Page 1

‫غسل مجلس‬ ‫الشعب‬

‫الفقــر عيـب وألــف عــيب‬ ‫بشهادة كل الحضارات!‬

‫‪12‬‬

‫حلــم عرفـــــات‬ ‫ودولة عباس‬

‫‪12‬‬

‫‪11‬‬

‫هزة أرضية بقوة ‪ 4.5‬درجة يف «الشونة الشمالية»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير عام �سلطة امل�صادر الطبيعية الدكتور ماهر حجازين �إنه وقعت يف‬ ‫ال�ساعة ‪31‬ر‪ 6‬م�ساء �أم�س ال�سبت‪ ،‬هزة �أر�ضية جنوبي منطقة ال�شونة ال�شمالية‬ ‫بحوايل كيلومرتين بقوة ‪5‬ر‪ 4‬درجة على مقيا�س ريخرت‪ .‬وبني الدكتور حجازين �أن‬ ‫مركز الهزة يقع على عمق ‪ 10‬كيلومرتات‪ ،‬وقد ا�ستغرقت ‪ 10‬ثوان ومل يبلغ عن �أي‬ ‫�أ�ضرار ب�شرية �أو مادية‪ .‬وعلى ذات ال�صعيد �أكد مت�صرف لواء الكورة نوفان عوجان‬ ‫�أن الهزة االر�ضية اخلفيفة التي تعر�ضت لها مناطق اللواء م�ساء �أم�س ال�سبت مل‬ ‫تت�سبب وبحمد اهلل ب�أي �أ�ضرار‪ ،‬حيث مل تبلغ �أجهزة الدفاع املدين وال�شرطة عن‬ ‫�أي حوادث جراء الهزة يف املنطقة‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 27‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 2 -‬كانون الثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1459‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫أردنية»‬ ‫ل‬ ‫«ا‬ ‫يف‬ ‫ال�شغب‬ ‫أحداث‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�شارك‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫ت�سبب‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫العقوبات‬ ‫أق�صى‬ ‫�‬ ‫إنزال‬ ‫�‬ ‫‪2‬‬ ‫مسلمون ومسيحيون ضحايا انفجار‬ ‫أمام كنيسة يف اإلسكندرية‬ ‫اعتصام ضد رفع رسوم ترخيص‬ ‫«البكبات» يف سوق إربد‬

‫‪3‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) اجلزيرة‬ ‫فجر �شخ�ص نف�سه �أمام كني�سة للأقباط يف اال�سكندرية‬ ‫ليلة ال�سبت؛ ما �أدى �إىل مقتل ‪� 21‬شخ�صا و�إ�صابة ‪� 79‬آخرين‬ ‫ومل تعلن �أي جهة م�س�ؤوليتها عن التفجري الذي �أدانه امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫‪9+2‬‬

‫موقع حدوث االنفجار (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وفد شريان الحياة يغادر‬ ‫إىل الالذقية لاللتحاق بـ«آسيا ‪»1‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫انطلق وف��د جلنة �شريان احلياة‬ ‫النقابية الأردين �صباح اجلمعة متجها‬ ‫�إىل مدينة الالذقية للم�شاركة يف قافلة‬ ‫امل�ساعدات الآ�سيوية "�آ�سيا‪ "1‬املتجهة‬ ‫�إىل غزة‪.‬‬ ‫وغادر الوفد �إىل ميناء الالذقية‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �صباح ي��وم الأم�س‬ ‫على �أمل �أن تنطلق القافلة �إىل ميناء‬ ‫العري�ش امل�صري اليوم لتتجه بعده‬ ‫�إىل قطاع غزة املحا�صر‪ ،‬بح�سب رئي�س‬ ‫جلنة �شريان احلياة النقابية املهند�س‬ ‫وائل ال�سقا‪ .‬وقال ال�سقا �إن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية قل�صت �أع���داد امل�سموح لهم‬ ‫بالدخول �إىل (‪ )120‬م�شاركا من �أ�صل‬ ‫(‪ )170‬كانوا �أعلنوا عن م�شاركتهم يف‬ ‫القافلة‪ ،‬ما �أدى �إىل تقل�ص عدد الوفود‬ ‫امل�شاركة يف القافلة بن�سب متفاوتة‬ ‫بني الدول‪.‬‬ ‫وكان الوفد الأردين �أعلن امل�شاركة‬ ‫ال��رم��زي��ة يف ه��ذه القافلة م��ن خالل‬ ‫(‪ )35‬م�شاركا قبل �أن ت�ؤكد ال�سلطات‬ ‫امل�صرية ع��دم ال�سماح ل���ـ(‪ )6‬منهم‬ ‫الدخول �إىل م�صر‪ ،‬ومن ثم يتم حتديد‬ ‫ال��ع��دد الكلي للم�شاركني ليتناق�ص‬

‫تمديد العمل باإلعفاءات املمنوحة‬ ‫للقطاع العقاري‬

‫عددهم �إىل (‪ )14‬م�شاركا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات امل�صرية منعت‬ ‫الوفد الإيراين وامل�ساعدات التي يحملها‬ ‫ال��وف��د وال��ت��ي ه��ي ع��ب��ارة ع��ن حموالت‬ ‫كهربائية و�أجهزة طبية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر نقابية �إن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية مل تبد �أ�سباب املنع‪ ،‬وحددت‬ ‫ع���دد �أع�����ض��اء ال��ق��اف��ل��ة امل�����س��م��وح لهم‬ ‫بالدخول �إىل م�صر مبا ال يتجاوز ‪120‬‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫وح��رم ه��ذا التحديد العديد من‬ ‫الراغبني يف امل�شاركة وال��دخ��ول �إىل‬ ‫الأرا�ضي الغزية خا�صة من الآ�سيويني‬ ‫الذين قطعوا م�سافات طويلة من �أجل‬ ‫ال��و���ص��ول اىل القطاع وك�سر احل�صار‬ ‫املفرو�ض عليه‪.‬‬ ‫وقال ال�سقا �إن القافلة موجودة يف‬ ‫مدينة الالذقية‪ ،‬و�إنها �ستنطلق اليوم‬ ‫اذا ما متكنت من ذلك بعد �أن يتم ت�أمني‬ ‫النقل ال��ب��ح��ري للم�ساعدات والنقل‬ ‫اجلوي للم�شاركني‪.‬‬ ‫و�أع��رب املنظمون عن ا�ستغرابهم‬ ‫لتحديد عدد امل�شاركني ومنع �آخرين‪،‬‬ ‫خا�صة �أن القافلة قامت بالتن�سيق مع‬ ‫ال�سلطات امل�صرية منذ انطالقها من‬ ‫الهند بداية ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ترى �أن ت�أ�سي�س نقابة للمعلمني �ضمانة حقيقية ملخرجات التعليم‬

‫«لجنة معلمني عمان» تدعو إىل‬ ‫مشاركة واسعة يف اعتصام أمام الربملان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع�����ت ال��ل��ج��ن��ة ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫لإحياء نقابة املعلمني‪ /‬فرع ع ّمان‬ ‫كافة معلمي مديريات حمافظة‬ ‫العا�صمة احلكومية واخلا�صة‬ ‫ومعلمي وكالة الغوث والثقافة‬ ‫الع�سكرية للم�شاركة الفاعلة‬ ‫فى اعت�صام الثالثاء املقبل �أمام‬ ‫جمل�س الأم��ة‪ ،‬للمطالبة ب�إحياء‬ ‫نقابة املعلمني‪ .‬وحثت كافة القوى‬ ‫الوطنية وم�ؤ�س�سات املجتمع املحلى‬ ‫وال�شخ�صيات النقابية للم�شاركة‬ ‫ودعم املعلمني يف مطلبهم العادل‬ ‫وال�������ش���رع���ي‪ .‬وك���ان���ت اللجنة‬ ‫الوطنية لإحياء نقابة املعلمني‪/‬‬ ‫ف��رع ع� ّم��ان اجتمعت ظهر �أم�س‪،‬‬ ‫حيث �أكدت على د�ستورية مطلبها‬ ‫بت�أ�سي�س نقابة لهم‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن ال ت��ن��ازل عنه‪ ،‬و�أن��ه جت�سيد‬ ‫للدميقراطية وخطوة على طريق‬

‫�إعالن نقابة مهنية للمعلمني‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة يف بيان لها‪�« :‬إن‬ ‫كان هناك تعار�ض مع الد�ستور‪،‬‬ ‫كما ي�شاع ف�إن الإن�سان وجد قبل‬ ‫القوانني والد�ساتري كافة ووجود‬ ‫ه���ذه ال��د���س��ات�ير ُم�سخر خلدمة‬ ‫املجتمع والوطن»‪.‬‬ ‫وتابعت �إن النظام الرتبوي‬ ‫يف ال��ع��امل ه��دف��ه حماية املعلم‪،‬‬ ‫لأنه الركيزة الأ�سا�سية يف بناء‬ ‫امل��ج��ت��م��ع ول��ي�����س ه���دم العملية‬ ‫التعليمية للمواطن‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫�أن ت�أ�سي�س نقابة للمعلمني يعترب‬ ‫خطوة �ضرورية على طريق �إعادة‬ ‫االعتبار ل�سوية العملية الرتبوية‬ ‫التي �شابها الت�شويه واالختالل‪،‬‬ ‫كما �أنها �ضمانة حقيقة ملخرجات‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م وح���م���اي���ة ل��ل��م��ن��ه��اج‬ ‫الرتبوي‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت‪�« :‬سيكون للنقابة‬ ‫الأث����ر الأب�����رز يف دع���م ال��وط��ن‬

‫والدفاع عن ق�ضاياه وهمومه‪ ،‬كما‬ ‫تعترب الو�سيلة الوحيدة لتحقيق‬ ‫جملة من املطالب‪ ،‬من متطلبات‬ ‫احل��ي��اة ال��ك��رمي��ة لأ���س��ر املعلمني‬ ‫�إىل توفري �شروط احل��د الأدن��ى‬ ‫ل��ظ��روف التدري�س ال��ت��ي ت�ضمن‬ ‫عطاء تربويا مميزا ينه�ض بواقع‬ ‫التح�صيل العلمي»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��ت ال��ل��ج��ن��ة م��ن كافة‬ ‫النواب العمل على �إ�صدار قانون‬ ‫خا�ص لإن�شاء نقابة للمعلمني‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫�أ����ص���درت خ�ل�ال ال�����س��ت��ة العقود‬ ‫امل��ا���ض��ي��ة ‪ 14‬ق��ان��ون��ا �أدت �إىل‬ ‫ت�شكيل ‪ 14‬نقابة مهنية ا�ستنادا‬ ‫ل��ل��م��ادت�ين (‪ )16‬و(‪ )23‬من‬ ‫الد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫وقالت �إن «كل ال�صيغ البديلة‬ ‫التي تنتق�ص من هذا احلق تعترب‬ ‫التفافا على ح��ق املعلمني �أوال‪،‬‬ ‫وعلى الد�ستور الأردين ثانيا»‪.‬‬

‫جنوب السودان والصراع‬ ‫القادم على املاء‬

‫مزارع بـذان وبـردى‬ ‫مهددة بالدمار‬

‫‪12‬‬

‫هطول األمطار يعزز املخزون املائي‬ ‫يف السـدود والحفــائر الرتابيـــة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير الإعالم يف وزارة الزراعة الدكتور‬ ‫منر حدادين �إن الأمطار التي هطلت على اململكة‬ ‫�أخ�ي�را تب�شر مبو�سم زراع���ي جيد �أنع�شت �آم��ال‬ ‫امل��زارع�ين‪ ،‬وخ�صو�صا م��زارع��ي القمح وال�شعري‬ ‫والأ���ش��ج��ار املثمرة‪ ,‬وتخفيف ال��ع��بء ع��ن مربي‬ ‫الرثوة احليوانية‪ ،‬وت�ساعد على منو االع�شاب يف‬ ‫املراعي واملحميات الطبيعية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك��ت��ور ح���دادي���ن �أم�����س ال�سبت‪،‬‬ ‫�أن ه��ذه االم��ط��ار تفيد يف تنظيف اجل��و من‬ ‫الغبار وامللوثات‪ ،‬ما ي�ساعد على التقليل من‬ ‫احل�شرات ال�ضارة واحلد من انت�شارها‪ ،‬وكذلك‬ ‫تعزيز املخزون املائي يف ال�سدود واحلفائر‬ ‫الرتابية‪ ،‬وينعك�س ايجابا على خمزون املياه‬ ‫اجلوفية‪.‬‬ ‫وقال �إن االمطار الهاطلة لها اثرها على‬ ‫اال�شجار املثمرة واحلرجية‪ ،‬حيث توفر رطوبة يف‬

‫الرتبة حول اجلذور‪ .‬كذلك ف�إن انخفا�ض درجات‬ ‫احل��رارة الذي رافق هطول االمطار يوفر حاجة‬ ‫اال�شجار من �ساعات ال�برودة الالزمة لنموها‪ ،‬ما‬ ‫يكون له ت�أثري �إيجابي على الثمار من حيث الكم‬ ‫واجلودة‪.‬‬ ‫ودع����ا ال���دك���ت���ور ح���دادي���ن امل����زارع��ي�ن �إىل‬ ‫اال�ستفادة ما �أمكن من االمطار يف تطبيق و�سائل‬ ‫احل�صاد املائي على م�ستوى حقولهم وب�ساتينهم‪،‬‬ ‫مثل تو�سيع احلفر حول اال�شجار لال�ستفادة منها‬ ‫وعدم هدرها‪.‬‬ ‫وع��ل��ى �صعيد مت�صل ب�ين ال��دك��ت��ور حدادين‬ ‫�أن وزارة الزراعة جتري ا�ستعداداتها للتح�ضري‬ ‫لالحتفال بعيد ال�شجرة الذي ي�صادف اخلام�س‬ ‫ع�شر م��ن ال�شهر احل���ايل‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن املعنيني يف‬ ‫مديرية احل��راج ب��وزارة ال��زراع��ة ب��د�ؤوا جتهيز‬ ‫احلفر لغر�س الأ�شجار احلرجية املنا�سبة‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل امتالئها باملياه‪ ،‬ما �ساعد يف منوها و�ضمان‬ ‫جناحها‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪358‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫تيماء‬

‫لل�سياحة وال�سفر واحلج والعمرة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫حممد عبدالهادي ح�سن‬ ‫اجلائـــزة‪:‬‬ ‫رحلــــــة عمــــــرة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫امللك يدين التفجري الإرهابي الذي‬ ‫وقع �أمام كني�سة القدي�سني يف الإ�سكندرية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دان امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب�شدة يف برقية بعث بها �أم�س‬ ‫ال�سبت �إىل الرئي�س امل�صري حممد ح�سني م�ب��ارك التفجري‬ ‫الإرهابي الذي وقع ليلة �أم�س �أمام كني�سة القدي�سني يف مدينة‬ ‫الإ�سكندرية‪ ،‬و�أودى بحياة و�إ��ص��اب��ة ع��دد كبري م��ن ال�ضحايا‬ ‫الأبرياء من �أبناء ال�شعب امل�صري ال�شقيق‪.‬‬ ‫و�أكد امللك يف الربقية وقوف الأردن �إىل جانب الأ�شقاء يف‬ ‫م�صر يف الت�صدي للإرهاب بكافة �صوره و�أ�شكاله‪ ،‬ومن يقف‬ ‫ورائ ��ه‪ ،‬م�ع��رب��ا للرئي�س م�ب��ارك ولأ� �س��ر ال�ضحايا ع��ن �أ�صدق‬ ‫م�شاعر التعزية واملوا�ساة بهذا امل�صاب الأليم‪.‬‬

‫وزارتا الأ�شغال العامة واملياه تن�سقان لإمتام م�شروع الدي�سي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزي��ر الأ�شغال العامة والإ�سكان الدكتور‬ ‫حممد طالب عبيدات �إن هناك تن�سيقا م�ستمرا‬ ‫مع وزارة املياه والري بخ�صو�ص تنفيذ امل�شروعات‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ق�ط��اع امل �ي��اه ال �ت��ي يتم‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذه��ا � �ض �م��ن ح� ��رم ال� �ط ��رق ال �ت��اب �ع��ة ل � ��وزارة‬ ‫الأ�شغال‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ع�ب�ي��دات يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬أن من �أهم هذه امل�شروعات م�شروع ج�سر‬ ‫مياه الدي�سي �إىل عمان‪ ،‬م�شريا �إىل اجتماع مت بني‬ ‫اجلانبني بهذا اخل�صو�ص اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن م���س��ؤول�ي��ة وزارة الأ� �ش �غ��ال ح�سب‬ ‫ق ��ان ��ون ال� �ط ��رق م �ن��ح ت �� �ص��اري��ح ال �ع �م��ل لتنفيذ‬ ‫خ�ط��وط امل �ي��اه �ضمن ح��رم ال �ط��رق ال�ت��اب�ع��ة لها‪،‬‬ ‫مبينا �أن��ه �سيتم ذلك بعد درا�سة وافية للمواقع‬ ‫وط��ري�ق��ة �إع� ��ادة الأو� �ض��اع مل��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬وذلك‬ ‫للمحافظة على �شبكة الطرق باململكة والتي مت‬ ‫اال�ستثمار فيها خالل الأعوام ال�سابقة مببالغ قد‬

‫«الأعيان» يعزي «ال�شورى امل�صري»‬ ‫ب�ضحــايـــا تفجـري الإ�سكـندريــة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث رئي�س جمل�س الأع �ي��ان ط��اه��ر امل���ص��ري �أم����س برقية‬ ‫ت�ع��زي��ة وم��وا� �س��اة ل��رئ�ي����س جم�ل����س ال �� �ش��ورى امل �� �ص��ري �صفوت‬ ‫ال���ش��ري��ف ب�ضحايا احل ��ادث الإره��اب��ي الب�شع ال��ذي وق��ع �أمام‬ ‫كني�سة القدي�سني يف الإ�سكندرية الليلة املا�ضية‪ ،‬والذي �أدى �إىل‬ ‫وفاة و�إ�صابة الع�شرات من الأبرياء‪.‬‬ ‫وقال امل�صري يف الربقية‪�« :‬إننا و�إذ ندين ب�شدة هذا العمل‬ ‫الإرهابي لن�ؤكد ت�ضامننا معكم يف مواجهة الإرهاب بكل �صوره‬ ‫و�أ�شكاله و�أياً كانت م�صادره‪ ،‬ودعمنا جلهودكم يف احلفاظ على‬ ‫�أمن وا�ستقرار بلدكم العزيز‪ ،‬ووحدة �شعبكم ال�شقيق بكل فئاته‬ ‫و�أطيافه و�سالمة م�سريته من كل عبث»‪.‬‬ ‫وعرب امل�صري عن متنياته لل�شريف ب�أن ي�صون اهلل م�صر‬ ‫ال�شقيقة من كل �أذى‪ ،‬و�أن يعزز م�سريتها ووح��دة �شعبها بكل‬ ‫�أ��س�ب��اب ال �ق��وة وامل�ن�ع��ة ع�ل��ى ط��ري��ق امل��زي��د م��ن ال�ت�ق��دم والبناء‬ ‫واالزدهار‪.‬‬

‫مديرية الأمن العام ت�ست�ضيف‬ ‫امللتقى العلمي الأول لل�شرطة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ست�ضيف مديرية الأمن العام بالتعاون مع جامعة نايف‬ ‫العربية للعلوم الأمنية غدا االثنني يف ع ّمان امللتقى العلمي‬ ‫الأول لل�شرطة العربية‪ ،‬مب�شاركة وف��ود م��ن خمتلف الدول‬ ‫العربية‪ ،‬وبح�ضور مدير الأم��ن العام الفريق الركن ح�سني‬ ‫ه��زاع امل�ج��ايل ورئ�ي����س جامعة ن��اي��ف العربية للعلوم الأمنية‬ ‫د‪.‬عبدالعزيز الغامدي‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم مديرية الأمن العام املقدم‬ ‫حم�م��د اخل�ط�ي��ب �إن امل�ل�ت�ق��ى ال ��ذي ي�ستــــــمر ثــــــــالثة �أيام‬ ‫يهـــــدف �إىل حتقيق جملة من الأه��داف املهمة‪ ،‬وم��ن �أبرزها‬ ‫ت�سلــــــيط ال���ض��وء ع�ل��ى دور ال���ش��رط��ة يف التنمية الوطنية‪،‬‬ ‫واكتــــــ�ساب املعارف واملعلومات حول دور ال�شرطــــــة يف التنمــــــية‬ ‫الوطنيــــــة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امللتقى يهدف كذلك �إىل مناق�شة �سبل تعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون ب�ين �إدارات ال �ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة والإع�ل��ام وو�سائل‬ ‫الإع�لام املختلفة‪ ،‬وعر�ض جت��ارب ال��دول امل�شاركة يف جمال‬ ‫العالقات العامة والإع�ل�ام‪ ،‬واالط�لاع على �أح��دث الأجهزة‬ ‫والإج��راءات اخلا�صة برجل ال�شرطة يف الدولة امل�ست�ضيفة‪،‬‬ ‫وتبـــــــــادل اخل�ب�رات وال�ت�ج��ارب الإب��داع�ي��ة ب�ين الأجـــــــــهزة‬ ‫ا لأمنـــــية‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ اخلطيب �أن��ه �ستقدم خ�لال امللتقى‪ ،‬جمموعة من‬ ‫الأوراق العلمية من خمتلف ال��دول العربية‪� ،‬إىل جانب عقد‬ ‫ور�شتي عمل تناق�شان �أ�ساليب التعاون بني العالقات العامة‬ ‫والإع �ل��ام وال �ت��وج �ي��ه امل �ع �ن��وي يف الأج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة وو�سائل‬ ‫الإع�ل�ام املختلفة حتقيقا ل�ل�أم��ن مبفهومه ال�شامل يف �إطار‬ ‫التنمية امل�ستدامة التي هي املطلب الرئي�س للمواطن العربي‬ ‫يف هذا الع�صر‪.‬‬ ‫وقال �إنه �سي�شارك يف امللتقى ممثلون عن وزارات الداخلية‬ ‫والإع�ل�ام يف ال��دول ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل اجل��ام�ع��ات ومراكز‬ ‫البحوث وال�صحف والأجهزة الأمنية العربية املعنية مبو�ضوع‬ ‫امللتقى وعدد من اخلرباء املتخ�ص�صني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �إدارة العالقات العامة والإعـــــالم بجــــــامعة‬ ‫ن��اي��ف �ستنظم ع�ل��ى ه��ام����ش امللتقى معر�ضـــــا لإ�صداراتهــــا‬ ‫حمكــــــم يف خمتلف‬ ‫العلمية ال�ت��ي بلغت ‪� 500‬إ� �ص��دار علمي ّ‬ ‫جم ��االت ال�ع�ل��وم الأم�ن�ي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬مثلما �سيتم توزيع‬ ‫جوائز م�سابقة رم�ضان التي نظمـــــــتها �إدارة العالقات العامة‬ ‫والإع �ل��ام ب�ج��ام�ع��ة ن��اي��ف بالتعــــــاون م��ع �إذاع� ��ة �أم�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ن ‪FM‬‬ ‫الأردنية‪.‬‬

‫م�شروع الدي�سي‬

‫«الوطنية للأ�سرى»‪� :‬سنتابع اعتقال‬ ‫التاجر الأردين �إن كان على خلفية �سيا�سية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال مقرر اللجنة الوطنية ل�ل�أ��س��رى مي�سرة مل�ص �إن‬ ‫متابعة مو�ضوع التاجر الأردين الذي اعتقل من قبل �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي ل��دى عودته من زي��ارة ملدينة القد�س‬ ‫املحتلة �أمر مرتبط بخلفية االعتقال‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م�ل����ص يف ح��دي�ث��ه ل�ـ�ـ«ال���س�ب�ي��ل» �أم ����س‪« :‬اللجنة‬ ‫�ستتابع الق�ضية �إن كان العتقال قوات االحتالل ال�صهـــــــيوين‬ ‫ل�ل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ت��اج��ر الأردين �أي� ��ة �أب� �ع ��اد �أو خ�ل�ف�ي��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة ولي�س‬ ‫جــــــنائية»‪.‬‬ ‫و�أك��د رف�ضه زي��ارة �أ ّي �اً ك��ان ملدينة القد�س املحتلــــة من‬ ‫خ�ل�ال احل �� �ص��ول ع�ل��ى «ف �ي��زا» م��ن ال���س�ف��ارة ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة يف‬ ‫عمــــّان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلية يف ج�سر ال�شيخ‬ ‫ح�سني اعتقلت اخلمي�س املا�ضي التاجر �أجم��د ال�سدر �أثناء‬ ‫عودته من زيارة �إىل القد�س‪.‬‬ ‫ولفت مل�ص �إىل �أن اللجنة الوطنية للأ�سرى مل تتلق‬ ‫�أي��ة تفا�صيل ح��ول اعتقال امل��واط��ن ال�سدر م��ن قبل ذوي��ه �أو‬ ‫�أق��رب��ائ��ه‪ ،‬م�شددا على �أن متابعة اللجنة لق�ضايا املعتقلني‬ ‫الأردن �ي�ي�ن يف ال���س�ج��ون الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة تقت�صر ع�ل��ى اخللفية‬ ‫ال�سيا�سية ذاتها‪.‬‬

‫ت�صل �إىل خم�سة مليارات دينار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �أول االجتماعات التي متت مع وزير‬ ‫املياه وال��ري بخ�صو�ص م�شروع جر مياه الدي�سي‬ ‫�إىل عمان كان يف �شهر �أيار املا�ضي‪ ،‬حيث مت االتفاق‬ ‫ع�ل��ى �آل �ي��ة لعقد اج�ت�م��اع��ات دوري ��ة ب�شكل �شهري‬ ‫بني جلنة تن�سيقية ت�ضم �أميني ع��ام �سلطة املياه‬ ‫ووزارة الأ�شغال العامة والفريق املتابع للم�شروع‬ ‫مع امل�ستثمر بخط مياه الدي�سي‪ ،‬وذل��ك لت�سهيل‬ ‫�إج� � ��راءات ال�ت�ن���س�ي��ق ب�خ���ص��و���ص ت���ص��اري��ح العمل‬ ‫لتنفيذ خ��ط امل �ي��اه‪ ،‬بحيث ي�ك��ون �أق��ل � �ض��رراً على‬ ‫�شبكة الطرق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك تداخال بني خط املياه‬ ‫وال �ط��رق مل�سافة ‪ 150‬ك�ي�ل��وم�ترا‪ ،‬حيث مت منح‬ ‫م �ق��اول خ��ط م�ي��اه ال��دي���س��ي ت���ص��اري��ح ال�ع�م��ل ملا‬ ‫طوله ‪ 53‬كيلومرتا‪ ،‬و�سيتم �إ��ص��دار الت�صاريح‬ ‫الالزمة للمواقع الأخرى حال �إجناز املقاول ملا‬ ‫ن�سبته ‪ 70‬يف املئة من املناطق التي يتم العمل‬ ‫�ضمنها حالياً‪.‬‬

‫مدير �صحة البلقاء‪ 80 :‬يف املئة من املواطنني‬ ‫يح�صلــون علـى الأدويــة النف�سيـة الأ�سا�سيـة جمـاناً‬

‫البلقاء ‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬

‫�أك��د مدير �صحة البلقاء الدكتور‬ ‫خ ��ال ��د احل � �ي� ��اري �أن ‪ 80‬يف امل� �ئ ��ة من‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن ي �ح �� �ص �ل��ون ع �ل��ى الأدوي � � ��ة‬ ‫النف�سية الأ�سا�سية ب�شكل جم��اين من‬ ‫خالل العيادات واملراكز النف�سية املنت�شرة‬ ‫يف معظم مناطق اململكة‪�� ،‬س��واء وزارة‬ ‫ال�صحة �أو اخلدمات الطبية امللكية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل �ي��اري خ�ل�ال افتتاحه‬ ‫اليوم العملي اخلريي يف مركز ال�صحة‬ ‫النف�سية مبنطقة الفحي�ص‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫مع مركز الأي��ادي البي�ضاء‪ ،‬ومب�شاركة‬ ‫وم�ساهمة مركز ال�سند�س ونادي البقعة‬ ‫الريا�ضي‪� ،‬أ��ض��اف �أننا ن�سعى لالرتقاء‬

‫باخلدمات الطبية النف�سية من خالل‬ ‫ت�سهيل العبء وامل�شقة عن املواطنني يف‬ ‫الو�صول �إىل اخلدمات النف�سية‪ ،‬وكذلك‬ ‫م ��ن خ�ل��ال رف� ��ع ك� �ف ��اءة ال �ع��ام �ل�ي�ن يف‬ ‫العيادات واملراكز النف�سية‪ ،‬و�إطالعهم‬ ‫ع�ل��ى �آخ ��ر امل���س�ت�ج��دات يف جم��ال�ه��م من‬ ‫خ�لال ب��رن��ام��ج ت��دري�ب��ي منتظم ي�شمل‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ا� �س �ت �ع��ر���ض الدكتور‬ ‫حم�م��د ع���ص�ف��ور م��دي��ر م��رك��ز ال�صحة‬ ‫النف�سية �أب��رز الأم��را���ض النف�سية التي‬ ‫يعاين منها املراجعون والنزالء‪ ،‬م�شددا‬ ‫على ��ض��رورة حماربة الثقافة ال�سائدة‬ ‫بني �أفراد املجتمع حول املر�ض النف�سي‬ ‫ال ��ذي يعترب م��ر��ض��ا م�شابها للمر�ض‬ ‫اجل �� �س��دي وال �ع �� �ض��وي‪ ،‬وب�ي�ن ع�صفور‬

‫�أهمية التعاون والت�شارك بني خمتلف‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ات لإجن� � ��اح و�إي� ��� �ص ��ال التوعية‬ ‫وال�سعادة للجميع‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬بينت رئي�سة التمري�ض‬ ‫يف مركز ال�صحة النف�سية �أ�سماء جرب‬ ‫الربنامج التدريبي املنتظم الذي يقوم‬ ‫ب��ه م��رك��ز ال���ص�ح��ة ال�ن�ف���س�ي��ة م��ن �أجل‬ ‫رف ��ع ك �ف ��اءة امل �م��ر� �ض�ين وال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل��رك��ز‪ ،‬خا�صة �أن�ه��م يتعاملون م��ع فئة‬ ‫ت�ستحق االحرتام وحتتاج لرعاية طبية‬ ‫ونف�سية‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��دت رئ �ي �� �س��ة م ��رك ��ز الأي � � ��ادي‬ ‫البي�ضاء جن ��وان ال �غ��رام دور امل��رك��ز يف‬ ‫التوا�صل مع جميع الفئات التي حتتاج‬ ‫للرعاية واالهتمام والعمل على توعيتهم‬ ‫وتثقيفهم ب��الأم��ور ال�صحية والطبية‪،‬‬

‫وبينت الغرام �أن اختيار مركز ال�صحة‬ ‫النف�سية لإقامة اليوم العملي هذا العام‬ ‫جاء ملا تعانيه فئة املر�ضى النف�سيني من‬ ‫�إهمال وجتاهل من قبل �أهلهم و�أفراد‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض هاين مهريات م�ساعد‬ ‫مدير مركز ال�صحة النف�سية ل�ش�ؤون‬ ‫اخل � ��دم � ��ات م� ��ا ي� �ق ��دم ��ه امل� ��رك� ��ز من‬ ‫خدمات طبية ونف�سية جلميع النزالء‬ ‫وبكافة �أنواع �أمرا�ضهم‪ ،‬مبينا �أنه يتم‬ ‫التعامل مع كل حالة نف�سية لوحدها‬ ‫حفاظا على ال�سرية وو��ص��وال ل�شفاء‬ ‫احل ��االت امل��راج �ع��ة ل�ل�م��رك��ز و�إعادتها‬ ‫لتندمج باملجتمع وتوا�صل �أداء دورها‬ ‫باحلياة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قدمت �سند�س الك�سواين‬

‫الطوي�سي‪� :‬إنزال �أق�صى العقوبات بكل من ت�سبب‬ ‫�أو �شـارك ب�أحــداث ال�شغــب يف اجلـامعـة الأردنيــة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة د‪.‬ع ��ادل‬ ‫الطوي�سي �إن��ه �سيتم �إن��زال �أق�صى العقوبات‬ ‫بكل من يثبت تورطه يف �أحداث ال�شغب التي‬ ‫ح�صلت يف احلرم اجلامعي الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫ت���ص��ل ع�ق��وب�ت�ه��ا �إىل ال�ف���ص��ل ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫اجلامعة �سواء ك��ان بالت�سبب يف التحري�ض‬ ‫�أو امل�شاركة يف امل�شاجرات التي �أحلقت الأذى‬ ‫والإ�ساءة ب�سمعة جامعتنا الأردنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د الطوي�سي خ�لال �إج�ت�م��اع تر�أ�سه‬ ‫�أم�س يف اجلامعة‪� ،‬ضم عددا من كبار قيادات‬ ‫اجلامعة لبحث ومناق�شة تداعيات �أحداث‬ ‫ال�شغب‪� ،‬أن��ه �سيتم �إح��ال��ة جميع املت�سببني‬ ‫للجهات الق�ضائية املخت�صة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ يف ت���ص��ري�ح��ات ��ص�ح��اف�ي��ة �أن ��ه مت‬ ‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع ب�ح��ث وم�ن��اق���ش��ة ودرا�سة‬ ‫م�سببات �أح ��داث ال�شغب ال�ت��ي ح�صلت وما‬ ‫�أع�ق�ب�ه��ا م��ن �إ� �ص��اب��ات حم� ��دودة وق �ع��ت بني‬ ‫�صفوف طلبة اجلامعة وع��دد من العاملني‬ ‫فيها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أعمال التخريب والتك�سري‬ ‫لعدد من مرافق اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الطوي�سي �أن اجل��ام�ع��ة �شكلت‬ ‫عدة جلان للتحقيق و�ستبا�شر �أعمالها اليوم‬

‫الأح� ��د‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ح�صر ع��دد املتورطني‬ ‫بالأحداث بنحو‪ 30‬طالبا‪ ،‬و�ستعلن �أ�سما�ؤهم‬ ‫يف كليات اجلامعة ومعاهدها العلمية يف وقت‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن �إدارة اجل��ام �ع��ة ل ��ن تر�ضخ‬ ‫لل�ضغوط االجتماعية و�سيتم التعامل مع‬ ‫كل من يحاول العبث ب�أمن اجلامعة بحزم‪،‬‬ ‫م�ع��رب��ا ع��ن �أ� �س �ف��ه ال�ع�م�ي��ق ل �ه��ذه الظاهرة‬ ‫ال��دخ �ي �ل��ة ع �ل��ى جم�ت�م�ع�ن��ا الأردين وعلى‬ ‫جامعاتنا الأردن �ي��ة ال�سيما بعد �أن جنحت‬ ‫اجل��ام �ع��ة ب� ��إج ��راء ان �ت �خ��اب��ات احت� ��اد طلبة‬ ‫اجلامعة والتي متيزت بال�شفافية والعدالة‬ ‫والدميقراطية احلقيقية‪ ،‬و�أفرزت لأول مرة‬ ‫جمل�س احتاد ميثل معظم التيارات املوجودة‬ ‫على ال�ساحة الطالبية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن جم �ل ����س ع � �م� ��داء اجلامعة‬ ‫�سيخ�ص�ص ي��وم غ��د االث�ن�ين جل�سته لبحث‬ ‫م�س�ألة العنف اجلامعي التي باتت مقلقة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن� ��ه ��س�ي�ت��م ات �خ��اذ الإج� � ��راءات‬ ‫الناجعة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬حيث �سيتم �إ�صدار بيان‬ ‫مف�صل يبني خالله موقف اجلامعة �إزاء هذه‬ ‫الأحداث والإجراءات التي �سيتم اتخاذها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ط��وي���س��ي �إىل ت��وج��ه اجلامعة‬ ‫لو�ضع خطة مدرو�سة للق�ضاء على م�شكلة‬

‫ال�ع�ن��ف اجل��ام�ع��ي م��ن خ�ل�ال ال�ترك�ي��ز على‬ ‫حماور مهمة �أبرزها دعوة عدد من املخت�صني‬ ‫لإع��داد درا��س��ات علمية تربوية ح��ول �أ�سباب‬ ‫العنف اجلامعي وتوجيه الطلبة �إىل املزيد‬ ‫م��ن االن �خ ��راط يف الأن���ش�ط��ة الالمنهجية‬ ‫وو�� �ض ��ع م �� �س��اق��ات ت �ب�ي�ن �أه �م �ي ��ة ال�سلوك‬ ‫االيجابي وال�ضوابط خالل م�سرية الطالب‬ ‫اجلامعية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه �سيتم �إعادة هيكلة دائرة‬ ‫الأم� ��ن اجل��ام �ع��ي وت ��أه �ي��ل وت �ع��زي��ز الكادر‬ ‫الأمني و�إخ�ضاع منت�سبيه لدورات تدريبية‬ ‫متخ�ص�صة ت��رك��ز على كيفية التعامل مع‬ ‫مثل هذه احلاالت بكفاءة واقتدار‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أنه �سيتم مكاف�أة كل من �أدى دوره وواجبه‬ ‫من الأم��ن اجلامعي ب�شكل مهني ومعاقبة‬ ‫م��ن ت�ق��اع����س ع��ن �أداء واج �ب��ه خ�ل�ال هذه‬ ‫الإحداث‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع ن��واب رئي�س اجلامعة‬ ‫د‪ .‬ب�شري الزعبي ود‪ .‬عبد خراب�شة ود‪ .‬ر�ضا‬ ‫اخل��وال��دة وعميد ��ش��ؤون الطلبة د‪� .‬سالمه‬ ‫ن�ع�ي�م��ات وامل���س�ت���ش��ار ال �ق��ان��وين د‪� .‬إبراهيم‬ ‫اجل� ��ازي وم��دي��ر وح ��دة اخل��دم��ات امل�ساندة‬ ‫حممد معاقبة وم��دي��ر الإع�ل�ام والعالقات‬ ‫العامة كمال فريج‪.‬‬

‫مديرة مركز ال�سند�س اخل�يري �أعمال‬ ‫امل��رك��ز وت��وا��ص�ل��ه امل�ستمر م��ع الدوائر‬ ‫احلكومية واخل��ا��ص��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة الفئات‬ ‫املحرومة باملجتمع وت�سليط ال�ضوء على‬ ‫واقعها وما تعانيه من م�شاكل و�صعوبات‬ ‫وامل�ساهمة يف حلها ومعاجلتها من خالل‬ ‫�إقامة �أيام علمية �أو دورات متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫و� �ص��وال ل�ل�ه��دف الأ� �س �م��ى‪ ،‬وه ��و تغيري‬ ‫ن�ظ��رة املجتمع ل�ه��ذه ال�ف�ئ��ات املظلومة‬ ‫�إن�سانيا‪.‬‬ ‫ويف ختام اليوم العملي الذي ا�شتمل‬ ‫على حما�ضرات وجل�سات نف�سية وتوعية‬ ‫متخ�ص�صة قام احل�ضور بتكرمي وتقدمي‬ ‫ال� �ه ��داي ��ا ل� �ن ��زالء امل ��رك ��ز م ��ن املر�ضى‬ ‫النف�سيني‪.‬‬

‫املعهد الوطني للتدريب‬ ‫يعلن خطته التدريبية لعام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن مدير عام املعهد الوطني للتدريب �أ�سامه جرادات‬ ‫�أن خ�ط��ة امل�ع�ه��د ل �ه��ذا ال �ع��ام تت�ضمن ت�ن�ف�ي��ذ ‪ 340‬برناجما‬ ‫تدريبــــيا يتم الرتكيز خاللها على تعزيز قدرات العاملـــــــني‬ ‫يف حمافــــــظات اململكة‪ ،‬وحت�سني نوعية اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫للمواطــــنني م��ن خ�لال ور���ش عمل تدريبية يتعلم خاللها‬ ‫امل���ش��ارك��ون م �ه��ارات تب�سيط �إج � ��راءات ال�ع�م��ل وال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫اجل�م�ه��ور وال�ت�ع��رف ع�ل��ى ��ص��وت امل��واط��ن م��ن خ�لال �أ�ساليب‬ ‫وو�سائل خمتلفة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ح��دي��ث ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء "برتا" �أم����س �إن��ه �سيتم‬ ‫ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى تنمية و�إدارة امل ��وارد الب�شرية ل�ت�ق��دمي ور�ش‬ ‫تدريبية متخ�ص�صة ح��ول تخطيط امل��وارد الب�شرية وو�صف‬ ‫وت�صنيف الوظائف واال�ستقطاب والتعيني واج��راء املقابالت‬ ‫وتقييم الأداء وحتديد االحتياجات التدريبية وقيا�س الأثر‬ ‫التدريبي‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ج� ��رادات �أن امل�ع�ه��د ��س�ي�ق��وم م��ع ب��داي��ة ه��ذا العام‬ ‫ب�إعداد درا�سة لقيا�س الأث��ر التدريبي للم�شاركني يف برنامج‬ ‫�إع��داد ال�ق�ي��ادات الإداري ��ة للعام املا�ضي‪ ،‬بهدف االط�لاع على‬ ‫مواطن القوة ومواطن ال�ضعف ليتم العمل على تطوير هذا‬ ‫الربنامج ليكون مبثابة برنامج متميز ي�ساهم يف �إعداد القادة‬ ‫الإداريني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املعهد نفذ العام املا�ضي ‪ 330‬برناجما تدريبيا‬ ‫�شارك فيها ‪ 6503‬م�شاركا وم�شاركة بلغت �ساعاته التدريبية ما‬ ‫يزيد على ‪� 8500‬ساعة‪.‬‬

‫حمايــة الطبيــعـة تعلـن �إن�شـاء حممـيات جـديـدة‬

‫تنقالت بني عدد من املحافظني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر نائب رئي�س ال��وزراء وزي��ر الداخلية �سعد هايل ال�سرور‬ ‫�إج ��راء التنقالت التالية ب�ين املحافظني‪« :‬ينقل حم��اف��ظ م�أدبا‬ ‫�سامح جمال املجايل حمافظا للزرقاء‪ ،‬واملحافظ مازن عبيد اهلل‬ ‫من مركز الوزارة حمافظا جلر�ش‪ ،‬واملحافظ وليد �شوكت �أبده من‬ ‫مركز الوزارة حمافظا مل�أدبا»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هذه التنقالت تعترب �سارية اعتبارا من الرابع من‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب� � ��د�أت اجل �م �ع �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة �ضمن م�شروع الإدارة املتكاملة‬ ‫للنظم البيئية يف وادي الأردن ب�إن�شاء‬ ‫حم �م �ي �ت�ين يف ق �ط��ر وغ � ��ور ف �ي �ف��ا بعد‬ ‫تنفيذ جميع الدرا�سات الأولية البيئية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية للمحميتني‪.‬‬ ‫وت� �ع� �م ��ل اجل �م �ع �ي��ة ع� �ل ��ى تطوير‬ ‫�شراكات ا�سرتاتيجية ل�ل��إدارة البيئية‬ ‫للموقعني ب��ال�ت�ع��اون م��ع �سلطة وادي‬ ‫الأردن‪ /‬وزارة امل �ي��اه ووزارة الزراعة‪،‬‬ ‫وال�صندوق الأردين الها�شمي للتنمية‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة‪ ،‬وم��ؤ��س���س��ات املجتمع املدين‬ ‫التطوعية والتنموية املحلية‪.‬‬ ‫وقال مدير م�شروع الإدارة املتكاملة‬ ‫للنظم البيئية يف اجلمعية ط��ارق �أبو‬ ‫الهوى �إن اجلمعية بد�أت بتطوير برنامج‬ ‫�إدارة امل��وق��ع‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك �إع ��داد خطة‬ ‫�إداري ��ة متكاملة وت�شاركية مل��دة خم�س‬ ‫�سنوات من خالل تنفيذ برنامج متكامل‬ ‫لبناء القدرات والت�أهيل والتدريب مع‬ ‫�إن�شاء وحدة دائمة لإدارة املوقع يف عني‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أم ����س ال���س�ب��ت �أن ��ه �سيتم‬ ‫تنفيذ خطة �شاملة للتوعية والتعليم‬ ‫البيئي يف املنطقة واملناطق التي حولها‬ ‫بالتعاون مع امل�ؤ�س�سة التعليمية لإثراء‬ ‫م� �ب ��ادرات ت�ط��وع�ي��ة ل�ت�ف�ع�ي��ل امل�شاركة‬ ‫املحلية‪ ،‬وتعزيز م�ستوى ال�شعور بامللكية‬ ‫مل�ستخدمي املنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ال �ه��وى �إن حممية غور‬ ‫فيفا تتميز ب�أنها منب�سطة وذات تربة‬ ‫ماحلة تتخللها وديان ذات �سيول جارية‬ ‫وج��داول دائمة اجلريان متثل واحتني‬

‫حممية قطر جنوب الأردن‬

‫ك �ب�يرت�ين م �غ �ط��اة ب�ن���س�ب��ة ‪ 70‬يف املئة‬ ‫بالنبت امل��ائ��ي ت�شكل مبجموعها نظام‬ ‫لبيئة الواحات الفريدة يف وادي الأردن‪.‬‬ ‫ون��وه ب ��أن ه��ذا امل��وق��ع وه��و الوحيد‬ ‫يف الأردن مت فيه ت�سجيل نبات الآراك‬ ‫ب�أعداد كبرية كما يحتوي على جمموعة‬ ‫كبرية من الأنواع احليوانية الهامة مثل‬ ‫الو�شق والذئب والورل‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها‬ ‫تعترب منطقة هامة للطيور املهاجرة‪،‬‬ ‫حيث تقع ه��ذه املنطقة �ضمن الإقليم‬ ‫احليوي اجلغرايف ال�سوداين‪ ،‬حيث اجلو‬ ‫�شديد احلرارة �صيفاً ودافئ �شتاء‪ ،‬فيما‬

‫ي�صل معدل الهطول يف املنطقة �إىل ‪60‬‬ ‫ملم بال�سنة‪.‬‬ ‫ويقع غ��ور فيفا بالقرب م��ن قرية‬ ‫فيفا جنوب البحر امليت يف �أخف�ض بقعة‬ ‫يف العامل‪ ،‬وميتد بني وادي اجليب من‬ ‫اجلهة ال�شمالية الغربية ووادي �ضحل‬ ‫ج�ن��وب�اً وت �ق��در م�ساحة املنطقة �ضمن‬ ‫احلماية بـ‪ 33‬كيلو مرتا مربعا تقريباً‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن حممية قطر تتكون‬ ‫م��ن ت���ض��اري����س خمتلفة وت�شكل جبال‬ ‫الغرانيت احل ��دود ال�شرقية للمحمية‬ ‫وت � �ت � �ف� ��اوت ف� �ي ��ه ال� �ك� �ث� �ب ��ان الرملية‬

‫وامل�سطحات الطينية يف ارتفاعها‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل وجود جمموعة من الأنواع النباتية‬ ‫الهامة‪ ،‬مثل النخيل والطلح‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جم�م��وع��ة م��ن الأن � ��واع احليوانية‬ ‫املميزة للمنطقة‪ ،‬مثل الثعالب والقطط‬ ‫الربية وال�ضب والغزال‪.‬‬ ‫ومت�ت��از املنطقة ب��الإق�ل�ي��م احليوي‬ ‫اجلغرايف ال�صحراوي و�شبه اال�ستوائي‪،‬‬ ‫حيث احل ��رارة ال�شديدة �صيفاً‪ ،‬والتي‬ ‫تزيد عن ‪ 43‬ودافئة �شتاء‪ ،‬ويبلغ معدل‬ ‫الهطول ‪ 50‬ملم بال�سنة وترتفع من ‪-43‬‬ ‫‪ 50‬مرتا فوق �سطح البحر‪.‬‬

‫�أم� ��ا م�ن�ط�ق��ة ق�ط��ر ف�ت�ق��ع يف وادي‬ ‫ع��رب��ة ع �ل��ى ب �ع��د ‪ 45‬ك �ي �ل��وم�ترا �شمال‬ ‫خليج العقبة‪ ،‬وتبلغ م�ساحة املحمية ‪49‬‬ ‫كيلومرتا مربعا تقريباً‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر وادي الأردن ج � ��زءا من‬ ‫حفرة االنهدام‪ ،‬حيث ميثل ج�سراً بيئياً‬ ‫بني قارات �أوروبا و�إفريقية و�آ�سيا ويقوم‬ ‫ب��دع��م جم �م��وع��ة ك �ب�ي�رة م �ت �ن��وع��ة من‬ ‫املوائل الطبيعية املهمة مع كونه ممراً‬ ‫رئي�سياً للطيور امل�ه��اج��رة ال�ت��ي تعربه‬ ‫باملاليني �سنوياً‪.‬‬ ‫وميتلك ال��وادي �أهمية اقت�صادية‬ ‫كبرية الحتوائه على العديد من املوارد‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ال �غ �ن �ي��ة‪ ،‬م �ث��ل ن �ه��ر الأردن‬ ‫وغور الأردن والبحر امليت ووادي عربة‬ ‫وخ�ل�ي��ج ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬ك�م��ا ل��ه دور ك�ب�ير يف‬ ‫الن�شاط الزراعي وال�سياحي الحتوائه‬ ‫ع �ل��ى �أخ �� �ص��ب الأرا� � �ض ��ي و�أج �م �ل �ه��ا يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمل�س ال��وزراء وافق‬ ‫على �إن�شاء حممية قطر وفيفا ال�شهر‬ ‫املا�ضي بعد و�صول كل من وزارة املياه‬ ‫وال � ��ري مم�ث�ل��ة ب���س�ل�ط��ة وادي الأردن‬ ‫واجلمعية امللكية حلماية الطبيعة �إىل‬ ‫مذكرة تفاهم تن�ص على موافقة الوزارة‬ ‫على �إن�شاء املحميتني ب�شرط عدم ت�أثري‬ ‫ذلك على م�شروع ناقل البحرين حيث‬ ‫تقع املحميتني يف املنطقة العامة للم�سار‬ ‫املتوقع للناقل‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذا ال �ت��واف��ق امل ��ؤ� �س �� �س��ي تكون‬ ‫احلكومة ق��د حققت التزامها املرحلي‬ ‫با�ستحقاقات تنفيذ ال�شبكة الوطنية‬ ‫ل �ل �م �ن��اط��ق امل �ح �م �ي��ة‪ ،‬م ��ع � �ض �م��ان عدم‬ ‫تعار�ض ذلك مع خطط م�شروعها املائي‬ ‫اال�سرتاتيجي لقناة البحرين‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫إضاءة‬

‫‪3‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫يف امل�س�ألة الزراعية‪:‬‬ ‫على احلكومة تعلم‬ ‫الثقة مبواطنيها‬ ‫م�شاهد من االعت�صام‬

‫حمافظ �إربد‪ :‬ت�أجيل القرار حتى االجتماع بالطرفني‬

‫اعت�صام يف �إربد احتجاجا على قرار البلدية برفع‬ ‫ر�سوم ترخي�ص العربات والبكبات يف ال�سوق املركزي‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم �أ�صحاب البكبات والعربات‬ ‫العاملني يف �سوق �إربد املركزي للخ�ضار‬ ‫�أم ��ام ب��واب��ة ال���س��وق �صباح �أم ����س‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستمر االعت�صام ‪� 5‬ساعات احتجاجا على‬ ‫ق��رار بلدية �إرب ��د ب��رف��ع �سعر ترخي�ص‬ ‫العربات والبكبات التي حتمل اخل�ضار‬ ‫من و�إىل داخل ال�سوق‪.‬‬ ‫وق ��ام املعت�صمون ب ��إغ�لاق البوابة‬ ‫الرئي�سية لل�سوق املركزي للخ�ضار منذ‬ ‫ال�ساعات الأوىل من �صباح �أم�س و�سط‬ ‫ه �ت��اف��ات ت �ط��ال��ب ب��ال �ع��ودة ع��ن القرار‬ ‫ومراعاة الظروف املعي�شية لهم‪.‬‬ ‫وو�صف �أ�صحاب العربات والبكبات‬ ‫ق��رار البلدية بـ "اجلائر"‪ ،‬وال��ذي �أقر‬ ‫فيه رف��ع ر��س��وم ترخي�ص ال�ع��رب��ات من‬ ‫‪ 40‬دينارا �سنويا �إىل ‪ 150‬دينارا �سنويا‪،‬‬ ‫ورف��ع ر�سوم دخ��ول "البكبات" الفارغة‬ ‫لل�سوق املركزي التي تعمل بالأجرة من‬ ‫ربع دينار �إىل دينار‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعت�صمون برحيل رئي�س‬ ‫البلدية من من�صبه‪ ،‬وقاموا باالت�صال‬ ‫بالنائب حممد ال��رداي��دة والنائب زيد‬ ‫�شقريات‪ ،‬حيث ج��ا�ؤوا و�سمعوا مطالب‬ ‫�أ�صحاب العربات والبكمات ب�إلغاء قرار‬ ‫رئي�س البلدية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املعت�صمون �إىل �أنهم قاموا‬ ‫باالت�صال برئي�س البلدية فلم يجب‪،‬‬ ‫ف��ذه �ب��وا �إىل م��دي��ر ال �� �س��وق املركزي‪،‬‬ ‫وتكلم �أمام جميع املعت�صمني ب�أن القرار‬ ‫قد مت �إلغا�ؤه‪.‬‬ ‫ويف ت�ل��ك الأث� �ن ��اء‪ ،‬ح��دث��ت م�شادة‬ ‫كالمية بني النائب زيد �شقريات ورئي�س‬ ‫بلدية �إربد عبدالر�ؤوف التل تطورت �إىل‬

‫النائب �شقريات ينفي لـ«ال�سبيل» تهمة �ضربه رئي�س البلدية‬ ‫توجيه �ضربة من قبل النائب على وجه‬ ‫رئي�س البلدية‪ ،‬ب�سبب قرار البلدية حول‬ ‫رفع ر�سوم ترخي�ص العربات والبكبات‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد حمافظ �إربد خالد‬ ‫�أبو زيد �أن البلدية �أجلت تنفيذ قرار رفع‬ ‫الر�سوم حتى يتم االجتماع بالطرفني‬ ‫والو�صول �إىل حل ير�ضي الطرفني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س بلدية �إربد عبدالر�ؤوف‬ ‫التل �إنه �سريفع تقريرا مف�صال حول ما‬ ‫جرى لوزيرة البلديات واجلهات املعنية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا "�أن من حق النائب مناق�شتي‪،‬‬ ‫لكن لي�س من حقه �أن يعتدي وي�ضرب‪،‬‬ ‫ف�إذا كان لديه �أي اعرتا�ض فليذهب �إىل‬ ‫جمل�س النواب ويعرت�ض هناك كم�شرع‪،‬‬ ‫و�أن ��ا كرئي�س ب�ل��دي��ة م��ن ح�ق��ي تطبيق‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ن �ظ��ام الأ�� �س ��واق جاء‬ ‫مب��وج��ب ق��ان��ون � �ص��ادر م��ن احلكومة‪،‬‬ ‫ولي�س للبلدية ي��د يف �إ� �ص��داره‪ ،‬ح�سب‬ ‫التل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى النائب زيد �شقريات‬ ‫خالل ات�صال هاتفي مع "ال�سبيل" ما‬ ‫و�صفها "التهم املن�سوبة �إليه" من قبل‬ ‫رئي�س بلدية �إرب��د الكربى عبدالر�ؤوف‬ ‫ال� �ت ��ل‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن� ��ه ت �ع��ر���ض لل�شتم‬ ‫وحم� ��اول� ��ة ال �� �ض ��رب م ��ن ق �ب��ل رئي�س‬ ‫بلدية �إرب��د الكربى بح�ضور املئات من‬ ‫املواطنني من بينهم �أحد نواب حمافظة‬ ‫�إربد‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف ال� �ن ��ائ ��ب ال� ��� �ش� �ق�ي�رات‪:‬‬ ‫"احلادثة تتلخ�ص وقائعها �أنني تلقيت‬ ‫يف متام ال�سابعة من �صباح اليوم ع�شرات‬ ‫االت �� �ص��االت م��ن امل��واط�ن�ين وال�ت�ج��ار يف‬

‫ندوة حول املفاعل النووي‬ ‫الأردين يف مقر «العمل الإ�سالمي»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت يوم �أم�س ندوة يف مقر حزب جبهة العمل اال�سالمي يف‬ ‫عمان حتت عنوان «املفاعالت النووية الأردن�ي��ة والآث��ار البيئية»‪،‬‬ ‫��ش��ارك فيها د‪.‬ع�ل��ي امل��ر الرئي�س ال�سابق لهيئة الطاقة النووية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ود‪.‬ب�ه�ج��ت ال �ع��دوان نقيب اجل�ي��ول��وج�ي�ين الأردنيني‪،‬‬ ‫واملهند�س على حرت‪ ،‬وقدم الندوة عبد املجيد ذنيبات‪.‬‬ ‫ناق�شت الندوة جدوى ان�شاء مفاعالت نووية يف الأردن والآثار‬ ‫البيئية املحتملة لتعدين اليورانيوم‪ ،‬كما ناق�ش الباحثون الأ�سباب‬ ‫التي دعت اىل نقل موقع املفاعل النووي من العقبة‪.‬‬

‫من الندوة‬

‫من اجتماع البلدية‬

‫�سوق �إرب��د دع��وين خاللها �إىل �ضرورة‬ ‫ال��وق��وف يف �صفهم وال��دف��اع ع��ن لقمة‬ ‫ع �ي �� �ش �ه��م ك� � ��وين مم �ث �ل �ه��م حت� ��ت قبة‬ ‫الربملان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شقريات �أنه انطالقا من‬ ‫ح�سه بامل�س�ؤولية توجه �إىل �سوق اخل�ضار‬ ‫ل�ي�ج��د امل �ئ��ات م��ن ال �ت �ج��ار يعت�صمون‪،‬‬ ‫حيث طلب منهم �أن يكونوا من�ضبطني‬ ‫وهادئني‪ ،‬و�أن يتحلوا بال�صرب �إىل حني‬ ‫بحث ق�ضيتهم والو�صول �إىل حل جذري‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن � �ن� ��ي ح� ��اول� ��ت االت �� �ص ��ال‬ ‫برئي�س بلدية �إرب��د ال�ك�برى ع�شرات‬ ‫امل � ��رات ل �ل��وق��وف ع �ل��ى وق��ائ��ع ق�ضية‬ ‫ال���س��وق‪� ،‬إال �أن هاتفه ك��ان مغلقا‪ ،‬ما‬ ‫جعلني �أتوجه �إىل مدير ال�سوق الذي‬ ‫�أخربين �أن هذه قرارات حكومة وبعد‬

‫اطالعي على القرار ت�أكدت �أن القرار‬ ‫ال ي�شمل جت��ار ال���س��وق امل��رك��زي‪ ،‬و�أن‬ ‫لرئي�س البلدية احلق يف �إلغاء القرار‬ ‫وات� �خ ��اذ م��ا ي� ��راه م �ن��ا� �س �ب��ا‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫الوقت جاء ات�صال هاتفي من حمافظ‬ ‫�إربد خالد �أبو زيد بت�أجيل الهدم حلني‬ ‫تهدئة الأمور‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �� �ش �ق�يرات �أن ��ه ويف هذه‬ ‫االث �ن ��اء ان �� �ض��م �إل �ي �ن��ا ال �ن��ائ��ب حممد‬ ‫خ��ال��د ال��رداي��دة‪ ،‬وتوجهنا �إىل رئي�س‬ ‫ب�ل��دي��ة �إرب ��د ال �ك�برى‪ ،‬وع�ن��دم��ا طلبنا‬ ‫منه �إي�ق��اف ه��دم ال���س��وق وال�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫م �ئ��ات الأ� �س ��ر ال �ت��ي ت�ع�ت��ا���ش م �ن��ه بد�أ‬ ‫بالتطاول و�إل�ق��اء ال�شتائم وامل�سبات‪،‬‬ ‫حيث ق��ال‪" :‬هذه ق��رارات حكومة وال‬ ‫ي�ج��وز امل� ��زاودة علينا"‪ ،‬وم��ن ث��م قام‬ ‫ب�شتمي حيث قال يل باحلرف الواحد‪:‬‬

‫"انت واح��د هامل"‪ ،‬و�أردف قائال‪:‬‬ ‫"يلعن ابوك"‪ ،‬وا� �ض��اف ال�شقريات‬ ‫ان التل ح��اول �ضربه بكوب �شاي كان‬ ‫ام��ام��ه‪� ،‬إال ان اح��د احل�ضور ام�سكها‬ ‫منه‪ ،‬م�شريا ان الع�شرات كانوا �شهودا‬ ‫ع �ل��ى ه� ��ذه االح � � ��داث‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫اح��د اخ�ف��اءه��ا يف ظ��ل ت��واج��د ع�شرات‬ ‫ال�شهود‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح �ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ع �ق��د �أع�ضاء‬ ‫جمل�س بلدية �إرب ��د ووج�ه��اء وخماتري‬ ‫مدينة �إربد ومناطقها وعدد من ممثلي‬ ‫ال�ق��وى الوطنية وال�شعبية وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين �أم�س اجتماعا يف قاعة‬ ‫البلدية مت فيه ت��داول حادثة االعتداء‬ ‫على رئي�س البلدية من قبل النائب �أثناء‬ ‫قيامه ب��الإ��ش��راف على تطبيق النظام‬ ‫اخلا�ص بالأ�سواق وال�صادر عن جمل�س‬ ‫الوزراء وب�إرادة ملكية‪.‬‬ ‫و�أك��د املجتمعون ا�ستنكارهم لهذا‬ ‫ال�ت���ص��رف م��ن ق�ب��ل ال�ن��ائ��ب‪ ،‬واعتربوه‬ ‫اعتداء على كل مواطن يف �إربد وال يتفق‬ ‫مع �أ�س�س الدميقراطية‪ ،‬وطالبوا باتخاذ‬ ‫االج � ��راءات ال�لازم��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة بحق‬ ‫النائب‪.‬‬ ‫كما عقد عدد من م�ساعدي رئي�س‬ ‫البلدية ومديري الدوائر فيها ور�ؤ�ساء‬ ‫االق�سام واملوظفني اجتماعا مت تداول‬ ‫حادثة االع�ت��داء‪ ،‬واعلن املجتمعون عن‬ ‫توقف العمل يف خمتلف دوائ��ر البلدية‬ ‫اع�ت�ب��ارا م��ن ال �ي��وم االح ��د ‪،2011/1/2‬‬ ‫وحل �ي��ن ات� �خ ��اذ االج� � � � ��راءات ال�ل�ازم ��ة‬ ‫وال �ك �ف �ي �ل��ة ب �ح �م��اي��ة رئ �ي ����س البلدية‬ ‫والعاملني فيها‪.‬‬

‫«الوطنية للأ�سرى» تطالب ب�إعادة رفات ال�شهيد حممد فريج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫وج� �ه ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال ��وط �ن �ي ��ة ل ل��أ� �س ��رى‬ ‫واملفقودين الأردنيني يف املعتقالت ال�صهيونية‬ ‫ر��س��ائ��ل �إىل ك��ل م��ن رئ�ي����س جمل�س الأعيان‬ ‫طاهر امل�صري ورئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫الفايز ورئي�س بعثة ال�صليب الأحمر الدويل‪/‬‬ ‫عمان طالبتهم فيها بال�سعي لإع��ادة جثمان‬ ‫ال�شهيد حممد عطية فريج بناء على طلب‬ ‫والده بعد الت�أكد من ب�صمته اجلينية‪.‬‬ ‫و�أرف��ق مقرر اللجنة الوطنية للأ�سرى‬ ‫م‪ .‬مي�سرة مل�ص يف ر�سالته الكتب املوجهة‬ ‫م��ن رئ�ي����س دي ��وان امل �ظ��امل �إىل وال ��د الأ�سري‬ ‫املفقود حممد عطية فريج ال��ذي ي�شار فيه‬ ‫�إىل �أن مديرية رئا�سة هيئة الأركان امل�شرتكة‬ ‫يف القوات امل�سلحة االردنية قد �أخربت ديوان‬ ‫امل �ظ��امل �أن حم�م��د ع�ط�ي��ة حم�م��د ف��ري��ج قد‬ ‫ا�ست�شهد ع ��ام ‪� 1991‬أث �ن��اء ع �ب��وره للحدود‬ ‫الأردن� �ي ��ة الفل�سطينية‪ ،‬ومت دف �ن��ه بالقرب‬ ‫م��ن ج���س��ر الأم �ي��ر حم �م��د داخ� ��ل الأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب م �ق��رر ال�ل�ج�ن��ة ال��وط �ن �ي��ة يف‬ ‫ت �� �ص��ري��ح � �ص �ح �ف��ي ل ��ه �إه � �م� ��ال احلكومات‬ ‫املتعاقبة لق�ضية الأ�سرى املفقودين‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن معظمهم فقدوا قبل معاهدة وادي عربة‬ ‫م��ع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وم��ن �أب�ط��ال القوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة الأردن� �ي ��ة وي �ح��ق ح���س��ب اتفاقيات‬

‫جينيف الأرب�ع��ة للدول التي بينها ن��زاع عند‬ ‫انتهائه ت�ب��ادل الأ� �س��رى وامل�ع�ل��وم��ات املتعلقة‬ ‫باملفقودين‪ .‬و�أ� �ض��اف املهند�س مل�ص �أن��ه ال‬ ‫يفهم ع ��دم ق�ي��ام �أي ج�ه��ة ر�سمية مبعاجلة‬ ‫ه��ذه الق�ضية الوطنية‪ ،‬فهل يعقل �أن ترتك‬ ‫دول��ة جثامني �شهدائها دون �أن تبحث عنهم‬ ‫وت�ع�ي��ده��م �إىل ب�ل��ده��ا يف ح��ال رغ�ب��ت ذويهم‬ ‫بذلك‪ ،‬و�أنهى مقرر اللجنة ت�صريحه بالقول‬ ‫يف ح��ال��ة ال�شهيد ف��ري��ج يظهر �إه �م��ال �أكرب‬ ‫من قبل اجلهات الر�سمية‪ ،‬فكيف ال ي�سعون‬ ‫ال�ستعادة جثمان مواطن �أردين يعرفون مكان‬ ‫دفنه ح�سب كتاب ديوان املظامل‪.‬‬ ‫كما طالبت اللجنة الوطنية يف ر�سالتها‬ ‫بذل املزيد من اجلهود لدعم ق�ضية الأ�سرى‬ ‫واملفقودين الأردن�ي�ين والبالغ عددهم (‪)29‬‬ ‫�أ�سريا و(‪ )29‬مفقودا‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ال�شهيد حممد عطية فريج‬ ‫وزميله ال�شهيد ماجد الزبون (والذي ا�ستلم‬ ‫وال ��ده ر��س��ال��ة م�شابهة للتي ا�ستلمها والد‬ ‫ال�شهيد ف��ري��ج م��ن دي ��وان امل �ظ��امل ق�ب��ل عدة‬ ‫�أ�سابيع)‪ ،‬قد نفذا يف ‪ 1991 /4/16‬خالل �أحد‬ ‫�أي��ام عيد الفطر عملية بطولية عرب احلدود‬ ‫الأردن�ي��ة الفل�سطينية �ضد ال�صهاينة‪ ،‬حيث‬ ‫حتدثت ال�صحف (الإ�سرائيلية) وهيئة الإذاعة‬ ‫الربيطانية �آنذاك ب�أنه على �أثر العملية قتل‬ ‫م�ستوطن �صهيوين‪ ،‬وج��رح ع��دد من اجلنود‬ ‫وعلى �أثرها قام ايهود بارك رئي�س هيئة �أركان‬

‫القوات املحتلة �آن��ذاك ب�إقالة ‪ 4‬من ال�ضباط‬ ‫ال�صهاينة جلبنهم يف م��واج�ه��ة ال�شهيدين‪،‬‬ ‫وق��د فقد ال�شهيدان على �أث��ر ه��ذه العملية‪،‬‬ ‫ومل يعرف م�صريهما حتى ا�ستالم والديهما‬ ‫كتابي رئي�س ديوان املظامل‪.‬‬ ‫وق��د ج��اء يف و�صية ال�شهيد ف��ري��ج التي‬ ‫عرث عليه والده بني مقتنياته بعد ا�ست�شهاده‪:‬‬ ‫(ف�إليكم �أنتم يا ع�شاق ال�شهادة‪ ،‬يا من تفي�ض‬ ‫عيونكم دمعا حمرقا م�ت��أوه��ا مت�شوقا ليوم‬ ‫تربق فيه البنادق‪ ،‬وترعد فيه القنابل‪ ،‬وتزلزل‬ ‫فيه الأر���ض حتت وط�أتكم جماهدين‪ ،‬وتهتز‬ ‫اجلنة �شوقا حتت ظل بنادقكم �شهداء‪� ..‬أعلمكم‬ ‫�أحبتي �أن الطريق �إىل القد�س �أق��رب �إليكم‬ ‫مما تظنون‪ :‬فوالذي ال �إله غريه‪� ،‬إن الطريق‬ ‫�إىل القد�س ليبد�أ من باب �أق��رب م�سجد �إىل‬ ‫�أحدكم لينتهي يف الفردو�س الأعلى‪ .‬فال مكان‬ ‫لديكم �إذن �أيها الرجال للك�سل والعجز‪ ،‬ف�إنه‬ ‫بيع راب��ح ال ري��ب ف�ي��ه‪�" ،‬إن اهلل ا��ش�ترى من‬ ‫امل��ؤم�ن�ين �أنف�سهم و�أم��وال�ه��م ب ��أن لهم اجلنة‬ ‫يقاتلون يف �سبيل اهلل فيقتلون ويقتلون وعدا‬ ‫عليه حقا يف التوراة والإجنيل والقر�آن‪ ،‬ومن‬ ‫�أوفى بعهده من اهلل فا�ستب�شروا ببيعكم الذي‬ ‫بايعتم به"‪ ،‬وهنيئا لكم العي�ش يف ر�ضوان اهلل‬ ‫يا من عرفتم الطريق و�سلكتموه غري �آبهني‬ ‫�إال باهلل‪ .‬ويك�أين �أنظر �إىل �أحدكم �آخذا بعنان‬ ‫فر�سه يف �سبيل اهلل كلما �سمع هيعة �أو �صيحة‬ ‫انطلق �إليها يبتغي الهلكة يف �سبيل اهلل)‪.‬‬

‫ت�أجيل البحث يف ان�ضمام خم�سة �أحزاب معار�ضة للهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫اتفقت قيادات حزبية معار�ضة على‬ ‫ت�أجيل البحث يف م�س�ألة ان�ضمام خم�سة‬ ‫�أحزاب تن�ضوي يف جلنة التن�سيق العليا‬ ‫لأح � ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬ل�ل�ه�ي�ئ��ة الوطنية‬ ‫للإ�صالح (حتت الت�أ�سي�س)‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع لــ"تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" ن�ه��اي��ة ع��ام ‪ ،2010‬خ�ص�ص‬ ‫ج � � ��زء م � �ن� ��ه ل � �ع� ��ر�� ��ض ح � ��زب � ��ي جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي ر�ؤي� ��ة ال�ه�ي�ئ��ة الوطنية‬ ‫للإ�صالح على بقية �أح ��زاب املعار�ضة‪،‬‬ ‫بح�سب ما علمت "ال�سبيل" من م�صادر‬ ‫حزبية وا�سعة االطالع‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد الأمني العام حلزب‬ ‫البعث التقدمي ف�ؤاد دبور لــ"ال�سبيل"‬ ‫طرح جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة‬ ‫ال �� �ش �ع �ب �ي��ة ف� �ك ��رة االن �� �ض �م��ام للهيئة‬

‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل��إ� � �ص �ل�اح ع� �ل ��ى �أح � � ��زاب‬ ‫املعار�ضة اخلم�سة التي قررت امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات النيابية الأخ�يرة خالل‬ ‫اج�ت�م��اع للجنة التن�سيق العليا نهاية‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م جل �ن��ة ال �ت �ن �� �س �ي��ق العليا‬ ‫لأحزاب املعار�ضة الوطنية �إىل جانب‬ ‫ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي والوحدة‬ ‫ال�شعبية‪" ،‬البعث العربي التقدمي‪،‬‬ ‫وال �� �ش �ع��ب ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‪ ،‬والبعث‬ ‫ال �ع��رب��ي اال�� �ش�ت�راك ��ي‪ ،‬وال�شيوعي‪،‬‬ ‫واحل ��رك ��ة ال �ق��وم �ي��ة للدميقراطية‬ ‫املبا�شرة"‪.‬‬ ‫وق ��ال دب ��ور �إن ت�ب��اي�ن��ا يف وجهات‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ر ح� � ��ول ه� � ��ذا امل� ��و� � �ض� ��وع �ساد‬ ‫االج�ت�م��اع‪ ،‬ال �سيما �أن القائمني على‬ ‫الهيئة الوطنية للإ�صالح‪ ،‬وهما حزبا‬ ‫ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي وال ��وح ��دة‬ ‫ال�شعبية �أعلنا عن ت�أ�سي�سها يف ت�شرين‬

‫الأول امل��ا��ض��ي دون ال��رج��وع �إىل بقية‬ ‫�أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫وت�سعى الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫�إىل تو�سيع �إط ��ار ع�ضويتها وقاعدة‬ ‫امل���ش��ارك��ة ال�شعبية يف دع��م م�سريتها‬ ‫امل� �ن ��ادي ��ة ب� ��� �ض ��رورة �إجن � � ��از م�شروع‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح م ��ن خ�ل��ال ع �ق��د م�ؤمتر‬ ‫وط� �ن ��ي وا�� �س ��ع مي �ث��ل �أب � �ن� ��اء ال�شعب‬ ‫الأردين يف جميع حم��اف�ظ��ات الوطن‬ ‫وك��اف��ة الأح��زاب وال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� دب��ور �أن �س�ؤاال طرح من قبل‬ ‫الأح��زاب اخلم�سة‪ ،‬مل��اذا مل نكن �شركاء‬ ‫منذ البداية‪ ،‬ولي�س م�شاركني يف �إعداد‬ ‫ورقة الهيئة الوطنية للإ�صالح‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل االتفاق على ت�أجيل البحث يف م�س�ألة‬ ‫امل�شاركة واالن�ضمام �إىل الهيئة‪ ،‬حلني‬ ‫درا�سة املو�ضوع برمته ب�شكل معمق من‬ ‫قبل بقية الأحزاب‪.‬‬

‫بيد �أن �أم�ين ع��ام البعث التقدمي‬ ‫ا�ستدرك‪�" :‬إن كل ما جاء يف ورقة الهيئة‬ ‫الوطنية للإ�صالح يتوافق مع طروحاتنا‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة ك ��أح��زاب م�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫كافة الأ�صعدة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح دب��ور �أن �أح ��زاب املعار�ضة‬ ‫ال �� �س �ب �ع��ة اخ �ت �ل �ف��ت ح� ��ول امل ��وق ��ف من‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ل�ي����س �أك �ث�ر من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن��ه يف ال��وق��ت ال��ذي قاطعها‬ ‫ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي وال ��وح ��دة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬ف� ��إن �أح� ��زاب ال�ب�ع��ث العربي‬ ‫ال� �ت� �ق ��دم ��ي وال� ��� �ش� �ع ��ب ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‬ ‫واحل� ��رك� ��ة ال �ق��وم �ي��ة للدميقراطية‬ ‫امل�ب��ا��ش��رة‪ ،‬وال�ب�ع��ث ال�ع��رب��ي اال�شرتاكي‬ ‫وال�شيوعي قررت امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ائ�لا �إن االخ �ت�لاف بني‬ ‫�أح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة امل���ش��ارك��ة واملقاطعة‬

‫لالنتخابات النيابية ك��ان يجب �أن ال‬ ‫ي�ع�ك����س ن�ف���س��ه ��س�ل�ب��ا ع �ل��ى �آل �ي��ة تنفيذ‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال���ش��ام��ل ال ��ذي ت�ت�ب�ن��اه جلنة‬ ‫التن�سيق العليا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬شدد دبور على �أن‬ ‫�أح��زاب املعار�ضة تتفق فيما بينها على‬ ‫ذات الأ��س����س وال��ر�ؤي��ة لإجن ��از م�شروع‬ ‫الإ�صالح ال�شامل يف البالد‪� ،‬سواء على‬ ‫ال�صعيد ال�سيا�سي �أو االق�ت���ص��ادي �أو‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان الأم � � �ي� � ��ن ال� � � �ع � � ��ام حل� ��زب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية د‪� .‬سعيد ذي��اب ك�شف‬ ‫لــ"ال�سبيل" يف وق��ت �سابق �أن الهيئة‬ ‫الوطنية ل�ل�إ��ص�لاح (حت��ت الت�أ�سي�س)‬ ‫�ستلتقي �أح � ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة الوطنية‪،‬‬ ‫لطرح فكرة االن�ضمام �إليها‪ ،‬انطالقا‬ ‫من موقفها بالعمل على تو�سيع دائرة‬ ‫ع�ضوية الهيئة‪.‬‬

‫ت�أكيد �أ�صحاب �شركات اجلنوب �إب��ان اجتماعها مع جلنة‬ ‫ال��زراع��ة النيابية �أن البنك ال��دويل منعها م��ن زراع��ة القمح‬ ‫وال�شعري‪ ،‬بناء على طلب وزي��ر زراع��ة �سابق‪� ،‬أع��ادين �إىل �أقل‬ ‫بقليل م��ن ع�شرين ع��ام�اً‪ ،‬حينما �صدر ذل��ك ال�ق��رار ممهورا‬ ‫بدفاع م�ستميت للوزير عينه عنه‪ ،‬ولي�س من امل��روءة �أن �أذكر‬ ‫ا��س��م معاليه الآن‪ ،‬فلرمبا ك��ان يف ع��داد ال��ذي��ن جت��ب عليهم‬ ‫الرحمة‪.‬‬ ‫�آن��ذاك‪� ..‬أي قبل ع�شرين عاما‪ ،‬كتبت مقالة يف �صحيفة‬ ‫البالد التي كانت ت�صدر برتخي�ص خ��ارج��ي‪� ،‬أق��ول فيها‪� :‬إن‬ ‫معايل وزير الزراعة يخرينا بني اجلوع والعط�ش‪ ،‬فهو مينع‬ ‫الزراعة بدعوى احلفاظ على املاء‪ ،‬ويرتك ظهرنا مك�شوفاً دون‬ ‫حما�صيل ا�سرتاتيجية حتقق �أمننا الغذائي‪.‬‬ ‫والغريب �أن القرار اتخذ‪ ،‬رغم �أن املناخ كان بخري �أيامها‪،‬‬ ‫واملو�سم املطري جيد‪.‬‬ ‫للحق‪� ،‬إنني مل �أكن �أع��رف �آن��ذاك �أن القرار �صدر نتيجة‬ ‫تو�صية من البنك ال��دويل‪ ،‬ففي ذل��ك الوقت مل يكن البنك‬ ‫الدويل ظاهرا متاماً‪ ،‬ومل نلج�أ �إىل تطبيق برناجمه للت�صحيح‬ ‫االقت�صادي تطبيقا مبا�شراً �إال بعد عامني �أو ثالثة من ذلك‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫طبعا‪ ،‬كنا ن�سمع الكثري عن حماذير التعامل مع البنك‬ ‫�إياه‪ ،‬خ�صو�صا من �أ�صحاب "الأيدلوجيا"‪ ،‬يف وقت كان ما يزال‬ ‫للأيدلوجيا وجاهتها‪ ،‬وما زلت �أذكر كيف رف�ض ال�سودانيون‬ ‫�أيامها "تو�صيات" البنك وخرجوا للتظاهر يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫امل�ث�ير �أن ب��رن��ام��ج الت�صحيح االق�ت���ص��ادي ال��ذي ت�ضمن‬ ‫بيع م�ؤ�س�سات القطاع ال�ع��ام "اخل�صخ�صة" و�إج� ��راءات �شد‬ ‫�أحزمة‪ ،‬حينما طبق عام ‪ ،1994-1993‬كان مفرت�ضا �أن ينتهي‬ ‫عام ‪ ..1999‬وتكون الأو�ضاع قد �صلحت‪ ،‬وانتهت املديونية �أو‬ ‫�أو�شكت على االنتهاء‪ ،‬لكنه مل يلبث �أن مدد‪ ..‬و�أظن �أنه �سيظل‬ ‫ميدد حتى يطلع القمح وال�شعري يف ر�ؤو�سنا‪.‬‬ ‫ال�لاف��ت يف الق�ضية �أن احل�ك��وم��ة ت��ذرع��ت ب� ��أن �شركات‬ ‫اجل�ن��وب خالفت العقود امل�برم��ة معها‪ ،‬النا�صة على زراعتها‬ ‫ال�ق�م��ح وال���ش�ع�ير‪ ،‬مت�ه�ي��دا فيما ي�ب��دو ل�ع��دم جت��دي��د العقود‪،‬‬ ‫ليتبني �أن احلكومة ن�سيت‪ ..‬وما �أكرث ما تن�سى احلكومات‪.‬‬ ‫وم��ا دم�ن��ا يف ب��اب ت��ذك�ير احل�ك��وم��ة‪ ،‬ول�ك��ي ال نح�سب �إىل‬ ‫ج��ان��ب ال���ش��رك��ات يف دع��واه��ا‪ ،‬ف�لا ب��أ���س م��ن ال�ت���س��ا�ؤل �أي�ضا‪:‬‬ ‫ملاذا قدمت احلكومة كل هذه الت�سهيالت لها‪ ..‬وتغا�ضت عن‬ ‫فواتري املياه التي تناهز املاليني‪ ،‬يف حني مل تقدم للمزارعني‬ ‫�أي ت�سهيالت‪ ،‬ولعل �سلطة املياه تقطع املاء عن �أي مزارع تزيد‬ ‫فاتورته عن ‪ 100‬دينار‪.‬‬ ‫ق��د ي�ج��ادل م���س��ؤول هنا �أو ه�ن��اك ب ��أن احلكومة تتعامل‬ ‫مع م�ؤ�س�سات ولي�س مع �أف��راد‪ ،‬فلماذا ال ُيدْعى املواطنون من‬ ‫�سكان الدي�سي واملدورة �إىل ت�شكيل م�ؤ�س�سات �أو جمعيات‪ ،‬تعطي‬ ‫لهم الت�سهيالت �إي��اه��ا‪ ..‬و�أن��ا مت�أكد من �أن �أول�ئ��ك املزارعني‬ ‫�سيبدعون يف جمالهم‪.‬‬ ‫يعيدين ذل��ك �إىل التذكري �أي�ضا ب��الأرا��ض��ي الأردن �ي��ة يف‬ ‫ال�سودان‪ ،‬التي ما تزال قيد االنتظار‪ ،‬بعدما رف�ضت احلكومة‬ ‫طلب ائتالف �شركات من القطاع اخلا�ص با�ستثمارها‪ ،‬على �أن‬ ‫تدفع احلكومة مبلغ "ع�شرة ماليني دينار"‪.‬‬ ‫موا�ش �ضمن‬ ‫مل��اذا ال ي�صار �إىل ت�شكيل مزارعني ومربي‬ ‫ٍ‬ ‫م��ؤ��س���س��ة �أو جمعية‪ ،‬وي��ر��س�ل��وا �إىل ال �� �س��ودان م��ع عوائلهم؛‬ ‫ال�ستثمار هذه الأر���ض‪ ،‬وتدفع لهم احلكومة الع�شرة ماليني‬ ‫�إي��اه��ا‪ .‬تخيلوا ك��م �سي�ستفيد الأردن م��ن هكذا خ�ط��وة‪� ..‬أوال‬ ‫يق�ضي ع�ل��ى ال�ب�ط��ال��ة وال�ف�ق��ر يف ��ص�ف��وف امل��زارع�ي�ن ومربي‬ ‫امل��وا��ش��ي‪ ،‬وثانيا ي�ضمن �سلعا ا�سرتاتيجية "قمحا و�شعريا‬ ‫وحلوما وغريها" ب�أ�سعار تف�ضيلية‪.‬‬ ‫لعل امل�شكلة �أن على احلكومة �أن تتعلم الثقة مبواطنيها‪،‬‬ ‫ولي�س بال�شركات‪.‬‬

‫جمارك العقبة حتبط تهريب حاوية دخان‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫قال مدير عام جمارك العقبة منذر الع�ساف خالل ت�صريحات‬ ‫خا�صة لـ«ال�سبيل» �أم�س �إن �أجهزة جمارك العقبة �أحبطت تهريب‬ ‫حاوية حتتوي على ‪ 900‬كرتونة �سجائر حتتوي على ‪� 450‬ألف علبة‬ ‫�سجائر‬ ‫وبلغت قيمة الغرامات املرتتبة على املهربات بح�سب الع�ساف‬ ‫‪� 786‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وبني الع�ساف �أنه مت �إحالة الق�ضية �إىل مدعي عام اجلمارك‬ ‫ال�ستكمال الإجراءات الالزمة بحق املخالفني‪ ،‬وذلك ح�سب قانون‬ ‫وتعليمات اجلمارك الأردنية النافذة‪.‬‬

‫انتحار �أربعيني يف منطقة القويرة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك�شف م�صدر م�س�ؤول لـ«ال�سبيل» عن �إق��دام �شاب يف الأربعني‬ ‫من عمره يدعى (ب‪�.‬س) على االنتحار عن طريق �إطالق النار على‬ ‫نف�سه يف منطقة القويرة‪ ،‬فيما با�شر مدعي عام املنطقة حممد‬ ‫النوافلة والطبيب ال�شرعي و�أف��راد من البحث اجلنائي التحقيق‬ ‫ملعرفة �أ�سباب ومالب�سات احل��ادث‪ ،‬ومت نقل اجلثة �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأمرية هيا الع�سكري‪ ،‬وعلمت «ال�سبيل» من امل�صدر نف�سه �أن �سبب‬ ‫االنتحار يعود لكون املنتحر مري�ضاً نف�سياً‪.‬‬

‫ارتفاع قليل على درجات احلرارة اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ اليوم الأحد ارتفاع قليل على درجات احل��رارة مع بقاء‬ ‫اجلو باردا ن�سبيا وغائما جزئيا‪ ،‬باذن اهلل تعاىل‪ ،‬وتكون الرياح ما‬ ‫بني �شمالية �شرقية �إىل جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫�أح�ي��ان��ا‪ ،‬وي�ستمر اجل��و غ��دا االث�ن�ين ب��اردا ن�سبيا ن�ه��ارا م��ع ظهور‬ ‫بع�ض الغيوم على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وتتوقع ال��دائ��رة �أن تبلغ درج��ات احل ��رارة العظمى ال�ي��وم يف‬ ‫عمان ‪ 14‬درجة مئوية‪ ،‬وال�صغرى ‪ 6‬درجات‪.‬‬


‫�أعمال بناء يف منازل ب�ضواحي بكني‪ .‬و�أمرت ال�سلطات املحلية يف ال�صني بكبح‬ ‫جماح ارتفاع �أ�سعار الأرا�ضي‪ ،‬وتعهدت باتخاذ �إجراءات �صارمة بهدف احلفاظ‬ ‫على ن�شاط �سوق العقار امللتهب يف البالد‪�(.‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بهدف حتفيز اال�ستثمار ورفع وترية الن�شاط العقاري‬

‫متديد العمل بالإعفاءات املمنوحة للقطاع العقاري‬ ‫مدة ثالثة �شهور وتخفي�ض ر�سوم نقل امللكية ‪ 50‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر املالية ال��دك�ت��ور حممد �أبو‬ ‫ح�م��ور �إن احل�ك��وم��ة ق ��ررت مت��دي��د العمل‬ ‫بالإعفاءات املمنوحة للقطاع العقاري حتى‬ ‫نهاية �شهر �آذار ‪ ،2011‬و�أ�شار �إىل �أن قرار‬ ‫متديد الإعفاءات من ال�ضرائب والر�سوم‬ ‫ي ��أت��ي ال��س�ت�م��رار تن�شيط ق�ط��اع العقارات‬ ‫والأرا� �ض��ي م��ن خ�لال منح �إع �ف��اءات لنقل‬ ‫ملكية ال���ش�ق��ق والأرا�� �ض ��ي‪ ،‬وذل ��ك بزيادة‬ ‫م�ساحة ال�شقة ال�سكنية املعفاة من الر�سوم‬ ‫�إىل ‪ 150‬م�ت�ر م��رب��ع ب ��د ًال م��ن ‪ 120‬مرت‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫وذكر �أبو حمور يف بيان �صحفي �أم�س‬ ‫ال�سبت �أن قرار االعفاء ي�شمل �إلغاء �شرط‬ ‫�شراء ال�شقة من �شركة �إ�سكان‪ ،‬حيث ميكن‬ ‫احل���ص��ول على الإع �ف��اء بغ�ض النظر عن‬ ‫البائع �سواء كان مواطناً �أو �شركة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لذلك فقد مت �أي�ضاً تخفي�ض ر�سوم نقل‬ ‫امللكية مبا ن�سبته ‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أو�� �ض ��ح �أب� ��و ح �م��ور �أن ق� ��رار جمل�س‬ ‫ال� � ��وزراء امل�ت���ض�م��ن امل��واف �ق��ة ع�ل��ى متديد‬ ‫الإع� � �ف � ��اءات م ��ن ف� ��روق� ��ات ال ��ر�� �س ��وم عن‬ ‫معامالت ت�سجيل الأرا�ضي يهدف مل�ساعدة‬ ‫املواطنني والتخفيف عليهم‪ ،‬نتيجة حتقق‬ ‫هذه الفروقات بعد ا�ستكمال �إجراءات البيع‬ ‫وال�شراء و�إ�صدار �سندات امللكية‪.‬‬ ‫وح� ��ث �أب � ��و ح �م��ور امل ��واط �ن�ي�ن الذين‬ ‫ا�ستحقت عليهم ف��روق��ات ر��س��وم ت�سجيل‬ ‫�أرا� �ض��ي وت��واب�ع�ه��ا مببالغ ت��زي��د على �ألف‬ ‫دي�ن��ار م��راج�ع��ة دائ ��رة الأرا� �ض��ي وامل�ساحة‬ ‫ومديرياتها املنت�شرة يف كافة حمافظات‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬للح�صول ع�ل��ى الإع �ف��اء اجلزئي‬ ‫خ�ل�ال امل� ��دة ال �ت��ي ح ��دده ��ا ق� ��رار جمل�س‬ ‫الوزراء والتي تنتهي بتاريخ ‪2010-12-31‬‬ ‫وذلك للح�صول على الإعفاء من �أول �ألف‬ ‫دينار و‪ 50‬يف املئة من املبلغ املتبقي‪� ،‬شريطة‬ ‫ت�سديدهم ‪ 50‬يف املئة من الفروقات املتبقية‬ ‫والتي تزيد على �ألف دينار حل�صولهم على‬

‫وزير املالية الدكتور حممد �أبو حمور‬

‫هذا الإعفاء خالل املدة املحددة لذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو حمور ب�أن جمل�س الوزراء‬ ‫ق ��رر امل��واف �ق��ة ع �ل��ى جت��دي��د الإع� �ف ��اء من‬ ‫ف��روق��ات ال��ر��س��وم امل�ستحقة على ت�سجيل‬ ‫الأرا� �ض��ي للمواطنني بهدف م�ساعدتهم‪،‬‬ ‫وذلك مبنحهم �إعفا ًء كلياً حتى �ألف دينار‪،‬‬ ‫ومنح �إعفاء للفروقات الأخرى التي تزيد‬ ‫على �ألف دينار التي ا�ستحقت على املكلفني‬ ‫نتيجة ت�سجيل معامالت الأرا�ضي بن�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �أب � ��و ح �م��ور �إىل �أن فروقات‬ ‫ر� �س��وم ت�سجيل الأرا� �ض��ي وت��واب�ع�ه��ا كانت‬

‫"املوا�صفات" ت�ؤكد �إخ�ضاع "ال�صوبات" للفح�ص‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س املواطنني �إىل التعامل مع‬ ‫و�سائل التدفئة بحذر وقدر من امل�س�ؤولية‪ ،‬مطالبة املواطنني التاكد‬ ‫من �سالمة اجهزة التدفئة عند ت�شغيلها‪.‬‬ ‫و�أكدت يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت اخ�ضاع املنتجات امل�ستوردة‬ ‫الواردة �إىل ال�سوق املحلية وامل�صنعة حمليا للفح�ص واالختبار بهدف‬ ‫الت�أكد من مطابقتها للقواعد الفنية االردنية اخلا�صة‪.‬‬ ‫وت�ستند امل�ؤ�س�سة يف اجراء الفحو�ص واالختبارات لأي منتجات‬ ‫واردة اىل ال�سوق املحلية او امل�صنعة حمليا �إىل قانون امل�ؤ�س�سة رقم‬ ‫‪ 22‬عام ‪.2000‬‬ ‫وقالت �إن اجراء الفحو�ص واالختبارات هدفه حماية امل�ستهلك‬ ‫واحلفاظ على �سالمته و�صحته‪ ،‬م�شرية اىل ان الرقابة على و�سائل‬ ‫ال�ت��دف�ئ��ة بجميع ان��واع �ه��ا وغ�يره��ا م��ن امل�ن�ت�ج��ات ه��ي م��ن مهامها‬ ‫الرئي�سة‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق باملحروقات‪ ،‬فقالت امل�ؤ�س�سة �إنها قامت منذ بداية‬ ‫ف�صل ال�شتاء بتكثيف جوالتها على حمطات املحروقات للتحقق من‬ ‫موا�صفات ونوعية مواد املحروقات املباعة للمواطنني‪ ،‬وبالذات مادة‬ ‫الكاز املباعة للمواطنني لأغرا�ض التدفئة عن طريق هذه املحطات‬ ‫وموزعي الكاز بوا�سطة ال�صهاريج ال�صغرية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل انه مت �ضبط ‪ 3‬حاالت عدم مطابقة ملادة الكاز‪ ،‬ومت‬ ‫التعامل معها ح�سب �إجراءات امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و�أهابت باملواطنني الت�أكد من ع��دادات امل�ضخات التي يتزودون‬ ‫منها‪ ،‬وكذلك من لون م��ادة الكاز "الكريو�سني" التي ن�صت عليها‬ ‫القاعدة الفنية اخلا�صة بالكاز �أن تكون ذات لون �شفاف‪.‬‬

‫اجلزائر تدعم ال�شركات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة بنحو �أربعة مليارات يورو‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن م�س�ؤول ان اجلزائر �ستخ�ص�ص ‪ 380‬مليار دينار (اربعة‬ ‫مليارات يورو تقريبا) بني ‪ 2011‬و‪ 2014‬لتنمية وحتديث حواىل‬ ‫ع�شرين الف �شركة �صغرية ومتو�سطة‪.‬‬ ‫واف��ادت وكالة االن�ب��اء اجلزائرية الر�سمية عن املدير العام‬ ‫لرتقية ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة يف وزارة ال�صناعة علي‬ ‫براهيتي ان هذا الربنامج اجلديد يتمثل يف تعزيز قدرات الت�سيري‬ ‫والتنظيم وحت�سني نوعية املنتوجات وت��دري��ب املوظفني ودعم‬ ‫اال�ستثمارات املادية لتلك ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وتعمل ال�شركات التي �ست�ستفيد من هذا الربنامج يف قطاعات‬ ‫ال�صناعة والبناء وال�صيد البحري واخلدمات‪.‬‬ ‫وتعد اجلزائر حاليا ‪� 607297‬شركة �صغرية ومتو�سطة‪ .‬واكد‬ ‫براهيتي ان نحو ‪� 23400‬شركة �صغرية ومتو�سطة جديدة تا�س�ست‬ ‫يف البالد خالل الربع االول من ‪.2010‬‬ ‫وخ���ص���ص��ت اجل��زائ��ر يف خطتها اخل�م���س�ي��ة (‪)2014-2010‬‬ ‫ا�ستثمارات عامة قدرها ‪ 286‬مليار دوالر خم�ص�صة لتنمية البنى‬ ‫التحتية اال�سا�سية‪.‬‬

‫قد ا�ستحقت على بع�ض املواطنني نتيجة‬ ‫امل �ع��ام�لات ال �ت��ي مت��ت يف دائ� ��رة الأرا�ضي‬ ‫وامل�ساحة‪ ،‬حيث حتققت هذه الفروقات بعد‬ ‫ا�ستكمال �إجراءات البيع وال�شراء وح�صول‬ ‫امل�شرتي على �سند امللكية‪.‬‬ ‫وح� ��ث حم �م��د �أب � ��و ح �م��ور املواطنني‬ ‫على اال��س�ت�ف��ادة م��ن الإع �ف ��اءات املمنوحة‬ ‫ل �� �ش��راء ال���ش�ق��ق والأرا� � �ض� ��ي خ�ل�ال فرتة‬ ‫االع� �ف ��اء وت �� �س��دي��د ال �ف��روق��ات امل�ستحقة‬ ‫عليهم لال�ستفادة من الإعفاءات املمنوحة‬ ‫ومراجعة دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة يف كافة‬ ‫حمافظات اململكة للح�صول على الإعفاءات‬

‫قبل ‪.2011-3-31‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال ��وزراء ق��د ق��رر متديد‬ ‫الإعفاءات املمنوحة لال�سكان وقطاع العقار‬ ‫وتتمثل مبا يلي‪:‬‬ ‫�أ‌‪� -‬إعفاءات ال�شقق‪:‬‬ ‫‪-1‬الإعفاء من ر�سوم الت�سجيل وتوابعها‬ ‫جلميع الوحدات ال�سكنية املفرزة واملكتملة‬ ‫�إن�شائيا من �شقق وم�ساكن منفردة وبغ�ض‬ ‫النظر عن البائع وفقاً ملا يلي‪:‬‬ ‫ �أن ال تزيد م�ساحة ال�شقة �أو امل�سكن‬‫املنفرد ع��ن ‪ 150‬م�ترا مربعا غ�ير �شاملة‬ ‫اخلدمات‪.‬‬

‫‪� -2‬إذا زادت م�ساحة ال�شقة �أو امل�سكن‬ ‫املنفرد ع��ن ‪ 150‬م�ترا مربعا غ�ير �شاملة‬ ‫للخدمات تخ�ضع امل�ساحة الزائدة عن ذلك‬ ‫�إىل ر�سوم الت�سجيل املخف�ضة واملبينة يف‬ ‫البند (ب) �أدناه حتى ‪ 300‬مرت مربع‪.‬‬ ‫‪� -3‬إذا زادت م�ساحة ال�شقة �أو امل�سكن‬ ‫امل �ن �ف��رد ع��ن ‪ 300‬م�تر م��رب��ع؛ ف� ��إن كامل‬ ‫م�ساحة ال�شقة �أو امل�سكن املنفرد تخ�ضع‬ ‫لر�سوم الت�سجيل املخف�ضة واملبينة يف البند‬ ‫(ب) �أدناه‪.‬‬ ‫ب‌‪�-‬إعفاءات الأرا�ضي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخفي�ض ر�سم البيع �إىل ‪ 50‬يف املئة‬ ‫ع��ن الن�سبة ال� ��واردة يف ال�ب�ن��د "‪�/1‬أ‪ ،‬ب"‬ ‫من اجل��دول امللحق بقانون ر�سوم ت�سجيل‬ ‫الأرا�ضي وذلك للأرا�ضي اخلالء واملزروعة‬ ‫املبنية‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخفي�ض ر� �س��م ال�ب�ي��ع املن�صو�ص‬ ‫عليه بالبند "‪/1‬ج" م��ن اجل ��دول امللحق‬ ‫بقانون ر�سوم ت�سجيل الأرا��ض��ي �إىل ‪2.75‬‬ ‫يف املئة بدال من ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬وذلك للأرا�ضي‬ ‫اخلالء واملزروعة املبنية‪.‬‬ ‫‪ -3‬تخفي�ض �ضريبة بيع العقار بن�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة م��ن الن�سبة ال ��واردة يف امل��ادة ‪3‬‬ ‫قانون �ضريبة بيع العقار‪ ،‬وذلك للأرا�ضي‬ ‫اخلالء واملزروعة واملبنية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬فروقات ت�سجيل الأرا�ضي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إع� �ف ��اء امل �ك �ل �ف�ين ال ��ذي ��ن حتققت‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ف��روق��ات يف ال��ر� �س��وم وال�ضرائب‬ ‫على معامالت ت�سجيل الأرا�ضي ال تتجاوز‬ ‫قيمتها �ألف دينار‪.‬‬ ‫‪� -2‬إع� �ف ��اء امل �ك �ل �ف�ين ال ��ذي ��ن حتققت‬ ‫عليهم فروقات يف الر�سوم وال�ضرائب على‬ ‫معامالت ت�سجيل الأرا�ضي تزيد على �ألف‬ ‫دينار من مبلغ مقداره �أل��ف دينار و‪ 50‬يف‬ ‫املئة م��ن قيمة ال�ف��روق��ات التي تزيد على‬ ‫�ألف دينار‪� ،‬شريطة ت�سديد ‪ 50‬يف املئة من‬ ‫الفروقات املتبقية‪.‬‬ ‫د‪ -‬ينتهي العمل ب�ه��ذه الإع �ف��اءات يف‬ ‫نهاية دوام يوم ‪.2011-3-31‬‬

‫«ال�صناعة والتجارة» تتعامل مع ‪ 44‬ق�ضية مناف�سة خالل عام ‪2010‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع��ام �ل��ت م ��دي ��ري ��ة امل �ن��اف �� �س��ة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة مع ‪ 44‬ملفاً‪� ،‬شملت خمتلف‬ ‫�أوج ��ه االخت�صا�ص املن�صو�ص عليها بقانون‬ ‫املناف�سة‪ ،‬منها ‪� 23‬شكوى تقدمت بها �شركات‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬توزعت من حيث القطاعات‬ ‫االقت�صادية �إىل �شكاوى يف قطاع االت�صاالت‪،‬‬ ‫وق �ط��اع الإع�ل��ام‪ ،‬وق �ط��اع الإن �� �ش��اءات‪ ،‬وقطاع‬ ‫املواد الغذائية‪ ،‬وامل�ستح�ضرات الطبية وقطاع‬ ‫الأجهزة الكهربائية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ب �ي��اين ��ص�ح�ف��ي ن���ش��رت��ه وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة �أم�س؛ فقد �أجرت املديرية‬ ‫‪ 8‬درا�سات وحتريات يف قطاع امل��واد الإن�شائية‪،‬‬ ‫وال �� �س �ي ��اح ��ة‪ ،‬وامل� � � ��واد ال �غ ��ذائ �ي ��ة واخل�ضار‬ ‫والفواكه‪.‬‬ ‫ودرا�سة ‪ 3‬ثالث عمليات تركز اقت�صادي يف‬ ‫قطاعات اال�ستثمار ال�سياحي‪ ،‬والرهن العقاري‪،‬‬ ‫و�إدارة املناطق التنموية‪ ،‬كما مت البت يف ثالث‬ ‫طلبات ا�ستثناء مقدمة م��ن النقابات املهنية‬ ‫لو�ضع حد �أدن��ى لأج��ور �أع�ضاء هذه النقابات‪،‬‬ ‫حيث مت املوافقة على ما يتما�شى م��ع قانون‬ ‫املناف�سة‪ ،‬ويحقق النفع العام من هذه الطلبات‬ ‫وحتويل طلب منها �إىل اجلهة املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أبدت املديرية الر�أي اال�ست�شاري يف (‪)7‬‬ ‫م��وا��ض�ي��ع ل��درا� �س��ة م��دى ت��واف�ق�ه��ا م��ع �أحكام‬ ‫ق��ان��ون املناف�سة يف قطاعات امل��واد الإن�شائية‪،‬‬ ‫والأدوية‪ ،‬واالت�صاالت وقطاع املواد الغذائية‪.‬‬

‫ك �م��ا مت ع �ق��د اج �ت �م��اع�ين ل�ل�ج�ن��ة �ش�ؤون‬ ‫امل� �ن ��اف� ��� �س ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ت �� �ض �م��ن ج � � ��دول �أع � �م ��ال‬ ‫االجتماعني مناق�شة التعديالت املقرتحة على‬ ‫�أح�ك��ام ق��ان��ون املناف�سة‪ ،‬حيث مت رف��ع م�سودة‬ ‫القانون املعدل �إىل ديوان الت�شريع والر�أي‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق مت�صل‪ ،‬ق��ال��ت وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة �إن التطبيق العملي لأح�ك��ام قانون‬ ‫املناف�سة‪ ،‬ك��ان له بالغ الأث��ر يف �إدام��ة التوازن‬ ‫يف ال �� �س��وق وا� �س �ت �م��رار امل �ع��ام�ل�ات التجارية‬ ‫وف��ق �آليات ال�سوق العر�ض والطلب ب��دون �أي‬ ‫م��ؤث��رات خارجية تتمثل باملمار�سات املخالفة‬ ‫لقانون املناف�سة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي انعك�س �إيجابا‬ ‫ب�شكل وا��ض��ح على �سري العملية االقت�صادية‬ ‫واال��س�ت�ث�م��اري��ة م��ن خ�ل�ال ح�م��اي��ة امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة من �إ�ساءة امل�ؤ�س�سات ذات‬ ‫الو�ضع املهيمن يف ال�سوق‪ ،‬ما يحقق م�صلحة‬ ‫امل�ستهلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال � ��وزارة ان م��دي��ري��ة املناف�سة‬ ‫يف ال� ��وزارة‪ ،‬وم��ن ب��اب احل��ر���ص على م�صلحة‬ ‫امل�ستهلك ب�إجراء درا�سات �سوقية معمقة ذات بعد‬ ‫قانوين واقت�صادي‪ ،‬للوقوف على �أ�سباب ارتفاع‬ ‫بع�ض ال�سلع الأ�سا�سية التي �شهدت ارتفاعا يف‬ ‫�أ�سعارها؛ ملعرفة ما �إذا كان هذا االرتفاع يعود‬ ‫الرتكاب خمالفات لقانون املناف�سة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫اتخاذ االجراءات املنا�سبة حيالها‪ .‬وقال مدير‬ ‫مديرية املناف�سة يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ح�سني احلمداين �إنه �سيتم خالل العام احلايل‬ ‫العمل على ت��وف�ير بيئة مناف�سة ع��ادل��ة‪ ،‬من‬

‫خالل توعية خمتلف القطاعات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وكذلك عقد م�ؤمتر املناف�سة الرابع‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ع�ق��د ع ��دد م��ن ال � ��دورات وور�� ��ش العمل‪،‬‬ ‫بهدف ن�شر التوعية بقانون و�سيا�سة املناف�سة‪،‬‬ ‫يف �إطار الك�شف عن املمار�سات املخلة باملناف�سة‬ ‫�ستقوم امل��دي��ري��ة ب ��إج��راء م�سوحات ل�ع��دد من‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات االق�ت���ص��ادي��ة (ال�ق�ط��اع التجاري‪،‬‬ ‫القطاع ال�صناعي‪ ،‬قطاع اخلدمات)‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��رف��ع ك �ف ��اءة اجلهات‬ ‫امل���س��ؤول��ة ع��ن تطبيق ق��ان��ون املناف�سة؛ فقال‬ ‫احلمداين‪� :‬إن املديرية �ستنظم دورات تدريبية‬ ‫متخ�ص�صة لكادر املديرية والق�ضاة واالطالع‬ ‫ع �ل��ى جت� ��ارب ال � ��دول الأخ� � ��رى وامل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫امل ��ؤمت��رات ال��دول�ي��ة اخل��ا��ص��ة باملناف�سة‪ .‬كما‬ ‫��س�ت�ق��وم ب ��إن �� �ش��اء ق��اع��دة ب �ي��ان��ات ح ��ول و�ضع‬ ‫املناف�سة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق ��د مت ع �ق��د امل� ��ؤمت ��ر ال��وط �ن��ي الثالث‬ ‫للمناف�سة خ�لال ال�ف�ترة ب�ين‪/11 /30-29 :‬‬ ‫‪ ،2010‬مب���ش��ارك��ة وا� �س �ع��ة م��ن ج �ه��ات حملية‬ ‫وع��رب�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أك ��دت ت��و��ص�ي��ات امل ��ؤمت��ر على‬ ‫� �ض��رورة تفعيل ال �ق��ان��ون ال�ن�م��وذج��ي املوحد‬ ‫للمناف�سة وحت��دي�ث��ه‪ ،‬ليكون مرجعية للدول‬ ‫العربية عند �إ��ص��داره��ا لت�شريعات املناف�سة‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار جلنة م�شكلة من خمتلف الدول‬ ‫العربية لهذا الغر�ض‪ ،‬و�سيتم �إدراج تو�صيات‬ ‫امل��ؤمت��ر �أع�ل�اه على ج��دول اجتماعات الدورة‬ ‫القادمة للمجل�س االقت�صادي واالجتماعي يف‬ ‫جامعة الدول العربية‪.‬‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫‪32.32‬‬ ‫‪28.3‬‬ ‫‪24.25‬‬ ‫‪18.85‬‬

‫‪32.32‬‬ ‫‪28.3‬‬ ‫‪24.25‬‬ ‫‪15.85‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪94.750‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1421.400 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪30.937 :‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.708 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.944 :‬‬

‫االسترليني‪1.097 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.513 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.120 :‬‬

‫«اجلمارك» حتبط‬ ‫تهريب حاوية �سجائر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أح �ب �ط��ت ك� ��وادر اجل �م��ارك العاملة‬ ‫يف مديرية جمرك العقبة �أم�س ال�سبت‬ ‫تهريب حاوية حتتوي على ‪ 900‬كرتونة‬ ‫�سجائر‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة الغرامات املرتتبة على‬ ‫امل �ه��رب��ات ‪� 786‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬وف��ق م��ا ذكر‬ ‫البيان ال�صحايف ال�صادر عن اجلمارك‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار ال �ب �ي��ان �إىل �أن� ��ه مت �إحالة‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة �إىل م ��دع ��ي ع � ��ام اجل� �م ��ارك‬ ‫ال� �س �ت �ك �م��ال الإج� � � ��راءات ال�ل�ازم ��ة بحق‬ ‫املخالفني‪ ،‬وذلك ح�سب قانون وتعليمات‬ ‫اجلمارك الأردنية النافذة‪.‬‬

‫مباحثات �أردنية �سورية لبنانية تركية‬ ‫لإقامة منطقة جتارة حرة رباعية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ستكمل االردن و�سوريا ولبنان وتركيا مباحثات اقامة منطقة‬ ‫جت��ارة حرة رباعية خالل االجتماع الفني الرباعي ال��ذي يعقد يوم‬ ‫االثنني املقبل يف بريوت‪.‬‬ ‫وترت�أ�س االمني العام لوزارة ال�صناعة والتجارة مها علي اجلانب‬ ‫االردين يف االج�ت�م��اع الفني ال��رب��اع��ي ال��ذي ي�ضم االردن و�سوريا‬ ‫ولبنان وتركيا‪ ،‬ويعقد يف بريوت يوم االثنني املقبل بهدف بحث تعزيز‬ ‫التكامل االقت�صادي بني هذه الدول وايجاد منطقة جتارة حرة فيما‬ ‫بينها‪.‬‬ ‫وي�أتي انعقاد هذا االجتماع الحقا لالجتماع الفني الأول الذي‬ ‫عقد يف عمان خالل �شهر ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬وباالعتماد على اتفاق‬ ‫وزراء ال�صناعة والتجارة يف هذه الدول خالل اجتماعهم يف ا�سطنبول‬ ‫بتاريخ ‪ ،2010-7-31‬ونتج عنه اي�ضا االعالن امل�شرتك الن�شاء جمل�س‬ ‫التعاون االقت�صادي والتجاري‪ ،‬ويهدف �إىل تعزيز التبادل التجاري‬ ‫والتكامل االقت�صادي بني الدول املعنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪� :‬إن ��ه �سيتم خ�ل�ال االج�ت�م��اع ب�ح��ث م��ا مت بحثه خالل‬ ‫االجتماع ال�سابق يف عمان‪ ،‬ومن �ضمنه بحث االمور الفنية املتعلقة‬ ‫بان�شاء جمل�س التعاون وحتديد مهامه و�آلية عمله‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫متابعة وبحث مقرتحات التكامل والتعاون يف القطاعات ذات االولوية‬ ‫يف حتقيق ال�ت�ك��ام��ل‪ ،‬ح�ي��ث مت حت��دي��د ق�ط��اع��ات ال�ن�ق��ل‪ ،‬والطاقة‪،‬‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬والتجارة‪ ،‬بحيث يتم التن�سيق للتعاون يف هذه القطاعات‬ ‫بني الدول االربعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�ع�ل��ي يف ت�صريح �صحفي �أن ال�ن�ت��ائ��ج والتو�صيات‬ ‫�سرتفع الحقا �إىل وزراء ال�صناعة والتجارة يف الدول املعنية‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل االجتماع الوزاري الثاين و�سيعقد يف دم�شق يف وقت الحق من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬

‫‪ 4.9‬مليار دينار حجم التداول يف �سوق العقار حتى منت�صف كانون الثاين‬

‫«الأرا�ضي وامل�ساحة» توثق ‪ 1.3‬مليون عقد يف العام املا�ضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وثقت دائ��رة االرا�ضي وامل�ساحة يف العام املا�ضي‬ ‫‪ 1.3‬م�ل�ي��ون ع�ق��د ب�ي��ع‪ ،‬ب�ه��دف ت��دع�ي��م رك��ائ��ز االمن‬ ‫العقاري يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام الدائرة املهند�س ن�ضال ال�سقرات‬ ‫�سعي ال��دائ��رة ال��و��ص��ول اىل ق��اع��دة ب�ي��ان��ات موثقة‬ ‫بالكامل يف ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬منوها �أن ال��دائ��رة بد�أت‬ ‫العمل يف م�شروع ار�شفة عقود البيع ع��ام ‪ 2009‬من‬ ‫خالل اخلربات املتوفرة يف الدائرة‪.‬‬ ‫وبني ان امل�شروع ي�سهم بفاعلية يف حفظ بيانات‬ ‫الت�صرفات العقارية احلا�صلة با�ستمرار على قطع‬ ‫االرا�ضي والعقارات‪ ،‬مو�ضحا ان امل�شروع يحافظ على‬ ‫حقوق املواطن‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التداول يف �سوق العقار املحلي حتى‬

‫منت�صف �شهر كانون االول املا�ضي حوايل ‪ 4.9‬مليار‬ ‫دي�ن��ار بح�سب التقرير ال�شهري ال���ص��ادر ع��ن دائرة‬ ‫االرا�ضي وامل�ساحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سقرات �أن الدائرة تتعاون مع م�شروع‬ ‫التوثيق امللكي يف اجل��زء اخل��ا���ص بتوثيق �سجالت‬ ‫دائرة االرا�ضي وامل�ساحة‪ ،‬م�ؤكدا ان امل�شروع انهى حتى‬ ‫نهاية العام املا�ضي توثيق جميع عقود البيع املربمة‬ ‫يف الفرتة بني عام ‪ 2008‬وما قبله‪.‬‬ ‫وق��ال �إن امل�شروع انهى كذلك توثيق ال�سجالت‬ ‫االجن�ل�ي��زي��ة وال�ع�ث�م��ان�ي��ة ل�لارا� �ض��ي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا ان ال ��دائ ��رة ت���س�ع��ى م��ن خ�ل�ال امل�شروعات‬ ‫القائمة اىل ان�شاء قاعدة بيانات �صحيحة وموثوقة‬ ‫بالكامل للم�ساهمة يف احلفاظ على امللكيات اخلا�صة‬ ‫والعامة‪.‬‬ ‫وب�ين ال�سقرات ان قاعدة البيانات التي ترتقي‬

‫ب �ج��ودة ال�ع�م��ل يف ال ��دائ ��رة‪ ،‬ت��وف��ر ك��ذل��ك ت�صرفات‬ ‫عقارية دقيقة تعتمد على ج��ودة املعلومة ودقتها‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان ن�سبة االجناز يف م�شروع حت�سني البيانات‬ ‫ورب��ط خمتلف امللكيات ب��ال��رق��م ال��وط�ن��ي للمالكني‬ ‫جت��اوزت ‪ 66‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬متوقعا ان ينتهي العمل بهذا‬ ‫امل�شروع يف العام احلايل �أو املقبل‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال ��دائ ��رة ت���س�ع��ى م ��ن خ �ل�ال الربط‬ ‫االل� �ك�ت�روين‪� ،‬إىل ت��أ��س�ي����س ن ��واة �شبكة للتعامالت‬ ‫االلكرتونية للربط مع اجلهات احلكومية واخلا�صة‪،‬‬ ‫حيث مت الربط مع ‪ 16‬جهة حكومية كمرحلة �أوىل‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن الدائرة �ست�ستفيد من اخلدمات املكت�سبة‬ ‫من الأط��راف املختلفة التي مت الربط معها و�إيجاد‬ ‫ال �ب��دائ��ل واحل �ل ��ول ال��داع �م��ة ل�ل�ت�ح��ول للتعامالت‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة يف جم��ال ال�ع�م��ل املتخ�ص�ص‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل حتديد �أ�سلوب العمل املنا�سب لتنفيذ الأهداف‬

‫الوطنية‪ .‬وبني �أن الربط االلكرتوين يفيد الدائرة‬ ‫باالطالع على القيد املدين الذي ي�سمح بالتحقق من‬ ‫الهوية ال�شخ�صية ملراجع الدائرة و�أ�صحاب العالقة‬ ‫وي��وف��ر معلومات خا�صة بامللكية العقارية للديوان‬ ‫امللكي العامر للتحري‪ ،‬من �أجل املعونات والإعفاءات‬ ‫الطبية وت�ب��ادل املعلومات اجلغرافية والت�سجيلية‬ ‫للغايات التنظيمية‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدائرة وقعت اتفاقيات ربط الكرتوين‬ ‫م��ع وزارات ال �ع��دل والأ� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة والبلديات‬ ‫وال ��زراع ��ة و��س�ل�ط��ة ال�ع�ق�ب��ة اخل��ا��ص��ة و��س�ل�ط��ة املياه‬ ‫و�سلطة وادي الأردن ودائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫والأحوال املدنية و�أمانة عمان الكربى ونقابة �أ�صحاب‬ ‫امل�ك��ات��ب امل���س��اح�ي��ة وم��ؤ��س���س��ة ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫و�شركات كهرباء اربد ومياه الأردن "مياهنا" ودائرة‬ ‫الإح�صاءات العامة و�شركة توزيع الكهرباء‪.‬‬


‫ترجمـــات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪5‬‬

‫حرب �أفغان�ستان �أثرت يف قدرة االقت�صاد الأمريكي التناف�سية و�ساهمت يف �إهمال البنية التحتية القدمية واملتداعية‬

‫كلفة حرب الواليات املتحدة يف �أفغان�ستان‬ ‫كاترينا واندن هول ‪� -‬صحيفة وا�شنطن بو�ست‬ ‫لنت�أمل يف ت�أثري حرب �أفغان�ستان يف قدرة اقت�صادنا التناف�سية؛‬ ‫بد�أت الواليات املتحدة حرفياً باالنهيار‪ ،‬فقد باتت البنية التحتية‬ ‫القدمية واملتداعية ت�شكل خطراً وا�ضحاً‪ ،‬نتكبد خ�سائر يف الأرواح‬ ‫حني ينهار ج�سر يف مينيابولي�س �أو تتك�سر ال�سدود يف نيو �أورلينز‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪ ،‬تبتلع �أنظمة ال�صرف ال�صحي املتداعية ال�سيارات‬ ‫يف نيويورك‪ ،‬ويرتاد الأوالد مدار�س ت�شكل خطراً على �صحتهم‪.‬‬ ‫ق��ال اجل�ن�رال ديفيد ب�تري��و���س‪“ :‬الواليات امل�ت�ح��دة تنت�صر‬ ‫يف �أفغان�ستان”‪ ،‬و�أعلن الرئي�س ب��اراك �أوب��ام��ا �أي�ضاً �أن مراجعة‬ ‫دي�سمرب الع�سكرية ُتظهر “�أننا ن�سري يف االجت��اه ال�صحيح”‪ ،‬وال‬ ‫�شك �أن الرئي�س �أوباما واجلرنال برتيو�س حمقان‪،‬‬ ‫فيمكننا �أن نوا�صل “�إحراز التقدم” قدر ما ن�شاء‪ ،‬موا�صلني‬ ‫ما بات يُعد اليوم �أط��ول حرب خا�ضتها الواليات املتحدة‪� ،‬إىل �أن‬ ‫نن�سحب يف النهاية بعد �أن ُن�ه��زم �أو ُن�ستنفد �سيا�سياً‪ ،‬فنت�ساءل‬ ‫حينذاك عما حققناه ودفعنا مقابله ثمناً باهظاً من �أرواح �شعبنا‬ ‫وموارده املالية‪.‬‬ ‫ت�ؤكد مراجعة الرئي�س ما يعرفه منذ زمن املراقبون املطلعون‬ ‫على جمريات الأحداث يف �أفغان�ستان‪� ،‬أن القوات الأمريكية ت�ستطيع‬ ‫الن�صر يف �أي معركة‪ ،‬لكن ذل��ك ال يزيد م��ن �أمننا �أو ي�ساهم يف‬ ‫جعل �أفغان�ستان بلداً �أكرث ا�ستقراراً ومنواً‪ ،‬ومهما حاولت القوات‬ ‫الأمريكية واحلليفة املحتلة احلد من ت�أثريها يف ال�شعب الأفغاين‪،‬‬ ‫ف�إن �أعمالها تو ّلد يف نهاية املطاف �أعداء يُ�ضاهون مَن تقتلهم عدداً‬ ‫ال يف �أفغان�ستان فح�سب‪ ،‬بل يف البلدان الإ�سالمية املختلفة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫ومهما قدمنا من م�ساعدة لل�شعب الأفغاين‪ ،‬نبدو كمن يعمل با�سم‬ ‫حكومة يعمها الف�ساد وال�سرقة‪ ،‬ال حكومة دميقراطية‪.‬‬ ‫ولكن كيف ميكننا �أن نقي�س التقدّم الذي نحرزه فيما ميكننا‬ ‫و�صفه بدقة �أك�بر “حرباً باتت ال�ي��وم غ�ير �ضرورية وت ��ؤدي �إىل‬ ‫نتائج عك�سية”؟ ُنطارد يف مناطق �شمال وزير�ستان وبلو�ش�ستان‬ ‫الوعرة على احلدود الباك�ستانية جمموعة مت�ضائلة من �إرهابيي‬ ‫“القاعدة” م��ا ع��ادت ُت�شكل خ�ط��راً ك �ب�يراً‪ ،‬يف ح�ين �أن حلفاءنا‬ ‫الباك�ستانيني يحاولون مبكر جني املكا�سب من كال الطرفني‪.‬‬ ‫ننفق كل �سنة مئة مليار دوالر على بلد ك��ان ناجته القومي‬ ‫الإجمايل ال يكاد يتخطى ملياري دوالر حني غزوناه عام ‪،2001‬‬ ‫وقد بلغت نفقاتنا هذا احلد املرتفع لأننا منول طرفيَ النزاع (ينتهي‬ ‫املطاف بالكثري من امل�ساعدات �إىل جيوب “طالبان”‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�أ�سياد احلرب املحليني الذين ال يدعمون حكومة ك��رزاي)‪ .‬ي�شتت‬ ‫الرتكيز على الأع�م��ال الع�سكرية االنتباه ال��ذي يجب �أن نوليه‬ ‫للدبلوما�سية املحلية وعقد ت�سوية �سيا�سية داخل �أفغان�ستان‪ .‬لكننا‪،‬‬ ‫بد ًال من ذلك‪“ ،‬نحرز التقدم”‪ ،‬مع �أن املراجعة الع�سكرية ترجئ‬ ‫ب�صمت موعد ان�سحابنا من عام ‪� 2011‬إىل ‪.2014‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪ ،‬مل ت�أتِ مراجعة الرئي�س هذه على ذكر كلفة‬ ‫احل��رب الفعلي‪ ،‬وي�شمل ذلك ما يدعوه علماء االقت�صاد “تكلفة‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة البديلة” �أو م��ا �سن�ضيعه �إذا مت�سكنا مب���س��ارن��ا هذا‪.‬‬ ‫فبحلول عام ‪ ،2014‬تكون هذه الإدارة قد ا�ضطرت �إىل تخ�صي�ص‬ ‫�أك�ثر من ‪ 700‬مليار دوالر لأفغان�ستان‪� .‬صحيح �أن كلمة “فقر”‬

‫ال ت�تردد ك�ث�يراً يف وا�شنطن‪� ،‬إال �أن ه��ذه الآف��ة تبتلي ‪ 43‬مليون‬ ‫�أمريكي‪ .‬كذلك‪ ،‬بد�أ “فقر الأطفال” يزداد باطراد‪ ،‬وعلى �صعيد‬ ‫الأمة‪ ،‬كان واحد من كل �سبعة مراهقني ذكور �سود ميلك وظيفة‬ ‫خالل الربع الأول من هذه ال�سنة‪ .‬يجب �أال نخدع �أنف�سنا‪ ،‬فقد‬ ‫ُحكم على جيل من الأوالد الذين تربوا يف �شوارع خطرة بالعي�ش‬ ‫يف الب�ؤ�س مبظاهره املختلفة‪ ،‬من اجل��وع والعائالت املفككة �إىل‬ ‫البطالة واملخدرات واجلرمية‪ .‬وهكذا تكون الأم��ة التي نخفق يف‬ ‫بنائها يف �أفغان�ستان �أمتنا نحن‪.‬‬ ‫�اف‪ ،‬فلنت�أمل يف ت�أثري حرب‬ ‫�إذا بدا الفقر م�صدر قلق غري ك� ٍ‬ ‫�أفغان�ستان يف ق��درة اقت�صادنا التناف�سية؛ ب��د�أت الواليات املتحدة‬ ‫حرفياً باالنهيار‪ ،‬فقد باتت البنية التحتية القدمية واملتداعية‬ ‫ت�شكل خطراً وا�ضحاً‪ ،‬نتكبد خ�سائر يف الأرواح حني ينهار ج�سر‬ ‫يف مينيابولي�س �أو تتك�سر ال�سدود يف نيو �أورلينز‪ .‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪،‬‬ ‫تبتلع �أنظمة ال�صرف ال�صحي املتداعية ال�سيارات يف نيويورك‪،‬‬ ‫ويرتاد الأوالد مدار�س ت�شكل خطراً على �صحتهم‪ .‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ذلك‪ ،‬ت�ضيع �ساعات طويلة حني تتعطل القطارات الهرمة وتنهار‬ ‫�أنظمة ال�صرف واملجاري وتتفاقم زحمة ال�سري‪ .‬حتى �أ�س�س احلياة‬ ‫امل��دن�ي��ة‪ ،‬مثل احل���ص��ول على م�ي��اه نظيفة‪�� ،‬ص��ارت م�ه��ددة ب�سبب‬ ‫�أنظمة ال�صرف ال�صحي البالية‪ .‬ع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬تعجز �شبكتنا‬ ‫الكهربائية ونظاما البث والنقل عن جماراة ما يتمتع به مناف�سونا‬ ‫حول العامل‪ .‬لكننا �إذا �أ�ضفنا ال�سبع املئة املليار الدوالر املخ�ص�صة‬ ‫لأفغان�ستان �إىل ال�سبع املئة املليار التي �س ُتبدد ب�سبب الإعفاءات‬ ‫ال�ضريبة املقدمة للـ‪ 1‬يف املئة الأغنى يف ال��والي��ات املتحدة خالل‬ ‫العقد املقبل‪ ،‬نح�صل على مبالغ طائلة‪ ،‬حتى يف نظر وا�شنطن‪ .‬وال‬ ‫�شك �أن الواليات املتحدة ما عادت قادرة على هدر هذا الكم الكبري‬ ‫من املال ب�سبب ما تتعر�ض له من �ضغوط وحتديات‪.‬‬ ‫تغفل ه��ذه امل��راج�ع��ة �أي���ض�اً ع��ن ذك��ر كلفة احل��رب الب�شرية‪،‬‬ ‫وال يتوانى اجلميع عن �إغ��داق املديح على �أعمال َم��ن يتطوعون‬ ‫يف جي�شنا‪ ،‬ك��ذل��ك تعهد الكونغر�س ذو الأغ�ل�ب�ي��ة الدميقراطية‬ ‫خالل عهد الرئي�س جورج بو�ش االبن و�أوباما من بعده بتح�سني‬ ‫روات��ب اجلي�ش والإع��ان��ات التعليمية والطبية والعناية النف�سية‪.‬‬ ‫لكننا باالكتفاء ب��الإع��راب ع��ن التقدير ل�شجاعة اجل�ن��ود نن�سى‬ ‫�س�ؤا ًال �أ�سا�سياً‪ :‬كيف ميكننا �أن نطلب من ه�ؤالء ال�شبان وال�شابات‬ ‫الت�ضحية ب�أرواحهم و�أطرافهم يف �سبيل ق�ضية ندرك �أنها خا�سرة‪،‬‬ ‫�أو ال مربر لها؟‬ ‫�إذن‪ ،‬ال ُتعد مراجعة دي�سمرب الع�سكرية �سوى مناورة �سيا�سية‬ ‫متوقعة‪ ،‬فمعها يفي الرئي�س ب��وع��ده ب ��إع��ادة بع�ض اجل�ن��ود �إىل‬ ‫الوطن عام ‪ ،2011‬ويح�صل اجلرنال برتيو�س على التزام مبوا�صلة‬ ‫االحتالل �أربع �سنوات �إ�ضافية‪ ،‬قبل �أن تتمكن احلكومة الأفغانية‬ ‫م��ن “حت ّمل م�س�ؤولياتها”‪ .‬ويف ال���س�ب��اق ال��رئ��ا��س��ي ع��ام ‪،2012‬‬ ‫ي�ستطيع �أوب��ام��ا ال�تروي��ج لالن�سحاب ب�ين ال�سيا�سيني امل�ستائني‬ ‫الذين ينتمون �إىل “احلمائم”‪ ،‬م�ستغ ً‬ ‫ال يف الوقت عينه االلتزام‬ ‫مبوا�صلة احلرب ال�سرت�ضاء “ال�صقور”‪.‬‬ ‫حتتاج حرب �أفغان�ستان اليوم �إىل مَن يك�شف حقيقتها‪ ،‬لذلك‪،‬‬ ‫على جمل�س ال�شيوخ �أن يجري مراجعة م�ستقلة للحرب كي يتحدى‬ ‫(على غرار ما قام به ال�سيناتور جيم�س وليام فولربايت خالل حرب‬

‫كيف ميكننا �أن نطلب من ال�شبان وال�شابات‬

‫الت�ضحية ب�أرواحهم و�أطرافهم يف �سبيل ق�ضية‬ ‫ندرك �أنها خا�سرة �أو ال مربر لها؟‬

‫فيتنام) رئي�ساً غري م�ستعد لإنهاء �صراع ندرك �أننا لن ننت�صر فيه‪.‬‬ ‫وي�شاء القدر �أن يكون رئي�س جلنة العالقات اخلارجية يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ ال�سيناتور ج��ون ك�يري‪ .‬فقبل �أرب�ع�ين �سنة‪ ،‬حت��دى هذا‬ ‫‪http://www.souriaalghad.net/index.‬‬ ‫املالزم ال�شاب العائد من فيتنام جمل�س ال�شيوخ وح�ضه على القيام‬ ‫‪php?inc=show_menu&id=26336&dir_id=39‬‬ ‫بواجبه‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن “�شخ�صاً يُ�ضطر كل يوم �إىل الت�ضحية بحياته‬ ‫كي ال تعرتف الواليات املتحدة ب�أمر يدركه العامل ب�أ�سره‪ ..‬وب�أننا‬ ‫ارتكبنا خط�أ‪ ..‬كيف ميكنكم �أن تطلبوا من رجل �أن يكون ال�شخ�ص ب�شجاعة ذل��ك ال���ش��اب؟ ه��ل يقف‪ ،‬كما فعل ف��ول�براي��ت‪ ،‬ليتحدى‬ ‫الأخري الذي ميوت من �أجل غلطة؟”‪� .‬أما زال ال�سيناتور كريي‪ ،‬رئي�ساً ينتمي �إىل حزبه‪ ،‬حماو ًال الدفاع عن م�صلحة الأمة؟ ال �شك‬ ‫الذي بات اليوم خم�ضرماً يف عامل ال�سيا�سة يف وا�شنطن‪ ،‬يتحلى �أن جي ً‬ ‫ال جديداً من ال�شبان وال�شابات يعتمد عليه ليقودهم‪.‬‬ ‫�سورية الغد‬

‫جنوب ال�سودان وال�صراع القادم على املاء‬

‫جنوب ال�سودان‬

‫ازراج عمر‬ ‫متثل الرثوة املائية يف ال�شرق الأو�سط ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص م��ا ك��ان مي�ث�ل��ه ك�ع��ب �أخ �ي��ل يف الأ�سطورة‬ ‫اليونانية‪� .‬إنه ب�ؤرة احلياة واملوت يف �آن معا‪� .‬إن هذه‬ ‫الأ�سطورة اليونانية كما رواها ال�شاعر هومريو�س‬ ‫م �ع��روف��ة ل ��دى ك��ل امل�ه�ت�م�ين ب � ��الأدب الإغريقي‬ ‫القدمي‪ ،‬وال داعي هنا للتعريف بها؛ لأنها موجودة‬ ‫يف �إلياذة هومريو�س ال�شهرية‪.‬‬ ‫وباخت�صار �شديد‪ ،‬وح�سب هذه الأ�سطورة ف�إنه‬ ‫مل يكن ب��الإم�ك��ان قتل �أخ�ي��ل ل��و مل ت��وج��ه �سهام‬ ‫الأعداء �إىل كعبه‪ .‬وال �شك �أن كعب ال�شرق الأو�سط‬ ‫هو امل��اء‪ ،‬ولذلك ف ��إن امل�ستقبل يخبئ الكثري من‬ ‫ال�صراعات الكربى التي �ستنفجر ب�سببه‪.‬‬ ‫�أذك ��ر �أن �ن��ي م�ن��ذ خم�س ��س�ن��وات تقريبا كنت‬ ‫يف جنوب لبنان‪ ،‬وحت��دي��دا يف زي��ارة قلعة �شقيف‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي مي��ر بجانبها ن�ه��ر ال� ��وزاين‪ .‬ولقد‬ ‫�أخ�برين مرافقي اللبناين �أن “�إ�سرائيل” ت�سرق‬ ‫ب �ط��رق خمتلفة م �ي��اه ه��ذا ال�ن�ه��ر‪ ،‬وه��ي ال زالت‬ ‫تنجز املخططات لإقامة احلفريات التي متكنها‬ ‫من ابتالع الوزاين ب�صفة كاملة‪ .‬كما روى له �أحد‬ ‫عنا�صر املقاومة اللبنانية �أن احتالل “�إ�سرائيل”‬

‫قلعة �شقيف كان ل�سببني جوهريني‪ ،‬ويتمثل الأول‬ ‫يف ا�ستغالل ارتفاعها ملراقبة معظم جنوب لبنان‪،‬‬ ‫وجبل ال�شيخ‪ ،‬ويتلخ�ص الثاين يف تنفيذ خمططات‬ ‫اال�ستيالء على املياه اللبنانية باملنطقة اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويف درا�سة من �إجن��از وليام داي��ل حتت عنوان‬ ‫“م�شكلة امل�ي��اه يف ال���ش��رق الأو�سط” �أك��د ‪-‬على‬ ‫�أ��س��ا���س بحث علمي م�ي��داين‪� -‬أن امل�ي��اه يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط يف تناق�ص م�ت��زاي��د ب�سبب ت�غ�ير املناخ‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �ه�لاك امل�ك�ث��ف وال �� �س��ري��ع‪ .‬وي�ع�ط��ي مثاال‬ ‫على هذا التناق�ص املخيف هكذا “�إن نهر الأردن‬ ‫امل�شهور جدا تاريخيا ودينيا لي�س الآن �سوى جمرد‬ ‫ترعة”‪ .‬ثم ي�ضيف بلهجة حزينة قائال‪“ :‬قبل‬ ‫�أن ي�صل ذل��ك ال�ت�ي��ار امل��ائ��ي امل�ت�ع��ب �إىل امل�صب‪،‬‬ ‫يكون معظم مائه قد اختفى يف الأنابيب الوا�سعة‬ ‫املتنوعة‪ ،‬ويف احلقول”‪� .‬إن وليام داي��ل ي�شري هنا‬ ‫�إىل اال�ستنزاف الإ�سرائيلي للمياه يف منطقة نهر‬ ‫الأردن؛ ما يحرم الأردن وال�ضفة الغربية‪ ،‬وقطاع‬ ‫غزة من املاء ب�شكل دراماتيكي‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا مي�ك��ن ال �ق��ول �إن اح�ت�م��ال انف�صال‬ ‫ج�ن��وب ال���س��ودان �ستكون ل��ه ت��داع�ي��ات خ�ط�يرة يف‬ ‫جم��ال املياه ف�ضال عن �إمكانية انفجار �سيا�سي‪،‬‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي متعلق ب��ال�ن�ف��ط‪� ،‬إىل ج��ان��ب ق�ضايا‬

‫نهر النيل وال�صراع القادم‬

‫�أخرى ذات طابع �أمني وع�سكري‪.‬‬ ‫يحتل جنوب ال�سودان‪ ،‬دون �شك‪ ،‬موقعا ح�سا�سا‬ ‫و�إ�سرتاتيجيا على �صعيد الرثوة املائية �أي�ضا‪� .‬إن‬ ‫نهر النيل الذي ا�شتق ا�سمه من الكلمة الإغريقية‬ ‫‪ ،Neilos‬وتعني ال�سهل‪� ،‬أو نهر ال�سهل‪� ،‬أو �سهل‬ ‫النهر‪ ،‬قد ارتبط تاريخيا بالعديد من الرمزيات‬ ‫احل�ضارية‪ .‬فقد �أطلق عليه امل�صريون القدامى‬ ‫ا�سم ‪�R‬أو “‪ ”Aur‬يف �إ�شارة �إىل الطمي الأ�سود‬ ‫ال��ذي يقذف ب��ه ه��ذا النهر حينما يفي�ض �شماال‬ ‫كالعادة‪.‬‬ ‫وف�ضال عن ذلك ف�إن امل�صريني والإغريق قد‬ ‫�أطلقوا ت�سمية �أخرى على النيل وهي ‪� ،Kem‬أو‬ ‫‪ Kemi‬وتعني �أي�ضا الأ�سود‪ .‬وكما هو معروف‬ ‫يف ع�ل��م اجل�غ��راف�ي��ات امل��ائ�ي��ة وال��زراع �ي��ة‪ ،‬وح�سب‬ ‫امل��و� �س��وع��ات امل�ت�خ���ص���ص��ة ف � ��إن ال �ن �ي��ل م �ك��ون من‬ ‫رافدين �أ�سا�سيني‪� ،‬إذ هناك اجل��زء امل�سمى بالنيل‬ ‫الأزرق الآت � ��ي م��ن م��رت �ف �ع��ات �إث �ي��وب �ي��ا “بحرية‬ ‫تانا”‪ ،‬والنيل الأبي�ض الآتي من بحرية فكتوريا‪،‬‬ ‫وبحرية �ألربت‪ .‬وفقا للتقارير ف�إن حو�ضه “ي�شغل‬ ‫ع�شر م�ساحة �إفريقيا‪ ،‬وي�شتمل ذل��ك على �أجزاء‬ ‫من تنزانيا‪ ،‬وب��ورون��دي‪ ،‬وروان��دا‪ ،‬وزئ�ير‪ ،‬وكينيا‪،‬‬ ‫و�أوغندا‪ ،‬وال�سودان‪ ،‬و�إثيوبيا‪ ،‬وم�صر”‪.‬‬

‫القوى الغربية و»�إ�سرائيل» �ستعمل على‬ ‫احتواء جنوب ال�سودان‬ ‫يف حال انف�صاله البتزاز م�صر و�شمال‬ ‫ال�سودان م�ستغلة مياه النيل االبي�ض‬ ‫�إن ال�ق��وى الغربية و”�إ�سرائيل” يف املقدمة‬ ‫�ستعمل ب�أ�ساليب خمتلفة الحتواء جنوب ال�سودان‬ ‫يف ح��ال انف�صاله‪ ،‬وي�ك��ون ذل��ك االح �ت��واء و�سيلة‬ ‫للنيل م��ن م�صر‪ ،‬و�شمال ال���س��ودان‪ .‬وال �شك �أن‬ ‫ال�ث�روة امل��ائ�ي��ة للنيل الأب �ي ����ض ع�ل��ى ن�ح��و خا�ص‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره ي�ع�بر ج�ن��وب ال �� �س��ودان ليلتقي بالنيل‬ ‫الأزرق يف اخل��رط��وم ��س��وف ت�ك��ون حم��ل االبتزاز‬ ‫ب�أ�شكال خمتلفة‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا ف ��إن ال���ص��راع ال�ق��ادم يف ال���س��ودان‪ ،‬ويف‬

‫ال�شرق الأو�سط ب�صورة عامة �سيكون حمتدما حول‬ ‫ه��ذه ال�ث�روة ال�ضخمة‪ ،‬وال�ت��ي �ست�صبح يف القرن‬ ‫ال��واح��د وال�ع���ش��ري��ن �إح ��دى العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫ال�صانعة للأحداث‪ ،‬واملحركة للتاريخ‪.‬‬

‫العامل‬

‫‪http://alalam.ir/‬‬ ‫‪node/314072‬‬


‫‪6‬‬

‫درا�ســـــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪«In Time of War, Understanding‬‬ ‫‪American Public Opinion‬‬ ‫»‪from World War II to Iraq‬‬

‫عر�ض كتاب‬

‫برن�سكي‪« :‬تزويد الر�أي العام الأمريكي‬

‫يغي من ر�أي امل�ستجيبني‬ ‫باملعلومات مل‬ ‫رِّ‬ ‫ب�شكل بارز»‬ ‫حول احلرب‬ ‫ّ‬ ‫«يف وقت احلرب‪ ..‬فهم الر�أي العام الأمريكي‬ ‫منذ احلرب العاملية الثانية حتى العراق»‬

‫�إعداد ‪� :‬سامر �أبو رمان‬ ‫م���س�ت���ش��ار ال��درا� �س��ات و ا��س�ت�ط�لاع��ات ال� ��ر�أي‪-‬‬ ‫املركز الدويل للأبحاث والدرا�سات (مداد)‬ ‫تعد احل��روب م��ن �أك�بر الأح ��داث التي ح َّركت‬ ‫اال�ستطالعات يف تاريخ الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫حيث ُ�سئل الأمريكيون �أكرث من ‪� 5000‬س�ؤال قبل‬ ‫بدء معركة احتالل العراق ‪ ،2003‬وما زال ال�س�ؤال‬ ‫عن الغزو العراقي وما بعده و�أفغان�ستان من �أكرث‬ ‫الق�ضايا الدولية املطروحة يف ا�ستطالعات الر�أي‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وم��ا زال��ت م�ؤ�س�سة ج��ال��وب ت�س�أل عن‬ ‫احلرب العاملية الثانية و�إلقاء القنبلتني النوويتني‬ ‫على هريو�شيما وناجازكي‪.‬‬ ‫ي���س�ع��ى �آدم ب��رن���س�ك��ي �إىل ف �ه��م ال � ��ر�أي العام‬ ‫الأم��ري �ك��ي يف احل ��روب وال���ص��راع��ات ‪-‬ك�م��ا ج��اء يف‬ ‫عنوان كتابه الفرعي‪ -‬من احلرب العاملية الثانية‬ ‫حتى احل��رب على ال�ع��راق‪ ،‬وي�ح��اول �أن يجيب عن‬ ‫ع��دة �أ�سئلة �أ�سا�سها‪ ،‬م��ا ال��ذي يجعل الأمريكيني‬ ‫ي�ؤيدون �أو ال ي�ؤيدون حربا ما؟‬ ‫ي�ب��د�أ امل ��ؤل��ف بعر�ض امل���س��ار ال�ت��اري�خ��ي لنتائج‬ ‫ا�ستطالعات ال��ر�أي �أثناء ح��روب الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية مثل‪ :‬احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬واحلرب‬ ‫ال �ك��وري��ة‪ ،‬وح ��رب ف�ي�ت�ن��ام‪ ،‬وح ��رب اخل�ل�ي��ج ‪،1991‬‬ ‫وحرب �أفغان�ستان ‪ ،2001‬وحرب العراق ‪ .2003‬وكما‬ ‫يبدو من الأ�شكال التي تبني اخلط الزمني الطويل‬ ‫لنتائج ا�ستطالعات ال��ر�أي يف ت�أييد �أكرثية الر�أي‬ ‫ال�ع��ام الأم��ري�ك��ي لهذه ال�صراعات (ح��رب اخلليج‪،‬‬ ‫حرب �أفغان�ستان)‪ ،‬ويف بع�ضها ينخف�ض الت�أييد بعد‬ ‫اخل�سائر يف الأرواح‪ ،‬كما حدث بعد احتالل العراق‬ ‫‪ ،2003‬وفيتنام‪ ،‬وك��وري��ا �إىل ح��د م��ا‪ .‬وغ�يره��ا من‬ ‫الق�ضايا املتعلقة بال�صراع مثل رف�ض الر�أي العام‬ ‫الأمريكي �إقامة �سالم مع الأملان يف احلرب العاملية‬

‫ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬وي�ستعر�ض امل ��ؤل��ف �آراء خمتلف الفئات للعمليات الع�سكرية من مقدي�شيو �إىل بغداد»‪،‬‬ ‫ال�سيا�سية والعرقية والأ�صول ح�سب مكان امليالد‪،‬‬ ‫يخ�ص�ص ق�سما ال�ستعرا�ض ا�ستطالعات الر�أي‬ ‫ثم ِّ‬ ‫املتعلقة باحلروب �أثناء االنتخابات الأمريكية‪.‬‬ ‫ويف حم��اول �ت��ه ت�بري��ر احل� ��االت ال�ن�ف���س�ي��ة ‪-‬يف‬ ‫ولكن درا�سة برن�سكي ‪-‬يف �سعيها ال�ستخال�ص‬ ‫ت�أييد احلروب عند الأمريكيني‪ -‬يرى �أنه يف وقت نظريات يف هذا ال�سياق‪ -‬غطت فرتة زمنية �أطول‬ ‫ّ‬ ‫وب�شكل �أعمق يف جانب التحليل‬ ‫احلرب تنفجر احلكمة التقليدية لدى الر�أي العام‪ ،‬وتناولت حروبا �أكرث‬ ‫ّ‬ ‫فهو يعك�س نف�س ال�ع��وام��ل الأ�سا�سية التي‬ ‫ت�شكل العرقي والنف�سي واالج�ت�م��اع��ي يف دع��م العمليات‬ ‫الر�أي العام يف املجاالت ال�سيا�سية الأخ��رى‪ .‬والتي القتالية‪ ،‬ليقدم معلومات هامة حول ال��ر�أي العام‬ ‫غالبا م��ا ت�ك��ون مقيا�س التك ّلفة‪ ،‬ومم��ا ي��دل على وال�سيا�سة اخلارجية لأول�ئ��ك ال��ذي��ن ي�شاركون يف‬ ‫تلك احلكمة �أن مواقف الر�أي العام الأمريكي نحو املناق�شات ح��ول م��دى اخل�سائر الب�شرية والنجاح‬ ‫تقييد احل��ري��ات املدنية خ�لال ح��رب فيتنام‪ ،‬وبعد يف �ساحة املعارك التي تخو�ضها الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫�أح ��داث �سبتمرب ‪ 2001‬تنبع م��ن نف�س ال�ن��وع من ف �� �ض�لا ع ��ن ال �ف��ائ��دة ال �ك �ب�ي�رة لأول� �ئ ��ك املهتمني‬ ‫الأحكام التي ينطلق منها يف �أوقات ال�سلم‪.‬‬ ‫مبنهجية وحتليل ا�ستطالعات الر�أي‪.‬‬ ‫وق��د �أث��ار برن�سكي ع��دة ق�ضايا ت�ستحق املزيد‬ ‫وبالرغم من �أن ال�ستطالعات الر�أي مقايي�س‬ ‫من االهتمام‪ ،‬من �أبرزها �أنه مل يتفق مع جمموعة مفيدة ملعرفة م��دى ت��أي�ي��د ال ��ر�أي ال�ع��ام للحروب‬ ‫م��ن ع�ل�م��اء ال�سيا�سية ال��ذي��ن ي�ق��ول��ون ب ��أن الر�أي وال�صراعات امل�سلحة‪ ،‬ولكنها ال تقدم الآراء والأفكار‬ ‫العام ي�ؤيد احلرب ويرف�ضها بح�سب مدى ال�شعور بعمق كبري نحو ق�ضية معقدة مثل احلرب‪ ،‬كما �أن‬ ‫بالن�صر �أو بالهزمية يف حرب ما‪ ،‬بل يرى �أن هناك نتائج ا�ستطالعات الر�أي التي ب َّينت رف�ض غالبية‬ ‫عوامل مهمة مثل‪ :‬الت�أثر ب��ر�أي النخب �أك�ثر من ال���ش�ع��ب الأم��ري �ك��ي ل�ل�ح��روب مل ت�ع��رق��ل الر�ؤ�ساء‬ ‫الأحداث ال�سيا�سية �أو الآراء الأخرى‪ ،‬و�أي�ضا ح�سب الأمريكيني من القيام بعمليات ع�سكرية يف خمتلف‬ ‫الأ� �ص��ول العرقية للفرد وم�ك��ان امل �ي�لاد‪ ،‬ويناق�ش �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ف�ك��رة ال�ت��دخ��ل الع�سكري ل��دع��م احل��ري��ات املدنية‬ ‫والدميقراطية واالنتخابات احلرة‪ ،‬ومن الق�ضايا‬ ‫ن�شرة ا�ستطالعات الر�أي – جمهورية م�صر العربية‬ ‫امل �ث�يرة الأخ ��رى ال�ت��ي يبينها برن�سكي �أن تزويد‬ ‫الر�أي العام الأمريكي باملعلومات مل يغيرِّ من ر�أي‬ ‫معلومات الن�شر‬ ‫ّ‬ ‫ب�شكل بارز‪.‬‬ ‫امل�ستجيبني حول احلرب‬ ‫امل�ؤلف ‪� :‬آدم برن�سكي‬ ‫‪ ‬كتاب برن�سكي لي�س باجلديد يف �سياق االهتمام‬ ‫النا�شر‪University of Chicago Press :‬‬ ‫مبعرفة مدى ت�أييد الر�أي العام الأمريكي للحروب‬ ‫تاريخ الإ�صدار‪.2009 :‬‬ ‫ال�ت��ي تخو�ضها ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬فقد �سبق ذلك‬ ‫درا�سات كثرية‪ ،‬من �أهمها تلك التي �أعدها مركز‬ ‫لغة الإ�صدار‪ :‬الإجنليزية‪.‬‬ ‫ران ��د حت��ت ع �ن��وان «دع ��م ال� ��ر�أي ال �ع��ام الأمريكي‬ ‫عدد ال�صفحات‪� 336 :‬صفحة‪.‬‬

‫عر�ض كتاب‬ ‫عر�ض‪ :‬عدنان �أبو عامر (خا�ص‪ -‬مركز الزيتونة)‬ ‫ي�ت�ن��اول ال�ك�ت��اب ب���ص��ورة نقدية ح��ادة حجم وطبيعة الف�ساد‬

‫«‪American Public Support for U.S.‬‬ ‫‪Military Operations from Mogadishu‬‬ ‫‪»to Baghdad‬‬

‫املو�ساد وتفجريات الإ�سكندرية‬ ‫حازم ع ّياد‬ ‫يتبادر �إىل ال��ذه��ن مبا�شرة عند ذكر‬ ‫جهاز الأم��ن اخل��ارج��ي «املو�ساد» م�صطلح‬ ‫امل�ؤامرة‪ ،‬واحلقيقة �أن هذا اجلهاز ال ي�ؤمن‬ ‫بهذه النظرية‪ .‬وما ي�سمى لدينا بامل�ؤامرة‬ ‫ي�سمى لديهم بالإ�سرتاتيجية‪ ،‬فما حدث‬ ‫ليلة ر�أ���س ال�سنة امليالدية يف الإ�سكندرية‬ ‫ال مي�ك��ن �أن ي�ف�ه��م �إال يف ��س�ي��اق الن�شاط‬ ‫املت�صاعد لهذا اجلهاز‪ ،‬الذي �أثبتت الأحداث‬ ‫الأخ�ي�رة احل�ج��م املخيف لن�شاطاته التي‬ ‫بلغت قطع كابالت االت�صاالت امل�صرية يف‬ ‫البحر املتو�سط واعرتاف اجلناة الذين مت‬ ‫اعتقالهم بذلك‪.‬‬ ‫ل��و مت ت��وج�ي��ه االت �ه��ام ح�ين ذاك �إىل‬ ‫جهاز املو�ساد ال�صهيوين؛ خلرج علينا من‬ ‫يدافع وينافح متهما العرب ب�سعة اخليال‬ ‫وامل�ب��ال�غ��ة والأوه � ��ام‪ ،‬ف��ال�ع��رب بح�سب هذا‬ ‫التحليل ال�صبياين يعي�شون يف �أوه ��ام ما‬ ‫ي�سمى نظرية امل ��ؤام��رة‪ ،‬ولقيل حينئذ �إن‬ ‫الأم ��ر ي�ح�ت��اج �إىل �سفن جم�ه��زة ومعدات‬ ‫وغوا�صني‪ ،‬ف�ضال عن �أن ال�صخب الناجم‬ ‫عن ن�شاط الغوا�صات وال�سفن قد ي�ؤدي �إىل‬ ‫ك�شف العملية‪ ،‬و»�إ�سرائيل» لن تتجر�أ على‬ ‫ا�ستفزاز م�صر!!‪.‬‬ ‫و��س�ي�ق��ال ل�ل�ع��رب �إن ه��ذه االتهامات‬ ‫م��ن وح��ي خ�ي��ال ال�ع��رب ال��ذي��ن �سيحملون‬ ‫ال�صهاينة امل�س�ؤولية عن التلوث املناخي لو‬ ‫�أتيح لهم املجال لذلك‪.‬‬ ‫الأج � ��واء يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي حمتقنة‬ ‫وامل �ن��اخ م�ه�ي��أ‪ ،‬وامل��و��س��اد متحفز وم�ستنفر‬ ‫فهل نحن م�ستعدون؟ بالطبع ال ف�أغلبية‬ ‫العمليات التي مت ك�شفها با�ستثناء حادثة‬ ‫امل�ب�ح��وح م��ر عليها �أ��ش�ه��ر و��س�ن��ون قبل �أن‬ ‫تك�شف‪ .‬والإعالم العربي خجول‪ ،‬ويف كثري‬ ‫من الأحيان جمرد �صدى للإعالم الغربي‪،‬‬ ‫ين�ساق �إىل حتليالته القائمة على البعد‬ ‫الطائفي و»الإرهاب الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫امل �ق ��دم ��ة ه� ��ذه �� �ض ��روري ��ة؛ فالكيان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين ه ��و �أك �ب��ر امل �� �س �ت �ف �ي��دي��ن من‬ ‫ت�ف�ج�يرات الإ��س�ك�ن��دري��ة ال�ت��ي ا�ستخدمت‬ ‫فيها كميات كبرية من املتفجرات؛ ل�ضمان‬ ‫�إي�ق��اع الأذى بامل�صلني م�سيحيني كانوا �أم‬ ‫م�سلمني‪ ،‬فنوعية الهدف (م�سجد وكني�سة‬ ‫متجاورين ) اختيار ال ميكن القول �إنه مل‬ ‫ي�ك��ن عبثا ب�شكل ي�سهل اخ �ت�لاط احلابل‬ ‫بالنابل‪ ،‬وي�سهل اال�شتباك ب�ين امل�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني و�إحداث الأثر املطلوب‪ .‬كما �أن‬ ‫اختيار مدينة الإ�سكندرية منوذجي لقربها‬ ‫من البحر؛ فقد �أثبتت التجربة اللبنانية‬ ‫وج� � ��ود � �ص �ل��ة ق ��وي ��ة ب�ي�ن ال �ب �ح��ر وق � ��درة‬ ‫ال�صهاينة وخربتهم الكبرية يف جمال نقل‬ ‫املتفجرات املتطورة عرب البحر �إىل املناطق‬ ‫امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫ال��ش��ك �أن اال��ش�ت�ب��اك��ات ال�ت��ي اندلعت‬ ‫عقب احلادث كانت �ضرورة ملحة ملن �صمم‬ ‫ه��ذه العملية‪ ،‬فالعملية ل��ن تكون ناجحة‬

‫(لغـــة الفـــ�ساد يف «�إ�سـرائيــــل»)‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬لأنه عندما يتم التحقيق مع رئي�سي الدولة واحلكومة‪،‬‬ ‫و�أق�ط��اب امل�ؤ�س�سة احلاكمة يف ق�ضايا ف�ساد و�ضلوعهم فيها‪ ،‬ف�إن‬ ‫ذلك يهدد ا�ستقرار الكيان ال�سيا�سي برمته‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�ت��أث�ير ال�سلبي على ال���ص��ورة الذهنية ل��دى ال�ع��امل عن‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬وهو ما حدا بال�سفراء والقنا�صل الإ�سرائيليني لإبالغ‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬ب��أن ال��دول التي يخدمون فيها قلقة من حجم‬ ‫الف�ساد يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬و�إن ن�شر ق�ضايا الف�ساد ب�صورة يومية �أحلق‬ ‫�ضرراً كبرياً ب�صورة «الدولة» على م�ستوى العامل‪ ،‬بحيث يطغى‬ ‫احلديث عن الف�ساد على كل لقاء يعقدونه مع �أي وف��د �سيا�سي‬ ‫و�صحفيني و�صناع ر�أي عام يف تلك الدول‪ ،‬ال �سيما يف �أوروبا الغربية‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬

‫�أبراهام بورغ‪ « :‬غدت «�إ�سرائيل»‬

‫امل�ست�شري يف احلياة ال�سيا�سية الإ�سرائيلية‪ ،‬و�أث��ره على طبيعة دولة من امل�ستوطنني تقودها‬ ‫النظام ال�سيا�سي م�ستقب ً‬ ‫ال يف ال��دول��ة العربية‪ ،‬ال�سيما يف �ضوء‬ ‫ت��ورط معظم الطبقة ال�سيا�سية يف ق�ضايا ف�ساد م��ايل و�إداري‬ ‫ ‬ ‫و�أخالقي متعدد اجلهات‪ .‬‬

‫زمرة من الفا�سدين»‬

‫ونظراً للخربة الطويلة مل�ؤلف الكتاب‪ ،‬فهو يحاول ا�ستقراء‬ ‫تبعات ونتائج ظاهرة الف�ساد ال�سيا�سي يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬خا�صة على‬ ‫�صعيد تراجع و�ضعية الدولة بني نظرياتها من دول العامل الغربي‪،‬‬ ‫و�أث��ر ذل��ك على حجم االم�ت�ي��ازات التي �ستحرم منها‪� ،‬إذا ما بقي‬ ‫«بارومرت» الف�ساد يف م�ؤ�س�ساتها �آخذ يف التزايد عاماً بعد عام‪.‬‬ ‫الكتاب جدير بتقدمي عر�ض له‪� ،‬سواء ب�سبب مواكبته النت�شار‬ ‫الظاهرة يف «�إ�سرائيل»‪� ،‬أو ب�سبب جر�أة الكاتب وا�ستعانته مبعايري‬ ‫دولية عاملية يف حماربة ظاهرة الف�ساد عموماً يف دول العامل‪.‬‬ ‫يقول امل�ؤلف‪� :‬أخبار الف�ساد اجلريئة‪ ،‬مثرية للجدل عن حالة‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬خا�صة �أنها تكلف الدولة ثمناً باهظاً‪ ،‬ويدفع‬ ‫باملرء لأن يطلق على الزعامة ال�سيا�سية احلاكمة يف «�إ�سرائيل»‬ ‫اليوم ب�أنها «قيادة فا�سدة»‪ ،‬وت�سري كـ»القوار�ض» يف روحها‪ ،‬من‬ ‫خالل قدرتها الفائقة على «تلويث» اجلو‪ ،‬وت�أثريها ال�سلبي على‬ ‫ثقة اجلمهور مب�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬مما يقلل من �صورتها يف العامل‪،‬‬ ‫ويخرج بقناعة مفادها �أن «�إ�سرائيل» و�صلت �إىل م�ستوى من الف�ساد‬ ‫فقدت من خالله «الفرامل» والكوابح الالزمة لإدارة الدولة‪.‬‬ ‫وقد حان الوقت ال��ذي يجب فيه جتفيف امل�ستنقع ال�سيا�سي‬ ‫الذي تغرق به احلياة ال�سيا�سية الإ�سرائيلية‪ ،‬الذي بات ذا رائحة‬ ‫كريهة‪ ،‬بعد ات�ضاح مدى ا�ست�شراء ظاهرة الف�ساد ال�سيا�سي‪ ،‬التي‬ ‫باتت تفوق خطر االنتفا�ضة‪.‬‬ ‫وق��د حفل الكتاب بجملة م��ن ال�ع�ب��ارات والت�صريحات لعدد‬ ‫من الق�ضاة واملدعني العامني يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬ممن تابعوا عن كثب‬ ‫�أب��رز ق�ضايا الف�ساد ال�سيا�سي‪ ،‬خا�صة بعد م ُثول عدد من ر�ؤ�ساء‬ ‫احلكومات الإ�سرائيلية للتحقيق مع وحدة �شرطة مكافحة جرائم‬ ‫الغ�ش واالحتيال‪.‬‬ ‫كما جل�أ امل�ؤلف �إىل تق�سيم واقع الف�ساد ال�سيا�سي يف «�إ�سرائيل»‬ ‫�إىل ثالثة �أنواع‪ ،‬هي‪ :‬االمتيازات احلكومية‪ ،‬والر�شوة‪ ،‬والتعيينات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وهي جميعاً منت�شرة بدءًا من رئي�س احلكومة‪ ،‬مروراً‬ ‫بالوزراء و�أع�ضاء الكني�ست‪ ،‬وانتها ًء باملوظفني الكبار‪ ،‬م�ست�شهداً‬ ‫مبقولة �أعلنها رئي�س الكني�ست ال�سابق «�أبراهام بورغ»‪ ،‬حني �صرح‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬إن «�إ�سرائيل» غدت دولة من امل�ستوطنني تقودها زمرة من‬ ‫الفا�سدين»‪.‬‬

‫من املوظفات العامالت يف مكتبه‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬الف�ضائح املالية املتتالية التي الحقت رئي�س احلكومة‬ ‫ال�سابق «�إيهود �أوملرت»‪ ،‬بدءًا بالر�شاوى املقدمة له‪ ،‬وانتها ًء ب�صفقة‬ ‫خ�صخ�صة ب�ن��ك «ل �ئ��وم��ي»‪ ،‬و�إط �ل�اق عليه و��ص��ف «ورق ��ة ال�شجر‬ ‫الذابلة»‪.‬‬ ‫ت‌‪ -‬الف�ساد ال��ذي �أ��ص��اب �سلطة ال�ضرائب‪ ،‬واعتقال رئي�سها‬ ‫«جاكي مات�سا»‪ ،‬والتحقيق مع ‪ 20‬م�س�ؤو ًال فيها بتهم تلقي ر�شاوى‪.‬‬ ‫ث‌‪ -‬اتهام وزي��ر املالية الأ�سبق «�أب��راه��ام هري�شيزون»‪ ،‬ب�سرقة‬ ‫وتبيي�ض الأموال‪ ،‬واخلداع والت�آمر على تنفيذ جرمية‪.‬‬ ‫ج‌‪ -‬ا�ضطرار الرئي�س ال�سابق «عيزر وايزمن» لال�ستقالة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫تهربه من ال�ضرائب‪ ،‬فيما �شكل رئي�س ال��وزراء ال�سابق «�أريئيل‬ ‫�شارون» عالمة فارقة مع عائلته يف تاريخ الف�ساد‪ ،‬من حيث تلقي‬ ‫الر�شاوى‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فالكتاب يقرتب من القول �إن «�إ�سرائيل» دولة قائمة‬ ‫ع�ل��ى ن�سبة ف���س��اد ع��ال�ي��ة‪ ،‬ت ��أك �ي��داً لتقرير للبنك ال ��دويل؛ الذي‬ ‫اعترب �أن ن�سبة الف�ساد يف امل�ؤ�س�سات الر�سمية الإ�سرائيلية فاقت‬ ‫الن�سبة املقبولة يف الدول املتقدمة‪ ،‬وو�صلت ‪ 8.8‬يف املئة‪ ،‬بينما يف‬ ‫ال��دول الغربية ال تزيد على ‪ 4.91‬يف املئة‪ ،‬ما و�ضع «�إ�سرائيل» يف‬ ‫�أ�سفل �سلمها‪ ،‬وعلى ر�أ���س قائمة ال��دول الأك�ثر ف�ساداً فيها‪ ،‬كما‬ ‫اعتربها من الدول الأكرث خطورة‪ ،‬من حيث عدم تطبيق القانون‬ ‫والفلتان االقت�صادي‪ ،‬وتر�سب ظاهرة الف�ساد يف امل�ؤ�س�سات الأهلية‬ ‫واحلكومية واخلا�صة‪.‬‬ ‫ول�ع��ل ال �ت ��أث�ير الأك �ث�ر الأه �م �ي��ة ل�ه��ذا امل�سل�سل م��ن الف�ساد‬ ‫وال �ف �� �ض��ائ��ح‪ ،‬ي�ت�م�ث��ل ب� ��إق ��رار امل ��ؤل��ف مب��ا �أ� �س �م��اه «ت��ده��ور القيم‬ ‫وا�ضطراب ال��روح و�أفولها» يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬فهي ت�سري يف االجتاه‬ ‫غري ال�صحيح‪ ،‬وتنجر يف الظلمة نحو هالك حمتمل‪ ،‬لي�س ب�سبب‬ ‫�أعدائها اخلارجيني‪ ،‬و�إمنا «ب�سببنا نحن ال�شعب وقياديينا‪� ،‬أو من‬ ‫يدعون القيادة‪ ،‬نحن الإ�سرائيليون لدينا قيادة تعي�ش كل الوقت‬ ‫حتت عالمة ا�ستفهام �أخالقية‪ ،‬واجلمهور ال يثق بها!»‬ ‫ال �سيما �أن الكتاب يرف�ض الربط بني ظاهرة الف�ساد و�سوء‬ ‫الأحوال االقت�صادية وتدهورها‪ ،‬وانت�شار البطالة‪ ،‬وتدين م�ستوى‬ ‫املعي�شة‪ ،‬كما يروج بع�ض املحللني والباحثني‪ ،‬بل �إنها متجذرة يف‬ ‫املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬نتيجة عدم التجان�س واالن�سجام بني �أفراده‪،‬‬ ‫نظراً لتعدد اجلهات‪ ،‬واختالف البلدان التي قدموا منها‪ ،‬وتباين‬ ‫البيئات التي عا�شوا فيها يف ال�سابق قبل قدومهم «�إ�سرائيل»‪ ،‬وعدم‬ ‫قدرة الكثريين منهم على التكيف والت�أقلم مع احلياة اجلديدة‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الف�ساد ي�ست�شري ب�صورة �أك�بر يف ال�شرائح العليا من‬ ‫املجتمع التي متلك ال�سلطة والنفوذ يف الدولة‪.‬‬

‫قيادة بدون فرامل‪:‬‬

‫• قائمة فا�سدة‬

‫يحفل الكتاب بعدد وافر من ق�ضايا الف�ساد ال�سيا�سي والإداري‬ ‫وامل��ايل‪ ،‬التي عا�شتها الأو�ساط الإ�سرائيلية‪ ،‬منذ �سنوات طويلة‪،‬‬ ‫ورمبا يبدو مهماً �إبراز الأخطر والأهم منها‪ ،‬على النحو التايل‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬الف�ضيحة اجلن�سية ال�ت��ي ط��اردت رئي�س ال��دول��ة ال�سابق‬ ‫«مو�شيه كت�ساف»‪ ،‬حيث اتهم بالتحر�ش‪ ،‬وحماولة اغت�صاب عدد‬

‫دون �إحداث هذا الأثر حيث �ستعمل و�سائل‬ ‫الإع �ل ��ام م �ب��ا� �ش��رة ع �ل��ى ت �ق��دمي معاجلة‬ ‫�إخ �ب��اري��ة وحت�ل�ي�ل�ي��ة ت�ت�ن��ا��س��ب م��ع طبيعة‬ ‫االحتقان االجتماعي وال�سيا�سي القائم يف‬ ‫م�صر‪ ،‬والذي �سي�سلط ال�ضوء على العنف‬ ‫الطائفي يف م�صر و�سيعمل على ت�ضخيمه‪،‬‬ ‫كما �ست�سهم ردود الفعل املت�سرعة من بع�ض‬ ‫ال �ق �ي��ادات ال��دي�ن�ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة يف توتري‬ ‫الأج � ��واء و��س�ت��وف��ر م�ن��اخ��ا منا�سبا لإث ��ارة‬ ‫الفتنة داخ ��ل ال���س��اح��ة امل���ص��ري��ة املحتقنة‬ ‫�أ�صال‪.‬‬ ‫ول ��و ق���س�ن��ا ح��ال��ة االح �ت �ق��ان والتوتر‬ ‫امل��وج��ودة يف م�صر مب��ا ه��و قائم يف مدينة‬ ‫ال �ق��د���س وب �ي��ت حل ��م ل��وج��دن��ا ح��ال��ة من‬ ‫االحتقان ال ت�ق��ارن البتة مب��ا ه��ي عليه يف‬ ‫م�صر‪ ،‬غري �أن الإع�لام الغربي يركز على‬ ‫التعاي�ش وحالة الأم��ن والرفاه والتعاي�ش‬ ‫بني قوى االحتالل واال�ستيطان وال�شعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي امل �ح �ت��ل؛ ف �ف��ي ل�ي�ل��ة امليالد‬ ‫قدمت حمطة «�سي ان ان» تقريرا �إخباريا‬ ‫عن حالة التعاي�ش هذه وحالة الود والغرام‬ ‫التي جتمع الفل�سطينيني وال�صهاينة يف‬ ‫القد�س!‬ ‫رك ��زت امل�ح�ط��ة امل ��ذك ��ورة ع�ل��ى مباراة‬ ‫ك � ��رة ق � ��دم ب �ي�ن جم �م��وع��ة م ��ن ال�صبية‬ ‫الفل�سطينيني وال���ص�ه��اي�ن��ة‪ ،‬ح�ي��ث يقوم‬ ‫امل �ح �� �س �ن��ون م� ��ن امل �� �س �ت��وط �ن�ي�ن بتقدمي‬ ‫«الأح� ��ذي� ��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة وال� �ت ��ي �شريتات»‬ ‫ل�ل�أط�ف��ال الفل�سطينيني‪�� ،‬ص��ورة م�شوهة‬ ‫للواقع الذي ال يجد فيه الطلبة املقد�سيون‬ ‫�ساحات للعب يف مدار�سهم‪ ،‬كما ال ميلكون‬ ‫احلق يف اللعب يف الأماكن العامة‪ ،‬ويحرم‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون م��ن ال �� �ص�لاة يف امل�سجد‬ ‫وتو�ضع املعيقات �أم��ام و�صول امل�صلني �إىل‬ ‫كني�سة املهد والقيامة‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬الكيان ال�صهيوين ه��و امل�ستفيد‬ ‫الأول من تفجريات الإ�سكندرية والإعالم‬ ‫ال �غ��رب��ي ج��اه��ز ل�ت��وج�ي��ه الأن� �ظ ��ار �إىل كل‬ ‫ال�سلبيات واالحتقانات املوجودة يف املجتمع‬ ‫امل�صري‪ ،‬متنا�سيا �أن «�إ�سرائيل» قوة احتالل‬ ‫وت�ق��دمي�ه��ا ك��رم��ز ل�ل�ت�ع��اي����ش ال��دي �ن��ي بني‬ ‫امل�سلمني واليهود وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫لي�ست م�ؤامرة و�إمنا ا�ستعداد نف�سي‬ ‫موجود لدى الغرب كما هي حال االحتقان‬ ‫االجتماعي املوجود يف ال�ساحة امل�صرية‪،‬‬ ‫فالأمر يحتاج بب�ساطة �إىل �صاعق كفيل‬ ‫ب���ص��ان�ع��ة ال �� �ص��ورة ال �ت��ي ي��رغ�ب�ه��ا الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬و�سنبقى ن�سمع الأ�صوات ذاتها‬ ‫�أنتم العرب تظلمون ال�صهاينة امل�ساكني‬ ‫وتن�سون �أنف�سكم‪ ،‬ل��ن ينتظر ال�صهاينة‬ ‫ما يخبئه لهم امل�ستقبل‪ ،‬بل �إنهم يعملون‬ ‫ع�ل��ى �إع ��ادة �صياغته ل���ض�م��ان ب�ق��ائ�ه��م يف‬ ‫فل�سطني‪ .‬ه��ذه احلقيقة هي التي مكنت‬ ‫ال�ك�ي��ان ال�صهيوين م��ن ال�ب�ق��اء ع�ل��ى قيد‬ ‫احل �ي��اة �إىل الآن‪ ،‬وه ��ي الإ�سرتاتيجية‬ ‫ال��وح �ي��دة ال �ت��ي ي ��ؤم��ن ب �ه��ا ال �ك �ي��ان منذ‬ ‫ن�ش�أته‪.‬‬

‫�سرية حافلة‪:‬‬

‫• زعزعة الثقة‬

‫ينظر الكتاب يف جممله �إىل ظاهرة الف�ساد يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬على‬ ‫�أنها من �أكرث امل�شاكل املقلقة يف نظام احلكم‪ ،‬بحيث ت�صل �إىل ذات‬ ‫درجة اخلوف ما �أ�سمته «الإره��اب واجلرمية»‪ ،‬ال �سيما �أنها ت�ؤثر‬ ‫على ال���ص��ورة النمطية واالن�ط�ب��اع ال�ع��ام ح��ول النظام ال�سيا�سي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬والنخب ال�سيا�سية والبريوقراطية‪ ،‬بل ميتد ت�أثريها‬ ‫ال�سلبي على العملية ال�سيا�سية واتخاذ القرارات امل�صريية‪ ،‬وهذه‬ ‫خطورة الف�ساد ال�سيا�سي بالأ�سا�س‪ ،‬لأنها ت�ؤدي باملح�صلة �إىل غياب‬ ‫الثقة والأداء ال�صحيح والتفكري ال�سليم يف اتخاذ خطوات وقرارات‬ ‫مف�صلية تاريخية‪.‬‬ ‫ويحاول امل�ؤلف و�ضع جملة من هذه الت�أثريات لظاهرة الف�ساد‬ ‫امل�ست�شري يف «�إ�سرائيل» على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ات�ساع زعزعة الثقة الإ�سرائيلية بامل�ؤ�س�سة احلاكمة‪ ،‬من‬ ‫خالل �إظهار «مقيا�س الدميقراطية الإ�سرائيلي ال�سنوي» �أن معدل‬ ‫الثقة اجلماهريية برئي�س الوزراء هبط من ‪ 34‬يف املئة العام املا�ضي‬ ‫�إىل ‪ 21‬يف املئة فقط يف العام اجلاري‪ ،‬كما �أن الثقة يف رئا�سة الدولة‬ ‫انخف�ضت ب�صورة جوهرية من ‪ 67‬يف املئة �إىل ‪ 22‬يف املئة فقط‪.‬‬ ‫يف ذات ال�سياق‪ ،‬ف ��إن ‪ 79‬يف املئة م��ن اجلمهور الإ�سرائيلي يبدي‬ ‫قلقه على م�ستقبل الدولة ب�سبب الف�ساد‪ ،‬الذي يعتقد ‪ 75‬يف املئة‬ ‫منهم بوجوده يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬وانت�شاره على م�ستوى وا�سع للغاية‪،‬‬ ‫ما دفع الغالبية العظمى منهم �أن تعرب عن عدم ثقتها يف القيادة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�أثري ال يقل �أهمية‪ ،‬يتعلق مب�ستقبل نظام احلكم ال�سيا�سي‬

‫وم�ؤلف الكتاب ذو �سرية ذاتية علمية مثرية لالنتباه‪ ،‬ما منح‬ ‫الكتاب قيمة ر�صينة‪ ،‬فقد ح�صل على ال�شهادتني الأوىل والثانية‬ ‫من جامعة تل �أبيب مع مرتبة ال�شرف‪ ،‬ثم توجه �إىل جامعة «بيل»‬ ‫لدرا�سة الدكتوراه يف العلوم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��د �أتيحت له الفر�صة ليرت�أ�س ق�سم العلوم ال�سيا�سية يف‬ ‫اجلامعة‪� ،‬إىل �أن ح�صل على مركز «الأ��س�ت��اذ الكامل» يف جامعة‬ ‫«جورج تاون»‪ ،‬و�أ�ستاذ زائر يف جامعتي «ييل‪ ،‬ووي�سليان»‪ ،‬كما عمل‬ ‫زمي ً‬ ‫ال باحثاً يف كلية «�سانت انتوين» التابعة جلامعة �أك�سفورد‪� ،‬إىل‬ ‫�أن عني رئي�سا لكلية اجلليل الغربي‪ ،‬وقد �أ�س�س عام ‪ ،2004‬ما بات‬ ‫يعرف بـ»اخلطة اليهودية �إىل احل�ضارة»‪.‬‬ ‫كتب «��ش��اي��ن» وح��رر �ستة كتب حتى الآن‪ ،‬ون�شر م�ق��االت يف‬ ‫خم�سني جملة علمية على م�ستوى ال �ع��امل‪ ،‬وق��د ف��از ب�ع��دد من‬ ‫اجل��وائ��ز ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ل�ع��ل �أه�م�ه��ا ج��ائ��زة «�أب �ن��اء ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية‬ ‫الأمريكية»‪ ،‬وجائزة «رابطة الكتاب ال�سنوي»‪ ،‬وجائزة «الرابطة‬ ‫الإ�سرائيلية للعلوم ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫من �أهم كتبه املن�شورة‪ :‬دور املغرتبني يف �إدامة ال�صراع �أو القرار‪،‬‬ ‫اليهودية اجل��دي��دة والأ�سئلة الأملانية والتحالف عرب الأطل�سي‪،‬‬ ‫ال �ع��رب الأم��ري �ك �ي��ون‪ ،‬ال �ق��راب��ة وال���ش�ت��ات يف ال���س�ي��ا��س��ة الدولية‪،‬‬ ‫الت�سويق‪ ..‬العقيدة الأمريكية يف اخلارج‪ ،‬اللجوء ال�سيا�سي يف ع�صر‬ ‫الدولة الأمة‪ ،‬احلكومات امل�ؤقتة واالنتقالية الدميقراطية‪.‬‬

‫معلومات الن�شر‪:‬‬ ‫عنوان الكتاب‪ :‬لغة الف�ساد يف �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫امل�ؤلف‪ :‬برفي�سور «يو�سي �شاين»‪.‬‬ ‫�إ�صدار‪ :‬دار «�أور يهودا»‪ -‬تل �أبيب‪.‬‬ ‫عدد ال�صفحات‪� 351 :‬صفحة‪.‬‬ ‫لغة الكتاب‪ :‬العربية‪.‬‬ ‫�سنة الإ�صدار‪.2010 :‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪7‬‬

‫‪� 26‬شهيداً والق�سام تق�صف لأول مرة قاعدة جوية �صهيونية‬

‫ال���ي���وم ال�����س��اد���س ل���ل���ع���دوان‪ ..‬ا���س��ت�����ش��ه��اد ال��ق��ائ��د ن�����زار ري���ان‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حزيناً جاء اليوم ال�ساد�س للعدوان اال�سرائيلي‬ ‫ع�ل��ى ق �ط��اع غ� ��زة‪ ،‬ف�ق��د اق�ت�رف��ت ق� ��وات االحتالل‬ ‫جم ��زرة م��روع��ة ع�ن��دم��ا ا��س�ت�ه��دف��ت م �ن��زل ال�شيخ‬ ‫العامل املجاهد الدكتور نزار ريان‪ ،‬يف واقعة مل تخل‬ ‫من دالالت ا�ستثنائية حول وح�شية االحتالل من‬ ‫جهة‪ ،‬وعظمة قادة حما�س والتحامهم ب�شعبهم من‬ ‫جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ك��ان��ت غ � ��ارات االح� �ت�ل�ال ط� ��وال فرتة‬ ‫ال�صباح على وتريتها يف ا�ستهداف املنازل واملن�ش�آت‬ ‫املدنية واحلكومية‪ ،‬خملفة املزيد من مظاهر القتل‬ ‫وال�ت��دم�ير واخل ��راب م��ع ب��داي��ة ال�ع��ام‪ ،‬وم��زي��دا من‬ ‫ال�شواهد ال�صارخة على ب�شاعة وهمجية االحتالل‬ ‫ج��اء امل���س��اء‪ ،‬وج��اء معه ال��وج��ع والأمل وال�صدمة؛‬ ‫لفقد ق��ائ��دٍ ك�ب�ير وع ��امل رب ��اين ج�م��ع ب�ين اجلهاد‬ ‫والعلم‪.‬‬ ‫�أق��دم��ت ق��وات االح �ت�لال على ارت �ك��اب جمزرة‬ ‫بق�صف منزل الدكتور نزار ريان‪ ،‬املكون من خم�س‬ ‫ط �ب �ق��ات‪ ،‬وال ��واق ��ع ب��ال �ق��رب م��ن م���س�ج��د اخللفاء‬ ‫ال��را��ش��دي��ن‪ ،‬يف خميم جباليا‪� ،‬شمايل ق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫لريتقي العامل القائد �شهيداً مع زوجاته الأربع و�أحد‬ ‫ع�شر من �أبنائه وجميعهم من الأط�ف��ال‪ ،‬لريتقوا‬ ‫�شهداء ال��واج��ب والتم�سك باملبد�أ واالن�خ��راط مع‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫ومل يتوقف اليوم عند هذه املجزرة‪ ،‬فقد ق�صفت‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﻘﻮق ﺷﻤﺎل ﻋﻤﺎن‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﺒﻠﻴﻎ ﻣﻮﻋﺪ ﺟﻠﺴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪/‬ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫الطائرات احلربية ال�صهيونية منزل املواطن جهاد‬ ‫الن�صلة يف حي الندى �شمال قطاع غزة؛ ما �أدى �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد اثنني من �أطفاله عيون واملعز لدين اهلل‬ ‫الن�صلة و�إ��ص��اب��ة ‪ 40‬مواطنا بينهم ‪ 27‬طفل‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستهدفت خ��زان املياه ال��واق��ع �شمال �أب��راج الندى‬ ‫وجمعية �أبناء البلد اخلريية‪ ،‬يف بيت حانون‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق���ص�ف��ت م���س�ج��د اخل �ل �ف��اء ال��را� �ش��دي��ن يف‬ ‫ج �ب��ال �ي��ا‪ ،‬م��ا �أدى �إىل ت��دم�ي�ره ب���ش�ك��ل ��ش�ب��ه كلي‪،‬‬ ‫وو��ص��ل اجل�ن��ون ال�صهيوين �إىل ا�ستهداف‬ ‫مقر املجل�س الت�شريعي وتدمريه بالكامل‪،‬‬ ‫وتدمري ‪ 7‬م��زارع لعائلة الزق قيمتها ن�صف‬ ‫مليون دوالر‪ .‬ووا�صلت الطائرات احلربية‬ ‫ال�صهيونية ق�صفها بال�صواريخ والقنابل‬ ‫االرجت��اج �ي��ة �أن �ف��اق �اً �أر� �ض �ي��ة ع �ل��ى امتداد‬ ‫احلدود امل�صرية الفل�سطينية‪ ،‬جنوبي مدينة‬ ‫رف� ��ح‪� ،‬أح � ��دث ال�ق���ص��ف �أ�� �ص ��وات انفجارات‬ ‫واه�ت��زازات �شديدة �أوقعت �أ��ض��راراً مادية يف‬ ‫عدد من املنازل املتاخمة للحدود‪.‬‬ ‫وقد بلغت ح�صيلة ال�شهداء لهذا اليوم‬ ‫يف �صفوف امل��واط�ن�ين ‪� 26‬شهيداً‪ ،‬منهم ‪23‬‬ ‫م��دن �ي �اً‪( ،‬م ��ن بينهم ‪ 15‬ط �ف�ل ً‬ ‫ا و‪ 5‬ن�ساء)‪.‬‬ ‫وكان من بني ال�شهداء �أحد املواطنني مت�أثراً‬ ‫ب�ج��راح��ه ال �ت��ي �أ��ص�ي��ب ب�ه��ا خ�ل�ال العدوان‬ ‫ع �ل��ى ق �ط��اع غ � ��زة‪ .‬ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د املقاومة‪،‬‬ ‫ا�ستمر �إط�لاق ال�صواريخ من حتت النريان‬ ‫ال�صهيونية ورغم ال�سماء امللبدة بالطائرات‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬

‫التاريخ ‪2010/12/13‬‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2010/12345‬ف�صل ‪2010/10/18‬‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة امل���س�ت�ق�ب��ل ال �ع �امل �ي��ة لال�ستثمار‬ ‫والتطوير وكيلها املحامي حممود عبد الباري‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬هيثم حممود حمدان القطامني‬ ‫وكيله املحامي احمد املهريات‬ ‫ع�ن��وان املطلوب تبليغه‪ :‬بوا�سطة وكيله املحامي‬ ‫�أحمد املهريات‬ ‫وع�ن��وان��ه عمان ‪ /‬جممع الأق���ص��ى ال�ت�ج��اري �شارع‬ ‫�سليمان النابل�سي‬ ‫خال�صة احل�ك��م وم�ن��درج��ات��ه‪ :‬دف��ع مبلغ (‪)2000‬‬ ‫دي�ن��ار وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف و(‪ )100‬دي�ن��ار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24088 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫عمر حممد �صربي نامق جرار‬

‫العمر‪� 22 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين �شارع عبداهلل بن عمرو‬ ‫يعمل موظف يف فندق رمادا‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2011/1/11‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24275 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خملد حممد �سليم ال�شوابكة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫حممد �إ�سماعيل خليل الزراقي‬

‫العمر‪� 55 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪/‬ج�ب��ل احل�سني ��ش��ارع ��ص�لاح الدين‬ ‫الأي��وب��ي خلف البنك املركزي عمارة اخلري�سات قرب‬ ‫مدر�سة الطليعة �صاحب بقالة العبويني‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2011/1/11‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� 2008/ 2825‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مهند ابو قمر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ا�سمهان �إدري�س ازربي ال�شي�شاين‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/1/11‬ال�ساعة ‪� 11.00‬صباحاً للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبداملعطي ر�شيد احمد املعايل‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 3514 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عثمان ابراهيم حممود بني طه‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�أحمد ن�صر خمي�س يو�سف‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ال�ن���ص��ر � �ش��ارع ال���س�ي��دة زينب‬ ‫مقابل البنك العربي ‪ -‬جممع العبدالالت ‪-‬‬ ‫حمل هبة وحال للألب�سة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/1/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبداهلل عبدالكرمي عبدالرحيم العبدالالت‬ ‫‪ /‬وكيله م‪ .‬مو�سى الك�سجي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫�أر� ��ض للبيع ‪ -‬ا��س�ك��ان الأن �� �ص��ار ‪ -‬طريق‬ ‫بريين الزرقاء ‪ -‬عالية وم�شرفة ‪ -‬م�ساحة‬ ‫‪430‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر‪� 10 :‬آالف دي �ن��ار للقطعة‬ ‫كاملة للمراجعة ‪0795398855‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ‪ -‬م�أدبا ‪ -‬الفي�صلية ‪ -‬بجانب‬ ‫دير �سياغة م�ساحة ‪ 6.200‬دومن‪ ،‬ح�صتني‬ ‫م��ن ث�لاث ح�ص�ص ال�سعر‪� 5 :‬آالف دينار‬ ‫ل� �ل ��دمن ل �ل �م ��راج �ع ��ة‪- 0795398855 :‬‬ ‫‪4615696‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع رحاب �ضاحية الروابي ‪1500‬م‬ ‫�سكن ب باحكام خا�صة مرتفعة ومطلة يف‬ ‫�ضاحية �سكنية مغلقة ت�صلح ملزرعة �صغرية‬ ‫منوذجية وبيت ريفي يقبل �شقة جزء من‬ ‫الثمن ‪0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع �صويلح ‪900‬م‪ 2‬جتاري باحكام‬ ‫�صناعات حرفية ب�سعر مغر ‪- 065370575‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع بدر اجلديدة ‪ 1 :‬دومن حو�ض‬ ‫املي�سر ب�سعر م�غ��ر ج ��داً ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف رجم اخلراب�شة يف اجلبيهة‬ ‫خلف ف�ن��دق ال�ق��د���س م�ساحة ‪1036‬م على‬ ‫�شارع ‪6‬م ت�صلح مل�شروع ا�سكاين ‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج امل�ساحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان ‪/‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية من ارا�ضي املفرق‬ ‫‪ /‬م��زرع��ة احل�صيليات ‪/‬ح��و���ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ح ��وايل ‪12‬‬ ‫دومن ماركا حنو الك�سار ت�صلح م�صنع كبري‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م ‪ /‬الزهور‬ ‫‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪ /‬امل��وق��ع مميز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪ /‬زم �ل��ة العليا‬ ‫‪ /‬م��ن �أرا� �ض ��ي ج �ن��وب ع �م��ان‪ /‬امل���س��اح��ة ‪4‬‬ ‫دومن��ات ون�صف ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع � �س �ك��ن ب م ��ن ارا� �ض��ي‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪/‬‬ ‫امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار منا�سبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج ال�ي��ا��س�م�ين اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واجهة على �شارع‬ ‫ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدة‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة ‪12‬‬ ‫دومن ع�ل��ى اخل��ط ال ��دويل ع�م��ان ‪ -‬بغداد‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن م�صنع �أل�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�صناعية اجل��دي��دة يف اخلالدية‬ ‫ومرخ�ص بها حمطة حمروقات واجهة على‬ ‫ال�شارع الدويل ‪152‬م و�شارع جانبي وجميع‬ ‫اخل ��دم ��ات وا� �ص �ل��ة وت���ص�ل��ح لأي م�شروع‬ ‫ا�ستثماري �أو لإن���ش��اء م�صنع وم��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات امل �ت �ع��ددة ب�ع��د ج���س��ر ال�ضليل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ��ش��ارع�ين وج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫وا� �ص �ل��ة � �ش��رق اخل ��ط ال��رئ�ي���س��ي بحوايل‬ ‫‪300‬م ت�ق��ري�ب��اً وم��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وعدة‬ ‫ق �ط��ع مب �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫��ش�ف��ا ب� ��دران‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض م�ساحة‪827‬م‬ ‫يف �شفا ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫الع�سكرية وع��دة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف �شفا ب��دران و�أب��و ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬

‫خمتلفة الأنواع‪ ،‬وجنحت كتائب الق�سام‪ ،‬يف �إطالق‬ ‫(‪� )22‬صاروخاً من ط��راز "ق�سام" و(‪� )27‬صواريخ‬ ‫"غراد" و(‪ )4‬قذائف هاون‪ ،‬و�سقطت �صواريخ غراد‬ ‫�أول م��رة يف مقر القاعدة اجل��وي��ة "حت�سرمي" يف‬ ‫النقب التي تنطلق منها طائرات االحتالل ل�ضرب‬ ‫�أهلنا يف غزة‪ ،‬و�أ�صابت �صواريخ الق�سام ب�شكل مبا�شر‬ ‫بناية من ثمانية طوابق يف قلب "�أ�سدود" ما �أدى‬ ‫ال�شتعال النار فيها‪ ،‬و�أ�صبحت �آيلة لل�سقوط‪.‬‬

‫واع�ت�رف االح�ت�لال بنقل ‪ 32‬م�صابا للم�شايف‬ ‫ال�صهيونية نتيجة �سقوط ال�صواريخ ووقوع �أ�ضرار‬ ‫مادية ج�سيمة يف العديد من املنازل واملن�ش�آت‪.‬‬ ‫وبقي ح�ضور باقي الأجنحة الع�سكرية بن�سبة‬ ‫متفاوتة‪ ،‬فقد ا�ستهدفت �سرايا القد�س �أربعة مدن‬ ‫�صهيونية بـ‪� 9‬صواريخ من طراز "قد�س"‪ ،‬وفجرت‬ ‫عبوة نا�سفة م�ضادة للأفراد يف قوة خا�صة جلي�ش‬ ‫االحتالل �شرق بلدة جباليا �شمال قطاع غزة‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمــة بداي ــة جن ــوب عمــان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمــة بداي ــة جن ــوب عمــان‬

‫مازن حممد �سعود �إخميّ�س‬

‫‪ -1‬حممد حممود دعو�س العي�شاوي‬ ‫‪� -2‬أحمد عبد �صالح الروا�شدة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1552 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2007/11/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ )780( :‬دينـ ــار‬ ‫والر�سـ ــوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداحلفيظ جبارة عبدالعزيز الفاخوري املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1387 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2007/5/12 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عم ـ ـ ــان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ )575( :‬دينـ ــار‬ ‫والر�سـ ــوم وامل�صـ ــاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداحلفيظ جبارة عبدالعزيز الفاخوري املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 6226( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف �شوقي حممد نافع‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫تهاين فايز حممد ال�ضمريي‬

‫العمر‪� 41 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬حي املزارع ‪-‬‬ ‫قرب مدر�سة عبداملنعم للبنني ‪ -‬منزل حممود‬ ‫�أبو كو�ش‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/1/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬م��أم��ون زه��دي حممد علقم وكيله‬ ‫م‪ .‬الك�سجي وعز الدين علقم‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 7695 ( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سميح اكرمي ابنيه العدوان‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪� � -‬ش��ارع احلزام‬ ‫الدائري ‪ -‬حي الزهراء الدخلة املقابلة لبقالة �شاكر‬ ‫وحمل �شروق لينك العمارة بجانب امللعب عمارة رقم‬ ‫‪� 32‬شقة رقم ‪ 3‬الطابق الثاين منزل ال�ضمريي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق ‪2011/1/16‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري (برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية ال�صغرية)‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حممود ح�سن حممد �أبو كو�ش‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24346 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سامي خلف علي الرقاد‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫‪-------------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫ب�ي��ع ق���س��م م�ن�ه��ا م�ط�ل��ة ‪ -‬وم��رت�ف�ع��ة على‬ ‫ع ��دة �� �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات متوفرة‬ ‫ب�ج��ان��ب ن ��ادي ال�ف��رو��س�ي��ة ل�ل�ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج الأر� ��ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ص��احل�ي��ة العابد‬ ‫ م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 249‬م� ت��ر م� ��رب� ��ع امل ��ال ��ك‬‫‪0796422466‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة بقرب‬ ‫الدفاع املدين ب�سعر مغري ‪0779163154‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال ��رئ� �ي� ��� �س ��ي‪ -‬ط� ب��رب� ��ور ب �� �س �ع��ر م �غ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ق �ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري�ـ�ـ�ـ�ـ��ة يف امل��ا� �ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب ��اوي ب��ال �ق��رب م ��ن �� �ش ��ارع الأرب� �ع�ي�ن‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض يف ت�ل�اع ال�ع�ل��ي م�ط�ل��ة على‬ ‫اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب) ب�سعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ع�ب��دون ‪775‬م‪ 2‬على ��ش��ارع الأم�ي�رة ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دي�ن��ار للمرت �سكن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬

‫�سيارات‬ ‫�سيــــــــارات‬ ‫للبيع ��س�ي��ارة م��ر��س�ي��د���س م��ودي��ل ‪ 84‬لون‬ ‫كحلي �أوتومتك فتحة بال�سقف (�سنرتبوَر)‬ ‫مرخ�صة ل�سنة ‪ 2011‬ب�سعر معقول برخ�صة‬ ‫و�أق�ساط �سريعة لال�ستف�سار ‪0776661120‬‬ ‫متفرقـــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪� /‬شارع الوكاالت‬ ‫م�ساحة املحل ‪35‬م‪� + 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪+‬‬ ‫دي �ك��ور ك��ام��ل ‪ /‬ي���ص�ل��ح جل�م�ي��ع االعمال‬ ‫التجارية ‪ /‬باجرة �سنوية خلو ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫فــــــــلل‬ ‫فلل‬

‫فيال للبيع يف خلدا حو�ض تالع ق�صر خلدا‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪1020‬م والبناء ‪650‬م ب�سعر‬ ‫مغري ‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫للبيع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪�� :‬ش�ق��ة ت�سوية‬ ‫م���س��اح��ة ‪90‬م م ��ع ت��ر���س �أم� ��ام (‪ 3‬ن ��وم ‪-‬‬ ‫ح�م��ام�ين ‪ -‬م�ط�ب��خ راك ��ب ب �ل��وط ‪� -‬صالة‬ ‫‪�� -‬ص��ال��ون ‪ -‬ب��رن��دة م�ط�ل��ة ع�م��ر ال�ب�ن��اء ‪7‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24347 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى �صالح حممد الزواهرة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫خالد علي حممود طوالبه‬

‫همرب�سوم هرياند هيارثوم �سرك�سيان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24274 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عوجان‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫�أثري حممد �شحاده عليان‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬جبل احل�سني ��ش��ارع اجلليل قرب‬ ‫�شبكة مياهنا ع�م��ارة م��رمي ج��اب��ر رق��م ‪� 2‬شقة رق��م ‪1‬‬ ‫الطابق االول �شقة ابو هرياند‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2011/1/11‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 29 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ع�م��ان ��ش��ارع ال�ب�ح�تري قرب‬ ‫خلويات �أب��و �أ��ش��رف ع�م��ارة ال�ع�ب��ادي الطابق الأر�ضي‬ ‫�شقة رقم ‪1‬‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2011/1/11‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 36 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل عمان �شارع �سليم عبدالهادي‬ ‫امل�ت�ف��رع م��ن ��ش��ارع عبداملنعم ري��ا���ض بجانب معر�ض‬ ‫�أب��و �شندي لل�سيارات العمارة رق��م ‪ 22‬الطابق الثاين‬ ‫منزل عليان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2011/1/11‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض‬ ‫الت�شغيلية‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 2794 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية اربد‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/7956 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عثمان ابراهيم حممود بني طه‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود ح�سني حممود �أبو كو�ش‬

‫عمـــان ‪ /‬م��ارك��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ‪ -‬ح��ي امل ��زارع ‪ -‬قرب‬ ‫مدر�سة عبداملنعم للبنني ‪ -‬منزل حممود �أبو كو�ش‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/1/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫م�أمون زهدي حممد علقم وكيله م‪ .‬مو�سى‬ ‫الك�سجي وعز الدين علقم‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫قطعة �أر� ��ض جت ��اري ‪ 1‬دومن ط�ل��وع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫م��ن ارا� �ض��ي امل �ف��رق ق��ري��ة ع�ين واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب ج��داً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬

‫�أم ��ا ك�ت��ائ��ب ��ش�ه��داء الأق �� �ص��ى‪" ،‬وحدات �أمين‬ ‫جودة" ف�أطلقت �أربعة �صواريخ من طراز "�أق�صى‬ ‫‪ 3‬املطور" ب��اجت��اه "كبوت�س ع��زات��ا روخ" ومدينة‬ ‫"املجدل" املحتلة‪ ،‬فيما ق�صفت �أل��وي��ة النا�صر‬ ‫�صالح الدين‪ ،‬موقعاً ع�سكرياً �صهيونياً �شرق كرم‬ ‫�أب ��و ��س��امل ب���ص��اروخ�ين م��ن ط ��راز "نا�صر‪ ،"2‬كما‬ ‫ق�صفت كتائب �أبو علي م�صطفى‪ ،‬مواقع �صهيونية‬ ‫بـ"‪� 15‬صاروخا" من طراز "�صمود وجراد‪.‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫�سنوات مقابل ديوان ال عمر ‪0796649666‬‬ ‫ ‪4399967‬‬‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع حي نزال ‪ -‬الذراع‪� :‬شقتني متقابالت‬ ‫م���س��اح��ة ك��ل ��ش�ق��ة ‪121‬م ‪ -‬ط‪ 3( 1‬ن��وم ‪-‬‬ ‫حمامني ‪� -‬صالة ‪�� -‬ص��ال��ون ‪ -‬ج��دي��دة مل‬ ‫ت�سكن ق��رب تقاطع م�سجد ال�سيد زينب‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع‪�� :‬ش�ق��ة ار�ضية‬ ‫م���س��اح��ة ‪147‬م م��ع ت��ر���س �أم ��ام ��ي مدخل‬ ‫م�ستقل (‪ 3‬نوم‪� -‬صالة ‪� -‬صالون ‪ -‬حمامني‬ ‫ مطبخ راكب ‪ -‬ديكورات ‪� -‬أباجورات) عمر‬‫البناء ‪� 6‬سنوات مقابل خمابز غيث مدر�سة‬ ‫�أب��و ه��ري��رة ب�سعر معقول ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ‪ -‬ال ��ذراع‪ :‬ع�م��ارة مكونة‬ ‫من ‪� 7‬شقق م�ساحة االر���ض ‪317‬م م�ؤجرة‬ ‫بعقود �سنوية بدخل �شهري ‪ 1000‬دينار كل‬ ‫�شقة ‪ 2‬ن��وم غرفة ‪� -‬صالة ‪ -‬مطبخ حمام‬ ‫البناء ع��ادي مقابل خمابز برجو�س ب�سعر‬ ‫معقول عمر البناء ‪� 20‬سنة ‪0796649666‬‬ ‫ ‪4399967‬‬‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال ال��ذراع‪ :‬منزل م�ستقل‬ ‫م �� �س��اح��ة االر� � � ��ض ‪250‬م م� �ك ��ون من‬ ‫طابقني م�ساحة ك��ل ط��اب��ق ‪110‬م بناء‬ ‫ع��ادي ق��رب م�سجد الهالل ميكن بناء‬ ‫عدة طوابق كا�شف ومطل ‪0796649666‬‬ ‫ ‪4399967‬‬‫‪-------------------------------‬‬‫�شقق للبيع يف عمارة واحدة للبيع كل �شقة‬ ‫‪160‬م‪ 2‬ت�شطيبات �سوبر ديلوك�س طابق ‪3‬‬ ‫‪0777475114 - 065370575‬‬

‫حممود �أحمد �سعيد النعريات‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقم ‪15575‬‬ ‫تاريخه‪2009/10/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره اربد‬ ‫املحكــوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثــة االف وماي ــة‬ ‫دينـ ــار والر�ســوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ع��ذي��ب عبدالفتاح �سليمان م�صطفى املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/8367 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أحمد عبداحلفيظ حممد عريوط‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقم ‪89‬‬ ‫تاريخه‪2008/10/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الفي دينار والر�سوم‬ ‫(‪ )2000‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زهري‬ ‫حممد عبداهلل حبو�ش وكيله املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ اربد‬

‫) دينــــــار‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪2‬‬ ‫ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل ‪ /‬او م���س�ت��ودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االخنف بن قي�س ‪ /‬خلف م�ست�شفى‬ ‫االي �ط��ايل ‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طابقني م�ساحة االر�ض‬ ‫‪800‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ع �ب��ارة ع��ن ت���س��وي��ة ‪164‬م‪2‬‬ ‫وط��اب��ق ار��ض��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب��ع واج�ه��ات حجر‬ ‫موقع مميز ‪ /‬حجر ‪ /‬تدفئة ‪ /‬املوقع طارق‬ ‫‪ /‬اب��و عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬بيت م�ك��ون م��ن طابقني م�ساحة‬ ‫ك��ل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث ‪-‬‬ ‫طريق اجلامعة الأردنية ‪ -‬ومرج احلمام ‪-‬‬ ‫�شارع الأمري حممد ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم‬ ‫اخلري ت‪/ 0795029741 / 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫� �ش �ق��ق ل�ل�ب�ي��ع ‪� � -‬س��وب��ر دي �ل��وك ����س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردنية ‪� -‬ضمن‬ ‫م���ش��روع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف مفرو�شات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���س��اح�ت�ه��ا ‪185‬م‪ 2‬م ��ن امل ��ال ��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م��رج احل�م��ام ‪ -‬ق��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م���ش��روع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف مفرو�شات‬ ‫ل�ب�ن��ى م���س��اح�ت�ه��ا ‪160‬م‪ 2‬م ��ن امل ��ال ��ك ت‪:‬‬ ‫‪0795029741 - 0788634747‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------------------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع م�ف��رو��ش��ة يف ال��راب �ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد ‪ -‬كراج‬ ‫ تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ش فاخر ‪ -‬ال�سعر‬‫بعد املعاينة من املالك مبا�شرة وعدم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�شقتني ار��ض�ي��ة للبيع يف الطفيلة ‪/‬‬ ‫العي�ص‪ /‬حي احل��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪260‬‬ ‫م ‪ /‬على قطعة �أر� ��ض دومن ون�صف ‪/‬‬ ‫م�شجرة‪ /‬واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب‬ ‫‪ /‬م��ن امل�ل��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/0776456557‬‬ ‫‪0795718561‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل �� �س��اح��ة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫مطلوب منازل و�شقق وع�م��ارات �سكنية �أو‬ ‫جتارية لل�صيانة الكهربائية ‪0777788650‬‬ ‫ ‪0799801802‬‬‫‪-------------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء ب �ي��وت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل ع�م��ان ‪ /‬احل�سني ‪/‬‬ ‫اللويبدة ‪ /‬الزهور ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الذراع من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0785380657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫م �ط �ل ��وب ارا� � �ض� ��ي ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل م��ن املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫"�سرايا القد�س" تت�صدى بالهاون‬ ‫لقوة ع�سكرية �إ�سرائيلية �شرق غزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت�صدت املقاومة الفل�سطينية يف �ساعة مبكرة من فجر �أم�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬لقوة ع�سكرية �إ�سرائيلية كانت تتقدم �شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "�سرايا القد�س"‪ ،‬اجل �ن��اح الع�سكري حل��رك��ة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي يف فل�سطني‪� ،‬إن وحدة املدفعية التابعة لها ق�صفت فجر‬ ‫اليوم ال�سبت بثماين قذائف "هاون" قوة �إ�سرائيلية خا�صة‪ ،‬كانت‬ ‫تتحرك قرب بوابة موقع "ناحل عوز" الع�سكري �شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�سرايا يف بيان لها على حقها يف املقاومة‪ ،‬والت�صدي لأي‬ ‫عدوان �إ�سرائيلي �ضد �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وحمايته‪.‬‬

‫"فتح" حتيي ذكرى انطالقتها‬ ‫يف غزة بالألعاب النارية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أحيت حركة "فتح"‪ ،‬م�ساء اجلمعة‪ ،‬ذكرى انطالقتها ال�ساد�سة‬ ‫والأرب �ع�ين‪ ،‬يف قطاع غ��زة ال��ذي ت��دي��ره حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪ ،‬يف الوقت الذي تتهم فيه فتح احلكومة الفل�سطينية يف‬ ‫غزة بـ "قمع" �أن�صارها‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �إعالمية ر�سمية تابعة لل�سلطة الفل�سطينية �إن‬ ‫حركة "فتح" �إقليم �شرق غزة‪� ،‬أحيت م�ساء اجلمعة ذكرى االنطالقة‪،‬‬ ‫حيث �أطلقت الألعاب النارية واملظالت امل�ضيئة‪ ،‬يف �إطار االحتفاالت‬ ‫التي �أقامتها و�صادفت ليلة ر�أ�س ال�سنة امليالدية اجلديدة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح��رك��ة "فتح" ق��د �أح�ي��ت ذك��رى انطالقتها يف العديد‬ ‫من املدن الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية املحتلة ويف خارج الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال �سيما يف خميمات الالجئني يف لبنان‪.‬‬

‫قافلة "�آ�سيا ‪ "1‬ت�صل غزة اليوم‬ ‫والفل�سطينيون ي�ستعدون ال�ستقبالها‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ي�ستعد الفل�سطينيون يف قطاع غزة املحا�صر‪ ،‬ال�ستقبال قافلة‬ ‫"�آ�سيا‪ "1‬التي و�صلت �إىل م�صر‪ ،‬وذلك على الرغم من منع القاهرة‬ ‫ع�شرات املت�ضامنني الإيرانيني والأردنيني من دخول القطاع‪.‬‬ ‫و��ص��رح م�صدر م�س�ؤول يف اللجنة احلكومية لك�سر احل�صار‪،‬‬ ‫�أن ال�سلطات امل�صرية �سمحت لقافلة "�آ�سيا ‪ "1‬بالدخول �إىل قطاع‬ ‫غزة عرب معرب رفح الربي اليوم الأحد‪ ،‬واملكوث فيه حتى اخلمي�س‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أنه‪� ‬سيتم نقل امل�ساعدات‪ ‬التي حتملها القافلة عرب‬ ‫�سفينة من ميناء الالذقية �إىل ميناء العري�ش‪ ،‬بينما ينتظر �أع�ضاء‬ ‫القافلة موعد �إق�ل�اع ال�ط��ائ��رة التي �ستحملهم وامل�ق��رر انطالقها‬ ‫�صباح اليوم الأحد‪.‬‬ ‫ووفقا للم�صدر ذاته؛‪ ‬ف�إن عدد املت�ضامنني قد و�صل �إىل مئة‬ ‫وع�شرين من �أ�صل مئة وثمانني مت�ضامنا‪ ،‬بعد �أن قررت ال�سلطات‬ ‫امل�صرية منع �ستني �شخ�صاً‪ ،‬معظمهم من �إيران والأردن‪ ،‬من دخول‬ ‫الأرا�ضي امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القافلة متثل ‪ 135‬م�ؤ�س�سة من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين‪ ،‬وتبلغ حمولتها قرابة �أل��ف طن‪ ،‬حيث حتمل �سبع �شاحنات‬ ‫و�أرب� ��ع � �س �ي��ارات �إ� �س �ع��اف مليئة ب��الأغ��ذي��ة والأدوي � ��ة وامل�ستلزمات‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫و�ستقوم اللجنة احلكومية لك�سر احل�صار‪ ،‬التي �أعدت برناجما‬ ‫متكام ً‬ ‫ال للقافلة‪ ،‬بعقد م�ؤمتر �صحفي حال و�صول القافلة �إىل معرب‬ ‫رفح‪ ،‬و�سيتحدث فيها كل من ال�سيد فريوز ميرثبوال وال�سيد ب�شر‬ ‫الدين‪ ،‬وهما من‪ ‬قادة القافلة الآ�سيوية‪� ،‬إ�ضافة �إىل رئي�س اللجنة‬ ‫احلكومية لك�سر احل�صار وا�ستقبال الوفود‪ ‬الدكتور �أحمد يو�سف‪.‬‬

‫‪� 7‬آالف معتقل من ال�ضفة خالل ‪2010‬‬ ‫على يد االحتالل و�أجهزة ال�سلطة‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي والأجهزة الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة خالل عام ‪ 2010‬املا�ضي �أكرث من ‪� 7‬آالف فل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت ح��رك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬يف ب �ي��ان ل�ه��ا ر� �ص��د ح ��االت االعتقال‬ ‫التي طالت املواطنني يف ال�ضفة الغربية على يد ق��وات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي والأجهزة الأمنية يف ال�ضفة‪� ،‬أنّ االحتالل اعتقل ‪4168‬‬ ‫فل�سطينيا خالل ‪ ،2010‬من �ضمنهم ‪� 195‬شخ�صا مت اعتقالهم فور‬ ‫الإفراج عنهم من �سجون الأجهزة الأمنية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�أم��ا الأجهزة الأمنية‪ ،‬فنفذت �أك�ثر من ‪� 3‬آالف حالة "اعتقال‬ ‫�سيا�سي"‪ ،‬منهم ‪� 1404‬أ��س�ير حم��رر‪� 49 ،‬إم��ام م�سجد‪ ،‬و‪� 24‬أ�ستاذا‬ ‫جامعيا‪� 36 ،‬صحفيا‪ 32 ،‬ع�ضو جمل�س ب�ل��دي‪ 417 ،‬طالبا جامعيا‬ ‫ومدر�سا‪ ،‬و‪ 9‬حمامني‪ .‬وح�سب بيان احلركة‪ ،‬مل تقت�صر اعتقاالت‬ ‫الأجهزة الأمنية على الرجال فح�سب‪ ،‬بل تعداهم �إىل الن�ساء‪ ،‬حيث‬ ‫مت اعتقال ‪ 7‬ن�سوة وا�ستدعاء ‪� 19‬أخريات بتهم �سيا�سية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫ملثول ‪ 90‬معتقل �أمام حماكم ع�سكرية‪ .‬ويف ال�سياق‪ ،‬نوه البيان �إىل �أن‬ ‫�أمن ال�ضفة �سلم �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي ‪� 37‬إ�سرائيليا‪ ،‬دخلوا‬ ‫ال�ضفة "عن طريق اخلط�أ" وفقا لبيان حما�س‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد فل�سطينية مت�أثرة ب�إ�صابتها خالل قمع االحتالل مل�سرية بلعني‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��دت م��واط �ن��ة فل�سطينية م��ن �سكان‬ ‫قرية بلعني غرب رام اهلل (و�سط ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة)‪ ،‬مت�أثرة ب�إ�صابتها اجلمعة خالل قمع قوات‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي مل�سرية بلعني الأ�سبوعية‬ ‫املناه�ضة للجدار واال�ستيطان‪.‬‬ ‫وفق ما �أعلنت م�صادر طبية فل�سطينية �صباح‬ ‫ام�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن املواطنة جواهر �إبراهيم �أبو‬ ‫رحمة (‪ 35‬ع��ام�اً) م��ن قرية بلعني غ��رب رام اهلل‪،‬‬ ‫ا�ست�شهدت م�ت��أث��رة ب�إ�صابتها اجلمعة يف م�سرية‬ ‫بلعني‪ ،‬حيث �أطلقت ق��وات االح�ت�لال النار والغاز‬ ‫ال�سام امل�سيل للدموع ب�شكل كثيف‪.‬‬ ‫وكانت �أبو رحمة قد �أ�صيبت خالل قمع قوات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي مل�سرية البلدة باختناق �شديد‬ ‫نتيجة الغاز و�أغمي عليها‪ ،‬ونقلت �إىل م�ست�شفى رام‬ ‫اهلل احلكومي‪ ،‬و�أعلن عن ا�ست�شهادها �صباح ام�س‪.‬‬ ‫وذك� ��رت م �� �ص��ادر حم�ل�ي��ة فل�سطينية �أن �أبو‬ ‫رحمة هي �شقيقة با�سم �أبو رحمة‪ ،‬الذي ا�ست�شهد‬ ‫يف ظروف م�شابهة قبل عامني‪ ،‬خالل م�شاركته يف‬ ‫م�سرية القرية الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وكان �أ�صيب اجلمعة‪� ،‬أربعة مواطنني بجروح‬ ‫�أحدهم بحالة حرجة‪ ،‬والع�شرات بحاالت اختناق‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت �صحفية �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة خ�ل�ال ق�م��ع قوات‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي مل�سرية بلعني الأ�سبوعية‬ ‫املناوئة للجدار واال�ستيطان‪.‬‬

‫ال�سلطة تعتقل مدير‬ ‫مكتب دحالن للتحقيق معه‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫اعتقلت الأج�ه��زة الأمنية الفل�سطينية معتز‬ ‫خ�ضري‪ ،‬مدير مكتب حممد دحالن القيادي بحركة‬ ‫التحرير الوطني الفل�سطيني (فتح) يف مدينة رام‬ ‫اهلل بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم هذه الأجهزة �إن االعتقال‬ ‫جاء لأ�سباب �أمنية للتحقيق معه‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك بعد �أن ه��دد �أن�صار حممد دحالن‬ ‫ال� ��ذي ي���ش�غ��ل �أي �� �ض��ا ع���ض��و جل�ن��ة ف�ت��ح املركزية‬‫ومفو�ض الثقافة والإع�لام‪ -‬بالت�صعيد �ضد رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س ال��ذي �شكل‬ ‫جلنة حتقيق بحق دحالن يف عدد من الق�ضايا‪ ،‬مثل‬ ‫الف�ساد والإ�ساءة �إىل ابومازن و�أوالده‪.‬‬

‫وق ��ال م��دي��ر م�ك�ت��ب اجل��زي��رة يف رام اهلل �إنه‬ ‫يفرت�ض ع��ودة دح�ل�ان ال�ي��وم للمثول �أم ��ام جلنة‬ ‫التحقيق‪ ،‬بح�سب ما �أعلن هو من قبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اعتقال مدير مكتبه ت�أتي لأ�سباب‬ ‫�أمنية ويف �إطار التحقيقات اجلارية مع املح�سوبني‬ ‫على دحالن‪� ،‬إذ جرى اعتقال عدد من ه�ؤالء و�أفرج‬ ‫عنهم تباعا‪ ،‬وذل��ك للت�أكد من االتهامات املوجهة‬ ‫�إىل دحالن‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح قررت‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي جتميد ع�ضوية دحالن وعزله من‬ ‫من�صبه كم�س�ؤول عن الإع�لام والثقافة يف اللجنة‬ ‫املركزية‪ ،‬حيث تقوم جلنة من املركزية بالتحقيق‬ ‫يف تهم بالتحري�ض على الرئي�س حممود عبا�س‬ ‫والإ�ساءة �إليه والت�آمر على �سلطته‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» حاولت اغتيال املبحوح �أكرث من مرة‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش��ف ت �ق��ري��ر �إ� �س��رائ �ي �ل��ي م ��زي ��داً من‬ ‫التفا�صيل ح��ول عملية اغ�ت�ي��ال القيادي‬ ‫ب�ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‪،‬‬ ‫ال�شهيد حممود املبحوح‪ ،‬التي جرت يف �إمارة‬ ‫دبي بدولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬مطلع‬ ‫العام ‪ ،2010‬والتي �أث��ارت انتقادات وا�سعة‬ ‫جلهاز اال�ستخبارات الإ�سرائيلي "املو�ساد"‪،‬‬ ‫ب�سبب قيام عمالئه بتزوير ج��وازات �سفر‬ ‫للعديد من ال��دول‪ ،‬ال�ستخدامها يف تنفيذ‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬ال��ذي �أوردت� ��ه الإذاع ��ة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اجل�م�ع��ة‪ ،‬ن�ق� ً‬ ‫لا ع��ن �صحيفة‬ ‫"يديعوت �أحرونوت"‪� ،‬أن م�س�ؤويل املو�ساد‬ ‫�أطلقوا على املبحوح ا�سماً حركياً هو "�شا�شة‬ ‫بالزما"‪ ،‬كما ك��ان اال��س��م احل��رك��ي لعملية‬ ‫اغتياله "�صفحة حمراء"‪ ،‬و�أك��د �أن القرار‬ ‫اخل��ا���ص بت�صفية ال�ق�ي��ادي بحركة حما�س‬ ‫"قبل �سنوات عديدة"‪ ،‬قبل �أن يتم اغتياله‬ ‫�أث �ن��اء وج ��وده ب��أح��د ف�ن��ادق دب��ي‪ ،‬يف �شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫كما �أ�شار تقرير ال�صحيفة الإ�سرائيلية‬ ‫�إىل �أن التحقيقات التي �أجرتها �شرطة دبي‪،‬‬

‫�أظهرت �أن عدداً من �أفراد فريق "املو�ساد"‪،‬‬ ‫الذي متكن من اغتيال املبحوح مطلع ‪،2010‬‬ ‫ك��ان��وا ق��د ح��اول��وا ت�سميمه �أث �ن��اء وج ��وده‬ ‫ب ��إم��ارة دب��ي �أي���ض�اً‪ ،‬يف ت�شرين ال�ث��اين من‬ ‫العام ال�سابق‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابته بـ"وعكة‬ ‫�صحية"‪� ،‬إال ان ��ه جن��ا م��ن ت�ل��ك املحاولة‬ ‫وا�ستعاد عافيته فيما بعد‪.‬‬ ‫و�أورد التقرير ما و�صفها بـ"ن�شاطات‬ ‫�إرهابية" ُيتهم امل�ب�ح��وح ب��أن��ه ك��ان �ضالعاً‬ ‫ف �ي �ه��ا‪ ،‬وم �ن �ه��ا "تهريب �أ� �س �ل �ح��ة �إيرانية‬ ‫�إىل ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬ع�بر الأرا� �ض��ي ال�سودانية‬ ‫وامل�صرية"‪ ،‬و�أ�� �ش ��ارت ال���ص�ح�ي�ف��ة‪ ،‬يف هذا‬ ‫ال���ص��دد‪� ،‬إىل ال �غ��ارات اجل��وي��ة ال�ت��ي �شنتها‬ ‫طائرات �إ�سرائيلية داخل الأرا�ضي ال�سودانية‬ ‫ع ��ام ‪� ،2009‬أ� �س �ف��رت ع��ن ت��دم�ير قافلتني‬ ‫و�سفينة �إيرانية لتهريب الأ�سلحة‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�صحيفة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت "يديعوت �أحرونوت" �إىل �أن‬ ‫هذه الغارات مت تنفيذها مببادرة من قائد‬ ‫املنطقة اجلنوبية �آن��ذاك‪ ،‬اجل�نرال يوئاف‬ ‫غالنت‪ ،‬الذي متت ترقيته فيما بعد لتويل‬ ‫من�صب رئي�س �أرك��ان اجلي�ش الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ونائب رئي�س املو�ساد‪ ،‬متري باردو‪ ،‬الذي ُرقي‬ ‫هو الآخ��ر ملن�صب رئي�س املو�ساد‪ ،‬بعد قليل‬

‫من تنفيذ تلك الغارات‪.‬‬ ‫وت �ق��در ال���س�ل�ط��ات الأم �ن �ي��ة يف الإم ��ارة‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي��ة ع ��دد امل���ش�ت�ب��ه ب �ه��م يف اغتيال‬ ‫املبحوح‪ ،‬وهو �أحد م�ؤ�س�سي اجلناح الع�سكري‬ ‫حل��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬ب�ن�ح��و ‪�� 33‬ش�خ���ص�اً‪ ،‬وفقاً‬ ‫مل��ا �أك��ده م�صدر مطلع على التحقيقات لـ‬ ‫‪ CNN‬بالعربية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �أفراد فريق‬ ‫االغتيال ا�ستخدموا ‪ 44‬جواز �سفر مزوراً‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق��ائ��د ال �ع��ام ل�شرطة دب ��ي‪ ،‬الفريق‬ ‫�ضاحي خلفان متيم‪ ،‬قد قال يف ت�صريحات‬ ‫��س��اب�ق��ة لـ‪ CNN‬ب��ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬إن "املو�ساد"‬ ‫م�س�ؤول ع��ن اغتيال املبحوح "بن�سبة ‪100‬‬ ‫يف املئة"‪ ،‬بعد �أن كان قد ذكر يف ت�صريحات‬ ‫�سابقة‪� ،‬أن اجل�ه��از الإ�سرائيلي يقف خلف‬ ‫اجلرمية "بن�سبة ‪ 99‬يف املئة‪".‬‬ ‫وق � ��د �أث � � � ��ارت االت � �ه� ��ام� ��ات للمو�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي حنق ع��دد من ال��دول الغربية‬ ‫ال � �ت� ��ي ك� ��ان� ��ت ت� �ع ��د � �ص ��دي �ق ��ة لالحتالل‬ ‫اال�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‪ ،‬وب� � � ��ادرت ك� ��ل م� ��ن فرن�سا‬ ‫و�إجن�ل�ترا و�أيرلندا �إىل ا�ستدعاء ال�سفراء‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين اح �ت �ج��اج �اً ع�ل��ى ا�ستخدام‬ ‫ج ��وازات �سفر م ��زورة يف العملية‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫امل���س��ؤول�ين الإ�سرائيليني ال�ت��زم��وا �سيا�سة‬ ‫ال�صمت حيال الأمر برمته‪.‬‬

‫�سرايا القد�س‪ :‬التن�سيق الأمني بني ال�سلطة‬ ‫و"�إ�سرائيل" �أوقف عملياتنا يف ال�ضفة‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الناطق با�سم (�سرايا القد�س)‪ ،‬الذراع امل�سلح حلركة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي‪� ،‬أب��و �أحمد‪ ،‬ام�س ال�سبت �إن جماعته مل تنفذ �أي عملية‬ ‫يف ال�ضفة خالل العام املا�ضي ب�سبب التن�سيق الأمني بني االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وذكر �أبو �أحمد يف بيان �أن ال�سرايا مل تنفذ �أية عمليات يف ال�ضفة‬ ‫خالل عام ‪ ،2010‬نتيجة التن�سيق الأمني بني ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫واالح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬داع �ي �اً اىل وق��ف ه��ذا التن�سيق وحماية‬ ‫املجاهدين بد ًال من ال ّزج بهم يف ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�سرايا �إن االحتالل الإ�سرائيلي قتل ‪ 12‬من عنا�صرها‬ ‫خالل عام ‪ ،2010‬بينما �أعلنت �أنها قتلت جنديني �إ�سرائيليني و�أ�صابت‬ ‫�آخرين خالل العام‪.‬‬ ‫وبرر �أبو �أحمد تراجع عدد عمليات جماعته يف قطاع غزة‪� ،‬إىل‬ ‫حر�صها على �أو�ضاع النا�س بعد احلرب الإ�سرائيلية الأخرية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يف هذه املرحلة احل�سا�سة من تاريخ ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال بد من مراعاة الظروف العامة"‪ ،‬م�شددا �أن الف�صائل لي�ست ب�صدد‬ ‫تغيري و�ضعية املقاومة يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن ندرك جيدا من خالل �شعورنا بامل�س�ؤولية جتاه‬ ‫�شعبنا و�أم�ت�ن��ا كيف ندير الأم ��ور‪ ،‬ومتى ميكن �أن ن�صعد �أو نهد�أ‪،‬‬ ‫ولذلك املقاومة الفل�سطينية بخري رغم كل الظروف املحيطة بها"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن نطور تكتيكنا مبا يتطلبه الو�ضع امليداين‪ ،‬ونحن‬ ‫على ا�ستعداد ملواجهة �أي طارئ بروح و ّثابة وعزمية قوية وطموح �إىل‬ ‫�أبعد احلدود‪ ،‬مع ثقتنا التامة بن�صر اهلل القوي العزيز"‪.‬‬

‫املقاومة الفل�سطينية ت�ستعر�ض ح�صادها العام املن�صرم‬

‫الق�سـام وال�سـرايا‪ :‬قتلنا ‪� 11‬إ�سرائيلياً خالل ‪2010‬‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام اجلناح‬ ‫الع�سكري حلركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫�أنها متكنت خ�لال ع��ام ‪2010‬م من تنفيذ العديد‬ ‫من العمليات اجلهادية‪ ،‬و�أ�سفرت عن مقتل �سبعة‬ ‫�إ�سرائيليني‪ ،‬و�إ�صابة �سبعة �آخرين‪ 3 ،‬منهم يف حالة‬ ‫اخلطر‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الكتائب يف �إح�صائية ر�سمية �صدرت‬ ‫ع��ن امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي ل�ه��ا ال�سبت �أن ع��دد قتلى‬ ‫االحتالل جراء عمليات املقاومة خالل عام ‪2010‬م‬ ‫كان ت�سعة قتلى‪� ،‬سبعة منهم لقوا حتفهم على يد‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة حما�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت الكتائب يف الإح�صائية ال�صادرة‬ ‫عنها �أنها زفت خالل ‪ 2010‬ثمانية �شهداء اغتالهم‬ ‫االحتالل‪ ،‬منهم خم�سة يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬واثنان‬ ‫يف قطاع غزة‪ ،‬و�شهيد يف اخلارج‪.‬‬ ‫وب َّينت الكتائِب �أن العام ِ‬ ‫املا�ضي �شهد ت�صعيدًا‬ ‫م��ن ق�ب��ل الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة يف ال��ّ��ض�ف��ة الغرب ّية‬ ‫لت�صفية امل �ق��اوم��ة‪ ،‬ح�سب ق��ول�ه��ا‪" ،‬حيث قامت‬ ‫باعتقال وتعذيب املقاومني‪ ،‬وكان �آخرهم اعتقال‬ ‫املطارد الق�سامي �أيوب القوا�سمي"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ع��اون��ت الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة بال�ضفة مع‬

‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف اغ�ت�ي��ال �أرب �ع��ة �شهداء‪،‬‬ ‫من �أب��رز ق��ادة الق�سام يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫وهم (على ال�سويطي‪� ،‬إياد �شلباية‪ ،‬ن�ش�أت الكرمي‪،‬‬ ‫م�أمون النت�شة)‪ ،‬ح�سب بيان الكتائب‪.‬‬ ‫�أم��ا �سرايا القد�س‪ ،‬اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي يف فل�سطني‪ ،‬ف��ودع��ت خالل‬ ‫‪ 2010‬اثني ع�شر �شهيدا‪ ،‬و�أط�ل�ق��ت الع�شرات من‬ ‫القذائف باجتاه �أه��داف لالحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وقتلت جنديني و�أ�صابت �آخرين‪.‬‬ ‫وبينت �إح�صائية �أع��ده��ا "الإعالم احلربي"‬ ‫التابع لل�سرايا ال�سبت‪� ،‬أن ‪ 6‬من ال�شهداء ارتقوا يف‬ ‫عمليات ق�صف نفذها الطريان احلربي واملدفعية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ا�ستهدفتهم خ�لال تنفيذهم مهام‬ ‫جهادية بالقرب من حدود قطاع غزة‪.‬‬ ‫وا��س�ت���ش�ه��د ‪ 5‬م��ن م �ق��اوم��ي ال �� �س��راي��ا خالل‬ ‫ت�صديهم لتوغالت كانت تنفذها وح��دات خا�صة‬ ‫وقوات ع�سكرية داخل �أرا�ضي املواطنني على طول‬ ‫حدود املناطق املحاذية للجدار الإلكرتوين‪ ،‬وكان‬ ‫�آخ��ره��م ال�شهيدين م�صعب �أب ��و روك‪ ،‬وحممود‬ ‫ال �ن �ج��ار‪ ،‬ال�ل��ذي��ن خ��ا��ض��ا ا��ش�ت�ب��اك��ا عنيفا م��ع قوة‬ ‫�إ�سرائيلية خا�صة �شرق خان يون�س‪.‬‬ ‫ون��وه��ت ال�سرايا �إىل �أن�ه��ا ت�صدت للتوغالت‬ ‫الإ�سرائيلية امل�ح��دودة‪ ،‬ومتكنت وحدتها املدفعية‬

‫م ��ن �إط �ل��اق ‪ 44‬ق��ذي �ف��ة ه� ��اون ب ��اجت ��اه جتمعات‬ ‫لآليات وجنود �إ�سرائيليني‪ ،‬ووح��دات خا�صة كانت‬ ‫ت �ت��وغ��ل مل �ئ��ات الأم� �ت ��ار داخ� ��ل �أرا�� �ض ��ي املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫فيما متكنت وح��دة ال ��دروع التابعة لل�سرايا‬ ‫من �إط�لاق ‪ 13‬قذيفة ‪ R.P.G‬خ�لال الت�صدي‬ ‫ل�ت��وغ�لات يف م�ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة م��ن احل� ��دود على‬ ‫القطاع‪ ،‬فيما متكنت وحدة القنا�صة من قن�ص ‪3‬‬ ‫م��ن جنود االح�ت�لال بينهم ‪ 2‬ق��رب معرب املنطار‬ ‫بتاريخ ‪ ،11-2‬ح�سب البيان‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أعلنت �ألوية النا�صر �صالح الدين‬ ‫�أنها قدمت خالل ‪� 2010‬ستة �شهداء‪ ،‬وا�ستهدفت‬ ‫العديد من مواقع و�آليات االحتالل وجنوده‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الأل��وي��ة يف �إح�صائية ��ص��ادرة عنها‬ ‫�أنَّها و َّدعت �ستة �شهداء يف العام املا�ضي‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لإطالق ‪ 160‬قذيفة هاون على املواقع الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وثالث قذائف ‪ R.P.G‬على القوات املتوغلة على‬ ‫حدود قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أك��دت الأل��وي��ة متكن عنا�صرها من قن�ص ‪9‬‬ ‫جنود �إ�سرائيليني على ح��دود القطاع‪ ،‬وت�صديها‬ ‫للتوغالت الإ�سرائيلية و�إط�ل�اق ن�يران �أ�سلحتها‬ ‫ال��ر��ش��ا��ش��ة امل�ت��و��س�ط��ة ع�ل��ى ال �ق��وات الإ�سرائيلية‬ ‫املتو ِّغلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪9‬‬

‫�إدانة �إ�سالمية ودولية وا�سعة واجلماعة الإ�سالمية يف م�صر تتهم «�إ�سرائيل»‬

‫ع�شرات القتلى واجلرحى يف انفجار �سيارة مفخخة �أمام كني�سة بالإ�سكندرية‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) اجلزيرة‬ ‫فجر �شخ�ص نف�سه �أمام كني�سة لالقباط‬ ‫يف اال�سكندرية ليلة ال�سبت؛ ما ادى اىل مقتل‬ ‫‪� 21‬شخ�صا وا�صابة ‪ 79‬اخرين يف هجوم قال‬ ‫عنه الرئي�س امل�صري ان��ه "عملية ارهابية‬ ‫حتمل يف طياتها تورط ا�صابع خارجية"‪.‬‬ ‫ومل ت�ع�ل��ن اي ج �ه��ة م �� �س ��ؤول �ي �ت �ه��ا عن‬ ‫التفجري الذي جاء بعد �شهرين من تهديدات‬ ‫اطلقتها جمموعة موالية لتنظيم القاعدة يف‬ ‫العراق �ضد االقباط‪.‬‬ ‫و�أثار التفجري موجة من الغ�ضب العارم‬ ‫بني امل�سيحيني الذين ا�شتبكوا مع ال�شرطة‬ ‫و�أطلقوا �شعارات �ضد النظام و�ضد الرئي�س‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر يف وزارة ال�صحة امل�صرية‬ ‫�أن ‪� 21‬شخ�صا قتلوا‪ ،‬و�أ�صيب ‪ 79‬اخرون‪ ،‬فيما‬ ‫قالت وزارة الداخلية �إن ثمانية من امل�صابني‬ ‫هم من امل�سلمني‪.‬‬ ‫وذكر �شاهد عيان لقناة تلفزيونية خا�صة‬ ‫�أنه �شاهد �سيارة تقف امام كني�سة القدي�سني‬ ‫بعد منت�صف الليل بقليل و�أن االنفجار وقع‬ ‫فور خروج رجلني منها‪.‬‬ ‫اال ان وزارة الداخلية ا�ستبعدت فر�ضية‬ ‫ال�سيارة املفخخة‪ ،‬و�أك ��دت ان��ه "يرجح" ان‬ ‫يكون "�شخ�ص انتحاري" نفذ االعتداء الذي‬ ‫ا�ستهدف كني�سة يف اال�سكندرية ليلة ال�سبت‪،‬‬ ‫و�أ�سفر عن �سقوط ‪ 21‬قتيال‪.‬‬ ‫و�أك ��د الرئي�س م�ب��ارك �أن التفجري هو‬ ‫"عملية اره��اب�ي��ة حتمل يف طياتها تورط‬ ‫ا�صابع خارجية"‪.‬‬ ‫وت �ع �ه��د يف ك�ل�م��ة م �ت �ل �ف��زة‪�" :‬سنتعقب‬ ‫املخططني لهذا العمل االرهابي ومرتكبيه‪،‬‬ ‫و�سنالحق املتورطني يف التعامل معهم ممن‬

‫يند�سون بيننا"‪.‬‬ ‫وقال مبارك‪" :‬ان دماء �أبنائنا لن ت�ضيع‬ ‫هدرا‪ ،‬و�سنقطع يد االرهاب املرتب�صة بنا"‪.‬‬ ‫وق ��ال متوجها �إىل م��ن ي�ق��ف وراء هذا‬ ‫العمل‪" :‬تخطئون �إن ظننتم انكم مبن�أى عن‬ ‫عقاب امل�صريني؛ اننا جميعا �سنقطع ر�أ�س‬ ‫االفعى و�سنت�صدى لالرهاب ونهزمه"‪.‬‬ ‫و�أكد ان "هذا العمل الآثم هو حلقة من‬ ‫حلقات الوقيعة بني االقباط وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫م��ن ناحيته �أدان ع�م��رو مو�سى االمني‬ ‫ال� �ع ��ام جل��ام �ع��ة ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة التفجري‬ ‫ال ��ذي و��ص�ف��ه بـ"االرهابي"‪ ،‬م �� �ش��ددا على‬ ‫"�ضرورة مت�سك ال�شعب امل�صري بوحدته‬ ‫الوطنية والوقوف بحزم ام��ام تلك االعمال‬ ‫التخريبية"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا م��و� �س��ى يف ب �ي ��ان �إىل "ت�ضافر‬ ‫جهود اجلميع �أقباطا وم�سلمني يف مواجهة‬ ‫امل �خ��اط��ر ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف ال �ن �ي��ل م ��ن �أم ��ن‬ ‫م�صر وا�ستقرارها"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "هذا‬ ‫هو الطريق ملواجهة تلك امل�ح��اوالات الآثمة‬ ‫و�إف�شالها"‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ه ط �ل��ب ال �ب��اب��ا بنديكتو�س‬ ‫ال�ساد�س ع�شر ال�سبت من قادة العامل الدفاع‬ ‫عن امل�سيحيني من االنتهاكات وعدم الت�سامح‬ ‫الديني‪ .‬وقال البابا اثناء قدا�س را�س ال�سنة‬ ‫يف كاتدرائية القدي�س بطر�س‪�" :‬أوجه مرة‬ ‫اخ� ��رى دع� ��وة م�ل�ح��ة اىل ع ��دم اال�ست�سالم‬ ‫لالحباط واالن�صياع"‪.‬‬ ‫و�أدان رفاعة الطهطاوي الناطق با�سم‬ ‫االزه ��ر االع �ت��داء ال ��ذي ق��ال �إن ��ه ي�ستهدف‬ ‫"الوحدة الوطنية امل�صرية"‪ ،‬داعيا امل�سيحيني‬ ‫وامل�سلمني اىل الهدوء‪.‬‬ ‫و�أدان� � � ��ت ح��رك��ة امل �ق ��اوم ��ة الإ�سالمية‬

‫(حما�س) التفجري ووجهت احلركة يف بيان‬ ‫لها �أ�صابع االتهام �إىل جهات "ال تريد اخلري‬ ‫مل�صر و�شعبها من م�سلمني وم�سيحيني"‪ ،‬بل‬ ‫ت�سعى �إىل �إ�شعال فتيل الفتنة الطائفية التي‬ ‫ن�س�أل اهلل �أن يجنب م�صر و�شعبها نارها‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها و��ص�ف��ت ج�م��اع��ة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني التفجري باجلرمية ال�شنعاء التي ال‬ ‫يقرها دين وال �أخالق‪ ،‬واعتربت �أنها ت�أتي يف‬ ‫�إطار خمطط لتمزيق الن�سيج الوطني مب�صر‬ ‫وزرع الفتنة الطائفية فيها‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث الر�سمي با�سم اجلماعة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع���ص��ام ال �ع��ري��ان ل�ل�ج��زي��رة ن��ت �إن‬ ‫�أيادي غري م�صرية وقوى خارجية تقف وراء‬ ‫احل��ادث ال��ذي اعترب �أن��ه ج��اء يف "مناخ من‬ ‫الظلم واال�ستبداد والف�ساد"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ال�ع��ري��ان ب���ش��دة ان���ش�غ��ال الأمن‬ ‫امل�صري بت�أمني "مظلة احلكم بدال من ت�أمني‬ ‫املجتمع خا�صة الكنائ�س‪ ،‬بعد التهديدات‬ ‫ال�ت��ي �أطلقها تنظيم ال�ق��اع��دة للم�سيحيني‬ ‫والكنائ�س يف م�صر"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬أخط�أ امل �� �س ��ؤول��ون عندما‬ ‫ت �ع��ام �ل��وا ب��ا��س�ت�خ�ف��اف وا� �س �ت �ه �ت��ار م ��ع هذه‬ ‫التهديدات"‪ ،‬راف���ض��ا ت�بري��ر االع �ت��داء مبا‬ ‫يقال عن احتجاز الكني�سة لقبطيات �أ�سلمن‪.‬‬ ‫وحول توقعه للتعامل الأمني مع القوى‬ ‫الإ�سالمية ‪-‬خا�صة الإخ��وان امل�سلمني‪ -‬بعد‬ ‫ت �ك��رار احل� ��وادث ال�ط��ائ�ف�ي��ة‪� � ،‬ش��دد العريان‬ ‫على �أن "التيار الإ��س�لام��ي امل�ع�ت��دل ‪-‬الذي‬ ‫ميثله الإخ ��وان وال��دع��اة اجل��دد‪ -‬ه��و �صمام‬ ‫�أمن املجتمع الذي يواجه التيارات املنحرفة‬ ‫واملتطرفة بلغة �إ�سالمية عاقلة"‪.‬‬ ‫وذ َكر ب�أن الإخوان "حذروا من العوامل‬ ‫التي تدفع املجتمع للتفتت‪ ،‬خا�صة الف�ساد‬

‫م�سلمون وم�سيحيون بني اجلرحى يف انفجار الكني�سة باال�سكندرية‬

‫واال��س�ت�ب��داد والبطالة وت��زوي��ر االنتخابات‪،‬‬ ‫والت�ضييق على التيار الإ�سالمي املعتدل"‪.‬‬ ‫و�أدان� ��ت اجل�م��اع��ة الإ��س�لام�ي��ة احل ��ادث‪،‬‬ ‫واع � � �ت �ب ��رت ‪-‬يف ب � �ي� ��ان ورد يف موقعها‬ ‫الإلكرتوين‪� -‬أنه عمل �إجرامي ب�شع يخالف‬ ‫تعاليم الإ� �س�ل�ام وك��اف��ة الأدي� ��ان ال�سماوية‬ ‫والأعراف الإن�سانية‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��ام��ي اجل �م��اع��ات الإ�سالمية‬ ‫ممدوح �إ�سماعيل للجزيرة نت �إن كافة القوى‬

‫طالبان تعلن مقتل ثمانية جنود‬ ‫حمتلني �أمريكيني والأطل�سي يعرتف بواحد فقط‬

‫مريان �شاه ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق�ت��ل �أح ��د ع���ش��ر ب��اك���س�ت��ان�ي��ا ودم ��ر جم�م��ع يف‬ ‫هجومني �صاروخيني �أمريكيني يف منطقة �شمال‬ ‫وزير�ستان القبلية اخلارجة عن �سيطرة ال�سلطات‬ ‫يف باك�ستان ام�س ال�سبت‪ ،‬وفق ما �أعلن م�س�ؤولون‬ ‫باك�ستانيون‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه��دف��ت ع�م�ل�ي�ت��ا ال�ق���ص��ف م��ان��دي خيل‬ ‫البلدة التي تبعد ‪ 25‬كلم �شمال مريان �شاه كربى‬ ‫م��دن �شمال وزي��ر��س�ت��ان‪ ،‬بالقرب م��ن احل��دود مع‬ ‫�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫واملنطقة معروفة ب�أنها معقل لال�سالميني‬ ‫امل��رت �ب �ط�ين ب���ش�ب�ك��ة ح �ق��اين ال �ت��ي حت � ��ارب ق ��وات‬ ‫االح�ت�لال االطل�سي يف �أفغان�ستان‪ ،‬انطالقا من‬ ‫قواعد تقع يف وزير�ستان ال�شمالية‪ ،‬و�أ�س�سها الزعيم‬ ‫االفغاين جالل الدين حقاين‪.‬‬ ‫وحاليا يتوىل ابنه �سراج الدين حقاين قيادة‬ ‫ال�شبكة‪ .‬وق ��ال م���س��ؤول ام�ن��ي يف م�ي�ران ��ش��اه �إن‬ ‫"طائرتني دون طيار �أطلقتا اربعة �صواريخ؛ ما‬ ‫�أدى �إىل مقتل �سبعة نا�شطني على االقل"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "الطائرتني ما زالتا حتلقان فوق املنطقة"‪ ،‬كما‬ ‫نقلت الوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬قتل ثالثة متمردين يف �سيارة‪ ،‬وقتل‬ ‫�أربعة �آخرون يف املنزل"‪.‬‬

‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يعترب اعالن طالبان والناتو االول يف العازم اجلديد‬

‫ك �م��ا �أ� �ص �ي��ب اث� �ن ��ان �آخ� � ��ران بجراحات‬ ‫�شديدة نتيجة هجوم م�سلح قرب مركز‬ ‫مديرية جر�شك بوالية هلمند‪ .‬ح�سب‬ ‫جماهد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جماهد‪�" :‬أطلق املجاهدون‬ ‫يف ال�ساعة اخلام�سة من ع�صر يوم اجلمعة‬

‫‪� 4‬صواريخ على مبنى مديرية كوه �صايف‪،‬‬ ‫حيث �أ��ص��اب��ت جميعها �أه��داف �ه��ا؛ فلقي‬ ‫‪ 3‬جنود �أمريكيني يف املركز م�صرعهم‪،‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 4‬آخرون بجراحات �شديدة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م احل��رك��ة �أن‬ ‫ق��وات االح�ت�لال االطل�سي �أف��رغ��ت �ستة‬

‫و�أ��ش��ار �إىل �أن التحقيقات التي ن�شرتها‬ ‫ال�صحف امل�صرية يف ق�ضية اجلا�سو�س امل�صري‬ ‫ال��ذي ج�ن��ده امل��و��س��اد‪ ،‬ك�شفت ع��ن حماوالت‬ ‫ق��ام��ت ب�ه��ا "�إ�سرائيل" ل ��زرع ع�م�لائ�ه��ا يف‬ ‫جماعات �إ�سالمية وا�ستخدامهم الح�ق��ا يف‬ ‫�أعمال طائفية‪ ،‬م�ضيفا �أن "�إ�سرائيل" ت�سعى‬ ‫ال�ستغالل مناخ االحتقان الطائفي وكذلك‬ ‫ال�سيا�سي يف م�صر بعد االنتخابات الربملانية‬ ‫وما جرى فيها من تزوير غري م�سبوق‪.‬‬

‫�ضربات جوية لطائرات �أمريكية من دون طيار‬ ‫تقتل �أحد ع�شر باك�ستانيا يف وزير�ستان‬

‫�أول قتلى الناتو يف العام اجلديد‬

‫�أعلنت ق��وات حلف �شمال االطل�سي‬ ‫املحتل يف افغان�ستان مقتل احد جنودها‬ ‫يف منطقة جنوب ال�ب�لاد ام�س ال�سبت‪،‬‬ ‫ليكون اول جندي يعرتف الناتو مبقتله‬ ‫يف العام اجلديد‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف ب �ي��ان ان "احد عنا�صر‬ ‫اي �� �س��اف ق �ت��ل يف ه �ج��وم ب �ع �ب��وة نا�سفة‬ ‫م�صنعة يدويا يف جنوب افغان�ستان اليوم‬ ‫(ال�سبت)"‪ .‬وفق الوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ومل يك�شف ال�ب�ي��ان ع��ن م��زي��د من‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬ ‫ويف هذه االثناء اعلنت حركة طالبان‬ ‫م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا ع��ن م�ق�ت��ل ث�م��ان�ي��ة جنود‬ ‫احتالل �أمريكيني و�إ�صابة ثمانية اخرين‬ ‫يف �سل�سلة معارك وهجمات بني عنا�صر‬ ‫احل��رك��ة وق� ��وات االح �ت�ل�ال االمريكي‪،‬‬ ‫ح�سب ما نقل املوقع االلكرتوين للحركة‬ ‫على االنرتنت‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم طالبان ذبيح اهلل‬ ‫جماهد‪" :‬انفجر لغم �أر�ضي يف ال�ساعة‬ ‫احلادية ع�شرة من �صباح اليوم (ال�سبت)‬ ‫على دبابة مدرعة للقوات الأمريكية يف‬ ‫قرية "جوزي" يف مديرية خروار‪� ،‬أ�سفر‬ ‫عن مقتل (‪ )3‬جنود �أمريكيني على الفور‬ ‫و�إ�صابة (‪� )2‬آخرين بجروح خطرية كما‬ ‫دمرت الدبابة ب�شكل كامل"‪.‬‬ ‫ولقي جنديان حمتالن م�صرعهما‪،‬‬

‫الإ�سالمية وغري الإ�سالمية ترف�ض احلادث‪،‬‬ ‫وت��رف ����ض ا� �س �ت �ه��داف دور ال �ع �ب��ادة وترويع‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬منتقدا يف ال��وق��ت نف�سه �سرعة‬ ‫توجيه االتهامات لإ�سالميني "يف الداخل �أو‬ ‫اخلارج"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن م ��ن اخل � �ط � ��أ ال� �ت ��وق ��ف عند‬ ‫ت�ه��دي��د ال �ق��اع��دة للكنائ�س امل���ص��ري��ة فقط‪،‬‬ ‫وترك التحليالت الأخرى التي ت�ؤكد �ضلوع‬ ‫"�إ�سرائيل" يف ظاهرة االحتقان الطائفي‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أك ��د م���س��ؤول �أم �ن��ي �آخ ��ر يف م�ي�ران ��ش��اه �أن‬ ‫الق�صف وقع يف ماندي خيل التي تبعد ‪ 25‬كيلومرتا‬ ‫�شمال مريان �شاه‪.‬‬ ‫وبعد �ساعة‪� ،‬أطلقت طائرة امريكية من دون‬ ‫طيار �صاروخني على البلدة نف�سها‪ ،‬م��ا ادى �إىل‬ ‫مقتل اربعة ا�شخا�ص �آخرين‪ ،‬ح�سبما ذكر م�س�ؤول‬ ‫امني‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح م� ��� �س� ��ؤول �أم � �ن ��ي �آخ� � ��ر �أن ه� � ��ؤالء‬ ‫ال�ب��اك���س�ت��ان�ي�ين ق �ت �ل��وا يف ال�ق���ص��ف ع �ن��دم��ا كانوا‬ ‫يحاولون انت�شال جثث قتلى الق�صف االول‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�س�ؤول �أمني يف مريان �شاه �أنه يجري‬ ‫البحث عن معلومات ا�ضافية‪ ،‬بعدما ذكر خمربون‬ ‫يف املنطقة ان بني القتلى اجانب‪.‬‬ ‫وق��ال ه��ذا امل���س��ؤول‪" :‬تلقينا معلومات تفيد‬ ‫ان اربعة اجانب قتلوا يف الهجمات‪ ،‬لكن مل تعرف‬ ‫هوياتهم ونقوم بجمع مزيد من التفا�صيل"‪.‬‬ ‫وال ت ��ؤك��د ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال�ه�ج�م��ات‪ ،‬لكن‬ ‫ع�سكرييها ووكالة اال�ستخبارات املركزية (�سي �آي‬ ‫ايه) هم القوة الوحيدة يف املنطقة التي متلك هذا‬ ‫النوع من الطائرات‪.‬‬ ‫وم�ساء اجلمعة‪ ،‬قتل اربعة باك�ستانيني على‬ ‫االق ��ل يف غ ��ارة نفذتها ط��ائ��رة ام��ري�ك�ي��ة م��ن دون‬ ‫طيار‪ ،‬وا�ستهدفت �سيارة يف املنطقة القبلية �شمال‬ ‫غرب باك�ستان‪ ،‬ح�سبما ذكر م�س�ؤولون امنيون‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ن�ق��اط �أم�ن�ي��ة وم��رك��زاً ك�ب�يراً يف ك�شندو‬ ‫بوالية بلخ‪ ،‬و�أ�ضاف جماهد‪" :‬قام العدو‬ ‫املحتل وال��داخ�ل��ي بتنفيذ عمليات �ضد‬ ‫امل�ج��اه��دي��ن يف م��دي��ري��ة ك���ش�ن��دو جنوب‬ ‫والية بلخ‪ ،‬فبد�أ املجاهدون ي�شنون عليهم‬ ‫هجمات كل يوم"‪.‬‬

‫ميكن �أن تتيح للرئي�س احلكم مدى احلياة‬

‫الربملان اليمني يوافق على مبد�أ تعديالت‬ ‫د�ستورية رغم دعوة الواليات املتحدة �إىل احلوار‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫واف��ق الربملان اليمني �أم�س‬ ‫ال�سبت على مبد�أ اجراء تعديالت‬ ‫د�ستورية مثرية للجدل ميكن ان‬ ‫مت�ه��د ال�ط��ري��ق الع ��ادة انتخاب‬ ‫ال��رئ�ي����س م��دى احل �ي��اة‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ذكرت الوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫وواف� � ��ق ح � ��واىل ‪ 170‬نائبا‬ ‫من ح��زب امل�ؤمتر ال�شعبي العام‬ ‫احل��اك��م (برئا�سة الرئي�س علي‬ ‫عبد اهلل �صالح) على بدء مناق�شة‬ ‫هذه التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �ن��ائ �ب��ان امل�ستقالن‬ ‫الوحيدان اللذان ح�ضرا اجلل�سة‬ ‫اىل ارجاء الت�صويت بغية مراعاة‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫ووف� � �ق � ��ا ل� �ل ��د�� �س� �ت ��ور‪ ،‬ف ��ان‬ ‫التعديالت �ستطرح على املناق�شة‬ ‫يف مهلة �ستني يوما‪ ،‬اي يف االول‬ ‫من �آذار‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن اه� � � ��م ال� �ت� �ع ��دي�ل�ات‬ ‫امل �ط��روح��ة‪ ،‬ت �ع��دي��ل امل � ��ادة التي‬ ‫ت �ت �ع �ل��ق ب �خ �ف ����ض م� � ��دة والي � ��ة‬ ‫ال��رئ �ي ����س م ��ن ��س�ب��ع اىل خم�س‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬م��ع ع ��دم حت��دي��د عدد‬

‫املعار�ضة حتتج على التعديالت امام الربملان يف �صنعاء �أم�س‬

‫الواليات باثنتني وعر�ض اعتماد‬ ‫ن �ظ��ام م��ن غ��رف�ت�ين يف الربملان‬ ‫(جمل�س �شورى وجمل�س نواب)‬ ‫وحت��دي��د ح�صة ل �ل �م��ر�أة م��ن ‪44‬‬ ‫مقعدا مع زيادة عدد النواب من‬ ‫‪ 301‬اىل ‪.345‬‬ ‫وي �ح �ك ��م ال ��رئ �ي �� ��س �صالح‬ ‫اليمن منذ ‪ .1978‬وق��د انتخب‬ ‫للمرة االوىل يف ‪ 1999‬باالقرتاع‬ ‫ال�ع��ام املبا�شر ل��والي��ة م��ن �سبعة‬

‫اعوام‪ .‬وتنتهي واليته الثانية يف‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ورف � ��� ��ض ن � � ��واب املعار�ضة‬ ‫وامل�ستقلون وعددهم ‪ 65‬الدخول‬ ‫اىل اجل�ل���س��ة‪ ،‬واع�ت���ص�م��وا عند‬ ‫م� ��دخ� ��ل جم �ل �� ��س ال� � �ن � ��واب مع‬ ‫متظاهرين‪ .‬وق��د غ ��ادروا املكان‬ ‫فور االعالن عن الت�صويت‪.‬‬ ‫ورح ��ب ق �ي��ادي يف املعار�ضة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي��ة ب��ال��دع��وة الأمريكية‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�إىل ا�ستئناف احل��وار ب�ين حزب‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�شعبي ال �ع��ام احلاكم‬ ‫وامل� �ع ��ار�� �ض ��ة ق ��ائ�ل�ا �إن� �ه ��ا متثل‬ ‫اجتاها حكيما جتاه الأو��ض��اع يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة للحوار‬ ‫الوطني املعار�ضة حممد ال�صربي‬ ‫ليونايتد ب��ر���س انرتنا�شونال‪:‬‬ ‫"هناك يف العا�صمة الأمريكية‬

‫وا�شنطن من يفكر بعقل وا�سع‪..‬‬ ‫ونحن نرحب بالدعوة الأمريكية‬ ‫ال��س�ت�ئ�ن��اف احل ��وار ب�ين �أطياف‬ ‫العمل ال�سيا�سي يف اليمن"‪.‬‬ ‫وع� �م ��ا �إذا ك ��ان ��ت ال ��دع ��وة‬ ‫الأم� ��ري � �ك � �ي� ��ة ت� �ع ��د ت� ��دخ�ل��ا يف‬ ‫ال �� �ش ��أن ال�ي�م�ن��ي ق��ال ال�صربي‪:‬‬ ‫"بعد ف���ض��ائ��ح وي�ك�ل�ي�ك����س‪ ،‬هل‬ ‫يعترب م��ا ت��دع��و ل��ه �أم��ري�ك��ا من‬ ‫�إ��ص�لاح لل�ش�أن ت��دخ�لا؟ مل تعد‬ ‫ال�سلطة يف اليمن م�ؤمتنة على‬ ‫ال �� �س �ي��ادة وال �� �ش �ع��ب ال�ي�م�ن��ي هو‬ ‫�صاحب ال�سيادة و�صاحب القول‬ ‫الف�صل يف تقرير حقه يف احلياة‬ ‫الدميقراطية"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫ح� �ث ��ت ال� �ي� �م ��ن اجل� �م� �ع ��ة على‬ ‫�إرج� ��اء خ�ط��ط لإج� ��راء ت�صويت‬ ‫ال�سبت على تعديالت د�ستورية‬ ‫م � �ق �ت�رح� ��ة‪ ،‬ودع� � � ��ت احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫واملعار�ضة �إىل التفاو�ض ب�ش�أن‬ ‫الإ� � � �ص� �ل��اح� � ��ات االن� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت �أن اخل�ل�اف ��ات ب�ش�أن‬ ‫الإ��ص�لاح��ات املقرتحة قد تزيد‬ ‫من عدم اال�ستقرار يف اليمن‪.‬‬

‫احتجاجات باك�ستانية على الغارات االمريكية‬

‫(ار�شيفية)‬

‫الداخلية اليمنية تعلن عن �إبطال‬ ‫مفعول عبوة نا�سفة مبحافظة �أبني‬ ‫�صنعاء ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وزارة الداخلية اليمنية م�ساء اجلمعة‬ ‫�إب �ط��ال ع�ب��وة نا�سفة ك��ان��ت ج��اه��زة للتفجري عن‬ ‫بعد‪ ،‬يف حمافظة �أبني جنوب اليمن‪ ،‬حيث ين�شط‬ ‫تنظيم "قاعدة اجلهاد يف جزيرة العرب" يف تلك‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال� ��وزارة يف ب�ي��ان �صحايف �إن الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ع �ث�رت ع �ل��ى ق��ذي �ف��ة (�آر ب ��ي ج ��ي) ويف‬

‫م�ؤخرتها م�سمار �صاعق تفجري وجهاز تفجري عن‬ ‫بعد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بطارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنها عرثت على القذيفة يف منطقة‬ ‫تبعد ن�ح��و ‪ 700‬م�تر ع��ن ح��اج��ز ع�سكري يرابط‬ ‫فيه �أف ��راد م��ن الأم ��ن امل��رك��زي يف مدينة زجنبار‬ ‫مبحافظة �أبني‪.‬‬ ‫وبح�سب البيان مل يعرف بعد هوية وا�ضعي‬ ‫العبوة‪ ،‬فيما توا�صل الداخلية �إج��راءات�ه��ا ملعرفة‬ ‫اجلناة‪.‬‬

‫ال�شرطة الرو�سية تعتقل ‪ 130‬متظاهرا �ضد احلكومة‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الرو�سية اجلمعة ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 130‬حمتجا يف مظاهرات ع�شية العام اجلديد‬ ‫يف مو�سكو و��س��ان بطر�سربج �ضد تقييد حرية‬ ‫التجمع وحكم ق�ضائي بتمديد بقاء رجل الأعمال‬ ‫ال��رو��س��ي ال�سابق ميخائيل خودوركوف�سكي يف‬ ‫ال�سجن‪.‬‬ ‫وذك��ر موقع ال�ك�تروين للمعار�ضة وو�سائل‬

‫�إع �ل�ام غ�ير ح�ك��وم�ي��ة �أن ال���ش��رط��ة اع�ت�ق�ل��ت ‪70‬‬ ‫�شخ�صا يف مو�سكو‪ ،‬بينهم عدد من قادة املعار�ضة‬ ‫ال��ذي��ن تزعموا احتجاجا �ضم ‪� 1500‬شخ�ص يف‬ ‫ظل طق�س �شديد الربودة بو�سط العا�صمة‪.‬‬ ‫واعتاد ن�شطاء املعار�ضة اخلروج يف مظاهرات‬ ‫يف �ساحة الن�صر بو�سط مو�سكو يف اليوم االخري‬ ‫من كل �شهر يت�ألف من ‪ 31‬يوما‪ ،‬يف �إ�شارة رمزية‬ ‫حل��ري��ة التجمع املكفولة مب��وج��ب امل ��ادة ‪ 31‬من‬ ‫الد�ستور الرو�سي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫قراءات‬

‫�شكرا حكومة‪..‬‬ ‫�شكرا جامعة‬ ‫�أردنية‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫نهاية حمبطة وغري مب�شّ رة لعام ‪،2010‬‬ ‫فحني كنا نودع العام وننتظر ما هو �أف�ضل‪،‬‬ ‫ق���ررت احل��ك��وم��ة رف��ع �أ���س��ع��ار املحروقات‬ ‫بن�سبة م�ؤذية وفارقة مع ح�سابات النا�س‪.‬‬ ‫ق��ب��ل ذل���ك ب�����س��اع��ات ك��ان��ت �ساحات‬ ‫اجلامعة الأردنية تعي�ش معركة طالبية‬ ‫مكررة‪ ،‬لكنها ا�شد عنفا و�أك�ثر قدرة على‬ ‫�إماطة اللثام عن �سيا�سة الإهمال احلميد‬ ‫التي مار�ستها اجلهات املعنية جتاه الأ�سباب‬ ‫احلقيقية التي تقف وراء عنفنا االجتماعي‬ ‫املتنامي‪.‬‬ ‫يف هذين ال�ش�أنني اخلطريين (امللف‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬العنف املجتمعي)‪ ،‬نرى وفق‬ ‫الوقائع وال�شواهد �أن ثمة انعداما للكفاءة‬ ‫الإ�سرتاتيجية عند احلكومة يف التعاطي‬ ‫معهما‪.‬‬ ‫ف�لا يعقل �أن تكتفي احلكومة �ضمن‬ ‫�إبداعاتها االقت�صادية املزيفة بالذهاب‬ ‫فقط نحو جيوب املواطنني‪ ،‬كي تعمل على‬ ‫جتاوز بع�ض �أزمتنا االقت�صادية‪ ،‬فهذا حل‬ ‫من النوع ال�سهل ميلكه �أب��و حمور كما قد‬ ‫ميلكه �آخر اقل كفاءة وهالة‪.‬‬ ‫النا�س ت�ضيق اليوم ذرعا وتعلن تذمرها‬ ‫م��ن الأو����ض���اع االق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬وم�صارحة‬ ‫احل��ك��وم��ة للجمهور ب��ال��ق��ادم ال�صعب لن‬ ‫يحول دون امل��زي��د م��ن التذمر‪ ،‬وبالتايل‬ ‫البدء باالحتجاج‪ ،‬فالواقع التون�سي لي�س‬ ‫عنا ببعيد‪.‬‬

‫�أم��ا اجلامعة الأردن��ي��ة وم�شاجراتها‬ ‫امل�ستمرة املعيبة‪ ،‬فلم يعد بالإمكان القبول‬ ‫ب��الإذع��ان الأخ��ر���س ال��ذي متار�سه �إدارة‬ ‫اجلامعة ملا يجري يف �ساحاتها‪ .‬لقد الأوان‬ ‫كي نتوقف عن التغني بالأطالل التي كانت‬ ‫عليها حركتنا الطالبية يف الأيام القدمية‪،‬‬ ‫فاملعادلة هناك كانت خمتلفة م��ن جهة‬ ‫الدولة واملناهج والبيوت‪ ،‬و�شكل احلكومات‬ ‫واملجال�س الت�شريعية وال�سيا�سة والأمة‬ ‫والتعبئة الوجدانية ومقاليد التوجيه‪.‬‬ ‫م��ن املنا�سب هنا �أن نطلب م��ن �إدارة‬ ‫اجلامعات اح�ت�رام ياقاتها العلمية‪ ،‬فال‬ ‫تقبل هذه الإدارات �أن تكون جمرد �أداة‬ ‫ووظيفة لواقع م�شو�ش‪ ،‬يقوده رمبا رجل مل‬ ‫يدخل اجلامعة يوما �أو مل يقر�أ يف حياته‬ ‫كتابا متما�سكا‪ .‬فمكانها على ر�أ�س جامعة‬ ‫ميلي عليها �أن تكون على قدر من ال�شجاعة‬ ‫وامل�س�ؤولية‪ ،‬وان تنه�ض ملواجهة �أ�سباب‬ ‫العنف مبو�ضوعية ودون نظر العتبارات‬ ‫تخرج عن �إطار امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫‪ 2011‬عام من امل�ؤكد انه قلق‪ ،‬فالتبا�شري‬ ‫ال توحي ب�إرادة حقيقية ملواجهة ملفاتنا‬ ‫الوطنية ب�إن�صاف و�شجاعة‪ ،‬فالعقل الوطني‬ ‫احلي وال�شجاع �سيكون غائبا دون �إجازة‪.‬‬ ‫وه��ن��ا �إذا م��ا تقم�صنا دور املنجمني‬ ‫املو�سميني‪ ،‬نظن �أن اخليبات �ستكون �أكرث من‬ ‫ا�ستُدعي العقل الوطني‬ ‫االجنازات �إال �إذا ْ‬ ‫من �إجازته‪..‬‬

‫حلم عرفات‬ ‫ودولة عبا�س‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫يت�صرف حممود عبا�س ك��أن��ه رئي�س‬ ‫دول���ة ح��ق��ا‪ ،‬وه���و مي��ار���س ط��ق��و���س ذلك‬ ‫يف جممل حتركاته وت�صريحاته‪ ،‬رغم‬ ‫�إدراك��ه ويقينه �أن��ه لي�س �أك�ثر من رئي�س‬ ‫�سلطة معزولة يف مقرها برام اهلل‪ ،‬و�أنه‬ ‫و�إي���اه���ا ي��ق��ب��ع��ون حت��ت االح���ت�ل�ال‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني هو الذي يعاين ويالته‬ ‫و�إجرامه امل�ستمر‪.‬‬ ‫يف واق��ع الأم���ر‪� ،‬إن الرئي�س الراحل‬ ‫يا�سر ع��رف��ات وه��و رئي�س ح��رك��ة حترر‬ ‫وث���ورة ك��ان ه��و الآخ���ر يت�صرف باعتبار‬ ‫نف�سه رئي�سا لدولة �أي�ضا‪.‬‬ ‫وي��ق��ال �إن���ه ك��ان مغرما بال�سري على‬ ‫الب�سط احلمراء التي كانت تفر�ش له �أثناء‬ ‫زيارته دوال ت�ساند ثورته‪ ،‬و�أن��ه يف مرة‬ ‫كان متوجها لالحتاد ال�سوفياتي‪ ،‬وتوقف‬ ‫بالهند دون برجمة م�سبقة‪ ،‬وا�ستقبل فيها‬ ‫كما الزعماء وما ينبغي يف بروتوكوالت‪،‬‬ ‫مبا فيها ال�سري على ب�ساط �أحمر‪ ،‬وبعدها‬ ‫�أكمل �سفره مت�أخرا �إىل مو�سكو‪ ،‬وقد �أجاب‬ ‫مرافقا له حول الت�أخري بالقول‪� :‬أنت كنت‬ ‫عايزين �أ�ضيع كل ده‪.‬‬ ‫مل ينجز الراحل عرفات م�شروع الثورة‬ ‫الفل�سطينية ومل ي�صل بها �إىل النهاية‬ ‫املن�شودة �أو ا�ستعادة �أي من حقوق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ومل تنفعه حنكته و�أدوات‬ ‫القوة التي كان ميتلكها ويتحكم بها‪.‬‬ ‫وقد �سقط �ضحية اتفاقية �أو�سلو التي‬

‫جردته يف املح�صلة يف كل �أوراقه �إىل �أن‬ ‫اغتيل بال�سم‪.‬‬ ‫حممود عبا�س ورث مواقع عرفات كلها‪،‬‬ ‫غري �أنه مل يرث معها �أيا من �أ�سباب قوتها‪،‬‬ ‫وطاملا �أن الأ�صل مل يحقق حلم الدولة‬ ‫ومل ي�صل بالقد�س كما كان يردد؛ فكيف‬ ‫من ورث جمرد لقب الرئي�س دون مقومات‬ ‫لرئا�سة جمرد حركة فتح نف�سها ولي�س‬ ‫دول��ة �أو �سلطة‪ ،‬ولقب القائد دون قوات‬ ‫ثورة من �أي نوع‪.‬‬ ‫يريد عبا�س الآن ا�ستبدال خطة �سالم‬ ‫ت�ضعها له امل�ؤ�س�سات الدولية باملفاو�ضات‪،‬‬ ‫وهو بذلك �إمن��ا يريد �أن يجل�س وينتظر‬ ‫م��اذا �ستقدم ل��ه تلك امل�ؤ�س�سات يف ذات‬ ‫الوقت ال��ذي �سيظل فيه يعلن عن نف�سه‬ ‫رئ��ي�����س��ا وق���ائ���دا‪ ،‬وي��ت��ح��دث خ�لال��ه عن‬ ‫م�ؤ�س�ساته الد�ستورية وال�سالح الفل�سطيني‬ ‫ال�شرعي ملواجهة حركة حما�س‪ ،‬مقلدا‬ ‫�سمري جعجع يف مواجهة حزب اهلل‪.‬‬ ‫ف�شل ع��ب��ا���س مب��ج��رد احل�����ص��ول على‬ ‫جتميد لال�ستيطان يدفع به للمواجهة‬ ‫م��ع حممد دح�لان واللعب داخ��ل حركة‬ ‫فتح‪ ،‬و�إىل ا�ستجداء حل �سيفر�ض فر�ضا‬ ‫طاملا �أن��ه يطلبه‪ ،‬و�أخ�يرا �إىل فتح �أبواب‬ ‫امل��واج��ه��ة واملناكفة م��ع حركة حما�س‪،‬‬ ‫وهذه �أمور كفيلة ليظل بعيدا عن التعر�ض‬ ‫لالغتيال بال�سم‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫بانوراما من نوع �آخر‬

‫�إنذار من تون�س‬ ‫فج�أة انفجر بركان الغ�ضب يف تون�س‬ ‫الهادئة‪� ،‬أو التي كانت تبدو هادئة‪ ،‬بينما‬ ‫ات�ضح �أنه الهدوء الذي ي�سبق العا�صفة‪.‬‬ ‫ما زالت االحتجاجات تتواىل منذ‬ ‫�أ�سبوعني‪ ،‬فمن حيث ال يحت�سبون انطلقت‬ ‫���ش��راراة الأح���داث م��ن والي��ة “�سيدي‬ ‫بوزيد” جنوب العا�صمة تون�س‪ ،‬حيث‬ ‫�شهدت يوم اجلمعة ‪ 12/17‬احتجاجات‬ ‫�سلمية ت�صدت لها قوات مكافحة ال�شغب‬ ‫وقوات البولي�س فتحولت �إىل ا�شتباكات‬ ‫م��ع ال�شرطة يف �أع��ق��اب �إق���دام ال�شاب‬ ‫“حممد البوعزيزي” البالغ من العمر‬ ‫‪ 26‬عام ًا مبحاولة انتحار ب�إحراق نف�سه‬ ‫�أمام مبنى الوالية بعد م�شاجرة ت�صدى‬ ‫فيها ملحاولة ال�شرطة م�صادرة عربة‬ ‫ي��دوي��ة يقوم ببيع الفاكهة واخل�ضار‬ ‫عليها يف ال�سوق‪ ،‬وه��و العائل الوحيد‬ ‫لعائلته‪ ،‬بذريعة عدم وج��ود ترخي�ص‬ ‫معه‪.‬‬ ‫كان �شعار االحتجاجات التي انتقلت‬ ‫يف اليوم الثاين �إىل عدة مدن وواليات‬ ‫وما زالت بعد �أن و�صلت �إىل العا�صمة هو‬ ‫“كفاية بطالة ‪ ..‬كفاية فقر ًا “‬ ‫���س��ق��ط ح��ت��ى االن ع���دة �ضحايا‪،‬‬ ‫بع�ضهم انتحر عندما ت�سلق عمود ًا‬ ‫لل�ضغط الكهربائي ومل�س الأ�سالك ف�صعق‬ ‫كهربي ًا‪ ،‬والآخ���ر بر�صا�ص ال�شرطة‪،‬‬ ‫وهناك ع�شرات من املعتقلني‪ ،‬وجرحى ال‬ ‫يتم الإف�صاح عن عددهم حتى الآن‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ردود الأف���ع���ال احلكومية‬ ‫لت�سكني الأح����وال غ�ير جم��دي��ة حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ومل يقتنع التون�سيون بجدوى تلك‬ ‫الإجراءات‪ ،‬ولذلك ا�ستمرت املظاهرات‬ ‫طوال الأ�سبوعني الأخريين وانتقلت من‬ ‫مكان �إىل مكان‪ ،‬و�أ�صبحت خ�بر ًا ثابت ًا‬ ‫يف ن�����ش��رات الأخ��ب��ار يف معظم و�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫ب���د�أت ردود الفعل ب��الإع�لان عن‬ ‫تخ�صي�ص مليارات ال���دوالرات لتنمية‬ ‫مناطق الأح����داث‪ ،‬ث��م خ��رج الرئي�س‬ ‫نف�سه ليعلن ع��ن تفهمه وتعاطفه مع‬ ‫املحتجني وحاول �شرح ظروف البطالة‬ ‫كم�شكلة عاملية‪ ،‬وه� ّ�دد يف نف�س الوقت‬ ‫ه�ؤالء الذين يركبون موجة الأحداث‪،‬‬ ‫واتهم قناة اجلزيرة وغريها بالتهويل‬ ‫و�صناعة الأكاذيب‪ ،‬ما �أطلق موجة من‬ ‫البيانات لالحتادات والنقابات الر�سمية‬ ‫�ضد “اجلزيرة” و�ضد املتظاهرين‪ ،‬ثم‬ ‫بد�أت �سيا�سة الت�ضييق على املظاهرات‬ ‫واالح��ت��ج��اج��ات حتى ال متتد وت�شتد‬ ‫�أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫ا�ضطر الرئي�س التخاذ املزيد من‬ ‫الإج�����راءات المت�صا�ص ردود الفعل‬ ‫التي مل ت�ستجب لندائه الأول‪ ،‬فقابل‬ ‫�أ�سر ال�ضحايا ثم �أجرى تعدي ً‬ ‫ال وزاري ًا‬ ‫�شمل ع� ّ�دة وزراء ظهروا ك�أنهم �ضحية‬ ‫االحتجاجات (ال�شباب واالت�صاالت‬ ‫وال��ت��ج��ارة) ث��م بعد �أي���ام ع��زل ‪ 3‬والة‬ ‫(حم��اف��ظ�ين) ان��دل��ع��ت الأح������داث يف‬ ‫والي��ات��ه��م‪ ،‬م��ا ي��دل��ل ع��ل��ى �أن ر�سالة‬ ‫االحتجاجات مل ت�صل �إىل الرئي�س‬ ‫يف حقيقتها بعد‪ ،‬وك ��أن ه ��ؤالء ال��وزراء‬ ‫والوالة هم امل�س�ؤولون‪ ،‬وك�أن ال�سيا�سات‬ ‫ال��ع��ام��ة ال��ت��ي تتخذها تون�س �سليمة‬ ‫وامل�شكلة يف التطبيق‪ ،‬وه��ذا ي��دل على‬ ‫�أم��ر خطري؛ وهو انف�صال نخبة احلكم‬ ‫متام ًا عن ال�شعب التون�سي‪ ،‬وعدم �إدراك‬ ‫جوهر امل�شكلة وه��و اال�ستبداد الذي‬ ‫�أغلق كل �أبواب احللم يف التغيري ال�سلمي‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬والف�ساد الذي نهب ثروات‬ ‫البالد وح ّول احلكم �إىل مغنم �شخ�صي‬ ‫لعائلة الرئي�س ومن حولها من املنتفعني‪،‬‬ ‫والقمع البولي�سي الذي �إن جنح �إىل حني‬ ‫يف كبت احلريات– ف��إن��ه ل��ن ي�ستطيع‬ ‫ال�سيطرة على �شعب ب�أكمله‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ذه���ب ب��ع�����ض امل��راق��ب�ين يف‬ ‫ال�صحف اخلارجية كمرا�سل جارديان‬

‫الربيطانية‪� ،‬إىل �أن تلك االحتجاجات‬ ‫هي يف جوهرها ر�سالة م�ضمونها انتهاء‬ ‫حكم الرئي�س زين العابدين بن علي بعد‬ ‫‪� 23‬سنة يف احلكم‪ ،‬و�أن امل�س�ألة م�س�ألة‬ ‫وقت ال غري حتى يحدث التغيري‪ ،‬ويقوم‬ ‫�شخ�ص �آخر بت�سليمه �إنذار لرتك ق�صر‬ ‫الرئا�سة كما فعل هو �شخ�صي ًا من قبل‬ ‫عندما ق��ام ع��ام ‪ 1987‬بانقالب ق�صر‬ ‫على رئي�سه “بورقيبة” بعد م��رور ‪3‬‬ ‫�سنوات على �أح���داث م�شابهة عرفت‬ ‫وقتها بانتفا�ضة اخلبز عام ‪1984‬م‪.‬‬ ‫�إذا كان الإنذار التون�سي لن يجد ‪-‬يف‬ ‫الغالب– �أذن ًا �صاغية لدى نخبة احلكم‬ ‫التون�سية‪ ،‬و�أن �أقدار اهلل �ستجري وفق‬ ‫حكمته ف�إن العقالء خارج تون�س عليهم‬ ‫�أن ي�ستمعوا بجدية �إىل �صدى ذلك‬ ‫الإن��ذار يف بالدهم‪ ،‬فالعاقل من اتعظ‬ ‫بغريه‪ ،‬وما �أكرث االن��ذارات التي ت�أتينا‬ ‫م��ن ب�لاد جم���اورة كال�سودان والعراق‬ ‫واليمن ولبنان‪.‬‬ ‫يحمل الإن����ذار يف بدايته �أهمية‬ ‫اال�ستقرار احلقيقي ولي�س اال�ستقرار‬ ‫ال��زائ��ف‪ ،‬هناك ا�ستقرار غري حقيقي‬ ‫نتيجة للقمع الأمني‪ ،‬والتعتيم الإعالمي‪،‬‬ ‫وكبت احلريات‪ ،‬وت�سكني الأزمات‪.‬‬ ‫ه��ذا ال��ه��دوء الظاهري قد ي�ستمر‬ ‫بع�ض الوقت‪ ،‬وقد ميتد �أحيان ًا لعقود‬ ‫من الزمان‪ ،‬ولكنه ينفجر فج�أة يف وجه‬ ‫اجلميع دون حت�سب �أو انتظار‪ ،‬كما يقول‬ ‫اهلل تعاىل { َو َب���دَ ا َل ُهم ِّم��نَ اللَّـهِ َما مَ ْ‬ ‫ل‬ ‫َيكُونُوا َي ْح َت�سِ ُبونَ ‪[ }٤٧‬الزمر‪ ،‬وقد ي�أتي‬ ‫االنفجار من حيث مل يحت�سبوا {فَ�أَ َتاهُ ُم‬ ‫اللَّـهُ م ِْن َح ْي ُث مَ ْ‬ ‫ل َي ْح َت�سِ ُبوا} [احل�شر‪2 :‬‬ ‫اال���س��ت��ق��رار احل��ق��ي��ق��ي ي��ج��ب �أن‬ ‫ُيبنى على �أ�س�س حقيقية يف ال�سيا�سة‬ ‫واالق��ت�����ص��اد والإع��ل��ام واحل���ري���ات يف‬ ‫املجال العام‪.‬‬ ‫عندما تغيب املحا�سبة وامل�ساءلة‬ ‫والعقاب والثواب نتيجة غياب ال�شفافية‬ ‫وت��داول املعلومات‪ ،‬فلتنتظر املفاج�آت‬ ‫واالنفجارات‪.‬‬ ‫عندما يغيب التداول ال�سلمي على‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬حتى لو كان على املقعد الثاين‬ ‫ولي�س املقعد الأول‪ ،‬وعندما ال تكون‬ ‫هناك تعددية �سيا�سية حقيقية وحياة‬ ‫حزبية �سليمة‪ ،‬وانتخابات حرة نزيهة‪،‬‬ ‫فلتنتظر املظاهرات واالحتجاجات‪.‬‬ ‫عندما يتحول الإعالم الر�سمي �إىل‬ ‫�أداة لتخدير ال�شعب‪ ،‬و�إطالق الأكاذيب‬

‫الر�سمية و ُي�صبح بوق ًا لنخبة احلكم‪،‬‬ ‫ين�صرف ال��ن��ا���س �إىل و���س��ائ��ل �أخ���رى‬ ‫ملعرفة احلقائق وتنت�شر �سريع ًا �شرارة‬ ‫الغ�ضب م��ن م��ك��ان �إىل م��ك��ان‪ ،‬ويف ظل‬ ‫التطور الكبري يف و�سائل االت�صاالت‪،‬‬ ‫وعدم �إمكانية فر�ض التعتيم الإجباري‪،‬‬ ‫�سي�صبح النا�س جميع ًا �أدوات �إعالمية‬ ‫تنقل اخلرب وتن�شر احلدث �إىل �أرجاء‬ ‫ال��دن��ي��ا‪ ،‬فيتحرك ال�ساكن وينتف�ض‬ ‫املقموع وتندلع �شرارة الغ�ضب لتتحول‬ ‫�إىل حرائق تنتقل من مكان �إىل مكان‪.‬‬ ‫عندما يتعود ال�شعب على التعامل‬ ‫ال��ي��وم��ي م��ع �آل���ة ال��ق��م��ع البولي�سية‪،‬‬ ‫يرتاكم ر�صيد الغ�ضب يوم ًا بعد يوم‪،‬‬ ‫ويظل يت�صاعد يف انتظار �شرارة ما‪ ،‬قد‬ ‫ت�أتي من مكان م��ا‪ ،‬يف وق��ت ال يتوقعه‬ ‫�أح���د‪ ،‬ليف�شل جهاز القمع اجل��ب��ار عن‬ ‫�أداء دوره‪ ،‬فيتحول قادته �إىل حتميل‬ ‫امل�س�ؤولية على نخبة احلكم املحيطة‬ ‫بالرئي�س‪ ،‬وعلى الرئي�س نف�سه لت�صبح‬ ‫�سدة‬ ‫امل�س�ألة جمرد وقت لإزاحته عن ّ‬ ‫احلكم ليتكرر �سيناريو انقالب الق�صر‪،‬‬ ‫�إذا مل يكن ال�شعب ميتلك �إرادة التغيري‬ ‫اجلادة ليحدث حتو ً‬ ‫ال حقيقي ًا‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫يف غ�ضبه �ضد ال�سيا�سات ومنظومة‬ ‫احلكم نف�سها وال يظل يف انتظار منقذ �أو‬ ‫خمل�ص يعود بالأمر �إىل �سريته الأوىل‪.‬‬ ‫لقد لفت انتباهي �أن الرئي�س “بن‬ ‫علي” ح� ّم��ل ال�����ش��اب ال���ذي �أق���دم على‬ ‫حماولة االنتحار م�س�ؤولية االنتحار‬ ‫حيث قال‪� :‬إن البع�ض له�شا�شته النف�سية‬ ‫قد يقدم على حماولة يائ�سة لالنتحار‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ح��ذّ ر م��ن جل��وء �أقلية �سماها‬ ‫(من املتطرفني واملحر�ضني امل�أجورين)‬ ‫�إىل العنف وال�شغب؛ لأن ذل��ك يعطي‬ ‫�صورة م�شوهة عن بالدنا‪ ،‬تعوق �إقبال‬ ‫امل�ستثمرين وال�سياح مبا ينعك�س على‬ ‫توفري فر�ص عمل للحد من البطالة‪،‬‬ ‫و�أعلن �أنه �سيطبق القانون على ه�ؤالء‬ ‫بكل حزم‪.‬‬ ‫ن�سي ال��رئ��ي�����س �أن �سيا�سته منذ‬ ‫عقدين من الزمان رك��زّ ت على حماربة‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬ما ا�ضطر قياداتها‬ ‫�إىل اخلروج من البالد بعد ق�ضاء �سنوات‬ ‫طويلة يف املعتقالت واحل��رم��ان من �أي‬ ‫فر�ص ن�شاط ب�سبب املتابعات الأمنية‪،‬‬ ‫ثم انتقل النظام �إىل �سيا�سة “جتفيف‬ ‫املنابع” يف ح��رب �ضد التدين نف�سه‬ ‫حتى يف �أب�سط مظاهرة للب�س احلجاب‬

‫‪11‬‬

‫وارتياد امل�ساجد لل�صالة يف جماعة‪.‬‬ ‫ف��إذا كانت هذه هي �سيا�سة النظام‬ ‫فماذا ينتظر من عواقبها �سوى ه�شا�شة‬ ‫نف�سية‪ ،‬لأنه �إذا غاب الإميان احلقيقي‪،‬‬ ‫وحورب الإ�سالم يف مظاهره الب�سيطة؛‬ ‫فمن �أي��ن ي�ستمد ال�شباب ق��وة نف�سية‬ ‫مل��واج��ه��ة ���ص��ع��اب احل��ي��اة‪ ،‬متنعهم من‬ ‫اللجوء �إىل االنتحار والتخل�ص من حياة‬ ‫بائ�سة ال �أمل فيها �أو اللجوء �إىل �إدمان‬ ‫امل��خ��درات لن�سيان ال��واق��ع واحل��ي��اة يف‬ ‫�سراب الأوه��ام‪ ،‬ما ي�ؤدي بهم �إىل عامل‬ ‫الإجرام لتوفري نفقات الإدمان‪.‬‬ ‫و�إذا ك���ان ه��م ال��رئ��ي�����س ه��و جلب‬ ‫اال�ستثمارات؛ فال�س�ؤال هو �أين تذهب‬ ‫عوائد تلك اال�ستثمارات؟ وملاذا ال يتم‬ ‫�إعادة تدوير عوائد ال�سياحة بحيث ال‬ ‫تقت�صر على ال�ساحل ال�شمايل فقط‪ ،‬فقد‬ ‫انطلقت الأحداث من الداخل التون�سي‬ ‫قبل �أن تنتقل �إىل العا�صمة‪ ،‬وانتبهت‬ ‫احلكومة م�ؤخر ًا وبد�أت البيانات تتواىل‬ ‫عن االهتمام باجلهات املختلفة‪.‬‬ ‫الإنذار التون�سي هام لنعيد ترتيب‬ ‫�أول��وي��ات��ن��ا خا�صة يف جم��ال التنمية‬ ‫وتوزيع ح�ص�ص اال�ستثمارات وعوائد‬ ‫التنمية بعدالة ت�شمل اجلميع‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا �إعادة ر�سم ال�سيا�سة الأمنية‬ ‫ليعود االهتمام ب�أمن املجتمع واملواطن‬ ‫بد ً‬ ‫ال من االهتمام ب�أمن الرئي�س والنظام‪،‬‬ ‫ويعود جهاز ال�شرطة خلدمة النا�س بد ً‬ ‫ال‬ ‫من خدمة احلزب واحلكومة‪ ،‬ولنا الآن‬ ‫يف ظالل حادثة الإ�سكندرية الب�شعة‬ ‫التي راح �ضحيتها ‪ 21‬قتي ً‬ ‫ال و�أكرث من ‪43‬‬ ‫جريح ًا عربة يف �إعادة ر�سم ال�سيا�سات‬ ‫الأمنية‪ ،‬خا�صة وقد �أتى احلادث عقب‬ ‫ت��ه��دي��دات خ��ط�يرة م��ن تنظيمات غري‬ ‫م�صرية‪ ،‬ويحمل ت��ط��ور ًا نوعي ًا هام ًا‬ ‫بتفجري �سيارات ملغومة مل تعرفها م�صر‬ ‫من قبل؛ ما يعني اخرتاق ًا �أمني ًا خطرياً‪.‬‬ ‫وال بد كذلك من �إط�لاق احلريات‬ ‫العامة لكل التيارات والقوى ال�سيا�سية‬ ‫لت�ستوعب طاقات ال�شباب‪ ،‬مع فتح جمال‬ ‫التغيري ال�سلمي والتداول على ال�سلطة‬ ‫بطرق د�ستورية‪.‬‬ ‫�أم��ا الإع�لام وحريته فهذا حديث‬ ‫ذو �شجون‪ ،‬فلم يعد يجد �أية �إجراءات‬ ‫للتعتيم والإظ�ل�ام‪ ،‬فلعل هناك عاقل‬ ‫ي��رى وي�سمع ويعقل ما ج��رى يف تون�س‬ ‫اخل�ضراء التي يو�شك �أن تتحول �إىل‬ ‫حرائق حترق اجلميع‪.‬‬

‫تعد نهاية العام منا�سبة متكررة‬ ‫يف و���س��ائ��ل الإع��ل��ام ال�ستعرا�ض‬ ‫ح�صاد الأح��داث العاملية‪ ،‬ال�سلبية‬ ‫والإيجابية‪ ،‬وتقدمي توقعات العام‬ ‫القادم التي يلعب‪ ،‬للأ�سف‪ ،‬املنجمون‬ ‫دورا يف �صياغتها‪ ،‬وهم كاذبون ولو‬ ‫�صدقوا‪ ،‬ويتعلق الكثريون‪ ،‬متعلمون‬ ‫وجهلة‪ ،‬ب�أبراجهم وق���راءة الكف‬ ‫والطالع في�ستب�شرون �أو يت�شاءمون‬ ‫ب��أق��وال��ه��م وي��ن��ح��ون العقل جانبا‪،‬‬ ‫وين�سون دور التوفيق الرباين �أوال‪،‬‬ ‫ومن ثم اجلهد الب�شري يف ا�ستجالب‬ ‫اخل�ير ودف���ع ال�����ش��ر‪ ،‬و�أن الأ���ص��ل يف‬ ‫الأمور اال�ستب�شار؛ لأن التطري مر�ض‬ ‫قد يو�صل املرء �إىل حتفه ب�أمرا�ض‬ ‫الهو�س والقلق واالكتئاب‪.‬‬ ‫منذ �سنوات ت�سر بانوراما العامل‬ ‫العربي الأعداء وال تفرح ال�صديق‪،‬‬ ‫منذ �أعوام ونحن نقف موقف املتفرج‬ ‫يف ال�صفوف اخللفية‪ ،‬بينما الأمم‬ ‫الأخرى تزداد نه�ضة وتطورا وبط�شا‬ ‫بنا‪.‬‬ ‫ف���م���اذا يبقينا يف ذي���ل قافلة‬ ‫الب�شرية؟ �أه��و ال�ضعف واالنهزام‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري �أم ال��ف�����س��اد ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي �أم االنحالل الأخالقي‬ ‫وفجور ال�شباب وعجز ال�شيوخ‪� ،‬أم‬ ‫توليفة من كل هذا؟‬ ‫لقد �سدنا عندما كنا �أمة (اقر�أ)‪،‬‬ ‫وهو �أول �أمر نزل به الإ�سالم يف طلب‬ ‫العلم ك�أعظم قوة قبل قوة ال�سيف‬ ‫والرماح‪ ،‬فبالعلم عرفنا اهلل و�أر�سينا‬ ‫احل��ق��وق و�أق��م��ن��ا املجتمع ال��ع��ادل‬ ‫واخرتعنا �أ�سباب القوة‪ ،‬وبالعلم كانت‬ ‫لنا الأندل�س‪ ،‬منارة ال�شرق والنه�ضة‬ ‫يف ظلمة الع�صور الو�سطى‪ ،‬وملا �ضاع‬ ‫العلم وحلت حمله الأثرة والع�صبيات‬ ‫وامل�صالح �ضاعت الأندل�س ك�أول حلقة‬ ‫يف �سل�سلة �ضياعات م�ستمرة حتى‬ ‫يومنا هذا!‬ ‫لقد قدم التقرير العربي الثالث‬ ‫للتنمية الثقافية عام ‪� 2010‬أرقاما‬ ‫وم��ؤ���ش��رات تبني ح�صاد اخليبة يف‬ ‫الأمة العربية‪ ،‬وال تب�شر ببارقة �أمل‬ ‫يف اخلروج من م�صاف الدول املتخلفة‬ ‫عن ركب احل�ضارة ومنها‪:‬‬ ‫‪ .1‬يف �أح���دث ت�صنيف جلامعة‬ ‫�شنغهاي �ضمن م�ؤ�شر �شنغهاي العاملي‪،‬‬ ‫�سجلت جامعتان عربيتان فقط موقعا‬ ‫�ضمن خم�سمائة جامعة على م�ستوى‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫‪.2‬ع����دد ب����راءات االخ�تراع��ات‬ ‫امل�سجلة عربيا من ‪475 2009-2005‬‬ ‫براءة اخرتاع يف ثماين دول عربية‪،‬‬ ‫يف حني �أن ماليزيا وحدها تو�صلت‬ ‫�إىل ‪ 566‬براءة اخرتاع‪.‬‬ ‫‪ .3‬يف "�إ�سرائيل" وح��ده��ا �ست‬ ‫ع�شرة م�ؤ�س�سة جامعية �أو بحثية بني‬ ‫الألف الأوىل يف العامل‪ ،‬بينما لي�س‬ ‫يف جممل ال��دول العربية �سوى �ست‬ ‫م�ؤ�س�سات جامعية بني الألف الأوىل‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫‪ .4‬حتتاج اجلامعات العربية �أكرث‬ ‫من مئة وخم�سني �ألف ا�ستاذ يحملون‬ ‫درجة الدكتوراه لت�أمني احلد الأدنى‬ ‫من �أع�ضاء هيئات التدري�س امل�ؤهلني‬ ‫�أك��ادمي��ي��ا للقيام مب��ه��م��ات التعليم‬ ‫اجلامعي والبحث العلمي‪.‬‬ ‫‪ .5‬هناك �أك�ثر من مليون خبري‬ ‫واخ��ت�����ص��ا���ص��ي ع���رب���ي م���ن حملة‬

‫ال�شهادات العليا �أو الفنيني املهرة‬ ‫م��ن امل��ه��اج��ري��ن العاملني يف ال��دول‬ ‫املتقدمة‪ ،‬وت�ضم �أمريكا و�أوروبا ‪450‬‬ ‫�ألف عربي من حملة ال�شهادات العليا‬ ‫وفق تقرير م�ؤ�س�سة العمل العربية‪،‬‬ ‫وت�ؤكد التقارير �أن ‪ 54‬يف املئة من‬ ‫ال��ط�لاب ال��ع��رب ال��ذي��ن ي��در���س��ون يف‬ ‫اخلارج ال يعودون �إىل بالدهم‪.‬‬ ‫‪ .6‬قدرت اخل�سائر التي منيت بها‬ ‫الدول العربية ب�سبب هجرة العقول‬ ‫بحدود ‪ 11‬مليار يف ال�سبعينيات‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ضاعفت خالل �أربعة عقود حوايل‬ ‫ع�شرين مرة لت�صل يف العقد احلايل‬ ‫�إىل حدود ‪ 200‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫‪ .7‬من بني ‪ 320‬مليون عملية بحث‬ ‫يقوم بها العرب �شهريا على �شبكة‬ ‫االنرتنت‪ ،‬احتلت ال�سينما والغناء ‪60‬‬ ‫يف املئة من هذا الرقم والـ‪ 40‬يف املئة‬ ‫الباقية توزعت على ثمانية ع�شر‬ ‫فرعا �آخر من فروع الثقافة!‬ ‫‪ .8‬م���ن ب�ي�ن م��ت��و���س��ط عمليات‬ ‫ال��ب��ح��ث ال�����ش��ه��ري ع��ن ال��ك��ت��ب على‬ ‫�شبكة االنرتنت ت�ست�أثر كتب الطبخ‬ ‫وحدها بن�سبة ‪ 23‬يف املئة من اهتمام‬ ‫العرب!‬ ‫‪ .9‬ن�صف مليار عملية بحث عن‬ ‫الأغاين والأفالم قام بها العرب على‬ ‫�شبكة االنرتنت خالل ‪ ،2009‬بينما‬ ‫مل يتجاوز البحث عن ق�ضايا الثقافة‬ ‫الأخرى ‪� 386‬ألف عملية بحث!‬ ‫‪ .10‬يف جمال حتميل املحتويات‬ ‫الرقمية على �شبكة االن�ترن��ت قام‬ ‫العرب يف ع��ام ‪ 2009‬بتحميل نحو‬ ‫‪ 43‬مليون فيلم و�أغنية‪ ،‬بينما قاموا‬ ‫بتحميل ربع مليون كتاب فقط!‬ ‫‪ .11‬بلغت عمليات البحث التي‬ ‫ق��ام بها ال��ع��رب يف ع��ام ‪ 2009‬على‬ ‫�شبكة االن�ترن��ت ع��ن امل��ط��رب تامر‬ ‫ح�سني �ضعف عمليات البحث التي‬ ‫قاموا بها عن ن��زار قباين واملتنبي‬ ‫وجنيب حمفوظ جمتمعني!‬ ‫ال �أ�ؤمن بالأبراج وال بالروحانيني‬ ‫وال ال��ف��ل��ك��ي�ين‪ ،‬ول��ك��ن��ي �أوم����ن ب���أن‬ ‫التوفيق من ف�ضل اهلل و�صنع الإن�سان‪،‬‬ ‫واهلل ين�صر من ين�صره‪ ،‬و�أبواب العلم‬ ‫مفتوحة من الأمم من يلجها ويحلق‬ ‫منها �إىل الف�ضاء‪ ،‬ومنهم من يبقى‬ ‫واقفا بالباب ينتظر فتات اجنازات‬ ‫العلماء وال�شعوب‪.‬‬ ‫�إن ال���ن���ب���وءة ال���وح���ي���دة التي‬ ‫حتققت فينا حتى الآن قول ال�شاعر‬ ‫اجلواهري‪:‬‬ ‫يا �أمة غرها الإكبار نا�سية‬ ‫�أن الزمان طوى من قبلها �أمما‬ ‫كانت كحاملة حتى �إذا انتبهت‬ ‫ع�ضت نواجذها من حرقة ندما‬ ‫�سيلحقون فل�سطني ب�أندل�س‬ ‫ويعطفون عليها البيت واحلرما‬ ‫وي�سلبونك بغدادا وجلقة‬ ‫ويرتكونك ال حلما وال و�ضما‬ ‫بالعلم �سدنا وبفقده �ضعنا وال‬ ‫منزلة و�سطى بينهما‬ ‫كل عام �أنتم بخري‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫قريباً �سيبد�أ املدعي العام للمحكمة‬ ‫ال��دول �ي��ة (اخل ��ا� �ص ��ة) يف اغ �ت �ي��ال رئي�س‬ ‫الوزراء اللبناين الأ�سبق ب�إ�صدار القرارات‬ ‫االت �ه��ام �ي��ة ب �ح��ق الأ� �ش� �خ ��ا� ��ص املتهمني‬ ‫باغتيال احل��ري��ري‪ ،‬وب��ات �شبه م�ؤكد ذكر‬ ‫�أ�سماء م�سئولني �سوريني بارزين و�آخرين‬ ‫م��ن ح��زب اهلل‪ ،‬وق��د ت ��ؤدي ه��ذه القرارات‬ ‫االتهامية �إىل جت�دّد ح��رب ع��ام ‪ 2006‬بني‬ ‫"�إ�سرائيل" وحزب اهلل‪.‬‬

‫غ�سل جمل�س‬ ‫ال�شعب‬ ‫يف ال�صحف القومية امل�صرية جهد ملحوظ لغ�سل جمل�س‬ ‫ال�شعب وتبيي�ضه‪ ،‬ال يختلف كثريا عن عمليات غ�سل الأموال‬ ‫وتبيي�ضها‪ .‬ع��ن طريق حم��اول��ة �إي��داع�ه��ا يف البنوك لإك�سابها‬ ‫ال�شرعية وتنظيفها من م�صادرها غري امل�شروعة التي ترتاوح‬ ‫بني ال�سرقة واالحتيال واالجتار باملخدرات‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن��ه بعد ت��زوي��ر االنتخابات واللعب يف ال��دوائ��ر‪ ،‬مما‬ ‫�شوه كثريا ��ص��ورة جمل�س ال�شعب ال��ذي مت اختطافه ل�صالح‬ ‫احلزب الوطني احلاكم‪ ،‬ف�إن املهمة التالية كانت البحث يف كيفية‬ ‫حت�سني �صورته لكي يبلعه النا�س‪ ،‬ويقتنعوا ب�أنه جمل�س حقيقي‬ ‫وحمرتم �ش�أنه �ش�أن املجال�س النيابية املتعارف عليها‪.‬‬ ‫ال �أ�ستبعد �أن يكون الذين �أداروا العملية قد عقدوا اجتماعا‬ ‫بعدما حتقق م��راده��م‪ ،‬و�أعلنت النتائج على النحو املر�سوم‪� ،‬إذ‬ ‫اطم�أنوا �إىل متام انفراد احلزب الوطني باملجل�س‪ ،‬و�إق�صاء كل‬ ‫الذين رفعوا �أ�صواتهم و�شاغبوا يف املجل�س ال�سابق‪ ،‬وا�ستبدالهم‬ ‫بنماذج مدجنة جتيد تنفيذ التعليمات‪.‬‬ ‫وحينئذ طرح عليهم ال�س�ؤال التايل‪ :‬بعد جتريد املجل�س من‬ ‫ال�صوت العايل‪ ،‬وتطهريه من املعار�ضة‪ ،‬وبعدما ا�سرتاح احلزب‬ ‫واحلكومة من ال�صداع والإحراجات التي �سببته لها‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫�إنقاذ �سمعة املجل�س من ناحية‪ ،‬وكيف ميكن ت�سخني جل�ساته‬ ‫لكي ي�صدق النا�س �أنه يختلف عما توقعوه �أو ت�صوروه؟‬ ‫حينئذ انربى كبريهم قائال‪ ،‬ال تقلقوا على �سمعة املجل�س‪،‬‬ ‫ف�أمامنا خم�س �سنوات ن�ستطيع �أن نعالج فيها الت�شوهات التي‬ ‫حلقت به‪ .‬وال تن�سوا �أنه "�سيد قراره"‪ ،‬و�أن الطعون التي تقدم‬ ‫فيه ميكن احتوا�ؤها‪.‬‬ ‫ورئا�سة املجل�س لديها خ�برة كافية يف لفلفة ه��ذه الأمور‬ ‫وتقفيل ملفاتها‪ .‬ثم �إن لدينا تفاهما مع بع�ض الق�ضاة التخاذ‬ ‫الالزم يف وقت احلاجة‪ ،‬ولأن ال�شق القانوين مقدور عليه‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأداء خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة هو املعول عليه‪ .‬و�إذا كانت‬ ‫العنا�صر املعار�ضة قد غابت عن املجل�س‪ ،‬فلماذا ال يقوم احلزب‬ ‫الوطني بهذا الدور‪.‬‬ ‫�صحيح �إن��ه حزب احلكومة كما �أنها حكومة احل��زب‪ ،‬ولكن‬ ‫ذل��ك ال مينع من �أن يتوىل بع�ض الأع�ضاء امل�ضمونني مهمة‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬لإ�ضفاء احليوية املطلوبة على اجلل�سات‪ .‬وتلك هي‬ ‫الو�سيلة الأجنح يف حت�سني ال�صورة‪ ،‬وال غ�ضا�ضة يف ذلك‪ ،‬لأن‬ ‫اجلميع عند الت�صويت �سيكونون ملتزمني بتعليمات احلزب‪.‬‬ ‫رغم �أن هذا الذي قلته من وحي اخليال‪� ،‬إال �أنني ده�شت حني‬ ‫قر�أت ال�صحف القومية التي �صدرت بعد بدء الدورة الربملانية‪،‬‬ ‫وكدت اقتنع ب�أن ذلك ما حدث فعال‪ .‬فقد عقد جمل�س ال�شعب‬ ‫�أوىل جل�ساته يوم الثالثاء املا�ضي ‪ 28‬دي�سمرب‪.‬‬ ‫وكانت اجلل�سة عادية للغاية‪� ،‬أبرز ما فيها �أن �أحد الأع�ضاء‪،‬‬ ‫ال�سيد زكريا عزمي وجه انتقادا ل�سيا�سة وزير ال�صحة يف بع�ض‬ ‫الأمور‪ .‬ولكن جريدة الأهرام خرجت بعنوان رئي�سي "مان�شيت"‬ ‫يف اليوم التايل مبا�شرة يقول‪� :‬أول مواجهة �ساخنة بني نواب‬ ‫ال�شعب واحل�ك��وم��ة‪ .‬ويف اخل�بر املن�شور حت��ت العنوان �أن نواب‬ ‫ال�شعب (الح��ظ التعميم ال��ذي مل ي��ذك��ر �أن�ه��م ن��واب احلزب)‬ ‫وجهوا يف �أول مواجهة بني املجل�س اجلديد واحلكومة "انتقادات‬ ‫عنيفة" لوزير ال�صحة‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫جريدة «روز اليو�سف» رفعت �سقف الت�سخني عاليا فذكرت‬ ‫على �صفحتها الأوىل �أن��ه‪ :‬من �أول جل�سة «معار�ضة الوطني»‬ ‫تلهب جمل�س ال���ش�ع��ب‪ .‬و�أ�� �ش ��ارت يف اخل�ب�ر �إىل �أن «معار�ضة‬ ‫احلزب الوطني» �ألهبت جل�سات جمل�س ال�شعب خالل مناق�شة‬ ‫‪ 44‬طلب �إح��اط��ة و‪� 9‬أ�سئلة ح��ول م�شكالت ال�ع�لاج على نفقة‬ ‫الدولة واخلدمات ال�صحية‪ ،‬منها ‪ 42‬طلب �إحاطة قدمها نواب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫�إذا دققت يف الكالم �ستكت�شف �أن اجلريدة ابتدعت م�صطلح‬ ‫«م�ع��ار��ض��ة ال��وط �ن��ي»‪ ،‬مب��ا ي��وح��ي ب� ��أن احل ��زب ال��وط�ن��ي «حماه‬ ‫اهلل» �أ�صبح يقوم بالدورين معا‪ ،‬فهو يحكم ويعار�ض يف نف�س‬ ‫الوقت‪ .‬ثم �إنها نفخت يف اجلل�سة وزاي��دت على و�صف ما جرى‬ ‫ب��أن��ه «ان�ت�ق��ادات عنيفة»‪ ،‬كما ذك��رت الأه ��رام‪ ،‬قائلة �إن اجلل�سة‬ ‫كانت «ملتهبة»‪ ،‬ملجرد �أن �أح��د الأع�ضاء انتقد وزي��ر ال�صحة‪.‬‬ ‫(م��اذا ميكن �أن يحدث لو �أن��ه انتقد رئي�س احلكومة �أو رئي�س‬ ‫اجلمهورية)‪� .‬إذا الحظت �أي�ضا الإ��ش��ارة �إىل �أن ن��واب الوطني‬ ‫قدموا ‪ 42‬من ‪ 44‬طلب �إحاطة �إىل رئي�س املجل�س‪ ،‬فرمبا �أقنعك‬ ‫ذلك ب��أن احل��زب الوطني «اكت�سح» املعار�ضة‪ ،‬متاما كما اكت�سح‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫�أما ما كان طريفا حقا فهو العنوان الذي احتل قلب ال�صفحة‬ ‫الأوىل جل��ري��دة "امل�صري اليوم" يف �أع�ق��اب اجلل�سة الثانية‪،‬‬ ‫وذك��رت فيه �إن زكريا عزمي يتزعم املعار�ضة يف ال�برمل��ان‪ .‬وهو‬ ‫عنوان وا�سع حبتني‪ ،‬لأنه ال�سيد عزمي رغم �أنه نائب حمرتم‪� ،‬إال‬ ‫�أنه يف النهاية رئي�س ديوان رئي�س اجلمهورية‪ .‬و�إذا �صح العنوان‬ ‫املذكور ف�إنه يعني �أن رئي�س اجلمهورية هو رئي�س احلزب احلاكم‬ ‫الذي يعني رئي�س احلكومة‪� ،‬أما زعيم املعار�ضة فهو رئي�س ديوان‬ ‫رئي�س اجلمهورية!‬ ‫لقد توا�ضعت �أهدافنا‪ ،‬بحيث مل تعد تعرت�ض على تبيي�ض‬ ‫وغ�سل جمل�س ال�شعب وجتميل وجهه‪ ،‬و�إمن��ا �صرنا ن�س�أل �أال‬ ‫يوجد خ�براء ي�ستطيعون �أداء املهمة ب�أ�سلوب �أك�ثر ذك��اء وحيل‬ ‫�أف�ضل �إتقانا؟‬

‫"االت�صاالت" تنتهي من م�شروع‬ ‫�أمتتة دائرة املكتبة الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أن �ه��ت وزارة االت �� �ص��االت وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل�ع�ل��وم��ات م��ن خالل‬ ‫بربنامج احلكومة الإلكرتونية تنفيذ م�شروع �أمتتة دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وي �ه��دف امل���ش��روع �إىل ت�ق��دمي م�ق�ترح لهيكلة املكتبة و�إع ��ادة‬ ‫هند�سة �إجراءاتها‪ ،‬وحو�سبتها وتطوير قدراتها من خالل تزويدها‬ ‫بالأجهزة احلديثة‪ ،‬وتوفري اخلدمات الإلكرتونية على موقع املكتبة‬ ‫الإلكرتوين مل�ساعدة امل�ستفيدين من خدمات املكتبة باحل�صول على‬ ‫املعلومات مبا�شر ًة وب�أقل جهد ممكن‪.‬‬ ‫وح�سب ب�ي��ان �صحايف ع��ن ال ��وزارة �أم ����س‪ ،‬ف ��إن امل���ش��روع ميثل‬ ‫نقلة ن��وع�ي��ة يف ع�م��ل دائ ��رة امل�ك�ت�ب��ة ال��وط�ن�ي��ة م��ن خ�ل�ال ت�سهيل‬ ‫مهمة امل�ستفيدين من املكتبة الوطنية على اختالف �أطيافهم من‬ ‫مواطنني وباحثني وزائ��ري��ن‪ ،‬و�أر�شفة حمتويات املكتبة من كتب‬ ‫وخم�ط��وط��ات وغ�يره��ا م��ن ال��وث��ائ��ق ال�ت��اري�خ�ي��ة وامل�ه�م��ة يف حياة‬ ‫ال��دول��ة الأردن �ي��ة لي�ساهم ذل��ك يف ن�شر الثقافة وتو�سيع قاعدة‬ ‫البحث العلمي‪� ،‬إ�ضافة �إىل تطوير قدرات العاملني يف املكتبة من‬ ‫خالل التدريب والت�أهيل‪.‬‬

‫يف ب� � �ي � ��ان ع � �ل� ��ى م � ��وق � ��ع احل� � ��زب‬ ‫االل � �ك�ت��روين‪� ،‬أع� �ل ��ن "احلزب املناه�ض‬ ‫لل�صهيونية" يف ف��رن���س��ا‪ ،‬ب��رئ��ا��س��ة يحيى‬ ‫القوا�سمي رئي�س مركز الزهراء يف مدينة‬ ‫دان �ك ��رك يف ��ش�م��ال ف��رن���س��ا‪ ،‬ن�ي�ت��ه تقدمي‬ ‫مر�شح لالنتخابات الرئا�سية الفرن�سية يف‬ ‫العام ‪ ،2012‬وعر�ض احلزب يف بيانه لتغلغل‬ ‫اللوبي ال�صهيوين يف �أروق��ة �صنع القرار‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫�إم �� �س��اك رئ�ي����س ال� � ��وزراء العراقي‬ ‫ن��وري املالكي ب��ال��وزارات الأمنية لن يكون‬ ‫م��ؤق�ت�اً كما ي��زع��م و�سيفر�ضه قريبا على‬ ‫الكتل الأخرى ك�أمر واقع‪.‬‬ ‫�أم �ي�ر دول� ��ة خ�ل�ي�ج�ي��ة ق ��ام م�ؤخرا‬

‫بني ال�سطور‬

‫يف �شراء نبتة القات‪.‬‬

‫بزيارة دولة �إقليمية بطلب من رئي�س دولة‬ ‫عربية الذي طلب من الأمري التدخل لدى‬ ‫ق�ي��ادة ال��دول��ة الإقليمية و�إق�ن��اع�ه��ا بدعم‬ ‫جهود تهدئة الأو�ضاع يف بالده‪.‬‬ ‫ج��اء يف اع�تراف��ات العميل امل�صري‬ ‫ط � ��ارق ع� �ب ��دال ��رازق ع �ي �� �س��ى‪� ،‬أن املو�ساد‬ ‫الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي � �س �ع��ى ل �� �ض��خ معلومات‬ ‫م�غ�ل��وط��ة ع��ن ال�ع�ق�ي��دة الإ� �س�لام �ي��ة على‬ ‫�شبكة الإن�ت�رن ��ت للعبث ب�ع�ق��ول ال�شباب‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ق��ام امل��و��س��اد ب�ضخ كميات‬ ‫كبرية من املعلومات املغلوطة عن طريق‬ ‫العبث بالرتاث العقائدي والثقايف للعرب‬ ‫وامل���س�ل�م�ين امل �غ��اي��رة ل�ل�ح�ق�ي�ق��ة م��ن �أجل‬ ‫ت�ضليل ال�شباب العربي وت�شكيكه يف هويته‬ ‫مع تغيري الوقائع التاريخية مبا ي�صب يف‬ ‫م�صلحة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫بح�سب م�صادر ر�سمية مينية‪ ،‬ينفق‬ ‫ال�شعب اليمني نحو ‪ 7‬ماليني دوالر يوميا‬

‫ت��و� �ص��ل م�ن���س��ق �أع� �م ��ال احلكومة‬ ‫اجل �ن�رال اي �ت��ان دان �غ��وت ووزي� ��ر ال�ش�ؤون‬ ‫امل��دن �ي��ة يف ح�ك��وم��ة � �س�لام ف�ي��ا���ض ح�سني‬ ‫ال�شيخ �إىل اتفاق مبدئي ‪-‬ما زالت طريقة‬ ‫تنفيذه قيد النقا�ش‪ -‬حول و�ضع ممثلني‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ة يف م �ع��اب��ر ن �ق��ل ال �ب �� �ض��ائ��ع بني‬ ‫"�إ�سرائيل" وقطاع غزة‪.‬‬

‫الفقر عيب و�ألف‬ ‫عيب ب�شهادة كل‬ ‫احل�ضارات!‬

‫ع��ر� �ض��ت وا� �ش �ن �ط��ن ع �ل��ى الريا�ض‬ ‫�رح��ا ي�ق���ض��ي با�ستئناف‬ ‫وال �ق ��اه ��رة م �ق�ت ً‬ ‫املفاو�ضات غري املبا�شرة بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬يف ظ��ل ��ص�ع��وب��ة العودة‬ ‫للمفاو�ضات املبا�شرة التي توقفت بعد �أقل‬ ‫من �شهر على انطالقها‪ ،‬مع رف�ض حكومة‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و اال��س�ت�ج��اب��ة ل�ضغوط‬ ‫وا�شنطن بوقف البناء اال�ستيطاين بال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫جهة �سعودية �أكادميية يف العا�صمة‬ ‫ال��ري��ا���ض ا��س�ت�ق�ط�ب��ت ‪ 100‬ع� � مِ�ال وتعتزم‬ ‫منحهم اجلن�سية ال�سعودية حتفيزاً لهم‬ ‫دون �أن ي�شري التقرير �إىل �أ�سماء العلماء‬ ‫و�صفاتهم العلمية �أو حتى جن�سياتهم‪.‬‬

‫وزير الأ�شغال‪� :‬آليات جديدة ل�ضبط �إنارة الطرق‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي��ر الأ��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة واال�سكان‬ ‫الدكتور حممد طالب عبيدات ان الوزارة‬ ‫ب�صدد �ضبط فاتورة الطاقة لإن��ارة الطرق‬ ‫يف امل �م �ل �ك��ة م ��ن خ�ل��ال ا� �س �ت �خ��دام �آل �ي ��ات‬ ‫واج� � ��راءات ج��دي��دة للم�ساهمة يف �ضبط‬ ‫النفقات وتر�شيد اال�ستهالك والتخفيف‬ ‫ع �ل��ى م ��وازن ��ة ال ��دول ��ة م ��ن خ �ل�ال حزمة‬ ‫م��ن االج� ��راءات ال�ت��ي �سيتم ات�خ��اذه��ا بهذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫وب�ين عبيدات يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫�أم�س ال�سبت �أن ال��وزارة �ستطبق تدريجياً‬ ‫عدداً من الإج��راءات التي �ست�ؤدي لرت�شيد‬ ‫ا�ستهالك الطاقة‪ ،‬و�ستبد�أ بدرا�سة اجلدوى‬ ‫االقت�صادية لرتكيب �أج�ه��زة على وحدات‬ ‫الإن��ارة القائمة والتي ت ��ؤدي لتوفري‪ 25‬يف‬ ‫املئة من قيمة اال�ستهالك ال�شهري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنها �ستعمل على تركيب م�ؤقت‬ ‫زم�ن��ي �إ� �ض��ايف يف ل��وح��ة الت�شغيل م��ن �أجل‬ ‫ف�صل فاز واحد من الفازات الثالث لكيبل‬ ‫التغذيه لأعمدة الإنارة بعد ال�ساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال‬ ‫عندما تقل احلركة امل��روري��ة‪ ،‬و�سيتم عمل‬ ‫ذل��ك على �شارعي الأردن وط��ري��ق ال�سلط‬ ‫ال��دائ��ري خطوة �أوىل لغايات درا��س��ة فرق‬ ‫كلفة اال�ستهالك وال�ت��أث�يرات اجلانبية �إن‬ ‫وجدت‪.‬‬

‫�شارع االردن‬

‫و�أك��د عبيدات �أن��ه �سيتم �أي�ضاً اعتماد‬ ‫امل�سافة ب�ين الأع �م��دة مب��ا ال ي��زي��د ع��ن ‪45‬‬ ‫م�ترا‪ ،‬وارت�ف��اع الأع�م��دة مب��ا ال يتجاوز ‪10‬‬ ‫�أم �ت��ار ب�ع�ين االع �ت �ب��ار م��ع امل�ح��اف�ظ��ة على‬ ‫معدل االنتظامات الطولية والكلية ل�شدة‬ ‫اال�ستنارة على الطرق الرئي�سية والثانوية‬ ‫وف��ق امل��وا��ص�ف��ات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وو� �ض��ع وحدات‬ ‫�صوديوم بد ًال من الزئبق‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر �إن��ه مت �إن��اط��ة عمل �إنارة‬ ‫الطرق مبديرية متخ�ص�صة لغايات عمل‬ ‫درا�سات الإن��ارة و�صيانتها و�إدامتها وتنفيذ‬ ‫م�شروعات الإن��ارة ومتابعة املحافظة على‬

‫ت��ر��ش�ي��د اال� �س �ت �ه�لاك‪ ،‬و�إدراج ذل ��ك �ضمن‬ ‫الدرا�سات واملوا�صفات والت�صاميم اخلا�صة‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬وب�ح�ي��ث ي�ك��ون ه�ن��اك ف��رق �صيانة‬ ‫لإن��ارة الطرق وف��رق �أخ��رى ملتابعة تر�شيد‬ ‫اال�ستهالك و�ضبط النفقات يف �إنارة �شبكة‬ ‫الطرق‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن وزارة اال� �ش �غ��ال العامة‬ ‫واال� �س �ك��ان مت�ت�ل��ك ح� ��وايل ‪ 400‬كيلومرت‬ ‫م ��ن ال� �ط ��رق ال��رئ �ي �� �س��ة امل � �ن� ��ارة‪ ،‬وهنالك‬ ‫خطة متكاملة ملتابعة �إن ��ارة ال�ط��رق التي‬ ‫ف�ي�ه��ا م���ش��اك��ل يف ال���س�لام��ة امل ��روري ��ة وفق‬ ‫املخ�ص�صات املعدة لذلك يف املوازنة‪.‬‬

‫مزارع بذان وبردى يف الكرك مهددة بالدمار بعلم احلكومة‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫مل تف الدوائر احلكومية املخت�صة بوعود‬ ‫قطعتها ملزارعي منطقة ب��ذان يف وادي الكرك‬ ‫وهي من �أكرث مناطق الكرك الزراعية �أهمية‪،‬‬ ‫�إذ تبلغ م�ساحات الأرا� �ض��ي امل��زروع��ة مبختلف‬ ‫�أن� ��واع اخل���ض��ار والأ� �ش �ج��ار فيها زه ��اء ‪� 8‬آالف‬ ‫دومن‪ ،‬ب��وع��ود ك��ان��ت قطعتها مل��زارع��ي املنطقة‬ ‫الذين حلق مبزارعهم �أ�ضرار كبرية يف املو�سم‬ ‫ال�شتوي املا�ضي طالت عيون املياه وقنوات الري‬ ‫والطرق الزراعية‪ ،‬وفق ما ذكره املتحدث با�سم‬ ‫�أولئك املزارعني �إبراهيم اجلعافرة الذي بني �أن‬ ‫الأ��ض��رار الناجتة عن مو�سم ال�شتاء املا�ضي ال‬ ‫زالت على حالها‪ ،‬و�أن املزارعني يجدون م�شقة‬ ‫يف ال��و� �ص��ول �إىل م��زارع �ه��م ب��ال�ن�ظ��ر لأو�ضاع‬ ‫ال �ط��رق ال��زراع �ي��ة ال �ت��ي �أ� �ص �ب��ح ال���س�ير عليها‬ ‫با�ستخدام الآليات �شاقا وخطرا ملا حلق بها من‬ ‫ان�ه�ي��ارات وجت��ري��ف‪ ،‬وم��ا تعر�ضت ل�ه��ا عربات‬ ‫ت�صريف املياه من خراب وبن�سبة تفوق الـ‪ 70‬يف‬ ‫املئة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم قدرتهم على ري مزارعهم‬ ‫ب�سبب التلف ال��ذي حل��ق بعيون امل�ي��اه وقنوات‬ ‫ال��ري ف�أ�صبحت كميات كبرية من املياه تذهب‬ ‫ه��درا �أم��ام نظر امل��زارع�ين دون �أن يتمكنوا من‬ ‫اال�ستفادة منها‪ ،‬وبني اجلعافرة �أن كل ما فعلته‬ ‫اجل �ه��ات احل�ك��وم��ة امل�ع�ن�ي��ة �أع �م��اال ب�سيطة مل‬ ‫ت�سهم بتح�سني احلالة‪ ،‬رغم منا�شدات املزارعني‬ ‫ومطالبهم املتوا�صلة وال�ت��ي م�ضى عليها ما‬ ‫يقرب من ع��ام‪ ،‬مما �أبقى م�ساحات وا�سعة من‬ ‫امل ��زارع معطلة بانتظار �أن تفي تلك اجلهات‬ ‫ب��وع��وده��ا‪ ،‬و�أ� �ض��اف اجل�ع��اف��رة �أن ب�ق��اء الو�ضع‬ ‫على حالة‪ ،‬ودون �أن حترك اجلهات املعنية �ساكنا‬ ‫يعني �أن م ��زارع امل��واط�ن�ين �ستتعر�ض لتدمري‬ ‫ك��ام��ل �إذا م��ا ت�ساقطت الأم �ط��ار بكثافة يف ما‬ ‫تبقى من املو�سم املطري احل��ايل‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫قال �إنه �سيقطع موارد الرزق عن مئات الأ�سر‪،‬‬ ‫باعتبار �أن ال��زراع��ة ه��ي املهنة وو�سيلة ك�سب‬ ‫العي�ش ال��وح�ي��دة للغالبية العظمى م��ن �أبناء‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وب�ين اجل�ع��اف��رة �أن��ه منذ وق��وع م��ا و�صفه‬ ‫ب��ال �ك��ارث��ة ال �ت��ي ح �ل��ت يف امل�ن�ط�ق��ة مل ينقطع‬ ‫امل��زارع��ون ع��ن مراجعة ال��دوائ��ر ذات العالقة‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ك��ل م��ا ح���ص�ل��وا ع�ل�ي��ه وع ��ود دون نفاذ‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل��زارع�ين راج �ع��وا قبل �أ�سابيع‬ ‫حمافظ ال�ك��رك ال��ذي خاطب ال��دوائ��ر املعنية‬ ‫يف املحافظة‪ ،‬حيث مت �إيفاد جلنة من الزراعة‬ ‫والأ�شغال العامة‪ ،‬وبلدية الكرك الكربى ملعاودة‬ ‫الك�شف على املنطقة التي �سبق وك�شفوا عليها‬ ‫مرات عديدة �سابقا‪ ،‬و�أ�ضاف كل ما ح�صلنا عليه‬ ‫وعود �أي�ضا ال نتوقع �أن تنفذ متاما كما ح�صل‬ ‫يف العام املا�ضي‪ ،‬وق��ال ننتظر‪ ،‬و�إذا مل يح�صل‬

‫�شيء فلي�س �أمامنا �سوى طلب مقابلة رئي�س‬ ‫احلكومة والوزراء املعنيني لعلهم ينجدوننا من‬ ‫احلالة البائ�سة التي نحن عليها‪.‬‬ ‫م��دي��ر زراع� ��ة حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك املهند�س‬ ‫�أح �م��د امل ��دادح ��ة‪ ،‬ق��ال �إن ل�ي����س ك��ل م��ا يطلبه‬ ‫امل��زارع��ون ه��و م��ن اخت�صا�ص وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ن��ا ��س�ن�ع�م��ل ت �ق��دمي م��ا ب��اال��س�ت�ط��اع��ة ويف‬ ‫�ض�ؤ توفر املخ�ص�صات املالية‪ ،‬وذل��ك يف جمال‬ ‫�إع ��ادة ت�أهيل ع�ي��ون امل�ي��اه وق�ن��وات ال��ري وغري‬ ‫ذلك من اخلدمات الزراعية التي تقع يف دائرة‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬وب�ين امل��دادح��ة �أن��ه مت��ت الكتابة‬ ‫حول املو�ضوع لأمني عام وزارة الزراعة‪ ،‬ونحن‬ ‫بانتظار حتديد الآلية التي ميكن من خاللها‬ ‫�أن تفي الوزارة مبا وعدت به‪.‬‬ ‫م��دي��ر �أ��ش�غ��ال حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك املهند�س‬

‫وحيد الطراونة �أكد �أن هنالك توجها جادا لدى‬ ‫وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان ملعاجلة الأ�ضرار‬ ‫احلا�صلة يف مزارع منطقة بذان وبردى‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال م��وازن��ة ال ��وزارة للعام ‪ ،2011‬حيث‬ ‫�سرت�صد املخ�ص�صات امل��ال�ي��ة املمكنة لإ�صالح‬ ‫الطرق الزراعية وعبارات ت�صريف مياه الأمطار‬ ‫و�إقامة اجلدران اال�ستنادية الالزمة‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة ال� �ك ��رك ال� �ك�ب�رى حممد‬ ‫املالحمة ق��ال �إن البلدية قدمت وبعلم �سكان‬ ‫املنطقة ما يقع �ضمن اخت�صا�صها من خدمات‬ ‫مل��زارع��ي م�ن�ط�ق��ة ب ��ذان وب� ��ردى وم �ن��ذ حدوث‬ ‫امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف رغ ��م �أن �إ� �ص�ل�اح الأ� �ض ��رار‬ ‫الناجتة لي�س من اخت�صا�ص البلدية‪ ،‬ف�إننا على‬ ‫ا�ستعداد لتقدمي ما ميكننا من دعم من عمال‬ ‫و�أية �أوجه دعم ممكنة اخرى‪.‬‬

‫�صور من باذان‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫تـُجمع كل احل�ضارات من خ�لال �أمثالها و�أقوالها امل�أثورة‬ ‫على �أن الفقر عيب و�أل��ف عيب‪ ،‬ال ب��ل ه��و �أق��رب �إىل اخلطيئة‬ ‫اجلديرة بالرجم‪ ،‬وهي بذلك ال حتاول �أن تذم الفقراء وتزيد يف‬ ‫معاناتهم‪ ،‬بل بالأحرى حتثهم على النهو�ض واالرتقاء‪ ،‬فاملعايرة‬ ‫تفعل فعل ال�سحر �أحياناً‪ .‬ونحن هنا‪ ،‬ال نود النيل من الفقراء‬ ‫بقدر م��ا نريد �أن ن�ستنه�ض هممهم ليخرجوا م��ن احل�ضي�ض‬ ‫الذي ارت�ضى الكثري منهم �أن يعي�ش فيه حتت حجج واهية ليربر‬ ‫تقاع�سه وي�أ�سه‪.‬‬ ‫يقول مثل �صيني‪�" :‬إن الكلب لن يتخلى عن �سيده ب�سبب‬ ‫الفقر"‪ .‬الحظوا كيف ربط ال�صينيون الفقر بالكالب‪ ،‬فالإن�سان‬ ‫يظل عبداً طاملا ظل فقرياً‪ .‬ويذهب ال�صينيون �أبعد من ذلك يف‬ ‫احتقارهم للفقر بالقول‪" :‬الكالب ت�أبى �أن تكره فقرياً"‪� ،‬أي �أن‬ ‫الفقري لي�س جديراً حتى باهتمام الكالب‪ .‬وهناك مثل �صيني �آخر‬ ‫يقول‪" :‬من الأف�ضل �أن متوت قبل ع�شر �سنني من نهاية عمرك‬ ‫على �أن تعي�ش �سنة واح��دة فقرياً"‪ .‬واملق�صود طبعاً حتري�ض‬ ‫النا�س على العمل واالرتقاء االجتماعي واالقت�صادي جتنباً مل�آ�سي‬ ‫الفاقة‪ .‬وي�صل الأم��ر بال�صينيني �إىل القول‪" :‬الفقري يخالط‬ ‫ال�شياطني"‪ .‬الحظوا كيف يح�سبون الفقر على ال�شر‪.‬‬ ‫وي�سخر اليهود من الفقر قائلني‪" :‬من ح�سنات الفقر �أن‬ ‫ذوي الفقري ال يجنون �شيئاً بعد وفاته‪ ،‬ال �إرث وال من يحزنون"‪.‬‬ ‫وللت�أكيد على �أن الفقراء م�س�ؤولون ع��ن حمنتهم‪ ،‬يقول مثل‬ ‫يهودي �آخر‪" :‬الفقر يلحق الفقري"‪ .‬ال بل �إن الفقر يف الثقافة‬ ‫اليهودية لي�ست م�شرفاً �أبداً فـ"الفقر لي�س �شرفاً"‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��روم��ان فقد ك��ان��وا ي�ستحثون ال�ن��ا���س على النهو�ض‬ ‫بالقول‪" :‬ما �أ�صعب �أن ت�صبح م�شهوراً �إذا كنت فقرياً"‪ .‬ال بل‬ ‫كانوا ي�شبهون الفقراء بالأموات ك�أن يقولوا‪" :‬الفقر موت من‬ ‫ن��وع �آخر"‪ .‬وو��ص��ل الأم ��ر ب��ال��روم��ان �إىل حتري�ض النا�س �ضد‬ ‫الفقراء بالقول‪" :‬جتنب الفقراء وعاملهم كمجرمني"‪ .‬كما ربط‬ ‫الرومان بني الو�ضاعة والعوز بالقول‪" :‬الفقر يجعل الإن�سان‬ ‫حقرياً"‪ .‬ويف منا�سبة �أخرى قالوا‪" :‬الفقري حمتقر يف كل مكان‬ ‫وزمان"‪ .‬ولتحري�ض الفقراء على النهو�ض كانوا يخوفونهم من‬ ‫تبعات �أي عمل يقومون به‪�" :‬إذا كنت فقرياً ت�صرف بحذر"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبدورهم يقول الإيطاليون‪" :‬الويل ملن ال ميتلك �شيئا"‪.‬‬ ‫ويف ذلك طبعاً دعوة لل�سعي والكد من �أجل حتقيق الذات وامتالك‬ ‫ال�ثروة‪ .‬وكي ي�ضغطوا على الفقراء �أكرث كانوا يعتربونهم بال‬ ‫�أ�صل �أو ف�صل‪" :‬لي�س للفقراء �أقرباء"‪.‬‬ ‫ويرى الهولنديون ب�أن "�أق�سى �سيدين هما الفقر والفاقة"‪.‬‬ ‫الحظوا كيف يربط الهولنديون بني العمل‪� ،‬أي ال�صناعة وبني‬ ‫جتنب الفقر‪" :‬عندما تخرج ال�صناعة من الباب يدخل الفقر من‬ ‫النافذة"‪� ،‬أي �أن الفقر نقي�ض العمل‪ ،‬ومن يعمل لن يفقر‪ .‬كما‬ ‫ي�شبه الهولنديون الإن�سان الفقري بقارب ال ي�ستطيع الإبحار‪:‬‬ ‫"الرجل ب��دون امل��ال كال�سفينة ب��دون �شراع"‪ .‬ولل�سخرية من‬ ‫الفقراء وعدم قدرتهم على تلبية احتياجاتهم يقول مثل هولندي‬ ‫�آخر‪" :‬الرجل الفقري يعرب ال�سوق �سريعاً"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د الفرن�سيون ب ��أن "ال�شيء ال��وح�ي��د ال��ذي ميكن �أن‬ ‫حت�صل عليه من دون �أمل وجهد هو الفقر"‪ .‬ويف ذلك طبعاً دعوة‬ ‫�صريحة للعمل واجلهد‪ ،‬وهو ما ينق�ص الكثري من �شبابنا هذه‬ ‫الأيام‪ .‬ويربط الفرن�سيون �أي�ضاً بني ال�شر والفقر‪" :‬الفقر ابن‬ ‫اخلطيئة"‪ .‬وحل�ض الفقراء على العمل والنهو�ض كي ال يبقوا‬ ‫معزولني عن املجتمع‪ ،‬يقول مثل فرن�سي �آخر‪" :‬الفقر نوع من‬ ‫مر�ض اجلذام"‪ .‬وه��و داء يجعل اجلميع يبتعدون عن املر�ضى‬ ‫به‪.‬‬ ‫ويجادل اليابانيون "ب�أن الفقر يقتل الأحا�سي�س"‪.‬‬ ‫�أما الإ�سبان فيقولون‪" :‬الفقر لي�س خطيئة‪ ،‬لكنه فرع من‬ ‫ف��روع الفجور"‪ .‬وه��و مثل ق��وي للغاية ي��ردون ب��ه على ك��ل من‬ ‫يحاول تربير و�ضع الفقراء و�إيجاد الأعذار لهم‪ .‬وكغريهم من‬ ‫الغربيني ي�ؤكد الإ�سبان ب�أن "لي�س للفقري �صديق"‪.‬‬ ‫وبدورهم يرى الكوريون ب�أن "الفقر ي ّولد ال�شقاق"‪ ،‬وب�أن‬ ‫"ال�سجن والتق�شف من ن�صيب الفقراء"‪.‬‬ ‫وللإيرلنديني �أق ��وال م ��أث��ورة كثرية يف نقمة الفقر‪ ،‬فهم‬ ‫يقولون‪" :‬الفقر ي ّولد احلزن"‪ ،‬و�إن "الفقري �سعيد بالفتات"‪.‬‬ ‫والويل كل الويل لفقري‪�" :‬أ�شفق على فقري اقرتف خط�أً"‪.‬‬ ‫وي�صل الأم��ر بالربتغاليني �إىل جتريد الفقري من م�شاعر‬ ‫احل��ب بقولهم‪" :‬الفقري ال يح�سن الع�شق"‪ .‬وي��رون �أي�ضاً ب�أن‬ ‫"الفقر ي�ض ّيع الأ�صدقاء"‪ .‬وي�سخرون من الفقراء بالقول‪:‬‬ ‫"الفقري يجوع بعد الأكل فوراً"‪.‬‬ ‫وهناك مثل من مدغ�شقر يقول‪" :‬الفقر ال ي�سمح لك ب�أن‬ ‫ترفع ر�أ�سك"‪ .‬ف ��إذا �أحببت �أن تبقى ذلي ً‬ ‫ال ط��وال حياتك فابق‬ ‫فقرياً‪.‬‬ ‫�أم��ا االجنليز فيقولون‪" :‬عندما يدخل الفقر م��ن الباب‬ ‫يخرج احلب من النافذة"‪.‬‬ ‫والدمناركيون لديهم مثل قريب من مثل �إيطايل �أوردته‬ ‫�آن�ف�اً يقول‪" :‬ال معارف للفقراء"‪� ،‬أي ال �أح��د يريد �أن ي�صادق‬ ‫فقرياً �أو حتى �أن يتعرف عليه‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أن الأمريكان لي�س لديهم تاريخ وثقافة �ضاربة‬ ‫يف ال�ق��دم‪� ،‬إال �أن لديهم بع�ض الأم�ث��ال التي حتتقر الفقراء �إذ‬ ‫يقولون‪" :‬الفقري دائ�م�اً يف امل�ؤخرة"‪ .‬كما �أن�ه��م ي�سخرون من‬ ‫كل من يحاول �أن يعمل بالقول ال��دارج‪�" :‬إن ال��ذي ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يطال العنب يقول عنه حام�ض"‪ .‬ولهم يف هذا ال�سياق مثل‬ ‫يقول‪" :‬الفقراء وحدهم يزعمون �أن املال ال ي�شرتي ال�سعادة"‪.‬‬ ‫ويقول الرئي�س الأمريكي الراحل بنجامني فرانكلني‪" :‬الفقر‬ ‫يحرم الإن�سان من كل الف�ضائل‪ ،‬فمن ال�صعب على حقيبة فارغة‬ ‫�أن تقف �شاخمة"‪.‬‬ ‫وك ��ي ي �� �س �خ��روا م��ن و� �ض��ع ال �ف �ق��راء وق �ل��ة ح�ي�ل�ت�ه��م يقول‬ ‫البلغاريون‪" :‬عندما حتولت مياه البحر �إىل ع�سل �أ�ضاع الفقراء‬ ‫مالعقهم"‪.‬‬ ‫وهناك بع�ض الأمثال العاملية غري معروفة امل�صدر تقول‪:‬‬ ‫"�صوت الفقري وهو ي�صرخ ك�صوت الكلب"‪" .‬ال �أح��د يخ�شى‬ ‫الفقراء"‪ .‬و"ال �أح��د ي��رك��ل فقرياً"‪ .‬وه��و مثل ي��ذك��رن��ا باملثل‬ ‫الياباين‪" :‬ال �أحد يركل قطاً ميتاً"‪� ،‬أي �إن الفقري �أ�شبه بامليت‪.‬‬ ‫�أرج��و �أخ�ي�راً �أن ال يعتقد �أح��د �أن ه��ذا املقال مكتوب للنيل‬ ‫م��ن ال�ف�ق��راء‪ ،‬فهناك �أن��ا���س يجاهدون وي�صلون الليل بالنهار‪،‬‬ ‫لكنهم يبقون حم�سوبني على مع�سكر الفقراء‪ ،‬لكنهم يف واقع‬ ‫الأمر يجب �أن ال يكونوا يف نف�س اخلانة‪ ،‬فهناك فرق كبري بني‬ ‫من ي�سعى وينا�ضل من اجل االرتقاء بنف�سه وبوطنه حتى لو مل‬ ‫يحقق الكثري‪ ،‬وبني من يتكا�سل ويتواكل ويلوم الظروف‪ ،‬وهم‬ ‫ال�سواد الأعظم من املعدمني‪.‬‬ ‫ل�ي��ت ��ش�ب��اب�ن��ا ي�ط�ـ ّ�ل�ع��ون ك�ي��ف ت�ن�ظ��ر احل �� �ض��ارات القدمية‬ ‫واحلديثة �إىل م�س�ألة الفقر‪ ،‬لعلهم ي�ستحون!‬ ‫‪fk4fk@yahoo.com‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الريا�ضي يبا�شر تدريباته ا�ستعدادا لت�صفيات‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا بكرة ال�سلة (�صفحـ ‪14‬ـة)‬

‫اللقاء الأخري الذي يجريه على هام�ش املع�سكر التدريبي املكثف يف دبي‬

‫املنتخب الوطني يواجه �أوزبك�ستان وديا اليوم‬

‫لقطة من مواجهة �سابقة بني منتخبنا الوطني و�أوزبك�ستان‬

‫التفا�صيل �صفحـــ‪17+16‬ـة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫الأهلي الإماراتي يواجه‬ ‫ميالن الإيطايل اليوم على ك�أ�س التحدي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلعب االهلي االم��ارات��ي مع ميالن مت�صدر ال��دوري االيطايل اليوم‬ ‫االح��د على �ستاد را��ش��د يف دب��ي يف م�ب��اراة ودي��ة على ك��أ���س التحدي التي‬ ‫تنظمها طريان االمارات �سنويا‪.‬‬ ‫و�ستكون املباراة احتفالية بالن�سبة لالهلي الذي يحتل املركز الثالث يف‬ ‫الدوري وي�ضم بني �صفوفه قائد منتخب ايطاليا ال�سابق فابيو كانافارو‪،‬‬ ‫وهو �سي�ستغلها لتكرمي العبه ال�سابق واداري الفريق احلايل احمد �شاه‪.‬‬ ‫وعزز االهلي �صفوفه خ�صي�صا للمباراة ببع�ض العبي االندية االخرى‬ ‫وابرزهم الربازيلي فرناندو بيانو من الوحدة و�سامل خمي�س وعلي عبا�س‬ ‫من الن�صر وااليراين علي كرميي الذي �سبق له اللعب يف الفريق االماراتي‬ ‫عام ‪.2004‬‬ ‫ويع�سكر ميالن يف دبي منذ ‪ 27‬كانون االول �ضمن ا�ستعداداته لعودة‬ ‫ال��دوري االيطايل بعد فرتة توقف منذ ‪ 19‬ال�شهر املا�ضي ب�سبب العطلة‬ ‫ال�شتوية‪.‬‬ ‫ويحل ميالن �ضيفا على كالياري يف ‪ 6‬كانون الثاين احلايل يف مباراة‬ ‫مهمة �ضمن املرحلة الثامنة ع�شرة‪ ،‬خ�صو�صا ان اي تعرث له قد ي�ستفيد‬ ‫منه نابويل الثاين والت�سيو الثالث النهما ال يبتعدان عنه �سوى بثالث‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫وي�سعى مدرب ميالن ما�سيميلينو اليغري لالطمئنان على جاهزية‬ ‫العبيه وخ�صو�صا الربازيلي الك�سندر باتو التي �ستكون مباراة االهلي االوىل‬ ‫له بعد غيابه عن املالعب منذ ت�شرين الثاين املا�ضي ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫كما يتوقع م�شاركة انطونيو كا�سانو ال��ذي ان�ضم اىل ميالن حديثا‬ ‫قادما من �سمبدوريا‪ ،‬يف حني �سيغيب الغاين كيفن برن�س بواتنغ الذي‬ ‫تعر�ض لال�صابة خالل املع�سكر يف دبي‪.‬‬

‫ت�صفيات املجموعة الأوىل لغرب �آ�سيا بكرة ال�سلة‬

‫«الريا�ضي» يبا�شر تدريباته ويرقب الفرق اليوم‬

‫الوداد البي�ضاوي املغربي يقيل مدربه‬ ‫الرباط ‪ -‬رويرتز‬ ‫اق��ال ن��ادي ال��وداد البي�ضاوي ال��ذي يناف�س يف ال��دوري املغربي املمتاز‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س اجلمعة مدربه الفرن�سي دييجو جارزيتو ل�سوء‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫واتفق اع�ضاء جمل�س ادارة نادي ال��وداد الذين اجتمعوا اجلمعة على‬ ‫اقالة املدرب الذي كان قد غادر متوجها اىل فرن�سا يوم اخلمي�س املا�ضي‬ ‫عقب تعادل فريقه �سلبيا مبلعبه و�أمام جماهريه �أمام �شباب ق�صبة تادلة‬ ‫الوافد اجلديد ومتذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫وهذه هي خام�س مباراة على التوايل يخو�ضها حامل اللقب دون �أن‬ ‫يحقق الفوز عقب ف��وزه يف قمة ال��دار البي�ضاء �أم��ام الرجاء ‪ .1-2‬وخ�سر‬ ‫الفريق مرتني من وقتها وتعادل يف ثالث مباريات على التوايل‪.‬‬ ‫وظل الوداد الذي حقق تعادله ال�ساد�س هذا املو�سم يف املركز اخلام�س‬ ‫م�ؤقتا بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫ومما زاد من غ�ضب جماهري وم�س�ؤويل الفريق هو العر�ض الباهت‬ ‫ال��ذي قدمه الالعبون يف م�ب��اراة ق�صبة ت��ادل��ة وقبلها يف م�ب��اراة ح�سنية‬ ‫�أغادير التي انتهت بدورها بالتعادل بدون اهداف حيث ظهر العجز الوا�ضح‬ ‫للفريق على تقدمي �أداء هجومي مع غياب اي فر�ص حقيقية للت�سجيل‪.‬‬ ‫وكان جارزيتو املدرب الذي قاد مازميبي للفوز بدوري �أبطال افريقيا‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬ق��د تعاقد م��ع ال�ف��ري��ق يف نهاية �سبتمرب اي�ل��ول امل��ا��ض��ي خلفا‬ ‫للربازيلي جوزيه دوترا دو�س �سانتو�س الذي كان قد ترك الفريق وهو يف‬ ‫�صدارة جدول امل�سابقة‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يخلف فخر الدين رجحي الفرن�سي جارزيتو على ر�أ�س‬ ‫الفريق الأول لنادي الوداد حتى نهاية املو�سم‪ .‬و�سيواجه الوداد فريق �أدوانا‬ ‫الغاين يف الدور التمهيدي لدوري �أبطال افريقيا يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وكان رجحي توىل قيادة الفريق يف �آخر ثالث مباريات يف العام املا�ضي‬ ‫بعد ا�ستقالة بادو الزاكي ليحقق الوداد البي�ضاوي لقب الدوري للمرة ‪17‬‬ ‫يف تاريخه‪.‬‬ ‫وقال فخر الدين رجحي يف ات�صال هاتفي مع رويرتز «ات�صل بي رئي�س‬ ‫النادي عبد االاله �أك��رم وعر�ض علي العودة لتدريب الفريق وقد ح�صل‬ ‫اتفاق مبدئي على ان يتم يوم االثنني االتفاق ب�شكل نهائي وتوقيع العقد‬ ‫ومن ثم �س�أبا�شر مهامي‪».‬‬ ‫وي�ستعد ال ��وداد ملواجهة فريق باري�س �سان ج�يرم��ان الفرن�سي يوم‬ ‫الأربعاء املقبل مبنا�سبة حفل افتتاح اال�ستاد اجلديد ملدينة مراك�ش‪.‬‬ ‫وا�ضاف «املهمة لن تكون �سهلة بالنظر للتغيري الذي �شهدته الت�شكيلة‬ ‫التي كانت قد ف��ازت بلقب ال��دوري حيث توجد ��ض��رورة ملحة للو�صول‬ ‫لدرجة متقدمة من التجان�س واظ��ن ان فرتة توقف ال��دوري �ستتيح لنا‬ ‫و�ضع الفريق على طريق االنت�صارات وا�ستعادة التوازن‪».‬‬ ‫وبعد اقالة جارزيتو وقرب تعيني فخر الدين رجحي بديال له �ستكون‬ ‫جميع فرق الدوري املغربي املمتاز قد و�ضعت ثقتها يف مدربني حمليني‪.‬‬

‫فريق الريا�ضي ارامك�س ي�ستهل م�شواره بت�صفيات غرب �آ�سيا غدا‬

‫حلب ‪ -‬حممد ع ّمار‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫و�صل ام�س اىل مدينة حلب ال�سورية وفد‬ ‫ف��ري��ق ال �ن��ادي ال��ري��ا� �ض��ي ل �ك��رة ال���س�ل��ة؛ وذلك‬ ‫للم�شاركة يف مباريات املجموعة االوىل لت�صفيات‬ ‫غ��رب �آ��س�ي��ا ل�ك��رة ال�سلة وال�ت��ي جت��ري يف �صالة‬ ‫اال�سد مبدينة حلب ال�سورية‪ ،‬وت�ستمر حتى يوم‬ ‫اجلمعة ‪ 9‬ال�شهر احلايل‪ ،‬مب�شاركة اندية اجلالء‬ ‫ال�سوري والريا�ضي اللبناين وزوبهان االيراين‬ ‫واالهلي اليمني‪.‬‬ ‫تدريبات متوا�صلة‬ ‫م ��درب ال �ف��ري��ق ال �ك��اب�تن م�ع�ت���ص��م �سالمة‬ ‫م �ن��ح ال �ف��ري��ق ام ����س ف �ت�رة ا�� �س�ت�راح ��ة‪ ،‬ج ��راء‬ ‫رحلة ال�سفر الطويلة‪ ،‬والتي انطلقت من مقر‬ ‫ال�ن��ادي ب��را اىل حلب‪ ،‬فيما اج��رى الفريق اول‬ ‫م��ن ام�س تدريبه االخ�ير قبل ال�سفر يف �صالة‬ ‫ت�لاع العلي؛ رك��ز م��ن خاللها على رف��ع م�ؤ�شر‬ ‫اللياقة البدنية‪ ،‬باال�ضافة اىل تدريبات خا�صة‬ ‫باجلانب الدفاعي‪ ،‬واخر على اجلانب الهجومي‬ ‫م��ع االك�ث��ار م��ن الت�صويبات م��ن خ��ارج القو�س‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ت��دري�ب��ات خا�صة ل��زي��ادة عن�صر‬ ‫االن�سجام‪ ،‬وت��دري�ب��ات خا�صة ب�صانعي االلعاب‬ ‫مهمتها �سرعة التمرير والتفريغ واالنطالقات‪،‬‬ ‫فيما ا�شتملت ت��دري�ب��ات الع�ب��ي االرت �ك��از عي�سى‬ ‫كامل وفي�صل خري (العائد من اال�صابة) وعلي‬ ‫جمال واملحرتف االمريكي هوندري بروير‪ ،‬على‬ ‫ا�ستثمار ك��ل ال �ك��رات واح ��داث ��ش��رخ يف دفاعات‬ ‫امل�ن��اف����س م��ن خ�ل�ال ت�سريع وت�ي�رة التمريرات‬ ‫لت�شتيت فكر امل��داف�ع�ين‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل تنفيذ‬ ‫ا�سلوب الدفاع ال�ضاغط يف كافة ارجاء امللعب‪.‬‬ ‫ال�سكاكيني ي�صل اليوم‬ ‫م��ن امل�ق��رر ان ي�صل امل�ح�ترف الفل�سطيني‬ ‫يف �صفوف الريا�ضي اللبناين �سني ال�سكاكيني‬ ‫اىل ح�ل��ب ال �ي��وم‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د اجل �ه��ود الكبرية‬ ‫التي قام بها رئي�س االحت��اد هالل بركات‪ ،‬وبعد‬ ‫م�شاورات وات�صاالت مع رئي�س االحتاد ال�سوري‬ ‫لكرة ال�سلة ورئي�س االحت��اد الريا�ضي العام يف‬

‫�سورية‪ ،‬والتي �صبت على ت�سريع اي�صال ت�صريح‬ ‫دخ ��ول ال�سكاكيني ل���س��وري��ة مل���ش��ارك��ة ف��ري�ق��ه يف‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س ال��وف��د ف��ادي ال�صباح؛ ف�إن‬ ‫ج �ه��ود رئ�ي����س االحت� ��اد بالتن�سيق م��ع املعنيني‬ ‫يف االحت��اد ال���س��وري واالحت ��اد الآ��س�ي��وي �سرعت‬ ‫ب�إي�صال ت�صريح الدخول‪ ،‬مما يتيح للك�ساكيني‬ ‫م�شاركة الفريق يف تدرياته اليوم والتي �ستكون‬ ‫على وجبتني‪.‬‬ ‫الفريق جاهز‬ ‫ا�ضحى فريق الريا�ضي جاهزا للم�شاركة يف‬ ‫مباريات املجموعة‪ ،‬حيث �سيتابع اليوم مباريات‬ ‫االف�ت�ت��اح وال�ت��ي تنطلق عند ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫من م�ساء اليوم وجتمع الريا�ضي اللبناين مع‬ ‫زوب �ه��ان االي ��راين وال�ت��ي ت�ق��ام يف �صالة اال�سد‪،‬‬ ‫يعقبها لقاء االهلي اليمني واجلالء ال�سوري يف‬ ‫ال�ساعة الثامنة والن�صف م�ساء‪.‬‬ ‫وبو�صول ال�سكاكيني اليوم ومتاثل في�صل‬ ‫خري وعي�سى كامل و�سيف عامر وحممد جمال‬ ‫ل�ل���ش�ف��اء‪ ،‬ف� ��إن ال��ري��ا��ض��ي ارام �ك ����س ي�ضع نف�سه‬ ‫على بوابة املناف�سة بقوة نحو �صدارة املجموعة‪،‬‬ ‫حيث �أكد املدرب �سالمة قبل للوفد قبل ال�سفر‬ ‫ان الفريق ذاهب للم�شاركة يف الت�صفيات لبلوغ‬ ‫ال ��دور ال �ث��اين كمت�صدر للمجموعة‪ ،‬وان لكل‬ ‫مباراة ظروفها اخلا�صة‪ ،‬م�شريا اىل ان القرعة‬ ‫خدمت فريقه باحتجابه على املباريات يف اليوم‬ ‫االول‪ ،‬وال �ت��ي �ست�سمح ل��ه ت��دوي��ن املالحظات‬ ‫ع��ن ال�ف��ري��ق اليمني‪ ،‬ل�ضمان حتقيق ال�ف��وز يف‬ ‫االن �ط�لاق��ة احلقيقية ل�ل�ف��ري��ق يف الت�صفيات‪،‬‬ ‫والنظر بعدها للمواجهة اال�صعب املتمثلة بلقاء‬ ‫زوبهان االيراين قبل مواجهة اكرث اثارة وجتمعه‬ ‫م��ع اجل�لاء ال���س��وري‪ ،‬و�سيختتم م���ش��واره بلقاء‬ ‫الريا�ضي اللبناين م�ساء يوم اجلمعة ‪ 7‬احلايل‪.‬‬ ‫ت�شكيلة الوفد‬ ‫وي�ضم الوفد الذي ير�أ�سه امني �سر النادي‬ ‫الريا�ضي فادي ال�صباح؛ املدرب معت�صم �سالمة‬ ‫واالداري جمدي غوجن‪ ،‬وم�ساعدي املدرب يو�سف‬ ‫الفق�س وط��اه��ر ح�م��دان وامل�ع��ال��ج م�صطفى ابو‬

‫علي‪ ،‬والالعبني مالك خ�شان و�سيف عامر وعلي‬ ‫جمال وفي�صل خري وحممد جمال وعي�سى كمال‬ ‫وحممود ماف وحممد ال�شامي واحمد ابو بكر‬ ‫وعمار ب�سطامي واملحرتف الأمريكي هوندري‬ ‫بروير‪.‬‬ ‫معت�صم ‪ :‬ارتقاء فني‬ ‫�أكد مدرب الفريق معت�صم �سالمة يف ختام‬ ‫احل�صة التدريبية التي �أقيمت �أول من �أم�س؛‬ ‫على �أن الفريق يف ت�صاعد م�ستمر على اجلانب‬ ‫البدين واملهاري‪ ،‬حيث عمل اجلهاز الفني خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة ع �ل��ى ��ص�ي��اغ��ة ط ��رق تكتيكية‬ ‫تكنيكية تتنا�سب مع �أداء الفريق ول�سهولة تطبيق‬ ‫اجلمل يف ال�شقني الدفاعي والهجومي‪ ،‬مما �سرع‬ ‫يف ا�ستيعاب اخلطط التي تكفل ت�ضافر اجلهود‬ ‫للح�صول على النتيجة املطلوبة‪ ،‬وعك�س �صورة‬ ‫ع��ن ت�ط��ور ال�سلة االردن �ي��ة‪ ،‬وال �ع��ودة اىل عمان‬ ‫حمملني ببطاقة الت�أهل للدور الثاين للبطولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ��س�لام��ة اىل ان ك��اف��ة ال �ف��رق تطمح‬ ‫ببطاقة الت�أهل للدور الثاين‪ ،‬و�أن مفتاح الت�أهل‬ ‫مناط ب�أداء الفريق‪ ،‬و�أن لي�س هناك فريق �سهل‪،‬‬ ‫و�أن الت�أهل مناط ب�أداء الفريق والطرق الكفيلة‬ ‫بتنفيذ اجلمل التدريبية التي خا�ضها الفريق‬ ‫يف الفرتة املا�ضية على ار�ض الواقع‪ ،‬م�ؤكدا انه‬ ‫�سري�صد اداء االه�ل��ي اليمني يف ال�ل�ق��اء االول‪،‬‬ ‫مما يفتح امامه اب��واب الت�أهل للدورالثاين‪ ،‬اال‬ ‫ان �سالمة ا��ش��ار اىل ان ال�ف��ري��ق يطمح بالفوز‬ ‫ببطولة املجموعة‪.‬‬ ‫مباريات اليوم‬ ‫مباريات املجموعة �ستبد�أ يف ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫من م�ساء اليوم؛ حيث يلتقي يف االفتتاح فريقا‬ ‫الريا�ضي اللبناين مع وزبهان االي��راين يف قمة‬ ‫�سلوية �آ�سيوية‪ ،‬يعقبها لقاء االهلي اليمني مع‬ ‫اجلالء ال�سوري‪.‬‬ ‫مباراة االثنني‬ ‫ي�ستهل ال��ري��ا��ض��ي ارام�ك����س م�ب��اري��ات��ه غدا‬ ‫بلقاء االهلي اليمني عند ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‬ ‫يف ذات ال���ص��ال��ة‪ ،‬يعقبها يف ذات ال���ص��ال��ة لقاء‬ ‫اجلالء ال�سوري مع الريا�ضي اللبناين‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫براينت يقود ليكرز ملوا�صلة �صحوته‬ ‫يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق� � ��اد ك� ��وب� ��ي ب ��راي � �ن ��ت فريقه‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز حامل اللقب‬ ‫ملوا�صلة �صحوته والفوز على �ضيفه‬ ‫فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪،98-102‬‬ ‫فيما �سقط بو�سطن �سلتيك�س على‬ ‫ار��ض��ه ام��ام نيو اورل�ي��ان��ز هورنت�س‬ ‫‪� 83-81‬أول م� ��ن �أم � ��� ��س اجلمعة‬ ‫�ضمن مناف�سات ال��دوري االمريكي‬ ‫للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫على ملعب «�ستايبل�س �سنرت»‬ ‫وامام ‪ 18997‬متفرجا‪ ،‬وا�صل ليكرز‬ ‫�صحوته بعد ث�لاث هزائم متتالية‬ ‫وانهى ‪ 2010‬بفوز �صعب على �ضيفه‬ ‫فيالدلفيا ب�ف��ارق ارب��ع ن�ق��اط فقط‬ ‫وذل��ك بف�ضل جنمه ك��وب��ي براينت‬ ‫الذي �سجل ‪ 33‬نقطة‪ ،‬بينها نقطتان‬ ‫يف اخر ‪15‬ر‪ 1‬دقيقة‪.‬‬ ‫وكان ليكرز خ�سر ثالث مباريات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة ع�ل��ى ي��د م�ي�ل��ووك��ي باك�س‬ ‫وميامي هيت و�سان انتونيو �سبريز‪،‬‬ ‫ق �ب��ل ان ي�ستعيد ت ��وازن ��ه االربعاء‬ ‫على ح�ساب نيو اورليانز هورنت�س‪،‬‬ ‫ث��م وا� �ص��ل ��ص�ح��وت��ه ام ����س و�صالح‬ ‫جماهريه بعد ان �سقط يف مباراتني‬ ‫على التوايل يف «�ستايبل�س �سنرت»‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز الثالث والع�شرون‬ ‫للبطل هذا املو�سم مقابل ‪ 10‬هزائم‪،‬‬ ‫ف �ع��زز � �ص��دارت��ه مل �ج �م��وع��ة الهادي‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا م �ن��ي فيالدلفيا‬ ‫بهزميته الع�شرين يف ‪ 33‬مباراة حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وف� ��ر�� ��ض ف ��ري ��ق امل� � � ��درب فيل‬ ‫ج��اك���س��ون �سيطرته ع�ل��ى ال�ل�ق��اء اذ‬ ‫مل يتخلف خ�لال��ه يف اي منا�سبة‪،‬‬ ‫وهو امر يحققه يف املباراة ال�ساد�سة‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬وجنح يف نهاية املطاف‬ ‫باملحافظة على اف�ضليته م�ستفيدا‬ ‫م��ن ج �ه��ود ب��راي �ن��ت وف �� �ش��ل العبي‬ ‫�سيك�سرز يف ت�سجيل اي �سلة من ا�صل‬ ‫‪ 5‬حماوالت يف الدقيقة االخرية من‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م ق��دم��وا اداء مميزا‬ ‫وحب�سوا انفا�س جماهري «�ستايبل�س‬ ‫�سنرت» حتى �صافرة اخل�ت��ام بعدما‬ ‫ق�ل���ص��وا ال �ف��ارق م��ن ‪ 10‬ن �ق��اط اىل‬ ‫نقطة واح��دة فقط ‪ 96-95‬قبل ‪45‬‬ ‫‪ 2،‬دقيقة على النهاية بف�ضل التون‬ ‫براند وثاديو�س يونغ‪.‬‬ ‫ثم جنح يونغ يف معادلة االرقام‬ ‫‪ 98-98‬قبل ‪33‬ر‪ 1‬دقيقة على النهاية‬ ‫ب�سلة ث�لاث�ي��ة ب�ع��دم��ا ف�ق��د براينت‬ ‫ال �ك��رة‪ ،‬ل�ك��ن االخ�ي�ر ع��و���ض و�سجل‬ ‫�سلة م��ن م�سافة متو�سطة لي�ضع‬ ‫فريقه يف املقدمة‪ ،‬ثم ا�ضاف رميتني‬ ‫ح��رت�ين يف اخ��ر ‪9‬ر‪ 1‬ث��ان�ي��ة ليح�سم‬ ‫اللقاء مل�صلحة فريقه‪.‬‬ ‫ولقي براينت م�ساندة مميزة من‬ ‫العب االرتكاز اال�سباين باو غا�سول‬ ‫الذي �سجل ‪ 20‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‪،‬‬ ‫وا�ضاف المار اودوم ‪ 18‬نقطة مع ‪7‬‬ ‫متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ام��ا م��ن جهة فيالدلفيا الذي‬

‫‪15‬‬

‫�شحاتة ي�ضم �شيكاباال �إىل ت�شكيلة املنتخب امل�صري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ضم ح�سن �شحاتة امل��دي��ر الفني ملنتخب م�صر ال��وط�ن��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫الالعب حممود عبد الرازق �شيكاباال لدورة حو�ض النيل الودية التي تنطلق‬ ‫يف الفرتة من ‪ 3‬وحتى ‪ 16‬كانون الثاين اجلاري برغم �إعالن الالعب اعتزال‬ ‫اللعب دوليا �ضمن قائمة ت�ضم ‪ 25‬العبا‪.‬‬ ‫وكذلك �أعلن �شحاتة �ضم عبداهلل ال�سعيد العب و�سط النادي الإ�سماعيلي‬ ‫و�أحمد بالل مهاجم �سموحة والأهلي �سابقا بالإ�ضافة �إىل ح�سني عبدربه‬ ‫العب النادي الإ�سماعيلي والذي �شفي من �إ�صابته بقطع يف الرباط ال�صليبي‬ ‫للركبة‪ .‬وو�ضع �شحاتة الالعب �شيكاباال �أمام موقف خطري �إذ يتعني عليه‬ ‫االن�ضمام للمنتخب و�إال لن ي�ستطيع االلتحاق مبنتخب م�صر يف �أي فرتة‬ ‫قادمة‪.‬‬ ‫وجاءت القائمة على النحو التايل‪:‬‬ ‫يف حرا�سة امل��رم��ى ‪ :‬عبد ال��واح��د ال�سيد وحم�م��د �صبحي و�أم�ي�ر عبد‬ ‫احلميد‪.‬‬ ‫يف الدفاع‪ :‬وائل جمعة وحممود فتح اهلل وحممد جنيب و�شريف حازم‬ ‫و�أحمد فتحي وعبداهلل ال�شحات و�أحمد �سمري فرج وحممد عبد ال�شايف‪.‬‬ ‫يف ال��و��س��ط‪ :‬ح���س��ام غ��ايل وح�سني ع�ب��د رب��ه و�إب��راه �ي��م ��ص�لاح وعمرو‬ ‫ال�سولية وحممد �أبو تريكة و�أحمد عيد عبد امللك ووليد �سليمان وعبداهلل‬ ‫ال�سعيد و�أمين حفني‪.‬‬ ‫املهاجمون‪� :‬شيكاباال وحممد ناجي جدو وال�سيد حمدي و�أحمد علي‪.‬‬

‫دمييكيلي�س ينتقل من بايرن ميونيخ �إىل ملقة‬

‫كوبي براينت �سجل ‪ 33‬نقطة لفريقه ليكرز‬

‫فاز يف االي��ام اخلم�سة االخ�يرة على‬ ‫كل من دنفر ناغت�س وفينيك�س �صنز‬ ‫يف عقر دارهما‪ ،‬فربز جرو هوليداي‬ ‫ول ��و ول �ي��ام ����س ب�ت���س�ج�ي��ل االول ‪19‬‬ ‫ن �ق �ط��ة م ��ع ‪ 11‬مت ��ري ��رة حا�سمة‪،‬‬ ‫والثاين ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «ت ��ي دي غ ��اردن»‬ ‫وام � ��ام ‪ 18624‬م �ت �ف��رج��ا‪ ،‬ي �ب��دو ان‬ ‫ب��و� �س �ط��ن ��س�ل�ت�ي�ك����س ف �ق��د الوترية‬ ‫التي �سمحت له بتحقيق ‪ 14‬انت�صارا‬ ‫متتاليا فمني بهزميته الثالثة يف‬ ‫م �ب��اري��ات��ه االرب� ��ع االخ�ي��رة وج ��اءت‬ ‫على يد �ضيفه نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫بفارق �سلة واحدة ‪.83-81‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان فريق املدرب دوك‬ ‫ريفرز يعاين من الغيابات الكثرية‬ ‫يف �صفوفه‪ ،‬اذ افتقد خدمات �صانع‬ ‫العابه املميز راجون روندو للمباراة‬ ‫ال�سابعة على التوايل ب�سبب التواء‬ ‫يف ك��اح �ل��ه‪ ،‬وك �ي �ف��ن غ��ارن �ي��ت الذي‬ ‫ا� �ص �ي��ب االرب � �ع� ��اء ام � ��ام دي�ت�روي ��ت‬ ‫بي�ستونز‪ ،‬وكندريك بريكنز الذي مل‬ ‫يخ�ض اي مباراة هذا املو�سم ب�سبب‬ ‫عملية ج��راح�ي��ة يف رك�ب�ت��ه‪ ،‬و�صانع‬ ‫االل�ع��اب الثاين يف الفريق ديلونتي‬ ‫و�ست ال��ذي غ��اب للمباراة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة على ال�ت��وايل ب�سبب ك�سر يف‬ ‫مع�صمه‪.‬‬ ‫لكن رغم هذه الغيابات امل�ؤثرة‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ل ��رون ��دو وغ��ارن �ي��ت‪ ،‬بدا‬ ‫بو�سطن يف طريقه ل�ل�خ��روج فائزا‬ ‫ام ��ام م�ن��اف����س خ�سر �سبع مباريات‬ ‫متتالية خ��ارج ملعبه و‪ 9‬م��ن ا�صل‬ ‫اخر ‪ 10‬مباريات‪ ،‬وذلك بعدما تقدم‬ ‫‪ 66-73‬يف اخ��ر ��س��ت دق��ائ��ق ون�صف‬ ‫عرب ثالثية من راي ال��ن‪ ،‬لكن نيو‬ ‫اورل �ي ��ان ��ز � �ض��رب ب �ق��وة و� �س �ج��ل ‪11‬‬ ‫نقطة متتالية مقابل �سلة مل�ضيفه‬

‫ليتقدم قبل ‪07‬ر‪ 3‬دقيقة ب�سلة من‬ ‫االيطايل ماركو بيلينيلي‪.‬‬ ‫وت� �ب ��ادل ال �ف��ري �ق��ان ال �ت �ق��دم يف‬ ‫اخ��ر دقيقتني حيث ا�ستعاد �صاحب‬ ‫االر� ��ض اف�ضليته بف�ضل �سلة من‬ ‫نايت روبن�سون‪ ،‬لكن تريفور اريزا‬ ‫�سجل �سلة من خارج القو�س بعد ‪25‬‬ ‫ثانية ليعيد ال�ضيوف اىل املقدمة‪،‬‬ ‫ث��م ا��ض��اف زميله ديفيد و�ست �سلة‬ ‫اخرى من امل�سافة املتو�سطة قبل ‪54‬‬ ‫ثانية على �صافرة النهاية‪.‬‬ ‫وح��اول ا�صحاب االر���ض تدارك‬ ‫امل��وق��ف وجن�ح��وا يف تقلي�ص الفارق‬ ‫اىل نقطة ‪ 82-81‬قبل ‪ 21‬ثانية على‬ ‫اخلتام ب�سلة من بول بري�س ورميتني‬ ‫حرتني لراي الن‪ ،‬ثم ارتكب �صاحب‬ ‫االر�ض خط�أ متعمدا على و�ست من‬ ‫اج��ل اي �ق��اف ��س��اع��ة امل �ب��اراة فاخفق‬ ‫االخري يف الرمية احلرة االوىل لكنه‬ ‫جنح يف الثانية‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ب��و��س�ط��ن ع�ل��ى فر�صة‬ ‫اخ�يرة خلطف الفوز لكن الن ف�شل‬ ‫يف ت��رج �م��ة حم ��اول� �ت ��ه الثالثية‪،‬‬ ‫لتنتهي املواجهة مل�صلحة هورنت�س‬ ‫الذي حقق فوزه التا�سع ع�شر يف ‪33‬‬ ‫مباراة‪ ،‬فيما مني بو�سطن بهزميته‬ ‫ال�سابعة فقط يف ‪ 31‬مباراة‪.‬‬ ‫وك��ان كري�س بول اف�ضل العبي‬ ‫ال�ف��ائ��ز بت�سجيله ‪ 20‬نقطة م��ع ‪11‬‬ ‫متريرة حا�سمة و‪ 5‬متابعات‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫و��س��ت ‪ 19‬نقطة م��ع ‪ 5‬م�ت��اب�ع��ات و‪4‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪ ،‬وامييكا اوكافور‬ ‫‪ 18‬نقطة مع ‪ 13‬متابعة‪.‬‬ ‫اما من ناحية الفريق االخ�ضر‬ ‫اال�سطوري فكان الن االف�ضل ب‪18‬‬ ‫نقطة م��ع ‪ 6‬متابعات و‪ 4‬متريرات‬ ‫ح��ا��س�م��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا اك�ت�ف��ى ب�ير���س ب‪12‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬م�ت��اب�ع��ات و��ش��اك�ي��ل اونيل‬

‫ب‪ 10‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 11‬لروبن�سون‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «ي��ون��اي�ت��د �سنرت»‬ ‫وام � � ��ام ‪ 21792‬م �ت �ف��رج��ا‪ ،‬وا�صل‬ ‫�شيكاغو بولز عرو�ضه املميزة هذا‬ ‫املو�سم وحقق ف��وزه الثاين ع�شر يف‬ ‫مبارياته ال‪ 14‬االخرية وذلك بتغلبه‬ ‫على �ضيفه نيوجريزي نت�س ‪.81-90‬‬ ‫وي��دي��ن �شيكاغو ب�ف��وزه الثالث‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل واحل� ��ادي والع�شرين‬ ‫يف ‪ 31‬م�ب��اراة اىل الثالثي كارلو�س‬ ‫ب ��وزر ول� ��وول دن��غ ودي��ري��ك روز‪ ،‬اذ‬ ‫�سجل االول ‪ 20‬نقطة مع ‪ 15‬متابعة‬ ‫و‪ 4‬مت� ��ري� ��رات ح��ا� �س �م��ة‪ ،‬وك� ��ل من‬ ‫االخ�يري��ن ‪ 19‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‬ ‫لالول و‪ 9‬متريرات حا�سمة للثاين‪.‬‬ ‫ام��ا من جهة نيوجريزي الذي‬ ‫مني بهزميته الرابعة على التوايل‬ ‫وال��راب �ع��ة وال�ع���ش��ري��ن م��ن ا��ص��ل ‪33‬‬ ‫م�ب��اراة‪ ،‬فكان ب��روك لوبيز االف�ضل‬ ‫بر�صيد ‪ 19‬نقطة‪ ،‬فيما ا��ض��اف كل‬ ‫من ترافي�س اوتلو و�ستيفن غراهام‬ ‫‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫كما وا�صل اواوكالهوما �سيتي‬ ‫ث��ان��در ع��رو��ض��ه امللفتة ه��ذا املو�سم‬ ‫وانهى العام بتحقيقه ف��وزه الثالث‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن ا� �ص��ل ‪ 34‬مباراة‬ ‫بتغلبه على �ضيفه ات�لان�ت��ا هوك�س‬ ‫‪ ،94-103‬وذلك بف�ضل ت�ألق الثنائي‬ ‫ك�ي�ف��ن دوران � ��ت ورا�� �س ��ل و�ستربوك‬ ‫حيث �سجل االول ‪ 33‬نقطة والثاين‬ ‫‪ 23‬م��ع ‪ 10‬مت��ري��رات ح��ا��س�م��ة و‪10‬‬ ‫م �ت��اب �ع��ات‪ .‬ويف امل �ب��اري��ات االخ ��رى‪،‬‬ ‫ف��از ان��دي��ان��ا بي�سرز ع�ل��ى وا�شنطن‬ ‫وي � ��زاردز ‪ ،86-95‬وغ��ول��دن �ستايت‬ ‫ووريرز على ت�شارلوت بوبكات�س ‪-96‬‬ ‫‪ ،95‬وهيو�سنت روكت�س على تورونتو‬ ‫راب�ت��ورز ‪ ،105-114‬وفينيك�س �صنز‬ ‫على ديرتويت بي�ستونز ‪.75-92‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل املدافع الدويل االرجنتيني مارتن دمييكيلي�س من بايرن ميونيخ‬ ‫االملاين اىل ملقة اال�سباين بح�سب ما ذكر �أم�س ال�سبت املوقع الر�سمي للنادي‬ ‫البافاري دون ان يذكر اي تفا�صيل حول قيمة العقد او مدته‪.‬‬ ‫وكان دمييكيلي�س (‪ 30‬عاما) التحق ببايرن ميونيخ منذ ‪ 8‬اعوام قادما‬ ‫من ريفر باليت وهو خا�ض مع النادي البافاري ‪ 174‬مباراة يف الدوري املحلي‬ ‫وتوج معه باللقب يف اربع منا�سبات (‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪ 2008‬و‪ )2010‬وبالك�أ�س‬ ‫املحلية اربع مرات اي�ضا (‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪ 2008‬و‪ ،2010‬وو�صل معه اىل نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروبا املو�سم املا�ضي حيث خ�سر امام انرت ميالن االيطايل‪.‬‬

‫مورينيو ي�سعى خلطف فابريغا�س قبل بر�شلونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى الربتغايل جوزيه مورينيو املدير الفني لفريق ريال مدريد لإف�ساد‬ ‫�إحدى ال�صفقات النارية للغرمي التاريخي لفريقه بر�شلونة‪ ،‬عرب حماولة‬ ‫ا�ستقطاب العب الو�سط الدويل �سي�سك فابريغا�س من �صفوف �آر�سنال‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «دايلي ميل» �أن مورينيو ي�ستهدف التقدم بعر�ض بقيمة‬ ‫‪ 35‬مليون جنيه �إ�سرتليني لآر�سنال ل�ضم فابريغا�س‪.‬‬ ‫وكانت التكهنات �أثريت ب�شدة يف الفرتة الأخرية حول اقرتاب فابريغا�س‬ ‫املتوج مع املنتخب الإ�سباين بلقب مونديال جنوب �أفريقيا‪ ،‬من العودة �إىل‬ ‫بر�شلونة ال��ذي �سبق و�أن لعب يف �صفوف النا�شئني فيه قبل الرحيل �إىل‬ ‫�آر�سنال‪.‬‬ ‫و�شدد �آر�سنال �أكرث من مرة على �أن فابريغا�س لي�س معرو�ضاً للبيع يف‬ ‫ظل رغبة �أر�سني فينغر املدير الفني للفريق يف احلفاظ على القوام الأ�سا�سي‬ ‫لفريقه من �أجل ال�صعود �إىل من�صة التتويج بعد فرتة طويلة من الغياب‪.‬‬ ‫ويتناف�س قطبا ال�ك��رة الإ�سبانية على الظفر بخدمات فابريغا�س يف‬ ‫الوقت الذي ينظر فيه مورينيو �إىل الالعب باعتباره ال�شريك املثايل يف خط‬ ‫الو�سط بجوار ت�شابي �ألون�سو‪.‬‬

‫ت�شايف يقرتب من رقم تاريخي جديد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صبح ت�شايف هرنانديز جنم خط و�سط نادي بر�شلونة الإ�سباين لكرة‬ ‫القدم على بعد خطوة من دخول تاريخ النادي بعد �أن و�صل عدد م�شاركاته‬ ‫�إىل ‪ 548‬مباراة‪ ،‬حيث اقرتب من معادلة رقم م�شاركات ميغيلي الذي لعب‬ ‫‪ 549‬مباراة خالل ‪ 16‬مو�سماً ق�ضاها مع الفريق‪.‬‬ ‫وميكن لت�شايف معادلة هذا الرقم يف حالة م�شاركته يف املباراة املقررة‬ ‫�أمام ليفانتي اليوم الأحد يف الدوري الإ�سباين‪ .‬و�شارك ميغيلي لأول مرة مع‬ ‫بر�شلونة يف ظل ظروف غريبة‪ ،‬حيث كان ي�ؤدي فرتة اخلدمة الع�سكرية‪ ،‬عام‬ ‫‪ 1973‬حتت قيادة املدرب الهولندي رينو�س مي�شيلز‪.‬‬ ‫و�شارك ت�شايف لأول مرة مع الفريق يف عام ‪ 1998‬حتت قيادة املدير الفني‬ ‫الهولندي �أي�ضاً لوي�س فان غال‪ ،‬وكانت مباراة �أم��ام ريال مايوركا يف ك�أ�س‬ ‫ال�سوبر الإ�سباين‪.‬‬ ‫ودف��ع امل��درب حينذاك بالالعب ت�شايف يف خ��ط الو�سط ب�سبب �إ�صابة‬ ‫�سيالدي�س وغوارديوال‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫‪17‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬ ‫اللقاء الأخري الذي يجريه على هام�ش املع�سكر التدريبي املكثف يف دبي‬

‫املنتخب الوطني يواجه �أوزبك�ستان وديـــــــــــــا اليوم للو�صول �إىل احلالة الفنية املثلى‬

‫حمد يعطي التعليمات النهائية لالعبي املنتخب ملواجهة اليوم‬

‫دبي ‪ -‬وفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ي�سعى املنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫اليوم وراء الو�صول �إىل احلالة الفنية‬ ‫املثلى يف ب��روف�ت��ه ال��ودي��ة املرتقبة �أمام‬ ‫ن�ظ�يره الأوزب �ك��ي ع�ن��د ال���س��اع��ة الثانية‬ ‫وال�ن���ص��ف ع���ص��را ب�ت��وق�ي��ت الأردن على‬ ‫�أر�ض ملعب نادي ال�شارقة االماراتي‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر �أن ي�ت��اب��ع الأم �ي�ر ع�ل��ي بن‬ ‫احل�سني رئي�س االحت��اد �إىل جانب وفد‬ ‫ر�سمي �أردين من االحت��اد امل�ب��اراة‪ ،‬وفقا‬ ‫مل��ا ذك ��ره �أ� �س��ام��ة ط�ل�ال م��دي��ر املنتخب‬ ‫الذي كان تلقى بدوره ات�صاال من خليل‬ ‫ال �� �س��امل ام�ي�ن � �س��ر االحت � ��اد ي�ب�ل�غ��ه ب�أن‬ ‫امل �ب��اراة مر�شحة ب�شكل كبري لأن تتابع‬ ‫من قبل الأم�ير علي‪ ،‬وهو ما ا�شار اليه‬ ‫كذلك حممد عليان ع�ضو جمل�س االدارة‬ ‫يف ات�صال اجراه معه الوفد االعالمي‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ل �ق��اء وه� ��و الأخ �ي��ر ال ��ذي‬ ‫ي�ج��ري��ه امل�ن�ت�خ��ب ع�ل��ى ه��ام����ش املع�سكر‬ ‫التدريبي املكثف الذي انخرط فيه منذ‬

‫اخلام�س والع�شرين من ال�شهر املا�ضي‬ ‫هنا يف �إم ��ارة دب��ي‪ ،‬ت��أه�ب�اً للم�شاركة يف‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س �آ��س�ي��ا ال �ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫ال��دوح��ة اع �ت �ب��اراً م��ن ي ��وم اجل �م �ع��ة‪� ،‬إذ‬ ‫يتطلع امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ع��دن��ان ح�م��د من‬ ‫خالله �إىل الوقوف وب�شكل نهائي على‬ ‫م��ا ق�ط�ع��ه ال�لاع �ب��ون خ�ل�ال م�شوارهم‬ ‫ال�ت�ح���ض�يري وب�ع��د اخل �� �س��ارة (املفيدة)‬ ‫ع �ل��ى ح��د و� �ص��ف ح �م��د �أم� ��ام البحرين‬ ‫بهدفني ل�ه��دف‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي ك�شفت عن‬ ‫ثغرات دفاعية يتطلع �إىل عالجها �أمام‬ ‫املنتخب الأوزب�ك��ي ال��ذي يتمتع بح�ضور‬ ‫قوي على ال�صعيد القاري‪.‬‬ ‫وي�ف�تر���ض �أن ي�ك��ون ح�م��د ق��د �شكل‬ ‫فكرة واف�ي��ة و�شاملة ع��ن ال�ق��درات التي‬ ‫ميلكها الالعبون يف خمتلف اخلطوط‪،‬‬ ‫ف�ع�ن��د ال� �ع ��ودة �إىل م ��ا � �ش �ه��دت��ه مباراة‬ ‫البحرين ال�ت��ي ج��رت ال�ث�لاث��اء املا�ضي‪،‬‬ ‫ي�لاح��ظ �أن ح��راك املنتخب يف ال�شوط‬ ‫الأول جاء رتيباً وهو الأم��ر الذي �أف�سح‬ ‫امل �ج��ال �أم� ��ام الع �ب��ي ال�ب�ح��ري��ن لتهديد‬

‫مرمى �شفيع يف �أك�ثر من منا�سبة‪ ،‬لكن‬ ‫ترجمة الأف�ضلية البحرينية اجنلت عن‬ ‫رك�ل��ة ج ��زاء م�ستحقة ج��اء منها هدفه‬ ‫الأول ولي�س من هجمة منظمة‪ ،‬بعك�س‬ ‫امل�ج��ري��ات الأوىل لل�شوط ال�ث��اين الذي‬ ‫�أ��ش�ع��ل ف�ي��ه الن�شامى الأج� ��واء بح�ضور‬ ‫ه�ج��وم��ي �أ� �س��ر �أب �ن��اء اجل��ال�ي��ة الأردنية‬ ‫ال �غ �ف�يرة ال �ت��ي �أم ��ت امل �ل �ع��ب‪ ،‬وج ��اء من‬ ‫خالله هدف املنتخب الوحيد‪ ،‬لكن هذه‬ ‫الفورة �سرعان ما تراجعت �إىل مدارك‬ ‫متوا�ضعة‪ ،‬لينجح منتخب البحرين يف‬ ‫مبادلة املنتخب الوطني الهجوم و�صو ًال‬ ‫�إىل ت�سجيله هدف الفوز الثمني‪.‬‬ ‫ن �ط��وي � �ص �ف �ح��ة ال �ب �ح��ري��ن لنفتح‬ ‫ال�صفحة الأوزب �ك �ي��ة ال�ه��ام��ة وامل�شرعة‬ ‫على العديد من االحتماالت الفنية التي‬ ‫ال حت�ت�م��ل � �س��وى ت �ق��دمي الأداء املقنع‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ال��دف��اع ينتظر �أن ي�ع��اد ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫املراكز التي يحتلها الالعبون خا�صة من‬ ‫االطراف‪ ،‬وين�سحب احلال على املقدمة‪،‬‬ ‫فيما ي�ستثنى خط الو�سط من �أي تعديل‬

‫يذكر‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أن اجلهاز الفني‬ ‫در�س خالل الأيام ال�سالفة احلالة الغريبة‬ ‫ال�ت��ي تنتاب املنتخب ع ��ادة واملتمثلة يف‬ ‫ان �ت �ق��ال احل �� �ض��ور ال�ف�ن��ي ل�لاع�ب�ين من‬ ‫قمة الأداء املتجان�س امل��رع��ب للخ�صوم‬ ‫�إىل ال�ت��وا��ض��ع احل��اد خ�لال م��دة زمنية‬ ‫ق���ص�يرة‪ ،‬وه��و الأم� ��ر ال ��ذي ظ�ه��ر جلياً‬ ‫يف م�ب��اراة البحرين‪ ،‬وكذلك يف العديد‬ ‫م��ن امل��واج �ه��ات ال�ت�ح���ض�يري��ة ال�سابقة‬ ‫و�أك�بر مثال على ذل��ك مواجهة الكويت‬ ‫يف بطولة غ��رب �آ��س�ي��ا ال�ت��ي ا�ست�ضافها‬ ‫احت��ادن��ا نهاية �شهر �أي�ل��ول وب��داي��ة �شهر‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضيني‪.‬‬ ‫ح �م��د ك���ش��ف يف �أك �ث�ر م��ن منا�سبة‬ ‫اعقبت مباراة البحرين �أن االمور الفنية‬ ‫والتكتيكية ب��دت وا��ض�ح��ة امل �ع��امل امام‬ ‫اجلهاز الفني‪ ،‬وذلك وفقا لل�صورة التي‬ ‫ر�سمها الالعبون امامه يف االختبار االول‬ ‫وعليه ف ��إن امل�ساعي تتجه ��ص��وب انهاء‬ ‫امل �ب��اراة بطريقة تتيح تثبيت الأ�سماء‬ ‫والت�أكيد على مراكزها دون �إغفال �أهمية‬

‫نتيجة املباراة يف اعادة اجلوانب املعنوية‬ ‫�إىل ن �� �ص��اب �ه��ا احل �ق �ي �ق��ي ال � ��ذي يعطي‬ ‫ال�ل�اع �ب��ون اوال واجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي ثانيا‬ ‫فر�صة دخ��ول االج ��واء اال��س�ي��وي��ة بروح‬ ‫كبرية ميكن من خاللها ترجمة تطلعات‬ ‫ال�شارع االردين على ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫عموماً هي الفر�صة الأخرية املتبقية‬ ‫�أم ��ام اجل�ه��از الفني وال�ت��ي يفرت�ض �أن‬ ‫ي�ستغلها على ال�شكل الأمثل‪� ،‬إذ �سيكون‬ ‫بعدها وحتديداً يوم التا�سع من ال�شهر‬ ‫املقبل على موعد مع اليابان يف افتتاح‬ ‫مواجهات املجموعة الثانية التي ت�ضم‬ ‫ك��ذل��ك م�ن�ت�خ�ب��ي ال �� �س �ع��ودي��ة و�سوريا‪،‬‬ ‫م��ع الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫�إج��رى م��ران�اً خفيفاً على امللعب التابع‬ ‫لأكادميية االت�صاالت يف �إمارة دبي �أم�س‬ ‫رك��ز خالله عدنان حمد على الت�شكيلة‬ ‫التى �ستخو�ض لقاء اليوم‪.‬‬ ‫الأردن و�أوزبك�ستان يف امليزان‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي بنظريه‬ ‫االوزب� �ك ��ي ال �ي��وم يف امل��واج �ه��ة الرابعة‬

‫تدريبات مكثفة لنجوم املنتخب قبل لقاء اليوم‬

‫بينهما على ام�ت��داد �سل�سلة مبارياتهما‬ ‫ال �ت��ي ب� ��د�أت حت��دي��دا يف ن�ي���س��ان ‪، 2001‬‬ ‫حيث كانا تقابال يف ذهاب ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل وتعادال وقتها ‪ ،2-2‬قبل يعودا يف‬ ‫االي��اب يف اي��ار العام ذات��ه وذهبت املباراة‬ ‫اىل التعادل كذلك ولكن بنتيجة ‪.1-1‬‬ ‫ظهر املنتخبان كذلك على ال�صعيد‬ ‫ال ��ودي حيث لعبا يف ط�شقند وحتديدا‬ ‫يف اذار م ��ن ال� �ع ��ام ‪ 2008‬ووق �ت �ه��ا فاز‬ ‫املنتخب االوزبكي ‪ ،1-4‬وهو االمر الذي‬ ‫قد يرجح كفة االخ�ير خ�لال املواجهات‬ ‫ال �ت��ي ج�م�ع�ت�ه�م��ا‪ ،‬اذ ي���س�ج��ل االر�شيف‬ ‫ف ��وز االوزب �ك �ي�ي�ن مب� �ب ��اراة وال �ت �ع��ادل يف‬ ‫مباراتني‪.‬‬ ‫�سرية �أوزبكية‬ ‫ومل تت�ضح ح�ت��ى ��س��اع��ة �إع� ��داد هذا‬ ‫اخلرب ت�شكيلة املنتخب االوزبكي املتوقع‬

‫�أن ت��واج��ه منتخبنا على ��ض��وء ال�سرية‬ ‫التي تغلف ا�ستعداداته للنهائيات‪ ،‬وهو‬ ‫الذي �أوقعته قرعة البطولة يف املجموعة‬ ‫الأوىل �إىل ج��ان��ب ق �ط��ر م�ست�ضيفة‬ ‫البطولة وال�ك��وي��ت وال���ص�ين‪� ،‬إذ �شهدت‬ ‫مباراته ال�سابقة �أم��ام البحرين رف�ض‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ف ��ادمي اب ��رام ��وف �إعطاء‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام الت�شكيلة التي خا�ضت‬ ‫املباراة‪ ،‬حتى �أنه رف�ض التقاط �أي �صور‬ ‫فوتوغرافية لالعبيه‪.‬‬ ‫قريب ًا من ال�ضجيج ‪! ..‬‬ ‫بالرغم امل�ساندة الكبرية التي يلقاها‬ ‫املنتخب الوطني من جماهري كرة القدم‬ ‫الأردنية املتعط�شة لتكرار �إجناز ال�صني‬ ‫(‪� ،)2004‬إال �أن هذه امل�ساندة ت�شوبها يف‬ ‫بع�ض الأح �ي��ان وج �ه��ات ن�ظ��ر ق��د يكون‬ ‫االتفاق معها حا�ضرا �أو يتم االختالف‬

‫فيها‪ ،‬لكنها يف املجمل ت�ؤثر على احل�ضور‬ ‫املعنوي لالعبني ال��ذي��ن قطعوا �شوطاً‬ ‫ك �ب�يراً يف ال���ش��ق النف�سي ال ��ذي ت�شهده‬ ‫املرحلة التح�ضريية الأخرية‪.‬‬ ‫ال�ف���ض��اء الإل� �ك�ت�روين امل �ف �ت��وح على‬ ‫م���ص��راع�ي��ه �أم � ��ام ال �ع��دي��د م��ن الأفكار‬ ‫املت�ضاربة‪ ،‬ي�شكل يف الكثري من الأحيان‬ ‫عام ً‬ ‫ال �سلبياً م�ؤثراً على الالعبني الذين‬ ‫يتعامل بع�ضهم معه مبنظور احرتايف‪،‬‬ ‫فتجاوزه �سهل بالن�سبة للمخ�ضرمني‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن ب�ع����ض ال�لاع �ب�ين ال�شباب‬ ‫(وهم قوام املنتخب الرئي�سي) قد ت�ؤدي‬ ‫م �� �ش��ارك��ة م ��ن م �ت��اب��ع م ��ا ل�ل�م�ن�ت�خ��ب يف‬ ‫منتدى �إلكرتوين ما �إىل �ضربة تت�سبب‬ ‫يف دوار فني ونف�سي ال �سبيل للتخل�ص‬ ‫منه ب�سهولة‪.‬‬ ‫ع �ل�اج ه� ��ذه الإ� �ش �ك��ال �ي��ة ي �ت �م �ث��ل يف‬

‫عزل الالعبني عن حميطهم اخلارجي‬ ‫وه��و الأم ��ر ال��ذي �سي�صار �إىل تطبيقه‬ ‫يف الدوحة عرب �سحب الهواتف النقالة‬ ‫واحل��وا� �س �ي��ب م��ن ال�لاع �ب�ين يف �إج� ��راء‬ ‫اح�ترازي ولكي ين�صب تركيز الالعبني‬ ‫على الإجناز وال �شيء غريه‪.‬‬ ‫قبل املباراة‬ ‫ ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة امل �ت��وق �ع��ة للمنتخب‬‫الوطني‪ :‬عامر �شفيع (حرا�سة املرمى)‪،‬‬ ‫ح��امت عقل‪ ،‬ب�شار بني يا�سني‪ ،‬ان�س بني‬ ‫ي��ا� �س�ين‪ ،‬ب��ا��س��م ف�ت�ح��ي (ل �ل��دف��اع)‪ ،‬بهاء‬ ‫ع�ب��د ال��رح �م��ن‪ ،‬ع�ل�اء ال �� �ش �ق��ران‪ ،‬ح�سن‬ ‫عبد الفتاح‪ ،‬عامر ذي��ب‪ ،‬ع��دي ال�صيفي‬ ‫(للو�سط) وعبداهلل ذيب (للهجوم)‪.‬‬ ‫ احلكام‪ :‬يقود املباراة طاقم حتكيم‬‫دويل �إم��ارات��ي م�ك��ون م��ن ح�م��د ال�شيخ‬ ‫ل �ل �� �س��اح��ة‪ ،‬وحم� �م ��د ع� �ب ��داهلل وحممد‬

‫اجلالف م�ساعدين ويعقوب قا�سم رابعاً‪.‬‬ ‫ ك�شف م��اج��د ال �ع��دوان ع�ضو وفد‬‫م�ؤ�س�سة االذاع ��ة والتلفزيون �أن اذاعة‬ ‫(ه � ��دف اف ام) ��س�ت�ن�ق��ل ع�ب�ر �أثريها‬ ‫مبا�شرة امل�ب��اراة من ملعب ال�شارقة‪ ،‬يف‬ ‫الوقت ال��ذي يبدو فيه �أن م�س�ألة نقلها‬ ‫على �شا�شات التلفزة غري واردة وب�سبب‬ ‫اجلانب االوزبكي الذي ما يزال يتم�سك‬ ‫ب�ح�ج�ب�ه��ا ع��ن ال �ن �ق��ل ال �ت �ل �ف��زي��وين كما‬ ‫�شهدت مباراته االوىل مع البحرين‪.‬‬ ‫ و�صل د‪ .‬فايز اب��و عري�ضة ع�ضو‬‫جم�ل����س ادارة االحت � ��اد ام ����س اىل دبي‬ ‫وحت��دي��دا مقر اق��ام��ة املنتخب الوطني‬ ‫يف اك��ادمي�ي��ة ات �� �ص��االت‪ ،‬ح�ي��ث اط�ل��ع ابو‬ ‫عري�ضة ف��ور و��ص��ول��ه اىل ك��اف��ة االمور‬ ‫االداري � ��ة وال�ف�ن�ي��ة امل��رت�ب�ط��ة باملع�سكر‪،‬‬ ‫واطم�أن كذلك على �سري التح�ضريات‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫اليابان قوة دائمة على ال�صعيد القاري‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تدخل اليابان بطولة ك�أ�س ا�سيا‬ ‫‪ 2011‬وه��ي مر�شحة ب ��ارزة الحراز‬ ‫ال�ل�ق��ب ق�ي��ا��س��ا ع�ل��ى ادائ �ه��ا الالفت‬ ‫الذي قدمته يف نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫االخ�ي��رة يف ج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا حيث‬ ‫بلغت ال ��دور ال �ث��اين ل�ل�م��رة االوىل‬ ‫خارج ار�ضها‪.‬‬ ‫وتعترب اليابان من �أبرز الدول‬ ‫اال�سيوية من الناحية الكروية‪ ،‬اذ‬ ‫اح��رزت اللقب ال�ق��اري ث�لاث مرات‬ ‫اع� ��وام ‪ 1992‬و‪ 2000‬و‪( 2004‬رقم‬ ‫قيا�سي اىل جانب ال�سعودية وايران)‬ ‫وه ��ي م��ن امل��ر��ش�ح�ين ال��دائ �م�ين يف‬ ‫ك ��أ���س ا� �س �ي��ا‪ ،‬ك �م��ا ت�ت�م�ي��ز بطولتها‬ ‫املحلية باحرتافية عالية يف العقدين‬ ‫الأخريين‪.‬‬ ‫جل � � ��أ االحت � � � ��اد ال � �ي� ��اب� ��اين اىل‬ ‫ال �ت �غ �ي�ي�ر يف اجل � �ه� ��از ال �ف �ن��ي بعد‬ ‫نهائيات جنوب افريقيا على الرغم‬ ‫م��ن النتيجة الالفتة ال�ت��ي حققها‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ب��ا� �ش��راف امل � ��درب املحلي‬ ‫تاكي�شي اوك� ��ادا‪ ،‬وق��رر ال�ل�ج��وء اىل‬ ‫م ��درب اك�ث�ر خ�ب�رة ف��وج��د �ضالته‬ ‫بااليطايل اخلبري الربتو زاكريوين‬ ‫ال ��ذي ا� �ش��رف ع�ل��ى ت��دري��ب ميالن‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫ويف اول مباراة ر�سمية با�شراف‬ ‫زاكريوين جنح منتخب ال�ساموراي‬ ‫يف حتقيق فوز الفت على االرجنتني‬ ‫يف مباراة ودية اقيمت يف اب املا�ضي‪،‬‬ ‫ثم على الباراغواي التي اخرجتها‬ ‫م ��ن ال � � ��دور ال� �ث ��اين يف امل ��ون ��دي ��ال‬ ‫االفريقي‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ع �ت �م��د زاك � �ي � ��روين على‬ ‫جنم و�سط �س�سكا مو�سكو الرو�سي‬ ‫ال�صاعد كي�سوكي هوندا �إىل جانب‬ ‫الع �ب��ي و� �س��ط ف��ول���س�ب��ورغ الأمل� ��اين‬ ‫ماكوتو ها�سيبي‪ ،‬ويا�سوهيتو �أندو‬ ‫�أف�ضل العب ا�سيوي للعام ‪ ،2009‬كما‬ ‫ي�ضم جنم الو�سط ال�صاعد �شينجي‬ ‫ك ��اغ ��اوا ال � ��ذي ي �ت ��أل��ق يف �صفوف‬ ‫بورو�سيا دورمتوند هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ك ��اغ ��اوا ال � ��ذي يعترب‬ ‫اف�ضل ه��داف يف �صفوف دورمتوند‬ ‫بر�صيد ‪ 8‬اه��دف اىل جانب زميله‬ ‫البارغوياين لوكا�س باريو�س "ك�أ�س‬ ‫ا�سيا يف غاية االهمية بالن�سبة الينا‪،‬‬ ‫واري� ��د ان ا� �س��اع��د م�ن�ت�خ��ب بالدي‬ ‫على الفوز باللقب القاري واالنفراد‬ ‫بالرقم القيا�سي"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "�س�أعي�ش اول جتربة‬ ‫يل يف ب �ط��ول��ة ك�ب��رى يف �صفوف‬ ‫املنتخب واتطلع ب�شغف للم�شاركة‬ ‫يف هذا العر�س الكروي الكبري"‪.‬‬ ‫وك��ان ك��اغ��اوا غ��اب عن نهائيات‬ ‫امل ��ون ��دي ��ال الن� ��ه مل ي �ك��ن معروفا‬

‫املنتخب الياباين من املنتخبات املر�شحة بقوة للمناف�سة على اللقب‬

‫حيث ك��ان يلعب يف ال��درج��ة الثاين‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫يف املقابل يعترب زاك�ي�روين انه‬ ‫يتعني على فريقه ان يبني على ما‬ ‫حققه يف االونة االخرية وقال يف هذا‬ ‫ال���ص��دد "تطور املنتخب الياباين‬ ‫يف ع ��ام ‪ 2010‬م��ع ال�ن�ت��ائ��ج املمتازة‬ ‫يف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع ��امل‪ ،‬واي�ضا‬ ‫ف ��وز منتخبي ال��رج��ال وال�سيدات‬ ‫بذهبيتي دورة االلعاب اال�سيوية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "يجب ان ن��وا��ص��ل على‬ ‫نف�س الوترية‪ ،‬لكن هدفنا الرئي�سي‬ ‫ه��و م��ون��دي��ال ‪ ،2014‬ف�ط�م��وح كرة‬ ‫القدم اليابانية ال ينتهي عند ك�أ�س‬ ‫ا��س�ي��ا‪ ،‬واري� ��د ان ا��س��اع��د الالعبني‬ ‫ال�شباب على تطوير م�ستواهم يف‬ ‫هذه البطولة"‪.‬‬ ‫� �س �ي �ف �ت �ق��د امل �ن �ت �خ��ب الياباين‬ ‫خدمات قلب دفاعه ماركو�س توليو‬ ‫تاناكا ب�سبب اال��ص��اب��ة يف ركبته يف‬ ‫ح�ين اع�ل��ن �صانع االل �ع��اب القدير‬ ‫ايناموتو اعتزاله اللعب الدويل بعد‬ ‫ك�أ�س العامل ال�صيف املا�ضي‪.‬‬ ‫ويتمتع املنتخب الياباين بروح‬ ‫معنوية وجماعية عالية على الرغم‬ ‫من وجود بع�ض النجوم يف �صفوفه‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال���س�م��ة اال��س��ا��س�ي��ة ت�ب�ق��ى انه‬

‫يلعب كمجموعة متنا�سقة وم�ستعدة‬ ‫للت�ضحية من اجل م�صلحة املنتخب‬ ‫على ح�ساب اال�ستعرا�ض الفردي‪.‬‬ ‫لكن العيب الوحيد للمنتخب‬ ‫ال �ي��اب��اين ي�ب�ق��ى ال �ع �ق��م الهجومي‬ ‫وال�سبب يف ذلك افتقاد ال�ساموراي‬ ‫اىل هداف قنا�ص يجيد هز ال�شباك‬ ‫يف االوقات احلا�سمة‪ .‬كما ان النقاد‬ ‫ي ��أخ ��ذون ع�ل��ى زاك �ي��روين اعتماده‬ ‫طريقة دفاعية ال تتنا�سب مع �سمعة‬ ‫املنتخب الياباين‪.‬‬ ‫مل ي�ج��د املنتخب ال�ي��اب��اين اي‬ ‫�صعوبة يف ب�ل��وغ النهائيات بعد ان‬ ‫ت�صدر جمموعته االوىل‪ ،‬حيث مني‬ ‫بخ�سارة واحدة كانت امام البحرين‪،‬‬ ‫وق ��د ح �ق��ق ف��وزي��ن ��س��اح�ق�ين على‬ ‫هونغ كونغ ‪�-6‬صفر و‪�-4‬صفر ليبلغ‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ات ق�ب��ل ان�ت�ه��اء الت�صفيات‬ ‫بجولة واحدة‪ .‬كان �شينجي اوكازاكي‬ ‫ه��داف منتخب ب�لاده يف الت�صفيات‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬اه��داف‪ ،‬علما بان فريقه‬ ‫�سجل ‪ 17‬هدفا يف ‪ 6‬مباريات وتلقت‬ ‫�شباكه اربعة اهداف‪.‬‬ ‫ي �ل �ع��ب امل �ن �ت �خ��ب ال� �ي ��اب ��اين يف‬ ‫جمموعة ت�ضم ال�سعودية و�سوريا‬ ‫واالردن‪ ،‬و��س�ي�ك��ون م��ر��ش�ح��ا لبلوغ‬ ‫الدور الثاين حيث �ستنتظره مباراة‬

‫� �ص �ع �ب��ة ع �ل��ى االرج � � ��ح � �ض��د ج ��اره‬ ‫الكوري اجلنوبي او ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫ب � ��د�أت امل �� �ش��ارك��ة ال �ي��اب��ان �ي��ة يف‬ ‫البطولة اال�سيوية الرابعة عام ‪1968‬‬ ‫يف ايران‪ ،‬وخا�ضت ت�صفيات املجموعة‬ ‫الثالثة فحلت ثانية بر�صيد ‪ 7‬نقاط‬ ‫ب�ف��ارق االه ��داف خلف ت��اي��وان‪ ،‬ومل‬ ‫تت�أهل اىل النهائيات‪ ،‬وغابت كذلك‬ ‫عن نهائيات ال��دورات اخلام�سة عام‬ ‫‪ 1972‬يف ت��اي�لان��د‪ ،‬وال���س��اد��س��ة عام‬ ‫‪ 1976‬يف ايران‪ ،‬وال�سابعة عام ‪1980‬‬ ‫يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬والثامنة ع��ام ‪ 1984‬يف‬ ‫�سنغافورة‪.‬‬ ‫مل ت� �ك ��ن ع � � ��ودة ال � �ي� ��اب� ��ان اىل‬ ‫نهائيات الن�سخة التا�سعة يف قطر‬ ‫عام ‪ 1988‬موفقة‪ ،‬حيث احتلت املركز‬ ‫اخلام�س االخري يف املجموعة االوىل‬ ‫بر�صيد نقطة واحدة (مل ت�سجل اي‬ ‫ه ��دف ودخ ��ل م��رم��اه��ا ‪ 6‬اه� ��داف)‪،‬‬ ‫حيث تعادلت مع ايان �صفر‪�-‬صفر‪،‬‬ ‫وخ �� �س ��رت ام � ��ام ك ��وري ��ا اجلنوبية‬ ‫�صفر‪ ،2-‬واالمارات �صفر‪ ،1-‬وقطر‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫ا� �س �ت �� �ض��اف��ت ال� �ي ��اب ��ان ال � ��دورة‬ ‫العا�شرة ع��ام ‪ ،1992‬فاحتلت املركز‬ ‫الثاين يف جمموعتها �ضمن الدور‬ ‫االول ب��ر� �ص �ي��د ‪ 5‬ن �ق ��اط وب �ف ��ارق‬

‫االهداف خلف االمارات بعد تعادلها‬ ‫معها �سلبا‪ ،‬وم��ع ك��وري��ا ال�ضمالية‬ ‫‪ ،1-1‬وف��وزه��ا على اي��ران ‪�-1‬صفر‪،‬‬ ‫وت ��أه �ل��ت اىل ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي حيث‬ ‫ف� ��ازت ع �ل��ى ال �� �ص�ين ‪ ،2-3‬ث��م على‬ ‫ال�سعودية ‪�-1‬صفر يف املباراة النهائية‬ ‫واحرزت لقبها اال�سيوي االول‪.‬‬ ‫ويف حملة الدفاع عن لقبها يف‬ ‫ال� ��دورة احل��ادي��ة ع���ش��رة ع��ام ‪1996‬‬ ‫يف االم ��ارات‪ ،‬ت�صدرت اليابان بقوة‬ ‫املجموعة الثالثة بالنقاط كاملة‬ ‫(‪ 9‬م��ن ‪ )9‬اث��ر ف��وزه��ا ع�ل��ى �سوريا‬ ‫‪ ،1-2‬واوزبك�ستان ‪�-4‬صفر‪ ،‬وال�صني‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وفقدت اليابان اللقب بخ�سارتها‬ ‫ام��ام الكويت �صفر‪ 2-‬يف ال��دور ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويف ل �ب �ن��ان ع ��ام ‪ ،2000‬توجت‬ ‫ال�ي��اب��ان بلقبها ال �ث��اين اث��ر تغلبها‬ ‫يف امل�ب��اراة النهائية على ال�سعودية‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر‪ ،‬ث��م اح�ت�ف�ظ��ت ب�ل�ق�ب�ه��ا يف‬ ‫ال �� �ص�ي�ن ع� ��ام ‪ 2004‬ب �ف��وزه��ا على‬ ‫منتخب الدولة امل�ضيفة يف النهائي‬ ‫‪ ،1-3‬ث ��م خ��رج��ت م ��ن ال � ��دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي يف ال�ن���س�خ��ة امل��ا��ض�ي��ة عام‬ ‫‪ 2007‬ب�خ���س��ارت�ه��ا ام� ��ام ا�سرتاليا‬ ‫بركالت الرتجيح عقب تعادلهما يف‬

‫الوقتني اال�صلي واال�ضايف ‪.1-1‬‬ ‫اليابان يف �سطور‬ ‫امل�ساحة‪ 8278000 :‬كلم مربع‬ ‫ع��دد ال�سكان‪ :‬نحو ‪ 132‬مليون‬ ‫ن�سمة‬ ‫العا�صمة‪ :‬طوكيو‬ ‫االحتاد‪ :‬ت�أ�س�س عام ‪1921‬‬ ‫ان �� �ض��م اىل االحت � � ��اد ال � ��دويل‬ ‫(فيفا) عام ‪ ،1945-1929‬ثم ‪1950‬‬ ‫ان�ضم اىل االحتاد اال�سيوي عام‬ ‫‪1954‬‬ ‫عدد االندية‪ :‬نحو ‪ 5000‬نادي‬ ‫ع��دد ال�لاع �ب�ين‪ :‬ن�ح��و ‪ 70‬الف‬ ‫العب‬ ‫اال�� �س� �ت ��اد ال ��وط� �ن ��ي‪ :‬اال�ستاد‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي يف ط ��وك� �ي ��و (‪ 62‬ال ��ف‬ ‫متفرج)‬ ‫االل��وان‪ :‬فانيلة زرق��اء و�سروال‬ ‫ابي�ض وجوارب زرقاء‬ ‫ت �� �ش��ارك يف ال �ن �ه��ائ �ي��ات للمرة‬ ‫ال���س��اب�ع��ة ب�ع��د اع� ��وام ‪ 1988‬و‪1992‬‬ ‫و‪ 1996‬و‪ 2000‬و‪ 2004‬و‪،2007‬‬ ‫واح��رزت اللقب ث�لاث م��رات اعوام‬ ‫‪ 1992‬و‪ 2000‬و‪.2004‬‬ ‫�شاركت يف نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫اربع مراع اعوام ‪ 1998‬و‪ 2002‬و‪2006‬‬ ‫و‪.2010‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫‪19‬‬

‫كأس آسيا‬ ‫الدوحة ‪2011‬‬

‫مواجهة ا�ستعدادية بني الإمارات و�سوريا اليوم‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يلعب منتخب االم��ارات لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم م ��ع ن �ظ�ي�ره ال �� �س��وري يف‬ ‫م�ب��اراة دول�ي��ة ودي��ة ال�ي��وم االحد‬ ‫ع �ل��ى � �س �ت��اد خ�ل�ي�ف��ة ب ��ن زاي� ��د يف‬ ‫العني �ضمن ا�ستعدادات الطرفني‬ ‫لك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف قطر‪.‬‬ ‫وتلعب االمارات يف النهائيات‬ ‫القارية �ضمن املجموعة الرابعة‬ ‫ال � �ت� ��ي ت �� �ض��م ال� � �ع � ��راق وك� ��وري� ��ا‬ ‫ال �� �ش �م��ال �ي��ة واي� � � � ��ران‪ ،‬و�� �س ��وري ��ا‬ ‫يف ال �ث��ان �ي��ة اىل ج��ان��ب اليابان‬ ‫وال�سعودية واالردن‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م �ن �ت �خ��ب االم � � � ��ارات‬ ‫ا�ستعد للبطولة مبع�سكر خارجي‬ ‫يف م�سقط من ‪ 24‬اىل ‪ 30‬كانون‬ ‫االول احلايل‪ ،‬على ان يخو�ض يف‬ ‫‪ 5‬ك��ان��ون ال�ث��اين احل��ايل مباراته‬ ‫الثانية ام��ام ا�سرتاليا يف العني‬ ‫قبل التوجه اىل الدوحة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ى م ��درب االم� ��ارات‬ ‫ال�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش‬ ‫‪ 25‬العبا اىل مع�سكر م�سقط قبل‬ ‫ان يرفع العدد اىل ‪ 26‬بعد العودة‬ ‫اىل االم��ارات‪ ،‬على ان ي�ستبعد ‪3‬‬ ‫العبني بعد مباراة ا�سرتاليا‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪ :‬ماجد نا�صر‬ ‫و�سعيد الكا�س (ال��و��ص��ل)‪ ،‬وعلي‬ ‫ال��وه �ي �ب��ي وع �م��ر ع �ب��د الرحمن‬ ‫وفار�س جمعة (العني)‪ ،‬وحممد‬ ‫ال�شحي وا�سماعيل مطر وحممود‬

‫املنتخب ال�سوري يحل �ضيفا على الإمارات‬

‫خمي�س و�سعيد الكثريي وحمدان‬ ‫الكمايل (الوحدة)‪ ،‬ويو�سف جابر‬ ‫وذياب عوانة وعامر عبد الرحمن‬ ‫وحممد فوزي (بني يا�س)‪ ،‬واحمد‬ ‫خليل وا�سماعيل احلمادي وعبيد‬ ‫الطويلة (االهلي)‪ ،‬وحممد احمد‬ ‫وعبد العزيز هيكل ووليد عبا�س‬

‫(ال�شباب)‪ ،‬وعلي خ�صيف وخالد‬ ‫�سبيل و��س�ب�ي��ت خ��اط��ر وعبداهلل‬ ‫مو�سى واحمد جمعة (اجلزيرة)‪،‬‬ ‫وعامر مبارك (الن�صر)‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م� �ب ��اراة االم � ��ارات‬ ‫االخ �ي�رة ل���س��وري��ا ال �ت��ي خا�ضت‪،‬‬ ‫ب �ع �ي��دا ع ��ن م �� �ش��ارك �ت �ه��ا ب � ��دورة‬

‫غ� � ��رب ا�� �س� �ي ��ا يف االردن ب� ��دون‬ ‫الالعبني املحرتفني‪ 6 ،‬مباريات‬ ‫ودي��ة ام��ام البحرين (‪�-2‬صفر)‬ ‫وال� �ع ��راق (‪� �-1‬ص �ف��ر و�صفر‪)1-‬‬ ‫وال�صني (‪ )2-1‬وال�صني االوملبي‬ ‫(‪� ��-1‬ص� �ف ��ر) وك ��وري ��ا اجلنوبية‬ ‫(�صفر‪.)1-‬‬

‫�أ�سرتاليا ت�سعى لتعوي�ض خيبة امل�شاركة الأوىل‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت���ش��ارك ا��س�ترال�ي��ا للمرة الثانية فقط يف‬ ‫بطولة ك�أ�س ا�سيا ل�سبب ب�سيط وهو انها ان�ضمت‬ ‫اىل كنف االحتاد القاري عام ‪ ،2006‬و�شاركت يف‬ ‫الن�سخة التي اقيمت يف العام التايل لكنها خيبت‬ ‫االمال كونها خرجت من الدور ربع النهائي على‬ ‫يد اليابان بعد ان كانت ابرز املنتخبات املر�شحة‬ ‫الحراز اللقب‪.‬‬ ‫و�ستكون ن�سخة قطر ‪ 2011‬منا�سبة جيدة‬ ‫ال� �س�ترال �ي��ا ل �ك��ي ت �ع��و���ض اخ �ف��اق �ه��ا يف باكورة‬ ‫م�شاركاتها يف البطولة القارية‪ ،‬خ�صو�صا بان‬ ‫الطق�س �سيالئم العبيها كثريا خالفا ملا كانت‬ ‫عليه احل��ال يف ال��دول االرب��ع ال�ت��ي ا�ست�ضافت‬ ‫هذه البطولة وهي تايالند وفيتنام واندوني�سيا‬ ‫وم��ال �ي��زي��ا ح �ي��ث احل � � ��رارة م��رت �ف �ع��ة وكذلك‬ ‫معدالت الرطوبة ما اثر �سلبا على اداء العبي‬ ‫«�سوكريو�س»‪ ،‬وهو لقب املنتخب اال�سرتايل‪.‬‬ ‫ودخل املنتخب اال�سرتايل البطولة القارية‬ ‫االخرية عام ‪ 2007‬كاحد اقوى املر�شحني للقب‬ ‫قيا�سا على ادائ��ه يف نهائيات ك�أ�س العامل ‪2006‬‬ ‫حني بلغ ال��دور الثاين قبل ان يخ�سر ب�صعوبة‬ ‫امام ايطاليا �صفر‪ 1-‬التي عادت وتوجت بطلة‬

‫الح�ق��ا‪ ،‬ف�ضال ع��ن اح�ت�راف معظم العبيه يف‬ ‫الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ان ا� �س�ترال �ي��ا ت�خ�ط��ت ال �ي��اب��ان يف‬ ‫الرت�شيحات الحراز اللقب اال�سيوي بعد فوزها‬ ‫عليها يف ال��دور االول من مونديال املانيا ‪.1-3‬‬ ‫وك��ان��ت ت�ع��ول على ث�لاث��ي خ��ط ال�ه�ج��وم مارك‬ ‫فيدوكا وتيم كاهيل وهاري كيويل‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ن�ت��ائ��ج ع�ل��ى ار� ��ض ال��واق��ع كانت‬ ‫خمتلفة مت��ام��ا‪ ،‬وب ��دا ان املنتخب اال�سرتايل‬ ‫بحاجة اىل الوقت لكي يت�أقلم على واق��ع كرة‬ ‫القدم يف القارة اال�سيوية ويفر�ض ايقاعه على‬ ‫منتخباتها‪.‬‬ ‫واف �ل��ت امل�ن�ت�خ��ب اال�� �س�ت�رايل م��ن اخل ��روج‬ ‫م�ب�ك��را يف الن�سخة االخ �ي�رة ع�ن��دم��ا ت �ع��ادل يف‬ ‫مباراته االول ام��ام عمان ‪ 1-1‬قبل ان ي�سقط‬ ‫ب�شكل كبري ومفاجىء امام العراق ‪ ،3-1‬ثم خرج‬ ‫من عنق الزجاجة بفوزه على تايالند ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫لكن مارك �شفارت�سر حار�س مرمى فولهام‬ ‫االنكليزي وقائد منتخب ا�سرتاليا امل�شارك يف‬ ‫نهائيات كا�س ا�سيا املقبلة اكد بان فريقه تعلم‬ ‫الدر�س من البطولة ال�سابقة وقال يف هذا ال�صدد‬ ‫«لقد ا�صبحنا على دراية اكرب بالكرة اال�سيوية‬ ‫ومنتخباتها من خالل م�شاركاتنا بالت�صفيات‬

‫اال�سيوية والعاملية يف ال�سنوات الثالث االخرية‪،‬‬ ‫و�سنخو�ض البطولة املقبلة ونحن نعرف الكثري‬ ‫عن املنتخبات املناف�سة لنا خالفا ملا كانت عليه‬ ‫احلال قبل اربع �سنوات عندما خ�ضنا البطولة‬ ‫وكانت جمهولة بالن�سبة الينا»‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد اال��س�ترايل ا�ستعان بخربات‬ ‫املدرب االملاين هولغر او�سييك م�ساعد القي�صر‬ ‫فرانت�س بكنباور عندما ق��اد االخ�ي�ر منتخب‬ ‫بالده اىل الفوز بك�أ�س العامل ‪.1990‬‬ ‫وحل او�سييك مكان امل��درب الهولندي تيم‬ ‫فريبييك الذي ا�ستقال من من�صبه بعد نهائيات‬ ‫مونديال جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫و�سيعتمد او�سييك على ‪ 19‬العبا يحرتفون‬ ‫خارج ا�سرتاليا‪ 12 ،‬منهم خا�ضوا غمار نهائيات‬ ‫مونديال جنوب افريقيا ال�صيف املا�ضي‪.‬‬ ‫وم� ��ن اب � ��رز اال�� �س� �م ��اء ال �ت ��ي ي �ع ��ول عليها‬ ‫او�سييك يف النهائيات تيم كاهيل وهاري كيويل‬ ‫واحلار�س مارك �شفارت�سر ولوكا�س نيل و�سا�شا‬ ‫اوغنينوف�سكي اف�ضل العب ا�سيوي لعام ‪2010‬‬ ‫ال ��ذي ان���ض��م اىل امل�ن�ت�خ��ب ل�ل�م��رة االوىل �ضد‬ ‫م�صر (�صفر‪ )3-‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وتلعب ا�سرتاليا يف املجموعة الثالثة مع‬ ‫البحرين وكوريا اجلنوبية والهند‪.‬‬

‫خ�سارة البحرين �أمام ال�سعودية‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سر املنتخب البحريني امام �ضيفه ال�سعودي �صفر‪ 1-‬يف مباراة طرة‬ ‫القدم الدولية الودية التي اقيمت �أول من �أم�س اجلمعة على ا�ستاد البحرين‬ ‫الوطني يف الرفاع يف اطار ا�ستعدادتهما لك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف الدوحة من ‪7‬‬ ‫اىل ‪ 29‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل �أ�سامة هو�ساوي (‪ )66‬الهدف الوحيد يف املباراة التي تعر�ض فيها‬ ‫العبا املنتخب البحريني �سلمان عي�سى وعبداهلل املرزوقي لال�صابة وخرجا‬ ‫مبكرا من ال�شوط االول‪ ،‬واظهرت الفحو�ص االولية ا�صابة االول بتمزق يف‬ ‫ع�ضلة القدم وهو يحتاج اىل فرتة راحة ت�صل اىل �أ�سبوعني ما قد يحرمه‬ ‫من امل�شاركة يف النهائيات اال�سيوية‪ ،‬فيما كانت ا�صابة املرزوقي طفيفة‪.‬‬ ‫وات�سمت املباراة بالهدوء يف �شوطها االول الذي بد�أ حذرا قبل ان يفر�ض‬ ‫املنتخب ال�سعودي �سيطرته على املجريات بعد جناح خط و�سطه يف امتالك‬ ‫منطقة املناورات يف و�سط امللعب‪ ،‬فيما مل يظهر ا�صحاب االر���ض بال�صورة‬ ‫املعهودة ورمبا ت�أثر ادا�ؤه با�صابة عي�سى واملرزوقي يف بداية هذا ال�شوط‪.‬‬ ‫و�صنع ال�ضيوف عدة فر�ص بف�ضل التحركات امل�ستمرة لثنائي الهجوم‬ ‫يا�سر القحطاين ونا�صر ال�شمراين كان �أخطرها ت�سديدة االول التي �أبعدها‬ ‫عبا�س احمد اىل ركنية (‪ ،)27‬والر�أ�سية اخلطرية لالعب نف�سه يف الدقيقة‬ ‫الأخرية والتي ت�ألق احلار�س يف �إبعادها اىل ركنية اي�ضا‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬حت�سن اداء الطرفني وكانت بدايته �سريعة كادت‬ ‫ت�شهد ت�سجيل هدفني لكل منهما الأول عن طريق نواف العابد عندما راوغ‬ ‫مدافعي البحرين وتوغل و�سدد ك��رة �أر�ضية يف ال�شباك اخلارجية (‪،)49‬‬ ‫وال�ث��اين عرب �إ�سماعيل عبد اللطيف بعد دقيقينت بر�أ�سية علت العار�ضة‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫ون�شط �أ�صحاب االر�ض مع التغيريات التي اجراها املدرب املحلي �سلمان‬ ‫�شريدة ومنحته االف�ضلية يف الو�صول وتهديد املرمى ال�سعودي‪.‬‬ ‫وعلى عك�س املجريات‪ ،‬خطف املنتخب ال�سعودي هدف التقدم والفوز بعد‬ ‫كرة ر�أ�سية �ضعيفة افلتت من يدي عبا�س �أحمد وتهادت يف ال�شباك (‪.)66‬‬ ‫وكاد البديل جي�سي جون يدرك التعادل للبحرين بعد انفراد وت�سديدة‬ ‫قوية ارتدت من العار�ضة وعادت اليه فتابعها بر�أ�سه فوق املرمى (‪.)76‬‬ ‫وتلعب ال�سعودية يف نهائيات ك��أ���س ا�سيا �ضمن املجموعة الثانية مع‬ ‫اليابان واالردن و�سوريا‪ ،‬والبحرين يف الثالثة اىل جانب كوريا اجلنوبية‬ ‫والهند وا�سرتاليا‪.‬‬

‫خ�سارة قطر �أمام كوريا ال�شمالية‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سر املنتخب القطري لكرة القدم امام نظريه الكوري ال�شمايل �صفر‪1-‬‬ ‫يف املباراة الدولية الودية التي اقيمت �أول من �أم�س اجلمعة يف الدوحة يف‬ ‫اطار ا�ستعدادات الطرفني لنهائيات ك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف قطر من ‪ 7‬اىل ‪29‬‬ ‫كانون الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل ريانغ يونغ جي (‪ 69‬من ركلة ج��زاء) ه��دف امل�ب��اراة التجريبية‬ ‫االخ�ي�رة ملنتخب قطر ال��ذي خا�ض ‪ 3‬مباريات اخ��رى ف��از فيها على م�صر‬ ‫(‪ )1-2‬وا�ستونيا (‪�-2‬صفر) وتعادل مع ايران (�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وبد�أ املنتخب القطري اللقاء بالت�شكيل اال�سا�سي الذي تكون من قا�سم‬ ‫برهان وبالل حممد وحممد ك�سوال وحامد ا�سماعيل وابراهيم ماجد وو�سام‬ ‫رزق ولوران�س وفابيو �سيزار وحممد ال�سيد وح�سني يا�سر و�سيبا�ستيان �سوريا‪،‬‬ ‫واجرى مدربه الفرن�سي برونو ميت�سو ‪ 8‬تغيريات يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫و�سيطر احل��ذر علي اداء الطرفني فخلت املباراة من اجلوانب الفنية‪،‬‬ ‫ووجد الهجوم القطري �صعوبة كبرية امام �صالبة الدفاع الكوري ال�شمايل‪.‬‬

‫فوز الكويت على زامبيا‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز منتخب الكويت على نظريه الزامبي ‪�-4‬صفر يف مباراة كرة القدم‬ ‫الدولية الودية التي اقيمت �أم�س اجلمعة يف القاهرة يف اط��ار ا�ستعدادات‬ ‫االول لنهائيات ك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف قطر من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫و�شهد ال�شوط االول ت�سجيل االهداف االربعة عن طريق يو�سف نا�صر‬ ‫(‪ )19‬وفهد العنزي (‪ 21‬و‪ )33‬وبدر املطوع (‪.)25‬‬ ‫وتلعب الكويت يف النهائيات �ضمن املجموعة االوىل مع قطر وال�صني‬ ‫واوزبك�ستان‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )2‬كانون الثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1459‬‬

‫بر�شلونة يبحث عن فوزه الـ‪ 11‬على التوايل‬ ‫وريال �أمام اختبار �صعب يف الدوري الإ�سباين‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يبحث بر�شلونة حامل اللقب‬ ‫وامل �ت �� �ص��در ع��ن م��وا��ص�ل��ة عرو�ضه‬ ‫ال��رائ �ع��ة وحت �ق �ي��ق ف � ��وزه احل� ��ادي‬ ‫ع�شر على التوايل عندما ي�ست�ضيف‬ ‫ل �ي �ف��ان �ت��ي غ� ��دا االح � ��د يف افتتاح‬ ‫املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪ ،‬فيما �سيكون‬ ‫غ��رمي��ه وم�ل�اح �ق��ه ري � ��ال مدريد‬ ‫امام اختبار �صعب يف �ضيافة جاره‬ ‫خيتايف بعد غد االثنني‪.‬‬ ‫على ملعب «كامب ن��و»‪ ،‬ي�سعى‬ ‫بر�شلونة اىل افتتاح العام اجلديد‬ ‫م��ن ح�ي��ث ان �ه��ى ال ��ذي �سبقه عرب‬ ‫ا�ضافة فوز جديد اىل ر�صيده من‬ ‫اجل املحافطة على اقله على فارق‬ ‫النقطتني ال��ذي يف�صله ع��ن ريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� ��رج� ��ح ان ال ي ��واج ��ه‬ ‫بر�شلونة �صعوبة يف حتقيق فوزه‬ ‫احلادي ع�شر على التوايل وال�ساد�س‬ ‫ع�شر ه��ذا امل��و��س��م واملحافظة على‬ ‫�سجله اخلايل من الهزائم للمباراة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ع���ش��ري��ن ع�ل��ى التوايل‬ ‫(رق � ��م ق �ي��ا� �س��ي ج��دي��د ح �ط �م��ه يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة ع�شرة)‪.‬‬ ‫ومل يذق فريق املدرب جو�سيب‬ ‫غ � ��واردي � ��وال ط �ع��م ال �ه ��زمي ��ة منذ‬ ‫امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة ع �ن��دم��ا ف ��اج ��أه‬ ‫ه�يرك��ول�ي����س يف ع�ق��ر داره وتغلب‬ ‫عليه ‪�-2‬صفر‪ ،‬قبل ان يحقق بعدها‬ ‫‪ 19‬ان �ت �� �ص��ارا وث�ل�اث��ة ت� �ع ��ادالت يف‬ ‫جميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ال �ن��ادي الكاتالوين‬ ‫امام فر�صة معادلة الرقم القيا�سي‬ ‫املحلي من حيث ع��دد االنت�صارات‬ ‫املتتالية (‪ 11‬على التوايل) يف جميع‬ ‫امل�سابقات والتي حققها غوارديوال‬ ‫يف مو�سمه االول مع النادي كمدرب‪،‬‬ ‫النه حقق حتى االن ‪ 10‬انت�صارات‬ ‫متتالية منذ تعادله مع كوبنهاغن‬ ‫الدمناركي (‪ )1-1‬يف دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا‪ ،‬علما ب��ان ال��رق��م القيا�سي‬ ‫من حيث عدد االنت�صارات املتتالية‬ ‫يف ال��دوري اال�سباين م�سجل با�سم‬ ‫ريال مدريد (‪ 15‬فوزا على التوايل)‬ ‫حققه خالل مو�سم ‪.1961-1960‬‬ ‫لكن النادي الكاتالوين �سيفتقد‬ ‫اه��م ا�سلحته الفتاكة االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي (‪ 17‬ه��دف��ا) الذي‬ ‫يعود من عطلة االعياد غدا االحد‪،‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ي�غ�ي��ب ع �ن��ه ج �ي��رار بيكيه‬ ‫ل�لاي�ق��اف وق��ائ��ده كارلي�س بويول‬ ‫الذي تعر�ض لال�صابة خالل مباراة‬ ‫مع منتخب مقاطعة كاتالونيا‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون م� �ب ��اراة غ ��د مميزة‬ ‫ل�ل�اع ��ب ال ��و�� �س ��ط امل� �ت� ��أل ��ق ت�شايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز الن� ��ه � �س �ي��دخ��ل تاريخ‬ ‫النادي الكاتالوين يف ح��ال خو�ضه‬ ‫ل �ل �م �ب��اراة ح �ي��ث � �س �ي �ع��ادل الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد املباريات مع النادي‬ ‫الكاتالوين (‪ )549‬وامل�سجل با�سم‬

‫بر�شلونة يبحث عن موا�صلة انت�صاراته عرب بوابة ليفانتي‬

‫اكا ميغيلي من ‪ 1973‬حتى ‪.1988‬‬ ‫وك � � � ��ان ت � �� � �ش ��ايف امل� ��ر� � �ش� ��ح مع‬ ‫زميليه مي�سي وان��دري����س انيي�ستا‬ ‫جل��ائ��زة اف �� �ض��ل الع ��ب يف العامل‪،‬‬ ‫خ��ا���ض م�ب��ارات��ه االوىل م��ع النادي‬ ‫الكاتالوين عام ‪ 1998‬امام مايوركا‬ ‫بقيادة املدرب الهولندي لوي�س فان‬ ‫غال وذلك يف م�سابقة ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫اال�سبانية‪.‬‬ ‫وي�أمل ت�شايف ان ال يعكر ليفانتي‬ ‫عليه احتفاله بهذه املنا�سبة‪ ،‬وهو‬ ‫ام� ��ر م���س�ت�ب�ع��د خ �� �ص��و� �ص��ا يف ظل‬ ‫االداء الهجومي الذي يقدمه فريق‬ ‫غوارديوال حيث �سجل ‪ 26‬هدفا يف‬ ‫مبارياته اخلم�س االخ�يرة و‪ 51‬يف‬ ‫‪ 16‬مباراة حتى االن‪.‬‬ ‫جت��در اال� �ش��ارة اىل ان مباراة‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ول�ي�ف��ان�ت��ي ��س�ت�ك��ون من‬ ‫ا��ص��ل ‪ 5‬م�ب��اري��ات ت�ق��ام االح��د رغم‬ ‫م �ع��ار� �ض��ة راب �ط��ة الع �ب��ي ال� ��دوري‬ ‫لهذا االمر النها كانت تف�ضل اقامة‬ ‫جميع املباريات يوم االثنني‪.‬‬ ‫وف�شلت رابطة العبي الدوري‬ ‫يف م �� �س �ع��اه��ا ل �ت ��أج �ي��ل امل� �ب ��اري ��ات‬ ‫اخلم�س املقررة االحد بعدما اعلنت‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا ع ��دم �صالحيتها‬ ‫بالبت يف اخلالف القائم مع رابطة‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وكانت رابطة الالعبني جل�أت‬

‫اىل ال�ق���ض��اء ب�ه��دف جت�ن��ب اللعب‬ ‫ي��وم االح��د اي يف اليوم الثاين من‬ ‫ال�ع��ام اجل��دي��د‪ ،‬ا�ستنادا اىل اتفاق‬ ‫��س��اب��ق ي�ن����ص ع�ل��ى ع ��دم اق��ام��ة اي‬ ‫م �ب ��اراة يف ال �ف�ت�رة ب�ي�ن ‪ 23‬كانون‬ ‫االول‪/‬دي�سمرب والثاين من كانون‬ ‫الثاين‪/‬يناير‪.‬‬ ‫لكن املحكمة العليا اعلنت انها‬ ‫ال تتمتع بال�صالحية التي تخولها‬ ‫ال�ب��ت يف ه��ذه امل���س��أل��ة‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫ان بامكان رابطة الالعبني اللجوء‬ ‫اىل حمكمة النزاعات االدارية‪.‬‬ ‫ويلعب غدا فالن�سيا الرابع مع‬ ‫ا�سبانيول يف اقوى مباريات املرحلة‪،‬‬ ‫وات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او م��ع دي�ب��ورت�ي�ف��و ال‬ ‫كورونيا‪ ،‬وا�شبيلية مع او�سا�سونا‪،‬‬ ‫و�سبورتينغ خيخون مع ملقة‪ ،‬على‬ ‫ان تقام املباريات اخلم�س االخرى‬ ‫االثنني‪ ،‬بينها درب��ي العا�صمة بني‬ ‫ريال مدريد وم�ضيفه خيتايف على‬ ‫ملعب «كولي�سيوم الفون�سو برييز»‪.‬‬ ‫و��س�ي���س�ع��ى ال� �ن ��ادي امل �ل �ك��ي اىل‬ ‫ت �ك��رار ��س�ي�ن��اري��و زي ��ارت ��ه االخ�ي�رة‬ ‫اىل ه��ذا امللعب عندما تغلب على‬ ‫ج��اره ‪ 2-4‬بف�ضل هدفني لكل من‬ ‫ال�ب�رت �غ��ايل ك��ري���س�ت�ي��ان��و رونالدو‬ ‫واالرج�ن�ت�ي�ن��ي غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫الذي ي�ستمر غيابه ب�سبب اال�صابة‬ ‫التي طالت اي�ضا املدافع الربتغايل‬

‫ريكاردو كارفاليو‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ري��ق امل ��درب الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه مورينيو ال�ب��اح��ث ع��ن عن‬ ‫ف��وزه الرابع على التوايل من اجل‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى اق ��ل ت �ق��دي��ر على‬ ‫ف��ارق النقطتني ال��ذي يف�صله عن‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬تلقى دفعة معنوية هامة‬ ‫ب �ع��ودة ��ص��ان��ع االل �ع��اب الربازيلي‬ ‫كاكا من اال�صابة التي ابعدته عن‬ ‫املالعب لفرتة طويلة‪ ،‬وهو �سيدخل‬ ‫يف مناف�سة حامية مع زميله االملاين‬ ‫م�سعود اوزي ��ل ال��ذي ف��ر���ض نف�سه‬ ‫ب �ق��وة ��ض�م��ن الت�شكيلة اال�سا�سية‬ ‫للنادي امللكي منذ ان�ضمامه اليه‬ ‫من فريدر برمين‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل� ��ؤك ��د ان م �ه �م��ة ري ��ال‬ ‫م��دري��د ل��ن ت�ك��ون �سهلة خ�صو�صا‬ ‫ان ج��اره يقدم عرو�ضا مميزة وهو‬ ‫ح�صد ‪ 12‬نقطة من ا�صل ‪ 12‬ممكنة‬ ‫يف م �ب��اري��ات��ه االرب� ��ع االخ �ي��رة‪ ،‬ما‬ ‫جعله على بعد نقطتني فقط من‬ ‫املركز الرابع‪.‬‬ ‫وي� �خ ��و� ��ض ف� �ي ��اري ��ال الثالث‬ ‫اخ�ت�ب��ارا �سهال ام��ام �ضيفه املرييا‬ ‫ال��ذي ي�ح��اول االبتعاد ع��ن منطقة‬ ‫اخل �ط��ر‪ ،‬ع �ل��ى ان ي�ل�ت�ق��ي اتلتيكو‬ ‫م ��دري ��د م ��ع را� �س �ي �ن��غ �سانتاندر‪،‬‬ ‫وم � ��اي � ��ورك � ��ا م � ��ع ه�ي�رك ��ول� �ي� �� ��س‪،‬‬ ‫و�سرق�سطة مع ريال �سو�سييداد‪.‬‬

‫بيكهام قد ي�سجل عودته �إىل الدوري‬ ‫االنكليزي للدفاع عن �ألوان توتنهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قد ي�سجل العب الو�سط املخ�ضرم ديفيد بيكهام عودته اىل مالعب‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم من اجل الدفاع عن الوان توتنهام حتى‬ ‫اذار املقبل‪ ،‬بح�سب ما املح �أم�س ال�سبت مدرب االخري هاري ريدناب‪.‬‬ ‫وك�شف ري��دن��اب ان��ه �سيطلب من رئي�س توتنهام دان�ي��ال ليفي ان‬ ‫يقنع اداري ��ي لو�س اجنلي�س غاالك�سي االم�يرك��ي ب��اع��ارة بيكهام اىل‬ ‫الفريق اللندين حتى ع��ودة ال��دوري االم�يرك��ي يف اذار املقبل‪ .‬ونفى‬ ‫ري��دن��اب ان يكون ال�ه��دف م��ن اال�ستعانة بخدمات النجم االنكليزي‬ ‫البالغ من العمر ‪ 35‬عاما جتاريا‪ ،‬م�ضيفا «لن ي�أتي اىل هنا من اجل‬ ‫بيع القم�صان وح�سب‪ .‬ان انتقاله لفرتة وجيزة لن ي�سمح ببيع الكثري‬ ‫من القم�صان»‪.‬‬ ‫و��ش��دد ري��دن��اب ال��ذي ق��اد توتنهام اىل ال ��دور ثمن النهائي من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا واىل املركز اخلام�س يف ال��دوري املحلي‬ ‫بف�ضل االداء الهجومي املميز‪ ،‬على ان بيكهام ال يبغى الربح املادي‬ ‫من عودته اىل ال��دوري االنكليزي املمتاز‪ ،‬م�ضيفا «ل��ن ي�أتي اىل هنا‬ ‫للح�صول على الكثري من االم��وال‪ ،‬نحن ل�سنا بالفريق ال��ذي يدفع‬ ‫الكثري من االموال»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ع�ل��ى االرج ��ح ان��ه مي�ل��ك م�ن��زال رائ �ع��ا م��ع ح��و���ض �سباحة‬ ‫وبالتايل بامكانه ان يجل�س هناك وي�ستمتع بحياته لعدة ا�شهر قبل ان‬ ‫يعاود ن�شاطه مع لو�س اجنلي�س غاالك�سي‪ ،‬لكنه يريد املجيء اىل هنا‪،‬‬ ‫اىل ال�صقيع من اجل لعب كرة القدم‪ .‬اال يدل هذا االمر على نوعية‬ ‫هذا الفتى الذي يعي�ش يف لو�س اجنلي�س وقد يكون مليارديرا؟»‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل «�سمعت اخ �ب��ارا ع��ن امل�ب��ال��غ ال�ت��ي يتقا�ضاها‪ ،‬ان��ه ام��ر ال‬ ‫ي�صدق‪ ،‬غري معقول‪ ،‬بامكانه ان ي�شرتي اي فريق يف هذه البالد اذا‬ ‫اراد ذلك‪ .‬لن يقوم بهذا االمر (اللعب مع توتنهام) من اجل املال‪ ،‬الي�س‬ ‫كذلك؟»‪.‬‬ ‫واذا جنح ريدناب يف م�سعاه ف�ستكون هذه املرة االوىل التي يلعب‬ ‫فيها بيكهام‪ ،‬املولود يف لندن‪ ،‬مع احد االندية االنكليزية منذ ان ترك‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد عام ‪ 2003‬لالن�ضمام اىل ريال مدريد اال�سباين‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬لن تكون هذه املرة االوىل التي ينتقل فيها بيكهام اىل‬ ‫اوروبا خالل توقف الدوري االمريكي النه لعب يف املو�سمني االخريين‬ ‫مع ميالن االيطايل على �سبيل االع��ارة وقد كلفه هذا االم��ر الغياب‬ ‫عن مونديال جنوب افريقيا ‪ 2010‬بعد تعر�ضه لال�صابة مع الفريق‬ ‫اللومباردي‪.‬‬ ‫وك��ان بيكهام ال��ذي ت��وج بلقب ال��دوري االنكليزي م��ع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد يف �ست منا�سبات ا�ضافة اىل دوري ابطال اوروب��ا ع��ام ‪1999‬‬ ‫وك�أ�س انكلرتا عامي ‪ 1996‬و‪ 1999‬والك�أ�س القارية عام ‪ ،1999‬انتقل اىل‬ ‫لو�س اجنلي�س غاالك�سي عام ‪ 2007‬قادما من ري��ال مدريد يف �صفقة‬ ‫خيالية قدرت بـ‪ 250‬مليون دوالر ملدة خم�س �سنوات‪.‬‬

‫الك�شف عن �شعار �أوملبياد ريو ‪2016‬‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك���ش��ف رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ج ��اك روغ‬ ‫وامل�س�ؤولون املحليون م�ساء �أول من �أم�س اجلمعة عن �شعار اوملبياد ريو‬ ‫دي جانريو ‪ 2016‬خالل احتفال �شعبي كبري على �شاطىء كوباكابانا يف‬ ‫ح�ضور حوايل مليوين برازيلي‪.‬‬ ‫وه�ن��أ روغ اللجنة املنظمة الومل�ب�ي��اد ‪ 2016‬على ال�شعار «املبتكر‬ ‫واالب ��داع ��ي وال ��ذي يعك�س ب�شكل م�ث��ايل ر�ؤي ��ة االل �ع��اب و��ش�غ��ف ريو‬ ‫والربازيل جتاه الريا�ضة‪ ،‬ا�ضافة اىل احتاد جميع الثقافات املختلفة‬ ‫حول امل�شروع االوملبي»‪.‬‬ ‫وعر�ض �شعار ريو ‪ 2016‬املتمثل بثالثة ا�شخا�ص ملونني بااللوان‬ ‫االوملبية مي�سكون بايدي بع�ضهم كرمز لر�سالة الوحدة التي متثلها‬ ‫احلركة االوملبية‪ ،‬على �شا�شات عمالقة وعلى راي��ات احاطت باملعلم‬ ‫ال�سياحي ال�شهري يف ريو‪.‬‬ ‫ومت اختيار هذا ال�شعار بعد مناف�سة بني ‪ 139‬م�ؤ�س�سة للت�سويق‬ ‫واالعالن‪.‬‬ ‫يذكر ان ريو دي جانريو ح�صلت على �شرف ان تكون اول مدينة‬ ‫ام�يرك�ي��ة جنوبية حتظى با�ست�ضافة دورة االل �ع��اب االومل�ب�ي��ة بعدما‬ ‫جنحت يف التفوق على م��دري��د يف ال��دور النهائي احلا�سم وذل��ك اثر‬ ‫خروج مدينة �شيكاغو االمريكية ب�شكل مفاجىء من الدور االول قبل‬ ‫ان تلحق بها طوكيو يف الثاين‪ ،‬علما بان االخرية هي الوحيدة بني املدن‬ ‫الثالث االخرى التي �سبق لها ان نظمت االلعاب ال�صيفية عام ‪.1964‬‬ ‫و�سيقام اوملبياد ريو ‪ 2016‬بعد عامني على ا�ست�ضافة الربازيل اي�ضا‬ ‫لك�أ�س العامل ‪.2014‬‬

عدد الاحد 2 كانون ثاني 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية