Issuu on Google+

‫عطلة يوم العمال يف الثاني من أيار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتفاء بيوم العمال العاملي الذي ي�صادف يوم االربعاء االول من �شهر �أيار ل�سنة ‪2013‬‬ ‫ميالدية قرر رئي�س ال��وزراء الدكتور عبداهلل الن�سور يف بالغ ر�سمي �أ�صدره �أم�س تعطيل‬ ‫الوزارات والدوائر الر�سمية وامل�ؤ�س�سات والهيئات العامة �أعمالها يوم اخلمي�س املوافق للثاين‬ ‫من �شهر �أيار ل�سنة ‪ 2013‬ميالدية‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 8‬جمادى الآخرة ‪ 1434‬هـ ‪ 19‬ني�سان ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2278‬‬

‫القوات امل�سلحة‪ :‬ال عالقة لن�شر اجلنود بالو�ضع القائم يف �سورية‬

‫هاغل‪ 200 :‬جندي أمريكي يف األردن‬ ‫لتأمني األسلحة الكيميائية يف سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أثارت ت�صريحات م�س�ؤويل وزارة الدفاع‬ ‫الأمريكية «البنتاغون» عن قرب �إ�صدار وزير‬ ‫الدفاع الأمريكي ت�شاك هاغل �أوام��ره بن�شر‬ ‫نحو ‪ 200‬جندي «خبري»‪ ،‬حفيظة العديد من‬ ‫القوى ال�سيا�سية الأردنية وعلى ر�أ�سها حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ه� ��ذه ال �ت �ح �ف �ظ��ات م���ش�ك�ك��ة يف‬ ‫ال�ه��دف م��ن ن�شر اجل�ن��ود الأم��ري�ك�ي�ين على‬ ‫�أرا� �ض��ي امل�م�ل�ك��ة‪ .‬ون�ق�ل��ت ت�ق��اري��ر �صحافية‬ ‫�أمريكية ب�أن عملية ن�شر اجلنود الأمريكيني‬ ‫ق��د ت�ك��ون م ��ؤ� �ش��را ع�ل��ى اح �ت �م��االت التدخل‬ ‫الع�سكري يف �سورية‪.‬‬ ‫ووفق امل�صادر‪ ،‬ف�إن «املجموعة الع�سكرية‬ ‫� �س �ت �ت �� �ض �م��ن أ�خ �� �ص ��ائ �ي�ي�ن يف االت� ��� �ص ��االت‬ ‫واال� � �س � �ت � �خ � �ب� ��ارات‪ ،‬مل� ��� �س ��اع ��دة الأردن� � �ي �ي��ن‬ ‫و»اال� �س �ت �ع��داد ل�ع�م��ل ع �� �س �ك��ري»‪� ،‬إذا �أ� �ص��در‬ ‫الرئي�س‪ ،‬باراك �أوباما‪� ،‬أوامر بذلك»‪.‬‬ ‫لكن م�صدرا م�س�ؤوال يف القيادة العامة‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة الأردن �ي��ة‪� ،‬أك��د يف ت�صريح‬ ‫�صحايف ن�شرته وكالة االنباء الر�سمية «برتا»‬ ‫على �أن التقارير الإعالمية والت�صريحات‬ ‫ال �ت��ي �أ�� �ش ��ارت اىل ق �ي��ام ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫الأمريكية ب�إر�سال عنا�صر من جنودها اىل‬ ‫الأردن‪ ،‬ال ع�لاق��ة ل�ه��ا ب��ال��و��ض��ع ال�ق��ائ��م يف‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت القيادة العامة للقوات امل�سلحة‬ ‫الأردن� �ي ��ة �أن ه � ��ؤالء اجل �ن��ود ه��م املجموعة‬ ‫الأوىل م��ن جم�م��وع��ات �أخ ��رى �ست�شارك يف‬ ‫مترين الأ�سد املت�أهب‪ ،‬الذي يقام يف الأردن‬ ‫��س�ن��وي��ا‪ ،‬و��س�ي�ت��م ت�ن�ف�ي��ذه ه ��ذا ال �ع��ام خ�لال‬ ‫الأ�سابيع القليلة املقبلة‪ ،‬وت�شارك فيه �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 15‬دول ��ة ع��رب�ي��ة و أ�ج�ن�ب�ي��ة ح�ت��ى الآن‪،‬‬

‫دخ ��ل رئ�ي����س ال � ��وزراء ع �ب��داهلل الن�سور‬ ‫وجمل�س وزرائه يف دائرة اخلطر بعد ارتفاع‬ ‫نربة النقد النيابي املوجه للحكومة‪ ،‬وارتفاع‬ ‫وترية الإعالن عن حجب الثقة عنها‪.‬‬ ‫ومل تتوقف «الهجمات النيابية الناقدة»‬ ‫عند احلكومة فقط‪ ،‬بل جتاوزت ذلك لت�صل‬ ‫�إىل رئي�س ال��دي��وان امللكي ف��اي��ز ال�ط��راون��ة‬ ‫والأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة «امل�ت�ح�ك�م��ة يف مفا�صل‬ ‫الدولة» ح�سب نواب‪.‬‬ ‫وبالرغم من جتهيز النواب لـ»�سيوفهم‬ ‫الناقدة» �إال �إن رئي�س جمل�س ال�ن��واب �سعد‬ ‫ه��اي��ل ال �� �س ��رور � �ش �ك��ا خ �ل�ال ج�ل���س��ة �أم ����س‬

‫وزير الدفاع الأمريكي‬

‫و�سيتم دع��وة و�سائل الإع�لام حل�ضوره عند‬ ‫تنفيذه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت رف���ض��ت ق ��وى �سيا�سية �أردن �ي��ة‬ ‫«ب���ش�ك��ل ق��اط��ع أ�ي� ��ة وج� ��ود ل �ق��وات أ�ج�ن�ب�ي��ة‬ ‫على الأر���ض الأردن�ي��ة‪ ،‬حر�صا على ال�سيادة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال�ق��وى التي رف�ضت الوجود‬ ‫الأم��ري �ك��ي يف الأردن‪ ،‬ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال ��ذي ط��ال��ب احل �ك��وم��ة ب � إ�ع��ادة‬

‫النظر يف ق��راره��ا « ال�سماح مبرابطة قوات‬ ‫�أجنبية على الأر�ض الأردنية»‪ ،‬ور�أى احلزب‬ ‫�أن اجل �ي ����ش الأردين وم ��ن ورائ � ��ه ال���ش�ع��ب‬ ‫الأردين ق � ��ادران ع�ل��ى ال��دف��اع ع��ن ال��وط��ن‬ ‫وم�صاحله العليا‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع الأمريكي ت�شك هاغل‬ ‫قد ك�شف عن اجتاه بالده �إىل تعزيز وجودها‬ ‫ال�ع���س�ك��ري يف الأردن‪ ,‬ب�سبب خم ��اوف من‬ ‫احتمال ت��ده��ور الو�ضع يف �سوريا واحتمال‬

‫ال�صباحية من عدم جاهزية النواب امل�سجلني‬ ‫ملناق�شة البيان الوزاري للتحدث‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ان ي��رف��ع ال �� �س��رور ج�ل���س��ة �أم����س‬ ‫خاطب النواب قائال» م�سجل لدينا ‪ 36‬نائبا‬ ‫ممن يطلبون احلديث‪ ،‬لكن �أي��ا منهم غري‬ ‫ج��اه��ز للمناق�شة‪ ،‬وعليه �سرنفع اجلل�سة‪،‬‬ ‫ولن تكون هناك جل�سة م�سائية على ان يتم‬ ‫االنتهاء من املناق�شات يوم الأحد القادم»‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�سرور النواب عندما خاطبهم‬ ‫« ل��ن أ���س�م��ح لأي م��ن ال �ن��واب املتغيبني عن‬ ‫اجلل�سات باحلديث يف حال فقد النائب دوره‬ ‫بعد املناداة عليه‪ ،‬و�س�أ�شطب �أي متحدث ال‬ ‫يخرج للحديث يف دوره»‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل جم �ل ����س ال� �ن ��واب أ�م� �� ��س على‬

‫مدى اليوم الثالث مناق�شة البيان ال��وزاري‬ ‫حل�ك��وم��ة ال�ن���س��ور‪ ،‬بح�ضور رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫وكامل حكومته‪ ،‬وحتدث خالل جل�سة �أم�س‬ ‫‪ 13‬ن��ائ �ب��ا‪ ،‬ل�ي���ص��ل ع ��دد ال �ن��واب امل�ت�ح��دث�ين‬ ‫خالل الأي��ام الثالث ‪ 72‬نائبا �أعلن ‪ 9‬منهم‬ ‫حجبهم للثقة‪ ،‬فيما �سجلت كتلة التجمع‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي ‪ 17‬نائبا موقفها ك ��أول كتلة‬ ‫حجبا للثقة‪.‬‬ ‫عطلة نهاية �أ�سبوع رئي�س الوزراء �ستكون‬ ‫مزدحمة و�صاخبة بلقاءات الكتل النيابية‬ ‫وال �ن��واب ب�شكل ف ��ردي ل�ـ»ع�ق��د ال�صفقات»‬ ‫املمهدة لثقة نيابية مريحة‪ ،‬تتجاوز‬ ‫ال ‪ 85‬نائبا‪ ،‬بح�سب نواب‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫مليونية يف القاهرة تطالب بـتطهري القضاء‬

‫تنظم �أح��زاب وق��وى �إ�سالمية م�صرية‪ ،‬اليوم (اجلمعة)‪ ،‬مليونية‬ ‫حا�شدة لـ«تطهري الق�ضاء»‪ ،‬ردا على قرار حمكمة ا�ستئناف القاهرة �إخالء‬ ‫�سبيل الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‪ ،‬و�إنهاء حب�سه االحتياطي على ذمة‬ ‫ق�ضية قتل املتظاهرين والف�ساد املايل‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن ح��زب��ا «ال �ن��ور» و»ال��وط��ن» ال�سلفيان رف�ضهما امل�شاركة فى‬ ‫املليونية بدافع �أن تطهري الق�ضاء يتطلب �إجن��از قانون جديد ي�ضمن‬ ‫اال�ستقالل الكامل للق�ضاء‪ ،‬بينما ق��رر نحو ‪ 15‬حزبا وق��وى �سيا�سية‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬يت�صدرها �أحزاب‪ :‬احلرية والعدالة‪ ..‬الأ�صالة‪ ..‬البناء‬ ‫والتنمية‪ ..‬العمل اجلديد‪ ..‬الإ�صالح‪ ..‬ال�شعب)‪.‬‬

‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجع االحتالل الإ�سرائيلي عن عر�ضه ال�سابق ب�إبعاد الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني �سامر العي�ساوي امل�ضرب عن الطعام منذ الأول من �آب‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وق��دم بدال منه عر�ضا م�شروطا بالعفو عنه مقابل‬ ‫�إعادة ما تبقى له من حمكوميته ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويجري طاقم �أمني و�سيا�سي �إ�سرائيلي متخ�ص�ص مفاو�ضات‬ ‫حثيثة مع الأ�سري العي�ساوي الذي ميكث يف م�ست�شفى كبالن قرب‬ ‫الرملة بو�ضع �صحي �صعب‪ ،‬وذلك للبحث عن خمرج يوقف‬ ‫مبوجبه �إ�ضرابه عن الطعام‪.‬‬

‫�آالء حـمزة‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫تنافس متقارب بني «البيضاء»‬ ‫و«الخضراء» يف انتخابات «األطباء»‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ال � �ه ��دوء ال �ظ��اه��ري‬ ‫النتخابات نقابة الأط�ب��اء �إال �أن ك�ث�يراً من‬ ‫امل��راق �ب�ي�ن ل�ل�م���ش�ه��د االن �ت �خ��اب��ي ي�ت��وق�ع��ون‬ ‫م �ع��رك��ة ح��ام �ي��ة ال��وط �ي ����س ت �ت �� �س��اوى فيها‬ ‫الر�ؤو�س‪� ،‬إىل حد ي�صعب حتديد ملن �ستكون‬ ‫الغلبة‪.‬‬ ‫و�أف � �� � �ض� ��ى ا�� �س� �ت� �ط�ل�اع لأح � � ��د امل ��واق ��ع‬ ‫االلكرتونية ح��ول انتخابات نقابة الأطباء‬ ‫التي �ستجري اليوم اجلمعة �إىل بروز تباين‬ ‫يف وجهات النظر‪.‬‬ ‫ويعتمد القوميون واملتحالفون معهم‬ ‫(القائمة اخل���ض��راء) ال��ذي��ن ق��ادوا النقابة‬ ‫على م��دى دورت�ين متتاليتني على املكا�سب‬ ‫التي حققها جمل�س النقابة احلايل وحتديدا‬ ‫روات ��ب الأط �ب��اء يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬و�إغ�ل�اق‬ ‫ملفات كانت م�ؤرقة للهيئة العامة منذ �أكرث‬ ‫من ع�شر �سنوات‪.‬‬

‫اق �ت �ح��م ط �ل��اب ي �� �ش �ه��رون الأ� �س �ل �ح��ة‬ ‫البي�ضاء ق��اع��ة ف��رز نتائج الهيئة الإداري ��ة‬ ‫الحت ��اد طلبة ج��ام�ع��ة الطفيلة التقنية يف‬ ‫مبنى رئا�سة اجلامعة االثنني املا�ضي ‪ ،‬وفق‬ ‫ما قال �شهود عيان لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة العليا النتخابات احتاد‬ ‫الطلبة يف جامعة الطفيلة انتهت حينها من‬ ‫فرز نتائج الفائزين مبقاعد الهيئة الإدارية‬ ‫لالحتاد التي ح�سمت ل�صالح الإ�سالميني‬ ‫وحتالفاتهم‪.‬‬ ‫وت �ف ��اج � أ� امل� �ت ��واج ��دون يف ال �ق��اع��ة من‬ ‫الأ��س��ات��ذة وطلبة الهيئة املركزية لالحتاد‪،‬‬ ‫باقتحام طالب ي�شهرون الأ�سلحة البي�ضاء‬ ‫يف وج��ه احل�ضور‪ ،‬ويحملون "ال�شربيات"‪،‬‬ ‫لإرغامهم على ت�سليم �أوراق االق�ت�راع‪ ،‬ملنع‬ ‫�إعالن فوز الإ�سالميني ب�إدارية االحتاد‪ ،‬تبعا‬ ‫ل�شهود العيان‪.‬‬ ‫ومل يكتف امل�ع�ت��دون ب�إ�شهار �أ�سلحتهم‬ ‫وع�صيهم فقط‪� ،‬إمنا ر�شوا القاعة بغاز خانق‪،‬‬ ‫وف��ق ال�شهود‪ ،‬ومتكنوا من اال�ستحواذ على‬

‫مو�سى كراعني‬

‫«إسرائيل» تعرض على العيساوي عفوا مشروطا‬

‫حممد حمي�سن‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫�أوراق االق�تراع ونتائج الفرز‪ ،‬عقب تك�سري‬ ‫ع��دد م��ن املقاعد‪ ،‬مغادرين القاعة دون �أن‬ ‫يعرت�ضهم �أحد من حر�س الأمن اجلامعي‪.‬‬ ‫وتوعد رئي�س اللجنة العليا النتخابات‬ ‫احتاد طلبة جامعة الطفيلة الدكتور خالد‬ ‫اخللفات ال��ذي �شهد االع �ت��داء ب � إ�ن��زال �أ�شد‬ ‫�أن��واع العقوبات بالفاعلني‪ ،‬غري ان الطلبة‬ ‫قالوا انه مل يفعل‪ ،‬م�ضيفني ان ا��لامعة مل‬ ‫تتخذ اي �إجراء بحق املعتدين‪.‬‬ ‫وذكر �أع�ضاء من الهيئة املركزية الحتاد‬ ‫ط�ل�ب��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة لــ"ال�سبيل" ان اجل�ه��ات‬ ‫الأم �ن �ي��ة ه��ي ال �ت��ي دف �ع��ت ب��امل�ع�ت��دي��ن لفعل‬ ‫ف�ع�ل�ت�ه��م ح ��ال ح���س��م ن�ت��ائ��ج ال �ف��رز ل�صالح‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ان�ه��ا تدخلت �أي�ضا‬ ‫للت�سرت عليهم واحليلولة دون معاقبتهم‪.‬‬ ‫وطالب الأع�ضاء �إدارة اجلامعة ب�إعالن‬ ‫نتائج انتخابات الهيئة الإداري ��ة‪ ،‬والتوقف‬ ‫ع��ن املماطلة يف �إع�لان�ه��ا عقب م�ضي �أك�ثر‬ ‫من �أ�سبوع على إ�ج��راء االق�تراع‪� ،‬إىل جانب‬ ‫عقد جمل�س �ضبط للطالب املعتدين و�إنزال‬ ‫ا�شد أ�ن��واع العقوبات فيهم لقيامهم ب�أعمال‬ ‫"البلطجة" يف احل ��رم اجل��ام�ع��ي‪ ،‬و�أث �ن��اء‬ ‫املمار�سات الدميقراطية‪.‬‬

‫«كفى عبث ًا» مسرية للحراك‬ ‫من أمـــام «الحســيني» اليــوم‬

‫النسور بانتظار «صفقات»‬ ‫نهاية األسبوع للخروج من مأزق الثقة‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫اعتداء باألسلحة البيضاء ملنع إعالن‬ ‫فوز اإلسالميني بانتخابات «الطفيلة»‬

‫�أم� ��ا ال �ق��ائ �م��ة ال�ب�ي���ض��اء ال �ت��ي ي�ق��وده��ا‬ ‫الدكتور نزيه عبابنة ف�إنهم يعتمدون على‬ ‫تاريخهم العريق يف العمل النقابي‪ ،‬وعلى‬ ‫�إ��ص��راره��م يف إ�ح ��داث التغيري احلقيقي يف‬ ‫النقابة مما يجعلها نقابة جاذبة ال ط��اردة‪،‬‬ ‫ويعيد ثقة الهيئة العامة بنقابتها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بانتخابات املجل�س فت�شري‬ ‫ال�ت��وق�ع��ات اىل ان ت�ق��دم ال�ق��ائ�م��ة البي�ضاء‬ ‫يتح�صل بني خم�سة اىل �ستة مقاعد‪ ،‬والبقية‬ ‫�ستعود اىل القائمة اخل�ضراء‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املر�شحني النتخابات النقابة‬ ‫‪ 27‬طبيبا وطبيبة واح ��دة بينهم مر�شحة‬ ‫مل��رك��ز ال�ن�ق�ي��ب‪ ،‬وم��ر� �ش��ح ع��ن م�ق�ع��د م��رك��ز‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة يف ال �ق��د���س ال��دك �ت��ور ج� ��واد ع ��واد‪،‬‬ ‫وم��ر��ش�ح��ان م�ستقالن ملجل�س ال�ن�ق��اب��ة من‬ ‫خارج القوائم املتناف�سة‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة التجمع النقابي املهني‬ ‫(القائمة اخل�ضراء) نقيب االطباء اال�سبق‬ ‫ال��دك �ت��ور ه��ا��ش��م اب ��و ح���س��ان مل��رك��ز النقيب‪،‬‬

‫ولع�ضوية جمل�س النقابة ك��ل م��ن االط�ب��اء‬ ‫‪:‬رائ ��ف ف��ار���س وم�صطفى ال�ع�ب��ادي ون�ضال‬ ‫م��رق��ة وون��ا� �ص��ر ال���ش��وم�ل��ي ون�ع�ي��م ابونبعة‬ ‫و�� �ش ��ادي امل �ع��اي �ط��ة وع �ل��ي ال �� �س �ع��د وم��و� �س��ى‬ ‫التعمري ومها فاخوري وبا�سم غرايبة واديب‬ ‫م�سروجة باال�ضافة ملر�شح مركز القد�س‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة الإئتالف النقابي للتغيري‬ ‫املر�شح ملركز النقيب الدكتور نزيه عبابنة‪،‬‬ ‫ولع�ضوية جمل�س النقابة كل من االطباء‪:‬‬ ‫ب��ا��س��م ال�ك���س��واين وحم�م��د ال�ك��وف�ح��ي وعلي‬ ‫عطية املعطي وعبد العزيز عمرو وحممد‬ ‫ال�ع�ب��ادي واح�م��د بني ه��اين وحم�م��د ر�سول‬ ‫ال�ط��راون��ة وب�لال ع��زام ومن�صور اب��و نا�صر‬ ‫وحيدر الق�ضاة وع��ادل خ�صاونة باال�ضافة‬ ‫ملر�شح مركز القد�س‪.‬‬ ‫وتر�شح ب�شكل م�ستقل عن القوائم كل‬ ‫من الدكتور علي املومني والدكتور �صائب‬ ‫ابو عبود‪ ،‬فيما ان�سحب الدكتور عبد احلكيم‬ ‫عبابنة والدكتور جهاد ال�شوارب ‪.‬‬

‫التدخل لت�أمني خمزون الأ�سلحة الكيميائية‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ويف جل�سة ا�ستماع �أم ��ام جلنة ال�ق��وات‬ ‫امل�سلحة مبجل�س ال�شيوخ الأمريكي خ�ص�صت‬ ‫لل�ش�أن ال���س��وري‪ ,‬ق��ال ه��اغ��ل إ�ن��ه أ�م��ر بن�شر‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر م��ن ق �ي��ادة �أرك � ��ان ال �� �س�لاح ال�ب�ري‬ ‫لتعزيز ه��ذه املهمة يف عمان‪ ,‬ليتجاوز عدد‬ ‫ال �ق��وة ال�ع���س�ك��ري��ة يف الأردن مئتي‬ ‫عن�صر‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫قال �أمني �سر جمل�س احلركة الإ�سالمية‬ ‫للإ�صالح �سامل الفالحات ان امل�شاركني يف‬ ‫م�سرية اليوم التي �ستنطلق من �أمام امل�سجد‬ ‫احل�سيني بعد �صالة اجلمعة ق��رروا �إطالق‬ ‫م�سمى "كفى عبثاً" على امل�سرية ؛ لإي�صال‬ ‫ر�سالة للجهات الر�سمية بالكف عن العبث يف‬ ‫حريات النا�س وكرامتهم‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً ل�ل�ف�لاح��ات ف � ��إن امل �� �س�يرة ال�ت��ي‬ ‫تنظمها احلركة الإ�سالمية بالت�شارك مع‬ ‫جمموعة من احلراكات ال�شعبية وال�شبابية‬

‫�ستدعو احلكومة اىل االعتبار مما جرى يف‬ ‫دول �أخ��رى والعمل على إ�خ��راج البالد مما‬ ‫هي فيه‪.‬‬ ‫كما ح��ذر ال�ف�لاح��ات م��ن العبث بقوت‬ ‫ال �ن��ا���س وا� �س �ت �م��رار ��س�ي��ا��س��ات رف ��ع الأ� �س �ع��ار‬ ‫وخا�صة الكهرباء والوقوع يف منزلق الت�سلط‬ ‫ع�ل��ى ج �ي��وب امل��واط �ن�ين ال �ت��ي مل ي�ب��ق فيها‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ف�لاح��ات احل�ك��وم��ة �إىل �ضبط‬ ‫نفقاتها ووق��ف ال�ه��در والعمل على تقدمي‬ ‫الفا�سدين للمحاكمات وا� �س�ترداد الأم��وال‬ ‫واملمتلكات املنهوبة قبل اللجوء �إىل احللول‬ ‫التي تلحق ال�ضرر باملواطنني‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يؤكد رفض وجود قوات أجنبية‬ ‫على األرض األردنية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫رف � ��� ��ض ح� � ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل‬ ‫الإ� �س�لام��ي ب���ش�ك��ل ق��اط��ع أ�ي ��ة وج��ود‬ ‫لقوات �أجنبية على الأر���ض الأردنية‬ ‫ان �ط�لاق �اً م��ن ح��ر��ص��ه ع�ل��ى ال���س�ي��ادة‬ ‫الوطنية وخ�برت��ه ب��دواف��ع ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وطالب احل��زب احلكومة ب�إعادة‬ ‫النظر يف قرارها " ال�سماح مبرابطة‬ ‫قوات �أجنبية على االر�ض الأردنية"‪،‬‬ ‫ور�أى احلزب �أن اجلي�ش الأردين ومن‬ ‫ورائ ��ه ال�شعب الأردين ق ��ادران على‬ ‫الدفاع عن الوطن وم�صاحله العليا‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف ال �ب �ي��ان " ل �ق��د د أ�ب� ��ت‬

‫احلكومة على النفي املتكرر لوجود‬ ‫قوات �أجنبية على الأرا�ضي الأردنية‪،‬‬ ‫�أو القيام بتدريبات ع�سكرية لقوات‬ ‫�أجنبية‪ ،‬ولكنها ا�ضطرت وعلى ل�سان‬ ‫امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احل �ك��وم��ة ال���س�ي��د‬ ‫وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون الإع�ل�ام وزي��ر‬ ‫ال���ش��ؤون ال�سيا�سية وال�برمل��ان�ي��ة اىل‬ ‫االعرتاف بن�شر ‪ 200‬جندي �أمريكي‬ ‫يف الأردن"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�ك� ��د احل� ��زب �أن االع �ت�راف‬ ‫احلكومي �صدر‪ ،‬بعدما �أعلنت وزارة‬ ‫ال��دف��اع الأم��ري�ك�ي��ة �أن وزي ��ر ال��دف��اع‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي ت �� �ش��اك ه �ي �غ��ل ��س�ي���ص��در‬ ‫�أوام� � � � ��ره ل �ن �� �ش��ر ن �ح ��و ‪ 200‬ج �ن��دي‬ ‫�أمريكي يف الأردن‪.‬‬

‫الجيش‪ :‬ال عالقة للجنود األمريكيني‬ ‫باألردن بما يجري يف سوريا‬ ‫عمان‪ -‬يرتا‬ ‫�أكد م�صدر م�س�ؤول يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة الأردنية �أن التقارير‬ ‫االعالمية والت�صريحات التي ا�شارت اىل قيام ال��والي��ات املتحدة االمريكية‬ ‫ب�إر�سال ‪ 200‬عن�صر من جنودها اىل االردن ال عالقة لها بالو�ضع القائم يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وت� ؤ�ك��د القيادة العامة للقوات امل�سلحة الأردن �ي��ة �أن ه ��ؤالء اجل�ن��ود هم‬ ‫املجموعة االوىل من جمموعات اخ��رى �ست�شارك يف مترين الأ��س��د املت�أهب‪،‬‬ ‫الذي يقام يف االردن �سنويا‪ ،‬و�سيتم تنفيذه هذا العام خالل اال�سابيع القليلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬وت�شارك فيه اكرث من ‪ 15‬دولة عربية واجنبية حتى الآن‪ ،‬و�سيتم دعوة‬ ‫و�سائل الإعالم حل�ضوره عند تنفيذه‪ .‬وبني امل�صدر التخطيط والتح�ضري لهذا‬ ‫التمرين بد أ� منذ نهاية مترين اال�سد املت�أهب الثاين الذي �أجري عام ‪ 2012‬يف‬ ‫�شهر حزيران‪ ،‬يف خمتلف مناطق التدريب التي ت�ستخدمها القوات امل�سلحة‬ ‫الأردنية‪ ،‬و�شاركت به ‪ 19‬دولة عربية واجنبية وبح�ضور خمتلف و�سائل االعالم‬ ‫املحلية والدولية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صدر ان ال�ق��وات امل�سلحة الأردن �ي��ة تتعاون م��ع كثري م��ن ال��دول‬ ‫ال�شقيقة وال�صديقة يف جم��ال التدريب والتمارين امل�شرتكة لرفع قدراتها‬ ‫وكفاءتها القتالية‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر ان القوات امل�سلحة االردنية لديها القدرة‬ ‫الكافية حلماية حدودها والدفاع عن �أمن وا�ستقرار اململكة االردنية الها�شمية‬ ‫�ضد �أي �شكل من ا�شكال التهديد‪ .‬وت�أتي هذه التمارين امل�شرتكة التي تنفذ على‬ ‫مدار العام‪ ،‬ومع خمتلف جيو�ش العامل �ضمن اخلط التدريبية ال�سنوية التي‬ ‫تنفذها القوات امل�سلحة وال عالقة لها ب�أي �شكل من اال�شكال بالأو�ضاع القائمة‬ ‫يف �سوريا و�أن ما تناقلته و�سائل االع�لام من ت�صريحات وحتليالت هو مبني‬ ‫على اجتهادات وتوقعات قد جتانب احلقيقة يف كرث من االحيان وتخلق مناخات‬ ‫منا�سبة للإ�شاعات واالقاويل والربط‪ ،‬غري املربر ملا يجري هنا او هناك ‪.‬‬

‫عقوبة اإلعدام محل للنقاش بني بكيفية احرتام حق الحياة والنص الشرعي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫وم���س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬وت�ع�ل�ي��ل الأح� �ك ��ام ب���ش�ك��ل ك��اف‬ ‫ومقنع قانونا وواقعاً‪ ،‬والت�أكيد على تعميم‬ ‫منح ال�ضحية �أو ذويها احلق بال�صفح‪.‬‬ ‫وي�شرتطون تعميم �إجماع الق�ضاة على‬ ‫النطق بحكم الإع��دام؛ �إىل جانب االهتمام‬ ‫ب��امل��زي��د م��ن درا� �س��ة وح�ك�م��ة ال�ت���ش��ري��ع من‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ب���ص�ف��ة ع��ام��ة ل�ت�ك�ت�م��ل ال�ق�ن��اع��ة‬ ‫مب �� �ض �م��ون ال� �ن� �� ��ص ال� � �ق � ��ر�آين "ولكم يف‬ ‫الق�صا�ص حياة"‪.‬‬ ‫ن�ق��ا��ش��ات املخت�صني ت��ذه��ب �إىل نقا�ش‬ ‫دور امل�ف�ت��ي يف ب �ي��ان وج �ه��ة ن�ظ��ر ال�شريعة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة ب �� �ش ��أن احل �ك��م ب� ��الإع� ��دام‪ ،‬مع‬ ‫الت�أكيد على عدم االكتفاء بالدور ال�شكلي‬ ‫له كما هو حا�صل يف الت�شريعات العربية‪.‬‬ ‫خ�ب��راء ال �ق��ان��ون ي �ع �ت �ق��دون ب �� �ض��رورة‬ ‫ا�ستقراء لنتائج التطبيقات اجلزائية‪ ،‬وما‬ ‫ح�ق�ق�ت��ه ال�ت�ط�ب�ي�ق��ات امل�ع�ت�م��دة ع�ل��ى أ�ح �ك��ا��‬

‫رغم االنق�سام بني م�ؤيدين ومعار�ضني‬ ‫لعقوبة الإع��دام‪� ،‬إال �أن الأط��راف املت�ضادة‬ ‫ت ��ؤك��د ت�ضييق ن�ط��اق ال�ن����ص ع�ل��ى عقوبات‬ ‫الإع ��دام يف الت�شريعات العربية وح�صرها‬ ‫باجلرائم الأ�شد خطورة �أو اجلرائم الأربعة‬ ‫املتفق عليها بني الفقهاء والثابتة بالن�ص‬ ‫ال�شرعي‪.‬‬ ‫ويجمع خمت�صون دينيون واجتماعيون‬ ‫وح�ق��وق�ي��ون وفل�سفة على قد�سية ح��ق كل‬ ‫�إن�سان يف احلياة‪ ،‬و�ضرورة الن�ص ال�صريح‬ ‫يف ال�ت���ش��ري�ع��ات ال�ع��رب�ي��ة ع�ل��ى ح�م��اي��ة حق‬ ‫احلياة للأفراد‪.‬‬ ‫وي �ق�ت�رح م�ع��ار��ض��و ال�ع�ق��وب��ة تقييدها‬ ‫ب�ضمانات تقوم على توفري حماكمة عادلة‬ ‫وم �ن �� �ص �ف��ة م ��ن ط � ��رف حم �ك �م��ة خم�ت���ص��ة‬

‫ال�ت���ش��ري��ع الإ� �س�ل�ام��ي وت �ل��ك امل �ع �ت��دة على‬ ‫القانون الو�ضعي‪.‬‬ ‫ويتكامل اتفاق املخت�صني من �أطياف‬ ‫م�ت�ع��ددة ب���ش��أن تطبيق العقوبة م��ن خالل‬ ‫ال�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى ��س�ل��وك م�ن�ه��ج م�ع�ت��دل يبقي‬ ‫على العقوبة الثابتة ب��الإج�م��اع ويحد من‬ ‫ال �ع �ق��وب��ة ال �ت��ي ه ��ي حم ��ل خ �ل�اف ون � ��زاع‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ن �ح��و ي �ط �ب��ق ال �ع �ق��وب��ة ب �� �ض��واب �ط �ه��ا‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة ال��دق �ي �ق��ة‪ ،‬م��ع ال�ب�ح��ث ب�ظ��روف‬ ‫املجرم االقت�صادية‪ ،‬االجتماعية‪ ،‬العائلية‪،‬‬ ‫والبحث عن �أ�سباب اجلرائم‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا ع ��ن ال��و� �س �ي �ل��ة امل �ع �ت �م��دة ل�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقوبة فيتفق الطرفان على اعتماد و�سيلة‬ ‫تنفيذ للعقوبة بو�سائل �أكرث �إن�سانية واقل‬ ‫اي�ل�ام��ا ل�ل�م�ح�ك��وم ع �ل �ي��ه‪ ،‬وت � أ�ج �ي��ل تنفيذ‬ ‫عقوبة الإعدام يف حق املر�أة احلامل �سنتني‬ ‫ع�ل��ى الأق ��ل رع��اي��ة حل �ق��وق ال �ط �ف��ل‪ ،‬وع�ل��ى‬

‫املري�ض العقلي حتى يتم ��ش�ف��ا�ؤه‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫ن�صت عليه �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى ال �� �ص �ع �ي ��د الأك � � ��ادمي � � ��ي ي ��دع ��و‬ ‫امل�خ�ت���ص��ون لتنفيذ درا� �س��ة اج�ت�م��اع�ي��ة‪� ،‬أو‬ ‫درا��س��ة قانونية ح��ول الأخ�ط��اء الق�ضائية‪،‬‬ ‫وعدم اح�ترام �أ�صول حق الدفاع و�ضمانات‬ ‫امل�ت�ه��م وا��س�ت�ن�ف��اد ج�م�ي��ع و� �س��ائ��ل امل��راج�ع��ة‬ ‫ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب االه �ت �م��ام مبنهج‬ ‫تربوي يف الدول الإ�سالمية يبنى على غر�س‬ ‫القيم التي حت�ض على البعد عن اجلرمية‪،‬‬ ‫وتعلي من قيمة النف�س الإن�سانية وفقا ملا‬ ‫ورد بالقر�آن وال�سنة النبوية‪.‬‬ ‫وت�ب��رز ن �ق��ا� �ش��ات امل�خ�ت���ص�ين احل��اج��ة‬ ‫ل�ت��و��ض�ي��ح م�ن�ه��ج ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫جمايل التجرمي والعقاب‪ ،‬ومنهج الإ�سالم‬ ‫يف مواجهة اجلرمية الذي يبنى �أ�سا�سا على‬ ‫�سيا�سة وقائية قبل �أن تكون عقابية‪.‬‬

‫عملية �إعدام يف الكويت‬

‫من هنا وهناك‬ ‫املستشفى اإلسالمي يحتفل‬ ‫بذكرى معركة الكرامة‬

‫مواطنون يف الرصيفة ينتظرون حل مشكلة املياه‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ما ي��زال املواطنون يف ل��واء الر�صيفة‬ ‫وخميم حطني يعانون م�شكلة املياه رغم‬ ‫ال�ن��داءات املتكررة وال�شكاوى‪ ،‬وينتظرون‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال��وع��ود ال��ر��س�م�ي��ة امل �ت �ك��ررة بحل‬ ‫م�شكلة ان�ق�ط��اع امل �ي��اه خ��ا��ص��ة ب�ع��د زي��ارة‬ ‫رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور اىل املدينة‬

‫اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي دون �أن يتم اي �ج��اد حل‬ ‫لهذه امل�شكلة‪ ،‬حيث ي�شكو املواطنون من‬ ‫�شح املياه الوا�صلة اىل منازلهم وق�صر مدة‬ ‫ال�ضخ التي ال تتجاوز �ساعتني ا�سبوعيا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��واط �ن��ون اىل جل��وئ�ه��م اىل‬ ‫�شراء املياه عرب ال�صهاريج اخلا�صة مما‬ ‫ي�شكل اع�ب��اء م��ادي��ة تثقل كاهلهم يف ظل‬ ‫او��ض��اع�ه��م امل��ادي��ة ال���ص�ع�ب��ة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬

‫ال���ش�ك��وك امل�ت��وا��ص�ل��ة ح ��ول ن��وع�ي��ة امل�ي��اه‬ ‫امل �ن �ق��ول��ة ل �ه��م م ��ن خ�ل��ال ال �� �ص �ه��اري��ج‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين ب��و� �ض��ع خ �ط��ط ط � ��وارئ ل�ه��ذه‬ ‫امل�شكلة وحتديد ا�سعار ال�صهاريج والت�أكد‬ ‫من �سالمة املياه فيها وخ�ضوعها لرقابة‬ ‫�سلطة امل �ي��اه ل�ضمان و� �ص��ول م�ي��اه نقية‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين مم��ن ي �� �ض �ط��رون ل���ش��رائ�ه��ا‬ ‫ب�سبب نق�ص املياه‪.‬‬

‫وال تقت�صر م�شكلة انقطاع املياه على‬ ‫م �ن��ازل امل��واط �ن�ين ب��ل ام �ت��دت ال���ش�ك��اوى‬ ‫لت�شمل املدار�س املنت�شرة يف اللواء واملراكز‬ ‫ال�صحية وامل�ؤ�س�سات حيث مل ت�صلها املياه‬ ‫منذ مدة طويلة مما ينذر مب�شكالت اكرب‬ ‫ال �سمح اهلل اذا مل ت�سارع ادارة املياه اىل‬ ‫ح��ل امل�شكلة بح�سب م��ا ا��ش��ار ل��ه ع��دد من‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫عودة أول أدالء طبيعة أردنيني من جنوب أفريقيا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مدير امل�ست�شفى يكرم د‪ .‬ربابعة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى مدير عام امل�ست�شفى الإ�سالمي‬ ‫الدكتور عمار �أبو�صبح احلفل الذي �أقامته‬ ‫اللجنة االجتماعية يف امل�ست�شفى الإ�سالمي‬ ‫مبنا�سبة ذكرى معركة الكرامة‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى �أ� �س �ت ��اذ ال �ع �ل��وم ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫والعالقات الدولية الدكتور غازي ربابعة‬ ‫حما�ضرة بعنوان معركة الكرامة درو���س‬ ‫وع �ب��ر‪ ،‬أ�ك � ��د ف �ي �ه��ا ع �ل��ى ع ��وام ��ل ال�ن���ص��ر‬ ‫والإمي� � � ��ان يف اهلل والإخ �ل��ا� � ��ص وال� �ع ��زم‬ ‫وان��دح��ار اجلي�ش ال��ذي اليقهر‪ ،‬وامللحمة‬ ‫البطولية ال�ت��ي خا�ضها اجلي�ش العربي‬

‫االردين و�إخوانه من املقاومة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫لا ان منطقة امل�ع��رك��ة حت�م��ل العمق‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ال �ك �ب�ير؛ ك��ون �ه��ا ت���ض��م ق�ب��ور‬ ‫ال���ص�ح��اب��ة ال� �ك ��رام وه ��ي م �� �س��رح امل �ع��ارك‬ ‫اال�سالمية اخلالدة‪ ،‬كما ان للكرامة معنى‬ ‫عميقا يتمثل يف نظرية العدو الواحد لهذه‬ ‫االم��ة‪ ،‬وان ال��وح��دة العربية واال�سالمية‬ ‫مطلب مهم ملواجهته من جديد‪.‬‬ ‫وق ��دم ال��دك�ت��ور ع�م��ار اب��و �صبح درع‬ ‫امل�ست�شفى ال�ت�ق��دي��ري��ة ل�ل��دك�ت��ور رب��اب�ع��ة‬ ‫ن �ظ�ي�ر اجل� �ه ��د ال �ك �ب�ي�ر ال � ��ذي ي �ب��ذل��ه يف‬ ‫ن�شر ال��وع��ي والثقافة يف جم��ال جمابهة‬ ‫الأخطار املحدقة بالأمة‪.‬‬

‫وفاة سائق إثر تدهور صهريج ماء بإربد‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �سائق �صهريج م��اء إ�ث��ر �إ�صابته‬ ‫يف ح��ادث ت��ده��ور على طريق �إرب��د املفرق‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن م��دي�ن��ة ال���ش��اح�ن��ات‪ ،‬وق��دم��ت‬ ‫كوادر الإ�سعاف الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صاب وم��ن ث��م نقلته �إىل م�ست�شفى‬ ‫الرمثا احلكومي‪ ،‬حيث تويف‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أ� �ص �ي ��ب ‪� 4‬أ� �ش �خ��ا���ص ب �ج��روح‬ ‫ور�� �ض ��و� ��ض يف خم �ت �ل��ف أ�ن � �ح� ��اء اجل �� �س��م‬ ‫اث��ر تعر�ضهم حل ��ادث ت��ده��ور م��رك�ب��ة يف‬ ‫حمافظة الكرك مبنطقة م�ؤتة‪.‬‬ ‫و�أ��س�ع�ف��ت ك� ��وادر الإن� �ق ��اذ والإ� �س �ع��اف‬ ‫التابعة ملديرية دفاع مدين الكرك امل�صابني‬ ‫�أول� �ي� �اً ون�ق�ل�ت�ه��م �إىل م���س�ت���ش�ف��ى ال �ك��رك‬

‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ويف الأثناء �أ�صيب ‪� 3‬أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور��ض��و���ض خمتلفة نتيجة ح��ادث ت�صادم‬ ‫وقع ما بني بكب و�سيارة ركوب �صغرية يف‬ ‫منطقة وادي الطي‪ ،‬وقامت فرق الإ�سعاف‬ ‫ب �ت �ق��دمي الإ� �س �ع ��اف ��ات الأول � �ي� ��ة ال�ل�ازم��ة‬ ‫للم�صابني يف موقع احلادث ومن ثم نقلهم‬ ‫�إىل الأم�ي�ر الب�شري احل�ك��وم��ي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ت�ع��ام�ل��ت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫للدفاع املدين من خالل مراكزها املنت�شرة‬ ‫يف جميع �أنحاء اململكة خالل ال�ـ‪� 24‬ساعة‬ ‫املا�ضية م��ع ‪ 80‬ح��ادث �اً خمتلفاً يف جمال‬ ‫الإطفاء والإنقاذ‪ ،‬يف حني مت التعامل مع‬ ‫‪ 518‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫ع � ��ادت �أول جم �م��وع��ة �أدالء ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫معتمدين يف الأردن م��ن ج�ن��وب �أفريقيا‬ ‫ب�ع��د تلقيهم دورة ت��دري�ب�ي��ة ام �ت��دت لعام‬ ‫تقريبا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫واح �ت �ف��ت اجل �م �ع �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة حل�م��اي��ة‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ة ب��امل �ج �م��وع��ة ال �ت��ي ت �ك��ون��ت م��ن‬ ‫الفائزين مب�سابقة العام املا�ضي للمنحة‬

‫التدريبية الوطنية لأدالء الطبيعة �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬ب �ع��د ق���ض��ائ�ه��م ع �� �ش��رة � �ش �ه��ور يف‬ ‫جنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر ال �ب�رام� ��ج امل �م ��ول ��ة م��ن‬ ‫ال��وك��ال��ة الأم��ري�ك�ي��ة للتنمية ال��دول�ي��ة يف‬ ‫اجلمعية‪ ،‬كري�س جون�سون‪� ،‬إن امل�ستفيدين‬ ‫الأرب� �ع ��ة خ �� �ض �ع��وا لأ� �ش �ه��ر م ��ن ال �ت��دري��ب‬ ‫ال�ع�م�ل��ي وال�ن�ظ��ري يف م�ن��اط��ق م�ع��زول��ة يف‬ ‫�أدغال وحمميات جنوب �أفريقيا‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪" :‬هم �أول جمموعة متدربني‬ ‫ع��رب تت�أهل يف جم��ال الطبيعة وال��دالل��ة‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬وه ��م الآن م���س�ت�ع��دون لت�شكيل‬ ‫نواة املدربني التي من �ش�أنها بناء الأجيال‬ ‫ال�ق��ادم��ة م��ن �أدالء الطبيعة؛ م��ن خ�لال‬ ‫�أك ��ادمي �ي ��ة ال�ط�ب�ي�ع��ة يف ع �ج �ل��ون‪ -‬م��رك��ز‬ ‫التدريب الأول والوحيد لأدالء الطبيعة‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة ال� ��� �ش ��رق الأو�� � �س � ��ط و� �ش �م��ال‬ ‫�إفريقيا"‪.‬‬

‫و�أم�ضى املتدربون‪ ،‬وهم ناديا العالول‪،‬‬ ‫و أ�� �س��ام��ة ال �� �ص �م��ادي‪ ،‬و أ�� �س��ام��ة ال��رب��اي�ع��ة‬ ‫وع � �ب� ��داهلل أ�ب � ��و رم� � ��ان‪ ،‬ع �� �ش��رة � �ش �ه��ور يف‬ ‫حمميات جنوب �أفريقيا الطبيعية �ضمن‬ ‫برامج التدريب على الداللة البيئية‪.‬‬ ‫وح � �� � �ص ��ل امل� ��� �س� �ت� �ف� �ي ��دون م � ��ن امل� �ن ��ح‬ ‫التدريبية على ال�شهادات امل�ؤهلة واملعتمدة‬ ‫م ��ن ج �م �ع �ي��ة �أدالء ال �ط �ب �ي �ع��ة يف ج �ن��وب‬ ‫�أفريقيا ذات ال�شهرة العاملية‪.‬‬

‫العثور على جثة ممرض يف «عمليات البشري»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫عرث عاملون يف م�ست�شفى الب�شري �صباح‬ ‫اخلمي�س على جثة ممر�ض ملقاة داخ��ل ق�سم‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��دي��ر امل�ست�شفى ال��دك �ت��ور ع�صام‬ ‫ال�شريدة لـ"ال�سبيل" �أم�س العثور على جثة‬ ‫ممر�ض داخل ق�سم العمليات‪ ،‬م�شريا �إىل �إبالغ‬

‫الإدعاء العام والبحث اجلنائي والطب ال�شرعي‬ ‫بذلك الأم��ر؛ للوقوف على تفا�صيل و�أ�سباب‬ ‫الوفاة‪ .‬ويف الوقت الذي نفى فيه م�صدر �أمني‬ ‫لـ"ال�سبيل" وج��ود دالئ��ل ح��ول �شبهة جنائية‬ ‫ت�ق��ف وراء ه ��ذه احل ��ادث ��ة‪ ،‬أ�ك� ��د �أن الأج �ه��زة‬ ‫الأم�ن�ي��ة با�شرت التحقيق يف ه��ذه الق�ضية؛‬ ‫ملعرفة مالب�سات و�أ�سباب وفاة املمر�ض‪.‬‬ ‫كما ا�ستبعد ال�شريدة وجود �شبهة جنائية‬

‫ح��ول وف ��اة امل�م��ر���ض‪ ،‬لكنه �أردف ق��ائ�لا‪" :‬ال‬ ‫ميكن اخل��و���ض ب�أ�سباب ال��وف��اة‪ ،‬ك��ون امل�س�ألة‬ ‫�أ�صبحت بني يدي اجلهات املخت�صة"‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م��دي��ر م���س�ت���ش�ف��ى ال �ب �� �ش�ير‪ ،‬مت‬ ‫حتويل جثة املمر�ض �إىل مركز الطب ال�شرعي‬ ‫ل�غ��اي��ات الت�شريح وا�ستي�ضاح أ���س�ب��اب ال��وف��اة‪،‬‬ ‫وا�صفا حادثة الوفاة بـ"املفاج�أة"‪.‬‬ ‫بدوره �أكد م�صدر م�س�ؤول يف وزارة ال�صحة‬

‫�أن م�ن��اوب��ي ال�شفت ال���ص�ب��اح��ي يف م�ست�شفى‬ ‫الب�شري وجدوا فجر اخلمي�س زميلهم املمر�ض‬ ‫يف ق�سم الأن ��ف والأذن واحل�ن�ج��رة متوفيا يف‬ ‫مكان عمله‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر يف ت�صريح �صحفي �إن��ه مت‬ ‫�إبالغ املدعي العام بحالة الوفاة‪ ،‬والذي بدوره‬ ‫�أمر بتحويل جثة املمر�ض �إىل املركز الوطني‬ ‫للطب ال�شرعي لبيان �سبب الوفاة‪.‬‬

‫«التنمية االجتماعية» تستجيب لشكاوى موظفيها‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ا��س�ت�ج��اب��ت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ملطالب موظفيها وب��د�أت فعليا ب�إعادة النظر‬ ‫ب�أو�ضاعهم الوظيفية وم�سمياتهم وتوزيعهم‬ ‫داخ��ل ال ��وزارة‪ ،‬وذل��ك بعد �أن قامت بت�شكيل‬ ‫جلنتني لدرا�سة مطالبهم والتو�صل ملخرجات‬ ‫وت��و� �ص �ي��ات م�ن��ا��س�ب��ة حت� � ّد م��ن االخ �ت�ل�االت‬ ‫املوجودة‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري �ح��ات لـ"برتا" ق� ��ال �أم�ي�ن‬ ‫عام ال��وزارة بالوكالة عمر حمزة � ّإن الوزيرة‬

‫�ش ّكلت جلنة برئا�سة مدير ال�سيا�سات والإدارة‬ ‫الإ�سرتاتيجية د‪.‬ف ��واز ال��رط��روط وع�ضوية‬ ‫املدير املايل وعدد من املفت�شني بهدف �إعادة‬ ‫درا�سة �أ�س�س ومعايري منح مكاف�آت املفت�شني‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬م�شريا �إىل � ّأن ذلك �سيت�ضمن �إعادة‬ ‫ترتيب �أو��ض��اع املفت�شني الوظيفية وطريقة‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ف�ت���ش��ون يف ال� � ��وزارة ق��د �أث� ��اروا‬ ‫�أخريا جمموعة مطالب تقدّموا بها للوزيرة‬ ‫اجلديدة لإع��ادة ترتيب �أو�ضاعهم الوظيفية‬ ‫و�إع��ادة النظر مبكاف�آتهم وتقاريرهم املقدمة‬

‫مبا تع ّلق بلجان التحقيق التي يقومون بها‪.‬‬ ‫و�أ�شار حمزة �إىل � ّأن الوزيرة اجتمعت مع‬ ‫املفت�شني وناق�شت معهم جميع املطالب‪ ،‬وذلك‬ ‫ف�صلوا فيها معاناتهم‬ ‫عقب ت�س ّلمها ل�شكوى ّ‬ ‫وظ��روف�ه��م العملية‪ ،‬واع ��دة بدرا�ستها وفق‬ ‫الأ�صول وبال�سرعة الالزمة‪.‬‬ ‫كما �ش ّكلت الوزيرة جلنة برئا�سة امل�ست�شار‬ ‫م��و��س��ى ال �ه��زامي��ة لإع� ��ادة ال�ن�ظ��ر ب��الأو� �ض��اع‬ ‫الوظيفية وتوزيع املوظفني داخل ال��وزارة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما مطابقة امل�سميات الوظيفية املمنوحة‬ ‫لهم للأنظمة والتعليمات وو�ضع التو�صيات‬

‫ال�لازم��ة حل� ّل م�شكلة ال�شكاوى املتكررة من‬ ‫قبل موظفي الوزارة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وحتت ّل م�شكلة �سيطرة عدد من املوظفني‬ ‫على م�سميات وظيفية االهتمام الأك�بر من‬ ‫قبل موظفي ال ��وزارة‪ ،‬ال �سيما من امل�ؤهلني‬ ‫وال�ك�ف��اءات بوقت ي�سيطر بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫على �أكرث من مديرية مه ّمة يف الوزارة يف وقت‬ ‫يعتربهم املوظفني غري م�ؤهلني لإدارتها‪.‬‬ ‫وي���ض��م ال�ه�ي�ك��ل التنظيمي ل �ل ��وزارة ‪11‬‬ ‫م��دي��ري��ة م��رك��زي��ة ت�ت�ب��ع م�ب��ا��ش��رة مل�ساعدي‬ ‫الأمني العام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫يف ثالث �أيام مناق�شات الثقة ارتفاع وترية النقد وحجب الثقة يتو�سع‬

‫بغلة‬ ‫محمد علي‬

‫تيار حمافظ حتت القبة وخارجها يح�شد لإ�سقاط احلكومة برملانيا‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫دخل رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور وجمل�س‬ ‫وزرائ ��ه يف دائ ��رة اخل�ط��ر بعد ارت �ف��اع ن�برة النقد‬ ‫النيابي املوجه للحكومة‪ ،‬ارتفاع وترية الإعالن عن‬ ‫حجب الثقة عنها‪.‬‬ ‫ومل تتوقف «الهجمات النيابية الناقدة» عند‬ ‫احلكومة فقط‪ ،‬بل جتاوزت ذلك لت�صل اىل رئي�س‬ ‫ال��دي��وان امللكي فايز الطراونة وا ألج�ه��زة الأمنية‬ ‫«املتحكمة يف مفا�صل الدولة» ح�سب نواب‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م ��ن جت �ه �ي��ز ال� �ن ��واب ل�ـ»��س�ي��وف�ه��م‬ ‫الناقدة» �إال ان رئي�س جمل�س ال�ن��واب �سعد هايل‬ ‫ال�سرور �شكا خالل جل�سة �أم�س ال�صباحية من عدم‬ ‫جاهزية النواب امل�سجلني ملناق�شة البيان الوزاري‬ ‫للتحدث‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ان ي��رف��ع ال���س��رور جل�سة أ�م����س خاطب‬ ‫النواب قائال» م�سجل لدينا ‪ 36‬نائبا ممن يطلبون‬ ‫احل��دي��ث‪ ،‬ل�ك��ن أ�ي ��ا منهم غ�ير ج��اه��ز للمناق�شة‪،‬‬ ‫وعليه �سرنفع اجلل�سة‪ ،‬ول��ن ت�ك��ون ه�ن��اك جل�سة‬ ‫م�سائية على ان يتم االن�ت�ه��اء م��ن املناق�شات يوم‬ ‫الأحد القادم»‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�سرور ال�ن��واب عندما خاطبهم « لن‬ ‫�أ��س�م��ح لأي م��ن ال �ن��واب املتغيبني ع��ن اجلل�سات‬ ‫ب��احل��دي��ث يف ح��ال فقد ال�ن��ائ��ب دوره بعد امل�ن��اداة‬ ‫عليه‪ ،‬و�س�أ�شطب �أي متحدث ال يخرج للحديث يف‬ ‫دوره»‪.‬‬ ‫ووا�صل جمل�س النواب �أم�س على مدى اليوم‬ ‫الثالث مناق�شة البيان ال��وزاري حلكومة الن�سور‪،‬‬ ‫بح�ضور رئي�س ال��وزراء وكامل حكومته‪ ،‬وحتدث‬ ‫خ�لال جل�سة أ�م����س ‪ 13‬نائبا‪ ،‬لي�صل ع��دد النواب‬ ‫املتحدثني خ�لال ا ألي��ام ال�ث�لاث ‪ 72‬نائبا �أع�ل��ن ‪9‬‬ ‫منهم حجبهم للثقة‪ ،‬فيما �سجلت كتلة التجمع‬ ‫الدميقراطي ‪ 17‬نائبا موقفها ك ��أول كتلة حجبا‬ ‫للثقة‪.‬‬ ‫و�أعلنت النائب خلود اخلطاطبة ع�ضو كتلة‬ ‫وط��ن النيابية وفاتن اخلليفات حجب الثقة عن‬ ‫حكومة الن�سور‪.‬‬ ‫عطلة ن�ه��اي��ة �أ��س�ب��وع رئ�ي����س ال� ��وزراء �ستكون‬ ‫مزدحمة و�صاخبة بلقاءات الكتل النيابية والنواب‬ ‫ب�شكل فردي لـ»عقد ال�صفقات» املمهدة لثقة نيابية‬ ‫مريحة‪ ،‬تتجاوز ال ‪ 85‬نائبا‪ ،‬بح�سب نواب‪.‬‬ ‫وب��د�أت لقاءت الن�سور م�ساء ام�س بلقاء كتلة‬ ‫التجمع الدميقراطي وطلبت الكتلة من الرئي�س‬ ‫�إعادة النظر يف الت�شكيلة الوزارية‪ ،‬وفتح حوار على‬ ‫قوا�سم م�شرتكة مع جمل�س النواب لي�صبح املجل�س‬ ‫�شريكا حقيقيا للحكومة يف قراراتها‪.‬‬ ‫وتلتقي م�ساء ال�ي��وم اجلمعة كتلة امل�ستقبل‬ ‫النيابية للبحث يف موقف الكتلة إ�م��ا منحا للثقة‬ ‫و�إما حجبا‪ ،‬بعدما ت�ستمع لرئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وت�ت�ج��ه م�ع�ظ��م ال�ك�ت��ل ال�برمل��ان�ي��ة �إىل تعومي‬ ‫الت�صويت داخ�ل�ه��ا‪ ،‬ح�ت��ى ال ي�ت��م �إل� ��زام �أع�ضائها‬ ‫مب��واق��ف ال ي�ستطيعون االل �ت��زام ب�ه��ا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫احلفاظ على وحدة الكتل ومتا�سكها‪.‬‬ ‫وال يخفي نواب مثل النائب حممود اخلراب�شة‬ ‫ن�شاطهم ال��د�ؤوب حتت قبة الربملان وخارجها يف‬ ‫التح�شيد لإ��س�ق��اط احل�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ا‪ ،‬ومل يقف‬ ‫التب�شري النيابي ب�سقوط احلكومة برملانيا عند‬ ‫هذه احلالة من التب�شري والتح�شيد‪ ،‬بل قام نواب‬ ‫ب��و��ض��ع ق��وائ��م ل�ل�ن��واب ال��ذي��ن ي�ت��وق��ع �أن مينحوا‬ ‫ثقتهم للحكومة ملراجعتهم وثنيهم عن ذلك‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ا�ستمر التح�شيد م��ن داخ ��ل القبة‬

‫وخ��ارج �ه��ا ف���س�ي�ك��ون م��وق��ف احل �ك��وم��ة يف غ��اي��ة‬ ‫اخلطورة‪ ،‬وقد ال تتمكن من احل�صول على ثقة ‪76‬‬ ‫نائبا للح�صول على ثقة املجل�س‪.‬‬ ‫ورغ��م ع��دم و��ض��وح امل��واق��ف واالجت��اه��ات فان‬ ‫م��زاج��ا ن�ي��اب�ي��ا ن��ا��ش�ط��ا ب��اجت��اه �إ� �س �ق��اط احلكومة‬ ‫برملانيا ال يزال هو ال�صوت الأقوى خارج القبة‪.‬‬ ‫ا�شد الكلمات نقدا ام�س �أل�ق��اه��ا رئي�س كتلة‬ ‫الوعد احلر النيابية النائب �أجمد املجايل عندما‬ ‫�شن هجوما على»فريق وزراء الديجتال الذين‬ ‫ال يعرفون ال��والء واالنتماء للوطن‪ ،‬ويتنقل من‬ ‫حكومة اىل أ�خ��رى ومن موقع اىل آ�خ��ر‪ ،‬حتى بات‬ ‫الفريق العابر للحكومات وال�سيا�سات»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف امل �ج ��ايل �إن ه ��ذا ال �ف��ري��ق دي�ج�ت��ال‬ ‫ال ي�ع��رف ال ��والء واالن �ت �م��اء‪ ،‬وي��دي��رون احلكومة‬ ‫وخا�صة هذه احلكومة علنا ومن وراء �ستار احيانا‪،‬‬ ‫ويتنقل م��ن حكومة اىل حكومة ب��وج��وه خمتلفة‬ ‫واحيانا بنف�س الوجوه‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ب��ال �ف��ردي��ة وق ��ال‬ ‫انه»مو�صوم بالفردية والذهنية العرفية»‪ ،‬وتابع‬ ‫«ال اعتقد �أنه م�ؤمن بالدميقراطية وبوجود فريق‬ ‫�ساهم يف ا�ضعاف وفكفكة ال��دول��ة ون�شر الف�ساد‪،‬‬ ‫ف�ه��ي ل�ي���س��ت ق� ��ادرة ع�ل��ى اال�� �ش ��راف ع�ل��ى �إ� �ص�لاح‬ ‫حقيقي»‪.‬‬ ‫وات �ه��م امل �ج��ايل رئ�ي����س ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي فايز‬ ‫الطراونة ب�أنه قلب احلقائق واالرقام يف امل�شاورات‬ ‫م��ع ال �ن��واب‪ ،‬ب��ل ذه��ب أ�ب�ع��د م��ن ذل��ك ب��ال�ق��ول أ�ن��ه‬ ‫«افرتى» يف نتائجها‪.‬‬ ‫وطالب بزيادة ر�سوم التعدين‪ ،‬باعتماد �أمنوذج‬ ‫دول م�شابهة لنا‪ ،‬كمغرب وتون�س‪ ،‬املنتجتني خلام‬ ‫الفو�سفات‪.‬‬ ‫�أع�ل�ن��ت ال�ن��ائ��ب خ�ل��ود اخلطاطبة ع�ضو كتلة‬ ‫وط��ن النيابية حجب الثقة ع��ن حكومة الن�سور‪،‬‬ ‫لرتفع ع��دد النواب احلاجبني للثقة اىل ‪ 8‬ن��واب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل كتلة التجمع الدميقراطي‪.‬‬ ‫ال�ن��ائ��ب ع�ب��دال�ه��ادي امل �ح��ارم��ة ط��ال��ب ب ��إزال��ة‬ ‫�صور امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا العبداهلل‬ ‫من ال�شوارع والطرقات واملحال واخل�م��ارات ودور‬

‫ال�سينما وب �ي��وت اخل�لاع��ة وال��رذي �ل��ة ال�ت��ي ترفع‬ ‫ال�صور‪ ،‬لأن مكانة امللك وامللكة �أ�سمى من ذلك‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة �إ�صدار �أمر بعدم م�صافحة‬ ‫امللكة واالم�ي�رات م��ن قبل ال��رج��ال اث�ن��اء املرا�سم‬ ‫واالحتفاالت الر�سمية خوفا من �ضعاف النفو�س‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل� �ح ��ارم ��ة اىل ع� ��دم ب ��ث � �ص ��ور امل�ل�ك��ة‬ ‫واالم�ي�رات امللتقطة واحل�ي��ة يف املنا�سبات‪ ،‬وامن��ا‬ ‫بث اخلرب مع ال�صورة باللبا�س امللكي او االمريي‬ ‫فقط‪ ،‬لأن هناك لقطات عفوية لهن ا�ستغلت من‬ ‫بع�ض �ضعاف النفو�س والقلوب ال�سوداء‪.‬‬ ‫وانتقد النائب مداهلل الطراونة يف كلمة با�سم‬ ‫كتلة الو�سط اال�سالمي انقالب الن�سور على كلماته‬ ‫ونظرياته يف دع��م الأح��زاب‪ ،‬واعتربها رج�ساً من‬ ‫عمل ال�شيطان فاجتنبه من ت�شكيل حكومته»‪.‬‬ ‫و�سجلت الكتلة �إدانتها لت�صريحات الرئي�س‬ ‫عزمه رف��ع التحفظات على اتفاقية �سيداو وعدم‬ ‫فر�ضها ح�ظ��راً على امل��واق��ع االب��اح�ي��ة‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫ترخي�ص امل�لاه��ي وال �ب��ارات وال �ن��وادي الليلية يف‬ ‫�شارع مكة و�شارع املدينة املنورة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ال �ط ��راون ��ة اىل �أن م ��ا ورد ف �ي��ه من‬ ‫�إيجابيات ووع��ود ت�سعى احلكومة �إىل حتقيقها‪،‬‬ ‫يتطلب وجود حكومة قوية يف �شخو�صها كما هي‬ ‫قوية يف برناجمها‪ ،‬لتكون من�سجمة مع نف�سها‪،‬‬ ‫وم��درك��ة ملتطلبات املرحلة ال�ت��ي حتكم فيها‪� ،‬أم��ا‬ ‫�أن تبقى احلكومة متكئة على قوة بيانها‪� ،‬أو على‬ ‫انتظار م�ساعدة ق��د ت�أتيها م��ن �صديق ق��د يغيب‬ ‫ع�ن�ه��ا يف وق ��ت ال���ض�ي��ق‪ ،‬ف� ��إن ه ��ذا الأم� ��ر يجعلها‬ ‫وبيانها وهناً على وهن‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان�ن��ا ل�سنا بحاجة �إىل حكومة حتكم‬ ‫ا ألم ��ور وت��دي��ره��ا فقط ب�شخ�ص رئي�سها وبع�ض‬ ‫وزرائ ��ه املتنفذين‪ ،‬ل��ذا ف ��إن ه��ذا الفريق ال��وزاري‬ ‫غري قادر على القيام باملهمات الكبرية التي تنتظر‬ ‫هذا الفريق املتوا�ضع‪.‬‬ ‫وطالب النائب خمي�س عطية احلكومة بوقف‬ ‫��س�ي��ا��س��ة م��د ي��د احل �ك��وم��ة اىل ج �ي��وب امل��واط�ن�ين‬ ‫و�سرقتها‪ ،‬ا�ستجابة لإمالءات ال�صناديق الدولية‪.‬‬ ‫واكد ان اي ا�صالح �سيا�سي ناق�ص اذا مل يتم‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫الحكومة يف وضع خطري والنسور يعول‬ ‫على «صفقات» نهاية األسبوع مع الكتل‬

‫‪3‬‬

‫و�ضع ق��ان��ون انتخاب يحقق العدالة يف التمثيل‪،‬‬ ‫وتعديل قانون الأحزاب ومنح الإعالم احلريات‪.‬‬ ‫م�شيدا ب��دور النقابات املهنية‪ ،‬داع�ي��ا اىل �أن‬ ‫دعمها واجب وطني لأنها بيوت خربة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان�ن��ا انتخبنا يف م��رح�ل��ة عنوانها‬ ‫ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وخ�ضنا جميعا انتخابات‬ ‫نيابية ب�سقوف خمتلفة فال�شعب هو اخلط االحمر‬ ‫ال��ذي ال ي�ج��وز لأح��د ان ي�ت�ج��اوزه ‪ ،‬ب��ل ان �إرادت ��ه‬ ‫يجب ان حترتم لأنه هو م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان ال�شعب االردين طيلة العامني‬ ‫املا�ضيني اظهر ان�ح�ي��ازا ورغ�ب��ة يف اح��داث تغيري‬ ‫جوهري يف طريقة ادارة الدولة بطريقة ح�ضارية‬ ‫و�سلمية‪ ،‬وطالب ب�إحداث تغيريات يف بنية الدولة‬ ‫و�آلية �صنع القرار فيها ل�صالح امل�شاركة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ل�لا� �س��ف م ��ا زال ال �ت �غ �ي�ير ال � ��ذي ي�ن���ش��ده‬ ‫ال�شعب االردين بطيئا‪ ،‬بل ان هناك قوى ال تريد‬ ‫ل�شعبنا ان يحقق تطلعاته يف احلرية والتعددية‬ ‫والدميقراطية؛ لذلك ف��إن التغيري يعني تو�سيع‬ ‫ق��اع��دة امل�شاركة يف �صنع ال �ق��رار م��ن خ�لال قوى‬ ‫م��ؤم�ن��ة بالتغيري؛ ألن ��ه ال مي�ك��ن ان ت�ك��ون نف�س‬ ‫ال�شخو�ص التي تقود املرحلة ال�سابقة هي ذاتها‬ ‫التي تقود مرحلة الربيع العربي‪.‬‬ ‫ودع ��ا اىل ان «ن ��راج ��ع م���س�يرت�ن��ا ال�سيا�سية‬ ‫احل��ال �ي��ة‪ ،‬ودع��ون��ا نبحث ع��ن ت��واف �ق��ات م��ع كافة‬ ‫القوى واالح��زاب ال�سيا�سية واحل��راك��ات ال�شعبية‬ ‫«القوى ال�صاعدة « التي �أ�صبح لها دور رئي�س يف‬ ‫حياتنا ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬دعونا نعرتف ان‬ ‫هناك ازم��ة �سيا�سية يف الأردن‪ ،‬ف��االع�تراف بهذة‬ ‫االزمة هو بداية احلل‪ ،‬وم�شاركة اجلميع يف حوار‬ ‫وطني لالتفاق على ر�ؤي��ة مل�ستقبل االردن �أ�صبح‬ ‫م�س�ألة حتمية وال تقبل الت�أخري عنوانها احلرية‬ ‫والتعددية ال�سيا�سية واملواطنة وامل���س��اواة وقبول‬ ‫الر�أي الآخر و�إحداث �إ�صالحات د�ستورية‪ ،‬تكر�س‬ ‫مبد أ� ال�شعب م�صدر ال�سلطات من خالل تو�سيع‬ ‫��ص�لاح�ي��ات جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ود� �س�ت�رة امل �� �ش��اورات‬ ‫النيابية الختيار رئي�س ال��وزراء لت�صبح امل�شاورات‬ ‫ملزمة‪.‬‬

‫�أواخر القرن التا�سع ع�شر �أ�صبحت الدولة العثمانية‬ ‫ت��و� �ص��ف ب��ال��رج��ل امل��ري ����ض‪ ،‬آ�ن � ��ذاك ت� ��واىل ع �ل��ى ك��ر��س��ي‬ ‫االمربوطورية �سالطني �ضعاف انحرفوا للملذات بدل‬ ‫م�س�ؤولية الدولة‪.‬‬ ‫آ�ن� ��ذاك ك��ان زع �ي��م م��دي�ن��ة ال�ق��د���س امل �ع�ترف ب��ه من‬ ‫اال�ستانة رجال قوي ال�شكيمة ذا جاه وح�ضور‪ ،‬خلفه رجال‬ ‫من كل العائالت املقد�سية‪ ،‬حمبوبا كرميا ومرجعية يف‬ ‫عموم فل�سطني هو حممد علي با�شا اخلالدي‪.‬‬ ‫آ�ن��ذاك اي�ضا‪ ،‬تداعى رجال الدين امل�سيحي الجتماع‬ ‫عقدوه يف مقر بطرك ال��روم يف املدينة لتداول جتاوزات‬ ‫جندرمة االت��راك وتعر�ض امل�سيحيني للم�ضايقة منهم‪،‬‬ ‫ف�أ�صدروا بيانا طالبوا فيه ال�سلطان التدخل لوقف تلك‬ ‫االنتهاكات‪.‬‬ ‫مل��ا و�صلت أ�خ �ب��ار ال�ب�ي��ان ل�ل��وايل ال�ترك��ي دف��ع ب�أمر‬ ‫لزعيم القد�س اخل��ال��دي إلع ��دام البطرك وك�ب��ار رج��ال‬ ‫الدين امل�سيحي يف املدينة‪.‬‬ ‫أ�خ�ف��ى اخل��ال��دي االم��ر ومل ي�ن�ف��ذه‪ ،‬وظ��ل بهواج�س‬ ‫احتماالت ما ميكن �أن يحدث‪ .‬وبعد يومني �أر�سل الوايل‬ ‫خطابا للخالدي بوقف التنفيذ �إن مل يفعل بعد‪ .‬وقد علم‬ ‫�آن��ذاك �أن �أم��ر ا إلع��دام �صدر وال��وايل يف نعيم ملذات ما‬ ‫يذهب بالعقل والذاكرة معا‪ ،‬و�إنه ملا فاق اىل وعيه �أدرك‬ ‫خ�ط��ورة م��ا ق��رره حم��اوال ت ��دارك ال�ع��واق��ب ال�ت��ي منعها‬ ‫اخلالدي �أ�صال‪.‬‬ ‫ع �ل��م ال �ب �ط��رك ب��ام �ت �ن��اع اخل ��ال ��دي ع��ن ت�ن�ف�ي��ذ �أم��ر‬ ‫الوايل‪ ،‬وجتاذب الحقا معه جمل وعبارات املحبة والأخوة‬ ‫وال�شكر‪ ،‬وحفظ له الأمر تقديرا عاليا باحلكمة والقدرة‬ ‫على امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫بعد وقت ت�شاجر م�سلمون وم�سيحيون حول جتارة‬ ‫وتبادل �أعمال‪ ،‬وقد عمد �أثر امل�شاجرة عدد من امل�سلمني‬ ‫لإعالن حرق مقر البطركية انتقاما وعنجهية وردة فعل‬ ‫غا�ضبة كحال ما يحدث يف هكذا منا�سبات‪ ،‬وقد هموا‪.‬‬ ‫و�صل اخلرب للخالدي حممد علي‪ ،‬فلم يذهب بنف�سه‬ ‫للمنع وال�ت��دخ��ل‪ ،‬وع�م��د ب��دال م��ن ذل��ك اىل �إر� �س��ال بغلة‬ ‫�شهرية له كانت زرزوري ��ة م�ستوردة من قرب�ص‪ ،‬وكانت‬ ‫�آنذاك بقيمة كاديالك من هذه االيام‪ ،‬وطلب من رجاله‬ ‫�أن ي��رب�ط��وه��ا يف ال���ش��ارع يف مقابلة م�ق��ر ال�ب�ط��رك‪ .‬ومل��ا‬ ‫ح�ضر القوم الغا�ضبون للمكان و�شاهدوا البغلة وعرفوها‬ ‫ان�سحبوا من فورهم و�أدركوا �أنهم يف مواجهة زعيم املدينة‬ ‫وحاميها جدا بجد‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا ك��ان��ت ح�م��اي��ة ال�ق��د���س وال���س�لام ف�ي�ه��ا‪ ،‬ولي�س‬ ‫ما يفعله اليهود واالمم املتحدة وغريهم ممن يتابعون‬ ‫انتهاكات املقد�سات �أول ب�أول دون حتريك �ساكن‪.‬‬ ‫ويف ركن بارز ومميز يف مقر البطركية جدارية كبرية‬ ‫للزعيم حممد علي اخلالدي ما زالت موجدة حتى الآن‬ ‫ولي�س لأي �أحد غريه‪.‬‬

‫لقطات من الجلسة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ ه�ن� أ� رئ�ي����س املجل�س ال �ن��واب �سعد ال���س��رور ال�ن��ائ��ب ع�ب��داهلل‬‫عبيدات بال�سالمة بعد الوعكة ال�صحية التي ملت به‪.‬‬ ‫ النائب عبد املنعم ال�ع��ودات طلب م��ن زم�لائ��ه ال�ن��واب ترك‬‫الأح��ادي��ث اجلانبية واال�ستماع لكلمته بكل �إن�صات‪ ،‬لأن��ه «�أن�صت‬ ‫لكافة كلمات النواب‪ ،‬ومن حقي �أن ت�ستمعوا يل»‪ ،‬ورد علية ال�سرور‬ ‫قائال «�أ�ضم �صوتي اىل �صوتك»‪.‬‬ ‫�واب ع��دن��ان ال���س��واع�ير‪ ،‬م��رمي ال�ل��وزي‪،‬‬ ‫ زار ال�صحفيني ال �ن� ُ‬‫حممود اخلراب�شة‪ ،‬مازن ال�ضالعني‪ ،‬خمي�س عطية‪.‬‬ ‫ �شكا ال���س��رور خ�لال اجلل�سة ال�صباحية م��ن ع��دم جاهزية‬‫النواب امل�سجلني ملناق�شة البيان الوزاري للتحدث‪.‬‬ ‫ حت��دث خ�لال جل�سة �أم����س ال�ن��واب «ع�ب��د ال�ه��ادي املحارمة‪،‬‬‫خلود اخلطاطبة‪ ،‬بدر الطورة‪ ،‬امنة الغراغري‪ ،‬فاتن خليفات‪ ،‬با�سل‬ ‫عالونة‪ ،‬عبد املنعم العودات‪ ،‬مد اهلل الطراونة كلمة كتلة الو�سط‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬كرمي العو�ضات‪ ،‬اجمد املجايل كلمة كتلة الوعد احلر‪،‬‬ ‫ن�ضال احلياري‪ ،‬خمي�س عطية‪ ،‬هيثم العبادي‪� ،‬ضرار الداود‪.‬‬

‫ف�صل و�إنذار ( ‪ ) 54‬طالب ًا �إثر امل�شاجرات الطالبية يف اجلامعة هذا العام‬

‫الهيئات اإلدارية والتدريسية يف جامعة جرش تعتصم مطالبة‬ ‫برفض الوساطات للمفصولني‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم �أم����س الع�شرات م��ن �أع�ضاء‬ ‫ا��هيئتني التدري�سية والإداري ��ة يف جامعة‬ ‫ج ��ر� ��ش مب �� �ش��ارك��ة ط�ل��اب م ��ن اجل��ام �ع��ة‬ ‫�أم ��ام رئ��ا��س��ة اجل��ام�ع��ة‪ ،‬مطالبني �إدارت �ه��ا‬ ‫بعدم االن�صياع للو�ساطات واملح�سوبيات‬ ‫للعدول عن قرار اجلامعة الأخري القا�ضي‬ ‫بف�صل و�إن��ذار( ‪ ) 54‬طالبا من طلبتها يف‬ ‫�أعقاب امل�شاجرات الأخ�يرة التي وقعت يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در �أع�ضاء هيئة التدري�س بياناً‬ ‫ع�بروا فيه عن ا�ستنكارهم ورف�ضهم لكل‬ ‫الأي � ��ادي ال�ع��اب�ث��ة ب��امل��ؤ��س���س��ات اجل��ام�ع�ي��ة‪،‬‬ ‫مندّدين ب�أن تتح ّول اجلامعة �إىل �ساحات‬ ‫�صراع وميادين قتال حترفها عن ر�سالتها‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ع �ت �� �ص �م��ون ب��ال �� �ض��رب بيد‬ ‫م��ن ح��دي��د على املت�س ّببني وامل���ش��ارك�ين يف‬ ‫امل�شاجرات‪ ،‬كما هدّدوا بالدخول يف اعت�صام‬ ‫م�ف�ت��وح وال �ت��وق��ف ع��ن ال�ع�م��ل يف ح ��ال مل‬ ‫تتخذ الإجراءات الكفيلة بكف العابثني يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان الذي ح�صلت «ال�سبيل»‬ ‫ع �ل��ى ن���س�خ��ة م �ن��ه‪ »:‬ان �ط�لاق��ا م��ن ح�سنا‬ ‫ال��وط �ن��ي وح �ف��اظ��ا ع �ل��ى م� �ق ��درات ب�ل��دن��ا‬ ‫الأع��ز‪ ،‬و�صونا لهذا ال�تراب الطاهر‪ ،‬نقف‬ ‫نحن �أع�ضاء الهيئة التدري�سية وامل�ؤيدين‬ ‫يف ج��ام �ع��ة ج��ر���ش ال �ع��زي��زة م �ع��رب�ين عن‬ ‫ا�ستنكارنا ورف�ضنا لكل الأي ��ادي العابثة‬ ‫التي امتدت على ار�ض الوطن‪ ،‬حتى طالت‬

‫م�ؤ�س�ساتنا الأكادميية وجامعاتنا العزيزة‪،‬‬ ‫فعاثت فيها ف�سادا وه��ددت �أمنها و�أمانها‬ ‫وح ّولتها �إىل �ساحات �صراع وميادين قتال‬ ‫وحرفتها عن م�سارها ور�سالتها‪ ،‬مطالبني‬ ‫بال�ضرب بيد من حديد على �أيادي كل من‬ ‫ت�سول له نف�سه العبث مب�ستقبل �أجيالنا‬ ‫و�أم� ��ن �أب�ن��ائ�ن��ا وب�ن��ات�ن��ا» و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان»‬ ‫ونحن �إذ نقف اليوم ب�ضع دقائق لإ�سماع‬ ‫��ص��وت�ن��ا لأ� �ص �ح��اب ال �ق��رار ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد‬ ‫للدخول يف اعت�صام مفتوح‪ ،‬والتوقف عن‬ ‫العمل يف حال مل ُتتخذ الإجراءات الكفيلة‬ ‫بكف �أي ��ادي العابثني التي ر ّوع��ت الطلبة‬ ‫الآمنني و�أخرجتهم من قاعات التدري�س»‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د رئي�س جامعة جر�ش‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور خ ��ال ��د ال �ع �م��ري خ�ل��ال ل�ق��ائ��ه‬ ‫امل�ع�ت���ص�م�ين �أنّ اجل��ام �ع��ة ل ��ن ت�ق�ب��ل �أي ��ة‬ ‫وا�سطة مهما كان موقعها بالن�سبة للطلبة‬ ‫املف�صولني‪� ،‬إال �إذا �أثبت التحقيق خالف‬ ‫ذل��ك‪ ،‬الفتاً �إىل �أنّ اجلامعة فتحت الباب‬ ‫�أم��ام الطلبة املف�صولني ال�ستئناف القرار‬ ‫خالل �أ�سبوعني من تاريخ نفاذه‪.‬‬ ‫و� �ش �دّد ال�ع�م��ري على �أنّ « للجامعات‬ ‫حرمتها‪ ،‬لكن هذه احلرمة لن ت��ؤول دون‬ ‫تدخّ ل الأم��ن العام �إذا و�صلت الأم��ور حد‬ ‫اجلرمية وتهديد �أم��ن الطلبة والعاملني‬ ‫يف اجلامعة»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ع �م��ري ب�ف�ت��ح م�ك��ات��ب �أم��ن‬ ‫جامعي خا�صة تكون �صالحيتها ال�ضابطة‬ ‫العدلية‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ارك يف االع� �ت� ��� �ص ��ام ط �ل��اب م��ن‬ ‫اجلامعة دعوا ادارتها اجلامعة �إىل �ضرورة‬

‫رئي�س جامعة جر�ش خالد العمري يتو�سط املعت�صمني‬

‫التم�سك بالقرار لتبقى اجلامعات واح� ًة‬ ‫للأمن والأمان والتعليم والتدري�س‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ب� ��أنّ ث�لاث م���ش��اج��رات طالبية‬

‫ح��دث��ت يف اجل��ام�ع��ة خ�ل�ال ال���س�ت��ة �شهور‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة الأوىل‪ ،‬يف ال �ث��ام��ن وال�ع���ش��ري��ن‬ ‫من �شهر ت�شرين ث��اين من العام املا�ضي‪،‬‬

‫�أحدثت �أ�ضراراً يف بع�ض مرافق اجلامعة‪،‬‬ ‫و ُع ّلقت على �إثرها الدرا�سة ودوام الطالب‪،‬‬ ‫والثانية حدثت يف اليوم التا�سع ع�شر من‬

‫��ش�ه��ر �آذار امل��ا� �ض��ي وق��ام��ت ق � � ّوات ال ��درك‬ ‫ّ‬ ‫بف�ضها با�ستخدام القنابل امل�سيلة للدموع‪،‬‬ ‫والثالثة يف الرابع من �شهر ني�سان احلايل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫امللك يستقبل ولي عهد أبوظبي‬ ‫ووزير خارجية دولة اإلمارات‬

‫طلبة جامعة الزرقاء يدلون بأصواتهم‬ ‫يف انتخابات مجلس الطلبة‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬

‫امللك يف ا�ستقبال ال�شيخني �آل نهيان‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ال �� �ش �ي��خ حم �م��د ب ��ن زاي � ��د �آل ن �ه �ي��ان‪ ،‬ويل عهد‬ ‫�أبوظبي‪ ،‬نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة يف‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬وال�شيخ عبداهلل بن‬ ‫زايد �آل نهيان‪ ،‬وزير اخلارجية الإماراتي‪ ،‬اللذين‬ ‫نقال �إىل امللك حتيات �أخيه ال�شيخ خليفة بن زايد‬ ‫�آل نهيان‪ ،‬رئي�س دولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال �ل �ق��اء‪ ،‬ال ��ذي ي � أ�ت��ي يف �إط ��ار‬ ‫التن�سيق وال�ت���ش��اور امل�ستمر ب�ين البلدين‪ ،‬بحث‬ ‫��س�ب��ل ت �ع��زي��ز ال �ع�ل�اق��ات ال �ث �ن��ائ �ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫تطورات الأو�ضاع على ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬وجهود‬ ‫حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط ا�ستنادا �إىل حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك اع �ت��زازه ب��ال�ع�لاق��ات التاريخية‬ ‫واملتينة ال�ت��ي ت��رب��ط البلدين ال�شقيقني‪ ،‬مثمناً‬

‫م��واق��ف دول��ة الأم ��ارات بقيادة ال�شيخ خليفة بن‬ ‫زايد �آل نهيان‪ ،‬يف دعم وم�ساندة الأردن والوقوف‬ ‫�إىل جانبه يف خمتلف ال �ظ��روف‪ ،‬خ�صو�صا فيما‬ ‫ي��رت�ب��ط ب��الأع �ب��اء ال �ت��ي يتحملها ن�ت�ي�ج��ة ت��دف��ق‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬ال��ذي��ن ق��ارب ع��دده��م نحو‬ ‫ن�صف مليون‪.‬‬ ‫و�أعرب ال�شيخ حممد بن زايد وال�شيخ عبداهلل‬ ‫ب��ن زاي ��د ع��ن ت�ق��دي��ره�م��ا ل�ل�ج�ه��ود ال �ت��ي يبذلها‬ ‫امللك يف خدمة الق�ضايا العربية و�إر� �س��اء الأم��ن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة‪ ،‬م�ؤكدين عمق العالقات‬ ‫الأردن� �ي ��ة الإم ��ارات� �ي ��ة واحل ��ر� ��ص امل �� �ش�ترك على‬ ‫تفعيلها‪ ،‬مب��ا يحقق امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫الدكتور فايز الطراونة‪ ،‬ووزير اخلارجية و�ش�ؤون‬ ‫املغرتبني نا�صر ج��ودة‪ ،‬ومدير مكتب امللك عماد‬ ‫فاخوري‪.‬‬

‫امللك يعزي بضحايا زلزالي باكستان وإيران‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية تعزية �أم�س‬ ‫�إىل ال��رئ�ي����س ال�ب��اك���س�ت��اين �آ� �ص��ف ع�ل��ي زرداري‬ ‫ب�ضحايا الزلزال الذي �ضرب �إقليم بلو�ش�ستان يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪ ،‬وعرب امللك له ولذوي ال�ضحايا‬ ‫ع��ن �أ��ص��دق م�شاعر التعزية وامل��وا��س��اة‪ ،‬ومتنياته‬ ‫للم�صابني بال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫كما بعث امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية تعزية‬ ‫�أم�س �إىل الرئي�س الإيراين حممود احمدي جناد‪،‬‬ ‫ب�ضحايا الزلزال الذي �ضرب املنطقة اجلنوبية يف‬ ‫�إيران يوم الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب امل �ل��ك ع��ن �أ� �ص��دق م���ش��اع��ر التعزية‬ ‫واملوا�ساة للرئي�س جناد وذوي ال�ضحايا‪ ،‬ومتنياته‬ ‫للم�صابني بال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أدىل طلبة جامعة الزرقاء �أم�س اخلمي�س ب�أ�صواتهم‬ ‫الن �ت �خ��اب مم�ث�ل�ي�ه��م مل�ج�ل����س ال�ط�ل�ب��ة ال �� �س��اد���س ع���ش��ر‪،‬‬ ‫و�سط �أج��واء هادئة ت�سودها التوافقات واالن�سجام بني‬ ‫املرت�شحني‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املرت�شحني للمجل�س ‪ 72‬طالبا وطالبة من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات والكليات اجلامعية‪ ،‬يتناف�سون على‬ ‫مقاعد املجل�س البالغ عددها ‪ 30‬مقعدا‪.‬‬ ‫وجال رئي�س اجلامعة الدكتور يو�سف �أبو العدو�س‬ ‫يرافقه رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات الدكتور زكريا‬ ‫�صيام‪ ،‬و�أمني �سر اللجنة العليا لالنتخابات عميد �ش�ؤون‬ ‫الطلبة الدكتور ماجد م�ساعدة‪ ،‬ورئي�س العالقات العامة‬

‫عالء عربيات‪ ،‬وممثلو املركز الوطني حلقوق االن�سان‪،‬‬ ‫وع��دد من االعالميني على مراكز االق�ت�راع‪ ،‬واطم�أنوا‬ ‫على ح�سن �سري العملية االنتخابية و�آلية الت�صويت‪.‬‬ ‫وقال الدكتور �صيام ان اجلامعة حر�صت على اجراء‬ ‫االنتخابات ب��روح الدميقراطية والتناف�س ال�شريف يف‬ ‫�أجواء من النزاهة وامل�صداقية وااللتزام الكامل بتطبيق‬ ‫التعليمات تنفيذا لتوجيهات جاللة امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ع��دد طلبات الرت�شيح التي رف�ضتها‬ ‫اجلامعة بلغ ‪ 13‬طلبا‪ ،‬لعدم توفر اال�سباب املو�ضوعية‬ ‫ل�تر��ش�ح�ه��م‪ ،‬مبينا ان اجل��ام�ع��ة رك ��زت ه��ذا ال �ع��ام على‬ ‫��س�ل��وك�ي��ات ال�ط�ل�ب��ة وم�ع��دالت�ه��م ع�ن��د ال�ن�ظ��ر يف طلبات‬ ‫الرت�شح‪.‬‬ ‫وبني ان اجلامعة عملت على منح الطلبة حق اختيار‬ ‫ممثليهم للمجل�س ب�ع�ي��دا ع��ن �أي ت ��أث�ي�رات م��ن �أج��ل‬

‫اع��داد جيل واع ومتعلم وم��درب قادر على اب��راز ال�صورة‬ ‫االيجابية للجامعة داخل الوطن وخارجه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه مت‬ ‫ح�سم �سبع دوائر من �أ�صل ‪ 15‬من خالل التزكية‪ ،‬حيث‬ ‫جنح ‪ 14‬طالبا وطالبة يف هذه الدوائر‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل �أه�م�ي��ة ح�سن التعامل م��ع الآخ ��ر‪ ،‬ونبذ‬ ‫التع�صب‪ ،‬واحرتام الآخرين واحتواء �أي م�شكلة بالطرق‬ ‫العقالنية‪ ،‬من �أجل �أن ي�سري هذا العر�س الدميقراطي‬ ‫يف م�ساره ال�صحيح البناء والهادف‪.‬‬ ‫بدوره قال �أمني �سر اللجنة العليا لالنتخابات عميد‬ ‫�ش�ؤون الطلبة الدكتور ماجد م�ساعدة ان اجلامعة عملت‬ ‫كل ما بو�سعها لإجناح العملية االنتخابية وخدمتها وفقا‬ ‫لال�ستعدادات التي اتخذتها عمادة �ش�ؤون الطلبة وحر�صا‬ ‫منها على امتامها بعيدا عن �أي توترات‪.‬‬

‫وفد روماني يزور قوات الدرك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل امل��دي��ر ال �ع��ام ل�ق��وات‬ ‫ال� ��درك ب��الإن��اب��ة ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن‬ ‫يو�سف حمدان الع��ادي ظهر �أم�س‬ ‫اخل �م �ي ����س امل �ف �ت ����ش ال �ع ��ام ل �ل��درك‬ ‫ال��روم��اين العقيد مري�سيا اوالرو‬ ‫والوفد الع�سكري املرافق له الذي‬ ‫ي �ق��وم ب��زي��ارة ر��س�م�ي��ة ل�ل�م��دي��ري��ة‬ ‫العامة لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وج � ��رى خ�ل��ال ال �ل �ق��اء ب�ح��ث‬ ‫�أوج��ه ال�ت�ع��اون والتن�سيق وت�ب��ادل‬ ‫اخل� � �ب � ��رات ب� �ي��ن ق � � � ��وات ال � � ��درك‬ ‫الأردن � �ي ��ة وال � ��درك ال ��روم ��اين يف‬ ‫خم �ت �ل ��ف امل� � �ج � ��االت ال �ت��دري �ب �ي��ة‬ ‫والأمنية والفنية‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� العميد ال��رك��ن العبادي‬ ‫�أن ق � ��وات ال � ��درك ت �ت �ط �ل��ع دائ �م �اً‬ ‫اىل االرت� �ق ��اء مب���س�ت��وى ق��درات�ه��ا‬ ‫العملياتية والفنية للتعامل مع‬ ‫الأح��داث الطارئة وفقاً للمعايري‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬وم��ن ه��ذا املنطلق ي�أتي‬

‫انفتاح قوات ال��درك على الأجهزة‬ ‫امل � ��رادف � ��ة ل� �ه ��ا يف خم �ت �ل��ف دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع ال��وف��د ال���ض�ي��ف اىل‬ ‫�إي� �ج ��از ع ��ن ن �� �ش ��أة وت� �ط ��ور ق ��وات‬ ‫ال� ��درك وامل �ه��ام وال��واج �ب��ات ال�ت��ي‬ ‫�أنيطت بها للمحافظة على الأمن‬ ‫والنظام واخلطط التدريبية التي‬ ‫تهدف اىل اع��داد مرتبات ال��درك‬ ‫�إع ��داداً ع�سكرياً وعملياتياً وفنياً‬ ‫و�إداري � � �اً ح���س��ب م�ت�ط�ل�ب��ات العمل‬ ‫وال��واج�ب��ات املنوطة بها للو�صول‬ ‫اىل �أعلى درجات الكفاءة والفاعلية‬ ‫واالحرتاف‪ .‬وجال الوفد يف مركز‬ ‫ال �ق �ي��ادة وال �� �س �ي �ط��رة ال� ��ذي جهز‬ ‫ب�أحدث التقنيات ملواكبة ومتابعة‬ ‫الأحداث �أو ًال ب�أول‪.‬‬ ‫من جانبه ثمن رئي�س الوفد‬ ‫ال��روم��اين امل�ستوى امل�ت�ق��دم ال��ذي‬ ‫و�صلت اليه قوات الدرك الأردنية‬ ‫ع �ل��ى ك ��اف ��ة امل �� �س �ت��وي��ات‪ ،‬م�ت�م�ن�ي�اً‬ ‫مزيداً من التعاون بني اجلانبني‪.‬‬

‫من زيارة الوفد الروماين‬

‫«الرتبية» تطلق فعاليات البحوث العلمية لطلبة الشمال‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت وزارة الرتبية والتعليم �أم����س يف قاعة‬ ‫م��در��س��ة فاطمة ال��زه��راء ال�شاملة للبنات فعاليات‬ ‫املحور الثاين (امل�ؤمترات الطالبية) �ضمن فعاليات‬ ‫م���ش��روع نعمل لغد م�شرق ‪ 5‬ال��ذي يت�ضمن بحوثاً‬ ‫طالبية ملديريات الرتبية والتعليم القليم ال�شمال‪.‬‬ ‫وت�أتي هذة الفعاليات لرت�سيخ جملة من املبادئ‬ ‫والقيم الرتبوية لدى الطلبة من خالل تناول هذه‬ ‫القيم والكتابة حولها ومناق�شتها يف جل�سات حوارية‪.‬‬ ‫وق��ال ام�ين ع��ام ال��وزارة �صطام ع��واد ان ال��وزارة‬ ‫د�أب��ت على اقامة هذه احل��وارات بهدف ا�شاعة ثقافة‬ ‫احلوار وبناء ال�شخ�صية املتوازنة التي ت�سهم يف اعمار‬ ‫ال�ك��ون وب��ث روح املحبة وال���س�لام وتقبل االخ��ر بعد‬ ‫�أن ب��ات احل��وار ��ض��رورة حتمية تفر�ضها التطورات‬ ‫الطبيعية مل�سرية الب�شرية‪.‬‬ ‫وب�ين ان ح��وار ال�ث�ق��اف��ات واالن�ف�ت��اح على االخ��ر‬ ‫الذي مار�سته امتنا يف عهودها امل�شرقة اقام ح�ضارة‬ ‫ا�سهمت يف ان�شاء جيل اف��اد الب�شرية مب��ا قدمه لها‬ ‫من علوم �شملت كافة جماالت املعرفة من الطب اىل‬ ‫الفل�سفة والفقه والنحو وغريها‪ ،‬م�شريا اىل ان حالة‬ ‫الرتاجع التي تعي�شها امتنا اليوم ناجتة عن توقف‬ ‫احلوار واالنغالق على الذات‪.‬‬ ‫من جهته بني ع�ضو جلنة امل�شروع ه�شام قوا�سمة‬

‫فالش‬

‫راعي غنم يف �أطراف عمان حيث وفرة الع�شب بعد دخول ف�صل الربيع‬

‫ان البحوث الفائزة «تناولت مو�ضوعات هدفت اىل‬ ‫ت��ر��س�ي��خ ج�م�ل��ة م��ن امل �ب��ادئ وال�ق�ي��م ال�ترب��وي��ة ل��دى‬ ‫الطلبة‪ ،‬فيما رك��زت البحوث على مو�ضوعات تتعلق‬ ‫مببادئ املواطنة ال�صاحلة وكيفية ممار�ستها‪ ،‬ونظرة‬ ‫الإ�سالم �إىل الآخر‪ ،‬والتعدد تنوع ال اختالف»‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ال ��وزارة �شكلت جل��ان عمل قيمت‬ ‫البحوث الطالبية و�ستعمل على ن�شر ملخ�صاتها يف‬ ‫خمتلف الو�سائل املتاحة لديها بهدف تعميم الفائدة‬ ‫منها كنماذج بحث متميزة‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال االب رف �ع��ت ب ��در ان االن �ت �م��اء‬ ‫الوطني هو عن�صر �أ�سا�س يف حياة الإن�سان وهو الذي‬ ‫يجمع وال يفرق ويبني وال يهدم‪ ،‬م�ؤكدا ان املواطنة‬ ‫ال�صاحلة لي�ست جمرد عواطف‪� ،‬إمنا �سعي للخدمة‬ ‫والعمل البناء‪ ،‬مبينا ان التعددية يف الوطن الواحد‬ ‫ه��ي �إث��راء ملقومات ال��وط��ن و�أن االخ�ت�لاف يف ال��ر�أي‬ ‫يفتح م�ساحة �أو�سع للعطاء والبناء‪.‬‬ ‫وا�شتملت فعاليات اليوم على عرو�ض للبحوث‬ ‫ال�ف��ائ��زة يف م��در��س��ة ال���ش��ون��ة ال�ث��ان��وي��ة للبنات ودي��ر‬ ‫ال�سعنة الثانوية للبنات بلواء الطيبة وزملة االمري‬ ‫غازي الثانوية للبنات وجفني الثانوية للبنني يف لواء‬ ‫الكورة ومدر�سة ال�شهيد بهاء الدين احلمود يف لواء‬ ‫بني عبيد‪.‬‬ ‫و�ستنظم وزارة الرتبية الثالثاء املقبل عرو�ضا‬ ‫للبحوث الطالبية يف اقليم اجلنوب‪.‬‬

‫الضمور رئيسا‬ ‫لفرع الجامعة‬ ‫األردنية يف‬ ‫العقبة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق � � � ��رر جم � �ل � ��� ��س �أم � � �ن� � ��اء‬ ‫اجلامعة االردن �ي��ة يف اجلل�سة‬ ‫ال �ت��ي ع�ق��ده��ا �أم ����س اخلمي�س‬ ‫برئا�سة رئي�س املجل�س الدكتور‬ ‫خالد طوقان‪ ،‬وبح�ضور رئي�س‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ال ��دك� �ت ��ور اخ �ل �ي��ف‬ ‫ال�ط��راون��ة تعيني نائب رئي�س‬ ‫اجل� ��ام � �ع� ��ة ال � ��دك � �ت � ��ور ه ��اين‬ ‫ال�ضمور رئي�سا لفرع اجلامعة‬ ‫يف العقبة‪ ،‬ا�ضافة ملهامه كنائب‬ ‫ل�ش�ؤون الكليات االن�سانية‪.‬‬ ‫وق� � � ��رر امل� �ج� �ل� �� ��س ت �ع �ي�ين‬ ‫ال��دك�ت��ورة ملي�س دروي����ش رجب‬ ‫نائبا لرئي�س اجلامعة ل�ش�ؤون‬ ‫ال �ك �ل �ي��ات ال �ع �ل �م �ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة‬ ‫ملهامها كنائب ل�ش�ؤون الكليات‬ ‫ال�صحية وامل�ست�شفى‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.924 :‬‬

‫االسترليني‪1.08 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.47 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.102 :‬‬

‫‪98.77‬‬ ‫‪ 1394.94‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 23.60‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.49‬‬ ‫‪27.55‬‬ ‫‪23.62‬‬ ‫‪18.36‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪34.00‬‬ ‫‪29.79‬‬ ‫‪25.57‬‬ ‫‪19.95‬‬

‫و�سط تراجع �أ�سهم معظم ال�شركات‬

‫بورصة عمان تنهي تداوالت‬ ‫األسبوع على انخفاض‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س اخلمي�س حوايل ‪ 11‬مليون دينار‬ ‫وع��دد الأ�سهم املتداولة ‪ 10.2‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4,486‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪ 2062.85‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 1.02‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل�ه��ذا ال �ي��وم وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪140‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 25‬شركة ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬و‪88‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أ ّم � � ��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال �ق �ط ��اع ��ي‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 1.2‬يف املئة‪ ,‬وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.97‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض‬

‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.54‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل �ق �ط��اع ��ص�ن��اع��ات‬ ‫امل�ل�اب �� ��س واجل � �ل� ��ود وال �ن �� �س �ي��ج‪ ,‬اخل ��دم ��ات‬ ‫التجارية‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‬ ‫‪ 1.05‬يف امل �ئ��ة‪ 0.57 ,‬يف امل �ئ��ة‪ 0.08 ,‬يف املئة‬ ‫ع �ل��ى ال � �ت� ��وايل‪ .‬يف ح�ي�ن ان �خ �ف ����ض ال��رق��م‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة‬ ‫واخلزفية‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية‪ ,‬اخلدمات‬ ‫املالية املتنوعة‪ ,‬العقارات‪ ,‬التبغ وال�سجائر‪,‬‬ ‫اخلدمات ال�صحية‪ ,‬الطاقة واملنافع‪ ,‬النقل‪,‬‬ ‫الإع� �ل ��ام‪ ,‬الأدوي � � ��ة وال �� �ص �ن��اع��ات ال�ط�ب�ي��ة‪,‬‬ ‫ال �ب �ن��وك‪ ,‬ال �ف �ن��ادق وال �� �س �ي��اح��ة‪ ,‬ال �ت ��أم�ي�ن‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ,‬اخلدمات التعليمية‪,‬‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية ‪4.28‬‬ ‫يف املئة‪ 3.87 ,‬يف املئة‪ 3.34 ,‬يف املئة‪ 2.62 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 2.6 ,‬يف املئة‪ 2.49 ,‬يف املئة‪ 1.88 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 1.48‬يف امل�ئ��ة‪ 1.42 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 1.19 ,‬يف املئة‪,‬‬

‫‪ 0.68‬يف امل�ئ��ة‪ 0.47 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 0.46 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.22‬يف املئة‪ 0.21 ,‬يف املئة‪ 0.09 ,‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا ف�ه��ي اجل�ن��وب‬ ‫للإلكرتونيات بن�سبة ‪ 9.09‬يف املئة‪ ,‬الألب�سة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 8.97‬يف امل �ئ ��ة‪ ,‬اجل �ن��وب‬ ‫ل���ص�ن��اع��ة ال �ف�لات��ر ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.76‬يف امل �ئ��ة‪,‬‬ ‫الوطنية ل�صناعات الأملنيوم بن�سبة ‪ 4.65‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬وتطوير العقارات بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي امل�ت��و��س��ط واخلليج‬ ‫للت�أمني‪-‬الأردن بن�سبة ‪ 8.76‬يف املئة‪ ,‬الأمل‬ ‫لال�ستثمارات امل��ال�ي��ة بن�سبة ‪ 6.78‬يف املئة‪,‬‬ ‫الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 5.88‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ,‬دارات الأردن �ي��ة القاب�ضة بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬واالحتاد لتطوير الأرا�ضي بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬

‫البلبيسي‪ :‬مسودة قانون الضريبة طاردة‬ ‫لالستثمار يف السوق املالية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال نقيب �شركات اخل��دم��ات املالية حممد بهجت‬ ‫البلبي�سي �إنّ تطبيق م�شروع قانون �ضريبة الدخل ل�سنة‬ ‫‪ 2013‬املعلن عنه �أخ�ي�را ��س�ي��ؤدي �إىل ع��زوف اال�ستثمار‬ ‫امل�ؤ�س�سي املدرو�س عن اال�ستثمار يف �سوق الأوراق املالية‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال�ب�ل�ب�ي���س��ي يف ب �ي��ان �أم ����س اخل�م�ي����س �أنّ‬ ‫�إخ�ضاع الأرباح الر�أ�سمالية املت�أتية من املتاجرة بالأ�سهم‬ ‫وال�سندات واملتحققة للبنوك وال�شركات املالية و�شركات‬ ‫الو�ساطة و�شركات الت�أمني والأ��ش�خ��ا���ص االعتباريني‪،‬‬ ‫وكذلك �إخ�ضاع الأرب��اح التي يتم توزيعها من �صناديق‬ ‫اال�ستثمار امل�شرتك للبنوك وال�شركات املالية‪� ،‬سي�ؤدي‬ ‫�إىل عزوف اال�ستثمار امل�ؤ�س�سي املدرو�س والذي يدار على‬ ‫�أ�س�س علمية واقت�صادية من اال�ستثمار يف �سوق الأوراق‬

‫املالية‪ ،‬وبالتايل ي ؤ� ّثر على �سيولة ال�سوق وحجمه‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ‪ ،‬خ�لال تعليقه على م�سودة القانون اجلديد‬ ‫ل�ضريبة الدخل‪� ،‬أنّ حركة حمافظ امل�ؤ�س�سات و�شركات‬ ‫��ص�ن��ادي��ق اال��س�ت�ث�م��ار امل���ش�ترك ه��ي امل �ح��رك الأ� �س��ا���س يف‬ ‫كافة بور�صات العامل‪ ،‬وهي اجلهات التي تو ّفر ال�سيولة‬ ‫ت�شجع الأف ��راد على توظيف �أموالهم يف‬ ‫ال�لازم��ة التي ّ‬ ‫ال�شركات الوطنية من خالل ال�سوق املايل‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل �إي�ج��اد �آلية �ضريبية منا�سبة ال ت ��ؤدي يف‬ ‫املدى الطويل �إىل تراجع الإي��رادات ال�ضريبية وخ�سارة‬ ‫مبا�شرة وغري مبا�شرة لالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أنّ العمل ال��ذي تقوم به �شركات اخلدمات‬ ‫املالية هو �أعمال الو�ساطة بالعمولة‪� ،‬أيّ �أ ّنها ال تختلف‬ ‫عن �أ ّي��ة �شركات خدمات أ�خ��رى‪ ،‬مثل �شركات الو�ساطة‬ ‫العقارية وغريها‪.‬‬

‫"تجار املواد الغذائية" تحذر من وقف‬ ‫استقدام العمالة الوافدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وقال �إنّ ال�سوق املايل عانى م�ؤخرا من تراجع الأداء‬ ‫وانخفا�ض �أحجام التداول اليومية �إىل امل�ستويات التي‬ ‫ك��ان��ت �سائدة منذ ع�شرة �أع ��وام‪ ،‬وك��ذل��ك ت��راج��ع الرقم‬ ‫القيا�سي مبا يزيد عن ‪ 52‬باملئة‪ ،‬وقد أ� ّثرت هذه الظروف‬ ‫اال�ستثنائية ال�سلبية على �أداء �شركات الو�ساطة العاملة‬ ‫يف ال�سوق الأردين‪.‬‬ ‫وبينّ البلبي�سي �أنّ �إيرادات �شركات الو�ساطة تنح�صر‬ ‫بعموالت التداول املحددة من قبل هيئة الأوراق املالية‪،‬‬ ‫و�أنّ ما يزيد عن ‪ 25‬باملئة من هذه العموالت ت��و ّرد �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سات �سوق ر�أ���س امل��ال‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ قطاع اخلدمات‬ ‫امل��ال �ي��ة رف� ��د اخل��زي �ن��ة مب �ب��ال��غ ك �ب�ي�رة خ �ل�ال � �س �ن��وات‬ ‫االنتعا�ش‪ ،‬ويعترب من القطاعات التي تتميز بال�شفافية‬ ‫يف تعامالتها و�إقراراتها املالية‪.‬‬

‫الدوحة تحل مكان أبو ظبي على قائمة املدن‬ ‫األكثر غالء عربيا‬

‫ح � ّذرت نقابة جت��ار امل��واد الغذائية م��ن وقف‬ ‫ا��س�ت�ق��دام ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة‪ ،‬م ��ؤك��دة �أنّ ذل��ك قد‬ ‫ينعك�س على �أ�سعار امل��واد الغذائية‪ ،‬بح�سب بيان‬ ‫�صحايف للنقابة �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أ ّكد نقيب جتار املواد الغذائية �سامر جوابرة‬ ‫�أنّ قرار وقف ا�ستقدام العمالة الوافدة‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫امل�صرية منها‪ ،‬جعل العمالة ال��واف��دة املتواجدة‬ ‫حالياً ت�ستغ ّل ُ�ش ّح العمالة‪ ،‬خا�ص ًة يف جمال مهنة‬ ‫التحميل والتنزيل‪ ،‬وتقوم برفع �أج��ور العمل يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬

‫وق��ال ج��واب��رة �إنّ ق��رار وق��ف دخ��ول العمالة‬ ‫امل�صرية أ�ج�بر العديد من التجار على ا�ستخدام‬ ‫عمالة وافدة خمالفة لقانون العمل وغري مُ�ص َّرح‬ ‫لهم بالعمل يف جم��ال التحميل والتنزيل‪ ،‬وذلك‬ ‫هروباً من ا�ستغالل بع�ض العمالة الوافدة بزيادة‬ ‫�أجور العمل لق ّلة عدد العمالة التي حتمل ت�صريح‬ ‫مزاولة مهنة التحميل والتنزيل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ج��واب��رة وزارة العمل ب � إ�ع��ادة النظر‬ ‫بقرار وق��ف ا�ستقدام العمالة ال��واف��دة‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫امل�صرية منها‪� ،‬إىل اململكة ملا لها من ت�أثريات على‬ ‫قطاعات خمتلفة‪� ،‬أهمها املواد الغذائية‪.‬‬

‫"املركزي" يطرح سندات خزينة بقيمة‬ ‫‪ 50‬مليون دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أعلن البنك املركزي �أم�س نيابة عن احلكومة‬ ‫عن طرح الإ�صدار الرابع والع�شرين لعام ‪ 2013‬من‬ ‫�سندات اخلزينة الأردن�ي��ة بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫باملزاد‪.‬‬ ‫بلغت االحتياطيات الإلزامية "‪Required‬‬ ‫‪ "Reserves‬ما مقداره ‪ 1.118‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل��ن البنك امل��رك��زي �أنّ احلكومة �ست�سدد‬ ‫الإ��ص��دار ال�سابع ع�شر من �سندات اخلزينة لعام‬ ‫‪ 2010‬بقيمة ‪ 50‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبلغت ال�سيولة الفائـ�ضة يف البنك املركزي‬

‫أ�م����س م��ا م �ق��داره ‪ 2667‬مليـون دي�ن�ـ��ار‪ ،‬مب��ا فيها‬ ‫الأموال املودعة لليلة واحدة يف نافذة الإيداع‪.‬‬ ‫وي�ستحق على احلكومة خالل العام اجلاري‬ ‫ديون داخلية ما بني �أذونات و�سندات خزينة بقيمة‬ ‫‪ 3.179‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت قيمة ��س�ن��دات اخل��زي�ن��ة م��ن إ�ج�م��ايل‬ ‫ال��دي��ن نحو ملياري دي�ن��ار‪ ،‬بينما �سجلت �أذون��ات‬ ‫اخلزينة حوايل ‪ 1.180‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ي � أ�ت��ي ذل��ك يف وق��ت ت��و�� ّ�س�ع��ت ف�ي��ه احل�ك��وم��ات‬ ‫املتعاقبة يف االعتماد على االقرتا�ض لإطفاء ديون‬ ‫م�ستحقة‪ ،‬ولتقليل العجز يف املوازنة‪.‬‬

‫مجموعة العشرين تجتمع للتصدي‬ ‫لتعثر أوروبا االقتصادي‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الدوحة‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تخ ّلت �أب��و ظبي عن ��ص��دارة قائمة «�أك�ثر امل��دن غ�لاء يف‬ ‫تكاليف املعي�شة يف منطقة ال�شرق الأو�سط» حل�ساب العا�صمة‬ ‫القطرية ال��دوح��ة‪ ،‬حيث كانت �أب��و ظبي تر ّبعت على القائمة‬ ‫خ�ل�ال ال���س�ن��وات ال �ث�لاث امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وح � ّل��ت يف امل��رت�ب��ة الثانية‬ ‫�أو�سطياً‪ ،‬فيما تراجعت‬‪ 95‬مركزاً عاملياً لتح ّل يف املرتبة الـ‬‪،167‬‬ ‫ف�سجلت هي الأخ��رى تراجعا ملحوظاً يف م�ستويات‬ ‫�أمّ ��ا دب��ي ّ‬ ‫الغالء والأ�سعار على امل�ستويني الإقليمي والعاملي خالل الربع‬ ‫الأول من العام اجلاري‪� ،‬إذ تراجعت‬‪ 13‬مركزاً لتح ّل يف املرتبة‬ ‫ال �ـ‬‪ 197‬عاملياً‪ ،‬والثالثة �أو��س�ط�ي�اً‪ ،‬وذل��ك وف�ق�اً لـ»م�ؤ�شر غالء‬ ‫املعي�شة» ال��ذي ت�ع�دّه �شركة «�أك�سبت» املتخ�ص�صة يف �أبحاث‬ ‫املوارد الب�شرية‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة «الإمارات اليوم»‪ ،‬يقي�س امل�ؤ�شر ‬‪� 13‬سلة‬ ‫تت�ضمن منتجات وخدمات يف‬‪ 780‬مدينة عاملية‪.‬‬ ‫ووفقا للم�ؤ�شر‪ ،‬ف�إنّ املرتبة الأوىل هي الأكرث غالء‪ ،‬فيما‬ ‫ت�أتي املرتبة الـ‬‪ 780‬الأقل غالء بني ال�سالل‪.‬‬ ‫وتعترب بيانات م�ؤ�شر «�أك�سبت» لتكاليف املعي�شة الأكرث‬ ‫انت�شاراً‪� ،‬إذ ت�ستخدم مل�ساعدة ال�شركات والهيئات احلكومية‬ ‫يف حتديد ال�ب��دالت والتعوي�ضات املنا�سبة للموظفني الذين‬ ‫ينقلون للعمل من مدينة �إىل �أخرى‪.‬‬

‫و�سجلت ن�سبة م�شقّة العي�ش يف �أب��و ظبي ودب��ي بالن�سبة‬ ‫ّ‬ ‫للمقيمني‬‪ 20‬يف املئة من �إجمايل‬‪ 780‬مدينة‪.‬‬ ‫وت�صدّرت العا�صمة القطرية الدوحة القائمة عربياً‪ ،‬تلتها‬ ‫العا�صمة �أب��و ظبي‪ ،‬ثم دب��ي‪ ،‬وح ّلت مدينة القد�س املحتلة يف‬ ‫املرتبة الرابعة‪ ،‬ثم العا�صمة اللبنانية ب�يروت‪ ،‬تلتها الكويت‬ ‫العا�صمة‪ ،‬فيما ح ّلت البحرين يف املركز ال�سابع‪ ،‬تلتها ال�ضفة‬ ‫الغربية يف فل�سطني‪ ،‬وتذ ّيلت العا�صمة اليمنية �صنعاء‪ ،‬ومكة‬ ‫املكرمة‪ ،‬قائمة املدن الأكرث غالء يف تكاليف املعي�شة‪.‬‬ ‫و�شملت امل��راك��ز ال� �ـ‬‪ 10‬الأوىل لأغ�ل��ى ‬‪ 10‬م��دن يف العامل‬ ‫على الرتتيب زيورخ وجنيف ال�سوي�سريتني‪ ،‬طوكيو اليابانية‪،‬‬ ‫لواندا الأنغولية‪ ،‬هونغ كونغ ال�صينية‪ ،‬كركا�س الفنزويلية‪،‬‬ ‫م��ون��اك��و‪ ،‬يوكوهاما اليابانية‪� ،‬سيدين الأ��س�ترال�ي��ة‪ ،‬و�أو�سلو‬ ‫الرنويجية‪.‬‬ ‫و�أظهر م�ؤ�شر «�أك�سبت» لغالء املعي�شة يف العامل �أنّ دبي‬ ‫�سجلت تراجعاً يف م�ؤ�شر الغالء عاملياً خالل الربع الأول من‬ ‫ّ‬ ‫العام اجلاري‪� ،‬إذ ح ّلت يف املرتبة الـ‬‪ 197‬عاملياً‪ ،‬مقارنة باملرتبة‬ ‫الـ‬‪ 184‬للفرتة ذاتها من عام ‬‪ ،2012‬فيما تقدّمت �أو�سطياً من‬ ‫املركز ال�ساد�س �إىل الثالث مع نهاية الربع املا�ضي‪.‬‬ ‫وبينّ امل�ؤ�شر �أنّ �أبو ظبي �شهدت تراجعاً يف م�ستويات الغالء‬ ‫خالل الربع الأول من عام‬‪ 2013‬ب�شكل ملحوظ‪ ،‬مقارنة مبدن‬ ‫عاملية و�أو�سطية‪� ،‬إذ تخ ّلت عن �صدارة قائمة املدن الأكرث غالء‬

‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬التي احت ّلتها ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أنّ �أب��و ظبي ح� ّل��ت يف امل��رت�ب��ة الثانية �أو�سطياً‪،‬‬ ‫والـ‬‪ 167‬عاملياً مقارنة باملرتبة الـ‬‪ 72‬عاملياً خالل الربع الأول من‬ ‫عام ‬‪ ،2012‬بعد �أن ت�صدّرت العا�صمة القطرية الدوحة‪� ،‬أكرث‬ ‫املدن العربية غالء للمعي�شة‪ ،‬واملركز الـ‬‪ 137‬عاملياً‪.‬‬ ‫وح��ول م�شقّة العي�ش للمقيمني يف الإم��ارات‪ ،‬ذكر امل�ؤ�شر‬ ‫�سجلت أ�ب��و ظبي ودب��ي‬ ‫أ� ّن ��ه بقيا�س �شقاء العي�ش ب�ين امل ��دن‪ّ ،‬‬ ‫معدالت �أقل عاملياً‪ ،‬و�أقل من عام ‬‪� ،2012‬إذ جاءت ن�سبة م�شقّة‬ ‫العي�ش فيهما‬‪ 20‬يف املئة من �إجمايل‬‪ 780‬مدينة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�ؤ�شر �أنّ العقار‪ ،‬واملالب�س‪ ،‬والرعاية ال�صحية‪،‬‬ ‫وال��وج �ب��ات ال���س��ري�ع��ة‪ ،‬م��ن أ�ك�ث�ر ال�سلع واخل��دم��ات غ�ل�اء يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل أ� ّن ��ه على ال��رغ��م م��ن �أنّ الإم� ��ارات و�ضعت يف‬ ‫�أعل�� القائمة بني دول املنطقة‪ ،‬ف ��إنّ تكاليف املعي�شة �سجلت‬ ‫تراجعاً ملحوظاً خالل العام املا�ضي يف �أبو ظبي‪ ،‬فيما تراجعت‬ ‫مبعدالت �أكرب يف دبي‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر �أنّ � �ش��راء ال �ع �ق��ارات وال���س�ك��ن والإي �ج��ار ال ي��زال‬ ‫مرتفعاً ج ��داً يف الإم � ��ارات ك��اف��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة مبناطق أ�خ ��رى يف‬ ‫العامل‪� ،‬إذ حتت ّل �أبو ظبي املرتبة الـ‬‪ 31‬عاملياً‪ ،‬مقابل املرتبة الـ‬‪23‬‬ ‫للربع الأول من عام‬‪ ،2012‬فيما ت�أتي دبي يف املرتبة الـ‬‪ 76‬عاملياً‬ ‫مقابل املرتبة الـ‬‪ 57‬للفرتة نف�سها من العام املا�ضي‪.‬‬

‫يلتقي وزراء مالية دول جمموعة الع�شرين‬ ‫اخل�م�ي����س واجل�م�ع��ة يف وا��ش�ن�ط��ن للت�صدي م��رة‬ ‫جديدة لتعرث االقت�صاد يف �أوروبا‪ ،‬و�سط انق�ساطات‬ ‫فيما بينهم حول �سبل الت�صدي لهذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ي� أ�م��ل ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين امل��ال�ي�ين يف‬ ‫ال��دول الغنية والنا�شئة ال�ك�برى يف إ�ح ��راز تقدم‬ ‫على �صعيد مكافحة اجلنات ال�ضريبية‪.‬‬ ‫ويعتزم عدد من الدول‪ ،‬منها فرن�سا والواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬ال�ت�ق��دم يف م��ا يتعلق ب�ت�ب��ادل املعلومات‬ ‫التلقائي‪ ،‬وه��و بنظرها ال�سبيل الوحيد ملكافحة‬ ‫التهرب ال�ضريبي ب�شكل ف ّعال‪.‬‬ ‫ويتم تبادل املعلومات حاليا «بناء على الطلب»‬ ‫وردا على التما�س ر�سمي فقط‪ ،‬وهو ما يعترب غري‬ ‫كاف على الإط�لاق بنظر بع�ض الدول واملنظمات‬ ‫غ�ي�ر احل�ك��وم�ي��ة ال�ن��ا��ش�ط��ة يف م�ك��اف�ح��ة اجل�ن��ات‬ ‫ال�ضريبية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع��ر���ض م �ن �ظ �م��ة ال� �ت� �ع ��اون وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫االقت�صادية اجلمعة على وزراء جمموعة الع�شرين‬ ‫ت�ق��ري��را ي��و��ص��ي ب��اع�ت�م��اد ه��ذا ال �ت �ب��ادل التلقائي‬ ‫للمعلومات مبثابة «املعيار العاملي» اجل��دي��د من‬ ‫�أجل زيادة ال�شفافية املالية وهو ما ت�ؤيده الواليات‬ ‫املتحدة وعدة بلدان �أوروبية‪ ،‬منها فرن�سا و�أملانيا‪.‬‬ ‫غري أ� ّنه من غري امل�ؤكد �أن جتاريها جمموعة‬ ‫الع�شرين ككل‪ ،‬بح�سب م�صدر �أوروبي‪.‬‬ ‫لكن رُّ‬ ‫تعث االقت�صاد يف �أوروب ��ا يبقى م�صدر‬ ‫املخاوف الرئي�سي القت�صادات العامل الكربى‪.‬‬ ‫ون ��دد وزي ��ر امل��ال�ي��ة الأ�� �س�ت�رايل واي ��ن ��س��وان‬ ‫الأربعاء بـ»تق�شف غبي» يف �أوروبا يلقي بظ ّله على‬ ‫انتعا�ش االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫كما �أبدت الواليات املتحدة الأربعاء خماوفها‬ ‫ح�ي��ال طلب «�ضعيف» يف منطقة ال �ي��ورو و»تعب‬ ‫التق�شف» الذي يهدد بع�ض دول املنطقة اخلا�ضعة‬ ‫خلطط ت�صحيح مايل‪.‬‬ ‫وت�صدّت منطقة ال�ي��ورو التي تثري املخاوف‬ ‫منذ �أك�ثر من ث�لاث �سنوات‪ ،‬لهذه االنتقادات يف‬ ‫افتتاحية ن�شرت اخلمي�س يف �صحيفتي نيويورك‬ ‫تاميز وانرتنا�شونال هريالد تريبيون‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د خ�م���س��ة م �� �س ��ؤول�ين �أوروب� �ي�ي�ن‪ ،‬بينهم‬ ‫رئي�س جمموعة اليورو يروين دي�سلبلوم واملفو�ض‬

‫الأوروبي لل�ش�ؤون االقت�صادية اويل رين املوجودان‬ ‫هذا الأ�سبوع يف وا�شنطن يف هذه االفتتاحية‪� ،‬أنّ‬ ‫الرد الأوروبي على الأزمة «�أتى بثماره»‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع رغ��م ذل��ك �أن ت � ؤ�ك��د جمموعة‬ ‫الع�شرين على �أهداف خف�ض العجز يف امليزانيات‬ ‫العامة التي حددتها قمة تورونتو عام ‪ 2010‬للعام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وي�ع�ت��زم ال � ��وزراء �أن ي�ب�ح�ث��وا الآن ال�ت��داب�ير‬ ‫الواجب اتخاذها جتاوبا مع �إ�سرتاتيجية احلد من‬ ‫الديون يف ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫ويدعو البع�ض �إىل حتديد ال�سقف املطلوب‬ ‫لديون بلد ما بن�سبة ‪ 90‬باملئة من �إجمايل ناجته‬ ‫الداخلي‪ ،‬غري �أنّ هذا امل�ستوى ال يحظى بالكثري‬ ‫من الت�أييد مبا يف ذلك من جانب �أملانيا‪.‬‬ ‫وتعتزم برلني التم�سك ب�أهداف قمة تورونتو‬ ‫و إ�ح � ��راز امل��زي��د م��ن ال �ت �ق��دم‪ ،‬ل�ك��ن ب ��دون حتديد‬ ‫�أهداف بالأرقام‪ ،‬على ما �أفاد م�صدر حكومي �أملاين‬ ‫هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫و�إزاء ال�صعوبات االقت�صادية يف �أوروبا ا�ضط ّر‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل مرة جديدة �إىل تخفي�ض‬ ‫توقعاته للنمو العاملي لهذه ال�سنة �إىل ‪ 3,3‬باملئة‬ ‫بعدما كانت ‪ 3,5‬باملئة يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫وهذا ما قد يدفع بع�ض الدول �إىل الت�صرف‬ ‫ب���ش�ك��ل أ�ح � ��ادي ل �ل �خ��روج م��ن الأزم � ��ة ع�ل��ى غ��رار‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت طوكيو م � ؤ�خ��را ع��ن ت��داب�ير جذرية‬ ‫على �أم��ل وقف تراجع الأ�سعار ال��ذي يلقي بثقله‬ ‫على اقت�صادها منذ �سنوات‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�سيا�سة النقدية ال�شديدة الت�ساهل‬ ‫التي �أطلقها البنك امل��رك��زي الياباين أ�دّت ب�شكل‬ ‫�آين �إىل انخفا�ض كبري يف �سعر الني ما �أثار ا�ستياء‬ ‫�شركاء طوكيو بدءا بالواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخل��زان��ة الأم�ي�رك ��ي ج��اك��وب لو‬ ‫الأربعاء إ� ّنه «من ال�ضروري �أن يلتزم جميع �أع�ضاء‬ ‫امل�س‬ ‫جمموعة الع�شرين بتعهدهم الأخ�ير بعدم ّ‬ ‫مبعدالت �صرف عمالتهم بغية جني منفعة على‬ ‫�صعيد التناف�سية»‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫تراجعت عن عر�ض الإبعاد‬

‫«إسرائيل» تعرض على العيساوي عفوا مشروطا‬

‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجع االحتالل الإ�سرائيلي عن عر�ضها ال�سابق‬ ‫ب�إبعاد الأ�سري الفل�سطيني �سامر العي�ساوي امل�ضرب‬ ‫عن الطعام منذ الأول من �آب العام املا�ضي‪ ،‬وقدمت‬ ‫بدال منه عر�ضا م�شروطا بالعفو عنه مقابل �إعادة ما‬ ‫تبقى له من حمكوميته ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويجري طاقم �أمني و�سيا�سي �إ�سرائيلي متخ�ص�ص‬ ‫مفاو�ضات حثيثة مع الأ�سري العي�ساوي الذي ميكث يف‬ ‫م�ست�شفى كبالن ق��رب الرملة بو�ضع �صحي �صعب‪،‬‬ ‫وذلك للبحث عن خمرج يوقف مبوجبه �إ�ضرابه عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د م���ص��در ر��س�م��ي فل�سطيني �أن ط��اق�م��ا من‬ ‫امل �خ��اب��رات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أج ��رى االرب �ع��اء مفاو�ضات‬ ‫جدية وحثيثة مع العي�ساوي يف غرفته‪ ،‬وكان الطاقم‬ ‫املفاو�ض على ات�صال مبا�شر مع مكتب رئي�س احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫العر�ض اجلديد‬ ‫وعن تفا�صيل العر�ض املقدم للعي�ساوي قال وزير‬ ‫الأ� �س��رى الفل�سطيني عي�سى ق��راق��ع �إن "�إ�سرائيل"‬ ‫تنازلت عن عر�ض الإبعاد �إىل اخلارج ثم �إىل غزة لع�شر‬ ‫�سنوات‪ ،‬وذل��ك بعد �أن رف�ضهما العي�ساوي‪ ،‬وقدمت‬ ‫ع��ر� �ض��ا ج��دي��دا ي�خ���ض��ع مب��وج �ب��ه الأخ �ي��ر مل�ح��اك�م��ة‬ ‫ع�سكرية حم��دد ت��اري�خ�ه��ا �سلفا يف ال�ت��ا��س��ع م��ن أ�ي��ار‬

‫القادم‪ ،‬ويتم مبوجبها �إعادة احلكم املتبقي له‪ ،‬على �أن‬ ‫ي�صدر الرئي�س الإ�سرائيلي خالل ثالثة �شهور عفوا‬ ‫عنه يعود بعده �إىل القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ق��راق��ع يف ح��دي�ث��ه ل�ل�ج��زي��رة ن��ت �إىل �أن‬ ‫العي�ساوي اكتفى باال�ستماع للفريق امل�ف��او���ض ومل‬ ‫يتخذ �أي ق��رار‪ ،‬و أ�ب�ل��غ مفاو�ضيه أ�ن��ه يف و�ضع �صحي‬ ‫�صعب ال ي�ؤهله للحوار والنقا�ش‪ ،‬وطلب وجود ممثل‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية ووزارة الأ� �س��رى وامل�ح��ام�ين‬ ‫وال�صليب الأحمر الدويل يف املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ال��وزي��ر الفل�سطيني �إىل �أن العي�ساوي‬ ‫ي��رف ����ض أ�� �س��ا� �س��ا امل �ح �ك �م��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة وال ي�ع�ترف‬ ‫ب�شرعيتها‪ ،‬وي���ص��ر ع�ل��ى مطلبه ب ��الإف ��راج ع�ن��ه �إىل‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫ورغ��م تنازل �إ�سرائيل عن عر�ض الإب�ع��اد‪ ،‬ي�شري‬ ‫قراقع �إىل خماطر يف العر�ض اجلديد �أهمها يف حال‬ ‫قبول العي�ساوي ب��ه‪ ،‬تثبيت ق��رار املحكمة الع�سكرية‬ ‫ب�إعادة فر�ض الأحكام ال�سابقة على الأ�سرى املحررين‬ ‫يف �صفقة جلعاد �شاليط وال��ذي��ن يزيد ع��دده��م الآن‬ ‫ع�ل��ى خم�سة ع�شر معتقال‪ ،‬مو�ضحا �أن العي�ساوي‬ ‫يخ�شى �أن يكون ر�أ�س حربة لتثبيت القانون الع�سكري‬ ‫الذي ي�سمح لهم ب�إعادة فر�ض �أحكام �سابقة للأ�سرى‬ ‫الذين يتم اعتقالهم‪.‬‬ ‫وبالرغم من ه��ذه املخاطر اعترب وزي��ر الأ�سرى‬ ‫العر�ض اجلديد تنازال �إ�سرائيليا بفعل حتول مو�ضوع‬ ‫العي�ساوي �إىل ق�ضية ر�أي ع��ام دويل‪ ،‬وات���س��اع دائ��رة‬

‫الأ�سري امل�ضرب عن الطعام �سامر العي�ساوي‬

‫االنتقادات املوجهة لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫وكان العي�ساوي وجه ‪-‬عرب نادي الأ�سري‪ -‬ر�سالة‬ ‫�إىل ال�شعب الفل�سطيني مبنا�سبة ي��وم الأ� �س�ير‪� ،‬أك��د‬

‫فيها �أن الأ��س��رى ي�ضربون من أ�ج��ل حت�سني ظروف‬ ‫اعتقالهم وامل�ح��اف�ظ��ة على كرامتهم يف ظ��ل انتهاك‬ ‫املواثيق والقوانني التي ت�ضمن حريتهم‪.‬‬

‫وطالب يف الر�سالة بال�ضغط على االحتالل من‬ ‫أ�ج��ل �إط�ل�اق ��س��راح جميع الأ��س��رى وع��دم ال�شروع يف‬ ‫�أي عملية تفاو�ض �إال بعد الإف��راج عنهم جميعا‪ .‬كما‬ ‫طالب الأ�سرى داخل ال�سجون بالتوحد‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ل�ل�أ� �س��رى ق��ائ�لا إ�ن ��ه ي�خ��و���ض �إ� �ض��راب��ه‬ ‫بالنيابة عنهم جميعا‪ ،‬م�شيدا بت�ضامنهم معه ومطالبا‬ ‫إ�ي��اه��م ب ��أن يقرنوا خطواتهم الت�ضامنية ب� إ�جن��ازات‬ ‫حلركة الأ�سرى‪.‬‬ ‫وكان العي�ساوي قد �أفرج عنه مع نحو �ألف �أ�سري‬ ‫فل�سطيني يف الثامن ع�شر من ت�شرين الثاين ‪2011‬‬ ‫�ضمن �صفقة �أبرمتها حركة حما�س و�إ�سرائيل لإطالق‬ ‫� �س��راح اجل �ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي ج�ل�ع��اد ��ش��ال�ي��ط‪� ،‬إال �أن‬ ‫�سلطات االحتالل �أعادت اعتقال العي�ساوي بعد �شهور‬ ‫من الإفراج عنه‪� ،‬إ�ضافة �إىل خم�سة ع�شر �أ�سريا �آخر‪،‬‬ ‫أ�ح��ده��م الأ��س�ير أ�مي��ن ال�شراونة ال��ذي �أبعد �إىل غزة‬ ‫لع�شر �سنوات مبوجب �صفقة‪.‬‬ ‫وحت��اول إ���س��رائ�ي��ل إ�ع ��ادة الأ� �س��رى امل�ح��رري��ن �إىل‬ ‫ال���س�ج��ن ب �ن��اء ع�ل��ى ق��ان��ون ع���س�ك��ري أ�� �ص��درت��ه خ�لال‬ ‫م�ف��او��ض��ات �إمت ��ام ال�صفقة‪ ،‬وي�ت�ي��ح للجنة ع�سكرية‬ ‫خم�ت���ص��ة �إع� � ��ادة ه� � ��ؤالء �إىل ال �� �س �ج��ن لإك� �م ��ال م��دد‬ ‫�أحكامهم‪ ،‬وذل��ك من خ�لال ملف �سري ودون الئحة‬ ‫اتهام �إذا ر�أت �أن الأ�سري املحرر خالف �شروط الإفراج‬ ‫عنه وعاد ملا ت�سميه ن�شاطا �إرهابيا‪ ،‬وهو اتهام يرف�ضه‬ ‫الأ�سرى املحررون الذين �أعيد اعتقالهم‪� ،‬إذ يقولون‬ ‫�إنه تالعب �إ�سرائيلي ل�سجنهم من جديد‪.‬‬

‫خالل اجتماعها بغزة دون «حما�س وفتح»‬

‫فصائل تطالب ببدء مشاورات‬ ‫تشكيل حكومة التوافق‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫دع� ��ت ف �� �ص��ائ��ل وق� ��وى ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة اىل‬ ‫ال �ب��دء ب� ��إج ��راء م �� �ش��اورات ��ش��ام�ل��ة لت�شكيل‬ ‫ح�ك��وم��ة ت��واف��ق وط �ن��ي م��ن ك �ف��اءات وطنية‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬ب�ه��دف ت��وح�ي��د امل� ؤ���س���س��ات وو��ض��ع‬ ‫الأ��س����س ل�برن��ام��ج اقت�صادي ب��دي��ل للخروج‬ ‫م ��ن الأزم � � ��ات االج �ت �م��اع �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫امل�ستفحلة‪ ،‬وحتديد موعد االنتخابات على‬ ‫�أ�سا�س التمثيل الن�سبي الكامل‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع قيادي عقده ‪12‬‬ ‫اً‬ ‫ف�صيل يف قطاع غزة لتدار�س اال�ستحقاقات‬ ‫املرتتبة على ا�ستقالة حكومة �سالم فيا�ض‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الف�صائل �إىل �أن قبول ا�ستقالة‬ ‫احلكومة ي�تراف��ق م��ع إ�ن�ه��اء عملية حتديث‬ ‫��س�ج��ل ال�ن��اخ�ب�ين يف غ��زة وال���ض�ف��ة الغربية‬ ‫يف املوعد املحدد ل��ه‪ ،‬داعية �إىل اعتبار تلك‬ ‫اال��س�ت�ق��ال��ة ف��ر��ص��ة لإط�ل�اق امل���ص��احل��ة على‬ ‫�أ��س��ا���س ات �ف��اق ال�ق��اه��رة يف ال��راب��ع م��ن مايو‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�� � �ش � ��ددت ع� �ل ��ى �� � �ض � ��رورة اال� �س �ت �ج��اب��ة‬ ‫ل�ت�ط�ل�ع��ات ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ورغ �ب �ت��ه‬ ‫اجل��ارف��ة لإن �ه��اء االن �ق �� �س��ام ال�ع�ب�ث��ي امل��دم��ر‬ ‫من خالل البدء ب�إجراء امل�شاورات ال�شاملة‬ ‫لت�شكيل حكومة التوافق‪.‬‬ ‫وطالبت الرئي�س حممود عبا�س بالدعوة‬

‫�ط��ار ال �ق �ي��ادي امل ��ؤق��ت ملنظمة‬ ‫ال�ع��اج�ل��ة لل� إ‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر لتنفيذ ات �ف��اق امل���ص��احل��ة و�إن �ه��اء‬ ‫االنق�سام و�إع�لان حكومة التوافق وحتديد‬ ‫م��وع��د االن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة والت�شريعية‬ ‫وان �ت �خ��اب��ات امل �ج �ل ����س ال��وط �ن��ي‪ ،‬وت���ص�ح�ي��ح‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية وتطوير كل �أ�شكال‬ ‫املقاومة �ضد االحتالل واال�ستيطان‪.‬‬ ‫كما دع��ت ال�ق�ي��ادة امل�صرية لال�ستمرار‬ ‫يف جهودها برعاية امل�صاحلة تنفيذًا التفاق‬ ‫ال �ق��اه��رة‪ ،‬م �ن��ددة يف ذات ال��وق��ت ب��ال�ت��دخ��ل‬ ‫الأمريكي يف ال�ش�ؤون الداخلية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب� ��ت ال �ف �� �ص��ائ��ل ع ��ن رف �� �ض �ه��ا �أي‬ ‫�ضغوط تهدف �إىل �إبقاء االنق�سام الكارثي‪،‬‬ ‫حمذرة من "الآثار ال�ضارة لتعومي احلكومة‬ ‫احل��ال �ي��ة �أو إ�ع� � ��ادة �إن� �ت ��اج ح �ك��وم��ة ج��دي��دة‬ ‫مم��اث �ل��ة‪ ،‬مم ��ا ي �ع �ي��د �إن� �ت ��اج ن �ف ����س الأزم � ��ات‬ ‫وامل�شكالت"‪.‬‬ ‫وال �ف �� �ص��ائ��ل امل �� �ش��ارك��ة ب��االج �ت �م��اع ه��ي‪:‬‬ ‫ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي‪ ،‬جبهة التحرير‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬اجل �ب �ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬جبهة التحرير العربية‪ ،‬االحتاد‬ ‫الدميقراطي الفل�سطيني‪ -‬ف��دا‪ ،‬ال�صاعقة‪،‬‬ ‫حزب ال�شعب‪ ،‬اجلبهة الدميقراطية لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬جبهة الن�ضال ال�شعبي‪ ،‬اجلبهة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬امل� �ب ��ادرة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫واجلبهة ال�شعبية ‪ -‬القيادة العامة‪.‬‬

‫حماد‪ :‬املخابرات اإلسرائيلية تعيش حالة إرباك‬ ‫بعد حملة «مكافحة التخابر» بغزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫أ�ك��د وزي��ر الداخلية والأم��ن‬ ‫ال��وط �ن��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف غ��زة‪،‬‬ ‫فتحي ح ّماد‪� ،‬أن �أجهزة املخابرات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة "تعي�ش ح��ال��ة من‬ ‫االرب� ��اك وال�ت�خ�ب��ط ب�ع��د احلملة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ي تنفذها وزارت �ه��ا‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫ملكافحة التخابر"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫وزارته حققت "انت�صارات كبرية‪،‬‬ ‫و�أن آ�ف � ��ة ال �ت �خ��اب��ر يف ط��ري�ق�ه��ا‬ ‫للتال�شي"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة قد‬ ‫�أطلقت يف الثاين ع�شر من �شهر‬ ‫�آذار(م� � ��ار�� � ��س) امل��ا� �ض��ي احل�م�ل��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة مل��واج �ه��ة ال�ت�خ��اب��ر مع‬ ‫االح � �ت �ل�ال الإ� �س ��رائ �ي �ل ��ي‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫م��ن امل�ق��رر �أن ت�ستمر على م��دار‬ ‫�شهرين‪ ،‬حيث فتحت منذ بداية‬ ‫احلملة ومل��دة �شهر"باب التوبة"‬ ‫ل �ل �م �ت �خ��اب��ري��ن م ��ع االح � �ت �ل�ال‪،‬‬ ‫وبعد انتهاء امل��دة �شرعت بعملية‬ ‫اعتقاالت يف �صفوفهم‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ح � ّم��اد خ�ل�ال كلمته‬ ‫يف ال �ي��وم ال��درا� �س��ي "الإ�سقاط‬

‫بو�سرت احلملة‬

‫والتخابر ‪ ..‬املعاجلة املتكاملة"‬ ‫الذي نظمته ال��وزارة �صباح اليوم‬ ‫اخلمي�س (‪ )4|18‬ب�غ��زة �إىل نية‬ ‫وزارت� � ��ه الإف � � ��راج خ�ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ع��ن ع ��دد م��ن ال �ع �م�لاء‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن �أم �� �ض��وا ثلثي امل ��دة ممن‬ ‫تو�سموا فيهم اال�ستقامة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ‪�":‬سنفرج ع ��ن ع��دد‬

‫ت�صريحات كريي ت�شي ب�ضغوط تعطل امل�صاحلة‬

‫حماس‪ :‬السلطة قررت تعطيل املصالحة لـ ‪ 3‬أشهر‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫"حما�س" �إن لديها معلومات دقيقة‬ ‫ح ��ول م��واف �ق��ة ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫ع�ل��ى ت�ع�ط�ي��ل �أي ج �ه��ود ل�ت�ن�ف�ي��ذ ات�ف��اق‬ ‫امل� ��� �ص ��احل ��ة خ �ل��ال الأ� � �ش � �ه ��ر ال �ث�ل�اث��ة‬ ‫القادمة؛ لإعطاء فر�صة �إ�ضافية لوزير‬ ‫اخلارجية الأمريكي جون كريي للتقدم‬ ‫نحو جمع الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‬ ‫على طاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م ح��رك��ة حما�س‬ ‫�سامي �أبو زهري يف ت�صريح �صحفي �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ " :‬لقد مت ه��ذا االت�ف��اق خالل‬ ‫لقاء ج��رى م��ؤخ��را يف باري�س ب�ين كبري‬ ‫املفاو�ضني الفل�سطينيني �صائب عريقات‬ ‫وكريي"‪.‬‬ ‫وع ّد �أبو زهري �أنّ ت�صريحات كريي‬ ‫تدلل على �أن ال�ضغوط الأمريكية هي‬ ‫ال�سبب ال ��ذي ي�ق��ف وراء تعطيل جهود‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية الداخلية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إ َّن ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات ت�شكل‬ ‫دليال �إ�ضافيا على ال�ضغوط الأمريكية‬ ‫ل�ت�ع�ط�ي��ل امل �� �ص��احل��ة‪ ،‬وع �ل��ى �أن ال�سبب‬ ‫احلقيقي جلمود امل�صاحلة هو اال�ستجابة‬ ‫لل�ضغوط الأمريكية‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ك� �ي ��ري ق � � ��ال �إن� � � ��ه ال ي ��رى‬ ‫�أي �إ� � �ش ��ارات ل�ل�م���ص��احل��ة ب�ي�ن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وحما�س و أ�ن��ه يجب تقوية‬ ‫ال�سلطة يف ال�ضفة‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره أ�ك � ��د ال� �ق� �ي ��ادي يف احل��رك��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور � �ص�لاح ال�ب�ردوي ��ل "�أن رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س وفريق املفاو�ضات‬

‫من العمالء حتى تكون املعاجلة‬ ‫م��زدوج��ة ت���ض��م عملية ردع من‬ ‫خالل املالحقة والإعدام‪ ،‬وكذلك‬ ‫امل�ساعدة واملعاجلة والإفراج"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د �أن ح �م �ل��ة م��واج �ه��ة‬ ‫ال �ت �خ��اب��ر م ��ا زال � ��ت‪ ،‬و�ست�ستمر‬ ‫ع �م �ل �ي��ة امل�ل�اح� �ق ��ة وال �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫وجمع املعلومات عن املتخابرين‬

‫ب��ال�ت�ع��اون ب�ين الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫وف �� �ص��ائ��ل امل� �ق ��اوم ��ة‪ .‬و أ��� �ض ��اف‪:‬‬ ‫"عملية االعتقال م�ستمرة ومن‬ ‫خالل هذه احلملة اعتقلنا عددا‬ ‫ال ب�أ�س به من العمالء وهم حتت‬ ‫التحقيق"‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزير الداخلية �إىل �أن‬ ‫حملة مواجهة التخابر نفذت من‬

‫ب��اب تن�شيط و إ�ق�ن��اع ال ��ر�أي العام‬ ‫ح�ت��ى ي�ن���ض��م ل�ه��ا ك��ل م��ن ع��ا���ش‬ ‫حت��ت االح�ت�لال م��ن �أب�ن��اء �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أردف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬نطمئن �أبناء‬ ‫�شعبنا والأمة العربية والإ�سالمية‬ ‫�أن �آفة التخابر �أ�صبحت مك�شوفة‬ ‫لدينا‪ ،‬وال ترقى مل�ستوى ظاهرة‬ ‫فالعدد ب�سيط وهو يف طريقه �إىل‬ ‫التال�شي"‪.‬‬ ‫وع� � � َّد ه ��ذه احل �م �ل��ة مبثابة‬ ‫"�صراع �أدم� �غ ��ة م��ع االح �ت�لال‬ ‫ب��ال �ق��درات وال �ع �ق��ول وال �ك �ف��اءات‬ ‫وااللكرتونيات"‪ ،‬م���س�ت�ط��رداً "‬ ‫ق�ب�ل�ن��ا ال �ت �ح��دي يف ه ��ذا امل �ج��ال‪،‬‬ ‫ونحقق يف كل ي��وم االنت�صار تلو‬ ‫االنت�صار‪ ،‬وو�صلنا �إىل ما يدور يف‬ ‫�أروقة االحتالل"‪.‬‬ ‫و�شدد ح ّماد على �أن االحتالل‬ ‫ب��ات الآن يعي�ش ح��ال��ة �إرب ��اك يف‬ ‫�أجهزته وات�صاالته مع العمالء‪،‬‬ ‫م �� �س �ت��درك �اً "االحتالل ي �ح��اول‬ ‫ط �م � أ�ن��ة ع�م�لائ��ه ل�ك��ن امل�لاح�ق��ة‬ ‫واالع� � �ت� � �ق � ��االت ل �ل �م �ت �خ��اب��ري��ن‬ ‫متوا�صلة والتحقيقات م�ستمرة"‪.‬‬

‫هنية إىل قطر لبحث ملف املصالحة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫غ ��ادر رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫غ��زة �إ�سماعيل هنية‪� ،‬صباح �أم����س اخلمي�س‪،‬‬ ‫قطاع غزة متوج ًها �إىل دولة قطر‪ ،‬وذلك للقاء‬ ‫ال���ش�ي��خ ح�م��د ب��ن خليفة �آل ث��اين �أم�ي�ر دول��ة‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫و�أكد طاهر النونو الناطق با�سم احلكومة‬ ‫�أن زي � ��ارة ه �ن �ي��ة اىل ق �ط��ر � �س �ت �ت �ن��اول ملفني‬ ‫هامني‪ ،‬ال �سيما دع��وة قطر لعقد قمة عربية‬ ‫م�صغرة لدفع امل�صاحلة الفل�سطينية قد ًما‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النونو �أن امللف الأول يتعلق ب��حث‬

‫ملف �إع ��ادة إ�ع�م��ار ق�ط��اع غ��زة وامل���ش��اري��ع التي‬ ‫ت�ك�ف�ل��ت دول ��ة ق�ط��ر ب�ت�ن�ف�ي��ذه��ا يف ق �ط��اع غ��زة‪،‬‬ ‫والتي بد�أ تنفيذها بالفعل على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أن امللف الثاين �سيتناول بحث‬ ‫ملف امل�صاحلة الفل�سطينية خا�صة بعد الكلمة‬ ‫التي �ألقاها �أمري دولة قطر يف القمة العربية‬ ‫التي عقدت م�ؤخ ًرا‪ ،‬ودعوته لعقد قمة عربية‬ ‫م�صغرة لدفع ملف امل�صاحلة‪ ،‬وهو ما رف�ضته‬ ‫حركة "فتح" ورئا�سة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ب�سبب ت�ضمن الفكرة ح�ضور حركة "حما�س"‬ ‫م�سا بالتمثيل‬ ‫للقمة‪ ،‬وهو ما اعتربته ال�سلطة ً‬ ‫الفل�سطيني الر�سمي‪.‬‬

‫اتهام ‪ 5‬مقدسيني بتنفيذ هجمات‬ ‫ضد أهداف إسرائيلية‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬

‫عبا�س وكريي خالل اللقاء الأخري‬

‫الذي يراهن على جوالت كريي املكوكية‬ ‫م��ن أ�ج� ��ل م� �ع ��اودة امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬ه��و من‬ ‫يعطل امل�صاحلة‪ ،‬أ�م��ا نحن يف "حما�س"‬ ‫فلم نطلب مهلة وال ت�أجيال للم�صاحلة‬ ‫على الإطالق"‪.‬‬ ‫ون � �ف� ��ى ال �ب ��ردوي� � ��ل �أي ع�ل�اق��ة‬ ‫لال�ستحقاقات التنظيمية بامللفات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة امل �ط��روح��ة ع �ل��ى ال���س��اح��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها امل�صاحلة‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬مواقف "حما�س" ال�سيا�سية‬

‫ت���ص�ن�ع�ه��ا م � ؤ�� �س �� �س��ات �ه��ا‪ ،‬وه ��ي ت�سري‬ ‫وفـــــــق ن�ه��ج وا� �ض��ح امل �ع��امل ال ي� ؤ�ث��ر‬ ‫فيـــــــها تغري اال��ش�خ��ا���ص‪ ،‬وم��ن ذلك‬ ‫م �ل��ف امل �� �ص��احل��ة ال � ��ذي ت�ع�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�بره‬ ‫"حما�س" خ � �ي� ��ارا ا� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ا‪،‬‬ ‫وبذلـــــت من اجلهد الكثري من �أجل‬ ‫اجنازه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أما م�س�ألة االنتخابات‬ ‫التي يتم ا�ستخدامها لت�ضليل الر�أي‬ ‫ال �ع��ام ال��وط�ن��ي وال� ��دويل‪ ،‬ف ��آخ��ر من‬

‫ميكنه احل��دي��ث ع��ن االن�ت�خ��اب��ات هو‬ ‫فريق �أو�سلو الذي يفرط يف احلقوق‬ ‫والثوابت الفل�سطينية‪ ،‬فاملطلوب �أوال‬ ‫هو توفري احلريات العامة وال�شراكة‬ ‫الوطنية وتوحيد الربنامج الوطني‬ ‫وت �ط �ه�ي�ر ال� �ق ��د� ��س م ��ن ال �ت��دخ�ل�ات‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬ووق��ف التن�سيق الأمني‬ ‫ال� ��ذي ي��ره��ق ك��اه��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪،‬‬ ‫ث � ��م ب � �ع� ��ده� ��ا ي� � ��أت � ��ي احل � ��دي � ��ث ع��ن‬ ‫االنتخابات"‪.‬‬

‫�أعلنت �سلطات االح�ت�لال �أم����س اخلمي�س‬ ‫ت �ق��دمي الئ �ح��ة ات� �ه ��ام � �ض��د خ �م �� �س��ة م��واط �ن�ين‬ ‫مقد�سيني بدعوى �إطالق النار على م�ستوطنني‬ ‫يهود وعنا�صر م��ن �شرطته يف البلدة القدمية‬ ‫يف القد�س املحتلة‪ ،‬فيما وج��ه �إليهم اتهام �آخر‬ ‫مبحاولة خطف وقتل م�ستوطن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" �إن‬ ‫التهم املوجهة للمقد�سيني اخلم�سة و�أعمارهم‬ ‫بني ‪ 20‬و‪ 25‬عاماً ترتكز على "الت�آمر لإط�لاق‬ ‫نار وال�شروع يف قتل والتواط�ؤ مع العدو يف وقت‬ ‫احل ��رب‪ ،‬وال �ت��وا� �ص��ل م��ع ج �ه��ات �أج�ن�ب�ي��ة وحمل‬ ‫�أ�سلحة"‪ ،‬فيما طالب االدع��اء العام الإ�سرائيلي‬ ‫ب�إبقاء املجموعة قيد االحتجاز حتى ا�ستكمال‬ ‫الإجراء القانونية بحقهم‪.‬‬ ‫وادع��ت الئ�ح��ة االت�ه��ام �أن ال�شبان اخلم�سة‬

‫"ات�صلوا مع منظمات �إرهابية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬وط�ل�ب��وا ت��دري�ب�ه��م ع�ل��ى الأ��س�ل�ح��ة‬ ‫وامل �ت �ف �ج��رات‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��م م�ت�ه�م��ون بالتخطيط‬ ‫ال��س�ت�ه��داف(امل�ت�ع�ب��دي��ن) و�إل �ق��اء ق�ن��اب��ل ي��دوي��ة‬ ‫باجتاه مركز لل�شرطة يف القد�س"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��ت �أن � �ه� ��م "خططوا الخ �ت �ط��اف‬ ‫م�ستوطن و�سرقة �سالحه وا�ستخدامه يف قتله‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أن �ه ��م اخ �ت �ط �ف��وا م���س�ت��وط�ن��ا ك ��ان يتم�شى‬ ‫بالقرب من م�ستوطنة (جفعات زئيف) ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬لكنهم �أطلقوه بعدما عرفوا ب�أنه غري‬ ‫م�سلح"‪.‬‬ ‫وزعمت �أن ال�شبان ح��اول��وا يف �إح��دى امل��رات‬ ‫"�سرقة" �سالح من �شرطي �إ�سرائيلي‪ ،‬لكنهم‬ ‫تخلوا عن اخلطة بعدما �شك �ضباط يف �سلوكهم‪،‬‬ ‫كما �أ�شارت �إىل �أنهم تدربوا على �إطالق النار على‬ ‫حاجز قلنديا‪ ،‬وحاولوا �شراء �أ�سلحة ومتفجرات‬ ‫وجمعوا قطعاً تلزم ل�صنع قنبلة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪7‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫تقودها قوى �إ�سالمية‪ ..‬وجبهة الإنقاذ ترف�ض امل�شاركة‬

‫مليونية يف القاهرة اليوم للمطالبة‬ ‫بـ«تطهري القضاء»‬ ‫الــقــاهــرة‪� -‬آالء حــمــزة‬

‫من خاللها حتقيق مطالب الثورة‪ ،‬ال�سيما‬ ‫حماكمة عادلة وناجزه لرموز النظام ال�سابق‬ ‫حمذرة من حماوالت و�صفتها بـ"امل�ستميتة"‬ ‫إلع � � ��ادة �إن� �ت ��اج ال �ن �ظ��ام ال �� �س��اب��ق وه � ��دم كل‬ ‫اجن � ��ازات ال �ث ��ورة‪ .‬ودع ��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال�شرعية‬ ‫للحقوق والإ� �ص�ل�اح ب�سرعة �إ� �ص��دار قانون‬ ‫جديد لل�سلطة الق�ضائية‪ ،‬والذي يعمل على‬ ‫ت�صحيح الأو�ضاع يف الق�ضاء امل�صري‪ ،‬ردا على‬ ‫�أحكام الرباءة والأحكام امل�سي�سة‪ ،‬وقبول كافة‬ ‫الطعون التي رفعها رموز النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫الخ � � � ��وان امل���س�ل�م�ين‬ ‫و�أك� � � ��دت ج �م��اع��ة إ‬ ‫ا�ستجابتها لنداء القوى ال�سيا�سية التي دعت‬ ‫الم�ين‬ ‫�إىل مليونية تطهري الق�ضاء وق��ال أ‬ ‫العام للجماعة‪ ،‬حممود ح�سني‪� ،‬إن املليونية‬ ‫ت�ستهدف املطالبة بتحقيق مطالب الثورة‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها مطالبة جمل�س ال�شورى ب�إقرار‬ ‫قانون يحقق ا�ستقالل ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬

‫تنظم �أح��زاب وق��وى �إ�سالمية م�صرية‪،‬‬ ‫اليوم (اجلمعة)‪ ،‬مليونية حا�شد لـ"تطهري‬ ‫الق�ضاء"‪ ،‬ردا على ق��رار حمكمة ا�ستئناف‬ ‫القاهرة �إخالء �سبيل الرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫مبارك‪ ،‬و�إن�ه��اء حب�سه االحتياطي على ذمة‬ ‫ق�ضية قتل املتظاهرين والف�ساد املايل‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن ح ��زب ��ا "النور" و"الوطن"‬ ‫ال�سلفيان رف�ضهما امل���ش��ارك��ة ف��ى املليونية‬ ‫ب��داف��ع �أن ت�ط�ه�ير ال�ق���ض��اء ي�ت�ط�ل��ب �إجن ��از‬ ‫ق��ان��ون ج��دي��د ي���ض�م��ن اال� �س �ت �ق�لال ال�ك��ام��ل‬ ‫ل�ل�ق���ض��اء‪ ،‬بينما ق��رر ن�ح��و ‪ 15‬ح��زب��ا وق��وى‬ ‫�سيا�سية امل�شاركة‪ ،‬يت�صدرها �أحزاب‪ :‬احلرية‬ ‫ال� �ص��ال��ة‪ ..‬ال�ب�ن��اء وال�ت�ن�م�ي��ة‪..‬‬ ‫وال �ع��دال��ة‪ ..‬أ‬ ‫العمل اجلديد‪ ..‬الإ�صالح‪ ..‬ال�شعب)‪.‬‬ ‫وي�شارك فى املليونية ائتالفات �شبابية‬ ‫وث ��وري ��ة (ال �ث��ائ��ر احل � ��ق‪ ..‬االئ� �ت�ل�اف ال �ع��ام‬ ‫تطهري‬ ‫ل �ل �ث��ورة‪ ..‬راب �ط��ة امل �ح��ام�ين الإ� �س�لام �ي�ين‪..‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار "ح�سني" �إىل ث�لاث��ة مطالب‬ ‫اجلبهة ال�سلفية‪ ..‬اجلبهة الثورية حلماية‬ ‫الثورة)‪ .‬ومن املقرر التظاهر �أمام دار الق�ضاء �أخرى تتعلق بتطهري كافة م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫العايل ملطالبة الرئي�س حممد مر�سي باتخاذ م��ن الفا�سدين وات�خ��اذ الإج� ��راءات الثورية‬ ‫قرارات حا�سمة فى ملف التطهري الق�ضاة‪ .‬امل�ن��ا��س�ب��ة ل��ذل��ك‪ ،‬وحم��ا��س�ب��ة رم� ��وز ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال���س��اب��ق ال��ذي��ن �أف �� �س��دوا احل �ي��اة ال�سيا�سية‬ ‫وكذلك من ت�سببوا يف قتل الثوار‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مطالب‬ ‫وت �ط��ال��ب ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال��داع�م��ة العمل على ا�سرتداد الأموال املنهوبة‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��زام ��ن م� ��ع م �ل �ي��ون �ي��ة "تطهري‬ ‫للمليونية مر�سي بت�شكيل حمكمة ثورة يتم‬

‫الق�ضاء" يناق�ش جمل�س ال�شورى امل�صري‬ ‫م�شروع قانون لتعديل م��واد قانون ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية الذى تقدمت به الهيئة الربملانية‬ ‫حلزب الو�سط والذي يت�ضمن تخفي�ض �سن‬ ‫املعا�ش (انتهاء فرتة عمل القا�ضي) من ‪70‬‬ ‫عاما �إىل ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫كما يبحث ملف حتديد مرتبات �أع�ضاء‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية والهيئات الق�ضائية وفقا‬ ‫جلدول موحد للمرتبات دون متييز بني جهة‬ ‫�أو هيئة ق�ضائية و�أخرى‪ .‬بالإ�ضافة �إىل مادة‬ ‫تتعلق مبن�صب النائب العام" يُعني النائب‬ ‫العام بقرار من رئي�س اجلمهورية بناء على‬ ‫اختيار جمل�س الق�ضاء الأعلى" وفقا ملا ن�ص‬ ‫عليه الد�ستور‪.‬‬

‫م�شاركة‬ ‫و�أعربت حركة "ق�ضاة من �أجل م�صر"‬ ‫عن ت�أييدها لكل من يطالب بتطهري الق�ضاء‬ ‫وباقي م�ؤ�س�سات الدولة من الف�ساد ا�ستكماال‬ ‫أله � � ��داف ال � �ث� ��ورة‪ ،‬م � � ؤ�ك ��دة يف ب �ي ��ان ت�ل�ق��ت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه "�أن الق�ضاء �إذا مل‬ ‫يقف وقفة ي�ساند فيها احلق وينهي ب�أحكامه‬ ‫دول ��ة ال�ف���س��اد ب�ك��ل ح ��زم‪ ،‬و�إذا مل ي�ستخدم‬ ‫القانون مل�صلحة ال�شعب ف�سوف تكون طعنته‬ ‫الكربى موجهة �إىل قلب م�صر"‪.‬‬ ‫ت�أتى تظاهرات "تطهري الق�ضاء" بعد‬ ‫م� ؤ�مت��ر عقدته "جبهة ال�ضمري الوطني"‬

‫دار الق�ضاء العايل يف م�صر‬

‫ال�ت��ي ت�شكلت ف��ى مطلع �شباط امل��ا��ض��ي من‬ ‫لفيف م��ن �أن �� �ص��ار ال�ن�ظ��ام احل ��ايل ملواجهة‬ ‫الن �ق��اذ ال��وط�ن��ي ب�ع��د ق ��رار املحكمة‬ ‫ج�ب�ه��ة إ‬ ‫ب�إخالء �سبيل مبارك‪ .‬ودع��ت اجلبهة خالل‬ ‫امل�ؤمتر �إىل تعديل قانون ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫ودع ��م ��ش�ع�ب��ي ي���س��ان��د ه ��ذه اخل �ط��وات ال�ت��ي‬ ‫��س�ت�ق��اب��ل ب �ث��ورة م��ن ق�ب��ل "فلول" ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وت��راج �ع��ت ق ��وى ث��وري��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة عن‬ ‫مطالبها بـ"تطهري الق�ضاء"‪ ،‬معتربة �أن‬ ‫م�شاركة جماعة الإخوان يف هذه التظاهرات‬ ‫ه��و حم��اول��ة مل��ا �أ��س�م��وه بـ"�أخونة الق�ضاء"‬ ‫و�أع �ل��ن تكتل ال �ق��وى ال �ث��وري��ة‪ ،‬ف��ى ب�ي��ان له‬

‫(اخلمي�س) رف�ضه مناق�شة قانون ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية داخل جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫وزع ��م ال �ب �ي��ان �أن ال��داع�ي�ن ل�ت�ظ��اه��رات‬ ‫ال � �ي� ��وم ي� �ه ��دف ��ون �إىل ت �� �س �ي �ي ����س ال �ق �� �ض��اء‬ ‫ل�صاحلهم حت��ت دع��وى التطهري م�ستغلني‬ ‫املطالبات الثورية والوطنية بتطهري الق�ضاء‬ ‫امل�صري‪ .‬واعتربت جبهة الإنقاذ الوطني �أن‬ ‫مليونية تطهري الق�ضاء موجهة بالأ�سا�س‬ ‫�ضد م�ؤ�س�سة الق�ضاء‪ ،‬م�ؤكدين م�ساندتهم‬ ‫ل�ل�ق���ض��اء ورف �� �ض �ه��م مل��ا �أ� �س �م��وه بـ"مذبحة‬ ‫الق�ضاء"‪.‬‬ ‫ونفت حركة �شباب ‪� 6‬إب��ري��ل م�شاركتها‬ ‫فى مليونية ال�ي��وم‪ ،‬م��ؤك��دة �أنها مع تطهري‬

‫االنفجار وقع يف م�صنع للأ�سمدة ودمر ثمانني منزال بالقرب منه‬

‫عشرات القتلى والجرحى بانفجار هائل يف تكساس األمريكية‬

‫تك�سا�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أدى ان� �ف� �ج ��ار ق � ��وي يف م���ص�ن��ع‬ ‫للأ�سمدة يف والية تك�سا�س الأمريكية‬ ‫�أم�س اخلمي�س اىل تدمري ع��دد كبري‬ ‫م��ن امل���س��اك��ن املحيطة ب��ه‪ ،‬وت�سبب يف‬ ‫� �س �ق��وط خ�م���س��ة ق�ت�ل��ى اىل ‪ 15‬قتيال‬ ‫و‪ 160‬جريحا‪ ،‬ح�سب ح�صيلة ر�سمية‬ ‫�أوىل �أعلنتها �شرطة الوالية‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود عيان لو�سائل �إع�لام‬ ‫حملية �أن االنفجار بعث كرة من النار‬ ‫عر�ضها حوايل ثالثون مرتا يف اجلو‪.‬‬ ‫وق��ال تومي مو�سكا رئي�س بلدية‬ ‫مدينة وي�ست التي وقع فيها االنفجار‬ ‫وت�ضم ‪ 2500‬ن�سمة ان "االمر كان كما‬ ‫لو ان قنبلة نووية انفجرت"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح لل�صحافيني ان احل�صيلة‬ ‫"تقدر يف ال��وق��ت احل��ا��ض��ر مب��ا بني‬ ‫خم�سة قتلى و‪ 15‬قتيال" م�شريا اىل‬ ‫ان م�ست�شفيات املنطقة الثالثة عاجلت‬ ‫اكرث من ‪� 160‬شخ�صا م�صابني بجروح‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ه ��ذه االرق� � ��ام ميكن‬

‫الن �ق ��اذ‬ ‫ان ت �ت �غ�ير‪ .‬وي��وا� �ص��ل رج� ��ال إ‬ ‫ادارة االزم��ة يف املنطقة بينما ما زالت‬ ‫النريان م�شتعلة يف امل�صنع‪.‬‬ ‫وق��ال ق��ائ��د �شرطة واك��و باتريك‬ ‫� �س��وان �ت��ون ان ن��وع �ي��ة ال� �ه ��واء ب�سبب‬ ‫الدخان ال�سام يف مكان االنفجار يبقى‬ ‫�أح��د همومنا‪ ،‬مو�ضحا ان��ه قد جتري‬ ‫ع�م�ل�ي��ة �إخ�ل��اء ح���س��ب اجت ��اه ال��ري��اح‪.‬‬ ‫وح��اول رجال االطفاء تفقد كل منزل‬ ‫يف املنطقة بحثا عن �ضحايا حمتملني‪.‬‬ ‫الع�لام الأمريكية‬ ‫وكانت و�سائل إ‬ ‫�أوردت ارقاما متفاوتة ل�ضحايا انفجار‬ ‫وي�ست‪ .‬فقد �أف ��ادت �شبكة "كي دبليو‬ ‫ت��ي اك�س" التلفزيونية املحلية نقال‬ ‫عن م�س�ؤول اجهزة الطوارئ يف وي�ست‬ ‫جورج �سميث‪ ،‬ان ما بني �ستني و�سبعني‬ ‫�شخ�صا قتلوا وا��ص�ي��ب م�ئ��ات �آخ��رون‬ ‫بجروح يف االنفجار‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عن هذه االرق��ام‪،‬‬ ‫ق��ال الناطق با�سم جهاز االم��ن العام‬ ‫يف تك�سا�س يف لقاء مع �صحافيني "ال‬ ‫�أ�ستطيع ان انفي او ان �أ�ؤكد"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "هناك قتلى‪ .‬العدد لي�س‬

‫االنفجار بعث كرة من النار عر�ضها حواىل ‪ 30‬مرتا يف اجلو‬

‫نهائيا وق��د ي��رت�ف��ع ب���س��رع��ة‪ .‬عمليات‬ ‫البحث جارية"‪.‬‬ ‫واكد ان "رجال االنقاذ ال يكافحون‬ ‫ال �ن��ار ح��ال �ي��ا(‪ )...‬ان�ه��م م��وج��ودون يف‬ ‫القطاع لكنهم ال ي�ستطيعون االقرتاب‬ ‫ب�سبب الدخان ال�سام الذي ينبعث" من‬

‫احلريق‪.‬‬ ‫واغ� �ل� �ق ��ت امل� � ��دار�� � ��س اخل �م �ي ����س‬ ‫واجل�م�ع��ة‪ ،‬كما �أع�ل��ن املفو�ض مارتي‬ ‫ك � ��روف � ��ورد م��و� �ض �ح��ا ان "املدر�سة‬ ‫الثانوية حترتق"‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م اج�ه��زة‬

‫االط�ف��اء دون ييغر ان �سبب الكارثة‬ ‫ال ي��زال جم�ه��وال‪ ،‬غ�ير انها ق��د تكون‬ ‫ناجتة عن االمونياك‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫"االنفجار كان قويا اىل حد ت�سبب‬ ‫باندالع حرائق يف املباين املجاورة"‪.‬‬ ‫ويثري ا�ستمرار احل��ري��ق خم��اوف‬ ‫من انفجار خزان ثان‪.‬‬ ‫ودم��ر االن�ف�ج��ار ح��واىل ثمانني‬ ‫منزال يف هذه املدينة ال�صغرية التي‬ ‫ي �ت �ح��در ث�ل�اث��ة ارب� � ��اع � �س �ك��ان �ه��ا من‬ ‫ت�شيكيا‪ ،‬اىل جانب مبنى �سكني ودار‬ ‫للم�سنني‪.‬‬ ‫ووق��ع االن�ف�ج��ار بعد ي��وم�ين على‬ ‫التفجريين اللذين ا�ستهدفا ماراثون‬ ‫بو�سطن واوقع ثالثة قتلى ونحو ‪180‬‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫ون�ق��ل اجل��رح��ى اىل م�ست�شفيات‬ ‫عدة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وذك� ��رت و� �س��ائ��ل االع�ل��ام املحلية‬ ‫ان نوافذ العديد من امل�ساكن املجاورة‬ ‫تك�سرت ب�سبب قوة االنفجار‪.‬‬ ‫وحتدث عدد كبري من ال�شهود عن‬ ‫قوة االنفجار‪.‬‬

‫الق�ضاء مب��ا ال مي�س با�ستقالله ب ��أي ح��ال‪،‬‬ ‫و�أن يتم التطهري من داخله بعيدًا عن تدخل‬ ‫ال�سلطة التنفيذية للحفاظ على عدم تلونه‬ ‫ب�أي لون �سيا�سي‪.‬‬ ‫وفى ال�سياق ذاته �أعلن رئي�س حزب غد‬ ‫ال�ث��ورة‪� ،‬أمي��ن ن��ور‪� ،‬أن احل��زب لن ي�شارك يف‬ ‫مليونية تطهري الق�ضاء التي دع��ت القوى‬ ‫ال� �س�لام �ي��ة �إىل تنظيمها‪ .‬وق ��ال ن ��ور عرب‬ ‫إ‬ ‫ح���س��اب��ه ع�ل��ى م��وق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫"تويرت"‪" :‬غد الثورة" يطالب من ق�ضاة‬ ‫م�صر �إ�صالحيات حقيقة فى مرفق العدالة‬ ‫وم ��زي ��د م ��ن ال �ن �� �ض��ال م ��ن �أج� � ��ل احل �ي��دة‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬

‫اإلمارات تعلن اعتقال خلية‬ ‫تابعة للقاعدة‬ ‫ابو ظبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫الم� ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل�ت�ح��دة �أم����س اخلمي�س‬ ‫�أع�ل�ن��ت دول��ة إ‬ ‫القب�ض على خلية قالت �إنها من تنظيم القاعدة‪ ،‬وت�ضم �سبعة‬ ‫�أ�شخا�ص م��ن جن�سيات عربية‪ ،‬كانت تخطط لأع�م��ال "مت�س‬ ‫�أم ��ن الوطن" وت���س�ع��ى ل�ت��و��س�ي��ع ن���ش��اط�ه��ا �إىل دول �إق�ل�ي�م�ي��ة‪،‬‬ ‫ح�سب بيان ر�سمي ن�شرته وكالة الأنباء الر�سمية‪.‬‬ ‫وذكر البيان �أن اخللية "كانت تخطط للقيام ب�أعمال مت�س‬ ‫�أم��ن ال��وط��ن و�سالمة مواطنيه واملقيمني على �أر��ض��ه‪ ،‬وتقوم‬ ‫بتجنيد �أ�شخا�ص والرتويج لأعمال تنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫و�صرح م�صدر للوكالة ‪-‬و�صفته ب�أنه م�س�ؤول‪ -‬ب�أن اخللية‬ ‫كانت متد تنظيم القاعدة بالأموال وتقدم له الدعم اللوج�ستي‪،‬‬ ‫وت�سعى ملد ن�شاطها �إىل بع�ض الدول الإقليمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن نيابة �أمن الدولة �ستبا�شر التحقيقات‬ ‫الج � ��راءات مت�ه�ي��دا لتقدميهم �إىل‬ ‫م��ع املتهمني ح��ال ان�ت�ه��اء إ‬ ‫املحاكمة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الإمارات كانت قد �ألقت القب�ض على نا�شطني‬ ‫�إ�سالميني �إماراتيني‪ ،‬وقد بد�أت حماكمتهما بتهمة الت�آمر على‬ ‫نظام احلكم‪.‬‬ ‫الم� � ��ارات ب ��إن �ه��اء اح �ت �ج��از م�صريني‬ ‫ك�م��ا ت�ط��ال��ب م���ص��ر إ‬ ‫مقبو�ض عليهم بتهمة ت�شكيل "خلية" ي�شغل �أع�ضا�ؤها مواقع‬ ‫قيادية يف جماعة الإخوان امل�سلمني بالإمارات‪.‬‬

‫النظام السوري يكثف الغارات الجوية والحر يسيطر على مطار بحمص‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫��ش��ن ال �ط�ي�ران احل��رب��ي ال �� �س��وري ع��دة‬ ‫غ ��ارات ج��وي��ة �أم ����س اخل�م�ي����س ع�ل��ى حميط‬ ‫الفرقة ‪ 17‬بريف حمافظة ال��رق��ة ومناطق‬ ‫�أخ � ��رى يف ري ��ف دم �� �ش��ق‪ ،‬و� �س��ط ا��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫م���س�ت�م��رة يف م�ن��اط��ق خم�ت�ل�ف��ة م��ع �سيطرة‬ ‫اجل�ي����ش احل ��ر ع�ل��ى م �ط��ار ال���ض�ب�ع��ة ب��ري��ف‬ ‫حم�ص‪.‬‬ ‫وذك��ر املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫يف بيان �صحفي‪� ،‬أن الغارات جاءت يف حماولة‬ ‫م��ن ال �ق��وات النظامية لفك احل���ص��ار ال��ذي‬ ‫ي�ف��ر��ض��ه م�ق��ات�ل��ون م��ن ك�ت��ائ��ب ال �ث��وار على‬ ‫الفرقة منذ �أيام‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت �شبكة ��ش��ام ع��ن ق�صف عنيف‬ ‫م��ن ال�ط�يران احل��رب��ي على حميط الفرقة‬ ‫‪ 17‬بالرقة‪ ،‬حيث هاجم اجلي�ش احل��ر رتال‬ ‫ع�سكريا يف بلدة عني عي�سى مبحافظة الرقة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل��ان التن�سيق �إن ‪� 157‬شخ�صا‬ ‫قتلوا �أم�س الأربعاء يف خمتلف �أنحاء �سوريا‪.‬‬ ‫وق ��د وا� �ص �ل��ت ق� ��وات ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري‬ ‫ق���ص�ف�ه��ا ل �ع��دة حم��اف �ظ��ات مب�خ�ت�ل��ف �أن� ��واع‬ ‫الأ�سلحة‪ ،‬وذلك على وقع احتدام اال�شتباكات‬ ‫مع اجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫ففي ريف دم�شق قال نا�شطون �سوريون‬ ‫�إن ت�سعة �أ�شخا�ص ‪ -‬بينهم �أط �ف��ال‪ -‬قتلوا‬ ‫جراء ق�صف قوات النظام لبلدة الدرخبية‪.‬‬ ‫و�أف��ادت �شبكة �شام الإخبارية ب��أن قوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام ق�صفت ب�ن�يران املدفعية وراج�م��ات‬ ‫ال�صواريخ ك�لا م��ن مع�ضمية ال�شام وداري��ا‬ ‫وخان ال�شيح وتل منني يف ريف دم�شق‪ ،‬بينما‬ ‫ق��ال��ت جل��ان التن�سيق املحلية �إن ا�شتباكات‬

‫دارت يف ال�ع�ت�ي�ب��ة ب��ري��ف دم���ش��ق ب�ي�ن ق��وات‬ ‫النظام وم�سلحي املعار�ضة‪.‬‬ ‫و�أك��د نا�شطون �أن ق��وات النظام ق�صفت‬ ‫بلدة عني ترما ب�أ�سلحة ف�سفورية وكيميائية‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون قالوا �إن قوات النظام ق�صفت‬ ‫ب�سالح كيميائي مناطق يف حي جوبر املجاور‬ ‫ل�ساحة العبا�سيني و�سط دم�شق؛ مما �أدى �إىل‬ ‫وقوع �إ�صابات‪ ،‬و�أظهرت �صو ٌر اختناق بع�ض‬ ‫امل�صابني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �شبكة �شام �إىل ا�شتباكات عنيفة‬ ‫يف حميط داري ��ا ب��ري��ف دم�شق ب�ين اجلي�ش‬ ‫احل��ر وق ��وات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ب�ع��د ت��واف��د ت�ع��زي��زات‬ ‫ج��دي��دة م��ن ج�ه��ة ��ص�ح�ن��اي��ا ب��ال �ت��زام��ن مع‬ ‫ا�شتداد وترية الق�صف على املدينة براجمات‬ ‫ال�صواريخ‪ .‬كما ا�ستهدفت قوات النظام �أحياء‬ ‫دم�شق اجلنوبية بقذائف الهاون واملدفعية‪،‬‬ ‫يف ح�ين وق�ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات م��ع احل��ر يف حي‬ ‫خميم الريموك‪.‬‬ ‫ويف وق��ت ��س��اب��ق‪ ،‬ق��ال اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر �إنه �سيطر على مطار ال�ضبعة الع�سكري‬ ‫قرب الق�صري يف ريف حم�ص‪ ،‬وا�ستوىل على‬ ‫كميات كبرية من الذخرية‪.‬‬ ‫و�أف � � ��ادت جل ��ان ال�ت�ن���س�ي��ق امل�ح�ل�ي��ة ب ��أن‬ ���اجل�ي����ش احل ��ر ا� �س �ت��وىل ع�ل��ى ط��ائ��رت��ي ميغ‬ ‫ودبابتني ومدفعني من عيار ‪ 23‬و�آخر م�ضاد‬ ‫للطائرات من عيار ‪ ،57‬بعد ا�شتباكات عنيفة‬ ‫م��ع ق ��وات ال�ن�ظ��ام �أ� �س �ف��رت ع��ن مقتل قائد‬ ‫املطار و�أك�ثر من ع�شرين �شبيحا وع�شرين‬ ‫جندياً وع�شرة من م�سلحي حزب اهلل‪.‬‬ ‫وج��ددت قوات النظام ق�صفها باملدفعية‬ ‫الثقيلة لبلدة الدار الكبرية ولعدة مناطق يف‬ ‫ريف حم�ص اجلنوبي‪.‬‬

‫ويف ري��ف حلب قتل وج��رح ع�شرات �إث��ر‬ ‫�سقوط �صاروخ "�سكود" على مدينة �إعزاز‪.‬‬ ‫وط��ال ق�صف املدفعية وق��ذائ��ف الهاون‬ ‫بلدة حي�ش يف حمافظة �إدل��ب‪ ،‬وقالت �شبكة‬ ‫�شام �إن الق�صف كان مبعدل قذيفة كل خم�س‬ ‫دقائق من قبل �آليات جي�ش النظام املتمركزة‬ ‫يف حاجز اخلزنات‪.‬‬ ‫وقد ا�شتدت اال�شتباكات يف بلدة الكتيبة‬ ‫ب��ري �ف��ا درع � ��ا ب�ي�ن احل� ��ر وال �ن �ظ��ام��ي ال ��ذي‬ ‫ا��س�ت�ه��دف معظم �أح �ي��اء دي��ر ال ��زور بق�صف‬ ‫مدفعي‪.‬‬ ‫من جانبه قال املر�صد ال�سوري للحقوق‬ ‫االن�سان‪� ":‬إن مقاتلني من اللجان ال�شعبية‬ ‫امل���س�ل�ح��ة امل��وال �ي��ة ل�ل�ن�ظ��ام ال �� �س��وري وح��زب‬ ‫اهلل اللبناين وج�ن��ود م��ن ال�ق��وات النظامية‬ ‫�سيطر على بلدة ابل" جنوب مدينة حم�ص‪،‬‬ ‫وال��واق �ع��ة اىل ب�ع��د ارب �ع��ة ك�ي�ل��وم�ترات من‬ ‫الطريق الدويل دم�شق ‪ -‬حم�ص ‪ -‬حلب‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬افادت وكالة االنباء الر�سمية‬ ‫ال�سورية(�سانا) ان القوات النظامية "ب�سطت‬ ‫�سيطرتها ال�ك��ام�ل��ة ع�ل��ى ب �ل��دة اب��ل يف ري��ف‬ ‫حم�ص ب�ع��د مالحقتها ل�ف�ل��ول االره��اب�ي�ين‬ ‫وتكبيدهم خ�سائر كبرية"‪.‬‬ ‫وت � ��دور يف امل�ن�ط�ق��ة ا� �ش �ت �ب��اك��ات عنيفة‬ ‫ي�شارك فيها بح�سب املر�صد مقاتلون موالون‬ ‫حل ��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين‪ ،‬ب �ه��دف ع ��زل مقاتلي‬ ‫املعار�ضة يف ه��ذه النقطة اال�سا�سية لربط‬ ‫دم�شق بال�ساحل‪.‬‬ ‫وق��ال مدير املر�صد ال�سوري رام��ي عبد‬ ‫الرحمن ان �سيطرة النظام على �آبل "تعيق‬ ‫ح ��رك ��ة امل �ق��ات �ل�ي�ن امل �ع��ار� �ض�ي�ن ب�ي�ن ح�م����ص‬ ‫والق�صري"‪.‬‬

‫مقاتلو اجلي�ش احلر يف حم�ص‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مذاكرة في العلم والثقافة‬

‫العرف الطيب‬ ‫يف االستدراك ألبي الطيب‬ ‫ق��ال ال�ن��ا���س ‪-‬وه��م �شهود اهلل يف الأر� ��ض‪ -‬يف ال���ش�ه��ادة بخري‬ ‫للدكتور �إبراهيم زي��د الكيالين رحمه اهلل وتقبله يف ال�صاحلني‪،‬‬ ‫واجت��ه ك� ٌل وجهته يف احل��دي��ث عنه‪ ،‬ف ��أردت �أن �أح��اك��ي حمبوبه يف‬ ‫االهتمام باللغة‪ ،‬و�أجاري مرغوبه يف �شرح ال�شعر وقوله‪ ،‬ف�أ�ستعري‬ ‫عنواناً لأحد �شروح ديوان املتنبي لأوظفه يف �إ�ضافات علمية م�شرقة‬ ‫يف حياة ه��ذا ال��رج��ل؛ عرفاناً بف�ضله‪ ،‬وت��ذك�يراً بجهده وتوجيهاً‬ ‫�إىل ح�سن التعامل معه‪ ،‬و إ���ش��ارة �إىل �أوج��ه النبوغ عنده‪ ،‬وحتفيزاً‬ ‫للدار�سني ولأبنائه الربرة‪ ،‬جلمع �شيء عنه‪ ،‬وال �شك �أن عنه وعنده‬ ‫خري كثري‪ ،‬فبحره زاخر‪ ،‬و�ساحله حافل‪ ،‬واخلريات يف زرعه دانية‪،‬‬ ‫والقلوب ملعرفة ما عنده حانية‪ ،‬وعليه ف��إين �أ�ستذكر مما يجمل‬ ‫ا�ستدراكه لهذا الرجل الرباين ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬كان ال�شيخ خطيباً منذ �صغره‪ ،‬حتى كان يبكي �سامعيه يف‬ ‫م�ساجد ال�سلط �إذا ناب فيها عن وال��ده ال�شيخ عبد احلليم رحمه‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫‪ -2‬وكانت له عناية باللغة‪ ،‬فقد ك��ان ع�ضواً يف جممع اللغة‬ ‫العربية الأردين‪ ،‬وقد �صبغ درو�سه املتخ�ص�صة يف علم التف�سري بهذه‬ ‫العناية‪ ،‬فكانت هجريى در�سه النهول من بحر ك�شاف الزخم�شري‬ ‫وخمت�صره للن�سفي‪ ،‬حتى ك��ان ي�ستثقل ه��ذا الرتكيز على اللغة‬ ‫والعناية بها عند بع�ض ط�لاب العلم‪ ،‬وك��ان��ت ل��ه عناية بال�شعر‪،‬‬ ‫و�أعلم �أن له دي��وان�اً مطبوعاً يف ه��ذا‪ ،‬ولكن ال��ذي �أ�ضيفه هنا‪� ،‬أنه‬ ‫قد زار عمان يف �سنة من ال�سنوات‪ ،‬و�ألقى ق�صيدة يف مدحها‪ ،‬ومل‬ ‫ي�سجلها‪ ،‬ثم زارها ثانية فلقيه �صديقه مفتي عمان ال�شيخ علي بن‬ ‫حمد اخلليلي «الذي ي�سمع فيحفظ ‪�-‬أ�شد من الكمبيوتر‪ ،»-‬فداعبه‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬أنت القائل‪ »..‬و�ألقى عليه ق�صيدته من حفظه‪ ،‬فعُدت هذه‬ ‫من دالئل حفظ هذا الرجل‪ ،‬ومن �أريحية �أبي الطيب رحمه اهلل‪.‬‬ ‫‪ -3‬كانت مناهج التعليم �أحد اهتمامات الرجل‪ ،‬فقد �ساهم يف‬ ‫و�ضع املناهج العلمية يف عدة بالد‪ ،‬كعُمان مث ً‬ ‫ال‪ ،‬وقد �أورق ما زرع‪،‬‬ ‫و�آتت جهوده ثمارها هناك‪.‬‬ ‫‪ -4‬ما فارقته كلمة احلق يف الداخل واخل��ارج‪ ،‬فهو الذي قال‬ ‫مل�شايخ ال�سعودية‪�« :‬أ�شتغلتم ب�شرك القبور‪ ،‬وتركتم �شرك الق�صور»‪.‬‬ ‫‪ -5‬أ�ك��رم��ه اهلل تعاىل ب��و�أد ق��ان��ون االخ�ت�لاط ال��ذي ك��ان ي��راد‬ ‫له �أن يعمم يف املدار�س احلكومية‪ ،‬عرب خطبه املعروفة يف امل�سجد‬ ‫احل�سيني وغريه‪ ،‬وجمعه للوجهاء‪ ،‬وكتابته للم�ضابط التي حتذر‬ ‫من االختالط و�أهله‪ ،‬حتى كان له ما �أراد‪.‬‬ ‫‪ -6‬ولئن كان ال�شيخ من �أهل التف�سري �إال �أن هذا مل مينعه من‬ ‫م�شاركة �أهل الفقه يف الفتيا‪ ،‬فقد كان ع�ضواً يف جمل�س االفتاء يف‬ ‫هذا البلد ل�سنوات طويلة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ولئن كان حاله كذلك فقد كان رحمه اهلل فقيه مقا�صد‪،‬‬ ‫رحيماً ب�سائليه‪ ،‬متحرياً لل�سهولة والي�سر يف فتواه‪ ،‬ي�شابه يف الذي‬ ‫يفتي به فتوى �صديقه العالمة القر�ضاوي مد اهلل يف عمره‪ ،‬ففي‬ ‫ف�ت��واه ج��واز تهنئة الن�صراين يف ع�ي��ده‪ ،‬الح��ظ مقا�صد ال�شريعة‬ ‫العامة امل�أخوذة من عموم الن�ص ليدفع بها مف�سدة تكون‪ ،‬ويحقق‬ ‫بها م�صلحة يرتقب حتقيقها‪.‬‬ ‫‪ -8‬كان ال�شيخ حكيماً فيما يقول‪ ،‬فيعرف كيف يك�سر‪ ،‬وكيف‬ ‫يجرب‪ ،‬فعند املواقف ال�شجاعة يعرف ال�شيخ‪ ،‬فهو أ�ح��د فر�سانها‪،‬‬ ‫وعند املواقف التي حتتاج �إىل م�ساي�سة يعرف ال�شيخ كذلك‪ ،‬فهو‬ ‫�أي�ضاً من فر�سانها‪ ،‬كما هو معروف عند من كان له اخت�صا�ص بهذا‬ ‫الرجل‪.‬‬ ‫‪ -9‬ت��وىل عمادة كلية ال�شريعة‪ ،‬وك��ان من �أق��وى من جل�س يف‬ ‫هذا املن�صب‪ ،‬فال ترد كلمته‪ ،‬وال يرف�ض طلبه‪ ،‬حتى ولو كان مقابله‬ ‫من العتاة املانعني لأهل ال�شريعة حقوقهم‪ ،‬ولأبنائها مكت�سباتهم‪.‬‬ ‫‪� -10‬أكرمه اهلل تعاىل ب��أن يكون من حماة ال�ق��ر�آن املنافحني‬ ‫عنه‪ ،‬فكم له من �أي��اد بي�ضاء يف ال��ذود عن بي�ضة أ�ه��ل ال�ق��ر�آن يف‬ ‫ه��ذا البلد‪ ،‬وك��م ل��ه م��ن ج�ه��ود مباركة يف توجيه الن�شء للتوجه‬ ‫�إىل القر�آن‪ ،‬والإقبال عليه‪ ،‬در�ساً‪ ،‬وبحثاً‪ ،‬وت�لاوة‪ ،‬مبا هو معروف‬ ‫متواتر ال تغم�ض عنه عني‪ ،‬وال ينكره �أحد‪.‬‬ ‫‪ -11‬ك��ان له جهد يف الت�أليف‪ ،‬لكنه غري مكرث‪ ،‬لكنه دائ��ر يف‬ ‫فلك هذا الكتاب الكرمي‪ ،‬عرب درا�ساته يف �سورة الأنعام‪ ،‬ونظراته يف‬ ‫�سورة املائدة‪ ،‬ونفحاته امل�أخوذة من القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫‪ -12‬هذه فر�صة لتذكري �أبنائه و إ�خ��وان��ه وتالمذته‪ ،‬وخا�صة‬ ‫رفاقه يف جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‪ ،‬للقيام بجمع تراثه‪،‬‬ ‫وتقريبه للنا�س‪ ،‬والعمل على طباعته‪ ،‬وتعريف النا�س بقدر هذا‬ ‫الرجل‪ ،‬و�إقامة وقف خريي با�سمه‪ ،‬فلم يكن من املعقول �أن يقدم‬ ‫ملعزيه مطوية �صغرية عن حياته‪ ،‬وقد كان ملء ال�سمع والب�صر‪،‬‬ ‫ومل يكن مقبو ًال �أن يوزع يف عزاء ال�شيخ العالمة �أبي حممد الف�ضل‬ ‫بن العبا�س رحمه اهلل كتيباً يف الأدعية لعله لأحد تلميذاته‪ ،‬ف�أين‬ ‫علم ال�شيخ الذي ملء ال�سهل والوعر‪ ،‬و�أين كتبه‪� ،‬أمل يكن الأوىل �أن‬ ‫يعرف النا�س �أقدار ه�ؤالء العلماء‪ ،‬وما كتبوا‪ ،‬يف ذاك املوقف العظيم‬ ‫يف اجتماع النا�س لتعزية ب�ه��م‪ ،‬ول�ئ��ن ج��از ل�ل�آخ��ري��ن �أن ي��وج��دوا‬ ‫مربة لل�شيخ ابن عثيمني‪� ،‬أو لل�شيخ ابن باز عليهما رحمة اهلل‪ ،‬ف�إن‬ ‫الواجب على �أهل هذا البلد‪ ،‬ولو بجهد �شعبي‪ ،‬و�إن ق�صر �أبنا�ؤهم‬ ‫وحمبوهم‪� ،‬أن يوجدوا م�ؤ�س�سات علمية جلمع تراث امل�شايخ‪ :‬يا�سني‬ ‫درادك��ة‪ ،‬وف�ضل عبا�س‪ ،‬وعمر الأ�شقر‪ ،‬و�إبراهيم زيد‪ ،‬و�سواهم من‬ ‫�أهل الف�ضل؛ عرفاناً بعلومهم‪ ،‬وحفظاً جلهودهم حتى يحفظ اهلل‬ ‫�أولئك ف�إن الرب يورث‪ ،‬فمن حفظ ما للعلماء حفظه اهلل‪ ،‬ومن ق�صر‬ ‫فيهم‪ ،‬وقطع رحم العلم عنهم‪ ،‬قطعه اهلل‪ ،‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫حاجتنا إىل األخالق‬ ‫د‪.‬عبد الرحمن الرب‬ ‫�أجم َل ر�سول اهلل �ص ّلى اللهّ عليه و�س ّلم ر�سالته ك ّلها يف مكارم الأخالق حني قال فيما �أخرجه �أحمد والبخاري‬ ‫يف الأدب ب�سند �صحيح‪�« :‬إنمّ ا بعثت لأ ّ‬ ‫متم �صالح الأخالق»‪ ،‬ويف رواية عند البزار والبيهقي‪« :‬مكارم الأخالق»‪،‬‬ ‫ويف رواية عند مالك يف املوط�أ‪« :‬ح�سن الأخالق»‪.‬‬ ‫ال�صدارة من اهتمام املفكرين وال�ساعني لبناء النه�ضات واحل�ضارات‪ ،‬فهي‬ ‫وقد ح ّلت ق�ض ّية الأخالق حم ّل ّ‬ ‫�أ�سا�س قوام الأمم‪ ،‬وعامل احلفاظ على بقائها‪ ،‬كما قال �أمري ال�شعراء‪:‬‬ ‫�إنمّ ا الأمم الأخالق ما بقيت‬ ‫ف�إن هم ذهبت �أخالقهم ذهبوا‬ ‫وقيل‪« :‬يف ح�سن الأخالق �سعة كنوز الأرزاق»‪ ،‬وقيل‪�« :‬صفاء الأخالق من نقاء الأعراق‪ ،‬و�إمنا حتيا الأمم‬ ‫ب�أخالقها»‪.‬‬ ‫وهلل در القائل‪:‬‬ ‫ولو �أنني خيرّ ت ك ّل ف�ضيل ٍة‬ ‫ما اخرتت غري مكارم الأخالق‬ ‫ذلك �أن من كرمت �أخالقه ح�سن �سلوكه‪ ،‬وان�ضبطت ت�صرفاته‪ ،‬وات�سقت مع قواعد ال�شرع والقانون والعرف‬ ‫الكرمي‪ ،‬بغ�ض النظر عن العقوبة التي قد ي�ضعها القانون للمخالف؛ لأن الفطرة ال�سليمة جتعل الإن�سان يفهم‬ ‫�صحيحا‪ ،‬في�ستنكف احلر عن �أن يقع يف اخلط�أ مروء ًة و�إباءً‪ ،‬قبل �أن ميتنع خو ًفا من العقوبة‪ ،‬كما‬ ‫احلرية فه ًما‬ ‫ً‬ ‫جاء يف رواية ابن جرير عن هند بنت عتبة عند بيعة الن�سوة لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم حني قال لهن‪} :‬‬ ‫وال يزنني{‪ ،‬فقالت‪ :‬يا ر�سول اللهّ ‪ ،‬وهل تزين ا��ل ّرة؟ قال‪« :‬ال واللهّ ما تزين احل ّرة»‪ .‬ال يخطر يف بالها‬

‫�أن احل � ��رة الأب� �ي ��ة ت��ر� �ض��ى �أن ت �ق��ع يف ه��ذه‬ ‫اخلطيئة‪.‬‬ ‫وقد جاء يف رواية �سعيد بن من�صور �أنها قالت‪:‬‬ ‫«ل�ق��د ك� ّن��ا ن�ستحي م��ن ذل��ك يف اجل��اه�ل� ّي��ة‪ ،‬فكيف‬ ‫بالإ�سالم؟»‪.‬‬ ‫وقد ورد �أن عمر ر�ضى اهلل عنه قال‪« :‬لو كان‬ ‫قلب ن�ساء العرب على قلب هند ما زنت امر�أ ٌة قط»‪.‬‬ ‫وجميع الأدي��ان إ�من��ا تدعو �إىل تلك الأخ�لاق‬ ‫الفا�ضلة‪ ،‬وي�ؤكد كل العقالء �أن بقاء ورقي وم�صري‬ ‫ال ��دول واحل���ض��ارات م��ره��ون بتم�سكها ب��الأخ�لاق‬ ‫التي �شرعها اهلل لعباده و�أمرهم بها لتكون �أ�سباب‬ ‫�سعادة الأمم ورقيها وبقاء حكمها ودولتها‪.‬‬ ‫ومم��ا ذك ��ره اهلل �سبحانه وت �ع��اىل يف ال �ق��ر�آن‬ ‫من �صفات �أهل الإميان و�أخالقهم‪ ،‬يعلم �أن الأمة‬ ‫ال ت�ستقيم وال ت�ق��وم دول�ت�ه��ا �إال ب�ه��ذه الأخ�ل�اق‪،‬‬ ‫ف��إذا ا�ستقامت عليها حكا ًما وحمكومني كتب اهلل‬ ‫لهم الن�صر و�أيدهم ب��روح منه‪ ،‬كما جرى ل�سلفنا‬ ‫ال�صالح يف عهد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وبعده‪،‬‬ ‫وكما وعدهم �سبحانه بذلك يف قوله عز وجل‪} :‬‬ ‫ول�ي�ن���ص��رنّ اللهّ م��ن ين�صره �إنّ اللهّ ل �ق��ويٌّ ع��زي� ٌز‬ ‫ال�صالة و�آتوا‬ ‫ا ّلذين �إن م ّك ّناهم يف الأر�ض �أقاموا ّ‬ ‫ال ّزكاة و�أمروا باملعروف ونهوا عن املنكر وللهّ عاقبة‬ ‫الأمور{ (احلج‪.)40 :‬‬ ‫ل�ه��ذا ك��ان��ت ال�ترب�ي��ة يف ج��وه��ره��ا ع�ن��د الأمم‬ ‫الناه�ضة عملية �أخالقية‪ ،‬بل يعترب كثري من رواد‬ ‫التعليم �أن النمو الأخالقي هو الغاية الق�صوى من‬ ‫العمل املدر�سي والتعليمي كله‪ ،‬و�أن هدف الرتبية‬

‫هو غر�س الف�ضيلة يف النفو�س‪.‬‬ ‫وقد كان الإ�سالم �سبا ًقا �إىل ت�أكيد هذه املعاين‬ ‫م��ع رب��ط الأخ�ل�اق ب��ال��وح��ي‪� ،‬إذ يربي امل� ؤ�م��ن على‬ ‫�أن يكون م�صدر خري و�سعادة لنف�سه وللنا�س من‬ ‫حوله‪ ،‬وعلى �أن يكون �ضار ًبا ب�سهم يف حتقيق الأمن‬ ‫واال�ستقرار والنمو يف املجتمع ال��ذي يعي�ش فيه‪،‬‬ ‫وف�ض ً‬ ‫ال عن �آيات القر�آن العظيم التي �أح�صى بع�ض‬ ‫الباحثني �أن ربعها يتناول الأخ�ل�اق؛ فقد كرثت‬ ‫كرثة بالغة الأح��ادي��ث النبوية الداعية �إىل تربية‬ ‫النف�س والأم ��ة على الأخ�ل�اق العملية الفا�ضلة‪،‬‬ ‫وم��ن ب��اب الإ��ش��ارة فقط �أنقل حل�ضراتكم ما رواه‬ ‫البخاري يف «الأدب املفرد» حتت عنوان باب ح�سن‬ ‫اخللق‪ ،‬ب�أ�سانيد �صحيحة‪:‬‬ ‫بي �ص ّلى اهلل عليه‬ ‫ عن أ�ب��ي ال �دّرداء‪ ،‬عن ال ّن ّ‬‫و��س� ّل��م‪« :‬م��ا م��ن ��ش��ي ٍء يف امل �ي��زان �أث�ق��ل م��ن ح�سن‬ ‫اخللق»‪.‬‬ ‫بي‬ ‫ وعن عبد اللهّ بن عمرٍ و قال‪ :‬مل يكن ال ّن ّ‬‫ً‬ ‫متفح ً�شا‪ ،‬وكان‬ ‫فاح�شا وال‬ ‫�ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم‬ ‫ّ‬ ‫يقول‪« :‬خياركم �أحا�سنكم �أخال ًقا»‪.‬‬ ‫بي �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم‬ ‫ وعنه أ� ّن��ه �سمع ال ّن ّ‬‫يقول‪�« :‬أخربكم ب�أح ّبكم �إ ّ‬ ‫جمل�سا‬ ‫يل‪ ،‬و�أقربكم م ّني‬ ‫ً‬ ‫ي��وم القيامة؟» ف�سكت ال�ق��وم‪ ،‬ف� أ�ع��اده��ا م� ّرت�ين �أو‬ ‫ثال ًثا‪ ،‬قال القوم‪ :‬نعم يا ر�سول اللهّ ‪ ،‬قال‪�« :‬أح�سنكم‬ ‫خل ًقا»‪.‬‬ ‫ وعن عائ�شة ر�ضي اللهّ عنها �أ ّنها قالت‪ :‬ما‬‫خيرّ ر�سول اللهّ �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم بني �أمرين � اّإل‬ ‫اختار �أي�سرهما‪ ،‬ما مل يكن �إث ًما‪ ،‬ف�إذا كان �إث ًما كان‬

‫�أبعد ال ّنا�س منه‪ ،‬وم��ا انتقم ر�سول اللهّ �ص ّلى اهلل‬ ‫عليه و�س ّلم لنف�سه‪ � ،‬اّإل �أن تنتهك حرمة اللهّ تعاىل‪،‬‬ ‫فينتقم للهّ ع ّز وج ّل بها‪.‬‬ ‫وع �م��دة ال �ب��اب يف ه��ذا الأم ��ر احل��دي��ث املتفق‬ ‫عليه عن عبد اللهّ بن عمرٍ و ر�ضي اللهّ عنهما‪ ،‬عن‬ ‫بي �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم قال‪« :‬امل�سلم من �سلم‬ ‫ال ّن ّ‬ ‫امل�سلمون من ل�سانه وي��ده‪ ،‬واملهاجر من هجر ما‬ ‫نهى اللهّ ع�ن��ه»‪ ،‬ويف رواي ��ة‪� :‬إنّ رج�ل ً�ا ��س��أل ر�سول‬ ‫ري؟ قال‪:‬‬ ‫اهلل �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم �أيّ امل�سلمني خ ٌ‬ ‫«من �سلم امل�سلمون من ل�سانه ويده»‪ ،‬ويف رواية �أبي‬ ‫مو�سى ر�ضي اللهّ عنه‪ ،‬قال‪ :‬قالوا يا ر�سول اللهّ ‪� ،‬أيّ‬ ‫الإ�سالم �أف�ضل؟ ‪-‬ويف لفظ‪� :‬سئل ر�سول اهلل �ص ّلى‬ ‫اهلل عليه و�س ّلم �أيّ امل�سلمني �أف�ضل؟‪ -‬ق��ال‪« :‬من‬ ‫�سلم امل�سلمون من ل�سانه ويده»‪.‬‬ ‫�إن �سالمة النا�س من ل�سان امل�سلم وي��ده هي‬ ‫احل��د الأدن��ى للأخالق التي يربي عليها الإ�سالم‬ ‫�أبناءه ومعتنقيه‪ ،‬حتى تت�آلف قلوبهم وين�صرفوا‬ ‫�إىل التعاون فيما بينهم تفريغ طاقاتهم فيما هو‬ ‫نافع ومفيد لأنف�سهم ولأمتهم وللدنيا من ورائهم‪،‬‬ ‫ولهذا ك��ان نفع الآخ��ري��ن و�إدخ ��ال ال�سرور عليهم‬ ‫�أح��ب الأع�م��ال �إىل اهلل‪ ،‬فقد أ�خ��رج الطرباين عن‬ ‫ابن عمر �أنّ رج� ً‬ ‫بي �ص ّلى اهلل عليه‬ ‫لا جاء �إىل ال ّن ّ‬ ‫و�س ّلم‪ ،‬ف�ق��ال‪ :‬ي��ا ر��س��ول اهلل‪� ،‬أيّ ال ّنا�س �أح� ّ�ب �إىل‬ ‫أحب �إىل اهلل؟ فقال ر�سول اهلل‬ ‫اهلل؟ و�أيّ الأعمال � ّ‬ ‫أحب ال ّنا�س �إىل اهلل تعاىل‬ ‫�ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم‪ّ �« :‬‬ ‫أحب الأعمال �إىل اهلل تعاىل �سرو ٌر‬ ‫�أنفعهم لل ّنا�س‪ ،‬و� ّ‬ ‫تدخله على‬ ‫م�سلم‪� ،‬أو تك�شف عنه كرب ًة‪� ،‬أو تق�ضي‬ ‫ٍ‬

‫اشراقات نبوية ‪23‬‬

‫لقد رضي اهلل عن املؤمنني‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫ال �ق �ل��وب ال �ت��ي ف��ارق��ت م�ك��ة م��رغ�م��ة مي�ل��ؤه��ا‬ ‫ل بيوت املدينة املن ّورة‪،‬‬ ‫احلنني �إليها‪ ،‬والب�شرى مت أ‬ ‫انّ ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و��س� ّل��م أ�م��ر بالتجهّز‬ ‫للعمرة‪ ،‬وال�ب��دن تن�ساب يف طريقها �آملة �أن تبلغ‬ ‫حم ّلها‪ ،‬وقد �ساقها امل�صطفى و�صحبه متوجهني‬ ‫�إىل بيت اهلل احلرام‪ ،‬وال ميلأ القلوب � اّإل حنينها‪،‬‬ ‫وال يتقد يف ال�صدور �إال اال�شتياق للبيت املح ّرم‪ ،‬وال‬ ‫ق�صد يف النفو�س �إال اداء العبادة احلبيبة املرتقبة‪.‬‬ ‫وهناك يف مكة املكرمة عيون ترتقب الطريق‪،‬‬ ‫و�آذان تت�سمع �أخ �ب��ار حم �م��د‪ ،‬وح �ق��د ت�ت�ل�ظ��ى به‬ ‫ال �� �ص��دور‪ ،‬وزع �م��اء ق��ري����ش مي �ك��رون � اّأل يدخل ّنها‬ ‫حممد عليهم أ�ب ��دا‪ ،‬وي�ه��رع منهم نفر يفاو�ضون‬ ‫ر� �س��ول اهلل ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م ع�ل��ى ع�ب��ادت��ه‪،‬‬ ‫وعلى زي��ارة بيت اهلل‪ ،‬وفيهم بديل بن ورق��اء من‬ ‫بني خ��زاع��ة‪ ،‬ي���س��أل النبي ع��ن مق�صده‪ ،‬فيجيب‬ ‫�أنه ال ينوي حربا بل عبادة وطوافا‪ ،‬وتظل الر�سل‬ ‫تباعا حت��اول ثني امل�سلمني عن عمرتهم‪ ،‬وينتدب‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم عثمان بن عفان يف‬

‫�سفارة لأولئك الذين ي�صدون عن امل�سجد احلرام‪،‬‬ ‫ليبلغهم ما يريده ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وي�صل عثمان مكة بعد ط��ول ن ��أي‪ ،‬وت�ل��وح له‬ ‫الكعبة امل�ش ّرفة‪ ،‬فيجتاحه احلنني اجل��ارف �إليها‪،‬‬ ‫وتعر�ض عليه قري�ش الطواف بها فيقول‪ :‬ما كنت‬ ‫لأفعل حتى يطوف ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫وحتب�سه قري�ش عندها‪ ،‬وت�صل االخبار للنبي‬ ‫و�صحابته ب ��أن عثمان ق��د قتل‪ ،‬فيبايع امل�سلمون‬ ‫ر�سولهم على املوت يف �سبيل اهلل‪ ،‬وي�ضرب الر�سول‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م ب�ك�ف��ه ب�ي�ع��ة ع��ن ع�ث�م��ان‪،‬‬ ‫فتظ ّل بيعة ال� ّر��ض��وان آ�ي��ة تتلى }لقد ر�ضي اهلل‬ ‫عن امل�ؤمنني �إذ يبايعونك حتت ال�شجرة{‪ ،‬وتظل‬ ‫بركات الر�ضى تظللهم وتتن�سمها الأمة حتى �آخر‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫ويتبني امل�سلمون �أنّ عثمان ما يزال ح ّيا يف مكة‪،‬‬ ‫ويقدم ر�سل قري�ش م ّرة �أخرى �إىل النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم �سهيل بن عمرو‪ ،‬ي�صدونه‬ ‫عن البيت احل��رام‪ ،‬وي�ضربون له موعدا يف العام‬ ‫القادم‪ ،‬على �أن يدخل مكة بال�سيوف يف �أغمادها‪،‬‬ ‫وي�شرتطون عليه �أن يرجع عنهم عامه ه��ذا‪ ،‬ومل‬ ‫ت��در قري�ش وي��ا وي��ح ق��ري����ش‪ ،‬مل ت��در �أن احلبيب‬

‫امل���ص�ط�ف��ى ق��د ق ��ال ي��وم �ه��ا وق ��د ��س�م��ع ب�ع�ن��اده��م‬ ‫ورف�ضهم‪« :‬واهلل ال ت�س�ألني قري�ش اليوم خطة فيها‬ ‫�صلة ال ّرحم �إال �أعطيتهم �إ ّياها»‪ ،‬ف�أي امة �سنكون‬ ‫لو �أننا اتبعناك حق االتباع يا ر�سول اهلل؟‬ ‫وتكون املفاو�ضة ثم �صلح احلديبية مبا فيه‬ ‫من مظاهر الإجحاف بحق النبي و�صحبه‪ ،‬وي�شتط‬ ‫ال�غ���ض��ب هلل ب�ع�م��ر يف ذل ��ك ال �ي��وم‪ ،‬ف�يرك����ض �إىل‬ ‫ال�صدّيق �سائال‪ ،‬يا �أبا بكر �ألي�س بر�سول اهلل؟‬ ‫قال‪ :‬بلى‬ ‫قال‪� :‬أ َول�سنا بامل�سلمني؟‬ ‫قال بلى‬ ‫قال‪ :‬أ� َولي�سوا بامل�شركني؟‬ ‫قال‪ :‬بلى‬ ‫قال عمر‪ :‬فعالم نعطي الدنية بديننا؟‬ ‫فقال ال�صدّيق‪ :‬يا عمر الزم غرزة‪ ،‬ف�إنيّ �أ�شهد‬ ‫أ� ّنه ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫فقال عمر‪ :‬و�أنا �أ�شهد �أنه ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫في�أتي عمر �إىل الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ف�ي���س� أ�ل��ه م��ا � �س ��أل ال �� �ص � ّدي��ق‪ ،‬فيجيبه امل�صطفى‬ ‫احلليم الرحيم ب�أمته‪�« :‬أن��ا عبداهلل ور�سوله‪ ،‬لن‬ ‫�أخالف �أمره ولن ي�ض ّيعني»‪.‬‬

‫أريد حال‬

‫االس��ت��ع��ف��اف يف ب��ي��ئ��ة ال��ف��ت��ن��ة‬ ‫د‪.‬حممد فتحي ح�سن‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ال�سالم عليكم �أنا �شاب �أعي�ش يف بيئة كلها فنت‪ ،‬كيف‬ ‫�أُ ِع ُّف نف�سي؟‬ ‫اجلواب‪ :‬يقول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬حفت اجلنة باملكاره‪،‬‬ ‫وحفت النار بال�شهوات"‪.‬‬ ‫ول�ك��ي ي�صل الإن���س��ان �إىل دار ال���س�ع��ادة‪ ،‬الب��د �أن يجتاز عقبات‬ ‫الطريق م��ن ال�شهوات وال��رذائ��ل‪ ،‬و�سائر أ�ن��واع القبائح واملحرمات‬ ‫واملنكرات‪ ،‬فيت�سامى عن االنغما�س يف �شيء منها‪ ،‬وال ي�سقط يف طريق‬ ‫من طرقها‪ ،‬ويف هذا الزمان الذي انت�شرت فيه ال�شبهات وال�شهوات‪،‬‬ ‫وان�صرف كثري من النا�س عن طاعة اهلل عز وج��ل‪ ،‬وا�شتدت الفنت‬ ‫وكرثت حتى �شاعت الفاح�شة بني كثري من امل�سلمني‪ ،‬من �أجل ذلك‬ ‫�أ�صبح قلب امل�سلم ال�صادق يحرتق مل��ا ي��راه‪ ،‬وم��ا يتمنى �أن يقدمه‬ ‫للدعوة وللإ�سالم‪ ،‬وال يجد الطريق �أو املعني له بعد اهلل عز وجل‪،‬‬ ‫ولذا جزاك اهلل خريا على التم�سك بال�صراط امل�ستقيم‪ ،‬ولك الب�شرى‬ ‫التي ق��ال فيها النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن م��ن ورائ�ك��م أ�ي��ام‬

‫عنه دي ًنا‪� ،‬أو تطرد عنه جوعًا‪ ،‬ولأن �أم�شي مع �أخي‬ ‫يف حاج ٍة �أح� ّ�ب إ� ّ‬ ‫يل من �أن �أعتكف يف ه��ذا امل�سجد‬ ‫يعني م�سجد املدينة �شه ًرا‪ -‬ومن كفّ غ�ضبه �سرت‬‫اهلل عورته‪ ،‬ومن كظم غيظه‪ ،‬ولو �شاء �أن مي�ضيه‬ ‫�أم�ضاه ملأ اهلل قلبه رجا ًء يوم القيامة‪ ،‬ومن م�شى‬ ‫مع �أخيه يف حاج ٍة ح ّتى يته ّي�أ له �أثبت اهلل قدمه‬ ‫يوم تزول الأقدام»‪.‬‬ ‫وال ت��زال الأخ�لاق ترتقي بامل�سلم حتى ت�صل‬ ‫ب��ه �إىل الإي �ث��ار‪ ،‬فيقدم ح��اج��ة أ�خ�ي��ه على حاجته‬ ‫املا�سة‪ ،‬ويقدم من نف�سه لإخوانه ما هو يف م�سي�س‬ ‫احلاجة �إليه }وي�ؤثرون على �أنف�سهم ولو كان بهم‬ ‫خ�صا�ص ٌة{ (احل�شر‪.)9 :‬‬ ‫وه ��ل حت �ت��اج الأمم ال�ن��اه���ض��ة �إىل �أك�ث�ر من‬ ‫ه��ذا لتتجاوز �أزماتها وتنطلق يف بناء م�ستقبلها‬ ‫ب��روح الأخ��وة وال��وح��دة والتعاون‪ ،‬ال ب��روح الفرقة‬ ‫والتخا�صم التي تدمر وال تعمر وتهدم وال تبني‪،‬‬ ‫ومت�ضي بالأمة نحو ال�سقوط‪.‬‬ ‫و�أخ �ت��م بب�شارة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ح�سن خلقه»‪ ،‬ومبا �أخرجه‬ ‫«ببيت يف �أعلى اجلنة ملن ّ‬ ‫ال �ط�براين ع��ن أ�ب��ي ه��ري��رة ق��ال‪ :‬ق��ال ر��س��ول اللهّ‬ ‫�ص ّلى اللهّ عليه و�آله و�س ّلم‪�« :‬إنّ �أح ّبكم �إ ّ‬ ‫يل �أحا�سنكم‬ ‫�أخال ًقا‪ّ ،‬‬ ‫املوطئون �أكنا ًفا‪ ،‬ا ّلذين ي�ألفون وي�ؤلفون‪،‬‬ ‫و�إنّ �أبغ�ضكم إ� ّ‬ ‫يل ّ‬ ‫امل�شا�ؤون بال ّنميمة‪ ،‬املف ّرقون بني‬ ‫الأح ّبة‪ ،‬امللتم�سون للرب�آء العنت (العيب)»‪.‬‬ ‫ورح��م اهلل يحيى بن معاذ ال��ذي ق��ال‪« :‬ح�سن‬ ‫اخللق ح�سنة ال ت�ضر معها كرثة ال�سيئات‪ ،‬و�سوء‬ ‫اخللق �سيئة ال تنفع معها كرثة احل�سنات»‪.‬‬

‫ال�صرب‪ ،‬للعامل فيهن أ�ج��ر خم�سني منكم (يعني ال�صحابة) قالوا‪:‬‬ ‫منهم يا ر�سول اهلل‪ ،‬قال‪ :‬بل منكم"‪ .‬وكرر ذلك �صلوات اهلل و�سالمه‬ ‫عليه‪ ،‬فهذه هي �أيام ال�صرب التي و�صفها �صلوات اهلل و�سالمه عليه‬ ‫ب��أن امل�ؤمن القاب�ض على دين كالقاب�ض على اجلمر‪ ،‬ف��أول ما نبد�أ‬ ‫به معك هو �أن يكون �شعارك الذي تعي�ش عليه ومتوت عليه هو قوله‬ ‫تعاىل‪( :‬فا�ستم�سك بالذي �أوحي �إليك �إنك على �صراط م�ستقيم)‪،‬‬ ‫وقوله تعاىل‪�( :‬إين �أخاف �إن ع�صيت ربي عذاب يوم عظيم) فهذا هو‬ ‫�شعارك الذي ال بد �أن متوت عليه و�أن حتيا عليه‪ ،‬البد لك من الثبات‪،‬‬ ‫وال بد من اتباع كل �سبيل يعني على الثبات عليه مثل‪:‬‬ ‫ حماولة تغيري البيئة املفتنة ‪-‬كحال الرجل ال��ذي قتل املئة‬‫نف�س‪ -‬واالنتقال �إىل مكان �آخر �إن ا�ستطعت‪.‬‬ ‫ دوام املحافظة على ال�صالة يف امل�سجد يف اجلماعة؛ لكي يكون‬‫قلبك معل ًقا ببيوت اهلل كما قال تعاىل‪�( :‬إمنا يعمر م�ساجد اهلل من‬ ‫�آمن باهلل واليوم الآخر و�أقام ال�صالة و�آتى الزكاة ومل يخ�ش �إال اهلل‬ ‫فع�سى �أولئك �أن يكونوا من املهتدين)‪.‬‬ ‫‪ -‬املحافظة على غ�ض الب�صر‪ ،‬وم��ن ب��اب �أوىل االل �ت��زام بعدم‬

‫خم��ال�ط��ة ال�ف�ت�ي��ات‪ ،‬ك�م��ا ق��ال ت �ع��اىل‪( :‬ق��ل ل�ل�م��ؤم�ن�ين ي�غ���ض��وا من‬ ‫�أب���ص��اره��م وي�ح�ف�ظ��وا ف��روج�ه��م ذل��ك �أزك ��ى ل�ه��م �إن اهلل خ�ب�ير مبا‬ ‫ي�صنعون)‪.‬‬ ‫ ح��اول إ�ي �ج��اد ال�صحبة الطيبة ال�ت��ي تعينك على ط��اع��ة اهلل‬‫تعاىل‪ ،‬فقد ثبت عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪" :‬املرء على‬ ‫دين خليله‪ ،‬فلينظر �أحدكم من يخالل"‪.‬‬ ‫ متى ما وجدت الفر�صة للزواج فبادر �إليها‪ ،‬فقد ثبت عن النبي‬‫�صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪" :‬يا مع�شر ال�شاب من ا�ستطاع منكم‬ ‫الباءة فليتزوج؛ ف�إنه �أع�ض للب�صر‪ ،‬و�أح�صن للفرج‪ ،‬ومن مل ي�ستطع‬ ‫فعليه بال�صوم ف�إنه له وجاء"‪.‬‬ ‫ عليك بدوام مراقبة اهلل كما قال تعاىل‪( :‬ومن يتق اهلل يجعل‬‫له خمرجاً ويرزقه من حيث ال يحت�سب وم��ن يتوكل على اهلل فهو‬ ‫ح�سبه �إن اهلل بالغ �أمره قد جعل اهلل لكل �شيء قدراً)‪.‬‬ ‫ تذكر �أن كل من مل يت�أدب مع اهلل فوق الأر�ض‪� ،‬سي�ؤدب يف كفنه‬‫حتت الأر�ض‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل لك الثبات على دينه‪ ،‬و�أن يلهمك ر�شدك‪.‬‬

‫ويعمد الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل هديه‬ ‫فينحر ويحلق‪ ،‬وذلك حني ر�أى امل�سلمني يرتددون‬ ‫يف النحر والتحلل‪ ،‬وت�شري عليه �أم �سلمة باملبادرة‬ ‫فيفعل‪ ،‬ويت�سابق امل�سلمون يف النحر والتق�صري‪،‬‬ ‫وق ��د ك �ظ �م��وا غ�ي�ظ�ه��م‪ ،‬وا��س�ت���س�ل�م��وا لأم� ��ر رب�ه��م‬ ‫و�أطاعوا نبيهم‪ ،‬و�أغاظوا ال�شيطان بطاعتهم‪ ،‬ف�أي‬ ‫جيل كنتم �أيها الأنقياء‪.‬‬ ‫وتتم نعمة اهلل على امل�ؤمنني وال يرتهم ر ّبهم‬ ‫اع�م��ال�ه��م‪ ،‬وي���س� ّره��م ب� آ�ي��ات��ه ال�ط�ي�ب��ات‪� ،‬إذال تلبث‬ ‫�آيات الب�شارة بالفتح القريب �أن تتن ّزل على القلب‬ ‫الطاهر لتحيا بها القلوب ال�ط��اه��رات‪ ،‬وق��د قفل‬ ‫النبي ع��ائ��دا م��ع ا�صحابه دون �أداء ال�ع�م��رة‪ ،‬ويف‬ ‫القلوب م��ا فيها م��ن احل��زن واالن�ق�ي��اد لأم��ر اهلل‪،‬‬ ‫فينزل قول اهلل �سبحانه وتعاىل‪ } :‬إ� ّن��ا فتحنا لك‬ ‫فتحاً مبيناً{‪ ،‬فيقول �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬لقد‬ ‫أحب إ� ّ‬ ‫يل من الدنيا جميعاً»‪.‬‬ ‫�أنزلت علي �آية هي � ّ‬ ‫ولقد كان �صلح احلديبية املجحف يف ظاهره؛‬ ‫متكيناً وعزاً ون�صراً يف حقيقته‪ ،‬وفتحاً قريباً‬ ‫الله ّم‪� ،‬آتنا فتحاً من عندك‪ ،‬و أ�ع��زن��ا بدينك‪،‬‬ ‫وردنا �إليك رداً جمي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫تصحيح الخطأ يف البصمة الوراثية‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬م��ا احلكم ال�شرعي يف حالة وق��وع خط أ� يف الب�صمة‬ ‫ال��وراث�ي��ة‪� ،‬أو إ�ع�ط��اء بيانات غ�ير �صحيحة �صدر على إ�ث��ره��ا حكم‬ ‫ق�ضائي ب�إثبات الن�سب‪ ،‬ثم تبني الح ًقا للمحكمة �أن الأمر بخالف‬ ‫ذلك؟‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬اح�ت��اط��ت ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة أ�� �ش��د االح�ت�ي��اط يف‬ ‫مو�ضوع الن�سب‪ ،‬وال ي�صح االعتماد على الب�صمة الوراثية �إال بعد‬ ‫�أخذ احليطة والدقة واحلذر؛ من ًعا من اختالط الأن�ساب‪ ،‬و�صيانة‬ ‫للأعرا�ض‪.‬‬ ‫جاء يف ق��رار املجمع الفقهي الإ�سالمي التابع لرابطة العامل‬ ‫الإ�سالمي يف دورت��ه ال�ـ‪1422 /10 /26-21( 16‬هــ) املوافق (‪/10-5‬‬ ‫‪2002 /1‬م)‪�" :‬إن ا�ستعمال الب�صمة الوراثية يف جمال الن�سب ال بد‬ ‫�أن يُحاط مبنتهى احلذر واحليطة وال�سرية‪ ،‬ولذلك ال بد �أن ُتقدَّم‬ ‫الن�صو�ص والقواعد ال�شرعية على الب�صمة الوراثية"‪.‬‬ ‫وعلى ه��ذا �إن ثبت وج��ود خط�أ يف الب�صمة ال��وراث�ي��ة؛ فيجب‬ ‫ت�صحيحه فو ًرا ون�سبة االبن لأبيه ال�صحيح‪ ،‬ويُ�صبح االبن اخلط�أ‬ ‫�أجنب ًّيا عن ن�سبه غري ال�صحيح‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬ ‫‪4.36‬‬ ‫ ‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫ ‪ 7.14‬‬ ‫ ‪4.14 1 2.36‬‬ ‫‪5.57‬‬

‫املدينة املنورة‬

‫ ‬

‫‪2.30‬‬

‫‪8.35‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫تقشعر منه‬ ‫جلود الذين‬ ‫آمنوا‬

‫ي��رى ال�شيخ ن��وح رح�م��ه اهلل �أن اخل�شوع حالة‬ ‫ع��ام��ة تتجلى يف ال �� �ص�لاة‪ ،‬وه ��ذا يعني �أن ال��و��ص��ول‬ ‫للخ�شوع يتطلب التزاما عاما وخ�ضوعا هلل يف كافة‬ ‫جماالت احلياة‪ ،‬ف�إن خ�ضعت حياتك وخ�شعت فل�سوف‬ ‫ترق �صالتك وتخ�شع‪.‬‬ ‫و ُيعبرّ ال�شيخ املغام�سي عن ه��ذا املعنى بطريقة‬ ‫�أخ ��رى وه��ي �أن��ك يف ال�ط��ري��ق �إىل ال���ص�لاة �إن فعلت‬ ‫الطاعات ف�ستقودك للخ�شوع‪ ،‬و�إن ارتكبت املوبقات‬ ‫ف�ستحرمك م��ن اخل���ش��وع‪ ،‬وه ��ذا ال �ك�لام ي��دل�ن��ا على‬ ‫�أن��ه ال ب��د م��ن االل �ت��زام ب��الإ��س�لام يف جميع النواحي‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وي��رى م���ش��اري اخل ��راز ب ��أن ال�ن��ا���س يخ�شعون يف‬ ‫ق�ن��وت رم���ض��ان ع�ن��د ال��دع��اء‪ ،‬وي�ستنتج م��ن ذل��ك �أن‬ ‫ط��ري��ق اخل �� �ش��وع ه��و يف ت�ط�ب�ي��ق � �ش �ع��ار‪ :‬حت ��دث �إل�ي��ه‬ ‫خاطبه تكلم معه‪ .‬ويق�صد من ه��ذا الكالم �أن نقبل‬ ‫على اهلل يف ال�صالة ب ��أن ن�ست�شعر ال�ق��رب منه فنبثه‬ ‫همومنا ونتحدث �إليه بلغتنا ون��دع��وه دع��اء القريب‬ ‫ال�سامع‪.‬‬ ‫وي��رى ك��ات��ب م�ب��دع ‪ -‬ن�سيت ا�سمه ‪ -‬ب ��أن طريق‬ ‫اخل�شوع تكون يف تبديل نظرتنا �إىل القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫ف�ب��دال م��ن �أن نقبل ع�ل��ى ال �ق��ر�آن م��ن �أج ��ل ال�ت�لاوة‬ ‫واال��س�ت��زادة منها‪� ،‬أو تكثري احل�ف��ظ‪ ،‬يجب �أن نعكف‬ ‫عليه من �أجل التفاعل والتدبر‪ ،‬فال يهمنا عدد الآيات‬ ‫املتلوة بل عدد الآيات التي تفاعلنا معها وحتركت فيها‬ ‫م�شاعرنا ورقت فيها قلوبنا‪ ،‬وي�ضيف الكاتب ب�أن هذه‬ ‫الطريقة هي التي كان يتعامل بها ال�سلف مع القر�آن‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫و ُي �� �س � ّر �إيل زم �ي��ل ع��ن ف�ت�رة جميلة م��ن عمره‬ ‫ا�ستمتع بال�صالة فيها وخ�شع قلبه وت��ذوق حالوتها‬ ‫عندما كان ي�صلي يف الليل بطريقة معينة‪ ،‬حيث كان‬

‫يُركز يف ال�صالة على فهم معنى ما يقر�أ وا�ستح�ضار‬ ‫الذهن معه‪ ،‬وا�ست�شعار اخلوف والرجاء مع التالوة‪،‬‬ ‫فلرمبا تال �آي��ة واح��دة مرتني �أو ثالثة �أو خم�سة �أو‬ ‫�أكرث‪ ،‬وحتى الفاحتة ف�إنه يكرر �آياتها �آية �آية مرتني‬ ‫�أو ثالثة �أو �أكرث م�ستح�ضرا املعاين وال�صور‪ ،‬ويركع‬ ‫وي�سجد وه��و يكلم رب��ه ويتحدث �إليه ويبثه همومه‬ ‫فيح�س يف ال���ص�لاة ال��رق��ة‬ ‫م �ك��ررا ال��دع��اء وال �ط �ل��ب‪،‬‬ ‫ّ‬ ���والرحمة واخل�شوع وال�ق��رب والطم�أنينة واحل�لاوة‪،‬‬ ‫وت�أخذ الركعتان منه ح��وايل ما يزيد عن ثلث �ساعة‬ ‫على �آيات قليلة‪.‬‬ ‫هناك �أم��ور ه��ي م��ن املنح واجل��وائ��ز والأعطيات‬ ‫التي مينّ اهلل بها على عباده املقربني‪ ،‬كاخل�شوع ولذة‬ ‫العبادة والن�صر‪ ،‬فلن يكون هناك خ�شوع ل�شخ�ص بعيد‬ ‫عن منهج اهلل �أو معاند له يف جانب من جوانب حياته‪،‬‬ ‫فال خ�شوع لفاجر �أو لآكل املال احلرام �أو ملطلق الب�صر‬ ‫يف حرمات اهلل �أو لظامل �أو معتد‪.‬‬ ‫ال ب��د للخ�شوع يف ال���ص�لاة م��ن ال�ت��وب��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫التي ت�شمل حياة املرء كاملة‪ ،‬ثم الإقبال على ال�صالة‬ ‫بالو�ضوء ال��ذي يبث احل�ضور يف اجل�سد‪ ،‬وال بد من‬ ‫ا�ست�شعار �أهمية ال�صالة و�أنها مقابلة مع اجلبار‪ ،‬وال بد‬ ‫من التدرب على اخل�شوع يف اخللوة بتالوة القر�آن يف‬ ‫ال�صالة من �أجل التفاعل واحل�ضور عن طريق تقطيع‬ ‫الآي ��ات �إىل مقاطع مفهومة وت�ك��راره��ا وا�ستح�ضار‬ ‫معانيها‪ ،‬ثم الكالم مع اهلل يف ال�صالة با�ست�شعار الفقر‬ ‫والذلة‪ ،‬وببث الهموم وتكرار الرجاء وانطراح القلب‬ ‫واجل�سد على �أعتاب اجلبار‪ ،‬ورمبا �أل�صق الفقري خده‬ ‫بالأر�ض طالبا من مواله ال�صفح والرحمة واخل�شوع‬ ‫والعافية وحت�سني احلال‪.‬‬ ‫رزقني اهلل و�إياكم اخل�شوع و�صالح القلب‪.‬‬

‫د‪� .‬أني�س خ�صاونة‬

‫ال ثقة شعبية‬ ‫يف الحكومة‬ ‫وإن حصلت‬ ‫على ثقة‬ ‫مجلس النواب‬

‫حكومة الرئي�س املكلف الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫�ستكون ف��اق��دة للثقة ال�شعبية ول��ن يكون لها غطاء‬ ‫ج �م��اه�ي�ري ح �ت��ى و�إن ح �� �ص �ل��ت ع �ل��ى ث �ق��ة جم�ل����س‬ ‫ال �ن��واب‪ .‬جمل�س ال �ن��واب الأردين ال ميثل الأردن�ي�ين‬ ‫وهو برتكيبته والأ�س�س التي ج��اءت به جتعله ممثال‬ ‫لنف�سه ولي�س لل�شعب الأردين‪ .‬حكومة عبداهلل الن�سور‬ ‫ميكنها �أن تتمتع بثقه جمل�س النواب وقبلها ثقة امللك‬ ‫وهما م�صدران د�ستوريان للثقة‪ ،‬ولكنها ل��ن حتظى‬ ‫ب��ال���ض��رورة بال�شرعية ال�شعبية واجل�م��اه�يري��ة ومن‬ ‫�أراد التحقق م��ن ذل��ك فلي�س�أل �أي �أردين ليجد �أن‬ ‫معظم ال�شعب ال يثق باحلكومة وال برئي�سها‪ ،‬بل �إنه‬ ‫ال يثق باختيارات النظام ل�شخو�ص ر ؤ���س��اء ال��وزارات‬ ‫وال ال��وزراء‪ .‬بالطبع يظهر بع�ض الأردن�ي�ين �أو ن�سبة‬ ‫معتربة منهم حديثا �آخر و�صورة �أخرى عند احلديث‬ ‫أ�م� ��ام امل �� �س ��ؤول�ين �أو أ�ج �ه��زة الإع�ل��ام املختلفة حيث‬ ‫ي�شيدون بر�ؤية النظام وحكمة القيادة وبراعة امللك‬ ‫يف اختيار احلكومات‪ ،‬ولكن هذا الإيقاع يختلف متاما‬ ‫عند احلديث ب�شكل �شخ�صي وخا�ص‪.‬‬ ‫حكومة عبداهلل الن�سور �ستكون فاقدة لثقة من‬ ‫وج��دت أ�� �ص�لا خلدمتهم‪ ،‬فالنا�س ال تن�سى مواقف‬ ‫�سابقة للدكتور الن�سور عندما كان �أ�سدا �أو كما ات�ضح‬ ‫الحقا ك��ان م�ست�أ�سدا يف هجومه على كل احلكومات‬ ‫ال�سابقة مطلقا ال�ن��ار على ك��ل ��ش��يء ح�ك��وم��ي؛ ألن��ه‬ ‫لي�س جزءا من احلكومة‪ .‬الأردنيون اكت�شفوا الدكتور‬ ‫ال�ن���س��ور وان�ف�ت��ان��ه ب�سحر ال�سلطة وب��ري��ق املن�صب‪،‬‬ ‫وتيقنوا �أن الرجل مركزا اهتمامه على ثقة امللك به‬ ‫ولي�س ثقة ال�شعب الذي يقوده امللك‪.‬‬ ‫ف ��وز ال �ن �� �س��ور وح �ك��وم �ت��ه ب�ث�ق��ة جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫�إن ح�صلت �ستكون على ح�ساب ثقة النا�س بالنظام‬ ‫وقيادته‪ ،‬وبالتايل ف�إن حكومة هذا الرجل �ست�ؤدي اىل‬ ‫ا�ضمحالل وانح�سار ملا تبقى من ثقة ور�صيد للنظام‬ ‫ال�سيا�سي لدي ال�شعب‪.‬‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫َ‬ ‫غيب القيم‪ ،‬و َتلوذ الأخالق بالفرار‪ ،‬و ُتدار‬ ‫ما �أكر َه‬ ‫العي�ش حني َت ُ‬ ‫عجلة احلياة بال ُعملة الزائفة!‬ ‫ك��م ه��و ٌ‬ ‫ثقيل ظِ � � ُّل �أول �ئ��ك املقفرين م��ن ال�شعور‪ ،‬امل�ك�ثري��ن من‬ ‫ال َبالدة‪ ،‬وهم يت�س ّللون حتت الق�شو ِر التي ت�سرت ال ُّلب املري�ض‪.‬‬ ‫ك��م ه��ي ثقيلة تلك اللحظات ال�ت��ي مت � ّر ب��ك‪ ،‬و أ�ن ��ت مُ�ضطر �أن‬ ‫َت�ستم َع إ�ل�ي�ه��م‪ ،‬وه��م ي �ه��ذرون‪ ،‬و ُت���ش��اه� َده��م‪ ،‬وه��م ُي �ع��رب��دون‪ ،‬و ُت�ن� ِّف� َذ‬ ‫قراراتهم التي هم لها خُمالفون‪ ،‬وبها مُتخ ّبطون‪.‬‬ ‫حد القهر‪ ،‬و�أنت تجُ َ ّر �إىل عد�سة �صندوق‬ ‫كم ت�شعر باملاللة �إىل ِّ‬ ‫ال�ع�ج��ائ��ب‪ ،‬ل� ُي�ع��ر�� َ�ض أ�م ��ام عينيك ذات الفيلم‪ ،‬لنف�س ال��وج��وه ب��ذات‬ ‫الرتابة‪ ،‬وهي تتداف ُع لت�أخ َذ دَورها �أو تجُ َ ّد َد ُه يف امتطا ِء ظه ِر �أحالمك‪،‬‬ ‫لتقط َع عليه �شوطا جديدا‪ ،‬وتت�س ّل َم جائزتها الد�سمة‪ ،‬و ُت ْ�س ِل َم ظهرك‬ ‫ني بعدها ليدرك ن�صيبه كذلك‪.‬‬ ‫ِل ُق َّر ِة الع ِ‬ ‫عقيمة ه��ي الدنيا �إن مل يولد فيها لل�سيادة �إ ّال أ�م�ث��ال ه ��ؤالء‪،‬‬ ‫وكريهة ه��ي احل�ي��اة التي جت�برك على م�ساكنتهم وا إلط ��راء �إليهم‪،‬‬ ‫ولذيذة م�شاعر االفرتاق عنهم ولو �إىل عامل القبور‪.‬‬ ‫هي ُ‬ ‫علي ف�أنقاد لها‪ ،‬و�أنا �أقر�أ م�شهد ال ُن ُّظم‬ ‫بع�ض خواطري ُتل ُّح َّ‬ ‫ومنظومة ف�سادها‪ ،‬و�صادف انتهائي منها بلوغ احل��راك الإ�صالحي‬ ‫يف ب�لادي ذروة توتره‪� ،‬أ�ضعها بني �أيدكم َّ‬ ‫لنبث اله َّم ونتقا�سم الأمل‬ ‫والأمل‪.‬‬ ‫أ�ه� � � � � � � � � � َل ال � � � � � ِغ � � � � ��واي � � � � � ِة ب � � � � � ��ا إلل� � � � � � � ِه َد ُع � � � ��ون � � � ��ا‬ ‫َو َد ُع � � � � � � � � ��وا �� ِ� ��ص � � � َف� � ��اتٍ يف ال � �� � �س � �ي� ��ا�� �َ�س � � ِة دُون� � � ��ا‬ ‫َو َد ُع� � � � � � � ��وا ا َ‬ ‫خل� � ��دي � � � َع � � � َة والإ َه � � � � ��ا َن� � � � � � َة والأ َذى‬ ‫َو َد ُع � � � � � � � � ��وا ال� � � � � � َّت� � � � � � َذ ْب� � � � � � ُذبَ ‪� :‬أ ّز ًة َو َط � � ِن � �ي � �ن� ��ا‬ ‫َو َد ُع � � � � � � ��وا ال � � � ُّن � � � ُع � ��و َم � � � َة َت � � ْل � � َب � ��� ُ��س� ��و َن ِردَا َءه� � � � � � ��ا‬ ‫وال � � � َّن � � � ْف � � ��� � � ُ�س َت � � ��� � ْ��س� �ُت�ُرُ ُ غِ � � � ْل� � � َ�ظ � � � ًة َو ُخ � ��� ُ��ش� ��ون� ��ا‬ ‫ك � � � ��ان ا ْر ِت� � � � � �ي � � � � ��ابٌ ي � � � � ��و َم �� � � َ� ��ش � � � � � َّر َف َج � � ْم � � ُع � � ُك� ��م‬ ‫َو َو ِر ْث� � � � � � � � � ُت� � � � � � � � � ُم ا ُ‬ ‫حل � � � � � ْك � � � � � َم امل � � � � � � ��ؤَ َّب � � � � � � � َد ِف� �ي � �ن ��ا‬ ‫َط� � ��ا ُب� � ��و ال� � � � � � � � � � � َو َزا َر ِة يف ا ُ‬ ‫جل � � � � ُي� � � ��وبِ ُم � ��� َ��ص � � َّف � � ٌد‬ ‫َوا َ‬ ‫جل� � � � � � � � � � � � ُّد َي� � � � ْ�ح� � � ��جِ � � � � ُز ل � � �ل � � � َول � � �ي� � ��دِ َم � � ِع � �ي � �ن� ��ا‬ ‫وال� � � � � َّ�ظ� � � � � ُّ�ن َي � � ْع � �� �ِ ��ص � ��ف ب � ��ال� � � ُق� � �ل � ��وبِ َي� � � ُه� � � ُّزه � ��ا‬ ‫وال � � ��� � َّ��ش� � � ُ�ك ُي� � �� � ْ��س� � � ِع � � ُ�ف ب� � ��ال� � � ُّ�ظ � � � ُن� � ��ونِ ُظ � � ُن� ��ون� ��ا‬ ‫َو َل � � � � َك � � � � ْم َد َف� � � ْع� � �ن � ��ا يف ال� � � ُّن� � � ُف � ��و� � � ِ�س َه� ��واجِ � �� � �س � �اً‬ ‫ح � � � � َّت� � � ��ى أ� َت � � � � � ْي � � � � � ُت � � � � � ْم ب� � ��ال � � � َق � � � ِب � � �ي� � � ِ�ح َي � � ِق � �ي � �ن� ��ا‬ ‫َو َث� � � � َب� � � � ُّت� � � � ُم ال � � � َو�� ْ� ��ص� � � َ�ف ا ّل� � � � � ��ذِ ي �أ ْز َرى ِب � � ُك � � ْم‬ ‫َو َر�� ِ� ��ض � � �ي � � � ُت � � � ُم ال � � � � � � � � � َّد ْر َك ال� � � َو� �ِ ��ض� � �ي� � � َع َع � � ِري � �ن ��ا‬ ‫َو�أ َت� � � � ْي� � � � ُت� � � � ُم � � ��و َر ْو� � � � � َ� � ��ض ال � � � � � ُّذب� � � � ��ابِ ‪َ ،‬و�إ َّن � � � � ُك � � � ��م‬ ‫�اح � � � � � � ًة َو َف� � � � ُن � � ��ون � � ��ا‬ ‫� � �ِ ��ش� � � � ْب� � � � ُه ال� � � � � � � ُّذب � � � � � ��ابِ َوق � � � � � َ‬ ‫َو َت � � � � َر ْك � � � � ُت � � � � ُم ال� � �� � َّ��ش� � � ْه� � � َد المْ ُ� � �� �َ ��ص� � � َّف � ��ى َم � � ْن � � َه�ل� ً�ا‬ ‫َو�� � �َ ��ش � � � � ِر ْب � � � � ُت � � � � ُم ال � � � � َك � � � � أ��� � � �َ�س امل� � �ل� � �ي� � � َئ� � � َة طِ � �ي� �ن ��ا‬ ‫خل� � � � ْي� � � � ُل ا أل� � َ� ��ص � � ��ا ِي� � � � ُل َم� � � ْر َك� � �ب� � �اً‬ ‫�أعْ � � � َي � � � ْت � � � ُك � � � ُم ا َ‬ ‫تا َ‬ ‫َف � � � � � َع � � � � �لَ� � � � � ْو مُ ُ‬ ‫جل � � � � � ْه � � � � � َل المْ ُ � � � � َ�ط � � � � � َّه � � � � � َم حِ � �ي� �ن ��ا‬ ‫وط� � ��وي � � �ت� � ��م ال � � � � � � َع � � � � � � ْد َل امل� � � � � � ��ؤ ِّل � � � � � � َ�ف َب � � ْي � � َن � �ن � ��ا‬ ‫َو َن� � � � �� � � َ� ��ش� � � � � ْر مُ ُ‬ ‫ت ال � � � ُّ�ظ� � � � ْل� � � � َم المْ ُ� � � � � � ِر ْي� � � � � � َع � �ِ�س� � ِن� �ي� �ن ��ا‬ ‫َو َم� � � َن� � � ْع� � � ُت� � � ُم ال� � � َغ� � � ْي � � َ�ث ا َ‬ ‫خل � ���ِ ��ص � � ْي� � َ�ب َي � � � � ُز ْو ُر َن� � � ��ا‬ ‫حل� � � � � ُل� � � � � َم ا َ‬ ‫َو َق� � � � َت� � � � ْل� � � � ُت� � � � ُم ا ُ‬ ‫جل � � ��مِ � � � � ْي � � ��ل َج� � ِن� �ي� �ن ��ا‬ ‫َو َب � � � َث � � � ْث � � � ُت � � � ُم ال� � � �� � َّ� ��ص� � � � ْوتَ ال� � � � � َك� � � � � ُذوبَ إ� َذا َع� � � � � � � � ًة‬ ‫خل � � � � � � � ْد َع ا َ‬ ‫َو َن� � �� � َ��ص� � � ْب� � � ُت� � � ُم ا َ‬ ‫خل � ��� ِ��س � �ي � ��� � َ�س َك ��مِ � �ي� �ن ��ا‬ ‫َو�أَ َت � � � � ْي � � � � ُت � � � � ُم� � � ��و ُد ْن � � � �ي � � ��ا ال � � � َف � � ��� � َ��س� � ��ا ِد � � ُ��س �ل��ا َل� � � ًة‬ ‫َو َو ِر ْث� � � � � � ُت� � � � � � ُم ال� � � َّن� � � ْف� � �� � � َ�س ال� � � ��و� �ِ ��ض� � � ْي� � � َع� � � َة جِ � � ْي� �ن ��ا‬ ‫َب � � ْع � ��� �ُ�ض ال � � َع� � َ�ج� ��ا ِئ� ��بِ َم� � ��ا تجَ ِ � � � � ��ي ُء � �ِ�س� � َف ��اهُ � � ُك� � ْم‬ ‫َر أ��� � � � � � ُ � � ��س امل � � ��� َ� ��ص� � ��ا ِئ� � ��بِ حِ � � �ي� � � َ‬ ‫ن ْ َت � � ��أ َت � � � ِل � � � ُف� � ��ون� � ��ا‬ ‫َو ْي � � � � � � ُح ال� � � � ِب� �ل ��ا ِد مِ � � � ��نَ ال � ��� ِّ��س � � َي� ��ا�� �َ�س � � ِة حِ �ي � َن �م ��ا‬ ‫ر ُم� �� �ِ�ش� �ي� � َن ��ا‬ ‫ال َت � � � ْر َت � � �ئ� � ��ي َخ � � � � � � � ْو َن ال � � �� ّ�َ ��ض � ��مِ �ي � ِ‬ ‫�أ ْو َت � � � ْر َت � � �ئ� � ��ي َج� � � � ْم� � � � َع ال � � � ُغ � � �ل� � ��ولِ �� � َ��ش� � � َ�ط� � ��ا َر ًة‬ ‫�أ ْو َت � � ��� � ْ��س � � �ر ُِق ال� � �� � َّ��ش� � � ْع � � َ�ب ال� � � َب� � � ِل� � � ْي� � � َل َج� � ِب� � ْي� �ن ��ا‬ ‫أ� ْو َت� � �� � ْ��س� � � ِل � � ُ�ب ال � � � َب � � � ْي� � ��تَ ا ألم� � � �ي � � � َ�ن أ�م � � ��ا َن� � � � ُه‬ ‫�أ ْو تجَ ْ � � � َع � � � ُل ال� � � �و ََط � � ��نَ ال � � َف � ��� ِ��س � � ْي � � َح � �ُ�س � ُ�ج � � ْو َن ��ا‬ ‫�أو تمَ ْ � � � َن � � � ُع ال � � ��� ّ�َ ��ص � � � ْد َر ال � ��� َّ��ص� ��حِ � � ْي � � َح َه � � � � ��وا َء ُه‬ ‫�أ ْو ُت� � � � � ْب � � � ��دِ ُل ال � � � َق � � � ْل� � � َ�ب ال� � �� � َّ��س� � � ِل� � �ي� � � َم ُج� �ن ��ون ��ا‬ ‫َو َت � � � � � َ�ظ� � � � � � ُّل َت� � � � � � ْه� � � � � � َز ُ أ� ب � ��ال � � �� � ُّ��ش � � � ُع � ��و ِر تمَ َ � � � ��ا ِدي � � � �اً‬ ‫َو َت � � � � � َ�ظ� � � � � � ُّل ُت � � � ْ�ط � � � ِل � � � ُع ِل � � � �ل � � � ��� � �ُّ ��ش � � � � ُر ْو ِر ُق � � � � ُر ْون� � � ��ا‬ ‫َو َت � � � ��� � ُ� ��ص� � � � ُّ�ب َز ْي � � � � ًت � � � ��ا يف َم� � � � � �وَا ِق � � � � ��دِ َغ � � ْي� ��ظِ � �ن� ��ا‬ ‫َو ُت� � � �� � �ِ ��ش � � � ُّ�ب َج � � � � ْم � � ��راً يف ال � � � ُّن � � � ُف� � ��و�� � � ِ�س َد ِف � � ْي � �ن� ��ا‬ ‫َت� � � ْع� � � ُف � ��و ا َ‬ ‫حل � � � �ي � � ��ا ُة َف � �ل ��ا ُي� � � َن� � �� �َّ ��ض� � � ُر َو ْج� � � ُه� � � َه � ��ا‬ ‫َو َي� � � �� � ِ� ��ص� �ْي ��رْ ُ محَ ْ � � � َف� � � ُل� � � َه � ��ا ال� � � � َب � � ��دِ ْي� � � � ُع َح � � ِز ْي � �ن� ��ا‬ ‫�إنْ تحُ ْ � � � � � � � � َر ِم ال � � � ُّد ْن � � �ي � � ��ا َودَا َع � � � � � � � � � � َة ُم � � � � ؤْ�مِ � � � ��نٍ‬ ‫� ال� � � � � �و ُُج � � � � ��و َد ب� � � � أ�� � ْ� ��ص� � � � َغ� � � � َر ْي� � � � ِه َر ِن� � � ْي� � �ن � ��ا‬ ‫َم� � �ل� � � أ‬ ‫ُد ْن � � � �ي� � � ��ا ِب � � � �ل� � � ��ادِي ِل� � � � � � � �ل� � � � � � � ��أَ َراذِلِ �أُ ْو ِق � � � � � � َف� � � � � ��تْ‬ ‫وَخِ � � � � � � َي � � � � ��ا ُر َق� � � � �وْمِ � � � ��ي ُم� � � � � ْب� � � � � َع� � � � �دُو َن � �ِ�س� � ِن� � ْي� �ن ��ا‬ ‫َي � � � � ْر ُن� � � ��و َل� � � � ُه� � � � ْم � �ُ ��ص� � � ْب� � � ُح ال � � � � ِب � �ل ��ا ِد َت� � �� � َ��ش� � � ُّوق� � �اً‬ ‫َت � � � ْه � � � ُف � ��و َل� � � � ُه� � � � ْم ُر ْو ُح ال� � � � � � َّز َم � � � � ��انِ َح � � ِن � � ْي � �ن� ��ا‬ ‫ي� ��ا �أ ُّي� � �ه � ��ا ال � ��� �َّ�ش � � ْع� � ُ�ب ال� � � َّذ ِب� � � ْي� � � ُح �أال ا ْن� � َت� � ِف� �� � ْ�ض‬ ‫َوا ْق� � � � � َ�ط � � � � � ْع ِب� � � �وَعْ � � � � ِي � � � َ�ك ِل� � � ْل� � � َف� � �� � َ��س � ��ا ِد َو ِت� � � ْي� � �ن � ��ا‬ ‫َو ْ‬ ‫اط � � � � ُل� � � � ْ�ب ُر�ؤُو� � � � � �َ � ��س امل � � ْف � ��� ِ��س� ��دِ ْي� ��نَ َوال َت � � � � َد ْع‬ ‫ِب � � � � ��ال� � � � � �وَا ِد َي� � �ْي � ��نِْ مِ � � � � ��نَ ال � � ��� ِّ� ��ض � � � َب� � ��ا ِع َن � � ِت � � ْي � � َن� ��ا‬ ‫َوا ْت � � � � َب � � � � ْع ُظ� � � � ُه � � ��و َر ال � � � َّن� � ��ا ِك � � � ِث �ْي ��نْ َ ُع � � � ُه � � � ْودَهُ � � � ْم‬ ‫َو ْاح � � � � � � � � � � � َذ ْر ِذئ � � � ��اب� � � � �اً �أنْ َت � � � � � ُك � � � � � ْو َن َخ � ��دِ ْي� � �ن � ��ا‬ ‫َم � � � ��نْ َك � � � � ��ا َن َي� � � ْف� � � َق� � � ُه يف ا َ‬ ‫حل � � � � َي� � � ��ا ِة عِ � َ�ظ ��ا ِت � �ه ��ا‬ ‫ال ُي � � � �دْخِ � � � � ُل ال � � � � � َّر ْو� � � � َ� ��ض ال� � � َي� � � ِن� � � ْي� � � َع َل� � ِع� � ْي� �ن ��ا‬ ‫ي � ��ا �أ ُّي� � � �ه � � ��ا ال� � �� � َّ��ش� � � ْع � � ُ�ب الأ ِب � � � � � � � � ُّ�ي �أال ا ْن� � � َت� � � ِب� � � ْه‬ ‫َواخْ � � � � � �لَ� � � � � � ْع َزم � � � ��ان� � � � �اً مِ � � � � ��نْ َل � � � � َ�ظ � � � ��ا ُه ُب � � ِل � � ْي � �ن� ��ا‬ ‫�اح � � � � ُه‬ ‫ف � ��ال� � �� � َّ��س� � � ْع� � � ُد َه � � � � َّب� � � ��تْ ِل� � �ل� � �� � ُّ��ش� � � ُع � ��وبِ ِر َي� � � � ُ‬ ‫َو ُ‬ ‫اهلل �أَ ْج � � � � � � � � � � � َرى ِب � � � ��ا ُ‬ ‫حل � � � � � ُق � � � � � ْوقِ �� �َ�س � � ِف � � ْي � �ن� ��ا‬ ‫هلل َم � � � ْر َك � � � َ�ب َن ��ا� �ِ�ش � ٍ�ط‬ ‫َف � � ��ا ْر َك � � � ْ�ب ع� �ل ��ى ا� � �س� � ِ�م ا ِ‬ ‫اط� � � � � � � � ُر ْق َع � �ل� ��ى َج� � � ْن � ��بِ ا َ‬ ‫َو ْ‬ ‫حل� � � ��دِ ْي� � � ��دِ �� َ�س��خِ � ْي �ن��ا‬ ‫أَ�� ْ� ��ض � ��جِ � � � ْع ِب � �� ِ��س � � ْل ��مِ � َ�ك ِل � �ل � ��� ِ�ّ�ش � � َف� ��ا ِر َف � ��� �َ�س� ��ادَهُ � � ْم‬ ‫َوا ْت � � � � � � ُل � � � � � ْ�ل ِب� � � � َ�ح � � � � ِّق� � � � َ�ك َه � � � � � � � � ��ا ِز ًال َو� � �َ�س � ��مِ � � ْي � �ن � ��ا‬ ‫مالحظة‪ :‬كتبتها يف ‪ ،2011/10/8‬حيث ب��د�أ العنف والت�شويه‬ ‫للحراك ال�شعبي‪ ،‬و�أخ��ذ ذروت��ه‪ ،‬وهو الهزل والكذب يطل بر�أ�سه من‬ ‫ج��دي��د م��ع ج��ول��ة الثقة‪ ،‬ف�أحببت �أن أ�ع�ي��د ن�شرها حل�ضور �أ�سبابها‬ ‫جمددا‪.‬‬

‫الدكتور الن�سور ووزرا�ؤه �سيعملون بنف�سية الأبناء‬ ‫الذين فقدوا معيلهم مما يجعلهم يرنون دوما اىل من‬ ‫ميكنه �أن يعيلهم وي�ساعدهم على اال�ستمرار‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف� ��إن ت��وج�ي�ه��ات ق �ي��ادة ال�ن�ظ��ام ور� �ض��اه عنهم �سيكون‬ ‫هو املوئل وهو النف�س ال��ذي ميكنهم من اال�ستمرار‪.‬‬ ‫هذه احلكومة لن تعمل اال كمجموعة من املوظفني‬ ‫البريوقراطيني التنفيذيني الذين ي�أمترون ب�أوامر‬ ‫عليا ولن تكون لهم �أي قدرات على �سن �سيا�سات رئي�سة‬ ‫وجوهرية لأن ذلك يحتاج اىل �شرعية �شعبية م�ستمدة‬ ‫من برملان ميثل متثيال حقيقيا كافة �شرائح وفئات‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫حكومة الدكتور عبداهلل الن�سور يف ح��ال فوزها‬ ‫بثقة جمل�س النواب �ست�ضع النظام ال�سيا�سي وقيادته‬ ‫يف م � ��أزق ��س�ي��ا��س��ي ي�ضيف اىل امل � ��آزق ا ألخ� ��رى التي‬ ‫يعي�شها ال�ن�ظ��ام‪ .‬احل��راك �سيتمدد و��س�ت��زداد وتريته‬ ‫ورمب��ا �سي�شهد ت�صعيدا م��ن حيث �أ�ساليبه و�آل�ي��ات��ه‬ ‫ال�ضاغطة على النظام‪ .‬ثقة النواب بحكومة عبداهلل‬ ‫ال�ن���س��ور ��س�ي�ك��ون ع�ل��ى ح���س��اب ث�ق��ة ال�ن��ا���س بنظامهم‬ ‫مما يعني مزيدا من ال�سخط وع��دم الر�ضا من �إداء‬ ‫النظام خ�صو�صا يف ظل ت��ردي الأو��ض��اع االقت�صادية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة مم��ا ي�ع�ن��ي ت��زاي��د اع �ت �م��اد ال �ن �ظ��ام على‬ ‫الأجهزة الأمنية والدركية و�أ�ساليبها اخل�شنة حلفظ‬ ‫الأمن والنظام‪ ،‬حيث �شهدنا يف اال�سبوع املا�ضي باكورة‬ ‫مظاهر ونتائج هذا التحول عندما مت قمع احلراكيني‬ ‫وم�سريتهم و�أهينت كراماتهم يف �إربد‪ .‬ن�س�أل اهلل تعاىل‬ ‫�أال حت�صل هذه احلكومة على الثقة و�أن يهدي امللك‬ ‫للتجاوب مع مطالب الإ�صالح وت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وطني من �شخو�ص وقوى مل حتم حولها �أي �شبهات‬ ‫وتلون يف املواقف‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫الدكتور �أحمد نوفل‬ ‫بصراحة‬

‫منبر السبيل‬

‫أهل الغواية‬

‫وتواصل‬

‫أصدقاء إسرائيل يف القاهرة ‪4 /‬‬ ‫‪ -1‬م��دخ��ل‪« :‬وح �ب��ل م��ن ال �ن��ا���س»‪:‬‬ ‫العمالء‪.‬‬ ‫ورث ��ت إ���س��رائ�ي��ل ق��وى اال�ستعمار‬ ‫وق ��وى اال��س�ت�ك�ب��ار وق ��وى اال��س�ت�غ�لال يف‬ ‫ال� �ع ��امل‪ .‬ف�ت�ف��وق��ت ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وت�ع�ل�م��ت من‬ ‫تراكم خرباتها وم��ن جتاربها وا�ستفادت‬ ‫من درو�سها ومن جناحاتها و�إخفاقاتها‪.‬‬ ‫وال �ف��رق ب�ين إ���س��رائ�ي��ل وم��ن �سبقها‬ ‫من أ�ن��واع اال�ستعمار‪� ،‬أن ق��وى االحتالل‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬مل ت��دع �أن معها ح�ق�اً ووع ��داً‬ ‫إ�ل �ه �ي�ي�ن‪ ،‬وه� ��ي ت �ت �ح��رك ب �ن��اء ع �ل��ى ه��ذا‬ ‫الوعد وهذا احلق‪ .‬بهذا تتفوق �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وتتفوق كذلك بت�سخري ق��وى اال�ستعمار‬ ‫التقليدي وامل�ت�ج��دد‪ ،‬خل��دم��ة م�شروعها‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬فما وق��ف اال�ستعمار التقليدي‬ ‫القدمي يف دعم دولة غا�شمة كما وقف يف‬ ‫ت�أييد وتدعيم دولة البغي �إ�سرائيل‪ .‬فكل‬ ‫ق��وى اال�ستكبار تعترب دعمها لإ�سرائيل‬ ‫��ض��رورة بقاء ول��زوم وج��ود ال لإ�سرائيل‪،‬‬ ‫و إ�من� ��ا ل �ل��دول ال��داع �م��ة‪ ،‬و أ�م��ري �ك��ا �شعار‬ ‫متدينيها �أو متع�صبيها مغ�سويل الأدمعة‬ ‫مم���س��وخ��ي ال�ع�ق��ول ه��ي‪God will :‬‬ ‫‪not bless America if we‬‬ ‫‪do not support Israel‬‬ ‫وتفوقت �إ�سرائيل يف جتنيد العمالء‬ ‫ع�ل��ى ك��ل دول اال��س�ت�ع�م��ار ال���س��اب�ق��ة‪ .‬وك��ل‬ ‫ال ��دول حكمت ب��دع��م م��ن ال�ع�م�لاء ولكن‬ ‫�إ�سرائيل تفوقت ب�شكل �ساحق‪.‬‬ ‫وق��د ك�شفت ه�ج�م��ات ال�ه��اك��رز على‬ ‫��ش�ب�ك��ات االت �� �ص��االت ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة �آالف‬ ‫اجل��وا��س�ي����س‪ ..‬ب��ل �أك�ث�ر م��ن ذل��ك بكثري‪،‬‬ ‫وم ��ن ك��ل ب�ل��د ع��رب��ي ل�ي����س م���ص��ر فقط‪.‬‬ ‫و�إمن��ا ك��ان الرتكيز على م�صر لأهميتها‬ ‫وخ�ط��ورة موقعها اجليو�سيا�سي وثقلها‬ ‫الب�شري واحل�ضاري والديني والتاريخي‪.‬‬ ‫ول ��ذا ف�ه��ي �أي دول ��ة ال �ع��دوان والإره� ��اب‬ ‫إ�� �س��رائ �ي��ل ل ��ن ت���س�م��ح مل �� �ص��ر ب��ال�ن�ه��و���ض‬ ‫والقيام‪ ،‬ويعاونها يف ذلك �أي يف �إجها�ض‬ ‫حلم نه�ضة م�صر‪� ،‬سيعاونها جمموعة‬ ‫م�ع�ت�برة م��ن ال �ع �م�لاء وامل �ج �ن��دي��ن ممن‬ ‫ي �خ��و� �ض��ون ح ��رب� �اً إ�ع�ل�ام� �ي ��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫تدمريية نف�سية واجتماعية �ضد جماهري‬ ‫م �� �ص��ر وي� �ح ��رك ��ون ال� ��� �ش ��ارع ك �م��ا ت �ه��وى‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫و�إين �أزع � ��م �أن � �ش�ب �ك��ات امل �خ ��درات‬

‫وجت� ��ارة ال��رق�ي��ق ا ألب �ي ����ض اال� �س��م الفني‬ ‫ل�شبكات الدعارة‪� ،‬أزعم �أن كل ذلك و�سواه‬ ‫ت��دي��ره �أ�صابع �إ�سرائيل ومو�سادها‪ .‬و�إن‬ ‫دول �ن��ا امل�ح��رو��س��ة ال حت��ر���ص ع�ل��ى ك�شف‬ ‫ه� ��ذه احل �ق ��ائ ��ق‪ .‬ب ��ل ال ت�ت�ب�ع�ه��ا �أ�� �ص�ل ً�ا‪.‬‬ ‫وي�ن�ب�غ��ي االن �ط�ل�اق م��ن ف��ر��ض�ي��ة �أن كل‬ ‫�شر وراءه إ���س��رائ�ي��ل حتى يثبت العك�س‪،‬‬ ‫و�إن كل جرمية وراءه��ا �إ�سرائيل وذراعها‬ ‫ال�شيطاين املو�ساد حتى يثبت العك�س‪ ،‬و�إن‬ ‫كل يهودي مو�ساد حتى يثبت العك�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬قائمة الأ�صدقاء‪ :‬عود على بدء‪.‬‬ ‫وق ��د ك �ن��ت ذك� ��رت م ��ن الأ�� �س� �م ��اء يف‬ ‫حلقات �سابقة يو�سف وايل وزي��ر زراع��ة‬ ‫م �ب��ارك ل�سنني ط��وي�ل��ة‪ ،‬وب� ّي�ن��ا يهوديته‪.‬‬ ‫وال� �ع ��امل أ�ح �م ��د زوي� ��ل م �ط��ور � �ص��واري��خ‬ ‫�إ�سرائيل امل�ضادة لل�صواريخ‪ .‬ومدرب ر�أفت‬ ‫الهجان �صاحب البطوالت يف امل�سل�سالت‬ ‫ال يف الواقع‪ .‬ومن العمالء من ي�ش ّبههم‬ ‫�صاحب كتاب «�أ�صدقاء �إ�سرائيل» الكاتب‬ ‫حممود عبده بو�صفهم‪� :‬أ�سماء رخي�صة‬ ‫مثل الطيور التي تتغذى على بقايا حلم‬ ‫ال�ضحية يف أ���س�ن��ان التما�سيح‪� ،‬أو تقوم‬ ‫ب��دور م�ه��رج ال���س�يرك يف ت�ق��دمي برنامج‬ ‫ت �ل �ف��زي��وين ي �ه��دف ل�ل�ت�ط�ب�ي��ع‪� ..‬أو ي�ق��وم‬ ‫ب � ��أدوار �سينمائية �أو ك�ت��اب��ات �صحفية �أو‬ ‫حتى فتوى دينية‪ .‬هكذا ي�أخذنا الكتاب‪،‬‬ ‫يقول مقال الأه��رام �إىل ع��وامل متنوعة‪،‬‬ ‫ف�ه��ا ه��و ال���ص�ح�ف��ي ع �م��رو ع�ب��د ال�سميع‬ ‫�صاحب برنامج «ح��ال��ة ح��وار»‪ ،‬وق��د فهم‬ ‫امل�صريون بذكائهم الفطري هدف الرجل‬ ‫والربنامج و�أطلقوا عليه «حالة حمار»‪.‬‬ ‫ويف مذكراته عن ال�سنوات التي ق�ضاها‬ ‫�سفرياً يف م�صر يحكي الإ�سرائيلي ديفيد‬ ‫�سلطان كيف �أن ع�م��رو عبد ال�سميع مل‬ ‫يكتف باللقاء مع الإ�سرائيليني والتعامل‬ ‫معهم يف تلك ال �ف�ترة‪ ،‬ب��ل ق��رر �أن يقوم‬ ‫ب � ��دور «ع� � ��راب ال �ت �ط �ب �ي��ع» ال � ��ذي ي���س� ّه��ل‬ ‫إل��س��رائ�ي�ل�ي�ين ل�ق��اء امل�ث�ق�ف�ين امل���ص��ري�ين‪،‬‬ ‫وينظم لهم اللقاءات واحل��وارات‪ ،‬ويوفق‬ ‫ر�ؤو�ساً يف احلرام ال�صهيوين‪.‬‬ ‫فقد كان همزة الو�صل بني ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية يف القاهرة واملركز الأكادميي‪،‬‬ ‫وبني بع�ض املثقفني �أمثال لطفي اخلويل‪،‬‬ ‫ود‪.‬علي الدين هالل‪ .‬وغري ذلك فقد رتب‬ ‫لقاء بني ‪� 15‬سفرياً �إ�سرائيلياً واملثقفني يف‬

‫م�صر قبل �أن يعودوا �إىل �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وننتقل �إىل «ال�ف�ن��ان» (ب��ل ال�ساقط‬ ‫املنحل) عادل �إم��ام‪ ،‬حيث يلخ�ص الكاتب‬ ‫يف ع��دة �أ��س�ط��ر ب�ع��د ا��س�ت�ع��را���ض م���ش��واره‬ ‫الفني الذي يغازل فيه تل �أبيب خ�صو�صاً‬ ‫فيلم «ال���س�ف��ارة يف ال �ع �م��ارة»‪ ،‬ح�ي��ث ق��دم‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي رج� ً‬ ‫لا ودوداً‪ ،‬وق��دم‬ ‫معار�ضي التطبيع يف �صورة كاريكاتورية‬ ‫ه ��زل� �ي ��ة‪ ،‬ف� �ه ��م م �ت �ن �ط �ع ��ون‪ ،‬خم� � ��درون‬ ‫بهمومهم الثقافية �أو مثاليون غائبون‬ ‫عن ال��واق��ع‪ ،‬ويحاربون طواحني الهواء‪،‬‬ ‫�أو �إ��س�لام�ي��ون �إره��اب �ي��ون يبغون تفجري‬ ‫ال�سفارة‪� ،‬أو ح�شا�شون‪ .‬وهذا بدوره ميثل‬ ‫تطبيعاً غري مبا�شر‪ ،‬وغ�سيل مخ للمواطن‬ ‫ال�ب���س�ي��ط‪ ،‬ل ��ذا مل ي�ك��ن غ��ري �ب �اً �أن تكون‬ ‫ال�ب��داي��ة يف ن��دوة ب��إح��دى دورات معر�ض‬ ‫ال �ق��اه��رة ل�ل�ك�ت��اب ح�ين ف��اج ��أ ع ��ادل �إم��ام‬ ‫اجلمهور بت�صريحاته امل ��ؤي��دة للتطبيع‬ ‫و�إعالنه العزم على زيارة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وذك ��ر دي�ف�ي��د ��س�ل�ط��ان يف م��ذك��رات��ه‬ ‫�أن �أ�سامة الباز م�ست�شار الرئي�س املخلوع‬ ‫ه ��و م ��ن � �ش �ج��ع ع� � ��ادل �إم � � ��ام ع �ل��ى ت�ل��ك‬ ‫لا و�سلفاً‬ ‫الت�صريحات‪( .‬وه��و مهي�أ �أ��ص� ً‬ ‫بعلمانيته ومارك�سيته وك��ره��ه للإ�سالم‬ ‫والتدين الإ��س�لام��ي‪ ،‬وحتلله م��ن القيم‪،‬‬ ‫وماديته وغروره وحبه لل�شهرة والظهور‬ ‫والنجومية والعاملية التي لن يبلغها!)‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال �ع �م��وم‪ ،‬ف� ��إن ال�ك�ت��اب �شاهد‬ ‫–كما يقول م�ؤلفه‪ -‬على ثالثة عقود‬ ‫من ال�صلح والتطبيع وال�غ��رام مع العدو‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ث ��م ي ��ذك ��ر ال �ك �ت��اب �أ�� �س� �م ��اء ه � ��ؤالء‬ ‫الأ�صدقاء ويحتل املرتبة الأوىل �أو اال�سم‬ ‫الأول الدكتور م�صطفى خليل (وين�شر‬ ‫ال �ك �ت��اب �أو ت�ت���ص��در امل���ش�ه��د � �ص��ورت��ه مع‬ ‫�شمعون ب�يري��ز‪ .‬وق��د ت�ضمنت م��ذك��رات‬ ‫ديفيد �سلطان ال�سفري الإ�سرائيلي عدة‬ ‫�إ� �ش��ارات و�إ� �ش��ادات مب�صطفى خليل وهو‬ ‫للعلم رئي�س ال ��وزراء على عهد ال�سادات‬ ‫ورفيقه يف رحلة القد�س‪ .‬وي��ذك��ر ديفيد‬ ‫بع�ض ال�سيا�سيني امل�صريني وم�صطفى‬ ‫منهم ب��أن�ه��م وت ��أم��ل م��ا ي�ق��ول‪�« :‬إن ��ه كان‬ ‫�سفرياً خمل�صاً للإ�سرائيليني يف م�صر!»‬ ‫�أما اال�سم الثاين ف�أ�سامة الباز‪ ،‬وهو‬ ‫�صانع ال�سيا�سة يف العهدين «امل�ب��ارك�ين»‬

‫أمريكا دورها‬ ‫من جديد؟!‬ ‫اخليانيني‪ ،‬عهد ال�سادات ثم عهد ب��اراك‬ ‫م �ب��ارك‪ .‬وم���س�ت���ش��ار ال��رئ�ي���س�ين‪ ،‬وي�ق��ول‬ ‫�إن��ه ال��ذي كتب لأن ��ور ال���س��ادات اخلطاب‬ ‫ال ��ذي �أل �ق��اه يف الكني�ست‪ .‬وع�ن��دم��ا �أراد‬ ‫«�إ�سماعيل فهمي» اال�ستقالة احتجاجاً‬ ‫على زي��ارة ال�سادات للقد�س �شجعه الباز‬ ‫على اال�ستقالة ليتخل�ص منه‪ ،‬وليخلو له‬ ‫امليدان‪.‬‬ ‫وال �ث��ال��ث ي��و��س��ف وايل (ال �ي �ه��ودي)‬ ‫وزي ��ر ال ��زراع ��ة م��دم��ر ال ��زراع ��ة و�أخ �ط��ر‬ ‫�شخ�صيات ال�ع�ه��د امل �ب��ارك��ي ال ��ذي يقول‬ ‫خ��ون��ة ه��ذا ال�ع�ه��د‪ :‬ن��ار م �ب��ارك وال جنة‬ ‫مر�سي! �أال قاتلهم اهلل!‬ ‫وراب �ع �ه��م‪ :‬ك�ل�ب�ه��م ب�ط��ر���س بطر�س‬ ‫غ ��ايل‪ .‬وخ��ام���س�ه��م ك�ل�ب�ه��م الآخ� ��ر ع�م��رو‬ ‫م ��و�� �س ��ى‪ .‬وي� ��ذك� ��ره دي �ف �ي��د � �س �ل �ط��ان يف‬ ‫م ��ذك ��رات ��ه ب ��اخل�ي�ر ل �� �ص��ال��ح �إ� �س��رائ �ي��ل‬ ‫والتطبيع وتطوير العالقات‪ ،‬وهو الذي‬ ‫فتح �أم ��ام الدبلوما�سيني الإ�سرائيليني‬ ‫فر�صاً يف وزارة اخلارجية امل�صرية مل تكن‬ ‫متاحة من قبل‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ع �م��رو م��و� �س��ى وت� � أ�م ��ل كيف‬ ‫�سوقوه لنا �أو علينا على �أنه رمز الوطنية‬ ‫لنكت�شف �أن��ه �صنيعة لإ��س��رائ�ي��ل �صديق‬ ‫لها و�صديق جلا�سو�ستها املقرفة (ت�سيبي‬ ‫ل�ي�ف�ن��ي) ال���س��اق�ط��ة‪/‬امل��و��س��اد‪� ،‬أو �ساقطة‬ ‫املو�ساد!‬ ‫والآن ه ��و رم� ��ز امل �ع��ار� �ض��ة ف �ت � أ�م��ل‬ ‫ك��م د��س��وا يف �أوط��ان�ن��ا م��ن خ��ون��ة يف ثياب‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ج��وا� �س �ي ����س يف ع �ب��اءات‬ ‫م��ن ي �ك��ره��ون �إ� �س��رائ �ي��ل‪( .‬وي �ق��رف��ك يا‬ ‫�شعبوال زي ما قرفتنا و�صدعت �أدمغتنا‬ ‫ب�سخافاتك‪« :‬بحب عمرو مو�سى وبكره‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل» ل�ن�ك�ت���ش��ف �أن ع �م��رو م��و��س��ى‬ ‫و�إ�سرائيل وجهان جلرمية وخيانة واحدة‪،‬‬ ‫وفردتان جلزمة واحدة!)‬ ‫وح ��دي ��ث اجل��وا� �س �ي ����س ن �ل �ت �ق��ي م��ع‬ ‫ح�ل�ق�ت��ه الأخ �ي��رة يف احل �ل �ق��ة ال �ق��ادم��ة‪..‬‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬

‫د‪.‬عدنان الدليمي (*)‬

‫املشكلة العراقية‪ :‬األقاليم هي الحل (‪)2‬‬ ‫ن �� �ش��رت يف ع ��دد ال���س�ب�ي��ل ال �� �ص��ادر‬ ‫ي� ��وم ‪2013/4/9‬م ال �ق �� �س��م االول من‬ ‫ه��ذا امل �ق��ال‪ ،‬ق ��ررت ف�ي��ه أ�ح�ق�ي��ة ت�شكيل‬ ‫االق��ال�ي��م يف امل�ح��اف�ظ��ات مب��وج��ب م��واد‬ ‫الد�ستور العراقي‪ ،‬و�أن اقامة االقاليم‬ ‫لي�س ال�ه��دف منها تق�سيم ال �ع��راق‪ ،‬بل‬ ‫ه��و احل�ف��اظ على وح��دة ال�ع��راق وبينت‬ ‫ان اهل ال�سنة واجلماعة �أحر�ص النا�س‬ ‫ع�ل��ى وح ��دة ال �ع��راق ومت��ا��س�ك��ه‪ ،‬و أ�ع��ال��ج‬ ‫ب �ه��ذا ال�ق���س��م ام ��ري ��ن‪ :‬االول‪ :‬ف��وائ��د‬ ‫اق��ام��ة االق�ل�ي��م اله��ل ال�سنة‪ ،‬وال�ث��اين‪:‬‬ ‫ازالة ال�شبهات العالقة يف اذهان جمهور‬ ‫من ابناء ال�سنة الذين يعار�ضون اقامة‬ ‫ه��ذا االقليم ال�سني �أو اقليم الو�سط‪،‬‬ ‫ونحن دع��اة االقاليم اخ�شى ما نخ�شاه‬ ‫اذا بقي احلكم املركزي امل�ستبد ذو النهج‬ ‫ال �ط��ائ �ف��ي امل �� �ش��دود ب �ق��وة اىل حت��وي��ل‬ ‫ال�ه��وي��ة ال�ع��راق�ي��ة م��ن ه��وي��ة �سنية اىل‬ ‫هوية �شيعية مبوجب االكذوبة التي روج‬ ‫لها االمريكان واي��ران ودع��اة الطائفية‬ ‫ان ال�سنة اقلية وان ا�سناد احلكم لل�شيعة‬ ‫ام ��ر ت �ف��ر� �ض��ه ال��دمي �ق��راط �ي��ة امل��زي �ف��ة‬ ‫ال �ت��ي اراد االم ��ري� �ك ��ان ان ي�ف��ر��ض��وه��ا‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��راق‪ ،‬ف � إ�ق��ام��ة االق�ل�ي��م ال�سني‬ ‫��س�ت�ع�م��ل ع �ل��ى امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال�ه��وي��ة‬ ‫ال�سنية ملحافظاتنا‪ ،‬مبا يقرره الد�ستور‬ ‫م��ن � �ص�لاح �ي��ات ت���ش��ري�ع�ي��ة وت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫وق �� �ض��ائ �ي��ة ف �ي��ه ل �ه��ذا االق �ل �ي��م وي ��أت��ي‬ ‫يف م �ق��دم �ت �ه��ا احل� �ف ��اظ ع �ل��ى امل �ن��اه��ج‬ ‫الدرا�سية يف التعليم االبتدائي والثانوي‬ ‫واجلامعي يف الدرا�سات االولية والعليا‪،‬‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ه��وي��ة اال� �س�لام �ي��ة‬ ‫العربية ال�سنية من اهم مقا�صد اقامة‬ ‫ه � ��ذا االق� �ل� �ي ��م‪ ،‬ون� �ح ��ن ن�ل�اح ��ظ االن‬ ‫هجمة طائفية �شر�سة على تاريخ امتنا‬ ‫اال�سالمية والطعن برموزنا التاريخية‬ ‫ابتداء ب�أبي بكر ال�صديق وعمر وعثمان‬ ‫وعائ�شة ام امل�ؤمنني ومعاوية وبني امية‬ ‫و�سائر ال�صحابة وعظماء االمة‪ ،‬فجميع‬ ‫هذه الرموز التاريخية عر�ضة للطعن‬ ‫وال �� �س��ب واالزدراء‪ ،‬ف�ت���ش��وي��ه ال �ت��اري��خ‬ ‫اال�سالمي مق�صد مهم عند املرجعيات‬

‫‪11‬‬

‫واالح��زاب ال�شيعية‪ ،‬بل حتى عند عامة‬ ‫ال�شيعة املنقادين ملرجعياتهم واحزابهم‪،‬‬ ‫وه �ن��اك ه�ج�م��ة وا� �س �ع��ة ي �ق��وده��ا وزي��ر‬ ‫التعليم العايل ال�شيعي احل��ايل تهدف‬ ‫اىل تغيري املناهج الدرا�سية باال�ستعانة‬ ‫باجلارة اي��ران لطبع �آالف الكتب التي‬ ‫تتبنى نظرة التطرف ال�شيعي واحاللها‬ ‫حمل الكتب الدرا�سية املعمول بها منذ‬ ‫ت�أ�سي�س الدولة العراقية يف اجلامعات‬ ‫يف ب �غ��داد و� �س��ائ��ر امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬وان مت‬ ‫ذل��ك وه��و �سيتم حتما �سيحدث تغيريا‬ ‫ايديولوجيا يف ذه��ن الطلبة عامة من‬ ‫االبتدائية والثانوية واجلامعية وهذه‬ ‫ك��ارث��ة يجب الت�صدي ل�ه��ا‪ ،‬وان اقامة‬ ‫االقليم ال�سني ه��و ج��زء مهم م��ن هذا‬ ‫الت�صدي‪ ،‬فاحلفاظ على الهوية ال�سنية‬ ‫يف جميع مراحل التعليم ام��ر �ضروري‬ ‫وواج��ب ينبغي على ق�ي��ادات اه��ل ال�سنة‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة وال�ع���ش��ائ��ري��ة ان‬ ‫تت�صدى له‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ال��وق��وف يف وج��ه دع��اة‬ ‫الطائفية املرتبطني ب�أجندات خارجية‬ ‫مناه�ضة لتاريخ االم��ة وتراثها املمتد‬ ‫اىل مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫وه � �ن� ��اك م� ��ن اب � �ن� ��اء ال �� �س �ن��ة م��ن‬ ‫ي �ت �خ��وف م ��ن ق �ط��ع احل �� �ص ����ص امل��ال �ي��ة‬ ‫املخ�ص�صة لالقليم من قبل املركز‪ ،‬الن‬ ‫امليزانية العامة حم�صورة بيده مبوجب‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ ،‬وال �ع��راق ب�ل��د ري�ع��ي م ��وارده‬ ‫امل��ال �ي��ة يف اغ �ل �ب �ه��ا حم �� �ص��ورة ب ��امل ��وارد‬ ‫النفطية‪ ،‬واملركز �إن فعل هذا �سيخالف‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال ��ذي ي�ن����ص ع�ل��ى ان م ��وارد‬ ‫النفط والغاز واملعادن املكت�شفة هي ملك‬ ‫جلميع العراقيني‪ ،‬فهو ان ارتكب هذا‬ ‫االم��ر املخالف للد�ستور فعلى االقليم‬ ‫ان ي�ق��ف ب��وج�ه��ه وي�ت�ب��ع ك��ل اال��س��ال�ي��ب‬ ‫امل�شروعة الرغامه على دفع امل�ستحقات‬ ‫املالية لالقليم‪ ،‬وميكن اال�ستعانة باالمم‬ ‫املتحدة واجلهات املعنية بحقوق االن�سان‬ ‫واجل ��ام� �ع ��ة ال �ع��رب �ي��ة وك � ��ل امل �ن �ظ �م��ات‬ ‫الدولية لتحقيق العدل‪ ،‬ولإرغام املركز‬ ‫على اال�ستجابة لهذا املطلب الد�ستوري‬

‫الذي يوجب على املركز دفع امل�ستحقات‬ ‫املالية لالقليم ولنا ا�سوة ح�سنة باقليم‬ ‫ك��رد� �س �ت��ان‪ ،‬ف��امل��رك��ز ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫خالفه مع االقليم مل ي�ستطع ان يقطع‬ ‫امل��وارد املالية املخ�ص�صة له يف امليزانية‬ ‫العامة‪ ،‬وهناك و�سائل �ضغط م�شروعة‬ ‫مي �ك��ن ان ي �ق��وم ب �ه��ا االق �ل �ي��م ف��امل��وارد‬ ‫املائية امنا ت�أتي عرب املحافظات ال�سنية‬ ‫فدجلة وال�ف��رات ي��دخ�لان ال�ع��راق عرب‬ ‫ه��ذه املحافظات‪ ،‬وال���س��دود املائية كلها‬ ‫يف املحافظات ال�سنية‪ ،‬ف�سد املو�صل و�سد‬ ‫�سامراء والرثثار وبحرية احلبانية و�سد‬ ‫ال��ورار و�سد حديثة كلها يف املحافظات‬ ‫ال�سنية‪ ،‬ف�ضال عن ان مناجم الكربيت‬ ‫والفو�سفات والزجاج والغاز كلها يف هذه‬ ‫املحافظات‪ ،‬واملنافذ احلدودية مع تركيا‬ ‫و��س��وري��ا واالردن وال���س�ع��ودي��ة مت��ر من‬ ‫خالل ارا�ضي هذه املحافظات ال�سنية‪.‬‬ ‫ومت � � � �ت� � � ��از حم � ��اف� � �ظ � ��ة االن � � �ب � � ��ار‬ ‫ب��وج��ود ح �ق��ول ن�ف�ط�ي��ة غ�ي�ر مكت�شفة‬ ‫وال ��درا� �س ��ات ع�ن�ه��ا حم�ف��وظ��ة وج��اه��زة‬ ‫وه� ��ذه امل �ح��اف �ظ��ة غ�ن�ي��ة ب��امل �ع��ادن غري‬ ‫امل�ك�ت���ش�ف��ة واذا حت�ق��ق االق �ل �ي��م ال�سني‬ ‫وان �شئت �سمه باقليم الو�سط �سيكون‬ ‫مالذاً �آمناً جلميع العراقيني امل�شردين‬ ‫وامل�ه�م���ش�ين وامل�ب�ع��دي��ن يف دول اجل��وار‬ ‫وال � � � � ��دول االخ� � � � ��رى وف� �ي� �ه ��م خ �ب��رات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة واك ��ادمي �ي ��ة وط �ب �ي��ة ورج ��ال‬ ‫اعمال وا�صحاب ر�ؤو���س ام��وال �ضخمة‬ ‫�سريفدون االقليم ال�سني ‪�-‬إن حتقق‪-‬‬ ‫بقوة ب�شرية متميزة �سيحدثون نه�ضة‬ ‫عمرانية وعلمية‪ ،‬وه��ذا �سيعم ف�ضله‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة ارج ��اء ال �ع��راق‪ ،‬ول�ي����س على‬ ‫االق�ل�ي��م ال�سني وح ��ده‪ .‬وه�ن��اك تخوف‬ ‫ي �ب��دي��ه ك �ث�ير م��ن ال �ع �ق�لاء ان ي�ح��دث‬ ‫�� �ص ��راع ب�ي�ن امل� �ك ��ون ��ات ال �ع �� �ش��ائ��ري��ة يف‬ ‫االقليم‪ ،‬وال �سيما يف حمافظة االنبار‬ ‫وه��ذا ام��ر مبالغ فيه وه��ذا التخوف ال‬ ‫م�سوغ له اط�لاق��ا‪ ،‬فالع�شائر االنبارية‬ ‫م �ت � آ�خ �ي��ة وت��رت �ب��ط ب ��رواب ��ط ال�ت�ع��اي����ش‬ ‫االخوي ومل يحدث بينها اي نزاع قبلي‬ ‫منذ ت�أ�سي�س احل�ك��م ال��وط�ن��ي يف اوائ��ل‬

‫القرن املا�ضي‪ ،‬قد يحدث تنازع �سيا�سي‬ ‫ي �ق��وده بع�ض امل�ن�ت�ف�ع�ين‪ ،‬ول�ك��ن ال��وع��ي‬ ‫ال�سيا�سي والثقايف �سيئد اي انزالق نحو‬ ‫ال���ص��راع القبلي او احل��زب��ي‪ ،‬و�صناديق‬ ‫االقرتاع هي احلكم الف�صل من �سي�صل‬ ‫اىل ادارة هذا االقليم‪ ،‬ان حتقق‪ ،‬وال بد‬ ‫من ن�شر الثقافة والتوعية لهذا االقليم‬ ‫بن�شر امل�ط��وي��ات وال�ن���ش��رات وال�ب�ي��ان��ات‬ ‫التي تو�ضح اهمية هذا امل�شروع املف�صلي‬ ‫وت��دع��و ل ��ه‪ ،‬واالف � ��ادة م��ن الف�ضائيات‬ ‫امل�ع�ت�برة لن�شر ث�ق��اف��ة ع��ام��ة ب�ين اب�ن��اء‬ ‫ال���س�ن��ة امل � ؤ�ي��دي��ن وال��راف���ض�ين ل��ه على‬ ‫حد �سواء‪ ،‬وال بد من ت�شكيل جمموعة‬ ‫عمل لدرا�سة ه��ذا امل�شروع والعمل له‪،‬‬ ‫والت�شاور مع العلماء ال�شرعيني الزالة‬ ‫ال�شبهات العالقة يف اذهانهم ب�صدد هذا‬ ‫امل���ش��روع ال��ذي ه��و يف ح�صيلته �سينقذ‬ ‫م��ا ت�ب�ق��ى يف ال �ع ��راق م��ن اب �ن��اء ال�سنة‬ ‫امل �ه��ددي��ن ب��ال�ت�ط��رف ال���ش�ي�ع��ي‪ ،‬وان مل‬ ‫يتدارك ابناء ال�سنة يف العراق و�ضعهم‬ ‫امل�أ�ساوي �سيكون م�صريهم مثل م�صري‬ ‫�سنة ايران الذين ذابوا من �سنوات بعيدة‬ ‫حتت مطرقة الت�شيع الزاحف واملدعوم‬ ‫من قبل اي��ران وام��وال اي��ران ال�ساعية‬ ‫اىل ن���ش��ر ه ��ذا امل��ذه��ب ب �ك��ل ال��و��س��ائ��ل‬ ‫وخا�صة امل��ال والدعاية الن�شطة مقابل‬ ‫غفلة البلدان ال�سنية امل�شغولة مب�شاكلها‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬واخل ��ائ �ف ��ة م ��ن احل��رك��ات‬ ‫ال�شعبية املت�أججة يف بلدانها‪ ،‬وال بد من‬ ‫�صرخة ق��وي��ة ت��وق��ظ احل�ك��ام امل�سلمني‬ ‫م ��ن اب� �ن ��اء ال �� �س �ن��ة ت��دف �ع �ه��م ل �ل �ت �ع��اون‬ ‫والوقوف يف وجه هذه الهجمة ال�شر�سة‬ ‫على اه��ل ال�سنة واهلل ت�ع��اىل ن���س��أل ان‬ ‫يقف معنا يف ه��ذه امل��رح�ل��ة التاريخية‬ ‫اخلطرة التي تهدد اال�سالم ال�صحيح يف‬ ‫بلدنا واحلمدهلل رب العاملني‪.‬‬ ‫(*) اكادميي ونائب �سابق يف‬ ‫جمل�س النواب‬

‫مل ي�غ��ب ال�سيد ك�ي�ري ع��ن فل�سطني املحتلة‬ ‫أ�ك�ثر م��ن �شهر ث��م ع��اد م��ن ج��دي��د‪ ..‬مل��اذا؟ وه��ل جاء‬ ‫�أوب��ام��ا ب�ين ال��رح�ل�ت�ين �إىل املنطقة وم�ك��ث �أق ��ل من‬ ‫�أ�سبوع ملجرد رحلة ترفيهية‪ ،‬وحماولة �إقامة عالقات‬ ‫عامة بعد �أن �سقط �صنم كبري يف م�صر كان قد جثم‬ ‫على �صدرها و�صدر �شعبها زمناً طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬وت�سبب يف‬ ‫تقزمي دور م�صر العظيمة والهبوط بها �إىل حجم‬ ‫ال� ��دول ال���ص�غ�يرة خ�ل�ال م��دة ح�ك�م��ه ال �ت��ي جت��اوزت‬ ‫الثالثني عاماً‪ ،‬فتقزم هو ومعه تقزمت م�صر لت�صبح‬ ‫يف م�صاف ال��دول التي �شاخت و�شاخ دوره��ا الريادي‪،‬‬ ‫وتركت احليتان الب�شرية تلتهمها لت�صبح جمرد حوت‬ ‫عجوز يتمرد عليه ال�صغار‪ ،‬وقد كربوا بينما يكتفي‬ ‫العمالق العجوز بالدور الذي �أرادوه له جمرد كاهن‬ ‫يبارك خطى ع�صابة احليتان املتحلقة حواليه‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سهم ولداه عالء وجمال‪ ،‬وت�ضيع البالد التي كانت‬ ‫ت�سمى م�صر العظيمة‪ ..‬وت�صبح م��رت�ع�اً لل�صو�ص‬ ‫وامل��ارق�ين ال�ط��ام�ع�ين!! ه�ك��ذا ك��ان��ت ق��د و�صلت اليه‬ ‫احل��ال يف املنطقة التي كانت تهز العرب من املحيط‬ ‫الهادر �إىل اخلليج الثائر‪ ،‬ف�إذا هي يف ظل حكم العجوز‬ ‫الطاغية املتهالك جم��رد �أث��ر بعد ع�ي�ن!! �أم��ا وقد‬ ‫عادت م�صر اخلام�س والع�شرين من يناير ‪2011‬م اىل‬ ‫ممار�سة دورها العمالق والطليعي امل�ؤثر‪ ،‬فقد ت�ألبت‬ ‫عليها زم��ر ال�شر و�شياطني الف�ساد بزعامة �أمريكا‪،‬‬ ‫وه��ي ال�ي��وم ال تريد لها �أن ت�ستعيد دوره��ا القيادي‬ ‫الذي كان!!‬ ‫وها هي زعيمة ال�شر حت��اول �أن تخرتق اجلدار‬ ‫الذي يحيط مب�صر‪ ،‬فتخلق من حولها ملهاة جديدة‬ ‫ا�سمها ال �ن��زاع ال�ع��رب��ي ا إل��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬بعد ���أن نف�ضت‬ ‫يديها قرابة ثالث �سنني من غبار هذا النزاع‪ ،‬وتركت‬ ‫الزنديق اللعوب رج��ل العالقات العامة كما يدعي‬ ‫وامل�سمى نتنياهو ي�ستمر يف حتريك ال�ن��زاع العربي‬ ‫الفل�سطيني بالطريقة التي يراها‪ ،‬وبالأ�سلوب الذي‬ ‫تعود عليه‪ ،‬وبالعدمية التي يريدها لهذا ال�صراع‬ ‫�أن ت���س�ت�م��ر‪ ،‬وه ��و ال مي��ل ال���ص�ي��اح يف ك��ل امل�ن�ت��دي��ات‬ ‫الدولية م ��ردداً‪ :‬نحن نريد ال�سالم فليعد الطرف‬ ‫الفل�سطيني �إىل طاولة املفاو�ضات‪� ..‬أعيدوا لنا رجل‬ ‫ال���س�لام حم�م��ود ع �ب��ا���س‪ ..‬ومت��ر ال���س�ن��ون وال يبقى‬ ‫للراعي الأمريكي �إال بقايا‪ ،‬فرتته الثانية من حكمه‬ ‫وهو يريد �أن يعمل �شيئاً �أو يرتك وراءه �شيئاً يعتز‬ ‫به يف ه��ذا ال�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪ ،‬ولي�س‬ ‫�أمامه �إال �أن يحاول وهو قد عاد بعد زيارته العدمية‬ ‫�إىل املنطقة من خالل وزي��ر خارجيته م�سرت كريي‬ ‫ال�ع�ج��وز ل�ي�ط��رق ب ��اب امل�ن�ط�ق��ة م��ن ج��دي��د‪ ،‬وه ��ا هو‬ ‫يبد�أ باحللقة الأ�ضعف حممود عبا�س رئي�س �سلطة‬ ‫رام اهلل‪ ،‬ال��ذي رح��ب ب��ه و�أن �ق��ذه م��ن م� ��أزق ال��وح��دة‬ ‫الوطنية الفل�سطنية التي �أوقعته فيه م�صر اجلديدة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت��ري��د ل�ف�ل���س�ط�ين �أن ت �ت��وح��د � �ص �ف �اً و��س�ي��ا��س��ة‬ ‫وجهداً‪ ،‬ف��إذا به يرمتي من جديد يف ح�ضن �أمريكا‬ ‫و�إ�سرائيل مف�ض ً‬ ‫ال ذل��ك على لقاء �إخ��وان��ه يف حركة‬ ‫حما�س‪ ،‬بعد �أن مهدت م�صر احلديثة الدرب لهم �إىل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬و�ستوا�صل اللعبة القدمية �أ�سلوبها ال��ذي كان‬ ‫و�سيوا�صل الرئي�س الفل�سطيني لعبته التي ع�شقها‬ ‫منذ عهد �صديقه القدمي املتهم يف ق�ضايا ف�ساد مع‬ ‫�شعبه �أومل ��رت وليفني‪ ،‬وال�ت��ي و��ض��ع لها ح��داً زعيم‬ ‫ال�صهاينة نتنياهو‪ ،‬وعاد عبا�س �إىل �سيا�سة العدمية‬ ‫من جديد رغم �أنه يعرف م�سبقاً النتيجة‪ ،‬بحجة �أن‬ ‫ال��راع��ي ا ألم��ري�ك��ي يتخذ �أ�سلوباً ج��دي��داً يف حتريك‬ ‫الأم� ��ور‪ ..‬وامل�ه��م عند عبا�س �أن��ه ق��د وج��د الو�سيلة‬ ‫�إىل جتنب اللقاء بحما�س رغم �أنه يلقى من قائدها‬ ‫املتجدد مودة وتقديراً‪ ،‬وال �أحد يدري ملاذا هو ال يفعل‬ ‫ال�شيء نف�سه مع خالد م�شعل الذي قدم له الكثري؟!‬ ‫وال ي��زال وه��اه��ي �أم��ري�ك��ا ت�ق��دم ل��ه حبل النجاة من‬ ‫امل��أزق وتر�سل له وزي��ر خارجيتها لتطيل فرتة بعده‬ ‫عن لقاء حما�س‪..‬‬ ‫ونحن نريد تف�سرياً ملا يحدث؟!‬ ‫�أمريكا تريد �أن تفعل �شيئاً وتبعد م�صر عن فعل‬ ‫�أي �شيء!!‬ ‫وع �ب��ا���س ي��ري��د �أن ي�ف�ع��ل ��ش�ي�ئ�اً ل���ص��ال��ح �شعب‬ ‫فل�سطني ولكنه يتهرب من لقاء قائد حما�س وبدون‬ ‫ذلك لن يجد من يوحد له �شعب فل�سطني يف ال�ضفة‬ ‫وقطاع غزة!!‬ ‫ونتنياهو يريد �أن يحاور حممود عبا�س وهو ال‬ ‫يريد �أن يعطيه �شيئاً‪ ،‬والكل يريد �أن يطيل احلوار‬ ‫مع �إ�سرائيل‪ ،‬لكن ال �أحد يريد �أن ي�صل احل��وار �إىل‬ ‫�شيء‪ ،‬بينما نتنياهو ال يريد �إال اللقاء والتحاور ولكن‬ ‫بال ثمن وال �شيء غري ذلك؟!‬ ‫وت�ظ��ل أ�م��ري�ك��ا ت��ري��د �أن ت�صل �إىل ��ش��يء ولكن‬ ‫م�ستحيل �أن يقدم نتنياهو �شيئاً؟! فكيف الو�صول �إىل‬ ‫حل؟! ومع هذا ف�إن ال�سيد حممود عبا�س يتهرب من‬ ‫موا�صلة اللقاء مع حما�س‪ ..‬فمن �أين �سي�أتي احلل؟‬ ‫وهل �سيبقى �شعب فل�سطني ينتظر ح ً‬ ‫ال بينما الأمور‬ ‫هكذا مت�شابكة؟!‬ ‫�أع � � ��ان اهلل ف �ل �� �س �ط�ين و� �ش �ع �ب �ه��ا ع �ل��ى ق��ادت �ه��ا‬ ‫و�أعدائها!! وجتارها!!‬


‫‪12‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫دوري المحترفين‬

‫الريموك يتخطى موقعة شباب الحسني‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫جنح الريموك يف حتقيق الفوز على‬ ‫� �ش �ب��اب احل �� �س�ين ب�ن�ت�ي�ج��ة (‪� �-2‬ص �ف��ر) يف‬ ‫اللقاء الذي جرى �أم�س على ا�ستاد امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف القوي�سمة‪ ،‬يف افتتاح‬ ‫اجل��ول��ة «‪ »21‬م��ن دوري املحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومل ي� �ق ��دم ه � ��ذا ال � �ف� ��وز �أو ي� ��ؤخ ��ر‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل�يرم��وك ال� ��ذي ه �ب��ط خ�لال‬ ‫اجلولة ال�سابقة رفقة �شباب احل�سني �إىل‬ ‫الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫االنت�صار رف��ع ر�صيد ال�يرم��وك �إىل‬ ‫«‪ »15‬ن�ق�ط��ة ف�ي�م��ا جت �م��د ر� �ص �ي��د ��ش�ب��اب‬ ‫احل�سني عند «‪ »5‬نقاط‪.‬‬ ‫الريموك ( ‪� )2‬شباب احل�سني ( �صفر)‬

‫من لقاء �سابق بني الريموك و�شباب احل�سني‬

‫املنتخب الوطني تحت ‪22‬‬ ‫سنة يستضيف السعودية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي لفئة‬ ‫حت��ت ‪� 22‬سنة ن�ظ�يره ال�سعودي ليقابله‬ ‫وديا يف عمان يومي العا�شر والثاين ع�شر‬ ‫من حزيران القادم‪.‬‬ ‫وت �ل � ّق��ى احت� ��اد ك ��رة ال� �ق ��دم م��واف �ق��ة‬ ‫نظريه ال�سعودي على طلب ك��ان االحت��اد‬ ‫ت�ق�دَّم ب��ه قبل ع��دة أ�ي��ام يف ن�ط��اق جهوده‬ ‫ل� �ت� ��أم�ي�ن م � �ب ��اري ��ات � �ش �ه��ري��ة م�ن�ت�ظ�م��ة‬ ‫للمنتخب ال��وط �ن��ي ل�ف�ئ��ة حت��ت ‪� 22‬سنة‬ ‫ب �ه��دف ت��وا� �ص��ل م �� �س�يرة إ�ع � ��داد منتخب‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬وك ��ذل ��ك ال� �ظ� �ه ��ور امل �� �ش��رف‬ ‫بنهائيات الن�سخة الأوىل من ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫حت��ت ‪�� 22‬س�ن��ة‪ ،‬وال �ت��ي ��س��وف ت�ق��ام ب��داي��ة‬ ‫العام املقبل ب�سلطنة عمان‪.‬‬ ‫و�سوف ت�صل بعثة املنتخب ال�سعودي‬ ‫�إىل ع �م��ان ي� ��وم ال �ث��ام��ن م ��ن ح ��زي ��ران‪،‬‬ ‫وه��و ي�ضم يف ��ص�ف��وف��ه ع ��ددا م��ن العبي‬ ‫املنتخب ال�سعودي الأول‪ ،‬وال��ذي ي�شارك‬ ‫حاليا بت�صفيات ك��أ���س �آ��س�ي��ا‪ ،‬و�سبق لهم‬ ‫�أن �شاركوا مع املنتخب ال�سعودي ببطولة‬ ‫ك ��أ� ��س اخل �ل �ي��ج ال �ت��ي �أق �ي �م��ت م� ��ؤخ ��را يف‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫و� �س��وف ي�ت��م حت��دي��د م �ك��ان وت��وق�ي��ت‬ ‫م��وع��د �إق ��ام ��ة امل �ب��ارات�ي�ن خ�ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫املقبلة ووفقا جلاهزية املالعب‪.‬‬

‫�� �س ��اه ��م ه � �ب� ��وط ال� �ف ��ري� �ق�ي�ن �إىل‬ ‫م �� �ص��اف أ�ن ��دي ��ة ال ��درج ��ة الأوىل‪ ،‬يف‬ ‫غ�ي��اب احل�ف��ز ال��رئ�ي���س��ي لأداء م�ب��اراة‬ ‫ك ��رة ق ��دم ح�ق�ي�ق�ي��ة ف�ي�ه��ا ال �ك �ث�ير من‬ ‫املتعة والإثارة‪ ،‬واكتفى طرفا املواجهة‬ ‫يف مراقبة ما يدور بكل هدوء و�إن كان‬ ‫ال�يرم��وك الأف���ض��ل ن�سبيا م��ن ناحية‬ ‫االن �ت �� �ش��ار وال �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى ال �ك��رة يف‬ ‫منطقة العمليات‪.‬‬ ‫تفوق الريموك جاء بف�ضل وجود‬ ‫كوكبة من العبي اخلربة يف �صفوفه‪،‬‬ ‫�إذ أ�خ ��ذ أ�جم ��د ال�شعيبي وق���ص��ي أ�ب��و‬

‫ع��ال�ي��ة ع�ل��ى ع��ات�ق�ه�م��ا ب �ن��اء الهجمات‬ ‫�إىل جانب �أحمد �إدري�س و�شكل حممد‬ ‫العتيبي و�أحمد جمال م�صدر قوة من‬ ‫الأط� ��راف ع�بر حت��رك��ات�ه�م��ا امل�ستمرة‬ ‫لإي���ص��ال ال�ك��رة نحو امل�ه��اج��م الوحيد‬ ‫حممود الرياحنة‪.‬‬ ‫�شباب احل�سني وجد يف هذا اللقاء‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة امل�ن��ا��س�ب��ة لإج� ��راء ت�غ�ي�يرات‬ ‫على منظومته‪ ،‬حيث قاد حممد بل�ص‬ ‫ال��دف��اع��ات �إىل جانب حممد العمري‬ ‫وو� �س��ام ع��ا��ش��ور وجم��د العبيد‪ ،‬وب��دت‬ ‫مهمة فادي عو�ض وعبداهلل �أبو زيتون‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون م ��ع خ ��ال ��د �أح� �م ��د وحم �م��د‬ ‫الزعبي امل�ت��واج��دي��ن على «الأج�ن�ح��ة»‬ ‫لو�ضع ال�ك��رات �صوب املهاجمني يزن‬ ‫ث�ل�ج��ي و� �ش �ك��ري � �س �م�ير‪� ،‬إال �أن ذل��ك‬ ‫الأمر وجد ح�ضورا طيبا من مدافعي‬ ‫ال�يرم��وك حم�م��د ال���س�ل��و وول �ي��د زي��اد‬ ‫ون��ائ��ل الدحلة وحممد عبد ال��ر�ؤوف‬ ‫يف �إبعاد الكرات �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫ك� �ل��ا ال � �ف� ��ري � �ق �ي�ن اع � �ت � �م� ��د ع �ل��ى‬ ‫ال�ت�� �س��دي��دات ال�ب�ع�ي��دة وب ��د�أه ��ا �شباب‬ ‫احل�سني بواحدة عرب خالد �أحمد علت‬ ‫امل��رم��ى بقليل‪ ،‬رد عليه �أح�م��د جمال‬ ‫ب��ذات الأ��س�ل��وب‪ ،‬فيما ح��ول��ت دف��اع��ات‬ ‫ال�شباب ر�أ�سية ال�شعيبي املتجهة نحو‬ ‫املرمى �إىل ركنية وع��دا عن ذلك بقي‬ ‫ال� �ه ��دوء ق��ائ �م��ا ح �ت��ى ان �ت �ه��ى ال���ش��وط‬ ‫الأول بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫ب�ق��ي ال�يرم��وك ال �ط��رف الأف���ض��ل‬

‫خالل الفرتة الثانية‪ ،‬و�أ�ضاع الفريق‬ ‫فر�صة التقدم مبكرا بعد �أن رد القائم‬ ‫ت�سديدة حممد العتيبي‪ ،‬وجاء الدور‬ ‫ع�ل��ى الأوراق ال�ب��دي�ل��ة ال �ت��ي طرحها‬ ‫اجلهاز الفني هنا وهناك لال�ستفادة‬ ‫وك �� �س��ر ح��اج��ز ال�ن�ت�ي�ج��ة ال���س�ل�ب�ي��ة‪� ،‬إذ‬ ‫�أخ��رج الريموك العتيبي ودف��ع بورقة‬ ‫ع �ب �ي��دة اخل � ��وال � ��دة‪ ،‬واج � � ��رى � �ش �ب��اب‬ ‫احل �� �س�ين ت �ب��دي�لا م ��زدوج ��ا ظ �ه��ر من‬ ‫خ�ل�ال��ه ال �ث �ن��ائ��ي ح �� �س��ام ك �ن �ع��ان وع��ز‬ ‫ال��دي��ن �أح�م��د عو�ضا ع��ن خالد �أحمد‬ ‫و�شكري �سمري‪ ،‬ولأن ال�يرم��وك �أ�صر‬ ‫على الت�سجيل ف�إنه نال مراده عندما‬ ‫ع�ك����س �أجم ��د ال�شعيبي ك��رة عر�ضية‬ ‫قابلها حم�م��ود ال��ري��اح�ن��ة ب�ك��ل ه��دوء‬ ‫يف ال�شباك الهدف الأول عند الدقيقة‬ ‫«‪.»72‬‬ ‫ال�ه��دف رف��ع م��ن معنويات العبي‬ ‫ال�ي�رم ��وك و� �س��اه��م يف ق��درت �ه��م على‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �غ �ل��ة ال�ت�ه��دي�ف�ي��ة ح �ي��ث م��رر‬ ‫ال ��ري ��اح� �ن ��ة ك � ��رة � �س��اق �ط��ة م� ��ن ف ��وق‬ ‫املدافعني قابلها حممد عبد ال��ر�ؤوف‬ ‫يف ال�شباك الهدف الثاين عند الدقيقة‬ ‫«‪.»79‬‬ ‫م� ��ر ال� ��وق� ��ت ب� �ع ��د ذل � ��ك دون �أن‬ ‫حم��اوالت خ�ط��رة ل�ل�يرم��وك �أو �شباب‬ ‫احل�سني ‪ ،‬و�أ���اع ق�صي ابو عالية ركلة‬ ‫جزاء يف الوقت املبدد اثر مل�سة يد على‬ ‫الع��ب ال�شباب حممد العمري ورده��ا‬ ‫احلار�س فايز الزعبي بنجاح‪.‬‬

‫اجلولة الثانية من املرحلة النهائية لدوري ال�سلة‬

‫العلوم التطبيقية ينشد التتويج املبكر أمام مدارس االتحاد‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫ي �ن �� �ش��د ف ��ري ��ق ال �ع �ل ��وم ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة حت�ق�ي��ق‬ ‫االن�ت���ص��ار ال��راب��ع ع�ل��ى ن �ظ�يره م��دار���س االحت��اد‬ ‫للتتويج بلقب دوري �أندية الدرجة املمتازة لكرة‬ ‫ال�سلة‪ ،‬وذل��ك يف املواجهة التي جتمع الفريقني‬ ‫عند ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء اليوم يف �صالة‬ ‫الأم�ير حمزة مبدينة احل�سني لل�شباب وبرعاية‬ ‫حم �م��د ج �م �ي��ل أ�ب � ��و ال �ط �ي��ب رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة رواد‬

‫احلركة الريا�ضية وال�شبابية ونائب رئي�س رابطة‬ ‫الالعبني الأردنيني الدوليني‪.‬‬ ‫و�سبق للعلوم التطبيقية حتقيق االنت�صار‬ ‫على مدار�س االحتاد ذهاباً و�إياباً يف املربع الذهبي‬ ‫ويف افتتاح املرحلة النهائية يوم االثنني املا�ضي‪،‬‬ ‫لي�صبح بحاجة ل�ف��وز واح��د لي�صعد �إىل من�صة‬ ‫التتويج وح�سم اللقب يف وقت مبكر‪.‬‬ ‫من جانبه يطمح مدار�س االحتاد بو�ضع حد‬ ‫الن�ت���ص��ارات ال�ع�ل��وم التطبيقية وت��ذل�ي��ل ال�ف��ارق‬

‫لإنعا�ش �آماله يف املناف�سة على اللقب‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �أنّه ي�شارك يف الدوري للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وحتمل لقاءات الفريقني تناف�ساً مثرياً‪ ،‬لكن‬ ‫كفّة التطبيقية تبدو هي الأف�ضل يف لقاء اليوم‬ ‫ن �ظ��راً ل��وج��ود ك��وك�ب��ة م��ن الع �ب��ي ال���ص��ف الأول‪،‬‬ ‫ويتولىّ و�سام ال�صو�ص مه ّمة قيادة �ألعاب الفريق‬ ‫وت��وزي��ع ال �ك��رات ع�بر الأط� ��راف للثنائي مو�سى‬ ‫ال �ع��و���ض وحم �م��د ح �م��دان وي �ل �ع��ب حت��ت ال���س�ل��ة‬ ‫الأم�ي�رك ��ي �أو� �س�ت�ن ج��ون �� �س��ون‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة للثنائي‬

‫ع�ب��د اهلل �أب��و ق��ورة و�أح �م��د حما�شة ال��ذي يجيد‬ ‫مل ال �ك��رات والت�سجيل م��ن امل���س��اف��ات الق�صرية‪،‬‬ ‫يف املقابل يتولىّ ف�ضل النجار وحممود عابدين‬ ‫مهمة قيادة �ألعاب فريق االحتاد ومن حتت ال�سلة‬ ‫ي�ت��واج��د ال�ث�ن��ائ��ي خ �ل��دون �أب ��و رق �ي��ة والأم�يرك��ي‬ ‫مالكوم وهاين الفرج‪.‬‬ ‫وكان الريا�ضي ح�سم املركز الثالث بعد فوزه‬ ‫ي��وم االث�ن�ين املا�ضي على الكلية لينال امليدالية‬ ‫الربونزية‪.‬‬

‫منتخب الناشئني يستضيف نظريه الفلسطيني الشهر املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف امل �ن �ت �خ��ب ال ��وط �ن ��ي ل�ل�ن��ا��ش�ئ�ين‬ ‫مل��وال�ي��د ع��ام ‪ 1998‬ن�ظ�يره الفل�سطيني ليقابله‬ ‫وديا مرتني يومي ‪ 21‬و‪ 23‬أ�ي��ار القادم‪ ،‬وذلك يف‬ ‫م�ستهل برنامج إ�ع��داد املنتخب‪ ،‬وال��ذي تنتظره‬

‫ال�ع��دي��د م��ن اال��س�ت�ح�ق��اق��ات ال��دول �ي��ة وال�ق��اري��ة‬ ‫خالل الفرتة املقبلـــــــــــة‪ ،‬تبد�أ اعتبارا من ‪ 28‬من‬ ‫ال�شهر املقبل بامل�شاركة ببطــــــــــولة دولية تقام يف‬ ‫�أذربيجان‪ ،‬ثم امل�شاركــــــــة ببـــــطولة غرب �آ�سيا‪،‬‬ ‫والتي �سوف تقام يف فل�سطني اعتـــــــــبارا من ‪15‬‬ ‫�آب القادم وامل�شاركة بالت�صــــــــفيات الآ�ســــــــــيوية‪،‬‬

‫وال �ت��ي ي�ن�ت�ظ��ر �أن تقـــــــــام خ�ل�ال ت���ش��ري��ن �أول‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ��ب ب��ا��ش��ر ت��دري �ب��ات��ه لأول م��رة‬ ‫اع�ت�ب��ارا م��ن االث�ن�ين املا�ضي ب��إ��ش��راف املديـــــــــر‬ ‫ال�ف�ن��ي ع��دن��ان ع��و���ض وامل� ��درب ال �ع��ام �إ�ســـــــالم‬ ‫ج�ل�ال��و م� ��درب ح ��را� ��س امل ��رم ��ى وو�� �س ��ام ح��زي��ن‬

‫ومــــــــدير املنتخب م�ؤيــــــــد �سلــــــــــيم‪.‬‬ ‫وي�شارك يف التــــــدريبات اليومية ‪ 34‬العبا مت‬ ‫اختيارهم من خالل ر�صد اجلهاز الفني ملباريات‬ ‫دوري حتت ‪� 14‬سنة‪ ،‬والذي كان اختتامه اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫لقاءان �ضمن اجلولة ‪ 21‬من دوري املحرتفني‬

‫شباب األردن يستضيف الرمثا‬ ‫والوحدات يتطلع للفوز أمام الجزيرة‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫�سيحاول �شباب الأردن "املنت�شي"‬ ‫بح�صوله على لقب دوري املحرتفني‪،‬‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة ان �ت �� �ص��ارات��ه �أم� � ��ام ال��رم �ث��ا‬ ‫يف ال �ل �ق��اء امل� �ق ��رر �أن ي�ج�م�ع�ه�م��ا عند‬ ‫اخلام�سة م��ن م�ساء ال�ي��وم على ا�ستاد‬ ‫عمان ال��دويل‪� ،‬ضمن اجل��ول��ة ‪ 21‬من‬ ‫عمر ال ��دوري‪ ،‬فيما يتطلّع ال��وح��دات‬ ‫ب��ذات التوقيت للفوز على اجلزيرة يف‬ ‫امل��وق�ع��ة ال�ت��ي ي�ست�ضيفها ا��س�ت��اد امللك‬ ‫ع�ب��د اهلل ال �ث��اين يف ال�ق��وي���س�م��ة‪ ،‬على‬ ‫�أن تختتم مناف�سات اجل��ول��ة ي��وم غد‬ ‫مبواجهتي ذات را���س م��ع البقعة على‬ ‫م�ل�ع��ب الأم �ي��ر ف�ي���ص��ل‪ ،‬وال �ع��رب��ي مع‬ ‫ال�صريح على ملعب الأم�ي�ر ها�شم يف‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * الرمثا ‪ -‬ا�ستاد‬ ‫عمان‬ ‫منح �شباب الأردن نف�سه الكثري من‬ ‫الراحة بعد ح�سمه لقب الدوري مبكرا‪،‬‬

‫وهو �سيدخل لقاءه القوي �أمام الرمثا‬ ‫بعيدا عن �أ ّي��ة �ضغوطات تذكر‪ ،‬ورمبا‬ ‫يجدها الفر�صة املنا�سبة لتجهيز نف�سه‬ ‫والعبيه للموقعة املتكررة التي جتمع‬ ‫الفريقني نهاية ال�شهر اجلاري يف �إياب‬ ‫ن�صف نهائي بطولة ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫ومن املمكن �أن يبحث �شباب الأردن‬ ‫عن الفوز لأ�سباب تو�سيع الفارق �أكرث‬ ‫مع أ�ق��رب مطارديه ال��وح��دات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ك�سب املعنوية قبل املباراة الأهم يف‬ ‫بطولة الك�أ�س‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ي � أ�م��ل ال��رم �ث��ا ال�ت�ق��دم‬ ‫خطوة على �سلّم ترتيب الفريق‪ ،‬وهذا‬ ‫مرهون بتحقيق نتيجة �إيجابية أ�م��ام‬ ‫�شباب الأردن وانتظار رُّ‬ ‫تعث العربي �أو‬ ‫الوحدات لالقرتاب �أكرث‪� ،‬إذ ال يف�صله‬ ‫عن و�صافة الدوري �سوى ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ي �ب��رز م� ��ن �� �ش� �ب ��اب الأردن ع ��دي‬ ‫زه� ��ران‪ ،‬و��س�ي��م ال� �ب ��زور‪ ،‬م�ع�ت��ز يا�سني‬ ‫وك� ��اب� ��ال� ��وجن� ��و‪ ،‬وم� � ��ن ال ��رم� �ث ��ا ع�ل�اء‬ ‫ال� ��� �ش� �ق ��ران‪ ،‬رام� � ��ي �� �س� �م ��ارة‪ ،‬أ�م ��اجن ��و‬ ‫وم�صعب اللحام‪.‬‬

‫الوحدات * اجلزيرة ‪ -‬ا�ستاد امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين‬ ‫ير ّكز الوحدات خالل مباراته اليوم على‬ ‫ت�سجيل الفوز‪ ،‬للمحافظة على و�صافة دوري‬ ‫املحرتفني‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ �أيّ رُّ‬ ‫تعث مقبل يعني‬ ‫دخ ��ول ف��ري�ق��ي ال�ع��رب��ي وال��رم �ث��ا ع�ل��ى خط‬ ‫املناف�سة‪ ،‬ولأن "الأخ�ضر" يبحث عن مو�سم‬ ‫مقبل �أكرث فعالية‪ ،‬ف��إنّ املركز الثاين يعني‬ ‫بالت�أكيد قدرته على امل�شاركة يف بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي يف املو�سم القادم‪ ،‬وهو لن‬ ‫يقبل على نف�سه االبتعاد عن ه��ذه امل�سابقة‬ ‫للمرة الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫اجل ��زي ��رة ي�ح�ت� ّل م�ك��ان��ا م�ن��ا��س�ب��ا يل ّبي‬ ‫الطموحات‪ ،‬لكنه قادر على مقارعة الكبار‪،‬‬ ‫وه��و ا�ستم ّد الكثري من العزمية بعد فوزه‬ ‫ال�ساحق على ال�يرم��وك (‪ ،)2-7‬وامللفت �أنّ‬ ‫اعتماد "ال�شياطني احلمر" بدا وا�ضحا على‬ ‫عن�صر ال�شباب‪.‬‬ ‫يربز من الوحدات ر أ�ف��ت علي‪ ،‬حممود‬ ‫�شلباية‪ ،‬ب�لال عبد ال��دامي وم��ال��ك �شلبية‪،‬‬ ‫وم��ن اجل��زي��رة �سامل العجالني‪� ،‬أحمد عبد‬ ‫ال�ستار‪ ،‬حممد م�صطفى و�أحمد �سمري‪.‬‬

‫�شباب الأردن املتوج باللقب ي�ست�ضيف الرمثا الباحث عن املركز الثاين‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫‪13‬‬

‫الدوري األنجليزي‬

‫وست هام يعيد بعض األمل لسيتي بتعادله مع يونايتد وتشلسي ثالثا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعاد و�ست هام يونايتد بع�ض الأمل ملان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب‪،‬‬ ‫وذلك بعدما �أجرب �ضيفه مان�ش�سرت يونايتد على االكتفاء بالتعادل‬ ‫معه ‪� 2-2‬أول من �أم�س الأربعاء يف مباراة م�ؤجلة من املرحلة التا�سعة‬ ‫والع�شرين للدوري الإنكليزي يف كرة القدم‪.‬‬ ‫وا�ستفاد �سيتي على �أكمل وجه من هذه اخلدمة وق ّل�ص الفارق‬ ‫�إىل ‪ 13‬نقطة مع م��ب��اراة م�ؤجلة يف جعبته‪ ،‬وذل��ك من خ�لال فوزه‬ ‫املت�أخر وال�صعب على �ضيفه اجلريح وخ�صمه املقبل يف نهائي م�سابقة‬ ‫�سجله الأرجنتيني كارلو�س تيفيز بعد‬ ‫الك�أ�س ويغان اثلتيك بهدف ّ‬ ‫جم��ه��ود ف���ردي مم��ي��ز �أن��ه��اه بت�سديدة ���ص��اروخ��ي��ة إ�ث���ر مت��ري��رة من‬ ‫ال�صربي الك�سندر كوالروف (‪.)83‬‬ ‫على ملعب «ابتون بارك»‪ ،‬كان ب�إمكان رجال املدرب اال�سكتلندي‬ ‫اليك�س فريغو�سون �أن يخطو خطوة �إ�ضافية نحو لقبهم الع�شرين لو‬ ‫فازوا مبباراتهم مع و�ست هام‪ ،‬لأن ذلك �سيجعهلم بحاجة �إىل �أربع‬ ‫نقاط من مبارياتهم اخلم�س املتبقية كي يح�سموا اللقب‪� ،‬إ ّال �أ ّنهم‬ ‫�سقطوا يف فخ التعادل يف مباراة تخ ّلفوا خاللها مرتني �أمام م�ضيفهم‬ ‫اللندين‪.‬‬ ‫وف��اج���أ و���س��ت ه��ام �ضيفه يونايتد ال���ذي خ�سر خم�س ن��ق��اط يف‬ ‫مبارياته الثالث الأخ�ي�رة (خ�سارته �أم��ام �سيتي كانت مبثابة �ست‬ ‫نقاط)‪ ،‬بافتتاح الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 16‬عندما انطلق بهجمة مرتدّة‬ ‫و�صلت على �إثرها الكرة �إىل ماثيو جارفي�س الذي ّ‬ ‫توغل يف اجلهة‬ ‫الي�سرى وتخ ّل�ص من ريو فرديناند قبل �أن ميررها الن��درو كارول‬ ‫الذي ح ّولها بر�أ�سه �إىل الربتغايل ريكاردو‪ ،‬ف�أودعها الأخري بالر�أ�س‬ ‫�أي�ضا �شباك احلار�س الإ�سباين دافيد دي خيا‪.‬‬ ‫لكن يونايتد ع��اد �إىل اللقاء يف الدقيقة ‪ 31‬ع�بر الأك����وادوري‬ ‫انتونيو فالن�سيا الذي وجد طريقه �إىل ال�شباك للمرة الأوىل منذ‬ ‫حوايل عام بعدما ا�ستفاد من جمهود فردي مميز للياباين �شينجي‬ ‫كاغاوا على اجلهة الي�سرى ملنطقة الفريق اللندين بعد �أن و�صلته‬ ‫الكرة من الهولندي روبن فان بري�سي‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال�شوط ال��ث��اين ا�ستعاد فريق امل���درب �سام االرداي�����س‬ ‫تقدُّ مه جمددا بهدف رائع لل�سنغايل حممد ديامي الذي تخ ّل�ص من‬

‫واين روين على اجلهة اليمنى بحنكة كبرية قبل �أن يطلق من حدود‬ ‫املنطقة كرة قو�سية متو�سطة االرتفاع �سكنت الزاوية اليمنى ملرمى‬ ‫دي خيا (‪.)55‬‬ ‫لكن يونايتد �أنقذ نقطة بف�ضل م�ساهمة كاغاوا �أي�ضا‪� ،‬إذ تالعب‬ ‫العب بورو�سيا دورمتوند الأملاين ال�سابق بدفاع الفريق اللندين قبل‬ ‫�أن ي�سدد ك��رة قوية من ح��دود املنطقة ف��ارت��دّت من القائم الأمي��ن‬ ‫ثم الأي�سر و�سقطت �أم��ام ف��ان بري�سي ال��ذي �أودع��ه��ا ال�شباك (‪،)78‬‬ ‫م�سجال هدفه الثاين على التوايل بعد �صيام لع�شر مباريات واحلادي‬ ‫والع�شرين يف الدوري هذا املو�سم يف املركز الثاين يف ترتيب الهدافني‬ ‫وراء مهاجم ليفربول الأوروغوياين لوي�س �سواريز (‪ 22‬هدفا)‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «كرايفن كاتيدج»‪ ،‬ا�ستفاد ت�شل�سي على �أكمل وجه‬ ‫من تعادل جاره ار�سنال الثالثاء املا�ضي مع ايفرتون كي يزيحه عن‬ ‫املركز الثالث امل�ؤهل مبا�شرة �إىل دوري �أبطال �أوروب��ا املو�سم املقبل‬ ‫مع مباراة �إ�ضافية يف جعبته‪ ،‬وذلك بفوزه على م�ضيفه وجاره الآخر‬ ‫فولهام ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وافتتح ف��ري��ق امل���درب الإ���س��ب��اين راف��اي��ل بينيتيز ال���ذي يتواجه‬ ‫اخلمي�س املقبل مع ب��ال ال�سوي�سري يف ذه��اب ال��دور ن�صف النهائي‬ ‫من «يوروبا ليغ»‪ ،‬يف الدقيقة ‪ 30‬من كرة �صاروخية �أطلقها املدافع‬ ‫الربازيلي دافيد لويز من حوايل ‪ 25‬مرتا‪.‬‬ ‫ودخ��ل ت�شل�سي �إىل ا�سرتاحة ال�شوط الثاين متقدما بهدفني‬ ‫بعدما لعب الإ�سباين خوان ماتا كرة عر�ضية من اجلهة اليمنى �إىل‬ ‫القائم البعيد‪ ،‬حيث القائد جون تريي الذي ح ّولها بر�أ�سه يف �شباك‬ ‫احلار�س الأ�سرتايل مارك �شفارت�سر (‪.)43‬‬ ‫وج���ه ت�ي�ري ب��ال��ذات ال�����ض��رب��ة ال��ق��ا���ض��ي��ة لأ���ص��ح��اب الأر����ض‬ ‫ث��م ّ‬ ‫بت�سجيله الهدف الثالث يف الدقيقة ‪ 71‬بكرة ر�أ�سية �أي�ضا بعد �أن‬ ‫و�صلته الكرة من الإ�سباين فرناندو توري�س �إثر ركلة ركنية‪.‬‬ ‫ورف��ع ت�شل�سي ال��ذي ميلك م��ب��اراة �ضد ج��اره الآخ���ر ومناف�سه‬ ‫على امل�شاركة يف دوري الأبطال توتنهام ت� ّأجلت من املرحلة الثالثة‬ ‫والثالثني �إىل ‪� 8‬أيار املقبل ب�سبب ان�شغاله بالدور ن�صف النهائي من‬ ‫م�سابقة الك�أ�س (خ�سرها �أمام �سيتي ‪ )2-1‬والذي يلتقي الأحد املقبل‬ ‫ليفربول‪ ،‬ر�صيده �إىل ‪ 61‬نقطة يف املركز الثالث بفارق نقطة عن‬ ‫ار�سنال وثالث عن �سبريز‪.‬‬

‫و�ست هام اجرب مان�س�سرت يونايتد على االكتفاد بالتعادل معه ‪2-2‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫خسارة يوتا تؤهل ليكرز إىل األدوار اإلقصائية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫كان لو�س اجنلي�س ليكرز �آخر املت�أهلني �إىل الأدوار الإق�صائية‬ ‫«بالي اوف» بعدما منحته خ�سارة يوتا جاز بطاقة العبور‪ ،‬حتى قبل‬ ‫�أن يخو�ض مباراته الأخرية �أول من �أم�س الأربعاء يف اليوم الأخري‬ ‫من الدور املنتظم لدوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وبقي التناف�س قائما حتى اليوم الأخ�ير بني ليكرز ويوتا على‬ ‫ال��ب��ط��اق��ة ال��ث��ام��ن��ة م��ن املنطقة ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ل��ك��ن الأخ��ي�ر �سقط �أم���ام‬ ‫ممفي�س غريزليز ‪ ،70-86‬فيما تغ ّلب ليكرز ب�صعوبة على �ضيفه‬ ‫هيو�سنت روكت�س ‪ 95-99‬بعد التمديد‪ ،‬واقتن�ص منه املركز ال�سابع‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫ورفع ليكرز‪ ،‬الذي حقق فوزه اخلام�س على التوايل‪ ،‬ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 45‬فوزا و‪ 37‬خ�سارة بالت�ساوي مع روكت�س الثامن‪ ،‬مقبل ‪ 43‬فوزا و‪39‬‬ ‫خ�سارة ليوتا‪.‬‬ ‫ويلتقي ليكرز يف الدور الأول من البالي اوف مع �سان انطونيو‬ ‫�سبريز و�صيف املنطقة الغربية‪ ،‬فيما ي��ت��واج��ه اوك�لاه��وم��ا �سيتي‬ ‫املت�صدر مع هيو�سنت‪.‬‬ ‫ويت�أهل الفائز ب�أربع مباريات من �أ�صل �سبع �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫و�ضرب العبو امل��درب مايك دانتوين ع�صفورين بحجر واح��د‪،‬‬ ‫فبعد الت�أهل واجهوا خ�صما عنيدا على �أر�ضهم‪ ،‬وجنحوا بخطف‬ ‫امل��رك��ز ال�سابع م��ن روكت�س وت��ف��ادي مواجهة اوك�لاه��وم��ا �سيتي يف‬ ‫الدوري الأول‪.‬‬ ‫ويف ظل غياب النجم الكبري كوبي براينت امل�صاب بني ‪ 6‬و‪� 9‬أ�شهر‬ ‫واملوزع الكندي �ستيف نا�ش‪ ،‬قدّم العمالق الإ�سباين باو غا�سول مباراة‬ ‫ف�سجل ‪ 17‬نقطة و‪ 20‬متابعة و‪ 11‬مت��ري��رة حا�سمة حمققا‬ ‫رائ��ع��ة ّ‬ ‫ثالثية مزدوجة «تريبل دابل» للمرة الثانية يف ثالث مباريات‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف لليكرز امل��وزع �ستيف باليك ‪ 24‬نقطة و‪ 7‬متابعات و‪7‬‬ ‫مت��ري��رات حا�سمة بينها ‪ 4‬ثالثيات‪ ،‬والع��ب االرت��ك��از دواي���ت ه��اورد‬ ‫‪ 16‬نقطة و‪ 18‬متابعة‪ ،‬فيما كان جامي�س هاردن �أف�ضل م�سجل لدى‬ ‫اخلا�سر مع ‪ 30‬نقطة و‪ 8‬متابعات‪ ،‬بينها ‪ 4‬ثالثيات‪ ،‬و�أ�ضاف ت�شاندلر‬ ‫بار�سونز ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬أجرب ممفي�س �ضيفه يوتا على ت�سجيل �أقل‬

‫من املباراة‬

‫عدد من النقاط له هذا املو�سم‪ ،‬وحرمه من فر�صة الت�أهل‪ .‬وحتى‬ ‫بحال فوز يوتا‪ ،‬كان ليكرز �سيت�أهل لفوزه على روكت�س‪.‬‬ ‫و���ض��م��ن دن��ف��ر امل��رك��ز ال��ث��ال��ث يف املنطقة ال��غ��رب��ي��ة بتغلبه على‬ ‫فينيك�س �صنز ‪ ،98-118‬ورف��ع ر�صيده �إىل ‪ 57‬ف��وزا من ‪ 82‬مباراة‪،‬‬ ‫حمطما رقمه القيا�سي ال�شخ�صي يف الدور املنتظم (الرقم ال�سابق‬ ‫‪ 54‬فوزا يف ‪ 1988-1987‬و‪.)2009-2008‬‬ ‫وبلغ دنفر البالي اوف للعام العا�شر على التوايل‪ ،‬حيث �سيواجه‬ ‫غولدن �ستايت ووريرز �ساد�س املنطقة‪.‬‬ ‫وح�صد لو�س اجنلي�س كليربز الفائز على �ساكرامنتو كينغز‬

‫دورة مونتي كارلو لكرة المضرب‬

‫‪ 108-112‬املركز الرابع يف املنطقة الغربية‪ ،‬و�سيتواجه جم��ددا مع‬ ‫ممفي�س غريزليز اخلام�س‪.‬‬ ‫و�سجل �ستيفن كوري موزع غولدن �ستايت ووريرز رقما قيا�سيا‬ ‫ّ‬ ‫يف �أك�بر ع��دد م��ن الرميات الثالثية يف مو�سم واح���د‪ ،‬بعد ت�سجيل‬ ‫ّ‬ ‫ليحطم الرقم ال�سابق لراي �ألن (‪� )269‬سجله يف مو�سم‬ ‫‪ 272‬ثالثية‬ ‫‪.2006-2005‬‬ ‫يف املنطقة ال�شرقية‪� ،‬ضمن �شيكاغو بولز املركز اخلام�س بفوزه‬ ‫على وا�شنطن ويزاردز ‪ ،92-95‬على ح�ساب اتالنتا هوك�س الذي خ�سر‬ ‫�أمام نيويورك نيك�س ‪.92-98‬‬

‫ويلتقي بولز يف الدور الأول من البالي اوف مع بروكلني نت�س‬ ‫الرابع‪ ،‬فيما يلعب هوك�س ال�ساد�س مع انديانا بي�سرز الثالث‪ ،‬وميامي‬ ‫هيت ح��ام��ل اللقب م��ع ميلووكي باك�س الثامن ون��ي��وي��ورك نيك�س‬ ‫الثاين مع بو�سطن �سلتيك�س ال�سابع‪.‬‬ ‫و���ض��م��ن ك��ارم��ل��ي��و ان��ط��وين جن��م ن��ي��وي��ورك نيك�س ل��ق��ب ه��داف‬ ‫ال���دوري لأول م��رة يف م�سريته‪ ،‬عندما غ��اب كيفن دوران���ت ه��داف‬ ‫ال��دوري يف املوا�سم الثالثة املا�ضية‪ ،‬عن مباراة فريقه اوكالهوما‬ ‫�سيتي الأخرية �أمام ميلووكي‪.‬‬ ‫و�أنهى انطوين املو�سم مبعدل ‪ 28.7‬نقطة يف امل��ب��اراة الواحدة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 28.1‬نقطة لدورانت‪ .‬وق��دّم انطوين �شهرا خارقا يف ني�سان‪،‬‬ ‫حيث بلغ معدل ت�سجيله ‪ 37‬نقطة منذ مطلع ال�شهر‪.‬‬ ‫وغ��اب انطوين ب��دوره عن م��ب��اراة نيك�س واتالنتا‪ ،‬حيث خا�ض‬ ‫فريق نيويورك املباراة بت�شكيلة احتياطية‪.‬‬ ‫و�سيعتزل امل��خ�����ض��رم ر���ش��ي��د واال�����س م���رة ج��دي��دة ب��ع��د �إ�صابته‬ ‫الأخ��ي�رة يف م��ب��اراة ن��ي��وي��ورك نيك�س وت�����ش��ارل��وت بوبكات�س االثنني‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بعد �سج ّل نا�صع يف الدوري‪.‬‬ ‫وك��ان واال���س‪ ،‬البالغ ‪ 38‬عاما‪ ،‬عاد عن اعتزاله ل�سنتني ليحمل‬ ‫�ألوان نيك�س‪ ،‬وهو خا�ض ‪ 21‬مباراة فريقه هذا املو�سم ب�سبب ك�سر يف‬ ‫�ساقه الي�سرى‪.‬‬ ‫وخا�ض واال�س ‪ 1108‬مباريات يف ال��دوري على مدى ‪ 15‬مو�سما‬ ‫مع وا�شنطن وبورتالند واتالنتا وديرتويت وبو�سطن ونيويورك‪،‬‬ ‫م�سجال ‪ 14.4‬نقطة و‪ 6.7‬متابعات يف املباراة الواحدة‪� ،‬أح��رز اللقب‬ ‫عام ‪ 2004‬مع ديرتويت وخا�ض مباراة كل النجوم �أربع مرات‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز تورونتو رابتورز على بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫‪ ،90-114‬وبروكلني نت�س على ديرتويت بي�ستونز ‪ ،99-103‬وت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س على كليفالند ك��اف��ال��ي�يرز ‪ ،98-105‬وم��ي��ام��ي هيت على‬ ‫اورالندو ماجيك ‪ ،93-105‬وفيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز على انديانا‬ ‫بي�سرز ‪ ،95-105‬وداال�س مافريك�س على نيو اورليانز هورنت�س ‪-99‬‬ ‫‪ ،87‬وميني�سوتا مت�بروول��ف��ز على ���س��ان انطونيو �سبريز ‪،95-108‬‬ ‫وميلووكي باك�س على اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در ‪ ،89-95‬وغ��ول��دن‬ ‫�ستايت ووريرز على بورتالند ترايل باليزرز ‪.88-99‬‬

‫موراي �إىل الدور الثالث‬

‫نادال يستهل حملته بنجاح ويتأهل مع ديوكوفيتش‬ ‫مونتي كارلو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سته ّل الإ�سباين رافايل نادال امل�صنف ثالثا �سعيه لإحراز لقب دورة‬ ‫مونتي كارلو الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثالث دورات الأل��ف نقطة للما�سرتز‬ ‫والبالغة جوائزها ‪ 2.646.496‬مليون ي��ورو‪ ،‬للمرة التا�سعة على التوايل‬ ‫ب�شكل ن��اج��ح وب��ل��غ ال���دور ال��ث��ال��ث ب��ف��وزه ال�سهل على الأ���س�ترايل املغمور‬ ‫مارينكو ماتوزيفيت�ش ‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬فيما عانى ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫ّ‬ ‫لتخطي الرو�سي ميخائيل يوجني ‪ 6-4‬و‪ 1-6‬و‪4-6‬‬ ‫الأول وو�صيف البطل‬ ‫�أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫واح��ت��اج ن���ادال �إىل �أك�ثر م��ن �ساعة بقليل م��ن أ�ج��ل ّ‬ ‫تخطي مناف�سه‬ ‫الأ�سرتايل وحتقيق فوزه الثالث والأربعني على التوايل يف مالعب الإمارة‬ ‫واخلام�س والأربعني من �أ�صل ‪ 46‬مباراة خا�ضها يف مونتي كارلو‪ ،‬علما ب�أنّ‬ ‫هزميته الوحيدة فيها تعود �إىل م�شاركته الأوىل عام ‪ 2003‬يف الدور الثالث‬ ‫�أم��ام الأرجنتيني غيريمو كوريا‪ ،‬قبل �أن يث�أر من الأخ�ير يف نهائي ‪2005‬‬ ‫ويتوج باللقب للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫وي�سعى ن��ادال �إىل الت�أكيد ب�أ ّنه ملك مونتي كارلو دون منازع ولقد‬ ‫�أظهر الإ�سباين �أ ّنه ا�ستعاد م�ست��اه ال�سابق لأن فوز الأربعاء كان اخلام�س‬ ‫ع�شر على التوايل له منذ عودته �إىل املالعب بعد غيابه ل�سبعة �أ�شهر ب�سبب‬ ‫الإ���ص��اب��ة التي ا�ضط ّرته �إىل االن�سحاب م��ن ب��ط��والت مه ّمة كوميبلدون‬ ‫الإنكليزية وفال�شينغ ميدوز الأمريكية ومناف�سات �أوملبياد لندن وبطولة‬ ‫املا�سرتز لالعبني الثمانية الأوائل يف العامل العام املا�ضي‪ ،‬ثم عن بطولة‬ ‫ملبورن الأ�سرتالية مطلع العام احلايل‪.‬‬ ‫وق��د �أ ّك���د الإ���س��ب��اين ال��ذي ت��راج��ع يف الت�صنيف �إىل امل��رك��ز اخلام�س‪،‬‬ ‫عودته القوية �إىل املالعب بتتويجه بطال لدورة انديان ويلز الأمريكية‪،‬‬ ‫�أوىل دورات الألف نقطة للما�سرتز‪ ،‬بفوزه على الأرجنتيني خوان مارتن‬ ‫دل بوترو‪.‬‬ ‫ومونتي ك��ارل��و ه��ي ال���دورة اخلام�سة ال��ت��ي ي�شارك فيها ن���ادال بعد‬ ‫عودته‪ ،‬وقد �سبق �أن توج بطال يف دورتي �ساو باولو الربازيلية واكابولكو‬

‫املك�سيكية وو�صل �إىل نهائي دورة فينا دل مار الت�شيلية قبل �أن يخ�سر �أمام‬ ‫الأرجنتيني املغمور هوار�سيو �سيبالو�س‪ ،‬وال��دورات الثالث على املالعب‬ ‫الرتابية املف�ضلة لديه‪.‬‬ ‫وم���ن امل��رج��ح �أن ال ي��واج��ه ن����ادال ���ص��ع��وب��ة يف حت��ق��ي��ق ف����وزه ال��راب��ع‬ ‫والأربعني على التوايل يف الإمارة لأنه يلتقي يف الدور الثالث الأملاين فيليب‬ ‫كول�شرايرب الذي �سبق �أن خ�سر �أمام الإ�سباين يف ‪ 8‬مواجهات �سابقة‪ ،‬لكن‬ ‫فوزه الوحيد كان يف املباراة الأخرية التي جمعت الالعبني العام املا�ضي يف‬ ‫ربع نهائي دورة هاله‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ن���ادال ت��وج باللقب امل��و���س��م امل��ا���ض��ي ب��ف��وزه يف النهائي على‬ ‫ديوكوفيت�ش الذي ا�سته ّل م�سعاه كي ي�ضع حدا الحتكار الإ�سباين والفوز‬ ‫بلقب هذه الدورة للمرة الأوىل بفوز �صعب على يوجني ‪ 6-4‬و‪ 1-6‬و‪،4-6‬‬ ‫ما يظهر �أ ّنه ما زال يعاين من �إ�صابة يف كاحله تع ّر�ض لها يف ربع نهائي‬ ‫ك�أ�س ديفي�س �ضد الواليات املتحدة وكادت �أن حترمه من امل�شاركة يف مونتي‬ ‫كارلو‪.‬‬ ‫ويلتقي ديوكوفيت�ش‪ ،‬الفائز هذا املو�سم بلقبي بطولة �أ�سرتاليا ودورة‬ ‫دبي وال�ساعي �إىل لقبه الرابع ع�شر يف دورات املا�سرتز‪ ،‬يف ال��دور الثالث‬ ‫الأرجنتيني خ��وان موناكو الرابع ع�شر ال��ذي تغ ّلب على الالتفي ارن�ست‬ ‫غولبي�ش ‪�-6‬صفر و‪ 6-3‬و‪.3-6‬‬ ‫وي�أمل ديوكوفيت�ش �أن يجدد تفوقه على موناكو‪ ،‬امل�صنف ‪ 20‬عامليا‪� ،‬إذ‬ ‫�سبق له �أن خرج فائزا من املواجهات ال�ست ال�سابقة التي جمعت الالعبني‪.‬‬ ‫وخالفا لديوكوفيت�ش‪ ،‬مل يواجه الربيطاين اندي م��وراي‪ ،‬امل�صنف‬ ‫ثانيا واملتوج قبل �أيام بلقب دورة ميامي للما�سرتز‪� ،‬صعوبة يف ّ‬ ‫تخطي عقبة‬ ‫الفرن�سي ادوار روجيه‪-‬فا�سالن بالفوز عليه ‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬ ‫ويلتقي م���وراي ال���ذي و���ص��ل م��رت�ين �إىل ن�صف نهائي ه��ذه ال���دورة‬ ‫والذي �أ�صبح ال�صيف املا�ضي �أول العب يتوج بذهبية الفردي يف الأوملبياد‬ ‫ثم ببطولة فال�شينغ ميدوز‪ ،‬يف ال��دور الثالث ال�سوي�سري �ستاني�سال�س‬ ‫فافرينكا الثالث ع�شر الذي تغ ّلب بدوره على الإ�سباين الربت مونتاني�س‬ ‫‪ 1-6‬و‪.1-6‬‬

‫رافايل نادال ا�ستهل �سعيه لإحراز اللقب بفوزه على الأ�سرتايل مارينكو‬

‫وبلغ ال��دور الثالث �أي�ضا الت�شيكي توما�س بريديت�ش ال��راب��ع بفوزه‬ ‫على الإ�سباين مار�سيل غرانويرز ‪ 5-7‬و‪ ،4-6‬وهو �سيواجه الإيطايل فابيو‬ ‫فونييني الذي تغ ّلب بدوره على الإ�سباين الآخر الربت رامو�س ‪ 3-6‬و‪.5-7‬‬ ‫وودع الإ�سباين نيكوال�س املاغرو العا�شر من ال��دور الثاين بخ�سارته‬ ‫�أمام النم�سوي يورغن ميلت�سر ‪ 6-4‬و‪.6-2‬‬ ‫ويلتقي ميلت�سر يف الدور املقبل الفرن�سي جو ويلفريد ت�سونغا ال�ساد�س‬

‫والذي فاز الثالثاء على الرو�سي نيكوالي دافيدنكو‪.‬‬ ‫وت�أهل �أي�ضا الكرواتي مارين �سيليت�ش التا�سع بفوزه على اجلنوب‬ ‫�أفريقي كيفن اندر�سون ‪ 2-6‬و‪ ،3-6‬والفنلندي ياركو نيمينن بفوزه على‬ ‫الكندي ميلو�س راونيت�ش الثاين ع�شر ‪ 3-6‬و‪ 6-1‬و‪ ،)3-7( 6-7‬والأمل��اين‬ ‫فلوريان ماير بفوزه على الإ�سباين روربرتو باوتي�ستا ‪ 7-5‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫رالي «اكتشف األردن» ينطلق بمشاركة ‪ 64‬متسابقا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلق امل�شاركون يف رايل «اكت�شف الأردن» من‬ ‫ن��ادي ال�سيارات امللكي �صباح �أم�س اخلمي�س يف رحلة‬ ‫ت�ستمر ثالثة أ�ي��ام يقطعون خاللها ‪ 760‬كيلومرتا‬ ‫تبد أ� بالعا�صمة عمان‪ ،‬ومنها �إىل �شمال اململكة والعودة‬ ‫ل�ل�ع�ق�ب��ة ج �ن��وب��ا م � ��رورا ب��ال�ب�ح��ر امل �ي��ت ووادي ع��رب��ة‬ ‫والبرتا‪.‬‬ ‫و�أعطى وزير التخطيط والتعاون الدويل ووزير‬ ‫ال�سياحة والآث��ار د‪�.‬إبراهيم �سيف بح�ضور �أم�ين عام‬ ‫وزارة ال�سياحة عي�سى قموه �شارة االنطالق للرايل‪،‬‬ ‫متمنيا للم�شاركني ال�سالمة وحتقيق أ�ه��داف الرايل‬ ‫الذي ي�س ّلط ال�ضوء على التنوع احل�ضاري والتاريخي‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي �� �ش��ارك يف ال � ��رايل ال� ��ذي ت�ن��ظ�م��ه � �ش��رك��ة «اي‬ ‫�سبورت» بتعاون ودع��م من زي��ن لالت�صاالت املتنقلة‬ ‫وجهات ر�سمية و�أهلية‪ ،‬وم�ؤ�س�سات �إعالمية و�سياحية‪،‬‬ ‫‪ 64‬م�شاركا من ع�شاق ريا�ضة ال�سيارات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫دراجني وعائالت و�سياح‪.‬‬ ‫وو�صف مدير الرايل عثمان نا�صيف الرايل ب�أ ّنه‬ ‫ن�شاط يهدف �إىل التعريف بالأردن ومعامله الطبيعية‬ ‫وال�سياحية وب�أثاره التاريخية‪ ،‬مو�ضحا �أنّ الرايل هو‬ ‫نتاج تعاون حوايل ‪ 22‬جهة ر�سمية و�أهلية �سعت خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية لإجناح هذا اجلهد الوطني‪.‬‬ ‫وقال �إنّ رايل «اكت�شف الأردن» ي�ش ّكل فر�صة �أمام‬ ‫الأردن �ي�ين وال �ع��رب والأج��ان��ب ل�لاط�لاع على املعامل‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة والأث ��ري ��ة و�أم��اك��ن ال���س�ي��اح��ة يف اململكة‪،‬‬ ‫وال �سيما �أنّ ال��رايل يجمع ب�ين الريا�ضة وال�سياحة‬ ‫ليتح ّول يف عامه الثاين �إىل فعالية فر�ضت ح�ضورها‬

‫لقطة ار�شيفية‬

‫حم�ل�ي��ا وح��دث��ا م�ه�م�اً ل�ل�تروي��ج لل�سياحة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫وا�ستقطاب ال�سياح للمملكة‪.‬‬ ‫وعن �شروط امل�شاركة يف ال��رايل‪ ،‬قال نا�صيف �إنّ‬ ‫امل�شاركة ت�شرتط �أن يتكون ك��ل فريق م��ن �شخ�صني‬

‫ممن ميلكون رخ�ص قيادة �سارية املفعول‬ ‫على الأق��ل ّ‬ ‫وب�سياراتهم اخلا�صة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ اختيار الطرق‬ ‫ور�سم م�سار ال��رايل ّ‬ ‫مت بدقة وعناية ل�ضمان التمتع‬ ‫بالطبيعة وباملواقع الأثرية يف اململكة‪.‬‬

‫وق� ��ال �إنّ امل �� �ش��ارك��ة يف ال � ��رايل ال ت �ت �ط � ّل��ب أ� ّي ��ة‬ ‫م�ه��ارات خا�صة يف ق�ي��ادة ال�سيارة وال يعتمد ال��رايل‬ ‫على ال�سرعة‪ ،‬وك��ل ما على امل�شارك فعله هو التق ُّيد‬ ‫بتعليمات ال�سالمة املرورية وقواعد ال�سري الأردنية‬

‫املطابقة للمعايري العاملية‪.‬‬ ‫و�أ ّكد �ضرورة التق ُّيد بالتعليمات وال�سالمة العامة‬ ‫وال���س��رع��ة امل �ح��ددة للحفاظ على املنا�سبة كربنامج‬ ‫�سياحي ي�س ّلط ال�ضوء على التنوع احليوي واجلغرايف‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫وع��ن م��راح��ل ال�سباق‪ ،‬ق��ال نا�صيف � إ�ج�م��ايل‬ ‫امل�� �س��اف��ة مل�خ�ت�ل��ف م��راح �ل��ه ت�ب�ل��غ ‪ 759.59‬ك�ي�ل��وم�تر‪،‬‬ ‫يقطعها املتناف�سون على م��دى ثالثة أ�ي��ام‪ ،‬ومي��رون‬ ‫خالل اليوم الأول مبناطق زي ودير عال ومار اليا�س‬ ‫وجر�ش و�سيل الزرقاء وجبل نيبو ومن ثم املبيت يف‬ ‫البحر امليت‪.‬‬ ‫� ّأم��ا اليوم الثاين في�شمل مناطق «ت�شيك بوينت‬ ‫امل��وج��ب» وال �ك��رك و»ف�ي�ف��ا» ومدنية ال �ب�تراء ال��وردي��ة‬ ‫ووادي عربة وواحة ايلة فالعقبة‪.‬‬ ‫وي�ح�ظ��ى رايل اكت�شف الأردن بن�سخته الثانية‬ ‫ب��دع��م ورع��اي��ة م��ن زي ��ن الأردن‪�� ،‬ش��رك��ة واح ��ة �آي�ل��ة‬ ‫للتطوير‪� ،‬سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪،‬‬ ‫�شركة تطوير العقبة‪� ،‬شركة كومهو‪ ،‬فندق ومنتجع‬ ‫ك��راون ب�لازا البحر امل�ي��ت‪� ،‬شركة التحدي لل�سياحة‬ ‫وال�سفر‪� ،‬شركة واي ون��در لل�سياحة‪ ،‬قناة ام بي �سي‬ ‫�أك�شن‪ ،‬وع��دد من املجالت املتخ�ص�صة وجريدة الغد‪،‬‬ ‫وق�ن��اة ر�ؤي ��ا‪ ،‬والتلفزون الأردين و�إذاع ��ة اف ام بالي‬ ‫و�إذاعة ن�شامى‪.‬‬

‫البطوالت األوروبية المحلية‬ ‫اختبار �سهل ل�سان جريمان يف فرن�سا‬

‫برشلونة لالقرتاب من الحسم يف إسبانيا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى بر�شلونة لالقرتاب من ح�سم لقب الدوري‬ ‫الإ� �س �ب��اين ل �ك��رة ال �ق��دم ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف ليفانتي‬ ‫املتوا�ضع غدا ال�سبت يف املرحلة الثانية والثالثني من‬ ‫الليغا‪.‬‬ ‫ويت�صدّر الفريق الكاتالوين الرتتيب بفارق كبري‬ ‫يبلغ ‪ 13‬نقطة ع��ن غ��رمي��ه ال�ت��اري�خ��ي ري ��ال م��دري��د‬ ‫ح��ام��ل اللقب‪ ،‬وال ��ذي ي�ستقبل ري��ال بيتي�س ال�سابع‬ ‫قبل �ساعتني من مباراة بر�شلونة‪ ،‬باحثا عن الث�أر من‬ ‫الفريق الأندل�سي الذي هزمه ذهابا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وت �ق��ام ه��ذه امل��رح�ل��ة ب�ع��د ت � أ�ه��ل بر�شلونة وري��ال‬ ‫م��دري��د �إىل ن�صف ن�ه��ائ��ي دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا على‬ ‫ح�ساب باري�س �سان جرمان الفرن�سي وغلطة �سراي‬ ‫الرتكي‪ ،‬ووقع الأول يف مواجهة بايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫والثاين �ضد مواطن الأخري بورو�سيا دورمتوند‪.‬‬ ‫و�ستكون مه ّمة ليفانتي بالغة ال�صعوبة يف �أن‬ ‫يلحق اخل���س��ارة الأوىل برب�شلونة ه��ذا امل��و��س��م على‬ ‫�أر�ضه‪ ،‬بعد �أن �سقط الفريق الكاتالوين مرتني فقط‬ ‫و�سجل‬ ‫�أمام م�ضيفيه ريال �سو�سييداد وريال مدريد‪ّ .‬‬ ‫بر�شلونة ‪ 52‬هدفا على �أر�ضه ودخل مرماه ‪ 11‬هدفا‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫كما �أنّ بر�شلونة ال��ذي ي�ق�دّم ع��رو��ض��ا رائ�ع��ة يف‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪ّ ،‬‬ ‫مت الإعالن عن امتالكه الكرة �أكرث‬ ‫م��ن �أيّ خ�صم ل��ه يف آ�خ��ر ‪ 300‬مواجهة‪ ،‬لفرتة تعود��� ‫بداياتها �إىل ‪� 7‬أيار ‪.2008‬‬ ‫وقال العب و�سط بر�شلونة تياغو الكانتارا‪« :‬نريد‬ ‫ال�ف��وز بلقب ال��دوري يف أ�ق��رب وق��ت‪ ،‬لكن ال�سباق مل‬ ‫ينته بعد»‪.‬‬ ‫وبحال تغ ّلبه على ليفانتي الذي ح�صد الفوز مرة‬ ‫واحدة يف �آخر ‪ 12‬مباراة‪ ،‬يحتاج بر�شلونة �إىل الفوز يف‬ ‫مباراتني لي�ضمن اللقب ح�سابيا دون النظر �إىل نتائج‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫لكن امل��درب تيتو فيالنوفا‪ ،‬ال �شك ب��أ ّن��ه �سرييح‬ ‫معظم �أ�سا�سييه قبل مواجهة بايرن ميونيخ الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪ ،‬وخ�صو�صا جنمه الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫الباحث عن ا�ستعادة لياقته‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ي��ز ّج فيالنوفا بت�شكيلة مماثلة للتي‬ ‫�سحقت �سرق�سطة ‪�-3‬صفر الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ال�سريع كري�ستيان تيللو �صاحب هدفني‪.‬‬ ‫وم�ن��ح فيالنوفا ي��وم��ي راح��ة ه��ذا الأ��س�ب��وع‪ ،‬كما‬ ‫عاد مي�سي‪ ،‬مت�صدر ترتيب هدايف الدوري‪� ،‬إىل �إجراء‬ ‫التمارين الفردية‪ ،‬بعد غيابه عن �آخر مباراتني‪ ،‬علما‬ ‫�سجل قبل ذلك يف ‪ 19‬مباراة متتالية يف الدوري‪.‬‬ ‫ب�أ ّنه ّ‬ ‫ويخو�ض اتلتيكو مدريد الثالث رحلة �صعبة �إىل‬ ‫ا�شبيلية‪ ،‬حيث حقق الأخري �سبعة انت�صارات متتالية‬ ‫على ملعبه «�سان�شيز ب�ي��زخ��وان»‪ ،‬فيما ي�شهد ملعب‬ ‫«مي�ستايا» مباراة نارية بني فالن�سيا ال�ساد�س و�ضيفه‬ ‫ملقة اخلام�س‪� ،‬إذ يت�ساوى الفريقان بخم�سني نقطة‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب اجلمعة م��اي��ورك��ا مع‬ ‫راي� ��و ف��اي �ك��ان��و‪ ،‬وال���س�ب��ت غ��رن��اط��ة م��ع ب�ل��د ال��ول�ي��د‪،‬‬ ‫والأحد خيتايف مع ا�سبانيول‪ ،‬وديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫م��ع اتلتيك بلباو‪ ،‬واو�سا�سونا م��ع ري��ال �سو�سييداد‪،‬‬ ‫واالثنني �سلتا فيغو مع �سرق�سطة‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ي�خ��و���ض ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان امل�ت���ص��در املرحلة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ث�لاث�ين م��ن ال ��دور الفرن�سي خ��ائ�ب��ا بعد‬ ‫خروجه من ربع نهائي م�سابقة الك�أ�س �أول من �أم�س‬ ‫الأرب�ع��اء أ�م��ام ايفيان املتوا�ضع‪ ،‬يف م�ب��اراة أ�ه��در فيها‬ ‫هدافه ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش وقلب دفاعه‬ ‫الربازيلي تياغو �سيلفا ركلتي ترجيح‪.‬‬ ‫وج ��اء ذل��ك ب�ع��د خ ��روج ف��ري��ق امل ��درب الإي �ط��ايل‬ ‫كارلو ان�شيلوتي من رب��ع نهائي دوري �أب�ط��ال �أوروب��ا‬ ‫�أمام بر�شلونة (‪ 2-2‬و‪ ،)1-1‬لكن بر�أ�س مرفوعة هذه‬ ‫امل � ّرة‪� ،‬إذ خا�ض أ�م��ام ايفيان م�ب��اراة «ك��ارث�ي��ة» بح�سب‬ ‫ان�شيلوتي‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ��س��ان ج��رم��ان ني�س اخل��ام����س املقبل‬ ‫يف م �ب��اراة ق��وي��ة ع�ل��ى ملعب «ب ��ارك دي ب��ران ����س»‪� ،‬إذ‬ ‫يحت ّل فريق العا�صمة املركز الأول بفارق ‪ 9‬نقاط عن‬ ‫مر�سيليا الثاين الذي ي�ستقبل بري�ست و�صيف القاع‬

‫بر�شلونة ي�ست�ضيف ليفانتي املتوا�ضع بهدف االقرتاب من اللقب‬

‫غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫وي�أمل ليون الثالث الذي ا�ستعاد توازنه يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة بفوزه على تولوزه ‪ 1-3‬بعد ‪ 5‬مباريات مل يذق‬ ‫فيها طعم الن�صر‪� ،‬أن ي�شدد اخلناق على مر�سيليا الذي‬ ‫يبتعد عنه بفارق نقطتني‪ ،‬عندما يح ّل على مونبلييه‬ ‫حامل اللقب و�سابع الرتتيب اليوم اجلمعة يف افتتاح‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وهذه حال �سانت اتيان الرابع �أي�ضا الذي ي�ستقبل‬ ‫اجاك�سيو املتوا�ضع‪ ،‬حماوال تعوي�ض تعادله الأخري مع‬ ‫فالن�سيان‪.‬‬

‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب الأح��د با�ستيا مع ليل‪،‬‬ ‫ورمي����س م��ع فالن�سيان‪ ،‬ونان�سي م��ع ايفيان‪ ،‬وتولوز‬ ‫مع لوريان‪ ،‬و�سو�شو مع بوردو‪ ،‬الأربعاء رين مع تروا‪،‬‬ ‫و�سانت اتيان مع اجاك�سيو‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫بعد �أن ح�سم بايرن ميونيخ لقب الدوري يف فرتة‬ ‫قيا�سية‪ ،‬ينح�صر ال���ص��راع يف ال ��دوري الأمل ��اين على‬ ‫املركز الثالث امل�ؤهل مبا�شرة �إىل دوري �أبطال �أوروبا‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تفادي الهبوط‪.‬‬ ‫وميلك باير ليفركوزن الثالث ‪ 50‬نقطة و�شالكه‬

‫ال��راب��ع ‪ 46‬نقطة وف��راي�ب��ورغ اخلام�س ‪ 45‬نقطة قبل‬ ‫خم�س مباريات على انتهاء مو�سم البوند�سليغا‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنّ مواجهة �شالكه وليفركوزن الأخرية انتهت بتعادل‬ ‫مثري ‪ 2-2‬بعد تقدُّ م ليفركوزن على م�ضيفه ‪�-2‬صفر‬ ‫حتى الدقيقة ‪.71‬‬ ‫ويح ّل �شالكه يف املرحلة الثالثني على اينرتاخت‬ ‫فرانكفورت ال�ساد�س غدا ال�سبت‪ ،‬بعد خ�سارة الأخري‬ ‫م �ب��ارات �ي��ه الأخ �ي�رت �ي�ن‪ ،‬ك �م��ا ي���س�ت���ض�ي��ف ل�ي�ف��رك��وزن‬ ‫هوفنهامي متذيل الرتتيب ال��ذي يحاول الهرب من‬ ‫ال�سقوط �إىل الدرجة الثانية‪ ،‬فيما يح ّل فرايبورغ على‬

‫�شتوتغارت الثاين ع�شر الأحد املقبل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يخو�ض بايرن ميونيخ رحلة هانوفر‬ ‫على �سبيل اال�ستعداد للمواجهة املرتقبة مع بر�شلونة‬ ‫يف ن�صف نهائي دوري الأب �ط��ال‪ ،‬على غ��رار بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د ال��ذي ي�ستقبل ماينت�س قبل لقائه ري��ال‬ ‫مدريد يف امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب اجلمعة مون�شغالدباخ‬ ‫م��ع اوغ���س�ب��ورغ‪ ،‬وال�سبت ه��ام�ب��ورغ م��ع دو��س�ل��دورف‪،‬‬ ‫وبرمين مع فول�سبورغ‪ ،‬والأحد نورمربغ مع غرويرث‬ ‫فورث‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫‪15‬‬

‫كأس فرنسا‬

‫خروج سان جرمان أمام ايفيان وانشيلوتي يصف املباراة بالكارثة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق اي��ف��ي��ان امل��ت��وا���ض��ع م��ف��اج���أة ك��ب�يرة و�أق�صى‬ ‫باري�س �سان جرمان من ال��دور رب��ع النهائي مل�سابقة‬ ‫ك�أ�س فرن�سا لكرة القدم‪ ،‬بعد فوزه عليه ‪ 1-4‬بركالت‬ ‫ال�ترج��ي��ح �إث����ر ت��ع��ادل��ه��م��ا ‪ 1-1‬يف ال��وق��ت�ين الأ���ص��ل��ي‬ ‫والإ�ضايف الأربعاء‪.‬‬ ‫وك��ان مت�صدر ال��دوري الفرن�سي �أق�صي من ربع‬ ‫نهائي دوري �أب��ط��ال �أوروب���ا �أم��ام بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫ب���ر�أ����س م��رف��وع��ة (‪ 2-2‬و‪ ،)1-1‬ومل ي��ب��ق ل���ه ���س��وى‬ ‫املحاربة على لقب الدوري‪ ،‬حيث يت�صدر بفارق مريح‪،‬‬ ‫�إذ يبحث عن تتويجه لأول مرة منذ ‪.1994‬‬ ‫ع��ل��ى ملعب «ب����ارك دي ���س��ب��ور» يف اني�سي و�أم���ام‬ ‫‪ 14925‬م��ت��ف��رج��ا‪ ،‬ت��ق��دّم ���س��ان ج��رم��ان ب��ه��دف مبكر‬ ‫ل�ل�اع���ب و����س���ط���ه الأرج���ن���ت���ي���ن���ي خ���اف���ي�ي�ر ب��ا���س��ت��وري‬ ‫بت�سديدة قوية (‪ ،)9‬قبل �أن يعادل التون�سي �صابر‬ ‫خليفة قبل نهاية ال�شوط الأول من م�سافة قريبة يف‬ ‫�شباك احلار�س نيكوال دو�شيز (‪.)44‬‬ ‫ويف رك��ل�ات ال�ترج��ي��ح �أه����در ال�����س��وي��دي زالت���ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش‪� ،‬إذ �ص ّد كرته احلار�س برتان الكيه‬ ‫وامل��داف��ع الربازيلي تياغو �سيلفا ليفوز ايفيان ‪1-4‬‬ ‫ويت�أهل �إىل دور الأربعة‪.‬‬ ‫وق����ال الإي���ط���ايل ك��ارل��و ان�����ش��ي��ل��وت��ي م����درب �سان‬ ‫ج��رم��ان‪« :‬ه��ذه خيبة �أم��ل ك��ب�يرة‪ ،‬خ�صو�صا ل�سلوك‬ ‫الفريق ال��ذي مل يكن ج��ي��دا‪ .‬ميكننا خ�سارة مباراة‬ ‫لكننا مل نظهر �شخ�صيتنا‪� .‬أهدرنا الكثري من الكرات‪،‬‬ ‫البع�ض لعب فرديا وبحث عن حلول �صعبة»‪.‬‬ ‫وتابع مدرب ميالن الإيطايل وت�شل�سي الإنكليزي‬ ‫ال�����س��اب��ق‪�« :‬أن����ا غ��ا���ض��ب م��ن ال��ف��ري��ق ب���أك��م��ل��ه‪ .‬قدّمنا‬

‫مباريات كبرية هذا املو�سم عندما كان الفريق مركزا‪،‬‬ ‫على غرار مواجهتي بر�شلونة‪ .‬مل ينته املو�سم ويجب‬ ‫�أن نقدّم كل �شيء يف املباريات املتبقية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان�شيلوتي‪« :‬الليلة كانت املباراة كارثية‪.‬‬ ‫هذه �أ�سو�أ مباراة لنا يف املو�سم‪ .‬ي�ستحق ايفيان بلوغ‬ ‫ن�صف النهائي»‪.‬‬ ‫�أ ّم���ا م��درب ايفيان با�سكال دوب���راز‪ ،‬ف��ق��ال‪« :‬لقد‬ ‫كتبنا �صفحة كبرية يف تاريخ النادي‪ .‬هذا ر ّد على ما‬ ‫كتبته ال�صحف يف الأيام الأخرية»‪.‬‬ ‫وكان بوردو بلغ الدور ن�صف النهائي بعدما ح ّول‬ ‫تخ ّلفه �أمام م�ضيفه لن�س من الدرجة الثانية �صفر‪1-‬‬ ‫�إىل فوز ‪.2-3‬‬ ‫وكان لن�س البادئ بالت�سجيل يف الدقيقة ‪ 11‬بعد‬ ‫�أن ���س��دد املدغ�شقري الالمي���ا نومنجاناهاري الكرة‬ ‫ف���ارت���دّت م��ن ال��ق��ائ��م وم���ن ظ��ه��ر احل��ار���س �سيدريك‬ ‫ك��ارا���س��و ق��ب��ل �أن ت��ت��ه��ادى يف ال�����ش��ب��اك‪ ،‬ل��ك��ن ب����وردو‪،‬‬ ‫ال�ساعي �إىل تعوي�ض خيبة الدوري‪ ،‬حيث يحت ّل املركز‬ ‫التا�سع م��ن خ�لال ال��ف��وز باللقب للمرة الأوىل منذ‬ ‫‪ ،1987‬وبالتايل امل�شاركة يف «يوروبا ليغ» املو�سم املقبل‪،‬‬ ‫و�سجل ثالثة �أه��داف عرب‬ ‫انتف�ض يف ال�شوط الثاين ّ‬ ‫غريغوري �سريتيك (‪ )59‬وامل��ايل �شيخ دياباتيه (‪81‬‬ ‫و‪ )85‬قبل �أن يق ّل�ص املغربي زكريا بركدي�ش الفارق‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع الذي �شهد ركلة جزاء لبوردو‬ ‫�أهدرها البولندي لودوفيك اوبرانياك‪.‬‬ ‫ويلتقي يف ن�صف النهائي تروا مع بوردو وايفيان‬ ‫مع لوريان‪.‬‬ ‫ويقام الدور ن�صف النهائي يف ‪ 7‬و‪� 8‬أيار‪ ،‬والنهائي‬ ‫يف ‪� 31‬أيار على ملعب «ا�ستاد دو فران�س» يف العا�صمة‬ ‫باري�س‪.‬‬

‫ايفيان املتوا�ضع اق�صى باري�س �سان جرمان من ا لدور ربع النهائي بعد فوزه عليه ‪ 1-4‬بركالت الرتجيح‬

‫الدوري اللبناني‬

‫املتصدران يستهالن املواجهات الحاسمة‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد امل��راح��ل اخلم�س الأخ��ي�رة م��ن بطولة‬ ‫لبنان لكرة ال��ق��دم مواجهات حا�سمة على �صعيد‬ ‫ال��ل��ق��ب‪ ،‬ح��ي��ث ان��ح�����ص��رت امل��ن��اف�����س��ة ب�ي�ن النجمة‬ ‫املت�صدر ومالحقه ال�صفاء حامل اللقب‪.‬‬ ‫وتعي�ش منطقة ال��ه��ب��وط م��ع��رك��ة �أخ����رى‪� ،‬إذ‬ ‫�سيكون ال�سالم �صور بحاجة �إىل معجزة ويتطلع‬ ‫ال�����ش��ب��اب ال���غ���ازي���ة �إىل حت�����س�ين و�����ض��ع��ه وال��ل��ح��اق‬ ‫باالجتماعي وطرابل�س القريبني �إليه‪.‬‬ ‫وت��ف��ت��ت��ح ال���ي���وم اجل��م��ع��ة م��ن��اف�����س��ات امل��رح��ل��ة‬ ‫الثامنة ع�شرة بلقاء قوي بني ال�صفاء الثاين (‪38‬‬ ‫نقطة) و�ضيفه الإخ���اء الأه��ل��ي عاليه ال��راب��ع (‪30‬‬ ‫نقطة) على ملعب �صيدا البلدي‪.‬‬ ‫و�ستكون املباراة ث�أرية بالن�سبة حلامل اللقب‬ ‫الذي جت ّرع خ�سارته الأوىل يف املو�سم �أمام الفريق‬ ‫اجلبلي يف افتتاح البطولة احلالية ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي�أمل الفريق الأ�صفر متابعة �صحوته التي‬ ‫بد�أها الأ�سبوع املا�ضي بخما�سية يف مرمى الرا�سينغ‬ ‫حت�سن م�ستوى خط دفاعه‬ ‫ب�يروت‪ ،‬خ�صو�صا مع ُّ‬ ‫ب��ع��د ع���ودة امل��غ��رب��ي ط���ارق ال��ع��م��رات��ي‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت�ألق خط و�سطه بقيادة عامر خان وقائد الفريق‬

‫خ�ضر �سالمة و�شقيقه ح��م��زة‪ ،‬علما ب����أنّ ال�صفاء‬ ‫�سيكون يف مواجهة قوية الأ�سبوع املقبل‪� ،‬إذ �سيغادر‬ ‫�إىل طاجيك�ستان ملواجهة ري��غ��ار ت���اداز يف اجلولة‬ ‫اخلام�سة قبل الأخ�ي�رة للدور الأول من م�سابقة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫ل��ه��ذا ق��د يلج�أ امل���درب ال��ع��راق��ي �أك���رم �سلمان‬ ‫�إىل اللعب ب�أ�سلوب متحفظ ليدّخر جهود العبيه‬ ‫للمواجهة القارية‪ ،‬وراجت يف الآونة الأخرية �أنباء‬ ‫عن مت�ضية امل��درب العراقي �أ�سابيعه الأخ�يرة مع‬ ‫الفريق اللبناين‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬مي��ن��ي ال��ف��ري��ق اجل��ب��ل��ي النف�س يف‬ ‫موا�صلة نتائجه اجليدة وجتديد فوزه على حامل‬ ‫اللقب‪ ،‬علما �أ ّنه �سيفتقد �أحد �أبرز �أوراقه الرابحة‬ ‫وهو احلار�س ربيع الكاخي بداعي الإيقاف‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف العهد الثالث (‪ 30‬نقطة) الأن�صار‬ ‫ال�����س��اد���س (‪ 28‬ن��ق��ط��ة) ع��ل��ى م��ل��ع��ب م��دي��ن��ة كميل‬ ‫�شمعون الريا�ضية يف بريوت‪.‬‬ ‫وال ���ش��ك يف �أنّ امل��واج��ه��ة ���س��ت��ك��ون ق��وي��ة بني‬ ‫الفريقني ّ‬ ‫بغ�ض النظر عن و�ضعيتهما يف الرتتيب‪،‬‬ ‫�إذ كالهما ا�ست�سلم لل�صراع على الأل��ق��اب املحلية‬ ‫و�شرعا بالتح�ضري للمو�سم املقبل‪ ،‬حيث يج ّرب‬ ‫م����درب ال��ع��ه��د الأمل����اين‪-‬ال��ت�رك����ي ب��اه��ت��ي��ار ف��ان��ل��ي‬

‫�أك�بر ع��دد من الالعبني الواعدين للوقوف على‬ ‫م�ستواهم‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّن���ه �سيبقى م��ع ال��ف��ري��ق يف‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬بينما يحاول الأن�صار اخل��روج من‬ ‫ه��ذا امل��و���س��م ب���أق��ل الأ����ض���رار بعد ال��ت��غ��ي�يرات التي‬ ‫طر�أت على �إدارته �أوال ثم التغيري يف اجلهاز الفني‬ ‫م��ع ا�ستقالة امل����درب ج��م��ال ط��ه وت�����س�� ّل��م م�ساعده‬ ‫مالك ح�سون مقاليد الإدارة الفنية م�ؤقتا‪ ،‬كما‬ ‫�سي�ست�ضيف الفريق ظفار العماين يف ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف النجمة املت�صدر (‪ 41‬نقطة) �شباب‬ ‫ال�ساحل اخلام�س (‪ 29‬نقطة) على ملعب �صيدا‬ ‫البلدي ال�سبت‪ .‬وميني الفريق النبيذي النف�س‬ ‫رُّ‬ ‫بتعث ال�صفاء وحتقيق ال��ف��وز على خ�صم �صعب‬ ‫املرا�س ميتلك مفاتيح كثرية‪ .‬ويعول مدرب النجمة‬ ‫مو�سى حجيج على جنم الفريق ح�سن املحمد الذي‬ ‫ق��دّم �أداء مم��ت��ازا يف امل��ب��اراة ال�سابقة �ضد ال�سالم‬ ‫�صور ‪� ،1-5‬إ�ضافة الهتداء الغابوين دانيال �أوندو‬ ‫والليبي �أ�سامة �سعد الفزاين طريق ال�شباك‪.‬‬ ‫ويف ال��و���س��ط‪� ،‬سيكون عبا�س ع��ط��وي مطالبا‬ ‫بتقدمي م�ستوى مرتفع م��ع الفل�سطيني حممد‬ ‫قا�سم وتبقى امل�شكلة النبيذية يف خط الدفاع حيث‬ ‫يبدو الربازيلي فابيو دا�سيلفا بعيدا عن م�ستواه‬

‫وبطيء احلركة‪ ،‬ورمبا يغيب �أحمد املغربي بداعي‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫� ّأم����ا ال�����س��اح��ل ب��ق��ي��ادة م��درب��ه حم��م��ود ح��م��ود‪،‬‬ ‫فيتط ّلع �إىل حت�سني مركزه يف الرتتيب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أنّ الفريق ميتلك العنا�صر ال��ق��ادرة على جتيري‬ ‫ال��ف��وز �إىل فريقه‪ ،‬م��ع املهاجم املالياين �أولي�سيه‬ ‫ديالو والعب الو�سط النيجريي دانيال �أودافني‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ال��را���س��ي��ن��غ ال�����س��اب��ع (‪ 28‬نقطة)‬ ‫ال�����س�لام ���ص��ور ال��ث��اين ع�����ش��ر والأخ��ي��ر (‪ 4‬ن��ق��اط)‬ ‫على ملعب جونية البلدي‪ .‬وي�سعى الرا�سينغ �إىل‬ ‫اخل���روج م��ن كبوته القا�سية يف امل��رح��ل��ة املا�ضية‪،‬‬ ‫بينما ال بديل للفريق اجلنوبي عن الفوز للإبقاء‬ ‫على �آماله ال�ضئيلة يف البقاء‪.‬‬ ‫وي���أم��ل الت�ضامن ���ص��ور ال��ث��ام��ن (‪ 18‬نقطة)‬ ‫العودة �إىل �سكة االنت�صارات بعد اخل�سارة القا�سية‬ ‫�أم������ام الإخ�������اء ‪ 4-1‬يف امل���رح���ل���ة امل��ا���ض��ي��ة ع��ن��دم��ا‬ ‫ي�ست�ضيف االجتماعي طرابل�س العا�شر (‪ 14‬نقطة)‬ ‫على ملعب �صور البلدي‪.‬‬ ‫و���س��ت��ك��ون امل��واج��ه��ة ب�ين ط��راب��ل�����س ال��ري��ا���ض��ي‬ ‫التا�سع (‪ 17‬نقطة) و�ضيفه ال�شباب الغازية احلادي‬ ‫ع�شر (‪ 8‬ن��ق��اط) الأب����رز ل��ه��ذا الأ���س��ب��وع يف ���ص��راع‬ ‫الهبوط على ملعب طرابل�س البلدي‪.‬‬

‫شتوتغارت يضمن مشاركته‬ ‫األوروبية ببلوغه النهائي‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضمن �شتوتغارت م�شاركته يف «يوروبا ليغ» املو�سم املقبل‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر مل يكن ليحققه من خالل ترتيبه املخيب يف ال��دوري (يحتل‬ ‫حاليا املركز الثاين ع�شر)‪ ،‬وذل��ك بت�أهله �إىل نهائي م�سابقة ك�أ�س‬ ‫�أملانيا لكرة القدم بفوزه على �ضيفه القوي فرايبورغ ‪� 1-2‬أول من‬ ‫�أم�س الأربعاء يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويدين �شتوتغارت بت�أهله �إىل النهائي للمرة الأوىل منذ ‪2007‬‬ ‫(خ�سر �أم��ام ن��ورم�برغ) وال�ساد�سة يف تاريخه املتوج بثالثة القاب‬ ‫(�آخ���ره���ا ع���ام ‪� ،)1997‬إىل ال��ع��اج��ي ارث���ر ب��وك��ا وال��ن��م�����س��وي م��ارت��ن‬ ‫�سجال الهدفني يف الدقيقتني ‪ 9‬و‪ ،28‬فيما كان‬ ‫هارنيك اللذين ّ‬ ‫هدف فرايبورغ من ن�صيب يان روزينتال (‪� ،)13‬إ ّال �أ ّنه مل يكن كافيا‬ ‫ملنح فريقه الذي ي�صارع يف الدوري املحلي من �أجل احل�صول على‬ ‫املركز الرابع امل�ؤهل �إىل دوري الأبطال‪ ،‬بطاقة الت�أهل �إىل النهائي‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫و���ض��رب �شتوتغارت م��وع��دا يف النهائي ال��ذي يحت�ضنه امللعب‬ ‫الأوملبي يف برلني يف الأول من حزيران املقبل‪ ،‬مع بايرن ميونيخ‬ ‫الذي �سحق �ضيفه فولف�سبورغ ‪ 1-6‬الثالثاء‪.‬‬ ‫ومبا �أنّ بايرن ميونيخ �سي�شارك يف دوري �أبطال �أوروبا املو�سم‬ ‫املقبل بعد تتويجه بلقب ال����دوري امل��ح��ل��ي‪� ،‬سيح�صل �شتوتغارت‬ ‫على بطاقة امل�شاركة يف ال���دوري الأوروب���ي «ي��وروب��ا ليغ» حتى ولو‬ ‫مل يتم ّكن من حرمان النادي البافاري من لقبه ال�ساد�س ع�شر يف‬ ‫م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬

‫كأس إيطاليا‬

‫«روما» يزيد محن «انرت» ويضرب موعدا يف النهائي مع جاره التسيو‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫زاد روما من حمن م�ضيفه انرت ميالن و�أخرجه‬ ‫من املو�سم خ��ايل الوفا�ض بعدما �أط��اح به من ال��دور‬ ‫ن�����ص��ف ال��ن��ه��ائ��ي مل�سابقة ك���أ���س �إي��ط��ال��ي��ا ل��ك��رة ال��ق��دم‬ ‫بتحويله تخلفه �أم��ام��ه �إىل ف��وز ‪� 2-3‬أول م��ن �أم�س‬ ‫الأربعاء على ملعب «جو�سيبي مياتزا» يف لقاء الإياب‪.‬‬ ‫وكان روما فاز ذهابا على ملعبه ‪ ،1-2‬فبلغ النهائي‬ ‫ال�سابع ع�شر يف تاريخه املتوج بت�سعة �ألقاب (�آخرها عام‬ ‫‪ ،)2008‬حيث �سيخو�ض موقعة نارية مع جاره اللدود‬ ‫الت�سيو يف ‪� 26‬أيار على ملعبهما «اوملبيكو» يف العا�صمة‪،‬‬ ‫وذلك للمرة الأوىل منذ انطالق امل�سابقة عام ‪.1922‬‬ ‫و���س�يرت��دي ال��ف��وز ب��ال��ك���أ���س �أه��م��ي��ة ك�ب�رى ل��روم��ا‬ ‫وح��ت��ى الت�����س��ي��و (ي��ح��ت�� ّل امل��رك��ز اخل��ام�����س يف ال����دوري‬ ‫ح��ال��ي��ا)‪ ،‬لأن البطل �سيت�أهل �إىل ال����دوري الأوروب����ي‬ ‫املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وك����ان الت�����س��ي��و ت����أه���ل �إىل ال��ن��ه��ائ��ي ع��ل��ى ح�����س��اب‬ ‫يوفنتو�س بطل ال����دوري وامل��ت�����ص��در احل���ايل وو�صيف‬ ‫الك�أ�س املو�سم املا�ضي (‪ 1-1‬ذهابا و‪� 1-2‬إيابا)‪.‬‬ ‫ودخل انرت ميالن �إىل مواجهته التا�سعة مع روما‬ ‫يف امل�سابقة خالل املوا�سم الع�شرة الأخرية‪ ،‬وهو ي�سعى‬ ‫�إىل �إن��ق��اذ م��درب��ه ان��دري��ا �سرتامات�شيوين ومو�سمه‬ ‫من خ�لال بلوغ النهائي‪ ،‬لكن انتهى به الأم��ر بتلقّيه‬ ‫هزميته الأوىل يف الك�أ�س على ملعبه منذ ‪ 12‬كانون‬ ‫الأول ‪ 2002‬حني �سقط �أمام باري ‪ 2-1‬يف ثمن النهائي‬ ‫(‪ 29‬فوزا منذ حينها مقابل ‪ 6‬تعادالت)‪.‬‬ ‫ووج���د �سرتامات�شيوين يف و���ض��ع ال يح�سد عليه‬ ‫بتاتا جتاه رئي�س النادي ما�سيمو موراتي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اخل�����س��ارة اجل��دي��دة ال��ت��ي منها «ن�ي�رات���زوري» على يد‬ ‫م�ضيفه كالياري �صفر‪ 2-‬الأح���د يف ال���دوري املحلي‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ت��ل�� ّق��ى ه��زمي��ت��ه ال��ث��ان��ي��ة ع��ل��ى ال��ت��وايل وال��راب��ع��ة‬ ‫يف املراحل اخلم�س الأخ�يرة‪ ،‬ما عقّد مه ّمته وم�سعاه‬ ‫للح�صول على مقعد م�ؤهل �إىل دوري �أب��ط��ال �أوروب��ا‬ ‫املو�سم املقبل �أو حتى على �أحد املركزين امل�ؤهلني �إىل‬ ‫ال��دوري الأوروب���ي «ي��وروب��ا ليغ»‪ ،‬وذل��ك بعدما تراجع‬ ‫�إىل املركز ال�سابع مل�صلحة روما الذي عاد من تورينو‬ ‫بفوز ثمني ‪.1-2‬‬ ‫ثم اكتملت املعاناة الأرب��ع��اء بف�شل فريقه يف بلوغ‬ ‫نهائي الك�أ�س للمرة الثامنة منذ ‪ 2000‬والرابعة ع�شرة‬

‫يف ميالنو) يف طريقه �إىل اللقب على ح�ساب بالريمو‬ ‫(‪.)1-3‬‬ ‫وما زاد من �صعوبة مه ّمة انرت �أ ّن��ه خا�ض اللقاء‬ ‫ب��غ��ي��اب ع���دد ك��ب�ير م��ن الع��ب��ي��ه ب�سبب الإ���ص��اب��ة‪ ،‬على‬ ‫���أ�سهم الأرجنتيني رودريغو باال�سيو وانتونيو كا�سانو‬ ‫وال�����ص��رب��ي دي���ان �ستانكوفيت�ش والأرج��ن��ت��ي��ن��ي الآخ���ر‬ ‫دييغو ميليتو والأوروغوياين وولرت غارغانو والياباين‬ ‫يوتو ناغاموتو والنيجريي جويل اوب��ي والبلجيكي‬ ‫غابرييل مودينغايي وال�سنغايل ابراهيما مباي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل احلار�س البديل لوكا كا�ستيالتزي‪.‬‬ ‫و�ش ّكلت �إ�صابة باال�سيو وميليتو وكا�سانو ال�ضربة‬ ‫الأق�����س��ى الن�تر يف م��ب��اراة اح��ت��اج فيها �إىل الت�سجيل‪،‬‬ ‫وذل��ك لأن��ه مل يبق يف خط املقدمة من الفريق الأول‬ ‫�سوى املخ�ضرم ت��وم��ازو روك��ي‪ ،‬البالغ ‪ 35‬عاما‪ ،‬الذي‬ ‫�ساهم يف و�ضع �صاحب الأر����ض على امل�سار ال�صحيح‬ ‫�أم���ام روم���ا‪ ،‬الفريق ال��ذي ك��ان خ�صمه ال��ل��دود لأع��وام‬ ‫عديدة كونه داف��ع عن �أل��وان القطب الآخ��ر للعا�صمة‬ ‫الت�سيو بني ‪ 2004‬وكانون الثاين ‪.2013‬‬ ‫وك���ان روك���ي ال���ذي ل��ع��ب وح��ي��دا يف خ��ط املقدمة‬ ‫�صاحب متريرة هدف التقدم النرت وكانت بالكعب �إىل‬ ‫املدافع الربازيلي جوناثان الذي تابع الكرة يف �شباك‬ ‫احلار�س الهولندي مارتن �ستيكيلنربغ (‪.)22‬‬ ‫لكن روم��ا �أدرك التعادل يف بداية ال�شوط الثاين‬ ‫ع��ن��دم��ا ل��ع��ب ال�ب�رازي���ل���ي م��ارك��ي��ن��ي��و���س ال���ك���رة مل��ات��ي��ا‬ ‫دي�سرتو الذي �سددها فوق احلار�س ال�سلوفيني �سمري‬ ‫هاندانوفيت�ش الذي خرج لقطع الطريق عليه (‪.)55‬‬ ‫ث��م �أ����ض���اف دي�����س�ترو ه���دف ال��ت��ق��دم لل�ضيوف يف‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ 69‬ب��ع��د مت���ري���رة م���ن ال��ب��دي��ل ف��ي��دي��ري��ك��و‬ ‫��وج��ه ال��ب��دي��ل الآخ����ر ال��ي��ون��اين‬ ‫ب��ال��زاري��ت��ي‪ ،‬ق��ب��ل �أن ي ّ‬ ‫بانايوتي�س تات�ش�سيدي�س ال�ضربة القا�ضية بالهدف‬ ‫روما ت�أهل اىل النهائي على انرت ميالن بعدما فاز عليه ‪ 2-3‬الثالث ل��ذي ج��اء يف الدقيقة ‪ 74‬بت�سديدة من حدود‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫يف تاريخه‪ ،‬وانتهاء م�سعاه للفوز باللقب للمرة الثامنة‪ .‬م�سابقة الدوري الأوروبي ب�شكل دراماتيكي رغم فوزه ذهابا �صفر‪ ،3-‬لأن «نرياتزوري» كان �أخرجه من الدور‬ ‫وق ّل�ص انرت الفارق يف الدقيقة ‪ 80‬بت�سديدة من‬ ‫وث����أر روم���ا م��ن ان�تر ال���ذي خ��رج م��ن ثمن نهائي على توتنهام الإنكليزي ‪ 1-4‬يف الإياب‪ ،‬وذلك خل�سارته ذاته خالل مو�سم ‪�-1( 2011-2010‬صفر يف روما و‪ 1-1‬حدود املنطقة للأرجنتيني ريكاردو الفاريز‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪ )19‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2278‬‬

‫املغص عند األطفال يفرش طريق‬ ‫الصداع النصفي‬

‫خبري عاملي يدعو إىل تغيري مصطلح‬ ‫التعليم العالي إىل التعليم العميق‬

‫وجدت درا�سة فرن�سية جديدة �أن املغ�ص عند الأطفال قد يت�سبب‬ ‫بال�صداع الن�صفي لديهم الحقاً‪ .‬ووج��د الباحثون �أن احتمال الإ�صابة‬ ‫بال�صداع الن�صفي (ال�شقيقة) يزيد ‪ 7‬مرات عند الأطفال الذين يعانون‬ ‫من املغ�ص‪.‬‬ ‫وقال الباحث‪ ،‬لويغي تيتومانليو‪� ،‬إنه «من املعروف �أن ال�شقيقة ميكن‬ ‫�أن تظهر �أوجاعاً معوية عند الأطفال‪ ،‬وهو ما يعرف بال�شقيقة البطنية»‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة ما يزيد عن ‪ 200‬طفل يف عمر بني ‪ 6‬و‪� 10‬سنوات‪ ،‬مت‬ ‫ت�شخي�ص الإ�صابة بال�شقيقة عندهم‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وتبي �أن قرابة ‪ 73‬يف املئة من الأطفال الذين �أ�صيبوا بال�شقيقة‬ ‫كانوا يعانون من املغ�ص وهم �أ�صغر �سناً‪ ،‬مقابل فقط ‪ 26.5‬يف املئة ممن‬ ‫مل يعانوا من املغ�ص‪.‬على �صعيد اخر‪ ،‬ذكرت درا�سة �أمريكية �أن احتماالت‬ ‫حماولة االنتحار رمبا تزيد لدى الأ�شخا�ص امل�صابني ب�صداع حاد �سواء‬ ‫كان ن�صفيا ام ال‪.‬‬ ‫وقال ناعومي بري�سلو من جامعة والية مي�شيغان يف اي�ست الن�سينغ‬ ‫والتي ر�أ�ست هذه الدرا�سة ان عددا من الدر�سات على مدى �سنوات وجد‬ ‫ان الأ�شخا�ص امل�صابني ب�صداع ن�صفي تزيد لديهم معدالت االنتحار‬ ‫باملقارنة مع الأ�شخا�ص غري امل�صابني بهذا ال�صداع ولكن مل يت�ضح ما اذا‬ ‫كان لهذا عالقة ب�شكل حمدد»ببيولوجية ال�صداع الن�صفي»‪.‬‬ ‫ولل�صداع الن�صفي �سمات مميزة مثل الغثيان والقيء واحل�سا�سية‬ ‫لل�ضوء او ال�صوت والإح�سا�س ب��الأمل يف جانب واح��د فقط من الر�أ�س‪.‬‬ ‫وقال مركز كليفالند الطبي �إن �أف�ضل ابتكارات طبية للعام القادم ت�شمل‬ ‫جهازا يف حجم حبة اللوز يزرع يف الفم لتخفيف �آالم ال�صداع ال�شديدة‪.‬‬ ‫ويجري زرع اجلهاز ال�صغري ‪-‬ال��ذي مت ابتكاره يف مركز كليفالند‬ ‫الطبي ثم حت��ول �إىل �شركة خا�صة تدعى اوتونوميك تكنولوجيز‪ -‬يف‬ ‫اللثة فوق ال�ضر�س الثاين لعالج ال�صداع العنقودي وال�صداع الن�صفي‪.‬‬ ‫ويو�ضع طرف هذا اجلهاز قرب �أع�صاب بعينها خلف عظمة الأنف‪.‬‬ ‫وعندما ي�شعر املري�ض �أن ال�صداع �سيبد�أ يو�ضع جهاز للتحكم عن‬ ‫بعد على جانب اخلد ليحفز اجلهاز تلك الأع�صاب ملنع الأمل‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعا اخلبري الإداري العاملي ن�سيم ال�صمادي �إىل تغيري م�صطلح‬ ‫التعليم العايل �إىل التعليم العميق‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل حما�ضرة �ألقاها يف اجلامعة الأردنية بدعوة‬ ‫من وح��دة االع�لام والعالقات العامة والثقافية بعنوان» التمتني‬ ‫وت�صحيح م�سار اال�ستثمار الب�شري يف التعليم العايل‪ ،‬وقال فيها»‬ ‫�إن التعليم العميق يحفز داخ��ل الإن�سان ق��درات��ه وم��ه��ارات��ه‪ ،‬ويتم‬ ‫م�ساعدته على ا�ستخراج نقاط القوة وجتنيبه نقاط ال�ضعف‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التعليم العميق ميكن من اكت�شاف مواهب الطلبة‬ ‫بدءا من املراحل الأوىل لدخولهم املدر�سة‪ ،‬و�صوال �إىل التحاقهم‬ ‫بالدرا�سة اجلامعية‪ ،‬م���ؤك��دا يف ه��ذا ال�سياق ���ض��رورة دع��م املواهب‬ ‫الطالبية ومتتينها‪.‬‬ ‫و�شرح اىل ان مفهوم التمتني يعني تقوية القوي وزيادة القوة‬ ‫وال��ق��درة عند الإن�����س��ان‪ ،‬مبينا دور خاليا ال��دم��اغ يف حتديد امل�سار‬ ‫والهدف الذي يتطلع �إليه الطالب يف حتقيقه‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه يف حال متكني الطالب من درا�سة التخ�ص�ص الذي‬ ‫يرغبه ف�إنه ي�صبح مبدعا ويحب عمله وينجح يف تطوير حياته‬ ‫واملهنة التي يعمل فيها‪.‬‬ ‫وحت��دث ال�صمادي ح��ول نظرية التمتني وعالقتها بالتعليم‬ ‫بهدف �إع���ادة النظر بهيكلة املناهج املدر�سية واجلامعية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة و�ضع الطالب املنا�سب يف التخ�ص�ص الذي ينا�سب قدراته‬ ‫ليكون �أكرث عطاء و�إنتاجا‪.‬‬ ‫ويف نهاية املحا�ضرة التي ا�ستمع �إليها جمع من رجال الأعمال‬ ‫من م�ؤ�س�سات حكومية وخا�صة وعدد من �أع�ضاء هيئة التدري�س‪،‬‬ ‫وح�شد من طلبة اجلامعة �أجاب املحا�ضر على مداخالت احل�ضور‬ ‫التي تناولت يف جمملها �سيا�سات التعليم العايل يف الأردن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫قبول الطلبة‪ ،‬وفقا ملجموع العالمات يف امتحانات الثانوية العامة‪.‬‬

‫تعديل مواعيد الزيارة يف مستشفيات‬ ‫الخدمات الطبية امللكية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قررت مديرية اخلدمات الطبية �أن تكون مواعيد زيارة املر�ضى‬ ‫من يوم الأحد �إىل اخلمي�س من ال�ساعة الثانية ظهرا وحتى ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة م�ساء‪ ،‬والعطل الر�سمية من ال�ساعة احلادية ع�شرة �صباحا‬ ‫وحتى ال�ساعة ال�سابعة م�ساء‪.‬‬ ‫وي�أتي القرار نظرا لتزايد �أعداد املر�ضى واملراجعني مل�ست�شفيات‬ ‫وم��راك��ز مدينة احل�سني الطبية وم�ست�شفيات اخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية يف جميع حمافظات اململكة‪ ،‬وباعتبار خدمة املري�ض وتقدمي‬ ‫�أف�ضل �أنواع الرعاية له واحرتام خ�صو�صيته‪ ،‬هدفا وغاية‪.‬‬ ‫وت�أمل مديرية اخلدمات الطبية وجميع امل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫التابعة لها من الأخ��وة املواطنني االلتزام التام والتق ُّيد باملواعيد‬ ‫املحددة للزيارة وع��دم ا�صطحاب الأطفال للحفاظ على �صحتهم‬ ‫و�سالمتهم و�ست�ضط ّر �إدارة هذه امل�ست�شفيات �آ�سفة لالعتذار بعدم‬ ‫ال�سماح لأيّ زائر الدخول �إىل امل�ست�شفيات واملراكز الطبية يف مدينة‬ ‫احل�سني الطبية لغايات الزيارة بعد مواعيدها املحددة لأن ا�ستمرار‬ ‫وجود الزوار‪ ،‬ي�ؤدي �إىل �صعوبة تقدمي اخلدمة العالجية للمر�ضى‬ ‫ب�شكل تام ويعمل على �إرباك الكوادر الطبية والتمري�ضية والإدارية‬ ‫و�إعاقة عملهم و�إزعاج املر�ضى املقيمني‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫نظارات غوغل يف سباق محموم مع ساعة أبل‬ ‫�أعلنت �شركة غوغل الأمريكية االنتهاء‬ ‫م��ن �إن��ت��اج �أول دف��ع��ة م��ن ن��ظ��ارات��ه��ا الذكية‬ ‫التي تبلغ قيمة ال��واح��دة منها ‪ 1500‬دوالر‬ ‫�أم�ي�رك���ي‪.‬و�أ����ش���ارت غ��وغ��ل �إىل �أن��ه��ا «ت��ط��ور‬ ‫ع���ددا ك��اف��ي��ا للجميع» م��ن ه���ذه ال��ن��ظ��ارات‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن��ه��ا �ستخربهم ب��ذل��ك ف��ور توفر‬ ‫ن�سخ �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وت����أت���ي ن���ظ���ارات غ��وغ��ل ���ش��ب��ي��ه��ة مت��ام��ا‬ ‫ب��ال��ن��ظ��ارات ال��ع��ادي��ة �إال �أن��ه��ا تتيح ت�سجيل‬ ‫الفيديو والتقاط ال�صور و�إر���س��ال الر�سائل‬ ‫ال�صوتية وعر�ض االجت��اه��ات والبحث على‬ ‫الإنرتنت والبحث عن الأ�صدقاء‪.‬و�أ�صدرت‬ ‫�شركة غوغل الأمريكية املوا�صفات الفنية‬ ‫جلهاز كمبيوتر من �إنتاجها عبارة عن نظارة‬ ‫الكرتونية مبا ي�شجع مطوري الربامج على‬ ‫�إن��ت��اج برامج للنظارات التي ميكنها ت�صفح‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬مع اقرتاب طرحها للبيع العام‪.‬‬ ‫وق�����ال حم����رك ال��ب��ح��ث ال���ع���م�ل�اق على‬ ‫الإن�ترن��ت يف بيان له وال��ذي يعزز مناف�سته‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫�أم��ام �شركة �أب��ل ومنتجني �آخرين للهواتف‬ ‫الذكية �إن النظارات �ستكون مزودة ببطارية‬ ‫ت�ستمر يف العمل لنحو ي��وم واح���د و�شا�شة‬ ‫ع���ر����ض ع��ال��ي��ة ال���دق���ة وك����ام��ي�را ب���ج���ودة ‪5‬‬ ‫ميغابيك�سل‪ .‬وال��ن��ظ��ارات ال��رق��م��ي��ة م���زودة‬ ‫ب��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا ال��ت��ع��رف ال�����ص��وت��ي م���ا يجنب‬ ‫احلاجة ال�ستخدام لوحة املفاتيح‪.‬‬ ‫وتناف�س النظارات كمبيوتر على �شكل‬ ‫�ساعة يد تقوم بتطويره �شركة �أبل وقد يقوم‬ ‫ببع�ض الوظائف املوجودة حاليا يف جهازي‬ ‫�آي ف���ون و�آي ب����اد‪ .‬وت��ق��وم جم��م��وع��ة «�آب����ل»‬ ‫املعلوماتية ب���إع��داد «���س��اع��ة ذك��ي��ة» تت�ضمن‬ ‫بع�ض اخل��دم��ات ال��ت��ي تقدمها احلوا�سيب‬ ‫�أو الهواتف الذكية‪ ،‬على ما نقلت �صحيفتا‬ ‫«وول �سرتيت ج��ورن��ال» و»نيويورك تاميز»‬ ‫عن م�صادر مطلعة على هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «وول �سرتيت جورنال»‬ ‫اخ��ت��ب��ارات جت��رى على ج��ه��از ي�شبه ال�ساعة‬ ‫يتمتع ببع�ض الوظائف املتوفرة يف الهواتف‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫الذكية‪� .‬أما �صحيفة «نيويورك تاميز»‪ ،‬فقد‬ ‫�أف��ادت ب���أن ه��ذه الأج��ه��زة م�صنعة من زجاج‬ ‫م��رن‪ ،‬وه��ي تعمل مبن�صة «�آي �أو �إ���س» التي‬ ‫ت�شغل من خاللها هواتف «�آي فون» و�أجهزة‬ ‫«�آي باد» اللوحية‪.‬‬ ‫يف �سياق اخر �صعدت �شركات من بينها‬ ‫مايكرو�سوفت ونوكيا �ضغوطها على �سلطات‬ ‫مكافحة االحتكار باالحتاد الأوروبي التخاذ‬ ‫�إجراء بحق غوغل متهمني �شركة االنرتنت‬ ‫بعرقلة املناف�سة يف الهاتف املحمول‪.‬‬ ‫وت��ت��زام��ن ال�شكوى م��ع حم��اول��ة غوغل‬ ‫ال��ت��و���ص��ل �إىل ت�����س��وي��ة يف حت��ق��ي��ق جت��ري��ه‬ ‫امل��ف��و���ض��ي��ة الأوروب�����ي�����ة م��ن��ذ ع���ام�ي�ن ب�����ش���أن‬ ‫ممار�ساتها يف جمال البحث على االنرتنت‬ ‫لتفادي غرامة حمتملة قد ت�صل �إىل خم�سة‬ ‫مليارات دوالر ما ميثل ‪ 10‬باملئة من �إيراداتها‬ ‫يف ‪.2012‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫مدارس وكالة الغوث يف مخيم‬ ‫حطني تحتفل بيوم الصحة العاملي‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ى رئي�س منطقة ال��زرق��اء لوكالة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني املهند�س احمد دب�ش االحتفال بيوم ال�صحة العاملي‬ ‫الذي اقيم يف مدر�سة اناث ماركا االعدادية الثالثة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املهند�س احمد دب�ش اىل �ضرورة ان يكون احياء مثل هذه‬ ‫املنا�سبات يعود بالفائدة على املجتمع املحلي وم�ؤ�س�سات الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬مطالبا �أن يكون االهتمام بال�صحة ب�شكل دائم من قبل‬ ‫االهايل واملتابعة ومن قبل املدار�س‪.‬‬ ‫وحتدثت مديرة املدر�سة ا�سالم الفحماوي عن دور مديرية‬ ‫ال�ترب��ي��ة والتعليم وق�سم ال�صحة وم�ؤ�س�سات املجتمع املحلي يف‬ ‫اي��ج��اد بيئات �صحية متميزة يف ك��ل ال��ظ��روف‪ .‬كما ا���ش��ار م�شرف‬ ‫الو�سائل التعليمية يف مركز التطوير الرتبوي عماد عبداهلل اىل ان‬ ‫امل�شغوالت اليدوية والو�سائل التعليمية من انتاج الطلبة ذات فائدة‬ ‫اكرب وتدوم ملدة اطول يف اذهان الطلبة‪ ،‬مثمنا معر�ض امل�شغوالت‬ ‫اليدوية الذي �أعدته الطالبات والن�شرات الهادفة‪.‬‬ ‫وح�ضر االحتفال مدير خميم حطني ف��واز �شلباية ومندوب‬ ‫ال�ترب��ي��ة والتعليم ع��م��ر ال��ع��ت��ال وامل�����ش��رف��ون ال�ترب��وي��ون يف مركز‬ ‫التطوير الرتبوي واهايل الطلبة‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الجمعة 19 نيسان 2013