Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫لم ال نراقب فقط؟‬

‫فتاوى وبيانات مسيسة‬

‫‪15‬‬

‫من الرستن إىل طفس‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروع هيكلة رواتب موظفي األمانة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��ر جمل�س ال� ��وزراء يف جل�سته ال�ت��ي ع�ق��ده��ا م���س��اء �أم����س م���ش��روع هيكلة‬ ‫نظام رواتب موظفي �أمانة عمان الكربى بزيادة مقدارها ‪ 25‬باملئة من الراتب‬ ‫الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة القانونية ال��وزاري��ة �أق��رت الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي امل���ش��روع �أ�سوة‬ ‫مب�شروع هيكلة رواتب العاملني يف القطاع احلكومي‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 16‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 2‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2085‬‬

‫تحضريية «إنقاذ الوطن» تحذر من‬ ‫محاوالت التجييش وتؤكد سلمية الحراك‬

‫جماعات يهودية تدعو إىل اقتحام‬ ‫جماعي للمسجد األقصى اليوم‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ذرت م��ؤ��س���س��ة الأق �� �ص��ى ل�ل��وق��ف وال�ت�راث‬ ‫م��ن ال ��دع ��وات ال �ت��ي وج�ه�ت�ه��ا ج �م��اع��ات يهودية‬ ‫القتحام امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك ب�شكل جماعي‬ ‫اليوم الثالثاء‪ ،‬مبنا�سبة ما ي�سمى "عيد العر�ش‬ ‫اليهودي"‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة يف بيان �صحفي �أم�س االثنني‬ ‫�إن ال ��دع ��وات وج�ه�ت�ه��ا م�ن�ظ�م��ة م�ت�ط��رف��ة تدعى‬ ‫"منهيجوت يهوديت" �أو قيادة يهودية بالعربية‪،‬‬ ‫وه��ي ج�ن��اح م��ن ح��زب الليكود احل��اك��م‪ ،‬ويقودها‬ ‫مو�شيه فيغلني‪.‬‬ ‫و�أطلقت على عملية االقتحام ا�سم "�صعود‬ ‫احتفايل �إىل جبل الهيكل"‪ ،‬كما �أ��ش��ارت املنظمة‬ ‫اليهودية يف �إعالنها واخل�بر املرفق ان االقتحام‬ ‫�سيبد�أ يف متام ال�ساعة ‪ 7:30‬من �صباح الثالثاء‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ارت م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى �إىل �أن حماولة‬ ‫فيغلني اقتحام الأق�صى يف وقت �سابق منعت من‬ ‫قبل ال�شرطة لدوا ٍع �أمنية‪ ،‬فيما توقعت هذه املرة‬ ‫�أن ت�سمح له ال�شرطة بتنفيذ خمططه‪ ،‬والتواط�ؤ‬ ‫معه بعد ا�ستخال�ص العرب من املرة املا�ضية‪.‬‬ ‫وتعقيباً على ذلك‪ ،‬عربت امل�ؤ�س�سة عن رف�ضها‬ ‫االقتحام املتوقع‪ ،‬م�ؤكدة �أن امل�سجد االق�صى حق‬ ‫خال�ص للم�سلمني‪ ،‬وال ح��ق لغري امل�سلمني فيه‪،‬‬ ‫حمذرة من �أن الأق�صى مير ب�أيام ع�صيبة؛ ب�سبب‬ ‫ت�صاعد االنتهاكات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت �إن التواجد والرباط الباكر والدائم يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى هو �صمام الأم��ان واحلفاظ على‬ ‫الأق�صى‪ ،‬م�ضيفة‪" :‬ال نتعامل مع اق�صانا احلبيب‬ ‫بح�سب الظروف واملنا�سبات واملوا�سم وبراجمك‬ ‫وخمططاتك االحتاللية‪ ،‬بل نتعامل مع الأق�صى‬ ‫على مدار الأيام والأ�سابيع وال�شهور"‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫«الصحفيني» تكلف مستشارها‬ ‫القانوني بالطعن يف قانون املطبوعات‬ ‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫جانب من امل�ؤمتر‬

‫حممد حمي�سن‬ ‫ح ��ذرت اللجنة التح�ضريية مل�سرية‬ ‫(جمعة انقاذ الوطن) املقرر �أن تنطلق يف‬ ‫اخلام�س من ت�شرين �أول احلايل‪ ،‬من �أمام‬ ‫امل�سجد احل�سيني" مما �أ�سمته حماوالت‬ ‫التجيي�ش �ضد مطالبي اال�صالح‪ ،‬م�ؤكدة‬

‫ان امل�سرية �سلمية وترف�ض العنف"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ال�ل�ج�ن��ة يف م ��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫ع� �ق ��دت ��ه يف جم� �م ��ع ال� �ن� �ق ��اب ��ات املهنية‬ ‫ام�س"ب�أن على االمن العام توفري احلماية‬ ‫للم�شاركني يف امل�سرية‪ ،‬وفق ما ن�ص عليه‬ ‫ال��د� �س �ت��ور االردين"‪ .‬جم� ��ددة املطالبة‬ ‫"بحكومة ان�ق��اذ وطني تدير ح��وارا مع‬

‫سماسرة "تصاريح العمل" جنوا‬ ‫املاليني على حساب العمال‬ ‫املصريني بقطاع الزراعة‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد تقرير عمايل �أن �سما�سرة "ت�صاريح العمل بالعقود "جنوا‬ ‫م�لاي�ين ال��دن��ان�ير م��ن جت��ارة ال�ع�ق��ود‪ ،‬على ح�ساب بع�ض العمال‬ ‫امل�صريني يف القطاع الزراعي‪ ،‬ب�سبب �سهولة احل�صول على ت�صاريح‬ ‫العمل يف هذا القطاع‪ ،‬وانخفا�ض ر�سومها مقارنة مع القطاعات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار التقرير ال��ذي �أطلقت نتائجه خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫عقده �أم�س مركز متكني للم�ساعدة القانونية‪ ،‬اىل �أن نظام ا�ستقدام‬ ‫ال �ع �م��ال امل���ص��ري�ين‪ ،‬ال��ذي��ن مي�ث�ل��ون م��ا ن�سبته ‪ %68‬م��ن العمال‬ ‫املهاجرين يف الأردن‪ ،‬يولد بيئة حمفزة "لال�ستغالل"‪ ،‬اذ ت�شوب‬ ‫طرق اال�ستقدام الكثري من الثغرات‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض التقرير �أو�ضاع عامالت املنازل والعمال امل�صريني‬ ‫يف الأردن خالل الفرتة من بداية عام ‪ 2011‬حتى الن�صف الأول من‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مركز متكني ليندا كل�ش ان التقرير املعنون بني‬ ‫املطرقة وال�سندان‪ :‬العمال املهاجرون بني مطرقة �إ�ساءات �أ�صحاب‬ ‫العمل و�سندان املمار�سات الر�سمية"‪ ،‬طالب ب�إلزام �صاحب العمل‬ ‫بفتح ح�ساب بنكي للعامل املهاجر على �أن يتم ربط احل�ساب بالبنك‬ ‫املركزي ‪ ،‬و�ضرورة �إن�شاء �صندوق ت�سليف من �أجل ت�سديد الأجور‬ ‫امل�ستحقة �أو املق�ضي بها‪ ،‬وكذلك الغرامات املخالفة لقانون الإقامة‬ ‫وبطاقات ال�سفر‪ ،‬يف حالة �إفال�س �أو �إع�سار �أو امتناع �صاحب العمل‬ ‫عن دفعها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن انتهاكات يتعر�ض لها بع�ض العمال املهاجرين‬ ‫يف الأردن‪ :‬م�ث��ل ح�ج��ز ج � ��وازات ��س�ف��ره��م و�أج ��وره ��م‪ ،‬والظروف‬ ‫املعي�شية ال�صعبة‪ ،‬مثل النوم يف �أماكن غري الئقة و�ضغط وطول‬ ‫�ساعات العمل‪ ،‬واحلرمان من احلق يف الراحة الأ�سبوعية‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �سوء معاملة �أ�صحاب العمل‪.‬‬

‫ك��اف��ة ال �ق��وى‪ ،‬ومت��ار���س حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫واع � ��ادة ال���س�ل�ط��ة اىل ال���ش�ع��ب‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫االزم � ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ب �ع �ي��دا ع ��ن جيوب‬ ‫املواطنني‪ ،‬واالف��راج ال�ف��وري عن معتقلي‬ ‫ال� � ��ر�أي‪ ،‬وك ��ف ي��د االج� �ه ��زة االم �ن �ي��ة عن‬ ‫احلياة املدنية وال�سيا�سية واح�ترام حرية‬ ‫الراي والتعبري"‪.‬‬

‫إضراب يكدس‬ ‫الشاحنات يف العقبة‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫ب��د�أ عمال �شركة "نافذ"‬ ‫ال �ل��وج �� �س �ت �ي��ة ام� �� ��س ا�ضرابا‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ت�ح���س�ين ظروف‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫وت�ت�م�ث��ل م�ط��ال��ب العمال‬ ‫ب�صرف بدل �سكن وراتب ثالث‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬و�إق � ��رار ن�ظ��ام �صندوق‬ ‫االدخ��ار‪ ،‬باال�ضافة اىل �صرف‬ ‫بدل تقلب �شفتات للموظفني‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع��دد م��ن العاملني‬ ‫يف ال� ��� �ش ��رك ��ة‪� ،‬أن الإ� � �ض� ��راب‬ ‫�سيكون مفتوحا نظرا لتن�صل‬ ‫ادارة ال�شركة من االتفاقيات‬ ‫ال� ��� �س ��اب� �ق ��ة‪ ،‬وع � � ��دم جتاوبها‬ ‫م��ع م�ط��ال��ب ال�ع��ام�ل�ين‪ ،‬فيما‬ ‫تتكد�س الآن ع�شرات ال�شاحنات‬ ‫ع �ن��د م ��دخ ��ل ال �ع �ق �ب��ة و�سط‬ ‫ت�خ��وف��ات م��ن �أزم ��ة خ��ان�ق��ة يف‬ ‫ميناء العقبة‪ ،‬يف حال ا�ستمرار‬ ‫اال�ضراب‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن � �ش ��رك ��ة نافذ‬ ‫للحلول اللوج�ستية‪� ،‬أ�س�ست‬ ‫ال� �ع ��ام ‪ 2005‬ب �ه ��دف تطوير‬ ‫منظومة النقل الربي‪ ،‬وايجاد‬ ‫خ��دم��ات لوج�ستية م�ساندة ‪،‬‬ ‫وت �ت��وىل ح��ال�ي��ا تنظيم دخول‬ ‫وخ ��روج ال���ش��اح�ن��ات م��ن و�إىل‬ ‫ميناء العقبة‪.‬‬

‫ورف ����ض امل �� �ش��ارك��ون يف امل ��ؤمت��ر ممن‬ ‫ميثلون الع�شرات من احلراكات اال�صالحية‬ ‫يف االردن اع�ت�ب��ار االخ� ��وان امل�سلمني من‬ ‫يقف وراءها‪ ،‬م�ؤكدين ان كافة ابناء االردن‬ ‫امل �خ �ل �� �ص�ي�ن وال � ��داع �ي��ن اىل‬ ‫حماربة الف�ساد هم من ي�ساند‬ ‫ويقف مع امل�سرية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ق� ��رر جم �ل ����س ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ح �ف �ي�ين تكليف‬ ‫امل�ست�شار القانوين للنقابة‪ ،‬درا�سة تقدمي طعن‬ ‫ل��دى حمكمة ال�ع��دل العليا‪ ،‬يف ال�ق��ان��ون املعدل‬ ‫ل�ق��ان��ون امل�ط�ب��وع��ات والن�شر ال��ذي �أق��ر م�ؤخراً‪،‬‬ ‫وت�ق��دمي ت�صور ق��ان��وين للمجل�س ح��ول ذل��ك يف‬ ‫اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫وب �ح��ث امل�ج�ل����س خ�ل�ال جل�سة ع�ق��ده��ا ام�س‬ ‫برئا�سة نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني يف‬ ‫حيثيات القانون‪ ،‬وجدد موقفه الراف�ض للقانون‬ ‫الذي مل يتبدل منذ اقراره من قبل احلكومة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ق��رار املجل�س يف ظ��ل موقفه الداعم‬

‫أسواق حلب القديمة يف قلب املعارك‬ ‫ومقتل مزيد من األطفال يف سوريا‬ ‫حلب ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ج��رت ا�شتباكات عنيفة االثنني بني القوات‬ ‫النظامية ال�سورية والثوار يف اال�سواق القدمية‬ ‫ملدينة حلب (�شمال) بينما ادت غارات جوية اىل‬ ‫مقتل مزيد من االطفال يف �شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫وق�ت��ل ‪ 18‬جنديا نظاميا �سوريا على االقل‬ ‫وج��رح اك�ثر من ثالثني �آخرين يف كمني للثوار‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة ح�م����ص (و� �س��ط)‪ ،‬بح�سب املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ات�ه��م وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال�سوري‬ ‫وليد املعلم وا�شنطن با�ستخدام مو�ضوع اال�سلحة‬ ‫الكيميائية ل�شن «حملة» على �سوريا ت�شبه تلك‬ ‫التي �سبقت غزو العراق‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ح �ل��ب ث ��اين م ��دن ال �ب�ل�اد وال �ت��ي تعد‬ ‫حم��ورا رئي�سيا يف ال�ن��زاع امل�ستمر منذ اك�ثر من‬ ‫‪� 18‬شهرا جرت معارك عنيفة بني الثوار واجلي�ش‬ ‫يف اال�� �س ��واق ال �ق��دمي��ة ال �ت��ي ت �ع�ت�بره��ا منظمة‬ ‫االمم املتحدة للرتبية والثقافة والعلوم‬ ‫(يوني�سكو) جزءا من الرتاث العاملي‪11 .‬‬

‫أبو مرزوق‪ :‬إعالن اسم رئيس املكتب‬ ‫السياسي لحماس الشهر القادم‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك� ��د م��و� �س��ى �أب� ��و م � ��رزوق ن��ائ��ب رئ �ي ����س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‪� ،‬أن‬ ‫احلركة �ستنتهي يف �شهر ت�شرين الثاين املقبل من‬ ‫ح�سم رئا�سة املكتب ال�سيا�سي خلفا خلالد م�شعل الذي‬ ‫قرر عدم الرت�شح لدورة جديدة‪.‬‬ ‫وقال �أبو مرزوق يف برنامج «هنا العا�صمة» على‬

‫قناة ‪ cbc‬امل�صرية‪� ،‬إن رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س‬ ‫�سيكون �أحد �أع�ضاء جمل�س ال�شورى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫احلركة عبارة عن م�ؤ�س�سة تختار من �أع�ضائها من‬ ‫ير�أ�سها‪ .‬و�أ�شاد �أبو مرزوق مب�سرية م�شعل على مدار‬ ‫‪ 16‬ع��ام �اً يف ق �ي��ادة احل��رك��ة ال�ت��ي ��ش�ه��دت منعطفات‬ ‫ك �ث�يرة ق �ف��زت فيها ق �ف��زات ك �ث�يرة‪ ،‬لكنه ا�ستدرك‪:‬‬ ‫«عطاء م�شعل قدميا وحديثا وم�ستقبال لن ينقطع‪،‬‬ ‫وه��و م��و��ض��ع اح�ت�رام م��ن وق��ف �إىل جانبه‬ ‫ومن انتقده‪ ،‬فكال الفريقني يقدره»‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫مخيم الزعرتي‪ :‬مأساة تمشي على قدمني‬ ‫�أ�سماء اخلوالدة‬ ‫«من�شان اهلل ما بتئدروا تهربونا معكن لنطلع‬ ‫من هال�سجن؟»‬ ‫ب �ه��ذه ال �ك �ل �م��ات اب � �ت� ��د�أت �إح� � ��دى الالجئات‬ ‫ال�سوريات يف خميم الزعرتي حديثها الينا‪ ،‬معربة‬ ‫عما حت�سه من مرارة وجودها يف هذا املكان‪ ،‬الذي‬ ‫تقف الكلمات عاجزة عن و�صفه‪..‬‬ ‫�ساعة ون�صف ال�ساعة ق�ضيناها يف تلك البقعة‬ ‫كفيلة ب� ��أن جت�ع��ل ال �ع�ين ت��دم��ع م��ن � �ش��دة الغبار‬ ‫وال�ت�راب‪ ،‬ال��ذي يختلط مع ال�ه��واء ال��ذي يتنف�سه‬ ‫�أهل املخيم مع كل �شهقة وزفرة‪.‬‬ ‫"انها خيم ال ت�صلح �أن تكون مكانا لعي�ش‬ ‫الدجاج" ‪.‬هذا ما قاله �أحد الالجئني فور ولوجنا‬ ‫اىل خيمته‪ ،‬ف�ف��ي ال��داخ��ل ح ��رارة اجل��و مرتفعة‬ ‫ج��داً‪ ،‬وال��ذب��اب منت�شر ب�شكل كبري ويف ك��ل مكان‪،‬‬ ‫و�أفراد العائلة يتكد�سون يف خيمة واحدة‪.‬‬ ‫�صمتنا حيناً عندما فاه �أحد اجلال�سني‪":‬ابني‬ ‫ال �أعرف عنه �شيئا منذ ما يزيد عن ال�سنة‪ ،‬ال �أعرف‬ ‫هل ُقتل �أو اعتقل‪� ،‬أو‪...‬ال �أدري ما م�صريه‪ ،‬هربنا‬ ‫بباقي �أوالدنا من املوت �إىل هنا‪ ،‬وها انتم ترون بام‬

‫للحريات ال�صحفية‪ ،‬ورف�ضه لأي ت�شريع من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ضع قيودا على العمل ال�صحفي‪ ،‬الذي ميار�س‬ ‫دوراً رقابياً ‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬خ��اط��ب امل�ج�ل����س الزمالء‬ ‫ر�ؤ� �س��اء حت��ري��ر ال�صحف ال�ي��وم�ي��ة والأ�سبوعية‪،‬‬ ‫لتن�سيب الزمالء لتغطية مو�سم احلج لهذا العام‪،‬‬ ‫خالل ا�سبوع من تاريخه‪.‬‬ ‫وا�شرتط املجل�س عدم تن�سيب �أي زميل �شارك‬ ‫يف تغطية امل��و��س��م ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬واخ �ت��ار املجل�س‬ ‫الزميل عوين الداود ع�ضو جمل�س النقابة‪ ،‬رئي�ساً‬ ‫لبعثة احلج ال�صحفية هذا العام‪ ،‬وبحث املجل�س‬ ‫عددا من املوا�ضيع التي �أدرجت على جدول �أعماله‪،‬‬ ‫واتخذ ب�ش�أنها القرارات املنا�سبة‪.‬‬

‫تكمل حديثها ‪ :‬دخل علينا ال�شبيحة و�س�ألوين‬ ‫عن زوجي فقلت لهم زوجي �سافر منذ ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬ويف‬ ‫احلقيقة ه��و يختبئ حت��ت حفرة يف نف�س الغرفة‬ ‫التي يتواجد بها ال�شبيحة‪ ،‬وت�صف حالها ‪ " :‬لقد‬ ‫كدت الفظ �أنفا�سي خوفاً من �أن يكت�شفوا �أنّ زوجي‬ ‫يختبئ يف حفرة حتت ال�سجادة‪ ،‬التي يقفون عليها‪،‬‬ ‫بعد ان ا�صيب نتيجة الق�صف‪ .‬وتابعت ‪ :‬ال�شبيحة‬ ‫اذا دخلوا بيتاً ووج��دوا فيه �أي �شاب �أو رج��ل ف�إن‬ ‫م�صريه احلتمي القتل �أو االعتقال‪ ،‬ولكن بقدرة‬ ‫ق��ادر ومب��ا ي�شبه امل�ع�ج��زة ان�سحبوا دون انك�شاف‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫ت�ضع يدها على خدها ثم تتابع ب�أ�سى‪ :‬بعدها‬ ‫فررنا �إىل الأردن‪ ،‬لي�س خوفا �أو ُجبناً �إمنا حفاظاً‬ ‫على ما تبقى من �أف��راد العائلة‪ ،‬فال معنى لكلمة‬ ‫"حياة" هناك‪ ،‬فكل �شيء يف �سوريا يعني " املوت"‪.‬‬ ‫غ��ادرن��ا اخليمة التي ال تقي من ري��ح او قيظ‬ ‫خميم الزعرتي �أو مطر‪ ،‬و�سرنا يف طرقات املخيم ال��ذي بدا �أ�شبه‬ ‫مبخيم للموت واال�شباح‪.‬‬ ‫�أن ت��زور الزعرتي يعني �أن تقف على نقي�ض‬ ‫تتكرر يف كل يوم؛ من جتميع لل�شباب والرجال يف‬ ‫اعينكم ما نحن فيه من م�أ�ساة‪.‬‬ ‫ال�ت�ق�ط��ت ال�لاج�ئ��ة ع �ط��ااهلل اخل�ي��ط لتقول‪� :‬ساحة امل�سجد ببلدة احلراك‪ ،‬وحرقهم �أحياء �أمام احلياة‪ ،‬ما بني عيون تبكي وعيون تدمع‪ ،‬واخرى‬ ‫تتذكر ديارها ومن او�صلها اىل هنا‪.‬‬ ‫هربنا من املجازر‪ .‬وا�صفة تلك امل�شاهد التي كانت مر�أى �أهاليهم‪ ،‬وقطع ر�ؤو�س من تبقى منهم ‪.‬‬

‫األمن العام يحذر من لصوص يتتبعون‬ ‫املواطنني عند خروجهم من البنوك‬

‫‪4‬‬

‫منحة أمريكية لألردن بقيمة ‪357‬‬ ‫مليون دوالر‬

‫‪18‬‬

‫مباراة مجنونة تمنح شباب األردن‬ ‫الفوز على الفيصلي‬

‫‪14‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫عمل وعمال‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف تقرير ملركز متكني للم�ساعدة القانونية‬

‫سماسرة «تصاريح العمل» جنوا املاليني على حساب العمال املصريني‬ ‫بقطاع الزراعة‬ ‫الك�شف عن وفاة‬ ‫بني ‪ 41‬عاملة‬ ‫�سريالنكية‬ ‫واندون�سية منهن‬ ‫حاالت انتحار‬

‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد تقرير عمايل �أن �سما�سرة «ت�صاريح العمل بالعقود «جنوا ماليني‬ ‫الدنانري من جتارة العقود‪ ،‬على ح�ساب بع�ض العمال امل�صريني يف القطاع‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬ب�سبب �سهولة احل�صول على ت�صاريح العمل يف ه��ذا القطاع‪،‬‬ ‫وانخفا�ض ر�سومها مقارنة مع القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير الذي �أطلقت نتائجه خالل م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س‬ ‫مركز متكني للم�ساعدة القانونية‪ ،‬اىل �أن نظام ا�ستقدام العمال امل�صريني‪،‬‬ ‫الذين ميثلون ما ن�سبته ‪ %68‬من العمال املهاجرين يف الأردن‪ ،‬يولد بيئة‬ ‫حمفزة «لال�ستغالل»‪ ،‬اذ ت�شوب طرق اال�ستقدام الكثري من الثغرات‪.‬‬

‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال�ت�ق��ري��ر �أو� �ض ��اع عامالت‬ ‫امل�ن��ازل وال�ع�م��ال امل�صريني يف الأردن خالل‬ ‫ال�ف�ترة م��ن ب��داي��ة ع��ام ‪ 2011‬حتى الن�صف‬ ‫الأول من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مركز متكني ليندا كل�ش‬ ‫ان التقرير املعنون ب�ين املطرقة وال�سندان‬ ‫‪:‬ال �ع �م��ال امل �ه��اج��رون ب�ين م�ط��رق��ة �إ�ساءات‬ ‫�أ�صحاب العمل و�سندان املمار�سات الر�سمية"‪،‬‬ ‫ط��ال��ب ب ��إل��زام �صاحب العمل بفتح ح�ساب‬ ‫ب�ن�ك��ي ل�ل�ع��ام��ل امل �ه��اج��ر ع �ل��ى �أن ي �ت��م ربط‬ ‫احل�ساب بالبنك امل��رك��زي ‪ ،‬و� �ض��رورة �إن�شاء‬ ‫��ص�ن��دوق ت�سليف م��ن �أج ��ل ت�سديد الأج ��ور‬ ‫امل�ستحقة �أواملق�ضي بها‪ ،‬وكذلك الغرامات‬ ‫املخالفة لقانون الإقامة وبطاقات ال�سفر‪ ،‬يف‬ ‫حالة �إفال�س �أو�إع�سار �أوامتناع �صاحب العمل‬ ‫عن دفعها‪.‬ف�ض ً‬ ‫ال عن انتهاكات يتعر�ض لها‬ ‫بع�ض ال�ع�م��ال امل�ه��اج��ري��ن يف الأردن ‪ :‬مثل‬ ‫حجز ج��وازات �سفرهم و�أجورهم‪ ،‬والظروف‬ ‫امل�ع�ي���ش�ي��ة ال���ص�ع�ب��ة‪ ،‬م�ث��ل ال �ن��وم يف �أماكن‬ ‫غ�ير الئ�ق��ة و��ض�غ��ط وط��ول ��س��اع��ات العمل‪،‬‬ ‫واحلرمان من احلق يف الراحة الأ�سبوعية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �سوء معاملة �أ�صحاب العمل‪.‬‬

‫وق��ال��ت ان التقرير ك�شف يف ر��ص��ده ان‬ ‫م��ن ب�ي�ن (‪ )747‬م��ن ع��ام�ل�ات امل �ن��ازل تابع‬ ‫مركز متكني حاالتهن‪ ،‬ا�شتكت (‪) 530‬منهن‬ ‫من حجز ج��وازات �سفرهن من قبل مكاتب‬ ‫اال�ستقدام �أو �أ�صحاب العمل‪ ،‬وع��دد منهن‬ ‫ح�صلن على جوازات �سفرهن‪ ،‬بعد دفع مبلغ‬ ‫م��ن امل ��ال لأ� �ص �ح��اب م�ك��ات��ب اال� �س �ت �ق��دام �أو‬ ‫�أ�صحاب العمل‪ ،‬معتربا ان هذا االمر خمالف‬ ‫لن�ص امل��ادة (‪ )18‬من قانون ج��وازات ال�سفر‬ ‫رق ��م ‪ 3‬ل�سنة ‪ ،2002‬وخم��ال��ف ل�ن����ص امل ��ادة‬ ‫(‪ )222‬من قانون العقوبات الأردين‪.‬‬ ‫كما ر�صد التقرير ‪ 465‬حالة منهن مت‬ ‫حجز �أج��وره��ن ب�شكل جزئي �أو كلي‪ .‬ورغم‬ ‫��ص��دور ق��رار م��ن وزي��ر العمل بفتح ح�ساب‬ ‫بنكي للعاملة‪� ،‬إال �أن �أ�صحاب العمل يتعاملون‬ ‫مع هذا القرار كمتطلب ال�ست�صدار ت�صريح‬ ‫العمل فقط‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص الإ��ص��اب��ات‪ ،‬بلغت حاالت‬ ‫الوفاة بني العامالت ال�سريالنكيات عام‬ ‫‪ )19( 2011‬ح��ال��ة‪ ،‬ب�ي�ن�ه��ن (‪ )6‬حاالت‬ ‫ان �ت �ح��ار‪ ،‬ك �م��ا ب �ل �غ��ت ع ��دد ال��وف �ي��ات بني‬ ‫ال �ع��ام�ل�ات الإن��دون �ي �� �س �ي��ات( ‪)22‬ح ��ال ��ة‪،‬‬

‫�إحدى احتجاجات العمالة امل�صرية يف الأردن‬

‫�إ�ضافة �إىل( ‪�)68‬إ�صابة عمل‪.‬‬ ‫ام � ��ا ع � ��دد الإ� � �ص � ��اب � ��ات ب�ي��ن العمال‬ ‫امل���ص��ري�ين ف�ب�ل�غ��ت ع ��ام ‪) 17365 ( 2011‬‬ ‫�إ�صابة عمل‪ ،‬تراوحت ن�سبة العجز الناجت‬ ‫عن الإ�صابة بها بني ‪ %10‬و‪ ،%80‬و�أكرث من‬ ‫‪ %20‬منها ب�تر يف الأط ��راف‪ ،‬يف ح�ين يبلغ‬ ‫معدل ع��دد الوفيات الناجتة عن �إ�صابات‬ ‫العمل (‪)146‬ح��ال��ة �سنوياً‪ .‬و�سجلت �أكرب‬ ‫ن�سبة من �إ�صابات العمل والوفيات الناجتة‬ ‫عنها يف قطاع الإن�شاءات بن�سبة (‪،)%41،8‬‬ ‫يليه قطاع الكيماويات‪ ،‬اذ ي�سبب ا�ستن�شاق‬ ‫ال �غ ��ازات ال���س��ام��ة امل�ن�ب�ع�ث��ة ‪،‬ع �ج��زا بن�سبة‬ ‫‪.%81‬‬ ‫وان�ت�ق��دت م��دي��رة امل��رك��ز ات���س��اع ظاهرة‬ ‫احتجاز العمال املهاجرين ب�صورة تع�سفية‪،‬‬ ‫وح��رم��ان �ه��م م��ن ح��ري��ات�ه��م دون �أي م�سوغ‬ ‫قانوين �أو �شرعي‪ ،‬وقالت‪" :‬لقد د�أبت املراكز‬

‫اتفاقية لتدريب ‪ 15‬فنيا بيطريا من أبناء البادية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت وزارة البيئة واملجل�س الأعلى للعلوم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا �أم ����س‪ ،‬ات�ف��اق�ي��ة ت �ع��اون لتدريب‬ ‫ف�ن�ي�ين ب�ي�ط��ري�ين م��ن �أب �ن��اء ال �ب��ادي��ة الأردن �ي ��ة؛‬ ‫بهدف تقدمي اخلدمات البيطرية ملربي الرثوة‬ ‫احليوانية يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫وتن�ص االتفاقية التي وقعها وزير البيئة‬ ‫ي��ا� �س�ين اخل� �ي ��اط‪ ،‬والأم �ي ��ن ال� �ع ��ام للمجل�س‬ ‫الأعلى للعلوم والتكنولوجيا خالد ال�شريدة‪،‬‬ ‫على تدريب ‪ 15‬فنيا بيطريا من �أب�ن��اء وبنات‬ ‫م��رب��ي ال�ث�روة احليوانية يف ال�ب��ادي��ة الأردنية‬ ‫على تقنيات و�أ�سا�سيات التمري�ض البيطري؛‬ ‫لإك���س��اب�ه��م امل �ه��ارات ال�ل�ازم��ة لتمكينهم بعد‬ ‫م��رح �ل��ة ال� �ت ��دري ��ب م� ��ن ال �ع �ن��اي��ة ال�صحية‬ ‫والبيطرية باملا�شية‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ت��وق �ي��ع االت �ف��اق �ي��ة � �ض �م��ن برنامج‬ ‫التعوي�ضات البيئية البالغة قيمتها ‪ 160‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬التي ح�صل عليها الأردن من الأمم املتحدة؛‬ ‫لإعادة ت�أهيل الأنظمة البيئية واملراعي يف البادية‬ ‫ال�شرقية؛ جراء ت�ضررها �إبان حرب اخلليج الثانية‬ ‫عام ‪.1991‬‬ ‫كما ن�صت االتفاقية على �إعداد جمموعة من‬ ‫املوا�صفات والأ�س�س التي �سيتم اعتمادها الختيار‬ ‫املتدربني خالل ال�شهر احلايل؛ لرفع كفاءة الإنتاج‬ ‫احليواين يف البادية الأردن�ي��ة‪ ،‬من خالل حت�سني‬

‫امل�ستوى ال�صحي للأغنام‪.‬‬ ‫وي�ق��وم برنامج التعوي�ضات البيئية بتجهيز‬ ‫عيادات بيطرية متنقلة خلدمة الرثوة احليوانية‬ ‫يف البادية الأردنية‪ ،‬و �سيتم تزويدها بالعالجات‬ ‫واللقاحات والأجهزة ال�ضرورية لتقدمي اخلدمات‬ ‫البيطرية يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫وك��ان املجل�س احلاكم يف الأمم املتحدة وافق‬ ‫�سابقا ع�ل��ى خ�ط��ة ع�م��ل ال�سنة ال�ث��ان�ي��ة لربنامج‬ ‫ال�ت�ع��وي���ض��ات البيئية ال �ت��ي �ستنفذ خ�ل�ال العام‬ ‫‪.2013 /2012‬‬ ‫وح� � � ��ددت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت��وج �ي �ه �ي��ة لربنامج‬ ‫ال�ت�ع��وي���ض��ات ال�ب�ي�ئ��ة يف اج �ت �م��اع ع�ق��دت��ه ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬الوزارات وامل�ؤ�س�سات الوطنية التي �ستنفذ‬ ‫م�شاريع ون�شاطات هذه اخلطة‪� ،‬إذ كان من �ضمنها‬ ‫املركز الوطني للبحث والتطوير يف املجل�س الأعلى‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة البيئة وقعت �إتفاقية مع‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا خالل �أي��ار املا�ضي؛‬ ‫لتدريب فنيني بيطريني من �أبناء البادية الأردنية‪،‬‬ ‫بلغ عددهم ‪ 25‬فنيا من �أبناء وبنات مربي الرثوة‬ ‫احليوانية يف مناطق البادية‪.‬‬ ‫وت �ن��درج عملية ت��دري��ب الفنيني البيطريني‬ ‫�ضمن خطة عمل برنامج التعوي�ضات البيئية؛‬ ‫التي تهدف �إىل رف��ع ك�ف��اءة الإن �ت��اج احل�ي��واين يف‬ ‫ال �ب��ادي��ة الأردن� �ي ��ة؛ م��ن خ�ل�ال حت���س�ين امل�ستوى‬ ‫ال�صحي للأغنام‪.‬‬

‫تشغيل مئة عامل يف‬ ‫يوم وظيفي بناعور‬ ‫ناعور ‪ -‬برتا‬ ‫ن �ف��ذت م��دي��ري��ة ت�شغيل‬ ‫ن��اع��ور �أم ����س االث �ن�ي�ن يوما‬ ‫وظيفيا للت�شغيل يف خم�س‬ ‫�� �ش ��رك ��ات ح �� �ض��ر ممثلوها‬ ‫فعاليات اليوم وه��ي‪ :‬الوالء‬ ‫ل � �ل � �خ� ��دم� ��ات والإع� � ��ا� � � �ش� � ��ة‪،‬‬ ‫وك� � � ��ارف� � � ��ور‪ ،‬و (ج � � ��ي ف� ��ور‬ ‫ا�� ��س)‪ ،‬وال �� �ش��رك��ة ال�سعودية‬ ‫للأغذية‪ ،‬وجمموعة املعاين‬ ‫للأعمال‪.‬‬ ‫وقال مدير ت�شغيل ناعور‬ ‫يو�سف ال�شطي لوكالة االنباء‬ ‫االردنية (برتا) �أم�س االثنني‬ ‫ان��ه مت ت�شغيل مئة عامل من‬ ‫جم�م��وع ‪ 300‬ب��اح��ث ع��ن عمل‬ ‫�شاركوا يف اليوم الوظيفي ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه يتوفر لدى‬ ‫املديرية نحو ‪ 600‬فر�صة عمل‬ ‫يف جم� ��ال االم � ��ن واحلماية‬ ‫وال� ��� �ش ��راب وال �ط �ع��ام وعمال‬ ‫خ �ط��وط االن� �ت ��اج واخلياطة‬ ‫و�سائقني فئة اوىل للمركبات‬ ‫الكبرية والنقل العام‪.‬‬

‫الأم �ن �ي��ة ع �ل��ى اح �ت �ج��از �أي ع��ام��ل مهاجر‬ ‫يقوم �صاحب العمل ال��ذي ك��ان يعمل لديه‬ ‫ب�إخطارها‪ ،‬بقيام العامل برتك العمل لديه‪،‬‬ ‫وانقطاعه عن الرتدد على مكان العمل‪ ،‬مما‬ ‫ينطوي على حرمان تع�سفي غري قانوين من‬ ‫احلرية‪ ،‬الن ترك العمل من قبل العامل قبل‬ ‫انق�ضاء املدة املتفق عليها‪ ،‬ال ي�شكل جرما وال‬ ‫ي�ستوجب احتجاز فاعله" ‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه "رغم �صدور تعليمات من‬ ‫مدير الأمن العام يف نهاية عام ‪ 2011‬تو�ضح‬ ‫الإج� ��راءات ال��واج��ب ات�خ��اذه��ا بحال توقيف‬ ‫عمال ابلغ ع��ن تغيبهم‪� ،‬إال �أن العاملني يف‬ ‫املراكز الأمنية ميتنعون عن تنفيذها"‪.‬‬ ‫وق��ال اخلبري احلقوقي املحامي طالب‬ ‫ال�سقاف " ينبغي على احلكومة الأردنية‪،‬‬ ‫�أن ت�ع��زز حماية ح�ق��وق ال�ع�م��ال املهاجرين‪،‬‬ ‫والأخ��ذ بعني االعتبار مقدار م�ساهمتهم يف‬

‫ال�ن��اجت القومي‪ ،‬وال�ك��ف ع��ن اعتبارهم عالة‬ ‫على الأردن‪.‬‬ ‫وذكر ان التقرير او�صى مبراجعة قانون‬ ‫منع االجت��ار بالب�شر ل�ضمان ان�سجامه مع‬ ‫املعايري الدولية من جهة‪ ،‬و�إجراء التحقيق‬ ‫ال � �ف� ��وري وال� �ف� �ع ��ال يف ج �م �ي��ع االدع � � ��اءات‬ ‫امل �ت �ع �ل �ق��ة ب� ��االجت� ��ار ب��ال �ب �� �ش��ر‪ ،‬ومالحقة‬ ‫اجل�ن��اة‪ ،‬ومعاقبتهم بعقوبات تتنا�سب مع‬ ‫جرميتهم‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ال���س�ق��ا ان ال �ت �ق��ري��ر دع� ��ا اىل‬ ‫ع ��دم �إب� �ع ��اد وت��رح �ي��ل �أي ع��ام��ل �إال بقرار‬ ‫ق�ضائي‪ ،‬وع��دم اللجوء �إىل (حجز احلرية‪/‬‬ ‫التوقيف الإداري) �أثناء �إج��راءات الإبعاد‪� ،‬أو‬ ‫ت�صويب الأو��ض��اع‪� ،‬أو ب�سبب خمالفة قانون‬ ‫الإقامة‪ ،‬وقبول كفالة ممثل ال�سفارة للعامل‬ ‫املهاجر‪ ،‬وعدم ربطها بكفيل �أردين للحد من‬ ‫التوقيف‪.‬‬

‫ول�ف��ت اىل اه�م�ي��ة و��ض��ع ت�شريع عملي‬ ‫يجرم الأعمال الق�سرية يف اطار الت�شريعات‬ ‫اجلزائية ‪.‬‬ ‫كما ركز التقرير على �أهمية �إن�شاء م�أوى‬ ‫منا�سب للعمال والعامالت �ضحايا االجتار‬ ‫ب��ال �ب �� �ش��ر‪ ،‬وغ�ي�ره ��ا م ��ن � �ص��ور االنتهاكات‬ ‫وحاالت النزاع مع القانون‪ ،‬ومنحهم ت�صاريح‬ ‫عمل و�أذون �إقامة م�ؤقتة حتى حني الف�صل‬ ‫يف ق�ضاياهم‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ع��دد العمال املهاجرين يف‬ ‫االردن ي�ن��اه��ز (‪ )280275‬ع��ام�لا مهاجرا‪،‬‬ ‫من احلا�صلني على ت�صاريح عمل‪ ،‬وميثلون‬ ‫نحو‪ %20‬من حجم القوى العاملة يف الأردن‪،‬‬ ‫ه��ذا ب�خ�لاف ع��دد ال�ع�م��ال غ�ير احلا�صلني‬ ‫على ت�صاريح العمل‪ ،‬الذين ال يقل عددهم‬ ‫ع��ن( ‪ ، )200000‬منهم م��ا ي �ق��ارب ‪135000‬‬ ‫عامل م�صري‪ ،‬وعليه ف��إن العمالة املهاجرة‬ ‫يف الأردن ق ��د مت �ث��ل م ��ا ي� �ق ��ارب ‪ %40‬من‬ ‫ن�سبة حجم القوى العاملة‪ .‬يف حني ان عدد‬ ‫العاملني يف املنازل احلا�صلني على ت�صاريح‬ ‫عمل بلغ ع��ام ‪ 2011‬نحو( ‪،)43593‬بخالف‬ ‫العمال غري امل�سجلني‪.‬‬

‫داوودية يرعى تخريج مشروع «شباب للعمل»‬ ‫يف غرفة تجارة الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫رع��ى وزي��ر التنمية ال�سيا�سية‬ ‫ال�سابق حممد داوودية حفل تخريج‬ ‫م �� �ش��روع "�شباب للعمل"‪،‬الذي‬ ‫نظمته جمعية ا�سكان طالل‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث ال � ��وزي � ��ر ال�سابق‬ ‫للتنمية ال�سيا�سية حممد داوودية‬ ‫ع ��ن اه �م �ي��ة ت ��ام�ي�ن ف ��ر� ��ص عمل‬ ‫لل�شباب وال�شابات للحد من الفقر‬ ‫وال �ب �ط��ال��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ع �ل��ى اهتمام‬ ‫ال ��وط ��ن مب �ث��ل ه� ��ذه اجلمعيات‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�م��ل ع�ل��ى ت��اه�ي��ل ال�شباب‬ ‫وال�شابات باملهن املختلفة‪ ،‬ودجمهم‬ ‫يف املجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬ل�ي�ك��ون��وا نواة‬ ‫�صاحلة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��اد مب �ن �ظ �م��ات املجتمع‬ ‫املدين التي ت�ساهم يف تاهيل ه�ؤالء‬ ‫ال �� �ش �ب��اب وال �� �ش��اب��ات‪ ،‬م �ث �م �ن �اً دور‬ ‫جمعية ا�سكان ط�لال ال�ت��ي ترعى‬ ‫مثل ه��ذه الن�شاطات‪ ،‬وا�ستطاعت‬ ‫ت �خ��ري��ج امل �ئ ��ات مب �ه��ن خم�ت�ل�ف��ة و‬ ‫ت�أمني فر�ص عمل لهم‪.‬‬ ‫كما اك��د رئي�س االحت��اد العام‬

‫داودية يف حفل التخريج‬

‫ل�ل�ج�م�ع�ي��ات اخل�ي�ري��ة يف الزرقاء‬ ‫�� �ص ��ال ��ح � �ض �ي ��ف اهلل اخل�ل�اي� �ل ��ة‪،‬‬ ‫اميانه القاطع بالعمل االجتماعي‬ ‫التطوعي يف �سبيل خدمة املجتمع‬ ‫االردين‪ ،‬م�شريا اىل دور جمعية‬ ‫ا��س�ك��ان ط�لال يف ت��دري��ب ع��دد من‬ ‫ال�شباب وال�شابات على م��دار العام‬ ‫باملهن املختلفة؛ للحد م��ن الفقر‬ ‫والبطالة‪.‬‬ ‫ثم حتدث املدير الفني مل�شروع‬ ‫"�شباب للعمل" علي العبابنة مبينا‬

‫اهمية حتفيز ال�شباب للم�شاركة‬ ‫يف التدريب والتاهيل‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫م�شروع �شباب للعمل بعقد دورات‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة ل�ل���ش�ب��اب وال �� �ش��اب��ات من‬ ‫خمتلف االع �م��ار‪ ،‬وادخ��ال�ه��م �سوق‬ ‫ال�ع�م��ل ل�ل�ح��د م��ن ال�ب�ط��ال��ة التي‬ ‫تعاين منها االردن‪،‬‬ ‫واك� ��د رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ا�سكان‬ ‫طالل رزق العورتاين ان اجلمعية‬ ‫ا�ستطاعت خالل ع��ام تدريب ‪400‬‬ ‫� �ش��اب و� �ش��اب��ة ‪ ،‬مت تعليمهم مهنا‬

‫خمتلفة‪ ،‬وادخ��ال �ه��م ��س��وق العمل‬ ‫امل �ح �ل��ي وال �ع ��رب ��ي‪ ،‬ك �م��ا ث �م��ن دور‬ ‫منظمة ال�شباب العاملية‪ ،‬التي تدعم‬ ‫ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع ال��ري��ادي��ة خلدمة‬ ‫املجتمع االردين ‪.‬‬ ‫و��ش��ارك الفنان و�سام �سلطان‬ ‫ب�ب�ع����ض االغ � ��اين ال��وط �ن �ي��ة بهذه‬ ‫املنا�سبة‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة االح� �ت� �ف ��ال وزع‬ ‫راع��ي احلفل‪ ،‬ال�شهادات واجلوائز‬ ‫التقديرية على امل�شاركني‪.‬‬

‫«العمل» تشدد على املؤسسات والشركات يف االلتزام بالحد األدنى لألجور‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� � ��د وزي� � ��ر ال �ع �م��ل ع ��اط ��ف ع�ضيبات‬ ‫�أن ال � ��وزارة ج ��ادة يف �إل � ��زام ك��اف��ة امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال �� �ش��رك��ات‪ ،‬ال �ت��ي ت�ستخدم ع �م��ا ًال �أردنيني‬ ‫باحلد الأدنى للأجور؛ البالغ ‪ 190‬ديناراً دون‬ ‫ت�أخري �أو ت�سويف‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضيبات يف حفل �إط�ل�اق مبادرة‬

‫مؤتمر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت يف ع �م��ان �أم ����س االث �ن�ي�ن فعاليات‬ ‫امل ��ؤمت��ر اخل��ام ����س الحت ��اد الأط� �ب ��اء ال �ع��رب يف‬ ‫ال��دول الأوروب �ي��ة للبحث يف م�ستجدات ع�شرة‬ ‫تخ�ص�صات طبية من خالل اوراق عمل يقدمها‬ ‫�أطباء من الأردن و‪ 14‬دولة �أوروبية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�صحة الدكتور عبداللطيف‬ ‫الوريكات يف االفتتاح الذي ح�ضره وزير االوقاف‬ ‫وال� ��� �ش� ��ؤون وامل �ق��د� �س��ات اال� �س�لام �ي��ة الدكتور‬ ‫عبدال�سالم العبادي ان االردن انفق جزءا مهما‬ ‫من دخله ال�سنوي يف جمال ال�صحة والرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أه�م�ي��ة ال�ك�ف��اءات الطبية‬ ‫االردن�ي��ة يف تعزيز القطاع الطبي ال��ذي �أ�صبح‬ ‫ي�ضاهي الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وري�ك��ات يف كلمة �أل�ق��اه��ا بالإنابة‬ ‫عنه امل�ست�شار يف وزارة ال�صحة عادل البلبي�سي‪،‬‬ ‫ان االردن قطع �شوطا كبريا يف جم��ال الطب‬ ‫احلديث‪ ،‬خ�صو�صا يف جمال ا�ستخدام اخلاليا‬

‫الأجور العادلة التي �أطلقتها اجلمعية الأردنية‬ ‫مل�صدري ال��زي�ت��ون‪� :‬إن الإج� ��راءات القانونية‬ ‫�ستتخذ ب�ح��ق امل�خ��ال�ف�ين ف� ��وراً‪ ،‬ع�ل��ى الرغم‬ ‫م��ن اع�ت�ق��ادن��ا ب��ان ه��ذا امل�ب�ل��غ ي�ج��ب ان يزيد‬ ‫ع��ن ه��ذا احل��د‪� ،‬إال �إن ال�ظ��روف االقت�صادية‬ ‫التي تواجهنا دفعت �إط��راف الإن�ت��اج الثالثة‬ ‫اىل االت�ف��اق على ه��ذا املبلغ ‪ ،‬ون��أم��ل يف حال‬ ‫حت�سن الظروف والأحوال ان يعاد النظر فيه‬

‫لتح�سني الظروف املعي�شية للعمال‪ ،‬الذين هم‬ ‫اللبنة الأ�سا�سية لالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وتعترب م �ب��ادرة الأج ��ور ال�ع��ادي��ة مبثابة‬ ‫م���ش��روع متكامل لإب ��راز ال���ش��رك��ات االردنية‬ ‫امللتزمة باالجور العادلة ‪ ،‬وجاءت هذه املبادرة‬ ‫بدعم من االحتاد االوروبي‪ ،‬وامل�ؤ�س�سة االردنية‬ ‫لتطوير امل�شاريع االقت�صادية ‪.‬‬ ‫واثنى وزير العمل يف الكلمة التي القاها‬

‫يف حفل االف�ت�ت��اح على اجل�ه��ود امل�ب��ارك��ة التي‬ ‫بذلتها اجلمعية يف تبني ه��ذه امل �ب��ادرة‪ ،‬التي‬ ‫تتزامن مع قرب بدء مو�سم جنى ثمار �شجرة‬ ‫ال��زي�ت��ون امل�ب��ارك��ة‪ ،‬التي تعترب اح��دى ثروات‬ ‫االردن اال��س��ا��س�ي��ة ‪ ،‬وت ��در ع�ل��ى االردن �ي�ي�ن يف‬ ‫ق��راه��م واري��اف�ه��م وب��وادي�ه��م ال�برك��ة واخلري‬ ‫الوافر ‪.‬‬ ‫ونوه ع�ضيبات اىل ان اطالق هذه املبادرة‬

‫ي�ؤكد غرية القائمني عليها و�شعورهم باهمية‬ ‫االجور وعدالتها ‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س اجلمعية االردنية‬ ‫مل �� �ص��دري م�ن�ت�ج��ات ال��زي �ت��ون‪ ،‬حم�م��د �سميح‬ ‫ب��رك��ات‪ :‬ان ه��ذه امل �ب��ادرة ت�ه��دف اىل ت�شجيع‬ ‫ال�شركات امللتزمة باالجور العادلة‪ ،‬ومنحها‬ ‫امل��زي��د م��ن االم�ت�ي��ازات ب�ه��دف حتفيزها على‬ ‫املزيد من البذل والعطاء‪.‬‬

‫وا��ض��اف ب��رك��ات ان اجلمعية ا�ستطاعت‬ ‫بالتعاون م��ع العديد م��ن م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وم��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين‪ ،‬وغرف‬ ‫ال�صناعة‪�،‬أن تنفيذ العديد من الن�شاطات؛ مثل‬ ‫تنظيم معر�ض "جوتك�س" الذي نال اعجاب‬ ‫واقبال الكثريين من املهتمني‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫اجلمعية ب�صدد زي��ادة الفر�ص الت�صديرية‬ ‫لل�شركات التي تراعي م�صالح العمال‪.‬‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر الخامس التحاد األطباء العرب يف أوروبا‬ ‫اجلذعية وزراعة االع�ضاء واجلراحة با�ستعمال‬ ‫املنظار وا�ستخدام التقنيات احلديثة يف جمال‬ ‫اال�شعة الت�شخي�صية‪ ،‬ما �أك�سب االردن �سمعة‬ ‫طبية جعلته مق�صدا للمر�ضى وطالبي العالج‬ ‫من الدول االخرى‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ت�ط�ل��ع الأردن لتحقيق م��زي��د من‬ ‫ال�ن�ج��اح��ات ب��ال�ت�ع��اون م��ع الأط �ب ��اء الأردنيني‬ ‫والعرب يف الدول العربية خ�صو�صا بعد ح�صول‬ ‫عدد من امل�ؤ�س�سات الطبية الوطنية على �شهادات‬ ‫االعتمادية املحلية والدولية و�إمكانية ح�صول‬ ‫الطبيب االردين على �شهادة اخت�صا�ص وطنية‬ ‫من خالل املجل�س الطبي الأردين‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س امل�ؤمتر رئي�س احت��اد الأطباء‬ ‫العرب يف �أوروب��ا (ف��رع املانيا) في�ضي حممود‪،‬‬ ‫�إن امل ��ؤمت��ر ال ��ذي ي�ج�م��ع �أط �ب��اء م��ن خمتلف‬ ‫ال� ��دول االوروب� �ي ��ة �سيناق�ش ح ��وايل ‪ 50‬ورقة‬ ‫علمية م��وزع��ة على ‪ 12‬جل�سة علمية يقدمها‬ ‫حم��ا��ض��رون م��ن ‪ 12‬دول��ة ه��ي االردن‪ ،‬و�أملانيا‪،‬‬ ‫والنم�سا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وكاباردينو بلكاريا يف االحتاد‬ ‫الرو�سي‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬واالمارات‪ ،‬وم�صر‪ ،‬وال�سودان‪،‬‬

‫وبريطانيا‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان امل�ؤمتر تنظمه جامعة ايرلنغن‬ ‫االملانية بالتعاون مع جامعات اردنية اوروبية‬ ‫وعربية وال�شبكة العربية خلريجي اجلامعات‬ ‫االمل��ان �ي��ة واحت � ��اد االط� �ب ��اء ال� �ع ��رب يف اوروب � ��ا‬ ‫(االردن) بدعم م��ن احت��اد اجلامعات العربية‬ ‫والهيئة االملانية للتبادل االكادميي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د م �� �س ��ؤول ال �ع�ل�اق��ات اخل��ارج �ي��ة يف‬ ‫ج��ام �ع��ة ن��ال�ت���ش�ي��ك احل �ك��وم �ي��ة يف جمهورية‬ ‫كربدينا بلكرييا الدكتور ان��ات��ويل كودزاكوف‬ ‫اهمية امل�ؤمتر الذي عقد ثالث مرات متتالية‬ ‫يف م��دي�ن��ة نالت�شيك وا��ص�ب��ح ت�ق�ل�ي��دا �سنويا‪،‬‬ ‫وع�بر ع��ن �شكر ب�لاده للدعم ال��ذي حتظى به‬ ‫ج�م�ه��وري��ة ك�بردي�ن��ا ب�ل�ك��اري��ا م��ن ق�ب��ل اململكة‬ ‫االردن �ي��ة الها�شمية‪ ،‬م�شيدا بجهود اجلمعية‬ ‫اخلريية ال�شرك�سية‪.‬‬ ‫فيما عر�ض ع�ضو الربملان البافاري كري�ستا‬ ‫ميت�شل جم��االت ال�ت�ع��اون االك��ادمي��ي والطبي‬ ‫بني جامعة ايرلنغن االملانية وال�ع��امل العربي‬ ‫من خالل برامج تدريبية وور�ش عمل وزيارات‬

‫ميدانية‪.‬‬ ‫و�أب � ��دى م��دي��ر اخل��دم��ات ال�ط�ب�ي��ة امللكية‬ ‫ال �ل��واء ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز زي� ��ادات ا�ستعداد‬ ‫اخلدمات الطبية امللكية للتعاون مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الطبية الوطنية ويف الدول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫يف جم��ال االخ�ت���ص��ا���ص‪ ،‬م�شيدا بجهود احتاد‬ ‫االط� �ب ��اء ال �ع ��رب يف �أوروب � � ��ا يف ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫�أوطانهم الأم‪.‬‬ ‫وا�ستمع امل�شاركون يف امل�ؤمتر اىل حما�ضرة‬ ‫تذكارية من وزير االعالم اال�سبق الدكتور �سمري‬ ‫مطاوع تناول فيها التطور الذي �شهده االردن‬ ‫واال�صالحات التي ت�شهدها اململكة ودوره��ا يف‬ ‫تعزيز احلياة ال�سيا�سية والدميقراطية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور م �ط��اوع �إن االردن �أ�صبح‬ ‫مركزا عالجيا ملنطقة ال�شرق االو�سط‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ظل التقدم الطبي وامتالك االردن خلربات‬ ‫طبية متطورة‪ ،‬م�شريا �إىل ال�شوط الذي قطعته‬ ‫ال�سياحة العالجية يف اململكة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض م��دي��ر م��رك��ز اخل�لاي��ا اجلذعية‬ ‫الدكتور عبداهلل عويدي العبادي تطورالتاريخ‬

‫ال �ط �ب��ي يف امل �م �ل �ك��ة م �ن��ذ ع� ��ام ‪ 1921‬وتو�سع‬ ‫اخلدمات الطبية يف االردن‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية الدور‬ ‫الذي تلعبه اخلدمات الطبية يف الطب االردين‬ ‫املعا�صر‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل االجنازات التي حتققت يف جمال‬ ‫زراع ��ة اجل�ل��د م��ن اخل�لاي��ا اجل��ذع �ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫اه�م�ي��ة ال�ت�ج��رب��ة ال�ت��ي ت�شكل ا��ض��اف�ي��ة نوعية‬ ‫للطب يف االردن‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل���ش��ارك��ون على م��دى �ستة ايام‬ ‫‪ 82‬بحثا منها ‪ 22‬الط �ب��اء اردن �ي�ين و‪ 60‬بحثا‬ ‫لأطباء عرب اع�ضاء يف االحتاد تركز على ع�شرة‬ ‫تخ�ص�صات طبية تعالج ابرز االمرا�ض واكرثها‬ ‫�شيوعا‪ ،‬كما يناق�شون خ�برات اطباء من وزارة‬ ‫ال�صحة واخلدمات الطبية امللكية واجلامعات‬ ‫االردن� �ي ��ة واالمل��ان �ي��ة واط� �ب ��اء ال �ق �ط��اع الطبي‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬ا�ضافة اىل م�شاركتهم يف ور�شة عمل‬ ‫خا�صة بتنظري اجلهاز اله�ضمي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احتاد االطباء العرب يف اوروبا‬ ‫(ف ��رع االردن) ال��دك�ت��ور �سمري ال�ق��وا��س�م��ي ان‬ ‫امل�ؤمتر يناق�ش امرا�ض القلب وجراحتها واالورام‬

‫وجراحتها‪ ،‬والعيون وجراحتها‪،‬وامرا�ض اجلهاز‬ ‫اله�ضمي وا�صابات احلوادث‪ ،‬كما �سيناق�ش على‬ ‫ه��ام����ش ال�برن��ام��ج العلمي ل�ل�م��ؤمت��ر مو�ضوع‬ ‫االخالقيات الطبية‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان اخلدمات الطبية امللكية املمثلة‬ ‫يف الهيئة التنفيذية للم�ؤمتر اتاحت الفر�صة‬ ‫لإجراء عمليات خا�صة على هام�ش امل�ؤمتر‪،‬حيث‬ ‫�سيقوم اط�ب��اء امل��ان بعر�ض طريقة (ايرالجن)‬ ‫االملانية للتنظري والتي تتيح للطبيب معاجلة‬ ‫اي نزيف يحدث خالل عملية التنظري‪.‬‬ ‫وبهذا اخل�صو�ص قال الدكتور القوا�سمي‬ ‫�إن عمليات تنظري �ستجري بالتعاون مع �أطباء‬ ‫من اخلدمات الطبية امللكية من خالل ور�شتي‬ ‫عمل يتم خاللهما ا�ستخدام اح��دث االجهزة‬ ‫االملانية يف جمال التنظري‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر اطباء ميثلون جامعات‬ ‫وم�ست�شفيات عربية و�أوروبية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن االحتاد الذي ي�ضم نحو الفي‬ ‫طبيب عربي مقيم يف �أوروبا هو م�ؤ�س�سة �إغاثية‬ ‫م�ستقلة غري ربحية �أ�س�س يف �أملانيا عام ‪.1983‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫رصــد‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫‪3‬‬

‫�أكدت �أن الأمن العام م�س�ؤول عن حماية امل�سرية‬

‫اللجنة التحضريية ملسرية «جمعة إنقاذ الوطن» تحذر‬ ‫من محاوالت التجييش وتؤكد سلمية الحراك‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫امل�شاركون‬ ‫�شددوا ب�أن‬ ‫الإخوان‬ ‫لي�سوا وحدهم‬ ‫من يقف خلف‬ ‫امل�سرية ودعوا‬ ‫لأن يكون هذا‬ ‫اليوم عر�سا‬ ‫وطنيا بامتياز‬

‫ح��ذرت اللجنة التح�ضريية مل�سرية (جمعة انقاذ‬ ‫الوطن) املقرر ان تنطلق يف اخلام�س من ت�شرين اول‬ ‫احلايل‪ ،‬من �أمام امل�سجد احل�سيني» مما ا�سمته حماوالت‬ ‫التجيي�ش �ضد مطالبي اال���ص�لاح‪ ،‬م��ؤك��دة ان امل�سرية‬ ‫�سلمية وترف�ض العنف»‪.‬‬ ‫واكدت اللجنة يف م�ؤمتر �صحفي عقدته يف جممع‬ ‫النقابات املهنية ام�����س»ب��ان على االم��ن ال��ع��ام توفري‬ ‫احلماية للم�شاركني يف امل�����س�يرة‪ ،‬وف��ق م��ا ن�ص عليه‬ ‫الد�ستور االردين»‪ .‬جم��ددة املطالبة «بحكومة انقاذ‬ ‫وطني تدير ح��وارا مع كافة القوى‪ ،‬ومتار�س حماربة‬ ‫الف�ساد واعادة ال�سلطة اىل ال�شعب‪ .‬ومعاجلة االزمة‬ ‫االقت�صادية بعيدا عن جيوب املواطنني‪ ،‬واالف��راج‬ ‫الفوري عن معتقلي ال��ر�أي‪ ،‬وكف يد االجهزة االمنية‬ ‫عن احلياة املدنية وال�سيا�سية واح�ترام حرية الراي‬ ‫والتعبري»‪.‬‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحايف‬

‫ورف� � �� � ��ض امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫مم��ن مي �ث �ل��ون ال �ع �� �ش��رات م��ن احلراكات‬ ‫اال� �ص�لاح �ي��ة يف االردن اع �ت �ب��ار االخ ��وان‬ ‫امل�سلمني م��ن ي�ق��ف وراءه ��ا‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ان‬ ‫كافة ابناء االردن املخل�صني والداعني اىل‬ ‫حماربة الف�ساد هم من ي�ساند ويقف مع‬ ‫امل�سرية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل �ج �ت �م �ع��ون م ��ا و�صفوه‬ ‫ب��احل �م �ل��ة ال �� �ش �ع��واء ال� �ت ��ي مت ��ار� ��س �ضد‬ ‫امل �� �س�يرة‪ ،‬ع�بر ع��دد م��ن و��س��ائ��ل االع�ل�ام‪،‬‬ ‫و�سعي البع�ض الث ��ارة ج��و م��ن الرتهيب‬ ‫لدى املواطنني‪ ،‬عرب احلديث عن �صدامات‬ ‫حمتملة وم�سريات م�ضادة‪ ،‬م�ؤكدين ان‬ ‫امل���س�يرة ترف�ض ال�ع�ن��ف‪ ،‬وت ��أت��ي للت�أكيد‬ ‫على املطالبة با�صالح النظام‪ ،‬وا�سرتداد‬ ‫�سلطة ال���ش�ع��ب‪ ،‬وه ��ذا ه��و ال���س�ق��ف الذي‬ ‫�سننادي به‪.‬‬ ‫واكد بيان وزعه امل�شاركون يف امل�سرية‬ ‫وق � ��ر�أه ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة لها‬ ‫قتيبة بني �صالح " ان ه��ذا التحرك جاء‬ ‫بعد عامني من احل��راك املتوا�صل البناء‬ ‫ال�شعب االردين‪ ،‬وبعد ان ادار "النظام"‬ ‫ظ�ه��رة للمطالب ال�شعبية‪ ،‬دون مراعاة‬ ‫مل��ا و� �ص��ل ال �ي��ه ال��واق��ع االل �ي��م اقت�صاديا‬ ‫و�سيا�سيا واجتماعيا وتربويا"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬من ه �ن��ا ت��داع��ت القوى‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة واحل ��راك ��ات ال�شعبية املطالبة‬ ‫ب��اال� �ص�ل�اح‪ ،‬ل�ت��وح�ي��د ج �ه��وده��ا لل�ضغط‬ ‫باجتاه ا�سرتجاع احلقوق املنهوبة‪ ،‬و�سلطة‬ ‫ال�شعب امل�سلوبة‪ ،‬يف م�سرية حا�شدة ترفع‬ ‫� �ص��وت االردن �ي�ي�ن يف م �ك��ان واح ��د وزم ��ان‬ ‫واحد من اجل هدف واحد"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ب�ي��ان على ان ه��ذه الفعالية‬ ‫ن�ق�ط��ة مف�صلية ت� ��ؤذن مب��رح�ل��ة جديدة‪،‬‬ ‫ون�ق�ل��ة ن��وع�ي��ة يف ع�م��ر احل� ��راك ال�شعبي‬

‫االردين‪ ،‬مبواجهة �سيا�سة النظام وقوى‬ ‫ال�شد العك�سي"‪.‬‬ ‫واك� ��د ال �ب �ي��ان ان ال�ف�ع��ال�ي��ة لي�ست‬ ‫موجهة‪ ،‬ولي�ست حتديا الي جهة كانت‪،‬‬ ‫�سوى منظومة الف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬كما‬ ‫انها لي�ست للون او حلزب �سيا�سي واحد‪،‬‬ ‫ف�ج�م�ي��ع ال� �ق ��وى احل��زب �ي��ة والوطنية‬ ‫ه ��ي ج ��زء م ��ن ك ��ل وال� �ك ��ل ه ��و ال�شعب‬ ‫االردين"‬ ‫وج��دد ب�ي��ان اللجنة ر�ؤي ��اه لال�صالح‬ ‫امل�ت�م�ث�ل��ة يف اج� ��راء ت �ع��دي�لات د�ستورية‪،‬‬ ‫كفيلة بجعل ال�شعب م���ص��در ال�سلطات‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة انقاذ وطني‪ ،‬وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين وا�سرتداد مقدرات الوطن وما‬ ‫مت نهبه من مال عام‪.‬‬ ‫من جانبه قال املراقب العام ال�سابق‬ ‫جلماعة االخوان امل�سلمني‪ ،‬وم�س�ؤول ملف‬ ‫الإ� �ص�ل�اح � �س��امل ال �ف�لاح��ات‪ ،‬ان احل ��راك‬ ‫اال�صالحي يرف�ض تك�سري لوح زج��اج‪ ،‬بل‬ ‫يحارب العنف بكل ا�شكاله"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه �ج��ن �إط �ل ��اق ال �ب �ع ����ض ممن‬ ‫و�صفهم بـ "املفرتين واملرجفني" م�سميات‬ ‫و�أو�صافا مكذوبة على امل�سرية احلا�شدة‪،‬‬ ‫املنوي تنفيذها اجلمعة املقبلة‪.‬‬ ‫ونفى الفالحات ب�شدة �إطالق و�صف‬ ‫"الزحف املقد�س" و"احل�سم" من قبل‬ ‫احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪� ،‬أو م��ن �شركائها‬ ‫ع�ل��ى م���س�يرة "انقاذ الوطن" اجلمعة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬م�ع�ت�برا ان ال��زح��ف امل �ق��د���س ال‬ ‫يكون �إال على ال�ع��دو ال�صهيوين فقط‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن هذا "االفرتاء والكذب" ما‬ ‫هو �إال لت�شويه �صورة احلراك‪ ،‬وحماولة‬ ‫ال �ت �� �ش��وي ����ش ع �ل��ى االع� � ��داد ال �ت��ي تنوي‬ ‫امل�شاركة يف امل�سرية‪.‬‬ ‫و�أك��د ان ال��روح العدائية التي يحاول‬

‫ال�ب�ع����ض �إل �� �ص��اق �ه��ا ب��امل �� �س�يرة‪ ،‬ب �ع �ي��دة كل‬ ‫ال�ب�ع��د ع��ن �أه� ��داف وو� �س��ائ��ل احل� ��راك‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي �شدد فيه على معرفة املغزى‬ ‫من �إقامة م�سرية ملا يطلقون على انف�سهم‬ ‫"املواالة"‪ ،‬يف نف�س املكان والزمان مل�سرية‬ ‫احل ��راك‪ .‬مت�سائال‪ ":‬مل��اذا ال ي�ت��م تنفيذ‬ ‫امل�سرية يف مكان اخر؟"‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض امل� ��� �ش ��ارك ��ون يف امل � ��ؤمت� ��ر ما‬ ‫ا�سموه ال�شائعات امل�سمومة التي تطلقها‬ ‫بع�ض و�سائل االعالم‪ ،‬وتفيد ب�أن "�شبيحة‬ ‫الإخ� ��وان ي�ت��درب��ون ع�ل��ى تنظيم مار�شات‬ ‫م�سلحة �أم��ام امل�سجد احل�سيني"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل "ر�صد �أف��راد من الإخ��وان ميار�سون‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ة‪ ،‬ل�ل�ت��دري��ب ع�ل��ى كيفية القيام‬ ‫باملهمة امل��وك�ل��ة �إل�ي�ه��م ي��وم اجلمعة �أثناء‬ ‫امل�سرية"‪.‬‬ ‫واه � ��اب ب �ي��ان ال �ل �ج �ن��ة التح�ضريية‬ ‫بالقوى والوطنية الداعية وامل�شاركة يف‬ ‫ال���س�م�يرة ب��ان " ت��ر��س��م يف ه��ذه الفعالية‬ ‫لوحة وطنية حقيقية للحراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫امل�ط��ال��ب ب�ح�ق��وق��ه امل �� �ش��روع��ة‪ ،‬وان تلتزم‬ ‫بخط �سري م�سرية اال��ص�لاح املبنية على‬ ‫الراي والراي االخر‪ ،‬داعية الن يكون هذا‬ ‫اليوم عر�سا وطنيا بامتياز"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫بيان ��ص��ادر ع��ن اللجنة التح�ضريية‬ ‫للحراكات ال�شعبية الداعية مل�سرية ‪-10-5‬‬ ‫‪ 2012‬جمعة انقاذ الوطن‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫"ان اريد اال اال�صالح ما اا�ستطعت‬ ‫وم� � ��ا ت ��وف �ي �ق ��ي اال ب� � ��اهلل " � � �ص� ��دق اهلل‬ ‫العظيم‬ ‫ي��ا اب �ن��اء االردن االح ��رار ‪.....‬ي� ��ا من‬ ‫ك �ن �ت��م وم ��ا زل �ت��م و� �س �ت �ب �ق��ون م ��ن اح�سن‬ ‫العرب ومن اكرثهم وعيا ‪....‬ي��ا ا�صحاب‬

‫الفايز يدعو إىل الفصل بني حراكات‬ ‫الجمعة املقبلة زمانا ومكانا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعا رئي�س ال��وزراء الأ�سبق النائب في�صل الفايز‬ ‫اىل الف�صل بني احلراكات والفعاليات ال�شعبية املنوي‬ ‫�إقامتها من قبل مواطنني يوم اجلمعة املقبل بحيث‬ ‫تنف�صل �إحداهما عن االخرى يف املكان والزمان‪.‬‬ ‫ونا�شد الفايز يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية‬ ‫(برتا) امل�شاركني يف حراك الفاعليات ال�شعبية وحراك‬ ‫ج�م��اع��ة االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين اىل ت�غ�ل�ي��ب ل�غ��ة العقل‬ ‫وم�صلحة ال��وط��ن خ�ل�ال امل���س�يرات و�ضبط امل�شاعر‬

‫واالنفعاالت وع��دم االجن��رار خلف �أي ا�ستفزازات من‬ ‫�أي ط��رف‪ .‬و�أك ��د �أن االردن �ي�ين على اخ�ت�لاف �آرائهم‬ ‫م�ت��وح��دون خلف قيادتهم الها�شمية احلكيمة وحب‬ ‫الوطن واحلفاظ على منجزاته‪ ،‬م�شددا على �أن وعي‬ ‫االردنيني هو �صمام االمان يف هذه احلراكات ال�شعبية‪.‬‬ ‫وقال �إن االردن منيع بقيادته الها�شمية وجهود �أبنائه‬ ‫املخل�صني الذين يغلبون م�صلحة الوطن‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن االختالف يف ال��ر�أي بني احلراكات ال�شعبية ينبغي‬ ‫�أن ي�صب يف م�صلحة الوطن واال�صالح املن�شود بطرق‬ ‫�سلمية وح�ضارية راقية‪.‬‬

‫«املهندسني» تدعو منتسبيها‬ ‫للمشاركة يف مسرية إنقاذ الوطن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت نقابة املهند�سني منت�سبيها للم�شاركة يف‬ ‫الفعاليات الداعمة للإ�صالح وحماربة الف�ساد‪� ،‬سواء‬ ‫يوم اجلمعة ‪� 2012/10/5‬أو �أي فعالية �أخرى الحقاً ‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان لنقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات‬ ‫ام�س" �أن��ه وبناء على ق��رارات الهيئة العامة والهيئة‬ ‫املركزية للنقابة يف اجتماعاتها‪ ،‬وب�ن��اء على اجتماع‬ ‫جمل�س النقابة مع ر�ؤ��س��اء جمال�س ف��روع النقابة يف‬ ‫املحافظات‪ ،‬وبناء على تاريخ النقابة املعروف واملتميز‬ ‫يف العمل الوطني ومنذ ت�أ�سي�سها‪ ،‬ف��إن النقابة تدعو‬ ‫�أع���ض��اءه��ا للم�شاركة يف جميع ال�ف�ع��ال�ي��ات الداعمة‬ ‫ل ل��إ� �ص�ل�اح‪ ،‬وحم ��ارب ��ة ال �ف �� �س��اد � �س ��واء ي ��وم اجلمعة‬

‫‪� 201/10/5‬أو �أي فعالية �أخ��رى الحقاً‪ ،‬حيث �شاركت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة و�أع �� �ض��ا�ؤه��ا يف ع ��دد ك �ب�ير م��ن الفعاليات‬ ‫وامل���س�يرات الداعمة للإ�صالح وحم��ارب��ة الف�ساد‪ ،‬بل‬ ‫عقدت �أكرث من ندوة وفعالية دعماً لذلك ‪.‬‬ ‫وذكر عبيدات ان هذه الدعوة اختيارية ملن يرغب‬ ‫من املهند�سني‪ ،‬وبالو�سيلة التي يراها منا�سبة‪ ،‬احرتاماً‬ ‫لر�أيهم وحقهم الد�ستوري يف التعبري عن قناعاتهم‬ ‫من خالل نقابتهم‪ ،‬داعياً اجلميع �إىل احرتام وجهات‬ ‫ال�ن�ظ��ر امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬واالب �ت �ع��اد ع��ن ال�تره �ي��ب الفكري‬ ‫واملزاودة على حب الوطن‪ ،‬فالوطن للجميع وكلنا �أبناء‬ ‫خمل�صون له‪ ،‬ومواقف النقابة الوطنية يف الدفاع عن‬ ‫الأردن ووحدته فوق كل ادعاء ‪.‬‬

‫املجد والتاريخ‬ ‫بعد ما يقارب العامني من املطالبات‬ ‫ال�شعبية املتوا�صلة واال� �ص��وات املتعالية‬ ‫م��ن ك��اف��ة اب �ن��اء ال���ش�ع��ب ب �� �ض��رورة امل�ضي‬ ‫ب ��اال�� �ص�ل�اح ��ات ال� �ت ��ي ت �ن �ق��ذ االردن من‬ ‫ال��واق��ع االل �ي��م ال ��ذي �آل ال �ي��ه اقت�صاديا‬ ‫و�سيا�سيا واج�ت�م��اع�ي��ا وت��رب��وي��ا ويف �شتى‬ ‫املجاالت ولال�سف كان موقف النظام امام‬ ‫هذا الواقع ال�شعبي املتوحد على املطالب‬ ‫اال�صالحية ب ��أن ادار ظهره وانقلب على‬ ‫وع � ��وده واع� � ��اد ان� �ت ��اج م �ن �ظ��وم��ة الف�ساد‬ ‫ب��ا��ش�ك��ال م�ت�ك��ررة ��ض��ارب��ا م�ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫باحلائط واه�م��ا ب��ان��ه ي�ستدرج االردنيني‬ ‫اىل �صفقة او �صفقات يظن نف�سه فيها‬ ‫ال�لاع��ب الرئي�سي‪ ،‬وي��أت��ي ه��ذا م��ن قبيل‬ ‫اتباع النظام ذات النهج ال�سيا�سي يف تكميم‬ ‫االفواه والقمع واعتقال االحرار و�سيا�سة‬ ‫االف �ق��ار وال�ت�ج��وي��ع وال �ل �ج��وء اىل جيوب‬ ‫امل��واط �ن�ين وب��ال �ت��زام��ن م��ع ا� �ص��راره على‬ ‫رعاية الف�ساد وحماية الفا�سدين واالبقاء‬ ‫على م�ؤ�س�سة الف�ساد جاثمة على �صدور‬ ‫االردنيني‪.‬‬ ‫وم ��ن ه �ن��ا ت ��داع ��ت ال �ق ��وى الوطنية‬ ‫واحل��راك��ات ال�شعبية املطالبة باال�صالح‬ ‫ل �ت��وح �ي��د ج� �ه ��وده ��ا وال� ��� �ض� �غ ��ط ب ��اجت ��اه‬ ‫ا�سرتجاع احلقوق املنهوبة و�سلطة ال�شعب‬ ‫امل�سلوبة يف م�سرية ح��ا��ش��دة ت��رف��ع �صوت‬ ‫االردنيني يف مكان واحد وزمان واحد من‬ ‫اجل هدف واحد وم�ستقبل وطن واحد هو‬ ‫االردن لتظهر توحدهم وتوافقهم حول‬ ‫م�ط�ل�ب�ه��م ب��اال� �ص�لاح احل�ق�ي�ق��ي ال�شامل‬ ‫حتت �شعار "جمعة انقاذ الوطن" م�سرية‬ ‫الوطن الكربى‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ف�إننا ن��ؤك��د �أن ه��ذه الفعالية‬ ‫هي نققطة مف�صلية ت�ؤذن مبرحلة جديدة‬

‫''تحضريية نقابة األئمة''‬ ‫تؤكد مشاركتها يف‬ ‫مسرية ''إنقاذ الوطن''‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ض رئي�س اللجنة التح�ضريية لنقابة‬ ‫الأئمة والعاملني يف امل�ساجد ماجد العمري‪،‬‬ ‫م��ا اط�ل�ق�ت��ه ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫االوقاف م�ؤخرا من ت�صريحات‪ ،‬انتقدت فيها‬ ‫م�سرية ''ان�ق��اذ الوطن" امل�ن��وي اقامتها يوم‬ ‫اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع�م��ري �إن ه��ذه الت�صريحات ال‬ ‫متثل �سوى بع�ض اال�شخا�ص غري املح�سوبني‬ ‫ع �ل��ى ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة ل�ن�ق��اب��ة الأئمة‬ ‫والعاملني يف امل�ساجد‪،‬على حد قوله‪ ،‬مبينا‬ ‫ان ج �ه��ود ال�ل�ج�ن��ة خ�ل�ال ‪�� 18‬ش�ه��ر انتجت‬ ‫م�شروع نقابة‪ .‬راف�ضا ت�صريحات من ا�سماهم‬ ‫بـ"ا�شخا�ص حم�سوبني على جهات معينة ال‬ ‫عالقة لهم باللجنة"‪.‬‬ ‫و�شدد على ان اللجنة تقف على م�سافة‬ ‫واح� � ��دة م ��ع ج �م �ي��ع ال� �ق ��وى االردن � �ي� ��ة على‬ ‫ال�ساحة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ت��ؤي��د فيه مطالب‬ ‫ال�شعب وامل�سريات ال�سلمية‪ ،‬داعيا اىل ت�سليط‬ ‫هذه االنتقادات يف وجوه الفا�سدين‪ ،‬ولي�س يف‬ ‫وجوه املطالبني مبالحقة الفا�سدين‪ ،‬ح�سب‬ ‫ت�ع�ب�يره‪ .‬وخ�ت��م ال�ع�م��ري حديثه قائال‪":‬ان‬ ‫اخلطباء وعلماء املحاريب �سند متني وظهري‬ ‫ق � ��وي ل �ك��ل ال �ع��ام �ل�ي�ن امل �خ �ل �� �ص�ين يف حقل‬ ‫الإ��ص�لاح‪،‬الف�ت��ا اىل موا�صلة ال ��دور ب�ق��وة يف‬ ‫�إحقاق احلق و�إبطال الباطل‪ ،‬ودعم املخل�صني‬ ‫وتعرية الفا�سدين �إىل �أن ن�صل اىل �أردن خال‬ ‫من الف�ساد واملف�سدين"‪.‬‬

‫ون�ق�ل��ة ن��وع�ي��ة يف ع�م��ر احل� ��راك ال�شعبي‬ ‫االردين مبواجهة �سيا�سات النظام وقوى‬ ‫ال�شد العك�سي التي ت�صر على ادارة البالد‬ ‫بنف�س الو�سائل واال�ساليب التي او�صلت‬ ‫البالد اىل ازمة حقيقية نعي�شها وم�ستقبل‬ ‫جمهول نخ�شى ان يكون م�ؤملا‪.‬‬ ‫ان �ن��ا ن�ع�ت�بر ه ��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ة انطالقة‬ ‫وخطوة اىل االم��ام ويف االجت��اه ال�صحيح‬ ‫من �أجل توحيد اجلهود املبذولة لتج�سيد‬ ‫قاعدة ال�شعب م�صدر ال�سلطات والت�أكيد‬ ‫على �أن املحاوالت البائ�سة من قبل بع�ض‬ ‫اجل �ه��ات ال��داخ �ل �ي��ة واخل��ارج �ي��ة ال �ت��ي ال‬ ‫يعنيها الهم الوطني والتي �سعت اىل بث‬ ‫الفرقة بني �أبناء ال�شعب االردين الواحد‬ ‫قد باءت بالف�شل وهو نتاج طبيعي لوعي‬ ‫ال�شعب االردين وادراك��ه لطبيعة املرحلة‬ ‫التي تقت�ضي الت�شارك يف طريق املطالب‬ ‫اال� �ص�ل�اح �ي��ة وب �� �ش �ك��ل م� �ت ��وازن لتحقيق‬ ‫منجزات اال�صالح‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن� �ن ��ا ن� ��ود �أن ن� ��ؤك ��د ب � � ��أن هذه‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ة لي�ست م��وج�ه��ة ولي�ست حتديا‬ ‫لأي ج�ه��ة ك��ان��ت � �س��وى م�ن�ظ��وم��ة الف�ساد‬ ‫واال�ستبداد كما �أنها لي�ست للون �أو حزب‬ ‫�سيا�سي واحد فجميع احلراكات ال�شعبية‬ ‫وال� �ق ��وى ال��وط �ن �ي��ة واحل��زب �ي��ة ه ��ي جزء‬ ‫م��ن ك��ل وال�ك��ل ه��و ال�شعب االردين بكافة‬ ‫اطيافه ال��ذي �سيج�سد وقفة ع��ز و�شموخ‬ ‫يف م�سرية الوطن لإي�صال ر�سالة وا�ضحة‬ ‫ب�أن احلراك ال�شعبي م�ستمر حتى حتقيق‬ ‫اال� �ص�لاح امل�ن���ش��ود وحم��ا��س�ب��ة الفا�سدين‬ ‫واي �� �ص��ال ال��وط��ن اىل ب��ر االم � ��ان �ضمن‬ ‫الر�ؤيا واملطالب التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬اج � ��راء ال �ت �ع��دي�لات الد�ستورية‬ ‫الكفيلة بجعل ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�شكيل حكومة انقاذ وطني تدير‬

‫حوارا وطنيا للخروج من ازمة احلكم‪.‬‬ ‫‪ -3‬امل �ح��ا� �س �ب��ة اجل ��دي ��ة للفا�سدين‬ ‫وا� �س�ترداد م�ق��درات ال��وط��ن وم��ا نهب من‬ ‫املال العام‪.‬‬ ‫‪ 4‬احلفاظ على كرامة املواطن االردين‬ ‫وه��وي �ت��ه ال��وط�ن�ي��ة وع ��دم امل���س��ا���س بلقمة‬ ‫عي�شه ومعاجلة االزمة االقت�صادية بعيدا‬ ‫عن جيب املواطن‪.‬‬ ‫‪ -5‬االفراج الفوري عن جميع معتقلي‬ ‫الر�أي واحلراك ال�شعبي اال�صالحي‪.‬‬ ‫‪ -6‬كف يد الأجهزة االمنية عن احلياة‬ ‫املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫‪ - 7‬اح �ت�رام ح��ري��ة ال� ��ر�أي والتعبري‬ ‫و�إلغاء القوانني املقيدة للحريات العامة‬ ‫وعلى ر�أ�سها قانون املطبوعات‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا �أن � �ن� ��ا ن� �ه� �ي ��ب ب � ��إخ� ��وان � �ن� ��ا من‬ ‫احل��راك��ات ال�شعبية وال �ق��وى الوطنية‬ ‫ال��داع �ي��ة وامل���ش��ارك��ة ب� ��أن ن��ر��س��م يف هذه‬ ‫الفعالية لوحة وطنية حقيقية للحراك‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي امل �ط��ال��ب ب �ح �ق��وق��ه امل�شروعه‬ ‫وب��ال �ط��رق ال���س�ل�م�ي��ة واحل �� �ض��اري��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫ن �ل �ت��زم ب �خ��ط � �س�ي�رة م �� �س�يرة اال�صالح‬ ‫املبنية على احرتام الر�أي والر�أي الآخر‬ ‫وع��دم اال��س��اءة لأي جهة �أو �شخ�ص كان‬ ‫ال بالأقوال وال باالفعال لنجعل من هذا‬ ‫اليوم عر�سا وطنيا �إ�صالحيا بامتياز‪..‬‬ ‫واهلل م��ن وراء ال �ق �� �ص��د ‪....‬واهلل ويل‬ ‫التوفيق‪.‬‬ ‫حمى اهلل الوطن ‪ ....‬حمى اهلل ال�شعب‬ ‫االردين ‪ ....‬حمى اهلل احل ��راك ال�شعبي‬ ‫‪ ....‬واهلل على الظاملني‬ ‫اللجنة التح�ضريية مل���س�يرة الوطن‬ ‫الكربى "جمعة انقاذ الوطن " ‪10-5‬‬

‫الفالحات‪ :‬التجمع النقابي اإلسالمي يحث على املشاركة‬ ‫يف مسرية الجمعة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك� � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال � �ت � �ي� ��ار النقابي‬ ‫الإ�سالمي نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫ال���س��اب��ق ع�ب��د ال �ه��ادي ال �ف�لاح��ات‪ ،‬ان‬ ‫التيار يقف �إىل جانب �أي م�سرية تدعم‬ ‫الإ�صالح يف البلد ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ف�ل�اح��ات لـ"ال�سبيل"‬ ‫ب ��ان ال �ت �ي��ار �أع �ل��ن ع��ن م��وق �ف��ه هذا‬ ‫ب�صراحة‪ ،‬انطالقا من ر�ؤية التجمع‬ ‫املطالبة ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬و�سعيا منه اىل‬ ‫تعميم هذه الر�ؤيا الإ�صالحية على‬

‫جميع النقابيني ‪.‬‬ ‫وذك��ر ان التجمع ب��ادر اىل �إر�سال‬ ‫امي �ل��ات ور�� �س ��ائ ��ل ن �� �ص �ي��ة �إىل �آالف‬ ‫النقابني حتثهم للم�شاركة يف امل�سرية ‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان م�شاركته جتيء لأجل الأردن‬ ‫وم�ستقبله‪ ،‬ووقوفا مع حقوق ابنائه ‪.‬‬ ‫و�شدد التيار النقابي اال�سالمي بان‬ ‫م�شاركته يف امل�سرية التي �ستنطلق عقب‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬امام امل�سجد احل�سيني‪،‬‬ ‫ت�أتي من �أجل الأردن الوطن‪ ،‬وم�ستقبل‬ ‫�أبنائه‪ ،‬وللحر�ص على �أن يكون الأردن‬ ‫مزدهرا‪...‬م�ستقرا ‪�...‬آمنا‪ ،‬وللمحافظة‬ ‫على مقدرات الوطن وحماربة الف�ساد‪،‬‬

‫واملف�سدين ‪ ،‬ول�لاب�ق��اء ع�ل��ى الطبقة‬ ‫ال��و��س�ط��ى يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬والن التجمع‬ ‫م��ن ال��داع�ي�ن �إىل احل��ري��ة والعدالة‬ ‫االجتماعية والكرامة للجميع‪ .‬وحتى‬ ‫ال ي�ستمر ال �ف �ق��راء وال �ع �م��ال �ضحية‬ ‫لأط �م��اع املف�سدين و��س��ارق��ي مقدرات‬ ‫الوطن ‪.‬‬ ‫وتابع‪ ":‬لأن � � �ن� � ��ا ن� �ب� �ح ��ث عن‬ ‫م�ستقبلنا وم�ستقبل �أوالدن � ��ا‪ ،‬ن�سعى‬ ‫النتخاب جمل�س يعرب ع��ن طموحات‬ ‫و�آم� � � ��ال ال �� �ش �ع��ب االردين العظيم؛‬ ‫لأج��ل �إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫واجتماعية حقيقية ‪.‬‬

‫«الوسط اإلسالمي» يحذر من تكرار تجربة الروابدة بوسط البلد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذر ح��زب الو�سط اال�سالمي من‬ ‫حدوث فتنة يف اعقاب ما ن�شر عن غياب‬ ‫االم��ن ال�ع��ام وال ��درك ع��ن م�سرية يوم‬ ‫اجلمعة املقبلة ‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد احل � ��زب يف ب� �ي ��ان ا�� �ص ��دره‬ ‫االثنني من تكرار التجربة‪ ،‬التي حدثت‬ ‫على مقربة م��ن م�ن��زل رئي�س ال ��وزراء‬ ‫اال�سبق عبد الر�ؤوف الروابدة التي غاب‬ ‫عنها االمن ‪.‬‬ ‫تاليا ن�ص البيان ‪:‬‬

‫تناقلت و�سائل الإعالم خرباً مفاده‬ ‫�أن رجال االمن لن يتواجدوا يف م�سرية‬ ‫يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫�إن ح��زب الو�سط الإ�سالمي ي�ؤكد‬ ‫على �أه�م�ي��ة وج��ود رج��ال الأم ��ن العام‬ ‫يف مثل ه��ذه امل���س�يرات؛ حلفظ الأمن‬ ‫و�إب �ع ��اد ال �ف��رق��اء ع��ن بع�ضهم يف حال‬ ‫حدوث جتاوزات‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ننا�شد احل�ك��وم��ة ع��دم �إتخاذ‬ ‫م�ث��ل ه��ذا ال �ق��رار؛ لأن ��ه � �س �ي ��ؤدي – ال‬ ‫�سمح اهلل‪� -‬إىل دخ��ول ال�ب�لاد يف �أتون‬ ‫الفتنة التي يريدها �أعداء هذا الوطن‪،‬‬

‫وال ��دخ ��ول يف ال�ن�ف��ق امل �ظ �ل��م‪ ،‬ول �ع��ل ما‬ ‫حدث �أمام منزل رئي�س الوزراء اال�سبق‬ ‫ع �ب��دال��ر�ؤوف ال��رواب��دة‪ ،‬وغ�ي��اب الأمن‬ ‫حينئذ يعد منوذجاً �صغرياً ملا �سيحدث‬ ‫يف ظل غياب الأمن العام‪.‬‬ ‫�إن حرية التعبري حق م�صان لكل‬ ‫مواطن مهما كان ر�أيه وانتما�ؤه‪ ،‬وعلى‬ ‫الدولة �أن تف�سح املجال لكل من يريد‬ ‫�أن يعرب عن ر�أي��ه بطرق �سلمية‪ ،‬وعلى‬ ‫الأمن حماية هذا احلق امل�صان‪.‬‬ ‫ح�ف��ظ اهلل الأردن وح �ف��ظ �أبناءه‬ ‫ليكون دوماً ذخراً لأمته‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫تعليم‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خالل زيارته لنقابة املعلمني‬

‫وزير الرتبية‪ :‬نقص املعلمني يف املدارس سببه عدم‬ ‫توفر املخصصات الالزمة لتعيني معلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال وزي ��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م فايز‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬خالل زيارة لنقابة املعلمني ان‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين �سعيد بوجود النقابة‬ ‫واجن��ازات�ه��ا‪ ،‬وطلب من ال ��وزارة الوقوف‬ ‫اىل جانب النقابة ودعمها‪.‬‬ ‫وذكر ان الوزارة معنية بدعم النقابة‬ ‫ك��ون �ه��ا ج � ��زءاً م��ن ب�ن�ي��ة ال � � ��وزارة‪ ،‬قائال‬ ‫"املعلمني نقابتي ونحن نريد ان نعمل‬ ‫كفريق واحد"‪.‬‬ ‫وا�ضاف خ�لال لقائه نقيب واع�ضاء‬ ‫جمل�س ن�ق��اب��ة املعلمني يف م�ق��ر النقابة‬ ‫م���س��اء اول ام ����س‪ :‬ان نق�ص املعلمني يف‬ ‫امل ��دار� ��س �سببه ع ��دم ت��وف��ر املخ�ص�صات‬ ‫ال �ل�ازم ��ة ل �ت �ع �ي�ين م �ع �ل �م�ين‪ ،‬وامل ��دار� ��س‬ ‫االهلية احلكومية من احللول املقرتحة‬ ‫ل�سد هذا النق�ص‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال� ��وزارة ق��د تلج�أ اىل ملء‬

‫ال�شواغر دون العودة اىل دي��وان اخلدمة‬ ‫امل��دن�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة التخ�ص�صات العلمية‬ ‫والتاريخ واجلغرافيا يف حال توفرت تلك‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال �� �س �ع��ودي اىل ام�ك��ان�ي��ة �سد‬ ‫النق�ص يف املعلمني باال�ستعانة باملتقاعدين‬ ‫من الرتبية والتعليم‪ ،‬وبعقود �سنوية دون‬ ‫ان ي�ؤثر ذلك على حقوقهم التقاعدية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال��وزي��ر اىل ان ال� ��وزارة تعمل‬ ‫على تطوير امتحانات التوجيهي‪ ،‬وتقوم‬ ‫ب��ا� �س �ت �ط�لاع راي خ �م �� �س��ة االف طالب‬ ‫وطالبة‪ ،‬من خالل توزيع ا�ستبانة‪ ،‬واخذ‬ ‫ر�أي املعلمني واولياء االمور واجلامعيني‬ ‫وامل� �خ� �ت� ��� �ص�ي�ن واالع �ل��ام� � �ي �ي��ن يف ه ��ذه‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫واو�ضح ان ما مت التو�صل اليه ب�ش�أن‬ ‫تطوير امتحان الثانوية العامة جمرد‬ ‫م�سودة ولي�س ق��رارا نهائيا‪ ،‬واق�ترح على‬ ‫نقابة املعلمني ب��ان ت�ضع ت�صورا جديدا‬

‫للثانوية العامة للتحاور حوله‪.‬‬ ‫وك�شف الوزير عن تعميم للوزارة اىل‬ ‫مديريات الرتبية والتعليم‪ ،‬بعدم ال�سماح‬ ‫ب�ج�ل��ب امل �ع �ل��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه م��ن مكان‬ ‫عمله اىل املركز االمني‪ ،‬وان التعميم اكد‬ ‫على ��ض��رورة ان يتم ا�ستدعاء املعلم اىل‬ ‫مديرية الرتبية‪ ،‬قبل ذه��اب��ه اىل املركز‬ ‫االمني ومبرافقة م�س�ؤوله املبا�شر‪� ،‬سواء‬ ‫اكان رئي�س ق�سم او مديرا فنيا او مديرا‬ ‫خمت�صا‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ه�ن��ال��ك درا� �س��ة لدمج‬ ‫التعليم املهني والتدريب املهني‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ن �ق �ي��ب امل �ع �ل �م�ي�ن م�صطفى‬ ‫ال ��روا�� �ش ��دة واع �� �ض��اء جم �ل ����س النقابة‪،‬‬ ‫ت �ط��رق��وا اىل �� �ض ��رورة ت��وف�ي�ر ال� �ك ��وادر‬ ‫التعليمية‪ ،‬وحماية املعلم م��ن االعتداء‬ ‫وتخفي�ض ��س��ن ال�ت�ق��اع��د‪ ،‬واىل م�شاكل‬ ‫ال � �غ� ��رف ال �� �ص �ف �ي��ة ل� �ل� �ط�ل�اب‪ ،‬وت ��وف�ي�ر‬ ‫االحتياجات املدر�سية‪ ،‬وزيادة املنح املتوفرة‬

‫إجراء تشكيالت يف جامعة الريموك‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س �أمناء جامعة الريموك يف جل�سته‬ ‫�أم�س االثنني تعيني الدكتور عبداهلل اجل��راح من‬ ‫ق�سم الريا�ضيات يف كلية العلوم عميداً للبحث‬ ‫العلمي والدرا�سات العليا باجلامعة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قرر رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫ع �ب��داهلل امل��و��س��ى �إج� ��راء الت�شكيالت الأكادميية‬

‫التالية يف كلية الفنون اجلميلة بتعيني الدكتورة‬ ‫�إي �ن��ا���س اخل� ��ويل ن��ائ �ب �اً ل�ع�م�ي��د ال �ك �ل �ي��ة‪ ،‬وتكليف‬ ‫الدكتور علي الربعات قائماً ب�أعمال م�ساعد عميد‬ ‫الكلية‪ ،‬وتعيني الدكتور منذر العتوم رئي�ساً لق�سم‬ ‫الفنون الب�صرية بالنيابة‪ ،‬والدكتور وائ��ل حداد‬ ‫رئي�ساً لق�سم املو�سيقى بالنيابة‪ ،‬والدكتور غ�سان‬ ‫ح��داد رئي�ساً لق�سم ال��درام��ا بالنيابة‪ ،‬والدكتور‬ ‫عا�صم عبيدات رئي�ساً لق�سم الت�صميم‪.‬‬

‫تشكيالت أكاديمية يف جامعة الشرق األوسط‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫للمديريات‪ ،‬كما مت التطرق اىل التعليم‬ ‫اال�ضايف وتدريب املعلمني على اال�ضايف‪،‬‬ ‫واىل دور املجتمع يف اختيار مدير املدر�سة‪،‬‬ ‫و�آلية تقييم عمل املدير بعد ‪ 6‬ا�شهر من‬ ‫بدء عمله‪.‬‬

‫ق��رر جمل�س �أم �ن��اء جامعة ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫اليوم تعيني الدكتور حممد احليلة نائباً لرئي�س‬ ‫اجل��ام �ع��ة وال ��دك� �ت ��ور حم �م��د ال �ن �ع �ي �م��ي عميداً‬ ‫للدرا�سات العليا والبحث العلمي‪.‬‬ ‫كما مت تعيني ال��دك�ت��ور ري��ا���ض ن�ع��وم عميداً‬ ‫ل�ك�ل�ي��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات وال��دك �ت��ور جودت‬

‫امل�ساعيد عميداً لكلية العلوم الرتبوية‪ ،‬والدكتور‬ ‫حميدة �سمي�سم عميداً لكلية الإع�لام‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالنا�صر ن��ور عميداً لكلية الأع�م��ال والدكتور‬ ‫عبدالر�ؤوف زهدي عميداً لكلية الآداب والعلوم‪.‬‬ ‫ومت تعيني الدكتور حممد اخلراب�شة قائماً‬ ‫ب ��أع �م��ال ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة ال�ه�ن��د��س��ة وك �ل �ي��ة العمارة‬ ‫والت�صميم‪ ،‬والدكتور م�ؤيد عبيدات قائماً ب�أعمال‬ ‫عميد كلية احلقوق‪ ،‬والدكتور �سليم �شريف قائماً‬ ‫ب�أعمال عميد �ش�ؤون الطلبة‪.‬‬

‫«أردنية العقبة» تستقبل ‪ 1450‬طالبا و تستعد لتخريج الفوج األول العام املقبل جامعة البلقاء التطبيقية تحصل على عضوية‬ ‫و�أ��ض��اف ب��ان ه��ذا االجن��از الأكادميي ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬ح�ت��ى ي �ك��ون خ��ري��ج ه ��ذا‬ ‫وا�ستعر�ض اخلوالدة م�سرية ت�أ�سي�س‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫الفرع مجلس التعاون األوروبي للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫و�إن�شاء فرع اجلامعة الأردنية يف العقبة‪ ،‬ي �� �س �ت��دع��ي م ��ن اجل �م �ي��ع ال� ��وق� ��وف �إىل متميزا ق ��ادر ع�ل��ى �إث �ب��ات ذات ��ه‪ ،‬وب�ي�ن ان‬

‫التقى رئي�س اجلامعة الأردن�ي��ة فرع‬ ‫العقبة ر��ض��ا اخل��وال��دة الطلبة اجلدد؛‬ ‫لتهنئتهم على اختيارهم لهذه اجلامعة‬ ‫الفتية‪ ،‬ال�ت��ي ح��ازت على ع��راق��ة وتاريخ‬ ‫وم�ك��ان��ة اجل��ام�ع��ة الأردن �ي ��ة الأم بعمان‪،‬‬ ‫التي حتتفل بالعيد اخلم�سني لت�أ�سي�سها‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫ودع ��ا اخل��وال��دة خ�ل�ال ال�ل�ق��اء الذي‬ ‫ح �� �ض��ره م �� �س��اع��د رئ �ي ����س ال� �ف ��رع احمد‬ ‫�أب� ��و ه�ل��ال‪� ،‬إىل و� �ض��ع �أه� � ��داف حم ��ددة‬ ‫مل�ستقبلهم‪ ،‬وال�ترك �ي��ز ع�ل��ى حت�صيلهم‬ ‫العلمي يف البكالوريو�س‪ ،‬ال��ذي �سيكون‬ ‫له دور مهم يف حت�سني فر�ص حت�صيلهم‬ ‫ال�ع�ل�م��ي ال �ع��ايل‪ ،‬واالن �ف �ت��اح ع�ل��ى فر�ص‬ ‫العمل‪ ،‬م�ؤكدا بان اجلامعة و�إدارتها ت�ضع‬ ‫العناية الكاملة للطلبة اجلدد والقدامى‬ ‫يف خدمة طموحات الطلبة ‪.‬‬

‫وال� � ��ذي ي �ع �ت�بر ق �� �ص��ة حت ��د ح�ق�ي�ق�ي��ة يف‬ ‫م��واج�ه��ة عن�صري الإم�ك��ان�ي��ات والوقت‪،‬‬ ‫مبينا �أن الإرادة والعزمية والتوجيهات‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة ال �� �س��ام �ي��ة‪ ،‬وب �ع��د ن �ظ��ر ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل�سني اجت��اه م�ستقبل العقبة‪ ،‬ودورها‬ ‫يف �صناعة الأردن اجلديد‪� ،‬أدت �إىل حتقيق‬ ‫ال�ن�ج��اح ال�ب��اه��ر‪ ،‬وت�شغيل ف��رع الأردنية‬ ‫يف العقبة بوقت قيا�سي ج��دا‪ ،‬ون��أم��ل �أن‬ ‫يتم افتتاح ال�ف��رع ر�سميا برعاية ملكية‬ ‫��س��ام�ي��ة‪،‬ال �سيما وق��د جت ��اوز ع��دد طلبة‬ ‫اجلامعة ‪ 1450‬طالبا موزعني على خم�س‬ ‫كليات واثني ع�شر تخ�ص�صا؛ حيث قبلت‬ ‫اجلامعة عددا ممتازا من الذين تر�شحوا‬ ‫من قائمة القبول املوحد‪ ،‬وعب�أت املقاعد‬ ‫املخ�ص�صة لأبناء حمافظة العقبة‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ستعد لتخريج الفوج الأول من طلبتها‬ ‫هذا العام ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫جانب الفرع‪� ،‬سواء م�ؤ�س�سات حكومية �أو‬ ‫فعاليات القطاع اخلا�ص واملجتمع املحلي‪،‬‬ ‫وطلبة اجلامعة املعنيني ب�شكل مبا�شر يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى جميع م��راف��ق اجلامعة‪،‬‬ ‫باعتبارها البيت الثاين لهم واملكان الذي‬ ‫ينقلهم �إىل �سوق العمل‪ ،‬واملجتمع املحلي‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬ليبقى طلبة اجلامعة الأردنية‬ ‫ال�ق��دوة وامل�ث��ل الأع�ل��ى لطلبة اجلامعات‬ ‫الأردنية والعربية بل والعاملية‪ ،‬يف ال�سلوك‬ ‫احل�ضاري واالنتظام واالن�ضباط ‪.‬‬ ‫ويف حديثة عرب �أب��وه�لال عن فخر‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة ب�ف��رع�ه��ا يف العقبة‪،‬‬ ‫الذي و�صلت كلفة �إن�شائه لغاية اليوم ما‬ ‫يزيد عن ‪ 15‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وي�ضم نخبة‬ ‫مميزة من �أع�ضاء الهيئتني التدري�سية‬ ‫والإداري� � � ��ة؛ ل �ي �ك��ون��وا يف خ��دم��ة اجل�سم‬ ‫الطالبي‪ ،‬م�ؤكدا �سعي اجلامعة املو�صول‬ ‫لتوفري املناخ الأك��ادمي��ي املنا�سب خلدمة‬

‫خريجي اجلامعة الأردن �ي��ة لهم ح�ضور‬ ‫متميز واثبات للذات يف مواقع العمل التي‬ ‫يحتلونها‪� ،‬سواء يف القطاعني احلكومي‬ ‫واخل ��ا� ��ص‪ ،‬ودع� ��ا ال�ط�ل�ب��ة �إىل االت�صال‬ ‫م��ع ع �م��ادة � �ش ��ؤون الطلبة للم�شاركة يف‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬التي ت�صقل �شخ�صية الطالب‬ ‫للأمام‪.‬‬ ‫وقال �أبو هالل �إن الأولويات املطلوبة‬ ‫م� ��ن اجل ��ام� �ع ��ة ه � ��ي‪ :‬ت ��وف�ي�ر الأج� � � ��واء‬ ‫اجلامعية للطلبة‪ ،‬وتوفري �أع�ضاء هيئة‬ ‫ت��دري �� �س �ي��ة ك � �ف � ��ؤة‪ ،‬وحت ��دي ��ث اخلطط‪،‬‬ ‫وحت���س�ين اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة ل�ه��م ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وباملقابل ف�إن على الطلبة ا�ستخدام‬ ‫امل��راف��ق‪ ،‬اال�ستخدام الأم�ث��ل‪ ،‬واال�ستفادة‬ ‫منها يف الأن�شطة املختلفة التي تقيمها‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء عمداء الكليات و�أع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية والطلبة اجلدد‪.‬‬

‫البلقاء‪-‬ال�سبيل‬ ‫ح�صلت ج��ام�ع��ة ال�ب�ل�ق��اء التطبيقية ممثلة‬ ‫بكلية الزراعة التكنولوجية على ع�ضوية جمل�س‬ ‫ال�ت�ع��اون الأوروب� ��ي للعلوم والتكنولوجيا (‪EU-‬‬ ‫‪/ ) COS‬جم�م��وع��ة ع�م��ل ال��زراع��ة ال�ع���ض��وي��ة يف‬ ‫البيوت املحمية‪.‬‬ ‫وبني عميد كلية الزراعة التكنولوجية �سميح‬ ‫�أبو بكر‪ ،‬والذي بادر وتابع االت�صاالت الالزمة بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬ان هدف املجل�س هو زيادة التبادل العلمي‬ ‫والتكنولوجي‪ ،‬وتن�سيق البحوث العلمية الكربى‪،‬‬ ‫ودع�م�ه��ا ع�ل��ى امل���س�ت��وى الأوروب � ��ي وب�ع����ض الدول‬ ‫امل �ج��اورة ‪ ،‬مبينا ان االردن مت�ك��ن م��ن �أن يكون‬ ‫�إحدى هذه الدول ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب ��و ب�ك��ر �أن ه�ن��ال��ك ت�سعة جماالت‬ ‫اه�ت�م��ام رئي�سية ل�ه��ذه املنظمة االوروب �ي��ة‪ ،‬منها‬

‫الغذاء والزراعة امل�ستدامة‪ ،‬ويف مقدمتها الزراعة‬ ‫الع�ضوية يف البيوت املحمية‪ ،‬التي ح�صلت اجلامعة‬ ‫من خاللها على الع�ضوية‪ ،‬من خالل اخت�صا�صه‬ ‫الدقيق يف الزراعة الع�ضوية يف جمال اخل�ضراوات‪،‬‬ ‫ال�سيما يف الزراعة املحمية والأبحاث املن�شورة يف‬ ‫املجالت العاملية ‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل �أن وج ��ودن ��ا يف جم �ل ����س( ‪EU-‬‬ ‫‪ )COST‬ي�ع�ت�بر ��س�ب�ق��ا م �ه �م��ا‪ ،‬وم �ي��زة تناف�سية‬ ‫جلامعة البلقاء على م�ستوى اجلامعات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل نقل التكنولوجيا اخلا�صة بالزراعة الع�ضوية‬ ‫من الدول املتقدمة �إىل الأردن ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ه��ذا املجل�س ت�أ�س�س �سنة ‪2012‬‬ ‫ومل��دة �أرب��ع �سنوات؛ للعناية بتوا�صل العلماء من‬ ‫ال��دول امل�شاركة‪ ،‬ومتابعة دع��م امل�شاريع الكربى‬ ‫املقدمة للمجل�س‪ ،‬من خ�لال تقييمها و�إقرارها‪،‬‬ ‫والتي �سيكون للجامعة دور فيها ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ينسب باملوافقة على مسودة مشروع النظام املوحد للرواتب والعالوات للجامعات‬ ‫أمناء البلقاء التطبيقية‬ ‫البلقاء‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��رر جم �ل ����س �أم � �ن� ��اء ج��ام �ع��ة البلقاء‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة امل��واف �ق��ة ع�ل��ى م �� �ش��روع النظام‬ ‫امل ��وح ��د ل� �ل ��روات ��ب وال � �ع �ل��اوات للجامعات‬ ‫االردن�ي��ة‪ ،‬كما ورد من وزارة التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬مع اب��داء بع�ض املالحظات‬ ‫على بع�ض مواد النظام‪ ،‬وتعيني نواب عمداء‬ ‫لكليات اجلامعة‪ ،‬وذل��ك خ�لال اجلل�سة التي‬

‫تر�أ�سها رئي�س جمل�س االمناء حممد عدنان‬ ‫ال �ب �خ �ي��ت‪ ،‬وح �� �ض��ور رئ �ي ����س اجل��ام �ع��ة نبيل‬ ‫�شواقفة يوم االحد‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش��واق�ف��ة ان ��ه ��س�ب��ق م�ن��اق���ش��ة هذا‬ ‫النظام املوحد عرب جمال�س اجلامعة‪ ،‬وجمل�س‬ ‫العمداء وجمل�س جامعة البلقاء‪ ،‬الذي ن�سب‬ ‫ملجل�س االمناء املوافقة على هذا النظام‪ ،‬مع‬ ‫اب��داء مالحظة على امل��ادة ال�ساد�سة الفقرة‬ ‫(ج �ـ)‪ ،‬واخلا�صة بالعالوة الفنية للمهنيني‬

‫والعاملني يف جمال تخ�ص�صهم‪ ،‬حيث طالب‬ ‫املجل�س برفع ه��ذه ال�ع�لاوة ملهنة التمري�ض‬ ‫وال��زراع��ة واجل�ي��ول��وج�ي��ا م��ن ‪%35‬اىل ‪،%60‬‬ ‫واج��راء بع�ض التعديالت على املادتني (‪)15‬‬ ‫و (‪ )17‬م��ن م�سودة م�شروع النظام املقرتح‬ ‫للرواتب والعالوات‪.‬‬ ‫وذك ��ر ان م��ا اح ��دث ال �ف��روق��ات يف �سلم‬ ‫الرواتب والعالوات يف اجلامعات االردنية هو‬ ‫الفرتات املتباينة‪ ،‬يف ان�شاء اجلامعات الر�سمية‬

‫االردنية‪ ،‬حيث ان�شئت كل جامعة بقانون‪ ،‬ثم‬ ‫ا�صبح لكل جامعة نظام رواتب وعالوات خا�ص‬ ‫بها‪ ،‬وان اقرار هذا النظام املوحد ي�ساوي بني‬ ‫موظفي اجلامعات الر�سمية‪ ،‬وي�ساهم ن�سبيا‬ ‫يف احلد من هجرة العقول االكادميية الفذة‪،‬‬ ‫�ضمن االمكانات االقت�صادية املتوفرة حاليا‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان هذا القانون ال مي�س ب�أي �شكل من‬ ‫اال��ش�ك��ال احل �ق��وق املكت�سبة للموظفني من‬ ‫اكادمييني واداريني ‪.‬‬

‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د اخ � ��ر ن � ��وه � �ش��واق �ف��ه ان‬ ‫اجلامعات االردن�ي��ة الر�سمية ومنها جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية‪ ،‬وكلياتها املنت�شرة على‬ ‫ك��اف��ة ار� ��ض ال��وط��ن‪ ،‬ت���س��اه��م جميعا يف دور‬ ‫وط �ن��ي وان �� �س��اين ك�ب�ير يف ا��س�ت�ق�ب��ال�ه��ا عددا‬ ‫اكرب من طاقتها اال�ستيعابية للطلبة‪ ،‬نظرا‬ ‫للظروف االقليمية ال�ت��ي مت��ر بها املنطقة‪،‬‬ ‫وعودة ابنائنا الطلبة من اجلامعات العربية‪،‬‬ ‫التي تعاين م��ن ال�ت��وت��رات وال�ن��زاع��ات وعدم‬

‫اال�ستقرار ليلتحقوا بجامعاتنا ‪ ،‬كذلك عدم‬ ‫توجه العديد من ابنائنا الطلبة للدرا�سة يف‬ ‫اخلارج‪ ،‬لنف�س هذه اال�سباب‪ ،‬مما �شكل �ضغطا‬ ‫ك�ب�يرا ع�ل��ى اجل��ام �ع��ات االردن �ي��ة ‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ينعك�س ه ��ذا ال���ض�غ��ط ع�ل��ى عملية القبول‬ ‫والت�سجيل‪ ،‬والقاعات ال�صفية واع�ضاء هيئة‬ ‫ال�ت��دري����س وال�ب�ن��ى التحتية وغ�يره��ا‪ ،‬طالبا‬ ‫من اجلميع الوقوف عند م�س�ؤولياتهم جتاه‬ ‫الوطن وابنائه‪.‬‬

‫حوادث وقضايا‬ ‫وفاة وثالث إصابات يف تدهور سيارة على طريق العقبة‬ ‫ان �ق�ل�اب � �س �ي��ارة خ���ص��و��ص��ي اليوم‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫االثنني على طريق املريغة ‪ -‬معان‬ ‫القادم من العقبة بح�سب مدير دفاع‬ ‫توفيت �سيدة يف العقد الرابع مدين معان املقدم حممد الهباهبة‪.‬‬ ‫من العمر و�أ�صيب ثالثة �أ�شخا�ص وق��ال امل�ق��دم الهباهبه ال��ذي و�صل‬ ‫�آخرون �أحدهما ب�إ�صابة بليغة جراء ب��رف �ق��ة ك � ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين �إىل‬

‫مكان احل��ادث �أن��ه مت �إخ�لاء الوفاة‪،‬‬ ‫ونقل امل�صابني �إىل م�ست�شفى معان‬ ‫احل�ك��وم��ي ب��وا��س�ط��ة �آل �ي��ات الدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬او�� � �ض � ��ح م ��دي ��ر‬ ‫امل�ست�شفى معان الدكتور وليد الرواد‬

‫ان ال�سيدة و�صلت امل�ست�شفى متوفية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان � �ش��اب يف الع�شرين‬ ‫من عمره ا�صيب با�صابات بليغة يف‬ ‫احل��ادث وحالته العامة متو�سطة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا� �ص �ي��ب ��ش�خ���ص��ان با�صابات‬ ‫طفيفة وحالتهم العامة م�ستقرة‪.‬‬

‫جهود عشائرية تفلح بإقناع شابني بالعدول عن االنتحار‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫�أف �ل �ح��ت ج� �ه ��ود ع�شائرية‬ ‫ق��اده��ا ع��دد م��ن وج�ه��اء العقبة‪،‬‬ ‫ب� ��إق� �ن ��اع � �ش��اب�ي�ن ب ��ال� �ع ��دول عن‬ ‫االنتحار من مبنى قيد االن�شاء‬ ‫بجانب مفو�ضية العقبة‪.‬‬ ‫و��ص��رح �أح��د ال���ش�ب��اب الذي‬ ‫ح� � ��اول االن� �ت� �ح ��ار ع �ن��د نزوله‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب ��أن��ه ي�ط�م��ح اىل‬ ‫احل�صول على وظيفة‪ ،‬كي يتزوج‬ ‫وي�ع�ي����ش ح �ي��اة ك��رمي��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن الأجهزة االمنية ترف�ض‬ ‫�إع�ط��اءه �شهادة ع��دم حمكومية‬ ‫ب�سبب الق�ضايا التي عليه ‪.‬‬ ‫وت�ساءل ال�شاب اذا ك��ان رب‬ ‫ال�ع��امل�ين يغفر للنا�س ذنوبهم‪،‬‬ ‫فلماذا ت�ضيق احلكومات علينا‬ ‫والت �ع �ط �ي �ن��ا �أب� ��� �س ��ط حقوقنا‪،‬‬ ‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى ع �م��ل وال� �غ ��اء‬ ‫ال�شابان اللذان حاوال االنتحار‬ ‫ال� �ق� �ي ��ود واالق� � ��ام� � ��ة اجل�ب�ري ��ة‬ ‫�شهدت يف الآون ��ة الأخ�ي�ر عددا جميعها ب�إ�ستثناء حالة واحدة؛ �إزال� � ��ة ب���س�ط��ة ل ��ه ع �ل��ى �شاطئ‬ ‫بحقنا‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن م��دي �ن��ة العقبة من حماوالت االنتحار‪� ،‬أحبطت عندما �أحرق �شاب نف�سه ب�سبب الغندور‪.‬‬

‫الكرك‪ :‬وفاة شاب وإصابة طفلني بصعقة كهربائية‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تويف يف غور ال�صايف مبحافظة‬ ‫ال �ك��رك ام ����س ال�ع���ش��ري�ن��ي م‪.‬ع‪.‬ع‬ ‫اث ��ر ��ص�ق�ع��ة ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬حينما‬ ‫ح��اول انقاذ �شقيقيه اال�صغرين‬

‫‪ 9‬و‪ 12‬عاما من متا�س كهربائي‬ ‫يف ب �ي��ت ال �� �ش �ع��ر ال � ��ذي تقطنه‬ ‫اال�سرة ‪ ،‬فيما يعالج الطفالن يف‬ ‫م�ست�شفى غور ال�صايف‪ ،‬وو�صفت‬ ‫حالتهما ال�صحية باملطمئنة ‪.‬‬ ‫ويف ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل ف� ��ان �سلكا‬ ‫ن��اق�لا ل �ل �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ي �غ��ذي البيت‬

‫ب ��ال� �ت� �ي ��ار ال� �ك� �ه ��رب ��ائ ��ي‪ ،‬الم�س‬ ‫الطفل اال��ص�غ��ر ف�ح��اول الطفل‬ ‫االك� �ب��ر ان� � �ق � ��اذه‪ ،‬اال ان � ��ه علق‬ ‫ب��ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي اي���ض��ا‪ ،‬وقد‬ ‫ه��رع امل�ت��وف��ى الن�ق��اذه�م��ا دون ان‬ ‫ي �� �س �ت �خ��دم اداة ع ��ازل ��ة ف�صعقه‬ ‫ال �ت �ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي ع�ل��ى الفور‪،‬‬

‫وذلك ما افاد به مدير مركز طب‬ ‫�شرعي اجلنوب يف الكرك اعو�ض‬ ‫ال �ط��راون��ه‪ ،‬ال ��ذي ت��وىل بتكليف‬ ‫م ��ن م ��دع ��ي ع� ��ام ال� �ك ��رك منور‬ ‫ال �� �ص��راي��رة‪ ،‬ومب �ع��اون��ة الطبيب‬ ‫ال�شرعي ح�سن الهواري ت�شريح‬ ‫اجلثة لتحديد �سبب الوفاة ‪.‬‬

‫األمن العام يحذر من لصوص يتتبعون املواطنني‬ ‫عند خروجهم من البنوك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح ��ذر امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي الأم� �ن ��ي يف‬ ‫م��دي��ري��ة الأم � ��ن ال� �ع ��ام امل��واط �ن�ي�ن من‬ ‫ل�صو�ص م��ن جن�سيات خمتلفة قدموا‬ ‫ل� �ل ��أردن خ���ص�ي���ص��ا الم �ت �ه��ان االحتيال‬ ‫وال�سرقات خا�صة عن طريق التتبع عند‬ ‫خ ��روج امل��واط �ن�ين م��ن ال �ب �ن��وك و�إج� ��راء‬ ‫�سحوباتهم املالية و�سرقة م��ا بحوزتهم‬ ‫من �أموال بطرق متعددة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي يف ت�صريح‬ ‫�صحايف �أم����س االث�ن�ين‪� ،‬إن �إدارة البحث‬ ‫اجلنائي تعاملت م��ع ع��دد م��ن الق�ضايا‬ ‫��س�ج�ل��ت ل��دي�ه��ا يف الآون � ��ة الأخ �ي��رة كان‬ ‫�آخ��ره��ا �شكوى تقدم بها اح��د املواطنني‬ ‫بتعر�ضه لل�سرقة بعد ان �سحب مبلغ ‪20‬‬ ‫�ألف دينار من احد البنوك وو�ضع املبلغ‬ ‫داخ��ل مركبته ليتفاج�أ ل��دى عودته �إىل‬ ‫املركبة بقيام احد الل�صو�ص بك�سر زجاج‬ ‫امل��رك�ب��ة و��س��رق��ة امل�ب�ل��غ امل ��ايل ال ��ذي كان‬ ‫بداخلها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املركز الإعالمي‪�" :‬إنه الحقا‬ ‫لتلك الق�ضية تقدم مواطن �أخر ب�شكوى‬ ‫م�ف��اده��ا ق�ي��ام جمموعة م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫مب��راق �ب �ت��ه وت �ت �ب �ع��ه ب��وا� �س �ط��ة مركبة‬ ‫ي�ستقلونها بعد خروجه من احد البنوك‬ ‫و�سحب مبلغ ‪� 100‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬مبينا �أنه‬ ‫�شاهد احد ا�ؤلئك الأ�شخا�ص داخل البنك‬ ‫عند �إج��رائ��ه لل�سحوبات امل��ال�ي��ة‪ ،‬والذوا‬ ‫بالفرار بعد �أن �شعروا �أن �أمرهم قد ك�شف‬ ‫بعد تدخل دوريات البحث اجلنائي وحال‬ ‫دون �إمتام ال�سرقة"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ان��ه ف��ور تلقي �إدارة البحث‬ ‫اجلنائي تلك البالغات �شكل فريق خا�ص‬ ‫ملتابعتها و�إل�ق��اء القب�ض على مرتكبيها‬ ‫ليقع اال��ش�ت�ب��اه ب�ع��د �إج ��راء ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ع�ل��ى اح ��د الأ� �ش �خ��ا���ص من‬ ‫جن�سية ع��رب�ي��ة‪ ،‬وب�ع��ر���ض ��ص��ورت��ه على‬ ‫امل��واط �ن�ين م�ق��دم��ي ال���ش�ك��اوى ال�سابقة‬ ‫تعرفا عليه ب��أن��ه نف�س ال�شخ�ص الذي‬ ‫� �ش��اه��داه داخ ��ل ال�ب�ن��ك وك ��ان يراقبهما‪،‬‬ ‫ليتم البحث والتحري عنه ويلقى القب�ض‬

‫عليه وي�ع�ترف بالتحقيق معه بقدومه‬ ‫من بالده برفقة �شخ�ص �آخر لكي يقوما‬ ‫بارتكاب جرائم ال�سرقة بوا�سطة التتبع‬ ‫اجلنائي للمواطنني عند خروجهم من‬ ‫البنوك و�سرقة ما بحوزتهم من �أموال‪،‬‬ ‫و�أن هناك �شخ�صا ثالثا من ذات اجلن�سية‬ ‫ه��و م��ن ق ��ام ب��دع��وت�ه��م ل�ل�م�م�ل�ك��ة‪ ،‬وقام‬ ‫بت�أمني امل�سكن واملركبات من �أجل �إمتام‬ ‫عملياتهم اجلنائية وتقا�سم املبالغ املالية‬ ‫امل�سروقة فيما بينهم والبحث جار عنه‪.‬‬ ‫وقال �إن �إدارة البحث اجلنائي ومن‬ ‫خ�لال ك��وادره��ا املنت�شرة يف جميع �أنحاء‬ ‫اململكة تعاملت يف الآون� ��ة الأخ �ي�رة مع‬ ‫ب�ع����ض ال �ق �� �ض��اي��ا ال �ت��ي ت �ع��رف بق�ضايا‬ ‫ال�ت�ت�ب��ع‪ ،‬وك ��ان مرتكبوها �أ��ش�خ��ا���ص من‬ ‫ج�ن���س�ي��ات ع��رب �ي��ة و�أج �ن �ب �ي��ة دخ �ل��وا اىل‬ ‫الأردن وه��م يخططون للقيام بعمليات‬ ‫�سرقة للمواطنني �أث �ن��اء خ��روج�ه��م من‬ ‫ال�ب�ن��وك وحم�ل�ات ال���ص��راف��ة وال�شركات‬ ‫التجارية عن طريق التتبع‪.‬‬ ‫وخل�ص املركز الإع�لام��ي الأ�ساليب‬ ‫العديدة التي يقوم بها ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫لإمتام �سرقاتهم بقيام ا�ؤلئك الل�صو�ص‬ ‫بتتبع امل�ت�ع��ام�ل�ين م��ع ال�ب�ن��وك وانتظار‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة امل �ن��ا� �س �ب��ة مل�غ��اف�ل�ت�ه��م و�سرقة‬ ‫الأم ��وال وال �ف��رار بعد ذل��ك‪ ،‬مبينا انهم‬ ‫قد يلج�أون اىل تفريغ �إط��ارات مركبات‬ ‫ال� �ع� �م�ل�اء م ��ن ال � �ه� ��واء �أو اال�� �ص� �ط ��دام‬ ‫مبركباتهم م��ن اخل�ل��ف‪ ،‬و�أث �ن��اء نزولهم‬ ‫ملعاينة الأ�ضرار يقوموا بال�سرقة و�أحياناً‬ ‫�أخ � � ��رى ع� ��ن ط ��ري ��ق خ �ط ��ف احلقائب‬ ‫حلظة خروج املواطن من البنك وخا�صة‬ ‫ال���س�ي��دات او ان�ت�ظ��ار جم��ري ال�سحوبات‬ ‫لرتك مركبته ومغادرتها لق�ضاء بع�ض‬ ‫احلاجيات ليقوموا بك�سر زجاجها و�سرقة‬ ‫املبالغ امل�سحوبة‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض امل ��رك ��ز الإع�ل��ام� ��ي بع�ض‬ ‫الإج� � � ��راءات ال��وق��ائ �ي��ة ال �ت��ي ق��د جتنب‬ ‫املواطن التعر�ض ملثل تلك احلواداث كما‬ ‫يلي ‪-:‬‬ ‫ ع��د ال �ن �ق��ود وال �ت ��أك��د م�ن�ه��ا داخل‬‫البنك ولي�س يف اخلارج و�أمام العامة‪.‬‬

‫ ع � ��دم ح �م��ل ك �م �ي��ات ك� �ب�ي�رة من‬‫الأموال نقدا‪.‬‬ ‫ عدم و�ضع النقود باجليوب ب�شكل‬‫ملفت للنظر‪.‬‬ ‫ ا�ستخدام االوراق املالية واحلواالت‬‫يف التعامالت املالية ال�ضخمة‪.‬‬ ‫ ع��دم و��ض��ع ال�ن�ق��ود وت��رك�ه��ا داخل‬‫ال�سيارة دون حرا�سة‪.‬‬ ‫ ع � ��دم اخل ��و� ��ض يف �أح � ��ادي � ��ث مع‬‫�أ�شخا�ص غري معروفني‪.‬‬ ‫ ام � � ��ا ف� �ي� �م ��ا ي� �خ� �� ��ص ال� ��� �ش ��رك ��ات‬‫وامل�ؤ�س�سات التجارية ففي ح��ال احلاجة‬ ‫ل�سحب كمية �ضخمة من الأموال فعليها‬ ‫�إر�سال موظفني اثنني او �أكرث او اللجوء‬ ‫لإجراء احلواالت املالية او اللجوء للأمن‬ ‫ال �ع��ام وط �ل��ب م��راف�ق��ة �أم�ن�ي��ة يف حاالت‬ ‫املبالغ الكبرية‪.‬‬ ‫ وهناك حت��ذي��رات خا�صة بالن�ساء‬‫�أث �ن��اء خ��روج�ه��ن م��ن ال�ب�ن��وك �أو �سحب‬ ‫�أم��وال من خ�لال �أجهزة ال�صرف الآيل‪،‬‬ ‫وهو عدم احلديث �إىل �أي �شخ�ص غريب‬ ‫�أث�ن��اء حمل الأم ��وال‪� ،‬أو ال�سري مل�سافات‬ ‫طويلة‪ ،‬اوالدخول يف مناطق مزدحمة‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي للموطنني‬ ‫ان �إدارة ال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي ولعلمها بان‬ ‫املواطن هو العن�صر الرئي�س يف مكافحة‬ ‫ت�ل��ك الأ��س��ال�ي��ب ول �ع��دم �إم�ك��ان�ي��ة تواجد‬ ‫رج��ال الأم��ن ال�ع��ام داخ��ل جميع البنوك‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ات امل���ص��رف�ي��ة وامل��ال �ي��ة قامت‬ ‫بتجهيز برو�شور تثقيفي وام�ن��ي خا�ص‬ ‫عن �سبل الوقاية من الوقوع �ضحية لتلك‬ ‫اجل��رائ��م وت��وزي �ع��ه ع�ل��ى ج�م�ي��ع البنوك‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة وحم�ل�ات ال�صرافة‬ ‫لإبرازها لديهم يف �أماكن ظاهرة ي�ستطيع‬ ‫اجلميع قر�أتها وتطبيق ما بداخلها من‬ ‫ت��و��ص�ي��ات وحت ��ذي ��رات جت�ب�ن�ه��م الوقوع‬ ‫�ضحايا مل�ث��ل ا�ؤل �ئ��ك ال�ل���ص��و���ص‪ ،‬ك�م��ا �أن‬ ‫مديرية االمن العام م�ستمرة على الدوام‬ ‫ب�إر�سال ر�سائل �إعالمية �شاملة لتثقيف‬ ‫وحتذير املواطنني من �أي �أ�ساليب وطرق‬ ‫جرمية حديثة قد يلج�أ �إليها الل�صو�ص‬ ‫وطرق جتنبها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫خدمـات‬

‫الكيالني يكشف عن دراسات عدلت مسار الباص‬ ‫السريع واستحدثت تقاطعات جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف رئ��ي�����س جل��ن��ة �أم��ان��ة ع��م��ان ع��ب��د احلليم‬ ‫الكيالين عن توجه الأمانة لإقامة حلول مرورية على‬ ‫تقاطع « �ألبا هاو�س»‪ ،‬مبنطقة �صويلح‪ ،‬والآخ��ر على‬ ‫تقاطع النادي الأهلي مبنطقة بيادر وادي ال�سري ‪.‬‬ ‫وتوقع خالل ا�ست�ضافته �أم�س يف برنامج «نب�ض‬ ‫البلد» عرب ف�ضائية ر�ؤيا‪� ،‬أن تطرح الأمانة العطاءات‬ ‫اخلا�صة بالتقاطعني م��ع انتهاء ال��ع��ام احل���ايل‪ ،‬مبا‬ ‫ينعك�س �إيجاب ًا على �إنهاء حالة االختناقات املرورية‬ ‫يف املوقعني ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن الأم ��ان ��ة اجرت‬ ‫درا�سات مرورية �شاملة على �شارع‬ ‫املدينة امل�ن��ورة ال�ستيعاب الزخم‬ ‫امل� ��روري عليه ‪ ،‬اذ �سيتم العمل‬ ‫على تنفيذ �شوارع خدمية؛ لف�صل‬ ‫ح ��رك ��ة ال �� �س�ي�ر ورف � ��ع امل�ستوى‬ ‫امل�ساحي لل�شارع ‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أج � ��رت دوائ � ��ر الأم ��ان ��ة‬ ‫املخت�صة درا�سات مرورية �أخرى‬ ‫ك��ام�ل��ة‪� ،‬شملت املنطقة املحيطة‬ ‫مب� �ك ��ة م � ��ول وال �� �س �ي �ت��ي م � ��ول ‪،‬‬ ‫لغايات ا�ستيعاب الزخم املروري‬ ‫مبحيطها ‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول م � �� � �ش� ��روع ال� �ب ��ا� ��ص‬ ‫ال�سريع �أكد الكيالين �أن الأمانة‬ ‫�أج� ��رت ال �ع��دي��د م��ن التعديالت‬ ‫الفنية على امل�شروع‪� ،‬أهمها �إلغاء‬ ‫اجل��زء املتعلق ب�شارع الريموك‪،‬‬ ‫�إذ م��ن ال���ص�ع��وي��ة مب �ك��ان تنفيذ‬ ‫م�ساره؛ ب�سبب العر�ض التنظيمي‬ ‫لل�شارع واحلركة املرورية الكثيفة‬ ‫التي ي�شهدها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن� ��ه م��ن املتوقع‬

‫ان تعلن اللجنة الفنية املكلفة‬ ‫بدرا�سة امل�شروع نتائجها خالل‬ ‫ال�شهر املقبل ‪ ،‬م�ؤكداً يف ال�سياق‬ ‫على �أهمية امل�شروع؛ كونه �سريفع‬ ‫من �سوية منظومة قطاع النقل‬ ‫العام بالعا�صمة‪ ،‬حيث تبلغ ن�سبة‬ ‫م�ستخدمي ال�ق�ط��اع حاليا نحو‬ ‫‪ %13‬وهي ن�سبة قليلة جدا مقارنة‬ ‫مع ن�سب يف عوا�صم عربية ‪.‬‬ ‫وردا على ت�سا�ؤل ح��ول �إدراة‬ ‫النفايات ال�صلبة‪� ،‬أك��د الكيالين‬ ‫�أن الأم � ��ان � ��ة ت� ��ويل ه� ��ذا امللف‬ ‫اهتماما كبريا ومتابعات حثيثة‬ ‫منبثقة عن درا�سات علمية ت�ؤدي‬ ‫�إىل �إن �ت��اج ال�ط��اق��ة الكهربائية‪،‬‬ ‫من خالل ا�ستغالل خاليا مكب‬ ‫الغباوي"‪ ،‬الفتا لوجود اهتمامات‬ ‫عدة لال�ستثمار يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وعن الو�ضع البيئي وم�ستوى‬ ‫ال �ن �ظ��اف��ة يف م��دي �ن��ة ع �م��ان �أك��د‬ ‫ال �ك �ي�ل�اين �أن الأم� ��ان� ��ة �أع � ��ادت‬ ‫ترتيب �آلية العمل البيئي ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل‪ ،‬وف��ق الإم�ك��ان�ي��ات املتاحة‪،‬‬

‫حافالت الرتدد السريع لنقل‬ ‫الركاب بني عمان والزرقاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت وزارة النقل باعداد الدرا�سات املالية والفنية‬ ‫مت�ه�ي��داً لتنفيذ م���ش��روع ال��رب��ط ب�ين مدينتي عمان‬ ‫والزرقاء لنقل الركاب بوا�سطة احلافالت ذات الرتدد‬ ‫ال�سريع‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ت��وج��ه ح�سب وزي��ر النقل الدكتور‬ ‫ها�شم امل�ساعيد يف �ضوء عدم التمكن من تنفيذه كقطار‬ ‫خفيف ن �ظ��راً للكلفة امل��رت�ف�ع��ة ن�سبياً‪ ،‬م�ع�ت�برا خيار‬ ‫احل��اف�لات ذات ال�ت�ردد ال�سريع خ�ي��اراً مناف�ساً خليار‬ ‫ال�ق�ط��ار اخل�ف�ي��ف م��ن ن��اح�ي��ة زم��ن ال��رح�لات وحجم‬ ‫الركاب‪.‬‬ ‫�أما من ناحية الكلفة الإ�ستثمارية وكلف الت�شغيل‬ ‫ف�إن احلافالت ذات ال�تردد ال�سريع فهي ب�شكل عام ال‬ ‫ت��زي��د ع��ن‪25‬ب��امل�ئ��ة مقارنة بتكاليف القطار اخلفيف‬ ‫التي ت�صل اىل‪ 50‬باملئة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ع��دد الركاب على حم��ور �أوتو�سرتاد‬ ‫عمان – الزرقاء يقدر بحوايل‪� 100‬ألف راكب يومياً‪.‬‬

‫أمانة عمان تحدد مواقع‬ ‫جديدة لبيع األضاحي‬

‫الكيالين �أثناء اللقاء التلفزيوين‬

‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى م ��دار ال���س��اع��ة من‬ ‫خ�لال "‪� "100‬آلية فقط‪ ،‬تفاديا‬ ‫لوقوع �أي �أزم��ة بيئية بالعا�صمة‬ ‫‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه مت��ت امل�صادقة‬ ‫م�ؤخرا من قبل جلنة الأمانة على‬ ‫طرح عطاء لغايات حتديث �آليات‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ب�ي�ئ��ي‪ ،‬م���ش��ددا يف ذات‬ ‫الوقت ب�أن االمانة لي�س لديها �أي‬ ‫توجه خل�صخ�صة القطاع؛ لأنه‬

‫�سي�ضيف �أع �ب��اء م��ال�ي��ة جديدة‬ ‫على املواطنني ‪.‬‬ ‫ودع��ا املواطنني �إىل �ضرورة‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اون م� ��ع ك� � � ��وادر الأم� ��ان� ��ة‬ ‫للمحافظة على نظافة العا�صمة‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ب��احل��د م ��ن ال�سلوكيات‬ ‫ال�سلبية ال �ت��ي ت��زي��د م��ن تراكم‬ ‫النفايات يف �شوارع العا�صمة‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات التي‬

‫متت يف الأمانة‪� ،‬أكد الكيالين �أن‬ ‫التعيينات جاءت لتغطية النق�ص‬ ‫ال �ع��ام يف بع�ض ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬التي‬ ‫حتتاجها الأمانة وال �سيما "عمال‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬امل�ه�ن��د��س�ين‪ ،‬امل�ساحني‪،‬‬ ‫ال�سائقني " ‪.‬‬ ‫وخ�ت��م رئ�ي����س جل�ن��ة الأمانة‬ ‫ح��دي�ث��ه ب � ��أن الأم ��ان ��ة �ستوا�صل‬ ‫ح� �م� �ل� �ت� �ه ��ا يف ج� �م� �ي ��ع م �ن ��اط ��ق‬

‫العا�صمة؛ للتخل�ص من الب�سطات‬ ‫يف � �ش��وارع �ه��ا ‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬ ‫الأم��ان��ة وف��رت من خ�لال جممع‬ ‫رغ� ��دان‪�� ،‬س��وق��ا خ�يري��ا لأ�صحاب‬ ‫الب�سطات من احلاالت الإن�سانية‪،‬‬ ‫ب �ع��د �أن مت ��ت درا�� �س ��ة طلباتهم‬ ‫م��ن قبل الباحثني االجتماعني‬ ‫ب� ��الأم� ��ان� ��ة‪ ،‬ل �ك��ن الإق � �ب� ��ال على‬ ‫الت�سجيل كان �ضعيفا ‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت �أم��ان��ة عمان ا�ستحداث موقع جديد لبيع‬ ‫الأ�ضاحي مبنطقة القوي�سمة �شارع ال�شعائر مقابل‬ ‫�صالة �أفراح اجلفال بعد �إ�شارة اجل�سور الع�شرة خلدمة‬ ‫�أه ��ايل منطقة القوي�سمة وال�ي�رم��وك ب�ع��د مطالبة‬ ‫الأهايل و�أ�صحاب املالحم با�ستحداث املوقع‪.‬‬ ‫وق��ررت دمج موقعي طارق وب�سمان معاً لقربهما‬ ‫من بع�ض حيث �أ�صبح املوقع الكائن على �شارع ال�شهيد‬ ‫بجانب كازية املنا�صري يخدم مناطق ط��ارق وب�سمان‬ ‫والعبديل واملدينة وذلك ت�سهيال على املواطنني‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة الأ�سواق العامة واملرافق املخت�صة‬ ‫ع �ب��داهلل احل��را��س�ي����س ان امل��واق��ع مت حت��دي��ده��ا ب�شكل‬ ‫نهائي ومت الإيعاز للمدراء ال�ستقبال طلبات الراغبني‬ ‫للح�صول على احلظائر والتي �سيتم توزيعها بنظام‬ ‫القرعة مع �إع�ط��اء �أول��وي��ة لأ�صحاب املالحم ومربي‬ ‫املوا�شي على ان يتم ت�سليم احلظائر قبل ثالثة �أيام‬ ‫من عيد الأ�ضحى املبارك لتجهيزها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان الأمانة تعمل حالياً على تنفيذ املواقع‬ ‫وجتهيزها ب�شكل ن�ه��ائ��ي‪ ،‬بحيث ي�ك��ون امل��وق��ع ب�شكل‬ ‫ح�ضاري ي�سهل و�صول املواطنني �إليه ‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مربو املاشية يحتجون على آلية‬ ‫توزيع األعالف يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نفذ ع��دد كبري م��ن م��رب��ي املا�شية يف حمافظة ال�ك��رك وقفة‬ ‫احتجاجية ام�س يف مراكز توزيع االع�لاف العاملة يف املحافظة‪،‬‬ ‫ملطالبة مديرية �صناعة وجت��ارة الكرك بتنظيم عملية تزويدهم‬ ‫مب�ستحقات م��وا��ش�ي�ه��م‪ ،‬م��ن م��ادت��ي ال�ن�خ��ال��ة وال���ش�ع�ير وبكميات‬ ‫�شهرية كافية ‪.‬‬ ‫وركز املربون املحتجون يف حديثهم حول مادة النخالة قائلني‪:‬‬ ‫انها التتوفر يف الكثري من االحيان يف مراكز توزيع االعالف التابعة‬ ‫للمديرية؛ مما يدفع مربي املا�شية اىل �شراء هذه املادة املهمة من‬ ‫ال���س��وق املحلية‪ ،‬وبا�سعار مرتفعة الق�ب��ل الك�ثر امل��رب�ين ب�ه��ا‪ ،‬مما‬ ‫ي�ضاعف من حجم االعباء املالية التي تثقل مربي املا�شية ا�صال‪،‬‬ ‫خا�صة مع توايل موا�سم اجلفاف‪.‬‬ ‫باملقابل اكد مدير �صناعة وجت��ارة الكرك جمال ال�صعوب‪ ،‬ان‬ ‫الم�شكلة يف توزيع مادة ال�شعري‪ ،‬حيث يت�سلمها املربون ب�شكل �شهري‬ ‫منتظم ‪ ،‬فيما اخللل كما قال يف توزيع مادة النخالة املرتبط مبدى‬ ‫توفر كميات كافية من ه��ذه امل��ادة يف م�ستودعات وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة املركزية‪ .‬وحمل ال�صعوب املربني جانبا من امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وق��ال ان اك�ثره��م الي�ستلم خم�ص�صاته م��ن م��ادة النخالة املقررة‬ ‫له �شهريا‪ ،‬بل ي�ؤجل ا�ستالم تلك الكمية لل�شهر التايل‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتدوير الكميات امل�ستحقة لكل مربي الي�ستلم خم�ص�صاته من مادة‬ ‫النخالة من �شهر الخر‪ ،‬وهذاغري جائز قانونيا‪.‬‬ ‫وب�ين ال�صعوب ان امل�شكلة زادت ح��دة م��ؤخ��را‪ ،‬بالنظر حلاجة‬ ‫م��رب��ي امل��ا��ش�ي��ة اىل ك�م�ي��ات ك �ب�يرة م��ن االع �ل�اف ل�غ��اي��ات ت�سمني‬ ‫موا�شيهم‪ ،‬ا�ستعدادا ملو�سم ال�ضحايا‪ .‬واك��د ال�صعوب ان املديرية‬ ‫عاجلت بالتن�سيق مع الوزارة امل�شكلة‪ ،‬من خالل �صرف م�ستحقات‬ ‫مربي املا�شية املحتجني بكميات كافية من مادة النخالة ‪.‬‬

‫سامسونغ األردن ال يردون على االتصاالت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م��وظ�ف��و وك��ال��ة ��ش��رك��ة �سام�سونغ يف االردن‪ ،‬ال ي ��ردون على‬ ‫االت�صاالت الهاتفية‪.‬‬ ‫اح ��د امل��واط �ن�ين ات���ص��ل ب�ه��م اك�ث�ر م��ن ‪ 50‬م ��رة ي ��وم ال�سبت‬ ‫املا�ضي لي�س�ألهم عن مكانهم‪ ،‬فكان يتلقى الرد االيل التايل‪ :‬وكيل‬ ‫�سام�سونغ يرحب بكم‪ .‬املكاملة م�سجلة ل�ضبط اجلودة‪.‬مو�سيقى‪.‬‬ ‫الرجاء االنتظار قليال‪ .‬مو�سيقى‪ .‬ثم نا�سف يتعذر االجابة على‬ ‫مكاملتك حالياً‪� .‬ألي�س ب�إمكان ال�شركة ان ت�ضع موظفني لريدوا على‬ ‫مكاملات العمالء‪ ،‬ومن يتحمل خ�سارة املواطن املالية يف اخلم�سني‬ ‫مكاملة؟‬

‫ورشة ثقافية يف منتدى سحاب الثقايف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد م��رك��ز املتنبي ل�ل��درا��س��ات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية‬ ‫بالتعاون مع منتدى �سحاب الثقايف‪ ،‬ور�شة ثقافية ال�سبت املقبل‬ ‫‪2012/10/6‬م ال�ساعة ال�ساد�سة م���س��اء‪ ،‬ب�ع�ن��وان (الدميقراطية‬ ‫واالنتخاب )‪ ،‬و�ستكون هذه الور�شة �ضمن ثالثة حم��اور‪ :‬يتحدث‬ ‫يف حمورها الأول رئي�س جمل�س �إدارة �صحيفة الد�ستور‪ ،‬و�أ�ستاذ‬ ‫العلوم ال�سيا�سية �أمني امل�شاقبة‪ ،‬بعنوان (الدميقراطية والعملية‬ ‫االنتخابية )‪� ،‬أم��ا املحور الثاين فيتحدث فيه جمال �شلبي �أ�ستاذ‬ ‫العلوم ال�سيا�سية يف اجلامعة الها�شمية بعنوان (الدميقراطية‬ ‫وو�سائل الإع�لام )‪� ،‬أما املحور الأخ�ير �ستتحدث فيه املحامية نور‬ ‫الإم ��ام‪ ،‬رئي�سة جلنة احل��ري��ات وامل ��ر�أة يف نقابة املحامني‪ ،‬بعنوان‬ ‫(الدميقراطية وتعزيز دور املر�أة يف امل�شاركة ال�سيا�سية )‪ ،‬و�سيدير‬ ‫هذه الندوة اللواء الركن املتقاعد حممد خلف الرقاد‪ ،‬مدير مركز‬ ‫املتنبي للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية‪ ،‬واملحا�ضر غري املتفرغ‬ ‫يف اجلامعة الها�شمية‪ ،‬والدعوة عامة للمهتمني‪.‬‬

‫الداعية اإلسالمي الدكتور محمد القضاة يحاضر يف األئمة‬ ‫والوعاظ يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت مديرية اوق��اف الر�صيفة حما�ضرة‬ ‫دينية قدمها الداعية اال�سالمي حممد الق�ضاة‬ ‫بح�ضور االئمة والوعاظ يف مبنى املديرية ‪.‬‬ ‫واكد الق�ضاة خالل املحا�ضرة التي �ألقاها يف‬ ‫م�سجد بيت املقد�س يف الر�صيفة‪ ،‬على اهمية دور‬ ‫ال�شباب يف املجتمع اال��س�لام��ي‪ ،‬وحتقيق نه�ضته‬ ‫املتكاملة من خالل �إيجاد �إرادة حقيقة يف التغيري‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك ��د ال �ق �� �ض��اة ان ��ه ي �ق��ع ع �ل��ى ع��ات��ق من‬ ‫يت�صدون ويحملون عباءة الفكر والدراية‪ "،‬ت�سليح‬ ‫ال���ش�ب��اب ب��احل�ج��ة وامل �ن �ط��ق ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬والرباهني‬ ‫الدامغة على عظمة الدين اال�سالمي احلنيف‪،‬‬ ‫وت�ف��رده باملعجزات وال�صفات ال��دال��ة على عظمة‬ ‫اخل��ال��ق ووح��دان�ي�ت��ه‪ ،‬ليكونوا خ�ير �سفراء لن�شر‬ ‫اال�سالم القائم على العدل وامل�ساواة"‪.‬‬ ‫كما بني الق�ضاة �أهمية ان يتفهم ال�شاب ان‬ ‫اال�ستقامة واداء الفرائ�ض جتلب ل��ه ال�سالمة‪،‬‬ ‫لكنها ال جتلب له ال�سعادة اال اذا اقرتنت بالعمل‬ ‫ال �� �ص��ال��ح اخل��ال ����ص ل��وج��ه اهلل‪ ،‬وال �ن��اف��ع المته‬

‫وللب�شرية جمعاء‪ .‬واكد الق�ضاة يف ختام حما�ضرته‬ ‫ان ال��ذي��ن ي�ح��اول��ون اال� �س��اءة للر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم م��ردود عليهم اال��س��اءة؛ الن الر�سول‬ ‫ا�سمى وارف��ع مما يت�صورون‪ ،‬والهجمة ال�صليبية‬ ‫على اال��س�لام وامل�سلمني م�ستمرة من قبل ‪1400‬‬ ‫�سنة ‪ .‬وبني ان تعداد امل�سلمني مليار ون�صف م�سلم‬ ‫‪ ،‬والعامل كله �ستة مليارات‪ ،‬وبذا يكون ربع العامل‬ ‫هم من امل�سلمني املوحدين باهلل‪ ،‬ين�صرون نبيهم‬ ‫م��ن خ�لال انت�شار م��راك��ز حتفيظ ال�ق��ران يف كل‬ ‫قرية ومدينة ويف البادية واملخيم ‪.‬‬ ‫وبني ان اال�ستعمار يحاول وفق خطة مدرو�سة‬ ‫التطاول على اال�سالم وامل�سلمني‪ ،‬واحلد من دور‬ ‫امل�ساجد التي تعمل على �صف امل�سلمني يف وجه‬ ‫التحديات اال�ستعمارية ‪.‬‬ ‫من جهته ا�شار مدير اوق��اف الر�صيفة مراد‬ ‫ال��رف��اع��ي اىل ان الر�صيفة ت�ضم ‪ 194‬م�سجدا‪،‬‬ ‫وتعاين من نق�ص يف الكادر الوظيفي يف امل�ساجد‪،‬‬ ‫ورغ� ��م ذل ��ك ي �ك�ثر امل �ت�ب�رع��ون ب��اع �ط��اء اخلطب‬ ‫وال��درو���س‪ .‬ويف نهاية اللقاء جرى نقا�ش مو�سع‬ ‫م��ع احل �� �ض��ور‪ ،‬واج ��اب ال�ق���ض��اة ع��ن ا�ستف�سارات‬ ‫احل�ضور من كال اجلن�سني‪.‬‬

‫جانب من املحا�ضرة‬

‫جمعية خليل السالم تنظم محاضرة صحية عن مرض السكري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جمعية خليل ال�سامل و بالتن�سيق مع‬ ‫وزارة ال�صحة حما�ضرة �صحية تثقيفية‪ ،‬حول‬ ‫مر�ض ال�سكري وطرق عالجه وجتنب م�ضاعفاته‪،‬‬ ‫وخماطره العديدة على �صحة املري�ض ‪.‬‬ ‫وق ��دم ��س��امل القي�سي‪ ،‬رئي�س ق�سم الوقاية‬ ‫م��ن ام ��را� ��ض ال �ك �ل��ى ورئ �ي ����س ال���س�ج��ل الوطني‬ ‫للف�شل الكلوي يف مديرة االمرا�ض غري ال�سارية‪،‬‬ ‫تعريفاً مبر�ض ال�سكري وانواعه واعرا�ضه ‪ ،‬كما‬ ‫ا�شار �إىل الو�سائل الكفيلة ب�ضبط ال�سكري‪� ،‬سواء‬ ‫عرب احلمية الغذائية والنظام الغذائي املنا�سب‪،‬‬ ‫او ممار�سة الن�شاط البدين والريا�ضي‪ ،‬او اتباع‬ ‫ما ي�صفه الطبيب من ادوية اما باحلبوب او عن‬ ‫طريق ابر االن�سولني ‪.‬‬

‫كما ا�شار القي�سي اىل كرثة العرب امل�صابني‬ ‫مبر�ض ال�سكري واال�سباب وراء ذلك تكمن بعدم‬ ‫اتخاذ و�سائل احلذر لتجنب هذا املر�ض‪ ،‬وحتول‬ ‫احلياة الع�صرية �إىل حياة خمول وك�سل‪ ،‬والتخلي‬ ‫ع ��ن االغ ��ذي ��ة ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة امل �ف �ي��دة وا�ستبدالها‬ ‫باالغذية الع�صرية وامل�صنعة‪ ،‬وتناول احللويات‬ ‫وامل���ش��روب��ات ال�غ��ازي��ة ب�شكل م�ب��ال��غ ف�ي��ه‪ ،‬وبدون‬ ‫اية �ضوابط‪ ،‬جنبا اىل جنب مع جتاهل املحاذير‬ ‫ال�صحية العامة التي يو�صي بها االطباء اتقاء من‬ ‫هذا املر�ض " ‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه املحا�ضرة ك��اول حما�ضرة �ضمن‬ ‫�سل�سلة حم��ا� �ض��رات �صحية ت��وع��وي��ة‪ ،‬ت�ق��وم بها‬ ‫اجلمعية �ضمن ن�شاط ا�صدقاء ال�صحة العامة‬ ‫ال�ت��ي يتبعها �سل�سلة م��ن امل�ح��ا��ض��رات ال�صحية‬ ‫االخرى‪.‬‬

‫«الجسر» لحقوق اإلنسان يؤكد الجوامع الداعية الحرتام األديان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د م��رك��ز اجل�سر ال�ع��رب��ي للتنمية وحقوق‬ ‫الإن�سان �أن اح�ترام الأدي��ان ينطلق من ال�شرعية‬ ‫امل�ستندة على امل�س�ؤولية الإن�سانية الأخالقية‪ ،‬كون‬ ‫اجلوامع امل�شرتكة بني الأ�سرة الب�شرية �أكرث من‬ ‫االختالف‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل��رك��ز يف بيان �صدر �أم����س مبنا�سبة‬ ‫ي��وم ال�سالم ال�ع��امل��ي‪� ،‬أن احل�ي��اة والأم ��ن والغذاء‬

‫وال�صحة والكرامة‪ ،‬والعدل والإح�سان واحلكمة‪،‬‬ ‫والتعاون والت�سامح التعاي�ش‪ ،‬جميعها حقوق و‬ ‫قيم و مبادى �إن�سانية م�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��رك��ز �أن امل�س�ؤولية الدينية �أي�ضا‬ ‫�شرعية‪ ،‬ي�ستند �إليها اح�ترام الأدي��ان كون جميع‬ ‫ال�ك�ت��ب واالدي� ��ان ال���س�م��اوي��ة ج ��اءت ب�ه��دف عبادة‬ ‫اهلل وا�سعاد وخري الب�شرية يف اط��ار التكامل بني‬ ‫االدي��ان‪� .‬أما عن امل�س�ؤولية الت�شريعية يف احرتام‬ ‫الأدي � � ��ان‪ ،‬ف��ذك��ر ال �ب �ي��ان �أن ج�م�ي��ع الت�شريعات‬

‫واملعايري الدولية حلقوق االن�سان تدعو اىل حرية‬ ‫الدين واملعتقد‪ ،‬وتكفل ممار�سة ال�شعائر الدينية‪،‬‬ ‫�إذ �أكد االعالن العاملي حلقوق االن�سان يف املادة ‪18‬‬ ‫اتفاقية احلقوق املدنية وال�سيا�سية وامليثاق العربي‬ ‫حلقوق االن�سان واتفاقيات دولية اخرى عليها‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن ح��ق اح�ت�رام الأدي ��ان يف‬ ‫الإع�ل�ان ال ��دويل للت�سامح ال���ص��ادر ع��ن منظمة‬ ‫اليون�سكو عام ‪� ،1995‬أ�شار �إىل �أن الت�سامح مبد�أ‬ ‫يعتز ب��ه‪ ،‬و��ض��روري لل�سالم والتقدم االقت�صادي‬

‫واالجتماعي‪� .‬أما على ال�صعيد املحلي فتن�ص املادة‬ ‫(‪ )6‬من الد�ستور على �أن االردنيني �أمام القانون‬ ‫�سواء‪ ،‬ال متيز بينهم يف احلقوق والواجبات وان‬ ‫اختلفوا يف العرق او اللغة او الدين‪ ،‬و املادة (‪)14‬‬ ‫من الد�ستور تن�ص على �أن حتمي الدولة حرية‬ ‫القيام ب�شعائر االديان والعقائد‪.‬‬ ‫يذكر �أن االردن ا�صدر عام ‪ 2004‬ر�سالة عمان‬ ‫التي �أكدت على �أن الإ�سالم داع �إىل احرتام االخر‪،‬‬ ‫ونبذ العنف والتطرف‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫حتت رعاية امللكة رانيا‬ ‫امللكة رانيا ترعى منتدى «املفكرون‬ ‫العامليون يف عمان»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حت��ت رع��اي��ة امللكة ران�ي��ا ال�ع�ب��داهلل تنطلق يف‬ ‫عمان �أعمال منتدى "املفكرون العامليون" ‪، ٢٠١٢‬‬ ‫خالل الفرتة ما بني ‪ 6‬و‪ 8‬ت�شرين �أول‪ ،‬و�سريكز يف‬ ‫جل�ساته على دور املر�أة الرائدة واملبتكرة‪ ،‬يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا واملنطقة والعامل‪.‬‬ ‫و�سيمنح املُنتدى امللكة رانيا جائزة املفكرون‬ ‫العامليون ‪ 2012‬للتميز يف التفكري العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ؤ�س�سة وم��دي��رة منتدى "املفكرون‬ ‫العامليون" ‪� ٢٠١٢‬إليزابيث فيليبويل‪� :‬إن رعاية‬ ‫امللكة رانيا لهذا املنتدى تتوافق مع ما هو معروف‬ ‫عن جاللتها من اهتمام ومتابعة لق�ضايا ال�شباب‬ ‫والتعليم وتنمية املجتمعات‪ ،‬وتعد ه��ذه الرعاية‬ ‫�إ�ضافة نوعية لأعمال املنتدى‪.‬‬ ‫ويعترب منتدى "املفكرون العامليون" مبادرة‬ ‫ومن�صة للحوار‪ ،‬جتمع الرواد ملناق�شة‬ ‫غري ربحية‬ ‫ّ‬ ‫ق�ضايا هامة متعلقة باحلوكمة واملجتمع والتقدم‬ ‫وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫وي� ��ر ّوج امل�ن�ت��دى للم�شاركة ال�ف��اع�ل��ة للمر�أة‬ ‫ك�ضرورة حتمية يف عاملنا‪ ،‬وك�أمر �إيجابي اليجاد‬ ‫وي�شجع م�شاركة ال�شباب‪.‬‬ ‫جمتمعات مت�ساوية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وم� ��ن ب�ي�ن امل �ت �ح��دث�ين يف ج �ل �� �س��ات املنتدى‬ ‫الأمرية رمي علي من الأردن‪ ،‬وال�سفري الربيطاين‬ ‫يف الأردن ال�سيد بيرت ميليت‪ ،‬وامل�ؤ�س�س والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة �أرامك�س ف��ادي غندور‪ ،‬و�أريانا‬ ‫هافينغتون‪ ،‬والرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة �إجناز دميا‬ ‫بيبي‪ ،‬والربوفي�سورة �سا�سكيا �سا�سن من جمموعة‬ ‫مراكز جامعة كولومبيا العاملية يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪ ،‬وال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة فيتل هولدجنز‬ ‫جمد �شويكة‪ ،‬والدكتورة حياة �سندي امل�ؤ�س�سة ل‬ ‫‪ ،i2stintute‬والدكتور �أ�سامة فيا�ض الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة "�أوي�سي�س ‪"500 Oasis - 500‬‬ ‫ون��ائ��ب الرئي�س التنفيذي ل�شركة ي��اه��و العاملية‬ ‫�سابقاً‪ ،‬ورمي ب�سي�سو املخت�صة يف قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وي���س�ت���ض�ي��ف امل �ن �ت��دى ع �� �ش��اء ت��وزي��ع جوائز‬

‫امل �ف �ك��رون ال�ع��امل�ي��ون ‪ 2012‬ب���ش��راك��ة م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫�أواي���س����س‪ ،Oasis500 ٥٠٠‬باعتبارها م��ن �أوىل‬ ‫��ش��رك��ات اال�ستثمار املبتكرة يف ال���ش��رق الأو�سط‪،‬‬ ‫والتي تهدف اىل اال�ستثمار‪ ،‬واحت�ضان‪ ،‬وت�سريع‪،‬‬ ‫ومت �ك�ين ‪�� ٥٠٠‬ش��رك��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة ن��ا��ش�ئ��ة لتلقي‬ ‫املتابعة ور�أ�س املال اال�ستثماري‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي لأواي�س�س ‪� ٥٠٠‬أ�سامة‬ ‫ف�ي��ا���ض‪" :‬نحن ف �خ��ورون ب�شراكتنا م��ع منتدى‬ ‫"املفكرون العامليون" و��س�ع��داء ل��دع��م مهمتهم‬ ‫خا�صة يف تعزيز القدرات القيادية واالبتكار للمر�أة‬ ‫يف الأردن"‪.‬‬ ‫ويدعم منتدى "املفكرون العامليون امل�شاركة‬ ‫الفاعلة للمر�أة ك�ضرورة حتمية يف عاملنا‪ ،‬وك�أمر‬ ‫وي�شجع‬ ‫�إي �ج��اب��ي الي �ج��اد جم�ت�م�ع��ات م�ت���س��اوي��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويرحب بح�ضور الطلبة‬ ‫املُنتدى م�شاركة ال�شباب ّ‬ ‫جماناً‪.‬‬ ‫ويقدم منتدى "املفكرون العامليون" جوائز‬ ‫متيز يف ‪:‬التفكري العاملي‪ ،‬القيادة‪ ،‬العمل اخلريي‪،‬‬ ‫احل� �ي ��اة‪ ،‬الإع� �ل ��ام‪ ،‬ال �ع �ل��وم‪ ،‬ال �ت �غ �ي�ير الإيجابي‬ ‫واالبتكار‪ ،‬امل�ساواة بني اجلن�سني‪،‬وريادة الأعمال‪،‬‬ ‫التوا�صل احل�ضاري‪.‬و�ستعر�ض هذه اجلوائز بعد‬ ‫الت�صويت‪ ،‬وم��داوالت جمل�س الإدارة اال�ست�شاري‬ ‫للمنتدى‪.‬‬ ‫وي �ت �ك��ون جم �ل����س االدارة اال� �س �ت �� �ش��اري من‬ ‫كري�س كرمير رئي�س �إن�سايدروطوم�سون رويرتز‪،‬‬ ‫ول�ي�ن��د��س��ي �أول �ي �ف��ر امل��دي��ر ال �ت �ج��اري ال� ��دويل يف‬ ‫ب �ل��وم�برغ‪ ،‬و��س�ل�ي��م ام�ي�ن رئ�ي����س ‪ A24‬للإعالم‪،‬‬ ‫ورمي ب���س�ي���س��و امل�خ�ت���ص��ة يف ق �ط��اع تكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬وم��اغ��ي �إي�ل��ز ن��ائ��ب الرئي�س يف �شركة‬ ‫‪ CNN‬الدولية‪ ،‬وريت�شارد �سامربوك مدير مركز‬ ‫ال�صحافة يف جامعة كارديف‪ ،‬والربوفي�سور مارك‬ ‫ف��ان�تر��س�ك��ا ج��ام�ع��ة �أوك �� �س �ف��ورد‪ ،‬وف��ال�ي�ري كيلر‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة ف�يري�ت��ا���س‪ ،‬وه��و من‬ ‫القيادات ال�شبابية عامليا‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن داع �م ��ي امل �ن �ت��دى � �ص �ن��دوق امللك‬ ‫عبداهلل الثاين للتنمية والبنك الأهلي الأردين‪،‬‬ ‫واخلطوط اجلوية القطرية‪ ،‬و�شركة �أمنية‪.‬‬

‫حقوقيون يدعون إلقرار مشروع قانون األحداث‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد املركز الوطني حلقوق الإن�سان �أم�س‬ ‫لقا ًء لأع�ضاء اللجنة التوجيهية‪ ،‬مل�شروع "دعم‬ ‫الأه �ل �ي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة وامل��ؤ��س���س�ي��ة ل�ن�ظ��ام عدالة‬ ‫الأحداث"‪ ،‬لعر�ض النتائج ال�ت��ي خل�ص �إليها‬ ‫ت�ق��ري��ر ال ��زي ��ارات امل�ي��دان�ي��ة ال�ت��ي ن�ف��ذه��ا فريق‬ ‫الر�صد الوطني لدار تربية وت�أهيل �أحداث اربد‪،‬‬ ‫ودار تربية وت�أهيل فتيات عمان‪.‬‬ ‫وت� �ن ��اول ال �ت �ق��ري��ر و� �ص �ف��ا لأو�� �ض ��اع املباين‬ ‫وم ��دى جاهزيتها ال�ستقبال ال �ن��زالء‪ ،‬و�أهلية‬ ‫امل��وارد الب�شرية العاملة فيها و�أو�ضاع املنتفعني‬ ‫م�ن�ه��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل م�لاح�ظ��ات ف��ري��ق الزيارة‬ ‫وتو�صياته‪.‬‬ ‫واط�ل�ع��ت اللجنة التوجيهية على النتائج‬ ‫ال�ت��ي خل�ص �إل�ي�ه��ا ف��ري��ق ال��زي��ارة‪� ،‬إىل ك��ل من‬

‫مركز �أمن احل�سني‪ ،‬ونظارة الفتيات الأحداث‪،‬‬ ‫و�إدارة �شرطة الأحداث‪ ،‬و حمكمة �أحداث عمان‬ ‫وحمكمة �أحداث الزرقاء‪.‬‬ ‫و خل�صت التقارير �إىل �ضرورة �إقرار م�شروع‬ ‫قانون الأحداث‪ ،‬وبناء قدرات العاملني معهم ‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ص امل �ج �ت �م �ع��ون �إىل ت���ش�ك�ي��ل جلنة‬ ‫ا�ست�شارية لإع��داد تقرير حول عدالة الأحداث‪،‬‬ ‫يتناول الإطار الت�شريعي‪ ،‬و�أو�ضاعهم من الناحية‬ ‫االجتماعية وال�صحية والنف�سية واالجتماعية‬ ‫والتعليمية‪ ،‬ومن املتوقع �إ�صدار التقرير مطلع‬ ‫العام القادم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �إن م���ش��روع دع��م الأه�ل�ي��ة القانونية‬ ‫وامل�ؤ�س�سية لنظام عدالة الأحداث‪ ،‬قد بد�أ العمل‬ ‫به يف �شهر �أيار من عام ‪ ،2010‬وي�ستمر لغاية �آذار‬ ‫من عام ‪.2013‬‬

‫امللك يبحث مع الرئيس البريويف سبل استفادة الشركات‬ ‫البريوفية من امليزات التنافسية لالستثمار يف األردن‬ ‫ليما ‪ -‬برتا‬ ‫التقى امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف دار‬ ‫احل �ك��وم��ة ب�ل�ي�م��ا �أم ����س االث �ن�ي�ن رئي�س‬ ‫ج�م�ه��وري��ة ال �ب�يرو اوالن �ت��ا اوم ��اال تا�سو‬ ‫وبحث معه العالقات التي تربط البلدين‬ ‫و�سبل تعزيزها يف املجاالت كافة يف �ضوء‬ ‫ان �ع �ق��اد ال �ق �م��ة ال �ث��ال �ث��ة ل� ��دول �أمريكا‬ ‫اجلنوبية والدول العربية (�أ�سبا) والتي‬ ‫�سيلقي امل�ل��ك كلمة الأردن �أم ��ام القادة‬ ‫امل�شاركني يف �أعمالها اليوم ‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ال ��زع� �ي� �م ��ان خ �ل��ال اللقاء‬ ‫حر�صهما على تطوير العالقات الثنائية‬ ‫يف امل� �ج ��االت االق �ت �� �ص��ادي��ة والتجارية‬ ‫واال�ستثمارية والنقل اجل��وي مبا ي�صب‬ ‫يف ت�ع��زي��ز امل���ص��ال��ح امل���ش�ترك��ة لل�شعبني‬ ‫ال �� �ص��دي �ق�ين‪ ،‬يف �إط � ��ار ال �ع�ل�اق��ات التي‬ ‫�أ�س�ست لها قمة دول �أم�يرك��ا اجلنوبية‬ ‫والدول العربية منذ عام ‪.2005‬‬ ‫ولفت امللك �إىل الإمكانات والفر�ص‬ ‫العديدة املتاحة لتعميق وزي��ادة التعاون‬ ‫بني الأردن والبريو يف جمال ال�سياحة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ال�سياحة الدينية‪ ،‬وا�ستقطاب‬ ‫امل��زي��د م��ن ال���س�ي��اح ال�ب�يروف�ي�ين لزيارة‬ ‫امل��واق��ع ال��دي�ن�ي��ة وال�ت��اري�خ�ي��ة والأثرية‬ ‫العديدة يف اململكة‪.‬‬ ‫وت �ن��اول��ت امل�ب��اح�ث��ات ��س�ب��ل ا�ستفادة‬ ‫ال� ��� �ش ��رك ��ات ال� �ب�ي�روف� �ي ��ة م� ��ن امل � �ي ��زات‬ ‫التناف�سية لال�ستثمار يف الأردن‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن من �ش�أن توقيع الأردن التفاقية‬ ‫ال �ت �ج��ارة احل� ��رة م ��ع دول املريكو�سور‬ ‫تطوير التعاون االقت�صادي الثنائي بني‬ ‫الأردن وال �ب�يرو م��ن جهة وب�ين اململكة‬ ‫وال ��دول الأع���ض��اء يف املنظمة م��ن جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ال�ل�ق��اء ك��ذل��ك �إىل الو�ضع‬ ‫امل �ت ��أزم يف �سوريا وت �ط��ورات الأو� �ض��اع يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط واجلهود املبذولة‬ ‫لتحقيق ال�سالم فيها‪.‬‬ ‫وع�بر امللك عن القلق من تداعيات‬

‫امللك والرئي�س البريويف‬

‫الأزم ��ة يف �سوريا وارت�ف��اع وت�يرة العنف‬ ‫وو�صولها �إىل م�ستويات غري م�سبوقة‪،‬‬ ‫حمذرا جاللته من �أن عدم التو�صل �إىل‬ ‫خمرج �سيا�سي لالزمة ال�سورية �سيدفع‬ ‫بالأمور �إىل ت�صعيد خطري �سي�ؤثر �سلبا‬ ‫على جميع دول املنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك اجلهود التي يبذلها‬ ‫الأردن ال��س�ت���ض��اف��ة �أع � ��داد ك �ب�يرة من‬ ‫الالجئني ال�سوريني تتجاوز الـ ‪ 200‬الف‬ ‫الج��ئ‪ ،‬واخل��دم��ات التي تقدمها اململكة‬ ‫بالرغم من �شح الإمكانات وامل��وارد لهم‬ ‫وتلبية احتياجاتهم الإن�سانية‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫وقوف املجتمع الدويل �إىل جانب الأردن‬ ‫مل�ساعدته على توفري هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ل��ك �إىل �أن دول �أمريكا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ب��ا��س�ت�ط��اع�ت�ه��ا امل �� �س��اه �م��ة يف‬ ‫تقدمي الدعم للأردن يف هذا املجال‪.‬‬

‫وفيما يت�صل بتطورات عملية ال�سالم‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أكد امللك �ضرورة �أن‬ ‫يكثف املجتمع ال��دويل‪ ،‬مبا يف ذلك دول‬ ‫�أم�يرك��ا اجلنوبية اجلهود لإع��ادة �إحياء‬ ‫املفاو�ضات املبا�شرة ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ي�ن‪ ،‬و�� �ص ��وال �إىل حتقيق‬ ‫مطالب ال�شعب الفل�سطيني امل�شروعة يف‬ ‫�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة التي‬ ‫تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ط��رق امل �ل��ك �إىل ال��و� �ض��ع يف‬ ‫مدينة القد�س وما تتعر�ض له املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية فيها من تهديد‬ ‫جراء الإجراءات واملمار�سات الإ�سرائيلية‬ ‫ما يعترب عائقا رئي�سا �أمام جهود حتقيق‬ ‫ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ال��رئ�ي����س ال �ب�ي�رويف ب ��دوره‬ ‫ع ��ن ت �ق��دي��ره حل �ك �م��ة وق� �ي ��ادة امل �ل��ك يف‬

‫التعامل مع ق�ضايا ال�شرق الأو�سط ويف‬ ‫مقدمتها م�ساندة ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫حتقيق تطلعاته يف التحرر و�إقامة دولته‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ودعا �إىل ت�شكيل جلنة م�شرتكة بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ل��درا��س��ة �سبل ت�ع��زي��ز التعاون‬ ‫الثنائي يف خمتلف امل�ج��االت ال �سيما يف‬ ‫امليادين االقت�صادية وال�سياحية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزير اخلارجية نا�صر‬ ‫ج� ��ودة وال �� �س �ف�ير الأردين يف الربازيل‬ ‫رام ��ز ال�ق���س��و���س‪ ،‬وع ��دد م��ن امل�س�ؤولني‬ ‫البريوفيني‪.‬‬ ‫وك��ان ج��رى للملك ا�ستقبال ر�سمي‬ ‫يف دار احل �ك��وم��ة‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان الرئي�س‬ ‫اوم��اال يف مقدمة م�ستقبلي امللك الذي‬ ‫حيته ثلة من حر�س ال�شرف‪.‬‬

‫الطوالبة‪ :‬قوات الدرك تعاملت مع ‪ 8‬آالف واجب‬

‫«األونروا» تطلق حملة الكشف عن‬ ‫سرطان الثدي «اوعدينا تفحصي»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم وك��ال��ة ال �غ��وث ال��دول�ي��ة "الأونروا"‬ ‫حملة للك�شف ع��ن �سرطان ال�ث��دي خ�لال �شهر‬ ‫ت�شرين الأول من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وت�أتي احلملة �ضمن احلملة الوطنية التي‬ ‫ت�ن�ظ�م�ه��ا وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع مركز‬ ‫احل �� �س�ين ل �ل �� �س��رط��ان حت ��ت ع� �ن ��وان "�أوعدينا‬ ‫تفح�صي"‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �ه��دف احل� �م� �ل ��ة ج �م �ي��ع الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني املراجعني ملراكز الوكالة ال�صحية‬ ‫امل�ن�ت���ش��رة يف امل �خ �ي �م��ات وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬م��ن خالل‬

‫حم��ا��ض��رات تثقيفية‪ ،‬وت��وزي��ع من�شورات لرفع‬ ‫م �� �س �ت��وى ال ��وع ��ي ب�خ���ص��و���ص � �س��رط��ان الثدي‬ ‫والفح�ص ال�سريري‪ ،‬ف�ضال عن تدريب ال�سيدات‬ ‫على الفح�ص الذاتي للثدي وجمموعات النقا�ش‬ ‫مع املراجعني‪.‬‬ ‫و�ستقوم �أرب��ع فرق �صحة مدر�سية ب�إعطاء‬ ‫حما�ضرات للطلبة و�أولياء الأمور‪ ،‬حول �أهمية‬ ‫الك�شف املبكر للمر�ض‪ ،‬وحثهم على م�شاركة‬ ‫املعلومات مع املحيطني بهم يف البيت واملجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫يعترب �سرطان ال�ث��دي الأك�ث�ر انت�شاراً بني‬ ‫الن�ساء يف العامل‪ ،‬لكن ميكن �شفاء ما يزيد عن‬ ‫‪ %95‬من احلاالت �إذا مت اكت�شافها مبكرا‪.‬‬

‫عشرية العبيدات تتربأ من ابنها لقبوله‬ ‫التعيني سفريا يف دولة االحتالل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫اعلنت ع�شرية ال�ع�ب�ي��دات ب��راءت�ه��ا م��ن ابنها‬ ‫امل��دع��و "وليد خ��ال��د عبيدات"‪ ،‬لقبوله م�ؤخرا‬ ‫التعيني مبن�صب �سفري يف دولة االحتالل ‪.‬‬ ‫وا� �ص��در وج �ه��اء ال�ع���ش�يرة ب�ي��ان��ا ل�ي�ل��ة ام�س‪،‬‬ ‫ح�صلت "ال�سبيل"على ن�سخة م�ن��ه‪ ،‬ق��ال��ت فيه‬ ‫"ان من يـقبل ان يـتولـى هـذا املـوقـع‪ ،‬ويـ�ضع يــده‬ ‫بـيـد مـن اغـت�صـب الأر���ض‪ ،‬وقـتل �أبـنـاء فل�سطني‬ ‫و�شـردهم‪ ،‬وا�ستباح املقـد�سات الأ�سالمـية ‪ ،‬فـقـد‬ ‫جتاوز جـميـع املـحرمات واخلطوط الـحـمراء ‪ ،‬ويف‬ ‫ذلك ا�ساءة بالغـة لأمـــــته ولع�شـريته التي تتبـر�أ‬ ‫مــنـه ومـن �أمـثالـه "‪.‬‬ ‫وتاليا ن�ص البيان‪:‬‬ ‫"ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫بيان ��ص��ادر ع��ن ع�شريه العبيدات‪ ،‬ا�ستنكارا‬ ‫وب �ـ��راءة م��ن امل��دع��و وليد خالد ع�ب��داهلل عبيدات‪،‬‬ ‫املعني �سفريا لدى العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫يف االج�ت�م��اع ال��واق��ع يف ك�ف��ر��س��وم م���س��اء يوم‬ ‫ال�سبت امل��واف��ق ‪ ،2012/9/29‬ت��دار���س املجتمعون‬ ‫م��ن اب�ن��اء ع�شرية العبيدات م��ن ب�ل��دات الع�شرية‬ ‫ك��اف��ة‪ ،‬م��و� �ض��وع ت�ع�ي�ين امل ��ذك ��ور يف م��وق��ع �سفري‬ ‫احلكومة الأردنية لدى الكيان ال�صهيوين الغا�صب‬ ‫لفل�سطني‪ ،‬وقد خل�ص املجتمعون بعد حوار طويل‬ ‫اىل ما يلي‪-:‬‬ ‫اوال‪ -:‬ان ه�ـ��ذه ال�ـ�ع���ش�يره ك��ان��ت و�ستبقى‬ ‫وفية " لأمتها‪ ،‬ولن تـهادن �أعداءها يف تـحرير‬ ‫كامل التـراب الفل�سطيي من النهـر اىل البحـر‬

‫‪ ،‬ول��ن يثـني عـزمـهـا �أي م�ـ��رت�ـ��د ع�ـ��ن الـ�صـف‬ ‫مـهما طـالـت االيام ‪ ،‬وقـد كـانت هـذه الـع�شـريه‬ ‫اول املـتنـبهـني لـمـخـاطـر املـ�شروع ال�صـهيـوين‬ ‫اال�ستيطاين يف عـ�شرينيات ال�ـ�ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬و‬ ‫قـدمـت كـوكـبة مـن �أبنائها �شـهـداء على ثــرى‬ ‫فل�سـطـني الـطـهـور ‪.‬‬ ‫ثـانـيـا‪ -:‬ان مـعاهـدة وادي عـربـة املـ�ش�ؤومـة‬ ‫تـ�شكـل و�صـمة عـــار لــم يـقبـلـهـا �شـعـبنـا ‪ ،‬وقــد‬ ‫رفـ�ضـتـهـا الأمـة كـما رفـ�ضـها ابنـاء هـذه ااـع�شـرية‬ ‫‪ ،‬وعــبـروا عـن موقفها ابـنـا�ؤهـا يف مـجـل�س الأمـة‬ ‫�أثـنـاء مـناق�شتـها يف حـيـنـه‪ ،‬وهي مـرفو�ضــة‪ ،‬بـكل‬ ‫تـفـا�صـيلـها‪ ،‬وبـكل ما تـرتـب عـليهـا‪ ،‬بـما يف ذلـك‬ ‫وجـود �سـفارة لـلـعـدو ال�صهيوين يف عـمان‪ ،‬و�سـفارة‬ ‫للحـكـومـة االردنـيـة لـدى ذلك الكيـان ‪.‬‬ ‫ثالثا‪ -:‬ان من يـقبل ان يـتولـى هـذا املـوقـع ‪،‬‬ ‫ويـ�ضع يــده بـيـد مـن اغـت�صـب الأر�ض‪ ،‬وقـتل �أبـنـاء‬ ‫فل�سطني و�شـردهم ‪ ،‬وا�ستباح املقـد�سات الأ�سالمـية‪،‬‬ ‫فـقـد جتاوز جـميـع املـحرمات واخلطوط الـحـمراء‪،‬‬ ‫ويف ذلك ا�ساءة بالغـة لأمـــــته ولـع�شـريته التي تتبـر�أ‬ ‫مــنـه ومـن �أمـثالـه ‪.‬‬ ‫راب �ـ �ع��ا‪ -:‬ان �ن��ا ن�ع�ل��ن لأب �ن��اء �شـعبنا ولأمتنا‬ ‫بكامل عبـارات ال�شجب واال�ستنكار لهذا املوقف‬ ‫امل�شني‪ ،‬الذي يتنافى مـع تاريخ ومـواقف ابناء هـذه‬ ‫الع�شيـرة واجيالها املتعاقبة‪ .‬وح�سبنا اهلل ونعم‬ ‫الوكيـل"‪.‬‬ ‫وكانت الع�شرية منحت ال�سفري العبيدات مهلة‬ ‫زمنية لتقدمي ا�ستقالته‪ ،‬غري انه مل يفعل‪ ،‬ما دفع‬ ‫وجهاء الع�شرية اىل اعالن براءتهم منه ‪.‬‬

‫من الندوة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ق� ��وات ال � ��درك ال �ف��ري��ق الركن‬ ‫توفيق الطوالبة �أم�س‪� :‬إن ق��وات الدرك‬ ‫تعاملت م��ع ثمانية الآف واج ��ب خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف ال � �ط� ��وال � �ب� ��ة يف ن � ��دوة‬ ‫بعنوان ‪( :‬دور ق��وات ال��درك يف العملية‬ ‫االنتخابية)‪� :‬إن ه��ذه ال��واج�ب��ات تركزت‬ ‫ع �ل ��ى ح �ف ��ظ الأم � � ��ن وال� �ن� �ظ ��ام و� �ص ��ون‬ ‫امل�م�ت�ل�ك��ات ال�ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة يف خمتلف‬ ‫ارج ��اء اململكة‪ ،‬ومتثلت باملحافظة على‬ ‫امل�سريات واملباريات الريا�ضية والندوات‬

‫واملظاهرات ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ان ق� ��وات ال � ��درك ع �ل��ى اعلى‬ ‫جاهزية من ناحية اال�ستعداد ال�ستقبال‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬مب��ا ي �خ��دم امن‬ ‫امل��واط �ن �ي�ي�ن‪ ،‬اذ ب��ا� �ش��رت ق � ��وات ال� ��درك‬ ‫�ضمن خطتها التدريبية بعقد العديد‬ ‫م ��ن ال� �ن ��دوات وال� � � ��دورات واملحا�ضرات‬ ‫الداخلية ملرتباتها؛ بهدف ت�سيري العملية‬ ‫االنتخابية و�أ�س�س التعامل �أثناء تنفيذ هذا‬ ‫الواجب ‪ ،‬مبا يتفق مع ال�سلوك الأخالقي‬ ‫باحرتام حقوق االن�سان والقانون الدويل‬ ‫يف التعامل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الطوالبة ان ق��وات الدرك‬

‫ت �ع �م��ل ع �ل��ى جت �� �س �ي��د امل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫الأمن‪ ،‬وفر�ض هيبة القانون‪ ،‬وتقدمي‬ ‫اال�سناد للأجهزة الأمنية �أث�ن��اء تادية‬ ‫الواجبات‪.‬‬ ‫وكان وزير التنمية ال�سيا�سية نوفان‬ ‫العجارمـة راعي الندوة �أكد �إن االنتخابات‬ ‫من �أهم �أركان الدميقراطية‪ ،‬ومق�صدها‬ ‫ف ��رز ب��رمل��ان ��س�ي��ا��س��ي ق ��وي مم�ث��ل لكافة‬ ‫ق�ط��اع��ات املجتمع‪ ،‬كا�ستحقاق د�ستوري‬ ‫دوري وم �ن �ت �ظ��م ي� �خ ��دم ك ��اف ��ة �شرائح‬ ‫املجتمع ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن املطلوب من �أي نظام انتخابي �ضمان‬ ‫ن��زاه��ة و��ش�ف��اف�ي��ة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬و�ضمان‬

‫�سري العملية االنتخابية ال�سيا�سية ب�شكل‬ ‫يتما�شى م��ع ال�ق��وان�ين واالن �ظ �م��ة‪ ،‬ومبا‬ ‫يحقق ر�ؤى امللك عبد اهلل الثاين ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ال��دور ال��ذي تلعبه قوات‬ ‫الدرك يف �إجناح العملية االنتخابية‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال امل���س��اه�م��ة يف احل �ف��اظ ع�ل��ى �أمن‬ ‫و�أم � ��ان و� �س�لام��ة ال �ن��اخ �ب�ين‪ ،‬والت�صدي‬ ‫لكل من يحاول العبث بهذا اال�ستحقاق‬ ‫ال��د� �س �ت��وري‪ ،‬الف�ت��ا اىل ال ��دور الأ�سا�سي‬ ‫لقوات الدرك يف �صون العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫وف��ق اع�ل��ى امل�ع��اي�ير يف ال�ت��داب�ير الأمنية‬ ‫للناخبني واملرت�شحني‪0‬‬

‫ووفاة �شاب بت�صادم دراجة مبركبة يف طيبة اربد‬

‫وفاة ثالثيني صعقا أثناء صيانته عمود ضغط عالي‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ت ��ويف م��وظ��ف ث�لاث�ي�ن��ي و�أ�صيب‬ ‫�آخر‪� ،‬أثناء �صيانتهما عمود كهرباء يف‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫املوظفان تعر�ضا ل�صعقة كهربائية‬ ‫�أثناء �صيانتهما عمود كهرباء �ضغط‬ ‫عالٍ داخل جامعة الزيتونة مبحافظة‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬م��ا �أدى �إىل وف��اة موظف‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 38‬عاما و�إ�صابة �آخر‬ ‫بحروق‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين غرب عمان �أخلت‬ ‫ال��وف��اة ونقلت امل���ص��اب‪ ،‬و�أ�سعفته �إىل‬ ‫م�ست�شفى م��دي�ن��ة احل���س�ين الطبية‪،‬‬ ‫وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬

‫ت�صادم دراجة نارية‬ ‫تنهي حياة �شاب‬

‫ك �م��ا �أدى ت �� �ص��ادم دراج � ��ة نارية‬ ‫ومركبة يف منطقة الطيبة مبحافظة‬ ‫اربد �إىل وفاة �شاب يبلغ من العمر ‪27‬‬ ‫عاما‪ ،‬و�إ�صابة �آخر بجروح‪.‬‬ ‫ف��رق ال��دف��اع امل��دين �أخ�ل��ت الوفاة‬

‫و�أ�� �س� �ع� �ف ��ت امل� ��� �ص ��اب �إىل م�ست�شفى في�صل احل�ك��وم��ي وح��ال�ت�ه��م العامة‬ ‫الأم �ي��رة ب���س�م��ة احل �ك��وم��ي‪ ،‬وحالته متو�سطة‪.‬‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫اختناق �أربعة يف حريق منزل‬ ‫و�أدى ح��ري��ق م�ن��زل يف منطقة �أم‬ ‫‪ 4‬ا�صابات بت�صادم مركبتني‬ ‫و�أ��ص�ي��ب �أرب �ع��ة �أ��ش�خ��ا���ص بك�سور ع�ب�ه��رة غ��رب��ي ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪� ،‬إىل‬ ‫ج ��راء ت �� �ص��ادم م��رك�ب�ت�ين ع�ل��ى طريق �إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص بحروق و�ضيق‬ ‫احلزام الدائري مبحافظة العا�صمة‪ .‬ت �ن �ف ����س ج � ��راء ا� �س �ت �ن �� �ش��اق �ه��م غ� ��ازات‬ ‫ف � ��رق دف� � ��اع م � ��دين �� �ش ��رق عمان انبعثت من احلريق‪.‬‬ ‫ف � ��رق دف� � ��اع م � ��دين غ � ��رب عمان‬ ‫�أ� �س �ع �ف��ت امل �� �ص��اب�ي�ن �إىل م�ست�شفى‬ ‫م � ��ارك � ��ا ال � �ع � �� � �س � �ك ��ري‪ ،‬وم�ست�شفى �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى مدينة‬ ‫الب�شري احل�ك��وم��ي‪ ،‬وحالتهم العامة احل���س�ين ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬وح��ال�ت�ه��م العامة‬ ‫ت ��راوح ��ت ب�ي�ن ال �ب��ال �غ��ة وامل �ت��و� �س �ط��ة ‪،‬‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أخ�م��دت ف��رق الإط�ف��اء احلريق‬ ‫خرطوم ي�ؤدي �إىل احرتاق‬ ‫ومنعت انت�شاره لباقي �أرجاء املنزل‪.‬‬

‫وجوه ثالثة مواطنني‬

‫و�أ�صيب ثالثة �أ�شخا�ص بحروق‬ ‫م� ��ن ال � ��درج � ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة يف ال ��وج ��ه‬ ‫وال�ي��دي��ن‪� ،‬أث�ن��اء حماولتهم التعامل‬ ‫مع انفالت خرطوم غاز داخل خمبز‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة اب � ��و � �ص �ي��اح مبحافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين الزرقاء �أ�سعفت‬ ‫امل �� �ص��اب�ي�ن اىل م �� �س �ت �� �ش �ف��ى الأم �ي��ر‬

‫�إ�صابتان يف حريق كرتون م�صنع‬

‫ويف الأثناء �أ�صيب �شخ�صان ب�ضيق‬ ‫تنف�س اثر ا�ستن�شاقهما غازات‪ ،‬نتجت‬ ‫عن حريق �شب يف م�صنع يف حمافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫ف��رق ال��دف��اع امل��دين �أ�سعفت احد‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى جبل الزيتون‪،‬‬ ‫والآخ � � � ��ر �إىل م �� �س �ت �� �ش �ف��ى احلكمة‪،‬‬

‫وحالتهما العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ب��ا��س��م الدفاع‬ ‫املدين العقيد فريد ال�شرع قال‪� :‬إن فرق‬ ‫�إطفاء دفاع مدين الزرقاء‪� ،‬أخمدت يف‬ ‫وقت قيا�سي ظهر �أم�س حريقاً‪� ،‬شب‬ ‫يف �ساحة خ��ارج�ي��ة م�ساحتها دومنان‬ ‫ت �ق��ري �ب �اً‪ ،‬ت��اب �ع��ة لإح � ��دى امل �� �ص��ان��ع‪ ،‬و‬ ‫حت�ت��وي ع�ل��ى م��ا ي �ق��ارب خم�سني طن‬ ‫من خملفات الورق والكرتون ‪.‬‬

‫عملية والدة داخل �سيارة ا�سعاف‬

‫ومت �ك��ن ف��ري��ق م��ن امل���س�ع�ف�ين من‬ ‫مرتبات دف��اع م��دين مادبا من �إجراء‬ ‫ع�م�ل�ي��ة والدة‪ ،‬ل���س�ي��دة داخ� ��ل �سيارة‬ ‫الإ�� �س� �ع ��اف �أم� � ��ام م��رك��ز دف � ��اع مدين‬ ‫اجليزة ‪.‬‬ ‫و�أجريت العملية بنجاح‪ ،‬ومت نقل‬ ‫الأم والطفلة �إىل م�ست�شفى الندمي‬ ‫احلكومي وحالتهما العامة جيدة‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت م� ��راك� ��ز ال� ��دف� ��اع امل� ��دين‬ ‫تعاملت م��ع ‪ 169‬ح��ادث�اً خمتلفاً‪ ،‬نتج‬ ‫عنها وفاتان و‪� 99‬إ�صابة‪ ،‬فيما تعاملت‬ ‫مع ‪ 442‬حالة مر�ضية‪.‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫‪7‬‬

‫شطب واشنطن «مجاهدي خلق» من الئحة اإلرهاب األمريكية‬ ‫�شتيفان بوخن‬ ‫�ص ّرحت وزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري كلنتون �أنّ جمموعة «جماهدي خلق»‬ ‫املعارِ�ضة �شطبت من الئحة املنظمات الإرهابية‪ .‬ويبدو جلياً �أ ّنها ُت ِع ّد بذلك ال�ستقبال‬ ‫‪ 3200‬مقاتلٍ من هذه املجموعة يف الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬كانوا �سابقاً �ضيوفاً يف‬ ‫العراق على الديكتاتور �صدام ح�سني وحلفا ًء له‪.‬‬ ‫ري خال يو�صفون بالـ«�إرهابيني» بامل�صطلحات ال�سيا�سية‬ ‫ه�ؤالء كانوا حتى وقتٍ ق�ص ٍ‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ولهم اليوم �أن يجدوا يف الواليات املتحدة الأمريكية موطناً جديداً ي�ؤويهم‬ ‫ليعي�شوا هناك �سعداء �إىل �آخ��ر �أي��ام حياتهم‪ .‬بغري ه��ذا ال ميكن فهم ت�صريح هيالري‬ ‫كلينتون‪ .‬وي�أتي اخلطاب اخلتامي يف موعده الدقيق مبنا�سبة الذكرى العا�شرة لالجتياح‬ ‫الذي مت با�سم حماربة الإرهاب ولي�ؤكد على الف�شل الذريع الذي مل تنت ِه ف�صوله متاماً‬ ‫بان�سحاب معظم القوات الع�سكرية الأمريكية من العراق يف العام املا�ضي‪.‬‬

‫وكان من املفرت�ض �أن ت�صبح القيادة العراقية اجلديدة حليفاً‬ ‫للواليات املتحدة الأمريكية ور�أ�س رمح الدميقراطية واحلرية يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ .‬ولكن على �أبعد حد بعدما غدا نوري املالكي رئي�س‬ ‫ال��وزراء يف بغداد �أم�سى وا�ضحاً �أنّ ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‬ ‫�شقـت ب�صواريخها الطريق يف بالد الرافدين �أم��ام �سلطة ونفوذ‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‪.‬‬ ‫�إذاً ي�ق��ع ال �ع��راق ال �ي��وم يف م�ن�ط�ق��ة ن �ف��وذ ج��ارت��ه ال�شرقية‬ ‫الكبرية‪� ،‬أل ّد �أعداء الواليات املتحدة الأمريكية يف املنطقة‪ ،‬ال بل‬ ‫ويف العامل كله‪ .‬ومتكن ق��راءة ذلك على �أف�ضل وجه عند معاينة‬ ‫م�صري «جماهدي خلق»‪ ،‬هذه اجلماعة ال�سيا�سية الإيرانية التي‬ ‫ت�سمي نف�سها بالفار�سية «جماهدي خلق» نا�ضلت �سابقاً من �أجل‬ ‫�إ�سقاط ال�شاه با�سم عقيدة متزج ب�سذاجة بني الأفكار املارك�سية‬ ‫والإ�سالمية‪ .‬بعد �سقوط ال�شاه وقع �صراع دا ٍم بينها وبني اخلميني‬ ‫خرجت منه خا�سرة‪ ،‬فلج�أ مقاتلوها �إىل العراق وحاربوا عام ‪1980‬‬ ‫يف احل��رب العراقية الإيرانية �إىل جانب �صدام �ضد اجلمهورية‬ ‫الإ�سالمية الإيرانية‪.‬‬ ‫ن�صر بعيد املنال‬ ‫وكما هو معلوم مل يتحقق الن�صر فا�ستق ّر «جماهدو خلق»‬ ‫يف العراق‪ ،‬ومنحهم �صدام ح�سني مع�سكراً يف �شمال بغداد �أ�سموه‬ ‫«�أ� �ش��رف»‪ ،‬وك��ان��وا م��ا زال��وا موجودين فيه عندما دخلت القوات‬ ‫الأمريكية يف عام ‪� .2003‬أ ّما �أملهم يف �أن يلعبوا دورهم التاريخي‬ ‫املرجتى يف حرب �أخرى �ضد �إيران فباء بالف�شل‪ ،‬ال بل على العك�س‬ ‫من ذلك‪ ،‬فقد تع ّر�ض املقاتلون الإيرانيون حل�صار زاد �شدة يف ظل‬ ‫حكم املالكي‪ ،‬ويف عام ‪ 2009‬ولدى اندالع �أحداث عنف �أخذت �شكل‬ ‫املذبحة قتلت قوات اجلي�ش العراقي ع�شرات مقاتلي «جماهدي‬ ‫خلق»‪ .‬والر�سالة كانت وا�ضحة‪« :‬ال نريدكم هنا بعد الآن!»‬ ‫�أ ّم��ا اليوم فقد �أم�ست املجموعة حتت رعاية الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫وغ��ادر «جماهدو خلق» مع�سكر �أ�شرف ب�شكل كامل تقريبا‪ ،‬حيث‬ ‫ُنقلوا �إىل مع�سكر احلرية التابع لقوات اجلي�ش الأمريكي بالقرب‬ ‫�سجلهم العاملون يف الأمم املتحدة ب�صفة الجئني‬ ‫من مطار بغداد‪ّ .‬‬ ‫يحتاجون العون‪ .‬وت�شري كل الدالئل بعد ت�صريح هيالري كلينتون‬ ‫�إىل �أ ّنهم �سي�ستق ّلون الطائرات قريباً متجهني �إىل لو�س �أجنلو�س‬ ‫و�أتالنتا ونيويورك‪ .‬ولن تـقدم اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‬

‫للواليات املتحدة الأمريكية «خدمة» ا�ستقبال املقاتلني املعار�ضني‬ ‫على �أرا�ضيها �ساملني ودون عقاب‪.‬‬ ‫�سيا�سة خارجية مزدوجة‬ ‫ه��ذه النتيجة املتوقعة يرافقها نقا�ش يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية يُلقي �ضوءاً �ساطعاً على ال�سيا�سة اخلارجية املزدوجة‪،‬‬ ‫ال ب��ل امل�صابة باالنف�صام‪� .‬إنّ ط� ّ�ي ملف «جم��اه��دي خلق» امل�ؤمل‬ ‫يبني العار ال��ذي حلق بال�سيا�سة الأمريكية الكارثية يف العراق‬ ‫خالل ع�شرات ال�سنني من جهة‪ ،‬ومن �أدرك ذلك يف وا�شنطن يلوذ‬ ‫خج ً‬ ‫ال بال�صمت ويتمنى �أن مي ّر كل �شيء الآن بال �ضجيج وبال‬ ‫�إث��ارة لالنتباه‪ ،‬لكن ترك هذه الرتكة من �سيا�سة بو�ش بب�ساطة‬ ‫يف العراق �أم��ر غري وارد‪� ،‬إذ يرت�صد خطر وق��وع جم��زرة جديدة‬ ‫بحق «جماهدي ال�شعب»‪ ،‬ما �سينعك�س �سلباً على الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وهناك من جهة �أخرى مدراء وكالة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫«�سي �آي �إيه» ومكتب التحقيقات الفيدرايل «�إف بي �آي» ال�سابقون‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ الأمريكي ورج��ال ال�شرطة �أويل النفوذ‬ ‫ال��ذي��ن لطاملا اع�ت�بروا �أنّ �إل�صاق دمغة �إره��اب��ي على «جماهدي‬ ‫ال�شعب» ت�ضليل ومنغ�ص‪ ،‬لأنهم ر�أوا يف هذه املجموعة املعار�ضة‬ ‫حليفا مهما وذا قيمة يف حماربة حكم رجال الدين الإيرانيني‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ج� ��دول �أع� �م ��ال ه� � ��ؤالء ال ي�ل�ع��ب م��ا� �ض��ي «جماهدي‬ ‫خلق» الإرهابي �أيّ دور‪ ،‬كما ال اعتبار حلقيقة �أنّ هذه املجموعة‬ ‫مبقاتليها وقيادتها ال�سيا�سية يف ب��اري����س ه��ي جماعة �سيا�سية‬ ‫غام�ضة ومتحجرة على �صعيد عالقاتها الداخلية‪ .‬وهي تطمح‬ ‫لبناء «نظام حكم علماين م�سامل دميقراطي» يف �إي��ران بح�سب‬ ‫اعتقاد دانا روراباخر ع�ضو جمل�س ال�شيوخ عن احلزب اجلمهوري‬ ‫يف كاليفورنيا‪.‬‬ ‫مل تـُ�ش ّكل الرطانة اخلطابية لأ�صحاب امل�صالح املدافعني عن‬ ‫احلرية يف كافة �أنحاء العامل ه�ؤالء �أيّ عقبات يف يوم من الأيام‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لدانا روراباخر لي�س «جماهدي ال�شعب» ب�إرهابيني �إذاً‪،‬‬ ‫� مّإنا هم حلفاء يف حماربة الإرهاب‪ ،‬مثلهم مثل املجموعة الكردية‬ ‫الإي��ران�ي��ة ال�صغرية ح��زب احل�ي��اة احل��رة الكرد�ستاين «بيجاك»‬ ‫و»جند اهلل» البلو�شي والأزريني االنف�صاليني‪ ،‬ومثلهم مثل القذايف‬ ‫والأ�سد بعد احلادي ع�شر من �أيلول‪.‬‬

‫الواليات املتحدة الأمريكية �شقـت ب�صواريخها الطريق يف بالد‬ ‫الرافدين لنفوذ اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‬ ‫تدريب ع�سكري خلدمة الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫وبح�سب ا�ستطالعات جملة «ذي نيويوركر» د ّرب��ت وحدات‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ة خا�صة مقاتلني خم�ت��اري��ن م��ن «جم��اه��دي خ�ل��ق» على‬ ‫�أ�ساليب حرب الع�صابات منذ عام ‪ 2005‬يف �صحراء والي��ة نيفادا‬ ‫الأمريكية ��س��راً‪ .‬وم��ن املحتمل �أن يكون مقاتلو النخبة ه�ؤالء‬ ‫�أُر�سلوا �إىل �إي��ران للقيام بعمليات تخريب هناك‪ّ � .‬أما واقع وجود‬ ‫هذه املجموعة ر�سمياً على قائمة املنظمات الإرهابية يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية فلم يعِق هذا التعاون ال�سري‪.‬‬ ‫لكن دف��اع فاعلني م�شهورين يف الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫عن «جماهدي ال�شعب» ال يرتكز على ن�ضالهم املتفاين من �أجل‬ ‫الدميقراطية واحلرية يف ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬فقد تلقّى امل�ؤيدون‬ ‫مكاف�آت و�صلت قيمتها ع�شرات �آالف ال��دوالرات لقاء اخلطابات‬ ‫العلنية ل�صالح هذه املجموعة الإيرانية املوجودة خارج �إي��ران‪ ،‬ال‬ ‫بل و�أنّ حاكم والية بن�سلفانيا �إدوارد جي رينديل قب�ض ‪� 150‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫الدبلوما�سي الأملاين مارتني كوبلِر رئي�س بعثة الأمم املتحدة‬ ‫بطي امللف‬ ‫يف العراق من ال�سعداء بهذه احلما�سة‪� ،‬إذ ي�أمل الآن ّ‬ ‫ب�سرعة‪ ،‬وقد ت�شاكى م�ؤخراً من �أنّ اال�شتغال على ملف «جماهدي‬ ‫خلق» قد التهم كثرياً من م��وارد بعثة الأمم املتحدة يف العراق‪،‬‬ ‫ولت�سريع عملية �إجالئهم اقرتح ا�ستقبال �أملانيا �أي�ضاً جلزء �صغري‬ ‫من املقاتلني الإيرانيني البالغ عددهم ‪ 3200‬مقاتل‪ .‬وقال مارتني‬ ‫كوبلر �أنّ ‪ 294‬منهم لديهم رواب��ط عائلية �أو رواب��ط �أخ��رى يف‬ ‫�أملانيا‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل �سخرية التاريخ ميكننا القول �أنّ هذه الن�سبة‬ ‫تعادل تقريباً ن�سبة ذنب �أملانيا يف حرب العراق‪ .‬حقاً مل يكن الذنب‬

‫فشل هجوم رومني وأوباما على بكني يف «ساحة القتال الرئيسة»‬

‫كبرياً‪ ،‬لكنه مل يكن �أي�ضاً بال �أهمية‪ ،‬ففي نهاية املطاف �ساعدت‬ ‫وكالة اال�ستخبارات الأملانية ال��والي��ات املتحدة الأمريكية ب�شكل‬ ‫كبري على �إيجاد التربير الذي كان �ضروريا الجتياح عام ‪.2003‬‬ ‫«موت يدب على عجالت»‬ ‫كانت ال��والي��ات املتحدة الأمريكية تبحث عن دليل على �أنّ‬ ‫�صدام ح�سني ميلك �أ�سلحة دمار �شامل‪ ،‬هذه الأدلة قدمتها وكالة‬ ‫اال�ستخبارات الأملانية عرب نقل تقارير مزعومة عن حيازة �صدام‬ ‫ح�سني �أ�سلحة دم��ار �شامل بيولوجية‪ ،‬ك��ان قدّمها عميلها رافد‬ ‫علوان وهو مهند�س كيمياء ف ّر من العراق �إىل �أملانيا‪ .‬ا�ستخدمت‬ ‫حكومة بو�ش ه��ذه التقارير الأملانية لتربير احل��رب‪ .‬ويبقى يف‬ ‫الذاكرة خطاب وزير اخلارجية الأمريكية كولن باول �أمام جمل�س‬ ‫الأم��ن التابع ل�ل�أمم املتحدة يف اخلام�س من �شباط ‪ 2003‬قـبيل‬ ‫اجتياح العراق ب�أ�سابيع قليلة‪ .‬عر�ض باول يوم ذاك �صور �شاحنات‬ ‫ميكن ا�ستخدامها خمتربات لإنتاج اجلمرة اخلبيثة‪.‬‬ ‫ه��ذه التقارير ع��ن “املوت ال��ذي ي��دب على عجالت” دخلت‬ ‫التاريخ احلديث كواحدة من �أكاذيب �أجهزة املخابرات التي كان‬ ‫لها �أ�ش ّد التبعات‪ ،‬بالرغم من ذلك �ساعدت وكالة اال�ستخبارات‬ ‫الأملانية رافد علوان على نيل حق اللجوء والبقاء يف �أملانيا‪ ،‬ال بل‬ ‫وباحل�صول على اجلن�سية الأملانية با�سم جديد‪ .‬و�إذا كان الأمر‬ ‫ـق�صر �أملانيا يف‬ ‫يتعلق بعالقة ال�صداقة الأملانية الأمريكية‪ ،‬لن ت ّ‬ ‫ق�ضية “جماهدي ال�شعب” الإيرانيني الـ‪ 294‬بالت�أكيد‪.‬‬

‫تصويت األمريكيني العرب عام ‪2012‬‬

‫جيوف ديار – «فاينان�شل تاميز»‬

‫جيم�س زغبي‬

‫باالنتخابات �أو من دون انتخابات‪ ،‬عمدة توليدو مايكل‬ ‫بيل يرغب فقط من باراك �أوباما وميت رومني البقاء بعيدا‬ ‫عن جانبه من والية �أوهايو‪.‬‬ ‫وقد زار املر�شحان للرئا�سة منطقة توليدو هذا الأ�سبوع‬ ‫لل�صراع على الأ�صوات يف الوالية التي مت ّثل �ساحة القتال‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬وك ّثف كل منهما خطابه ال�صارم عن ال�صني‪.‬‬ ‫و�أ�شبع ال�سيد رومني التلفزيون املحلي ب�إعالن هجومي‬ ‫يحمل �شعار «غ�شا�شون مثل ال�صني»‪ .‬يف اليوم نف�سه‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من �أ ّن ال�سيد بيل كان يتحدث يف توليدو يف م�ؤمتر‬ ‫ي�ستهدف ‪ 150‬م�ستثمرا �صينيا حمتمال‪ ،‬ال ت��زال جهوده‬ ‫مرتكزة على ت�شجيعهم ل�ضخ الأم��وال يف واح��دة من املدن‬ ‫ال�صناعية الكربى‪.‬‬ ‫ويقول ال�سيد بيل‪« :‬يجب �أن �أق��ول �أ ّن احلملة مت ّثل‬ ‫بالفعل �إع��اق��ة ل�ن��ا»‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪« :‬يت�ساءل ال�صينيون الذين‬ ‫دعوناهم ملاذا ت�ضعون تركيزكم علينا؟ �أو ملاذا �أ�صبحنا فج�أة‬ ‫الق�ضية الكربى؟»‪.‬‬ ‫�أ�صبحت ال�صني واحدة من �أ�سخن مو�ضوعات احلملة‬ ‫الرئا�سية يف الأيام الأخ�يرة‪ ،‬وخا�صة يف الواليات ال�صناعية‬ ‫مثل �أوهايو‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ت�ع� ّه��د روم �ن��ي ع�ل��ى اع�ت�ب��ار ال���ص�ين «تتالعب‬ ‫بالعملة» يف �أول يوم له يف من�صبه‪ ،‬قام الرئي�س �أوباما بتذكري‬ ‫اجل�م��اه�ير ب ��أ ّن��ه و��ض��ع التعريفات اجلمركية على واردات‬ ‫الإط��ارات ال�صينية يف عام ‪ ،2009‬ممّا و ّفر �ألف وظيفة‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫بينما ي�شتد التناف�س على التجارة‪ ،‬فقد �أولوا اهتماماً‬ ‫�ضئي ًال بق�ضية اقت�صادية �أخرى تلوح يف الأفق وهي املوجة‬ ‫املتزايدة من اال�ستثمارات ال�صينية التي من �ش�أنها خلق �آالف‬ ‫الوظائف‪ ،‬ولكنها تثري �أ�سئلة ح�سا�سة ح��ول ملكية الدولة‬ ‫والف�ساد والإعانات‪.‬‬ ‫بينما ت�سعى ال�شركات ال�صينية �إىل التو�سع يف �أمريكا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة و�أوروب� � ��ا‪ ،‬م��ن ب��ري�ط��ان�ي��ا �إىل ال�ب�ل�ق��ان‪ ،‬تتباعد‬ ‫وا�شنطن واحلكومات املحلية ب�شكل متزايد ب�ش�أن الأ�س�س‬ ‫املو�ضوعية ال�ستثماراتهم‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ت��زاي��د ال�شكوك ح��ول ال�صني ب�شكل‬ ‫كبري يف العا�صمة‪ ،‬ف��إ ّن ر�ؤ�ساء البلديات مثل ال�سيد بيل يف‬ ‫حاجة ما�سة �إىل جلب اال�ستثمارات ال�صينية لإنعا�ش املدن‬ ‫التي تعاين �ضائقة مالية‪ .‬وقد ا�شرتى اثنان من امل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني قطعة �أر���ض يف توليدو من �أج��ل تطوير عقاري‬ ‫مببلغ ‪ 200‬مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫يقول ال�سيد بيل‪ ،‬الذي تواجه مدينته عجزا كبريا يف‬ ‫املوازنة‪« :‬هذا هو الفرق بني اخلطابات ال�سيا�سية وما يحدث‬ ‫بالفعل يف البالد»‪« ،‬كل ما نحاول فعله هو جذب الأ�شخا�ص‬ ‫لال�ستثمار يف مدينتنا»‪.‬‬ ‫وقد ت�سارعت اال�ستثمارات ال�صينية يف الواليات املتحدة‬ ‫خالل العامني املا�ضيني‪ ،‬ويعتقد كثري من االقت�صاديني �أ ّنها‬ ‫ميكن �أن مت ّثل ق��وة م��ؤث��رة على م��دى العقد املقبل‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ؤ�س�س املئات من ال�شركات ال�صينية وج��ودا لها يف اخلارج‪.‬‬ ‫وم��ن املحتمل �أن ي�شهد ه��ذا ال�ع��ام ا�ستثمارا مببلغ ثمانية‬ ‫م�ل�ي��ارات دوالر �أم��ري�ك��ي م��ن ِق� َب��ل ��ش��رك��ات �صينية كنتيجة‬ ‫ل�صفقات مت الإعالن عنها بالفعل‪.‬‬ ‫وقد قام ال�سيد بيل بثالث رح�لات �إىل ال�صني خالل‬ ‫العامني املا�ضيني فقط جلذب اال�ستثمارات‪ ،‬و�سيقوم بزيارة‬

‫الأمريكيون العرب مي ّثلون جالية مهمة يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫فهم مندجمون ب�شكل جيد يف كافة جم��االت احلياة الأمريكية‪،‬‬ ‫ويعملون ك�أ�ساتذة جامعات‪ ،‬و�أطباء‪ ،‬و�صناع �سيارات‪ ،‬وكم�سعفني‪،‬‬ ‫ورجال �إطفاء‪ ،‬وغري ذلك من املهن‪.‬‬ ‫ويف املجتمعات املحلية يف خمتلف �أنحاء البالد تعترب اجلالية‬ ‫التجارية العربية مفتاحاً رئي�سياً لالزدهار‪ .‬والأمريكيون العرب‬ ‫�إىل جانب ذلك يعملون كج�سور توا�صل مع بالدهم الأ�صلية‪ ،‬حيث‬ ‫يقومون بتقدمي ر�ؤى معمقة �سيا�سية وجتارية ب�ش�أن التطورات‬ ‫التي حتدث يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ .‬وعلى رغم‬ ‫ذلك‪ ،‬كان الأمريكيون العرب يو�صفون ب�أ ّنهم «احللقة ال�ضعيفة‬ ‫يف �سل�سلة احلريات املدنية الأمريكية» لأن حقوق اجلالية كانت‬ ‫تتعر�ض للخطر يف بع�ض الأحيان ب�سبب �أيّ قانون غري د�ستوري‬ ‫جمحف‪� ،‬أو ممار�سات �إنفاذه‪.‬‬ ‫ويف �أيّ �سنة انتخابية‪ ،‬ويف ع��دة مناطق يف ال �ب�لاد‪ ،‬تعترب‬ ‫�أ�صوات الأمريكيني العرب مهمة �أي�ضاً‪ .‬وهذا �أمر معروف جيداً‬ ‫يف ميت�شجان‪ ،‬حيث مت ّثل اجلالية قاعدة انتخابية مهمة‪ .‬وقد‬ ‫تر�سخت مكانة العرب الأمريكيني م�ؤخراً يف املنطقة ال�شمالية‬ ‫ّ‬ ‫م��ن والي ��ة ن�ي��وج�ير��س��ي ال �ت��ي لعبوا‬ ‫فيها دوراً مهماً يف م�ساعدة �صديقهم‬ ‫ال � �ق� ��دمي ع �� �ض��و ال� �ك ��وجن ��ر� ��س بيل‬ ‫ب��ا��س�ك��ري��ل يف امل�ن��اف���س��ة التمهيدية‬ ‫ال�صعبة التي خا�ضها هناك‪.‬‬ ‫كما يعمل ال�سا�سة على خطب‬ ‫ود اجل ��ال �ي ��ة يف امل �ن ��اط ��ق امل �ه �م��ة يف‬ ‫�أوهايو‪ ،‬بن�سلفانيا‪ ،‬فرجينيا‪� ،‬إيلينوي‬ ‫وفلوريدا‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك ينمو‬ ‫ح �ج��م الأم�ي�رك �ي�ي�ن ال �ع ��رب بوترية‬ ‫�سريعة‪ ،‬حيث نِّ‬ ‫تبي �إح�صائيات الهجرة‬ ‫�أ ّن ما يقرب من ‪� 500‬ألف عربي قبلوا‬ ‫ك�م�ه��اج��ري��ن ��ش��رع�ي�ين خ�ل�ال العقد‬ ‫الأخ�ي�ر‪ ،‬و�أ ّن ه��ذا ال�ع��دد ي�ق�دَّر بـ‪900‬‬ ‫�ألف خالل الع�شرين عاماً الأخرية‪.‬‬ ‫وطيلة عقد الثمانينيات‪ ،‬وعندما‬ ‫ب ��د�أن ��ا يف ق �ي��ا���س م��واق��ف الناخبني‬ ‫من الأمريكيني العرب‪ ،‬ات�ضح لنا �أ ّن اجلالية مق�سمة بالت�ساوي‬ ‫تقريباً بني ه�ؤالء الذين عرفوا �أنف�سهم على �أ ّنهم دميقراطيون‬ ‫و�أولئك الذين عرفوا �أنف�سهم على �أ ّنهم جمهوريون‪ .‬ولكن ذلك‬ ‫الو�ضع بد�أ يف التغري مع فرتتي والية بو�ش االبن‪ ،‬ثم و�صل ذلك‬ ‫التغري �إىل ذروت��ه بت�صويت �ساحق للأمريكيني العرب ل�صالح‬ ‫املر�شح الدميقراطي �أوباما‪.‬‬ ‫وقد �أظهرت ا�ستطالعات الر�أي الأوىل التي �أجريناها خالل‬ ‫العام احلايل �أ ّن الأمريكيني العرب ما زال��وا حتى الآن ّ‬ ‫يف�ضلون‬ ‫باراك �أوباما‪ ،‬ولكن مب�ستوى من الت�أييد يق ّل قلي ً‬ ‫ال عن ذلك الذي‬ ‫كان قائماً منذ �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫تو�صل �إليها ا�ستطالع الر�أي‬ ‫وفيما يلي بع�ض النتائج التي ّ‬ ‫الذي �أجرته م�ؤ�س�سة «جز�أناليتك» يف منت�صف �أيلول بتكليف من‬ ‫املعهد العربي الأمريكي‪ .‬وقد �شمل اال�ستطالع ‪ 404‬ناخبني على‬ ‫م�ستوى ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وكانت ن�سبة اخلط�أ املحددة فيه هي‬ ‫خم�سة يف املئة بالزيادة �أو النق�صان‪ ،‬وقد �أظهر �أ ّن �أوباما يتقدم‬ ‫على رومني بن�سبة ‪ 52‬يف املئة �إىل ‪ 28‬يف املئة مع وجود ن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة من العرب الأمريكيني يدعمون مر�شحي �أحزاب �أ�صغر و‪16‬‬ ‫يف املئة مل يح�سموا �أمرهم بعد‪ .‬وهذا التقدم لأوباما و�إن كان مي ّثل‬

‫ال�صني واحدة من �أ�سخن مو�ضوعات احلملة‬ ‫الرئا�سية خا�صة يف الواليات ال�صناعية‬ ‫�أخ��رى يف ت�شرين الثاين‪( .‬حتتوي بطاقة الأعمال خا�صته‬ ‫على ا�سمه باللغة ال�صينية من اخللف)‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬تل ّقى ‪ 30‬وف��دا خمتلفا م��ن امل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني املحتملني‪ ،‬وقد مت ا�ستقبال العديد منهم بعرو�ض‬ ‫خا�صة من �سيمفونية توليدو‪.‬‬ ‫ويح�سب تيلو هانيمان‪ ،‬م�ست�شار يف جمموعة الروديوم‬ ‫– نيويورك‪� ،‬أ ّن اال�ستثمارات ال�صينية قد خلقت نحو ‪30‬‬ ‫�أل��ف وظ�ي�ف��ة‪� .‬إذا ا�ستمر اجت��اه اال��س�ت�ث�م��ار امل�ت��وق��ع‪� ،‬سوف‬ ‫تقوم ال�شركات ال�صينية بتوظيف نحو ‪400,000 – 200,000‬‬ ‫�أمريكي بنهاية هذا العقد‪ .‬ويقول‪« :‬لقد �أنقذ امل�ستثمرون‬ ‫ال�صينيون �أع ��دادا هائلة م��ن ال�شركات م��ن الإف�لا���س‪ ،‬وال‬ ‫يوجد دليل على �سلوك جتريد الأ�صول»‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ت�شجيع ال���ص�ين ��ش��رك��ات�ه��ا ب�شكل‬ ‫م�ستمر لال�ستثمار يف اخلارج لأكرث من عقد كامل‪ ،‬ال تزال‬ ‫العملية يف مرحلة البدء‪ .‬وبينما ر ّكزت ال�صفقات الأوىل على‬ ‫امل�صادر الطبيعية يف �إفريقيا و�أمريكا الالتينية‪ ،‬تنظر الآن‬ ‫ال�شركات ال�صينية يف فر�ص للتو�سع يف �أمريكا ال�شمالية‬ ‫و�أوروب��ا بقطاعات �أخ��رى‪ ،‬وهي الآن تخترب املناخ ال�سيا�سي‬ ‫بعناية‪ .‬يعتقد بع�ض االقت�صاديني �أ ّنه من املمكن �أن ت�ستثمر‬ ‫ال�شركات ال�صينية مئات املليارات من الدوالرات باخلارج يف‬ ‫العقد القادم‪.‬‬ ‫يف حني �أ ّن �أك�بر ال�صفقات كانت يف امل��وارد والتمويل‪،‬‬ ‫كان هناك �أي�ضاً ا�ستثمارات يف الت�صنيع بواليات مثل �أوهايو‪.‬‬ ‫عندما �أفل�ست �صانعة قطع ال�سيارات ديلفي‪ ،‬قامت املجموعة‬ ‫ال�صينية بريتون وودز ب�شراء الهياكل و�أق�سام املكابح بنحو‬ ‫‪ 100‬مليون دوالر �أمريكي عام ‪ ،2009‬وهي الآن قائمة بالقرب‬ ‫من دايتون‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/30/09/http://www.aleqt.com/2012‬‬ ‫‪article_697428.html‬‬

‫ومبقارنة �سمة اقت�صادية لكل والية مع املعدل الوطني‬ ‫و�أي��ن متيل �سيا�سياً من �أج��ل االنتخابات‪ ،‬قامت جمموعة‬ ‫�صينية ب�شراء �أك�بر ف�ن��ادق توليدو يف ال�ع��ام املا�ضي‪ .‬وقال‬ ‫ال�سيد بيل �أ ّن �شركات امل�ستح�ضرات ال�صيدالنية وافقت هذا‬ ‫الأ�سبوع على �إن�شاء وحدة باملدينة‪ ،‬ولذلك �أح�ضرت وفدا من‬ ‫‪ 20‬باحثا وجراحا مل�ؤمتر هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫ا�شتملت �أكرب �صفقة حتى الآن على منطقة غرينفيلد‬ ‫بطول النهر‪ .‬ويف العام املا�ضي‪ ،‬دفع اثنان من امل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني مبلغ ‪ 2.15‬مليون دوالر �أمريكي نقداً �إىل جممع‬ ‫مطاعم ب��ال�ق��رب م��ن �أح��وا���ض ت��ول�ي��دو ب�ج��وار امل��وق��ع‪ .‬بعد‬ ‫�أ�شهر قليلة‪ ،‬قاموا ب�شراء ‪ 69‬فدانا من الأرا�ضي املمتدة على‬ ‫�ضفاف النهر مقابل ‪ 3.8‬مليون دوالر �أمريكي نقداً‪.‬‬ ‫حت ��اول امل��دي�ن��ة ت�ط��وي��ر امل��وق��ع‪ ،‬ال ��ذي ي�سمى منطقة‬ ‫مارينا‪ ،‬مل��دة عقد تقريبا‪ ،‬وق��د نظرت يف اخلطط العديدة‬ ‫للمطورين املحليني ال�ت��ي ت�ن��درج م��ن خ�لال ذل��ك‪ .‬و�أعلن‬ ‫امل�ستثمران عن م�شروع التجزئة ال�سكني مببلغ ‪ 200‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي على قطعة �أر���ض ريفرفرونت‪ .‬و�ص ّرح يوان‬ ‫�أك�سيوهوجن‪� ،‬أحد امل�ستثمرين ال�صينيني‪ ،‬على موقع �أخبار‬ ‫توليدو باليد‪« :‬نحن نخطط لبنائه يف مدينة عاملية»‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬ت�سبب ت��دف��ق الأم ��وال ال�صينية يف بع�ض‬ ‫املخاوف يف توليدو‪ ،‬فبعد مرور �أكرث من عام على بيع �أر�ض‬ ‫منطقة مارينا‪ ،‬مل يتم �إجن��از �أيّ عمل باملوقع حتى الآن‪.‬‬ ‫ي�ق��ول م���س��ؤول��و امل��دي�ن��ة وال���ش��ري��ك املحلي �أ ّن امل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني ال ي��زال��ون ي��در��س��ون ال�سوق قبل تقرير اخلطة‬ ‫النهائية‪ .‬ومع تراكم الأ�سئلة قامت توليدو بيالد با�ستئجار‬ ‫�شركة يف ال�صني للتحقق من خلفيات امل�ستثمرين‪ ،‬ووجدت‬ ‫�أ ّن بع�ض ممار�ساتهم التجارية يف ال�صني «ال تتما�شى مع‬ ‫املعايري الأمريكية»‪.‬‬ ‫من املحتمل �أن يكون ر�ؤ�ساء البلديات الأمريكيون خارج‬ ‫ال�سجادة احل �م��راء‪ ،‬ول�ك��ن امل��وج��ة اجل��دي��دة م��ن اال�ستثمار‬ ‫ال�صيني القادم �إىل الواليات املتحدة ال تزال تواجه الكثري‬ ‫من ال�شكوك‪.‬‬

‫قنطرة‬

‫‪85%D8%AC%D8%A7%http://ar.qantara.de/%D9‬‬ ‫‪88-%D8%%87%D8%AF%D9%%D9‬‬

‫مظهراً �صحياً‪� ،‬إ ّال �أ ّنه يثبت �أ ّنه ما زال �أمام الرئي�س طريق طويل‬ ‫يتعينّ عليه �أن يقطعه حتى يتمكن من الو�صول بهذا الفارق ‪67‬‬ ‫يف املئة �إىل ‪ 28‬يف املئة‪ ،‬وهو الفارق الذي كان يتقدم به على جون‬ ‫ماكني يف انتخابات ‪ 2008‬يف �أو�ساط الأمريكيني العرب‪.‬‬ ‫والفارق البالغ ‪ 15‬نقطة بني ن�سبة ت�أييد الأمريكيني العرب‬ ‫لأوباما عام ‪ ،2008‬ون�سبة ت�أييدهم عام ‪ 2012‬ميكن �أن يكون مهماً‬ ‫يف احلاالت التي تكون فيها املناف�سة حمتدمة‪.‬‬ ‫واالقت�صاد هو العامل الأك�ثر �أهمية مبا ال يقا�س بالن�سبة‬ ‫لثمانية م��ن ب�ين ك��ل ع���ش��رة �أم�يرك �ي�ين ع ��رب‪ ،‬وت�ل�ي��ه ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬والرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا �سئل امل���ش��ارك��ون يف اال��س�ت�ط�لاع ع��ن امل��ر��ش��ح الذي‬ ‫يتوقعون �أ ّن �أداءه �سيكون �أف���ض��ل ب���ش��أن طائفة م��ن م�شكالت‬ ‫ال�سيا�ستني الداخلية واخلارجية (مبا يف ذلك االقت�صاد‪ ،‬والرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وال�ضرائب‪ ،‬واحل��ري��ات املدنية‪ ،‬وح��ل ال�صراع العربي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬والتوا�صل مع العاملني العربي والإ�سالمي)‪ ،‬تبينّ �أ ّن‬ ‫�أوباما يتفوق على رومني يف كل جمال من هذه املجاالت تقريباً‪،‬‬ ‫على رغم �أ ّن��ه من اجلدير بالذكر يف هذا ال�سياق �أ ّن الرئي�س قد‬ ‫ح�صل على �أق��ل التقديرات يف طريقة تعامله مع ملف ال�صراع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ -‬الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وك��ان هناك انخفا�ض وا�ضح يف‬ ‫ن�سبة الأم�يرك�ي�ين ال�ع��رب امل�ؤيدين‬ ‫ل�ل�ح��زب اجل �م �ه��وري‪ ،‬ف�ع�ل��ى رغ��م �أ ّن‬ ‫�أع� ��� �ض ��اء اجل��ال �ي��ة ك ��ان ��وا مق�سمني‬ ‫ب��ال �ت �� �س��اوي ت �ق��ري �ب �اً ب�ي�ن احلزبني‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي�ين ع ��ام ‪� 2000‬إ ّال �أ ّن تلك‬ ‫الن�سبة تغيرّ ت خالل انتخابات ‪2008‬‬ ‫وان �ت �خ��اب��ات ال�ت�ج��دي��د الن�صفي عام‬ ‫‪ ،2010‬بحيث ب��ات ثلثا الأمريكيني‬ ‫العرب ي�ؤيدون احلزب الدميقراطي‬ ‫وال � �ث � �ل ��ث ف� �ق ��ط ي � � ��ؤي� � ��دون احل � ��زب‬ ‫اجلمهوري‪.‬‬ ‫وق ��د �أل �ق��ى اال� �س �ت �ط�لاع �أي�ضاً‬ ‫ال�ضوء على بع�ض الهموم ال�شخ�صية‬ ‫للأمريكيني العرب‪ ،‬حيث قال ‪ 40‬يف‬ ‫املئة منهم �أ ّن�ه��م تع ّر�ضوا ل�شكل من‬ ‫�أ��ش�ك��ال التمييز بينهم م�ن��ذ �أح ��داث‬ ‫احلادي ع�شر من �أيلول ‪.2012‬‬ ‫ولكن ذلك القلق من التمييز �ضدهم مل يكن �سبباً يف �إنكار‬ ‫هويتهم‪ ،‬حيث يقول ‪ 6‬من كل ‪ 10‬منهم �أ ّن�ه��م يعرفون �أنف�سهم‬ ‫ك�أمريكيني ع��رب‪ ،‬ويقول ‪ 8‬من بني كل ‪ 10‬منهم �أ ّنهم فخورون‬ ‫ب�إرثهم العرقي‪ .‬ويبدو الأمريكيون العرب كذلك �أك�ثر �شعوراً‬ ‫ب��الأم��ان من الناحية االقت�صادية و�أك�ثر ثقة بامل�ستقبل مقارنة‬ ‫ب��الأم�يرك�ي�ين الآخ��ري��ن‪ ،‬فهناك م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 6‬م��ن ب�ين ك��ل ‪10‬‬ ‫�أمريكيني العرب يقولون �أ ّن�ه��م ي�شعرون ب��الأم��ان يف وظائفهم‪،‬‬ ‫كما يعبرّ ن�صفهم تقريباً عن ثقتهم ب�أ ّن م�ستقبل �أبنائهم �سيكون‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫وق�صارى القول �أ ّنه على رغم �أ ّن اجلالية الأمريكية العربية‬ ‫ال مت ّثل جالية عمالقة �إ ّال �أ ّنها من دون �أدنى �شك جالية جديرة‬ ‫باالهتمام‪ ،‬وخ�صو�صاً يف االنتخابات التي تكون فيها املناف�سة‬ ‫حمتدمة والفارق بني املر�شحني �ضئي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫تراجع ن�سبة‬ ‫الأمريكيني العرب‬ ‫الذين �سي�صوتون‬ ‫لأوباما من ‪ %67‬عام‬ ‫‪� 2008‬إىل ‪ %52‬عام‬ ‫‪2012‬‬

‫مركز الإعالم العربي‬ ‫‪/‬‬

‫‪http://www.arabinfocenter.net pkg09/index.php?page=show&ex=2&dir=ne‬‬ ‫‪ws&lang=1&nid=143704&First=0&Last=1767&CurrentPage=0&order=1&nt=13‬‬ ‫‪&&src=all‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫تهنئة‬

‫اعالن طرح عطاء‬ ‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2012/37/‬م�شروع‬ ‫�إ�ضافات �إدارة الأبنية‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف‬ ‫جمال (الأبنية) بالدرجة الثالثة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة‬ ‫�إدارة الأبنية‪ /‬ط��ارق خالل �ساعات ال��دوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف‬ ‫الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة‬ ‫يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول على ن�سخة من وثائق العطاء مقابل‬ ‫مبلغ (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار غري م�سرتدة‪ ،‬علماً ب ��أن �آخ��ر ي��وم لبيع الن�سخ هو يوم‬ ‫«الأحد» املوافق ‪2012/10/14‬م‪ ،‬والذي �سيكون �آخر يوم لال�ستف�سارات‪ ،‬وتعاد كافة املناق�صات‬ ‫ل�شعبة الدرا�سات ‪� /‬إدارة الأبنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأحد»‬ ‫املوافق ‪2012/10/21‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت‬ ‫والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬ ‫حمكمة �صلح حقوق معان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-579( / 1-32‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ع��اط��ف حم�م��د احمد‬ ‫الزيادنه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عوده عبداهلل املراعيه‬

‫معان ‪ /‬املريغة ‪ /‬بجانب مدر�سة الذكور‬ ‫الأ�سا�سية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن املوافق‬ ‫‪ 2012/10/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ‬ ‫وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم باهلل العظيم �أنا حممد عوده عبداهلل‬ ‫امل��راع�ي��ه �أن ذمتي غ�ير م�شغولة للمدعي‬ ‫ع �ب ��داهلل حم �م��د � �س��امل ال��رك �ي �ب��ات مببلغ‬ ‫�ستمائة دي�ن��ار باقي ثمن �سيارة ا�شرتيته‬ ‫منه وال �أق��ل من ذل��ك وال �أك�ثر واهلل على‬ ‫ما �أقول �شهيد‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫البينات‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض العلكومية‬ ‫ خ ��ري� �ب ��ة ال� ��� �س ��وق مثلثة‬‫ال���ش�ك��ل ��س�ك��ن (ج) م�ساحة‬ ‫‪590‬م‪ 2‬ب � �� � �س � �ع� ��ر ‪58‬م‪2‬‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض ج ��اوا م�ساحة‬ ‫‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع ‪ 14‬مرت‬ ‫مقابل ال��دوري��ات اخلارجية‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع ‪ 14‬م�ت�ر �سكن‬ ‫(ج) وب���س�ع��ر ‪ 25000‬دينار‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪500‬م �سهلة م�ستوية‬ ‫قرب �شارع البنيات الرئي�سي‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪130‬‬ ‫دينار املرت ويتوفر لدينا عدة‬ ‫م�ساحات مبناطق خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار���ض على �شارع املطار بعد‬ ‫امل � ��دار� � ��س ال �ع��امل �ي��ة حو�ض‬

‫احل ��وي� �ط ��ي م �� �س ��اح ��ة ‪800‬‬ ‫واجهة ‪ 30‬على �شارع ‪ 12‬مرت‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ب �ي��ادر وادي‬ ‫ال�سري الدربيات م�ساحة ‪750‬‬ ‫مرت على �شارع ‪20‬م م�ستوية‬ ‫ق��رب م�سجد خ��واج��ا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل� � ��ا� � � �ض� � ��ون� � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب � �ي� ��ة ث � � ��اين من � � ��رة من‬ ‫�� �ش ��ارع ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال � �� � �س � �ع� ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � � �ي � ��ة ق� � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬

‫�� �ش ��ارع�ي�ن ام� ��ام� ��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال� �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬

‫الوالدة والأخوة والأخوات وعائالتهم‬

‫وزارة الصحة‬

‫إعالن امتحان مزاولة مهنة السمعيات‬ ‫للدورة الثانية ‪2012‬‬

‫يتقدمون ب�أجمل �آيات التهنئة والتربيك‬

‫�إىل االبن والأخ العزيز‬

‫تعلن وزارة ال�صحة جلميع حملة البكالوريو�س ‪ /‬املاج�ستري ‪ /‬الدكتوراه يف ال�سمعيات ب�أن موعد تقدمي االمتحان املقرر يف‬ ‫نظام ممار�سة مهنة ال�سمعيات رقم (‪ )106‬ل�سنة ‪� 2001‬سيعقد على النحو التايل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬االمتحان النظري يوم الأربعاء املوافق ‪ 2012/11/7‬ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا يف م�ست�شفى الب�شري ‪ /‬ق�سم الأنف‬ ‫والأذن واحلنجرة ‪ /‬وحدة ال�سمعيات‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬االمتحان ال�شفوي والعملي يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2012/11/8‬ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا يف م�ست�شفى الب�شري ‪ /‬ق�سم‬ ‫الأنف والأذن واحلنجرة ‪ /‬وحدة ال�سمعيات‪.‬‬ ‫راجي ًا احل�ضور قبل املوعد بربع �ساعة‪.‬‬ ‫فعلى الراغبني يف التقدم لالمتحان �ضرورة مراجعة وزارة ال�صحة مديرية ترخي�ص املهن وامل�ؤ�س�سات ال�صحية ‪/‬‬ ‫ق�سم ترخي�ص املهن ‪ /‬قرب مبنى م�ست�شفى الأمري حمزة‪ ،‬علم ًا ب�أن �آخر موعد لتقدمي الطلبات هو يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪.2012/11/1‬‬ ‫وزير ال�صحة‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور عبداللطيف وريكات‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4807 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حممد عبدالرحيم‬ ‫القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة عبداهلل ابراهيم �صالح‬ ‫اخلليلي و�شركاه‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �شارع احلرية بعد اال�شارة‬ ‫ال�ضوئية ق��رب �شركة ال��رق��ب لالجهزة‬ ‫الكهربائية مكاتب امل�شتكى عليهما‬

‫‪ -2‬ابراهيم �صالح ابراهيم اخلليلي‬

‫عمان ‪� /‬شركة ال��رق��ب لالجهزة الكهربائية‬ ‫مكاتب امل�شتكى عليهما‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح � � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/10/7‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �شركة جهاد يا�سني و�شركاه‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1881‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رامي ر�شيد ح�سني جرار‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل الزهور ‪ -‬خلف‬ ‫فندق كراون‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫كمبياالت‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )400( :‬اربعمائة‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عماد حممد فايز‬ ‫ف�ه��د ال �ف��روات��ي وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي حمزة‬ ‫احلديد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق ال�سلط‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 257 ( / 2-11‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عمار حممود ح�سني‬ ‫الكلوب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد جميل �سليمان ابو �شاهني‬ ‫البقعة ‪ /‬ال�شارع الرئي�سي �صيدلية رهف‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/10/11‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة ادوية احلكمة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة للبيع‬ ‫يف اجل �ب �ي �ه��ة �� �ش ��ارع ياجوز‬ ‫على �شارعني فيها من�سوب‬ ‫ع � �ل� ��ى �� � �ش � ��ارع ‪ 12‬و�� � �ش � ��ارع‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي � �س �ك��ن م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�ت�ر ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال�شمال‬ ‫ال �ع �ق��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ق � ��رب � � �ش� ��ارع امل � �ط� ��ار ار�� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب�ع��د امل ��دار� ��س ال�ع��امل�ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب ��دران مبا�شر م��وق��ع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق� � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال � �ط � �ي ��ور‬

‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع �أم زيتينة بني‬ ‫ف �ل��ل م��وق��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دينار حو�ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫بيت للبيع �أب��و علندا ا�سكان‬ ‫التطوير احل�ضري امل�ستندة‬ ‫م�ك��ون م��ن ارب ��ع ط��واب��ق كل‬ ‫طابق �شقة واحدة ومب�ساحة‬ ‫ك ��ل ط ��اب ��ق ‪100‬م‪ 2‬واجهة‬ ‫ح � �ج� ��ر وم � �� � �س� ��اح� ��ة قطعة‬ ‫الأر�ض ‪154‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫للبيع ب�سعر ‪ 65000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫بيت للبيع ال �ي��ادودة حو�ض‬ ‫‪ 4‬امل ��وار� ��س احل �م��راء مكون‬ ‫م ��ن ط��اب��ق ار� �ض ��ي خدمات‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫مب �� �س��اح��ة ‪100‬م‪ 2‬وط ��اب ��ق‬ ‫اول �شقتان مب�ساحة ‪400‬م‪2‬‬ ‫ث� � �ل� ��اث واج� � � � �ه � � � ��ات ح� �ج ��ر‬ ‫وم �� �س��اح��ة ق �ط �ع��ة االر� � ��ض‬ ‫‪4175‬م‪ 2‬م�لا� �ص �ق��ة ملنتزه‬ ‫غمدان ب�سعر ‪ 400000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬ ‫م�ن��زل م�ستقل الأر� ��ض ‪440‬‬ ‫م�تر ال�ب�ن��اء ‪ 220‬على �شارع‬ ‫ودخ� �ل ��ة ب �ن��اء ح �ج��ر كا�شف‬ ‫ومطل عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �سطح‬ ‫منزل م�ساحة ال�سطح ‪240‬‬ ‫م�ت�ر مي �ك��ن ب� �ن ��اء طابقني‬ ‫وروف ارب ��ع واج �ه��ات حجر‬ ‫عمر البناء ‪� 8‬سنوات وب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪� /‬ضاحية النخيل‬ ‫‪210‬م ط‪ 4 1‬نوم ‪ 2‬ما�سرت غ‬

‫رائد عبدالعزيز �أبو جبة‬ ‫مبنا�سبة تخرجه من جامعة الزيتونة‬ ‫وح�صوله على بكالوريو�س متري�ض‬ ‫بتقدير ممتاز‬

‫�ألف مربوك وعقبال الدكتوراه‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/161‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/10/1 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عدي عمر علي ابو حمادة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة حي املعادي‬ ‫ مقابل ا�ستاد امللك عبداهلل‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ه �� �ش��ام حممد‬ ‫ح�سني الناطور املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫ربيع حممد حرب ابو ربيع‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان اال�شرفية حي‬ ‫ام تينة اجلنوبي ��ش��ارع ‪ 30‬مقابل بنك‬ ‫الدم عمارة ‪ 111‬ط االر�ضي ال�شقة على‬ ‫الي�سار‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-5 :‬‬ ‫(‪� )2012-4813‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/5/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 664.16 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زياد �شوكت رفعت‬ ‫ابو عد�س و�آخرون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫خ ��ادم ��ة ت��دف �ئ��ة ت�شطيبات‬ ‫ممتازة جديدة مل ت�سكن من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان �� �ش ��ارع االم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــوب‬

‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل� ��ال � �ـ � �ـ � �ـ� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م� �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة ‪� /‬شفا بدران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-12634( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م �� �س �ت �ق �ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال � �ل� ��وي � �ب� ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء عمارات‬ ‫ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة وجم� �م� �ع ��ات‬ ‫جت ��اري ��ة وم� �ن ��ازل م�ستقلة‬ ‫و� �ش �ق��ق وارا� � �ض� ��ي مبناطق‬ ‫ح��ي ن��زال البنيات املقابلني‬ ‫م � � � � ��رج احل� � � � �م � � � ��ام ط� ��ري� ��ق‬ ‫امل� �ط ��ار وامل� �ن ��اط ��ق املحيطة‬ ‫ال ي �ه��م ال �ع �م��ر �أو امل�ساحة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب فيال‪ ،‬منزل م�ستقل‪،‬‬ ‫�أو ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض‪ ،‬يف مكان‬ ‫راقي �ضمن العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫� � � � � �ش� � � � ��رط م� � � � � ��ن امل� � � ��ال� � � ��ك‬ ‫م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ب� � � � ��دون ت ��دخ ��ل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫املحققون الفرنسيون يقررون‬ ‫استخراج جثمان عرفات‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت �صحيفة ال��غ��اردي��ان الربيطانية �أم�س‬ ‫االث��ن�ين �أن املحققني الفرن�سيني �سي�ستخرجون‬ ‫جثمان الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‬ ‫م��ن م��ق�برت��ه يف م��دي��ن��ة رام اهلل خ�ل�ال اال�سابيع‬ ‫املقبلة؛ للتحقق مما �إذا كانت وفاته نتيجة الت�سمم‬ ‫مبادة م�شعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة يف تقرير ن�شرته مبوقعها‬ ‫االل��ك�تروين �أن ه��ذه اخلطوة ج��اءت بعد اكت�شاف‬ ‫وجود مادة البولونيوم (‪ )210‬اال�شعاعية ال�سامة‬ ‫يف متعلقات الزعيم الراحل ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وقالت �إن ا�ستخراج جثمان عرفات �سي�ساعد‬ ‫يف العثور على �إجابات لت�سا�ؤالت تثور منذ ثمانية‬ ‫�أعوام‪ ،‬حول وفاته بعد تدهور مفاجئ يف �صحته‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن العلماء �سي�ؤكدون �أو يدح�ضون‬ ‫ال��ن��ظ��ري��ات اخل��ا���ص��ة ب��اغ��ت��ي��ال ع��رف��ات م�سمو ًما‪،‬‬ ‫وذلك با�ستخراج اجلثمان ونقله �إىل م�ست�شفى يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬و�أخذ عينات منها واختبارها؛ للت�أكد من‬ ‫وجود املادة امل�شعة ال�سامة من عدمه‪.‬‬ ‫وك��ان ثالثة ق�ضاة حتقيق فرن�سيني �أعلنوا‬ ‫مطلع ال�شهر املا�ضي اعتزامهم التوجه �إىل رام‬ ‫اهلل لأخذ عينات من رفات عرفات‪ ،‬بنا ًء على ق�ضية‬ ‫رفعتها �أرملته �سهى عرفات �أمام الق�ضاء الفرن�سي‪،‬‬ ‫تطالب فيها بالتحقيق يف �أ�سباب وفاة زوجها‪.‬‬ ‫ووافقت النيابة العامة الفرن�سية على طلب‬ ‫�سهى عرفات بفتح حتقيق ملعرفة �سبب وفاة زوجها‬ ‫وامل�س�ؤول عن ذلك‪ ،‬حيث قدمت طلب التحقيق يف‬ ‫ق�ضية زوجها "�ضد جمهول"‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن���ت زوج�����ة ع���رف���ات وك���ذل���ك ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية موافقتهما على �أي فحو�ص‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫يتم اللجوء �إليها خالل التحقيق يف وفاة عرفات‪،‬‬ ‫وم����ن ���ض��م��ن ذل����ك ا���س��ت��خ��راج ع��ي��ن��ات م���ن رفاته‬ ‫لفح�صها‪.‬‬ ‫يذكر �أن ملف البحث يف �سبب وف��اة الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حت��رك جم���ددًا �إث���ر حتقيق �صحفي‬ ‫�أج����رت����ه ق���ن���اة اجل����زي����رة‪� ،‬أظ���ه���ر خ�ل�ال���ه خمترب‬ ‫�سوي�سري طبي وجود مادة "البولونيوم" امل�شعة‬ ‫ال�����س��ام��ة يف م�لاب�����س ع��رف��ات ال��ت��ي ا�ستخدمها يف‬ ‫الأيام الأخرية من حياته‪.‬‬

‫عكرمة �صربي‪ :‬الأق�صى خط �أحمر لن ي�سمح لأي متطرف بتدني�سه‬

‫جماعات يهودية تدعو إىل اقتحام جماعي للمسجد األقصى اليوم‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذرت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث من الدعوات‬ ‫التي وجهتها جماعات يهودية القتحام امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك ب�شكل جماعي اليوم الثالثاء‪ ،‬مبنا�سبة ما ي�سمى‬ ‫"عيد العر�ش اليهودي"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ؤ���س�����س��ة يف ب��ي��ان �صحفي �أم�����س االث��ن�ين �إن‬ ‫ال���دع���وات وجهتها منظمة متطرفة ت��دع��ى "منهيجوت‬ ‫يهوديت" �أو قيادة يهودية بالعربية‪ ،‬وهي جناح من حزب‬ ‫الليكود احلاكم‪ ،‬ويقودها مو�شيه فيغلني‪.‬‬ ‫و�أطلقت على عملية االقتحام ا�سم "�صعود احتفايل‬ ‫�إىل جبل الهيكل"‪ ،‬كما �أ�شارت املنظمة اليهودية يف �إعالنها‬ ‫واخلرب املرفق ان االقتحام �سيبد�أ يف متام ال�ساعة ‪ 7:30‬من‬ ‫�صباح الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت م�ؤ�س�سة الأق�����ص��ى �إىل �أن حم��اول��ة فيغلني‬ ‫اقتحام الأق�����ص��ى يف وق��ت �سابق منعت م��ن قبل ال�شرطة‬ ‫لدوا ٍع �أمنية‪ ،‬فيما توقعت هذه املرة �أن ت�سمح له ال�شرطة‬ ‫بتنفيذ خمططه‪ ،‬والتواط�ؤ معه بعد ا�ستخال�ص العرب من‬ ‫املرة املا�ضية‪.‬‬ ‫وتعقيباً على ذلك‪ ،‬عربت امل�ؤ�س�سة عن رف�ضها االقتحام‬ ‫املتوقع‪ ،‬م�ؤكدة �أن امل�سجد االق�صى حق خال�ص للم�سلمني‪،‬‬ ‫وال حق لغري امل�سلمني فيه‪ ،‬حم��ذرة من �أن الأق�صى مير‬ ‫ب�أيام ع�صيبة؛ ب�سبب ت�صاعد االنتهاكات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت �إن التواجد والرباط الباكر والدائم يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى هو �صمام الأمان واحلفاظ على الأق�صى‪ ،‬م�ضيفة‪:‬‬ ‫"ال نتعامل مع اق�صانا احلبيب بح�سب الظروف واملنا�سبات‬ ‫واملوا�سم وبراجمك وخمططاتك االحتاللية‪ ،‬بل نتعامل‬ ‫مع الأق�صى على مدار الأيام والأ�سابيع وال�شهور"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬نحن نوا�صل م�شروع �شد رح��ال دائ��م �إىل‬ ‫الأق�صى‪ ،‬عرب م�سرية البيارق ال��ذي تقوم عليه م�ؤ�س�سة‬ ‫البيارق‪ ،‬وعرب مئات طالب العلم يف م�شروع �إحياء م�ساطب‬ ‫العلم يف امل�سجد االق�صى الذي تقوم عليه م�ؤ�س�سة عمارة‬ ‫الأق�صى واملقد�سات‪ ،‬وعرب م�شاريع التوعية واالعالم الذي‬ ‫تقوم عليها م�ؤ�س�سة االق�صى للوقف والرتاث"‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك فيما �سجل ت�صاعد كبري يف عمليات االقتحام‬ ‫وال��ت��دن��ي�����س؛ ح��ي��ث ب��ل��غ ع���دد املقتحمني م��ن امل�ستوطنني‬ ‫واجلماعات اليهودية منذ بداية العام نحو ‪ 4700‬م�ستوطن‪،‬‬ ‫ونحو ‪ 3250‬جنديا بلبا�سهم الع�سكري (نحو ‪ 8000‬م�ستوطن‬

‫�آالف امل�ستوطنني يف �ساحة الرباق‬

‫وجندي)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل نحو ‪� 220‬ألف �سائح �أجنبي دخلوا‬ ‫بلبا�س ال يحرتم حرمة االق�صى‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت امل���ؤ���س�����س��ة �إىل �أن االح���ت�ل�ال ي��ح��اول زي���ادة‬ ‫ن�سبة التواجد اليومي للإ�سرائيليني يف امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫والذين يقتحمون امل�سجد وي�ؤدون بع�ض ال�شعائر التوراتية‬ ‫وال��ت��ل��م��ودي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال�����س��ي��اح الأج���ان���ب ال��ذي��ن يدخلون‬ ‫االق�صى بلبا�س فا�ضح وميار�سون حركات م�شينة‪ ،‬ال تراعي‬ ‫قد�سية وحرمة املكان‪.‬‬ ‫وذكرت �أن كل ذلك يتم حتت حرا�سة م�شددة من قوات‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬التي ت�ضع ق��ي��وداً م�شددة على دخ��ول امل�صلني‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪ ،‬وحتدد يف كثري من الأحيان �أعمار من‬

‫ي�سمح لهم من دخوله‪ ،‬بل متنع �أع���داداً من �أه��ل القد�س‬ ‫والداخل من دخول امل�سجد لفرتات متعددة ترتاوح ما بني‬ ‫�أ�سابيع و�أ�شهر و�أحياناً ل�سنني متوا�صلة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬حذر ال�شيخ عكرمة �صربي رئي�س الهيئة‬ ‫الإ�سالمية العليا بالقد�س من الدعوات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق�������ال �����ص��ب�ري‪�" :‬إن االح�����ت��ل��ال وح���ك���وم���ت���ه لهم‬ ‫�أط��م��اع ك��ب�يرة‪ ،‬وي��ع��دون خ��ط��ط��اً لل�سيطرة ع��ل��ى امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وجعله م��زاراً للمتطرفني دون االك�تراث مل�شاعر‬ ‫الفل�سطينيني وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫و�أك����د �أن دع����وات اق��ت��ح��ام امل�سجد الأق�����ص��ى م��ن قبل‬ ‫جماعات متطرفة تدلل على الأطماع الإ�سرائيلية‪ ،‬م�شددا‬

‫طالب بحياة كرمية لالجئني ب�سوريا ولبنان‬

‫هنية‪ :‬التسوية أثبتت فشلها واملستقبل للمقاومة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫�إ ّن حت��رر ال�شعب الفل�سطيني وا�ستقالل �أر���ض��ه‪ ،‬يتم �إم��ا عن‬ ‫طريق ال�ضغط الدويل على االحتالل لين�صاع حلقوقنا‪� ،‬أو من‬ ‫خالل املقاومة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح هنية خالل ا�ستقباله قافلة �أميال من االبت�سامات‬ ‫(‪ )16‬االث��ن�ين �أ ّن ال��ط��ري��ق الأول‪ ،‬يتم م��ن خ�لال االتفاقات‬ ‫وم�سرية الت�سوية التي ثبت ف�شلها ومل حتقق لنا �شيئاً‪ ،‬ومل‬ ‫ترغم االحتالل على االع�تراف بحقوقنا‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّن املقاومة‬ ‫هي اخليار الوحيد للفل�سطينيني ال�ستعادة �أر�ضهم ووطنهم‬ ‫امل�سلوب‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أ ّن ال�����ش��ع��ب الفل�سطيني م���ر ب���ث���ورات عدة‪،‬‬ ‫متخ�ضت عنها االنتفا�ضة الأوىل وانتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬م�ؤكدًا �أ ّن‬ ‫�شعبنا م�ستمر باملقاومة حتى التحرير والعودة واال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�شدّد هنية على وقوف حكومته وحركة حما�س مع جميع‬ ‫�شعوب الأم���ة ال��ت��ي تتطلع لنيل حريتها وك��رام��ت��ه��ا‪" ،‬ونقف‬ ‫م��ع ال�����ش��ع��ب ال�����س��وري يف تطلعاته ن��ح��و ال��ك��رام��ة والإ�صالح‬ ‫والدميقراطية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أ ّن الثورات العربية تنعك�س �إيجابًا على ق�ضيتنا‪،‬‬ ‫"ونحن �أول امل�ستفيدين من تلك الثورات وخا�صة امل�صرية؛ لأن‬ ‫احل��رب على غزة �أواخ��ر ‪ 2008‬متت بتواط�ؤ مع تلك الأنظمة‬ ‫البائدة"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أ ّن ب�لاد "الربيع العربي" مت��ر بتحديات داخلية‬ ‫وخارجية؛ بهدف عدم النهو�ض بالواقع العربي والإ�سالمي‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ودع���ا هنية احل��ك��وم��ة اللبنانية و�شعبه �إىل �إع��ط��اء كل‬ ‫امل�ساحات لتح�سني حياة الفل�سطينيني يف املخيمات‪ ،‬مطالبًا‬

‫بوقف نزيف الدم الفل�سطيني يف املخيمات الفل�سطينية ب�سوريا‪،‬‬ ‫وحتييدهم عما يجري من �أحداث بفعل الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ال ميكن �أن نقبل ا�ستمرار نزف الدم الفل�سطيني‬ ‫يف �سوريا �أو يف �أي دول���ة يف ال��ع��امل‪ ،‬فالفل�سطينيون �ضيوف‬ ‫عليكم حتى يعودوا �إىل ديارهم التي هجروا منها"‪.‬‬ ‫وث�� َمّ��ن هنية دور ق��واف��ل ك�سر احل�صار ع��ن غ��زة‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أ ّنها ر�سخت التعاون العربي والإ�سالمي يف مواجهة االحتالل‬ ‫وم�ساعدة �شعبنا على نيل حريته‪.‬‬

‫العاروري‪ :‬ل�ست مر�شحًا لرئا�سة حما�س و�س�أظل جنديًا فيها‬

‫أبو مرزوق‪ :‬إعالن اسم رئيس املكتب السياسي‬ ‫لحماس الشهر القادم‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫�أك���د مو�سى �أب���و م���رزوق ن��ائ��ب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪� ،‬أن احلركة �ستنتهي يف‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املقبل من ح�سم رئا�سة املكتب ال�سيا�سي‬ ‫خلفا خلالد م�شعل الذي قرر عدم الرت�شح لدورة جديدة‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و م��رزوق يف برنامج "هنا العا�صمة" على قناة‬ ‫‪ cbc‬امل�صرية‪� ،‬إن رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س �سيكون‬ ‫�أح��د �أع�ضاء جمل�س ال�شورى‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلركة عبارة‬ ‫عن م�ؤ�س�سة تختار من �أع�ضائها من ير�أ�سها‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اد �أب��و م���رزوق مب�سرية م�شعل على م��دار ‪ 16‬عاماً‬ ‫يف قيادة احلركة التي �شهدت منعطفات كثرية قفزت فيها‬ ‫قفزات كثرية‪ ،‬لكنه ا�ستدرك‪" :‬عطاء م�شعل قدميا وحديثا‬ ‫وم�ستقبال ل��ن ينقطع‪ ،‬وه��و مو�ضع اح�ت�رام م��ن وق��ف �إىل‬ ‫جانبه ومن انتقده‪ ،‬فكال الفريقني يقدره"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن ك��ل ق��واع��د احل��رك��ة متنت م��ن م�شعل �أن‬ ‫ي�ستمر ل��ف�ترة �أخ����رى‪� ،‬إال �أن���ه �أ���ص��ر ع��ل��ى ع���دم اال�ستمرار‬ ‫لأ�سباب لها عالقة بالو�ضع العربي‪ ،‬وامل��دة التي �أم�ضاها يف‬ ‫رئا�سة املكتب ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف رده على �إمكانية فتح مقر حلركة حما�س يف القاهرة‬ ‫قال �أبو مرزوق‪" :‬احلركة ال حتدد مقرا لها‪ ،‬ومل تعلن ذلك‬ ‫يف املا�ضي �أو احلا�ضر‪ ،‬ويف لوائح احلركة ف�إن مقر احلركة يف‬ ‫القد�س‪ ،‬لكن جرت العادة �أن تتوجه النا�س �إىل حيث يتواجد‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وحول العالقة بني حما�س وم�صر قال �أبو مرزوق‪�" :‬إن‬ ‫النظام اجلديد يف م�صر مل يتقرب من حركة حما�س على‬ ‫ح�ساب حركة فتح"‪ ،‬م�شددا على �أن��ه "ال داع��ي من قلق �أبو‬ ‫مازن من العالقات بني حما�س وم�صر"‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن���ه مت �إغ�ل�اق ع��دد كبري م��ن الأن��ف��اق ب�ين م�صر‬ ‫وغزة‪ ،‬م�شريا �إىل املطالبة الدائمة ب�إغالق الأنفاق ال�شرقية‬

‫السرسك يرفض دعوة برشلونة‬ ‫ويقبل أخرى بدون شاليط‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن العب املنتخب الفل�سطيني املحرر حممود‬ ‫ال�سر�سك ب�شكل ر�سمي ونهائي �أم�س االثنني‪ ،‬رف�ضه‬ ‫ح�ضور مباراة ك��رة ق��دم يف �إ�سبانيا بح�ضور اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي "جلعاد �شاليط"‪.‬‬ ‫وق����ال ال�����س��ر���س��ك يف م���ؤمت��ر �صحفي �أم����ام مقر‬ ‫ال�صليب الأحمر بغزة‪" :‬تلقيت دعوة ر�سمية من نادي‬ ‫بر�شلونة الإ���س��ب��اين حل�ضور امل���ب���اراة‪ ،‬لكنني �أرف�ض‬ ‫م�ساواة ال�ضحية باجلالد"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬قال ال�سر�سك �إ ّنه تلقى دعوة من ائتالف‬ ‫يف �إ�سبانيا ي�ضم ‪ 35‬منظمة مُقاطعة لالحتالل‪ ،‬وقبل‬ ‫تلبية الدعوة حل�ضور عدة مباريات يف �إ�سبانيا بدون‬ ‫وجود اجلندي �شاليط‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ تلك الدعوة ج��اءت من االئتالف؛‬ ‫ردًا ع��ل��ى ح�����ض��ور �شاليط ل��ن��ادي ب��ر���ش��ل��ون��ة‪ ،‬وت�شمل‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال��ل��ق��اءات وامل�����ؤمت����رات ال�صحفية التي‬

‫ب��دوره‪� ،‬أك�� ّد املن�سق العام لقوافل �أميال من االبت�سامات‬ ‫ع�صام يو�سف �أ ّن القوافل الوافدة �إىل غزة �ست�ستمر حتى ك�سر‬ ‫احل�صار ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وو�صلت القافلة �إىل غزة ال�سبت عرب معرب رفح احلدودي‪،‬‬ ‫وت�ضم ‪ 38‬مت�ضام ًنا من ع��دة جن�سيات‪ .‬وه��ي امتداد لقوافل‬ ‫�إغاثية حملت اال�سم نف�سه‪ ،‬وبلغ عددها ‪ 15‬قدمت �إىل غزة‬ ‫متتابعة منذ عام ‪ ،2009‬ويعاين قطاع غزة من ح�صار �إ�سرائيلي‬ ‫منذ �ستة �أعوام‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫ق���ال وزي����ر ال��ك��ه��رب��اء وال��ط��اق��ة امل�����ص��ري املهند�س‬ ‫حممود بلبع �أم�س االثنني‪� ،‬إنه �سيتم خالل الأ�سبوعني‬ ‫القادمني االنتهاء من �إجراءات زيادة القدرات الكهربائية‬ ‫التي ت�صل قطاع غ��زة �إىل نحو ‪ 30‬م��ي��ج��اوات‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫�إطار دعم العالقات امل�صرية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بلبع يف ت�صريح لـ"بوابة الأهرام" �أنه قد مت‬ ‫االنتهاء من نقل حمول جديد وخاليا التوزيع والتحكم‬ ‫اخلا�صة به ملحطة حموالت ال�شيخ زويد املغذية لقطاع‬ ‫غزة‪ .‬و�أ�ضاف يف ت�صريح له �أم�س االثنني �أنه يجرى الآن‬ ‫العمل على االنتهاء من تلك الرتكيبات‪ ،‬لتبد�أ جتارب‬ ‫الت�شغيل قبل منت�صف هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫و�أك���د بلبع عمق ال��ع�لاق��ات امل�صرية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن م�صر لن تدخر جهداً لدعم �أ�شقائها يف‬

‫غ��زة‪ ،‬وتخفيف املعاناة عن ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬جدير‬ ‫بالذكر �أن القدرات احلالية التي يتم تزويد غزة بها تبلغ‬ ‫نحو ‪ 22‬ميجاوات على اجلهد املتو�سط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صر وع���دت خ�ل�ال زي����ارة ق���ام ب��ه��ا رئي�س‬ ‫احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية قبل �شهرين‪،‬‬ ‫بالعمل على حل م�شكلة الكهرباء بغزة من خالل ثالث‬ ‫مراحل؛ وهي زيادة كمية الوقود الالزم لت�شغيل حمطة‬ ‫توليد الكهرباء بالتزامن مع زيادة اجلهد يف الطاقة من‬ ‫‪ 30 – 22‬ميجا وات‪ ،‬و�إمداد خط �أنبوب غاز ل�شركة توليد‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وتنفيذ م�شروع الربط الثماين لإم��داد قطاع‬ ‫غزة بالتيار الكهربائي"‪.‬‬ ‫وي��ع��اين ق��ط��اع غ��زة م��ن ان��ق��ط��اع ال��ت��ي��ار الكهربائي‬ ‫ب�شكل يومي ل�ساعات طويلة وفق ج��دول حم��دد؛ ب�سبب‬ ‫عدم كفاية كمية الكهرباء الناجتة عن حمطة التوليد �أو‬ ‫القادمة من م�صر و"�إ�سرائيل" الحتياجات ال�سكان‪.‬‬

‫إلغاء زيارة أسرى غزة ألسبوعني‬ ‫بسبب األعياد اإلسرائيلية‬ ‫�أب��ل��غ��ت ���س��ل��ط��ات االح���ت�ل�ال الإ���س��رائ��ي��ل��ي مكتب‬ ‫ال�صليب الأح��م��ر ب��غ��زة‪� ،‬إل��غ��اء زي����ارات �أه���ايل �أ�سرى‬ ‫القطاع املقررة �أم�س االثنني لل�سجون الإ�سرائيلية؛‬ ‫ب�سبب مو�سم الأعياد الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الإع�لام��ي با�سم ال�صليب الأحمر‬ ‫�أمي���ن ال�شهابي �إنّ �سلطات االح��ت�لال منعت زيارات‬ ‫�أهايل الأ�سرى لهذا الأ�سبوع‪ ،‬و�ستمنعها للأ�سبوع الذي‬

‫ال��ت��ي تختلف ع��ن الغربية ال��ت��ي تعترب ال�����ش��ري��ان الأ�سا�سي‬ ‫لتو�صيل االحتياجات �إىل قطاع غزة‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬شرق معرب‬ ‫رفح ال يوجد حتكم فيه وي�شكل خطراً على م�صر وعلى غزة‪،‬‬ ‫�أما باقي الأنفاق فهناك حتكم ووجود �أمني"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل ا�ستمرار التوا�صل م��ع الأج��ه��زة الأمنية يف‬ ‫م�صر‪ ،‬وق��د تعهد اجل��ان��ب الفل�سطيني بت�سليم �أي �شخ�ص‬ ‫يثبت تورطه يف �أحداث �سيناء‪.‬‬ ‫وح��ول املنطقة احل��رة التي كرث احلديث عنها م�ؤخرا‪،‬‬ ‫�أو���ض��ح �أب��و م���رزوق �أن ق��ي��ادات احل��رك��ة �أج���رت مناق�شات مع‬ ‫احلكومة امل�صرية حول �إن�شاء منطقة للتجارة احلرة للتبادل‬ ‫ال��ت��ج��اري‪ ،‬لإي���ق���اف ال��ت��ه��ري��ب ع�بر الإن���ف���اق وف���ك احل�صار‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي على ق��ط��اع غ��زة و�إن��ه��اء حتكم "�إ�سرائيل" يف‬ ‫الب�ضائع التي تدخل للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شكلة الأنفاق �سيتم حلها عند وجود تبادل‬

‫يعتزم من خاللها �إطالع العامل اخلارجي على معاناة‬ ‫الفل�سطينيني وق�ضيتهم‪ .‬و�أك��� ّد ال�سر�سك �أ ّن��ه يقبل‬ ‫ح�����ض��ور �أي م��ب��اراة خ��ارج��ي��ة‪� ،‬شريطة ع���دم م�ساواة‬ ‫االحتالل ال��ذي ينتهك كل حي وجامد على �أر�ضن‪،‬ا‬ ‫ب�أي فل�سطيني �ضحية لعدوانه‪ .‬ون�شر املوقع الر�سمي‬ ‫ربا يفيد‬ ‫لنادي بر�شلونة الإ�سباين اخلمي�س املا�ضي خ ً‬ ‫قبوله طلبا من ال�سفري الفل�سطيني يف ا�سبانيا مو�سى‬ ‫عودة بح�ضور الأ�سري املحرر حممود ال�سر�سك مباراة‬ ‫الكال�سيكو يف ال�سابع من ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫و"ال�سر�سك" الع���ب ك���رة ق���دم ي��ل��ع��ب يف نادي‬ ‫خ���دم���ات رف���ح اع��ت��ق��ل��ه االح���ت�ل�ال ع���ام ‪ ،2009‬بعدما‬ ‫�أوقفه على حاجز "بيت حانون" بينما كان يف طريقه‬ ‫لاللتحاق ب��ن��ادي �شباب ب�لاط��ة الريا�ضي يف نابل�س‬ ‫بال�ضفة‪ ،‬و�أفرج عنه يف ‪ 10‬متوز ‪ 2012‬بعد �إ�ضرابه عن‬ ‫الطعام لأكرث من ‪ 96‬يومًا بعد حكم �إداري‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجلندي �شاليط �أفرج عنه يف �صفقة‬ ‫"وفاء الأحرار"‪ ،‬بعد �سنوات من �أ�سره يف قطاع غزة‪.‬‬

‫مصر تمد غزة بـ ‪ 8‬ميجاوات كهرباء إضافية‬

‫غزة‪� -‬صفا‬

‫جتاري بني م�صر وفل�سطني‪ ،‬و�أن ذلك يف م�صلحة الطرفني‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا �أن م�صر �سرتبح ‪ 3‬مليار دوالر على الأق��ل من هذا‬ ‫التبادل‪ ،‬مقابل فك احل�صار اخلانق عن �أهل غزة‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن امل��ن��ط��ق��ة احل����رة م��رف��و���ض��ة م���ن جانب‬ ‫"�إ�سرائيل"؛ لأنها �ستفك احل�صار عن الفل�سطينيني‪ ،‬وجتعل‬ ‫دور"�إ�سرائيل" هام�شيا يف دخ���ول ال��غ��ذاء وال����دواء و�أدوات‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫وحول الو�ضع الداخلي الفل�سطيني‪ ،‬قال �أبو مرزوق �إن‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية ال غنى عنها‪ ،‬و�أن�صح الرئي�س �أبو مازن‬ ‫ببدء امل�صاحلة بدون ا�شرتاطات‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" ال�شيخ �صالح ال��ع��اروري‪� ،‬أن جميع ما‬ ‫ين�شر يف و�سائل الإعالم عن كونه مر�شحاً مناف�ساً على رئا�سة‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬ال �أ�سا�س له من ال�صحة على الإطالق‪.‬‬

‫�أن امل�سجد الأق�صى واملقد�سات الإ�سالمية خط �أحمر لن‬ ‫يُ�سمح لأي متطرف بتدني�سه‪.‬‬ ‫وحمل �صربي حكومة االح��ت�لال امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن النتائج املرتتبة عن عملية اقتحام امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫م��و���ض��ح��ا �أن م��ط��ام��ع االح���ت�ل�ال مل ت��ق��ت�����ص��ر ف��ق��ط على‬ ‫املتطرفني‪ ،‬بل هناك �أياد يف حكومة بنيامني نتنياهو تدعم‬ ‫التطرف والتعدي على املقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل��ك��وم��ات ال��ع��رب��ي��ة والإ���س�لام��ي��ة بالتدخل‬ ‫العاجل لإنقاذ امل�سجد الأق�صى من دن�س االحتالل‪ ،‬كما دعا‬ ‫الفل�سطينيني كافة �إىل الرباط داخل الأق�صى؛ حلمايته‬ ‫من اقتحامات املتطرفني‪.‬‬

‫يليه"‪ .‬وتفر�ض �سلطات االحتالل طوقاً امنياً على‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة يف موا�سم الأعياد‪ ،‬حيث‬ ‫تغلق املعابر ومن بينها معرب بيت حانون اللذي يغادر‬ ‫منه الأ�سرى‪ .‬و�أو�ضح ال�شهابي �أنّ عدد �أ�سرى قطاع‬ ‫غزة الذين مت زيارتهم من قبل الأه��ايل منذ ال�سماح‬ ‫ريا‪.‬‬ ‫لهم م�ؤخ ًرا بالزيارة بعد منع ‪� 6‬سنوات‪ ،‬بلغ ‪� 326‬أ�س ً‬ ‫و�سمح االحتالل با�ستئناف زيارات �أهايل القطاع بعد‬ ‫منع دام �ست �سنوات‪ ،‬مبوجب االتفاق الذي وقع بني‬ ‫قيادة احلركة الأ�سرية و�إدارة م�صلحة ال�سجون بعد‬ ‫معركة الأمعاء اخلاوية "�سنحيا كرامًا"‪.‬‬

‫فلسطينيو الـ ‪ 48‬يحيون الذكرى‬ ‫‪ 12‬لهبة القدس واألقصى‬ ‫النا�صرة ‪� -‬صفا‬ ‫�أحيا فل�سطينيو ‪� 48‬أم�س االثنني الذكرى الـ‪12‬‬ ‫لهبة القد�س واالق�صى يف م�سرية مركزية يف مدينة‬ ‫�سخنني والبلدات التي ارتقى فيها ‪� 13‬شهيداً‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ���ش��ه��دت امل��دي��ن��ة ال�����س��اع��ة ال��ث��ال��ث��ة م��ن بعد‬ ‫الظهر م�سرية مركزية حا�شدة التي ختتمت مبهرجان‬ ‫خطابي كبري‪ ،‬فيما �شهدت خمتلف البلدات فعاليات‬ ‫تقليدية وزي�����ارات ج��م��اع��ي��ة م��وح��دة ل��و���ض��ع �أكاليل‬ ‫الزهور على �أ�ضرحة ال�شهداء‪.‬‬ ‫ويف مدينة النا�صرة‪ ،‬بد�أت فعاليات �إحياء الذكرى‬

‫م��ن ال�ساعة العا�شرة �صباحاً يف امل��ق�برة اال�سالمية‬ ‫الفوقا �أم��ام ا�ضرحة ال�شهداء‪ ،‬ومن ثم زي��ارة مواقع‬ ‫ا�ست�شهادهم و���ص��و ًال اىل الن�صب ال��ت��ذك��اري املركزي‬ ‫متام ال�ساعة ‪ 11:00‬قبل الظهر‪ ،‬حيث مت ا�ستقبال وفد‬ ‫جلنة املتابعة العليا هناك‪.‬‬ ‫وكانت اجلماهري العربية قد تظاهرت يف حينها؛‬ ‫احتجاجا على اقتحام رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫الأ�سبق �أرئيل �شارون باحات امل�سجد الأق�صى وا�ست�شهاد‬ ‫الطفل حممد الدرة‪ ،‬ما �أدى �إىل ارتقاء ‪� 13‬شهيدا يف‬ ‫ب��ل��دات �سخنني وع��راب��ة وك��ف��رك��ن��ا و�أم ال��ف��ح��م وجت‪،‬‬ ‫و�إ�صابة واعتقال املئات من املتظاهرين‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫أسواق حلب القديمة يف قلب املعارك ومقتل‬ ‫مزيد من األطفال يف سوريا‬ ‫حلب ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ج��رت ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة االث �ن�ين ب�ين القوات‬ ‫النظامية ال�سورية وال �ث��وار يف اال� �س��واق القدمية‬ ‫ملدينة حلب (�شمال) بينما ادت غ��ارات جوية اىل‬ ‫مقتل مزيد من االطفال يف �شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫وق �ت��ل ‪ 18‬ج�ن��دي��ا ن�ظ��ام�ي��ا ��س��وري��ا ع�ل��ى االقل‬ ‫وجرح �أكرث من ثالثني �آخرين يف كمني للثوار يف‬ ‫حمافظة حم�ص (و�سط)‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ات �ه��م وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�سوري‬ ‫وليد املعلم وا�شنطن با�ستخدام مو�ضوع الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية ل�شن "حملة" على �سوريا ت�شبه تلك‬ ‫التي �سبقت غزو العراق‪.‬‬ ‫ففي حلب ثاين مدن البالد والتي تعد حمورا‬ ‫رئي�سيا يف النزاع امل�ستمر منذ �أك�ثر من ‪� 18‬شهرا‬ ‫جرت معارك عنيفة بني الثوار واجلي�ش يف الأ�سواق‬ ‫ال �ق��دمي��ة ال �ت��ي ت�ع�ت�بره��ا م�ن�ظ�م��ة الأمم املتحدة‬ ‫للرتبية والثقافة والعلوم (يوني�سكو) ج��زءا من‬ ‫الرتاث العاملي‪.‬‬ ‫وذكر مرا�سل لوكالة فران�س بر�س �أن ا�شتباكات‬ ‫باال�سلحة الر�شا�شة وقعت بني مقاتلني معار�ضني‬ ‫متح�صنني داخل احد اق�سام ال�سوق املقابلة لقلعة‬ ‫ح �ل��ب ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬وج �ن��ود ن�ظ��ام�ي�ين موجودين‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ت��راج��ع ح ��دة امل� �ع ��ارك ب �ع��د ظهر‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املرا�سل �أن الأ�سواق املدرجة على الئحة‬ ‫اليوني�سكو ل �ل�تراث ال�ع��امل��ي م�ن��ذ ‪ ،1986‬م��ا زالت‬ ‫مهجورة منذ ان��دالع ال�ن�يران يف �أج��زاء منها ليل‬ ‫اجلمعة ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أكد حمافظ حلب وحيد عقاد لفران�س بر�س‬ ‫�أن "احلرائق املفتعلة يف �سوق املدينة بحلب هي‬ ‫ب�سبب حماولة من قبل العنا�صر االرهابية امل�سلحة‬ ‫اعاقة تقدم اجلي�ش العربي ال�سوري والتغطية على‬ ‫عمليات النهب وال�سرقة التي تعر�ضت لها املحالت‬ ‫يف هذه الأ�سواق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "عنا�صر الإطفاء حاولوا فور اندالع‬ ‫احلرائق الو�صول �إىل الأ��س��واق املحرتقة لإطفاء‬ ‫النريان" واحد ه�ؤالء "ا�ست�شهد نتيجة ا�ستهدافه‬ ‫بطلقة قنا�صة املجموعات االرهابية امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ت�ج��ار‪ ،‬ال وج��ود للقوات النظامية‬ ‫يف داخ��ل اال� �س��واق لكنها ت�ق��وم ب��اط�لاق ال�ن��ار من‬ ‫ح��واج��زه��ا ال �ع �� �س �ك��ري��ة خ��ارج �ه��ا ك �ح �ي��ي العقبة‬ ‫والعواميد التاريخيني‪ ،‬وحتى بالقرب من اجلامع‬ ‫االموي‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬شهدت مناطق خمتلفة يف‬ ‫حلب ا�شتباكات االثنني‪ ،‬ال �سيما يف حيي ال�صاخور‬ ‫(� �ش��رق) و� �ص�لاح ال��دي��ن (ج �ن��وب � �ش��رق)‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل "تعر�ض مبنى حمافظة حلب‬ ‫للق�صف بقذيفة من قبل مقاتلي الكتائب الثائرة‬ ‫املقاتلة الأم ��ر‪ ،‬ال��ذي خلق ح��ال��ة ذع��ر للموظفني‬

‫�أ�صيب �سوري بجروح وفقد اثنان‬ ‫فجر االثنني بعد تعر�ضهم لإطالق‬ ‫ن� ��ار م ��ن ع �ن��ا� �ص��ر يف اال�ستخبارات‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬اث �ن��اء حم��اول�ت�ه��م دخول‬ ‫ل�ب�ن��ان ع�بر م�ع�بر غ�ير ��ش��رع��ي قرب‬ ‫ب�ل��دة �شبعا (ج �ن��وب � �ش��رق)‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا �أف��اد م�صدر �أم�ن��ي وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أنها امل��رة الأوىل‬ ‫ي�سجل ف�ي�ه��ا ح ��ادث م��ن ه��ذا النوع‬

‫ت �� �ض��م امل �ع��ار� �ض��ة امل �� �س �ل �ح��ة مزيجا‬ ‫م��ن ال�ع���س�ك��ري�ين املن�شقني ع��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري النظامي واملدنيني الذين قرروا‬ ‫حمل ال���س�لاح يف م��واج�ه��ة قمع احلركة‬ ‫االح�ت�ج��اج�ي��ة ��ض��د ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب�شار‬ ‫اال�سد‪ ،‬ولكل واحد منهم ق�صته‪.‬‬ ‫فاالنتفا�ضة ال�ت��ي ت�شهدها �سوريا‬ ‫قلبت حياة عدنان ر�أ�سا على عقب‪ ،‬فقد‬ ‫ا��ض�ط��ر ه��ذا ال���ش��اب احل�ل�ب��ي ال�ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ 25‬عاما اىل مواجهة خيار �صعب‪.‬‬ ‫وباختياره االن�ضمام اىل املعار�ضة خ�سر‬ ‫خطيبته‪.‬‬ ‫وق� ��ال وه ��و ي �ت ��أم��ل االف� ��ق‪" :‬عائلة‬ ‫خ�ط�ي�ب�ت��ي م �ن��ا� �ص��رة ل �ل �ن �ظ��ام وف�سخوا‬ ‫القران الذي عقدناه قبل �سبعة ا�شهر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حاولت يف البدء حمادثتها‬ ‫لكنني ال�ي��وم �أح�م��ل ال�سالح و�أنتمي اىل‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احل��ر‪ ،‬وحتى اذا ارادت‬ ‫العودة يل مل يعد ذلك ممكنا"‪.‬‬ ‫اليوم بات يقاتل يف �صفوف املعار�ضة‪.‬‬ ‫يف الطرف االخر من خط اجلبهة نزحت‬ ‫خطيبته وعائلتها لأنهم ف�ضلوا املكوث يف‬ ‫احياء خا�ضعة ل�سلطة اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أب ��و �سفيان ف�ق��د ان���ش��ق لين�ضم‬ ‫اىل املعار�ضة وهو يقاتل على جبهة �سيف‬ ‫ال��دول��ة‪ .‬وي�ستخدم ورف��اق��ه املتفجرات‬ ‫املنزلية "�صنع يف �سوريا" لإلقائها على‬ ‫جنود "الطاغية"‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س�ت��اء‪�" :‬أين ت��رك�ي��ا وقطر‬ ‫وال�سعودية عندما نحتاج اىل اال�سلحة؟"‬ ‫وه��و بت�سريحة �شعره املرتبة وذقنه‬ ‫امل �� �ش��ذب��ة ق� �ي ��ادي م ��رم ��وق و� �س��ط رف ��اق‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دع ��ا االم �ي�ن ال �ع��ام ل�ل�امم امل �ت �ح��دة ب ��ان ك��ي مون‬ ‫االثنني النظام ال�سوري اىل "الر�أفة ب�شعبه"‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل ا�ستقباله وزير اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‪.‬‬ ‫ون��دد ب��ان �أم��ام املعلم "ب�أ�شد العبارات" با�ستمرار‬ ‫اع �م��ال ال�ع�ن��ف وان�ت�ه��اك��ات ح�ق��وق االن �� �س��ان يف �سوريا‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ال�ق���ص��ف "الذي ت �ق��وم ب��ه احلكومة"‪ ،‬وفق‬ ‫املتحدث با�سمه مارتن ني�سريكي‪.‬‬ ‫والح� ��ظ ب ��ان �أن "تراجع ال �ع �ن��ف مي �ك��ن ان يعد‬ ‫احل�ك��وم��ة (ال���س��وري��ة) لعملية �سيا�سية"‪ ،‬م�ع��رب��ا عن‬ ‫"�شعوره باالحباط حيال ا�ستمرار تفاقم الو�ضع بعد ‪19‬‬ ‫�شهرا من القمع واملعارك"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح امل �ت �ح��دث ان ب ��ان وامل �ع �ل��م ب�ح�ث��ا "االزمة‬ ‫االن�سانية املتعاظمة يف �سوريا (وال�ت��ي) متتد يف �شكل‬ ‫مقلق اىل الدول املجاورة"‪.‬‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫من اال�شتباكات يف البلدة القدمية بحلب يوم �أم�س (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫واخرجوا من املبنى وقطع الرابط بني �ساحة �سعد‬ ‫اهلل اجلابري (و�سط) والق�صر البلدي"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قتل ‪� 21‬شخ�صا بينهم ثمانية‬ ‫اطفال يف غارة �شنتها طائرة حربية �صباح االثنني‬ ‫على بلدة يف ريف �إدلب �شمال غرب �سوريا‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد يف بيان �إن "‪� 21‬شهيدا �سقطوا‬ ‫اثر ق�صف تعر�ضت له بلدة �سلقني من قبل القوات‬ ‫النظامية ال�سورية التي ا�شتبكت مع مقاتلني من‬ ‫الكتائب الثائرة املقاتلة يف حميط البلدة"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن من بينهم "ثمانية �أطفال دون �سن الـ ‪."18‬‬ ‫وب ��ث ن��ا��ش�ط��ون ��ش��ري�ط��ا م �� �ص��ورا ع�ل��ى موقع‬ ‫يوتيوب الإل�ك�تروين‪ ،‬يظهر رج�لا يبكي وينتحب‬ ‫�أم ��ام �شاحنة �صغرية و�ضعت يف �صندوقها جثث‬ ‫متفحمة و�أط��راف بع�ضها مقطعة‪ .‬و�سمع الرجل‬ ‫وهو ي�صرخ "يا اهلل ابني مات‪ ،‬يا حممد‪ ،‬يا اهلل"‪،‬‬ ‫قبل �أن يغطي وجهه بيده ويتكئ �إىل حائط‪.‬‬ ‫كما ع��ر���ض �شريط �آخ��ر جثث ث�لاث��ة �أطفال‬ ‫م���ض��رج�ين ب��ال��دم��اء ومم� ��دة ع�ل��ى ق�ط�ع��ة قما�ش‬ ‫بي�ضاء يف غرفة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نقل التلفزيون الر�سمي ال�سوري‬ ‫تعليقا على ق�صف �سلقني �أن "اجلهات املخت�صة‬ ‫تدمر عددا من ال�سيارات امل��زودة بر�شا�شات دو�شكا‬ ‫وت�ق���ض��ي ع�ل��ى جم�م��وع��ة �إره��اب �ي��ة م�سلحة كانت‬

‫ت�ع�ت��دي ع�ل��ى امل��واط �ن�ين يف م��دي�ن��ة �سلقني بريف‬ ‫ادبل"‪.‬‬ ‫ويف مناطق �سورية اخ��رى‪ ،‬قتل �ستة ا�شخا�ص‬ ‫ع�ل��ى االق ��ل االث �ن�ين يف ق�صف ل�ل�ق��وات النظامية‬ ‫ال�سورية على مناطق يف حمافظتي درعا (جنوب)‬ ‫وحم�ص (و�سط)‪ ،‬بح�سب املر�صد الذي حتدث عن‬ ‫ا�ستمرار الق�صف واال�شتباكات يف اح�ي��اء مبدينة‬ ‫حلب (�شمال)‪.‬‬ ‫ويف حم�ص ت�ع��ر��ض��ت منطقة احل��ول��ة وبلدة‬ ‫ط�ل��ف لق�صف عنيف م��ن ق�ب��ل ال �ق��وات النظامية‬ ‫بح�سب امل��ر� �ص��د‪ .‬وق��د ق�ضى رج��ل ع�ن��د حماولة‬ ‫القوات النظامية اقتحام بلدة ال�سمعليل يف ريف‬ ‫املحافظة‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قتل ‪ 18‬جنديا نظاميا �سوريا‬ ‫على االقل وجرح �أكرث من ثالثني �آخرين يف كمني‬ ‫للمقاتلني املعار�ضني يف حمافظة حم�ص (و�سط)‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪ .‬واو�ضح‬ ‫املر�صد ان ه�ؤالء �سقطوا "اثر تفجري عبوات نا�سفة‬ ‫وك�م�ين لقافلة ل�ل�ق��وات النظامية ت�ضم حافالت‬ ‫و�شاحنات و�سيارات على طريق حم�ص تدمر"‪.‬‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬اتهم وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد‬ ‫امل �ع �ل��م يف ح��دي��ث ت �ل �ف��زي��وين ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫ب��ا��س�ت�خ��دام م��و��ض��وع الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية ل�شن‬ ‫"حملة" ت�شبه تلك التي �سبقت الغزو الذي �أدى‬

‫�إىل �إ�سقاط نظام الرئي�س �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وقال املعلم يف حديث لقناة امليادين الف�ضائية‬ ‫يبث كامال االث�ن�ين �إن "هذا املو�ضوع (الأ�سلحة‬ ‫الكيميائية) هو من بنات �أفكار الإدارة الأمريكية‬ ‫(‪ )...‬ه��ذا ه��راء �صنعوه ل�شن حملة على �سوريا‬ ‫ت�شبه ما فعلوه بالعراق"‪.‬‬ ‫وحذر املعلم الدول الداعمة للمعار�ضة املطالبة‬ ‫با�سقاط الرئي�س ب�شار اال�سد من ان "االرهاب"‬ ‫�سريتد عليها يف ا� �ش��ارة اىل املقاتلني املعار�ضني‬ ‫الذين يعتربهم النظام ال�سوري "جماعات ارهابية‬ ‫م�سلحة"‪.‬‬ ‫و�أخ�يرا‪ ،‬و�صل �إىل نحو مئة �ألف �شخ�ص عدد‬ ‫ال�سوريني الذين فروا من احلرب االهلية الدائرة‬ ‫يف ب�لاده��م اىل خميمات يف تركيا على م��ا اعلنت‬ ‫االثنني انقرة التي تطالب منذ ا�سابيع مب�ساعدة‬ ‫املجتمع الدويل ملوا�صلة ا�ستقبالهم‪.‬‬ ‫وت�شري االع ��داد الر�سمية �إىل جل��وء ‪� 93‬ألفا‬ ‫و‪� 576‬شخ�صا باالجمال يف ‪ 13‬خميما توزعت على‬ ‫عدد من حمافظات يف جنوب �شرق تركيا متاخمة‬ ‫ل�سوريا على ما اف��ادت مديرية االح��وال الطارئة‬ ‫التابعة ملكتب رئي�س الوزراء يف بيان‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين الالجئني مت نقل ‪ 578‬جريحا اىل‬ ‫ع ��دد م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال���ص�ح�ي��ة ال�ترك �ي��ة بح�سب‬ ‫املديرية‪.‬‬

‫يف ه� ��ذه امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ع �ل �م��ا �أن املعرب‬ ‫"ي�ستخدم لتهريب امل��واد وال�سالح‬ ‫وغريها"‪ ،‬كما ا�ستخدمه ع��دد من‬ ‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال �� �س��وري�ي�ن ل �ل �ه��رب من‬ ‫العنف امل�ستمر يف بالدهم منذ اكرث‬ ‫من ‪� 18‬شهرا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر‪" :‬جرح فجر اليوم‬ ‫مواطن واختفى مواطنان من التابعة‬ ‫ال�سورية يف املرتفعات الغربية جلبل‬ ‫ال���ش�ي��خ‪ ،‬ج ��راء �إط �ل�اق ال �ن��ار عليهم‬ ‫من قبل عنا�صر تابعني للمخابرات‬ ‫ال���س��وري��ة ك��ان��وا يقيمون كمينا عند‬

‫احل��دود اللبنانية ال�سورية يف نقطة‬ ‫ت�سمى تلة الزرقاء �شرق بلدة �شبعا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن الثالثة كانوا‬ ‫يحاولون الت�سلل �إىل البلدة اللبنانية‬ ‫ق��ادم�ين م��ن بلدة بيت ج��ن ال�سورية‬ ‫املقابلة عرب نقطة يف مرتفعات جبل‬ ‫ال�شيخ التي تف�صل بني لبنان و�سوريا‬ ‫جلهة اجلنوب ال�شرقي‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف امل � �� � �ص� ��در‪�" :‬أطلقت‬ ‫باجتاههم ال�ن��ار م��ن ا�سلحة ر�شا�شة‬ ‫خفيفة"‪ ،‬م��ن دون �أن ي�ح��دد م��ا اذا‬ ‫وق ��ع ا��ش�ت�ب��اك ب�ي�ن ال �ط��رف�ين او اذا‬

‫كان الثالثة م�سلحني‪ .‬و�أدى اطالق‬ ‫ال �ن��ار اىل ج ��رح واح� ��د م��ن الثالثة‬ ‫"متكن من الو�صول اىل حميط بلدة‬ ‫�شبعا‪ ،‬حيث عمل ع��دد م��ن مواطني‬ ‫البلدة اللبنانيني على نقله اىل احد‬ ‫م�ست�شفيات البقاع (�شرق لبنان)"‪.‬‬ ‫ومل ي �ع��رف م���ص�ير ال�شخ�صني‬ ‫اللذين كانا برفقته‪.‬‬ ‫ويتهم النظام ال�سوري املعار�ضة‬ ‫با�ستخدام املعابر غري ال�شرعية على‬ ‫احل��دود ال�شرقية وال�شمالية للبنان‬ ‫ل �ت �ه��ري��ب ال �� �س�ل�اح ودع � ��م املقاتلني‬

‫املعار�ضني الذين يطالبون ب�إ�سقاطه‪.‬‬ ‫و��ش�ك�ل��ت ه ��ذه امل �ع��اب��ر ال�شرعية‬ ‫وغري ال�شرعية بني البلدين‪ ،‬منفذا‬ ‫لنحو ‪� 80‬ألف الجئ �سوري هربوا من‬ ‫النزاع يف بالدهم‪ ،‬والذي ح�صد اكرث‬ ‫م��ن ‪� 30‬أل ��ف ق�ت�ي��ل ب�ح���س��ب املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وينق�سم اللبنانيون ب�ين م�ؤيد‬ ‫للنظام ال���س��وري وم�ع��ار���ض ل��ه‪ ،‬وقد‬ ‫� �ش �ه��دت م �ن��اط��ق ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫مدينة طرابل�س (�شمال)‪ ،‬ا�شتباكات‬ ‫م�سلحة على خلفية االزمة ال�سورية‪.‬‬

‫الثوار على الجبهة السورية‪ ..‬لكل قصته‬ ‫حلب ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫بان كي مون يدعو النظام‬ ‫السوري إىل "الرأفة بشعبه"‬

‫املعلم يعلن أن سوريا‬ ‫ال تزال «تؤمن بالحل‬ ‫السياسي» لألزمة‬

‫جرح سوري وفقدان اثنني لدى محاولتهم التسلل إىل لبنان‬ ‫�شبعا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫‪11‬‬

‫� �س�ل�اح��ه‪ .‬ف �ع �ن��دم��ا ح� ��ان وق� ��ت م �غ ��ادرة‬ ‫القاعدة للتوجه اىل اجلبهة‪� ،‬سار و�سط‬ ‫املجموعة ليتقدم �صفوفها‪ .‬ومل يتحرك‬ ‫االخرون قبل ان يبد�أ هو امل�سري‪.‬‬ ‫يف م��دخ��ل امل��دي�ن��ة ال�ق��دمي��ة يرتدي‬ ‫ه�ي�ث��م ب��زة ع�سكرية ط��رز ع�ل��ى �صدرها‬ ‫� �س ��ورة ق ��ر�آن �ي ��ة‪ .‬وح �م��ل ال �� �ش��اب البالغ‬ ‫‪ 18‬ع��ام��ا ال���س�لاح م��ع �شقيقيه م��ن اجل‬ ‫"اجلهاد" �ضد "الذل"‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬مل ن���ش�ه��د �أي رئ�ي����س قط‬ ‫يفعل ه��ذا ب�شعبه"‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه يريد‬ ‫ان ي�شهد "الن�صر ثم العودة �إىل احلياة‬ ‫الطبيعية"‪.‬‬ ‫وح�ي��ات��ه الطبيعية تكمن يف دكانه‬ ‫ال�صغري ومنزل والديه‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �أح ��د ح��واج��ز امل�ع��ار��ض��ة اعتذر‬ ‫اب��و ا�سماعيل اال��س�م��ر ال�سحنة‪ ،‬بهيئته‬ ‫التي تنم عن فخر عند توجيه �س�ؤال �إليه‬ ‫وقال‪�" :‬أنا بدوي‪ ،‬ال �أعرف التحدث �إىل‬ ‫ال�صحافيني"‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا امل��زارع البالغ ‪ 32‬عاما هو‬ ‫احد اال�شخا�ص القالئل الذين حتدثوا‬ ‫ب�شكل ملمو�س عن مرحلة ما بعد اال�سد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رب العائلة الذي مل ير �أقاربه‬ ‫يف الرقة �شمال �شرق �سوريا منذ �شهرين‬ ‫"بعد �سقوط ال�ن�ظ��ام �سينبغي تنظيم‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ح��رة و��ض�م��ان ح���ص��ول جميع‬ ‫امل��واط�ن�ين ال���س��وري�ين ع�ل��ى ح��ق التعبري‬ ‫واحلرية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د ��س��وري��ا م�ن��ذ منت�صف �آذار‬ ‫‪ 2011‬ح��رك��ة اح �ت �ج��اج �ي��ة ط �غ��ى عليها‬ ‫الطابع الع�سكري تدريجيا وقتل خاللها‬ ‫اك�ثر من ثالثني �أل��ف �شخ�ص‪ ،‬كما ذكر‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬

‫�أك��د وزي��ر اخلارجية ال�سورية وليد املعلم االثنني‬ ‫ام��ام اجلمعية العامة ل�لامم املتحدة يف ن�ي��وي��ورك ان‬ ‫ب�ل�اده ال ت��زال «ت ��ؤم��ن ب��احل��ل ال�سيا�سي ل�ل�خ��روج من‬ ‫االزمة» القائمة منذ اكرث من �سنة ون�صف �سنة‪.‬‬ ‫وقال املعلم‪« :‬نحن ال نزال ن�ؤمن باحلل ال�سيا�سي‬ ‫خطا ا�سا�سيا للخروج من االزم��ة و�أدع��و كل االطراف‬ ‫واالطياف ال�سيا�سية داخ��ل �سوريا وخارجها اىل حوار‬ ‫بناء حتت �سقف الوطن»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوزير ال�سوري يف كلمته ان «ابواب �سوريا‬ ‫مفتوحة لكل من يريد احلوار والبناء وادعو كل الدول‬ ‫املمثلة يف املنظمة الدولية اىل ال�ضغط لإنهاء العنف‬ ‫يف ��س��وري��ا ع�بر وق��ف ت�سليح ومت��وي��ل واي ��واء وتدريب‬ ‫املجموعات االرهابية امل�سلحة»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن «م��ا �سينتج ع��ن ذل��ك احل ��وار الوطني‬ ‫بعد توافق كل االطراف �سيكون خريطة البالد وخطها‬ ‫امل�ستقبلي يف �إقامة �سوريا تعددية ودميوقراطية»‪.‬‬

‫زعيم املعارضة الجورجية‬ ‫يعلن فوزه يف االنتخابات‬ ‫التشريعية‬ ‫تبيلي�سي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن زع�ي��م �أب ��رز حت��ال��ف للمعار�ضة اجلورجية‬ ‫امل�ل�ي��اردي��ر ب�ي��دزي�ن��ا ايفاني�شفيلي ف ��وزه باالنتخابات‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة االث �ن�ي�ن ام� ��ام ح ��زب ال��رئ�ي����س ميخائيل‬ ‫�ساكا�شفيلي بعد ن�شر نتائج اوىل ا�ستطالعات الر�أي‬ ‫لدى خروج الناخبني من مكاتب الت�صويت التي و�ضعته‬ ‫يف الطليعة‪.‬‬ ‫وق��ال ايفاني�شفيلي يف خطاب بثته مبا�شرة �شبكة‬ ‫املعار�ضة تي‪.‬يف ‪« :9‬لقد ربحنا! ال�شعب اجلورجي فاز»‪.‬‬ ‫ام��ا احل ��زب احل��اك��م ف�ق��ال ان امل�ع��ار��ض��ة ل��ن ت�ف��وز على‬ ‫االرج��ح ب�أكرثية املقاعد يف الربملان ب�سبب نظام معقد‬ ‫يجمع بني االقرتاع الن�سبي واالكرثية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف اي�ف��ان�ي���ش�ف�ي�ل��ي ام� ��ام �آالف م��ن ان�صاره‬ ‫املبتهجني يف �ساحة احلرية بو�سط العا�صمة تبيلي�سي‪:‬‬ ‫«ارغب يف ان ا�شكر ال�شعب اجلورجي»‪.‬‬ ‫و�أف��اد ا�ستطالع ل�ل��ر�أي ل��دى خ��روج الناخبني من‬ ‫مراكز الت�صويت ان ح��زب «احللم اجل��ورج��ي» بزعامة‬ ‫ايفاني�شفيلي حل يف الطليعة بح�صوله على ‪ %35‬من‬ ‫اال� �ص��وات على ق��اع��دة الن�سبية يف مقابل ‪ %30‬حلزب‬ ‫الرئي�س �ساكا�شفيلي‪.‬‬ ‫و�أعطى ا�ستطالع �آخر للر�أي اعد حل�ساب �شبكتي‬ ‫رو�ستايف‪ 2-‬وامييدي املواليتني لل�سلطة حزب «احللم‬ ‫اجل ��ورج ��ي» م��زي��دا م��ن ال �ت �ق��دم ب�ح���ص��ول��ه ع�ل��ى ‪%51‬‬ ‫يف م �ق��اب��ل ‪ %41‬ل�ل�ح��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة امل ��وح ��دة بزعامة‬ ‫�ساكا�شفيلي‪.‬‬

‫مقتل خمسة إسالميني‬ ‫يف كشمري‬ ‫نيودلهي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الثورة غريت م�سار حياة الكثري من ال�شباب ال�سوري (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أع�ل�ن��ت ق ��وات االم ��ن ال�ه�ن��دي��ة االث �ن�ين ان�ه��ا قتلت‬ ‫خم�سة ا��س�لام�ي�ين يحملون جن�سيات اجنبية خالل‬ ‫ت�ب��ادل الط�لاق ال�ن��ار يف منطقة ك�شمري التي ت�سكنها‬ ‫اكرثية من امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق��د ف��اج ��أت ق��وات االم��ن ب�ن��اء على تعليمات من‬ ‫اجهزة اال�ستخبارات‪ ،‬ه�ؤالء الرجال امل�شتبه بانتمائهم‬ ‫اىل جمموعة حزب املجاهدين اال�سالمي‪ ،‬يف غابة تبعد‬ ‫حواىل ‪ 50‬كلم عن �سريناغار‪ ،‬كربى مدن ك�شمري‪.‬‬ ‫وق��ال قائد ال�شرطة املحلية �شهيد مهراج لوكالة‬ ‫فران�س بر�س «قتل املتمردون خالل تبادل عنيف الطالق‬ ‫ال�ن��ار يف ح�ضور اجلي�ش وال�شرطة‪ .‬وع�ثر معهم على‬ ‫خم�س بنادق هجومية من نوع �آي‪.‬كاي وكمية كبرية من‬ ‫الذخائر»‪.‬‬ ‫ومل تك�شف هوياتهم‪.‬‬ ‫وق ��د ت��راج �ع��ت ب���ش�ك��ل م�ل�ح��وظ اع �م��ال ال�ع�ن��ف يف‬ ‫ك�شمري الهندية منذ ب��د�أت يف ‪ 2004‬عملية �سالم بني‬ ‫الهند وباك�ستان ال�ت��ي ت�ت��وىل ادارة الق�سم الآخ��ر من‬ ‫ك�شمري املق�سومة اىل �شطرين‪ ،‬لكن حوادث متفرقة ما‬ ‫زالت حت�صل بني الثوار وقوات االمن‪.‬‬ ‫وتتهم الهند باك�ستان بدعم جمموعات ا�سالمية يف‬ ‫ك�شمري‪ ،‬اال ان ا�سالم اباد تنفي هذه التهمة‪.‬‬ ‫وتعترب وزارة الداخلية الهندية ان ‪ 40‬الف �شخ�ص‬ ‫ق��د قتلوا منذ ان ��دالع انتفا�ضة على االدارة الهندية‬ ‫يف ‪ .1989‬ل�ك��ن منظمات ل�ل��دف��اع ع��ن ح�ق��وق االن�سان‬ ‫و«انف�صاليني» يقولون ان عدد القتلى يتفاوت بني ‪70‬‬ ‫الفا و‪ 100‬الف‪.‬‬ ‫وتعترب هيئات اي�ضا ان ثمانية �آالف �شخ�ص قد‬ ‫«اخ �ت �ف��وا» يف ك���ش�م�ير ب�ع��دم��ا اع�ت�ق�ل�ت�ه��م ق ��وات االمن‬ ‫الهندية التي ا�شتبهت انهم «متمردون»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫الجنود الصوماليون والكينيون يدخلون كسمايو‬ ‫بعدما انسحبت منها حركة الشباب‬

‫قوات االحتاد الإفريقي يف حميط ك�سمايو (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مقدي�شو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دخ� ��ل اجل� �ن ��ود ال �� �ص��وم��ال �ي��ون وق � ��وات االحت� ��اد‬ ‫االفريقي ك�سمايو االثنني بعد اكرث من يومني على‬ ‫فرار حركة ال�شباب الإ�سالمية من �آخر معاقلها يف‬ ‫ال�صومال‪ ،‬على ما �أفاد بع�ض ال�سكان لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق��ال ع��دن ا�سماعيل ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س يف‬ ‫ات���ص��ال ه��ات�ف��ي �إن ط�لائ��ع ال �ق��وات الكينية يف قوة‬ ‫االحت� ��اد الإف��ري �ق��ي يف ال �� �ص��وم��ال ت���س��ان��ده��ا قوات‬ ‫�صومالية "و�صلت م��ن غ��رب امل��دي�ن��ة وه��ي ب�صدد‬ ‫االنت�شار"‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬ق��ال��ت رب��ة العائلة عائ�شة حممد‬ ‫عدن يف ات�صال هاتفي مع فران�س بر�س‪�" :‬أ�صبحنا‬ ‫نراهم‪� .‬أرى �ضباطا �صوماليني وكينيني مدججني‬ ‫بال�سالح"‪.‬‬ ‫وق��د �أعلن املقاتلون الإ�سالميون ال�صوماليون‬ ‫�صباح ال�سبت �أنهم "ان�سحبوا تكتيكيا" ليال وغادروا‬ ‫ك�سمايو التي حكموها بقب�ضة م��ن حديد منذ �آب‬ ‫‪ ،2008‬وق �ب��ل ذل ��ك ب �ي��وم ��ش�ن��ت ال �ق��وات ال�ك�ي�ن�ي��ة يف‬ ‫ام�ي���ص��وم ه�ج��وم��ا ب�ح��ري��ا ع�ل��ى امل��دي�ن��ة امل��رف�ئ�ي��ة يف‬ ‫اجلنوب‪ ،‬بدعم ق�صف جوي‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد �أحد ال�سكان يدعى عبد اهلل فاري‬ ‫ح�سن لفران�س بر�س �أن "العديد من النا�س �سعداء‬ ‫بو�صول (القوات احلكومية)‪ ،‬لأنهم تعبوا من �سوء‬ ‫�إدارة حركة ال�شباب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكنني �س�أبقى حذرا حتى ارى ‪ ...‬هل‬ ‫انهم اف�ضل من ال�شباب"‪.‬‬

‫ومن الأولويات التي ينتظرها �سكان ك�سمايو �أن‬ ‫تتفادي ال�سلطات عودة ميلي�شيات الف�صائل امل�سلحة‬ ‫بقوة وهي التي كانت تتنازع على املدينة قبل و�صول‬ ‫حركة ال�شباب‪.‬‬ ‫وق��ال علو م��ؤم��ن قبل و��ص��ول ال �ق��وات الكينية‬ ‫وال�صومالية �إن "ك�سمايو هادئة ج��دا ه��ذا ال�صباح‬ ‫ول�ي����س ه �ن��اك معارك"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪" :‬لكننا قلقون‬ ‫من ميلي�شيات الف�صائل التي جت��وب املدينة‪ ،‬ر�أيت‬ ‫‪ 15‬رج�لا م�سلحا ينتمون �إىل ف�صائل حملية هذا‬ ‫ال�صباح"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ح�سني دوال الذي يقيم يف املدينة �أي�ضا‬ ‫قبل ذلك لفران�س بر�س �أن "عدد ميلي�شيات الف�صائل‬ ‫ي��زداد يوما بعد ي��وم‪ ،‬وهناك عمليات نهب"‪ ،‬معربا‬ ‫عن "قلقه ال�شديد على م�ستقبل املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬لقد رح ��ل م�ق��ات�ل��و ال���ش�ب��اب‪ .‬كانوا‬ ‫مي�ن�ع��ون�ه��م م��ن ال�ت�ق��ات��ل ل�ك��ن احل ��رب الأه �ل �ي��ة قد‬ ‫تندلع يف اي حلظة اذا مل تدخل ال�ق��وات (الكينية‬ ‫واحلكومية ال�صومالية) املدينة"‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر االن �� �س �ح��اب م��ن ك���س�م��اي��و �آخ� ��ر نك�سة‬ ‫ع�سكرية متنى بها حركة ال�شباب التي خ�سرت �أهم‬ ‫معاقلها الواحد تلو الآخر منذ طردها من مقدي�شو‬ ‫يف �آب ‪ 2011‬رغم �أنها ما زالت ت�سيطر على ق�سم كبري‬ ‫من جنوب وو�سط ال�صومال‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن تخ�سر احلركة الإ�سالمية ب�سقوط‬ ‫كي�سماو م�صدرا هاما ملواردها عرب ت�صدير الفحم‬ ‫من امليناء وجبي ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل ب���س��ط ��س�ل�ط��ة احل �ك��وم��ة ال�صومالية‬

‫اجلديدة حتديا جديدا‪.‬‬ ‫ويرى حاج ر�شيد ح�سني املحلل يف مركز ابحاث‬ ‫جمموعة االزمات الدولية ان "طريقة ادارة ك�سمايو‬ ‫بعد حركة ال�شباب �ستكون من ا�صعب امل�سائل التي‬ ‫يتعني ان يقوم بها الرئي�س ح�سن" ال�شيخ حممود‬ ‫ال��ذي انتخب يف ايلول ويجب عليه فر�ض �سيطرة‬ ‫احلكومة على املدينة ليفر�ض نف�سه رئي�سا للدولة‪.‬‬ ‫وي� ��رى اج ه��وغ �ن��دورن رئ �ي ����س م �� �ش��روع القرن‬ ‫االف��ري �ق��ي يف امل�ج�م��وع��ة ان "ك�سمايو ك��ان��ت دائما‬ ‫موقعا ت�صعب م��راق�ب�ت��ه‪ :‬وت�ت���ص��ارع ث�لاث ف�صائل‬ ‫ا�سا�سية على ال�سيطرة عليه با�ستمرار منذ ع�شرين‬ ‫�سنة من اجل التحكم يف موارده"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "اال�سرة الدولية تدرك ذلك‪ ،‬وحاولت‬ ‫الدفع باتفاق بني الف�صائل الثالث‪ ،‬لكنها مل تفلح يف‬ ‫ذلك حتى الآن"‪.‬‬ ‫وهن�أ ح�سن ال�شيخ حممود االثنني قوة االحتاد‬ ‫االفريقي‪ ،‬لأنها طردت حركة ال�شباب من ك�سمايو‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س ال�صومايل يف بيان‪�" :‬إنه يوم عظيم‬ ‫لل�سكان (‪� )...‬إننا نهنئ امي�صوم والقوات ال�صومالية‬ ‫التي ابدت �شجاعة لدحر العود خارج املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬أدعو امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل واملنظمات‬ ‫االن���س��ان�ي��ة مل���س��اع��دة ال �ن��ازح�ين يف امل�ن�ط�ق��ة الذين‬ ‫مل يتلقوا �أي م�ساعدة ب�سبب منع ح��رك��ة ال�شباب‬ ‫املنظمات الإن�سانية من العمل"‪.‬‬ ‫و�أعلنت املفو�ضية العليا لالجئني للأمم املتحدة‬ ‫�أن خالل �أربعة �أ�سابيع فر نحو ‪� 12‬ألفا من املدينة‬ ‫التي يقدر عدد �سكانها مبا بني ‪� 160‬إىل ‪� 190‬ألفا‪.‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬ ‫�إنذار عديل موجه بوا�سطة �سعادة الكاتب العدل الأكرم‬

‫الرقم ‪� 2012/37220 -23-5 :‬سجل عام‬ ‫التاريخ ‪2012/9/4 :‬‬ ‫املنذر ‪� :‬أمين ذيب �أحمد عقل ‪ ،‬وكيله املحامي فخري العملة ‪ ،‬عمان ‪� /‬شارع اجلاردنز بناية رقم ‪ 101‬ط‪ 3‬مكتب‬ ‫‪ 305‬مقابل مطعم جربي املركزي‬ ‫املنذر �إليه‪ :‬خالد حممد �أحمد �أبو م�شرف‪ ،‬و�آخر عنوان له عمان ‪ /‬الن�صر ‪ /‬حي املنارة ‪� /‬شارع بالطة‪ /‬منزل رقم‬ ‫‪ 11‬مدخل املنزل من جهة �شارع ال�صالح املتفرع من �شارع بالطة‪.‬‬ ‫خمت�صر الوقائع‪ :‬تتلخ�ص وقائع هذا االنذار بكل اخت�صار وحتفظ وبدون �إجحاف بحقوق املنذر مبايلي‪:‬‬ ‫يعلم املنذر �إليه ب�أنه �شريك مع املنذر يف "�شركة العنوان للمقاوالت" وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة ال�شركات ‪/‬‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة حتت الرقم (‪ )17232‬بتاريخ ‪ 2008/9/21‬و�أن‬ ‫كال ال�شريكني جمتمعني مفو�ضني بالتوقيع عن ال�شركة يف كافة الأم��ور املالية والإداري��ة والفنية والق�ضائية‬ ‫والأخرى �أي �أن �أحداً منهما ال ميلك التوقيع منفرداً عنها يف �أي من الأمور املتعلقة بها‪.‬‬ ‫ويعلم املنذر �إليه ب�أنه قد قام وخالل عامي (‪ )2010/2009‬بتوقيع جمموعة من االتفاقيات لتنفيذ بع�ض العطاءات‬ ‫دون علم املنذر �أو م�شورته وب�شكل خمالف للقانون و�أنه قد �أقر خطياً ب�أنه مل يقم برت�صيد وتوثيق الإيرادات يف‬ ‫ح�ساب ال�شركة ح�سب الأ�صول‪� ،‬إال �أنه �أقر �أي�ضاً ب�أن ح�صة املنذر من الأرباح املتحققة عن تلك االتفاقيات تبلغ‬ ‫(‪ )1500‬ديناراً تعهد بت�سديدها يف موعد �أق�صاه الأول من حزيران‪.2012/‬‬ ‫ويعلم كذلك ب�أنه و�إىل جانب عدم ت�سديده حل�صة املنذر من الأرب��اح املتحققة يف موعدها الذي تعهد به‪ ،‬فقد‬ ‫قام وعلى مدى الأعوام (‪ )2012/2011‬بتوقيع اتفاقيات جديدة وب�شكل خمالف للقانون بلغت قيمتها حتى تاريخ‬ ‫‪ 2012/6/3‬ح�سب �سجالت نقابة املقاولني الأردنيني (‪ )932311‬ديناراً مل يقم بتوثيقها وتر�صيدها يف ح�ساب‬ ‫ال�شركة ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫الطلب‪ :‬وعليه ولكل ما تقدم ف�إنني وبوكالتي عن املنذر �أطلب �إليكم وخالل �أ�سبوع من تاريخ تبلغكم لهذا االنذار‬ ‫العديل املبادرة فوراً باحل�ضور �إىل مكتبي لت�سديد املبالغ املرت�صدة يف ذمتكم ل�صالح املنذر وت�سوية كافة الأمور‬ ‫املتعلقة بال�شركة‪ ،‬وبخالف ذل��ك ف�إنني �س�أكون م�ضطراً –وبكل �أ�سف‪� -‬إىل اتخاذ كافة االج��راءات القانونية‬ ‫الالزمة حلماية حقوق موكلي مبا يف ذل��ك حتريك ال��دع��اوي احلقوقية واجلزائية املنا�سبة بحقكم ‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫�سيكبدكم ر�سوماً وم�صاريف و�أتعاب حماماة وفوائد قانونية واتخاذ العقوبات التي يرتبها القانون بحقكم و�أنتم‬ ‫ال زلتم حتى اللحظة يف غنى عنها‪ .‬وقد �أعذر من �أنذر وتف�ضلوا بقبول فائق االحرتام‬ ‫وكيل املنذر املحامي فخري العملة‬

‫‪ 20‬قتي ً‬ ‫ال بينهم ثالثة من جنود األطلسي‬ ‫يف هجوم لطالبان شرق أفغانستان‬ ‫خو�ست ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون �أن ع�شرين �شخ�صا على الأقل‬ ‫بينهم ث�لاث��ة م��ن ج�ن��ود ح�ل��ف ��ش�م��ال الأطل�سي‬ ‫ومرتجمهم قتلوا يف عملية تفجري �صباح االثنني‬ ‫يف �شرق �أفغان�ستان تبنتها حركة طالبان‪.‬‬ ‫ونفذ الهجوم �شخ�ص يقود دراج��ة نارية يف‬ ‫والية خو�ست‪ ،‬كما ذكرت وزارة الداخلية الأفغانية‪.‬‬ ‫وق��د فجر نف�سه ق��رب �سوق �صغرية مكتظة تقع‬ ‫بني مقر ال�شرطة العام وحكومة الوالية‪ ،‬ح�سبما‬ ‫روى م�صور وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��اري��االي راوان ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م حاكم‬ ‫ال��والي��ة لفران�س بر�س �إن ‪� 16‬أفغانيا هم ع�شرة‬ ‫مدنيني و�ستة �شرطيني قتلوا بينهم قائد قوة‬ ‫الرد ال�سريع املحلية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال حلف �شمال االطل�سي �إن ثالثة‬ ‫من جنود قوته املنت�شرة يف �أفغان�ستان (اي�ساف)‬ ‫قتلوا يف الهجوم‪ ،‬لكنه مل يك�شف جن�سياتهم‪� .‬إال‬ ‫�أن غالبية ج�ن��ود اي���س��اف املنت�شرين يف املنطقة‬ ‫�أمريكيون‪.‬‬ ‫وق �� �ض��ى م�ت�رج ��م �أف � �غ ��اين �أي� ��� �ض ��ا‪ ،‬بح�سب‬ ‫اي�ساف‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سلطات ال��والي��ة �إن ح�صيلة القتلى‬ ‫ميكن �أن ترتفع �إذ �إن ثالثة �شرطيني و‪ 37‬مدنيا‬ ‫ا�صيبوا اي�ضا بجروح يف الهجوم‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ت ح��رك��ة ط��ال�ب��ان ال�ه�ج��وم ال ��ذي نفذه‬ ‫كما قالت‪" :‬جماهد بطل ا�سمه �شهيب وهو من‬ ‫قندوز" �شمال �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة يف بيانها �أن ثمانية �أجانب‬ ‫و�ستة جنود �أفغان قتلوا يف هذا الهجوم اليوم‪.‬‬ ‫وب �ع ��د �أح � ��د ع �� �ش��ر ع ��ام ��ا ع �ل��ى وج� ��وده� ��ا يف‬ ‫افغان�ستان اىل جانب القوات النظامية‪ ،‬مل تنجح‬ ‫اي�ساف التي جاءت اىل هذا البلد ملطاردة �أ�سامة بن‬ ‫الدن وطرد حركة طالبان من ال�سلطة‪ ،‬يف �إحلاق‬ ‫الهزمية باملقاتلني الذين ال يزالون نا�شطني جدا‬ ‫يف جنوب و�شرق البالد‪.‬‬ ‫وال �ق �ن��اب��ل ال �ي��دوي��ة ا� �ض��اف��ة اىل الهجمات‬

‫الفدائية ت�شكل اف�ضل �سالح حلركة املقاومة التي‬ ‫تقودها حركة طالبان‪.‬‬ ‫وال�سبت‪� ،‬أ�سفر تبادل لإطالق نار يف ظروف‬ ‫غ��ام���ض��ة ب�ي�ن ق ��وة اي �� �س��اف واجل �ي ����ش االفغاين‪،‬‬ ‫املتحالفني مبدئيا يف مواجهة طالبان‪ ،‬عن �سقوط‬ ‫خم�سة قتلى ه��م ع���س�ك��ري وم�ت�ع��اق��د امريكيان‬ ‫وثالثة جنود �أف�غ��ان‪ ،‬يف والي��ة ورداك امل�ضطربة‬ ‫اي�ضا جنوب غرب كابول‪.‬‬ ‫وذك��رت ق��وة احللف الأطل�سي يف �أفغان�ستان‬ ‫(اي �� �س��اف) �أن �أح ��د ج�ن��وده��ا م��ع م�ت�ع��اق��د مدين‬ ‫وثالثة جنود �أفغان قتلوا يف تبادل لإطالق النار‬ ‫ليلة ال�سبت الأحد يف والية ورداك غرب العا�صمة‬ ‫كابول‪.‬‬ ‫و��ص��رح ن��ائ��ب ق��ائ��د اي���س��اف اجل�ن�رال �أدري ��ان‬ ‫ب��راد� �ش��و يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف ع�ق��د ع�ل��ى ع�ج��ل ان‬ ‫"احلادث الذي قيل يف البداية انه ي�شتبه ب�أنه‬ ‫هجوم من الداخل‪ ،‬تبني االن انه رمبا كان ناجما‬ ‫عن نريان م�سلحني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬وقع احلادث بينما كانت وحدة من‬ ‫اي�ساف حتر�س حاجز تفتي�ش يف منطقة قريبة‬ ‫من وحدة للجي�ش االفغاين"‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي احل � ��ادث و� �س��ط ت �� �ص��اع��د التوترات‬ ‫ب�ين جنود اي�ساف وحلفائهم االف�غ��ان بعد زيادة‬ ‫"الهجمات الداخلية" التي ي�شنها جنود او �شرطة‬ ‫افغان �ضد زمالئهم يف القوات االجنبية‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 51‬على االقل من قوات احللف يف مثل‬ ‫ه��ذه الهجمات ه��ذا ال�ع��ام اي نحو ‪ 15‬باملئة من‬ ‫جميع جنود احللف الذين قتلوا‪.‬‬ ‫وو��ص�ل��ت ه ��ذه ال�ه�ج�م��ات اىل م���س�ت��وى غري‬ ‫م�سبوق يف احل��رب احلديثة وقو�ضت الثقة بني‬ ‫ق ��وات احل �ل��ف االط�ل���س��ي وال �ق ��وات االف�غ��ان�ي��ة يف‬ ‫امل�سعى امل�شرتك �ضد مقاتلي طالبان‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر ان ي �غ��ادر اجل �ن��ود االمريكيون‬ ‫ال�ـ ‪� 33‬ألفا الذين �أر�سلوا كتعزيزات اعتبارا من‬ ‫نهاية ‪ 2009‬البالد يف نهاية ال�شهر احلايل ليبقى‬ ‫‪� 68‬ألف جندي �أمريكي ونحو ‪� 40‬ألفا �آخرين من‬ ‫جنود التحالف يف هذا البلد حتى نهاية ‪.2014‬‬

‫من �آثار االنفجار يف مدينة خو�ست (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫بانوراما محلية‬ ‫اتحاد الكتاب يعلن نتائج‬ ‫مسابقة القدس للبحوث‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن رئي�س احتاد الكتاب والأدباء الأردنيني م�صطفى القرنة‬ ‫نتائج م�سابقة القد�س للأبحاث حول "القد�س والعهد العثماين"‬ ‫ال�ت��ي ينظمها االحت ��اد‪ ،‬وي���ش��ارك فيها ك��ل م��ن ي��رغ��ب م��ن داخل‬ ‫االحت��اد وخ��ارج��ه‪ ،‬وذل��ك خ�لال اجتماع الهيئة العامة‪ ،‬وق��د فاز‬ ‫يف امل�سابقة كل من‪ :‬عمران �سميح نزال يف املركز الأول‪ ،‬وحممود‬ ‫�سامل رحال يف املركز الثاين‪ ،‬ور�شا حممد ذيب يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫كما اتخذت الهيئة الإدارية قرارا بحل جميع جلانه الداخلية‬ ‫و�إع��ادة ت�شكيلها؛ وذلك ب�سبب عدم قيامها بدورها املطلوب ومت‬ ‫�إعادة ت�شكيل اللجان على النحو التايل‪:‬‬ ‫جلنة التوجيه الوطني وقد �أعيد ت�شكيلها برئا�سة الكاتبة‬ ‫والأدي�ب��ة �سعاد الكيايل‪ ،‬اللجنة الإعالمية وقد �أحيلت رئا�ستها‬ ‫على الكاتب حممود ال��داوود‪ ،‬واللجنة الثقافية برئا�سة ال�شاعر‬ ‫با�سم ال���ص��روان‪ ،‬واللجنة االجتماعية برئا�سة الكاتب حممود‬ ‫رح ��ال‪ ،‬وجل�ن��ة ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة وق��د �أح�ي�ل��ت رئا�ستها على‬ ‫الكاتب وجيه العتوم‪.‬‬ ‫وت �ق��رر تنظيم اح�ت�ف��ال ك�ب�ير خ�ل�ال �شهر ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫القادم لتوزيع جوائز م�سابقة القد�س وتكرمي عدد من �أع�ضاء‬ ‫االحتاد مبنا�سبة اليوبيل الف�ضي لت�أ�سي�س احتاد الكتاب والأدباء‬ ‫االردنيني‪.‬‬

‫وزارة الثقافة تكرم شاعر‬ ‫الربابة زعل الطعامسة‬

‫ك��رم��ت وزارة ال�ث�ق��اف��ة �أم ����س االث �ن�ين ��ش��اع��ر ال��رب��اب��ة زعل‬ ‫الطعام�سة؛ لفوزه باملركز االول يف م�سابقة �سفري القو�س التي‬ ‫نظمتها قناة �سفن �ستارز الف�ضائية خالل �شهر �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�شار وزير الثقافة الدكتور �صالح جرار خالل حفل التكرمي‬ ‫اىل ان الوزارة معنية باالحتفاء باملبدعني واملتميزين الذين يزخر‬ ‫بهم الوطن‪ ،‬مبينا ان الربابة من الآالت املو�سيقية الرتاثية التي‬ ‫يجب التم�سك بها واملحافظة عليها‪.‬‬ ‫وبني رئي�س رئي�س امللتقى العربي الثقايف (فر�سان ال�صحراء)‬ ‫عمر اجلبور خالل حفل التكرمي ان امل�سابقة �شارك فيها �شعراء‬ ‫وع��ازف��ون متميزون على االل��ة املو�سيقية (الربابة) وم��ن بينهم‬ ‫ال�شاعر الطعام�سة ع�ضو الهيئة االدارية للملتقى الذي حاز على‬ ‫املركز االول‪.‬‬ ‫وثمن ال�شاعر الطعام�سة مبادرة وزارة الثقافة بتكرميه ما‬ ‫ي�ؤ�شر على حر�صها على رعاية االبداع واملبدعني ودعمها للطاقات‬ ‫املتميزة‪.‬‬

‫حملة "كتابي إلك وكتابك إلي"‬ ‫توفر ‪ 1500‬كتاب‬

‫�أنهت حملة خذ واعطي "كتابي الك وكتابك ايل" يف جامعة‬ ‫�آل البيت حملة لتبادل الكتب على م��دار ‪ 3‬اي��ام من تاريخ ‪9/25‬‬ ‫وحتى ‪ ،9/27‬وقد متت احلملة يف كل من جممع بني ها�شم ومبنى‬ ‫كلية االقت�صاد و�سط تفاعل كبري من الطلبة الذي �ساهم يف خلق‬ ‫اجواء ايجابية من الطلبة مع الفكرة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان احل�م�ل��ة مت��ت لأول م��رة مب��واف�ق��ة ع �م��ادة �ش�ؤون‬ ‫الطلبة يف اجلامعة‪.‬‬ ‫�آلية عمل احلملة كانت تقوم على يبادل الطالب الكتاب الذي‬ ‫ميلكه وقد مت انهاء الكتاب الذي يريد بدال منه‪ ،‬ليتم اال�ستفادة‬ ‫من قبل جميع الطلبة‪ ،‬وقد مت يف هذه احلملة بح�سب القائمني‬ ‫عليها تبادل �أكرث من ‪ 1500‬كتاب بني الطلبة‪.‬‬ ‫وعلق الطالب حذيفة ابو منر احد االع�ضاء املن�سقني للحملة‬ ‫ان هذه احلملة جاءت لتعزيز روح التعاون والتفاعل االيجابي بني‬ ‫الطلبة خللق نوع من الت�شارك بني الطلبة‪ ،‬و�أكد الطالب حذيفة‬ ‫ان الطلبة القائمني على احلملة �سي�سعون جاهدين ال�ستمرار‬ ‫احلملة مع بداية كل ف�صل درا�سي‪.‬‬ ‫فيما ق��ال الطالب اح�م��د اب��و رح�م��ة ع�ضو كتلة التجديد‬ ‫العربية –الكتلة الطالبية الداعمة للحملة‪ -‬ان ه��ذا الن�شاط‬ ‫ي�أتي �ضمن �سعي الكتلة الدائم لت�شجيع روح العمل التطوعي بني‬ ‫الطلبة‪ .‬و�أكد ان الكتلة �ستقوم بعدة ن�شاطات و�ستقوم بامل�شاركة يف‬ ‫عدة فعاليات ون�شاطات هدفها الرئي�سي خدمة الطالب وتفعيل‬ ‫روح التعاون بينهم‬

‫أمسية شعرية للشاعر‬ ‫اإلماراتي حبيب الصايغ يف‬ ‫رابطة الكتاب‬

‫ت�ست�ضيف رابطة الكتاب الأردن�ي�ين يف ال�ساد�سة من م�ساء‬ ‫اليوم الثالثاء‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة احت��اد كتاب و�أدب��اء الإمارات‬ ‫ال�شاعر حبيب ال�صايغ رئي�س جمل�س �إدارة احت��اد كتاب و�أدباء‬ ‫الإمارات‪ ،‬يف �أم�سية �شعرية‪.‬‬ ‫وي���س�ب��ق الأم �� �س �ي��ة ل �ق��اء ي�ج�م��ع ال���ش��اع��ر ال���ض�ي��ف برئي�س‬ ‫الرابطة الدكتور موفق حمادين و�أع�ضاء الهيئة الإدارية والهيئة‬ ‫الت�أ�سي�سية لبيت ال�شعر العربي يف الأردن‪ ،‬يجري خلله توقيع‬ ‫اتفاقية تعاون الثنائي بني الرابطة واحتاد ك ّتاب و�أدباء الإمارات‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن ال�صايغ الذي �سيقر�أ يف الأم�سية منتخبات تعبرّ‬ ‫عن جتربته ال�شعرية ب�صورة عامة‪ ،‬حاز جائزة الدولة التقديرية‬ ‫(الإمارات) يف فرع الآداب‪ ،‬وكانت املر َة الأوىل التي تمُ نح ل�شاعر‪.‬‬ ‫وا� �ص��در ال���ص��اي��غ �أخ�ي�را "الأعمال الكاملة" ب�ع��د م�سرية‬ ‫�شعرية طويلة �أنتج خاللها‪ 11‬جمموعة �شعرية �آخرها "�أ�س ّمي‬ ‫الردى ولدي"‪ ،‬وهو الكتاب الذي ي�شكل ق�صيدة واحدة مطولة‪،‬‬ ‫يتقاطع فيها ال�شعر مع الفل�سفة وف�ضاء الداللة‪.‬‬ ‫ومن �إ�صدارات ال�صايغ الأخ��رى‪" :‬ك�سر يف الوزن"‪ ،‬و"ر�سم‬ ‫ب�ي��اين لأ� �س��راب الزرافات"‪ ،‬و"وردة الكهولة"‪ ،‬و"هنا ب��ار بني‬ ‫عب�س‪ ..‬الدعوة عامة"‪ ،‬و�سواها من �أعمال �أغنت املكتبة ال�شعرية‬ ‫الإماراتية والعربية عموماً‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صايغ �أط��ل قبل هذا اللقاء على جمهوره يف الأردن‬ ‫عرب م�شاركته يف مهرجان جر�ش وم�شاركته يف عدد من الأم�سيات‬ ‫ال�شعرية واملنا�سبات الثقافية والأدبية‪.‬‬ ‫حوارية بعنوان "التداعيات ال�سيا�سية لقانون املطبوعات‬ ‫والن�شر اجلديد" ال�ساعة ال�سابعة م�ساء يف مقر منتدى الفكر‬ ‫اال�شرتاكي بجبل اللويبدة‪� /‬شارع الباعونية‪.‬‬ ‫ الن�سخة الثانية من معر�ض الكتاب امل�ستعمل "نون" من‬‫تنظيم جمموعة "انكتاب" للقراءة املجتمعية ال�ساعة الرابعة يف‬ ‫�شارع الثقافة‪.‬‬ ‫ وزير الثقافة الدكتور �صالح جرار يرعى عر�ض م�سرحية‬‫"�سالفه النمرود" امل�أخوذة عن ن�ص "الدب الرو�سي" للكاتب‬ ‫انطوان ت�شيخوف ال�ساعة ال�سابعة م�ساء على خ�شبة م�سرح هاين‬ ‫�صنوبر يف املركز الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫ ال��دك�ت��ور ا�سماعيل القيام رئي�س ق�سم اللغة العربية يف‬‫جامعة فيالدلفيا يلقي حما�ضرة بعنوان" رحابة اللغة و�سلطة‬ ‫اللغويني" ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف م�ساء يف مقر منتدى عبد‬ ‫احلميد �شومان الثقايف‪.‬‬ ‫ اف �ت �ت��اح م �ع��ر���ض ال �ف �ن��ان ال �� �س��وري ع� ��ادل داوود بعنوان‬‫"م�ساحات" ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء يف مركز ر�ؤى ‪ 32‬للفنون‪.‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫‪13‬‬

‫النص الروائي والشخصية املوحية‬ ‫بقلم‪� :‬أمري تاج ال�سر‪ /‬روائي وكاتب �سوداين‬ ‫(عن اجلزيرة نت)‬ ‫يف الأيام املا�ضية عاد �إىل الظهور مرة �أخرى‬ ‫�شخ�ص ك��ان قد اقتحم حياتي منذ ع��دة �سنوات‪،‬‬ ‫ط��اردين بالر�سائل وامل�ك��امل��ات ال�ضائعة‪ ،‬والربيد‬ ‫الإلكرتوين‪ ،‬ويف النهاية ا�ستوحيت منه �شخ�صية‬ ‫"زيتون"‪� ،‬إح��دى �شخ�صياتي امل��ؤث��رة يف رواية‬ ‫"زحف النمل"‪.‬‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬و�أنا �أ�شاهد مرا�سم دفن املغني ال�سوداين‬ ‫الرائع ن��ادر خ�ضر منذ عدة �أ�شهر‪ ،‬وقعت عيناي‬ ‫على �شخ�ص �آخر‪ ،‬كنت قد انبهرت به يف ما م�ضى‪،‬‬ ‫�أف� ��ردت ل��ه ح �ي��زا ك�ب�يرا يف ال�ت�ف�ك�ير‪ ،‬و�أوح� ��ى يل‬ ‫ب�شخ�صية حفار القبور‪ ،‬م�شجع ك��رة القدم التي‬ ‫كتبتها يف رواية "�صائد الريقات"‪.‬‬ ‫بالطبع مل �أكتب هاتني ال�شخ�صيتني امل�ؤثرتني‬ ‫وغريهما من ال�شخ�صيات التي �ألتقطها يف العادة‬ ‫م��ن ال��واق��ع‪ ،‬بنف�س م��وا��ص�ف��ات وج��وده��ا يف ذلك‬ ‫ال��واق��ع‪ .‬وال �أعتقد �أن غ�يري من الذين يكتبون‬ ‫الرواية يفعلون ذل��ك‪ ،‬ولكن ال بد من تغيري ما‪،‬‬ ‫تطوير �آخر �أو مكياج كثيف يخدم الن�ص ويدعم‬ ‫اجتاهات الكتابة ومغزاها والغر�ض من وجود مثل‬ ‫تلك ال�شخ�صيات داخل الن�صو�ص‪.‬‬ ‫ول��و �صيغت ال�شخ�صيات كما ه��ي يف واقعها‬ ‫امل�ع�ي����ش‪ ،‬ل���ض��اع��ت ��ص�ف��ة ال���ص�ن�ع��ة م��ن الإب � ��داع‪،‬‬ ‫ولأ�صبح جمرد ر�صد نرثي عادي �أو توثيق ميكن‬ ‫�أن يقوم به �أي �شخ�ص ال عالقة له بالكتابة‪.‬‬ ‫لكن كيف ت�ك��ون ال�شخ�صية م��وح�ي��ة؟ وملاذا‬ ‫�شخ�صيات بعينها‪ ،‬تبدو م�ؤثرة وتتقافز يف ذهن‬ ‫الكاتب با�ستمرار حتى لو مل يكن يعرفها جيدا؟‬ ‫خالفا ل�شخ�صيات �أخ��رى‪ ،‬رمبا يعرف تفا�صيلها‬ ‫�أكرث‪ ،‬ومع ذلك ال ت�أتي �إىل الكتابة �أبدا‪.‬‬ ‫هنا ال ت��وج��د �إج��اب��ة حم ��ددة‪ ،‬وال �أع�ت�ق��د �أن‬ ‫ال�ك��ات��ب ي�ع��رف بالتحديد‪ ،‬مل��اذا ه��ذه ال�شخ�صية‬ ‫بالذات‪ ،‬ولي�ست تلك‪ .‬الكاتب بال�ضرورة �شخ�ص‬ ‫ع��ادي يف حياته اليومية‪ ،‬رمب��ا ي�ك��ون موظفا �أو‬ ‫ع��ام�لا‪� ،‬أو ح�ت��ى رئي�سا للجمهورية‪ ،‬وت�صادفه‬ ‫يف ت �ل��ك احل� �ي ��اة‪ ،‬ع �� �ش��رات امل ��واق ��ف ال �ت��ي ت�صلح‬ ‫للكتابة‪ ،‬ي�صادفه ع�شرات النا�س الذين يردمونه‬ ‫باحلكايات‪ .‬ي�سافر ويعود ويحلم‪ ،‬وهو بال�ضرورة‬ ‫ملم بكل ما يحدث يف عامله العادي‪.‬‬ ‫وحني يجل�س على طاولة الكتابة ب�ضغط من‬ ‫ن�ص يريد �أن يكتب بعد �أن تكتمل فكرته‪ ،،‬يجل�س‬

‫بو�صفه كاتبا‪ ،‬وهنا ت�أتي التقاطاته التي ي�سمح له‬ ‫بها الن�ص �إىل ال��ورق من دون �أن يعرف ال�سبب‪،‬‬ ‫ورمبا يفاج�أ يف النهاية ب�أن �شخ�صية عامل نظافة‬ ‫يف �أحد املطارات‪� ،‬شاهده للحظات كتبت بال وعي‬ ‫منه‪ ،‬بينما �شخ�صية جاره الذي اعتاد على طرق‬ ‫بابه عدة مرات يف اليوم‪ ،‬مل تكتب وال توجد نية‬ ‫لها لتكتب‪.‬‬ ‫ويف ك�ت��اب "�ألوان �أخرى" للرتكي �أوره ��ان‬ ‫باموق ‪-‬الذي يحوي مقاالته التي كتبها ل�سنوات‬ ‫طويلة ع��ن عامله وع��امل الكتابة عموما والكتاب‬ ‫ال��ذي��ن عرفهم وق��ر�أ لهم‪ -‬توجد �إ� �ش��ارات كثرية‬ ‫ع��ن تلك ال�شخ�صيات الغريبة ال�ت��ي تت�سلل �إىل‬ ‫الن�صو�ص وت�ؤثر فيها‪ ،‬وتلك القوية اجلبارة التي‬ ‫ت�أبى �أن حتتل عدة �أ�سطر يف ن�ص‪.‬‬ ‫وح�ين ق��ر�أت �سرية غابرييل غار�سيا ماركيز‬ ‫وعنوانها "ع�شناها لرنويها"‪ ،‬التي نقلها للعربية‬ ‫طلعت �شاهني‪ ،‬عرثت على �شخ�صيات كثرية بدت‬ ‫يل موحية ب�شدة‪� .‬أذكر منها �شخ�صية اخلادم لدى‬ ‫�أ��س��رة اجل��د اجل�ن�رال‪ ،‬ال��ذي اختفى لزمن طويل‬ ‫وع ��اد يف ال �ي��وم ال���س��اب��ق ل��وف��اة اجل��د ل�ي���ش��ارك يف‬ ‫جنازته‪ ،‬وك��ان اجلد عند عودته بعيدا متاما عن‬ ‫املوت‪ ،‬ويجل�س يف �صدر املائدة يتناول ع�شاءه‪ ،‬لكنه‬ ‫مات بالفعل يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫هذه �شخ�صية �أ�سطورية‪ ،‬لكني مل �أعرث عليها‬

‫وال على غ�يره��ا م��ن ال�شخ�صيات ال�ت��ي وردت يف‬ ‫كتاب ال�سرية يف رواية ملاركيز‪ ،‬من ما يدعم حديثي‬ ‫ب�أن لي�س كل ما ي�ؤثر ميكن �أن يكتب‪ ،‬وكل ما لي�س‬ ‫م�ؤثرا يبعد عن �سكة الكتابة‪.‬‬ ‫و�إذا دخلنا �إىل ع��امل امل�ب��دع ال��راح��ل الطيب‬ ‫�صالح ‪-‬الذي �أعرفه جيدا‪ -‬لعرثنا على �شخ�صيات‬ ‫بعينها‪ ،‬ا�ستوحاها الطيب من بيئته التي خربها‪،‬‬ ‫بيئة قرية "كرمكول" يف �شمال ال�سودان‪ ،‬و�إن كان‬ ‫ق��د ط��ور م��ن تلك ال�شخ�صيات وب�ه��ره��ا بخياله‬ ‫الكبري‪ ،‬و�صنع منها �أ��س��اط�ير مل تكن ك��ذل��ك يف‬ ‫حياتها العادية‪.‬‬ ‫من ه��ذه ال�شخ�صيات �شخ�صية "الزين" يف‬ ‫رواي�ت��ه "عر�س الزين"‪ ،‬وه��ي �شخ�صية معروفة‬ ‫ل��دى �ساكني القرية يف ذل��ك ال��زم��ان‪ ،‬و�شخ�صية‬ ‫ال�ت��اج��ر �سعيد‪ ،‬وه��ي �شخ�صية م��وج��ودة �أي�ضا‪،‬‬ ‫وكثري غريهما‪ ،‬لكن باملقابل‪ ،‬جند �شخ�صية مثل‬ ‫�إ�سماعيل احلكاء‪ ،‬كانت جديرة بكتابتها‪ ،‬لكنها مل‬ ‫تكتب‪.‬‬ ‫لقد كان �إ�سماعيل حكاء عظيما‪ ،‬هكذا �أ�صنفه‪،‬‬ ‫ال��رج��ل ال ��ذي ت �ع��رف م�ب�ك��را ع�ل��ى �إذاع � ��ة لندن‪،‬‬ ‫وبراجمها‪ ،‬والدراما التي تبثها‪ ،‬و�سافر بعد ذلك‬ ‫ليعمل ��س��ائ�ق��ا ل �ل��واري ال���س�ف��ري��ة ب�ين العا�صمة‬ ‫و�شرق ال�سودان‪ ،‬ومل يربح البالد قط‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫كان يت�صدر املجال�س‪ ،‬يحكي عن �صداقة جمعته‬

‫باملمثل امل���ص��ري ع�ب��د ال� ��وارث ع���س��ر‪ .‬يحكي عن‬ ‫ح��وري��ات م��ن الأردن وال�شام و�ستوكهومل‪ ،‬بركن‬ ‫حتت قدميه يت�سولن حبه‪ ،‬عن ح��وارات �أجريت‬ ‫معه يف �إذاع��ة لندن بو�صفه �شخ�صية ب��ارزة‪ ،‬وعن‬ ‫املخرج امل�صري ال�شهري الذي عر�ض عليه دور بواب‬ ‫نوبي يف �أحد �أفالمه ورف�ض بدافع الكرامة‪.‬‬ ‫�شاهدت الطيب �صالح يف �إح ��دى ال�سنوات‪،‬‬ ‫يجل�س ب��ا��س�ترخ��اء ��ش��دي��د‪ ،‬ي�ستمع �إىل حكايات‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل ال �ت��ي ت �ط��ول ل �� �س��اع��ات‪ ،‬وال يقاطعه‪،‬‬ ‫و�أيقنت متاما‪� ،‬أن الرجل ال بد �سيظهر يف رواية‬ ‫الحقة للطيب‪ ،‬لكن ذل��ك مل يحدث ق��ط‪ ،‬وهذا‬ ‫�أي�ضا يدعم حديثي ب ��أن لي�ست ك��ل ال�شخ�صيات‬ ‫امل�ؤثرة يف احلياة‪ ،‬بال�ضرورة م�شروعا لن�ص ما‪.‬‬ ‫ويف جت��ارب �شخ�صية لكتابة ن�ص بحثي‪� ،‬أو‬ ‫ن�ص قائم على �شخ�صيات معروفة‪ ،‬لأ�سباب عدة‪،‬‬ ‫جمعت ع���ش��رات ال�صفحات وامل�ع�ل��وم��ات ع��ن تلك‬ ‫ال�شخ�صيات‪� ،‬أو تابعت حياتها �إن كانت قريبة مني‪،‬‬ ‫وجل�ست لأكتب‪ ،‬ومل �أ�ستطع ذلك‪ ،‬ودائما ما �أ�ضرب‬ ‫مثال بالآ�سيوي الذي مي�شي ع�شرات الكيلومرتات‬ ‫يوميا على قدميه‪ ،‬وي�أتي �إىل عيادتي‪ ،‬لي�صيح ب�أن‬ ‫قدمه مك�سورة وال ي�ستطيع امل�شي‪.‬‬ ‫لقد �صنفته بوعي �شخ�صية �أ�سطورية‪� ،‬صوته‬ ‫الغريب‪ ،‬ثيابه امللونة ب�شكل عنيف‪ ،‬ذلك الراديو‬ ‫متو�سط احل�ج��م ال��ذي يحمله دائ�م��ا‪ ،‬واحلقيبة‬ ‫اجللدية املمزقة‪ ،‬التي مل تفارقه �أب��دا ملدة �سبعة‬ ‫ع�شر ع��ام��ا‪ ،‬وال�ت��ي ق��ام بفتحها ذات ي��وم‪ ،‬وكانت‬ ‫فارغة‪ .‬مل �أ�ستطع كتابة تلك ال�شخ�صية‪ ،‬برغم‬ ‫كل ما ذكرته من �إيحائها‪ ،‬ذلك بب�ساطة‪� ،‬أن ال ن�ص‬ ‫ت�شكل بداخلي عنها‪ ،‬ورمبا ي�أتي يوم لأجدها فج�أة‬ ‫يف �إحدى الروايات‪� ،‬أو ال �أجدها على الإطالق‪.‬‬ ‫�إذاً‪� ،‬أخل�ص �إىل �أن الكاتب ال ميلك حقيقة‬ ‫�شخ�صياته املوحية‪ ،‬وال ي�ستطيع �أن يحددها �سلفا‬ ‫ويقوم ب�إعادة �إنتاجها يف ن�صو�ص‪ ،‬لي�س كل كاتب‬ ‫بال �شك‪ ،‬لأن هناك كتابا ي�ستطيعون ذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫ي�ستطيع القارئ املتمر�س على القراءة‪ ،‬مالحظة‬ ‫اخل�ل��ل ال�ن��اجت م��ن ك��ون تلك ال�شخ�صية‪ ،‬ر�سمت‬ ‫بعنف‪ ،‬ومل ترتك لت�أتي وحدها‪.‬‬ ‫�أق�صى ما �أمت�ن��اه‪� ،‬أن ت�أتي تلك ال�شخ�صيات‬ ‫ال �ت��ي �أح�ب�ب�ت�ه��ا ع�ل��ى ال ��واق ��ع‪ .‬ت ��أت��ي يف ن�صو�ص‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬و�أعتقد حقا ب�أنها خ�سارة كبرية‪� ،‬أن يعرب‬ ‫ذل��ك الآ��س�ي��وي غريب الأط ��وار بكتابتي م��ن دون‬ ‫�أن يدخلها‪ ،‬وك��ذل��ك �آخ��رون بنف�س امل�ستوى من‬ ‫الغرابة‪.‬‬

‫الفن اإلسالمي‪ ..‬أساس روحي بحت وانتصار ساحق‬ ‫لـ"اللون" و"النمط"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ُيحقق الفن الإ�سالمي ا�ستجابة فورية للناظر‪،‬‬ ‫وه ��وى ت�ل�ق��ائ�ي�اً ت���ص�ع��ب م �ق��اوم �ت��ه؛ ذل ��ك �أن ��ه ميثل‬ ‫انت�صاراً �ساحقاً لـ"ال َّلون" و"النَّمط"‪ ،‬وهما خا�صيتان‬ ‫مل ُيولهما الغرب اهتماماً عرب التاريخ‪ ،‬ف ��إذا علمنا‬ ‫وح َد كان‬ ‫�أن التنوع كان ع�صب الفن امل�سيحي‪ ،‬ف�إن ال َّت ُّ‬ ‫ال�سمة الطاغية للفن الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ولئن ات�سمت �سائر الأطوار امل�سيحية (البيزنطية‪،‬‬ ‫والكارولينجية‪ ،‬والرومان�سكية‪ ،‬والقوطية‪ ،‬وع�صر‬ ‫النه�ضة) بالتباين الكلي والتنوع الوا�سع بني منطقة‬ ‫و�أخرى‪ ،‬ف�إن العامل الإ�سالمي �أ�ضفى توحيداً �أعظم‪،‬‬ ‫�سواء يف الفرتة الزمنية �أو الرقعة اجلغرافية؛ فهو‬ ‫فن قد ابتعد متاماً عن التقليد الأوروب��ي املتمثل بـ‪:‬‬ ‫ال��ر��س��م ال��زي�ت��ي �أو الفري�سكو‪ ،‬وال�ن�ح��ت ال�شكالين‪،‬‬ ‫والفن الديني‪ ،‬ومتثيل الطبيعة والإن�سان‪.‬‬ ‫الفنون يف بالد العرب قبل الإ�سالم‬ ‫ال �ف��ن الإ� �س�ل�ام��ي ف��ن اق �ت�رن �أ� �س �ل��وب��ه؛ بفكر ٍة‬ ‫وحد �شمل �أ�صقاعاً‬ ‫وعقيد ٍة و َم ْوروثٍ مِ ْعماريٍّ مُم َّيز ومُ َّ‬ ‫امتدت من �إ�سبانيا �إىل الهند‪� ،‬إىل جانب ثقافة جمعت‬ ‫�وح��دت العامل‬ ‫ب�ين �شعوب �شتى و�أم���ص��ار متفرقة‪ ،‬ف� َّ‬ ‫الإ�سالمي �شرقاً وغرباً على مدى �ألف عام و َن ِّيف‪.‬‬ ‫وبالنَّظر م��ن َك� َث��بٍ �إىل فنون ال�ع��رب قبل �صدر‬ ‫أ�ساليب فني ٌة‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬يت�ضح لنا �أنه مل يكن للعرب �‬ ‫ُ‬ ‫�أ��ص�ي�ل� ٌة؛ ف�ق��د ك��ان��وا ب ��دواً لي�ست ل�ه��م ت�ق��ال�ي��د فنية‬ ‫عريقة‪ ،‬فكان طبيعياً �أن يكون ن�صيبهم يف قيام الفنون‬ ‫الإ�سالمية ُروحياً فح�سب‪.‬‬ ‫�أما كل ما يف بالد العرب من فنون وقتذاك فقد‬ ‫ُنقل �إليهم عن املدنيات املجاورة؛ فثمة يف بالد العرب‬ ‫اجلنوبية ق�صور‪ ،‬كما وج��دت ق�صور �أخ��رى يف بادية‬ ‫ال�شام بني الأم�لاك البيزنطية وبني احلجاز وجند‪،‬‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن وج ��ود ف��ن نبطي يف ��ش�م��ال ��ش��رق��ي �شبه‬ ‫جزيرة �سيناء وبخا�صة يف مدينة البرتاء‪.‬‬ ‫ِث� يف ب�ل�اد ال �ع��رب اجل�ن��وب�ي��ة ع�ل��ى حُ َ‬ ‫تف‬ ‫وق��د ُع� رِ‬ ‫�صغرية مُ كونة من م ََ�سار َج وتمَ َ اثي َل �صغرية و�شواهد‬ ‫نذري‪ ،‬على �أ َّن الذي يجمع بني هذه التحف جميعها‬ ‫هو ت�أثرها الكبري بالفن الروماين‪.‬‬ ‫َ�صفْو ُة القول‪� ..‬أن َمنْ�ش�أ الفن الإ�سالمي قام على‬ ‫�أ�سا�س روحي َب ْحت‪ ،‬ويتلخ�ص يف �أن العرب جمعوا �شتى‬ ‫الأ�ساليب الفنية القدمية‪َ ،‬‬ ‫وط َبعوها بطابع دينهم‬ ‫اجلديد‪ ،‬مُ نْ�شئني بذلك فناً �إ�سالمياً متميزاً عن غريه‬ ‫من الفنون‪.‬‬ ‫العمارة الإ�سالمية يف �صدر الإ�سالم‬ ‫َغ�لَ� َ�ب على اجلماعة الإ�سالمية يف ع�صر النبي‬ ‫حم �م��د � �ص �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و� �س �ل��م ويف ع �ه��د اخللفاء‬ ‫ال��را� �ش��دي��ن م��ن ب �ع��ده‪ ،‬ال�ب���س��اط��ة وخ���ش��ون��ة العي�ش‬ ‫واجلهاد يف �سبيل اهلل‪ ،‬ومل ُي ْعرف عن العمارة يف ذلك‬ ‫العهد �سوى دار الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ِبن و�أ� �س �ق� ٍ�ف م��ن َ�س َع ِف‬ ‫م�ساجد ذات ج ��درانٍ م��ن ال � َّل� نِ ِ‬ ‫النخيل الب�سيطة يف تخطيطها‪ ،‬محُ اطة ب ُِج ُد ٍر �أربعة‪،‬‬ ‫وقد حتاط يف بع�ض الأحيان بخندق محَ ْ فور كما هو‬ ‫احل��ال يف م�سجدَي الكوفة والب�صرة؛ حيث ال�سقف‬ ‫مُ قا ٌم على �أعمدة م َْ�صنوع ٍة من ُج� ُذوع النخل‪� ،‬أو من‬ ‫الأع �م��دة ا َ‬ ‫حل� َ�ج��ري��ة امل ��أخ��وذة م��ن امل�ع��اب��د والكنائ�س‬ ‫القدمية يف الأقطار التي فتحها العرب امل�سلمون‪.‬‬ ‫الفن الإ�سالمي وظروف امليالد‬ ‫يتعني يف هذا املقام التنويه بعاملني اثنني �ساهما‬ ‫يف ن�ش�أة الفن الإ�سالمي؛ الأول‪� :‬أن الفن الإ�سالمي‬ ‫مل يلج�أ �إىل اجلديد وغري امل��أل��وف؛ ك��د�أب الطريقة‬ ‫التي �أقدم عليها فنانو ع�صر النه�ضة يف �أوروبا‪ ،‬و�إمنا‬ ‫مت�سكوا بالأمنوذج الذي انحب�ست ينابيعه بفعل الزمن‬ ‫والتقليد‪ ،‬محُ ��اول�ين �أن ُي �ج��ددوا �أهليته وي�صلحوا‬

‫التطور الأبكر للفن الإ�سالمي حدث عقب انتقال عا�صمة اخلالفة من املدينة املنورة �إىل دم�شق ال�سورية حتت حكم الأمويني وا�ستمر حتى عام ‪750‬م‬

‫�شخ�صيته بتنويعات حاذقة التف�صيل‪.‬‬ ‫وال �ث��اين‪� :‬أن ال�ف��ن الإ��س�لام��ي عمد �إىل َت ْ�شييد‬ ‫م�ساحة �شا�سعة ب�أكملها من الهند �إىل �إ�سبانيا على‬ ‫وحد؛ الأم��ر ال��ذي �ساهم بدوره‬ ‫َن َ�سقٍ خطي محُ ��دد مُ َّ‬ ‫يف �إر�ساء �شكل �أ�سا�سي للتحلية يف الفن‪ ،‬وكان ذا ت�أثري‬ ‫وحد هائل‪.‬‬ ‫مُ َّ‬ ‫وعلى اجلملة‪ ،‬ف�إنه ميكن القول ب�أن التطور الأبكر‬ ‫للفن الذي يحق ت�سميته بالإ�سالمي‪ ،‬قد حدث عقب‬ ‫انتقال عا�صمة اخلالفة الإ�سالمية من املدينة املنورة‬ ‫�إىل دم�شق ال�سورية حتت حكم الأمويني‪ ،‬وا�ستمر حتى‬ ‫عام ‪750‬م يوم انتقال العا�صمة من دم�شق �إىل بغداد‪.‬‬ ‫امل� ��دار�� ��س ال �ف �ن �ي��ة ال �ت ��ي � � َ�س � َب � َق ��تْ ُظ� �ه ��ور الفنِّ‬ ‫إ�سالمي‬ ‫ال‬ ‫ِّ‬ ‫ا َ‬ ‫حلقُّ �أن مُ تع ِّقب الفن الإ�سالمي ُيدرك �أنه –على‬ ‫الرغم من عدم تقليده للأمناط املعمارية‪ -‬جاء بعد‬ ‫مدار�س فنية ثالث �سائدة؛ هي‪:‬‬ ‫• الفنون امل�سيحية ال�شرقية‪.‬‬ ‫• الفن ال�سا�ساين يف �إيران والعراق‪.‬‬ ‫• الفن القبطي يف م�صر‪.‬‬ ‫�أما الفنون امل�سيحية يف ال�شرق فقد كان مركزها‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وت�أثرت �أيمَّ ا ت�أثر بالفنون الهيلينية –وهي‬ ‫�أ�سلوب يمَ ْ ��زج بني الفن ال��روم��اين والفن اليوناين‪-‬‬ ‫وقد كانت ال�شام عامرة باملباين التي ترجع �إىل الطراز‬ ‫الهيليني‪ ،‬فنقل عنها امل�سلمون بع�ض �أ�ساليب العمارة‬ ‫والزخرفة؛ فرتى مث ً‬ ‫ال ف�سيف�ساء امل�سجد اجلامع يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�أكرثها يعود �إىل عام ‪715‬م‪ ،‬وعنا�صر الزخرفة‬ ‫فيها هيلينية‪.‬‬

‫ناهيك عن �أن ق�صر امل�شتى (‪744-743‬م) يف ال�شام‬ ‫ي�شتمل يف جانب من الزخارف املحفورة على احلجر‬ ‫يف ي�سار الواجهة على زخارف هيلينية؛ ما جعل بع�ض‬ ‫العلماء وعلى ر�أ�سهم "�سرتيجو ف�سكي" يذهبون �إىل‬ ‫�أن تاريخ بناء الق�صر يرجع �إىل القرن الرابع امليالدي‪،‬‬ ‫يف حني ا�شتمل اجلانب الآخر من الواجهة على زخارف‬ ‫من الطرازين الهيلني وال�سا�ساين‪.‬‬ ‫وال َغ � � � ْر َو يف �أن جت��د ‪-‬دومن � ��ا ع� �ن ��اءٍ‪ -‬املدر�سة‬ ‫الهيلينية وال�سا�سانية حا�ضرة غري غائبة يف العمارة‬ ‫الإ�سالمية؛ �إذ الأ�ساليب الفنية الهيلينية كانت �سائدة‬ ‫االنت�شار يف ال�شرق الأدنى قبل ظهور الإ�سالم بقرون‬ ‫ط��وي�ل��ة‪ ،‬وك��ذا احل��ال ينطبق على الأ��س��ال�ي��ب الفنية‬ ‫الإي��ران�ي��ة التي �شاعت �أي�ضاً يف تلك البقاع‪ .‬على �أ َّن‬ ‫ال�ت�م��ازج ب�ين ه��ذي��ن ال�ف�ن�ين (الإي � ��راين والهيليني)‬ ‫يعود �إىل الفرتة التي فتح فيها الإ�سكندر املقدوين‬ ‫ال�شرق الأدن��ى بنهاية القرن ال��راب��ع قبل امل�ي�لاد؛ ما‬ ‫َمهَّد الطريق �أمام و�صول الأ�ساليب الفنية الهيلينية‪،‬‬ ‫املمزوجة ب�أ�ساليب الفنني الهندي وال�سا�ساين‪.‬‬ ‫وكان الفن القبطي يف م�صر ب�أوج ازدهاره عندما‬ ‫فتح امل�سلمون العرب وادي النيل‪ ،‬والفن القبطي كما‬ ‫هو معلوم مُ ْ�س َتله ٌم من الفن امل�سيحي املُب ِّكر‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي � �س �ك��ن ال� �ع ��رب ف �ي��ه م�صر‪،‬‬ ‫وظلوا م��دة ق��رن �أو �أك�ثر من الزمان حري�صني على‬ ‫اال�شتغال ب�أمور اجلهاد والدعوة دون �سواهما‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫تركوا ال�صناعة والتجارة لأهل م�صر‪ ،‬وظلت الفنون‬ ‫وال�صناعات يف يد �أهل م�صر حتى تدرجت �أ�ساليبهم‬ ‫ال�صناعية �شيئاً ف�شيئاً‪.‬‬

‫ويعترب ع�صر املماليك (‪1516-1250‬م) الع�صر‬ ‫الذهبي يف تاريخ العمارة الإ�سالمية يف م�صر؛ حيث‬ ‫زادت الرغبة فيه بت�شييد عدد كبري من الأبنية من‬ ‫جوامع ومدار�س و�أ�ضرحة وحمامات ووكاالت و�أ�سبلة‪،‬‬ ‫كما ذاع يف تلك ال�ف�ترة ب�ن��اء امل��داف��ن ال�ك�ب�يرة‪ ،‬ولعل‬ ‫�أبدعها مدفن "وخانقاه برقوق"‪ ،‬ومدفن "قايتباي"‪،‬‬ ‫وم��دف��ن "بار�سباي" ب�صحراء املماليك (ال�صحراء‬ ‫ال�شرقية يف القاهرة)‪.‬‬ ‫الأتراك وجور التاريخ‬ ‫��ش��اع االع �ت �ق��اد َر ْدح� � �اً م��ن ال��زم��ن ب� ��أن للأتراك‬ ‫–كجن�س‪ -‬مُ �ساهمة �ضئيلة يف ف�ضاء الفنون‪ ،‬وب�أن‬ ‫املُنجزات التي حتققت يف عهدهم �إمنا تعزى يف حقيقة‬ ‫الأم� ��ر �إىل احل��رف�ي�ين امل َ � َه��رة م��ن ال�ف��ر���س والأرم� ��ن‬ ‫واليونانيني الذين ا�ستعملوهم‪.‬‬ ‫ال�سلجوقي‬ ‫َب� � ْي� � َد �أ َّن ال�ب���ص�م��ة امل �م �ي��زة ل�ل�ع�م��ل َّ‬ ‫وبخا�صة يف العمارة والنحت تدح�ض بال مِ ْرية هذا‬ ‫االدعاء اجلائر‪ ،‬ويتجلى و�ضوح هذا االعتقاد اخلاطئ‬ ‫يوم نمُ ْعن النظر يف الفن العثماين؛ فهو ُيربهن لنا‬ ‫م��رة �أخ��رى ‪-‬و�إن ك��ان يدين بقليل م��ن الف�ضل على‬ ‫قلته �إىل فار�س‪ -‬ب�أنه �أ�صيل ومتميز متاماً‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ول��و َق� َ�ط�ع�ن��ا م��ن قبيل االف�ت�را���ض �أن ��ه ق��د ق� � ِّد َر‬ ‫للأفكار التي �أخذها الأت��راك من بيزنطية �أن تكون‬ ‫�أ�سا�س العمارة العثمانية‪ ،‬ف�إن تلك الأفكار اجلوهرية‬ ‫م��ا لبثت �أن ت �ط��ورت وغ ��دت تقريباً �أُ��س�ل��وب�اً مميزاً‪،‬‬ ‫وكما هو �ش�أن تنويعات املو�سيقار برامز على "ثيمة"‬ ‫ممل‬ ‫ه��اي��دن؛ ذل��ك �أن مثل ه��ذه التنويعات َ�ش َّكلت جُ ْ‬ ‫العمل الفني ولي�س بنيته الأ�سا�سية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫يف ختام اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫مباراة مجنونة تمنح شباب األردن الفوز‬ ‫على الفيصلي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ح��ق��ق ف���ري���ق ���ش��ب��اب الأرن فوزا‬ ‫مثريا على الفي�صلي ‪ 3-4‬يف املباراة‬ ‫التي جرت م�ساء �أم�س على ا�ستاد عمان‬ ‫ال����دويل يف خ��ت��ام اجل���ول���ة ال�ساد�سة‬ ‫م���ن دوري امل��ن��ا���ص�ير للمحرتفني‪،‬‬ ‫و���س��ج��ل للفي�صلي خليل ب��ن��ي عطية‬ ‫ع���ن���د ال���دق���ي���ق���ة ‪ 33‬و‪ 88‬م����ن ركلة‬ ‫ج���زاء و�أ����ش���رف ن��ع��م��ان ع��ن��د الدقيقة‬ ‫‪ ،58‬ول�شباب الأردن ك��اب��االجن��و عند‬ ‫الدقيقة ‪ 13‬و‪ 43‬وع��دي زه���ران عند‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ 55‬وحم��م��د امل��ح��ارم��ة عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،86‬وبهذا الفوز رفع �شباب‬ ‫الأردن ر���ص��ي��ده �إىل ‪ 8‬ن��ق��اط‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد الفي�صلي عند ‪ 9‬نقاط‬ ‫مع العلم ب���أن فريق �شباب الأردن له‬ ‫مواجهة م�ؤجلة �أمام فريق الوحدات‬ ‫وال����ذي مي��ل��ك ه��و الأخ����ر يف ر�صيده‬ ‫النقطي ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪� )2‬شباب الأردن (‪)3‬‬ ‫جاءت بداية اللقاء مثالية ومثرية‬ ‫وحاول الفريقان منذ اللحظات الأوىل‬ ‫ال�سيطرة على منطقة العمليات عن‬ ‫طريق حتركات الالعبني يف املنطقة‬ ‫من كال الطرفني‪ ،‬فيما حاول العبو‬ ‫ال��ف��ي�����ص��ل��ي ال��ت��ن��وي��ع ب���ال���دخ���ول �إىل‬ ‫املناطق الأمامية عن طريق حتركات‬ ‫ح�سونة ال�شيخ و�أن�س حجي وخليل بني‬ ‫عطية ومعن �أبو قدي�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تقدم الظهريين �شريف عدنان وعبد‬ ‫الإل��ه احلناحنة‪ ،‬يف حماولة لإي�صال‬ ‫الكرة �إىل ر�أ�سي احلربة �أ�شرف نعمان‬ ‫وعبد الهادي املحارمة‪� ،‬إال �أن دفاعت‬ ‫�شباب الأردن تكفلت يف �أبعاد اخلطورة‬ ‫عن مرماها يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رف�ض �شباب الأردن �أن‬ ‫يفر�ض الفي�صلي �سيطرته امليدانية‬ ‫على اللقاء ف�سد الثغرات الدفاعية‬ ‫وب�����د�أ الع���ب���وه ب��ال��ت��ح��رك ع���ن طريق‬ ‫ع�صام املبي�ضني و�أحمد احلاج ورائد‬ ‫النواطري وحممد املحارمة يف حماولة‬ ‫لإي�������ص���ال ال���ك���رة �إىل ر�أ�������س احلربة‬ ‫ك��اب��االجن��و يف ح�ين ك���ان ل��ل��ف��ري��ق ما‬ ‫�أراد حينما توغل حممد ال�شي�شاين‬ ‫داخ���ل منطقة و�أر����س���ل ك���رة عر�ضية‬ ‫�أر�ضية باجتاه كاباالجنو الذي واجه‬ ‫احلار�س ل�ؤي العمايرة لي�سددها على‬ ‫ال��ط��اي��ر يف ح��ل��ق امل���رم���ى م��ع��ل��ن��ا �أول‬ ‫�أهداف اللقاء والتقدم لفريقه �شباب‬ ‫الأردن عند الدقيقة ‪ ،13‬بعد الهدف‬ ‫ب��دت الأف�ضلية �شبابية ف�سدد رائد‬ ‫النواطري كرة قوية من خارج املنطقة‬ ‫ت�صدى لها العمايرة على دفعتني‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي��رد امل��داف��ع الفي�صالوي يو�سف‬ ‫النرب كرة عر�ضية باجتاه مرماه لكن‬ ‫ال��ع��م��اي��رة ت�صدى للكرة ب�براع��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين تلقى الفي�صلي �ضربة موجعة‬ ‫ب��خ��روج عبد الإل���ه احلناحنة م�صابا‬ ‫لي�شرك املدير الفني للفريق بدال منه‬ ‫حممد احلموي‪.‬‬ ‫م��ع م���رور ال��وق��ت ع���اد الفي�صلي‬ ‫و�أم�سك بزمام امل��ب��ادرة الهجومية يف‬ ‫ال��ل��ق��اء لتبلغ الأث����ارة ذروت��ه��ا ف�أر�سل‬ ‫حممد احلموي كرة بينية �إىل خليل‬ ‫ب��ن��ي ع��ط��ي��ة ال�����ذي واج�����ه احل���ار����س‪،‬‬ ‫لكنه �أ����س���اء ال��ت�����ص��رف ب��ال��ك��رة ليبعد‬ ‫دفاع ال�شباب اخلطورة عن مرماه يف‬ ‫ال��وق��ت املنا�سب‪ ،‬يف ح�ين ع��اد حممد‬ ‫احل����م����وي وراوغ امل���داف���ع�ي�ن وواج�����ه‬

‫احل��ار���س معتز يا�سني لكن احلار�س‬ ‫ت�ألق و�أبعد اخلطورة عن مرماه‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يقوم زميله بالفريق �أن�����س حجي‬ ‫وير�سل ك��رة عر�ضية �إىل خليل بني‬ ‫عطية ال��ذي �سددها من �أم��ام املرمى‬ ‫يف العاليل‪ ،‬قبل �أن يتكفل دفاع �شباب‬ ‫الأردن ب��ق��ي��ادة و���س��م ال���ب���زور وبا�سل‬ ‫العلي وع�لاء مطالقة وع��دي زهران‬ ‫ب����أب���ع���اد اخل����ط����ورة ال��ف��ي�����ص�لاوي��ة يف‬ ‫الوقت املنا�سب وقبل ت�شكيل اخلطورة‬ ‫احلقيقة على مرمى معتز يا�سني‪ ،‬يف‬ ‫حني مل ت�شكل هجمات �شباب الأردن‬ ‫اخل��ط��ورة احلقيقة على مرمى ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪ ،‬ليتوا�صل الفي�صلي �سيطرته‬ ‫امليدانية على جمريات اللعب و�إهدار‬ ‫الفر�ص‪ ،‬لكن بني عطية ق��ال كلمته‬ ‫حينما �سدد الكرة بعد عر�ضية �أ�شرف‬ ‫ن��ع��م��ان م���ن داخ�����ل م��ن��ط��ق��ة اجل�����زاء‪،‬‬ ‫معلنا هدف التعادل عند الدقيقة ‪،33‬‬ ‫بعد الهدف كاد �أن�س حجي �أن يحرز‬ ‫هدف التقدم لفريقه حينما �سدد كرة‬ ‫لولبية من خ��ارج منطقة اجل��زاء‪� ،‬إال‬ ‫�أن معتز يا�سني �أبعد الكرة ب�صعوبة‬ ‫عن مرماه‪.‬‬ ‫وع��اد معتز يا�سني و�أن��ق��ذ مرماه‬ ‫بعد ت�سديدة ح�سونة ال�شيخ من خارج‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ل��ي��م��ر ال���وق���ت ���س��ري��ع��ا على‬ ‫الفريقني لتكون الإث����ارة حا�ضرة يف‬ ‫الدقائق الأخرية‪ ،‬خ�صو�صا من جانب‬ ‫الفي�صلي الذي تناوب العبوه يف �إهدار‬ ‫ال��ف��ر���ص م���ن �أم�����ام امل���رم���ى‪ ،‬ف�أر�سل‬ ‫�أ�شرف نعمان كرة بينيه باجتاه خليل‬ ‫بني عطية ال���ذي ح���اول �أن ي�سددها‬ ‫على الطاري‪� ،‬إال �أن الكرة �سبقته �إىل‬ ‫خ����ارج امل��ل��ع��ب‪ ،‬ف��ي��م��ا مل يح�سن عبد‬ ‫الهادي املحارمة تروي�ض الكرة داخل‬ ‫املنطقة ل��ت��ت��ه��ادى ال��ك��رة يف �أح�ضان‬ ‫احل����ار�����س ي���ا����س�ي�ن‪ ،‬ورغ�����م اخلطورة‬ ‫الفي�صالوية وع��ل��ى عك�س �سيناريو‬ ‫ال�شوط الأول خطف كاباالجنو الكرة‬ ‫م��ن امل��داف��ع حم��م��د خمي�س ليتوغل‬ ‫ب��ال��ك��رة وي��واج��ه ال��ع��م��اي��رة وي�سددها‬ ‫قوية على ميني احلار�س‪ ،‬معلنا هدف‬ ‫���ش��ب��اب الأردن ال��ث��اين وال��ت��ق��دم عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،43‬فيما مل ي�سعف ما تبقى‬ ‫م��ن وق��ت الفريقني م��ن �أج���ل تغيري‬ ‫النتيجة لينتهي ال�شوط الأول بتقدم‬ ‫�شباب الأردن على الفي�صلي ‪.1-2‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫مل تكن الإث���ارة غائبة عن بداية‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬وذلك بعد ما ظهرت‬ ‫نوايا الفريقني الهجومية حيث بد�أها‬ ‫العبوا الفي�صلي حينما �سدد �أ�شرف‬ ‫نعمان ك��رة ق��وي��ة م��ن خ���ارج املنطقة‬ ‫ع��ل��ت م��رم��ى ع��ب��د ال�����س��ت��ار بقليل‪ ،‬رد‬ ‫عليه حممد املحارمة بت�سديدة قوية‬ ‫م���رت ب���ج���وار ال��ق��ائ��م الأمي�����ن ملرمى‬ ‫ل�������ؤي ال���ع���م���اي���رة‪ ،‬ف��ي��م��ا ك�����اد حممد‬ ‫خمي�س �أن يكلف فريقه هدفا ثالثا‬ ‫حينما �أع��اد الكرة �إىل ل���ؤي العمايرة‬ ‫بتواجد مهاجم �شباب الأردن حممد‬ ‫ال�شي�شاين لكن عمايرة �أنقذ املوقف‬ ‫حينما �شتت الكرة بج�سم ال�شي�شاين‬ ‫ل��ت��ت��اب��ع ال��ك��رة ط��ري��ق��ه��ا خ���ارج امللعب‬ ‫وعاد العمايرة و�أنقذ مرماه بت�صديه‬ ‫ل��ت�����س��دي��دة ع���دي زه����ران ال��ق��وي��ة من‬ ‫خ��ارج منطقة اجل��زاء وعلى دفعتني‪،‬‬ ‫لتكون ال�سيطرة ال�شبابية وا�ضحة‬ ‫على جمريات ال�شوط وال��ذي اعتمد‬ ‫الع��ب��وه على الهجمات امل��رت��دة التي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تغادر �إىل اململكة العربية ال�سعودية ظهر اليوم الثالثاء بعثة‬ ‫منتخب ال�����ش��ب��اب ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬وذل���ك مل��واج��ه��ة ن��ظ�يره ال�سعودي‬ ‫م�ساء يوم اخلمي�س‪ ،‬يف �إطار حت�ضريات منتخب ال�شباب للنهائيات‬ ‫الآ�سيوية املقررة يف الإمارات خالل الفرتة من ‪ 18-4‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وكان منتخب ال�شباب �أجرى ح�صة تدريبية على ا�ستاد البرتاء‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪� ،‬أم�س االثنني ب�إ�شراف املدير الفني جمال‬ ‫�أب��و عابد وامل���درب العام ماهر �أب��و هنط�ش وم�ساعد امل��درب �أجمد‬ ‫الطاهر‪ ،‬حيث ر ّك��زت التدريبات على رفع م�ؤ�شر اللياقة البدنية‪،‬‬ ‫و�إج��راء تق�سيمة بني الالعبني للوقوف على �آخ��ر التح�ضريات يف‬ ‫اجلانب الفني للقاء املنتخب ال�سعودي‪ ،‬فيما �أ�شرف مدرب احلرا�س‬ ‫�سمري رحال على تدريب حرا�س املرمى‪ ،‬م�ؤكدا على ارتقاء م�ستواهم‬ ‫الفني والذهني‪ ،‬و�أ ّنهم �سيكونوا على �أهبة اال�ستعداد حلماية عرين‬ ‫املنتخب يف النهائيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ق��رر �أن ي��ج��ري املنتخب م�ساء ال��ي��وم ال��ث�لاث��اء ح�صة‬ ‫تدريبية يف الريا�ض يهدف من خاللها اجلهاز الفني لو�ضع الرتو�ش‬ ‫الأخرية على ت�شكيلة املنتخب يف اللقاء الودي �أمام ال�سعودية الذي‬ ‫يجري م�ساء يوم بعد غد اخلمي�س‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد املدير الفني للمنتخب جمال �أب��و عابد‪ ،‬واملدير‬ ‫الإداري ماهر طعمة‪ ،‬املدرب العام ماهر �أبو هنط�ش‪ ،‬م�ساعد املدرب‬ ‫�أجم��د الطاهر‪ ،‬وم���درب احل��را���س �سمري رح���ال‪ ،‬املن�سق الإعالمي‬ ‫للمنتخب الزميل حممد عمار‪ ،‬والدكتور عادل ال�سريكجي (طبيب‬ ‫املنتخب)‪ ،‬يا�سر خري اهلل (املعالج الطبيعي)‪ ،‬ه�شام بالونة (م�س�ؤول‬ ‫اللوازم)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 24‬العبا وهم نور الدين بني عطية‪ ،‬يزيد‬ ‫�أب��و ليلى‪ ،‬حممد �أب��و نبهان‪ ،‬علي يا�سر‪ ،‬منذر رج��ا‪ ،‬ي��زن طنو�س‪،‬‬ ‫مهند خ�ير اهلل‪ ،‬عامر �أب��و ه�ضيب‪ ،‬عا�صم الق�ضاة‪ ،‬يو�سف رائد‪،‬‬ ‫�إح�سان حداد‪ ،‬فرا�س �شلباية‪ ،‬معاذ حممود‪� ،‬أحمد العي�ساوي‪ ،‬عمر‬ ‫خليل‪� ،‬أحمد �سريوة‪� ،‬صالح راتب‪� ،‬سمري رجا‪ ،‬خالد العبد‪ ،‬حممد‬ ‫العملة‪ ،‬رجائي عايد‪ ،‬ف��ادي عو�ض‪ ،‬ليث الب�شتاوي‪ ،‬ب�لال قويدر‬ ‫ومعاذ حممود‪.‬‬ ‫وكانت قرعة النهائيات �أوقعت املنتخب يف املجموعة الثالثة �إىل‬ ‫جانب منتخبات كوريا ال�شمالية و�أوزبك�ستان وفيتنام‪ ،‬حيث يت�أهل‬ ‫�أول وثاين كل جمموعة للدور الثاين الذي يقام بطريقة التقاطع‬ ‫بني مت�صدر املجموعة الأوىل وو�صيف الثانية‪ ،‬ومت�صدر الثالثة‬ ‫وو�صيف الرابعة‪ ،‬حيث �ض ّمت املجموعة الأوىل منتخبات الإمارات‬ ‫وال��ي��اب��ان و�إي����ران وال��ك��وي��ت‪ ،‬فيما �ض ّمت الثانية ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫وال�صني وتايالند والعراق‪ ،‬فيما �ض ّمت الرابعة منتخبات �أ�سرتاليا‬ ‫وال�سعودية و�سوريا وقطر‪ ،‬حيث تت�أهل ‪ 4‬منتخبات لنهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪ ،‬وهي الفرق التي �ست�صل لدور الن�صف نهائي‪.‬‬

‫حكام الكرة املتقاعدون يناقشون‬ ‫النظام االساسي للرابطة‬

‫�شكلت خ��ط��ورة حقيقة ع��ل��ى مرمى‬ ‫ل�ؤي العمايرة فعزز عدي زهران تقدم‬ ‫فريقه حينما �أر���س��ل ك��رة لولبية من‬ ‫���ض��رب��ة ح���رة م��ب��ا���ش��رة ب��اجت��اه مرمى‬ ‫ال��ع��م��اي��رة وال��ت��ي تابعت طريها على‬ ‫الزاوية الي�سرى نحو ال�شباك‪ ،‬معلنة‬ ‫ه�����دف ����ش���ب���اب الأردن ال���ث���ال���ث عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،55‬لكن �شباب الأرن مل يهن�أ‬ ‫بتعزيز تقدمه �سوى دقائق معدودة‬ ‫حينما �سدد �أن�س حجي كرة �صاروخية‬ ‫ت�صدى لها معتز يا�سني لت�صل الكرة‬ ‫�إىل �أ���ش��رف ن��ع��م��ان ال���ذي مل يتوانى‬ ‫ب��ت�����س��دي��ده��ا ع��ل��ى ال��ط��اي��ر م��ن داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬معلنا هدف الفي�صلي الثاين‬ ‫وتقلي�ص الفارق عند الدقيقة ‪.58‬‬ ‫ب���ع���د ال����ه����دف ح������اول الفي�صلي‬ ‫ال��ت��وغ��ل ن��ح��و م��ن��اط��ق ���ش��ب��اب الأردن‬ ‫يف حم��اول��ة للتعديل النتيجة و�سط‬ ‫ت���راج���ع الع���ب���و ���ش��ب��اب الأردن نحو‬ ‫مناطقهم الدفاعية بغية �سد الثغرات‬

‫الدفاعية‪ ،‬فيما �أ���ش��رك املدير الفني‬ ‫ل�شباب الأردن ب��ورق��ة �أن�����س جبارات‬ ‫ب���دال م��ن ك��اب�لاجن��و و����ش���ادي ذيابات‬ ‫ب���دال م���ن ب��ا���س��ل ال��ع��ل��ي ب��غ��ي��ة تعزيز‬ ‫ال��ق��درات ال��دف��اع��ي��ة وت��ع��زي��ز منطقة‬ ‫العميات‪ ،‬خ�صو�صا �أن كاباالجنو عانى‬ ‫من �إ�صابة بالفخذ حدت من خطورته‬ ‫يف املناطق الهجومية‪� ،‬إال �أن اخلطورة‬ ‫ب��ق��ي��ت زرق������اء م���ن خ��ل�ال ال���ت���وي���ع يف‬ ‫ال��ه��ج��م��ات وت��وغ�لات ال�لاع��ب�ين نحو‬ ‫رم��ى عبد ال�ستار‪ ،‬فيما ح��اول العبو‬ ‫�شباب الأردن ا�ستغالل امل�ساحات يف‬ ‫مناطق الفي�صلي من خالل توغالت‬ ‫رائ�����د ال���ن���واط�ي�ر وحم���م���د املحارمة‬ ‫وحممد ال�شي�شاين وع�صام املبي�ضني‬ ‫لت�شكل ال��ه��ج��م��ات ال�شبابية املرتدة‬ ‫خ��ط��ورة على م��رم��ى ل����ؤي العمايرة‪،‬‬ ‫ليمر ال��وق��ت �سريعا على الفي�صلي‪،‬‬ ‫لتكون ال��دق��ائ��ق الأخ�ي�رة مثرية بني‬ ‫ال���ف���ري���ق�ي�ن‪ ،‬خ�����ص��و���ص��ا م����ن جانب‬

‫�شباب الأرن الذي عزز تقدمه بهدف‬ ‫رابع حينما �أر�سل عالء املطالقة كرة‬ ‫ع��ر���ض��ي��ة م���ن ���ض��رب��ة ح����رة مبا�شرة‬ ‫لينربي لها حممد امل��ح��ارم��ة بر�أ�سه‬ ‫ويغمزها يف ال�����ش��ب��اك‪ ،‬معلنا الهدف‬ ‫الرابع لفريقه عند الدقيقة ‪ ،86‬لكن‬ ‫�أ����ش���رف ن��ع��م��ان رد ع��ل��ى ه���دف �شباب‬ ‫الأردن بتوغل داخ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫ال�شبابية ليتعر�ض للعرقلة داخل‬ ‫املنطقة املحرمة ليحت�سب حكم اللقاء‬ ‫ركلة جزاء عند الدقيقة ‪ ،87‬ولينربي‬ ‫لها خليل بني عطية وي�سددها قوية‬ ‫ع��ل��ى مي�ي�ن احل���ار����س م��ع��ت��وز يا�سني‬ ‫معلنا ال��ه��دف ال��ث��ال��ث ل��ف��ري��ق��ه عند‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ ،88‬ف��ي��م��ا ك����اد خ��ل��ي��ل بني‬ ‫عطية يدرك التعادل بت�سديدة قوية‬ ‫ح��ادت عن مرمى معتز يا�سني‪ ،‬ليمر‬ ‫م��ا تبقى م��ن وق��ت دون تغييري على‬ ‫النتيجة لينتهي ال��ل��ق��اء ب��ف��وز �شباب‬ ‫الأردن على الفي�صلي ‪.3-4‬‬

‫وفد االتحاد اآلسيوي يف عمان لالطالع‬ ‫على إمكانات األندية للظهور بدوري أبطال آسيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ي�����ص��ل �إىل ع��م��ان ي����وم ال��ع��ا���ش��ر م���ن ال�شهر‬ ‫اجل����اري وف���د االحت����اد الآ���س��ي��وي ل�لاط�لاع على‬ ‫�إم��ك��ان��ات الأن���دي���ة الأردن���ي���ة لتطبيق متطلبات‬ ‫االحت�����اد الآ����س���ي���وي ل�ل�اح�ت�راف وامل��ن��اف�����س��ة على‬ ‫فر�صة امل�شاركة بدوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫وي��ت���أل��ف وف���د االحت�����اد الآ����س���ي���وي م���ن �سبع‬ ‫�شخ�صيات وه���م ���س��ت��ي��وارت م��اي��ك��ل رامالينغام‪،‬‬ ‫بنجامني ت��ان مينغ‪ ،‬تي ار وي‪ ،‬هاومينغ ت�شني‪،‬‬ ‫الزارو�س جين�سن بيني‪� ،‬شاهني رحماين‪ ،‬الي�شري‬ ‫نكيمباييف‪.‬‬ ‫وت�ستمر ال���زي���ارة ح��ت��ى ي���وم ‪ 17‬م��ن ال�شهر‬ ‫مو�سع‬ ‫اجل����اري‪ ،‬ح��ي��ث تختتم مب���ؤمت��ر �صحفي ّ‬ ‫يعقد مبقر احتاد كرة القدم ويتحدث فيه الوفد‬ ‫الآ���س��ي��وي ع��ن م�شاهداته الأول��ي��ة لكافة البنود‬ ‫التي تت�ألف منها متطلبات االحرتاف‪.‬‬ ‫وكان وفدا مي ّثل االحتاد الآ�سيوي زار الأردن‬ ‫قبل ع��دة �أ�سابيع بهدف التمهيد لهذه الزيارة‬ ‫و�أبدى عددا من املالحظات بهدف معاجلتها قبل‬ ‫زيارة الوفد الر�سمي‪.‬‬ ‫و�أ ّكد خليل ال�سامل �أمني ال�سر العام �أنّ زيارة‬ ‫الوفد الآ�سيوي جاءت ا�ستجابة للملف الذي كان‬ ‫وف��د احت��اد ك��رة القدم برئا�سة �سمو الأم�ير علي‬ ‫بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد الدويل ورئي�س‬ ‫الهيئة التنفيذية تق َدّم به قبل نحو �شهرين وقدم‬ ‫خالله الوفد الأردين �شرحا عن �إمكانات الأردن‬ ‫�أمام عدد من امل�س�ؤولني من �أ�صحاب االخت�صا�ص‬

‫منتخب الشباب يغادر إىل‬ ‫السعودية الثالثاء ويقابل‬ ‫منتخبها الخميس‬

‫الأمري علي خالل تر�ؤ�سه اجتماعا �سابقا بني �أع�ضاء احتاد الكرة واالحتاد الآ�سيوي‬

‫مبقر االحتاد الآ�سيوي يف العا�صمة املاليزية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سامل‪« :‬االحت��اد وبتوجيهات �سمو‬ ‫الأم�ير علي وبهيئته التنفيذية وجلانه ودوائره‬ ‫�سخّ ر كل �إمكاناته مل�ساعدة الأندية على الإعداد‬ ‫لهذه الزيارة وتوفري ما ميكن لها من متطلبات‬ ‫ال��ن��ج��اح وحت��ق��ي��ق ال���ه���دف م��ن��ه��ا وه����و �أن يكون‬ ‫للأندية الأردنية فر�صة للظهور ب��دوري �أبطال‬

‫�آ���س��ي��ا‪ ،‬و�أ ّك���د �أنّ االحت���اد ممثال ب��الأم��ان��ة العامة‬ ‫ودوائرها عمل خالل الأ�شهر املا�ضية على الإعداد‬ ‫الكامل لهذه الزيارة من خالل ور�شات عمل والتي‬ ‫تتوا�صل حتى الآن خا�صة �أنّ زيارة الوفد الآ�سيوي‬ ‫�سوف ت�شمل كافة الأندية التي ت�شارك ببطوالت‬ ‫املحرتفني واملالعب الرئي�سية والتدريبية التي‬ ‫تقام عليها ن�شاطاتها و�سوف ي�ستمع الوفد �إىل‬

‫عر�ض متكامل م��ن كافة الأن��دي��ة ح��ول قدرتها‬ ‫على تنفيذ متطلبات االح�ت�راف‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ‬ ‫الوفد �سوف يتابع جانبا من مباريات ك�أ�س الأردن‬ ‫ب��ه��دف االط��ل�اع ع��ل��ى �أر�����ض ال���واق���ع ع��ل��ى ح�سن‬ ‫تنفيذ الرتتيبات العملية ملتطلبات االحرتاف من‬ ‫حيث تنظيم املباريات‪.‬‬ ‫برنامج الزيارة‬ ‫اخلمي�س ‪ :10/11‬االجتماع مع الهيئة‪ ،‬زيارة‬ ‫ا�ستاد عمان والبرتاء والبولو‪ ،‬زيارة ناديي �شباب‬ ‫الأردن والفي�صلي‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ :10/12‬زي��ارة ناديي �شباب احل�سني‬ ‫وامل��ن�����ش��ي��ة‪ ،‬زي�����ارة م��ل��ع��ب الأم��ي��ر ع��ل��ي باملفرق‪،‬‬ ‫وح�ضور مباراة الفي�صلي واملن�شية بك�أ�س الأردن‬ ‫ املنا�صري‪.‬‬‫ال�سبت ‪ :10/13‬زي���ارة ملعب ال�سلط‪ ،‬زيارة‬ ‫نادي البقعة‪ ،‬زيارة ملعب جامعة الإ�سراء‪ ،‬ح�ضور‬ ‫مباراة الوحدات و�شباب احل�سني بك�أ�س الأردن ‪-‬‬ ‫املنا�صري‪.‬‬ ‫الأح���د ‪ :10/14‬زي���ارة ا�ستاد امللك عبد اهلل‪،‬‬ ‫زيارة نادي الوحدات‪ ،‬زيارة ملعب الأمري حممد‪،‬‬ ‫زيارة نادي الريموك‪ .‬االثنني ‪ :10/15‬زيارة ملعب‬ ‫الأم�ي�ر ها�شم‪ ،‬زي���ارة ن��ادي ال��رم��ث��ا‪ ،‬زي���ارة ملعب‬ ‫الأمري ح�سن‪ ،‬زيارة �أندية العربي وال�صريح‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ :10/16‬زيارة ملعب الأمري في�صل‬ ‫ب���ال���ك���رك‪ ،‬زي������ارة ن�����ادي ذات ر�أ�������س‪ ،‬زي������ارة ن���ادي‬ ‫اجلزيرة‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ :10/17‬االجتماع مع الهيئة‪ ،‬م�ؤمتر‬ ‫�صحفي ثم ور�شة عمل للأندية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��ب��د�أ ح��ك��ام ك���رة ال��ق��دم امل��ت��ق��اع��دون مناق�شة م�����س��ودة النظام‬ ‫اال�سا�سي للرابطة وت�شكيل الهيئة الت�أ�سي�سية وجلنة املتابعة خالل‬ ‫االجتماعات التن�سيقية التي �ستبد�أ اعتبارا من اليوم يف خمتلف‬ ‫املناطق متهيدا ال�شهارالرابطة وفق االنظمة والتعليمات بالتن�سيق‬ ‫مع احتاد كرة القدم الذي يعترب املظلة االدارية حيث ي�شهد ملعب‬ ‫بلدية الزرقاء عند ال�ساعة اخلام�سة م�ساء اليوم اجتماعا حلكام‬ ‫منطقة الزرقاء على ان ت�شهد جمعية الك�شافة واملر�شدات االردنية‬ ‫اجتماعا حلكام منطقة عمان على ان يعقد اجتماعا ملنطقة اربد‬ ‫خالل اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫و�ستعقد �سل�سلة اجتماعات م�ستقبلية من اجل مناق�شة منهجية‬ ‫العمل والنظام اال�سا�سي والعديد من املحاوراملتعلقة بالعمل يف‬ ‫الرابطة واهم االدوار التي �ستلعبه بتوفرياحلماية والدعم للحكام‬ ‫العاملني فنيا واداري��ا والرعاية االجتماعية للمتقاعدين لتحقيق‬ ‫كل ماهو يف �صالح منظومة التحكيم وفق الناطق االعالمي يو�سف‬ ‫ال�سواركة ‪.‬‬

‫السرسك‪ :‬دعوة شاليط‬ ‫للكالسيكو مساواة بني الجالد‬ ‫الصهيوني والضحية الفلسطيني‬ ‫غزة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب���رر ال����دويل الفل�سطيني حم��م��ود ال�����س��ر���س��ك �أم�����س االثنني‬ ‫رف�ضه دعوة نادي بر�شلونة مت�صدر ال��دوري اال�سباين لكرة القدم‬ ‫حل�ضور مباراة الكال�سيكو ام��ام ري��ال مدريد االح��د املقبل بدعوة‬ ‫النادي الكاتالوين للجندي اال�سرائيلي جلعاد �شاليط حل�ضورها‪،‬‬ ‫معتربا ذل��ك مبثابة "م�ساواة بني اجل�لاد ال�صهيوين وال�ضحية‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫واو���ض��ح ال�سر�سك يف م�ؤمتر �صحايف عقده ام��ام ع�شرات من‬ ‫اهايل اال�سرى يف ال�سجون اال�سرائيلية خالل اعت�صام ت�ضامني مع‬ ‫اال�سرى امام مكتب ال�صليب االحمر الدويل يف غزة "انني اعتذر‬ ‫جلماهري وادارة النادي الكاتالوين عن احل�ضور وامل�شاركة ب�سبب‬ ‫دع��وة جلعاد �شاليط للح�ضور‪ .‬دع��وة �شاليط ت�شكل م�ساواة بني‬ ‫اجلالد ال�صهيوين وال�ضحية الفل�سطيني وهذا يقت�ضي مني عدم‬ ‫احل�ضور"‪.‬‬ ‫بيد ان ال�سر�سك اكد ان دعوة نادي بر�شلونة له "ت�شكل دعما‬ ‫للريا�ضة يف فل�سطني لكن ا�صرار نادي بر�شلونة على قبول دعوة‬ ‫اجلندي جلعاد �شاليط هو انحياز مرفو�ض جلندي �صهيوين �شارك‬ ‫يف قتل االبرياء يف فل�سطني متجاهال م�شاعر املاليني من م�شجعي‬ ‫النادي وحمبيه من الفل�سطينيني والعرب وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫واعلن ال�سر�سك يف الوقت نف�سه ا�ستعداده لتلبية دعوة بر�شلونة‬ ‫او اي ناد ا�سباين "كريا�ضي فل�سطيني بعيدا عن اق�تراين بدعوة‬ ‫�شاليط"‪.‬‬ ‫م��ن جهة ث��ان��ي��ة‪ ،‬ط��ال��ب ال�سر�سك ا���س��رائ��ي��ل بـ"اطالق �سراح‬ ‫املعتقلني الفل�سطينيني عموما واخ�����ص منهم الريا�ضيني امثال‬ ‫مو�سى ابو روي��د وحممد ن��واف ومهند اجلعربي واحمد العثامنة‬ ‫وخليل ابو �شنب وغريهم"‪ .‬وكان ال�سر�سك ابلغ وكالة فران�س بر�س‬ ‫م�ساء �أول من �أم�س االحد بقراره النهائي بعدم ح�ضور املبارة ب�سبب‬ ‫ح�ضور �شاليط نف�س املباراة‪.‬‬

‫إبراهيموفيتش العب الشهر‬ ‫يف صفوف سان جريمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اخ��ت�ير امل��ه��اج��م ال�����س��وي��دي زالت����ان �إيرباهيموفيت�ش «�إي��ب�را»‬ ‫ك�أف�ضل العب يف �صفوف فريق باري�س �سان جريمان يف اال�ستفتاء‬ ‫ال�شهري ال���ذي يجريه امل��وق��ع الر�سمي ل��ن��ادي لفريق العا�صمة‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫وهي امل ّرة الثانية على التوايل التي يت ّوج فيها املهاجم ال�سابق‬ ‫لنادي ميالن بهذا اللقب ال�شريف‪.‬‬ ‫وح�صل �إيرباهيموفيت�ش على ‪ 39‬يف املئة من الأ�صوات يف املركز‬ ‫الأول �أم��ام زميليه الإي��ط��ايل ماركو فرياتي ب��ـ‪ 27‬يف املئة وكيفني‬ ‫غامريو بـ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬ ‫يُذكر �أنّ ه��ذا اال�ستفتاء ال�شهري ي�شارك فيه �أح��ب��اء الفريق‬ ‫الباري�سي عرب الت�صويت املبا�شر على املوقع الر�سمي للنادي‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫العبيدات إذ‬ ‫يرسمون‬ ‫صورة االنتماء‬ ‫الحقيقي‬

‫تحليل‬

‫يف و�سط الأجواء امل�شحونة باال�ستقطابات‪،‬‬ ‫و�أزمة املواطنة والهويات البينية وحالة ال�شد‬ ‫واجلذب التي تربز �أ�سو�أ ما فينا‪ ،‬وجتعل الأخ‬ ‫يعادي �أخاه ويرتب�ص به‪ ،‬ي�أبى �أيلول �صاحب‬ ‫ال��ذي��ل امل�ب�ل��ول واخل�ي�ر امل��وف��ور �أن يغادرنا‬ ‫اال وق��د رد لنا بع�ض �سماحاتنا و�أ�صالتنا‬ ‫ونخوتنا كمجتمع �أردين‪ ،‬والعطية خمتومة‬ ‫بيد ع�شرية العبيدات الذي �أثبتت �أن الذمم‬ ‫ال ت�شرتى‪ ،‬والتاريخ ال ين�سى‪ ،‬وعندما ميوت‬ ‫الآباء ف�إن الأبناء ال يلطخون �إرثهم املجيد‪.‬‬ ‫موقف متوقع وغ�ير م�ستغرب �أن تقف‬ ‫ع�شرية العبيدات م��ن �أح��د �أبنائها املبتعث‬ ‫اىل الكيان ال�صهيوين موقف املفا�صلة‪ ،‬ف�إما‬ ‫�أهلك و�آبا�ؤك وتاريخك‪ ،‬و�إما من�صب ال�سوء‬ ‫واخلزي والعار‪ ،‬واخلياران ال ثالث لهما �إما‬ ‫براءة من الأهل �أو براءة من اخليانة‪.‬‬ ‫م��وق��ف ال �ع �ب �ي��دات امل �� �ش��رف ه��و تبكيت‬ ‫لكل م��ن ي �ج��ر�ؤون على الف�صل ب�ين م��ا هو‬ ‫فل�سطيني وم��ا ه��و �أردين‪ ،‬ول��و ق�سناه بكل‬ ‫االع �ت �ب��ارات فهم فل�سطينيون ب�ق��در م��ا هم‬ ‫�أردنيون‪ ،‬و�صك جن�سيتهم ممهور بدم جدهم‬ ‫كايد مفلح عبيدات �أول �شهيد �أردين على‬ ‫�أر���ض فل�سطني‪ ،‬الذي قال قولة خالدة قبل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫كاظم عاي�ش‬ ‫‪ 92‬عاما يف معركة ت�لال الثعالب‪« :‬عندما‬ ‫ي �ك��ون امل ��وت ح �ق �اً‪ ،‬ف ��أ� �ش��رف �أن � ��واع امل ��وت ان‬ ‫يكون على تراب فل�سطني �شعارنا �إىل االبد‪،‬‬ ‫و�سنعلمه للجيل الذي �سي�أتي بعدنا»‪.‬‬ ‫واالختيار لي�س اعتباطيا فهذا التاريخ‬ ‫ل �ل �ع �ب �ي��دات‪ ،‬واحل��ا� �ض��ر اال� �ص�ل�اح��ي ال ��ذي‬ ‫ي �ق��ودون��ه ال ب��د �أن ي�ت�ل��وث ه �ك��ذا ي�ظ��ن من‬ ‫ي�ع�ت�ق��دون �أن ك��ل م��ن وم��ا يف الأردن بر�سم‬ ‫البيع‪ ،‬حتى ذمم النا�س! و�أن الأ�صابع واحدة‬ ‫فقد تعودوا لكرثة من �سايروهم يف الف�ساد‬ ‫�أن لكل �شخ�ص �سعراً ومفتاحاً‪ ،‬ب�شرط اختيار‬ ‫ال�سعر واملفتاح املنا�سب‪ ،‬ومل يعلموا �أن من‬ ‫ب��اع مبادئه ي�صبح كاحلذاء قاب ً‬ ‫ال لالنتعال‬ ‫ال�سريع‪ ،‬وقاب ً‬ ‫ال للخلع الأ�سرع‪.‬‬ ‫حتية للعبيدات‪ ،‬وحتية لكل �أردين يثبت‬ ‫�أن ال ��دم ال ي���ص�ير م ��اء‪ ،‬و�أن �إخ� ��وة يو�سف‬ ‫�سيحمونه ول��ن يلقوه يف غيابة اجل��ب‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�سيف الذي دافع عنك يوما ما لن يطعنك‬ ‫يف الظهر‪.‬‬ ‫واالخ �ت �ب��ارات ق��ادم��ة‪ ،‬وم��ا زال �أ�صحاب‬ ‫ال�شرف متفوقني بدرجات‪،‬‬ ‫هذا هو الأردن‪ ،‬وه�ؤالء هم الأردنيون‪.‬‬

‫من الرستن‬ ‫إىل طفس‬

‫ما الذي ميكن �أن ت�شكله قرية مثل طف�س ال�سورية‬ ‫للنظام ال�سوري لتدك حتى الآن ع�شرات امل��رات؟! ومثلها‬ ‫باقي القرى التي مل ت�سلم جمرد واحدة منها من ق�صف‬ ‫الدبابات والطائرات �أو االقتحام وتعر�ض �سكانها للقتل‬ ‫والدمار‪.‬‬ ‫لو �أن كل �أه��ايل طف�س يبيتون بال�شوارع‪ ،‬ويرددون‬ ‫ما ي�شا�ؤون من الهتافات ملا متكنوا من �أم��ر �ضد النظام‪،‬‬ ‫ومثلها كل القرى ال�سورية بطول البالد وعر�ضها‪.‬‬ ‫كيف ميكن ت�صديق �أن كل �سكان القرى ال�سورية من‬ ‫امل�سلحني‪ ،‬و�أن املواجهات جتري معهم! وذات احلال بالن�سبة‬ ‫للمدن‪ ،‬ولو �أن الأمر فيه �صدق فذلك يعني �أن كل ال�شعب‬ ‫ال�سوري �ضد النظام ويريد �إ�سقاطه بالقوة امل�سلحة‪ ،‬فهل‬ ‫مثل هذا الأمر فيه من ال�صواب واملنطق �شيء؟‬ ‫اجلي�ش ال�سوري يخو�ض معركة �ضد ال�شعب ال�سوري‬ ‫ب�أكمله‪ ،‬ويكفيه جمرد وجود م�سلح واحد يف قرية طف�س‬ ‫ليق�صفها كلها دون ه ��وادة‪ ،‬وه��ي �إذ تعر�ضت حتى الآن‬ ‫لع�شرات العمليات احلربية ف�إن ذلك يعني ا�ستمرار احلرب‬ ‫حتى ولو �أبيد ال�شعب ال�سوري ب�أكمله‪ ،‬طاملا �أن كل مناطق‬ ‫�سوريا تتعر�ض للق�صف دون توقف‪.‬‬ ‫حال طف�س هي حال داعل وال�صنمني وخربة غزالة‪،‬‬ ‫وب���ص��رى وت��ل ��ش�ه��اب وال���ش�ي��خ م�سكني‪ ،‬وجم�م��ل القرى‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ومثلها قرى ال�شمال والو�سط وال�شرق والغرب‪،‬‬ ‫ويكفي �أن قرية الر�سنت ما زال��ت تتعر�ض للق�صف منذ‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫قد تختار بع�ض االجتاهات وال�شخ�صيات الإ�سالمية‬ ‫لنف�سها منهجا وم�سلكا تن�أى فيه عن ال�سيا�سية‪ ،‬وتبتعد‬ ‫ع��ن م�سالكها ال��وع��رة‪ ،‬كما فعلت ‪-‬ع�ل��ى �سبيل املثال‪-‬‬ ‫جماعة الدعوة والتبليغ‪ ،‬فهي اتخذت لها منهجا ابتعدت‬ ‫فيه عن ال�سيا�سية ابتعادا كليا‪� ،‬إمي��ان��ا منها بالطريق‬ ‫الذي اختارته‪ ،‬وهو اال�شتغال بتقوية الإميان وتر�سيخه‬ ‫يف نفو�س امل�سلمني‪ ،‬مع �إ�شاعة االهتمام بف�ضائل الأعمال‬ ‫وحما�سن الأخالق‪.‬‬ ‫وق ��د ك ��ان م��وق��ف ال���س�ل�ف�ي��ة ال�ع�ل�م�ي��ة يف الأردن‬ ‫م�ق��ارب��ا ل��ذل��ك امل��وق��ف‪ ،‬م��ع االخ �ت�ل�اف يف اال�شتغاالت‬ ‫واالهتمامات‪ ،‬تبعا لتباين الر�ؤى واختالف الأولويات‪،‬‬ ‫وق��د يكون مقبوال لتلك االجت��اه��ات �أن يكون موقفها‬ ‫كذلك‪ ،‬فيما اختارته و�سلكته‪ ،‬على �أن حتافظ على ذلك‬ ‫االختيار‪ ،‬ومت�ضي عليه يف قابل الأي��ام وال�سنني‪ ،‬تبعا‬ ‫لإميانها ال��ذي ح��دد اختيارها‪ ،‬ور��س��م م�سريتها‪ ،‬فهي‬ ‫�إن اختارت البعد عن ال�سيا�سية‪ ،‬واعتزال �ش�ؤونها‪ ،‬فهذا‬ ‫يتطلب منها �أن تن�سجم مع اختيارها ذاك‪ ،‬تركا كليا‬ ‫واعتزاال �شموليا‪.‬‬ ‫�أم��ا جماعة ال��دع��وة والتبليغ‪ ،‬فقد ان�سجمت مع‬ ‫اختيارها ذاك‪ ،‬ومل تخرقه �أب��دا‪ ،‬فكانت بذلك �صادقة‬ ‫يف ر�ؤيتها وموقفها‪ ،‬فلم نعهد على جماعة التبليغ �أن‬ ‫�شاركت مبوقف �سيا�سي واح��د‪ ،‬ومل نعهد على �شيوخها‬ ‫ورجاالتها‪ ،‬امل�شاركة ال ببيان وال بفعالية عملية �أبدا‪� ،‬أما‬ ‫ال�سلفية العلمية‪ ،‬فلم حتافظ على اختيارها ذاك‪ ،‬فكانت‬ ‫لها م�شاركات يف منا�سبات متعددة ب�إ�صدار بيانات‪ ،‬و�إلقاء‬ ‫درو�س وحما�ضرات وفتاوى‪ ،‬و�إعطاء ت�صريحات‪ ،‬وكانت‬ ‫يف غالبها ت�صب يف م�صلحة املوقف احلكومي الر�سمي؛‬ ‫ما يجعل املراقب ي�ست�شف �أنها متوافقة متاما مع املوقف‬ ‫الر�سمي‪� ،‬إن مل تكن موجهة توجيها مبا�شرا‪.‬‬ ‫�أح��د كبار رم��وزه��ا �أ��ص��در م��ؤخ��را بيانا يحرم فيه‬ ‫امل�شاركة بامل�سرية التي تزمع احلركة الإ�سالمية �إقامتها‬ ‫يوم اجلمعة (‪ )9/5‬حتت م�سمى "�إنقاذ الوطن"‪ ،‬حم�ض‬ ‫الن�صح فيه للحركة كي ترتاجع عن تلك الفعالية‪ ،‬ملا‬ ‫يرتتب عليها من مفا�سد وفنت من وجهة نظره‪ ،‬داعيا‬ ‫�إىل املحافظة على الأم��ن واال�ستقرار ال��ذي ينعم فيه‬ ‫اجلميع يف الأردن‪.‬‬ ‫تلك امل �خ��اوف وال�ه��واج����س ال�ت��ي ت�ث��ار ب�ين الفرتة‬ ‫والأخرى‪ ،‬حول �إمكانية �إ�شعال الفنت التي ميكن �أن تنتج‬ ‫عن احلراكات ال�شعبية ال�سلمية‪ ،‬هل هي واقعية �أم �أنها‬ ‫مفتعلة تقف وراءه��ا جهات حت��ارب الإ�صالح وتت�صدى‬ ‫لإف���ش��ال ك��ل ج�ه��ود امل���ص�ل�ح�ين؟ واق ��ع الأم ��ر ي�ق��ول �إن‬ ‫ك��ل احل��راك��ات ال�شعبية وك��ل ال�ف�ع��ال�ي��ات اجلماهريية‬ ‫تت�سم بال�سلمية واالن�ضباط‪ ،‬و�إن الذين يقومون على‬ ‫تنظيمها وامل�شاركة فيها‪ ،‬رجال عقالء حكماء‪ ،‬م�سكنون‬ ‫بحب الوطن وال��والء ل�تراب��ه‪ ،‬وم��ا حملهم على جت�شم‬ ‫تلك الطرق على وعورتها وم�صاعبها �إال حبهم ذاك‪،‬‬ ‫و�إخال�صهم للوطن الذي ع�شقوه منذ نعومة �أظافرهم‪،‬‬ ‫فهم دع��اة �إ�صالح‪ ،‬وبناة �أوط��ان‪ ،‬ومعاول خري‪ ،‬يحمون‬ ‫الوطن ب�أهداب عيونهم‪ ،‬ومهج قلوبهم‪.‬‬ ‫مل��اذا ترتفع �أ� �ص��وات اخلائفني الآن على م�صلحة‬ ‫البلد‪ ،‬ومل ن�سمعها ترتفع حينما �أوغ��ل الفا�سدون يف‬ ‫ف�سادهم‪ ،‬فا�ستباحوا املال العام‪ ،‬واعتدوا على ممتلكات‬ ‫البلد وع��اث��وا فيها ف���س��ادا؟ مل��اذا �سكتوا وال�ب�ل��د ي�سرق‬ ‫وينهب‪ ،‬فلم ن�سمعهم يتكلمون بكلمة واحدة‪ ،‬ومل نرهم‬ ‫ي�صدرون بيانا واحدا‪ ،‬ي�ستنكرون ما يحدث‪ ،‬ويحذرون‬ ‫م��ن خم��اط��ره وع��واق�ب��ه الوخيمة على ال��وط��ن و�سائر‬ ‫املواطنني؟ �صمتوا حينها ك�أ�صحاب القبور‪ ،‬ومل ينب�سوا‬ ‫ببنت �شفة‪ ،‬والآن جا�ؤوا ي�صيحون ويتباكون ويظهرون‬ ‫مبظهر احلري�ص على الوطن ومقدراته وممتلكاته‪.‬‬ ‫مل� ��اذا مل ي��رف �ع��وا �أ� �ص��وات �ه��م يف وج ��ه الفا�سدين‬ ‫وامل �ف �� �س��دي��ن‪ ،‬ب � ��أن ي �ق��ول��وا ل �ه��م ك �م��ا ي�ق��ول��ون�ه��ا اليوم‬ ‫للم�صلحني "اتقوا اهلل يف هذا البلد‪ ،‬اتقوا اهلل يف �أمن‬ ‫النا�س‪ ،‬اتقوا اهلل يف �أقواتهم‪ ،‬اتقوا اهلل يف �إثارة النعرات‬ ‫بينهم‪ ،‬عجيب ومن هم الذين يثريون النعرات؟! اتقوا‬ ‫اهلل يف �أال ت�شمتوا بنا �أعداءنا ‪-‬وما �أكرثهم‪ -‬اتقوا اهلل يف‬ ‫م�ستقبل �أ�سركم و�أبنائكم"‪.‬‬ ‫حينما ر�أوا �أهل الإ�صالح قاموا يطالبون بالإ�صالح‪،‬‬ ‫ونه�ضوا للأخذ على �أيدي الفا�سدين واملف�سدين‪ ،‬فبدل‬ ‫�أن ي�صطفوا يف خنادقهم‪ ،‬وي�ك�ثروا �أع��داده��م‪ ،‬اختاروا‬ ‫الأخ� � ��رى‪ ،‬وظ� �ه ��روا مب�ظ�ه��ر ال�ن��ا��ص�ح�ين وامل�شفقني‪،‬‬ ‫و�أخذوا يذرفون الدموع على م�صلحة البلد‪ ،‬ويحذرون‬ ‫م��ن ال �ف�تن‪ ،‬وي�ط��ال�ب��ون دع ��اة الإ� �ص�ل�اح ب� ��أن يتوقفوا‬ ‫ع��ن مطالبتهم ت�ل��ك‪ ،‬و�أن ي�تراج �ع��وا ع��ن ن�شاطاتهم‬ ‫وفعالياتهم ال�سلمية‪ ،‬وب�ع��ده��ا فليهن�أ ك��ل الفا�سدين‬ ‫واملف�سدين‪ ،‬فقد ارتدت عنهم يد املالحقة ال�شعبية التي‬ ‫تريد �أن تعيد للوطن ممتلكاته و�أمواله وكرامته!‬ ‫ل�يري��ح �أول �ئ��ك امل �ح��ذرون �أن�ف���س�ه��م‪ ،‬ول�ي�ك�ف��وا عن‬ ‫مم��ار��س��ة امل��وازن��ة ب�ين امل���ص��ال��ح وامل �ف��ا� �س��د‪ ،‬واحل�سنات‬ ‫وال���س�ي�ئ��ات‪ ،‬ف�ق��د جت��رع ال���ش�ع��ب م ��رارة ه��ذه الأو�ضاع‬ ‫القائمة لعقود متتالية‪ ،‬فالف�ساد لي�س وليد اللحظة‬ ‫الراهنة‪ ،‬بل هو تعاقب عقود و�سنني‪ ،‬ف�إن مل تكن هناك‬ ‫�إرادة �شعبية غالبة لإ�صالح الأو�ضاع القائمة من جذروها‬ ‫فلن يكون هناك �إ�صالح حقيقي‪ ،‬و�ستبقى الأمور على ما‬ ‫هي عليه‪ ،‬وهنيئا ملن كان يف خنادق امل�صلحني‪ ،‬ومل يكن‬ ‫رديفا للفا�سدين الظاملني‪.‬‬

‫ان �ط�لاق ال���ش�ع��ب ��ض��د ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وك ��أن �ه��ا م��دي�ن��ة مباليني‬ ‫ال�سكان‪ ،‬لإدراك �أن احل��رب مل تكن �أ�سا�ساً �ضد م�سلحني‬ ‫وع�صابات و�إمن��ا متظاهرون ا�ضطروا �إىل حمل ال�سالح‪،‬‬ ‫بعد تعر�ضهم مراراً لإطالق النار ق�صفاً ور�شاً ب�شتى �أنواع‬ ‫الأ�سلحة‪.‬‬ ‫ج��راء مت��ادي اجلي�ش بالقتل والتدمري ت�شكلت قوة‬ ‫م��واج�ه��ة م��ن �شتى الأط �ي��اف امل��دن�ي��ة والع�سكرية‪ ،‬وهذه‬ ‫امل�س�ألة حفزت النظام على حتويل معركته �إىل حرب قوات‬ ‫م�سلحة‪ ،‬ليربر نف�سه وهو يخمد �أي حترك لل�شعب حتى يف‬ ‫�أ�صغر قرية �أو جتمع �سكاين‪.‬‬ ‫ال�شعب ال���س��وري مل ي�سلم م��ن القتل وه��و يتحرك‬ ‫��س�ل�م�ي�اً‪ ،‬وذات الأم ��ر ع�ن��دم��ا ا��ض�ط��ر �إىل ح�م��ل ال�سالح‪.‬‬ ‫واجلديد الآن تعر�ضه لإعدامات ميدانية متار�س كل يوم‬ ‫وت�سمع �أخبارها يف كل العامل‪.‬‬ ‫ه �ن��اك م��ن دخ��ل ع�ل��ى خ��ط ث ��ورة ال���ش�ع��ب ال�سوري‪،‬‬ ‫ويعمل م��ن �أج��ل حتويلها �إىل عمل م�سلح طويل الأمد‪،‬‬ ‫ليحقق ه��دف تدمري �سورية و�إن�ه��اك �شعبها‪ ،‬ومثل هذا‬ ‫الأمر �أعطى تربيرات �أكرث للنظام لال�ستمرار بالقتل‪.‬‬ ‫مل يعد �أم��ر �سورية بيد ال�سوريني‪ ،‬وحقيقة الأمر‬ ‫�أنهم �ضحايا م�ؤامرة دولية تغذيها الأجهزة الإ�سرائيلية‬ ‫دون ه��وادة‪ ،‬فمتى ي��درك النظام �أن ا�ستمراره �إمن��ا يعني‬ ‫ا�ستمراره يف قتل �شعبه‪ ،‬و�أن ذهابه يعني وقف هذا القتل‪،‬‬ ‫وانقاذ �سورية؟‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫ثالثون دكاناً كثرية على البلد!‬

‫فتاوى وبيانات مسيسة‬ ‫يف م�ق��اب�ل��ة م��ع د‪.‬ب �� �س��ام ال�ع�م��و���ش بتاريخ‬ ‫‪ 2012/09/26‬يف جريدة "العرب اليوم" الغراء‬ ‫�ص ‪ 15‬وردت على ل�سانه عبارات عدة منها‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ث�لاث��ون دك��ان��ا ك �ث�يرة ع�ل��ى البلد؛‬ ‫ويق�صد بها عدد االحزاب الأردنية املرخ�صة‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ا‪ :‬االح � � � ��زاب ال� �ت ��ي ال ت� ��� �ش ��ارك يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬يجب ان تذهب اىل منازلها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬طالب بتوفري معايري تقيم الأداء‬ ‫احلزبي من حيث وطنيته‪.‬‬ ‫�إن �ن��ي ب��داي��ة �أح�ت�رم ر�أي �أي ان���س��ان حتى‬ ‫ل��و ك��ان خم��ال�ف��ا ل��ر�أي��ي؛ لأن �ن��ي �أ�ؤم ��ن بحرية‬ ‫الر�أي ومبد�أ االختالف‪ ،‬ولي�س مبد�أ اخلالف‪،‬‬ ‫انطالقا من ر�سالتنا يف العمل احلزبي وتتمثل‬ ‫يف ار� �س ��اء م �ب��ادئ احل��ري��ة وال�ت�ع�ب�ير وال� ��ر�أي‬ ‫وال��ر�أي الآخ��ر‪ ،‬وتعميق مفاهيم الدميقراطية‬ ‫يف هذا البلد العزيز على قلوبنا جميعا‪.‬‬ ‫�أم��ا م��ن حيث العبارة الأوىل وه��ي عبارة‬ ‫ثالثون دكانا كثرية على البلد‪ ،‬ف�إنه يعتقد �أن‬ ‫عدد الأح��زاب الأردنية فوق طاقة البلد‪ ،‬و�أنها‬ ‫دكاكني! ومن وجهة نظري ف�إن عدد الأحزاب‬ ‫لي�س مهما‪ ،‬ولكن املهم من هو احلزب الفاعل‬ ‫ع�ل��ى الأر� � ��ض‪ ،‬ف�ف��ي ال �ع��راق ب�ع��د ان�ت�ه��اء نظام‬ ‫البعث العراقي ا�صبح هناك ‪ 539‬حزبا م�سجال‪،‬‬ ‫ولكن الفاعل منها ي�تراوح بني ‪ 3‬او ‪ 4‬احزاب‪،‬‬ ‫علما �أنه كان هناك حزب واحد قبل االحتالل‪.‬‬ ‫وكذلك يف ا�سرائيل و�أمريكا وبريطانيا والعديد‬ ‫من الدول‪� ،‬إذ توجد هناك مئات من الأحزاب‪،‬‬ ‫ولكن الظاهر منها ح��زب��ان او ثالثة تتناف�س‬ ‫على تويل زمام الأم��ور عن طريق االنتخابات‪،‬‬ ‫وبوا�سطة التبادل ال�سلمي لل�سلطة‪.‬‬ ‫و�أود �أن �أق��ول للدكتور العمو�ش �إن هناك‬ ‫فعال ثالثني دكانا‪ ،‬لكنه ن�سي �أن يقول �إن هناك‬ ‫�أي���ض��ا "موال" واح ��دا‪� ،‬أو لنقل "ميغا مول"‬ ‫وال �ب��اق��ي ف�ع�لا دك��اك�ين‪ ،‬ولكنها ف��ارغ��ة �أي�ضا‬ ‫من الب�ضاعة؛ لأن الأح ��زاب مهم�شة‪ ،‬ولذلك‬ ‫حت��ول��ت اىل دك��اك�ين‪ ،‬وي�ع��ود ذل��ك يف ر�أي ��ي اىل‬ ‫�سببني هما‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال�شعب االردين ب�شكل عام عازف عن‬ ‫الفكر احلزبي؛ وذلك للثمن الباهظ الذي دفعه‬ ‫م��ن حريته وعمله وح�ي��ات��ه‪ ،‬ج��راء امل�ضايقات‬ ‫الأمنية �سابقا التي عملت ج��اه��دة على احلد‬ ‫من العمل احلزبي‪ ،‬وعليه �أ�صبح �شعار املواطن‬ ‫الأردين‪" :‬من ينقر�ص من احلية يخاف من‬ ‫جرة احلبل"‪.‬‬ ‫ثانيا‪� :‬إن كل احلكومات املتعاقبة مل يكن‬ ‫لديها االرادة احلقيقية اجلادة وال�صادقة لوجود‬ ‫عمل حزبي فاعل‪ ،‬وه��ذا الكالم ت�ؤيده قوانني‬ ‫الأح� ��زاب اجل��دي��دة ال�ت��ي ه��ي ق��وان�ين عقوبات‬ ‫�أكرث من كونها قوانني لت�شجيع وتنظيم للعمل‬ ‫احلزبي يف اململكة‪ ،‬وفقا ملا ن�ص عليه الد�ستور‬ ‫الأردين يف جمال نظم احلياة العامة يف البالد‪،‬‬ ‫و�أود �أن �أروي عدة جتارب معنا يف حزب احلياة‬ ‫الأردين على �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬ت��دل على حماربة‬ ‫وعدم ت�شجيع العمل احلزبي‪.‬‬ ‫اوال‪ :‬قمنا بتقدمي طلب للديوان امللكي‬ ‫قبل ‪� 3‬سنوات �أو �أك�ث�ر‪ ،‬للموافقة على تنفيذ‬

‫ب��رن��ام��ج ا� �س �م��ة ل�ي�ل��ة احل �� �ص��اد؛ ب �ه��دف جعل‬ ‫ال�شعب الأردين يت�سمر �أمام التلفاز ملتابعة ذلك‬ ‫احل��دث كما هو حال جائزة نوبل‪ ،‬او الأو�سكار‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ .‬وت�ستند ال�ف�ك��ره �إىل �أن ي�ق��وم حزب‬ ‫احلياة بتكرمي كل االردنيني املتميزين‪ ،‬ذكورا‬ ‫و�إن��اث��ا‪� ،‬شبابا و�شيبا‪ ،‬وال��ذي��ن ك��رم��وا م��ن قبل‬ ‫دول العامل الجنازاتهم‪ ،‬وت�ضم قائمة التكرمي‬ ‫كل من كرموا يف جمال ‪ IT‬او الطب او حقوق‬ ‫االن���س��ان او الكمياء او ال�ف�ي��زي��اء او الريا�ضة‬ ‫�أو ال�ق��ر�آن والأح��ادي��ث‪ ،‬ا�ضافة اىل االجنازات‬ ‫الع�سكرية‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وكل جمموعة يتم تكرميها من قبل �أهم‬ ‫�شخ�صية يف ذل��ك املجال على م�ستوى العامل‪،‬‬ ‫فمثال بل جيت�س يكرم من ح�صلوا على جوائز‬ ‫يف ال�ـ ‪ ،IT‬فيما يقوم نيل�سون منديال بتكرمي‬ ‫املتميزين يف جمال حقوق االن�سان‪� ،‬أما رئي�س‬ ‫جامعة �سانت هريتز يف جمال العلوم الع�سكرية‪،‬‬ ‫وال��دك �ت��ور زوي ��ل احل��ائ��ز ج��ائ��زة ن��وب��ل العاملية‬ ‫فيكرمان املتميزين يف جمال الفيزياء والكمياء‬ ‫والريا�ضيات‪ ،‬والأب�ط��ال بيليه وك�لاي وزيدان‬ ‫يكرمون املتميزين يف جمال الريا�ضة‪.‬‬ ‫وبطبيعة احل��ال ي�ك��ون ه��ذا احل�ف��ل حتت‬ ‫رعاية جاللة امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫ت �خ �ي �ل��وا م �ع��ي �أن م ��ن ��س�ي�ت��م تكرميهم‬ ‫يرتاوحون ما بني ‪ 500‬اىل ‪� 1000‬شخ�ص �أردين‬ ‫و�أردنية‪ ،‬نالوا تكرميا ي�ستحقونه يف معظم دول‬ ‫العامل لعطائهم ومتيزهم عامليا‪ ،‬ويتم تكرميهم‬ ‫من قبل ‪� 15‬شخ�صية عاملية‪ ،‬حتت رعاية جاللة‬ ‫امللك فكيف �سيكون �شعور جاللته و�شعور �شبابنا‬ ‫و�شاباتنا الذين متيزوا‪ ،‬وكذلك �شعور �أهاليهم‬ ‫وذويهم و�شعور كل االردنيني ب�شكل عام يف هذا‬ ‫احلدث وهذا احلدث يتم �سنويا‪.‬‬ ‫لكن الغريب والعجيب يف الأمر �أن الرف�ض‬ ‫ج��اء بعد ‪� 48‬ساعة من ال��دي��وان مع �أن جاللة‬ ‫امللك كان خارج البالد‪ ،‬وهذا دليل �ساطع على‬ ‫وجود قوى �شد عك�سي‪ ،‬ال تريد �أي ظهور وطني‬ ‫للأحزاب الأردنية حلاجة يف نف�س يعقوب!‬ ‫كما �أننا فكرنا برفع ا�سم عمان والأردن‬ ‫ع��ال�ي��ا م��ن خ�ل�ال اق��ام��ة ن�صب ت��ذك��اري مميز‬ ‫م�ث��ل ب��رج اي�ف��ل ب�ب��اري����س‪� ،‬أو ��س��اع��ة ب��ج ب�ين يف‬ ‫لندن‪� ،‬أو متثال احلرية يف نيويورك‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫هناك ن�صب تذكاري ل�شهداء الأم��ن االن�ساين‬ ‫على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬وه��و �أن نقيم ن�صبا لكل‬ ‫الذين ماتوا يف �سبيل الآخ��ري��ن‪ ،‬ولي�س دفاعا‬ ‫عن بلدهم مثل مي�شيل كوري الأمريكية التي‬ ‫قتلتها جرافة ا�سرائيلية وهي تدافع عن بيوت‬ ‫غزة ومنع اجلرافات اال�سرائيلية من هدمها‪،‬‬ ‫�أو طارق �أي��وب ك�صحفي ا�ست�شهد يف العراق يف‬ ‫�أثناء تغطيته ال�صحفية واالعالمية ملجريات‬ ‫العدوان الأمريكي على العراق يف ربيع ‪،2003‬‬ ‫وكذلك �شهداء هايتي من قوات حفظ ال�سالم‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪ ،‬و�أط �ب��اء ب�لا ح ��دود وق�ت�ل��ى الهالل‬ ‫وال�صليب الأحمر الدوليني الذين ق�ضوا دفاعا‬ ‫عن الآخرين‪ ،‬ومن يقوم ب�إي�صال الأغدية ابان‬ ‫املجاعات التي تعاين منها بع�ض دول العامل‪،‬‬ ‫وي�لاق��ون حتفهم يف �سبيل ذل��ك‪ ،‬وي�صبح هذا‬

‫‪15‬‬

‫الن�صب م��زارا لكل ال�شخ�صيات وامل�س�ؤولني يف‬ ‫ال�ع��امل عند زيارتهم الأردن‪ ،‬وم��ن ي��دري فقد‬ ‫ي �ك��ون ل��واح��د م��ن رع��اي��اه��م ��س�ج��ل‪ ،‬وتعهدنا‬ ‫بتغطية تكاليف كل ذلك مبعدل ع�شر ماليني‬ ‫دوالر من قبل �أردن�ي�ين �أح��رار ي��ري��دون اخلري‬ ‫ل�ب�ل��ده��م‪ ،‬واق�ترح �ن��ا م �ك��ان اق��ام��ة ال�ن���ص��ب يف‬ ‫ح��دائ��ق احل���س�ين لي�صبح ذل ��ك م� ��زارا ر�سميا‬ ‫و�شعبيا و�سيا�سيا لكل ال��دن�ي��ا‪ ،‬لكننا ووجهنا‬ ‫بالرف�ض دون ابداء اال�سباب‪.‬‬ ‫هناك مو�ضوع ثالث‪ :‬مبا �أننا حزب بيئي‬ ‫قررنا ال�شراكة مع �أمانة عمان الكربى لتدوير‬ ‫النفايات؛ رغبة منا بالقيام بعمل ما بو�سعنا‬ ‫لنحافظ على البيئة‪ ،‬وكذلك تثقيف االردنيني‬ ‫بكيفية التعامل مع النفايات كنوع من الوالء‬ ‫واالن�ت�م��اء لبلدنا احلبيب‪ ،‬فكانت الفكرة ب�أن‬ ‫نقوم ب�إخ�ضاع ح��ي كامل للتجربة م��ن خالل‬ ‫توزيع �أكيا�س ملونة فيه على املواطنني‪ ،‬لفرز‬ ‫الورق والزجاج وامل��واد البال�ستيية كل يف كي�س‬ ‫بلون حمدد‪ ،‬وقيام �سيارات بنف�س اللون بجمع‬ ‫ه��ذه االك�ي��ا���س‪ ،‬ا�ضافة اىل تنظيم حما�ضرات‬ ‫تثقفية‪ ،‬ومنح جوائز ت�شجيعية لتغيري الثقافة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال�ن�ف��اي��ات‪ ،‬ك�م��ا ه��ي احل ��ال يف دول‬ ‫العامل املتقدم مع �أن كل الدخل لهذا امل�شروع‬ ‫�سيكون لتكبري امل�شروع ب�إ�شراف �أمانة عمان‪،‬‬ ‫ومع ذلك جرى رف�ضه �أي�ضا!‬ ‫ه �ن��اك ال�ع���ش��رات م��ن امل� �ب ��ادرات الوطنية‬ ‫الأخرى التي تقدم بها احلزب مت رف�ضها لأنها‬ ‫منبثقة م��ن ح ��زب‪ ،‬م��ع �أن �ه��ا �أع �م��ال لي�س لها‬ ‫عالقة لها بال�سيا�سة املبا�شرة‪ ،‬و�س�ؤايل‪ :‬كيف‬ ‫�سيكون العمل احلزبي لو كنا معار�ضني ولنا‬ ‫ر�أي خمالف؟‬ ‫يف اع�ت�ق��ادي �أن ه��ذه ال�سيا�سات ه��ي التي‬ ‫�أ��ض�ع�ف��ت االح� � ��زاب‪ ،‬وم�ث�ل�م��ا ق ��ال د‪.‬العمو�ش‬ ‫دك��اك�ين دون �أن ي�ق��ول م��ن ال��ذي جعلها تبدو‬ ‫هكذا‪ ،‬ولأن ال�شيء بال�شيء يذكر ف��إن احلزب‬ ‫ال�ك�ب�ير ال��وح�ي��د وه��و "االخوان" ب�ق��ي قويا‬ ‫وك �ب�ي�را‪ ،‬لأن ��ه م�ن�ظ��م وق ��دمي وي�ح�م��ل ثقافة‬ ‫وح�ضارة املجتمع اال�سالمية كلها‪.‬‬ ‫�أم ��ا النقطة الأخ� ��رى ال�ت��ي ت�ط��رق �إليها‬ ‫د‪.‬العمو�ش‪ ،‬وهي �أن الأحزاب التي ال ت�شارك يف‬ ‫االنتخابات يجب �أن تذهب اىل منازلها! و�أرى‬ ‫�شخ�صيا �أن نظام االنتخابات احلايل القائم على‬ ‫نظام ال�صوت الواحد املجزوء ل �ـ‪ 123‬نائبا‪ ،‬هو‬ ‫الذي جعل الأحزاب التي تخل�ص لهذا الوطن‪،‬‬ ‫ولي�س من م�صلحة �أمنائها العامني �أو املنتمني‬ ‫ال�ي�ه��ا حت�ق�ي��ق م���ص��ال��ح ع�ل��ى ح���س��اب الوطن‪،‬‬ ‫لكنها �أعلنت مقاطعتها االنتخابات حتى تعود‬ ‫احلكومة عن تعنتها غري املربر‪.‬‬ ‫فنحن مثال كحزب احلياة ل�سنا مع حزب‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي واالخ��وان امل�سلمني يف‬ ‫نظرتهم لالنتخابات‪ ،‬ومل نقل �أننا �سن�شارك‬ ‫فيها‪ ،‬بل قاطعناها تر�شيحا وانتخابا حتى تعود‬ ‫احل�ك��وم��ة ع��ن تعنتها غ�ير امل�ب�رر‪ ،‬وواف�ق�ن��ا ان‬ ‫ن�سجل يف االنتخابات لعل الو�ضع ي�ستقر يوما‪،‬‬ ‫ومل نطالب بتعديالت د�ستورية �أو بن�سبة ‪%50‬‬ ‫للقائمة‪ ،‬وامن��ا طالبنا فقط بتعطيل ال�صوت‬

‫أفق جديد د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫عشرية ليست للبيع‬

‫ال��واح��د امل �ج��زوء اىل ‪ 4‬ا� �ص��وات‪�� ،‬ص��وت واحد‬ ‫لقائمة الوطن بقائمة مفتوحة‪ ،‬وثالثة �أ�صوات‬ ‫ل �ل��دائ��رة �أ� �س��وة ب��أ��ص�غ��ر دائ ��رة وه��ي حمافظة‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫وبذلك نكون قد خرجنا من هذا االحتقان‪،‬‬ ‫وم��ن ه��ذا املنطلق ف�إننا لن نعود اىل منازلنا‪،‬‬ ‫بل �سنبقى يف ال�ساحة حتى تعود احلكومة اىل‬ ‫ر�ؤية جاللة امللك الذي قال �إنه كافل و�ضامن‬ ‫ملخرجات جلنة احل��وار الوطني التي هي �ضد‬ ‫ال�صوت الواحد املجزوء؛ لأننا كلنا نعرف ماذا‬ ‫فعل ه��ذا النظام االنتخابي يف البلد‪ ،‬وعرفنا‬ ‫و�شاهدنا خم��رج��ات ه��ذا النظام يف الربملانات‬ ‫ال�سابقة وال�برمل��ان احل��ايل‪ ،‬وال نريد تكرار ما‬ ‫يعرفه اجلميع‪.‬‬ ‫اما من حيث توفري معايري لقيا�س الأداء‬ ‫احلزبي من حيث وطنيته‪ ،‬ف��أود توجيه �س�ؤال‬ ‫للدكتور العمو�ش‪ :‬ما هو مقيا�س الوطنية من‬ ‫وجهة نظره؟ لأنني �أجزم ب�أن كل مواطن غيور‬ ‫يف ه��ذا الوطن ويعي�ش على �أر��ض��ه‪� ،‬سواء كان‬ ‫مواطنا �أو وافدا �سائحا �أو مقيما‪ ،‬ف�إن لديه حبا‬ ‫واح�ترام��ا واخ�لا��ص��ا ل�ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬كما وزارة‬ ‫الداخلية مل ولن ترخ�ص �أي حزب غري وطني‪.‬‬ ‫ويف اعتقادي �أن التقييم ال��ذي �أف�ضى به‬ ‫د‪.‬العمو�ش يعد طعنا مبا�شرا يف ن��زاه��ة وزراة‬ ‫الداخلية واجلهات الأمنية امل�س�ؤوله عن ذلك‪،‬‬ ‫و�أرى يف النهاية �أن النظام االنتخابي ال�سليم‬ ‫يجمع عليه كل م��واط��ن‪ ،‬وكذلك وج��ود برملان‬ ‫كمرحلة �أوىل ميثل �شرائح املجتمع املختلفة‪،‬‬ ‫ليكون ن��واة لعمل ك��ل م��ا فيه �صالح املواطن‬ ‫والوطن‪ ،‬وهو املخرج احلقيقي لبداية ا�صالح‬ ‫حقيقي يجعل الأردن يف م�صاف الدول املتقدمة‬ ‫ع�ل��ى م�ستوى ال �ع��امل مل��ا منلكه م��ن امكانيات‬ ‫هائلة‪ ،‬وعلى ر�أ��س�ه��ا اج�م��اع ه��ذا املجتمع على‬ ‫ق��ائ��ده ور�أ� � ��س ن�ظ��ام��ه ج�لال��ة امل �ل��ك‪ ،‬وملوقعه‬ ‫اجل �غ ��رايف امل �ه��م ول�ث�روات ��ه ال�ق��وم�ي��ة الهائلة‬ ‫ولتميز املواطن الأردين ب�أدائه خارج الوطن‪ ،‬اذ‬ ‫ت�شهد على ذلك مئات الآالف من �شبابه و�شبانه‬ ‫الذين يعملون يف معظم دول العامل‪ ،‬ومل يعرف‬ ‫�أن �أحدا منهم ارتكب جرائم �أخالقية �أو �أمنية‪،‬‬ ‫امنا هم �سفراء حقيقيون لهذا الوطن ويحولون‬ ‫مليارات من ال��دوالرات اىل بلدهم‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل متيزنا بالتعليم وال�صحة والبيئة‪.‬‬ ‫كل ذلك جعل من هذا الوطن وطنا كبريا‬ ‫حرا عزيزا �شاخما قويا‪ ،‬و�سيكون قلعة �صامدة‬ ‫يف مواجهة كل الأخ�ط��ار‪ ،‬عندما يلتف ال�شعب‬ ‫كامال حول قائده‪ ،‬وبر�أيي �أن هذا هو املقيا�س‬ ‫احلقيقي ل�ق��وة ال��دول��ة وت�ط��وره��ا وجعلها يف‬ ‫م�صاف الدول املتقدمة احلرة‪.‬‬ ‫‪daheramro@yahoo.com‬‬

‫يف و�� � �س � ��ط الأج � � � � � � ��واء امل� ��� �ش� �ح ��ون ��ة‬ ‫باال�ستقطابات‪ ،‬و�أزم��ة املواطنة والهويات‬ ‫البينية وحالة ال�شد واجل��ذب التي تربز‬ ‫�أ� �س��و�أ م��ا ف�ي�ن��ا‪ ،‬وجت�ع��ل الأخ ي �ع��ادي �أخاه‬ ‫ويرتب�ص ب��ه‪ ،‬ي��أب��ى �أي�ل��ول �صاحب الذيل‬ ‫املبلول واخلري املوفور �أن يغادرنا اال وقد‬ ‫رد لنا بع�ض �سماحاتنا و�أ�صالتنا ونخوتنا‬ ‫كمجتمع �أردين‪ ،‬والعطية خمتومة بيد‬ ‫ع�شرية العبيدات ال��ذي �أثبتت �أن الذمم‬ ‫ال ت���ش�ترى‪ ،‬وال�ت��اري��خ ال ين�سى‪ ،‬وعندما‬ ‫ميوت الآباء ف�إن الأبناء ال يلطخون �إرثهم‬ ‫املجيد‪.‬‬ ‫موقف متوقع وغري م�ستغرب �أن تقف‬ ‫ع�شرية العبيدات من �أحد �أبنائها املبتعث‬ ‫اىل الكيان ال�صهيوين موقف املفا�صلة‪،‬‬ ‫ف�إما �أهلك و�آبا�ؤك وتاريخك‪ ،‬و�إما من�صب‬ ‫ال�سوء واخلزي والعار‪ ،‬واخلياران ال ثالث‬ ‫لهما �إم ��ا ب ��راءة م��ن الأه ��ل �أو ب ��راءة من‬ ‫اخليانة‪.‬‬ ‫موقف العبيدات امل�شرف هو تبكيت‬ ‫ل�ك��ل م��ن ي �ج ��ر�ؤون ع�ل��ى ال�ف���ص��ل ب�ين ما‬ ‫هو فل�سطيني وم��ا هو �أردين‪ ،‬ول��و ق�سناه‬ ‫بكل االع �ت �ب��ارات فهم فل�سطينيون بقدر‬ ‫ما هم �أردن�ي��ون‪ ،‬و�صك جن�سيتهم ممهور‬ ‫بدم جدهم كايد مفلح عبيدات �أول �شهيد‬ ‫�أردين ع�ل��ى �أر�� ��ض ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ال ��ذي قال‬ ‫قولة خالدة قبل ‪ 92‬عاما يف معركة تالل‬ ‫الثعالب‪" :‬عندما يكون املوت حقاً‪ ،‬ف�أ�شرف‬ ‫�أن��واع امل��وت ان يكون على ت��راب فل�سطني‬ ‫�شعارنا �إىل االب��د‪ ،‬و�سنعلمه للجيل الذي‬ ‫�سي�أتي بعدنا"‪.‬‬ ‫واالختيار لي�س اعتباطيا فهذا التاريخ‬ ‫ل�ل�ع�ب�ي��دات‪ ،‬واحل��ا��ض��ر اال��ص�لاح��ي الذي‬ ‫يقودونه ال ب��د �أن يتلوث هكذا يظن من‬ ‫يعتقدون �أن كل من وما يف الأردن بر�سم‬ ‫ال�ب�ي��ع‪ ،‬ح�ت��ى ذمم ال�ن��ا���س! و�أن الأ�صابع‬ ‫واح��دة فقد ت�ع��ودوا لكرثة من �سايروهم‬ ‫يف الف�ساد �أن لكل �شخ�ص �سعراً ومفتاحاً‪،‬‬ ‫ب�شرط اختيار ال�سعر واملفتاح املنا�سب‪ ،‬ومل‬ ‫يعلموا �أن من باع مبادئه ي�صبح كاحلذاء‬ ‫ا لالنتعال ال�سريع‪ ،‬وق��اب�ل ً‬ ‫ق��اب�ل ً‬ ‫ا للخلع‬ ‫الأ�سرع‪.‬‬ ‫حتية للعبيدات‪ ،‬وحت�ي��ة لكل �أردين‬ ‫يثبت �أن ال ��دم ال ي�صري م ��اء‪ ،‬و�أن �إخوة‬ ‫ي��و��س��ف �سيحمونه ول��ن ي�ل�ق��وه يف غيابة‬ ‫اجل��ب‪ ،‬و�أن ال�سيف ال��ذي داف��ع عنك يوما‬ ‫ما لن يطعنك يف الظهر‪.‬‬ ‫واالختبارات قادمة‪ ،‬وما زال �أ�صحاب‬ ‫ال�شرف متفوقني بدرجات‪،‬‬ ‫ه � � ��ذا ه � ��و الأردن‪ ،‬وه � � � � � ��ؤالء هم‬ ‫الأردنيون‪.‬‬

‫وائل �أبو هالل‬

‫مشعل من االغتيال إىل التنحي‬ ‫من املوت الذي �أراده له عد ّوه �إىل احلياة التي قدّرها‬ ‫اهلل ل��ه‪ ،‬ينطلق خ��ال��د م�شعل غ�ير ع��اب��ئ مب��ا ُد ِّب��ر و ُيد ّبر‬ ‫مما ر�آه يف املوت‬ ‫له من ع��د ّو تهابه ال��دول‪ ،‬وك�أنّه ا�ستم ّد ّ‬ ‫عزمي ًة م�ضاعف ًة على ما ميتلكه من ه ّمة تتو ّقد مت ّيز بها‬ ‫منذ �أن كان �أخ�اً م�سلماً يافعا يرت�أ�س "قائمة احلق" يف‬ ‫جامعة الكويت‪.‬‬ ‫ففي مثل ه��ذه الأي ��ام قبل خم�سة ع�شر ع��ام�اً‪ ،‬وهو‬ ‫لـ ّما يكمل ال�سنتني بع ُد يف رئا�سته املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫حما�س الفت ّية (يف ذلك الوقت)‪ ،‬وقبل �أن يكون ذلك اال�سم‬ ‫اخلالد يف تاريخ ال�صراع مع العد ّو ال�صهيوين‪ ،‬يتعر�ض‬ ‫م�شعل ملحاولة اغتيال هي الأف�شل يف تاريخ االغتياالت‬ ‫ال�سيا�سية ال�صهيونية –بل رمبا العاملية– من جهة �آلية‬ ‫�إف�شالها!‬ ‫يفيق هذا ال�شاب الأربعيني املتد ّين الهادئ ليزاحم‬ ‫"عتاولة" ال�سيا�سة و"دهاقنة" الف�صائل‪ ،‬ف�إذا ا�ستقامته‬ ‫تغلب مراوغتهم وه ��دو�ؤه ي�سبق ثورتهم‪ .‬وب��د�أ ال�سا�سة‬ ‫يكت�شفون �شيئا ف�شيئا ما ميتلكه هذا القادم اجلديد "لنادي‬ ‫الكبار" من مقومات ذاتية و�إمكانات قيادية‪ ،‬بالإ�ضافة ملا‬ ‫�أعطته هذه املحاولة الفا�شلة من بعدٍ‬ ‫عاملي ل�شخ�صيته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وق�دّر املراقبون عندها �أ ّن��ه لوال �إدراك العدو ال�صهيوين‬ ‫لأهمية هذه ال�شخ�صية –غري امل�شهورة يف ذلك الوقت– ملا‬ ‫�أقدم على اغتياله مع ّر�ضاً �سمعته اال�ستخباراتية للت�شويه‬ ‫ور�صيد عالقاته ال�سيا�سية النا�شئة يف املنطقة للخطر‪،‬‬ ‫وبالذات مع دولة كالأردن بقيادة امللك ح�سني‪.‬‬ ‫احلي ‪-‬كما �أ�صبح ُيلقّب بعد ذلك‪-‬‬ ‫ومي�ضي ال�شهيد ّ‬ ‫يف قيادة احلركة التي �شارك يف ت�أ�سي�سها‪ ،‬ت�صحبه ثلة ع ّز‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬على ر�أ�سها ال�شيخ �أحمد‬ ‫نظريها يف التاريخ‬ ‫ّ‬ ‫يا�سني رحمه اهلل؛ �إذ �إنّ هذه املحاولة كانت �سبباً يف االفراج‬ ‫عنه‪ ،‬وهو �أح��د �أه� ّم الأح��داث التي يعت ّز بها خالد م�شعل‬ ‫يف حياته‪.‬‬

‫وعندما ن�ستح�ضر تلك القامات ال�سامقة التي كانت‬ ‫�شاب على �أعتاب الأربعني‬ ‫حتت قيادته يف تلك الفرتة‪ ،‬وهو ٌّ‬ ‫ندرك الفرادة التي توفرت مل�شعل يف القيادة؛ ففي ال�ضفة‬ ‫مثا ًال ال ح�صراً القادة‪ :‬ح�سن القيق وجمال �سليم وجمال‬ ‫من�صور ويو�سف ال�سركجي ون��اج��ي �صبحا رحمهم اهلل‬ ‫جميعاً‪ ،‬ويف غزة‪ :‬ال�شيخ �أحمد يا�سني والدكتور الرنتي�سي‬ ‫وا�سماعيل �أب��و �شنب و�إبراهيم املقادمة و�صالح �شحادة‬ ‫رح�م�ه��م اهلل ج�م�ي�ع�اً‪� .‬إ ّن �ن��ا �إذ ن�ستح�ضر ه��ذه الكوكبة‬ ‫العظيمة من ال�ق��ادة يف ه��ذه الأ ّي ��ام ن��درك عظمة ه�ؤالء‬ ‫نفو�سهم من ح� ّ�ظ نفو�سِ هم من‬ ‫ال��رج��ال الذين خَ ُل َ�صت‬ ‫ُ‬ ‫جهة‪ ،‬والفر�صة التي حباها اهلل خلالد م�شعل �أن يعمل‬ ‫م��ع ه ��ؤالء العظماء ق��ائ��داً لهذه احل��رك��ة العظيمة التي‬ ‫�أجنبتهم جميعاً‪.‬‬ ‫�إنّ م��ن ي�ستطيع ق�ي��ادة ه ��ؤالء العمالقة ال ّ‬ ‫�شك �أنّه‬ ‫واح ٌد منهم‪،‬‬ ‫فطوبى ملن م�ضى �شهيداً وال��دع��اء بالثبات ملن بقي‬ ‫وما بدّل‪.‬‬ ‫وم��ع �أن بداية م�شعل الوطن ّية والثورية متت ّد منذ‬ ‫منت�صف �سبعينيات القرن املا�ضي‪� ،‬إال �أن م�شوار القيادة‬ ‫والرمزية على م�ستوى احلركة وال�شعب‪ ،‬بل ال ّأمة بد�أ من‬ ‫"ال�سنّة" الإلهية‪� :‬أطلب املوت توهب‬ ‫هنا‪ ،‬من املوت!! �إنّها ُ‬ ‫لك احلياة‪ ،‬بل ربمّ ا يوهب معها لك املجد الذي ي�ستحقّه‬ ‫من يزهد "بالزخرف"!‬ ‫�ستة ع�شر عاماً قاد خاللها جي�شاً من القادة يف الداخل‬ ‫واخل��ارج‪ ،‬منهم املعروف ومنهم ح�سبه �أنّ اهلل يعرفه‪ ،‬مل‬ ‫ي�ك� ّ�ل ومل مي� ّ�ل‪ ،‬رغ��م م��ا تع ّر�ضت ل��ه احل��رك��ة ‪-‬وبالتايل‬ ‫هو �شخ�صياً‪ -‬من �صعوبات ومنعطفات و�أح��داث ال ّ‬ ‫�شك‬ ‫ّ‬ ‫كمحطات فا�صلة يف‬ ‫�سجلها‬ ‫�أنّ ال�ت��اري��خ‬ ‫�سي�سجلها‪ ،‬ب��ل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تاريخ ال�صراع مع العدو ال�صهيوين وتاريخ املنطقة ّ‬ ‫ككل‪،‬‬ ‫فالإبعاد من الأردن‪ ،‬وانتفا�ضة الأق�صى الثانية‪ ،‬وما تبعها‬

‫ليرتجل‬ ‫من اغتيال العظماء من القادة ال�سيا�سيني والع�سكريني‪ ،‬من رحيقها‪� -‬أكرث من رغبتها يف اجلاه واحلياة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واالن �� �س �ح��اب ال �� �ص �ه �ي��وين م ��ن ال �ق �ط ��اع‪ ،‬واالنتخابات ب ��إرادت��ه احلرة– دون ث��ورة! ب��ل ال�ث��ورة ت��دع��وه �أنْ يبقى‬ ‫والفار�س الذي يحمل الراية‪،‬‬ ‫الفل�سطينية التي ت�صدرتها حما�س‪ ،‬وما تبعها من ح�سم الر ّبا َن الذي يقود ال�سفينة‬ ‫َ‬ ‫لعقم يف احلركة الولود للقادة فهي ما زالت فت ّية و ّالدة‪،‬‬ ‫يف غ��زة‪ ،‬ث��م ح��رب ال �ف��رق��ان‪ ،‬و�أخ �ي�راً "الربيع العربي" ال ٍ‬ ‫وتداعياته التي كانت منها ال�شتات القيادي حلما�س �إثر وال لن�ضْ بٍ يف الرجال َف ُج ُّل رجال حما�س قادة‪ ،‬و�إنمّ ا وفاء‬ ‫ّ‬ ‫املحطات وغريها عربتها ملن و ّفى وحتي ًة �أح�سن ملن �أدّى! لكنّ م�شعل ي�ص ّر مطمئنّا‬ ‫خروجها من �سوريا‪ ،‬ك� ّ�ل ه��ذه‬ ‫حما�س بقيادة خالد م�شعل منت�صرة حيناً و�صامد ًة حينا على �أن يعود جندياً يف احلركة التي �شارك يف ت�أ�سي�سها‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬مل تهِن ومل تتل ّوث ومل ُيكتب عليها ٌ‬ ‫تنازل عن حقّ وقادها ‪ 16‬عاماً‪ ،‬م�ؤ ّكداً رغبته �أن يك ّر�س منوذجاً "ثورياً"‬ ‫ٌ‬ ‫التخلي عن ال�سلطة واملجد‪.‬‬ ‫تفريط مببد�أ‪ ،‬مل تخلف وع��دا لل�شعب �أو تخُ ن عهداً يف‬ ‫�أو‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫قد وفقتَ للخري يا �أبا الوليد‪ ،‬وقد �أراد اهلل بك خريا‬ ‫و�سجلها دماء‬ ‫ل�ل�أر���ض وامل�ق� ّد��س��ات‪ّ ،‬‬ ‫ذمتها نق ّية بي�ضاء ِّ‬ ‫ترجلت عن �صهوة القيادة يف حما�س‬ ‫و�شهداء‪.‬‬ ‫�إن �شاء اهلل‪ ،‬ف�إنّك �إنْ ّ‬ ‫�إنّها �صفحات م�شرقة يف �سفرِك ّ‬ ‫الو�ضاء يا �أبا الوليد‪ ،‬فقد اعتليت �سنام القلوب يف ال ّأم ��ة! فالنّا�س حت� ّ�ب من‬ ‫يزهد يف دنياهم! ومث ُلك من القادة ال يخرجون من �ساحة‬ ‫ملم غري مق�صود هناك!‬ ‫تطغى على هَن ٍة ب�شري ٍة هنا �أو ٍ‬ ‫ف �ف��ي ك � ّ�ل ه ��ذه امل �ح �ط��ات ك �ن��تَ –بتوفيق اهلل �أو ًال الفعل والأث��ر حتى لو تركوا املوقع‪ ،‬فهم يعطون للموقع‬ ‫وعونِ �إخوانك ثانياً‪ -‬قائداً �صلباً عنيداً �أمام التهديدات قيمة بعك�س من ت�صنعهم املواقع!‬ ‫�أبا الوليد هذه خطوة �سريفع اهلل بها ذكرك يف الدنيا‬ ‫والأخ�ط��ار التي حتيط بحركته‪ ،‬ومبدعاً حمنّكاً مو ّفقا‬ ‫يف ا�ستثمار ّ‬ ‫كل فر�صة تلوح له لو�ضعها يف مقدّمة الركب والآخ��رة ب ��إذن اهلل‪ ،‬فمن ت��رك �شيئا هلل ع ّو�ضه اهلل خريا‬ ‫الوطني‪ ،‬وبالذات يف بناء منظومة عالقاتٍ �سيا�سية معقدة منه‪ ،‬و�أنت البا ّر بوالديه واحلافظ لكتاب اهلل وال نز ّكيك‬ ‫على اهلل‪.‬‬ ‫جتمع بني �أق�صى التناق�ضات �أحياناً‪.‬‬ ‫كل هذه ّ‬ ‫عب مروره ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫وطِ � ْ�ب نف�ساً �أب��ا الوليد ف�سيق ّي�ض اهلل لهذه احلركة‬ ‫املحطات‬ ‫�شك �أنّ خالد م�شعل رْ‬ ‫من االنت�صارات واملحن �أ�صبح رمزاً فل�سطينياً تاريخياً‪ ،‬بل من يحمل رايتها من بعدك قويٌّ �أم ٌ‬ ‫ني فالأمناء يف حما�س‬ ‫تعدّت هذه الرمزية لت�صل �إىل الأمة العربية واال�سالمية‪ ،‬ك ٌ‬ ‫رث‪ ،‬مي�ضي بال ّركب مع �إخوانه من حيث انتهى م�شوارك‬ ‫�سواء ال�شعبية �أو الر�سمية‪ ،‬وبلغ �أ َلقاً ومكان ًة ناف�ست رموزاً امل�ضيء‪ ،‬يبني على م��ا بنيت ويكمل م��ا ب ��د�أت‪ ،‬حتى تق ّر‬ ‫تاريخيني يف الإجماع عليه منهجاً وفكرا وعاطفة وح ّبا‪ .‬عيوننا جميعا بن�صر عظيم‪� ،‬أو نلتقى �سو ّيا �شهداء يف‬ ‫رب كرمي!‬ ‫والآن وبعد ‪ 15‬عاماً‪ ،‬ويف خطوة تاريخية مل ي�سبقه لها مقعد �صدق عند ّ‬ ‫مديح ال��رج��ال للرجال درب م��ا �سلك ُته‪ ،‬و"كا ٌر" ما‬ ‫وحد ال ّأمة يف‬ ‫علي ر�ضي اهلل عنهما عندما ّ‬ ‫�إ ّال احل�سن بن ّ‬ ‫عام اجلماعة‪ ،‬ويف ذروة هذا الأ َلق ومِ ن �أعلى �سنام ِة املجد‪ ،‬خرب ُته‪ ،‬لكنّ احل ّر من ال ّرجال من راعى وداد حلظة مع‬ ‫ومِ ��ن على �صهوة النّجومية واحل�ضور يق ّرر هذا القائد الأح��رار‪ ،‬ويزداد الوفا ُء وجوباً �إذ تيقّنتُ مغادر َت َك مواق َع‬ ‫بابت�سامته التي ال تفارقه‪� -‬أنْ يلويَ عنق جواد ال�شهرة النّفوذ املرجتى و�ساحات ال�سلطة املهابة!‬‫�ض َنفْ�ساً ت ّواق ًة لل�شهادة –التي ذاق بع�ضاً‬ ‫وال�سلطة‪ ،‬وير ّو َ‬ ‫و�إىل لقاء يا خالد يف اخلالدين‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫"ناسا" تكشف مخطط مركبة‬ ‫فضائية أسرع من الضوء‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شار تقرير �صدر م�ؤخرا �أن وكالة الف�ضاء الأمريكية "نا�سا" ك�شفت‬ ‫ع��ن خمططات لآالت ق���ادرة على ال�سفر ب�سرعات خيالية تفوق �سرعة‬ ‫ال�ضوء‪ ،‬والتي تبلغ نحو ‪� 300‬ألف كيلومرت يف الثانية‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير الذي ن�شر على جملة تامي الأمريكية‪� ،‬أن املخططات‬ ‫اجلديدة تعتمد على نظريات ن�شرتها �إح��دى املجالت العلمية يف العام‬ ‫‪ ،1994‬عن العامل ميغويل الكبريي‪ ،‬الذي قدم نظريات تعتمد على مبد�أ‬ ‫"طي الف�ضاء" من نقطة االنطالق �إىل نقطة االنتهاء ب�سرعات خيالية‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير �أن نظرية العامل الكبريي تقوم طي امل�سافات �أمام‬ ‫وخلف الآل��ة بحيث ت�صبح نقطة االنتهاء مال�صقة ملقدمة املركبة‪ ،‬بد ًال‬ ‫من البحث عن نظريات وحلول لزيادة �سرعة املركبة للو�صول �إىل �سرعة‬ ‫ال�ضوء‪.‬‬ ‫وبني الكبريي �أن النظريات والتكنولوجيا متوفرة للتو�صل ملثل هذا‬ ‫االخرتاع‪� ،‬إال �أن امل�شكلة الكربى تكمن يف �إيجاد نوع من الطاقة غري قابل‬ ‫للنفاذ ويتمتع بخ�صائ�ص معينة مثل "الثقوب ال�سوداء" التي تنت�شر يف‬ ‫الف�ضاء من حولنا‪.‬‬ ‫و�أكد اخلبري الفيزيائي بوكالة الف�ضاء الأمريكية‪ ،‬هارولد وايت‪� ،‬أنه‬ ‫يجري العمل على نظريات لدعم نظرية العامل الكبريي والتي ت�ستند‬ ‫مبجملها على علم وهند�سة ال�سرعة وامل�سافات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وايت �أن هناك نظريات �أخرى جديرة بالتحقيق تدعم �إيجاد‬ ‫ج�سم ذو كتلة كبرية ميكنه �إيجاد نوع من املجال املغناطي�سي حوله يدعم‬ ‫نظرية طي الف�ضاء‪� ،‬إال �أن النظريات ت�شري �إىل �أن ج�سما بهذه ال�صفات‬ ‫البد �أن يكون �ضخما بحجم يبلغ �أ�ضعاف حجم الكرة الأر�ضية‪.‬‬ ‫وال يعتقد العلماء �أن الو�صول �إىل جهاز �أو �آلة قادرة على ال�سفر بهذه‬ ‫ال�سرعات العالية على املدى القريب‪� ،‬إال �أن البحوث واالختبارات ال زالت‬ ‫جارية‪.‬‬

‫لم ال نراقب‬ ‫فقط؟‬ ‫منذ �أك�ثر من �شهر ونحن ن�سمع عن ا�ستعدادات جتريها احلركة‬ ‫الإ�سالمية لتنظيم م�سرية �ضخمة يف و�سط البلد‪ ،‬ويبدو �أن احلركة‬ ‫جنحت يف �إقناع كثري من احلراكات مل�شاركتها يف تنظيم امل�سرية‪ ،‬فيما مل‬ ‫تفلح جهودها على ما يبدو يف �إقناع �أحزاب املعار�ضة املن�ضوية حتت جلنة‬ ‫التن�سيق احلزبي‪ ،‬وال اجلبهة الوطنية للإ�صالح يف امل�شاركة يف امل�سرية‪،‬‬ ‫وتباينت �أ�سباب رف�ض تلك اجلهتني‪.‬‬ ‫ومنذ �أ�سبوعني تقريبا �أخ��ذت اال�ستعدادات �شكال �أك�ثر و�ضوحا‪،‬‬ ‫وب��دت مالمح امل�سرية ال�ضخمة تت�ضح‪ ،‬واتخذت ا�سما لها هو «جمعة‬ ‫�إنقاذ الوطن»‪ ،‬وحددت اجلهة املنظمة لها موعدا لها يف ‪.2012/10/5‬‬ ‫ومنذ ذل��ك التاريخ الح��ظ امل��راق��ب��ون هجوما عنيفا على منظمي‬ ‫امل�سرية‪ ،‬وانربت و�سائل �إعالمية حمددة ‪-‬د�أبت على مثل تلك احلمالت‪-‬‬ ‫التهام املنظمني مبحاولة زج البلد يف فتنة عمياء‪.‬‬ ‫تلك احلمالت وفرت تغطية مميزة للم�سرية مل يحلم بها املنظمون‪،‬‬ ‫فعندما تتدخل و�سائل الإع�لام الر�سمية ومعاونوها ف���إن اخلرب ي�صل‬ ‫حينها �إىل �أبعد مدى‪ ،‬وهذا ما ح�صل‪.‬‬ ‫بح�سب معلوماتي‪ ،‬ف���إن احلركة الإ�سالمية واحل��راك ال�شعبي قد‬ ‫�ضاقا ذرع��ا بالنظرة الر�سمية للحراك املمتد منذ �أك�ثر من ع��ام؛ تلك‬ ‫النظرة القائمة على �أن م��ن يخرجون لالحتجاج يف ال�����ش��وارع يف كل‬ ‫املحافظات ال يزيد عددهم عن ب�ضع مئات‪ ،‬وه�ؤالء رغم احرتامنا لوجهة‬ ‫نظرهم‪� ،‬إال �أنه ال يجوز لهم �أن يفر�ضوا ر�أيهم على الأكرثية‪ ،‬ف�أرادت‬ ‫احلركة اال�سالمية واحلراكات ال�شعبية �أن تثبت للنظام �أنها ت�ستطيع �أن‬ ‫حت�شد �آالفا م�ؤلفة تتفق معها يف وجهة نظرها حول خريطة الإ�صالح‪،‬‬ ‫وه���ؤالء ال يجب احرتام وجهة نظرهم نظريا فقط‪ ،‬بل يجب االلتفات‬ ‫�إليها وتلبيتها‪.‬‬ ‫�إذا‪ ،‬ملاذا ال ننتظر �إىل يوم ‪ 10/5‬ونرى؟ ف�إذا ا�ستطاع املنظمون ح�شد‬ ‫�أع��داد كبرية كما يقولون‪ ،‬وغ�صت بهم جنبات و�سط البلد‪ ،‬واحلكم يف‬ ‫ذلك لوكاالت الأنباء العاملية وعد�ساتها‪ ،‬فمن حقهم �أن يلتفت النظام‬ ‫�إىل وجهة نظرهم بجدية‪ ،‬ومن حقهم �أن ي�شاركوا يف �صياغة خريطة‬ ‫الإ�صالح يف البلد‪ .‬و�إذا ف�شل املنظمون بح�شد عدد كبري ف�إن هذا يعني �أن‬ ‫الغالبية مقتنعة بخريطة الإ�صالح التي يقدمها النظام‪.‬‬ ‫لكن الأمور ال ت�سري وفق هذا الن�سق املتعارف عليه دميقراطيا‪ ،‬ولو‬ ‫�أن �أ�صحاب القرار �أرادوا معرفة اجتاهات الأردنيني احلقيقية اللتزموا‬ ‫جانب احلياد‪ ،‬لكن هناك من يريد �أن ال ينجح هذا احل�شد‪ ،‬وهو يح�شد‬ ‫ويحر�ض وي�ستخدم كافة الو�سائل الرتويعية ملنع املواطنني من امل�شاركة‬ ‫يف م�سرية ‪ ،10/5‬ولعل �آخر ما تفتقت عنه �أذهان ه�ؤالء‪ ،‬هو ت�سريب خرب‬ ‫ال �أعتقد بحال �أن��ه �صحيح‪ ،‬مفاده �أن ق��وات الأم��ن لن تكون متواجدة‬ ‫يف امل�سرية‪ ،‬يف حني يتوقع جتمع مائتي �ألف يف م�سرية مناوئة يف نف�س‬ ‫املكان‪ ،‬ولزيادة التهويل والرتويع‪ ،‬فقد تربع �أح��د املواقع الإلكرتونية‬ ‫الر�صينة باالت�صال بالناطق الر�سمي با�سم الأم��ن العام للتعليق على‬ ‫ذلك اخلرب امل�سرب‪ ،‬فلم يعلق!‬ ‫ال �أعتقد �أن هذا اخلرب �صحيح‪ ،‬حتى لو �صمت الأمن ومل يعلق‪ ،‬لأنه‬ ‫بغياب الأمن �ستكون الدولة قد غابت‪ ،‬و�إذا غابت الدولة فلن يكون �أحد‬ ‫بحاجة لها بعد ذلك‪.‬‬ ‫ملاذا ال نراقب امل�شهد فقط‪ ،‬ثم نحكم‪ .‬ملاذا ال يريدون؟‬

‫‪ -1‬هيئة الدفاع عن معتقلي احلراك‬ ‫‪ -2‬جتمع جبل عجلون لال�صالح‬ ‫‪ -3‬تن�سيقية حراك ال�شمال‬ ‫‪ -4‬التيار االردين احلر – احلراك ال�شعبي‬ ‫‪ -5‬جتمع ابناء قبيلة بني حميده‬ ‫‪ -6‬تن�سيقة حراك حمافظة اربد‬ ‫‪ -7‬حراك احرار الطفيلة‬ ‫‪ -8‬جبة العمل اال�سالمي‬ ‫‪ -9‬التجمع ال�سيا�سي االردين( بني ح�سن)‬ ‫‪ -10‬ائتالف الع�شائر‬ ‫‪ -11‬جتمع الرمثا وبني عبيد‬ ‫‪ -12‬حراك ذيبان‬ ‫‪ -13‬حراك الكرك ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -14‬حراك الزرقاء لال�صالح‬ ‫‪ -15‬حراك جبل النزهه من اجل اال�صالح‬ ‫‪� -16‬شباب ‪ 24‬اذار‬ ‫‪ -17‬اللجنة الوطنية للمعلمني‬ ‫‪ -18‬حراك ال�شوبك لال�صالح‬ ‫‪ -19‬احلراك ال�شعبي يف ال�سلط – البلقاء‬

‫استئناف العمل يف بناء مفاعل نووي يف اليابان‬ ‫للمرة األوىل منذ حادث فوكوشيما‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا���س��ت���أن��ف��ت ���ش��رك��ة ك��ه��رب��اء يابانية‬ ‫االث��ن�ين �أ���ش��غ��ال بناء مفاعل ن��ووي كان‬ ‫معلقا العمل به منذ ح��ادث فوكو�شيما‬ ‫يف �آذار ‪ 2011‬على الرغم من الربنامج‬ ‫احل��ك��وم��ي ل��ل��وق��ف ال��ت��دري��ج��ي لالنتاج‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫و�أع�������ل�������ن�������ت "الكرتيك ب��������اور‬

‫ديفيلومبنت" (جي‪-‬باور) �أنها ا�ست�أنفت‬ ‫الأ�����ش����غ����ال يف م���وق���ع �أوم�������ا يف منطقة‬ ‫اوم�����وري (���ش��م��ال) ب��ع��د ح�صولها على‬ ‫موافقة احلكومة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���غ���ال ال��ب��ن��اء ه����ذه ه���ي الأوىل‬ ‫يف ال��ي��اب��ان يف ه���ذا ال��ق��ط��اع م��ن��ذ كارثة‬ ‫فوكو�شيما‪� ،‬أ�سو�أ حادث نووي منذ حادث‬ ‫ت�شرنوبيل (اوكرانيا) يف ‪.1986‬‬ ‫و�أع���ل���ن وزي����ر االق��ت�����ص��اد والتجارة‬ ‫وال�����ص��ن��اع��ة ي��وك��ي��و اي���دان���و �أن املفاعل‬

‫�سي�ستويف فور بنائه كل ال�شروط الأمنية‬ ‫التي قررتها ال�سلطات قبل ال�سماح له‬ ‫بالعمل‪.‬‬ ‫ل��ك��ن امل��ج��م��وع��ة مل حت����دد موعدا‬ ‫تقريبيا لنهاية اال�شغال‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة يف ‪� 14‬أيلول الوقف‬ ‫التدريجي والتام لإنتاج النووي من االن‬ ‫حتى ثالثني عاما يف وثيقة حول خطة‬ ‫الطاقة لليابان ما بعد فوكو�شيما‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫عن موقع (�سي ان ان)‬ ‫قتل م��در���س �أم��ري��ك��ي اب��ن��ه امل��راه��ق خ��ط���أ بعدما �أب��ل��غ اجل�ي�ران عن‬ ‫تعر�ضهم لعملية �سطو‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال�����ش��رط��ة �إن احل�����ادث وق����ع مب��ن��ط��ق��ة "نيو فريفيلد" يف‬ ‫كونكتيكت‪ ،‬عندما ات�صلت �إحدى اجلارات بجيفري جوليانو لتبلغه ب�أن‬ ‫هناك ل�ص يف مدخل منزلها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اجلارة‪ ،‬التي مل تك�شف ال�شرطة عن هويتها‪ ،‬ب�أن الل�ص كان‬ ‫يت�شح بال�سواد ويغطي وجهه بقناع ويحمل بيده ما يبدو ك�سالح �أبي�ض‪.‬‬ ‫وقال املدر�س جوليانو �إنه ا�ضطر لإطالق النار على "الل�ص" الذي‬ ‫"تقدم منه ب�شكل ينذر باخلطر لدى مواجهته له‪ ،‬دون �أن يدرك ب�أنه ابنه‬ ‫بالتبني‪ ،‬تايلر" ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫وذكرت ال�شرطة املحلية �أن تايلور قتل على الفور ومل توجه �أي تهم‬ ‫للوالد حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وقال ال�سيا�سي جون هودج‪ ،‬وهو �أحد �سكان املنطقة‪" :‬نحن يف حرية‬ ‫من �أمرنا‪ ..‬ما الذي كان يدور بذهن تايلر تلك الليلة‪� ...‬أمر كهذا ي�ؤملنا‬ ‫للغاية ونريد �أجوبة عما حدث"‪.‬‬

‫القضاء الروسي يمنع عرض الفيلم املسيء لإلسالم‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫منعت حمكمة يف مو�سكو �أم�س بث‬ ‫فيلم "براءة امل�سلمني" امل�سيء للإ�سالم‬ ‫م��ع��ت�برة �أن����ه "متطرف"‪ ،‬ك��م��ا �أعلنت‬ ‫ناطقة با�سمها‪.‬‬ ‫وق����ال����ت ال���ن���اط���ق���ة ب���ا����س���م املحكمة‬

‫‪ – 20‬جمموعه فكر – عمان‬ ‫‪ – 21‬حركة كفرجنة جبل عجلون‬ ‫‪ -22‬حزب النه�ضه االردين‬ ‫‪ – 23‬جتمع ابناء بني ح�سن من اجل الوطن‬ ‫‪ -24‬ائتالف الع�شائر لال�صالح والتغيري‬ ‫‪ -25‬جتمع حمامون من اجل اال�صالح والتغيري‬ ‫‪� -26‬شباب من اجل االردن – حراك الزرقاء‬ ‫‪ -27‬حراك فارا ( الها�شمية‪ -‬عجلون) لال�صالح‬ ‫‪ -28‬حركة التجديد العربية‬ ‫‪ -29‬حراك املتقاعدين الع�سكريني لال�صالح‬ ‫‪ -30‬التيار االردين ‪36‬‬ ‫‪- 31‬احلراك ال�شبابي اال�سالمي االردين‬ ‫‪ -32‬تيار امل�ستقلني ‪ -‬ذيبان‬ ‫‪ -33‬جتمع ابناء بئر ال�سبع‬ ‫‪ -34‬تيار املتقاعدين الع�سكريني‬ ‫‪ -35‬احرار خرجا‬ ‫‪ -36‬احلراك ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ – 37‬حراك احرار حي الطفايلة‬ ‫‪ -38‬التيار االردين ‪ -36‬اربد‬

‫لوكالة فران�س بر�س �أن النيابة العامة‬ ‫ال��رو���س��ي��ة "طلبت االع��ت��راف بالطابع‬ ‫املتطرف لفيلم "براءة امل�سلمني"‪ .‬ومتت‬ ‫ت��ل��ب��ي��ة ه���ذا الطلب" م���ن ق��ب��ل حمكمة‬ ‫تفري�سكوي يف مو�سكو‪.‬‬ ‫وحظر القا�ضي ه��ذا الفيلم امل�سيء‬ ‫لال�سالم على كافة �أرا�ضي احتاد رو�سيا‪،‬‬ ‫م��ع��ت�برا �أن "م�ضمونه ي��ح��ر���ض على‬

‫‪ -39‬التجمع ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -40‬جتمع ابناء قبيلة بني �صخر لال�صالح‬ ‫‪ -41‬التجمع ال�سيا�سي لال�صالح‬ ‫‪ -42‬جتمع ابناء قبيلة الدعجة لال�صالح‬ ‫‪ – 43‬جتمع ابناء العجارمة لال�صالح‬ ‫‪ -44‬جتمع ابناء احلجايا لال�صالح‬ ‫‪ -45‬حركة ابناء الع�شائر االردنية لال�صالح‬ ‫‪ -46‬جتمع �شباب احلجاج لال�صالح‬ ‫‪ -47‬حركة ‪ 25‬ايار – البادية اجلنوبية ‪/‬ال�شراه‬ ‫‪ 48‬حراك عنجره ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪� -49‬شباب احل�سني من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -50‬حراك الها�شمي ال�شمايل‬ ‫‪ -51‬حراك االغوار اجلنوبيه (غور ال�صايف واملزرعه)‬ ‫‪ -52‬جتمع جلان حراك ذيبان‬ ‫‪ -53‬احلراك الوطني لال�صالح يف البادية االردنية‬ ‫‪ -54‬حراك احرار البقعة ولواء عني البا�شا‬ ‫‪ -55‬جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫‪ -56‬حراك �شباب ع�شرية املجايل لال�صالح‬ ‫‪ -57‬ملتقى املفرق الوطني لال�صالح‬

‫الكراهية الدينية"‪ ،‬كما �أو�ضحت الناطقة‬ ‫با�سم النيابة مارينا غريدنيفا بح�سب ما‬ ‫نقلت عنها وكاالت الأنباء الرو�سية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن وزارة ال��ع��دل الرو�سية‬ ‫�ستدرج هذا الفيلم على الئحة االعمال‬ ‫امل��ت��ط��رف��ة يف رو���س��ي��ا ب��ع��د دخ�����ول ق���رار‬ ‫املحكمة حيز التنفيذ‪.‬‬

‫‪ -58‬تن�سيقية حراك م�أدبا‬ ‫‪ -59‬ائتالف جر�ش لال�صالح‬ ‫‪ -60‬حراك العيا�صرة لال�صالح‬ ‫‪ -61‬حراك �سوف لال�صالح‬ ‫‪ -62‬اردنيات من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -63‬نقابيون من اجل اال�صالح‬ ‫‪ -64‬ائتالف �شباب اال�صالح والتغيري يف معان‬ ‫‪ -65‬املواقع االلكرتونية‬ ‫‪ -66‬حراك العقبة ال�شعبي لال�صالح‬ ‫‪ -67‬حراك االغوار ال�شمالية لال�صالح‬ ‫‪ -68‬حراك الكوره لال�صالح‬ ‫‪ -69‬حراك �سحاب لال�صالح‬ ‫‪ -70‬حراك حوارة‬ ‫‪� -71‬شباب ع�شرية املومني‬ ‫‪ -72‬جممع النقابات املهنية – الكرك‬ ‫‪ -73‬نقابة املهند�سني االردنيني‬ ‫‪ -74‬حركة �شباب �أحرار عمان‬ ‫‪ - 75‬حركة �شباب من �أجل التغيري‬ ‫‪ - 76‬جبهة املعار�ضة الوطنية املوحدة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫أمريكي يقتل ابنه بالخطأ ظناً بأنه لص‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫عقوبات بالسجن لتسعة كويتيني هاجموا محطة تلفزيون خاصة‬

‫الثالثاء ‪ 16‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 2‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫إيران تتحدى «غوغل» بـ «فخر» و«فجر»‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون �إيرانيون �أنهم �سيوفرن خدمة «فخر» لتكون‬ ‫بديال ملحرك البحث غوغل‪ ،‬وخدمة الربيد الإلكرتوين «فجر»‬ ‫بديال لـ»جي ميل» التابعة لل�شركة الأمريكية بعد حظر خدماتها‬ ‫يف �إيران؛ احتجاجا على الفيلم امل�سيء للإ�سالم‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الإعالن على الرغم من �أن و�سائل الإعالم وبع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني تقدموا ب�شكاوى �ضد قرار طهران حجب غوغل وخدمة‬ ‫«جي ميل»؛ ردا على الفيلم امل�سيء للإ�سالم‪ ،‬ح�سبما �أفادت �صحف‬ ‫الأحد‪ .‬وكانت �إيران قد حجبت خدمات «غوغل» با�ستثناء حمرك‬ ‫ال�ب�ح��ث؛ ا�ستجابة لأم ��ر ق�ضائي ع�ل��ى خلفية ب��ث فيلم م�سيء‬ ‫للر�سول حممد على موقع يوتيوب‪ ،‬اململوك �أي�ضا لـ»غوغل»‪.‬‬ ‫وقد �أث��ار حجب «غوغل» ا�ستياء وغ�ضبا على نطاق وا�سع يف‬ ‫�إيران‪ ،‬لدرجة �أن كثريا من ال�صحف امل�ؤيدة للحكومة ا�شتكت من‬ ‫هذا القرار‪ .‬ونقلت �صحيفة «�أفتاب» امل�ستقلة الأحد عن الع�ضو يف‬ ‫جلنة برملانية معنية بقطاع االت�صاالت‪ ،‬ح�سني غارو�سي اعرتافه‬ ‫بظهور بع�ض امل�شاكل جراء حجب «جي ميل»‪ .‬و�أ�ضاف �أن الربملان‬ ‫�سي�ستجوب وزير االت�صاالت �إذا مل يتم رفع احلظر املفرو�ض على‬ ‫املوقع‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير االت�صاالت علي حكيم جوادي لل�صحفيني �إن‬ ‫ال�سلطات الإيرانية تدر�س رفع احلظر‪ ،‬لكنها تعتزم �أي�ضا توفري‬ ‫ب��دائ��ل حملية لهذا امل��وق��ع‪ ،‬مثل حم��رك البحث «ف�خ��ر» وخدمة‬ ‫الربيد الإلكرتوين «فجر» ح�سبما �أفادت ال�صحيفة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة الدينية احلاكمة يف �إيران مرارا �إىل اعتزامها‬ ‫�إثناء الإيرانيني عن ا�ستخدام �شبكة االنرتنت‪ ،‬التي يرون �أنها تبث‬ ‫قيما غربية‪ ،‬و�إطالق �شبكة حملية وطنية ونظيفة‪.‬‬ ‫ولكن من غري الوا�ضح �إذا ما كانت �إيران متتلك قدرة تقنية‬ ‫متكنها من تنفيذ طموحاتها‪.‬‬

‫مزاد ألسلحة عتاة املجرمني يف أمريكا‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أق�ي��م م��ؤخ��راً يف والي��ة نيو هام�شري الأمريكية‪ ،‬وحت��دي��داً يف‬ ‫مدينة «نا�شوا» مزاد للأ�سلحة فريد من نوعه‪ ،‬حيث مت من خالله‬ ‫عر�ض وبيع جمموعة من قطع ال�سالح التي قام با�ستعمالها �أعتى‬ ‫املجرمني يف تاريخ الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫امل��زاد �شهد بيع نحو ‪ 134‬قطعة �سالح وغريها من مقتنيات‬ ‫املجرمني بح�صيلة �إجمالية بلغت ‪ 1.1‬مليون دوالر‪ ،‬ولكن الزوجني‬ ‫امل�ج��رم�ين «ك�لاي��د ب ��ارو» و»ب ��وين ب��ارك��ر» امل�ع��روف�ين ب��ا��س��م «بوين‬ ‫وك�لاي��د»‪ ،‬ا�ستطاعا �أن ي�سرقا الأ��ض��واء متاماً يف ه��ذا امل��زاد؛ �إذ �إن‬ ‫ثلثي القطع املعرو�ضة يف املزاد تعود لهما‪.‬‬ ‫كما �أن امل�سد�س «ك��ول��ت» ع�ي��ار ‪ 38‬ال��ذي ك��ان ب�ح��وزة ال�سيدة‬ ‫«بوين» عند مقتلها عام ‪� 1934‬إثر تبادل لإطالق النار مع ال�شرطة‪،‬‬ ‫هو �أغلى �سالح بيع يف املزاد ب�سعر ‪� 264‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫�أما ال�سالح الثاين الأعلى �سعراً فيخ�ص «كاليد»‪ ،‬وهو عبارة‬ ‫ع��ن م�سد�س «ك��ول��ت» �أوتوماتيكي عيار ‪ ،45‬ك��ان بحوزته يف �أثناء‬ ‫مقاومته للمحققني الذين ن�صبوا له وهو وزوجته كميناً �أ�سفر يف‬ ‫النهاية عن مقتلهما‪ .‬وقد بيع هذا امل�سد�س لقاء ‪� 240‬ألف دوالر‪ ،‬كما‬ ‫بيعت حمفظة نقوده ‪� 36‬ألف دوالر‪.‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حكم على ت�سعة كويتيني �أم�س بال�سجن �سنتني لكل منهم‪ ،‬بعدما اقتحموا خالل احلملة االنتخابية‬ ‫لالقرتاع الت�شريعي يف �شباط املا�ضي مقر قناة تلفزيونية خا�صة؛ احتجاجا على برنامج م�س بقبيلتهم‪.‬‬ ‫وحكم على مدانني �آخ��ري��ن بدفع غرامة تعادل ‪ 350‬دوالرا لكل منهما‪ ،‬بينما متت تربئة واح��د من‬ ‫املجموعة امل�ؤلفة من ‪� 12‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات من ابناء العوازم ‪-‬وهي اكرب قبيلة يف الكويت‪ -‬اقتحموا مقر قناة �سكوب اخلا�صة بعد‬ ‫ت�صريحات م�سيئة ل�شيخ القبيلة ادىل بها نائب �شيعي‪ ،‬ح�سبما ذكر �شهود عيان لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وافاد ال�شهود ب�أن اكرث من خم�سني �شخ�صا اقتحموا القناة وحطموا معدات فيها‪ ،‬بعد ان بثت القناة‬ ‫مقابلة مع النائب ح�سني القالف‪ .‬واعترب ابناء قبيلة العوازم ت�صريحات القالف الذي يعد مقربا من‬ ‫احلكومة ال�سابقة برئا�سة ال�شيخ نا�صر املحمد ال�صباح‪ ،‬م�سيئة لأمريهم ال�شيخ فالح بن جامع‪.‬‬

‫أردني يتمنى العيش يف مخيم الزعرتي لوجود املياه‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫يتمنى رج��ل �أردين �أن «يعي�ش يف‬ ‫خميم الزعرتي لالجئني ال�سوريني؛‬ ‫ب�سبب ت��وف��ر امل �ي��اه ه �ن��اك»‪ ،‬فيما قال‬ ‫�أم�ين ع��ام �سلطة املياه فايز البطاينة‬ ‫�إن ب�لاده متر بـ»�أ�سو�أ و�أ�صعب موا�سم‬ ‫ال�صيف»‪ ،‬بح�سب تقرير �أورده موقع‬ ‫«�سكاي نيوز»‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� ��رج� ��ل ال� � ��ذي ي �ب �ل��غ من‬ ‫العمر ‪ 50‬عاما وي�سكن يف �أح��د �أحياء‬ ‫مدينة �إرب ��د لإذاع ��ة حملية‪« :‬ل��و كان‬ ‫بالإمكان لذهبت للعي�ش مع الالجئني‬ ‫ال�سوريني؛ لأح�صل على بع�ض املياه‬ ‫التي توفرها احلكومة لهم»‪.‬‬ ‫وه��ذا ال��رج��ل ه��و واح��د م��ن مئات‬ ‫�آالف ورمب��ا ماليني الأردن�ي�ين الذين‬ ‫يعانون نق�صا مزمنا يف املياه يف اململكة‪،‬‬ ‫التي تعد واحدة من �أفقر ع�شر دول يف‬ ‫ال�ث�روة املائية يف ال�ع��امل‪ ،‬حيث تغطي‬ ‫ال�صحراء ‪ 92‬يف املئة من �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��و الأردن م��ن �أن ع�شرات‬ ‫الآالف من الالجئني ال�سوريني الذين‬ ‫فروا من العنف يف بلدهم‪ ،‬ي�ستنزفون‬ ‫املوارد املائية ال�شحيحة للبالد‪.‬‬ ‫وقبل ع��دة �أي��ام‪� ،‬أخ��ذ هيثم ظافر‬ ‫من حمافظة الزرقاء �أطفاله اخلم�سة‬ ‫�إىل مقر �سلطة املياه‪ ،‬حيث فتح خرطوم‬ ‫املياه وب��د�أ بتحميمهم؛ احتجاجا على‬ ‫ع��دم ح�صوله ع�ل��ى م�ي��اه ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬ما‬ ‫نفته احلكومة الحقا‪.‬‬ ‫ويف القرى اجلنوبية وال�شمالية‪،‬‬ ‫عانى الأردنيون من عدم و�صول املياه‬ ‫خالل ال�شهرين املا�ضيني‪ ،‬حيث قاموا‬ ‫ب� ��إح ��راق الإط � � ��ارات و�أغ �ل �ق��وا الطرق‬ ‫وا� �س �ت��ول��وا ع �ل��ى ��ص�ه��ري��ج م �ي��اه يعود‬ ‫ل�سلطة املياه‪.‬‬ ‫وق��ال البطاينة ل�ـ»ف��ران����س بر�س»‬ ‫�إن «ال�صيف احل��ايل ال��ذي �شارف على‬ ‫االنتهاء كان من �أ�سو�أ و�أ�صعب موا�سم‬ ‫ال�صيف التي مرت على اململكة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ذلك يعود �إىل «ارتفاع‬ ‫درج� � � ��ات احل � � � � ��رارة‪ ،‬وت � ��زاي � ��د �أع � � ��داد‬ ‫الالجئني ال�سوريني ال��ذي��ن انت�شروا‬ ‫يف املحافظات ال�شمالية الفقرية �أ�صال‬ ‫باملياه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�صول املغرتبني‬

‫الأردنيني وال�سياح»‪.‬‬ ‫لكن البطاينة اع�ت�بر �أن رد فعل‬ ‫بع�ض امل��واط �ن�ين ع�ل��ى بع�ض امل�شاكل‬ ‫املحدودة واملعزولة «مبالغ فيها ب�شكل‬ ‫كبري»‪.‬‬ ‫و�أدى �شح �سقوط الأم�ط��ار خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية �إىل �أقل من معدالته‬ ‫املتو�سطة‪� ،‬إىل حدوث عجز بقيمة ‪500‬‬ ‫مليون م�تر مكعب (‪ 17.5‬مليار قدم‬ ‫مكعب) يف ال�سنة‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال�ت��وق�ع��ات �إىل �أن البالد‬ ‫��س�ت�ك��ون ب�ح��اج��ة �إىل ‪ 1.6‬م�ل�ي��ار مرت‬ ‫م�ك�ع��ب م��ن امل �ي��اه ��س�ن��وي��ا ب�ح�ل��ول عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وحتوي �سدود اململكة الع�شرة التي‬ ‫مب �ق��دوره��ا ت�خ��زي��ن ن�ح��و ‪ 325‬مليون‬ ‫مرت مكعب‪ ،‬حاليا نحو ‪ 70‬مليون مرت‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البطاينة �أن��ه «يف كل عام‬ ‫لدينا م�شاكل يف التزويد املائي‪ ،‬ومثله‬ ‫ك��ان ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬ل�ك��ن م��ا ه��و مم�ي��ز �أن‬ ‫�سقف املطالبات كان مرتفعا و�أعلى»‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف‪« :‬لدينا �أك�ثر من مليون‬ ‫م���ش�ترك‪ ،‬منهم ال�ق��ري��ب �إىل م�صادر‬ ‫و�شبكات امل�ي��اه ومنهم البعيد‪ ،‬لذلك‬ ‫م� ��ررن� ��ا ب �� �ص �ي��ف � �ص �ع��ب ج� � ��دا وم ��ن‬ ‫الطبيعي �أال يخلو التزويد املائي من‬ ‫�أخطاء»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن «مناطق عديدة‬ ‫مل ت�صلها املياه يف وق��ت ك��اف وكميات‬ ‫كافية»‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫ف�ق��د �أك ��د ال�ب�ط��اي�ن��ة �أن �ه��م «يتزودون‬ ‫ب��امل �ي��اه ب��وا� �س �ط��ة � �ص �ه��اري��ج ويح�صل‬ ‫ال�ل�اج��ئ ال ��واح ��د ع �ل��ى ن �ح��و ‪ 30‬لرتا‬ ‫ب��ال �ي��وم ف �ق��ط‪ ،‬ذل ��ك لأن ا�ستعماالته‬ ‫طبيعية وحمدودة»‪.‬‬ ‫ويعي�ش �أك�ث�ر م��ن ‪� 30‬أل ��ف الجئ‬ ‫�سوري يف خميم الزعرتي يف حمافظة‬ ‫امل �ف��رق (‪ 85‬ك �ل��م � �ش �م��ال ع �م��ان) على‬ ‫مقربة من احلدود مع �سوريا‪ ،‬ويرتكز‬ ‫الالجئون ال�سوريون الآخرون يف املدن‬ ‫ال�شمالية التي تعاين �أ�صال من نق�ص‬ ‫املياه‪ ،‬حيث يزداد الطلب على املياه‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة يف متوز املا�ضي �إن‬

‫كل �سوري بحاجة �إىل ما ال يقل عن ‪80‬‬ ‫لرتا من املياه العذبة يوميا‪.‬‬ ‫وتقول �أم �إياد‪ ،‬وهي �أردنية و�أم لـ ‪5‬‬ ‫�أطفال‪� ،‬إن «�سلطة املياه ت�ضخ املياه لنا‬ ‫مرة واح��دة يف الأ�سبوع‪ ،‬ولأق��ل من ‪24‬‬ ‫�ساعة وهذا ال يكفي»‪ ،‬م�ؤكدة‪« :‬ننتظر‬ ‫ه ��ذه امل �ي��اه ك��ل م ��رة ح�ت��ى نتمكن من‬ ‫غ�سل امل�لاب����س واال�ستحمام وتنظيف‬ ‫املنزل»‪.‬‬ ‫وتعي�ش �أم �إياد يف منطقة جبلية يف‬ ‫عمان‪ ،‬حيث �ضغط املياه �ضعيف جدا‪،‬‬ ‫حتى �إنها يف بع�ض الأح�ي��ان ال تتمكن‬ ‫من ملء خزانات املياه‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪« :‬لذلك نحن م�ضطرون‬ ‫�إىل �شراء املياه ومل��رات ع��دة»‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن� � ��ه «�إذا ك �ن��ا حم �ظ��وظ�ي�ن ن�شرتي‬ ‫�صهريج م��اء م��ن ‪� 4‬أم �ت��ار مكعبة من‬ ‫�سلطة املياه مقابل نحو ‪ 9‬دنانري (نحو‬ ‫‪ 12‬دوالرا)»‪.‬‬ ‫وت�ت��اب��ع‪« :‬ل�ك��ن يف بع�ض الأحيان‬ ‫ه� ��ذا غ�ي�ر م �ت��وف��ر‪ ،‬م ��ا ي �ج�برن��ا على‬ ‫دفع ‪ 25‬دينارا لكمية املياه نف�سها من‬

‫�شركات مياه خا�صة»‪.‬‬ ‫وتعتمد اململكة التي يتزايد عدد‬ ‫��س�ك��ان�ه��ا ال �ب��ال��غ ‪ 6.3‬م�ل�اي�ي�ن ن�سمة‬ ‫بن�سبة ‪ 3.5‬يف املئة �سنويا‪ ،‬ب�شكل كبري‬ ‫على مياه الأمطار لتغطية احتياجاتها‬ ‫يف حني يفوق العجز ال�سنوي على ‪500‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��اج الأردن �إىل ‪ 1600‬مليار‬ ‫مرت معكب من املياه ل�سد حاجاته يف‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫وي�ستغل الأردن ن�ح��و ‪ 60‬يف املئة‬ ‫من ا�ستهالكه ال�سنوي من املياه الذي‬ ‫ي� �ق ��ارب ‪ 990‬م �ل �ي��ون م�ت�ر م �ك �ع��ب يف‬ ‫الزراعة التي ت�ساهم يف ‪ 3.6‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل‪ ،‬وفقا للأرقام‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وي� �ح ��اول الأردن اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫مياه حو�ض الدي�سي القدمي (‪ 325‬كلم‬ ‫جنوب) عرب جر مئة مليون مرت مكعب‬ ‫�سنويا من مياه احلو�ض الذي يتجاوز‬ ‫عمره ‪� 300‬ألف عام‪ ،‬رغم خماوف تتعلق‬ ‫بارتفاع م�ستوى الإ�شعاع‪.‬‬ ‫و�إىل ج � ��ان � ��ب ه � � ��ذا امل � �� � �ش� ��روع‪،‬‬ ‫يخطط الأردن بالتعاون م��ع جريانه‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني ملد قناة‬ ‫ب�ك�ل�ف��ة ‪ 4‬م �ل �ي��ارات دوالر م��ن البحر‬ ‫الأحمر �إىل البحر امليت املهدد باجلفاف‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ت �ب �خ��ر م� �ي ��اه ��ه وانخفا�ض‬ ‫من�سوبه‪ .‬ويجري البنك الدويل درا�سة‬ ‫جدوى لهذا امل�شروع‪ ،‬لكن خرباء البيئة‬ ‫يخ�شون �أن يكون ملياه البحر الأحمر‬ ‫�أثر �سيئ يف النظام البيئي للبحر امليت‬ ‫وخليج العقبة‪.‬‬ ‫وبد�أ انخفا�ض م�ستوى البحر امليت‬ ‫يف ال�ستينات عندما �شرعت «�إ�سرائيل»‬ ‫والأردن و�� �س ��وري ��ا ب �ت �ح��وي��ل جمرى‬ ‫مياه نهر الأردن امل��ورد الرئي�سي لهذا‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫وما زاد �أك�ثر يف ت�أثر البحر امليت‬ ‫ان�خ�ف��ا���ض م���س�ت��وي��ات امل �ي��اه اجلوفية‬ ‫وم�ي��اه الأم �ط��ار م��ن اجل�ب��ال املحيطة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ال �ن �� �ش��اط��ات ال�صناعية‬ ‫وال�سياحية حوله‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذلك ت�سعى اململكة‬ ‫للح�صول على الطاقة النووية ال�سلمية‬ ‫من �أجل حتلية املياه و�إنتاج الكهرباء‪.‬‬


‫امر�أة م�سنة جتل�س بالقرب من خيمة يف منطقة فايز �آباد‬ ‫�شمال �أفغان�ستان‪ .‬وقد ا�ستقرت نحو ‪ 100‬عائلة معظمها من‬ ‫�أ�صل الرتكمان يف هذا املخيم للعائدين من باك�ستان مع ارتفاع‬ ‫م�ستويات الفقر‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫اختيار السودان كمقر ألمانة‬ ‫اتحاد الضرائب اإلسالمي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن رئي�س امل�ؤمتر التا�سع الحتاد �سلطات ال�ضرائب يف البلدان‬ ‫الإ�سالمية ريا�ض ال�شريدة �أم�س‪ ،‬اختيار ال�سودان كمقر للأمانة‬ ‫العامة الحتاد ال�ضرائب يف البلدان الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وكان ر�ؤ�ساء الوفود امل�شاركة يف امل�ؤمتر قد قاموا باختيار جلنة‬ ‫ت�ضم ك�لا م��ن‪ :‬الأردن وال�سعودية وال���س��ودان وامل�غ��رب وماليزيا؛‬ ‫لبحث مو�ضوع اختيار املقر برئا�سة رئي�س الوفد الأردين امل�شارك‬ ‫يف امل�ؤمتر ب�شار �صابر‪.‬‬ ‫وق��ام��ت اللجنة بعقد ع��دة اج�ت�م��اع��ات ح��ول م��و��ض��وع اختيار‬ ‫دول��ة الحت�ضان مقر الأم��ان��ة العامة ل�لاحت��اد‪ ،‬وقامت بالتو�صية‬ ‫بطرح املو�ضوع على ر�ؤ�ساء الوفود‪ ،‬للت�صويت على اختيار دولة مقر‬ ‫االحتاد حيث مت انتخاب ال�سودان كمقرٍ لالحتاد‪.‬‬

‫الشريدة يجري مباحثات مع عدد‬ ‫من مديري الضرائب اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجرى رئي�س امل�ؤمتر التا�سع الحتاد �سلطات ال�ضرائب يف الدول‬ ‫الإ�سالمية ريا�ض ال�شريدة عدة لقاءات مع ر�ؤ�ساء الوفود امل�شاركة‬ ‫يف امل��ؤمت��ر التا�سع‪ ،‬وبحث معهم العديد من املو�ضوعات املتعلقة‬ ‫باحتاد ال�ضرائب يف البلدان الإ�سالمية؛ لتح�سني وتطوير �إجراءات‬ ‫عمل الإدارات ال�ضريبية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شريدة �أن الأردن �سيعمل خالل فرتة تر�ؤ�سه االحتاد‬ ‫على تفعيل النظام الأ�سا�سي لالحتا‪،‬د و�سيدعم الت�سريع يف عملية‬ ‫�إن�شاء مقر االحت��اد يف دول��ة ال�سودان ال�شقيق‪ ،‬بعد ان مت انتخابه‬ ‫كدولة حا�ضنة للأمانة العامة لالحتاد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه �سيتم تفعيل الربامج التدريبية‪ ،‬واختيار عناوين‬ ‫مهمة ل�ل��دول الأع �� �ض��اء‪ .‬ي��ذك��ر �أن رئ��ا��س��ة الأردن مل��ؤمت��ر االحتاد‬ ‫�ست�ستمر ح�ت��ى ان�ع�ق��اد امل ��ؤمت��ر ال�ع��ا��ش��ر يف ال �ع��ام ال �ق��ادم يف دولة‬ ‫ال�سنغال‪.‬‬

‫بدء اجتماع لجنة تنمية القدرات‬ ‫املؤسسية العربية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��د�أت �أم����س االث�ن�ين اع�م��ال االج�ت�م��اع اخلام�س للجنة تنمية‬ ‫ال�ق��درات امل�ؤ�س�سية‪ ،‬املنبثقة من املنظمة العربية للأجهزة العليا‬ ‫للرقابة املالية واملحا�سبة‪ ،‬املنعقد يف مقر ديوان املحا�سبة بالتعاون‬ ‫مع الأمانة العامة للمنظمة العربية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س ديوان املحا�سبة م�صطفى الرباري يف كلمته اهمية‬ ‫العمل الرقابي العربي امل�شرتك‪ ،‬من اجل حتقيق ر�سالة الأجهزة‬ ‫الرقابية يف املحافظة على املال العام من الهدر وال�ضياع‪ ،‬وامل�ساهمة‬ ‫يف حتقيق التنمية وتوجيهها‪ ،‬ومكافحة جميع ا�شكال الف�ساد املايل‬ ‫والإداري الذي يعترب من اهم اعداء حتقيق التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وقال الرباري �إن هذا االجتماع يعقد يف وقت ما زال فيه العامل‬ ‫يعاين من الأزمة املالية واالقت�صادية‪ ،‬وما ترتب عليها من اثار يف‬ ‫جميع جماالت التنمية‪ ،‬وال�سيما �أن التنمية عملية متكاملة تعك�س‬ ‫نتاج العديد من العوامل منها االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ما يتطلب من االجهزة الرقابية العربية ‪-‬ك�أجهزة ت�ضطلع مبهام‬ ‫الرقابة ال�شاملة‪ -‬ر�صد املتغريات‪ ،‬والعمل على تطوير ا�سرتاتيجيات‬ ‫العمل و�آلياته وتنمية قدراتها امل�ؤ�س�سية لرفدها بالكفاءات الب�شرية‬ ‫الفاعلة‪ ،‬للنهو�ض مبهامها على اكمل وجه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان م��ن � �ش ��أن ن�ت��ائ��ج اع �م��ال ه��ذه اللجنة اال��س�ه��ام يف‬ ‫حتقيق الهدف اال�سرتاتيجي الثاين للخطة اال�سرتاتيجية العامة‬ ‫للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة املالية واملحا�سبة‪ ،‬واملتعلق‬ ‫ببناء وتعزيز القدرات امل�ؤ�س�سية‪ ،‬وبالتايل حتقيق الأهداف الرئي�سة‬ ‫للخطة اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ل�ل�ت��دري��ب ‪ 2008/2012‬املتمثلة بتعزيز‬ ‫ال �ق��درات امل�ؤ�س�سية ل�ل�أج�ه��زة الأع���ض��اء يف جم��ال ال�ت��دري��ب وبناء‬ ‫القدرات املهنية ملنت�سبي هذه الأجهزة‪ ،‬اىل جانب تطبيق املنهجية‬ ‫احلديثة للتدريب‪ ،‬وتعزيز التعاون وتبادل املعارف واخل�برات يف‬ ‫جمال التدريب‪ .‬و�أو�ضح �أن ج��دول اعمال هذا االجتماع يت�ضمن‬ ‫درا�سة نتائج تنفيذ اجلزء الأخري من خطة العمل يف جمال التدريب‬ ‫والبحث العلمي ل�سنة ‪ ،2011‬ودرا�سة ما مت تنفيذه من خطة العمل‬ ‫لعام ‪ ،2012‬واعداد م�شروع خطة العمل يف جمال التدريب والبحث‬ ‫العلمي ل�سنة ‪ ،2013‬ودرا� �س��ة نتائج ف��ري��ق عمل البيئة للمنظمة‬ ‫العربية يف اجتماعه ال��راب��ع‪ ،‬ودرا��س��ة التقييم امل�ق��دم م��ن الفريق‬ ‫املكلف بدرا�سة �شروط م�سابقة البحث العلمي التي تنظمها املنظمة‬ ‫العربية كل ثالث �سنوات وعنا�صر تقومي هذه امل�سابقة‪ ،‬والنظر يف‬ ‫حتديث الدليل العام للتدريب للمنظمة العربية‪.‬‬ ‫كما يت�ضمن بحث اج� ��راءات تنفيذ م�ق�ترح تعميم ا�ستبيان‬ ‫ع�ل��ى الأج �ه��زة الأع �� �ض��اء‪ ،‬لتطوير العملية ال�ت��دري�ب�ي��ة للمنظمة‬ ‫وفقا لتو�صيات املجل�س التنفيذي (‪ ،)2011/139‬وكيفية اجراء‬ ‫تقييم لنتائج تنفيذ برامج وخطط العمل كل ث�لاث �سنوات قبل‬ ‫انعقاد اجلمعية العامة وفقا لتو�صيات املجل�س التنفيذي‪ ،‬ومتابعة‬ ‫االج ��راءات التي مت��ت ب�ش�أن تنظيم برنامج «ال��رق��اب��ة على تقنية‬ ‫املعلومات» والتحقق من اال�ستفادة املرجوة من اقامته‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫بحث ما ي�ستجد من اعمال وحتديد مكان وموعد االجتماع املقبل‬ ‫للجنة‪.‬‬

‫النرويج قد تزيد إمدادات الغاز لربيطانيا‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫قال حمللون يوم �أم�س �إن بريطانيا قد ت�ستورد املزيد من الغاز‬ ‫من الرنويج يف ‪ ،2013-2012‬يف حني حت�صل �أوروبا على املزيد من‬ ‫الغاز الرو�سي الذي ا�صبح �أكرث تناف�سية بعد �إعادة التفاو�ض على‬ ‫عقود يف اال�شهر املا�ضية‪.‬‬ ‫وعدل بائعون وم�شرتون �أوروبيون كميات االم��دادات يف االول‬ ‫م��ن ت�شرين الأول م��ع ب��دء ال�ع��ام اجل��دي��د للغاز م��ع ب��داي��ة مو�سم‬ ‫ا�ستخدام وقود التدفئة يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ويف ح�ين ت ��ورد ال�نروي��ج ال �غ��از لأوروب� ��ا ب�ع�ق��ود ط��وي�ل��ة الأجل‬ ‫مرتبطة ب�سعر ال�ن�ف��ط‪ ،‬حت�صل بريطانيا على ال�غ��از الرنويجي‬ ‫مبوجب �شروط ت�سعري خمتلفة اقرب �إىل �أ�سعار ال�سوق‪ ،‬والتزامات‬ ‫توريد �أقل ت�شددا‪.‬‬ ‫وقال بيورن بروت�شمان كبري حمللي الغاز العامليني يف بوينت‬ ‫كاربون‪« :‬خف�ض ا�سعار جازبروم يفرت�ض انه كان له �أثر �إيجابي يف‬ ‫الكميات امل�صدرة لأوروبا؛ لأن غازها �أ�صبح �أكرث جاذبية من الغاز‬ ‫ال�نروي�ج��ي»‪ .‬ويف العديد من ح��االت �إع��ادة التفاو�ض على العقود‬ ‫مع ج��ازب��روم الرو�سية �أك�بر م�صدر للغاز يف العامل عرب خطوط‬ ‫الأنابيب‪ ،‬وقطر �أك�بر م�صدر يف العامل للغاز الطبيعي امل�سال‪ ،‬مت‬ ‫الإذعان ل�ضغوط امل�شرتين وخف�ض الأ�سعار‪.‬‬

‫منحة أمريكية لألردن‬ ‫بقيمة ‪ 357‬مليون دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.46‬‬ ‫‪35.42‬‬ ‫‪30.37‬‬ ‫‪23.65‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪40.37‬‬ ‫‪35.32‬‬ ‫‪30.28‬‬ ‫‪23.55‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫وق� �ع ��ت وزارة التخطيط‬ ‫وال�ت�ع��اون ال��دويل ام�س االثنني‬ ‫اتفاقية املنحة الأمريكية بقيمة‬ ‫‪ 356.9‬م �ل �ي��ون دوالر‪� ،‬ضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج امل �� �س��اع��دات الأمريكية‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة االع �ت �ي��ادي��ة لعام‬ ‫‪ ،2012‬م �ق��دم��ة م� ��ن الوكالة‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة الدولية‪،‬‬ ‫وذل��ك ل��دع��م امل��وازن��ة وقطاعات‬ ‫تنموية خمتلفة‪.‬‬ ‫ووقع هذه االتفاقية كل من‪:‬‬ ‫وزير التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ج �ع �ف��ر ع �ب��د ح�سان‬ ‫مم�ث�لا‪ ،‬وال���س�ف�ير الأم��ري �ك��ي يف‬ ‫عمان �ستيوارت ج��ون��ز‪ ،‬ومديرة‬ ‫بعثة الوكالة الأمريكية للإمناء‬ ‫الدويل بث بيج‪.‬‬ ‫و�أكد وزير التخطيط �أهمية‬ ‫هذه املنح لدعم املوازنة‪ ،‬ولتعزيز‬ ‫ال �ب�رام� ��ج ال �ت �ن �م��وي��ة وحت�سني‬ ‫نوعية حياة املواطنني‪ ،‬وتو�سيع‬ ‫الفر�ص االقت�صادية‪ ،‬حيث كان‬ ‫للدعم املقدم من حكومة و�شعب‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �أث � ��ر وا�ضح‬ ‫يف م���س�يرة الأردن ال�ت�ن�م��وي��ة يف‬ ‫خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫ويف كلمته التي �ألقاها خالل‬ ‫حفل التوقيع يف وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون ال��دويل‪� ،‬شدد ال�سفري‬ ‫االم��ري �ك��ي ع �ل��ى �أه �م �ي��ة املنحة‬ ‫ب�ق��ول��ه �إن �ه��ا ت�ع�بر ع��ن االلتزام‬ ‫ال �ق��وي م��ن ال���ش�ع��ب االمريكي‬ ‫جتاه ال�شعب االردين يف مواجهة‬ ‫التحديات التنموية التي تواجه‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫وت �� �ش �م��ل ات� �ف ��اق� �ي ��ات بعثة‬ ‫ال ��وك ��ال ��ة الأم��ري �ك �ي��ة للتنمية‬ ‫الدولية‪:‬‬ ‫‪ )1‬م�ن�ح��ة ال ��دع ��م النقدي‬ ‫بقيمة ‪ 184‬مليون دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ��س�ي�ت��م ا��س�ت�غ�لال�ه��ا لدعم‬ ‫م���ش��اري��ع ت�ن�م��وي��ة ذات �أولوية‪،‬‬ ‫مدرجة يف قانون املوازنة العامة‬ ‫ل �ع��ام ‪2012‬؛ مم��ا ��س� ُي���س��اه��م يف‬ ‫تخفي�ض عجز امل��وازن��ة العامة‪،‬‬ ‫حيث �إنه من املتوقع حتويل قيمة‬ ‫ه��ذه املنحة �إىل ح�ساب اخلزينة‬ ‫قبل نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫‪ )2‬ات� �ف ��اق� �ي ��ة اال�ستثمار‬ ‫ب � ��الأف � ��راد (ق �ط��اع��ي التعليم‪،‬‬ ‫وال�صحة) منحة بقيمة ‪70,219‬‬ ‫مليون دوالر‪� ،‬سيخ�ص�ص منها‬ ‫م �ب �ل��غ ‪ 47,318‬م �ل �ي ��ون دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪111.730‬‬ ‫‪1770.700‬‬ ‫‪ 34.42‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.700 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.95 :‬‬

‫االسترليني‪1.115 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.495 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫الجمارك تحبط‬ ‫تهريب سجائر يف‬ ‫جمرك الكرامة‬

‫جانب من توقيع الإتفاقية‬

‫لدعم قطاع التعليم يف الأردن‪،‬‬ ‫وخا�ص ًة فيما يتعلق ببناء وت�أهيل‬ ‫امل��دار���س‪ .‬كما �سيتم تخ�صي�ص‬ ‫م �ب �ل��غ ‪ 19,848‬م �ل �ي ��ون دوالر‬ ‫لدعم قطاع ال�صحة‪ ،‬خا�ص ًة ما‬ ‫يتعلق بتنفيذ ب��رام��ج يف جمال‬ ‫ال�صحة الإجن��اب�ي��ة و�صحة الأم‬ ‫وال�ط�ف��ل وتنظيم الأ� �س��رة‪ .‬كما‬ ‫مت تخ�صي�ص مبلغ بقيمة ‪3,052‬‬ ‫م �ل �ي��ون دوالر ك ��دع ��م لتنفيذ‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج م� ��ن ق �ب��ل ال��وك��ال��ة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ل�ل��إمن ��اء ال � ��دويل‪،‬‬ ‫علماً �أن امل���ش��اري��ع امل�م��ول��ة كافة‬ ‫م��ن ه��ذه املنحة �سيتم تنفيذها‬ ‫ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م ��ع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ووزارة ال�صحة‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال� ��دويل‪،‬‬ ‫وع��دد م��ن ال ��وزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬ ‫‪ )3‬اتفاقية قطاع احلاكمية‪،‬‬ ‫منحة بقيمة ‪ 27,97‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫�ستخ�ص�ص ال�ستكمال تنفيذ عدد‬ ‫من امل�شاريع ذات الأولوية �ضمن‬ ‫قطاعات �سيادة القانون واحلكم‬ ‫الر�شيد واملجتمع امل��دين‪ ،‬علماً‬ ‫�أن امل�شاريع املمولة كافة من هذه‬ ‫املنحة �سيتم تنفيذها بالتن�سيق‬ ‫م��ع ال � � ��وزارات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات ذات‬

‫ال �ع�لاق��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت���ش�م��ل املجل�س‬ ‫ال �ق �� �ض ��ائ ��ي ووزارة التنمية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وال �ه �ي �ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫‪ )4‬ات � � �ف� � ��اق � � �ي� � ��ة ت � �ع� ��زي� ��ز‬ ‫ال �ن �م��و االق �ت �� �ص��ادي والفر�ص‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬منحة بقيمة ‪47.792‬‬ ‫مليون دوالر‪� ،‬ستخ�ص�ص لتمويل‬ ‫ع��دد من امل�شاريع التنموية ذات‬ ‫الأولوية التي تهدف �إىل حت�سني‬ ‫ال �ف��ر���ص االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬ودع ��م‬ ‫التجارة واال�ستثمار وال�سياحة؛‬ ‫م� � � ��ن خ� � �ل � ��ال خ� � �ل � ��ق ال� �ب� �ي� �ئ ��ة‬ ‫اال�ستثمارية املالئمة وحت�سني‬ ‫تناف�سية القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬علماً‬ ‫�أن امل�شاريع املمولة كافة من هذه‬ ‫املنحة �سيتم تنفيذها بالتن�سيق‬ ‫مع عدد من الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ذات العالقة‪ ،‬التي �أهمها‪ :‬وزارة‬ ‫املالية‪ ،‬ووزارة ال�صناعة والتجارة‪،‬‬ ‫ووزارة ال�سياحة وزارة التخطيط‬ ‫وال �ت �ع��اون ال� � ��دويل‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سات ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫‪ )5‬اتفاقية النمو االقت�صادي‬ ‫واال� �س �ت �ث �م��ار ب� ��الأف� ��راد (�إدارة‬ ‫م���ص��ادر امل �ي��اه وال�ب�ي�ئ��ة)‪ ،‬منحة‬

‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 26,963‬م �ل �ي��ون دوالر‪،‬‬ ‫�ستخ�ص�ص ال�ستكمال تنفيذ عدد‬ ‫من امل�شاريع ذات الأولوية �ضمن‬ ‫قطاعي امل�ي��اه والبيئة‪ ،‬علماً �أن‬ ‫امل�شاريع امل�م��ول��ة ك��اف��ة م��ن هذه‬ ‫املنحة �سيتم تنفيذها بالتن�سيق‬ ‫م��ع وزارة امل �ي��اه وال� ��ري‪ ،‬ووزارة‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ق ��د ج� ��رى التوقيع‬ ‫ع� �ل ��ى ات� �ف ��اق� �ي ��ة م �ن �ح ��ة يف ‪20‬‬ ‫اي �ل��ول امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ت �ق��وم احلكومة‬ ‫الأمريكية مبوجبها بتقدمي ‪50‬‬ ‫�أل ��ف ط��ن ق�م��ح للمملكة بقيمة‬ ‫‪ 17‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬وذل ��ك �ضمن‬ ‫برامج امل�ساعدات الغذائية التي‬ ‫تنفذها حكومة الواليات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ .‬حيث ج��اء الإعالن‬ ‫ع ��ن ه� ��ذه امل �ن �ح��ة اال�ستثنائية‬ ‫خالل زيارة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اب ��ن احل �� �س�ين وا� �ش �ن �ط��ن مطلع‬ ‫ال� �ع ��ام احل � ��ايل‪ ،‬وذل� ��ك تقديراً‬ ‫جل�ه��ود الإ� �ص�لاح ال�شامل التي‬ ‫يقودها امللك والتحديات املالية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي يواجهها‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث �ست�ساهم هذه املنحة‬ ‫يف مت��وي��ل م �� �ش��روع �إن �� �ش��اء �سد‬ ‫ال�ك��رك امل��درج يف ق��ان��ون املوازنة‬ ‫العامة لعام ‪ 2012‬بقيمة ‪10.56‬‬

‫مليون دوالر وملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن الأردن قد‬ ‫ح�صل على ا�ستثناء للعام الثاين‬ ‫على التوايل‪ ،‬للح�صول على هذه‬ ‫امل�ن�ح��ة ب�ع��د توقفها ق�ب��ل ع�شرة‬ ‫�أعوام‪.‬‬ ‫كما مت بتاريخ ‪،2012/9/4‬‬ ‫توقيع اتفاقية املنحة النقدية‬ ‫الأمريكية الإ�ضافية املخ�ص�صة‬ ‫ل ��دع ��م امل � ��وازن � ��ة ال� �ع ��ام ��ة لعام‬ ‫‪ 2012‬بقيمة ‪ 100‬مليون دوالر؛‬ ‫ب �ه��دف ت �ع��زي��ز ق� ��درة احلكومة‬ ‫على مواجهة حت��دي��ات الطاقة‪،‬‬ ‫وتخفيف الأعباء املالية الناجمة‬ ‫ع� ��ن ا� �س �ت �� �ض��اف��ة الآالف من‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف اململكة‪.‬‬ ‫وب � � ��ذل � � ��ك‪� ،‬أو�� � � �ض � � ��ح وزي� � ��ر‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل �أن‬ ‫جم�م��وع امل���س��اع��دات الأمريكية‬ ‫االقت�صادية للمملكة خالل عام‬ ‫‪ 2012‬قد بلغت نحو ‪ 474‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬ت �� �ش �ك��ل امل� �ن ��ح النقدية‬ ‫املخ�ص�صة كدعم مبا�شر للخزينة‬ ‫م�ن�ه��ا ن �ح��و ‪ 284‬م �ل �ي��ون دوالر‪،‬‬ ‫يف ح�ين ي��وزع باقي املبلغ �ضمن‬ ‫ال�برام��ج املبينة �سابقاً‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف ق� �ط ��اع ��ات امل � �ي� ��اه والتعليم‬ ‫وال�صحة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أح�ب�ط��ت ك ��وادر اجلمارك‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل ��ة يف م ��رك ��ز جمرك‬ ‫ال � �ك � ��رام � ��ة‪ ،‬وب� ��ال � �ت � �ع� ��اون مع‬ ‫الأجهزة الأمنية تهريب كميات‬ ‫كبرية من ال�سجائر الأجنبية‪.‬‬ ‫وقال مدير عام اجلمارك‬ ‫غ��ال��ب ال �� �ص��راي��رة �إن الكمية‬ ‫امل�ضبوطة بلغت ‪ 10278‬كروز‬ ‫دخ � ��ان مت � �ض �ب �ط �ه��ا يف اثناء‬ ‫التفتي�ش ال��دق�ي��ق ل�ب�راد قادم‬ ‫من دولة عربية جماورة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن امل�ضبوطات‬ ‫�أخ�ف�ي��ت ب�ط��ري�ق��ة ف�ن�ي��ة داخل‬ ‫ج���س��م ال �ب��راد‪� ،‬إال �أن عملية‬ ‫التهريب �أحبطت بف�ضل يقظة‬ ‫وف �ط �ن��ة م��وظ �ف��ي اجل� �م ��ارك‪،‬‬ ‫والأجهزة الأمنية التي ترجع‬ ‫اىل ال �ت��دري��ب امل���س�ت�م��ر‪ ،‬وفقاً‬ ‫لأح��دث الأ�ساليب والتقنيات‬ ‫املطبقة عاملياً‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �� �ص��راي��رة �أن ��ه قد‬ ‫مت التحفظ على امل�ضبوطات‬ ‫وو�سيلة النقل حلني ا�ستيفاء‬ ‫ال�غ��رام��ات اجلمركية املرتتبة‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وال �ب��ال �غ��ة ‪ 165‬الف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل اجلهود املبذولة‬ ‫من قبل موظفي اجلمارك يف‬ ‫جميع مواقعهم على مكافحة‬ ‫ال� �ت� �ه ��ري ��ب ب �� �ش �ت ��ى �أن � ��واع � ��ه‬ ‫وا��ش�ك��ال��ه‪ ،‬وحر�صهم ال ��د�ؤوب‬ ‫على القيام بواجبهم على �أكمل‬ ‫وج��ه‪ ،‬للمحافظة على الأمن‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫نقابة التجار تحذر‬ ‫من ارتفاع أسعار السلع الغذائية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت النقابة العامة لتجار املواد‬ ‫الغذائية احلكومة ب�ضرورة اعفاء املواد‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة م��ن ال���ض��رائ��ب‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫الر�سوم اجلمركية �إىل ن�سبة ال�صفر؛‬ ‫بهدف احلفاظ على ا�ستقرار اال�سعار‬ ‫يف ال���س��وق املحلية‪ ،‬خا�صة م��ع ارتفاع‬ ‫اال�سعار عامليا‪.‬‬ ‫وح��ذرت النقابة من موجة ارتفاع‬ ‫على ا�سعار املواد الغذائية عامليا‪ ،‬ميكن‬ ‫ان تطال ا�سعار ال�سلع يف ال�سوق املحلية‬ ‫�إذا مل يتم اعفا�ؤها وتخفي�ض الر�سوم‬ ‫واجل�م��ارك عليها‪ ،‬واعتبار مثل هكذا‬ ‫�ضمن حزمة االمان االجتماعي‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ظل ما يتم احلديث عنه من تنفيذ‬ ‫ل�شروط �صندوق النقد ال��دويل التي‬ ‫تت�ضمن رفع الدعم احلكومي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال�ن�ق��اب��ة ان ب�ع����ض ا�سعار‬ ‫امل ��واد الرئي�سية ال�ت��ي ي�ت�ع��اق��د عليها‬ ‫التجار ل�ل�أي��ام املقبلة‪ ،‬ت�شهد ارتفاعا‬ ‫يف ا�سعارها م�ت��أث��رة بال�سوق العاملية‪،‬‬ ‫خا�صة تلك ال�سلع التي تدخل يف �إحدى‬ ‫دورات �إن�ت��اج�ه��ا املحا�صيل الأ�سا�سية‬ ‫التي بد�أت باالرتفاع يف ال�سوق العاملية؛‬ ‫ب �� �س �ب��ب ه �ب ��وط ك �م �ي��ات ان� �ت ��اج ال� ��ذرة‬ ‫ال�صويا والقمح ب�سبب اجلفاف الذي‬ ‫� �ض��رب ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأمريكية‬ ‫وبع�ض الدول املنتجة‪ ،‬و�أثر يف خمزون‬ ‫ه��ذه املحا�صيل‪ ،‬ورف��ع �أ�سعارها بن�سب‬ ‫تتجاوز الـ‪ 25‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال�ن�ق��اب��ة ان��ه يف ح��ال عدم‬ ‫اتخاذ قرارات من �ش�أنها احلد من �أثر‬

‫و�ضرائب ترتاوح بني ‪ 50-40‬يف املئة‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة ب���ض��رورة ح�صر‬ ‫ال��رق��اب��ة على امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة يف جهة‬ ‫واح� � � ��دة‪ ،‬خ��ا� �ص��ة �أن ت� �ع ��دد اجلهات‬ ‫الرقابية يرفع من ا�سعار ال�سلع ب�شكل‬ ‫غري مبا�شر‪ ،‬حيث يتم دف��ع ام��ا ر�سوم‬ ‫معاينة او ر�سوم فح�ص او غريها لهذه‬ ‫اجل �ه��ات ال �ت��ي ت���ض��م ال��ر� �س��وم والتي‬ ‫تدفع اىل‪ :‬امانة عمان‪ ،‬وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‪ ،‬اجلمعية‬ ‫العلمية امللكة‪ ،‬امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء‪ ،‬والبلديات‪.‬‬ ‫ودع��ت اىل ��ض��رورة اتخاذ اجلهات‬ ‫الر�سمية اج ��راءات م��ن �ش�أنها �ضمان‬ ‫ان�سياب ال�سلع والب�ضائع ع�بر ميناء‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة ال � ��ذي ي �ع��د امل �ن �ف��ذ الوحيد‬ ‫لال�سترياد للمملكة يف ظ��ل الظروف‬ ‫االمنية يف املنطقة؛ �إذ ادت اال�ضرابات‬ ‫االخ �ي��رة يف ال�ع�ق�ب��ة اىل رف ��ع ا�سعار‬ ‫امل��واد الغذائية؛ ب�سبب ر�سوم الت�أخري‬ ‫والغرامات التي دفعها �إىل البواخر‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة بتفعيل ال�شراكة‬ ‫ب�ي��ن ن� �ق ��اب ��ة جت � ��ار امل� � � ��واد الغذائية‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات الر�سمية (ويف مقدمتها‬ ‫وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة ووزارة‬ ‫الزراعة ووزارة العمل ودائرة اجلمارك‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة ل �ل �غ��ذاء وال � ��دواء‬ ‫وم�ؤ�س�سة املوا�صفات و املقايي�س و�أمانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�ب�رى) وع ��دم جت��اه�ل�ه��ا عند‬ ‫ات �خ��اذ ال� �ق ��رارات ال �ت��ي ت�ه��م القطاع‪،‬‬ ‫اال�سعار العاملية يف املحلية‪ ،‬ف�إنها �ست�أخذ م ��ن ال �ع ��ام ال� �ق ��ادم؛ م ��ا ي�ح�ت��م اتخاذ �ضريبة املبيعات‪ ،‬وتخفي�ض الر�سوم ك��ذل��ك اال��س�ت�م��اع وااله�ت�م��ام بامل�شاكل‬ ‫منحى االرتفاع ابتداء من مطلع الربع ج��راح��ات �سريعة تتعلق بقطاع املواد اجلمركية اىل ن�سبة ال�صفر‪.‬‬ ‫�شبه اليومية التي تواجه العاملني يف‬ ‫االخري من العام احلايل والربع الأول الغذائية يف مقدمتها‪ :‬اعفاء ال�سلع من‬ ‫وتدفع بع�ض املواد الغذائية ر�سوم القطاع‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫�صندوق النقد يرجئ املحادثات ب�ش�أن قر�ض بقيمة ‪ 4‬مليار دوالر‬

‫تراجع الريال اإليراني‬ ‫بنسبة ‪ 9‬يف املئة‬

‫مصر تحصل على قرض‬ ‫بقيمة مليار دوالر من تركيا‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال وزي��ر املالية امل�صري‬ ‫ال��دك �ت��ور مم �ت��از ال���س�ع�ي��د �إنه‬ ‫متت املوافقة ‪-‬خالل مباحثات‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي ورئي�س‬ ‫ال � ��وزراء ال�ترك��ي رج ��ب طيب‬ ‫�أردوغ��ان‪ -‬على التوقيع الأحد‬ ‫على ق��ر���ض مبليار دوالر من‬ ‫ت��رك �ي��ا‪ .‬و�أو�� �ض ��ح ال���س�ع�ي��د �أن‬ ‫ال �ق��ر���ض ي ��أت��ي ��ض�م��ن حزمة‬ ‫امل���س��اع��دات ال�ت��ي �أع�ل�ن��ت عنها‬ ‫ت��رك�ي��ا ق�ب��ل �أ� �س �ب��وع�ين مل�صر‪،‬‬ ‫وهي قر�ض مبلياري دوالر‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال زي � ��ارة‬ ‫��س��ري�ع��ة لأن� �ق ��رة‪ ،‬ال�ت�ق��ى فيها‬ ‫ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي مع‬ ‫الرئي�س عبداهلل جول‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ال��وزراء رج��ب طيب �أردوغان‪،‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى جم�ل����س الأعمال‬ ‫امل���ص��ري ال�ترك��ي ال�ستك�شاف‬ ‫ف��ر���ص اال� �س �ت �ث �م��ار يف م�صر‪،‬‬ ‫و�إق��ام��ة امل���ش��روع��ات امل�شرتكة‬ ‫يف خمتلف الأن�شطة الإنتاجية‬ ‫واخلدمية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق‬ ‫الأو� �س ��ط ع��ن امل �ت �ح��دث با�سم‬ ‫الرئا�سة امل�صرية يا�سر علي‪،‬‬

‫�أن فائدة هذا القر�ض ال تزيد‬ ‫ع �ل��ى ‪ ،%1‬وان امل �ل �ي��ار دوالر‬ ‫االخ � � ��رى � �س �ت �ك��ون يف �صورة‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��ارات ت��رك �ي��ة يف م�صر‬ ‫و�شراكة يف م�شروعات البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان جم �ل ����س ال� � � ��وزراء‬ ‫امل�صري قد وافق على البدء يف‬ ‫مباحثات مع اجلانب الرتكي‪،‬‬

‫لت�سيري خط مالحي وت�سهيل‬ ‫خ��دم��ات ال �ن �ق��ل والرتانزيت‬ ‫عرب الأرا�ضي امل�صرية‪ ،‬لتكون‬ ‫م�صر بوابة التجارة اخلارجية‬ ‫ال�ت�رك �ي��ة ل � ��دول اخل �ل �ي��ج‪ ،‬ثم‬ ‫�آ�سيا و�أوروبا‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫ميناء الإ�سكندرية‪ ،‬حيث تتجه‬ ‫ال�ب���ض��ائ��ع‪ ،‬ث��م ت�ق��وم �شاحنات‬ ‫بنقلها مل�ي�ن��اء �سفاجا بالبحر‬

‫الأح � �م� ��ر‪ ،‬ث ��م ل � ��دول اخلليج‬ ‫و�آ�� �س� �ي ��ا و�أوروب� � � � ��ا م ��ن خالل‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة حت � ��دد ر� � �س� ��وم نقل‬ ‫وع�ب��ور ال�شاحنات‪ ،‬وحما�سبة‬ ‫تلك ال�شاحنات بال�سعر الفعلي‬ ‫للوقود دون دعم الدولة‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن ت�صبح م�صر نقطة‬ ‫متركز جتاري بني تركيا ودول‬ ‫العامل‪.‬‬

‫يف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬نقلت‬ ‫�صحيفة "البور�صة" امل�صرية‬ ‫�أم�س االثنني عن وزي��ر املالية‬ ‫ق� ��ول� ��ه‪� ،‬إن �� �ص� �ن ��دوق النقد‬ ‫ال � � ��دويل �أرج � � � ��أ زي � � ��ارة وف ��ده‬ ‫القاهرة للتفاو�ض على قر�ض‬ ‫بقيمة ‪ 4.8‬مليار دوالر‪� ،‬إىل �أن‬ ‫تنتهي احلكومة من برناجمها‬ ‫للإ�صالح االقت�صادي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م � �ق� ��ررا ان ي� ��زور‬ ‫ال��وف��د م���ص��ر يف ن �ه��اي��ة �شهر‬ ‫�أي�ل��ول املا�ضي؛ لبحث �شروط‬ ‫القر�ض ال��ذي حتتاجه م�صر‬ ‫ب �� �ش��دة‪ ،‬ل��دع��م ال��و� �ض��ع امل ��ايل‬ ‫ال ��ذي �أ�ضعفته اال�ضطرابات‬ ‫التي اعقبت انتفا�ضة �شعبية يف‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬اطاحت بالرئي�س‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫ون �ق �ل ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة عن‬ ‫الوزير ممتاز ال�سعيد قوله �إنه‬ ‫ينبغي للحكومة االنتهاء من‬ ‫ال�برن��ام��ج قبل ب��دء حمادثات‬ ‫القر�ض؛ لإظهار جديتها‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع �أن امل � �ح� ��وري� ��ن‬ ‫ال��رئ �ي �� �س �ي�ين ل �ل�برن��ام��ج هما‬ ‫�إع��ادة هيكلة الدعم والإ�صالح‬ ‫ال�ضريبي‪ .‬وتابع ان احلكومة‬ ‫ت�ع�م��ل ج��اه��دة ل�لان �ت �ه��اء من‬

‫ال ��درا�� �س ��ات اخل��ا� �ص��ة بهذين‬ ‫امل �ح��وري��ن‪ ،‬متوقعا ان تنتهي‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن �إع� ��داد برنامج‬ ‫الإ�صالح قريبا‪.‬‬ ‫ودفع التفا�ؤل ب�ش�أن �سرعة‬ ‫حترك احلكومة اجلديدة التي‬ ‫ي�ق��وده��ا الإ� �س�لام �ي��ون لإب ��رام‬ ‫�صفقة القر�ض ‪-‬ال��ذي ت�أجل‬ ‫ط��وي�لا‪ -‬وت �ف��ادي ازم��ة مالية‬ ‫�أ� �س �ع��ار اال� �س �ه��م يف البور�صة‬ ‫امل� ��� �ص ��ري ��ة �إىل ال� ��� �ص� �ع ��ود يف‬ ‫اال�شهر االخ�ي�رة‪ ،‬بينما هبط‬ ‫عائد ال�سندات احلكومية‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب ��ص�ن��دوق النقد‬ ‫م�صر ب��و��ض��ع ب��رن��ام��ج يقل�ص‬ ‫عجز امليزانية ال��ذي قفز �إىل‬ ‫‪ 11‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�ن��اجت املحلي‬ ‫الإج � �م� ��ايل م �ن��ذ االنتفا�ضة‬ ‫التي اطاحت مببارك يف �شباط‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ون � �ق � �ل� ��ت "البور�صة"‬ ‫ع��ن ال���س�ع�ي��د ق��ول��ه �إن فريق‬ ‫ال�صندوق لن يح�ضر �إىل م�صر‬ ‫اال ب �ع��د االج� �ت� �م ��اع ال�سنوي‬ ‫لل�صندوق يف طوكيو يف الفرتة‬ ‫م��ن التا�سع �إىل ال��راب��ع ع�شر‬ ‫م ��ن اك �ت ��وب ��ر ت �� �ش��ري��ن الأول‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫القنصل الباكستاني‬ ‫يلتقي مجلس إدارة «تجارة عمان»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث ريا�ض ال�صيفي رئي�س‬ ‫غرفة جتارة عمان مع القن�صل‬ ‫ال�ب��اك���س�ت��اين يف امل �م �ل �ك��ة‪� ،‬سبل‬ ‫ت�ع��زي��ز ال �ع�لاق��ات االقت�صادية‬ ‫وال �ت �ج��اري��ة ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها زيادة حجم امل�ستوردات‬ ‫وال�صادرات من واىل االردن‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ط��رف��ان �أن الأردن‬ ‫والباك�ستان يرتبطان بعالقات‬ ‫مم� � �ي � ��زة يف �� �ش� �ت ��ى امل� � �ج � ��االت‬ ‫وع �ل��ى �أع �ل��ى امل���س�ت��وي��ات‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ� �س �ه��ا ال �ع�لاق��ات االقت�صادية‬ ‫والتجارية‪.‬‬ ‫و�أن ه��ذه العالقات املميزة‬ ‫تدعونا دوم�اً �إىل العمل بجدية‬ ‫وب� � � � ��ذل م � ��زي � ��د م� � ��ن اجل � �ه� ��ود‬ ‫ل�ت�ط��وي��ره��ا واالرت� �ق ��اء ب�ه��ا �إىل‬ ‫�أع� �ل ��ى امل �� �س �ت��وي��ات؛ م ��ن خالل‬ ‫تعزيز �أوا�صر التن�سيق والتوا�صل‬ ‫م ��ا ب�ي�ن غ ��رف ��ة جت� � ��ارة عمان‪،‬‬ ‫وخمتلف الهيئات االقت�صادية‬ ‫ال �ب��اك �� �س �ت��ان �ي��ة‪ ،‬ب �ه��دف انتهاج‬ ‫�أف�ضل الو�سائل احلديثة لتعميق‬ ‫ه � ��ذه ال � �ع�ل��اق� ��ات‪ ،‬وموا�صلة‬

‫تنميتها ب�شتى املجاالت املمكنة‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب تذليل �أي��ة معيقات‬ ‫مي�ك��ن ان حت��ول دون و�صولها‬ ‫�إىل امل�ستوى املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�صيفي �إىل ا�ستعداد‬ ‫الغرفة الكامل ال�ستقبال الوفود‬ ‫الباك�ستانية يف الغرفة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫الت�سهيالت كافة الالزمة لهم‪،‬‬ ‫وت��وف�ي�ر امل �ع �ل��وم��ات والبيانات‬ ‫ال �ت��ي مي �ك��ن �أن ت �� �س��اع��ده��م يف‬ ‫خ�ي��ارات�ه��م اال�ستثمارية مب��ا يف‬ ‫ذل ��ك اط�لاع �ه��م ع�ل��ى املميزات‬ ‫ال� �ت ��ي مي� �ك ��ن ل �ل �م �� �س �ت �ث �م��ر �أن‬ ‫ي�ستفيد منها‪.‬‬ ‫وبني �أهمية الغرفة ودورها‬ ‫املهم والفعال يف خدمة الأع�ضاء‬ ‫وخدمة القطاع التجاري ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وتقدمي كامل الدعم للقطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص ب ��أف �� �ض��ل الأ�ساليب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �إن ال �غ��رف��ة ت�ل�ع��ب ال ��دور‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي يف دع��م القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص‪� � ،‬س��واء ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫الداخلي �أو اخلارجي للو�صول‬ ‫�إىل امل�ستوى املن�شود يف الأعمال‬ ‫التجارية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��دم القن�صل‬

‫‪19‬‬

‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل الريال االيراين �أم�س االثنني انهيارا جديدا؛ �إذ تراجع‬ ‫�سعره بن�سبة تقارب ‪ 9‬يف املئة اىل ادن��ى م�ستوياته التاريخية يف‬ ‫مواجهة ال ��دوالر ل��دى ب��دء ال�ت��داول االث�ن�ين يف ال�سوق املفتوحة‬ ‫بح�سب مواقع متخ�ص�صة‪.-‬‬‫وكان يجري التداول بالدوالر قرابة الظهر ب�سعر ‪ 32‬الفا و‪300‬‬ ‫ريال يف ال�سوق املفتوحة‪ ،‬مقابل نحو ‪ 29‬الفا و‪ 600‬ريال االحد‪.‬‬ ‫وبعد �ساعة على بدء التداول توقفت بع�ض املواقع املتخ�ص�صة‬ ‫عن ن�شر �سعر ال�صرف بني الريال وال��دوالر‪ ،‬لكنها وا�صلت ن�شر‬ ‫�سعر الريال بالن�سبة لليورو وغريه من العمالت ال�صعبة‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬وا�صلت وكالة مهر وموقع «م�شغل» اعطاء �سعر‬ ‫ال�صرف بالن�سبة للدوالر يف ال�سوق املفتوحة‪.‬‬ ‫وتخ�ضع ايران لعقوبات دولية وحظر م�صريف غربي فر�ضته‬ ‫عليها ال��والي��ات امل�ت�ح��دة واالحت ��اد االوروب� ��ي م�ن��ذ ‪2010‬؛ ب�سبب‬ ‫رف�ضها وقف ن�شاطاتها النووية احل�سا�سة‪.‬‬ ‫ويتهم ال�غ��رب اي��ران بال�سعي ل�صنع �سالح ن��ووي حت��ت �ستار‬ ‫برناجمها امل��دين‪ ،‬يف وق��ت تنفي طهران ذل��ك‪ .‬وك��ان يتم التداول‬ ‫بالدوالر ب�سعر ال يتخطى ‪ 13‬الف ريال يف نهاية ‪ .2011‬ووا�صلت‬ ‫العملة االي��ران�ي��ة تراجعها ب�شكل متوا�صل على م��راح��ل؛ نتيجة‬ ‫انقطاع العمالت االجنبية والت�ضخم املتزايد نتيجة العقوبات‬ ‫امل�صرفية والنفطية الغربية املفرو�ضة على البلد‪.‬‬

‫«العربية للطريان» تبدأ تسيري‬ ‫رحالتها إىل مدينة أوفا الروسية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت «العربية للطريان» ‪�-‬أول و�أكرب �شركة طريان اقت�صادي‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقية‪ -‬اليوم �إطالق رحالتها‬ ‫�إىل �أوفا‪ ،‬وجهتها الثالثة يف رو�سيا وال�سابعة وال�سبعني على م�ستوى‬ ‫العامل‪ ،‬وذلك بدءاً من ‪ 2‬ت�شرين �أول ‪.2012‬‬ ‫و�ست�سري «العربية للطريان» رحلتني �أ�سبوعياً بني ال�شارقة‬ ‫و�أوف��ا‪ ،‬حيث تغادر رح�لات الذهاب مطار ال�شارقة ال��دويل يومي‬ ‫الثالثاء واجلمعة عند متام ال�ساعة ‪ ،18:55‬فيما ت�صل �إىل مطار‬ ‫�أوفا الدويل عند ال�ساعة ‪.01:55‬‬ ‫�أما رحالت الإياب فتنطلق يف اليوم نف�سه عند ال�ساعة ‪02:55‬‬ ‫من �أوف��ا‪ ،‬لت�صل �إىل مطار ال�شارقة ال��دويل عند ال�ساعة ‪05:55‬‬ ‫بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال ع��ادل علي الرئي�س التنفيذي ملجموعة‬ ‫«العربية للطريان»‪« :‬ي�سرنا اطالق رحالتنا �إىل �أوفا‪ ،‬حيث متثل‬ ‫هذه اخلطوة ا�ستمراراً ال�سرتاتيجية العربية للطريان‪ ،‬الرامية‬ ‫�إىل تعزيز ح�ضورها يف رو�سيا االحتادية و�أوروب��ا ال�شرقية‪ ،‬ونحن‬ ‫على ثقة ب�أن رحالت العربية للطريان �إىل �أوفا‪� ،‬ست�سهم يف تعزيز‬ ‫�أوا�صر العالقات التجارية وال�سياحية بني دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة ورو�سيا‪ ،‬حيث �إنها تقدم للعمالء عرو�ضاً متميزة وب�أ�سعار‬ ‫منا�سبة»‪.‬‬ ‫وت�أتي الرحالت اجلديدة �إىل �أوفا لت�ستكمل جمموعة وجهات‬ ‫«العربية للطريان» يف رو�سيا االحتادية التي ت�شمل ك ً‬ ‫ال من مو�سكو‬ ‫و�إيكاترينربج‪ .‬وتقع مدينة �أوفا يف املنطقة اجلنوبية الغربية من‬ ‫رو�سيا‪ ،‬ويبلغ تعداد �سكانها ‪ 1.1‬مليون ن�سمة‪ ،‬وهي تعترب مركزاً‬ ‫�صناعياً واقت�صادياً وثقافياً يف رو�سيا االحتادية‪.‬‬

‫ارتفاع معدل البطالة يف منطقة‬ ‫اليورو بنسبة ‪ 11.4‬يف املئة‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغت ن�سبة البطالة يف منطقة اليورو ‪ 11.4‬يف املئة من ال�سكان‬ ‫يف �سن العمل يف �آب كما يف ال�شهر ال�سابق‪ ،‬بعدما مت رفع ارقامه على‬ ‫ما اعلن مكتب االح�صاءات االوروبي يورو�ستات �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وهو م�ستوى قيا�سي للبطالة يف منطقة اليورو؛ حيث بلغ عدد‬ ‫العاطلني من العمل نحو ‪ 18.199‬مليون �شخ�ص يف �آب‪ ،‬وقد بلغ‬ ‫عدد طالبي العمل يف التقديرات االوىل التي اجراها يورو�ستات‬ ‫ل�شهر متوز ‪ 18.002‬مليون‪.‬‬

‫«حاويات العقبة» تطلق يوم ًا‬ ‫صحياً خاصاً باملرأة يف العقبة‬

‫جانب من اللقاء‬

‫ع��رف��ان اهلل خ ��ان ال���ش�ك��ر على‬ ‫ح�سن اال�ستقبال‪ ،‬م�ؤكداً حر�ص‬

‫ب �ل ��اده ع �ل��ى ت �ط��وي��ر وتنمية‬ ‫ال � �ع �ل�اق ��ات االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة مع‬

‫الأردن‪ ،‬مبيناً ا�ستعداده الكامل‬ ‫لتوثيق ال�ع�لاق��ات االقت�صادية‬

‫وال �ت �ن �م ��وي ��ة ب �� �ش �ت��ى امل� �ج ��االت‬ ‫املتاحة‪.‬‬

‫ت�شمل قطاعات الطاقة والعقار والبنوك‬

‫قطر تستثمر ‪ 124.5‬مليار ريال يف بريطانيا‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ق� ��در ن �ي��ك �آرت �� �ش��ر مدير‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات التجارية‬ ‫بوحدة اململكة املتحدة للتجارة‬ ‫واال�ستثمار ‪-‬وم�ق��ره��ا لندن‪-‬‬ ‫حجم اال��س�ت�ث�م��ارات القطرية‬ ‫املعلنة بنحو ‪ 124.5‬مليار ريال‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اململكة املتحدة‬ ‫ت�ع��د م��ن ال��وج�ه��ات الرئي�سية‬ ‫لال�ستثمار والتجارة لقطر يف‬ ‫اخل� ��ارج ع�ل��ى غ ��رار ب��اق��ي دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وقال �آرت�شر يف ت�صريحات‬ ‫ل�صحيفة ال �� �ش��رق القطرية‪،‬‬ ‫�إن اململكة املتحدة ت�سعى �إىل‬ ‫ج��ذب امل��زي��د م��ن اال�ستثمارات‬ ‫م��ن املنطقة م��ن خ�لال مزيد‬ ‫حت� ��� �س�ي�ن م� � �ن � ��اخ الأع� � � �م � � ��ال‪،‬‬ ‫واالرت � �ك� ��از �أك�ث��ر ف ��أك�ث�ر على‬ ‫امليزات التفا�ضلية التي تتمتع‬ ‫بها اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �آرت� ��� �ش ��ر �إىل �أن‬ ‫اال�ستثمارات القطرية تتميز‬ ‫بالتنوع‪ ،‬وت�شمل عده املجاالت‬ ‫ع� �ل ��ى غ � � ��رار ق � �ط� ��اع الطاقة‬ ‫وال � �ع � �ق� ��ار وال � �ق � �ط� ��اع لبنكي‬ ‫وغريها من امل�ج��االت‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن اال�ستثمارات القطرية‬ ‫يف ال� �ف�ت�رة ال�ق�ل�ي�ل��ة القادمة‬ ‫�ست�شهد ارتفاعا‪.‬‬ ‫ولفت مدير اال�سرتاتيجية‬

‫ال �ت �ج��اري��ة ب��وح��دة اال�ستثمار‬ ‫والتجارة �إىل �أن الوحدة تعترب‬ ‫جهة حكومية‪ ،‬ت�ساعد ال�شركات‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ع�ل��ى االنخراط‬ ‫يف االقت�صاد ال�ع��امل��ي‪ ،‬وت�شجع‬ ‫ال�شركات العاملية على تقوية‬ ‫ف��ر���ص ال �� �ش��راك��ة م ��ع اململكة‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � ��ار �إىل �أن خ�ب��راء‬ ‫ال ��وح ��دة ي �ق��وم��ون مب�ساعدة‬ ‫ال�شركات الربيطانية لدخول‬ ‫ن �ح��و ‪� � 96‬س ��وق �اً ع ��امل �ي ��ة‪ ،‬من‬ ‫خالل ما من �شبكة م�ست�شارين‬ ‫ومتخ�ص�صني يف جميع �أنحاء‬ ‫امل �م �ل �ك��ة امل �ت �ح��دة وال�سفارات‬ ‫ال �ب�ري � �ط ��ان � �ي ��ة يف منا�صب‬ ‫دبلوما�سية و�أخ ��رى يف جميع‬ ‫�أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن جملت التدفقات‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة ال �ت��ي �شهدتها‬ ‫امل�م�ل�ك��ة امل �ت �ح��دة خ�ل�ال العام‬ ‫امل��ايل ‪ ،2012-2011‬مكنت من‬ ‫�إح� � ��داث �أو ت� ��أم�ي�ن �أك�ث��ر من‬ ‫‪� 112‬ألف وظيفة بزيادة قدرت‬ ‫بنحو ‪ %19‬ع��ن ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫حيث تعترب اململكة املتحد �أكرث‬ ‫وج �ه��ة ج��اذب��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫�أوروبا؛ من خالل احداث ‪1406‬‬ ‫م�شاريع من نحو ‪ 58‬بلد كانت‬ ‫على ر�أ��س�ه��ا تلك ال�ق��ادم��ة من‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‬ ‫وال�صني‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة ميناء حاويات العقبة م�ؤخراً يوماً �صحياً للمر�أة‬ ‫«�صحتِك بالدنيا»‪ ،‬وذلك يف نادي ال�شركة وبتنظيم من‬ ‫حمل �شعار ِ‬ ‫جلنة خدمة املجتمع املحلي التابعة لل�شركة‪ ،‬وبالتعاون مع املركز‬ ‫ال�صحي يف البلدة القدمية يف مدينة العقبة‪.‬‬ ‫وقد جاء اليوم ال�صحي بهدف تعزيز الوعي لدى املر�أة الأردنية‬ ‫يف العقبة وتثقيفها وخدمتها يف املجال ال�صحي‪ ،‬م�سلطاً ال�ضوء‬ ‫على جمموعة من الق�ضايا ال�صحية الهامة التي مت طرحها عرب‬ ‫جمموعة من الفعاليات املتنوعة التي �شملت‪ :‬حما�ضرات توعوية‬ ‫حول �أكرث امل�شاكل ال�صحية التي تكون املر�أة عر�ضة للإ�صابة بها‬ ‫كال�سمنة‪ ،‬و�سرطان الثدي‪ ،‬وم�شاكل ال�صحة الإجنابية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�إجراء عدد من الفحو�صات الطبية التي ت�ضمنت فحو�صات �ضغط‬ ‫ال��دم‪ ،‬وق��وة فئة ال��دم‪ ،‬ون�سبة ال�سكر يف ال��دم‪ ،‬وذل��ك حتت �إ�شراف‬ ‫�أطباء متخ�ص�صني‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل �إقامة احتفال خا�ص لأطفال‬ ‫العقبة تخلله جمموعة من امل�سابقات الرتفيهية‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪� ،‬أكد �إيهاب الروا�شدة مدير االت�صال والعالقات‬ ‫العامة يف �شركة ميناء حاويات العقبة‪ ،‬حر�ص امليناء على �إطالق‬ ‫املبادرات و�إقامة الن�شاطات املماثلة؛ نظراً لدورها الفاعل يف رفع‬ ‫م�ستوى ال��وع��ي ال�صحي‪ ،‬وبالتايل متكني �أف ��راد املجتمع املحلي‬ ‫ب�شرائحه كافة من املحافظة على �صحة عامة م�ستدامة‪ ،‬ما ي�سهم‬ ‫يف بناء جمتمع �صحي �سليم وق��ادر على العطاء وموا�صلة البناء‬ ‫والتقدم‪.‬‬

‫مصدرو األلبسة واملنسوجات‬ ‫يبحثون تعزيز العالقات مع تركيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قام وفد من اجلمعية االردنية مل�صدري االلب�سة واملن�سوجات‬ ‫(‪ )JGATE‬الأ�سبوع املا�ضي بزيارة عمل �إىل تركيا‪ ،‬و�ضم الوفد‬ ‫الذي تر�أ�سه حممد م�صطفى خورما كال من‪ :‬عادل طويلة‪ ،‬و�سمري‬ ‫مقدح‪ ،‬ودينا خياط‪ ،‬وفرحان افرام‪ ،‬وح�سام �صالح‪.‬‬ ‫ومت خ�لال ه��ذه ال��زي��ارة عقد ل�ق��اء عمل م��ع رئي�س و�أع�ضاء‬ ‫اجلمعية الرتكية مل�صدري االلب�سة واملن�سوجات يف ا�ستطنبول‬ ‫(‪)ITKIB‬؛ وذلك لبحث �سبل التعاون بني االردن وتركيا‪ ،‬وحتديداً‬ ‫يف قطاع االلب�سة واملن�سوجات من خ�لال تفعيل اتفاقية التجارة‬ ‫احلرة املوقعة بني البلدين‪.‬‬ ‫وتطرقت املباحثات �إىل مدى ا�ستفادة تركيا من اتفاقية التجارة‬ ‫احل��رة املوقعة بني االردن والواليات املتحدة عن طريق الت�صنيع‬ ‫والت�صدير م��ن خ�لال االردن‪ ،‬وب��ذل��ك امكانية زي ��ادة ال�صادرات‬ ‫الرتكية من االلب�سة اجلاهزة اىل تلك ال�سوق التي ت�شكل حالياً‬ ‫اقل من ‪ 3‬يف املئة من جممل ال�صادرات الرتكية من االلب�سة �إىل‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وبالت�أكيد زيادة ال�صادرات االردنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان قيمة ال�صادرات الرتكية من الألب�سة واملن�سوجات‬ ‫اىل ال�سوق الأوروبية جتاوزت ‪ 23‬مليار دوالر‪ ،‬وبن�سبة منو مقدارها‬ ‫‪ 29‬يف املئة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫دعوة العبي املنتخب الوطني للتدريبات اليوم‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا املنتخب الوطني لكرة ال�ق��دم العبيه لاللتزام بالتدريبات اعتبارا م��ن اليوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ا�ستعدادا للمغادرة اىل مع�سكر قطر يوم اجلمعة املقبل‪ ،‬ثم اىل عمان ملالقاة‬ ‫منتخبها يوم ‪ 16‬احلايل �ضمن مناف�سات ت�صفيات كا�س العامل‪.‬‬ ‫ووجه املدير الفني عدنان حمد الدعوة لعدد من الالعبني لالنتظام بتدريبات القوة‬ ‫واللياقة‪ ،‬فيما ينتظر ان يدعو بقية الالعبني اليوم بحيث يكتمل الفريق يف التمرين‬ ‫الذي يجري اليوم على �ستاد البرتا مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب خالل مع�سكر قطر مباراة ودية مع املنتخب القطري يوم ‪ 8‬احلايل‬ ‫وهي التجربة االخرية ملنتخبنا قبل مباراته املهمة امام عمان‪.‬‬ ‫وكان املدير الفني للمنتخب عدنان حمد قد �أعلن يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬ ‫الأم�س الت�شكيلة الر�سمية للمع�سكر التدريبي ومواجهتي قطر الودية وعمان‬ ‫�ضمن ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪.٢٠١٤‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫أربيل لالقرتاب من النهائي‪..‬والكويت‬ ‫لضرب حجرين بعصفور واحد أمام االتفاق‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي � ��أم� ��ل �أرب � �ي � ��ل ال� �ع ��راق ��ي‬ ‫ب��االق�تراب م��ن نهائي بطولة‬ ‫ك� � ��أ� � ��س االحت� � � � ��اد الآ� � �س � �ي� ��وي‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ع�ن��دم��ا ي�ستقبل‬ ‫ت�شونبوري التايالندي اليوم‬ ‫ال � �ث�ل��اث� ��اء يف ذه� � � ��اب ن�صف‬ ‫النهائي يف مباراة من �ش�أنها �أن‬ ‫تر�سم مالمح م�شوار الطرفني‬ ‫يف امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫تقام مباراتا الإي��اب يف ‪23‬‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول اجل� ��اري‪ ،‬على‬ ‫�أن تقام امل�ب��اراة النهائية يف ‪3‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫�سيطرت ال �ف��رق العربية‬ ‫ع �ل��ى �أل � �ق� ��اب ال �ب �ط��ول��ة منذ‬ ‫انطالقها بحلتها اجلديدة عام‬ ‫‪ 2004‬عرب اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬ثم‬ ‫خلفه الفي�صلي الأردين (‪2005‬‬ ‫و‪ ،)2006‬و�شباب الأردن الأردين‬ ‫(‪ ،)2007‬وامل �ح��رق البحريني‬ ‫(‪ ،)2008‬وال �ك��وي��ت الكويتي‬ ‫(‪ ،)2009‬االحت� � ��اد ال�سوري‬ ‫(‪ ،)2010‬قبل �أن يك�سر نا�ساف‬ ‫ك��ار� �ش��ي الأوزب � �ك� ��ي االحتكار‬ ‫العربي له العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ب �ل��غ �أرب� �ي ��ل ن���ص��ف نهائي‬ ‫ال� �ب� �ط ��ول ��ة ب� �ع ��د ف � � ��وزه على‬ ‫كيالنتان التايالندي ‪ 1-5‬يف‬ ‫ذهاب ربع النهائي وتعادل معه‬ ‫‪ 1-1‬يف مواجهة الإي��اب‪ ،‬يف ما‬ ‫ع � ّو���ض ت �� �ش��ون �ب��وري خ�سارته‬ ‫�أم� ��ام ال���ش��رط��ة ال �� �س��وري ‪2-1‬‬ ‫ذهابا بفوز ‪� 2-4‬إيابا يف عمان‪.‬‬ ‫ي� � � ��رى م� � � � ��درب �أرب � � �ي� � ��ل‪،‬‬ ‫ال���س��وري ن��زار حم��رو���س‪ ،‬لقاء‬ ‫الغد «واحدا من �أهم املباريات‬ ‫لفريقه يف م�شواره بالبطولة»‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا �أنّ «ال� �ف ��رق الأربعة‬ ‫التي بلغت ن�صف النهائي كلها‬ ‫قوية وطاحمة للقب‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ت�شونبوري ال��ذي �أط ��اح مب�آل‬ ‫ال�شرطة وبلغ ن�صف النهائي»‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪« :‬ت�شونبوري‬ ‫�أثبت �أنّه فريق متمر�س وقوي‬ ‫وحت�ضرياتنا الأخ�ي�رة جاءت‬ ‫من�سجمة م��ع ه��ذه امل�ؤ�شرات‪،‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أ ّن� ��ه ل��دي�ن��ا ت�صورات‬ ‫ك��ام �ل��ة ع �ن��ه‪ ،‬ل �ك��ن مواجهته‬ ‫تتطلب حهدا �أك�بر هذه املرة‪،‬‬ ‫ف �ع �ل �ي �ن��ا �أن ن �خ��و���ض م� �ب ��اراة‬ ‫تختلف عن �سابقاتها»‪.‬‬ ‫وع� ��ن ج �ه ��وزي ��ة �صفوفه‬ ‫ق ��ال حم ��رو� ��س‪�« :‬أرك � ��ز دائما‬ ‫على ‪ 17‬العبا ولي�س على ‪،11‬‬ ‫و�سنخو�ض امل �ب��اراة بجهوزية‬ ‫ك ��ام� �ل ��ة وب� ��� �ص� �ف ��وف مكتملة‬ ‫و� �س �ي �ن �� �ص� ّ�ب ت��رك �ي��زن��ا كثريا‬ ‫على مباراتي الذهاب والإياب‬ ‫معا لأن احل�سم يف مثل هذه‬ ‫املباريات �سيبقى حتى اللحظات‬

‫«العلوم التطبيقية»‬ ‫يمثل االردن يف دورة الحريري‬ ‫العربية لكرة السلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توجه فريق جامعة العلوم التطبيقية لكرة ال�سلة اىل لبنان‬ ‫ال�ي��وم االث�ن�ين ‪ ،‬للم�شاركة يف دورة ح�سام احل��ري��ري العربية‬ ‫ال�سنوية‪ ،‬التي تقام مناف�ساتها يف مدينة �صيدا‪ ،‬خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 9-2‬احلايل‪.‬‬ ‫وير�أ�س الدكتور هيثم �أبو خديجة رئي�س النادي وفد فريقه‬ ‫الذي ي�ضم �أمني ال�سر اح�سان القوا�سمي‪ ،‬ابراهيم الع�صعو�ص‬ ‫م��درب��ا‪ ،‬ل ��ؤي م��راي��ات �أخ�صائيا للعالج الطبيعي والالعبني‬ ‫و�سام ال�صو�ص‪،‬حممد حمدان ‪ ،‬حممود عابدين‪ ،‬ف�ضل النجار‪،‬‬ ‫عبداهلل ابو قورة‪ ،‬مو�سى العو�ضي‪ ،‬ن�ضال ال�شريف‪ ،‬خلدون �أبو‬ ‫رقيه‪� ،‬أحمد حمار�شه‪ ،‬ه��اين ال�ف��رج‪ ،‬حممد �شاهر‪ ،‬وابراهيم‬ ‫ب�سام‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب التطبيقية �ضمن امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة اىل جانب‬ ‫الريا�ضي اللبناين املنظم ‪� ،‬سبورتينج امل�صري والأهلي بنغازي‬ ‫الليبي‪ ،‬يف ح�ين ت�ضم املجموعة الأوىل ال�شانفيل اللبناين‪،‬‬ ‫الأهلي امل�صري‪ ،‬النجم ال�ساحلي التون�سي والقاد�سية الكويتي‪.‬‬ ‫وي�ستهل التطبيقية مبارياته مبالقاة �سبورتنج‪ ،‬ويلتقي‬ ‫الريا�ضي اجلمعة والأهلي الأح��د يف ختام ال��دور الأول‪ ،‬الذي‬ ‫يفرز فريقني عن كل جمموعة للدور التايل‪.‬‬

‫زيكو يستبعد جاسم عن مباراة‬ ‫أسرتاليا يف تصفيات مونديال ‪2014‬‬

‫الكويت والآتفاق يف مواجهة عربية بنكهة خليجية‬

‫الأخرية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ا�ستهل‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ �أرب� �ي ��ل‬ ‫ال��دور الأول للبطولة و�ضمن‬ ‫املجموعة الثانية بتعادله مع‬ ‫ك��اظ �م��ة ال �ك��وي �ت��ي ‪ 1-1‬ومع‬ ‫ال �ع��روب��ة ال�ي�م�ن��ي ‪ ،2-2‬لكنه‬ ‫ف��از على اي�ست بنغال الهندي‬ ‫‪� ��-2‬ص� �ف ��ر ذه ��اب ��ا و�إي � ��اب � ��ا‪ ،‬ثم‬ ‫حقق ف��وزا الف�ت��ا على كاظمة‬ ‫والعروبة بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ويف دور ال‪� 16‬أق�صى �أربيل‬ ‫نيفت�شي الأوزب� �ك ��ي برباعية‬ ‫نظيفة قبل �أن ينتقل �إىل ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬حيث �سحق كيالنتان‬ ‫‪ 1-5‬ذه��اب��ا وت �ع��ادل م�ع��ه ‪1-1‬‬ ‫�إيابا‪.‬‬ ‫ومل ي �خ� ِ�ف م� ��درب �أربيل‬ ‫خم� ��اوف� ��ه م� ��ن ت � ��أث� ��ر فريقه‬ ‫ب��ال�ب�ط��اق��ات ال �� �ص �ف��راء «التي‬ ‫ب ��ات ��ت ت� �ه ��دد ع �ن��ا� �ص��ر يعول‬ ‫عليهم»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬أرب �ع��ة من‬ ‫العبينا امل�ؤثرين ح�صلوا على‬ ‫بطاقات �صفراء جمانية كان‬ ‫م��ن امل �ف�تر���ض �أن يتجنّبوها‬ ‫وب�سببها �أ�صبح الأم��ر ح�سا�سا‬ ‫�إىل حد بعيد وكانت توجيهاتي‬ ‫لهم ب�أن يراعوا ذلك يف مباراة‬ ‫الغد»‪.‬‬ ‫ال�ل�اع� �ب ��ون الأرب� � �ع � ��ة هم‬ ‫�صالح �سدير وال���س��وري ندمي‬ ‫�صباغ وامل��داف��ع ال��دويل �أحمد‬ ‫�إبراهيم وال�سنغايل �سوال‪.‬‬

‫وع� � ��ن ت ��وق� �ع ��ات ��ه مل � �ب� ��اراة‬ ‫ال� ��ذه� ��اب �أو� � �ض� ��ح حم ��رو� ��س‪:‬‬ ‫«ث �ق �ت �ن��ا ك� �ب�ي�رة ب�لاع �ب �ي �ن��ا يف‬ ‫ت��أدي��ة مهمة نحتاج �أن نخرج‬ ‫منها بفوز ن�سعى ال�ستكماله يف‬ ‫رحلة الإياب»‪.‬‬ ‫الكويت * االتفاق‬ ‫ويف م ��واج � �ه ��ة الن�صف‬ ‫نهائي الثانية ي�سعى الكويت‬ ‫الكويتي �إىل �ضرب ع�صفورين‬ ‫بحجر واح��د عندما ي�ستقبل‬ ‫االتفاق ال�سعودي‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي «ال�ع�م�ي��د» النف�س‬ ‫بالث�أر من االتفاق ال��ذي �سبق‬ ‫�أن � �س �ح �ق��ه يف ال �ك ��وي ��ت ‪1-5‬‬ ‫�ضمن اجلولة الأوىل من دور‬ ‫امل�ج�م��وع��ات للن�سخة احلالية‬ ‫م��ن امل�سابقة‪ ،‬واالق �ت�راب من‬ ‫املباراة النهائية للمرة الثانية‬ ‫على ال�ت��وايل بعد �أن �سقط يف‬ ‫الن�سخة املا�ضية �أمام م�ضيفه‬ ‫نا�ساف كار�شي الأوزبك�ستاين‬ ‫‪ ،2-1‬م��ا �سي�س ّهل ع�ل�ي��ه لقاء‬ ‫الإي � ��اب يف ‪ 23‬ت���ش��ري��ن الأول‬ ‫اجلاري يف الدمام‪.‬‬ ‫ي ��دخ ��ل ال� �ك ��وي ��ت امل� �ب ��اراة‬ ‫مب �ع �ن��وي��ات م��رت �ف �ع��ة للغاية‬ ‫على خلفية النتيجة الرائعة‬ ‫التي حققها يف �إياب الدور ربع‬ ‫النهائي عندما �سحق م�ضيفه‬ ‫الوحدات الأردين ‪�-3‬صفر بعد‬ ‫�أن اك�ت�ف��ى ب��ال �ت �ع��ادل ال�سلبي‬

‫معه على �أر��ض��ه ذه��اب��ا‪ ،‬و�أتبع‬ ‫ذلك بفوز كبري على اجلهراء‬ ‫ب ��ال �ن �ت �ي �ج ��ة ذات� � �ه � ��ا ال�سبت‬ ‫املا�ضي ع ّبد ل��ه طريق انتزاع‬ ‫�� �ص ��دراة ال � ��دوري امل �ح �ل��ي من‬ ‫القاد�سية بعد �أن ت�ق�دّم عليه‬ ‫بفارق الأه��داف (‪ 7‬نقاط لكل‬ ‫منهما)‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أنّ الإدارة الفنية‬ ‫اجل��دي��دة ل»الأب �ي ����ض» بقيادة‬ ‫امل� � � � ��درب ال � � ��روم � � ��اين اي � � ��وان‬ ‫مارين جنحت يف منح الفريق‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ة ق��وي��ة اف �ت �ق��ده��ا يف‬ ‫املوا�سم القليلة املا�ضية بعد �أن‬ ‫تعززت الت�شكيلة بالتون�سيني‬ ‫ع�صام جمعة و�شادي الهمامي‪،‬‬ ‫وا�ستمرار الربازيلي روجرييو‬ ‫دي ا�سي�س كوتينيو والبحريني‬ ‫ح�سني بابا‪ ،‬ي�ضاف �إليهم عدد‬ ‫من النجوم املحليني يتقدمهم‬ ‫ول�ي��د ع�ل��ي‪ ،‬ف�ه��د ع��و���ض‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل ال�ب�ري� �ك ��ي‪ ،‬ع �ب��د الهادي‬ ‫خمي�س‪ ،‬ح�سني ح��اك��م‪ ،‬جراح‬ ‫العتيقي وفهد العنزي‪.‬‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬ح ��ام ��ل اللقب‬ ‫ال �ق��اري ع��ام ‪ ،2009‬ك��ان تقدم‬ ‫ب �ط �ل��ب �إىل االحت � � ��اد املحلي‬ ‫لكرة القدم بغية ت�أجيل املباراة‬ ‫م��ع اجل �ه��راء لإف �� �س��اح املجال‬ ‫�أمامه لال�ستعداد اجليد للقاء‬ ‫االت �ف��اق‪ ،‬ب�ي��د �أنّ طلبه قوبل‬ ‫ب��ال��رف����ض‪ ،‬يف وق��ت واف ��ق فيه‬

‫االحت��اد ال�سعودي للعبة على‬ ‫ت�أجيل مباراة االتفاق مع �أهلي‬ ‫جدة يف الدوري املحلي لل�سبب‬ ‫عينه‪.‬‬ ‫وك� ��ان «ف ��ار� ��س الدهناء»‪،‬‬ ‫وهو لقب االتفاق‪� ،‬أقال مدربه‬ ‫ال �� �س��وي �� �س��ري ال ��ن غ�ي�غ��ر بعد‬ ‫م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب �أم � ��ام ارمي ��ا‬ ‫الإن��دون�ي���س��ي يف رب��ع النهائي‬ ‫على رغم الفوز فيها ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫وع� �ّي ��نّ ال� �ب ��ول� �ن ��دي مان�سي‬ ‫�سكورزا‪.‬‬ ‫مت ّثل بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ� � �س � �ي� ��وي خ �� �ش �ب��ة خال�ص‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل االت� �ف ��اق الذي‬ ‫ت�شدد �إدارته على �ضرورة الفوز‬ ‫بلقبها و�ضمان مقعد يف دوري‬ ‫�أبطال �آ�سيا املو�سم املقبل‪ ،‬بعد‬ ‫النتائج الهزيلة الذي حتققت‬ ‫ح� �ت ��ى ال� ��� �س ��اع ��ة يف ال � � ��دوري‬ ‫امل �ح �ل��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي�ح�ت��ل الفريق‬ ‫امل��رك��ز احل ��ادي ع�شر بر�صيد‬ ‫� �س��ت ن �ق��اط م��ن ف ��وز وثالثة‬ ‫ت � �ع� ��ادالت م �ق��اب��ل خ�سارتني‬ ‫م�ت�خ�ل�ف��ا ع��ن ال�ف�ت��ح املت�صدر‬ ‫ب‪ 13‬نقطة من ‪ 7‬مباريات‪ ،‬مع‬ ‫العلم �أنّه الوحيد الذي خا�ض‬ ‫�ست مباريات فقط‪.‬‬ ‫وح � � ّث� ��ت �إدارة االت � �ف� ��اق‬ ‫جماهريها لل�سفر �إىل الكويت‬ ‫مل� ��ؤازرة الفريق و�شكّلت جلنة‬ ‫ال��س�ت�ق�ب��ال ال�ط�ل�ب��ات وتوفري‬

‫�أربيل العراقي ي�أمل بالأقرتاب من النهائي عرب بوابة �ضيفه ت�شونبوري التايالندي‬

‫ح��اف�لات ت �ق� ّ�ل امل�شجعني �إىل‬ ‫م�ل�ع��ب امل �ب ��اراة وت�ع�ي��ده��م �إىل‬ ‫الدمام بعدها‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب �ع��د �� �س� �ك ��ورزا من‬ ‫ت�شكيلته كال من �صالح ب�شري‪،‬‬ ‫�أح � �م� ��د ال� �ب� �ح ��ري‪� ،‬إب ��راه� �ي ��م‬ ‫امل �غ �ن��م وج� �م� �ع ��ان اجل �م �ع��ان‪،‬‬ ‫و� � �ش ��دد اجل � �ه ��از ال �ف �ن��ي على‬ ‫�ضرورة عدم البناء على الفوز‬ ‫الأول ع �ل��ى ال �ك��وي��ت ‪ 1-5‬يف‬ ‫دور املجموعات‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ‬ ‫الأخري غيرّ جلدته متاما منذ‬ ‫تلك اخل�سارة التي تع ّر�ض لها‬ ‫يف ‪� 7‬آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت��دري �ب��ات االتفاق‬ ‫� �ش �ه��دت يف الآون� � � ��ة الأخ �ي��رة‬ ‫�إ�� �ض ��راب ��ا م ��ن ق �ب��ل ع� ��دد من‬ ‫الالعبني نتيجة ت��أخ��ر �سداد‬ ‫ال��روات��ب ال�شهرية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل عدم توزيع مكاف�آت الفوز‬ ‫ع�ل��ى ال�ف��ري��ق الإن��دون�ي���س��ي يف‬ ‫رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ب�ي��د �أنّ الإدارة‬ ‫وع � ��دت مب �ك ��اف ��آت جم��زي��ة يف‬ ‫ح ��ال جت ��اوز ال �ك��وي��ت وانتزاع‬ ‫اللقب القاري‪.‬‬ ‫بلغ االت �ف��اق ال ��دور ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ب �ع��د ف� ��وزه ب�صدارة‬ ‫املجموعة الثالثة بر�صيد ‪14‬‬ ‫نقطة وراف �ق��ه �إىل دور الـ‪16‬‬ ‫و��ص�ي�ف��ه ال�ك��وي��ت ب� �ـ‪ 11‬نقطة‪،‬‬ ‫علما �أنّ املواجهة بني الفريقني‬ ‫�أ� � �س � �ف� ��رت ع� ��ن ف � ��وز الفريق‬ ‫ال�سعودي ‪ 1-5‬خ��ارج قواعده‬ ‫وتعادلهما ‪ 2-2‬يف الدمام‪.‬‬ ‫يف دور ال� �ـ‪ ،16‬ف��از االتفاق‬ ‫على �ضيفه ال�سويق العماين‬ ‫بهدف �سجله زام��ل ال�سليم يف‬ ‫الدقيقة الأخ�يرة من املباراة‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت� �غ� � ّل ��ب ال� �ك ��وي ��ت على‬ ‫م�ضيفه وم��واط�ن��ه القاد�سية‬ ‫‪ 1-3‬ب��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح ‪1-3‬‬ ‫ب �ع��د ت �ع��ادل �ه �م��ا يف الوقتني‬ ‫الأ�صلي والإ�ضايف ‪.1-1‬‬ ‫ويف ال� ��دور رب ��ع النهائي‪،‬‬ ‫ت� �غ� � ّل ��ب االت � �ف � ��اق ع� �ل ��ى ارمي� ��ا‬ ‫‪� �-2‬ص �ف��ر ذه��اب��ا و�إي ��اب ��ا‪ ،‬فيما‬ ‫ت � �ع� ��ادل ال� �ك ��وي ��ت م� ��ع �ضيفه‬ ‫الوحدات الأردين �صفر‪�-‬صفر‬ ‫قبل �أن ي�سحقه ‪�-3‬صفر �إيابا‬ ‫يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ب � �ط ��ول ��ة ك � ��أ� ��س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي انطلقت عام‬ ‫‪ 2004‬و�شهدت �سيطرة عربية‬ ‫مطلقة على مقدراتها �إذ ت ّوج‬ ‫اجل �ي ����ش ال �� �س��وري بن�سختها‬ ‫الأوىل‪ ،‬ث��م خ�ل�ف��ه الفي�صلي‬ ‫الأردين (‪ 2005‬و‪)2006‬‬ ‫و�شباب الأردن الأردين (‪)2007‬‬ ‫وامل �ح��رق ال�ب�ح��ري�ن��ي (‪)2008‬‬ ‫وال �ك��وي��ت (‪ )2009‬واالحت� ��اد‬ ‫ال�سوري (‪ )2010‬قبل �أن يك�سر‬ ‫نا�ساف كار�شي الأوزبك�ستاين‬ ‫ال�سل�سلة يف ‪ 2011‬على ح�ساب‬ ‫الكويت نف�سه‪.‬‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستبعد امل��درب الربازيلي زيكو مهاجم عجمان الإماراتي‬ ‫ك��رار جا�سم عن الت�شكيلة التي �ستواجه �أ�سرتاليا يف اجلولة‬ ‫اخل��ام���س��ة م��ن ال ��دور احل��ا��س��م للت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل�ؤهلة‬ ‫ملونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وذك��ر ع�ضو االحت��اد العراقي لكرة القدم كامل زغ�ير �أنّ‬ ‫«�أ�سبابا ان�ضباطية تقف وراء اال�ستبعاد»‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ «قرار‬ ‫الغبعاد �سيكون م�ؤقتا» دون �أن يتطرق �إىل � ّأي تفا�صيل دفعت‬ ‫اجلهاز الفني التخاذ مثل هذا القرار‪.‬‬ ‫يلتقي املنتخب العراقي مع نظريه الأ�سرتايل يف ‪ 16‬احلايل‬ ‫يف الدوحة‪.‬‬ ‫وب��دا املنتخب العراقي �أم�س االثنني مع�سكرا تدريبيا يف‬ ‫الدوحة �ضمن برنامج اال�ستعداد ملواجهة �أ�سرتاليا ويت�ضمن‬ ‫�أي�ضا لقاء وديا �أمام الربازيل يف مدينة ماملو ال�سويدية يف ‪11‬‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وا�ستدعى اجلهاز الفني للمنتخب العراقي قائمة �أولية يف‬ ‫�إطار اال�ستعداد ملواجهة �أ�سرتاليا �ض ّمت ‪ 27‬العبا هم‪ :‬حممد‬ ‫كا�صد‪ ،‬نور �صربي‪ ،‬جالل ح�سن‪ ،‬با�سم غبا�س‪ ،‬ح�سام كاظم‪،‬‬ ‫ح�سام �إبراهيم‪ ،‬خلدون �إبراهيم‪� ،‬سامال �سعيد‪� ،‬سامر �سعيد‪،‬‬ ‫علي بهجت‪ ،‬علي عبد اجل �ب��ار‪ ،‬مثتى خ��ال��د‪ ،‬عبا�س رحيمة‪،‬‬ ‫حمادي �أحمد‪ ،‬عالء عبد الزهرة‪ ،‬ديفد حيدر ويون�س حممود‪.‬‬ ‫كما �ض ّمت القائمة كال من ن�ش�أت �أكرم‪ ،‬علي ح�سني رحيمة‪،‬‬ ‫ق�صي منري‪� ،‬أحمد يا�سني‪� ،‬أحمد �إبراهيم‪ ،‬وليد �سامل‪� ،‬أجمد‬ ‫را� �ض��ي‪ ،‬ه�ل�ك��ورد م�لا حم�م��د‪ ،‬ع�م��ار عبد احل�سني وم�صطفى‬ ‫كرمي‪.‬‬

‫الجولة األوىل من كأس العالم‬ ‫للسباحة تنطلق اليوم يف دبي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم الثالثاء يف دبي مناف�سات اجلولة الأوىل من‬ ‫ك�أ�س العامل لل�سباحة داخ��ل حو�ض �صغري (‪ 25‬م) يف جممع‬ ‫ح�م��دان ب��ن حممد ل�ل�أل�ع��اب الريا�ضية ال�ت��ي ت�ستمر يومني‬ ‫مب�شاركة �أكرث من ‪� 130‬سباحا و�سباحة ميثلون ‪ 32‬دولة‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف دب��ي مناف�سات اجل��ول��ة الأوىل م��ن البطولة‬ ‫للمرة الثانية على التوايل‪ ،‬وهي �ضمن ‪ 8‬مدن حتت�ضن احلدث‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الدوحة‪� ،‬ستوكهومل‪ ،‬مو�سكو‪ ،‬برلني‪ ،‬بكني‪ ،‬طوكيو‬ ‫و�سنغافورة‪.‬‬ ‫ويع ّد جممع حمدان بن حممد ال��ذي ي�ست�ضيف احلدث‬ ‫واف�ت�ت��ح ع��ام ‪�� ،2010‬ض�م��ن الأك �ب�ر يف ال �ع��امل وه��و ق ��ادر على‬ ‫ا�ست�ضافة �أرب��ع �ألعاب مائية خمتلفة يف توقيت واح��د‪ ،‬ويت�سع‬ ‫لنحو ‪� 15‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وت�شهد البطولة التي انطلقت بحلتها اجلديدة عام ‪2007‬‬ ‫م�شاركة نخبة من ال�سباحني وال�سباحات يتقدمهم ‪� 3‬أبطال‬ ‫�أوملبيني و‪� 11‬سباحا من حاملي الأرق��ام القيا�سية العاملية و‪10‬‬ ‫�أبطال عامليني حاليني‪.‬‬ ‫يتقدم امل�شاركني اجلنوب �إفريقي كامريون ف��ان در بورغ‬ ‫�صاحب ذهبية �أوملبياد لندن ‪ 2012‬يف ‪ 100‬م �صدرا‪ ،‬والهولندية‬ ‫اجن��ي ديكر بطلة العامل يف ‪ 50‬م فرا�شة‪ ،‬وال�سويدية ترييزا‬ ‫ال�شمار املتخ�ص�صة يف �سباقي ‪ 50‬و‪ 100‬م حرة وحاملة لقب ك�أ�س‬ ‫العامل بالرتتيب الإجمايل يف الن�سختني الأخريتني‪.‬‬ ‫كما يربز من امل�شاركني الكيني جا�سون دانفورد الذي يعود‬ ‫للدفاع عن لقبه يف ‪ 100‬م ح��رة ال��ذي �أح��رزه العام املا�ضي يف‬ ‫دبي‪ ،‬والرو�سي �ستاني�سالف دونيت�س الفائز ب�أكرث من ذهبية‬ ‫�أوروبية وعاملية‪.‬‬ ‫مي ّثل الإمارات مبارك الب�شر الذي ا�ستع ّد جيدا للمناف�سات‬ ‫ب�ع��دم��ا � �ش��ارك م ��ؤخ��را يف ب�ط��ول��ة اخل�ل�ي��ج يف ال�ك��وي��ت و�أح ��رز‬ ‫ذهبيتني يف ‪ 50‬و‪ 100‬م �صدرا‪.‬‬

‫فينغر يؤكد غياب أبو ديابي‬ ‫ثالثة أسابيع على األقل‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّك��د الفرن�سي ار�سني فينغر م��درب ار�سنال الإنكليزي �أنّ‬ ‫العب و�سطه ومواطنه الدويل �أبو ديابي �سيغيب عن املالعب‬ ‫لثالثة �أ�سابيع على �أقل تقدير لإ�صابة يف ركبته‪.‬‬ ‫و�أ�صيب �أب��و ديابي خالل لقاء القمة �ضد ت�شل�سي ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي يف ال� ��دوري امل�ح�ل��ي وخ ��رج م��ن امل�ل�ع��ب ب�ع��د م ��رور ‪12‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وق��ال فينغر‪« :‬للأ�سف‪� ،‬سنفتقد جهود �أب��و ديابي لثالثة‬ ‫�أ�سابيع على الأقل‪� .‬أنّه العب لي�س حمظوظا مع الإ�صابات»‪.‬‬ ‫و�أغلب الظن ب�أنّ �إ�صابة ديابي �ستبعده عن مباراة منتخب‬ ‫ب�ل�اده املرتقبة �ضد �إ�سبانيا منت�صف ال�شهر احل��ايل �ضمن‬ ‫ت�صفيات مونديال الربازيل ‪.2014‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫مواجهة بني الجهراء وخيطان‬ ‫اليوم يف كأس ولي العهد الكويتي‬

‫االتحاد واألهلي لحسم‬ ‫تأهلهما إىل نصف النهائي‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي اجلهراء مع خيطان اليوم الثالثاء يف ذهاب الدور الأول‬ ‫من بطولة ك�أ�س ويل عهد الكويت يف كرة القدم بعد �أن ت�أجلت نظرا‬ ‫الرتباط اجلهراء مبواجهة الفتح ال�سعودي يف ك�أ�س االحتاد العربي‪،‬‬ ‫والتي مل يكتب له فيها العمر املديد بعد خ�سارته ‪ 2-1‬ذهابا على‬ ‫�أر�ضه و�صفر‪� 1-‬إيابا يف الإح�ساء‪.‬‬ ‫وتقام مباراة الإياب يف ‪ 9‬ت�شرين الأول اجلاري‪.‬‬ ‫كما ت�أجلت املواجهتان بني الكويت وال�شباب �إىل ‪ 9‬و‪ 30‬منه‬ ‫نظرا الرتباط الأول بالدور ن�صف النهائي من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫و�سبق للت�ضامن (درج ��ة �أوىل) �أن حجز بطاقته �إىل الدور‬ ‫رب��ع النهائي بفوزه على الفحيحيل (درج��ة �أوىل) ‪�-3‬صفر و‪،1-2‬‬ ‫وال�صليبخات بتغلبه على ال�ساملية ‪ 1-2‬و‪�-2‬صفر‪ ،‬وكاظمة بتعادله‬ ‫مع الريموك (درجة �أوىل) ‪ 1-1‬وفوزه عليه ‪ ،1-3‬والن�صر بتخطيه‬ ‫ال�ساحل (درجة �أوىل) ‪�-4‬صفر وخ�سارته �أمامه �صفر‪.1-‬‬ ‫و�أعفي العربي من الدور الأول ب�صفته حامال للقب يف املو�سم‬ ‫املا�ضي على ح�ساب القاد�سية (‪ 1-4‬بركالت الرتجيح بعد انتهاء‬ ‫الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف بالتعادل ال�سلبي)‪ ،‬ف�ضال عن القاد�سية‬ ‫نف�سه ب�صفته بطال للدوري‪.‬‬ ‫ويف الدور التايل (ربع النهائي)‪ ،‬يلتقي العربي مع املت�أهل من‬ ‫املواجهة بني ال�شباب والكويت‪ ،‬والقاد�سية مع الت�ضامن‪ ،‬وكاظمة‬ ‫م��ع الن�صر‪ ،‬وال�صليبخات م��ع املت�أهل م��ن املواجهة ب�ين اجلهراء‬ ‫وخيطان‪.‬‬ ‫يدخل اجل�ه��راء �إىل امل �ب��اراة مبعنويات م�ه��زوزة بعد خ�سارته‬ ‫ال�سبت املا�ضي �أمام م�ضيفه الكويت �صفر‪ 3-‬يف املرحلة الثالثة من‬ ‫بطولة ال ��دوري‪ ،‬حيث يحتل املركز اخلام�س بر�صيد �أرب��ع نقاط‬ ‫متخلفا ع��ن الكويت نف�سه وال��ذي يت�صدر الرتتيب ال�ع��ام ب�سبع‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ال يعترب خيطان مر�شحا لبلوغ الدور التايل‪ ،‬علما‬ ‫�أ ّنه قادم من خ�سارة �أمام ال�ساحل ‪ 3-1‬ال�سبت املا�ضي جعلته يحتل‬ ‫املركز اخلام�س قبل الأخري يف دوري الدرجة الأوىل بر�صيد نقطة‬ ‫واحدة متخلفا ب�ست نقاط عن ال�شباب املت�صدر‪.‬‬ ‫�شهدت البطولة تعديال معتربا على نظامها‪ ،‬وبعد �أن مت توزيع‬ ‫الفرق ال‪ 8( 14‬من الدرجة املمتازة و‪ 6‬من الدرجة الأوىل) امل�شاركة‬ ‫على جمموعتني يف املو�سم املا�ضي على �أن يت�أهل �إىل ن�صف النهائي‬ ‫بطل وو�صيف كل منهما‪ ،‬تقرر يف املو�سم الراهن �أن تخو�ض الفرق‬ ‫غمار البطولة بنظام خروج املغلوب من مباراتني ابتداء من الدور‬ ‫الأول‪ ،‬مرورا بربع النهائي وو�صوال �إىل ن�صف النهائي‪ ،‬على �أن يقام‬ ‫النهائي يف ‪� 19‬شباط ‪.2013‬‬ ‫انطلقت بطولة ك�أ�س ويل العهد عام ‪ 1993‬ويتقا�سم القاد�سية‬ ‫وال�ع��رب��ي ال��رق��م القيا�سي يف ع��دد م��رات ال�ف��وز باللقب (‪ 6‬مرات‬ ‫لكل منهما) �إذ فاز به الأول �أعوام ‪2006 ،2005 ،2004 ،2002 ،1998‬‬ ‫و‪ 2009‬والثاين �أعوام ‪ 2007 ،2000 ،1999 ،1997 ،1996‬و‪ ،2012‬وهما‬ ‫يتقدمان على هذا ال�صعيد على الكويت (‪� 5‬ألقاب �أعوام ‪،2003 ،1994‬‬ ‫‪ 2010 ،2008‬و‪ ،2011‬فيما �أحرز كل من كاظمة وال�ساملية اللقب يف‬ ‫منا�سبة واحدة عامي ‪ 1995‬و‪ 2001‬على التوايل‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى قطبا ج��دة االحتاد‬ ‫بطل ‪ 2004‬و‪ 2005‬والأهلي �إىل‬ ‫ح�سم ت�أهلهما �إىل ن�صف نهائي‬ ‫دوري �أب�ط��ال �آ�سيا ل�ك��رة القدم‬ ‫عندما يحل الأول �ضيفا على‬ ‫غوانغجو ال�صيني وي�ست�ضيف‬ ‫ال � �ث� ��اين � �س �ي �ب��اه��ان ا�صفهان‬ ‫الإيراين اليوم الثالثاء يف �إياب‬ ‫دور الثمانية‪.‬‬ ‫وق �دّم االحت��اد عر�ضا راقيا‬ ‫يف م �ب��اراة ال��ذه��اب ت��وج��ه بفوز‬ ‫على غوانغجو ‪ ،2-4‬والأهلي عاد‬ ‫من ا�صفهان بتعادل �سلبي‪.‬‬ ‫وت � � �ق� � ��ام غ� � � ��دا الأرب� � � �ع � � ��اء‬ ‫م �ب ��ارات ��ان �أي �� �ض��ا يف �إي � ��اب ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ف�ي�ل�ت�ق��ي بونيودكور‬ ‫الأوزب� �ك� ��� �س� �ت ��اين م ��ع ادي�ل�اي ��د‬ ‫الأ�سرتايل يف ط�شقند (الذهاب‬ ‫‪ ،)2-2‬وال �ه�ل�ال ال���س�ع��ودي مع‬ ‫اول �� �س��ان ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي يف‬ ‫الريا�ض (�صفر‪.)1-‬‬ ‫ويف ال ��دور ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫ي �ل �ت �ق��ي ال� �ف ��ائ ��ز م ��ن مواجهة‬ ‫االحت ��اد وغ��وان�غ�ج��و م��ع الفائز‬ ‫من �سيباهان والأه�ل��ي‪ ،‬يف حني‬ ‫ي �ت �ق��اب��ل ال �ف��ائ��ز م ��ن مواجهة‬ ‫ادياليد وبونيودكور مع الفائز‬ ‫من �أول�سان والهالل‪.‬‬ ‫وي�ق��ام ال ��دور قبل النهائي‬ ‫يف ‪ 24‬و‪ 31‬ت�شرين الأول املقبل‪،‬‬ ‫على �أن جت��رى امل�ب��اراة النهائية‬ ‫يف ‪� 9‬أو ‪ 10‬ت �� �ش��ري��ن ال �ث ��اين‬ ‫على �أر���ض الفائز م��ن �أدياليد‬ ‫وب��ون �ي��ودك��ور � �ض��د ال �ف��ائ��ز من‬ ‫�أول�سان والهالل‪.‬‬ ‫االحتاد * غوانغجو‬ ‫يدخل االحتاد املباراة ب�أكرث‬ ‫م��ن ف��ر� �ص��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ح�ت��اج �إىل‬ ‫ال �ف��وز �أو ال �ت �ع��ادل ك��ي ي�ضمن‬ ‫الت�أهل للدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ونظرا لأهمية املباراة وقوة‬ ‫الفريقني‪ ،‬ف ��إنّ الإث ��ارة �ستكون‬ ‫ح��ا� �ض��رة ك �م��ا ك��ان��ت يف مباراة‬ ‫ال� ��ذه� ��اب ال� �ت ��ي جن� ��ح خاللها‬ ‫االحت ��اد يف ق�ل��ب ال �ط��اول��ة على‬ ‫�ضيفه وحقق فوزا كبريا قوامه‬ ‫�أربعة �أهداف مقابل هدفني بعد‬ ‫�أن ت�أخر مرتني‪.‬‬ ‫ال�ف��وز الكبري ال��ذي حققه‬ ‫االحت ��اد ذه��اب��ا يجعله يخو�ض‬ ‫امل� � � �ب � � ��اراة ال� � �ي � ��وم مب� �ع� �ن ��وي ��ات‬ ‫ع��ال�ي��ة وب�خ�ط��ة وا� �ض �ح��ة‪ ،‬حيث‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ع�م��د مدربه‬ ‫الإ� �س �ب ��اين راوول ك��ان �ي��دا �إىل‬ ‫ت�أمني اجلوانب الدفاعية واحلد‬ ‫م��ن خ �ط��ورة الع �ب��ي غوانغجو‬ ‫ومباغتة م�ضيفه بهدف ي�صعب‬ ‫املهمة عليه �إذا �أمكن‪.‬‬ ‫مي� �ت ��از االحت � � ��اد بالعبني‬ ‫ي � �ت � �م � �ت � �ع� ��ون ب � � �خ� �ب��رة ك� �ب�ي�رة‬ ‫ت �� �س��اع��ده��م ع �ل��ى ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫مثل هذه املباريات يف مقدمتهم‬ ‫حم �م��د ن� � ��ور‪� � ،‬س �ع��ود ك ��ري ��ري‪،‬‬ ‫ح�م��د امل�ن�ت���ش��ري‪� ،‬أ��س��ام��ة املولد‬ ‫وم�ب�روك زاي ��د‪ ،‬ب��إلإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫املهاجم نايف هزازي الذي ت�ألق‬ ‫يف مباراة الذهاب‪ ،‬والكامريوين‬ ‫مودي�ست �إمبامي والربازيلي دي‬ ‫�سوزا والأردين �أن�س ال�شربيني‪.‬‬ ‫وكان االحتاد مت َّيز يف الدور‬ ‫الأول ب �ع��رو���ض ث��اب �ت��ة قادته‬ ‫�إىل ت �� �ص � ُدّر امل�ج�م��وع��ة الثانية‬ ‫ب�سهولة تامة‪� ،‬إذ جمع ‪ 16‬نقطة‬ ‫من ‪ 5‬انت�صارات وتعادل متقدما‬ ‫بفارق مريح عن �أقرب مناف�سيه‬ ‫بني يا�س الإماراتي (‪ 11‬نقطة)‬ ‫وباختاكور الأوزبكي (‪ 7‬نقاط)‬ ‫وال �ع��رب��ي ال �ق �ط��ري (م ��ن دون‬ ‫ر�صيد)‪.‬‬

‫فوز ثالث للرجاء البيضاوي وتعثر‬ ‫جديد لحامل لقب الدوري املغربي‬ ‫االحتاد ال�سعودي ي�سعى لت�أكيد تفوقه على غوانغجو ال�صيني‬

‫ويف ال � � ��دور ال� �ث ��اين ال ��ذي‬ ‫�أق�ي��م على ملعبه يف ج��دة كونه‬ ‫ي �ق��ام ب�ط��ري�ق��ة خ� ��روج املغلوب‬ ‫على �أر�ض مت�صدر جمموعته يف‬ ‫الدور الأول‪ ،‬تغ ّلب االحتاد على‬ ‫بريوزي الإي��راين ب�سهولة تامة‬ ‫‪�-3‬صفر‪ ،‬م��ؤك��دا ت�صميمه على‬ ‫الذهاب بعيدا يف هذه البطولة‬ ‫ال�ستعادة �أجماده فيها على غرار‬ ‫عامي ‪ 2004‬و‪.2005‬‬ ‫�أ ّم � ��ا غ��وان �غ �ج��و‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫م �� �ض �ط��را �إىل االن � ��دف � ��اع �إىل‬ ‫الهجوم بحثا ع��ن ال�ف��وز وحده‬ ‫للإبقاء على �آماله يف البطولة‪،‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ل�ج��أ مدربه‬ ‫الإيطايل ال�شهري مار�سيلو ليبي‬ ‫�إىل م�ب��اغ�ت��ة ال �ف��ري��ق ال�ضيف‬ ‫ب�ضغط ه�ج��وم��ي م�ن��ذ �صافرة‬ ‫البداية معوال على العبني على‬ ‫م�ستوى ع��ال يف خطي الو�سط‬ ‫والهجوم يربز منهم الأرجنتيني‬ ‫داري � � ��و ك��ون �ك��ا وال� �ب ��ارغ ��وي ��اين‬ ‫ل��وك��ا���س ب��اري��و���ش والربازيلي‬ ‫لويز �سيلفا‪� ،‬إ�ضافة �إىل غاو لني‬ ‫وهوانغ بوين وزهانغ لني بينغ‪.‬‬ ‫وت� �ف ��وق غ��وان �غ �ج��و بفارق‬ ‫الأه ��داف على كا�شيوا راي�سول‬ ‫ال�ي��اب��اين يف املجموعة الثامنة‬ ‫��ض�م��ن ال� ��دور الأول‪ ،‬ث��م تغلب‬ ‫على فريق ياباين �آخر يف الدور‬ ‫الثاين هو كلوب طوكيو بنتيجة‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و�أع� �ط ��ى ك��ان �ي��دا وال �شك‬ ‫توجيهاته �إىل العبيه لتفادي‬ ‫الأخ � �ط� ��اء ال �ت ��ي وق� �ع ��وا فيها‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ال�شوط الأول من‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬

‫وك��ان امل��درب الإ�سباين قال‬ ‫ب�ع��د ال �ف��وز ‪�« :2-4‬أع�ت�ق��د ب�أننا‬ ‫عانينا م��ن م�شاكل يف ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ح �ي��ث �أن� �ن ��ا مل ن�ؤمن‬ ‫بقدرتنا يف ال�سيطرة على الكرة‪،‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ال ن�سيطر على الكرة‬ ‫ف�إنّ الفريق املناف�س �سيمتلكها‪،‬‬ ‫وه��ذا م��ا فعله غوانغجو الذي‬ ‫مي�ت�ل��ك الع �ب�ين مم �ي��زي��ن مثل‬ ‫داريو كونكا وموريكي»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ال ي � ��زال �أمامنا‬ ‫م� �ب ��اراة الإي� � � ��اب‪ ،‬ول �ك �ن �ن��ا الآن‬ ‫ام �ت �ل �ك �ن��ا ال �ث �ق ��ة‪ ،‬وه� ��و �أم � ��ر ال‬ ‫ميتلكه �سوى الفريق املميز»‪.‬‬ ‫�أ ّم� � ��ا ل �ي �ب��ي ف �ق ��ال ب � ��دوره‪:‬‬ ‫«امل��واج �ه��ة �ستتحدد م��ن خالل‬ ‫‪ 180‬دقيقة‪ ،‬ون�أمل عندما نلعب‬ ‫ع �ل��ى �أر�� �ض� �ن ��ا �أن ي �ع ��ود جميع‬ ‫الالعبني امل�صابني»‪.‬‬ ‫الأهلي * �سيباهان‬ ‫ي ��أم��ل الأه �ل��ي ع�ل��ى �أر�ضه‬ ‫وب�ين جمهوره يف حتقيق الفوز‬ ‫ع �ل��ى � �س �ي �ب��اه��ان ب �ع��د �أن �أنقذ‬ ‫م ��رم ��اه م ��ن �أك �ث ��ر م ��ن هدف‬ ‫�إيراين حمقق يف مباراة الذهاب‬ ‫قبل �أ�سبوعني يف �أ�صفهان‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ الفريقني التقيا‬ ‫يف ال��دور الأول �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة‪ ،‬فتعادال ‪1-1‬‬ ‫يف ج��دة ذه��اب��ا‪ ،‬وف ��از �سيباهان‬ ‫‪ 1-2‬يف �إيران �إيابا‪.‬‬ ‫ت�صدّر �سيباهان املجموعة‬ ‫�أم� ��ام الأه �ل��ي يف ال� ��دور الأول‪،‬‬ ‫ثم ّ‬ ‫تخطى مواطنه اال�ستقالل‬ ‫يف ال � ��دور ال �ث��اين ب �ف��وزه عليه‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬يف حني توجه الأهلي‬ ‫�إىل �أب� ��و ظ �ب��ي ل �ل �ق��اء مناف�سه‬

‫اجل ��زي ��رة الإم� ��ارات� ��ي مت�صدر‬ ‫جم �م��وع �ت��ه يف ال � � ��دور الأول‪،‬‬ ‫ف�ع��اد ببطاقة ال �ت ��أه��ل �إىل ربع‬ ‫النهائي بعد تغلبه عليه بركالت‬ ‫الرتجيح ‪ 2-4‬لتعادلهما ‪ 2-4‬يف‬ ‫الوقت الأ�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫وم ��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي �أن يلعب‬ ‫الأهلي مهاجما لأن ال بديل له‬ ‫عن الفوز‪ ،‬وقد ا�ستعاد مهاجمه‬ ‫وه� ��داف� ��ه ال�ب�رازي� �ل ��ي فيكتور‬ ‫�سيمو�س ال��ذي غ��اب عن مباراة‬ ‫الذهاب بداعي الإ�صابة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ج�ه��وزي��ة معظم الالعبني‬ ‫فنيا وبدنيا بعد ت�أجيل مباراته‬ ‫يف ال � � � ��دوري ال� ��� �س� �ع ��ودي �أم � ��ام‬ ‫الفتح‪.‬‬ ‫يدرك املدرب الت�شيكي كارل‬ ‫ياروليم والعبيه �أهمية املباراة‬ ‫و��ض��رورة الفوز بها لال�ستمرار‬ ‫يف ال �ب �ط��ول��ة وامل �ن��اف �� �س��ة على‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫�سيعتمد ياورليم على نف�س‬ ‫ال�ع�ن��ا��ص��ر ال �ت��ي � �ش��ارك��ت ذهابا‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن � �س �ي �م��و���ش‪ ،‬وي�ب�رز‬ ‫منهم كامل املو�سى‪ ،‬كامل املر‪،‬‬ ‫تي�سري اجل��ا��س��م‪ ،‬ع�ب��د الرحيم‬ ‫اجل �ي��زاوي‪ ،‬الكوملبي بالومينو‪،‬‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي ف�ي�ك�ت��ور والعماين‬ ‫عماد احلو�سني‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ي��ارول �ي��م‪« :‬نتيجة‬ ‫التعادل �صفر‪�-‬صفر ال ت�ضمن‬ ‫�أيّ � �ش��يء ل �ن��ا‪ ،‬ف�ن�ح��ن بحاجة‬ ‫لتقدمي م�ستوى �أف�ضل من �أجل‬ ‫حتديد م�صرينا يف املناف�سة»‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ع �م��د � �س �ي �ب��اه��ان �إىل‬ ‫�إق � �ف� ��ال م �ن �ط �ق �ت��ه واالن� �ط�ل�اق‬ ‫ب��ال �ه �ج �م��ات امل� ��رت� ��دة �أم� �ل��ا يف‬

‫خ�ط��ف ه��دف ي�سهل مهمته يف‬ ‫الت�أهل‪ ،‬معوال على حممد ر�ضا‬ ‫خ�ل�ع�ت�بري وحم� ��رم نافيديكيا‬ ‫وفر�شد طالبي واحلار�س حممد‬ ‫ر�ضا‪.‬‬ ‫ف��ر���ض ال �ع��رب �أف�ضليتهم‬ ‫على الن�سخات ال�ث�لاث الأوىل‬ ‫م� ��ن ال� �ب� �ط ��ول ��ة‪ ،‬ف� �ك ��ان العني‬ ‫الإم��ارات��ي �أول بطل للم�سابقة‬ ‫التي انطلقتها بحلتها اجلديدة‬ ‫ع��ام ‪� ،2003‬إذ تغ ّلب يف النهائي‬ ‫ال ��ذي ك ��ان ي �ق��ام م��ن مباراتني‬ ‫ذه��اب��ا و�إي��اب��ا على ت�يرو �سا�سانا‬ ‫التايالندي (فاز ذهابا ‪�-2‬صفر‬ ‫يف العني‪ ،‬وخ�سر �إيابا �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫ط�شقند)‪.‬‬ ‫ج��اء دور االحت��اد ال�سعودي‬ ‫ال��ذي �أ ّك��د �أ ّن��ه م��ن �أف�ضل فرق‬ ‫ال �ق��ارة الآ��س�ي��وي��ة ب�ترب�ع��ه على‬ ‫عر�ش البطولة الأه��م للأندية‬ ‫ع��ام��ي ‪ 2004‬و‪ ،2005‬يف الأوىل‬ ‫توج بطال على ح�ساب �سيونغنام‬ ‫اي �ل �ه��وا ال �ك ��وري اجل �ن��وب��ي بعد‬ ‫�سيناريو مثري‪� ،‬إذ خ�سر �أمامه‬ ‫ذه ��اب ��ا يف ج � ��دة ‪ 3-1‬ق �ب��ل �أن‬ ‫يحقق فوزا كا�سحا يف �سيونغنام‬ ‫‪�-5‬صفر‪ ،‬ويف الثانية التقى مع‬ ‫ال �ع�ين الإم� ��ارات� ��ي ع �ل��ى اللقب‬ ‫فتعادل معه ذهابا يف العني وفاز‬ ‫عليه ‪ 2-4‬يف جدة‪.‬‬ ‫ك��ان الكرامة ال�سوري على‬ ‫و��ش��ك �إب �ق��اء ال�ل�ق��ب ع��رب�ي��ا عام‬ ‫‪ 2006‬ح�ي�ن و� �ص��ل �إىل ال� ��دور‬ ‫النهائي �ضد �شونبوك موتورز‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي ل�ك�ن��ه خ�سر‬ ‫�أم� ��ام� ��ه � �ص �ف��ر‪ 2-‬يف جيوجنو‬ ‫ذهابا‪ ،‬وفاز عليه ‪ 1-2‬يف حم�ص‬

‫�إي��اب��ا‪ ،‬لتنتقل الك�أ�س �إىل �شرق‬ ‫القارة‪.‬‬ ‫��س�ي�ط��رت ال �ف��رق الكورية‬ ‫اجلنوبية واليابانية على اللقب‬ ‫يف وقت �شهدت م�ستويات الفرق‬ ‫العربية تراجعا ملحوظا‪.‬‬ ‫�أح��رز اوراوا ري��د داميوندز‬ ‫ال � �ي ��اب ��اين ال� �ل� �ق ��ب ع � ��ام ‪2007‬‬ ‫على ح�ساب �سيباهان �أ�صفهان‬ ‫الإي� ��راين‪ ،‬ف�ت�ع��ادل معه ‪ 1-1‬يف‬ ‫�أ� �ص �ف �ه��ان ذه��اب��ا ث��م ف ��از عليه‬ ‫‪�-2‬صفر يف اوراوا �إيابا‪.‬‬ ‫بقي اللقب يابانيا يف ‪2008‬‬ ‫ع�بر غ��ام�ب��ا او� �س��اك��ا ال ��ذي توج‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب ادي�ل�اي��د يونايتد‬ ‫الأ�سرتايل بفوزه عليه ‪�-3‬صفر‬ ‫يف او��س��اك��ا ذه��اب��ا‪ ،‬و‪��-2‬ص�ف��ر يف‬ ‫ملبورن �إيابا‪.‬‬ ‫دخ � �ل� ��ت ال � �ف � ��رق ال� �ك ��وري ��ة‬ ‫اجلنوبية على خط املناف�سة على‬ ‫اللقب بقوة ونالت ن�سختي ‪2009‬‬ ‫و‪ 2010‬اللتني ح�سمتا مبباراة‬ ‫نهائية واحدة �أقيمت يف طوكيو‬ ‫بدال من نظام الذهاب والإياب‪،‬‬ ‫يف الأوىل ت��وج ب��وه��ان��غ �ستيلرز‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى االحت ��اد ال�سعودي‬ ‫‪ ،1-2‬ويف الثانية كان اللقب من‬ ‫ن�صيب �سيونغنام ايلهوا الفائز‬ ‫على ذوب �آهان الإيراين ‪.1-3‬‬ ‫�أوقف ال�سد القطري الزحف‬ ‫ال �ك��وري ال �ي��اب��اين �أع� ��اد اللقب‬ ‫�إىل غ ��رب �آ� �س �ي��ا‪� ،‬إذ ت ��وج بطال‬ ‫للن�سخة امل��ا��ض�ي��ة بتغلبه على‬ ‫��ش��ون�ب��وك ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي يف‬ ‫عقر داره ‪ 2-4‬بركالت الرتجيح‬ ‫بعد تعادلها يف الوقت الأ�صلي‬ ‫والإ�ضايف ‪ 2-2‬يف جيوجنو‪.‬‬

‫هاميلتون لم يطلب‬ ‫أن يكون السائق رقم ‪ 1‬يف مرسيدس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك��د مدير مر�سيد�س اي ام جي الربيطاين‬ ‫رو���س ب��راون �أنّ مواطنه لوي�س هاميلتون‪ ،‬الذي‬ ‫واف� ��ق اجل �م �ع��ة امل��ا� �ض��ي ع �ل��ى ت ��رك م��اك�لاري��ن‪-‬‬ ‫مر�سيد�س من �أجل االنتقال �إىل الفريق الأملاين‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن امل��و� �س��م امل�ق�ب��ل م��ن ب�ط��ول��ة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال وان‪ ،‬مل يطلب خالل املفاو�ضات‬ ‫�أن يكون ال�سائق رقم ‪ 1‬على ح�ساب الأمل��اين نيكو‬ ‫روزبرغ‪.‬‬ ‫و�سيح ّل هاميلتون اع�ت�ب��اراً م��ن ‪ 2013‬بد ًال‬ ‫من الأ�سطورة ميكايل �شوماخر‪ ،‬الذي قد يعتزل‬ ‫جم � �دّداً �أو ينتقل �إىل ف��ري��ق �آخ ��ر م�ث��ل ��س��اوب��ر‪-‬‬ ‫ف�ي��راري‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أن ق� � ّرر ت ��رك م��اك�لاري��ن‪-‬‬

‫مر�سيد�س‪ ،‬الفريق الذي �أطلقه يف �سباقات الفئة‬ ‫الأوىل ع��ام ‪ 2007‬وق ��اده �إىل اللقب ال�ع��امل��ي عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫و�أ��ش��ار ب��راون �إىل �أنّ هاميلتون �أراد التم ّتع‬ ‫بحظوظ مت�ساوية مع زميله ال�سابق يف �سباقات‬ ‫الكارتينغ و�صديقه احلايل روزبرغ‪ ،‬و�أنه مل يف ّكر‬ ‫يف �أن ي���ض��ع � �ش��رط ال���س��ائ��ق رق ��م ‪ 1‬ع�ل��ى طاولة‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات ب�ي�ن ال �ط��رف�ي�ن‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً يف حديث‬ ‫املتخ�ص�ص‪« :‬لوي�س مل‬ ‫مع موقع «�أوت��و��س�ب��ورت»‬ ‫ّ‬ ‫يطالب ب�أي �أف�ضلية على الإط�لاق‪ ،‬ك ّل ما طالب‬ ‫ب��ه ه��و امل���س��اواة‪� .‬شعرنا بال�سعادة لأن��ه مل يظهر‬ ‫�أي رغبة يف احل�صول على معاملة خا�صة �أو �أي‬ ‫ت�سهيالت ف��ري��دة م��ن ن��وع�ه��ا‪ .‬واف��ق لوي�س على‬ ‫�أن يحظى بفر�صة مت�ساوية يف الفريق‪ ،‬وه��ذا ما‬

‫نرغب فيه �أي�ضاً»‪.‬‬ ‫وتابع براون‪« :‬احلديث حول هذه امل�س�ألة كان‬ ‫ق�صرياً‪ ،‬وت��أ ّث��رت بواقع �أن��ه ك��ان �إيجابياً باعتماد‬ ‫ه ��ذه ال ��ر�ؤي ��ة‪ .‬مل ن �ت �ط � ّرق يف ال�ن�ق��ا���ش �إىل هذا‬ ‫امل��و��ض��وع لأنّ لوي�س مل ي�ط��رح��ه‪ ،‬ول��و ط��رح��ه ملا‬ ‫وافقنا عليه»‪.‬‬ ‫وتو ّقع براون �أال يح�صل �أي تو ّتر يف العالقة‬ ‫بني هاميلتون وزميله اجلديد‪-‬القدمي روزبرغ‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪�« :‬إنهما زميالن �سابقان تربطهما عالقة‬ ‫ج ّيدة وهما �صديقان وي�سافران معاً �إىل ال�سباقات‬ ‫يف �أغلب الأحيان‪ .‬ال �أتو ّقع �أن حت�صل �أي م�شاكل‬ ‫بينهما‪� .‬أبقيت نيكو على اطالع مع تقدّم مراحل‬ ‫املفاو�ضات (مع هاميلتون)‪ ،‬وهو متح ّم�س فع ً‬ ‫ال‬ ‫لفكرة ان�ضمام لوي�س �إىل الفريق‪� .‬أرى �أنّ ذلك‬

‫�أمر �إيجابي‪� .‬سنخترب �أموراً طبيعي ًة كمحاولة ك ّل‬ ‫زميل التف ّوق على الآخ��ر‪ ،‬وه��ذا ما يجب عليهما‬ ‫القيام به لأين ال �أعرف �أي �سائق ال يريد التف ّوق‬ ‫ع�ل��ى زم �ي�ل��ه‪ .‬ل�ك��ن م��ن امل �ه��م �أن ي�ت��م ه ��ذا الأم ��ر‬ ‫بالطريقة ال�صحيحة»‪.‬‬ ‫وت��و ّق��ع ب��راون �أال ي��واج��ه هاميلتون �صعوب ًة‬ ‫يف ال�ت��أق�ل��م م��ع فريقه اجل��دي��د رغ��م �أن��ه �أم�ضى‬ ‫م�سريته الكاملة يف فورموال وان مع ماكالرين‪-‬‬ ‫م��ر��س�ي��د���س‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً‪�« :‬أن� ��ا واث ��ق م��ن �أن ��ه حظي‬ ‫بدعم كبري يف ماكالرين لكن ال ميكنك املقارنة‬ ‫�إ ّال عندما تبد�أ العمل مع �آخرين (فريق �آخر)‪.‬‬ ‫لدينا ر�ؤي��ة ح��ول كيفية مقاربة الأ��ش�ي��اء ويبدو‬ ‫�أنها تتوافق مع الر�ؤية التي و�ضعها لوي�س لنف�سه‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬و�أنا متفائل ب�أنّ الفريق �سيكون قو ّياً»‪.‬‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل ال��رج��اء البي�ضاوي انطالقته القوية بتحقيقه الفوز‬ ‫الثالث على التوايل وجاء على ح�ساب �ضيفه النادي القنيطري ‪،2-4‬‬ ‫فيما وا�صل املغرب التطواين حامل اللقب بدايته املتعرثة بتعادله‬ ‫مع �ضيفه الدفاع احل�سني اجلديدي ‪ ،1-1‬وذلك يف املرحلة الثالثة‬ ‫من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «املركب الريا�ضي حممد اخلام�س» ّ‬ ‫تخطى الرجاء‬ ‫البي�ضاوي‪ ،‬ال�ساعي �إىل ا�ستعادة اللقب ال��ذي تنازل عنه املو�سم‬ ‫املا�ضي للمغرب التطواين‪� ،‬ضيفه النادي القنيطري ‪ 2-4‬يف مباراة‬ ‫تقدم فيها بهدفني نظيفني ملحمد اوحل��اج (‪ )13‬وحم�سن باجور‬ ‫(‪ )18‬قبل �أن يعود مناف�سه �إىل �أجواء اللقاء بف�ضل هدف من بالل‬ ‫بيات (‪.)32‬‬ ‫لكن �صاحب الأر�ض الذي يبحث عن لقبه احلادي ع�شر‪� ،‬ضرب‬ ‫جمددا وو�سع الفارق �إىل ثالثة �أهداف بف�ضل حم�سن متويل (‪)44‬‬ ‫ي�سجل بيات الهدف الثاين له ولفريقه‬ ‫وباجور جمددا (‪ )61‬قبل �أن ّ‬ ‫(‪.)87‬‬ ‫ورف��ع ال��رج��اء ر�صيده �إىل ‪ 9‬نقاط م��ن ‪ 9‬ممكنة يف ال�صدارة‬ ‫بفارق نقطتني عن اجلي�ش امللكي وح�سنية اغ��ادي��ر اللذين تغلبا‬ ‫بدورهما وعلى التوايل على نه�ضة بركان بهدفني حممد البقايل‬ ‫(‪ )8‬و�صالح الدين عقال (‪ ،)40‬والفتح الرباطي بالنتيجة ذاتها‬ ‫�سجلهما �أحمد الفاحتي (‪ )42‬والعاجي كواكو ايرينيه (‪.)66‬‬ ‫و�سقط املغرب التطواين حامل اللقب يف فخ التعادل الثالث‬ ‫على ال �ت��وايل وه��ذه امل��رة �أم ��ام �ضيفه ال��دف��اع احل�سني اجلديدي‬ ‫بهدف ملهدي النملي (‪ 13‬م��ن ركلة ج ��زاء)‪ ،‬مقابل ه��دف لزكريا‬ ‫حدراف (‪.)9‬‬ ‫و�صعد املغرب الفا�سي �إىل املركز الرابع بفوزه على �ضيف الوداد‬ ‫البي�ضاوي بهدف ملحمد علي مبعمر (‪ )65‬يف لقاء �أكمله ال�ضيوف‬ ‫بع�شرة العبني بعد طرد يون�س منقاري (‪.)34‬‬ ‫وتغ ّلب �أوملبيك ا�سفي على �ضيفه رجاء بني مالل ب�أربعة �أهداف‬ ‫لعبد الرزاق حمد اهلل (‪ 4‬و‪ )46‬والعاجي رودريغ اتيان (‪ )18‬و�أحمد‬ ‫الدمياين (‪ ،)72‬مقابل هدفني لزهري نعيم (‪ )9‬ومراد عيني (‪)26‬‬ ‫يف لقاء �أهدر فيه ال�ضيوف ركلة جزاء عرب بالل الدنكري (‪.)90‬‬ ‫كما فاز �أوملبيك خريبكة على �ضيفه �شباب الريف احل�سيمي‬ ‫بهدفني ليون�س قندو�سي (‪ )52‬والغابوين ج��ورج امبوروي (‪،)74‬‬ ‫م�ق��اب��ل ه ��دف ل�ل�ع��اج��ي �إب��راه �ي��م ب��اك��اي��وك��و (‪ 47‬خ �ط ��أ يف مرمى‬ ‫فريقه)‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل ال�ن��ادي املكنا�سي م��ع �ضيفه وداد ف��ا���س ب�ه��دف لنبيل‬ ‫الوجلي (‪ ،)45‬مقابل هدف للعاجي اداما باكايوكو (‪.)42‬‬

‫ديمبا با قد ينتقل إىل ليفربول‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قد ي ��ؤدي االخ�ت�لاف يف وجهات النظر بني مهاجم نيوكا�سل‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي‪ ،‬ال�سنغايل ال ��دويل دمي�ب��ا ب��ا ون��ادي��ه �إىل التخلي عن‬ ‫خدماته يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪ ،‬ورمب��ا تكون وجهته املقبلة‬ ‫نادي ليفربول‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ا انتقل �إىل نيوكا�سل يف �صيف ع��ام ‪ 2011‬و�سجل ‪17‬‬ ‫هدفا يف مو�سمه الأول معه‪ ،‬ويف مطلع املو�سم احلايل ت�صدّر ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد �ستة �أهداف على الرغم من �أنه يلعب احتياطيا‬ ‫معظم الأوق��ات‪ ،‬لكن املفاو�ضات لتجديد العقد بني الطرفني مل‬ ‫ت�صل �إىل نتيجة حتى الآن‪ ،‬علما ب ��أنّ عقده يت�ضمن بندا يخوله‬ ‫االنتقال �إىل ناد �آخر مقابل ‪ 7.5‬ماليني جنيه ا�سرتليني (حوايل‬ ‫‪ 9‬ماليني يورو)‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أنّ مدير �أع�م��ال ب��ا يطالب ب��زي��ادة �أج��ر املهاجم الذي‬ ‫يتقا�ضى حاليا ‪� 50‬ألف جنيه ا�سرتليني �أ�سبوعيا‪ ،‬يف حني يرف�ض‬ ‫ناديه حتقيق مطالبه‪.‬‬ ‫وي�سعى ليفربول �إىل تعزيز قدراته الهجومية‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنه ال‬ ‫ي�ستطيع االعتماد على مهاجمه الأوروغوياين لوي�س �سواريز على‬ ‫مدى مو�سم طويل و�شاق‪ ،‬كما �أنّ مهاجمه الإيطايل فابيو بوريني‬ ‫مل ي�سجل �أيّ ه��دف حتى الآن منذ انتقاله �إىل �صفوف الفريق‬ ‫مطلع املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان ليفربول خ�سر خدمات مهاجمه العمالق ان��دي كارول‬ ‫مل�صلحة و�ست هام على �سبيل الإع��ارة ومل يتمكن من التعاقد مع‬ ‫�أحد لتعوي�ض غيابه‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ريال مدريد يواصل صحوته بهاتريك‬ ‫لرونالدو ويؤكد استعداده للكالسيكو واياكس‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��اب��ع ري� ��ال م��دري��د حامل‬ ‫اللقب �صحوته بفوز �ساحق على‬ ‫�ضيفه ديبورتيفو ال كورونيا ‪1-5‬‬ ‫�أول من �أم�س الأحد على ملعب‬ ‫�سانتياغو برنابيو يف مدريد يف‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ساد�سة م��ن الدوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض امل �ه��اج��م ال� ��دويل‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫نف�سه جنما للمباراة بت�سجيله‬ ‫ثالثية «هاتريك» بينها هدفان‬ ‫م��ن ركلتي ج��زاء راف�ع��ا ر�صيده‬ ‫�إىل ‪� 6‬أه ��داف يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫على الئحة الهدافني مت�ساويا‬ ‫م� ��ع جن� ��م ب��ر� �ش �ل��ون��ة ال � ��دويل‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي��ون �ي��ل مي�سي‬ ‫وب� � �ف � ��ارق ه� � ��دف واح� � � ��د خلف‬ ‫مهاجم اتلتيكو مدريد الدويل‬ ‫ال �ك��ول��وم �ب��ي رادام � �ي� ��ل فالكاو‬ ‫غار�سيا املت�صدر‪.‬‬ ‫وال � �ف� ��وز ال� �ث ��ال ��ث للنادي‬ ‫امللكي مقابل تعادل وخ�سارتني‪،‬‬ ‫والثاين على التوايل بعد تغلبه‬ ‫ع �ل��ى م �� �ض �ي �ف��ه راي� � ��و فايكانو‬ ‫‪� �-2‬ص �ف��ر‪ ،‬ف��ارت �ق��ى �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س بر�صيد ‪ 10‬نقاط بفارق‬ ‫‪ 8‬نقاط خلف بر�شلونة‪.‬‬ ‫وح ّول النادي امللكي تخلفه‬ ‫�أم��ام �ضيفه �إىل فوز �ساحق �أ ّكد‬ ‫ب��ه ا� �س �ت �ع��داده اجل �ي��د ملواجهة‬ ‫م�ضيفه اياك�س الهولندي غدا‬ ‫الأرب�ع��اء يف اجلولة الثانية من‬ ‫م���س��اب�ق��ة دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا‬ ‫وب��ر� �ش �ل��ون��ة الأح � � ��د امل �ق �ب��ل يف‬ ‫ال �ك�لا� �س �ي �ك��و ال �� �س��اخ��ن وال� ��ذي‬ ‫ي���س�ع��ى م��ن خ�ل�ال��ه �إىل الفوز‬ ‫ل� �ت ��ذوي ��ب ال � �ف� ��ارق ب �ي �ن��ه وبني‬ ‫الفريق الكاتالوين �إىل ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫ودف��ع م��درب ال�ن��ادي امللكي‬ ‫ب ��ال ��دول �ي�ي�ن الأمل� � � ��اين م�سعود‬ ‫اوزيل والكرواتي لوكا مودريت�ش‬ ‫�أ�سا�سيني‪ ،‬وعاد املدافع �سريجيو‬ ‫رام� ��و�� ��س �إىل ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة بعد‬ ‫ا�ستبعاده م��ن امل �ب��اراة الأخرية‬ ‫�أم ��ام راي ��و ف��اي�ك��ان��و ول�ع��ب هذه‬ ‫امل��رة مدافعا �أمي��ن على ح�ساب‬ ‫الفارو اربيلوا‪.‬‬ ‫وه� � � ��اج� � � ��م دي � �ب� ��ورت � �ي � �ف� ��و‬ ‫الك��ورون�ي��ا منذ ال�ب��داي��ة و�ش ّكل‬ ‫خطورة على دفاع النادي امللكي‬ ‫لكن دون نتيجة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد �أ� �ص �ح��اب الأر� ��ض‬ ‫الأف� ��� �ض� �ل� �ي ��ة ب� ��� �س ��رع ��ة و�� �س ��دد‬ ‫الأرجنتيني انخل دي ماريا كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن خ� ��ارج امل�ن�ط�ق��ة فوق‬ ‫العار�ضة (‪.)7‬‬ ‫وكانت �أخطر فر�صة لريال‬ ‫مدريد عندما تلقّى رونالدو كرة‬ ‫على طبق من ذهب من خ�ضرية‬ ‫ع �ن��د ح��اف��ة امل �ن �ط �ق��ة ف�سددها‬ ‫زاح� �ف ��ة ب �ي �� �س��راه ت �� �ص �دّى لها‬ ‫احلار�س دانيال ارانزوبيا(‪.)11‬‬ ‫وجنح ديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫يف اف� �ت� �ت ��اح ال �ت �� �س �ج �ي��ل خالفا‬ ‫ملجريات اللعب بعد لعبة رباعية‬ ‫م���ش�ترك��ة و��ص�ل��ت م��ن خاللها‬ ‫الكرة �إىل ايفان �سان�شيز «ريكي»‬ ‫ال� ��ذي راوغ امل ��داف ��ع الفرن�سي‬ ‫رافايل ف��اران وانفرد باحلار�س‬ ‫اي�ك��ر كا�سيا�س وت��اب�ع�ه��ا زاحفة‬

‫‪23‬‬

‫نيولز اولد بويز يحتفظ بصدارة‬ ‫الدوري األرجنتيني‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفظ نيولز اول��د ب��وي��ز مب��رك��ز ال���ص��دارة رغ��م ت�ع��ادل��ه مع‬ ‫م�ضيفه ت�ي�غ��ري ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر يف امل��رح �ل��ة ال�ت��ا��س�ع��ة م��ن بطولة‬ ‫الأرجنتني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وارتفع ر�صيد نيولز اول��د بويز �إىل ‪ 19‬نقطة بفارق نقطتني‬ ‫�أمام را�سينغ كلوب الذي تقدم من املركز اخلام�س �إىل املركز الثاين‬ ‫�إثر فوزه ال�ساحق على �سان لورينزو ب�أربعة �أهداف نظيفة �سجلها‬ ‫�سيبا�ستيان �سايا (‪ 16‬من ركلة جزاء) و�سانتياغو جينتيلتي (‪ 48‬خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه) وخافيري كامبورا (‪ )62‬وغونزالو برو�سبريي (‪77‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫وتك ّبد ار�سنال حامل اللقب اخل�سارة الرابعة مقابل ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫وتعادلني �إث��ر هزميته الكبرية �أم��ام ريفر باليت ب�أربعة �أهداف‬ ‫تناوب على ت�سجيلها ليوناردو بونزيو (‪ )40‬وكارلو�س لونا (‪)69‬‬ ‫وروجيليو غابريال فوني�س موري (‪ 81‬و‪.)90‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز �أول بويز على النو�س بهدفني اليفان‬ ‫بورغيلو (‪ )25‬واجن��ل فيلدوزو (‪ )65‬مقابل ه��دف لفيكتور اياال‬ ‫(‪ ،)25‬وغودوي كروز على ا�ستوديانتي�س بهدف ملاورو ايفان ابوبولو‬ ‫(‪ ،)66‬واتليتيكو راف��اي�ي�لا ع�ل��ى ارجنتينو�س ج��ون�ي��ورز بخم�سة‬ ‫�أهداف ل�سيزار كارينيانو (‪ 6‬من ركلة جزاء و‪ 36‬و‪ )74‬وفابري�سيو‬ ‫فونتانيني (‪ 57‬و‪ )69‬مقابل ثالثة �أه��داف لغا�سبار انيغيز (‪)25‬‬ ‫وماركو�س فيغريوا (‪ )50‬وخوان انانغونو (‪.)54‬‬ ‫وخ�سر يونيون �أم��ام انديبندينتي بهدف لفابر�سيو �شيابيللو‬ ‫(‪ )72‬مقابل هدفني الرن�ستو فاريا�س (‪ 28‬و‪ ،)49‬وفيليز �سار�سفيلد‬ ‫�أمام كولون بهدفني الليخاندرو كابرال (‪ )41‬ولوكا�س براتو (‪)80‬‬ ‫م�ق��اب��ل �أرب �ع��ة �أه ��داف المي��ان��وي��ل جيغليوتي (‪ 5‬و‪ )19‬وخورخي‬ ‫ا�شوكارو (‪ )32‬وفاكوندو كورو�شيه (‪ .)86‬وت�ع��ادل كويلمي�س مع‬ ‫بلغرانو بهدف ملارتن كاتري�سيو (‪ )61‬مقابل هدف لغيلريمو فاريه‬ ‫(‪ ،)67‬وبوكا جونيورز مع را�سينغ كلوب بهدف لرونالدو �شيايف‬ ‫(‪ )45‬مقابل هدف ملاورو بوغادو (‪ 33‬من ركلة جزاء)‪.‬‬

‫بنفيكا يستعيد صدارة الدوري‬ ‫الربتغالي من بورتو‬

‫ريال مدريد فاز على �ضيفه ديبورتيفو ال كورونيا ‪1-5‬‬

‫على ميينه (‪.)16‬‬ ‫و�أه� � ��در دي م ��اري ��ا فر�صة‬ ‫�إدراك التعادل عندما تلقّى كرة‬ ‫على طبق م��ن ذه��ب م��ن اوزيل‬ ‫داخل املنطقة فانفرد باحلار�س‬ ‫اران��زوب�ي��ا ولعبها �ساقطة فوق‬ ‫املرمى (‪.)20‬‬ ‫وح���ص��ل ري ��ال م��دري��د على‬ ‫ركلة جزاء �إثر عرقلة دي ماريا‬ ‫داخ��ل املنطقة من قبل مانويل‬ ‫ب��اب �ل��و ف ��ان�ب�رى ل �ه��ا رون ��ال ��دو‬ ‫بنجاح (‪.)23‬‬ ‫و�أنقذ ارانزوبيا مرماه من‬ ‫ه��دف حمقق ب�أبعاده ك��رة قوية‬ ‫لرونالدو من داخل املنطقة �إىل‬ ‫ركنية (‪.)34‬‬ ‫وم �ن ��ح دي م ��اري ��ا التقدم‬ ‫ل �ل �ن ��ادي امل �ل �ك��ي ع �ن��دم��ا تلقّى‬ ‫ك ��رة ع �ل��ى ط �ب��ق م ��ن ذه ��ب من‬ ‫مودريت�ش داخل املنطقة فانفرد‬ ‫باحلار�س ارانزوبيا و�سدد زاحفة‬ ‫ارتطمت بيد الأخري وارتدت من‬ ‫القائم الأي�سر �إىل الأرجنتيني‬ ‫الذي تابعها بر�أ�سه داخل املرمى‬ ‫اخلايل (‪.)38‬‬

‫وه� ��و ال� �ه ��دف الأول لدي‬ ‫ماريا يف الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وع ��زز رون��ال��دو ت�ق��دم ريال‬ ‫م� ��دري� ��د ع �ن��دم��ا ا� �س �ت �غ��ل ك��رة‬ ‫م��رت��دة م��ن احل��ار���س ارانزوبيا‬ ‫�إث� ��ر ت �� �س��دي��دة ق��وي��ة لرامو�س‬ ‫م ��ن م �� �س��اف��ة ق��ري �ب��ة فتابعها‬ ‫الربتغايل بر�أ�سه داخ��ل املرمى‬ ‫اخلايل (‪.)44‬‬ ‫ودف��ع مورينيو بالربازيلي‬ ‫ريكاردو كاكا مكان اوزيل مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وكاد ت�شابي الون�سو ي�ضيف‬ ‫ال�ه��دف ال��راب��ع بعد دقيقة من‬ ‫دخ ��ول ��ه م �ك��ان م��ودري �ت ����ش من‬ ‫ت�سديدة قوية �أبعدها احلار�س‬ ‫ارانزوبيا �إىل ركنية (‪.)59‬‬ ‫وعزز الربتغايل كليرب ليما‬ ‫بيبي تقدم النادي امللكي بهدف‬ ‫رابع بارمتاءة ر�أ�سية من م�سافة‬ ‫قريبة �إثر ركلة حرة انربى لها‬ ‫الون�سو (‪.)66‬‬ ‫و�أث�م��ر �ضغط ري��ال مدريد‬ ‫ركلة جزاء عندما مرر كاكا كرة‬ ‫عر�ضية مل�ست يد مواطنه ايفالدو‬

‫دو� ��س ��س��ان�ت��و���س داخ ��ل املنطقة‬ ‫ف� ��ان�ب��رى ل� �ه ��ا االخت�صا�صي‬ ‫رونالدو بنجاح(‪.)84‬‬ ‫وه� � ��و ال� � �ه � ��دف ال� ��� �س ��اد� ��س‬ ‫لرونالدو هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ات �ل �ت �ي �ك��و مدريد‬ ‫�صحوته وحقق ف��وزه اخلام�س‬ ‫على التوايل عندما تغ ّلب على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ا� �س �ب��ان �ي��ول ‪�-1‬صفر‬ ‫وا�� �س� �ت� �ع ��اد امل ��رك ��ز ال � �ث ��اين من‬ ‫ملقة‪ ،‬علما ب��أ ّن��ه خ��ا���ض اللقاء‬ ‫يف غ �ي��اب ه��داف��ه وال�ل�ي�غ��ا حتى‬ ‫الآن الكولومبي فالكاو ب�سبب‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن ات �ل �ت �ي �ك��و مدريد‬ ‫ب � �ف� ��وزه �إىل راوول غار�سيا‬ ‫�سجل الهدف‬ ‫ا�سكوديرو ال��ذي ّ‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.30‬‬ ‫ورف� � � ��ع ات �ل �ت �ي �ك ��و م ��دري ��د‬ ‫ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 16‬ن�ق�ط��ة بفارق‬ ‫نقطتني خلف بر�شلونة املت�صدر‬ ‫وهما النقطتان اللتان �أهدرهما‬ ‫يف م �ب��ارات��ه �أم � ��ام ل�ي�ف��ان�ت��ي يف‬ ‫املرحلة الأوىل‪� .‬أ ّم��ا ا�سبانيول‬ ‫فمني بخ�سارته اخلام�سة هذا‬

‫امل��و��س��م وب�ق��ي يف امل��رك��ز الأخري‬ ‫بر�صيد نقطة واحدة من تعادل‬ ‫مع اتلتيك بلباو ‪ 3-3‬يف اجلولة‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫وا�ستعاد بلد الوليد الذي‬ ‫�أم �� �ض��ى م��و� �س �م�ين يف الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬نغمة الفوز بعدما حول‬ ‫تخلفه �أمام �ضيفه رايو فايكانو‬ ‫�إىل فوز �ساحق ‪ 1-6‬على ملعب‬ ‫«نويفو خو�سيه �سوريال»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب �ل��د ال��ول �ي��د ا�ستهل‬ ‫ع� ��ودت� ��ه ب�ي��ن ال� �ك� �ب ��ار بالفوز‬ ‫ع�ل��ى ري ��ال �سرق�سطة ‪�-1‬صفر‬ ‫وليفانتي ‪�-2‬صفر قبل �أن يتلقى‬ ‫ث�ل�اث ه��زائ��م متتالية ع�ل��ى يد‬ ‫ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او � �ص �ف��ر‪ 2-‬وري ��ال‬ ‫بيتي�س �صفر‪ 1-‬واتلتيكو مدريد‬ ‫‪.2-1‬‬ ‫وي� � ��دي� � ��ن ف � ��ري � ��ق امل� � � ��درب‬ ‫ال�صربي مريو�سالف دوكيت�ش‬ ‫ب � ��إحل� ��اق� ��ه ال� �ه ��زمي ��ة الثالثة‬ ‫ب��راي��و فايكانو ه��ذا املو�سم �إىل‬ ‫الأن �غ��ويل مانوت�شو (‪ 13‬و‪)86‬‬ ‫واو�سكار غونزالي�س (‪ 13‬و‪)56‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن ��س�ج�لا �أرب �ع ��ة �أه� ��داف‬

‫و�أ�� �ض ��اف ال�ب�رت ��و ب��وي �ن��و (‪)10‬‬ ‫وال���ص��رب��ي ان�ط��ون�ي��و روكافينا‬ ‫(‪ )37‬ال � �ه ��دف �ي�ن الأخ � ��ري � ��ن‪،‬‬ ‫فيما ك��ان ه��دف ال���ض�ي��وف من‬ ‫ن�صيب الأرجنتيني اليخاندرو‬ ‫دومينغي�س (‪.)5‬‬ ‫ورف ��ع ب�ل��د ال��ول�ي��د ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 9‬نقاط يف املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وح � �ق � ��ق غ� ��رن� ��اط� ��ة ف � ��وزه‬ ‫الأول وج��اء على ح�ساب �ضيفه‬ ‫�سلتا فيغو بهدفني للربازيلي‬ ‫غيريمي �سيكويرا (‪ 11‬من ركلة‬ ‫ج � ��زاء) وال� ��روم� ��اين غابرييل‬ ‫ت ��ورخ ��ي (‪ ،)17‬م �ق��اب��ل هدف‬ ‫الياغو ا�سبا�س (‪.)20‬‬ ‫وح � � ��ذا او�� �س ��ا�� �س ��ون ��ا ح ��ذو‬ ‫غرناطة وحقق فوزه الأول هذا‬ ‫املو�سم عندما �أكرم وفادة �ضيفه‬ ‫ليفانتي برباعية نظيفة تناوب‬ ‫ع �ل��ى ت���س�ج�ي�ل�ه��ا الأرجنتيني‬ ‫امي�ي�ل�ي��ان��و ارم �ن �ت�يرو���س (‪)55‬‬ ‫وال�ب�ل�ج�ي�ك��ي روالن الم ��ا (‪)82‬‬ ‫وداف� �ي ��د ت �ي �م��ور (‪ 89‬م��ن ركلة‬ ‫ج� � ��زاء) وخ� � ��وان فران�شي�سكو‬ ‫مارتينيز (‪.)90‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫فالنسيان يفرمل مرسيليا‬ ‫بفوز ساحق وبوردو يطيح بمضيفه ليون‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ضع فالن�سيان حدا لالنت�صارات‬ ‫امل�ت�ت��ال�ي��ة ل�ضيفه مر�سيليا املت�صدر‬ ‫و�أحل��ق به خ�سارة مذ ّلة ‪� 1-4‬أول من‬ ‫�أم�س الأح��د على ا�ستاد «هينو» و�أمام‬ ‫‪� 14‬ألف متفرج يف املرحلة ال�سابعة من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�� �س � ّ�ج ��ل غ ��اي ��ل دان �ي �ت �� ��ش (‪)16‬‬ ‫وان � � �ط� � ��وين ل ��وت ��ال � �ي ��ك (‪ 34‬و‪)63‬‬ ‫واجل��زائ��ري ف ��ؤاد قدير (‪� )39‬أهداف‬ ‫فالن�سيان‪ ،‬وال ��دويل ال�غ��اين جوردان‬ ‫ايوو (‪ )2+90‬هدف مر�سيليا‪.‬‬ ‫وح�سم فالن�سيان نتيجة املباراة يف‬ ‫�شوطها الأول بت�سجيله ثالثة �أهداف‬ ‫نظيفة‪ ،‬وعززها بهدف رابع يف ال�شوط‬ ‫الثاين قبل �أن ينقذ ايوو‪ ،‬جنل النجم‬ ‫ع �ب �ي��دي ب�ي�ل�ي��ه‪ ،‬م ��اء وج ��ه ال�ضيوف‬ ‫بت�سجيله هدف ال�شرف يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع‪ ،‬علما ب�أنّ االخري دخل بديال‬ ‫ل�شقيقه ان��دري��ه مبا�شرة بعد الهدف‬ ‫الثالث لفالن�سيان‪.‬‬

‫وه ��ي اخل �� �س��ارة الأوىل ملر�سيليا‬ ‫بقيادة مدربه ايلي ب��وب منذ انطالق‬ ‫امل ��و�� �س ��م ويف ج �م �ي��ع امل �� �س ��اب �ق ��ات (‪6‬‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات م�ت�ت��ال�ي��ة يف ال� � ��دوري و‪3‬‬ ‫ت�ع��ادالت وف��وزي��ن يف م�سابقة الدوري‬ ‫الأوروبي «يوروبا ليغ»)‪.‬‬ ‫ودف ��ع مر�سيليا ال ��ذي ك��ان ميني‬ ‫النف�س بفوز �سابع على التوايل‪ ،‬ثمن‬ ‫الأخ�ط��اء القاتلة خلط دفاعه �أبرزها‬ ‫اخلط�أ الفادح للحار�س �ستيف مانداندا‬ ‫وال � ��ذي ا� �س �ت �ف��اد م �ن��ه ق��دي��ر لي�ضيف‬ ‫ال� �ه ��دف ال �ث��ال��ث يف �أواخ � � ��ر ال�شوط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وكان خط الدفاع النقطة الأقوى‬ ‫يف مر�سيليا قبل م�ب��اراة الأح��د‪ ،‬حيث‬ ‫دخل مرماه هدف واحد فقط‪ ،‬بيد �أنّه‬ ‫ا�ست�سلم الأحد ود ّكت �شباكه برباعية‪.‬‬ ‫وجت� ّم��د ر�صيد مر�سيليا عند ‪18‬‬ ‫ن�ق�ط��ة يف ال �� �ص��دارة‪ ،‬ب�ي��د �أنّ الفارق‬ ‫ب�ي�ن��ه وب�ي�ن م �ط ��ارده امل�ب��ا��ش��ر باري�س‬ ‫�سان جرمان تق ّل�ص من ‪ 6‬نقاط �إىل‬ ‫‪ 3‬نقاط‪ ،‬علما ب�أنّهما �سيلتقيان الأحد‬

‫املقبل يف قمة �ساخنة �ضمن املرحلة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ع�ل��ى م�ل�ع��ب ف �ي �ل��ودروم‪ّ � .‬أم ��ا‬ ‫فالن�سيان فارتقى �إىل املركز ال�ساد�س‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة بفارق الأهداف خلف‬ ‫تولوز اخلام�س‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت ع �ق��دة ف��ال�ن���س�ي��ان مع‬ ‫مر�سيليا‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ الأخ�ي�ر ف��از مرة‬ ‫واح ��دة يف ‪ 7‬م�ب��اري��ات جمعت بينهما‬ ‫منذ �صعود الأول �إىل الدرجة الأوىل‬ ‫عام ‪ ،2006‬وكانت مو�سم ‪،2009-2008‬‬ ‫فيما ان�ت�ه��ت امل �ب��اري��ات الأخ� ��رى بفوز‬ ‫فالن�سيان ‪ 4‬مرات مقابل تعادلني‪.‬‬ ‫وب�ك��ر فالن�سيان بالت�سجيل عرب‬ ‫دانيت�ش من ركلة حرة مبا�شرة بي�سراه‬ ‫�أ� �س �ك �ن �ه��ا ال ��زاوي ��ة ال �ي �م �ن��ى للحار�س‬ ‫مانداندا (‪ ،)16‬و�صنع الالعب نف�سه‬ ‫الهدف الثاين عندما خطف الكرة من‬ ‫رود فاين ومررها �إىل لوتاليك الذي‬ ‫تابعها من م�سافة قريبة داخل املرمى‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف قدير الثالث من خارج املنطقة‬ ‫م�ستغال ك��رة ب��اخل�ط��أ م��ن مانداندا‬ ‫ح��اول الأخ�ير �إر�سالها باليد �إىل �أحد‬

‫زم�لائ��ه‪ ،‬بيد �أ ّن��ه �أخ�ف��ق فتهي�أت �أمام‬ ‫الدويل اجلزائري الذي تابعها ب�سهولة‬ ‫داخل املرمى اخلايل (‪.)39‬‬ ‫و� �ص �ن ��ع ق ��دي ��ر ال � �ه� ��دف ال ��راب ��ع‬ ‫لأ� �ص �ح��اب الأر� � ��ض ع �ن��دم��ا م ��رر كرة‬ ‫عر�ضية تابعها لوتاليك بر�أ�سه داخل‬ ‫املرمى (‪.)63‬‬ ‫وجن��ح مر�سيليا يف ت�سجيل هدف‬ ‫ال�شرف ع�بر اي��وو �إث��ر تلقيه ك��رة من‬ ‫ل ��وي ��ك رمي � ��ي‪ ،‬ف �� �س��دده��ا م ��ن نقطة‬ ‫اجلزاء داخل املرمى يف الدقيقة الثانية‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫ومل ت�ك��ن ح ��ال ل �ي��ون اف���ض��ل من‬ ‫مر�سيليا وف�شل يف ا�ستعادة املركز الثاين‬ ‫من باري�س �سان جرمان بخ�سارته �أمام‬ ‫�ضيفه بوردو بهدفني نظيفني وتراجع‬ ‫�إىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل بونوا ترميولينا�س (‪)65‬‬ ‫ّ‬ ‫وامل� ��ايل ��ش�ي��خ ت�ي��دي��ان دي��اب��ات�ي��ه (‪)82‬‬ ‫ه��ديف ب ��وردو ال ��ذي ارت �ق��ى �إىل املركز‬ ‫اخلام�س بر�صيد ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫ووا�صل رمي�س‪ ،‬العائد �إىل دوري‬

‫الأ�� �ض ��واء ل�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ مو�سم‬ ‫‪ ،1979-1978‬ن �ت��ائ �ج��ه اجل� �ي ��دة بعد‬ ‫عودته من ملعب �سانت اتيان بنقطة‬ ‫بالتعادل معه �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ورف � ��ع رمي� �� ��س‪ ،‬ب �ط��ل ال � � ��دوري ‪6‬‬ ‫م � ��رات (�آخ� ��ره� ��ا ع� ��ام ‪ )1962‬وبطل‬ ‫الك�أ�س مرتني وو�صيف ك�أ�س الأندية‬ ‫الأوروب� � �ي � ��ة ال �ب �ط �ل��ة م ��رت�ي�ن (‪1956‬‬ ‫و‪ )1959‬وبطل الك�أ�س الالتينية (كانت‬ ‫جت �م��ع ب�ي�ن �أن ��دي ��ة ف��رن���س��ا و�إيطاليا‬ ‫و�إ�سبانيا والربتغال) م��رة واح��دة عام‬ ‫‪ ،1953‬ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�سابع بفارق الأهداف خلف فالن�سيان‬ ‫ال���س��اد���س‪ ،‬فيما �أ��ص�ب��ح ر��ص�ي��د �سانت‬ ‫اتيان ‪ 8‬نقاط يف املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ رمي����س ال��ذي ي�ع��ود بني‬ ‫ال �ك �ب��ار ل�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ ‪ 33‬عاما‪،‬‬ ‫اخ�ت�بر ف�ت�رات �صعبة ل�ل�غ��اي��ة �شهدت‬ ‫هبوطه �إىل الدرجات الدنيا وت�صفيته‬ ‫م��ال�ي��ا ب�ع��د �إف�لا� �س��ه م��ا �أدّى �إىل بيع‬ ‫مم �ت �ل �ك��ات��ه يف امل� � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي وبينها‬ ‫الك�ؤو�س التي توج بها خالل تاريخه‪.‬‬

‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد بنفيكا ال�صدارة من غرميه الأزيل بورتو حامل اللقب‬ ‫بعد ف��وز الأول على م�ضيفه باكو�ش فرييرا ‪ 1-2‬وت�ع��ادل الثاين‬ ‫مع م�ضيفه ريو ايف ‪ ،2-2‬وذل��ك يف املرحلة اخلام�سة من الدوري‬ ‫الربتغايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان بنفيكا ت�ن��ازل لبورتو ع��ن ال���ص��دارة بتعادله يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة مع م�ضيفه اكادمييكا كوامربا ‪ ،2-2‬فيما حقق غرميه‬ ‫ف ��وزا ك�ب�يرا ع�ل��ى ب�ي�را م��ار ‪��-4‬ص�ف��ر‪ ،‬ل�ك��ن ف��ري��ق امل ��درب جورجي‬ ‫جيزي�س ا�ستعادها جم��ددا وب�ف��ارق الأه��داف �أم��ام بطل املو�سمني‬ ‫املا�ضيني بف�ضل املهاجم الربازيلي ليما الذي ح ّول تخلف فريقه‬ ‫�أمام باكو�ش فرييرا بهدف ل�سي�س�سريو �سيميدو (‪� )16‬إىل فوز ‪1-2‬‬ ‫بت�سجيله الهدفني (‪ 18‬و‪.)71‬‬ ‫ورفع بنفيكا ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة يف ال�صدارة بفارق الأهداف‬ ‫�أمام بورتو الذي ف�شل يف حتقيق فوزه الرابع على التوايل‪ ،‬بل �إ ّنه‬ ‫كان يف طريقه لتلقّي هزميته الأوىل على يد م�ضيفه ريو ايف لو‬ ‫مل ينقذه الكولومبي جاك�سون مارتينيز ب��إدراك��ه التعادل ‪ 2-2‬يف‬ ‫الدقيقة الأخرية‪ ،‬وذلك بعد �أن افتتح زميله ميغيل لوبيز الت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 33‬قبل �أن يتم ّكن ريكاردو مونتريو من �إدراك التعادل‬ ‫لأ�صحاب الأر���ض يف الدقيقة ‪ 79‬ثم �سجل �أي�ضا هدف التقدم يف‬ ‫الدقيقة ‪ .86‬وب ��دوره ع��اد �سبورتينغ ب��راغ��ا م��ن ملعب م�ضيفه‬ ‫فيتوريا غيماراي�ش بالنقاط الثالث بعد فوزه على الأخري بهدفني‬ ‫�سجلهما ايدر (‪ )55‬وهوغو فيانا (‪ ،)86‬ليبقى يف قلب ال�صراع على‬ ‫ال�صدارة لأنه ال يتخلف �سوى بفارق نقطة واحدة عن العمالقني‬ ‫بنفيكا وبورتو‪.‬‬ ‫و�صعد اكادمييكا دي كوميربا �إىل املركز ال��راب��ع بفوزه على‬ ‫م�ضيفه ماريتيمو بهدفني لويل�سون ادواردو (‪ )11‬ومارينيو (‪،)43‬‬ ‫م�ستفيدا من خ�سارة باكو�ش فرييرا �أمام بنفيكا وموريرن�شيه �أمام‬ ‫م�ضيفه جيل في�سنتي بثالثة �أهداف للجزائري نبيل غيال�س (‪17‬‬ ‫و‪ )44‬والربازيلي فيني�شيو�س (‪ ،)34‬مقابل �أربعة �أه��داف الندري‬ ‫كونيا (‪ 22‬و‪ )31‬والربازيليني كالوديو �سيكويرا (‪ 45‬من ركلة جزاء)‬ ‫وهاري�سون (‪ .)78‬وح � ّول �سبورتينغ ل�شبونة تخلفه �أم��ام �ضيفه‬ ‫ا�ستوريل �صفر‪� 2-‬إىل تعادل بهدفني للربازيلي اندر�سون برييرا‬ ‫(‪ 76‬خط�أ يف مرمى فريقه) والهولندي ريكي ف��ان وولف�سوينكل‬ ‫(‪ ،)84‬مقابل هدفني ل�ستيفن دي �سوزا فيتوريا (‪ 45‬من ركلة جزاء)‬ ‫وهوغو ليال (‪ )58‬يف لقاء �أكمله ال�ضيوف بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫كون�سالو دو�س �سانتو�س (‪.)60‬‬ ‫وتعادل فيتورا �شيتوبال مع م�ضيفه بريا مار بهدف للكامريوين‬ ‫الربت زي ميونغ (‪ ،)78‬مقابل هدف البل كامارا (‪.)27‬‬ ‫وف��از نا�سيونال دي ماديرا على م�ضيفه اولهانن�شيه بهدفني‬ ‫ملاوري�سيو فرنانديز (‪ 19‬خط�أ يف مرمى فريقه) والفنزويلي ماريو‬ ‫رون ��دون (‪ ،)90‬مقابل ه��دف ل�ل���ص��وم��ايل‪-‬ال�نروج��ي ل�ب��ان عبدي‬ ‫(‪.)56‬‬

‫امللعب التونسي يعكر على الرتجي‬ ‫احتفاله بلقب الدوري التونسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع ّكر امللعب التون�سي على �ضيفه الرتجي الريا�ضي احتفاله‬ ‫باللقب الرابع على التوايل وال��راب��ع والع�شرين يف تاريخه (رقم‬ ‫قيا�سي) بالفوز عليه ‪ 1-3‬يف املرحلة الثالثني الأخرية من الدوري‬ ‫التون�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان الرتجي ح�سم اللقب «ح�سابيا» يف املرحلة ال�سابقة بعد‬ ‫فوزه على غرميه الإفريقي ‪ ،2-3‬وبالتايل كانت مباراته مع امللعب‬ ‫التون�سي هام�شية ل��وال ال�شكوى التي تقدم بها مالحقه النادي‬ ‫البنزرتي �ضد ال �ن��ادي ال�صفاق�سي لإ��ش��راك��ه �أرب �ع��ة الع�ب�ين غري‬ ‫م�ؤهلني للمباراة التي انتهت بينهما بالتعادل ‪.2-2‬‬ ‫لكن احلظ �أ�سعف الرتجي‪� ،‬أوال لأن االحت��اد التون�سي رف�ض‬ ‫ال�شكوى التي تقدم بها البنزرتي و�أ ّك��د نتيجة مباراة الأخ�ير مع‬ ‫ال�صفاق�سي‪ ،‬وثانيا لأن الأخري اكتفى �أم�س بالتعادل مع م�ضيفه‬ ‫م�ستقبل املر�سى ‪.1-1‬‬ ‫وكان ب�إمكان البنزرتي الطعن بقرار االحتاد التون�سي ويف حال‬ ‫فوزه بالق�ضية كان �سي�ضيف نقطتني �إىل ر�صيده‪ ،‬وبالتايل فوزه‬ ‫باملباراة كان �سيجعله يتعادل مع الرتجي بالنقاط‪ ،‬لكن تعادله مع‬ ‫م�ستقبل قاب�س بهدف حل�سني احلرياوي (‪ )68‬مقابل هدف لنبيل‬ ‫املي�ساوي (‪ 78‬من ركلة جزاء) ح�سم م�س�ألة تتويج الرتجي ب�شكل‬ ‫نهائي رغ��م خ�سارة الأخ�ي�ر بهدف لوليد الهي�شري (‪ )90‬مقابل‬ ‫ثالثة �أه��داف للنيجريي اكرندوت اوروك (‪ )42‬وهيثم بن �سامل‬ ‫(‪ )76‬والعاجي مار�سيل كوا�سي (‪.)88‬‬ ‫و�أنهى النادي ال�صفاق�سي الذي كان �ضمن املركز الثالث ب�سبب‬ ‫ف��ارق النقاط الكبري عن مالحقيه‪ ،‬املو�سم بفوز على �أم��ل حمام‬ ‫�سو�سة بهدف لفخر الدين يو�سف (‪.)16‬‬ ‫وا��س�ت�ف��اد ال�ن�ج��م ال�ساحلي م��ن ت �ع��ادل م�ستقبل امل��ر��س��ى مع‬ ‫البنزرتي ليزيحه عن املركز الرابع بعد �أن تغ ّلب بدوره على �شبيبة‬ ‫ال�ق�يروان بهدفني للمايل ميكايلو درام�ي��ه (‪ )5‬وم�صعب �سا�سي‬ ‫(‪ ،)62‬مقابل هدف ال�سكندر ال�شيخ (‪ 78‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫لكن ب�إمكان م�ستقبل املر�سى ا�ستعادة املركز الرابع امل�ؤهل �إىل‬ ‫ك�أ�س االحتاد الإفريقي املو�سم املقبل يف حال فوزه باملباراة امل�ؤجلة‬ ‫التي �ستجمعه الأربعاء املقبل مب�ضيفه قوافل قف�صة الذي خ�سر‬ ‫�أم��ام ال�ن��ادي الإفريقي بهدف لنزار قربوج (‪ ،)36‬مقابل هدفني‬ ‫ل�سالمة الق�صداوي (‪ )27‬و�سيف تقا (‪.)90‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )2‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2085‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫مانشسرت يونايتد وبايرن ميونيخ‬ ‫وبرشلونة لتحقيق فوزها الثاني‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سعى �أندية مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإنكليزي وبايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫وب��ر��ش�ل��ون��ة الإ� �س �ب��اين �إىل حتقيق‬ ‫ف ��وزه ��ا ال� �ث ��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل كي‬ ‫تخطو خ�ط��وة ن�ح��و ال ��دور الثاين‬ ‫م��ن م�سابقة دوري �أب �ط��ال �أوروب ��ا‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وذل ��ك ع�ن��دم��ا تلتقي‬ ‫ك�ل��وج ال��روم��اين وب��ات��ي بوري�سوف‬ ‫ال�ب�ي�لارو��س��ي وب�ن�ف�ي�ك��ا الربتغايل‬ ‫على التوايل وجميعها خارج ملعبها‬ ‫يف اجلولة الثانية اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ق��ا� �س��م امل �� �ش�ت�رك بني‬ ‫ال� �ف ��رق ال �ث�ل�اث��ة الأوىل ح�سمها‬ ‫مبارياتها يف اجلولة الأوىل بفارق‬ ‫هدف وحيد‪ ،‬حيث عانى مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد للفوز على غلطة �سراي‬ ‫ال�ترك��ي ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬وق�ل��ب بر�شلونة‬ ‫تخلفه ‪� 2-1‬أم��ام �سبارتاك مو�سكو‬ ‫ال��رو��س��ي �إىل ف��وز ‪ 2-3‬يف الدقائق‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن الأخ �ي ��رة‪ ،‬يف ح�ي�ن فاز‬ ‫بايرن على فالن�سيا الإ�سباين ‪.1-2‬‬ ‫و� �س �ي �ت �ع�ّي نّ�ن ع� �ل ��ى مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد النهو�ض م��ن كبوته التي‬ ‫ت�ع� ّر���ض ل�ه��ا ب�سقوطه ع�ل��ى �أر�ضه‬ ‫�أمام توتنهام ‪ 3-2‬يف الدوري املحلي‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل �أم� ��ام مناف�سه منذ‬ ‫كانون الأول عام ‪ 1989‬عندما يحل‬ ‫�ضيفا على ك�ل��وج �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫ومل ي �ق��دم ف��ري��ق «ال�شياطني‬ ‫احلمر» عرو�ضا جيدة ه��ذا املو�سم‬ ‫وم �ن��ي ب�خ���س��ارت�ين ح�ت��ى الآن يف ‪6‬‬ ‫م �ب��اري��ات حم �ل �ي��ا‪ ،‬ك �م��ا �أنّ غلطة‬ ‫�سراي تفوق عليه يف بع�ض مراحل‬ ‫امل�ب��اراة يف اجلولة الأوىل من هذه‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫ونا�شد مدافع الفريق الفرن�سي‬ ‫ب��ات��ري��ك اي� �ف ��را زم� �ل��اءه بن�سيان‬ ‫اخل�سارة والرتكيز على مباراة كلوج‬ ‫وق ��ال‪�« :‬إ ّن �ه��ا لي�ست ن�ه��اي��ة العامل‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن اخل �� �س��ارة‪ ،‬ف� ��إنّ‬ ‫بداية املو�سم لي�ست �سيئة للغاية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬آمل �أن تكون اخل�سارة‬ ‫�أم��ام توتنهام جمرد حادثة ونعاود‬ ‫نغمة الفوز يف دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫و�ضد نيوكا�سل يف ال ��دوري املحلي‬ ‫نهاية الأ�سبوع»‪.‬‬ ‫وق��د تكون ال�ف��وارق كبرية بني‬ ‫ك �ل��وج وم��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د‪ ،‬لكن‬ ‫الأول ح �ق��ق امل� �ف ��اج� ��أة يف اجلولة‬ ‫الأوىل ب��ال �ع��ودة م��ن م�ل�ع��ب براغا‬ ‫الربتغايل و�صيف يوروبا ليغ قبل‬ ‫مو�سمني بالفوز بهدفني �سجلهما‬ ‫مهاجمه الربازيلي لوكا�س‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي��ري��ح ال�سري‬ ‫اليك�س فريغو�سون بع�ض العبيه‬ ‫الأ�سا�سيني مف�ضال ادخار جهودهم‬ ‫ل �ل �م �ب��اراة ال �ق��وي��ة � �ض��د نيوكا�سل‬

‫كبار �أوروبا لتج ُنّب املفاج�آت وموا�صلة االنطالقة اجليدة‬

‫وم�ن�ه��م امل�ه��اج��م ال�ه��ول�ن��دي روبني‬ ‫فان بري�سي‪ ،‬وقد مينح الفر�صة �إىل‬ ‫ثالثي خط الو�سط توم كليفرييل‬ ‫والربازيلي اندر�سون واال�سكتلندي‬ ‫دارين فليت�شر‪.‬‬ ‫ويف ا��س�ط�ن�ب��ول‪ ،‬يلتقي غلطة‬ ‫��س��راي م��ع �ضيفه ب��راغ��ا يف مباراة‬ ‫تعوي�ض للفريقني اللذين خ�سرا‬ ‫يف اجلولة الأوىل‪ .‬و�إذا كان �سقوط‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ال�ت�رك ��ي م �ن �ط �ق �ي��ا �أم� ��ام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد على ملعب اولد‬ ‫ترافورد‪ ،‬ف�إنّ الأمر ال ينطبق على‬ ‫ب��راغ��ا ال ��ذي ي���ش��رف ع�ل��ى تدريبه‬ ‫م ��درب منتخب ال���س�ع��ودي��ة �سابقا‬ ‫جوزيه بي�سريو‪.‬‬ ‫وي�ضم الفريق الرتكي �أكرث من‬ ‫ورقة رابحة يف �صفوفه ّ‬ ‫لعل �أبرزها‬ ‫الع� ��ب ال��و� �س��ط ح �م �ي��د التينتوب‬ ‫واحل��ار���س الأوروغ ��وي ��اين الدويل‬ ‫فرناندو مو�سلريا‪.‬‬ ‫وت� � �ب � ��رز م � ��واج� � �ه � ��ة بنفيكا‬ ‫الربتغايل مع بر�شلونة على ملعب‬

‫ال ل��و���ش يف ال�ع��ا��ص�م��ة الربتغالية‬ ‫�ضمن املجموعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د م��درب بر�شلونة اجلديد‬ ‫تيتو فيالنوفا ب�أنّ العبيه لن يكونوا‬ ‫م�شتتي الأف �ك��ار ن�ح��و الكال�سيكو‬ ‫�ضد ريال مدريد الأح��د املقبل لأن‬ ‫مواجهة بنفيكا ال تقل �ش�أنا‪ ،‬وقال يف‬ ‫هذا ال�صدد‪« :‬املباراة املقبلة يف غاية‬ ‫الأه �م �ي��ة‪ ،‬رمب ��ا �أه ��م م��ن مواجهة‬ ‫ريال مدريد»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬نحن ل�سنا‬ ‫يف و�ضعية ت�سمح لنا بالرتاخي لأننا‬ ‫م��ا زل�ن��ا يف ب��داي��ة امل���ش��وار يف دوري‬ ‫الأبطال ونواجه فريقا حقق نتائج‬ ‫قوية فيها يف ال�سنوات الأخرية»‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ال �ف��ري��ق الكاتالوين‬ ‫بقيادة مدربه اجلديد �إىل ا�ستعادة‬ ‫ال� � ��دوري الإ�� �س� �ب ��اين ول �ق��ب دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا الذي فاز به مرتني يف‬ ‫املوا�سم الأربعة الأخرية‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن ف � � ��وزه يف‬ ‫م�ب��اري��ات��ه ال���س��ت ه��ذا امل��و��س��م منذ‬ ‫مطلع امل��و��س��م املحلي احل ��ايل‪ ،‬ويف‬

‫م�ب��ارات��ه الأوىل يف ه��ذه امل�سابقة‪،‬‬ ‫ف ��إنّ بر�شلونة عانى كثريا يف �أكرث‬ ‫من م�ب��اراة وحت��دي��دا الأخ�ي�رة �ضد‬ ‫ا�شبيلية‪ ،‬ح�ي��ث ظ��ل متخلفا ‪2-1‬‬ ‫ح�ت��ى ال��دق�ي�ق��ة ‪ 84‬ق�ب��ل �أن ي�سجل‬ ‫ه��دف�ين يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة من‬ ‫املباراة ويخرج فائزا‪.‬‬ ‫و�أبرز دليل على معاناة بر�شلونة‬ ‫�سجل ‪� 10‬أه��داف من �أ�صل ‪17‬‬ ‫�أ ّن��ه ّ‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م يف ال��دق��ائ��ق الع�شرين‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ف �ي�ل�ان��وف��ا ر�أى �أ�شياء‬ ‫�إيجابية يف نتائج فريقه بالقول‪:‬‬ ‫«عندما تقلب تخلفك فهذا يعني �أنّ‬ ‫الفريق متعط�ش للفوز وال ي�ست�سلم‬ ‫ب�سهولة»‪.‬‬ ‫وي�ستمر غ�ي��اب قطبي الدفاع‬ ‫يف ال� �ف ��ري ��ق ال� �ك ��ات ��ال ��وين القائد‬ ‫كارلي�س بويول وجريار بيكيه على‬ ‫ال��رغ��م م��ن معاودتهما التمارين‪،‬‬ ‫والأم ��ر ذات��ه ينطبق على اندري�س‬ ‫ّ‬ ‫�سيحل مكانه �سي�سك‬ ‫انيي�ستا الذي‬

‫احتفظ الفريق الإي�ط��ايل ب�سجله‬ ‫خاليا من الهزائم يف ‪ 44‬مباراة يف‬ ‫ال��دوري‪ ،‬وتعود �آخر خ�سارة له �إىل‬ ‫‪� 15‬أي ��ار ع��ام ‪� 2011‬أم ��ام ب��ارم��ا‪ ،‬يف‬ ‫حني فاز �شاختار يف مبارياته ال‪25‬‬ ‫الأخ�ي�رة على ال�ت��وايل‪ ،‬وت�ع��ود �آخر‬ ‫مرة �أهدر فيها نقاطا �إىل �آذار املا�ضي‬ ‫عندما تعادل مع دنيربوبرتوف�سك‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫وح�ق��ق يوفنتو�س ال ��ذي �أحرز‬ ‫الدوري املو�سم املا�ضي دون �أن مينى‬ ‫ب � �� ّأي ه��زمي��ة‪ ،‬ان�ط�لاق��ة ق��وي��ة هذا‬ ‫املو�سم �أي�ضا بفوزه يف �ست مباريات‬ ‫من �أ�صل �سبع كان �آخرها انت�صاره‬ ‫العري�ض على روما ‪.1-4‬‬ ‫ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬ي�أمل‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ م��وا��ص�ل��ة �سل�سلة‬ ‫انت�صاراته هذا املو�سم عندما ّ‬ ‫يحل‬ ‫�ضيفا على باتي بوري�سوف يف مباراة‬ ‫ال تخلو من �صعوبة‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أنّ ال �ف��ري��ق البافاري‬ ‫ا�ستفاد من درو���س املو�سم املا�ضي‪،‬‬

‫فابريغا�س‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية �ضمن هذه‬ ‫املجموعة‪ ،‬يلتقي �سبارتاك مو�سكو‬ ‫الرو�سي مع �سلتيك اال�سكتلندي‪.‬‬ ‫ويف امل� �ج� �م ��وع ��ة اخل ��ام� ��� �س ��ة‪،‬‬ ‫�سيحاول ت�شل�سي الإنكليزي حامل‬ ‫اللقب حتقيق �أول فوز له يف امل�سابقة‬ ‫هذا املو�سم عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا على‬ ‫نودر�شيالند الدمناركي املغمور‪.‬‬ ‫وكان الفريق اللندين �سقط يف‬ ‫فخ التعادل مع يوفنتو�س الإيطايل‬ ‫‪ 2-2‬يف اجلولة الأوىل على ملعبه‪،‬‬ ‫علما ب�أنّه تقدم على ال�سيدة العجوز‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وميلك ت�شل�سي جميع املقومات‬ ‫لتحقيق ال�ف��وز خ��ارج ملعبه نظرا‬ ‫ل � �ف� ��ارق اخل� �ب ��رة ب�ي��ن الفريقني‬ ‫و�إطالق حملة الدفاع ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫ويف ت��وري�ن��و‪� ،‬ستكون املواجهة‬ ‫بني يوفنتو�س الإي�ط��ايل و�شاختار‬ ‫دانييت�سك الأوك ��راين‪ .‬ومل يخ�سر‬ ‫الفريقان منذ ف�ترة طويلة‪ ،‬حيث‬

‫حيث خ��رج خ��ايل الوفا�ض بحلوله‬ ‫ثانيا يف ال��دوري والك�أ�س املحليني‪،‬‬ ‫وثانيا �أي�ضا يف دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫على الرغم من �أنّ املباراة النهائية‬ ‫�أقيمت على ملعبه‪.‬‬ ‫وحقق الفريق الفوز يف مبارياته‬ ‫ال �� �س��ت يف ال � � ��دوري امل �ح �ل��ي بينها‬ ‫انت�صاران خارج ملعبه يف اجلولتني‬ ‫الأخ�ي�رت�ي�ن ع �ل��ى ��ش��ال�ك��ه وف�ي�ردر‬ ‫ب��رمي��ن بنتيجة واح� ��دة ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫كما يتقدم على بورو�سيا دورمتوند‬ ‫يف � �ص��دارة ال�ترت�ي��ب ب�ف��ارق خم�س‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ومل يت�أثر الفريق بغياب هدافه‬ ‫م��اري��و غ��وم�ي��ز ع��ن م�ط�ل��ع املو�سم‬ ‫احل � ��ايل لأن امل� �ه ��اج ��م ال� �ك ��روات ��ي‬ ‫م��اري��و م��ان��دزوك �ي ����ش‪ ،‬ال� �ق ��ادم من‬ ‫ف��ول �ف �� �س �ب��ورغ‪� � ،‬س � ّد ال �ث �غ��رة متاما‬ ‫بت�سجيله الهدف تلو الآخر‪.‬‬ ‫ويف م� � �ب � ��اراة ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬يلتقي‬ ‫فالن�سيامع ليل الفرن�سي يف مباراة‬ ‫متيل كفة الفوز فيها �إىل الأول‪.‬‬

‫رونالدو يريد ‪ 500‬ألف يورو أسبوعيا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ال�ن�ج��م الربتغايل‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو �إىل �أن‬ ‫يكون �أول العب يتقا�ضى ‪400‬‬ ‫�ألف جنيه ا�سرتليني (حوايل‬ ‫‪� 500‬ألف يورو)‪ ،‬وذلك بح�سب‬ ‫ما ذكر م�صدر مطلع ملوقع «اي‬ ‫ا�س بي ان» الريا�ضي‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا التقرير حول‬ ‫رغ �ب��ة رون ��ال ��دو يف �أن ي�صبح‬ ‫� �ص��اح��ب ال� ��رات� ��ب الأع � �ل� ��ى يف‬ ‫العامل‪ ،‬رغم نفي النجم الدويل‬ ‫الربتغايل ب�أنّ املال كان ال�سبب‬ ‫ال� � ��ذي دف� �ع ��ه ل�ل ��إع�ل��ان �أ ّن � ��ه‬ ‫حزين يف فريقه ري��ال مدريد‬ ‫الإ�سباين‪.‬‬ ‫وك� � ��ان رون � ��ال � ��دو ك �ت��ب يف‬ ‫�صفحته على موقع «في�سيبوك»‬ ‫للتوا�صل االج�ت�م��اع��ي‪�« :‬أريد‬ ‫�أن �أ�ؤك � ��د جم� ��ددا‪� ،‬أنيّ ل�ست‬ ‫من�شغال بعقدي و�أنّ اهتمامي‬ ‫من�صب فقط على ال�ف��وز بكل‬ ‫ّ‬ ‫مباراة وكل لقب ممكن بف�ضل‬ ‫ال ��دع ��م ال �ك �ب�ير م ��ن زمالئي‬ ‫وم�شجعي مدريد»‪.‬‬ ‫وت�سبب رون��ال��دو ب�ضجة‬ ‫�إع�ل�ام� �ي ��ة ك� �ب�ي�رة ع �ن��دم��ا مل‬ ‫ي �ح �ت �ف��ل ب��ال �ه��دف�ي�ن اللذين‬ ‫�سجلهما يف م��رم��ى غرناطة‬ ‫‪�-3‬صفر يف ال�ث��اين م��ن �أيلول‬ ‫املا�ضي �ضمن ال��دوري املحلي‪،‬‬

‫ث��م ب�إعالنه الحقا �أ ّن��ه حزين‬ ‫ب���س�ب��ب «م �� �س ��أل��ة احرتافية»‬ ‫م��ا دف ��ع و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام �إىل‬ ‫ال�ت�ك�ه��ن ب��ال���س�ب��ب ال ��ذي يقف‬ ‫خلف حزنه‪ ،‬وقد اتهمته بع�ض‬ ‫ال�صحف �أ ّن��ه ي�ح��اول «ابتزاز»‬ ‫ريال للح�صول على املزيد من‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � � �ش � � � � ��ارت «م � � � ��ارك � � � ��ا»‪،‬‬ ‫ال�صحيفة الريا�ضية الأكرث‬ ‫م �ب �ي �ع��ا يف �إ� �س �ب��ان �ي��ا‪� ،‬إىل �أنّ‬ ‫رون��ال��دو يتقا�ضى ‪ 10‬ماليني‬ ‫ي� � ��ورو � �س �ن��وي��ا م ��ا ي �ج �ع �ل��ه يف‬ ‫املركز العا�شر فقط من حيث‬ ‫الئ �ح��ة �أع �ل��ى ال ��روات ��ب‪ ،‬وهو‬ ‫ال يتقا�ضى ن�صف م��ا يح�صل‬ ‫ع �ل �ي��ه جن ��م ب��ر� �ش �ل��ون��ة وان�ت�ر‬ ‫م� �ي�ل�ان الإي� � �ط � ��ايل ال�سابق‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو يف‬ ‫اجن ��ي م��اخ��ا� �ش �ك��اال الرو�سي‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ة‪�« :‬إنّ ال��رات��ب الذي‬ ‫يتقا�ضاه هو من الأ�سباب التي‬ ‫تزعج الالعب»‪.‬‬ ‫وقد �أ ّكد موقع «اي ا�س بي‬ ‫ان» �أول من �أم�س �أنّ املال يقف‬ ‫خ�ل��ف ان��زع��اج رون ��ال ��دو الذي‬ ‫يثري اهتمام كل من مان�ش�سرت‬ ‫� �س �ي �ت��ي الإن� �ك� �ل� �ي ��زي وباري�س‬ ‫��س��ان ج��رم��ان ال�ف��رن���س��ي‪ ،‬و�أنّ‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات م��ع �إداري� � ��ي ريال‬ ‫م ��دري ��د ب � ��د�أت ل�ل�ت��و��ص��ل �إىل‬ ‫اتفاق يقنعه ب�أنّ النادي امللكي‬

‫متم�سك به‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أنّ ع �ل��ى ري� ��ال �أن‬ ‫ي���ض��اع��ف ال��رات��ب الأ�سبوعي‬ ‫لرونالدو كي يثبت للأخري �أنّه‬ ‫ال غنى عنه‪ ،‬وذلك لأن النجم‬ ‫الربتغايل كان الالعب الأعلى‬ ‫راتبا حني قدم �إىل «�سانتياغو‬ ‫ب� ��رن� ��اب � �ي� ��و» ع � � ��ام ‪ 2009‬من‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي‪،‬‬ ‫�إذ كان يتقا�ضى ‪� 200‬ألف جنيه‬ ‫ا�سرتليني �أ�سبوعيا‪ ،‬لكنه مل‬ ‫يعد الالعب الأعلى راتبا منذ‬ ‫حينها‪� ،‬إذ تراجع �أم��ام العبني‬ ‫م �ث��ل اي �ت��و وال �ع��اج��ي ديدييه‬ ‫دروغ � �ب� ��ا وال �ب�رازي � �ل� ��ي نيمار‬ ‫والإنكليزي واين روين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي� ��رى رون� ��ال� ��دو �أ ّن� ��ه‬ ‫«حم ��ا� � �ص ��ر» م� ��ادي� ��ا يف ري� ��ال‬ ‫م��دري��د لأن الأخ�ي�ر يتقا�ضى‬ ‫‪ 50‬باملئة من حقوق بيع �صور‬ ‫الالعب الربتغايل الذي تفوق‬ ‫على النجم الإنكليزي ديفيد‬ ‫بيكهام من حيث املدخول املادي‬ ‫الناجم عن بيع القم�صان التي‬ ‫حتمل ا�سمه‪.‬‬ ‫وي��رت�ب��ط رون��ال��دو بريال‬ ‫بعقد ميتد حتى ‪ 2015‬يت�ضمن‬ ‫ب �ن��دا ج��زائ�ي��ا «خ�ي��ال�ي��ا» ق��د ال‬ ‫ي�سمح حتى لأندية غنية جدا‬ ‫م�ث��ل مان�ش�سرت �سيتي و�سان‬ ‫ج��رم��ان وت���ش�ل���س��ي بالتعاقد‬ ‫معه‪.‬‬

‫رونالدو يرغب يف �أن ي�صبح الالعب الأعلى دخ ًال يف العامل‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 2 تشرين اول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية