Page 1

‫رفع أسعار املحروقات‪..‬‬ ‫مرفوض‬

‫ماذا يريد السلفيون؟‬

‫‪11‬‬

‫‪ 4800‬حـالة إصـابة‬ ‫بالسـرطان فـي األردن‬

‫من أجل أردن من ذهب‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫‪2‬‬

‫عشرات املتعطلني عن العمل‬ ‫يعتصمون أمام وزارة العمل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫نفذ ع�شرات ال�شباب من العاطلني عن العمل �أم�س اعت�صاما‬ ‫�أمام وزارة العمل‪ ،‬م�شددين على �ضرورة �إن�صافهم بتوفري فر�ص‬ ‫عمل‪ ،‬ورفعوا �شعارات طالبت باحلق الد�ستوري يف العمل وحقهم‬ ‫الإن�ساين باحلياة الكرمية‪.‬‬ ‫و�أك����دوا م��ن خ�لال جتمع �أط��ل��ق��وا عليه التجمع الأردين‬ ‫للمتعطلني عن العمل بوقف �سيا�سة �إق�صاء ال�شباب و�إفقار‬ ‫الأردنيني‪ ،‬مطالبني برفع احلد الأدنى من الأجور‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 28‬جمادى الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪� 2 -‬أيار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1579‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫�شخ�صيات نقابية وعمالية يعت�صمون للمطالبة ب�إ�سقاط قيادة االحتاد العام للعمال‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يف الوقت الذي يق�صف فيه القذايف الليبيني يف م�صراته‬ ‫يقوم �أحد الثوار فيها ب�إطعام قطة على قارعة الطريق‪ ،‬فيما‬ ‫ق�صفت قوات حلف �شمال الأطل�سي طرابل�س‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل‬ ‫�سيف العرب‪� ،‬أحد �أبناء القذايف‪ ،‬وجنا القذايف من الغارة‬ ‫التي �أدت �أي�ضا �إىل مقتل ثالثة من �أحفاده ليلة الأحد‪ ،‬كما‬ ‫�أعلن ناطق با�سم النظام �أن الق�صف حماولة الغتيال الزعيم‬ ‫الليبي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫لقاء لـ «السبيل» مع الشيخ‬ ‫رائد صالح‬

‫مقتل أحد أبناء القذايف وثالثة من أحفاده يف قصف لقوات حلف شمال األطلسي‬ ‫يف �سابقة ملفتة‬

‫شاعرة تفوز برئاسة الهيئة العامة‬ ‫لرابطة األدب اإلسالمي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫يف �سابقة ملفتة‪ ،‬انتخبت الهيئة العامة لرابطة الأدب‬ ‫الإ�سالمي العاملية فرع الأردن ال�شاعرة نبيلة اخلطيب رئي�سة‬ ‫لفرع الرابطة للأعوام الثالثة املقبلة‪ ،‬حيث ح�صلت على �أعلى‬ ‫الأ�صوات‪.‬‬ ‫وفاز بع�ضوية الهيئة كل من‪ :‬الدكتور عدنان ح�سونة‪ ،‬علي‬ ‫فهيم الكيالين‪ ،‬القا�صة هيام �ضمرة‪ ،‬الدكتور كمال مقابلة‪،‬‬ ‫الدكتور عبد اهلل اخلطيب‪ ،‬الدكتور �صالح البوريني‪ .‬فيما حلّ‬ ‫كل من الدكتور عمر ال�ساري�سي واملهند�س حممد �أبو ريا�ش يف‬ ‫االحتياط‪.‬‬

‫علمــاء يناقشـــون سبل تعــــــــزيز‬ ‫الوحـــدة الوطنيـــــة‬ ‫‪8‬‬

‫«إسرائيل» تعلق تحويل الضرائب‬ ‫إىل السلطة‪ ..‬وحماس تعتربها قرصنة‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نبيلة اخلطيب‬

‫‪3‬‬

‫ذكرت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫الإ�سرائيلية �أم�س الأحد �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫ع��ل��ق��ت حت���وي�ل�ات ال�����ض��رائ��ب لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ر ًدا على اتفاق امل�صاحلة بني‬ ‫حركتي فتح وحما�س برعاية م�صرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن وزي���ر املالية‬ ‫الإ�سرائيلي يوفال �شتاينتز �ألغى �أحدث‬ ‫عملية ت�سليم روتيني ملبلغ ‪ 300‬مليون �شاقل‬ ‫(‪ 88‬مليون دوالر) من قبل "�إ�سرائيل" من‬ ‫عائدات اجلمارك واملكو�س الأخ��رى التي‬ ‫مت جمعها بالنيابة عن الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "�إ�سرائيل" ق��د ه����ددت يف‬ ‫الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي بفر�ض ع��ق��وب��ات ر ًدا‬ ‫على �إع�لان مفاجئ التفاقية وح��دة بني‬ ‫فتح وح��م��ا���س ال��ت��ي ت�سيطر على قطاع‬ ‫غ��زة ويقاطعها ال��غ��رب لعدائها للكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة با�سم �شتاينتز �إنها‬ ‫ال ت�ستطيع �أن ت�ؤكد على الفور تقرير‬ ‫يديعوت احرونوت التي قالت �إن امل�س�ؤولني‬ ‫الإ�سرائيليني �سيلغون � ً‬ ‫أي�ضا حمادثات مع‬

‫ال�سلطة الفل�سطينية تهدف �إىل حتديث‬ ‫�آلية حتويل ال�ضرائب التي توفر لها ما‬ ‫بني مليار و‪ 1.4‬مليار دوالر �سنو ًيا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعادل ثلثي ميزانيتها‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪ ،‬قالت حما�س �إن قرار‬ ‫وقف حتويل الأموال لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫بعد ات��ف��اق امل�صاحلة "قر�صنة" هدفها‬ ‫"ال�ضغط لعدم �إجناز امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وق����ال خ��ل��ي��ل احل��ي��ة ع�����ض��و املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة حما�س �إن هذه "قر�صنة‬ ‫�صهيونية"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "االحتالل يقوم‬ ‫بهذه الإجراءات من �أجل ممار�سة ال�ضغط‬ ‫علينا‪ ،‬حتى ال ننجز امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫ور�أى احلية �أن رد حركته على قرار‬ ‫وقف حتويل الأموال هو "مزيد من الإ�صرار‬ ‫على التوافق وامل�ضي قدما يف امل�صاحلة‪،‬‬ ‫لأنها بالن�سبة لنا ول�شعبنا لي�ست من �أجل‬ ‫لقمة العي�ش‪ ،‬بل من �أجل دحر االحتالل‬ ‫عن �أر�ضنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رد فعل العدو ال�صهيوين جاء‬ ‫خ��ارج �صالحياته‪ ،‬وخ��ارج �إط��ار القوانني‬ ‫امل��ع��م��ول بها"‪ ،‬مطالبا املجتمع ال��دويل‬ ‫ب�أن "يلجم االحتالل ويوقف الإجراءت‬

‫ال�صهيونية القمعية هذه"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر �أن "�إ�سرائيل" "ترتكب‬ ‫�أك�بر جرم هو االحتالل‪ ،‬وبجانبه تقوم‬ ‫بكل الإج��راءات القمعية ل�شعبنا‪ .‬لكننا‬ ‫�سننتزع حقوقنا بوحدتنا وحلمة ال�صف‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ويدفع االحتالل لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ال�����ض��رائ��ب ال��ت��ي ت��ق��وم بجمعها نيابة‬ ‫عنها على الب�ضائع التي متر عرب املوانئ‬ ‫واملطارات الإ�سرائيلية يف �إطار امل�ساعدات‬ ‫االقت�صادية التي جاءت يف اتفاقات �أو�سلو‬ ‫(‪.)1993‬‬ ‫وت�شكل ه��ذه الأم����وال ‪-‬ال��ت��ي ت�صل‬ ‫قيمتها �إىل ما بني ‪ 700‬مليون ومليار يورو‬ ‫يف العام‪ -‬ثلثي امليزانية ال�سنوية لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وم��ن ناحيته‪ ،‬ق��ال وزي���ر االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني يف حكومة فيا�ض ح�سن �أبو‬ ‫لبدة �إن "هذه الأم��وال هي حقوق لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وتقوم "�إ�سرائيل" بجبايتها‬ ‫ح�سب اتفاقية باري�س االقت�صادية مقابل‬ ‫عمولة ت�صل �إىل ‪ 3‬يف املئة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫هذه الأموال تنقل يف الرابع من كل �شهر‪.‬‬

‫محمية الريموك‪ ...‬موطن غابات «بلوط‬ ‫امللول» وسمك «اللوتش الطربي» ‪2‬‬

‫محللون‪ :‬اتفاق املصالحة الفلسطيني يشكل نكسة إلدارة أوباما‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��رى ع��دد م��ن اخل�ب�راء واملحللني �أن اتفاق‬ ‫امل�صاحلة ال��ذي مت التو�صل �إليه ب�شكل مفاجئ‬ ‫الأربعاء بني حركتي فتح وحما�س الفل�سطينيتني‬ ‫ي�شكل نك�سة للإدارة الأمريكية يف جهودها لإعادة‬ ‫�إطالق عملية ال�سالم الإ�سرائيلية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أث���ار ات��ف��اق امل�صاحلة الفل�سطينية الذي‬ ‫من املقرر توقيعه الأرب��ع��اء بني حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) وفتح التي يتزعمها حممود‬ ‫عبا�س ويق�ضي خ�صو�صا بت�شكيل حكومة وحدة‪،‬‬ ‫غ�ضب االحتالل الإ�سرائيلي ودف��ع وا�شنطن �إىل‬ ‫التهديد ب�إعادة النظر يف �سيا�ستها املتعلقة مب�ساعدة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وتعد "�إ�سرائيل" والواليات املتحدة واالحتاد‬ ‫الأوروب�����ي ح��رك��ة حما�س ال��ت��ي ال ت��ع�ترف بحق‬ ‫"�إ�سرائيل" بالوجود‪ ،‬منظمة �إرهابية‪.‬‬ ‫وب�إبرام حممود عبا�س اتفاقا مع خ�صومه يف‬ ‫حما�س يتغلب ال�ضغط ال�شعبي على ما يبدو على‬ ‫نفوذ وا�شنطن التي تراجعت �شعبيتها ب�شكل متزايد‬ ‫يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ففي خ�ضم التحركات املطالبة بالدميوقراطية‬ ‫التي تهز ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬يطالب الفل�سطينيون‬ ‫منذ �أ�سابيع مب�صاحلة بني حركة فتح التي تب�سط‬ ‫�سلطتها على ال�ضفة الغربية وحما�س التي ت�سيطر‬ ‫على قطاع غزة‪.‬‬ ‫ويعد �آرون ديفيد ميلر املفاو�ض الأمريكي‬ ‫ال�سابق يف عملية ال�سالم يف ال�شرق االو�سط‪ ،‬ان هذا‬

‫االتفاق يدل على �أن الفل�سطينيني مل يعودوا يرون‬ ‫يف وا�شنطن العبا يف �ش�ؤونهم الداخلية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫�سعى بدون االهتمام بالعواقب الدبلوما�سية‪� ،‬إىل‬ ‫"احل�صول على دعم �أو�سع و�أكرث �شرعية" من ال�شعب‬ ‫من �أجل انتزاع اعرتاف بقيام دولة فل�سطينية �أثناء‬ ‫اجلمعية العامة للأمم املتحدة يف �أيلول املقبل‪ ،‬يف‬ ‫خطوة تعار�ضها الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ميلر اخلبري حاليا يف مركز وودرو‬ ‫ويل�سون �أن "الفل�سطينيني قاموا بخطوة ت�ضعف‬

‫فعال موقفنا‪ .‬ال�س�ؤال املطروح هو ملعرفة ما �إذا‬ ‫كان مبقدورنا التحدث مع حكومة ت�ضم وزراء من‬ ‫حما�س"‪ .‬فحما�س رف�ضت حتى الآن املبادئ التي‬ ‫تطرحها اللجنة الرباعية امل�ؤلفة من الواليات‬ ‫امل��ت��ح��دة واالحت�����اد الأوروب������ي ورو���س��ي��ا والأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬وهي االع�تراف باالتفاقات التي وقعتها‬ ‫�سابقا "�إ�سرائيل" ومنظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫واالعرتاف بحق "�إ�سرائيل" يف الوجود‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ي�شكل ه��ذا االت��ف��اق ب���ر�أي ميلر‬ ‫انت�صارا لرئي�س ال���وزراء بنيامني نتانياهو الذي‬

‫�سيتوجه �إىل وا�شنطن يف �أي���ار؛ لأن��ه �سيكون من‬ ‫ال�صعب على الرئي�س ب���اراك �أوب��ام��ا �أن يطالبه‬ ‫بخطوات جتاه الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويتوقع �أي�ضا �أن ميتنع الرئي�س الأمريكي عن‬ ‫ط��رح �أفكار ميكن �أن تعترب مكاف�أة للفل�سطينيني‬ ‫�أثناء خطابه املقبل حول �سيا�سته يف املنطقة‪.‬‬ ‫وخل�ص �شبلي تلحمي اخلبري يف �ش�ؤون ال�شرق‬ ‫الأو�سط يف جامعة مرييالند �إىل �أن هذا االتفاق‬ ‫"ي�ضع �إدارة (�أوب��ام��ا) يف م�أزق"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫وا�شنطن مل تلم�س بعد متاما حجم التغيريات يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬مع تزايد �أهمية الر�أي العام باتت‬ ‫احلكومات يف ال�شرق الأو�سط تهتم بالر�أي العام‬ ‫لديها �أك�ثر من الواليات املتحدة‪ ،‬وذل��ك يحد من‬ ‫نفوذ وا�شنطن املبا�شر"‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ف�إن �سقوط الرئي�س ح�سني مبارك يف‬ ‫م�صر‪ ،‬احلليف الرئي�سي للواليات املتحدة يف العامل‬ ‫العربي �أدى �إىل تعقيد الأمور بالن�سبة لوا�شنطن‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن الدبلوما�سية امل�صرية تبدي ا�ستقاللية‬ ‫من خالل رعايتها االتفاق الفل�سطيني ومن خالل‬ ‫حت�سني عالقاتها مع �إيران‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬يرى روبرت دانني الذي كان م�س�ؤوال‬ ‫كبريا يف وزارة اخلارجية يف رئا�سة جورج بو�ش‪� ،‬أن‬ ‫وا�شنطن مل يعد ب�إمكانها اعتبار م�صر احلليف الويف‬ ‫كما كانت يف عهد ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن م�صر بعد مبارك �ستكون فعال �أكرث‬ ‫ا�ستقاللية عن الواليات املتحدة و�شريكا �سيكون‬ ‫التقدم معه يف عملية ال�سالم �أكرث تعقيدا"‪.‬‬

‫حملة اعتقاالت يف درعا ‪ ..‬وجثامني‬ ‫القتلى يف الشارع منذ السبت ‪11‬‬

‫البدائل اإلسرائيلية للتعامل مع‬ ‫الوضع الفلسطيني‬ ‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫امللك يبعث برقية للرئي�س الأمريكي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ع��ث امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س الأح ��د ب��رق�ي��ة �إىل الرئي�س‬ ‫الأمريكي‪ ،‬باراك �أوباما‪� ،‬أعرب فيها عن عميق الأ�سى وبالغ الت�أثر بنب�أ‬ ‫الأعا�صري التي اجتاحت م�ؤخرا عددا من املناطق يف جنوب الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�أدت �إىل وقوع املئات من ال�ضحايا الأبرياء‪ ،‬و�إ�صابة �آخرين‬ ‫بجراح‪ ،‬وت�شريد الآالف‪.‬‬ ‫وعرب امللك يف الربقية عن �أ�صدق م�شاعر التعزية واملوا�ساة بهذا‬ ‫امل�صاب‪.‬‬ ‫وت�ع��د الأع��ا� �ص�ير ال�ت��ي ��ض��رب��ت ع ��ددا م��ن ال��والي��ات اجلنوبية‬ ‫الأمريكية م�ؤخرا‪ ،‬ومنها حتديدا الأباما‪ ،‬الأكرث ت�أثرا‪ ،‬وم�سي�سبي‬ ‫وتني�سي و�أركن�سو وجورجيا وفرجينيا ولويزيانا‪� ،‬أ�سو�أ كارثة طبيعة‬ ‫تتعر�ض لها الواليات املتحدة منذ �إع�صار كاترينا عام ‪.2005‬‬

‫منح جائزة القيادة العاملية للأمري رعد‬ ‫تقديرا جلهوده يف دعم ق�ضايا املعوقني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ررت منظمة ال���ش�ب��اب ال�ي��اف�ع�ين ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص ذوي االعاقة‬ ‫االمريكية (واي �أ �آي) منح االمري رعد بن زيد رئي�س املجل�س االعلى‬ ‫ل�ش�ؤون اال�شخا�ص املعوقني جائزة القيادة العاملية تقديرا جلهوده‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��ود ال�ث�لاث��ة امل��ا��ض�ي��ة يف تبني ق�ضايا اال��ش�خ��ا���ص ذوي‬ ‫االعاقة‪.‬‬ ‫ويت�سلم االم�ي�ر رع��د اجل��ائ��زة ال��دول�ي��ة ال �ي��وم االث �ن�ين خالل‬ ‫امل��ؤمت��ر ال��دويل ال�سنوي للمنظمة ال��ذي يعقد يف مدينة نيويورك‬ ‫ل��دع��م ق�ضايا امل�ع��وق�ين يف ال �ع��امل‪� ،‬ضمن جل�سة خ�ص�صت لعر�ض‬ ‫اجن��ازات املجل�س االعلى ل�ش�ؤون اال�شخا�ص املعوقني تقدم املجل�س‬ ‫كنموذج للتميز يف جمال رعاية اال�شخا�ص ذوي االعاقة العقلية‪.‬‬ ‫وي�أتي منح اجلائزة التي حظي بها االردن هذا العام لدور املجل�س‬ ‫يف رفع جودة خدمات وبرامج الرتبية اخلا�صة على م�ستوى اململكة‬ ‫وقيامه بو�ضع معايري االعتماد العام واخل��ا���ص لربامج م�ؤ�س�سات‬ ‫الرتبية اخلا�صة اىل جانب بناء نظام رقابي بالتعاون مع وزارتي‬ ‫التنمية االجتماعية والرتبية والتعليم واالحت��اد العام للجمعيات‬ ‫اخلريية واملبا�شرة يف بناء ق��درات امل�ؤ�س�سات العاملة يف هذا املجال‬ ‫وفق املعايري العاملية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت االم�ي�ن ال �ع��ام للمجل�س ال��دك �ت��ورة ام��ل ن�ح��ا���س لوكالة‬ ‫الأنباء الأردن�ي��ة (ب�ترا) ان منح اجلائزة جاء ا�ستحقاقا ملا يقوم به‬ ‫املجل�س بدعم من امللك عبداهلل الثاين وجهود االم�ير رع��د وتنوع‬ ‫خدماته املقدمة لال�شخا�ص ذوي االعاقة ال �سيما االعاقة العقلية‬ ‫والت�أكيد على حقهم يف التعليم والتدريب والت�أهيل‪ ،‬م�شرية اىل ان‬ ‫املجل�س يقدم الدعم لنحو ‪ 2400‬طفل وطفلة يف اجلمعيات واملراكز‬ ‫بنحو ثالثة ماليني دينار بن�سبة ت�صل اىل نحو ‪ 50‬باملئة من موازنة‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت نحا�س ان املجل�س ق��ام بالتعاون م��ع وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية بتنفيذ م�شروع البيوت اجلماعية امل�ستقلة الول مرة على‬ ‫م�ستوى املنطقة العربية بهدف تعزيز حق اال�شخا�ص ذوي االعاقة‬ ‫العقلية يف العي�ش �ضمن يف بيوت عائلية بعيدا عن العي�ش �ضمن‬ ‫امل�ؤ�س�سات االيوائية‪.‬‬

‫وزير الزراعة يلتقي مر�شح‬ ‫من�صب مدير عام منظمة الفاو‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزي��ر ال��دول��ة وزي��ر ال��زراع��ة املهند�س �سمري احلبا�شنة‬ ‫�أم�س مر�شح احلكومة الإ�سبانية ملن�صب مدير عام منظمة الأغذية‬ ‫وال��زراع��ة ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ميخائيل م��ورات�ي�ن��و���س‪ ،‬ح�ي��ث �ستجرى‬ ‫االنتخابات يف مقر املنظمة روما نهاية �شهر حزيران املقبل‪ ،‬بح�ضور‬ ‫وزراء الزراعة يف الدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض احلبا�شنة خ�لال ال�ل�ق��اء واق��ع ال��زراع��ة يف اململكة‬ ‫وامل�شاريع الزراعية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مكتب املنظمة يف الأردن يحتاج �إىل‬ ‫الكثري من املتطلبات للقيام بدوره على �أف�ضل وجه‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلبا�شنة �إىل �أن الأردن �سيتقدم بورقة عمل عن احتياجات‬ ‫اململكة خالل اجتماعات (الفاو) و�إجراء االنتخابات الختيار مديرها‬ ‫العام‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ا�ستعر�ض م��ورات�ي�ن��و���س ب��رن��اجم��ه االن�ت�خ��اب��ي وما‬ ‫يت�ضمنه م��ن �أف �ك��ار لتطوير عمل املنظمة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أه�م�ي��ة خدمة‬ ‫الزراعة يف ال��دول النامية‪ ،‬كما �أ�شاد بالعالقات الطيبة التي تربط‬ ‫الأردن بالعديد من دول العامل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املدير العام احل��ايل للمنظمة هو ال�سنغايل جاك‬ ‫�ضيوف‪.‬‬

‫«الأق�صى الف�ضائية» تبث‬ ‫مهرجان الفتح العمري اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تبث قناة الأق�صى الف�ضائية حلقة خا�صة عن مهرجان «الفتح‬ ‫العمري الثاين»‪ ،‬اليوم الإثنني ال�ساعة ‪ 09:30‬م�ساءً‪ ،‬ويعاد بثه يف‬ ‫اليوم التايل ال�ساعة ‪ 02:30‬من بعد الظهر‪.‬‬ ‫وي��أت��ي امل�ه��رج��ان ال��ذي نظمته احل��رك��ة الإ�سالمية يف مدينة‬ ‫العقبة ي��وم اجلمعة املا�ضي‪� ،‬إح�ي��ا ًء ل��ذك��رى الفتح العمري لبيت‬ ‫امل�ق��د���س‪ ،‬و��ش��ارك يف الفعالية املقد�سية العديد م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬تقدمهم �شيخ الأق���ص��ى ال�شيخ رائ��د ��ص�لاح‪ ،‬ورئي�س‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف ماليزيا ال�شيخ عبد الهادي �أواجن‪ ،‬واملراقب‬ ‫العام لالخوان امل�سلمني الدكتور همام �سعيد‪ ،‬واحلاجة املقد�سية‬ ‫�أم كامل ال�ك��رد‪ ،‬وغ�يره��م م��ن ال�شخ�صيات املقد�سية والإ�سالمية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫يذكر �أن بث املهرجان �سيكون من خالل برنامج «�أب�ع��اد» الذي‬ ‫يعده ويقدمه الزميل حبيب �أبو حمفوظ‪.‬‬

‫جمد �شويكة رئي�سة مللتقى الن�ساء‬ ‫العـــــــاملي فـــــرع الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت الهيئة الإداري��ة الرابعة جلمعية ملتقى الن�ساء العاملي‬ ‫�أم����س ع��ن ت�سمية جم��د �شويكة رئي�سة ل�ف��رع الأردن خلفا لرمي‬ ‫بدران‪.‬‬ ‫وكانت رمي بدران قد قدمت ا�ستقالتها م�ؤخرا من رئا�سة امللتقى‪،‬‬ ‫ب�سبب ان�شغالها بعملها كنائب يف الربملان الأردين‪.‬‬ ‫كما مت ت�سمية رمي عطا اهلل حبايب نائبا لرئي�س الهيئة الإدارية‪،‬‬ ‫و�سيمونا �سابيال �أم�ي�ن��ة لل�سر‪ ،‬وم��ي ميخائيل �أم�ي�ن��ة لل�صندوق‪،‬‬ ‫والدكتورة �آمال زريقات ع�ضو هيئة �إدارية‪ ،‬و�سوزان عفانة ع�ضو هيئة‬ ‫�إدارية‪ ،‬ورمي بدران ع�ضو هيئة �إدارية‪.‬‬ ‫وامللتقى ال��ذي ت�أ�س�س ع��ام ‪ 2003‬جمعية خا�صة تعنى بتعزيز‬ ‫القيادات الن�سائية يف اململكة وتطويرها‪ ،‬وتوفري الفر�ص التدريبية‬ ‫للقيادات الن�سائية لتعزيز م�شاركتهن يف �صنع القرار يّ‬ ‫وتول مواقع‬ ‫قيادية‪.‬‬ ‫وي�سعى امللتقى �إىل خلق �شبكة فاعلة من التوا�صل املتبادل بني‬ ‫الأع�ضاء امل�شاركني مبا ميكنهن من م�ساندة بع�ضهن وتبادل اخلربات‬ ‫والأفكار الهامة امل�شرتكة على ال�صعيدين املحلي والعاملي‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�شخ�صيات نقابية وعمالية يعت�صمون‬ ‫للمطالبة ب�إ�سقاط قيادة االحتاد العام للعمال‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫��ش��ارك��ت خمتلف ال�ق��وى وال�ف�ع��ال�ي��ات العمالية‬ ‫ب��امل���س�يرة ال�ت��ي ان�ط�ل�ق��ت ام����س يف ع�ي��د ال�ع�م��ال من‬ ‫جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة �إىل م �ق��ر االحت� ��اد العام‬ ‫لنقابات العمال يف ال�شمي�ساين‪ ،‬للمطالبة ب�إ�سقاط‬ ‫قيادة الإحتاد‪.‬‬ ‫و�شارك‪ ،‬املئات من املواطنني و�شخ�صيات حزبية‬ ‫ونقابية ون�شطاء �سيا�سيني مل��ا ا�سموه تغري الو�ضع‬ ‫امل�أ�ساوي الذي �آل اليه و�ضع العمال يف االردن‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية عدة هتافات منها‪:‬‬ ‫«هي هي هي‪ ...‬احلركة العمالية»‪« ،‬ب�سواعدكم يا‬ ‫�أحرار حتية للطليعة الوطنية»‪« ،‬هم مني واحنا مني‪...‬‬ ‫احنا الفقراء الكادحني»‪« .‬من عمال وفالحني‪ ...‬وهم‬ ‫�شلة فا�سدين»‪.‬‬ ‫«يا مازن وينك وينك ‪ ..‬حق العامل بيني وبينك»‪،‬‬ ‫«ط��اق ط��اق طاقية ‪ ...‬نهبونا احلرامية‪ ..‬بدنا نقابة‬ ‫�شرعية»‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة �أم ��ام مبنى احتاد‬ ‫نقابة العمال على مطالبتهم برحيل ق�ي��ادة االحتاد‬ ‫وعلى ر�أ�سها م��ازن املعايطة‪ ،‬وحتويلهم �إىل الق�ضاء‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪ .‬كما طالبوا باحتاد عمال من خالل‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬م���ش��ددي��ن ع�ل��ى ع��دم تدخل‬ ‫احلكومة بالقيادات العمالية‪ ،‬وان تكون مرجعية تلك‬ ‫القيادات هي العمال‪ .‬و �أ�صدر املكتب العمايل حلزب‬ ‫الوحدة ال�شعبية بيان اكد فيه �أن ال�شريحة االجتماعية‬

‫جانب من امل�سرية العمالية‬

‫البانية واملهمة ت�ستحق �أن تعي�ش حياة حرة كرمية وال‬ ‫ي�ج��وز بقائها مهم�شة م�سلوبة احل�ق��وق ال�ت��ي كفلها‬ ‫لها الد�ستور ويف مقدمتها احل��ق يف العمل وت�أ�سي�س‬ ‫نقابات ح��رة ودميقراطية‪ .‬و�أك��د البيان بانه ب��ات من‬ ‫غ�ير امل�ق�ب��و ًال ب�ق��اء ح��ال��ة ال�ت�ردي والف�ساد والإذع ��ان‬ ‫للتدخالت الأم�ن�ي��ة يف ال�ن�ق��اب��ات العمالية واالحت��اد‬ ‫العام لنقابات العمال‪ ،‬هذه احلالة التي �أو�صلت الأمور‬ ‫�إىل حد الت�صادم مع م�صالح وحقوق عمال الوطن‪،‬‬ ‫وفر�ضت قيادات تبحث عن م�صاحلها وعزلت نف�سها‬ ‫ع��ن عمالها وب��ات��ت ف��ارغ��ة م��ن �أي حم�ت��وى‪ ،‬وحولت‬

‫النقابات العمالية مرتعاً للقيادات املتنفذة الفا�سدة‬ ‫و�أداة م�أجورة للت�آمر على مكت�سبات عمال الوطن التي‬ ‫ح�صلت عليها عرب ن�ضاالت �شاقة وطويلة‬ ‫م �� �ش��ددة ان ��ه ح ��ان ال��وق��ت لأن ي�ستظل عمالنا‬ ‫بنقابات ح��رة دميقراطية وي�خ�ت��ارون ق�ي��ادات نظيفة‬ ‫ت�ؤمن بر�سالتها ال�سامية ومتار�سها ب�أمانة و�إخال�ص‬ ‫دفاعا عن حقوقهم‪.‬‬ ‫ودع ��و اىل رح �ي��ل ال �ق �ي��ادات امل�ت�ن�ف��ذة واملهمينة‬ ‫احل��ال�ي��ة يف ال�ن�ق��اب��ات واالحت� ��اد لإف���س��اح امل �ج��ال �أمام‬ ‫ق �ي��ادات عمالية ج��دي��دة فاعلة ودمي�ق��راط�ي��ة تنتمي‬

‫مدير عام قوات الدرك يلتقي رئي�س و�أع�ضاء منتدى جبل العتمات الثقايف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى املدير العام لقوات ال��درك اللواء‬ ‫ال��رك��ن ت��وف�ي��ق ح��ام��د ال �ط��وال �ب��ة يف مكتبه‬ ‫رئي�س و�أع�ضاء منتدى جبل العتمات الثقايف‬ ‫يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أكد اللواء الركن الطوالبة خالل لقائه‬ ‫ال��وف��د �أن ق ��وات ال� ��درك ج ��اءت بتوجيهات‬ ‫ملكية �سامية للم�ساهمة يف تعزيز الأمن‬ ‫واال�ستقرار الداخلي بالتعاون مع الأجهزة‬ ‫الأمنية لتحقيق �أعلى درجات الأمن والأمان‬ ‫يف وطننا الغايل‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال � �ل� ��واء ال� �ط ��وال� �ب ��ة �إىل �أن‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة الأم �ن �ي��ة ت��رت�ك��ز ع�ل��ى ن�شر‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة وال��وع��ي مل��رت�ب��ات ال ��درك ب ��دءاً من‬ ‫عملية التدريب مع الرتكيز �أن يكون التعامل‬

‫مع املواطن‪ ،‬وفقا ملبادئ العدالة وال�شفافية‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫واع �ت�بر رئ�ي����س م�ن�ت��دى ج�ب��ل العتمات‬ ‫ال�ث�ق��ايف �أن ه��ذا ال�ل�ق��اء ت��أك�ي��د ع�ل��ى حر�ص‬ ‫امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل �ق��وات ال ��درك بالتوا�صل‬ ‫م��ع امل�ن�ت��دى ال�ث�ق��ايف‪ ،‬ان�ط�لاق�اً م��ن �إدراكها‬ ‫ل� �ل ��دور امل �ه ��م ال � ��ذي ي �ق��دم��ه ه� ��ذا املنتدى‬ ‫للمجتمع املحلي‪ ،‬م��ؤك��داً �أن �أبناء حمافظة‬ ‫جر�ش حري�صون على ترجمة ر�ؤي��ة القائد‬ ‫يف الإ��ص�لاح ال�شامل ال��ذي يحقق امل�صلحة‬ ‫العليا للوطن واملواطن‪.‬‬ ‫كما ا�ستمع الوفد ال�ضيف �إىل �إيجاز عن‬ ‫ن�ش�أة وتطور قوات الدرك على كافة امل�ستويات‬ ‫واملهام والواجبات التي �أنيطت بها يف �سبيل‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى الأم� ��ن وال �ن �ظ��ام واخلطط‬ ‫التدريبية ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل �إع ��داد مرتبات‬

‫ال� ��درك �إع � ��دادا ت��دري�ب�ي�اً وع�م�ل�ي��ات�ي�اً وفنياً‬ ‫و�إداري ��ا‪ ،‬ح�سب متطلبات العمل والواجبات‬ ‫ال�ت��ي تقدمها يف �سبيل ال��و��ص��ول �إىل �أعلى‬ ‫درجات الكفاءة والفاعلية واالحرتاف‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ��ش��اد الوفد ال�ضيف بنعمة‬ ‫الأم ��ن واال��س�ت�ق��رار ال�ت��ي يتمتع بها الأردن‬ ‫بف�ضل اجل�ه��ود املتميزة التي تبذلها قوات‬ ‫ال��درك والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة للمحافظة على‬ ‫مكت�سبات وم �ق��درات ال��وط��ن خ�لال الفرتة‬ ‫الأخ �ي��رة ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا امل�م�ل�ك��ة واملتمثلة‬ ‫يف التعامل احل���ض��اري م��ع امل��واط�ن�ين �أثناء‬ ‫امل �� �س�يرات وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ح�ق��وق الإن�سان‬ ‫وك��رام�ت��ه وال ��دور الأم �ن��ي والإن �� �س��اين الذي‬ ‫مت�ث�ل��ه ق ��وات ال ��درك م��ن خ�ل�ال م�شاركتها‬ ‫بقوات حفظ ال�سالم الدولية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�سهاماتها يف تنمية املجتمع املحلي‪.‬‬

‫اجلمعية الأردنية للعلوم املخربية جتدد املطالبة بنقابة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جددت اجلمعية الأردنية للعلوم املخربية‬ ‫الطبية مطالبتها ب�إن�شاء نقابة للعاملني يف‬ ‫املهنة ت�ضم قرابة ‪� 11‬ألفا‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف م�ؤمتر �صحايف عقد‬ ‫يف مقر نقابة الأطباء اليوم �إن وج��ود نقابة‬ ‫ي�شكل دعما مهما للحكومة ووزارة ال�صحة‬ ‫يف ق�ضايا التفتي�ش واملتابعة على املختربات‬ ‫الطبية‪ ،‬بالإ�ضافة لتح�سني �أو�ضاع العاملني‬ ‫يف االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��دت اجل�م�ع�ي��ة جت��اه��ل احلكومة‬ ‫ملطالبها وع��دم ال��رد على خماطباتها بهذا‬

‫اخل�صو�ص‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �ست�سعى بكل الو�سائل‬ ‫امل�شروعة للح�صول على نقابة مع �إبقاء الباب‬ ‫مفتوحا للت�صعيد املمنهج يف حال مل تتجاوب‬ ‫احلكومة مع مطالبها م�ستقبال‪.‬‬ ‫وت�ساءل ع��دد من �أع�ضاء اجلمعية عن‬ ‫� �س �ب��ب جت��اه��ل احل �ك��وم��ة مل �ه �ن��ة املختربات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ال�ت��ي تعترب ع�صب ال�ع�م��ل الطبي‬ ‫والذي يبذل من�ستبوها جهودا جبارة خلدمة‬ ‫الوطن‪ ،‬وي�ستحقون نقابة ترعى م�صاحلهم‬ ‫وتنظم عملها‪.‬‬ ‫و�أكدت رئي�سة اجلمعية الدكتورة �سلوى‬ ‫ع �م��اري��ن خ�ل�ال امل ��ؤمت ��ر ال���ص�ح��ايف حيوية‬ ‫وم �� �ش��روع �ي��ة ت��أ��س�ي����س ن �ق��اب��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف‬

‫املختربات الطبية �أ�سوة بالعاملني يف املهن‬ ‫الطبية الأخرى‪.‬‬ ‫وقالت �إن مهنة املختربات الطبية منت‬ ‫وا�صبحت �ضرورة لالرتقاء ب��الأداء‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنها تقدم خدمات فحو�صات ما قبل الزواج‪،‬‬ ‫والفحو�صات الوراثية واجلينية والتحليل‬ ‫املخربي‪.‬‬ ‫وح�ضر امل��ؤمت��ر ال�صحايف ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫اجلمعية عبد العزيز م�سعود‪ ،‬و�أم�ين ال�سر‬ ‫حم�م��د ال�ع�ج��رم��ي‪ ،‬وحم �م��ود زي� ��دان ع�ضو‬ ‫هيئة �إدارية والدكتور يو�سف بلتو‪ ،‬والدكتور‬ ‫�سامل عقل رئي�س اللجنة العلمية يف اجلمعية‪،‬‬ ‫والدكتور ح�سني �صالح ع�ضو هية عامة‪.‬‬

‫للعمال وترعى م�صاحلهم ‪.‬ووقف التدخالت الأمنية‬ ‫يف ال�ش�ؤون النقابية لتبقى احلقوق م�صانة‪.‬‬ ‫و� �س��ن ق��ان��ون ل�ل�ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال�ي��ة م�ت��واف�ق�اً مع‬ ‫الد�ستور ي�ضمن التعددية النقابية لكل امل�ه��ن دون‬ ‫ا��س�ت�ن��اء وي ��ؤط ��ر الأ� �س��ا���س ال��دمي �ق��راط��ي يف اختيار‬ ‫القيادات بطريقة عادلة ونزيهة ‪ .‬ووقف العمل بالنظام‬ ‫املوحد لالحتاد الذي ف�صل على مقا�سات هذه القيادات‬ ‫البالية وحل حمل القانون‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر ��ش��ددت الناطق الإع�لام��ي با�سم‬ ‫�أح��زاب املعار�ضة الأم�ين العام حل��زب ح�شد عبلة ابو‬ ‫علبة على ��ض��رورة تعديل قوانيني العمل وال�ضمان‬ ‫االجتماعي والنظام املوحد للنقابات العمالية‪.‬‬ ‫وت �ط��رق��ت يف ك�ل�م�ت�ه��ا �أم� � ��ام امل �ع �ت �� �ص �م�ين �إىل‬ ‫ظاهرة ا�ست�شراء الف�ساد الإداري وامل��ايل يف قيادات‬ ‫االحت ��اد ال��ذي مل ت�ع��د معظم ق�ي��ادات��ه مت�ث��ل فعليا‬ ‫مطالب احل��رك��ة العمالية وج�م�ه��ور ال�ع�م��ال الذي‬ ‫ي �ع��اين الأم ��ري ��ن ج ��راء ت ��ردي الأو�� �ض ��اع املعي�شية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫القائد العمايل املعروف حممود الكايد �شدد يف‬ ‫كلمة له �ضرورة �إ�صالح احلركة العمالية كجزء من‬ ‫م�شروع الإ�صالح الوطني الدميقراطي ال�شامل‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬رئي�س التجمع العمايل للإ�صالح‬ ‫والتغري ج�م��ال التميمي ��ش��دد على � �ض��رورة �إ�سقاط‬ ‫االحت��اد احل��ايل حميا يف ذات الوقت جهود ون�ضاالت‬ ‫العمال يف �سبيل حياة كرمية‪.‬‬

‫‪ 4800‬حالة �إ�صابة بال�سرطان يف الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير مركز احل�سني لل�سرطان الدكتور حممود ال�سرحان‬ ‫ان هناك حوايل ‪ 4800‬حالة ا�صابة بال�سرطان يف االردن وفقا الخر‬ ‫�إح�صائية نافيا ان تكون ن�سب اال�صابة يف االردن اعلى من الدول‬ ‫املحيطة‪.‬‬ ‫وا�ضاف خالل حما�ضرة له �أم�س االحد يف جمعية البحث العلمي‬ ‫ان �سبب ارتفاع عدد احل��االت امل�سجلة يف الأردن بعد عام ‪1996‬يعود‬ ‫لأن ال�سجل الوطني انطلق وبد�أ بت�سجيل هذه الإح�صائيات ر�سميا‬ ‫يف ذلك العام‪.‬‬ ‫واك��د ال��دك�ت��ور ال�سرحان خ�لال املحا�ضرة التي اداره ��ا رئي�س‬ ‫اجلمعية الدكتور ان��ور البطيخي ان �أرق��ام مر�ضى ال�سرطان التي‬ ‫حت�صى �أو تر�صد يف الأردن ت��أت��ي م��ن ال�سجل الوطني لل�سرطان‬ ‫التابع لوزارة ال�صحة الذي ت�صل ن�سبة دقته ‪ 98‬باملئة ب�شهادة جهات‬ ‫خمت�صة عامليا‪ ،‬مبينا ان ال�سرطان يت�سبب بحوايل ‪3‬ر‪ 14‬من الوفيات‬ ‫يف االردن‪ ،‬م�شريا اىل ان �سرطان الرئة هو املت�سبب االول للوفاة بني‬ ‫ال�سرطانات التي ت�صيب الذكور بن�سبة ‪4‬ر‪ 22‬باملئة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سرحان ان الأ�سباب الرئي�سة املعروفة عامليا للإ�صابة‬ ‫ب��امل��ر���ض يف امل �ق��ام الأول ه��و ال�ت��دخ�ين وال�ت�ل��وث (ع ��وادم ال�سيارات‬ ‫وامل�صانع والتعر�ض للمواد امل�سرطنة)‪ ،‬الفتا اىل ان احلقيقة العلمية‬ ‫ت�ؤكد �أن ‪ 99‬باملئة ممن ي�صابون بال�سرطان هم من املدخنني ويف املقام‬ ‫الثاين ت�أتي بع�ض االلتهابات ك�سبب للإ�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن ممار�سة الريا�ضة تقلل من ن�سب الإ�صابة بامرا�ض‬ ‫ال�سكري وال���س��رط��ان وال�ق�ل��ب وان ه�ن��اك �شبه ع�لاق��ة ب�ين احتمال‬ ‫الإ��ص��اب��ة ب�سرطان ال�ق��ول��ون وامل�ستقيم والإك �ث��ار م��ن �أك��ل اللحوم‬ ‫احل �م��راء‪ ،‬داع �ي��ا اىل حم��ارب��ة ال�ت��دخ�ين خ��ا��ص��ة ان��ه اح��د اال�سباب‬ ‫الرئي�سة لال�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫واكد ان مكافحة البدانة والتدخني واالكل ال�صحي والتطعيم‬ ‫�ضد مر�ض الكبد الوبائي و�سرطان عنق الرحم ت�ساهم يف تخفي�ض‬ ‫اال�صابات ومبعدل كبري ن�سبيا‪ ،‬مبينا اهمية و�ضع برنامج منظم‬ ‫للك�شف املبكر عن �سرطان القولون لتخفي�ض الوفيات لتن�صب جميع‬ ‫اجلهود يف حماربة ال�سرطان اوال من خالل منع اال�صابة باالبتعاد‬ ‫ع��ن م�سبباته وع��وام��ل اخل�ط��ورة وثانيا ع��ن طريق ب��رام��ج الك�شف‬ ‫املبكر‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سرحان ان ال�ضغط النف�سي ي��ؤدي �إىل هبوط يف جهاز‬ ‫املناعة ما يزيد من االلتهابات ويعطي فر�صة لل�سرطان للظهور‪.‬‬

‫متتد على م�ساحة ‪ 20‬كم‪ 2‬مبحاذاة النهر وتطل على طربيا واجلوالن‬

‫حممية الريموك‪ ...‬موطن غابات «بلوط امللول» و�سمك «اللوت�ش الطربي»‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫ال تقت�صر مكانة حممية الريموك‬ ‫الطبيعية على ما متتاز به من جمالية‬ ‫وم �ن��اظ��ر خ�لاب��ة ت���س��ر ال �ن��اظ��ري��ن‪ ،‬بل‬ ‫تتعداها ب�إحتوائها �أنظمة بيئية متثل‬ ‫�أمن��اط متعددة‪ ،‬الغابوي والالغابوي‪،‬‬ ‫وال�صنوبر احللبي امل���س�ت��زرع‪ ،‬والنبات‬ ‫املائي العذب‪� ،‬إال �أن ما مييزها عن باقي‬ ‫املحميات �أنها ت�ضم ‪ 50‬يف املئة من منط‬ ‫امللول لأ�شجار البلوط املت�ساقط الأوراق‪،‬‬ ‫وت���س�ج�ي�ل�ه��ا ن� ��وع م ��ن ال �� �س �م��ك يعرف‬ ‫بــ"اللوت�ش الطربي" يف املحمية مطلع‬ ‫العام احلايل‪ ،‬ولأول مرة يف الأردن‪.‬‬ ‫وت�ستمد املحمية الطبيعية ا�سمها‬ ‫م��ن م��وق�ع��ة ال�ي�رم��وك ال���ش�ه�يرة التي‬ ‫ج�م�ع��ت ب�ي�ن ج�ي���ش��ي ال �ع��رب امل�سلمني‬ ‫والروم البيزنطيني يف العام ‪ 15‬للهجرة‪،‬‬ ‫وانت�صر فيها امل�سلمون‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب خ �ب��راء ب �ي �ئ �ي�ين‪ ،‬تعترب‬ ‫حم �م �ي��ة ال �ي��رم � ��وك م ��وط �ن ��ا �أ�صيال‬ ‫ل�شجرة الأردن الوطنية "البلوط" التي‬ ‫متثل قاعدة الهرم الغذائي يف املحمية‬ ‫الطبيعية املمتدة على م�ساحة ‪ 20‬كم‪2‬‬ ‫ابتداء من قرية املخيبة مرورا ب�أم قي�س‬ ‫وامل�ن���ص��ورة وان�ت�ه��اء ب�ق��ري��ة م�ل�ك��ا‪ ،‬فيما‬ ‫ت�شكل جمموعة من التالل املطلة على‬ ‫نهر الريموك وبحرية طربيا ومرتفعات‬ ‫اجل� � ��والن‪ ،‬وع �ل��ى م �ق��رب��ة م�ن�ه��ا يجثم‬ ‫�شاهد تاريخي حل�ضارة غابرة �سكنتها‬ ‫مع �شخو�ص قلعة �أم قي�س مبعاملها‪.‬‬ ‫ي�شرح مدير مديرية �صون الطبيعة‬ ‫يف اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة الطبيعة‬ ‫حم�م��د ي��و��س��ف �أه �م �ي��ة �إن �� �ش��اء حممية‬ ‫ال�ي�رم��وك ب��اع�ت�ب��اره��ا مم�ث�ل��ة لأ�شجار‬ ‫البلوط املت�ساقط الأوراق "امللول" التي‬ ‫تعترب �شجرة الأردن الوطنية‪.‬‬ ‫وت �� �ص��ل ن �� �س �ب��ة �أ�� �ش� �ج ��ار امل� �ل ��ول يف‬ ‫امل�ح�م�ي��ة �إىل ‪ 85‬يف امل �ئ��ة م��ن الكثافة‬

‫ال�شجرية املنت�شرة فيها‪ ،‬بينما تتخللها‬ ‫�أودي��ة �ضيقة تنت�شر بني ثنايها ‪ 30‬نبعا‬ ‫مائيا‪ ،‬يقول املن�سق الإداري للمحمية‬ ‫ح�سن حوامتة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبية بالتعاون مع وزارة البيئة نظمت‬ ‫م�ؤخرا جولة للإعالميني على املحمية‬ ‫الواقعة �إىل �شمال اململكة على بعد ‪110‬‬ ‫كم من العا�صمة ع ّمان‪ ،‬لالطالع على‬ ‫�أنظمتها البيئة‪ ،‬وما متتز به من تنوع‬ ‫حيوي ونباتي‪.‬‬ ‫و�أكد يو�سف �أن ‪ 50‬يف املئة من حجم‬ ‫ال �ب �ل��وط امل�ت���س��اق��ط الأوراق "امللول"‬ ‫م�ستوطن يف حممية ال�يرم��وك‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن العمل جار على �إن�شاء ممر �سياحي‬ ‫داخل املحمية يتيح للزوار ال�سري �ضمن‬ ‫حدودها‪ ،‬مو�ضحا �أن ج��زءا ب�سيطا من‬ ‫�أرا� �ض ��ي امل�ح�م�ي��ة ت�صنف ب��أن�ه��ا �أرا� ��ض‬ ‫ع�سكرية‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي �إن �� �ش��اء حم�م�ي��ة الريموك‬ ‫�ضمن م�شروع الإدارة املتكاملة للنظم‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة يف وادي الأردن ال �ه��ادف �إىل‬ ‫دم ��ج م �ب��ادئ الإدارة امل�ت�ك��ام�ل��ة للنظم‬ ‫البيئية يف عمليات ا�ستعماالت الأرا�ضي‬ ‫يف منطقة وادي الأردن وف��ق منهجية‬ ‫ت�شاركية فعالة حتقق �أه��داف املحافظة‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ظ��م ال�ب�ي�ئ�ي��ة ال �ه��ام��ة‪ ،‬ودع ��م‬ ‫حت�ق�ي��ق �أه � ��داف ال�ت�ن�م�ي��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية املحلية‪ ،‬بح�سب يو�سف‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح �أن م��ن �أه � ��داف امل�شروع‬ ‫احل �ف��اظ ع �ل��ى ال ��وح ��دة االيكولوجية‬ ‫ل� � �ل� � ��أردن‪ ،‬م� ��ن خ �ل��ال ال � �ت � ��أث �ي�ر على‬ ‫ا� �س �ت �ع �م��االت الأرا� � �ض� ��ي وا�ستخدامها‬ ‫ب�ط��ري�ف��ة م���س�ت��دام��ة ع�ل��ى ال�صعيدين‬ ‫البيئي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪� ،‬أك� � ��د م ��دي ��ر حماية‬ ‫الطبيعة يف وزارة البيئة ح�سني �شاهني‬ ‫�أن حم �م �ي��ة ال�ي�رم ��وك ت �ع �ت�بر واح ��دة‬ ‫م��ن �ضمن �أرب ��ع حم�م�ي��ات مت �إعالنها‬

‫اجلانب املطل من حممية الريموك على بحرية طربيا‬

‫كمحمية طبيعية يف �إطار م�شروع الإدارة‬ ‫املتكاملة للنظم البيئية يف وادي الأردن‪،‬‬ ‫فيما �سيتم ا�ستكمال �إعالن بقية املناطق‬ ‫املحمية الأخرى خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن وزارة البيئة ت�ؤمن‬ ‫ب ��أه �م �ي ��ة ال� ��� �ش ��راك ��ة ب �ي�ن القطاعني‬ ‫احل �ك��وم��ي والأه� �ل ��ي‪ ،‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أن‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة الأردن� �ي ��ة يف �إدارة املحميات‬ ‫الطبيعية التي تتم من خالل تفوي�ض‬ ‫منحته الوزارة للجمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة تعترب ف��ري��دة ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫ومتكنت امللكية حلماية الطبيعة‬ ‫عرب الدعم احلكومي من �إدارة املحميات‬ ‫الطبيعية ب�شكل ف�ع��ال كما ا�ستطاعت‬ ‫من خالل برامج ال�سياحة البيئية من‬ ‫ا�ستدامة برامج حماية الطبيعة ب�شكل‬ ‫م�ستدام‪ ،‬يقول �شاهني‪.‬‬ ‫ووافق جمل�س الوزراء العام املا�ضي‬ ‫على �إع�ل�ان حممية ال�يرم��وك حممية‬ ‫طبيعية‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي حتدث فيه حوامتة‬ ‫ع��ن ام �ت��داد املحمية م��ن ق��ري��ة املخيبة‬

‫مرورا ب�أم قي�س واملن�صورة وانتهاء مبلكا‬ ‫على م�ساحة ‪ 20‬كم‪ ،2‬قال �إن الهدف من‬ ‫�إن�شائها �صون غابات امللول �أي البلوط‬ ‫املت�ساقط الأوراق‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ك��ل "امللول" ق ��اع ��دة الهرم‬ ‫الغذائي لكل منطقة املحمية التي ت�ضم‬ ‫�أمناط البحر الأبي�ض املتو�سط الغابوي‪،‬‬ ‫وال�لاغ��اب��وي وال���ص�ن��وب��ر احل�ل�ب��ي وهو‬ ‫م�ستزرع‪ ،‬والنبات املائي العذب‪.‬‬ ‫وبح�سب ح��وامت��ة‪ ،‬مت ت�سجيل ‪255‬‬ ‫ن��وع��ا ن�ب��ات�ي��ا‪ ،‬و‪ 20‬ن��وع��ا م��ن الثدييات‬ ‫ك ��ال �ق ��ط ال �ب ��ري وال �ث �ع �ل ��ب الأح � �م� ��ر‪،‬‬ ‫و‪ 15‬ن��وع��ا م��ن ال��زواح��ف منها الأفعى‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و‪ 58‬ن��وع��ا م��ن الطيور‬ ‫يف حممية ال�يرم��وك ال�ت��ي تعترب �أول‬ ‫حمطة للطيور املهاجرة عرب الأردن‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �أع �ل��ى ن�ق�ط��ة يف املحمية‬ ‫ت��رت �ف��ع ع ��ن � �س �ط��ح ال �ب �ح��ر ‪ 500‬مرت‪،‬‬ ‫و�أدن ��اه ��ا ت �ت��راوح م��ا ب�ي�ن ‪150 – 100‬‬ ‫م�تر حت��ت �سطح ال�ب�ح��ر‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن‬ ‫املحمية تقع �ضمن مناخ البحر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫بيد �أن �شاهني قال �إن الأردن يتميز‬

‫ب��وج��ود ال�ع��دي��د م��ن امل� ��وارد الطبيعية‬ ‫وال �ث �ق��اف �ي��ة ال �ت��ي ل �ه��ا �أه �م �ي��ة وطنية‬ ‫وعاملية‪ ،‬مو�ضحا �أن �أهمية هذه املوارد‬ ‫ت �ن �ب��ع م ��ن ت �ن��وع �ه��ا وغ �ن��اه��ا وجمالها‬ ‫الطبيعي ال�ت��ي تعترب ج ��زءا م��ن �إرثه‬ ‫التاريخي واحل�ضاري‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل احلاجة لتنفيذ درا�سات‬ ‫ت�ه��دف �إىل تقييم امل�ن��اف��ع االقت�صادية‬ ‫ال�ت��ي تقدمها الأن�ظ�م��ة البيئية لتكون‬ ‫�أداة هامة �أمام متخذي القرار؛ لتعزيز‬ ‫�أه �م �ي��ة ودور امل �ن��اط��ق امل�ح�م�ي��ة ك�أحد‬ ‫الأدوات الهامة يف التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫و�أق��رت احلكومة ال�شبكة الوطنية‬ ‫ل�ل�م�ح�م�ي��ات ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ال �ت��ي تخطط‬ ‫لإن �� �ش��اء ‪ 8‬حم �م �ي��ات ج ��دي ��دة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل امل �ح �م �ي��ات ال �ق��ائ �م��ة ال �ت��ي تعترب‬ ‫حجر الزاوية ال�ستدامة الإرث الثقايف‬ ‫والطبيعي للأردن‪.‬‬ ‫و�أك � ��د � �ش��اه�ين �أن ق� ��رار احلكومة‬ ‫مي �ث��ل ال �ت��زام��ا وط �ن �ي��ا ل�لا� �س �ت �م��رار يف‬ ‫برامج حماية البيئة الطبيعية وم�شاركة‬ ‫يف اجل �ه��ود ال��دول �ي��ة ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫املوارد الطبيعية وا�ستخدامها على نحو‬ ‫م�ستدام‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال� � ��وزارة ت ��ؤم��ن ب�أهمية‬ ‫التو�سع يف منظومة امل�ن��اط��ق املحمية‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ع �ل��ى �أن ي �ك ��ون ال �ت��و� �س��ع ب�شكل‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬و�أن ي�ت��م يف � �ض��وء توفر‬ ‫املوارد الب�شرية واملالية الالزمة لتحقيق‬ ‫متطلبات احلماية والإدارة معا للمناطق‬ ‫التي �سيتم �إن�شا�ؤها‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ترفع اللجنة التوجيهية‬ ‫مل�شروع الإدارة املتكاملة للنظم البيئية‬ ‫م �ل �ف��ات ث�ل�اث حم �م �ي��ات ط�ب�ي�ع�ي��ة هي‬ ‫قطر وفيفا وجبل م�سعودة �إىل جمل�س‬ ‫ال ��وزراء العتمادها كمحميات طبيعية‬ ‫فور انتهاء العمل منها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫‪3‬‬

‫ال�شيخ رائد �صالح لـ«ال�سبيل»‪ :‬الثورات العربية‬ ‫مقدمــة لتحــرير الأقــ�صى ونحن مطمــئنون �إليهــا‬ ‫االح��������ت����ل���ال الإ�������س������رائ������ي������ل������ي ظ�����اه�����رة‬ ‫مـــ�ؤقـتــــــــة وهــــــو �إلــى زوال بـ�إذن اللــــــــــــــه‬ ‫ن�����ع�����م�����ل ع������ل������ى �إح����������ي����������اء م���������ص����اط����ب‬ ‫ال������ع������ل������م يف امل�����������س�����ج�����د الأق�������������ص������ى‬ ‫نبارك بوادر االتفاقية بني حما�س وفتح ونطمح �أن‬ ‫تكون مقدمة للحفاظ على الثوابت الفل�سطينية‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أكد �شيخ الأق�صى ورئي�س احلركة الإ�سالمية يف فل�سطني املحتلة (‪ )48‬رائد �صالح‬ ‫�أن معنوياته بارتفاع برغم �سل�سلة امل�ضايقات والتهديدات التي تعر�ض لها يف الفرتة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وبني �شيخ الأق�صى �أن اخلطر ما زال قائما على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�أن �سيا�سة التهويد ال‬ ‫زالت م�ستمرة يف تهويد معامل املدينة املقد�سة‪ ،‬وك�شف �صالح خالل حديثه لـ»ال�سبيل» عن‬ ‫النية لإعادة �إحياء «م�صاطب العلم» يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬م�ؤكدا على عمل �أربعة م�صاطب‬ ‫يف الوقت احلايل ت�ستقبل �ألف طالب علم‪.‬‬ ‫وختم ال�شيخ �صالح حديثه ب�شكر �أهل الأردن على ح�سن اال�ستقبال على ال�صعيد الر�سمي‬ ‫وال�شعبي‪ ،‬م�ؤكدا �أن م�صري عمان هو جزء من م�صري القد�س‪ ،‬وفيما يلي ن�ص املقابلة‪:‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬ف�ضيلة ال�شيخ كيف وجد‬ ‫ال�شيخ رائ��د �صالح نف�سه بعد �سل�سلة‬ ‫امل�ضايقات ال�صهيونية؟‬ ‫ ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‪ ،‬امل�ضايقات‬‫ال�صهيونية مل تنقطع‪ ،‬فما دام هناك احتالل‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي ف�ستبقى ه��ذه امل���ض��اي�ق��ات تزداد‬ ‫وتنت�شر وتطارد كل �إن�سان يجتهد بالوقوف‬ ‫يف وجه االحتالل ال�صهيوين وب�شكل خا�ص‬ ‫ح�ي�ن ي �ق��ف يف وج� ��ه ال �ط �م��ع الإ�سرائيلي‬ ‫والهيمنة على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ونعترب هذه‬ ‫امل�ضايقات م��ا ه��ي �إال حلقة يف ال�ت��آم��ر على‬ ‫ق�ضيتنا‪ ،‬لذلك يرخ�ص من �أجلها كل ثمن‬ ‫�إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬ن�ستطيع �أن نقول للعامل‬ ‫الإ�سالمي �إن معنويات ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫رغ��م ال��ت��ه��دي��دات وامل�����ض��اي��ق��ات ورغ��م‬ ‫االعتقاالت بارتفاع م�ستمر؟‬ ‫ �أ�ستطيع �أن �أق��ول �إن املعنويات تزداد‬‫يوما بعد ي��وم‪ ،‬والأم��ل يف داخلنا ي��زداد يوما‬ ‫بعد يوم‪ ،‬م�ستب�شرين ومب�شرين �أن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ظاهرة م�ؤقتة �إىل زوال ب�إذن اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬كيف تقيمون امل�شاريع‬ ‫القائمة يف خدمة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وما‬ ‫هي امل�شاريع امل�ستقبلية وخ�صو�صا من‬ ‫فل�سطينيي الـ ‪� ،48‬إخواننا يف الداخل‪،‬‬ ‫�إذ �إن البع�ض ي�شكك يف دوره����م‪ ،‬يف‬ ‫امل�شاريع امل�ستقبلية يف خدمة امل�سجد‬ ‫الأق�صى؟‬ ‫ دعني �أق��ول �إن اخلطر هو ما يعي�شه‬‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى م��ن ا� �س �ت �م��رار االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬لذلك يف ت�صوري �أه��م م�شروع‬ ‫يف ال ��وق ��ت ال ��راه ��ن ح �ت��ى ي �ت �ح��رر امل�سجد‬ ‫الأق�صى هو الت�أكيد الدائم على �أن الوجود‬ ‫اال�سرائيلي هو وج��ود احتاليل‪ ،‬و�أن��ه وجود‬ ‫ب��اط��ل ب�لا � �س �ي��ادة‪ ،‬و�أن ��ه وج ��ود ب��اط��ل‪ ،‬زائل‬ ‫�إن ��ش��اء اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬ول��ذل��ك ف ��إن االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي�ح��اول يف ه��ذه الأي ��ام �أن يبتز‬

‫اع�ت�راف ��ا ل���س�ي��ادت��ه ع �ل��ى ال �ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى ون�ق��ول باملقابل ون ��ؤك��د �أن��ه باطل‬ ‫و�سيزول �إن �شاء اهلل تعاىل وهذا هو امل�شروع‬ ‫اال�سا�سي يف نظري ال��ذي جنتهد ب��أن ن�ؤديه‬ ‫على �صعيد الأه��ل يف فل�سطني وعلى �صعيد‬ ‫االه��ل يف القد�س من خالل ن�شاطات كثرية‬ ‫ج��دا وم��ن خ�لال مهرجانات �سنوية كبرية‬ ‫ج ��دا م�ث��ل م �ه��رج��ان "الأق�صى يف خطر"‬ ‫الذي بات يح�ضره قرابة �ستون �إىل �سبعون‬ ‫�ألفا من �أهلنا يف الداخل‪ ،‬وبد�أنا ن��ؤدي هذه‬ ‫الر�سالة �أي�ضا م��ن خ�لال مهرجان "طفل‬ ‫الأق�صى" ال�سنوي ال��ذي نقيمه م��ن داخل‬ ‫امل�سجد الأق�صى الذي يح�ضره عادة ما يزيد‬ ‫عن ثالثني �ألف من �أهلنا‪.‬‬ ‫�أي�ضا ب��د�أن��ا ن ��ؤدي ه��ذا الأ��س��ا���س الثابت‬ ‫من خالل امل�ؤمترات الإعالمية‪ ،‬ومن خالل‬ ‫اع� ��داد �أف �ل�ام وث��ائ�ق�ي��ة‪ ،‬وم ��ن خ�ل�ال �إع ��داد‬ ‫كتب‪ ،‬ومن خالل اعداد ن�شرات‪ ،‬ومن خالل‬ ‫التوا�صل مع م�ؤمترات ا�سالمية عربية كثرية‬ ‫على �صعيد عاملي لن�صرة القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬كل هذه الن�شاطات نحر�ص‬ ‫من خاللها دائما �أن ن�ؤكد �أن القد�س حمتلة‪،‬‬ ‫و�أن امل�سجد االق���ص��ى حم�ت��ل‪ ،‬و�أن الوجود‬ ‫اال�سرائيلي حمتل باطل زائل بال �سيادة نحن‬ ‫على يقني ب�أننا �إذ ن��ؤدي هذه الر�سالة‪ ،‬ف�إن‬ ‫معنى ذلك �أننا نحافظ على ق�ضية القد�س‬ ‫ق�ضية حية وق�ضية امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫ق�ضية حية �إن �شاء اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وه��ذا يعني �أي���ض��ا �أن�ه��ا م��ا دام��ت حية‪،‬‬ ‫ف�ستنت�صر و�إن مل ت�ن�ت���ص��ر ال �ي��وم‪ ،‬ف�إنها‬ ‫�ستنت�صر غ��دا �إن ��ش��اء اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬ويعني‬ ‫�أن االحتالل الإ�سرائيلي زائ��ل �إن �شاء اهلل‬ ‫تعاىل‪� ،‬إن لي�س اليوم ف�سيزول غدا ان �شاء‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬وطبعا �إىل جانب ذلك نحن ن�ؤدي‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات م��ادي��ة ت��رت�ب��ط ب��أع�م��ال ال�صيانة‬ ‫وال�ترم�ي�م��ات يف داخ��ل ال�ق��د���س ع��ام��ة‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ن���ش��اط��ات امي��ان�ي��ة يف داخ ��ل امل�سجد‬ ‫االق�صى‪ ،‬مثل م�سرية البرياق التي جنتهد‬

‫‪� 500‬ألف دوالر‬ ‫منحة كورية لـ"البيئة"‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫وق��ع وزي��ر البيئة د‪.‬ط��اه��ر ال�شخ�شري م��ع الوكالة‬ ‫الكورية للتعاون ال��دويل اتفاقية ت�ع��اون تقوم الوكالة‬ ‫الكورية مبوجبها بتقدمي ‪� 500‬ألف دوالر كمنحة لتدريب‬ ‫الكوادر الأردنية‪ ،‬وبناء قدراتهم يف جمال م�شاريع �آلية‬ ‫التنمية النظيفة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن االتفاقية التي ت�ستمر ملدة �سنتني تدريب‬ ‫‪ 60‬متخ�ص�صا وخ�ب�يرا يف جم��ال م�شاريع �آل�ي��ة التنمية‬ ‫النظيفة من الوزارات وامل�ؤ�س�سات ومراكز البحث العلمي‬ ‫املعنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�سيتم مب��وج��ب ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة ع�ق��د �أرب ��ع دورات‬ ‫تدريبية يف ك��وري��ا اجلنوبية خ�لال ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ن�ت�ظ��ر �أن ينبثق ع��ن ه ��ذا ال�برن��ام��ج ال�ت��دري�ب��ي عدة‬ ‫م�شاريع بيئية ت�ه��دف �إىل تخفي�ض انبعاثات الغازات‬ ‫الدفيئة يف الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االتفاقية تندرج �ضمن توجه وزارة البيئة‬ ‫الرامي �إىل جذب املنح وامل�ساعدات الفنية من الوكاالت‬ ‫والهيئات الدولية املانحة لتح�سني البيئة اخلا�صة بتلوث‬ ‫الهواء يف الأردن وحتديدا يف املناطق ال�ساخنة بيئيا‪.‬‬

‫طق�س معتدل اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم االثنني معتد ًال بوجه عام مع‬ ‫ظهور بع�ض ال�سحب املتو�سطة والعالية‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أح�ي��ان�اً مثرية‬ ‫للغبار‪ ،‬خا�صة يف جنوب و�شرق اململكة‪ ،‬وفق دائرة الأر�صاد‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫وتتوقع ال��دائ��رة �أن تبلغ درج��ات احل ��رارة العظمى‬ ‫وال�صغرى اليوم يف عمان بني ‪ ،12-28‬واملناطق ال�شمالية‬ ‫‪ ،12-26‬وامل�ن��اط��ق اجلنوبية ‪ ،9-32‬وامل�ن��اط��ق ال�شرقية‬ ‫‪ ،12-31‬والأغ��وار ‪ ،12-35‬ويف خليج العقبة ‪ 19-37‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�شيخ رائد �صالح يتحدث ملندوب «ال�سبيل»‬

‫م��ن خ�لال�ه��ا �أن ن�ن�ظ��م ع���ش��رات احلافالت‬ ‫يوميا تتجه م��ن ال��داخ��ل الفل�سطيني �إىل‬ ‫القد�س ال�شريف وامل�سجد االق�صى املبارك‪،‬‬ ‫كما بد�أنا مب�شروع جديد ن�س�أل اهلل �أن يكتب‬ ‫ل��ه ال�ن�ج��اح‪ ،‬وه��و �إح�ي��اء م�صاطب العلم يف‬ ‫امل�سجد االق�صى‪ ،‬فكما هو معروف كان فيما‬ ‫م�ضى ثالثمائة و�ستون م�صطبة علم تقوم‬ ‫يف امل�سجد االق�صى يف حلظة واحدة‪ ،‬وكانت‬ ‫جتمع االالف من العلماء وتالميذ العلماء‬ ‫وه ��ذه ك��ان��ت ت���ش�ك��ل ح�م��اي��ة ب���ش��ري��ة دائمة‬ ‫للم�سجد االق �� �ص��ى امل �ب ��ارك‪ ،‬ون �ح��ن اليوم‬ ‫ب��د�أن��ا ب��إح�ي��اء م�صاطب العلم ن�ستطيع �أن‬ ‫نقول احلمد هلل رب العاملني �إن �شاء اهلل بعد‬ ‫�أ�سابيع معدودات يكون لدينا �أربع م�صاطب‬ ‫ع�ل��م‪ ،‬ويف خ�ت��ام ه��ذا ال�ع��ام نطمح �أن يكون‬ ‫ل��دي�ن��ا �أل ��ف ط��ال��ب يف م���ص��اط��ب ال�ع�ل��م من‬ ‫رجال ون�ساء �إن �شاء اهلل تعاىل واحلمد هلل‬ ‫رب العاملني‪ ،‬نحن �إىل جانب كل ذلك بد�أنا‬ ‫بحمد اهلل رب العامني نبحث عن كل �أ�سلوب‬ ‫ف �ع��ال ل�يرب��ط �أب �ن��اءن��ا ب��امل���س�ج��د االق�صى‪،‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال هناك م�شروع "�صندوق‬ ‫طفل الأق�صى" ال��ذي ي�ضم ‪� 23‬أل��ف طفل‬ ‫من �أطفالنا ي�ضعون مدخرات مادية �سنويا‬ ‫يف ح�صاالت‪ ،‬ثم يقدمونها لن�صرة امل�سجد‬ ‫االق�صى‪ ،‬وهناك لدينا اليوم املعروف با�سم‬ ‫"يوم الر�سم"‪ ،‬حيث يح�ضر الآالف من‬ ‫�أطفالنا وكل واحد منهم يعطى ورقة ر�سم‬ ‫وقلم ويجل�سون يف �ساحات امل�سجد االق�صى‬ ‫وير�سمون مع �أبائهم و�أمهاتهم عن امل�سجد‬ ‫االق�صى‪� ،‬إىل جانب كل ذل��ك لدينا احلمد‬ ‫هلل رب ال�ع��امل�ين م���ش��روع ب��ا��س��م "م�سلمات‬ ‫لأجل االق�صى" وهي عملية �سعي دائم �أي�ضا‬ ‫ال�ستثارة القطاع الن�سائي �أن ي ��ؤدي دوره‬ ‫يف ن�صرة امل�سجد االق�صى‪ ،‬ولهن الن�شاط‬ ‫ال �ف �ع��ال احل �م��د هلل رب ال �ع��امل�ين‪� ،‬أ�ستطيع‬ ‫�أن �أق��ول باخت�صار لدينا خم�سة م�ؤ�س�سات‬ ‫كلها ذات اهتمام واحد‪ ،‬وهو ن�صرة القد�س‬ ‫ون�صرة امل�سجد االق�صى املبارك‪.‬‬

‫ال � �� � �س � �ب � �ي� ��ل‪ :‬م � ��اه � ��و ح � �ج� ��م اخل� �ط ��ر‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ق��ان��ون ال �� �ص �ه �ي��وين القا�ضي‬ ‫ب�سحب اجلن�سيات م��ن �إخ��وان�ن��ا يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني؟‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب� ��د�أت ت�صرح‬‫علنا �أن فل�سطينيي الداخل ي�شكلون خطرا‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا ع�ل��ى ي�ه��ودي��ة ال ��دول ��ة‪ ،‬لذلك‬ ‫هي اليوم تفكر ليال نهارا بقلق وا�ضطراب‪،‬‬ ‫كيف تتخل�ص من ه��ذا اخلطر مبعنى كيف‬ ‫تتخل�ص م��ن مليون و‪� 250‬أل��ف فل�سطينيي‬ ‫يعي�شون ال �ي��وم يف اجل�ل�ي��ل وامل�ث�ل��ث والنقب‬ ‫واملدن ال�ساحلية حيفا ويافا واللد والرملة‪،‬‬ ‫وم��ن هنا ت�ق��وم امل�ؤ�س�سة اال�سرائيلية الآن‬ ‫بامل�صادقة على �سل�سلة قوانني جمنونة تهدف‬ ‫ه��ذه القوانني التمهيد �إىل ترحيلنا بداية‬ ‫على ال�صعيد الفردي‪ ،‬ثم الرتحيل اجلماعي‪،‬‬ ‫وم� ��ن ه �ن��ا ج � ��اءت ف �ك��رة ال �ق��ان��ون املجنون‬ ‫الأخي��ر ال��ذي ��ص��ادق عليه الكني�ست والذي‬ ‫يعرف ب�سحب امل��واط�ن��ة ه��ذا ال�ق��ان��ون يقول‬ ‫كل مواطن تدينه املحكمة الإ�سرائيلية �إنه‬ ‫ارتكب خمالفة �أمنية يجوز �سحب مواطنته‬ ‫ه��ذا القانون �أ�صبح م�صادقا عليه من قبل‬ ‫ال �ق��راءات الثالثة يف الكني�سيت مبعنى �إنه‬ ‫قابل للتنفيد يف �أي حلظة‪ ،‬وه��ذا يعني �أننا‬ ‫قد ن�شهد يف الفرتة القريبة �سحب مواطنات‬ ‫لبع�ض �أهلنا يف الداخل‪ ،‬وهذا القانون �إن مت‬ ‫فر�ض تنفيذه‪ ،‬ف�أنا جدا متخوف من �أن يتم‬ ‫فر�ضه على جماعات وعلى جمموعات‪ ،‬ثم‬ ‫على قطاعات وا�سعة على �شعبنا يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬تناقلت بع�ض و�سائل‬ ‫الإع�لام عن م�سودة م�شروع �سري بني‬ ‫املفاو�ض الفل�سطيني وال�صهيوين ب�ضم‬ ‫�أم الفحم �إىل مناطق ال�سلطة؟‬ ‫ دعني �أقول �إن �ضم �أم الفحم مل ينزل‬‫ع��ن ط��اول��ة امل�ف��او��ض��ات ي��وم��ا م��ن االي ��ام‪ ،‬انا‬ ‫�سمعت ذلك من �أحد املفاو�ضني الفل�سطينيني‬ ‫يف ب��داي��ات تنفيذ اتفاق �أ�سلوا (وال��ذي مات‬

‫عمليا)‪ ،‬ولكن يف بداية تنفيذه قال يل �أحد‬ ‫املفاو�ضني الفل�سطينيني �إن �شمعون بري�س‬ ‫عر�ض عليهم يف �أح��د اجلل�سات �ضم مدينة‬ ‫�أم الفحم �إىل ال�سلطة الفل�سطينية مقابل‬ ‫�إعطاء �أرا�ضي من القد�س املحتلة �إىل الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وبطبيعة احل��ال مت رف�ض هذا‬ ‫العر�ض من الطرف الفل�سطيني‪ ،‬ثم �إعادة‬ ‫هذا احلديث يف مفاو�ضات واي ريفر‪ ،‬و�سمعت‬ ‫هذا من �أحد املفاو�ضني الفل�سطينيني �أن �ضم‬ ‫مدينة ام الفحم كان جزءا من الق�ضايا التي‬ ‫مت بحثها يف حينه يف تلك املفاو�ضات التي‬ ‫ب��اءت بالف�شل على �أر���ض ال��واق��ع‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫ن�سيا من�سيا‪� ،‬إىل الآن ال ي��زال م��ن يطالب‬ ‫علنيا ب�ضم ام ال�ف�ح��م ب�ه��دف ت��رح�ي��ل اهل‬ ‫املدينة �أو �ضم كل املثلث �أي�ضا بهدف ترحيل‬ ‫اه��ل املثلث‪ ،‬وم��ن �أه��م م��ن يتحم�سون لهذه‬ ‫الفكرة وزير اخلارجية اال�سرائيلي ليربمان‪،‬‬ ‫ولذلك �أن��ا يف ت�صوري هذه ال�شواهد كثرية‬ ‫وت ��ؤك��د وج ��ود �إحل ��اح ع�ل��ى التخل�ص م��ن �أم‬ ‫الفحم �أو املثلث‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬ك��ون��ك رم���زا فل�سطينيا‬ ‫ورئ��ي�����س��ا للحركة اال���س�لام��ي��ة‪ ،‬ولكم‬ ‫م��واق��ف �سيا�سية كيف تنظرون �إىل‬ ‫توقيع اتفاقية امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫فتح وحما�س؟‬ ‫ ن�ح��ن ن �ب��ارك ب� ��وادر ه ��ذه االتفاقية‪،‬‬‫ون �ط �م��ح �أن ت �ك��ون م �ق��دم��ة ل �ل �ح �ف��اظ على‬ ‫ال �ث��واب��ت ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م ��ن خ �ل�ال وح ��دة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬ون�أمل �أن تكون هذه بوادر الوحدة‬ ‫مقدمة جلمع �آمال كل �شعبنا الفل�سطيني يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة و�أهلنا يف ال�شتات‬ ‫للحفاظ من خاللها على القد�س ال�شريف‬ ‫وحتى يت�شكل من كل ه��ذه القطاعات �صف‬ ‫واح ��د ي���س�ع��ى ل�ق�ي��ام ال ��دول ��ة الفل�سطينية‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬م��ا م��دى ت��أث�ير الثورات‬ ‫العربية على الق�ضية الفل�سطينية؟‬ ‫وكيف ينظر �إليها �أهلنا يف الداخل؟‬

‫�أطباء القطاع اخلا�ص يعت�صمون اليوم‬ ‫ب�إربد تــ�ضامنا مع زمالئهــم يف ال�صحـــة‬

‫يعت�صم اليوم �أم��ام جممع النقابات املهنية يف‬ ‫�إربد جمموعة من �أطباء القطاع اخلا�ص بالتعاون‬ ‫مع جمل�س نقابة الأطباء الأردنية اعت�صاما بالروب‬ ‫الأبي�ض �أم��ام جممع النقابات املهنية ت�ضامنا مع‬ ‫مطالب الأطباء العاملني يف وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫االعت�صام الذي �أعلنت عنه النقابة ملدة �ساعة‬ ‫�أم��ام جممع النقابات املهنية ي�أتي تعبريا عن دعم‬ ‫�أط�ب��اء القطاع اخلا�ص ملطالب الأط�ب��اء العاملني‬ ‫يف وزارة ال�صحة‪ ،‬وخا�صة �إق ��رار ن�ظ��ام العالوات‬ ‫والرواتب وح�سب مذكرة التفاهم املوقعة من قبل‬ ‫وزي��ر ال�صحة الدكتور يا�سني احل�سبان وجمل�س‬ ‫نقابة الأطباء‪.‬‬

‫وقال الدكتور �أحمد العرموطي نقيب الأطباء‬ ‫�إنه هذا االعت�صام جاء للت�أكيد على ت�ضامن كافة‬ ‫الأطباء مع مطالب زمالئهم يف وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ع��رم��وط��ي �أن م �ط��ال��ب ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫ال��وزارة م�شروعة ويجب �أن تعي احلكومة خماطر‬ ‫الت�سويف وجتاهل االزمة بهذا ال�شكل‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال �ع��رم��وط��ي ع��ن �أ� �س �ف��ه ل �ع��دم جتاوب‬ ‫احل �ك��وم��ة ح�ت��ى الآن م��ع م�ط��ال��ب الأط� �ب ��اء‪ ،‬على‬ ‫الرغم من توقيع مذكرة تفاهم مع النقابة‪� ،‬إال �أنها‬ ‫مل تلتزم بها‪.‬‬ ‫وقال كنا نتمنى �أن تفتح احلكومة باب احلوار‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�شكيل جل�ن��ة م���ش�ترك��ة للجلو�س مع‬ ‫الأط �ب��اء ع�ل��ى ط��اول��ة احل ��وار واحل��دي��ث ح��ول كل‬ ‫امللفات العالقة‪.‬‬

‫وبني �أن النقابة �ستقرر الأ�سبوع احلايل ال�سري‬ ‫يف �إج��راء تنظيم م�سرية بالروب االبي�ض من �أجل‬ ‫ال�ضغط على احلكومة لتنفيذ مطالب االطباء‪.‬‬ ‫الدكتور با�سم الك�سواين ع�ضو جمل�س نقابة‬ ‫الأطباء‪ ،‬قال �إن �أطباء القطاع اخلا�ص يف كل من‬ ‫�إرب��د والكرك كانوا قد اعت�صموا دعماً لزمالءهم‬ ‫�أطباء وزارة ال�صحة‪ ،‬وطالبوا ب�إن�صافهم وحت�سني‬ ‫بيئة عملهم‪.‬‬ ‫وبني �أنه �ستكون هناك وقفة لأطباء القطاع‬ ‫اخل��ا���ص يف ال ��زرق ��اء ي ��وم غ ��د‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا �أن هذه‬ ‫االعت�صامات ت�ؤكد وحدة اجل�سم الطبي الأردين‬ ‫وت�لاح �م��ه ودع �م��ه مل�ج�ل����س ال �ن �ق��اب��ة يف قراراته‬ ‫املتعلقة بالتوقف املفتوح عن العمل لأطباء وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬

‫اختتام فعاليات دورة املوظفني اجلدد يف �شباب عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت يف بيت �شباب عمان اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬ ‫فعاليات دورة املوظفني اجل��دد يف املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب‪ ،‬وال �ت��ي ن�ظ�م�ه��ا م��رك��ز �إع � ��داد القيادات‬ ‫ال�شبابية يف املجل�س‪ ،‬و�شارك فيها ‪ 110‬من موظفي‬ ‫امل�ج�ل����س ق���س�م��وا ع�ل��ى دورت �ي��ن‪� � ،‬ش��ارك يف الأوىل‬ ‫موظفني من مديريات ومراكز ال�شباب يف �إقليم‬ ‫اجل �ن��وب �إ� �ض��اف��ة �إىل م��دي��ري��ة ��ش�ب��اب العا�صمة‬ ‫ومدينة الأمري حممد يف الزرقاء ومدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب وم��دي�ن��ة الأم�ي�ر ح�م��زة وم��دي��ري��ة �شباب‬ ‫الزرقاء‪ ،‬فيما �شارك يف الثانية موظفون من مركز‬ ‫املجل�س وم��دي��ري��ات �شباب �إرب��د وامل�ف��رق وعجلون‬

‫وم�أدبا والبلقاء ومدينة الأمري ها�شم بن عبداهلل‬ ‫يف مادبا‪.‬‬ ‫ال�ي��وم اخلتامي �شمل حم��ا��ض��رات ح��ول نظام‬ ‫اخلدمة املدنية "الرتفيع والتعيني" قدمها مندوب‬ ‫عن ديوان اخلدمة املدنية‪ ،‬وحقوق وواجبات املوظف‬ ‫الإدارية واملالية حتدث فيها كل من م�ساعد مدير‬ ‫ع��ام ال���ص�ن��دوق ال��وط�ن��ي ل��دع��م احل��رك��ة ال�شبابية‬ ‫والريا�ضية يو�سف ال�سعد‪ ،‬ومدير ال�ش�ؤون الإدارية‬ ‫يف املجل�س عادل املعايطة‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام ال � ��دورة‪�� ،‬س�ل��م م��دي��ر م��رك��ز �إع ��داد‬ ‫ال �ق �ي��ادات ال���ش�ب��اب�ي��ة د‪.‬ن ��اي ��ف � �س �ع��ادة ال�شهادات‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك�ين‪ ،‬ومت �ن��ى ل�ه��م ال �ف��ائ��دة م��ن فعاليات‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫دورة حول الإدارة الفندقية يف بيوت ال�شباب‬

‫وت�ن�ط�ل��ق ��ص�ب��اح ال �ي��وم يف ب�ي��ت ��ش�ب��اب عمان‪،‬‬ ‫ال��دورة املتخ�ص�صة يف ت�سويق و�إدام��ة املع�سكرات‬ ‫وب�ي��وت ال�شباب التي تعقد حت��ت ع�ن��وان "الإدارة‬ ‫ال�ف�ن��دق�ي��ة يف ب �ي��وت ال�شباب"‪ ،‬وال �ت��ي تنظمها‬ ‫م��دي��ري��ة ال �� �ش ��ؤون ال���ش�ب��اب�ي��ة يف امل�ج�ل����س الأعلى‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة الإ�� �ش ��راف ع�ل��ى ال � ��دورة ال�سيد‬ ‫عطا اهلل اخلري�شة‪ ،‬ق��ال �إن الهدف من عقد هذه‬ ‫ال��دورة ي�أتي لتعزيز ق��درات م�شريف بيوت ال�شباب‬ ‫للعمل على حت�سني اخلدمة املقدمة ملرتادي هذه‬ ‫البيوت من خمتلف اجلوانب �إداري��ا وماليا‪� ،‬سواء‬ ‫من الداخل �أو اخل��ارج‪ ،‬خا�صة مع ان�ضمام الأردن‬ ‫ل�لاحت��اد ال ��دويل لبيوت ال�شباب‪ ،‬حيث �ست�ستمر‬ ‫الدورة حتى اخلمي�س املقبل‪.‬‬

‫ الأه � � ��ل يف ال� ��داخ� ��ل ب �ك��ل مواقعهم‬‫يتفاءلون جدا ويزداد تفا�ؤلهم يوما بعد يوم‬ ‫لهذه ال �ث��ورات‪ ،‬ويعتقدون �أن ه��ذه الثورات‬ ‫تعني ب��الأ��س��ا���س ا��س�ت�ع��ادة ال�شعوب العربية‬ ‫لدورها الريادي يف ادارة نف�سها‪ ،‬ومعنى ذلك‬ ‫�أن ه��ذه ال�ث��ورات مقدمة لتحرير الأق�صى‪،‬‬ ‫فنحن مطمئنون لها دون �أي تلعثم‪ ،‬وهذه‬ ‫الثورات التي بد�أت يف تون�س وم�صر‪ ،‬وانتقلت‬ ‫�إىل بع�ض ال��دول العربية ت�ؤكد �شيئا واحدا‬ ‫وهو اق�تراب زوال االحتالل الإ�سرائيلي �إن‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫ال�سبيل‪ :‬هل هناك ر�سالة توجهها‬ ‫لل�شعب الأردين؟‬ ‫ نحن باملنا�سبة ا�شرتكنا يف مهرجان‬‫ال �ع �ق �ب��ة‪ ،‬وه� ��و ك �م��ا ن �ع �ل��م م �ه��رج��ان الفتح‬ ‫العمري الثاين‪ ،‬وهذا ي�ؤكد �أننا دخلنا الأردن‬ ‫ووجدنا ترحيبا كبريا وا�ستقباال طيبا على‬ ‫ال�صعيد الر�سمي وعلى ال�صعيد ال�شعبي‪ ،‬وال‬ ‫منلك �إال �أن نقدم بالأ�سا�س �شكرنا �إىل �أهلنا‬ ‫يف الأردن‪ ،‬م�ؤكدين يف نف�س الوقت اننا وهم‬ ‫يف الهم �سواء‪ ،‬ويف الأمل �سواء‪ ،‬واجب اجلميع‬ ‫ه��و واج��ب البيت ال��واح��د واال��س��رة الواحدة‬ ‫التي جتمع ما بني الأردين والفل�سطيني‪.‬‬ ‫وجتمع م��ا ب�ين �أه��ل ال�شمال واجلنوب‪،‬‬ ‫وبني �أهل املخيمات والبوادي واملدن واحل�ضر‬ ‫ب��دون ا�ستثناء حتى نعمل �سويا �إن �شاء اهلل‬ ‫تعاىل لالنت�صار للقد�س ال�شريف وامل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬م��درك�ين �سلفا �أن م�صري‬ ‫عمان هو جزء ال يتجز�أ من م�صري القد�س‪،‬‬ ‫و�أن م�صري م�ساجد عمان هو جزء ال يتجز�أ‬ ‫من م�صري م�ساجد القد�س وامل�سجد الأق�صى‬ ‫امل� �ب ��ارك‪ ،‬وذل� ��ك لأن �ن ��ا ن �ح��ب ع �م��ان ونحب‬ ‫ل�ه��ا اخل�ي�ر وال �ب �ق��اء واال� �س �ت �ق�لال واحلرية‬ ‫والكرامة‪ ،‬يجب �أن نعمل �سويا لأن نحفظ‬ ‫كل ه��ذه املعاين للقد�س ال�شريف وم�ساجد‬ ‫ال �ق��د���س ال �� �ش��ري��ف ويف م�ق��دم�ت�ه��ا امل�سجد‬ ‫االق�صى املبارك‪.‬‬

‫على خطى البوعزيزي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫حت��ول �إ�شعال مواطنني النريان ب�أنف�سهم �إىل �شكل من‬ ‫ال يف طريقة ح ّل مظامل‬ ‫�أ�شكال االحتجاج‪ ،‬ما ي�ؤ�شر �أن ثمة خل ً‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫�آخ��ر االحتجاجات "النارية" ك��ان �إ�شعال م��واط��ن النار‬ ‫بنف�سه ظهر الأحد يف العا�صمة عمان بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫ال�شهود ق��ال��وا �إن امل��واط��ن �أل�ق��ى بنف�سه �أم��ام �سيارات يف‬ ‫موقف ال�سرفي�س يف منطقة ر�أ���س العني قبل �أن ي�شعل النار‬ ‫بنف�سه‪ ،‬ما �أدى �إىل احرتاق ظهره‪.‬‬ ‫املواطن نقل �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي بعد �إ�صابته‬ ‫بحروق ب�سيطة بح�سب م�صدر طبي‪ ،‬بيد �أن ح��االت �سابقة‬ ‫كانت �أك�ثر م��أ��س��اوي��ة‪� ،‬إذ ت��ويف م��واط��ن �أربعيني يف «‪ »20‬من‬ ‫ال�شهر املا�ضي مت�أثرا بحروق �أ�صيب بها عندما �أ�شعل النريان‬ ‫بنف�سه �أم��ام رئا�سة ال��وزراء على ال��دوار الرابع يف الثامن من‬ ‫نف�س ال�شهر‪.‬‬ ‫�إح��راق الأربعيني لنف�سه ج��اء للمطالبة برفع الإقامة‬ ‫اجلربية املفرو�ضة عليه وبح�سب م�صادر �أمنية ف�إن املواطن‬ ‫لديه ‪� 38‬أ�سبقية‪ ،‬وفر�ضت عليه الإقامة اجلربية عدة مرات‪.‬‬ ‫و�سبق ذل��ك وف��اة مواطن ثالثيني يف ‪� 17‬شباط املا�ضي‬ ‫عندما �أ�شعل ال�ن�يران بنف�سه يف حديقة النزهة بالعا�صمة‬ ‫عمان؛ �إثر خالف مع زوجته‪ ،‬بح�سب بيان ملديرية الأمن العام‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫وب�ين ذل��ك وه��ذا قامت مواطنة �أربعينية م��ن حمافظة‬ ‫ال�ب�ل�ق��اء ب ��إح��راق نف�سها و�أط�ف��ال�ه��ا ال�سبعة اح�ت�ج��اج��ا على‬ ‫حرمانها من خم�ص�صات املعونة الوطنية‪ ،‬وه��و �أم��ر كررته‬ ‫والدة ال�شرطي �أحمد ال�صبيحي‪.‬‬ ‫والدة ال�شرطي هددت �أنه يف حال مل يتم ك�شف مالب�سات‬ ‫وفاة ابنها ف�إنها �ست�شعل النريان بنف�سها و�أطفالها �أمام دوار‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ه ��دد �أك�ث��ر م��ن م��واط��ن خ�ل�ال ال �ف�ت�رة املا�ضية‬ ‫باالنتحار �إذا مل يتم رفع الإقامة اجلربية املفرو�ضة عليهم‪.‬‬ ‫تو�سع االحتجاجات "النارية" تزايدت منذ �أن �أدى �إ�شعال‬ ‫حممد ال�ب��وع��زي��زي ال�ن��ار بنف�سه يف « ‪ »17‬م��ن ك��ان��ون الأول‬ ‫املا�ضي �إىل �إ�شعال ثورة "كرامة" يف تون�س �أدت �إىل انتهاء حكم‬ ‫الرئي�س التون�سي زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫فلماذا ي�سري مواطنون على خطوات البوعزيزي؟ �س�ؤال‬ ‫على امل�س�ؤولني الإجابة عنه اليوم ولي�س غدا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫امل�ؤمتر الثاين لإحياء نقابة املعلمني ي�ؤكد‬ ‫على احلكومة للإ�سراع يف �إبراز قانون النقابة‬

‫اختتام امللتقى الهند�سي ال�سعودي الأردين بت�سهيل فر�ص اال�ستثمار‬

‫اهتمام �سعودي بالكفاءات الهند�سية الأردنية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫من امل�ؤمتر‬

‫�إربد ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫عقدت جلنة �إح�ي��اء نقابة املعلمني م�ؤمترها‬ ‫ال�ث��اين يف ن��ادي معلمي �إرب ��د بح�ضور امل�ئ��ات من‬ ‫املعلمني واملعلمات من جميع �أنحاء اململكة وعدد‬ ‫م��ن ن��واب املحافظة وال�شخ�صيات الوطنية‪� ،‬أكد‬ ‫من خالله امل�ؤمترون حقهم يف �إحياء النقابة الذي‬ ‫�سي�سهم يف رف��ع امل�ستوى االقت�صادي والتعليمي‬ ‫واالجتماعي ويعيد هيبة وكرامة املعلمني‪ ،‬و�أ�شاروا‬ ‫�إىل �أن احلقوق ال متنح و�إمنا تنتزع انتزاعا‪ ،‬وبينوا‬ ‫ب�أنها لن تكون �إال نقابة حقيقة �شكال وم�ضمونا‬ ‫وهيبة‪ ،‬و�أ�شاروا بانهم لن يقبلوا �أقل من ذلك‪ ،‬ولن‬ ‫ي�سمحوا لأحد �أن يتدخل من �ش�أنهم و�إفراغ النقابة‬ ‫م��ن م�ضمونها وم�ع�ه��م ك��ل املعلمني واملخل�صني‬ ‫و�إعالميني من �أبناء هذا الوطن‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة لإح� �ي ��اء النقابة‬ ‫م�صطفى ال��روا� �ش��دة ق ��ال‪�" :‬إن ح ��راك املعلمني‬ ‫ال��س�ت�ح��داث نقابة لهم ميثل م��در��س��ة ودرو� �س��ا يف‬ ‫االن�ضباط وااللتزام باملبادئ والأهداف التي انطلق‬ ‫منها هذا احل��راك‪ ،‬الفتا اىل ان املعلم مار�س على‬ ‫ار�ض الواقع من خالل �أدائه العديد من الن�شاطات‬ ‫واحل� ��وارات ال�ت��ي حققت اجن ��ازا تاريخيا ووطنيا‬ ‫متثل يف ات�خ��اذ خ�ط��وات �إج��رائ�ي��ة لإخ��راج النقابة‬ ‫�إىل حيز الوجود"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪�":‬إن النقابة هي مطلب حق �سي�سهم‬ ‫ب��االرت�ق��اء بالعملية ال�ترب��وي��ة برمتها واالرتقاء‬ ‫بالطالب واملنهاج والبيئة املدر�سية و�إجراء العديد‬ ‫من الن�شاطات على امل�ستوى الوطني جنبا �إىل جنب‬ ‫م��ع النقابات الأخ ��رى م��ن �أج��ل م�صلحة الوطن‬ ‫واملواطن"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن املطلب الرئي�س للمعلمني هو �أن يكون‬ ‫للنقابة ا�ستقالل مايل و�إداري‪ ،‬و�أن يكون للأع�ضاء‬ ‫حق باملطالبة برفع الأج��ور و�إلزامية الع�ضوية يف‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وقال رئي�س فرع اللجنة الوطنية يف حمافظة‬ ‫�إرب ��د خ�ل��ف ال��ذي�ن��ات �إن ان �ط�لاق ح ��راك املعلمني‬ ‫ج��اء م��ن �أج��ل ا� �س�ترداد كرامتهم وهيبتهم التي‬ ‫عملت بع�ض ال�سيا�سات الرتبوية على تهمي�شها‬ ‫و�إق�صائها‪ ،‬الفتا �إىل �أن احلراك ال�سلمي بعيدا عن‬ ‫العنف قد حقق الأهداف املرجوة‪ ،‬و�أكد �أن احلقوق‬

‫‪1997 áæ°‬‬

‫ال متنح وال تعطى‪ ،‬ولكن ت�ؤخذ وتنتزع‪ ،‬ومن مينح‬ ‫حقا ي�ستطيع ا�سرتداده متى ي�شاء‪.‬‬ ‫وق��ال املعلم جهاد ال�شرع �إن املعلمني يريدون‬ ‫�أن يكونوا �شركاء مع وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬ال �أن‬ ‫يكونوا تابعني لها لإعداد مناهج تربوية �صحيحة‬ ‫حفاظا على م�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫وقال النائب الدكتور �أحمد ال�شقران �إن نقابة‬ ‫املعلمني كانت مطلبا للمواطن الب�سيط قبل �أن‬ ‫تكون مطلبا للمعلمني‪ ،‬لأن��ه ال تقدم من�شودا وال‬ ‫نه�ضة علمية تتحقق ب ��دون االرت �ق��اء بامل�ستوى‬ ‫املعي�شي واملهني للمعلم‪ ،‬الفتا �إىل �أن جمل�س النواب‬ ‫بانتظار ال�صياغة التي �سيخرج بها ديوان الت�شريع‬ ‫لقانون النقابة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور �سفيان التل يف كلمة املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي ان امل�ع�ل�م�ين يف غالبيتهم ال���س��اح�ق��ة من‬ ‫نبت ه��ذه االر� ��ض وال ي��دي�ن��ون ب��ال��والء واالنتماء‬ ‫لغري الوطن ويعتربون التعليم ر�سالة وم�س�ؤولية‬ ‫وم�ستقبل امة‪.‬‬ ‫و�أك��د التل �أن من رف�ضوا �أن يكون للمعلمني‬ ‫ن�ق��اب��ة ه��م ج�ي��ل ال �ه��زمي��ة ال �ت��ي ف��ر��ض�ت�ه��ا ال ��دول‬ ‫املنت�صرة على الأم ��ة امل�ه��زوم��ة‪ ،‬ولأن �ه��م يخ�شون‬ ‫ان تكون نقابة ق��ادرة ولها احل��ق يف �أن�شاء و�إدارة‬ ‫منظومة تعليمية وتربوية ووطنية حقيقة‪ ،‬ت�شكل‬ ‫جيال منتميا لأمته ووطنه‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد ج��رادات يف كلمة قدامى املعلمني‬ ‫�إن الإجن��از التاريخي ال��ذي حتقق اليوم يف �إن�شاء‬ ‫ن�ق��اب��ة للمعلمني ج��اء نتيجة ال���ص�بر والإ�صرار‬ ‫والإميان املطلق للمعلمني بحقهم يف ان تكون لهم‬ ‫نقابة‪ ،‬مطالبا املعلمني بالعمل بطريقة ح�ضارية‬ ‫وان ي ��ؤدوا ر�سالتهم التعليمية لإخ��راج جيل قادر‬ ‫على بناء الوطن‪.‬‬ ‫وقالت املعلمة هند حرب ان اللجنة الوطنية‬ ‫التي ق��ادت ن�ضال املعلمني وعلى م��دى ع��ام �آثروا‬ ‫على �أنف�سهم تقدمي امل�صلحة العامة على اخلا�صة‬ ‫وقطعوا العهود وقدموا الوعود ب�أن يكونوا اجلند‬ ‫الأوفياء خلدمة ق�ضايا املعلمني والتعليم‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى ال �� �ش��اع��ران ع��دن��ان ال �� �ص �م��ادي وعبد‬ ‫ال��رح�م��ن ال��دوي��ري ق�صيدتني �شعريتني تكرميا‬ ‫للمعلم‪ ،‬كما مت عر�ض فيلم تناول حراك املعلمني‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬ ‫‪(200012942) ICÉ°ûæª∏d »æWƒdG ºbôdG‬‬ ‫‪ø∏©j 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (37) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬

‫‪™aódG á≤ë‬‬ ‫‪ô¡°TG áKÓ‬‬

‫» ‪ácô°ûdG‬‬ ‫¿ ‪¢SôN’G‬‬

‫‪√ôZh í∏°üeh ≈°ù«Y ácô°T‬‬ ‫‪10/9 ïjQÉàH (77830) ºbôdG â– øeÉ°†J äÉcô°T πé°S ‘ á∏é°ùŸGh‬‬ ‫‪ïjQÉàH ájQÉ«àNEG á«Ø°üJ ácô°ûdG á«Ø°üàd Ö∏£H âeó≤J ó``b 2005/‬‬ ‫‪.ácô°û∏d É«Ø°üe ¢SôN’G ¿RÉe »eÉëŸG /ó«°ùdG Ú«©J ” óbh 2011/4/29‬‬ ‫‪0796669500 ¿ƒØ∏J ∫Gõf »M ¿ÉªY »Ø°üŸG ¿GƒæY ¿CÉH ɪ∏Y‬‬ ‫* ‪øe Iójó÷G äÉcô°ûdG áÑbGôe IôFGO ΩÉbQÉH ∫É°üJ’G ≈Lôj QÉ°ùØà°SÓd‬‬ ‫‪øe GQÉÑàYG (5600270) ºbôdG ∫É°üJ’G õcôeh 5600289 - 5600260‬‬ ‫‪. 2008-2-1‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬

‫‪ácô°T »Ø°üe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬

‫‪1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (Ü/264) IOÉŸG ΩɵM’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪»æFGO øe ƒLQG .¬JÓjó©Jh‬‬

‫‪QÉ°†ÿG ójQƒàd ≥◊G óYGƒ°S ácô°T‬‬ ‫‪á«dhDƒ°ùŸG IOhóëŸG ¬cGƒØdGh‬‬

‫‪™aódG á≤ëà°ùe âfÉc AGƒ°S ácô°ûdG √ÉŒ á«dÉŸG º¡JÉÑdÉ£e Ëó≤J IQhô°V‬‬ ‫‪ô¡°TG áKÓKh áµ∏ªŸG πNGO ÚæFGó∏d ¬îjQÉJ øe øjô¡°T ∫ÓN ∂dPh /’ ΩG‬‬ ‫‪:‹ÉàdG ¿Gƒæ©dG ≈∏Y ∂dPh áµ∏ªŸG êQÉN ÚæFGó∏d‬‬ ‫‪¢SôN’G Qƒµ°ûdG óÑY ¿RÉe : »Ø°üŸG º°SG‬‬ ‫‪2 • …QÉéàdG ô≤°T’G ™ª› ∫Gõf »M - ¿ÉªY :¬fGƒæY‬‬ ‫‪¿OQ’G (1115) - ¿ÉªY (151372) :Ü ¢U‬‬ ‫‪5603160 :∞JÉg‬‬ ‫‪0796669500 :…ƒ∏N‬‬ ‫‪ácô°ûdG »Ø°üe‬‬ ‫‪¢SôN’G ¿RÉe‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2069 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬مو�سى �صربي ابراهيم ال�سرحان‬ ‫‪ -2‬رم�ضان حممود م�صطفى ال�صباغ‬

‫وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪ -‬جممع ع��ادل القا�سم ‪-‬‬ ‫الطابق الثالث‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/2/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬خم�سمائة دينار‬ ‫والر�سوم واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زياد‬ ‫حممد حممد اخلطيب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أك��دت نقابة املهند�سني الأردنيني‬ ‫والهيئة ال�سعودية للمهند�سني يف ختام‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى ال�ه�ن��د��س��ي ال���س�ع��ودي الأردين‬ ‫على تعزيز التعاون بينهما م��ن خالل‬ ‫ت��أم�ين الت�سهيالت ال�لازم��ة لل�شركات‬ ‫وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات ال �� �س �ع��ودي��ة الهند�سية‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى ال �ك �ف��اءات الهند�سية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة امل �ط �ل��وب��ة‪ ،‬و�إط�ل�اع� �ه ��ا على‬ ‫فر�ص اال�ستثمار وامل�شاريع التنموية يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ون����ص ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي وتو�صيات‬ ‫امللتقى التي �أجمع عليها امل�شاركون على‬ ‫�ضرورة تقدمي الت�سهيالت الالزمة لهذه‬ ‫ال�شركات ل��دخ��ول ال�سوق الهند�سي يف‬ ‫ال�سعودية وم�ضاعفة اجلهود امل�شرتكة‬ ‫للجانبني يف جم��ال ال�ت�ع��ري��ف بفر�ص‬ ‫العمل امل��وج��ودة للمهند�سني واملكاتب‬ ‫وال�شركات الهند�سية اال�ست�شارية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أو� �ص��ى امل �� �ش��ارك��ون يف امللتقى‬ ‫ال��ذي��ن ق��در ع��دده��م ب�ق��راب��ة ثالثمائة‬ ‫م�شارك وم�شاركة من اجلانبني ب�ضرورة‬ ‫ت���ش�ج�ي��ع ودع ��م ت���ش�ك�ي��ل ائ �ت�لاف��ات بني‬ ‫ال�شركات الهند�سية ال�سعودية والأردنية‬ ‫ب��رع��اي��ة ه�ي�ئ��ة امل�ه�ن��د��س�ين ال�سعوديني‬ ‫ون�ق��اب��ة املهند�سني الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬والعمل‬ ‫على تبادل املعلومات املتعلقة باخلدمات‬ ‫الهند�سية ب�ين اجل��ان�ب�ين‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬

‫تنظيم زي��ارات متبادلة لوفود هند�سية‬ ‫ل�ت�ب��ادل اخل�ب�رات وال �ت �ج��ارب والتعرف‬ ‫على الفر�ص والأ�سواق املتاحة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك � ��د امل �ج �ت �م �ع��ون يف بيانهم‬ ‫اخلتامي على املبا�شرة يف ت�أ�سي�س مركز‬ ‫التدريب والت�أهيل الهند�سي امل�شرتك‬ ‫بني نقابة املهند�سني الأردن�ي�ين وهيئة‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ل �ل �م �ه �ن��د� �س�ين يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية وفقاً ملا ورد يف مذكرة‬ ‫التفاهم املوقعة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة اخلتامية للملتقى‬ ‫ال ��ذي ا��س�ت�م��ر ع�ل��ى م ��دار ي��وم�ين وجه‬ ‫امل�شاركون �شكرهم وتقديرهم للجهود‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة ال� �ت ��ي ب ��ذل ��ت لإجن� � ��اح هذا‬ ‫امللتقى ابتدا ًء من رعاية رئي�س الوزراء‬ ‫للملتقى‪ ،‬وافتتاح وزير الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�� �س� �ك ��ان ل� ��ه‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل اجلهود‬ ‫التنظيمية التي بذلتها نقابة املهند�سني‬ ‫�إىل جانب هيئة املهند�سني ال�سعوديني‬ ‫لإجن��اح هذا امللتقى‪ ،‬داع�ين �إىل تطوير‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى وت �ع��زي��زه ل�ي�ع�ق��د ب���ش�ك��ل دوري‬ ‫ومتوا�صل‪.‬‬ ‫وع�بر نقيب املهند�سني الأردنيني‬ ‫املهند�س عبداهلل عبيدات عن اعتزازه‪،‬‬ ‫مب��ا حققه امللتقى م��ن توطيد �أوا�صر‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ب �ي�ن اجل ��ان� �ب�ي�ن ال�سعودي‬ ‫والأردين يف املجال الهند�سي‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�سيمنح املهند�سني الأردن �ي�ين الفر�ص‬ ‫املنا�سبة يف �سوق العمل ال�سعودي‪ ،‬مبا‬

‫يحقق املنفعة املتبادلة للجانبني‪ ،‬كما‬ ‫ب�ين ع�ب�ي��دات �أن املجتمعني يف امللتقى‬ ‫قدموا تو�صياتهم ب�ضرورة العمل من‬ ‫ق�ب��ل الهيئتني لتنظيم ل �ق��اءات دورية‬ ‫ب�ين امل�ك��ات��ب وال���ش��رك��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة يف‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن واال� �س �ت �م��رار يف ت�ف�ع�ي��ل بنود‬ ‫مذكرة التفاهم التي وقعت �سابقاً بني‬ ‫اجلانبني يف جماالت الأبنية اخل�ضراء‬ ‫والتنمية امل�ستدامة واال�ستثمار وتنمية‬ ‫امل��وارد املالية ونقل اخل�برات والربامج‬ ‫لدى الطرفني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق يف جم��ال الت�صنيف‬ ‫الذي كان �أحد املحاور الرئي�سة للملتقى‬ ‫�أ� � �ش� ��ار رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة التح�ضريية‬ ‫ل�ل�م�ل�ت�ق��ى م �� �س��اع��د �أم �ي��ن ع� ��ام نقابة‬ ‫املهند�سني الأردنيني املهند�س حممد �أبو‬ ‫عفيفة �أن امل�شاركني دعوا يف تو�صياتهم‬ ‫اخلتامية للعمل على ت�صنيف مكاتب‬ ‫ا�� �س� �ت� ��� �ش ��اري ��ة اق �ل �ي �م �ي��ة حت� ��ت مظلة‬ ‫احت��اد املهند�سني ال�ع��رب‪ ،‬وال�ع�م��ل بني‬ ‫اجلانبني ال�سعودي والأردين لتوحيد‬ ‫اجراءات ومتطلبات الت�صنيف والت�أهيل‬ ‫للمكاتب وال�شركات الهند�سية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دع ��وة اجل��ان �ب�ين ل�ت�ب�ن��ي جمموعة‬ ‫من التعديالت القانونية والت�شريعية‬ ‫يف كال البلدين لت�سهيل وتفعيل العمل‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ي امل���ش�ترك وت�ف�ع�ي��ل التعاون‬ ‫امل �� �ش�ت�رك يف جم� ��ال االع �ت �م��اد املهني‬ ‫للمهند�سني يف البلدين‪ ،‬واال�ستمرار‬

‫يف برامج التدريب الهند�سية واالدارية‬ ‫امل�شرتكة بني الهيئتني‪.‬‬ ‫ون��اق����ش امللتقى على م��دى يومني‬ ‫خم�سة حماور �أبرزها العمل اال�ست�شاري‬ ‫يف ال �ب �ل��دي��ن ال � ��ذي ت �� �ض �م��ن ت�صنيف‬ ‫امل�ك��ات��ب الهند�سية وامل�ت�ط�ل�ب��ات الفنية‬ ‫والإداري � ��ة لت�أ�سي�س وت�سجيل املكاتب‬ ‫الهند�سية‪ ،‬والتدقيق الفني و�شروط‬ ‫الرتخي�ص للأبنية وامل�ن���ش��آت‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الأن�ظ�م��ة وال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ت��ي حتكم‬ ‫العمل اال�ست�شاري يف البلدين‪ ،‬وائتالف‬ ‫املكاتب الهند�سية بني البلدين‪.‬‬ ‫وت�ضمن امل�ح��ور ال�ث��اين يف امللتقى‬ ‫الت�صنيف واالعتماد املهني والتدريب‬ ‫والت�أهيل امل�ستمر‪.‬‬ ‫ويف املحور الثالث الأبنية اخل�ضراء‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة امل �� �س �ت��دام��ة‪ ،‬و� �ش �م��ل املحور‬ ‫ال ��راب ��ع اال� �س �ت �� �ش��ارات وت �ن �م �ي��ة امل� ��وارد‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫يذكر �أن امللتقى الهند�سي ال�سعودي‬ ‫ي�ع�ت�بر امل�ل�ت�ق��ى الأول م��ن ن��وع��ه الذي‬ ‫ت�ن�ظ�م��ه ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫ب ��ال� �ت� �ع ��اون م� ��ع ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال�سعودية‬ ‫للمهند�سني ونتاج اتفاقية التعاون التي‬ ‫وقعها اجلانبان يف وقت �سابق من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�شمل امللتقى �إىل جانب اوراق‬ ‫العمل ال�ت��ي ط��رح��ت فيه على معر�ض‬ ‫�شارك فيه �أك�ثر من ‪ 20‬مكتباً و�شركة‬ ‫هند�سية �أردنية‪.‬‬

‫�ضمن ن�شاطات م�ؤمتر الرمثا للإ�صالح الوطني الذي ينظمه ملتقى ال�شجرة‬

‫�أع�ضاء جلنة احلوار الوطني يلتقون‬ ‫الفعاليات يف جل�سة حوارية بغرفة جتارة الرمثا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ال�ت�ق��ى �أع �� �ض��اء م��ن جلنة‬ ‫احل��وار الوطني م�ساء ال�سبت‬ ‫الفعاليات ال�شعبية واحلزبية‬ ‫والنقابية يف ل��واء ال��رم�ث��ا يف‬ ‫ق��اع��ة غ��رف��ة جت� ��ارة الرمثا‪،‬‬ ‫خ�ل�ال ج�ل���س��ة ح ��واري ��ة ت�أتي‬ ‫�ضمن ن�شاطات م�ؤمتر الرمثا‬ ‫لإ�صالح الوطني ال��ذي نظمه‬ ‫م �ل �ت �ق��ى ال� ��� �ش� �ج ��رة ال� �ث� �ق ��ايف‬ ‫منت�صف ني�سان‪.‬‬ ‫وح � �� � �ض� ��ر اجل � �ل � �� � �س� ��ة كل‬ ‫م� ��ن �أع � �� � �ض ��اء جل� �ن ��ة احل � ��وار‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي‪ :‬د‪ .‬ع � �ب� ��دال� ��رزاق‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الر�صيفة‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليهما‬ ‫مدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي‬ ‫القا�ضي ‪ /‬الهيئة ‪ :‬عامر مداهلل حممود النواي�سة‬ ‫رقم الدعوى ‪2011/1265 :‬‬ ‫�إ�سم امل�شتكى عليهما املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي‬ ‫‪:‬‬ ‫‪ -1‬مو�سى �أحمد حممد ريان‬ ‫‪� -2‬شركة ري��ان والبحي�صي للأبنية واملقاوالت‬ ‫مالكة الإ�سم التجاري م�ؤ�س�سة الأهرام للمقاوالت‬ ‫العنوان ‪ :‬الر�صيفة – حي الر�شيد قرب �صالةالبدر‬ ‫للأفراح ومقابل حلويات النجمة �أول �شارع جريبا‬ ‫التهمة ‪� :‬إ���ص��دار �شيك ب��دون ر�صيد ( ‪ )421‬مع‬ ‫الإدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركما يوم الأربعاء املواف ‪2011-5-4‬‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليكما‬ ‫احلق العام وامل�شتكي املدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪ :‬منت�صر عطية خليل �أبو احلاج‬ ‫وكيله املحامي ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫ف���إذا مل حت�ضرا يف املوعد املحدد تطبق عليكما‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليهما يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية ‪.‬‬

‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYG‬‬ ‫‪(200012942) ICÉ°ûæª∏d »æWƒdG ºbôdG‬‬ ‫‪ø∏©j 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (37) IOÉŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG‬‬ ‫‪¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬

‫‪√ôZh í∏°üeh ≈°ù«Y ácô°T‬‬ ‫‪10/9 ïjQÉàH (77830) ºbôdG â– øeÉ°†J äÉcô°T πé°S ‘ á∏é°ùŸGh‬‬ ‫‪ïjQÉàH ájQÉ«àNEG á«Ø°üJ ácô°ûdG á«Ø°üàd Ö∏£H âeó≤J ó``b 2005/‬‬ ‫‪.ácô°û∏d É«Ø°üe ¢SôN’G ¿RÉe »eÉëŸG /ó«°ùdG Ú«©J ” óbh 2011/4/29‬‬ ‫‪0796669500 ¿ƒØ∏J ∫Gõf »M ¿ÉªY »Ø°üŸG ¿GƒæY ¿CÉH ɪ∏Y‬‬ ‫* ‪øe Iójó÷G äÉcô°ûdG áÑbGôe IôFGO ΩÉbQÉH ∫É°üJ’G ≈Lôj QÉ°ùØà°SÓd‬‬ ‫‪øe GQÉÑàYG (5600270) ºbôdG ∫É°üJ’G õcôeh 5600289 - 5600260‬‬ ‫‪. 2008-2-1‬‬ ‫‪äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe‬‬ ‫‪ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O‬‬

‫ط�ب�ي���ش��ات‪ ،‬ود‪.‬خ��ال��د كاللدة‪،‬‬ ‫وام� � �ن � ��ة ال � ��زع� � �ب � ��ي‪ ،‬وحم� �م ��د‬ ‫ب�شري ال�شقران ال��ذي��ن �أكدوا‬ ‫ع� �ل ��ى اه� �م� �ي ��ة ال � �ل � �ق� ��اءات مع‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ل�شعبية للوقوف‬ ‫على اقرتاحاتهم لال�سرت�شاد‬ ‫بها خ�لال عملهم يف اللجنة‪،‬‬ ‫م�ضيفني �أن الوقوف على �آراء‬ ‫ومقرتحات �أبناء ل��واء الرمثا‬ ‫م��ن ��ش��أن��ه �أن ي�سهم يف و�ضع‬ ‫تو�صيات اللجنة للو�صول �إىل‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود‪.‬‬ ‫وق ��ال د‪ .‬خ��ال��د الكاللدة‬ ‫�إن م�ه�م��ة جل�ن��ة احل ��وار التي‬ ‫�شكلت بقرار ر�سمي يف الرابع‬ ‫ع �� �ش ��ر م� ��ن �آذار م� ��ن ال� �ع ��ام‬ ‫احل � � ��ايل‪ ،‬وردت يف اخلطاب‬ ‫امل �ل �ك��ي ال �� �س��ام��ي امل ��وج ��ه �إىل‬ ‫رئي�س اللجنة رئي�س جمل�س‬ ‫الأع�ي��ان طاهر امل�صري‪ ،‬حيث‬ ‫ن ����ص اخل� �ط ��اب ع �ل��ى �أهمية‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل ق��ان��ون انتخابي‬ ‫يحقق نقلة ن��وع�ي��ة يف العمل‬ ‫ال�ن�ي��اب��ي وي �ك��ون ع�م��اد احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪� ،‬إ��ض��اف��ة للتو�صية‬ ‫بقانون �أحزاب يرثي التعددية‬ ‫ال�سيا�سية واحل��زب �ي��ة ليمكن‬ ‫ال� �ق ��وى ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة الفاعلة‬ ‫م ��ن امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن يف العملية‬ ‫الدميقراطية و�صنّاع القرار‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار د‪.‬ع� � �ب � ��دال � ��رزاق‬ ‫طبي�شات �إىل �أن ت�شكيل جلنة‬ ‫احل� ��وار ال��وط �ن��ي ج ��اء نتيجة‬ ‫للظروف الإقليمية والداخلية‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة‪ ،‬و�أن � �ه� ��ا رغ � ��م هذه‬

‫الظروف �ستعمل على حتديد‬ ‫م�ل�ام ��ح م �� �س �ت �ق �ب��ل ال�شباب‬ ‫الأردين ال��ذي��ن يوليهم امللك‬ ‫جل اهتمامه يف كافة املجاالت‪،‬‬ ‫لأنهم ج��زء من احلا�ضر وكل‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن دور اللجنة‬ ‫و�ضع �أ�س�س لقانون انتخابات‬ ‫ع �� �ص��ري‪ ،‬واي� �ج ��اد ه�ي�ئ��ة عليا‬ ‫ت�شرف على االنتخابات‪ ،‬بحيث‬ ‫ي �ك��ون ال �ق �� �ض��اء ه��و املرجعية‬ ‫لالنتخابات وال���ش�ك��اوى التي‬ ‫ك��ان��ت ت��رف��ع يف ال �� �س��اب��ق �إىل‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أك��د حممد ال�شقران �أنه‬ ‫ال دميقراطية دون �أحزاب وال‬ ‫ح �ك��وم��ات ذات ب ��رام ��ج ت�س�أل‬ ‫عنها دون متثيل نيابي �صحيح‬ ‫ي�س�أل احلكومات عن براجمها‪،‬‬ ‫م � ��ؤك� ��دا �أن احل� � ��زب عنوانه‬ ‫احل��ري��ة وح��ري��ة ال�ت�ن�ظ�ي��م يف‬ ‫املادة (‪ )16‬الفقرة الثانية هي‬ ‫ال �ت��ي ي �ت��م مب��وج �ب �ه��ا ت�شكيل‬ ‫االحزاب واجلمعيات‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن مهمة �أع�ضاء‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ه ��ي و�� �ض ��ع امل ��واط ��ن‬ ‫الأردين يف ق � �ل� ��ب امل� �ه� �م ��ة‬ ‫امل��وك��ول��ة ل�ه��ا واال� �س �ت �م��اع اىل‬ ‫�آرائهم ومقرتحاتهم للخروج‬ ‫بتو�صيات لقانوين االنتخاب‬ ‫والأح � � � � � � ��زاب واخل� � � � � ��روج من‬ ‫التمثيل الع�شائري يف جمل�س‬ ‫النواب �إىل متثيل دميقراطي‬ ‫ي�شمل ك��اف��ة ��ش��رائ��ح املجتمع‬ ‫الأردين وي�سهم يف دف��ع �أكرب‬

‫ع � ��دد مم� �ك ��ن م� ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫ل � �ل � �م � �� � �ش� ��ارك� ��ة يف ال� �ع� �م� �ل� �ي ��ة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت �آم �ن��ة ال��زع �ب��ي �أن‬ ‫احل � ��وار ه ��و ال���س�ب�ي��ل الأمثل‬ ‫لتحقيق الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وه ��و الأ�� �س� �ل ��وب الأم� �ث ��ل حلل‬ ‫الق�ضايا العالقة‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن ��ه ك ��ان يف ال �� �س��اب��ق ح ��وارات‬ ‫ج ��زئ� �ي ��ة‪ ،‬م � ��ؤك� ��دة �أن املهمة‬ ‫الأ�� �س ��ا�� �س� �ي ��ة ل � �ه� ��ذه اللجنة‬ ‫ه��ي اال� �س �ت �م��اع ل� ��ر�أي ال�شارع‬ ‫الأردين وم��واط�ن�ي��ه وت�سريع‬ ‫عملية اتخاذ القرارات وتعديل‬ ‫القوانني مبا ي�ساهم يف عملية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي وتنمية‬ ‫هذا املجتمع‪.‬‬ ‫وقالت �إن اال�ستماع لآراء‬ ‫وم�ق�ترح��ات امل��واط��ن الأردين‬ ‫ي �� �س��اع��د ال �ل �ج �ن��ة يف اخل� ��روج‬ ‫ب� �ت ��و�� �ص� �ي ��ات ت� ��� �س� �ه ��م بتولد‬ ‫قانوين انتخاب و�أح��زاب تلبي‬ ‫ط �م��وح اك�ب�ر ن���س�ب��ة م��ن �أبناء‬ ‫ال�شعب ليكون �شريكا يف اتخاذ‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س ملتقى‬ ‫ال �� �ش �ج ��رة ال� �ث� �ق ��ايف املحامي‬ ‫عوين الزعبي �إن هذه اجلل�سة‬ ‫ت�أتي يف اطار ا�ستكمال ما بد�أه‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى يف م ��ؤمت��ر الإ�صالح‬ ‫ال��وط �ن��ي ال� ��ذي ع �ق��ده بداية‬ ‫�شهر ني�سان والذي �شارك فيه‬ ‫حزبيني ونقابيني و�إعالميني‬ ‫ووجهاء و�شخ�صيات م�ستقلة‪،‬‬ ‫وان �ت �ه��ى �إىل ��ص�ي��اغ��ة ر�سالة‬

‫ال��رم �ث��ا ل�ل��إ�� �ص�ل�اح الوطني‬ ‫والتي �شكلت ن�ص �أن املطلوب‬ ‫ه��و خ�ط��وات جريئة وحا�سمة‬ ‫ت �� �س �ت �ط �ي��ع م��واج �ه��ة الف�ساد‬ ‫وال �ق �� �ض��اء ع�ل�ي��ه‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً �أن‬ ‫الإ� � � �ص� �ل��اح م� ��ره� ��ون ب �ن ��واي ��ا‬ ‫حقيقية وت��داب�ير واقعية من‬ ‫�ش�أنها دفع عجلة الإ�صالح �إىل‬ ‫الأمام‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ال �ل �ق��اء ال ��ذي‬ ‫ح � �� � �ض� ��ره ح� ��� �ش ��د ك � �ب �ي�ر من‬ ‫�أب�ن��اء ال�ل��واء اجمع امل�شاركون‬ ‫�أن احل � � � � ��وار ه� � ��و ال� �ط ��ري ��ق‬ ‫ل � �ل� ��و� � �ص� ��ول �إىل الإ� � � �ص �ل��اح‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬م �ب��دي��ن تخوفهم‬ ‫من تعدد اللجان والتخري يف‬ ‫ع�م�ل�ي��ات الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫واالق� �ت� ��� �ص ��ادي واالجتماعي‬ ‫و�ضرورة و�ضع خارطة طريق‬ ‫حم� � � ��ددة زم� �ن� �ي ��ا ل�ل��إ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ي‪ ،‬ب� �ح� �ي ��ث ي� �ك ��ون‬ ‫م �ق��دم��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة امل�ستدامة‬ ‫ال �� �ش��ام �ل��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دي ��ن �أهمية‬ ‫�إن �� �ش��اء الأح � � ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫والتي تهترب من �أه��م مظاهر‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي و�إ�صدار‬ ‫ق ��ان ��ون ان� �ت� �خ ��اب ��ات ع�صري‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن الق�ضاء الأردين‬ ‫ق�ضاء ن��زي��ه ي��رك��ن املواطنون‬ ‫�إىل �أحكامه‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أهمية‬ ‫�إع��ادة ال�ت��وازن بني ال�سلطتني‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة من‬ ‫خ� �ل��ال م ��راق� �ب ��ة ال�سلطات‬ ‫بع�ضها لبع�ض‪.‬‬


‫حاويات نقل ب�ضائع متلفة جراء كارثة ت�سونامي‪ .‬وقالت احلكومة‬ ‫اليابانية ان االنتاج ال�صناعي لليابان كان الأكرث حدة منذ العام ‪1953‬‬ ‫نتيجة للزلزال املدمر و�أمواج ت�سونامي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫موجز اقت�صادي‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫احتجاجات يف بلغاريا‬ ‫ب�سبب الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ح��ث م�ئ��ات ال�ب�ل�غ��ار احل�ك��وم��ة ع�ل��ى اال��س�ت�ق��ال��ة �أم ����س الأحد‬ ‫لف�شلها يف التعامل مع الأزمة االقت�صادية يف �أفقر دولة باالحتاد‬ ‫الأوروبي وذلك خالل احتجاج بالعا�صمة �صوفيا‪.‬‬ ‫ويف ثاين جتمع ينظمه اال�شرتاكيون املعار�ضون و�أطلق عليه‬ ‫(ع�ي��د ال�ع�م��ال‪ ..‬ي��وم الغ�ضب) هتف نحو ال�ف��ي �شخ�ص قائلني‬ ‫"ا�ستقيلوا"‪.‬‬ ‫و�أج�ب�رت الأزم ��ة االقت�صادية حكومة ح��زب م��واط�ن�ين من‬ ‫�أج��ل تنمية اوروب�ي��ة لبلغاريا ال��ذي ينتمي ليمني الو�سط على‬ ‫جتميد الرواتب احلكومية ومعا�شات التقاعد قبل عام لكن ارتفاع‬ ‫�أ�سعار الغذاء والوقود زاد من ال�ضغوط على الدخول املنخف�ضة‬ ‫بالفعل‪.‬‬

‫اخلطوط الرتكية تتوقع ثمانية‬ ‫مليارات دوالر �إيرادات يف ‪2011‬‬ ‫نقلت �صحيفة ميليت عن حمدي توبجو رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫اخلطوط اجلوية الرتكية �أن الناقلة الوطنية لرتكيا �ستحقق‬ ‫�إيرادات قدرها ثمانية مليارات دوالر بنهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫ون�سبت �إليه قوله �إن ال�شركة تطمح المتالك ‪ 165‬طائرة‬ ‫بنهاية ‪.2011‬‬ ‫وقال توبجو �إن كال من عدد الطائرات وقيمة املبيعات كان يف‬ ‫الأ�صل هدفا لعام ‪ 2015‬م�ضيفا �أن الناقلة رفعت طاقتها ب�إ�ضافة‬ ‫حمطات جديدة‪.‬‬ ‫وقال �إن حوايل ع�شر �شركات طريان �أجنبية قدمت عرو�ضا‬ ‫ل�شراء اخلطوط الرتكية وذل��ك ح�سبما �أف��ادت ميليت لكن دون‬ ‫ذكر تفا�صيل �أخرى‪.‬‬

‫ال�سعودية ترفع �إنتاج النفط‬ ‫�إىل ‪ 8.5‬مليون برميل‬ ‫قالت م�صادر ب�صناعة النفط يف ال�سعودية �أم�س الأح��د �إن‬ ‫�إنتاج ال�سعودية من اخل��ام زاد يف ني�سان �إىل ح��وايل ‪ 8.5‬مليون‬ ‫برميل يوميا م��ن ح��وايل ‪ 8.3‬مليون برميل يوميا يف �آذار مع‬ ‫ارتفاع الطلب‪.‬‬ ‫كان وزير البرتول ال�سعودي علي النعيمي قال ال�شهر املا�ضي‬ ‫�إن اململكة خف�ضت الإنتاج ‪� 800‬ألف برميل يوميا يف مار�س ب�سبب‬ ‫تخمة معرو�ض وتوقع ارتفاع الإنتاج قليال يف ني�سان"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر بال�صناعة مقيم يف ال�سعودية "الإنتاج بلغ‬ ‫حوايل ‪( 8.5‬مليون برميل يوميا) يف ني�سان و�سبب قيامنا برفع‬ ‫الإنتاج هو ارتفاع الطلب"‪.‬‬

‫اختتام ور�شة عمل‬ ‫متخ�ص�صة ب�صناعة االثاث‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جمعية م�صدري ومنتجي االث��اث االردنية بالتعاون‬ ‫مع غرفة �صناعة عمان ور�شة عمل متخ�ص�صة ب�صناعة الأثاث‬ ‫والأخ���ش��اب بعنوان "الطالء ع��ايل اللمعة لل�صناعات اخل�شبية‬ ‫والأثاث"‪.‬‬ ‫وا�شتملت الور�شة التي اختتمت �أعمالها �أم�س على حما�ضرات‬ ‫نظرية وعملية قدمها خبري �أردين تتعلق ب��امل��واد امل�ستخدمة‬ ‫يف ط�لاء الأخ���ش��اب ل�ضمان احل���ص��ول على منتج ع��ايل اجلودة‬ ‫وف ��ق ح��اج��ات ال���س��وق امل�ح�ل�ي��ة ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ن��وع�ي��ات الطالء‬ ‫واالك�س�سورات امل�ستخدمة‪.‬‬ ‫وي�أتي عقد الور�شة التي �شارك فيها ممثلون عن ‪� 10‬شركات‬ ‫�صناعية ح�سب امل��دي��ر التنفيذي للجمعية علي خرينو �ضمن‬ ‫�سل�سلة الفعاليات ال�ت��ي �ستقوم اجلمعية بتنظيمها لالرتقاء‬ ‫بال�شركات ال�صناعية املحلية العاملة بقطاع الأثاث ورفع قدرات‬ ‫العاملني لديها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار خرينو �إىل �أن اجلمعية �ستنظم ك��ذل��ك ور���ش عمل‬ ‫�أخرى مهنية ومتخ�ص�صة لرفع كفاءات العاملني يف قطاع �صناعة‬ ‫الأث ��اث وت�ط��وي��ر �أداء ال�شركات واالرت �ق��اء بقدراتها الإنتاجية‬ ‫والت�صديرية‪.‬‬ ‫وي�ضم قطاع الأثاث الذي وفر ‪� 10‬آالف فر�صة عمل من خالل‬ ‫�شركات ترتكز يف العا�صمة منتجات املطابخ واملكاتب واملنزيل‬ ‫وقاعات املدار�س واملختربات الطبية وامل�ست�شفيات والفنادق �إ�ضافة‬ ‫�إىل املوكيت‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف اجتماعات‬ ‫املجل�س االقت�صادي العربي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�شارك االردن يوم غد االثنني يف االجتماعات التح�ضريية‬ ‫للدورة الوزارية للمجل�س االقت�صادي واالجتماعي العربي التي‬ ‫�ستعقد يف م�ق��ر اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة ي��وم اخلمي�س امل�ق�ب��ل‪ .‬وقال‬ ‫االم�ين العام امل�ساعد لل�ش�ؤون االقت�صادية يف اجلامعة ال�سفري‬ ‫حممد التويجري ان االجتماعات التح�ضريية التي ت�ستمر حتى‬ ‫االرب �ع��اء املقبل �ستعقد على م�ستويني االول للخرباء والثاين‬ ‫لكبار امل�س�ؤولني حيث �سيعدون التو�صيات وم�شاريع القرارات‬ ‫املتعلقة باملو�ضوعات التي �ستعر�ض على الدورة الوزارية‪ .‬واو�ضح‬ ‫يف ت�صريح �صحفي ان هذه املو�ضوعات ترتكز على بتفعيل التعاون‬ ‫االقت�صادي العربي وتفعيل ق��رارات القمم االقت�صادية ال �سيما‬ ‫املتعلق منها مبنطقة التجارة العربية العربية الكربى واقامة‬ ‫االحتاد اجلمركي العربي املقرر له عام ‪ 2015‬وحترير التجارة يف‬ ‫اخلدمات بني الدول العربية‪.‬‬

‫م ��ؤ���ش��ر ب��ور���ص��ة ع��م��ان ينخف�ض ‪8.2‬‬ ‫يف امل��ئ��ة يف ال��ث��ل��ث الأول م��ن ال��ع��ام‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪ 35.63‬‬ ‫‪ 31.18‬‬ ‫‪ 26.72‬‬ ‫‪20.77‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪ 35.63‬‬ ‫‪ 31.18‬‬ ‫‪ 26.72‬‬ ‫‪20.77‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫انخف�ض م��ؤ��ش��ر ب��ور��ص��ة عمان‬ ‫نحو ‪ 8.2‬يف املئة لنهاية الثلث الأول‬ ‫من العام مقارنة مب�ستواه يف �إغالق‬ ‫�أول جل�سات ال �ت��داول فيما تعاظم‬ ‫االنخفا�ض عن اعلى نقطة و�صلها‬ ‫يف ‪ 17‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫فقد بلغ امل�ؤ�شر القيا�سي املرجح‬ ‫بالأ�سهم احلرة املتاحة للتداول ‪2198‬‬ ‫نقطة يف نهاية ت��داول �شهر ني�سان‬ ‫مقابل ‪ 2396‬يف بداية التداول لكانون‬ ‫ال�ث��اين بينما بلغ �أع�ل��ى م�ستوى له‬ ‫يف ‪ 17‬كانون الثاين مب�ستوى ‪2478‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وقال مدير اال�ستثمار يف �شركة‬ ‫ايفا للخدمات املالية خالد الربابعة‬ ‫ان ان �خ �ف��ا���ض م ��ؤ� �ش��ر ال �� �س��وق عن‬ ‫م�ستواه للثلث االول من ‪ 2010‬بن�سبة‬ ‫‪ 14.5‬يف امل �ئ��ة مب �ق��دار ‪ 372‬نقطة‬ ‫يعد انخفا�ضا طبيعيا وهو اقل من‬ ‫االنخفا�ض احلا�صل يف البور�صات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وج � ��اء ن �ت �ي �ج��ة طبيعية‬ ‫ل�ل�ظ��روف ال�سيا�سية ال�ت��ي مت��ر بها‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وم� ��ا راف� �ق ��ه م ��ن �إحجام‬ ‫ع��ن ال �� �ش��راء م��ن ق�ب��ل امل�ستثمرين‬ ‫االجانب‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل ان ال �� �س ��وق ب� ��د�أت‬ ‫ب��اجت��اه اي�ج��اب��ي م��ن ت��اري��خ ‪� 27‬آذار‬ ‫املا�ضي كت�صحيح لالعلى مدفوعا‬ ‫ب��ال �ت��وزي �ع��ات ال �ن �ق��دي��ة ع ��ن اعمال‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ل �ع��ام ‪ ،2010‬م�ن��وه��ا اىل‬ ‫ان ت��رك�ي��ز ال �� �ش��راء ك��ان ن�ح��و ا�سهم‬ ‫ال�شركات التي اعلنت عن توزيعات‬ ‫نقدية التي بلغت نحو ‪� 70‬شركة‪.‬‬ ‫وارج � ��ع ال��رب��اب �ع��ة ال�ت�ح���س��ن يف‬ ‫م���س��ار امل ��ؤ� �ش��ر ال �ع��ام اىل القرارات‬ ‫التي اتخذتها هيئة الأوراق املالية‬ ‫وب��ور��ص��ة ع�م��ان ح�ي��ال وق��ف تداول‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي ت �ق��رر االن ��دم ��اج او‬ ‫ادراج االوراق امل��ال�ي��ة م��ا ي�ستوجب‬ ‫وق� ��ف ال � �ت� ��داول‪ ،‬ب� ��ان ي �ك��ون تعليق‬ ‫ال �ت��داول م��ن ت��اري��خ م��واف�ق��ة وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ولي�س من تاريخ‬ ‫موافقة الهيئة العامة غري العادية‬ ‫على القرارات‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ان ح� ��ل امل �� �ش �ك�ل�ات بني‬ ‫��ش��رك��ات ف��اع�ل��ة يف ال���س��وق والبنوك‬ ‫مثل �شركة جممع ال�شرق الأو�سط‬ ‫لل�صناعات الهند�سية والثقيلة عزز‬ ‫الثقة يف التداول خ�صو�صا لل�شركات‬ ‫احلليفة‪ .‬وابدى الربابعة تفا�ؤله يف‬ ‫ال�سوق �سيما و�أن نتائج الربع الأول‬

‫من العام احلايل اظهرت اداء ايجابيا‬ ‫لل�شركات تتمثل يف ا�ستقرار م�ستوى‬ ‫االرب��اح وتقلي�ص اخل�سائر وحتقيق‬ ‫زيادة يف االرباح لعدد من ال�شركات‪.‬‬ ‫املحلل املايل مراد عادل يرى ان‬ ‫ال�سوق ال حتمل م�ؤ�شرات قوية على‬ ‫م��وا��ص�ل��ة االرت �ف��اع خ�صو�صا نتائج‬ ‫الربع االول‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه �ن��اك ن���س�ب��ة ع��ال �ي��ة من‬ ‫االرت �ف��اع يف ارب ��اح بع�ض ال�شركات‬ ‫للربع االول م��ن ال�ع��ام احل��ايل عند‬ ‫مقارنتها مع الفرتة ذاتها من ‪2010‬‬ ‫التي كانت النتائج فيها مب�ستويات‬ ‫م�ت��دن�ي��ة‪ .‬ودع ��ا اىل م��راج�ع��ة ادوات‬

‫ال�ق�ي��ا���س ل�ل�ح�ك��م ع�ل��ى اداء ال�سوق‬ ‫ب�شكل �أدق ب�أخد بيانات لفرتة زمنية‬ ‫اط ��ول "‪�� 4‬س�ن��وات مثال" ومراعاة‬ ‫ال�ع��وام��ل ال�ت��ي م��رت ب�ه��ا �أي �شركة‬ ‫لفرتة زمنية اطول‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احد اهم العوامل‬ ‫التي قد تدفع ال�سوق اىل اال�ستمرار‬ ‫يف االداء اجليد هو تخفي�ض ا�سعار‬ ‫ال �ف��ائ��دة ع �ل��ى االق ��را� ��ض م��ا يوفر‬ ‫�سيولة للتداول ويخف�ض التكاليف‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬م�ن��وه��ا اىل ان �أي‬ ‫ارت �ف��اع الح �ق��ا يف اداء ال���س��وق فانه‬ ‫ي�ع��ال��ج االن�خ�ف��ا��ض��ات امل �ت �ك��ررة التي‬ ‫ح�صلت يف ال�سوق حتى اخر عامني‪.‬‬

‫اجلمارك متدد مهلة التخزين‬ ‫للمركبــات املودعـة �إىل ثــالث �سنــوات‬

‫م��ددت اجل�م��ارك االردن �ي��ة مهلة‬ ‫تخزين املركبات املودعة يف امل�ستودعات‬ ‫العامة واخلا�صة ثالث �سنوات بدال‬ ‫من �سنتني‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ه� � ��ذا االج� � � � ��راء تنفيذا‬ ‫لقرار جمل�س ال��وزراء رق��م ‪ 16‬الذي‬ ‫يهدف اىل حتفيز قطاعات التجارة‬ ‫وال�صناعة وال�ستوردين‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ارت اجل� � �م � ��ارك يف بيان‬ ‫�صحايف �أم�س االحد اىل ان مدير عام‬

‫‪125.890‬‬ ‫‪1556.400‬‬ ‫‪48.599‬‬

‫دوالر‬

‫اجل�م��ارك ا��ص��در ب�لاغ��ا ب�ه��ذا ال�ش�أن‬ ‫�إىل مديري املراكز اجلمركية للبدء‬ ‫بالعمل به اعتبارا من اليوم‪.‬‬ ‫وا�صدر جمل�س ال��وزراء ق��رارا يف‬ ‫جل�سته املنعقدة يف الثاين ع�شر من‬ ‫ال�شهر امل��ا��ض��ي لتحفيز القطاعات‬ ‫التجارية وال�صناعية لتمكينهم من‬ ‫جتاوز الظروف االقت�صادية الراهنة‬ ‫التي متر بها اململكة‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��دت اجل � �م� ��ارك ان ال� �ق ��رار‬ ‫�سيعمل على تذليل العقبات وامل�شاكل‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه ال �ق �ط��اع��ات التجارية‬

‫وال�صناعية خ�صو�صا يف ظل الظروف‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال��راه�ن��ة ال�ت��ي مت��ر بها‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وي� �ن� �� ��ص ب �ل��اغ اجل� � �م � ��ارك رق ��م‬ ‫‪ 36‬ل���س�ن��ة ‪ 2011‬ع�ل��ى مت��دي��د مهلة‬ ‫ال �ت �خ��زي��ن ل �ل �م��رك �ب��ات امل� ��ودع� ��ة يف‬ ‫امل�ستودعات العامة واخلا�صة لت�صبح‬ ‫ثالث �سنوات بدال من �سنتني‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت اجل �م��ارك ان القرارات‬ ‫��س�ت��وف��ر ال���س�ي��ول��ة ل �ه��ذه القطاعات‬ ‫و�إيجاد بيئة ا�ستثمارية خ�صبة لها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجلمارك اىل ان جمل�س‬

‫ال� � ��وزراء واف� ��ق اي �� �ض��ا ع �ل��ى تق�سيط‬ ‫ال ��ر�� �س ��وم اجل �م��رك �ي��ة وال�ضرائب‬ ‫الأخ ��رى مب��ا فيها ال�ضريبة العامة‬ ‫ع�ل��ى امل�ب�ي�ع��ات وال���ض��ري�ب��ة اخلا�صة‬ ‫ل�ل�ب���ض��ائ��ع امل ��ودع ��ة يف امل�ستودعات‬ ‫ال�ع��ام��ة واخل��ا��ص��ة وامل��ودع��ة م��ا قبل‬ ‫ال� �ث ��اين ع���ش��ر م ��ن ال �� �ش �ه��ر املا�ضي‪،‬‬ ‫واملخل�ص عليها حمليا “الو�ضع يف‬ ‫اال�ستهالك” ل�ك��اف��ة ال�ب���ض��ائ��ع مبا‬ ‫فيها ال���س�ي��ارات مل��دة ‪�� 24‬ش�ه��را لقاء‬ ‫تقدمي كفاالت بنكية �ضامنة للر�سوم‬ ‫اجلمركية وال�ضرائب الأخرى‪.‬‬

‫خالل االجتماع العادي القرار البيانات املالية‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.045 :‬‬

‫االسترليني‪1.179 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.569 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫امللكية الأردنية تعزز‬ ‫�أ�سطولها بطائرة من‬ ‫طراز ايربا�ص ‪320‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان���ض�م��ت اىل ا� �س �ط��ول ��ش��رك��ة طريان‬ ‫امللكية الأردن�ي��ة طائرة حديثة ال�صنع من‬ ‫ط��راز اي��رب��ا���ص ‪ .320‬وهبطت ال�ط��ائ��رة يف‬ ‫مطار امللكة علياء الدويل قادمة من مدينة‬ ‫تولوز الفرن�سية التي حتوي م�صانع �شركة‬ ‫ايربا�ص الأوروبية املتطورة‪.‬‬ ‫وقال ال�شركة انه مت اطالق ا�سم جبل‬ ‫نيبو على هذه الطائرة التي تعترب �إ�ضافة‬ ‫جديدة لأ�سطول امللكية الأردن�ي��ة‪ ،‬لريتفع‬ ‫ا�سطول امللكية مع دخول هذه الطائرة اىل‬ ‫‪ 32‬طائرة تخدم �شبكة مكونة من ‪ 59‬وجهة‬ ‫عاملية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع �م��ل ال� �ط ��ائ ��رة اجل� ��دي� ��دة على‬ ‫خ �ط��وط ال���ش��رك��ة م�ت��و��س�ط��ة امل� ��دى‪ ،‬وهي‬ ‫الأوىل م��ن �أ� �ص��ل ��س�ب��ع ط ��ائ ��رات حديثة‬ ‫ال�صنع من الطرازين ايربا�ص ‪ 320‬و‪321‬‬ ‫�ستن�ضم اىل الأ��س�ط��ول تباعاً خ�لال العام‬ ‫اجلاري والعام املقبل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي للملكية‬ ‫الأردن �ي��ة ح�سني ال��دب��ا���س ان ه��دف امللكية‬ ‫الأردن �ي��ة م��ن وراء ا��س�ت�ب��دال �ست طائرات‬ ‫يرتاوح عمرها الت�شغيلي من خم�س اىل �ست‬ ‫�سنوات ب�أخرى حديثة ال�صنع هو االرتقاء‬ ‫مب�ستوى اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة للم�سافرين‬ ‫على منت ه��ذه الطائرات‪ ،‬واملحافظة على‬ ‫حداثة الأ�سطول‪ ،‬مبيناً �أن العمر الت�شغيلي‬ ‫لغالبية ط��ائ��رات امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة يعترب‬ ‫ح��دي �ث �اً ج� ��داً ب��امل�ق�ي��ا���س ال �ع��امل��ي‪ ،‬م��ا يتيح‬ ‫للم�سافرين م�ستوى �أف�ضل م��ن اخلدمة‬ ‫ويوفر على ال�شركة الوقت واجلهد واملال‬ ‫املخ�ص�ص لعمليات ال�صيانة‪.‬‬

‫«الأردن دبي الإ�سالمي» يرفع ر�أ�سماله �إىل ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��د ب�ن��ك الأردن دب��ي الإ�سالمي‬ ‫يف قاعة املحا�ضرات لدى مبنى الإدارة‬ ‫العامة للبنك يوم اخلمي�س اجتماعني‬ ‫للهيئة العامة‪� ،‬أحدهما ع��ادي ملناق�شة‬ ‫و�إق� � ��رار ال �ب �ي��ان��ات امل��ال �ي��ة ل �ع��ام ‪،2010‬‬ ‫والآخر غري عادي لتتم خالله املوافقة‬ ‫على رفع ر�أ�سمال البنك امل�صرح به من‬ ‫‪ 75‬مليون دينار �إىل ‪ 100‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ولقد تر�أ�س االجتماع رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة بنك الأردن دبي الإ�سالمي‪� ،‬سامل‬ ‫اخل��زاع �ل��ة‪ ،‬وب�ح���ض��ور ك��ل م��ن الرئي�س‬ ‫التنفيذي للبنك‪ ،‬ال�سيد �سامي الأفغاين‪،‬‬ ‫ع�ضو الهيئة ال�شرعية للبنك‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫علي ال�صوا‪ ،‬مدقق ح�سابات البنك من‬ ‫ارن�ست يوجن‪ ،‬وو�ضاح برقاوي‪ ،‬ومندوب‬ ‫مراقب ال�شركات غ�سان �ضمرة و�أع�ضاء‬ ‫جمل�س الإدارة وجانب من امل�ساهمني‪.‬‬ ‫وقام �سامل اخلزاعلة خالل االجتماع‬ ‫بقراءة ومناق�شة تقرير جمل�س الإدارة‬ ‫ع��ن �أع�م��ال البنك لعام ‪ ،2010‬وتقدمي‬ ‫اخلطة امل�ستقبلية للبنك وا�سرتاتيجيات‬ ‫الأع� � ��وام امل �ق �ب �ل��ة‪ .‬ومت �أي �� �ض��ا مناق�شة‬ ‫امليزانية العامة واحل�سابات اخلتامية‬ ‫وامل�صادقة عليها وتقرير هيئة الرقابة‬ ‫ال�شرعية للبنك‪ ،‬و�إب ��راء ذم��ة جمل�س‬ ‫الإدارة عن الفرتة املنتهية يف ‪-12-31‬‬

‫‪ 2010‬وفقاً لأحكام القانون‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س جمل�س الإدارة �سامل‬ ‫اخلزاعله �إىل �أن البنك ا�ستطاع خالل‬ ‫ال�ع��ام الأول م��ن عملياته ال��دخ��ول �إىل‬ ‫ال�سوق امل�صريف املحلي بتقدمي خدمات‬ ‫ومنتجات م�صرفية �إ�سالمية متنوعة‬ ‫وح �ق��ق خ�ل�ال ه ��ذه ال �ف�ت�رة ن���س��ب منو‬ ‫جيدة حيث ارتفعت �إجمايل موجودات‬ ‫البنك بن�سبة ‪ 93‬يف املئة لت�صل �إىل ‪268‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار وم��ن �ضمن ذل��ك ارتفاع‬ ‫حم�ف�ظ��ة ال �ت �م��وي�لات �إىل ‪ 102‬مليون‬ ‫دي�ن��ار وعلى جانب املطلوبات فقد �أدت‬ ‫ثقة العمالء �إىل ارت�ف��اع حجم الودائع‬ ‫لي�صل �إىل مبلغ ‪ 131‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وعلق اخلزاعلة فيما يخ�ص اخلطة‬ ‫امل�ستقبلية للبنك ونتائج اعمال البنك‬ ‫املتوقعة لعام ‪ 2011‬يف �ضوء نتائج العام‬ ‫‪ 2010‬بانه ي�ؤكد للم�ساهمني بانه يتوقع‬ ‫ن�ت��ائ��ج اي�ج��اب�ي��ة ب�ع��د ن���ص��ف ه ��دا العام‬ ‫لالنتقال من و�ضع اخل�سارة الت�أ�سي�سية‬ ‫اىل الربحية حيث جاءت نتائج عام ‪2010‬‬ ‫متوافقة مع ما هو متوقع‪.‬‬ ‫ك �م��ا واف �ق ��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة غري‬ ‫العادية يف اجتماعها على زيادة ر�أ�س مال‬ ‫البنك امل�صرح ب��ه م��ن ‪ 75‬مليون دينار‬ ‫�إىل ‪ 100‬مليون وتفوي�ض جمل�س الإدارة‬ ‫ب�إجراء الالزم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫مالمح الثقافة ال�شعبية‬ ‫بالإمارات تتجلى يف‬ ‫"جماليات الأنا ال�شاعرة"‬

‫يف بيان وقع عليه ما يزيد على ‪� 100‬شخ�صية‬

‫ُكتَّ اب وفنانون �أردنيون ي�ؤكدون انحيازهم‬ ‫الكامـل للثـــورات �ضـــد �أنظمــة الظلــم العربيــة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إ�شكالية ال�شخ�ص الرمز‬

‫الإمارات ‪ -‬ميدل �إي�ست‬ ‫ي��رى ال���ش��اع��ر ��س��ام��ح ك�ع��و���ش يف ك�ت��اب��ه "جماليات الأن��ا‬ ‫ال�شاعرة" ‪-‬ع �ل��ى م��ا ذك��ر ت�ق��ري��ر �أع� ��ده حم�م��د احلمام�صي‬ ‫لـ"ميدل �إي�ست"‪� -‬أن الق�صيدة الرمزية لي�ست ق�صيدة املديح‬ ‫ذاتها‪ ،‬وهي �أعمق داللة و�أبعد �أثراً‪� ،‬إذ تخرج بالذات‪ /‬املو�ضوع‬ ‫التي تكون فيها عاد ًة ال�شخ�ص الفرد قائداً وفيل�سوفاً وحكيماً‬ ‫ومفكراً‪ ،‬يرتدي عباءة الأ�سطورة واحلكاية كما عرف قدمياً‬ ‫يف �شخ�صيات الأنبياء عليهم ال�سالم‪� ،‬أو �شخ�صيات الفال�سفة‬ ‫واملفكرين من حمورابي وتوت عنخ �آمون‪ ،‬حتى الفيل�سوف بيدبا‬ ‫واملهامتا غاندي وغريهم ك�ث�يرون‪� ،‬أو �شخ�صيات ال��رواد من‬ ‫القادة الذين ظهروا يف فرتة كانت الأوط��ان يف �أم�س احلاجة‬ ‫�إليهم‪ ،‬لتخلدهم يف ذاكرة التاريخ مدى التاريخ نف�سه‪.‬‬ ‫ويقول يف هذا املبحث من الكتاب‪�" :‬إن �إ�شكالية ال�شخ�ص‬ ‫الرمز يف ال�شعر ال�شعبي الإم��ارات��ي‪ ،‬هي اجلدلية يف �إ�شكالية‬ ‫العالقة بني القائد الرمز والوطن والأر�ض ب�إن�سانها وكائنها‪،‬‬ ‫�أو ال��وط��ن يف القائد‪� ،‬أو القائد فيه كاثنني يف واح��د‪ ،‬كمثال‬ ‫�أعلى لإن�سان الإمارات‪ ،‬وهي الوطن الذي ت�أ�س�س ككيان ر�سمي‬ ‫قبل ت�سعة وثالثني عاماً‪ ،‬ب�إرادة هذا ال�شخ�ص الكبري و�إخوانه‬ ‫احل �ك��ام‪ ،‬ال��ذي��ن ي �ن��درج��ون ج�م�ي�ع�اً يف ه��ذا الإط� ��ار العري�ض‬ ‫ملفردات الوطن‪ /‬ال�شخ�ص‪ /‬الرمز‪ ،‬وهم البناة والرعاة والقادة‬ ‫وال�سادة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬ال�شخ�ص‪ /‬الرمز هو ال�شخ�ص القائد بكل ما‬ ‫بوطن يحكمه‬ ‫حتمله الكلمة من املعاين العظيمة التي تليق‬ ‫ٍ‬ ‫ه��و‪ ،‬وه��ي الوطن ال��ذي ا�ستمر وي�ستمر ب ��إذن اهلل حتى نهاية‬ ‫ال��وج��ود‪ ،‬ع�لام� ًة ل�ل��وج��ود ذات��ه يف ال ��والء واالن �ت �م��اء‪ ،‬والوفاء‬ ‫لل�شخ�ص ال��رم��ز‪ ،‬وراي ��ة �سناء و� ّ��ض��اء يف ليل ت���ش��رذم وفرقة‪،‬‬ ‫وتنازع و�شقاق"‪.‬‬ ‫وختم‪�" :‬إ�شكالية ال�شخ�ص‪ /‬الرمز يف عالقته بالوطن‪/‬‬ ‫الرمز وكالهما واحدٌ‪ ،‬ي�ستعيد القارئ �سرية الرجال الكبار من‬ ‫قادة الإمارات‪ ،‬لأهمية ح�ضور هذه ال�سرية العظيمة يف ال�شعر‬ ‫ال�شعبي يف �أك�ث�ر جتلياتها و��ض��وح�اً‪ ،‬وي �ق��ر�أ واح��دن��ا يف كتاب‬ ‫حياة ال��راح��ل ال�شيخ زاي��د بن �سلطان �آل نهيان‪ ،‬يف اخلام�س‬ ‫من ال�شهر الثامن من عام ‪ ،1971‬في�ستمع �إليه �صارخاً ب�أعلى‬ ‫��ص��وت‪ ،‬اجتمعت فيه �إرادة حكام الإم ��ارات‪ ،‬ورج��ال الإم ��ارات‪،‬‬ ‫و�أبناء وبنات الإم��ارات‪" :‬االحتاد �أمنيتي وه��ديف‪ ،‬ف�أبناء هذه‬ ‫املنطقة �شعب واح��د‪ ،‬و�إن �أب�ن��اء ه��ذه املنطقة �أخ��وة م��ن �أ�صل‬ ‫واحد‪ ،‬لغتهم واحدة‪ ،‬ودينهم واحد‪ ،‬وحتى الأر�ض التي عا�شوا‬ ‫عليها منذ �آالف ال�سنني كانت دائماً وحد ًة واحد ًة"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ي�شري رئ�ي����س ف��رع احت ��اد ك�ت��اب و�أدب ��اء‬ ‫الإم��ارات يف ر�أ���س اخليمة ال�شاعر �أحمد الع�سم �إىل �أن جتربة‬ ‫كعو�ش النقدية يف قراءته للمنجز الإبداعي يف الإم��ارات‪ ،‬هي‬ ‫جتربة جديدة ورائ��دة جلهة تناول التجربة الكاملة للمبدع‬ ‫الإماراتي يف عمل نقدي حمايد ومو�ضوعي ومييل �إىل القراءة‬ ‫اجلمالية للن�ص مو�ضوع الدرا�سة‪.‬‬ ‫واعترب الع�سم �أن الثقافة ال�شعبية يف الإمارات هي جوهر‬ ‫الهوية الوطنية وكنز امل��وروث الإم��ارات��ي ال�شفاهي واملكتوب‬ ‫معاً‪ ،‬وت�ستحق �أن يُحتفى بها جلهة متيزها وتعبريها عن املكان‬ ‫الإم��ارات��ي و�إن�سانه بكل ما يعنيه ذل��ك من متثيل لهذا املكان‬ ‫و�إرثه ال�شعري الإن�ساين الكبري‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة الت�أليف والن�شر يف احت��اد كتاب و�أدباء‬ ‫الإم��ارات ال�شاعر عبد اهلل ال�سبب يف تقدميه للكتاب‪" :‬ت�أتي‬ ‫ج�م��ال�ي��ات (الأن � ��ا ال �� �ش��اع��رة‪ ..‬م�لام��ح ال�ث�ق��اف��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف‬ ‫الإمارات) للأديب الناقد �سامح كعو�ش الذي يلج بوابة الثقافة‬ ‫ال�شعبية عرب لغتها‪ ،‬وعرب لغة �شعرائها الذين �أخ��ذوا يتغنون‬ ‫بالوطن الإمارات بامتزاج الذات مع الكل‪ ،‬ليتحول هذا الثنائي‬ ‫التكاملي �إىل ن�سيج م�سيج بالطم�أنينة واحلب والأحالم النبيلة‬ ‫امل�شرتكة بني كل �ساكني هذه الأر���ض ال��والدة‪ ،‬و�أي�ضاً ميار�س‬ ‫�سامح كعو�ش لعبته اجلميلة التي يطل بها علينا كلما غا�ص‬ ‫بقلمه يف �أع�م��اق امل�شهد الثقايف الإم��ارات��ي‪ ،‬لعبة البحث عن‬ ‫مالمح الثقافة الوطنية يف ال�شعر املحلي"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�سبب يف مقدمة الكتاب‪" :‬هنا مل يتكئ �سامح‬ ‫كعو�ش بدرا�سته الأدبية على املدر�سة التقليدية يف حرث الن�ص‪،‬‬ ‫ومل ي�ست�سلم متاماً جل��اك دري��دا يف اكت�شافاته النقدية‪ ،‬لأنه‬ ‫باخت�صار �شديد �أم�سك بزمام الع�صا ج�ي��داً‪ ،‬فال هو مم�سك‬ ‫بها من ر�أ�سها لينهال بها �ضرباً على م�سار الن�صو�ص‪ ،‬وال �آخذ‬ ‫بحافة قدمها لي�شرد بعيداً عن واقع ال�شعراء وعن بيئة لغتهم‬ ‫ال�شاعرة"‪.‬‬ ‫ويختم ال�سبب بالقول‪" :‬ترى‪ ،‬ونحن نتجه الآن �إىل �سامح‬ ‫كعو�ش للإبحار يف جتواله النقدي يف بحور ال�شعرية ال�شعبية‬ ‫لطائفة من �شعراء الإمارات لنتلم�س معاً ذلك البوح يف درا�سته‪،‬‬ ‫هل لنا موعد مع كاتب �آخر‪ ،‬وكتاب �آخر‪ ،‬وكتابة �أخرى‪ ،‬نتعرف‬ ‫من خاللهم �إىل مالمح ثقافية �شعبية �إماراتية جديدة؟"‪.‬‬ ‫يذكر �أن كتاب "جماليات الأن��ا ال�شاعرة‪ :‬مالمح الثقافة‬ ‫ال�شعبية يف الإمارات"‪ ،‬ال���ص��ادر ع��ن ك��ل م��ن وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع واحتاد كتاب و�أدب��اء الإم��ارات يف ‪130‬‬ ‫�صفحة من القطع الو�سط‪ ،‬هو الكتاب النقدي اخلام�س ل�سامح‬ ‫كعو�ش بعد كتاب "�س�ؤال املفردة والداللة" عام ‪" ،2008‬ر�ؤى‬ ‫وردة املعنى" عام ‪ ،2009‬و"حتوالت الرمل‪ :‬قراءة يف التجربة‬ ‫الروائية لعلي �أبو الري�ش" عام ‪ ،2010‬و"مفتاح الريبة‪ :‬قراءة‬ ‫يف التجربة ال�شعرية لأحمد الع�سم" ‪.2011‬‬ ‫وقد �شهد جناح التوقيعات واملقهى الثقايف يف معر�ض كتاب‬ ‫ر�أ���س اخليمة يف دورت��ه اخلام�سة‪ ،‬ال��ذي تنظمه غرفة جتارة‬ ‫و�صناعة ر�أ���س اخليمة خالل الفرتة بني ال�ساد�س والع�شرين‬ ‫من ال�شهر احل��ايل �إىل الثالث من �آي��ار املقبل‪ ،‬يف مركز ر�أ�س‬ ‫اخليمة للمعار�ض‪ ،‬توقيع ال�شاعر والناقد الأدبي الفل�سطيني‬ ‫�سامح كعو�ش لكتابه النقدي اجلديد "جماليات الأنا ال�شاعرة‪:‬‬ ‫مالمح الثقافة ال�شعبية يف الإمارات"‪.‬‬

‫�أع �ل��ن ب �ي��ان وق �ع��ه �أك �ث�ر م��ن مئة‬ ‫�شخ�صية �أردن� �ي ��ة‪ ،‬ج�ل�ه��م م��ن الك َتاب‬ ‫وال���ص�ح�ف� َي�ين وال �ف �ن��ان�ين الأردن� � َي�ي�ن‪،‬‬ ‫ان�ح�ي��ازه��م ال�ك��ام��ل ل�ل�ث��ورة احل�ضارية‬ ‫ال�سلمية �ضد الأنظمة يف العديد من‬ ‫الدول العربية‪ ،‬م�ستنكرين �سفك دماء‬ ‫ال�شعوب بال رحمة‪ ،‬خ�صو�صاً ما يجري‬ ‫يف �سوريا من قبل نظام "طاملا ح�سبنا‬ ‫�أن��ه عروبي وحت��رري ومنحاز �إىل نهج‬ ‫املقاومة" ‪-‬بح�سب البيان‪.-‬‬ ‫وج ��اء يف ال �ب �ي��ان‪" :‬نحن الك َتاب‬ ‫وال���ص�ح�ف� َي�ين وال �ف �ن��ان�ين الأردن� � َي�ي�ن‬ ‫املو َقعني �أدن��اه‪ ،‬نعلن انحيازنا الكامل‬ ‫�إىل ث ��ورة �أم�ت�ن��ا احل���ض��اري��ة ال�سلمية‬ ‫الراهنة‪� ،‬ضد �أنظمة الظلم والطغيان‬ ‫والتبعية وال�ت�خ�ل��ف يف �شتى الأقطار‬ ‫العربية من املحيط �إىل اخلليج"‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪�" :‬إنه لي�ؤملنا ويزلزل‬ ‫�أرواحنا �أن نرى دم �أ�شقائنا ال�سوريني‬ ‫ب��ال��ذات‪ ،‬وه��و ي�سفك ب�لا �أدن ��ى رحمة‬ ‫من قبل نظام طاملا ح�سبنا �أنه عروبي‬ ‫وحترري ومنحاز �إىل نهج املقاومة"‪.‬‬ ‫وزاد البيان‪" :‬و�إننا �إذ ندين القمع‬ ‫الوح�شي الدموي الذي ميار�سه النظام‬ ‫ال�سوري �ضد �أبناء �شعبه الأعزل‪ ،‬لن�ؤكد‬ ‫على �أن�ن��ا نرف�ض �أي تدخل �أجنبي يف‬ ‫ال���ش��أن العربي ال���س��وري‪ ،‬كما ن��رى �أن‬ ‫�سفك الدم هو الذي من �ش�أنه �أن يخلخل‬ ‫بنيان �أوطاننا الداخلي وي�ضعف قدرة‬ ‫�شعوبنا على املقاومة ويدفع الأجنبي‬ ‫للتدخل يف �ش�ؤون �أمتنا"‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أ� �س �م��اء ال �ك � َت��اب وال�صحف َيني‬ ‫وال �ف �ن��ان�ين الأردن � � َي �ي�ن امل��و َق �ع�ين على‬ ‫البيان فهم‪� :‬إبراهيم ن�صر اهلل (�شاعر‬ ‫وروائ� � � ��ي)‪ ،‬وج� �م ��ال ن��اج��ي (روائ � � ��ي)‪،‬‬ ‫وفخري �صالح (كاتب وناقد)‪ ،‬وزهري‬

‫ُ�سعر الثورة التون�سية والثورات العربية‬ ‫�صورة حممد بو العزيزي م ِّ‬

‫�أبو �شايب (�شاعر)‪ ،‬وليلى نعيم (روائية‬ ‫ن��اق��دة)‪ ،‬و�أح�م��د ح�سن الزعبي (كاتب‬ ‫و�صحفي)‪ ،‬وب�سمة الن�سور (قا�صة)‪،‬‬ ‫وليلى الأطر�ش (روائية)‪ ،‬وعدي مدانات‬ ‫(ق��ا���ص)‪ ،‬و��س�م�يرة ع��و���ض (�شاعرة)‪،‬‬ ‫وعماد حجاج (فنان كاريكاتري)‪ ،‬ونادر‬ ‫رنتي�سي (ق��ا���ص و��ص�ح�ف��ي)‪ ،‬وع�صام‬ ‫طنطاوي (ت�شكيلي)‪ ،‬ويو�سف غي�شان‬ ‫(ك��ات��ب و� �ص �ح �ف��ي)‪ ،‬وج�ع�ف��ر العقيلي‬ ‫(ك��ات��ب و� �ص �ح �ف��ي)‪ ،‬وه��ا� �ش��م غرابية‬ ‫(روائ� � ��ي)‪ ،‬وحم �م��د اجل��ال��و���س (فنان‬ ‫ت�شكيلي)‪ ،‬وهيا �صالح (كاتبة وناقدة)‪،‬‬ ‫وع �� �ص��ام ال���س�ع��دي (� �ش��اع��ر)‪ ،‬ومو�سى‬

‫ب��ره��وم��ة (�صحفي و�أ� �س �ت��اذ جامعي)‪،‬‬ ‫وح �ك �م��ت ال �ن��واي �� �س��ة (� �ش��اع��ر وناقد)‪،‬‬ ‫وهزاع براري (روائي)‪ ،‬وموفق ملكاوي‬ ‫(كاتب �صحفي)‪ ،‬وليلى نعيم (روائية‬ ‫ون ��اق ��دة)‪ ،‬وغ �� �ص��ون رح ��ال (روائ� �ي ��ة)‪،‬‬ ‫و�سامية العطعوط (ق��ا��ص��ة)‪ ،‬وجورج‬ ‫ال �ف��ار (ك��ات��ب و�أك ��ادمي ��ي)‪ ،‬و�إبراهيم‬ ‫جابر �إبراهيم (قا�ص)‪ ،‬ون�صر الزعبي‬ ‫(ف � �ن� ��ان)‪ ،‬وب��ا� �س��م ال��زع �ب��ي (ق ��ا� ��ص)‪،‬‬ ‫و�أمني الربيع (�شاعر)‪ ،‬وعلي العامري‬ ‫(�شاعر)‪ ،‬و�سميحة خري�س (روائية)‪،‬‬ ‫ومها العتوم (�شاعرة)‪ ،‬وتركي بطاينة‬ ‫(� �ش��اع��ر)‪ ،‬ون��ا� �ص��ر اجل �ع �ف��ري (فنان‬

‫ك��اري �ك��ات�ير)‪ ،‬وع�ل�اء ال��دي��ن �أب ��و زينة‬ ‫(�صحفي)‪ ،‬وف��وزان غرايبة (نا�شط)‪،‬‬ ‫ورم� � ��زي ال� �غ ��زوي (�أك� ��ادمي� ��ي وكاتب‬ ‫��ص�ح�ف��ي)‪ ،‬وحم �م��د ن���ص��ر اهلل (فنان‬ ‫ت�شكيلي)‪ ،‬وجمانة غنيمات (�صحفية)‪،‬‬ ‫وهند خليفات (كاتبة �صحفية)‪ ،‬و�إكرام‬ ‫الزعبي (�إعالمي)‪ ،‬وخديجة حبا�شنة‬ ‫(كاتبة)‪ ،‬وغيث الع�ضايلة (�صحفي)‪،‬‬ ‫ونادر داوود (م�صور �صحفي)‪ ،‬و�أ�سمى‬ ‫م���ص�ط�ف��ى (ف �ن��ان��ة)‪ ،‬و�أمي � ��ن غرايبة‬ ‫(نا�شط)‪ ،‬وحممد امل�صري (�أكادميي)‪،‬‬ ‫وح�سني ن�شوان (فنان ت�شكيلي)‪ ،‬وطارق‬ ‫زري �ق��ات (ن��ا� �ش��ط)‪ ،‬وف �ي�روز التميمي‬

‫(روائية)‪ ،‬وغنام غنام (خمرج)‪ ،‬وبا�سم‬ ‫غ��راي �ب��ة (ن��ا� �ش��ط)‪ ،‬وج �ه��اد العامري‬ ‫(�أكادميي)‪ ،‬وندى عابدين (حقوقية)‪،‬‬ ‫وي �ح �ي��ى ال�ق�ي���س��ي (روائ � � ��ي)‪ ،‬وحممد‬ ‫ال �ع��ام��ري (ف �ن ��ان ت���ش�ك�ي�ل��ي)‪ ،‬ونبيلة‬ ‫اخلطيب (� �ش��اع��رة)‪ ،‬وح ��ازم اخلالدي‬ ‫(��ص�ح�ف��ي)‪ ،‬وع��زي��زة علي (�صحفية)‪،‬‬ ‫وي ��ا�� �س� �م�ي�ن اخل� �ط� �ي ��ب (�صحفية)‪،‬‬ ‫وف � ��وزي ب��اك�ي�ر (� �ص �ح �ف��ي)‪ ،‬و�سو�سن‬ ‫حم �ك��ل (� �ص �ح �ف �ي��ة)‪ ،‬وم� �ن ��ى �شكري‬ ‫(��ص�ح�ف�ي��ة)‪ ،‬وغ ��ازي ال��ذي�ب��ة (كاتب)‪،‬‬ ‫وحم �م��د ال �ق �ب��اين (مم �ث ��ل)‪ ،‬و�سمرية‬ ‫خ � ��وري (مم� �ث� �ل ��ة)‪ ،‬وج��اك �ل�ي�ن �سعادة‬ ‫(مم� �ث ��ل)‪ ،‬وج�ب�ري��ل ال���ش�ي��خ (كاتب)‪،‬‬ ‫وف�ؤاد ال�شوملي (كاتب وممثل)‪ ،‬وب�سام‬ ‫ب��داري��ن (�إع�ل�ام ��ي)‪ ،‬وم��اج��د املجايل‬ ‫(� �ش��اع��ر)‪ ،‬ورداد ال �ق��رال��ة (�صحفي)‪،‬‬ ‫و� �س �م��اح ب �ي�بر���س (� �ص �ح �ف �ي��ة)‪ ،‬وهبة‬ ‫العي�ساوي (�صحفية)‪ ،‬وح�لا �أب��و تايه‬ ‫(�صحفية)‪ ،‬وع�لا الفروخ (�صحفية)‪،‬‬ ‫وماهر ال�شوابكة (�صحفية)‪ ،‬وفريهان‬ ‫احل�سن (�صحفية)‪ ،‬و�أ�سامة �أبو عجمية‬ ‫(�صحفي)‪ ،‬وطارق الدعجة (�صحفي)‪،‬‬ ‫وحم � �م� ��د ال ��رن� �ت� �ي� ��� �س ��ي (�� �ص� �ح� �ف ��ي)‪،‬‬ ‫ود‪.‬امتنان �صمادي (قا�صة)‪ ،‬وحممد‬ ‫خ��ري���س��ات (��ص�ح�ف��ي)‪ ،‬ورداد القرالة‬ ‫(�صحفي)‪ ،‬و�سماح بيرب�س (�صحفي)‪،‬‬ ‫وجمال مقابلة (ناقد و�أكادميي)‪ ،‬ومها‬ ‫مبي�ضني(روائيةوناقدة)‪،‬وحنانال�شيخ‬ ‫(كاتبة)‪ ،‬ويا�سر �أبو هاللة (�إعالمي)‪،‬‬ ‫وح�سن ال�شوبكي (�إعالمي)‪ ،‬و�أحمد �أبو‬ ‫طوق (نا�شر)‪ ،‬وخالد رم�ضان (نا�شط‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ي)‪ ،‬وم��اج��د ت��وب��ة (�صحفي)‪،‬‬ ‫و�أ�سامة الرنتي�سي (�صحفي)‪ ،‬ور�سمي‬ ‫اجل��راح (ت�شكيلي)‪ ،‬و�أح�م��د الطراونة‬ ‫(�صحفي)‪ ،‬و�سارة الق�ضاة (�صحفية)‪،‬‬ ‫وحممد العواي�شة (�صحفي)‪.‬‬

‫ثقافة التربير �أو الالثقافة‬ ‫بقلم‪ :‬ح�سام مريو ‪ /‬نقالً عن "فنون اخلليج"‬ ‫ال ثقافة من دون �إن�سان‪ ،‬قد يبدو هذا بديهياً‬ ‫يف �سياق احلديث عن العالقة بني الثقافة والإن�سان‬ ‫كونه ي�شكل جوهر الثقافة‪ ،‬غري �أن امل�س�ألة لي�ست‬ ‫ب�ه��ذه الب�ساطة؛ فالثقافة يف ت�ع��دد �أوج�ه�ه��ا ويف‬ ‫كونها قابلة ل�ت��أوي�لات ك�ث�يرة ق��د تنقلب �أحياناً‬ ‫�ضد نف�سها‪ ،‬و��ض��د الإن���س��ان ال��ذي يفرت�ض �أنها‬ ‫ت�ستهدفه‪ ،‬وهذه امل�س�ألة التي عرفها التاريخ ب�صور‬ ‫خمتلفة تبدو اليوم �أكرث �شرا�سة يف ظل التحوالت‬ ‫العوملية‪ ،‬ويغدو املثقف مع ظل تنامي ال�ضغوط‬ ‫الواقعية ميا ًال �إىل التربير‪ ،‬والتربير ال��ذي هو‬ ‫الأخ الأك�بر للتلفيق‪ ،‬لي�س �إال البوابة التي تدمر‬ ‫فيها الثقافة نف�سها‪ ،‬وتنتهك فيها �شعاراتها ‪.‬‬

‫كلنا ن�ع��رف ك��م لعب املثقفون الأمل ��ان يف ظل‬ ‫احلكم ال�ن��ازي دوراً رئي�ساً يف تربير النازية‪ ،‬ويف‬ ‫تربير القتل‪ ،‬ويف تربير انتهاك حقوق الإن�سان‬ ‫الأمل��اين بحجة الغايات الأ�سمى‪ ،‬ومثلما حدث يف‬ ‫�أمل��ان�ي��ا ح��دث يف غ�ير بلد يف ال�ع��امل �أث �ن��اء احلرب‬ ‫ال �ب ��اردة‪ ،‬ومل تختلف يف ه��ذا الأم ��ر املنظومتان‬ ‫الغربية وال�شرقية‪� ،‬أو الر�أ�سمالية واال�شرتاكية �إال‬ ‫من حيث الأ�ساليب‪ ،‬ومن حيث التربيرات‪ ،‬لكنهما‬ ‫يف اجلوهر كانتا تربران على امل�ستوى الثقايف �أ�شد‬ ‫املمار�سات عنفاً �ضد الإن�سان‪.‬‬ ‫ث�ق��اف��ة ال�ت�بري��ر م���س�ت�م��رة‪ ،‬ومل ي�ل��غ التطور‬ ‫التقني يف التوا�صل عرب الإن�ترن��ت بو�صفه حالة‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة احل��اج��ة �إىل ه��ذه ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬ب��ل رمبا‬ ‫حدث هناك نوع من التحول يف الأدوات‪ ،‬حتى �إن‬

‫التربير الذي راح ميتلك قدرات هائلة عرب نخب‬ ‫ثقافية وفكرية �إمكانات جديدة �ألغت كل �إمكانية‬ ‫يف �إي �ج��اد ح�ك��م ق�ي�م��ة ح�ق�ي�ق��ي‪ ،‬ف�ف��ي ظ��ل تكاثر‬ ‫الن�سبيات �أ�صبح من ال�صعب �إيجاد احلقيقة نف�سها‪،‬‬ ‫فقد توزع دمها يف م�سارب ال�شبكة العنكبوتية‪ ،‬ويف‬ ‫الألوان الالمتناهية للن�سبية‪.‬‬ ‫ف���ض��ح ال �ت�بري��ر �� �ض ��روري‪ ،‬وف �� �ض��ح الثقافة‬ ‫التربيرية و�أدواتها �أكرث �ضرورية؛ فالن�ضال �ضد‬ ‫ال�ت�بري��ر ال��زائ��ف ه��و ح�صانة ال��وج��ود الإن�ساين‪،‬‬ ‫ذلك الوجود الذي ميتلك ج��زءاً كبرياً من معناه‬ ‫من تعرية الفكر نف�سه‪ ،‬فالفكر �أي��ا كان يجب �أال‬ ‫يكون خارج نطاق امل�ساءلة‪ ،‬وخارج نطاق التعرية‪،‬‬ ‫و�أي فكر ي�صبح حم�صناً ف ��إن م��آل��ه �إىل االنتهاء‬ ‫كفكر �أو ًال‪ ،‬والتاريخ لديه من ال�شواهد ما ال يعد‬

‫وال يح�صى‪.‬‬ ‫يف الفكر العربي حت��دث مفكرون م��ن طراز‬ ‫كبري عن ثقافة التربير بو�صفها واحدة من �أكرث‬ ‫ال�ع�ل��ل ال�ت��ي �أ��ص�ي��ب ب�ه��ا ال�ف�ك��ر ال�ع��رب��ي املعا�صر‪،‬‬ ‫وم��ن ه ��ؤالء ع�ب��داهلل ال �ع��روي‪ ،‬ويا�سني احلافظ‪،‬‬ ‫وف� � ��ؤاد زك��ري��ا وغ�ي�ره ��م‪ ،‬وك���ش�ف��وا ع��ن دوره� ��ا يف‬ ‫ت�أخر املجتمعات‪ ،‬ويف ت�سويغ االنتهاكات امل�ستمرة‬ ‫�ضد الب�شر‪ ،‬وكما لعبت ه��ذه الثقافة دوراً �سلبياً‬ ‫يف واق�ع�ن��ا‪ ،‬ف��إن�ه��ا ال �ي��وم ت�ب��دو �أ� �ش��د و�أخ �ط��ر على‬ ‫ال�ضفة الأخرى‪ ،‬ففي الغرب ولدت وترعرت ثقافة‬ ‫�إلغائية ت�ستهدف املختلف ح�ضارياً‪ ،‬وتقوم بتزييف‬ ‫احلقائق‪ ،‬وعلى ما يبدو �أن �إن�ساننا العربي �أ�صبح‬ ‫بني فكي كما�شة الأوىل عربية‪ ،‬والأخرى �أجنبية‪،‬‬ ‫�إذاً هل نقول لهذا الإن�سان ال حول وال قوة؟‪.‬‬

‫الهدم يتهدد بيت �شاعر العراق‬

‫حممد اجلواهري يف بغداد لأغرا�ض جتارية‬ ‫القاد�سية ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ن��ا� �ش��دت ع��ائ �ل��ة ال �� �ش��اع��ر حم �م��د مهدي‬ ‫اجل� ��واه� ��ري‪ ،‬ورئ �ي ����س احت� ��اد الأدب � � ��اء‪ ،‬وكتاب‬ ‫ع��راق �ي��ون‪ ،‬وزارة ال�ث�ق��اف��ة بالعمل ع�ل��ى �إنقاذ‬ ‫البيت ال��ذي �أق��ام به اجل��واه��ري نحو ع�شرين‬ ‫�سنة‪ ،‬واحت�ضن جانبا من �إبداعاته‪ ،‬وحتويله‬ ‫�إىل متحف خا�ص يليق بقيمة ال�شاعر ك�أحد‬ ‫الرموز الثقافة يف البالد‪.‬‬ ‫وقالت خيال اجل��واه��ري الكاتبة والأديبة‬ ‫واب�ن��ة ال�شاعر �إن بيت ال��راح��ل اجل��واه��ري يف‬ ‫منطقة ال�ق��اد��س�ي��ة ب �ب �غ��داد ��ش�ه��د ال�ك�ث�ير من‬ ‫الأح � ��داث ال�سيا�سية وال �ت �ط��ورات ال �ت��ي مرت‬ ‫بالعراق يف حقبة ال�ستينيات وال�سبعينيات من‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف حديث للجزيرة نت �أن ال�شاعر‬ ‫الراحل �أقام باملنزل بعد عودته من اخلارج عام‬ ‫‪ ،1967‬وا�ستمر به حتى ثمانييات القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫وه��و ميثل رغ��م ق��دم��ه‪� ،‬أث ��راً ل��رم��ز م��ن رموز‬ ‫العراق ال�شاخمة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ابنة ال�شاعر �إىل �أن الظروف املادية‬ ‫ا�ضطرت العائلة لعر�ض البيت للبيع‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫من ي�سعى ل�شرائه‪� ،‬إال �أنه يروم هدمه و�إن�شاء‬ ‫بناية جتارية بد ًال عنه "وهذا ما ي�ؤملنا كثرياً‪،‬‬ ‫واملفرو�ض �أن يبقى هذا البيت معلماً تاريخياً‬ ‫من معامل العراق"‪.‬‬ ‫ونا�شدت احلكومة ووزارة الثقافة �أن متنع‬ ‫هدم البيت‪� ،‬أو �أن ت�شرتيه وتعمل على حتويله‬ ‫ملتحف ي�ضم �أعمال الراحل‪ ،‬وما كتب عنه من‬ ‫بحوث ودرا�سات طيلة حياته‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �أن العديد من الأدب��اء والكتاب قد‬ ‫كتبوا يف ال�صحف املحلية وعلى مواقع الإنرتنت‬ ‫ع��ن ه��ذا امل��و��ض��وع‪ ،‬وط��ال�ب��وا احل�ك��وم��ة واحتاد‬ ‫الأدباء بتحويل البيت ملتحف اجلواهري‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول رئ �ي ����س احت � ��اد الأدب� � � ��اء والكتاب‬ ‫العراقيني للجزيرة نت‪" :‬ات�صلنا بابنة ال�شاعر‬ ‫الراحل اجلواهري ال�سيدة خيال‪ ،‬وعلمنا منها‬

‫�أن ورثة الراحل اجلواهري يرومون بيع البيت‬ ‫�إىل �أحد الأ�شخا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدكتور فا�ضل ثامر �أنه طلب منها‬ ‫"الرتيث يف م�س�ألة البيع حلني �إجراء ات�صاالتنا‬ ‫مع وزارة الثقافة حلثها على �شراء البيت ومنع‬ ‫هدمه‪ ،‬وحتويله �إىل متحف لل�شاعر"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ��ه مت ت��وج�ي��ه ر��س��ال��ة للم�س�ؤولني‬ ‫ب � ��وزارة ال�ث�ق��اف��ة ل�ت��و��ض�ي��ح امل �� �س ��أل��ة "وطلبنا‬ ‫منهم �شراء البيت وحتويله �إىل متحف خا�ص‬ ‫ب��ال���ش��اع��ر ال�ك�ب�ير اجلواهري" وك��ذل��ك متت‬ ‫منا�شدة رئي�س احلكومة نوري املالكي والرئي�س‬ ‫ج�لال الطالباين وال�برمل��ان للتدخل يف ح�سم‬ ‫هذا املو�ضوع "وهم بانتظار الرد"‪.‬‬ ‫وي�أمل ثامر �أن يكون رد امل�س�ؤولني �إيجابياً‬ ‫"لأن هذا البيت ميثل رمزاُ تاريخياً وح�ضارياً"‬ ‫و�أن يتم حت��وي��ل البيت ل�صرح ث�ق��ايف وتراثي‬ ‫�أو م��رك��ز ل �ل��درا� �س��ات "يتخ�ص�ص بالكفاءات‬ ‫والعبقريات الأدبية والثقافية التي �ساهمت يف‬ ‫�صياغة الوعي الثقايف والأدبي" يف العراق‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تقول الكاتبة والأدي�ب��ة عالية‬ ‫طالب للجزيرة ن��ت‪� ،‬إن كل دول العامل حتول‬ ‫ب�ي��وت املتميزين وامل�ب��دع�ين م��ن علماء و�أدب ��اء‬ ‫و�شعراء ملتاحف ومراكز تخلد ذكراهم "وال يتم‬ ‫هدمها كما يحدث يف العراق"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن م�ن��زل ال�شاعر �أح�م��د �شوقي‬ ‫يف م���ص��ر حت ��ول �إىل م �ن �ت��دى وم �ت �ح��ف تقام‬ ‫فيه الأم�سيات وال�ن��دوات‪ ،‬واجل��واه��ري ال يقل‬ ‫ع��ن �أح�م��د �شوقي �أه�م�ي� ًة‪ .‬وت�شري �إىل �أن بيت‬ ‫ال�سياب رغ��م ع��دم االهتمام به "�إال �أن �شعراء‬ ‫املربد ال�شعري يحجون �إليه كل عام عند انعقاد‬ ‫املربد"‪.‬‬ ‫وت� ��ؤك ��د ع��ال �ي��ة ط��ال��ب �أن "هذه الرموز‬ ‫ال��رائ��دة يف تاريخنا‪ ،‬ال ميكن �أن تنف�صل عن‬ ‫حا�ضرنا" وت�ط��ال��ب ب���ض��رورة م�ن��ع ه��دم بيت‬ ‫اجل��واه��ري وحت��وي�ل��ه ملتحف �أو م�ن�ت��دى‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�شمل ه��ذا الإج� ��راء ك��ل امل�ب��دع�ين يف م�سرية‬ ‫العراق‪.‬‬

‫يعد ال�شاعر العراقي حممد اجلواهري �شاعر العرب الأكرب �أو متنبي الع�صر‬

‫وي �ق��ول ال �� �ش��اع��ر ال �ع��راق��ي وع �� �ض��و احتاد‬ ‫الأدباء والكتاب جبار �سهم ال�سوداين للجزيرة‬ ‫نت‪� ،‬إن من �أهم مباديء الوفاء للراحلني الكبار‬ ‫ال��ذي��ن �أر��س��وا دع��ائ��م ثقافة و�أدب ع��راق��ي "�أن‬ ‫نحفظ لهم مكانا ومكانة تليق بهم"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف �أن "اجلواهري ��ش��اع��ر العراق‬ ‫وال� �ع ��رب ال �ك �ب�ير ج��دي��ر ب � ��أن ن�ح�ف��ظ ل��ه هذا‬ ‫امل��وروث الذي يجعل من ي�أتي بعدنا يحرتمنا‬ ‫حلفاظنا على هذا الرتاث اخلالد"‪.‬‬ ‫وكان مدير مركز اجلواهري يف براغ رواء‬ ‫اجل�صاين ق��د وج��ه ر�سال ًة �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫ورئي�س اجلمهورية وال�برمل��ان ينا�شدهم فيها‬ ‫املحافظة على بيت اجلواهري يف بغداد‪ ،‬ومنع‬ ‫ب�ي�ع��ه وه ��دم ��ه وحت��وي �ل��ه مل�ت�ح��ف ي���ض��م ت ��راث‬ ‫و�أدبيات ال�شاعر‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شاعر العراقي الراحل حممد‬ ‫مهدي اجلواهري ‪-‬املولود يف النجف العراقية‬

‫عام ‪ 1899‬واملتوفى عام ‪ -1997‬يعد �شاعر العرب‬ ‫الأكرب �أو متنبي الع�صر‪ ،‬وكان �أبوه عبد احل�سني‬ ‫عاملاً من علماء النجف‪� ،‬أراد البنه �أن يكون عاملاً‬ ‫دينيا‪ ،‬لذلك �ألب�سه عباءة العلماء وعمامتهم‬ ‫وهو يف �سن العا�شرة‪.‬‬ ‫قر�أ اجلواهري القر�آن وهو يف �سن مبكرة‪،‬‬ ‫ث��م �أر��س�ل��ه وال ��ده �إىل ُم��د ّر��س�ين ك�ب��ار ليعلموه‬ ‫الكتابة وال�ق��راءة والنحو وال�صرف والبالغة‬ ‫والفقه‪ ،‬وخطط له والده و�آخرون �أن يحفظ يف‬ ‫كل يوم خطبة من نهج البالغة وق�صيدة من‬ ‫ديوان �أبو الطيب املتنبي‪.‬‬ ‫ن�ظ��م ال�شعر يف ��س��ن مبكر ‏ة و�أظ �ه��ر مي ً‬ ‫ال‬ ‫منذ الطفولة �إىل الأدب؛ ف�أخذ يقر�أ يف كتاب‬ ‫"البيان والتبيني" و"مقدمة اب��ن خلدون"‬ ‫ودواوي ��ن ال�شعر‪ ،‬‏وكان يف �أول حياته يرتدي‬ ‫لبا�س العلماء‪ ،‬وا�شرتك يف ثورة الع�شرين عام‬ ‫‪� 1920‬ضد ال�سلطات الربيطانية‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫�إعـــــــــــــــــــــالن‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عمان‬

‫�صــــادر عن نقابــة ال�صحفـــيني‬ ‫قبول التهاين للمجل�س املنتخب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/388 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/6/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود حامد عيل العجالني‬

‫ي�سر نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة ال�صحفيني املنتخب �أن يعلن عن تقبله للتهاين‬ ‫مبنا�سبة انتخابه يوم الثالثاء ‪ 2011/5/3‬من ال�ساعة العا�شرة �صباح ًا وحتى ال�ساعة‬ ‫الثانية بعد الظهر يف مقر النقابة الواقع قرب دوار الواحة ‪ -‬خلف مطاعم الواحة ‪-‬‬ ‫�شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪ -‬بناية رقم (‪.)14‬‬ ‫طــــارق املومنـــي ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬

‫وعنوانه‪ :‬م��رج احلمام ‪ -‬مدر�سة ال�براء بن مالك‬ ‫للبنني ‪ -‬حار�س املدر�سة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 100 :‬مائة دينار اتعاب‬ ‫حماماة والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫املحامي عماد العبادي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 1571 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خلود نايف علي العدوان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/264 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد حممد را�ضي ابو �صالح‬

‫بكر علي �سامل العدوان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬وادي �صقرة ‪ -‬مقابل مبنى ال�ضمان‬ ‫االجتماعي ً‬ ‫�سابقا ‪ -‬مفرو�شات �أبو �صالح‬ ‫رقم �شيك (‪)434353‬‬ ‫تاريخه‪2010/6/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1185 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة مدار ل�صناعة املنظفات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان ‪� /‬شفا ب��دران �شارع املي�سرة يتفرع من‬ ‫� �ش��ارع ي��و��س��ف ع �ب��داهلل ال �ع ��دوان ف�ي�لا رقم‬ ‫‪ 5‬م �ن��زل ع�ل��ي � �س��امل ال �ع ��دوان ب��ال �ق��رب من‬ ‫مدار�س االتفاق‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫حممد العرموطي وعبداحلميد عبدالعزيز‬ ‫و�شريكهم مالكة اال��س��م ال�ت�ج��اري ال�شركة‬ ‫الوطنية للمحروقات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1294 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد ح�سن حافظ �سرداح‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬بعد �شركة مت�سوبي�شي‬ ‫رقم االعالم ‪� /‬شيك (‪)448537( )441523‬‬ ‫تاريخه‪ 2010/10/22 :‬و ‪2010/11/5‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6044 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة مدار ل�صناعة املنظفات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫التاريخ ‪2011/4/4‬‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/2328‬وف�صل ‪2011/3/28‬‬ ‫املدعي‪:‬‬

‫حممد �صالح الدين طاهر عمرية‬

‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫حممود عزات عبدالهادي عبدالقادر‬

‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل التاج ‪ /‬خلف‬ ‫كتيبة الدرك منزل رقم (‪)18‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م وم�ن��درج��ات��ه‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫مببلغ ال��ف دي�ن��ار وت�ضمينه ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )50‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق اربد املوقرة‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة اليمني احلا�سمة‬

‫يف الق�ضية ال�صلحية احلقوقية ذات الرقم ‪2011/1839‬‬ ‫�صلح حقوق اربد للمدعى عليه‬ ‫هيئة القا�ضية‪ :‬رباب بيك الب�س‬ ‫ا�سم املدعي‪ :‬حممد فايز حممد خليفة‬ ‫وكيله م‪ .‬ب�شار منيزل‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪ :‬طه هاين احمد دلقموين‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪2011/5/10‬‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �صباحاً وذل��ك حللف �صيغة اليمني‬ ‫احلا�سمة املقررة من املحكمة بال�صيغة التالية‪�« :‬أق�سم‬ ‫ب��اهلل العظيم �أن �ن��ي �أن ��ا امل��دع��ى عليه ط��ه ه��اين �أحمد‬ ‫دلقموين �أن ذمتي غري م�شغولة للمدعي حممد فايز‬ ‫حم�م��د خليفة باملبلغ امل��دع��ى ب��ه وال�ب��ال��غ ‪ 1300‬دينار‬ ‫اردين وذلك باقي اجور بدل ت�شطيبات وعمار وتركيب‬ ‫درابزين ل�شقتي الواقعة يف �شارع الثالثني يف الطابق‬ ‫الأر��ض��ي يف اجلهة الغربية مقابل مدر�سة طربيا من‬ ‫الناحية ال�شمالية وال �أكرث من ذلك وال �أقل واهلل على‬ ‫ما �أقول �شهيد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )259‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫وتعديالته يعلن �أمني �سجل ال�شركات يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة ب�أن ال�سادة �شركة‬ ‫وهج جدة للتجارة والتخزين وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة حتت الرقم (‪ )996‬بتاريخ ‪ 2007/10/8‬قد تقدموا بطلب ت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/4/26‬ومت تعيني املحامي زاهر غالب‬ ‫ر�ضا يعي�ش ً‬ ‫م�صفيا لها فمن لها �أي حق �أو اعرتا�ض مراجعة امل�صفي خالل �شهرين‬ ‫من تاريخه على العنوان التايل‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع خالد بن الوليد ‪-‬‬ ‫جممع الواحة التجاري ‪ -‬رقم ‪ 156‬هاتف‪0795582436 :‬‬ ‫�أمني �سجل ال�شركات‬ ‫�أ�سامة احلمدان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200114407( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة �صابر وح�سني حممد‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )99787‬بتاريخ ‪2010/10/24‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/4/27‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ح�سني حممود ح�سني حممد ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي �صويلح بجانب فود �ستي تلفون ‪0799191942‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن ارا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر��� ��ض ال �ل�ب�ن ‪� /‬سكن‬ ‫ريفي ‪ /‬حو�ض ‪� /15‬أم ال�سمن‬ ‫امل�ساحة ‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬على‬ ‫�� �ش ��ارع�ي�ن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن د من �أرا�ضي‬ ‫عطل الر�صيفة حو�ض ‪ 3‬رجم‬ ‫اجلي�ش م�ساحة الأر�ض ‪322‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال �ب �ن �ي��ات امل �ق��اب �ل�ين �أم‬ ‫ق�صري قطعة �أر� ��ض م�ساحة‬

‫‪ 500‬م �ت�ر � �س �ه �ل��ة م�ستوية‬ ‫ج��م��ي��ع اخل � ��دم � ��ات منطقة‬ ‫ح��دي�ث��ة ال �ب �ن��اء ت�ن�ظ�ي��م �سكن‬ ‫ج ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ال�ضهري م�ساحة‬ ‫‪800‬م�تر �سكن ب خا�ص مطلة‬ ‫�إط�لال��ة رائ �ع��ة ت�صلح مل�شروع‬ ‫فيال‪ ،‬مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر���ض للبيع اجلندويل ‪1300‬م‬ ‫ح��و���ض ‪�� 7‬س�ك��ن (ب) ب�أحكام‬ ‫خا�صة ت�صلح لال�سكان �أو فيال‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ن��اع��ور ‪ /‬م�ن��زل م�ستقل للبيع‬ ‫الأر�� ��ض ‪717‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪320‬م‪2‬‬

‫العمر ‪� 4‬سنوات مطلة وم�شرفة‬ ‫ب� �ن� �ي ��ت خ �� �ص �ي �� �ص��ا للمالك‬ ‫ت �� �ش �ط �ي �ب��ات � �س��وب��ر ديلوك�س‬ ‫حديقة مزروعة ‪ +‬تر�س مبلط‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج �ب��ل ع �م��ان ‪/‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض � �س �ك��ن �أ ‪ /‬تالع‬ ‫ال �ع �ل��ي ‪772 /‬م‪ 2‬ع �ل��ى �شارع‬ ‫املع�سكر ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫ح��و���ض ‪ 3‬تلعة ع�ي��ال �سليمان‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح� ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬

‫ال �ك �� �س��ار ت���ص�ل��ح م���ص�ن��ع كبري‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫متفرقــــــــات‬

‫متفرقات‬

‫حم��ل ل�لاي�ج��ار بال�صويفية ‪/‬‬ ‫��ش��ارع ال��وك��االت م�ساحة املحل‬ ‫‪35‬م‪� � 2‬س��دة ‪35‬م‪ 2‬ت �ق��ري �ب �اً ‪+‬‬ ‫دي �ك��ور ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع� �م ��ال ال �ت �ج��اري��ة ‪ /‬ب�أجرة‬ ‫� �س �ن��وي��ة ‪ +‬خ �ل��و ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقق‬

‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع يف ت �ل��اع العلي‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 168‬ط ��اب ��ق االول‬ ‫املطبخ راك��ب عمر البناء �سنة‬ ‫واح� ��دة مل ت���س�ك��ن ق��ري�ب��ة من‬ ‫�شارع ال�سلطان ب�سعر ‪ 90‬الف‬ ‫دينار‪ ،‬مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة‬

‫طابق ار�ضي م�ساحة ‪ 155‬مرت‬ ‫‪ 3‬ن ��وم م��ا� �س�تر م�ط�ب��خ راكب‬ ‫�صالة و�صالون تر�س �أمامي‬ ‫م��دخ��ل م�ستقل ق��رم�ي��د على‬ ‫امل��دخ��ل ك��راج لل�شقة ويتوفر‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا م� ��� �س ��اح ��ات مب ��واق ��ع‬ ‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري � ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ن��زال ال ��ذراع �شقة ار�ضية‬ ‫م�ساحة ‪ 120‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫�صالة و�صالون حديقة على الداير‬ ‫مدخل م�ستقل مطبخ راكب كراج‬ ‫خ ��ا� ��ص ل �ل �� �ش �ق��ة وي� �ت ��وف ��ر لدينا‬ ‫م�ساحات مب��واق��ع خمتلفة دفعة‬ ‫واق�ساط عن طريق املالك مبا�شرة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع � � �ش � �ق� ��ة جت � � ��اري‬‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح‬

‫م �� �ش �غ��ل ‪ /‬او م� ��� �س� �ت ��ودع ‪/‬‬ ‫امل �� �ص��دار � �ش��ارع االخ �ن��ف بن‬ ‫ق �ي ����س ‪ /‬خ��ل��ف م�ست�شفى‬ ‫االي�ط��ايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل طابقني‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫ع � �ب� ��ارة ع� ��ن ت �� �س��وي��ة ‪164‬م‪2‬‬ ‫وط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب ��ع‬ ‫واج �ه��ات حجر م��وق��ع مميز ‪/‬‬ ‫حجر ‪ /‬تدفئة ‪ /‬املوقع طارق‬ ‫‪ /‬اب��و عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�لاي �ج��ار‪ -‬ح��ي ن� ��زال ‪-‬‬ ‫ال� ��ذراع ال���ش�م��ايل ‪ -‬للعر�سان‬ ‫فقط ‪ -‬امل�ساحة ‪80‬م‪ - 2‬الدفع‬ ‫‪� �� 6‬ش� �ه ��ور م � �ق� ��دم � �اً ت� �ل� �ف ��ون‪:‬‬ ‫‪0795945312‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� �/‬ش �ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪/‬‬ ‫ال��ي��ا���س��م�ي�ن ‪ /‬ال � � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد ��ش�ق��ة �أو‬ ‫منزل م�ستقل بحي ن��زال الذراع‬ ‫�ضاحية اليا�سمني �ضاحية الزهور‬ ‫والبنيات واملناطق املحيطة بها من‬ ‫املالك مبا�شرة بدون و�ساطة بنوك‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫ندوة ال�سبيل‬

‫الإثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫ندوة ال�سبيل‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫‪9‬‬

‫يف ندوة عقدها منتدى ال�سبيل الإعـالمي بعــــــــــــــــــــــــــــــنوان «الوحدة الوطنية‪ ..‬منطلقات �شرعية»‬

‫علمــاء يناق�شـــون �سبل تعــــــــزيز الوحـــدة الوطنيـــــة‬

‫عقد منتدى ال�سبيل ندوة بعنوان «الوحدة الوطنية ‪ ..‬منطلقات �شرعية» يوم االربعاء املا�ضي املوافق ‪،2011-4-27‬‬ ‫تناول فيها امل�شاركون مفهوم الوحدة الوطنية وكيفية احلفاظ عليها وتعزيز داخل املجتمع‪ ،‬كما تناولوا العوائق التي‬ ‫تعرت�ض طريقها‪ ،‬م�ؤكدين على اهمية الدور الذي يلعبه العلماء يف الدفاع عن وحدة املجتمع والت�صدي لكل املحاوالت‬ ‫التي ت�سعى ل�شق ال�صف و�إ�شاعة �أجواء الفرقة واالنق�سام‪ ،‬منبهني �إىل �أهمية حماربة الظلم و�إزالة املفا�سد ك�أ�سا�س‬ ‫لتحقيق الوحدة �إىل جانب اخذ النا�س حلقوقها باعتبارها �أهم العوامل التي حتقق وحدة املجتمع ومنائه‪.‬‬

‫ال�شويـــــات‪:‬‬ ‫مكمن الداء يف‬ ‫الأنا‪ ..‬ويف تغليب‬ ‫امل�صلحة اخلا�صة‬ ‫على امل�صلحة العامة‬ ‫ال�صـــــــوا‪:‬‬ ‫نحن يف الأردن ن�سيج‬ ‫واحد‪ ..‬واملواطنة‬ ‫ال تقت�ضي نفي‬ ‫الآخر‬ ‫القــــــ�ضاة‪:‬‬ ‫هناك م�أجورون‬ ‫يثريون الفنت‬ ‫و�آخرون‬ ‫منتفعون منها‬ ‫امل�ســـــــيمي‪:‬‬ ‫لي�س يف جمتمعنا من‬ ‫ال ي�شرتك مع الآخر‬ ‫يف كثري من‬ ‫الروابط واجلوامع‬ ‫عيا�صـــــــرة‪:‬‬ ‫البع�ض بد�أ‬ ‫يتحدث عن الوحدة‬ ‫الوطنية كفزاعة‬ ‫تعيق الإ�صالح‬

‫عيا�صرة‪ :‬مفهوم اجلماعة الوطنية مفهوم حادث‬ ‫يف القرن املا�ضي حت��دي��داً‪ ،‬ورغ��م ذل��ك فقد �شابه كثري‬ ‫من التغيريات والقالقل‪ ،‬ال �سيما �أنه ارتبط بتق�سيمات‬ ‫ا�ستعمارية‪ ،‬حيث و�ضع �سايك�س وبيكو هذه الرباميل‪،‬‬ ‫فح ّولناها نحن �إىل �أ�سالك �شائكة‪ ،‬و�أ�صبح داخل هذه‬ ‫الأ�سالك ما يُعرف باجلماعة الوطنية‪.‬‬ ‫تعلمون �أن مفهوم ال��وح��دة الإ�سالمية �أو الوحدة‬ ‫القومية العربية‪ ،‬كان من يطرحه يتحدث عن �أنه ال بد‬ ‫�أن نتجاوز الدولة القطرية ونهدمها لننطلق �إىل وحدة‬ ‫الأمة‪ ،‬ولكن قبل �سنتني حتديداً عُقد يف بريوت امل�ؤمتر‬ ‫القومي الإ�سالمي خرج بنتيجة خمالفة ملا ذكرنا‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال��وا �إن القطرية �أ�صبحت واق�ع�اً‪ ،‬و�إذا �أردن��ا الوحدة‬ ‫مبفهومها القومي الإ�سالمي‪ ،‬فال بد �أن يكون منطلقنا‬ ‫يف ذلك اجلماعة القومية القطرية‪.‬‬ ‫وحينما �أعلنت �أمريكا احل��رب على ال�ع��راق‪ ،‬جاءت‬ ‫مب�شروع ال�شرق الأو�سط الذي ت�ضمن ما يُعرف بتفتيت‬ ‫امل�ف� َّت��ت‪ ،‬وب ��د�أ احل��دي��ث ع��ن تفتيت اجل�م��اع��ة الوطنية‬ ‫داخ ��ل ال�ق�ط��ر ال��واح��د‪ ،‬وب��د�أن��ا ن�شهد تعظيماً ملفهوم‬ ‫الع�شائر والتف�صيالت اجلغرافية والطائفية والعرقية‬ ‫والإث�ن�ي��ات‪� ..‬إل��خ‪ ،‬و�ساعدت العوملة ب��أدوات�ه��ا يف تر�سيخ‬ ‫هذه املفاهيم‪.‬‬ ‫وقبل �أ�شهر �شهد الأردن ما عُرف مب�شروع الإ�صالح‪،‬‬ ‫وت ��أث��ر ال�ك�ث�ير ب��ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة الأخ �ي��رة‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫امل���ش��روع �أردن �ي �اً‪ ،‬مبعنى �أن�ن��ا ب��د�أن��ا ن�سمع ع��ن الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬و�أ�صبح البع�ض يتحدث عنها كفزاعة تعيق‬ ‫الإ��ص�لاح‪ ،‬وبع�ضهم يتحدث عنها من منظور �إقليمي‪،‬‬ ‫و�آخرون من خالل مواقفهم وم�صاحلهم وعالقتهم مع‬ ‫النظام‪ .‬يف ظل هذا كله جاء التح�شيد والتجيي�ش حول‬ ‫هذا املو�ضوع حتى �إن بع�ضنا �أخذ يرتاجع عن املطالبة‬ ‫بالإ�صالح حر�صاً على الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء‪ ،‬اف�ت�ق��دن��ا دور ال�ع�ل�م��اء؛ فلقد كنا‬ ‫بحاجة �إىل �أن ن�سمع �صوت ال�شرع يتحدث بتف�صيالت‬ ‫ال بعموميات‪.‬‬ ‫م ��ا ه ��و م �ف �ه��وم ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة م ��ن الناحية‬ ‫ال�شرعية؟ وكيف يتعامل ال�شرع مع اخل�صو�صيات داخل‬ ‫اجلماعة الوطنية يف �إط��ار قطري؟ وهذه اخل�صو�صية‬ ‫تتعلق مب�ساواة وعدالة وفقه م��وازن��ات‪ ،‬ووح��دة وطنية‬ ‫و�سلم �أه�ل��ي‪ ،‬فكيف تتناول ال�شريعة ه��ذه الأم��ور؟ هل‬ ‫م��ن يطالب ب��الإ��ص�لاح يخرج ع��ن اجلماعة الوطنية؟‬ ‫ه��ذه �أ�سئلة وغريها نطرحها على امل�شاركني للإجابة‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫ال �� �ش��وي��ات‪ :‬امل�ق���ص��ود ب��ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة وحدة‬ ‫الأمة‪ ،‬فاهلل �سبحانه وتعاىل يقول‪� } :‬إن هذه �أ ّمتكم �أمة‬ ‫واح��دة و�أن��ا ربكم فاعبدون{‪ ،‬ونحن نتحدث عن �أنا�س‬ ‫يعي�شون يف دولة واحدة �ضمن حدود واحدة‪ ،‬وانق�سامهم‬ ‫من حيث العقائد والأف�ك��ار وغريها ي ��ؤدي �إىل خلخلة‬ ‫املجتمع‪ ،‬وتفكيك ترابطه‪.‬‬ ‫�إن وحدة الأمة ال بد لها من مقومات‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال��دي��ن‪ ،‬فمن رحمة اهلل �سبحانه وت�ع��اىل �أن‬ ‫الأمم قد جتتمع على �أيديولوجيات خمتلفة‪ ،‬لكن �أمة‬ ‫العرب وامل�سلمني مل ولن تتفق على مر الع�صور �إال يف‬ ‫ظل احلياة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الرتبية ال�صحيحة للأجيال‪ ،‬ومن هنا اهتم‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم بال�شباب وبرتبيتهم‪ ،‬حتى‬ ‫�أوجد قاعدة �صلبة من الرجال الذين تربوا على كتاب‬ ‫اهلل و�سنة ر�سوله عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬ف�أ�صبح هناك‬ ‫ثقافة جامعة للنا�س‪ ،‬جتمعهم وال تفرقهم‪ .‬والعلماء‬ ‫ي�ج��ب �أن ي�ك��ون امل�صطفى عليه ال���ص�لاة وال���س�لام هو‬ ‫ق��دوت�ه��م‪ ،‬فالر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ج��اء رحمة‬

‫�شارك يف الندوة كل من املفتي ال�سابق للقوات امل�سلحة الدكتور حممد ال�شويات ورئي�س جمل�س العلماء يف جماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني الدكتور علي ال�صوا‪ ،‬والنائب ال�سابق يف الربملان الدكتور حممد طعمة الق�ضاة‪� ،‬إىل جانب النائبة‬ ‫ال�سابقة الدكتور حياة امل�سيمي‪ .‬و�أدار الندوة الكاتب واملحلل يف �صحيفة ال�سبيل عمر عيا�صرة‪ .‬وحظيت الندوة‬ ‫بح�ضور عدد من املهتمني وال�صحافيني على ر�أ�سهم الدكتور نا�صر النا�صر والأ�ستاذ الكاتب ب�سام نا�صر والباحث عمر‬ ‫�أبوعنزة‪.‬‬

‫للعاملني‪ ،‬وجاء ليجمع ال ليف ّرق‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬ت�غ�ل�ي��ب امل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة ع �ل��ى امل�صلحة‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬ومكمن الداء يف حب الأنا‪ ،‬وامل�س�ؤولية �أمانة‪،‬‬ ‫وعلى امل�س�ؤول �أن ينظر �إىل م�صلحة الأمة ويقدمها على‬ ‫م�صلحته ال�شخ�صية‪ ،‬والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‬ ‫لأبي ذر‪« :‬يا �أبا ذر‪� ،‬إنها �أمانة‪ ،‬و�إنها يوم القيامة ح�سرة‬ ‫وندامة‪� ،‬إال من �أخذها بحقها و�أدى حق اهلل فيها»‪ ،‬من‬ ‫هنا يقول الإم��ام ال�شاطبي رحمه اهلل‪« :‬حق اهلل يف كل‬ ‫ت�صرف ف��ردي»‪ ،‬واملق�صود بحق اهلل حق املجتمع‪ ،‬لكنه‬ ‫�أُ�سند �إىل اهلل لكبري خطره وعظيم �أثره‪ .‬ولذلك فعلى‬ ‫الإن�سان حني يت�صرف يف ملكه اخلا�ص؛ ف��إن عليه �أن‬ ‫يراعي م�صلحة املجموع‪ ،‬لأنه هذا الت�صرف الفردي �إذا‬ ‫ك��ان يعود على الأم��ة بال�ضرر ف��إن��ه مُينع م��ن ب��اب �سد‬ ‫الذرائع‪.‬‬ ‫راب �ع �اً‪ :‬احل�ف��اظ ع�ل��ى م�ستوى ك��رمي للعي�ش‪ ،‬لأن‬ ‫�سيدنا علي ك��ان يقول‪« :‬عجبت ملن ال يجد ق��وت يومه‬ ‫كيف ال يخرج �شاهراً �سيفه ليقاتل النا�س»‪ ،‬و�أنتم تعلمون‬ ‫�أن النظرية ال�شيوعية قامت على �أ�سا�س �صراع الطبقات‬ ‫بني الأج�ي��ال‪ ،‬ونحن لي�س عندنا �صراع طبقات‪ ،‬و�إمنا‬ ‫جاءت الر�أ�سمالية وغلبت م�صلحة فئة قليلة من النا�س‬ ‫رمبا ال تتجاز ‪ 5‬باملئة‪ ،‬يف حني ‪ 95‬باملئة يعي�شون عي�شة‬ ‫الكفاف‪� .‬أم��ا اال�شرتاكية التي هي الوجه االقت�صادي‬ ‫ك�سرت الأغنياء و�أرجعتهم فقراء‪� .‬أما‬ ‫لل�شيوعية؛ ف�إنها ّ‬ ‫الإ��س�لام فهو على العك�س من ذل��ك؛ ف�إنه �أخ��ذ ب�أيدي‬ ‫الفقراء وجع لهم يف م�صاف الأغنياء �أو على الأق��ل يف‬ ‫م�صاف من يعي�شون عي�شاً كرمياً‪.‬‬ ‫�إن الظلم ظلمات يوم القيامة‪ ،‬والر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يقول‪« :‬ثالثة ال ُت��ر ّد دعوتهم»‪ ،‬ذك��ر منها‬ ‫«دعوة املظلوم‪ ،‬يرفعها اهلل فوق الغمام ويفتح لها �أبواب‬ ‫ال�سماء‪ ،‬وي�ق��ول‪ :‬وع� ّزت��ي وج�لايل لأن�صرنك ول��و بعد‬ ‫يف�سخ وحدة الأمة‪ ،‬لأنه يفرز طبقة غنية‬ ‫حني»‪ ،‬والظلم ّ‬ ‫مرتفة متخمة‪ ،‬و�أخ��رى فقرية ال جتد قوت يومها‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤدي �إىل �أن يحقد الفقري على الغني‪ ،‬وينظر الغني �إىل‬ ‫الفقري نظرة دونية‪ ،‬فيقع الكره واخللخلة يف طبقات‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و�أذك��ر ق�صة عن الربامكة يف زمن ه��ارون الر�شيد‪،‬‬ ‫حيث ط�غ��وا وب�غ��وا يف الأر� ��ض‪ ،‬ف��دارت ال��دائ��رة عليهم‪،‬‬ ‫ودخل ال�سجن �أحد ه�ؤالء الأغنياء الطغاة ومعه ولده‪،‬‬ ‫ف�ق��ال ل��وال��ده‪ :‬ي��ا �أب �ت��ي‪ ،‬م ��اذا ده��ان��ا؟ ب��الأم ����س ك�ن��ا يف‬ ‫الق�صور وال�ي��وم يف ال�سجون؟ فقال ل��ه‪ :‬ي��ا بني‪ ،‬لع ّلها‬ ‫دع��وة مظلوم �س َرت بليل مننا عنها وع�ين اهلل عنها مل‬ ‫تنم‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬دور العلماء‪ ،‬حيث �إن لهم دوراً كبرياً يف‬ ‫ر�ص �صفوف الأمة وتوحيد كلمتها‪ ،‬وال�سري على خطى‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬حيث ك��ان �أول عمل قام‬ ‫ب��ه يف امل��دي�ن��ة �أن��ه �آخ��ى ب�ين امل�ه��اج��ري��ن والأن���ص��ار على‬ ‫�أ�سا�س �سليم‪ .‬ويف احلديث امل��روي عن النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ‪-‬وهو حديث �ضعيف �إال �أن معناه �صحيح ‪:-‬‬ ‫«�صنفان من النا�س �إذا �صلَحا �صلح النا�س‪ ،‬و�إذا ف�سدا‬ ‫ف�سد النا�س‪ :‬العلماء والأمراء»‪.‬‬ ‫�أم ��ا الأم � ��راء ف�ه��م ال��ذي��ن ي�ج��ب �أن ي�ق�ي�م��وا حياة‬ ‫ال�ن��ا���س ع�ل��ى ��ش��رع اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬والإم� ��ام ال �غ��زايل رحمه‬ ‫اهلل يقول‪« :‬الدين �أ���س‪ ،‬وال�سلطان حار�س‪ ،‬وما ال �أ�س‬ ‫له فمهدوم‪ ،‬وما ال حار�س له ف�ضائع»‪ ،‬و�أمتنا الآن بني‬ ‫م�ه��دوم و��ض��ائ��ع‪ ،‬حيث �أ�صبحت الغالبية العظمى من‬ ‫احلكام يريدون �أن يحر�سهم الدين ال �أن يحر�سوه هم‪،‬‬ ‫وي�ت�خ��ذون م��ن ال��دي��ن مطية حلماية م�صاحلهم‪ ،‬وال‬ ‫يهمهم احلالل واحلرام‪.‬‬ ‫�أما العلماء فلم يخ ُل زمن من علماء ال�سوء‪� ،‬إال �أنهم‬

‫ك�ثروا يف ه��ذا ال��زم��ان‪ ،‬وعلماء الدنيا ال��ذي��ن يرتكون‬ ‫الآخ��رة ويرك�ضون �إىل متاع زائ��ل؛ هم �أ�شد ع��ذاب�اً من‬ ‫غ�يره��م‪ ،‬ف�ق��د ورد يف احل��دي��ث �أن ال��واح��د م��ن ه�ؤالء‬ ‫«يُرمى يف النار‪ ،‬فتندلق �أقتابه (�أي �أمعا�ؤه)‪ ،‬فيدور فيها‬ ‫كما يدور احلمار يف الرحى‪ ،‬فيقولون له‪ :‬يا فالن �أمل‬ ‫تكن ت�أمرنا وتنهانا؟ فيقول‪ :‬كنت �آمركم باملعروف وال‬ ‫�آتيه‪ ،‬و�أنهاكم عن املنكر و�آتيه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال�صوا‪� :‬إن للعلماء دوراً كبريا وفعاال‪ ،‬فهم �صمام‬ ‫�أمان داخل املجتمع‪ ،‬وهم مل يعزلوا �أنف�سهم عن املجتمع‪،‬‬ ‫ولكن الإرادة ال�سيا�سية كان لها دور كبري ج��داً يف عدم‬ ‫�إعطاء العلماء ال��دور الالئق بهم‪ ،‬واهلل عز وجل يقول‬ ‫يف كتابه‪} :‬و�أطيعوا اهلل ور�سوله و�أويل الأم��ر منكم{‪،‬‬ ‫والعلماء ح�ين حت��دث��وا ع��ن معنى (�أويل الأم��ر) قالوا‬ ‫�إن املق�صود بهم‪ :‬احلكام لأنهم يقومون ب��دور ال�سلطة‬ ‫التنفيذية التي تنفذ حكم اهلل‪ ،‬والعلماء لأنهم يك�شفون‬ ‫حكم اهلل يف الوقائع‪ ،‬فال بد من الأمرين معاً‪ ،‬والعامل‬ ‫حاكم على احلاكم من حيث يبني ما يجب على احلاكم‬ ‫�أن يلتزمه من �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ي�ج��ب �أن ن�ح��دد م�ف�ه��وم ال��وط��ن والأم� ��ة والوحدة‬ ‫وال�شعب‪ ،‬وهل هذه ق�ضايا متناثرة �أم �أنها ق�ضية بينها‬ ‫ت�ك��ام��ل وت �ل�ازم وت ��داخ ��ل؟ ف��الأم��ة ب�ك��ام�ل�ه��ا ت ��دل على‬ ‫ج�م��اع��ة م��ا‪ ،‬ت�ق��وم ع�ل��ى �إرادة خ�ّي�رّ ة‪ ،‬وجت�ت�م��ع يف مكان‬ ‫واحد �أو زمان واحد‪ ،‬ويجمع بينها رابط واحد �أو �آ�صرة‬ ‫من الأوا�صر‪.‬‬ ‫و�أف�ضل الروابط التي جمع بها ر ُّبنا �سبحانه وتعاىل‬ ‫جلي يف‬ ‫�أمة الإ�سالم؛ رابطة العقيدة‪ ،‬و�آ�صرة الدين‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫قوله تعاىل‪�} :‬إمنا امل�ؤمنون �إخوة{‪ ،‬والأخوة يف الإ�سالم‬ ‫هي ركن من �أرك��ان الإمي��ان‪ ،‬ومن ثمراته ومقت�ضياته‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم اجته يف الفرتة‬ ‫املكية �إىل �إ��ص�لاح الأف ��راد عقيدة و�أخ�لاق �اً‪ ،‬لكنه حني‬ ‫انتقل �إىل املدينة املنورة ك ّون جمتمعاً‪ ،‬بناه على وثيقة‬ ‫وا�ضحة حمددة فيها حقوق وواجبات والتزامات‪ ،‬وكان‬ ‫يف هذا املجتمع يهود وم�شركون ومهاجرون‪� ،‬أي مكونات‬ ‫متنوعة يف جمتمع واحد‪ ،‬وكانت مهمة هذه القيادة �أن‬ ‫تعمل على ت�أليف هذه املكونات املتباينة واملختلفة ‬ ‫�ضمن روابط واحدة �أ�سا�سها العدل وامل�ساواة يف احلقوق‬ ‫والواجبات �ضمن الت�شريعات املوجودة‪.‬‬ ‫و�أول امل�ؤ�س�سات ال�ت��ي عمد النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �إىل بنائها يف املدينة املنورة‪ ،‬امل�سجد اجلامع الذي‬ ‫يعطيك در�ساً �أنه �إذا �أردت �أن تقيم ت�آلفاً �سلمياً اجتماعياً‪،‬‬ ‫فيجب عليك �أن تبد�أ بال�سلم النف�سي الإمي��اين‪ ،‬الذي‬ ‫يحدد نظرتك �إىل الآخر‪ ،‬ف�إن كان م�سلماً فهو �أخوك‪،‬‬ ‫و�إن ك��ان غري م�سلم فهو مواطن له حق املواطنة‪ ،‬وله‬ ‫الأخوة الإن�سانية التي تقت�ضيها طبيعة امل�ساكنة �ضمن‬ ‫الإقليم الواحد‪.‬‬ ‫والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يقول كلمة �أح��ب �أن‬ ‫�أردده��ا حلاجة النا�س �إليها يف ه��ذا ال��زم��ان‪ ،‬يقول‪« :‬ال‬ ‫ُقدِّ�ست �أم��ة ال ي�أخذ فيها ال�ضعيف حقه غري ُم َت ْع َتع»‬ ‫�أي م��ن غ�ير جللجة وال خ��وف وال ره�ب��ة‪ ،‬فهو يطالب‬ ‫بحقه مع قيامه بالواجبات التي عليه‪ .‬ف�أنا �أردين �ضمن‬ ‫مفهوم املواطنة الأردن �ي��ة‪ ،‬فهل تقت�ضي ه��ذه املواطنة‬ ‫نفي الآخ��ر ومغا�ضبته؟ و�إذا ق��ام الآخ��ر يطالب بحقه‬ ‫فهل معنى ذل��ك �أن ذل��ك يُنق�ص م��ن حقي وي�خ��ل من‬ ‫مواطنتي؟ بالعك�س‪ ،‬فاهلل �سبحانه وتعاىل يقول‪:‬‬ ‫}وامل�ؤمنون وامل�ؤمنات بع�ضهم �أولياء بع�ض ي�أمرون‬ ‫باملعروف وينهون عن املنكر{‪.‬‬ ‫ن�ح��ن جمتمع ب���ش��ري م�ت�ح��رك‪ ،‬وه��ذا املجتمع �إذا‬ ‫ُت��رك من غري ال�ضوابط الدينية والأخ�لاق�ي��ة والقيم‬ ‫الأ�سا�سية؛ ف�إنه ينحرف‪ ،‬واهلل تعاىل يقول‪} :‬ك�لا �إن‬

‫الإن�سان َليطغى‪� .‬أنْ ر�آه ا�ستغنى{‪ ،‬وهذا االنحراف �إذا‬ ‫ُت��رك �أدى بال�سفينة �إىل الغرق‪ ،‬فال بد �أن يقوم فريق‬ ‫من النا�س ب�إيقاف هذا الغرق‪ ،‬واهلل عز وجل يقول‪:‬‬ ‫}ولتكن منكم �أم��ة ي��أم��رون باملعروف وينهون عن‬ ‫املنكر{ �أي جماعة‪ ،‬وهذه اجلماعة ال تخ ّل ب�أمن الآخر‬ ‫وال مب��ا ل��ه م��ن ح�ق��وق‪ .‬ول�ك��ن ال��ذي يح�صل يف الأردن‬ ‫ه��و ع�ب��ارة ع��ن جتيي�ش �ضد دع��اة الإ� �ص�لاح‪ ،‬ليو�صلوا‬ ‫�إىل النا�س ر�سالة �أن دع��وة الإ��ص�لاح م�ضادة للوطنية‬ ‫وللنظام ال�سيا�سي القائم‪ ،‬وك�أنها ن��وع م��ن االنقالب‪.‬‬ ‫ولقد فكرت كثرياً مبا يح�صل من ث��ورات واحتجاجات‬ ‫من العامل العربي �إىل هنا‪ ،‬وانتهيت �إىل �أن الأمني الذي‬ ‫�أراد �أن يحفظ الأم��ن هو ال��ذي ق��اد ه��ذه الأنظمة �إىل‬ ‫مثل هذا امل�صري‪.‬‬ ‫و�أختم بالقول‪ :‬نحن يف الأردن ن�سيج واحد‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عن كوين فل�سطينياً �أو �أردنياً �أو بدوياً �أو ع�شائريا‬ ‫�أو قبلياً �أو فالحاً �أو مدنياً‪ ،‬واهلل �سبحانه وتعاىل يقول‪:‬‬ ‫}�إن �أكرمكم عند اهلل �أتقاكم{‪.‬‬ ‫الق�ضاة‪ :‬يقول ال�شيخ حممد �أبو زهرة‪�« :‬إن الذي‬ ‫علينا �أن نقوله ه��و �أن ال��وح��دة �أم��ر ��ض��روري‪ ،‬يوجبها‬ ‫الإ�سالم ب�صورة قاطعة‪ ،‬ومنكرها كافر‪ ،‬وهو �أمر توجبه‬ ‫امل�صلحة‪ ،‬فال م�صلحة نحققها �إال بهذه الوحدة‪ ،‬وهي‬ ‫�أمر يوجبه حق احلياة يف الأر���ض»‪ ،‬فهو يعترب الوحدة‬ ‫واجباً �شرعياً ال يجوز الرتاجع عنه نهائياً‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ج��ا��س��و���س ب��ري�ط��اين ا��س�م��ه ه�م�ف��ر‪ ،‬ع��ا���ش يف‬ ‫الأ�ستانة قبل عام ‪ ،1900‬وتنقل بني ا�سطنبول واملو�صل‬ ‫وبغداد والب�صرة والدرعية و�أ�صفهان‪ ،‬وقدّم للمخابرات‬ ‫الربيطانية حوايل ‪ 83‬تو�صية‪ ،‬حينما قر�أتها وجدتها‬ ‫مط َّبقة يف عاملنا ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي مئة ب��امل�ئ��ة‪ ،‬من‬ ‫�ضمنها عملية تفتيت الأم� ��ة‪ ،‬وت���ش��وي��ه � �ص��ورة علماء‬ ‫ال���ش��ري�ع��ة‪ .‬وام� �ت ��داداً ل��ذل��ك يف الت�سعينيات ج��اء �إىل‬ ‫الأردن جم �م��وع��ة ب��ا� �س��م خ �ب�راء م��ن �أم��ري �ك��ا‪ ،‬در�سوا‬ ‫طبيعة وواقع الع�شائر الأردنية‪ ،‬وذلك يف منطقة وادي‬ ‫ال�سري‪ ،‬وبالت�أكيد �سيقدمون تقاريرهم وتو�صياتهم‬ ‫التي �ستت�ضمن كيفية �إثارة الفنت كما ح�صل يف العراق‬ ‫وال���ص��وم��ال وغ�يره�م��ا‪� .‬إذاً‪ ،‬ه�ن��اك �أج �ه��زة متخ�ص�صة‬ ‫تعمل على حتطيم الوحدة الوطنية ب�شكل كبري جداً‪.‬‬ ‫�صحيح �أن للعلماء دوراً كبرياً يف مو�ضوع الوحدة‪،‬‬ ‫ولكنهم مغ َّيبون‪ ،‬و�أنا �شخ�صياً �ألقيت خطبة عن الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬فقال يل بع�ض امل�صلني يف امل�سجد‪ :‬هل احلكومة‬ ‫هي من طلبت منك �أن تتحدث حول هذا املو�ضوع؟ وبعد‬ ‫‪� 10‬أيام تفاج�أت مبنعي من اخلطابة لأنني حتدثت عن‬ ‫�أهمية الوحدة الوطنية حينما وقعت �أحداث الوحدات‬ ‫والفي�صلي‪ .‬حتى قال يل بع�ضهم‪ :‬لو خطبت عن عدم‬ ‫الوحدة الوطنية ملا مُنعت من اخلطابة‪.‬‬ ‫فالعلماء مغ َّيبون ب�شكل كبري جداً‪ ،‬و�أنا �أعرف �أكرث‬ ‫من ‪� 300‬شخ�ص معهم ماج�ستري �أو دكتوراه يف ال�شريعة‬ ‫ومم�ن��وع��ون م��ن اخل�ط��اب��ة يف امل���س��اج��د‪ ،‬وه��م على وعي‬ ‫كبري ج��داً‪ ،‬وعندهم ا�ستعداد للق�ضاء على كل ما يثري‬ ‫الفتنة بني �أبناء ال�شعب الواحد‪ ،‬ولذلك ف�إن حتييدهم‬ ‫ي�صب يف م�صلحة اليهود واال�ستعمار الغربي لأن الفتنة‬ ‫�س ُت�شغلنا عن حماربة خمططاتهم ومكائدهم‪.‬‬ ‫ن �ع��م؛ ي��وج��د ع�ن��دن��ا جم�م��وع��ات ك �ب�يرة ت��رك��ز على‬ ‫ت��دم�ير ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة يف ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬وق�ن��اع�ت��ي �أن‬ ‫ه � ��ؤالء ل �ه��م ارت �ب��اط��ات خ��ارج �ي��ة ع��ن ط��ري��ق �سفارات‬ ‫تعطيهم تعليمات لإث��ارة الفنت‪ ،‬لأن الفنت �إذا �أثريت‬ ‫يف بلدنا ف�إن ذلك �سي�صب يف م�صلحة اليهود وراحتهم‪،‬‬ ‫ودليل ذلك الرعب الذي يعاين منه الكيان ال�صهيوين‬ ‫بعد �إ�سقاط النظام يف م�صر‪ ،‬ولأنه يف حال وجود وحدة‬ ‫وطنية ف��إن الإ��س�لام �سيتقدم‪ ،‬و�إذا تقدم الإ��س�لام ف�إن‬

‫اليهود �سيرتاجعون‪.‬‬ ‫�إذاً؛ ه�ن��اك �أن��ا���س م ��أج��ورون ي�ث�يرون الفنت‪،‬‬ ‫و�آخرون منتفعون من وجود هذه الفنت‪ ،‬فالذين‬ ‫ي�سرقون �أم��وال الأم��ة ال ي��ري��دون وح��دة وطنية‪،‬‬ ‫لأن�ه��م الآن م�ستفيدون‪ ،‬فالنا�س من�شغلون عن‬ ‫م�سائلتهم وحما�سبتهم باحلديث عن الفنت‪.‬‬ ‫وعندنا �أي�ضاً ق�سم كبري ممن يثريون الفنت‬ ‫ه��م م��ن اجل�ه�ل��ة ال��ذي��ن ي��رف�ع��ون ��ش�ع��ار (معاهم‬ ‫معاهم‪ ،‬عليهم عليهم) وجتيي�ش �أجهزة الإعالم‬ ‫له دور كبري جداً يف �إثارة ه�ؤالء اجلهلة من خالل‬ ‫تغيري وقلب احلقائق‪ ،‬ولذلك قال �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪« :‬ال ت�ق��وم ال���س��اع��ة ح�ت��ى ي ��ؤمت��ن اخلائن‪،‬‬ ‫ويخ َّون الأم�ين‪ ،‬وي�صدَّق ال�ك��اذب»‪ ،‬وه��ذا الإعالم‬ ‫يكذب ثم يكذب ثم يكذب حتى ي�صدق النا�س‪ ،‬وما‬ ‫ح�صل على دوار الداخلية خري �شاهد‪ ،‬فلقد بقي‬ ‫الإع�ل�ام ي�ك��ذب وي�ب�رئ ق��وات ال��درك مم��ا ح�صل‪،‬‬ ‫و�أخرياً خرج علينا املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫ل�ي�ق��ول احل�ق�ي�ق��ة ال�ت��ي ه��ي �أن ق ��وات ال ��درك هي‬ ‫ال�سبب فيما ح�صل‪.‬‬ ‫الوحدة الوطنية لها مقومات‪� ،‬أهمها العقيدة‬ ‫ال �ت��ي ��ص�ن�ع��ت م ��ن امل �ه��اج��ري��ن والأن� ��� �ص ��ار �إخ ��وة‬ ‫م�ت�ح��اب�ين ي�ت�ق��ا��س�م��ون ال �ب �ي��وت والأم � � ��وال‪ ،‬وابن‬ ‫خلدون يقول �إن العرب بالذات ال ميكن جم ُعهم‬ ‫وتوحيدهم �إال على �أ�سا�س الإ�سالم‪.‬‬ ‫وم��ن م�ق��وم��ات ال��وح��دة؛ ال�ث�ق��اف��ة امل�شرتكة‪،‬‬ ‫ونحن �أمة واحدة‪ ،‬وثقافتنا واحدة‪ ،‬وكلمة (الأمة)‬ ‫وردت يف القر�آن ‪ 67‬مرة‪ ،‬ومل يكن ذلك عبثاً‪.‬‬ ‫امل�سيمي‪� :‬أود �أن �أ�س�أل العلماء ال�شرعيني‪:‬‬ ‫كم حجم ت�أثري الدين يف بنية املجتمع؟ كثري من‬ ‫املفكرين الإ�سالميني احلاليني يقولون �إن الواقع‬ ‫ال يعك�س حقيقة القيم ال�ت��ي يتناولها املجتمع‪.‬‬ ‫�صحيح �أن هناك م�ساجد ومراكز لتحفيظ القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي‪ ،‬وي��وج��د ح�ج��اب ون �ق��اب‪ ،‬ول�ك��ن ه��ل هذه‬ ‫هي حقيقة القيم الإ�سالمية التي يجب �أن تكون‬ ‫موجودة يف الواقع؟ �أعتقد �أن ذلك غري �صحيح‪،‬‬ ‫و�أن هناك فرقاً بني حقيقة القيم وب�ين املظاهر‬ ‫ال�شرعية املوجودة‪.‬‬ ‫هناك م�شكلة �أخرى؛ هي �أن العلماء واخلطباء‬ ‫والأئ� �م ��ة ي �ت �ع��ام �ل��ون م ��ع ق �ي��م الإ�� �س�ل�ام مبيزان‬ ‫خمتل‪ ،‬ف ُيظهرون بع�ضها‪ ،‬وي�ؤكدون على بع�ضها‪،‬‬ ‫ويُخفون �أخرى‪ .‬ومن ذلك قيمة الوالء‪ ،‬ف�إن قيمة‬ ‫الوالء يف احل�س ال�شرعي مهمة وقد تعترب القيمة‬ ‫رقم واح��د‪ ،‬حيث ُقدمت يف ال�شريعة على الكثري‬ ‫من القيم الأخرى‪ ،‬لكن بع�ض العلماء واخلطباء‬ ‫والأئ �م��ة ي��ر ّك��زون على قيم �أخ ��رى‪ ،‬وال يركزون‬ ‫على هذه القيمة‪ .‬و�أعتقد �أن �أوىل اخلطوات التي‬ ‫يجب �أن يقوم بها العلماء وامل�صلحون هي �ضبط‬ ‫هذا امليزان املختل �ضبطاً حقيقياً‪ ،‬وو�ضع �أولويات‬ ‫ال�شرع كما يجب �أن تكون‪.‬‬ ‫ك �ن��ت دائ �م �اً �أق ��ف ع �ن��د ق��ول��ه ت �ع��اىل‪�} :‬إمن ��ا‬ ‫يريد ال�شيطان �أن يوقع بينكم العداوة والبغ�ضاء‬ ‫يف اخل �م��ر وامل�ي���س��ر وي���ص��دك��م ع��ن ذك��ر اهلل وعن‬ ‫ال �� �ص�لاة{‪ ،‬ف �ق��دم اهلل ��س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل العداوة‬ ‫والبغ�ضاء على �إقامة ال�صالة وذكر اهلل‪ ،‬فاعتربها‬ ‫مقدمة على ما هو بالن�سبة يف ح�سنا مقدم جداً‪،‬‬ ‫لكننا يف خطابنا ال نقدم ذل��ك‪ ،‬ب��ل العك�س ف�إننا‬ ‫نقدم ال�شعائر على �أهميتها على املظاهر التعبدية‬ ‫الداخلية التي ت�صنع الأمم‪.‬‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ع��ات��ب م��و��س��ى �أخ� ��اه ه� ��ارون عليهما‬ ‫ال�سالم‪ ،‬يف �أنه مل يتحدث لقومه عندما خالفوه‬ ‫وع�ب��دوا العجل؛ ق��ال‪} :‬خ�شيت �أن ت�ق��ول ف ّرقتَ‬ ‫بني بني �إ�سرائيل ومل ترقب قويل{‪ ،‬ف�آثر البقاء‬ ‫موحدين على �شركهم على �أن‬ ‫مع بني �إ�سرائيل َّ‬ ‫مي� ّزق�ه��م وي�ف� ّرق�ه��م‪ .‬ول��ذل��ك ف� ��إن اخل �ط��وة التي‬ ‫ي�ج��ب �أن ي�ق��دم عليها ال�ع�ل�م��اء ه��ي �إع� ��ادة القيم‬ ‫الإ�سالمية احلقيقية‪.‬‬ ‫وال� ��ذي ي�ح���ص��ل يف الأردن ل�ي����س ع �ب��ارة عن‬ ‫منتفعني قاموا وظهروا‪ ،‬و�إمن��ا منتفعون وجدوا‬ ‫�صدوراً تتقبل مثل هذا النفع‪ ،‬و�أنا�سا وجمموعات‬ ‫يتقبلون ه��ذا ال �ط��رح‪ .‬ن�ح��ن ع�ن��دم��ا ن�ت�ح��دث مع‬ ‫ال�ن��ا���س ونناق�شهم يف �آي ��ات ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي جند‬ ‫�أن النا�س ي�أخذون الآيات التي تتفق مع مزاجهم‬ ‫ال�شخ�صي ويرتكون الآيات التي ال تتفق مع املزاج‬ ‫ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫ي�ستوقفني �أن املجادِلة عندما جاءت �إىل النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم طلبت حقاً‪ ،‬لأنها �أرادت �أن‬ ‫ت�أخذ هذا احلق‪ ،‬ف�إذا �أخذت حقها �شعرت بالوالء‬ ‫واالن �ت �م��اء لأ� �س��رت �ه��ا ال �� �ص �غ�يرة‪ ،‬ف��ر ّب��ت �أ�سرتها‬ ‫ال�صغرية على االنتماء للأ�سرة الأك�بر‪ ،‬فخرجت‬ ‫ه��ذه الأ� �س��رة منتمية للمجتمع الأك �ب�ر‪ ،‬وهكذا‬ ‫�أ�صبح كل النا�س منتمني‪.‬‬ ‫�إن �أول ما يحقق االنتماء والوالء لأي جماعة‬ ‫وطنية هو �أن ي�أخذ النا�س حقوقهم‪ ،‬ف�إذا مل ي�أخذوا‬ ‫حقوقهم فلن ي�شعروا بالوالء واالنتماء لأي بقعة‬ ‫يعي�شون عليها حتى لو عا�شوا عليها مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫وعندما يتحدث النا�س ع��ن الإ��ص�لاح فيجب �أن‬ ‫يفهم الآخرون �أن ه�ؤالء يطلبون حقوقاً م�شرتكة‬ ‫بني قطاعات عري�ضة من النا�س املختلفني الذين‬ ‫يعي�شون على �أر�ض هذا الوطن‪.‬‬ ‫ال��وح��دة الوطنية بالتعريف ال�سيا�سي‪ ،‬هي‬ ‫جمموعة م��ن النا�س تعي�ش على بقعة جغرافية‬ ‫ل�ه��م �سلطة واح� ��دة‪ .‬وه ��ذه ال��وح��دة متحققة يف‬ ‫املجتمع الأردين يف نطاق وا��س��ع‪ ،‬ولي�س هناك يف‬ ‫جمتمعنا م��ن ال ي�شرتك م��ع الآخ��ر يف كثري من‬ ‫الروابط واجلوامع‪.‬‬ ‫�إن ال��دي��ن ه��و �أه��م جامع م��ن اجل��وام��ع التي‬ ‫ت��وث��ق وح ��دة ال�ن��ا���س وال �ت �ق��وى‪ ،‬ف�ل�م��اذا ج�ع��ل اهلل‬ ‫تعاىل الدين والتقوى �أه��م جامع يجمع النا�س؟‬ ‫لأن �ن��ا ل�سنا خم�َّييررَّ ي��ن يف ك��ل اجل��وام��ع الأخ ��رى‪،‬‬ ‫فل�سنا خم�ّيررّ ي��ن يف وال��دي �ن��ا و�أل��وان �ن��ا و�أ�صولنا‬ ‫ومنابتنا ومواقعنا‪ ،‬ولكنك خميرَّ يف تقواك‪�{ ،‬إن‬ ‫�أكرمكم عند اهلل �أتقاكم}‪ ،‬ومقدار التقوى هنا ال‬ ‫ينعك�س فقط يف ال�صالة وال�صيام‪ ،‬و�إمن��ا ينعك�س‬ ‫�أي���ض�اً ب� ��أداء ال��واج�ب��ات‪ ،‬وخ��دم��ة ال��وط��ن والدفاع‬ ‫عنه‪ .‬ف�إذا توفرت هذه ال�شروط وقام النا�س بهذه‬ ‫الواجبات يف املجتمع‪ ،‬ف�أعتقد �أن الأردنيني عندها‬ ‫م��ن �شتى امل�ن��اب��ت والأ� �ص��ول ي�صلحون �أن يُطلق‬ ‫عليهم ب�أنهم جماعة وطنية واحدة‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال امل �ط��روح الآن؛ ه��ل ح��اف��ظ الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم على اخل�صائ�ص الوطنية‬

‫ال�شويات‪ :‬الر�سول جاء‬ ‫رحمة للعاملني‪ ..‬جاء ليجمع‬ ‫ال ليفـــــــرق‬ ‫للمجموعات ال�صغرية التي �شكلت املجتمع امل�سلم‪،‬‬ ‫�أم �أنه رف�ضها و�ألغاها؟ الإ�سالم يف املجمل يحافظ‬ ‫على كينونة ال�شخ�ص‪� ،‬أي على ا�سمه وعائلته‪،‬‬ ‫ولذلك ح ّرم التبني‪ ،‬لكنه حينما جمع النا�س مع‬ ‫بع�ضهم البع�ض ا�ستعمل اخل�صو�صيات التي دعمت‬ ‫تكوين املجتمع امل�سلم وا�ستفاد منها وا�ستثمرها‬ ‫ومل ي�ح��ارب�ه��ا‪ ،‬بينما رف����ض اخل���ص��و��ص�ي��ات التي‬ ‫كانت تفت يف ع�ضد املجتمع امل�سلم‪ .‬ولذلك قال‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم لأب��ي ذر‪�« :‬إن��ك امر�ؤ‬ ‫فيك ج��اه�ل�ي��ة»‪ ،‬وغ�ضب عليه ال���ص�لاة وال�سالم‬ ‫غ�ضباً ��ش��دي��داً حينما �أث��ار ال�ي�ه��ودي ب�ين الأو�س‬ ‫واخل ��زرج �صفة العن�صرية وال �ف��رق��ة‪ .‬ول��و واز ّنا‬ ‫لوجدنا �أن اخل�صو�صيات التي حاربها الإ�سالم‬ ‫كانت �أكرث من اخل�صو�صيات التي دعمها الإ�سالم‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ق��ال عليه ال���ص�لاة وال���س�لام‪�« :‬أ� �ض��ع ربا‬ ‫العبا�س حتت قدمي»‪.‬‬ ‫ب�سام نا�صر‪� :‬أث��ارت الدكتورة حياة ق�ضية‬ ‫يف غاية الأهمية‪ ،‬وهي ق�ضية مدى ح�ضور الدين‬ ‫يف حياتنا‪ ،‬وما هي نوعية التدين املوجود وال�سائد‬ ‫يف حياتنا؟ وما هو التدين الذي ت�شيعه امل�ؤ�س�سة‬ ‫الدينية الر�سمية؟‬ ‫�إن التدين ال�سائد يف جمتماتنا ه��و التدين‬ ‫الذي يحر�ص على اخلال�ص الفردي‪� ،‬أما التدين‬ ‫ال��ذي يحر�ص على �إ�شاعة القيم املجتمعية التي‬ ‫تكون بها نه�ضة الأمة فهو غائب عن جمتمعاتنا‪،‬‬ ‫وعن امل�ؤ�س�سات الدينية الر�سمية‪.‬‬ ‫�إن ثقافة احلقوق غائبة عن معا�شر املتدينني‬ ‫وامل�شايخ والعلماء واخلطباء‪ ،‬ف�أكرثهم ال ينتبه‬ ‫�أن العدل عديل ال�صالة‪ ،‬و�أن ال��ذي فر�ض عليك‬ ‫ال�صالة هو الذي فر�ض عليك العدل‪.‬‬ ‫�إن بع�ض العلماء يقومون الآن بدور م�شبوه‪،‬‬ ‫فال�شعوب يف الثورات الأخرية حني قامت لتطالب‬ ‫ب��احل�ق��وق ب�ع��دم��ا ُظ�ل�م��ت ع �ق��وداً م��ن ال��زم��ن‪ ،‬قام‬ ‫بع�ض العلماء بت�أثيمها وجترميها‪� ..‬أي ن��وع من‬ ‫ال�ت��دي��ن ه��ذا ال ��ذي ي��ري��د م��ن ال���ش�ع��وب �أن تبقى‬ ‫رازحة حتت الظلم؟‬ ‫عاطف اجلوالين‪ :‬قام امل�شاركون يف الندوة‬ ‫بت�شخي�ص احلالة نظرياً‪ ،‬لكننا نحتاج �أي�ضاً �إىل‬ ‫احل��دي��ث ح��ول اجل��ان��ب ال�ع�م�ل��ي يف ال�ت�ع��اط��ي مع‬ ‫ال��واق��ع القائم‪ ،‬مبعنى ما هي اخل�ط��وات العملية‬ ‫التي يجب اتخاذها باجتاه معاجلة اخللل الذي‬ ‫ح�صل يف جمتمعنا‪ ،‬وباجتاه حت�صني هذا املجتمع‬ ‫بكافة �شرائحه من التجاوب مع عملية التجيي�ش‬ ‫� �ض��د الإ�� �ص�ل�اح ب��دع��وى احل �ف��اظ ع �ل��ى الوحدة‬ ‫الوطنية؟‬ ‫وائ��ل ال�ب�ت�يري‪ :‬جميع امل���ش��ارك�ين حتدثوا‬ ‫عن رابطة العقيدة والدين و�أهميتها يف الوحدة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م��ع �أن م��و� �ض��وع ال �ن��دوة ه��و الوحدة‬ ‫الوطنية‪� ،‬أي الوحدة القائمة على �أ�سا�س الوالء‬ ‫واالن �ت �م��اء ل�ل��وط��ن‪ ،‬ول�ي����س ع�ل��ى �أ��س��ا���س العقيدة‬ ‫وال ��دي ��ن‪ .‬ويف اع �ت �ق��ادي �أن احل��دي��ث ع��ن رابطة‬ ‫ال�ع�ق�ي��دة ك���ش��رط يف ه��ذه ال��وح��دة ينق�ض �أ�صل‬ ‫ال �ف �ك��رة‪ .‬ل��ذل��ك ك��ان ي�ن�ب�غ��ي �أن ن�ف� ّك��ك م�صطلح‬ ‫ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة �أو ًال ث��م ن�ب�ح��ث يف املنطلقات‬ ‫ال�شرعية لهذه الوحدة‪ ،‬فاحلكم على ال�شيء فرع‬ ‫عن ت�صوره‪.‬‬ ‫ع �م��ر‪� :‬أود �أن �أق� ��دم من��وذج �اً واح� ��داً على‬ ‫الوحدة الوطنية‪ ،‬وهو الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫ف�إن التلوينات املجتمعية فيها كانت �سبب نه�ضة‬ ‫ال �سبب تفرقة‪ ،‬ففي هذا املجتمع جميع الطوائف‬ ‫والأ�شكال والأل��وان‪ ،‬ومع ذلك فهي دولة متقدمة‬ ‫متطورة‪ ،‬بخالفنا نحن‪ ،‬فلماذا ننظر �إىل اجلن�سية‬ ‫�أو املنبت �أو الأ�صول؟‬ ‫حينما وقع خالف بني املهاجرين والأن�صار‪،‬‬ ‫تذكر �إح��دى ال��رواي��ات �أن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م خ��رج ح��اف�ي�اً ومل ينتعل خل �ط��ورة املوقف‪،‬‬ ‫ف�إن كل الكالم الذي ي�صب يف �إطار تفتيت الوحدة‬ ‫الوطنية هو مل�صلحة طرف واحد‪� ،‬أال وهو اليهود‪.‬‬ ‫ال� ��� �ش ��وي ��ات‪ :‬الإ� � �س�ل��ام م �ت �ع � ّم��ق يف قلوب‬ ‫ال �� �ش �ع��وب‪ ،‬ح �ت��ى �إن ال���ش�خ����ص ال� �ع ��ادي ال� ��ذي ال‬ ‫ُ�س دينه ف�إنه‬ ‫تظهر عليه عالمات االل�ت��زام �إذا م ّ‬ ‫ي�ث��ور‪ .‬و�إذا قلنا �إن امل�س�ؤولني لي�س عندهم دين‬ ‫ف�إننا بذلك نظلمهم‪� ،‬إذ �إن كثرياً منهم يف بلدنا‬ ‫ويف غري بلدنا فيهم خ�ير‪ .‬لكن امل�شكلة �أن الأمة‬ ‫خمرتقة من جميع اجلهات‪ ،‬و�أحد ال�صحابة قال‬ ‫ل�ق��وم��ه‪ :‬ي��ا ق��وم �أح��رق��وا الكتب فقد كفتكم �آية‪،‬‬

‫ال�صوا‪ :‬هناك جتيي�ش �ضد دعوة‬ ‫الإ�صالح وترويج ب�أنها م�ضادة‬ ‫للوطنية ونوع من االنقالب‬

‫وهي قوله تعاىل‪} :‬وال تركنوا �إىل الذين ظلموا‬ ‫فتم�سكم النار وما لكم من دون اهلل من �أولياء ثم‬ ‫ال ُتن�صرون{‪ ،‬وه��ذه ق�ضية جوهرية‪ ،‬فقد رك ّنا‬ ‫فم�ستنا النار‪.‬‬ ‫�إىل الذين ظلموا ّ‬ ‫�أما فيما يتعلق بعدويل عن م�صطلح الوحدة‬ ‫الوطنية �إىل (وح ��دة الأم ��ة) ف�ل�أن�ن��ي �أخ���ش��ى �أن‬ ‫نظهر مبظهر املدافع عن اتفاقيات �سايك�س بيكو‪،‬‬ ‫ون�صبح ممن يقولون‪ :‬الأردن �أو ًال‪� ،‬أو �سوريا �أو ًال‪،‬‬ ‫�أو فل�سطني �أو ًال‪ ...‬وهكذا‪ .‬ولعمري هل ت�ستطيع‬ ‫الأردن وحدها �أن تفعل �شيئاً مقابل «�إ�سرائيل»؟‬ ‫ال ت�ستطيع‪� ،‬إال �إذا كانت جهود الأم��ة من�ص ّبة يف‬ ‫اجتاه واحد‪.‬‬ ‫و�أذك� � ��ر �أن �أح� ��د امل���س�ت���ش��رق�ين ي� �ق ��ول‪ :‬بقي‬ ‫للم�سلمني قلعتان �صامدتان‪ :‬احلج �إىل بيت اهلل‬ ‫احل� ��رام‪ ،‬وخ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة‪ .‬ف��رد عليه م�ست�شرق‬ ‫�أخبث منه فقال‪ :‬بل ثالث قالع‪ ،‬والقلعة الثالثة‬ ‫هي الأ��س��رة امل�سلمة‪ .‬فلماذا احل��ج قلعة �صامدة؟‬ ‫لأن��ه ميثل وح��دة الأم ��ة �أ� �ص��دق متثيل‪ ،‬حيث �إن‬ ‫جميع امل�سلمني يقفزون عن كل احلدود وال�سدود‬ ‫ليلتقوا يف �صعيد واح��د بلبا�س واح ��د‪ ،‬يهتفون‬ ‫م��ن خمتلف الأل ��وان وامل�ن��اب��ت والأ� �ص��ول والبالد‬ ‫والأ��ص�ق��اع‪ :‬لبيك اللهم لبيك‪ .‬وخطبة اجلمعة‬ ‫�أي�ضاً متثل هذه الوحدة‪ ،‬حيث يجتمع الغني مع‬ ‫الفقري‪ ،‬والوزير مع ال�شخ�ص العادي‪ ،‬ليجل�سوا يف‬ ‫مكان واحد لال�ستماع �إىل نف�س الكالم‪ .‬والأ�سرة‬ ‫ه��ي ال�ل�ب�ن��ة الأوىل يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وه��دم �ه��ا يعترب‬ ‫مقدمة ل�ه��دم ال��دول��ة‪ ،‬وه��دم ال��دول��ة يعني هدم‬ ‫الأمة ب�أ�سرها‪ ،‬ولذلك يخططون لهدم الأ�سرة من‬ ‫خالل امل�ؤمترات واالتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫ال �أن�ك��ر �أه�م�ي��ة ح��ب ال��وط��ن‪ ،‬ول�ك��ن م��ا الذي‬ ‫يدفعك �إىل ه��ذا احل��ب؟ �إن��ه ال��دي��ن‪ ،‬فاجلا�سو�س‬ ‫لأنه ال دين له وال تقوى ف�إنه يتج�س�س على وطنه‬ ‫ويتعاون مع �أعداء هذا الوطن‪ .‬والنبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ح�ين خ��رج م��ن مكة ا�ستقبلها وقال‪:‬‬ ‫«واهلل �إنك لأحب بالد اهلل �إىل اهلل‪ ،‬و�أحب بالد اهلل‬ ‫�إيل‪ ،‬ول��وال �أن قومك �أخ��رج��وين ما خ��رج��ت»‪� ،‬إذاً‬ ‫حب الوطن هو جزء من الإميان‪.‬‬ ‫ال�صوا‪� :‬إن ال��والء للعقيدة والإ��س�لام والء‬ ‫للكلي‪ ،‬وهو �أ�سا�س‪ ،‬والوطن والوطنية والع�شرية‬ ‫عبارة عن جزئيات‪ ،‬و�إذا ا�ستطعنا �أن نفهم اجلزئي‬ ‫يف الإطار الكلي ف�إن اجلزئيات تتكامل مع الكليات‪،‬‬ ‫وت���ش�ك��ل ب �ن��ا ًء وط�ن�ي�اً اج�ت�م��اع�ي�اً م�ت�ج��ان���س�اً‪ ،‬و�إذا‬ ‫تنافرت فقدمنا اجلزئي على الكلي ف�إننا بذلك‬ ‫ن�ه��دم ال�ك�ل��ي ب��اجل��زئ��ي‪ ،‬وح�ي�ن�ه��ا ي�ق��ع ال�ت�ن��اف��ر يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬ولذلك قال علما�ؤنا‪ :‬اجلزئيات متممات‪،‬‬ ‫�إذا عادت على الكليات بالهدم فال قيمة لها‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أن الكلي واجلزئي يذهبان معاً ويعودان بالدمار‬ ‫على املجتمع امل�سلم‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ت��دي��ن ال� �ف ��ردي والتدين‬ ‫اجلماعي‪ ،‬فهذا التق�سيم الواقعي ح�صيلة للثقافة‬ ‫التي يتلقاها املجتمع‪ .‬ودع��اة الإ�صالح هم عملياً‬ ‫ع �ن��ده��م ت��دي��ن ج �م��اع��ي‪ ،‬ف �ه��م ي �ت �ب �ن��ون م�صالح‬ ‫املجتمع ويدعون �إىل حتقيقها‪ ،‬ولو �أرادوا م�صالح‬ ‫اخل��ا� �ص��ة جل�ل���س��وا يف ب�ي��وت�ه��م ح �ت��ى ال يتعر�ض‬ ‫لهم �أح��د ب ��الأذى‪ .‬فالتدين اجلماعي م��وج��ود يف‬ ‫جمتمعنا واحل�م��د هلل‪ ،‬ل�ك��ن ح�ت��ى الآن مل نغ ّلب‬ ‫امل�صلحة ال�ك�ل�ي��ة ع�ل��ى امل�صلحة اجل��زئ �ي��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫ب�سبب الثقافة التي تبثها كثري من و�سائل الإعالم‬ ‫بهذا االجتاه‪ ،‬حتى ال يرتقي الإن�سان �إىل �أن يذوب‬ ‫يف م�صلحة وطنه وجمتمعه‪.‬‬ ‫نحن بحاجة �إىل تظافر اجل �ه��ود‪ ،‬والعلماء‬ ‫وحدهم ال ي�ستطيعون �أن يوقفوا هذا املد‪ ،‬لأنهم‬ ‫حم َّيدون ومغ َّيبون‪ .‬و�أن��ا عندي اق�تراح حول دور‬ ‫العلماء‪ ،‬وهو الدعوة �إىل �إقامة منتدى يُدعى �إليه‬ ‫العلماء‪ ،‬لي�صدروا وثيقة حول الإ�صالح الوطني‬ ‫تبني خريطة الإ� �ص�لاح‪ ،‬م��ن �أي��ن ت�ب��د�أ و�إىل �أين‬ ‫ت�ن�ت�ه��ي‪ ،‬وم��ا ه��و دور ال�ع�ل�م��اء يف ه��ذا الإ�صالح‪.‬‬ ‫مبعنى �آخ��ر �أن يتبنى ال�ع�ل�م��اء ق�ضية الإ�صالح‬ ‫ال���ش��ام��ل م��ن خ�ل�ال ر�ؤي ��ة ��ش��رع�ي��ة‪ ،‬وب��ذل��ك يربز‬ ‫العلماء‪ ،‬ويلتفت �إليهم النا�س باعتبارهم قيادات‬ ‫اجتماعية و�إ�صالحية يف داخل املجتمع‪ ،‬ويف ظني‬ ‫�أنهم لن ينحازوا �إىل فئة �أو جهة �أو جبهة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ينحازون �إىل دينهم‪ ،‬وهم م�ؤمتنون على ذلك‪.‬‬ ‫ال�ق���ض��اة‪ :‬ال�ت��دي��ن م��وج��ود‪ ،‬وال ي�ج��وز �أن‬ ‫جن �ل��د ب�ع���ض�ن��ا ال�ب�ع����ض ب���س�ب��ب �أن ه �ن��اك علماء‬ ‫�سلطان‪ .‬نعم عندنا علماء �سلطان لكنهم قلة‪� ،‬إال‬

‫�أنهم ظ��اه��رون‪ .‬ويف املقابل عندنا مئات بل �آالف‬ ‫العلماء العاملني ال�صاحلني لكنهم مطمو�سون‬ ‫وال يظهرون على التلفزيون لأن �صاحب القرار‬ ‫يرف�ض �أن يظهروا‪.‬‬ ‫فيما يتعلق ب�أهمية العقيدة يف الوحدة‪� ،‬أود �أن‬ ‫�أقول �إن الع�شرية الواحدة ال ميكن �أن تتفق على‬ ‫غري الإ�سالم‪ ،‬و�إذا ح ّيدنا الدين ف�إنهم يفرت�سون‬ ‫بع�ضهم البع�ض‪.‬‬ ‫وللم�سجد �أي�ضاً دور كبري يف تر�سيخ الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬من خالل ال�صالة واخلطبة واملوعظة‪.‬‬ ‫والعدل �أي�ضاً من مقومات الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫فحينما يتم منعي من حقي ف�إن ذلك �سيزرع احلقد‬ ‫يف قلبي‪ ،‬واحلقد يولد �أم��وراً �أخرى �سلبية‪ ،‬وكما‬ ‫قال ابن كثري‪ :‬عدل يوم كعبادة �أربعني �سنة‪.‬‬ ‫وم��ن مقومات ال��وح��دة ال�ضرورية‪ ،‬امل�ساواة‪،‬‬ ‫وال �ن �ب��ي ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م ي �ق��ول‪« :‬النا�س‬ ‫ك�أ�سنان امل�شط»‪ ،‬وحينما �أج��د من هو �أق��ل كفاءة‬ ‫مني مب�ئ��ات امل ��رات يجل�س يف امل��وق��ع ال��ذي يجب‬ ‫�أن �أك��ون فيه؛ ف��إن هذا �سيزرع الكراهية ويحطم‬ ‫الوحدة‪.‬‬ ‫وم��ن مقومات ال��وح��دة �أي�ضاً‪ ،‬ال�شورى‪ ،‬ومل‬ ‫ي �ك��ن �أح� ��د �أك �ث�ر م �� �ش��اورة لأ� �ص �ح��اب��ه م��ن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬يف الوقت الذي يتنزل فيه‬ ‫الوحي عليه‪ ،‬لأن ال�شورى حتقق م�صلحة الأمة‬ ‫واجلماعة‪.‬‬ ‫ول �ل �ع �م��ل اجل �م��اع��ي دور يف ت��ر� �س �ي��خ مفهوم‬ ‫ال��وح��دة‪ ،‬ون�ح��ن ب�ح��اج��ة ح�ق�اً �إىل ع�م��ل جماعي‬ ‫نغر�س من خالله قيماً جديدة‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك �أ�� �س� �ب ��اب ك �ث�ي�رة ت � � ��ؤدي �إىل تدمري‬ ‫ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م��ن �أه �م �ه��ا‪�� :‬ض�ع��ف ال� ��وازع‬ ‫الديني‪ ،‬وحماربة الدين وجتفيف منابعه‪ ،‬وقانون‬ ‫االنتخابات احلايل‪ ،‬والفزاعات التي تثريها بع�ض‬ ‫الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫امل�سيمي‪ :‬يف كل مرحلة من مراحل التغيري‬ ‫ال ب��د م��ن وج��ود ف��دائ�ي�ين‪ ،‬ه ��ؤالء الفدائيون هم‬ ‫من يجب �أن يتحملوا القدح والذم والتطاول‪ ،‬وقد‬ ‫يتحملون �أي�ضا الأذى اجل�سدي‪ ،‬والرتاجع يف �أي‬ ‫مرحلة من هذه املرحلة احلا�سمة هو نكو�ص عن‬ ‫م�شروع الإ�صالح‪ ،‬فاال�ستمرارية والدميومة مع‬ ‫دفع الثمن هي �أهم ق�ضية يجب �أن يقوم بها دعاة‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫دع� ��اة الإ� � �ص �ل�اح م �ت �ن��وع��ون‪ ،‬ف�م�ن�ه��م علماء‬ ‫ال�شريعة والأئمة واخلطباء‪ ،‬ومنهم الإعالميون‪،‬‬ ‫وم �ن �ه��م ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ون‪ ،‬وك ��ل جم �م��وع��ة م��ن هذه‬ ‫املجموعات يجب �أن ت�ستمر يف مطالباتها و�أن ال‬ ‫ترتاجع �أو تتوقف عن ذلك‪.‬‬ ‫هناك م�شكلة �أخرى تواجهنا غري م�شكلة عدم‬ ‫اال��س�ت�م��رار‪ ،‬وه��ي �أن�ن��ا جميعاً نعمل يف ك��ل �شيء‪،‬‬ ‫فنجد العامل ي�شتغل بالدور ال�سيا�سي والإعالمي‪،‬‬ ‫والعك�س ك��ذل��ك‪ ،‬ف�لا ب��د يف امل��رح�ل��ة احل��ال�ي��ة من‬ ‫التخ�ص�ص‪ ،‬وال ب��د �أن ي�ك��ون ل�ك��ل جم�م��وع��ة من‬ ‫امل �ج �م��وع��ات ال �ث�ل�اث ال �ت��ي ذك��رن��اه��ا �أن ت�شتغل‬ ‫مبيدانها اخلا�ص بها‪� .‬إن �أهم ما ميكن �أن يقوم به‬ ‫الإعالميون؛ هو �إ�شاعة املعلومة ال�صحيحة‪ ،‬مع‬ ‫التنبه �إىل �أنه ال يجوز خماطبة كل النا�س بنف�س‬ ‫الطريقة‪ ،‬فمن النا�س م��ن يحتاج �إىل معلومات‬ ‫�صحيحة حول الف�ساد الواقع يف البلد لي�ست�شعر‬ ‫�أهمية �أن ي�شارك يف م�شروع الإ�صالح‪ ،‬ولي�س كل‬ ‫النا�س يخاطبون باملعلومة الدينية فقط‪ ،‬فنحن‬ ‫ن�ع�ي����ش يف جم�ت�م��ع م �ت �ع��دد‪ ،‬ث �ق��اف��ات ال �ن��ا���س فيه‬ ‫متعددة‪ ،‬ودرجات تدينهم متفاوتة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الذي �أود الإجابة عليه‪ :‬هل نتحدث‬ ‫عن اجلماعة الوطنية يف هذه املرحلة؟ من وجهة‬ ‫ن�ظ��ري ال�شخ�صية ال�ت��ي حتتمل اخل �ط ��أ‪� ،‬أن �ن��ا يف‬ ‫املرحلة احلالية ال بد �أن ن�ؤكد على وح��دة الأمة‬ ‫وجت �م��ع ال �ن��ا���س ع�ل��ى �أ� �س��ا���س الأخ� ��وة الإميانية‪،‬‬ ‫وال ن��رك��ز ع�ل��ى م�ف�ه��وم اجل�م��اع��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬و�إذا‬ ‫ا�ضطررنا للحديث عن مفهوم اجلماعة الوطنية‬ ‫ف�إننا جنيب عن الأ�سئلة املطروحة فقط‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق ب��دور العلماء‪ ،‬فال ي�ستطيع‬ ‫�أحد �أن يغ ّيب العلماء الآن‪ ،‬ف�إذا مُنعنا من اخلطابة‬ ‫يف امل�ساجد �أو التلفزيون الر�سمي الذي ال ي�شاهده‬ ‫�إال القليل من النا�س؛ فهناك ف�ضائيات عديدة‪،‬‬ ‫وف�ي���س�ب��وك‪ ،‬و��ص�ح��اف��ة �إل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬وغ�يره��ا من‬ ‫املواقع التي ي�ستطيع العامل من خاللها �أن ي�صل‬ ‫�إىل النا�س‪.‬‬

‫الق�ضاة‪ :‬فوجئت مبنعي‬ ‫من اخلطابة لأنني حتدثت‬ ‫عن �أهمية الوحدة الوطنية‬

‫امل�سيمي‪� :‬أول ما يحقق االنتماء‬ ‫والوالء لأي جماعة وطنية‬ ‫هو �أن ي�أخذ النا�س حقوقهم‬

‫عيا�صرة‪ :‬بد�أنا ن�شهد تعظيما‬ ‫ملفهوم الع�شائر والتف�ضيالت‬ ‫اجلغرافية والطائفية والعرقية‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫اجلهاد‪ :‬ال�سلطة توا�صل‬ ‫اعتقال كوادرنا بطولكرم‬ ‫طولكرم – �صفا‬ ‫اتهمت حركة اجلهاد الإ�سالمي �أجهزة �أمن ال�ضفة الغربية‬ ‫باعتقال عدد من كوادر احلركة من حمافظة طولكرم‪.‬‬ ‫وقالت احلركة على ل�سان م�صد ٍر م�س�ؤولٍ �أم�س الأحد �إن جهاز‬ ‫املخابرات العامة التابع لل�سلطة الفل�سطينية يوا�صل اعتقال‬ ‫عدد من ك��وادر اجلهاد الإ�سالمي يف بلدة عتيل ق�ضاء طولكرم‬ ‫للأ�سبوع الثالث على التوايل دون ال�سماح لذويهم بزيارتهم �أو‬ ‫للمحامني باالطالع على ظروفهم االعتقالية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر �أن كافة �أولئك املعتقلني من �شريحة الأ�سرى‬ ‫املحررين‪ ،‬هم‪ :‬م�أمون بدوي (‪ 25‬عا ًما)‪ ،‬و�سامر �أبو خزنة (‪20‬‬ ‫عا ًما)‪ ،‬وقا�سم �أبو خليل (‪ 21‬عا ًما)‪ ،‬وحممود �أبو خليل (‪ 23‬عا ًما)‬ ‫وبهاء �أبو خليل (‪ 22‬عا ًما)‪ .‬ون َّوه �إىل �أن حملة االعتقاالت بحق‬ ‫كوادر حركة اجلهاد الإ�سالمي و�أن�صارها م�ستمر ٌة يف بلدات �صيدا‬ ‫وعتيل وع�لار‪ ،‬داعياً �إىل الكف عن هذه ال�سيا�سة التي ال تخدم‬ ‫م�صالح �شعبنا وت�ؤثر على عالقاته الداخلية‪.‬‬ ‫وطالب امل�صدر نف�سه القوى والف�صائل الفل�سطينية التي‬ ‫�ستجتمع يف العا�صمة امل�صرية القاهرة �إىل �صياغة ميثاق �شرف‬ ‫وطني ُي�ح� ِّرم االعتقال ال�سيا�سي والتن�سيق الأم�ن��ي مع العدو‪،‬‬ ‫ويحافظ على الثوابت وي�صون احلقوق‪.‬‬

‫فريو�سات �إ�سرائيلية‬ ‫جت�س�سية تهاجم هواتف غزة‬

‫م�شعل والف�صائل الفل�سطينية يف القاهرة‪..‬‬ ‫وحمـا�س ال تنـوي نقـل مكتـبها مـن دم�شــق‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد القيادي يف حركة حما�س خليل احلية ع�ضو‬ ‫املكتب ال�سيا�سي �أن رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫خالد م�شعل و�صل �إىل القاهرة‪ ،‬حيث �سي�شارك يف‬ ‫ت��وق�ي��ع ات �ف��اق امل���ص��احل��ة ال ��ذي ت��رع��اه م���ص��ر‪ ،‬بينما‬ ‫��س�ي���ص��ل مم�ث�ل��و ال�ف���ص��ائ��ل االخ� ��رى اىل العا�صمة‬ ‫امل�صرية اليوم االثنني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف احلية �أن م�شعل "�سيعقد ع��دة لقاءات‬ ‫مع االخوة يف م�صر والف�صائل الفل�سطينية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل لقائه الرئي�س اب��و م��ازن ه�ن��اك‪ ،‬و�سيبقى حتى‬ ‫امل�شاركة يف حفل توقيع اتفاق امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أن زيارة م�شعل للقاهرة ت�أتي مبكرا "لأنها‬ ‫مقررة منذ اال�سبوع املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أك��د احلية �أن ممثلي كافة الف�صائل �سي�صلون‬

‫�إىل القاهرة اليوم االثنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلية الذي �سيتوجه �ضمن وفد حركته‬ ‫من غزة �إىل القاهرة �أن��ه "مبجرد التوقيع النهائي‬ ‫على اتفاق امل�صاحلة �ستبد�أ كافة االج��راءات العملية‬ ‫يف ك��اف��ة امل �ل �ف��ات االم �ن �ي��ة واالن �ت �خ��اب��ات واحلكومة‬ ‫ومنظمة التحرير" الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار احلية اىل ان "هناك ك�ثرا يف ال�ع��امل ال‬ ‫ي��ري��دون لنا امل�صاحلة‪ ،‬وال ي��ري��دون اخل�ير ل�شعبنا‪.‬‬ ‫لكننا م�صممون على اال��س�ت�م��رار م��ن �أج��ل وحدتنا‬ ‫رغم كل العراقيل التي ي�ضعها من ال يحبون اخلري‬ ‫ل�شعبنا"‪.‬‬ ‫وع ��ن ا� �س �ت �ع��دادات ح��رك��ة ح�م��ا���س لالنتخابات‬ ‫ال�ق��ادم��ة و�إم�ك��ان�ي��ة ت�ق��دمي م��ر��ش��ح للرئا�سة �أو�ضح‬ ‫ان "االنتخابات مت االت �ف��اق عليها وم��ن امل�ب�ك��ر �أن‬ ‫نبد�أ احلديث عن التفا�صيل‪ .‬لكننا يف حما�س ن�صر‬

‫على �أن ي�ك��ون لنا وج��ود يف ك��اف��ة م�ؤ�س�سات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر ع�بر احل�ي��ة ع��ن �أم �ل��ه يف انهاء‬ ‫احل �� �ص��ار وف �ت��ح م �ع�بر رف ��ح احل� � ��دودي م ��ع م�صر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬بعد توقيع امل�صاحلة ت�شجع االخ ��وة يف‬ ‫م�صر من �أجل ان يكون املعرب فل�سطينيا م�صريا"‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لآليات ت�شغيل املعرب‪ ،‬فقال‪" :‬هذا‬ ‫�أمر مرتوك للتوافق الفل�سطيني الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وع�بر ال��رج��ل ال�ث��اين يف احلكومة اال�سرائيلية‬ ‫�سيلفان �شالوم االح��د ع��ن "قلقه" م��ن ق��رار م�صر‬ ‫اعادة فتح احلدود مع قطاع غزة ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة امل �� �ص��ري ن�ب�ي��ل العربي‬ ‫��ص��رح لقناة اجل��زي��رة الف�ضائية �أن معرب رف��ح بني‬ ‫غزة وم�صر "�سيفتح ب�شكل كامل" من اجل تخفيف‬ ‫احل�صار الذي تفر�ضه "ا�سرائيل" على القطاع‪.‬‬

‫وقال العربي ان م�صر "�ستتخذ خطوات مهمة‬ ‫ت�ساعد على تخفيف ح�صار قطاع غزة خالل االيام‬ ‫القليلة املقبلة" م��ؤك��دا �أن "م�صر ل��ن تقبل ببقاء‬ ‫معرب رفح مغلقا"‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن �آخر �أكد احلية �أن حما�س ال تنوي نقل‬ ‫مكاتبها من العا�صمة ال�سورية دم�شق اىل القاهرة او‬ ‫الدوحة ب�سبب االحتجاجات ال�شعبية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف رد ع�ل��ى � �س ��ؤال ل�ل��وك��ال��ة ال�ف��ران���س�ي��ة حول‬ ‫امكانية نقل مكاتب حركته من دم�شق اىل م�صر او‬ ‫قطر‪ ،‬قال احلية‪" :‬هذه دعاية مغر�ضة ال ا�سا�س لها‬ ‫من ال�صحة وه��ي ج��زء من الدعاية من اج��ل ارباك‬ ‫امل�صاحلة وارباك ال�ساحة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وتتخذ حركة حما�س التي ت�سيطر على قطاع‬ ‫غزة منذ ‪ ،2007‬من دم�شق مقر م�ؤقتا لقيادتها‪.‬‬

‫يف �أكرب حملة تطوعية يف القطاع‬

‫غزة‪-‬ال�سبيل‬ ‫قال م�صدر �أمني فل�سطيني �إن جهات ا�ستخبارية �إ�سرائيلية‬ ‫ت�شن عمليات قر�صنة وجت�س�س على ه��وات��ف الفل�سطينيني يف‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬الخرتاقها واحل�صول على معلومات جديدة حول‬ ‫املقاومة واجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري يف غزة "جلعاد �شاليط"‪.‬‬ ‫وقال موقع "املجد نحو وعي �أمني" يف تقرير و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة منه‪" :‬ي�شري االعتقاد ال�سائد �إىل �أن جهات متخ�ص�صة يف‬ ‫اجلي�ش واال�ستخبارات الإ�سرائيلية كالوحدة ‪ 8200‬تقف خلف‬ ‫مثل هذه الأعمال‪ ،‬من خالل �إر�سال فريو�سات جت�س�سية للت�سلل‬ ‫�إىل الهواتف املحمولة واحل�صول على معلومات جديدة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه بالرغم من قدرة االحتالل التكنولوجية على‬ ‫التن�صت والتتبع ملثل ه��ذه الهواتف وحامليها وتنفيذ عمليات‬ ‫اغتيال بوا�سطتها‪� ،‬إال �أن��ه اجت��ه م��ؤخ� ًرا للتعامل م��ع الهواتف‬ ‫الذكية بالطريقة ذاتها التي ت�ستخدم �ضد احلوا�سيب ال�شخ�صية‬ ‫بهدف احل�صول على املعلومات املخزنة عليها‪ ،‬من ر�سائل ق�صرية‬ ‫و��ص��ور وم�ع�ل��وم��ات‪ .‬و��ش��دد على � �ض��رورة �أخ��ذ احليطة واحلذر‬ ‫ملا ينطوي على ذلك من خماطر تهدد �أم��ن املجتمع واملقاومة‪،‬‬ ‫و�أو�صى بالعمل على �صيانة املعلومات املتعلقة باخل�صو�صية دون‬ ‫و�صول "هاكرز" اال�ستخبارات املعادية لها‪ ،‬من خ�لال متابعة‬ ‫الإر�شادات اخلا�صة باال�ستخدام الآمن للهاتف اجلوال‪.‬‬

‫جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يعزز انت�شار‬ ‫قواته يف ال�ضفة يف ذكرى النكبة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قررت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي تعزيز انت�شارها الع�سكري‬ ‫يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وذلك خ�شية وقوع مواجهات يف الذكرى‬ ‫الثالثة وال�ستني لنكبة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وال�ت��ي ق��ام��ت قوات‬ ‫االحتالل يف حينه بتهجري الفل�سطينيني واحتالل �أر�ضهم‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية يف عددها ال�صادر‪ ،‬ام�س‬ ‫الأحد‪� ،‬أن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �سيوقف تدريباته الع�سكرية‪،‬‬ ‫ويكثف وجوده يف �أرا�ضي ال�ضفة الغربية‪ ،‬وذلك مع قرب حلول ذكرى‬ ‫النكبة‪ ،‬التي ت�صادف اخلام�س ع�شر من �أيار اجلاري‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة؛ ف ��إن اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي��راق��ب ب�شدة‬ ‫التطورات ال�سيا�سية يف ال�ضفة وغزة‪ ،‬و�أنه يهتم بالأ�سا�س مبراقبة‬ ‫املواقع االجتماعية على �شبكة "االنرتنت"‪ ،‬خا�صة بعد دعوة عدد‬ ‫من الف�صائل الفل�سطينية �إىل الإعالن عن "يوم غ�ضب" يف ال�ضفة‬ ‫يف ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل قلق جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي من‬ ‫�إمكانية قيام �آالف الفل�سطينيني بتنظيم مظاهرات بالقرب من‬ ‫امل�ستوطنات واجل��دار‪ ،‬مو�ضحة �أن اجلي�ش الإ�سرائيلي يتدرب على‬ ‫كيفية التعامل مع مظاهرات مدنية �سلمية‪ ،‬و�سيتم �إدخ��ال قوات‬ ‫كبرية من وحدات "حر�س احلدود" يف تفريق املظاهرات‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي يراقب التطورات الأخرية‬ ‫يف غ��زة بعد توقيع اتفاقية �إن �ه��اء االن�ق���س��ام‪ ،‬ونقلت ع��ن متحدث‬ ‫ع�سكري قوله‪" :‬ال نعلم كيف �سيت�صرف ق��ادة حما�س بعد توقيع‬ ‫امل�صاحلة يف ذكرى النكبة"‪.‬‬

‫«غـزة �أجمـل رغـم احل�صـار»‪ ..‬ربيع ير�سمـه �أبنـا�ؤها‬ ‫غزة‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫"امل�ساجد‪ ..‬الإذاع � � ��ات املحلية‪..‬‬ ‫ر�سائل الهواتف املحمولة" كلها انتف�ضت‬ ‫من �أج��ل �إي�صال ر�سالة واح��دة لأهايل‬ ‫قطاع غ��زة‪" :‬يداً بيد لنجعل مدينتنا‬ ‫�أجمل"‪ ،‬ول�ب��ى غالبية �أه ��ايل القطاع‬ ‫مبختلف ��ش��رائ�ح�ه��م م��ن �شمالها �إىل‬ ‫جنوبها حملة غزة �أجمل‪ ،‬ليعيدوا تلوين‬ ‫خارطة مدينتهم التي �شوهتها ل�سعات‬ ‫احل�صار و�آلة االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وانت�شر مئات الأطفال وال�شباب يف‬ ‫�أزق��ة و� �ش��وارع قطاع غ��زة راف�ع�ين �شعار‬ ‫"غزة �أج�م��ل رغ��م احل�صار"‪ ،‬فحملوا‬ ‫�أدوات التنظيف وق�سموا �أنف�سهم �إىل‬ ‫جم�م��وع��اتٍ تتوىل كن�س و�إزال ��ة الركام‬ ‫من الطرقات الأر�صفة‪ ،‬و�أخري ان�شغلت‬ ‫ب � ��زرع � �ش �ت�لات ال ��زي� �ت ��ون وال �ن �خ �ي��ل يف‬ ‫ال�شوارع العامة‪.‬‬ ‫ال�ط�ف��ل "حممد اجليار" �صاحب‬ ‫ال���س�ن��وات ال�ث�م��اين �أ��ص��ر على امل�شاركة‬ ‫يف �إع��ادة تنظيف غ��زة‪ ،‬فخرج مع والده‬ ‫و�أخوته يف ال�صباح الباكر‪ ،‬وان�ضموا �إىل‬ ‫�شباب احل��ي وب� ��د�ؤوا يف الكن�س و�إزال ��ة‬ ‫القمامة والأتربة من ال�شوارع‪.‬‬ ‫وك � ��ان ج �ه��از ال �ع �م��ل اجلماهريي‬ ‫حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫�أط �ل��ق �أم ����س ح�م�ل��ة "غزة �أج �م��ل رغم‬ ‫احل�صار" وه��ي �أ��ض�خ��م ع�م��ل تطوعي‬ ‫ي�شارك فيها �أزي��د من ‪� 20‬أل��ف متطوع‬ ‫و�أك�ث�ر م��ن ‪ 2000‬جمموعة عمل يف كل‬ ‫مدن قطاع غزة‪.‬‬ ‫�ستعود جميلة‬ ‫وه��و ي��زي��ل احل�ج��ارة ع��ن الأر�صفة‬ ‫ق��ال حممد لـ"ال�سبيل"‪� " :‬شاركت يف‬ ‫احلملة لأث�ب��ت لكل ال�ع��امل �أن مدينتنا‬ ‫ج�م�ي�ل��ة ون �ح��ن ق � ��ادرون ع �ل��ى احلفاظ‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا و�إع � � ��ادة ت�ن�ظ�ي�ف�ه��ا رغ� ��م ق�سوة‬ ‫احل�صار واالحتالل"‪.‬‬ ‫وبهم ٍة عالية �أخد ال�شاب "�إبراهيم‬ ‫حيدر" ي �غ��ر���س � �ش �ج��رة زي �ت��ون ويبلل‬ ‫تربتها باملاء‪ ،‬م�ؤكداً �أنه �شارك يف احلملة‬ ‫لتبقى غزة جميلة يف عيون �أهلها‪ ،‬رغم‬ ‫تفنن "�إ�سرائيل" يف ت�شويهها وتخريبها‬ ‫ب�آلته احلربية‪.‬‬

‫�شعار احلملة‬

‫وبثقة م�ضى يقول‪" :‬امل�صاحلة على‬ ‫الأب ��واب‪ ،‬ونريد �أن ت�ستقبلها �شوارعنا‬ ‫و�أح�ي��ا�ؤن��ا وه��ي ترتدي �أجمل الأ�شجار‬ ‫وال � ��زه � ��ور‪ ..‬ن ��ري ��د �أن ن �ع �ي��د البهجة‬ ‫والفرحة لكل زقاق و�شارع وحى"‪.‬‬ ‫وبنربات تفوق �سنوات عمره الع�شر‬ ‫ق��ال "تقي الدين عطا اهلل"‪�" :‬سنزيل‬ ‫ع��ن ��ش��ارع�ن��ا احل �ج��ارة وال�ق�م��ام��ة‪ ..‬لن‬ ‫نبقيه م�شوهاً متل�ؤه احلجارة والأتربة‪..‬‬ ‫و�سنزرع �أ�شجار الزيتون والنخيل على‬ ‫باب كل منزل وحي"‪.‬‬ ‫وتفر�ض "�إ�سرائيل" ح�صاراً خانقاً‬

‫على قطاع غزة كتم �أنفا�سها و�شل كافة‬ ‫تفا�صيل احل �ي��اة ف�ي�ه��ا‪ ،‬م�ن��ذ �أزي� ��د من‬ ‫�أرب �ع��ة ��س�ن��وات‪� ،‬أغ�ل�ق��ت على �إث ��ره كافة‬ ‫امل �ع��اب��ر احل ��دودي ��ة وال ت���س�م��ح بدخول‬ ‫الب�ضائع للقطاع‪.‬‬ ‫‪� 100‬ألف م�شارك‬ ‫ومل تقت�صر امل�شاركة على الأطفال‬ ‫وال�شباب‪ ،‬بل �أ�صر �شيوخ املدينة املحا�صرة‬ ‫على امل�ساهمة بتنظيف ال�شوارع وترميم‬ ‫البيوت الفقرية‪ ،‬ليعيدوا ر�سم مالمح‬ ‫مدينتهم م��ن ج��دي��د ويفر�شوا �أر�ضها‬ ‫باللون الأخ�ضر‪.‬‬

‫احل� ��اج "�أبو ع ��دي عا�شور" قال‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬منذ القدم وغزة جميلة‬ ‫ال ت�شوبها ��ش��ائ�ب��ة وم��ع ت��زاي��د �سنوات‬ ‫احل�صار وا��ش�ت��داده بتنا نلم�س اخلراب‬ ‫والتدمري يف كل مكان‪ ..‬فلم ال ن�ساهم‬ ‫يف ترميمها من جديد؟؟"‪.‬‬ ‫وا��س�ت��درك‪" :‬هذا �أق��ل �شيء ميكن‬ ‫�أن ن�ق��دم��ه ملدينتنا ل�ت�ع��ود جميلة كما‬ ‫عهدناها‪ ..‬وهي ر�سالة �إىل "�إ�سرائيل"‬ ‫�أن �ه��ا ك�ل�م��ا جت�ب�رت وح��ا� �ص��رت ودم ��رت‬ ‫نحن �سنزرع ونعمر ونبعث احلياة يف كل‬ ‫مكان"‪.‬‬

‫و�ضمن فعاليات حملة "غزة �أجمل"‬ ‫ال�ت�ط��وع�ي��ة �أك ��د خليل احل�ي��ة القيادي‬ ‫ال� �ب ��ارز يف ح��رك��ة "حما�س" فعاليات‬ ‫احلملة انطلقت مب�شاركة ما يزيد على‬ ‫‪� 100‬ألف من �أهايل قطاع غزة بالتعاون‬ ‫مع املجال�س البلدية واملحلية‪.‬‬ ‫وق��ال احلية خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع �ق��ده و� �س��ط م��دي�ن��ة غ� ��زة‪" :‬بد�أنا يف‬ ‫فعاليات احلملة التطوعية يف كل مدن‬ ‫ق �ط��اع غ� ��زة وب��ال �ت �ع��اون م ��ع املجال�س‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة وامل�ح�ل�ي��ة ومب���ش��ارك��ة ع�شرات‬ ‫الآالف من املتطوعني"‪.‬‬ ‫تعزيز الرتابط‬ ‫وم�ضى يقول‪" :‬اجلميع �سي�شارك‬ ‫يف تنظيف ال �� �ش��وارع وده� ��ان الأر�صفة‬ ‫وزراع� ��ة الأ� �ش �ج��ار و�إزال � ��ة الأوراق من‬ ‫ال� ��� �ش ��وارع وده� � ��ان اجل� � � ��دران‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لرتميم بع�ض البيوت املهدمة للأ�سر‬ ‫الفقرية واملي�سورة"‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د خمي�س امل�صري‬ ‫م�س�ؤول حملة "غزة �أجمل" �أن الهدف‬ ‫من هذه احلملة التطوعية الأ�ضخم يف‬ ‫قطاع غزة هو تعزيز العالقة االجتماعية‬ ‫بني �أبناء ال�شعب الفل�سطيني واحلفاظ‬ ‫ع �ل��ى ال� ��� �ص ��ورة اجل �م �ي �ل��ة مل��دي �ن��ة غزة‬ ‫يف ع�ي��ون �أه�ل�ه��ا وال��واف��دي��ن �إل�ي�ه��ا من‬ ‫خمتلف الأقطار‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� ��� �ص ��ري يف ب � �ي� ��ان و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة م �ن��ه‪�" :‬إن �أه ��ايل‬ ‫غ��زة م��ن ال���ش�ب��اب والأط �ف��ال وال�شيوخ‬ ‫�سينخرطون يف ه��ذا العمل التطوعي‬ ‫الذي �سي�شمل تنظيف الأماكن واملرافق‬ ‫ال �ع��ام��ة وت��رم �ي��م ب �ع ����ض الأ� � �ض� ��رار يف‬ ‫البيوت الفقرية و�أعمال الدهان وغر�س‬ ‫الأ�� �ش� �ج ��ار‪ ..‬وت��رك �ي��ب م �ظ�لات لراحة‬ ‫املواطنني يف مواقف االنتظار"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ه ��ذا ال �ن �� �ش��اط ج ��زء من‬ ‫احلملة املركزية التي تنفذها احلركة‬ ‫يف ج�م�ي��ع م ��دن ال �ق �ط��اع ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين والبلديات‬ ‫ل � �ت� ��وف �ي�ر ك � ��اف � ��ة الآالت والأدوات‬ ‫والإمكانيات الالزمة لإجناحها وحتقيق‬ ‫�أهدافها‪.‬‬

‫اعرتفوا ب�صعوبة بقاء احلركة �أمام �سيل الدماء‬

‫خبـراء‪ :‬حما�س لن تخـرج من �سـوريا!‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫ر��س��م حم�ل�لان فل�سطينيان خ �ب�يران ب�ش�ؤون‬ ‫احل ��رك ��ات الإ� �س�لام �ي��ة خ��ارط��ة ق ��ادم �أي� ��ام حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س" مع النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫الذي يتهدده �شبح ال�سقوط �إزاء انتفا�ضة ال�شعب‬ ‫وثورته املطالبة باحلرية‪.‬‬ ‫ويف �أحاديثهم لـ"ال�سبيل" قال هذان اخلبيـران‬ ‫�إن ما يجري يف �سوريا من �أحداث وتطورات �سيكون‬ ‫له توابعه على حركة حما�س‪ ،‬وما قد تتخذه من‬ ‫قرارات‪ .‬م�ستبعدين يف ذات الوقت �أن حتزم احلركة‬ ‫حقائبها وت�غ��ادر �إىل عا�صمة عربية �أخ��رى ما مل‬ ‫يتم طلب ذل��ك منها ب�صريح ال�ع�ب��ارة‪ ،‬غ�ير �أنهم‬ ‫�أجمعوا على �أن احلركة يف اختبار حقيقي �أمام ما‬ ‫يجري من �صورة دمويـة يرتكبها النظام‪.‬‬ ‫وكانت حركة "حما�س" وعلى ل�سان قياداتها‬ ‫يف الداخل واخلارج قد �أكدت �أنها ما زالت متار�س‬ ‫عملها م��ن دم���ش��ق‪ ،‬وق��ال��ت �إن م��ا تناولته و�سائل‬ ‫الإعالم بـهذا اخل�صو�ص عا ٍر عن ال�صحة‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "احلياة" اللندنية �أك��دت �أن‬ ‫حركة "حما�س" اتخذت قراراً مبغادرة �سورية‪ ،‬و�أن‬ ‫قطر وافقت على ا�ست�ضافة القيادة ال�سيا�سية فقط‬ ‫دون الع�سكرية‪ ،‬فيما رف�ضت كل من الأردن وم�صر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�ش�أن داخلي‬ ‫وت�ق�ي��م ق �ي��ادات ح�م��ا���س واجل �ه��اد الإ�سالمي‬ ‫واجلبهة ال�شعبية القيادة العامة يف دم�شق‪ ،‬منذ‬

‫�سنوات طويلة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد �آخر من قيادات‬ ‫املقاومة‪ ،‬كما حتت�ضن دم�شق نحو ‪� 700‬ألف الجئ‬ ‫فل�سطيني يف عموم البالد‪.‬‬ ‫وكانت حركة حما�س يف الأردن قبل �أن تتوجه‬ ‫�إىل ف�ت��ح م�ك��ات��ب ل�ه��ا يف � �س��وري��ا‪ ،‬ح�ي��ث وج ��دت يف‬ ‫الأردن ب�شكل معرتف به خ�لال ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي بعهد امللك الراحل احل�سني بن طالل‪ ،‬بيد‬ ‫�أن عالقتهما دخلت مرحلة الت�أزم ومن ثم القطيعة‬ ‫م��ع �سجن و�إب �ع��اد ق��ادة املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫مطلع عهد امللك عبد اهلل الثاين عام ‪.1999‬‬ ‫ويف حتليله ملا قد يلوح يف الأف��ق �أك � ّد الدكتور‬ ‫"عدنان �أبو عامر" املحلل ال�سيا�سي واخلبري يف‬ ‫�ش�ؤون احلركات الإ�سالمية �أن العالقة التي تربط‬ ‫ح��رك��ة حما�س يف ��س��وري��ا ب��ال��درج��ة الأوىل عالقة‬ ‫قائمة على امل�صلحة اجلغرافية ال�سيا�سية‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن �سوريا دولة املمانعة واحلا�ضنة لقوى املقاومة‬ ‫ومل تكن حما�س يوما من الأي��ام جزءا من النظام‬ ‫ال�سوري‪ .‬وعلى هذه القاعدة بالإمكان قيا�س قادم‬ ‫الأيام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أب ��و ع��ام��ر‪" :‬رحبت ح��رك��ة حما�س‬ ‫بالثورات العربية وبانتفا�ضات ال�شعوب‪ ،‬لكنها �أمام‬ ‫�سوريا رفعت �شعار "�إنه �ش�أن داخلي" فالأمر مع‬ ‫�سوريا يختلف‪ ،‬ولكن يف ظل هذه الدماء وتدهور‬ ‫الو�ضع الأمني ف�إن احلركة وجدت نف�سها �أمام حرج‬ ‫�أخالقي ال تكفي معه الردود ال�سيا�سية الفاترة"‪.‬‬ ‫�أدب ال�ضيافة‬ ‫وم��ع اع�تراف��ه ب�صعوبة ات �خ��اذ ق��رار الرحيل‬

‫ومغادرة دم�شق‪� ،‬إال �أن �أبو عامر �شدد على �أن قرارا‬ ‫م�ث��ل ه��ذا �سيقا�س مب �ي��زان م��ن ذه ��ب‪ .‬وا�ستدرك‬ ‫بالقول‪" :‬يف �سوريا لي�س النظام وحده من يحت�ضن‬ ‫حركة حما�س وقوى املقاومة‪ ،‬بل ال�شعب ال�سوري‬ ‫بكافة �أطيافه يرفع القبعات حلركة حما�س وغريها‬ ‫من ف�صائل املقاومة ويدعم وجودها‪ .‬واليوم هذا‬ ‫ال�شعب يتعر�ض لأزمة مع النظام‪ ،‬وبالتايل الأمر‬ ‫ب��ال��غ التعقيد وال�صعوبة‪ ،‬فحما�س كما �أك��دن��ا يف‬ ‫�أكرث من مرة مل تكن يوما جزءا من النظام رغم‬ ‫�أنها �أعلنت موقفا مكتوبا علنيا بامتنانها ل�سوريا‬ ‫ال�ت��ي احت�ضنتها ط��وال ال�سنوات املا�ضية ودفعت‬ ‫ثمنا باهظا لذلك‪ ،‬دون �أن تعطي �شرعية لطبيعة‬ ‫�سلوك النظام جت��اه ال�شعب‪ ،‬ملا لذلك من �إ�شكال‬ ‫�أخالقي ومبدئي‪ ،‬بعك�س ما ذهبت �إليه قوى �أخرى‬ ‫فل�سطينية ولبنانية حليفة ل�سوريا وق�ف��ت على‬ ‫ميني النظام"‪.‬‬ ‫وح�ـ��ول ثمن خ��روج حركة حما�س م��ن دم�شق‬ ‫و��ص��ف �أب��و ع��ام��ر ه��ذا ال �ق��رار �إن مت بـ"الباهظ"‬ ‫وب��ال���ص�ع��ب و�أ�� �ض ��اف‪" :‬لنكن م�ن�ط�ق�ي�ين‪ ،‬م��ا من‬ ‫دولة عربية واحدة من املحيط �إىل اخلليج �ستمنح‬ ‫حركة حما�س �أر�ضية �سيا�سية و�أمنية و�إعالمية‬ ‫وحتى ع�سكرية كما فعلت ��س��وري��ا‪� .‬أي��ا كانت هذه‬ ‫ال��دول��ة قطر �أو م�صر �أو الأردن �أو ال���س��ودان لن‬ ‫ت�سمح حلركة حما�س مبمار�سة عملها ال�سيا�سي‬ ‫بحرية‪ ،‬ولن تكون على ا�ستعداد خل�سارة عالقتها‬ ‫�أو مواجهة �أمريكا و"�إ�سرائيل" م��ن �أج��ل عيون‬ ‫حما�س"‪.‬‬

‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ��ه �إذا م��ا ق ��ررت ح��رك��ة حما�س‬ ‫االنتقال �إىل �أي دول��ة �أخ��رى فال بد �أن ت�صطدم‬ ‫ب�شعار "االلتزام ب�أدب ال�ضيافة" م�شرياً �إىل �أن ما‬ ‫يجري يف �سوريا يختلف عما جرى يف م�صر‪ ،‬ف�سوريا‬ ‫مبثابة احلليف والرافد الإ�سرتاتيجي للمقاومة‪:‬‬ ‫"وهذا ما قد ال جتده حما�س يف عوا�صم �أخرى من‬ ‫ناحية حرية العمل الإعالمي وال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وم��ع امل��وق��ف ال�ضبابي واملت�شابك يف �أحداث‬ ‫� �س��وري��ا و�إم �ك��ان �ي��ة دخ� ��ول الأم� � ��ور يف ن �ف��ق �أمني‬ ‫وع�سكري مظلم بح�سب مراقبني‪ ،‬ر�أى �أبو عامر �أن‬ ‫بقاء احلركة يف دم�شق من عدمه وا�ضح �أنه مرتبط‬ ‫ب�صورة ق�سرية وغرب مربرة بارتباطها التنظيمي‬ ‫بجماعة الإخوان امل�سلمون‪ ،‬وقد بدا ذلك من خالل‬ ‫اخلطاب الإعالمي ال�سوري واحلليف له بحيث �أن‬ ‫حما�س اتهمت ول��و ب�صورة م��وارب��ة �أنها قد تكون‬ ‫ج��زءا م��ن حت��رك الإخ ��وان يف �سوريا �ضد النظام‪،‬‬ ‫وه��ذا خمالف للحقيقة لأن حما�س حافظت على‬ ‫م�سافة بعيدة يف لقاءاتها وات�صاالتها مع الإخوان؛‬ ‫الحرتامها ح�سا�سية العالقة مع النظام‪.‬‬ ‫خط ال رجعة فيه‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ما يجري يف �سوريا دف��ع حركة‬ ‫حما�س �إىل �إع��ادة متو�ضعها وق��راءة ما يجري يف‬ ‫ال�ساحة العربية ب�شكل جيد‪" :‬حتركت بو�ضوح نحو‬ ‫امل�صاحلة والتم�سك بهذا اال�ستحقاق‪ ،‬وقد ن�شهد يف‬ ‫الأيام القادمة الكثري من التغريات التي تفر�ضها‬ ‫املعادالت ال�سيا�سية اجلديدة"‪.‬‬ ‫ويف قراءته للأحداث اجلارية يف �سوريا ومدى‬

‫ت�أثريها على حركة "حما�س" ر�أى الدكتور "وليد‬ ‫املدلل" �أ�ستاذ التاريخ يف اجلامعة الإ�سالمية بغزة‬ ‫واخلبري يف �شئون احلركات الإ�سالمية �أن انتقال‬ ‫حركة حما�س من دم�شق �سيكلفها الكثري‪.‬‬ ‫وم��ع ات�ف��اق��ه م��ع �أب ��و ع��ام��ر يف �أن ع��دم خروج‬ ‫احلركة من �سوريا والدماء ت�سيل كالأنهار �سي�ضعها‬ ‫يف م�أزق �أخالقي‪ ،‬باعتبارها رائدة حركات املقاومة‬ ‫ون�صرية ال�شعوب‪� ،‬إال �أنه �شدد على �أن قرار املغادرة‬ ‫لي�س �سه ً‬ ‫ال على احلركة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬الكل متفق ع�ل��ى �أن ح��رك��ة حما�س‬ ‫مل ت�ك��ن ي��وم��ا م��ن �أدوات ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري‪ ،‬وما‬ ‫وجودها يف �سوريا �إال موط�أ ق��دم‪ .‬والآن خروجها‬ ‫بر�أيي �سي�صورها على �أنها داعمة للنظام ال�سوري‪،‬‬ ‫فاحلركة لي�ست جزءا من امل�شهد احلا�صل الآن يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ولكن املطلوب منها �أن تقف على م�سافة‬ ‫واحدة و�أال تخرج بت�صريحات قد يتم تف�سريها على‬ ‫�أنها مع النظام فال�صمت بر�أيي هنا من ذهب"‪.‬‬ ‫وي��رى املدلل يف �إي��ران �سببا قويا مينع حركة‬ ‫حما�س من مغادرة دم�شق وا�ستدرك بالقول‪" :‬لو‬ ‫خرجت فذلك يعني �أنها خ�سرت حليفا قويا من‬ ‫حلفاء جبهة املمانعة‪ ،‬وخروجها ر�سالة قوية �إىل‬ ‫�إي ��ران ال�ت��ي ق��دم��ت لها ال��دع��م يف وق��ت تنكر فيه‬ ‫الأ� �ش �ق��اء ال �ع��رب‪ .‬وب��ال�ت��ايل �أن ��ا ال �أن���ص��ح احلركة‬ ‫ب��اخل��روج وال �أرى م�ب�ررا خل��روج�ه��ا �إال يف حالة‬ ‫واح��دة وه��ي‪" :‬الطلب منها ب�صريح العبارة‪� ...‬أو‬ ‫تدهور الأمور �إىل خط ال رجعة فيه"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬ ‫فهمي هويدي‬

‫ماذا يريد‬ ‫ال�سلفيون؟‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫مقتل �أحد �أبناء القذايف يف ق�صف اعتربه النظام‬ ‫حماولة الغتياله والأطل�سي ينفي ا�ستهدافه‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احرتنا مع ال�سلفيني بحيث مل نعد نعرف ماذا يريدون‬ ‫بال�ضبط‪ ،‬وال ما هي ن�سبة احلقيقة �أو الزيف واالدعاء فيما‬ ‫ين�سب �إليهم؟ كما �أننا مل نعد نعرف ما �إذا كان ال�صحيح الذي‬ ‫ين�سب �إليهم يعرب عنهم يف جمموعهم �أم �أنه ممار�سات �أفراد‬ ‫�أو ف�صيل بينهم‪ ،‬وهل هم حقا ت�شكيل واحد �أم ف�صائل متعددة‬ ‫بع�ضها يف الإ�سكندرية‪ ،‬والبع�ض الآخر يف القاهرة‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫ثمة بع�ضا ثالثا يف �صعيد م�صر؟‬ ‫ر�أي��ت �أع���دادا غفرية منهم ي��وم اجلمعة املا�ضي ترفع‬ ‫الفتات تتحدث عن ال�سيدة كاميليا �شحاتة‪ ،‬القبطية التي‬ ‫�أثري لغط حول حتولها �إىل الإ�سالم‪ ،‬ثم عودتها �إىل امل�سيحية‪،‬‬ ‫ثم اختفائها بعد ذلك‪.‬‬ ‫وتواترت �أنباء ال�صحف التي حتدثت عن نزاعهم مع‬ ‫وزارة الأوقاف حول منرب م�سجد "النور" الذي ي�صرون على �أن‬ ‫يكون خطيب اجلمعة فيه من جماعتهم‪ ،‬كما ذكرت ال�صحف‬ ‫�أن �سلفيني قاموا بهدم بع�ض الأ�ضرحة يف حمافظتني بالدلتا‪،‬‬ ‫بحجة �أنها ِبدَ ع يتعني �إزالتها‪.‬‬ ‫�أما ال�شائعات املثارة حولهم فحدث فيها وال حرج‪ ،‬فتارة‬ ‫هم يريدون تطبيق احلدود ال�شرعية من جانبهم‪ ،‬واخرتع‬ ‫الإع�لام �أن ثمة "حدً ا" يق�ضي بقطع الآذان‪ ،‬و�أن حادث‬ ‫االع��ت��داء ال��ذي �أ�صيبت به �أذن �أح��د الأق��ب��اط يف قنا له‬ ‫�أ�سبابه الأخالقية هو جزء من ظاهرة و�صفها بع�ض املهيجني‬ ‫ب�أنها حملة لتقطيع �آذان الأقباط‪.‬‬ ‫و�أ�شيع يف وقت متزامن �أن ال�سلفيني �سيخطفون الفتيات‬ ‫غري املحجبات من ال�شوارع وينقلوهن �إىل �أماكن جمهولة‬ ‫لإعادة "ت�أهيلهن"‪ ،‬كما �أ�شيع �أنهم هم الذين حركوا اجلماهري‬ ‫يف حمافظة قنا لالحتجاج على تعيني حمافظ قبطي لها‪...‬‬ ‫�إلخ‪.‬‬ ‫�أدري �أن مثل هذه ال�شائعات يروج لها املهيجون واملت�صيدون‬ ‫واملتع�صبون‪ ،‬لكن ال�صورة التي قدمت بها ممار�ستهم يف و�سائل‬ ‫الإعالم �أ�شاعت انطباعات �سلبية عنهم �سمحت بت�سويق ذلك‬ ‫الكالم‪ .‬ولأنه ال دخان بغري نار‪ ،‬فما كان لتلك ال�شائعات ان‬ ‫ي�صدقها النا�س لوال �أن ممار�سات بع�ض ال�سلفيني التي ر�أوها‬ ‫ب�أعينهم على �شا�شات التليفزيون مثال جاءت م�شجعة على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫مل �أفهم تدخل ال�سلفيني بال�شكل احلا�صل الآن يف ملف‬ ‫كاميليا �شحاتة‪ ،‬رغم �أن اختفاء مواطنة م�صرية �أمر يخ�ص‬ ‫الأجهزة الأمنية ويتعلق ب�أعمال القانون وهيبة الدولة‪.‬‬ ‫وقد �أقبل �أن يقدم بالغ �إىل النائب العام بذلك �سواء‬ ‫من ال�سلفيني �أو �إحدى منظمات حقوق الإن�سان للك�شف عن‬ ‫حقيقة الأمر‪ ،‬كما �أفهم �أن تتحرى الأجهزة الأمنية امل�س�ألة‪،‬‬ ‫و�أن حتل اللغز‪.‬‬ ‫لكن م��ا �أ�ستغربه �أن ت�صبح الق�ضية �شاغال �أ�سا�سيا‬ ‫لل�سلفيني دون غريهم‪ ،‬و�أن تنطلق تظاهراتهم طوال الأ�سبوع‬ ‫لهذا الغر�ض‪ ،‬و�أن يهددوا بالزحف على الكاتدرائية القبطية‬ ‫لأجل ذلك‪� ،‬إذ �إن موقفهم ذاك ي�شكل عدوانا على حق الدولة‬ ‫يف ت�أمني مواطنيها‪ ،‬كما �أنه ي�سهم يف تعميق الفتنة الطائفية‬ ‫يف املناخ الراهن‪ ،‬ناهيك عن �أنه يربك الر�أي العام وي�صرفه عن‬ ‫حتديات �أكرب تواجه الوطن يف الوقت الراهن الذي يفرت�ض‬ ‫�أن حت�شد فيه اجلهود ل�صالح ت�أ�سي�س النظام اجلديد‪.‬‬ ‫مل �أفهم �أي�ضا الإ�شكال الذي �أثاروه مبطالبتهم باحتكار‬ ‫منرب امل�سجد بدعوى �أن جمعية "الهداية" هي التي بنته‬ ‫و�أن وزارة الأوق��اف ا�ستولت عليه‪ .‬وهي باملنا�سبة معلومة‬ ‫غري دقيقة لأن احلكومة من خالل �شركة املقاولني العرب‬ ‫هي التي �أكملت بناءه‪ ،‬وقامت بت�شطيبه وحولته �إىل حتفة‬ ‫معمارية مميزة‪ ،‬ف�ضال عن �أنني ال �أعرف �أن �أحدا ميكن �أن‬ ‫يدعي �أنه ميلك م�سجدا‪ ،‬حيث امل�ساجد هلل يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫ثم �إنني ا�ستغرب امل�شاحنة وا�ستخدام القوة يف اعتالء منرب‬ ‫�أي م�سجد‪ ،‬وحتدي وزارة الأوقاف يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬ف�إن مو�ضوع هدم الأ�ضرحة‪ ،‬الذي نعرف �أنه ي�شغل‬ ‫غالة ال�سلفيني‪ ،‬يف حني �أن �آخرين جتاوزوه ون�سوه‪ ،‬دليل �آخر‬ ‫على �أن �إخواننا ه�ؤالء غري واعني ال بواقع املجتمع امل�صري‬ ‫املتدين بطبيعته‪ ،‬وغري مدركني ل�شيء من �أولويات ت�أ�سي�س‬ ‫النظام اجلديد يف م�صر‪.‬‬ ‫لقد دعوت من قبل �إىل احرتام حق ال�سلفيني يف الوجود‪،‬‬ ‫لكنهم م��دع��وون الآن وب�شدة �إىل اح�ت�رام النظام العام‬ ‫والقانون‪ ،‬و�إىل النظر بعقل واع و�أعني مفتوحة �إىل طبيعة‬ ‫وا�ستحقاقات املرحلة التي مير بها الوطن‪ .‬و�إذا كان هناك من‬ ‫يت�صيد لهم وي�شوه �صورتهم فال مفر من االعرتاف ب�أنهم من‬ ‫يقدم له�ؤالء "الطُّ عم" الذي ميكنهم من بلوغ مرادهم‪.‬‬ ‫�إن ممار�سات ال�سلفيني قدمت لنا �أ�سو�أ ما لديهم ولي�س‬ ‫�أف�ضله‪ ،‬مما �شوه م�شروعهم الذي التب�س علينا �أمره‪ ،‬لذلك‬ ‫ف�إنني �أمتنى �أن يقدموا �أنف�سهم بح�سبانهم �إ�ضافة �إىل الوطن‪،‬‬ ‫ولي�س تخويفا لأهله‪ ،‬وخ�صما من ر�صيده و�إجها�ضا حللمه‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1941‬وفاة ال�شاعر الفل�سطيني البارز �إبراهيم طوقان يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫‪ -1941‬ر�شيد عايل كيالين و�ضباط املربع الذهبي يف العراق‬ ‫املعار�ضني للربيطانيني يطوقون الق�صر امللكي يف ثورة �سحقها‬ ‫اجلي�ش الربيطاين يف ‪ 31‬ايار‪.‬‬ ‫‪� -1945‬سقوط برلني ب�أيدي القوات ال�سوفياتية يف احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪� - 1942‬صدور "ت�صريح الأمم املتحدة" عن ممثلي الواليات‬ ‫وبريطانيا وال�صني واالحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫‪ -1951‬رئي�س ال��وزراء االي��راين حممد م�صدق يعلن بعد‬ ‫يومني من انتخابه ت�أميم النفط يف قرار �شكل �ضربة مل�صالح‬ ‫بريطانيا والواليات املتحدة و�سبب ازمة دولية خطرية‪.‬‬ ‫‪ -1953‬في�صل بن غازي وح�سني بن طالل يعتليان عر�ش‬ ‫العراق واالردن على التوايل بعد بلوغهما ال�سن القانوين‪.‬‬ ‫‪ - 1968‬جمل�س الأم���ن ال���دويل ي��أ���س��ف ب�شدة لإقامة‬ ‫"�إ�سرائيل" عر�ض ًا ع�سكري ًا يف مدينة القد�س القدمية رغم‬ ‫ق��رار املجل�س رقم ‪ 250‬ال�صادر يف ال�سابع والع�شرين من‬ ‫ني�سان والذي دعاها �إىل االمتناع عن ذلك‪.‬‬ ‫‪ - 1968‬التلفزيون الإ�سرائيلي يبد�أ البث‪.‬‬ ‫‪ - 1974‬افتتاح ممثلية دبلوما�سية �أملانية �شرقية يف بون‪،‬‬ ‫و�أخرى �أملانية غربية يف برلني ال�شرقية‪.‬‬ ‫‪ - 1982‬غوا�صة "كونكويرر" الربيطانية ُتغرق �سفينة‬ ‫حربية �أرجنتينية ُتدعى "اجلرنال بيلغرانو" يف حرب جزر‬ ‫الفولكالند‪ ،‬ومقتل �أكرث من ‪� 350‬شخ�ص ًا على متنها‪.‬‬ ‫‪ - 1989‬امل��ج��ر وال��ن��م�����س��ا حت��ت��ف�لان ب����إزال���ة "ال�ستار‬ ‫احلديدي"‪.‬‬ ‫‪ 1990‬بدء املحادثات بني حكومة جنوب �أفريقيا البي�ضاء‬ ‫وامل�ؤمتر الوطني الأفريقي (ممثل ال�سود الرئي�س) من �أجل‬ ‫�إنهاء نظام الف�صل العن�صري (الأبارتهايد)‬

‫‪11‬‬

‫جنا معمر القذايف من غارة �شنها حلف �شمال‬ ‫االطل�سي �أدت اىل مقتل ابنه وثالثة من احفاده‬ ‫ليلة االحد‪ ،‬كما اعلن ناطق با�سم النظام اعترب‬ ‫الق�صف حماولة الغتيال الزعيم الليبي‪.‬‬ ‫وم�ساء ال�سبت‪ ،‬ا�ستهدفت �ضربات م�صراتة‬ ‫(‪ 200‬كلم �شرق طرابل�س) املدينة املحا�صرة منذ‬ ‫�شهرين التي ت�شهد معارك منذ ايام حول مطارها‪.‬‬ ‫و�أعلن املتحدث با�سم احلكومة الليبية مو�سى‬ ‫ابراهيم ليلة االحد ان �سيف العرب (‪ 29‬عاما)‬ ‫ا�صغر االبناء ال�ستة للزعيم الليبي "تعر�ض لهجوم‬ ‫من و�سائل قوية" ادى اىل "ا�ست�شهاد االخ �سيف‬ ‫العرب باال�ضافة اىل ثالثة من احفاد القائد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "القائد (معمر القذايف) وزوجته‬ ‫كانا يف املنزل مع ا�صدقاء ومقربني لكنه ب�صحة‬ ‫جيدة‪ .‬مل ي�صب بجروح‪ .‬وزوجته اي�ضا ب�صحة‬ ‫جيدة ومل ت�صب بجروح ولكن ا�شخا�صا اخرين‬ ‫ا�صيبوا"‪ .‬ور�أى الناطق الليبي ان "الهدف من‬ ‫العملية كان اغتيال قائد هذا البلد مبا�شرة"‪.‬‬ ‫وك��ان املتحدث راف��ق ال�صحافيني اىل املنزل‬ ‫الذي تعر�ض للق�صف يف طرابل�س حيث يبدو حجم‬ ‫الدمار كبريا جدا‪.‬‬ ‫ومل يكن �سيف ال��ع��رب ال��ذي يكنى بعروبة‬ ‫ي�شغل اي من�صب‪ .‬وقد جاء من املانيا حيث كان‬ ‫يدر�س‪ ،‬يف بداية االحداث‪.‬‬

‫وك��ان ال��ق��ذايف فقد ابنة بالتبني يف ق�صف‬ ‫امريكي لطرابل�س يف ‪.1986‬‬ ‫ويف بروك�سل اعلن حلف �شمال االطل�سي انه‬ ‫�شن �ضربات جوية يف قطاع ب��اب العزيزية يف‬ ‫طرابل�س لكنه مل ي�ؤكد مقتل ابن القذايف‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫انه ال ي�ستهدف ا�شخا�صا يف �ضرباته‪.‬‬ ‫و�أك���د احللف يف بيان �أن��ه "وا�صل �ضرباته‬ ‫الدقيقة �ضد املن�ش�آت الع�سكرية لنظام القذايف‬ ‫يف طرابل�س هذه الليلة مبا فيها �ضربات على مبنى‬ ‫قيادة ومراقبة معروف يف قطاع باب العزيزية‬ ‫بعيد ال�ساعة ‪ 18,00‬تغ من ال�سبت"‪.‬‬ ‫و���ص��رح اجل�ن�رال ���ش��ارل بو�شار قائد عملية‬ ‫احللف يف ليبيا‪" :‬ن�أ�سف خل�سارة �أرواح‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أرواح مدنيني �أبرياء"‪.‬‬ ‫و�أكد يف الوقت نف�سه ان "جميع اهداف احللف‬ ‫االطل�سي طبيعتها ع�سكرية ومرتبطة ب�شكل وا�ضح‬ ‫بالهجمات التي ي�شنها نظام القذايف على ال�شعب‬ ‫الليبي وعلى املناطق امل�أهولة بال�سكان‪ ،‬ونحن ال‬ ‫ن�ستهدف ا�شخا�صا"‪.‬‬ ‫وتابع احللف يف البيان نف�سه ان ال�ضربات التي‬ ‫وجهت اىل باب العزيزية م�ساء ال�سبت "تندرج‬ ‫يف اطار ا�سرتاتيجية متجان�سة للحلف االطل�سي‬ ‫ل�ضرب وتدمري قيادة القوات التي هاجمت مدنيني‬ ‫ومراكز اال�شراف عليها"‪.‬‬ ‫ومنذ ب��داي��ة التدخل الع�سكري ال���دويل يف‬ ‫ليبيا يف ‪� 19‬آذار‪� ،‬أكد معظم امل�س�ؤولني ال�سيا�سيني‬

‫يف البالد امل�شاركة فيه ان تفوي�ض االمم املتحدة‬ ‫ين�ص على حماية املدنيني وعدم قتل القذايف و�إن‬ ‫كانوا يطالبون برحيله‪.‬‬ ‫لكن بع�ضهم تبنوا مواقف غري وا�ضحة مثل‬ ‫وزير الدفاع الربيطاين وليام فوك�س الذي قال يف‬ ‫‪� 20‬آذار ان ا�ستهداف القذايف "ممكن"‪.‬‬ ‫ويف بنغازي معقل ال��ث��وار الليبيني‪ ،‬اطلقت‬ ‫ع��ي��ارات ن��اري��ة ابتهاجا ليلة االح��د بعد اعالن‬ ‫احلكومة الليبية مقتل النجل اال�صغر للقذايف‪.‬‬ ‫وانت�شرت على طول البولفار البحري ال�سيارات‬ ‫وهي تطلق العنان البواقها‪ ،‬يف حني �أ�ضيئت ال�سماء‬ ‫بالر�صا�ص اخل��ط��اط وال�����ص��واري��خ م��ن بطاريات‬ ‫م�ضادة للطائرات وبنادق هجومية‪.‬‬ ‫وق���ال امل��ت��ح��دث ال��ع�����س��ك��ري ب��ا���س��م املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل العقيد احمد عمر باين ومقره‬ ‫يف بنغازي‪" :‬انهم يعربون عن فرحتهم لفقدان‬ ‫القذايف جنله يف غ��ارة جوية وهم يطلقون النار‬ ‫فرحا" مبقتله‪.‬‬ ‫وكان الزعيم الليبي �أكد جمددا ليلة ال�سبت انه‬ ‫لن يرحل‪ ،‬وعر�ض على فرن�سا والواليات املتحدة‬ ‫التفاو�ض لكن "بدون �شروط" و"بدون حرب"‪ .‬لكن‬ ‫احللف االطل�سي رف�ض هذه الدعوة م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫ان يوقف القذايف هجماته على املدنيني‪ .‬وقال‬ ‫م�س�ؤول يف احللف �إن "احللف االطل�سي �سيوا�صل‬ ‫عملياته اىل ان تتوقف كل الهجمات والتهديدات‬ ‫التي يتعر�ض لها املدنيون‪ ،‬وتعود القوات املوالية‬

‫للقذايف مبا فيها القنا�صة واملرتزقة اىل قواعدها‬ ‫وتزول العقبات لنقل امل�ساعدات االن�سانية اىل كل‬ ‫من يحتاج اليها"‪.‬‬ ‫وحتدث الثوار عن احتمال فتح "جبهة جديدة"‬ ‫يف جنوب �شرق البالد بعد هجوم لقوات النظام على‬ ‫مدينة او واحة جالو (‪ 300‬كلم غرب بنغازي)‪.‬‬ ‫وقتل خم�سة ثوار وهم يدافعون عن البلدة يف ثاين‬ ‫هجوم يف هذه املنطقة ال�صحراوية‪.‬‬ ‫ويف م�صراتة �سمع دوي ‪ 13‬انفجارا يف املدينة‬ ‫م�ساء ال�سبت‪ ،‬بينما كانت طائرات احللف حتلق‬ ‫فوقها‪ .‬وكانت �صواريخ وقذائف �سقطت من جديد‬ ‫ب�شكل ع�شوائي فوق املدينة‪.‬‬ ‫وتوا�صلت معارك كثيفة ح��ول املطار الذي‬ ‫ت�سيطر عليه ق���وات ال��ق��ذايف وي��ق��ع ع��ل��ى بعد‬ ‫كيلومرتين جنوب غرب املدينة‪ .‬وقالت م�صادر‬ ‫ع��دة �إن ع�شرة ا�شخا�ص قتلوا و�أ�صيب ع�شرات‬ ‫�آخرون‪ .‬ويف الغرب‪ ،‬ال زال الثوار ي�سيطرون على‬ ‫معرب الذهيبة احل��دودي بني تون�س وليبيا‪ .‬لكن‬ ‫م�صادر ع�سكرية تون�سية ومن الثوار قالت ان نظام‬ ‫القذايف ار�سل مئات الرجال باجتاه احلدود‪ ،‬بينما‬ ‫ت�صل تعزيزات من الثوار اىل املنطقة‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان �إن عدة دفعات من �صواريخ‬ ‫غ��راد �سقطت م�ساء ال�سبت و�صباح ام�س االحد‬ ‫على الزنتان ومدينة اروجبان املجاورة يف منطقة‬ ‫الرببر اجلبلية التي ان�ضم ج��زء كبري منها اىل‬ ‫الثورة‪.‬‬

‫دعوات �إىل تظاهرات جديدة حتت �شعار «�أ�سبوع فك احل�صار»‬

‫حملة اعتقاالت يف درعا ‪ ..‬وجثامني القتلى يف ال�شارع منذ ال�سبت‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫�شنت قوات االمن ال�سورية‬ ‫حملة اعتقاالت ام�س االحد‬ ‫يف م��دي��ن��ة درع���ا (‪ 100‬كلم‬ ‫جنوب دم�شق) واملحا�صرة منذ‬ ‫نحو ا�سبوع‪ ،‬يف وقت دعت فيه‬ ‫املعار�ضة اىل القيام مبظاهرات‬ ‫يف عموم البالد من اجل "فك‬ ‫احل�صار" عن هذه املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شط احلقوقي‬ ‫ع��ب��د اهلل اب����ا زي����د "انهم‬ ‫يقومون منذ �ساعة مبكرة من‬ ‫�صباح ام�س االح��د‪ ،‬مدعومني‬ ‫ب��دب��اب��ات وم��درع��ات بالتنقل‬ ‫م��ن ح��ي اىل �آخ���ر‪ ،‬ويدخلون‬ ‫البيوت ويعتقلون يف كل مرة‬ ‫�شخ�صا او �شخ�صني"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ان "كل الرجال‬ ‫الذين تزيد اعمارهم على ‪15‬‬ ‫عاما عر�ضة لالعتقال"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ا�ستجواب مئات اال�شخا�ص‬ ‫منذ اجلمعة الفائت‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ان "القنا�صة‬ ‫"يطلقون النار على كل �شيء‬ ‫يتحرك" ومي��ن��ع��ون ال�سكان‬ ‫م��ن رف��ع "�ست جثث موجودة‬ ‫يف ال�شارع منذ اجلمعة‪ ،‬كما‬ ‫�أن هناك جرحى ال ن�ستطيع‬ ‫جندتهم"‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب اب����ا زي����د ف��ان‬ ‫"الو�ضع االن�ساين مرتد جدا‪،‬‬ ‫فلي�س هناك ماء وال طعام وال‬ ‫كهرباء"‪.‬‬ ‫وم��ن��ذ االث���ن�ي�ن امل��ا���ض��ي‪،‬‬ ‫حت��ا���ص��ر ال���ق���وات ال�����س��وري��ة‬ ‫امل���دي���ن���ة ح���ي���ث ق��ت��ل��ت ‪32‬‬

‫�شخ�صا على االق���ل اجلمعة‬ ‫ع��ن��دم��ا اط��ل��ق��ت ال���ن���ار على‬ ‫متظاهرين ج���ا�ؤوا من القرى‬ ‫امل��ج��اورة حاملني م�ساعدات‪،‬‬ ‫بح�سب منظمات تعنى بحقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫كما قتل �ستة ا�شخا�ص‬ ‫ال�سبت على يد ق��وات االمن‪،‬‬ ‫بح�سب النا�شطني‪.‬‬ ‫وحتا�صر القوات ال�سورية‬ ‫مدينة دوما الواقعة على بعد‬ ‫‪ 15‬كلم اىل ال�شمال من دم�شق‪.‬‬ ‫وي�������س���ت���ع���د م���ع���ار����ض���ون‬ ‫لتظاهرات جديدة‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫اال�سبوع ال�سابع من انتفا�ضة‬ ‫غ�ي�ر م�����س��ب��وق��ة ���ض��د النظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫ورغ��������م ال����ق����م����ع‪ ،‬دع����ا‬ ‫ال��ن��ا���ش��ط��ون اىل ت��ظ��اه��رات‬ ‫جديدة حتت �شعار "ا�سبوع فك‬ ‫احل�صار" ودعوا اىل تظاهرات‬ ‫االحد يف درعا واليوم االثنني‬ ‫يف �ضواحي دم�شق والثالثاء يف‬ ‫بانيا�س وجبلة (�شمال غرب)‬ ‫واالربعاء يف حم�ص وتلبي�سه‬ ‫(و�سط) وتلكلخ عند احلدود‬ ‫مع لبنان‪.‬‬ ‫وي����ن����وي امل���ت���ظ���اه���رون‬ ‫اخلمي�س تنظيم "اعت�صامات‬ ‫ليلية" يف كل املدن‪.‬‬ ‫و�أك�����د ال��ن��ا���ش��ط��ون على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي ان‬ ‫"احلرية ق��ادم��ة ال حمالة‪.‬‬ ‫هذا ال�شعب بذل دماءه وفلذات‬ ‫اك��ب��اده وزه���رة ابنائه الجل‬ ‫احل���ري���ة و���س��ي��ن��ال احل��ري��ة‬ ‫قريبا‪� .‬ستزهر دما�ؤكم الزاكية‬

‫مو�سى ي�ؤكد ت�أجيل القمة العربية يف بغداد‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا ف ب)‬

‫قال االمني العام جلامعة ال��دول العربية عمرو مو�سى يف‬ ‫مقابلة ام�س االحد ان القمة العربية املقبلة يف بغداد "ال بد‬ ‫ان ت�ؤجل" معتربا يف الوقت ذاته ان ما يحدث يف العامل العربي‬ ‫ثورة �شعوب و"لي�س تدخالت خارجية"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف مو�سى ل�صحيفة "ال�شرق" القطرية ان "العامل‬ ‫العربي من�شغل بظروف معينة فر�ضتها الثورات احلالية وبالتايل‬ ‫فان كثريا من الدول قد ال ت�ستطيع احل�ضور لهذا ال�سبب‪ ،‬لذلك‬ ‫فان موعد انعقاد القمة البد ان ي�ؤجل"‪.‬‬ ‫وتابع "حتدثت يف ذلك مع وزير خارجية العراق (هو�شيار‬ ‫زيباري)‪ ،‬ولي�س �صحيحا ان هناك اجتاها اللغائها‪ ،‬كما ان انعقاد‬ ‫القمة يف بغداد مقرر وال خالف عليه‪ ،‬لكن الظروف الآن غري‬ ‫م�ؤاتية بالفعل"‪.‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤول يف االمانة العامة اعلن قبل ع�شرة اي��ام ان‬ ‫"هناك توجها لت�أجيل القمة اىل ايلول‪�/‬سبتمرب املقبل" بعد ان‬ ‫كانت مقررة يف ‪ 10‬و‪ 11‬ايار احلايل يف بغداد‪.‬‬ ‫كما ا�شار االم�ين العام اىل ان "تفاقم اخل�لاف اخلليجي‬ ‫العراقي‪ ،‬وما ر�أيناه يف ليبيا‪ ،‬والو�ضع يف اليمن و�سوريا والبحرين‬ ‫وغريها‪ ،‬يجعل ح�ضور الر�ؤ�ساء انف�سهم امرا م�شكوكا فيه"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر خارجية البحرين ال�شيخ خالد بن احمد �آل‬ ‫خليفة اعلن قبل ثالثة ا�سابيع ان دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫طلبت "الغاء" القمة العربية اثر ت�صريحات رئي�س ال��وزراء‬ ‫العراقي نوري املالكي وم�س�ؤولني اخرين ن��ددوا فيها بالتدخل‬ ‫ال�سعودي يف البحرين‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬قال مو�سى ردا على �س�ؤال حول الثورات يف‬ ‫الدول العربية "ا�ؤكد لكم انه لن يبقى �شيء على ما كان عليه‬ ‫يف ال�ستني عاما املا�ضية (‪ )...‬ما يحدث الآن ميثل ثورة �شعوب‬ ‫لي�س فيها تدخل خارجي لكن من املمكن ان يكون هناك من اند�س‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "التغيري ق��ادم ال حمالة‪ ،‬لكن لي�س �شرطا ان‬ ‫يكون ن�سخة ملا حدث يف دولة ما (‪ )...‬ال توريث يف اجلمهوريات‬ ‫ومو�ضوع التوريث انهى النظام يف م�صر‪ ،‬واعترب ذلك در�سا ملن‬ ‫يحاول او يظن ان قمع ال�شعب واذالل��ه هو الطريقة لتحقيق‬ ‫اهدافه"‪.‬‬

‫يا �شهداءنا االبرار"‪ .‬ودعت‬ ‫م��ن��ظ��م��ات ح��ق��وق��ي��ة �سورية‬ ‫�سلطات ب�لاده��م اىل اط�لاق‬ ‫�سراح املحامي ح�سن ا�سماعيل‬ ‫ع��ب��د ال��ع��ظ��ي��م االم��ي�ن ال��ع��ام‬ ‫حل���زب االحت����اد اال���ش�تراك��ي‬ ‫العربي الدميوقراطي‪ ،‬الذي‬ ‫اعتقلته ال�سلطات ال�سورية‬ ‫ب����دون م��ذك��رة ت��وق��ي��ف على‬ ‫الرغم من رفع حالة الطوارئ‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وعبد العظيم "احد اهم‬ ‫الوجوهال�سيا�سيةاملعار�ضةعلى‬ ‫ال�ساحة ال�سورية الداخلية"‬ ‫ح�سب البيان‪ ،‬هو االمني العام‬ ‫ل�لاحت��اد اال���ش�تراك��ي العربي‬

‫ال���ذي ت�أ�س�س ب��ق��ي��ادة جمال‬ ‫االتا�سي يف ‪.1964‬‬ ‫وهو الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫التجمع الوطني الدميوقراطي‬ ‫ال��ذي ت�أ�س�س يف ‪ 1979‬وي�ضم‬ ‫�ستة احزاب �سيا�سية ي�سارية‪.‬‬ ‫و�أر����س���ل ال��ه�لال االحمر‬ ‫الرتكي جتهيزات اىل احلدود‬ ‫مع �سوريا ا�ستعدادا ال�ستقبال‬ ‫مزيد من ال�سوريني الهاربني‬ ‫من بالدهم التي ت�شهد حركة‬ ‫احتجاجات �شعبية واعمال‬ ‫ق��م��ع‪ ،‬ب��ع��د و���ص��ول جمموعة‬ ‫اوىل اجلمعة‪ ،‬بح�سب وكالة‬ ‫"انا�ضول" لالنباء الرتكية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أع��ل��ن برنامج‬

‫االمم املتحدة االمنائي ال�سبت‬ ‫تعليق م�شروع للم�ساعدات على‬ ‫خم�س �سنوات ل�سوريا ب�سبب‬ ‫االو�ضاع يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وبح�سب املر�صد ال�سوري‬ ‫حل���ق���وق االن�������س���ان ف������إن ‪66‬‬ ‫�شخ�صا قتلوا اجلمعة ن�صفهم‬ ‫تقريبا يف مدينة درعا خالل‬ ‫م��ظ��اه��رات �شهدتها ع��دد من‬ ‫امل����دن ال�����س��وري��ة مب�شاركة‬ ‫�آالف اال���ش��خ��ا���ص للمطالبة‬ ‫با�سقاط النظام‪ .‬من جانبها‬ ‫�أفادت "جلنة �شهداء ‪� 15‬آذار"‬ ‫القريبة من املعار�ضة عن مقتل‬ ‫‪� 582‬شخ�صا منذ بداية حركة‬ ‫االح��ت��ج��اج‪ .‬يف ح�ين تتحدث‬

‫ال�سلطات عن ‪ 148‬قتيال بينهم‬ ‫‪ 78‬ع�سكريا‪.‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب���ه���ا‪ ،‬ف��ر���ض��ت‬ ‫ال���والي���ات امل��ت��ح��دة اجلمعة‬ ‫عقوبات جديدة على م�س�ؤولني‬ ‫���س��وري�ين لقمعها املحتجني‬ ‫بعنف‪� ،‬شملت م��اه��ر اال�سد‪،‬‬ ‫ال�����ش��ق��ي��ق اال���ص��غ��ر للرئي�س‬ ‫ال�������س���وري‪ .‬وف���ر����ض اوب���ام���ا‬ ‫ع��ق��وب��ات ب�سبب "انتهاكات‬ ‫حقوق االن�سان يف �سوريا" على‬ ‫مدير املخابرات العامة علي‬ ‫مملوك وعاطف جنيب مدير‬ ‫املخابرات ال�سابق يف حمافظة‬ ‫درع��ا (جنوب)‪ ،‬مهد احلركة‬ ‫االحتجاجية على النظام‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫التغري يف موازين القوى لن ينعك�س على م�ساحة الكيان وحدوده بل على م�ستقبله ووجوده‬

‫البدائل الإ�سرائيلية للتعامل مع الو�ضع الفل�سطيني‬ ‫د‪ .‬حم�سن �صالح‬ ‫فر�ضت ال �ث��ورات وال�ت�غ�يرات ال�ت��ي ي�شهدها العامل‬ ‫العربي واق� ًع��ا ج��دي�دًا‪� ،‬أخ��ذ يقلب احل�سابات الإقليمية‪،‬‬ ‫وينعك�س على الأو�ضاع الدولية‪ .‬ووجد الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫نف�سه يف و��س��ط عا�صفة مل يعتدها‪ ،‬ويف بيئة �إقليمية‪،‬‬ ‫يجري ت�شكيلها‪ ،‬مل تكن يف ح�ساباته‪ .‬وهي بيئة تنعك�س‬ ‫ب�شكل مبا�شر على امللف الفل�سطيني‪ ،‬بل على م�ستقبل‬ ‫الوجود ال�صهيوين يف فل�سطني‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال���س��اب��ق وزي ��ر الدفاع‬ ‫احلايل �إيهود باراك قال �إن «»�إ�سرائيل» تواجه ت�سونامي‬ ‫�سيا�سيا»‪ .‬وعندما قال رئي�س ال��وزراء احلايل نتنياهو �إن‬ ‫«�إ�سرائيل» هي «واحة اال�ستقرار يف بحر هائج» ع َّلق عليه‬ ‫رئي�س الكيان الإ�سرائيلي نف�سه �شمعون برييز قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫«�إنها حتى لو كانت كذلك‪ ،‬ف�إنه ي ًّ‬ ‫ُف�ضل �أن يهد�أ البحر‪،‬‬ ‫لأن البحر هو الذي ي�ؤثر على الواحة‪ ،‬ولي�س العك�س»!!‬ ‫�أم��ا � �ش��ا�ؤول م��وف��از رئي�س جلنة ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة يف‬ ‫الكني�ست‪ ،‬ف��ر�أى �أن ما حدث يف م�صر وتون�س هو «�إنذار‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج��ي لإ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬بينما و��ص��ف ال��وزي��ر مو�شيه‬ ‫يعلون ما يحدث ب�أنه «زلزال تاريخي»‪.‬‬ ‫امل�ت��اب��ع لل�ش�ؤون الإ�سرائيلية ي�لاح��ظ ح��ال��ة القلق‬ ‫واالرت �ب��اك ال�ت��ي ت�سود الأو� �س��اط ال�سيا�سية والأمنية‪.‬‬ ‫ربا‬ ‫ولعل املحللة الإ�سرائيلية �أمونة �آلون قدًّمت و�ص ًفا مُع ً‬ ‫عندما قالت «�إن العامل العربي ينقلب ر� ًأ�سا على عقب‪،‬‬ ‫وهكذا «�إ�سرائيل» �أي�ضا‪ ،‬فالأر�ض التي تهتز حتت الدول‬ ‫املجاورة تهتز حتت «�إ�سرائيل» �أي�ضا‪ ،‬ويكفي النظر فيما‬ ‫يح�صل الآن يف ال�شرق الأو��س��ط ك��ي نفهم �أن�ن��ا ال نفهم‬ ‫�شي ًئا»!! و�أكدت �أن ع�صر التعايل الإ�سرائيلي على العرب‬ ‫قد انتهى‪.‬‬ ‫وكانت هناك م�شاعر لدى الكثري من الإ�سرائيليني‬ ‫ب��أن احلكومة الإ�سرائيلية ال تتفاعل وال تتعامل ب�شكل‬ ‫�صحيح م��ع ال��و� �ض��ع‪ ،‬ح�ت��ى �إن ج��ري��دة ه ��آرت ����س اتهمت‬ ‫حكومة نتنياهو ب�أنها تدير الظهر للعامل‪ ،‬و�أن �سيا�ستها‬ ‫تلحق �ضر ًرا ج�سي ًما مب�صالح الدولة‪ .‬ودع��ت ه�آرت�س يف‬ ‫مقال �آخر �إىل «انقالب �سيا�سي» على غرار ما يحدث يف‬ ‫العامل العربي‪.‬‬ ‫التعامل مع امللف الفل�سطيني‬ ‫�إن ال �ك �ث�ير م��ن الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين مم��ن حت��دث��وا عن‬ ‫التغريات يف العامل العربي‪ ،‬رك��زوا على �ضرورة التعامل‬ ‫مع امللف الفل�سطيني‪ ،‬مبزيد من ال�سرعة واالنفتاح‪ ،‬بل‬ ‫تعجل بعقد ت�سوية‬ ‫وتقدمي مبادرات �سيا�سية و»تنازالت»‪ّ ،‬‬ ‫�سلمية مع �أب��ي م��ازن وقيادة منظمة التحرير وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف رام اهلل‪ .‬وق��د �أك��د على ه��ذه الفكرة من‬ ‫ال �ق �ي��ادات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �شمعون ب�يري��ز‪ ،‬و�إي �ه��ود ب ��اراك‪،‬‬ ‫وت�سيبي ليفني‪ ،‬و�شا�ؤول موفاز‪ ،‬وبنيامني بن �إليعازر‪...‬‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫وواف��ق العديد من التحليالت ما ذه��ب �إليه �إيهود‬ ‫ب� ��اراك م��ن �أن ه �ن��اك ح��رك��ة دول �ي��ة ل�ل�اع�ت�راف بدولة‬ ‫ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ول �ن��زع ال���ش��رع�ي��ة ع��ن «�إ� �س ��رائ �ي ��ل»‪ ،‬وو�ضع‬ ‫«�إ�سرائيل» يف حالة العزلة التي وج��دت جنوب �أفريقيا‬ ‫نف�سها فيها‪ُ ،‬قبيل �إن�ه��اء نظامها العن�صري‪ ،‬و�أن حالة‬ ‫اجل �م��ود احل��ال �ي��ة ت�ل�ح��ق �أ� � �ض ��را ًرا ب��ال �غ��ة‪ ،‬وذات طبيعة‬ ‫�إ�سرتاتيجية بـ»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن و�ضع «�إ�سرائيل» يف العامل �سيئ للغاية‪،‬‬ ‫و�أن عدد الدول املناوئة لـ»�إ�سرائيل» �سيتزايد‪ .‬لذلك دعت‬ ‫�إىل حتريك عملية الت�سوية‪ ،‬و�إعادة بناء الثقة مع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬من خالل برنامج يرى الفل�سطينيون �أنه‬ ‫ذو ج ��دوى‪ ،‬لأن ال��و��ص��ول �إىل و��ض��ع م�ت��أزم م��ع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬سيقود املنطقة �إىل توتر كبري‪ .‬وق��د نبه‬ ‫بنيامني بن �إليعازر �إىل �أنه ال بد من �إجراء �سيا�سي «لنجد‬ ‫�أنف�سنا يف و�ضع ميكن التعامل معه‪ ،‬لأن البديل �أن جند‬ ‫�أنف�سنا يف عامل خمتلف‪ ،‬ونظام �آخر يت�سم بالأ�صولية»‪.‬‬ ‫غ�ير �أن امللفت للنظر �أن معظم (�إن مل يكن كل)‬ ‫�أ�صحاب الكتابات والدعوات لتحريك العملية ال�سلمية‪،‬‬

‫وخ�صو�صا من املعنيني ب�صناعة القرار يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬مل‬ ‫ً‬ ‫يُقدِّم �أية ر�ؤية جادة ت�صل �إىل احلد الأدنى الذي ميكن �أن‬ ‫يقبله �أكرث الفل�سطينيني «اعتدا ًال» مبا يف ذلك حممود‬ ‫ع�ب��ا���س وم���س��اع��دي��ه وق �ي��ادة ال�سلطة وح��رك��ة ف�ت��ح‪ .‬وما‬ ‫زال ه ��ؤالء القلقني على م�سار الت�سوية‪ ،‬يتحدثون عن‬ ‫«مغريات وحوافز» لدفع عجلة املفاو�ضات‪ ،‬دون �أن يقدموا‬ ‫�أية حلول حقيقية‪.‬‬ ‫�أي �أن ه�ؤالء ما زالوا يحاولون «�إدارة امل�شكلة» ولي�س‬ ‫«ح��ل امل�شكلة»‪ .‬ولكنهم ق��د يختلفون يف حجم احلوافز‬ ‫ال�ت��ي ينبغي ت�ق��دمي�ه��ا للفل�سطينيني ك��وق��ف ال�ب�ن��اء يف‬ ‫امل�ستوطنات‪� ،‬أو رفع بع�ض احلواجز‪� ،‬أو تخفيف احل�صار‪،‬‬ ‫�أو حت�سني االقت�صاد الفل�سطيني‪...‬‬ ‫وق ��د حت��دث��ت ب�ع����ض ال �ك �ت��اب��ات ع��ن �أن ال�شريكني‬ ‫الإ�سرتاتيجيني املتبقيني يف املنطقة (بعد �سقوط النظام‬ ‫امل���ص��ري) ه�م��ا ال�سلطة الفل�سطينية والأردن‪ ،‬و�أنهما‬ ‫ي�ضمنان ال�ضفة الغربية واجلبهة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وطالبت بتعزيز عالقة هذا املحور مع «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن� �ه ��ا ن �ب �ه��ت �إىل ت �ع �ق �ي��دات ال �ع�ل�اق��ة م ��ع هذين‬ ‫الطرفني‪ ،‬خ�صو�صا يف خ�ضم التغيريات والتحديات التي‬ ‫ي�شهدها ال�ط��رف��ان‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن م�شاكل العالقة معهما‬ ‫يف ��ض��وء تعطل م���س��ار ال�ت���س��وي��ة وح ��االت الإح �ب��اط من‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬ودعوات العديد من الإ�سرائيليني �إىل تبني‬ ‫«اخليار الأردن��ى» وفكرة «الوطن البديل» حلل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وهو ما ميكن �أن يفجر العالقة مع الأردن‬ ‫ومع ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫البدائل واخليارات املحتملة‬ ‫�إن تعر�ض الإ�سرائيليني �إىل �ضغوط كبرية ال ي�ؤدي‬ ‫بال�ضرورة �إىل ا�ستجابات مت�شابهة‪ ،‬فقد يتحولون �إىل‬ ‫تفاعل �أكرث انغال ًقا و�أكرث عدوانية‪ ،‬ويعودون �إىل عقلية‬ ‫«اجليتو» وعقلية «ال�سور والقلعة»‪ ،‬وق��د جتربهم هذه‬ ‫ال�ضغوط على �أو� �ض��اع ي�ضطرون فيها �إىل �أن يكونوا‪،‬‬ ‫�أكرث ا�ستعدادًا للم�ساومة ولتقدمي التنازالت التكتيكية‬ ‫والإ�سرتاتيجية‪ .‬والأم��ر مرتبط �إىل ح ٍّد كبري مبوازين‬ ‫القوى على الأر�ض‪ ،‬وبتقدير امل�صالح واملخاطر احلقيقية‬ ‫املحتملة‪ ،‬وبالبيئة الإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك رمب��ا يتعامل الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ون م��ع ع��دد من‬ ‫اخل �ي��ارات وال�ب��دائ��ل وامل���س��ارات‪ ،‬ويفا�ضلون بينها‪ ،‬وهي‬ ‫لي�ست كلها بال�ضرورة بدائل متعار�ضة‪ ،‬كما قد يتم املزج‬ ‫بني اثنني منها �أو �أك�ثر‪ ،‬وبدرجات متفاوتة‪ .‬و�أب��رز هذه‬ ‫امل�سارات والبدائل‪:‬‬ ‫‪-1‬ال��دول��ة امل�ؤقتة‪ :‬وي�ستند ه��ذا البديل �إىل جوهر‬ ‫ال�سيا�سة الإ�سرائيلية املبنية على �إدارة الأزمة‪ ،‬ولي�س حلها‪.‬‬ ‫و�إىل ت�أجيل البت يف الق�ضايا النهائية وخ�صو�صا م�صري‬ ‫القد�س والالجئني ما �أمكن‪ ،‬بينما يتم فر�ض احلقائق‬ ‫على الأر�ض بال�شكل الذي تريد «�إ�سرائيل» الو�صول �إليه‬ ‫يف نهاية املطاف‪ .‬كما ي�سعى �صانعو ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‬ ‫من خالله �إىل االلتفاف على ا�ستحقاق �إع�لان الدولة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال ��ذي ق��د ي��واج�ه��ون��ه يف �سبتمرب‪�/‬أيلول‬ ‫القادم يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت�ستند خطة نتنياهو التي ُك�شف عنها يف ‪2011/3/7‬‬ ‫�إىل الفكرة نف�سها‪� ،‬إذ تدعو �إىل االعرتاف بدولة فل�سطينية‬ ‫بحدود م�ؤقتة‪ ،‬و�إىل اتفاق مرحلي طويل الأمد‪ ،‬يرافقه‬ ‫م�سار مفاو�ضات حول احلل الدائم‪ ،‬و�إطالق �سراح �أ�سرى‪،‬‬ ‫و�إزال��ة حواجز ع�سكرية‪ ،‬و�إبقاء ق��وات �إ�سرائيلية يف غور‬ ‫الأردن من دون �سيادة �إ�سرائيلية عليه‪ ،‬وجتميد البناء‬ ‫اال�ستيطاين يف امل�ستوطنات املعزولة‪ ،‬وتو�سيع اال�ستيطان‬ ‫يف الكتل اال�ستيطانية ويف �شرقي القد�س‪.‬‬ ‫م�شكلة هذا امل�سار �أن الفل�سطينيني رف�ضوه م�سب ًقا‪،‬‬ ‫لأنه قد ي�شكل و�صفة احلل النهائي بالأمر الواقع‪ ،‬وهو‬ ‫مراوغة �إ�سرائيلية للهروب من اال�ستحقاقات النهائية‬ ‫مل���ش��روع الت�سوية‪ .‬ول��ذل��ك اع�ترف��ت بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫الإ�سرائيلية بعدم ج��دواه‪ ،‬فذكر ال��وزي��ر ال�سابق يو�سي‬ ‫�سريد �أن مبادرة نتنياهو لي�ست �سوى مولود ميت‪.‬‬ ‫‪-2‬االن �� �س �ح��اب الأح� � ��ادي اجل ��ان ��ب‪ :‬وه ��و �سيناريو‬

‫يعتمد على الربنامج الذي �سبق �أن تبناه رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي ال�سابق �أري��ل � �ش��ارون‪ ،‬ون�ف��ذه يف قطاع غزة‬ ‫يف خريف ‪ ،2005‬على �أم��ل �أن ينفذه يف ال�ضفة الغربية‬ ‫الح ًقا‪ .‬تكمن مزايا هذا البديل يف تخلي «�إ�سرائيل» عن‬ ‫م�س�ؤولياتها جتاه الفل�سطينيني‪ ،‬ويف �أنها �ستن�سحب من‬ ‫�أق��ل ق��در م��ن الأر� ��ض يف ال��وق��ت ال��ذي �ستتخلى فيه عن‬ ‫عبء العدد الأكرب من �سكان ال�ضفة الغربية (فيما عدا‬ ‫�شرقي القد�س)‪.‬‬ ‫و�ستظهر الأمر وك�أنها ان�سحبت من الأرا�ضي املحتلة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫و�أن ما تبقى ال يتعدى كونه م�شكلة حدودية بني بلدين‪،‬‬ ‫يف حني �س ُتبقي على القد�س وعلى الأرا�ضي خلف جدار‬ ‫الف�صل العن�صري وعلى الكتل اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫ع��اد ه��ذا البديل للطرح جم��ددًا‪ ،‬م��ع ان�ع��دام فر�ص‬ ‫حت�ق�ي��ق ت���س��وي��ة م�ت�ف��ق عليها م��ع الفل�سطينيني‪ ،‬حتى‬ ‫يتم فر�ضه ك��واق��ع ج��دي��د‪ ،‬وبحيث ي�ب��دو وك ��أن��ه مك�سبٌ‬ ‫للفل�سطينيني وت�ضحية من الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫�أما ما يجعل الإ�سرائيليني يف حالة تردد يف التعامل‬ ‫معه فهو �أن��ه ق��د ي� ��ؤدي �إىل �سيطرة حما�س �أو تيارات‬ ‫املقاومة على الأرا�ضي التي يتم االن�سحاب منها‪.‬‬ ‫‪-3‬الو�صول �إىل �إط��ار حقيقي للت�سوية‪ :‬وه��و خيار‬ ‫يعتمد على فكرة �أن الوقت ال يعمل ل�صالح «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا ل��ن جت��د م�ستقب ً‬ ‫ال �أف���ض��ل م��ن «ظ ��روف كهذه»‪،‬‬ ‫و�أف���ض��ل م��ن «ق �ي��ادات ك�ه��ذه» لعقد ت�سوية �سلمية‪ ،‬و�أن‬ ‫الثمن ال��ذي �ستدفعه م�ستقب ً‬ ‫ال هو �أعلى بكثري مما قد‬ ‫تدفعه الآن‪.‬‬ ‫ول �ع��ل ال��و� �ص��ول �إىل �إط� ��ار حقيقي تقبله القيادة‬ ‫احلالية ملنظمة التحرير وال�سلطة يف رام اهلل‪ ،‬كما تقبله‬ ‫العديد من القيادات الإ�سرائيلية‪ ،‬يتمحور حول مبادرة‬ ‫جنيف ال�ت��ي �أطلقها �سنة ‪ 2003‬فل�سطينيون مقربون‬ ‫م��ن ال�سلطة وم��ن فتح‪ ،‬و�إ�سرائيليون م��ن ح��زب العمل‬ ‫ومرييت�س وال�ي���س��ار الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ...‬وتتلخ�ص يف دولة‬ ‫فل�سطينية على ال�ضفة وقطاع غزة‪ ،‬مع تبادل حمدود يف‬

‫الأرا�ضي ي�ؤدي الحتفاظ «�إ�سرائيل» بالكتل اال�ستيطانية‪،‬‬ ‫وتنازل الفل�سطينيني عن حق العودة �إىل الأر�ض املحتلة‬ ‫�سنة ‪ ،1948‬وترتيبات خا�صة بالقد�س مبنية على �سيادة‬ ‫الفل�سطينيني على الأحياء العربية‪ ،‬والإ�سرائيليني على‬ ‫الأحياء واملواقع اليهودية‪.‬‬ ‫ويبدو هذا اخليار م�ستبعدًا يف هذه املرحلة يف ظل‬ ‫�ضعف ال�ي���س��ار الإ��س��رائ�ي�ل��ي وت��راج�ع��ه وت�ف�ت�ت��ه‪ ،‬ويف ظل‬ ‫ت�صاعد التيارات اليمينية والدينية الإ�سرائيلية‪ ،‬مع عدم‬ ‫وجود رغبة �أمريكية يف ال�ضغط احلقيقي على «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ثم �إن الفل�سطينيني �أنف�سهم ما زالوا راف�ضني للتنازل عن‬ ‫حق العودة‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل اعرتا�ضاتهم الأخرى على‬ ‫املبادرة‪.‬‬ ‫‪-4‬تفعيل م�شاريع التهويد‪ :‬وي�ستهدف ه��ذا امل�سار‬ ‫ت�سريع وتن�شيط عملية ح�سم هوية املناطق التي ترغب‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» يف �ضمها‪ ،‬قبل االنتهاء م��ن �أي��ة مفاو�ضات‪،‬‬ ‫وقبل �أن تتعر�ض لأية �ضغوط �شديدة مغايرة لتوجهاتها‪.‬‬ ‫ويقت�ضي امل���س��ار ال���س�ع��ي حل�سم ه��وي��ة ال�ق��د���س يهوديًّا‬ ‫و�إ�سرائيل ًّيا‪ ،‬وتهويد املناطق خلف اجلدار العن�صري‪ .‬وقد‬ ‫ي�صل يف ذروته �إىل ال�سيطرة على امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وقد ينجح هذا امل�سار م�ؤق ًتا يف فر�ض ما يريد �ضمن‬ ‫امل �ع��ادالت احل��ال�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي جت�ع��ل الأو� �ض��اع الفل�سطينية‬ ‫والعربية غري قادرة على حتدي امل�شروع ال�صهيوين‪ .‬لكن‬ ‫هذا امل�سار �سيح�سم خيارات ال�شعب الفل�سطيني باجتاه‬ ‫املقاومة‪ ،‬وينهي م�شروع الت�سوية‪ ،‬و�سي�ساعد على �إيجاد‬ ‫بيئة م�ع��ادي��ة �أك�ب�ر للكيان الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬يف ح�ين ت�صب‬ ‫التغريات يف العامل العربي يف ت�أجيج عملية ال�صراع �ضد‬ ‫«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫‪-5‬ال�ضربات اال�ستباقية �أو الوقائية‪ :‬تعالت بع�ض‬ ‫ال�صيحات الإ�سرائيلية املنادية بالقيام ب�ضربات ع�سكرية‬ ‫موجعة حلما�س يف غزة وحلزب اهلل و�سوريا (قبل تطور‬ ‫م�شاكلها الداخلية)‪ .‬وقد دعت رئي�سة حزب كادميا ت�سيبي‬ ‫ليفني �إىل تدمري حما�س يف غزة قبل �أن يتغري املحيط‬

‫العربي‪ ،‬يف الوقت الذي دعت فيه �إىل بدء التفاو�ض مع‬ ‫عبا�س «قبل فوات الأوان»‪.‬‬ ‫كما قال قادة خمابرات �إ�سرائيليون �إنه ال ميكن جلم‬ ‫�صيحات القد�س وفل�سطني يف ميادين التظاهر العربية‬ ‫�إال بتوجيه �ضربات ع�سكرية موجعة حلما�س وح��زب هلل‬ ‫و�سوريا لأن من �ش�أن ذلك تغيري البيئة الإ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫و�إرغ � ��ام م���ص��ر ع�ل��ى ال �ت ��أك �ي��د ع�ل��ى ال �ت��زام �ه��ا بال�سالم‪،‬‬ ‫واحل�ؤول دون انهيار ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ي���س�ع��ى داع �م��و ه ��ذا امل �� �س��ار �إىل ال �ت ��أك �ي��د‪ ،‬يف غمرة‬ ‫التغريات الهائلة‪� ،‬أن «�إ�سرائيل» ما زالت الالعب الرئي�سي‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬و�أنها هي من يفر�ض �شروط اللعبة‪ ،‬و�أنها لن‬ ‫ت�سمح بتغيري موازين القوى ل�صالح التيارات النه�ضوية‬ ‫امل �ع��ادي��ة ل �ـ»�إ� �س��رائ �ي��ل» وت� �ي ��ارات امل �ق��اوم��ة‪ ،‬ك �م��ا حتاول‬ ‫«�إ�سرائيل» �أن ت�ستبق الأم��ور لدعم �شركائها يف م�شروع‬ ‫الت�سوية‪.‬‬ ‫وتريد �أن تذكر اجلميع بالأثمان الهائلة التي ميكن‬ ‫�أن يدفعها �أي نظام جديد يرغب يف اخل��روج ع��ن «بيت‬ ‫الطاعة» الأمريكي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫غ�ير �أن م��ؤي��دي ه��ذا امل�سار رمب��ا مل ي��درك��وا �أن كل‬ ‫م��ا يفعلونه ه��و مزيد م��ن ا�ستعداء ال�شعوب والأنظمة‬ ‫�ضد «�إ�سرائيل»‪ ،‬ومزيد من ت�سريع الدعم لقوى املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�أن الذين خرجوا طل ًبا للحرية والكرامة‬ ‫يف بالدهم‪ ،‬لن ي�سمحوا لكرامتهم وكرامة �إخوانهم يف‬ ‫فل�سطني �أن ت�ه��ان‪ ،‬وه��و م��ا يعني �أن «�إ��س��رائ�ي��ل» �ستعود‬ ‫لتحاط بف�ضاءات �إ�سرتاتيجية معادية‪ ،‬وبح�سابات جديدة‬ ‫طاملا حاولت «�إ�سرائيل» جتنبها‪.‬‬ ‫�أ ًّي��ا تكن خ�ي��ارات اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬ومهما «ف ّكر‬ ‫ال �أو �آج ً‬ ‫وقدّر»‪ ،‬ف�إنه مقبل على �أزمة حقيقية �إن عاج ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن ��ه م��وج��ود يف بيئة ترف�ضه وت �ع��ادي��ه‪ ،‬و�أي تغري‬ ‫حقيقي يف م��وازي��ن ال�ق��وى ل��ن ينعك�س فقط على حجم‬ ‫امل�ساحات التي يحتلها‪ ،‬و�إمنا على م�ستقبله ووجوده‪.‬‬ ‫*مدير عام مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات‪.‬‬

‫�أمرا�ض «�إ�سرائيل» الع�شرة‬ ‫يائري البيد‬ ‫ع�شر م�شاكل كبرية يواجهها الإ�سرائيليون يف‬ ‫الوقت الراهن‬ ‫�أوال‪ :‬احل�سد‬ ‫هناك ٌ‬ ‫فرق جوهري بني �أمريكا و»�إ�سرائيل»‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع� َّل��ق ب�ث�ق��اف��ة الأع � �م� ��ال‪ ،‬فالأمريكيون‬ ‫ينتهجون مبد�أ «الربح للطرفني» الذي ال ي�ؤمن‬ ‫به الإ�سرائيليون‪ ،‬وبينما ُيعترب هذا املبد�أ �أ�سا�س‬ ‫ع ��امل الأع �م ��ال يف �أم��ري �ك��ا‪ ،‬مب��ا يعنيه م��ن عدم‬ ‫�إ�ضاعة الوقت يف حماولة هزمية الآخر‪ ،‬والبحث‬ ‫ع��ن و�سيلة جتعل ال�ط��رف�ين را� �ض � َي نْ�ْين‪ ،‬ال تعرف‬ ‫«�إ�سرائيل» �سوى ثقافة الفوز‪� ،‬أي ر�ؤي��ة اخل�صم‬ ‫ملقَى على الأر�� ��ض‪ ،‬وعليه فاالنت�صار لي�س له‬ ‫قيمة ع�ن��ده��ا ��س��وى ب�ت��دم�ير الآخ� ��ر‪ ،‬امل�شكلة �أن‬ ‫ذلك‪ ،‬ومع مرور الوقت‪� ،‬سيت�سبب يف �إنتاج ظاهرة‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬مثرية للقلق �أك�ثر‪ ،‬وه��ي‪ :‬الإ�سرائيليون‬ ‫يكرهون الفائزين‬ ‫على �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬عندما ي��رى الأمريكيون‬ ‫�شخ�صا مثل �ستيف ج��وب��ز �أو م��ارك زوكربريج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اللذين حقَّقا مليارات الدوالرات بف�ضل مواهبهم‬ ‫وعزمهم‪ ،‬ف�إنهم يقولون لأنف�سهم‪« :‬نريد �أن نكون‬ ‫م�ث�ل��ه»‪ ،‬وه ��ذا ه��و امل �ح��رك الرئي�سي يف جماالت‬ ‫عديدة يف املجتمع الغربي‪ ،‬بينما الإ�سرائيليون‬ ‫�شخ�صا ن��اج� ً�ح��ا‪ ،‬ف��إن�ه��م يقولون‪:‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي ��رون‬ ‫ً‬ ‫«نتمنى �أن يفقد كل �شيء‪ ،‬و�أن نرى هذا الو�ضيع‬ ‫فا�شال‪ ،‬ون�أمل �أن ُتغلَق �شركته‪ ،‬و�أن ترتكه زوجته‬ ‫اجل�م�ي�ل��ة‪ ،‬و�أن تحُ � ِّق��ق ال���ش��رط��ة م�ع��ه وينتهي به‬ ‫الأمر يف ال�سجن» ملاذا؟ لأن افرتا�ض الإ�سرائيليني‬ ‫الأ�سا�سي �أن ه�ؤالء الفائزين جنحوا لأنهم �سرقوا‬ ‫�شيئًا منهم وهم من�شغلون!‬ ‫ثانيا‪ :‬ال�سطحية‬ ‫كثري من النا�س يختلقون �أعداءهم‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يف�صح لنا عن �ضرورة معاجلة ر�ؤى عاملية معقدة‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا �أن �أي ��ش�خ����ص ي�ف�ك��ر ب�ط��ري�ق��ة خمتلفة‬ ‫ً‬ ‫غام�ضا وعن�ص ًرا خبي ًثا يهدد حياتنا‪ ،‬وكل‬ ‫ي�صبح‬

‫عن�صر من هذا القبيل نطلق عليه ا�سما ما‪ ،‬دون‬ ‫تعمق فيما نعنيه‪ ،‬فمثال‪ ،‬يعترب الإ�سرائيليون‬ ‫ب�شكل �سطحي «احلريدمي» حفنة من الطفيليات‬ ‫التي تلد الأطفال يف كل وق��ت‪ ،‬وال ين�ضمون �إىل‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬والغريب يف الأم��ر �أن ال�شخ�ص نف�سه‪،‬‬ ‫والذي جل�أ �إىل �إطالق مثل هذه التعميمات‪ ،‬ي�شعر‬ ‫بالإهانة عندما يتم تطبيق مثل هذه التعميمات‬ ‫عليه‪ ،‬وهم مقتنعون ب�أننا �إذا ما �أن�صتنا لهم ف�إنهم‬ ‫�سيذهلوننا‪ ،‬ول�سبب م��ا‪ ،‬ف�إنهم غ�ير م�ستعدين‬ ‫لدفع الثمن الطبيعي لهذه امليزات‪ :‬وهي اال�ستماع‬ ‫للآخرين � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ا ِّدعاء الأخالق‬ ‫هل ُ�صدمت حينما ار ُت ِك َبت مذبحة ايتمار ( ُقتل‬ ‫فيها خم�سة �إ�سرائيليني)؟ ه��ل �أن��ت مت�أكد �أنك‬ ‫ُ�صدمت؟ كم �صدمة؟ هل ُ�صدمت مبا فيه الكفاية؟‬ ‫�إذا وقعت املجزرة يف تل �أبيب‪ ،‬هل تكون �صدماتك‬ ‫�أكرث �أو �أقل؟! هل تعرف كم عدد الأطفال الذين‬ ‫ُقتلوا يف غزة يف عملية «الر�صا�ص امل�صبوب»؟ هل‬ ‫ترى ذلك باعتباره و�صمة يف �ضمريك؟ �أال ترى‬ ‫�أن النا�س الذين يظلون �صامتني ال يقلون ذن ًبا‬ ‫عن مرتكب املذبحة؟ هل ُتف�ضل ال�سالم؟ �إذا كنت‬ ‫م��ؤي�دًا لل�سالم‪ ،‬لكنك ال تفعل �شيئًا حياله‪ ،‬هل‬ ‫يعني ذلك �أنك �ضد ال�سالم؟‬ ‫رابعا‪ :‬اخلداع واالحتيال‬ ‫ريا يعني‪،‬‬ ‫تقري ًبا ال توجد لغة ال حتتوي تعب ً‬ ‫ب�ب���س��اط��ة‪� ،‬أن الأم � ��ور ال���س�ي�ئ��ة حت ��دث يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪ ،‬فاحلياة حقرية ومليئة باحلزن‪ ،‬و�أحيانًا‬ ‫ال � ��زالزل وال �ف �ي �� �ض��ان��ات واحل ��رائ ��ق واحل � ��وادث؛‬ ‫ف��احل �ي��اة ك��ذل��ك‪ ،‬وه ��ذا ل�ي����س ذن ��ب �أح� ��د‪� ،‬أم ��ا يف‬ ‫العربية فقط‪ ،‬فال يوجد مثل هذا التعبري‪ ،‬وال‬ ‫ميكن �أن يكون من قبيل ال�صدفة‪.‬‬ ‫ل ��ذل ��ك‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي �ح��دث � �ش��يء � �س �ي��ئ‪ ،‬ال بد‬ ‫م ��ن وج � ��ود � �ش �خ ����ص خ ��اط ��ئ‪� ،‬إذا م ��ا �أ�صابنا‪،‬‬ ‫(الإ�سرائيليون) �ضرر‪ ،‬فينبغي �أن ي�صاب �آخر‪ ،‬و�إذا‬ ‫وقعت كارثة لنا‪ ،‬يجب �أن يدفع �أح��ده��م الثمن‪،‬‬

‫ف� ��إذا مل ي�ك��ن جم��ر ًم��ا‪� ،‬سيكون اجل ��اين‪� ،‬أو على‬ ‫الأق��ل مهمال‪ ،‬وعلى �أي ح��ال‪ ،‬ف�إنه �سيغادر‪ ،‬و�إذا‬ ‫مل يغاد ْر فهذا يعني �أنه يرف�ض حتمل امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫لذلك ال ب��د م��ن ا�ستخدام حم��ا ٍم ملقا�ضاته ويتم‬ ‫ت�شكيل جلان حتقيق‪ ،‬ومنها جلان تق�صي احلقائق‬ ‫يف «�أ�سطول احلرية» و»العدوان على غزة»‪.‬‬ ‫هناك �شيء واح��د يجب �أن ُيعرف عن جلان‬ ‫التحقيق‪� :‬أنهم دو ًما يعرثون على �شيء ما‪ ،‬وهذا‬ ‫طبيعي فمن امل�ستحيل للجنة التحقيق �أال تكت�شف‬ ‫�شيئًا بعدما قامت با�ستئجار املحققني وا�ستجواب‬ ‫ال�شهود‪ ،‬والك�شف عن الوثائق ومناق�شة الق�ضايا‬ ‫ل�شهور طويلة‪ ،‬حينها يخرج علينا �أحدهم قائال‬ ‫«م�ساء اخل�ير‪ -‬بعد التحقيقات املكثفة واملطولة‬ ‫نحن م�ضطرون للإعالن �أننا وجدنا �شيئًا‪� ،‬شك ًرا‬ ‫لكم وطابت ليلتكم»!‬ ‫خام�سا‪ :‬نظام احلكومة‬ ‫يعتقد اجلميع �أن دولة «�إ�سرائيل» لي�س لديها‬ ‫وزير لل�صحة‪ ،‬لكنهم خمطئون‪ ،‬دولة «�إ�سرائيل»‬ ‫ل��دي �ه��ا وزي� ��ر ��ص�ح��ة م ��وه ��وب ي��دع��ى «بنيامني‬ ‫نتنياهو» وه��و وزي��ر ال�صحة ال�ث��اين ع�شر خالل‬ ‫ال�سنوات ال �ـ‪ 15‬املا�ضية‪ ،‬فهل ميكننا �أن ننه�ض‬ ‫بنظام الرعاية ال�صحية على هذا النحو؟ بالطبع‬ ‫ال‪ ،‬ب��ل ه��ل ميكننا �أن ن��دي��ر �أي ن�ظ��ام �آخ��ر بهذه‬ ‫الطريقة؟ بالطبع ال‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬احلديث عن ا�سم اهلل عبثا‬ ‫يف الواقع‪ ،‬لقد �أ�صبح اهلل العذر َّ‬ ‫املف�ضل لأي‬ ‫�شخ�ص يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬مبا يف ذلك الأ�شخا�ص غري‬ ‫ال�صاحلني‪ ،‬فه�ؤالء الذين ال يرغبون يف االن�ضمام‬ ‫�إىل اجلي�ش‪� ،‬أو ال��ذي��ن ال يرغبون يف العمل‪� ،‬أو‬ ‫الذين ال يريدون تعليم �أبنائهم اللغة الإجنليزية‬ ‫وال��ري��ا��ض�ي��ات‪� ،‬أو ال��ذي��ن اع �ت��دوا ب��ال���ض��رب على‬ ‫عجوز عربي حتت �شجرة الزيتون التي ميتلكها‪،‬‬ ‫�شخ�صا ما ويدخلون املحكمة‬ ‫�أو ه�ؤالء الذين قتلوا‬ ‫ً‬ ‫وعلى ر�ؤو�سهم القبعة اليهود َّية ال�سوداء‪� ،‬أو ه�ؤالء‬ ‫الذين ي�ستخدمون �سلطتهم اليهودية ليعلنوا �أن‬

‫الرئي�س ال�سابق مو�شيه كات�ساف غري مذنب‪ ،‬هو‬ ‫ما �ش َّوه �صورة الدين‪ ،‬وه��و ال�سبب يف �أن الكثري‬ ‫من ال�صاحلني يرتكون الدين والعودة �إىل اهلل‪.‬‬ ‫�سابعا‪ :‬التجاهل‬ ‫قبل ع�شرة �أي��ام قام �أح��د �أك�بر �صناديق ر�أ�س‬ ‫امل ��ال اال��س�ت�ث�م��اري يف «�إ� �س��رائ �ي��ل» بعقد اجتماع‬ ‫ل �ل��إدارة يتحدث ج��دول �أع�م��ال��ه ع��ن اال�ستعداد‬ ‫للعقوبات التي �ستفر�ض �ضد «�إ�سرائيل»‪ ،‬قال �أحد‬ ‫املديرين التنفيذيني‪�« :‬إن احلكومة قد ت�ستطيع‬ ‫�أن تتجاهل ما يحدث من حولنا‪� ،‬أما نحن فال بد‬ ‫�أن نحمي ا�ستثماراتنا‪ ...‬من الوا�ضح �أن العقوبات‬ ‫قادمة‪ ،‬لذلك فمن الأف�ضل �أن ن�ستع َّد لها»‪.‬‬ ‫ورغم �أن �سيناريو العقوبات واملقاطعة العرب َّية‬ ‫مم�ك��ن ح��دوث��ه‪� ،‬إال �أن ��ه مل ي�ق� ْم �أي �شخ�ص هنا‬ ‫باال�ستعداد لذلك ولكننا ا�ستع�ضنا عنها بفكرة‬ ‫�أخ��رى‪ :‬فبدال من اتباع �سيا�سة واقعية ملواجهة‬ ‫التهديدات احلقيقية‪ ،‬قمنا ب�إغالق �أعيننا و�صم‬ ‫�آذاننا‪ ،‬و�إذا كنا كذلك فلنتجاهل � ً‬ ‫أي�ضا �أن نحو ‪50‬‬ ‫يف املئة من تالميذ ال�صف الأول هذا العام كانوا‬ ‫�إم��ا م��ن احل��ري��دمي �أو ال �ع��رب‪ ،‬ولنتجاهل �أي�ضا‬ ‫حقيقة �أن الفجوات االجتماع َّية واالقت�صادية يف‬ ‫«�إ�سرائيل» هي الأكرب يف العامل الغربي‪.‬‬ ‫حقًّا �إن هذه هي �سيا�سات «�إ�سرائيل» اجلديدة‪:‬‬ ‫�شخ�ص ما‬ ‫جتاهل احلقائق غري ال�سارة‪ ،‬و�إذا ذ َّكرنا‬ ‫ٌ‬ ‫بها ف�إننا نتهمه مبعاداة «�إ�سرائيل» ونطلب منه �أن‬ ‫ال ُيزعجنا‪.‬‬ ‫ثامنا‪ :‬التعليم‬ ‫حول هذا املو�ضوع كتبتُ م��را ًرا وت�ك��را ًرا‪ ،‬كما‬ ‫حتاورتُ مع �أ�صدقائي عدة مرات‪ ،‬ما �أثار حفيظة‬ ‫كثري من ه��ؤالء الذين ف�شلوا يف �إدراك �أن��ه لي�س‬ ‫هناك ما هو �أك�ثر �أهمية من التعليم‪ ،‬وق��د قلتُ‬ ‫�ألف مرة‪� :‬إن «جودة النظام التعليمي ال ميكن �أن‬ ‫تكون �أف�ضل دون حت�سني حال املعلمني»‪.‬‬ ‫نزعم �أننا نبني دولة‪ ،‬وهذا خط�أ؛ فاملفرت�ض‬ ‫�أن يقوم ال�شعب ببناء املدار�س والتعليم ثم ُتبنى‬

‫ال��دول ح��ول ه��ذه امل��دار���س م��ن تلقاء نف�سها‪� ،‬إذا‬ ‫كانت امل��دار���س ج�ي��دة‪� ،‬ستكون ال��دول ك��ذل��ك‪� ،‬أما‬ ‫�إذا كانت �سيئ ًة‪ ،‬ف��إن ال��دول �ستكون �سيئة مثلها‪،‬‬ ‫ال يوجد �شخ�ص واح��د يف «�إ�سرائيل» ال يفهم �أن‬ ‫التعليم هو ال�شيء الوحيد ال��ذي ي�ضمن متيزنا‬ ‫النوعي على الدول العرب َّية‪ ،‬من الناحية النظرية‬ ‫والعمل َّية‪ ،‬وهذا ما ي ِق ُّر به امل�س�ؤولون احلكوميون‪،‬‬ ‫«�أن نظام التعليم يف «�إ�سرائيل» يواجه االنهيار‬ ‫التام»‪.‬‬ ‫تا�سعا‪ :‬ال�شر واخلبث‬ ‫هل �سبق لك �أن �س�ألت نف�سك ملاذا ال يتمل�ص‬ ‫جن��وم هوليود من امل�صورين الإ�سرائيليني؟ هل‬ ‫لأن �ه��م اع �ت��ادوا ع�ل��ى ذل ��ك؟ ل�ك��ن لأن �ه��م يجدون‬ ‫الإق �ب��ال ه�ن��ا يف «�إ� �س��رائ �ي��ل» ب�ك�ث��اف��ة وعدوان َّية‪،‬‬ ‫واقتحام َّية‪ ،‬وانتهاك مطلق‪� ،‬أما يف �أمريكا و�أوروبا‬ ‫�أو يف �أي مكان �آخر ت�سري الأمور ب�شكلٍ خمتلف‪.‬‬ ‫لقد �أ�صبحنا نحن الإ�سرائيليني جاحمني‬ ‫وع �ف��وي�ين ل �ل �غ��اي��ة‪ ،‬ب ��ل �إن� ��ك ��س�ت�ج��د ه ��ذا ال�شر‬ ‫واخلبث يظهر بو�ضوح يف تعليقات الإ�سرائيليني‬ ‫ع�ل��ى امل �ق��االت وال�ب�رام��ج احل ��وار َّي ��ة‪ ،‬ويف مقابلة‬ ‫مرجتلة م��ع ال��رج��ل يف ال���ش��ارع يف �أع�ق��اب هجوم‬ ‫�إره��اب��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي �ق��ول‪�« :‬آم ��ل �أن تهبط �صواريخ‬ ‫(حما�س) على �أر�ض تل �أبيب � ً‬ ‫أي�ضا» ي�صرخ قائال‬ ‫يف امليكروفون‪« :‬حتى ي�شعر املواطنون يف تل �أبيب‬ ‫مبا ن�شعر به هنا � ً‬ ‫أي�ضا!»‬ ‫عا�شرا‪ :‬التنا�سب‬ ‫ف ��الأم ��ور ج�م�ي�ع�ه��ا ت�ت�ع�ل��ق ب��ال �ك �م �ي��ة‪ ..‬فكل‬ ‫امل�صائب جيدة ما دام��ت ف��رادى‪ ،‬كل �شيء حولنا‬ ‫م��زدح��م‪ ،‬و�صاخب‪ ،‬وب�لا ح��دود‪ .‬ورمب��ا ما نحتاج‬ ‫�إليه يف الوقت احلايل �أن نح�صل على ما نح�صل‬ ‫عليه الآن لكن بكميات �أقل‪.‬‬ ‫اال�سالم اليوم‬ ‫‪http://islamtoday.net/albasheer/‬‬ ‫‪149590.htm-artshow-15‬‬


‫حريتكم‬

‫‪13‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫الأ�سري الفل�سطيني وف�سحة املوت‬ ‫�سائد يا�سني‬ ‫�أ�سري حمرر ونا�شط حقوقي‬ ‫�ضغط العمل‪ ..‬وروتني احلياة‪ ..‬و�ضيق النف�س‪ ..‬يدفعك‬ ‫�أن تذهب ف�سحة �آخر ال�شهر مع �أ�سرتك كي ت�سري عن نف�سك‬ ‫وت�ستعيد قواك وت�صبح �أكرث عطاء‪.‬‬ ‫وه��ذا الأم ��ر ينطبق على الأ� �س�ير يف �سجنه‪ ،‬ف ��إن كان‬ ‫احلر يتف�سح �شهريا‪ ،‬فالأ�سري من املمكن �أن يتف�سح �أ�سبوعيا‪،‬‬ ‫لكن على طريقة رج��ال يلب�سون الكاكي‪ ،‬وال ترى منهم �إال‬ ‫�أج�سادا عري�ضة وع�ضالت مفتولة‪ ،‬لأن اختيارهم كان �ضمن‬ ‫موا�صفات خا�صة‪.‬‬ ‫�إنها ف�سحة البو�سطة القاتلة‪ ..‬تت�ساءل ف�سحة وقاتلة‬ ‫؟؟ مل ال‪ ..‬تعال معي يف هذه الف�سحة واحكم عليها بنف�سك‪،‬‬ ‫ف�ستبد�أ رحلتنا من �سجن جمدو (�أر�ض مرج بن عامر) حتى‬ ‫�سجن الرملة منذ �أن ي�أتي ا�سم الأ�سري �أنه �سيذهب يف ف�سحة‬ ‫للمحكمة ف�إذا بنف�سية الأ�سري تتغري كما كل الف�سحات عندما‬ ‫يحني وقتها‪ ،‬لكن �إىل ماذا تتغري نف�سيته؟ هيا معي لرنى‪.‬‬ ‫وت�ب��د�أ ال��رح�ل��ة‪ ..‬بعد �أن يكون الأ��س�ير ق��د �أع��د حقيبة‬ ‫ال �� �س �ف��ر‪ ،‬ف�ي�ف�ت����ش ع �ن��د خ ��روج ��ه م ��ن ق �� �س �م��ه‪ ..‬حقيبته‪..‬‬ ‫مالب�سه‪ ..‬وج�سده ويو�ضع يف قف�ص وبعد �ساعة �أو �ساعتني‬ ‫ي�سمع �صوت زردات احلديد من بعيد ف�إذا بهم �أبطال الف�سحة‬ ‫(قوات الناح�شون)‪ ،‬فيتحدث �أحد الأ�سرى امل�سافرين ب�صوت‬ ‫ال يكاد ي�سمع ا�سكتوا لقد ح�ضر الناح�شون‪ ،‬فيخيم ال�صمت‬ ‫وي�سيطر اخلوف ويبد�أ اال�ضطراب والإرباك‪.‬‬ ‫ي���ص��رخ ال�ن��اح���ش��ون ع�ل��ى ع��ادت�ه��م وب���ص��وت ث�ق�ي��ل على‬ ‫النف�س‪ ..‬الكل يقف �صفا واح��دا ووج�ه��ه للحائط‪ ،‬ف ��إذا به‬ ‫واحد من املتف�سحني ممتد مبالب�س بنية قامتة تثري فيك‬ ‫ذل اال�ستعباد وتعيدك للقرون املظلمة‪ ،‬وتو�ضع ال�سال�سل‬ ‫الغليظة يف الأي ��دي والأرج ��ل بعد ذل��ك يتم التفتي�ش مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬وب�شكل ا�ستفزازي‪ ،‬حيث يلقى كل ما بحقيبتك على‬ ‫الأر���ض‪ ،‬وعليك و�أنت مقيد اليدين والرجلني �أن ترجع كل‬ ‫حاجياتك حلقيبتك وب�ع��ده��ا التفتي�ش اجل���س��دي امل�ستفز‬ ‫للغاية‪ ،‬ويف الأم��اك��ن احل�سا�سة‪ ،‬و�إن كنت حمظوظا تفلت‬ ‫من التفتي�ش العاري‪ ،‬لكنك لن تفلت من امل�ساج للج�سم من‬ ‫الر�أ�س �إىل �أخم�ص القدمني‪ ،‬حتى �إنهم يفت�شون الر�أ�س والفم‬ ‫والأذن �ي�ن‪ ،‬يطلبون م��ن اجلميع خلع �أحذيتهم وجواربهم‬ ‫ويتم تفتي�شهم‪ ،‬وبعد ذلك يطلب منهم لب�سها وهم مقيدون‪،‬‬ ‫وما �أ�صعب هذا ال�شعور على النف�س‪ ،‬وي�ؤمر اجلميع بال�سري‪،‬‬ ‫حيث احلافلة‪ ،‬فعندما تراها ين�شرح �صدرك‪ ،‬لأنها �شاحنة‬ ‫بي�ضاء جديدة من �أح��دث املوديالت �صناعة �أملانية تذكرك‬ ‫بتكفري �أمل��ان�ي��ا ع��ن حم��رق��ة ال�ي�ه��ود‪ ،‬ف�ك��ان تربعها ال�سخي‬ ‫لدولة االحتالل‪.‬‬ ‫وع �ن��د � �ص �ع��ودك م �ت �ف��ائ�لا ل�ل�ح��اف�ل��ة ت �ك��ون ال�صدمة‬ ‫واملفاجئة‪ ،‬حت�سد الع�صفور يف قف�صه‪ ،‬لأن القف�ص عبارة عن‬ ‫�أ�سياج لتمنع الطائر من ال�ف��رار‪ ،‬لكن ه��ذه ال�شاحنة عبارة‬ ‫عن خزنة حديدية �شبابيك يف �أعالها عبارة عن ثقوب بالكاد‬ ‫يدخل فيها خيوط ال�شم�س‪ ،‬وقليل جدا من الهواء مكتوب‬ ‫عليها ممنوع �إخراج الر�أ�س �أو اليدين‪ ،‬فما �أروعها من �سخرية‪،‬‬ ‫ينبعث منها رائحة القيء‪ ،‬وتعج فيها احل�شرات وال�صرا�صري‪،‬‬ ‫كيف ال وقد تهي�أت لهم ظ��روف مثالية من ح��رارة مرتفعة‬ ‫ورطوبة عالية وات�ساخ �شديد‪ ،‬كتلة من احلديد يف كل اجتاه‪،‬‬ ‫م�ق��اع��د ح��دي��دي��ة‪ ،‬واج �ه��ات ح��دي��دي��ة‪ ،‬و��س�لا��س��ل حديدية‬ ‫بالأيدي والأرج��ل‪ ،‬كل هذا يف م�سافة مرتين طوال و�ستني‬ ‫�سنتي عر�ضا يجل�س فيها �أحد ع�شر رجال �أ�سريا‪.‬‬ ‫حافلة ظاهرها فيه الرحمة‪ ،‬وباطنها فيه العذاب‪ ،‬ثم‬ ‫يبد�أ ال�سري �إىل �سجن �شطة‪ ،‬والأع�صاب م�شدودة ومنتبهة كي‬ ‫ال يتم توقف مفاجئ في�صطدم الر�أ�س يف واجهات احلديد‪.‬‬ ‫ول���س��اع��ة م��ن امل���س�ير ت���ص��ل ��س�ج��ن ��ش�ط��ة‪ ،‬وي �ب��د�أ التفريغ‬ ‫والتحميل‪ ،‬فيدخلوا عليك من العتاة املجرمني من املعتقلني‬ ‫اجلنائيني على خلفيات قتل اغت�صاب و�سرقات وخمدرات‪،‬‬ ‫وجوه مقفهرة‪ ،‬و�أج�ساد مليئة بالأو�سمة‪ ،‬ومير الوقت لأكرث‬ ‫من ن�صف �ساعة هناك‪ ،‬ثم يتم االنتقال ل�سجن جلبوع املجاور‪،‬‬ ‫ويتم التوقف هناك لأكرث من ن�صف �ساعة �أخرى‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫يبد�أ التوجه �إىل �سجني �سلمون وحرومون املتجاورين‪ ،‬وبعد‬ ‫�ساعة ون�صف يتم الو�صول �إليهما‪ ،‬وبعد التوقف هناك لأكرث‬ ‫من �ساعة ت�سري القافلة �إىل �سجن اجللمة‪ ،‬وي�ستمر ال�سري‬ ‫لأكرث من �ساعة‪ ،‬ويتم التوقف هناك لن�صف �ساعة �أخرى‪،‬‬ ‫ومن ثم �إىل �سجن الدامون‪ ،‬هذا ال�سجن الذي يعتلي جبل‬ ‫الكرمل عرب �صعود وتعرجات �صعبة‪ ،‬ويبد�أ البع�ض بالتقي�ؤ‬ ‫على الأر���ض وتنبعث الرائحة الكريهة‪ ،‬ث��م ت�صل احلافلة‬ ‫الدامون بعد ن�صف �ساعة من ال�سري‪ ،‬ويتم التوقف لأكرث‬ ‫من �ساعة هناك‪ ،‬ومن ثم �إىل �سجن عتليت‪ ،‬حيث �شجريات‬ ‫امل��وز من حوله‪ ،‬ن�صف �ساعة يف الطريق ومثلها �أمامه‪ ،‬ثم‬ ‫�إىل �سجن كفار يونا‪ ،‬وملثله من الوقت كما عتليت‪ ،‬وت�ستقر‬ ‫احلافلة يف جممع ال�شارون‪ ،‬حيث �سجن ه��دارمي وتلموند‬ ‫وه�شارون ورومونني وتنزل النح�شون ليغريوا ال�شفت ولأخذ‬ ‫ق�سط من الراحة وتناول وجبة الطعام وال�شراب والفاكهة‬ ‫التي تنتظرهم‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل�ت�ف���س�ح��ون‪ ،‬ف�ت�ك��ون ق�ل��وب�ه��م ق��د ب�ل�غ��ت احلناجر‬ ‫والعرق بلل مالب�سهم‪ ،‬وقد بلغ منهم اجلهد فيطلبون على‬ ‫ا�ستحياء ماء ب��اردا وطعاما وذهابا لق�ضاء احلاجة‪ ،‬ويكون‬ ‫الرف�ض �سيد املوقف‪ ،‬ويكون الوعد �أننا قريبا �سن�صل �سجن‬ ‫ال��رم�ل��ة‪ ،‬حيث امل�ع�ب��ار وال�ط�ع��ام وال �� �ش��راب وق���ض��اء احلاجة‬ ‫مت��ر �ساعة ون�صف �إىل �ساعتني يف جممع ال���ش��ارون‪ ،‬حيث‬ ‫ال�شم�س املحرقة واحلديد القا�سي واالنتظار اململ والأوجاع‬ ‫والتقرحات يف الأيدي والأرج��ل والقاعدة والظهر‪ ،‬فيحاول‬ ‫املتف�سح �أن يجل�س مرة على جنبه الأمي��ن وم��رة على جنبه‬ ‫الأي�سر وثالثة على مقعدته‪ ،‬ورابعة ي�سحل على ظهره ويبقى‬ ‫على هذا احلال طول الطريق‪.‬‬ ‫وب�ع��د ه��ذا االن�ت�ظ��ار ال�ق��ات��ل‪ ،‬تتحرك احلافلة متجهة‬ ‫�إىل �سجن الرملة‪ ،‬حيث املحطة الأخرية يف الثلث الأول من‬ ‫الرحلة‪ ،‬ويدب الأمل يف املتف�سحني بقرب اللقاء مع الفر�شة‬ ‫ومكان ق�ضاء احلاجة والطعام واملاء‪ ،‬ومت�ضي �ساعة ون�صف‬ ‫�إىل �سجن الرملة‪ ،‬وتقف هناك �أخريا تنتظر بداخل احلافلة‬ ‫ل�ساعة حتى ي�صل الأمر بالنزول‪ ،‬ويتم التفتي�ش مرة ثالثة‬ ‫للحقائب واملالب�س واجل�سد وعرب امل�شكيف ويتم بعدها فك‬ ‫�سال�سل الأرج ��ل وحتمل حقائبك وتتجه �إىل غرفة و�أنت‬ ‫مقيد اليدين وبعد �إغالق باب الغرفة متد يديك من �شباك‬ ‫�صغري يف الباب كي يتم فك رباط اليدين هي ف�سحتنا التي‬ ‫ت�ستمر لأكرث من �أربعة ع�شر �ساعة دون طعام وال �شراب وال‬ ‫ق�ضاء حاجة يف خزنة حديدية �شديدة احل��ر علما �أن هذا‬ ‫وقت كفيل �أن ينقلك و�أنت طليق من قارة لأخرى‪.‬‬ ‫فما ر�أيك بعد هذا الو�صف �شبه الدقيق‪� ،‬ألي�ست ف�سحة‬ ‫قاتلة؟‬ ‫عدا �أن هذا و�صف لثلث الطريق‪ ،‬حيث يف اليوم الثاين‬ ‫يتم ال��ذه��اب يف مثل ه��ذه ال�ظ��روف �إىل حمكمة ع��وف��ر‪ ،‬ثم‬ ‫العودة �إىل الرملة يف نف�س اليوم‪ ،‬واليوم الثالث يتم العودة‬ ‫�إىل جم��دو‪ ،‬حيث نف�س الف�سحة ونف�س التجربة‪ ،‬وكل هذا‬ ‫لكي متثل يف النهاية �أمام حمكمة هزيلة‪ ،‬وقا�ض ال ميلك من‬ ‫�أمره �شيئا‪ ،‬والأمر يومئذ لل�شاباك‪� ،‬أتعلم �أن ف�سحة واحدة‬ ‫بحاجة لأك�ثر من ع�شرة �أي��ام كي ت�شفي جروحك من هذه‬ ‫الف�سحة الرائعة؟‬ ‫فما ر�أي��ك بف�سحة على طريقة م��ن ي��دع��ون احل�ضارة‬ ‫والنور واخلري والتقدم‪.‬‬ ‫�أعلم �أن ال�ضيق �أ�صابك جراء قراءتك للرحلة‪ ،‬فما بالك‬ ‫مبن ذاقها وملرات عديدة‪ ..‬فاك�سروا قيدهم ‪،،،‬‬

‫موعدنا‬

‫ان���ط���ل���ق���ت م���������س��ي�رة امل�������ص���احل���ة‬ ‫بقلم الأ�سري ‪ /‬حممود نور الدين ‪� -‬سجن النقب‬ ‫الأربعاء يوم م�شهود‪ ،‬كانت قد انطلقت فيه م�سرية امل�صاحلة‬ ‫و�إنهاء االنق�سام ال��ذي ت�سببت به �أجهزة الأم��ن التابعة ل�سلطة‬ ‫فتح‪ ،‬وقد احت�ضنت قاهرة م�صر‪ ،‬قاهرة العز ب�إطارها ال�سيا�سي‬ ‫اجلديد هذه امل�سرية اخلرية لإجناز امل�صاحلة‪.‬‬ ‫ما من �شك �أن عن�صر املفاج�أة وبهذه ال�سرعة كان غري متوقع‬ ‫ملا تو�صل �إليه طرفا اخلالف فتح وحما�س بعد حوايل �أربعة �أعوام‬ ‫على حالة االنق�سام‪.‬‬ ‫لقد كان بالإمكان �إجناز هذه امل�صاحلة منذ زمن بعيد‪ ،‬لقد‬ ‫كانت ال��ورق��ة امل�صرية‪ ،‬وم��ا فيها من �ضبابية يف بع�ض بنودها‪،‬‬ ‫ف�أرادت حما�س قطعا لدابر �أي تف�سري غري دقيق‪ ،‬و�أن ينحى فهم‬ ‫البع�ض لهذه البنود منحى فيه حيف‪.‬‬ ‫�أ�صرت حركة حما�س على ت�ضمني الورقة امل�صرية �أو �إحلاقها‬ ‫مبالحظات تزيل كل التبا�س حتى تبقى الأمور وا�ضحة كال�شم�س‬ ‫يف رابعة النهار‪ ،‬وال�صورة جمالة ووا�ضحة‪ ،‬لأنها تقطع دابر �أي‬ ‫خالف م�ستقبلي‪ ،‬ونحن يف غنى عن ذلك‪.‬‬ ‫فكانت اال�ستجابة ملطلب احلركة وهو لي�س مطلبا حزبيا كما‬ ‫يتخيل البع�ض‪ ،‬و�إمنا تكمن هنا م�صلحة �شعبنا‪ ،‬وباملنا�سبة هذه‬ ‫مالحظات لأكرث من طرف فل�سطيني عدا حركة حما�س‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ج��اب��ت دول ��ة م���ص��ر ل��ذل��ك ك�م��ا ك��ان��ت ا��س�ت�ج��اب��ة حركة‬ ‫فتح‪ ،‬لكن م�صر النظام البائد كانت راف�ضة ب�شكل قاطع قبول‬ ‫مالحظات حما�س وغريها من القوى الفل�سطينية‪ .‬وكان نظام‬ ‫مبارك املخلوع راع��ي الورقة املبا�شر حتديدا عمر �سليمان غري‬ ‫امل ��أ� �س��وف ع�ل��ى ت��واري��ه ع��ن امل�شهد ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬ك��ان موقفهم‬ ‫االنحياز ل�صالح حركة فتح‪ ،‬ومل يكونوا على نف�س امل�سافة كي‬ ‫يت�صف بالنزاهة بني طريف اخلالف‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف�ت��ح ت�ت�ق��وى ب��امل��وق��ف امل���ص��ري املن�سجم �أ��س��ا��س��ا مع‬ ‫موقف الكيان ال�صهيوين وراعية الإرهاب �أمريكا‪ ،‬ودول �أوروبية‬ ‫و�إقليمية �أخرى تقاطعت م�صالح ه�ؤالء يف �إطالة عمر احل�صار‪،‬‬ ‫ويف حم��اول��ة يائ�سة لي�ستنفد ال�ع��دو ال�صهيوين كافة و�سائله‪،‬‬ ‫مب��ا فيها ال�ع��دوان امل�ستمر على القطاع و�إن�ه��اء حكم احلكومة‬ ‫الفل�سطينية ال�شرعية يف غزة‪ ،‬وبالتايل �إق�صاء احلركة متاما يف‬ ‫عملية مك�شوفة ومف�ضوحة لالنقالب على ال�شرعية التي �أوالها‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني حلركة حما�س يف انتخابات ‪ 2006‬التي �شهد‬ ‫اجلميع على نزاهتها وبراءتها من �أي تزوير‪.‬‬ ‫وملا �أ�صبحت حما�س �صاحبة القرار وال�شرعية وعقبة �أمام‬ ‫مت��دد امل�شروع ال�صهيوين و�شرعية الكيان على �أر�ضنا‪ ،‬وتنفيذ‬

‫م�شاريع ت�سوية متثلت بت�صفية الق�ضية و�إنهائها مب�شهد بئي�س‬ ‫ينتق�ص ك��ل ��ش��يء م��ن ح�ق��وق�ن��ا وث��واب�ت�ن��ا‪ ،‬ف�ك��ان ه��ذا الت�أخري‬ ‫والعراقيل يف وجه امل�صالح و�إجنازها‪.‬‬ ‫ونحن يف حركة حما�س �أ�صابنا ما �أ�صابنا لكن بقينا ثابتني‬ ‫�شاخمني متم�سكني بحقوقنا وثوابتنا وباملقاومة وراف�ضني لكل‬ ‫امل�ساومات وو�سائل الرتغيب والرتهيب‪ ،‬م�ؤكدين على امل�صاحلة‬ ‫و�إن�ه��اء االنق�سام‪ ،‬وبالر�ؤية من خ�لال مالحظاتنا التي حتفظ‬ ‫م�شروعنا وم�صلحة �شعبنا وحقوقه‪.‬‬ ‫ف�ك��ان ال�ن�ظ��ام ال�ع��رب��ي امل���ص��ري اجل��دي��د ب��أج�ن��دت��ه الوطنية‬ ‫اخلال�صة بعيدا ع��ن �إم�ل�اءات وا��ش�تراط��ات الكيان ال�صهيوين‬ ‫و�أمريكا و�أطراف �أخرى‪ ،‬ومنحازا مل�صلحة �شعبنا وق�ضيتنا و�أمتنا‪،‬‬ ‫قد خطوا هذه اخلطوة م�ستجيبني للحق واحلقيقة ومنحازين‬ ‫له‪ ،‬فكان القبول مبالحظات احلركة‪ ،‬وملا ر�أت فتح �أن كل عوامل‬ ‫رف�ضها ملالحظات احلركة وقوى �أخ��رى ويف املقدمة منها نظام‬ ‫مبارك و�سليمان املخلوع والبائد‪ ،‬وان�سداد �أفق عملية الت�سوية‬ ‫وغري ذلك‪ ،‬فكان ال بد من هذه اخلطوة املباركة على طريق �إنهاء‬ ‫حالة االنق�سام و�إجناز امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫نحن ‪-‬على �أية حال‪ -‬كنا ُنظلم بدعوى رف�ضنا للم�صاحلة‪،‬‬ ‫وذلك ل�ضغوطات دولية و�إقليمية‪ ،‬فجاء الرد �أن ال�سبب هو قبول‬ ‫املالحظات �إياها‪ ،‬واحلركة م�ستعدة للم�صاحلة وتنظر �إليه �أنه‬ ‫واجب مبدئي عقدي ووطني‪ ،‬وهنا تكمن م�صلحة �شعبنا وق�ضيتنا‬ ‫و�أمتنا‪ .‬وليعلم القا�صي والداين �أننا ل�سنا حتت �إبط �أحد �أو عباءة‬ ‫�أحد‪� ،‬أو �أننا ننفذ �سيا�سة �أحد مع �أننا نفخر بامتدادنا وتوا�صلنا‬ ‫مع �أمتنا العربية والإ�سالمية‪� ،‬سيما �أننا رف�ضنا �شعار �أن��ه ال‬

‫بد من �إع��ادة االعتبار لق�ضيتنا الفل�سطينية ب�إعادتها لدائرتها‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫نحن �أ�صحاب ر�أي م�ستقل وم�ستقر م��ن بنات فكرنا ومن‬ ‫م�ؤ�س�ساتنا ال�شورية والتنظيمية‪ ،‬قابلني كل ن�صيحة و�أي ر�أي‬ ‫فيه م�صلحة �شعبنا من كل اخلريين والغيورين من امتدادنا‬ ‫الطبيعي وعمقنا العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫نحن م�ستعدون وجاهزون وقدمنا ما هو مطلوب منا ونقدم‬ ‫كل ما من �ش�أنه �إجناز امل�صاحلة‪ ،‬لكن الكرة الآن يف ملعب حركة‬ ‫فتح ‪�-‬أع��ان�ه��م اهلل‪ -‬لأن�ه��م ه��م ال�ي��وم يواجهون التحدي الكبري‬ ‫حتى يتم �إجن��از امل�صاحلة‪ ،‬يواجههم الرف�ض الأم��ري�ك��ي حتى‬ ‫الأوروب��ي ويلوحون بوقف الإعانة املالية امل�شروطة‪ ،‬ويواجهون‬ ‫الرف�ض الإ�سرائيلي القاطع الذي يخريهم بني عملية الت�سوية‬ ‫�أو امل�صاحلة مع حما�س‪� ،‬أنهم �سيتخذون �إج��راءات وقد يقومون‬ ‫بعقوبات على ال�سلطة كذلك‪.‬‬ ‫نحن مع تقديرنا ملواقف رم��وز حركة فتح وال�سلطة التي‬ ‫ت�صر ع�ل��ى امل���ض��ي بخطى ث��اب�ت��ة ح�ت��ى �إجن ��از امل���ص��احل��ة و�إنهاء‬ ‫االنق�سام‪ ،‬رغم بع�ض الأ�صوات التي نكدت على اجلميع مبواقف‬ ‫جمانية غردت خارج ال�سرب ب�أنهم م�ستمرون بالتن�سيق الأمني‬ ‫مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫نحن نرى �أن الأ�سلم‪ ،‬و�أن م�صلحة �شعبنا وق�ضيتنا تكمن يف‬ ‫�أن تنحاز فتح و�سلطتها و�أجهزتها �إىل خيار امل�صاحلة وال�شعب‬ ‫والق�ضية‪ ،‬و�سيجدون كل دعم منا ومن قوى �شعبنا الأخرى ومن‬ ‫�شعبنا العظيم �سيجدون منا جميعا التحاما ومتا�سكا منقطع‬ ‫النظري‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ��ه �سي�صيبنا جميعا �أذى وم �ع��وق��ات يف املقدمة‬ ‫منها اجلانب املايل‪ ،‬لكن اهلل هو الغني‪ ،‬و�أن �أمتنا و�شعبنا فيهم‬ ‫اخل�ير الكثري‪ ،‬و�أن القليل يكفي و�أن�ن��ا ك�شعب جماهد ومقاوم‬ ‫نريد وحدتنا كرافعة �أ�سا�سية لدحر االح�ت�لال والو�صول �إىل‬ ‫حقوقنا بالن�صر والتمكني ودولة نحن نحررها ون�ؤ�س�سها ون�ضع‬ ‫لها مقومات ال�صمود وال�ت�ح��دي واال��س�ت�م��رار وكاملة ال�سيادة‬ ‫واحلرية‪.‬‬ ‫علينا �أن ن�صرب و�أن نر�ضى بالقليل‪ ،‬وقليل دائ��م خري من‬ ‫كثري منقطع يقطعنا عن حقنا و�أمتنا وي�ؤدي �إىل قطيعة بيننا‪،‬‬ ‫ما ع��اد مقبول منا �إال ال��وح��دة‪ ،‬ثم ال��وح��دة‪ ،‬ثم ال��وح��دة‪ ،‬ولي�س‬ ‫باخلرب‪ ،‬وحده يعي�ش الإن�سان‪.‬‬ ‫« َو ْاع َت ِ�ص ُمواْ ب َِح ْبلِ اللهّ ِ َجمِ يعاً َو َال َت َف َّر ُقواْ»‪.‬‬ ‫اللهم �ألهمنا وفتح ال�سداد يف القول واحلكمة يف الر�أي و�إىل ما‬ ‫فيه خري �شعبنا و�أر�ضنا ومقد�ساتنا و�أمتنا ‪� ..‬إنه �سميع جميب‪.‬‬

‫من وحي القيود‬

‫«ال�رسطان» يفرت�س �أج�ساد الأ�رسى‬ ‫عبد النا�صر فروانة‪ /‬باحث وخمت�ص يف �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫كنت ق��د �أع ��ددت ووزع ��ت ت�ق��ري��راً قبل �أك�ث�ر م��ن ع��ام بعنوان‬ ‫(ال�سرطان يفرت�س الأ�سرى و�أن �أك�ثر من ‪� 5‬آالف جتربة جترى‬ ‫�سنوياً على �أج���س��اده��م)‪ ،‬وقبله بعام تقريباً كتبت م�ق��ا ًال بعنوان‬ ‫(الأ�سرى بني مطرقة «ال�سرطان» و�سندان»انفلونزا اخلنازير» بعد‬ ‫�إ�صابة جمموعة من املعتقلني بهذا الوباء يف معتقل عوفر)‪.‬‬ ‫وم��ع �أن التقرير وامل�ق��ال ق��د حظيا باهتمام و�سائل الإعالم‬ ‫وبع�ض امل�ؤ�س�سات‪� ،‬إال �أن الأمر مل يتع َد كونه خربا وحدثا �سرعان‬ ‫ما غاب عن �أجندة اجلميع‪ ،‬مما ي�ؤكد على �أننا نتعامل مع الأحداث‬ ‫بردات فعل دون منهجية وا�ضحة‪ ،‬وهذا ما ي�ضعف موقفنا ويفقد‬ ‫فعالياتنا الت�أثري و�إحداث التغيري‪.‬‬ ‫وال�ي��وم وبعد رحيل الأ��س�ير املحرر ال�سوري «�سيطان الويل»‬ ‫اثر �إ�صابته مبر�ض ال�سرطان‪� ،‬أعود و�أكتب حتت عنوان (ال�سرطان‬ ‫يفرت�س �أج�ساد الأ�سرى) لعلني �أوفق هذه املرة يف دق جدران اخلزان‬ ‫و�إي���ص��ال �أ� �ص��وات الأ� �س��رى امل��ر��ض��ى ع�م��وم�اً‪ ،‬وم��ر��ض��ى ال�سرطان‬ ‫خ�صو�صاً‪ ،‬القابعني يف �سجون االح�ت�لال �إىل املعنيني بالأ�سرى‬ ‫وحقوق الإن�سان حملياً و�إقليميا ودولياً‪.‬‬ ‫وللأمانة‪ ،‬وبكل �صدق‪� ،‬أ�شعر ب��الأمل وب�صعوبة بالغة حينما‬ ‫�أم�سك القلم لأكتب عن الأ�سرى املر�ضى‪ ،‬فما بالكم �إن كان الأمر‬ ‫يتعلق ب�أ�سرى ال ي��زال��ون يف الأ��س��ر �أو ب�أ�سرى حمررين م�صابني‬ ‫مب��ر���ض ال���س��رط��ان‪ُ ،‬ي�ه� َم� ُل��ون يف ال���س�ج��ون وي��واج �ه��ون امل�صاعب‬ ‫واملعيقات يف احل��رك��ة والتنقل خ��ارج ال�سجون‪ ،‬ومنهم م��ن فارق‬ ‫احلياة‪ ،‬ومنهم من اقرتبت �ساعة وفاته‪ ،‬ومنهم من يتمناها من‬ ‫�شدة الأمل‪.‬‬ ‫ولعلني �أي�ضاً �أ�ستطيع �أن �أ�ؤثر على �أ�صحاب القرار والإمكانيات‬ ‫امل��ادي��ة والب�شرية لإق��رار خطة متكاملة يُعلن عنها بهدف �إنقاذ‬ ‫الأ�سرى املر�ضى عموماً ومر�ضى ال�سرطان خ�صو�صاً‪.‬‬ ‫وال �شك �أن الأو��ض��اع املعي�شية وال�ظ��روف القا�سية يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي هي كفيلة ب ��أن جتعل من �أج�ساد الأ�سرى‬

‫الأ�صحاء مر�ضى‪ ،‬ومع مرور ال�سنوات ويف ظل �سيا�سة احلرمان من‬ ‫العالج وجتارب الأدوي��ة و�إ�شعاعات وخملفات مفاعل دميونة التي‬ ‫تدفن يف �صحراء النقب القريبة من �سجون �إ�سرائيلية ت�ضم قرابة‬ ‫ن�صف �أع��داد الأ�سرى التي حذرت منها وزارة البيئة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ف�إن هذه الأمرا�ض تتحول �إىل مزمنة وخطرية و�سرطانية ي�صعب‬ ‫عالجها وا�ستئ�صالها‪ ،‬فت�ؤدي لوفاة الأ�سرى داخل ال�سجون �أو َتبقى‬ ‫تالحقهم ملا بعد التحرر لتفاقم من �آالمهم‪ ،‬والحقاً تكون �سبباً‬ ‫لوفاتهم‪ ،‬والقافلة هنا تطول وتطول‪.‬‬ ‫وه��ي باملنا�سبة ‪�-‬أي �إدارة ال�سجون‪ -‬مل ُتعالج ي��وم�اً مر�ضى‬ ‫ال�سرطان يف �سجونها‪ُ ،‬تبقيهم يعانون ويعانون‪ ،‬و�إن اقرتبت �ساعة‬ ‫ال��وف��اة �أطلقت �سراحهم ك��ي مي��وت��وا خ��ارج �سجونها‪ ،‬وال تتحمل‬ ‫م�س�ؤولية وفاتهم‪ ،‬وهذا ما ح�صل مع الأ�سري املحرر �سيطان الويل‪،‬‬ ‫وم��ن قبله رفيقه هايل �أب��و زي��د وم��راد �أب��و �ساكوت وف��اي��ز زيدات‬ ‫وحمزة طرايرة وغريهم الكثريين‪.‬‬ ‫ومن خالل قراءتنا لواقع ال�سجون وجتاربنا هناك ومتابعتنا‬ ‫لهذا امللف امل��ؤمل والقا�سي‪ ،‬ف�إنني حقيقة مل ولن �أتفاج�أ فيما لو‬ ‫ارتفع عدد الأ�سرى امل�صابني بال�سرطان‪� ،‬أو �أن �أ�سرى جددا ان�ضموا‬ ‫لقافلة �شهداء احلركة الأ�سرية‪ ،‬ولكن ما ميكن �أن يفاجئني هو �أن‬ ‫نبقى على حالنا ونتابع معاناة �أ�سرانا املر�ضى ونح�صي �أعدادهم �أو‬ ‫نر�صد وندون عدد ال�شهداء الذين ي�سقطون داخل ال�سجون جراء‬ ‫الإه�م��ال الطبي �أو م��ا بعد التحرر مت�أثرين ب��أم��را���ض ال�سجون‬ ‫والتعذيب وما بينهما‪.‬‬ ‫و�أخ �ج��ل م��ن نف�سي و�أن ��ا �أك�ت��ب ع��ن ع���ش��رات يحت�ضرون من‬ ‫الأ� �س��رى امل��ر��ض��ى‪ ،‬وم �ئ��ات �آخ� ��رون ي �ت ��أمل��ون‪ ،‬و�آالف ي�ن�ت�ظ��رون ما‬ ‫�سي�صيبهم‪ ،‬ونحن نقف مكتويف الأيدي‪ ،‬ال منلك �سوى مراقبتهم‬ ‫ع��ن ُب�ع��د والت�سابق يف �إ� �ص��دار ال�ب�ي��ان��ات وامل�ن��ا��ش��دات ال�ت��ي تعك�س‬ ‫ت�شخي�ص احلالة �أو �شجب املمار�سة دون �إيجاد حلول ال�ستئ�صال‬ ‫الأ�سباب والق�ضاء على الظاهرة! وك�أن �إدارة ال�سجون هي من ت�صنع‬ ‫احلدث‪ ،‬وهي من تنقلنا من هذا امللف �إىل ذاك ونحن ال ندري‪.‬‬ ‫و�أع�ج�ب�ن��ي م�ق��ال ق��ر�أت��ه ق�ب��ل قليل ل�ل�إع�لام��ي «ه���ش��ام �سقا‬

‫اهلل» حول ذات املو�ضوع و�أك�ثر ما لفت انتباهي دعوته لفتح ملف‬ ‫«مر�ضى ال�سرطان خ�صو�صاً»‪ ،‬املحررين منهم �أو الذين ال يزالون‬ ‫يف الأ�سر‪ ،‬و�إج��راء درا�سات �أكادميية و�صحية �شاملة ملعرفة �أ�سباب‬ ‫�إ�صابتهم بهذا املر�ض اخلبيث داخ��ل ال�سجون‪ ،‬وال��ذي �أدى لوفاة‬ ‫ال�ع���ش��رات م�ن�ه��م‪ ،‬وف���ض��ح م��ا يتعر�ض ل��ه الأ� �س��رى م��ن انتهاكات‬ ‫ت�ستهدف حياتهم وت�سبب لهم الأم��را���ض اخلبيثة‪ ..‬فهل �ستلقى‬ ‫دعوته ا�ستجابة املعنيني �أم �ستذهب �أدراج الرياح لنعيد طرحها من‬ ‫جديد مع موت �أ�سري جديد؟‬ ‫ويف اخلتام‪� ،‬أ ّذ ِك��ر ب�أن ع�شرات الأ�سرى املر�ضى الذين يعانون‬ ‫من �أمرا�ض خطرية ومنها ال�سرطان ال يزالون يف �سجون االحتالل‬ ‫دون رعاية ُتذكر‪ ،‬ومنهم �أكرم من�صور ثالث �أقدم �أ�سري فل�سطيني‬ ‫واملعتقل منذ �أك�ثر من ‪ 31‬عاماً‪ ..‬و�أن هنالك املئات من الأ�سرى‬ ‫امل�ح��رري��ن ه��م الآخ��ري��ن ي�ع��ان��ون م��ن �أم��را���ض ك�ث�يرة ورث��وه��ا عن‬ ‫ال�سجون‪ ،‬وه�ؤالء جميعاً ينتظرون منا الكثري الكثري‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد ‪� 202‬أ�سري داخل �سجون االحتالل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ر�صدت م�ؤ�س�سات و�شخ�صيات نا�شطة يف حقوق الأ�سرى �أن ‪� 202‬أ�سريا ا�ست�شهدوا بعد اعتقالهم يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي منذ العام‬ ‫‪ 1967‬ولغاية اليوم‪ ،‬فيما ا�ست�شهد املئات من الأ�سرى بعد حتررهم جراء �أمرا�ض ورثوها عن ال�سجن والتعذيب و�سنوات الأ�سر الطويلة وما‬ ‫بينهما‪ ،‬وه�ؤالء جميعاً ك�شفوا با�ست�شهادهم عن عنجهية االحتالل و�إجرامه‪.‬‬ ‫وت�شري الإح�صائيات �إىل �أن (‪� 70‬أ�سرياً) ا�ست�شهدوا جراء التعذيب املميت وامل�شرع قانوناً يف �سجون االحتالل‪ ،‬وي�شكلون ما ن�سبته (‪34.7‬‬ ‫‪ )%‬من جمموع ال�شهداء الأ�سرى‪ ،‬فيما و�صل عدد من �أعدموا بعد اعتقالهم مبا�شرة �إىل (‪� 74‬أ�سرياً)‪ ،‬وي�شكلون الن�سبة الأكرب ( ‪،) % 36.7‬‬ ‫و�أن من ا�ست�شهدوا جراء �سيا�سة الإهمال الطبي واحلرمان من العالج و�صل عددهم (‪� 51‬أ�سرياُ)‪ ،‬وي�شكلون ما ن�سبته (‪ )% 25.2‬من جمموع‬ ‫ال�شهداء الأ�سرى‪.‬‬ ‫وجاء �أن التوزيع اجلغرايف لل�شهداء ي�شري �إىل �أن غالبية ال�شهداء الأ�سرى كانوا من ال�ضفة الغربية (‪� )114‬شهيداً‪ ،‬و�أن (‪� )62‬شهيداً‬ ‫منهم من قطاع غزة‪ ،‬و�أن (‪� )17‬شهيداً من القد�س‪ ،‬و(‪� )9‬شهداء من فل�سطينيي مناطق ‪ 1948‬ومناطق �أخرى من جن�سيات خمتلفة‪ ،‬و�أن ما‬ ‫رفع عدد ال�شهداء الأ�سرى من ال�ضفة الغربية خالل �سنوات انتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬كان ب�سبب الوجود املبا�شر لقوات االحتالل‪ ،‬وت�صاعد القتل‬ ‫بعد االعتقال هناك‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر التعذيب على ال�شبان �أو على رجال املقاومة‪ ،‬بل مُور�س �ضد الأطفال وال�شيوخ والن�ساء‪ ،‬وحتى �ضد �أقارب و�أ�صدقاء وجريان‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬يف ظل غياب املالحقة واملحا�سبة الداخلية والدولية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫�صباح جديد‬


‫م�����������������ق�����������������االت‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫قراءات‬

‫رفع �أ�سعار‬ ‫املحروقات‪..‬‬ ‫مرفو�ض‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫تلميحات احلكومة ح��ول رف��ع �أ�سعار املحروقات‪،‬‬ ‫جتعلنا ن��رج��ح �أن ال �ق��رار و��ش�ي��ك‪ ،‬و�أن حل�ظ��ة الرفع‬ ‫�ستكون رهنا بت�أهيل ال�شارع لقبول القرار واالن�سجام‬ ‫معه كما هي العادة‪.‬‬ ‫�إن جم��رد تفكري احلكومة برفع �أ��س�ع��ار الوقود‪،‬‬ ‫ت�شعرنا كمواطنني يف هذا التوقيت اال�ستثنائي الذي‬ ‫ي�سود فيه �صوت ال�شعوب العربية اجلارة لنا‪ ،‬ب�أننا قد‬ ‫هزمنا ومل تعد ُتعر لنا احلكومة �أي انتباه‪.‬‬ ‫ع�ل��ى الأق� ��ل‪ ،‬ك��ان ي�ستوجب الأم ��ر �سيا�سيا من‬ ‫احل �ك��وم��ة‪� ،‬أن ت���ش��ك وت�ت��وج����س للحظة م��ن احتمال‬ ‫ان�ف�ج��ار الغ�ضب وخ ��روج ال���ش��ارع ال�شعبي ليعرب عن‬ ‫الرغبة يف التغيري‪.‬‬ ‫لكن جمرد الإ�شارة الحتمال رفع �أ�سعار املحروقات‪،‬‬ ‫ومواكبة ذلك بحملة بالونات اختبار وتوطئة‪ ،‬ي�شي ب�أن‬ ‫احلكومة ت�ضمن ال�شعب �أو تظن ذلك‪.‬‬ ‫ه��ذه احل���س��اب��ات الر�سمية ال�ت��ي ت�ضمن ال�شارع‬ ‫لي�ست دقيقة‪ ،‬فو�صفات مواجهة الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫التي ا�ستخدمتها احلكومة وج ّي�شت لها الإقليمية‪،‬‬ ‫لن تكون فاعلة يف مواجهة الغالء والفقر العابرين‬ ‫للمناطق واجلذور وال�سيقان‪.‬‬ ‫ن�ع��رف �أن خ��زي�ن��ة ال��دول��ة م��ره�ق��ة وت �ع��اين‪ ،‬وان‬ ‫املواطنني يعرفون ذلك �أي�ضا‪ ،‬لكنه يف مقابل ذلك‪ ،‬يبدو‬

‫“الكل املجتمعي” قانع متاما بان ال حلول مقبولة �إذا‬ ‫ما كانت حكرا على جيوب الفقراء‪.‬‬ ‫احلكومة الناجحة هي التي تبدع وتنحت احللول‬ ‫ال�صعبة املبتكرة‪ ،‬واحلكومة الفا�شلة هي التي تذهب‬ ‫ن�ح��و احل��ل التكتيكي ال�سهل ون�ح��و امل��واط��ن الفقري‬ ‫لت�أخذ منه‪.‬‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية مرفو�ض م��ن كل‬ ‫النا�س على اختالف مواقعهم يف ال�سلم االجتماعي‪،‬‬ ‫وال خيار �أم��ام احلكومة �إال �أن ت�ستح�ضر اخل��وف من‬ ‫ال�شعب واحتمال غ�ضبته‪.‬‬ ‫على اجل�ه��ة املقابلة‪ ،‬يتحتم على ال��دول��ة (ر�أ�س‬ ‫وحكومة) البحث ع��ن خ�ي��ارات �أخ��رى‪ ،‬فثمة �أحاديث‬ ‫عن معونات خليجية تدعم اال�ستقرار يف الأردن‪ ،‬وتريد‬ ‫م��ن خاللها �أن تتخطى الأردن موجة التغيري ب�أقل‬ ‫الأ�ضرار‪ .‬هنا يجب على احلكومة العمل على حت�صيلها‬ ‫يف �أ�سرع وقت وب�أعلى قيمة حتقق املطلوب االقت�صادي‪،‬‬ ‫وليكن الإبداع الر�سمي مر ّكز اليوم على �إقناع الأ�شقاء‬ ‫ب�ضرورة ذلك‪ ،‬وارتباطه مب�صاحلهم هم �أي�ضا‪.‬‬ ‫لو كانت احلكومة منتخبة‪ ،‬وقد اختارها النا�س‪،‬‬ ‫لرمبا تفهّم النا�س ما تفعل‪ ،‬و�إذا مل يتفهّموا‪ ،‬كان الرد‬ ‫ب�إ�سقاطها يف اق��رب منا�سبة دميقراطية‪ ،‬فالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي هو باب كل حل‪.‬‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫من �أجل �أردن‬ ‫من ذهب‬

‫بعد �إعالن ت�شكيل جلنة ملكية ملراجعة الد�ستور‪،‬‬ ‫تكون احللقة الأخ�يرة يف �سل�سلة الإ�صالح قد �أخذت‬ ‫مكانها على �أم��ل �أن تنعقد على طوق �إ�صالح يحمل‬ ‫�أردن جديدا‪ ،‬امل�أمول �أن يكون من ذهب‪.‬‬ ‫فبعد املوافقة على �إن�شاء نقابة للمعلمني‪ ،‬وتعديل‬ ‫ق��ان��ون االج�ت�م��اع��ات ال�ع��ام��ة وت�شكيل جل�ن��ة احلوار‬ ‫الوطني التي تناق�ش م�سودات لقوانني االنتخابات‬ ‫والأح� � ��زاب‪ ،‬وا��س�ت�م��رار احل�ك��وم��ة يف حت��وي��ل ق�ضايا‬ ‫ف�ساد �إىل اجلهات املخت�صة‪ ،‬بعد هذه الإجراءات التي‬ ‫ن�شدها ال�شارع وقواه احلزبية وال�سيا�سية‪ ،‬ف�إن النتائج‬ ‫املنتظرة �ستعلمنا �إن كنا على طريق �أردن من ذهب �أم‬ ‫غري ذلك‪.‬‬ ‫ولو �أن جهات العمل امل�شكلة من �أج��ل الإ�صالح‬ ‫والتغيري والتطوير تقف عند حدود طبيعة املطالب‬ ‫واحل ��اج ��ات‪ ،‬وت�ل�ت�ق��ط ط�ب�ي�ع��ة ال�ل�ح�ظ��ة التاريخية‬ ‫والأج� ��واء ال��دول�ي��ة والإقليمية وم��ا ينبغي الوقوف‬ ‫عنده‪ ،‬ف��إن الأكيد �أن حجم الر�ضا عن تلك النتائج‬ ‫�سيكون بالقدر العايل‪ ،‬ويلقي يف ذات الوقت الرتحيب‬ ‫والإ� �س �ن��اد‪ ،‬والإن �ط�ل�اق ب ��إمي��ان ملرحلة ج��دي��دة تعزز‬ ‫واقع الدولة وال�شعب فيها‪ ،‬على �أ�سا�س دولة اجلميع‪،‬‬ ‫وامل� ��� �س ��اواة وال� �ع ��دال ��ة ل�ل���ش�ع��ب‪ ،‬يف �إط � ��ار منظومة‬ ‫دميقراطية تلبي م�صالح �أ�سا�سية وعليا للجميع دون‬ ‫ا�ستثناء‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي زايد ال�سعود‬

‫تامر ال�شريف‬

‫عمر يظهر يف القد�س‬

‫امل�صاحلة وم�أ�ساة عائلة بالل‬ ‫مت �ث��ل ع��ائ �ل��ة ب �ك��ر من� ��وذج � �اً للعائالت‬ ‫امل�ضطهدة واملقهورة من قبل الكيان ال�صهيوين‬ ‫وال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ف�ث�لاث��ة �أخ ��وة يقبعون يف �سجون‬ ‫الإحتالل؛ اثنان منهم حمكومان مدى احلياة‬ ‫ومعتقالن منذ خم�سة ع�شر عاماً‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫زوجة �أحدهما "نيللي ال�صفدي" املوجودة يف‬ ‫�سجن ه�شارون واملحكوم عليها بع�شرين �شهراً‪،‬‬ ‫وم��ن قبل اعتقلت والدتهم ‪ 67‬عاماً من �أجل‬ ‫ال�ضغط عليهم خالل التحقيق كما ذكر مركز‬ ‫�أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان‪ ،‬ومل‬ ‫يكتف االحتالل باعتقال الأ�شقاء الأربعة فقد‬ ‫اعتقلوا اب��ن �شقيقتهم �أ�سيد �سالمة لل�ضغط‬ ‫عليهم و�أخذ معلومات جديدة‪.‬‬ ‫�أم��ا الأ� �س�ير ال��راب��ع م��ن الأخ ��وة فهو بكر‬ ‫�سعيد (‪� )48‬أف��رج��ت ع�ن��ه م�صلحة ال�سجون‬ ‫ال�صهيونية بعد اعتقال �إداري ا�ستمر ثالثة‬ ‫�أعوام متوا�صلة‪ ،‬وقبل هذا االعتقال كان جهاز‬ ‫املخابرات قد اختطفه عام ‪ 2008‬ثالثة �أ�شهر‬ ‫وف��ور الإف��راج عنه اعتقله االح�ت�لال!! كما مت‬ ‫اعتقال ابنه �سعيد (‪ )21‬عاما على يد اجلي�ش‬ ‫ال�صهيوين مرتني‪ ،‬وهو الآن موقوف بانتظار‬ ‫املحاكمة‪.‬‬ ‫ف��رح��ة بكر مل تطل ك �ث�يراً؛ فبعد ثالثة‬ ‫�أيام من خروجه طرقت الأجهزة الأمنية بابه‬ ‫من جديد‪ ،‬وه��ذه امل��رة كان ال�ضباط واجلنود‬ ‫ي �ت �ح��دث��ون ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة وي �� �ض �ع��ون على‬ ‫�أكتافهم العلم الفل�سطيني‪ ...‬نحتاجك �ساعات‬ ‫و�سرتجع‪ ..‬ومل يرجع بكر بعد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جنله �سعيد كان �ضيفاً دائما على الأجهزة‬ ‫االمنية الفل�سطينية التي مل تكتف بتغييب‬ ‫الأب واجل��دة و�أع�م��ام��ه الثالثة وزوج��ة عمه‪،‬‬ ‫ففي �آخ��ر مرة خرج فيها من زنازين الوقائي‬ ‫واملخابرات‪ ..‬كان �ضباط "�شلومو" بانتظاره‬ ‫ل�ي�ق�ت��ادوه �إىل م�ع���س�ك��رات ال�ت��وق�ي��ف بانتظار‬ ‫املحاكمة‪.‬‬ ‫ه��ي �إذن �سيا�سة ال �ب��اب ال � ��د ّوار وفل�سفة‬ ‫التن�سيق الأمني بني جي�ش الإحتالل والأجهزة‬ ‫الأمنية الفل�سطينية التي وقفت عائقاً امام‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬ورف�ض قادتها جهود‬ ‫انهاء الإنق�سام حفاظاً على م�صاحلهم وخوفاً‬ ‫من اجراءات �ضدهم‪.‬‬ ‫لقد �شكلت ق�ضية املعتقلني ال�سيا�سيني يف‬ ‫الفرتة املا�ضية عائقاً كبرياً �أمام امتام امل�صاحلة‬ ‫وانهاء االنق�سام‪ ،‬فكانت حركة حما�س ت�شرتط‬ ‫انهاء ه��ذا امللف والإف ��راج ال�ف��وري عن �أبنائها‬ ‫بينما ت�ن�ف��ي ف�ت��ح وج ��ود معتقلني �سيا�سيني‬ ‫لديها‪ ،‬متذرعة بالقول �إن هذا امللف واحد من‬ ‫ملفات عديدة تنتهي بانتهاء الإنق�سام راف�ضة‬ ‫القبول با�شرتاطات م�سبقة‪ ،‬وهي تدرك جيداً‬ ‫�أن ال��زن��ازي��ن م�ل�ي�ئ��ة ب��امل�ع�ت�ق�ل�ين خ��ا� �ص��ة من‬ ‫الأ�سرى املحررين‪ ،‬وقد مثل الأ�سري املحرر بكر‬ ‫بالل منوذجا منهم‪.‬‬ ‫�إن ملف املعتقلني ال�سيا�سيني يف �سجون‬ ‫ف �ت��ح ��س�ي���ش�ك��ل ال �ت �ح��دي الأك �ب��ر �أم � ��ام اتفاق‬ ‫امل���ص��احل��ة امل�ب��دئ��ي‪ ،‬ول��ن يقبل ذوو املعتقلني‬ ‫من �أي طرف جتاهل معاناة �أبنائهم‪ ،‬وت�سويف‬ ‫الإفراج عنهم‪ ،‬خا�صة �أنهم دفعوا �ضريبة باهظة‬ ‫الثمن لالنق�سام‪ ،‬وحتى يقتنع ال�شارع بجدية‬ ‫فتح يف امتام امل�صاحلة عليها �أن تتخذ خطوات‬ ‫ج��رئ�ي��ة وعملية ب��االف��راج ع��ن ك��اف��ة الأ�سرى‬ ‫املحررين املختطفني يف �سجونها قبل التوقيع‬ ‫على االت�ف��اق النهائي‪ ،‬حتى ي�شعر املواطنون‬ ‫بجدية حقيقية ورغبة وطنية بانهاء االنق�سام‪،‬‬ ‫وعلى ال�سلطة �أن تثبت ان القرار بيدها ال بيد‬ ‫قادة الأجهزة الأمنية الذين �أف�شلوا قبل ذلك‬ ‫حم��اوالت ا�ستعادة الوحدة من خ�لال تكثيف‬ ‫حمالت االعتقال‪ ،‬وعلى حركة حما�س �أن ت�ضع‬ ‫جدو ًال نهائياً لالفراج عن كافة معتقليها بعد‬ ‫توقيع االت�ف��اق برعاية ومتابعة م�صرية وال‬ ‫ت�سمح بالت�سويف والتربير‪.‬‬ ‫�إن عائلة بالل التي قدمت الكثري‪ ،‬ت�ستحق‬ ‫منا الوقوف �إىل جانبها وتخفيف م�صابها ال‬ ‫زي��ادة جرحها وتعميقه‪ ،‬فمعظم �أف��راد العائلة‬ ‫يقبعون يف �سجون االح�ت�لال وال�ب��اق��ون نزالء‬ ‫دائ �م��ون يف ��س�ج��ون ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬وال �� �س ��ؤال‪� ..‬أي‬ ‫عقلية تلك التي متلكها الأجهزة الأمنية وما‬ ‫هي فل�سفتها التي تعمل بها عندما تتجر�أ على‬ ‫اعتقال �أ�سري حمرر بعد �أيام من الإفراج عنه‪.‬‬ ‫��س�ت�ظ�ه��ر ج��دي��ة ال���س�ل�ط��ة يف امت� ��ام ملف‬ ‫امل�صاحلة من خالل تعاطيها مع ملف املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني والإفراج عنهم ومنع املتنفذين من‬ ‫�إف�شال جهود انهاء االنق�سام حتقيقاً لرغباتهم‬ ‫الذاتية وحفاظاً على م�صاحلهم اخلا�صة‪ ،‬و�إال‬ ‫�سنعود �إىل ذات النقطة التي بد�أنا منها‪.‬‬

‫يف القد�س قد نطق احلجر‬ ‫ال م�ؤمتر ال م�ؤمتر‬ ‫�أنا ال �أريد �سوى عمر‬ ‫ونكتب يف �أدبياتنا ‪� :‬إن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫فتح القد�س فتحاً روح�ي�اً يف ليلة الإ� �س��راء واملعراج‪،‬‬ ‫وفتحها عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه فتحاً �سلم ّياً‪،‬‬ ‫أيوبي فتحاً‬ ‫وفتحها النا�صر لدين اهلل �صالح الدين ال ّ‬ ‫ع�سكر ّياً‪ .‬فمن لها الآن؟ كما نقول يف �شعاراتنا‪ :‬خيرب‬ ‫خيرب يا يهود جي�ش حممد بد�أ يعود‪.‬‬ ‫كلنا يعلم �أن اخلليفة عمر بن اخلطاب خرج �إىل‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬وملا �أطل على م�شارفها وجد امل�سلمني‬ ‫يف ا�ستقباله خ��ارج بابها امل�سمى ب�ب��اب دم�شق وعلى‬ ‫ر�أ��س�ه��م ال�ب�ط��ري��رك "�صفرونيو�س" وق��د ك��ان عمر‬ ‫ع�ل��ى راح �ل��ة واح ��دة وم �ع��ه غ�لام��ه‪ ،‬ف�ظ�ه��ر ل�ه��م وهو‬ ‫�آخ��ذ مب�ق��ود ال��راح�ل��ة وغ�لام��ه فوقها ال��ذي ا�شرتط‬ ‫على غالمه �أن ي�سري كل منهما نف�س امل�سافة واحد‬ ‫راك��ب والآخ��ر ي�سري على الأق��دام بالت�ساوي‪ ،‬فعندما‬ ‫و�صال كان دور الغالم وعمر بن اخلطاب ي�أخذ مبقود‬ ‫الراحلة‪.‬‬ ‫فبينما ر�أوه ك��ذل��ك خ ��روا ل��ه ��س��اج��دي��ن ف�أ�شاح‬ ‫الغالم عليهم بع�صاه من فوق راحلته و�صاح فيهم‪:‬‬ ‫"ويحكم ارفعوا ر�ؤو�سكم ال ينبغي ال�سجود �إال‬ ‫هلل‪ ،‬فلما رف�ع��وا ر�ؤو��س�ه��م انتحى البطريرك "�صفر‬ ‫ونيو�س" ناحية وبكى‪ ،‬فت�أثر عمر و�أقبل عليه يوا�سيه‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬ال حت��زن ه��ون عليك‪ ،‬فالدنيا دوال�ي��ك يوم‬ ‫لك ويوم عليك" فقال �صفر ونيو�س ظننتني ل�ضياع‬ ‫امللك بكيت؟ واهلل ما لهذا بكيت‪� ،‬إمنا بكيت ملا �أيقنت‬ ‫�أن دولتكم على الدهر باقية ترق وال تنقطع‪ ...‬فدولة‬ ‫الظلم �ساعة ودول��ة ال�ع��دل �إىل ق�ي��ام ال�ساعة‪ ،‬وكنت‬ ‫ح�سبتها دولة فاحتني ثم تنقر�ض مع ال�سنني‪.‬‬ ‫وت �� �س �ل��م اب � ��ن اخل � �ط� ��اب م �ف��ات �ي��ح ال� �ق ��د� ��س من‬ ‫البطريرك "�صفرونيو�س" وخطب يف تلك اجلموع‬ ‫قائال ‪" :‬يا �أهل ايلياء لكم ما لنا وعليكم ما علينا"‪.‬‬ ‫ث ��م دع ��ا ال �ب �ط��ري��رك ل�ت�ف�ق��د ك�ن�ي���س��ة القيامة‪،‬‬ ‫فلبى دع��وت��ه‪ ،‬و�أدرك�ت��ه ال�صالة وه��و فيها فتلفت �إىل‬ ‫البطريرك وقال له �أين �أ�صلى‪ ،‬فقال "مكانك �صل"‬ ‫فقال‪ :‬ما كان لعمر �أن ي�صلي يف كني�سة القيامة في�أتي‬ ‫امل�سلمون من بعدي ويقولون هنا �صلى عمر ويبنون‬ ‫عليه م�سجدا‪.‬‬ ‫وابتعد عنها رمية حجر وفر�ش عباءته و�صلى‪،‬‬ ‫وجاء امل�سلمون من بعده وبنوا على ذلك املكان م�سجدا‬ ‫وهو قائم �إىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫وكتب العهدة العمرية كما يلي‪:‬‬ ‫"ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫ه��ذا ما �أعطى عبد اهلل عمر �أم�ير امل�ؤمنني �أهل‬ ‫ايلياء من الأم��ان‪� ،‬أعطاهم �أمانا لأنف�سهم و�أموالهم‬ ‫ول�ك�ن��ائ���س�ه��م و��ص�ل�ب��ان�ه��م و�سقيمها وب��ري�ئ�ه��ا و�سائر‬ ‫ملتها‪� ،‬أن��ه ال ت�سكن كنائ�سهم وال تهدم وال ينتق�ص‬ ‫منها وال م��ن حيزها‪ ،‬وال م��ن �صلبهم‪ ،‬وال م��ن �شيء‬ ‫من �أموالهم وال يكرهون على دينهم‪ ،‬وال ي�ضار �أحد‬ ‫منهم‪ ،‬وال يكون بايلياء معهم �أحد من اليهود وعلى‬ ‫�أهل ايلياء �أن يعطوا اجلزية كما يعطي �أهل املدائن‪،‬‬ ‫وعليهم �أن ي�خ��رج��وا منها ال��روم وال�ل���ص��و���ص‪ .‬فمن‬ ‫خرج منهم ف�إنه �آم��ن على نف�سه وما له حتى يبلغوا‬ ‫م�أمنهم‪ .‬ومن �أقام منهم فهو �آمن وعليه مثل ما على‬

‫�أهل ايلياء من اجلزية‪ ،‬ومن �أحب من �أهل ايلياء �أن‬ ‫ي�سري بنف�سه وماله مع الروم ويخلى بيعهم و�صلبهم‪،‬‬ ‫فانهم �آمنون على �أنف�سهم حتى يبلغوا م�أمنهم‪ ،‬ومن‬ ‫كان بها من �أه��ل الأر���ض فمن �شاء منهم قعد وعليه‬ ‫مثل ما على �أهل ايلياء من اجلزية ومن �شاء �سار مع‬ ‫ال��روم ومن �شاء رجع �إىل �أهله‪ ،‬ال ي�ؤخذ منهم �شيء‬ ‫حتى يح�صد ح�صادهم‪ ،‬وعلى ما يف هذا الكتاب عهد‬ ‫اهلل وذم��ة ر��س��ول��ه وذم��ة اخل�ل�ف��اء وذم��ة امل��ؤم�ن�ين �إذا‬ ‫�أعطوا الذي عليهم من اجلزية‪.‬‬ ‫�شهد على ذل��ك كتب وح�ضر �سنة ‪ 15‬هـ عمر بن‬ ‫اخلطاب وخالد بن الوليد‪ ،‬وعبد الرحمن بن عوف‪،‬‬ ‫ومعاوية بن �أبي �سفيان ر�ضي اهلل عنهم �أجمعني‪.‬‬ ‫ه��ذا ه��و احل ��دث ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬وه��ا ن�ح��ن ال �ي��وم يف‬ ‫مدينة العقبة الأردن�ي��ة ي��وم اجلمعة امل��واف��ق ‪/5/ 25‬‬ ‫‪1432‬هـ‪2011 /4 /29 -‬م حيث ن�شاهد �إحياء االحتفال‬ ‫ال�ث��اين يف نف�س امل�ك��ان للفتح العمري لبيت املقد�س‪،‬‬ ‫مدينة العقبة ثغر الأردن املالم�س الم�ت��داد الكيان‬ ‫اليهودي على �أر�ضنا املباركة‪ ،‬ويف هذا الإحياء ي�سجل‬ ‫املُ�شاهد واملتابع باقة من املالحظات‪:‬‬ ‫• ه��ذا احل���ض��ور امل�ت�ن��وع لالحتفال م��ن العامل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬م��ن داخ ��ل ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬والأردن‪ ،‬وم�صر‬ ‫ال�ع��روب��ة ق�ل��ب الأم ��ة ال�ن��اب����ض وم��ن امل �غ��رب العربي‪،‬‬ ‫ودول �إ�سالمية �آ�سيوية وافريقية‪ ،‬كلها ح�ضرت لتجدد‬ ‫العهد والبيعة على حترير الأق�صى و املقد�سات‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ؤ��ش��ر بكل ت��أك�ي��د على �أن ق�ضية فل�سطني مازالت‬ ‫هي الق�ضية الأم واملركزية واملحورية‪ ،‬فمهما تكاثرت‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬وان��دل�ع��ت ال �ث��ورات‪ ،‬وادل�ه� ّم��ت اخلطوب‪،‬‬ ‫تبقى ق�ضية فل�سطني م�سكونة يف عقولنا ووجداننا‬ ‫وم���ش��اري�ع�ن��ا ال�ع�ل�م�ي��ة وال�ع�م�ل�ي��ة‪ ،‬و��س�ت�ب�ق��ى بو�صلتنا‬ ‫جتاه فل�سطني‪ ،‬فمنها‪ ،‬ومن حتريرها تكون ال�صحوة‬ ‫والنه�ضة احلقيقية للأمة‪ ،‬وك��م �شدّين م�شهد ذلك‬ ‫الفالح امل�صري الذي ذكره الدكتور يو�سف القر�ضاوي‪،‬‬ ‫والذي باع جامو�سته وهي �أع ّز ما ميلك‪� ،‬أو قل ك ّل ما‬ ‫ميلك م��ن �أج��ل �أن يتربع بها لفل�سطني‪ ،‬فما �أعظم‬ ‫هذه الأمة حني ترتبط باملقدّ�س وعظائم الأمور!‬ ‫• �إن الأردن ك��ان ع�بر التاريخ املنطلق وبوابة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ل�ف�ل���س�ط�ين وامل �ق��د� �س��ات‪ ،‬وي�ك�ف��ي �أن نذكر‬ ‫ك�م�ث��ال‪� :‬أن جي�ش ��ص�لاح ال��دي��ن م � ّر م��ن ه�ن��ا‪ ،‬وزرع‬ ‫يف الأردن ال �ق�لاع واحل �� �ص��ون وال �ث �غ��ور للمرابطني‬ ‫امل�ت�ج�ه�ين �إىل ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وك ��م ه �ن��اك م��ن العائالت‬ ‫الأردنية يف �شمال الأردن والتي تفتخر ب�أنها حار�سة‬ ‫وحا�ضنة وداع�م��ة للأق�صى‪ .‬و�أن يكون الأردن �أم ً‬ ‫ال‬ ‫ل�شعوب العامل الإ�سالمي يف التحرير وا�ستعادة الأر�ض‬ ‫وامل �ق��د� �س��ات ف �ه��ذا �أم ��ر ج �ل��ل‪ ،‬وحم � ّ�ط ف �خ��رٍ واعتزاز‬ ‫ل�ل�أردن �ي�ين �أوال‪ ،‬ول�ك�ن��ه ي��رت��ب ع�ل��ى الأم ��ة ب�أ�سرها‬ ‫متطلبات نحو دعم الأردن وبناء قوته وتعزيز مكانته‬ ‫ليقوم بدوره نحو حتقيق هذا الهدف العظيم‪.‬‬ ‫�إن امل�ط�ل��وب م��ن الأم ��ة �أن ت �ع � ّزز م��وق��ع الأردن‪،‬‬ ‫وترثي قواته امل�سلحة بكل الو�سائل التقنية املتقدمة‪،‬‬ ‫و ُتعلي من �ش�أن ق��واه الفاعلة‪ ،‬و�شعبه الناب�ض بحب‬ ‫ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬و�أن ت �ق��دم ل��ه ال��دع��م ال�ع���س�ك��ري وامل ��ايل‬ ‫والإع�ل�ام ��ي ل�ي�ك��ون ر�أ�� ��س احل��رب��ة يف وج ��ه امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين ال��ذي ي�ستهدفنا �أر��ض�اً و�إن�ساناً وعقيد ًة‬ ‫وثروات‪.‬‬ ‫• و�أم ��ا كلمتي لل�شعب الأردين العظيم بهذه‬

‫املنا�سبة التاريخية ف�أقول‪ :‬هل �أدركتم مكانة الأردن‬ ‫يف ق�ل��وب الأم ��ة الإ��س�لام�ي��ة؟ ف �م��اذا �أن �ت��م �صانعون؟‬ ‫ه��ل وع ْيتم ال��دور امل�ن��وط بكم يف ق��ادم الأي ��ام؟ فماذا‬ ‫�أنتم فاعلون؟ �أل�سنا يف لهيب املعركة وف ّوهة املدفعية؟‬ ‫نتوحد على الأهداف‬ ‫�ألي�س من الأجدى لنا ولبلدنا �أن ّ‬ ‫امل���ش�ترك��ة وامل �� �ص��ال��ح امل �� �ش�ترك��ة؟ �أل �ي ����س م��ن �أو�سمة‬ ‫ال�شرف والكرامة �أن ن�سعى ال�ستعادة �أر�ضنا املقد�سة‪،‬‬ ‫قبلتنا الأوىل وم�سرى نبينا عليه ال�صالة وال�سالم؟‬ ‫ويف ذل��ك ال�شرف ك� ّل ال�شرف والعزة كل العزة "وهلل‬ ‫ال� �ع ��زة ول��ر� �س��ول��ه ول �ل �م ��ؤم �ن�ين ول �ك��ن امل �ن��اف �ق�ين ال‬ ‫يعلمون" (�سورة املنافقون‪.)8 ،‬‬ ‫• �إن ع��وام��ل ال�ه��دم وال ّ‬ ‫�شك كثرية ومتنوعة‪،‬‬ ‫ف �ت��ارة ُت �ث��ار ال �ن �ع��رات وال�ع���ص�ب�ي��ات الإق �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫ق���ض�ي��ة ف�ل���س�ط�ين ل�ي���س��ت م��ن �أول��وي��ات �ن��ا‪ ،‬وت� ��ارة بل‬ ‫با�ستمرار ُتن�شر يف البالد م�ؤ�س�سات ومراكز وجتمعات‬ ‫وم�ن��ا��س�ب��ات وم �ه��رج��ان��ات ت��وه��ن م��ن ع��زمي��ة �شبابنا‬ ‫و��ش��اب��ات�ن��ا‪ ،‬وتحُ � ��اول �إغ��راق �ه��م مب�ستنقعات ال�شهوة‬ ‫واللذة وعبادة اجل�سد واالختالط املحرم‪ ،‬لتزيل من‬ ‫�أذهان �شبابنا و�شاباتنا �أيّ حماولة للنهو�ض والتفكري‬ ‫يف ق�ضايا الأمة الكربى‪.‬‬ ‫ف �ه��ل ي �ه �ن ��أ �أول � �ئ ��ك ال ��ذي ��ن ُي� �خ ��رب ��ون بيوتنا؟‬ ‫وعقولنا؟ و�أخ�لاق�ن��ا؟ وه��در �أموالنا يف احل��رام؟ هل‬ ‫ينت�صر ه�ؤالء حني ير ْون �شبابنا و�شاباتنا يرت ّنحون‬ ‫ويتمايلون؟ وك�أ ّنه لي�س لهم هدف �أو ر�سالة يف هذه‬ ‫احل�ي��اة �إال ا��ص�ط�ي��اد ال�ل��ذة وامل�ت�ع��ة‪ ،‬وي��ل ل �ه ��ؤالء من‬ ‫اهلل تعاىل وم��ن ال�شعب ال��ذي �سيحا�سبهم عاج ً‬ ‫ال �أو‬ ‫�آج ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫• قد تكون الأمة اليوم مري�ضة يف بع�ض �أجزا ٍء‬ ‫من ج�سمها نتيجة لال�ستبداد واال�ستعباد‪ ،‬والقمع‪،‬‬ ‫ورمبا اجلهل واخلوف‪ ،‬ولكنها ال متوت وال ُت ْ�ست�أ�صل‪،‬‬ ‫فقد بد�أت ال�صحوة وتع ّمقت وجت ّذرت‪ ،‬وبد�أ التغيري‪،‬‬ ‫وزال اخلوف كما قالت تلك الفتاة امل�صرية على قناة‬ ‫اجلزيرة (مفي�ش خوف تاين‪ ،‬مفي�ش ظلم تاين) نعم‬ ‫ال�صراع م�ستمر وال�ع��د ّو مرت ّب�ص وح��دوده (نحن ال‬ ‫نعرتف بوجوده �أ�ص ً‬ ‫ال كدولة) كما يقول حيث ي�صل‬ ‫��س�لاح��ه‪ ،‬وه ��ذا ي�ك�ف��ي لأن ت�ك��ون ال���ص�ح��وة النهائية‬ ‫�وح��د الأم ��ة وث��ورات �ه��ا وث � ّواره ��ا لإزال ��ة‬ ‫ل�ل�أم��ة‪ ،‬ف�ل�ت�ت� ّ‬ ‫اخلطر الأكرب وهو (يهود)‪.‬‬ ‫• و�أخريا‪ :‬حتية خال�صة ل�شباب العقبة الذين‬ ‫وا�صلوا الليل بالنهار ا�ستعداداً وحت�ضرياً و�إ�شرافاً‬ ‫على �إجن��اح ه��ذه الفعاليات التي حتيي الأم��ة وترفع‬ ‫من معنوياتها‪ ،‬ولي�س هذا بغريب على �شباب العقبة‬ ‫فقد كان لهم الباع الطويل والقدح امل ُ َع ّلى يف ا�ستقبال‬ ‫�أ��س��اط�ي��ل وق��واف��ل احل��ري��ة املتجهة �إىل ف��ك احل�صار‬ ‫ال�ظ��امل ع��ن �أه�ل�ن��ا يف غ��زة ال�ع��زة‪ ،‬حيث �أظ �ه��روا قيم‬ ‫الكرم العربي الإ�سالمي بفتح �صدورهم وبيوتهم لكل‬ ‫ال�ضيوف مما كان له التقدير والعرفان من اجلميع‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ك��ر م ��و� �ص ��ول ل �� �ش �ب��اب ال �ع �ق �ب��ة و�شاباتها‬ ‫وح��رائ��ره��ا‪ ،‬ول�ل�ح��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة ال �ت��ي تعي�ش ه ّم‬ ‫الق�ضية وه� ّم ال��وط��ن‪ ،‬كما �أزج��ي التحية والرتحاب‬ ‫ب�ضيوف الأردن وعلى ر�أ�سهم �شيخ الأق�صى ال�شيخ‬ ‫رائ ��د ��ص�لاح رئ�ي����س احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني‪� ،‬أرحب بهم يف بلدهم الثاين‪� ،‬أردن احل�شد‬ ‫والرباط‪� ،‬أردن �أبي عبيدة وزيد وجعفر وعبداهلل بن‬ ‫رواحة‪ ،‬لهم منّا جميعا كل احلب والتقدير‪.‬‬ ‫حممد م�صطفى العمراين‬

‫ر�سالة �أردوغان وجول �إىل ل�صالح والقذايف‬ ‫وج ��ه ال��رئ�ي����س ال�ت�رك��ي ع�ب��د اهلل ج ��ول ورئي�س‬ ‫ال ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب طيب �أردوغ ��ان ر�سالة رمزية‬ ‫للرئي�س ال�ي�م�ن��ي ��ص��ال��ح ول�ل��زع�ي��م ال�ل�ي�ب��ي والأمم ��ي‬ ‫والثائر الذي يقتل الثوار معمر القذايف لعل وع�سى‬ ‫تلقى قبوال وا�ستجابة فتجنب ال�شعب اليمني والليبي‬ ‫الويالت واملخاطر‪� ،‬أردوغان تنحى عن من�صبه و�أمام‬ ‫�أع�ي�ن م��ؤي��دي��ه وع��د��س��ات ال �ك��ام�يرات‪ ،‬وو��س��ط موجة‬ ‫عارمة من الت�صفيق‪ ،‬تنحى �أردوغ��ان ل�صالح رئي�س‬ ‫ال ��وزراء اجل��دي��د ال�ط�ف��ل �أوم ��وط ب�يرق��دار ال��ذي مل‬ ‫يتجاوز عمره (‪ 12‬ع��ا ًم��ا) وال��ذي ف��از باملن�صب يوما‬ ‫واح��دا‪ ،‬عرب انتخابات حرة ونزيهة‪� ،‬أجريت يف عموم‬ ‫امل��دار���س االبتدائية يف تركيا‪ ،‬و��ش��ارك فيها ما يزيد‬ ‫على ‪ 14‬مليون ناخب من الأطفال الأتراك‪ ،‬فيما باتت‬ ‫الطفلة بنكي �سو �شاهني‪� ،‬أول رئي�سة للجمهورية‪،‬‬ ‫رغم �أن واليتها لن تتجاوز ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫ومب � ��وازاة م��را� �س �ي��م ت�ن���ص�ي��ب �أوم � ��وط بريقدار‬ ‫لرئا�سة احلكومة يف مبنى رئا�سة الوزراء‪ ،‬كان رئي�س‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة‪ ،‬ع�ب��د اهلل غ ��ول‪ ،‬ي�ج��ر ك��ر��س�ي��ه لي�ساعد‬ ‫الطفلة بنكي �سو �شاهني (‪ 11‬عا ًما)‪ ،‬لتعتلي كر�سي‬ ‫الرئا�سة يف الق�صر اجلمهوري‪ ،‬وهي �أول طفلة تنتخب‬ ‫لتويل هذا املن�صب ب�إجماع �أع�ضاء برملان الأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال عبد اهلل غ��ول‪�" :‬إن �شعب تركيا ع��ازم على‬

‫تعميق �أ�س�س الدميقراطية"‪ ،‬م��ؤك�دًا ثقته ب�أطفال‬ ‫تركيا واحرتامهم يف امل�ستقبل ملبد�أ التبادل ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬فيما بدت الرئي�سة اجلديدة �شاهني �سعيدة‬ ‫جل�ل��و��س�ه��ا ع�ل��ى ك��ر��س��ي ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬دون �إراق� ��ة قطرة‬ ‫واحدة من دماء مواطنيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صحيح �أن م��ا ج��رى ك��ان ت�ع�ب�يرا رم��زي �ا يف يوم‬ ‫ال��دمي��وق��راط �ي��ة ه��دف��ه ال�ت��أ��س�ي����س للدميوقراطية‬ ‫احلقيقية وزرع هذه املفاهيم واملبادئ لدى الأطفال‪،‬‬ ‫وذل ��ك خل �ل��ق االع� �ت ��زاز ب �ق��درت �ه��م يف امل���س�ت�ق�ب��ل على‬ ‫�إدارة �ش�ؤون بلدهم لكنه يف الوقت نف�سه كان ر�سالة‬ ‫�صريحة ووا�ضحة لزعماء عرب يقاتلون �شعوبهم من‬ ‫�أجل الكر�سي الذي ل�صقوا به عقودا من الزمان دون‬ ‫�أن يحققوا ل�شعوبهم ول��و احل��د الأدن��ى مما يحلموا‬ ‫ب��ه‪ ،‬ب��ل ي�ب��ددون خزينة ال��دول��ة وك��ل �إمكانياتها من‬ ‫�أجل احلفاظ على منا�صبهم ولي�س عندهم ا�ستعداد‬ ‫لي�س بالتنازل عن الكر�سي ال ل�صالح طفل وال �شاب‬ ‫وال ك�ه��ل وال ح�ت��ى م��ن �أج��ل امل�لاي�ين ال��ذي��ن خرجوا‬ ‫يطالبونهم ب�شكل �سلمي ب��أن يرتاحوا ويرتكوا هذه‬ ‫ال�سلطة التي �سئموها التي ملوا منها وهي مغرم ال‬ ‫مغنم لغريهم من �أبناء بلدهم املليء بالأيادي الآمنة‬ ‫والنزيهة!!‪.‬‬ ‫قارنوا بني ما حدث برتكيا يف يوم الدميقراطية‬

‫‪15‬‬

‫وما حدث باليمن من جمزرة ب�شعة ارتكبها بالطجة‬ ‫�صالح �ضد متظاهرين عزل يف �صنعاء خرجوا يعربون‬ ‫عن ر�أي�ه��م بكل �سلمية وه��دوء وم��ا ح��دث بليبيا مما‬ ‫ارت�ك�ب�ت��ه ك�ت��ائ��ب ال �ق��ذايف ��ض��د امل��واط�ن�ين الأب��ري��اء يف‬ ‫م�صراتة وغريها‪.‬‬ ‫يف ت ��رك� �ي ��ا زع � �م� ��اء وج� � � ��دوا خل ��دم ��ة �شعوبهم‬ ‫وم�ستعدون ل�ترك ه��ذا املن�صب وب�شكل حقيقي لأي‬ ‫تركي يختاره الأتراك ولن يقولوا ال توجد �أيد �أمينة‬ ‫غرينا نحن‪ ،‬بل يغر�سون الدميوقراطية يف �أطفالهم‬ ‫و�شبابهم ورجالهم �أن هذا املن�صب ملن يخدم �أولئك‬ ‫زعماء يفتخر بهم املرء‪ ،‬و�شتان ما بني زعماء يقتلون‬ ‫�شعوبهم حفاظا على كرا�سيهم!!‪.‬‬ ‫ر�سالة الأتراك يف يوم الدميقراطية ر�سالة رمزية‬ ‫وراقية لن يفهمها غري حكيم ولبيب‪� ،‬أما من طم�س‬ ‫اهلل على ب�صرهم وب�صائرهم فه�ؤالء �سيلقون م�صري‬ ‫مبارك م�صر ال��ذي �أذل��ه اهلل وحوله من الق�صر �إىل‬ ‫ال�سجن يف �صورة من �أب�شع �صور الإذالل‪� ،‬أو م�صري‬ ‫ل ��وران ب��اج�ب��و يف ��س��اح��ل ال �ع��اج ال ��ذي �أل �ق��ي القب�ض‬ ‫عليه يف غرفة نومه واقتيد �أم��ام �أن�ظ��ار العامل �شبه‬ ‫عار‪ ،‬ليذيقه اهلل و�أمثاله من خزي الدنيا قبل عذاب‬ ‫الآخرة ويهينهم كما �أهانوا �شعوبهم‪ ،‬ويجعلهم عربة‬ ‫ملن يعترب‪.‬‬

‫يف املقابل ف ��إن على العاملني باللجان وغريها‬ ‫من �أج��ل الإ��ش��راف على الإ��ص�لاح وتقدمي امل�شورات‬ ‫وامل� ��� �س ��ودات واالق�ت��راح� ��ات �أن ي �ق �ف��وا ع �ن��د حقيقة‬ ‫ارت�ب��اط�ه��م ك�ه�ي�ئ��ات ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬و�أن �أع�م��ال�ه��م حمل‬ ‫التقاط للتغيري والتعديل عليها‪� ،‬إن كان من احلكومة‬ ‫نف�سها‪� ،‬أو من جمل�س النواب يف مرحلة الحقة‪ ،‬ومثل‬ ‫هذا الواقع يجب �أن يفر�ض عليهم �إدراك �أن جهات‬ ‫م��وث��رة وح��ا��ض��رة ب�ق��وة بامل�شهد ال�سيا�سي الأردين‬ ‫غائبة‪� ،‬أو مقاطعة لأعمالهم‪ ،‬و�أن ي��درك��وا �أي�ضاً �أن‬ ‫غياب احلركة الإ�سالمية عن الأم��ر‪ ،‬ال يعني رف�ضاً‬ ‫مطلقاً مل��ا يعكفون عليه‪ ،‬و�إمن��ا حم��ل قبول ورف�ض‬ ‫بالقدر املعلن عن �سيا�سات ومطالب احلركة‪ ،‬والأمر‬ ‫يعني �أهمية الوقوف عند هذه ال�سيا�سات والتفاعل‬ ‫معها على �أ�سا�س واقعي ومو�ضوعي من �أجل توفري‬ ‫�أر�ضية �صلبة للإنطالق بال�سري قدماً نحو الإ�صالح‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫ب �ق��ي ال� �ق ��ول �إن ه � ��دوء ال �� �ش ��ارع وع � ��دم خ ��روج‬ ‫م �ظ��اه��رات‪ ،‬خ�ل�ال الأي ��ام الأخ �ي�رة ال يعني تراجعاً‬ ‫�شعبياً عن الإ��ص�لاح‪ ،‬والأم��ر مهلة �أرادت�ه��ا احلكومة‬ ‫و�إع �ط��اء ال��وق��ت ال�ل�ازم والأج� ��واء املنا�سبة‪ ،‬وه��ي ما‬ ‫ا��س�ت��وع�ب�ت��ه ق ��وى امل�ع��ار��ض��ة ع�ل��ى �أم ��ل �أن ت�ستوعب‬ ‫احلكومة وجلانها مطالبهم‪.‬‬

‫تي�سري الغول‬

‫الف�ساد الفقهي‬ ‫والأذان املوحد‬ ‫يف خ�ضم الأ�� �ص ��وات امل�ط��ال�ب��ة بالإ�صالح‬ ‫تعود بنا الذاكرة اىل قرار الأذان املوحد الذي‬ ‫قررته وزارة الأوق��اف يف غياب الفقه احلركي‬ ‫الإ�صالحي‪ ،‬حيث تنتهج الأوقاف نهجاً ر�سمياً‬ ‫يتذبذب ح�سب امل�صالح احلكومية وم�ستلزماتها‬ ‫املتغرية‪.‬‬ ‫وقد يحق لنا الآن �أن ن�س�أل‪ :‬ما هي الدواعي‬ ‫ال��وج��اه� ّي��ة ال�ت��ي جعلت وزارة الأوق ��اف تتخذ‬ ‫ذلك القرار؟ وهل راعت من خالل قرارها ذلك‬ ‫القواعد الأ�صول ّية املعمول بها عند �أهل الفقه؟‬ ‫لعلها �ستقول نف�س الكلمات التي رددتها �سابقاً‪،‬‬ ‫وه��ي �أن ال �ق��رار ج��اء حم��اول��ة ل�ضبط الوقت‬ ‫ب�شكل دق�ي��ق واالب�ت�ع��اد ع��ن الفو�ضى الأذان ّية‬ ‫التي تتغري �صوتاً و�شك ً‬ ‫ال ووقتاً‪.‬‬ ‫واحلقيقة �أن تلك الأع��ذار لي�ست مقبولة‬ ‫وال معذورة ال فقهاً وال عق ً‬ ‫ال‪� .‬إذ الأذان كما هو‬ ‫معلوم �شعرية ا�سالمية كبرية وت�أديتها ب�شكل‬ ‫فردي يف كل م�سجد �أمر ح�سن ال مالمة عليه‬ ‫م�شاحة‪ .‬ف�إن امل�ؤذنني �أطول النا�س �أعناقاً‬ ‫وال‬ ‫ّ‬ ‫يوم القيامة‪ ،‬وحينما مينع �آالف امل�ؤذنني من‬ ‫ت�أدية تلك ال�شعرية ف�إننا نحجر عنهم الأجر‬ ‫ون�صد عنهم الثواب‪ .‬وكما هو معلوم �أي�ضاً ف�إن‬ ‫ال�شيطان حينما ي�سمع الأذان ي��ويل ويهرب‬ ‫بعيداً‪ .‬وحينما ال يكون يف البلد �إال �أذان واحد‬ ‫ف�إنه يويل مرة واحدة ثم يعود يو�سو�س ويعربد‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ .‬بينما يف حالة �أن يكون هناك يف‬ ‫ال�ب�ل��دة ال��واح��دة م�ئ��ات امل � ��آذن ت���ص��دح ب ��الأذان‬ ‫ف�إن فرتة طويلة �ستبعد ال�شيطان عن القلوب‬ ‫والأف �ئ��دة‪ ،‬ما ي�شكل ترهيباً لل�شيطان اللعني‬ ‫فيخن�س م��ول�ي�اً دب ��ره ع��ن امل�سلمني ول��و اىل‬ ‫حني‪.‬‬ ‫م��ا ال�ضري يف �أن يكون لكل م�سجد �أذانه‬ ‫امل�ستقل بعد �أن توفر الآن يف امل�ساجد ع�شرات‬ ‫ال���س��اع��ات الدقيقة ال�ت��ي ت�ضبط وق��ت الأذان‬ ‫لأق��رب ثانية؟ وم��ا هي حجة الأوق��اف القو ّية‬ ‫يف منع الأذان الفردي بحيث جتعله على هذه‬ ‫ال�شاكلة التي ت�سهم يف �إماتة ديننا علينا؟‪.‬‬ ‫ومن خالل م�س�ألة الأذان املوحد وابتداعها‬ ‫غري املربر نعود لن�ضرب مثا ًال لأقد�س مدينة‬ ‫على وجه الأر�ض وهي مكة املكرمة‪ ،‬حيث مئات‬ ‫امل�ساجد تقوم بت�أدية الأذان بالطريقة ال�سليمة‬ ‫امل �ع��روف��ة رغ ��م وج ��ود احل ��رم ال���ش��ري��ف الذي‬ ‫ي���ص��دح ��ص��وت الأذان ف�ي��ه ب�ق��وة ك�ب�يرة ت�سمع‬ ‫معظم �أه��ل م�ك��ة‪ .‬فهل تعتقد وزارة الأوقاف‬ ‫�أن �أه��ل مكة ال ميلكون التقن ّية امل�ستخدمة‬ ‫يف الأذان املوحد وهم الذين ميلكون الأجهزة‬ ‫ال�صوتية التي ال ميلكها �أحد؟‬ ‫ال �أدري �إذا كانت امل�ؤ�س�سة الفقهية غري‬ ‫الر�سمية جتيز الأذان امل��وح��د م��ن غ�ير مربر‬ ‫وجيه‪ .‬وال �أدري �إذا كان هناك توافق بني الفقه‬ ‫ال��ر��س�م��ي احل �ك��وم��ي وال �ف �ق��ه احل��داث��ي الذي‬ ‫يعتمد م��راع��اة امل�صلحة ال�ع��ام��ة وال�ضرورة‬ ‫و�صحة احلديث منهجاً للفتوى‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن امل�ب�ررات املبطنة ب��احل��ق �أح�ي��ان�اً وال�ت��ي ال‬ ‫يُراد بها �إال باط ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وال �أدري �إذا كانت هذه امل�س�ألة تفتح ملف‬ ‫الفقه املعتم يف عاملنا العربي ال��ذي عانت منه‬ ‫ال�شعوب �أي�ضاً فهو ال يقل �أهم ّية عن الف�ساد‬ ‫امل��ايل والإداري‪ .‬ف��إن الف�ساد خمتلف يف نوعه‬ ‫وح�ج�م��ه وم��اه � ّي �ت��ه‪ .‬ف�ل�ع��ل ب�ع����ض �أن � ��واع فقه‬ ‫امل��ا��ض��ي مكلل بالف�ساد حينما ي�ع��ال��ج ق�ضايا‬ ‫�شخ�ص ّية م�صلح ّية بحتة بعيدة كل البعد عن‬ ‫�صميم امل�صالح العامة املرع ّية‪ .‬وم��ا الفتاوى‬ ‫ال�سلطان ّية عنا ببعيد‪ ،‬حينما �أف�ت��ى �أحدهم‬ ‫بالأم�س القريب جواز حما�صرة �أهل غزة وجواز‬ ‫بناء جدار �أر�ضي مينع عنهم املاء والهواء‪.‬‬ ‫�إن ال �ث��ورات الإ��ص�لاح�ي��ة ال�ت��ي ��ش��اع��ت يف‬ ‫معظم الدول العربية الآن تعي وبكل و�ضوح �أن‬ ‫الف�ساد مل يرتك �أي ركن من �أركان املعي�شة �إال‬ ‫�أهلكه ومزقه‪ .‬والف�ساد الفقهي هو �أخطر �أنواع‬ ‫الف�ساد لأنه يالم�س عقيدتنا وم�س ّلماتنا؛ فكم‬ ‫م��ن ف�ت��وى مل يلق لها ب��ا ًال جلبت ل�ل�أم��ة ذ ّلة‬ ‫ووب��ا ًال‪ .‬فهل �ستعي احلكومة �أي�ضاً متطلبات‬ ‫فقهنا املعا�صر وت�سهم يف �إعادة احلياة فيه من‬ ‫جديد؟!‪.‬‬


‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫بر�شلونة وريال مدريد يدفعان ثمن ان�شغالهما‬ ‫بدوري �أبطال �أوروبا حمليا‬ ‫(�صفحـ‪ 23‬ــة)‬

‫عرب احلدود ال�سورية ‪ ..‬وو�صل دم�شق و�سط مرافقة �أمنية م�شددة‬

‫الفي�صلي يرفع �شعار الفوز‬ ‫على اجلي�ش ال�سوري يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي غدا‬

‫حتية متبادلة بني العبي الفريقني يف‬ ‫مباراة الذهاب التي �أجريت يف عمان‬ ‫وانتهت مل�صلحة الفي�صلي ‪� -2‬صفر‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪24‬ـــــــحة‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫هيئة رواد احلركة الريا�ضية ال�شبابية‬ ‫تنتخب رئي�سها اليوم وتوزع املنا�صب الإدارية‬

‫ي �� �ش �ه��د م� �ق ��ر ه �ي �ئ��ة رواد احل ��رك ��ة‬ ‫الريا�ضية ال�شبابية م�ساء ال�ي��وم توزيع‬ ‫املنا�صب الفخرية والإدارية بني الأع�ضاء‬ ‫ال�ت���س�ع��ة ال �ف �ئ��زون يف الإن �ت �خ��اب��ات التي‬ ‫�شهدها مقر الهيئة م�ساء اخلمي�س املا�ضي‬ ‫برئا�سة حممد جميل �أب��و الطيب‪ ،‬حيث‬ ‫مت يف اجتماع اخلمي�س �إق��رار التقريرين‬ ‫املايل والإداري عن الفرتة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وكانت االنتخابات �شهدت �سخونة غري‬ ‫م�ع�ت��ادة ب�ين ‪ ١٦‬مر�شحا ع�ل��ى ‪ ٩‬مقاعد‪،‬‬ ‫حيث كان الفوز من ن�صيب ال�سادة حممد‬ ‫جميل �أب��و الطيب (‪�� )٥٧‬ص��وت��ا‪ ،‬الفريق‬ ‫املتقاعد غازي الطيب (‪� )٤١‬صوتا‪� ،‬سميح‬ ‫الكندر‪� ،)٣٩( ،‬سفيان �شاهني (‪ ،)٣٨‬منذر‬ ‫الهنيدي (‪� ،)٣٢‬سعد ابو حمده (‪ ،)٣٢‬عبد‬ ‫اللطيف ال�ت�ل��ي (‪ )٣١‬وال��دك �ت��ور حممود‬ ‫ح���س��ان (‪� � )٣٠‬ص��وت��ا‪ ،‬ف�ي�م��ا اجريتجولة‬ ‫ح��ا��س�م��ة ب�ع��د ال �ت �ع��ادل ب�ي�ن ‪ ٤‬مر�شحني‬ ‫بـ‪�٢٩‬صوتا وهم عبد اهلل �أبو نوار‪ ،‬من�صور‬ ‫ق� ��ردن‪ ،‬حم�م��د ��س�ع��د ال���ش�ن�ط��ي‪ ،‬وع�صام‬ ‫الفقري‪ ،‬فنال �أبو نوار(‪� )١٩‬صوتا ومقعدا‬ ‫يف الإدارة اجل��دي��دة‪ ،‬بينما اعترب ع�صام‬ ‫الفقري ومن�صور ف ��ردان وحم�م��د �سعيد‬ ‫ال�شنطي �أع�ضاء احتاط‪.‬‬

‫لقطة جامعة للفائزين يف �إنتخابات هيئة رواد احلركة الريا�ضية وال�شبابية (ت�صوير معت�صم املالكي)‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أ� �ش��اد حم�م��د ج�م�ي��ل �أبو‬ ‫الطيببالأجواء الدميقراطية التي �سادت‬ ‫�أج ��واء انتخابات الهيئة العامة وحر�ص‬ ‫نخبة م��ن ال� ��رواد ع�ل��ى ال�تر��ش��ح خلدمة‬ ‫ال � ��رواد م��ن خ�ل�ال �إدارت� �ه ��م اجل ��دي ��دة‪..‬‬

‫معربا عن �سعادته مبا حققته الهيئة من‬ ‫�إجن ��ازات يف امل��راح��ل ال�سابقة وع��ن ثقته‬ ‫يف �أن امل��رح�ل��ة ال �ق��ادم��ة �ست�شهد قفزات‬ ‫نوعية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �أبو الطيب مبجهود ال�سادة فهد‬

‫ق��ام�ي����ش‪ ،‬حم�م��د ج��وي�بر‪ ،‬اح�م��د احميد‪،‬‬ ‫وحكم ج��رار يف الإدارة ال�سابقة‪ ،‬وبجهود‬ ‫اللجنة التي �أ��ش��رف��ت علي �سري العملية‬ ‫الإن�ت�خ��اب�ي��ة ال �ت��ي ��ض�م��ت ال� ��رواد وقا�ص‬ ‫التل‪ ،‬حممد اجلبور‪ ،‬وناجح نافع‪.‬‬

‫وق��درت الهيئة العامة ل��رواد احلركة‬ ‫الريا�ضية ال�شبابية دعن واهتمام الآ�أمرية‬ ‫هيا بنت احل�سني التي كانت ب��ادرت قبل‬ ‫ع��دة �أع ��وام بتقدمي مقر دائ��م وم�ستقل‬ ‫للهيئة مقابل م�سجد �ضاحية الرو�ضة‬ ‫يقدم خدمات كبرية لآجيال الرواد‪.‬‬ ‫و�شهد �إج�ت�م��ا الهيئة ال�ع�م��اة للرواد‬ ‫ح�ضور (‪ )٦٣‬ع�ضوا ميثلون (‪� )٣‬أجيال‪،‬‬ ‫وك��ان الفتا ح�ضور الرئد م�شهور قنا�ش‬ ‫ال��ذي يحتقل ال�ع��ام املقبل بعيد ميالده‬ ‫ال� �ـ‪ ٩٠‬وال ��ذي ق��دم ع��دة اق�تراح��ات ت�صب‬ ‫يف م�صلحة ال�ه�ي�ئ��ة ون�ظ��ام�ه��ا الداخلي‬ ‫للمرحلة القادمة‪.‬‬ ‫وي �ن ����ص ن� �ظ ��ام ه �ي �ئ��ة رواد احلركة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة وال�شبابية ع�ل��ى �أن الرئي�س‬ ‫ينتخب من بني الأع�ضاء الـ‪ ٩‬الفائزين يف‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو حم �م��د ج �م �ي��ل �أب � ��و الطيب‬ ‫مر�شحا ب�ق��وة لتجديد ال�ث�ق��ة ب��ه رئي�سا‬ ‫ل �ل��دورة ال �ق��ادم��ة ت �ق��دي��را جل �ه��وده التي‬ ‫قدمها يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وك��ان اب��و الطيب �أبلغ الهيئة العامة‬ ‫�أن � ��ه ت �ل �ق��ى وع � ��دا م ��ن الأم �ي��ر ع �ل��ي ابن‬ ‫احل���س�ين رئ�ي����س احت ��اد ك��رة ال �ق��دم نائب‬ ‫رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم زيارة‬ ‫مقر الهيئة يف وقت الحق‪.‬‬

‫الطرمان تلعب اليوم وال�سفري يلتقي املنتخب‬

‫جنوم منتخبنا الوطني يقدمون‬ ‫م�ستوى متطورا قبل �أن يودعوا بطولة العامل للتايكواندو‬

‫جيوجنو ‪ -‬خالد املنيزل‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬

‫ودع ��ت جن�م��ة املنتخب الوطني‬ ‫للتايكواندو دانا حيدر بطولة العامل‬ ‫للتايكواندو �أم�س حمققة انت�صارين‬ ‫متتاليني على الرتكية قدرية اوغلو‬ ‫‪ ،0-1‬وعلى امل�صرية ر�ضوة ر�ضا ‪،5-7‬‬ ‫ق�ب��ل �أن تخ�سر �أم ��ام الع�ب��ة ال�صني‬ ‫ت��اي�ب�ي��ة ‪ 1-0‬يف وزن حت��ت ‪ 49‬كغم‬ ‫�ضمن م�ب��اري��ات ال �ي��وم الأول والتي‬ ‫جرت يف ال�صالة الرئي�سية يف مدينة‬ ‫ج �ي��وجن��و‪ ،‬ح�ي��ث ق��دم��ت دان ��ا حيدر‬ ‫م�ستوى متميزا يف امل �ب��اراة الثالثة‪،‬‬ ‫قبل �أن تودع البطولة ب�شرف‪.‬‬ ‫وك� ��ان ح �� �س��ام ��س�ل�ي�م��ان ق��د ودع‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة م�ب�ك��را بخ�سارته يف �أوىل‬ ‫م�ب��اري��ات��ه �أم ��ام الع��ب طاجاك�ستان‬ ‫ن��ا��ش�ك��ن ف��ور� �س��وف ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪ 2-1‬يف‬ ‫ال � �ث� ��واين الأخ � �ي� ��رة‪ ،‬وت �ل �ع��ب اليوم‬ ‫الالعبة �شهد الطرمان يف وزن حتت‬ ‫‪ 53‬كغم ‪.‬‬ ‫حفل افتتاح البطولة جاء انيقا‬ ‫ورائ�ع��ا وح�ضرة ال�سفري الأردين يف‬ ‫كوريا اجلنوبية عمر النهار ‪.‬‬

‫فوزان وخ�سارة‬ ‫وك ��ان ��ت دان � ��ا ح� �ي ��در ق ��د ب� ��د�أت‬ ‫امل�شوار بالفوز على الرتكية قدرية‬ ‫�سليم اوغ �ل��و بنتيجة ‪� 0-1‬سجلتها‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة االوىل م ��ن اجلولة‬ ‫االوىل‪ ،‬وحافظت على تقدمها طيلة‬ ‫اجلولتني الثانية والثالثة‪.‬‬ ‫ويف ال�ل�ق��اء ال �ث��اين‪ ،‬ق��دم��ت دانا‬ ‫ح �ي��در م� �ب ��اراة ك �ب�ي�رة ورائ� �ع ��ة ام��ام‬ ‫امل�صرية ر��ض��وة ر�ضا وحققت الفوز‬ ‫بنتيجة ‪ ،5-7‬وتقدمت دانا يف اجلولة‬ ‫االوىل ‪ 0-3‬م��ن ال��و��ص��ول اىل وجه‬ ‫امل�صرية‪� ،‬إال �أن امل�صرية نالت نقطتني‬ ‫ب�ضربة خلفية‪ ،‬وحققت التعادل مع‬ ‫نهاية اجل��ول��ة الثانية ‪ ،4-4‬وعادت‬ ‫حيدر للتقدم يف اجلولة الثالثة ‪،4-6‬‬ ‫وعادت امل�صرية لتقلي�ص الفارق اىل‬ ‫نقطة واح��دة‪ ،‬اال ان دانا حيدر نالت‬ ‫نقطة �إ�ضافية ح�سمت فيها اجلولة‬ ‫واملباراة ل�صاحلها ‪.5-7‬‬ ‫وخ�سرت دانا حيدر املباراة الثالثة‬ ‫�أم��ام العبة ال�صني تايبيه الأوملبية‬ ‫�شان �شوم ‪ ،0-1‬و�سجلت النقطة يف‬ ‫اجل��ول��ة االوىل‪ ،‬ومل ي�سعف احلظ‬ ‫الالعبة املت�ألقة دانا حيدر يف اجلولة‬

‫الثالثة‪ ،‬حيث جنحت بتوجيه �ضربة‬ ‫خلفية يف اخر ‪ 10‬ثواين ظهرت على‬ ‫�شا�شة اجلهاز‪ ،‬لكنها جاءت متو�سطة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي حرم حيدر من ت�سجيل‬ ‫نقطتني لتخ�سر ب�شرف �أمام امل�صنفة‬ ‫ال�ساد�سة عامليا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دان ��ا ح �ي��در ب�ع��د املباراة‬ ‫انني خ�سرت مباراة‪ ،‬لكنني حافظت‬ ‫ع� �ل ��ى امل� ��� �س� �ت ��وى االردين‪ ،‬وه � ��ذه‬

‫البطولة منا�سبة جدا ملعرفة موقعي‪،‬‬ ‫وانتظروين يف االوملبياد املقبل‪.‬‬ ‫�أما املدرب خ�ضر خليفة‪ ،‬فقد اكد‬ ‫ان دانا حيدر قدمت م�ستوى متميزا‪،‬‬ ‫وكانت خ�سارتها ب�شرف‪.‬‬ ‫�سليمان والثواين القاتلة‬ ‫ودع ح�سام �سليمان البطولة يف‬ ‫الثواين االخرية بعد�أان خ�سر مباراته‬ ‫االوىل يف الثواين ال�ستة االخرية امام‬

‫العب طاجاك�ستان نا�شكن فور�سوف‪،‬‬ ‫بعد �أن تقدم يف اجلولة الثالثة ‪0-1‬‬ ‫ومل يح�سن ح�سام الدفاع‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫مكن مناف�سه العب طاجك�ستان من‬ ‫ت�سجيل نقطتني م��ن خ�لال �ضربة‬ ‫خلفية ليتقدم ‪ ،1-2‬وك��ان��ت نتيجة‬ ‫اجل��ول�ت�ين االوىل وال�ث��ان�ي��ة التعادل‬ ‫‪ ، 0-0‬وك ��ان ��ت ال �� �ش��ا� �ش��ة ت �� �ش�ير اىل‬ ‫التعادل ‪ ،1-1‬لكن ب�إجماع احلكام قرر‬ ‫حكم ال�ساحة منح العب طاجاك�ستان‬ ‫ن�ق�ط�ت�ين ب ��دل ن�ق�ط��ة لآن ال�ضربة‬ ‫كانت خلفية و�صلت اىل �صدر ح�سام‬ ‫�سليمان بقوة‪.‬‬ ‫عموما ح�سام �سليمان مل يظهر‬ ‫مب�ستواة احلقيقي ومل يقدم ماهو‬ ‫مطلوب منه‪ ،‬وذكر املدرب عمار فهد‬ ‫ان ح �� �س��ام مل ي�ح���س��ن ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ال��وق��ت يف �آخ��ر ‪ 12‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬حيث كان‬ ‫متقدما‪ ،‬وف�شل يف الدفاع او ا�ستهالل‬ ‫ال��وق��ت ل���ص��احل��ه‪ ،‬رغ ��م ان الالعب‬ ‫املناف�س مل يكن بامل�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫لكنه ا�ستثمر الوقت وحقق الفوز‪.‬‬ ‫�شهد الطرمان تظهر اليوم‬ ‫الالعبة االردنية الوحيدة التي‬ ‫ت�ظ�ه��ر يف م �ب��اري��ات ال �ي��وم ه��ي �شهد‬

‫الطرمان التي �ستلعب يف وزن حتت‬ ‫‪ 53‬كغم‪ ،‬و�ستلعب اوىل مبارياتها امام‬ ‫ال�ف��ائ��ز م��ن اال��س�ترال�ي��ة كري�ستيان‬ ‫والكولومبية م��ري��ام فرنانديز‪ ،‬ويف‬ ‫حالة الفوز ينتظر �أن تواجه العبة‬ ‫ك��ازاخ���س�ت��ان ج ��ويل � �س��اردوف��ا‪ ،‬ومن‬ ‫ابرز الالعبات يف هذا الوزن االيرانية‬ ‫�سمانه �شيباري امل�صنفة االوىل عامليا‬ ‫واملغربية ملياء بجايل امل�صنفة الثانية‬ ‫عامليا‪.‬‬ ‫النهار يلتقي املنتخب‬ ‫جاء حفل االفتاح للبطولة انيقا‬ ‫ورائ�ع��ا يف عرو�ض العاب ال��دف��اع عن‬ ‫النف�س‪ ،‬والتي تناولت تطور اللعبة‬ ‫يف كوريا‪ ،‬اىل جانب العرو�ض الفنية‬ ‫واال��س�ت�ع��را���ض يف االدوات‪ ،‬وح�ضر‬ ‫ح �ف��ل االف� �ت� �ت ��اح ال �� �س �ف�ي�ر االردين‬ ‫يف ك��وري��ا ع�م��ر ال�ن�ه��ار ال ��ذي التقى‬ ‫الع�ب��ي املنتخب ال��وط�ن��ي‪ ،‬و�شكرهم‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �م �ث �ي��ل امل �ن��ا� �س��ب ل� �ل��اردن‪،‬‬ ‫مبينا ان ال�سفارة يف خدمة منتخب‬ ‫التايكواندو‪ ،‬ومن جانبه �شكر رئي�س‬ ‫ال��وف��د ح��ازم النعيمات ال�سفري على‬ ‫ح���ض��ورة واه�ت�م��ام��ه مبتابعة اخبار‬ ‫املنتخب الوطني اوال ب�أول‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫الزمالك ي�صطدم بالإ�سماعيلي‬ ‫والأهلي يرتب�ص باجلونة يف الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تربز املواجهة بني اال�سماعيلي‬ ‫ال�ث��اين وال��زم��ال��ك املت�صدر اليوم‬ ‫الثالثاء يف قمة املرحلة التا�سعة‬ ‫ع�شرة من ال��دوري امل�صري لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬يف حني يخو�ض االهلي غدا‬ ‫الثالثاء اختبارا الثالث اختبارا‬ ‫�سهال مع اجلونة الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫ي �ل �ع��ب ال � �ي� ��وم اي �� �ض��ا حر�س‬ ‫احل � � � ��دود م� ��ع م �� �ص��ر امل �ق ��ا� �ص ��ة‪،‬‬ ‫وبرتوجيت مع املقاولون العرب‪،‬‬ ‫واالن � � �ت� � ��اج احل � ��رب � ��ي م � ��ع احت � ��اد‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬ووادي دجله مع طالئع‬ ‫اجل� �ي� �� ��ش‪ ،‬وت �� �س �ت �ك �م��ل الثالثاء‬ ‫ف�ي�ل�ت�ق��ي ف���ض�لا ع��ن االه �ل��ي مع‬ ‫اجل��ون��ة‪ ،‬االحت ��اد ال���س�ك�ن��دري مع‬ ‫امل�صري‪ ،‬وانبي مع �سموحة‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در ال��زم��ال��ك الرتتيب‬ ‫ب� ��ر� � �ص � �ي� ��د ‪ 39‬ن� � �ق� � �ط � ��ة‪ ،‬يليه‬ ‫اال�سماعيلي وله ‪ ،34‬بفارق نقطة‬ ‫امام االهلي‪.‬‬ ‫ع��اد اجل��زائ��ري حم�م��د امني‬ ‫ع��ودي��ة ل�ق��ائ�م��ة ه �ج��وم الزمالك‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادا مل� �ب ��اراة الإ�سماعيلي‬ ‫بعد ف�ترة غ�ي��اب ب�سبب الإ�صابة‬ ‫ال�ت��ي حل�ق��ت ب��ه ب�شد يف الع�ضلة‬ ‫الأمامية‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ح�سام ح�سن املدير‬ ‫ال�ف�ن��ي للقلعة البي�ضاء املهاجم‬ ‫ال�ع��اج��ي اب��و كونيه واح�م��د غامن‬ ‫��س�ل�ط��ان واح �م��د ال �ق �ط��اوي على‬ ‫ال��رغ��م م��ن خ��و���ض االخ �ي�ر �آخر‬ ‫مباراتني ام��ام برتوجيت و�إنبي‪،‬‬ ‫ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل �� �ص�ب�ري رحيل‬ ‫ووج �ي��ه ع�ب��د ال�ع�ظ�ي��م واحلار�س‬ ‫النا�شئ م�صطفى عبد ال�ستار‪.‬‬ ‫ويبقى على قائمة الإنتظار‬ ‫ث�لاث��ي م�ن�ت�خ��ب ال���ش�ب��اب حممد‬ ‫�إبراهيم وعمر جابر و�أحمد توفيق‬ ‫حلني عودتهم من جنوب افريقيا‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء منتخب ال�شباب من‬ ‫م �ب��اري��ات��ه ب�ب�ط��ول��ة ك ��أ� ��س االمم‬ ‫االفريقية لل�شباب‪.‬‬ ‫يعتمد ال��زم��ال��ك ع�ل��ى القوة‬

‫الزمالك املت�صدر ي�سعى لإبعاد اال�سماعيلي عن مطاردته‬

‫الهجومية املتمثلة مبحمود عبد‬ ‫ال��رازق (�شيكاباال) واحمد جعفر‬ ‫والقطري ح�سني يا�سر املحمدي‪،‬‬ ‫والع�ب��ي الو�سط ح�سن م�صطفي‬ ‫وع��ا� �ش��ور االده� ��م‪ ،‬م��ع انطالقات‬ ‫حم �م��د ع �ب��د ال �� �ش��ايف يف اجلانب‬ ‫االي�سر‪.‬‬ ‫اما اال�سماعيلي فيعتمد على‬ ‫ا�صحاب احللول الفردية واملهارة‬ ‫الفنية امثال النيجرييني جودوي‬ ‫وجون اويري وعبداهلل ال�سعيد يف‬ ‫ال �ه �ج��وم‪ ،‬وم �ه��ارة حم�م��د حم�ص‬ ‫وع �م��رو ال�سولية وع �م��رو جمال‪،‬‬ ‫مع احتمال حلاق ح�سني عبد ربه‬ ‫العائد من اال�صابة باملباراة ما قد‬ ‫يزيد �صعوبة مهمة ال��زم��ال��ك يف‬ ‫ايقاف مفاتيح لعب اال�سماعيلي‬ ‫امل� �ت� �ع ��ددة رغ � ��م غ� �ي ��اب احل ��ار� ��س‬

‫اال� �س��ا� �س��ي حم �م��د ��ص�ب�ح��ي حيث‬ ‫�سي�شارك حممد فتحي بدال منه‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة االه�ل��ي واجلونة‪،‬‬ ‫�� �ش ��دد م � ��درب االول الربتغايل‬ ‫مانويل جوزيه على بع�ض اجلمل‬ ‫ال �ت �ك �ت �ي �ك �ي��ة ل �ل �ت �خ �ل ����ص م� ��ن كم‬ ‫الفر�ض ال�ضائعة التي ت�سببت يف‬ ‫ف �ق��دان ال�ف��ري��ق ع ��ددا ك �ب�يرا من‬ ‫ال�ن�ق��اط اب��رزه��ا ام ��ام امل���ص��ري يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة‪ ،‬وركز على �سرعة‬ ‫ارتداد العبي الو�سط عند خ�سارة‬ ‫ال �ك��رة وامل �� �س��ان��دة ال��دف��اع �ي��ة من‬ ‫منت�صف امللعب‪.‬‬ ‫وت �ع��ادل االه �ل��ي م��ع امل�صري‬ ‫وف �ق��د ف��ر� �ص��ة ال �ل �ح��اق بغرميه‬ ‫التقليدي الزمالك لي�صبح الفارق‬ ‫�ست نقاط من جديد‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ت� �ق� �ب ��ل ب�ت��روج � �ي� ��ت يف‬

‫ال�سوي�س املقاولون العرب اجلريح‬ ‫يف حم ��اول ��ة ال� �ص �ط �ي ��اده لدعم‬ ‫تقدمه نحو مزاحمة الكبار بعدما‬ ‫و�صل اىل النقطة ‪ 29‬حيث يحتل‬ ‫امل��رك��ز اخل��ام ����س‪ ،‬يف ح�ين يعاين‬ ‫مناف�سه وي�لات ال�ق��اع اذ يقبع يف‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر بر�صيد ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ح��اول االن� �ت ��اج احلربي‬ ‫العا�شر بر�صيد ‪ 22‬نقطة احباط‬ ‫خمطط احتاد ال�شرطة الرابع وله‬ ‫‪ 30‬نقطة للفوز بالثالث نقاط‪،‬‬ ‫بينما االحت��اد ال�سكندري �صاحب‬ ‫املركز االخري امل�صري املجهد من‬ ‫لقاء االه�ل��ي‪ ،‬وي�سعى وادي دجلة‬ ‫اىل ا�ستغالل عامل االر�ض للفوز‬ ‫على طالئع اجلي�ش‪ ،‬ويطمع انبي‬ ‫بنقاط مباراته مع �سموحة‪.‬‬

‫ال�سويق يحتفظ بلقب الدوري العماين‬

‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اح�ت�ف��ظ ال���س��وي��ق ب�ل�ق�ب��ه ب�ط�لا للدوري‬ ‫ال�ع�م��اين ل�ك��رة ال�ق��دم بعد ان�سحاب مناف�سه‬ ‫الن�صر م��ن امل�ب��اراة التي كانت م��ن املفرت�ض‬ ‫ان جتمعهما �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الثانية والع�شرين االخرية‪.‬‬ ‫واع �ت�بر الن�صر خ��ا��س��را ‪��-3‬ص�ف��ر نتيجة‬ ‫ع ��دم خ��و��ض��ه ال�ل�ق��اء ع�ل��ى خلفية احتجاجه‬ ‫ع�ل��ى ق ��رار جل�ن��ة االن���ض�ب��اط ح��ول االح ��داث‬ ‫التي �صاحبت مباراته مع الهالل يف املرحلة‬ ‫احلادية والع�شرين والتي مل ت�ستكمل ب�سبب‬ ‫االحتجاج على هدف احرزه االخري واحت�سبه‬

‫احلكم قبل ان يلغيه بعد �ضغط من جماهري‬ ‫واداري الن�صر والهالل معا‪.‬‬ ‫وق� ��ررت جل�ن��ة االن �� �ض �ب��اط اع� ��ادة الوقت‬ ‫املتبقي من املباراة بذات النتيجة التي توقفت‬ ‫فيها (‪ )2-1‬لكن الن�صر رف����ض ال �ق��رار ومل‬ ‫يح�ضر املباراة ثم كرر االمر ذاته ال�سبت امام‬ ‫ال�سويق الذي توج بطال للمو�سم الثاين على‬ ‫التوايل بعدما رفع ر�صيده اىل ‪ 43‬نقطة‪.‬‬ ‫وبانتهاء مباريات املرحلة االخ�يرة هبط‬ ‫الن�صر و�صحم ايل م�صاف ال��درج��ة الثانية‬ ‫بينما �سيخو�ض م�سقط م �ب��اراة ملحق مع‬ ‫فنجاء ثالث الدرجة الثانية‪ ،‬علما بان �صور‬ ‫وامل �� �ص �ن �ع��ة � �ص �ع��دا ل � ��دوري ال ��درج ��ة االوىل‬

‫للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وانهى العروبة املو�سم يف مركز الو�صيف‬ ‫بتعادله مع النه�ضة �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬فيما اكتفى‬ ‫االخري باملركز الثالث‪.‬‬ ‫وجاء ظفار يف املركز الرابع رغم خ�سارته‬ ‫من اهلي �سداب �صفر‪ ،1-‬ما �سمح لالخري يف‬ ‫البقاء بدوري اال�ضواء‪.‬‬ ‫وح ��ل ال �� �ش �ب��اب يف امل��رك��ز اخل��ام ����س رغم‬ ‫خ�سارته من م�سقط ‪ ،3-1‬ومل ينفع هذا الفوز‬ ‫االخري فهبط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وفاز �صحم على عمان ‪ 2-3‬دون ان يجنبه‬ ‫ذلك الهبوط‪ ،‬فيما تعادل الطليعة مع �صاللة‬ ‫‪.3-3‬‬

‫‪19‬‬

‫ت�أهل الكويت وخيطان‬ ‫�إىل نهائي ك�أ�س ويل عهد الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الكويت حامل اللقب املباراة النهائية مل�سابقة ك�أ�س ويل عهد الكويت‬ ‫يف كرة القدم �إثر فوزه على العربي ‪ 1-2‬يف الدور ن�صف النهائي �أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت على ا�ستاد حممد احلمد اخلا�ص بنادي القاد�سية‪.‬‬ ‫ويلتقي الكويت مع خيطان يف النهائي املقرر على ا�ستاد نادي الكويت يف‬ ‫‪� 17‬أيار املقبل بعد �أن جنح الأخري يف جتاوز ال�شباب ‪�-1‬صفر اليوم اي�ضا على‬ ‫امللعب نف�سه‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬اعتمد الكويت �سالح املباغتة عندما فاج�أ العربي‪ ،‬ثالث‬ ‫الدوري وحامل اللقب خم�س مرات �آخرها يف ‪ ،2007‬بهدفني مبكرين حمال‬ ‫توقيعي الربازيلي روجرييو دي ا�سي�س كوتينيو يف الدقيقة الثالثة ووليد‬ ‫علي يف الدقيقة ‪.13‬‬ ‫و�صحا العربي يف ن�صف ال�ساعة الأخري من املباراة عندما قل�ص الفارق‬ ‫عرب املغربي عبد املجيد الدين اجليالين (‪ ،)66‬قبل ان يح�صل على فر�صة‬ ‫ذهبية لإدراك التعادل من خ�لال ركلة ج��زاء بيد ان ح�سن مو�سى ف�شل يف‬ ‫ترجمتها اىل هدف تعادل (‪.)71‬‬ ‫و�سعى «الأخ�ضر» يف ما تبقى من زمن املباراة اىل تعوي�ض ت�أخره بيد �أن‬ ‫الوقت باغته ومل ي�ؤثر ح�صول العبه خالد خلف العائد من الإ�صابة على‬ ‫بطاقة حمراء كونه نالها يف الوقت احلت�سب بدل من �ضائع (‪.)90+1‬‬ ‫وببلوغه النهائي‪ ،‬ح�صل الكويت ال�ساعي اىل لقبه اخلام�س‪ ،‬على فر�صة‬ ‫لتعوي�ض خيبة الدوري املحلي حيث ا�ست�سلم للقاد�سية يف اجلولة اخلتامية‪.‬‬ ‫�أما العربي فقد ف�شل يف الث�أر من الكويت الذي �أ�سقطه يف نهائي املو�سم‬ ‫املا�ضي ب��رك�لات اجل��زاء الرتجيحية ‪ 2-3‬بعد ان فر�ض ال�ت�ع��ادل نف�سه يف‬ ‫الوقت الأ�صلي (‪ )1-1‬والإ�ضايف (‪ ،)2-2‬وبات �أمله االخري معلقا ب�إحراز لقب‬ ‫م�سابقة ك�أ�س الأمري التي تنطلق مناف�ساتها يف ‪� 5‬أيار املقبل‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬بلغ خيطان نهائي امل�سابقة للمرة الأوىل يف تاريخه‬ ‫بعد فوزه على ال�شباب ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويدين خيطان‪ ،‬و�صيف ال�شباب بطل الدرجة االوىل‪ ،‬بت�أهله التاريخي‬ ‫اىل م�ساعد الفوزان �صاحب هدف الفوز الذي جاء يف الدقيقة ‪� 78‬إثر ت�سديدة‬ ‫ا�ستقرت الكرة على �إثرها على ميني احلار�س عمار البلو�شي‪.‬‬ ‫وحاول ال�شباب‪ ،‬الذي فجر مفاج�أة من العيار الثقيل يف الدور ربع النهائي‬ ‫متثلت ب�إق�صائه القاد�سية بطل الدوري املمتاز‪ ،‬انتزاع التعادل وخ�صو�صا من‬ ‫خالل م�سعود فريدون بيد ان الفر�ص مل ت�ستغل بال�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫يذكر ان حكم اللقاء يو�سف الثويني كان على و�شك �إيقاف اللقاء نتيجة‬ ‫االمطار الغزيرة التي حولت امللعب اىل �شبه م�ستنقع‪.‬‬

‫فوز معنوي للأهلي على الفي�صلي يف الدوري ال�سعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق جنران �صاحب املركز قبل االخري فوزا ثمينا على م�ضيفه احلزم‬ ‫الهابط اىل الدرجة االوىل ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة الرابعة‬ ‫والع�شرين م��ن ال ��دوري ال�سعودي لكرة ال�ق��دم ال��ذي ح�سم لقبه اجلمعة‬ ‫وللمو�سم الثاين على التوايل مل�صلحة الهالل‪.‬‬ ‫و�سجل الكونغويل دي�ب��ا الونغا (‪ )27‬وال�برازي�ل��ي جوليانو (‪ 74‬و‪)90‬‬ ‫اهداف املباراة‪ ،‬لريفع جنران ر�صيده اىل ‪ 23‬نقطة ف�صعد اىل املركز احلادي‬ ‫ع�شر بفارق نقطة امام الوحدة والقاد�سية‪.‬‬ ‫وفاز التعاون على الفتح بثالثة �أه��داف لل�سلوفيني ديان روزيت�ش (‪42‬‬ ‫من ركلة ج��زاء) واالردين �شادي �أب��و ه�شه�ش (‪ )83‬و�أح�م��د احلربي (‪،)90‬‬ ‫مقابل هدف للنيجريي دوري�س �سالومو (‪.)39‬‬ ‫وتوقفت املباراة ملدة ن�صف �ساعة عند الدقيقة ‪ 15‬ب�سبب �سوء الأحوال‬ ‫اجلوية والغبار الذي غطى ملعب املباراة‪.‬‬ ‫وحقق الأهلي انت�صارا معنويا على �ضيفه الفي�صلي بثالثة �أهداف لعمر‬ ‫عبدالعزيز (‪ 30‬خط�أ يف مرمى فريقه) والربازيلي فيكتور �سيمو�س (‪)43‬‬ ‫وعبدالرحيم اجليزاوي (‪.)90‬‬

‫الأهلي ي�ستعيد �صدارة الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد االهلي �صدارة الرتتيب موقتا بفوزه على احلالة ‪� 1-4‬أول من‬ ‫�أم�س ال�سبت على ا�ستاد البحرين الوطني بالرفاع يف افتتاح املرحلة الثانية‬ ‫ع�شرة من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل املغربي طارق اجلنابي (‪ 27‬من ركلة جزاء) ومو�سى عبد االمري‬ ‫(‪ )47‬و�سعيد حممد من�صور (‪ )52‬وحبيب ن�صيف (‪ )72‬اه��داف االهلي‪،‬‬ ‫وراكان مفلح (‪ )43‬هدف احلالة‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز رفع الأهلي ر�صيده اىل ‪ 17‬نقطة ليت�صدر بفارق االهداف‬ ‫عن الرفاع‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد احلالة عند ‪ 4‬نقاط يف تذي الرتتيب‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫زيدان يف اللعب للأهلي امل�صري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع��رب جن��م ك��رة ال�ق��دم امل�صري حممد زي��دان مهاجم فريق بورو�سيا‬ ‫دورمتوند عن رغبته يف العودة �إىل م�صر واللعب للنادي الأهلي بعد انتهاء‬ ‫تعاقده مع ناديه احلايل‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد �أن توج فريقه بورو�سيا دورمتوند بلقب الدوري الأملاين‬ ‫لكرة القدم (بوند�سليغا) ال�سبت بعد تغلبه على نورنربغ ‪�-2‬صفر وخ�سارة‬ ‫�أق ��رب مناف�سيه ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن �أم ��ام ك��ول��ن ��ص�ف��ر‪ 2-‬يف امل��رح�ل��ة الثانية‬ ‫والثالثني من امل�سابقة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن زيدان (‪ 29‬عاماً) هو �أول م�صري حمرتف يف �أملانيا‬ ‫يفوز فريقه بالدوري الأملاين‪.‬‬ ‫ونقل �أح��د امل��واق��ع الريا�ضية عن زي��دان قوله خ�لال االحتفاالت بفوز‬ ‫فريقه �إنه فخور مبا مت �إجنازه لكنه يرغب يف اللعب للنادي الأهلي امل�صري‬ ‫يف �أعقاب انتهاء تعاقده مع بورو�سيا دورمتوند يف ‪.2012‬‬ ‫و�أرج��ع زي��دان هذه الرغبة �إىل �أن��ه ي�سعى للفوز ببطولة يف ب�لاده قبل‬ ‫اعتزاله اللعب‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن الأهلي امل�صري‪ ،‬امللقب بنادي القرن يف �أفريقيا‪ ،‬هو‬ ‫�أكرث الفرق امل�صرية حتقيقاً للبطوالت �إذ فاز بالعديد من البطوالت منذ‬ ‫ت�أ�سي�سه ‪ 1907‬منها ‪ 35‬مرة فاز فيها بدرع الدوري‪.‬‬ ‫وبد�أ زيدان حياته االحرتافية بعد انتقاله من فريق امل�صري البور�سعيدي‬ ‫�إىل نادي �أكادمييك بولدكلوب ثم ميتالند يف الدامنارك قبل �أن يتنقل بني‬ ‫عدة �أندية يف الدوري الأملاين‪.‬‬

‫مطالب بتطبيق تكنولوجيا خط املرمى‬ ‫يف الدوري الإنكليزي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب ه��اري ري��دن��اب امل��دي��ر الفني لتوتنهام وك��ارل��و �أن�شيلوتي املدير‬ ‫الفني لت�شل�سي بتطبيق التكنولوجيا التي تبني جتاوز الكرة خط املرمى‪ ،‬يف‬ ‫مباريات الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪ ،‬وذلك بعد القرارات املثرية للجدل‬ ‫التي �شهدتها مباراة الفريقني ال�سبت‪.‬‬ ‫وح � ّول ت�شل�سي تخلفه بهدف �أم��ام توتنهام �إىل ال�ف��وز ‪ 1-2‬يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة والثالثني من الدوري‪.‬‬ ‫وحالف احلظ فريق ت�شل�سي ب�شكل كبري لقلب موازين املباراة بعد تقدم‬ ‫توتنهام يف الدقيقة ‪ 18‬عن طريق �ساندرو‪.‬‬ ‫ففي الثواين الأخرية من ال�شوط الأول �سدد المبارد كرة قوية ارتطمت‬ ‫ب�ساقي احلار�س غوميز وبدا �أنه �أطاح بها قبل �أن تتجاوز خط املرمى‪.‬‬ ‫لكن احلكم �أندري ماريرن احت�سبها هدفاً بعد الت�شاور مع حامل الراية‪،‬‬ ‫رغم �أن الإعادة التلفزيونية �أو�ضحت �أن غوميز �أطاح بها يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وقبل دقيقة واح��دة م��ن نهاية امل�ب��اراة م��رر ديدييه دروغ�ب��ا ال�ك��رة �إىل‬ ‫�سالومون كالو‪ ،‬الذي بدا يف و�ضع ت�سلل‪ ،‬لكنه �سدد الكرة يف ال�شباك معلناً‬ ‫فوز ت�شل�سي ‪.1/2‬‬ ‫وقال ريدناب "التكنولوجيا يجب �أن تطبق" م�ؤكداً �أن احلكم وامل�ساعد‬ ‫اتخذا قرارات �سيئة لكنه مل ي�شكك يف �أمانتهما‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ريدناب‪" :‬حامل الراية قام بالتخمني‪ ،‬وب�أمانة‪ ،‬ولكن التخمني‬ ‫كان خاطئاً"‪.‬‬ ‫و�شعر �أن�شيلوتي بال�سعادة للفوز الذي حققه الفريق والذي حافظ على‬ ‫فر�صته يف املناف�سة على اللقب حيث قل�ص ت�شل�سي الفارق الذي يف�صله عن‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر �إىل ثالث نقاط ‪ ،‬لكنه اعرتف ب�أنه يجب تطبيق‬ ‫التكنولوجيا‪.‬‬ ‫وقال �أن�شيلوتي‪" :‬ل�سوء احلظ‪ ،‬احلكم لي�س لديه �شا�شة تلفاز‪� .‬أعتقد �أن‬ ‫تطبيق التكنولوجيا �سيكون �أمراً جيداً‪ .‬كنا حمظوظني يف هذه املباراة"‪.‬‬

‫موراتي يحدد م�صري ليوناردو نهاية املو�سم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شارت تقارير �صحفية �أم�س الأحد �أن ما�سيمو موراتي رئي�س نادي �إنرت‬ ‫ميالن حامل لقب الدوري الإيطايل لكرة القدم �سيحدد عقب نهاية املو�سم‬ ‫احلايل م�صري املدرب الربازيلي ليوناردو‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن املتوقع رحيل ل�ي��ون��اردو ع��ن من�صبه يف نهاية املو�سم‪ ،‬ولكن‬ ‫جاء الفوز الع�صيب على ت�شيزينا ‪ 1-2‬ال�سبت‪ ،‬والذي منح �إنرت بع�ض الأمل‬ ‫يف الت�شبث بال�صراع على اللقب مع املت�صدر ميالن‪ ،‬ليعطي امل��درب بع�ض‬ ‫امل�ساندة‪.‬‬ ‫وقال ماركو ترون�شيتي بريوفريا ع�ضو جمل�س �إدارة �إنرت ميالن ملحطة‬ ‫تيليلومبارديا التليفزيونية «ليوناردو ي�ؤكد �أنه مدرب عظيم»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ول �ك��ن م���ص�ير امل ��درب ��س�ي�ح��دده م��ورات��ي‪ ،‬ل�ق��د ق��ام مبهمة‬ ‫جيدة ال�ستعادة التوازن‪ ،‬و�أثبت �أنه ميتلك القدرة على رد الفعل‪ ،‬املباراتني‬ ‫الأخريتني �أظهرتا �أنه يعرف كيفية جتاوز اللحظات الع�صيبة»‪.‬‬

‫�آر�سنال ي�سقط مان�ش�سرت‬ ‫وي�شعل املناف�سة على لقب الدوري الإنكليزي‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ميالن على بعد نقطة من لقب الدوري‬ ‫الإيطايل لأول مرة منذ ‪2004‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا� �ش �ع��ل ار� �س �ن��ال امل �ن��اف �� �س��ة على‬ ‫اللقب قبل ثالث مراحل على ختام‬ ‫املو�سم بعدما جنح يف فك عقدته امام‬ ‫�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد املت�صدر‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي�ق��ه ف � ��وزه االول ع �ل �ي��ه منذ‬ ‫اواخ��ر ‪ 2008‬وج��اء بنتيجة ‪�-1‬صفر‬ ‫�أم����س االح��د على «��س�ت��اد االم ��ارات»‬ ‫يف املرحلة اخلام�سة والثالثني من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه � � ��ذا ال � �ف � ��وز االول لفريق‬ ‫«املدفعجية» على «ال�شياطني احلمر»‬ ‫م��ن ا��ص��ل اخ��ر ث�م��اين م �ب��اري��ات‪ ،‬اذ‬ ‫ي �ع��ود ف� ��وزه االخ �ي�ر اىل ‪ 8‬ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين ‪ )1-2( 2008‬قبل ان يخ�سر‬ ‫بعدها يف �ست مباريات �ضمن جميع‬ ‫امل�سابقات‪ ،‬مقابل تعادل‪.‬‬ ‫وي��دي��ن فريق امل��درب الفرن�سي‬ ‫ار� �س�ي�ن ف�ي�ن�غ��ر ب �ه��ذا االن �ت �� �ص��ار اىل‬ ‫الويلزي ال�شاب ارون رام�سي الذي‬ ‫�سجل هدف املباراة الوحيد يف ثاين‬ ‫ل �ق��اء ل��ه ك��أ��س��ا��س��ي م�ن��ذ ع��ودت��ه من‬ ‫اال�صابة اخلطرية التي ابعدته عن‬ ‫املالعب لفرتة طويلة جدا‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ه � ��ذا ال � �ف� ��وز يف ال��وق��ت‬ ‫امل�ن��ا��س��ب ل�ي����س الر� �س �ن��ال ب��ل جلاره‬ ‫اللندين ت�شل�سي حامل اللقب الذي‬ ‫جنح يف تقلي�ص الفارق الذي يف�صله‬ ‫ع��ن مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د اىل ثالث‬ ‫ن �ق��اط ب�ع��د ف� ��وزه ام ����س ع�ل��ى جاره‬ ‫االخر توتنهام ‪.1-2‬‬ ‫و�ستكون املرحلة املقبلة م�صريية‬ ‫الن مان�ش�سرت �سيتواجه مع ت�شل�سي‬ ‫على ملعبه «اولدترافورد»‪.‬‬ ‫ام ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة الر� �س �ن��ال ف�ه��و ال‬ ‫ي � ��زال � �ض �م��ن دائ� � ��رة امل �ن��اف �� �س��ة من‬ ‫ال �ن��اح �ي��ة احل���س��اب�ي��ة ك��ون��ه يتخلف‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 6‬ن�ق��اط ع��ن ال �� �ص��دارة‪ ،‬لكن‬ ‫ح �ظ��وظ��ه ��ض�ئ�ي�ل��ة وه� ��و دف� ��ع ثمن‬ ‫ف�شله يف حتقيق الفوز خالل املراحل‬ ‫الثالث ال�سابقة بتعادله مع ليفربول‬ ‫(‪ )1-1‬وت��وت�ن�ه��ام (‪ )3-3‬وخ�سارته‬ ‫امام بولتون (‪.)2-1‬‬ ‫وك� � ��ان ار�� �س� �ن ��ال ال� � ��ذي افتقد‬ ‫خ��دم��ات ق��ائ��ده اال� �س �ب��اين �شي�سك‬ ‫فابريغا�س ب�سبب ا�صابة تعر�ض لها‬ ‫خالل التمارين‪ ،‬االف�ضل يف ال�شوط‬ ‫االول قريبا من افتتاح الت�سجيل بعد‬ ‫‪ 3‬دقائق بعد خط�أ يف ت�شتيت الكرة‬ ‫من املدافع ال�صربي نيمانيا فيديت�ش‬ ‫فو�صلت اىل جاك ويل�شري الذي كان‬ ‫امام فر�صة مثالية الفتتاح الت�سجيل‬ ‫لكنه �سدد بجانب القائم‪.‬‬ ‫وغابت بعدها الفر�ص احلقيقية‬ ‫عن املرميني حتى الدقيقة ‪ 32‬عندما‬ ‫كاد فيديت�ش ان يت�سبب مرة اخرى‬ ‫بهدف يف مرمى فريقه بعدما مل�س‬

‫�أ��ص�ب��ح م�ي�لان ع�ل��ى ب�ع��د نقطة‬ ‫م��ن الظفر بلقبه الأول منذ ‪2004‬‬ ‫والثامن ع�شر يف تاريخه بعد فوزه‬ ‫على �ضيفه بولونيا ‪� - 1‬صفر �أم�س‬ ‫االح��د على ملعب "�سان �سريو" يف‬ ‫امل��رح �ل��ة اخل��ام���س��ة وال �ث�لاث�ين من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ت� �م� �ك ��ن ف � ��ري � ��ق امل� � � ��درب‬ ‫م��ا��س�ي�م�ي�ل�ي��ان��و ال �ي �غ��ري م ��ن ح�سم‬ ‫اللقب مل�صلحته يف ح��ال تعادله مع‬ ‫م�ضيفه روم��ا ال�سبت املقبل وذلك‬ ‫ب �غ ����ض ال �ن �ظ ��ر ع� ��ن ن �ت �ي �ج��ة ج� ��اره‬ ‫اللدود ومالحقه انرت ميالن‪ ،‬بطل‬ ‫املوا�سم اخلم�سة املا�ضية‪ ،‬مع �ضيفه‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬وذلك ب�سبب فارق النقاط‬ ‫الثماين ال��ذي يف�صل اجلارين قبل‬ ‫‪ 3‬مراحل على ختام املو�سم وبف�ضل‬ ‫ف��ارق املواجهتني املبا�شرتني بينهما‬ ‫الن ميالن فازا ذهابا ‪�-1‬صفر وايابا‬ ‫‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وك��ان ب�إمكان ميالن �أن يح�سم‬ ‫اللقب يف هذه املرحلة لوال مل يت�ألق‬ ‫جامباولو باتيزيني ال�سبت بت�سجيله‬ ‫ه��دف�ين لـ"نرياتزوري" يف الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع من مباراته مع ت�شيزينا‬ ‫(‪.)1-2‬‬ ‫وي��دي��ن "رو�سونريي" بفوزه‬ ‫اخلام�س على التوايل اىل الفرن�سي‬ ‫ماتيو فالميني ال��ذي �سجل هدف‬ ‫امل � �ب� ��اراة ال��وح �ي��د م �ن��ذ ال��دق �ي �ق��ة ‪7‬‬ ‫ع�ن��دم��ا و�صلته ال �ك��رة ع�بر متريرة‬ ‫بينية متقنة من الربازيلي روبينيو‬ ‫ف���س��دده��ا ل�ك��ن احل ��ار� ��س امييليانو‬ ‫فيفيانو ��ص��ده��ا ل�ت�ع��ود جم ��ددا اىل‬ ‫الع ��ب ار� �س �ن��ال االن �ك �ل �ي��زي ال�سابق‬ ‫فتابعها داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫ولعب بولونيا بع�شرة العبني يف‬ ‫الدقائق الثماين االخ�يرة بعد طرد‬ ‫فران�شي�سكو ديال روكا‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي"‪،‬‬ ‫مني اودينيزي بهزميته الرابعة يف‬ ‫م�ب��اري��ات��ه اخلم�س االخ�ي�رة وجاءت‬ ‫ه��ذه امل ��رة قا�سية ع�ل��ى ي��د م�ضيفه‬ ‫فيورنتينا بهدفني جلامبيريو بينزي‬ ‫(‪ )29‬والغاين كوادوو ا�سامواه (‪،)57‬‬ ‫مقابل خم�سة اهداف للبريويف خوان‬ ‫فارغا�س (‪ )9‬وغايتانو داغو�ستينو‬ ‫(‪ 21‬و‪ )51‬وال�ي���س�ي��و ك�ير� �ش��ي (‪71‬‬ ‫و‪.)86‬‬ ‫وف �� �ش��ل اودي� �ن� �ي ��زي ب��ال �ت��ايل يف‬ ‫ان�ت��زاع امل��رك��ز ال��راب��ع االخ�ير امل�ؤهل‬ ‫اىل دوري االب �ط ��ال امل��و� �س��م املقبل‬ ‫م ��ن الت �� �س �ي��و ول� ��و م��وق �ت��ا بانتظار‬ ‫مباراة االخري مع يوفنتو�س يف ختام‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫ووا�صل بارما �صحوته واقرتب‬

‫الكرة بيده داخل املنطقة اثر عر�ضية‬ ‫م��ن ثيو وال �ك��وت ب��اجت��اه الهولندي‬ ‫روبن فان بري�سي لكن احلكم كري�س‬ ‫ف��وي مل ينتبه اىل امل�خ��ال�ف��ة و�سط‬ ‫اعرتا�ض العبي الفريق اللندين‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال �� �ش��وط ال �ث��اين زج‬ ‫ف�ي�ن�غ��ر ب��ال��رو� �س��ي ان� ��دري ار�شافني‬ ‫ب� ��دال م ��ن م��واط �ن��ه � �س �م�ير ن�صري‬ ‫بحثا عن حتريك اجلبهة الهجومية‬ ‫وافتتاح الت�سجيل‪ ،‬لكن الهدف كاد‬ ‫ان ي�أتي من اجلهة املقابلة عرب ركلة‬ ‫حرة نفذها واين روين لكن احلار�س‬ ‫ال �ب��ول �ن��دي ف��وي���س�ي�ي�ت����ش ت�شي�سني‬ ‫ت�ألق يف �صدها ثم تابعها الفرن�سي‬ ‫باتري�س ايفرا يف ال�شباك اخلارجية‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫وج� ��اء رد «امل��دف �ع �ج �ي��ة» مثمرا‬ ‫وجن � � ��ح يف ه � ��ز � � �ش � �ب ��اك احل� ��ار�� ��س‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ادوي � ��ن ف ��ان در � �س��ار يف‬ ‫الدقيقة ‪ 55‬عندما توغل فان بري�سي‬ ‫يف اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى وت�لاع��ب بايفرا‬ ‫قبل ان يح�ضر الكرة لرام�سي الذي‬ ‫اودعها ال�شباك‪.‬‬ ‫وحاول مدرب مان�ش�سرت ال�سري‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي ال�ي�ك����س فريغو�سون‬

‫�آر�سنال �أ�سقط املان�ش�سرت بهدف وحيد‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ان ي �ت��دارك امل��وق��ف ف��زج بالبلغاري‬ ‫دمييتار برباتوف بدال من املك�سيكي‬ ‫خافيري هرنانديز بحثا عن التعادل‬ ‫ال��ذي ك��اد ان يتحقق عرب ركلة حرة‬ ‫ن�ف��ذه��ا روين ل�ك��ن ح��ار���س الفريق‬ ‫اللندين ت�ألق يف ال��دف��اع عن مرماه‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫ورد ار�� �س� �ن ��ال ب �ف��ر� �ص��ة لفان‬ ‫ب�ير� �س��ي ال� ��ذي و��ص�ل�ت��ه ال �ك��رة على‬ ‫القائم االمي��ن ف�سددها يف ال�شباك‬ ‫اخل��ارج �ي��ة (‪ ،)77‬ث��م ��ض�غ��ط رجال‬ ‫ف�يرغ��و� �س��ون يف ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة‬ ‫بحثا عن النقطة على اقله لكنهم مل‬ ‫يجدوا طريقهم اىل �شباك ت�شي�سني‬ ‫رغم دخول مايكل اوين اي�ضا‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «ان �ف �ي �ل��د»‪� ،‬ضمن‬ ‫ليفربول بن�سبة كبرية م�شاركته يف‬ ‫م�سابقة ال ��دوري االوروب ��ي «يوروبا‬ ‫ليغ» املو�سم املقبل بعد ف��وزه الكبري‬ ‫ع �ل��ى � �ض �ي �ف��ه ن �ي��وك��ا� �س��ل يونايتد‬ ‫‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح االرج �ن �ت �ي �ن��ي ماك�سي‬ ‫رودري �غ �ي��ز ال� ��ذي ��س�ج��ل ث�لاث �ي��ة يف‬ ‫امل��رح �ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة ام� ��ام برمنغهام‪،‬‬ ‫الت�سجيل لفريق املدرب اال�سكتلندي‬

‫ك �ي �ن��ي دال �غ �ل �ي ����ش يف ال��دق �ي �ق��ة ‪10‬‬ ‫بعدما حتولت ت�سديدته من املدافع‬ ‫داين ��س�ي�م���س��ون وخ��دع��ت احلار�س‬ ‫الهولندي تيم كرول‪ ،‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫مواطن االخ�ير دي��رك ك��اوت الثاين‬ ‫يف الدقيقة ‪ 58‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء اثر‬ ‫خ� �ط� ��أ داخ � ��ل امل �ن �ط �ق��ة م ��ن مايكل‬ ‫وليام�سون على الباراغوياين لوي�س‬ ‫�سواريز الذي �سجل بنف�سه الثالث يف‬ ‫الدقيقة ‪ 64‬بعد متريرة من كاوت‪.‬‬ ‫ورفع فريق «احلمر» ر�صيده اىل‬ ‫‪ 55‬نقطة و�صعد اىل املركز اخلام�س‬ ‫بفارق االهداف امام توتنهام‪.‬‬ ‫وع� ��اد ول �ف��ره��ام �ب �ت��ون اجلريح‬ ‫بنقطة من ملعب م�ضيفه برمنغهام‬ ‫بالتعادل معه ب�ه��دف لال�سكتلندي‬ ‫�ستيفن فليت�شر (‪ 7‬من ركلة جزاء)‪،‬‬ ‫مقابل ه��دف لل�سويدي �سيبا�ستيان‬ ‫الر� �س��ون (‪ )27‬يف ل�ق��اء لعب خالله‬ ‫�صاحب االر���ض بع�شرة العبني منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 29‬بعد ط��رد كريغ غاردنر‬ ‫حل �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ان � ��ذار ث � ��ان‪ ،‬اال ان‬ ‫ال�ضيوف مل ي�ستغلوا التفوق العديد‬ ‫ليخرجوا بفوز م�صريي ال�ستمرارهم‬ ‫يف دوري اال�ضواء‪.‬‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫‪21‬‬

‫مالمح �أزمة جديدة يف الكرة ال�سعودية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أت مالمح �أزمة جديدة يف كرة القدم ال�سعودية تلوح يف الأفق بعد �أن‬ ‫رفعت �إدارة نادي جنران ق�ضية الر�شوة التي ُقدمت من ع�ضو �شرف بارز يف‬ ‫نادي الوحدة �إىل حار�س مرمى الفريق جابر العامري‪� ،‬إىل االحتاد ال�سعودي‬ ‫لكرة القدم وباتت تنتظر الرد‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة عكاظ ال�سعودية �أم����س الأح��د �أن ت��أك�ي��دات �صالح �آل‬ ‫مريح نائب رئي�س نادي جنران ب�أن ع�ضو �شرف الوحدة �أودع يف ح�ساب جابر‬ ‫العامري مبلغ ‪� 20‬أل��ف ري��ال ووع��ده ب�إيداع ‪� 50‬أل��ف ري��ال �أخ��رى بعد نهاية‬ ‫املباراة التي جمعت بني جنران والوحدة �ضمن مباريات دوري زين وانتهت‬ ‫بفوز ال��وح��دة ‪ ،1/5‬م�شرياً �إىل �أن حار�س جن��ران �أخ�بر الإدارة مبا مت من‬ ‫ات�صاالت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �آل مريح �أن ن��ادي جن��ران قدم لالحتاد ال�سعودي الأدل��ة‪ ،‬مثل‬ ‫الت�سجيالت ال�صوتية واملبالغ املالية و�إفادة ال�شهود وذلك بعد نهاية املباراة‬ ‫مبا�شرة م�ؤكداً ب�أن الالعب جابر العامري يعاين حالياً من �أو�ضاع نف�سية‬ ‫�سيئة كونه لعب املباراة حتت ال�ضغط وحتمل �أخطاء عدة‪.‬‬ ‫ولفت �آل مريح ب�أن جنران ينتظر ق��راراً من االحت��اد ال�سعودي و�إن مل‬ ‫يكن ال�ق��رار �صارماً ف�سيتجه ن��ادي جن��ران �إىل دي��وان املظامل كخطوة من‬ ‫اخلطوات التي �سيتخذها النادي خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫هاينزه يلمح �إىل رغبته يف الرحيل عن مر�سيليا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د املدافع الأرجنتيني املخ�ضرم غابريل هاينزه جنم فريق �أوملبيك‬ ‫مر�سيليا الفرن�سي رغبته ال�شديدة يف اللعب بالدوري الإيطايل لكرة القدم‬ ‫عقب نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ورب�ط��ت تقارير لو�سائل الإع�ل�ام ب�ين هاينزه (‪ 33‬ع��ام�اً) ويوفنتو�س‬ ‫الإيطايل‪ ،‬الذي ي�سعى �إىل �ضخ دماء جديدة يف �صفوفه ا�ستعداداً للمو�سم‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ورغم �أن عقده مع مر�سيليا ميتد حتى ‪� ،2012‬أملح املدافع ال�سابق ملان�ش�سرت‬ ‫يونايتد وريال مدريد �إىل رغبته امللحة يف الرحيل �إىل الدوري الإيطايل»‪.‬‬ ‫وقال هاينزه ل�صحيفة ليكيب‪« :‬فر�صة بقائي يف مر�سيليا حمدودة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬يوفنتو�س ن��ا ٍد عظيم وم�سريتي �ستكون رائ�ع��ة �إذا لعبت يف‬ ‫ال��دوري الإيطايل‪ ،‬كنت قريباً من االن�ضمام �إىل ال��دوري الإيطايل مرتني‬ ‫من قبل»‪.‬‬

‫تريي ي�شيد بزميله لويز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شاد جون تريي قائد فريق ت�شل�سي الإنكليزي لكرة القدم باالنطباع‬ ‫ال��رائ��ع ال��ذي قدمه النجم الربازيلي ديفيد لويز �ضمن �صفوف الفريق‪،‬‬ ‫ور�شحه ليكون قائداً للفريق يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وق��د ج��ذب لويز الأن �ظ��ار �إل�ي��ه ب�شكل كبري �إث��ر ال�ع��رو���ض التي قدمها‬ ‫منذ ان�ضمامه للفريق قادماً من بنفيكا الربتغايل مقابل ‪ 22‬مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني يف كانون الثاين‪/‬يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان تريي هو الأكرث �إعجاباً بعرو�ض لويز خالل �أول �شهرين له مع‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وقال تريي (‪ 30‬عاماً) يف ت�صريحات ن�شرتها �صحيفة «دايلي �ستار» يوم‬ ‫الأحد‪« :‬ديفيد (لويز) العب مذهل‪ .‬فكونه يقدم مثل هذا االنطباع يف وقت‬ ‫مبكر من م�سريته‪ ،‬يعد �شيئاً رائعاً»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إنني �أرى �أنه نظراً لكفاءته‪ ،‬ميكن �أن يكون قائد هذا الفريق‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال»‪.‬‬

‫�سلتيك ي�ضيق اخلناق على رينجرز‬ ‫يف الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫الفرن�سي ماتيو فالميني يطري فرحا بت�سجيله هدف امليالن الوحيد يف مرمى بولونيا‬

‫اك�ث��ر م ��ن م �ن �ط �ق��ة االم� � ��ان بفوزه‬ ‫على �ضيفه القوي بالريمو بثالثة‬ ‫اهداف لل�سوي�سري بلريمي دزميايلي‬ ‫(‪ )1‬وفران�شي�سكو مودي�ستو (‪)17‬‬ ‫واندريا كاندريفا (‪ ،)89‬مقابل هدف‬ ‫لالرجنتيني خافيري با�ستوري(‪.)56‬‬ ‫وانتهت مواجهة القاع امل�صريية‬

‫ب�ي�ن � �س �م �ب��دوري��ا و� �ض �ي �ف��ه ليت�شي‬ ‫ب��ال �ت �ع��ادل ب�ث�لاث��ة اه� ��داف لنيكوال‬ ‫بوتزي (‪ )55‬وفرناندو تي�سوين (‪)63‬‬ ‫ودانييلي مانيني (‪ ،)90‬مقابل ثالثة‬ ‫اه� ��داف ل �ل�برازي �ل��ي ��س�ي�ت��ادي��ن ايدر‬ ‫(‪ )50‬واندريا كارات�شيولو (‪ 58‬و‪.)84‬‬ ‫وعمق كييفو جراح �ضيفه ليت�شي‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بالفوز عليه بهدف وحيد �سجله لوكا‬ ‫ري �غ��وين (‪ ،)58‬فيما تغلب كاتانيا‬ ‫على كالياري بهدفني لالرجنتينيني‬ ‫ماتيا�س �سيلف�سرت (‪ )78‬وغونزالو‬ ‫ب�ي�رغ �ي �� �س �ي ��و (‪ )82‬وذل � � � ��ك رغ ��م‬ ‫ل �ع �ب��ه ب �ع �� �ش��رة الع� �ب�ي�ن ب �ع ��د ط ��رد‬ ‫االوروغوياين بابلو الفاريز(‪.)73‬‬

‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضيق �سلتيك اخلناق جمددا على غرميه التقليدي رينجرز حامل اللقب‬ ‫واملت�صدر بفوزه الكبري على �ضيفه دندي يونايتد الرابع ‪� 1-4‬أم�س االحد يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة والثالثني من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان رينجرز ابتعد يف ال�صدارة بفارق ‪ 4‬نقاط عن غرميه �سلتيك بعد‬ ‫فوزه الكا�سح ال�سبت على م�ضيفه مذرويل ‪�-5‬صفر‪ ،‬لكن الفريق االخ�ضر‬ ‫جنح يف اعادة الفارق لنقطة واحدة بف�ضل اربعة اهداف من غاري هوبر (‪)23‬‬ ‫واال�سرائيلي باراك كايال (‪ )54‬وكري�س كومونز (‪ )85‬وداريل موريف (‪،)90‬‬ ‫فيما كان هدف دندي يونايتد من ن�صيب جوين را�سل (‪.)90‬‬ ‫يذكر ان �سلتيك ميلك اي�ضا مباراة م�ؤجلة ويف حال فوزه بها �سيرتبع‬ ‫على ال�صدارة‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫دورمتوند يعلن عدم تلقيه‬ ‫�أي ات�صال ب�ش�أن نوري �شاهني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن املدير الريا�ضي يف بورو�سيا دورمتوند بطل �أملانيا لكرة القدم‬ ‫�أن ناديه مل يتلق �أي ات�صال ب�ش�أن العبه الدويل الرتكي نوري �شاهني‪.‬‬ ‫وق��ال ميكايل زورك يف ت�صريح اىل املحطة االمل��ان�ي��ة «��س�ب��ورت ‪»1‬‬ ‫�أم�س االحد «عندما يطرح املو�ضوع �سنناق�شه‪ ،‬لكن االمر لي�س مطروحا‬ ‫االن»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬يجب �أن نتوقع �أن يكون عدد من العبينا حمط اهتمام‬ ‫�أندية �أوروبية كربى‪ ،‬لكن هدفنا هو املحافظة على عنا�صرنا»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أي�ضا �إىل �أن «املجيء املحتمل لالعب و�سط نورمربغ ايلكاي‬ ‫غوندوغان ال عالقة له مبو�ضوع �شاهني»‪.‬‬ ‫ويرتبط نوري �شاهني (‪ 22‬عاما) بعقد مع دورمتوند‪ ،‬املتوج �أم�س‬ ‫بطال ل �ل��دوري الأمل� ��اين‪ ،‬حتى ع��ام ‪ ،2013‬لكنه يت�ضمن ب�ن��دا يتيح له‬ ‫االنتقال يف متوز املقبل يف حال عر�ض �أي ناد مبلغ �ستة ماليني يورو‪.‬‬ ‫ون�شرت ال�صحافة الأملانية تقارير عدة ت�شري �إىل اهتمام ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين ب�ضم �شاهني‪.‬‬ ‫يذكر �أن النجم الرتكي تعر�ض �إىل �إ�صابة يف ركبته اليمنى قبل �أيام‬ ‫�أنهت مو�سمه مبكرا‪.‬‬

‫ليل ي�ستعيد توازنه وال�صدارة‬ ‫يف الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد ليل نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف ثالث مباريات على‬ ‫التوايل ومعها ال�صدارة وان كان موقتا وذلك بفوزه الكا�سح على �ضيفه‬ ‫ارل افينيون الهابط اىل ال��درج��ة الثانية ‪�-5‬صفر �أم�س الأول ال�سبت‬ ‫على ملعب «ليل موتروبول» يف املرحلة الثالثة والثالثني من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان ليل تنازل عن ال�صدارة يف املرحلة ال�سابقة مل�صلحة مر�سيليا‬ ‫حامل اللقب وذل��ك بعد ف�شله يف حتقيق الفوز للمرحلة الثالثة على‬ ‫التوايل‪ ،‬حيث خ�سر امام موناكو �صفر‪ 1-‬وتعادل مع بوردو ولوريان ‪،1-1‬‬ ‫لكنه جنح ال�سبت يف اال�ستفادة من املعنويات املعدومة الرل افينيون العائد‬ ‫اىل الدرجة الثانية ليدك �شباكه بخما�سية نظيفة تناوب على ت�سجيلها‬ ‫العاجي جريفينيو (‪ 4‬و‪ )44‬وماتيو ديبو�شي (‪ 48‬من ركلة جزاء) ويوهان‬ ‫كاباي (‪ )83‬والت�شيكي دافيد روزينال (‪.)89‬‬ ‫ورفع فريق املدرب رودي غار�سيا ر�صيده اىل ‪ 63‬نقطة يف ال�صدارة‬ ‫موقتا بفارق نقطتني عن مر�سيليا الذي يلعب مع اوك�سري‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «بارك دي برين�س»‪ ،‬فاز باري�س �سان جرمان على �ضيفه‬ ‫فالن�سيان بثالثة اهداف للربازيلي اندر�سون نيني (‪ )10‬وماتيو بودمري‬ ‫(‪ )22‬ومامادو �ساخو (‪ ،)88‬مقابل هدف غريغوري بوجول (‪ ،)44‬لريفع‬ ‫فريق العا�صمة ر�صيده اىل ‪ 56‬نقطة يف املركز الرابع بفارق االهداف عن‬ ‫ليون الثالث الذي يلعب مع م�ضيفه تولوز‪.‬‬ ‫وا�صبح لن�س على م�شارف اللحاق بارل افينيون اىل الدرجة الثانية‬ ‫بخ�سارته امام �ضيفه لوريان بهدفني ليوهان دميون (‪ )33‬والربازيلي‬ ‫ادواردو دو�س �سانتو�س (‪ ،)36‬مقابل ثالثة اهداف لكيفن غامريو (‪19‬‬ ‫و‪ )83‬ومورغان امالفيتانو (‪ 90+2‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وبقي نان�سي اي�ضا يف دائرة اخلطر بعد خ�سارته امام م�ضيفه �سو�شو‬ ‫بهدف الدوار بوتان (‪ )10‬يف لقاء اهدر خالله ال�ضيف ركلة جزاء عرب‬ ‫باكاي تراوري (‪.)55‬‬ ‫وانتهت مواجهة رين و�ضيفه بوردو بالتعادل �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬فحافظ‬ ‫االول على مركزه اخلام�س بر�صيد ‪ 53‬نقطة‪ ،‬فيما تراجع الثاين من‬ ‫املركز ال�ساد�س اىل الثامن‪.‬‬

‫كوينز بارك رينجرز يعود �إىل الدوري‬ ‫الإنكليزي املمتاز بعد غياب دام ‪ 15‬عاما‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد كوينز بارك رينجرز اىل الدوري االنكليزي املمتاز للمرة االوىل‬ ‫منذ ‪ 15‬عاما بعد ف��وزه على م�ضيفه وات�ف��ورد ‪�-2‬صفر �أول م��ن �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة واالربعني من دوري الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫و�ضمن كوينز بارك رينجرز لقب بطل الدرجة االوىل قبل مرحلة‬ ‫ع�ل��ى خ �ت��ام امل��و� �س��م ب�سبب ف ��ارق ال �ن �ق��اط ال �ث �م��اين ال ��ذي يف�صله عن‬ ‫اق��رب مالحقيه نورويت�ش �سيتي ال��ذي يلعب غ��دا االح��د م��ع م�ضيفه‬ ‫بورت�سموث‪.‬‬

‫روغ يعترب �أن مونديال ‪2022‬‬ ‫�سيعزز الثقة بقطر ال�ست�ضافة الأوملبياد‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اعترب رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫الدولية البلجيكي جاك روغ ان فوز‬ ‫ق�ط��ر با�ست�ضافة م��ون��دي��ال ‪2022‬‬ ‫�سيعزز الثقة يف امكان ح�صولها على‬ ‫حق احت�ضان دورة الألعاب االوملبية‬ ‫ال�صيفية‪.‬‬ ‫وق� ��ال روغ يف اف �ت �ت��اح امل�ؤمتر‬ ‫التا�سع للريا�ضة والبيئة يف الدوحة‪:‬‬ ‫«�أع�ت�ق��د وب�صفة ع��ام��ة �أن ��ه عندما‬ ‫ت�ت�ق��دم �أي دول ��ة ال��س�ت���ض��اف��ة دورة‬ ‫الألعاب الأوملبية‪� ،‬سواء كانت نظمت‬ ‫م��ون��دي��ال ك��رة ال �ق��دم �أو �ستنظمه‬ ‫�ستكون الثقة موجودة بهذه الدولة‬ ‫وقدرتها على تنظيم االوملبياد على‬ ‫�أف�ضل ما يكون»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إذا ك��ان��ت قطر راغبة‬ ‫بالفعل يف تنظيم الأومل �ب �ي��اد‪ ،‬فهي‬ ‫ق� � � ��ادرة ع� �ل ��ى حت �ق �ي��ق ذل � � ��ك‪ ،‬ول ��ن‬ ‫ي� �ك ��ون ذل� ��ك غ��ري �ب��ا ع �ل��ى ال ��دول ��ة‬ ‫التي �ست�ست�ضيف مونديال ‪،2022‬‬ ‫وحظيت بثقة ال �ع��امل‪ ،‬فهي متلك‬ ‫كل مقومات النجاح وعندما يكون‬ ‫هناك طلب بالت�أكيد �سننظر اليه‬ ‫ب �ك��ل اه �ت �م��ام ف��امل �ن �� �ش ��آت القطرية‬ ‫حت��دث�ن��ا عنها م ��رارا وت �ك��رارا فهي‬ ‫من طراز رفيع والبنية التحتية يف‬ ‫قطر كفيلة لتنظيم �أح ��داث هامة‬ ‫للغاية»‪ .‬وكان ال�شيخ متيم بن حمد‬ ‫�آل ث ��اين ويل ع �ه��د ق �ط��ر وع�ضو‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة افتتح‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال ��دويل التا�سع للريا�ضة‬ ‫والبيئة ال��ذي ت�ست�ضيفه الدوحة‬ ‫حتى اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ متيم‪« :‬ان املجتمع‬

‫رئي�س اللجنة االوملبية الدولية خالل افتتاح م�ؤمتر الريا�ضة والبيئة يف الدوحة‬

‫ال��ري��ا��ض��ي ي �ك��اد ي �ك��ون الأك �ب�ر بني‬ ‫التجمعات الإن�سانية مبا ي�شمله من‬ ‫ريا�ضيني وم�شجعني و�إعالميني‪،‬‬ ‫ومبقدور هذا املجتمع �أن يكون قوة‬ ‫داف�ع��ة يف اجت��اه احل�ف��اظ على بيئة‬ ‫اقل تلوثا واكرث �أمنا وا�ستدامة»‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د‪« :‬ان ق �ط��ر ج �ع �ل��ت من‬ ‫التنمية البيئية واح ��دة م��ن �أربع‬ ‫رك ��ائ ��ز ت� �ق ��وم ع �ل �ي �ه��ا ر�ؤي � � ��ة قطر‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ‪ ،2030‬ه� ��ي التنمية‬ ‫الب�شرية واالجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وال �ب �ي �ئ �ي��ة»‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪« :‬ك �م��ا كانت‬ ‫حماية البيئة �إحدى مواد الد�ستور‬

‫ال��دائ��م ل��دول��ة ق�ط��ر و�أن���ش�ئ��ت من‬ ‫�أج��ل ذل��ك وزارة للبيئة ومت و�ضع‬ ‫الت�شريعات ال�ت��ي ت��دع��م املحافظة‬ ‫على البيئة وتنميتها»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬كما تدعم قطر خمتلف‬ ‫اجلهود الدولية ال�ساعية �إىل خف�ض‬ ‫درج��ات التلوث البيئي واالحتبا�س‬ ‫احل ��راري»‪ ،‬مو�ضحا‪« :‬تقوم جميع‬ ‫م��ؤ��س���س��ات ال ��دول ��ة مب�س�ؤولياتها‬ ‫ل �ل �ح �ف��اظ ع� �ل ��ى ال� �ب� �ي� �ئ ��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة ال�ق�ط��ري��ة التي‬ ‫�شكلت «اللجنة الوطنية للريا�ضة‬ ‫والبيئة»‪ ،‬من �أج��ل ال�تروي��ج للقيم‬

‫الأوملبية الداعية �إىل احلفاظ على‬ ‫البيئة وحمايتها»‪.‬‬ ‫وختم ق��ائ�لا‪« :‬ان ه��ذا امل�ؤمتر‬ ‫دعوة لكل املهتمني ب�ش�ؤون الريا�ضة‬ ‫والبيئة لال�سهام بجعل الريا�ضة‬ ‫وال��ري��ا� �ض �ي�ين خ�ي�ر � �س �ف��راء لبيئة‬ ‫ن�ظ�ي�ف��ة وم �� �س �ت��دام��ة وجل �ع��ل هذه‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة اح� ��دى م �ع��اي�ير الريا�ضة‬ ‫ال�صحيحة»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ال�شيخ �سعود‬ ‫بن عبد الرحمن امني عام اللجنة‬ ‫االومل �ب �ي��ة ال �ق �ط��ري��ة‪« :‬ان ال�شعار‬ ‫ال��ذي تبنته الن�سخة التا�سعة من‬ ‫امل��ؤمت��ر «نلعب لأج��ل بيئة �أف�ضل»‬ ‫ي �ع �ك ����س ال� �ع�ل�اق ��ة ال ��وط� �ي ��دة بني‬ ‫الريا�ضة واللعب وبني البيئة التي‬ ‫منار�س فيها �أن�شطتنا الريا�ضية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «ال �شك يف �أن ك�لا منهما‬ ‫ي�ؤثر يف الآخر ويت�أثر به‪ ،‬فممار�سو‬ ‫الريا�ضة ي�ستفيدون من وجود بيئة‬ ‫�سليمة حتفظ �صحتهم وتدعمها‪ ،‬يف‬ ‫حني البيئة ذاتها ميكن �أن حتافظ‬ ‫على �سالمتها ملا فيه خري الأجيال‬ ‫القادمة‪� ،‬إذا ما انت�شر الوعي البيئي‬ ‫يف �صفوف املمار�سني للريا�ضة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ال �شك �أن الريا�ضة‪،‬‬ ‫وب�صفة خا�صة‪ ،‬الأحداث الريا�ضية‬ ‫ال �ك�ب�رى ال �ت��ي جت �م��ع الآالف من‬ ‫الريا�ضيني‪� ،‬أو ت�ستقطب ع�شرات‬ ‫الآالف م��ن املتفرجني‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫العدد الكبري ممن ي�شاركون ب�شكل‬ ‫�أو ب�آخر يف �إعداد الفرق ومتابعتها‪،‬‬ ‫ميكنها �أن ت�ؤثرا ت�أثريا كبريا‪� ،‬إما‬ ‫�سلبا �أو �إيجابا يف ا�ستدامة البيئة‬ ‫يف امل��دن وال�ب�ل��دان ال�ت��ي ت�ست�ضيف‬ ‫البطوالت الريا�ضية»‪.‬‬

‫مورالي�س يقود فيليز لفوز كبري‬ ‫على ا�ستوديانت�س يف الدوري الأرجنتيني‬

‫ا�سون�سيون ‪ -‬رويرتز‬

‫�أح� � ��رز الع� ��ب ال��و� �س��ط م��اك �� �س��ي مورالي�س‬ ‫ه��دف�ين ليقود فيليز �سار�سفيلد للفوز ‪�-4‬صفر‬ ‫على م�ضيفه ا�ستوديانت�س حامل اللقب �أول من‬ ‫�أم����س ال�سبت وتعزيز موقعه يف ��ص��دارة الدوري‬ ‫االرجنتيني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وميلك فيليز ‪ 24‬نقطة من ‪ 12‬مباراة متقدما‬ ‫بنقطتني على ريفر بليت �صاحب امل��رك��ز الثاين‬ ‫الذي فاز ‪�-1‬صفر على م�ضيفه ري�سنج كلوب‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ج��ودوي ك��روز يف املركز الثالث بفارق‬ ‫ارب��ع نقاط ع��ن ال���ص��دارة بعد هزميته ‪ 1-4‬امام‬ ‫�ضيفه ار�سنال �أم�س ال�سبت بينما ميلك ا�ستويانت�س‬ ‫‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل اوج���س��ت فرنانديز ه��دف��ه ال�ث��ال��ث يف‬ ‫مباراتني لي�ضع فيليز يف املقدمة قبل ت�سع دقائق‬ ‫ع�ل��ى ن�ه��اي��ة ال���ش��وط االول ب�ع��دم��ا تلقى متريرة‬ ‫من مورالي�س لي�سدد يف �شباك اجو�ستني اوريون‬ ‫حار�س ا�ستوديانت�س‪.‬‬

‫ورد ف��رن��ان��دي��ز ال�ت�م��ري��رة بعد خم�س دقائق‬ ‫ملورالي�س ال��ذي و�ضع الكرة يف ال�شباك من فوق‬ ‫احلار�س اوريون لي�ضاعف تقدم فيليز‪.‬‬ ‫وا�ضاف مورالي�س هدفه الثاين يف اللقاء من‬ ‫رك�ل��ة ج��زاء احت�سبها احل�ك��م بعد �سقوط زميله‬ ‫امل�ه��اج��م خ ��وان م��ان��وي��ل مارتينيز داخ ��ل منطقة‬ ‫اجل ��زاء اث��ر خم��ال�ف��ة م��ن رودري �ج��و ب��ران��ا الذي‬ ‫ح�صل على االن ��ذار ال�ث��اين ليخرج م�ط��رودا بعد‬ ‫مرور �ساعة من زمن املباراة‪.‬‬ ‫و�أكمل البديل ديفيد رامرييز رباعية فيليز‬ ‫ق�ب��ل دق�ي�ق��ة واح� ��دة ع�ل��ى ن�ه��اي��ة ال��وق��ت اال�صلي‬ ‫للقاء‪.‬‬ ‫وقدم خوان بابلو كاريزو حار�س ريفر عر�ضا‬ ‫رائ �ع��ا ل�ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى ��ش�ب��اك��ه ن�ظ�ي�ف��ة يف مباراة‬ ‫ري�سنج‪.‬‬ ‫وعاد كاريزو للمنتخب االرجنتيني حتت قيادة‬ ‫املدرب �سريجو باتي�ستا‪.‬‬ ‫و�أحرز املهاجم مارينو بافوين الهدف الوحيد‬ ‫لريفر من ركلة جزاء يف ال�شوط االول بعد �سقوط‬

‫زميله ال�شاب ايريك الميال داخل منطقة اجلزاء‬ ‫عن طريق املدافع ماتيا�س كاي�س عقب انطالقة‬ ‫رائعة‪.‬‬ ‫ووق� ��ف ك ��اري ��زو � �س��دا م�ن�ي�ع��ا ام� ��ام حم ��اوالت‬ ‫ري�سنج يف ال���ش��وط ال�ث��اين ال��ذي لعب فيه ريفر‬ ‫ب�ع���ش��رة اف� ��راد ب�ع��د ط ��رد ال�ظ�ه�ير االي���س��ر خوان‬ ‫مانويل دي��از قبل نهاية ال�شوط االول حل�صوله‬ ‫على االنذار الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال ك��اري��زو «�أ��ش�ع��ر بحالة جيدة للغاية ‪..‬‬ ‫ان��ا �سعيد مب�ستواي و�أري ��د اال��س�ت�م��رار على هذا‬ ‫النحو‪».‬‬ ‫وك��ان امل��درب دييجو م��ارادون��ا تخطى كاريزو‬ ‫يف االخ�ت�ي��ار خ�لال ك��أ���س ال�ع��امل ال�ع��ام املا�ضي يف‬ ‫جنوب افريقيا بعد هزمية االرجنتني ‪ 1-6‬خارج‬ ‫�أر�ضها امام بوليفيا قبل عامني يف ت�صفيات �أمريكا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض ك ��اري ��زو م �ب��ارات��ه ‪ 11‬ال��دول �ي��ة مع‬ ‫االرجنتني يف لقاء ودي بت�شكيلة من ال�صف الثاين‬ ‫امام االكوادور اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫‪23‬‬

‫بر�شلونة وريال مدريد يدفعان‬ ‫ثمن ان�شغالهما بدوري �أبطال �أوروبا حمليا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دفع بر�شلونة وغرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد ثمن ان�شغالهما مبوقعة‬ ‫الثالثاء املقبل يف اياب ن�صف نهائي‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ ،‬ف�سقط االول‬ ‫ام��ام م�ضيفه ري��ال �سو�سييداد ‪2-1‬‬ ‫والثاين امام �ضيفه ريال �سرق�سطة‬ ‫‪ 3-2‬وذل� � ��ك يف امل ��رح� �ل ��ة الرابعة‬ ‫وال �ث�لاث�ين م��ن ال� ��دوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى «� �س �ت��ادي��و ان ��وي� �ت ��ا»‪ ،‬دخل‬ ‫بر�شلونة اىل م�ب��ارات��ه م��ع م�ضيفه‬ ‫� �س��و� �س �ي �ي��داد وه ��و ي� ��درك ان ف ��وزه‬ ‫�سيجعله بحاجة اىل نقطة فقط من‬ ‫مباراته املقبلة مع ج��اره ا�سبانيول‬ ‫ل�ك��ي ي �ت��وج ب��ال�ل�ق��ب ل�ل�م��رة الثالثة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل وق �ب��ل ث�ل�اث مراحل‬ ‫على خ�ت��ام امل��و��س��م‪ ،‬وذل��ك الن ريال‬ ‫مدريد كان افتتح املرحلة بال�سقوط‬ ‫امام �سرق�سطة الذي ي�صارع لتجنب‬ ‫الهبوط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫لكن ال�ن��ادي الكاتالوين خا�ض‬ ‫ال �ل �ق��اء وك � � ��أن ال �ن �ق��اط ال� �ث�ل�اث يف‬ ‫ج �ي �ب��ه خ �� �ص��و� �ص��ا ب �ع��دم��ا ت �ق��دم يف‬ ‫ال �� �ش��وط االول ع�بر ال �� �ش��اب تياغو‬ ‫ال �ك��ان�ت�را ال� ��ذي ا� �س �ت �ف��اد م��ن ف�شل‬ ‫زم�ي�ل��ه االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل مي�سي‬ ‫يف ال�سيطرة ع�ل��ى ال �ك��رة لي�سددها‬ ‫يف �شباك احل��ار���س ك�لاودي��و برافو‬ ‫(‪.)29‬‬ ‫وخا�ض مدرب النادي الكاتالوين‬ ‫جو�سيب غوارديوال اللقاء بت�شكيلة‬ ‫غلب عليها طابع ال�شباب ا�ستعدادا‬ ‫ملواجهة ريال مدريد الثالثاء املقبل‬ ‫يف امل��وق �ع��ة ال��راب �ع��ة ب�ي�ن�ه�م��ا خالل‬ ‫‪ 18‬ي��وم��ا‪ ،‬وه��و ب ��د�أه ب�لاع�ب�ين مثل‬ ‫احل��ار���س ال �ب��دي��ل خ��و��س�ي��ه مانويل‬ ‫بينتو وجيفرن �سواريز ال��ذي لعب‬ ‫اىل جانب االرجنتيني لونيل مي�سي‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ال �ه��ول �ن��دي ابراهيم‬ ‫اف �ي�ل�اي وان � ��درو ف��ون�ت��ا���س وتياغو‬ ‫الكانرتا مارتن مونتويا‪.‬‬ ‫ودفع غوارديوال ثمن خياره رغم‬ ‫ت�شديده بعد فوز االربعاء على ريال‬ ‫مدريد يف معقله «�سانتياغو برنابيو»‬ ‫‪�-2‬صفر يف ذهاب ن�صف نهائي دوري‬ ‫االب �ط ��ال ع�ل��ى ان ت��رك �ي��زه من�صبا‬ ‫على مباراة ال�سبت ولي�س الثالثاء‬ ‫املقبل‪ ،‬اذ جنح �سو�سييداد يف ادراك‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪ 71‬ع�بر دييغو‬ ‫ايفران‪ ،‬قبل ان يخطف هدف الفوز‬ ‫يف الدقيقة ‪ 82‬من ركلة جزاء ت�سبب‬ ‫بها االرجنتيني خافيري ما�سكريانو‬ ‫الذي دخل يف ال�شوط الثاين ونفذها‬ ‫ت�شابي برييتو‪ ،‬وا�ضعا حدا مل�سل�سل‬ ‫امل� �ب ��اري ��ات ال� �ت ��ي خ��ا� �ص �ه��ا ال� �ن ��ادي‬ ‫الكاتالوين يف ال��دوري دون هزمية‬ ‫عند ‪ 32‬على التوايل اي منذ �سقوطه‬ ‫ل�ل�م��رة ال��وح �ي��دة ام ��ام هريكولي�س‬ ‫(�صفر‪ )2-‬يف املرحلة الثانية‪.‬‬

‫احلزن وا�ضح على وجوه العبي ريال مدريد بعد ال�سقوط �أمام �سرق�سطة ‪ 2-3‬يف برنابيو‬

‫ويف امل � � �ب� � ��اراة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬عمق‬ ‫� �س��رق �� �س �ط��ة ج� � ��راح ري� � ��ال م ��دري ��د‬ ‫واحلق به الهزمية الثانية يف معقله‬ ‫«�سانتياغو برنابيو» خالل اربعة ايام‬ ‫بالفوز عليه ‪.2-3‬‬ ‫ودخ ��ل ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي اىل هذه‬ ‫املباراة مبعنويات مهزوزة متاما بعد‬ ‫خ�سارته االوروبية االربعاء املا�ضي‪،‬‬ ‫ف �ظ �ه��ر الع� �ب ��وه م���س�ت���س�ل�م�ين ام ��ام‬ ‫فريق يكافح للبقاء يف دوري اال�ضواء‬ ‫لكنه جنح يف ا�ستغالل تراخي رجال‬ ‫امل��درب ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫ل�ي�ل�ح��ق ب �ه��م ه��زمي�ت�ه��م ال �ث��ان �ي��ة يف‬ ‫الدوري على ملعبهم هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وب��دا اال�ست�سالم على مورينيو‬ ‫لفارق النقاط الثماين التي تف�صل‬ ‫النادي امللكي عن بر�شلونة‪ ،‬فخا�ض‬

‫اللقاء مركزا على مواجهة الثالثاء‬ ‫املقبل يف «كامب ن��و» ف��اراح مواطنه‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون � ��ال � ��دو واالمل� � ��اين‬ ‫م�سعود اوزي��ل والربازيلي مار�سيلو‬ ‫وت �� �ش��اب��ي ال��ون �� �س��و وراوول البيول‬ ‫وال �ف��ارو ارب�ي��وال والفرن�سي ال�سانا‬ ‫ديارا‪ ،‬فلعب الفرن�سي كرمي بنزمية‬ ‫واالرج �ن �ت �ي �ن��ي غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫يف خ��ط املقدمة‪ ،‬وايزيكييل غاراي‬ ‫ون��ات���ش��و ف��رن��ان��دي��ز يف ال ��دف ��اع اىل‬ ‫جانب �سريخيو رامو�س والربتغايل‬ ‫ري � �ك� ��اردو ك ��ارف ��ال �ي ��و‪ ،‬وال�ب�رازي� �ل ��ي‬ ‫كاكا و�سريخيو كانالي�س وا�ستيبان‬ ‫غ� ��ران �ي�رو يف ال ��و� �س ��ط اىل جانب‬ ‫امل��داف��ع الربتغايل بيبي ال��ذي لعب‬ ‫مرة اخرى يف و�سط امللعب‪.‬‬ ‫وك� � ��اد � �س��رق �� �س �ط��ة ان يفاجئ‬

‫م�ضيفه منذ الدقيقة ‪ 2‬ل��وال ت�ألق‬ ‫احل ��ار� ��س اي �ك��ر ك��ا� �س �ي��ا���س يف وجه‬ ‫النيجريي ايكي�شوكوو اوت���ش��ي‪ ،‬ثم‬ ‫انح�صر اللعب يف و�سط امللعب دون‬ ‫اي فر�صة للفريقني حتى الدقيقة‬ ‫‪ 41‬ع�ن��دم��ا ارت �ك��ب ك��ا��س�ي��ا���س خط�أ‬ ‫يف خ��روج��ه م��ن م�ن�ط�ق�ت��ه فخطف‬ ‫اوت �� �ش��ي ال �ك��رة وم��رره��ا اىل زميله‬ ‫انخيل الفيتا ال��ذي اودعها ال�شباك‬ ‫اخلالية‪.‬‬ ‫وتعقدت مهمة النادي امللكي يف‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين ال ��ذي �شهد دخول‬ ‫م��ار��س�ي�ل��و ودي م��اري��ا واوزي� ��ل بدال‬ ‫م��ن ك��ان��ال�ي����س ون��ات �� �ش��و فرنانديز‬ ‫وغ ��ران�ي�رو‪ ،‬وذل ��ك ع�ن��دم��ا احت�سب‬ ‫احل�ك��م رك�ل��ة ج ��زاء مل�صلحة الفيتا‬ ‫بعد خط�أ من كارفاليو‪ ،‬فانربى لها‬

‫غابي فرنانديز بنجاح (‪.)54‬‬ ‫وع��اد ال �ن��ادي امللكي اىل اجواء‬ ‫ال �ل �ق��اء ب�ع��دم��ا ق�ل����ص ال �ف��ارق بكرة‬ ‫ر�أ�سية من رام��و���س اث��ر ركلة ركنية‬ ‫نفذها اوزيل (‪ ،)62‬اال ان الفيتا اعاد‬ ‫ال �ف��ارق اىل ه��دف�ين يف الدقيقة ‪77‬‬ ‫بعدما انفرد بكا�سيا�س قبل ان ي�سدد‬ ‫يف ال�شباك اخلالية فحاول مار�سيلو‬ ‫ان يبعد الكرة لكن دون جدوى النها‬ ‫ت �ه��ادت داخ� ��ل ال �� �ش �ب��اك ل �ك��ي توجه‬ ‫�ضربة معنوية اخرى للنادي امللكي‬ ‫ال ��ذي ع�ج��ز ع��ن ال �ع��ودة اىل اللقاء‬ ‫رغم جناح بنزمية يف تقلي�ص الفارق‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 84‬ب �ع��د مت ��ري ��رة من‬ ‫هيغواين‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ال�ن��ادي امللكي الدقائق‬ ‫اخلم�س االخرية بع�شرة العبني بعد‬

‫ط��رد كارفاليو حل�صوله على انذار‬ ‫ثان اثر خط�أ على اوت�شي‪.‬‬ ‫وه� ��ذه ال �ه��زمي��ة ال��راب �ع��ة هذا‬ ‫املو�سم لريال يف الدوري بعد اخل�سارة‬ ‫املذلة ام��ام بر�شلونة (�صفر‪ )5-‬ثم‬ ‫او��س��ا��س��ون��ا (� �ص �ف��ر‪ )1-‬و�سبورتينغ‬ ‫خيخون (�صفر‪ )1-‬الذي كان الفريق‬ ‫ال��وح �ي��د ال � ��ذي ي �ف ��وز يف ال � ��دوري‬ ‫على رج��ال مورينيو يف «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» قبل ان ينجح �سرق�سطة يف‬ ‫حتقيق هذا االمر ال�سبت‪.‬‬ ‫وخ���س��ر دي�ب��ورت�ي�ف��و ال كورونيا‬ ‫ام��ام �ضيفه اتلتيكو م��دري��د بهدف‬ ‫ل�لارج �ن �ت �ي �ن��ي � �س�يرج �ي��و اغ ��وي ��رو‬ ‫�سجله يف الدقيقة ‪ 80‬راف�ع��ا بذلك‬ ‫ر�صيد فريقه اىل ‪ 52‬نقطة يف املركز‬ ‫اخلام�س‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )2‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1579‬‬

‫عرب احلدود ال�سورية ‪ ..‬وو�صل دم�شق و�سط مرافقة �أمنية م�شددة‬

‫الفي�صلي يرفع �شعار الفوز‬ ‫على اجلي�ش ال�سوري يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي غدا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫و�صل فريق النادي الفي�صلي‬ ‫�صباح �أم����س ب��راً �إىل دم�شق عرب‬ ‫ح ��دود ج��اب��ر‪ ،‬ل�ي�ح��ل ��ض�ي�ف�اً على‬ ‫ف ��ري ��ق ن � ��ادي اجل �ي ����ش ال�سوري‬ ‫ومالقاته م�ساء غد الثالثاء على‬ ‫�ستاد العبا�سيني بدم�شق يف �إطار‬ ‫اجل��ول��ة اخل��ام���س��ة ق�ب��ل الأخ�ي�رة‬ ‫من الدور الأول (دور املجموعات)‬ ‫من الن�سخة الثامنة لبطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويت�صدر الفي�صلي املجموعة‬ ‫الثالثة بـ ‪ 9‬نقاط من ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫على اجلي�ش ال���س��وري ‪� - 2‬صفر‬ ‫والن�صر الكويتي ‪ 1 - 2‬يف عمان‪،‬‬ ‫وعلى الن�صر ‪� - 1‬صفر يف الكويت‬ ‫مقابل خ�سارة واح��د �أم��ام دهوك‬ ‫ال �ع��راق��ي يف ده � ��وك ‪ ،4/2‬فيما‬ ‫يت�ساوى اجلي�ش ودهوك بـ ‪ 7‬نقاط‬ ‫من فوزين وت�ع��ادل وخ�سارة لكل‬ ‫منهما‪ ،‬وال نقاط للن�صر الكويتي‬ ‫ال��ذي ا�ستقر �أخ�يراً ب��دون ف��وز �أو‬ ‫حتى تعادل‪.‬‬ ‫ويحتاج الفي�صلي للفوز على‬ ‫�أقل تقدير من مباراتيه املتبقيتني‬ ‫ل�ضمان ت�أهله لدور الـ (‪ ،)16‬مما‬ ‫ي�ع�ط��ي مل �ب��ارات��ه �أم� ��ام اجل�ي����ش يف‬ ‫دم�شق قيمة �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وف � ��ور و�� �ص ��ول ال �ف��ري��ق �إىل‬ ‫الأرا��ض��ي ال�سورية ا�ستقل حافلة‬ ‫�سورية و�سط حرا�سة �أمنية م�شددة‬ ‫متوجها �إىل فندق �سمريامي�س يف‬ ‫قلب العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للفريق‬ ‫رات ��ب ال�ع��و��ض��ات م�ن��ح الالعبني‬ ‫راح� � ��ة ق� ��� �ص�ي�رة‪ ،‬وح� ��ر�� ��ص على‬ ‫اخ �ت �� �ص��ار م� ��دة ت ��دري ��ب الأم�س‬ ‫ب �غ �ي��ة ع� � ��دم �إره� � � � ��اق الالعبني‬ ‫وفر�ض بع�ض التمارين اخلفيفة‬ ‫م��ع ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ال�ت���س��دي��د من‬ ‫م���س��اف��ات ب�ع�ي��دة وتنفيذ الكرات‬ ‫الثابتة‪.‬‬ ‫تدريب م�سائي خفيف‬ ‫و�شهد الفي�صلي �أوىل م�شاهد‬ ‫اال�� �س� �ت� �ع ��داد ل� �ل� �م� �ب ��اراة بح�صة‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة خ�ف�ي�ف��ة ق ��اده ��ا املدير‬ ‫الفني رات��ب العو�ضات‪ ،‬وتركزت‬ ‫على متارين خفيفة بهدف �إزالة‬ ‫ال �ت �ع��ب وا�� �س�ت�رخ ��اء الع�ضالت‪،‬‬ ‫وذلك لإراح��ة ع�ضالت الالعبني‬ ‫بعد رحلة ال�سفر ب��را �إىل دم�شق‬ ‫وللتخل�ص من عناء ال�سفر‪ ،‬وتدرب‬ ‫ج �م �ي��ع ع �ن��ا� �ص��ر ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬وب ��دا‬ ‫الإ� �ص��رار على الالعبني بالعودة‬ ‫�إىل عمان ببطاقة الت�أهل‪.‬‬ ‫ه ��ذا وت �ت��وا� �ص��ل ا�ستعدادات‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي ال �ي��وم ب ��إق��ام��ة ح�صة‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة رئ �ي �� �س �ي��ة ع �ل��ى ملعب‬

‫الفي�صلي ي�سعى ل�ضمان الت�أهل عرب بوابة اجلي�ش‬

‫امل � �ب� ��اراة «� �س �ت��اد ال �ع �ب��ا� �س �ي�ين» يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬حيث يهدف منها اجلهاز‬ ‫الفني ال��دخ��ول �أك�ث�ر �إىل �أجواء‬ ‫التح�ضري للقاء من حيث الت�أقلم‬ ‫ع� �ل ��ى �أر�� �ض� �ي ��ة امل� �ل� �ع ��ب وتثبيت‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية مبا يتما�شى‬ ‫م ��ع ال � �ق � ��درات ال �ف �ن �ي��ة للفريق‬ ‫مل ��واج� �ه ��ة ف ��ري ��ق اجل �ي ����ش ال ��ذي‬ ‫يت�سلح بعاملي الأر�ض واجلمهور‪،‬‬ ‫حيث ي�سعى العو�ضات �إىل حتديد‬ ‫�أ�سلوبه الفني وفقا لنقاط القوة‬ ‫وال�ضعف للفريق ال�سوري‪ ،‬ومبا‬ ‫يتما�شى وال �ق��راءة الفنية للقاء‬

‫الذي يطلق فيه الفي�صلي العنان‬ ‫لطموحه امل�شروع يف املناف�سة بقوة‬ ‫على اللقب الآ�سيوي‪.‬‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ال �ف �ن��ي وامل� ��ؤمت ��ر‬ ‫ال�صحفي اليوم‪:‬‬ ‫ي �ع �ق��د ظ �ه��ر ال� �ي ��وم االثنني‬ ‫االجتماع الفني للمباراة بح�ضور‬ ‫م ��راق ��ب امل� �ب ��اراة اوم� �ي ��د جمايل‬ ‫(�إي� � � ��ران) وال �ط��اق��م التحكيمي‬ ‫املكون من حكم ال�ساحة‪ :‬هدايت‬ ‫م��وم�ب�ي�ن��ي (�إي� � � ��ران) واحلكمني‬ ‫امل �� �س��اع��دي��ن‪ :‬ح���س��ن قمرانيفار‬ ‫(�إي � � ��ران) ��س�ع�ي��د علينيزهاديان‬

‫(�إي � � ��ران) احل �ك��م ال ��راب ��ع‪ :‬يا�سر‬ ‫الرواحي (عمان)‪.‬‬ ‫ويعقد �أي�ضا امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫امل�شرتك بني الفريقان للحديث‬ ‫عن �أجواء اللقاء وميثل الفي�صلي‬ ‫خ�ل�ال امل ��ؤمت��ر ال���ص�ح��ايف مدربه‬ ‫رات��ب العو�ضات وم��درب اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري ل �ل �ح��دي��ث‪ ،‬و�سيتخلل‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف حديث للمدربان‬ ‫ع� � ��ن حت� � ��� � �ض �ي��رات ال� �ف ��ري� �ق�ي�ن‬ ‫للمباراة‪.‬‬ ‫وكان راتب العو�ضات قد �أكد‬ ‫لـ«ال�سبيل» يف وقت �سابق �أنه اختار‬

‫لرحلة دم�شق (‪ )20‬العباً هم ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪ ،‬زي��ن اخل��وال��دة‪ ،‬حممد‬ ‫�أبو الوي (حرا�س مرمى)‪ ،‬حممد‬ ‫خمي�س‪ ،‬و�سليم ال �ب��زور‪� ،‬شريف‬ ‫ع� ��دن� ��ان‪ ،‬ع� �ب ��داالل ��ه احلناحنة‪،‬‬ ‫معن اب��و قدي�س‪ ،‬ع�لاء مطالقة‪،‬‬ ‫ح�سني زياد‪ ،‬ق�صي �أبو عالية‪ ،‬بهاء‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن‪ ،‬ع���ص��ام مبي�ضني‪،‬‬ ‫ان ����س ح �ج��ي‪ ،‬خ�ل�ي��ل ب �ن��ي عطية‪،‬‬ ‫ع�ب��دال�ه��ادي امل�ح��ارم��ة‪ ،‬ح��امت �أبو‬ ‫خ �� �ض��ر‪� � ،‬س��ام��ر � �س �م �ي��ح‪ ،‬عبداهلل‬ ‫العطار‪ ،‬عامر �أبو عامر‪.‬‬ ‫و�شدد العو�ضات على �أهمية‬

‫م� �ب ��اراة دم �� �ش��ق وث �ق �ت��ه بفريقه‬ ‫وقدرته على موا�صلة انطالقته‬ ‫�� �ش ��اك ��راً وم � �ق� ��دراً ح ��ر� ��ص �إدارة‬ ‫الفي�صلي ورئي�سها ال�شيخ �سلطان‬ ‫العدوان ودعمها مل�شاركة الفي�صلي‬ ‫يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ط �ل��ب من‬ ‫االحتاد الآ�سيوي نقل املباراة �إىل‬ ‫مكان �آخر �أو ت�أجيلها لوقت الحق‬ ‫ب�سبب الو�ضع ال�سائد يف �سوريا‪،‬‬ ‫بيد �أن االحت��اد الآ��س�ي��وي مت�سك‬ ‫ب�إقامة مباراة الثالثاء يف موعدها‬ ‫ومكانها املقررين‪.‬‬

عدد الاثنين 2 ايار 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you