Page 1

‫مهرجان خطابي للحركة اإلسالمية الجمعة‬ ‫مو�سى كراعني‬

‫بالإ�ضافة ل�صالة اجلمعة وبع�ض الكلمات‬ ‫اخلطابية‪ .‬و�أو�ضح الزرقان �أن جهوداً تبذل‬ ‫ال�ستقدام �ضيوف من اخل��ارج للم�شاركة يف‬ ‫املهرجان‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت احل� ��رك� ��ة الإ� � �س �ل�ام � �ي� ��ة دع ��ت‬ ‫املواطنني �إىل امل�شاركة يف املهرجان؛ وذلك‬ ‫للتعبري ع��ن رف���ض�ه��م مم��ار� �س��ات ال�ت�ه��وي��د‬ ‫امل�ستمرة �ضد امل�سجد الأق�صى والقد�س‪.‬‬

‫ق ��ال ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي جلماعة‬ ‫الإخ� � � ��وان امل �� �س �ل �م��ون �أح� �م ��د ال� ��زرق� ��ان �إن‬ ‫"مهرجان الأق�صى يف خطر" الذي تنوي‬ ‫اجل �م��اع��ة �إق��ام �ت��ه ي ��وم اجل �م �ع��ة ال� �ق ��ادم يف‬ ‫ال�ساحة امل �ج��اورة لفندق الريجن�سي قرب‬ ‫دوار الداخلية‪� ،‬سيت�ضمن فقرات �إن�شادية‬ ‫الثالثاء ‪ 7‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ ‪� 19‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2247‬‬

‫«املمرضني» تعود إىل اإلضراب االثنني‬

‫«الداخلية»‪ :‬ال ت�سفري للعمال ال�سوريني املخالفني‬

‫وزير العمل‪ :‬أرقام البطالة‬ ‫الرسميـة ليـست دقيقـة‬ ‫�أمين ف�ضيالت وع�صام مبي�ضني‬

‫وزير العمل‬

‫�أك��د وزي��ر العمل ن�ضال القطامني‬ ‫�أن ‪� 600‬أل ��ف ع��ام��ل واف ��د ال ي�ح�م�ل��ون‬ ‫ت�صاريح ع�م��ل‪ ،‬فيما يبلغ ع��دد امل�صرح‬ ‫ل �ه��م ‪� 260‬أل� ��ف ع��ام��ل م ��ن اجل�ن���س�ي��ات‬ ‫كافة‪ ،‬مو�ضحا �أن عدد العمالة الوافدة‬ ‫يف اململكة يبلغ ‪� 860‬ألفا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��وزي��ر �أن ‪� 40‬أل��ف عاملة‬ ‫م �ن��زل ت�ع�م��ل خ ��ارج �إط� ��ار ع�م�ل�ه��ن‪ ،‬من‬ ‫�أ��ص��ل ‪� 80‬أل��ف عاملة يف الأردن م�صرح‬ ‫لهن العمل‪.‬وك�شف الوزير خالل اجتماع‬ ‫اللجنة املالية يف جمل�س ال�ن��واب �أم�س‬ ‫�أن �أرق��ام البطالة ال�صادرة عن اجلهات‬ ‫املعنية لي�ست دقيقة‪ ،‬وان حجمها يفوق‬

‫الأرقام املعلنة‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب �آخ � ��ر ورف �� �ض ��ت وزارة‬ ‫ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ات � �خ� ��اذ ق� � � � ��رارات ت �� �س �ف�ير‬ ‫ب �ح��ق ال� �ع� �م ��ال ال �� �س ��وري�ي�ن امل �خ��ال �ف�ين‬ ‫امل�ضبوطني خالل احلمالت التفتي�شية‬ ‫ال�ت��ي انطلقت م ��ؤخ��راً‪ ،‬بح�سب م�صادر‬ ‫حكومية ‪.‬ل�ك��ن ال ��وزارة �أخ��ذت ب��اق�تراح‬ ‫�إع ��ادة ال�ع�م��ال امل�خ��ال�ف�ين ق��ان��ون العمل‬ ‫�إىل خميم الزعرتي‪ /‬املفرق‪.‬‬ ‫وعزت امل�صادر القرار اىل كونه جاء‬ ‫بهدف جتنب احتجاج �سفارات الواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة وب �ع ����ض ال � ��دول‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة‪ ،‬وم �ن �ظ �م��ات ح �ق��وق �إن �� �س��ان‬ ‫عاملية‪.‬‬ ‫ي� � أ�ت ��ي ذل� ��ك يف وق� ��ت �أوق � �ف� ��ت ف�ي��ه‬

‫حممد حمي�سن‬

‫وزارة العمل ا�ستقبال طلبات اال�ستقدام‬ ‫ل �ل �ع �م��ال ال ��واف ��دي ��ن‪ ،‬وف� ��ق م �� �ص��ادر يف‬ ‫ال� ��وزارة بينت �أن ال�ت��وج��ه ين�صب على‬ ‫الإب�ق��اء على الإغ�لاق يف الأي��ام احلالية‬ ‫وريثما تت�شكل احلكومة‪.‬‬ ‫واع� � �ت �ب��رت امل � �� � �ص� ��ادر يف ح��دي �ث �ه��ا‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن �أع��داد العمالة الوافدة‬ ‫العاملة يف القطاعات غري املغلقة تعترب‬ ‫ك��اف�ي��ة‪ ،‬وزي��ادت�ه��ا ��س�ترب��ك ��س��وق العمل‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وتت�سبب ب �ح��دوث اخ �ت�لاالت‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ة �أن ال � � ��وزارة �أوق� �ف ��ت ا� �س �ت �ق��دام‬ ‫العمالة امل�صرية منذ ثالثة ا�شهر بقرار‬ ‫من جمل�س ال��وزراء‪ ،‬واملو�ضوع مطروح‬ ‫على ط��اول��ة احل�ك��وم��ة ال�ت��ي هي‬ ‫قيد الت�شكيل يف الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫عهود حم�سن‬ ‫ك�شف امل��دي��ر التنفيذي امل��ايل يف‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى حممد الزعبي‬ ‫�أن االي ��رادات الفعلية للأمانة بلغت‬ ‫العام املا�ضي ‪ 2012‬نحو (‪ )206‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬ب��زي��ادة م�ق��داره��ا (‪ )11‬مليون‬ ‫دي �ن��ار ع��ن ال �ع��ام ‪ ،2011‬ال ��ذي بلغت‬ ‫�إيراداته الفعلية (‪ )195‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وف�ق�اً للح�سابات اخلتامية والنتائج‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ت��ي �أق ��ره ��ا جم �ل ����س �أم��ان��ة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وقال الزعبي ان �إجمايل النفقات‬

‫ل�ع��ام ‪ 2012‬بلغ (‪ )242‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫ب��زي��ادة (‪ )3،6‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ع��ن ع��ام‬ ‫‪ 2011‬ال� � ��ذي ب �ل �غ��ت ال� �ن� �ف� �ق ��ات ف�ي��ه‬ ‫(‪ )238،4‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��زع�ب��ي ع��ن احل���س��اب��ات‬ ‫اخل �ت ��ام �ي ��ة وال� �ن� �ت ��ائ ��ج امل ��ال� �ي ��ة ل �ع��ام‬ ‫‪� 2012‬أن ال � ��ذمم امل��دي �ن��ة امل�ت�ح�ق�ق��ة‬ ‫ع �ل��ى م��واط �ن��ي م��دي �ن��ة ع �م��ان ب�ل�غ��ت‬ ‫يف نهايــــــة ع��ام ‪ 2012‬ح��وايل (‪)155‬‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ ،‬منها ح��وايل (‪)115،9‬‬ ‫م �ل �ي��ون دي �ن��ار ب ��دل ��ض��ري�ب��ة الأب �ن �ي��ة‬ ‫والأرا��ض��ي(امل���س�ق�ف��ات) ع��ن ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫ح �ظ��رت ت�ع�ل�ي�م��ات ج ��دي ��دة �أق ��ره ��ا جمل�س‬ ‫ال � ��وزراء‪ ،‬ون���ش��رت يف اجل��ري��دة ال��ر��س�م�ي��ة �أم����س‬ ‫الأول‪ ،‬تداول �أغذية الريا�ضيني ب�أ�شكال التجهيز‬ ‫كافة �إال بعد �إجازتها من قبل امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للغذاء والدواء‪.‬‬ ‫ومنحت تعليمات �إج��ازة �أغ��ذي��ة الريا�ضيني‬ ‫ل�سنة ‪ ،2013‬مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫وال ��دواء احل��ق يف ت�شكيل جلنة ل��درا��س��ة �أغ��ذي��ة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي�ين والإع�ل��ان ع�ن�ه��ا‪ ،‬تنح�صر مهامها‬ ‫ب � � إ�ج� ��ازة �أغ ��ذي ��ة ال��ري��ا� �ض �ي�ي�ن‪ ،‬وحت ��دي ��د م��دى‬

‫ول� �ف ��ت ان ال � ��دي � ��ون امل �� �س �ت �ح �ق��ة‬ ‫للبنوك املحلية بلغت ح��وايل( ‪) 275‬‬ ‫مليون دينار يف حني بلغت القرو�ض‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ح� � ��وايل (‪ )141‬م �ل �ي��ون‬ ‫دينار حيث مل ت�سحب بالكامل لغاية‬ ‫ت��اري �خ��ه‪ ،‬وه��ي ل�غ��اي��ة �إن �� �ش��اء ال�ب��ا���ص‬ ‫ال�سريع ومكب الغباوي‪.‬‬ ‫وك�شف ان �إجمايل النفقات املقدرة‬ ‫يف م ��وازن ��ة الأم ��ان ��ة ل �ع��ام ‪ 2013‬بلغ‬ ‫حوايل( ‪ ) 364،6‬مليون دينار موزعة‬ ‫بواقع( ‪ )165،5‬مليون دينار للنفقات‬ ‫اجل ��اري ��ة‪ ،‬و(‪ ) 199،1‬م�ل�ي��ون‬ ‫دينار للنفقات الر�أ�سمالية‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫�أ�صدر احلراك ال�شبابي الأردين ‪� 24‬آذار بيانا‬ ‫يف الذكرى الثالثة النطالقته‪� ،‬أك��دوا فيه ا�ستمرار‬ ‫حراكهم و�سلميته‪ ،‬وطالبوا ب��الإف��راج عن معتقلي‬ ‫احلراك‪ ،‬وفك القب�ضة الأمنية عن احلياة ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وا�ستعادة �سلطة ال�شعب لنف�سه على حد‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫وبينوا �أن حركة ‪� 24‬آذار كانت تعبريا عن ال�شباب‬

‫حارث عواد‬

‫‪9‬‬

‫ارتفاع صادرات األردن الزراعية إىل «إسرائيل»‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت �أرقام الت�صدير �إىل "�إ�سرائيل" منذ‬ ‫بادية العام احلايل لت�صل �إىل ‪ 4312‬طنا‪.‬وبلغت‬ ‫�شهر ��ش�ب��اط امل��ا��ض��ي‪ ،‬وف��ق �أرق ��ام ر�سمية ‪2042‬‬ ‫ط�ن��ا‪ ،‬ت��وزع��ت ع�ل��ى � �ص��ادرات اخل �ي��ار ‪ 1618‬طنا‪،‬‬ ‫والباذجنان ‪ 144‬طنا‪ ،‬والفلفل احللو ‪ 61‬طناً‪.‬‬ ‫وناهزت هذه الكميات يف �شهر كانون الثاين‬ ‫‪ 2270‬ط �ن �اً‪ ،‬م ��ن اخل �ي ��ار وال� �ب� �ن ��دورة وال�ب���ص��ل‬ ‫النا�شف والباذجنان والفلفل احللو‪.‬‬ ‫وي�أتي ارتفاع �أرقام الت�صدير �إىل "�إ�سرائيل"‬ ‫مع ا�ستمرار �إر�سال م�صدرين ع�شرات ال�شاحنات‬ ‫املحملة باخل�ضراوات الأردنية �إىل ميناء حيفاء‪،‬‬ ‫ومنه �إىل خمتلف دول �أوروبا‪.‬‬

‫وت�صدر اخل�ضراوات عرب ال�شاحنات املربدة‪،‬‬ ‫وتفرغ حمولتها يف امليناء املحتل ب�إحدى البواخر‬ ‫التي ت�ستوعب حوايل ‪� 75‬شاحنة‪ ،‬ويعاد ت�صدير‬ ‫هذه ال�شحنات �إىل �أرا�ضي تركيا و�أوروبا‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف م� ��� �ص ��درون �أن اغ �ل ��ب ال �� �ش��اح �ن��ات‬ ‫امل�ستخدمة يف عملية الت�صدير ت��رك�ي��ة‪ ،‬تدخل‬ ‫الأردن حمملة مبختلف امل�ن�ت�ج��ات لت�صديرها‬ ‫�إىل دول اخل� �ل� �ي ��ج ال � �ع ��رب ��ي‪ ،‬وت � �ق� ��وم ب � ��إف� ��راغ‬ ‫حمولتها هناك‪ ،‬ويف طريق عودتها تكون فارغة‬ ‫في�ست�أجرها م�صدرون لنقل ال�سلع الزراعية �إىل‬ ‫ميناء حيفا‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬أظ �ه��رت الأرق ��ام �أن امل�ستوردين‬ ‫الأردن�ي�ين ا��س�ت��وردوا من �إ�سرائيل ‪ 261‬طنا من‬ ‫ال�سلع الزراعية كالتايل‪ :‬افوكادو ‪ 36‬طنا‪ ،‬الكاكا‬ ‫‪.225‬‬

‫مطابقتها التعليمات؛ بحيث تكون �صالحيتها‬ ‫ال �ت��و� �ص �ي��ة ب �ق �ب��ول �أو رف� �� ��ض �إج� � � ��ازة �أغ ��ذي ��ة‬ ‫الريا�ضيني‪.‬‬ ‫وت�ق��وم اللجنة كذلك بتنظيم الإع�ل�ان عن‬ ‫�أغ��ذي��ة ال��ري��ا��ض�ي�ين‪ ،‬وحت��دي��د م��دى مطابقتها‬ ‫التعليمات‪ ،‬على �أن تكون �صالحيتها التو�صية‬ ‫بقبول �أو رف�ض الإع�لان عن �أغذية الريا�ضيني‬ ‫وتعديلها ح�سب املقت�ضى‪.‬‬ ‫وي�أتي �إقرار هذه التعليمات عقب �إعالن وزارة‬ ‫ال�صحة ال�شهر امل��ا��ض��ي وف��اة �أك�ثر م��ن ‪� 14‬شاباً؛‬ ‫جراء تناولهم من�شطات ومكمالت غذائية‬ ‫تعطى يف نوادي اللياقة وكمال الأج�سام‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫«‪ 24‬آذار» يطالب بإطالق سراح‬ ‫املعتقلني وفك «القبضة األمنية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫خالل الأ�سبوعني املا�ضيني‬

‫الدرك يمنع «متضرري أورانج» من اقتحام الشركة‬

‫تعليمات تحصر إجازة أغذية‬ ‫الرياضيني بـ «الغـذاء والـدواء»‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫تراجع �أ�سعار «برنت» ‪ 6.5‬يف املئة‬

‫‪3‬‬

‫‪ 272‬مليون دينار ديون «األمانة» على الحكومة‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال��زع �ب��ي ان ه �ن��اك ذمم��ا‬ ‫م�ستحقة ع�ل��ى خ��زي�ن��ة ال��دول��ة بلغت‬ ‫ح� � ��وايل(‪ )272،5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬منها‬ ‫م��ا ه��و ب ��دل ا� �س �ت �م�لاك��ات ق��ام��ت بها‬ ‫الأم��ان��ة نيابة عن احلكومة كم�شروع‬ ‫ال �ع �ب��ديل‪ ،‬وا��س�ت�م�لاك��ات �أخ ��رى متت‬ ‫بتوجيهات حكومية �سابقة مل�شاريع‬ ‫مل ت�ستكمل‪ ،‬وب�ع����ض منها ي�ع��ود اىل‬ ‫ا��س�ت�م�لاك��ات ب��دل ف�ت��ح � �ش��وارع‪ ،‬وب��دل‬ ‫ف�صل البلديات‪ ،‬ومنها يعود مل�شاريع‬ ‫م���ش�ترك��ة يف ب�ن��اء اجل���س��ور والإن �ف��اق‬ ‫ح �ي��ث ت��رت��ب ل �ق��اء ذل ��ك م �ب��ال��غ على‬ ‫خزينة الدولة‪.‬‬

‫�أع � �ل � ��ن ن �ق �ي ��ب امل� �م ��ر�� �ض�ي�ن وامل� �م ��ر�� �ض ��ات‬ ‫وال �ق��اب�لات ال�ق��ان��ون�ي��ات حم�م��د احل�ت��ام�ل��ة عن‬ ‫ع� ��ودة م�ن�ت���س�ب��ي ال �ن �ق��اب��ة ال �ع��ام �ل�ين يف وزارة‬ ‫ال�صحة وم�ست�شفى اجلامعة الأردنية للتوقف‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل ي ��وم االث� �ن�ي�ن امل �ق �ب��ل ب���س�ب��ب ع��دم‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح �صحفي �أم�س �أن التوقف‬ ‫ي�أتي يف ظل عدم اال�ستجابة ملطالب املمر�ضني‪،‬‬ ‫الذين علقوا ال�شهر املا�ضي توقفا عن العمل‪،‬‬ ‫ب �ع��د ت�ل�ق�ي�ه��م وع � ��ودا ب��اال� �س �ت �ج��اب��ة مل�ط��ال�ب�ه��م‬ ‫وتطمينات نيابية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن م�ط��ال��ب منت�سبي ال�ن�ق��اب��ة مل‬ ‫تلق �آذان��ا �صاغية م��ن احلكومة او م��ن النواب‬

‫�أنف�سهم‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان مطالب املمر�ضني لي�ست‬ ‫كثرية‪ ،‬وتتمثل برفع ال�ع�لاوة الفنية �إىل ‪120‬‬ ‫باملئة‪ ،‬وت�أمني عدالة احلوافز الإداري��ة بن�سبة‬ ‫‪ 25‬باملئة‪ ،‬وح��واف��ز ب ‪ 25‬باملئة‪ ،‬وب��دء ت�صحيح‬ ‫الأو�ضاع التمري�ضية العامة والإدارية‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض � ��ح �أن جل � ��ان ال� �ن� �ق ��اب ��ة يف ج �م �ي��ع‬ ‫املحافظات �ستلتقي يف جممع النقابات املهنية‬ ‫ظهر ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء لبحث �إج ��راءات التوقف‬ ‫املفتوح عن العمل‪ ،‬والذي �سيكون هذه املرة دون‬ ‫عودة �إىل حني حتقيق جميع املطالب‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن املطالب تتمثل �أي�ضا بتعديل‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م��ات اخل��ا� �ص��ة ب� �ع�ل�اوة ب� ��دل االق �ت �ن��اء‬ ‫وال�ت�ن�ق��ل لت�شمل ال �ك��وادر ال�ت�م��ري���ض�ي��ة‪،‬ورف��ع‬ ‫ن�سبة احل��واف��ز امل�م�ن��وح��ة ل�ه��م �ضمن �صندوق‬ ‫التامني ال�صحي‪� ،‬إ�سوة بباقي املهن املماثلة‪.‬‬

‫الأردين احل��امل ب��احل��ري��ة والتغيري وك��ان��ت كذلك‬ ‫جت�سييدا للوحدة الوطنية ب�ين ك��ل مكونات �أبناء‬ ‫الأردن ال�شرفاء وال�غ�ي��ارى‪ ،‬وك��ان��ت فعال االختبار‬ ‫احلقيقي الذي ك�شف وعود النظام الزائفة بالإ�صالح‬ ‫وال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬وك��ان��ت �أي���ض��ا ن�ق�ط��ة � �س��وداء ج��دي��دة يف‬ ‫�سجل النظام الأردين الذي ي�ستمر يف رعاية الف�ساد‬ ‫واملف�سدين‪ ،‬والت�سرت عليهم عرب انتخابات �ساقطة‬ ‫وم��زورة وفاقدة لأي م�ستند من النزاهة �أو‬ ‫ال�شفافية �أو امل�صداقية‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫قوات الدرك متنع املعت�صمني من اقتحام مبنى ال�شركة‪ ..‬ويف الإطار �إحدى املعت�صمات حتاول دخول ال�شركة‬

‫علي املالح‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت ق ��وات ال ��درك ال�ق��وة‬ ‫ل�ل�ح�ي�ل��ول��ة دون اق �ت �ح��ام م�ت���ض��رري‬ ‫�شركة االت�صاالت الأردنية "اوراجن"‬ ‫ملبنى ال�شركة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا��س��م‬ ‫مف�صويل �شركة االت�صاالت الأردنية‬ ‫"�أوراجن" هيثم الروا�شدة �أن قوات‬

‫ال ��درك منعتهم م��ن �إغ�ل�اق ب��واب��ات‬ ‫خدمات اجلمهور يف مبنى "اوراجن"‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام ال� �ق ��وة‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬ ‫قوات الدرك حاولت اعتقال عدد من‬ ‫املعت�صمني‪.‬‬ ‫ونفذ مت�ضررو "�أوراﺞﻧ" �أم�س‬ ‫اﻋﺘ�ﺼﺎﻣﺎ �أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ال�شركة يف الدوار‬ ‫ال���س��اب��ع؛ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ و�صفوه‬ ‫ﺑﻘﺮار ف �� �ص �ل �ه��م اﻟﺘﻌ�ﺴﻔﻲ ع �ق��ب‬

‫ﺧ�ﺼﺨ�ﺼﺔ ال � ���ﺷﺮﻛﺔ‪ ،‬وب�ي�ع�ه��ا �شركة‬ ‫فران�س تلكوم الفرن�سية‪.‬‬ ‫ورﻓع املعت�صمون ﻻﻓﺘﺎت حملت‬ ‫�شعارات‪" :‬ﻟﻦ ﻧ�ﺴﺎوم ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ"‪،‬‬ ‫"�ضريبة اﺨﻟ�ﺼﺨ�ﺼﺔ دفعناها ﻣﻦ‬ ‫دﻣﺎﺋﻨﺎ وﻗﻮت اﺑﻨﺎﺋﻨﺎ"‪�" ،‬أخذمتونا‬ ‫ﻟح�م�اً ورميتمونا عظماً"‪ .‬وﺑﺤ�ﺴﺐ‬ ‫امل�ع�ت���ص�م�ين‪ ،‬ﻓ�إن اﻟ�ﺸﺮﻛﺔ �أب�ل�غ�ت�ه��م‬ ‫ﻗﺮار اﻟﻔ�ﺼﻞ و�أن � ��ه � �س �ي �ت��م حت��وي��ل‬

‫اﻤﻟ�ﺆ�ﺳ�ﺴﺔ �إىل �ﺷﺮﻛﺔ "ﻗﺎﺑ�ﻀﺔ" ﻲﻓ �أيار‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ اﻤﻟﺎ�ﺿﻲ‪ ،‬و�أنها مل ﺗﻌﺪ‬ ‫بحاجتهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��وا ب �ت �ع��وي ����ض م� ��ايل ‪،‬‬ ‫و�إع��ادة احت�ساب عر�ض احلوافز مبا‬ ‫ي ��وازي �آخ ��ر ع��ر���ض ق��دم�ت��ه ال�شركة‬ ‫مل��وظ�ف�ي�ه��ا‪ ،‬و� �ص��رف ن�سبة‬ ‫م ��ن ع ��وائ ��د اخل���ص�خ���ص��ة‬ ‫جلميع‬

‫‪9‬‬

‫محكمة راسل تطالب بإحالة «إسرائيل» إىل «الجنائية الدولية»‬ ‫بروك�سل ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شخ�صيات دولية عديدة �شاركت يف مداوالت حمكمة را�سل‬

‫دع � ��ت حم �ك �م��ة "برتراند را�سل"‬ ‫لالنتهاكات الإ�سرائيلية املحكمة اجلنائية‬ ‫ال��دول�ي��ة �إىل التحقيق يف اجل��رائ��م التي‬ ‫ترتكبها ت��ل �أب �ي��ب ب�ح��ق الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وذل� ��ك خ�ل�ال ج�ل���س��ة ع�ق��دت�ه��ا الأح � ��د يف‬ ‫بروك�سل بعد �أرب��ع �سنوات م��ن اجلل�سات‬ ‫يف ك��ل م��ن بر�شلونة ول �ن��دن وك�ي��ب ت��اون‬ ‫ونيويورك‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��ت بعقد دورة ا�ستثنائية‬ ‫للجمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة ب�ش�أن‬ ‫�سيا�سة الف�صل العن�صري التي تطبقها‬ ‫"�إ�سرائيل" �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وب�إن�شاء جلنة دولية مكونة من قدماء‬ ‫ال �� �س �ج �ن��اء ال���س�ي��ا��س�ي�ين ‪-‬ع �ل��ى ر�أ� �س �ه��م‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ة الأم�يرك �ي��ة يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن�سان �أجنيال ديفي�س‪ -‬لتنظيم حملة‬ ‫ملتابعة ملفات ال�سجناء الفل�سطينيني‬ ‫يف امل�ع�ت�ق�لات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وامل�ط��ال�ب��ة‬

‫ب�إطالق �سراحهم‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل �ح �ك �م��ة �إىل ت �ع �ل �ي��ق ات �ف��اق‬ ‫ال � �� � �ش� ��راك� ��ة ب� �ي��ن االحت � � � � ��اد الأوروب � � � � � ��ي‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ووقف ا�سترياد املنتجات من‬ ‫امل�ستوطنات اليهودية يف الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫و�أن �� �ش �ئ��ت امل �ح �ك �م��ة ع� ��ام ‪ 2009‬على‬ ‫غ ��رار حم�ك�م��ة م���ش��اب�ه��ة ن�ظ�م��ت م��ن قبل‬ ‫امل �ف �ك��ر ال�بري �ط��اين ب��رت��ران��د را� �س��ل بعد‬ ‫نهاية احل��رب الأم�يرك�ي��ة على فيتنام يف‬ ‫�سبعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ل امل�ح�ك�م��ة م�ن��ذ �إن���ش��ائ�ه��ا على‬ ‫لفت نظر ال��ر�أي العام الدويل �إىل م�صري‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ي الأرا� � �ض� ��ي امل �ح �ت �ل��ة ال��ذي��ن‬ ‫يخ�ضعون ‪-‬بح�سب "هيئة حملفي" هذه‬ ‫امل�ح�ك�م��ة‪ -‬ل�ن�ظ��ام م���ش��اب��ه ل�ن�ظ��ام الف�صل‬ ‫ال �ع �ن �� �ص��ري ال� ��ذي ك ��ان م�ت�ب�ع��ا يف ج�ن��وب‬ ‫�أفريقيا‪.‬‬ ‫وق ��د ان �ت �ق��د امل �� �ش��ارك��ون يف امل�ح��اك�م��ة‬ ‫�شركاء "�إ�سرائيل" يف انتهاكاتها املتوا�صلة‬ ‫ب �ح��ق ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬و"يف م�ق��دم�ت�ه��م‬

‫ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة ال � ��داع � ��م ال��رئ �ي ����س‬ ‫لإ�سرائيل" والأمم امل �ت �ح��دة واالحت� ��اد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫و�إ�� �ض ��اف ��ة �إىل ت �ع �ب �ئ��ة ال � � ��ر�أي ال �ع��ام‬ ‫"حتى توقف �إ�سرائيل انتهاكاتها للقانون‬ ‫الدويل"‪ ،‬ط��ال��ب �أع���ض��اء هيئة املحلفني‬ ‫ب��رف��ع ال�ق���ض�ي��ة �إىل امل �ح �ك �م��ة اجل�ن��ائ�ي��ة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫ويف ت �� �ص��ري��ح � �ص �ح��ايف اع �ت�ب�ر روج ��ر‬ ‫ووترز �أن "حمكمة را�سل ت�شكل بريق �ضوء‬ ‫يف نفق طويل"‪ .‬و�أ��ض��اف "من يعتقد �أن‬ ‫م��ا تقوله نتائج تق�صياتها خ�ط��أ‪ ،‬فعليه‬ ‫ال�سفر �إىل فل�سطني وخميمات الالجئني‬ ‫للوقوف على ذلك بنف�سه"‪.‬‬ ‫وانطالقا مما تو�صل �إليه يف �أبحاثه‪،‬‬ ‫اعترب �أ�ستاذ القانون واملحامي الربيطاين‬ ‫مان�سفيلد مايكل �أنه "ميكن للمحكمة �أن‬ ‫تنهي �أعمالها‪ ،‬ولكن املبادرة �ستنتقل �إىل‬ ‫املجتمع امل ��دين وال�ق��ان��ون�ي�ين ال��دول�ي�ين‪.‬‬ ‫واحرتاما لراعي املحكمة‪� ،‬ستيفان هي�سيل‪،‬‬

‫ف�إننا �سن�ستمر حتى حتقيق احلكم الذاتي‬ ‫والعدالة لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل�ن���س��ق ال �ع��ام ل�ل�م�ح�ك�م��ة ب�ي��ار‬ ‫غ� ��االن �أن "هذه اجل�ل���س��ة اخل �ت��ام �ي��ة ال‬ ‫مت �ث��ل ن �ه��اي��ة �أن �� �ش �ط �ت �ن��ا‪ ،‬ب ��ل ت �ه��دف �إىل‬ ‫ب��داي��ة ج��دي��دة‪ ،‬ف�سوف تعمل املحكمة يف‬ ‫امل�ستقبل على الت�أكد من تطبيق تو�صياتها‬ ‫وا�ستنتاجاتها"‪.‬‬ ‫و� �ض �م��ت جل �ن��ة ال �ت �ح �ك �ي��م م ��ؤ� �س ����س‬ ‫احل ��رك ��ة ال �ه �ن��دي��ة الأم�ي�رك� �ي ��ة دي�ن�ي����س‬ ‫البنوك‪ ،‬ورونالد كا�سريلز ‪-‬الوزير ال�سابق‬ ‫يف حكومة جنوب �أفريقيا‪ ،‬واملقاوم ال�سابق‬ ‫ل���س�ي��ا��س��ة ال �ف �� �ص��ل ال �ع �ن �� �ص��ري‪ -‬وك��ذل��ك‬ ‫الإيرلندية مرييد ماغواير ‪-‬احلائزة على‬ ‫جائزة نوبل لل�سالم‪ -‬و�شخ�صيات �أخرى‪.‬‬ ‫ورغ � � � ��م ع � � ��دم وج � � � ��ود �أي � �ش��رع �ي��ة‬ ‫ق��ان��ون �ي��ة مل�ح�ك�م��ة را�� �س ��ل‪ ،‬ف � إ�ن �ه��ا متتلك‬ ‫�شرعية �أخالقية نظرا للعدد الكبري من‬ ‫ال�شخ�صيات امل�ع��روف��ة امل��وق�ع��ة على بيان‬ ‫ت�أ�سي�سها وامل�شاركة يف مداوالتها‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�شاحنات تنقل ‪ 4312‬طنا من البندورة واخليار والفلفل والباذجنان يف �شهرين‬

‫ارتفاع صادرات األردن الزراعية إىل «إسرائيل»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت �أرقام الت�صدير �إىل «�إ�سرائيل» منذ بادية العام‬ ‫احلايل لت�صل �إىل ‪ 4312‬طنا‪.‬‬ ‫وبلغت �شهر �شباط املا�ضي‪ ،‬وف��ق ارق��ام ر�سمية ‪2042‬‬ ‫طنا‪ ،‬توزعت على �صادرات اخليار ‪ 1618‬طنا‪ ،‬والباذجنان ‪144‬‬ ‫طنا‪ ،‬والفلفل احللو ‪ 61‬طناً‪.‬‬ ‫وناهزت هذه الكميات يف �شهر كانون الثاين ‪ 2270‬طناً‪،‬‬ ‫من اخليار والبندورة والب�صل النا�شف والباذجنان والفلفل‬ ‫احللو‪.‬‬ ‫وي�أتي ارتفاع �أرقام الت�صدير �إىل «�إ�سرائيل» مع ا�ستمرار‬ ‫ار�سال م�صدرين ع�شرات ال�شاحنات املحملة باخل�ضراوات‬ ‫االردنية �إىل ميناء حيفاء‪ ،‬ومنه �إىل خمتلف دول �أوروبا‪.‬‬ ‫وت���ص��در اخل���ض��راوات ع�بر ال�شاحنات امل�ب�ردة‪ ،‬وتفرغ‬ ‫حمولتها يف امليناء املحتل ب�إحدى البواخر التي ت�ستوعب‬ ‫حوايل ‪� 75‬شاحنة‪ ،‬ويعاد ت�صدير هذه ال�شحنات �إىل �أرا�ضي‬ ‫تركيا واوروبا‪.‬‬ ‫وناهزت الكميات امل�صدرة عرب ميناء حيفا املحتل خالل‬ ‫�شهر كانون الثاين‪� ،‬إىل جمهورية رو�سيا االحت��ادي��ة ‪1400‬‬ ‫طن‪ ،‬هنغاريا ‪ 495‬طنا‪ ،‬الت�شيك ‪ 221‬طنا ورومانيا ‪134.3‬‬ ‫طن‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدرون �أن اغلب ال�شاحنات امل�ستخدمة يف‬ ‫عملية الت�صدير ت��رك�ي��ة‪ ،‬ت��دخ��ل االردن حمملة مبختلف‬ ‫املنتجات لت�صديرها �إىل دول اخلليج العربي‪ ،‬وتقوم ب�إفراغ‬

‫حمولتها هناك‪ ،‬ويف طريق عودتها تكون فارغة في�ست�أجرها‬ ‫م�صدرون لنقل ال�سلع الزراعية اىل ميناء حيفا‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬أظ�ه��رت االرق ��ام �أن امل�ستوردين االردن�ي�ين‬ ‫ا�ستوردوا من ا�سرائيل ‪ 261‬طنا من ال�سلع الزراعية كالتايل‪:‬‬ ‫افوكادو ‪ 36‬طنا‪ ،‬الكاكا ‪.225‬‬ ‫وت��وج��ه جت��ار اىل الت�صدير ع�بر ال�ك�ي��ان ال�صهيوين‬ ‫بعد اغالق �سوريا حدودها امام ال�شاحنات الرتكية نتيجة‬ ‫الأحداث اجلارية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وي���س�ت�م��ر ا� �س �ت�ي�راد االف� ��وك� ��ادو وال �ك��اك��ا م ��ن ال�ك�ي��ان‬ ‫ال�صهيوين يف الوقت الذي ي�ستمر فيه اجلدل ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫وت�ن�ف��ى م���ص��ادر يف وزارة ال��زراع��ة �أن ت�ك��ون منتجات‬ ‫االف��وك��ادو والكاكا ت�أتي من مناطق ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ول�ي����س م��ن « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪ .‬وت � ؤ�ك��د �أن بع�ض امل�ن�ت�ج��ات التي‬ ‫تنت�شر بال�سوق املحلية م�ستوردة من ال�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ة �أن ال � ��وزارة ��س�م�ح��ت ب��ا� �س �ت�يراد خ �� �ض��راوات من‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ولي�س م��ن « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬داع�ي��ة �إىل‬ ‫�ضرورة التميز‪.‬‬ ‫لكن الوثائق الر�سمية ت�شري اىل �أن اال�سترياد ي�أتي‬ ‫من «�إ�سرائيل»‪ .‬و�أكدت امل�صادر �أنه مينع اال�سترياد يف حالة‬ ‫وج��ود إ�ن�ت��اج حملي ك��اف م��ن ال�سلع ال�ت��ي يتم ا�ستريادها‪،‬‬ ‫م�ضيفة‪� :‬أن «�أولوياتنا ت�سويق منتجات امل��زارع الأردين»‪.‬‬ ‫وت�شرتط ال��وزارة على امل�ستوردين من الكيان ال�صهيوين‬ ‫و�ضع «ليبيالت» تبني جهة امل�صدر على املنتجات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل بيانات حت��دد املنطقة اجلغرافية التي زرع��ت بها تلك‬

‫امل�ح��ا��ص�ي��ل‪ ،‬ف�ضال ع��ن و��ض��ع ب�ي��ان��ات م�ت�ع��ددة ح��ول املنتج‬ ‫امل�ستورد‪.‬‬ ‫و أ�ع� ��ادت امل���ص��ادر ال�ت��أك�ي��د �أن ال� ��وزارة ترف�ض ب�صورة‬ ‫قطعية ال�سماح ب ��إدخ��ال �أي منتج م ��زروع يف امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وتقوم بتتبع املنتج الزراعي الإ�سرائيلي امل�ستورد‬ ‫م��ن حقل ا إلن �ت��اج لغاية و�صوله �إىل خم��ازن امل�ستوردين‪.‬‬ ‫م�ؤكدة �أن وفودا فنية من الوزارة تقوم ب�صورة دورية بزيارة‬ ‫«�إ�سرائيل» لالطالع على املناطق والأرا�ضي التي تزرع فيها‬ ‫اخل�ضار والفواكه التي يتم ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر لـ»ال�سبيل» �أن اجلهات املخت�صة بالوزارة‬ ‫تواظب على ت�شديد الرقابة على حمالت اخل�ضار‪ ،‬و�إلزامها‬ ‫بو�ضع بيان من�ش�أ الب�ضاعة واملعلومات اخلا�صة بها‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمنها �أن ي�ك��ون ع�ل��ى ك��ل ث�م��رة “�إ�سرائيلية” “ليبل”‬ ‫يبني املن�ش�أ‪ ،‬مع ت�صغري العبوات‪ ،‬حتى ال يلج�أ البع�ض اىل‬ ‫�إخفاء معامل العبوة‪ ،‬وذل��ك بغر�ض توفري حرية االختيار‬ ‫للم�ستهلك‪� ،‬إما بال�شراء �أو املقاطعة �إذا كان املنتج �إ�سرائيليا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بيانات وزارة ال��زراع��ة ك��ان��ت �أ� �ش��ارت �إىل‬ ‫ح��دوث انخفا�ض ملحوظ يف حجم ال�صادرات الإ�سرائيلية‬ ‫�إىل الأردن عما كانت عليه خالل ال�سنوات املا�ضية‪� ،‬إذ بلغ‬ ‫حجم واردات اخل�ضار والفواكه من «�إ�سرائيل» ‪� 11‬ألف طن‬ ‫عام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن العام ‪ ،2008‬و‪ 2768‬طنا عام ‪2009‬م‪.‬‬ ‫وا�ستورد االردن نحو‪ 1775‬طنا من اخل�ضار و‪ 993‬طنا‬ ‫م��ن الفواكه اال�سرائيلية‪ ،‬اىل جانب كميات متفاوتة من‬ ‫نحو‪� 60‬صنفا من املنتجات الزراعية خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫�شاحنات تنقل اخل�ضار �إىل «�إ�سرائيل»‬

‫تعليمات تحصر إجازة أغذية الرياضيني بـ«مؤسسة الغذاء والدواء»‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫حظرت تعليمات جديدة أ�ق��ره��ا جمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬ون�شرت يف اجلريدة الر�سمية �أم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ت ��داول أ�غ��ذي��ة ال��ري��ا��ض�ي�ين ب��أ��ش�ك��ال‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��ز ك��اف��ة �إال ب �ع��د إ�ج��ازت �ه��ا م��ن قبل‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‪.‬‬ ‫وم� �ن� �ح ��ت ت �ع �ل �ي �م ��ات إ�ج � � � � ��ازة أ�غ� ��ذي� ��ة‬ ‫الريا�ضيني ل�سنة ‪ ،2013‬مدير عام امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للغذاء والدواء احلق يف ت�شكيل جلنة‬ ‫لدرا�سة �أغ��ذي��ة الريا�ضيني وا إلع�ل�ان عنها‪،‬‬ ‫تنح�صر مهامها ب�إجازة �أغذية الريا�ضيني‪،‬‬ ‫وحتديد مدى مطابقتها التعليمات؛ بحيث‬ ‫تكون �صالحيتها التو�صية بقبول �أو رف�ض‬

‫�إجازة �أغذية الريا�ضيني‪.‬‬ ‫وتقوم اللجنة كذلك بتنظيم الإعالن عن‬ ‫�أغذية الريا�ضيني‪ ،‬وحتديد مدى مطابقتها‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م��ات‪ ،‬ع �ل��ى �أن ت� �ك ��ون ��ص�لاح�ي�ت�ه��ا‬ ‫التو�صية بقبول �أو رف�ض الإعالن عن �أغذية‬ ‫الريا�ضيني وتعديلها ح�سب املقت�ضى‪.‬‬ ‫وي�أتي �إقرار هذه التعليمات عقب �إعالن‬ ‫وزارة ال�صحة ال�شهر املا�ضي وف��اة أ�ك�ثر من‬ ‫‪� 14‬شاباً؛ جراء تناولهم من�شطات ومكمالت‬ ‫غ��ذائ �ي��ة ت�ع�ط��ى يف ن � ��وادي ال �ل �ي��اق��ة وك �م��ال‬ ‫الأج�سام‪.‬‬ ‫وكانت فرق التفتي�ش يف امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫ل �ل �غ��ذاء وال� � ��دواء ‪-‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال���ش��رط��ة‬ ‫البيئة‪ -‬ق��د �أل�ق��ت القب�ض على �شبكة تقوم‬

‫ب �ت��وزي��ع �أدوي � ��ة م�ه��رب��ة وم�ن���ش�ط��ات حت�ت��وي‬ ‫على هرمونات على �شكل حقن وحبوب على‬ ‫الأندية الريا�ضية اخلا�صة ببناء الأج�سام‪.‬‬ ‫وح� � � � ��ددت ت �ع �ل �ي �م ��ات إ�ج � � � � ��ازة �أغ� ��ذي� ��ة‬ ‫الريا�ضيني لهذه اللجنة‪ ،‬اعتماد املوا�صفات‬ ‫الأردن �ي��ة �أ�سا�سا لعملها‪ ،‬ولكن يف ح��ال عدم‬ ‫ت��وف��ره��ا ي �ج��ري اال� �س �ت �ن��اد �إىل امل��وا� �ص �ف��ات‬ ‫العاملية «هيئة د�ستور الأغذية»‪ ،‬مع ت�أكيدها‬ ‫�ضرورة معاملة �أغذية الريا�ضيني امل�صنعة‬ ‫حمليا ك�أغذية الريا�ضيني امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ا إلج� � ��ازة ألغ ��ذي ��ة ال��ري��ا��ض�ي�ين‬ ‫� �س��اري��ة مل ��دة خ�م����س � �س �ن��وات‪ ،‬م��ا مل ي���ص��در‬ ‫ق ��رار ب� إ�ل�غ��ائ�ه��ا �أو وق ��ف ال�ع�م��ل ب �ه��ا‪ ،‬ح�سب‬ ‫التعليمات التي �أعطت املدير العام مل�ؤ�س�سة‬

‫ال �غ��ذاء وال � ��دواء‪� ،‬أو م��ن ي�ف��و��ض��ه �صالحية‬ ‫حظر ا�سترياد �أو منع ت��داول �أو تعليق �إجازة‬ ‫�أو �إلغائها‪� ،‬أو �سحب املنتج من الأ��س��واق‪� ،‬إذا‬ ‫تبني �سميته �أو ع��دم ج��ودت��ه �أو ع��دم �أم��ان��ه‪،‬‬ ‫بناء على تقرير من منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫�أو ال�شركة امل�صنعة‪� ،‬أي جهة تعتمدها اللجنة‬ ‫الآنفة الذكر‪.‬‬ ‫كما �أن ملدير عام «الغذاء وال��دواء» احلق‬ ‫يف ذلك ح�سب التعليمات‪� ،‬إذا تبني �أن الغذاء‬ ‫غ�ير م�سموح ت��داول��ه‪� ،‬أو �أوق��ف ت��داول��ه بعد‬ ‫�أن ك��ان م�ت��داوال يف البلد ال��ذي اعتمد عليه‬ ‫عند �إج��ازت��ه‪ ،‬وك��ذل��ك �إذا ج��رت �إج��ازت��ه بناء‬ ‫على معلومات غري �صحيحة‪ ،‬ويف حال �إدخال‬ ‫تغيري جوهري على املنتج �أدى �إىل تغيري يف‬

‫خوا�صه‪� ،‬أو �إذا ج��رى ت��داول املنتج بادعاءات‬ ‫غري موافق عليها من اللجنة التي تنظر يف‬ ‫طلب درا�سة �إجازة املنتج‪� ،‬أو �إذا مل يتم االلتزام‬ ‫بال�شروط الورادة بقرار املوافقة‪.‬‬ ‫ووفق التعليمات‪ ،‬ف�إن الأغذية الريا�ضية‬ ‫هي �أغذية �صنعت خ�صي�صا للريا�ضيني يجري‬ ‫تناولها قبل ويف �أثناء �أو بعد ممار�سة الن�شاط‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وحت�ت��وي على كميات عالية من‬ ‫ال�سعرات احلرارية والكربوهيدرات ال�سهلة‬ ‫اله�ضم‪� ،‬إ�ضافة �إىل كميات معتدلة من من‬ ‫الربوتني؛ لتعوي�ض الأن�سجة التالفة‪.‬‬ ‫وت�ل��زم ه��ذه التعليمات ت��زوي��د ا ألغ��ذي��ة‬ ‫املخ�ص�صة للريا�ضيني قبل تداولها حمليا‬ ‫ب�ب�ط��اق��ة ب �ي��ان ب��ال�ل�غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬م�ط�ب��وع��ة‬

‫ب��و��ض��وح وي�صعب �إزال �ت �ه��ا‪ ،‬ت�ب�ين ا��س��م املنتج‬ ‫ومكوناته وطريقة ا�ستخدامه‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ال �ت �ح��ذي��رات �أو اي م�ع�ل��وم��ات أ�خ� ��رى ت��رى‬ ‫ب�ضرورة وجودها اللجنة‪.‬‬ ‫وا� �ش�ترط��ت ك��ذل��ك �أن تت�ضمن بطاقة‬ ‫بيان املنتج �إر� �ش��ادات منها ين�صح با�ست�شارة‬ ‫الطبيب �أو اخت�صا�صي التغذية قبل البدء‬ ‫با�ستخدام املنتج‪ ،‬وين�صح ب�ع��دم تناوله من‬ ‫ق�ب��ل ا أل��ش�خ��ا���ص دون ‪ 14‬م��ن ع �م��ره‪ ،‬وع��دم‬ ‫ت�ن��اول ا ألغ��ذي��ة العالية ال�بروت�ين م��ن قبل‬ ‫مر�ضى الكلى‪ ،‬ف�ضال عن و�ضع تنبيه على �أن‬ ‫�أغذية الريا�ضيني ال يتوقع منها �سرعة زيادة‬ ‫يف الع�ضالت‪� ،‬إال يف ح��ال ممار�سة التمارين‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫برلمان‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�أكد خالل لقاء «مالية النواب»» �أن ما يزيد عن ن�صف مليون عامل وافد خمالف‬

‫وزير العمل‪ :‬أرقام البطالة الرسمية ليست دقيقة‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫�أك��د وزي��ر العمل ن�ضال القطامني ان ‪600‬‬ ‫�أل� ��ف ع��ام��ل واف� ��د ال ي�ح�م�ل��ون ت���ص��اري��ح ع�م��ل‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ب�ل��غ ع ��دد امل �� �ص��رح ل�ه��م ‪� 260‬أل ��ف عامل‬ ‫من اجلن�سيات كافة‪ ،‬مو�ضحا �أن ع��دد العمالة‬ ‫الوافدة يف اململكة يبلغ ‪� 860‬ألفا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��وزي��ر ان ‪� 40‬أل��ف عاملة منزل‬ ‫تعمل خارج �إطار عملهن‪ ،‬من �أ�صل ‪ 80‬الف عاملة‬ ‫يف االردن م�صرح لهن العمل‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال� ��وزي� ��ر خ�ل��ال اج �ت �م ��اع ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫املالية يف جمل�س النواب ام�س برئا�سة الدكتور‬ ‫موفق ال�ضمور‪ ،‬وبح�ضور مدير ع��ام م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االج�ت�م��اع��ي ن��ادي��ة ال��رواب��دة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ال��وح��دة اال�ستثمارية يف ال�ضمان ه�نري ع��زام‪،‬‬ ‫ان االح�صاءات الر�سمية حول معدالت البطالة‬ ‫غري مبنية على وقاع ومعطيات حقيقية‪.‬‬ ‫قال وزير العمل الدكتور ن�ضال القطامني‬ ‫ان ارق��ام البطالة ال�صادرة عن اجلهات املعنية‬ ‫لي�ست دقيقة‪ ،‬وان حجمها يفوق الأرقام املعلنة‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال م��دي��ر ال��وح��دة اال�ستثمارية يف‬ ‫ال�ضمان ان ودائع الوحدة بلغت نحو‪ 834‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬و�سندات خزينة بقيمة‪453‬ر‪ 1‬مليار دينار‪،‬‬ ‫فيما يبلغ حجم اال�سهم اال�سرتاتيجية‪427‬ر‪1‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬وحجم اال�ستثمارات يف �أدوات ال�سوق‬ ‫النقدي بلغت العام املا�ضي‪ 834‬مليونا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان حجم االرب ��اح امل��وزع��ة م��ن قبل‬ ‫املحفظة اال�ستثمارية بلغ نحو‪ 96‬مليون دينار‬ ‫ل �ل �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان ح �ج��م ال �ق��رو���ض‬ ‫بلغ‪ 150‬مليون دينار‪ ،‬فيما بلغت قيمة ا�ستثمار يف‬ ‫املحفظة العقارية نحو‪ 410‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ه �ن��اك ا� �س �ت �ث �م��ارا خ��ارج �ي��ا‬ ‫ل�ل���ص�ن��دوق مب�ب�ل��غ م�ت��وا��ض��ع يف ��ش��رك��ة احلكمة‬ ‫بقيمة‪ 33‬مليون دينار‪ ،‬مبينا ان قانون ال�ضمان‬ ‫ي�سمح لل�صندوق باال�ستثمار اخلارجي بقيمة‪9‬‬ ‫باملئة من قيمة املحفظة البالغة‪ 6‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫وب�ين ان ن�سبة ارب��اح الوحدة منذ ع��ام‪2003‬‬ ‫بلغت نحو‪ 8‬باملئة‪ ،‬م�شريا اىل �أن ه��ذه الفرتة‬ ‫��ش�ه��دت ت��ذب��ذب��ا يف ارب ��اح ال��وح��دة ح�ي��ث تكبدت‬ ‫خ���س��ائ��ر ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي يف ال �� �س��وق امل� ��ايل بلغت‬ ‫نحو‪ 100‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال ان الوحدة حققت ارباحا خالل الفرتة‬ ‫االوىل من العام احلايل يف ال�سوق املايل بلغت‪5‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ال�ت��وق�ع��ات ت�شري اىل ان‬

‫من نقا�شات النواب‬

‫ال�سوق املايل �سي�شهد هذا العام ارتفاعا بن�سبة‪10‬‬ ‫باملئة‪ ،‬وهو ما �سي�ؤدي اىل حتقيق الوحدة ارباحا‬ ‫يف ال�سوق املايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��زام ان‪ 90‬ب��امل�ئ��ة م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ل �ل��وح��دة يف اك �ب��ر‪� � 10‬ش��رك��ات يف‬ ‫االردن‪ .‬وب�ي�ن ان ال���ض�م��ان م��ا زال مي�ل��ك اك�ثر‬ ‫من‪ 53‬باملئة من �شركة كهرباء التوزيع يف ال�شمال‬ ‫واجل�ن��وب‪ ،‬و‪ 20‬باملئة من توزيع عمان و‪ 9‬باملئة‬ ‫من �شركة التوليد‪ .‬وا�شار اىل ان هناك تنويعا‬ ‫يف اال�ستثمارات املالية النقدية اىل اال�ستثمارات‬ ‫امللمو�سة وذات اجل��دوى االقت�صادية الكبرية‪،‬‬ ‫مبينا ان ال��وح��دة ال ت�سعى اىل اال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫امل�شروعات التنموية وان م��ا يهمها ه��و حتقيق‬ ‫ارباح لل�صندوق‪.‬‬

‫النمري‪ :‬كفى اهلل املؤمنني شر القانون والقضاء‬ ‫�إربد– فار�س القرعاوي‬ ‫خ����ص ال�ن��ائ��ب جميل ال�ن�م��ري ك�لا م��ن رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ورئ�ي����س املجل�س الق�ضائي وم��دي��ر الأم��ن‬ ‫العام بر�سالة قال �إنها مفتوحة‪ ،‬بثها �أم�س االثنني‬ ‫لو�سائل الإع�لام‪ .‬وعنون النمري ر�سالته «البلد يف‬ ‫قب�ضة الزعران»‪ ،‬منتقدا �إف�ساح القانون املجال �أمام‬ ‫�أ��ص�ح��اب ال�سوابق لإ� �ص��دار تقارير طبية «كيدية»‬ ‫�ضد امل�شتكني عليهم لي�صبحوا �سواء �أمام القانون‪،‬‬ ‫ويلج�أ الطرف �صاحب احلق ل�سحب �شكواه والتنازل‬ ‫عن بع�ض م�ستحقاته من �صاحب الأ�سبقيات مقابل‬ ‫�إنهاء الق�ضية‪.‬‬ ‫وا�ستهل النمري ر�سالته التي و�صلت «ال�سبيل»‬ ‫ن�سخة منها‪ ،‬ب��أن��ه ك��ان �شاهدا على ثالثة ح��وادث‬ ‫يف �أ�سبوع واحد جعلته يكتب هذه الر�سالة‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن �ه��ا «ج��رمي��ة» �أن مي�ضي ي��وم �آخ ��ر دون ت�صويب‬ ‫املوقف امل�ستمر منذ �سنوات‪ ،‬منتقدا �صمت اجلميع‬ ‫وا�ست�سالمهم �أمام هذا الو�ضع الذي انتهى �إىل حيث‬ ‫ال ميكن فيه بالقانون حت�صيل حق �أو ردع �أذى وفق‬ ‫الر�سالة‪.‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل �أن �أي «�أزع � � ��ر» و� �ص��اح��ب ��س��واب��ق‬ ‫«على حد قوله» ي�ستطيع �أن يرمي �أك�بر �شخ�صية‬ ‫حمرتمة يف ال�سجن‪ ،‬دون �سابق معرفة �أو احتكاك‬

‫من �أي ن��وع‪ ،‬م�ضيفا �أن��ه ومبجرد �أن يقدم �شكوى‬ ‫اعتداء بحقه مع تقرير طبي ميكن احل�صول عليه‬ ‫من �أي م�ست�شفى خا�ص دون عناء‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ر���ض � �س��رده حل��ادث��ة م��ن ه ��ذا القبيل‬ ‫وق�ع��ت قبل �أ��س�ب��وع م��ع ق��ري��ب ل��ه جت��اوز ال�سبعني‬ ‫من العمر‪ ،‬عندما تعر�ض العتداء بال�شتم واالهانة‬ ‫وحتطيم �سيارته املتوقفة على جانب الطريق �أمام‬ ‫ع�شرات ال�شهود‪ .‬وبعد �ساعة من تقدميه ال�شكوى‬ ‫يف املركز الأمني ك��ان املعتدي يقدم �شكوى م�ضادة‬ ‫«ك �ي��دي��ة» ب��ال�ت�ع��ر���ض ل�ل��ده����س م��ن ن�ف����س ال���س�ي��ارة‬ ‫ويح�صل بب�ساطة على تقرير طبي ب�شكواه‪ ،‬لي�ضطر‬ ‫ال�سبعيني امل�ع�ت��دى عليه للموافقة ع�ل��ى إ���س�ق��اط‬ ‫متبادل لل�شكاوى‪ ،‬وعرب النمري عن الو�ضع بعبارة‬ ‫«وكفى اهلل امل�ؤمنني �شر القانون والق�ضاء»‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ال �ن �م��ري �إىل �أن ال �ق �� �ض��اء وال���ش��رط��ة‬ ‫والأطباء على علم مبثل هذه الوقائع التي حتدث‬ ‫ك��ل ي ��وم‪ ،‬معتربا �أن ك��ل ط��رف يخلي م�س�ؤوليته‪،‬‬ ‫وبح�سب الر�سالة «فامل�ست�شفى يقول �إنه ال ي�ستطيع‬ ‫�إال �أن يعطي تقريرا طبيا بال�شكوى ال�ت��ي يدعي‬ ‫�شخ�ص ان��ه يعاين منها‪ ،‬وال�شرطة ال ت�ستطيع �إال‬ ‫جلب املتهم ب��الإي��ذاء وتوقيفه حل�ين امل�ث��ول �أم��ام‬ ‫املدعي العام والأخري ال ي�ستطيع �إال توقيف املتهمني‬ ‫حلني حكم الق�ضاء‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ان جميع ا�ستثمار ال���ص�ن��دوق هي‬ ‫بالدينار االردين با�ستثناء نحو‪ 33‬مليون دينار‬ ‫م��وج��ودات ل�ل��وح��دة باجلنيه اال��س�ترل�ي�ن��ي‪ ،‬هي‬ ‫ا�ستثمار ال�ضمان يف �شركة احلكمة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ال�صندوق يطمح اىل تنويع‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��ارات��ه ل�ت���ش�م��ل � �س �ل��ة ع �م�ل�ات ب� ��دال من‬ ‫اقت�صارها على الدينار‪� ،‬إ�ضافة اىل اال�ستثمار يف‬ ‫م�شروعات خارجية‪.‬‬ ‫وح� ��ول م �� �س��اه �م��ات ال ��وح ��دة يف ال �� �ش��رك��ات‬ ‫اخلا�صة قال عزام انها تبلغ‪ 192‬مليون دينار يف‬ ‫�شركات مدرجة وغري مدرجة‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ق��ال��ت ال��راوب��دة ان ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫موجودات ال�ضمان ونفقاته �ستتعادل يف عام‪2027‬‬ ‫ح���س��ب ال�ن�ت��ائ��ج االول �ي ��ة ل �ل��درا� �س��ة االك �ت��واري��ة‬

‫ال�سابعة‪ ،‬مبينة انه �سيتم ت�سييل الأم��وال العام‬ ‫‪.2034‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت اىل ان م �� �ش��روع ق��ان��ون ال���ض�م��ان‬ ‫امل�ع��دل �سيعمل على حت�صني �أم��وال الأردن�ي�ين‪،‬‬ ‫وان��ه �سيمنح امل�ؤ�س�سة ا�ستقرارا ت�شريعا ميكنها‬ ‫م��ن و� �ض��ع اخل �ط��ط واال� �س�ترات �ي �ج �ي��ات امل�ه�م��ة‬ ‫ل�ضمان ا�ستمرار امل�ؤ�س�سة‪ ،‬مبينة ان ال�صندوق‬ ‫وال��وح��دة اال��س�ت�ث�م��اري��ة ف�ي��ه يخ�ضعان ملراقبة‬ ‫ديوان املحا�سبة‪.‬‬ ‫وطلب اع�ضاء اللجنة املالية من وزير العمل‬ ‫ومدير عام ال�ضمان ورئي�س الوحدة اال�ستثمارية‬ ‫حتديد اجتماع الح��ق؛ ملتابعة مناق�شة موازنة‬ ‫ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي م��ن أ�ج ��ل الإج ��اب ��ة على‬ ‫ا�ستف�سارات النواب عن ا�ستثمارات امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫مباراة يف كرة‬ ‫زمزم بني‬ ‫«الجماعة»‬ ‫والحكومة‬ ‫ارحيل الغرايبة قيادي بارز يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫ول��ه م��واق��ف متميزة ال مي�ك��ن اع�ت�ب��اره��ا جم��رد ر�أي‬ ‫مغاير لآراء اجلماعة‪� ،‬إذ �إنّ ما ي�أتي به من �أفكار ال‬ ‫يكون مطروحا على �أج�ن��دة وبرنامج العمل املعتمد‬ ‫للحركة‪ ،‬وب��ذات الوقت لي�س ممنوعا عليه االجتهاد‬ ‫�إن أ�خ��ذ به �أم ال‪ ،‬طاملا يبدي التزاما ب��ر�أي اجلماعة‬ ‫ومواقفها‪ .‬وقد �أث��ار يف م� ّرة ج��د ًال عندما طرح فكرة‬ ‫امللكية الد�ستورية خ�لال ن�شاط باملعهد الأم�يرك��ي‪،‬‬ ‫ول�ق�ي��ت �آن ��ذاك ا�ستح�سانا ل��دى ال��دوائ��ر الأم�يرك�ي��ة‬ ‫املهتمة‪ ،‬وكذلك هنا من غري الإ�سالميني باملجمل‪.‬‬ ‫الآن ي�ق��ود ال�غ��راي�ب��ة جملة ج��دي��دة م��ن الأف �ك��ار‬ ‫ا�ستطاع ت��أط�يره��ا مب��ا ب��ات ي�ع��رف مبجموعة زم��زم‪،‬‬ ‫وهي و�إن بد�أت منه مع �آخرين من احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫تو�سعت �أف �ك��اراً و�شخو�صاً‪ ،‬وهي‬ ‫�إ ّال �أ ّن�ه��ا �سرعان م��ا ّ‬ ‫الآن تقرتب من الو�صول �إىل حالة برنامج �سيا�سي‬ ‫مما هو مغاير يف و�صف الأزمة‬ ‫بخ�صو�صية ما‪ ،‬ملا فيها ّ‬ ‫ال�سيا�سية و�إمكانية التفاهم عليها بنقاط و�سطية‬ ‫وا�ستعدادات لقبول التعاطي معها من خالل التج�سري‬ ‫ما بني احلركة الإ�سالمية والفريق الر�سمي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫يخ�ص ما هو جديد من الأفكار التي �أو�صلت لقا ًء‬ ‫ملا‬ ‫ّ‬ ‫حوارياً يف فندق زمزم �إىل مبادرة �سيا�سية‪.‬‬ ‫وم��ن ح�ي��ث ي ��دري ال�غ��راي�ب��ة �أو ال يحت�سب عمد‬ ‫الفريق الر�سمي منذ اليوم الأول للعب على ما يقوم‬ ‫به وجتيريه يف مواجهة احلركة الإ�سالمية لإظهارها‬ ‫بحالة انق�سام ومبا ي�ضعفها ب�صنع مواجهة مع نف�سها‬ ‫ومبا يهدد ح�ضورها ومتا�سكها‪ ،‬وحتى اللحظة هناك‬ ‫ا�ستغالل مبا�شر م�ع�ّب رّ عنه ب�صحف امل ��واالة ملجمل‬ ‫ن���ش��اط��ات زم ��زم ل�ي����س خ��اف�ي��ا ال �ه��دف م�ن��ه ل�ل��و��ص��ول‬ ‫الفعلي �إىل �شقّ احلركة الإ�سالمية حزباً وجماع ًة‪.‬‬ ‫بطبيعة احل��ال‪ ،‬ف ��إنّ ال�ق�ي��ادات الإ��س�لام�ي��ة �أك�ثر‬ ‫من يدرك لعب فريق احلكومة على �أ ّية تباينات داخل‬ ‫احلركة وه�ؤالء لهم جتارب عملية مع هكذا �أمور من‬ ‫خالل قيادات �سابقة خرجت بالنهاية من �صفوفهم‪،‬‬ ‫وقد يكون هذا ال�سبب الذي دفعهم حتى الآن الحتواء‬ ‫م���س��أل��ة زم��زم وال�ق��ائ�م�ين عليها مل�ن��ع ال�ن�ف��اذ �إىل �شق‬ ‫جمرد �شخ�ص واحد عنهم‪ ،‬والأكيد �أنّ الغرايبة يدرك‬ ‫ذل��ك �أي�ضا‪ ،‬غري �أنّ ال�س�ؤال فيما �إذا ك��ان ي�سهم فيه‬ ‫�أو �أ ّن��ه �سي�ستمر يف منح الأ��س�ب��اب جمانا للعب عليه‬ ‫واجلماعة يف �آن معا‪.‬‬ ‫‪j.jmal@yahoo.com‬‬

‫رف�ض م�شاركة وزراء الديجتال يف حكومة الن�سور‬

‫النائب الدوايمة يتهم وزارتي الطاقة والتخطيط بالفشل‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫اتهم رئي�س جلنة الطاقة النيابية‬ ‫حممد ع�شا ال��دوامي��ة وزارت ��ي الطاقة‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط ب��ال�ف���ش��ل‪ ،‬ج ��راء خططهم‬ ‫الفا�شلة يف �إدارة م��وارد ال��دول��ة وط��رق‬ ‫ج�ل��ب اال��س�ت�ث�م��ارات اخل��ارج�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل ط��ري �ق��ة �إدارت� �ه� �م ��ا م �ل��ف ال �ط��اق��ة‬ ‫البديلة‪.‬‬ ‫وقال يف م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س‬ ‫يف جمل�س النواب �إنه �سريف�ض م�شاركة‬ ‫وزراء «ال��دي�ج�ت��ال» يف ح�ك��وم��ة الن�سور‬ ‫الثانية‪ ،‬م�ؤكدا انه �سيعمل على خلعهم‬ ‫من «�شرو�شهم»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ات� �ه ��م ال � ��دوامي � ��ة أ�ع� ��� �ض ��اء يف‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ال���س��اد���س ع���ش��ر املنحل‬ ‫وجل ��ان� �اً ن �ي��اب �ي��ة و�إع�ل�ام� �ي�ي�ن ب��ال��دف��اع‬ ‫ع��ن ملفات الف�ساد والفا�سدين وتلقي‬ ‫ر�شا ومبالغ مالية كبرية لإغ�لاق ملف‬ ‫الفو�سفات‪ ،‬مت�سائال هل الفا�سدون يف‬

‫الأردن يتمتعون بح�صانة دبلوما�سية؟‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الفا�سدين حمرتفون‪،‬‬ ‫وا�ستعانوا مب�ست�شارين وقانونيني باعوا‬ ‫�ضمائرهم‪.‬‬ ‫ووج � � � ��ه ال � � ��دوامي � � ��ة ن � �ق� ��دا الذع � ��ا‬ ‫ل �� �س �ي��ا� �س��ات احل �ك��وم��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف‬ ‫جيوب املواطنني برفع �أ�سعار امل�شتقات‬ ‫ال�ن�ف�ط�ي��ة وال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ب ��د ًال م��ن �إي �ج��اد‬ ‫حلول مل�شكلة فعلية‪.‬‬ ‫واعترب �أن وزارة الطاقة بحاجة اىل‬ ‫جتديد طاقاتها‪ ،‬وا�صفا ادارتها باملفل�سة‬ ‫وال مي �ل��ك وزي� ��ره� ��ا �� �س ��وى ال �ت �ن �ظ�ير‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ال��وزارة ت�ستخرج النفط‬ ‫من جيوب املواطنني‪.‬‬ ‫ك�م��ا وج��ه ن �ق��دا ل� ��وزارة التخطيط‬ ‫ق��ائ�لا‪« :‬وزارة التخطيط تفهم يف كل‬ ‫� �ش��يء �إال ال�ت�خ�ط�ي��ط»‪ ،‬راف���ض��ا طريقة‬ ‫اخ� �ت� �ي ��ار ال � � � � ��وزراء» وق� � ��ال ‪»:‬ال ن��ري��د‬ ‫وزراء دي�ج�ي�ت��ال‪ ،‬وال وزراء ال يح�سون‬ ‫مبعاناتنا‪ ،‬لأن ع�ط��وره��م ت���س��اوي دخل‬

‫ع�شر �أ�سر فقرية �أردنية»‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال�ن��ائ��ب ال��دوامي��ة �أن الأردن‬ ‫مير ب�أزمة اقت�صادية خانقة جدا‪ ،‬كا�شفاً‬ ‫عن حجم املديونية الأردن�ي��ة ال��ذي بلغ‬ ‫رقما فلكيا‪ ،‬مبينا ان �سبب ذلك يتمثل‬ ‫يف ق�ضية الطاقة‪ .‬ولفت اىل انه �سيعمل‬ ‫جاهدا على ك�شف الثغرات التي جعلت‬ ‫الأردن يتحمل هذا العبء من املديونية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن الطاقة ت�ستهلك زه��اء ثلث‬ ‫امل��وزان��ة ال�ع��ام��ة‪ ،‬وب�شكل �أو ب� آ�خ��ر ف�إننا‬ ‫ن �ح��رق ‪ 4.7‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار ك��ل ��س�ن��ة على‬ ‫مو�ضوع الطاقة وهو رقم كبري‪ ،‬بل كبري‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وذكر �أن رفع تعرفة الكهرباء كارثة‬ ‫حت � �دّق ب��ال���ش�ع��ب الأردين‪ ،‬ك �م��ا ت��وج��د‬ ‫قوى �شد عك�سي �ض ّد ر�ؤى امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪ ،‬حتبط عملية الإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدوامية اىل �أن هنالك (‪)3‬‬ ‫� �ش��رك��ات حت�ت�ك��ر ال �ن �ف��ط‪ ،‬وا� �ص �ف��ا ذل��ك‬ ‫بالأمر «اخلطري» على الأردن‪.‬‬

‫وت � ��وع � ��د ال � � ��دوامي � � ��ة ب� �ف� �ت ��ح م �ل��ف‬ ‫ال �ف��و� �س �ف��ات‪ ،‬م �ل��ف � �ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء‪،‬‬ ‫و�� �س� ��أك ��ون ج��ري �ئ��ا يف ط� ��رح الأ�� �س� �م ��اء‪،‬‬ ‫ن�ظ��راً لأن ال�ف���س��اد �أ��ص�ب��ح م�ؤ�س�سة من‬ ‫م�ؤ�س�ساتنا»‪.‬‬ ‫ون��وه اىل ان وزارة ال�ط��اق��ة ووزارة‬ ‫التخطيط تعترب من امل�شاكل الأ�سا�سية‬ ‫التي يجب االهتمام بها‪.‬‬ ‫وبني ان هنالك دع��وة لزيارة �إي��ران‬ ‫لبحث مو�ضوع النفط‪ ،‬وا�سترياده منها‬ ‫م��ن خ�ل�ال ب �غ��داد م�ق��اب��ل م�ن�ت��ج �أردين‬ ‫مهما كان‪ -‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫و أ�مل� ��ح �إىل �أن ال �ت��وط�ين يف الأردن‬ ‫خ�ي��ان��ة‪ ،‬وم�ل�ع��ون م��ن ي��دع��و للتجني�س‬ ‫لأ� �س �ب��اب ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وق� ��ال‪ « :‬أ�ت �ك �ل��م عن‬ ‫التجني�س من ب��اب ال�ظ��روف الإن�سانية‬ ‫ومنحهم احلقوق املدنية»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ��ه ال ي���ش��رف��ه ال�ت�ع��رف على‬ ‫حم �م��د دح �ل��ان‪ ،‬راداً ب��ذل��ك ع �ل��ى من‬ ‫اتهمه بوجود عالقة له مع دحالن‪.‬‬

‫جتنب ًا الحتجاج �سفارات الواليات املتحدة والدول الأوروبية‬

‫«الداخلية» ترفض تسفري العمال السوريني املخالفني املضبوطني يف الحمالت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫رف�ضت وزارة الداخلية اتخاذ‬ ‫ق � � � ��رارات ت �� �س �ف�ي�ر ب� �ح ��ق ال �ع �م��ال‬ ‫ال���س��وري�ين امل�خ��ال�ف�ين امل�ضبوطني‬ ‫خل��ال احل �م�لات التفتي�شية التي‬ ‫انطلقت م ��ؤخ��راً‪ ،‬بح�سب م�صادر‬ ‫حكومية ‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال � ��وزارة �أخ� ��ذت ب��اق�تراح‬ ‫�إع� � ��ادة ال �ع �م��ال امل �خ��ال �ف�ين ق��ان��ون‬ ‫ال� �ع� �م ��ل �إىل خم� �ي ��م ال� ��زع�ت��ري‪/‬‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫وعزت امل�صادر القرار اىل كونه‬ ‫جاء بهدف جتنب احتجاج �سفارات‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية وبع�ض‬ ‫الدول الأوروبية‪ ،‬ومنظمات حقوق‬ ‫�إن�سان عاملية‪.‬‬ ‫ويناهز عدد العمال ال�سوريني‬ ‫غ�ي�ر امل��رخ �� �ص�ي�ن ن �ح��و ‪� 200‬أل ��ف‬ ‫ع� ��ام� ��ل يف خم� �ت� �ل ��ف ال� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫ت �ق��ري �ب��ا‪ ،‬ي�ع�م�ل��ون ب� ��أج ��ور ت�ت�راوح‬ ‫ب�ين ‪ 85‬و‪ 150‬دي �ن��ارا؛ االم��ر ال��ذي‬ ‫دف� ��ع �أ�� �ص� �ح ��اب ال �ع �م��ل و�أ� �ص �ح��اب‬ ‫املزارع �إىل التهافت على ت�شغيلهم‪،‬‬ ‫باعتبار �أن بع�ضهم مهرة و�آخرين‬ ‫�أيدي عاملة رخي�صة‪.‬‬ ‫ي� ��أت ��ي ذل � ��ك يف وق � ��ت �أوق� �ف ��ت‬ ‫فيه وزارة العمل ا�ستقبال طلبات‬

‫اال�ستقدام للعمال الوافدين‪ ،‬وفق‬ ‫م�صادر يف الوزارة بينت �أن التوجه‬ ‫ين�صب على الإب�ق��اء على الإغ�لاق‬ ‫يف الأي ��ام احل��ال�ي��ة وري�ث�م��ا تت�شكل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫واع �ت�برت امل���ص��ادر يف حديثها‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن �أع � ��داد ال�ع�م��ال��ة‬ ‫ال� ��واف� ��دة ال �ع��ام �ل��ة يف ال �ق �ط��اع��ات‬ ‫غري املغلقة تعترب كافية‪ ،‬وزيادتها‬ ‫� �س�ت�رب��ك �� �س ��وق ال �ع �م��ل امل �ح �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫وتت�سبب بحدوث اختالالت‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن الوزارة �أوقفت ا�ستقدام العمالة‬ ‫امل���ص��ري��ة م�ن��ذ ث�لاث��ة ا��ش�ه��ر ب�ق��رار‬ ‫م ��ن جم �ل ����س ال � � ��وزراء‪ ،‬وامل��و� �ض��وع‬ ‫مطروح على طاولة احلكومة التي‬ ‫هي قيد الت�شكيل يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ب � ��دوره اك ��د �أم�ي��ن ع ��ام وزارة‬ ‫ال�ع�م��ل ح �م��ادة اب ��و جن�م��ة ت��وا��ص��ل‬ ‫احلملة الأمنية امل�شرتكة‪ ،‬ملالحقة‬ ‫�أ�صحاب العمل والعمال الوافدين‬ ‫ال ��ذي ��ن مل ي �� �ص��وب��وا �أو� �ض��اع �ه��م‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫و�أعلن �ضبط ‪ 550‬عام ً‬ ‫ال وافداً‬ ‫من خمتلف اجلن�سيات‪ ،‬خمالفني‬ ‫�أح� �ك ��ام ق ��ان ��ون ال �ع �م��ل والإق ��ام ��ة‪،‬‬ ‫ومل ي �� �ص��وب��وا �أو�� �ض ��اع� �ه ��م خ�ل�ال‬ ‫املهلة التي منحت‪ ،‬وا�ستمرت ملدة‬ ‫‪ 60‬ي ��وم� �اً‪ .‬و�� �ص ��درت ب �ح��ق ه� ��ؤالء‬

‫العاملني قرارات ت�سفري �إىل خارج‬ ‫امل �م �ل �ك��ة م ��ع ع � ��دم مت �ك �ي �ن �ه��م م��ن‬ ‫ال�ع��ودة ثانية �إال بعد م�ضي ثالث‬ ‫�سنوات كحد �أدن��ى‪ ،‬تبد أ� من تاريخ‬ ‫الت�سفري‪.‬‬ ‫و� �ض �ب �ط��ت ال �ل �ج��ان امل �� �ش�ترك��ة‬ ‫ن�ح��و ‪ 100‬ع��ام��ل واف ��د يف خمتلف‬ ‫حمافظات والوية اململكة يف فرتتي‬ ‫ال �ع �م��ل ال �� �ص �ب��اح �ي��ة وامل �� �س��ائ �ي��ة يف‬ ‫ال �ي��وم االول‪ ،‬يف ح�ين ��ض�ب��ط نحو‬ ‫‪ 110‬عمال وافدين يف اليوم الثاين‬ ‫ل �ل �ح �م �ل��ة‪ ،‬ك �م��ا ج ��رى � �ض �ب��ط ‪122‬‬ ‫عام ً‬ ‫ال وافداً يف اليوم الثالث‪ ،‬و‪103‬‬ ‫عمال يف اليوم الرابع‪.‬‬ ‫و� �س �ج �ل��ت ‪ 900‬خم��ال �ف��ة ب�ح��ق‬ ‫�أ�صحاب العمل خالل �أ�سبوعني من‬ ‫مدة احلملة التفتي�شية‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أكدت م�صادر‬ ‫وزارة ال�ع�م��ل �أن ��س�ي��ا��س��ة ال� ��وزارة‬ ‫يف ا� �س �ت �ق��دام ع�م��ال��ة واف� ��دة ملعظم‬ ‫القطاعات ثابتة‪ ،‬ولن يطر�أ عليها‬ ‫�أي تغيري‪.‬‬ ‫و��ش��دد اب��و جنمة على �ضرورة‬ ‫�أن ي�ح���ص��ل ال ��راغ �ب ��ون يف ال�ع�م��ل‬ ‫م� ��ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن ع� �ل ��ى ت �� �ص��اري��ح‬ ‫العمل‪� ،‬شرط �أن ال تكون يف املهن‬ ‫املغلقة‪ ،‬واملقت�صرة على الأردنيني‪،‬‬ ‫وم��ن اب��رز امل�ه��ن املغلقة‪ :‬احلالقة‬

‫وقف ا�ستقبال‬ ‫طلبات ا�ستقدام‬ ‫العمال الوافدين‬ ‫حتى ت�شكيل‬ ‫احلكومة‬

‫عمال �سوريون يف قطاع الإن�شاءات‬

‫وال �ك��واف�ي�ر واحل� � ��دادة وال �� �س��واق��ة‬ ‫واخل� � �ي � ��اط � ��ة‪ ،‬وامل� � �ه � ��ن الإداري � � � � ��ة‬ ‫وال�سكرتارية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن إ�ح � �� � �ص� ��اءات وزارة‬ ‫العمل بينت �أن عدد ت�صاريح العمل‬ ‫امل���ص��روف��ة ب�ل��غ ‪ 84714‬ت�صريحاً‪،‬‬

‫ك� �م ��ا ب� �ل ��غ ع � ��دد دع� � � ��وات ال� ��زي� ��ارة‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة ب� � أ��� �س ��ر ال� �ع ��ام� �ل�ي�ن م��ن‬ ‫اجلن�سية امل�صرية ‪ 105‬دعوة‪ ،‬وعدد‬ ‫امل��دع��وي��ن ‪ 225‬م��دع��واً‪ ،‬وب�ل��غ ع��دد‬ ‫ح��رك��ات اال��س�ت�ب��دال ‪ 335‬معاملة‪،‬‬ ‫وب�ل��غ ع��دد ح��االت ال �ف��رار امل�سجلة‬

‫من قبل �أ�صحاب العمل ‪ 747‬حالة‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ح��وذ ال �ق �ط��اع ال��زراع��ي‬ ‫يف اململكة ع�ل��ى اجل��زء الأك�ب�ر من‬ ‫ال�ع�م��ال��ة ال��واف��دة‪ ،‬ت�شكل العمالة‬ ‫امل�صرية �أك�بر ن�سبة منها‪ ،‬بن�سبة‬ ‫ت �ب �ل��غ ‪ 68‬يف امل� �ئ ��ة م� ��ن إ�ج� �م ��ايل‬

‫العمالة الوافدة يف اململكة‪.‬‬ ‫وت �ت��رك � ��ز �أك �ث ��ري� � ��ة ال� �ع� �م ��ال‬ ‫ال� ��واف� ��دي� ��ن امل� �خ ��ال� �ف�ي�ن �� �ش ��روط‬ ‫الإق � ��ام � ��ة وال� �ع� �م ��ل يف حم��اف �ظ��ة‬ ‫ال� �ع ��ا�� �ص� �م ��ة؛ اذ حت� �ت ��ل ق �ط��اع��ات‬ ‫الإن �� �ش��اءات وامل �ط��اع��م واخل��دم��ات‪،‬‬ ‫وحم � �ط� ��ات ال� �ب� �ن ��زي ��ن وال � ��وق � ��ود‪،‬‬ ‫وغ�سيل ال���س�ي��ارات امل��رت�ب��ة الأوىل‬ ‫يف ت�شغيل الن�سبة ال�ك�برى منهم‪.‬‬ ‫وت�أتي اجلن�سية امل�صرية يف مقدمة‬ ‫ه � ��ؤالء ال �ع �م��ال‪ ،‬ت�ل�ي�ه��ا اجلن�سيات‬ ‫ال�سورية واليمنية وال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغ عدد امل�سجلني يف مفو�ضية‬ ‫الالجئني حالياً �أك�ثر من ‪� 60‬ألف‬ ‫الج��ئ؛ �أي ‪ 30‬يف امل�ئ��ة م��ن جممل‬ ‫ال�سوريني املوجودين يف الأردن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪ 364.6‬مليون دينار النفقات املقدرة للعام احلايل‬

‫‪ 272.5‬مليون دينار ديون أمانة عمان على الخزينة‬

‫«املوس»‬ ‫سيد املوقف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أحيانا يهيئ �إيل �أن للحكومات �أذنني‪ ،‬واحدة من‬ ‫طني و�أخرى من عجني‪ ،‬لأنها ال ت�صغي �إىل الأفكار‬ ‫املتعلقة ب�أب�سط الأمور‪ ،‬رغم �أنه بدونها‪ ،‬ال ميكن �أن‬ ‫ت�ستقيم الأمور‪.‬‬ ‫كتبت وكتب غريي عما يفعله "زعران" يعتدون‬ ‫على �أنا�س حمرتمني‪ ،‬ك�أن ي�ضربوهم مبو�س "كبا�س‬ ‫�أو ق��رن غ��زال‪ ،‬وح�ين يذهب ه��ذا امل��ح�ترم لي�شتكي‪،‬‬ ‫وال���دم ي�سيل م��ن وج��ه��ه �أو ي���ده‪ ،،‬ي��ف��اج���أ �أن الأزع���ر‬ ‫ا�ست�صدر تقريرا طبياً يتهم املحرتم به ب�أنه �ضربه‬ ‫و�أ�سال دمه‪ ،‬فيكون تقريرا بتقرير‪ ..‬وتهمة بتهمة‪،‬‬ ‫وال�صلح �سيد الأحكام‪.‬‬ ‫ع�شرات ب��ل مئات الق�ضايا انتهت ه��ذه النهاية‬ ‫امل��ح��زن��ة‪ ،‬مل ي���أخ��ذ فيها حم�ترم��ون حقهم‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫عددا منهم عانى تبعاتها‪ ،‬يف حني ازداد فيها الزعران‬ ‫زعرنة‪ ..‬ول�سان حالهم "املو�س �سيد املوقف"‪ .‬ف�أين‬ ‫العدل يف ذلك؟ وهل يت�ساوى من �ضرب �شخ�صا ب�أداة‬ ‫حادة "�سكينا �أو خنجرا ومو�سا مبن �ضرب ر�أ�سه يف‬ ‫حائط وادعى انه تعر�ض العتداء؟‬ ‫مبعث �إع����ادة كتابتي يف ه��ذا امل��و���ض��وع الر�سالة‬ ‫ال��ت��ي ب��ع��ث ب��ه��ا ال��ن��ائ��ب ال��زم��ي��ل جميل ال��ن��م��ري اىل‬ ‫رئ��ا���س��ة ال����وزراء وامل��ج��ل�����س الق�ضائي والأم����ن ال��ع��ام‪،‬‬ ‫وعنونها بـ"البلد يف قب�ضة الزعران"‪.‬‬ ‫وت�صدى فيها لهذه الظاهرة املنت�شرة وامل�سكوت‬ ‫عنها للأ�سف‪.‬‬ ‫و�أج��د نف�سي �أ�شد ي��دي على يد النائب الزميل‬ ‫ال��ذي انتقد "�إف�ساح ال��ق��ان��ون امل��ج��ال �أم���ام �أ�صحاب‬ ‫ال�����س��واب��ق لإ�����ص����دار ت��ق��اري��ر ط��ب��ي��ة "كيدية" �ضد‬ ‫امل�شتكني عليهم لي�صبحوا �سواء �أمام القانون‪ ،‬ويلج�أ‬ ‫ال��ط��رف �صاحب احل��ق ل�سحب �شكواه وال��ت��ن��ازل عن‬ ‫ب��ع�����ض م�ستحقاته م��ن ���ص��اح��ب الأ���س��ب��ق��ي��ات مقابل‬ ‫�إنهاء الق�ضية"‪.‬‬ ‫وا�ستهل النمري ر�سالته بالقول �إنه كان �شاهدا‬ ‫على ثالثة حوادث يف �أ�سبوع واحد‪ ،‬جعلته يكتب هذه‬ ‫الر�سالة‪ ،‬معتربا �أنها "جرمية" �أن مي�ضي يوم �آخر‬ ‫دون ت�صويب املوقف امل�ستمر منذ �سنوات‪.‬‬ ‫واحلق �أن النمري لي�س وحده ال�شاهد على هكذا‬ ‫حوادث‪ ،‬ف�أنا �شخ�صيا كنت �شاهدا على مثلها‪ ،‬و�أظن‬ ‫�أن ك��ل ال��ق��راء �إم���ا ���ش��اه��دوا ب����أم �أع��ي��ن��ه��م‪� ،‬أو �سمعوا‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫و�أخطر ما ت�ضمنته ر�سالة النمري �أن الق�ضاء‬ ‫وال�����ش��رط��ة والأط���ب���اء ع��ل��ى ع��ل��م مب��ث��ل ه��ذه ال��وق��ائ��ع‬ ‫ال��ت��ي حت���دث ك��ل ي���وم‪ ،‬م��ع��ت�برا �أن ك��ل ط���رف يخلي‬ ‫م�س�ؤوليته‪ ،‬وبح�سب الر�سالة "فامل�ست�شفى يقول �إنه‬ ‫ال ي�ستطيع �إال �أن يعطي تقريرا طبيا بال�شكوى التي‬ ‫يدعي �شخ�ص �أنه يعاين منها‪ ،‬وال�شرطة ال ت�ستطيع‬ ‫�إال جلب املتهم ب��الإي��ذاء وتوقيفه حلني املثول �أم��ام‬ ‫املدعي العام والأخري ال ي�ستطيع �إال توقيف املتهمني‬ ‫حلني حكم الق�ضاء"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر �أن دول���ة ف��ا���ش��ل��ة ف��ق��ط ه��ي ال��ت��ي ت�سمح‬ ‫با�ستمرار هذا احلال الذي جعل القانون وم�شرعيه‬ ‫�أداة ب��ي��د ال��ب��اط��ل ع��ل��ى احل���ق‪ ،‬م�ضيفا �أن احل��ا���ص��ل‬ ‫ع��م��ل��ي��ا ه���و الإط���اح���ة ب��ال��ق��ان��ون وال��ن��ظ��ام واحل��ق��وق‬ ‫وو���ض��ع م�صري النا�س يف قب�ضة ال��زع��ران و�أ�صحاب‬ ‫ال�سوابق الذين لديهم اخلربة والتجربة العريقة يف‬ ‫هكذا �ش�ؤون‪.‬‬ ‫نعم �آن الأوان لو�ضع حد لهذا الظاهرة امل�سيئة‬ ‫لإن�سانية الإن�����س��ان‪ ،‬ح�ين ي�صار اىل م�����س��اواة املجرم‬ ‫ب���ال�ب�ريء‪ ،‬وو���ض��ع��ه يف ال�����س��ج��ن اىل ج����واره �أو دفعه‬ ‫ل��ل��ت��ن��ازل ع���ن ال�����ش��ك��وى‪ ،‬و�أط����ال����ب جم��ل�����س ال���ن���واب‬ ‫بتعديل هذه الفقرة من قانون العقوبات ب�أ�سرع وقت‬ ‫ممكن‪ ،‬لكيال ي�ضطر املحرتمون اىل ال�سكوت في�سود‬ ‫الزعران وي�صبح املو�س‪ ،‬كما يف الغابة‪� ،‬سيد املوقف‪.‬‬ ‫ه����ذه ال���ظ���اه���رة ل��ي�����س��ت ���ص��غ�يرة‪ ،‬ك��م��ا ق���د يظن‬ ‫البع�ض‪ ،‬ف��امل��واط��ن ال��ذي يعجز ال��ق��ان��ون ع��ن منحه‬ ‫حقه‪ ،‬يفقد �إميانه بالعدالة‪.‬‬

‫ك�شف امل��دي��ر التنفيذي امل���ايل يف‬ ‫�أم��ان��ة عمان ال��ك�برى حممد الزعبي‬ ‫�أن االي���رادات الفعلية للأمانة بلغت‬ ‫العام املا�ضي ‪ 2012‬بلغت ‪ 206‬مليون‬ ‫دي���ن���ار‪ ،‬ب���زي���ادة م��ق��داره��ا ‪ 11‬مليون‬ ‫دي��ن��ار ع��ن ال��ع��ام ‪ ،2011‬ال����ذي بلغت‬ ‫اي���رادات���ه ال��ف��ع��ل��ي��ة‪ 195‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‪،‬‬ ‫وف��ق��اً للح�سابات اخلتامية والنتائج‬ ‫امل���ال���ي���ة ال���ت���ي �أق����ره����ا جم��ل�����س �أم���ان���ة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وق��ال الزعبي ان �إجمايل النفقات‬ ‫لعام ‪ 2012‬بلغ ‪ 242‬مليون دينار‪ ،‬بزيادة‬ ‫‪ 3.6‬مليون دي��ن��ار ع��ن ع��ام ‪ 2011‬ال��ذي‬ ‫بلغت النفقات فيه ‪ 238،4‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبلغ االنفاق الر�أ�سمايل لعام ‪2012‬‬ ‫ح����وايل‪ 100‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬وج��ه��ت نحو‬ ‫امل�شاريع الر�أ�سمالية واخلدمية وعلى‬ ‫البنية التحتية واخلدمات العامة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��زع��ب��ي ع���ن احل�����س��اب��ات‬ ‫اخلتامية وال��ن��ت��ائ��ج امل��ال��ي��ة ل��ع��ام ‪2012‬‬ ‫ان ال�������ذمم امل����دي����ن����ة امل���ت���ح���ق���ق���ة ع��ل��ى‬ ‫مواطني مدينة ع��م��ان بلغت يف نهاية‬ ‫ع���ام ‪ 2012‬ح���وايل ‪ 155‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‪،‬‬ ‫منها ح��وايل ‪ 115،9‬مليون دي��ن��ار بدل‬ ‫�ضريبة االبنية واالرا�ضي امل�سقفات عن‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬داعيا اىل اال�ستفادة‬ ‫م��ن ق���رار رئ��ا���س��ة ال�����وزراء ال���ذي �صدر‬ ‫م�ؤخرا بخ�صو�ص االعفاء من غرامات‬ ‫�ضريبتي االبنية واالرا���ض��ي امل�سقفات‬ ‫وامل����ع����ارف امل��ت��ح��ق��ق��ة ع��ل��ى ع��ق��ارات��ه��م‪،‬‬ ‫واملرتاكمة عن �سنوات �سابقة‪ ،‬يف حال‬ ‫مت ت�سديدها دفعة واحدة او تق�سيطها‬ ‫على دف��ع��ات م��ن ت��اري��خ ���ص��دور ال��ق��رار‬ ‫يف ال�سابع من �شهر �آذار اجلاري وحتى‬ ‫نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار ال���زع���ب���ي ان ه���ن���اك ذمم��ا‬ ‫م�ستحقة ع��ل��ى خ��زي��ن��ة ال���دول���ة بلغت‬ ‫ح���وايل ‪ 272.5‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‪ ،‬منها ما‬ ‫هو بدل ا�ستمالكات قامت بها االمانة‬ ‫نيابة عن احلكومة كم�شروع العبديل‪،‬‬ ‫وا���س��ت��م�لاك��ات اخ���رى مت��ت بتوجيهات‬ ‫حكومية �سابقة مل�شاريع مل ت�ستكمل‪،‬‬

‫مبنى �أمانة عمان‬

‫وبع�ض منها يعود اىل ا�ستمالكات بدل‬ ‫ف��ت��ح ����ش���وارع‪ ،‬وب����دل ف�����ص��ل ال��ب��ل��دي��ات‪،‬‬ ‫ومنها ي��ع��ود مل�شاريع م�شرتكة يف بناء‬ ‫اجل�سور واالنفاق حيث ترتب لقاء ذلك‬ ‫مبالغ على خزينة الدولة‪.‬‬ ‫ولفت ان الديون امل�ستحقة للبنوك‬ ‫املحلية بلغت حوايل ‪ 275‬مليون دينار‬ ‫يف ح�ي�ن ب��ل��غ��ت ال���ق���رو����ض اخل��ارج��ي��ة‬ ‫ح���������وايل‪ 141‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار ح��ي��ث مل‬ ‫ت�سحب بالكامل لغاية ت��اري��خ��ه‪ ،‬وهي‬ ‫ل��غ��اي��ة �إن�����ش��اء ال��ب��ا���ص ال�����س��ري��ع ومكب‬ ‫الغباوي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الزعبي ان املبالغ املطلوبة‬ ‫ل��غ��اي��ات اال���س��ت��م�لاك��ات ب��ل��غ��ت ح���وايل‬ ‫‪ 342‬مليون دينار‪ ،‬منها ما هو منظور‬ ‫ل���دى امل��ح��اك��م‪ ،‬بحيث ق��د ت��رت��ف��ع ه��ذه‬ ‫املطالبات لت�صل اىل‪ 500‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وك�شف ان اجمايل النفقات املقدرة‬ ‫يف م����وازن����ة االم����ان����ة ل���ع���ام ‪ 2013‬ب��ل��غ‬

‫ح����وايل ‪ 364،6‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار م��وزع��ة‬ ‫ب���واق���ع ‪ 165،5‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار للنفقات‬ ‫اجلارية‪ ،‬و‪ 199،1‬مليون دينار للنفقات‬ ‫الر�أ�سمالية‪ ،‬وبلغت االي����رادات ‪272،5‬‬ ‫م��ل��ي��ون دي��ن��ار منها ‪ 239‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‬ ‫ايرادات ذاتية‪ ،‬و‪ 14‬مليون دينار ايرادات‬ ‫ب��دل ا�ستمالكات م�����ش��روع ال��ع��ب��ديل‪ ،‬و‬ ‫‪ 18‬مليون دي��ن��ار م��ن وزارة البلديات‬ ‫ب��دل دع��م االم��ان��ة ل��ل��وزارة ل��ق��اء ف�صل‬ ‫ال���ب���ل���دي���ات‪ ،‬و‪ 580‬ال�����ف دي����ن����ار م��ن��ح‬ ‫خارجية‪.‬‬ ‫واع���ل���ن ال��زع��ب��ي ع���ن و���ض��ع خطة‬ ‫م���ال���ي���ة و����س���ي���ا����س���ات وا����س�ت�رات���ي���ج���ي���ات‬ ‫لتح�سني الو�ضع امل��ايل الم��ان��ة عمان‪:‬‬ ‫منها �إعادة درا�سة موازنة االمانة للعام‬ ‫‪ 2013‬وف��ق امل�ستجدات اجلديدة لبنود‬ ‫االي���رادات والنفقات‪ ،‬وتفعيل حت�صيل‬ ‫اال���س��ت��ح��ق��اق��ات امل��ال��ي��ة ع��ل��ى امل��واط��ن�ين‬ ‫وامل����ؤ����س�������س���ات واجل�����ه�����ات احل���ك���وم���ي���ة‪،‬‬

‫وتفعيل االتفاقيات املربمة بخ�صو�ص‬ ‫التح�صيالت االلكرتونية‪ ،‬واال�ستمرار‬ ‫يف �ضبط النفقات اجلارية وتخفي�ضها‬ ‫بن�سبة ‪.%15‬‬ ‫وك���ذل���ك االع��ت��م��اد ع��ل��ى التنفيذ‬ ‫ال���ذات���ي م��ن خ�ل�ال �إم��ك��ان��ي��ات وك����وادر‬ ‫االم���ان���ة‪ ،‬ف�����ض�لا ع���ن حت�����س�ين ال��و���ض��ع‬ ‫املايل من خالل ا�سرتاتيجيات ق�صرية‬ ‫ومتو�سطة االم���د تتمثل ب��ح��زم��ة من‬ ‫امل�������ش���اري���ع ال��ت��ن��م��وي��ة واال���س��ت��ث��م��اري��ة‬ ‫الكربى واملتو�سطة يف كافة القطاعات‪.‬‬ ‫وب�ين ان ال�سيا�سة ق�صرية االم��د‬ ‫تتمثل مب�شروع ال�شريط اال�ستثماري‬ ‫ال��ذي يعترب ح�لا عاجال بعد املوافقة‬ ‫عليه م��ن ق��ب��ل رئ��ا���س��ة ال������وزراء؛ حيث‬ ‫�سي�ساهم يف �ضخ �سيولة نقدية ب�صورة‬ ‫م��ب��ا���ش��رة ت��ت��ج��اوز ‪ 300‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‪،‬‬ ‫فيما ال�سيا�سة متو�سطة االم��د تتمثل‬ ‫بحزمة م�شاريع تنموية وا�ستثمارية‬

‫استغالل الطاقة الشمسية ألغراض التربيد‬ ‫والتكييف يف األردن‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت��ع��ت��زم وزارة البيئة ال��ب��دء بتنفيذ‬ ‫م�����ش��روع ال��ت�بري��د وال��ت��ك��ي��ي��ف ب��ال��ط��اق��ة‬ ‫ال�شم�سية يف ���س��ت��ة مواقــــــع ب�����الأردن‪،‬‬ ‫يجري العمل حاليا على اختيـــــــارها‪،‬‬ ‫ح�ســــــبما ذكر لـ»ال�سبيل» مدير م�شروع‬ ‫الأوزون يف ال��������وزارة ال���دك���ت���ور غ���ازي‬ ‫العودات‪.‬‬ ‫وي�أتي تنفيذ هذا امل�شروع يف اململكة‬ ‫بتمويل من احلكومة الأملانية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫ع�بر ال��وك��ال��ة الأمل��ان��ي��ة مبنحة قيمتها‬ ‫‪ 3.3‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويهدف م�شروع التربيد والت�سخني‬ ‫من خالل �أ�شعة ال�شم�س �إىل ا�ستخدام‬

‫ال��ط��اق��ة ال�شم�سية يف الأب��ن��ي��ة؛ لغاية‬ ‫ا�ستعمالها يف تربيد املباين وتدفئتها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن احلاجة �إىل تر�شيد ا�ستهالك‬ ‫الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫و�أ�شار العودات �إىل �أن وزارة البيئة‬ ‫نفذت م�شروعا يعتمد على اال�ستبدال‬ ‫ب�أنظمة التربيد املركزية يف عدة مواقع‪،‬‬ ‫�أخرى حديثة متطورة �صديقة للبيئة؛‬ ‫لغايات توفري الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل االنتهاء م��ن اال�ستبدال‬ ‫ب�أنظمة التربيد املركزية يف مطار امللكة‬ ‫ع��ل��ي��اء‪� ،‬أن��ظ��م��ة ���ص��دي��ق��ة للبيئة نهاية‬ ‫ال���ع���ام امل���ا����ض���ي‪ ،‬م��و���ض��ح��ا �أن الأن��ظ��م��ة‬ ‫اجلديدة وف��رت ‪ 40‬يف املئة من الطاقة‬ ‫الكهربائية يف املطار‪.‬‬

‫وبح�سب وزارة البيئة‪ ،‬ف����إن تنفيذ‬ ‫م�������ش���روع ا����س���ت���ب���دال �أن���ظ���م���ة ال��ت�بري��د‬ ‫املركزي املمول من �صندوق مونرتيال‬ ‫مبليون دوالر‪� ،‬ساهم يف توفري فاتورة‬ ‫الكهرباء بقيمة ‪� 400‬ألف دينار �سنويا‪،‬‬ ‫بعد ا�ستبدال ‪ 20‬نظام تربيد مركزياً يف‬ ‫‪ 5‬م�ؤ�س�سات �أردنية‪.‬‬ ‫وي���واج���ه ق���ط���اع ال��ب��ي��ئ��ة يف الأردن‬ ‫حت��دي��ات ال ح�صر لها م��ع زي���ادة حجم‬ ‫الأ�ضرار املحدقة بالبيئة املحلية يف ظل‬ ‫الزحف العمراين‪ ،‬ونق�ص املياه‪ ،‬وت�أثري‬ ‫ظ��اه��رة ال��ت��غ��ي�ير امل��ن��اخ��ي واالن��ح��ب��ا���س‬ ‫احل���راري يف اململكة‪ ،‬ف�ضال ع��ن وج��ود‬ ‫قـــــــ�ضايا وب����ؤر بيئية �ساخــــــنة عالقة‬ ‫دون حل‪.‬‬

‫ك�برى ومتو�سطة يف ك��اف��ة القطاعات‬ ‫ال�����س��ي��اح��ة‪ ،‬ال��ن��ق��ل‪ ،‬اخل���دم���ات الطبية‬ ‫ال��ع�لاج��ي��ة‪ ،‬اخل���دم���ات ال�ترف��ي��ه��ي��ة‪،..‬‬ ‫وع��دده��ا ‪ 13‬م�شروعا وبكلفة تقريبية‬ ‫اج��م��ال��ي��ة ح�����وايل ‪ 980‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار‬ ‫�شاملة كلفة الأر�ض ‪ ،‬الفتا يف ال�سياق �أن‬ ‫جهود الأمانة ان�صبت يف الفرتة املا�ضية‬ ‫على توفري بيئة منا�سبة لال�ستثمار‪،‬‬ ‫ل���ت���ح���ري���ك ع���ج���ل���ة االق���ت�������ص���اد وخ��ل��ق‬ ‫فر�ص عمل جديدة‪ ،‬وتعزيز �إيراداتها‬ ‫والتغلب على ال�صعوبات املالية لأداء‬ ‫مهامها وواجباتها جت��اه مدينة عمان‬ ‫ومواطنيها‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ال���زع���ب���ي ان احل�����س��اب��ات‬ ‫اخلتامية لعام ‪ 2012‬وبعد �إقرارها من‬ ‫جمل�س االم��ان��ة مبوجب امل��ادة رق��م ‪56‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون ال��ب��ل��دي��ات رق���م ‪ 13‬ل�سنة‬ ‫‪� ،2011‬أر�سلت اىل دول��ة رئي�س ال��وزراء‬ ‫للم�صادقة عليها‪.‬‬

‫السفري العراقي يزور «السبيل»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سفري العراقي‬

‫زار �سفري العراق يف الأردن الدكتور جواد عبا�س مقر �صحيفة‬ ‫ال�سبيل �أم�س االثنني‪ ،‬والتقى مديرها العام جميل �أبو بكر‪ ،‬ورئي�س‬ ‫التحرير عاطف اجلوالين‪ ،‬ومدير التحرير عبداهلل املجايل‪.‬‬ ‫ال�سفري ا�ستعر�ض خالل اللقاء تطورات الو�ضع ال�سيا�سي يف‬ ‫العراق‪ ،‬و�أكد �أهمية تطوير العالقات الثنائية بني الأردن والعراق‪،‬‬ ‫وقدم �شرحا حول م�شروع �أنبوب النفط بني الب�صرة والعقبة‪ ،‬وقال‬ ‫�إن البلدين �سي�ستفيدان من امل�شروع‪.‬‬

‫رصد‬ ‫�أيام قليلة تف�صل البالد عن �أحداث الرابع والع�شرين من �آذار ‪2011‬‬

‫الرابع والعشرين من آذار وتذكر االنتهاكات بحق الحرية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫تتنوع �سيناريوهات �إح��ي��اء واقعة‬ ‫‪ 24‬اذار التي �أقيمت على دوار الداخلية‬ ‫ميدان جمال عبد النا�صر يف العا�صمة‬ ‫م��ن��ذ ع��ام�ين‪ .‬ال��واق��ع��ة ال��ت��ي ك���ان �أك�ثر‬ ‫م���ا ظ��ه��ر خ�لال��ه��ا ح����االت االع���ت���داءات‬ ‫وال�������ض���رب ال��ت��ي ت��ع��ر���ض ل��ه��ا ال�����ش��ب��اب‬ ‫امل�شاركون على نحو �شكل انتهاكا حلقهم‬ ‫يف التجمع العام‪ ،‬وحقهم يف التعبري عن‬ ‫الر�أي خالفا ملا هو من�صو�ص د�ستوريا‪.‬‬ ‫حد االنتهاكات و�صل �إىل ت�سجيل‬ ‫حالة وفاة مواطن يدعى خريي ال�سعد‪،‬‬ ‫ف�����ض�لا ع���ن ت��ف��ري��ق امل�����ش��ارك�ين ال��ذي��ن‬ ‫�صدحوا بهتافات الإ���ص�لاح وحما�سبة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫ع��ل��ى �أن ح���ق ال��ت��ع��ب�ير ع���ن ال����ر�أي‬ ‫والتجمع ب��دا يف حينها م��ق��اوم ر�سميا‬ ‫ع��ل��ى ن��ح��و م�ب�رم���ج‪ ،‬م���ن خ��ل�ال ق���وات‬ ‫ال�����درك ال���ت���ي ب����دت يف زي م����دين بيد‬ ‫باط�شة‪ ،‬ناهيك عن ا�ستخدام خراطيم‬ ‫املياه يف تفريق امل�شاركني‪.‬‬ ‫ي���ذك���ر يف ح��ي��ن��ه��ا ت�����ص��ري��ح مل��دي��ر‬ ‫الأم���ن ال��ع��ام �أق��ر حينها ب���أوام��ر عليا‬ ‫ال���س��ت��خ��دام ال���ق���وة ووق����ف م���ا ي��ح��دث‬ ‫ع��ل��ى ال������دوار‪ ،‬رغ���م �أن ق����وات الأم���ن‬ ‫ك���ان���ت ق���د ه�����ددت ب��ا���س��ت��ع��م��ال ال��ق��وة‬ ‫لف�ض االعت�صام‪ ،‬ال��ذي بحت �أ�صوات‬

‫املتظاهرين بالقول �إنه �سلمي �سلمي‪.‬‬ ‫م��ن��ظ��م��ات ح���ق���وق �إن�������س���ان فتحت‬ ‫وق��ت��ه��ا حتقيقات زع��م��ت �أن��ه��ا م�ستقلة‬ ‫فيما جرى على دوار الداخلية يف الرابع‬ ‫وال��ع�����ش��ري��ن م���ن �آذار‪ ،‬وط��ال��ب��ت بفتح‬ ‫حتقيقات م�ستقلة من الطرف الأمني‬ ‫الر�سمي‪.‬‬ ‫مل تكن مطالب امل�����ش��ارك�ين ب���أول‬ ‫اعت�صام �أريد له �أن يكون مفتوحا غري‬ ‫م�شروعة‪ ،‬بل جاءت مطالبهم على �إثر‬ ‫ما �أ�سموه ا�ست�شراء الف�ساد يف خمتلف‬ ‫مرافق الدولة وتغول جهاز املخابرات‬ ‫ال���ع���ام���ة يف احل���ي���اة امل���دن���ي���ة‪ ،‬وت���زوي���ر‬ ‫�إرادة ال�شعب والهيمنة على ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية"‪.‬‬ ‫�إال �أن �سقف ال��ه��ت��اف امل��رت��ف��ع مل‬ ‫ي���رق لأج���ه���زة ال���دول���ة‪ ،‬ال��ت��ي ا�ضطرت‬ ‫لتجنيد امل��دن��ي�ين ل��ل��ه��ج��وم واالع���ت���داء‬ ‫على املتظاهرين‪.‬‬ ‫رقميا �سجلت �إ�صابة نحو خم�سني‬ ‫ب���ف���ع���ل �إل������ق������اء احل������ج������ارة م�����ن ط���رف‬ ‫امل���ج���ن���دي���ن‪ ،‬و���س��ج��ل��ت وف����ات����ان وت��ل��ق��ى‬ ‫ع����دد م���ن امل�����ص��اب�ين ع�ل�اج���ا يف ع��ي��ادة‬ ‫ميدانية‪ ،‬فيما نقل خم�سة م�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفيات قريبة من بينهم حدث‪.‬‬ ‫يف ح���ي���ن���ه���ا ظ����ه����ر م������ا ي�����س��م��ى‬ ‫ب��ال��ب��ل��ط��ج��ي��ة ال���ذي���ن ت�����س��ب��ب��وا ب���إ���ص��اب��ة‬ ‫�أك�ثر م��ن مئة �شخ�ص‪ ،‬بعد �أن اعتلوا‬

‫من �أحداث ‪� 24‬آذار «�أر�شيفية»‬

‫�أح����د امل���ب���اين ال��ع��ال��ي��ة واجل�����س��ر ال���ذي‬ ‫يعلو مكان االعت�صام‪ ،‬وب���د�ؤوا يف ر�شق‬ ‫االعت�صام باحلجارة ب�شكل كثيف‪ ،‬وفق‬ ‫التقارير احلقوقية‪.‬‬ ‫طبيا ذكرت الت�صريحات الر�سمية‬ ‫�أن الإ���ص��اب��ات كانت يف ال��ر�أ���س والوجه‬ ‫ون��اجت��ة ع��ن احل��ج��ارة ال��ت��ي تلقى على‬ ‫املعت�صمني با�ستثناء ثالث �إ�صابات قيل‬ ‫�إنها كانت ب�سبب ه��راوات رج��ال الأمن‬

‫العام‪ .‬النداءات احلقوقية ا�شتدت �إزاء‬ ‫م���ا و���ص��ف��ت��ه ب���االع���ت���داءات اخل��ط�يرة؛‬ ‫ف��م��ن��ظ��م��ة م���راق���ب���ة ح���ق���وق الإن�������س���ان‬ ‫الأمريكية هيومن رايت�س ووت�ش دعت‬ ‫�إىل فتح 'حتقيق م�ستقل' يف االدعاءات‬ ‫اخلطرية با�ستخدام القوة املُفرطة من‬ ‫ج��ان��ب ق����وات الأم����ن يف ف�����ض اعت�صام‬ ‫'�شباب ‪� 24‬آذار'‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��ن��ظ��م��ة �إن 'ق����وات الأم���ن‬

‫املحا�سبة‬ ‫الأردنية لديها �سِ جل بائ�س يف‬ ‫َ‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬و�أظ��ه��رت �أن��ه��ا ع��اج��زة عن‬ ‫�إج���راء حتقيق م��وث��وق ب��ه يف ت�صرفات‬ ‫عنا�صرها'‪ ،‬منتقدة حماولة احلكومة‬ ‫االختباء وراء البلطجية‪.‬‬ ‫وا�ستبعدت املنظمة الأمريكية �أن‬ ‫ت�ستجوب ق���وات الأم����ن نف�سها‪� ،‬أو �أن‬ ‫يُرتك لها �أمر حما�سبة منتهكي حقوق‬ ‫الإن�سان داخل �صفوفها‪.‬‬

‫إطالق املسابقة املقدسية‬ ‫لطلبة املدارس‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫لل�سنة اخل��ام�����س��ة ع��ل��ى ال���ت���وايل‪ ،‬يطلق ملتقى القد�س‬ ‫الثقايف وجلنة "مهند�سون م��ن أ�ج��ل فل�سطني والقد�س" يف‬ ‫نقابة املهند�سني الأردن���ي�ي�ن ب��ال��ت��ع��اون م��ع امل��دار���س العمرية‬ ‫وحت���ت رع��اي��ة وزارة ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م‪ ،‬امل�����س��اب��ق��ة املقد�سية‬ ‫اخل��ام�����س��ة ل��ط��ل��ب��ة امل���دار����س حت��ت �شعار"�أنا �أردين الأق�����ص��ى‬ ‫م�س�ؤوليتي"‪.‬‬ ‫وت���رك���ز امل�����س��اب��ق��ة ع��ل��ى ت�����ش��ج��ي��ع ال���ط�ل�اب ل��ل��ت��ع��ب�ير ع��ن‬ ‫���ش��غ��ف��ه��م ب��ال��ق��د���س وامل�����س��ج��د الأق�������ص���ى م���ن خ��ل�ال امل�����ش��ارك��ة‬ ‫بالق�صة الق�صرية‪ ،‬الأعمال اليدوية‪ ،‬اخلاطرة باللغة العربية‬ ‫والإجن��ل��ي��زي��ة‪ ،‬الت�صميم اجل��راف��ي��ك��ي " البو�سرت"‪ ،‬ال��ر���س��م‪،‬‬ ‫ابتكار لعبة‪ ،‬الق�صيدة الأدب��ي��ة‪ ،‬الغناء اجلماعي‪ .‬و�ستعر�ض‬ ‫امل�شاركات على جلان حتكيم متخ�ص�صة ت�شكلها وزارة الرتبية‬ ‫بالتعاون م��ع اجل��ه��ات املنظمة‪ ،‬وتعر�ض االع��م��ال ال��ف��ائ��زة يف‬ ‫حفل ختامي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ملتقى القد�س الثقايف الدكتور ا�سحق فرحان‬ ‫�أن حجم امل�شاركات ال�سنة املا�ضية والتي تتجاوز ع�شرة �آالف‬ ‫م�شاركة ونوعيتها وانت�شارها اجلغرايف ي�ؤكد على االهتمام‬ ‫باملدينة املقد�سة وم�سجدها الأ���س�ير‪ ،‬وعلى العالقة الأث�يرة‬ ‫بني طالب اململكة والقد�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفرحان " ُيتوقع �أن يكون حجم امل�شاركة �أكرب‬ ‫لهذه ال�سنة‪ ،‬خا�صة م��ع ادخ��ال جم��االت ج��دي��دة وزي���ادة عدد‬ ‫اجلوائز ومع التفاعل الكبري من قبل املدار�س �سواء احلكومية‬ ‫منها �أو اخلا�صة "‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه ق����ال ن��ق��ي��ب امل��ه��ن��د���س�ين الأردن����ي��ي�ن ع��ب��د اهلل‬ ‫عبيدات ان ا�ستمرارية امل�سابقة لل�سنة اخلام�سة على التوايل‬ ‫من �ش�أنه �إدامة التوا�صل بني الطلبة وق�ضية االمة الرئي�سية‬ ‫"القد�س"‪ ،‬وتتناول امل�سابقة القد�س من خم�سة موا�ضيع‬ ‫متخ�ص�صة " انا اردين والأق�صى م�س�ؤوليتي‪ ،‬واالق�صى حتت‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬والتعليم يف ال��ق��د���س‪ ،‬وال��ع�لاق��ة ب�ين مكة املكرمة‬ ‫والأق�صى املبارك‪ ،‬وجمالية القد�س"‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪5‬‬

‫«العمل الإ�سالمي»‪ :‬الإ�صالحات التي روجت لها احلكومة جزئية وال مت�س جوهر امل�شكلة‬

‫منصور يسلم مذكرة «رؤية الحزب» لرئيس‬ ‫الوزراء املكلف يف حوار اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫�أكد �أمني �سر املكتب التنفيذي حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي د‪.‬ع �ب��داهلل فرج‬ ‫اهلل ق�ب��ول احل ��زب دع ��وة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫امل �ك �ل��ف د‪ .‬ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ل�ل�اح��زاب‬ ‫للحوار معها‪.‬‬ ‫وق ��ال ف ��رج اهلل‪" :‬لن ن��دي��ر ظهرنا‬ ‫ل �ه��ذه البلد"‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل �أن الأم�ي�ن‬ ‫ال �ع��ام ل �ل �ح��زب ح �م��زة م�ن���ص��ور �سيحمل‬ ‫معه للحوار م��ذك��رة حتمل ر ؤ�ي��ة احل��زب‬ ‫وموقفه من الق�ضايا املطروحة للنقا�ش‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احلزب �أعلن عن موقفه بعدم‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات قبل �إعالن الن�سور‬ ‫ع��دم نيته ع��ر���ض امل�شاركة على احل��زب‪،‬‬ ‫الأم��ر الذي اعتربه فرج اهلل موقفاً غري‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬معترباً �أن��ه ال يجوز خ��روج مثل‬ ‫هذا الت�صريح عن رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ف ��رج اهلل �أن احل ��زب قاطع‬ ‫االنتخابات وامل�شاركة يف احلكومة ولي�س‬ ‫احل � � ��وار م ��ع احل � �ك ��وم ��ات‪ ،‬لأن احل � ��وار‬ ‫واالن� �ف� �ت ��اح ي �ب �ق��ى م ��ن � �ض �م��ن �أول ��وي ��ات‬ ‫احلزب حتى تخرج البالد من الأزمة التي‬ ‫تعي�شها التي تتعمق يوماً بعد ي��وم‪ ،‬حتى‬ ‫بعد ق��دوم جمل�س ن��واب جديد وت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة‪ ،‬وفقاً لفرج اهلل‪.‬‬

‫وحول انطباع احلزب عن هذا اللقاء‬ ‫ذكر ان‪" :‬امل�ؤ�شرات غري مب�شرة‪ ،‬لكن هذا‬ ‫لي�س م�سوغاً ملقاطعة احلوار"‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد ذي ��ص�ل��ة‪ ،‬اع �ت�بر ح��زب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي �أن الإ�صالحات‬ ‫ال �ت��ي روج � ��ت ل �ه��ا احل �ك��وم��ة ل�ي���س��ت اال‬ ‫�إ�صالحات جزئية ال مت�س جوهر امل�شكلة‪،‬‬ ‫كما اتهمها بالعجز عن و�ضع حد للف�ساد‬ ‫وا�ستعادة مقدرات البلد املنهوبة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب �ي��ان ل�ل�ح��زب � �ص��در ام ����س �إن‬ ‫الوطن يعي�ش �أزم��ة �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ة م��رك �ب��ة‪ ،‬ك �م��ا أ�ك� ��د � �ض��رورة‬ ‫حتقيق املطالب الإ�صالحية ويف مقدمتها‬ ‫ت �غ �ي�ي�ر ال� �ن� �ظ ��ام االن� �ت� �خ ��اب ��ي‪ ،‬وت �ع��دي��ل‬ ‫الن�صو�ص الد�ستورية التي تتناق�ض مع‬ ‫الن�ص الد�ستوري بحيث يتمكن ال�شعب‬ ‫من انتخاب حكومته و�سلطته الت�شريعية‬ ‫مبجل�سيها النواب والأعيان‪.‬‬ ‫وح �م��ل ال�ب�ي��ان احل�ك��وم��ة م�س�ؤولية‬ ‫ال��ذه��اب �إىل االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة دون‬ ‫توافق وطني والتي �أنتجت وفقاً للبيان‬ ‫جمل�ساً على غرار املجال�س التي �سبقته‪،‬‬ ‫و�أفقدته ال�ق��درة على التمثيل احلقيقي‬ ‫لل�شعب الأردين‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ن� �ب ��ه اىل خ � �ط� ��ورة ال �� �س �ي��ا� �س��ة‬ ‫االقت�صادية التي �أغرقت البلد بالديون‪،‬‬

‫وبددت ثرواته‪ ،‬وت�سببت يف عجز مرتاكم‬ ‫يتحمل أ�ع �ب��اءه��ا امل��واط �ن��ون‪ ،‬وح ��ذر من‬ ‫خطورة موا�صلة �سيا�سة رفع الأ�سعار التي‬ ‫كان لها انعكا�سات اجتماعية خطرية‪.‬‬ ‫و أ�ه� � ��اب ال �ب �ي��ان ب �� �ض��رورة م��وا��ص�ل��ة‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ل�لا��س�ت�ج��اب��ة‬ ‫للمطالب الإ�صالحية‪ ،‬باعتبارها �ضرورة‬ ‫وطنية ال حتتمل الت�أجيل‪.‬‬ ‫و�أكد �أهمية الوقوف �إىل جانب ق�ضايا‬ ‫الأمة‪ ،‬ويف مقدمتها الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫�م ��ة‪ ،‬والإ� �س �ه ��ام‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة امل ��رك ��زي ��ة ل�ل� أ‬ ‫يف ال �ت �خ �ف �ي��ف م� ��ن م� �ع ��ان ��اة ال�ل�اج �ئ�ي�ن‬ ‫ال�سوريني‪ .‬وطالب البيان بتفعيل جهود‬ ‫جمابهة التطبيع‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أو� �ض��ح �أم�ي�ن ��س��ر املكتب‬ ‫التنفيذي للحزب د‪.‬عبداهلل فرج اهلل �أن‬ ‫اجتماع املكتب التنفيذي بر�ؤ�ساء الفروع‪،‬‬ ‫مب �ث��اب��ة ل �ق��اء دوري ان �ق �ط��ع يف ال �ف�ترة‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬وال�ه��دف منه هو التوا�صل مع‬ ‫ال�ف��روع بهدف امل�شاركة يف اتخاذ القرار‬ ‫واالطالع على امل�ستجدات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ذك��ر ف��رج اهلل �أن احل ��زب يتجه‬ ‫اىل تفعيل ال�ف��روع ب�إعطائها امل��زي��د من‬ ‫ال�صالحيات لر�سم �صورة حزبية جيدة‬ ‫وت �ع��زي��ز � �ص�لاح �ي��ات احل � ��زب ودوره يف‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫مقر احلزب‬

‫ال مكآفات ألعضاء توجيهية «تعزيز الحماية االجتماعية»‬ ‫بعد إنهاء تعليق املشروع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫واف� �ق ��ت جل �ن��ة ال �ت �خ �ط �ي��ط يف وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية االث�ن�ين على تفعيل‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة التوجيهية مل���ش��روع دع��م وتعزيز‬ ‫احلماية االجتماعية دون �صرف مكاف�آت‬ ‫لأع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫ق��رار تفعيل اللجنة ج��اء بعد و�صول‬ ‫موافقة البنك ال��دويل الأح��د على �إكمال‬ ‫العمل ب��امل���ش��روع ال��ذي ج��رى تعليقه منذ‬ ‫� �ش �ه��ور ن�ت�ي�ج��ة ب ��طء �إج � � ��راءات ال �� �س�ير يف‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وتعكف وزارة التنمية حاليا على تعديل‬

‫خطط امل�شروع الذي ميوله البنك الدويل‬ ‫بعد مراجعتها وثائقه واجنازاته يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وي�شتمل امل�شروع الذي تبلغ كلفته ‪12.4‬‬ ‫مليون دوالر على ثالثة حم��اور ه��ي‪ :‬بناء‬ ‫القدرة امل�ؤ�س�سية وال�سيا�سات ل�شبكة الأمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وت�ط��وي��ر ال�ع�م��ل يف ��ص�ن��دوق‬ ‫املعونة الوطنية‪ ،‬وتطوير نوعية خدمات‬ ‫الرعاية واحلماية االجتماعية املقدمة من‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وتخطط وزارة التنمية �ضمن موازنتها‬ ‫للعام احل��ايل ل�سحب نحو ‪� 450‬أل��ف دوالر‬ ‫م��ن قيمة القر�ض البالغة �أرب�ع��ة ماليني‬

‫دوالر‪ ،‬م��ا يعني احتمالية بقاء نحو ‪2.65‬‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر م��ن ق�ي�م��ة ال�ق��ر���ض دون �أن‬ ‫تتمكن ال��وزارة من �سحبها يف حال مل يجر‬ ‫مت��دي��د م��دة امل���ش��روع ال��ذي ينتهي بح�سب‬ ‫االتفاقية املوقعة مع البنك ال��دويل نهاية‬ ‫�آب املقبل‪.‬‬ ‫ورغ��م أ�ن��ه بقي �أق��ل م��ن خم�سة �شهور‬ ‫على انتهاء املهلة املحددة‪ ،‬ف�إن قيمة املبالغ‬ ‫امل�سحوبة حتى نهاية العام املا�ضي ناهزت‬ ‫‪� 844‬أل��ف دوالر‪ ،‬ت�شكل نحو ‪ 20‬يف املئة من‬ ‫قيمة القر�ض الإجمالية‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د ان �ط�ل�اق امل �� �ش��روع ت �ع�ثرا منذ‬ ‫ال �ب��داي��ة‪� ،‬إذ خ�ط�ط��ت وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة ع��ام‬

‫‪ 2009‬ل�سحب نحو مليوين دوالر من قيمة‬ ‫القر�ض‪ ،‬لكن الوزارة مل مت�س القر�ض بتاتا‬ ‫وبقيت قيمته‪ ،‬فيما �سحبت يف العام التايل‬ ‫‪� 220‬ألف دوالر ت�شكل ما ن�سبته ‪ 5.4‬يف املئة‬ ‫من قيمة القر�ض الكلية‪.‬‬ ‫�أم��ر دف��ع البنك ال��دويل غري م��رة �إىل‬ ‫توجيه انتقادات لبطء ال�سري يف امل�شروع‪،‬‬ ‫فيما �أث� ��ارت روات ��ب ال�ع��ام�ل�ين يف امل���ش��روع‬ ‫ا�ستياء كبريا لدى �أروقة وزارة التنمية‪.‬‬ ‫وت�شري الأرق��ام الر�سمية اىل �أن املبالغ‬ ‫امل�سحوبة من القر�ض �أنفقتها وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية على �أربعة بنود �ضمن م�شروع‬ ‫تعزيز احلماية؛ �إذ �أنفقت حتى نهاية العام‬

‫امل��ا��ض��ي ‪� 424‬أل ��ف دوالر ع�ل��ى ب�ن��اء ق��درات‬ ‫امل�ستفيدين م��ن امل�شروع و‪ 236‬أ�ل��ف دوالر‬ ‫على �شراء انظمة ت�شغيل وبرجميات‪ ،‬بينما‬ ‫�أن�ف�ق��ت ‪� 106‬آالف دوالر ع�ل��ى ت��وف�ير دع��م‬ ‫مايل و�إداري للم�شروع بينما ا�شرتت عقود‬ ‫خدمات بـ ‪� 128‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫�أم��ا ب�ي��ان��ات البنك ال ��دويل فتظهر �أن‬ ‫املبالغ امل�صروفة من القر�ض �أنفقت على‬ ‫‪ 25‬عقدا ل�شراء خدمات ا�ست�شارية و�شراء‬ ‫�سيارات‪ ،‬منها �شراء �ست حافالت بـ‪� 168‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬و�شراء �سيارة بـ‪� 23‬ألف دوالر‪ ،‬وعقد‬ ‫لإن�شاء مراكز خدمات اجتماعية متكاملة‬ ‫ب�ـ‪� 145‬أل��ف دوالر‪ ،‬وحت�سني خدمات املراكز‬

‫أربعة شهور على إغالق مكتبة بلدية‬ ‫السلط‪ ..‬ومطالبات بافتتاحها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممود الكيالين‬ ‫ع� رّ�ّب� ال �ع��دي��د م ��ن امل��واط �ن�ي�ن يف م��دي�ن��ة‬ ‫ال�سلط عن امتعا�ضهم ال�شديد لإغالق مكتبة‬ ‫البلدية العامة �أمام روادها منذ حوايل �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬بهدف �إج��راء عمليات �صيانة �سببتها‬ ‫"�أحداث ال�سلط" التي �شهدتها املدينة يف ‪16‬‬ ‫ت�شرين الثاين من العام املا�ضي‪� ،‬إب��ان خ�ضم‬ ‫االحتجاج على رفع الدعم احلكومي‪.‬‬ ‫و�أب ��دى امل��واط�ن��ون ا�ستغرابهم م��ن ت�أخر‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة يف إ�ع ��ادة املكتبة �إىل ��س��اب��ق عهدها‪،‬‬ ‫ط��وال ه��ذه امل��دة مع �أن غريها من امل�ؤ�س�سات‬ ‫املت�ضررة بتلك الأحداث مت �إ�صالحها‪.‬‬ ‫كما �أكدوا �أن لل�سلط مكانة علمية وثقافية‬ ‫تاريخية ال بد من احلفاظ عليها‪ ،‬فقبل عدة‬ ‫ع�ق��ود ك��ان��ت م�ن��ارة العلم الأوىل وقبلة طلبة‬ ‫الأردن مبدر�ستها العريقة (ال�سلط الثانوية)‬ ‫التي ت�أ�س�ست عام ‪1923‬م‪ ،‬ومنذ �سنوات قليلة‬ ‫كان االحتفال بال�سلط مدينة للثقافة الأردنية‬ ‫لعام ‪ ،2008‬وهو ما ي�ستدعي اهتماماً م�ضاعفاً‬ ‫باجلانب الثقايف فيها‪.‬‬ ‫وب� ��إغ�ل�اق امل�ك�ت�ب��ة ط� ��وال ‪ 4‬أ�� �ش �ه��ر‪ ،‬وج��د‬ ‫كثريون من روادها �أنف�سهم يف حالة "فراغ "‬ ‫كونها املالذ الوحيد لهم لالبتعاد عن �صخب‬ ‫احلياة وم�شاكلها ب�صحبة الكتاب الذي يعترب‬ ‫خري جلي�س يف �شتى الأزمنة‪.‬‬ ‫�أحد رواد املكتبة الدائمني ح�سن الرحاحلة‬ ‫ق��ال لـ"ال�سبيل" ‪�" :‬أت�أمل حينما �أرى �أب��واب‬ ‫املكتبة مغلقة‪ ،‬فكلما مررت بجانبها بعد �أدائي‬ ‫ال�صالة يف م�سجد بالل بن رباح املال�صق لها‪،‬‬ ‫�ألتفت �إىل بوابتها لعلها ت�شرع من جديد"‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف ال��رح��اح �ل��ة "�أنا م �ع �ت��اد ع�ل��ى‬ ‫اجل �ل��و���س ف�ي�ه��ا ل� �ق ��راءة ال���ص�ح��ف وم�ط��ال�ع��ة‬ ‫الكتب منذ ‪� 3‬أعوام‪ ،‬بعد �إحالتي على التقاعد"‬ ‫م�ق�ترح�اً يف خ�ت��ام ح��دي�ث��ه لـ"ال�سبيل" جمع‬ ‫خم�سة دنانري من كل �شخ�ص من رواد املكتبة‬ ‫للإ�سراع ب�صيانتها و�إعادتها �إىل �سابق عهدها‪،‬‬ ‫يف ح��ال ك��ان ال�ع��ائ��ق م��ادي �اً و�سمحت البلدية‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال زم �ي �ل��ه ال ��زائ ��ر ال ��دائ ��م‬

‫مبنى املكتبة‬

‫للمكتبة يحيى الق�ضاة ‪":‬كنا نطالب مبركز‬ ‫جامع لل�شرائح الثقافية يف ال�سلط‪ ،‬لتحقيق‬ ‫النماء الفكري وتعزيز لغة احل��وار بني فئات‬ ‫املجتمع‪ ،‬لنجد �أنف�سنا نفتقد مكتبة البلدية‬ ‫التي كانت لدينا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الق�ضاة "ت�ساهم مكتبة البلدية‬ ‫يف تكوين عالقات اجتماعية وثقافية طيبة‪،‬‬ ‫ومنذ �إغالقها مل �أجد وزمالئي بدي ً‬ ‫ال �سوى‬ ‫اجللو�س يف املقاهي �أو على املقاعد احلجرية‬ ‫التي �أقامتها البلدية على جوانب الطرقات"‪.‬‬ ‫وه ��و م��ا أ�ك� ��ده زم�ي�ل�ه��م � �س��امل ال ��درادك ��ة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن مكتبة البلدية املتنف�س الوحيد‬ ‫يف امل��دي�ن��ة يف ظ��ل ع��دم وج ��ود ح��دائ��ق ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وب�إغالقها ط��وال ه��ذه امل��دة مت حرماننا من‬ ‫اال�ستمتاع مبمار�سة القراءة"‪.‬‬ ‫وتابع الدرادكة "لو كانت املكتبة ال ُتعنى‬

‫ب��الأم��ر ال�ث�ق��ايف وت ��در دخ�ل ً�ا م��ادي �اً لأ��س��رع��ت‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة يف عملية ال�صيانة" منهياً حديثه‬ ‫"منذ أ�� �ش �ه��ر ال �ت �ق��ى جم �م��وع��ة م��ن ال� ��رواد‬ ‫الدائمني للمكتبة رئي�س جلنة بلدية ال�سلط‬ ‫ل�� �س��راع بعملية ال���ص�ي��ان��ة؛ ووع��ده��م خ�يراً‬ ‫ل� إ‬ ‫ولكن الو�ضع بقي على حاله‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وتعقيباً على هذا املو�ضوع قال املدر�س يف‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور معت�صم‬ ‫ال��دب��ا���س لـ"ال�سبيل" ت�ع�ت�بر م�ك�ت�ب��ة ب�ل��دي��ة‬ ‫ال�سلط املنبع الثقايف الوحيد املتبقي يف قلب‬ ‫املدينة‪ ،‬و�أحد �أهم رموزها العلمية التي تعرب‬ ‫عن دوره��ا التاريخي واحل�ضاري؛ بحيث كان‬ ‫ي�ؤمها املئات من الباحثني واملحققني يومياً"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الدبا�س" ت �ف��اج � أ�ن��ا ب�خ�بر �إغ�ل�اق‬ ‫أ�ب� ��واب امل�ك�ت�ب��ة ام ��ام ال��زائ��ري��ن‪ ،‬وم�ه�م��ا كانت‬ ‫الأ��س�ب��اب فهي ال ت�ستدعي ط��ول ه��ذه املدة"‬

‫�آم�ل ً‬ ‫ا م��ن �إدارة البلدية امل�سارعة ب� إ�ع��ادة فتح‬ ‫ابوابها خلدمة املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫بدوره حتدث مدير بلدية ال�سلط الكربى‬ ‫املهند�س ب�سام العواملة لـ"ال�سبيل قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ال‬ ‫بد من الأخذ بعني االعتبار �أن خلفيات �أحداث‬ ‫ال�سلط امل�ؤ�سفة ا�ستمرت ح��وايل ع�شرة أ�ي��ام‪،‬‬ ‫وه �ن��اك إ�ج � ��راءات أ�م�ن�ي��ة م��ن ك�شف ومعاينة‬ ‫وحتقيقات ناهزت ال�شهر"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف العواملة "�أ�ضرار املكتبة كبرية‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة إ�ح� � � ��راق ال �ب �ن ��ك الإ� � �س �ل�ام� ��ي ال� ��ذي‬ ‫ب�ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ف��الأدخ �ن��ة ط�م���س��ت ال�ك�ت��ب ب��ال�ل��ون‬ ‫الأ�� �س ��ود وت���س�ب�ب��ت ب��رائ �ح��ة ��س�ي�ئ��ة‪ ،‬ون �ح��ن مل‬ ‫ن�ت��وق��ف ع��ن إ�ج ��راء ال�صيانة فقمنا برتكيب‬ ‫�سقف م�ستعار(فور �سيلنغ)‪ ،‬وبا�شرنا منذ مدة‬ ‫بعملية تنظيف الكتب قدر الإمكان"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ال �ع��وام �ل��ة ح��دي �ث��ه لـ"ال�سبيل"‬ ‫بتقدمي اع�ت��ذار با�سم بلدية ال�سلط الكربى‬ ‫�إىل رواد امل�ك�ت�ب��ة و�أه� ��ايل امل��دي�ن��ة ع��ن عملية‬ ‫الت�أخري‪ ،‬واعداً بافتتاحها يف القريب العاجل‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬قال مدير الدائرة الثقافية يف‬ ‫بلدية ال�سلط حممد �أب��و �سليم �إن اعرتا�ض‬ ‫دي ��وان املحا�سبة ع�ل��ى تكاليف ال�صيانة �أدى‬ ‫�إىل ت�أخر عملية ال�صيانة‪ ،‬مما دعانا �إىل �إعادة‬ ‫ا�ستدراج العرو�ض من جديد"‪.‬‬ ‫وتابع أ�ب��و �سليم" عدد كتب املكتبة يناهز‬ ‫‪ 16‬أ�ل��ف ك �ت��اب‪ ،‬وعملية تنظيفها م��ن �أدخ�ن��ة‬ ‫احلريق وحدها كانت بحاجة �إىل ما يزيد عن‬ ‫‪� 6‬أ�سابيع‪ ،‬وم��ع ه��ذا مل تخرج الكتب بال�شكل‬ ‫املطلوب" ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫يذكر �أن مكتبة بلدية ال�سلط العامة تعترب‬ ‫مرجعا علميا وثقافيا يخدم قطاعا وا�سعا من‬ ‫طلبة امل��دار���س واجل��ام�ع��ات وطلبة ال��درا��س��ات‬ ‫العليا لإج��راء الأب�ح��اث‪ ،‬وي�ت��درب فيها ب�شكل‬ ‫عملي طلبة تخ�ص�ص �إدارة املكتبات‪ ،‬كما �أنها‬ ‫مرجع �أر�شيفي لل�صحف لدى املواطنني‪.‬‬ ‫وامل �ك �ت �ب��ة م �� �ص �ن �ف��ة ح �� �س��ب ن� �ظ ��ام دي ��وي‬ ‫ال �ع �� �ش��ري ال � ��ذي و� �ض �ع��ه ال� �ع ��امل الأم�ي�رك ��ي‬ ‫"ميلفل ديوي" ع��ام ‪ 1873‬لتنظيم املعارف‬ ‫العامة‪.‬‬

‫الإيوائية بـ‪� 141‬ألف دوالر‪ ،‬وتطوير معايري‬ ‫لاللتزام بـ‪� 109‬آالف دوالر‪ ،‬وبناء قدرات يف‬ ‫جمال ال�سيا�سة االجتماعية وحتليل بيانات‬ ‫الفقر بـ‪� 91‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك �أق� ��رت جل�ن��ة ال�ت�خ�ط�ي��ط يف‬ ‫اجتماعها أ�م ����س �إج� ��راء تقييم و��ض��ع دور‬ ‫اليافعات ليت�سنى ل �ل��وزارة الح�ق��ا حتديث‬ ‫ت �ع �ل �ي �م��ات دور ال �ي��اف �ع��ات و�أق � � ��رت ك��ذل��ك‬ ‫ا� �س �ت �ح��داث ق �� �س��م ل �ل��رع��اي��ة ال�ل�اح �ق��ة يف‬ ‫م��دي��ري��ة الطفولة والأ� �س��رة‪ .‬بينما �أجلت‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة م �ن��اق �� �ش��ة ا�� �س� �ت� �ع ��دادات ال � � ��وزارة‬ ‫للم�شاركة يف املرحلة ال�سابعة م��ن جائزة‬ ‫امللك عبد اهلل �إىل اجتماع تعقده يوم غد‪.‬‬

‫نشطاء ينظمون اعتصام ًا‬ ‫شعبي ًا مفتوح ًا يف ذكرى‬ ‫الكرامة جنوب عمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أعلنت"هيئة االع�ت���ص��ام ال�شعبي االردين املفتوح‬ ‫"عن تنظيم اعت�صامها املفتوح يوم بعد غد اخلمي�س‪،‬‬ ‫تزامنا م��ع ذك��رى معركة الكرامة مب�شاركة جمموعة‬ ‫وا�سعة من احلراكات الع�شائرية وال�شبابية وال�شعبية‬ ‫والقوى املطالبة بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور فار�س الفايز يف حديث اىل "ال�سبيل"‬ ‫ان االعت�صام ي�أتي تاكيدا على مطالب اال�صالح يف ظل‬ ‫مراوحة االزمة ال�سيا�سية يف االردن مكانها‪ ،‬من ناحية‬ ‫م�سرية احل��راك وا��س�ت�م��رار ال�ن�ظ��ام يف جت��اه��ل مطالب‬ ‫املطالبني باال�صالح‪ ،‬اذ يهدف االعت�صام اىل حماولة‬ ‫الت�أثري يف االو�ضاع الراهنة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ان اخ �ت �ي��ار م��وع��د ذك� ��رى م �ع��رك��ة ال �ك��رام��ة‬ ‫مل��ا ل�ه��ا م��ن م�ك��ان��ة ع��زي��زة ع�ل��ى ق �ل��وب ال���ش�ع��ب االردين‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ف�ق��د خ��ا���ض اجل�ي����ش الأردين ال�ب��ا��س��ل‬ ‫امل �ع��رك��ة ج�ن�ب��ا �إىل ج �ن��ب م ��ع الإخ� � ��وة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‬ ‫الفدائيني"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ال �ف��اي��ز اىل ان� ��ه ي �ج��ري ال�ت�رت �ي��ب ح��ال �ي �اً‬ ‫العت�صام �أقرب �إىل �شكل االعت�صام املفتوح‪� ،‬سي�صار اىل‬ ‫بحث تفا�صليه النهائية‪ ،‬ف�ضال عن �إقامة خيمة اعت�صام‬ ‫مبدئيا يف جنوب عمان قرب جامعة اال�سراء‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫االعت�صام �سوف يكون متنقال و�سيتنقل اىل عدة مناطق‬ ‫و�صوال اىل عمان‪ ،‬و�ستت�ضمن اخليمة ق�سما لل�صحفيني‬ ‫وق�سما �سيخ�ص�ص للإ�سعافات االولية‪.‬‬ ‫و أ�ك��د الفايز ان مطالب اال�صالح ال تزال قائمة يف‬ ‫ظل عدم قيام اجلانب الر�سمي باال�صالحات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية املطلوبة‪ ،‬معتربا �أن ت�شكيل‬ ‫احلكومة االخرية مل يعالج االو�ضاع يف االردن‪ ،‬وارتفاع‬ ‫الأ�سعار م�ؤخرا جاء ليعمق الأزم��ة واالحتقان والتوتر‬ ‫يف ال�شارع‪ ،‬وزاد من الهوة بني النظام وال�شعب‪.‬‬ ‫وجدد الفايز املطالبة بحكومة �إنقاذ وطني يجري‬ ‫يف ظلها �صياغة قانون انتخابات بتوافق وطني‪ ،‬و�صياغة‬ ‫ق��ان��ون �أح ��زاب حقيقي‪ ،‬والعمل على �إج ��راء تعديالت‬ ‫د�ستورية تعيد ال�سلطة لل�شعب جت�سيدا ملبد�أ "ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الفايز اىل ان القائمني على االعت�صام هم‬ ‫جمموعة من ن�شطاء احلراك وابناء الع�شائر الأردنية‪،‬‬ ‫بالتن�سيق م��ع احل��راك��ات وال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة املطالبة‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ي�ستقبل رئي�س البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية‬

‫امللك يبحث مع رئيس الوزراء الهنغاري التعاون‬ ‫يف مجاالت االقتصاد واالستثمار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪� ،‬أم����س‬ ‫االث �ن�ين رئي�س ال� ��وزراء ال�ه�ن�غ��اري فيكتور‬ ‫�أوربان‪ ،‬الذي يزور الأردن حاليا‪ ،‬حيث جرى‬ ‫بحث ف��ر���ص تطوير ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون بني‬ ‫البلدين‪ ،‬خ�صو�صا يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية والتجارية مبا يحقق امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور ع �ب��داهلل الن�سور‪،‬‬ ‫حر�ص الأردن على اتخاذ اخلطوات الكفيلة‬ ‫ب��زي��ادة حجم التعاون بني البلدين‪� ،‬ضمن‬ ‫�إط��ار العالقات الرا�سخة م��ع دول االحت��اد‬ ‫الأوروب� � � ��ي‪ ،‬ل�ي�م�ت��د �إىل ق �ط��اع��ات ال�ط��اق��ة‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وغريها من املجاالت‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫و�أع �ت�بر امل�ل��ك �أن ات�ف��اق�ي��ات وم��ذك��رات‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ال� �ت ��ي مت ال �ت��وق �ي��ع ع �ل �ي �ه��ا ب�ين‬ ‫اجلانبني‪ ،‬وعقد منتدى الأع�م��ال الأردين‬ ‫ال �ه �ن �غ��اري خ �ل�ال زي� � ��ارة رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫الهنغاري �إىل اململكة ي�ؤ�س�س لبناء عالقات‬ ‫� �ش��راك��ة وث�ي�ق��ة ب�ي�ن ال�ب�ل��دي��ن ال���ص��دي�ق�ين‬ ‫مب�شاركة فاعلة من القطاع اخلا�ص فيهما‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امللك ورئي�س ال��وزراء الهنغاري‬ ‫�إىل ف��ر���ص تعميق ال �ت �ع��اون ب�ين البلدين‬ ‫يف جم � ��االت ال �� �س �ي��اح��ة وامل� �ي ��اه وال ��زراع ��ة‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات ال��دوائ �ي��ة‪ ،‬وت �ب��ادل اخل�ب�رات‬ ‫يف جم ��االت ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل اال� �س �ت �ف ��ادة م ��ن جت � ��ارب دول و� �س��ط‬ ‫و��ش��رق �أوروب ��ا يف جم��ال التحول ال�سيا�سي‬ ‫والدميقراطي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك الأو��ض��اع ال�سائدة يف‬ ‫منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وج �ه��ود حتقيق‬

‫ال �� �س�ل�ام‪ ،‬و�إن � �ه� ��اء ال �� �ص ��راع ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ح��ل ال��دول �ت�ين‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل م�ستجدات الأزم ��ة يف �سورية‪،‬‬ ‫وت��داع �ي��ات �ه��ا ع �ل��ى دول امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و�أم �ن �ه��ا‬ ‫وا�ستقرارها‪ ،‬الفتا �إىل الأعباء الكبرية التي‬ ‫يتحملها الأردن ج��راء ا�ست�ضافته �أع ��دادا‬ ‫متزايدة من الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أع � � ��رب رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ال�ه�ن�غ��اري ع��ن ت�ق��دي��ره ل �ل��دور ال ��ذي يقوم‬ ‫ب��ه امل �ل��ك لإح �ل�ال ال���س�لام واال� �س �ت �ق��رار يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬ولقيادته جهود الإ�صالح‬ ‫ال�شامل يف اململكة‪ ،‬وح��ر���ص جاللته على‬ ‫متتني العالقات مع دول االحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن بالده حري�صة بدورها على تقوية‬ ‫ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون م��ع الأردن ال ��ذي يعترب‬ ‫امنوذجاً لال�ستقرار وبيئة ا�ستثمارية �آمنة‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء رئ�ي����س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي الدكتور فايز الطراونة‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬ووزير ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة وزي ��ر االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات الدكتور حامت احللواين‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الأردين غ�ير امل�ق�ي��م ل ��دى ه�ن�غ��اري��ا مكرم‬ ‫ال�ق�ي���س��ي‪ ،‬وال�ق�ن���ص��ل ال�ف�خ��ري الأردين يف‬ ‫هنغاريا زيد نفاع‪ ،‬وعدد من �أع�ضاء الوفد‬ ‫املرافق لرئي�س الوزراء الهنغاري‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الهنغاري يف عمان‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال �ع�لاق��ات االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ت �� �ش �ه��د ت� �ط ��ورا م �ل �ح��وظ��ا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي��رت�ب��ط الأردن وه�ن�غ��اري��ا ب �ع��دد من‬ ‫االت �ف��اق �ي��ات يف جم ��االت ت�شجيع وح�م��اي��ة‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والنقل‪ ،‬و�إدارة املياه‪،‬‬ ‫والثقافة والبحث العلمي‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ا�ستقبل امللك‪ ،‬رئي�س‬ ‫البنك الأوروب ��ي لإع ��ادة الإع�م��ار والتنمية‬

‫�سوما �شاكربارتي‪ ،‬يف اجتماع جرى خالله‬ ‫ا�ستعرا�ض �آليات تكثيف التعاون بني الأردن‬ ‫والبنك يف �ضوء بدء البنك �أعماله يف الأردن‪،‬‬ ‫وال�برام��ج التي ميكن �أن يقدمها للمملكة‬ ‫للم�ساهمة يف دفع جهود وخطط التنمية‪.‬‬ ‫وت � �ط� ��رق امل� �ل ��ك خ �ل��ال ال � �ل � �ق ��اء‪� ،‬إىل‬ ‫الإ�صالحات التي يعمل الأردن على تنفيذها‬ ‫يف املجاالت املختلفة‪ ،‬خ�صو�صا االقت�صادية‬ ‫منها بهدف حت�سني �أداء االقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫وت �ع��زي��ز ال�ب�ي�ئ��ة اجل ��اذب ��ة ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل التحديات التي يواجهها الأردن‬ ‫يف جم � ��االت ال �ط��اق��ة‪ ،‬واجل� �ه ��ود امل �ب��ذول��ة‬ ‫لتنفيذ م�شروعات الطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د ��ش��اك��رب��ارت��ي ا�ستعداد‬ ‫وال �ت��زام ال�ب�ن��ك الأوروب � ��ي لإع� ��ادة الإع �م��ار‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ل �ت �ق��دمي امل� ��� �س ��اع ��دات ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫والتنموية للمملكة‪ ،‬حيث �سيقوم البنك‬ ‫ال ��ذي يفتتح م�ك�ت�ب�اً دائ �م �اً ل��ه يف ع �م��ان يف‬ ‫ح��زي��ران املقبل‪ ،‬بتو�سعة عملياته لتمويل‬ ‫امل �� �ش��روع��ات ال �� �ص �غ�يرة وامل �ت��و� �س �ط��ة خ�لال‬ ‫الفرتة املقبلة ك�إحدى الأولويات الرئي�سية‬ ‫له‪.‬‬ ‫و�سيقوم وفد من البنك بزيارة للأردن‬ ‫لبحث فر�ص �إقامة مثل هذه امل�شروعات‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف جماالت الطاقة املتجددة‪ ،‬والنقل‪،‬‬ ‫والأ�سواق املالية‪.‬‬ ‫وك��ان البنك ق��د م � ّول ع��دة م�شروعات‬ ‫�أردن� �ي ��ة خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر ال �ث�لاث��ة امل��ا��ض�ي��ة‪،‬‬ ‫بنحو‪ 165‬مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اد ب� ��الإ� � �ص �ل�اح� ��ات ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫واالقت�صادية التي حتققت يف اململكة بقيادة‬ ‫امللك يف ظل الأزمة االقت�صادية العاملية التي‬ ‫�أث ��رت ع�ل��ى جميع ال ��دول وال �ت��ي ي��زي��د من‬ ‫حدتها اال�ضطرابات التي ت�شهدها املنطقة‪،‬‬

‫امللك خالل ا�ستقباله رئي�س البنك الأوروبي‬

‫الع�ب��اء الإ�ضافية الكبرية التي يتحملها‬ ‫و أ‬ ‫الأردن جراء ا�ستمرار الأزمة يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أث� �ن ��ى ع �ل��ى ق � ��درات وف��اع �ل �ي��ة ممثلي‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ع��ام ال��ذي��ن اج�ت�م��ع ب�ه��م خ�لال‬ ‫زيارته للأردن‪.‬‬ ‫ووج��ه �شاكربارتي للملك دعوة ر�سمية‬ ‫ّ‬ ‫م �� �ش�ت�رك��ة‪ ،‬م ��ن ال �ب �ن��ك ورئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫ال�ت�رك ��ي رج ��ب ط �ي��ب �أردوغ � � � ��ان‪ ،‬حل���ض��ور‬

‫م�ؤمتر جمل�س حكام البنك الأوروبي لإعادة‬ ‫الإعمار والتنمية‪ ،‬الذي �سيعقد يف ا�سطنبول‬ ‫خ�ل�ال �شهر �أي ��ار امل�ق�ب��ل‪ ،‬ل�ع��ر���ض ال�ن�م��وذج‬ ‫الأردين الإ�صالحي يف املجاالت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء رئ�ي����س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي الدكتور فايز الطراونة‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬ووزير التخطيط‬

‫والتعاون الدويل الدكتور جعفر ح�سان‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأردن وق��ع اخ�يرا مع البنك‬ ‫الأوروب��ي لإعادة الإعمار والتنمية‪ ،‬اتفاقية‬ ‫ين� أش� ال�ب�ن��ك مبوجبها مكتباً ل��ه يف عمان‬ ‫لإدارة عملياته يف الأردن‪ ،‬اخل �ط��وة التي‬ ‫تعد مهمة للتعاون بني اجلانبني‪ ،‬و�سيكون‬ ‫ل�ه��ا ع��وائ��د وم�ن��اف��ع ك�ث�يرة ع�ل��ى االقت�صاد‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫ترجيح إعالن قوائم املستفيدين‬ ‫من صندوق «الطالب الجامعي» الخميس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫رج��ح الأم�ي�ن ال �ع��ام ل� ��وزارة التعليم‬ ‫ال � �ع� ��ايل وال� �ب� �ح ��ث ال �ع �ل �م��ي م���ص�ط�ف��ى‬ ‫ال� �ع ��دوان ل� �ـ» ال���س�ب�ي��ل» �إع�ل��ان ال�ق��وائ��م‬ ‫النهائية للم�ستفيدين من �صندوق دعم‬ ‫الطالب اجلامعي اخلمي�س املقبل نهاية‬ ‫الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫وقال ان اللجان املخت�صة يف ال��وزارة‬ ‫بد�أت فعليا �أول من �أم�س الأحد بدرا�سة‬ ‫طلبات االعرتا�ض املقدمة من قبل ثالث‬ ‫فئات من الطالب‪� ،‬إحداها ممن ح�صلوا‬ ‫على قر�ض ورغبوا بالتحويل اىل منحة‪،‬‬ ‫واالخ ��رى مل يح�صلوا على �أي قرو�ض‬ ‫او منح‪ ،‬والفئة الثالثة م��ن املعرت�ضني‬ ‫ممن ح�صلوا على منح جزئية ويرغبون‬ ‫بتحويلها اىل منح كاملة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ع��دوان ان اللجان حري�صة‬

‫ع� �ل ��ى ال� ��درا� � �س� ��ة امل� �ت� � أ�ن� �ي ��ة ل� �ك ��ل ط�ل��ب‬ ‫اع�ترا���ض‪ ،‬ب��ل وذه�ب��ت اىل االت���ص��ال مع‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة امل �ع�تر� �ض�ين ل�لا��س�ت�ي���ض��اح عن‬ ‫االوراق الثبوتية غ�ير املكتملة لديهم‪،‬‬ ‫ك��ي ال ت�ف��وت�ه��م ف��ر� �ص��ة اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫االعرتا�ض‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ال� �ع ��دد االج � �م� ��ايل ل�ل�ط�ل�ب��ة‬ ‫املتقدمني لال�ستفادة من �صندوق دعم‬ ‫الطالب اجلامعي ‪�38‬ألف طالب وطالبة‬ ‫من كافة �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫واع �ل �ن��ت ال � � ��وزارة ق �ب��ل ن �ح��و ث�لاث��ة‬ ‫ا�سابيع ع��ن ا�سماء ‪ 30‬ال��ف م��ن الطلبة‬ ‫امل�ستفيدين من املنح والقرو�ض املقدمة‬ ‫من قبل �صندوق دعم الطالب اجلامعي‪،‬‬ ‫وفتحت ب��اب االع�ترا� �ض��ات ال�ت��ي انتهت‬ ‫مدتها م�ساء اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد املعرت�ضني وف��ق العدوان‬ ‫‪ 6800‬ط ��ال ��ب وط � ��ال � ��ب‪ ،‬مم� ��ن ط �ل �ب��وا‬

‫ال�ت�ح��وي��ل م��ن ق��رو���ض اىل م�ن��ح‪ ،‬ومم��ن‬ ‫رغبوا باحل�صول على املنح الكلية بدال‬ ‫من اجلزئية‪ ،‬ومم��ن مل ت��درج �أ�سما�ؤهم‬ ‫�ضمن ق��وائ��م امل�ستفيدين م��ن �صندوق‬ ‫ال� ��دع� ��م‪ ،‬ل� ��وج� ��ود ن �ق ����ص يف �أرواق � �ه� ��م‬ ‫الثبوتية‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه ق � ��ال وزي� � ��ر ال�ت�رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ال�ع��ايل الدكتور وجيه عوي�س‬ ‫ل �ـ» ال�سبيل» ان العديد م��ن املعرت�ضني‬ ‫رغبوا بالتحويل من القرو�ض اىل املنح‪،‬‬ ‫وج ��ار درا� �س��ة ك��ل ح��ال��ة م��ن امل�ت�ق��دم�ين‬ ‫ب ��االع�ت�را� ��ض ع �ل��ى ح � ��دة‪ ،‬وت�خ���ص�ي����ص‬ ‫ال� �ق ��ر� ��ض او امل� �ن ��ح ل� �ه ��ا‪ ،‬وف� ��ق ان �ط �ب��اق‬ ‫ال�شروط على كل منها‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى وزارة التعليم ال �ع��ايل اىل‬ ‫تو�سيع دائرة دعم الطالب اجلامعي اىل‬ ‫ما ن�سبته ‪ ،%40‬يف املرحلة القادمة‪ ،‬وفق‬ ‫ت�صريحات �سابقة لعوي�س‪.‬‬

‫شكاوى من تغيب أمني مكتبة‬ ‫يف مدرسة حكما بإربد‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�شكا معلمون وطلبة يف مدر�سة حكما‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ب ��إرب��د م��ن ت�غ�ي��ب �أم�ي�ن مكتبة‬ ‫املدر�سة ع��ن دوام��ه‪ ،‬و�إغ�ل�اق املكتبة ط��وال‬ ‫فرتة الدرا�سة‪.‬‬ ‫وبح�سب املعلمني والطلبة ال��ذي��ن مل‬ ‫يك�شفوا عن �أ�سمائهم‪ ،‬ف ��إن مدير املدر�سة‬ ‫لديه علم بتغيب �أم�ين املكتبة‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫بالتوقيع عنه يف دفرت احل�ضور ب�أنه حا�ضر‪،‬‬ ‫م���ش�يري��ن ب ��أن��ه مي�ت�ل��ك ح��اف�ل��ة ن�ق��ل يعمل‬

‫عليها �أثناء دوامه الر�سمي واملدير على علم‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ع�ل�م��ون اىل ان �أم�ي�ن املكتبة‬ ‫ي��دخ��ل امل��در� �س��ة ل�ي�م��ار���س �أع �م��ال املق�صف‬ ‫املدر�سي فرتة ا�سرتاحة الطلبة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫انه بعدما ينتهي من �أعمال املق�صف يختفي‬ ‫ع��ن أ‬ ‫الن �ظ ��ار وال ي �ع��ود ل��ه �أي ع�م��ل داخ��ل‬ ‫املدر�سة‪.‬‬ ‫«ال �� �س �ب �ي��ل» وخ� �ل��ال جت ��وال� �ه ��ا داخ ��ل‬ ‫امل��در� �س��ة ال�ت�ق�ط��ت � �ص ��ورة ل�ل�م�ك�ت�ب��ة وه��ي‬ ‫مغلقة‪ ،‬حيث �أك��د لها طلبة يف املدر�سة �أن‬

‫املكتبة مغلقة منذ �سنوات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق��ال م��دي��ر امل��در� �س��ة زه�ير‬ ‫�سعيدين �إن ام�ي�ن امل�ك�ت�ب��ة يق�ضي معظم‬ ‫وقته يف �أعمال املق�صف املدر�سي‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫من حق الإدارة �إ�شغاله مبهام اخرى داخل‬ ‫امل��در��س��ة‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه يفتح املكتبة بعد‬ ‫االنتهاء من �أعماله املكلف بها‪.‬‬ ‫ون�ف��ى �سعيدين ممار�سة �أم�ي�ن املكتبة‬ ‫اي عمل خ��ارج امل��در��س��ة‪ ،‬مبينا ان��ه ا�شرتى‬ ‫با�صا عموميا يح�ضر به حاجيات املق�صف‬ ‫املدر�سي‪.‬‬

‫‪ 100‬ألف دينار من موازنة سلطة العقبة‬ ‫لدعم ذوي االحتياجات الخاصة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك���ش��ف رئ �ي ����س ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة ك��ام��ل حم��ادي��ن عن‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص ‪� 100‬أل � ��ف دي� �ن ��ار م ��ن م��وازن��ة‬ ‫ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ل��دع��م ال�ب�رام ��ج امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ذوي‬ ‫االحتياجات اخل��ا��ص��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل منح ‪%5‬‬ ‫م��ن التوظيف ل��ذوي االحتياجات اخلا�صة‬ ‫عند فتح ال�شواغر‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال توقيع اتفاقيتا تعاون‬ ‫الع �ل��ى‬ ‫ب�ي�ن م�ف��و��ض�ي��ة ال �ع �ق �ب��ة وامل �ج �ل ����س أ‬ ‫ل�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬بح�ضور الأمري‬ ‫رعد بن زيد رئي�س املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‬

‫و�أقرت االتقاقية االوىل التي وقعت �أم�س‬ ‫بتعاون الفريفني؛ بهدف توفري االحتياجات‬ ‫ال�لازم��ة ل��ذوي االع��اق��ة يف منطقة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬مب��ا ي �خ��دم وي�سهل‬ ‫عمل اجلمعيات املخت�صة ب�ش�ؤون اال�شخا�ص‬ ‫امل� �ع ��وق�ي�ن‪ ،‬وي �ل �ب��ي اح �ت �ي��اج��ات �ه��م وت��وف�ي�ر‬ ‫الرعاية الكاملة لهم‪.‬‬ ‫اما االتفاقية الثانية املوقعة مع جمعية‬ ‫ال�ضياء اخل�يري��ة لرتبية وتعليم االط�ف��ال‬ ‫امل�ع��اق�ين ب���ص��ري��ا‪ ،‬وجمعية ره�ب�ن��ة ال��وردي��ة‬ ‫املقد�سة الوطنية التي وقعتها االخت مرمي‬ ‫م��اري ب�ي�ير‪ ،‬يو�سف ق�ن��دح فت�ستهدف دمج‬ ‫االطفال املعاقني ب�صريا يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫ودم � ��ج االط� �ف ��ال امل �ك �ف��وف�ين يف ال���ص�ف��وف‬

‫الدرا�سية التابعة للجمعية بدعم من �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬التي‬ ‫�ستوفر مبوجب االتفاقية توفري الو�سائل‬ ‫التعليمية املنا�سبة لذوي االعاقت الب�صرية‪،‬‬ ‫وت �ه �ي �ئ��ة امل �ك ��ان امل �ن��ا� �س��ب الق ��ام ��ة ال�ب�رام��ج‬ ‫التدريبية وت�أمني واقامة للمتدربني‪.‬‬ ‫وق��ال االم�ير رع��د �إن جتديد جمموعة‬ ‫من االتفاقيات التعاونية بني املجل�س االعلى‪،‬‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل �ج �ت �م��ع امل� ��دين واجل �م �ع �ي��ات‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬يعمق التعاون البناء بني املجل�س‬ ‫و��س�ل�ط��ة ال�ع�ق�ب��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬احل��ري���ص��ة على‬ ‫ادم��اج ذوي االحتياجات اخلا�صة يف مرافق‬ ‫احل�ي��اة كافة يف العقبة‪� ،‬ضمن �آل�ي��ة حتفظ‬ ‫لهم حقهم يف احلياة الكرمية‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬بداية اربد‬

‫رقم الدعوى ‪2012/8983 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل‬ ‫املدين‬ ‫املدين ‪ :‬حممد عبد اهلل حممد‬ ‫العمري ‪ /‬اربد – �شارع املو�صل –‬ ‫غرب جامعة الريموك – مقابل‬ ‫ميني ماركت القد�س‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة بداية‬ ‫اربد حب�سك مدة ‪ 10‬ايام لعدم‬ ‫ت�أدية الدين البالغ قدره الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والبالغة‬ ‫(‪ )195‬دينار و‪ 300‬فل�ساً‬ ‫اىل دائنك ال�سيد يو�سف �صايل‬ ‫حممد وردات فاذا مل ت�ؤد الدين‬ ‫او ت�ستعمل حقك املن�صو�ص عليه‬ ‫يف املاده ‪ 5‬من قانون التنفيذ‬ ‫با�سئناف قرار احلب�س خالل‬ ‫ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫تبليغ موعد جل�سة بالن�شر �صادر‬ ‫عن حمكمة �صلح حقوق �إربد‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/13340‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬اينا�س حممد احمد‬ ‫العمري‬ ‫املدعى عليه ‪� :‬صالح عبد اهلل علي‬ ‫احلمايدة‬ ‫جمهول حمل االقامة – اخر‬ ‫مكان لل�سكن ‪� :‬إربد – بيت را�س‬ ‫– خلف مكتب ا�شغال بيت را�س‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح‬ ‫حقوق اربد يوم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2013/4/8‬ال�ساعة التا�سعة‬ ‫�صباحا للنظر يف الدعوى التي‬ ‫اقامها عليك �شركة بذار الزراعية‬ ‫ذ م م فاذا مل حت�ضر يف املوعد‬ ‫املحدد ومل تر�سل وكيال �ستطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�إع���������ل���������ان�������������������ات‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.922 :‬‬

‫االسترليني‪1.066 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.478 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.102 :‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪108.27‬‬ ‫‪ 1610.68‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.48‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.59‬‬ ‫‪32.01‬‬ ‫‪27.44‬‬ ‫‪21.33‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫رصد‬

‫تراجع أسعار «برنت» ‪ 6.5‬يف املئة خالل األسبوعني املاضيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫أ�ظ � � �ه� � ��رت ن� ��� �ش ��رة �أ�� �س� �ع ��ار‬ ‫ن�ف��ط "برنت" ال ��ذي ت�ستورده‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ة ل� ��� �ص ��ال ��ح م �� �ص �ف��اة‬ ‫ال� � �ب �ت��رول‪ ،‬ان �خ �ف��ا���ض �أ� �س �ع��ار‬ ‫ب��رن��ت بن�سبة ‪ 6.5‬يف امل�ئ��ة عقب‬ ‫الت�سعرية الأخ�ي�رة ال�ت��ي رفعت‬ ‫مب��وج �ب �ه��ا احل� �ك ��وم ��ة �أ�� �س� �ع ��ار‬ ‫املحروقات بن�سبة و�صلت �إىل ‪4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ب �ل��غ م �ت��و� �س��ط ��س�ع��ر‬ ‫"برنت" خ�ل��ال الأ� �س �ب��وع�ي�ن‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ي�ن ن �ح��و ‪ 109.8‬دوالر‬ ‫للربميل‪ ،‬بينما �سجل متو�سط‬ ‫� �س �ع��ر ال�ب�رم �ي��ل خ �ل�ال ال���ش�ه��ر‬ ‫املا�ضي نحو ‪ 117.5‬دوالر‪.‬‬ ‫وبح�ساب متو�سط الأ�سعار‪،‬‬ ‫ف � إ�ن��ه ي�ظ�ه��ر ان �خ �ف��ا���ض �أ� �س �ع��ار‬ ‫ال�ن�ف��ط بنحو ‪ 6.5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال ا��س�ت�م��رت �أ��س�ع��ار "برنت"‬ ‫عند م�ستوياتها احل��ال�ي��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫�أ� �س �ع��ار امل �ح��روق��ات �ستنخف�ض‬ ‫ب�ن�ح��و ‪ 7‬يف امل �ئ��ة يف ال�ت���س�ع�يرة‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫وكانت احلكومة قررت رفع‬ ‫�أ��س�ع��ار البنزين ‪ 90‬و‪ 95‬بن�سبة‬ ‫‪ 4‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ورف� ��ع �أ� �س �ع��ار ال �ك��از‬ ‫والديزل بن�سبة ‪ 3.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال�ق��رار‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫الأ�� �س� �ع ��ار اجل� ��دي� ��دة ب �ع��د رف��ع‬ ‫امل�ح��روق��ات كما ي��أت��ي‪ :‬لكل لرت‬ ‫(بنزين ‪ 83.5 - 90‬قر�ش‪ ،‬بنزين‬ ‫‪ 103 - 95‬قرو�ش‪ ،‬لكاز والديزل‬ ‫ ‪ 71‬قر�شا)‪.‬‬‫وم � ��ن امل � �ق� ��رر �أن ت �� �ص��رف‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��دل دع��م امل�ح��روق��ات‬ ‫م��ع ب��داي��ة �شهر ني�سان املقبل‪،‬‬ ‫وت �ق��ول احل�ك��وم��ة إ�ن �ه��ا ملتزمة‬ ‫بدعم املواطنني بدل املحروقات‬ ‫يف ح��ال ا�ستمرت �أ��س�ع��ار النفط‬ ‫ع�ن��د م�ستوياتها احل��ال�ي��ة ف��وق‬ ‫‪ 100‬دوالر ل�ل�برم�ي��ل‪ ،‬ويف ح��ال‬ ‫هبطت �أ��س�ع��ار "برنت" �إىل ما‬ ‫دون ‪ 100‬دوالر ل�ل�برم�ي��ل‪ ،‬ف ��إن‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ي �ف �ق��دون ح�ق�ه��م يف‬ ‫"دعم املحروقات"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬جتاهلت‬ ‫احلكومة ح�ساب �أ��س�ع��ار النفط‬ ‫يف الأ��س�ب��وع الأخ�ي�ر م��ن �شباط‬

‫امل��ا��ض��ي يف ت�سعرية امل�ح��روق��ات‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ق � ��ررت ع �ل��ى إ�ث ��ره ��ا رف��ع‬ ‫�أ�سعار املحروقات بن�سبة و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتظهر ن�شرة �أ�سعار النفط‬ ‫ت��راج��ع �أ� �س �ع��ار "برنت" خ�لال‬ ‫الأ�سبوع الأخري من �شهر �شباط‬ ‫املا�ضي من ‪ 118‬دوالرا للربميل‬ ‫�إىل ‪ 111‬دوالراً‪.‬‬ ‫حيث مل حتت�سب احلكومة‬ ‫االنخفا�ض الذي طر�أ على �أ�سعار‬ ‫النفط يف الأ�سبوع الأخري �ضمن‬ ‫معادلة الت�سعري التي مبوجبها‬ ‫رفعت �أ�سعار امل��رح��وق��ات بن�سبة‬ ‫‪ 4‬يف املئة‪.‬‬ ‫و أ�ظ�ه��ر امل��وق��ع الإل�ك�تروين‬ ‫لوزارة الطاقة والرثوة املعدنية‬ ‫اح� �ت� ��� �س ��اب احل � �ك ��وم ��ة �أ�� �س� �ع ��ار‬ ‫امل� �ح ��روق ��ات‪ ،‬ب �ن��اء ع �ل��ى �أ� �س �ع��ار‬ ‫ال �ن �ف��ط خ �ل�ال ث�ل�اث��ة �أ� �س��اب �ي��ع‬ ‫خلت من �شهر �شباط على غري‬ ‫املعتاد؛ �إذ �إن احلكومة تعمل على‬ ‫تغيري الأ�سعار بعد مرور ثالثني‬ ‫ي��وم��ا على الت�سعرية ال�سابقة‪،‬‬ ‫ولي�س ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬

‫رواتب موظفي الإدارة العليا تفوق �أجور ‪� 3‬آالف عامل مف�صول‬

‫متضررو «أورانج» يعتصمون أمام الشركة احتجاج ًا‬ ‫على الفصل التعسفي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫نفذ مت�ضررو �ﺷركة اﻻﺗ�ﺼﺎﻻت الأردنية "�أوراﺞﻧ" ام�س‬ ‫اﻋﺘ�ﺼﺎﻣﺎ �أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ال�شركة يف الدوار ال�سابع؛ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎ و�صفوه ﺑﻘﺮار ف�صلهم اﻟﺘﻌ�ﺴﻔﻲ عقب ﺧ�ﺼﺨ�ﺼﺔ ال�ﺷﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫وبيعها �شركة فران�س تلكوم الفرن�سية‪.‬‬ ‫ورﻓع املعت�صمون ﻻﻓﺘﺎت حملت �شعارات‪" :‬ﻟﻦ ﻧ�ﺴﺎوم ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ"‪�" ،‬ﺿﺮيبة اﺨﻟ�ﺼﺨ�ﺼﺔ دﻓﻌﻨﺎه��ا ﻣﻦ دﻣﺎﺋﻨﺎ وﻗﻮت‬ ‫اﺑﻨﺎﺋﻨﺎ"‪�" ،‬أخذمتونا ﻟحماً ورميتمونا عظماً"‪.‬‬ ‫وﺑﺤ�ﺴﺐ اﻤﻟﻌﺘ�ﺼم�ي�ن‪ ،‬ﻓ�إن اﻟ�ﺸﺮﻛﺔ �أبلغتهم ﻗﺮار اﻟﻔ�ﺼﻞ‬ ‫و�أنه �سيتم ﺤﺗﻮيل ا ﺆ‬ ‫ﻤﻟ��ﺳ�ﺴﺔ اﻰﻟ �ﺷﺮﻛﺔ "ﻗﺎﺑ�ﻀﺔ" ﻲﻓ �أيار ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ اﻤﻟﺎ�ﺿﻲ‪ ،‬و�أنها مل ﺗﻌﺪ بحاجتهم‪.‬‬ ‫وطﺎﻟﺐ اﻤﻟﻌﺘ�ﺼﻤﻮن ﺑﻮﻗﻒ ﻣﺎ �أ�سموه "ﻗﺮارات اﻟﻔ�ﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌ�ﺴﻔﻲ ﺑﺤﻖ ﻣﻮظﻔﻲ اﻟ�ﺸﺮﻛﺔ"‪.‬‬ ‫كما طالبوا بتعوي�ض م��ايل لكل املت�ضررين ال يقل عن‬ ‫‪ 70‬الف دينار‪ ،‬و�إعادة احت�ساب عر�ض احلوافز مبا يوازي �آخر‬ ‫عر�ض قدمته ال�شركة ملوظفيها‪ ،‬و��ص��رف ن�سبة م��ن عوائد‬ ‫اخل�صخ�صة جلميع املت�ضررين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منح جميع‬ ‫املت�ضررين �أ�سهماً يف ال�شركة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد الناطق الإعالمي با�سم مف�صويل �شركة‬ ‫االت�صاالت االردنية "�أوراجن" هيثم الروا�شدة‪ ،‬عزمه وزمالءه‬ ‫املت�ضررين الت�صعيد يف حال مل ت�ستجب ال�شركة ملطالبهم‬ ‫وق ��ال ال��روا� �ش��دة لـ"ال�سبيل" �إن ��ض�ب��اط االم ��ن ال�ع��ام‬ ‫�أبلغوه �أن ق��رارا من احلاكم االداري‪ ،‬ن�ص على ع��دم اغالق‬ ‫مقر مبيعات ال�شركة الرئي�سي م��ن املعت�صمني مهما كانت‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫يف ح�ين ح��اول املعت�صمون اقتحام مقر ال�شركة‪� ،‬إال �أن‬ ‫قوات الدرك منعتهم من خالل ا�ستخدام القوة‪.‬‬

‫وكان الناطق االعالمي با�سم املعت�صمني وجه ر�سالة اىل‬ ‫االمن العام يطالبهم ب�إغالق ابواب ال�شركة‪ ،‬واالبتعاد عنها‬ ‫م�سافة كيلو مرت يف حني جرى تنفيذ طلبهم‪.‬‬ ‫امل��وظ��ف ال���س��اب��ق م�صطفى ع�ب��د ال��رح�ي��م حم��ادي��ن ق��ال‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬اوجه ر�سالة اىل جاللة امللك عبد الثاين �أن‬ ‫يعاملنا معاملة الجئي الزعرتي‪ ،‬ومن حقنا ان ننعم باالمن‬ ‫الغذائي وال��دوائ��ي‪ ،‬وكذلك الوظيفي يف بلدنا‪ ،‬وال نريد ان‬ ‫تر�ضى ان يتحكم بنا الفرن�سيون على ار�ضنا"‪.‬‬ ‫فيما وافق حامد عليمات الذي خدم يف ال�شركة مدة ‪13‬‬ ‫عاما بوظيفة "�سنجل مان" زميله‪ ،‬وا�ضاف ان بحوزته وثائق‬ ‫تثبت ان عقودا باطلة جرى عر�ضها على املوظفني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الناطق االع�لام��ي �أن ال�شركة تتعمد تهمي�ش‬ ‫ق�ضية املف�صولني‪ ،‬مو�ضحا �أن وف��دا م��ن املف�صولني التقى‬ ‫ممثلني ع��ن ال���ش��رك��ة يف وق��ت ��س��اب��ق‪ ،‬وج ��رى وع��ده��م بحل‬ ‫ق�ضيتهم‪�" ،‬إال �أن الوعد ذهب �أدراج الرياح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جلنة املف�صولني �ستتخذ "اجراءات ت�صعيدية‬ ‫خمتلفة يف �سبيل الو�صول �إىل حقنا"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اخليارات‬ ‫املطروحة تختلف بني "اعت�صام أ�م��ام ال�سفارة الفرن�سية"‪،‬‬ ‫و"ا�ستمرار االعت�صام �أمام مباين ال�شركة الرئي�سة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الروا�شدة �أن �شركة االت�صاالت "�أوراجن" كانت‬ ‫قد �أنهت خدمات ما يزيد على ‪ 3500‬موظف بعد "خ�صخ�صة"‬ ‫ال�شركة‪ ،‬و�سيطرة "الفرن�سيني" عليها‪ ،‬حيث عمدت ال�شركة‬ ‫يف ال�ب��داي��ة �إىل ع��ر���ض مبالغ مالية على موظفني لتقدمي‬ ‫ا�ستقاالتهم‪ ،‬ثم اجتهت للعبث بالتقييم ال�سنوي للموظفني‪،‬‬ ‫و�أنهت خدماتهم بناء على ذلك‪.‬‬ ‫و�سبق �أن حذرت جلنة املف�صولني ال�شركة واحلكومة من‬ ‫اال�ستمرار يف تهمي�ش ق�ضيتهم‪ ،‬ملوحني ب�إجراءات ت�صعيدية‬ ‫غري اعتيادية قد يلج�أ �إليها املف�صولون من العمل‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫تراجع البورصات اآلسيوية والنفط على خلفية‬ ‫خطة مساعدة قربص‬ ‫هونغ كونغ ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجلت البور�صات اال�سيوية والنفط تراجعا كبريا �صبح �أم�س‬ ‫االثنني بعد االعالن عن ال�ضريبة على الودائع امل�صرفية يف قرب�ص‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل خ�ط��ة االن �ق��اذ االوروب� �ي ��ة؛ م��ا �أث ��ار خم ��اوف اال� �س��واق حيال‬ ‫ا�ستقرار منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ويف طوكيو‪ ،‬اغلقت البور�صة بانخفا�ض كبري قدره ‪ 2,71‬باملئة؛‬ ‫ب�سبب عودة خماوف حول منطقة اليورو‪.‬‬ ‫كما �سجلت بور�صة �سيدين تراجعا بن�سبة ‪ 1,44‬باملئة‪ ،‬وهونغ‬ ‫كونغ ‪ 1,99‬باملئة‪ ،‬و�شنغهاي ‪ 0,62‬باملئة‪ ،‬و�سيول ‪ 0,60‬باملئة‪.‬‬ ‫والبور�صات اال�سيوية هي اول ا�سواق تبد�أ التداول منذ االعالن‬ ‫املفاجئ يف بروك�سل ليل اجلمعة ال�سبت‪ ،‬ع��ن ف��ر���ض �ضريبة على‬ ‫الودائع امل�صرفية يف اجلزيرة املتو�سطية‪.‬‬ ‫وخطة االنقاذ التي جرى التفاو�ض ب�ش�أنها مع االحتاد االوروبي‪،‬‬ ‫واب��رم��ت فجر ال�سبت تت�ضمن ف��ر���ض �ضريبة غ�ير م�سبوقة على‬ ‫الودائع امل�صرفية العائدة �إىل كل املقيمني يف اجلزيرة‪ ،‬ت�صل حتى‬ ‫‪ 9,9‬باملئة مقابل قر�ض بقيمة ‪ 10‬مليار يورو‪ .‬ويتوقع ان جتمع ‪5,8‬‬ ‫مليارات يورو ‪-‬بح�سب يوروغروب‪.-‬‬ ‫وقد طلبت قرب�ص ا�صال م�ساعدة بقيمة ‪ 17‬مليار يورو‪ ،‬وخلف�ض‬ ‫م�ساهمتها يف هذا القر�ض طلبت اجلهات املانحة من نيقو�سيا فر�ض‬ ‫ر�سم ا�ستثنائي ن�سبته ‪ 6,75‬باملئة على الودائع امل�صرفية التي هي دون‬ ‫‪ 100‬الف يورو و‪ 9,9‬باملئة‪ ،‬فوق ‪ 100‬الف‪.‬‬ ‫واث��ار ه��ذا االع�ل�ان غ�ضب القرب�صيني واملقيمني االج��ان��ب يف‬ ‫اجلزيرة‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س القرب�صي نيكو�س انا�ستا�سياد�س االحد انه عمد‬

‫اىل اخليار "االقل ايالما"‪ .‬لكنه اعرب عن امله ان تعدل جمموعة‬ ‫اليورو قراراتها؛ لكي حتد من اثار هذا ال�ضريبة يف �صغار املودعني‪.‬‬ ‫ويرتقب ان ي�صوت ال�برمل��ان القرب�صي بعد ظهر االثنني على‬ ‫خطة امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وق��ال املحللون يف جمموعة "بي بي ا���س لالبحاث" يف مذكرة‬ ‫االث�ن�ين‪� ،‬إن "امل�س�ألة ال تتعلق فقط مبعرفة ما اذا كانت احلكومة‬ ‫القرب�صية تدعم خطة االنقاذ‪ .‬ال�سوق قلقة ازاء ما ميكن ان يبعث‬ ‫به هذا االعالن من ر�سالة �سلبية ازاء امن الودائع امل�صرفية يف دول‬ ‫اخرى يف منطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وق��ال �شاين اوليفر كبري اخل�براء االقت�صاديني يف "ايه ام بي‬ ‫كابيتال" يف �سيدين‪" :‬لدينا �شعور ب�أن االزمة يف منطقة اليورو ميكن‬ ‫ان تظهر جم��ددا‪ ،‬وان��ه ميكن ان ت�ترك اث��را ينتقل اىل دول اخ��رى‪،‬‬ ‫وهذا ما يف�سر رد فعل ال�سوق هذا ال�صباح"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ل��وك��ال��ة داو ج��ون��ز‪" :‬اعتقد ان�ن��ا �سن�سمع ت�صريحات‬ ‫مطمئنة من جانب دول اخ��رى ت�ؤكد ان قرب�ص حالة قائمة بحد‬ ‫ذاتها‪ ،‬وان هذا الربنامج لن يطبق يف اماكن اخرى"‪.‬‬ ‫وبح�سب �شبكة �سيغما القرب�صية اخلا�صة‪ ،‬ف�إن مفاو�ضات جارية‬ ‫حاليا مع امل�صرف املركزي لكي تبقى امل�صارف مغلقة الثالثاء بعد‬ ‫يوم عطلة االثنني؛ ملنع �سحب اموال كثيف‪ ،‬وح�صول موجة ذعر لدى‬ ‫املودعني‪.‬‬ ‫وت��راج�ع��ت ��س��وق النفط ‪-‬اي���ض��ا‪� -‬صباح االث�ن�ين يف �سنغافورة‪،‬‬ ‫و�سجل برميل النفط "اليت �سويت كرود" تراجعا بقيمة ‪ 1,18‬دوالر‪،‬‬ ‫لي�صل اىل ‪ 92,27‬دوالر‪ ،‬فيما تراجع برميل نفط برنت مرجعية بحر‬ ‫ال�شمال ‪ 1,34‬دوالر لي�صل اىل ‪ 108,48‬دوالر‪.‬‬

‫شركات‬

‫إقالع رحالت «االتحاد للطريان» عرب املبنى‬ ‫الجديد للمسافرين‬

‫«أودي» تعتزم مواصلة نموها‬ ‫يف عام ‪2013‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جتاوزت جمموعة �أودي معدالتها امل�ستهدفة‬ ‫لعام ‪ .2012‬فعلى الرغم من الآثار الكبرية لأزمة‬ ‫ال��دي��ون يف ب�ع����ض ال � ��دول‪ ،‬واالن �ك �م��ا���ش ال�شامل‬ ‫ب��ال���س��وق الأوروب� �ي ��ة‪� ،‬إال �أن ال���ش��رك��ة ا�ستطاعت‬ ‫الن � �ت� ��اج وال �� �ش �ح��ن‬ ‫حت �ق �ي��ق �أرق � � ��ام ق �ي��ا� �س �ي��ة يف إ‬ ‫وال�ع��ائ��دات والأرب� ��اح‪ .‬ففي ال�ع��ام امل��ايل املن�صرم‪،‬‬ ‫متكنت ال���ش��رك��ة ال�ت��ي تعتمد احل�ل�ق��ات املعدنية‬ ‫الأرب��ع �شعاراً لها‪ ،‬من بيع �أك�ثر من ‪ 1.45‬مليون‬ ‫�سيارة يف عام ‪2012‬؛ �أي بزيادة ن�سبتها ‪ 11.7‬باملئة‪.‬‬ ‫وزادت �أرباحها لت�صل �إىل ‪ 48.8‬مليار ي��ورو؛ �أي‬ ‫بزيادة ن�سبتها ‪ 10.6‬باملئة‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت�ك�ن��ت جم �م��وع��ة �أودي ‪�-‬أي �� �ض �اً‪ -‬من‬ ‫زي ��ادة �أرب��اح �ه��ا الت�شغيلية �إىل ‪ 5.4‬م�ل�ي��ار ي��ورو‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2012‬وه��و رق��م قيا�سي ُي�ع��د الأع �ل��ى يف‬

‫تاريخ ال�شركة‪ .‬ويف العام ب�أكمله‪ ،‬كانت العائدات‬ ‫الت�شغيلية على املبيعات ال�ت��ي بلغت ‪ 11.0‬باملئة‬ ‫�أعلى من املعدل اال�سرتاتيجي امل�ستهدف لها‪ ،‬وهو‬ ‫‪� 8‬إىل ‪ 10‬باملئة‪.‬‬ ‫وتتوقع جمموعة �أودي حتقيق زيادة طفيفة‬ ‫يف العائدات يف العامني ‪ 2013‬و‪.2014‬‬ ‫و� �س��وف ي���س��اع��د ط ��رح ط � ��رازات ج��دي��دة من‬ ‫"�أودي" على حتقيق �أه��داف ال�شركة‪ .‬فم�ؤخراً‪،‬‬ ‫وا�صلت ال�شركة ‪-‬التي تتخذ من �إنغول�شتات مقراً‬ ‫لها‪ -‬جناحها مع ت�ألق طرازاتها يف معر�ض جنيف‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬وم�ن�ه��ا �أودي ‪Sportback A3‬‬ ‫‪ e-tron‬على �سبيل املثال‪ .‬ومن املقرر �إطالق‬ ‫ال�ع��ر���ض ال�ع��امل��ي الأول لـ‪�� A3‬س�ي��دان ه��ذا ال�ع��ام‪،‬‬ ‫و�سوف يعمل ذلك على تعزيز موقف "�أودي" يف‬ ‫�أ��س��واق هامة ا�سرتاتيجياً مثل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وال�صني‪.‬‬

‫املدير التنفيذي لشركة ‪Reach‬‬ ‫يتأهل لنهائيات جائزة إرنست ويونغ‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن االحت ��اد ل�ل�ط�يران ‪-‬ال�ن��اق��ل ال��وط�ن��ي ل��دول��ة‬ ‫الإم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل �ت �ح��دة‪ -‬ب��دء �إق�ل�اع رح�لات��ه عرب‬ ‫املبنى اجلديد للم�سافرين مبطار امللكة علياء الدويل‬ ‫بالعا�صمة الأردنية ع ّمان؛ بواقع رحلتني يومياً‪.‬‬ ‫وتعليقاً على نقل الرحالت �إىل مبنى املطار اجلديد‪،‬‬ ‫�أف� ��اد ال�ك��اب�تن ري�ت���ش��ارد ه�ي��ل رئ�ي����س � �ش ��ؤون العمليات‬ ‫الت�شغيلية باالحتاد للطريان بالقول‪" :‬حتدونا الثقة‬

‫ب��أن االنتقال �إىل املطار اجلديد‪ ،‬ميثل خطوة �إيجابية‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�ساعدنا يف تلبية توقعات �ضيوفنا الكرام‬ ‫امل�سافرين على منت رحالت �شركتنا الرائدة عاملياً"‪.‬‬ ‫وقد �صمم مبنى املطار اجلديد ال�ستيعاب الأع��داد‬ ‫امل�ت��زاي��دة م��ن امل�سافرين؛ حيث م��ن املتوقع �أن ترتفع‬ ‫الطاقة اال�ستيعابية ملبنى املطار اجلديد وذلك مبعدل‬ ‫‪ 60‬ب��امل��ائ��ة؛ مم��ا ي�ع�ن��ي ث�لاث��ة �أ� �ض �ع��اف م �ب��اين امل�ط��ار‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن �شركة "فو�سرت بل�س بارترنز"‬

‫قد تولت ت�صميم مبنى املطار اجلديد الذي ميتد على‬ ‫م�ساحة ‪� 103‬ألف مرت مربع‪ ،‬وت�صل طاقته اال�ستيعابية‬ ‫�إىل ما يقرب من ‪ 12‬مليون م�سافر �سنوياً‪.‬‬ ‫وي ��وف ��ر م�ب�ن��ى امل �ط ��ار اجل ��دي ��د م ��راف ��ق وخ��دم��ات‬ ‫متطورة‪ ،‬تت�ضمن مناطق �أو�سع لعمليات �إمتام �إجراءات‬ ‫ال �� �س �ف��ر‪� ،‬إىل ج��ان��ب م �ت��اج��ر ال �ت �� �س��وق وامل �ط��اع��م ذات‬ ‫الت�صاميم احل��دي�ث��ة‪ .‬كما �شهد املبنى اجل��دي��د �إدخ��ال‬ ‫حتديثات على نظام مناولة احلقائب ومناطق الفح�ص‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫«الحكمة» توقع اتفاقية تعاون لعقار يعالج‬ ‫الحروق الشديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �شركة �أدوي ��ة احلكمة ‪-‬ال��رائ��دة‬ ‫يف جم ��ال ال���ص�ن��اع��ات ال��دوائ �ي��ة‪ -‬اتفاقية‬ ‫تعاون ح�صري ملدة ع�شر �سنوات مع �شركة‬ ‫��س�ن�ك�ل�ير �آي ا� ��س ف ��ارم ��ا‪ ،‬ح �ي��ث �ستح�صل‬ ‫"احلكمة" مبوجبها على حقوق لت�سجيل‬ ‫وت�سويق م�ستح�ضر فالما�سرييوم يف ‪18‬‬ ‫دول ��ة يف منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقية‪ ،‬وهو م�ستح�ضر رائد ي�ستخدم يف‬ ‫امل�ست�شفيات لعالج االلتهابات الناجتة عن‬

‫احلروق ال�شديدة وللوقاية منها‪.‬‬ ‫ي�ستخدم م�ستح�ضر ف�لام��ا��س�يري��وم‪،‬‬ ‫وه��و ك��رمي مو�ضعي معقم‪ ،‬ل�ع�لاج ح��االت‬ ‫احلروق ال�شديدة التي عادة تكون م�صحوبة‬ ‫ب�ت�ق��رح��ات وج� ��روح م�ع��ر��ض��ة ل�لال�ت�ه��اب��ات‪.‬‬ ‫ي� �ح� �ت ��وي ك � ��رمي ال� �ف�ل�ام ��ا�� �س�ي�ري ��وم ع�ل��ى‬ ‫�سلفاديازين الف�ضة مع ن�ترات ال�سرييوم‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت�ق�ل�ي����ص ف��ر���ص ح��دوث‬ ‫انخفا�ض املناعة امل�صاحبة ح��االت احلروق‬ ‫ال�شديدة‪.‬‬ ‫و�صرح �سعيد دروزة الرئي�س التنفيذي‬

‫ل�شركة ادوي ��ة احل�ك�م��ة‪" :‬ي�سرنا ال�ت�ع��اون‬ ‫لتوفري م�ستح�ضر فالما�سرييوم مع �شركة‬ ‫�سنكلري ف��ارم��ا‪ ،‬وه��و دواء ه��ام ي�ضاف �إىل‬ ‫منتجات ��ش��رك��ة احل�ك�م��ة للمر�ضى ال��ذي��ن‬ ‫يعانون من االلتهابات اجللدية يف منطقتنا‪.‬‬ ‫ت �ق��وم ا��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ن��ا يف م�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق‬ ‫االو�سط و�شمال �إفريقية ب�شكل ا�سا�سي على‬ ‫تعزيز �شبكة �شركائنا العاملية؛ م��ن خالل‬ ‫اتفاقيات ت�ع��اون م��ن �ش�أنها تو�سيع الزمر‬ ‫ال��دوائ�ي��ة للحكمة‪ ،‬لت�شمل ف�ئ��ات عالجية‬ ‫جديدة ومنوعة"‪.‬‬

‫ت�أهل املدير التنفيذي ل�شركة ‪Reach2.0‬‬ ‫ امل �ت �خ �� �ص �� �ص��ة يف ت� �ق ��دمي خ ��دم ��ات ال �ت �� �س��وي��ق‬‫االلكرتوين والتوا�صل االجتماعي‪ -‬علي دهم�ش‬ ‫م ��ؤخ��را ل�ن�ه��ائ�ي��ات ج��ائ��زة �إرن �� �س��ت وي��ون��غ ل ��رواد‬ ‫الع�م��ال لعام ‪ ،2012‬من بني ‪ 15‬مناف�سا ميثلون‬ ‫أ‬ ‫‪� 13‬شركة من رواد ورائ��دات الأعمال املبدعني يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ولقد �ساعدت الكثري م��ن العوامل �أن ت�صل‬ ‫ال�شركة �إىل ه��ذا امل�ستوى امل��رم��وق‪ ،‬فب�إمكانيتها‬ ‫وقدرتها على توظيف �أدوات و�أ�ساليب ريادية يف‬ ‫�صناعة االن�ت�رن��ت‪ ،‬حت�ت��ل ��ش��رك��ة ‪Reach2.0‬‬ ‫م��وق �ع��ا م �ت �م �ي��زا يف ع � ��امل ت �ق �ن �ي��ات ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬كما �ساهمت اخل�ب�رات وامل �ه��ارات يف‬

‫«إل جي» و«الرؤية الحديثة» تنظمان مهرجان ًا‬ ‫للعروض املميزة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت � �ش��رك��ة �إل ج��ي �إل�ك�ترون�ي�ك����س‬ ‫و�شركة الر�ؤية احلديثة ‪-‬الوكيل احل�صري‬ ‫ل� �ـ "�إل ج ��ي �إلكرتونيك�س" يف امل�م�ل�ك��ة‬ ‫ل�ل�أج�ه��زة امل�ن��زل�ي��ة وال�ترف�ي�ه�ي��ة واملكيفات‬ ‫والأج � �ه� ��زة اخل �ل��وي��ة‪ -‬م �ه��رج��ان �اً تخللته‬ ‫ن���ش��اط��ات متنوعة يف م�ن��اط��ق م�ت�ع��ددة من‬ ‫اململكة؛ وذلك مبنا�سبة عيد الأم وبالتزامن‬ ‫مع �إطالقها جمموعة جديدة من الأجهزة‬ ‫املنزلية والرتفيهية‪ .‬وقد انطلقت فعاليات‬ ‫ه��ذا املهرجان يف ‪� 8‬آذار احل��ايل و�ست�ستمر‬

‫حتى ‪ 27‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫ويت�ضمن املهرجان �أن�شطة عدة‪� ،‬أولها‬ ‫عر�ض مميز للعمالء‪ ،‬حيث �إن��ه عند �شراء‬ ‫�أي من �أجهزة "�إل جي" املتوفرة يف معار�ض‬ ‫"الر�ؤية احلديثة" ومعار�ض جتار "�إل جي‬ ‫�إلكرتونيك�س"‪ ،‬يت�أهل املت�سوق للدخول يف‬ ‫�سحب ع�ل��ى ال�ع��دي��د م��ن اجل��وائ��ز القيمة‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذلك‪ ،‬يوفر املهرجان العديد من‬ ‫الق�سائم ال�شرائية‪� ،‬أما اجلائزة الكربى فهي‬ ‫عبارة عن خامت �أملا�س‪ ،‬و�سيتم �إجراء ال�سحب‬ ‫على اجلوائز يف مركز "تاج الي��ف �ستايل"‬ ‫يوم اجلمعة ‪� 29‬آذار ‪.2013‬‬

‫«هواوي» تكشف عن هاتفها «أسند بي‪ »2‬املتوافق مع تقنية ‪LTE‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت ��ش��رك��ة ه ��واوي ال��رائ��دة ع��امل�ي�اً يف‬ ‫جمال توفري حلول تكنولوجيا املعلومات عن‬ ‫هاتفها اخللوي الذكي اجل��دي��د‪ ،‬ال��ذي يعترب‬ ‫�أ�� �س ��رع ه��ات��ف ذك ��ي يف ال� �ع ��امل‪ ،‬وذل� ��ك خ�لال‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�ع��امل��ي ألن�ظ�م��ة االت �� �ص��االت املتنقلة‬ ‫ال��ذي �أق�ي��م ه��ذا ال�ع��ام يف مدينة بر�شلونة يف‬ ‫�إ��س�ب��ان�ي��ا‪ .‬كما �أع�ل�ن��ت ال�شركة خ�لال امل��ؤمت��ر‬ ‫ع��ن ��ش�ع��اره��ا امل��ؤ��س���س��ي اجل��دي��د حت��ت ع�ن��وان‬ ‫"حتقيق املراد"‪ .‬وع��ن �إط�لاق ه��ذا الهاتف‬ ‫الذكي‪ ،‬قال املدير العام لل�شركة ت�شوان ت�شو‬

‫ت�شي‪" :‬نلتزم يف �شركة هواوي بتوفري �أف�ضل‬ ‫املنتجات و�أح��دث التقنيات يف جمال الهواتف‬ ‫ال��ذك�ي��ة للم�ستهلكني يف ك��اف��ة �أن �ح��اء ال�ع��امل‪،‬‬ ‫ون �ث��ق ب � ��أن �إط �ل��اق ال �ه��ات��ف اخل �ل��وي ال��ذك��ي‬ ‫"�أ�سند ب��ي‪ "Ascend P2 2‬ال��ذي يجمع ما‬ ‫بني الأناقة وفعالية الأداء‪� ،‬سيعزز من مكانة‬ ‫ال�شركة املرموقة؛ كونها من �أف�ضل م��زودي‬ ‫خدمات االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات على‬ ‫ال�صعيدين املحلي والإقليمي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ت�شو ت�شي‪" :‬نعترب ه��ذا اجلهاز‬ ‫اجل ��دي ��د ك �م �ح �ط��ة ه ��ام ��ة يف ت ��اري ��خ � �ش��رك��ة‬ ‫"هواوي" احل��اف��ل ب ��الإجن ��ازات‪ ،‬ون � أ�م��ل �أن‬

‫نحافظ دوماً على الثقة الكبرية التي و�ضعها‬ ‫لا�ن��ا ف�ي�ن��ا‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ت��وف�ير امل��زي��د من‬ ‫ع�م� ؤ‬ ‫الأجهزة الإلكرتونية الأف�ضل والأح��دث على‬ ‫الإطالق"‪.‬‬ ‫وي �ت��واف��ق ج �ه��از "�أ�سند ب ��ي‪Ascend 2‬‬ ‫‪ "P2‬الذكي مع خدمات اجليل الرابع وتقنية‬ ‫"‪ ،"LTE‬ويبلغ حجم �شا�شته ‪ 4,7‬بو�صة تعمل‬ ‫مب �ي��زة "اللم�س ال�سحري"‪ ،‬وه ��ي م�غ�ط��اة‬ ‫بطبقة حماية من زج��اج "غوريال ®‪Gorilla‬‬ ‫‪ ."Glass‬كما تتمتع �شا�شة الهاتف بو�ضوح‬ ‫ق ��دره ‪ 720 x 1280‬بيك�سل‪ .‬ومي�ل��ك اجل�ه��از‬ ‫م �ع��اجل �اً رب ��اع ��ي ال� �ن ��واة ب �� �س��رع��ة ‪ 1,5‬جيغا‬

‫ال �ق��درة ع�ل��ى االب �ت �ك��ار والإب � ��داع وال�ت�ح�ل�ي��ل على‬ ‫ت�صميم وتنفيذ خطط وا�سرتاتيجيات ت�سويقية‬ ‫ع�بر االن�ت�رن ��ت‪ ،‬ت �ب��د�أ ب�ت�ط��وي��ر امل �ح �ت��وى لو�ضع‬ ‫هوية حم��ددة وخا�صة بال�شركة جت��ذب الزبائن‬ ‫وت�ستجيب ل�سلوكهم وت�ضع قيمة م�ضافة لهم‪.‬‬ ‫الع �م��ال‬ ‫وت�ع��د ج��ائ��زة �إرن���س��ت وي��ون��غ ل ��رواد أ‬ ‫ل�ع��ام ‪ 2012‬ال��وح �ي��دة ب�ه��ذا امل���س�ت��وى امل��رم��وق يف‬ ‫قطاع الأعمال بالن�سبة للرياديني‪ ،‬حيث يتناف�س‬ ‫املر�شحون النهائيون على الفوز باجلائزة �ضمن‬ ‫فئتني؛ هما‪ :‬فئة "ريادي العام" التي �سيمثلها‬ ‫�سيدة‪ /‬رجل �أعمال المع‪ ،‬متكن من حتقيق جناح‬ ‫مهني متوا�صل ل�شركته مل��دة من الزمن‪ ،‬والفئة‬ ‫الثانية‪ :‬فئة "الريادي الواعد" التي �سيفوز بها‬ ‫يج�سد م�ث��ال البداية‬ ‫ال��ري��ادي��ة‪ /‬ال��ري��ادي ال��ذي ّ‬ ‫املتميزة ل�شركته‪.‬‬

‫هريتز‪ ،‬مدعوماً بتقنية "‪ LTE‬ك��ات ‪ "4‬التي‬ ‫ميكن �أن ت��وف��ر �سرعة ات���ص��االت ع�بر �شبكات‬ ‫اجليل الرابع بالإنرتنت حتى ‪ 150‬ميغابايت‬ ‫يف الثانية‪.‬‬ ‫ويعمل ال�ه��ات��ف بنظام "�أندرويد ‪،"4,1‬‬ ‫كما ت�صل �سعته �إىل ‪ 16‬جيجابايت للذاكرة‬ ‫الداخلية‪ ،‬و‪ 1‬جيجابايت للذاكرة الع�شوائية‬ ‫امل�ؤقتة "‪ ،"RAM‬بالإ�ضافة �إىل ذلك يتمتع‬ ‫اجل�ه��از بكامريا �أم��ام�ي��ة ي�صل و�ضوحها �إىل‬ ‫‪ 13‬ميجابيك�سل مع فال�ش "�إل �إي دي ‪"LED‬‬ ‫وكامريا ثانوية ي�صل و�ضوحها �إىل ‪ 1,3‬ميجا‬ ‫بيك�سل‪.‬‬

‫و�سيوفر املهرجان العديد من العرو�ض‬ ‫الفريدة والأ�سعار املميزة على منتجات "�إل‬ ‫جي"‪ ،‬كما �سيتم تنظيم ن�شاطات متنوعة‪،‬‬ ‫منها فقرة طبخ مع الطاهية منال عبيدة‪،‬‬ ‫وم �� �س��اب �ق��ات خم�ت�ل�ف��ة يف ع ��دد م��ن امل��راك��ز‬ ‫التجارية بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫وع��ن ه��ذا امل �ه��رج��ان‪ ،‬حت��دث املهند�س‬ ‫ق�صي الغرايبة الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫"الر�ؤية احلديثة"‪" :‬ي�أتي �إط�ل�اق هذا‬ ‫امل� �ه ��رج ��ان يف � �س �ي��اق اه �ت �م��ام �ن��ا ال �� �ص��ادق‬ ‫الي�ج��اب�ي��ة م��ع عمالئنا‬ ‫بتوطيد عالقتنا إ‬ ‫وا�ستدامتها"‬

‫‪ BMW‬تطرح سيارتها الجديدة يف األسواق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك� � ��دت ‪ BMW‬ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫و��ص��ول ال�سيارة التجريبية اجل��دي��دة‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل وه��ي ‪ BMW‬ال�ف�ئ��ة ال��راب�ع��ة‬ ‫ك��وب �ي��ه‪ ،‬وه� ��ي �أح� � ��دث � �س �ي��ارة ك��وب�ي��ة‬ ‫� �ص �غ�ي�رة‪ ،‬م ��ن امل �ن �ت �ظ��ر �أن ت �� �ص��ل �إىل‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط يف ال��رب��ع الثالث من‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫و�أط ّلت ال�سيارة التجريبية ‪BMW‬‬ ‫ال �ف �ئ��ة ال ��راب� �ع ��ة ك��وب �ي��ه يف ال�ن���س�خ��ة‬ ‫الثالثة والثمانني من معر�ض جينيف‬

‫ال� � ��دويل ل �ل �� �س �ي��ارات‪ ،‬ومت� � ّك ��ن ال � ��زوار‬ ‫م��ن احل �� �ص��ول ع �ل��ى مل �ح��ة �أ ّول� �ي ��ة على‬ ‫ه��ذه ال�سيارة الريا�ضية الكوبيه ذات‬ ‫املتو�سط‪ .‬مت ّثل ه��ذه ال�سيارة‬ ‫احلجم‬ ‫ّ‬ ‫ب��داي��ة ع�صر ج��دي��د يف ف�ئ��ة ال���س�ي��ارات‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ويرمز الرقم ‪ 4‬يف ت�سمية‬ ‫ال�سيارة �إىل امل�ستوى الريا�ضي املعزز‪،‬‬ ‫واحل���ص��ري��ة وال �ف��ردي��ة‪ .‬وت�ت�م� ّي��ز ه��ذه‬ ‫ال�سيارة ب�شخ�ص ّية م�ستق ّلة عن ‪BMW‬‬ ‫الفئة الثالثة‪ ،‬وت�شري �إىل تط ّور مثري‬ ‫لالهتمام يف لغة الت�صميم التي تتّ�سم‬ ‫بها عالمة ‪ BMW‬التجارية‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�أوباما �سيلتقي نتنياهو ‪ 3‬مرات خالل زيارته املنطقة‬

‫متظاهرون يمزقون ويحرقون‬ ‫صور أوباما يف بيت لحم‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أحرق �شبان فل�سطينيون �أم�س االثنني‬ ‫�صو ًرا للرئي�س الأمريكي باراك �أوباما الذي‬ ‫يزور املنطقة بعد يومني‪ ،‬وذلك يف تظاهرة‬ ‫�شبابية خرجت يف املدينة رف�ضاً لالنحياز‬ ‫الأمريكي لالحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت جم� �م ��وع ��ة � �ش �ب��اب �ي��ة ن�ظ�م��ت‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ة امل �ن��اه �� �ض��ة ل� ��زي� ��ارة ال��رئ �ي ����س‬ ‫الأمريكي‪ ،‬وتخللها �إح��راق ومتزيق ودو�س‬ ‫على �صورة �أوباما ب�أقدامهم وحتت عجالت‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬ ‫ودع� ��وا ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة اىل تغيري‬ ‫نهجها املنحاز ل�لاح�ت�لال‪ ،‬منددين بعدم‬ ‫وق��وف �ه��ا �إىل ج��ان��ب احل ��ق الفل�سطيني‪،‬‬ ‫مطالبني بتغيري ه��ذه ال�سيا�سة الظاملة‬ ‫التي تدعم جرائم االحتالل وتوفر غطا ًء‬ ‫النتهاكاته‪.‬‬ ‫قالت الإذاع ��ة الإ�سرائيلية العامة �إن‬ ‫الرئي�س الأم�يرك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا �سيعقد‬ ‫خ�ل�ال زي��ارت��ه للكيان الإ��س��رائ�ي�ل��ي ثالثة‬ ‫ل �ق��اءات عمل م��ع رئي�س ال� ��وزراء بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬بينما ك��ان خمططاً �أ��ص� ً‬ ‫لا لعقد‬ ‫لقاء واحد بينهما لي�س �إال‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة �أن اللقاء الأول �سيكون‬ ‫الأط� � ��ول و ُي �ع �ق��د ل� ��دى و�� �ص ��ول ال��رئ�ي����س‬ ‫ا ألم�ي�رك��ي غ ��داً الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ليتبعه م��ؤمت��ر‬

‫�صحفي م�شرتك‪ ،‬ثم يح�ضر االثنان لقاء‬ ‫ث�لاث�ي�اً م��ع رئي�س ال�ك�ي��ان �شمعون بري�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫�أم��ا اللقاء الثالث وا ألخ�ي�ر ف�سينعقد‬ ‫قبيل م �غ��ادرة �أوب��ام��ا ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫اجلمعة القادم ل ُيطلع رئي�س ال��وزراء على‬ ‫نتائج مباحثاته مع القيادة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�صل �إىل رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة �أم�س االثنني‪ ،‬فريق �أمني �أمريكي‪،‬‬ ‫لت�أمني زيارة �أوباما الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ��ش�ه��ود ع �ي��ان بتحليق ن�ح��و ‪10‬‬ ‫ط��ائ��رات م��روح�ي��ة ف��وق اج ��واء م��دن ع��دة‬ ‫بال�ضفة‪ ،‬ال �سيما رام اهلل وبيت حلم املقرر‬ ‫زيارتها هي الأخرى �ضمن جدول �أوباما‪.‬‬ ‫وهبط عدد منها يف مقر املقاطعة برام‬ ‫اهلل‪ ،‬و�أخ��رى مبهبط الرئي�س الراحل �أبو‬ ‫عمار يف بيت حلم‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د �أن امل��روح �ي��ات ت �ق��ل وح ��دات‬ ‫الأم � ��ن واحل ��را�� �س ��ة الأم�ي�رك� �ي ��ة‪ ،‬مت�ه�ي��دا‬ ‫لو�صول الرئي�س الأم�يرك��ي �أوب��ام��ا‪ ،‬التي‬ ‫�سيحظى بحرا�سة امنية م�شددة‪.‬‬ ‫و�أك��د الناطق با�سم ا ألج �ه��زة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية ال�ل��واء ع��دن��ان ال�ضمريي �أن‬ ‫ال�ط��ائ��رات الأمريكية التي حطت يف مقر‬ ‫القيادة الفل�سطينية مبدينة رام اهلل كانت‬ ‫حتمل على متنها �شخ�صيات من ال�سلكني‬

‫الدبلوما�سي والأم�ن��ي الأمريكيني‪ ،‬وذلك‬ ‫لإجراء ترتيبات زيارة �أوباما‪.‬‬ ‫وذكر ال�ضمريي �أن وفداً �أمنياً �أمريكياً‬ ‫�آخ��ر ك��ان قد و�صل الأرا��ض��ي الفل�سطينية‬ ‫منذ عدة �أيام‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى �� �ص� �ع� �ي ��د ال� � �ت� � �ع � ��اون الأم � �ن� ��ي‬ ‫الفل�سطيني الأمريكي قبيل زي��ارة �أوباما‪،‬‬ ‫�أ��ش��ار ال�ضمريي �إىل �أن ا ألج �ه��زة الأمنية‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة مم �ث �ل��ة ب � ��أم� ��ن ال��رئ��ا� �س��ة‬ ‫وامل �خ��اب��رات وال �� �ش��رط��ة والأم � ��ن ال��وق��ائ��ي‬ ‫والدفاع املدين �إىل جانب وزارة ال�صحة يف‬ ‫حالة ا�ستنفار على م��دار ال�ساعة لت�أمني‬ ‫الزيارة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬صرح الناطق با�سم مديرية‬ ‫الأم��ن الإ�سرائيلية «ميكي روزنفيلد»‪� ،‬أن‬ ‫�إجراءات �أمن م�شددة �س ُتفر�ض يف املناطق‪،‬‬ ‫التي �سيزورها الرئي�س ا ألم�يرك��ي «ب��اراك‬ ‫�أوباما»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار «روزن�ف�ي�ل��د» تخ�صي�ص خم�سة‬ ‫�آالف �شرطي للم�شاركة يف ت�أمني الزيارة‬ ‫امل��رت �ق �ب��ة‪ ،‬م���ض�ي� ًف��ا �أن ال �� �س �ل �ط��ات �أم�ن�ي��ة‬ ‫رفعت حالة ال�ت��أه��ب‪ ،‬يف مدينة «القد�س»‬ ‫و�ضواحيها‪ ،‬ابتدا ًء من يوم الثالثاء حتى‬ ‫يوم اجلمعة �آخر �أيام الزيارة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل إ�غ�لاق العديد من ال�شوارع‬ ‫والأزقة يف املدينة‪ ،‬حمذ ًرا �أ�صحاب املركبات‬ ‫م��ن تركها يف تلك ال���ش��وارع‪ ،‬لأن ال�شرطة‬

‫أ�ج �ل��ت حم�ك�م��ة االح� �ت�ل�ال ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫بالقد�س املحتلة النظر يف ق�ضية وزير �ش�ؤون‬ ‫ال �ق��د���س ا أل� �س �ب��ق خ��ال��د �أب� ��و ع��رف��ة وال �ن��ائ��ب‬ ‫املقد�سي حممد طوطح �إىل العا�شر من ني�سان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وكان االحتالل اختطف طوطح و�أبو عرفة‬

‫يف ‪� 23‬شباط ‪ 2012‬من مقر ال�صليب الأحمر‬ ‫ال��دويل يف حي ال�شيخ ج��راح مبدينة القد�س‪،‬‬ ‫واللذان اعت�صما بداخله لأكرث من عام‪.‬‬ ‫ول� �ق� �ي ��ت ع �م �ل �ي��ة االخ� �ت� �ط ��اف واحل �م �ل��ة‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ق �ي��ادات ح��رك��ة ح�م��ا���س يف‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة حينها ت �ن��دي � ًدا فل�سطين ًيا‬ ‫وا� �س � ًع��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة أ�ن �ه��ا ه��دف��ت ل�ع��رق�ل��ة عملية‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية الوطنية‪.‬‬

‫إصابة مستوطن بطلق ناري قرب قلقيلية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�� �ص �ي��ب م �� �س �ت��وط��ن ي� �ه ��ودي �أم� �� ��س االث �ن�ين‬ ‫ب�إطالق نار من �سيارة م��ارة بالقرب من «حمطة‬ ‫هت�شكوك» عند مدخل م�ستوطنة قدوميم بقرية‬ ‫«كفر قدوم» ق�ضاء قلقيلية �شمال ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و أ�ف� ��ادت �صحيفة «ي��دي�ع��وت أ�ح��رون��وت» ب�أنه‬ ‫ج� ��رى ا� �س �ت��دع��اء امل �� �س �ع �ف�ين م ��ن «جن �م��ة داوود‬ ‫احلمراء» �إىل مكان احلادث‪ ،‬بينما بد�أت ال�شرطة‬ ‫با�ستجواب امل�ستوطن امل�صاب‪ .‬ورجحت ال�صحيفة‬ ‫‪-‬نقال عن م�صادر �أمنية‪� -‬أن يكون احلادث ناجماً‬

‫�سرتفعها دون �سابق �إنذار‪.‬‬ ‫وطالب الناطق با�سم مديرية ا ألم��ن‪،‬‬ ‫امل��واط �ن�ين بتفهم امل �ع��وق��ات ال�ن��اج�م��ة عن‬ ‫ا إلج ��راءات‪ ،‬التي تتخذها ال�شرطة خالل‬ ‫الأيام الثالثة القادمة‪.‬‬ ‫على �صعيد ذي �صلة‪� ،‬أظهر ا�ستطالع‬ ‫للر�أي العام �أجرته �شبكة (‪ )ABC‬املتلفزة‬ ‫و�صحيفة (وا�شنطن بو�ست) الأمريكيتان‬ ‫�أن غالبية وا�ضحة من ت�سعة و�ستني يف املئة‬ ‫من الأمريكيني تعار�ض تدخل بالدهم يف‬ ‫املفاو�ضات الإ�سرائيلية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤيد �إال �ستة وع�شرون يف املئة من‬ ‫امل�ستطلعة �آرا�ؤهم هذه الفكرة‪.‬‬ ‫ووف� �ق� �اً مل��ا ن �� �ش��ره امل��وق��ع االل �ك�ت�روين‬ ‫للبيت ا ألب �ي ����ض‪ ،‬ف ��إن الرئي�س ا ألم��ري�ك��ي‬

‫ب��اراك �أوب��ام��ا �سي�صل الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫الأرب� �ع ��اء امل �ق �ب��ل‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ي�ك��ون ال��رئ�ي����س‬ ‫الإ�سرائيلي �شمعون برييز ورئي�س وزرائ��ه‬ ‫بنيامني نتنياهو يف ا�ستقباله‪ ،‬وذل��ك قبل‬ ‫�أن يجتمعا بال�ضيف الأمريكي يف لقاءات‬ ‫منف�صلة‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً للم�صدر نف�سه‪ ،‬ف ��إن مباحثات‬ ‫�أوباما مع امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني �ستتناول‬ ‫ا إل� �س �ت �ث �م��ارات ا ألم��ري �ك �ي��ة يف دع ��م القبة‬ ‫احلديدية (املنظومة الإ�سرائيلية امل�ضادة‬ ‫لل�صواريخ) التي �سيكون مركزها الرئي�س‬ ‫�إحدى حمطاته خالل زيارته �إىل الكيان‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام ����ش زي ��ارت ��ه‪ ،‬ي �ق��وم �أوب��ام��ا‬ ‫اخل �م �ي ����س ب ��زي ��ارة امل �ت �ح��ف ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫وم�شاهدة خمطوطات البحر امليت‪ ،‬يليها‬

‫ل�ط�لاع على‬ ‫زي��ارة ملعر�ض التكنولوجيا ل� إ‬ ‫التقدم التكنولوجي داخل ا�سرائيل‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫ويف وق��ت الح��ق م��ن اخلمي�س‪ ،‬يتوجه‬ ‫ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي �إىل م��دي�ن��ة رام اهلل‬ ‫ب��ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ل�ع�ق��د ل �ق��اء ث�ن��ائ��ي مع‬ ‫الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‪ ،‬يعقبه‬ ‫لقاء آ�خ��ر م��ع رئي�س ال ��وزراء الفل�سطيني‬ ‫�سالم فيا�ض يف مركز �شباب ال�ب�يرة ب��رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وذل ��ك ع�ل��ى ه��ام����ش ف�ع��ال�ي��ة ثقافية‬ ‫ينظمها ��ش�ب��اب امل��رك��ز‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ع��ود �إىل‬ ‫ال �ك �ي��ان م���س��اء اخل�م�ي����س ل�ت��وج�ي��ه خ�ط��اب‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي ح �ي��ث م��ن امل��رت�ق��ب‬ ‫�أن ي��رك��ز ف�ي��ه ع�ل��ى طبيعة ال�ع�لاق��ات بني‬ ‫البلدين‪.‬‬

‫‪ 80‬مجندة إسرائيلية يقتحمن باحات األقصى‬

‫تأجيل النظر بقضية أبو عرفة‬ ‫وطوطح لـ‪ 10‬نيسان‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صور الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما يف ال�ضفة‬

‫عن هجوم م�سلح من قبل فل�سطينيني‪ .‬و�شددت‬ ‫قوات االحتالل من �إجراءاتها الأمنية والع�سكرية‬ ‫على احلواجز الع�سكرية يف حميط مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن جنود االحتالل �أعاقوا‬ ‫ح��رك��ة امل��رك�ب��ات على ح��اج��ز ال �ب��اذان ال��ذي يربط‬ ‫حمافظتي نابل�س وطوبا�س‪ ،‬واحتجزوا عددا منها‬ ‫وقاموا بالتدقيق يف هويات املواطنني‪ .‬ويف ال�سياق‬ ‫ذات ��ه‪� ،‬أغ�ل�ق��ت ق��وات االح �ت�لال م�ف��رق ق��ري��ة جيت‬ ‫الوا�صل بني ق��رى �شرق نابل�س واملدينة‪ ،‬ومنعت‬ ‫املواطنني من التنقل‪ ،‬وقامت بو�ضع برج ع�سكري‬ ‫قرب القرية‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحمت نحو ‪ 80‬جمندة �إ�سرائيلية‬ ‫ب��زي�ه��ن ال�ع���س�ك��ري أ�م ����س االث �ن�ين امل�سجد‬ ‫ا ألق �� �ص��ى امل �ب��ارك م��ن ج�ه��ة ب��اب امل�غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫و�سط حرا�سة �شرطية مكثفة‪.‬‬ ‫وقال املخت�ص يف �ش�ؤون القد�س جمال‬ ‫عمر �إن املجندات الإ�سرائيليات اقتحمن‬ ‫ب��اح��ات ا ألق���ص��ى‪ ،‬و�صعدن �إىل �سطح قبة‬ ‫ال �� �ص �خ��رة‪ ،‬وم� ��ن ث ��م جت ��ول ��ن يف ب��اح��ات‬ ‫امل���س�ج��د‪ ،‬وت�ل�ق�ين ��ش��روح��ات ع��ن معطيات‬ ‫ال�ه�ي�ك��ل امل ��زع ��وم‪ .‬و أ��� �ش ��ار �إىل �أن عملية‬ ‫االق �ت �ح��ام �أ��ص�ب�ح��ت ي��وم �ي��ة‪ ،‬وت �ت��م �ضمن‬ ‫برنامج ل�ه��ؤالء املجندين الإ�سرائيليني‪،‬‬

‫الف ًتا �إىل �أن املجندات غ��ادرن امل�سجد من‬ ‫ب��اب املغاربة دون �أي احتكاك مع امل�صلني‬ ‫وطالب العلم‪.‬‬ ‫ول�ف��ت عمر �إىل �أن �شرطة االح�ت�لال‬ ‫التزال تعتقل ‪� 30‬شابًا مقد�س ًيا منذ �أحداث‬ ‫اجلمعة قبل املا�ضية حلني انتهاء التحقيق‬ ‫م�ع�ه��م‪ ،‬وم�ن� ًع��ا حل ��دوث �أي م �ظ��اه��رات �أو‬ ‫اح�ت�ك��اك خ�لال زي ��ارة الرئي�س الأم��ري�ك��ي‬ ‫باراك �أوباما للمنطقة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬دع ��ت امل�ن�ظ�م��ة العربية‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س ��ان يف ب��ري �ط��ان �ي��ا الأم �ن ��اء‬ ‫العامني ملنظمات الأمم املتحدة وجامعة‬ ‫ال��دول العربية وال�ت�ع��اون الإ��س�لام��ي‪� ،‬إىل‬ ‫ات �خ ��اذ �إج � � ��راءات ت�ك�ف��ل � �س�لام��ة امل���س�ج��د‬

‫الأق �� �ص ��ى م ��ن االن �ت �ه��اك��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‬ ‫والعمل على وقفها فورا‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��دت املنظمة يف ب�ي��ان ل�ه��ا‪ ،‬قيام‬ ‫جمموعة من املجندات برفقة �ضباط من‬ ‫جي�ش االحتالل باقتحام امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫�ضمن جوالت �سياحية ذات �أبعاد عقائدية‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن هذه لي�ست املرة‬ ‫الأوىل ال �ت��ي ي �ت��م ف�ي�ه��ا اق �ت �ح��ام امل�سجد‬ ‫الأق� ��� �ص ��ى‪ ،‬ح �ي��ث مت اق �ت �ح��ام��ه م ��ن قبل‬ ‫امل�ستوطنني واجلي�ش مئات امل��رات‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫«ه �ن��ال��ك ب ��رام ��ج دي �ن �ي��ة داخ � ��ل امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫الع�سكرية ت�ه��دف يف ك��ل �سنة �إىل القيام‬ ‫ب �ج��والت لآالف اجل �ن��ود يف �أرج� ��اء مدينة‬ ‫ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وت�ع�م��د �إىل ا��س�ت�ه��داف‬

‫الأم��اك��ن املقد�سة للعرب وامل�سلمني وعلى‬ ‫وجه اخل�صو�ص امل�سجد الأق�صى»‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت امل �ن �ظ �م��ة م ��ن ع ��واق ��ب ه��ذه‬ ‫الأعمال التي ي�سعي االحتالل من خاللها‬ ‫ل�ت�ه��وي��د م��دي �ن��ة ال �ق��د���س وه� ��دم امل���س�ج��د‬ ‫الأق�صى وبناء الهيكل‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د امل �� �س �ج��د الأق �� �ص��ى يف الأي � ��ام‬ ‫املا�ضية حملة اقتحامات مكثفة من قبل‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين امل�ت�ط��رف�ين و�أذرع امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫اال�سرائيلية‪ ،‬فيما �أ�صيب حوايل ‪ 75‬مواط ًنا‬ ‫اجل�م�ع��ة ق�ب��ل امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال قمع‬ ‫االح�ت�لال للم�صلني ال��ذي��ن احتجوا على‬ ‫�إهانة االحتالل للم�سلمني والقر�آن الكرمي‬ ‫واالعتداء على طلبة العلم بامل�سجد‪.‬‬

‫نائب وزير الدفاع‪ :‬الحكومة اإلسرائيلية الجديدة ستعزز االستيطان‬ ‫القد�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صرح نائب وزير الدفاع اال�سرائيلي‬ ‫داين دان ��ون ان احل�ك��وم��ة اال�سرائيلية‬ ‫اجل ��دي ��دة ب��رئ��ا��س��ة ب�ن�ي��ام�ين ن�ت��ان�ي��اه��و‬ ‫«�ستعزز اال�ستيطان» يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫وق �ب��ل ي��وم�ين م��ن زي� ��ارة ال��رئ�ي����س‬ ‫االم�ي�رك ��ي ب � ��اراك اوب ��ام ��ا‪ ،‬ق ��ال دان ��ون‬ ‫الذاع� ��ة اجل�ي����ش اال��س��رائ�ي�ل��ي ان «عهد‬ ‫اي �ه��ود ب� ��اراك (وزي� ��ر ال��دف��اع ال���س��اب��ق)‬ ‫ان �ت �ه ��ى‪ .‬احل �ك ��وم ��ة اجل� ��دي� ��دة ��س�ت�ع��زز‬ ‫اال�ستيطان يف يهودا وال�سامرة واجلليل‬

‫والنقب»‪ .‬وكان دانون اتهم ايهود باراك‬ ‫ب�ع��رق�ل��ة ب �ن��اء وح � ��دات يف م���س�ت��وط�ن��ات‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عن رد الفعل املتوقع‬ ‫لأوب� ��ام� ��ا‪ ،‬ق �ل��ل دان� � ��ون م ��ن اح �ت �م��االت‬ ‫مواجهة‪.‬‬

‫وق��ال ان «ال��والي��ات املتحدة تعرف‬ ‫ان ان �ت �خ��اب��ات ج ��رت يف ا� �س��رائ �ي��ل وان‬ ‫حكومة قومية �شكلت‪ .‬نريد ال�سالم لكن‬ ‫عندما ننظر ميينا وي�سارا يف املنطقة ال‬ ‫ميكننا ان نالحظ �سوى انه لي�س هناك‬ ‫�شريك»‪.‬‬

‫أم نضال‪ ..‬امرأة بأمة ومجد تتوارثه األجيال‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫«قل �إن �صالتي ون�سكي وحمياي ومماتي‬ ‫هلل رب العاملني»‪ ..‬هي �آخر ما �سطرته يداها‬ ‫املتو�ضئتان وه��ي على ف��را���ش موتها‪ ،‬حينما‬ ‫بد�أت ت�شعر ب�أنه قد �آن الأوان للرحيل �إىل ما‬ ‫هو �أبقى‪.‬‬ ‫ويف ورق��ة وج��دت حتت و�سادة النائب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي مرمي فرحات حينما عادت‬ ‫من رحلة العالج �إىل م�ست�شفى ال�شفاء بغزة‪،‬‬ ‫كتبت تلك ا آلي ��ة ل�ترح��ل م��ن ال��دن�ي��ا الحقة‬ ‫ب� أ�ب�ن��ائ�ه��ا ال���ش�ه��داء ال�ث�لاث��ة حم�م��د ون�ضال‬ ‫ورواد‪.‬‬ ‫وتوفيت النائب فرحات (�أم ن�ضال) فجر‬ ‫ال�ي��وم ا ألح ��د بعد �ساعات م��ن دخولها ق�سم‬ ‫العناية املكثفة يف م�ست�شفى ال�شفاء مبدينة‬ ‫غزة‪ ،‬بعد عامني تقريبا على مر�ضها‪.‬‬ ‫نربا�س‪..‬‬ ‫وت��زاح �م��ت ك�ل�م��ات ك��ل م��ن ع��اي����ش ه��ذه‬ ‫الأم فور �إع�لان وفاتها‪ ،‬حماولني �أن ي�صفوا‬ ‫�سريتها وم���س�يرت�ه��ا‪ ،‬فو�صفوها �إىل جانب‬ ‫«خن�ساء فل�سطني» ب��أ ّن�ه��ا �إن���س��ان��ة ب��أم��ة و�أ ّم‬ ‫امل �ج��اه��دي��ن‪ ،‬و�أم امل���س��اك�ين‪ ،‬وق�ب�ل��ة للرتبية‬ ‫واجل �ه��اد‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن ك��ل حلظة يف حياتها‬ ‫كانت مواقف عظيمة‪.‬‬ ‫وبحزن �شديد و�صفت م�س�ؤبولة العمل‬ ‫الن�سائي يف حركة حما�س �أم حممد الرنتي�سي‬ ‫رحيل �أم ن�ضال ب�أنه م�صاب نزل على ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬قائلة «�إن فقد خن�ساء فل�سطني‬ ‫م�صيبة‪ ،‬ف� أ�ن��ا أ�حت��دث ع��ن ام��ر�أة فل�سطينية‬ ‫ع��رف��ت ر� �س��ال �ت �ه��ا ن �ح��و ال ��دي ��ن وف�ل���س�ط�ين‪،‬‬

‫وق��دم��ت وب�ك��ل ر��ض��ا بيتها و أ�ب �ن��اءه��ا وك��ل ما‬ ‫متلك يف �سبيل ذلك»‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪« :‬بيتها ك��ان م ��أوى املجاهدين‬ ‫بدءًا بعماد عقل الذي بقي يف منزلها �إىل �أن‬ ‫ارتقى �شهيدا‪ ،‬ثم تقدمت وقدمت بر�ضا ‪ 3‬من‬ ‫�أبنائها وه��ي را�ضية حمت�سبة‪ ،‬ب��ل ه��ي التي‬ ‫�أر��س�ل��ت ابنها حممد لل�شهادة وه��و يف زه��رة‬ ‫�شبابه من �أجل فل�سطني ورفع راية احلق»‪.‬‬ ‫وت�ؤكد � ّأن �أ ّم ن�ضال بذلت وقتها وراحتها‬ ‫ط ��وال ح�ي��ات�ه��ا يف رع��اي��ة ورف �ع��ة اجل �ه��اد يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬حتى �أ��ص�ب��ح ي�سري يف ع��روق كل‬ ‫امر�أة بل كل رجل‪.‬‬ ‫وت ��رى الرنتي�سي يف �أم ن���ض��ال نربا�سا‬ ‫ل�ل��رج��ال وال�ن���س��اء‪ ،‬ق��ائ�ل��ة «�أ��ش�ه��د �أن �ه��ا كانت‬ ‫م��ن ال��رج��ال ال��رج��ال ال��ذي��ن ر��س�م��وا و�صمة‬ ‫عار يف جبني امل�ست�سلمني والبائعني للوطن‪،‬‬ ‫منوذجا لل�شعب‬ ‫فحياتها كلها مواقف مثلت‬ ‫ً‬ ‫والأمة ب�أكملها»‪.‬‬ ‫وت�ت��اب��ع «م��ن ال�صعب ح�صر ح�ي��اة ه��ذه‬ ‫امل � ��ر�أة يف م ��واق ��ف‪ ،‬ف �ق��د ك��ان��ت ق� ��دوة يف كل‬ ‫ت�صرفاتها �أو قولها أل��س��رت�ه��ا ول�ك��ل ا ألم��ة‪،‬‬ ‫مل �ألتق بها يوما �إال وجدتها ام��ر�أة عظيمة‬ ‫جماهدة بالبذل والكلمة واملال واجلهاد‪ ،‬وقد‬ ‫تركت ب�صمة و�أ�سطورة يف متابعة املرابطني‬ ‫و�إيوائهم»‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن منزل أ� ّم ن�ضال كان مزارا‬ ‫لكل الوفود ومل يكن يخلو من النا�س‪ ،‬وكانت‬ ‫حتمل هموم النا�س وقوية بالرغم من تدهور‬ ‫�صحتها‪ ،‬لكن كلماتها كانت كبرية وعظيمة‬ ‫حتى �آخر حلظة يف حياتها‪.‬‬ ‫وم� ��ن ال �ك �ل �م��ات ال ��رائ �ع ��ة ال��را� �س �خ��ة يف‬ ‫�سرية �أم ن�ضال قولها حينما ودع��ت �أبناءها‬

‫«واهلل �إنكم �أغلى من كل �شيء ولكننا نبذلكم‬ ‫ونقدمكم �إىل من هو �أغلى وهو اهلل»‪.‬‬ ‫وتقول الرنتي�سي �إن �أم ن�ضال كانت تردد‬ ‫دائما وتقتدي بقوله تعاىل «قل �إن كان �آبا�ؤكم‬ ‫و�أب �ن��ا ؤ�ك��م و إ�خ��وان�ك��م و�أزواج �ك��م وع�شريتكم‬ ‫و�أموال اقرتفتموها وجتارة تخ�شون ك�سادها‬ ‫وم �� �س��اك��ن ت��ر��ض��ون�ه��ا �أح� ��ب إ�ل �ي �ك��م م��ن اهلل‬ ‫ور�سوله وجهاد يف �سبيله فرتب�صوا»‪.‬‬ ‫«�إن�سانة ب�أمة»‬ ‫ويف ا�سم �آخ��ر خلن�ساء فل�سطني‪ ،‬ت�صف‬ ‫وزي��ر ��ش��ؤون امل ��ر�أة بغزة جميلة ال�شنطي �أم‬ ‫ن�ضال ب�أنها «�إن�سانة ب�أمة‪ّ ،‬‬ ‫و�سطرت �أ�سطورة‬ ‫عظيمة ون�ضاال رائعا �ستتوارثه الأجيال بعد‬ ‫رحيلها»‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف «�أم ن���ض��ال �إن رح ��ل ج�سدها‬ ‫ه��ي ف�ق��د ت��رك��ت ل�ن��ا ت��راث��ا ن�ضاليا وت��رب��وي��ا‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ا ��س�ت�ترب��ى ع�ل�ي��ه ا ألج� �ي ��ال‪ ،‬فهي‬ ‫م��در��س��ة عظيمة يف ت��رب�ي��ة �أب�ن��ائ�ه��ا الع�شرة‬ ‫و�أو�صلتهم �إىل درجة عالية يف العلم والدين‬ ‫والبذل والعطاء والت�ضحية والن�ضال»‪.‬‬ ‫وت �ن��وه �إىل �أن �أم ن �� �ض��ال ك��ان��ت وج�ه��ة‬ ‫ل�ط��ال�ب��ات امل��دار���س واجل��ام �ع��ات‪ ،‬ق��ائ�ل��ة «ه��ي‬ ‫قبلة يتوجه �إليها النا�س للرتبية واجلهاد‪،‬‬ ‫وبيتها م� ��أوى امل�ج��اه��دي��ن وه��ي مل ت�تراج��ع‬ ‫ع��ن إ�ي��وائ�ه��م رغ��م أ�ن��ه ن�سف على ر أ���س�ه��ا هي‬ ‫و�أبنائها»‪.‬‬ ‫وت�ل�ف��ت ال���ش�ن�ط��ي ال �ت��ي ت�ع��رف��ت ع�ل��ى �أم‬ ‫ن�ضال ع��ام ‪ 1995‬حينما ق�صف منزلها �إىل‬ ‫أ�ن��ه ك��ان مفتوحا لكل ط��ال��ب و��س��ائ��ل وفقري‬ ‫ومري�ض‪ ،‬مو�ضحة �أنها مل تكن تعرف الراحة‬ ‫وكان النا�س يف كل حني على بابها‪.‬‬

‫وت�ق��ول «ك��ان��ت دائ�م��ا حتمد اهلل ب ��أن منّ‬ ‫عليها براتبها ال�شهري حتى تعطيه لل�ضعفاء‬ ‫والفقراء وامل�ساكني‪ ،‬وهي بذلك تفوق الكثري‬ ‫مم��ن و��ص�ف��ن ب��اخل�ن���س��اوات ألن �ه��ا مل تكتف‬ ‫بتقدمي �أبنائها �شهداء ب��ل قدمت ك��ل م��ا يف‬ ‫حياتها للدين الوطن»‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�بر ال���ش�ن�ط��ي �أن ف��رح��ات ه��ي من‬ ‫ع ّلمت الن�ساء ال�صرب والثبات و�أن من يخرج‬ ‫يف طريق اجلهاد عليه �أن يثبت ويتحمل‪ ،‬ولذا‬ ‫فكل الن�ساء �أ�صبحت تقلدها‪ ،‬لأنها مدر�سة‬ ‫لل�صرب واجلهاد والرتبية»‪ ،‬وفق تعبريها‪.‬‬ ‫�أم ن�ضال النائب‬ ‫و�إزاء القوة وال�شجاعة التي كانت تتميز‬ ‫بها �أم ن�ضال �إال أ�ن�ه��ا باملقابل كانت �إن�سانة‬ ‫�شفافة وع��اط�ف�ي��ة وح�ن��ون��ة م��ع أ�ب�ن��ائ�ه��ا‪ ،‬ويف‬ ‫�إر�سالها لهم لل�شهادة ووداعهم والدعاء لهم‬ ‫كانت تقول «هم لي�سوا �أغلى من فل�سطني»‪.‬‬ ‫و�إىل جانب �سريتها كمنا�ضلة و�إن�سانة‪،‬‬ ‫تعلو هذه امل��ر�أة مب�سريتها كنائب يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬حيث مت� ّي��زت ب�أنها‬ ‫ك��ان��ت أ�ك�ث�ر ال �ن��واب إ�ح���س��ا��س�اً ب�ه�م��وم النا�س‬ ‫وم�شاكلهم‪ ،‬و�أكرثهم �سعياً مل�ساعدتهم‪.‬‬ ‫وتقول النائب يف املجل�س الت�شريعي عن‬ ‫كتلة التغيري والإ� �ص�لاح ه��دى نعيم «كانت‬ ‫أ�ك�ثر ال�ن��واب �إح�سا�سا بهموم النا�س‪ ،‬وكانت‬ ‫حتر�ص على عدم التغيب عن جل�سات املجل�س‪،‬‬ ‫وتلح علينا ب��أن يكون جهدنا الأول الوقوف‬ ‫�إىل جانب املواطنني ومنا�صرة الفقراء ورفع‬ ‫املظامل عن النا�س»‪.‬‬ ‫وت�ضيف «كانت تتميز باحليوية والن�شاط‬ ‫وك ��ان ��ت ع�ظ�ي�م��ة يف ت��واج��ده��ا وح �� �ض��روه��ا‪،‬‬

‫�آالف �شاركوا يف ت�شييع خن�ساء فل�سطني‬

‫ويف كلماتها ومل تكن متثل حما�س وحدها‬ ‫يف املجل�س‪ ،‬فقد كانت ع��ون�اً يف ك��ل الق�ضايا‬ ‫املطروحة»‪.‬‬ ‫وت�ن�ق��ل ن�ع�ي��م ع��ن �أم ن���ض��ال �أن �ه��ا كانت‬ ‫تدمع عيناها حينما ت�شعر بعدم قدرتها على‬ ‫القيام بدورها بعد تدهور حالتها ال�صحية‪،‬‬ ‫و�أنها كانت جتازف من �أجل القيام بواجبها‬

‫بالرغم م��ن ن�صائح ا ألط�ب��اء لها بعدم بذل‬ ‫جمهود‪.‬‬ ‫وتنهي بقولها «�أم ن�ضال �إن�سانة مبعنى‬ ‫ال�ك�ل�م��ة وق� ��دوة ي�ح�ت��ذى ب�ه��ا وه ��ي جن�م��ة يف‬ ‫�شخ�صيتها و�أ�سطورة‪ ،‬وما و�صفت به كخن�ساء‬ ‫فل�سطني هو �أقل بكثري مما قدمت من ن�ضال‬ ‫وت�ضحية وعطاء»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫أكثر من ‪ 6800‬طفل وامرأة ضحية عامني من النزاع يف سوريا‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل �أك�ثر من ‪ 6800‬طفل وام��ر�أة ج��راء النزاع‬ ‫ال�سوري امل�ستمر منذ منت�صف �آذار ‪ ،2011‬بح�سب ما‬ ‫�أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان الذي يقول ان‬ ‫ح�صيلة قتلى النزاع بلغت قرابة ‪ 59‬الفا‪.‬‬ ‫وت�شري �آخ��ر �أرق ��ام االمم املتحدة ال�ع��ائ��دة اىل‬ ‫�شباط اىل مقتل نحو ‪ 70‬الف �شخ�ص يف �سوريا‪.‬‬ ‫اال ان املر�صد ال��ذي يتخذ من بريطانيا مقرا‬ ‫وي �ع��د م �� �ص��درا رئ�ي���س�ي��ا الح �� �ص��اء ��ض�ح��اي��ا ال �ن��زاع‬ ‫ال���س��وري��ة؛ ن�ظ��را الع�ت�م��اده على �شبكة وا��س�ع��ة من‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط�ين وامل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي��ة يف خم�ت�ل��ف ان�ح��اء‬ ‫البالد‪ ،‬يقول ان العدد ال��ذي لديه يح�صي القتلى‬ ‫املوثقني باال�سماء وباملعلومات االكيدة‪.‬‬ ‫وب�ين القتلى ‪ 1086‬مقاتال معار�ضا جمهويل‬ ‫الهوية‪ ،‬او�ضح مدير املر�صد رامي عبد الرحمن ان‬ ‫«غالبيتهم ال�ساحقة من غري ال�سوريني»‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل ‪ 1973‬مدنيا جمهويل الهوية‪.‬‬ ‫وقال املر�صد يف بيان ا�صدره االثنني ان «‪� 59‬ألفا‬ ‫و‪� 584‬شخ�صا ق�ضوا حتى تاريخ ‪� 17‬آذار ‪ ،2013‬بينهم‬ ‫‪ 4264‬طفال دون �سن الثامنة ع�شرة‪ ،‬و‪ 2579‬انثى‬

‫فوق �سن الثامنة ع�شرة»‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ضحايا ‪ 40930‬م��دن�ي��ا و‪ 1783‬جنديا‬ ‫من�شقا و‪ 14752‬عن�صرا من قوات النظام‪.‬‬ ‫وي��درج املر�صد بني املدنيني ال�سوريني الذين‬ ‫حملوا ال�سالح لقتال القوات النظامية‪.‬‬ ‫وق ��در امل��ر� �ص��د ال �ع��دد احل�ق�ي�ق��ي للقتلى «م��ن‬ ‫الكتائب املقاتلة والقوات النظامية ال�سورية �ضعف‬ ‫الرقم» ال��ذي �أورده‪ ،‬وذل��ك ب�سبب «التكتم ال�شديد‬ ‫على اخل�سائر الب�شرية خالل اال�شتباكات»‪.‬‬ ‫ويف حال �صح ذل��ك‪ ،‬ترتفع احل�صيلة اىل اكرث‬ ‫من مئة الف قتيل‪.‬‬ ‫وا�شار املر�صد �إىل �أن احل�صيلة ال ت�شمل مئات‬ ‫القتلى الذين يرجح �أن يكونوا قد ق�ضوا يف اال�سر‬ ‫لدى طريف النزاع‪ ،‬وخمربين متعاونني مع النظام‬ ‫«ي�ق��در ع��دده��م ب��اك�ثر م��ن ‪ 12‬ال��ف �شخ�ص‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب�سبب �صعوبة توثيقهم منذ بداية الثورة»‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر امل��ر� �ص��د ه ��ذه احل���ص�ي�ل��ة يف ‪� 18‬آذار‪،‬‬ ‫وه��و «ت��اري��خ �سقوط �أول �شهيد يف حمافظة درع��ا‬ ‫(ج�ن��وب)» يف ‪ ،2011‬وال�ي��وم ال��ذي يعتربه كثريون‬ ‫التاريخ الفعلي لبدء «ال�ث��ورة» �ضد نظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬

‫قوات األسد تقتحم املدينة‬ ‫الجامعية يف العاصمة دمشق‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت وك��ال��ة � �س��ان��ا ال� �ث ��ورة �إن ق��وات‬ ‫النظام ال�سوري اقتحمت املدينة اجلامعية‬ ‫يف دم�شق‪ ،‬واعتقلت عدداً من الطلبة فيها‬ ‫وقطعت الكهرباء عن اجلامعة‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬توا�صل قوات النظام‬ ‫ال�سوري عملياتها على �أكرث من �صعيد يف‬ ‫مدن ال�شمال من خالل الق�صف بالطريان‬ ‫واملدفعية وال���ص��واري��خ‪� ،‬إال �أن�ه��ا تدخل يف‬ ‫ا�شتباكات م�ستمرة يف الأح �ي��اء اجلنوبية‬ ‫لدم�شق وق��رى الريف‪ ،‬بح�سب ما نقلت «‬ ‫قناة العربية»‪.‬‬ ‫ويف دم�شق �أفادت الهيئة العامة للثورة‬ ‫ب � ��أن ق� ��وات ال �ن �ظ��ام ق���ص�ف��ت ب��ال���ص��واري��خ‬ ‫واملدفعية الثقيلة بلدة العتيبة واملناطق‬ ‫امل� �ج ��اورة؛ م��ا �أدى �إىل ��س�ق��وط ع ��دد من‬ ‫القتلى بينهم �سيدات‪� ،‬إ�ضافة �إىل ع�شرات‬ ‫اجل��رح��ى و�� �س ��ادت ح��ال��ة م��ن ال��ذع��ر بني‬

‫ال�سكان دفع العديد منهم �إىل النزوح‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جنوب دم�شق فقد وردت �أنباء‬ ‫ع��ن ا��س�ت�ه��داف ع��دة م�ن��اط��ق ب��ال���ص��واري��خ‬ ‫وخا�صة خميم الريموك‪ ،‬و�شهدت �أطراف‬ ‫املخيم ا�شتباكات عنيفة بني قوات النظام‬ ‫واجل �ي ����ش احل� ��ر راف �ق �ه��ا � �س �م��اع �أ�� �ص ��وات‬ ‫ان� �ف� �ج ��ارات ق��وي��ة ه� ��زت م �ن��اط��ق ع� ��دة يف‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫ه ��ذا و أ�ف � ��ادت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة بتجدد‬ ‫اال�شتباكات العنيفة يف ريف حم�ص‪ ،‬حيث‬ ‫مت�ك��ن اجل�ي����ش احل��ر م��ن ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫حاجز م�ساكن ال�ضبعة من ناحية الق�صري‬ ‫وب �� �ش �ك��ل حم �ك��م ب �ع��د �أي � � ��ام م ��ن امل� �ع ��ارك‬ ‫املتوا�صلة مع قوات النظام‪.‬‬ ‫ويف ري��ف حلب ا�ستطاع اجلي�ش احلر‬ ‫�إح� �ك ��ام � �س �ي �ط��رت��ه ع �ل��ى خم � ��ازن �أ��س�ل�ح��ة‬ ‫وذخ �ي��رة يف �إح � ��دى ال �ب �ل��دات ه �ن��اك بعد‬ ‫ا�شتباكات عنيفة ا�ستغرقت �أياماً مع قوات‬ ‫النظام‪ ،‬بح�سب م�صادر ع�سكرية‪.‬‬

‫معارضون سوريون يخرتقون موقع ًا روسي ًا‬ ‫الأنا�ضول ‪ -‬ا�سطنبول‬ ‫اخ�ت�رق م�ع��ار��ض��ون ��س��وري��ون يطلقون‬ ‫على �أنف�سهم ا�سم «الثورة ال�سورية – اجلناح‬ ‫الإلكرتوين»‪ ،‬موقعا الكرتونيا رو�سيا‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر امل �ع��ار� �ض��ون‪ ،‬ب �ي��ان��ا ع �ل��ى م��وق��ع‬ ‫ممثلية ال��رئ��ا��س��ة يف ��ش�م��ال ال �ق��وق��از‪ ،‬على‬ ‫الرابط ‪http://www.dfo.gov.‬‬ ‫‪ ،/ru‬نددوا فيه بدعم احلكومة الرو�سية‬ ‫للنظام ال�سوري‪ ،‬و�أك��دوا قيامهم باخرتاق‬ ‫املوقع ب�سبب ذلك‪ ،‬داعني ال�شرفاء يف رو�سيا‬ ‫�إىل العمل م��ن �أج��ل إ�ي�ق��اف مو�سكو تزويد‬ ‫احلكومة ال�سورية بال�سالح‪.‬‬ ‫ولفت املخرتقون �إىل �أن رو�سيا لن يكون‬ ‫لها دور يف �سوريا الدميقراطية احل��رة‪� ،‬إذا‬ ‫وا�صلت دعمها للنظام ال���س��وري‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل أ�ن� ��ه مل ي �ح��ذف��وا �أي � �ش��ي م ��ن امل��وق��ع‬ ‫املخرتق‪.‬‬

‫مشروع قانون أمريكي لتسليح املعارضة السورية‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�صفحة التي ظهرت على واجهة املوقع الرو�سي‬

‫قراصنة األسد يهاجمون‬ ‫موقع «رايتس ووتش»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح ��ثّ �أك�ب��ر ع���ض��و دمي �ق��راط��ي يف‬ ‫جل �ن��ة ال� ��� �ش� ��ؤون اخل��ارج �ي��ة مبجل�س‬ ‫النواب الأمريكي‪� ،‬إدارة الرئي�س باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا‪ ،‬ع�ل��ى ت��دري��ب وت���س�ل�ي��ح بع�ض‬ ‫مقاتلي املعار�ضة ال�سورية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تقدمي م�ساعدات �إن�سانية‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫نقلت « قناة العربية»‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م� ��� �ص ��ادر م �ق ��رب ��ة م��ن‬ ‫النائب الدميقراطي‪ ،‬ايليوت اجنيل‪،‬‬ ‫ف� ��إن الأخ�ي��ر ��س�ي�ق��دم م �� �ش��روع ق��ان��ون‬ ‫�سيجيز لوا�شنطن ت�ق��دمي م�ساعدات‬ ‫ت�شمل معدات فتاكة حمدودة لأع�ضاء‬ ‫يف املعار�ضة ال�سورية متت مراجعتهم‬ ‫بعناية‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت وا�� �ش� �ن� �ط ��ن ق� ��د ت �ع �ه��دت‬ ‫بتقدمي م�ساعدات غري قتالية ملقاتلي‬ ‫املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬ولكن �أوباما يرف�ض‬ ‫حتى الآن تزويدهم ب�أ�سلحة خوفاً من‬ ‫و�صولها اىل �أيدي «مت�شددين»‪.‬‬

‫ي� �ب ��دو �أن جم �م��وع��ة م� ��ن ق��را� �ص �ن��ة‬ ‫الإن�ترن��ت املرتبطني مبا ُي�سمى «اجلي�ش‬ ‫الإلكرتوين ال�سوري» التابع لنظام الرئي�س‬ ‫ب �� �ش��ار الأ�� �س ��د ن �ف��ذوا ه �ج��وم��ا �إل �ك�ترون �ي��ا‬ ‫على موقع منظمة هيومن رايت�س ووت�ش‬ ‫الأمريكية وح�سابها على تويرت‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة وا� �ش �ن �ط��ن ب��و��س��ت‬ ‫الأمريكية التي ن�شرت ذلك يف تقرير لها‬ ‫عن الهجوم �إن القرا�صنة ن�شروا ر�سائل‬ ‫تعلن عن وجودهم وتدين املنظمة‪ .‬وكتب‬ ‫ال�ق��را��ص�ن��ة يف �إح ��دى ر�سائلهم املن�شورة‬ ‫على املوقع «جميع تقاريركم كاذبة‪� ،‬أوقفوا‬ ‫الكذب»‪.‬‬ ‫وحتيل الر�سائل التي ن�شرها القرا�صنة‬ ‫ع �ل��ى امل ��وق ��ع �إىل ال �� �ص �ف �ح��ة ال��رئ�ي���س�ي��ة‬ ‫لـ»اجلي�ش الإلكرتوين ال�سوري»‪.‬‬ ‫ويبدو �أن القرا�صنة ا�ستولوا �أي�ضا على‬ ‫ح�ساب املنظمة ب�شبكة تويرت الذي يتابعه‬ ‫ح��وايل ن�صف مليون �شخ�ص و�أح��ال��وه��م‬

‫�إىل ال�صفحة الرئي�سية للمنظمة التي‬ ‫متت ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وا��ش�ن�ط��ن ب��و��س��ت �إن الهجوم‬ ‫ي �ن �� �س �ج��م م ��ع ه �ج �م��ات � �س��اب �ق��ة ل�ل�ج�ي����ش‬ ‫الإلكرتوين ال�سوري‪ ،‬الذي يبدو �أنه اُن�شئ‬ ‫ل�ل�إ��ض��رار باجلهات التي تن�شر معلومات‬ ‫� �ض��د ال� �ن� �ظ ��ام ال� ��� �س ��وري و�� �ش ��ن ه �ج �م��ات‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ات �شخ�صية عن‬ ‫الن�شطاء على الإنرتنت �ضد النظام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت أ�ن ��ه �إذا �شمل ه��ذا الهجوم‬ ‫موقع هيومن رايت�س ووت�ش الإلكرتوين‬ ‫وح�سابها على تويرت فقط‪ ،‬ف�إنه لن يحقق‬ ‫�إال �أ�ضرارا �شكلية‪ ،‬لكنه �إذا تعدى ذلك �إىل‬ ‫ال�ت�ع��رف ع�ل��ى الن�شطاء وامل��دن�ي�ين الكرث‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت�ع��اون��ون م��ع املنظمة م��ن داخ��ل‬ ‫�سوريا ومن خارجها ف�إن اخل�سارة �ستكون‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ت�ق��ري��ر ال�صحيفة �إىل أ�ن ��ه مل‬ ‫يظهر حتى الآن دليل على �أن املعلومات‬ ‫ال�شخ�صية للمتعاونني مع هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش قد تعر�ضت لل�سطو‪.‬‬

‫الجمعة األوىل يف الثورة السورية‪ :‬أصابع أطفال درعا تطلق الشرارة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ع��د جن� ��اح ث ��ورت ��ي ت��ون ����س وم �� �ص��ر ب� ��دا وك � ��أن‬ ‫ال�سوريني ينتظرون ��ش��رارة ال �ث��ورة‪ ،‬وه��و م��ا ح�صل‬ ‫ب��اع �ت��داء ع�ن��ا��ص��ر ال �� �ش��رط��ة ع �ل��ى �أح� ��د �أب� �ن ��اء جت��ار‬ ‫احلريقة بدم�شق يف �شباط ‪� 2011‬إال �أن املظاهرة التي‬ ‫فاج�أت النظام �سرعان ما �ألهبت �شجاعة ال�سوريني‬ ‫يف مواجهة «الأم��ن» الذي اعتقل ‪ 15‬طف ً‬ ‫ال من درعا‬ ‫بتهمة ك�ت��اب��ة ��ش�ع��ارات لإ��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام ع�ل��ى ج��دار‬ ‫مدر�ستهم يف ‪� 6‬آذار ‪ ،2011‬فجاء ال�ي��وم امل��وع��ود من‬ ‫حوران بتاريخ ‪� 18‬آذار عام ‪ 2011‬يف «جمعة الكرامة»‬ ‫ملواجهة النظام‪ ،‬بح�سب ما �أورد موقع «�أورينت نت»‪.‬‬ ‫�سبق هذا اليوم الفا�صل يف تاريخ الثورة دعوات‬ ‫��ش�ب��اب ��س��وري�ين �إىل ال�ت�ظ��اه��ر ب�ع��د � �ص�لاة اجلمعة‬ ‫واملطالبة باحلقوق الإن�سانية والكرامة فنادوا بالثورة‬ ‫حتى احل��ري��ة‪ ،‬فكتبوا على مدوناتهم ومنتدياتهم‬ ‫و�صفحات الفي�س بوك‪�« :‬شاركوا يف حترير �سوريا‪..‬‬ ‫يا �شباب �سوريا احلبيبة‪ ..‬كفانا ذ ًال‪ ..‬كفانا قمعاً‪..‬‬ ‫كفانا نهباً‪ ..‬كفاناً عبودية»‪ ،‬وقبل يوم انت�شر بيان على‬ ‫الإنرتنت كتبه �شباب من درعا دعوا فيه �أحرار درعا‬ ‫و�سوريا �إىل التظاهر بعد �صالة اجلمعة يف ال�ساحات‬ ‫العامة يف جميع املدن والقرى ال�سورية‪.‬‬

‫جمعة الكرامة‬ ‫ان�ت���ش��رت امل ُ �ظ��اه��رات يف خم�ت�ل��ف �أن �ح��اء ال�ب�لاد‬ ‫خالل ذلك اليوم‪ ،‬وكان �أبرزها يف درعا‪ ،‬حيث انطلقت‬ ‫م �ظ��اه��رات ح��ا� �ش��دة � �ش��ارك ف�ي�ه��ا ع �� �ش��رات الأل� ��وف‬ ‫احتجاجاً على االع�ت�ق��االت والقمع ورددوا هتافات‬ ‫تنادي باحلرية والكرامة وتندد ب�شخ�صيات مت�سلطة‬ ‫يف ال��دول��ة وبرجل ا ألع�م��ال رام��ي خملوف اب��ن خال‬ ‫ب�شار الأ��س��د ال��ذي و�صفوه بالل�ص‪ .‬وق��اب��ل عنا�صر‬ ‫الأم��ن املظاهرات ب�إطالق الر�صا�ص احل��ي فقدمت‬ ‫ح ��وران �أوائ ��ل ��ش�ه��داء ال �ث��ورة ال���س��وري��ة وه��م ح�سام‬ ‫عيا�ش وحم�م��ود ج��واب��رة و�أي �ه��م احل��ري��ري وم��ؤم��ن‬ ‫امل�ساملة ال��ذي ا�ست�شهد خنقاً بالغاز امل�سيل للدموع‪،‬‬ ‫وجرح الع�شرات‪.‬‬ ‫يف ال�ع��ا��ص�م��ة دم���ش��ق‪ ،‬ردد ع���ش��رات الأ��ش�خ��ا���ص‬ ‫يف ب��اح��ة امل���س�ج��د الأم� ��وي ه�ت��اف��ات «ال إ�ل ��ه �إال اهلل»‬ ‫قبل �أن يخرج امل�صلون من اجلامع وقامت عنا�صر‬ ‫الأم��ن وال�شبيحة بتفريقهم بالقوة‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫انطلقت فيه مظاهرة حا�شدة �أم��ام جامع خالد بن‬ ‫الوليد يف مدينة حم�ص ثالث املدن ال�سورية‪ ،‬و�ضمت‬ ‫ع�شرات الأ�شخا�ص وهم يهتفون «اهلل‪� ،‬سوريا‪ ،‬حرية‪،‬‬ ‫وب�س» قبل �أن يتم تفريقهم من قبل رج��ال الأم��ن‪.‬‬ ‫كما انطلقت مُ �ظ��اه��رات ح��ا��ش��دة يف مدينة بانيا�س‬

‫ال�ساحلية وقد قام الأمن بتفريقها واعتقل عدداً من‬ ‫الذين �شاركوا يف املظاهرات‪.‬‬ ‫موقف النظام‬ ‫ر�سمياً‪� ،‬أنكر النظام وجود �أي حراك �شعبي �ضده‪،‬‬ ‫وو�صف املظاهرات ب�أعمال فو�ضى و�شغب‪ ،‬وظهر �إىل‬ ‫العلن �أول ذكر لكلمة «املند�سون» وو�صفتهم �أجهزة‬ ‫إ�ع�لام النظام بـ»املخربني» و»مثريي ال�شغب» و�أ�صر‬ ‫النظام على هذه الرواية ملدة عام كامل‪ ،‬فذكرت وكالة‬ ‫الأنباء ال�سورية الر�سمية (�سانا) �أن��ه «خ�لال جتمع‬ ‫ع��دد م��ن امل��واط�ن�ين يف حمافظة درع��ا ق��رب اجلامع‬ ‫العمري بعد ظهر يوم اجلمعة ا�ستغل بع�ض املند�سني‬ ‫هذا املوقف وعمدوا �إىل �إحداث الفو�ضى وال�شغب»‪.‬‬ ‫موا�صلة االحتجاجات‬ ‫و� �ش �ه��د ال �ي��وم ال �ت��ايل جل�م�ع��ة ال �ك��رام��ة خ��روج‬ ‫مظاهرات حا�شدة يف ح��وران �أثناء ت�شييع �شهدائها‬ ‫الأرب �ع��ة ف�ك��ان رد عنا�صر الأم ��ن �إط�ل�اق املَ��زي��د من‬ ‫الر�صا�ص على امل�شيعني الذين هتفوا �ضد النظام‪،‬‬ ‫ويف ‪� 20‬آذار ا�ستخدم النظام عنا�صر م��ن ال�شبيحة‬ ‫باللبا�س امل ��دين ل�تره�ي��ب الأه� ��ايل يف م��دي�ن��ة درع��ا‬ ‫ع�شوائي على‬ ‫فجابوا ال�شوارع و�أطلقوا النار ب�شكل‬ ‫ّ‬ ‫ال�سكان وال�شرطة‪ ،‬و�سقط �شهيد جديد وجرح �أكرث‬ ‫من ‪ 100‬متظاهر يف املدينة‪ ،‬وحاول الأ�سد امت�صا�ص‬

‫غ�ضب �أه ��ايل ح ��وران ب��إق��ال��ة حم��اف��ظ درع ��ا‪� ،‬إال �أن‬ ‫االحتجاجات ا�ستمرت و�أحرق املتظاهرون مقر حزب‬ ‫البعث و�شركة ات�صاالت �سريياتل التي يحتكرها ابن‬ ‫خ��ال ب�شار الأ��س��د رام��ي خملوف و�أطلقت ال�سلطات‬ ‫�سراح ‪� 15‬سجيناً‪.‬‬ ‫لهيب يف حم�ص وحماة وبانيا�س‬ ‫ويف ‪� 21‬آذار ا�ستمرت املُظاهرات يف حمافظة درعا‬ ‫لليوم ال��راب��ع دون توقف وام�ت��دت �إىل بلدات جا�سم‬ ‫ون��وى وال�شيخ م�سكني‪ ،‬وانطلقت مظاهرة حا�شدة‬ ‫�أم� ��ام «امل���س�ج��د ال �ع �م��ريّ » يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬ف ��أر� �س��ل نظام‬ ‫الأ�سد �أرت��ا ًال من املدرعات والدبابات لتحا�صر مدن‬ ‫املحافظة‪ ،‬وقطعت االت�صاالت عنها‪ ،‬فيمتد ال�شعور‬ ‫بالإهانة �إىل حم�ص وحماة وبانيا�س حيث خرجت يف‬ ‫مظاهرات ت�ضامناً مع ثوار درعا‪ ،‬وظهر ب�شار الأ�سد‬ ‫يف خ�ط��اب لأول م��رة منذ ب��دء االح�ت�ج��اج��ات وخيب‬ ‫�آمال ال�سوريني واملراقبني بوعود �إ�صالحية مل تر َق‬ ‫�إىل م�ستوى اجل��راح وال��دم��اء ومل تعرتف بوح�شية‬ ‫عنا�صر الأمن‪ ،‬فا�ستمر االعت�صام يف حميط اجلامع‬ ‫العمري للمطالبة بالإفراج عن ال�سجناء ال�سيا�سيني‬ ‫ومكافحة الف�ساد و�إلغاء قانون الطوارئ املعمول به‬ ‫منذ عام ‪ ،1963‬وقتل الأم��ن مزيداً من املتظاهرين‬ ‫وج��رح �آخ��ري��ن‪ .‬يف اليوم التايل ا�ستمرت املُظاهرات‬

‫باخلروج يف مدينة درعا وامتدت �إىل قراها املُجاورة‬ ‫ويف بع�ض مناطق ري��ف دم�شق القريبة م��ن درع��ا‪،‬‬ ‫وا�ستمر االعت�صام يف امل�سجد العمري ومت �إط�لاق‬ ‫ن��ار على حميط اجلامع العمري ال��ذي �أ�صبح رم��زاً‬ ‫لالحتجاجات‪ ،‬ودعت الأمم املتحدة لإجراء حتقيق يف‬ ‫مقتل ‪ 6‬مدنيني‪.‬‬ ‫الأربعاء الدامي‬ ‫�شهد ي��وم الأرب �ع ��اء ‪� 23‬آذار ق�ي��ام ق ��وات ا ألم��ن‬ ‫باقتحام امل�سجد العمري يف ال�ساعة الواحدة والن�صف‬ ‫�صباحاً و أ�ط�ل�ق��ت ال�ن��ار على املُعت�صمني داخ �ل��ه‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل �سقوط ‪�� 6‬ش�ه��داء‪ ،‬كما اع�ت��دت على �سيارة‬ ‫إ���س�ع��اف �سقط على �إث��ره��ا ‪�� 4‬ش�ه��داء بينهم �شرطي‬ ‫فتوجه الآالف م��ن أ�ه��ايل �شمال درع��ا نحو امل�سجد‬ ‫العمري يف املدينة احتجاجاً على اقتحامه‪ ،‬ووجهوا‬ ‫بالر�صا�ص احلي و�سقط منهم ‪� 3‬شهداء‪ ،‬لتقدم درعا‬ ‫يف ذاك اليوم ‪� 51‬شهيداً‪ .‬و�أقيمت نقاط تفتي�ش يف‬ ‫�أنحاء املدينة التي يحر�سها قوات الأمن التي منعت‬ ‫�سيارات الإ�سعاف من االقرتاب من امل�سجد العمري‪،‬‬ ‫ويف اليوم التايل انطلقت مظاهرات جديدة يف �أنحاء‬ ‫درع��ا لت�شييع �شهداء ا ألم����س وجوبهت بالر�صا�ص‬ ‫احلي و�أعلن ب�شار الأ�سد �إطالق �سراح جميع معتقلي‬ ‫مظاهرات درعا‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪13‬‬

‫مرسي أول رئيس مصري يزور‬ ‫باكستان منذ عبد الناصر‬ ‫�إ�سالم �آباد‪( -‬يو بي اي)‬ ‫و��ص��ل ال��رئ�ي����س امل���ص��ري حم�م��د م��ر��س��ي‪� ،‬إىل‬ ‫ب��اك���س�ت��ان �أم ����س االث �ن�ين يف زي ��ارة ه��ي الأوىل من‬ ‫ن��وع�ه��ا ل��رئ�ي����س م���ص��ري �إىل ب��اك���س�ت��ان م�ن��ذ عهد‬ ‫الرئي�س ال��راح��ل جمال عبد النا�صر يف �ستينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وذك ��رت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام باك�ستانية �أن مر�سي‬ ‫و�صل �إىل باك�ستان على ر أ����س وف��د رفيع امل�ستوى‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرة �إىل �أن� ��ه "�أول رئ �ي ����س م �� �ص��ري منتخب‬ ‫دميقراطياً يزور باك�ستان"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن �آخ � ��ر زي� � ��ارة ل��رئ �ي ����س م���ص��ري‬ ‫لباك�ستان قام بها جمال عبد النا�صر يف �ستينيات‬ ‫القرن الفائت‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ارت �إىل �أن م��ر� �س��ي � �س �ي �ل �ت �ق��ي ن �ظ�يره‬ ‫الباك�ستاين على انفراد قبل ان ين�ضم �إليهما بقية‬ ‫�أع�ضاء وفديهما‪.‬‬

‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ج��ري ال��رئ�ي���س��ان حم��ادث��ات‬ ‫مكثفة ت�شمل العالقات الثنائية‪ ،‬وق�ضايا �إقليمية‬ ‫ودولية ذات اهتمام م�شرتك‪ .‬ومن املتوقع �أي�ضا �أن‬ ‫يوقعا اتفاقيات عديدة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة اخلارجية الباك�ستانية �أعلنت يف‬ ‫ب�ي��ان ال�سبت امل��ا��ض��ي‪� ،‬أن مر�سي "�سيجري يف ‪18‬‬ ‫�آذار زي��ارة ر�سمية لباك�ستان ب��دع��وة م��ن الرئي�س‬ ‫الباك�ستاين"‪ ،‬و�أ�شارت �إىل �أن الزيارة "ينظر �إليها‬ ‫كنقطة حت� � ّول ت��اري�خ�ي��ة يف ال �ع�لاق��ات التقليدية‬ ‫وال���ص��دي�ق��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن الإ��س�لام�ي�ين الكبريين‬ ‫واملهمني"‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن ق��رار الرئي�س امل�صري اختيار‬ ‫باك�ستان ك�أول بلد يزوره يف جنوب �آ�سيا يظهر رغبة‬ ‫م�صر ب�إ�ضافة ف�صل جيد يف عالقاتها الثنائية مع‬ ‫باك�ستان‪ ،‬الفتاً �إىل �أن الزيارة من �ش�أنها �أن تقوي‬ ‫ال�ع�لاق��ات ب�ين ال�ق��اه��رة و إ�� �س�لام آ�ب��اد على خمتلف‬ ‫الأ�صعدة‪.‬‬

‫الرئي�س امل�صري لدى و�صوله �إىل �إ�سالم �آباد‬

‫قيادي سلفي مصري ّ‬ ‫يحذِر من تشكيل لجان شعبية أمنية‬

‫الرئيس اليمني‪ :‬فشل الحوار‬ ‫يقوض مستقبلنا‬

‫القاهرة‪( -‬يو بي اي)‬ ‫انتقد ق�ي��ادي �إ��س�لام��ي �سلفي‬ ‫�أم�س االثنني‪ ،‬دعوة تيارات �سيا�سية‬ ‫اىل ت���ش�ك�ي��ل جل ��ان ��ش�ع�ب�ي��ة حلفظ‬ ‫الأمن يف م�صر‪ِّ ،‬‬ ‫حمذراً من �أن تلك‬ ‫ال�ل�ج��ان ق��د تتحول �إىل ميلي�شيات‬ ‫على غرار احلر�س الثوري الإيراين‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر ن� ��ائ� ��ب رئ� �ي� �� ��س ح ��زب‬

‫(ال ��وط ��ن) ال���س�ل�ف��ي ي���س��ري ح � َّم��اد‪،‬‬ ‫ع�بر �صفحته على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي (في�سبوك) االثنني‪� ،‬أن‬ ‫"تعب ع��ن الت�صرف‬ ‫ت�ل��ك ال�ل�ج��ان‬ ‫ِرّ‬ ‫ب �ع �ق �ل �ي��ة رج � ��ل ال �ب �ي��ت وال ت�ع�ك����س‬ ‫الت�صرف بعقلية رجل الدولة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح� � َّم ��اد "نحن دول� ��ة بها‬ ‫م��ؤ��س���س��ات ع��ري�ق��ة ق��د ت�ن�ح��رف عن‬ ‫ال �ط��ري��ق �أح� �ي ��ان� �اً‪ ،‬ول� �ك ��ن ال �ل �ج��ان‬

‫ال �� �ش �ع �ب �ي��ة م ��ن امل �م �ك��ن �أن ت�ت�ح��ول‬ ‫�إىل ميلي�شيات �أو ي�ستغلها البع�ض‬ ‫لفر�ض �إتاوات يف امل�ستقبل القريب‪،‬‬ ‫�أو حتى من املمكن �أن تتحول �إىل ما‬ ‫ي�شبه احلر�س الثوري الإيراين"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اجل �م��اع��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫وذراع� �ه ��ا ال�سيا�سي"حزب ال�ب�ن��اء‬ ‫والتنمية" �� �ش� � َّك� �ل ��ت جم �م��وع��ات‬ ‫حل �م��اي��ة م �ق��اره��ا وحل �ف ��ظ الأم� ��ن‬

‫ب� �ع ��دد م� ��ن امل� �ح ��اف� �ظ ��ات‪� ،‬أب� ��رزه� ��ا‬ ‫أ���س�ي��وط يف ج�ن��وب ال �ب�لاد ويف كفر‬ ‫ال�شيخ ب�شمالها‪.‬‬ ‫وق � ��د أ�ث � � � ��ارت ف� �ك ��رة ت � أ�� �س �ي ����س‬ ‫جم �م��وع��ات أ�م �ن �ي��ة حل �ف��ظ الأم� ��ن‬ ‫رف���ض�اً وا��س�ع�اً م��ن ج��ان��ب املعار�ضة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬معتربة "�أنها تهدف �إىل‬ ‫هدم دولة القانون وتدفع �إىل حرب‬ ‫�أهلية بني الفرقاء ال�سيا�سيني"‪.‬‬

‫تركيا تستبعد العفو عن املتمردين األكراد‬ ‫وتريد منهم مغادرة البالد‬ ‫هادي‪ :‬احلوار الوطني جمع الفرقاء حتت �سقف واحد‬

‫�صنعاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطلقت يف �صنعاء �أم�س االثنني �أعمال م�ؤمتر‬ ‫احل� ��وار ال��وط�ن��ي ع�ل��ى وق ��ع م��داخ�ل��ة م��ن الرئي�س‬ ‫اليمني عبدربه من�صور ه��ادي‪ ،‬ق��ال فيها‪" :‬الذي‬ ‫ال يعجبه احل��وار فالباب �أمامه"‪ ،‬وحم��ذرا من �أنه‬ ‫بدون احل��وار والتطلع للم�ستقبل فلن تقوم لليمن‬ ‫قائمة‪ ،‬بح�سب "�سكاي نيوز عربية"‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ك ��ان الأم �ي��ن ال� �ع ��ام ل �ل �م � ؤ�مت��ر �أح �م��د‬ ‫عو�ض بن مبارك‪ ،‬يلقي كلمة االفتتاح قاطعه �أحد‬ ‫امل�شاركني الذي ينتمون �إىل "جماعة احلوثيني"؛‬ ‫ما �أثار بلبلة يف القاعة‪.‬‬ ‫وعلى إ�ث��ره��ا‪ ،‬تدخل الرئي�س ه��ادي وح��ذر من‬ ‫تغيري "اجتاه احلوار"‪ ،‬م�ضيفا ومكررا �أربع مرات‬ ‫"الذي ال يعجبه احل��وار فالباب �أمامه"‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ت�ستكمل أ�ع�م��ال امل� ؤ�مت��ر ال��ذي �سيناق�ش على مدى‬ ‫‪� 6‬أ��ش�ه��ر م�ستقبل ال �ب�ل�اد‪ ،‬ب��رع��اي��ة الأمم املتحدة‬ ‫وجمل�س التعاون لدول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫و�ألقى املبعوث الأممي �إىل اليمن جمال بن عمر‬ ‫كلمة يف امل��ؤمت��ر‪� ،‬أ��ش��اد فيها بـ"الدور ال��رائ��د لدول‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬و�إ�صرارها على عودة ال�سالم يف‬ ‫املنطقة ب��االن�ت�ق��ال ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬ل��وال ذل��ك كانت‬ ‫اليمن على �شفري حرب �أهلية"‪.‬‬ ‫و أ�� �س �ف��ر ات �ف��اق ان �ت �ق��ال ال���س�ل�ط��ة ال ��ذي ي�ع��رف‬ ‫باملبادرة اخلليجية عن تخلي الرئي�س ال�سابق علي‬ ‫عبداهلل �صالح عن ال�سلطة يف نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫خطاب هادي‬ ‫ثم حت��دث الرئي�س ه��ادي ال��ذي �شدد يف كلمته‬

‫على �أن امل �ب��ادرة اخلليجية ر�سمت لليمن خارطة‬ ‫طريق وا�ضحة للخروج من الأزمة‪ ،‬حمذرا يف الوقت‬ ‫نف�سه من �أن ف�شل احلوار �سيعيد اليمن �إىل "النفق‬ ‫املظلم‪ ،‬وب�أنه لن تقوم لليمن قائمة"‪.‬‬ ‫وقال هادي �إن انعقاد امل�ؤمتر ي�صادف يف الذكرى‬ ‫الثانية لأحداث "جمعة الكرامة" التي راح �ضحيتها‬ ‫‪ 52‬من �شباب الثورة اليمنية و�أكرث من ‪ ،600‬معتربا‬ ‫�أن ه��ذه احل��ادث��ة �شكلت االن�ط�لاق��ة الأوىل للحل‬ ‫ال�سيا�سي يف اليمن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن نحو ‪� 600‬شخ�صية ميثلون خمتلف‬ ‫ال�ت�ي��ارات وال�ق��وى ال�سيا�سية ي�شاركون يف احل��وار‪،‬‬ ‫الذي يهدف �إىل و�ضع �أ�س�س توافقية لإدارة العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وو�ضع د�ستور جديد للبالد‪ ،‬والإع��داد‬ ‫لالنتخابات الربملانية يف فرباير املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان �أن�صار احل��راك اجلنوبي املعار�ض فكرة‬ ‫احلوار قد نظموا مظاهرات يف عدن؛ احتجاجا على‬ ‫جل�سات احل��وار‪ ،‬يف حني �أب��دى تكتل أ�ح��زاب اللقاء‬ ‫امل�شرتك املعار�ض حتفظه على قائمة امل�شاركني يف‬ ‫امل�ؤمتر الذين اختارهم هادي‪.‬‬ ‫احتجاجات يف عدن‬ ‫ويف عدن بجنوب اليمن‪ ،‬احتج الآالف على بدء‬ ‫احل��وار‪ ،‬وات�ه��م قياديون جنوبيون منظمي احل��وار‬ ‫ب�أنه ال ميثلهم‪ ،‬وب�أنه حوار "بني ال�شمال وال�شمال"‪.‬‬ ‫وق��ال ه ��ؤالء �إن "ال�شمال" مل ي��ف بتعهداته‪،‬‬ ‫و�إنه ال حوار �إال "بني دولتني"‪ ،‬وبو�ساطة دولية‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ن��ا��ش�ط��ون �أن ��ش��اب��ا ق�ت��ل ي ��وم الأح� ��د يف‬ ‫اجلنوب بر�صا�ص ال�شرطة ال�شرطة اليمنية خالل‬ ‫مظاهرات مناه�ضة احلوار‪.‬‬

‫‪ 20‬قتيال يف انفجار قرب قصر‬ ‫الرئاسة بمقديشو‬

‫�أنقرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستبعد وزير العدل الرتكي �سعد‬ ‫اهلل ارغ�ي�ن م�ساء االح��د ��ص��دور عفو‬ ‫�شامل ع��ن املتمردين االك ��راد‪ ،‬وطلب‬ ‫ان ي �غ��ادروا ت��رك�ي��ا ق�ب��ل ن�ه��اي��ة ‪،2013‬‬ ‫فيما جت��ري حكومته مفاو�ضات من‬ ‫اج��ل التو�صل اىل حل �سيا�سي للنزاع‬ ‫الكردي‪.‬‬ ‫وق��ال ارغ�ين يف مقابلة مع �شبكة‬ ‫كانال ت��ورك اخلا�صة "لي�س واردا ان‬ ‫ن�صدر عفوا �شامال" عن مقاتلي حزب‬ ‫العمال الكرد�ستاين (املحظور)‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب ال ��وزي ��ر ال�ت�رك ��ي اي���ض��ا‬

‫ع��ن االم ��ل يف ان ي�ن�ه��ي ح ��وايل الفي‬ ‫متمرد من حزب العمال الكرد�ستاين‬ ‫يتح�صنون يف جبال جنوب �شرق تركيا‬ ‫ان�سحابهم املقرر من االرا�ضي الرتكية‬ ‫قبل نهاية هذه ال�سنة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ارغ �ي�ن ان "يف االم �ك��ان‬ ‫حت��دي��د بع�ض امل��واع �ي��د لالن�سحاب‪.‬‬ ‫وانهاء االن�سحاب قبل نهاية ال�سنة هو‬ ‫ال�صيغة االن�سب"‪.‬‬ ‫وك��ان ارغ�ي�ن يتحدث قبل ثالثة‬ ‫اي � ��ام م ��ن ع �ي��د ال � �ن� ��وروز‪ ،‬اي ال���س�ن��ة‬ ‫الكردية اجلديدة‪ ،‬اخلمي�س حيث من‬ ‫املقرر ان يعلن الزعيم الكردي امل�سجون‬ ‫ع�ب��داهلل اوج�ل�ان وق�ف��ا الط�ل�اق النار‬

‫م��ن ج��ان��ب واح ��د‪ ،‬كما ذك��رت م�صادر‬ ‫كردية واحلكومة الرتكية‪.‬‬ ‫وا�ضافت هذه امل�صادر ان اوجالن‬ ‫�سيدعو قواته يف وقت الحق اىل ت�سليم‬ ‫ا�سلحتهم قبل �شهر �آب املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ارغ �ي��ن االح � ��د ان "وقف‬ ‫اط �ل�اق ال �ن��ار وان�سحاب" امل�ق��ات�ل�ين‬ ‫"يجب ان يح�صال ب�شكل متزامن"‪،‬‬ ‫ملمحا اىل ان الربملان الرتكي ميكن‬ ‫ان ي�صدر قوانني حول منح املتمردين‬ ‫ج� ��وازات م ��رور تخولهم ال�ت��وج��ه اىل‬ ‫قواعدهم اخللفية يف �شمال العراق‪.‬‬ ‫وق ��د ب � ��د�أت ال �� �س �ل �ط��ات ال�ترك�ي��ة‬ ‫اواخ � ��ر ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي م�ن��اق���ش��ات مع‬

‫ع�ب��داهلل اوج�ل�ان ال��ذي مي�ضي حكما‬ ‫بال�سجن م��دى احل�ي��اة الن�ه��اء ال�ن��زاع‬ ‫ال �ك��ردي ال��ذي ا�سفر ع��ن مقتل اكرث‬ ‫من ‪ 45‬الف �شخ�ص منذ ‪.1984‬‬ ‫و�سمح للزعيم املتمرد منذ ذلك‬ ‫احل �ي�ن االج �ت �م ��اع م��رت�ي�ن م ��ع ن ��واب‬ ‫اكراد‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب �ع��دت ال���س�ل�ط��ات ال�ترك�ي��ة‬ ‫م� � ��رارا ح �ت��ى االن ا�� �ص ��دار ع �ف��و عن‬ ‫متمردي ح��زب العمال الكرد�ستاين‪،‬‬ ‫لكن االكراد ي�شددون على هذا املطلب‬ ‫وي��دع��ون اي�ضا اىل االف��راج عن زعيم‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين‪� ،‬أو و�ضعه يف‬ ‫االقامة اجلربية‪.‬‬

‫الجزائر‪ :‬ال مشاكل مع املغرب وال أطماع لدينا‬ ‫يف الصحراء الغربية‬ ‫اجلزائر‪( -‬يو بي اي)‬ ‫أ�ك � ��د رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال���ش�ع�ب��ي‬ ‫الوطني اجلزائري (الغرفة الأوىل‬ ‫يف ال �ب�رمل ��ان) حم �م��د ال �ع��رب��ي ول��د‬ ‫خليفة �أول أ�م ����س الأح ��د �أن ب�لاده‬ ‫ل�ي���س��ت ل��دي �ه��ا م �� �ش��اك��ل م��ع امل �غ��رب‬ ‫وال أ�ط �م ��اع يف ال �� �ص �ح��راء ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫التي يتنازع عليها املغرب مع جبهة‬ ‫البولي�ساريو منذ خروج �إ�سبانيا من‬ ‫الإقليم ال�صحراوي عام ‪.1975‬‬

‫و�أو��ض��ح ول��د خليفة يف ت�صريح‬ ‫�أدىل به خالل ا�ستقباله بالعا�صمة‬ ‫اجلزائرية (قافلة الإ�ستقالل) التي‬ ‫�ضمت ‪� 70‬شابا جزائريا يقيمون يف‬ ‫فرن�سا بعد زيارة قاموا �إىل خميمات‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���ص�ح��راوي�ين يف والي��ة‬ ‫ت �ن��دوف اجل��زائ��ري��ة احل��دودي��ة مع‬ ‫ال �� �ص �ح��راء ال �غ��رب �ي��ة "�إن اجل��زائ��ر‬ ‫ل �ي ����س ل��دي �ه��ا م �� �ش��اك��ل م ��ع امل �غ��رب‬ ‫وع�ل�اق �ت �ه��ا م �ع��ه ت� �ع ��ود �إىل ق ��رون‬ ‫وقرون"‪.‬‬

‫و��ش��دد على �أن م��وق��ف اجل��زائ��ر‬ ‫م��ن ال�ق���ض�ي��ة ال �� �ص �ح��راوي��ة "نابع‬ ‫من مبادئها يف الدفاع عن الق�ضايا‬ ‫العادلة"‪ ،‬و�أنه "ثابت ووا�ضح"‪.‬‬ ‫كما �أك��د ان "اجلزائر لي�س لها‬ ‫�أطماع يف ال�صحراء الغربية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل��زائ��ر وامل �غ��رب ق��ررا‬ ‫إ�ج� � � � ��راء � �س �ل �� �س �ل��ة م� ��ن امل� �ب ��اح� �ث ��ات‬ ‫"ال�صريحة وال�صادقة" بخ�صو�ص‬ ‫م�ستقبل ال�ع�لاق��ات بينهما يف ظل‬ ‫اخلالفات التي ت�سببت يف توتريها‬

‫ب���س�ب��ب ق���ض�ي��ة ال �� �ص �ح��راء ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫وغلق احلدود الربية وق�ضايا تتعلق‬ ‫بالتهريب و�أمن احلدود واملمتلكات‬ ‫امل�صادرة منذ العام ‪.1975‬‬ ‫وجاء القرار عقب زيارة قام بها‬ ‫�إىل اجلزائر ال�شهر املا�ضي الأم�ين‬ ‫ال �ع��ام ل � ��وزارة ال �� �ش ��ؤون اخل��ارج �ي��ة‬ ‫وال �ت �ع��اون امل�غ��رب�ي��ة ن��ا��ص��ر ب��وري�ط��ة‬ ‫ب��دع��وة م��ن ن �ظ�يره اجل��زائ��ري ن��ور‬ ‫ال� ��دي� ��ن ع� � ��وام ت �ت �ع �ل��ق ب��ال �ع�ل�اق��ات‬ ‫الثنائية بني البلدين‪.‬‬

‫«يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬

‫القطاع الن�سائي يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ينعى فقيدة الأمة العربية والإ�سالمية‬

‫خن�ساء فل�سطني‬

‫�آثار االنفجار‬

‫مقدي�شو ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قتل ‪� 20‬شخ�صا و أ���ص�ي��ب آ�خ ��رون يف انفجار‬ ‫� �ص �ب��اح أ�م� �� ��س االث� �ن�ي�ن ق� ��رب ال �ق �� �ص��ر ال��رئ��ا� �س��ي‬ ‫بالعا�صمة ال�صومالية مقدي�شو‪ ،‬بح�سب م�صدر‬ ‫�أمني‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص��در �إن االن� �ف� �ج ��ار جن ��م ع��ن‬ ‫اق �ت �ح��ام � �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة لأح ��د امل �ق��ار ال�ت��ي‬ ‫ي�ج�ت�م��ع ف�ي�ه��ا م �� �س ��ؤول��ون ح �ك��وم �ي��ون ق��رب‬

‫الق�صر الرئا�سي مبقدي�شو‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ��ش�ه��ود ع �ي��ان "فقد ت �� �ص��ادف م��رور‬ ‫ح��اف�ل��ة ل�ن�ق��ل ال��رك��اب حل�ظ��ة االن �ف �ج��ار مم��ا �أدى‬ ‫�إىل �سقوط ‪ 20‬قتيال وع��دد من اجلرحى �إ�صابات‬ ‫بع�ضهم خطرية"‪.‬‬ ‫وهرعت ال�سلطات الأمنية �إىل مكان االنفجار‬ ‫للتحقيق يف مالب�ساته‪ ،‬وف ًقا ل�شهود عيان‪.‬‬ ‫وت�ع� َّر���ض م�ك��ان االن�ف�ج��ار يف ال �ف�ترة املا�ضية‬ ‫لتفجريات انتحارية �أدت �إىل �سقوط قتلى وجرحى‪.‬‬

‫مرمي فرحات «�أم ن�ضال»‬ ‫ع�ضو املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني �أم ال�شهداء الثالثة‬ ‫ر�ضي اهلل عنك يا �أم ن�ضال وغفر لك ونور قربك وبرد م�ضجعك وطيب ثراك‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫أوراق ثقافية‬

‫‪14‬‬ ‫الحبيب‬ ‫عندَ‬ ‫ِ‬

‫�شعر‪ :‬الدكتور ذيب عبد اهلل‬

‫رج � �ي � � ُع �� �ص ��وت ��كِ ب� ��الأ� � �س � �ح� ��ا ِر ن� �ه ��واه‬ ‫غ� � ِّن ��ي ف �م��ا يل �أراكِ ال� �ي ��وم � �ص��ام �ت � ًة‬ ‫ر�أي � ��تُ يف ال �ب �ح � ِر ف�ي��ً��ض��ا م��ن ع�ج��ائ� ِب��ه‬ ‫وك � � � ْم ن �� �س �ج �ن��ا م ��ن الأوه� � � � ��ا ِم �أ� �ش ��رع � ًة‬ ‫وك � ��م ت� �ط� � ّوف ��تُ يف ال � �ب � �ل ��دانِ �أ� �س ��أل �ه��ا‬ ‫ُط �ف �ن ��ا ب �ه ��ا وارت� ��وي � �ن� ��ا م� ��ن ل ��ذائ ��ذِ ه ��ا‬ ‫ث� � � ّم ان �ث �ن �ي �ن��ا �إىل ال �ع �� �ش ��اقِ ن �� �س ��أل �ه � ْم‬ ‫ويف ال� �ل� �ي ��ايل ت� �ئ ��نُّ ال � � � ��رو ُح م� ��ن ك �م��دٍ‬ ‫ت���س��ري ب�ن��ا ال� � � ُّرو ُح ب��الأح �ب��ابِ جتم ُعنا‬ ‫ج � �ب� � ُ‬ ‫�ال م� �ك� � َة �أع � �ل� ��ى م� ��ن ن��واط �ح � ِه��م‬ ‫هلل ن ��رج ��و عِ � � � َّز رح �م � ِت � ِه‬ ‫ُع� ��دن� ��ا �إىل ا ِ‬ ‫ع��دن��ا �إل� �ي ��ه‪ ،‬وم� ��ا يف ال� �ك ��ون م ��ن �أح� ��دٍ‬ ‫ر ط �ي �ب � َة‪ ،‬والأ� � � �ش� � � ُ‬ ‫�واق حت�م�ل�ن��ي‬ ‫ي ��ا ِت �ب � َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي ��ا �أر� � � ��ض ط �ي �ب �ة‪ ،‬ف �ل �ي �ه �ن ��أكِ م ��رق �دُه‬ ‫ف��ا� �ض��ت ع �ي ��وين ب ��دم � ٍ�ع ل �� �س��تُ �أم �ل � ُك��ه‬ ‫وم � ��ن هُ � �ي ��ام ��ي رك � �ب ��تُ ال � �ي� ��و َم ط ��ائ ��ر ًة‬ ‫ُت� �ك ��اب ��د ال� ��� �ش ��و َق ي �غ �ل��ي يف م��راج � ِل �ه��ا‬ ‫وت �ه �ب� ُ�ط الأر�� � � َ��ض يف َوج� � ��دٍ ويف َل �ه� ٍ�ف‬ ‫ع �ن � َد احل �ب �ي��بِ َه� �ت � ُ‬ ‫�ون ال ��دم� � ِع َن��� ْ�س�ك�ب� ُه‬ ‫يف رو�ض ِة امل�صطفى جتري الدمو ُع ً‬ ‫لظى‬ ‫ت� ��رج� ��وه ع � �ف � � ًوا ل� ��ذن� ��بٍ ك � � ��ا َد ي�ق�ت�ل�ن��ي‬ ‫� �ش �ق��ا ُء ن�ف���س��ي م��ن ال ��وي�ل�اتِ تطحنني‬ ‫هلل يف َج �ه �ل��ي ُي� � ؤ� ّرق� �ن ��ي‬ ‫ُب� �ع ��دي ع ��ن ا ِ‬ ‫�إين لأرج� � � ��و م� ��ن ال � � ّرح � �م� � ِ�ن م �غ �ف��ر ًة‬ ‫رح � � ��ابُ م� � ��والي يف ال � �غ � �ف ��رانِ وا� �س �ع � ٌة‬ ‫ر� � � �س� � � ُ‬ ‫�ول ر ّب� � � ��ي وب� � � ��الإمي� � � ��انِ ق ��دوت� �ن ��ا‬ ‫�ارك ُ‬ ‫ق ��د ب� � � َ‬ ‫اهلل � � �ص� ��د ًرا ك� ��ان ُي��ر� �ض � ُع��ه‬ ‫ق ��د ج� � ��اءَه ال � � � � ُّرو ُح ب��ال �ت �ن��زي��لِ ُي �ق��رئ��ه‬ ‫�شم�س الهدى �أ�شرقتْ من ن��و ِر َطلعتِه‬ ‫ُ‬ ‫هلل ط��ائ �ف � ٌة‬ ‫ح � ��و َل ال� � َّن� �ب � ِّ�ي ال �ت �ق��تْ يف ا ِ‬ ‫بال�سيفِ حتمي احلِ �م��ى والكف َر تردعُه‬ ‫َّ‬ ‫�أر� � �س � ��ى ال � �ق� ��واع � � َد يف ب � � ��د ٍر ويف �أح � ��دٍ‬ ‫م �ي ��زا ُن ��ه ال � �ع� � ُ‬ ‫�دل‪ ،‬ال ي �ب �غ��ي ع �ل��ى �أح� ��دٍ‬ ‫وراي � � � � ُة احل � � � ِّق يف ال� �ه� �ي� �ج ��ا ِء َي��رف � ُع �ه��ا‬ ‫ودِر ُع �أمّ � � � � � � ِت� � � � � � ِه يف ي� � � � � ��و ِم ن� � ��ازل � � � ٍة‬ ‫وك� � � ُّ�ل ذي ج� �ل ��دٍ م ��ن ه� � ��ولِ � �ص��دم � ِت �ه��ا‬ ‫ج� � �ب � � ُ‬ ‫�ال م � �ك � � َة دان � � � ��ت م � ��ن ت ��وا�� �ض� �ع ��ه‬ ‫م ��ن ه �ي �ب � ِة امل �� �ص �ط �ف��ى دان� � ��تْ ِرق��اب �ه � ُم‬ ‫ق ��د ط � ّه��ر ال �ب �ي��تَ والأ�� �ص� �ن ��ا َم ح� ّ�ط�م�ه��ا‬ ‫مي وك� � � ْم ف��ا� �ض��تْ َم �ك��ار ُم��ه‬ ‫ج � ��ا َد ال � �ك ��ر ُ‬ ‫ي��ا َم� ��نْ ُوه �ب ��تَ مِ ��ن الأخ� �ل��اقِ �أك��ر َم �ه��ا‬ ‫ب��ال �� َّ��ص�برِ َظ � � َّل ج �ب��ا َل ال �ك �ف � ِر ي�ه��د ُم�ه��ا‬ ‫وح � � ��ا َر �أه� � � � ُل ال� � ُّن� �ه ��ى يف ن� � ��و ِر ح �ك �م � ِت��ه‬ ‫ي ��ا �أف �� �ض � َل ال � َّن ��ا� � ِ�س يف ج� ��ا ٍه ويف ن���س��بٍ‬ ‫مي ال� ��ذي م��ا خ� � َ‬ ‫�اف ��ض��ائ�ق� ًة‬ ‫ف � ْه��و ال �ك ��ر ُ‬ ‫ب � ��ذك� � � ِر َن � �ع � �ل ��كِ َن� �ع� �ل ��و ح �ي � َ�ن َن � ��ذك� � � ُره‬ ‫هلل ي�خ�ل� ُع�ه��ا‬ ‫م��و� �س��ى ال �ك �ل �ي � ُم ب � ��أم � � ِر ا ِ‬ ‫�أم � ��ا احل �ب �ي � ُ�ب ف �ل��م ُي � ��ؤم� ��ر ب�خ� ْل� ِع�ه�م��ا‬ ‫ي ��دن ��و احل� �ب� �ي � ُ�ب وي� ��رق� ��ى يف م� �ن ��از ِل ��ه‬ ‫�إذا زه� � � ��ا َم� � � � ِل � � � ٌ�ك ب � ��ال� � �ت � ��اج ي �ل �ب �� �س��ه‬ ‫ِف � � � ��دا ُه روح � � ��ي ويف م� ��� �س ��راه �أب � � ُذ ُل � �ه ��ا‬ ‫ي� ��ا ربِّ �� �ص� � ِّل ع �ل ��ى امل� �خ� �ت ��ا ِر �أ� �س ��و ِت �ن ��ا‬ ‫ق��د ن � ��اءَتِ الأر�� � ُ��ض ب��الإن �� �س��انِ ُي�ث�ق� ُل�ه��ا‬ ‫ف ��ارح� � ْم ع � �ب� ��اد ََك وارف� � � � ْع �� �ش� ��أ َن �أمّ � ِت �ن��ا‬ ‫�إنْ ت� ��اه ق �ل �ب��ي ع ��ن الآي � � � ��اتِ ي �ه �ج � ُره��ا‬ ‫ل� �ك� � ّن ��ه ال � � �ي� � ��و َم يف حم� � � � ��رابِ خ ��ال� � ِق ��ه‬ ‫ق ��د �آب ل �ل � ّذك� � ِر ي �ن��وي َه � ْ�ج� � َر َغ �ف �ل � ِت � ُه‬ ‫ي ��ا ربِّ ف ��اج�ب ْ�ر م ��ع ال� � ُغ� �ف ��رانِ َع�ث�ر َت� � ُه‬

‫وب � � �ح � � � ُر ع� �ي� �ن� �ي ��كِ ب� � � ��الأح� �ل� ��ا ِم ن� �غ� ��� �ش ��ا ُه‬ ‫ويف ِو� � � � �ش� � � ��ا ٍح م� � ��ن الأ� � � �ش � � �ج � � ��انِ م� � � � ��ر�آ ُه‬ ‫ويف امل � � � ��دائ � � � � ِ�ن زي� � � � � � ٌ�ف ق � � ��د �أل � � �ف � � �ن � ��ا ُه‬ ‫ويف � � � �س � ��رابِ ال� � �ه � ��وى ع� � �م� � � ًرا �أ�� �ض� �ع� �ن ��ا ُه‬ ‫ع� � ��ن ال � � � ّرح � � �ي� � ��قِ و�أي� � � � � ��ن الآن �أل � � �ق� � ��ا ُه‬ ‫ويف َرغ� � ��ائ � � �ب � � �ه� � ��ا �� � �س� � �ح� � � ٌر ع � �� � �ش � �ق � �ن� ��ا ُه‬ ‫�أف� � ��ا َت � � �ه� � ��م ب � �ع � ��� �ُ�ض م� � ��ا ك � �ن� ��ا � � �ش � �ه ��دن ��ا ُه‬ ‫م � � ��اذا ج �ن �ي �ن��ا و�أيّ الإث� � � � � ِ�م ُخ �� �ض �ن ��ا ُه‬ ‫وع � � �ن � ��د �أع� � �ت � ��اب� � �ه � ��م � � �ش � �ه � � ٌد ج� �ن� �ي� �ن ��ا ُه‬ ‫هلل �أغ� � � �ل � � ��ى م � � ��ا ر�أي � � � �ن� � � ��ا ُه‬ ‫وك� � �ع� � �ب� � � ُة ا ِ‬ ‫ويف ان � �ك � �� � �س� ��ا ٍر م � ��ن الآث � � � � � ��ا ِم ن �خ �� �ش ��ا ُه‬ ‫ُي � �ع � �ي� ��ذ ع � � �ب � � �دًا م� � ��ن ال � � � �ن � �ي ��ران � اّإل ُه‬ ‫ع �ن ��د احل� �ب� �ي ��بِ َي � � ِب� � ُّ�ث ال� �ق� �ل � ُ�ب � �ش �ك ��وا ُه‬ ‫ت� �ه ��وي ال� �ق� �ل ��وبُ �إىل م ��ن ف� �ي ��كِ م� �ث ��وا ُه‬ ‫وم � ��ن �أُوار ال � �ه� ��وى م� ��ا ق� ��د � �س �ك �ب �ن��ا ُه‬ ‫ف � � ��و َق ال � �� � �س � �ح ��ابِ ‪ ،‬ومت� ��� �ض ��ي يف ث� �ن ��اي ��ا ُه‬ ‫وح ��ول� �ه ��ا ال� � � ِّري� � � ُح ال ُت �� �ص �غ��ي ل �ن �ج��وا ُه‬ ‫هلل ممَ � ��� �ش ��ا ُه‬ ‫ه� �ن ��ا احل� �ب� �ي � ُ�ب م� ��� �ش ��ى‪ ،‬يف ا ِ‬ ‫وال� � ّن� �ف� �� � ُ�س ت �ب �ك��ي د ًم � � ��ا مم� ��ا ج ��رح� �ن ��ا ُه‬ ‫هلل غ� �ي� � ًث ��ا ط � � ��ابَ � �س �ق �ي��ا ُه‬ ‫ت ��رج ��و م� ��ن ا ِ‬ ‫يمُ � � � � ّزق ال� ��� �ص ��د َر يف الأح � �� � �ش� ��ا ِء �� ُ�س �ك �ن��ا ُه‬ ‫وظ� �ل� �م� � ُة ال� � ّن� �ف� �� � ِ�س م� ��ن �إث � � � � ٍ�م ج �ن �ي �ن��ا ُه‬ ‫ت� �ف � َّ�ط ��ر ال� �ق� �ل � ُ�ب م� ��ن ح � � ��زنٍ َت� �غ� �� � َّ�ش ��ا ُه‬ ‫ف� � � �ي� �ب� �ر�أَ ال� � ��� � �ص � ��د ُر مم� � ��ا ك� � � ��ان �أ� � �ض � �ن� ��ا ُه‬ ‫ث� � � � ��وبَ ال� ��� �س� �ك� �ي� �ن� � ِة ل� � � �ل � � ��أواب �أ� � �ض � �ف � ��ا ُه‬ ‫ب � ��ه ال � �� � �ش � �ف� ��اع � � ُة ُت � ��رج � ��ى ي � � � ��و َم ن� �ل� �ق ��ا ُه‬ ‫�ارك ُ‬ ‫وب � � � � � � � � َ‬ ‫اهلل ب� � �ي� � � ًت � ��ا ك � � � ��ان م � � � � � � ��أوا ُه‬ ‫ه� � ��ذا ال � �ك � �ت� ��ابَ ال � � ��ذي َج� � � َّل � ��تْ ع� �ط ��اي ��ا ُه‬ ‫ل� �ل� � ِّدي � ِ�ن ي� �ه ��دي ب �ه��ا َم � ��نْ �� �ش ��ا َء َم � ��وال ُه‬ ‫ي � �ه� ��دي ب� �ه ��ا ُ‬ ‫اهلل َم � � ��نْ ل� �ل� �ح� � ِّق َم �� �س �ع ��ا ُه‬ ‫َ‬ ‫ق ��د َع � � � َّز ق� � ��و ٌم ر�أوا ل �ل ��� َّ�س �ي��فِ مجَ � � ��را ُه‬ ‫ن ُ‬ ‫ل� � �ل� � � ِّدي � � ِ�ن ي� �ح� �ي ��ا وع � �ي � � ُ‬ ‫اهلل َت � ��رع � ��ا ُه‬ ‫ل �� �س��ا ُن��ه ال� �� ِّ��ص � ُ‬ ‫�دق والإح � �� � �س� � ُ‬ ‫�ان � �س �ي �م��ا ُه‬ ‫ويف احل� � � � ��روبِ ن � �ظ� ��ا َم ال� � �ع � ��دلِ �أر�� � �س � ��ا ُه‬ ‫ي �ح �م��ي ال � � ِّذم� ��ا َر و�أُ� � �س � � ُد ال � � َغ ��ابِ �أ�� �س ��را ُه‬ ‫خ � �ل� � َ�ف ال � �ن � �ب� � ّ�ي اح � �ت � �م� ��ى‪ُ ،‬‬ ‫واهلل ّ‬ ‫جن� � ��ا ُه‬ ‫ويف ال� �� � ِّ�ش� �ع ��ابِ ج� �م ��وع ال � �ق� ��و ِم ت �خ �� �ش��اه ُ‬ ‫ب ��ال �ع �ف � ِو ت �ه �ف��و ق � �ل� ��وبُ ال � � ّن� ��ا�� � ِ�س ت �ه ��واه‬ ‫وي � ��رف � ��ع ال � ��ذك � � � َر ف� � � ��و َق ال � �ب � �ي� ��تِ �أع � �ل ��ا ُه‬ ‫َت � �ب � ��� �ّ�س � � َم ال� � ��وج � � � ُه ق � ��د ب � ��ان � ��تْ َث � �ن� ��اي� ��ا ُه‬ ‫و�أن� � � � � � � � ��ز َل ُ‬ ‫اهلل ذك � � � � � � � ًرا يف � � �س � �ج� ��اي� ��ا ُه‬ ‫واحل� � � �ل� � � � ُم ظ � � � � َّل ب � � � � ِه َط� � �ل� � � ًق � ��ا حُم � � � ّي� � ��ا ُه‬ ‫وح� � ��ا َر �أه � � � ُل ال � ُّت �ق ��وى م ��ن ف �� �ض��لِ َت� �ق ��وا ُه‬ ‫ي� ��زه� ��و ب � ��ه ال � � �ك � � ُ‬ ‫�ون ب ��ال� � َّت� ��� �س� �ب� �ي � ِ�ح واال ُه‬ ‫ك��ال �غ �ي��ثِ ف � ��و َق ال� �َّث��رَّ ى َت �ه �م��ي َع �ط��اي��ا ُه‬ ‫وال ُن � � � �غ� � � ��ايل �إذا ك� � � � َّن � � ��ا َرف � � �ع � � �ن� � ��ا ُه‬ ‫ف � � � � ��و َق ال� � � � �ُّت� � � ��رُّ ابِ و�أم � � � � � ��ر اهلل ل � � � ّب � ��ا ُه‬ ‫ف � � ��و َق ال � ��� �َّ�س � �م� ��ا ِء ويف ال ��رج � �ل �ي�ن ن� �ع�ل�ا ُه‬ ‫�أع� � �ل� � ��اه ر ّب� � � � ��ي ويف الآي � � � � � � � ��اتِ �أغ � � �ن� � ��ا ُه‬ ‫ف� � �ق � ��د مت� � � � َّي� � � � َز ف� � � � � ��و َق ال� � � � �ت � � � ��ا ِج ن� � �ع �ل��ا ُه‬ ‫و َت� ��� �س� � َع ��د ال� �ن� �ف� �� � ُ�س ل� ��و ُز ّف � � � ��ت ل � ��ر�ؤي � ��ا ُه‬ ‫وام � �ُن � � نُْ�� ع �ل �ي �ن��ا وب � ��ال � �ف � ��ردو� � � ِ�س ن �ل �ق ��ا ُه‬ ‫و�� �ض ��ا َق ��تِ الأر� � � ُ��ض ت���ش�ك��و م ��ن خ �ط��اي��ا ُه‬ ‫واه� � � ��دِ ال � �ق � �ل ��وبَ �إىل م� ��ا �أن� � � ��تَ ت ��ر�� �ض ��ا ُه‬ ‫�أو � � �ض � � َّل ق �ل �ب��ي ع� ��ن ال � � �ق� � ��ر�آنِ ي �ن �� �س��ا ُه‬ ‫ي ��ا وي � � � َح ق �ل �ب��ي ُع � �ب� ��ابُ ال� �ب� ��ؤ� � ِ�س �أ� �ش �ق ��ا ُه‬ ‫ر َّب� � � � ��اه �أن� � � � ��تَ ال� � � ��ذي ب � ��ال� � � َّت � ��وبِ �أح� � �ي � ��ا ُه‬ ‫وث� � � � � � ��ابَ ل � � �ل � � � َّت� � ��وبِ مم � � ��ا ك � � � ��ان �أع� � � �م � � ��ا ُه‬ ‫ب� � � � ْ‬ ‫�ارك �إل � �ه� ��ي م� ��ن ال� � � ّر�� � �ض � ��وانِ أُ�خ� � � � ��را ُه‬

‫حوار‬ ‫يف حوار لـ"ال�سبيل"‬

‫ياسني‪ :‬عصر املدارس الفنية وىل و"اإلطار"‬ ‫مرآة الكاتب دون تزيني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ي��رى امل �خ��رج امل���س��رح��ي ال��دك �ت��ور مظهر‬ ‫ي��ا��س�ين �أن ع���ص��ر امل ��دار� ��س ال�ف�ن�ي��ة ق��د وىل‪،‬‬ ‫راف�ضاً �أن يح�سب على مدر�سة م�سرحية دون‬ ‫�أخرى‪ ،‬معل ً‬ ‫ال ذلك ب�أن كل ان�سان ي�شرتك مع‬ ‫الآخرين ب�أ�شياء ويختلف معهم ب�أ�شياء �أخرى‪،‬‬ ‫وب�أن لكل فنان �شخ�صيته املتميزة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت يا�سني يف ح��وار لـ"ال�سبيل" �إىل‬ ‫�أن اهلل خلق الإن�سان ح��را يف ال��وج��ود‪ ،‬وعليه‬ ‫ان يحافظ على ه��ذه احلرية ب ��أي ثمن‪ ،‬و�أال‬ ‫يتنازل عما ي�ؤمن به من قيم وم�ب��ادئ‪ ،‬ع��ا َّداً‬ ‫ال�ف��ن نتيجة للع�صر ال�ق��ائ��م مب��ا ي�ح��وي من‬ ‫تاريخ وذكريات وتراث وحروب‪.‬‬ ‫وبقدر ما يكون التعبري �صادقاً يف الأخذ‬ ‫وال �ع �ط��اء ‪-‬ك�م��ا ي�ق��ول ي��ا��س�ين‪ -‬ي�ك��ون العمل‬ ‫متطورا‪ ،‬فمن املفرو�ض ان يقدم العمل الفني‬ ‫�شحنة ا�ضافية للمتلقي‪.‬‬ ‫وي� ؤ�م��ن يا�سني ب ��أن على امل�ب��دع �أن يكون‬ ‫منفتحاً ال�ستقبال الأف�ك��ار والقيم اجلمالية‬ ‫وامل�شاعر واالجت��اه��ات‪ ،‬م�ستدركاً ب ��أن الأم��ر‬ ‫ل�ي����س جم��رد ان�ف�ت��اح ا��س�ت�ق�ب��ال‪ ،‬ب��ل تخطيط‬ ‫اال�ستقبال ووج��ود إ�ط��ار ذي ح��دود كاملنارة �أو‬ ‫ال�شاطئ بالن�سبة لل�سفينة‪.‬‬ ‫إح�سا�سا‬ ‫وي�ضيف‪" :‬الإطار مينح الكاتب � ً‬ ‫ب��االجت��اه نحو ال�ه��دف‪ ،‬ويحميه م��ن الت�شتت‬ ‫وال���ض�ي��اع‪ ،‬إ�ن ��ه امل ��ر�آة ال�ت��ي ي��رى م��ن خاللها‬ ‫� �ص��ورة م��ا يفعل دون ت��زي�ين‪ ،‬وه��و الأر��ض�ي��ة‬ ‫ال�صلبة التي يخترب عليها من �آن لآخر �صدق‬ ‫�إح�سا�سه"‪.‬‬ ‫وال �ع �ن��ا� �ص��ر ال� �ت ��ي ت �� �س �ه��م يف ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫الإبداعية تتمثل على كرثتها ‪-‬وف��ق يا�سني‪-‬‬ ‫يف �أربعة؛ العن�صر الأول‪" :‬ال�سمات املزاجية‬ ‫ال�شخ�صية"‪ ،‬على ح�ين �أن العن�صر الثاين‬ ‫يتمثل يف "القدرات الفعلية والعقلية"‪ ،‬بينا‬ ‫العن�صر الثالث ال يخرج عن "الإطار اخلا�ص‬ ‫باملبدع‪ ،‬والإطار االجتماعي‪ ،‬وكالهما له �أثره‬ ‫ال�ف� ّع��ال يف عملية الإبداع"‪ ،‬أ�م��ا ال��راب��ع فهو‬ ‫"جانب اخليال الذي بدونه تتحول العملية‬ ‫االبداعية اىل عمل ت�سجيلي"‪.‬‬ ‫وال�ف��ن م��ن وج�ه��ة نظر يا�سني لي�س �إال‬ ‫م ��ر�آة ل�ل��روح وال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬وم��ن خ�لال��ه يختزل‬ ‫الفنان همومه وقلقه و�شغفه ب��الأر���ض‪ ،‬ومن‬ ‫خالله ي�ستطيع الفنان �أن يحقق ذاته‪ ،‬كما �أنه‬ ‫ر�سالة وقيمة ت�ستحقان العطاء والت�ضحيات‬

‫إشهار مشروعي مسح الرتاث الثقايف‬ ‫وموسوعة املعارف يف مأدبا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�شهرت وزارة الثقافة �أم�س االثنني م�شروعي م�سح‬ ‫الرتاث الثقايف غري املادي‪ ،‬ومو�سوعة املعارف االردنية يف‬ ‫مادبا‪.‬‬ ‫وق��ال �أم�ين عام ال��وزارة م�أمون التلهوين ان م�شروع‬ ‫م�سح ال�تراث الثقايف غري امل��ادي يقام بدعم من �صندوق‬ ‫التنمية اخلليجي (منحة دول��ة ال�ك��وي��ت) وبالتعاون مع‬ ‫وزارتي التخطيط واملالية وتنفذه وزارة الثقافة من خالل‬ ‫مديرياتها‪ ،‬واملجتمع املحلي يف حمافظات الزرقاء والبلقاء‬ ‫والكرك وم�أدبا‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي ع �ق��د �أم ����س يف وزارة‬ ‫الثقافة‪ ،‬ان طاقم عمل امل�شروع زاد عدده على ‪� 150‬شخ�صا‬ ‫جرى اختيارهم من بني كادر الوزارة وباحثني متخ�ص�صني‬ ‫من املحافظات املذكورة‪.‬‬ ‫وح��ول م�شروع مو�سوعة امل�ع��ارف االردن�ي��ة يف م�أدبا‪،‬‬ ‫قال التلهوين �إنه يهدف �إىل �إن�شاء مو�سوعة معارف �أردنية‬ ‫�شاملة تكون البداية التنفيذية له حمافظة م�أدبا‪ ،‬وي�شتمل‬ ‫على جميع �أ�شكال الن�شاط الب�شري وطبيعة ال�سكان والبنى‬ ‫ال�سكانية والتكوين اجلغرايف والتاريخي واحل�ضاري‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان من بني �أه��داف امل�شروع توثيق الن�شاط‬ ‫احليوي يف اململكة والوقوف على �إجنازات الإن�سان الأردين‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫يف الع�صر احل��دي��ث‪ ،‬والت�أ�سي�س ملعرفة مو�سوعية تفيد‬ ‫الباحثني يف �شتى امل�ج��االت؛ بحيث حتفظ ذاك��رة الوطن‬ ‫وتربز �إجنازاته على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال�تراث الثقايف غري امل��ادي ميثل املمار�سات‬ ‫وال�ت���ص��ورات‪ ،‬و�أ��ش�ك��ال التعبري وامل �ع��ارف وامل �ه��ارات ‪-‬وم��ا‬ ‫يرتبط بها من �آالت وقطع وم�صنوعات و�أماكن ثقافية‪-‬‬ ‫التي تعتربها اجلماعات واملجموعات و�أحيانا الأفراد جزءا‬ ‫من موروثهم الثقايف وتبدعه اجلماعات واملجموعات من‬ ‫جديد ب�صورة م�ستمرة‪ ،‬مبا يتفق مع بيئتها وتفاعالتها‬ ‫مع الطبيعة وتاريخها‪ ،‬وينمي لديها الإح�سا�س بهويتها‬ ‫وال�شعور با�ستمراريتها‪ ،‬وي�ع��زز التنوع الثقايف وال�ق��درة‬ ‫الإبداعية الب�شرية‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح م��دي��ر م��دي��ري��ة ال �ت�راث يف وزارة الثقافة‬ ‫ال��دك�ت��ور حكمت النواي�سة ال��ذي �سلط ال�ضوء على الية‬ ‫وم �ف��ردات امل�شروعني وال �ي��ات التطبيق‪ ،‬اه ��داف امل�شروع‬ ‫الوطني حل�صر ال�تراث الثقايف غري امل��ادي‪ ،‬مبينا اهمية‬ ‫�إث ��ارة االه�ت�م��ام ب��ال�تراث الثقايف غ�ير امل��ادي وزي ��ادة عدد‬ ‫املهتمني به‪.‬‬ ‫كما لفت اىل ��ض��رورة تنظيم حمالت التوعية التي‬ ‫ت�ستهدف بيان �أهمية م�شروع ال�تراث الثقايف غري املادي‪،‬‬ ‫وربطها بعمليات التنمية امل�ستدامة وتدريب �أبناء املجتمع‬ ‫املحلي على تقنيات البحث والتوثيق‪.،‬‬

‫الفن كما يراه يا�سني نتيجة للع�صر القائم مبا يحوي من تاريخ وذكريات‬

‫رغ��م ك��ل م��ا فيهما م��ن �أ� �ش��واك وم �ع��ان��اة؛ لمِ َ��ا‬ ‫يرتكه من عظيم الأثر‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح ي��ا� �س�ين أ�ن� ��ه ي�ج�ن��ح يف ل��وح��ات��ه‬ ‫امل�سرحية �إىل الفرح‪ ،‬الذي رده �إىل رغبته يف‬ ‫مد امل�شاهد بعمل فني متوازن «كلوحة فنية»‬ ‫من حيث ال�صياغة الت�شكيلية‪ ،‬مع ح�س كبري‬ ‫وعاطفة قوية ت�شده �إىل هذا العمل‪ ،‬وتطبعه‬ ‫يف ذاك ��رت ��ه يف خ���ض��م امل �خ��زون��ات ال�ب���ص��ري��ة‬ ‫الكبرية والباهرة واملزخرفة ‪-‬كما ي�صفها‪.-‬‬ ‫وح ��ول اخ�ت�ي��اره م��و��ض��وع��ات��ه امل�سرحية‪،‬‬

‫يقول يا�سني �إن املو�ضوع يكون جاهزاً يف ذهنه‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ي�ط��رح��ه يف ق��ال��ب ل��ه ان �ف �ع��ال اللحظة‬ ‫واملكان‪ ،‬متابعاً‪" :‬ب�صراحة �أقول �إنني ال �أختار‬ ‫مو�ضوعاتي‪ ،‬فهي التي تختارين وتتعمد �أن‬ ‫تكون �أمامي دوماً‪ ،‬ف�أبد�أ كلماتي مع املو�ضوع‬ ‫برغبة قوية‪ ،‬وحاجة ملحة‪ ،‬وم�شاعر متدفقة؛‬ ‫فالو�ضع ال�سيكولوجي واحل��ال��ة االنفعالية‬ ‫تتدخل بقوة"‪.‬‬ ‫مما هو جدير بالذكر �أن د‪.‬مظهر يا�سني‬ ‫ب��د أ� الإخ��راج امل�سرحي غ��رة �سبعينيات القرن‬

‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�أخ� � ��رج م ��ا ُي �ن �ي��ف ع �ل��ى ‪ 100‬عمل‬ ‫م�سرحي‪ ،‬و أ� َّلف �أكرث ‪ 30‬كتاباً‪ ،‬ويقول عن تلك‬ ‫احل�ق�ب��ة‪" :‬ترعرعت يف ب��داي��ة ال�سبعينيات‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك ��ان امل �ن��اخ ال �ث �ق��ايف م�ترب�ع��ا ع�ل��ى قمم‬ ‫ال�ت�ط��ور ال�ف�ن��ي الإن �� �س��اين‪ ،‬ف �ب�يروت يف ذل��ك‬ ‫احلني كانت رائدة يف نه�ضة ح�ضارية �شمولية‪،‬‬ ‫�سجلت اعلى ن�سبة من املبدعني من ت�صوير‬ ‫ومتثيل‪ ،‬ونحت و�شعر وغناء ور�سم‪ ،‬وقد ن�ش�أ‬ ‫هذا املناخ يف التفاين والت�ضحية"‪.‬‬

‫يف ندوة يف دائرة املكتبة الوطنية �ضمن ن�شاط "كتاب اال�سبوع"‬

‫نقاد‪" :‬العتبات" ليست رواية تاريخية‬ ‫بل محاولة روائية تجريبية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت دائرة املكتبة الوطنية م�ساء ام�س االحد ندوة‬ ‫حوارية ح��ول رواي��ة "العتبات" لالديب مفلح العدوان‬ ‫�ضمن برنامج ن�شاط كتاب اال�سبوع‪.‬‬ ‫وقال الكاتب هزاع ال�براري ‪-‬ال��ذي ادار احل��وار‪� -‬إن‬ ‫القا�ص وامل�سرحي والباحث العدوان �شكل حالة خا�صة‬ ‫يف امل�شهد الثقايف الأردين منذ مطلع ت�سعينيات القرن‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ل�ي����س ل�ت�ع��دد الأج �ن��ا���س ال�ك�ت��اب�ي��ة ال �ت��ي يكتب‬ ‫حتت ظاللها وح�سب‪ ،‬امنا لنظرته للكتابة االبداعية؛‬ ‫باعتبارها حالة كلية تكاملية ت�ستند اىل ا�صالة املوهبة‬ ‫واال�شتغال يف احلالة االبداعية‪.‬‬ ‫وب�ين ان الكاتب اخل�ص مب�شروعه االب��داع��ي‪ ،‬ومل‬ ‫يتنازل عن هويته كقا�ص و�صاحب ب�صمة خا�صة‪ ،‬وما يدل‬ ‫على ذلك مراكمته املتوا�صلة يف هذا اجلن�س ال�صعب من‬ ‫الكتابة‪ ،‬فن�صه الق�ص�صي ميتد لي�شمل امل�سرح والرواية‬ ‫والكتابة البحثية والنقو�ش ال�صحفية والتلفزيونية‪.‬‬

‫وق ��ال ال�ن��اق��د ال��دك�ت��ور حم�م��د عبيد اهلل ان رواي��ة‬ ‫"العتبات" هي �صالت او جذور يف جمموعته الق�ص�صية‬ ‫(ال ��دواج) التي ب��دت اق��رب اىل �شكل ال��رواي��ة الق�صرية‪،‬‬ ‫رغم انها ظهرت �ضمن جمموعة ق�ص�صية حتمل العنوان‬ ‫ذات ��ه و�شخ�صية ال � ��دواج ق��ا��س��م م���ش�ترك ب�ين ال��رواي��ة‬ ‫اجلديدة والق�صة القدمية‪.‬‬ ‫وب�ين ان "العتبات" لي�ست رواي��ة تاريخية‪ ،‬بل هي‬ ‫عنوان جتربة �سردية جديدة او حماولة روائية جتريبية‪،‬‬ ‫لتقدمي القرية ب�صيغة روائية تفيد من مبد�أ التخييل‬ ‫واالختالق املقرتن من نوع الروائي ا�ضافة اىل ما تتيحه‬ ‫الرواية من حرية دمج التفا�صيل والوقائع‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شاعر الدكتور حكمت النواي�سة �إن الكاتب‬ ‫ي�ستكمل م�سريته يف الطريقة التي اختطها لنف�سه يف‬ ‫كتابة الق�صة الق�صرية يف الرواية؛ حيث إ�ن��ه ال ي�ؤ�س�س‬ ‫على �سابق امنا ينحت ن�صه ذاهباً اىل معانقة اال�سطوري‬ ‫ال�شعري يف ال�سرد‪ ،‬م�ضمنا الن�ص برمزيته وجنوحه عن‬ ‫م�ألوف ال�سرد‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان الرواية تتخذ من واقعة تاريخية مثبتة‬

‫متك�أ لها‪ ،‬وتبني عليها ق�صة قرية ام العرقان التي روى‬ ‫عنها حكايات و�شهادات من خالل ثالثة م�ستويات االول‪:‬‬ ‫امل ��دون على �شكل خم�ط��وط وال �ث��اين على �شكل ر�سائل‬ ‫والثالث هو ما يكتبه الراوي‪.‬‬ ‫وق��ال الكاتب ال�ع��دوان ان العتبات حالة م��ن ك�شف‬ ‫ال�سر �أو مت��اه مع تتبع خطوات (القرين) ال��ذي ي�سكن‬ ‫غري مكان لكنه يتكثف يف حلظة واحدة �ضمن �سياق حيز‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان ال �ع��دوان ت �ت��وزع ك�ت��اب��ات��ه ب�ين الق�صة‬ ‫وامل�سرح وذاك��رة املكان حيث �صدرت له يف حقل الق�صة‬ ‫ال�ق���ص�يرة جم�م��وع��ات م�ث��ل‪( :‬ال��رح��ى) احل��ائ��زة ج��ائ��زة‬ ‫حممود تيمور و(الدواج) و(موت ال اعرف �شعائره)‪ ،‬ويف‬ ‫امل�سرح (ع�شيات حلم) و(ظ�لال القرى) و(�آدم وحيداَ)‪،‬‬ ‫ويف ذاكرة االمكنة �صدر له كتاب (عمان الذاكرة )‪.‬‬ ‫�شغل الكاتب من�صب رئي�س احت��اد كتاب االنرتنت‬ ‫العرب لعدة �سنوات ونائب رئي�س الهيئة العربية للثقافة‬ ‫والتوا�صل احل�ضاري وع�ضو هيئة ادارية لعدة مرات يف‬ ‫رابطة الكتاب االردنيني‪.‬‬

‫‪ 19‬مليون دوالر مبيعات معرض الرياض للكتاب‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫اختتم معر�ض الريا�ض الدويل للكتاب فعالياته مببيعات‬ ‫بلغت ‪ 71‬مليونا و‪ 645‬أ�ل��ف ري��ال ��س�ع��ودي (ن�ح��و ‪ 19‬مليون‬ ‫دوالر) بينما بلغ عدد زواره منذ افتتاحه قبل ع�شرة �أيام نحو‬ ‫مليونني و�أربعمائة �ألف زائر وفقا لإح�صائيات �إدارة املعر�ض‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د امل �ع��ر���ض ب ��دورت ��ه احل��ال �ي��ة ال �ت��ي ان �ت �ه��ت أ�م ����س‬ ‫اجلمعة �أكرب جتمع للنا�شرين والعار�ضني واجلهات والهيئات‬ ‫والتوكيالت مقارنة بالأعوام ال�سابقة‪ .‬و�شاركت ‪ 32‬دولة من‬ ‫بينها دول عربية وما يربو على ‪ 970‬دارا وجهة باملعر�ض‪.‬‬ ‫وق��دم يف �أروق ��ة املعر�ض م��ا ي��زي��د على ‪ 250‬أ�ل��ف عنوان‬ ‫ورقي و�أكرث من مليون ومائتي �ألف عنوان �إلكرتوين‪ ،‬بعد �أن‬ ‫تو�سعت م�ساحة املعر�ض عن العام املا�ضي بزيادة �صالة �إ�ضافية‬ ‫تت�ضمن ‪� 105‬أجنحة‪.‬‬ ‫وكان �ضيف ال�شرف لهذا العام اململكة املغربية و�شاركت‬

‫بنخبة م��ن كبار مثقفيها ال��ذي��ن لهم ح�ضور م� ؤ�ث��ر بامل�شهد‬ ‫الثقايف العربي وال��دويل‪ .‬وج��اءت م�ساحة ال�ضيف بنحو ‪130‬‬ ‫م�ت�را م��رب�ع��ا لت�ضم ح ��وايل أ�ل ��ف ع �ن��وان ومب���ش��ارك��ة ‪ 12‬دارا‬ ‫للن�شر‪.‬‬ ‫و��ش��ارك��ت يف معر�ض ه��ذا ال�ع��ام دور ن�شر ج��دي��دة و�صل‬ ‫ع��دده��ا �إىل ‪ 790‬دار ن���ش��ر‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل امل���س��اح��ة امل�ضافة‬ ‫للمعر�ض التي �أتاحت م�شاركة ‪ 260‬دار ن�شر �إ�ضافية عن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫م�ساحة حرية‬ ‫وعلى عك�س ال�سنوات ال�سابقة تفوق احل�ضور الن�سائي‬ ‫على الرجايل ب�أروقة املعر�ض‪ ،‬وفوجئ الكثري من العار�ضني‬ ‫الذين اع�ت��ادوا احل�ضور ملعر�ض الريا�ض باحل�ضور الكثيف‬ ‫للمر�أة و�إقبالها على الكتب املعرو�ضة مبختلف �أ�شكالها مبا‬ ‫فيها تلك التي تتعر�ض للق�ضايا العربية والإقليمية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ساحة احل��ري��ة أ�ك�ب�ر خ�لال ال ��دورة كما الحظ‬

‫العديد م��ن ال��زائ��ري��ن‪ ،‬وك��ان وك�ي��ل وزارة الثقافة والإع�ل�ام‬ ‫ل�ل���ش��ؤون الثقافية ن��ا��ص��ر احل�ج�ي�لان ق��د ق��ال ل�ل�ج��زي��رة نت‬ ‫"ال كتاب ممنوعا �إال ما يُتفق على منعها كالكتب املقر�صنة‬ ‫واملن�سوخة �أو التي فيها اعتداء على ثوابت الدين"‪.‬‬ ‫وكانت الإ�صدارات التي تتناول ال�ش�أن ال�سعودي وال�سيا�سة‬ ‫والتاريخ الأك�ثر عر�ضا وطلبا‪ ،‬من بينها كتاب "الوهّ اب ّية‪..‬‬ ‫بني ال�شِ رك وت�صدّع القبيلة" للكاتب ال�سعودي خالد الدخ ّيل‪،‬‬ ‫الذي كرث عليه الطلب وبيع منه خالل يومني ‪ 1500‬ن�سخة‪،‬‬ ‫وه��و ت��دوي��ن يف ت��اري��خ "احلركة الوهابية" و"ن�ش�أة ال��دول��ة‬ ‫ال�سعودية" خارج �إطار الرواية الر�سمية املعتمدة لهذا التاريخ‪.‬‬ ‫كما ك�ثر الطلب واحل���ض��ور لتوقيع ك�ت��اب "ال �إك ��راه يف‬ ‫الوطنية" للكاتب ال�سعودي الدكتور زي��اد الدري�س املندوب‬ ‫ال��دائ��م للمملكة ل��دى منظمة اليون�سكو‪ ،‬وي�ت�ن��اول العالقة‬ ‫امللتب�سة بني الدين والوطن‪ ،‬و�صدر الكتاب عن املركز الثقايف‬ ‫العربي يف بريوت والدار البي�ضاء‪.‬‬

‫جانب من �أروقة معر�ض الريا�ض الدويل للكتاب‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫‪15‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫أم نضال‪..‬غادرت‬ ‫لكنها حجزت‬ ‫مقعدها يف القلوب‬

‫كنت يف زي ��ار ٍة لبيتها «م�صنع‬ ‫ال ��رج ��ول ��ة»‪ ،‬ق �ب��ل � �ش �ه��ري��ن ون � ّي��ف‬ ‫برفقة �أخوين كرميني‪.‬‬ ‫ا�ستمعت �إليها لأول مرة تروي‬ ‫ق�ص�ص ال�شهادة وال�شهداء باعتزاز‬ ‫وافتخار دون «ولولة» �أو لوعة‪.‬‬ ‫حدثتنا ع��ن فرحتها وف��رح��ة‬ ‫ال�شهيد ابنها «ن�ضال» اب��ن كتائب‬ ‫الق�سام‪ ،‬وال��ذي قالت عنه‪�« :‬أذك��ر‬ ‫الأي ��ام الأوىل ملّ��ا ج��اءين ّ‬ ‫وب�شرين‬ ‫ب ��أ ّن��ه ا��س�ت�ط��اع �أن ي�صنع ��ص��اروخ�اً‬ ‫مب ��دى ‪ 2‬ك ��م‪ ،‬ث� � ّم أ�ت�ب�ع�ه��ا ب�ب���ش��ار ٍة‬ ‫أ�خ � ��رى ب� ��أ ّن ��ه ا� �س �ت �ط��اع �أن ي�صنع‬ ‫طائرة حتمل �صاروخ بوزن ‪ 20‬كغم‬ ‫م �ت �ف �ج��رات‪ ،‬ي��وج�ه�ه��ا م��ن الأر� ��ض‬ ‫بالرميوت»‪.‬‬ ‫ويف أ�ح� ��د الأي� � ��ام ج � ّه��ز ج�سم‬ ‫مب��ا تي�سر ل��ه م��ن «م��واد‬ ‫ال�ط��ائ��رة ّ‬ ‫�أول �ي��ة» ب�ع��د �أن اخ�ت�بر ق��وت�ه��ا‪ ،‬ث� ّم‬ ‫بحث ع��ن حم��رك ل�ه��ا‪ ،‬وب�ع��د وقت‬ ‫�أخربين‪« :‬اليوم عرثت على حمرك‬ ‫ب�سعرٍ معقول»‪.‬‬ ‫ذه��ب وجم�م��وع��ة م��ن �إخ��وان��ه‬

‫ل�ت�رك �ي ��ب امل � �ح� ��رك ع �ل ��ى اجل �� �س��م‬ ‫الذي �صنعه‪ ،‬وبينما كان يت�صل مع‬ ‫ب��ائ��ع امل �ح��رك ع�ل��ى ال�ه��ات��ف خطوة‬ ‫بخطوة‪ ،‬حتى �إذا ت�أكد �أنّ املحرك‬ ‫ب�ي��د ن���ض��ال ان�ف�ج��ر ب��ه فا�ست�شهد‪،‬‬ ‫رحمه اهلل‪».‬‬ ‫ق �ل��ت‪« :‬ل �ك��ن إ�خ ��وان ��ه �أك �م �ل��وا‬ ‫امل���ش��وار ب�ع��ده‪ ،‬وه��ا ه��و �صاروخهم‬ ‫يقرتب من ‪ 80‬كم‪ ،‬واحلمد هلل رب‬ ‫العاملني»‪.‬‬ ‫ال�ع�ظ�م��اء و»�أم ن���ض��ال» منهم‬ ‫ال ي�ع��رف ال�ك�ث�يرون ع��ن أ�خ�ب��اره��م‬ ‫�إ ّال القليل‪� ،‬إ ّال بعد مماتهم وهكذا‬ ‫يتحدث الأقربون �إليها عن ع�شرات‬ ‫الق�ص�ص اخلالدة التي �صنعتها‪.‬‬ ‫غ� � ��ادرت «خ �ن �� �س��اء ف�ل���س�ط�ين»‬ ‫لك ّنها حملت يف ق�ل��وب الطاهرين‬ ‫امل �ج��اه��دي��ن‪ .‬ه�ن�ي�ئ�اً ل�ه��ا ف�ستلحق‬ ‫بركب املجاهد‪ ،‬ولها عند اهلل ثالثة‬ ‫فر�سان قدّمتهم ملثل تلك ال�ساعة‪.‬‬ ‫رح� � ��م اهلل خ �ن �� �س ��اء ال �ع �� �ص��ر‬ ‫و�أخواتها وم ّكن خلطها املبارك يف‬ ‫الأر�ض‪.‬‬

‫الخنساء‪ ..‬وأنا‬

‫م �ن��ذ ا��س�ت���ش�ه��اد ث��ال��ث �أب�ن��ائ�ه��ا‬ ‫ح�صلتُ على رقمها و�أردت �أن ات�صل‬ ‫لأهنئها �أو أ�ع��زي�ه��ا‪ ،‬وظللت �أ�ؤج��ل‬ ‫م��اذا أ�ق ��ول ل�ه��ا‪ :‬عظم اهلل �أج��رك؟‬ ‫ولكن �أجرها عند اهلل عظيم‪- ،‬رحمه‬ ‫اهلل‪ .-‬لقد رحمه اهلل رحمة وا�سعة‬ ‫ف��ا��ص�ط�ف��اه ��ش�ه�ي��دا‪� � ،‬ص�برك اهلل؟‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا � �ص�برت ��ص�بر أ�ي� ��وب عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬ففقد ول��د واح��د كفيل �أن‬ ‫ي��ورث القلب ح�سرة ال ت��زول فكيف‬ ‫وق��د ك��ان��وا ث�لاث��ة؟ خفت �أن �أت�صل‬ ‫ف� أ���س�ك��ت و أ�ت�ل�ع�ث��م و أ�ب� ��دو كالبلهاء‬ ‫ف�آثرت �أن �أحبها عن بعد‪...‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا ح �ل��ت دي ��ارن ��ا مري�ضة‬ ‫متعبة قد �أنهكتها ال�سنون واملنون‪،‬‬ ‫ولكن على وجهها ذات الت�صميم ويف‬ ‫منطقها ذات الإ�صرار‪ ،‬وحتى لو مل‬ ‫يطاوع اجل�سد القلب ف�إنه لن ينفك‬ ‫يحمل الراية حتى تدخل معها اىل‬ ‫مثواها الأخ�ي�ر �شهيدة على الأم��ة‬ ‫ب�أكملها‪.‬‬ ‫يف ح�ضرة �أم ن�ضال �ستده�شك‬ ‫أ�ع� ��� �ض ��ا�ؤك ب � أ�ن �ه��ا ت��ري��د �أن ت �ت ��أدب‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫وت�ع�ت��دل‪ ،‬وف�م��ك برغبته ال�شديدة‬ ‫يف ال���ص�م��ت ف ��أن��ت يف جم�ل����س علم‬ ‫و�أدب و�أمام قامة �شهدت لها الدنيا‬ ‫مب �ع��انٍ ل��ن تتعلمها يف ال�ك�ت��ب وال‬ ‫ال �ق��راءة‪ ،‬وق��د ال تفهمها �أن��ت حتى‬ ‫لو �شاهدتها يف واقع احلياة‪ ،‬فالب�شر‬ ‫مقامات يف و�صولهم اىل اهلل وهم‬ ‫م �ق��ام��ات ك��ذل��ك يف ت�ع��ال�ي�ه��م على‬ ‫الدنيا‪.‬‬ ‫ال �أحد يخرج من عند �أم ن�ضال‬ ‫خايل الوفا�ض‪ ،‬وال��زاد لي�س طعاما‬ ‫بل زوادة للنف�س والعقل والهمة‪.‬‬ ‫�س�ألناها عن م�آ�سي غزة واملعاناة‬ ‫التي نقر�أ عنها ون�شاهدها ف�أده�شتنا‬ ‫بذكر االجن ��ازات والأع �م��ال وك�أنها‬ ‫ت�ع�ل��ق ب���ص��ره��ا ب ��الأع ��ايل ف�لا ت��رى‬ ‫اال املعايل‪ ،‬وتبث طاقة الأم��ل التي‬ ‫جت�ع��ل م��ن اجل���س��د امل�ن�ه��ك وال�ب�ل��د‬ ‫امل ُ�ح��ا َرب وال�ن��ا���س امل�شردين �أب�ط��اال‬ ‫ي�ؤقلمون ال��دن�ي��ا بح�سب مبادئهم‬ ‫دون �أن تغريهم �أو تهزمهم‪.‬‬ ‫م� ��ن ك � ��ان ي� �ظ ��ن �أن ال��و� �ص��ف‬ ‫رومان�سي كان يجب �أن يجل�س اىل‬

‫حممد حمي�سن‬

‫�أم ن�ضال ليعلم �أن املثالية ممكنة‬ ‫والأح� �ل ��ام ق ��د ت�ت�ح�ق��ق ول �ك��ن لها‬ ‫�أهلها ال��ذي��ن ي�ج��ري اهلل املعجزات‬ ‫على �أيديهم دون غريهم‪.‬‬ ‫املدار�س نوعان‪ :‬مدار�س تنظر‬ ‫على دماء ال�شعوب‪ ،‬ومدار�س تخلط‬ ‫دم �ه��ا ب��دم��اء ال �� �ش �ه��داء‪ ،‬وال �ت��اري��خ‬ ‫ي�شهد �أن �أم ن�ضال رائ��دة من رواد‬ ‫مدر�سة الت�ضحية‬ ‫كان بيني وبينها ر�سائل بعثتها‬ ‫ل �ه��ا يف غ ��زة �أو� �ص �ي �ه��ا ب��ال��دع��اء يل‬ ‫والب �ن �ت��ي ف �ل �م��ا ق �م �ن��ا ن��ودع �ه��ا من‬ ‫ال � ��زي � ��ارة ن ��ادت� �ن ��ي اح � ��د االخ� � ��وات‬ ‫با�سمي! فقالت يل �أم��ي �أم ن�ضال‪:‬‬ ‫دمي ��ة ط �ه �ب��وب! اهلل ي���س��احم��ك يا‬ ‫دمي��ة م��ا ت�ق��ويل م��ن �أول ال��زي��ارة!‬ ‫قلت لها‪ :‬ومن دمية يا أ�م��اه؟! كلنا‬ ‫يف ح �� �ض��ورك ن� �ك ��رات‪ ،‬وا�ستبقتني‬ ‫رب��ع �ساعة مت�سك ب �ي��دي وتبثني‬ ‫�شيئا من الطهر وال�صرب والدعاء‪،‬‬ ‫فلريحمنا اهلل م��ن ب�ع��دك ي��ا أ�م��اه‬ ‫فقد كنا بحاجة للرمز والقدوة‪.‬‬ ‫ابنتك‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫إضاءة‬

‫بني شمولية‬ ‫اإلسالم وأداء‬ ‫اإلسالميني‬ ‫ما يُو�صف يف دوائ��ر معينة «بالإ�سالم ال�سيا�سي»؛ للداللة‬ ‫على ا�شتغال دعاته و�أتباعه بال�ش�أن ال�سيا�سي‪ ،‬و�سعيهم للو�صول‬ ‫�إىل ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ينطلق م�ن�ظ��روه م��ن ر�ؤي ��ة �شمولية يف فهمهم‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬فال�سيا�سة وفق منظورهم �ش�أن من ال�ش�ؤون التي جاء‬ ‫الإ� �س�لام ل�صبغها ب�صبغة ال��دي��ن‪ ،‬و�ضبط حركة امل�شتغلني بها‬ ‫ب�أحكام ال�شرع وتعاليمه و�ضوابطه‪ ،‬فمنظرو «الإ�سالم ال�سيا�سي»‬ ‫يُخ�ضعون جميع ��ش��ؤون احلياة على اختالف مناحيها لأ�صول‬ ‫ال�شريعة و�أحكامها و�أخالقياتها و�ضوابطها‪ ،‬وال يرون خروج �أي‬ ‫ميدان من ميادينها عن ذلك‪.‬‬ ‫كان مل�ؤ�س�س جماعة الإخوان امل�سلمني ال�شيخ ح�سن البنا دور‬ ‫ت�أ�سي�سي يف �إحياء مفهوم �شمولية الإ�سالم‪ ،‬وتر�سيخه يف �أو�ساط‬ ‫الدعوة الإ�سالمية املعا�صرة‪ ،‬ففي الركن الأول من �أركان البيعة‬ ‫(الفهم)‪ ،‬قال يف بيانه له‪�« :‬إمنا �أريد بالفهم‪� :‬أن توقن �أن فكرتنا‬ ‫�إ�سالمية �صميمة‪ ،‬و�أن تفهم الإ�سالم كما نفهمه‪ ،‬يف حدود هذه‬ ‫الأ�صول الع�شرين املوجزة كل الإيجاز»‪ ،‬ثم بينّ يف الأ�صل الأول‬ ‫فكرة �شمولية الإ�سالم التي يدعو �إليها بقوله‪« :‬الإ��س�لام نظام‬ ‫�شامل يتناول مظاهر احلياة جميعا‪ ،‬فهو دولة ووطن �أو حكومة‬ ‫و�أم��ة‪ ،‬وه��و خلق وق��وة �أو رحمة وع��دال��ة‪ ،‬وه��و ثقافة وق��ان��ون �أو‬ ‫علم وق�ضاء‪ ،‬وهو مادة �أو ك�سب وغنى‪ ،‬وهو جهاد ودعوة �أو جي�ش‬ ‫وفكرة‪ ،‬كما هو عقيدة �صادقة وعبادة �صحيحة �سواء ب�سواء»‪.‬‬ ‫ومل��ا لكالم البنا من دور مركزي يف الرتبية داخ��ل �صفوف‬ ‫ج�م��اع�ت��ه‪ ،‬ف�ق��د اح�ت�ل��ت ت�ل��ك ال�ف�ك��رة م�ساحة وا��س�ع��ة يف ال��ر�ؤي��ة‬ ‫الدعوية الإخوانية‪ ،‬التي كانت يف غالب الأوقات الأو�سع انت�شارا‪،‬‬ ‫والأك�ثر �أتباعا‪ ،‬فكان االهتمام بها‪ ،‬واالحتفاء ب�ش�أنها‪ ،‬والرتكيز‬ ‫عليها‪ ،‬واالنطالق منها يف الفهم والت�أ�صيل‪ ،‬واحلركة والعمل‪،‬‬ ‫فكان ان�شغال �إ�سالميي الإخ��وان بال�ش�أن العام مبختلف مناحيه‪،‬‬ ‫من �صلب فكرتهم‪ ،‬و�أ�سا�سيات دعوتهم التي �أ�شادها امل�ؤ�س�س الأول‪.‬‬ ‫ال يعني ذل��ك بحال �أن اجت��اه��ات الإ�سالميني الأخ ��رى‪ ،‬مل‬ ‫حتفل بذلك امل�ب��د أ� ومل تر�سخه يف �أدبياتها‪ ،‬لكنها مل ترفعه يف‬ ‫النظر واملمار�سة �إىل امل�ستوى ال��ذي مار�سته �سائر االجت��اه��ات‬ ‫الإ�سالمية الإخوانية‪ ،‬وهو ما �أك�سبها خربة طويلة‪ ،‬ودرب��ة على‬ ‫ممار�سة ال�ش�أن العام‪ ،‬وما ذاك �إال نتيجة االهتمام املركزي بتلك‬ ‫الق�ضية يف فكر م�ؤ�س�سها‪ ،‬و�أدبياتها ال�شارحة والالحقة يف كتابات‬ ‫منظريها ورموزها الكبار‪.‬‬ ‫قد يقع التداخل بني مفهوم �شمولية الإ�سالم من الناحية‬ ‫النظرية‪ ،‬وبني متثالته وتطبيقاته يف الواقع‪ ،‬فيظن الظان �أن‬ ‫جمرد رفع ذلك ال�شعار‪ ،‬والتحدث به‪ ،‬وتلقينه االتباع واملريدين‪،‬‬ ‫َي�ف��ي ذل��ك ال���ش�ع��ار ح�ق��ه‪ ،‬وي�ك�ف��ل بنقله م��ن ع��امل ال�ن�ظ��ري��ة �إىل‬ ‫واق��ع التطبيق وامل�م��ار��س��ة‪ ،‬ويُك�سب دع��ات��ه وحملته فهماً لواقع‬ ‫مي��وج ب�أفكار ور�ؤى وم��ذاه��ب خمتلفة ومتنوعة‪ ،‬م��ع �أن طبيعة‬ ‫ذلك املفهوم ت�ستدعي النزول �إىل الواقع واالنخراط يف �ش�ؤونه‬ ‫وق�ضاياه‪ ،‬بكل ما يتطلبه ذلك من �إتعاب العقل يف البحث والنظر‪،‬‬ ‫وف�ه��م ال��واق��ع مب�ستجداته احل��ادث��ة‪ ،‬و�إي �ج��اد احل �ل��ول ال�لازم��ة‬ ‫والتدابري املمكنة‪.‬‬ ‫حَ � ْم� ُل الإ�سالميني مفهوم �شمولية الإ� �س�لام‪ ،‬و�إ�شاعته يف‬ ‫املجتمعات‪ ،‬يفر�ض عليهم �ألوانا من االجتهادات املكافئة معاجلة‬ ‫�سائر � �ش ��ؤون احل�ي��اة املختلفة‪ ،‬فهم ق��د ق��دم��وا �أنف�سهم كدعاة‬ ‫ي�سعون لإ�صالح حياة النا�س‪ ،‬مبا يحملونه من �أفكار وت�صورات‪،‬‬ ‫فما هي ر�ؤاه��م لإ�صالح ال�سيا�سة و�ش�ؤونها؟ وم��ا هو مفهومهم‬ ‫ل�ع�لاق��ة ال��دي��ن ب��ال��دول��ة؟ وه ��ل ي�ج�ع�ل��ون م��ن م�ط�ل��ب تطبيق‬ ‫ال�شريعة حقا مكت�سبا ي�ضفون به ال�شرعية على �سلطتهم؟ وكيف‬ ‫�سيتعاملون مع االجتاهات الفكرية الأخرى‪ ،‬والأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫حينما يكونون هم �أ�صحاب ال�سلطة؟ وما هي ر�ؤاه��م وبراجمهم‬ ‫ملعاجلة احلالة االقت�صادية املرتدية؟ وهل ميتلكون حلوال واقعية‬ ‫تعالج م�شاكل الفقر والبطالة واحلرمان؟‬ ‫بع�ض االجت��اه��ات الإ�سالمية –كجماعة ال��دع��وة والتبليغ‬ ‫مثال– �أراحت نف�سها من حمل تلك الأعباء ابتداء؛ لأنها �أعلنت‬ ‫عن توجهاتها وح��ددت ميدان عملها بكل و�ضوح‪ ،‬فهي تعمل يف‬ ‫جم��ال ال��دع��وة التذكريية والإر� �ش��اد الديني‪ ،‬و�إ��ص�لاح النفو�س‬ ‫وال�ق�ل��وب والأخ �ل�اق‪ ،‬ومل يكن �ضمن برناجمها اال�شتغال ب��أي‬ ‫�ش�أن �آخر من �ش�ؤون احلياة الأخرى‪ ،‬فهي ت�شتغل ب�إ�صالح النا�س‪،‬‬ ‫ليكون منهم ال�سيا�سي ال�صالح‪ ،‬واالقت�صادي ال�صالح‪ ،‬واملهني‬ ‫ال�صالح‪ ،‬لكن االجت��اه��ات الإ�سالمية الإخ��وان�ي��ة حملت �أنف�سها‬ ‫تلك الأعباء بت�صديها لها �أ�سا�سا‪ ،‬وبجعلها من �صلب فكرتها؛ لأن‬ ‫التدين القومي ال يكون �إال بذاك وفق ت�صوراتها‪.‬‬ ‫ب ��ات م��ن ال��وا� �ض��ح ب�ع��د جت��رب��ة الإ� �س�لام �ي�ين احل��دي �ث��ة يف‬ ‫ال�سلطة‪� ،‬أن حماوالتهم لتمثل ذل��ك املفهوم و�إ�شاعته يف �أرك��ان‬ ‫الدولة املعا�صرة‪ ،‬وتر�سيخه يف قطاعات املجتمع املختلفة‪� ،‬ستدخل‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين يف ��ص��راع��ات م��ري��رة م��ع ال�ق��وى امل�ن��اوئ��ة املختلفة‪،‬‬ ‫و�ستوقعهم يف مواجهات �ساخنة وق��د تكون دموية‪ ،‬فاالجتاهات‬ ‫الفكرية الأخ��رى‪ ،‬والقوى ال�سيا�سة املخا�صمة الإ�سالميني‪ ،‬لن‬ ‫ت�ترك امل�ي��دان لهم ليطبقوا �سيا�ساتهم‪ ،‬وينفذوا براجمهم‪ ،‬بل‬ ‫�ستدافع عن وجودها بكل ما متلكه من �أدوات و�آليات و�إمكانات‪.‬‬ ‫ثمة ف��وارق كبرية‪ ،‬وم�سافات �شا�سعة‪ ،‬بني مفهوم �شمولية‬ ‫الإ�سالم يف �صورته النظرية‪ ،‬وبني متثل الإ�سالميني له يف الواقع‪،‬‬ ‫فتمثله وجت�سيده يفر�ض عليهم ال��دخ��ول يف ��ص��راع��ات واقعية‬ ‫�إجبارية ال منا�ص لهم منها‪ ،‬وال خيار لهم �أمامها؛ لأنهم لي�سوا‬ ‫الوحيدين يف ال�ساحة‪ ،‬فما يريدونه وي�سعون �إليه ينازعهم فيه‬ ‫غريهم‪ ،‬فكيف �ستكون م�آالت الأمور؟‬

‫زيارة أوباما‬

‫الصعوبة يف طرح السؤال‬ ‫يف الأردن ك�م��ا ال�ك�ث�ير م��ن ال�ب�لاد‬ ‫العربية تبقى العديد من الق�ضايا عالقة‬ ‫دون ح��ل‪ ،‬لي�س لأن �ه��ا �صعبة �أو معقدة‪،‬‬ ‫بل لأن ال�س�ؤال عنها �صعب �أو حم��رج �أو‬ ‫يحتاج �إىل جراءة‪.‬‬ ‫ومبا �أن معرفة ال�س�ؤال ثلثا الإجابة‬ ‫ف�سنبقى ن��دور يف ح��ال��ة م��ن ع��دم الفهم‬ ‫ح �ت��ى ن���س�ت�ط�ي��ع ط ��رح �أ��س�ئ�ل�ت�ن��ا ال�ع��ال�ق��ة‬ ‫بو�ضوح ودون مواربة‪.‬‬ ‫اخل �ط�ي�ر يف امل ��و�� �ض ��وع ل �ي ����س جم��رد‬ ‫الت�سليم بالأمر الواقع‪ ،‬بل يف الإبقاء على‬ ‫حالة املراوحة يف املكان وال��زم��ان؛ بحجة‬ ‫ان الوقت مل يحن بعد لطرح ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫م �ث�لا‪ :‬امل���ش�ك�ل��ة يف احل �ك��وم��ة �أم يف‬ ‫النظام �أم يف الربملان �أم يف ال�شعب؟ بقدر‬ ‫ما حتمل الإج��اب��ة عن ه��ذه الأ�سئلة حال‬ ‫لإ�شكاليات يعي�شها الأردنيون منذ ع�شرات‬ ‫ال�سنني‪ ،‬اال �أنها ت�شكل يف النهاية تعبريا‬ ‫ع ��ن ازدواج � �ي� ��ة ال �ت �ف �ك�ير ال �ت��ي يعي�شها‬ ‫الأردن � �ي� ��ون‪ .‬ل �ك��ن امل �� �س ��أل��ة ل�ي���س��ت ب�ه��ذه‬ ‫ال�ب���س��اط��ة؛ فال�صعوبة لي�ست يف �إي�ج��اد‬

‫الإجابة‪ ،‬بل يف طرح ال�س�ؤال �أي�ضا‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء ه��واة البحث الأك��ادمي��ي‪،‬‬ ‫ف�إن �أط��راف املعادلة تهرب من طرح هذه‬ ‫ال���س��ؤال‪ ،‬ك��ل ط��رف ي�ه��رب يف اجت��اه لكن‬ ‫ك�ل�ا ال �ط��رف�ي�ن ي �� �ص �ط��دم��ان ب��احل�ق�ي�ق��ة‬ ‫ال�صعبة وهي ان مواجهة هذا ال�س�ؤال هي‬ ‫اخلطوة الأوىل لإنهاء ال�شكوك املتبادلة‪،‬‬ ‫و�أزم��ة الثقة املزمنة بني ال�شعب الأردين‬ ‫وقيادته واحلكومة التي متثله‪.‬‬ ‫أ�� �س �ئ �ل��ة ك� �ث�ي�رة م ��ا ت � ��زال غ ��ائ ��رة يف‬ ‫ال� ��� �ص ��دور‪ ،‬ومل ت ��ر ال� �ن ��ور ومل ت�ن�ط�ل��ق‬ ‫م��ن �أف ��واه الكثريين‪ ،‬لي�س لأن�ه��ا �صعبة‬ ‫الإجابة‪ ،‬ولكنها �صعبة ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫وال ي�ق�ت���ص��ر الأم� � ��ر �إىل ال� � ��دول �أو‬ ‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬ب��ل ي���ص��ل �إىل داخ ��ل ال�ب�ي��وت‬ ‫والأ� �س��ر الب�سيطة؛ ف��ال��زوج��ة يف الكثري‬ ‫م��ن جم�ت�م�ع��ات�ن��ا ال جت� ��ر�ؤ ط ��رح �أ��س�ئ�ل��ة‬ ‫على زوجها‪ ،‬وال��زوج يتجنب يف كثري من‬ ‫الأح �ي��ان ال�ك�لام ليبقي نف�سه يف برجها‬ ‫ال�ع��اج��ي‪ ،‬فيما يعي�ش الأب �ن��اء ح��ال��ة من‬ ‫االنف�صال وع��دم ال�ق��درة على تبني ر�أي‬

‫للمنطقة‬

‫متزن‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ان «الربيع العربي»‬ ‫ك�سر الكثري من احل��واج��ز‪ ،‬وفتح الكثري‬ ‫م��ن الأب � ��واب امل�غ�ل�ق��ة‪ ،‬لكننا اكت�شفنا ان‬ ‫هناك املزيد املزيد من الغمو�ض والإبهام‪،‬‬ ‫ل�ن�ع��اود ون�ق��ف ع�ن��د ح ��دود الأ��س�ئ�ل��ة غري‬ ‫املطروحة‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي يف�ضل فيه البع�ض‬ ‫ال�تري��ث يف ط��رح �أ�سئلة ملحة وعاجلة‪،‬‬ ‫مي�ضي آ�خ��رون يف طرح �أ�سئلة بعيدة عن‬ ‫ال�سياق‪ ،‬ي�سمونها غري املبا�شرة‪ ،‬ولكنها‬ ‫تبقى �أف�ضل من ال�صمت‪ ،‬ولكن االقرتاب‬ ‫من ط��رح ال�س�ؤال الوا�ضح ما ي��زال بعيد‬ ‫امل� �ن ��ال! ح �ت��ى ب ��ات داخ� ��ل ك��ل ط ��رف من‬ ‫مكونات املجتمع مواقف متناق�ضة‪.‬‬ ‫عادل عبدالرحمن عمر(*)‬

‫أفق آخر‬

‫من الجنوب اىل الشمال املصالح تحكم والشعارات ضارة!‬ ‫(*) كاتب و�صحفى �سوداين‬ ‫منذ انف�صال جنوب ال�سودان منذ عام‪..‬‬ ‫يزيد قلي ً‬ ‫ال ‪ ..‬مل تهد أ� جبهته ال�شمالية‪..‬‬ ‫ح �ي��ث �آث� ��رت ال�ط�ب�ق��ة احل��اك �م��ة ف��ى ج��وب��ا‬ ‫�أن مت��ار���س ذات الت�شاك�س ال�ق��دمي املزمن‬ ‫م��ع احل �ك��وم��ة ح�ين ك��ان��ت ح��رك��ة م�ت�م��ردة‬ ‫�أو م��ؤت�ل�ف��ة م��ع امل ��ؤمت ��ر ال��وط �ن��ي احل��زب‬ ‫احلاكم �إثر اتفاقية نيفا�شا‪�ُ ..‬س ّلم اجلنوب‬ ‫دولة خالية من البنيات التحتية �إثر حرب‬ ‫طويلة هلكت ال��زرع والن�سل‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫بع�ضاً لآثار تنمية خالل �سنوات خلت �أو بعد‬ ‫االتفاقية و�أكرب هذا الأثر �أهدى ال�سودان‬ ‫للجنوب دول ��ة بنفطها وك��ام��ل جتهيزاته‬ ‫ال��ذى تعتمد عليه ال��دول��ة الوليدة بن�سبة‬ ‫‪ .%95‬وخ�سر معه ال�سودان أ�ك�ثر من ‪%35‬‬ ‫من موارده البرتولية!‬ ‫ال�ب�ع����ض ي�ع�ت�ق��د �أن اجل �ن��وب ق��د ن��ال‬ ‫ا� �س �ت �قل� ً‬ ‫اال ع �ل��ى ط �ب��ق م ��ن ذه� � ��ب‪ ..‬حيث‬ ‫التزمت حكومة اخل��رط��وم بوعدها ح�سب‬ ‫االتفاق املربم من غري �أي حوافز �سيا�سية‬ ‫من الدول الكربى الراعية لالتفاق‪� ،‬سوى‬ ‫اجناز وعدها الذي ت�أمل �أن يعد فى ميزان‬ ‫ح�سناتها ومعادل املمار�سة الر�شيدة للحكم‬ ‫الذى ال ي�سمن وال يغنى من جوع على ر�أي‬

‫فئات �أخرى!‬ ‫امل�ه��م �أن ق ��ادة اجل �ن��وب ت�سلموا ب�ل�اداً‬ ‫واعدة بنفطها املكت�شف حديثاً‪ ..‬وبد ًال من‬ ‫ت �ب��ادل امل���ص��ال��ح م��ع ال �� �س��ودان (ال���ش�م��ايل)‬ ‫�آث��رت �أن متار�س الت�شاك�س القدمي بدعم‬ ‫احلركات املتمردة امل�سلحة التي تعمل �ضد‬ ‫ال�سودان‪ ..‬بل تعتدي على ال�سودان مثلما‬ ‫حدث فى عدوان هجليج �أكرب حقول النفط‬ ‫ف��ى ال �� �س��ودان ال���ش�م��ايل امل�ت��اخ�م��ة للحدود‬ ‫ال�شمالية لدولة اجلنوب (الوليدة)!‬ ‫وبعد �أكرث من عام‪ ..‬وحماوالت عديدة‬ ‫بذلتها الآل�ي��ة الأف��ري�ق�ي��ة رفيعة امل�ستوى‬ ‫بقيادة ثامبو �أمبيكى رئي�س دول��ة جنوب‬ ‫�أفريقيا ال�سابق‪ ..‬يبدو �أن االتفاق الأخري‬ ‫ال ��ذي مت ق�ب��ل أ�ي ��ام ق��اب��ل للتنفيذ ب�ع��د �أن‬ ‫م��ار��س��ت ق��وى ال���ش��د العك�سي ف��ى ك��ل من‬ ‫الدولتني �ضغوطاً بالغة وممار�سات قميئة‬ ‫ع�صفت باملحاوالت ال�سابقة ل��ر�أب ال�صدع‬ ‫وع��ودة العالقات احليوية �إىل طبيعتها‪..‬‬ ‫فبني البلدين م�صالح خمتلفة ومرتابطة‬ ‫�إىل درج � ��ة احل ��وج ��ة امل �ل �ح��ة‪ ..‬ف��ال �ب �ل��دان‬ ‫كانا فى قريب الآج��ال دول��ة واح��دة ولوال‬ ‫امل�ؤامرات وف�شل النخبة ال�سودانية احلاكمة‬ ‫فى معاجلة ملف اجلنوب منذ اال�ستقالل‬ ‫فى ‪1956‬م ملّا انف�صل عن الوطن الأم‪.‬‬

‫رمبا يكون حظ االتفاق احل��ايل الذي‬ ‫مت ب�ين ال���س��ودان وج�ن��وب ال���س��ودان �أف�ضل‬ ‫ب�ك�ث�ير م��ن � �س��اب��ق‪ ،‬ف�ب�ع����ض ق� ��ادة اجل�ن��وب‬ ‫�أدركوا �أن العامل مل يقدم لهم �شيئاً فالأزمة‬ ‫االقت�صادية قد ع�صفت بكل �شيء‪ ..‬وقوى‬ ‫ال�شد العك�سي التي جتاهر بالعداء لل�سودان‬ ‫والعرب والإ�سالم هم خارج املعاناة القا�سية‬ ‫ال �ت��ى ي�ع�ي���ش�ه��ا ��ش�ع��ب ج �ن��وب ال� ��� �س ��ودان‪..‬‬ ‫ومثلما قال �سلفاكري رئي�س دول��ة اجلنوب‬ ‫�إن� �ه ��م ال ي �ح �� �س��ون م �ع ��ان ��اة ع �ن��د م��دن�ه��م‬ ‫املختارة فى �أمريكا وا�سرتاليا‪� ..‬أما حكومة‬ ‫ال�سودان فلقد عانى ال�شعب بخروج ح�صة‬ ‫نفط اجلنوب من املوازنة وتوقفت التجارة‬ ‫ال��راب �ح��ة ع�ل��ى م��دى أ�ل �ف��ي ك�ل��م ه��ي ط��ول‬ ‫احلدود ال�سودانية ال�شمالية اجلنوبية‪.‬‬ ‫عندما تتوقف لغة ال�شعارات ت�ستبدل‬ ‫ب �ح��رارة ل�غ��ة امل���ص��ال��ح ال �ت��ي ت�ن�ع����ش �شعبا‬ ‫البلدين‪ ..‬وهذه اللغة �أقرب لأفئدة النا�س‬ ‫رغ ��م �أن االت �ف��اق الأخ �ي�ر ت�تر� �ص��ده ق��وى‬ ‫داخ�ل�ي��ة و إ�ق�ل�ي�م�ي��ة دول �ي��ة ال جتعله ي�صل‬ ‫اىل مرافئه من غري حر�ص وعزم و�إرادة‪..‬‬ ‫وجتاوز للنذوات ثم �إخماد للفنت وامل�ؤامرات‬ ‫وكل هذا لإعالء م�صلحة ال�شعبني!‬ ‫م‪.‬حممد �أبو ريا�ش‬

‫برنامج ترانزيت و«ترقيص» األردنيني!‬ ‫يف بالد العم �سام ال يت�سنّى لنا ر�ؤية ما‬ ‫يحدث يف الوطن �إ ّال من خالل �شا�شة القناة‬ ‫الف�ضائية الأردنية التي ميكن التقاط بثها‬ ‫من خالل الأقمار ال�صناعية يف �سماء قارة‬ ‫�أمريكا ال�شمالية التي ت�ضم كندا واملك�سيك‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية!‬ ‫م��ن خ�ل�ال ه ��ذه ال���ش��ا��ش��ة ي�ت���س� ّن��ى يل‬ ‫وللعائلة االط�لاع عن كثب ع ّما يجري يف‬ ‫�أردن احل�شد وال��رب��اط‪ ،‬حيث نتابع �أغلب‬ ‫ال�ب�رام ��ج ال �ت��ي ت �ع��ر���ض ع�ل�ي�ه��ا ك�برن��ام��ج‬ ‫ميزان والفتاوى و�صحتك بالدنيا وحوار‬ ‫م��ع ك �ب��ار وع �ل��ى ال�ط��ري��ق وال � ��ر�أي الثالث‬ ‫ودليل امل�ستهلك وغريها!‬ ‫وغ �ن��ي ع ��ن ال� �ق ��ول ن �� �ش��رات الأخ� �ب ��ار‬ ‫بكافة �أنواعها وبرامج الأمن العام والدفاع‬ ‫املدين ويوم جديد وي�سعد �صباحك و�ستون‬ ‫دقيقة!‬ ‫م ��ن ه� ��ذه ال �ب�رام ��ج ي �ل �ف��ت ان �ت �ب��اه��ك‬ ‫ب� ��رن� ��ام� ��ج ت � ��ران � ��زي � ��ت‪ ،‬ال لأن� � � ��ه م �ت �م �ي��ز‬

‫وموا�ضيعه ثرية وغنية‪ ،‬بل لأن��ه يذكرك‬ ‫بربامج الف�ضائيات املتربجة التي تك�سب‬ ‫م�شاهديها ع��ن ط��ري��ق ال���ش�ه��وة احل�سية‬ ‫والذهنية!‬ ‫م �ق��دم ال�ب�رن ��ام ��ج م ��ع اح�ت�رام� �ن ��ا له‬ ‫يتك ّلف ر�سم االبت�سامة التي ال روح فيها‬ ‫وال حياة ويت�صنع ال�ضحكة املجلجلة دون‬ ‫�إدها�ش امل�شاهد وبلثغته التي ما يفت أ� يتغنّى‬ ‫بها ويعيدها على م�سامعنا كل حلقة يقدّم‬ ‫لنا مواد برناجمه اجلديد هذا!‬ ‫ما يلفت انتباهك �أنّ الربنامج يدّعي‬ ‫ت�ث�ق�ي��ف امل���ش��اه��دي��ن ب��امل�ع�ل��وم��ة ال�ط��ري�ف��ة‬ ‫والغنية‪ ،‬وم��ن ا�سمه ت��ران��زي��ت‪ّ � ،‬أي ينتقل‬ ‫بك من فنن �إىل فنن‪ ،‬لكن املحتوى للأ�سف‬ ‫هابط الذوق‪ ،‬فكل احللقات التي �شاهدتها‬ ‫مل �أ َر � �س��وى ن���س��اءن��ا الأردن� �ي ��ات يرق�صن‬ ‫�شابكات �أيديهن ب�أيدي ال�شباب والرجال‬ ‫على �أنغام �أغانٍ يدعى ب�أنّها للوطن ولعزة‬ ‫الوطن!‬

‫فت�شمئز عينك م��ن م�شاهدة نظرات‬ ‫ال�شهوة و�إيحاءات اجل�سد يف هذه الرق�صات‬ ‫والأغاين!‬ ‫يف ي��وم ‪ 2013/3/16‬فاج�أنا الربنامج‬ ‫بعر�ض حلقته من فل�سطني وحتديدا من‬ ‫رام اهلل‪ ،‬وحيث �أنّه ال بد من الرق�ص والغناء‬ ‫كمادة �أ�سا�سية فيه‪ ،‬فقد ج��اءت الرق�صات‬ ‫والأغاين مفاجئة ملقدم الربنامج‪� ،‬إذ كانت‬ ‫ت�ستحثّ ه ّمة العرب ونخوتهم و�شهامتهم‬ ‫فيما يتع ّر�ض له ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫انتهاكات لكرامته وحقوقه من قبل يهود!‬ ‫ن�ت�م� ّن��ى ك ��أردن �ي�ين يف ب�ل�اد االغ�ت�راب‬ ‫والهجرة �أن ن�شاهد برامج تع ِّمق انتماءنا‬ ‫ل�ل��وط��ن ول�ث�ق��اف�ت�ن��ا ال�ع��رب�ي��ة وح���ض��ارت�ن��ا‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬خا�صة �أنّ �أبناءنا هنا يتعر�ضون‬ ‫لربامج غ�سيل ذهن وفكر وثقافة ممنهجة‬ ‫ومنظمة فمن كان �سيء احلظ بعدم وجود‬ ‫�أب واع م ��درك خل �ط��ورة م��ا ي �ج��ري فقد‬ ‫يجرفه التيار!‬

‫ي���ش�ه��د ه ��ذا اال� �س �ب��وع ال ��زي ��ارة الأوىل للرئي�س‬ ‫الأمريكي �أوبوما يف دورته الرئا�سية الثانية للمنطقة‬ ‫التي تنتظر وترحب به على ال�صعيد الر�سمي‪ ،‬و�أما‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ال�شعبي ف� ��إن ه��ذه ال��زي��ارة ال حتظى‬ ‫ب��أي اهتمام بل ميكن �أن تو�صف بعدم الرتحاب من‬ ‫قبل ال�شعوب‪ .‬وذلك عائد ب�سبب ال�سيا�سة الأمريكية‬ ‫املنحازة ب�شكل مطلق للجانب الإ�سرائيلي‪ ،‬وبجانب‬ ‫الأنظمة الالدميقراطية‪.‬‬ ‫�إن اجلماهري تتمتع بوعي وذك��اء فهي بفطرتها‬ ‫ق��ادرة على التمييز بني مع�سكر �أ�صدقائها ومع�سكر‬ ‫خ�صومها و�أعدائها‪.‬‬ ‫فالأنظمة تتطلع �أن حتقق هذه الزيارة ا�ستقرار‬ ‫كرا�سيها على الرغم من �إرادة مواطنيها‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫ظل احلراك ال�شعبي الذي تعي�شه املنطقة منذ ما يزيد‬ ‫عن عامني والهادف �إىل تغيري معادلة احلكم و�إدارة‬ ‫�ش�ؤونها وما قد ي�صاحبه ذلك من �إ�سقاط للأنظمة‬ ‫�أو رموزها‪ ،‬وعلى �أق��ل تقدير حتقيق الإ�صالح الذي‬ ‫ينجز لها تطلعاتها بانتخاب من يحكمها وامل�شاركة‬ ‫احلقيقية يف �صناعة القرارات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪�..‬إلخ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أما الأهداف املتوخاة حتقيقها �أمريكيا من جراء‬ ‫الزيارة فتتمثل يف عدد من الأهداف منها‪:‬‬ ‫ تر�سيخ التحالف الوطيد بني �أمريكا و�إ�سرائيل‬‫بالرغم من الإهانات ال�سيا�سية التي قذف بها رئي�س‬ ‫وزراء �إ�سرائيل نتنياهو يف وجه الرئي�س الأمريكي �إبان‬ ‫والية رئا�سته الأوىل‪.‬‬ ‫ الت�أكيد على ال�ت��زام الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة ب�أمن‬‫�إ�سرائيل وال��دف��اع عنها وم��ا يعني ذل��ك من ا�ستمرار‬ ‫ت��زوي��ده��ا ب ��أح��دث الأ�سلحة و أ�ك�ثره��ا فتكاً مب��ا فيها‬ ‫تلك امل�ح��رم��ة دول �ي �اً و� �ص��و ًال �إىل ال�ت��دخ��ل الع�سكري‬ ‫امل �ب��ا� �ش��ر وغ�ي�ر امل �ب��ا� �ش��ر م ��ن أ�ج� ��ل ع �ي��ون إ�� �س��رائ �ي��ل‬ ‫ال�ط�ف��ل امل��دل��ل‪ ،‬وك� ��أن ال��زم��ن الإ��س��رائ�ي�ل��ي وال��وج��ود‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ه��و امل�ع��ر���ض للخطر وخل �ط��ر ال��وج��ود‬ ‫ولي�س ال�شعب الفل�سطيني والأقطار العربية التي ما‬ ‫زالت �أرا�ضيها حتت االحتالل الع�سكري الإ�سرائيلي‬ ‫وم��ا زال ال�شعب الفل�سطيني يتعر�ض لكافة �أ�شكال‬ ‫االنتهاكات ال�صارخة للمواثيق الدولية والتفاقيات‬ ‫جنيف‪ ،‬وتعر�ضه لكافة �أ�شكال جرائم احلرب وجرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية‪ ،‬وما ا�ستمرار احل�صار على قطاع غزة‬ ‫وموا�صلة ا�ستمرار االعتقاالت والتوقيف طويل املدى‬ ‫للأ�سرى �أ�سرى احلرب خالفاً التفاقيات جنيف التي‬ ‫ت�صفهم ب�أنهم �أ�سرى حرب ولي�سوا معتقلني جنائيني‪.‬‬ ‫ ال�ضغط على ال �ط��رف الفل�سطيني م��ن أ�ج��ل‬‫ا�ستئناف املفاو�ضات م��ع اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‪ ،‬وك��أن‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات ه ��ي ال� �ه ��دف ب ��ذات �ه ��ا‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي �ج��ب �أن‬ ‫يوجه ال�ضغط للجانب الإ�سرائيلي املحتل للأر�ض‬ ‫الفل�سطينية ال��ذي يتنكر وي���ض��رب ع��ر���ض احلائط‬ ‫بالتزاماته واتفاقياته التي وقعها منذ �أو�سلو عام ‪1993‬‬ ‫التي �أوج�ب��ت عليه وف�ق�اً لن�صو�صها إ�ن�ه��اء االحتالل‬ ‫و�إقامة الدولة الفل�سطينية مع حلول �آيار عام ‪.1999‬‬ ‫ ال�ضغط على ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية م��ن �أج��ل‬‫التنازل عن حق العودة والقبول بوجود امل�ستوطنات‬ ‫وامل�ستوطنني‪ ،‬وه��ذا بديل عن ال�ضغط على اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي عرب و�ضع جدول زمني لإنهاء االحتالل‬ ‫ومت �ك�ين ال���ش�ع��ب الفل�سطيني م��ن ت�ق��ري��ر م�صريه‬ ‫و�إقامة دولته امل�ستقلة ومتكني الالجئني من العودة‬ ‫�إىل وطنهم و�أرا�ضيهم ال��ذي ط��ردوا منها عنوة عام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫ ال�ضغط على الدول املجاورة من �أجل لعب دور‬‫�ضاغط على ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية م��ن أ�ج��ل حتقيق‬ ‫�أهدافها حتت طائلة التلويح بالتخلي عنها ا�ستجابة‬ ‫لرغبة �شعوبها بالتغيري والإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫ل� ��ذا ف� � ��إن آ�م � � ��ال ال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة وال �� �ش �ع��ب‬ ‫الفل�سطيني ب�شكل خا�ص يف �أن تكف الإدارة الأمريكية‬ ‫النظر �إىل الأقليم بعيون �إ�سرائيلية ومبنطق امل�صلحة‬ ‫ال���ض�ي�ق��ة ب��دي� ً‬ ‫لا ع��ن ال�ق�ي��م ال��دمي�ق��راط�ي��ة وح�ق��وق‬ ‫الإن�سان قد تبخرت‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ا��س�ت�م��رار الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة يف ه��ذه‬ ‫ال�سيا�سة ف� إ�ن�ه��ا ل��ن تتمكن م��ن ال�ن�ج��اح ب��ردم الهوة‬ ‫بينها وبني �شعوب الأم��ة العربية ل�ل�إدارة الأمريكية‬ ‫بالكراهية‪ ،‬بل قد تتحول �إىل القناعة بالعداء �إن مل‬ ‫يكن ق��د ا�ست�شرى ف�ع� ً‬ ‫لا؟ ف��الأه��داف متناق�ضة بني‬ ‫م�صلحة �أمريكا والأمة العربية فهال ا�ستفاقت الإدارة‬ ‫الأمريكية من غيها؟!‬


‫‪16‬‬

‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاري‪2013/2/27 :‬‬ ‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة ال�صلحية اجل��زائ �ي��ة وت��اري��خ‬ ‫�صدور القرار‪ 2012/7404 :‬ف�صل ‪2013/1/27‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫�شركة م�ستودع �أدوية ال�صباغ‬ ‫ا� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ماهر عبدالعزيز توفيق امني �آغا‬ ‫(عراقي اجلن�سية)‬ ‫‪ -2‬عائدة حازم ثجيل ال�سعدون‬ ‫(‪)9612030713‬‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬الرابية بجانب البنك‬ ‫العربي �صيدلية الكنز‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ -1 :‬الزام امل�شتكى‬ ‫ع�ل�ي�ه�م��ا ب��ال�ت�ك��اف��ل وال �ت �� �ض��ام��ن ب� � ��أداء مبلغ‬ ‫(‪ )113919.558‬دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت �� �ض �م�ي�ن امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي �ه �م��ا ال ��ر�� �س ��وم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫وال�ف��ائ��دة القانونية (‪ )٪9‬م��ن ت��اري��خ عر�ض‬ ‫ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وتثبيت‬ ‫احلجز التحفظي‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2013/607‬سجل عام �ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬ماجد حممد ا�سعد عبد الرازق‬ ‫‪� -2‬شركة امل�سار خلدمة البطاقات االلكرتونية‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شركة م�سار خلدمات‬ ‫ال �ب �ط��اق��ات االل �ك�ترون �ي��ة � ��ش‪ .‬ع�ب��داهلل‬ ‫غ��و��ش��ة ‪ -‬ف�ي�لا رق ��م ‪ 51‬ب�ج��ان��ب ازه ��ار‬ ‫�شاهني‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 13000 :‬دي �ن��ار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب املحاماة‬ ‫�إن وجدت والفائدة القانونية �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شركة احل��داث��ة‬ ‫لالت�صاالت والتكنولوجيا املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1404 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1350 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1355 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1670 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ع�م��ان ‪�� /‬ض��اح�ي��ة ال��ر��ش�ي��د ��ش��رك��ة جن��ار‬ ‫ال�صناعية التجارية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/26‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حممود ابراهيم احمد الديك‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2013/693 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2013/3/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة حممد م�صطفى جنيب م�صطفى‬ ‫و�شريكها‬ ‫‪ -2‬امتياز عبداهلل ح�سن يو�سف‬ ‫‪ -3‬مكتب ريفريا لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬وادي ��ص�ق��رة ‪ -‬مكتب او���س‬ ‫ل�ت��أج�ير ال �� �س �ي��ارات ال���س�ي��اح�ي��ة بجانب‬ ‫ح ��دائ ��ق امل �ل��ك ع �ب ��داهلل م �ق��اب��ل ��ش��رك��ة‬ ‫ني�سان‬ ‫رقمه‪1136 :‬‬ ‫ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2007/7/15 :‬‬ ‫حم ��ل �� �ص ��دوره حم�ك�م��ة ب ��داي ��ة ح�ق��وق‬ ‫عمان املوقرة‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ 15656 :‬والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل�ح��ام��اة وال�ف��ائ��دة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم �م��ود خلف‬ ‫�شحاده اخلبابية ووكيله املحامي رمزي‬ ‫العجارمة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضــــــلة‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫اليزابيث‪/‬ناديا مي�شيل فرن�سي�س راحيل‬ ‫«والدة الزميلة اال�ستاذة رانيا �سابا‪ /‬ع�ضو النقابة»‬ ‫ويتقدمون من الزميلة العزيزة ومن �آل الفقيدة وذويها جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود عبدالرحمن احمد ابو الرب‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬ساميه علي م�صطفى‬ ‫املغربي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ل�ب�ن��ى ع�ل��ي ب��رك��ات‬ ‫االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود زكي احمد املطري‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ال �ل��وي �ب��ده ‪� � -‬ش��ارع كلية‬ ‫ال�شريعة بجانب حمم�ص برهومة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/3/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫جبل احل�سني ‪ /‬بجانب مطاعم عالية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/26‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف امل� �ق ��رن‬ ‫حو�ض ‪� 2‬أم زوتينة م�ساحة‬ ‫‪ 500‬م�ت��ر � �س �ك��ن ب ع�ل��ى‬ ‫�شارعني م��وق��ع مميز قرب‬ ‫م � ��دار� � ��س ال � � � � ��رواد م �ك �ت��ب‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت �ل �ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت�ل�ف��اك����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ارا� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫حو�ض ال��رواق م�ساحة ‪878‬‬ ‫مرت �سكن ب على ‪� 3‬شوارع‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت �ل �ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت�ل�ف��اك����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ال � � �ل� �ب��ن ا� � �س � �ك� ��ان‬ ‫ال�صيادلة م��زرع��ة م�شجرة‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 4‬دومن و‪200‬‬ ‫م�تر ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي م� �ن ��زل ‪ 100‬م�تر‬ ‫ريفي جميع اخلدمات خلف‬ ‫ا��س�ك��ان ال���ص�ي��ادل��ة منطقة‬ ‫م��زارع م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫حممد داود حممد �صربه‬

‫عمان ‪ /‬ح��ي ن��زال بجانب م�سجد ن��زال‬ ‫الكبري‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/3/31‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1604 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫با�سم خليل حممد ابو جنم‬

‫العقبة ‪ /‬حي نزال بدر قرب االمانة القدمية‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ماجد حممد �صالح جربيل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم احمد ح�سن امل�ساعفه‬

‫عمان ‪ /‬اليادودة قرب مطعم كان زمان بداللة املدعي‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب� ��أن يدفع‬ ‫للمدعي مبلغا وق��دره الف وثالثماذة واثنني وت�سعني‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )70‬دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعي‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين اب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪.2012/11/13‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 523 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬تغريد حلمي رم�ضان الغمري‬ ‫‪ -2‬ا�سعد منر ا�سعد يا�سني‬ ‫‪ -3‬امال �سعد قا�سم ال�شمنهوري‬ ‫‪ -4‬احمد خالد عطيوي ال�سامل‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬اب � ��و ع� �ل� �ن ��دا خ� �ل ��ف ال �� �ش��رك��ة‬ ‫ال �ع �م��ران �ي��ة مل� ��واد ال �ب �ن��اء ق ��رب م��در��س��ة‬ ‫القوي�سمة للبنني‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/3/21‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ليلى اعطيوي بخيت الناقات‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق �ط �ع��ة‬ ‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 2100‬مرت‬ ‫مفروزة ‪ 4‬قطع متجاورات‬ ‫� �س �ك��ن ج ج �م �ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫�سهلة م�ستوية البيع كامل‬ ‫ال�ق�ط�ع��ة ح��و���ض ‪ 1‬امل��رع��ي‬ ‫ب �� �س �ع��ر م� �غ ��ري ‪ 90‬دي� �ن ��ار‬ ‫ل�ل�م�تر ل�ل�ج��ادي��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين �أم ق�صري‬ ‫قطعة �أر���ض م�ساحة ‪840‬م‬ ‫حو�ض ‪ 7‬بواجهة ‪20‬م تنظيم‬ ‫�سكن (ج) جميع اخلدمات‬ ‫��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة ��ص�خ��ري��ة‬ ‫ب�سعر ‪ 110‬دينار املرت قابل‬ ‫للتفاو�ض للجادين ويتوفر‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار���ض للبيع املقابلني حنو‬ ‫الهمالن م�ساحتها ‪759‬م‪2‬‬ ‫واج �ه��ة ‪30‬م ��س�ك��ن ج ��ش��ارع‬ ‫‪8‬م ��س�ع��ر امل�ت�ر ‪ 110‬دن��ان�ير‬ ‫قابل للتفاو�ض للمراجعة‬ ‫هاتف‪0795758398 :‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ل�ب�ن��ى ع�ل��ي ب��رك��ات‬ ‫االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪� �� /‬ض ��اح� �ي ��ة‬ ‫احل � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل�اب� ��ات ق � ��رب امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫احل� ��رة ع �ل��ى ث�ل�اث � �ش��وارع‬ ‫امل� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫فر�صة ا�ستثمارية ناجحة‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث� � ��اين من� � ��رة م��ن‬ ‫�� � �ش � ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 22‬دومن ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م ��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراعية قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع� �ل ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار��� � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬

‫ث �ق �ي �ل��ة ‪ /‬ح� ��و�� ��ض ح�ن��و‬ ‫الك�سار ‪ /‬امل�ساحة دومن‬ ‫و‪932‬م‪ / 2‬واج� �ه ��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬قريبة م��ن دوار زم��زم‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقق �سكنية للبيع ‪ -‬عني‬ ‫البا�شا ‪ -‬م�ساحة ك��ل �شقة‬ ‫‪150‬م‪ 3 - 2‬غ� � ��رف ن ��وم‬ ‫واحدة ما�سرت ‪ 3 +‬حمامات‬ ‫‪� 2 +‬صالون ‪ +‬م�صعد تقع‬ ‫ع�ل��ى ‪� � 3‬ش��وارع للمراجعة‬ ‫هاتف‪0797643151 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫خ� � �ل � ��دا ق� � � ��رب امل� ��در� � �س� ��ة‬ ‫االجن �ل �ي��زي��ة ‪�� -‬ش�ب��ه فيال‬ ‫ج � ��دي � ��دة م� ��دخ� ��ل خ��ا���ص‬ ‫‪440‬م‪ 2‬ع � � ��دا ال �ت��را� � ��س‬ ‫واحل � � ��دي� � � �ق � � ��ة ال � �ك � �ب�ي��رة‬ ‫والكراج ‪ -‬عبارة عن طابق‬ ‫ار�� �ض ��ي ك ��ام ��ل م ��ن ب�ن��اي��ة‬ ‫ط��اب�ق�ين ‪ 5‬غ��رف ن��وم ‪* 4‬‬ ‫‪� - 4‬صالون ‪� - 11 * 7‬صالة‬ ‫معي�شة ‪ 4 * 7‬مطبخ بلوط‬ ‫‪ 6 * 7‬تدفذة راك��ب ال�سعر‬ ‫‪ 298‬ال� � ��ف ف� �ق ��ط ب �� �س �ع��ر‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫ادارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2013/39 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى ‪2012/21‬‬ ‫قا�ضي ادارة الدعوى‪ :‬عبدالرحمن القالب‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1210( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد احمد يو�سف طه‬

‫وكيلها املحامي اال�ستاذ‪ :‬ب�سام الدريدي‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�ؤاد نايف ناجي الطويل‪.‬‬ ‫‪� -2‬شركة حمارنة وكعابنة‪.‬‬ ‫‪ -3‬نايف ناجي عبدالرحمن الطويل‪.‬‬ ‫‪ -4‬فرا�س نايف ناجي الطويل‪.‬‬ ‫‪ -5‬نا�صر �سالمة عبدال�سالم ابو فروة‪.‬‬ ‫ن � ��وع الأوراق امل �ب �ل �غ��ة‪ :‬الئ� �ح ��ة دع� � ��وى ‪/‬‬ ‫ومرفقاتها‬ ‫م�ل�اح �ظ ��ة‪ :‬ع �ل �ي �ك��م م ��راج �ع ��ة ق �ل��م �إدارة‬ ‫ال��دع��وى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى خالل ثالثني يوم‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪/‬الن�صر حي عدن دوار‬ ‫اجلبايل بجانب جمعية عموا�س ا�سكان‬ ‫البرتاء اول عماره ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 114 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اب��راه�ي��م حممد‬ ‫خليل ابو �شاور املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫فقدان جواز �سفر‬

‫رقم الدعوى ( ‪)2012- 15208‬‬

‫�أع��ل��ن أ�ن����ا ر�أف����ت ع��ل��ي عطا‬ ‫بي�ضون ‪� /‬أردين اجلن�سية‬ ‫‪ /‬ع��ن ف��ق��دان ج���واز �سفري‬ ‫الأردين وال��ذي �أجهل رقمه‬ ‫وت��اري��خ ���ص��دوره ارج���و ممن‬ ‫يعرث عليه ت�سليمه �إىل �أقرب‬ ‫مركز �أمني �أو االت�صال على‬ ‫‪ 0797617814‬ول��ه جزيل‬ ‫ال�شكر‪.‬‬

‫�شركة حممد ي�سري بدوي فنون‬ ‫و�أوالده‬

‫تاريخ احلكم ‪2012/10/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عالء حممد علي حمدان‬ ‫وكيله املحامي رامي حداد‬ ‫عنوانه‪ :‬العبديل ‪� 26‬شارع علي م�سمار بناية رقم ‪24‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫نائل �سيف الدين خمتار ك�شوقة‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين موظف يف �شركة الكهرباء االردنية‬ ‫الكائنة يف ال�شمي�ساين‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزام املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب�أن‬ ‫يدفع للمدعي باحلق ال�شخ�صي قيمة االدع��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي وال�ب��ال��غ (‪ 1000‬دي �ن��ار) وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )50‬ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫االر� � � ��ض ‪ -‬ال� ��رج� ��اء ع��دم‬ ‫ت��دخ��ل ال��و� �س �ط��اء قطعيا‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ت�ل�اع ال �ع �ل��ي ‪ -‬خ �ل��ف بن‬ ‫العميد �شبه فيال ‪320‬م‬ ‫ج ��دي ��دة م ��دخ ��ل خ��ا���ص‬ ‫ح ��دي� �ق ��ة ‪100‬م ‪ 4‬ن ��وم‬ ‫‪ 2‬م ��ا�� �س�ت�ر ‪ 4‬ح �م��ام��ات‬ ‫�صالون ‪� -‬صالة معي�شة‬ ‫ زج� ��اج دب ��ل اب ��اج ��ورات‬‫ك� �ه ��رب ��اء ت ��دف� �ئ ��ة ب�ل�اط‬ ‫ا�� �س� �ب ��اين ك � � ��راج ‪220 -‬‬ ‫ال� � ��ف ل� �ل� �ج ��ادي ��ن رج � ��اء‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� �ن ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي امل��وق��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم�ل�ات‬ ‫جت� ��اري� ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫جبل عمان �شارع الأم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ار�� ��ض ل�ل���ش��راء‬ ‫اجلاد من املالك مبا�شرة‬ ‫يف ت �ل �ع��ة من � ��ر‪ ،‬زي ��رب ��ي‪،‬‬ ‫الدفيانة‪ ،‬خربة م�سلم‪،‬‬ ‫ام زوت � �ي � �ن� ��ة‪ ،‬ال��ر� �ش �ي��د‪،‬‬ ‫ت � �ل� ��اع ال� � �ع� � �ل � ��ي‪ ،‬خ� �ل ��دا‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت �ل �ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت�ل�ف��اك����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء م�ن��ازل‬ ‫�شقق ع �م��ارات جممعات‬ ‫جت � � � ��اري � � � ��ة و� � �س � �ك � �ن � �ي� ��ة‬ ‫وارا�ضي �سكنية وجتارية‬ ‫وزراع�ي��ة ال يهم امل�ساحة‬ ‫ب ��ال� �ب� �ن� �ي ��ات ال �ي��ا� �س �م�ي�ن‬ ‫امل � � �ق� � ��اب � � �ل� �ي��ن ال � � � � � � ��ذراع‬ ‫ط��ري��ق امل �ط��ار ال� �ي ��ادودة‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل �ح �ي �ط��ة من‬

‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م� � � �ط� � � �ل � � ��وب ارا�� � � � �ض � � � ��ي‬ ‫ا� � �س � �ت � �م � �ث� ��اري� ��ة ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ن ��اج ��ح‪/‬‬ ‫يف�ضل من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب�ي��وت‬ ‫م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب��ل ع �م��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ين ‪ /‬ال �ل��وي �ب��دة ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية‬ ‫�� �ض� �م ��ن م� �ن ��اط ��ق ع �م��ان‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ين ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني �شارع‬ ‫احل� ��ري� ��ة‪� � /‬ش �ف��ا ب � ��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪17‬‬

‫اعالن �صادر عن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )٢٥٩‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )٢٢‬ل�سنة‬ ‫‪ ١٩٩٧‬وتعديالته يعلن امني �سجل ال�شركات يف م�ؤ�س�سة املناطق‬ ‫احلرة ب�أن ال�سادة �شركة التقنية الأردنية لتجميع و�إعادة ت�صنيع‬ ‫وت�أهيل وفح�ص الأجهزة االلكرتونية والكهربائية وم�شتقاتها‬ ‫وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة (منطقة‬ ‫حرة خا�صة) حتت الرقم (‪ )٩٠٦‬بتاريخ ‪ ٢٠١٣ /٢ /٧‬قد تقدموا‬ ‫بطلب ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ ٢٠١٢ /١ /٢١‬ومت‬ ‫تعيني ال�سيدة (منى فوزي حممود احلنيطي) م�صفية لها فمن له‬ ‫اي حق او اعرتا�ض مراجعة امل�صفية خالل �شهرين من تاريخه على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫املنطقة احلرةج املا�سية‪ /‬ال�شونة اجلنوبية‬ ‫�ص‪ .‬ب (‪ )٨٥٠٥٤١‬عمان‪ /‬ال�صويفية هاتف‪)٠٥٣٥٨١٣٠٥( :‬‬ ‫امني �سجل ال�شركات‬ ‫�صفوان عبنده‬

‫العالناتكم يف‬

‫هاتف‪5692852 :‬‬ ‫‪5692853‬‬


‫‪18‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫«وقف عندك» ‪ .....‬أنت إخوان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬فاطمة دوعر‬ ‫هكذا قوبل خمرج فيلم " تقرير"‪ -‬عز الدين دوي��دار‪ -‬مبنع‬ ‫ق��ا� ٍ��س م��ن قبل نقابة املهن التمثيلية‪ ،‬حيث منعت عر�ض فيلمه‬ ‫جماهرييا‪ .‬هذا الفيلم الذي تعر�ضت �أ�سرته كاملة لتهديدات من‬ ‫جمموعة من النقاد‪ ،‬خا�صة مبنع عر�ض الفيلم ب���أي دار عر�ض‪،‬‬ ‫وتهديدهم باللجوء للق�ضاء بدعوى �أن الفيلم مل مير على الرقابة‬ ‫‪...‬‬ ‫دوديدار �صرح _ يف م�ؤمتر �صحفي عقده ال�سبت املا�ضي _‪:‬‬ ‫�إن �صناع الفيلم جل�ؤوا جلبهة الدفاع عن حرية الإب��داع والتي مل‬ ‫ت�صدر بيا ًنا ب�ش�أن �أزمة الفيلم‪ ،‬على الرغم من ت�ضامنها ببيانات‬ ‫ر�سمية مع حاالت م�شابهة‪ ،‬م�ؤكدًا على �أن الفيلم من الأ�سا�س ال‬ ‫يهدف للربح‪ ،‬و�أو���ض��ح �أن��ه بعث بر�سائل وم��ذك��رات للجبهه لكي‬ ‫يقفوا معه‪�" ،‬إال �أن هذه اجلبهة مل تكن على قدر الأمانة‪ ،‬وندمنا‬ ‫على خماطبتهم من الأ�سا�س" على حد قوله ‪..‬‬ ‫�أما احمد الريدي _ �أحد منتجي العمل و�أح��د امل�شاركني يف‬ ‫متثيله_ �أكد يف امل�ؤمتر اي�ضا �أنه مل يُنفق جنيه واحد على الفيلم‬ ‫من الإخ��وان‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الفيلم ال عالقة له بجماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني فـ''هو م�شروع �شبابي مت �إنتاجه باجلهود الذاتية"‪..‬‬ ‫و�أرجع الريدي الهجوم الذي و�صفه "بالعنيف" على الفيلم‬ ‫�إىل حالة الغليان غ�ير امل�سبوقة �ضد جماعة الإخ���وان امل�سلمني‬ ‫باملجتمع امل�صري‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل حتفظ خمرج الفيلم على‬ ‫هذا الت�صريح �إال �أن الريدي رد عليه قائ ً‬ ‫ال‪'' :‬هذا ر�أيي" ‪..‬‬ ‫" تقرير" ت�أليف عز الدين دوي��دار وعمرو خليل‪ ،‬و�إخ��راج‬ ‫ع��ز ال��دي��ن دوي�����دار خم���رج ح��م��ل��ة ح���زب "احلرية والعدالة" يف‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات الربملانية ال�سابقة‪ ،‬و�أخ���رج �أي�ضا الفيلم الوثائقي‬ ‫"الإخوان والثورة" الذي مت عر�ضه على قناة م�صر‪ ،25‬ورمبا هذا‬ ‫�سبب الأزمة كلها ‪..‬‬ ‫طبعا ه���ذه لي�ست احل��ال��ه االوىل يف املجتمع امل�����ص��ري التي‬ ‫يرف�ض فيها �أي حاله من حاالت االبداع النتمائها ال�سيا�سي‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من ان الفيلم اليذكر االخ��وان‪ ،‬حتى فق�صة الفيلم �أُف�صح‬ ‫عنها للمرة االوىل ال�سبت املا�ضي‪ ،‬والتي تدور حول الفيلم امل�سيء‬ ‫للر�سول وردود الفعل املختلفة حول تلك الق�ضية‪..‬‬ ‫ه��ذا وق��د ك��ان م��ن امل��ق��رر �إق��ام��ة العر�ض اخل��ا���ص للفيلم يوم‬ ‫اجل��م��ع��ة امل��ق��ب��ل‪ ،‬يف ق��اع��ة "�سيد دروي�ش" ب���أك��ادمي��ي��ة ال��ف��ن��ون يف‬ ‫الهرم‪ ،‬وبح�ضور نخبة من رموز املجتمع وال�سيا�سيني والفنانني‬ ‫وال�سينمائيني ح�سبما �أ���ش��ارت ال�شركة املنتجة للفيلم " �سينما‬ ‫النه�ضة "‪.‬‬

‫عمادة «الريموك» تفض وقفة‬ ‫يف ذكرى الثورة السورية‬ ‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ّ‬ ‫نظم جتمع الطلبة ال�سوريني �أول من �أم�س الأح��د وقفة يف‬ ‫جامعة ال�يرم��وك �إح��ي��ا ًء لذكرى ال��ث��ورة ال�سورية لعامها الثاين‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ق��ام��ت ع��م��ادة ����ش����ؤون ال��ط��ل��ب��ة ب��ف�����ض ال��وق��ف��ة وح��ال��ت دون‬ ‫ا�ستمرارها‪.‬‬ ‫وق�����ال م���ن���دوب جت��م��ع ال��ط��ل��ب��ة ال�����س��وري�ين ل��ل�����س��ب��ي��ل �أح��م��د‬ ‫غ�ضبان‪":‬لقد قمنا بتبليغ العمادة من قبل‪� ،‬أكرث من ‪� 48‬ساعة‪.‬‬ ‫هذا وقد رف�ض عميد �ش�ؤون الطلبة التحدث او اال�ستماع �إىل‬ ‫مندوب التجمع على الإطالق‪ ،‬وقام بطلب هويات جميع امل�شاركني‬ ‫يف الوقفة‪ ،‬و�أ�ضاف ا�ستغربنا موقف العمادة من ذلك"‪ ،‬يف غ�ضون‬ ‫ذل��ك رف�ضت ع��م��ادة ���ش���ؤون الطلبة �أي�����ض��ا ال��ت��ح��دث اىل مندوبة‬ ‫ال�سبيل والتعليق على ماحدث‪.‬‬ ‫وهتف املعت�صمون‬ ‫"نحن معكم ‪ ...‬طالب جامعة الريموك"‬ ‫"م ّر عامان يا وطني وحبك �سما ٌء ال حدود لها"‬ ‫مي�ض عامان‪..‬بل م�ضى �ستون �ألف �شهيد"‬ ‫"مل ِ‬ ‫"م ّر عامان ويف عيني يقني الن�صر يلتئِم "‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫خاطرة‬

‫الطراونة يعلن انطالق حملة‬ ‫«إيد بإيد» للوقاية من اإلعاقة‬

‫أنني شابة‪ ..‬أم النضال‬ ‫ما تزال بيننا‬ ‫ن�سيبة العـزة‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أع�����ل�����ن رئ����ي���������س اجل���ام���ع���ة‬ ‫الأردن�������ي�������ة ال����دك����ت����ور اخ��ل��ي��ف‬ ‫ال�������ط�������راون�������ة ب���������دء ان�����ط��ل��اق‬ ‫ح��م��ل��ة "�إيد ب�إيد" ل��ل��وق��اي��ة‬ ‫م����ن الإع������اق������ة‪ ،‬ال���ت���ي ن��ظ��م��ت��ه��ا‬ ‫���ش��ع��ب��ة م�����س��ان��دة ال��ط��ل��ب��ة ذوي‬ ‫االح��ت��ي��اج��ات اخل��ا���ص��ة يف دائ��رة‬ ‫الإر������ش�����اد ال���ط�ل�اب���ي يف ع��م��ادة‬ ‫�ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة‪.‬‬ ‫وتهدف احلملة التي تبنتها‬ ‫اجل��ام��ع��ة و�أط���ل���ق���ت ف��ع��ال��ي��ات��ه��ا‬ ‫بح�ضور ن��واب الرئي�س وعمداء‬ ‫يف اجل��ام��ع��ة وم���رت���ب���ات الأم����ن‬ ‫ال���ع���ام وم��ث��ل�ين ع���ن امل���ؤ���س�����س��ات‬ ‫امل��ه��ت��م��ة‪ ،‬وج��م��ع م���ن الأ���س��ات��ذة‬ ‫وال��ط��ل��ب��ة‪� ،‬إىل ال��ت��خ��ف��ي��ف من‬ ‫ن�������س���ب���ة الإع������اق������ة يف امل��ج��ت��م��ع‬ ‫واحل���ي���ل���ول���ة م����ن وق���وع���ه���ا م��ن‬ ‫خ��ل�ال ت��ث��ق��ي��ف �أف������راد امل��ج��ت��م��ع‬ ‫وت��وع��ي��ت��ه��م مب�سبباتها وط��رق‬ ‫الوقاية منها‪.‬‬ ‫وق��������ال ال�����ط�����راون�����ة خ�ل�ال‬ ‫احلفل �إن اجلامعة تدرك دورها‬ ‫احلقيقي جتاه ال�شخ�ص املعاق‪،‬‬ ‫لإميانها الرا�سخ بالدور امل�أمول‬ ‫م��ن��ه‪ ،‬والن�شاط ال���ذي يلعبه يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬ول��ه��ذا فهي �سعت �إىل‬ ‫�إب�����رام االت��ف��اق��ي��ات م��ع املجل�س‬ ‫الأعلى ل�ش�ؤون املعاقني لتعزيز‬ ‫�أط���ر ال��ت��ع��اون امل�����ش�ترك امل����ؤدي‬ ‫�إىل خ��دم��ت��ه��م وت��ف��ع��ي��ل دوره���م‬ ‫املجتمعي‪ ،‬و�إزالة احلواجز التي‬ ‫حت��ول دون خلق جمتمع �شامل‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار رئي�س اجلامعة �إىل‬ ‫جملة الإج���راءات امل�ساندة التي‬ ‫اتخذت لت�سهيل مهمات املعاقني‬ ‫يف �أرج��������اء وم����راف����ق اجل��ام��ع��ة‬ ‫من خ�لال تفعيل ك��ودات البناء‬ ‫اخلا�صة بتلك الفئة‪ ،‬ومتابعتها‬ ‫ل�ل�ا����س�ت�رات���ي���ج���ي���ة ال���وط���ن���ي���ة‬ ‫للمعاقني للمرحلة القادمة من‬ ‫‪.2015-2011‬‬ ‫وا�ستعر�ض الطراونة عددا‬ ‫م��ن اخل��ط��وات ال��ت��ي ق��ام��ت بها‬ ‫اجل��ام��ع��ة م��ث��ل إ‬ ‫الع����ف����اءات من‬ ‫ال����ر�����س����وم اجل���ام���ع���ي���ة وت���وف�ي�ر‬ ‫مرتجمني وم��راف��ق�ين و�إط�لاق‬ ‫ناد �ضمن عمادة �ش�ؤون الطلبة‬ ‫ي��خ��ت�����ص ب������ذوي االح���ت���ي���اج���ات‬ ‫اخل���ا����ص���ة‪ ،‬ف�����ض�لا ع����ن ت��وف�ير‬ ‫الأج������واء ال��ن��ف�����س��ي��ة وال�ترب��وي��ة‬ ‫املنا�سبة لهم‪ ،‬ومنحهم حوافز‬ ‫�إ���ض��اف��ي��ة ت��دف��ع��ه��م للتح�صيل‬ ‫العلمي وت��و���س��ي��ع �آف����اق املعرفة‬ ‫لديهم و�صقل �شخ�صياتهم‪.‬‬

‫الطراونة‬

‫وق��دم عميد �ش�ؤون الطلبة‬ ‫الدكتور نائل ال�شرعة يف كلمته‬ ‫ع���ر����ض���ا ����ش���ام�ل�ا ح������ول دائ������رة‬ ‫الإر�����ش����اد ال��ط�لاب��ي وفل�سفتها‬ ‫و�أه���داف���ه���ا ال��رام��ي��ة يف ت��ق��دمي‬ ‫الدعم الالزم لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة وم�ساعدتهم على حل‬ ‫م�����ش��اك��ل��ه��م وحت��ف��ي��ز ط��اق��ات��ه��م‬ ‫الب�شرية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الدائرة‬ ‫تقدم خدماتها لأك�ثر م��ن ‪350‬‬ ‫طالبا من تلك الفئة‪.‬‬ ‫ولفت ال�شرعة �إىل �أن عمادة‬ ‫�����ش�����ؤون ال��ط��ل��ب��ة ت��ع��م��ل ���ض��م��ن‬ ‫ر�ؤيتها على توفري الت�سهيالت‬ ‫البيئية وال��ت��ج��ه��ي��زات التقنية‬ ‫وامل���������س����اع����دات ال��ب�����ش��ري��ة ال��ت��ي‬ ‫مت���ك���ن���ه���م م�����ن ت���خ���ط���ي ج��م��ي��ع‬ ‫ال�صعوبات الأكادميية والنف�سية‬ ‫ل��دجم��ه��م يف جمتمع اجلامعة‬ ‫م���ث���ل ت���وف�ي�ر �أج����ه����زة ح��ا���س��وب‬ ‫ناطقة للطلبة املكفوفني تنا�سب‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬و�أجهزة تعمل على‬ ‫تكبري ال�شا�شة ل�ضعاف الب�صر‬ ‫وعقد دورات تدريبية وغريها‬ ‫من اخلدمات‪.‬‬ ‫ب����دوره حت���دث ع��م��ي��د كلية‬ ‫الطب الدكتور عزمي حمافظة‬ ‫ع���ن �أ����س���ب���اب ح�����دوث إ‬ ‫الع���اق���ات‬ ‫ب���أن��واع��ه��ا احل��رك��ي��ة واحل�����س��ي��ة‬ ‫وال��ع��ق��ل��ي��ة وامل���رك���ب���ة‪ ،‬و�آث����اره����ا‬ ‫وح��ج��م��ه��ا و�أب���ع���اده���ا النف�سية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ف�ضال عن طرق‬ ‫الوقاية منها‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار �إىل �أن االه��ت��م��ام‬ ‫مب�شكلة املعاقني �أ�صبح عامليا‪،‬‬ ‫ملا لهذه الظاهرة من �آثار �سلبية‬ ‫على امل�ستويات كافة‪ ،‬منوها �إىل‬ ‫�أن منظمة الأمم املتحدة �أول��ت‬

‫اهتمامها بهذا ال�ش�أن من خالل‬ ‫�إع�ل�ان���ه���ا يف ع����ام ‪ 1969‬ح��ق��وق‬ ‫الطفل املعاق‪ ،‬واحتفالها بالعام‬ ‫‪ 1981‬بالعام الدويل للمعاقني‪.‬‬ ‫ودع��ا حمافظة �إىل �ضرورة‬ ‫ت�ضافر اجل��ه��ود حمليا وعامليا‬ ‫مل�����واج�����ه�����ة م�������ش���ك���ل���ة الإع������اق������ة‬ ‫وجم��اب��ه��ت��ه��ا ب�شكل ع��ل��م��ي ج��اد‬ ‫ملا ت�ستقطبه من اهتمام العامل‬ ‫�أجمع‪.‬‬ ‫ب�������دوره ق�����ال م���دي���ر �إدارة‬ ‫ال�������س�ي�ر امل���رك���زي���ة يف م��دي��ري��ة‬ ‫أ‬ ‫الم�������ن ال����ع����ام ال��ع��م��ي��د ج��م��ال‬ ‫ال��ب��دور �إن امل�شكلة امل��روري��ة من‬ ‫�أك�بر التحديات التي تواجهها‬ ‫امل���دي���ري���ة مل���ا ت�����س��ب��ب��ه م���ن �آث����ار‬ ‫���س��ل��ب��ي��ة ن��ف�����س��ي��ة وجم��ت��م��ع��ي��ة‪،‬‬ ‫وحتدث �أ�ضرارا مادية وخ�سائر‬ ‫ب�شرية تت�سبب يف الإعاقة‪ ،‬حيث‬ ‫تعمل على معاجلتها من خالل‬ ‫اال�سرتاتيجيات التي تطلقها‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال��ب��دور �أن اخلطة‬ ‫ال���ت���ي و���ض��ع��ت��ه��ا �إدارة ال�����س�ير‬ ‫ل�ل��أع���وام ال��ق��ادم��ة �ست�سهم يف‬ ‫تخفي�ض م��ع��دالت احل���وادث �أو‬ ‫احلد منها‪ ،‬م�شريا �إىل تركيزها‬ ‫جديا على تنظيم الأداء وح�سن‬ ‫توزيع الأدوار للإدارات املرورية‬ ‫املخت�صة‪ ،‬ف�ضال عن اال�ستغالل‬ ‫الأمثل للتكنولوجيا وتوظيفها‬ ‫يف العملية املرورية‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف ال���ب���دور ب��ن��اء على‬ ‫الدرا�سات املرورية التي �أجريت‬ ‫�أن ن�����س��ب��ة احل��������وادث يف ال���ع���ام‬ ‫‪ 2012‬بلغت ‪ 112‬حادثا مروريا‪،‬‬ ‫وع��دد الوفيات بلغت ‪ 816‬وف��اة‪،‬‬ ‫و�أن اخل�����س��ائ��ر امل��ادي��ة ل�ل�أع��وام‬ ‫اخل��م�����س امل��ا���ض��ي��ة ب��ل��غ��ت م��ل��ي��ارا‬

‫و‪ 700‬م���ل���ي���ون دي����ن����ار �أردين‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ال�شباب ممن ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني ‪ 35-18‬هم الفئة‬ ‫العمرية الأكرث ارتكابا حلوادث‬ ‫ال�سري‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك ت��ط��رق��ت الأم�ي�ن‬ ‫العام للمجل�س الأع��ل��ى ل�ش�ؤون‬ ‫املعوقني الدكتورة �أمل النحا�س‬ ‫�إىل ال�����دور ال�����ذي ي�����ض��ط��ل��ع به‬ ‫امل��ج��ل�����س يف خ��دم��ة الأ���ش��خ��ا���ص‬ ‫امل�����ع�����اق��ي��ن وال�����ر������س�����ال�����ة ال���ت���ي‬ ‫ي�����س��ع��ى ل��ت��ح��ق��ي��ق��ه��ا م���ن خ�لال‬ ‫ر���س��م ال�����س��ي��ا���س��ات وال��ت��خ��ط��ي��ط‬ ‫وال��ت��ن�����س��ي��ق وامل��ت��اب��ع��ة وال���دع���م‬ ‫جل���م���ي���ع الأن���������ش����ط����ة امل���ب���ذول���ة‬ ‫لي�شكل ب��ح��ق امل��ظ��ل��ة امل�ؤ�س�سية‬ ‫�ل����ش��خ��ا���ص ذوي‬ ‫وال��ق��ان��ون��ي��ة ل أ‬ ‫الإعاقة يف اململكة‪.‬‬ ‫ولفتت النحا�س �إىل جملة‬ ‫إ‬ ‫الجن���ازات التي حققها املجل�س‬ ‫على م�ستوى حت�سني اخلدمات‬ ‫ال�صحية والتعليمية والت�شغيلية‬ ‫لتلك الفئة من الأ�شخا�ص‪ ،‬مبا‬ ‫يحقق امل�ساواة بينهم وبني باقي‬ ‫�أف�����راد امل��ج��ت��م��ع وي���وف���ر احل��ي��اة‬ ‫الكرمية لهم‪.‬‬ ‫وت����خ����ل����ل احل�����ف�����ل ف����ق����رات‬ ‫ع����دي����دة ا���ش��ت��م��ل��ت ع���ل���ى ت���ب���ادل‬ ‫للدروع بني امل�شاركني‪ ،‬وعر�ض‬ ‫فيلم ت�سجيلي ت��وع��وي قدمته‬ ‫�إدارة ال�سري املركزية ي�ستعر�ض‬ ‫م�سريتها منذ ت�أ�سي�سها واملهام‬ ‫امل��وك��ل��ة ل��ه��ا ل��ل��ح��د م��ن ح���وادث‬ ‫ال�سري‪ ،‬فيما قدمت فرقة كورال‬ ‫اجل��ام��ع��ة الأردن��ي��ة و�صلة فنية‬ ‫�ضمت �أغ����اين وط��ن��ي��ة وت��راث��ي��ة‬ ‫كانت م�سك ختام حفل انطالق‬ ‫احلملة‪.‬‬

‫‪ 40‬طالبة يف آل البيت يرتدين الجلباب يف معرض‬ ‫«الفتاة املسلمة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت��دت ‪ 40‬طالبة يف جامعة �آل البيت‬ ‫احل��ج��اب ال�شرعي "اجللباب" يف معر�ض‬ ‫الفتاة امل�سلمة‪ ،‬ال��ذي �أقيم يف مبنى الإم��ام‬ ‫م�سلم يومي الأربعاء واخلمي�س املا�ضيني؛‬ ‫ا�ستكماال لفعاليات حملة "راقي ب�أخالقي"‬ ‫التي �أطلقها االجت��اه الإ�سالمي بالتعاون‬ ‫مع اللجان االجتماعية يف خمتلف الكليات‬ ‫قبل قرابة ال�شهر‪.‬‬ ‫وافتتح املعر�ض عميد ���ش���ؤون الطلبة‬ ‫ال��دك��ت��ور م��و���س��ى ب��ن��ي خ��ال��د‪ ،‬ال���ذي ب���دوره‬ ‫�أثنى على هذه اجلهود‪ ،‬و�شدد على �أهمية‬ ‫�إق��ام��ة ه��ك��ذا فعاليات م��ن �ش�أنها تكري�س‬ ‫وتعزيز الأخالق لدى الطالب والطالبات‪.‬‬

‫و�شمل املعر�ض ع��دة زواي���ا ك��ان �أهمها‬ ‫زاوية احلجاب ال�شرعي‪ ،‬حيث احتوت على‬ ‫جالبيب تختار الطالبة �إح��داه��ا؛ كهدية‬ ‫مقدمة لها بعد اقتناعها ب�ضرورة ارت��داء‬ ‫احلجاب ال�شرعي وعزمها على ارتدائه‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" حتدثت �إىل بع�ض الطالبات‬ ‫ال��ل��وات��ي ارت��دي��نَ اجل��ل��ب��اب‪ .‬الطالبة منى‬ ‫ق��ال��ت ل��ن��ا‪" :‬املعر�ض �أ ّث���ر َّيف ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫فكل �إن�����س��ان مي��ر مب��دة �سهو لكن املعر�ض‬ ‫ح��رك فينا الإمي����ان‪ ،‬و�أب��ع��دن��ا ع��ن ال�سهو‪،‬‬ ‫ففرحتي كبرية و�سعادتي غامرة بارتدائي‬ ‫اجللباب‪ ،‬و�أهلي كذلك ُ�سعِدوا كثريا عندما‬ ‫ر�أوين فيه و�أنا ب�أبهى ُح ّلة"‪.‬‬ ‫وتقول �أي�ضا الطالبة �آالء ال�سرحان‪:‬‬ ‫"�أقدم كل ال�شكر لكل الطالبات القائمات‬

‫المي��ان يف قلوبنا‪،‬‬ ‫على املعر�ض؛ لزرعهم إ‬ ‫ف����أن���ا ع���اج���زة ع���ن ���ش��ك��ره��نّ ‪ ،‬امل��ع��ر���ض ك��ان‬ ‫ج��م��ي ً‬ ‫�لا و�أمت��ن��ى �أن ي��ت��ج��دد ك��ل م���دة‪ ،‬فكل‬ ‫�أهلي و�أقاربي تفاج�ؤوا بالتغيري‪ ،‬والفرحة‬ ‫غمرت قلوبهم"‪.‬‬ ‫وت�ضيف طالبة �أخرى‪" :‬الفكرة رائعة‬ ‫وج��ذاب��ة‪ ،‬و�أك�ثر ما لفت نظري هو �أ�سلوب‬ ‫الطالبات وتعاملهم‪ ،‬فرحة �أهلي ال تو�صف‬ ‫ذه���ب���ت ل��ل�����س��وق وا����ش�ت�ري���ت ج��ل��ب��اب��اً ث��ان��ي��اً‬ ‫وجزاكم اهلل كل خري"‪.‬‬ ‫ه��ذا و�سيتم تكرميهنّ يف حفل �سيقام‬ ‫الح��ق��ا‪ ،‬وال��ع��م��ل اجل���اد على �إح��ي��اء مفهوم‬ ‫العفة واالح��ت�����ش��ام ل��دى ط��ال��ب��ات اجلامعة‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬ح�سبما قالت �إح���دى من�سقات‬ ‫احلملة لـ"ال�سبيل"‪.‬‬

‫جانب من املعر�ض‬

‫�أنى يل بحروف رثاء‪ ..‬ترقى ملقامك يا �أماه‬ ‫�أرقب الوجوه حويل مذ رحلتِ ‪ ..‬ف�أرى ب�ؤ�س اليتم يرت�سم على‬ ‫الوجوه املتو�ضئة‬ ‫كيف ال‪ ..‬و�أنت �أم املجاهدين على الثغور‪� ..‬أم املرابطني يف �أرجاء‬ ‫فل�سطني‬ ‫و�أمنا نحن‪ ..‬نحن امللتاعني يف �أ�صقاع االر�ض نرقب غزة بعني‬ ‫تغبطكم على ما �أنتم عليه‬ ‫فحني َي�����سُ��و ُد احل���ق‪ ..‬يُ�� ْع��� َ��ش��ق‪ ..‬حتى و�إن َك�ُث رُ َ‬ ‫ُثَت حوله القيود‬ ‫املت�آمرة‪!..‬‬ ‫�أماه‪ ..‬يا خن�ساءنا يا من توا�ضعتِ و�أنت ال�سباقة لكل جود وكل‬ ‫بذل يف �سبيل اهلل!‬ ‫�أت�ساءل‪ :‬من �سيفتح بابه بعدك للمحتاجني يف كل وقت يلبي‬ ‫حوائجهم!‬ ‫من �سينذر نف�سه ووقته للعطاء واجلود من بعدك!‬ ‫�أتدرين‪ ..‬علمت انك كنت تغادرين منزلك حياء وخجال ممن‬ ‫لديك ما يحتاج‪!..‬‬ ‫�سيطرق بابك وال يجد ِ‬ ‫ف��ت��ع��ج��ب��ت‪� ،‬أيف زم���ن ن��ف��ت��ق��د ف��ي��ه ح��ي��اء امل��خ��ط��ئ�ين امل��ذن��ب�ين‪..‬‬ ‫ي�ستحيي املعطون املح�سنون!‬ ‫احتارت حرويف اي �صنف من �صنوف عطائك ت�صف‬ ‫و�أي جود من خ�صال جودك تذكر‬ ‫هلل درك‪� ..‬أوتبخل من جادت ب�أبنائها يف �سبيل اهلل‪ ..‬عن جود‬ ‫بعوار�ض احلياة!‬ ‫ل�ست �أدري مل ح��رويف تخونني‪ ..‬و�أن��ت التي �إن ن ُ‬ ‫��ذرت لها كل‬ ‫احلروف ما �أح�صت خ�صالها‪..‬‬ ‫وال وفت مقدارها‪ ..‬وال نطقت مبا ت�ستحق!‬ ‫�سمعتك ي��ا �أم���اه ح�ين �أم�سكت جثمانك الطاهر �أي���ادي �أبناء‬ ‫الق�سام املتو�ضئة تقولني لنا بكل حب‪:‬‬ ‫«ال حتزنوا من بعدي‪ ..‬ال تبكوا يا ابنائي‪ ..‬انا يف جنان اخللد‪..‬‬ ‫حيث ال تعب وال ن�صب‬ ‫حيث �أ���ض��م �شهدائي «حممد ون�ضال ورواد» اىل ���ص��دري بعد‬ ‫طول غياب وا�شتياق‬ ‫�أولي�ست الأم ت�شتهي ابنا بارا يُقبل يدها بحب كل �صباح‬ ‫انا يل من ال�شهداء ابناء �صُ نعوا على عني اهلل كلما تقدم �أحدهم‬ ‫ليقبل يدي يف هذه اللحظة‬ ‫�سابقته فقبلت ميينه‪ ..‬وك�أين قبلت قطعة من اجلنة‬ ‫هلل درهم وجوه من نور‪ ..‬بل هم نور من اجلنان‬ ‫لك احلمد يا منان حتى يبلغ احلمد منتهاه‬ ‫نعاهدك �أماه ب�أن رحيلك لن يوقف م�سريك‪ ..‬فكل ابنائك على‬ ‫ذات دربك ما�ضون‪..‬‬ ‫نعاهدك ب�أن نتعلم منك كل حرف وكل خطوة كي نتابع امل�سري‪..‬‬ ‫�سيبقى طيفك بيننا‪ ..‬ي�سدد خطانا وينري لنا حلكة الطريق‬ ‫و�سندخل االق�صى معا‪ ..‬يا �أماه فنامي قريرة العني يف عليني‪.‬‬

‫طالب «األردنية»‪ :‬األوطان ال تموت‬ ‫وسورية تنتصر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬لينة �أحمد‬ ‫قام جتمع الطلبة ال�سوريني يف اجلامعات بالتعاون مع احتاد‬ ‫طلبة اجلامعة الأردن��ي��ة ي��وم اخلمي�س امل��ا���ض��ي‪ ،‬بوقفة ت�ضامنية‬ ‫مع ال�شعب ال�سوري؛ مبنا�سبة الذكرى ال�سنوية للعام الثاين على‬ ‫التوايل على الثورة ال�سورية‪ ،‬انطلقت من �سكوير العلوم و�صوال �إىل‬ ‫برج ال�ساعة‪.‬‬ ‫وعربت الطالبة بنان �أحمد عن �سبب م�شاركتها وزميالتها يف‬ ‫تلك الوقفة‪ ،‬حيث �إنهم خرجوا معلنني رف�ضهم النظام الأ�سدي‬ ‫ال��ظ��امل‪ ،‬وممار�ساته الوح�شية �ضد ال�شعب ال�����س��وري‪ ،‬وت���أت��ي هذه‬ ‫ال��وق��ف��ة ‪-‬ح�����س��ب��م��ا ق��ال��ت‪��� -‬ض��م��ن �إط����ار وح����دة ال�����ش��ع��ب�ين الأردين‬ ‫وال�سوري‪ ،‬حيث يقف ال�شعب الأردين بكل مكوناته راف�ضا ممار�سات‬ ‫ال��ن��ظ��ام‪ ،‬وم���ؤي��دا ال��ث��ورة وال��ث��وار ومطالبهم ال�شرعية يف احلرية‬ ‫والكرامة‪.‬‬ ‫فيما عربت الطالبة �سالم العمري عن �أ�سفها ال�شديد ملا يحدث‬ ‫لل�شعب ال�سوري البطل‪ ،‬يف ظل �صمت عربي ودويل رهيبني‪ ،‬حيث‬ ‫تعترب هذه الوقفات االحتجاجية ومثيالتها �أ�ضعف الإميان‪ ،‬و�أقل‬ ‫ما ميكن لأي عربي �شريف �أن يقدمه‪.‬‬ ‫ولدى لقائنا �أحد الطلبة الذين رف�ضوا امل�شاركة يف تلك الوقفة‪،‬‬ ‫ورف�����ض كذلك ن�شر ا�سمه‪� ،‬سوغ ع��دم م�شاركته ب�سبب املالحقات‬ ‫الأمنية التي يتعر�ض لها؛ حيث يكتفي بالت�ضامن الوجداين مع‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬متمنيا �أن يزول الظلم ب�أ�سرع ما ميكن‪.‬‬ ‫وقد ت�ضمنت الوقفة عر�ض "�ستاندات" ل�صور بع�ض الطلبة‬ ‫ال�شهداء يف اجلامعات ال�سورية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ر�سوم كاريكاتريية‬ ‫�ساخرة �ضد النظام ال�سوري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عر�ض فقرات �إن�شادية‬ ‫من املن�شد جعفر حوى‪ ،‬وهتافات ثورية انتهت بكتابة عبارات من‬ ‫الطلبة يف اجلامعة الأردن��ي��ة للطلبة ال�شهداء على ل��وح �أم��ام برج‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الثورة ال�سورية قامت قبل ما يقرب من عامني‪ ،‬وكان‬ ‫من �أهم مطالبها احلرية والكرامة و�إ�سقاط النظام الذي رد ب�شكل‬ ‫وح�شي‪ ،‬وبجرائم متتابعة بحق ال�شعب ال�سوري الثائر �إىل اليوم‪.‬‬

‫شـــباب «‪ 24‬آذار» يعودون إىل دوار الداخلية يف ‪ 24‬من الشهر الحالي‬ ‫ال�سبيل– حممود خريي‬ ‫يف بيان ن�شر على �شبكة االنرتنت ومواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬دعت‬ ‫حركة الرابع والع�شرين من �آذار اجلماهري ال�شبابية �إىل اعت�صام على دوار‬ ‫الداخلية يوم الأحد ‪� 24‬آذار ال�ساعة ال�ساد�سة م�سا ًء على دوار الداخلية‪.‬‬ ‫وبح�سب الناطق الإعالمي ل�شباب ‪� 24‬آذار معاذ اخلوالدة‪" ،‬ي�أتي هذا‬ ‫االعت�صام �إحيا ًء لرمزية ذكرى انطالق احلركة التي �شكلت حالة فارقة يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية الأردنية‪ ،‬كما �شكلت �ضربة قوية ملفا�صل الف�ساد يف البلد‪،‬‬ ‫وكانت �شرار قوية لتحرك ال�شارع الأردين نحو املطالبة بالإ�صالح‪ ،‬وي�أتي‬ ‫االعت�صام لي�ؤكد �أن احل��راك مل ينته‪ ،‬و�سي�ستمر و�سيبقى م�ستمراً حتى‬ ‫حتقيق الإ�صالح احلقيقي"‪.‬‬ ‫وحينما �س�ألنا عن خيارات احلركة يف املرحلة املقبلة‪ ،‬قال اخلوالدة‪:‬‬ ‫"عندما انطلقت ‪� 24‬آذار كانت من �أوائل احلراكات التي تطالب بالإ�صالح‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وبعد �أحداث الداخلية انت�شرت املطالبات بالإ�صالح من �شمال‬ ‫الأردن �إىل جنوبه‪ ،‬ومن �شرقه �إىل غربه‪ ،‬هذا احل��راك ي�ؤكد قوته الذي‬ ‫�أجل قرار رفع الأ�سعار‪ ،‬و�شدد اخلناق على قوى ال�شد العك�سي والفا�سدين‪،‬‬

‫ورغم كل هذا ي�صر النظام على عدم اجلدية يف حتقيق �إ�صالحات حقيقية‪،‬‬ ‫وبنا ًء على هذا ف�أمامنا خيارات �سن�ستخدمها مثل االعت�صام املفتوح‪ ،‬ون�أمل‬ ‫�أن يجري الإ�صالح حتى ال تنفجر الأو�ضاع‪ ،‬وتخرج عن نطاق ال�سيطرة"‪.‬‬ ‫و�شدد اخلوالدة على "�أن خيار االعت�صام املفتوح مطروح �أمام ال�شارع‬ ‫الأردين وال��ق��وى ال�شعبية وال�شبابية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ون�أمل �أن ي�ستمع النظام �إىل �شعبه‪ ،‬و�أن ال يراوغ حتى ال ن�صل �إىل تفجري‬ ‫�أو�ضاع ال�شارع‪ ،‬ونخ�شى �أن تتخذ ق��رارات م�شابهة ال��ق��رارات التي فجرت‬ ‫ال�شارع عند رفع الأ�سعار"‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان‪" :‬لقد كانت حركة ‪ 24‬من �آذار؛ تعبريا عن ال�شباب‬ ‫الأردين احلامل باحلرية والتغيري‪ ،‬وكانت كذلك جت�سيدا للوحدة الوطنية‬ ‫ب�ين ك��ل مكونات �أب��ن��اء الأردن ال�شرفاء وال��غ��ي��ارى‪ ،‬وك��ان��ت فعال االختبار‬ ‫احلقيقي ال��ذي ك�شف وع��ود النظام الزائفة بالإ�صالح والتغيري‪ ،‬وكانت‬ ‫�أي�ضا نقطة �سوداء جديدة يف �سجل النظام الأردين‪ ،‬الذي ي�ستمر يف رعاية‬ ‫الف�ساد واملف�سدين والت�سرت عليهم؛ عرب انتخابات �ساقطة ومزورة وفاقدة‬ ‫�أي م�ستند من النزاهة �أو ال�شفافية �أو امل�صداقية‪� ،‬إننا اليوم ونحن على‬ ‫�أبواب الذكرى الثالثة النطالقة هذه احلركة الوطنية قبل عامني‪ ،‬لن�ؤكد‬

‫ما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪� )1‬إن النظام الأردين وعلى مدار عامني من احلراك الوطني ال�سلمي‬ ‫والإ�صالحي‪ ،‬يكون قد ا�ستنفد كل الفر�ص ال�شعبية للإ�صالح والتغيري‪،‬‬ ‫ويكون كذلك قد �أثبت عدم رغبته يف �أي �إ�صالحات تعيد ال�سلطة لل�شعب‪،‬‬ ‫وحتا�سب املف�سدين وال�سما�سرة ‪.‬‬ ‫‪� )2‬إن ح�صيلة �إ�صالحات النظام �أوهام و�سراب مل ي�صدق بها ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬وما هي �إال حماية للمف�سدين‪ ،‬وا�ستمرار يف نهب ثروات ال�شعب‪،‬‬ ‫وا���س��ت��م��رار يف رف���ع الأ���س��ع��ار وال�����ض��رائ��ب وزي��ادت��ه��ا‪ ،‬وا���س��ت��م��رار يف القمع‬ ‫واال�ستبداد‬ ‫واال�ستحواذ على �سلطة ال�شعب واغت�صابها‪.‬‬ ‫‪� )3‬إن دائرة املخابرات العامة ‪-‬وهي التي حتكم وتر�سم يف البلد بكل‬ ‫تفا�صيله‪ -‬لت�ؤكد �أنها ت�سري به نحو الهاوية‪ ،‬ونحو املزيد من الأزم��ات‬ ‫واالح��ت��ق��ان وال��ت��وت��ر؛ م��ن خاللها �سيا�ساتها القمعية وال��ع��رف��ي��ة؛ ومن‬ ‫خالل فر�ض �سيطرتها و�أجندتها على جمل�سي الأعيان والنواب‪ ،‬وعلى كل‬ ‫احلكومات املعينة‪ ،‬مبا فيها حكومة الن�سور احلالية‪.‬‬ ‫‪� )4‬إننا ن�ؤكد مطالبنا ذاتها بـ‪ :‬تعديل د�ستوري يعيد لل�شعب �سلطته‪،‬‬

‫وحكومة برملانية ذات والية عامة‪ ،‬وكف يد املخابرات عن احلياة ال�سيا�سية‬ ‫واملدنية‪ ،‬و�إ�صالحات اقت�صادية حقيقية ترفع عن املواطن �ضنك العي�ش‬ ‫والغالء‪ ،‬وحما�سبة الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتداد �أ�صول الدولة كافة من �سما�سرة‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫يا جماهري �شعبي الأردين‪..‬‬ ‫�أيها ال�شباب الأردين الثائر‪..‬‬ ‫�أيها الأردنيون الأحرار‪..‬‬ ‫�إن دماء ال�شهيد خريي جميل تناديكم‬ ‫و�إن دماء ال�شهيد قي�س العمري ومعاناة معتقلي احلراك تناديكم‪..‬‬ ‫�إن الفقراء واجلوعى وثروات ال�شعب املنهوبة تناديكم‪..‬‬ ‫�إن م�ستقبل الأجيال القادمة يناديكم لتكونوا مع الوطن‪ ،‬ومع احلرية‬ ‫يف يوم الأحد املوافق ‪ 24‬اذار‪ 2013‬يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة م�سا ًء على دوار‬ ‫‪� 24‬آذار (دوار الداخلية)‪.‬‬ ‫حمى اهلل الأردن و�شعبه من املف�سدين وامل�ستبدين‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫يف ختام اجلولة الــ‪ 18‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يصعد للمركز الرابع عرب بوابة الريموك‬

‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫عرب فريق النادي الفي�صلي موقعة الريموك �إىل املركز الرابع‬ ‫بعدما حقق الفوز عليه ‪�-3‬صفر يف املباراة التي جمعت بينهما م�ساء‬ ‫�أم�س على �ستاد عمان الدويل يف ختام املرحلة الـ‪ 18‬من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني بدون جمهور بعد قرار احتاد الكرة حرمان الفي�صلي من‬ ‫جماهريه لثالث مباريات متتالية‪ ،‬و�سجل للفي�صلي كل من �أ�شرف‬ ‫نعمان عند الدقيقة ‪ 51‬وخليل بني عطية عند الدقيقة ‪ 53‬وخ�ضر‬ ‫يو�سف عند الدقيقة ‪ ،87‬ورفع الفي�صلي ر�صيده �إىل ‪ 35‬نقطة بينما‬ ‫جتمد ر�صيد ال�يرم��وك عند ‪ 11‬نقطة باملركز احل��ادي ع�شر وقبل‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫�شوط �سلبي‬ ‫حاول الفي�صلي امتالك منطقة العمليات من خالل تقدم �شريف‬ ‫عدنان وتامر احلاج و�أ�شرف نعمان وخليل بني عطية وان�س حجي يف‬ ‫حماولة اي�صال الكرة �إىل ر�أ�سي احلربة عبد الهادي املحارمة و�أ�شرف‬ ‫نعمان بينما تراجع دفاع الريموك باكرا نحو مناطقه الدفاعية عن‬ ‫طريق العبيه حممود ابو عري�ضة وعالء جابر وعمار �أبو عواد ونائل‬

‫الدحلة بالإ�ضافة �إىل �إ�سناد العبي الو�سط ق�صي أ�ب��و عالية ووليد‬ ‫زي��اد بغية ت�أمني مرمى فرا�س �صالح من �أي هدف مبكر واالعتماد‬ ‫ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات امل��رت��دة ع��ن ط��ري��ق ر�أ� �س��ي احل��رب��ة �أجم ��د ال�شعيبي‬ ‫وحممود الرياحنة‪ ،‬لكن الفر�ص احلقيقية على املرميني غابت يف‬ ‫معظم فرتات اللقاء بينما كانت �أخطر فر�ص الريموك حينما تقدم‬ ‫حممود الرياحنة وواج��ه احلار�س حممد ال�شطناوي قبل ان ير�سل‬ ‫كرة عر�ضية للمندفع من اخللف �أجمد ال�شعيبي الذي �سدد كرة قوية‬ ‫من داخ��ل منطقة اجل��زاء‪ ،‬لكن ال�شطناوي ت�ألق و�أبعد الكرة‪ ،‬بينما‬ ‫كانت �أخطر الفر�ص للفي�صلي حينما ا�ستغل �أن�س حجي كرة عائدة‬ ‫من الدفاع و�سددها قوية من على م�شارف املنطقة ت�ألق فرا�س �صالح‬ ‫حار�س الريموك يف ابعادها‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت هد أ� �إيقاع اللعب قليال و�سط حم��اوالت العبي‬ ‫الفي�صلي اك�سر التكتل الدفاعي لالعبي ال�يرم��وك �إال ان الفريق‬ ‫عانى من �سوء اللم�سة االخرية فيما بقيت حماوالت الريموك املرتدة‬ ‫ت�شكل خطورة حقيقة على مرمى ال�شطناوي ال��ذي ك��اد مرماه �أن‬ ‫ي�ستقبل هدفا حينما �أر�سل عبيدة اخلوالدة كرة عر�ضية ارتدت من‬ ‫القائد حامت عقل لتتهادى على ميني احلار�س ومتر �إىل خارج امللعب‬

‫بعيدة عن املرمى ب�سانتي مب�ترات قليلة‪ ،‬قبل ان يت�ألق ال�شطناوي‬ ‫ويبعد ت�سديدة حممود الرياحنة القوية من �أمام املرمى حينما ا�ستلم‬ ‫الأخري الكرة من �أجمد ال�شعيبي وواجه احلار�س واملرمى لي�سدد كرة‬ ‫قوية �أبعدها ال�شطناوي حل�ساب ركنية‪ ،‬ليمر الوقت دون تغيري على‬ ‫النتيجة ولينتهي ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫ح�سم �أزرق‬ ‫توا�صل ال�سيناريو بال�شوط الثاين من خالل حم��اوالت التقدم‬ ‫للفي�صلي والرتاجع الدفاعي للريموك فكانت اخلطورة زرقاء حينما‬ ‫�سدد �أن�س حجي كرة قوية من على م�شارف منطقة اجلزاء ليت�صدى‬ ‫لها احلار�س فرا�س �صالح ب�أعجوبة وليحولها لركنية ومنها �أر�سل‬ ‫عبد ال�ه��ادي املحارمة ك��رة عر�ضية و�صلت �إىل �أ��ش��رف نعمان الذي‬ ‫�سددها ب��امل��رم��ى‪ ،‬معلنا ال�ه��دف الأول للفي�صلي عند الدقيقة ‪،51‬‬ ‫ومل يكد الريموك �أن ي�ستفيق من �صدمة الهدف الأول حتى �أر�سل‬ ‫خلدون اخلوالدة كرة عر�ضية �إىل خليل البني عطية الذي �سدد الكرة‬ ‫بالزاوية اليمنى البعيدة للمرمى من داخ��ل منطقة اجل��زاء معلنا‬ ‫الهدف الثاين للفي�صلي عند الدقيقة ‪.53‬‬ ‫بعد الهدفني املتتاليني للفي�صلي �أح�س مدرب الريموك بحراجة‬

‫امل��وق��ف وزج ب ��أوراق��ه على ف�ت�رات‪ ،‬ف��زج ب�سيد م�سعد وع��و���ض راغ��ب‬ ‫وحممد عبد ال ��ر�ؤوف ب��دال م��ن حممود الرياحنة وع�م��ار أ�ب��و عمار‬ ‫و�أحمد جمال لتعزيز القدرات الهجومية‪ ،‬بينما زج مدرب الفي�صلي‬ ‫بخ�ضر يو�سف وع�ب��د اهلل العطار وح��امت علي ب��دال م��ن ح��امت عقل‬ ‫وان�س حجي و�أ�شرف نعمان لتعزيز القدرات الدفاعية والهجومية‬ ‫ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬ل�ي�ب��د�أ ال�يرم��وك ت�شكيل اخل �ط��ورة احلقيقة على‬ ‫مرمى الفي�صلي‪ ،‬وكانت �أخطر الفر�ص حينما مرر �سيد م�سعد كرة‬ ‫عر�ضية �إىل عو�ض راغب داخل منطقة اجلزاء لي�سددها الأخري من‬ ‫�أمام املرمى‪ ،‬لكن كرته ارتدت من بطن العار�ضة �إىل خارج اخل�شبات‬ ‫الثالث بينما واجه م�سعد احلار�س ال�شطناوي و�سدد كرة قوية لكنها‬ ‫حادت عن املرمى‪ ،‬فيما كانت �أخطر الفر�ص للفي�صلي ت�سديدة عبد‬ ‫اهلل العطار التي ارمت��ى احل��ار���س ف��را���ص �صالح و�أب�ع��ده��ا ب�صعوبة‬ ‫حل�ساب ركنية‪ ،‬لكن البديل خ�ضر يو�سف ع��زز تقدم فريقه بهدف‬ ‫ثالث حينما ا�ستلم بينية خلدون اخل��وال��دة وواج��ه احل��ار���س فرا�س‬ ‫�صالح لي�ضع الكرة يف ال�شباك م�سجال القهدف الثالث لفريقه عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،87‬ليمر الوقت دون تغيري على النتيجة ولينتهي اللقاء‬ ‫بفوز الفي�صلي على الريموك ‪�-3‬صفر‪.‬‬

‫إدارة الوحدات تطالب اتحاد الكرة بتشكيل لجنة تحقيق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ق��ررت �إدارة ن��ادي الوحدات خماطبة احتاد‬ ‫الكرة لت�شكيل جلنة حتقيق بخ�صو�ص تداعيات‬ ‫تخ�سري فريق املن�شية �أمام �شباب الأردن ‪ 3-0‬بعد‬ ‫املباراة التي جمعتهما اخلمي�س املا�ضي يف دوري‬ ‫املنا�صري للحرتفني وان�ت�ه��ت مل�صلحة املن�شية‬ ‫‪.2-3‬‬ ‫وبح�سب موقع الوحدات نت الذي بث بيانا‬ ‫لإدارة ال�ف��ري��ق �أم ����س وج ��اء ف�ي��ه‪�" :‬إ�شارة �إىل‬ ‫قرار اللجنة الت�أديبية بتاريخ ‪ 2013/3/17‬لدى‬ ‫االحتاد الأردين لكرة القدم باعتبار نادي من�شية‬ ‫ب�ن��ي ح���س��ن خ��ا� �س��راً مل �ب��ارات��ه م��ع ��ش�ب��اب الأردن‬ ‫والتي �أقيمت يوم اخلمي�س ‪ ،2013/3/14‬نرغب‬ ‫بتو�ضيح التايل‪:‬‬ ‫‪� -1‬ص ّرح �أمني �سر نادي املن�شية ف�ؤاد �شديفات‬ ‫ملوقع كورة باتهام تي�سري �شديفات رئي�س النادي‬ ‫بعلمه يف مو�ضوع وج��وب حرمان الالعب علي‬ ‫ذيابات من خالل ك�شف الإن��ذارات التي بحوزته‬ ‫وع��دم قيامه بتنبيه باقي أ�ف��راد الفريق‪ ،‬وعلى‬ ‫�ضوء تلك الت�صريحات ف��إنّ �أمني ال�سر �سيقدّم‬ ‫ا�ستقاله (مرفق �صورة الت�صريحات)‪.‬‬ ‫‪ -2‬رئ�ي����س ن ��ادي من�شية ب�ن��ي ح���س��ن ملوقع‬ ‫كورة بتاريخ ‪ 2013/3/17‬ب أ� ّنه كان يعلم بوجوب‬ ‫ح��رم��ان ال�ل�اع��ب ومل ي�ق��م مب�ن��ع ه ��ذا احل��دث‬ ‫ب�سبب وج ��وده يف ع�م�ل��ه‪ ،‬ح�ي��ث ح�ضر م�ت� أ�خ��را‬ ‫مما �آثر‬ ‫وتفاج أ� بوجود الالعب على �أر�ض امللعب ّ‬ ‫ال�سكوت (مرفقا �صورة الت�صريح)‪.‬‬ ‫وب �ن ��ا ًء ع�ل��ى م��ا ورد يف ال�ت���ص��ري��ح امل��ذك��ور‬ ‫يجب �أن نعلم �أ ّنه مت الت�أثري على نتيجة املباراة‬

‫املذكورة من خالل امتناع رئي�س نادي املن�شية يف‬ ‫تنبيه الفريق بعدم �إ�شراك الالعب مع علمه ب أ� ّنه‬ ‫يف حالة ك�شف عدم م�شروعية م�شاركة الالعب‬ ‫ق��د ي�ع�ن��ي خ �� �س��ارة ف��ري�ق��ه ‪ 3‬ن �ق��اط وجت�ي�يره��ا‬ ‫ل�ن��ادي �شباب الأردن‪ ,‬وال ��ذي ��س��وف ي� ؤ�ث��ر على‬ ‫ترتيب الفرق يف ال��دوري الأردين‪ ،‬حيث أ�دّى يف‬ ‫نهاية امل�ط��اف �إىل إ�حل��اق ال�ضرر اجل�سيم على‬ ‫نادي الوحدات ويجب علينا �أن نو�ضح �أنّ عملية‬ ‫الت�أثري والتالعب بالنتائج قد تكون من خالل‬ ‫القيام بفعل �أو االمتناع عن فعل وقد تكون لقاء‬ ‫بدل م��ادي �أو عباراة عن تربع ب��دون بدل مادي‬ ‫وجماملة لفريق على ح�ساب ف��ري��ق آ�خ��ر‪ ,‬و�أنّ‬ ‫امتناع نادي املن�شية من خالل الت�صريح املذكور‬ ‫هي عباراة عن امتناعه عن تنبيه �أع�ضاء و�إداري‬ ‫الفريق و�أنّ تربير رئي�س نادي املن�شية بوجوده‬ ‫يف مكان عمله ال يعفيه من امل�س�ؤولية‪ ،‬وميكن له‬ ‫تبليغ املدير الإداري وم��درب الفريق من خالل‬ ‫االت�صال الهاتفي على الأقل‪.‬‬ ‫�إنّ �سرعة اع�ترا���ض ن��ادي �شباب الأردن يف‬ ‫نف�س اليوم ومن خالل الفاك�س ي�ؤكد �أنّ هناك‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن �إداري� ��ي ال�ف��ري�ق�ين ك��ان��وا ع�ل��ى علم‬ ‫ملو�ضوع حرمان الالعب ولكنهم �آثروا ال�سكوت‪،‬‬ ‫مم��ا يعني م���ش��ارك��ة ال�لاع��ب ال�ت��ي مت�ن��ح ال�ف��وز‬ ‫ّ‬ ‫والنقاط ل�شباب الأردن على نادي املن�شية وهذا‬ ‫يو�سع الفارق مع نادي الوحدات‪ ،‬حيث �أنّ نادي‬ ‫ال��وح��دات ه��و أ�ق ��رب املناف�سني ول��ذل��ك يتقدم‬ ‫نادي الوحدات من االحتاد الأردين لكرة القدم‬ ‫ب���ض��رورة ت�شكيل جلنة حتقيق حم��اي��دة تخرج‬ ‫بنتائج �شفافة وا�ضحة تبني حقائق الأمور لي�س‬ ‫ل�ل��وح��دات ف�ق��ط‪ ،‬و� مّإن ��ا لكافة �أرك ��ان لعبة كرة‬

‫القدم من �أجل مناف�سة �شريفة وغري ذلك‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫لنادي الوحدات احلقّ مبتابعة كل ال�شبهات لدى‬ ‫اجلهات الدولية املعنية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتف�ضلوا بقبول فائق االحرتام‪".‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد ال �ك��رة ق��ي �أع �ل��ن أ�م ����س الأول‬ ‫�شطب نتيجة الفوز للمن�شية واعتباره خا�سرا‬ ‫�أم��ام �شباب الأردن �صفر ‪ ،٣ -‬وذل��ك ب�ن��ا ًء على‬ ‫اعرتا�ض نادي �شباب الأردن بعد املباراة‪.‬‬ ‫ورف��ع ه��ذا ال�ق��رار ر�صيد �شباب الأردن �إىل‬ ‫‪ 43‬ن�ق�ط��ة ل�ي�ب�ت�ع��د ب��ال �� �ص��دارة ق �ب��ل ‪ 4‬م��راح��ل‬ ‫على نهاية امل�سابقة وب�ف��ارق ‪ 6‬نقاط عن �أق��رب‬ ‫م�ط��اردي��ه ال��وح��دات ال ��ذي ب��ات حل��اج��ة ملعجزة‬ ‫كروية ال�ستعادة اللقب‪.‬‬ ‫وك ��ان ف � ��ؤاد ��ش��دي�ف��ات ع���ض��و جم�ل����س �إدارة‬ ‫ف��ري��ق املن�شية ق��د ق� �دّم ا�ستقالته م��ن جمل�س‬ ‫الإدارة بعد القرار‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ رئي�س النادي‬ ‫كان يعلم بعدم �أهلية �إ�شراك املدافع علي ذيابات‬ ‫يف اللقاء لنيله ثالثة �إن��ذارات �سابقة‪ ،‬و�أ ّك��د �أنّ‬ ‫رئي�س ال�ن��ادي ك��ان ميلك ك�شف الإن ��ذارات قبل‬ ‫املباراة حممال رئي�س النادي م�س�ؤولية اخل�سارة‪.‬‬ ‫من جانبه �أ ّك��د رئي�س ن��ادي املن�شية تي�سري‬ ‫�شديفات يف ت�صريحات �إعالمية ن�سبت �إليه ب أ� ّنه‬ ‫على علم بعدم �أهلية املدافع علي ذيابات �إ ّال �أ ّنه‬ ‫ت �� ّأخ��ر ع��ن م��وع��د ال�ل�ق��اء لأ��س�ب��اب تتعلق بعمله‬ ‫لي�صل �إىل ملعب املباراة بعد بداية اللقاء بوقت‬ ‫ق�صري ليجد ال�لاع��ب علي ذي��اب��ات م�شاركا يف‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫و�سع الفارق بني‬ ‫اجلدير بالذكر‪� ،‬أنّ القرار ّ‬ ‫�شباب الأردن والوحدات �إىل ‪ ٦‬نقاط وبات الأخري‬ ‫بحاجة �إىل معجزة كروية ال�ستعادة اللقب‪.‬‬

‫للقاء املنتخب الوطني وديا اخلمي�س‬

‫منتخب بالروسيا يصل عمان اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينتظر �أن ت�صل �إىل عمان اليوم الثالثاء‬ ‫بعثة منتخب بالرو�سيا لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وذلك‬ ‫للقاء املنتخب الوطني يف اخلام�سة من م�ساء‬ ‫ي��وم اخلمي�س املقبل على ا��س�ت��اد امل�ل��ك عبد‬ ‫اهلل‪ ،‬وذلك يف �إطار ا�ستعدادات املنتخب للقاء‬ ‫نظريه الياباين يوم ‪ 26‬من ال�شهر اجلاري يف‬ ‫�إطار مباريات ت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�سوف يجري املنتخب ال�ضيف ح�صته‬ ‫التدريبية بعد �ساعات من و�صوله ويجري‬ ‫تدريبه الثاين يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وت�ضم البعثة الإدارية ملنتخب بالرو�سيا‬ ‫ك� ��ل م � ��ن‪� �� :‬س� �ي ��اري �� �س ��اف ��اري ��ان‪ ،‬ج ��ورج ��ي‬ ‫ك��ون��درات �ي �ي��ف‪� ،‬أول� �ي ��غ ��س��اف�ت���ش��وك‪ ،‬ان ��دري‬

‫زيغمانتوفيت�ش‪ ،‬دمييرتي كازيناك‪ ،‬اندري‬ ‫�سات�سونكيفت�ش‪ ،‬الك�ساندر رازوموفيت�ش‪،‬‬ ‫�سيارهي اب�يراال‪ ،‬ان��دري ابييدكن‪ ،‬هينادزي‬ ‫زاه � � � ��ارودين‪ ،‬ي� ��وري ت ��روك ��ان‪ ،‬ال�ي�ك���س��ان��در‬ ‫ك��راب �ك��او� �س �ك��ي‪ ،‬ال �ي��ا ب�ي�لان��وف���س�ك��ي‪ ،‬اي �ه��ار‬ ‫ب�ي��ال�ك��وف�ي�ت����ش‪� � ،‬س�يرغ��ي ن�ي�ف�يرك�ي�ف�ي�ت����ش‪،‬‬ ‫اليك�ساندر دابريان‪.‬‬ ‫وال �ل��اع� � �ب �ي��ن‪ :‬ف� �ي� �ت ��ايل رادزي � � ��ون � � ��او‪،‬‬ ‫� �س�يرج��ي ف�يرمي �ك��و‪ ،‬ال �ي��ا اليك�سييفيت�ش‪،‬‬ ‫�سيارهي باالنوفيت�ش‪ ،‬رينان بارينيربي�سان‪،‬‬ ‫ال�ي�ك���س��ان��در ه��وت��ر‪� ،‬ستاني�سالف دراغ� ��ون‪،‬‬ ‫اوليغ فرييتيلو‪ ،‬ي��ان تيغوريف‪ ،‬اليك�ساندر‬ ‫مارتينوفيت�ش‪ ،‬دمييرتي فريغوفيت�سوف‪،‬‬ ‫م�ك���س�ي��م ب��وردا� �ش �ي �ي��ف‪ ،‬ان� � ��دري ت���ش��وك�ل��ي‪،‬‬ ‫ايهار �شيتاو‪ ،‬اده��ار الياكنوفيت�ش‪� ،‬سيارهي‬

‫ت�شرينيك‪� ،‬سريجي كي�سلياك‪ ،‬انتون بوتيلو‪،‬‬ ‫فيتايل تروبيلو‪ ،‬اوال دزميري كفات�شين�سكي‪،‬‬ ‫ارت�سيوم رادزكو‪ ،‬اليك�ساندر باوالو‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أنّ م�ن�ت�خ��ب ب�لارو� �س �ي��ا يحتل‬ ‫املركز ‪ 62‬يف ت�صنيف ال"فيفا"‪ ،‬وهو يلعب‬ ‫�ضمن املجموعة التا�سعة بت�صفيات �أوروب��ا‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل‪ ،‬والتي ت�ضم‬ ‫منتخبات كل من �إ�سبانيا حامل لقب ك�أ�س‬ ‫العامل وك�أ�س �أمم �أوروب��ا وفرن�سا‪ ،‬جورجيا‪،‬‬ ‫فنلندا‪.‬‬ ‫وق��د ف��از يف آ�خ��ر مبارياته بالت�صفيات‬ ‫أ�م��ام جورجيا ‪ ،2-0‬فيما �سيواجه فنلندا يف‬ ‫مباراته املقبلة خالل حزيران القادم �ضمن‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل لقارة �أوروبا‪.‬‬

‫لقطة من املواجهة التي �ألغيت نتيجتها بقرار احتادي‬

‫‪ 24‬العب ًا يف تدريب املنتخب ومعسكر‬ ‫مغلق اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫انتظم ‪ 24‬العبا يف التدريب الذي �أجراه املنتخب الوطني ظهر‬ ‫�أم�س على ملعب البولو يف اط��ار حت�ضرياته ملالقاة اليابان ‪ 26‬اذار‬ ‫اجلاري على �ستاد امللك عبداهلل يف اجلولة ال�سابعة من الدور احلا�سم‬ ‫للت�صفيات امل�ؤهلة اىل نهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�شهد التدريب التحاق احمد هايل وع��دي ال�صيفي وم�صعب‬ ‫اللحام وعبداهلل الزعبي و�سعيد مرجان وحممد منري واحمد �سمري‬ ‫واحمد عبدال�ستار‪ ،‬فيما التحق عدنان عدو�س العب البقعة ام�س‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م ل �ه ��ؤالء ال�لاع �ب�ين ك��ل م��ن ع��ام��ر ذي ��ب (احت� ��اد كلباء‬ ‫الإماراتي)‪ ،‬ان�س بني يا�سني (الظفرة الإماراتي)‪� ،‬شادي �أبوه�شه�ش‬ ‫(ال�ف�ت��ح ال���س�ع��ودي)‪ ،‬ح�م��زة ال� ��دردور (جن ��ران ال���س�ع��ودي) ‪ ،‬يا�سني‬ ‫البخيت (الفي�صلي ال�سعودي)‪ ،‬اىل جانب كل من عامر �شفيع‪ ،‬حممد‬ ‫الدمريي‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬عبداهلل ذيب‪ ،‬ح�سن عبدالفتاح (الوحدات)‪،‬‬

‫اح�م��د ع�ب��دال���س�ت��ار‪ ،‬حم�م��د م�ن�ير‪ ،‬اح�م��د ��س�م�ير‪ ،‬حم�م��د م�صطفى‬ ‫(اجل��زي��رة)‪ ،‬رائ��د النواطري‪ ،‬ع��دي زه��ران‪ ،‬ع�صام مبي�ضني (�شباب‬ ‫االردن)‪.‬‬ ‫وينتظر ان يلتحق ابراهيم ال��زواه��رة وخليل بني عطية العبا‬ ‫الفي�صلي باملنتخب اليوم‪ ،‬لتكتمل بذلك ال�صفوف وبالتايل ينخرط‬ ‫العبو املنتخب مبع�سكر تدريبي يبد أ� اعتبارا من ظهر اليوم يف فندق‬ ‫كواليتي �سويت�س‪ ،‬ثم يجري الالعبون ح�صة تدريبية تقام اخلام�سة‬ ‫م�ساء على �ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وكاالعادة تركز تدريب اليوم على اجلانب البدين بعدما ا�شرف‬ ‫اجلهاز الفني على متارين تعنى بهذا اجلانب‪ ،‬فيما ينتظر ان تدخل‬ ‫التدريبات احليز الفني اعتبارا م��ن ال�ي��وم وذل��ك حت�ضريا ملالقاة‬ ‫بيالرو�سيا ودي��ا عند اخلام�سة م�ساء يوم اخلمي�س ‪ 21‬اذار اجلاري‬ ‫على �ستاد امللك عبداهلل وقبل املباراة احلا�سمة مع اليابان‪.‬‬

‫بعثة منتخب تحت ‪ 22‬سنة تطري إىل البحرين اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت�شكيلة املنتخب حتت �سن ‪ 22‬عاما‬

‫تتوجه بعثة املنتخب الوطني‬ ‫ل� �ف� �ئ ��ة حت � ��ت �� �س ��ن ‪� �� 22‬س� �ن ��ة اىل‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن ال �ي��وم ال �ث�ل�اث��اء وذل��ك‬ ‫ل �ل �ق��اء امل �ن �ت �خ��ب ال �ب �ح��ري �ن��ي ي��وم‬ ‫‪ 21‬م��ن ال�شهر اجل ��اري يف م�ب��اراة‬ ‫ودي��ة ت� أ�ت��ي يف اط��ار برنامج اع��داد‬ ‫املنتخب خلو�ض نهائيات الن�سخة‬ ‫االوىل من بطولة ا�سيا لهذه الفئة‬ ‫العمرية التي �سوف تقام ب�سلطنة‬ ‫عمان بداية العام املقبل ‪.2014‬‬ ‫وبعد العودة �سيخو�ض املنتخب‬ ‫م� �ب ��ارات ��ه ال �ث��ان �ي��ة ام � ��ام م�ن�ت�خ��ب‬ ‫�سلطنة عمان هنا يف عمان يوم ‪25‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز الفني قاد احل�صة‬ ‫التدريبية �أم�س االثنني على ملعب‬

‫ال �ب��ول��و‪ ،‬و� �ش �ه��دت غ �ي��اب ع ��دد من‬ ‫الالعبني ال�سباب تتعلق بارتباطهم‬ ‫مع انديتهم بخو�ض مباريات دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬فيما �شارك‬ ‫يف احل���ص��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة ال�لاع�ب��ون‬ ‫ال ��ذي ��ن اجن� � ��زوا م �� �ش��ارك��ات �ه��م مع‬ ‫انديتهم‪.‬‬ ‫واجن� � ��ز االحت � � ��اد ال�ت�رت �ي �ب��ات‬ ‫االداري��ة لالعبني قبل ان ي�ستعدوا‬ ‫للمغادرة اىل مملكة البحرين‪.‬‬ ‫واختار اجلهاز الفني ‪ 19‬العبا‬ ‫ل �ل �م��رح �ل��ة احل��ال �ي��ة م ��ن االع � ��داد‬ ‫بحيث ين�ضم ال�ي�ه��م يف البحرين‬ ‫املهاجم حممود زعرته الذي يلعب‬ ‫كمحرتف يف البحرين‪.‬‬ ‫وت � �� � �ض� ��م ال � �ب � �ع � �ث� ��ة ك �ل ��ا م��ن‬ ‫الكابنت ا�سالم ذيابات املدير الفني‬ ‫للمنتخب وال �ك��اب�تن دي ��ان �صالح‬

‫امل� � ��درب ال� �ع ��ام وف �ي �� �ص��ل اب��راه �ي��م‬ ‫م��درب��ا‪ ،‬واح�م��د اب��و ن��ا��ص��وح م��درب‬ ‫ح��را���س امل��رم��ى وعلي �شهاب املدير‬ ‫االداري للمنتخب اىل ج��ان��ب ‪19‬‬ ‫العبا وهم‪:‬‬ ‫طارق خطاب‪ ،‬منذر ابو عمارة‪،‬‬ ‫ب �ل��ال ق� ��وي� ��در‪ ،‬ن � ��ور ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪،‬‬ ‫خلدون اخلوالدة‪ ،‬عبداهلل العطار‪،‬‬ ‫حممد طنو�س‪ ،‬عمر خليل احل�سني‪،‬‬ ‫ارواد خيزران‪ ،‬عدي خ�ضر‪ ،‬عبداهلل‬ ‫اب��و زي�ت��ون‪� ،‬إح���س��ان ح ��داد‪ ،‬حممد‬ ‫زري�ق��ات‪ ،‬حممد رات��ب‪ ،‬عامر علي‪،‬‬ ‫اب ��راه� �ي ��م دل � � ��دوم‪ ،‬م���ص�ط�ف��ى اب��و‬ ‫م�سامح‪ ،‬احمد ال�صغري اىل جانب‬ ‫حممود زعرتة والذي �سوف ين�ضم‬ ‫لبعثة املنتخب يف البحرين حيث‬ ‫يلعب كمحرتف هناك‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪21‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫تعادل سانت اتيان وسان جرمان‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادل �سانت اتيان مع �ضيفه باريي�س‬ ‫�سان جرمان املت�صدر ‪ 2-2‬الأحد يف املرحلة‬ ‫التا�سعة والع�شرين من الدوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب ج ��وف ��ري غ �ي �� �ش��ار‪ ،‬دف��ع‬ ‫الإي�ط��ايل كارلو ان�شيلوتي م��درب باري�س‬ ‫��س��ان ج��رم��ان ب��الإن�ك�ل�ي��زي دي�ف�ي��د بيكهام‬ ‫امل �ن �� �ض��م ح��دي �ث��ا �إىل ف ��ري ��ق ال �ع��ا� �ص �م��ة‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة لأول م ��رة �أ� �س��ا� �س �ي��ا‪ ،‬واف�ت�ت��ح‬ ‫الأرجنتيني خافيري با�ستوري الت�سجيل‬ ‫مبجهود فردي (‪.)9‬‬ ‫وح �� �ص��ل ب��اري ����س � �س��ان ج ��رم ��ان على‬ ‫رك �ل��ة ج ��زاء �إث ��ر ع��رق�ل��ة �ستيفان روفييه‬ ‫ل�ل�أرج�ن�ت�ي�ن��ي الآخ � ��ر اي��زك �ي �ي��ل الف�ي�ت��زي‬ ‫انربى لها ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش‬

‫بنجاح (‪ )19‬م�سجال هدفه الـ‪ 25‬يف �صدارة‬ ‫ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫وق� ّل����ص ��س��ان��ت ات �ي��ان ال �ف��ارق ب�ن�يران‬ ‫��ص��دي�ق��ة ب�ع��د ر�أ� �س �ي��ة م��ن ال �غ��اب��وين بيار‬ ‫امي�يري��ك اوب��ام �ي��ان��غ ارت � �دّت م��ن ال��دف��اع‬ ‫وحاول الربازيلي اليك�س ت�شتيتها فتح ّولت‬ ‫�إىل مرمى فريقه (‪.)37‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬مت � ّك��ن ��س��ان��ت‬ ‫اتيان من إ�ع��ادة عقارب ال�ساعة �إىل الوراء‬ ‫وامل� �ب ��اراة �إىل نقطة ال���ص�ف��راء بت�سجيله‬ ‫ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين وت � � ��دارك ال� �ت� �ع ��ادل عرب‬ ‫فران�سوا كلري ال��ذي ق��ام مبجهود ف��ردي‬ ‫داخل املنطقة (‪.)72‬‬ ‫و� �ص��ار ر� �ص �ي��د ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان‬ ‫‪ 58‬نقطة وو�� ّ�س��ع ال �ف��ارق �إىل ‪ 5‬ن�ق��اط مع‬ ‫م� �ط ��ارده ل �ي��ون ال� ��ذي ��س�ق��ط ع �ل��ى �أر� ��ض‬ ‫با�ستيا ‪� 4-1‬أم�س‪ ،‬فيما انفرد �سانت اتيان‬

‫باملركز الرابع وله ‪ 49‬نقطة‪.‬‬ ‫وحرم نان�سي �ضيفه ني�س من اللحاق‬ ‫مبر�سيليا يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب �ف��وزه عليه‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل ال�ف��رن���س��ي امل�ت�ح��در م��ن ج��زر‬ ‫القمر جمال بكار الهدف يف الدقيقة ‪23‬‬ ‫ف�أوقف ر�صيد ني�س عند ‪ 48‬نقطة يف املركز‬ ‫اخل��ام����س ب �ف��ارق ‪ 3‬ن�ق��اط خ�ل��ف مر�سيليا‬ ‫ال��ذي ت�ع��ادل �سلبا م��ع اجاك�سيو‪ ،‬وب�ف��ارق‬ ‫الأه��داف خلف �سانت اتيان الذي ي�ستقبل‬ ‫الحقا اليوم باري�س �سان جرمان املت�صدر‪.‬‬ ‫وتعادل تولوز مع ب��وردو �صفر‪�-‬صفر‬ ‫ع�ل��ى ملعب "ا�ستاديوم" و�أم� ��ام ‪� 19‬أل��ف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫ورف ��ع ب� ��وردو ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 42‬نقطة‬ ‫يف املركز التا�سع مقابل ‪ 38‬نقطة لتولوز‬ ‫احلادي ع�شر‪.‬‬

‫بيكهام يتخلص من ذكريات ‪ 1998‬املؤملة‬ ‫بخوض مباراة كاملة‬

‫�سانت �إتيان تعادل باريي�س �سان جريمان ‪2-2‬‬

‫النوس يبتعد يف صدارة الدوري‬ ‫األرجنتيني‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اب�ت�ع��د الن��و���س يف ال �� �ص��دارة ب �ف��وزه ع�ل��ى م�ضيفه‬ ‫غودوي كروز اخلام�س ‪�-1‬صفر وخ�سارة مطارده املبا�شر‬ ‫ري�ف��ر ب�لاي��ت أ�م ��ام نيولز اول��د ب��وي��ز بالنتيجة ذات�ه��ا يف‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة من بطولة الأرجنتني لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪� ،‬سجّ ل كارلو�س اي��زك�يردوز هدف‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.26‬‬ ‫ويف الثانية‪� ،‬سجّ ل انيا�سيو �سكوكو الهدف الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪.35‬‬ ‫ورف��ع النو�س ر�صيده �إىل ‪ 16‬نقطة بفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫�أمام نيولز اولد بويز الذي �صار ثانيا‪ ،‬فيما تراجع ريفر‬ ‫باليت �إىل املركز الثالث بعدما جت ّمد ر�صيده عند ‪12‬‬ ‫نقطة‪ .‬وع��زز كويلمي�س موقعه يف املركز الرابع بنقطة‬ ‫واحدة بتعادله مع انديبندينتي �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ب��وك��ا ج��ون�ي��ورز نتائجه املخيبة وف�شل يف‬ ‫حتقيق الفوز للمرة اخلام�سة على التوايل ب�سقوطه يف‬ ‫ف��خ التعادل �أم��ام �ضيفه ارجنتينو�س جونيورز �صاحب‬ ‫املركز الأخري ‪.1-1‬‬ ‫وك � ��ان ب ��وك ��ا ج ��ون �ي ��ورز ال � �ب ��ادئ ب��ال�ت���س�ج�ي��ل ع�بر‬ ‫الأوروغ��وي��اين �سانتياغو �سيلفا (‪ 11‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء)‪،‬‬

‫و�أدرك ارجنتينو�س جونيورز التعادل بوا�سطة ماتيا�س‬ ‫الفريدو مارتينيز (‪.)44‬‬ ‫وا�سته ّل ب��وك��ا ج��ون�ي��ورز مو�سمه ب�ف��وز �صعب على‬ ‫�ضيفه كويلمي�س ‪ 2-3‬يف املرحلة الأوىل‪ ،‬قبل �أن ي�سقط‬ ‫يف فخ التعادل ال�سلبي �أم��ام م�ضيفه تيغري يف الثانية‪،‬‬ ‫ويخ�سر �أمام م�ضيفه اول بويز �صفر‪ 2-‬و�ضيفه يونيون‬ ‫‪ ،3-1‬ثم تعادل مع م�ضيفه اتلتيكو رافاييال ‪ ،1-1‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن خ�سارتني على �أر�ضه يف م�سابقة ك�أ�س ليربتادوري�س‬ ‫أ�م ��ام ت��ول��وك��ا املك�سيكي ‪ 2-1‬زنا�سيونال الأوروغ��وي��اين‬ ‫��ص�ف��ر‪ 1-‬م�ق��اب��ل ف��وز وح�ي��د ع�ل��ى بر�شلونة غ��واي��اك��وي��ل‬ ‫الأكوادوري ‪.1-2‬‬ ‫و��ص�ع��د ب��وك��ا ج��ون�ي��ورز �إىل امل��رك��ز اخل��ام����س ع�شر‬ ‫م�ؤقتا بر�صيد ‪ 6‬نقاط بفارق نقطة واحدة �أمام اول بويز‬ ‫الذي يالقي اتلتيكو رافاييال فجر اليوم‪ ،‬مقابل نقطتني‬ ‫الرجنتينو�س جونيورز الأخري‪.‬‬ ‫وب ��دوره �سقط فيليز �سار�سفيلد ح��ام��ل اللقب يف‬ ‫فخ التعادل �أمام �ضيفه ا�ستوديانتي�س بهدف لفيديريكو‬ ‫ان�سوا (‪ )76‬مقابل هدف للياندرو بينيتيز (‪.)78‬‬ ‫وتعادل �أي�ضا را�سينغ كلوب مع بلغرانو بهدف ملاورو‬ ‫كامورانزي (‪ )11‬مقابل هدف خلورخي فيال�سكيز (‪.)49‬‬ ‫وخ�سر كولون �أم��ام �سان لورينزو بهدف اللفريدو‬ ‫رامرييز (‪ 74‬خط�أ يف مرمى فريقه)‪.‬‬

‫بنفيكا يواصل انتصاراته الكبرية‬ ‫ويبتعد يف صدارة الدوري الربتغالي‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بيكهام لعب املباراة كاملة �أمام �سانت �إتيان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تخ ّل�ص ديفيد بيكهام م��ن ذك��ري��ات م��ؤمل��ة حينما‬ ‫طرد يف مباراة بك�أ�س العامل قبل ‪ 15‬عاما بعدما لعب‬ ‫مباراة كاملة على ا�ستاد جيفروا جي�شار انتهت بتعادل‬ ‫فريقه باري�س �سان جريمان ‪� 2-2‬أم��ام م�ضيفه �سانت‬ ‫�إيتيان يف دوري الدرجة الأوىل الفرن�سي لكرة القدم‬ ‫يوم الأحد‪.‬‬ ‫ويف ‪ 1998‬ن ��ال ب�ي�ك�ه��ام ب�ط��اق��ة ح �م��راء م�ب��ا��ش��رة‬ ‫العتدائه على دييجو �سيميوين يف مباراة بدور ال�ستة‬ ‫ع�شر لك�أ�س العامل �أقيمت على اال�ستاد ذاته‪.‬‬ ‫و�صعدت الأرجنتني وقتها �إىل دور الثمانية بعدما‬ ‫فازت على �إجنلرتا بركالت الرتجيح بعد التعادل ‪2-2‬‬

‫وح ّمل كثريون وقتها بيكهام ال�سبب يف خروج منتخب‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫والأح� ��د ل�ع��ب جن��م مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ال�سابق‪،‬‬ ‫الذي انتقل �إىل باري�س �سان جريمان يف كانون الثاين‬ ‫امل��ا��ض��ي‪� ،‬أ�سا�سيا لأول م��رة بعدما ق��رر امل��درب كارلو‬ ‫ان�شيلوتي منحه الفر�صة‪.‬‬ ‫وبحلول نهاية ال�شوط الأول كان بيكهام البالغ من‬ ‫العمر ‪ 37‬عاما قد قدَّم ‪ 39‬متريرة وهو رقم �أكرث من‬ ‫�أيّ العب �آخر يف باري�س �سان جريمان‪.‬‬ ‫وق �دَّم قائد �إنكلرتا ال�سابق عر�ضا قويا مماثال‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪ ،‬حيث �أكمل ما �إجماليه ‪ 75‬متريرة‬ ‫�أكرث من جمموع كل متريرات زمالئه يف الفريق‪.‬‬ ‫ووق��ف احل��ظ �إىل جانبه ليفلت م��ن نيل بطاقة‬

‫�صفراء �أعقبت تدخُّ ل خ�شن على الع��ب مناف�س قبل‬ ‫انتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫وق �ب��ل دق�ي�ق�ت�ين ع�ل��ى ال�ن�ه��اي��ة الح ��ت ل��ه فر�صة‬ ‫ت�سجيل هدف الفوز لفريقه لكن ت�سديدته املميزة من‬ ‫ركلة حرة �أخط�أت املرمى‪.‬‬ ‫وزاد التوتر بعد الهدف الثاين ل�سانت ايتيني الذي‬ ‫�أحرزه فران�سوا كلريك بعد التحام عنيف بني برانداو‬ ‫وتياجو �سيلفا مدافع باري�س �سان جريمان‪.‬‬ ‫وك��ان بيكهام من بني عدة العبني رك�ضوا باجتاه‬ ‫احل �ك��م ان �ط��وين ج��وت�ي�ي��ه يف ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء والغ�ضب‬ ‫يرت�سم على وجهه وبعدها دخل يف م�شادة مع برانداو‬ ‫بعد �صفارة النهاية‪.‬‬

‫وا�صل بنفيكا املت�صدر حتقيق انت�صاراته الكبرية‬ ‫بفوزه ال�ساحق على م�ضيفه فيتوريا غيماراي�ش ‪�-4‬صفر‬ ‫يف ختام املرحلة الثالثة والع�شرين من بطولة الربتغال‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س��جّ ��ل ال� �ب ��ارغ ��وي ��اين او�� �س� �ك ��ار ك � � � ��اردوزو (‪)38‬‬ ‫والأرجنتينيان ايزيكييل غ��اراي (‪ )61‬وادواردو �سالفيو‬ ‫(‪ )82‬والإ�سباين رودريغو مورينو (‪� )5+90‬أهداف بنفيكا‬ ‫ال��ذي ابتعد يف املركز الأول بر�صيد ‪ 61‬نقطة وبفارق ‪4‬‬ ‫ن�ق��اط أ�م ��ام غ��رمي��ه التقليدي و�أق ��رب مناف�سيه بورتو‬ ‫حامل اللقب ال��ذي تعادل مع م�ضيفه ماريتيمو بهدف‬ ‫للكوري اجلنوبي هيون ج��ون �سوك (‪ )38‬مقابل هدف‬ ‫للكولومبي جيمي�س رودريغيز (‪.)34‬‬ ‫وكان بنفيكا �سحق جيل في�سنتي ‪�-5‬صفر يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وعزز �سبورتينغ براغا موقعه يف املركز الثالث بفوزه‬ ‫الثمني على م�ضيفه جيل في�سنتي بثالثة �أهداف لهوغو‬ ‫فيانا (‪ 45+2‬و‪ )82‬وزي لوي�س من الر�أ�س الأخ�ضر (‪)83‬‬ ‫مقابل هدف لهوغو فريا (‪.)61‬‬

‫ورفع �سبورتينغ براغا ر�صيده �إىل ‪ 43‬نقطة بفارق‬ ‫نقطة واح��دة أ�م��ام باكو�ش ف�يري��را العائد ب��دوره بفوز‬ ‫ثمني على ح�ساب م�ضيفه اولهانينزي بهدفني ملانويل‬ ‫جوزيه (‪ 4‬و‪ )44‬مقابل هدف لنونو �سانتو�س (‪ 39‬خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫وع��زز ا��س�ت��وري��ل موقعه يف امل��رك��ز اخل��ام����س بفوزه‬ ‫على �ضيفه اكادمييكا كوامربا بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫للوي�س كارلو�س برييرا (‪ )8‬والربازيلي كارلو�س ادواردو‬ ‫(‪.)26‬‬ ‫وا�ستعاد �سبورتينغ ل�شبونة نغمة االنت�صارات التي‬ ‫غابت عنه يف املراحل الثالث الأخرية بتغلبه على فيتوريا‬ ‫�سيتوبال بهدفني لدانيال اموريرينيا (‪ 16‬خط أ� يف مرمى‬ ‫ف��ري�ق��ه) وامل�غ��رب��ي زك��ري��اء لبي�ض (‪ 20‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء)‬ ‫مقابل هدف الريزا ماكوكوال (‪.)33‬‬ ‫وت �ع��ادل ب�ي�را م ��ار م��ع ن��ا��س�ي��ون��ال ب�ه��دف�ين ل��روب��ن‬ ‫ريبريو (‪ )7‬والربتغايل املتحدر من غينيا بي�ساو ابيل‬ ‫كامارا (‪ )60‬مقابل هدفني للأنغويل ماتيو�س (‪ 53‬و‪.)79‬‬ ‫وخ���س��ر ري��و ايف أ�م� ��ام م��وري�ن�ن��زي ب �ه��دف لفيليبي‬ ‫كون�سالفي�ش (‪.)72‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫ميامي يواصل انتصاراته املتتالية ويعادل رقم هيوستن‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��اب��ع م�ي��ام��ي ه�ي��ت ح��ام��ل ال�ل�ق��ب �سل�سلة انت�صاراته‬ ‫ورفعها �إىل ‪ 22‬على التوايل‪ ،‬بفوزه على م�ضيفه تورونتو‬ ‫رابتورز ‪ 91-108‬الأحد على ملعب "اير كندا �سنرت" و�أمام‬ ‫‪ 18564‬متفرجا يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وع ��ادل ميامي هيت ث��اين �أف���ض��ل �سل�سلة يف التاريخ‬ ‫حققها هيو�سنت روكت�س يف مو�سم ‪ ،2008-2007‬لكنه ال‬ ‫يزال بعيدا عن الرقم القيا�سي للو�س اجنلي�س ليكرز (‪33‬‬ ‫فوزا) يف مو�سم ‪.1972-1971‬‬ ‫ومل يخ�سر هيت‪ ،‬الوحيد ال��ذي ف��از على جميع فرق‬ ‫الدوري هذا املو�سم‪ ،‬منذ �سقوطه �أمام انديانا بي�سرز يف ‪1‬‬ ‫�شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وك �ع��ادت��ه ت � أ�ل��ق "امللك" ل��وب��رون جيم�س وك ��ان ق��اب‬ ‫قو�سني �أو �أدن��ى من حتقيق الـ"تريبل دابل" بت�سجيله ‪22‬‬ ‫نقطة مع ‪ 12‬متابعة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪ ،‬و�أ�ضاف دواين‬ ‫واي��د ‪ 24‬نقطة مع ‪ 9‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬وكري�س بو�ش ‪18‬‬ ‫نقطة‪ ،‬والبديل راي الن ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫وفر�ض ميامي هيت �أف�ضليته يف ال�شوط الأول وح�سم‬ ‫الربعني الأوليني يف �صاحله ‪ 19-27‬و‪ 24-28‬على التوايل‬ ‫ليتقدم بفارق ‪ 12‬نقطة‪ ،‬قبل �أن ينتف�ض تورونتو يف الربع‬ ‫الثالث ويق ّل�ص الفارق �إىل ‪ 3‬نقاط بعدما ك�سبه ‪،21-30‬‬ ‫لكن ميامي هيت ا�ستعاد �أف�ضليته يف الربع الأخري وك�سبه‬ ‫‪ 18-32‬بف�ضل ت�ألق راي ال��ذي �سجل ‪ 16‬نقطة من نقاطه‬ ‫الع�شرين يف املباراة حمققا فوزه الـ‪ 51‬يف ‪ 65‬مباراة ومعززا‬ ‫موقعه يف �صدارة الدوري واملنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫� ّأما تورونتو رابتورز فلم تنفعه النقاط الـ‪ 27‬واملتابعات‬ ‫الثماين لرودي غاي لتفادي اخل�سارة الـ‪ 41‬يف ‪ 67‬مباراة‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ميامي ا�سته ّل �سل�سلة انت�صاراته املتتالية‬ ‫بالفوز على تورونتو رابتورز بالذات يف الثالث من �شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وميلك ميامي هيت فر�صة االنفراد باملركز الثاين يف‬ ‫االنت�صارات املتتالية عندما ي�ست�ضيف بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫وح �ق��ق اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در ف ��وزه ال � �ـ‪ 50‬وحجز‬ ‫بطاقته �إىل البالي اوف عندما تغ ّلب على م�ضيفه داال�س‬ ‫مافريك�س ‪ 101-107‬على ملعب "امريكان ايرالينز �سنرت"‬ ‫و�أمام ‪ 20284‬متفرجا‪.‬‬ ‫وي��دي��ن اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در ب�ف��وزه �إىل الثنائي‬ ‫را�سل وي�ستربوك وكيفن دورانت حيث �سجل الأول ‪ 35‬نقطة‬ ‫مع ‪ 6‬متابعات ومثلها متريرات حا�سمة‪ ،‬و�أ�ضاف الثاين ‪31‬‬ ‫نقطة مع ‪ 9‬متابعات‪ ،‬فيما ت�ألق الأملاين ديرك نوفيت�سكي يف‬ ‫�صفوف اخلا�سر بر�صيد ‪ 23‬نقطة مع ‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "�ستيبلز �سنرت" و أ�م��ام ‪ 19412‬متفرجا‬ ‫ا��س�ت�ع��اد ل��و���س اجنلي�س ك�ل�ي�برز ت��وازن��ه ع�ل��ى �أر� �ض��ه عقب‬ ‫خ�سارته أ�م��ام ممفي�س غريزلري اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬وذلك‬ ‫بتغلبه على �ضيفه نيويورك نيك�س ‪ 80-93‬بف�ضل ‪ 20‬نقطة‬ ‫لكري�س بول مع ‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وعلى امللعب ذات��ه و أ�م ��ام ‪ 18997‬متفرجا‪ ،‬تابع لو�س‬ ‫اجن�ل�ي����س ل�ي�ك��رز زح �ف��ه ن�ح��و ال�ظ�ف��ر ب��ال�ب�ط��اق��ة ال�ث��ام�ن��ة‬ ‫الأخرية عن املنطقة الغربية بتغلبه على �ضيفه �ساكرامنتو‬ ‫كينغز ‪.102-113‬‬

‫وحقق ليكرز فوزه يف غياب جنمه كوبي براينت ب�سبب‬ ‫�إ�صابة يف كاحل قدمه تع ّر�ض لها يف الثواين الأخ�يرة من‬ ‫امل�ب��اراة التي خ�سرها فريقه �أم��ام اتالنتا هوك�س الأرب�ع��اء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان براينت قرر اللعب يف اللقاء �أمام انديانا بي�سرز‬ ‫ي��وم اجلمعة املا�ضي وخا�ض الربع الأول حيث مل ي�سجل‬ ‫�أيّ �سلة يف �أرب��ع حم��اوالت‪ ،‬وكانت امل��رة الأوىل يف ‪ 15‬عاما‬ ‫ي�سجل فيها براينت �أيّ نقطة يف ربع‬ ‫يف دوري املحرتفني ال ّ‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وع � ّو���ض ال�ب��دي��ل ان �ط��وان ج��ام�ي���س��ون غ �ي��اب ب��راي�ن��ت‬ ‫وف��ر���ض نف�سه جن�م��ا ل�ل�م�ب��اراة بت�سجيله ‪ 27‬نقطة م��ع ‪9‬‬ ‫متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف ميتا وورد بي�س ‪ 22‬نقطة‪ ،‬واملوزع املندي‬ ‫�ستيف نا�ش ‪ 19‬نقطة مع ‪ 12‬متريرة حا�سمة‪ ،‬فيما اكتفى‬ ‫دوايت هاوارد بـ‪ 12‬نقطة مع ‪ 17‬متابعة‪.‬‬ ‫وهو الفوز الـ‪ 36‬يف ‪ 68‬مباراة لليكرز الذي يتناف�س على‬ ‫البطاقة الأخرية مع يوتا جاز �صاحب ‪ 34‬فوزا يف ‪ 66‬مباراة‪.‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬ف��از ميلووكي باك�س على �ضيفه‬ ‫اورالن��دو ماجيك ‪ 109-115‬بف�ضل ‪ 39‬نقطة و‪ 6‬متابعات‬ ‫و‪ 5‬متريرات حا�سمة ملونتا ايلي�س‪ ،‬وغولدن �ستايت ووريرز‬ ‫على م�ضيفه هيو�سنت روكت�س ‪ 78-108‬بف�ضل ‪ 29‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬متريرة حا�سمة و‪ 5‬متريرات حا�سمة ل�ستيفن كاري‪،‬‬ ‫وميني�سوتا متربوولفز على �ضيفه نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫‪ 95-97‬بف�ضل ‪ 28‬نقطة و‪ 7‬متابعات لديريك وليام�س‪،‬‬ ‫واتالنتا هوك�س على م�ضيفه بروكلني نت�س ‪ 93-105‬بف�ضل‬ ‫‪ 22‬نقطة الل هورفورد و‪ 21‬نقطة جلو�ش �سميث‪.‬‬

‫ميامي هيث تابع �سل�سلة انت�صاراته ورفعها �إىل ‪ 22‬على التوايل‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫يف ن�سخته الثانية‬

‫تحديد موعد إغالق باب‬ ‫التسجيل لرالي «اكتشف األردن»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ددت ال�ل�ج�ن��ة امل�ن�ظ�م��ة ل��رايل‬ ‫"اكت�شف الأردن" يف ن�سخته الثانية‪،‬‬ ‫يوم ‪� 25‬آذار احل��ايل‪ ،‬موعدا لإغالق‬ ‫باب الت�سجيل للم�شاركني يف الرايل‪،‬‬ ‫ال ��ذي �سينطلق خ�ل�ال ال �ف�ترة من‬ ‫‪ 18‬ول�غ��اي��ة ‪ 20‬ني�سان امل�ق�ب��ل‪ ،‬ويتم‬ ‫تنظيمه من قبل �شركة ‪iSports‬‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�سياحة والآث��ار‬ ‫ونادي ال�سيارات امللكي الأردين وهيئة‬ ‫تن�شيط ال�سياحة واجلمعية الأردنية‬ ‫ل�ل���س�ي��اح��ة ال ��واف ��دة و أ�م ��ان ��ة ع�م��ان‬ ‫الكربى‪ ،‬وب�شراكة �إ�سرتاتيجية مع‬ ‫زين الأردن‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�شهد ال��رايل‬ ‫م�شاركة ع��دد مميز م��ن املت�سابقني‬ ‫االردن� � �ي �ي��ن وال� � �ع � ��رب والأج � ��ان � ��ب‪،‬‬ ‫ويجري العمل حاليا من قبل اللجان‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة ل��و��ض��ع ال�ل�م���س��ات الأخ�ي�رة‬ ‫ع �ل��ى م �� �س��ار ال � ��رايل وك��اف��ة الأم� ��ور‬ ‫املتعلقة ب�إجناحه‪.‬‬ ‫وجت� ��در الإ� � �ش ��ارة �إىل �أنّ لقب‬ ‫ال�ن���س�خ��ة الأوىل ل� ��رايل "اكت�شف‬ ‫الأردن" ‪ ،2012‬ك� ��ان م ��ن ن�صيب‬ ‫الأردين زي��اد م�سنات ومالحه مازن‬ ‫هاكوز على منت �سيارة بور�شه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��ش��رك��ة ‪ iSports‬قد‬ ‫�أ� �ص��درت ب��رن��ام��ج ال ��رايل على م��دار‬

‫ثالثة �أيام وي�شمل عددا من الفقرات‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة وال�ترف�ي�ه�ي��ة للم�شاركني‬ ‫يف ال � � � � ��رايل‪ .‬ك� �م ��ا مي � � ّث� ��ل ال � � ��رايل‬ ‫فر�صة جتمع ب�ين حمبي ال�سيارات‬ ‫وال� �ع ��ائ�ل�ات وال �� �س �ي��اح يف ج��ول��ة يف‬ ‫�أرج��اء اململكة يطلعون خاللها على‬ ‫املعامل الأثرية واحل�ضارية واملواقع‬ ‫ال�سياحية الغنية يف الأردن‪.‬‬ ‫برنامج رايل "اك�شف الأردن"‬ ‫للعام ‪2013‬‬ ‫ الإث� �ن�ي�ن ‪ :4/15‬ع��ر���ض عن‬‫الرايل يف نادي ال�سيارات امللكي‪.‬‬ ‫ ال � �ث�ل��اث� ��اء ‪ :4/16‬م��وك��ب‬‫للم�شاركني على م�تن �سياراتهم يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ اخل �م �ي ����س ‪ :4/18‬ان �ط�ل�اق‬‫ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال � �ي� ��وم الأول ل� �ل ��رايل‪،‬‬ ‫و�سيتوجه امل�شاركون �شمال اململكة‪،‬‬ ‫و�ستكون انطالقة ال��رايل من عمان‬ ‫وبالتحديد ن��ادي ال�سيارات امللكي‪.‬‬ ‫وق � ��د مت حت ��دي ��د م �ن �ط �ق��ة ج��ر���ش‬ ‫الأث��ري��ة نظرا لأهميتها التاريخية‬ ‫وال�سياحية لتوقف امل�شاركني فيها‬ ‫وت�ن��اول ط�ع��ام ال �غ��داء‪ ،‬قبل ال��رج��وع‬ ‫�إىل البحر امليت‪ ،‬واملبيت لأول ليلة‬ ‫م��ن ل �ي��ايل ال� ��رايل يف ف �ن��دق ك��راون‬ ‫بالزا ‪ -‬البحر امليت‪.‬‬ ‫ اجل� �م� �ع ��ة ‪ :4/19‬ان� �ط�ل�اق‬‫ف�ع��ال�ي��ات ال �ي��وم ال �ث��اين ن�ح��و جنوب‬

‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬و�سينطلق امل �� �ش��ارك��ون من‬ ‫ال�ب�ح��ر امل �ي��ت �إىل ال �ط��ري��ق امل ��ؤدي��ة‬ ‫�إىل ج� �ن ��وب امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ومت حت��دي��د‬ ‫م��دي �ن��ة ال� �ب�ت�راء ال ��وردي ��ة اخل�لاب��ة‬ ‫للتوقف وتناول وجبة ال�غ��داء‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �سيتوجه امل�شاركون �إىل العقبة‪،‬‬ ‫امل �ح �ط��ة الأخ� �ي��رة ل� �ل ��رايل‪ ،‬و��س�ي�ت��م‬ ‫الإع�ل�ان عن نتائج الفائزين خالل‬ ‫حفل كبري �سيعقد يف ذل��ك اليوم يف‬ ‫فندق العقبة انرتكونتيننتال‪.‬‬ ‫ ال�سبت ‪ :4/20‬برنامج مقرتح‬‫للم�شاركني يف الرايل‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ رايل اكت�شف‬ ‫الأردن ‪ 2013‬ي �ق��ام ب��رع��اي��ة مالية‬ ‫وع�ي�ن�ي��ة م��ن ع ��دة ج �ه��ات و� �ش��رك��ات‬ ‫م�ث��ل زي��ن الأردن‪ ،‬و�سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬و�شركة‬ ‫كومهو‪ ،‬و�شركة تطوير واح��ة آ�ي�لا‪،‬‬ ‫وف �ن��دق ك� ��راون ب�ل�ازا ال�ب�ح��ر امل�ي��ت‪،‬‬ ‫و�شركة التحدي لل�سياحة وال�سفر‪،‬‬ ‫و�� �ش ��رك ��ة ‪Why Wander‬‬ ‫لل�سياحة‪ ،‬وق�ن��اة ام ب��ي �سي �أك�شن‪،‬‬ ‫وجم �ل��ة ‪ ،Torque‬وجم �ل��ة ‪U‬‬ ‫‪ ،Men‬وجم �ل��ة ‪ ،Viv‬وج��ري��دة‬ ‫الغد‪ ،‬وقناة ر�ؤيا‪ ،‬والتلفزون الأردين‬ ‫و�إذاع ��ة ‪ FM 99.6 Play‬و�إذاع��ة‬ ‫ن�شامى‪.‬‬

‫من رايل العام املا�ضي‬

‫الشباب وعجمان يكمالن عقد نصف النهائي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكمل ال�شباب وعجمان عقد ال��دور ن�صف النهائي‬ ‫من ك�أ�س الرابطة لكرة القدم يف الإمارات بعد فوز الأول‬ ‫على الثاين ‪ 1-3‬الأحد يف اجلولة العا�شرة الأخرية من‬ ‫الدور الأول‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيلي ادغار �سيلفا (‪ )16‬والأوزبك�ستاين‬ ‫ّ‬ ‫عزيز بيك ح�ي��دروف (‪ )34‬وال�برازي�ل��ي لويز هرنيكي‬ ‫(‪� )68‬أهداف ال�شباب‪ ،‬واملغربي �إدري�س فتوحي (‪ 51‬من‬ ‫ركلة جزاء) هدف عجمان‪.‬‬ ‫وت�صدّر ال�شباب ترتيب املجموعة الثالثة بعدما رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 14‬نقطة لي�صعد �إىل ن�صف النهائي مع‬

‫عجمان �صاحب �أف�ضل مركز ثان يف املجموعات الثالث‬ ‫للم�سابقة بعدما تو ّقف ر�صيده عند ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وك��ان ال��وح��دة واجل��زي��رة �أول املت�أهلني �إىل ن�صف‬ ‫النهائي بعدما �ضمنا �صدارتهما للمجموعتني الأوىل‬ ‫والثانية على التوايل‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات الأخ� ��رى ال�ت��ي ج��رت الأح ��د �أي���ض��ا‪،‬‬ ‫�سجلها‬ ‫فاز العني على م�ضيفه ال�شعب بثالثة �أه��داف ّ‬ ‫يو�سف �أحمد (‪ 30‬و‪ )73‬وعبد اهلل مال اهلل (‪ )44‬مقابل‬ ‫هدف للكامريوين نويل كا�سيكي (‪ ،)33‬واالحتاد كلباء‬ ‫ع�ل��ى �ضيفه ب�ن��ي ي��ا���س ب�ه��دف�ين ملحمد م��ال اهلل (‪)17‬‬ ‫وال��زمي �ب��اوي ادوارد ��س��ادوم�ب��ا (‪ 51‬م��ن رك �ل��ة ج ��زاء)‬ ‫مقابل هدف لفواز عوانه (‪ ،)67‬والأهلي على �ضيفه دبا‬ ‫الفجرية بهدفني للت�شيلي لوي�س خيمنيز (‪ )16‬وعبد‬

‫اهلل علي (‪ )66‬مقابل هدف ملحمد �أحمد (‪ ،)3‬ودبي على‬ ‫م�ضيفه الن�صر بهدفني نظيفني للأ�سرتايل ريت�شارد‬ ‫بورتا (‪ 72‬من ركلة جزاء) والربازيلي رودريغو كاريكا‬ ‫(‪.)80‬‬ ‫وتعادل الظفرة مع �ضيفه اجلزيرة ب�أربعة �أهداف‬ ‫لإبراهيم عبد اهلل (‪ )5‬والعاجي امارا ديانيه (‪ )61‬وعلي‬ ‫م�سري (‪ )76‬وحمد امل��ري (‪ )85‬مقابل �أرب�ع��ة �أه��داف‬ ‫للربازيلي ري�ك��اردو اوليفريا (‪ 30‬و‪ )47‬وعلي م�سري‬ ‫(‪ 76‬خطا يف مرماه) والربازيلي لويز فرناندينيو (‪.)88‬‬ ‫يذكر �أنّ الفرق الـ‪ 14‬امل�شاركة يف امل�سابقة ق�سمت �إىل‬ ‫ثالث جمموعات‪ ،‬على �أن ي�صعد �أول كل منها مبا�شرة‬ ‫�إىل ن�صف النهائي‪ ،‬ويكون املقعد الرابع ل�صاحب �أف�ضل‬ ‫مركز ثان‪.‬‬

‫صحيفة سعودية تتحدث عن تحالف بني السركال واملدلج‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شارت �صحيفة �سعودية �إىل ا ّتفاق يو�سف ال�سركال‬ ‫رئ�ي����س االحت� ��اد الإم ��ارات ��ي ل �ك��رة ال �ق��دم م��ع ال���س�ع��ودي‬ ‫د‪.‬حافظ مدلج على تر�شيح الأول ملن�صب رئي�س احتاد‬ ‫الكرة الآ�سيوي مع تر�شيح الثاين نائباً له‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "عكاظ" �أم�س الإثنني �أنّ ال�سركال‬ ‫يحظى بدعم ق�ط��ري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ع��دد م��ن �أ��ص��وات‬

‫�شرق القارة الآ�سيوية وغربها‪.‬‬ ‫وك��ان د‪.‬ح��اف��ظ امل��دل��ج أ�مل��ح لإمكانية ان�سحابه من‬ ‫ّ‬ ‫الرت�شح ملن�صب رئي�س اتحّ اد الكرة الآ�سيوي‪ ،‬وي�ض ّم‬ ‫�سباق‬ ‫ال�سباق الإماراتي ال�سركال والبحريني ال�شيخ �سلمان بن‬ ‫�إبراهيم �آل خليفة والتايالندي ماكودي واروي‪.‬‬ ‫وق��ال املدلج يف ه��ذا ال�سياق‪" :‬اجتمعت مع ال�شيخ‬ ‫ه��زاع ب��ن زاي��د يف الإم � ��ارات‪ ،‬وي�ب��دو �أنّ امل��رح�ل��ة املقبلة‬ ‫�ستكون مل�صلحة الإماراتي يو�سف ال�سركال"‪.‬‬

‫بطولة إنديان ويلز لكرة المضرب‬

‫و�أو�ضح املدلج �أ ّنه ال ميلك قرار املوا�صلة يف ال�سباق‬ ‫ال��رئ��ا��س��ي التحّ ��اد ال �ك��رة الآ� �س �ي��وي‪� ،‬إذا ّ‬ ‫مت اال ّت �ف��اق مع‬ ‫الإماراتيني على ا�ستمرار ال�سركال‪ ،‬م�ؤ ّكداً �أنّ البحريني‬ ‫ال�شيخ �سلمان ب��ن إ�ب��راه�ي��م �آل خليفة ل��ن يتنازل أ�ب��داً‬ ‫مل�صلحة ّ‬ ‫املر�شحني ال�سعودي �أو الإماراتي �إ ّال �إذا ّ‬ ‫تدخلت‬ ‫جهات عُليا يف هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫وجت ��رى االن�ت�خ��اب��ات يف ال �ث��اين م��ن أ�ي ��ار امل�ق�ب��ل يف‬ ‫العا�صمة املاليزية كواالملبور‪.‬‬

‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� �ص��ل نه�ضة ب��رك��ان �صحوته وح�ق��ق ف��وزه‬ ‫الثاين على التوايل عندما تغلب على �ضيفه �شباب‬ ‫الريف احل�سيمي ‪ 1-2‬الأح��د يف املرحلة احلادية‬ ‫والع�شرين من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل املايل حممد كوناطي (‪ )65‬وعبد اهلل‬ ‫ّ‬ ‫ال�ه��وا (‪ )87‬ه��ديف نه�ضة ب��رك��ان ال��ذي ك��ان �أط��اح‬ ‫مب�ضيفه ال ��وداد البي�ضاوي ‪�-1‬صفر يف املرحلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬وال�سنغايل عمر ديوب (‪ )12‬هدف �شباب‬ ‫الريف احل�سيمي‪.‬‬ ‫وارتقى نه�ضة بركان �إىل املركز الثالث ع�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 21‬نقطة ب�ع��دم��ا ك��ان يف امل��رك��ز الأخ�ي�ر‬ ‫قبل ‪ 3‬م��راح��ل‪ ،‬فيما جت ّمد ر�صيد �شباب الريف‬ ‫احل���س�ي�م��ي ع �ن��د ‪ 22‬ن�ق�ط��ة وت ��راج ��ع �إىل امل��رك��ز‬ ‫احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وع��اد وداد فا�س �إىل �سكة االنت�صارات بتغلبه‬ ‫على �ضيفه املغرب التطواين حامل اللقب بهدفني‬ ‫لعبد الكبري ال��وادي (‪ )16‬وحممد اجلناتي (‪)37‬‬ ‫مقابل هدف لو�سام الربكة (‪.)14‬‬ ‫و��ص�ع��د ال � ��وداد ال�ف��ا��س��ي �إىل امل��رك��ز ال �ث��اين‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 22‬نقطة مقابل ‪ 31‬نقطة للمغرب‬ ‫التطواين الذي بقي يف املركز اخلام�س‪.‬‬

‫وع � ّم��ق اومل�ب�ي��ك ا��س�ف��ي ج ��راح �ضيفه ال�ن��ادي‬ ‫املكنا�سي عندما تغ ّلب عليه ‪.2-3‬‬ ‫و�سجل عبد ال��رزاق حمد اهلل (‪ 37‬من ركلة‬ ‫ّ‬ ‫ج ��زاء و‪ )90‬وال���س�ن�غ��ايل إ�ب��راه�ي�م��ا ن��دي��ون (‪)72‬‬ ‫�أه��داف اوملبيك ا�سفي‪ ،‬و�إ�سماعيل العماري (‪66‬‬ ‫من ركلة جزاء) ونبيل الوجلي (‪ )90‬هديف النادي‬ ‫املكنا�سي‪.‬‬ ‫و� �ص �ع��د اومل �ب �ي��ك ا� �س �ف��ي �إىل امل��رك��ز ال�ث��ام��ن‬ ‫بر�صيد ‪ 24‬نقطة مقابل ‪ 17‬نقطة للنادي املكنا�سي‬ ‫الذي بقي يف املركز ال�سابع ع�شر قبل الأخري بفارق‬ ‫نقطة واحدة امام رجاء بني مالل �صاحب املركز‬ ‫الأخري واملتعادل �سلبا مع �ضيفه اوملبيك خريبكة‬ ‫العا�شر بر�صيد ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت �م��ت امل��رح �ل��ة االث �ن�ي�ن ب �ل �ق��اء ال��رج��اء‬ ‫البي�ضاوي مع ح�سنية اغادير بدون جمهور ب�سبب‬ ‫عقوبة احتادية‪.‬‬ ‫وت � أ�ج �ل��ت م �ب��اري��ات ال �ن ��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري مع‬ ‫اجلي�ش امل�ل�ك��ي‪ ،‬وال��دف��اع احل�سني اجل��دي��دي مع‬ ‫ال ��وداد البي�ضاوي‪ ،‬والفتح الرباطي م��ع املغربي‬ ‫الفا�سي �إىل موعد الحق ب�سبب م�شاركة اجلي�ش‬ ‫امللكي والفتح الرباطي (دوري الأبطال) وال��وداد‬ ‫البي�ضاوي (ك�أ�س االحت��اد) يف ذه��اب ال��دور الأول‬ ‫للك�ؤو�س القارية‪.‬‬

‫نادال يؤكد عودته القوية بإحرازه‬ ‫أول ألقاب املاسرتز‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫رافايل نادال فاز على الأرجنتيني خوان مارت دل بوترو وتوج باللقب‬

‫نهضة بركان يواصل صحوته‬ ‫يف الدوري املغربي‬

‫�أ ّكد الإ�سباين رافايل نادال امل�صنف خام�سا (رابعا بعد‬ ‫ت�صنيف �أم�س) عودته القوية �إىل املالعب بتتويجه بطال‬ ‫لدورة انديان ويلز الأمريكية‪� ،‬أوىل دورات الألف نقطة‬ ‫للما�سرتز يف كرة امل�ضرب البالغة جوائزها ‪5.030.408‬‬ ‫م�لاي�ين دوالر‪ ،‬ب �ف��وزه ف�ج��ر االث �ن�ين ع�ل��ى الأرجنتيني‬ ‫خوان مارتن دل بوترو ال�سابع ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪ 4-6‬يف املباراة‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��رو��س�ي��ة م��اري��ا � �ش��اراب��وف��ا امل���ص�ن�ف��ة ثانية‬ ‫�أحرزت لقب فردي ال�سيدات يف الدورة ذاتها بفوزها على‬ ‫ال��دمن��ارك�ي��ة ك��ارول�ين ف��وزن�ي��اك��ي الثامنة ‪ 2-6‬و‪ 2-6‬يف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وا�ضط ّر ن��ادال ال��ذي غ��اب نحو �سبعة �أ�شهر ب�سبب‬ ‫الإ�صابة �إىل االن�سحاب من بطوالت مه ّمة كوميبلدون‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي��ة وف�لا��ش�ي�ن��غ م �ي��دوز الأم�يرك �ي��ة ومناف�سات‬ ‫�أوملبياد لندن وبطولة املا�سرتز لالعبني الثمانية الأوائل‬ ‫يف العامل العام املا�ضي‪ ،‬ثم عن بطولة ملبورن الأ�سرتالية‬ ‫مطلع العام احل��ايل‪� ،‬أ ّك��د �أ ّن��ه مل يفقد �شيئا من بريقه‬ ‫ال�سابق ال��ذي �أهّ له لإح��راز ‪ 11‬لقبا يف بطوالت الغراند‬ ‫��س�لام‪ ،‬وللرتبع على عر�ش الت�صنيف العاملي لالعبني‬ ‫املحرتفني يف ال�سابق‪.‬‬ ‫ودورة انديان ويلز هي ال��دورة الرابعة التي ي�شارك‬ ‫فيها نادال بعد عودته‪� ،‬إذ �سبق �أن توج بطال يف دورتي �ساو‬ ‫باولو الربازيلية واكابولكو املك�سيكية‪ ،‬وو�صل �إىل نهائي‬

‫ال��دورة التي �شارك فيها يف فينا دل م��ار الت�شيلية قبل‬ ‫�أن يخ�سر �أمام الأرجنتيني املغمور هوار�سيو �سيبالو�س‪،‬‬ ‫والدورات الثالث على املالعب الرتابية املف�ضلة لديه‪.‬‬ ‫هذه العودة القوية لنادال �إىل املالعب‪ ،‬ثالثة �ألقاب‬ ‫وم �ب��اراة نهائية يف �أرب ��ع م���ش��ارك��ات‪ ،‬ت ��ؤك��د �أ ّن ��ه م�صمم‬ ‫على العودة �إىل �صدارة الت�صنيف العاملي بعد �أن تراجع‬ ‫ترتيبه �إىل اخلام�س‪ ،‬لكنه �صعد �إىل املركز الرابع بدال‬ ‫من مواطنه دافيد فرير يف الت�صنيف اجلديد الذي �صدر‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫و�أحرز نادال لقبه الثالث يف انديان ويلز بعد عامي‬ ‫‪ 2007‬و‪ ،2009‬لكنه الأول له على املالعب ال�صلبة منذ‬ ‫قرابة عام‪ ،‬كما �أنّ �آخر نهائي خا�ضه على هذه الأر�ضية‬ ‫كان يف بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة عام ‪ ،2012‬حيث خ�سر‬ ‫أ�م��ام ال�صربي ن��وف��اك ديوكوفيت�ش يف م�ب��اراة تاريخية‪،‬‬ ‫كما �أ ّنه مل يفز ب�أيّ لقب على الأر�ضية ال�صلبة منذ دورة‬ ‫طوكيو عام ‪.2010‬‬ ‫و�إذا كان ابن مايوركا �أحرز لقبه الثالث واخلم�سني يف‬ ‫م�سريته االحرتافية حتى الآن‪ ،‬ف�إ ّنه عزز رقمه القيا�سي‬ ‫يف دورات املا�سرتز رافعا ر�صيده �إىل ‪ 22‬لقبا‪.‬‬ ‫ويف ط��ري �ق��ه �إىل ال �ل �ق��ب‪ ،‬ك ��ان ن � ��ادال اج �ت��از عقبة‬ ‫ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه ف �ي��درر ب�ط��ل الن�سخة امل��ا��ض�ي��ة يف‬ ‫ربع النهائي‪ ،‬ثم تخ ّل�ص من الت�شيكي توما�س برديت�ش‬ ‫�صاحب ال�ضربات القوية يف دور الأربعة‪.‬‬ ‫وق��ال النجم الإ�سباين‪�" :‬أنا �سعيد ج��دا للم�ستوى‬ ‫ال ��ذي �أق � ّدم��ه ب�ع��د غ�ي��اب �سبعة �أ��ش�ه��ر ب�سبب الإ��ص��اب��ة‬

‫والأوق� ��ات ال�صعبة"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أفوز ب�ه��ذا اللقب بعد‬ ‫الفوز على ثالثة العبني من �ضمن الع�شرة الأوائ��ل يف‬ ‫ال�ع��امل (ف �ي��درر ال�ث��اين وبرديت�ش ال�ساد�س ودل بوترو‬ ‫ال�سابع)‪ ،‬إ� ّنه �أمر ال ي�صدّق"‪.‬‬ ‫لكن نادال �سيغيب عن دورة ميامي التي تنطلق هذا‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬وهي ثاين دورات املا�سرتز‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد‪:‬‬ ‫"�أنا حزين جدا لأنني لن �أ�شارك يف ميامي لأن الطبيب‬ ‫ن�صحني بالراحة بعد كل هذه املباريات"‪.‬‬ ‫و�ستكون امل�شاركة املقبلة ل�ن��ادال يف إ�ح ��دى دورات��ه‬ ‫امل�ف���ض�ل��ة م��ون�ت��ي ك��ارل��و‪ ،‬ث��ال��ث دورات امل��ا� �س�ترز وال�ت��ي‬ ‫تقام على املالعب الرتابية‪� ،‬إذ �سي�سعى �إىل لقب تا�سع‬ ‫على التوايل ي�ستع ّد من خالله لبطولة روالن غارو�س‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�إنّ دل بوترو الذي كان �أخرج الربيطاين‬ ‫ان� ��دي م � ��وراي ال �ث��ال��ث م ��ن رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ث ��م ن��وف��اك‬ ‫دي��وك��وف�ي�ت����ش الأول يف ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ك ��ان يخو�ض‬ ‫النهائي ال�ث��اين ل��ه يف دورات امل��ا��س�ترز يف م�سريته بعد‬ ‫دورة مونرتيال عام ‪ ،2009‬لكنه �أثبت يف الآون��ة الأخرية‬ ‫�أ ّنه ا�ستعاد امل�ستوى الذي كان عليه عام ‪ 2009‬حني �أحرز‬ ‫�أول �ألقابه يف الغراند �سالم بتتويجه يف فال�شينغ ميدوز‬ ‫الأمريكية‪ ،‬قبل �أن يبتعد بني عامي ‪ 2010‬و‪ 2011‬نحو‬ ‫ع�شرة �أ�شهر ب�سبب الإ��ص��اب��ة التي أ�دّت �إىل تراجعه يف‬ ‫الت�صنيف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري اإلسباني‬

‫خطوة إضافية لربشلونة واتلتيكو مدريد يصحو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطا بر�شلونة خطوة جديدة نحو ا�ستعادة اللقب �إثر فوزه على‬ ‫�ضيفه رايو فايكانو ‪ 1-3‬الأحد يف ختام املرحلة الثامنة والع�شرين من‬ ‫الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب كامب نو و�أمام ‪� 88‬ألف متفرج‪ ،‬جدد بر�شلونة فوزه‬ ‫�سجل منها الأرجنتني‬ ‫على ريو فايكانو بعد �أن هزمه ذهابا ‪�-5‬صفر ّ‬ ‫ليونيل مي�سي هدفني كما يف مباراة الأحد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب��داي��ة م��ن ج��ان��ب راي��و فايكانو ال��ذي جنح مهاجمه‬ ‫روب��رت��و ت��را��س�ه��ورا���س و��س��دد ك��رة خ�ط��رة �أب�ع��ده��ا احل��ار���س خو�سيه‬ ‫مانويل بينتو �إىل ركنية (‪ ،)1‬و�أعطى دافيد فيا كرة على طبق من‬ ‫ذهب �إىل فران�سي�سك فابريغا�س الذي ّ‬ ‫ف�ضل التمرير للأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي فراوغ الأخري داخل املنطقة وتكاثر املدافعون تبددت‬ ‫الفر�صة (‪.)6‬‬ ‫وه��د�أ اللعب قليال �إىل �أن �أج��ج ترا�سهورا�س احلما�س جم��ددا‬ ‫بقذيفة �أبطل مفعولها بينتو (‪ ،)23‬وقاد مي�سي كرة من بعد منت�صف‬ ‫امللعب حتى خط املنطقة ودفع بالكرة �إىل دافيد فيا املنفرد يف اجلهة‬ ‫الي�سرى والذي �أطلقها مبا�شرة يف �سقف الزاوية الي�سرى هدفا �أول‬ ‫للفريق الكاتالوين (‪.)25‬‬ ‫و�أ�ضاف مي�سي الهدف الثاين لأ�صحاب الأر�ض بعد �أن ر ّد له فيا‬ ‫اجلميل وو�ضعه يف انفراد داخل املنطقة �أطلقها الأول قوية بي�سراه‬ ‫من نف�س مكان الأول وا�ستق ّرت الكرة يف نف�س الزاوية (‪.)40‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أه��در الربازيلي داين الفي�ش فر�صة هدف‬ ‫ثالث بت�سديدة قوية من اجلهة اليمنى يف القائم الأي�سر (‪ ،)49‬ور ّد‬ ‫الأرجنتيني اليخاندرو دومينيغيز بكرة مركزة يف �أح�ضان بينتو (‪،)50‬‬ ‫�أتبعها فران�شي�سكو بيتي ب�أخرى قوية �أي�ضا �أفلتت من يدي بينتو ثم‬ ‫�سيطر عليها (‪ )53‬قبل �أن يهدر الت�شيلي الك�سي�س �سان�شيز فر�صة‬ ‫هدف ثالث بعد لعبة م�شرتكة بني مي�سي والفي�ش ومتريرة خلفية‬ ‫من الأخري تابعها الت�شيلي برعونة بجانب القائم الأمين (‪.)54‬‬ ‫و�أب��دع مي�سي ثانية وهرب من منت�صف امللعب بعدما تلقّى كرة‬ ‫من فيا عند خط منت�صف امللعب و�سار بها وتخ ّل�ص من املدافعني‬ ‫وانفرد باحلار�س روب��ن مارتينيز ورفعها من فوقه يف املرمى (‪)58‬‬

‫رافعا ر�صيده �إىل ‪ 42‬هدفا يف ال�صدارة بفارق ‪ 15‬هدفا �أمام الربتغايل‬ ‫كري�ستاينو رونالدو مهاجم ريال مدريد‪.‬‬ ‫وق ّل�ص البديل املخ�ضرم راوول تامودو الفارق من �أول مل�سة �إثر‬ ‫ركنية ن ّفذها بيتي (‪.)70‬‬ ‫وتبادل الفريقان الهجمات‪ ،‬و�أ�صاب الفي�ش العار�ضة (‪ ،)73‬وكاد‬ ‫ريو فايكانو يق ّل�ص الفارق جمددا مرتني متتاليتني بوا�سطة تامودو‬ ‫ال��ذي اعتاد الت�سجيل يف مرمى بر�شلونة مع �أيّ فريق لعب (‪،)75‬‬ ‫وبيتي (‪.)76‬‬ ‫ورفع بر�شلونة ر�صيده �إىل ‪ 74‬نقطة وابتعد ‪ 13‬نقطة عن ريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫و�صحا اتلتيكو مدريد من كبوته وف��از على م�ضيفه او�سا�سونا‬ ‫‪�-2‬صفر على ملعب "ال �سادار" و�أمام ‪� 19‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وانتظر اتلتيكو م��دري��د ال��ذي فقد يف املرحلة ال�سابقة املركز‬ ‫الثالث ل�صالح ج��اره ري��ال مدريد حامل اللقب‪ ،‬حتى الدقيقة ‪35‬‬ ‫الفتتاح الت�سجيل عرب الربازيلي دييغو دا �سيلفا كو�ستا ال��ذي تابع‬ ‫بر�أ�سه كرة مرفوعة من اخللف يف مرمى اندري�س فرنانديز‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬أ��ض��اف دييغو كو�ستا نف�سه الهدف‬ ‫الثاين �إثر كرة ن ّفذها كوكي من ركلة حرة (‪.)48‬‬ ‫وارتفع ر�صيد اتلتيكو مدريد الذي خ�سر يف املرحلة املا�ضية على‬ ‫�أر�ضه �أم��ام ري��ال �سو�سييداد �صفر‪� ،1-‬إىل ‪ 60‬نقطة وع��اد على بعد‬ ‫نقطة واح��دة من ري��ال مدريد ال��ذي تغ ّلب �أم�س على ري��ال مايوركا‬ ‫‪.2-5‬‬ ‫وعلى ملعب "ال روزاليدا" و�أمام ‪ 25500‬معظمهم من �أن�صاره‪،‬‬ ‫ف�شل ملقة يف ا�ستعادة املركز الرابع بعد �أن �سقط يف عقر داره �أمام‬ ‫ا�سبانيول �صفر‪.2-‬‬ ‫وكان ملقة ميني النف�س بتحقيق انت�صار يعيده �إىل املركز الرابع‬ ‫بعد �أن �صار �ساد�سا �إث��ر فوز ري��ال �سو�سييداد على بلد الوليد ‪،1-4‬‬ ‫وفالن�سيا على ريال بيتي�س ‪�-3‬صفر �أم�س‪ ،‬لكن ا�سبانيول ق�ضى على‬ ‫هذا الأمل بفوزه عليه بهدفني نظيفني يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وافتتح ا�سبانيول الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 49‬عن طريق الأرجنتيني‬ ‫دييغو كولوتو‪ ،‬و�أ�ضاف �سريجيو غار�سيا الهدف الثاين (‪ )66‬فوقف‬ ‫ر�صيد ملقة عند ‪ 44‬نقطة بفارق ‪ 3‬نقاط خلف ريال�س �سو�سييداد‬

‫بر�شلونة خطا خطوة جديدة نحو اللقب بعدما فاز على رايو فايكانو ‪1-3‬‬

‫ونقطة واح��دة خلف فالن�سيا‪ ،‬فيما ارتفع ر�صيد ا�سبانيول �إىل ‪35‬‬ ‫نقطة وبقي يف املركز الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫و�أك ��رم ا�شبيلية وف��ادة �ضيفه ري��ال �سرق�سطة برباعية نظيفة‬ ‫تناوب على ت�سجيلها كوكي (‪ 28‬و‪ )52‬وخو�سيه انطونيو ريي�س (‪)63‬‬ ‫والفارو نيغريدو (‪.)68‬‬ ‫ولعب ريال �سرق�سطة بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪� 31‬إثر طرد‬ ‫العبه ال�صربي �ستيفان بابوفيت�ش‪.‬‬

‫فيتل‪ :‬سباق ماليزيا سيكون مختلفا‬

‫و�صعد ا�شبيلية �إىل املركز العا�شر بر�صيد ‪ 38‬نقطة مقابل ‪26‬‬ ‫نقطة لريال �سرق�سطة ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب ل��و���س كارميني�س و�أم� ��ام ‪� 21‬أل ��ف م�ت�ف��رج‪ ،‬ت�ع��ادل‬ ‫غرناطة مع ليفانتي بهدف �سجله الربازيلي غيليريمي �سيكويرا من‬ ‫ركلة جزاء بعد مل�سة يد متعمدة من بدرو لوبيز (‪ ،)32‬مقابل هدف‬ ‫لروبرت اكوافري�سكا �إثر متريرة من في�سنتي ايبورا (‪.)50‬‬

‫رقم قياسي يف بيع تذاكر كأس‬ ‫القارات ‪2013‬‬ ‫برازيليا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت احلكومة الربازيلية م�ساء الأحد بيع‬ ‫رقم قيا�سي يف عدد تذاكر مباريات ك�أ�س القارات‬ ‫لكرة القدم التي ت�ست�ضيفها الربازيل هذا ال�صيف‬ ‫يف ب��روف��ة لتنظيمها نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال وزير الريا�ضة الربازيلي الدو ريبيلو‪،‬‬ ‫�أح ��د امل���س��ؤول�ين ع��ن ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬يف ت�صريح على‬ ‫ح�سابه على موقع التوا�صل االجتماعي في�سبوك‪:‬‬ ‫"مت بيع ‪ 475389‬تذكرة �إىل م�شجعني من ‪138‬‬ ‫بلدا خمتلفا"‪.‬‬ ‫وبح�سب ريبيلو‪ ،‬ف��إنّ "الطلب كان �أكرب من‬ ‫العر�ض"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ االحتاد الدويل "فيفا"‬ ‫ا�ضط ّر �إىل �إجراء قرعة ملنح التذاكر لطالبيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬عملية البيع ك��ان��ت �سريعة جدا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ّ‬ ‫د�شن �سيبا�ستيان فيتل حملته للفوز بلقب بطولة‬ ‫ال �ع��امل ف��ورم��وال وان ل�ل���س�ي��ارات ل �ل �م � ّرة ال��راب �ع��ة على‬ ‫التوايل باحل�صول على املركز الثالث يف �سباق �أ�سرتاليا‬ ‫الأحد‪ ،‬لكن ال�سائق الأملاين يعتقد �أنّ ما حدث يف اجلولة‬ ‫االفتتاحية للمو�سم لن يتك ّرر يف باقي العام‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر ال���س��ائ��ق‪ ،‬ال�ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 25‬ع��ام �اً‪� ،‬أنّ‬ ‫�سيارة رد بول مل تفقد بريقها و�سرعتها باحل�صول على‬ ‫مركز �أ ّول املنطلقني للم ّرة ‪ 37‬يف م�سريته خالل جولة‬ ‫التجارب الت�أهيلية التي ت� ّأجلت بفعل هطول الأمطار‪،‬‬

‫لكنه خ�سر يف ال�سباق يف اليوم ذاته �أمام الفنلندي كيمي‬ ‫رايكونن �سائق لوت�س‪.‬‬ ‫لكن فيتل ي�شعر بالراحة لأنه يعلم جيداً �أ ّنه مل يفز‬ ‫ب ��أ ّول �سباقاته حتى اجلولة الرابعة يف البحرين العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وتو ّقع ال�سائق الأملاين �أ ّال يتكرر تف ّوق �سياراتي‬ ‫لوت�س وف�ي�راري عليه‪ ،‬حينما ينطلق ال�سباق الثاين‬ ‫للمو�سم على حلبة �سيبانغ املاليزية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫و�أبلغ فيتل موقع بطولة العامل فورموال وان على‬ ‫الإنرتنت بعد انتهاء �سباق �أ�سرتاليا على حلبة �ألربت‬ ‫ب��ارك‪" :‬ما �شهدناه ال�ي��وم جم � ّرد ملحة مل��ا �ستكون عليه‬ ‫البطولة‪ ،‬لكننا نبتعد كثرياً عن احل�صول على ت�ص ّور‬

‫�سيبا�ستيان فيتل‬

‫كامل ملا �ستكون عليه الأمور"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬حلبة ماليزيا‬ ‫مما �شاهدناه اليوم‪،‬‬ ‫تختلف كل ّياً عن حلبة �آلربت بارك‪ ،‬و ّ‬ ‫جند �أنّ ك ّل �شيء �سيتو ّقف على الطريقة التي �سيتعامل‬ ‫بها النا�س مع الإطارات"‪ ،‬وا�ستطرد‪" :‬لكننا �سنناف�س‬ ‫يف ظروف جوية خمتلفة متاماً و�سوف ن�ستخدم �إطارات‬ ‫خمتلفة ولذلك جند الكثري من االختالفات ع ّما مررنا‬ ‫به هنا"‪.‬‬ ‫وحفل �سباق الأحد‪ ،‬الذي ت أ� ّلف من ‪ 58‬لفة‪ ،‬بالإثارة‬ ‫وا�ستمتعت اجلماهري التي ّ‬ ‫اكتظت بها جنبات احللبة‬ ‫مب�شاهدة �سبعة مت�صدّرين لل�سباق‪.‬‬

‫وبلغت رقما قيا�سيا‪� .‬إ ّن��ه م�ؤ�شر على ثقة العامل‬ ‫ب � أ�� �س��ره يف ق � ��درة ال �ب�رازي ��ل ع �ل��ى ت�ن�ظ�ي��م �أك�ب�ر‬ ‫الأحداث الريا�ضية"‪.‬‬ ‫وب �ي �ع��ت ج�م�ي��ع ال �ت��ذاك��ر اخل��ا� �ص��ة مب �ب��اراة‬ ‫االف�ت�ت��اح ب�ين ال�برازي��ل وال�ي��اب��ان يف ‪ 15‬ح��زي��ران‬ ‫يف ب��رازي�ل�ي��ا‪ ،‬وم �ب��اراة ال�برازي��ل و�إي�ط��ال�ي��ا يف ‪22‬‬ ‫حزيران يف �سالفادور (�شمال‪�-‬شرق)‪.‬‬ ‫وتت�ضمن امل�سابقة ‪ 18‬مباراة حتى ‪ 30‬حزيران‬ ‫وت�شهد م�شاركة الربازيل و�إيطاليا (ممثلة القارة‬ ‫الأوروب�ي��ة باعتبارها و�صيفة بطلة ك�أ�س �أوروب��ا)‬ ‫واملك�سيك بطلة الكونكاكاف‪ ،‬والأوروغ��واي بطلة‬ ‫�أم�ي�رك��ا اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ون�ي�ج�يري��ا ب�ط�ل��ة �أف��ري�ق�ي��ا‪،‬‬ ‫وال �ي��اب��ان بطلة �آ��س�ي��ا‪ ،‬وتاهيتي بطلة اوقيانيا‪،‬‬ ‫و�إ�سبانيا بطلة العامل (و�أوروبا)‪.‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية على ملعب ماراكانا يف‬ ‫ريو دي جانريو‪.‬‬

‫غياب كروس وبيندر عن تشكيلة أملانيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل��ن االتحّ � ��اد الأمل � ��اين ل �ك��رة ال �ق��دم �أم ����س‬ ‫الإثنني �أنّ العبي خط الو�سط توين كروز و�سفني‬ ‫بيندر �سيغيبان عن �صفوف منتخب البالد الأول‬ ‫خالل مباراتيه املُقبلتني يف الت�صفيات الأوروبية‬ ‫امل�ؤهّ لة لبطولة ك�أ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪،‬‬ ‫�أمام كازاخ�ستان ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وي�ع��اين ك��رو���س الع��ب ف��ري��ق ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫م��ن �إ��ص��اب��ة يف ال��رك�ب��ة‪ ،‬فيما يعاين بيندر العب‬

‫بورو�سيا دورمتوند من الأنفلونزا‪.‬‬ ‫ومل يف�صح يواكيم لوف مد ّرب �أملانيا بعد ع ّما‬ ‫�إذا ك��ان ينوي �ض ّم العبني �آخ��ري��ن مكان كرو�س‬ ‫وبيندر خ�لال مباراتي البالد �أم��ام كازاخ�ستان‬ ‫يوم اجلمعة املقبل يف �أ�ستانا ث ّم الثالثاء التايل يف‬ ‫نورنربغ‪.‬‬ ‫وتت�صدّر �أمل��ان�ي��ا ترتيب جمموعتها الثالثة‬ ‫يف ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬بر�صيد ع�شر نقاط‬ ‫وت�ل�ي�ه��ا ال���س��وي��د يف امل��رك��ز ال �ث��اين ب��ر��ص�ي��د �سبع‬ ‫نقاط‪.‬‬

‫الدوري اإلنجليزي‬

‫تشلسي يستعيد املركز الثالث بالهدف ‪ 200‬لالمبارد‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد ت�شل�سي املركز الثالث بفوزه امل�ستحق على جاره و�ست هام‬ ‫يونايتد ‪�-2‬صفر الأحد على ملعب "�ستامفورد بريدج" يف لندن يف‬ ‫ختام املرحلة الثالثني من الدوري الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وا�ستفاد ت�شل�سي من اخلدمة التي قدّمها له فولهام بفوزه على‬ ‫جاره توتنهام ‪�-1‬صفر يف الدربي اللندين الثاين على ملعب "وايت‬ ‫هارت الين" يف عا�صمة ال�ضباب‪.‬‬ ‫ورفع ت�شل�سي ر�صيده �إىل ‪ 55‬نقطة مع مباراة م�ؤجلة مقابل ‪54‬‬ ‫نقطة لتوتنهام الذي تراجع �إىل املركز الرابع‪ ،‬و‪ 33‬نقطة لو�ست هام‬ ‫يونايتد الرابع ع�شر‪ ،‬فيما ارتقى فولهام �إىل املركز العا�شر بر�صيد‬ ‫‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫وللم�صادفة كان توتنهام �أزاح ت�شل�سي عن املركز الثالث عندما‬ ‫تغ ّلب على و�ست هام يونايتد بالذات ‪ 2-3‬يف ختام املرحلة ال�سابعة‬ ‫والع�شرين يف ‪� 25‬شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬كان ت�شل�سي �صاحب الأف�ضلية منذ البداية‬ ‫وحتى النهاية وكان ب�إمكانه الفوز ب�أكرث من الهدفني النظيفني‪.‬‬ ‫و�أه��در ال�سنغايل دميبا با فر�صة ذهبية الفتتاح الت�سجيل �إثر‬ ‫تلقّيه ك��رة على طبق م��ن ذه��ب م��ن ف��ران��ك الم �ب��ارد خلف ال��دف��اع‬ ‫فانطلق نحو املنطقة منفردا باحلار�س الفنلندي يو�سي يا�سكيالينن‬ ‫لكنه �سددها بعيدا عن اخل�شبات الثالث (‪.)7‬‬ ‫ور ّد و�ست هام بت�سديدة قوية جليم�س كولينز من حافة املنطقة‬ ‫فوق العار�ضة ب�سنتمرتات قليلة (‪.)8‬‬ ‫وكاد البلجيكي ايدين هازار يفعلها من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫املنطقة �أبعدها احلار�س يا�سكيالينن ب�صعوبة فته ّي�أت �أمام النيجريي‬ ‫فيكتور موزي�س الذي مررها زاحفة �أبعدها املدافع كولينز �إىل هازاد‬ ‫عند حافة املنطقة فلعبها باملقا�س باجتاه ر�أ�س القائد المبارد الذي‬ ‫تابعها من م�سافة قريبة على ي�سار احلار�س الفنلندي (‪.)19‬‬

‫وهو الهدف ‪ 200‬لالمبارد مع الفريق اللندين‪ ،‬وبات على بعد‬ ‫هدفني من بوبي تامبلينغ �أف�ضل هداف يف تاريخ ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وكاد الربازيلي دافيد لويز ي�ضيف الثاين من ركلة حرة مبا�شرة‬ ‫لعبها زاحفة قوية �أبعدها احلار�س يا�سكيالينن �إىل ركنية مل تثمر‬ ‫(‪.)28‬‬ ‫و� �س��دد ه� ��ازار ك ��رة ق��وي��ة زاح �ف��ة م��ن خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة ب�ين ي��دي‬ ‫احلار�س (‪ ،)35‬و�أه��در موزي�س فر�صة ثمينة من ت�سديدة قوية من‬ ‫نقطة اجلزاء بجوار القائم الأمين (‪ ،)37‬و�أخرى من ماتا من حافة‬ ‫املنطقة بجوار القائم الأمين (‪ ،)38‬وثالثة للويز من حافة املنطقة‬ ‫بجوار القائم الأمين (‪.)40‬‬ ‫وتلقّى ب��ا ك��رة على طبق م��ن ذه��ب م��ن موزي�س داخ��ل املنطقة‬ ‫فانفرد باحلار�س يا�سكياليني ولعبها يف قدم الأخ�ير (‪ ،)41‬وتلقّى‬ ‫الالعب نف�سه كرة من النيجريي وانفرد باحلار�س لكنه �سددها بني‬ ‫يدي الأخري (‪.)43‬‬ ‫وت��رج��م ه ��ازار ت� أ�ل�ق��ه بعد لعبة م�شرتكة م��ع الإ��س�ب��اين خ��وان‬ ‫مانويل ماتا فهي�أ الكرة على �صدره وتوغل داخل املنطقة متالعبا‬ ‫مبدافعني قبل �أن ي�سددها بي�سراه على ي�سار احلار�س يا�سكيالينن‬ ‫(‪.)50‬‬ ‫وكاد ماتا ي�ضيف الثالث من ت�سديدة قوية زاحفة ت�صدّى لها‬ ‫يا�سكيالينن بقدميه قبل �أن ي�شتتها كولينز (‪.)53‬‬ ‫و�أن�ع����ش وي�غ��ان �آم��ال��ه يف البقاء بفوز ب�شق النف�س على �ضيفه‬ ‫نيوكا�سل ‪.1-2‬‬ ‫ومنح الدويل الت�شيلي جون بو�سيجور التقدم لويغان يف الدقيقة‬ ‫‪ ،18‬و�أدرك الإيطايل دافيدي �سانتون التعادل لنيوكا�سل يف الدقيقة‬ ‫‪ ،72‬ق�ب��ل �أن يخطق ال�ع��اج��ي ارون ��ا ك��ون�ي��ه ه��دف ال �ف��وز ل��وي�غ��ان يف‬ ‫الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وع��زز وي�غ��ان موقعه يف امل��رك��ز الثامن ع�شر بر�صيد ‪ 27‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 33‬لنيوكا�سل الثالث ع�شر‪.‬‬

‫ت�شيل�سي فاز على جاره و�ست هام يونيونايتد ‪� -2‬صفر‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫الثالثاء (‪� )19‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2247‬‬

‫قراءات‬

‫علي �سعادة‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قوات دايتون‬ ‫سورية من‬ ‫عمان‬ ‫ق��د �أت �ف��ق م��ع حت�ل�ي�لات بع�ضهم م��ن �أن ت�ن��ام��ي نفوذ‬ ‫جبهة الن�صرة ال�سورية املت�شددة �سيكون له �آثار �سلبية على‬ ‫اجلميع �سواء يف الداخل ال�سوري �أم يف اخلارج‪.‬‬ ‫و�أتفق معهم اي�ضا �أن مراوحة االزم��ة مكانها �سيوقع‬ ‫مزيدا من ال�ضرر علينا ال �سيما ونحن نرى هذا التدفق‬ ‫الكبري لالجئني ب�أرقام تفوق طاقة احتمالنا وقدرتنا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن يف م �ق��اب��ل ذل ��ك ي �ج��ب �أال ن �ف�تر���ض ان ال��واق��ع‬ ‫ال�سوري القادم �سيكون مبثابة عدو لنا بامتياز‪ ،‬ويجب �أال‬ ‫نتورط باعمال ت�صنع لنا اعداء من حيث ال نحت�سب‪.‬‬ ‫دعونا ن�ستذكر �سلوكنا االمني يف العراق فقد تدخلنا‬ ‫�أكرث من ال�لازم‪ ،‬وبالغنا يف احلذر وخدمنا االمريكي اىل‬ ‫احلد الذي دفعنا كلفته من خالل تفجريات فنادق عمان‬ ‫ال�شهرية‪.‬‬ ‫نعم لي�س من م�صلحتنا وج��ود متطرفني يف �سوريا‪،‬‬ ‫وعلينا ان نراقب االمر عن كثب على قاعدة «العدو املحتمل»‬ ‫دون التورط بعمليات جراحية تكون كفيلة با�ستفزاز ه�ؤالء‪.‬‬ ‫جبهة الن�صرة يف ��س��وري��ا ع��دده��ا لي�س بالكبري لكن‬ ‫ت�أثريها يف الثورة نوعي و�ضخم وتعد ر�أ�س احلربة يف العمل‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫وهي اليوم تعرف اولوياتها بو�ضوح‪ ،‬فحربها مع النظام‬ ‫ال�سوري وقواته واجهزته االمنية‪ ،‬واذا ما انتهت العمليات‬ ‫�سيكون لل�شعب ال�سوري وف�صائله املعتدلة الدور يف ت�شذيب‬ ‫اجلبهة او انهاء وجودها كما يف كل التجارب املماثلة‪.‬‬ ‫لكن االردن ال يقتنع على م��ا يبدو بهذا وي�صر على‬ ‫التماهي مع املقاربة االمريكية يف التعاطي مع تف�صيالت‬ ‫الثورة ال�سورية ال�شعبية‪.‬‬ ‫نحن ن�سمع ونقرتب من الت�صديق ان الدولة متجهة‬ ‫اىل ت��دري��ب ق ��وات ��س��وري��ة ث��ائ��رة ت�برم��ج مل��واج�ه��ة ال�ث��ورة‬ ‫وف�صائلها بعد �سقوط اال�سد ونظامه‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال �ت �ج��رب��ة ت���ش��اب��ه م��ن ب�ع�ي��د ف �ك��رة «ال �� �ص �ح��وات‬ ‫الع�شائرية» على ار���ض ال �ع��راق‪ ،‬وتتال�صق يف بنيتها مع‬ ‫تدريب ق��وات ال�شرطة الفل�سطينية (ق��وات داي�ت��ون) التي‬ ‫واجهت املقاومة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ال ادري ما هي م�صلحة االردن يف تبني تدريب قوات‬ ‫علمانية او قوات ت�ستهدف الن�صرة‪� ،‬ألي�س يف االمر ا�ستفزازا‬ ‫للدب القاعدي ما يجعلنا م�ؤهلني لدفع الثمن يف مواجهة‬ ‫ال عالقة لنا بها‪.‬‬ ‫امل�شكلة ان مطبخ يف ه��ذا االقليم ال ي�ستمع للن�صح‪،‬‬ ‫وهناك من يظن يف م�صنع القرار ان مكافحة االرهاب جزء‬ ‫من ال�شرعية ويبقى ال�س�ؤال �أهي مكافحة �إرهاب �أم زج للبلد‬ ‫يف مواجهته‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫أين الحكومة‬ ‫والنواب من‬ ‫شركة أورنج؟‬ ‫(‪)1‬‬

‫�أن يتقا�ضى نحو ‪ 12‬مديرا يف الإدارة‬ ‫العليا ل�شركة �أورجن رواتب ومكاف�آت �سنوية‬ ‫ت�صل �إىل نحو مليون ون�صف املليون دينار‪،‬‬ ‫بينما حت ��رم ال���ش��رك��ة ن�ح��و ‪ 3500‬موظف‬ ‫ا�ستغنت عن خدماتهم من تعوي�ضات نهاية‬ ‫اخل��دم��ة وال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي واال� �ش�تراك‬ ‫بال�ضمان االجتماعي‪ ،‬ومنع الذين ف�صلوا‬ ‫تع�سفيا من العودة �إىل �أعمالهم ف�إن الأمر‬ ‫ي�ستدعى تدخال ر�سميا من ممثلي ال�شعب‬ ‫يف جمل�س النواب الأردين الذين مل يحركوا‬ ‫�ساكنا حتى الآن ن�صرة لهذه الفئة املظلومة‬ ‫وملراجعة جملة الت�سهيالت التي متنح لهذه‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫وتظهر بع�ض الأرق ��ام غ�ير الر�سمية‬ ‫�شكوكا حول التربعات واملنح التي تقدمها‬ ‫ال�شركة �سنويا‪ ،‬ف�شركة �أورجن تتربع �سنويا‬ ‫مب��ا ي �ع��ادل ‪� 85‬أل ��ف دي �ن��ار للنقابة العامة‬ ‫للعاملني ب��اخل��دم��ات‪ ،‬وه��ي ال�ن�ق��اب��ة التي‬ ‫ينتمي �إليها املت�ضررون من �إجراءات �أورجن‬ ‫التي يفرت�ض �أنها �ستتبى �أي م�شاكل �أو �أي‬ ‫مطالب تتعلق بالعاملني يف �أورجن‪.‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫باختصار‬

‫وتقول �أرق��ام غري ر�سمية �إن تربعات‬ ‫وم�ن��ح �أورجن تبلغ �سنويا ن�ح��و م��ائ��ة �أل��ف‬ ‫دي�ن��ار‪� ،‬أي يف �أع�م��ال اخل�ير وال�بر ظاهريا‬ ‫بينما ه��ي مت��ار���س الف�صل التع�سفي بحق‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين فيها وف�ق��ا مل��ا ق��ال��ه لــ»ال�سبيل»‬ ‫الناطق الإع�لام��ي با�سم مف�صويل �شركة‬ ‫االت�صاالت الأردنية �أروجن هيثم الروا�شدة‪.‬‬ ‫ك�ي��ف ت�ت�برع ال���ش��رك��ة لنحو ت�سع �أو ع�شر‬ ‫ج�ه��ات بينما ه��ي تقطع �أرزاق �أن��ا���س �سبق‬ ‫لهم �أن �أفنوا �شبابهم خدمة لل�شركة قبل‬ ‫�أن متر يف هذه املرحلة من البذخ والأرب��اح‬ ‫اخليالية؟‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة لأي ��ش��رك��ة‬ ‫تبد�أ مبكاف�آت العاملني لديها قبل البحث‬ ‫عن الدعاية لنف�سها لدى قطاعات �أخرى‬ ‫وال ي�ج��وز �أب ��دا �إل �ق��اء احل �ج��ارة على بيوت‬ ‫الأخرين وبيوتنا من زجاج‪ ،‬او �أن ننتظر من‬ ‫�أوراق التوت �أن ت�سرت عوراتنا‪.‬‬

‫حوار يف محل دجاج‬ ‫ا�ستيقظت باكرا‪ ،‬وذهبت �إىل حمل الدجاج القريب من البيت‪،‬‬ ‫كان العامل م�شغوال بذبح وتقطيع الدجاج‪ ،‬وزبونان يتبادالن �أطراف‬ ‫احلديث حلني جتهيز طلباتهما‪ ،‬ودار بينهما حوار �أنقله بت�صرف‪:‬‬ ‫ارتفعت قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫معقول!‬ ‫كما قلت لك‪ ،‬الن�سور رفع الكهرباء قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫�سمعنا ان النواب ا�شرتطوا عليه ان ال يرفع الكهرباء‪.‬‬ ‫ا�صال هو رفع الكهرباء‪ ،‬وقال لهم لن ارفع الكهرباء اال بعد الت�شاور معكم‪ ،‬وهو قد‬ ‫رفعها فعال!‬ ‫يا �سيدي‪� ،‬سمعت �أنهم �سريفعون �سعر اخلبز‪ ،‬و�سن�شرتيه بالبطاقة الذكية‪� ،‬سيعطون‬ ‫كل واحد ‪ 3‬كيلو يوميا‪ ،‬ممتاز انا ال ا�ستهلك ‪ 3‬كيلو يوميا‪.‬‬ ‫رفع اخلبز �سيكون على الوافدين‪� ،‬سيكون �سعر الكيلو ‪ 90‬قر�شا‪.‬‬ ‫ال ا�صدق! ‪ 90‬قر�شا هذا كثري جدا‪ ،‬ال اعتقد ذلك‪.‬‬ ‫احلكومة تريد ان ت�ضيق على الوافدين حتى ميلوا ويرحلوا‪.‬‬ ‫انت املواطن �ستمل و�سرتحل وهم لن يرحلوا‪ ،‬هل ت�ستطيع حمل قالب رمل يف اليوم!‬ ‫هو يحمل قالباً يف اليوم مقابل ‪ 50‬دينارا‪ ،‬كيف �سريحل؟‬ ‫قطع �صوت العامل احلوار الهادئ‪ ،‬بقوله لأحدهما‪ :‬طلبك جاهز يا "فندم"‪.‬‬

‫«زراعة العقبة» تعلن القضاء‬ ‫على فلول الجراد وتكثف‬ ‫مراقبة الحدود‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك�شف مدير زراعة العقبة جمال العوران يف ات�صال هاتفي مع‬ ‫"ال�سبيل" عن الق�ضاء على فلول اجلراد املتبقية يف املحافظة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن مديرية ال��زراع��ة ت��راق��ب �أي ف�ل��ول �أو جمموعات‬ ‫�صغرية قادمة من الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وذك��ر ال �ع��وران �أن ال�ف��رق اال�ستك�شافية يف املحافظة تراقب‬ ‫احلدود ال�سعودية مب�سافة ‪ 90‬كم‪ ،‬باال�ضافة اىل مراقبتها احلدود‬ ‫الغربية م��ع فل�سطني املحتلة مب�سافة ‪ 165‬ك��م؛ خوفا م��ن عبور‬ ‫�أ�سراب من اجلراد اىل اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار العوران اىل �أن �آخر املجوعات ال�صغرية كانت يف مناطق‬ ‫غرندل والغريدة وبئر مذكور‪ ،‬وجرى الق�ضاء عليها بالتعاون مع‬ ‫خمتلف الأجهزة الر�سمية يف املحافظة‪.‬‬ ‫ونفى العوران حدوث �أي خ�سائر مادية خالل عملية املكافحة‪،‬‬ ‫عازيا ذلك اىل كفاءة العاملني‪ ،‬وتوفر املبيدات احل�شرية‪ ،‬وح�سن‬ ‫توزيع الفرق اال�ستك�شافية لت�شمل جميع املناطق‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�سناد‬ ‫حملة املكافحة �إىل القوات امل�سلحة‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 19 اذار 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you