؟‬ ‫ من ف�ضل اهلل تعاىل ورحمته �أنه لي�س يف اللغة العربية كلمة‬‫واحدة جتمع �صفات هذا الكتاب العظيم‪ ،‬فـ»نور‪ ،‬وهداية‪� ،‬أومنهاج»‬ ‫كلمات تتناول جزءا �ضئيال من معاين القر�آن الوا�سعة‪ ،‬وال �أي كلمة‬ ‫يف العربية –على ات�ساع بحرها– ت�شمل جميع معانيه �أو ت�ستطيع‬ ‫�إمتام و�صفه‪ .‬لهذا فقد فتح لنا الباب يف التفكر يف معانيه و�أحكامه‪.‬‬ ‫بحرية حازها كل �إن�سان لي�ستدل بفهمه ال�صحيح �إىل مفاتيح و�أ�سرار‬ ‫القر�آن لري�شده يف حياته وينري دربه لل�صواب‪�« .‬إن هذا القر�آن يهدي‬ ‫للتي هي �أق��وم ويب�شر امل�ؤمنني الذين يعملون ال�صاحلات �أن لهم‬ ‫�أجرا كبريا»‪.‬‬ ‫فهو ترياق لكل �سقم‪ ..‬ودواء لكل داء‪ ..‬وهداية لكل �ضال‪ ..‬و�أني�س‬ ‫وغي يف داخلي �أ�شياء كثرية انعك�س على‬ ‫علي رّ‬ ‫كل وحيد‪ ..‬لقد �أثر ّ‬ ‫غي القر�آن طريقة تفكريي‪� ..‬أهدايف وطموحاتي وجعل يل‬ ‫الظاهر‪ ،‬رّ‬ ‫غي القر�آن يف �شخ�صية نريمني‬ ‫طريقا وا�ضحا �أ�سري عليه يف حياتي‪ ،‬رّ‬ ‫ولبا�سها‪ ..‬طريقة كالمها و�أخالقها‪ ..‬مل يدع القر�آن خ�صلة ح�سنة‬ ‫�إال واحتواها‪ ...‬ال �شك فهو منهاج اهلل لكل م�سلم‪.‬‬ ‫ن�صيحتي �أجملها بقويل‪ :‬من ذاق عرف‪ ..‬ومن عرف اغرتف‪..‬‬ ‫ولأين �أحبك �أخيتي امل�سلمة فال �أري��د لك �أال تتذوقي �أجمل ما يف‬

‫�صحة‬ ‫الطفل‬ ‫يرتد بع�ض الآب��اء على الأطباء كثرياً �شاكني من �ضعف �إب�صار‬ ‫وليدهم �أو ع��دم ا�ستطاعته ال��ر�ؤي��ة‪ ،‬ويف �أغ�ل��ب الأح�ي��ان ال تتعدى‬ ‫ال�شكوى كونها قلقاً من الوالدين على ر�ضيعهم ولكن قد يتحول‬ ‫القلق �إىل �شيء من احلقيقة‪.‬‬ ‫ح��ول ه��ذا امل��و��ض��وع‪ ،‬يتحدث ال��دك�ت��ور عبد املطلب البهبهاين‬ ‫ا�ست�شاري طب وجراحة العيون‪:‬‬ ‫م��ا ال�ت�ط��ور الطبيعي لنظر الإن���س��ان اب �ت��داء م��ن ال ��والدة حتى‬ ‫البلوغ؟‬ ‫الطفل عند الوالدة يكون قادراً على ت�شتيت عينيه على ال�ضوء‪،‬‬ ‫وتتجه عيناه �إىل م�صدر ال�ضوء‪ ،‬كما �أن الب�ؤب�ؤ ي�ستجيب عند تعر�ضه‬ ‫لل�ضوء وكذلك العني ترم�ش للمثري نف�سه علماً ب��أن ق��وة الإب�صار‬ ‫التقديرية هنا تكون ‪.6/240‬‬ ‫كما �أن من الطبيعي �أن نالحظ حو ًال متقطعاً ( �أي �أن العينني ال‬ ‫تكونان متوازيتني يف جميع الأوقات)‪.‬‬ ‫بحلول ال�شهر الأول �إىل الثاين يكون الطفل قادراً على الرتكيز‬ ‫على وج��ه الأم على �سبيل املثال بل متابعته‪ ،‬وت�صبح العينان �أكرث‬ ‫اتزاناً مع بع�ضهما �أو تقل درج��ة احل��ول ال�سابقة ولكنها ال تختفي‬ ‫بال�ضرورة وتقدر درجة االب�صار هنا ‪� 6/180‬إىل ‪.6/90‬‬ ‫يف ال�ف�ترة م��ن ‪� 3‬إىل ‪� 6‬شهور ي�ك��ون الطفل ق ��ادراً على تثبيت‬ ‫ومتابعة الأ�شياء ال�صغرية (ولي�س الكثري كالوجه يف الفرتة ال�سابقة)‪،‬‬ ‫وت�صبح العينان متوازيتني (�أي ال يكون هناك ح��ول) وت�ق��در قوة‬ ‫النظر بـ ‪� 6/18‬إىل ‪ ،6/6‬وعليه ف�إن قوة االب�صار والتحكم يف احلول‬ ‫عند الوالدة تكون بدرجة «مقبول»‪ ،‬ولكنها غري معدومة وعند عمر‬ ‫�شهرين ي�صبح «جيداً» وعند عمر ‪� 6‬شهور ال بد �أن يكون «ممتازاً»‪،‬‬ ‫�أي نظر ممتاز وال حول‪ .‬وعليه �إذا خرج طفل عن هذا الرتتيب فقد‬ ‫يكون هذا �إنعكا�ساً مل�شكلة يف النظر وت�صبح مراجعة الطبيب املخت�ص‬ ‫واجبة‪.‬‬ ‫هل هناك عالمات جتعل الوالدين يراجعان الطبيب‬ ‫املخت�ص؟‬ ‫ نعم‪ ،‬مع العلم ب�أن هذه لي�ست دعوة لالنتظار فالأف�ضل دائماً‬‫املراجعة للت�أكد من الطبيب املخت�ص ولكن هذه خطوط عامة وهي‬ ‫كالآتي‪:‬‬ ‫ وج��ود خلل وا��ض��ح يف ال�ع�ين �أو العينني ب��الإ��ض��اف��ة �إىل كون‬‫الطفل ال يرى على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫‪ -1‬وجود عتامة يف العني‪.‬‬ ‫‪ -2‬وجود رجفة �أو اهتزاز‪.‬‬ ‫‪ -3‬وجود حول حول بدرجة كبرية وغري متقطعة‪.‬‬ ‫‪ -4‬يثبت الطفل نظره �إىل جهة واحدة طوال الوقت‪.‬‬ ‫‪ -5‬يثبت الطفل نظره �إىل الإ�ضاءة فقط طوال الوقت‪.‬‬ ‫‪ -6‬ق�ي��ام الطفل ب��دع��ك عينيه ب�شكل م�ستمر (ال نق�صد حكة‬ ‫العني)‪.‬‬ ‫‪ -7‬العني ال تثبت يف مكان واحد‪.‬‬ ‫ وجود م�شاكل عامة لدى الطفل �إ�ضافة �إىل ال�شك ب�أنه ال يرى‬‫�سواء قبل �أو مع �أو بعد الوالدة على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫‪ -1‬وجود ت�شنجات لدى الطفل‪.‬‬ ‫‪ -2‬نق�ص الأك�سجني عند الوالدة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�أخر عام للنمو عند الطفل‪.‬‬ ‫هنا ال ي�ج��وز االن�ت�ظ��ار لأن �ضعف النظر ق��د ي�ك��ون ن��اجت�اً عن‬ ‫احلالة العامة للطفل‪.‬‬ ‫ وجود حاالت �ضعف نظر وراثية يف العائلة‪� ،‬إذ �إن ر�ضيعاً يعاين‬‫من �ضعف يف النظر قد تكون حالته مرتبطة بحالة �أخته الكربى �أو‬ ‫ابن عمه الذي عانى من حالة م�شابهة‪ ،‬علماً ب�أن حاالت الوراثة ال‬ ‫تكون جميعاً باحلدة نف�سها �أو الظهور يف الوقت نف�سه‪.‬‬

‫الدنيا‪ ..‬حالوة القرب من القر�آن‪ ..‬اتخذي �أول خطوة وت�أكدي �أن‬ ‫اهلل تعاىل �سيعينك على املتابعة‪.‬‬ ‫حزت على املركز الأول على م�ستوى اململكة يف م�سابقة‬ ‫قطار املعرفة للقراءة‪ ،‬وكنت الثانية على الوطن العربي؟‬ ‫حدثينا عن جتربتك؟ كيف و�صلت لتحقيق هذا الإجناز؟‬ ‫ماذا يعني لك الكتاب؟ كيف �صقل �شخ�صيتك؟ ما �أكرث الكتب‬ ‫ت�أثريا فيك؟‬ ‫ الكتاب حياة م��ؤل��ف يف �سطور‪ ،‬جتربة ت�ق��ر�ؤه��ا‪ ..‬تفهمها‪..‬‬‫فت�أخذ منها العربة وك�أنك ع�شتها‪ ..‬مما يو�سع من مداركك وقامو�س‬ ‫جتاربك‪ ،‬فتفي�ض املتعة من �سطورها لتملأ وقتك وقلبك مبا هو‬ ‫ممتع ومفيد‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أن حب القراءة هو اللبنة الأوىل لإجناز برج الإجناز‬ ‫يف املطالعة‪ ،‬وال �شك كذلك يف �أن للمربني يف ذلك �أو�ضح ب�صمة يف‬ ‫ت�شجيع وحتبيب النا�شئة باملطالعة وم�ساعدتهم يف انتقاء اخلري‬ ‫والنافع واملمتع منها‪ ،‬وقد كانت معلمتي التي ال �أن�ساها «رهام العطار»‬ ‫التي �ساعدتني و�شجعتني على ال�صعود يف �سلم املطالعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ف�إن وجود مكتبة زاخ��رة يف بيتنا �ساعدين يف خو�ض هذه التجربة‪،‬‬ ‫وت�شجيع والديّ يل ب�شراء الكتب‪ ،‬كلها كانت عوامل دفعتني خلو�ض‬ ‫هذه التجربة بحما�س وقوة‪.‬‬ ‫ويف رحلة م�سابقة قطار املعرفة‪ ،‬كان طعم التحدي وا�ضحا جدا‬ ‫فيها �أك�ثر من �أي �شيء �آخ��ر‪ ،‬حيث �إن ح�صيلة ق��راءة ‪ 100‬كتاب يف‬ ‫مدة �أقل من �شهرين كانت حتديا حقيقيا‪ ،‬زميالتي كن يحبطنني‬ ‫ويحاولن �أن ير�سمن يف خمليتي فكرة �أنني لن �أ�ستطيع‪ ،‬فلأجل �أن‬ ‫�أثبت لنف�سي – �أوال – ثم لهن ب�أنني �أهل لها و�أ�ستطيع �شاركت‪ ،‬وكان‬ ‫الف�ضل من اهلل تعاىل الذي ال ي�ضيع عمل عامل �أن كنت الأوىل على‬ ‫م�ستوى اململكة وبعدها �سافرنا �إىل دبي وكانت رحلة رائعة وتكرميا‬ ‫فخما مع ف�ضيلة د‪ .‬عمر عبدالكايف‪ ،‬ود‪ .‬زغلول النجار فاحلمد هلل‬ ‫ثم احلمد هلل‪.‬‬ ‫�أك�ثر الكتب حقيقة التي �أث��رت بي هو كتاب كيف ندعو النا�س‬ ‫لال�ستاذ حممد قطب‪ ،‬كتاب رائع ال �أمل من تكرار قراءته ملا لكلماته‬ ‫من �أثر يف نف�سي ي�ستحيل ن�سيانه‪ ،‬كذلك ف�إن كتاب ا�ستمتع بحياتك‬ ‫لـمحمد العريفي ورواية الب�ؤ�ساء كانت من �أجمل ما قر�أت‪.‬‬ ‫�شاركت مب�شاريع التحفيظ يف ال�صيف‪ ،‬وكانت لك حماوالت‬ ‫يف �إعداد املحا�ضرات الق�صرية‪ ..‬حدثينا عن انطباع املجتمع‬ ‫عن الداعية ال�صغرية نرمني؟ ما هي م�شاريعك الدعوية‬ ‫املرتقبة؟ وما انطباعك عن الدعوة بالقدوة؟‬

‫ لأن الإن�سان خليفة اهلل يف الأر���ض‪« ،‬و�إذ قال ربك للمالئكة‬‫�إين جاعل يف الأر���ض خليفة» ولأن كل م�سلم داعية �إىل اهلل تعاىل‬ ‫ولأن كتمان العلم خ�صلة �سوداء‪ ،‬كان ال بد يل من ترجمة بع�ض هذه‬ ‫املعاين ب�أعمال واقعية يف النوادي ال�صيفية واملحا�ضرات الق�صرية يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وبف�ضل اهلل �أوال و�أخريا ف�إن هذه التجربة التي ال تن�سى قد‬ ‫علي املتابعة – كما هو على كل‬ ‫�آتت �أكلها بفرتة ق�صرية‪ ،‬وبالت�أكيد ّ‬ ‫م�سلم – يف طريق الدعوة بالقدوة بدءا بالأخالق التي كان عليها‬ ‫�أعظم مرب ‪�-‬صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬حتى امل�شاريع الدعوية الكبرية‬ ‫يف مدر�ستي مدار�س النظم لتحبيب النا�س بااللتزام‪.‬‬ ‫فتحت املدار�س �أبوابها‪ ،‬وعدت ملقاعد الدرا�سة يف ال�صف‬ ‫الأول الثانوي للفرع العلمي‪ ،‬كيف تتمكنني من اجلمع بني‬ ‫التفوق ومتابعة ن�شاطك ومراجعتك للقر�آن؟ وما الر�سالة‬ ‫التي توجهينها للطالب؟ و�إىل �أين تتمنى �أن ت�صل نرمني؟‬ ‫ ا�ستناذا �إىل قول ال�صحابي اجلليل �سلمان الفار�سي ر�ضي اهلل‬‫تعاىل عنه‪�« :‬إن لربك عليك حقا و�إن لنف�سك عليك حقا و�إن لأهلك‬ ‫عليك حقا ف�آت كل ذي حق حقه» ف�إين �أحاول �أن �أجزئ �ساعات اليوم‬ ‫– الكثرية حقيقة – حقوقا لربي ولنف�سي ولأهلي‪ ،‬بربنامج يومي‬ ‫و�أهداف جمز�أة �صغرية للأ�سبوع وال�شهر‪ ،‬وبالدعاء وتدريب النف�س‬ ‫على تنظيم الوقت يعني اهلل تعاىل من يق�صد نيل عونه‪.‬‬ ‫كلمتي لزميالتي الغاليات‪ :‬ه��ذه ب��داي��ة ج��دي��دة م��ع اهلل ومع‬ ‫النف�س ومع الدرا�سة والآخرين‪ ،‬اجعليها بداية خمتلفة و�صحيحة‪،‬‬ ‫ت��ذوق��ي روع��ة احل�ي��اة بحب اهلل وق��ر�آن��ه العظيم‪ ،‬وتغيري الأخالق‬ ‫وال�ط�م��وح��ات �سيكون ل��ه �أج �م��ل �أث ��ر ول��و يف ح �ي��ات��ك‪ ...‬فجربيها‬ ‫و�صدقيني لن تندمي‪.‬‬ ‫هل تخططني حلياتك ب�صورة دورية؟‬ ‫ بالت�أكيد! فال بد من ال�سري على طريق بني وا�ضح املالمح‬‫نر�سمه ب�أيدينا ونلونه بري�شة الأم��ل والتحدي‪ ،‬لتكون خطواتنا‬ ‫ثابتة را�سخة بالنجاح من البداية حتى ر�ضى اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ال��وال��دة ال �ك��رمي��ة‪ ،‬م��ن امل ��ؤك��د �أن م��ا حققته ن��رم�ين مل يكن‬ ‫جهدا �شخ�صيا بحتاً‪ ،‬بل من امل�ؤكد �أنه كان مب�ساعدتكم واهتمامكم‬ ‫وتوجيهكم‪ .‬هل كنتم تخططون لو�صول نرمني ملا و�صلت �إليه؟ كيف‬ ‫هيئتم لها اجلو لتحقق هذا؟ �أنتِ كوالدة‪ ،‬ما الكلمة التي توجهينها‬ ‫للآباء والأمهات؟ كيف تقيمني نرمني كابنة؟ ما الذي تتمنينه لها‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال؟‬ ‫احلمد هلل على كل �شيء‪ ،‬فلو مل تكن ابنتي لتمنيت �أن تكون‬ ‫ابنتي‪.‬‬

‫�أجل لقد كنت �أفعل كل ما بو�سعي من �أجل نريمني ولكن بعد‬ ‫جتربتي ك�أم معها ومع �إخوتها ر�ضي اهلل عنهم جميعا ال �أنفي �أهمية‬ ‫الأهل يف تهيئة الفر�صة لنجاح الأبناء‪ ،‬ولكن ثبت لدي �أنه لي�س كل‬ ‫من هيئت له الفر�صة اغتنمها‪ ،‬فالبطولة هي يف حتقيق املعادلة‬ ‫ال�صعبة وه��ي �إي�ج��اد للفر�ص والت�شجيع م��ن ل��دن الأه ��ل‪ ،‬ووجود‬ ‫الكفاءة واجلهد واملوهبة لدى الأبناء الغتنام مثل هذه الفر�ص‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة حلفظ القر�آن الكرمي فنعم هذا ما كنت �أخطط‬ ‫له و�أمتناه دوما‪� ،‬أما بالن�سبة للمعادالت الأخرى التي حققتها فكان‬ ‫دوري يف التحفيز والت�شجيع �أكرث منه يف التخطيط‪.‬‬ ‫كيف تقيمني نريمني؟ بكلمة واحدة‪.‬‬ ‫ «مثالية»‪.‬‬‫ما �أهمية الدور امللقى على عاتق الأ�سرة يف جناح‬ ‫الأبناء؟‬ ‫ دور الأ�سرة يف جناح االبناء هو دور عظيم جدا‪ ،‬فكم ر�أينا من‬‫�أبناء موهوبني �أحبطوا ب�سبب �آبائهم و�أمهاتهم‪ ،‬وكم ر�أينا من �أبناء‬ ‫حم��دودي املواهب والقدرات حتى من �أ�صحاب الإعاقات اجل�سدية‬ ‫�أو العقلية قد جنحوا يف حتقيق مرادهم و�إثبات ذواتهم بف�ضل دعم‬ ‫الأ�سرة لهم وت�ضحية الأهل من �أجلهم‪.‬‬ ‫�إن مبدئي يف هذه احلياة هو �إعطاء الأولوية لنجاح ابنائي‪ ،‬وهذا‬ ‫هو املقيا�س الذي �أنطلق منه و�أخ�ضع لأجله كل امل�ؤثرات‪ .‬و�أكرث ما‬ ‫ي�ؤملني هو �أن �أرى �أبناء مل ي�ستوفوا حقوقهم ومل ي�أخذروا فر�صهم‬ ‫من قبل �آبائهم و�أمهاتهم رغم جهودهم ومواهبهم العظيمة‪ ،‬فالكلمة‬ ‫التي �أحب قولها هي �إن جناح الأبناء �إمنا هو جناح لكم وت�ستطيعون‬ ‫�أن حتققوا من خالل �أبنائكم ما مل ت�ستطيعوا حتقيقه يف �أنف�سكم‪.‬‬ ‫يف اخلتام‪ ،‬نريمني‪ ..‬ملن تقولني �شكراً؟‬ ‫ هلل تعاىل �أقول احلمد هلل �أوال و�أخريا‪.‬‬‫لأمي الغالية والدي فلهما عظيم الف�ضل بعد اهلل‪.‬‬ ‫ملعلمتي الغالية هيفاء �سالمة من حفظتني القر�آن‪.‬‬ ‫لإخوتي وخا�صة �أخي الأ�صغر «عبداهلل»‪.‬‬ ‫معلمتي ال�غ��ال�ي��ة ره ��ام ال�ع�ط��ار‪ ،‬راف�ق�ت�ن��ي يف ك��ل درب للنجاح‬ ‫و�أح�سنت يف توجيهي‪.‬‬ ‫للدكتور عبد الرحمن ذاكر الها�شمي معلم التنمية الب�شرية‪.‬‬ ‫للمدير العام ملدار�س النظم احلديثة الدكتور م�صطفى العفوري‬ ‫ملا يقدمه من ت�شجيع ورعاية‪،‬‬ ‫ولكل من غر�س يف حياة نريمني وردة بي�ضاء �أقول لهم جميعا‪:‬‬ ‫جازاكم اهلل كل اخلري عن كل ما قدمتموه يل‪.‬‬

‫�ضعف النظر لدي الأطفال‪ ..‬الأ�سباب واحللول‬

‫هل يختلف �ضعف النظر ل��دى االط�ف��ال عنه عند البالغني �أو‬ ‫الكبار؟‬ ‫ن �ع��م‪ ،‬ويف �أج��وب��ة ع ��دة م��ن ح�ي��ث اال� �س �ب��اب وال �ع�ل�اج والنتائج‬ ‫ول�ك��ن اجل��زئ�ي��ة اجل��وه��ري��ة والأه� ��م ف�ه��ي امل�صطلح امل �ع��روف با�سم‬ ‫‪� Amblyopic‬أو الك�سل �أو اخلمول‪ ،‬وهو مفهوم موجود فقط عند‬ ‫التحدث عن �ضعف النظر لدى الأطفال �إىل �سن ال�سابعة �أو التا�سعة‬ ‫على الأكرث‪.‬‬ ‫ولفهم هذه الفكرة‪ ،‬ال بد من تو�ضيح فكرة �أ�سا�سية وهي �أن تطور‬ ‫النظر عملية م�ستمرة على م�ستوى ع�صب العني وم��رك��ز الب�صر‬ ‫بالدماغ حتى بعد ال ��والدة‪ ،‬وت�ستمر �إىل �سن ال�سابعة �أو التا�سعة‪،‬‬ ‫و�أي �ضعف نظر خ�لال ه��ذه املرحلة احلرجة �سوف ي ��ؤدي �إىل خلل‬ ‫يف تطور النظر على م�ستوى مركز الب�صر يف الدماغ‪ ،‬وه��ذا اخللل‬ ‫لو ا�ستمر �إىل ف�ترة و�إن مل تتجاوز الأ�سابيع ف�سوف ي ��ؤدي �إىل ما‬

‫يعرف بـ الك�سل �أو اخلمول بحيث ي�ستمر �ضعف النظر حتى لو �أزلنا‬ ‫امل�سبب الأول ل�ضعف النظر‪ ،‬حيث يكون الدماغ قد تعود على م�ستوى‬ ‫النظر ال�ضعيف (ك�سل)‪ .‬وعالج هذه الك�سل يحتاج �إىل تن�شيط العني‬ ‫الك�سولة بتغطية العني ال�سليمة لفرتة معينة بعد ازالة امل�سبب االول‬ ‫ل�ضعف النظر‪.‬‬ ‫ما ا�سباب �ضعف النظر عند االطفال؟‬ ‫يف كثري منها ال تختلف يف جوهرها عن ما ل��دى الكبار ولكن‬ ‫تختلف يف الن�سبة‪ ،‬وعلى �سبيل امل�ث��ال‪ :‬امل��اء الأب�ي����ض �سبب رئي�س‬ ‫ل�ضعف النظر لدى كبار ال�سن ولكن لي�س كذلك لدى االطفال ولكنه‬ ‫ال يزال �سبباً مهماً‪.‬‬ ‫وع �م��وم �اً مي�ك��ن تق�سيم �أ� �س �ب��اب ��ض�ع��ف ال�ن�ظ��ر ل��دى الأطفال‬ ‫كالتايل‪:‬‬ ‫‪ -‬الأخطاء االنك�سارية ( ق�صر نظر‪ ،‬طول نظر‪ ،‬اال�ستجماتزم)‪،‬‬

‫وهو ما يحتاج �إىل عالج بالنظارة الطبية‬ ‫ احلول‪ ،‬حيث �إنه عادة ما يحدث ك�سل يف العني املنحرفة‬‫ ع�ي��وب وام��را���ض داخ��ل ال �ع�ين‪ ،‬على �سبيل امل �ث��ال‪ :‬عتامة يف‬‫القرنية‪ ،‬عتامة يف عد�سة العني‪ ،‬خلل يف ال�شبكية‪ ،‬وكل هذه قد تكون‬ ‫ناجتة عن عيوب خلقية‪ ،‬التهابات يف العني‪ ،‬ا�صابات‬ ‫ �أم��را���ض عامة ل��دى الطفل وت ��ؤدي �إىل �ضعف العني‪ ،‬مث ً‬‫ال‪،‬‬ ‫ال�سحايا‪ ،‬نق�ص االوك�سجني لدى ال��والدة‪ ،‬امرا�ض اجلهاز الع�صبي‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ امرا�ض وراثية يف العائلة‪ ،‬علماً ب�أن هذه الأمرا�ض ال تظهر‬‫يف جميع الأجيال بالدرجة �أو احلدة نف�سها‪ ،‬وكذلك ف�إن ظهور هذه‬ ‫االمرا�ض الوراثية يتفاوت‪ ،‬فبع�ضها يظهر عند الوالدة واخرى تظهر‬ ‫مبرحلة الطفولة و�أخرى عند البلوغ وهكذا‪.‬‬ ‫موقع‪ :‬طبيب دوت كوم‬


‫�صباح جديد‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫‪114‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫كندا تن�ضم �إىل بريطانيا و�إ�سبانيا وتركيا‬ ‫يف مقاطعة م�ؤمتر �سياحي يف القد�س و«�إ�سرائيل» تنفي‬

‫حمزة من�صور‬

‫مل يبق �إال‬ ‫االعتذار �أو املنفى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال وزي ��ر �سياحة دول ��ة االح �ت�لال �ستا�س‬ ‫مي�سيجنيكوف �إن �أي بلد ال ينوي على حد علمه‪،‬‬ ‫مقاطعة امل�ؤمتر ال��ذي تنظمه منظمة التعاون‬ ‫والتنمية االقت�صادية يف القد�س حول ال�سياحة‬ ‫اع�ت�ب��ارا م��ن اخلمي�س بعد ت�صريحاته املثرية‬ ‫للجدل‪.‬‬ ‫وت��راج��ع ال��وزي��ر الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف ل �ق��اء مع‬ ‫ال�صحفيني يف القد�س املحتلة عن ت�صريحاته‬ ‫ال�سابقة ق��ائ�لا‪�" :‬إنني مل �أق ��ل ي��وم��ا �إن هذه‬ ‫القمة اعرتاف بالقد�س عا�صمة لإ�سرائيل بل �إن‬ ‫انعقادها يف �إ�سرائيل يظهر �أن منظمة التعاون‬ ‫والتنمية االقت�صادية ترى يف �إ�سرائيل بلدا مهما‬ ‫على ال�صعيد االقت�صادي وال�سياحي"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"�أ�ؤكد �أن ‪ 28‬بعثة �أكدت حتى اليوم م�شاركتها‬ ‫يف ه��ذا امل ��ؤمت��ر وال �أع ��رف ب�ل��دان��ا تقاطع هذه‬ ‫القمة"‪.‬‬ ‫ك� ��ان م�ي���س�ي�ج�ن�ي�ك��وف امل �ن �ت �م��ي �إىل حزب‬ ‫"�إ�سرائيل بيتنا" املت�شدد �أثار جدال من خالل‬ ‫اعتباره يف مواقف �صحفية �أن اختيار القد�س‬ ‫ال�ست�ضافة امل�ؤمتر ي�ؤكد �أن هذه املدينة عا�صمة‬ ‫دول��ة "�إ�سرائيل"‪ .‬وال يعرتف املجتمع الدويل‬ ‫بالقد�س عا�صمة لإ�سرائيل منذ �إعالنها القد�س‬ ‫الغربية عا�صمة لها العام ‪ ،1950‬منتهكة بذلك‬ ‫"قرار التق�سيم" ال�صادر عن الأمم املتحدة يف‬ ‫‪ 1947‬ال��ذي ين�ص على منح القد�س وبيت حلم‬ ‫و�ضعا دول�ي��ا‪ .‬وازداد ه��ذا الرف�ض بعد احتالل‬ ‫"�إ�سرائيل" ل�شرقي القد�س و�ضمها يف يونيو‬ ‫‪.1967‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال� ��وزي� ��ر‪" :‬هذا ال �ل �ق��اء امل �ه��م بني‬ ‫م�س�ؤولني عن ال�سياحة يف العامل �أجمع يجب‬ ‫�إبعاده عن ال�سيا�سة وح�صره باجلانب املهني"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ب�ش�أن املعلومات عن غياب البعثة‬ ‫الرتكية عن هذا امل�ؤمتر‪� ،‬أج��اب مي�سيجنيكوف‬ ‫�أن "تركيا مل ت��ؤك��د بعد م�شاركتها"‪� ،‬إال �أنه‬ ‫ا� �س �ت��درك م���ش�يرا �إىل �أن ��ه "على ات�صال" مع‬ ‫نظريه الرتكي‪ .‬يف ذات ال�سياق �أعلنت مفو�ضية‬

‫العالقات الدولية يف حركة "فتح" �أن كندا قررت‬ ‫مقاطعة م�ؤمتر ال�سياحة امل�ستدامة الذي تعقده‬ ‫منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية الدولية‬ ‫بالقد�س‪ ،‬و�أو�ضحت املفو�ضية‪ ،‬يف بيان مكتوب‬ ‫�أن ال�سفري الكندي بعث بر�سالة رد �إىل الدكتور‬ ‫نبيل �شعث ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫وم�ف��و���ض ال�ع�لاق��ات ال��دول�ي��ة‪� ،‬أع�ل��ن فيها عدم‬ ‫م�شاركة بالده يف م�ؤمتر ال�سياحة بالقد�س‪.‬‬

‫يرى �أن و�ضع القد�س يجب �أن يحل من خالل‬ ‫املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول ب��ري�ط��ان�ي��ا وا��س�ب��ان�ي��ا وتركيا‬ ‫ق��د �أع�ل�ن��ت يف وق��ت �سابق مقاطعتها للم�ؤمتر‬ ‫"لتداعياته ال�سيا�سية على جهود حل ال�صراع"‪،‬‬ ‫ال �سيما يف �أعقاب اعتبار تل �أبيب انعقاد امل�ؤمتر‬ ‫يف ال�ق��د���س ب ��أن��ه "اعرتاف دويل ب� ��أن القد�س‬ ‫العا�صمة املوحدة لإ�سرائيل"‪.‬‬

‫خمططات �إ�سرائيلية لبناء‬ ‫‪� 17‬ألـف وحـدة ا�ستيطانيـة جديـدة‬

‫�شرطة االحتالل تتحدث عن ‪450‬‬ ‫حالة ر�شق باحلجارة يف �سلوان‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفيد ت�ق��اري��ر �أن ال �ت��وت��رات ب�ين الفل�سطينيني وامل�ستوطنني‬ ‫اليهود يف حي �سلوان �شرقي القد�س بلغت منعطفا خطرا منذ مقتل‬ ‫فل�سطيني بر�صا�ص �أطلقه �إ�سرائيلي ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويعي�ش يف �سلوان زه��اء ‪ 500‬م�ستوطن يهودي يثريون الغ�ضب‬ ‫والعنف بني ‪� 60‬ألف فل�سطيني يعي�شون يف احلي‪ .‬وت�صاعدت وترية‬ ‫العنف منذ ‪� 22‬سبتمرب ايلول عندما قتل حار�س �أمن ا�سرائيلي يعمل‬ ‫مب�ستوطنة يهودية �صغرية فل�سطينيا من �أبناء احلي‪.‬‬ ‫ونفث الأط�ف��ال الفل�سطينيون ب�سلوان غ�ضبهم بر�شق اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني باحلجارة‪ ،‬الأمر الذي دفع �سيا�سيا ا�سرائيليا من حزب‬ ‫الليكود بزعامة رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو للمطالبة ب�أخذ ه�ؤالء‬ ‫الأطفال من منازلهم‪.‬‬ ‫وقال داين دان��ون ع�ضو الكني�ست عن حزب الليكود‪" :‬من غري‬ ‫املقبول �أن نرى �أطفاال �صغارا ي�شاركون يف �أن�شطة اجرامية ب�إلقائهم‬ ‫احلجارة على مواطنني �أب��ري��اء يف ا�سرائيل‪� ،‬إذا مل يكن �أب��اء ه�ؤالء‬ ‫الأطفال قادرين على رعاياهم ال بد على احلكومة �أن تتدخل وت�أخذ‬ ‫ه�ؤالء الأطفال من بيوتهم"‪.‬‬ ‫وكان دانون يتحدث عقب اجتماع طارئ للجنة الكني�ست حلقوق‬ ‫الطفل التي عقدت جل�ستها بعدما �صدمت �سيارة زعيم امل�ستوطنني يف‬ ‫�سلوان طفال فل�سطينيا يوم ‪ 8‬اكتوبر ت�شرين االول‪ .‬وقال امل�ستوطن‬ ‫�إن��ه ك��ان حماطا بعدد من الفل�سطينيني يلقون احل�ج��ارة و�إن��ه كان‬ ‫يحاول الفرار‪ .‬وتزامن تفجر التوتر يف املنطقة مع �أزمة يف حمادثات‬ ‫ال�سالم ب�سبب البناء يف امل�ستوطنات بال�ضفة الغربية املحتلة و�شرقي‬ ‫القد�س‪ .‬ويقول ال�صبي حممد من�صور البالغ من العمر ‪ 13‬عاما من‬ ‫حي �سلوان �إنه ذات يوم كان عائدا �إىل منزله من متجر بقالة عندما‬ ‫وجد نف�سه و�سط ح�شد يلقون احلجارة على اجلنود اال�سرائيليني‪.‬‬ ‫بعدها جذبه جمموعة من اجلنود اال�سرائيليني ب�شدة مع عدد من‬ ‫�أ�صدقائه واعتقلوهم‪.‬‬

‫وقال ال�سفري الكندي يف ر�سالته‪�" :‬إن عقد‬ ‫امل�ؤمتر يف القد�س مل يكن ليغري من موقف بلده‬ ‫�شيئاً"‪ ،‬مو�ضحاً �أن "موقف كندا من القد�س‬ ‫م �ع��روف‪ ،‬وي�ب�ق��ى ك�م��ا ه��و‪ ،‬وال اع �ت�راف كندي‬ ‫بالقد�س كعا�صمة لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفري �أن بالده تعترب ال�ضفة الغربية‬ ‫و�شرقي القد�س وقطاع غزة ومرتفعات اجلوالن‬ ‫مناطق حمتلة‪ ،‬م�شدداً على �أن "املوقف الكندي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر ع�بري��ة ال�ن�ق��اب ع��ن �أن‬ ‫وزارة الإ� �س �ك��ان يف دول ��ة االح� �ت�ل�ال‪ ،‬ب ��د�أت‬ ‫تنتهج �سيا�سة جديدة‪ ‬لبناء امل�ستوطنات‪،‬‬ ‫تقوم على‪ ‬فكرة "املراحل"‪ ،‬بحيث تقر يف كل‬ ‫مرة ع��دداً حم��دداً من الوحدات ال�سكنية يف‬ ‫القد�س وباقي الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ‬املحتلة‪،‬‬ ‫"لتفادي االنتقادات الدولية لال�ستيطان"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫العربية يف ع��دده��ا ال�صادر �أم����س الثالثاء‪،‬‬ ‫�إىل �أن ه �ن��اك �أك�ث�ر م��ن ��س�ب�ع��ة ع�شر‪� ‬ألف‬ ‫وحدة‪ ‬ا�ستيطانية‪ ‬يف ط ��ور ال�ت�خ�ط�ي��ط �أو‬ ‫الإق ��رار �أو بانتظار التنفيذ‪ ،‬وه��ي ت��أت��ي يف‬ ‫�إطار ال�سيا�سة اجلديدة‪ ،‬كما نقلت ال�صحيفة‬ ‫ع��ن م���س��ؤول يف "دائرة �أرا� �ض��ي �إ�سرائيل"‬ ‫ق��ول��ه‪�" :‬إن طريقة البناء ال��زاح��ف جنحت‬ ‫يف املا�ضي؛ �إال �أن��ه منذ انتهاء فرتة جتميد‬ ‫ال �ب �ن��اء ت �ق��ف و� �س��ائ��ل الإع �ل ��ام ع �ل��ى �أهبة‬

‫اال�ستعداد لك�شف �أي خمطط بناء وراء اخلط‬ ‫الأخ�ضر‪ ،‬فيما يرد الأمريكيون والأوروبيون‬ ‫والفل�سطينيون بغ�ضب‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�صحيفة �أن ما جمموعه ‪4900‬‬ ‫وح��دة ا�ستيطانية جديدة خمطط لبنائها‬ ‫يف القد�س وباقي ال�ضفة الغربية‪ ،‬اجتازت‬ ‫ك��ل م��راح��ل امل���ص��ادق��ة‪ ،‬وم��ا تبقى ه��و طرح‬ ‫مناق�صات لبدء التنفيذ‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‪ ‬هذه‬ ‫امل �ع �ط �ي��ات ت�شمل‪ 1300 ‬وح� ��دة ج��دي��دة يف‬ ‫القد�س و‪ 3600‬وحدة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ‪ 2500‬وح ��دة �سكنية �أخرى‬ ‫تنتظر البت بها يف وزارة‪ ‬الداخلية وجلان‬ ‫التخطيط‪ ،‬وهي تتعلق بالبناء يف م�ستعمرة‬ ‫"رمات �شلومو" و"ب�سغات زئيف"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن��ه بالإ�ضافة �إىل ه��ذه الوحدات‬ ‫ال�سكنية؛‪ ‬توجد يف م���س�ت��وط�ن��ات ال�ضفة‬ ‫م �� �ش��اري��ع ب �ح �ج��م ي �� �ص��ل �إىل ‪ 3727‬وح ��دة‬ ‫�سكن ال حت�ت��اج �إال �إىل توقيع وزي��ر الأمن‬ ‫الإ�سرائيلي ك��ي يتم ب�ن��ا�ؤه��ا‪ ،‬وامل�ستوطنات‬

‫الرئي�سة التي �أقرت فيها وحدات البناء هي‬ ‫"بيتار" ‪ 1500‬وحدة ا�ستيطانية‪" ،‬جفعات‬ ‫زئيف" ‪ 500‬وحدة‪" ،‬كارين �شومرون" ‪500‬‬ ‫وحدة‪" ،‬افرات" ‪ 417‬وحدة‪" ،‬اريئيل" ‪400‬‬ ‫وحدة ا�ستيطانية‪.‬‬ ‫وت �ت��اب��ع ال���ص�ح�ي�ف��ة‪� :‬أن ‪ 11540‬وحدة‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ت��وج��د يف ه ��ذه الأي ��ام‬ ‫يف م��راح��ل خم�ت�ل�ف��ة م��ن الإق � ��رار يف جلان‬ ‫التخطيط والبناء‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "م�شاريع‬ ‫البناء �سترتكز يف الكتل اال�ستيطانية التي‬ ‫تنوي �إ�سرائيل �ضمها �إليها‪� ،‬ضمن اتفاق مع‬ ‫الفل�سطينيني ال��ذي يتيح ت�ب��ادل الأرا�ضي‬ ‫بني الطرفني"‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر �إ�سرائيلية ك�شفت النقاب‪،‬‬ ‫قبل يومني عن �أن رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫ب �ن �ي��ام�ين ن �ت �ن �ي��اه��و ك� ��ان ق ��د �أب� �ل ��غ الإدارة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة بنية حكومته ط��رح مناق�صات‬ ‫ل �ب �ن��اء ‪ 238‬وح� ��دة ��س�ك�ن�ي��ة يف م�ستوطنتي‬ ‫"راموت" و"ب�سغات زئيف"‪.‬‬

‫تظاهرة احتجاجية قبالة حمكمة ال�صلح بالقد�س اليوم‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع �ق��د حم �ك �م��ة ال �� �ص �ل��ح يف القد�س‬ ‫ال�ي��وم الأرب �ع��اء يف مت��ام ال�ساعة الواحدة‬ ‫بعد الظهر جل�سة حا�سمة للنظر يف طلب‬ ‫امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية و�أذرع�ه��ا التنفيذية‬ ‫متمثلة بالبلدية العربية يف القد�س وما‬ ‫ي�سمى بـ"دائرة �أرا��ض��ي �إ�سرائيل" لهدم‬ ‫نحو ‪ 220‬قرباً �إ�ضافياُ يف مقربة م�أمن اهلل‬ ‫الإ�سالمية يف القد�س‪ ،‬ويح�ضر اجلل�سة‬ ‫متوليا وقف مقربة م�أمن اهلل احلاج �سامي‬ ‫رزق اهلل �أبو مخ واحلاج م�صطفى �أبو زهرة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل امل�ح��ام��ي حم�م��د �سليمان‬ ‫�إغبارية – حمامي "م�ؤ�س�سة الأق�صى"‬ ‫وجمهور من عموم امل�سلمني‪ ،‬وبالتزامن‬ ‫م ��ع ذل ��ك ��س�ت�ن�ظ��م ت �ظ��اه��رة احتجاجية‬ ‫قبالة املحكمة‪ .‬وكانت البلدية العربية يف‬ ‫القد�س هدمت قبل �شهرين �أكرث من ‪300‬‬ ‫ق�بر م��ن ق�ب��ور م�ق�برة م ��أم��ن اهلل بغطاء‬ ‫وقرار من حمكمة ال�صلح‪ ،‬وذلك على �إثر‬ ‫قيام "م�ؤ�س�سة الأق�صى" وم�ت��ويل وقف‬

‫مقربة م�أمن اهلل ب�أعمال �صيانة وترميم‬ ‫لنحو ‪ 1000‬قرب يف املقربة بتكلفة ‪� 400‬ألف‬ ‫���ش‪.‬ج‪ ،‬بعد �أن كانت مئات القبور عر�ضة‬ ‫لالعتداءات الإ�سرائيلية املتكررة وعر�ضه‬ ‫لالندثار‪� ،‬إ ّال �أن متويل وقف مقربة م�أمن‬ ‫اهلل ا�ستطاعوا ا�ست�صدار �أمر م�ؤقت مينع‬ ‫موا�صلة هدم القبور‪ ،‬وبعد مرور وقت من‬ ‫ال��زم��ن تقدمت ك��ل م��ن البلدية العربية‬ ‫يف ال�ق��د���س وم��ا ي�سمى بـ"دائرة �أرا�ضي‬ ‫�إ�سرئيل" بطلب اىل املحكمة ل�ه��دم ‪220‬‬ ‫قرباً �إ�ضافياً من قبور مقربة م�أمن اهلل‪،‬‬ ‫بادعاء �أنّ هذه القبور هي قبور وهمية‪.‬‬ ‫من جهتها �أكدت "م�ؤ�س�سة الأق�صى"‬ ‫ومتويل وقف مقربة اهلل‪� ،‬أن جميع القبور‬ ‫يف م�ق�برة م��أم��ن اهلل ه��ي ق�ب��ور �إ�سالمية‬ ‫ب �ن �ي��ت ع �ل��ى م� � � ّر ال � �ف�ت��رات م �ن��ذ الفتح‬ ‫الإ�سالمي حتى النكبة الفل�سطينية عام‬ ‫‪ 1948‬م‪ ،‬و�أن ما قمنا به هو عمليات ترميم‬ ‫و�صيانة خمتلفة ملئات القبور وتنظيف ملا‬ ‫تبقى من مقربة م�أمن اهلل‪ ،‬و�أن ما قامت‬ ‫به امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية و�أذرعها التنفيذية‬

‫ه ��ي ج��رمي��ة ب �ح��ق الأم � � ��وات واحل�ضارة‬ ‫وال�ت��اري��خ‪ ،‬وانتهاك �صارخ حلرمة مقربة‬ ‫م��أم��ن اهلل‪ ،‬و�أن الطلب امل�ق��دم للمحكمة‬ ‫ه��و بحق ذات��ه ج��رمي��ة‪ ،‬وق��ال��ت "م�ؤ�س�سة‬ ‫الأق�صى"‪� :‬إن �أهل القد�س و�أه��ل الداخل‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ل ��ن ي �� �س �م �ح��وا مبوا�صلة‬ ‫ارتكاب مثل هذه اجلرائم بحق املقد�سات‬ ‫والأوق � � ��اف‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة م �ق�برة م ��أم��ن اهلل‪،‬‬ ‫التي دفن فيها جمع من ال�صحابة الكرام‪،‬‬ ‫والتابعني والعلماء وال�صاحلني وال�شهداء‬ ‫وعموم الأهل من القد�س‪.‬‬ ‫يف ال�سياق نف�سه ينظم م�ت��ويل وقف‬ ‫م� �ق�ب�رة م� ��أم ��ن اهلل وال � �ق� ��وى الوطنية‬ ‫والإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف ال �ق ��د� ��س و"م�ؤ�س�سة‬ ‫الأق�صى للوقف والرتاث" اليوم تظاهرة‬ ‫احتجاجية �ضد طلبات بلدية االحتالل‬ ‫يف ال�ق��د���س وم��ا ي�سمى بـ"دائرة �أرا�ضي‬ ‫�إ�سرائيل" لهدم وجرف نحو ‪ 220‬قرباً من‬ ‫مقربة م�أمن اهلل الإ�سالمية التاريخية يف‬ ‫القد�س‪ ،‬وذل��ك بالتزامن مع عقد جل�سة‬ ‫حمكمة ال�صلح املذكورة‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ال�سيد حممود عبا�س دخل يف �سباق مع رفيق دربه يا�سر‬ ‫ع�ب��د رب ��ه‪ ،‬فبعد ت�صريح ع�ب��د رب��ه ب� ��أن ال م�شكلة ل��دي��ه �إذا‬ ‫اعرتفت "�إ�سرائيل" بدولة على حدود ‪ 4‬حزيران‪ ،‬يف �أن تكون‬ ‫"�إ�سرائيل" دولة يهودية �أو �صينية �إن �شاءت‪ ،‬جاءت مقابلة‬ ‫حممود عبا�س مع قناة عربية لت�ؤكد �أنه على ا�ستعداد للتخلي‬ ‫عن جميع احلقوق التاريخية لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬مقابل قيام‬ ‫دولة على الأرا�ضي املحتلة عام ‪.67‬‬ ‫فالرئي�س املنتهية والي�ت��ه و�أم�ي�ن �سر منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬الفاقدة ل�صالحيتها يغامران مب�ستقبل �أ�شرف‬ ‫ق�ضية‪ ،‬وبحقوق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬في�شطبان بجرة قلم‪،‬‬ ‫�أربعة �أخما�س فل�سطني‪ ،‬وي�صادران حق �ستة ماليني الجئ‬ ‫فل�سطيني يف ال �ع��ودة �إىل دي��اره��م‪ ،‬وي�ج�ع�لان م�صري عرب‬ ‫الأر���ض املحتلة يف مهب الريح‪ ،‬بعد �أن تطابقت وجهتا نظر‬ ‫احلكومة ال�صهيونية وال�سلطة الفل�سطينية ب�ش�أنهم‪ .‬فمن‬ ‫ال��ذي فو�ض عبا�س وعبد رب��ه ب�شطب الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫لقاء دول��ة فاقدة لكل مقومات الدولة اال من �ألقاب مملكة‬ ‫يف غري مو�ضعها؟ �إن حجة امل�س�ؤولني الفل�سطينيني‪ ،‬اللذين‬ ‫ال ي���س��أالن ع�م��ا ي�ف�ع�لان‪� ،‬أن الفل�سطينيني مل ي�ع��د لديهم‬ ‫�أرا���ض يقيمون عليها دولتهم‪ ،‬و�أن البناء امل�ستمر لن يرتك‬ ‫للفل�سطينيني �أرا� �ض��ي‪ .‬ف�م��ن ال ��ذي ف�ت��ح �شهية ال�صهاينة‬ ‫لال�ستيطان؟ ومن الذي �أزال من طريقهم كل العوائق التي‬ ‫حتد من موا�صلة اال�ستيطان؟ �ألي�ست �سيا�ستهما التخريبية‬ ‫منذ �أ�صبحا املمثل ال�شرعي والوحيد لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وال��وارث غري املنازع ملنظمة التحرير ولت�ضحيات ون�ضاالت‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني؟‪.‬‬ ‫لقد �أف�سدت هذه ال�سيا�سة التي ال خيار لدى �أ�صحابها‬ ‫اال خيار التفاو�ض‪ ،‬الطبقة احلاكمة يف منظمة التحرير‪،‬‬ ‫وا�ستغلت م�شاعر احل�ن�ين �إىل ال��وط��ن ل��دى رج��ال املقاومة‬ ‫ال��ذي��ن �أوه �م��وا �أن ع��ودت�ه��م مقدمة للتحرير واال�ستقالل‬ ‫و�إقامة الدولة‪ ،‬ليجدوا �أنف�سهم‪ ،‬ومنذ وطئت �أقدامهم �أر�ض‬ ‫فل�سطني‪ ،‬جزءاً من م�ؤامرة على الق�ضية الفل�سطينية وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ف�أ�صبحت مهمتهم مطاردة املجاهدين‪ ،‬وقتل‬ ‫روح املقاومة يف نفو�س الفل�سطينيني‪ ،‬والتج�س�س على القوى‬ ‫املخل�صة لفل�سطني والتن�سيق الأمني مع ع�صابات ال�صهاينة‪،‬‬ ‫فخال امليدان لنتنياهو وليربمان‪ ،‬وغ�لاة ال�صهاينة‪ ،‬للعمل‬ ‫يف ت�سارع �شديد لنهب الأر���ض وتهويدها‪ ،‬وموا�صلة تهجري‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬واالنفتاح على النظام العربي البائ�س‬ ‫الذي �أ�صبح �شعاره "نقبل مبا يقبل به الفل�سطينيون"‪ .‬فهل‬ ‫حلم ال�صهاينة منذ راودت �شياطينهم فكرة �إقامة وطن قومي‬ ‫لهم مبثل هذا الكرم العربي؟ وهل نكبت فل�سطني والأمة عرب‬ ‫تاريخها الطويل مبا نكبت به على �أيدي وكالء غالة ال�صهاينة‬ ‫يف �إدارة �ش�ؤون ال�شعب الفل�سطيني؟ لقد طف ال�صاع‪ ،‬وبلغ‬ ‫ال�سيل الزبى‪ ،‬ومل يعد �أمام الذين �أو�صلوا ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وق�ضيته �إىل ما و�صلوا �إليه �إال االعتذار غري املقبول لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬والرتتيب مع الإدارة الأمريكية لإقامة دائمة يف‬ ‫�إحدى جزر املحيط الهادي ليكتبوا مذكراتهم‪ ،‬و�أن يح�صلوا‬ ‫على ت�أ�شريات لكل من �شاركهم يف جرمية ت�صفية الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وذلك �أ�ضعف الإميان‪.‬‬

‫�ضمن برنامج "�شابات لأجل القد�س"‬ ‫ملتقى القد�س الثقايف عقد اللقاء الثالث‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ام ملتقى القد�س الثقايف ال�سبت اللقاء الثالث �ضمن‬ ‫برنامج "�شابات لأجل القد�س" الذي يهدف لزيادة الوعي بني‬ ‫فئة ال�شباب حول ق�ضية القد�س واملقد�سات‪ ،‬حيث ح�ضر هذا‬ ‫اللقاء جمموعة من الطالبات‪ ،‬وقام ب�إلقاء املحا�ضرة "د‪.‬حياة‬ ‫امل�سيمي" و"د‪�.‬ساجدة �أب��و فار�س" فافتتحت امل�سيمي اللقاء‬ ‫بالآيات الأوىل من �سورتي الطور والنازعات‪ ،‬وابتد�أت بتعريف‬ ‫املعركة الإعالمية التي نخو�ضها مع اليهود‪ ،‬و�أن من �أ�سباب‬ ‫ت��أخ��ر الن�صر ه��و غيابنا ع��ن احل��دث‪ ،‬وتطرقت للحديث عن‬ ‫�آخر الأخبار والتطورات يف ق�ضية فل�سطني‪ ،‬واختتمت املقدمة‬ ‫بقولها "الأر�ض املقد�سة حممية م��ن اهلل ع��ز وج��ل واهلل لن‬ ‫ي�ضيعها لكن‪ ،‬لنكن على قدر احلدث متابعني ومهتمني حتى ال‬ ‫نفاج�أ"‪� .‬أما اجلزء الثاين من اللقاء فكان حتت عنوان "ق�صة‬ ‫طالوت" فتحدثت امل�سيمي عن املراحل التي مر بها بنو �إ�سرائيل‬ ‫يف "ت�صفية الفئة امل�ؤمنة منهم"‪ ،‬ومل ُينظر خالل اللقاء �إىل‬ ‫ق�صة طالوت على �أنها ق�صة نبي �أو ق�صة من ق�ص�ص القر�آن‬ ‫فقط ب��ل اعتربتها ال��دك�ت��ورة �ساجدة �أب��و ف��ار���س مبثابة دليل‬ ‫للن�صر القادم‪.‬‬ ‫�أما عن الهدف من هذه الفعاليات والفئة امل�ستهدفة فيقول‬ ‫املدير التنفيذي يف ملتقى القد�س الثقايف "�أحمد ال�شيوخي"‪:‬‬ ‫"�إنها ق�ضية تربية وتن�شئة‪ ،‬ففئة ال�شباب هي الأكرث �إبداعاً‬ ‫من غريهم ونحن من خالل هذه الندوات والن�شاطات نعطي‬ ‫ال�شاب "الأ�سا�سيات"‪ ،‬وه��ي مبثابة دفعة للبحث والنقا�ش يف‬ ‫ق�ضية بيت املقد�س‪ ،‬حيث �إنه من ال�صعب ر�سم اخلطة وامل�سار‬ ‫لل�شاب لأن ذلك يحد من عقله بل نعطيه الدفعة الأوىل فتثار‬ ‫لديه ال�ت���س��ا�ؤالت لي�صبح دائ��م البحث واالرت �ب��اط بق�ضيته"‪،‬‬ ‫ويكمل‪" :‬النجاح لي�س مادياً يف ق�ضايا بيت املقد�س لأنها ق�ضية‬ ‫مرتبطة بعقيدتنا‪ ،‬و�إن م�ؤ�شر النجاح هو دوام احل�ضور ب�أعداد‬ ‫ثابتة ن�سبياً وال�شغف للمعلومة املقد�سية والربكة يف كل من‬ ‫يعمل لأج��ل ال�ق��د���س‪ ،‬وامللتقى ي�شعر بتطور يف فهم الق�ضية‬ ‫املقد�سية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقد القت مثل هذه الن�شاطات قبوال بني الفئة امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫فالطالبة ب�شرى �أب��و ريا�ش تعتقد �أن ه��ذه الفعاليات "رائعة‬ ‫وتبني لنا عالقة ال�ق��ر�آن الكرمي ب��الأر���ض املقد�سة وتقدم لنا‬ ‫معلومات مفيدة عن امل�سجد الأق�صى وهذه املعلومات يجب �أن‬ ‫تكون يف قلب كل م�سلم ي�سعى للتحرير"‪ ،‬والطالبة حياة حجاب‬ ‫ترى �أن هذه الفعاليات هي مبثابة تربية وتوجيه لل�شباب لبناء‬ ‫جيل النه�ضة وجي�ش القادة‪ ،‬جي�ش �صالح الدين القادم"‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫منتخب النا�شئني لكرة القدم‪..‬‬ ‫هل يطرق �أبواب العاملية؟‬

‫(�صفحـ‪28‬ـة)‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫البطل يواجه توتنهام‪ ..‬ومواجهة �صعبة لرب�شلونة‬

‫التفا�صيل �صفـــ ‪28‬ــحة‬

‫�إنرت ميالن‬ ‫بطل املو�سم‬ ‫املا�ضي‬ ‫(ار�شيفية)‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫ميدالية ف�ضية ملنتخبنا الع�سكري باملالكمة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ضاف املالكم م�صطفى م�سعود اوىل امليداليات الف�ضية لر�صيد منتخبنا‬ ‫الع�سكري للمالكمة الذي اختتم �أم�س م�شاركته بالدورة الع�سكرية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وحقق م�سعود امليدالية الف�ضية يف وزن ‪ 69‬بعد خ�سارته امام املالكم ال�سوري‬ ‫عبداملعني عزيز ‪ ،4-1‬يف ختام نزاالت البطولة‪.‬‬ ‫وكان احمد طعيمات ح�صل على برونزية وزن ‪ 91‬كغم يف املالكمة‪ ،‬كما حقق‬ ‫املالكم ابراهيم الغراغري برونزية وزن ‪ 60‬كغم يف اطار مناف�سات ذات البطولة‪.‬‬

‫�إيقاف العب نا�شئ يف الفي�صلي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة ال�ق��دم �أم����س ال�ث�لاث��اء �إي �ق��اف الع��ب ن��ادي الفي�صلي لفئة‬ ‫النا�شئني حتت‪ 17‬عاما‪ ،‬ل�ؤي يو�سف حممد‪ 4‬مباريات ر�سمية وتغرمي النادي‪250‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫وجاء القرار لقيام الالعب ب�شتم احلكم خالل مباراة الفي�صلي و�شباب الأردن‬ ‫التي جرت �ضمن دوري حتت‪ 17‬عاما والتي �أقيمت يوم‪ 14‬احلايل‪.‬‬

‫ور�شة عمل يف احتاد الكرة حول انتقاالت الالعبني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد يف مقر احتاد كرة القدم �أم�س الثالثاء‪ ،‬ور�شة عمل عن نظام مراقبة‬ ‫�إن�ت�ق��االت الالعبني دول�ي��ا املعتمد م��ن قبل الإحت ��اد ال��دويل لعمليات الإنتقال‬ ‫الدولية لالعبني املحرتفني‪.‬‬ ‫و�شارك يف الور�شة �أندية البقعة وكفر�سوم والن�صر وعني كارم وال�شيخ ح�سني‬ ‫وال�ت��ي ان�ضمت لأن��دي��ة الفي�صلي وال��وح��دات و�شباب الأردن وال�ع��رب��ي والرمثا‬ ‫ومن�شية بني ح�سني والأه�ل��ي وال�صريح والبادية واجل��زي��رة وال�يرم��وك و�شباب‬ ‫احل�سني والكرمل واحل�سني التي بد�أت العمل بالنظام منذ �إعتماده والعمل به من‬ ‫قبل الإحتاد يف �آذار من العام احلايل‪ ،‬وبات عدد الأندية املطبقة للنظام‪ 19‬ناديا‪،‬‬ ‫و�أ�شرف على الور�شة مدير النظام يف الإحتاد فليح الدعجة‪.‬‬

‫منتخب ال�شباب للو�شو كونغ فو‬ ‫يحرز املركز الثاين بالبطولة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أح��رز املنتخب الوطني للو�شو كونغ فو املركز الثاين لل�شباب يف البطولة‬ ‫العربية الثالثة املقامة يف العا�صمة اليمنية‪.‬‬ ‫وح�صل املنتخب يف م�سابقات ال�ساندا على ذهبيتني وثالث ف�ضيات وبرونزية‪،‬‬ ‫كما ح�صل على املركز الثاين يف م�سابقات اال�ساليب‪ ،‬وجاء يف املركز الثاين اي�ضا‬ ‫يف الرتتيب العام‪.‬‬

‫فريق خالد بن الوليد يفوز‬ ‫ببطولة نادي �صويلح لكرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكن فريق خالد بن الوليد من �إح��راز لقب بطولة نادي �صويلح ال�سنوية‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بعدما �أحرز العالمة الكاملة يف البطولة التي �شارك فيها فرق خليل‬ ‫الرحمن (حامل لقب الن�سخة الرابعة من البطولة) و�إ�سكان طيبة وال�صاحلني‬ ‫�إىل جانب خالد بن الوليد‪.‬‬ ‫ويف تفا�صيل املباريات فاز خالد بن الوليد على �إ�سكان طيبة ‪ ،1 /6‬فيما فاز‬ ‫خليل الرحمن على ال�صاحلني ‪ ،1 /4‬ويف اجلولة الثانية فاز خالد بن الوليد على‬ ‫خليل الرحمن يف مباراة قوية بنتيجة ‪ ،1 /2‬فيما فاز ال�صاحلني على �إ�سكان طيبة‬ ‫‪ ،0 /3‬ويف اجلولة الثالثة والأخ�يرة متكن خالد بن الوليد من الفوز بالبطولة‬ ‫بفوزه على ال�صاحلني ‪ ،1 /3‬فيما فاز خليل الرحمن على �إ�سكان طيبة ‪.1 /6‬‬ ‫وقد جاء ترتيب الفرق كالتايل‪:‬‬ ‫خالد بن الوليد ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫خليل الرحمن ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫ال�صاحلني ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫�إ�سكان طيبة (بال نقاط) ‪.‬‬ ‫وقد فاز الالعب ليث ال�صالحات من فريق ال�صاحلني بجائزة �أف�ضل العب‪،‬‬ ‫فيما ف��از الالعب �أحمد ف��رج من فريق خليل الرحمن بجائزة ه��داف البطولة‬ ‫بر�صيد ‪� 7‬أهداف‪.‬‬ ‫فيما �أعلن م�س�ؤول البطولة معاذ �أبو دنون ع�ضو الهيئة الإدارية للنادي �أن‬ ‫النادي �سيجري حف ً‬ ‫ال خا�صاً لتتويج الفريق الفائز و�أف�ضل العب و�أح�سن هداف‬ ‫وذلك يف مقر النادي يف وقت الحق‪.‬‬

‫العب منتخب ال�سلة و�سام ال�صو�ص‬ ‫يجري عملية جراحية يف منطقة الركبة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أجرى الدكتور عرفات الدي�سي �صباح �أم�س عملية‬ ‫جراحية يف منطقة الركبة لنجم منتخبنا الوطني ال�سلة‬ ‫و�سام ال�صو�ص تكللت بالنجاح‪ ,‬العملية اجلراحية التي‬ ‫اجريت �أم�س تعد من العمليات النادرة يف منطقة ال�شرق‬ ‫االو�سط ‪ ,‬ويتم اجرا�ؤها للمرة االوىل يف املنطقة التي‬ ‫تت�ضمن تنظيف وتقوية ركبة القافز وزرع رباط جديد‬ ‫فيها �إىل جانب تنظيف وتقوية (ال�صابونة) با�ستخدام‬ ‫املنظار �إىل جانب التدخل اجلراحي‪.‬‬ ‫د‪.‬الدي�سي الذي حتدث عقب العملية ملوقع الوحدات‬ ‫الر�سمي او�ضح بان العملية متت بي�سر وجناح تام بحمد‬ ‫اهلل ت�ع��اىل مو�ضحا ب��ان ال�لاع��ب و��س��ام ال�صو�ص من‬ ‫املمكن ان يعود ملزاولة التدريبات خالل فرتة ‪� 3‬شهور‪.‬‬ ‫وكان الدي�سي قد حذر الالعب من �إمكانية تفاقم‬ ‫اال�صابة قبل م�شاركة املنتخب الوطني يف نهائيات ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل االخ�ي�رة ال�ت��ي اقيمت يف تركيا ‪ ,‬اال ان ا�صرار‬ ‫الالعب على الوجود يف هذه التظاهرة العاملية ورغبته‬ ‫ب ��أن يكون ل��ه ال�شرف يف ال�ت��واج��د يف �صفوف املنتخب‬ ‫الوطني فيها دعته �إىل ت�أجيل �إجراء العملية اجلراحية‬ ‫حتى االن ‪.‬‬ ‫يذكر ب�أن الدكتور عرفات الدي�سي قد �أجرى خالل‬ ‫اال�شهر القليلة املا�ضية ع��ددا من العمليات اجلراحية‬ ‫لعدد من جنوم املنتخب الوطني لكرة ال�سلة امثال امين‬ ‫دعي�س و�سام دغل�س وابو قورة وتكللت جميعها بالنجاح‬ ‫واحلمد هلل ‪.‬‬ ‫و�سام ال�صو�ص يتو�سط الأطباء بعد العملية اجلراحية�أم�س‬

‫(نقال عن الوحدات نت)‬

‫«ال�شجعان» يتوج ببطولة الزرقاء للكيك بوك�سينغ‬

‫الر�صيفة – خليل قنديل‬

‫توج ن��ادي ال�شجعان الريا�ضي‬ ‫فائزا يف بطولة حمافظة الزرقاء‬ ‫للكيك بوك�سينغ حيث حل مركز‬ ‫ال���ش�ج�ع��ان ب��امل��رك��ز االول بر�صيد‬ ‫(‪ )28‬نقطة‪ ،‬فيما حل مركز �صقر‬ ‫ق��ري����ش ب��امل��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة بر�صيد‬ ‫(‪ )21‬نقطة وح��ل ب��امل��رك��ز الثالث‬ ‫مركز دراغمة بر�صيد (‪ )19‬نقطة‪،‬‬ ‫وذل��ك مع ختام ال�ن��زاالت النهائية‬

‫ل �ل �ب �ط��ول��ة وال� �ت ��ي ن �ظ �م �ه��ا مركز‬ ‫ال���ش�ج�ع��ان حت��ت �إ�� �ش ��راف االحت ��اد‬ ‫الأردين للكيك بوك�سينغ مب�شاركة‬ ‫‪ 12‬ف��ري�ق��ا مي�ث�ل��ون ك��ل م��ن نادي‬ ‫م��راك��ز االم�ير علي لل�صم ونادي‬ ‫�ساموراي‪ ،‬ون��ادي احت��اد الر�صيفة‬ ‫ون��ادي �صقر قري�ش ون��ادي احلزام‬ ‫الأ�� �س ��ود‪ ،‬ون � ��ادي اجل � ��وارح ون ��ادي‬ ‫دراغ� �م ��ة وك ��ل م��ن ن � ��وادي الرعد‬ ‫وامل �ج��د و� �ش �ب��اب ح�ط�ين وال�شعلة‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ن� ��ادي ال�شجعان‬

‫لقطة من تتويج �أحد العبي نادي ال�شجعان‬

‫(ار�شيفية)‬

‫امل�ن�ظ��م للبطولة ال �ت��ي ع �ق��دت يف‬ ‫� �س��اح��ة م��در� �س��ة ع��ات �ك��ة ب �ن��ت عبد‬ ‫املطلب يف منطقة عوجان يف لواء‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف م� ��دي� ��ر البطولة‬ ‫الكابنت حممد الدبج �أن البطولة‬ ‫ا��ش�ت�م�ل��ت ع�ل��ى ‪ 3‬م���س�ت��وي��ات وهي‬ ‫فئة الرجال وفئة النا�شئني وفئة‬ ‫الرباعم وقد جاءت النتائج الفنية‬ ‫للنزاالت كما يلي‪:‬‬ ‫فئة الرجال‪:‬‬ ‫وزن (‪ )60‬ك� �غ ��م‪ :‬ف� ��از عماد‬ ‫حم �م��د (ال �� �ش �ج �ع��ان) ع �ل��ى هيثم‬ ‫يو�سف (دراغمة)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )63,5‬ك �غ��م‪ :‬ف ��از ف� ��ؤاد‬ ‫ال�شامي (�صقر قري�ش) على احمد‬ ‫احللبي (دراغمة)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )67‬كغم‪ :‬فاز عز الدين‬ ‫ن��اف��ز (ال���ش�ج�ع��ان) ع�ل��ى هيثم ابو‬ ‫الرب (دراغمة)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )70‬ك� �غ ��م‪ :‬ف � ��از عمر‬ ‫ال�سيد (ال�شجعان)على حممد ابو‬ ‫زيد ( الرعد)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )81‬ك� �غ ��م‪ :‬ف � ��از عبد‬ ‫ال ��رح� �م ��ن اب ��راه � �ي ��م (دراغ� � �م � ��ة)‬ ‫ع �ل ��ى � �ص �ه �ي��ب ال� �ع� �م ��ري (احت � ��اد‬ ‫الر�صيفة)‪.‬‬ ‫وزن ف��وق (‪ )91‬ك�غ��م‪ :‬ا�سامة‬ ‫الدعجة (�صقر قري�ش) على فرا�س‬ ‫�شعيب (الرعد)‪.‬‬ ‫فئة النا�شئني‪:‬‬ ‫وزن (‪ )35‬ك �غ��م‪ :‬ف� ��از مالك‬ ‫ا� �س��ام��ة (ال �� �ش �ج �ع��ان) ع �ل��ى م ��راد‬

‫ابراهيم (ال�شجعان)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )45‬ك� �غ ��م‪ :‬ف � ��از عبد‬ ‫ال��رح �م��ن ع��و���ض (دراغ� �م ��ة) على‬ ‫حمي الدين ا�سامة (ال�شجعان)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )48‬ك �غ��م‪ :‬ف ��از حممد‬ ‫�صالح (دراغ�م��ة) على علي �سمور‬ ‫(ال�شجعان)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )54‬ك�غ��م‪ :‬ف��از عبداهلل‬ ‫� �س �م��ور (ال �� �ش �ج �ع��ان) ع �ل��ى يحيى‬ ‫احمد (ال�شجعان)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )57‬ك �غ��م‪ :‬ف ��از حممد‬ ‫احمد (ال�شجعان) مع قي�س املناوي‬ ‫(دراغمة)‪.‬‬ ‫فئة الرباعم‪:‬‬ ‫وزن (‪ )21‬ك �غ��م‪ :‬ف ��از �سامر‬ ‫ا� �س��ام��ة (ال �� �ش �ج �ع��ان) ع �ل��ي غالب‬ ‫(�صقر قري�ش)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )27‬ك �غ��م‪ :‬ف ��از ا�سامة‬ ‫ق ��دورة (�صقر ق��ري����ش) على ان�س‬ ‫ا�سامة (ال�شجعان)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )30‬ك �غ ��م‪ :‬ف� ��از هيثم‬ ‫�سمور (ال�شجعان) على ا�سامة ابو‬ ‫حاكمة (�صقر قري�ش)‪.‬‬ ‫وزن (‪ )35‬ك �غ��م‪ :‬ف� ��از احمد‬ ‫عو�ض (�صقر قري�ش) على حممد‬ ‫عو�ض (�صقر قري�ش)‪.‬‬ ‫وق ��د مت ت �ك��رمي ال �ف��ائ��زي��ن يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة يف ح�ف��ل اق�ي��م يف �ساحة‬ ‫م��در��س��ة ع��ات�ك��ة ب�ن��ت ع�ب��د املطلب‬ ‫بح�ضور م�ن��دوب االحت ��اد االردين‬ ‫للكيك بوك�سينغ زايد حماد واحلكم‬ ‫الدويل جهاد ع�شا وراعي البطولة‬ ‫�صالح اخلاليلة ‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫الأهلي يعرت�ض �أمام االحتاد‬ ‫الأفريقي بعد �أن �أق�صي بـ«يد» اينريامو‬

‫مباريات اليوم‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫‪� 9:45‬إنرت ميالن * توتنهام‬ ‫‪ 9:45‬تفينتي * فريدر برمين ‪-‬‬ ‫‪ 9:45‬ليون * بنفيكا‬ ‫‪ 9:45‬مان�ش�سرت يونايتد * بور�صا�سبور‬ ‫‪ 9:45‬غال�سكو رينجرز * فالن�سيا‬ ‫‪ 9:45‬باناثينايكو�س * روبني كازان‬ ‫‪ 9:45‬بر�شلونة * كوبنهاغن‬

‫جوهان�سبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت�ق��دم االه�ل��ي امل���ص��ري ب�شكوى‬ ‫اىل االحت ��اد االف��ري�ق��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫اعرتا�ضا على الهدف غري ال�شرعي‬ ‫ال � ��ذي ��س�ج�ل��ه يف م ��رم ��اه الرتجي‬ ‫ال �ت��ون �� �س��ي يف اي � ��اب ال � � ��دور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي مل���س��اب�ق��ة دوري االبطال‪،‬‬ ‫م��ا ��س�م��ح ل�لاخ�ير ب�ح�ج��ز بطاقته‬ ‫اىل ال�ن�ه��ائ��ي ف�ي�م��ا اق���ص��ي الفريق‬ ‫القاهري‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال�ت�رج ��ي ت �غ �ل��ب االح ��د‬ ‫ع�ل��ى االه �ل��ي ‪��-1‬ص�ف��ر يف اي ��اب دور‬ ‫االربعة ليلحق مبازميبي الكونغويل‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي ح��ام��ل ال �ل �ق��ب اىل‬ ‫النهائي‪ ،‬وذل��ك بف�ضل هدف �سجله‬ ‫ال �ن �ي �ج�ي�ري م��اي �ك��ل اي� �ن�ي�رام ��و يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة االوىل ع�ن��دم��ا ت��اب��ع بيده‬ ‫اليمنى ك��رة م��ن م�سافة قريبة اثر‬ ‫ركلة ركنية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان االه � �ل� ��ي ح ��ام ��ل الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد االلقاب يف امل�سابقة‪،‬‬ ‫ف� ��از ‪ 1-2‬ذه ��اب ��ا يف ال� �ق ��اه ��رة قبل‬ ‫ا� �س �ب��وع�ين ف �ت ��أه��ل ال�ت�رج ��ي بطل‬ ‫امل �� �س��اب �ق��ة ع� ��ام ‪ 1994‬ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫ال��زم��ال��ك امل���ص��ري‪ ،‬لت�سجيل هدفا‬ ‫خارج قواعده‪.‬‬ ‫واظ �ه��رت االع ��ادة ان اينريامو‬ ‫�سجل ال�ه��دف وب�شكل وا��ض��ح بيده‪،‬‬ ‫وه � ��و االم� � ��ر ال� � ��ذي اث� � ��ار حفيظة‬ ‫ال�ف��ري��ق امل���ص��ري ال��ذي انتقد حكم‬ ‫املباراة الغاين جوزف المبتي‪ ،‬متهما‬ ‫اياه بانه كان منحازا للرتجي وبان‬ ‫االخطاء التي ارتكبها منحت الفريق‬ ‫ال �ت��ون �� �س��ي ب �ط��اق��ة ال� �ت� ��أه ��ل "غري‬ ‫ال�شرعي" اىل النهائي‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ت � ��أه� ��ل ال �ت�رج� ��ي ال� ��ذي‬ ‫يخو�ض ذه��اب ال��دور النهائي خارج‬ ‫قواعده يف لوبومبا�شي يف ‪ 30‬او ‪31‬‬ ‫ت�شرين االول احلايل على ان يلعب‬ ‫ايابا على ار�ضه يف ‪ 13‬او ‪ 14‬ت�شرين‬

‫‪23‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا ‪2010‬‬

‫‪� 1:30‬سيونغنام �إلهوا ت�شومنا * ال�شباب‬ ‫‪ 8:00‬الهالل * ذوب �آهن ا�صفهان‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫‪ 7:50‬الفتح * االحتاد‬

‫الدوري املغربي‬

‫الأربعاء ‪� 20‬أكتوبر ‪2010‬‬ ‫‪ 8:00‬الأمل عطربه * الهالل‬

‫الدوري البحريني‬

‫‪ 8:00‬الب�سيتني * النجمة‬

‫جميع املباريات ح�سب التوقيت املحلي‬

‫‪ 18‬دولة �أعلنت م�شاركتها‬ ‫يف دورة الألعاب العربية يف قطر‬ ‫النيجريي مايكل �إينريامو �سجل هدف الرتجي الوحيد يف الدقيقة الأوىل من مل�سة وا�ضحة‬

‫ال�ث��اين امل�ق�ب��ل‪ ،‬اىل م��واج�ه��ة اللقب‬ ‫واق �� �ص��اء االه �ل��ي م��ن دور االربعة‬ ‫بنكهة مميزة للفريق التون�سي النه‬ ‫ك��ان خ��رج على ي��د مناف�سه امل�صري‬ ‫من ال��دور ذات��ه وا�ستنادا اىل قاعدة‬ ‫االه � ��داف امل���س�ج�ل��ة خ ��ارج القواعد‬ ‫وذلك قبل ت�سعة اعوام‪.‬‬ ‫واع �ت�بر م��اه��ر ال �ك �ن��زاري الذي‬ ‫كان العبا يف �صفوف الرتجي عندما‬ ‫خرج على يد االهلي عام ‪ 2001‬والذي‬ ‫ي�شغل حاليا من�صب م�ساعد املدرب‬ ‫ف��وزي البنزرتي‪ ،‬ان ع��دال��ة ال�سماء‬ ‫ك��ان��ت وراء اح�ت���س��اب احل�ك��م لهدف‬ ‫املباراة الوحيد‪ ،‬م�ضيفا "م�شيئة اهلل‬ ‫وعدالة ال�سماء كانت وراء احت�ساب‬ ‫هدف ايرنامو‪ ،‬قد مت احت�ساب هدف‬ ‫مماثل لالهلي يف مباراة الذهاب"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ت�رج ��ي اع�ت�ر� ��ض على‬ ‫ال�ه��دف االول ال��ذي �سجله االهلي‬

‫يف ال � �ق� ��اه� ��رة ع�ب��ر حم� �م ��د ف�ضل‬ ‫الن االخ�ي�ر مل����س ال �ك��رة ب �ي��ده‪ ،‬لكن‬ ‫امل �� �ص��ري�ين ر�أوا ب ��ان ال �ك ��رة ذهبت‬ ‫اىل ي��د ف�ضل عندما �سجل الهدف‬ ‫ومل ي �ت �ع �م��د مل �� �س �ه��ا خ�ل�اف ��ا لهدف‬ ‫اينريامو‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل��دي��ر ال�ف�ن��ي لالهلي‬ ‫ح �� �س��ام ال� �ب ��دري ان احل �ك��م الغاين‬ ‫المبتي كلف الفريق امل�صري خ�سارة‬ ‫قدرها ‪5‬ر‪ 1‬مليون دوالر وه��و املبلغ‬ ‫ال� ��ذي ي �ن��ال��ه ال �ف��ائ��ز ب��ال �ل �ق��ب‪ ،‬كما‬ ‫كلفه اي�ضا امل�شاركة يف ك�أ�س العامل‬ ‫ل�لان��دي��ة ال �ت��ي حتت�ضنها ابوظبي‬ ‫للعام الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "املباراة ان�ت�ه��ت قبل‬ ‫�صافرة البداية‪ .‬ا�شعر باال�سف الننا‬ ‫نلعب ك��رة ال �ق��دم يف اف��ري�ق�ي��ا حيث‬ ‫ي �ق��وم احل �ك��ام مب��ا ي�ح�ل��و ل �ه��م‪ .‬من‬ ‫امل�ؤكد اين ل�ست �سعيدا من التحكيم‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مع كل احرتامي‪ ،‬ال ي�ستحق الرتجي‬ ‫الت�أهل اىل النهائي‪ .‬مل نقدم عر�ضا‬ ‫ج�ي��دا لكن االم��ر ذات��ه ينطبق على‬ ‫مناف�سينا اي�ضا"‪.‬‬ ‫وهي املرة الرابعة التي يبلغ فيها‬ ‫ال�ترج��ي ال ��دور النهائي للم�سابقة‬ ‫بعد االوىل عام ‪ 1994‬عندما توج على‬ ‫ح�ساب الزمالك‪ ،‬والثانية عام ‪1999‬‬ ‫عندما خ�سر امام الرجاء البي�ضاوي‪،‬‬ ‫والثالثة عام ‪ 2000‬عندما خ�سر امام‬ ‫هارت�س اوف اوك الغاين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م �ب ��اراة ال ��ذه ��اب بني‬ ‫االهلي والرتجي مل تكن "�سل�سة"‬ ‫على االطالق اي�ضا اذ �شهدت اعمال‬ ‫��ش�غ��ب يف م�ل�ع��ب ال �ق��اه��رة م��ن قبل‬ ‫م���ش�ج�ع��ي ال���ض�ي��وف ال� ��ذي احتكوا‬ ‫برجال االم��ن ما دف��ع ال�شرطة اىل‬ ‫اعتقال ‪ 14‬منهم بعد ا�صابة ‪ 10‬من‬ ‫عنا�صرها‪.‬‬

‫هريكولي�س يحرم فياريال من انتزاع �صدارة الدوري الإ�سباين‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��رم��ل هريكولي�س ال�صاعد حديثا اىل دوري‬ ‫اال�ضواء االنت�صارات املتتالية ل�ضيفه فياريال وارغمه‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �ع��ادل ‪� 2-2‬أول م��ن �أم ����س االث �ن�ين يف ختام‬ ‫املرحلة ال�سابعة من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك� ��ان ف �ي��اري��ال مي �ن��ي ال�ن�ف����س ب�ت�ح�ق�ي��ق الفوز‬ ‫ال�ساد�س على التوايل وانتزاع ال�صدارة بعد �سقوط‬ ‫فالن�سيا ام��ام بر�شلونة ‪ 2-1‬ال�سبت املا�ضي ‪ ،‬بيد ان‬ ‫هريكوليت�س كان ندا قويا وارغمه على التعادل بل انه‬ ‫كان قاب قو�سني او ادنى من انتزاع الفوز يف الدقيقة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وهو التعادل االول لفياريال مقابل ‪ 5‬انت�صارات‬ ‫متتالية وخ���س��ارة واح ��دة ك��ان��ت ام��ام م�ضيفه ريال‬ ‫�سو�سييداد �صفر‪ 1-‬يف املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫ويبقى ع��زاء فياريال ا�ستعادته للمركز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 16‬نقطة ب�ف��ارق نقطة واح ��دة خ�ل��ف ريال‬ ‫م��دري��د املت�صدر اجل��دي��د ب�ف��وزه على م�ضيفه ملقة‬

‫‪ 1-4‬ال�سبت اي�ضا‪ ،‬وب�ف��ارق االه��داف ام��ام بر�شلونة‬ ‫وفالن�سيا‪ .‬اما هريكولي�س فارتقى اىل املركز العا�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ومنح الدويل البارغوياين نيل�سون هايدو فالديز‬ ‫التقدم لهريكولي�س يف الدقيقة ‪ 26‬عندما ا�ستغل كرة‬ ‫من ركلة حرة جانبية انربى لها الهولندي روي�ستون‬ ‫درينثي املن�ضم اىل �صفوفه ه��ذا ال�صيف قادما من‬ ‫ري��ال مدريد‪ ،‬فك�سر م�صيدة الت�سلل وهي�أها لنف�سه‬ ‫داخ��ل املنطقة قبل ان يتابعها على ي�سار احلار�س‬ ‫دييغو لوبيز‪.‬‬ ‫ورد فياريال ب�سرعة عرب مدافعه الدويل خوان‬ ‫كابديفيا الذي ا�ستغل كرة عر�ضية من داخل املنطقة‬ ‫من انخل فتابعها ب�سهولة من م�سافة قريبة داخل‬ ‫املرمى اخلايل‪.‬‬ ‫ومنح الفرن�سي دافيد تريزيغيه التقدم جمددا‬ ‫لهريكولي�س عندما ا�ستغل كرة عر�ضية لدرنثي داخل‬ ‫املنطقة ف�شل اح��د امل��داف�ع�ين يف ت�شتيتها ف�سددها‬ ‫بيمناه قوية م��ن م�سافة قريبة يف ال��زاوي��ة اليمنى‬

‫ل�ل�ح��ار���س ل��وب�ي��ز (‪ )45‬راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 4‬اهداف‬ ‫هذا املو�سم‪ .‬وتلقى هريكولي�س �ضربة موجعة بطرد‬ ‫مهاجمه تريزيغيه لتلقيه انذارين يف دقيقة واحدة‬ ‫الحتجاجه على احلكم اثر خط�أ ارتكب بحق فالديز‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫وا��س�ت�غ��ل ف�ي��اري��ال النق�ص ال �ع��ددي يف ال�شوط‬ ‫الثاين وادرك التعادل عرب بورخا فالريو الذي تلقة‬ ‫ك��رة على طبق م��ن ذه��ب م��ن �سانتي ك ��ازورال داخل‬ ‫املنطقة ف�سددها ب�ق��وة بيمناه على مي�ين احلار�س‬ ‫خوان كاالتايود (‪.)63‬‬ ‫وت���س��اوى الفريقان يف ار�ضية امللعب بعد طرد‬ ‫فالريو لتلقيه االنذار الثاين (‪ ،)81‬ثم اكمل فياريال‬ ‫املباراة بت�سعة العبني اثر طرد مدافعه االرجنتيني‬ ‫ماتيو بابلو مو�ساكيو يف الدقيقة ‪.83‬‬ ‫وان �ق��ذ ل��وب�ي��ز م��رم��اه م��ن ه��دف�ين حم�ق�ق�ين يف‬ ‫الدقيقة االخ�يرة بابعاده ت�سديدة لدرنثي من ركلة‬ ‫حرة من ‪ 25‬مرتا اىل ركنية‪ ،‬ور�أ�سية البراهام باز من‬ ‫م�سافة قريبة اىل ركنية اي�ضا‪.‬‬

‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن خالد حمد املهندي م�ساعد الأمني العام للجنة االوملبية القطرية‬ ‫للدعم الفني واملدير التنفيذي لدورة االلعاب العربية الثانية ع�شرة �أول من‬ ‫�أم�س االثنني �أن ‪ 18‬دول��ة اك��دت م�شاركتها يف ال��دورة التي حتت�ضنها قطر‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 11‬إىل ‪ 25‬ت�شرين الثاين ‪.2011‬‬ ‫وقال املهندي يف االجتماع التن�سيقي الأول مع ممثلي الوزارات والهيئات‬ ‫احلكومية ان التن�سيق م�ستمر مع بقية الدول لدعمها للم�شاركة يف مناف�سات‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫ومت خالل االجتماع تقدمي فيلم دعائي م�صور عن ال��دورة والإمكانات‬ ‫التي تتمتع بها دولة قطر واال�ستعدادات املمكنة ال�ست�ضافة الدورة يف موعدها‬ ‫مب�شاركة جميع الدول العربية الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وقدم املهندي �شرحا عن �آخر اال�ستعدادات وما مت اجنازه حتى الآن فيما‬ ‫يتعلق بالتنظيم وحفل االفتتاح واخلتام وجداول املباريات و�أعداد امل�شاركني‬ ‫يف املناف�سات املختلفة بالإ�ضافة اىل مرافق ومن�ش�آت الدورة‪.‬‬ ‫وتطرق االجتماع �إىل ال�ضيافة و�إقامة الوفود الإدارية والفنية وال�ضيوف‬ ‫الر�سميني والالعبني امل�شاركني بالإ�ضافة �إىل اجلمهور ال��ذي �سيح�ضر‬ ‫لال�ستمتاع مب�شاهدة الفعاليات يف الدوحة‪.‬‬

‫ت�أهل �ستاخوف�سكي �إىل ثاين �أدوار دورة‬ ‫مو�سكو لكرة امل�ضرب‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ االوك��راين �سريجي �ستاخوف�سكي امل�صنف �سابعا ال��دور الثاين من‬ ‫دورة مو�سكو الدولية يف كرة امل�ضرب لفئتي الرجال وال�سيدات ويبلغ جمموع‬ ‫جوائزها ‪ 715‬الف يورو لكل فئة‪ ،‬بفوزه على اجلنوب افريقي ميكايل را�سل‬ ‫‪ 4-6‬و‪ 6-3‬و‪� 5-7‬أول من �أم�س االثنني يف الدور االول‪.‬‬ ‫ويلتقي �ستاخوف�سكي يف الدور املقبل مع مواطنه الك�سندر دولغوبولوف‬ ‫او العب �صاعد من الت�صفيات‪.‬‬ ‫وت�أهل االيطايل بوتيتو �ستارات�شي اىل الدور ذاته بتغلبه على الرو�سي‬ ‫تيموراز غابا�شفيلي ‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪ ،1-6‬لي�ضرب موعدا يف ال��دور املقبل مع‬ ‫القرب�صي ماركو�س بغدادي�س الرابع وال��ذي اعفي من خو�ض ال��دور االول‬ ‫على غرار امل�صنفني الثالثة االوائل وهو الرو�سي نيكوالي دافيدنكو االول‬ ‫ومواطنه ميخائيل يوجني حامل اللقب والفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وك��ان يوجني ف��از باللقب يف املو�سم املا�ضي بفوزه على ال�صربي يانكو‬ ‫تيب�ساريفيت�ش الثامن يف النهائي‪.‬‬ ‫كما ت��أه��ل ال�صربي فيكتور تروي�سكي بتغلبه على ال��رو��س��ي دميرتي‬ ‫تور�سونوف ‪ 7-5‬و‪ 4-6‬و‪ ،3-6‬ليلتقي مع ت�سونغا‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬خرجت الرو�سية انا�ستازيا بافليو�شنكوفا الرابعة من‬ ‫ال��دور االول بخ�سارتها امام ال�سلوفاكية دومينيكا ت�سيبولكوفا ‪)7-5( 7-6‬‬ ‫و‪ 2-6‬و�صفر‪ .6-‬وت�أهلت اال�سبانية ماريا خو�سيه مارتينيز �سان�شيز الثامنة‬ ‫اىل ال��دور ال�ث��اين بتغلبها على الرو�سية اال كودريافت�سيفا ال�صاعدة من‬ ‫الت�صفيات ‪ 1-6‬و‪ 7-5‬و‪.1-6‬‬


‫�أ دو‬ ‫بطال ري‬ ‫�أور‬ ‫وبا‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫ملحمة كرو ّية مرتقبة بني �إنرت ميالن وتوتنهام‬ ‫ومواجهة �صعبة لرب�شلونة �أمام كوبنهاغن‬

‫توتنهام يحل �ضيفا �صعبا على الإنرت‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نتظر انرت ميالن االيطايل حامل اللقب‬ ‫وبر�شلونة اال�سباين بطل ‪ 2009‬مواجهتني‬ ‫�صعبتني يف اجلولة الثالثة من ال��دور االول‬ ‫مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪ ،‬عندما‬ ‫ي�ستقبل االول توتنهام االنكليزي والثاين‬ ‫كوبنهاغن الدمناركي اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى م ��درب ان�ت�ر م �ي�لان اال�سباين‬ ‫راف ��اي ��ل ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز اىل ا� �س �ت �غ�لال خ�ب�رت��ه يف‬ ‫املالعب االنكليزية حيث قاد ليفربول خالل‬ ‫�ستة �أع��وام وتوج معه بلقب امل�سابقة القارية‬ ‫ع ��ام ‪ ،2005‬وت��رج �م��ة ه ��ذه اخل �ب�رة عندما‬ ‫يتواجه "نرياتزوري" مع الفريق القادم من‬ ‫�شمال العا�صمة لندن يف ملعب "جو�سيبي‬ ‫مياتزا"‪.‬‬ ‫وي �ب��دو م���س�ت��وى ال�ف��ري�ق�ين م�ت�ق��ارب��ا يف‬ ‫املجموعة االوىل‪ ،‬اذ يت�صدرها ان�تر ميالن‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬نقاط م��ن مباراتني ب�ف��ارق هدف‬ ‫وحيد عن فريق املدرب هاري ريدناب‪.‬‬ ‫وك � ��ان ان �ت�ر ت� �ع ��ادل ع �ل��ى �أر� � ��ض تونتي‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ‪ 2-2‬وف ��از ع�ل��ى ب��رمي��ن االمل ��اين‬ ‫‪�-4‬صفر‪ ،‬يف حني تعادل توتنهام مع برمين‬ ‫‪ 2-2‬قبل �أن ي�سحق تونتي ‪.1-4‬‬ ‫وي�ب�ح��ث بينيتيز ع��ن ج �ه��وزي��ة العبيه‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ا��س�ت�ي�ب��ان ك��ام�ب�ي��ا��س��و‪ ،‬املهاجم‬ ‫املقدوين غوران بانديف واملدافع الكولومبي‬ ‫اي �ف��ان ك ��وردوب ��ا‪ ،‬الي �ق��اف م��د ت��وت�ن�ه��ام حتت‬ ‫قيادة جنم و�سطه املت�ألق الهولندي رافايل‬ ‫فان در فارت‪.‬‬ ‫وق��ال امل��درب اال�سباين‪�" :‬أتوقع مباراة‬ ‫�صعبة �أمام فريق يتمتع بقوة ذهنية‪ ،‬ي�ضغط‬ ‫يف �أعلى امللعب ومميز يف الهجمات املرتدة"‪.‬‬ ‫ويغيب ع��ن ان�تر بطل الثالثية املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬مهاجمه االرجنتيني دييغو ميليتو‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ك��ام�ي�روين � �ص��ام��وي��ل اي �ت��و �صاحب‬ ‫ثالثية يف م��رم��ى ب��رمي��ن ومت�صدر ترتيب‬

‫ال�ه��داف�ين (‪ 4‬اه� ��داف)‪ ،‬ب��ام�ك��ان��ه التعوي�ض‬ ‫ن �ظ��را ل�ل�ف�ترة ال��رائ �ع��ة ال �ت��ي مي��ر ف�ي�ه��ا‪ ،‬اذ‬ ‫�سجل ‪ 12‬هدفا يف ‪ 11‬م�ب��اراة �ضمن خمتلف‬ ‫امل�سباقات‪.‬‬ ‫وكان ريدناب وا�ضحا يف احرتامه للخ�صم‬ ‫معتربا ان هدفه �سيكون "تفادي اخل�سارة‪...‬‬ ‫ال ميكنني القول ان املباراة �ستكون مفتوحة‪.‬‬ ‫يجب �أن تكون ح�سا�سا عندما تواجه الفرق‬ ‫ال �ك �ب�يرة‪ .‬دع��ون��ا ال من ��زح‪ ،‬اذا ع��دن��ا بنقطة‬ ‫�سنكون �سعداء"‪.‬‬ ‫والالفت ان توتنهام ت�أهل اىل امل�سابقة‬ ‫بحلوله راب�ع��ا يف ال ��دوري االنكليزي املمتاز‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬وك��ان من بني امل�ساهيمن يف‬ ‫ابعاد ليفربول‪ ،‬الفريق ال�سابق لبينيتز‪ ،‬عنها‬ ‫للمرة االوىل منذ عام ‪.2005‬‬ ‫وت �ع ��ود م �� �ش��ارك��ة ت��وت �ن �ه��ام االخ �ي��رة يف‬ ‫امل�سابقة حت��ت نظامها ال �ق��دمي اىل مو�سم‬ ‫‪.1962-1961‬‬ ‫وتغلب توتنهام يف م�ب��ارات��ه االخ�ي�رة يف‬ ‫ال"برميري ليغ" على فولهام ‪ 1-2‬ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي ل�ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى م��رك��زه اخل��ام����س يف‬ ‫الرتتيب‪ ،‬يف حني فاز انرت ميالن على �أر�ض‬ ‫كالياري ‪�-1‬صفر وبهدف اليتو اي�ضا �ضمن‬ ‫ال� � ��دوري امل �ح �ل��ي "�سريي �أ" ال� ��ذي يحتل‬ ‫فيه ان�تر امل��رك��ز ال�ث��اين ب�ف��ارق نقطتني عن‬ ‫الت�سيو‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا‪ ،‬ي�ستقبل تونتي‬ ‫ان���ش�ك�ي��ده (ن �ق �ط��ة واح� � ��دة) ف�ي��ردر برمين‬ ‫(نقطة واحدة)‪.‬‬ ‫وع ��ل م�ل�ع��ب "كامب نو" يف بر�شلونة‬ ‫ي� �ت ��واج ��ه ب �ط��ل ‪ 2006‬و‪ 2009‬م ��ع �ضيفه‬ ‫ك��وب�ن�ه��اغ��ن م �ف��اج ��أة امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة‪ ،‬اذ‬ ‫يت�صدر الرتتيب بر�صيد ‪ 6‬نقاط بفوزه على‬ ‫روب�ين ك��ازان الرو�سي ‪�-1‬صفر‪ ،‬وعلى �أر�ض‬ ‫باناثينياكو�س ال�ي��ون��اين ‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬يف حني‬ ‫يحتل الفريق الكاتالوين املركز الثاين بفوزه‬ ‫الكبري على باناثينايكو�س ‪ 1-5‬ثم تعادله مع‬

‫(ار�شيفية)‬

‫كازان ‪.1-1‬‬ ‫ويعاين بر�شلونة من �ضعفه الهجومي‬ ‫ع �ل��ى �أر�� �ض ��ه ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬اذ ��س�ج��ل �أربعة‬ ‫�أهداف فقط يف اربع مباريات‪ ،‬ما دفع قائده‬ ‫ومدافعه كارلي�س بويول �صاحب هدف الفوز‬ ‫على فالن�سيا ‪ 1-2‬يف ال��دوري املحلي ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬اىل القول‪" :‬لقد �أهدرنا الكثري من‬ ‫الفر�ص‪ ،‬لكن املهم هو خلق هذه الفر�ص"‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى غ � ��رار ��ش�ق�ي�ق��ه دي �ي �غ��و‪ ،‬تعر�ض‬ ‫االرجنتيني غابرييل ميليتو مدافع بر�شلونة‬ ‫لتمزق ع�ضلي �سيبعده ا�سبوعني عن املالعب‪،‬‬ ‫ما قد يدفع بويول (‪ 32‬عاما) للم�شاركة رغم‬ ‫ا�صابته يف ع�ضالته �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��د ي��ري��ح امل ��درب جو�سيب غوارديوال‬ ‫دي�ن��ام��و و�سطه ت�شايف هرنانديز امل���ص��اب يف‬ ‫�أوت��ار قدمه حيث عانى منها خالل مواجهة‬ ‫فالن�سيا و�أبعدته عن مباراتني البطال العامل‬ ‫يف ت�صفيات ك��أ���س �أوروب� ��ا ‪ .2012‬كما يحوم‬ ‫ال���ش��ك ح��ول م���ش��ارك��ة الع��ب ال��و��س��ط املايل‬ ‫��س�ي��دو كيتا ال ��ذي خ��رج م���ص��اب��ا م��ن مباراة‬ ‫فالن�سيا‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر بر�شلونة يف �أي مواجهة �أمام‬ ‫الفرق الدمناركية‪ ،‬اذ فاز خم�س مرات وتعادل‬ ‫مرة واحدة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يعتمد فريق املدرب الرنوجي‬ ‫�ستايل �سولباكن على اجلناح املخ�ضرم ي�سرب‬ ‫غرونكيار (‪ 33‬ع��ام��ا) ال��ذي داف��ع ع��ن �ألوان‬ ‫�أياك�س الهولندي‪ ،‬ت�شل�سي االنكليزي و�أتلتيكو‬ ‫مدريد اال�سباين قبل العودة اىل ب�لاده عام‬ ‫‪.2006‬‬ ‫وقال مهاجم كوبنهاغن ال�سنغايل دامي‬ ‫ندوي الذي متكن من الت�سجيل يف مباراتي‬ ‫ال�ف��ري��ق‪" :‬اذا واج�ه�ن��ا بر�شلونة ك�م��ا نلعب‬ ‫عادة‪ ،‬لدينا فر�صة لتحقيق نتيجة ايجابية‪.‬‬ ‫تكمن الأهمية بعدم ال�سماح لهم بالت�سجيل‪،‬‬ ‫ثم احل�صول على فر�صة الت�سجيل من خالل‬ ‫الهجمات املرتدة"‪.‬‬

‫ويف امل � �ج � �م� ��وع� ��ة ذات � � �ه � � ��ا ي�ستقبل‬ ‫باناثينايكو�س متذيل الرتتيب روبني كازان‬ ‫الثالث يف اثينا‪.‬‬ ‫وت �ت �ج ��ه االن � �ظ � ��ار اىل م �ل �ع��ب "�أولد‬ ‫ترافورد" ملعرفة م�صري املهاجم واين روين‬ ‫خالل مباراة مان�ش�سرت يونايتد بطل ‪2008‬‬ ‫م��ع ��ض�ي�ف��ه ب��ور� �ص��ة � �س �ب��ور ال�ت�رك��ي �ضمن‬ ‫املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫وكانت ع��دة �صحف حملية حتدثت عن‬ ‫امكانية رحيل روين غداة املباراة التي تعادل‬ ‫فيها مان�ش�سرت يونايتد مع و�ست بروميت�ش‬ ‫البيون ‪ 2-2‬يف الدوري املحلي ال�سبت املا�ضي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت ��رك ��ه امل� � ��درب اال� �س �ك �ت �ل �ن��دي ال�سري‬ ‫اليك�س فريغو�سون على مقاعد االحتياط‬ ‫ومل ي�شركه يف اللقاء اال قبل ‪ 20‬دقيقة من‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫ور�أت ال�صحف ان اال�شراك املتاخر لروين‬ ‫ك��ان مبثابة عقوبة ل��ه بعدما ت�سبب بخلق‬ ‫م�شكلة جديدة اال�سبوع املا�ضي عندما اكد‬ ‫بانه مل يعان اب��دا من اي ا�صابة يف الكاحل‬ ‫خ�ل�اف��ا مل ��ا اع �ل �ن��ه ف�يرغ��و� �س��ون ال� ��ذي �سبق‬ ‫واو�ضح بان غياب الالعب عن املباراتني �ضد‬ ‫فالن�سيا اال��س�ب��اين و��س�ن��درالن��د ك��ان بداعي‬ ‫هذه اال�صابة‪.‬‬ ‫واك� � ��دت ��ص�ح�ي�ف��ة "�صنداي مريور"‬ ‫ا�ستنادا اىل م�صادر داخ��ل النادي مل تك�شف‬ ‫عن هويتها‪ ،‬بان املفاو�ضات حول متديد عقد‬ ‫روين توقفت‪ ،‬فيما �أ��ش��ارت "ذي اوب�سرفر"‬ ‫ان روين "ي�ستعد للرحيل اىل ري��ال مدريد‬

‫�أ دو‬ ‫بطال ري‬ ‫�آ‬ ‫�سيا‬

‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الهالل وال�شباب ي�أمالن بنهائي �سعودي للمرة االوىل يف التاريخ‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اال�سباين"‪.‬‬ ‫وك ��ان روين (‪ 24‬ع��ام��ا)‪ ،‬ال ��ذي يرتبط‬ ‫بعقد م��ع مان�ش�سرت يونايتد ينتهي مو�سم‬ ‫‪ 2012-2011‬وينال راتبا ا�سبوعيا يبلغ ‪� 90‬ألف‬ ‫جنيه ا�سرتليني‪ ،‬ت�صدر ال�صفحات االوىل‬ ‫لو�سائل االع�ل�ام الربيطانية مطلع ايلول‬ ‫املا�ضي ب�سبب خيانته زوجته احلامل‪.‬‬ ‫وب��ا��س�ت�ث�ن��اء ت��أل�ق��ه يف م �ب��ارات��ي منتخب‬ ‫ب�لاده �ضد بلغاريا و�سوي�سرا يف الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة اىل نهائيات ك�أ�س اوروبا‪ ،‬فان م�ستواه‬ ‫كان خميبا لالمال يف باقي املباريات حيث مل‬ ‫ي�سجل اال هدفا واحدا حتى االن يف الدوري‪.‬‬ ‫لكن املحللني ي�ع�ت�برون ان امل�ع��رك��ة بني‬ ‫فريغو�سون ال��ذي ي�شرف على يونايتد منذ‬ ‫‪ 24‬ع��ام��ا وروين ال مي�ك��ن ان ت�ن�ت�ه��ي اال يف‬ ‫م�صلحة االول‪ ،‬خ�صو�صا بعد تخليه �سابقا‬ ‫عن عدة جنوم يف الفريق �أمثال ديفيد بيكهام‪،‬‬ ‫الهولندي رود فان ني�ستلروي وااليرلني روي‬ ‫كني‪.‬‬ ‫ويت�صدر يونايتد املجموعة بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط وبالت�ساوي مع رينجرز اال�سكتلندي‬ ‫الذي ي�ستقبل فالن�سيا (‪ 3‬نقاط) يف غال�سكو‬ ‫يف م �ب��اراة ه��ام��ة �سيعزز ال�ف��ائ��ز فيها اماله‬ ‫بالت�أهل اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي�ب�ح��ث ليون‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ع ��ن حت�ق�ي��ق ف� ��وزه ال �ث��ال��ث على‬ ‫ال �ت��وايل عندما ي�ستقبل بنفيكا الربتغايل‬ ‫(‪ 3‬نقاط) على ملعبه "جريالن" يف مباراة‬ ‫قوية‪.‬‬

‫بر�شلونة ي�ست�ضيف كوبنهاجن مفاج�أة املجموعة‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫‪25‬‬

‫ي ��أم ��ل ال �ه�ل�ال وال �� �ش �ب��اب ال�سعوديان‬ ‫بنهائي �سعودي للمرة االوىل يف تاريخ دوري‬ ‫اب�ط��ال ا�سيا لكرة ال�ق��دم عندما ي�ست�ضيف‬ ‫االول ذوب �آه ��اين االي� ��راين وي�ح��ل الثاين‬ ‫�ضيفا على �سيونغنام ايلهوا الكوري اجلنوبي‬ ‫اليوم االربعاء يف اياب ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫الهالل عاد من ا�صفهان بخ�سارة بهدف‬ ‫ام��ام ذوب �آه��ان‪ ،‬وال�شباب حقق ف��وزا �صعبا‬ ‫على �سيونغنام ‪ 3-4‬يف الريا�ض يف مباراتي‬ ‫الذهاب‪.‬‬ ‫املباراة النهائية مقررة يف طوكيو يف ‪13‬‬ ‫ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬والفائز فيها �سيمثل‬ ‫القارة اال�سيوية يف ك�أ�س العامل لالندية يف‬ ‫ابوظبي من ‪ 8‬اىل ‪ 18‬كانون االول‪.‬‬ ‫م�شاركة بطل ا�سيا يف مونديال االندية‬ ‫العام املا�ضي كانت اكرث من رائعة بو�صول‬ ‫بوهانغ �ستيلرز الكوري اجلنوبي اىل ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وتقع على عاتق الهالل وال�شباب مهمة‬ ‫اع��ادة الك�أ�س اىل اخل��زائ��ن العربية بعد ان‬ ‫احتكرته فرق �شرق القارة منذ عام ‪.2006‬‬ ‫ف�ب�ع��د ه�ي�م�ن��ة ع��رب �ي��ة ع �ل��ى الن�سخات‬ ‫الثالث االوىل عرب العني االماراتي (‪)2003‬‬ ‫واالحت��اد ال�سعودي (‪ 2004‬و‪� ،)2005‬سحبت‬ ‫الفرق الكورية اجلنوبية واليابانية الب�ساط‬ ‫ليذهب �شونبوك الكوري اجلنوبي بالك�أ�س‬ ‫اىل ال�شرق عام ‪ ،2006‬ثم انتقلت اىل اليابان‬ ‫يف العامني التاليني عرب اوراوا رد داميوندز‬ ‫وغامبا او�ساكا على التوايل‪ ،‬قبل ان يعيدها‬

‫ب��وه��ان��غ ��س�ت�ي�ل��رز اىل ك��وري��ا اجل �ن��وب �ي��ة يف‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ن �ه��ائ��ي ال �ن �� �س �خ��ة امل��ا� �ض �ي��ة ت� ��وج ذروة‬ ‫ال�ت�ن��اف����س ب�ي�ن م�ن�ط�ق�ت��ي ال �� �ش��رق والغرب‬ ‫وح�سمته االوىل ع�بر ب��وه��ان��غ ال ��ذي تغلب‬ ‫على احتاد جدة يف النهائي‪.‬‬ ‫الهالل * ذوب �آهان‬ ‫ب �ط �م��وح��ات ك �ب�ي�رة وم �ع �ن��وي��ات عالية‬ ‫الن�ت��زاع بطاقة النهائي‪ ،‬ي�ست�ضيف الهالل‬ ‫مناف�سه ذوب �آه ��ان ع�ل��ى ا��س�ت��اد امل�ل��ك فهد‬ ‫الدويل يف الريا�ض‪.‬‬ ‫ي�ت���س�ل��ح ال� �ه�ل�ال ب ��االر� ��ض واجلمهور‬ ‫لتعوي�ض ت��أخ��ره بهدف يف م�ب��اراة الذهاب‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ال �ف��ري��ق ب��أف���ض��ل ح��االت��ه الفنية‬ ‫بعودة جنومه امل�صابني‪.‬‬ ‫ت ��أه��ل ال �ه�لال اىل ه ��ذا ال� ��دور ب�ع��د �أن‬ ‫ت �� �ص��در جم �م��وع �ت��ه ال��راب �ع��ة خ�ل�ال ال ��دور‬ ‫الأول بر�صيد ‪ 11‬نقطة مع خ�سارة وحيدة‬ ‫وتعادلني وثالثة انت�صارات‪ ،‬ثم حقق فوزا‬ ‫م�ستحقا يف ال ��دور ال�ث��اين على بونيودكور‬ ‫الأوزبكي بثالثة �أهداف نظيفة يف الريا�ض‪،‬‬ ‫ويف ربع النهائي تغلب على الغرافة القطري‬ ‫‪�-3‬صفر ذهابا على ار�ضه وخ�سر امامه ‪4-2‬‬ ‫اي��اب��ا يف ال��دوح��ة يف م �ب��اراة جمنونة قادته‬ ‫ملواجهة ذوب �آهان يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ال�صفوف الهاللية مدججة بالنجوم‬ ‫على ر�أ�سهم املحارب الروماين مرييل رادوي‬ ‫وال�ب�رازي �ل��ي ت�ي��اغ��و ن�ي�ف�ي��ز وع �ب��د اللطيف‬ ‫ال �غ �ن��ام‪ ،‬و� �س�يرك��ز امل� ��درب البلجيكي اريك‬ ‫غرييت�س على النواحي الهجومية مع حفظ‬ ‫التوازن طبعا يف خط الدفاع‪.‬‬ ‫ي�خ��و���ض غ�يري�ت����س �أ� �ص �ع��ب اخ �ت �ب��ار له‬ ‫م��ع ال �ه�لال اذ و� �ص��ف امل �ب ��اراة “باملنعطف‬ ‫اخلطر”‪ ،‬م�شريا اىل ان فريقه ي�ستحق ان‬

‫الهالل بحاجة للفوز على ذوب �آهاين بفارق هدفني لي�ضمن الت�أهل (لقطة من مباراة الذهاب)‬

‫ال�شباب بحاجة �إىل التعادل للت�أهل للنهائي (لقطة من مباراة الذهاب بني ال�شباب و�سيونغنام)‬

‫يكون بطال للقارة من خالل العمل الكبري‬ ‫ال ��ذي ق��دم��ه يف م���ش��وار ال�ب�ط��ول��ة بتخطيه‬ ‫فرقا عريقة‪ ،‬مبديا تفا�ؤله “بتحقيق نتيجة‬ ‫ايجابية رغم �صعوبة املهمة”‪.‬‬ ‫ومتنى غرييت�س “ان يقول الالعبون‬ ‫كلمتهم يف امللعب باحراز االه��داف والت�أهل‬ ‫للنهائي”‪ ،‬م�ضيفا “�سرنفع �شعار نكون او‬ ‫نكون الننا ال نرغب اال بالو�صول للنهائي‬ ‫وترجمة العمل الكبري الذي قدمه الفريق‬ ‫بالتتويج باللقب”‪.‬‬ ‫وح ��ول امل �ب��اراة وت��وق�ع��ه الح��داث�ه��ا قال‬ ‫“الفريق االيراين �سيغلق مناطقه الدفاعية‬ ‫ب�ك��ل ت��أك�ي��د و�سيعتمد ع�ل��ى امل��رت��دات وهي‬ ‫��س�ت�ك��ون خ �ط�يرة علينا ول�ك�ن�ن��ا عملنا على‬ ‫كيفية احلد من خطورتهم واللعب برتكيز‬ ‫وهدوء لتحقيق النتيجة املطلوبة”‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل � ��درب ال�ب�ل�ح�ي�ك��ي او�� �ض ��ح بعد‬ ‫اخل�سارة يف ا�صفهان “دائما ما نحقق نتائج‬ ‫جيدة على ار�ضنا‪ ،‬وان��ا اعتقد ب�أننا قادرون‬ ‫على ت�سجيل هدفني او ثالثة يف الريا�ض‬ ‫النني ال اقبل فكرة اننا �سنودع البطولة‪ ،‬فما‬ ‫تزال امامنا مراحل يجب اجتيازها”‪.‬‬ ‫�سيعتمد غريتي�س على حممد ال�شلهوب‬ ‫واح �م��د ال �ف��ري��دي وال �� �س��وي��دي كري�ستيان‬ ‫فيلهلم�سون يف الو�سط ويا�سر القحطاين‬ ‫وح�ي��دا يف ال�ه�ج��وم‪ ،‬م��ع االح�ت�ف��اظ بالورقة‬ ‫ال��راب �ح��ة ع�ي���س��ى امل �ح �ي��اين ل �ل��دف��ع ب �ه��ا يف‬ ‫االوقات احلرجة ك�سيناريو متوقع‪.‬‬ ‫ويبقى دفاع الهالل املكون من الرباعي‬ ‫ماجد املر�شدي وا�سامة هو�ساوي والكوري‬ ‫اجل�ن��وب��ي بيونغ يل بيو وع�ب��د اهلل الزوري‬ ‫وخ �ل �ف �ه��م احل� ��ار�� ��س ح �� �س��ن ال �ع �ت �ي �ب��ي �أه ��م‬ ‫اخل� �ط ��وط ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى � �ش �ب��اك الفريق‬ ‫نظيفة والرتكيز على التمركز اجليد والبعد‬ ‫عن الأخطاء التي قد تكلف كثريا خ�صو�صا‬ ‫احل��ار���س ال ��ذي ت�ق��ع ع�ل�ي��ه امل�ه�م��ة الكربى‬ ‫البعاد اخلطر من الكرات العر�ضية‪.‬‬ ‫وت �ق��ع ع�ل��ى امل �ه��اج��م ي��ا��س��ر القحطاين‬ ‫املهمة الأكرب يف ا�ستغالل الفر�ص امام املرمى‬ ‫مع ع��ودة ال�سويدي كري�ستيان ويلهلم�سون‬ ‫مل�ستواه املعهود باللعب على اجلهة اليمنى‬ ‫وع��دم املبالغة يف ال��دخ��ول للعمق كمهاجم‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫و� �ش��دد حم�م��د ال���ش�ل�ه��وب ع�ل��ى �صعوبة‬ ‫مهمة فريقه‪ ،‬م�شريا اىل ان الفريق االزرق‬ ‫“قادر على الت�أهل للنهائي لكن مهمته لن‬

‫تكون �سهلة كما �صورها البع�ض م�ؤخرا”‪،‬‬ ‫وا�ضاف “اللقاء �صعب ومف�صلي و�سيحدد‬ ‫ال �ك �ث�ير م ��ن م�ل�ام��ح م���س�ت�ق�ب��ل ال �ف��ري��ق يف‬ ‫ال �ف�ت�رة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬وك �ل �ن��ا ع��زمي��ة وا� �ص��رار‬ ‫وت�ف��ا�ؤل يف حتقيق النتيجة املطلوبة ونحن‬ ‫ج��اه��زون لهذه املهمة وال جم��ال لالخطاء‬ ‫واالتكالية والتهاون”‪.‬‬ ‫الفريق الإي ��راين يدخل امل �ب��اراة ب�أكرث‬ ‫م��ن فر�صة للت�أهل للنهائي وه��ي ال�ف��وز او‬ ‫التعادل ب�أي نتيجة او اخل�سارة بفارق هدف‬ ‫(ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ن�ت�ي�ج��ة ‪� �-1‬ص �ف��ر ال �ت��ي تفر�ض‬ ‫متديدا للوقت)‪.‬‬ ‫ت�أهل ذوب �آهان بعد �أن ت�صدر جمموعته‬ ‫الثانية يف الدور االول التي �ضمت �إىل جانبه‬ ‫احتاد جدة ب‪ 13‬نقطة بفوزه يف �أربع مباريات‬ ‫فيما خ�سر مرة واحدة وتعادل يف مثلها‪ ،‬ويف‬ ‫ال ��دور ال�ث��اين اخ��رج م��واط�ن��ه مي�س كرمان‬ ‫ب�ه��دف وح�ي��د ملقابلة ب��وه��ان��غ �ستيلرز بطل‬ ‫الن�سخة املا�ضية يف ربع النهائي وتغلب عليه‬ ‫‪ 1-2‬ذهابا يف �إيران وتعادل معه يف كوريا ‪1-1‬‬ ‫ايابا‪ ،‬فت�أهل ملقابلة الهالل ما يدل على �أن‬ ‫ال�ف��ري��ق ي�سري بالطريقة ال�صحيحة نحو‬ ‫اللقب وال ي�ستهان به بعد ان �أخ��رج البطل‬ ‫والو�صيف‪.‬‬ ‫يعتمد مدرب ذوب �آهن من�صور ابراهيم‬ ‫زادة على جمموعة من الالعبني املميزين‬ ‫اب ��رزه ��م حم �م��د ر� �ض��ا وحم �م��د خلتعربي‬ ‫وحممد احل�سيني وقا�سم حدادي والربازيلي‬ ‫ايغور كا�سرتو‪.‬‬ ‫وكان ابراهيم زادة وا�ضحا بقوله “منذ‬ ‫بداية املناف�سة يف البطولة كان هدفنا الت�أهل‬ ‫اىل ك�أ�س العامل للأندية‪ ،‬ولذلك يجب �أن‬ ‫نتوج بلقب دوري �أبطال �آ�سيا اوال”‪.‬‬ ‫وقلل اي�ضا م��ن ت��أث�ير جمهور الهالل‬ ‫ال�ك�ب�ير ع�ل��ى ف��ري�ق��ه “�سبق ان لعبنا �أمام‬ ‫جمهور كبري خارج ملعبنا يف املباريات �أمام‬ ‫بريوزي واال�ستقالل ‪ ..‬اجلمهور ال ي�ستطيع‬ ‫اللعب وامل��واج�ه��ة يف الإي��اب �ستكون ب�ين ‪11‬‬ ‫العبا مقابل ‪.”11‬‬ ‫ال�شباب * �سيونغنام‬ ‫يتطلع ال�شباب �إىل انتزاع بطاقة الت�أهل‬ ‫اىل النهائي عندما يحل �ضيفا على �سيونغنام‬ ‫يف �سيول‪ ،‬و�سيدخل املباراة بفر�صتي الفوز �أو‬ ‫التعادل ب�أي نتيجة‪ ،‬يف حني ال بديل للفريق‬ ‫الكوري عن الفوز‪.‬‬ ‫ت�ع�ت�بر امل �ب ��اراة ال �ت��ي ��س�ي��دي��ره��ا احلكم‬

‫(ار�شيفية)‬

‫الإم� ��ارات� ��ي ع �ل��ي ح �م��د مب �ع��اون��ة مواطنيه‬ ‫�صالح املرزوقي و�سعيد احلوتي �صعبة على‬ ‫ك�لا الفريقني خ�صو�صا ال�شباب‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫ظل القوة التي �أظهرها الفريق الكوري يف‬ ‫مباراة الذهاب‪ ،‬ولكن ما يدعو للتفا�ؤل لدى‬ ‫ال�شبابيني �أن فريقهم ي�ق��دم دائ �م��ا نتائج‬ ‫�إيجابية خارج ملعبه‪.‬‬ ‫كان ال�شباب ت�صدر املجموعة الثالثة يف‬ ‫الدور الأول بر�صيد ‪ 10‬نقاط امام باختاكور‬ ‫الأوزب�ك��ي وف��والذ ا�صفهان الإي��راين والعني‬ ‫الإماراتي‪ ،‬ثم �أخرج اال�ستقالل الإيراين من‬ ‫ال��دور الثاين بفوزه عليه ‪ 2-3‬يف الريا�ض‪.‬‬ ‫ويف رب��ع النهائي �أق���ص��ى فريقا ك��وري��ا �آخر‬ ‫ه��و ��ش��ون�ب��وك م��وت��ورز �إذ ف��از عليه يف عقر‬ ‫داره ‪�-2‬صفر ذهابا قبل ان يخ�سر امامه يف‬ ‫الريا�ض �صفر‪.1-‬‬ ‫�سيلعب ال�شباب ال��ذي يفتقد خدمات‬ ‫جنم الو�سط احمد عطيف بطريقة متوازنة‪،‬‬ ‫وق��د ي��رك��ز م��درب��ه الأوروغ ��وي ��اين خورخي‬ ‫فو�ساتي على ت�أمني الناحية الدفاعية بعد‬ ‫ع��ودة ال�برازي�ل��ي مار�سيلو تفاري�س ونايف‬ ‫القا�ضي‪ ،‬مع االعتماد على ال�ك��رات املرتدة‬ ‫وا�ستغالل �سرعة نا�صر ال�شمراين الذي قد‬ ‫يلعب وحيدا يف خط املقدمة‪.‬‬ ‫ي�ب�رز يف ال���ش�ب��اب ال ��ذي �أق� ��ام مع�سكرا‬ ‫يف مدينة م��وك بو الكورية ا�ستعدادا للقاء‬ ‫احلا�سم ع��ددا �آخ��ر م��ن الالعبني املميزين‬ ‫�أم�ث��ال عبده عطيف وح�سن معاذ وعبداهلل‬ ‫�شهيل والربازيلي كمات�شو والأوروغوياين‬ ‫�أوليفريا ووليد عبداهلل‪.‬‬ ‫�أما �سيونغنام ف�سيخو�ض املباراة بخطة‬ ‫هجومية للت�سجيل يف وق��ت مبكر وبالتايل‬ ‫ال�سيطرة على املجريات‪ ،‬خ�صو�صا ان الفريق‬ ‫قد �أظهر م�ستويات كبرية يف البطولة وحقق‬ ‫نتائج مميزة رغم اخل�سارة الأخ�يرة‪ ،‬وذلك‬ ‫ن �ظ��را الم �ت�لاك��ه ع�ن��ا��ص��ر مم �ي��زة يف كافة‬ ‫خ�ط��وط��ه ي ��أت��ي يف م�ق��دم�ت�ه��م الكولومبي‬ ‫مولينا الذي �سجل هدفني يف مباراة الذهاب‬ ‫وال�صربي رادونيت�ش وجو جاي ت�شول وت�شو‬ ‫بيونغ كوك وهو يونغ �سونغ‪.‬‬ ‫وك ��ان �سيونغنام ت ��أه��ل اىل ه��ذا الدور‬ ‫عقب فوزه على مواطنه �سوون بلووينغز ‪1-4‬‬ ‫ذهابا وخ�سارته امامه �صفر‪ 2-‬ايابا يف ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬وهو كان ت�صدر جمموعته يف الدور‬ ‫االول ب�سهولة ت��ام��ة ث��م تغلب ع�ل��ى غامبا‬ ‫او�ساكا الياباين بثالثية نظيفة يف الثاين‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫تعادل بالكبرين و�سندرالند يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادل بالكبرين روف��رز مع �ضيفه �سندرالند �صفر‪�-‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫االثنني يف ختام املرحلة الثامنة من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ولعب بالكبرين روفرز بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 45‬اثر طرد مدافعه‬ ‫الكونغويل العمالق كري�ستوفر �سامبا‪.‬‬ ‫ورفع بالكبرين روف��رز ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط يف املركز الرابع ع�شر بفارق‬ ‫االهداف خلف �سندرالند‪.‬‬

‫بالتيني يفتتح املقر اجلديد لالحتاد الأوروبي يف نيون‬ ‫نيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افتتح رئي�س االحتاد االوروبي لكرة القدم الفرن�سي مي�شال بالتيني املقر‬ ‫اجلديد لالحتاد القاري يف مدينة نيون ال�سوي�سرية‪ ،‬يف حفل ح�ضره ممثلون‬ ‫عن ‪ 53‬احتادا من�ضويا حتت لوائه و�أع�ضاء جلنته التنفيذية‪.‬‬ ‫ويقع مبنى «ال كلرييري»‪ ،‬الذي و�ضع حجر �أ�سا�سه يف ‪ ،2009‬مقابل «بيت‬ ‫ك��رة القدم الأوروب�ي��ة» املقر ال�سابق لالحتاد منذ ت�شرين االول ‪ ،1999‬وعلى‬ ‫�ضفاف بحرية جنيف‪ ،‬و�سي�سمح لالحتاد بجمع موظفيه امل�شتتني �سابقا يف‬ ‫مواقع خمتلفة‪.‬‬ ‫ويتميز املبنى اجلديد ب�شكله ال��دائ��ري ويت�ألف من �أرب��ع طبقات ويلبي‬ ‫املعايري البيئية‪ ،‬وهو قادر على ا�ستيعاب ‪ 200‬موظف‪.‬‬ ‫و�صمم املبنى اجلديد من قبل �شركة «با�سي وكاريلال» املعمارية ويتميز‬ ‫بانه �صديق للبيئة من خالل اال�ستفادة الكبرية من الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وكان مقر االحتاد �سابقا يف العا�صمة الفرن�سية باري�س عام ‪ ،1954‬قبل �أن‬ ‫ينتقل اىل برن‪ ،‬العا�صمة الفدرالية ال�سوي�سرية عام ‪ .1960‬وبقي املقر يف برن‬ ‫ملدة ‪� 35‬سنة يف ثالثة مواقع خمتلفة‪ ،‬قبل �أن ينتقل اىل نيون يف �شباط ‪.1995‬‬

‫ريبريي يعود �إىل املالعب يف نهاية ال�شهر احلايل‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��وق��ع ب��اي��رن ميونيخ بطل ال ��دوري االمل��اين ل�ك��رة ال�ق��دم ان ي�ع��ود جنمه‬ ‫الفرن�سي ف��ران��ك ري�ب�يري اىل امل�لاع��ب خ�لال م �ب��اراة ال �ن��ادي ال�ب��اف��اري مع‬ ‫فرايبورغ يف ‪ 29‬ال�شهر احلايل �ضمن املرحلة العا�شرة من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وج��اء االع�لان على ل�سان املدير الريا�ضي للفريق كري�ستيان نريلينغر‬ ‫الذي قال ملجلة «كيكر» بانه يتوقع عودة ريبريي واملهاجم مريو�سالف كلوزه يف‬ ‫هذه املباراة التي يخو�ضها بايرن على ار�ضه‪.‬‬ ‫وا�صيب ريبريي الذي ابتعد عن املالعب املو�سم املا�ضي ملدة اربعة ا�شهر‪،‬‬ ‫يف ‪ 21‬ايلول املا�ضي امام هوفنهامي بتمزق يف الرباط اخلارجي لكاحله االمين‬ ‫الذي و�ضع يف اجلب�س ملدة ‪ 10‬ايام قبل ان تبد�أ عملية اعادة الت�أهيل‪.‬‬ ‫وتعر�ض ري�ب�يري ال��ذي م��دد عقده م��ع ال�ن��ادي ال�ب��اف��اري يف اي��ار املا�ضي‬ ‫حتى ‪ ،2015‬لال�صابة يف كاحله خالل ت�سديده الكرة وان�ضم بالتايل اىل زميله‬ ‫الهولندي اريني روبن الذي مل ي�شارك مع الفريق يف اي مباراة هذا املو�سم بعد‬ ‫تفاقم ا�صابته خالل مونديال جنوب افريقيا ‪.2010‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة لكلوزه فهو ا�صيب الثالثاء املا�ضي خ�لال م�ب��اراة منتخب‬ ‫املانيا مع كازاخ�ستان يف ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪ 2010‬بعدما مهد الطريق امام‬ ‫ال»م��ان���ش��اف��ت» للخروج ف��ائ��زا (‪��-3‬ص�ف��ر) بت�سجيله ال�ه��دف االول يف املباراة‬ ‫وال�ساد�س يف الت�صفيات وال‪ 58‬يف ‪ 105‬مباريات دولية‪ ،‬قبل ان يتعر�ض لال�صابة‬ ‫فرتك مكانه لزميله يف النادي البافاري ماريو غوميز الذي ت�ألق ال�سبت املا�ضي‬ ‫بت�سجيله ثالثية الفوز على هانوفر ‪�-3‬صفر يف املرحلة الثامنة من الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ويحتل النادي البافاري حاليا املركز العا�شر يف الدوري‪ ،‬متخلفا بفارق ‪10‬‬ ‫نقاط عن ثنائي ال�صدارة بورو�سيا دورمتوند وماينت�س‪.‬‬

‫الطلبة واجلوية يفتتحان الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يفتتح فريقا الطلبة و�صيف املو�سم املا�ضي والقوة اجلوية مناف�سات املو�سم‬ ‫اجلديد للدوري العراقي لكرة القدم ‪ 2011-2010‬يف ‪ 26‬من ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل بدال من ‪ 12‬منه ومب�شاركة ‪ 28‬فريقا وزعت على جمموعتني‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س جلنة امل�سابقات يف االحت��اد العراقي عبد اخلالق م�سعود يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف عقد اليوم الثالثاء يف مقر االحتاد ان «املو�سم اجلديد �سينطلق‬ ‫يف ال�ساد�س والع�شرين من ت�شرين الثاين املقبل مب�شاركة ‪ 28‬فريقا وزعت على‬ ‫جمموعتني»‪ .‬ويفتتح الطلبة و�صيف املو�سم املا�ضي والقوة اجلوية مباريات‬ ‫الدور االول �ضمن املجموعة الثانية التي ت�ضم اي�ضا النجف وامليناء والنا�صرية‬ ‫وبغداد ونفط اجلنوب والديوانية ونفط مي�سان واحل�سنني والزوراء وكربالء‬ ‫والهندية وامل�صايف‪.‬‬ ‫ويلعب يف املجموعة االوىل ك��ل م��ن ده��وك ح��ام��ل اللقب وج ��اره اربيل‬ ‫والبي�شمركة وزاخ��و وال�صناعة والكهرباء والرمادي واجلي�ش العائد لدوري‬ ‫اال�ضواء ودياىل و�سامراء والكرخ وال�شرطة واملو�صل والنفط‪.‬‬

‫رئي�س االحتاد االيطايل‬ ‫غري را�ض عن تراجع بالده يف ت�صنيف الفيفا‬

‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع ��رب رئ�ي����س االحت ��اد االي �ط��ايل ل�ك��رة القدم‬ ‫جانكارلو ابيتي عن خيبته لرتاجع منتخب بالده يف‬ ‫ت�صنيف االحتاد الدويل «فيفا» اىل املركز ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪ ،‬لكنه �أبدى تفهمه لهذا االمر‪.‬‬ ‫وت��راج��ع «االزوري» اىل امل��رك��ز ال�ساد�س ع�شر‬ ‫يف الت�صنيف ال�شهر ال��ذي �سي�صدره الفيفا اليوم‬ ‫االربعاء‪ ،‬بعد ان كان يف املركز الثالث ع�شر ال�شهر‬ ‫امل��ا� �ض��ي واحل � ��ادي ع���ش��ر يف مت ��وز واب املا�ضيني‬ ‫واخل��ام ����س يف ال�ت���ص�ن�ي��ف االخ�ي��ر ق �ب��ل نهائيات‬ ‫مونديال جنوب افريقيا يف ايار‪.‬‬ ‫ور�أى اب�ي�ت��ي ان ت��راج��ع منتخب ب�ل�اده حتى‬ ‫املركز ال�ساد�س ع�شر جاء نتيجة االداء املخيب الذي‬ ‫قدمه يف مونديال جنوب افريقيا عندما تنازل عن‬ ‫لقبه بطال للعامل بخروجه من ال��دور االول بعد‬ ‫خ�سارته يف اجل��ول��ة االخ�ي�رة ام��ام �سلوفاكيا التي‬ ‫كانت ت�شارك للمرة االوىل يف النهائيات‪.‬‬ ‫وا�ضاف ابيتي "املركز ال�ساد�س ع�شر يف ت�صنيف‬ ‫الفيفا ال يليق بايطاليا‪ .‬انه موقع غريب ي�أخذ يف‬ ‫عني االعتبار نتائجنا االخرية‪ .‬بعد نتيجتنا املخيبة‬ ‫يف ك�أ�س العامل حققنا الفوز يف مباراتني وتعادلنا يف‬ ‫اخرى من ا�صل املباريات الثالث التي خ�ضناها يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا‪ .‬لكن هذا الت�صنيف ي�أخذ يف‬ ‫عني االعتبار م�ستوى مناف�سينا (ايرلندا ال�شمالية‬ ‫وا�ستونيا وجزر فارو)"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "ل�سوء احل��ظ هناك احتمال ان نبقى‬ ‫هناك (يف املركز ال�ساد�س ع�شر) لفرتة من الزمن‬ ‫لكننا مقتنعون وعازمون للعودة اىل الطليعة"‪.‬‬ ‫ونفى ابيتي ان تكون االح��داث التي �شهدتها‬ ‫م�ب��اراة ايطاليا االخ�يرة مع �صربيا يف الت�صفيات‬ ‫�ساهمت يف تراجع ايطاليا ثالثة مراكز الن االمن‬ ‫مل يقم باجلهد املطلوب من اجل احل�ؤول دون قيام‬ ‫امل�شاغبني ال���ص��رب بتعطيل امل �ب��اراة ال�ت��ي اقيمت‬ ‫الثالثاء املا�ضي يف جنوى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اب �ي �ت��ي "ال ي��وج��د ه �ن��اك ج� ��دوى من‬ ‫التكهن‪ ،‬نحن ننتظر وبثقة قرار اللجنة الت�أديبية‬ ‫يف االحت��اد االوروب��ي لكرة القدم"‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫يتوقع ان يت�ضمن القرار تعوي�ضا لاليطاليني عما‬

‫تراجع املنتخب الإيطايل جاء بعد االداء املخيب يف مونديال جنوب افريقيا‬

‫ح�صل يف ملعب "لويجي فرياري�س"‪.‬‬ ‫ووا�صل "ال نريد ان جنني االم��وال نتيجة ما‬ ‫ح�صل من اح��داث لكن من الوا�ضح اننا تعر�ضنا‬ ‫ال�ضرار يف �صورتنا وار�ضنا‪ .‬هذا االمر مل يح�صل‬ ‫بتاتا يف تاريخ املنتخب االيطايل الوطني لكن من‬ ‫ال��وا��ض��ح ان��ه يجب بعث ر�سالة �ضد جميع اعمال‬ ‫العنف التي لها عالقة بكرة القدم"‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 14‬شخ�صا بجروح خالل مواجهات بني‬ ‫م�شجعني ملنتخب �صربيا وقوى الأمن االيطالية‪،‬‬ ‫وتعر�ض �أحد �أفراد ال�شرطة ال�صابة قوية يف ر�أ�سه‬ ‫يف ح�ين ن�ق��ل م�شجع ��ص��رب��ي اىل امل�ست�شفى اثر‬ ‫ا�صابته يف وجهه بح�سب ما ذك��رت �أجهزة االغاثة‬ ‫االيطالية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �ب��اراة ق��د ت��وق�ف��ت ب�ع��د ‪ 7‬دق��ائ��ق من‬ ‫انطالقها ب�سبب القاء اجلماهري ال�صربية لاللعاب‬

‫النارية على ار�ضية امللعب‪.‬‬ ‫وت�سببت اجلماهري ال�صربية يف ت�أخر انطالق‬ ‫املباراة ملدة ‪ 30‬دقيقة ب�سبب القائها العابا نارية على‬ ‫نظريتها االيطالية‪ ،‬وقرر حكم املباراة اال�سكتلندي‬ ‫كريغ توم�سون وقف املباراة بعد ا�ست�شارة مراقب‬ ‫املباراة وم�س�ؤويل املنتخبني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ��ت وك ��ال ��ة "ان�سا" االي �ط ��ال �ي ��ة ان‬ ‫امل�شجعني الذين افتعلوا امل�شاكل تابعني لفريقي‬ ‫النجم الأح�م��ر وب��ارت�ي��زان‪ ،‬الغرميني التقليديني‬ ‫يف �صربيا‪ .‬واحت�شد رجال ال�شرطة االخت�صا�صيني‬ ‫مبكافحة ال�شغب عند �سفح املن�صة حيث تتواجد‬ ‫اجلماهري ال�صربية والتي انطلقت منها االلعاب‬ ‫النارية والتي و�صلت واح��دة منها على االق��ل اىل‬ ‫من�صة اجلماهري االيطالية‪ ،‬قبل ان يتم اطفا�ؤها‬ ‫ب�سرعة‪.‬‬

‫الأرجنتني والربازيل و�أوروغواي على ر�أ�س جمموعات كوبا امريكا‬

‫�أ�سون�سيون ‪ -‬رويرتز‬

‫ق��ال احت ��اد ام��ري�ك��ا اجل�ن��وب�ي��ة ل�ك��رة القدم‬ ‫�إن االرج �ن �ت�ي�ن ال ��دول ��ة امل���ض�ي�ف��ة وال�ب�رازي ��ل‬ ‫حاملة اللقب واوروغ��واي �سيكونون على ر�أ�س‬ ‫املجموعات يف قرعة ك�أ�س امريكا اجلنوبية (كوبا‬ ‫امريكا) ‪ 2011‬التي �ست�سحب ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�ضمنت ت�شيلي اللعب يف منطقة كويو التي‬ ‫تقع على حدودها مع االرجنتني رغ��م �أنها لن‬ ‫ترت�أ�س احدى املجموعات الثالث‪.‬‬ ‫وق��ال ادواردو ديلوكا الأم�ي�ن ال�ع��ام الحتاد‬ ‫ام��ري�ك��ا اجلنوبية ل�ك��رة ال�ق��دم لل�صحفيني يف‬ ‫مقر االحتاد خارج ا�سون�سيون عا�صمة باراغواي‬ ‫حيث جتتمع جلنته التنفيذية «الفريق الوحيد‬ ‫ال ��ذي حت ��ددت امل��دي�ن��ة ال �ت��ي �سيلعب ف�ي�ه��ا هو‬ ‫ت�شيلي و�سيذهب اىل منطقة كويو»‪.‬‬ ‫و�ست�سحب ق��رع��ة ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي ت�شارك‬ ‫فيها ‪ 12‬دولة وت�ست�ضيفها االرجنتني يف يوليو‬ ‫متوز العام املقبل يوم ‪ 11‬نوفمرب ت�شرين الثاين‬ ‫يف مدينة الب�لات��ا االرجنتينية عا�صمة اقليم‬

‫بوين�س اير�س‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م م�ن�ط�ق��ة ك��وي��و �أق ��ال �ي ��م ميندوزا‬ ‫و�سان خ��وان بغرب االرجنتني‪ .‬وامل��دن الأخرى‬ ‫التي ت�ست�ضيف البطولة هي �سالتا وخوخوي‬ ‫و�سانتايف وقرطبة‪.‬‬ ‫وك ��ل ف��ري��ق ع�ل��ى ر�أ�� ��س جم�م��وع��ة �سيلعب‬ ‫م�ب��ارات�ين يف املدينة ال�ت��ي ت�ست�ضيف مباريات‬ ‫جمموعته وم �ب��اراة يف الب�لات��ا ال�ت��ي تبعد ‪60‬‬ ‫كيلومرتا ع��ن بوين�س اي��ر���س‪ .‬و�ستقام املباراة‬ ‫النهائية با�ستاد مونيومنتال اخل��ا���ص بنادي‬ ‫ريفر بليت يوم ‪ 24‬متوز‪.‬‬ ‫وقال ديلوكا «الفريق الذي ير�أ�س جمموعة‬ ‫و� �س �ت �ق��ع م �ع��ه ت���ش�ي�ل��ي ��س�ي�ت�ع�ين ع �ل �ي��ه خو�ض‬ ‫م �ب��ارات�ي�ن يف م�ن�ط�ق��ة � �س��ان خ� ��وان وميندوزا‬ ‫وم �ب��اراة واح��دة يف ا�ستاد مدينة الب�لات��ا �إذ ان‬ ‫كل ر�ؤو���س املجموعات �سيلعبون مباراة واحدة‬ ‫هناك»‪.‬‬ ‫وفازت االرجنتني واوروغواي بك�أ�س امريكا‬ ‫اجلنوبية ‪ 14‬مرة لكل منهما‪ .‬و�أحرزت الربازيل‬ ‫‪ -‬التي تغلبت على االرجنتني يف نهائي البطولة‬

‫يف ‪ 2004‬و‪ - 2007‬اللقب ثماين مرات‪.‬‬ ‫ووج�ه��ت ال��دع��وة اىل ال�ضيفني الدائمني‬ ‫املك�سيك واليابان للم�شاركة يف البطولة بجانب‬ ‫الدول الع�شر الأع�ضاء يف احتاد امريكا اجلنوبية‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ون��اق����ش اج�ت�م��اع اللجنة التنفيذية �أي�ضا‬ ‫نظام ت�صفيات امريكا اجلنوبية امل�ؤهلة لك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2014‬يف الربازيل وقال ديلوكا �إن االحتاد‬ ‫�سيقاتل لالحتفاظ ب��االرب�ع��ة مقاعد ون�صف‬ ‫املقعد يف النهائيات‪.‬‬ ‫ولكي يح�صل فريق على ن�صف املقعد يجب‬ ‫عليه خو�ض جولة فا�صلة �ضد فريق من احتاد‬ ‫اخر‪.‬‬ ‫و�ضمنت ال�برازي��ل ال�ت��أه��ل تلقائيا لك�أ�س‬ ‫العامل باعتبارها الدولة امل�ضيفة‪.‬‬ ‫وقال ديلوكا «نحن م�ستعدون للدفاع (عن‬ ‫مقاعد امريكا اجلنوبية) بجميع ال�سبل لأنه‬ ‫عندما �أقيمت (ك�أ�س العامل) يف ا�سيا مت احرتام‬ ‫املقاعد اال�سيوية وال�شيء نف�سه حدث يف افريقيا‬ ‫واوروبا»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫ت�شل�سي يبدي اهتمامه بخدمات واين روين ‪ ..‬و�ستي الأقرب‬

‫فريغو�سون ي�ؤكد رغبة الالعب ترك مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك ��د م� ��درب م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫االنكليزي لكرة ال�ق��دم ال�سري اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون ب��ان امل�ه��اج��م واي ��ن روين‬ ‫يريد ترك النادي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون يف م� ��ؤمت ��ر‬ ‫��ص�ح��ايف ع�ق��ده �أم ����س ال �ث�لاث��اء ع�شية‬ ‫م� �ب ��اراة ف��ري �ق��ه � �ض��د ب��ور� �ص��ة �سبور‬ ‫الرتكي يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫"لقد اجتمعت به‪ ،‬وابلغني رغبته يف‬ ‫ت��رك النادي"‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه "�صدم‬ ‫و� �ش �ع��ر ب�خ�ي�ب��ة امل" ج � ��راء ت�صرف‬ ‫الالعب‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ا� � �ض� ��اف "الباب ال ي� ��زال‬ ‫مفتوحا" ام��ام روين للبقاء يف النادي‬ ‫ال��ذي انتقل ال�ي��ه ق��ادم��ا م��ن ايفرتون‬ ‫عام ‪.2004‬‬ ‫وكان فريغو�سون ك�شف �أم�س اي�ضا‬ ‫يف مقابلة م��ع تلفزيون ال�ن��ادي "كنت‬ ‫متواجدا يف مكتبي يف الرابع ع�شر من‬ ‫اب املا�ضي عندما ات�صل بي ديفيد جيل‬ ‫املدير التنفيذي ليقول يل بان روين ال‬ ‫يريد جتديد عقده"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "بالطبع ��ص��دم��ت بهذا‬ ‫ال�ن�ب��أ‪ ،‬خ�صو�صا ب��ان روين ك��ان يعترب‬ ‫قبل ا�شهر قليلة بانه موجود يف اعرق‬ ‫ناد يف العامل"‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحافية ا�شارت اىل‬ ‫خالفات عميقة بني فريغو�سون وروين‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ب �ع��د ال�ف���ض�ي�ح��ة اجلن�سية‬ ‫ل�لاخ�ير ال ��ذي اع �ت�بر ب ��ان امل� ��درب مل‬ ‫يدافع عنه بالطريقة املطلوبة‪.‬‬ ‫واو�ضحت ال�صحف بان مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد بات امام االمر الواقع بالتخلي‬ ‫ع��ن روين خ���ص��و��ص��ا ان ع�ق��د االخري‬ ‫ينتهي بعد ‪� 18‬شهرا‪ ،‬وكلما اقرتب هذا‬ ‫املوعد يفقد الالعب من قيمته املقدرة‬ ‫حاليا بنحو ‪ 50‬مليون جنيه ا�سرتليني‬ ‫(نحو ‪ 75‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وي �ب��دو م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي العدو‬ ‫ال� �ل ��دود مل��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د مر�شحا‬ ‫للح�صول على خدمات روين خ�صو�صا‬ ‫ان زوج� � ��ة االخ �ي ��ر ك ��ول�ي�ن ال تريد‬ ‫االنتقال اىل خارج بريطانيا للبقاء اىل‬ ‫جانب �شقيقتها املري�ضة‪.‬‬ ‫واعترب النقاد بان امكانية انتقال‬ ‫روين اىل � �ص �ف��وف � �س �ي �ت��ي �ست�شكل‬ ‫"ال�صفقة االك �ث�ر اث� ��ارة ل�ل�ج��دل يف‬ ‫التاريخ الكروي املعا�صر"‪.‬‬ ‫وا� � � �ش� � ��ارت ب �ع ����ض امل � �� � �ص� ��ادر ب ��ان‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي ل ��ن ي � ��أل ��و جهدا‬ ‫للح�صول على خدمات روين خ�صو�صا‬ ‫ان امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���س�ي�ت��ي براين‬ ‫م��اروود لديه �شراكة طويلة االم��د مع‬ ‫مدير اعمال روين‪ ،‬بول �سرتتفورد‪.‬‬ ‫ويف ح��ال انتقال روين اىل �سيتي‪،‬‬ ‫ف��ان��ه ع�ل��ى االرج� ��ح �سي�صبح الالعب‬ ‫االك�ث�ر دخ�ل�ا يف ان�ك�ل�ترا ح�ي��ث ت�شري‬ ‫التقارير اىل امكانية ح�صوله على ‪250‬‬ ‫ال��ف جنيه ا�سرتليني ا�سبوعيا مقابل‬ ‫‪ 90‬الف يف �صفوف مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫ت�شل�سي مهتم بخدمات روين‬

‫‪27‬‬

‫ت�شيل�سي يتقدم امل�شاركني يف الك�أ�س‬ ‫اال�سيوية الودية يف هوجن كوجن‬ ‫�سنغافورة ‪ -‬رويرتز‬ ‫�سيتناف�س ت�شيل�سي وا�ستون فيال وبالكبرين روفرز مع بطل‬ ‫دوري هوجن كوجن لكرة القدم يف بطولة الك�أ�س اال�سيوية الودية‬ ‫املكونة من اربعة فرق العام القادم ا�ستعدادا للدوري االنكليزي‬ ‫املمتاز ملو�سم ‪.2012-2011‬‬ ‫و�ستلعب االندية االنكليزية الثالثة يف ا�ستاد هوجن كوجن يف‬ ‫البطولة الوحيدة التي ت�شرف عليها رابطة ال��دوري االنكليزي‬ ‫املمتاز وتقام خارج انكلرتا‪.‬‬ ‫وتقام البطولة على مدار يومني يف ‪ 27‬و‪ 30‬يوليو متوز ومن‬ ‫املقرر اقامة مباراة نهائية لتحديد البطل ومباراة �أخرى لتحديد‬ ‫الفائز باملركز الثالث‪.‬‬ ‫وتقام هذه البطولة كل عامني منذ ‪ .2003‬و�أقيمت اخر مرة‬ ‫يف بكني عام ‪.2009‬‬ ‫وقال ريت�شارد �سكودامور الرئي�س التنفيذي لرابطة الدوري‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي امل �م �ت��از "نحن حم �ظ��وظ��ون ل��وج��ود ه ��ذه املتابعة‬ ‫الرائعة يف هوجن كوجن ونتطلع الع��ادة التوا�صل مع �أ�صدقائنا‬ ‫القدامى"‪.‬‬ ‫و�سي�شارك ت�شيل�سي يف الك�أ�س اال�سيوية العام املقبل للمرة‬ ‫الثانية بعدما حقق الفوز بالبطولة الأوىل بركالت الرتجيح يف‬ ‫كواالملبور‪.‬‬

‫الإ�صابة حترم بر�شلونة من جهود‬ ‫ميليتو ملدة ا�سبوعني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي بر�شلونة الأ�سباين لكرة القدم �أن مدافعه جابريل‬ ‫ميليتو �سيغيب عن املالعب نحو ا�سبوعني بعد تعر�ضه لتمزق يف‬ ‫ع�ضلة الفخذ الأمين خالل التدريبات‪ .‬يغيب ميليتو عن املباراة‬ ‫�أم��ام كوبنهاجن اليوم الأرب�ع��اء يف دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا وكذلك‬ ‫املباراتني �أمام ريال �سرق�سطة و�أ�شبيلية يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�ستجرب �إ��ص��اب��ة ميليتو ‪ ،‬املخ�ضرم ك��ارل����س ب��وي��وي��ل على‬ ‫موا�صلة اللعب يف قلب دفاع النادي الكتالوين رغم الإ�صابة التي‬ ‫يعاين منها يف الع�ضالت‪.‬‬ ‫غاب ميليتو عن املالعب لنحو عامني بعد تعر�ضه لإ�صابة‬ ‫خطرية يف الركبة خالل عام ‪ ، 2008‬ومل يتمكن من ا�ستعادة كامل‬ ‫لياقته منذ ذلك احلني‪.‬‬

‫تعيني دي ال توري مدربا جديدا للمك�سيك‬

‫واين روين‬

‫وك��ان االي�ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي‪،‬‬ ‫مدرب ت�شل�سي بطل ومت�صدر الدوري‬ ‫الإنكليزي ‪� ،‬أن فريقه �سيكون مهتماً‬ ‫بالتعاقد مع املهاجم الدويل واين روين‬ ‫يف ح��ال ق��رر ت��رك مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ب�سبب امل�شاكل التي يواجهها مع مدربه‬ ‫اال�سكتلندي اليك�س فريغ�سون‪.‬‬ ‫وك�شف ان�شيلوتي �أن فريقه �سيكون‬ ‫متلهفاً لال�ستفادة من ال�شرخ احلا�صل‬ ‫بني روين وفريغ�سون واحل�صول على‬ ‫خدمات املهاجم الدويل و�إذا كان روين‬ ‫مطروحاً يف �سوق االنتقاالت‪ ،‬فلن يكون‬ ‫ت�شل�سي الفريق الوحيد املهتم بخدماته‬ ‫بل العديد من الفرق الأخرى �أي�ضاً"‪.‬‬ ‫وبالفعل لن يكون ت�شل�سي الفريق‬ ‫الوحيد الذي �سي�سعى للتعاقد مع روين‬ ‫يف ح��ال ق��رر الرحيل عن "ال�شياطني‬ ‫احلمر" �إذ ذك � ��رت و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام‬ ‫املحلية �أن فرق ريال مدريد وبر�شلونة‬ ‫الإ�سبانيني ومان�ش�سرت �سيتي مهتمة‬

‫بالتعاقد معه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف م� ��درب �آي � �س��ي ميالن‬ ‫ال�سابق "كل فريق كبري ميلك العباً‬ ‫رائ �ع �اً ي��ري��د االح �ت �ف��اظ ب ��ه‪� .‬إذا �س�أل‬ ‫��ش�خ����ص م��ا ع��ن اح ��د الع�ب�ي�ن��ا الكبار‬ ‫ف�سيكون جوابنا‪ :‬كال‪ ،‬على الإطالق‪.‬‬ ‫عليهم (جن ��وم ال�ف��ري��ق ال �ل �ن��دين) �أن‬ ‫يبقوا هنا"‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو �أن م � ��درب ري � ��ال مدريد‬ ‫وت�شل�سي ال���س��اب��ق ال�برت �غ��ايل جوزيه‬ ‫م��وري�ن�ي��و ي��واف��ق ان�شيلوتي ال� ��ر�أي يف‬ ‫وقت ا�ستبعد املدير العام للنادي امللكي‬ ‫الأرجنتيني خورخي فالدانو التعاقد‬ ‫م ��ع ال �ن �ج��م االن �ك �ل �ي��زي خ �ل�ال فرتة‬ ‫االن�ت�ق��االت ال�شتوية �أو حتى ال�صيف‬ ‫امل �ق �ب��ل لأن ال م �ك ��ان ل ��ه يف �صفوف‬ ‫مت�صدر الدوري الإ�سباين حالياً‪.‬‬ ‫وكانت عدة �صحف حملية حتدثت‬ ‫عن �إمكانية رحيل روين غ��داة املباراة‬ ‫ال�ت��ي ت�ع��ادل فيها مان�ش�سرت يونايتد‬

‫مع و�ست بروميت�ش البيون (‪ )2-2‬يف‬ ‫ال ��دوري املحلي ال�سبت امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث‬ ‫تركه فريغ�سون على مقاعد االحتياط‬ ‫ومل ي�شركه يف اللقاء �إال قبل ‪ 20‬دقيقة‬ ‫من النهاية‪.‬‬ ‫ور�أت ال�صحف �أن الإ�شراك املت�أخر‬ ‫ل ��روين ك��ان مب�ث��اب��ة ع�ق��وب��ة ل��ه بعدما‬ ‫ت�سبب بخلق م�شكلة جديدة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي عندما �أك��د ب��أن��ه مل يعان �أبداً‬ ‫م��ن �أي �إ� �ص��اب��ة يف ال �ك��اح��ل خ�لاف �اً ملا‬ ‫�أعلنه فريغ�سون ال��ذي �سبق و�أو�ضح‬ ‫ب ��أن غياب الالعب عن املباراتني �ضد‬ ‫فالن�سيا الإ� �س �ب��اين و� �س �ن��درالن��د كان‬ ‫بداعي هذه الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أكدت �صحيفة "�صنداي مريور"‬ ‫ا��س�ت�ن��اداً �إىل م�صادر داخ��ل ال�ن��ادي مل‬ ‫تك�شف عن هويتها‪ ،‬ب�أن املفاو�ضات حول‬ ‫متديد عقد روين توقفت‪ ،‬فيما �أ�شارت‬ ‫"ذي اوب�سرفر" �إىل �أن روين "ي�ستعد‬ ‫للرحيل �إىل ريال مدريد"‪.‬‬

‫مك�سيكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحتاد املك�سيكي لكرة القدم �أول من �أم�س االثنني‬ ‫عن تعيني خو�سيه مانويل دي ال توري مدربا ملنتخب املك�سيك‬ ‫الأول لغاية العام ‪.2014‬‬ ‫وي��أت��ي تعيني دي ال ت��وري (‪ 44‬ع��ام��ا) بعد قيادته فريق‬ ‫تولوكا اىل لقب ال��دوري املحلي‪ ،‬وه��و �سي�ستهل م�شواره مع‬ ‫«�أل تري» يف كانون االول املقبل بعد انتهاء مناف�سات يف بطولة‬ ‫«�أبرتورا» اخلتامية مع ناديه‪.‬‬ ‫وق��ال دي ال ت��وري امللقب بـ»ت�شيبو» يف م��ؤمت��ر �صحايف‪:‬‬ ‫«كنت �أحلم بهذا الأمر طوال حياتي‪ ...‬عندما انتهي من هذا‬ ‫االلتزام‪� ،‬س�أتوىل مهام اال�شراف على املنتخب الوطني»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س االحتاد املك�سيكي خو�ستينو كومبيان‪:‬‬ ‫«نرحب بخو�سيه مانويل دي ال توري‪ ،‬الذي انتخب باالجماع‬ ‫وبدعم غري م�شروط من جميع �أندية الدرجة الأوىل»‪.‬‬ ‫وك ��ان م ��درب املك�سيك ال���س��اب��ق خ��اف�ي�ير اغ��وي��ري �أعلن‬ ‫ا�ستقالته يف متوز املا�ضي من تدريب املنتخب اثر خروج بالده‬ ‫من الدور الثاين من مونديال جنوب افريقيا بخ�سارته امام‬ ‫االرجنتني ‪ .3-1‬وا�ستقال �شقيق امل��درب اجلديد ن�ستور دي‬ ‫ال ت��وري يف ‪ 11‬ت�شرين االول م��ن من�صب م��دي��ر املنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬بعد ايقافه وتغرميه عدة العبني‪.‬‬ ‫وك ��ان االحت� ��اد امل�ك���س�ي�ك��ي �أوق� ��ف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي العبي‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب االول ك��ارل��و���س ف�ي�لا م�ه��اج��م ار� �س �ن��ال االنكليزي‬ ‫وايفراين خواريز العب و�سط �سلتيك اال�سكتلندي‪ ،‬ملدة �ستة‬ ‫�أ�شهر وفر�ض غرامات على عدد كبري من زمالئهم مل�شاركتهم‬ ‫يف «حفلة» غري م�صرح بها‪ ،‬ما دفع الالعبني بتهديد مقاطعة‬ ‫املنتخب‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )20‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1389‬‬

‫منتخب النا�شئني لكرة القدم‪ ..‬هل يطرق �أبواب العاملية‬ ‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫�أم ��اين وردي ��ة و�أح�ل��ام واق�ع�ي��ة تراود‬ ‫منتخب النا�شئني امل���ش��ارك يف النهائيات‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬بالظهور امل�شرف‬ ‫ال �ف��اع��ل م��ن �أج� ��ل ال��و� �ص��ول �إىل الهدف‬ ‫الأ��س�م��ى وه��و نهائيات ك ��أ���س ال �ع��امل التي‬ ‫�ستقام منت�صف العام املقبل يف املك�سيك‪.‬‬ ‫"الن�شامى ال�صغار" و�صلوا �أوزبك�ستان‬ ‫م�ساء �أم����س بعد رحلة �شاقة‪ ،‬لكنهم على‬ ‫يقني ت��ام ب ��أن "التعب" ال��ذي الزم�ه��م ال‬ ‫ب��د ل��ه �أن "يجف" يف ح��ال حتقيق نتائج‬ ‫�إيجابية يف ال��دور الأول واالنتقال �إىل ما‬ ‫بعده والنظر �إىل �أب��واب "مك�سيكو�سيتي"‬ ‫وهي املطلب والكنز الذي يبحث عنه‪.‬‬ ‫نتحدث عن منتخب النا�شئني والقلب‬ ‫ي�ع�ت���ص��ر �أمل � ��ا ع �ل��ى احل � ��ال ال �� �ص �ع��ب التي‬ ‫و��ص�ل��ت �إل �ي��ه ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬والنك�سات‬ ‫العديدة التي الزمتنا يف الفرتة الأخرية‪،‬‬ ‫حيث اخل��روج املبكر للمنتخب الأول من‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا‪ ،‬ووداع منتخب ال�شباب‬ ‫من النهائيات الآ�سيوية‪ ،‬وكذلك منتخب‬ ‫النا�شئات من ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬وه��ذا كله �أ�صاب‬ ‫ال�شارع الريا�ضي الأردين بحالة من الي�أ�س‬ ‫و�أفقده الثقة بقدرة الكرة الأردنية على �أن‬ ‫تعود �إىل �سابق عهدها‪.‬‬ ‫منتخب النا�شئني ال��ذي خا�ض رحلة‬ ‫ا�ستعداد مكثفة مل يحظ بها �أي منتخب‬ ‫ك��روي �أردين على مر التاريخ‪ ،‬يجب عليه‬ ‫�إث�ب��ات �أن التح�ضريات وامل�ب��اري��ات الودية‬ ‫ال�ك�ث�يرة ال�ت��ي خا�ضها وال �ب �ل��دان العربية‬ ‫والأوروب � �ي� ��ة ال �ت��ي ح��ط ب�ه��ا ج�ع�ل�ت��ه ق ��ادرا‬ ‫على �إثبات وجوده يف النهائيات الآ�سيوية‪،‬‬

‫املنتخب الوطني للنا�شئني‬

‫خا�صة �أن با�ستطاعته الو�صول �إىل ماهو‬ ‫�أبعد من الدور الأول‪ ،‬لأن جمموعته على‬ ‫ال��ورق "�سهلة" لكن ك��رة ال�ق��دم ال تعرف‬ ‫امل�ستحيل‪ ،‬ورمبا تكون منتخبات �أوزبك�ستان‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫وطاجك�ستان و�أندوني�سيا تطورت كثريا عن يف م�ع��ادل��ة ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال ب��د م��ن اتخاذ‬ ‫ذي قبل وتطمح هي الأخرى لأن تكون لها ال �ت��داب�ي�ر ال�ل�ازم ��ة واح �ت ��رام املناف�سني‬ ‫كلمة يف ح�سابات الت�أهل‪.‬‬ ‫حتى ن�صل �إىل ما نريد ونت�أهل �إىل الدور‬ ‫�إذن نحن يف جمموعة (�سهلة و�صعبة) ال�ث��اين‪ ،‬وبعد ذل��ك لكل ح��ادث حديث لأن‬

‫الو�صول �إىل ك�أ�س العامل بعد ذلك يتوقف‬ ‫على مباراة واحدة فقط‪.‬‬ ‫املباريات التي خا�ضها منتخب ال�شباب‬ ‫يف النهائيات الآ�سيوية بال�صني‪ ،‬والأخطاء‬ ‫الفادحة التي ح�صلت معه يجب �أن تكون‬ ‫در�سا مفيدا للجهاز الفني والعبي منتخب‬ ‫ال �ن��ا� �ش �ئ�ي�ن ح �ت��ى ال ت �ت �ك��رر يف ط�شقند‬ ‫جمددا؛ لأننا ال نريد مزيدا من الأحزان‪،‬‬ ‫و"نفت�ش" يف ال�ف�ترة احل��ال�ي��ة ع��ن عودة‬ ‫الأفراح للكرة الأردنية من جديد‪.‬‬ ‫"�صغارنا" ق � ��ادرون ع �ل��ى الو�صول‬ ‫�إىل ال�ن�ق�ط��ة امل��ر� �س��وم��ة م���س�ب�ق��ا‪ ،‬ب�شرط‬ ‫االب �ت �ع��اد ع��ن ال �غ��رور والأوه� � ��ام والتحلي‬ ‫ب��ال �� �ش �ج��اع��ة وروح امل �� �س ��ؤول �ي ��ة ومتثيل‬ ‫ال��وط��ن خ�ي�ر مت�ث�ي��ل ورف� ��ع ع�ل�م��ه خفاقا‬ ‫عاليا‪.‬‬ ‫يف �أوزب�ك���س�ت��ان ال ب��د م��ن فتح �صفحة‬ ‫ج��دي��دة ون���س�ي��ان ك��اف��ة امل �ب��اري��ات الودية‬ ‫التي خ�ضناها والنتائج التي حتققت‪ ،‬لأن‬ ‫امل�ب��اري��ات الر�سمية تختلف ع��ن املباريات‬ ‫الودية دائما ولي�ست مقيا�سا للحكم النهائي‬ ‫على الأداء وال�شكل الفني للمنتخب‪.‬‬ ‫ك� ��ان الأردن يف ك� ��أ� ��س ال� �ع ��امل لفئة‬ ‫ال�شباب م��رة واح��دة‪ ،‬ك��ان ذل��ك ع��ام ‪،2007‬‬ ‫وق��دم ال�لاع�ب��ون يف تلك ال�ف�ترة م�ستوى‬ ‫ج�ي��دا وع�ك���س��وا ال���ص��ورة احلقيقة لللكرة‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪ ،‬لكننا ن ��أم��ل �أن ت�ك��ون م�شاركة‬ ‫منتخب النا�شئني يف النهائيات الآ�سيوية‬ ‫حم �ط��ة ع �ب��ور ن �ح��و ال �ع��امل �ي��ة؛ لأن هناك‬ ‫الع�ب�ين يت�سلحون ب��الإ� �ص��رار والعزمية‪،‬‬ ‫يت�شوقون لتحقيق ن�ت��ائ��ج طيبة وامل�ضي‬ ‫ق��دم��ا ح�ت��ى ال��و��ص��ول �إىل املك�سيك املكان‬ ‫الذي �سي�ست�ضيف ك�أ�س العامل للنا�شئني‪.‬‬

‫املك�سيك حتتت�ضن �أول اجتماع عاملي بني احلكومات واللجان الأوملبية الوطنية‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه االن�ظ��ار اىل املك�سيك يف الثالث والع�شرين‬ ‫من ال�شهر اجلاري التي �ست�شهد اول اجتماع من نوعه‬ ‫بني حكومات جميع دول العامل ممثلة ب��وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة واللجان االوملبية الوطنية واللجنة االوملبية‬ ‫ال��دول�ي��ة واالي �ن��وك (االحت ��اد ال ��دويل للجان الوطنية‬ ‫االوملبية)‪.‬‬ ‫يح�ضر االجتماع وزراء ال�شباب والريا�ضة لـ ‪ 204‬دول‬ ‫مع جلانها االوملبية‪ ،‬وحدها الكويت تغيب عن االجتماع‬ ‫"ب�سبب ا�ستمرار ايقافها م��ن قبل اللجنة االوملبية‬ ‫الدولية لعدم تعديل قوانينها الريا�ضية مبا يتما�شى مع‬ ‫امليثاق االوملبي وقوانني االحتادات الريا�ضية الدولية"‪.‬‬ ‫و�ست�شهد مدينة اكابولكو ح�شدا ريا�ضيا ور�سميا‬ ‫�ضخما ق��وام��ه نحو ‪� 1300‬شخ�صية ميثلون حكومات‬ ‫ال �ع��امل وجل��ان�ه��ا االومل �ب �ي��ة‪ ،‬م��ع جميع اع���ض��اء اللجنة‬ ‫االوملبية الدولية برئا�سة البلجيكي ج��اك روغ‪ ،‬واي�ضا‬ ‫ممثلني عن االمم املتحدة‪.‬‬ ‫املو�ضوع الرئي�سي لهذا االجتماع �سيكون التعاون‬ ‫بني احلكومات واملنظمات الريا�ضية من جل��ان اوملبية‬ ‫واحت� ��ادات‪ ،‬واي �ج��اد م��زي��د م��ن م�ن��اخ��ات الفهم املتبادل‬ ‫لدور كل جهة لتجنب االيقاف الريا�ضي الدويل الذي‬ ‫يتزايد يف االون��ة االخ�ي�رة ب�سبب تدخل احل�ك��وم��ات يف‬ ‫عمل اللجان االوملبية واالحت��ادات ح�سب رئي�س االنوك‬ ‫املك�سيكي ماريو فا�سكا�س رانيا‪.‬‬ ‫وق��ال رانيا يف ت�صريح اىل وكالة "فران�س بر�س"‬ ‫�أم�س الثالثاء "الهدف من االجتماع ال�شرح للحكومات‬ ‫اهمية احرتام املنظمات الوطنية الريا�ضية‪� ،‬سواء جلان‬ ‫اوملبية او احتادات‪ ،‬والتزامها بالنظم الدولية"‬

‫وتابع ع�ضو اللجنة االوملبية الدولية ورئي�س املجل�س‬ ‫االوملبي االمريكي (لالمريكيتني) "بعد اوملبياد بكني‬ ‫‪ 2008‬الذي ح�ضره عدد كبري من ر�ؤ�ساء الدول تبني لنا‬ ‫ان هناك قناعة لدى احلكومات والر�ؤ�ساء ب�أن الريا�ضة‬ ‫عن�صر مهم لبناء املجتمع وخلق املناخ ال�سلمي واال�ستماع‬ ‫جل �م �ي��ع االط � � ��راف ب �� �ص��وت ال��ري��ا� �ض��ة (اي مبفهوم‬ ‫الريا�ضة)‪ ،‬اذ ال يجوز ان نرف�ض اال�ستماع وااللتزام‬ ‫بالقوانني الريا�ضية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "يف ال ��واق ��ع‪ ،‬ف ��ان ج�م�ي��ع وزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة يف العامل يتبدلون تقريبا كل اربع �سنوات او‬ ‫اقل‪ ،‬واليوم دعوتنا للوزراء واجتماعنا معهم الن يكون‬

‫لديهم لوائح حكومية داخلية حتى اذا تغري الوزير ميكن‬ ‫ل�صاحب املن�صب اجلديد ان يعود اليها ملعرفة حقيقة ما‬ ‫هي متطلبات الت�شريع الريا�ضي"‪.‬‬ ‫وم�ضى قائال "على احلركة الريا�ضية واحلكومات‬ ‫يف جميع البلدان التعاون والعمل معا من اج��ل هدف‬ ‫واح��د ه��و االهتمام بال�شباب لي�س فقط على امل�ستوى‬ ‫الفني بل بطريقة العي�ش مبحبة واحرتام مبد�أ ال�سالم‬ ‫والتطوير"‪ ،‬م�شددا على ان "هدف املنظمات الوطنية‬ ‫الريا�ضية اي�ضا العمل يدا بيد مع احلكومات"‪.‬‬ ‫وعن �سبب عقد اجتماع االن قال رانيا "ملاذا االن؟‪،‬‬ ‫النه يف االع��وام االربعة املا�ضية وجدنا الكثري من عدم‬

‫فهم احل�ك��وم��ات لقوانني املنظمات الريا�ضية وكذلك‬ ‫ع��دم تعاون املنظمات الريا�ضية مع احلكومات ما ادى‬ ‫اىل كثري من العقوبات بحق ال��دول التي ال يحب احد‬ ‫اتخاذها وتطبيقها النها ت�ؤثر على الريا�ضيني وعلى‬ ‫املبد�أ االوملبي الذي يدعو اىل ال�سالم والت�ضامن وحوار‬ ‫احل�ضارات"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح "ان اج �ت �م��اع وزراء ال���ش�ب��اب والريا�ضة‬ ‫واالن��وك واللجنة االوملبية الدولية واللجان االوملبية‬ ‫الوطنية ه��و االول م��ن ن��وع��ه ي�شارك فيه ممثلو ‪204‬‬ ‫دولة‪ ،‬ونحن ن�أ�سف لغياب الكويت عنه"‪.‬‬ ‫وعن ايقاف الكويت عن امل�شاركات اخلارجية واهمها‬ ‫دورة االلعاب اال�سيوية املقبلة يف غوانغ جو ال�صينية‪،‬‬ ‫واح �ت �م��ال م �ن��ع ال��ري��ا� �ض �ي�ين م��ن امل �� �ش��ارك��ة ف�ي�ه��ا قال‬ ‫"الكويت ع�ضو دائم يف اجلمعية العامة لالمم املتحدة‪،‬‬ ‫ونحن �سعداء يف ان نكون �شركاء مع هذه املنظمة العاملية‬ ‫يف ن�شر ثقافة ال�سالم والريا�ضة يف ال�ع��امل‪ ،‬ويف حال‬ ‫منعت اي دولة ريا�ضييها من امل�شاركة يف احدى الدورات‬ ‫ف�سيعد ذل ��ك خم��ال�ف��ة مل�ي�ث��اق االمم امل �ت �ح��دة وحقوق‬ ‫االن�سان‪ ،‬فال احد ي�ستطيع ان مينع اي ان�سان من حرية‬ ‫التنقل"‪.‬‬ ‫وختم بالقول "�ستح�صل قبل االجتماع انتخابات‬ ‫املكتب التنفيذي لالنوك حيث تتمثل كل ق��ارة ب�أربعة‬ ‫مقاعد‪ ،‬ونتمنى ان جتري ب��روح ريا�ضية ح�سب امليثاق‬ ‫االومل�ب��ي وان تتفق جميع ال�ق��ارات على مر�شحيها من‬ ‫دون الدخول يف مناف�سة الن هدفنا االول واالخ�ير هو‬ ‫خدمة الريا�ضة‪.‬‬ ‫من بني ممثلي ا�سيا حاليا عربي واحد هو اللبناين‬ ‫ط ��وين خ� ��وري ال� ��ذي م ��ن امل ��رج ��ح ان ي �ع��اد انتخابه‪،‬‬ ‫واالع�ضاء االخرون من الهند وتايالند واليابان‪.‬‬

عدد الاربعاء 20 تشرين اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you