Page 1

‫‪9‬‬

‫التعديالت الدستورية‬ ‫املقرتحة ودهان الرتخيص‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫نحو «حلف فضول»‬ ‫سياسي‬

‫أين طلبة الجامعات مما‬ ‫يجري؟‬

‫‪11‬‬

‫لجنة تعديل الدستور ال‬ ‫تمثل الشعب‬

‫سفارات تطلب مساعدة األمم املتحدة يف الخروج من طرابلس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫طلبت �سفارات عدد من الدول يف العا�صمة الليبية امل�ساعدة من الأمم املتحدة يف �إخالء‬ ‫طواقمها من طرابل�س بعد تفاقم الأو�ضاع يف ليبيا وتقدم الثوار �إىل بعد ع�شرات الكيلومرتات من‬ ‫العا�صمة وحما�صرتهم لها من عدة جهات‪.‬‬ ‫وبح�سب معلومات ح�صلت عليها "ال�سبيل" فقد طلبت اخلارجية امل�صرية من جانبها م�ساعدة‬ ‫الأمم املتحدة يف �إخالء طاقم �سفارتها يف طرابل�س �إذا تفجرت الأو�ضاع وح�صل هجوم كبري للثوار‬ ‫على العا�صمة‪ ،‬وطلبت اخلارجية مرافقة ال�سيارات التي تقل طاقم �سفارتها ملوكب �سيارات الأمم‬ ‫املتحدة حال مغادرته طرابل�س‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 18‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 18 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪1687‬‬

‫روسيا تصرّ على تزويد األسد بالسالح وتركيا ترفض التدخل األجنبي‬ ‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫�أع���ل���ن رئ��ي�����س املجموعة‬ ‫الرو�سية العامة «رو�سوبورون‬ ‫اك�سبورت» �أن رو�سيا ال تزال‬ ‫ت����زود ���س��وري��ا ب��ال�����س�لاح على‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال�ضغوط الدولية‬ ‫التي تطالبها بوقف �صادرات‬ ‫اال�سلحة اىل دم�شق‪.‬‬ ‫وق���ال ان��ات��ويل اي�سايكني‬ ‫بح�سب م��ا نقلت ع��ن��ه وكالة‬ ‫انرتفاك�س للأنباء‪« :‬طاملا انه‬ ‫لي�ست هناك عقوبات وال �أمر من‬ ‫احلكومة ف�إننا ملتزمون بالوفاء‬ ‫بتعهداتنا التعاقدية وه��ذا ما‬ ‫نفعله يف الوقت احلايل»‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�����س��ي��اق �أع��ل��ن‬ ‫وزي��ر اخلارجية الرتكي احمد‬ ‫داود اوغلو معار�ضة تركيا لأي‬ ‫تدخل �أجنبي يف �سوريا‪ ،‬راف�ضا‬ ‫يف الوقت عينه �أي عمليات �ضد‬ ‫املدنيني خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وق����������ال داود اوغ����ل����و‬ ‫لل�صحافيني‪« :‬ال نريد تدخال‬ ‫�أجنبيا يف �سوريا»‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫استياء ملكي‬ ‫من قيادات أمنية‬

‫أسماء املعلمني املعينني يف وزارة‬ ‫الرتبية للعام ‪2012/2011‬‬

‫الحركة االسالمية‪ :‬التعديالت الدستورية ال‬ ‫ترقى إىل الحد األدنى من مطالب الشعب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت احلركة اال�سالمية �إن التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫ت�ضمنت بع�ض العناوين واملطالب التي تبنتها القوى ال�شعبية‬ ‫املطالبة باال�صالح "ال ترقى �إىل احلد الأدنى من مطالب ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬املتم�سك بتعديالت جوهرية حتقق مفهوم (الأم��ة‬ ‫م�صدر ال�سلطات)‪ ،‬ومبد�أ تداول ال�سلطة واحلكومة الربملانية‪،‬‬ ‫وح�صر الت�شريع ب�سلطة ت�شريعية منتخبة"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف بيان �أ�صدرته احلركة اال�سالمية �أم�س بعد عقد‬ ‫اجتماع طارئ للمكتبني التنفيذيني جلماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫وح��زب جبهة العمل اال�سالمي لتدار�س وثيقة التعديالت‬ ‫الد�ستورية وبعد درا�سة م�ستفي�ضة للمواد التي ت�ضمنتها وثيقة‬ ‫التعديالت‪ .‬وقال البيان �إن املكتبني "�سيعمالن على �إ�صدار وثيقة‬ ‫تف�صيلية حتدد اال�صالحات الد�ستورية احلقيقية والقوانني‬ ‫الناظمة للعمل ال�سيا�سي امللبية ملطالب ال�شعب الأردين التي‬ ‫ت�ضعه على طريق الدميقراطية احلقيقية"‪.‬‬ ‫وختم البيان �أنه "ويف �ضوء اال�ستجابة لهذه املطالب الرئي�سة‬ ‫يتحدد موقف احلركة اال�سالمية من العملية ال�سيا�سية"‪.‬‬

‫قانونية النواب تقر القانون املعدل‬ ‫لقانون هيئة مكافحة الفساد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أق��رت اللجنة القانونية النيابية م�شروع القانون املعدل‬ ‫لقانون هيئة مكافحة الف�ساد ل�سنة ‪ 2011‬يف االجتماع الذي‬ ‫عقد �أم�س برئا�سة النائب عبدالكرمي الدغمي‪ ،‬وح�ضور وزير‬ ‫العدل الدكتور �إبراهيم العمو�ش‪ ،‬ومفو�ضني عن هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد الدكتور فيا�ض الق�ضاة ورمزي نزهة‪.‬‬ ‫وقال الدغمي �إن اللجنة �أقرت م�شروع القانون املعدل لقانون‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد ل�سنة ‪ ،2011‬كما جاء من احلكومة مع‬ ‫�إجراء عدد من التعديالت املنا�سبة على بع�ض ن�صو�ص مواده‪.‬‬ ‫كذلك وا�صلت جلنة التحقق النيابية املتعلقة بهيئة تنظيم‬ ‫قطاع االت�صاالت مناق�شة ملف جتديد رخ�صة �شركة فا�ست‬ ‫لينك ملدة ‪� 15‬سنة قبل نهايتها بثالث �سنوات يف االجتماع الذي‬ ‫عقدته اليوم برئا�سة النائب خري اهلل العقرباوي‪ ،‬وح�ضور‬ ‫مقررها النائب حممد ال�شرو�ش‪.‬‬ ‫وقال النائب العقرباوي �إن اللجنة ا�ستمعت يف اجتماعها‬ ‫�إىل �آراء ووجهات نظر عدد من اخلرباء واملخت�صني يف هذا املجال‬ ‫من حمامني وقانونيني حيال هذا امللف‪ ،‬مبينا �أن اللجنة �ستوا�صل‬ ‫درا�سة ومناق�شة هذا امللف واال�ستماع �إىل �آراء ووجهات نظر‬ ‫اخلرباء واملخت�صني قبل اتخاذ القرار املنا�سب بهذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪12‬‬

‫عودة خالد شاهني إىل األردن‬

‫واالت�����ص��االت انتقل امل��ذك��ور �إىل جمهورية �أملانيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫االحتادية لإجراء عملية جراحية‪ ،‬ويف حينها مت‬ ‫و�صل م�ساء �أم�����س املحكوم خالد �شاهني اىل التن�سيق مع ال�سلطات الربيطانية لإلغاء ت�أ�شرية‬ ‫الأردن ومت �إيداعه فور و�صوله لدى اجلهات املخت�صة دخ��ول املذكور �إىل �أرا�ضيها‪ ،‬ل�ضمان ع��دم عودته‬ ‫�إليها ومت �إلغاء الت�أ�شرية بالفعل‪ .‬كما با�شرت وزارة‬ ‫لق�ضاء مدة حمكوميته املقررة‪.‬‬ ‫وكان وزير الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال اخلارجية الأردن��ي��ة ومديرية الأم��ن العام وعلى‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم احلكومة عبداهلل �أبو رمان قال الفور وبالتن�سيق مع وزارة العدل وغريها من �أجهزة‬ ‫�إن املواطن املحكوم خالد �شاهني �سيعود اىل االردن وم�ؤ�س�سات ال��دول��ة ب ��إج��راء ات�صاالت معمقة مع‬ ‫اليوم (�أم�س)‪ ،‬قادما من �أملانيا‪ ،‬برفقة دبلوما�سي من احلكومة الأملانية وخا�صة عرب �سفارتنا يف برلني‪،‬‬ ‫ومبتابعة منها‪ ،‬بتقدمي دفوعات �إداري��ة وقانونية‬ ‫وزارة اخلارجية و�ضابط من جهاز الأمن العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أب��و رم��ان �أن ع��ودة �شاهني هي نتيجة تطالب بت�سليم �شاهني و�إعادته �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وق��ام��ت مديرية الأم���ن ال��ع��ام بتعميم ن�شرة‬ ‫ومن�سقة بعناية‬ ‫جلهود دبلوما�سية وقانونية حثيثة ّ‬ ‫بني وزارات وم�ؤ�س�سات و�أجهزة الدولة يف اململكة حمراء ل��دول العامل كافة عرب ال�شرطة الدولية‬ ‫الأردنية الها�شمية واكبتها متابعة �أمنية‪ ،‬مفيدا ب�أن (االنرتبول) لتوقيف املذكور بهدف �إعادته للأردن‪.‬‬ ‫و�أفاد الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‪ ،‬ب�أن وزارة‬ ‫�سل�سلة من االت�صاالت الدبلوما�سية املكثفة �أجريت‬ ‫من خ�لال قنوات خمتلفة وم��ع ع��دة �أط��راف وعرب اخلارجية �أوف��دت �أحد الدبلوما�سيني ملتابعة هذا‬ ‫�سفارتنا يف لندن ومع احلكومة الربيطانية‪ ،‬عندما الأمر مع ال�سلطات املخت�صة يف �أملانيا‪ ،‬مثلما �أوفدت‬ ‫كان املحكوم يف بريطانيا‪ ،‬ت�ض ّمنت دفوعات قانونية مديرية الأم��ن العام �أحد كبار �ضباطها �إىل �أملانيا‬ ‫و�أخرى متعلقة ب�إجراءات �إدارية �أُ ِعدّ ت و ُن�سقت مع ملتابعة الإج���راءات الإداري���ة والقانونية الكفيلة‬ ‫�أجهزة الدولة ذات ال�صلة؛ كان من �ش�أنها �أن ت�ؤدي ب�إعادة املذكور �إىل الأردن‪ ،‬وب�أنه �أي�ضا ويف �أثناء‬ ‫تواجد املذكور يف �أملانيا وبناء على معلومات توفرت‬ ‫�إىل �إعادة �شاهني �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وكانت ال��والي��ات املتحدة الأمريكية �ألغت يف بن ّيته التوجه �إىل كندا؛ ّ‬ ‫مت �إج��راء ات�صاالت مع‬ ‫نف�س تلك ال��ف�ترة ت��أ���ش�يرة ن��اف��ذة كانت ممنوحة احلكومة الكندية ل�ضمان احليلولة دون ح�صوله‬ ‫له لدخول �أرا�ضيها‪ .‬ويف خ�ضم ه��ذه الإج���راءات على ت�أ�شرية ودخوله �إىل �أرا�ضيها‪.‬‬

‫احلركة الإ�سالمية يف الأردن‬ ‫وال�شخ�صيـات الوطنيـــة الأردنيــة‬ ‫تدعو جماهري �أردن احل�شد والرباط للم�شاركة فـي‬

‫�صالة الع�شاء والرتاويح‬ ‫وذلك يوم اجلمعة ‪/19‬رم�ضان‪1432/‬هـ‬ ‫املوافق ‪2011/8/19‬م يف ال�ساحة املجاورة لفندق‬ ‫الريجين�سي قرب دوار الداخلية‬ ‫راجني �إح�ضار �سجادة �صـالة‬

‫‪15‬‬ ‫انت�صار ًا للحق‬

‫ولدماء ال�شهداء يف �سوريا‬ ‫القوى والفعاليات ال�شعبية املنا�صرة لل�شعب ال�سوري‬ ‫يف املفرق‬ ‫والهيئة الأردنية لن�صرة ال�شعب ال�سوري‬ ‫يدعوكم للم�شاركة يف‬

‫جمعة ال�صمت عار‬ ‫باقامة �صالة اجلمعة ثم املهرجان اخلطابي يف املفرق على الطريق‬ ‫الدويل قرب ج�سر جامعة �آل البيت‬ ‫وذلك يوم اجلمعة ‪ 19‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ املوافق ‪2011/8/19‬‬ ‫نرغب اليكم التواجد يف ال�ساعة ‪ 12.25‬واح�ضار �سجادة ال�صالة‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫محاكمة‬

‫تأجيل محاكمة الجهاديني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫عقدت حمكمة �أمن الدولة الأربعاء جل�ستها الثانية يف �سجن (موقر‪ ،)2‬ملحاكمة ‪ 90‬موقوفاً من التيار ال�سلفي اجلهادي‪،‬‬ ‫بح�ضور عدد كبري من �أع�ضاء هيئة الدفاع‪ ،‬ومب�شاركة النا�شطني ال�سيا�سيني ليث �شبيالت ومي�سرة مل�ص‪.‬‬ ‫وقررت املحكمة ت�أجيل الق�ضية �إىل اخلام�س من �أيلول القادم‪ ،‬واال�ستماع ل�شهود النيابة‪.‬‬ ‫ويحاكم �أع�ضاء التيار على خلفية مواجهات مدينة الزرقاء يف ني�سان املا�ضي‪ ،‬التي جرح خاللها بع�ض �أن�صارهم وعدد من‬ ‫رجال الأمن‪.‬‬

‫ويف رده على املدعي العام‪ ،‬قال منظر التيار ال�سلفي‬ ‫يف �شمال اململكة عبد ��ش�ح��ادة امل �ع��روف بـ"�أبو حممد‬ ‫الطحاوي"‪" :‬نظمنا �سبعة اعت�صامات �سلمية‪ ،‬ومل‬ ‫نعتدِ خاللها على �أح��د‪ .‬يف ال��زرق��اء تعر�ضنا مل�ؤامرة‬ ‫واعتدي علينا من قبل �أعوان احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وهو مكبل يف قف�ص االتهام‪" :‬البلطجية‬ ‫ال��ذي��ن اع�ت��دوا علينا ج��زء م��ن الق�ضية‪ ،‬وعلى املدعي‬ ‫الع�سكري �أن يح�ضرهم خمفورين �إىل هنا‪ .‬املدعي العام‬ ‫يعرف �أ�سماءهم وعناوين �سكناهم وحتى زمرة دمهم‪،‬‬ ‫و�أت�ساءل‪ :‬هل ه�ؤالء مواطنون مغ َّرر بهم‪� ،‬أم �أنهم جهاز‬ ‫�سري يتبع لوزارة الداخلية؟"‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق؛ ك�شف ع�ضو هيئة ال��دف��اع املحامي‬

‫ماجد اللفتاوي �أن عدد �شهود النيابة و�صل �إىل �أكرث‬ ‫م��ن ‪ ،100‬غالبيتهم م��ن ال�شرطة والأج �ه��زة الأمنية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬اتفقنا م��ع املحكمة �أن يتم‬ ‫اال�ستماع يف كل جل�سة خلم�سة من �شهود االدعاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬جميع املتهمني �أكدوا للق�ضاة �أنهم غري‬ ‫مذنبني‪ ،‬وطالبوا مبحاكمة من اعتدوا عليهم"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ل�ف�ت��اوي �أن هيئة ال��دف��اع ع ��ادت للرتافع‬ ‫عن املتهمني بطلب من ذويهم‪ ،‬الفتاً �إىل �أن املحامني‬ ‫تقدموا بكفاالت للإفراج عن موكليهم‪ ،‬بعد �أن وعدت‬ ‫املحكمة بدرا�ستها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ه�ي�ئ��ة ال��دف��اع �أع�ل�ن��ت م ��ؤخ��راً مقاطعتها‬

‫جل�سات املحكمة‪ ،‬معرت�ضة على جملة من الإجراءات‬ ‫ب�ح��ق امل��وق��وف�ين �أب ��رزه ��ا‪ :‬ت�ع��ر���ض امل�ت�ه�م�ين لل�ضرب‬ ‫�أثناء التحقيق‪ ،‬واحتجازهم يف �سجن (املوقر‪ )2‬املجهز‬ ‫بالأ�صل للمحكومني ولي�س املوقوفني‪ ،‬وعدم اخت�صا�ص‬ ‫املحاكم الع�سكرية بالق�ضية‪ ،‬وو�ضع املوكلني يف ظروف‬ ‫ت�ؤكد �أن املحاكمة �سيا�سية هدفها و�أد الفكر اجلهادي‬ ‫بالأردن‪.‬‬ ‫من جهته؛ انتقد النا�شط يف جمال احلريات العامة‬ ‫مي�سرة مل�ص الأج ��واء التي رافقت املحاكمة‪ ،‬وا�صفاً‬ ‫�إجراءها داخل ال�سجن "بالت�صرف الال�أخالقي"‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬املحاكمة بالأ�صل غري عادلة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن �إ� �ص ��رار امل�ح�ك�م��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ع�ل��ى ع�ق��ده��ا داخل‬

‫ال�سجن يف كندور �ضيق �أ�ساء لقو�س العدالة‪ .‬املتهمون‬ ‫يعي�شون حتت �ضغط نف�سي‪ ،‬واكتظاظ املكان ال ميكنهم‬ ‫وهم داخل القف�ص من م�شاهدة القا�ضي"‪.‬‬ ‫وجه للموقوفني تهم القيام‬ ‫وكان االدعاء العام قد ّ‬ ‫ب��أع�م��ال �إره��اب �ي��ة‪ ،‬وال�ت�ج�م�ه��ر غ�ير امل �� �ش��روع‪ ،‬والقيام‬ ‫ب�أعمال �شغب‪ ،‬و�إثارة النعرات الطائفية‪.‬‬ ‫وي �ق �دَّر ع��دد �أع���ض��اء املنتمني لل�سلفية اجلهادية‬ ‫يف البالد بثالثة �آالف‪ ،‬منهم �أكرث من ‪ 300‬معتقل يف‬ ‫ال�سجون حالياً‪.‬‬ ‫ومل ي�شمل قانون العفو العام الذي �صدر يف حزيران‬ ‫املا�ضي معتقلي التيار‪ ،‬ما �أغ�ضب عائالتهم التي نفذت‬ ‫عدة اعت�صامات تطالب بالإفراج عنهم‪.‬‬

‫ونفذت الأجهزة الأمنية حملة اعتقاالت ودهم بعد‬ ‫�أحداث الزرقاء �شملت نحو ‪ 170‬من املنتمني للتيار‪ ،‬قبل‬ ‫�أن تفرج عن ن�صفهم بالكفالة دون توجيه تهم لهم‪.‬‬ ‫ويف ذات الإط��ار؛ نفذ ذوو املعتقلني اعت�صاماً �أمام‬ ‫ال�سجن تزامناً مع انعقاد املحكمة‪ ،‬مطالبني بالإفراج‬ ‫عن �أبنائهم‪.‬‬ ‫وا�ستنكر املعت�صمون �إج��راءات املحاكمة‪ ،‬وقالوا �إن‬ ‫وقائعها غري عادلة‪.‬‬ ‫وهتف املعت�صمون‪" :‬لن ن�سكت عن ظلم �أبنائنا"‪،‬‬ ‫و"�أفرجوا عن املعتقلني"‪ ،‬و"ال للدولة البولي�سية"‪،‬‬ ‫كما رفعوا الفتة كبرية كتب عليها‪�" :‬سجن املوقر =‬ ‫غوانتانامو"‪.‬‬

‫خدمات‬ ‫ب�سبب رف�ضها فتح �أ�سواق �أثيوبيا وبنغالد�ش ودول �أخرى‬

‫نقابة العاملني باملنازل تحمل «العمل»‬ ‫مسؤولية ارتفاع كلف االستقدام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح َّملت نقابة �أ�صحاب مكاتب ا�ستقدام وا�ستخدام العاملني يف املنازل من غري الأردنيني وزارة العمل م�س�ؤولية‬ ‫عدم فتح ال�سوق الفلبينية لعامالت املنازل �أو فتح �أ�سواق جديدة و�إنهاء احتكار الدول امل�صدرة للعمالة‪ ،‬حيث‬ ‫رف�ضت الوزارة ا�ستقدام العامالت بكلفة ت�صل �إىل ‪ 2000‬دوالر �شاملة و�صولها �إىل اململكة ملدة ‪� 3‬سنوات‪.‬‬

‫وق ��ال رئ�ي����س ال�ن�ق��اب��ة خ��ال��د احل���س�ي�ن��ات يف بيان‬ ‫��ص�ح�ف��ي �إن ال �ن �ق��اب��ة وق �ع��ت ات �ف��اق �ي��ة م ��ع نظريتها‬ ‫الفلبينية ت�سمح بكفالة العاملة م��ن ال�ه��روب مل��دة ‪3‬‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬وم��ن امل��ر���ض ورف����ض العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل وقف‬ ‫التهريب وحفظ حقوق املواطنني‪� ،‬إال �أن وزارة العمل‬ ‫رف�ضت االتفاقية دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار احل���س�ي�ن��ات �إىل �أن ف�ت��ح �أ�� �س ��واق جديدة‬ ‫لال�ستقدام من �ش�أنه �أن يخف�ض التكلفة على املواطن‪،‬‬ ‫بعد �أن بلغت الكلفة ‪� 4‬آالف دينار للعاملة الفلبينية‪،‬‬ ‫و‪ 3400‬دينار للأندوني�سية‪ ،‬و‪ 2700‬دينار لل�سرييالنكية‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن ن�ح��و ‪� 5‬آالف م�ع��ام�ل��ة ا��س�ت�ق��دام عامالت‬ ‫موقفة ملواطنني �أردنيني معظمهم من كبار ال�سن وذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة ومر�ضى و�سيدات عامالت‪.‬‬ ‫وق ��ال احل���س�ي�ن��ات‪" :‬لقد ط��ال�ب�ن��ا �أك�ث�ر م��ن مرة‬

‫اجلهات احلكومية بفتح �أ��س��واق جديدة‪ ،‬ووع��د وزيرا‬ ‫العمل احلايل والداخلية بهذا الأم��ر‪ ،‬ولغاية الآن مل‬ ‫يتم ذلك �أ�سوة بباقي الدول العربية املجاورة مثل لبنان‬ ‫وال�سعودية ودول اخلليج العربي‪ ،‬وذلك �ضمن �ضوابط‬ ‫يتم االتفاق عليها مع تلك الدول‪ ،‬حيث رف�ضت وزارتا‬ ‫العمل والداخلية بحجة "�أ�سباب �أمنية"‪ ،‬وهو ما حمل‬ ‫املواطنني �أعبا ًء �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د احل���س�ي�ن��ات ع ��دم م�ت��اب�ع��ة ح �ظ��ر �إر�سال‬ ‫عامالت فلبينيات �إىل الأردن منذ �أكرث من ‪� 3‬سنوات‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن احل�ك��وم��ة الفلبينية واف �ق��ت ع�ل��ى رفع‬ ‫احلظر عن �إر�سال عامالت فلبينيات �إىل الأردن‪� ،‬إال �أن‬ ‫وزارة العمل الأردنية ترف�ض ال�سري ب�إجراءات توقيع‬ ‫االتفاقية‪ ،‬وتتلك�أ منذ �سنة دون �أن ت��أخ��ذ باحل�سبان‬ ‫ارتفاع كلف ا�ستقدام العامالت التي �ست�صل مع نهاية‬

‫هذا العام �إىل ‪� 5‬آالف دينار �أردين (‪� 7‬آالف دوالر) وهذا‬ ‫ما يفوق قدرة املواطن‪.‬‬ ‫وقال احل�سينات �إن النقابة وجهت مذكرات �إىل كل‬ ‫من رئي�س ال��وزراء ووزي��ري الداخلية والعمل ورئي�س‬ ‫جمل�س ال �ن��واب في�صل ال�ف��اي��ز ورئ�ي����س جل�ن��ة العمل‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة خ��ال��د الفناط�سة تطالبهم ب��ال�ت��دخ��ل حلل‬ ‫�أزم��ة مكاتب اال�ستقدام مع احلكومة‪� ،‬إال �أن كل هذه‬ ‫املحاوالت مل جتد �آذانا �صاغية‪ ،‬وذهبت �أدراج الرياح‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه بح�سب امل��ذك��رات ف ��إن ع��دم فتح �أ�سواق‬ ‫ج��دي��دة ال��س�ت�ق��دام ع��ام�لات امل �ن��ازل �أدى �إىل ارتفاع‬ ‫تكاليف �إح���ض��اره��ن وف��ر���ض � �ش��روط تعجيزية على‬ ‫�أ�صحاب املكاتب‪ ،‬ما زاد من تكاليف ا�ستقدام العامالت‪،‬‬ ‫حيث زادت تكلفة ا�ستقدام اخلادمة الواحدة على �ألفني‬ ‫وخم�سمئة دينار على الكلفة احلقيقية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن‬

‫فتح �أ��س��واق جديدة لال�ستقدام من �ش�أنه �أن يخف�ض‬ ‫التكلفة على املواطن يف عملية اال�ستقدام ومينع احتكار‬ ‫الدول امل�صدرة احلالية‪.‬‬ ‫وكانت النقابة قد حذرت قبل نحو ‪� 5‬أ�شهر من �أن‬ ‫كلفة ا�ستقدام عامالت املنازل �ست�صل �إىل ‪ 5000‬دينار‪.‬‬ ‫وحملت النقابة م�س�ؤولية ارتفاع الكلفة والأزمة‬ ‫اخلانقة ومعاناة �آالف الأ�سر ونق�ص دخول العامالت‬ ‫لوزارتي الداخلية والعمل اللتني ترف�ضان فتح �أ�سواق‬ ‫جديدة رغم مطالبات كثرية منذ �أكرث من عام‪.‬‬ ‫وقال احل�سينات �إن فتح �أ�سواق �أثيوبيا وبنغالدي�ش‬ ‫م��ن ��ش��أن��ه �أن يك�سر االح�ت�ك��ار‪ ،‬ويفتح ب��اب املناف�سة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنه �ستنخف�ض كلفة ا�ستقدام العامالت فورا يف‬ ‫حال فتح الأ�سواق اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أكد ا�ستعداد النقابة عدم رفع الكلفة‪� ،‬إذا وقعت‬

‫مذكرات تفاهم مع الدول امل�صدرة للعمالة وفتح �سوقي‬ ‫�أث�ي��وب�ي��ا وب�ن�غ�لادي����ش‪ ،‬ومت�ك�ين امل�ك��ات��ب م��ن ا�ستقدام‬ ‫العمالة منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار احل�سينات �إىل �أن مكاتب اال�ستقدام ت�شهد‬ ‫ان �ه �ي��ارا ��ش��ام�لا ب�ع��د ق�ي��ام �أ� �ص �ح��اب امل�ك��ات��ب بتحويل‬ ‫حوايل مليوين دينار �إىل هذه الدول لإح�ضار عامالت‪،‬‬ ‫ول�ك��ن مل ي�ت��م حت��وي��ل ع��ام�لات ل�ه��م‪ ،‬وال �أح ��د يعرف‬ ‫م�صري هذه الأموال حتى الآن‪ ،‬وهي ما ت�شكل تدمريا‬ ‫لقطاع مكاتب اال�ستقدام واال�ستخدام الذي يعمل فيه‬ ‫نحو ‪ 2500‬موظف وعامل‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�سريح نحو ‪700‬‬ ‫موظف يف هذه الأزمة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬وعد الأم�ين العام ل��وزارة العمل خليف‬ ‫اخل ��وال ��دة يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل" درا� �س ��ة املو�ضوع‬ ‫وتقدمي تقرير كامل‪.‬‬

‫ردود فعل‬

‫فعاليات نسائية تطالب‬ ‫بحملة تواقيع لتعديل‬ ‫املادة ‪ 6‬من الدستور‬

‫مسرية يف إربد تطالب باإلصالح‬

‫«الوطني لشؤون األسرة»‪:‬‬ ‫التعديالت الدستورية الخاصة‬ ‫باألسرة تؤكد حمايتها‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫تتجه الفعاليات الن�سائية ونا�شطات يف جمال امل��ر�أة �إىل مناق�شة‬ ‫مناذج من د�ساتري الدول العربية‪ ،‬ولقاء م�س�ؤولني ونواب و�أعيان يف‬ ‫�إط��ار االحتجاج على تعديالت د�ستورية‪ ،‬يف الوقت الذي �أطلقت فيه‬ ‫حملة تواقيع للمطالبة بتعديل املادة ال�ساد�سة من الد�ستور‪ ،‬ب�إ�ضافة‬ ‫لفظ "اجلن�س" �إىل ن�صها‪ .‬الأمني العام للجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة‬ ‫�أ�سمى خ�ضر‪� ،‬أ�شارت �إىل املقرتح املتعلق باملحكمة الد�ستورية‪ ،‬معتربة‬ ‫�أن اللجان الن�سائية �صاغته ب�صورة قانونية �أف�ضل من تلك املعلنة‬ ‫بالتعديالت‪.‬‬ ‫وخ�لال اجتماع عقد �أم����س يف مقر اللجنة ملناق�شة التعديالت‬ ‫الد�ستورية بح�ضور فعاليات ن�سائية ون��واب‪ ،‬لفتت "خ�ضر" �إىل �أن‬ ‫قناعة النا�شطات ب�أنهن مواطنات ول�سن ن�ساء فقط‪ ،‬هي �أ�سا�س التوجه‬ ‫ملناق�شة كل الق�ضايا ال�سيا�سية واملتعلقة باحلريات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة ق��د �شكلت جلنة ملتابعة التعديالت الد�ستورية‪،‬‬ ‫واعتمدت تعديالت د�ستورية‪ ،‬ت�ضمنت مفا�صل �أ�سا�سية تعزز الف�صل‬ ‫بني ال�سلطات والدميقراطية‪ ،‬واقرتحت مواد لها عالقة باملر�أة ومنع‬ ‫االجتار بالب�شر والطفل‪ ،‬مع الت�أكيد على مبد�أ عدم �إحداث تغيريات‬ ‫كبرية يف الد�ستور‪.‬‬ ‫مقررة اللجنة القانونية يف جمل�س النواب وف��اء بني م�صطفى‪،‬‬ ‫ذكرت �أهمية التحرك الن�سائي قبل و�صول التعديالت ملجل�س الأمة‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أهمية التعبري عن عدم الر�ضا عن التعديالت الد�ستورية‪.‬‬

‫اع �ت�بر امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي ل �� �ش ��ؤون الأ�سرة‬ ‫�أن ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية املتعلقة باحلماية‬ ‫اخلا�صة للأ�سرة تعد ت�أكيداً �أن الأ��س��رة متثل‬ ‫ال ��وح ��دة االج �ت �م��اع �ي��ة ال �ت��ي حت �ت��اج للحماية‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬و�إق� ��راراً ب�أهمية ال�ك�ي��ان الأ�سري‬ ‫وحمايته‪.‬‬ ‫الأم �ي�ن ال �ع��ام للمجل�س ب��ال��وك��ال��ة حممد‬ ‫م �ق��دادي ق ��ال يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أم�س‪:‬‬ ‫"�إن التعديالت الد�ستورية اخلا�صة بالأ�سرة‬ ‫ت�ؤطر اجلهود الوطنية التي تبذلها م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة املختلفة لتكري�س احلماية‪ ،‬انطالقا من‬ ‫�أن القانون هو املرجعية الرئي�سية يف احلفاظ‬ ‫على كيان الأ�سرة وحماية �أفرادها؛ ما يقت�ضي‬ ‫ب��ال �� �ض��رورة ال�ع�م��ل ع�ل��ى م��راج�ع��ة الت�شريعات‬ ‫املتعلقة بالأ�سرة وحتقيق االن�سجام بينها وبني‬ ‫احلماية الد�ستورية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت م �ق��دادي �إىل �أن ال��د��س�ت��ور الأردين‬ ‫ه��و الت�شريع الأ�سا�سي ال��ذي تنبثق عنه كافة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ات ال��وط�ن�ي��ة الأخ � ��رى‪ ،‬وي�ع�م��ل على‬ ‫تنظيم �شكل الدولة ونظام احلكم فيها‪ ،‬ويبني‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫انطلقت �أم ����س الأول م���س�يرة ع�ق��ب �صالة‬ ‫الرتاويح من �ساحة جممع فوعرا ب�إربد و�صوال‬ ‫�إىل م �ي ��دان و� �ص �ف��ي ال �ت��ل و� �س��ط وج� ��ود �أمني‬ ‫مكثف‪.‬‬ ‫وج� ��اءت امل���س�يرة ال �ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا احلركة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة و�� �ش ��ارك ف �ي �ه��ا احل � ��راك ال�شعبي‬ ‫والأح� � ��زاب وامل���س�ت�ق�ل��ون ل�ل�م�ط��ال�ب��ة بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي وحماربة الف�ساد وللرد على التعديالت‬ ‫الد�ستورية التي و�صفوها بـ"الزائفة" وال ترقى‬

‫لأدن��ى م�ستوى �شعبي مطلوب‪ ،‬وتبعد كل البعد‬ ‫عن مطالب ال�شعب الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية بهتافات تطالب‬ ‫ب��ال �ع��دال��ة وامل �� �س��اواة وح��ري��ة ال���ش�ع��ب‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫"الق�صة هي هي‪ ..‬حكومة بلطجية"‪.‬‬ ‫وعربوا عن وقوفهم بجانب ال�شعب ال�سوري‬ ‫هاتفني‪�" :‬صربا �صربا يا حماة‪ ..‬رح ن�سقط كل‬ ‫الطغاة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت احل��رك��ة ع��ن اع�ت���ص��ام م��ع ال�شعب‬ ‫ال�سوري يوم ‪ 25‬رم�ضان بعد �صالة الرتاويح من‬ ‫�أمام م�سجد الفيحاء‪.‬‬

‫دور ال �� �س �ل �ط��ات ال �ث�ل�اث يف امل �م �ل �ك��ة الأردن� � ّي ��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬ومل يغفل الد�ستور الأردين �إدراج‬ ‫حقوق الأردنيني ك�إطار عام للحقوق التي يجب‬ ‫�أن يتمتع ب�ه��ا الأردن� �ي ��ون ك�م��واط�ن�ين مبوجب‬ ‫فكرة املواطنة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار م�ق��دادي �إىل ال�ت��زام املجل�س ب�إعداد‬ ‫ومراجعة وتعديل ال�سيا�سات واقرتاح الت�شريعات‬ ‫والإج��راءات املتعلقة بالأ�سرة‪ ،‬وتوجيه الأبحاث‬ ‫وال�ب�رام��ج العلمية ن�ح��و الأول ��وي ��ات الوطنية‬ ‫وال�ت�روي��ج ل�ه��ا‪ ،‬الف�ت��ا �إىل امل �ق�ترح الد�ستوري‬ ‫املعدل لت�سهيل وتن�سيق ومتابعة تطور وتطبيق‬ ‫وتنفيذ ال�سيا�سات واال��س�ترات�ي�ج�ي��ات املتعلقة‬ ‫بالأ�سرة‪ ،‬التي حتقق التوافق بني خطط وبرامج‬ ‫املجل�س وامل�ؤ�س�سات ال�شريكة‪.‬‬ ‫كما يعزز املقرتح دور املجل�س كهيئة ح�شد‬ ‫ال��دع��م للق�ضايا الأ��س��ري��ة؛ م��ن خ�لال ت�أ�سي�س‬ ‫ق��اع��دة وا� �س �ع��ة م��ن ��ص��ان�ع��ي ال �ق��رار ع�ل��ى علم‬ ‫ودراي ��ة ب��أه��م ق�ضايا الأ� �س��رة‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫تعترب فيه ن�صو�ص الد�ستور املرجعية الرئي�سية‬ ‫لهم؛ حل�شد الدعم الوطني لل�سيا�سات والربامج‬ ‫الأ�سريّة والرتويج حلقوق �أفراد الأ�سرة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫تغيريات مرتقبة يف مواقع ح�سا�سة‬

‫رصد‬ ‫استياء ملكي‬ ‫من قيادات أمنية‬

‫لقاء ج��رى يف الديوان‬ ‫علمت «ال�سبيل» �أن ً‬ ‫امللكي �أخ�ي�را‪ ،‬ك�شف عن ا�ستياء امللك عبداهلل‬ ‫الثاين من �أداء امل�ؤ�س�سة الأمنية؛ �إذ مل يرتدد‬ ‫امللك يف لقائه وفدا �شبابيا و�صف قيادات �أمنية‬ ‫بـ»الدينا�صورات»‪.‬‬

‫تحقيق‬

‫االقت�صادي‪ ،‬وق��ال �أي���ض�اً‪�" :‬إن م�سرية الإ�صالح‬ ‫وا��ض�ح��ة وم�ستمرة‪ .‬نتقدم بثقة نحو امل�ستقبل‬ ‫وال نخ�شى الإ� �ص�لاح؛ لأن�ن��ا ن��ؤم��ن ب��أن��ه ي�صب يف‬ ‫م�صلحة اجلميع"‪.‬‬ ‫لقاء امللك مع ال�شباب حمل مفاج�أة �أخرى‪،‬‬ ‫حينما ُك���ش��ف ع��ن ت��وج �ه��ات ملكية ب ��إق��ال��ة عدد‬ ‫م��ن ال �ق �ي��ادات الأم �ن �ي��ة خ�ل�ال ال �ف�ترة القادمة؛‬ ‫"لتورطها بت�أزمي ال�شارع"‪.‬‬ ‫الت�سريبات �أك��دت �أي�ضاً وج��ود توجه ر�سمي‬ ‫لت�سريح ق �ي��ادات يف ال��دي��وان امل�ل�ك��ي‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫من�صب وزي ��ر ب�ل�اط؛ ت��زام �ن �اً م��ع ارت �ف��اع وترية‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة امل �ط��ال �ب��ة ب�إ�صالحات‬ ‫�شاملة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صالونات �سيا�سية ت��داول��ت منذ �أيام‬ ‫�أنباء عن قرب رحيل مدير املخابرات العامة اللواء‬ ‫حممد الرقاد‪ ،‬ومدير الأمن العام الفريق ح�سني‬ ‫هزاع املجايل‪ ،‬الذي �س ّلم ا�ستقالته قبل �أكرث من‬ ‫�شهر؛ نتيجة انتقادات الذعة تعر�ض لها من قبل‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوقية انتقدت قمع ال�شرطة مل�سريات‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ع��ر���ض ال��رق��اد ه��و الآخ� ��ر ل�ن�ق��د غري‬

‫م�سبوق م��ن قبل احل��راك ال�شبابي الإ�صالحي‪،‬‬ ‫ال��ذي ات�ه��م م�ؤ�س�سته بالتدخل يف ك��اف��ة مناحي‬ ‫احلياة‪ ،‬وفر�ض الهيمنة الأمنية على اجلامعات‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وي�ت��زام��ن النقد امللكي م��ع ات���س��اع مطالبات‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ب��احل��د م��ن �أدوار امل��ؤ��س���س��ة الأمنية‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي –�أكرب‬ ‫�أحزاب املعار�ضة‪ -‬الذي حتدث م�ؤخراً عن "دولة‬ ‫للأجهزة الأمنية تتمتع بنفوذ قوي داخل الدولة‬ ‫الأردنية"‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش�ي�ر ا�� �س� �ت� �ط�ل�اع ��ات مل ��رك ��ز ال ��درا� � �س ��ات‬ ‫الإ�سرتاتيجية يف اجلامعة الأردن�ي��ة‪� ،‬أن نحو ‪73‬‬ ‫يف املئة من الأردن�ي�ين يخ�شون العواقب الأمنية‬ ‫واملعي�شية �إذا انتقدوا الدولة و�سيا�ساتها علناً‪.‬‬ ‫وب� � � ��ر�أي ن �ق �ي��ب امل� �ح ��ام�ي�ن ال �� �س��اب��ق �صالح‬ ‫العرموطي ف��إن ت�صريحات امللك امل��ذك��ورة تعترب‬ ‫�صرخة مدوية "قد يكون لها ت�أثري �إيجابي خالل‬ ‫الأيام القادمة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬حديث امل �ل��ك ي�ؤكد‬ ‫�سيطرة امللف الأم�ن��ي على ال��دول��ة‪ .‬هناك مراكز‬ ‫ق��وى ت��دف��ع ب��اجت��اه ع��دم الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬الأم ��ر الذي‬

‫�سينعك�س �سلباً على النظام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬يف ‪ 1999‬التقيت امل�ل��ك وانتقدت‬ ‫دور املخابرات غري الد�ستوري‪ ،‬حينها تبنى امللك‬ ‫موقفي"‪.‬‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي اع �ت�ب�ر �أن ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة رف �ع��ت ال�غ�ط��اء ع��ن ال�ن�ظ��ام العربي‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن على النظام الأردين �أن ي�ستمد قوته‬ ‫م��ن ال�شعب‪ .‬عليه �أن ينجز الإ��ص�لاح احلقيقي‪،‬‬ ‫ويحا�سب قيادات الف�ساد"‪.‬‬ ‫ن�ق�ي��ب امل �ح��ام�ين ال���س��اب��ق ر�أى �أن القب�ضة‬ ‫الأمنية "�أرعبت املواطنني خالل املرحلة املا�ضية‪،‬‬ ‫و�أ�ضعفت دور الوطن‪ ،‬وعملت على تفتيته"‪.‬‬ ‫لكن م���س��ؤو ًال �أم�ن�ي�اً �سابقاً ّ‬ ‫ف�ضل ع��دم ن�شر‬ ‫ا�سمه �أكد �سعي امل�ؤ�س�سة الأمنية لاللتزام ب�أحكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬عمل دائرة املخابرات يحكمه القانون‪،‬‬ ‫و�أعمالها تتم وفق �أجواء من ال�سرية للحفاظ على‬ ‫الأمن الداخلي"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اململكة ت�شهد م�ن��ذ ك��ان��ون الثاين‬ ‫املا�ضي احتجاجات م�ستمرة تطالب ب�إ�صالحات‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬

‫رغم انتهاء العمل بها منذ �أكرث من ‪� 3‬شهور‬

‫شكاوى من بطء تسوية حفريات مشروع شبكة مياه الرصيفة‬

‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫ي�شكو ع��دد م��ن امل��واط�ن�ين يف الر�صيفة من‬ ‫تباط�ؤ اجلهات املعنية بتعبيد الطرق املت�ضررة من‬ ‫حفريات م�شروع جتديد �شبكات املياه‪ ،‬الذي تنفذه‬ ‫ال�شركة ال�صينية‪ ،‬رغم انتهاء �أعمال التمديد منذ‬ ‫�شهور‪ ،‬بدون �أن ي�صار اىل �إعادة ت�سوية تلك الطرق‬ ‫وتعبيدها‪ ،‬مما يت�سبب ب�أ�ضرار كبرية لل�سيارات‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ت �ل��ك احل �ف��ر و�إع ��اق ��ة احل ��رك ��ة امل ��روري ��ة‬ ‫للمواطنني‪� ،‬إ�ضافة �إىل املعاناة الناجتة عن الأتربة‬ ‫وتطاير الغبار الناجت عن تلك احلفريات‪.‬‬ ‫وي�شري �أحمد اخلطيب من �سكان منطقة دوار‬ ‫الربكة يف اجلبل ال�شمايل �إىل �أن حفريات م�شروع‬ ‫�شبكة املياه انتهت منذ �أكرث من ‪� 3‬شهور‪ ،‬وطمرت‬ ‫تلك احل�ف��ري��ات ب��دون �إع ��ادة تعبيد ال�ط��رق التي‬ ‫�أ�صبح و�ضعها م�أ�ساويا‪ ،‬واقرب �إىل �أن تكون طرقا‬ ‫ترابية نتيجة تلك احلفريات‪ ،‬يف حني مت تعبيد‬ ‫�شوارع �أخ��رى يف بع�ض املناطق فور انتهاء �أعمال‬ ‫احلفريات‪ ،‬مما ي�شري �إىل خ�ضوع عملية التعبيد‬ ‫للمزاجية واملح�سوبية على ح��د و�صفه‪ ،‬مطالبا‬ ‫كال من بلدية الر�صيفة و�سلطة املياه بالإ�سراع يف‬ ‫ت�سوية �أو�ضاع تلك الطرق‪.‬‬

‫املستشفى امليداني األردني ‪15‬‬ ‫يصل غزة‬ ‫غزة ‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫وبح�سب امل�ع�ل��وم��ات؛ ف ��إن امل�ل��ك ف��اج��أ الوفد‬ ‫بالقول �إن "�أجهزة �أمنية تعمل �ضده‪ ،‬وتخلق له‬ ‫م�شاكل مع ال�شارع"‪.‬‬ ‫ال �ت �� �س��ري �ب��ات ال �ت��ي ك��ان��ت ع �ل��ى ن �ط��اق �ضيق‬ ‫وح�صلت عليها "ال�سبيل" �أ� �ش��ارت �إىل �أن امللك‬ ‫هاجم قيادات �أمنية "عليا"‪ ،‬متهمها ب�إ�شعال هبة‬ ‫ني�سان ع��ام ‪ ،1989‬و"العمل �صراحة �ضد والده‬ ‫الراحل امللك احل�سني بن طالل"‪.‬‬ ‫وذه� ��ب امل �ل��ك �إىل ح��د ال �ق��ول –وفق بع�ض‬ ‫احل�� �ض��ور‪�" :-‬إنني ع�ل��ى ع�ل��م ب��وج��ود �شخ�صيات‬ ‫�أمنية ت�سعى لإحداث �شرخ بيني وبني �شعبي"‪.‬‬ ‫الهجوم امللكي؛ جاء �إثر انتقادات �شبابية خالل‬ ‫اللقاء ملديرية املخابرات العامة‪ ،‬ومطالبتهم بكف‬ ‫يدها عن احلياة العامة‪ ،‬متهمني �شخ�صيات �أمنية‬ ‫بالتجيي�ش �ضد املطالبني ب��الإ��ص�لاح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا ب� ��إ�� �ص�ل�اح � �س �ي��ا� �س��ي "حقيقي"‪،‬‬ ‫متحدثني عما �أ�سموه ت�ضارباً يف م�صالح الدولة‪،‬‬ ‫واتهامهم م�ؤ�س�سات ر�سمية بالعمل �ضد التغيري‪.‬‬ ‫امل �ل��ك �أك� ��د �أن� ��ه ل�ي����س ق �ل �ق �اً ع �ل��ى الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال�سيا�سي؛ بقدر ما هو قلق من م ��آالت الإ�صالح‬

‫‪3‬‬

‫وطالب �أ�صحاب عدد من املحالت التجارية يف‬ ‫منطقة ال�سوق يف اجلبل ال�شمايل ب�ضرورة الإ�سراع‬ ‫بت�سوية ت�ل��ك احل �ف��ري��ات ال�ت��ي تت�سبب بازدحام‬ ‫م��روري‪ ،‬وما يت�سبب به ذلك من تعطيل للحركة‬ ‫التجارية؛ نتيجة وجود العديد من احلفر‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن الطريق �أ�صبح ال يت�سع لأكرث من م�سرب واحد‪،‬‬ ‫رغ��م ك��ون��ه ط��ري�ق��ا ح�ي��وي��ا ي��رب��ط منطقة اجلبل‬ ‫ال���ش�م��ايل ب��ال��ر��ص�ي�ف��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ك��ون��ه م�سارا‬ ‫لو�سائل النقل العام املتجهة من اجلبل ال�شمايل‬ ‫�إىل الر�صيفة وع�م��ان‪ ،‬مم��ا ي��دف��ع ال�سائقني �إىل‬ ‫�إتباع طرق فرعية لتجنب املرور من ذلك الطريق‬ ‫نتيجة االزدح��ام املتكرر للمركبات‪ ،‬وما ت�سبب به‬ ‫احلفر من �أ�ضرار ملركباتهم‪ ،‬الأمر الذي ينعك�س‬ ‫�سلبا على احل��رك��ة ال�ت�ج��اري��ة لأ��ص�ح��اب املحالت‬ ‫الواقعة على جانبي الطريق‪ ،‬خا�صة يف ظل مو�سم‬ ‫رم�ضان والعيد‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أكدت بلدية الر�صيفة �أن م�س�ؤولية‬ ‫ت�سوية حفريات م�شروع ا�ستبدال �شبكة املياه تقع‬ ‫ع�ل��ى ع��ات��ق ال���ش��رك��ة ال�صينية امل�ن�ف��ذة للم�شروع‬ ‫التي تعهدت ب�إعادة ت�سوية الطرق التي تتم فيها‬ ‫احلفريات‪ ،‬يف حني �أن البلدية تكفلت مب�ساعدة‬ ‫�سلطة املياه من خالل تعبيد �أج��زاء من ال�شوارع‬

‫ال�ت��ي مت �إجن ��از ال�ت�م��دي��دات فيها ل�غ��اي��ة ت�سهيل‬ ‫الأمور على املواطنني‪.‬‬ ‫وذك� ��رت ال�ب�ل��دي��ة �أن �ه��ا ت�ت�ل�ق��ى ب���ش�ك��ل دوري‬ ‫� �ش �ك��اوى م��ن امل��واط �ن�ين يف ال �ع��دي��د م��ن مناطق‬ ‫الر�صيفة التي تعاين و�ضعا م�أ�ساويا يف طرقها‪،‬‬ ‫نتيجة احل�ف��ري��ات‪ ،‬مم��ا يوجب �إع ��ادة تعبيد تلك‬ ‫الطرق‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يتطلب دعما ماليا للبلدية‬ ‫للم�ساعدة يف �إعادة ت�سوية الطرق‪ ،‬وال يتم تعبيد‬ ‫طرق على ح�ساب طرق �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�شارت مديرية مياه الر�صيفة �إىل �أن امل�شروع‬ ‫تنفذه وت�شرف عليه ال�شركة ال�صينية من ناحية‬ ‫التمويل وال�ع�م��ال واال�ست�شاريني‪ ،‬ويقت�صر دور‬ ‫�سلطة املياه على الإ�شراف والتن�سيق بني ال�شركة‬ ‫وال��دوائ��ر احلكومية الأخ ��رى ك�سلطة الكهرباء‬ ‫ومديريات الأ�شغال والبلدية وغريها‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أكد م�صدر يف مديرية املياه �أن ال�شركة‬ ‫ال�صينية ب��د�أت العمل ب ��إع��ادة ت�سوية احلفريات‬ ‫يف عدد من �شوارع منطقة اجلبل ال�شمايل‪ ،‬و�أنها‬ ‫ت�ق��وم بعمليات فح�ص فني للخطوط ال�ت��ي يتم‬ ‫متديدها يف �أك�ثر من �شارع‪ ،‬التي تكون مرتبطة‬ ‫ببع�ضها بع�ضا؛ �إذ ال ميكن طمر كل خط وحده‪،‬‬ ‫مم ��ا ي�ت�ط�ل��ب االن �ت �ظ��ار �إىل ح�ي�ن مت��دي��د باقي‬

‫اخلطوط املرتبطة ببع�ضها لإج��راء فح�ص فني‬ ‫لها و�ضغطها للت�أكد من عدم وجود �أي ت�سريب يف‬ ‫اخلطوط‪ ،‬وبعد ذلك ي�صار �إىل طمرها وت�سويتها‬ ‫ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫وح��ول ت��أخ��ر العمل يف بع�ض امل�ن��اط��ق‪� ،‬أ�شار‬ ‫امل�صدر �إىل �أن عملية ال�ت��أخ�ير ق��د ت�ك��ون نتيجة‬ ‫اكت�شاف خلل معني يف التمديدات �أو القيام بعمل‬ ‫مناهل ل�شبكة املياه يف عدد من الطرق‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع �إع��ادة ت�أهيل �شبكة املياه يف‬ ‫الر�صيفة ال��ذي تنفذه ال�شركة ال�صينية بتمويل‬ ‫يبلغ (‪ 8‬ماليني دي�ن��ار) م��ن احلكومة ال�صينية‪،‬‬ ‫ب��د�أ العمل ب��ه �أواخ ��ر �شهر ح��زي��ران ال�ع��ام ‪،2010‬‬ ‫وتقدر مدته ب�ـ‪� 25‬شهرا‪ ،‬وي�ستهدف امل�شروع كال‬ ‫من منطقة عوجان و�أم ج��رادة واجلبل ال�شمايل‬ ‫وح��ي ال�شهيد وج��زءا من منطقة اخلالدية‪ ،‬مبا‬ ‫ي �خ��دم ‪ 7250‬م �� �ش�ترك��ا‪ ،‬ب�ن���س�ب��ة ‪ 19‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫م�شرتكي املياه يف ل��واء الر�صيفة‪ ،‬بطول ‪ 168‬كم‬ ‫م��ن الأن��اب�ي��ب‪ ،‬وب��أق�ط��ار ت�ت�راوح ب�ين (‪ 500‬ملم)‬ ‫وو�صالت (‪� 34‬إن�ش) التي �سيتم رب��ط املنازل من‬ ‫خاللها بال�شبكة اجل��دي��دة للمياه؛ بهدف تقليل‬ ‫ن�سبة الفاقد من املياه‪ ،‬وزيادة ح�صة الفرد‪ ،‬و�ضبط‬ ‫اال�ستعماالت غري امل�شروعة ل�شبكة املياه‪.‬‬

‫غادرت طواقم امل�ست�شفى امليداين الأردين غزة ‪ 14‬قطاع غزة‬ ‫�إىل الأردن اليوم بالتزامن مع و�صول طواقم امل�ست�شفى غزة ‪15‬‬ ‫لتقوم بواجبها ومهامها للتخفيف من معاناة االهل يف القطاع‪.‬‬ ‫وعرب مدير امل�ست�شفى امليداين الع�سكري الأردين غزة ‪14‬‬ ‫الدكتور عي�سى اخل�شا�شنة يف ت�صريح ملرا�سل (برتا) يف غزة عن‬ ‫االعتزاز بنجاح املهمة التي �أوكلها امللك عبداهلل الثاين لطواقم‬ ‫امل�ست�شفى يف تقدمي اخلدمة الطبية بكل متيز وكفاءة للتخفيف‬ ‫من معاناة الأهل يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال �إن طواقم غزة ‪ 14‬تعاملت منذ و�صولها �إىل القطاع‬ ‫قبل �أكرث من �شهرين مع �أكرث من ‪� 33‬ألف حالة‪� ،‬سواء بالك�شف‬ ‫الطبي �أو امل�خ�بري �أو باال�شعة‪ ،‬وت�ق��دمي ال�ع�لاج واال�ست�شارة‬ ‫الطبية‪ ،‬مثلما �أج��رت طواقم امل�ست�شفى ‪ 1700‬عملية جراحية‬ ‫�صغرى وكربى‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أكد مدير امل�ست�شفى امليداين الع�سكري الأردين‬ ‫غزة ‪ 15‬الدكتور حممد الروا�شدة و�صول جميع طواقم امل�ست�شفى‬ ‫الطبية والفنية والإدارية �إىل �أر�ض قطاع غزة للقيام بواجبهم‬ ‫جتاه الأهل يف القطاع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن طواقم امل�ست�شفى غزة ‪ 15‬ت�ضم جميع التخ�ص�صات‬ ‫املعمول بها‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �ستبد�أ عملها يف ا�ستقبال املراجعني‬ ‫م��ن خ�لال ال�ع�ي��ادات التخ�ص�صية وال �ط��وارئ اع�ت�ب��ارا م��ن يوم‬ ‫ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أ�شاد فتحي حماد وزير الداخلية والأمن‬ ‫الوطني يف احلكومة املقاله بجهود طواقم امل�ست�شفى امليداين‬ ‫الع�سكري الأردين «لقد ك��ان لعمل وجهد امل�ست�شفى الأردين‬ ‫امليداين الع�سكري �أبلغ الأثر يف دعم ال�شعب الفل�سطيني وتعزيز‬ ‫�صموده»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬نتوجه بكل ال�شكر والتقدير ل�ل��أردن ال�شقيق‬ ‫ملكاً وحكومة و�شعباً وعلى وجه اخل�صو�ص اخلدمات الطبية‬ ‫الع�سكرية الأردنية التي تقدم الدعم والعون لأهل غزة»‪.‬‬ ‫وعرب القيادي يف حركة حما�س الدكتور حممود الزهار عن‬ ‫�شكره وتقديره ملا قدمه امل�ست�شفى امليداين الع�سكري الأردين‬ ‫من خدمات طبية ل�صالح ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال الزهار‪« :‬كثرية هي املناقب واخلدمات التي قدمتموها‬ ‫لغزة و�أهلها‪ ،‬ونرحب بكم يف كل وقت وحني ف�أنتم على �أر�ضكم‬ ‫وبني �أهلكم»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الدكتور عي�سى اخل�شا�شنة‪�« :‬إننا نعتز ب�أن‬ ‫نكون معكم ن�شارككم الآم��ال والآالم ونقف معكم يف حمنتكم‬ ‫وح�صاركم فهو واجب ديني ووطني و�إن�ساين و�أخالقي»‪.‬‬ ‫و�أعرب اخل�شا�شنة عن �سعادته بهذا العمل الإن�ساين الذي‬ ‫يقدمه امل�ست�شفى الأردين لن�صرة الأهل يف غزة وتفريجاً لكربهم‬ ‫وحتمالً لبع�ض امل�س�ؤولية جتاه ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫�سرقة �شاحنة حمملة مبواد بناء‬

‫كشف أمر سارق بعد بيعه‬ ‫أحذية بسعر زهيد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أدى عر�ض �سارق �أحذية م�سروقة للبيع ب�أ�سعار زهيدة �إىل ك�شف‬ ‫�أم��ره؛ �إذ قدم �صاحب حمل لبيع الأحذية الأ�سبوع املا�ضي �شكوى‬ ‫لرئي�س مركز �أم��ن املدينة قال فيها �إن��ه مت �سرقة خم�سة كراتني‬ ‫�أحذية من م�ستودع حمله‪ ،‬فيما وردت معلومات �إىل ال�شرطة حول‬ ‫عر�ض �شخ�ص �أحذية ب�سعر زهيد يف منطقة الو�سط التجاري‪ ،‬فتم‬ ‫التحرك للمكان و�أل�ق��ي القب�ض عليه و�ضبط بحوزته جمموعة‬ ‫�أحذية‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف بارتكابه ال�سرقة‪.‬‬ ‫وات�ه�م��ت ��س�ي��دة الإث �ن�ين زوج ابنتها ب�سرقة ع�شرين دينارا‬ ‫وهاتفني خلويني من منزلها‪ ،‬بح�سب �شكوى قدمتها �إىل مركز �أمن‬ ‫امل�شارع مبحافظة �إربد‪.‬‬ ‫ال�سيدة قالت يف �شكواها �إن منزلها املفتوح �سرق منه مبلغ‬ ‫ع�شرين دينارا وهاتفني حممولني‪ ،‬وطلبت االدع��اء على على زوج‬ ‫ابنتها؛ كونها علمت �أنه باع الهاتفني لأحد املحالت التجارية‪.‬‬ ‫ال�شرطة حتركت �إىل املحل و�ضبطت الهاتفني وبعر�ضهما على‬ ‫امل�شتكية تعرفت عليهما‪ ،‬فيما اعرتف �صاحب املحل املذكور ب�شرائه‬ ‫الهاتفني من "امل�شبوه"‪ ،‬الذي �أنكر معرفته ب�أنهما م�سروقني‪.‬‬ ‫فيما �ألقت ال�شرطة القب�ض على عامل مقهى بتهمة �سرقة‬ ‫خامت ذهب من حقيبة �أحد الزبائن‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قدم مواطن الأ�سبوع املا�ضي �شكوى �إىل رئي�س‬ ‫مركز �أم��ن �صويلح قال فيها �إن��ه و�ضع حقيبته على طاولة داخل‬ ‫مقهى يف منطقة �صويلح‪ ،‬وبتفقده لها وجدها مفتوحة وم�سروق‬ ‫منها خامت ذهب و�ساعة يد‪.‬‬ ‫التحريات �أدت �إىل اال�شتباه ب�شخ�ص يعمل يف املقهى‪ ،‬وبالتحقيق‬ ‫معه اع�ترف ب�سرقته اخل��امت م��ن حقيبة امل�شتكي‪ ،‬و�أن�ك��ر �سرقته‬ ‫�ساعة اليد‪ ،‬وبداللته مت �ضبط اخلامت امل�سروق‪.‬‬ ‫فيما �ألقت ال�شرطة القب�ض على �شخ�صني �سرقا باال�شرتاك‬ ‫مع ثالث �شاحنة حمملة مبواد البناء‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قدم �سائق ال�شاحنة �شكوى يف ‪ 28‬ال�شهر املا�ضي‬ ‫�إىل مركز �أم��ن احل�سني ق��ال فيها �إن �شاحنته املحملة مب��واد بناء‬ ‫ومواد �إن�شائية و‪ 12‬عربة وبع�ض اخلردة �سرقت‪.‬‬ ‫ويف نف�س اليوم مت العثور على ال�شاحنة فارغة من حمولتهما‪،‬‬ ‫بينما وردت معلومات لل�شرطة تفيد ب ��أن من �سرق ال�شاحنة هم‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص �ألقي القب�ض على اثنني منهم‪ ،‬وبالتحقيق معهما‬ ‫اعرتفا بارتكاب ال�سرقة باال�شرتاك مع �شخ�ص ثالث‪.‬‬

‫"اتحاد طلبة "األردنية" يعلن‬ ‫تضامنه مع الشعب السوري‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫�أ�صدر احتاد طلبة اجلامعة الأردنية بيانا يوم �أم�س �أعلن فيه‬ ‫وقوفه �إىل" ثورة ال�شباب يف �سوريا الذين خرجوا ب�شتى انتماءاتهم‬ ‫احلزبية والفكرية والدينية معلنني املوت يف �سبيل كرامة العي�ش‬ ‫املذمة واملذ ّلة"‪.‬‬ ‫على حياة ّ‬ ‫و�أكد البيان �أن العالقة بني االحتاد وال�شعب ال�سوري "عالقة‬ ‫ال حتكمها ��س��وى ال�شعور الإن���س��اين جت��اه �إخ��وان�ن��ا ال���ش�ب��اب‪ ،‬وما‬ ‫يواجهونه يف �ش ّتى امل��دن ال�سور ّية من حمامات للدم طالت ب�شكل‬ ‫مفزع حتى الأطفال والن�ساء نندّد بهذه املمار�سات غري الإن�سان ّية‬ ‫القمع ّية لهذا النظام ّ‬ ‫املتوغل"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب البيان ال��ذي و�صلت "ال�سبيل" ن�سخة منه العلماء‬ ‫واملفكرين والن�شطاء والإعالميني وال�شباب يف ميادينهم املختلفة‬ ‫ب�أن يقفوا �إىل جانب �شباب الثورة يف �سوريا‪ ،‬و�أن يباركوا ثورتهم‪ ،‬ال‬ ‫�أن يقفوا يف طريقها‪ ،‬م�ستنكرا مواقف بع�ض العلماء التي "تدافع‬ ‫عن القاتل �ض ّد ال�ضح ّية من غري م�شاهدة وال حماكمة وال حوار‬ ‫عادل"‪.‬‬ ‫موحد‬ ‫و�أ�شار �إىل "�ضرورة التفاف املبادرات من اجلميع ب�شكل ّ‬ ‫حلقن املزيد من الدماء"‪ ،‬و�أن "نغتنم ف�ضيلة هذا ال�شهر الكرمي‬ ‫يعجل اهلل يف جناح ثورتهم‪ ،‬و�أن يخ ّفف اهلل �آالمهم‬ ‫بالدعاء لهم ب�أن ّ‬ ‫ويحقّق لهم �آمالهم"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫امللك وامللكة يقيمان مأدبة إفطار تكريما‬ ‫ملعلمي ومعلمات اململكة‬

‫امللك يستقبل املبعوث الخاص‬ ‫للرئيس الكيني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك يف ا�ستقبال توجو‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س املبعوث‬ ‫اخل��ا���ص للرئي�س ال�ك�ي�ن��ي راف�ئ�ي��ل ت��وج��و‪ ،‬الذي‬ ‫نقل للملك ر��س��ال��ة م��ن الرئي�س م��واي كيباكي‪،‬‬ ‫تتعلق ب�سبل تطوير عالقات التعاون الثنائي بني‬

‫البلدين‪ ،‬وتت�ضمن دع��وة ر�سمية للملك لزيارة‬ ‫كينيا‪ .‬وج��رى خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره رئي�س‬ ‫ال��دي��وان امللكي الها�شمي الدكتور خالد الكركي‪،‬‬ ‫ب �ح��ث ع�ل�اق��ات ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ك�ي�ن�ي��ا والأردن يف‬ ‫املجاالت كافة‪ ،‬خ�صو�صا يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫والتجارية‪.‬‬

‫اإلحصاءات تحذر من استغالل اسمها‬ ‫النتهاك خصوصية املواطن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ح��ذرت دائ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة م��ن قيام‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات وال�شركات اخلا�صة با�ستغالل‬ ‫ا� �س��م ال ��دائ ��رة وع�لاق�ت�ه��ا ال�ط�ي�ب��ة ال�ع��ري�ق��ة مع‬ ‫امل��واط�ن�ين؛ ب�ه��دف تنفيذ درا� �س��ات ا�ستطالعية‬ ‫و�إح�صائية‪ ،‬كما �أن بع�ض هذه اجلهات تتقا�ضى‬ ‫ر� �س��وم �اً م��ال�ي��ة م�ق��اب��ل ت �ق��دمي ه ��ذه اخلدمات‪،‬‬ ‫مدعية �أن�ه��ا �أع�م��ال حت�ضريية لإج��راء درا�سات‬ ‫وم���س��وح وت �ع��دادات خ��ا��ص��ة ب��دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة‪.‬‬

‫ونبهت الدائرة املواطنني �إىل �ضرورة توخي‬ ‫احل�ي�ط��ة واحل ��ذر ق�ب��ل ال�ت�ع��ام��ل م��ع �أي ج�ه��ة �أو‬ ‫�أفراد يدعون �أنهم تابعون �أو يعملون حتت مظلة‬ ‫ال��دائ��رة‪ ،‬ك�م��ا ت��رج��و ال��دائ��رة امل��واط�ن�ين الكرام‬ ‫ال �ت ��أك��د م��ن ه��وي��ة ال �ب��اح �ث�ين امل �ي��دان �ي�ي�ن‪ ،‬قبل‬ ‫التعامل معهم �أو الإدالء ب�أي بيانات �أو معلومات؛‬ ‫حفاظاً على �سرية بياناتهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة هنا �إىل �أن دائرة الإح�صاءات‬ ‫العامة تتابع باهتمام هذا املو�ضوع املهم؛ حفاظاً‬ ‫على حماية خ�صو�صية املواطنني وعدم ا�ستغاللهم‬ ‫مادياً �أو معنوياً‪.‬‬

‫تكدس الشاحنات أمام بوابة ميناء‬ ‫العقبة بسبب أعطال آليات التحميل‬

‫�أقام امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا �أم�س االربعاء‬ ‫يف مدينة احل�سني لل�شباب م�أدبة �إفطار‪ ،‬تكرميا ملعلمي‬ ‫ومعلمات اململكة‪.‬‬ ‫و�أدى امللك واحل�ضور �صالة املغرب جماعة‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل امل�ل��ك وامل�ل�ك��ة خ�ل�ال الإف �ط��ار احل��دي��ث مع‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن امل�ع�ل�م�ين وامل �ع �ل �م��ات‪ ،‬ل�لاط�م�ئ�ن��ان على‬ ‫�أح��وال�ه��م وال��وق��وف على احتياجاتهم‪ ،‬واالط�ل�اع على‬ ‫جتاربهم املهنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك خ�لال الإف �ط��ار ال��ذي �ضم ح��وايل الف‬ ‫معلم ومعلمة من جميع حمافظات اململكة من العاملني‬ ‫واملتقاعدين حم��وري��ة دور املعلم يف العملية الرتبوية‪،‬‬ ‫و�أهمية متكينهم معرفيا واقت�صاديا لالرتقاء مب�ستوى‬ ‫مهنة التعليم‪ ،‬مبا ينعك�س على �أج�ي��ال الطلبة يف �شتى‬ ‫مراحلهم الدرا�سية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع امل�ل��ك م��ن جم�م��وع��ة �أخ ��رى م��ن املعلمني‬

‫جانب من ال�شاحنات‬

‫�شكا العديد من �سائقي ال�شاحنات من تكد�س‬ ‫�شاحناتهم �أم ��ام ب��واب��ة امل�ي�ن��اء؛ ب�سبب الأعطال‬ ‫التي تتعر�ض لها �آليات امليناء بني احلني والآخر‪،‬‬ ‫وبالذات �آليات التحميل املعروفة بـ"�سرتدل"‪.‬‬ ‫من جانبه قال الناطق الإعالمي لأ�صحاب‬ ‫ال�شاحنات حممد الب�شاب�شة �إن �آليات التحميل‬ ‫ت�ت�ع�ط��ل ب��ا� �س �ت �م��رار وه ��ي ب �ح��اج��ة �إىل جتديد‬

‫و�صيانة ك��ام�ل��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا يف نف�س ال��وق��ت تكد�س‬ ‫�أكرث من ‪� 400‬شاحنة خالل ‪� 24‬ساعة ما�ضية‪ ،‬يف‬ ‫ال�ساحة رقم ‪ ،1‬مما حدا ب�شركة نافذ التي تدير‬ ‫معرب ال�شاحنات يف العقبة �إىل وقف الت�سريب‪.‬‬ ‫املدير التجاري ل�شركة ميناء احلاويات �إيهاب‬ ‫الروا�شدة �أكد وجود حتديث للربنامج احلا�سوبي‬ ‫لل�شاحنات بحيث يزيد كفاءة العمل‪ ،‬م�ؤكدا وجود‬ ‫�أك�ثر م��ن‪� 1400‬أم��ر بالتحريك لل�شاحنات خالل‬ ‫يوم �أم�س‪.‬‬

‫«الجسر لحقوق اإلنسان» يدعو الستفتاء‬ ‫شعبي إلقرار التعديالت الدستورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا م��رك��ز اجل�سر ال�ع��رب��ي للتنمية وحقوق‬ ‫الإن�سان �إىل عر�ض التعديالت الد�ستورية على‬ ‫املواطنني من خالل ا�ستفتاء �شعبي عام؛ احرتاما‬ ‫لإرادة ال�شعب يف �إب ��داء م��وق�ف��ه م��ن التعديالت‬ ‫بالقبول �أو الرف�ض‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س املركز �أجمد �شموط �أن ال�شعب‬ ‫��ص��اح��ب ال �ق��رار ب���ش��أن ال�ت�ع��دي�لات‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن‬ ‫ال��د��س�ت��ور ي�شكل ال�ع�ق��د االج�ت�م��اع��ي ال ��ذي يحكم‬ ‫عالقة احلاكم بال�شعب‪ ،‬ما ي�ضفي ال�شرعية ال�شعبية‬

‫والقانونية على الد�ستور‪ .‬و�أ�ضاف يف بيان �صحفي‬ ‫�أ�صدره �أم�س‪� ،‬أنه على �أهمية مما جاء يف التعديالت‬ ‫الد�ستورية الأخرية‪� ،‬إال �أنها ال ترتقي �إىل تطلعات‬ ‫ال�شعب الأردين‪ ،‬خ�صو�صا فيما يتعلق ب�آلية اختيار‬ ‫احلكومات الأردنية التي مل ي�شملها التعديل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد "�شموط" ع�ل��ى �أن جم�ل����س النواب‬ ‫احل��ايل ال���س��اد���س ع�شر ال يحظى بثقة واحرتام‬ ‫ال�شارع الأردين؛ لإق��رار التعديالت حال عر�ضها‬ ‫عليه وفقا للد�ستور‪ ،‬ف�ضال عن �أن اللجنة املكلفة‬ ‫ب�إجراء التعديالت الد�ستورية املقرتحة ال متثل‬ ‫�أطياف �أو تيارات املجتمع‪.‬‬

‫أمسية شعرية حول اإلصالح يف جرش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫نظم "جتمع ج��ر���ش للإ�صالح" بعد �صالة‬ ‫تراويح يف �ساحة بلدية جر�ش �أم�سية �شعرية حول‬ ‫الإ�صالح قدّمها ال�شاعران ماجد املجايل والدكتور‬ ‫�أمي��ن العتوم‪ ،‬وح�ضرها املئات من املواطنني من‬ ‫خمتلف �أنحاء حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫ال�شاعر الدكتور �أمي��ن العتوم �ألقى ق�صيدة‬ ‫بعنوان‪" :‬منازل الطغاة"‪ ،‬بد�أها بقوله‪" :‬للقمر‬ ‫م�ن��ازل‪ ،‬حيث يبد�أ �صغريا ثم يكرب حتى ينتهي‪،‬‬ ‫وهكذا الطغاة ينتهون �صغارا"‪.‬‬ ‫و�ألقى ال�شاعر ماجد املجايل ق�صيدة حتدّث‬ ‫فيها عن ظلم احلكام وا�ستعبادهم ل�شعوبهم وف�ضح‬

‫م�ؤامرات الظاملني‪ ،‬و�أكد وجوب خ�ضوع جميع من‬ ‫يف الدولة الأردنية للم�ساءلة القانونية‪.‬‬ ‫النا�شط الوطني الإ�صالحي عمر العيا�صرة‬ ‫�ألقى كلم ًة يف الأم�سية قال فيها‪�" :‬سنظل نعمل‬ ‫ح �ت��ى ي���ص��ل ال��وط��ن �إىل �أج �م��ل ح � ّل��ة‪ ،‬فالوطن‬ ‫لآبائنا �شيدوه بعرقهم وجهودهم‪ ،‬وفج�أة هبطت‬ ‫علينا ق��وى خمتلفة وع��ائ�لات �سيا�سية بالوراثة‬ ‫فخطفوا ما بناه الأج��داد فباعوا م�ؤ�س�سات البلد‬ ‫و�إجنازاتها"‪ ،‬متابعا‪�" :‬سنبقى مع الإ�صالح؛ لأن‬ ‫يف �إ�صالح النظام بقاء الوطن‪ ،‬لذا نريد حكومة‬ ‫برملانية‪ ،‬ون��ري��د �أن تكفّ الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يدها‬ ‫ع��ن ال �ت��دخ��ل يف احل �ي��اة ال��وظ�ي�ف�ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫للمواطنني"‪.‬‬

‫املتميزين الذين ميثلون ذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬و�أقدم‬ ‫املعلمني العاملني خدمة‪ ،‬وع��دد من املعلمني الرائدين‬ ‫يف تعليم مهارات احلا�سوب �إ�ضافة �إىل متقاعدين ممن‬ ‫ام �� �ض��وا � �س �ن��وات ط��وي�ل��ة خ��دم��ة ل��ر��س��ال��ة ال�ت�ع�ل�ي��م‪� ،‬إىل‬ ‫مقرتحاتهم لتح�سني واقع العملية الرتبوية‪ ،‬وتطلعاتهم‬ ‫يف �سبيل رف��ع م�ستوى املهنة‪ ،‬والإع�ل�اء من قيمة املعلم‬ ‫املجتمعية‪.‬‬ ‫وقال وزير الرتبية والتعليم الدكتور تي�سري النعيمي‬ ‫يف كلمة خ�لال امل��أدب��ة �إننا يا جاللة امللك نحظى اليوم‬ ‫برعايتكم وت�شريفكم وجاللة امللكة رانيا ه��ذا الإفطار‬ ‫الرم�ضاين يف �شهر الرحمة وامل�غ�ف��رة‪ ،‬و�أن�ت��م ت�شاركون‬ ‫نخبة من حملة ر�سالة التعليم يف الوطن احلبيب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إن ت�شريف جاللتكم ه��ذا الإف �ط��ار ي�أتي‬ ‫ت�أكيدا على املكانة التي يحظى بها التعليم يف وجدانكم‪،‬‬ ‫وجاللتكم ت�ستلهمون �أهميته من هدي ر�سولنا الكرمي‬ ‫يوم تنزل الوحي عليه مبتدئا باحلث على القراءة‪.‬‬ ‫وق��ال النعيمي‪" :‬لقد ظل قطاع التعليم يف الأردن‬

‫من القطاعات الأكرث حظوة برعايتكم واهتمامكم‪ ،‬حتى‬ ‫متكن الأردن من تو�سيع �إمكانية الو�صول �إىل التعليم‬ ‫النوعي ورف��ع معايري املنهاج امل��در��س��ي وتو�سيع برامج‬ ‫التنمية املهنية للمعلمني وتعزيز البيئات التعليمية الآمنة‬ ‫وحتقيق ال�ع��دال��ة يف ال�ف��ر���ص‪ ،‬ودم��ج ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة يف املجتمع الرتبوي الأردين‪ ،‬وتو�سيع مرحلة‬ ‫ريا�ض الأطفال‪ ،‬وزيادة الأبنية املدر�سية"‪.‬‬ ‫و�أِ�شار �إىل �أن املعلم ظل حمط اهتمام امللك ونظرته‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره حم��ور العملية التعليمية ال�ن��اج�ح��ة‪ ،‬وحظي‬ ‫برعاية ومتابعة دائ�م��ة لق�ضاياه و��ش��ؤون��ه على �صعيد‬ ‫التنمية املهنية‪ ،‬وحت�سني م�ستوى املعي�شة‪ ،‬وجتويد نوعية‬ ‫اخلدمات املقدمة للمعلمني وتو�سيع نطاقها‪.‬‬ ‫وح�ضر الإف �ط��ار رئي�س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور معروف‬ ‫البخيت‪ ،‬ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي الدكتور خالد‬ ‫الكركي‪ ،‬وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال اجمد‬ ‫الع�ضايلة‪ ،‬وامل�ست�شار يف الديوان امللكي الها�شمي عامر‬ ‫احلديدي‪.‬‬

‫البخيت يتفقد دار الضيافة للمسنني ومستشفى‬ ‫التوتنجي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف‬ ‫البخيت �ضرورة �إيالء امل�سنني كل العناية‬ ‫وااله �ت �م��ام ال� ��ذي ي���س�ت�ح�ق��ون��ه كتقدير‬ ‫وع��رف��ان ل�ه��م ع�ل��ى الت�ضحيات اجلليلة‬ ‫التي قدموها عرب �سني عمرهم‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أك � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال� � � � � ��وزراء ل ��دى‬ ‫ت �ف �ق��ده �أم� �� ��س دار ال �� �ض �ي��اف��ة للم�سنني‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة جل�م�ع�ي��ة الأ�� �س ��رة ال �ب �ي �� �ض��اء يف‬ ‫منطقة اجل��وي��دة يرافقه وزي��را التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة وج �ي��ه ع ��زاي ��زة وال�صحة‬ ‫الدكتور عبداللطيف وريكات �أن احلكومة‬ ‫وبتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين تويل‬ ‫الرعاية وااله�ت�م��ام ال�لازم�ين للم�سنني‪،‬‬ ‫وتعمل على توفري املعي�شة الكرمية لهم‪.‬‬

‫وجتول رئي�س الوزراء يف �أق�سام الدار‪،‬‬ ‫حيث اطلع على �صاالت الأن�شطة والطعام‬ ‫واجللو�س وتفقد العيادة ال�صحية والغرف‬ ‫التي ت�ضم امل�سنني وامل�سنات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى رئ�ي����س ال � ��وزراء امل�سنني‬ ‫املقيمني وتبادل معهم احلديث‪ ،‬م�ستف�سرا‬ ‫منهم عن �أو�ضاعهم واحتياجاتهم‪ ،‬مبديا‬ ‫ارتياحه مل�ستوى اخلدمات املقدمة لهم‪،‬‬ ‫م�شيدا باجلهود الكبرية والعناية واملتابعة‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم بها ال�ق��ائ�م��ون وال�ع��ام�ل��ون يف‬ ‫الدار لهذه الفئة من املجتمع التي حتتاج‬ ‫لعناية خا�صة وكبرية‪.‬‬ ‫الدكتور‬ ‫�وزراء‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫ك�م��ا ت�ف�ق��د رئ�ي���‬ ‫واطم�أن على �أح��وال املر�ضى وتبادل‬ ‫جميل‬ ‫الدكتور‬ ‫م�ست�شفى‬ ‫معروف البخيت‬ ‫احلديث مع املراجعني وزوار امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫على‬ ‫واطلع‬ ‫�سحاب‪،‬‬ ‫منطقه‬ ‫التوتنجي يف‬ ‫وا��س�ت�ف���س��ر م�ن�ه��م ع��ن م���س�ت��وى خدمات‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫املقدمة‬ ‫اخلدمات‬ ‫واقع‬ ‫الرعاية ال�صحية‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص احلكومة‬

‫البخيت �أثناء الزيارة‬

‫ع�ل��ى ت�ق��دمي �أف���ض��ل اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫للمواطنني وتطبيق معايري االعتمادية‬ ‫ل�لارت�ق��اء مب�ستوى اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫املقدمة‪.‬‬

‫«نقابيو اإلصالح» يدين القمع يف سورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع� �ل ��ن "جتمع ن �ق��اب �ي��ون م ��ن �أج ��ل‬ ‫الإ�صالح" وق��وف��ه �إىل ج��ان��ب ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري امل �ط��ال��ب ب��احل��ري��ة والعدالة‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬بالكيفية التي من خاللها‬ ‫يقرر م�صريه وي�صوغ ر�ؤي�ت��ه ال�سيا�سية‬ ‫امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ج�م��ع يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬

‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نقل اعتصام تضامني‬ ‫مع الشعب السوري إىل‬ ‫جسر جامعة آل البيت‬

‫�أم�س �إنه يتابع بقلق بالغ الت�صعيد الأمني‬ ‫والقمع الذي يقوم به النظام ال�سوري �ضد‬ ‫�شعبه‪ ،‬ويرى �أن �سلوك اخليارات الع�سكرية‬ ‫يف التعاطي مع املطالب ال�شعبية ال�سلمية‬ ‫من �ش�أنه �أن يفاقم �أزمة �أي نظام �سيا�سي‬ ‫وينزع ال�شرعية عنه‪ .‬و�أكد التجمع حر�صه‬ ‫القاطع على وحدة كامل الرتاب ال�سوري‪،‬‬ ‫ورف���ض�ن��ا ال�ت��دخ��ل الأج �ن �ب��ي مهما كانت‬ ‫ه��وي�ت��ه‪ ،‬وم�ه�م��ا ك��ان��ت ذرائ �ع��ه‪ ،‬وحر�صنا‬

‫على ا�ستمرار موقف �سوريا الداعم خليار‬ ‫امل�ق��اوم��ة‪ .‬وق��ال �إن�ن��ا يف "جتمع نقابيون‬ ‫م��ن �أج��ل الإ�صالح" ن�ح�ترم خ�صو�صية‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وال�شعوب العربية كافة‬ ‫يف �أن تختار قياداتها الوطنية التي تدعم‬ ‫امل�ق��اوم��ة ومعركة امل��واج�ه��ة احلتمية مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ومع �سائر قوى ال�شر‬ ‫وال�ظ�لام التي ال ت�ضمر اخل�ير لل�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬

‫و�أدان ال �ب �ي��ان مم��ار� �س��ات ال�سلطات‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وما و�صفه مبمار�سات "القتل‬ ‫وال� �ت� �ن� �ك� �ي ��ل واالع � �ت � �ق� ��ال والتعذيب"‬ ‫للمعار�ضني امل�ساملني ال��ذي ي��دع��ون �إىل‬ ‫الإ�صالحات اجلذرية يف بلدهم‪ ،‬وا�ستنكر‬ ‫�أن ي �ك��ون ادع � ��اء "متابعة الإرهابيني‬ ‫واجل �م��اع��ات وال�ع���ص��اب��ات امل��دع��وم��ة من‬ ‫اخلارج" ت�ب��رر ل �ل �� �س �ل �ط��ات ه �ن ��اك قتل‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫«شباب من أجل األردن» يف الزرقاء يقيم اعتصاما‬ ‫تضامنا مع الشعب السوري‬

‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫�أع �ل �ن��ت تن�سيقية ق��وى الإ�صالح‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة امل �ف��رق ن�ق�ل�ه��ا االعت�صام‬ ‫امل � �ن� ��وي �إق ��ام� �ت ��ه غ � ��دا ع �ل ��ى احل � ��دود‬ ‫الأردنية ال�سورية «جابر» ت�ضامنا مع‬ ‫ال�شعب ال�سوري �إىل ج�سر جامعة �آل‬ ‫ال�ب�ي��ت‪ ،‬وذل��ك بعد ��ص��دور ب�ي��ان ن�سب‬ ‫�إىل ع���ش��ائ��ر ال �� �س��رح��ان ي ��ؤك��دون فيه‬ ‫عدم ال�سماح لأي جمموعة با�ستخدام‬ ‫�أرا�ضيها للتعبري عن �أي موقف معاد‬ ‫للدولة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال املنظمون لالعت�صام �إنه �ستقام‬ ‫�صالة اجلمعة حتت اجل�سر امل��ؤدي �إىل‬ ‫ج��ام �ع��ة �آل ال �ب �ي��ت مم��ا ي �ل��ي م�ؤ�س�سة‬ ‫ال ��رداي ��دة‪ ،‬وم��ن ث��م �سيليه االعت�صام‬ ‫ال��ذي �سيتخلله كلمات املت�ضامنني مع‬ ‫ال�شعب ال���س��وري يف الأح ��داث الأخرية‬ ‫التي حلت بهم‪.‬‬

‫ي �ن �ظ��م جت� �م ��ع "�شباب من‬ ‫�أج��ل الأردن– الزرقاء" اعت�صاما‬ ‫�أم � ��ام م���س�ج��د �أب� ��و ب �ك��ر ال�صديق‬ ‫"ال�شي�شان"‪ ،‬بعد �صالة الرتاويح‬ ‫يوم غد اجلمعة؛ ت�ضامنا مع �أبناء‬ ‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري "الذين قتلوا‬ ‫و�شردوا من ديارهم"‪ ،‬وت�أكيدا على‬ ‫املطالبة بالإ�صالح يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�شار زكريا نوفل ع�ضو جتمع‬ ‫"�شباب من �أجل الأردن–الزرقاء"‬ ‫�إىل �أن االع�ت���ص��ام �سي�شتمل على‬ ‫ف�ق��رة ال��دع��اء‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل كلمات‬ ‫ت�ؤكد "الوقوف �إىل جانب ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري يف ث ��ورت ��ه � �ض��د الظلم‬ ‫واال�� �س� �ت� �ب ��داد‪ ،‬وت � ��ؤك� ��د مطالبنا‬ ‫ب� ��إ�� �ص�ل�اح ح �ق �ي �ق��ي وج ��وه ��ري يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬

‫اليابان تتربع بـ‪ 7.7‬مليون دوالر مساعدات غذائية‬ ‫لالجئني الفلسطينيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت ح�ك��وم��ة ال �ي��اب��ان ع��ن تربع‬ ‫بقيمة ‪ 7.7‬مليون دوالر �أمريكي (‪600‬‬ ‫مليون ين ياباين) للم�ساعدات الغذائية‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني؛ �إذ تعد جزءا‬ ‫م��ن ب��رن��ام��ج �شبكة الأم ��ان االجتماعي‬ ‫يف وك ��ال ��ة غ� ��وث وت �� �ش �غ �ي��ل الالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين «الأون � � � ��روا»‪ ،‬للعامني‬ ‫‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫وبح�سب بيان �صحفي ف�إن الربنامج‬ ‫يهدف للتخفيف م��ن وط ��أة الفقر عند‬ ‫الالجئني من خالل تقدمي امل�ساعدات‬ ‫ال�ن�ق��دي��ة وال �غ��ذائ �ي��ة �إىل م��ا ي��زي��د عن‬ ‫رب��ع م�ل�ي��ون م��ن ال�لاج�ئ�ين امل�ع��وزي��ن يف‬ ‫غ��زة وال�ضفة الغربية والأردن و�سوريا‬ ‫ولبنان‪.‬‬

‫و�سي�ساعد التربع الياباين الوكالة‬ ‫يف ت ��زوي ��د ال�ل�اج �ئ�ي�ن الفل�سطينيني‬ ‫ب ��امل ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة مب ��ا ف �ي �ه��ا الطحني‬ ‫والبقوليات؛ كون العائالت امل�سجلة يف‬ ‫برنامج �شبكة الأمان االجتماعي تتلقى‬ ‫معونات غذائية كل ثالثة �أ�شهر ت�شتمل‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س �ك��ر وال� � ��رز وال ��زي ��ت وحليب‬ ‫البودرة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ت��وق�ي��ع االت�ف��اق�ي��ة �أم ����س يف‬ ‫خم �ي��م ال �ب �ق �ع��ة‪� ،‬أو� �ض ��ح امل �ف��و���ض العام‬ ‫للأونروا فيليبو جراندي ب�أن امل�ساعدات‬ ‫الغذائية هي �أحد جز�أي الربنامج الذي‬ ‫يعنى بالالجئني الأ�شد فقرا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���س�ف�ير ال �ي��اب��اين يف عمان‬ ‫«ج��ون�ي�ت���ش��ي ك��و� �س��وج��ي» �إىل ا�ستمرار‬ ‫اليابان يف م�ساعدة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وب � ��ذل اجل� �ه ��ود م ��ن �أج � ��ل ال� ��� �س�ل�ام يف‬ ‫املنطقة؛ �إذ �إن اليابان تعترب الأونروا‬

‫� �ش ��ري �ك ��ا م �ه �م��ا يف ت �ن �ف �ي��ذ الأه� � � ��داف‬ ‫الدبلوما�سية الرامية �إىل حتقيق الأمن‬ ‫الإن�ساين وحتقيق ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫وبلغت م�ساعدات اليابان لالجئني‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين امل� �ق ��دم ��ة م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫الأون��روا‪ ،‬وب��د�أت منذ عام ‪ ،1953‬قرابة‬ ‫‪ 600‬مليون دوالر �أمريكي‪ ،‬مبا فيها تربع‬ ‫املعونات الغذائية للعام اجلاري‪ ،‬ود�أبت‬ ‫اليابان على تقدمي امل�ساعدات الغذائية‬ ‫للأونروا منذ عام ‪ ،1967‬وتعترب �إحدى‬ ‫ال��دول املانحة التي تتربع ب�شكل دوري‬ ‫ل�ب�رن��ام��ج � �ش �ب �ك��ة الأم� � ��ان االجتماعي‬ ‫التابع للأونروا يف الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن الأون � ��روا ت�ع�م��ل على‬ ‫ت �ق��دمي امل �� �س��اع��دة واحل �م��اي��ة ل �ق��راب��ة ‪5‬‬ ‫ماليني الجيء فل�سطيني من امل�سجلني‬ ‫ل ��دي �ه ��ا يف الأردن ول� �ب� �ن ��ان و� �س ��وري ��ة‬ ‫والأرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وذلك‬

‫�إىل �أن يتم التو�صل �إىل حل عادل ودائم‬ ‫ملحنتهم‪.‬‬ ‫وتقدم الوكالة خدماتها يف جماالت‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م الأ� �س��ا� �س��ي وامل �ه �ن��ي وخدمات‬ ‫الرعاية ال�صحية الأولية و�شبكة الأمان‬ ‫االجتماعي وخدمات امل�ساندة املجتمعية‬ ‫وت �ط��وي��ر امل�خ�ي�م��ات وال�ب�ن�ي��ة التحتية‪،‬‬ ‫ع�ل�اوة على خ��دم��ات التمويل ال�صغري‬ ‫واال�ستجابة الطارئة‪ ،‬مبا يف ذلك حاالت‬ ‫النزاع امل�سلح‪ ،‬كما �أن دور الأونروا ي�شمل‬ ‫�أي���ض��ا جم ��االت ك���س��ب ال�ت��أي�ي��د واتخاذ‬ ‫الإجراءات الكفيلة بالتعامل مع م�سائل‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س��ان واح �ت �ي��اج��ات احلماية‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وحت �� �ص��ل الأون � � ��روا ع �ل��ى متويلها‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل ت�ق��ري�ب��ا م��ن خ�ل�ال التربعات‬ ‫الطوعية التي تقدمها الدول الأع�ضاء‬ ‫يف الأمم املتحدة‪.‬‬


‫موظف بنك �صيني يداول دوالرا �أمريكيا �إىل جانب �أكوام من ‪ 100‬يوانات‬ ‫يف و�سط ال�صني و�سمحت ال�صني لعملتها لت�صل �إىل �سل�سلة من م�ستويات‬ ‫قيا�سية مقابل الدوالر يف منت�صف �آب يف خطوة ت�شري اىل ا�سرتاتيجية جديدة‬ ‫ملكافحة التهديد املتزايد للت�ضخم بح�سب حمللني‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫أوباما يجهز تفاصيل خفض‬ ‫إضايف لعجز امليزانية‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م�س�ؤولون بالبيت الأب�ي����ض �أم����س الأرب �ع��اء �إن الرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك �أوباما يعد خطة تف�صيلية خلف�ض عجز امليزانية‬ ‫تتجاوز هدف الرتيليون ون�صف الرتيليون دوالر الذي تطمح �إليه‬ ‫جلنة للكوجنر�س‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤولون �إن اجراءات لتوفري فر�ص عمل قد تكون جزءا‬ ‫من احلزمة النهائية التي �ست�صدرها اللجنة التي ت�شكلت لتحديد‬ ‫�أوجه توفري �إ�ضافية يف امليزانية �ضمن اتفاق لرفع �سقف الدين‪.‬‬ ‫و�ستكون �أفكار �أوباما خلف�ض العجز �ضمن كلمة ب�ش�أن توفري‬ ‫الوظائف �سيلقيها يف �أوائل �أيلول‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولو الإدارة �إن تفا�صيل خطته للوظائف مل تكتمل‬ ‫بعد لكن قد ت�شمل اجراءات مثل خف�ض ال�ضرائب واال�ستثمار يف‬ ‫البنية التحتية وم�ساعدة العاطلني عن العمل لفرتات طويلة ودعم‬ ‫قطاعات معينة من االقت�صاد تكون ذات حاجة ما�سة للم�ساعدة‪.‬‬

‫العراق يمنح سايبم عقدا بقيمة‬ ‫‪ 471.7‬مليون دوالر‬ ‫بغداد ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أبلغت م�صادر بقطاع النفط العراقي رويرتز ام�س الأربعاء‬ ‫�أن العراق منح جمموعة �سايبم االيطالية عقدا بقيمة ‪471.7‬‬ ‫مليون دوالر لتو�سعة من�ش�أة لت�صدير النفط وم��د خط �أنابيب‬ ‫حتت �سطح البحر‪ .‬وبح�سب امل�صادر ووثيقة عقد ح�صلت عليها‬ ‫روي�ترز ف�إن �سايبم �ستبني عوامة �إر�ساء �أحادية بطاقة ت�صدير‬ ‫قدرها ‪� 900‬ألف برميل يوميا وخط �أنابيب بطول ‪ 50‬كيلومرتا‬ ‫لنقل اخلام من م�ستودعات التخزين يف �شبه جزيرة الفاو بجنوب‬ ‫العراق �إىل املرف�أ العائم اجلديد‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تنجز �سايبم الأعمال الهند�سية وامل�شرتيات‬ ‫والإن�شاءات خالل ‪� 24‬شهرا‪ .‬وهذا العقد هو املرحلة الثانية من‬ ‫م�شروع تو�سعة �أكرب �أعلن عنه العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ظ�ه��ر وث��ائ��ق امل�ن��اق���ص��ة �أن ث�ل�اث ��ش��رك��ات �أخ ��رى قدمت‬ ‫عرو�ضا للح�صول على العقد هي ليتون �أوف�شور و�شركة الإن�شاءات‬ ‫البرتولية الوطنية الإماراتية وجيه‪ .‬راي مكديرموت وهي جزء‬ ‫م��ن مكديرموت ان�ترن��ا��ش��ون��ال للهند�سة والإن �� �ش��اءات ومقرها‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويت�ضمن م���ش��روع التو�سعة ال�شامل ‪-‬ال ��ذي ت ��زوده �شركة‬ ‫فو�سرت ويلر با�ست�شارات �إدارة امل�شروعات‪ -‬بناء خطي �أنابيب‬ ‫بحريني وخط �أنابيب بري وتركيب �أربع عوامات �إر�ساء �أحادية‬ ‫لتحميل ناقالت النفط بتكلفة �إجمالية قدرها حوايل ‪ 1.3‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫عيا�صرة‪ :‬نطالب احلكومة ب�إخراج الق�ضية من حمكمة �أمن الدولة‬

‫أربعة أعوام مضت على تحفظ أمن‬ ‫الدولة على أموال البورصات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫دخ �ل��ت ق���ض�ي��ة م �ت �� �ض��رري �شركات‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ات ال�ع��امل�ي��ة ع��ام�ه��ا ال��راب��ع مع‬ ‫ان�ت���ص��اف ��ش�ه��ر رم���ض��ان امل �ب��ارك‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت حمكمة �أم��ن ال��دول��ة يف رم�ضان‬ ‫عام ‪ 2008‬بالتحفظ على �أم��وال �شركات‬ ‫ال�ب��ور��ص��ات ال�ع��امل�ي��ة واح�ت�ج��از �أ�صحاب‬ ‫ال�شركات وحتويل الق�ضية �إىل "جرائم‬ ‫اقت�صادية"‪.‬‬ ‫ومع مرور �أربع �سنوات على الق�ضية‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت امل �ح �ك �م��ة ع ��ن ال � �ب ��دء بتوزيع‬ ‫�أم ��وال الدفعة ال�ساد�سة م��ن مت�ضرري‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ات ب�ن���س�ب��ة مل ت �ت �ج��اوز ‪ 20‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن �أ��ص��ل املبلغ امل�ستثمر م��ع تلك‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ن���س��ب ال �ت��وزي��ع يف جميع‬ ‫املراحل مل تر�ض املت�ضررين الذين ر�أوها‬ ‫غ�ير ع��ادل��ة‪ ،‬وق��ال��وا �إن جت ��اوزات كثرية‬ ‫اعرتت ق�ضية مت�ضرري البور�صات‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب رئ �ي ����س جل �ن��ة مت�ضرري‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ات ال��وه�م�ي��ة ن���ض��ال عيا�صرة‬ ‫احلكومة برفع يد حمكمة �أم��ن الدولة‬ ‫ع��ن ق�ضايا ال�ب��ور��ص��ات وت�شكيل جلنة‬ ‫خ��ا��ص��ة ب �ه��ا‪ .‬الف �ت��ا �إىل �أن املت�ضررين‬ ‫انتظروا ما ال يقل عن ‪� 30‬ألف �ساعة‪� ،‬أي‬ ‫�أربع �سنوات‪ ،‬ومل يتم حل الق�ضية ب�شكل‬ ‫عادل‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ع� �ي ��ا�� �ص ��رة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن امل �ت �� �ض��رري��ن � �س �ي �ت �ح��رك��ون جم ��ددا‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة امل �ح �ل �ي��ة و�سيبا�شرون‬ ‫باالعت�صامات بعد �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫ك��ا� �ش �ف��ا ع ��ن خ �ط��ط ج ��دي ��دة للتحرك‬ ‫�سيعلن عنها الحقا‪.‬‬

‫�سنغافورة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر �سعر الذهب يف التعامالت الفورية‬ ‫قرب م�ستوى قيا�سي ام�س االربعاء‪ ،‬بعدما ف�شلت‬ ‫القمة الفرن�سية االملانية يف اقناع امل�ستثمرين‬ ‫بايجاد ح��ل فعال مل�شكلة دي��ون منطقة اليورو‪،‬‬ ‫وهو ما دعم الطلب على الذهب كمالذ امن‪.‬‬ ‫وك�شف الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫و�صل نائب الرئي�س االمريكي جو بايدن اىل‬ ‫ال�صني ام�س االرب �ع��اء يف زي��ارة ت�ستغرق خم�سة‬ ‫ايام‪ ،‬يف حني اعلنت بكني انها تنتظر من وا�شنطن‬ ‫ات� �خ ��اذ ت ��داب�ي�ر م�ل�م��و��س��ة ب �� �ش��ان ازم� ��ة الديون‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫ومل يدل بايدن الذي يقوم باول زيارة لل�صني‬ ‫ب��و��ص�ف��ه ن��ائ�ب��ا ل�ل��رئ�ي����س ب � ��أي ت���ص��ري�ح��ات لدى‬ ‫و�صوله اىل مطار بكني‪.‬‬ ‫و�سيلتقي بايدن الرئي�س ال�صيني هو جينتاو‬ ‫وكذلك نظريه نائب الرئي�س ال�صيني �شي جني‬ ‫بينغ الذي يتوقع ان يتوىل قيادة ال�صني يف العام‬ ‫‪ ،2013‬وهو �شخ�صية غري معروفة كثريا يف او�ساط‬ ‫ال�سيا�سة االمريكية‪.‬‬

‫وكان النائب الثاين لرئي�س جمل�س‬ ‫النواب حميد البطاينة �أعلن عن وجود‬ ‫"�شبهة ف�ساد" يف ق�ضية البور�صات‬ ‫املنظورة من قبل حمكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫حم�م�لا احل �ك��وم��ة "م�س�ؤولية حتقيق‬ ‫العدالة والتحقق من حتقيقات حمكمة‬ ‫�أمن الدولة يف هذه الق�ضية"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ال�ب�ط��اي�ن��ة ح�ي�ن�ه��ا‪" :‬ملاذا‬ ‫مل تقم احلكومة بت�صويب �أو��ض��اع هذه‬ ‫البور�صات التي عملت عدة �سنوات دون‬ ‫ترخي�ص قبل �أن يقع املواطنون �ضحية‬

‫لها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار نواب وعدد من املت�ضررين من‬ ‫البور�صات الوهمية‪ ،‬يف اجتماع خا�ص‬ ‫ع�ق��د يف جمل�س ال �ن��واب‪� ،‬إىل �أن هناك‬ ‫�شبهات ف�ساد يف التحقيقات التي جترى‬ ‫حول ق�ضية البور�صات الوهمية‪.‬‬ ‫وطالب النواب واملت�ضررون بت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة حت �ق �ي��ق حم ��اي ��دة ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق مع‬ ‫�شركات "املاركت ميكر" والبالغ عددها‬ ‫‪� 15‬شركة‪ ،‬م�ؤكدين �أن �أم��وال الأردنيني‬ ‫امل�ت���ض��رري��ن م��ن ال �ب��ور� �ص��ات الوهمية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ل��غ ح �ج��م ال � �ت� ��داول الإج � �م� ��ايل يف‬ ‫بور�صة عمان �أم����س الأرب �ع��اء ح��وايل ‪9.3‬‬ ‫مليون دينار وعدد الأ�سهم املتداولة ‪14.9‬‬ ‫مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4872‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ�سهم‬ ‫لإغالق �أم�س �إىل ‪ 2015.54‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.09‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪137‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 53‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪47‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة‬ ‫بن�سبة ‪ 0.79‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.360‬‬ ‫‪1794.100‬‬ ‫‪40.380‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.017 :‬‬

‫االسترليني‪1.157 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.583 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫م ��وج ��ودة ل��دي �ه��ا رغ ��م �أن ال �أح� ��د من‬ ‫�أ�صحاب ه��ذه ال�شركات مت توقيفه على‬ ‫ذمة التحقيق حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وق � ��دم ع� ��دد م ��ن امل �ت �� �ض��رري��ن من‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ات ال��وه�م�ي��ة خ�ل�ال االجتماع‬ ‫ع� ��ددا م��ن ال �� �ش �ه��ادات ح ��ول م �ل��ف هذه‬ ‫الق�ضية وكيف تبخرت اموالهم‪ ،‬وطالبوا‬ ‫احلكومة بان�صافهم و�إعادة االموال التي‬ ‫�سلبت منهم‪ ،‬م�شريين اىل انها موجودة‬ ‫ل��دى ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ��ش��رك��ات "املاركت‬ ‫ميكر" والبالغ عددها ‪� 15‬شركة‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهرت نتائج �أعمال �شركات‬ ‫االت� ��� �ص ��االت امل �� �ص��ري��ة املقيدة‬ ‫بالبور�صة �أن �صايف ربحها قفز‬ ‫نحو ‪ 141‬باملئة يف الن�صف االول‬ ‫من ‪ 2011‬بدعم من بيع ح�صة‬ ‫�أورا� � �س � �ك� ��وم ت �ل �ي �ك��وم يف وح ��دة‬ ‫تونيزيانا التون�سية‪.‬‬ ‫وب �ل ��غ � �ص ��ايف رب� ��ح �شركات‬ ‫االت �� �ص��االت ال �ث�لاث ‪ 6.5‬مليار‬ ‫ج �ن �ي��ه‪ ،‬ن �ح��و ‪ 1.1‬م �ل �ي��ار دوالر‬ ‫يف �ستة ا�شهر حتى ‪ 30‬حزيران‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 2.7‬م �ل �ي��ار يف الن�صف‬ ‫املقابل من ‪.2010‬‬ ‫وب��اع��ت �أورا� �س �ك��وم تليكوم‬ ‫يف نهاية ال�ع��ام املا�ضي ح�صتها‬ ‫ب���ش��رك��ة ت��ون�ي��زي��ان��ا م�ق��اب��ل ‪1.2‬‬ ‫مليار دوالر وب�صايف ربح ‪754.42‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬

‫إجراءات عمانية لكبح ارتفاع‬ ‫أسعار السلع‬ ‫ومل ي �ط��ر�أ تغيري ي��ذك��ر ع�ل��ى �سعر الذهب‬ ‫يف ال�سوق الفورية عند ‪ 1787.8‬دوالر لالوقية‬ ‫"الأون�صة"‪ .‬ويقل �سعر ال��ذه��ب ‪ 1.4‬يف املئة‬ ‫فقط ع��ن م�ستواه القيا�سي ف��وق ‪ 1813‬دوالرا‬ ‫امل�سجل اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وارتفعت العقود الآجلة للذهب يف الواليات‬ ‫املتحدة ت�سليم �آب ‪ 0.3‬يف املئة �إىل ‪ 1790.7‬دوالر‬ ‫لالوقية‪.‬‬

‫وارتفع البالتني ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪1815.75‬‬ ‫دوالر يف �سبيله لت�سجيل مكا�سب للجل�سة ال�سابعة‬ ‫على ال�ت��وايل‪� ،‬إذ �أدى انخفا�ض قيمته الن�سبية‬ ‫مقابل الذهب �إىل اقبال على ال�شراء‪.‬‬ ‫وارت �ف ��ع ال���س�ع��ر ال �ف ��وري ل�ل�ف���ض��ة ‪ 0.23‬يف‬ ‫املئة �إىل ‪ 39.95‬دوالر للأوقية‪ ،‬بينما انخف�ض‬ ‫ال �ب�ل�ادي ��وم ‪ 0.14‬يف امل �ئ��ة �إىل ‪ 751.22‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬

‫اتفاق مع الكونغر�س يف اللحظة االخرية‪.‬‬ ‫وال�صني اكرب دائن خارجي للواليات املتحدة‬ ‫وق��د وجهت و�سائل االع�لام احلكومية ال�صينية‬ ‫انتقادات الذع��ة للواليات املتحدة‪ ،‬ونعتتها بعدم‬ ‫امل�س�ؤولية وطالبتها بالعي�ش يف ح��دود امكاناتها‬ ‫بدال من االعتماد على االقرتا�ض‪.‬‬ ‫ومتلك ال�صني �سندات امريكية بقيمة ‪1170‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقالت وكالة انباء ال�صني اجلديدة االربعاء‬ ‫ان ل��دى ب�ك�ين "كل احل��ق يف مطالبة الواليات‬ ‫املتحدة مبعاجلة م�شكلة الديون البنيوية"‪.‬‬ ‫ويف مقابلة ن�شرتها االربعاء جملة كايجينغ‬ ‫ال�صينية االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬اك��د ب��اي��دن ع�ل��ى متانة‬ ‫�سندات اخلزينة االمريكية‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬أحر�ص ع �ل��ى ال �ق��ول ب��و� �ض��وح �إن‬

‫حكومة اوباما تعمل بال كلل على احلفاظ على‬ ‫ا�س�س االقت�صاد االمريكي بهدف �ضمان االمن‬ ‫وال�سيولة وقيمة �سندات اخلزينة‪ ،‬وذلك بالن�سبة‬ ‫جلميع امل�ستثمرين مبن فيهم ال�صني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ان "الطريق مل��واج�ه��ة التحديات‬ ‫االقت�صادية تبد�أ من الداخل"‪ ،‬لكنه نفى ان تكون‬ ‫ال��والي��ات املتحدة يف حالة "انهيار"‪ ،‬م��ؤك��دا ان‬ ‫"القوى اال�سا�سية لالقت�صاد االمريكي ‪-‬املقاومة‬ ‫واملرونة والقدرة‪ -‬على التحديث والتطور ال زالت‬ ‫قائمة"‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ��ر ان ي �� �ش�ير ب ��اي ��دن اىل ان العملة‬ ‫ال�صينية ال زال ��ت ادن ��ى م��ن قيمتها احلقيقية‪،‬‬ ‫و�أن ي�ضغط على ق��ادة ال�صني لت�شجيع الطبقة‬ ‫الو�سطى على اال�ستهالك بدال من الرتكيز على‬ ‫الت�صدير الكثيف ملنتجاتها الرخي�صة‪.‬‬

‫ارتفاع حجم التداول يف بورصة عمان بنسبة ‪ 0.09‬يف املئة‬ ‫القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.33‬يف املئة‪ ،‬وارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع اخل��دم��ات بن�سبة‬ ‫‪ 0.04‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة ل�ل�ق�ط��اع��ات الفرعية‪،‬‬ ‫فقد ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع النقل‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات التجارية‪ ،‬اخل��دم��ات ال�صحية‪،‬‬ ‫ال�ع�ق��ارات‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪،‬‬ ‫ال �ت ��أم�ين‪ ،‬ال �ب �ن��وك‪ ،‬ال �ف �ن��ادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫� �ص �ن��اع��ات املل��اب ����س واجل� �ل ��ود والن�سيج‪،‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬الأغذية‬ ‫وامل�شروبات‪ .‬على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعات الكهربائية‪� ،‬صناعات‬ ‫ال � ��ورق وال� �ك ��رت ��ون‪ ،‬الإع� �ل ��ام‪ ،‬اخلدمات‬ ‫التعليمية‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫والإت �� �ص��االت‪ ،‬اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة املتنوعة‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬الطاقة واملنافع‪.‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫أرباح شركات‬ ‫االتصاالت املصرية‬ ‫تقفز ‪ 141‬يف املئة‬

‫الصني تطالب واشنطن بتدابري ملموسة لحل أزمة الديون‬ ‫ويتوقع ان تطغى م�سالة الديون االمريكية‬ ‫على ق�سم م��ن مباحثات ب��اي��دن يف ال�صني التي‬ ‫ت�شغلها ازمة الديون االمريكية‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة "ال�شعب" ال�صينية الناطقة‬ ‫بل�سان احل ��زب ال�شيوعي االرب �ع��اء ان "ال�صني‬ ‫بو�صفها اك�بر ال��دول ال��دائ�ن��ة ل�ل��والي��ات املتحدة‬ ‫ولديها اكرب احتياطي من الدوالر‪ ،‬من الطبيعي‬ ‫ان ت�ك��ون اك�ث�ر ال ��دول قلقا ازاء ال�سيا�سة التي‬ ‫تنتهجها الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة يف مقال‪" :‬ندعو احلكومة‬ ‫االمريكية اىل حتمل م�س�ؤولياتها بجدية واتخاذ‬ ‫تدابري ملمو�سة" ب�شان الديون‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت ال���ص�ين ان �ت �ق��ادات ح ��ادة للواليات‬ ‫املتحدة التي ك��ادت بفارق �ساعات ان تتخلف عن‬ ‫�سداد دينها بداية �آب اجل��اري قبل التو�صل اىل‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫الذهب يستقر على ارتفاع‬ ‫وامل�ست�شارة الأملانية �أجنيال مريكل النقاب عن‬ ‫خطط وا�سعة امل��دى لدعم التكامل يف منطقة‬ ‫ال�ي��ورو‪ ،‬ولكن احجما ع��ن زي��ادة حجم �صندوق‬ ‫ان�ق��اذ خا�ص باملنطقة وق��اال �إن �إ� �ص��دار �سندات‬ ‫م�شرتكة رمبا يكون حال على املدى البعيد‪.‬‬ ‫و�ساهم يف ت�أجيج قلق امل�ستثمرين تباط�ؤ حاد‬ ‫يف اقت�صاد منطقة اليورو يف الربع الثاين تفاقم‬ ‫بفعل النمو البطيء يف املانيا والركود يف فرن�سا‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪40.67‬‬ ‫‪35.6‬‬ ‫‪30.5‬‬ ‫‪23.72‬‬

‫السابق‬

‫‪40.66‬‬ ‫‪35.6‬‬ ‫‪30.5‬‬ ‫‪23.71‬‬

‫على التوايل‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ن� ��� �س� �ب ��ة ل� �ل� ��� �ش ��رك ��ات اخلم�س‬ ‫الأك�ث�ر ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي‪:‬‬ ‫امل�ستثمرون وال�شرق العربي لال�ستثمارات‬ ‫ال�صناعية والعقارية بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪،‬‬ ‫البالد للخدمات الطبية بن�سبة ‪ 4.96‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬دروي�ش اخلليلي و�أوالده بن�سبة ‪4.76‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬املهنية ل�لا��س�ت�ث�م��ارات العقارية‬ ‫والإ��س�ك��ان بن�سبة ‪ 4.65‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬املتكاملة‬ ‫للنقل املتعدد بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي العربية للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬الدولية‬ ‫لال�ستثمارات الطبية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫نوبار للتجارة واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.97‬يف‬ ‫املئة ال�شرق العربي لال�ستثمارات العقارية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪ ،‬االنتقائية لال�ستثمار‬ ‫والتطوير العقاري بن�سبة ‪ 4.86‬يف املئة‪.‬‬

‫م�سقط ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أفادت وكالة الأنباء العمانية الر�سمية �أن حكومة �سلطنة عمان‬ ‫�ستحظر رفع �أ�سعار ال�سلع واخلدمات ما مل يكن مبقدور املوردين‬ ‫تربير الزيادات‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن �سعيد بن خمي�س بن جمعة الكعبي رئي�س‬ ‫الهيئة العامة حلماية امل�ستهلك �أن القرار مينع املورد من رفع �سعر‬ ‫�سلعة �أو خدمة �إال بعد احل�صول على موافقة الهيئة‪.‬‬ ‫ومل تو�ضح متى يبد�أ �سريان القرار‪.‬‬ ‫و�سيتيح القانون اجلديد للمورد تقدمي طلب �إىل هيئة حماية‬ ‫امل�ستهلك لرفع �سعر �سلعة �أو خدمة لكن �سيكون عليه �أي�ضا تقدمي‬ ‫الأ�سباب التي تربر زيادة ال�سعر‪.‬‬ ‫كان الت�ضخم ال�سنوي يف البلد العربي اخلليجي قد تباط�أ �إىل‬ ‫�أربعة باملئة يف يونيو حزيران من �أعلى م�ستوى يف عامني ‪ 4.4‬يف املئة‬ ‫الذي �سجله يف �أي��ار‪ .‬وتوقع حمللون ا�ستطلعت روي�ترز �آراءه��م يف‬ ‫يونيو �أن يبلغ الت�ضخم �أربعة يف املئة يف املتو�سط هذا العام‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي االج ��راء ال�ع�م��اين يف �أع �ق��اب خ�ط��وات م��ن ج��ان��ب دولة‬ ‫الإم��ارات العربية املتحدة ملحاربة ارتفاع �أ�سعار ال�سلع العاملية عن‬ ‫طريق تثبيت �سعر نحو ‪ 400‬منتج غذائي وا�ستهالكي يف ‪ 70‬منفذا‬ ‫هذا العام‪ .‬و�سلطنة عمان منتج �صغري للنفط غري ع�ضو يف منظمة‬ ‫�أوب��ك وقد واجهت احتجاجات �شعبية هذا العام للمطالبة مبزيد‬ ‫من الوظائف ووقف الف�ساد وقد �أعلنت يف ابريل ني�سان عن برنامج‬ ‫�إنفاق بقيمة ‪ 2.6‬مليار دوالر وتعهدت بتوفري ‪� 50‬ألف فر�صة عمل‬ ‫جديدة �ضمن �إجراءات �أخرى‪.‬‬ ‫ك��ان م�س�ؤول كبري بالبنك امل��رك��زي ق��ال ه��ذا الأ�سبوع �إن من‬ ‫املتوقع �أن ينمو اقت�صاد ال�سلطنة خم�سة باملئة بالأ�سعار احلقيقية‬ ‫هذا العام و�إن من املرجح �أن يظل الت�ضخم بني �أربعة وخم�سة باملئة‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات �صدرت �أم�س الثالثاء منو اقت�صاد عمان ‪ 15.3‬يف‬ ‫املئة بالقيمة اال�سمية يف الأ�شهر الثالثة الأوىل من العام احلايل‬ ‫مدعوما بقوة �أ�سعار النفط‪.‬‬

‫"اإلحصاءات" تحذر املواطنني من‬ ‫جهات تنتحل اسم الدائرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت دائ��رة الإح���ص��اءات العامة املواطنني لتوخي احليطة‬ ‫واحل��ذر قبل التعامل مع �إي جهة �أو �أف��راد يدعون �أنهم تابعون �أو‬ ‫يعملون حتت مظلة الدائرة لوجود حاالت من م�ؤ�س�سات و�شركات‬ ‫ت�ستغل املواطنني با�سم الدائرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��دائ��رة يف ب�ي��ان ا��ص��درت��ه �أم����س االرب �ع��اء "تود دائرة‬ ‫الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة �أن ت�ن��وه للمواطنني ال �ك��رام ع��ن ق�ي��ام بع�ض‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات اخلا�صة با�ستغالل �أ�سم ال��دائ��رة وعالقتها‬ ‫الطيبة مع املواطنني بهدف تنفيذ درا�سات ا�ستطالعية و�إح�صائية‪،‬‬ ‫كما �أن بع�ض هذه اجلهات تتقا�ضى ر�سوما مالية مقابل تقدمي هذه‬ ‫اخلدمات مدعية ب�أنها �أعمال حت�ضريية لإج��راء درا�سات وم�سوح‬ ‫وتعدادات خا�صة بدائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬ ‫ولفتت ال��دائ��رة انتباه املواطنني �إىل ��ض��رورة توخي احليطة‬ ‫واحل��ذر قبل التعامل مع �إي جهة �أو �أف��راد يدعون �أنهم تابعون �أو‬ ‫يعملون حتت مظلة الدائرة‪ ،‬داعية املواطنني اىل �ضرورة الت�أكد من‬ ‫هوية الباحثني امليدانيني وقبل التعامل معهم �أو الإدالء ب�أية بيانات‬ ‫�أو معلومات‪ ،‬حفاظا على �سرية بيانتهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت دائرة الإح�صاءات العامة اىل �أنها تتابع باهتمام هذا‬ ‫امل��و��ض��وع امل�ه��م ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ح�م��اي��ة خ�صو�صية امل��واط�ن�ين وعدم‬ ‫ا�ستغاللهم ماديا �أو معنويا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫خدمات‬

‫م������������ال و�أع���������م���������ال‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫رويرتز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫«أبل» قد تستثمر مليار دوالر‬ ‫يف مصنع شاشات لشارب‬ ‫قالت م�صادر �إن �شركة �أبل تعتزم اال�ستثمار يف م�صنع ل�شركة‬ ‫�شارب‪ ،‬ل�ضمان توفر �شا�شات الكري�ستال ال�سائل ملنتجاتها من‬ ‫هاتف �آي‪.‬فون وكمبيوتر �آي‪.‬باد اللوحي‪ ،‬ما يوقد �شرارة توقعات‬ ‫ب�أن تزيد طلبيات �أبل من م�صنعي املكونات اليابانيني‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي اخل�ط��وة امل�ق�ترح��ة �إىل ج��ان��ب اال�ستثمار يف م�صنع‬ ‫جديدة ل�شا�شات الكري�ستال ال�سائل لتو�شيبا و�سط نزاع ق�ضائي‬ ‫ع�ل��ى ب� ��راءات اخ�ت�راع ب�ين �أب ��ل وم��ورده��ا ال��رئ�ي���س��ي �سام�سوجن‬ ‫الكرتونك�س‪ ،‬الأمر الذي �أثار تكهنات ب�أن �أبل قد تنوع مورديها‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة �إن م�صنعي الرقائق اليابانيني مثل‬ ‫البيدا ميموري وتو�شيبا ي�أملون ب�شكل خا�ص يف طلبيات �أكرب من‬ ‫�أبل �إذا تدهورت عالقة ال�شركة الأمريكية مع �سام�سوجن بدرجة‬ ‫�أكرب‪.‬‬ ‫وقال �أحد امل�صادر وقد طلب عدم ك�شف هويته‪ ،‬لكونه غري‬ ‫خم��ول بالتحدث �إىل و�سائل االع�لام "�إذا ت�صاعد الو�ضع �إىل‬ ‫حالة حرب‪ ،‬ف�إن هذا قد يعني حتوال �ضخما يف الطلبيات"‪.‬‬ ‫وتفيد و�سائل �إعالم يابانية منذ �أواخر العام املا�ضي �أن �أبل‬ ‫ق��د ت�ستثمر نحو ‪ 100‬مليار ي��ن‪ ،‬م��ا ي�ع��ادل ‪ 1.3‬مليار دوالر يف‬ ‫م�صنع �شارب‪ .‬وتفوقت �أ�سهم �شارب على �أداء ال�سوق �أم�س الأربعاء‬ ‫بعدما �أبرزت ام‪.‬اف جلوبال اف‪.‬اك�س‪.‬ايه لل�سم�سرة امكانية القيام‬ ‫باال�ستثمار يف مذكرة‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر قالت من قبل �إن �شارب �أبرمت بالفعل عقدا‬ ‫م��ع �أب ��ل ل�ت��وري��د ��ش��ا��ش��ات م��وف��رة يف ا��س�ت�ه�لاك ال�ط��اق��ة للجيل‬ ‫ال�ساد�س من هاتف �آي‪.‬فون الذي �ستطلقه ال�شركة يف ‪.2012‬‬

‫‪ 4.2‬مليون طن محصول الحبوب‬ ‫الجزائري املتوقع هذا العام‬ ‫ق��ال م���س��ؤول يف وزارة ال��زراع��ة اجل��زائ��ري��ة ل��روي�ترز �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء �إن م��ن املتوقع �أن يبلغ حم�صول احل�ب��وب اجلزائري‬ ‫‪ 4.2‬مليون طن هذا العام انخفا�ضا من ‪ 4.5‬مليون طن قبل عام‬ ‫ب�سبب اجلفاف يف بع�ض املناطق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���س��ؤول ‪-‬ال��ذي طلب ع��دم ن�شر ا�سمه لأن��ه لي�س‬ ‫خم��وال ب��احل��دي��ث �إىل الإع �ل��ام‪� -‬أن م��ن امل�ت��وق��ع ن���ش��ر الأرق ��ام‬ ‫النهائية ملح�صول احلبوب بنهاية ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫***فرن�سا تعلن تفا�صيل مقرتحاتها امل�شرتكة مع �أملانيا‬ ‫ب�ش�أن احلوكمة‬ ‫ن�شرت فرن�سا �أم�س الأربعاء خطابا �أر�سلته �إىل رئي�س املجل�س‬ ‫الأوروب ��ي هريمان ف��ان روم�ب��وي يت�ضمن تفا�صيل مقرتحاتها‬ ‫امل�شرتكة م��ع �أمل��ان�ي��ا لتعزيز احل��وك�م��ة االق�ت���ص��ادي��ة يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وبح�سب الن�ص ق��ال الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬ ‫وامل�ست�شارة الأمل��ان�ي��ة �أجن�ي�لا م�يرك��ل ‪-‬ال �ل��ذان �أع�ل�ن��ا اخلطوط‬ ‫العري�ضة ملقرتحاتهما �أول �أم�س الثالثاء‪� -‬إنهما يريدان جتميد‬ ‫�صناديق االحتاد الأوروبي الهيكلية لدول منطقة اليورو التي ال‬ ‫حترتم تو�صيات االحتاد ب�ش�أن خف�ض العجز‪.‬‬

‫ارتفاع العجز التجاري للمغرب‬ ‫‪ 21‬يف املئة‬ ‫قفز العجز التجاري للمغرب يف الفرتة من كانون الثاين �إىل‬ ‫متوز ‪ 21‬يف املئة عنه قبل عام لي�صل �إىل م�ستوى قيا�سي م�سجال‬ ‫‪ 106.4‬مليار دره ��م‪ ،‬م��ا ي�ع��ادل ‪ 13.3‬مليار دوالر ب�سبب زيادة‬ ‫الإنفاق على واردات الطاقة‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات من مكتب ال�صرف ارتفاع �إيرادات ال�سياحة‬ ‫يف ال �ف�ترة ذات �ه��ا ‪ 8.5‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 33‬م�ل�ي��ار دره ��م وحتويالت‬ ‫املهاجرين ‪ 8.2‬يف املئة �إىل ‪ 33‬مليار درهم �أي�ضا‪.‬‬

‫روسيا البيضاء تؤكد انسحابها‬ ‫من مشروع نفط إيراني‬ ‫قالت �شركة النفط الوطنية يف رو�سيا البي�ضاء بيالرو�س‪-‬‬ ‫نفت �أم�س الأربعاء �إنها �ستن�سحب من تطوير حقل نفط جفري‬ ‫الإيراين م�ؤكدة بذلك تقارير �سابقة لو�سائل �إعالم �إيرانية‬ ‫وقالت وكالة الأنباء الر�سمية لرو�سيا البي�ضاء‪�" :‬سترتك‬ ‫بيالرو�س‪-‬نفت م�شروع �إنتاج النفط يف �إيران"‪.‬‬ ‫ك��ان عقد �إع ��ادة ال���ش��راء البالغة قيمته ‪ 500‬مليون دوالر‬ ‫حلقل نفط جفري يف حمافظة خوز�ستان اجلنوبية الغربية على‬ ‫احلدود مع العراق قد وقع بني �شركة النفط الوطنية الإيرانية‬ ‫وبيالرو�س‪-‬نفت يف �أيلول ‪.2007‬‬ ‫وتبذل رو�سيا البي�ضاء جهودا م�ضنية لتجاوز �أزم��ة مالية‬ ‫�أجربتها على خف�ض قيمة الروبل ‪ 36‬يف املئة يف �أي��ار وتقلي�ص‬ ‫الإنفاق احلكومي‪.‬‬ ‫كانت وكالة �أنباء مهر الإيرانية �شبه الر�سمية قد �أفادت يف‬ ‫وقت �سابق هذا الأ�سبوع �أن خالفات وقعت بني ال�شركتني ب�سبب‬ ‫"نوعية �إنتاج احلقل وعائد بيالرو�س‪-‬نفت من تطوير احلقل‬ ‫وبع�ض امل�سائل الفنية"‪.‬‬ ‫ويف �آذار فر�ضت وا�شنطن عقوبات على بيالرو�س‪-‬نفت ب�سبب‬ ‫عقدها م��ع �شركة النفط الإي��ران�ي��ة‪ ،‬حيث قل�صت ح�ضورها يف‬ ‫ال�سوق الأمريكية وفر�ضت �إجراءات عقابية �أخرى‪.‬‬

‫أكرب قفزة لطلبات إعانة البطالة‬ ‫الربيطانية يف عامني‬ ‫�أظ�ه��رت بيانات �أم����س الأرب �ع��اء ارت�ف��اع �أع ��داد الربيطانيني‬ ‫املتقدمني بطلبات للح�صول على �إعانة بطالة ب�أكرب قدر يف �أكرث‬ ‫من عامني يف متوز وتباط�ؤ منو التوظيف‪ ،‬ما يفر�ض �ضغوطا‬ ‫�إ�ضافية على احلكومة لدعم االقت�صاد املت�أزم‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ك�ت��ب االح �� �ص��اءات ال��وط�ن�ي��ة �إن ع ��دد الأ�شخا�ض‬ ‫املتقدمني بطلبات للح�صول على �إع��ان��ة بطالة ارت�ف��ع ‪� 37‬ألفا‬ ‫و‪� 100‬شخ�ص ال�شهر املا�ضي‪ ،‬بينما كانت توقعات االقت�صاديني‬ ‫لزيادة قدرها ‪� 20‬ألفا‪ .‬والقفزة امل�سجلة يف متوز هي الأعلى منذ‬ ‫�أيار ‪.2009‬‬ ‫وكانت �سوق العمل �أبدت قوة مثرية للده�شة يف خ�ضم الأزمة‬ ‫املالية حيث زاد التوظيف رغم وهن التعايف االقت�صادي‪.‬‬ ‫وارتفع عدد العاطلني بح�ساب م�ؤ�شر منظمة العمل الدولية‬ ‫الأو�سع نطاقا ‪� 38‬ألفا يف الأ�شهر الثالثة حتى حزيران لي�صل‬ ‫�إىل ‪ 2.494‬مليون عاطل يف حني ارتفعت ن�سبة البطالة على غري‬ ‫املتوقع �إىل ‪ 7.9‬باملئة بينما كانت التوقعات �أن ت�ستقر دون تغيري‬ ‫عند ‪ 7.7‬باملئة‪.‬‬ ‫وزاد ال�ت��وظ�ي��ف ‪� 25‬أل �ف��ا فح�سب يف الأ��ش�ه��ر ال�ث�لاث��ة حتى‬ ‫حزيران وهو �أبط�أ ايقاع منذ الأ�شهر الثالثة حتى كانون الأول‬ ‫‪ 2010‬يف حني تراجع عدد الوظائف ال�شاغرة لأدن��ى م�ستوى يف‬ ‫نحو عامني‪.‬‬

‫خيبة أمل يف الخطط الفرنسية األملانية ملنطقة اليورو‬ ‫برلني ‪ -‬رويرتز‬ ‫لقيت حتركات فرن�سية �أملانية جديدة لتعزيز‬ ‫التقارب املايل يف منطقة اليورو ا�ستقباال فاترا من‬ ‫جانب عدد من ال��دول الأع�ضاء الأخ��رى‪ ،‬و�أخفقت‬ ‫يف �إقناع الأ�سواق ب�أن �أزمة ديون الكتلة تقرتب من‬ ‫احلل‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��دت النم�سا احل�ل�ي��ف التقليدي لأملانيا‬ ‫اخلطط التي �أعلنتها امل�ست�شارة الأمل��ان�ي��ة �أجنيال‬ ‫مريكل والرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬للم�ضي قدما �صوب "حكومة اقت�صادية"‬ ‫يتنازل فيها �أع�ضاء العملة املوحدة عن ال�سيادة على‬ ‫ال�سيا�سة االقت�صادية‪.‬‬ ‫وت �ف��اع �ل��ت �أي��رل �ن��دا ب �غ�ير ح �م��ا���س م��ع خطط‬ ‫برلني وب��اري����س للم�ضي قدما يف حتقيق التناغم‬ ‫بني م�ستويات �ضرائب ال�شركات لديهما‪ ،‬على �أمل‬ ‫�أن تقتدي �سائر دول اليورو بهما‪.‬‬ ‫واعترب مقرتح منف�صل لإ�ضافة قواعد "كابحة‬ ‫للديون" على غ��رار �أملانيا يف الد�ساتري الوطنية‬ ‫ل�ل��دول ال�سبع ع�شرة الأع���ض��اء يف منطقة اليورو‬ ‫بحلول منت�صف ‪ 2012‬طموحا �أك�ثر من ال�لازم يف‬ ‫�ضوء �أن �ساركوزي نف�سه عانى للح�صول على �أغلبية‬ ‫برملانية خلطة من هذا النوع يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وت�ساءلت وزي��رة مالية فنلندا �إن كانت قاعدة‬ ‫من ه��ذا النوع �ستنجح عمليا وقالت �إنها "لي�ست‬ ‫متحم�سة" لتعديل د�ستور بالدها‪.‬‬ ‫وقال مارك وول االقت�صادي يف دويت�شه بنك‪:‬‬ ‫"توقعات الأ�سواق تبدو دائما متقدمة عدة خطوات‬ ‫على ما ي�ستطيع الزعماء ال�سيا�سيون حتقيقه وثمة‬ ‫خيبة �أم��ل وا��ض�ح��ة‪ ..‬الكثري مم��ا �أعلنته مريكل‬ ‫و��س��ارك��وزي ه��و ت�ك��رار ملقرتحات �سابقة م��ع بع�ض‬ ‫التعديل"‪.‬‬ ‫وكان ميكن لبع�ض اخلطوات التي ك�شف عنها‬ ‫خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي يف ب��اري����س �أن ت�ب��دو ثورية‬ ‫تقريبا قبل عام‪.‬‬ ‫و�أذعنت مريكل ملطالب فرن�سية قدمية لإجراء‬ ‫اجتماعات دوري��ة لزعماء منطقة ال�ي��ورو وتعيني‬ ‫رئي�س رمزي �أو متحدث با�سم الكتلة‪ ،‬لكنها خطوات‬ ‫�ست�ؤدي �إىل ات�ساع الهوة بني الدول الأع�ضاء وغري‬ ‫الأع���ض��اء يف ن��ادي ال�ي��ورو داخ��ل االحت��اد الأوروب ��ي‬

‫امل�ؤلف من ‪ 27‬بلدا‪.‬‬ ‫لكن يف خ�ضم �أزم��ة ح��ادة تهدد باجتياح دول‬ ‫�أك�ب�ر ع�ل��ى �أط� ��راف منطقة ال�ع�م�ل��ة امل��وح��دة مثل‬ ‫ا�سبانيا وايطاليا ورمب��ا دول��ة يف قلب الكتلة مثل‬ ‫فرن�سا‪ ،‬فقد قوبلت االع�لان��ات بانتقادات من قبل‬ ‫الكثريين باعتبارها "تقدم �أقل القليل وبعد فوات‬ ‫الأوان"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح مريكل و�ساركوزي �أن �إ��ص��دار �سندات‬ ‫م �� �ش�ترك��ة مل�ن�ط�ق��ة ال � �ي ��ورو‪ ،‬وه ��و م ��ا ي � ��راه بع�ض‬ ‫امل�ستثمرين حال �سحريا للأزمة لي�س على جدول‬ ‫�أعمالهما‪.‬‬ ‫لكن ا�سبانيا وايطاليا مت�سكتا ب��الأم��ل يف �أن‬ ‫خططا مل��زي��د م��ن ال�ت�ق��ارب امل ��ايل ق��د زادت فر�ص‬

‫بحث م�س�ألة ال�سندات امل�شرتكة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وا�ستبعد زعيما �أملانيا وفرن�سا �أي�ضا زيادة حجم‬ ‫�آلية اال�ستقرار املايل الأوروبي‪ ،‬وهي �صندوق �إنقاذ‬ ‫بقيمة ‪ 440‬مليار ي��ورو لكنه �أ�صغر من �أن ي�ساعد‬ ‫بلدا كبريا مثل ايطاليا‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع ال� �ي ��ورو م �ق��اب��ل ال � ��دوالر وتراجعت‬ ‫الأ�سهم اليوم الأربعاء و�سط خماوف من ا�ستمرار‬ ‫تف�شي الأزمة‪.‬‬ ‫وقال جاك كايلو كبري خرباء االقت�صاد الأوروبي‬ ‫لدى �آر‪.‬بي‪.‬ا�س لتلفزيون رويرتز ان�سايدر‪�" :‬أعتقد‬ ‫�أن من املرجح �أن تتفاقم الأزمة قبل �أن تنفرج رغم‬ ‫�إعالنات �أم�س"‪.‬‬ ‫وم ��ن امل��رج��ح �أن ي�ف��ر���ض ع ��دم حت�ق�ي��ق تقدم‬

‫محمودية موتورز توفر سيارة‬ ‫رينج روفر بأسعار غري مسبوقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت "حممودية موتورز" الوكيل‬ ‫احل�صري ل�سيارات الن��د روف��ر يف اململكة‬ ‫عن عر�ضها الرم�ضاين املميز على �سيارات‬ ‫ري�ن��ج روف��ر ‪ ،HSE‬حيث �ستكون ال�سيارة‬ ‫االنيقة والفخمة والع�صرية متوفرة ب�سعر‬ ‫غري م�سبوق مع كفالة ملدة خم�س �سنوات �أو‬ ‫‪ 150‬الف كيلومرت اىل جانب توفري خدمة‬ ‫امل�ساعدة على الطريق على م��دار ال�ساعة‬ ‫طيلة اي��ام اال��س�ب��وع مل��دة خم�س �سنوات �أو‬ ‫‪ 150‬الف كيلومرت‪.‬‬ ‫وع��ن ه��ذا ال�ع��ر���ض الرم�ضاين املميز‬ ‫حتدث عامر بجايل‪ ،‬مدير عالمة جاكوار‬ ‫والن��دروڤ��ر التجارية ق��ائ�لا‪" :‬ي�أتي هذا‬ ‫العر�ض خ�لال ال�شهر الف�ضيل ان�سجاماً‬ ‫م ��ع ج �ه��ودن��ا وال �ت��زام �ن��ا ب �ت��وف�ير �سيارة‬ ‫ري�ن��ج روف ��ر ال�ع��ري�ق��ة ب��أ��س�ع��ار منا�سبة يف‬ ‫م�ت�ن��اول ال�ي��د لعمالئنا ال �ك��رام‪ ،‬ليحظوا‬ ‫مبتعة ق �ي��ادة ه��ذه ال���س�ي��ارة ال�ت��ي تبهرك‬ ‫ب�أناقتها‪ ،‬وت��أ��س��رك بفخامتها‪ ،‬وت�سحرك‬ ‫ب�أدائها لتكون القيادة بحد ذاتها مغامرة‬ ‫ف��ري��دة وم�شوقة معها‪ .‬ت�سعى حممودية‬ ‫موتورز لأن متكّن عمالءها يف اململكة من‬ ‫امتالك �أك�ثر ال�سيارات فخامة يف العامل‬ ‫ب�أ�سعار منا�سبة مدعومة بخدمة عمالء‬

‫م�ستمرة ومميزة"‪ .‬وم��ن اجلدير بالذكر‬ ‫�أن حممودية موتورز توفر كافة موديالت‬ ‫الن ��دروف ��ر يف م�ع��ر��ض�ه��ا ال �ك��ائ��ن يف وادي‬ ‫�صقرة‪� .‬إ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬كانت حممودية‬ ‫موتورز قد افتتحت مركز خدمات يف بيادر‬

‫وادي ال�سري يوفر كافة اخلدمات لعمالئها‪،‬‬ ‫وي�ضم املركز فريق عمل متكامل من وكالء‬ ‫املبيعات والفنيني خلدمة الزبائن وتوفري‬ ‫خ��دم��ات ال�صيانة ملالكي وع���ش��اق �سيارات‬ ‫الندروفر يف اململكة‪.‬‬

‫وا�ضح من قبل ال�سا�سة �ضغوطا �إ�ضافية على البنك‬ ‫امل��رك��زي الأوروب� ��ي ال��ذي واف��ق يف وق��ت �سابق هذا‬ ‫ال�شهر على ا�ستئناف برنامج ل�شراء ال�سندات ب�شراء‬ ‫ال�سندات االيطالية واال�سبانية يف ال�سوق املفتوحة‪.‬‬ ‫وقال كايلو‪" :‬البنك املركزي الأوروبي حما�صر‬ ‫هنا‪ ..‬لذا �أعتقد �أن الأمر قد ينتهي بوجود ‪� 150‬إىل‬ ‫‪ 200‬مليار يورو من ال�سندات اال�سبانية وااليطالية‬ ‫يف امليزانية العمومية للمركزي الأوروبي يف غ�ضون‬ ‫�شهر ون�صف ال�شهر"‪.‬‬ ‫ويتمثل �أحد املخاوف يف �أن املقرتحات الفرن�سية‬ ‫الأمل��ان�ي��ة ق��د تعيد فتح ع��دد م��ن ال�سجاالت داخل‬ ‫االحتاد الأوروبي مبا قد ينال بدرجة �أكرب من ثقة‬ ‫امل�ستثمرين‪.‬‬

‫طلبة حسبان الثانوية يحصدون‬ ‫املركز الثاني يف مسابقة "شركتي"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صد ط�لاب مدر�سة ح�سبان الثانوية للبنني‪ ،‬التي تتبناها‬ ‫ال�شركة امل��رك��زي��ة للتجارة وامل��رك�ب��ات �ضمن م�ب��ادرة "مدر�ستي"‪،‬‬ ‫املرتبة الثانية يف م�سابقة دورة "�شركتي" التي نظمتها م�ؤ�س�سة‬ ‫"�إجناز" وخا�ضتها مدار�س خمتلفة على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫وقد �أقيم احلفل اخلتامي م�ؤخراً يف فندق حياة عمان‪ ،‬بح�ضور‬ ‫املدار�س امل�شاركة وال�شركات الراعية‪ ،‬و�أع�ضاء اللجنة التحكيمية‪.‬‬ ‫�أما الغاية من تنظيم م�سابقة "�شركتي" فهي خو�ض الطالب‬ ‫جتربة عمل حتاكي الواقع يف اختيارهم ملنتج �أو خدمة يقدمونها‬ ‫عن طريق �شركتهم‪ ،‬ومن ثم ت�أ�سي�سها و�إدارت�ه��ا من ناحية املالية‬ ‫والعالقات العامة‪ ،‬والت�سويق لها‪ .‬وت�ضمنت امل�سابقة ثالث مراحل‬ ‫خا�ضتها ال�شركات الأربعة التي وقع االختيار عليها؛ �أولها ت�سليم‬ ‫تقرير �سنوي للجنة احلكام عن ال�شركة ي�شمل معلومات عن مهمة‬ ‫ال�شركة و�أرباحها‪ ،‬ب�إ�شراف م�سو�ؤل من مبادرة "�إجناز" وم�س�ؤول‬ ‫ال�شركة‪ .‬يف حني قام الطلبة يف املرحلة الثانية ببناء واجهة عر�ض‬ ‫ل�شركتهم يف قاعة فندق احلياة ب�إ�شراف اللجنة املحكمة عليهم‬ ‫عن كثب‪� .‬أما يف املرحلة الثالثة فقامت كل �شركة بتقدمي نبذة عن‬ ‫نف�سها وعن منتجها �إىل جلنة احلكام‪ ،‬و�أج��اب��وا عن الأ�سئلة التي‬ ‫ُط��رح��ت عليهم‪ .‬وق��ام��ت اللجنة ب��دوره��ا بو�ضع التقييم النهائي‬ ‫للم�شاركني الأربعة واختيار الفائزين من بينهم‪.‬‬ ‫وق��د �أب��دى ن��دمي ح��داد‪ ،‬مدير الت�سويق يف ال�شركة املركزية‬ ‫للتجارة واملركبات‪� ،‬سعادتهم الكبرية بالنتيجة املميزة التي حققها‬ ‫طلبة ح�سبان‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بقوله‪" :‬امل�سابقة جتربة ناجحة ومهمة للغاية؛ �إذ‬ ‫�ساهمت يف غر�س الفكر التجاري والت�سويقي يف �أبنائنا الطلبة مبا‬ ‫ال‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ي�صقل مهاراتهم ومينحهم خربة ي�ستفيدون منها م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫عما بنته فيهم م��ن روح ف��ري��ق وت�ع��اون ا�ستعانوا بها يف مواجهة‬ ‫التحديات التي �صادفتهم‪ .‬هذا ما نحاول حتقيقه يف ال�شركة �سواء‬ ‫من خالل تبنينا ملدر�سة ح�سبان‪� ،‬أو من خالل رعايتنا للمبادرات‬ ‫والفعاليات الطالبية ال�شبابية؛ حتقيق ف��ائ��دة م�ستدامة يجني‬ ‫ال�شباب منها ثماراً ولو بعد حني"‪.‬‬

‫«أويسيس ‪ »500‬تختتم معسكرها التدريبي‬ ‫السادس للشركات الناشئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت ��ش��رك��ة �أوي���س�ي����س ‪ ،500‬املعنية‬ ‫بتمويل واحت�ضان امل�شاريع النا�شئة يف منطقة‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬فعاليات‬ ‫م�ع���س�ك��ره��ا ال �ت��دري �ب��ي ال �� �س��اد���س لل�شركات‬ ‫النا�شئة‪ .‬وق��ام��ت بتنظيم املع�سكر التدريبي‬ ‫ح �ي��ث ت �ع �ت�بر امل��رح �ل��ة الأوىل م ��ن برنامج‬ ‫�أوي�سي�س ‪ 500‬فر�صة للم�شاركني للت�أهل من‬ ‫�أجل احل�صول على متويل لبدء املراحل الأوىل‬ ‫مل�شاريعهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رك��ة ق��د واف �ق��ت ع�ل��ى ‪ 65‬من‬ ‫�أ�صل ‪ 450‬طلبا �أر�سلت للم�شاركة يف مع�سكرها‬ ‫ال�ت��دري�ب��ي م��ن ِق �ب��ل � �ش��رك��ات ن��ا��ش�ئ��ة وقائمة‬ ‫و�أ�شخا�ص رياديني من �أ�صحاب الأفكار املتنوعة‬ ‫�شملت �إق��ام��ة م�شاريع تتخ�ص�ص يف التجارة‬ ‫الإلكرتونية وتقدمي اخلدمات عرب الإنرتنت‬ ‫وتطبيقات الهواتف املتنقلة واملحتوى الرقمي‪.‬‬ ‫ووفر املع�سكر التدريبي للم�شاركني ور�شات عمل‬ ‫تدريبية عالية امل�ستوى متخ�ص�صة بت�سويق‬ ‫التكنولوجيا واال�ستثمارات وتقنيات التقدم‬ ‫للمناق�صات وت�أ�سي�س من��اذج �أع �م��ال ناجحة‬ ‫واب �ت �ك��ار ح �م�لات ت�سويقية وح �م�لات �إ�شهار‬ ‫عالمات جتارية وقطاعات ال�سوق‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جذب اال�ستثمارات وامل�ستثمرين‪.‬‬

‫ومت ت�ق��دمي ال�برام��ج التدريبية على يد‬ ‫ف��ري��ق خمت�ص م��ن ال�شركة ت��ر�أ��س��ه الدكتور‬ ‫�أ�سامة فيا�ض املدير التنفيذي لل�شركة ونائب‬ ‫رئي�س �شركة ياهو العاملية �سابقا‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫جمموعة م��ن رج��ال الأع �م��ال ال��ري��ادي�ين من‬ ‫الأردن واملنطقة مثل ع�م��اد �أي ��وب م��دي��ر عام‬ ‫�شركة "�سيبرييا للإنرتنت" وجميد قا�سم‬ ‫املدير التنفيذي لـ"دي ون جي" ونور خري�س‬ ‫م�ؤ�س�س �شركة "مي�س الورد"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�سعد مع�شر من �شركة "النبيل للتجارة و�إدارة‬ ‫اال�ستثمارات" ون��ائ��ب ال��رئ �ي ����س التنفيذي‬ ‫ورئي�س جمموعة اال�سرتاتيجيات واالت�صاالت‬ ‫امل��ؤ��س���س�ي��ة يف ال �ب �ن��ك الأه� �ل ��ي الأردين‪� ،‬إىل‬ ‫جانب م�شاركة كل من حممد حاج ح�سن �أحد‬ ‫م�ؤ�س�سي موقع "�أخطبوط" وعفيف طوقان‬ ‫املدير التنفيذي ل�شركة "ويزارد"‪.‬‬ ‫ويف ب � � � ��ادرة ت �ظ �ه��ر ال� ��دع� ��م احلكومي‬ ‫للمع�سكر‪ ،‬التقى وزير االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل ��وم ��ات امل �ه �ن��د���س ع ��اط ��ف ال� �ت ��ل ووزي � ��ر‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل معايل الدكتور‬ ‫ج�ع�ف��ر ح���س��ان ب��امل�ت��درب�ين يف امل�ع���س�ك��ر‪ ،‬حيث‬ ‫متت مناق�شة بع�ض الق�ضايا منها احتياجات‬ ‫امل�شاركني كرياديني ورجال �أعمال‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�إمكانية احل�صول على الدعم احلكومي من‬ ‫�أجل حتقيق تطلعاتهم وتطوير �أعمالهم‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫هاتف‪5692852 :‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬ ‫وزارة العدل ‪ /‬حمكمة بداية عمان ق�صر العدل ‪ /‬دائرة التنفيذ‬

‫اعالن بيع �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫بالدعوى التنفيذية رقم ‪�/2008/2329‬ص للمرة الثالثة‬

‫الرقم ‪�/2008/2329‬ص التاريخ ‪2011/8/17‬‬ ‫االعالن الثالث يف الق�ضية ذات الرقم اعاله املتكونة فيما بني املحكوم له فتحي جميل‬ ‫ح�سن احلم�صي وحممود يا�سني ها�شم احلم�صي وحممود بهجت حممد احلم�صي‬ ‫واحمد ر�شيد احلم�صي وريا�ض بهجت حممد احلم�صي وانور بهجت حممد احلم�صي‬ ‫وعبداهلل بهجت حممد احلم�صي واملحكوم عليهم هدى حممد حمي الدين النجار‬ ‫وحممد نور بهجت حممد احلم�صي وزياد بهجت حممد احلم�صي‪.‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني كامل قطعة الأر�ض رقم ‪ 935‬حو�ض رقم‬ ‫‪ 1‬من �أرا�ضي عرجان باملوا�صفات التالية‪:‬‬ ‫م�ساحة القطعة‪906 :‬م‪ ،2‬املديرية‪ :‬ارا���ض��ي عمان‪ ،‬القرية‪ :‬عمان‪ ،‬تنظيم القطعة‪:‬‬ ‫�سكن (ب)‬ ‫املوقع‪ :‬عرجان ‪ -‬حي مدينة احل�سني لل�شباب ‪ -‬وهي تتبع ملنطقة العبديل‬ ‫ا�سم ال�شارع‪ :‬ابن الهيثم وهو �شارع معبد بعر�ض ‪ 20‬مرت‬ ‫رقم البناء‪ :‬قطعة الأر�ض م�شرتكة بال�سور اجلانبي واجلنوبي للعمارة رقم ‪73‬‬ ‫و�صف قطعة الأر�ض‪ :‬تقع يف �أعلى منطقة يف عرجان ‪ -‬حي مدينة احل�سني لل�شباب ‪-‬‬ ‫وهي منطقة مرتفعة ومطلة على �صرح ال�شهيد وعلى مدينة احل�سني لل�شباب وعلى‬ ‫مناطق �أمانة عمان الكربى من كافة اجلهات وبالقرب من م�سجد خالد بن الوليد‬ ‫ومقابل املركز الوطني للثقافة والفنون الأدائ��ي��ة م�ؤ�س�سة امللك ح�سني‪ .‬يوجد �سور‬ ‫حجري على الواجهة الأمامية للقطعة وفوق ال�سور احلجري يوجد �سياج معدين‪.‬‬ ‫قطعة الأر�ض خالية من �أية �إن�شاءات ولكن يوجد فيها بع�ض �أ�شجار الزيتون وبع�ض‬ ‫ال��ل��وزي��ات و�شجرة رم���ان‪ .‬جميع اخل��دم��ات متوفرة يف امل��وق��ع وحتيط القطعة الفلل‬ ‫والعمارات‪.‬‬ ‫تقدير القيمة االجمالية لقطعة الأر�ض الأر�ض‪ :‬م�ساحة الأر�ض ‪906 -‬م‪2‬‬ ‫يقدر �سعر املرت املربع من م�ساحة الأر�ض = ‪ 325‬دينار‬ ‫قيمة الأر�ض = م�ساحة الأر�ض * �سعر املرت املربع = ‪ 294450=325*906‬دينار �أردين‬ ‫لذا فعلى من يرغب باملزاودة مراجعة دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ثالثون‬ ‫يوم من اليوم التايل لتاريخ الن�شر م�صطحباً معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة وامل�سرتدة‬ ‫علما ب�أن الطوابع و�أجور الداللة و�أجور الن�شر على املزاود الأخري علما ب�أن العقار املذكور‬ ‫اعاله قد مت احالته احالة م�ؤقتة على املزاود الأخري ال�سيد حممود يون�س القوا�سمي‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اندار عديل موجه بوا�سطة‬ ‫كاتب عدل عمان االكرم‬

‫امل��ن��ذرة‪� :‬شركة الباتيك�س �سو�سييداد ليميتادا (�شركة‬ ‫ا�سبانية اجلن�سية) ميثلها واملفو�ض بالتوقيع عنها برهان‬ ‫عزت ابراهيم �سليمان وكيلها املحامي اجمد زامل‬ ‫املنذر اليهما‪ -1 :‬زياد ح�سني عبدالفتاح العطعوط‬ ‫‪ -2‬زيد ح�سني عبدالفتاح العطعوط‬ ‫وعنوانهما‪ :‬عمان ‪ -‬الوحدات ‪� -‬شارع مادبا ‪ -‬دخلة �ألبان‬ ‫�ضبعة ‪� -‬شركة زيد العطعوط‬ ‫وقائع الإن���ذار‪� -1 :‬إ���ش��ارة �إىل املبالغ امل�ستحقة عليكما‬ ‫كثمن ب�ضائع «�أقم�شة» وال��ت��ي قمتم با�ستجرارها من‬ ‫املنذرة والبالغ قيمتها (‪ )281424‬دوالر امريكي مبوجب‬ ‫فواتري �أ�صولية والتي مل تقوموا بت�سديدها حتى تاريخ‬ ‫توجيه هذا االنذار‪.‬‬ ‫‪ -2‬وع��ل��ي��ه ف�����إن امل���ن���ذرة ت��ن��ذرك��م مب��وج��ب ه���ذا االن����ذار‬ ‫بت�سديد املبالغ امل�شار اليها �أع�لاه خ�لال م��دة اق�صاها‬ ‫ثالث ايام من تاريخ تبلغكم هذا االن��ذار وبخالف ذلك‬ ‫���س��ت��ك��ون امل���ن���ذرة م�����ض��ط��رة الت��خ��اذ امل��ق��ت�����ض��ى القانوين‬ ‫بحقكما‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من انذر‬ ‫وكيله املنذرة ‪ /‬اجمد زامل‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص بتجديـــد‬ ‫التنفيذ �صـــادر عـــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2002/3677 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/8/16 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫عبدالقادر حممد احمد حماد‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املحطة ‪ -‬ج�سر املحطة ‪-‬‬ ‫�سوق املغار ‪ -‬مقابل حمم�ص املدينة‬ ‫�أخ �ب�رك ب ��أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له ‪ /‬حممد �صبحي‬ ‫احمد ا�ستانبويل ووكياله املحاميان اجمد‬ ‫اجلنديل وفرا�س املعاين‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫�أرا�ضـــــــي‬

‫ار�ض للبيع‪� :‬شفا بدران‪ ،‬م�ساحة ‪808‬م‬ ‫حو�ض ‪� ،9‬سكن ب‪ ،‬منطقة فلل ت�صلح‬ ‫ل��ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف �أو ف��ي�لا ال�سعر‬ ‫النهائي ‪ 97‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�������ض ل��ل��ب��ي��ع يف اجل���ب���ي���ه���ة حو�ض‬ ‫احللوق ‪ 2‬م�ساحة ‪ 1065‬مرت واجهة‬ ‫‪ 30‬مرت ت�صلح مل�شروع ا�سكاين مكتب‬ ‫اجل����وه����رة ال���ع���ق���اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر ق���رب ن����ادي اب���و ن�����ص�ير ���س��ك��ن ج‬ ‫مكتب اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع م�ساحتها ‪ 10‬دومن��ات عليها‬ ‫بناء ‪250‬م وهنجر لال�ستثمار للبيع ب�سعر‬ ‫مغري يف الأزرق ال�شمايل بعد مديرية‬ ‫الناحية بـ‪200‬م هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫‪7‬‬

‫ار���ض للبيع ‪ 13‬دومن تبعد ‪ 1‬كم عن‬ ‫دوار اخلالدية «الذراع الغربي» ب�سعر‬ ‫مغري ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ار������ض ا���س��ت��ث��م��اري��ة ال���زرق���اء‬ ‫‪ /‬ق����اع خ��ن��ا م���ن ارا����ض���ي ال����زرق����اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬ح��و���ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار�����ض ل��ل��ب��ي��ع ا���س��ت��ث��م��اري��ة واج���ه���ة على‬ ‫����ش���ارع ال‪100‬م امل���ا����ض���ون���ة ح���و����ض ‪12‬‬ ‫الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ار������ض جت�����اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر���ص��ي��ف��ة ‪ /‬ال���ق���اد����س���ي���ة ح���و����ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�����س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬

‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع خنا‬ ‫م��ن ارا���ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع��ل��ى ���ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر���ض زراعية ‪ 13‬دومن طريق زراعي‬ ‫معبد ي�شقها �إىل ن�صفني تبعد عن‬ ‫و����س���ط م��دي��ن��ة ع��ج��ل��ون ‪2‬ك����م موقع‬ ‫مم��ي��ز رق����م ال��ق��ط��ع��ة ‪ 85‬ح���و����ض ‪20‬‬ ‫ال�صبحية ورقم اللوحة ‪ 41‬لالت�صال‬ ‫على املالك مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ار�����ض ���ص��ن��اع��ات خ��ف��ي��ف��ة ماركا‬ ‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬

‫ملن يهمه الأمر‬

‫الرقم ‪2010/370‬التاريخ‪2011/7/13 :‬‬ ‫تقرر يف الق�ضية ال�صلحية احلقوقية رقم‬ ‫‪ 2010/370‬تبليغ املدعى عليهم بالن�شر‬ ‫يف �صحيفتني حمليتني وهم‪:‬‬ ‫ حممد ر�ضوان �سعيد مفلح مرعي‬‫ �سعيد ر�ضوان �سعيد مفلح مرعي‬‫ حممد �سميح حممد ابو زيدان‬‫ �سميحة زكي حممود �أبو زيدان‬‫ حامت حممد عبداهلل ال�ساحلي‬‫وورث�����ة ف��اط��م��ة م��رج��ي ف��ل�اح احل�سن‬ ‫ب��اال���ض��اف��ة ل�ترك��ة م��ورث��ت��ه��م يقت�ضي‬ ‫ح�ضوركم موعد اجلل�سة ال��ق��ادم��ة يوم‬ ‫اخلمي�س ‪ 2011/9/15‬يف الق�ضية ذات‬ ‫الرقم اعاله املقامة من حممد �سعيد �صالح‬ ‫ابو بكر و�آخ��رون وكيلهم املحامي حممد‬ ‫ثلجي القطارنة‬

‫�شركــــة انتــــاج فنــــي‬

‫تعلــن عن حاجتها �إىل توظيف �سكرترية وفقـ ًا لل�شـروط التالية‪:‬‬ ‫‪� -‬أن تكون من �سكان �شرق �أو جنوب عمان «قريبة من �شارع الإذاعة والتلفزيون»‬

‫‪� -‬أن تكـــــــون حمجبـــــــة‪.‬‬

‫ �إجــــــــــادة التنظيــــــم وترتيـــــــب امللفـــــــــــــات‬‫ �إجـــــــادة ا�ستخــــــدام احلا�ســـــوب والطباعـــــة‬‫للتوا�صــــل على هــــاتف رقــــم ‪0 7 9 9 6 8 4 7 7 7‬‬ ‫�أو �إر�ســـــال ال�سرية الذاتية على االمييل التايل‪newnowjob@yahoo.com :‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واج��ه��ة على‬ ‫���ش��ارع ع��ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقــــــــــات‬

‫متفرقـــــــــات‬

‫�ساعات الكرتونية لأوقات ال�صالة‬ ‫دقيقة ‪ -‬جديدة مكفولة جلميع‬ ‫املحافظات والبلدان مبوا�صفات‬ ‫�أذ�آن ودعاء وقر�آن و�إقامة ودرجة‬ ‫ح��رارة وتوقيت هجري وميالدي‬ ‫ت�����ص��ل��ح ل��ل��م�����س��اج��د وال�شركات‬ ‫وال�����ب�����ي�����وت وامل�������راك�������ز اخل��ي�ري����ة‬ ‫‪0785185381 - 0777315467‬‬

‫‪--------------------------‬‬‫ب���ا����ص ت��وي��وت��ا ل��ل��ب��ي��ع م���ودي���ل ‪1987‬‬ ‫هاتف‪0799499232 :‬‬

‫‪ -‬خربة ال تقل عن �سنتني يف نف�س املجال‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫����ش���ق���ة ل��ل��ب��ي��ع ام �أذي�����ن�����ة‪ ،‬ار�ضية‪،‬‬ ‫‪250‬م ح����دي����ق����ة‪ ،‬ب����رك����ة �سباحة‪،‬‬ ‫ج����اك����وزي‪ ،‬ب���ارب���ك���ي���و‪ ،‬ك�����راج خا�ص‬ ‫موا�صفات مم��ي��زة ال�سعر ‪ 250‬الف‬ ‫ق���اب���ل ل��ل��ت��ف��او���ض ل��ل��ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع �ضاحية ال��ر���ش��ي��د‪ ،‬ط‪،3‬‬ ‫‪238‬م‪ 4 ،‬نوم‪ 1 ،‬ما�سرت مطبخ راكب‪،‬‬ ‫����ص���ال���ة و�����ص����ال����ون‪ ،‬غ���رف���ة خ���ادم���ة‪،‬‬ ‫ب�����رن�����دت��ي��ن‪ ،‬ك��������راج وب����ئ����ر م�ستقل‬ ‫���س��وب��ر دي��ل��وك�����س ال�����س��ع��ر ‪ 115‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة طابق ار�ضي لاليجار جبل‬ ‫التاج ‪ -‬هاتف‪0799499232 :‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن����زال ال�����ذراع ق��ط��ع��ة �أر����ض‬ ‫م�ساحة ‪ 430‬مرت تنظيم �سكن د جميع‬ ‫اخلدمات على �شارع ‪ 8‬مرت خلف م�سجد‬ ‫علي �صقر ويتوفر لدينا م�ساحات يف‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع امل��ق��اب��ل�ين ���ش��ق��ة ت�����س��وي��ة ‪115‬‬ ‫مرت ‪ 3‬نوم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫حديقة جانبي وخلفي ك��راج خا�ص‬ ‫ال�شقة جديد مل ت�سكن معفي من‬ ‫ال��ر���س��وم وي��ت��وف��ر ل��دي��ن��ا م�ساحات‬ ‫مب��واق��ع خمتلفة وا���س��ع��ار معقولة‬ ‫م���ؤ���س�����س��ة ال���ع���رم���وط���ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ���ض��اح��ي��ة ال��ي��ا���س��م�ين فيال‬ ‫م�����س��ت��ق��ل��ة ع��ظ��م م�����س��اح��ة الأر������ض‬ ‫‪500‬م م�������س���اح���ة ال���ب���ن���اء ‪600‬م ‪4‬‬ ‫واجهات حجر بركة �سباحة نظام‬ ‫�أم���ري���ك���ي ك��ا���ش��ف��ة م��ط��ل��ة ويتوفر‬ ‫لدينا منازل وفلل مبواقع �أخرى‬ ‫م���ؤ���س�����س��ة ال��ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪220‬م ار�ضية اجلاردنز ‪+‬‬ ‫حديقة ‪300‬م‪ 3 ،‬نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪،‬‬

‫و�صالون ‪ +‬مطبخ راك��ب تدفئة‪150 ،‬‬ ‫�ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف �شارع و�صفي‬ ‫التل ‪ 3‬نوم ‪ 2‬حمام طابق الأول خلف‬ ‫م�سجد ال��ط��ب��اع اجل���وه���رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ع���م���ارة جت�����اري ع��ل��ى ار����ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬ال��ب��ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع���ب���ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم��ل��ات جت����اري����ة ع���ل���ى ال�شارع‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي و‪��� 6‬ش��ق��ق ���س��ك��ن��ي��ة جبل‬ ‫ع��م��ان ���ش��ارع الأم�ي�ر حممد ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طارق ‪ /‬طرببور‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪770‬م‪ 2‬البناء طابق‬ ‫ار�ضي ‪249‬م‪ 2‬ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري‬ ‫‪239‬م‪ 2‬ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ل��ل��ب��ي��ع م���ن���زل م�����س��ت��ق��ل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية ‪/‬‬ ‫‪ 4‬ادوار ‪ /‬امل��وق��ع جبل االخ�ضر ‪/‬‬ ‫واج��ه��ة حجر ‪ /‬ك��ل ط��اب��ق �شقة ‪/‬‬ ‫م�ساحة ك��ل ط��اب��ق ‪140‬م‪ 2‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلوب �شقة باجلاردنز الرابية‪،‬‬ ‫�أر�ضية حلد ‪150‬م ب�سعر ‪ 100‬الف‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد عمارات‬ ‫�سكنية منازل �أو �شقق بحي نزال‬ ‫ال�����ذراع ال���زه���ور ط��ري��ق املطار‬ ‫ال��ي��ا���س��م�ين وامل��ن��اط��ق املحيطة‬ ‫ال يهم امل�ساحة �أو عمر البناء‬ ‫م��ن امل��ال��ك م��ب��ا���ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫معرفة الضاد من الظاء‪« ..‬التمهيد يف علم التجويد لإلمام ابن الجزري»‬ ‫حتقيق‪ :‬عبد الكرمي احل�شا�ش‬ ‫ه��ذا ال�ب��اب يحتاج ال�ق��ارئ �إل�ي��ه‪ ،‬وال ب� ّد م��ن معرفته‪ ،‬وق��د عمل‬ ‫املتقدمون فيه كتباً نرثاً ونظماً‪ ،‬ومن �أح�سن ما نظم فيه ما �أخربين‬ ‫به ال�شيخ عبد الكرمي التون�سي‪ ،‬ق��راءة مني عليه‪ ،‬ق��ال �أخربنا �أبو‬ ‫ع�ب��داهلل حممد ب��ن ب � ّزال الأن���ص��اري‪ ،‬ق��ال �أخ�برن��ا اب��ن ال�غ� ّم��از‪ ،‬قال‬ ‫�أخربنا ابن �سلمون‪ ،‬قال �أخربنا ابن هذيل‪ ،‬قال �أخربنا �أبو داود‪ ،‬قال‬ ‫�أملى علينا ال�شيخ �أبو عمرو الداين من نظمه‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫�شواظ ِّ‬ ‫َظ ِف َرتْ‬ ‫بحظها من ظلِمنا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تُ‬ ‫عظيم ما َظ ّنتْ بنا‬ ‫غيظ‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وظعنْتُ �أنظ ُر يف الظهري ِة ُظ َّل ًة‬ ‫وظل ْلتُ �أنتظ ُر الظال َل حلفظِ نا‬ ‫لظى‬ ‫وظم ْئتُ يف ظم�أٍ ففي عظمي ً‬ ‫ظه َر الظها ُر لأجلِ غلظ ِة وعظِ نا‬ ‫أنظرت لفظي كي تيق َّظ ّ‬ ‫� ُ‬ ‫فظه‬ ‫وحظ ْر ُت ظه َر ظهريِها من َظ ْفرنا‬ ‫ذكر يف هذه الأبيات الأربعة جميع ما وقع يف القر�آن من لفظ‬ ‫الظاء‪ ،‬وم ّيزه مما �ضارعه لفظاً‪ ،‬وهي اثنتان وثالثون كلم ًة‪ ،‬وقيل‬ ‫جميع ما يف القر�آن من ذلك ثمامنائة و�أحد ع�شر مو�ضعاً‪ ،‬ولنتكلم‬ ‫الآن على هذه الأبيات كلمة كلمة‪ ،‬ونذكر وق��وع كل منها يف القر�آن‬ ‫ومعناه بالإيجاز واالخت�صار‪ ،‬فمن �أراد الإحاطة بالظاءات فعليه بـ‬ ‫(رفع احلجاب عن تنبيه الكتاب) الذي �ألفه �شيخنا الإمام �أبو جعفر‬ ‫نزيل حلب‪.‬‬ ‫ف��أق��ول م�ستعيناً ب��اهلل �أم��ا ق��ول��ه‪َ :‬ظ� ِف� َرت �أي ف��ازت‪ ،‬يقال َظ ِف َر‬ ‫الرج ُل بحاجته يظفر ظفراً �إذا فاز بها‪ ،‬والظافر الغالب‪ ،‬والذي وقع‬ ‫يف القر�آن من هذا اللفظ مو�ضع واحد يف �سورة الفتح‪} :‬من بعد �أن‬ ‫�أظفركم عليهم{ (الآية‪.)24 :‬‬ ‫و�أم��ا ُّ‬ ‫ال�شواظ فهو اللهب ال��ذي ال دخ��ان معه‪ ،‬وقيل ال��ذي معه‬ ‫دخان‪ ،‬وفيه لغتان‪� :‬ض ُم ال�شني وك�سرها‪ ،‬وقرئ بهما‪ ،‬ووقع يف القر�آن‬ ‫يف مو�ضع واحد يف �سورة الرحمن‪} :‬ير�سل عليكما �شواظ من نار{‬ ‫(الآية‪.)35:‬‬ ‫احلظ فهو الن�صيب‪ ،‬وهو بالظاء‪ ،‬و�ضارعه يف اللفظ ا َ‬ ‫و�أما ّ‬ ‫حل ُّ�ض‬ ‫ح�ض�ضتُ فالناً على ال�شيء‪ّ � ،‬‬ ‫ْ‬ ‫أح�ضه �أي‬ ‫الذي معناه التحري�ض‪ ،‬يقال‬ ‫�أح ّر ُ�ضه عليه‪.‬‬ ‫ري‬ ‫قال اخلليل‪ :‬الفرق بني احل��ثّ واحل�ض‪ ،‬احل��ثّ يكون يف ال�س ِ‬ ‫ُّ‬ ‫واحل�ض ال يكون يف �سري وال يف �سوق‪ ،‬ف�أ ّما الأول‬ ‫وال�سوقِ وك ِّل �شيء‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ففي القر�آن منه �ستة موا�ضع‪ ،‬والثاين ثالثة موا�ضع يف (احلاقة‪)34:‬‬ ‫و(املاعون‪} :)3 :‬وال يح�ض على طعام امل�سكني{‪ ،‬ويف الفجر‪} :‬وال‬ ‫ّ‬ ‫حتا�ضون على طعام امل�سكني{(الآية‪ )13:‬هذه الثالثة بال�ضاد‪.‬‬ ‫و�أما الظلم فهو و�ضع ال�شيء يف غري مو�ضعه‪ ،‬ووقع يف القر�آن يف‬ ‫مائتي مو�ضع واثنني وثمانني مو�ضعاً متنوعاً‪.‬‬ ‫و�أما الكظم فهو خمرج النف�س‪ ،‬والكظيم جمرتع الغيظ‪ ،‬ووقع‬ ‫منه يف القر�آن �ستة �ألفاظ‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ال�غ�ي��ظ ف�ه��و االم �ت�لاء واحل �ن��ق‪ ،‬وه��و ��ش��دة ال�غ���ض��ب‪ ،‬فهو‬ ‫بالظاء‪ ،‬ووق��ع يف ال�ق��ر�آن يف �أح��د ع�شر مو�ضعاً‪ ،‬و�ضارعه يف اللفظ‬ ‫الغي�ض الذي معناه التفرقة‪ ،‬ووقع يف مو�ضعني‪}:‬وغي�ض املاء{ يف‬ ‫(هود‪ ،)44 :‬و }ما تغي�ض الأرحام{ (يف الرعد‪.)8 :‬‬ ‫وما العظيم فهو اجلليل �أي الكبري‪ ،‬و�أعظم الأمر �أكربه‪ ،‬ووقع يف‬ ‫القر�آن يف مائة مو�ضع وثالثة موا�ضع‪.‬‬ ‫و�أم��ا الظنُّ فهو جتويز �أمرين �أحدهما �أق��رب من الآخ��ر‪ ،‬يقال‬ ‫ظ��نّ يظنّ ظ�ن�اً‪ ،‬وي�ك��ون �ش ّكاً ويقيناً‪ ،‬فال�شك نحو‪} :‬وظننتم ظنَّ‬ ‫ال�سوء{(الفتح‪ ،)12 :‬و}تظنون باهلل الظنونا{ الأحزاب (الآية‪،)10:‬‬ ‫واليقني نحو‪} :‬الذين يظنون �أنهم مالقو ربهم{ البقرة(الآية‪،)26:‬‬

‫}فظنوا �أ ّنهم مواقعوها{ (الكهف‪ )53 :‬ووقع منه يف القر�آن �سبعة‬ ‫و�ستون لفظاً‪ ،‬و�ضارعه يف اللفظ قوله تعاىل‪} :‬وما هو على الغيب‬ ‫ب�ضنني{ التكوير (الآي��ة‪ ،)24:‬وفيه خالف‪ ،‬فقر�أه بالظاء ابن كثري‬ ‫و�أب ��و ع�م��رو والك�سائي‪ ،‬مبعنى م� ّت�ه��م‪ ،‬وال�ب��اق��ون ي�ق��ر�ؤون��ه بال�ضاد‬ ‫مبعنى بخيل‪.‬‬ ‫و�أما الظعن فهو ال�سفر وال�شخو�ص‪ ،‬يقال ظعن يظعن ظعناً �إذا‬ ‫�شخ�ص �أو �سافر‪ ،‬ووقع منه يف القر�آن لفظ واحد يف �سورة النحل‪} :‬‬ ‫يوم ظعنكم{ (الآية‪.)80:‬‬ ‫و�أم� ��ا ال�ن�ظ��ر ف�ه��و م��ن ن �ظ��رت ال���ش��يء �أن �ظ��ره ف ��أن��ا ن��اظ��ر‪ ،‬قال‬ ‫املجنون‪:‬‬ ‫نظرت ك�أين من وراء زجاج ٍة �إىل الدار من ماء ال�صبابة �أنظ ُر‬ ‫والنظري املثيل‪ ،‬وهو الذي �إذا نظر �إليه و�إىل نظريه كانا �سواء‪،‬‬ ‫ووقع يف القر�آن منه �ستة وثمانون مو�ضعاً‪ ،‬و�ضارعه يف اللفظ الن�ضر‬ ‫الذي معناه احل�سن‪ ،‬ومنه قوله عليه ال�صالة وال�سالم‪ّ :‬‬ ‫«ن�ضر اهلل‬ ‫امر�أً �سمع مقالتي فوعاها‪ ،‬و�أداها كما �سمعها»‪ ،‬ووقع يف القر�آن منه‬ ‫ثالثة موا�ضع‪ ،‬يف القيامة }وجوه يومئذ نا�ضرة{ (الآي��ة‪ ،)22:‬ويف‬ ‫الإن�سان‪} :‬ولقاهم ن�ضر ًة و��س��روراً{ (الآي ��ة‪ ،)11:‬ويف املطففني‪}:‬‬ ‫تعرف يف وجوههم ن�ضرة النعيم{(الآية‪.)24 :‬‬ ‫و�أما الظهرية ف�سي�أتي الكالم عليه عند قوله ظهر ظهريها‪.‬‬ ‫و�أم��ا ُ‬ ‫الظ ّلة فهو ك� ُّ�ل ما �أظ� ّل��ك‪ ،‬ووق��ع يف ال�ق��ر�آن منها مو�ضعان‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫يف الأع��راف }ك�أ ّنه ظ ّلة{ (الآي ��ة‪ ،)171:‬ويف ال�شعراء }ي��وم الظلة{‬ ‫(الآية‪.)189 :‬‬ ‫و�أما ظللت فهو من قولك ظ ّل فالن يفعل كذا �إذا دام على فعله‬ ‫نهاراً‪ ،‬وهو من ظ َّل ُّ‬ ‫يظل‪ ،‬وهي �أخت كان‪ ،‬ووقع يف القر�آن منه ت�سعة‬ ‫�ألفاظ‪ :‬يف احلجر }فظلوا فيه يعرجون{ (الآية‪ ،)14 :‬يف النحل }‬ ‫ظ� ّل وجهه م�سوداً { (الآي ��ة‪ )58:‬وال��زخ��رف‪( :‬الآي� ��ة‪ ،)17،‬يف طه }‬ ‫ظلت عليه{ (الآي��ة‪ ، )97:‬يف ال�شعراء }فظ ّلت �أعنا ُقهم{ (الآية‪،)4:‬‬ ‫}فنظل لها{ (الآي��ة‪ ،)71:‬يف ال��روم }لظ ّلوا من بعده{(الآية‪،)51:‬‬ ‫يف ال���ش��ورى }فيظللن رواك ��د{ (الآي� � ��ة‪ ،)33:‬يف ال��واق�ع��ة }فظلتم‬ ‫تف ّكهون{(الآية‪ ،)65:‬وظلت وفظلتم �أ�صله بالمني‪ ،‬لكن ُخفّفّ مثل‬ ‫م�ستُ وم�س�ستُ ‪ ،‬و�ضارع هذا اللفظ يف اللفظ ال�ضالل الذي هو �ضد‬ ‫الهدى‪ ،‬نحو }و�ضل عنهم ما كانوا يفرتون{ (الأن�ع��ام‪ ،)24 :‬وكذا‬ ‫ما معناه البطانة والتغيب نحو }�أ�إذا �ضللنا يف الأر�ض{ (ال�سجدة‪:‬‬ ‫‪� )10‬أي غبنا وبطننا فيها‪ ،‬فكذلك ع ّيناه يف موا�ضعه ليمتاز من هذا‬ ‫فاعلمه‪.‬‬ ‫و�أما االنتظار فهو التوقع‪ ،‬تقول‪ :‬انتظرت كذا‪� ،‬أي توقعته‪ ،‬و�أتى‬ ‫يف �أربعة ع�شر مو�ضعاً‪.‬‬ ‫�لال بك�سر ال�ظ��ا ِء فهو جم ُع ظ� ٍّ�ل‪ ،‬وه��و م�ع��روف‪ ،‬كظلِّ‬ ‫و�أم��ا ال�ظ ُ‬ ‫ٌّ‬ ‫يره��ا‪ ،‬ويقال له ظ��ل يف �أول النهار‪ ،‬ف ��إذا رج��ع فهو يفء‪،‬‬ ‫ال�شجر ِة وغ� ِ‬ ‫والظل الظليل الدائم‪ ،‬فهو وما ا�شتق منه بالظاء‪ ،‬نحو }م ّد الظ َّل{‬ ‫(الفرقان‪ )45 :‬و}ظ ّللنا عليهم الغمام{ (الأع��راف‪} ،)160 :‬يتف ّي�أ‬ ‫ظالله{ (النحل‪} ،)48 :‬يف ُظلل من الغمام{ (البقرة‪} ،)210 :‬من‬ ‫فوقهم ظلل{ (الزمر‪.)16 :‬‬ ‫وتقدم ذكر الظ ّلة‪ ،‬وجمعها ظلل �أو ظالل كخلة وخلل‪ ،‬وبرمة‬ ‫وبرام‪ ،‬ووقع منه يف القر�آن اثنان وع�شرون مو�ضعاً‪.‬‬ ‫و�أما احلفظ فهو �ضد الن�سيان‪ ،‬وهو بالظاء كيف ت�صرف‪ ،‬نحو‬ ‫}على ك ّل �شيء حفيظ{ (ه��ود‪ )57:‬و}حافظات{ (الن�ساء‪ )34 :‬و}‬ ‫ح َفظة{ (الأن�ع��ام‪ )61 :‬و}حمفوظ{ (ال�ب�روج‪ )22:‬و}يحفظونه{‬ ‫(الرعد‪ ،)11:‬وقع يف اثنني و�أربعني مو�ضعاً‪.‬‬ ‫و�أما الظم�أ بالهمز فهو العط�ش‪ ،‬ووقع يف ثالثة موا�ضع‪ ،‬يف براءة‬ ‫}ال ي�صيبهم ظم�أ{ (الآية‪ ،)120:‬ويف طه }تظم�أ{ (الآية‪ ،)119:‬ويف‬ ‫النور }الظم�آن{(الآية‪.)39:‬‬ ‫و�أما الظلماء فهي من الظلمة‪ ،‬وجمعها ظلمات‪ ،‬ووقعت يف �ستة‬ ‫وع�شرين مو�ضعاً‪.‬‬

‫و�أم��ا العظم فهو م�ع��روف‪ ،‬وجمعه ع�ظ��ام‪ ،‬ووق��ع يف �أرب�ع��ة ع�شر‬ ‫مو�ضعاً جمعاً وفرداً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أما لظى ف�أ�صله اللزوم والإجلاج‪ ،‬تقول‪� :‬ألظ بكذا‪� ،‬أي �ألزمه ول ّج‬ ‫به‪ ،‬ومنه قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪ّ �« :‬‬ ‫ألظوا بيا ذا اجلالل والإكرام»‬ ‫�أي الزموا �أنف�سكم و�أجل��وا بكرثة الدعاء بها‪ ،‬و�سميت بع�ض طباق‬ ‫النار به للزومها العذاب‪ ،‬قال اهلل تعاىل‪} :‬وما هم منها مبخرجني{‬ ‫(احلجر‪ ،)48 :‬ووقع يف القر�آن منه مو�ضعان }�إنها لظى{ يف (املعارج‪:‬‬ ‫الآية‪} ،)15:‬ف�أنذرتكم ناراً ّ‬ ‫تلظى{ يف (الليل‪ :‬الآية‪.)14 :‬‬ ‫و�أما الظهار في�أتي الكالم عليه عند قوله ظهر ظهريها‪.‬‬ ‫و�أما الغلظ فهو معروف‪ ،‬ويف القر�آن منه ثالثة ع�شر مو�ضعاً‪.‬‬ ‫و�أما الوعظ فهو التخويف من عذاب اهلل‪ ،‬والرتغيب يف العمل‬ ‫القائد �إىل اجل�ن��ة‪ ،‬ق��ال اخلليل‪ :‬ه��و التذكري باخلري فيما ي� ّ‬ ‫�رق له‬ ‫القلب‪ ،‬انتهى فهو بال ظ��اء كيف ت�ص ّرف‪ ،‬وجمع املوعظة مواعظ‪،‬‬ ‫وجمع العظة عظات‪ ،‬و�ضارعه يف اللفظ قوله تعاىل‪} :‬جعلوا القر�آن‬ ‫ع�ضني{ يف (احلجر‪ :‬الآية‪ ،)91 :‬وهو بال�ضاد‪ ،‬ومعناه �أنهم فرقوه‪،‬‬ ‫وقالوا‪ :‬هو �سحر و�شعر وكهانة ونحو ذلك‪.‬‬ ‫و� ّأما الإنظار فهو الت�أخري واملهلة‪ ،‬تقول �أنظرته �أي �أمهلته‪ ،‬وهو‬ ‫اثنان وع�شرون مو�ضعاً‪.‬‬ ‫و�أما اللفظ فهو الكالم‪ ،‬وهو م�صدر من لفظ يلفظ‪ ،‬وهو مو�ضع‬ ‫واحد }ما يلفظ من قول{ يف (ق‪.)18 :‬‬ ‫و�أم��ا الإيقاظ فهو من اليقظة‪ ،‬وهو �ضد الغفلة �أو النوم‪ ،‬وهو‬ ‫مو�ضع واحد يف الكهف }وحت�سبهم �أيقاظاً{(الآية‪.)18 :‬‬ ‫و�أم ��ا ال �ف� ّ�ظ فقيل ه��و ال��رج��ل ال�ك��ري��ه اخل �ل��ق‪ ،‬م�شتق م��ن فظّ‬ ‫ال�ك��ر���ش وه ��و م� ��ا�ؤه‪ ،‬وه ��و م��و��ض��ع واح ��د يف �آل ع �م��ران }ول ��و كنت‬ ‫ف �ظ �اً{(الآي��ة‪ ،)159:‬و�ضارعه يف اللفظ‪ّ :‬‬ ‫الغ�ض ال��ذي معناه الفك‬ ‫ّ‬ ‫والتفرقة‪ ،‬تقول‪ :‬ف�ض�ضت الطابع �أي فككته‪ ،‬وانف�ض اجلماعة �أي‬ ‫تفرقوا‪ ،‬ق��ال اهلل تعاىل‪} :‬النف�ضوا من ح��ول��ك{(الآي��ة‪} ،)159 :‬‬ ‫انف�ضوا �إليها{ يف اجلمعة (الآية‪� )11 :‬أي تفرقوا‪.‬‬ ‫و�أم��ا احلظر فمعناه املنع واحل�ي��ازة‪ ،‬لأنّ كل حائز ل�شيء مانع‬

‫غ�ي�ره م �ن��ه‪ ،‬وه ��و م��و� �ض �ع��ان‪ :‬يف الإ� � �س ��راء }وم� ��ا ك ��ان ع �ط��اء ربك‬ ‫حم �ظ��وراً{(الآي��ة‪� )20:‬أي ممنوعاً‪ ،‬ويف القمر }كه�شيم املحتظر{‬ ‫(الآي� ��ة‪)31 :‬وامل�ح�ت�ظ��ر ال��ذي يعمل احل �ظ�يرة‪ .‬و��ض��ارع��ه يف اللفظ‬ ‫احل�ضر ال��ذي هو �ضد الغيبة‪ ،‬ومعناه الإتيان �إىل املكان‪ ،‬وال معنى‬ ‫فارق بينهما‪ ،‬فافهم‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ق��ول��ه ظ�ه��ر ظ�ه�يره��ا‪ ،‬وق��ول��ه يف ال �ظ �ه�يرة‪ ،‬وق��ول��ه ظهر‬ ‫الظهار‪ ،‬فنتكلم عليهن الآن‪ ،‬فالظهرية هي �شدة احل ّر‪ ،‬ومنه قوله‪:‬‬ ‫}وحني ت�ضعون ثيابكم من الظهرية{ (النور‪ .)58:‬و�أما الظهر فهو‬ ‫خ�لاف البطن‪ ،‬ومنه ق��ول��ه‪�} :‬إال م��ا حملت ظهو ُرهما{ (الأنعام‪:‬‬ ‫‪ .)146‬والظهار هو من ظاهر الرجل من زوجته‪ ،‬وهو �أن يقول لها‬ ‫�أن��ت علي كظهر �أم��ي‪ ،‬ومنه قوله تعاىل‪} :‬ال��ذي��ن يظاهرون منكم‬ ‫من ن�سائهم{ املجادلة (الآي��ة‪ :)2:‬و�أم��ا قوله ظهر هو ب�ضم الظاء‪،‬‬ ‫وهو ا�سم لوقت زوال ال�شم�س‪ ،‬وهو وقت �صالة الظهر‪ ،‬تقول �أظهرنا‬ ‫�أي �صرنا يف وقت الظهر‪ ،‬قال اهلل تعاىل‪} :‬وع�شياً وحني تظهرون{‬ ‫الروم(الآية‪.)18:‬‬ ‫و�أما الظهري فهو املعني‪ ،‬والتظاهر التعاون‪ ،‬ومنه قوله تعاىل‪:‬‬ ‫}و�إن تظاهرا عليه ف ��إن اهلل ه��و م��واله وج�بري��ل و�صالح امل�ؤمنني‬ ‫واملالئكة بعد ذلك ظهري{ التحرمي (الآية‪ .)4 :‬ف�إذا علم ذلك ففي‬ ‫كتاب اهلل تعاىل منها وما ت�صرف منها �سبعة وخم�سون مو�ضعاً‪ ،‬واهلل‬ ‫�أعلم‪.‬‬ ‫و�أم��ا الظفر فهو ال��ذي بالأيدي والأرج��ل‪ ،‬قال �أب��و ح��امت‪ :‬يقال‬ ‫ظفر ُ‬ ‫وظفر ب�ضمة واح��دة وب�ضمتني‪ ،‬وال يقال بالك�سر كما تقول‬ ‫ُ‬ ‫العامة‪ ،‬وقد يقال للظفر �أظفور‪ ،‬قالت �أم الهيثم‪:‬‬ ‫ما بني لقمته الأوىل �إذا انحدرت وبني �أخرى تليها قيد �أظفور‬ ‫وجمع الظفر �أظفار و�أظ��اف�ير وقيل �أظافري جمع اجلمع‪ ،‬كما‬ ‫قيل �أقوال و�أقاويل‪ ،‬وقيل جمع �أظفور‪ .‬والتظفري هو �أخذك ال�شيء‬ ‫ب�أطراف �أظفارك وتخدي�شك �إياه بها‪ ،‬ووقع يف مو�ضع يف الأنعام قوله‬ ‫تعاىل‪} :‬وعلى الذين هادوا ح ّرمنا كل ذي ظفر{ الأنعام (الآية‪)146:‬‬ ‫واهلل �أعلم‪.‬‬

‫سقى اهلل تلك العظام‬ ‫بقلم‪ :‬معتز �أبو قا�سم‬ ‫لوال عجائب �صنع اهلل ما نبتت‬ ‫َ�صبِ‬ ‫تلك الف�ضائل يف حلم وال ع َ‬ ‫"ويف دار الكتب امل�صرية ن�سخة بخط �إ�سماعيل‬ ‫ه��ذا (يعني �إ�سماعيل ب��ن م��وه��وب ب��ن حممد) كتبها‬ ‫�سنة ‪535‬ه �ـ يف حياة �أبيه (�أق��ول ك��ان عمره ‪ 23‬عاماً)‬ ‫وكتب �أبوه (الإم��ام اجلواليقي) عليها يف �آخرها "بلغ‬ ‫ولدي �أبو حممد قراءة و�أخوه �إ�سحق �سماعاً"‪.‬‬ ‫قر�أت هذا الن�ص يف الرتجمة التي كتبها العالمة‬ ‫�أحمد حممد �شاكر من املقدمة التي �أف��رده��ا لكتاب‬ ‫"املع ّرب من الكالم الأعجمي على ح��روف املعجم"‬ ‫لل��إم��ام اجل��وال �ي �ق��ي‪ ،‬ف ��أخ��ذين ح � ٌ‬ ‫�زن ك�ب�ير وح�سرة‬ ‫عظيمة‪ ،‬فلفني احلزن وبرك على �صدري‪.‬‬ ‫و�س�ألت نف�سي �أين نحن من ه�ؤالء العظماء الذين‬ ‫ب��اع��وا �أنف�سهم هلل وا� �ش�تروا جنة عر�ضها ال�سموات‬ ‫والأر�� ��ض‪� ،‬أي��ن نحن م��ن ال��ذي��ن �أب �ل��وا �أج���س��اده��م هلل‪،‬‬ ‫فظمئوا وجاعوا وعروا واغرتبوا وحب�سوا و�ضربوا‪ ،‬ال‬ ‫ل�شيء �إال من �أجل �إع�لاء كلمة ال �إله �إال اهلل‪ ،‬ب�إعالء‬ ‫العلم الذي يحفظها ثم يبعثها م�شرقة يف عقول اخللق‬ ‫ومنرية يف قلوبهم‪.‬‬ ‫�أين هم ه�ؤالء املكتنزون ما ًال واملمتلئون من الدنيا‬ ‫وملذاتها‪ ،‬لو �س�ألتهم �أين يقفون من العلم و�أهله‪� ،‬أين‬ ‫هم من هموم �أمتهم و�أحوالها‪� .‬أجيبك‪" :‬لقد �صفر‬ ‫الوطاب"‪.‬‬ ‫ترى �أحدهم وقد �أخذ من �أ�سباب الدنيا جميعها‬ ‫وحت��رز مترت�س ولب�س لأمته وح��ارب وقاتل ا�ستماتة‬ ‫فيما ال حتمد عقباه من �ش�أن الدنيا حني ي�صري �أمرها‬ ‫من �ش�أن الآخرة‪.‬‬ ‫همان ال ب��د منهما لكل م�سلم م��ؤم��ن �إىل جنب‬ ‫الهموم التي ه��و بها �أدرى و�أع�ل��م و�أرغ ��ب‪ ،‬ه��م الأمة‬ ‫بنا�سها و�سا�سها لأن ��ك ج��زء م��ن ه��ذا اجل���س��د الذي‬ ‫ينبغي عليه �أن ي�شعر ب��أي طرف من �أطرافه ناهيك‬ ‫عن قلبه م�صدر حياته‪.‬‬ ‫وهم �آخر هو القلب من الهم الأول‪ ،‬هم الر�سالة‬ ‫بعلمها وعلمائها فحياة امل�سلم بني عامل ومتعلم فانظر‬ ‫نف�سك �أين �أنت بني هاتني الدرجتني العظيمتني‪.‬‬ ‫وبعد‪..‬‬ ‫ترى الإمام اجلواليقي �إمام وقته يف اللغة والأدب‬ ‫يف ب�غ��داد‪ ،‬يحر�ص على �أن ميهد طريقاً لأبنائه من‬ ‫بعده �إ�سماعيل وا��س�ح��ق‪ ،‬ينبغون فيه ويطلبون من‬ ‫الدنيا زاد الآخرة وال يطلبون من الآخرة زاد الدنيا‪،‬‬ ‫لقد �أخذهم ب�سرية العلماء من حفظ ورواي��ة ودراية‬ ‫ومدار�سة حتى �أ�ضحى ابنه �أبو حممد �إ�سماعيل �شيخ‬ ‫الأدب والعربية من بعد �أبيه‪.‬‬ ‫�أي��ن النا�س من هذه الرتبية واملقا�صد الربانية‪،‬‬ ‫و�أين هم من النق�ش على احلجر‪:‬‬ ‫تعلم يا فتى والعود رطب وطينك ليـــــن والطبـــــع‬ ‫قابـــــل‬ ‫ح�سبك يا فتى ع ّزاً وفخراً‬ ‫�سكوت احلا�ضرين و�أنت قائل‬ ‫ولأن النف�س متيل �إىل ال ِعبرْ ِة ال�ساكنة يف الق�ص�ص‬ ‫واحل�ك��اي��ا‪ ،‬ف ��إين �أ��س��وق لكم بع�ض الق�ص�ص يف طلب‬ ‫العلم وال�صرب على �شدائده‪ ،‬و�أنقلها عن كتاب العالمة‬

‫عبد الفتاح �أب��و غ��دة "�صفحات من �صرب العلماء"‬ ‫تكون للقارئ عوناً على رفع الهمة يف طلب العلم و�شد‬ ‫العزمية يف ال�صرب على لأواء الطريق وطولها‪.‬‬ ‫قال الإمام �أحمد‪:‬‬ ‫"رحلت يف ط�ل��ب ال�ع�ل��م وال ��� ُّ�س �ن��ة �إىل الثغور‪،‬‬ ‫وال �� �ش��ام��ات‪ ،‬وال �� �س��واح��ل وامل� �غ ��رب واجل ��زائ ��ر ومكة‬ ‫واملدينة واحلجاز‪ ،‬واليمن‪ ،‬والعراقني جميعاً‪ ،‬وفار�س‬ ‫وخرا�سان واجلبال واالطراف‪ ،‬ثم عدت �إىل بغداد"‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت �إىل الكوفة‪ ،‬فكنت يف بيتٍ حت��تَ ر�أ�سي‬ ‫َل ِب َن ٌة‪.‬‬ ‫�أبو �سعد ال�سمان الرازي (‪445‬هـ)‪:‬‬ ‫"كان �إم��ام�اً يف فقه �أب��ي حنيفة ر�ضي اهلل عنه‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب��ه‪ ،‬ويف م �ع��رف��ة اخل�ل��اف ب�ي�ن �أب� ��ي حنيفة‬ ‫وال���ش��اف�ع��ي ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه�م��ا‪ ،‬ويف ف�ق��ه ال��زي��دي��ة يف‬ ‫الكالم وكان قد حج وزار قرب النبي (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم) ودخ��ل ال�ع��راق ‪-‬وب�ل��ده ال��ري يف خ��را��س��ان من‬ ‫�أق�صى ال�شرق‪ -‬وط��اف ال�شام واحلجاز وب�لاد املغرب‬ ‫و�شاهد الرجال وال�شيوخ‪ ،‬وقر�أ على ثالثة �آالف و�ست‬ ‫مِ �ئ��ة رج��ل م��ن �شيوخ زم��ان��ه وق�صد �أ��ص�ف�ه��ان لطلب‬ ‫احل��دي��ث ف�ـ��ي �آخ ��ر ع �م��ره‪ ،‬وك ��ان ي�ق��ول م��ن مل يكتب‬ ‫احلديث مل يتغرغر بحالوة الإ�سالم‪.‬‬ ‫وك��ان زاه��داً ورع �اً ق��وام�اً‪ ،‬جمتهداً �صواماً‪ ،‬قانعاً‬ ‫را�ضياً خلف ما جمعه طول عمره من الكتب وقفاً على‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ك��ان تاريخ الزمان وبقية ال�سلف واخللف‪،‬‬ ‫و��ص�ن��ف ك�ت�ب�اً ك �ث�ير ًة وم ��ات ومل ي�ت��أه��ل ق��ط‪ ،‬وم�ضى‬ ‫ل�سبيله وهو يبت�سم كالغائب يقدم على �أهله‪ ،‬وكامللوك‬ ‫يرجع �إىل مالكه"‪.‬‬ ‫�أبو زكريا اخلطيب التربيزي ق�صده �أبي العالء‪:‬‬ ‫وك��ان �سبب توجهه �إىل �أب��ي العالء املعري –من‬ ‫تربيز �إىل امل�ع� َّرة‪ -‬ق��رب مدينة حلب �أن��ه ح�صلت له‬ ‫ن�سخة م��ن ك�ت��اب "التهذيب" يف ال�ل�غ��ة ت��أل�ي��ف �أبي‬ ‫من�صور الأزهري يف عدة جملدات لطاف (وهو مطبوع‬ ‫يف القاهرة يف خم�سة ع�شر جملداً �ضخماً‪ ،‬وم�ستدركه‬ ‫مل‬ ‫جملداً و�أراد حتقيق ما فيها واخذها من رجل عا ٍ‬ ‫باللغة‪َ ،‬ف� �د َُّل على امل�ع��ري‪ ،‬فجعل الكتاب يف خمالة‪،‬‬ ‫وحملها على كتفه من تربيز �إىل املعرة‪ ،‬ومل يكن له ما‬ ‫ي�ست�أجر به مركوباً‪ ،‬فنفذ العرق من ظهره �إليها‪ ،‬ف�أ َّثر‬ ‫فيها البلل (وهي ببع�ض املكتبات املوقوفة ببغداد‪ ،‬و�إذا‬ ‫ر�آها من ال يعرف �صورة احلال فيها‪َ ،‬ظنَّ انها غريقة‪،‬‬ ‫ولي�س بها �سوى عرق اخلطيب التربيزي رحمه اهلل‬ ‫ورعى له اجتهاده يف طلب العلم)‪.‬‬ ‫�أب ��و ��س�ع��د ال���س�م�ع��اين (ع �ب��د ال �ك��رمي ب��ن حممد‬ ‫املروزي) ‪562‬هـ‪:‬‬ ‫ممن ط ّوف البلدان والآفاق‪ ،‬ودوخ الدنيا يف طلب‬ ‫العلم وهو م�شتاق‪ ،‬وقد بلغ من التطواف واالرحتال‪،‬‬ ‫ماال يخطر على بال‪ ،‬فك�أن �أخبار ارحتاله من الأ�ساطري‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا �أ� �ص��دق م��ن ال���ص�ب��ح امل �ن�ير ب��رح�ل�ات قاربت‬ ‫ع�شرين �سنة‪ ،‬ال يعرف امللل وال الكلل‪ ،‬وال ي�شبع من‬ ‫النهل والعلل‪ ،‬وال يرتاح �إال بتو�سيع الطواف واقتنا�ص‬ ‫الفوائد‪ ،‬والإزدياد من ال�شيوخ واكت�ساب الفوائد حتى‬ ‫�صار علماً فريداً وتاريخاً جديداً‪.‬‬ ‫قال عنه الإمام الذهبي‪" :‬وكان ذكياً فهماً‪� ،‬سريع‬ ‫الكتابة مليحاً‪ ،‬د َّر�س و�أفتى‪ ،‬ووعظ و�أملى‪ ،‬وكتب عمن‬ ‫ه ََّب و َد َرج وكان ثقة‪ ،‬حافظاً حجة‪ ،‬وا�سع الرحلة جميل‬

‫ال�سرية‪ ،‬ح�سن ال�صحبة‪ ،‬كثري املحفوظ‪.‬‬ ‫وق��ال عنه الإم ��ام امل� ��ؤرخ اب��ن النجار البغدادي‪:‬‬ ‫"و�سمعت من يذكر �أن عدد �شيوخه �سبعة �آالف �شيخ‪،‬‬ ‫وهذا �شيء مل يبلغه �أحد‪ ،‬وكان مليح الت�صانيف‪ ،‬كثري‬ ‫الن�شوار واالن��ا��ش�ي��د‪ ،‬لطيف امل ��زاح‪ ،‬ظ��ري�ف�اً‪ ،‬حافظاً‪،‬‬ ‫وا�سع الرحلة‪ ،‬ثقة �صدوقاً‪ ،‬ديناً �سمع منه م�شايخه‬ ‫و�أقرانه"‪.‬‬ ‫ويقول ال�شيخ �أب��و غ��دة –رحمه اهلل– لقد رحل‬ ‫�أبو �سعد (ال�سمعاين) �إىل اكرث من مئـة مـدينة و�سـاق‬ ‫�أ�سماءها ف�ض ً‬ ‫ال عن القرى والدروب وال�سكك والأبواب‬ ‫والدكاكني‪.‬‬ ‫فيا هلل ما هذه الهمم بل ما هذه القمم‬ ‫�أولئك �آبائي فجئني مبثلهم‬ ‫�إذا جمعتنا يا جرير املجامع‬ ‫وذك��ر ابن ب�شكوال يف كتابه "ال�صلة" يف ترجمة‬ ‫"�أبي مروان الطبني الأندل�سي القرطبي املتوفى ‪457‬‬ ‫هـ"‪ ..‬وكانت له رحلتان �إىل امل�شرق‪ ،‬كتب فيهما عن‬ ‫جماعة كثرية من �أهل العلم مبكة وم�صر والقريوان‪،‬‬ ‫وملا رجع �إىل قرطبة �أملى احلديث‪ ،‬فاجتمع �إليه يف‬ ‫جمل�س الإمالء خلق كثري فلما ر�أى كرثتهم �أن�شد‪:‬‬ ‫�إين �إذا احتو�شتني �ألف حمربة‬

‫يكتنب حد َّثني طوراً و�أخربين‬ ‫نادت بح�ضرتي االقالم معلنة‬ ‫هذي املفاخر ال قعبان من لنب‬ ‫وق� ��ال احل��اف��ظ ال ��رام ��زي يف ك �ت��اب��ه‪" :‬املحدث‬ ‫الفا�صل يف بيان فوائد الرحلة يف طلب العلم واملتع‬ ‫احلا�صلة بها‪ ،‬ر ّداً على من كره الرحلة وعابها‪:‬‬ ‫"ولو ع��رف الطاعن على �أه��ل الرحلة مقدار‬ ‫ل ��ذ ِة ال��راح��ل يف رح�ل�ت��ه‪ ،‬ون���ش��اط��ه ع�ن��د ف���ص��ول��ه من‬ ‫وطنه‪ ،‬وا�ستلذاذ جميع جوارحه عند ت�صرف حلظاته‬ ‫يف امل�ن��اه��ل وامل �ن ��ازل‪ ،‬وال�ب�ط�ن��ان وال �ظ��واه��ر‪ ،‬والنظر‬ ‫�إىل د�ساكر الأق�ط��ار وغيا�ضها‪ ،‬وحدائقها وريا�ضها‪،‬‬ ‫وت�ص ُّفح الوجوه‪ ،‬وا�ستماع النغم‪ ،‬وم�شاهدة مامل ير‬ ‫م��ن عجائب ال�ب�ل��دان‪ ،‬واخ �ت�لاف الأل���س�ن��ة والأل� ��وان‪،‬‬ ‫واال� �س�تراح��ة يف �أف �ي��اء احل�ي�ط��ان‪ ،‬وظ�ل�ال الغيطان‪،‬‬ ‫والأك��ل يف امل�ساجد‪ ،‬وال�شرب يف الأودي��ة‪ ،‬والنوم حيث‬ ‫ي��درك��ه ال �ل �ي��ل‪ ،‬وا��س�ت���ص�ح��اب م��ن ي �ح��ب يف ذات اهلل‬ ‫ب�سقوط احل�شمة وترك الت�ص ُّنع‪ ،‬ولكنه ما ي�صل �إىل‬ ‫قلبه م��ن ال���س��رور ع��ن ظ�ف��ره ببغيته‪ ،‬وو��ص��ول��ه �إىل‬ ‫مق�صده‪ ،‬وهجومه على املجل�س الذي �ش ّمر له‪ ،‬وقطع‬ ‫ُّ‬ ‫ال�شقة �إليه‪.‬‬ ‫لعلم �أن ل � ّذات الدنيا جمموعة يف حما�سن تلك‬

‫امل�شاهد‪ ،‬وحالوة تلك املناظر واقتنا�ص تلك الفوائد‬ ‫التي هي عند �أهلها �أبهى من زهر الربيع‪ ،‬و�أحلى من‬ ‫أنف�س مـن ذخائـر العقيان ‪/‬الذهب‬ ‫�صوت املزامري‪ ،‬و� ُ‬ ‫من حيث ُحرمها الطاعن و�أ�شباهه"‪.‬‬ ‫قال �أعرابي‪:‬‬ ‫دببت للمجد وال�ساعون قد بذلوا‬ ‫جهد النفو�س و�ألقوا دونه الأُ ُزرا‬ ‫وكابد املجد حتى م ّل �أكرثهم‬ ‫وعانق املجد من �أوفى ومن �صربا‬ ‫ال حت�سنب املجد متراً �أنت �آكله‬ ‫لن تبلغ املجد حتى تلعق ال�صربا‬ ‫ورحم اهلل �أبي عبد اهلل الفقيه املَراغى ال�شافعي‬ ‫�إذ يقول‪:‬‬ ‫احلي قد ن�ش�أوا‬ ‫�إذا ر�أيت �شباب ِّ‬ ‫ال ينقلون قِالل احلرب وال َورقا‬ ‫وال تراهم لدى اال�شياخ يف حِ لق‬ ‫َيعون من �صافح االخبار ما ات�سقا‬ ‫فذرهم عنك واعلم انهم همج‬ ‫قد َبدل َوا بعلو الهمة ا ُ‬ ‫حل ُم َقا‬ ‫وا�ستغفر اهلل العظيم ع��ن �ضعف ال�ه�م��ة وخور‬ ‫النف�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬ ‫�سامل الفالحات‬

‫التعديالت‬ ‫الدستورية‬ ‫املقرتحة ودهان‬ ‫الرتخيص‬ ‫وليعذرين من ال يدرك معنى م�صطلح (دهان الرتخي�ص)‬ ‫من الأثرياء املحظوظني ب�سيارات حديثة وب�إمكانهم �س�ؤال �أقرب‬ ‫�صديق �شعبي‪.‬‬ ‫الإ�صالح بالتفاهم بني ال�شعوب والأنظمة يف البالد العربية‬ ‫ي�شبه يف بالدنا �إىل حد التطابق ما ي�سمى (ده��ان ال�سيارة من‬ ‫�أج��ل الرتخي�ص)‪ ،‬وه��ذا كلفته ال ت�صل ع�شرين دي��ن��اراً‪ ،‬وهناك‬ ‫حم�لات متخ�ص�صة ل��ه��ذه ال��غ��اي��ة ت�ستقبلك و�أن���ت يف طريقك‬ ‫ترحب بك وتعر�ض عليك اخلدمة‪.‬‬ ‫لرتخي�ص �سيارتك‬ ‫ُ‬ ‫ولتكون ال�سيارة �صاحلة ميكن �أن جتتاز هذا االختبار مببلغ‬ ‫�إ�ضايف ي�أخذه بع�ض ه�ؤالء املتخ�ص�صني من �إ�صحاب الكراجات‬ ‫وبعلم اجلميع‪.‬‬ ‫• ف�صاحب ال�����س��ي��ارة يقبل اخل���داع وي��ع��رف �أن���ه خمدوع‬ ‫بدهان م�ؤقت لكنه ي�سكت‪ ،‬و�صاحب الكراج �أعرف النا�س بعمله‬ ‫–ومكياجه– فهذا م�صدر رزقه والفاح�ص الذي يعطي �شهادة‬ ‫ح�سن �سلوك ال�سيارة يعلم �أي�����ض��اً‪� ،‬صالحية ه��ذا ال��ده��ان فله‬ ‫الظاهر (واهلل يتوىل ال�سرائر)‪.‬‬ ‫ال���ذي يحل امل�شكلة لرتخي�ص املركبة ه��و �صاحب الكراج‬ ‫ال��ق��اب��ع يف �أول امل��دخ��ل �إىل دائ���رة ال�����س�ير‪ ،‬وال ت�سل ع��ن خربته‬ ‫و�أم��ان��ت��ه و�صدقيته‪ ،‬فهو ال��ذي يخفي ك��ل نقي�صة‪ ،‬ويجمل كل‬ ‫قبيحة‪ ،‬وهو الذي ميلك �إبرة احلياة ملدة �ساعة حتى متر الغيمة‬ ‫وترخ�ص ال�سيارة مهما كان نوعها وعمرها و�شكلها‪ ،‬وهذا يقابله‬ ‫يف الإ�صالح ما ملأ الأج��واء الأردنية �ضجيجاً يف االيام القليلة‬ ‫املا�ضية حول التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫ولدى هذا الكراج كما النظام حلول لكل امل�شكالت‪ ،‬فهو كذلك‬ ‫ميكانيكي يخفي دخان ال�سيارة ل�ساعات فقط‪ ،‬وي�صلح م�ؤقتاً �أي‬ ‫عيب فيها‪� ،‬سواء كان يف ال�شكل �أو يف امليكانيك �أو الكهرباء فعنده‬ ‫دواء لكل داء!! وفيه ما يظن �أن��ه ي�سكت املواطنني �أو يجربهم‬ ‫وير�ضي العامل لأجل حمدود‪.‬‬ ‫ودنيا العرب اليوم تغلي‪َ ،‬‬ ‫حيث م ْركباتها حمطمة ومل يبق‬ ‫منها �إال ال�شكل فال�شكوى من املعي�شة والبطالة وفقدان العدالة‬ ‫واحلرية والكرامة وتكاف�ؤ الفر�ص واال�ستقرار وت�سلط املحا�سيب‬ ‫واملف�سدين وامل�ستبدين‪ ،‬وف��ق��دان الهوية‪ ،‬تعالج مبنهج (دهان‬ ‫الرتخي�ص)‪ ،‬وه��و الإي��ه��ام والت�ضليل والت�سلية لبع�ض الوقت‬ ‫مب�سكنات وخزعبالت ت�شبه الإ�صالح ظاهرياً‪ ،‬واحلقيقة �أن لي�س‬ ‫لها من الإ�صالح �إ َّال ا�سمه‪ ،‬ومن العالج احلقيقي �إال ر�سمه‪ ،‬كحال‬ ‫�سيارة �صاحبنا‪ ،‬ف�سرعان ما يكذب املاء الغطا�س وتقتلع �أول �أ�شعة‬ ‫ال�شم�س طبقة الدهان امل�ؤقت ولتعود حلالها ال�سابق‪.‬‬ ‫والآن وبعد ما يقرب من �ستة �شهور ما الذي جرى تنفيذه‬ ‫من الوعود غري " َك َ�س َرابٍ ِبقِي َع ٍة ي َْح َ�س ُب ُه َّ‬ ‫الظ ْم� ُآن مَ��ا ًء َح َّتى ِ�إ َذا‬ ‫َجا َء ُه لمَ ْ يَجِ ْد ُه َ�ش ْي ًئا" وغري (دهان ترخي�ص اليوم)!!‬ ‫�أي��ن و�صلت احل��ري��ات العامة؟ وك��رام��ة امل��واط��ن والتحقيق‬ ‫مع املعتدين على م�سرية امل�سجد احل�سيني ودوار الداخلية �إىل‬ ‫االعتداء على م�سرية حق العودة �إىل االعتداء على املعت�صمني‬ ‫يف �ساحة النخيل‪ ،‬و�أخرياً االعتداء على املعت�صمني �أمام امل�سجد‬ ‫العمري يف الكرك قبل �أيام وته�شيم ثمانية مواطنني يطالبون‬ ‫ب��الإ���ص�لاح �سلمياً‪ .‬ابتكرت احلكومة م���ؤخ��راً لل�شعب الأردين‬ ‫فئة اجتماعية جديدة ا�سمها (البلطجية) �أو (الزعران) الذين‬ ‫تربيهم وت�ستدعيهم وت�سكتهم كما ت�شاء وحيثما ت�شاء وتطلقهم‬ ‫على املنادين بالإ�صالح لنه�شهم عند احلاجة‪.‬‬ ‫الإ�صالحات الد�ستورية املطروحة اليوم هل تختلف كثرياً‬ ‫عن دهان الرتخي�ص‪ ،‬وهل تزيل �صدءاً‪� ،‬أو تعدل معوجاً‪� ،‬أو تبني‬ ‫ج�سماً ق��وي��اً؟ بعد ك��ل التهليل والتكبري م��ن اللجان‪ ،‬واللجان‬ ‫احلكومية وامللكية‪ ،‬وق��ان��ون االنتخاب امل��ق�ترح العتيد ال��ذي ال‬ ‫يعرف م�صريه حتى الآن بعد �أن �أخ��ذ ق��ان��ون ال�صوت الواحد‬ ‫جمده ثمانية ع�شر عاماً‪ ،‬وم ّزق اجل�سد الواحد‪ ،‬وزرع امل�صائب‪،‬‬ ‫وو�سع لهم يف املجل�س‪ ،‬واجل�سهم‬ ‫وا�ستجلب املف�سدين امل�ستبدين‪َّ ،‬‬ ‫على رق��اب العباد‪ ،‬حتى بلغت مديونية ال�شعب الأردين ثالثة‬ ‫ع�شر مليار دينار‪.‬‬ ‫�سي�ستيقظ �ضمري (�صاحب ال�سيارة) ويوقف ه��ذا الزيف‬ ‫ي��وم��اً وي��ت��م��رد ع��ل��ى خم��ادع��ة ���ص��اح��ب ال��ك��راج ل��ه وي��ف��ت��ح عينيه‬ ‫وينطلق ل َِ�سا ُنه‪ ،‬ويركل م�سرحيات املخادع بقدمه ويوقف هذا‬ ‫الزيف �أظن �أن ال�شعب بد�أ ذلك ولن ي�صادق على �إ�صالحات من‬ ‫نوع (دهان الرتخي�ص)‪.‬‬ ‫م��ا ج���رى الآن ب��ال��رغ��م م��ن ك��ل امل���ح���اوالت ال�شعبية وبكل‬ ‫الو�سائل امل�شروعة املتاحة وم��ع ا�ستخدام كل و�سائل اخلطاب‬ ‫العقلي املنطقي الوطني الراقي ال يتجاوز (ده��ان الرتخي�ص)‬ ‫الرحلة الإ�صالحية مل تنطلق‪ ،‬و�إن كانت تدور حول نف�سها فقط‬ ‫لتوهم املجتمع الذي ا�ستبط�أ امل�سري كثرياً �أنها �ستنطلق ويظهر‬ ‫�أن��ه��ا بهذه الو�سائل ل��ن تنطلق ورمب��ا ي�صل النا�س ح��د الي�أ�س‬ ‫وعنده �سيفكرون بو�سائل جديدة فهل هذا هو املطلوب؟‬ ‫�أن���ا ال انتقد دائ���رة ال�سري فهي بحق م��ن ال��دوائ��ر املقدرة‬ ‫واجل����ادة‪ ،‬ولكنني �أك�����ش��ف ح��ال الإرادة ال�سيا�سية الغائبة عن‬ ‫دنيا الإ���ص�لاح‪ ،‬و�أنتقد احلكومة ونهجها يف التعامل مع كيفية‬ ‫�إنقاذ الوطن ومع املعرقلني للإ�صالح احلقيقي بكل و�سائلهم‬ ‫املبتكرة‪.‬‬ ‫ودون حتامل �أو جماملة ونفاق ميكن لل�شارع الأردين �أن‬ ‫يت�ساءل بعد هذا املخا�ض‪:‬‬ ‫هل �أ�صبح ال�شعب م�صدر ال�سلطات؟‬ ‫وهل �سيحق بالتعديالت الف�صل بني ال�سلطات؟‬ ‫وهل جمل�س النواب �سيد نف�سه؟‬ ‫أنّ‬ ‫وه���ل ال�شعب ينتخب جمل�س الأم����ة ب�شقيه �أم � �إرادت����ه‬ ‫منقو�صة �أم �أن التعيني ال�شخ�صي ال يزال قائماً؟ وما القانون‬ ‫االنتخابي العادل الذي يكفل متثيل الأردنيني؟‬ ‫من ي�شكل املحكمة الد�ستورية؟ �ألي�ست ال�سلطة التنفيذية‬ ‫و�أجهزتها املعهودة‪.‬‬ ‫من ي�شكل الهيئة امل�شرفة على االنتخابات �ألي�ست احلكومة؟‬ ‫وما ال�ضمانات اجلديدة بعد التجارب الطويلة املريرة للحكومة‬ ‫املتعاقبة؟‬ ‫تابعت معظم التعليقات �إن مل تكن جميعها م��ن اللذين‬ ‫يعنيهم �إ�صالح النظام وم�صلحة الأردن احلقيقية والذين علقوا‬ ‫على م�شروع التعديالت الد�ستورية �أنهم ا�ستخدموا (ولكن‪،‬‬ ‫وهذه (الالكن) كانت كبري ًة وجوهرية‪ ،‬بحيث ُ‬ ‫جت ّب ما قبلها �أو‬ ‫ً‬ ‫ي�صب ُح ما قبلها جم��رد جماملة و�أدب يف اخلطاب �أو خوفا من‬ ‫االتهام بالعدمية‪.‬‬ ‫و�إن كنت هنا ل�ست ب�صدد مناق�شة التعديالت الد�ستورية‬ ‫ال��ت��ي يطلب م��ن ال�شعب �أن يباركها ويغم�ض عينيه‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫واف��ق��ن��ا على م��ا طرحتم بعجره وب��ج��ره‪ ،‬ث��م ي��دع��و (ب��ا���س��م اهلل‬ ‫الذي ال ي�ضر مع ا�سمه �شيء)‪ ،‬وامل�شكلة �أن املطروح د�ستو ُر ولي�س‬ ‫�إجراءات �أو �أنظمة �أو تعليمات �أو ن�صائح‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫تقرير �إ�سرائيلي‪« :‬حما�س» تريد نقل مقرها �إىل القاهرة‬

‫وفد «حماس» برئاسة مشعل يجتمع‬ ‫بقيادات املخابرات املصرية يف القاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع��ق��د وف���د ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" الذي يزور القاهرة برئا�سة رئي�س‬ ‫امل��ك��ت��ب ال�����س��ي��ا���س��ي ل��ل��ح��رك��ة‪ ،‬خ��ال��د م�شعل‪،‬‬ ‫�أم�س االربعاء �سل�سلة لقاءات مع امل�س�ؤولني‬ ‫امل�����ص��ري�ين ب��اج��ت��م��اع م���ع ق���ي���ادة املخابرات‬ ‫العامة امل�صرية‪ ،‬لبحث �آخر تطورات الو�ضع‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أو�������ض������ح رئ���ي�������س م����رك����ز ال����درا�����س����ات‬ ‫الفل�سطينية يف القاهرة �إبراهيم الدراوي‬ ‫يف ت�صريحات �صحفية �أن اجتماع الأربعاء‬ ‫م��ع م�����س���ؤويل امل��خ��اب��رات ت��ن��اول �أه��م امللفات‬ ‫املت�صلة بال�ش�أن الفل�سطيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫العالقة بني "حما�س" والقاهرة بعد ثورة‬ ‫‪ 25‬كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬ومنها التعامل مع‬ ‫معرب رفح وامل�صاحلة الفل�سطينية والتعامل‬ ‫الثنائي بني "حما�س" والقاهرة‪.‬‬ ‫وي�ضم وف��د "حما�س" ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة خالد م�شعل‪،‬‬ ‫نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي الدكتور مو�سى‬ ‫�أب���و م����رزوق‪ ،‬و�أع�����ض��اء امل��ك��ت��ب حم��م��د ن�صر‬ ‫و�سامي خاطر ونزار عو�ض اهلل‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�صدر فل�سطيني مطلع �أن وفد‬ ‫ح��م��ا���س �سيلتقي ك�لا م��ن وزي���ر اخلارجية‬ ‫امل�صري حممد كامل عمرو لبحث امل�صاحلة‬ ‫وامل��ل��ف��ات الفل�سطينية االخ�����رى وتطوير‬ ‫ال��ع�لاق��ات الثنائية‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل ل��ق��اء �آخر‬ ‫ي���ج���ري �أي�����ض��ا م���ع امل��ر���ش��د ال���ع���ام جلماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني حممد بديع‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬قال تقرير �إ�سرائيلي‬ ‫�أم�����س االرب��ع��اء �إن ال��ه��دف الأ�سا�سي لزيارة‬ ‫رئ��ي�����س امل��ك��ت��ب ال�����س��ي��ا���س��ي حل���رك���ة حما�س‬ ‫خالد م�شعل �إىل م�صر هو رغبة "حما�س"‬

‫بنقل مقرها من دم�شق �إىل القاهرة‪ ،‬داعياً‬ ‫�إىل خف�ض �سقف التوقعات حيال احتمال‬ ‫ال��ت��و���ص��ل �إىل ���ص��ف��ق��ة ت���ب���ادل �أ�����س����رى بني‬ ‫�إ�سرائيل و"حما�س"‪.‬‬ ‫وق�����ال امل��ح��ل��ل ال��ع�����س��ك��ري يف �صحيفة‬ ‫يديعوت �أحرونوت العربية �ألك�س في�شمان يف‬ ‫التقرير �إن "حما�س" مل تغيرّ موقفها من‬ ‫�صفقة تبادل الأ�سرى‪ ،‬و�إن م�شعل مل يح�ضر‬ ‫�إىل القاهرة‪� ،‬أم�س‪ ،‬ب�سبب حدوث تطور هام‬ ‫يف هذه املحادثات‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار في�شمان �إىل �أن �سبب ح�ضور‬ ‫م�شعل �إىل القاهرة هو "معاجلة املو�ضوع‬ ‫املركزي ال��ذي يثري قلق حما�س" وه��و نقل‬ ‫مقار احلركة من دم�شق �إىل القاهرة على‬ ‫خلفية الأزمة يف �سوريا املتمثلة باالحتجاجات‬ ‫املطالبة برحيل الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وقال �إن ال�سلطات امل�صرية رف�ضت قبل‬ ‫�شهرين فتح مقر لــ"حما�س" يف القاهرة‪،‬‬ ‫لكنها وافقت على انتقال قياديني يف احلركة‬ ‫�إىل القاهرة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "الرد امل�صري‬ ‫مل يجعل حما�س ترتاجع عن �سعيها يف هذا‬ ‫املو�ضوع"‪.‬‬ ‫واعترب �أن تزايد قوة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف م�����ص��ر ب��ع��د الإط���اح���ة ب��ال��رئ��ي�����س ح�سني‬ ‫م���ب���ارك‪ ،‬دف��ع��ت ق��ي��ادة ح��م��ا���س �إىل معاودة‬ ‫طلب نقل مقرها �إىل القاهرة‪ ،‬و�أ���ض��اف �أن‬ ‫ال�سلطات امل�صرية املتمثلة باملجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة امل�صرية باتت م�ستعدة الآن‬ ‫للتباحث مع حما�س حول ذلك‪.‬‬ ‫وقال في�شمان املق ّرب من وزارة اجلي�ش‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة‪� ،‬إن ال�سلطات امل�صرية ت�ضع‬ ‫�أم���ام حما�س ع���دداً م��ن ال�شروط للموافقة‬ ‫على طلب االنتقال �إىل القاهرة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أن م��ن ب�ين ال�����ش��روط "تعزيز‬

‫عملية امل�����ص��احل��ة الفل�سطينية الداخلية‬ ‫مع حركة فتح والعودة �إىل املحادثات حول‬ ‫�صفقة تبادل الأ���س��رى‪ ،‬وا�ستعادة �إ�سرائيل‬ ‫جنديها الأ�سري يف قطاع غزة جلعاد �شاليط‬ ‫يف �إطار هذه ال�صفقة"‪ ،‬م�شرياً اىل �أن ذلك‬ ‫"يجعل م�صر ال��و���س��ي��ط امل��رك��زي يف هذه‬ ‫املحادثات"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "مندوبني �إ�سرائيليني‪ ،‬على‬ ‫ر�أ�سهم رئي�س الدائرة ال�سيا�سية – الأمنية يف‬ ‫وزارة اجلي�ش عامو�س غلعاد‪ ،‬يزورون م�صر‬ ‫ب�صورة مكثفة يف الفرتة الأخرية"‪ ،‬معترباً‬ ‫�أن "الثورة امل�����ص��ري��ة مل ت������ؤ ِد �إىل تراجع‬ ‫العالقات الأمنية بني �إ�سرائيل وم�صر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار في�شمان �إىل �أن "�إ�سرائيل حتاول‬ ‫حت�����س�ين ����ش���روط ���ص��ف��ق��ة ت���ب���ادل الأ����س���رى‬ ‫بوا�سطة املبعوث الإ�سرائيلي دافيد ميدان‪،‬‬ ‫لكن م�س�ؤولني �إ�سرائيليني يعتقدون �أنه ال‬ ‫توجد لدى حما�س م�صلحة لإنهاء ال�صفقة‬ ‫الآن"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬رغم ذلك ف�إن �إ�سرائيل تتوقع‬ ‫�أن تلينّ حما�س موقفها حيال ال�صفقة يف‬ ‫حال مار�ست م�صر �ضغوطاً عليها خ�صو�صا‬ ‫و�أن ل��دى حما�س مطالب م��ن م�صر �أولها‬ ‫نقل مقار احلركة �إىل القاهرة"‪.‬‬ ‫ور�أى في�شمان �أن "هذا الو�ضع هو الذي‬ ‫دفع وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �إيهود باراك‬ ‫�إىل االع��ت��راف ب��وج��ود ن����واة م��ن احلقيقة‬ ‫للأنباء التي حتدثت عن �أن حراكاً جارياً يف‬ ‫م�صر يف الأيام الأخرية"‪.‬‬ ‫ودعا �إىل خف�ض �سقف التوقعات حيال‬ ‫احتمال التو�صل �إىل �صفقة ت��ب��ادل �أ�سرى‬ ‫قريباً‪ ،‬معترباً �أن��ه "من �أج��ل حتقيق ذلك‬ ‫يجب �أن ت��ك��ون حما�س يف �ضائقة حقيقية‬ ‫وكبرية"‪.‬‬

‫توقعات بحسم قضية الشيخ رائد صالح يف‬ ‫املحاكم الربيطانية يف غضون أسابيع‬ ‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫توقعت "ال�شبكة الأوروب���ي���ة للدفاع‬ ‫عن حقوق الأ�سرى الفل�سطينيني" التي‬ ‫رئي�سا‬ ‫تتخذ من �أو�سلو بالرنويج مق ًرا‬ ‫ً‬ ‫ل��ه��ا‪� ،‬أن ي��ت��م ح�����س��م ق�ضية ال�����ش��ي��خ رائد‬ ‫���ص�لاح (رئ��ي�����س احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪،)1948‬‬ ‫ل�صاحله يف غ�ضون �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ج����اء ذل����ك ع��ق��ب زي������ارة وف����د رفيع‬ ‫امل�ستوى من "ال�شبكة الأوروبية" ال�شيخ‬ ‫رائ���د يف مقر �إق��ام��ت��ه امل���ؤق��ت بالعا�صمة‬ ‫ال�بري��ط��ان��ي��ة ل���ن���دن‪ ،‬واط���ل���ع ع��ل��ى �آخ���ر‬ ‫جم���ري���ات ق�����ض��ي��ة ال�����ش��ي��خ �أم�����ام املحاكم‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫وق��ال حممد حمدان‪ ،‬رئي�س ال�شبكة‬ ‫ال���ذي ت��ر�أ���س ال��وف��د‪�" :‬إنه بعد االطالع‬ ‫ال��دق��ي��ق ع��ل��ى جم��ري��ات الق�ضية؛ ف�إننا‬ ‫�أ�صبحنا �أكرث ثقة بقرب انتهائها وح�سمها‬ ‫ل�صالح ال�شيخ ���ص�لاح‪ ،‬وذل��ك يف غ�ضون‬ ‫الأ�سابيع القليلة القادمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمدان‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي‬ ‫مكتوب له �أم�س الأربعاء‪� ،‬أن ال�شيخ �صالح‬ ‫يتمتع ب�صحة ج��ي��دة وم��ع��ن��وي��ات عالية‪،‬‬ ‫وذل����ك ب��ع��د ث�لاث��ة �أ���س��اب��ي��ع م���ن �إط�ل�اق‬ ‫املحكمة الربيطانية العليا �سراحه مقابل‬ ‫كفالة مالية وحتديد مكان الإقامة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ا�ستعر�ض الوفد مع‬ ‫ال�شيخ رائ���د ���ص�لاح �سبل تفعيل ق�ضية‬ ‫�أ�سرى فل�سطينيي الأرا���ض��ي املحتلة عام‬

‫‪ ،1948‬املعتقلني يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫يف ظل رف�ض االحتالل �أن يكونوا �ضمن‬ ‫�أي �صفقة قادمة لتبادل الأ�سرى‪ ،‬بدعوى‬ ‫�أن��ه��م ي��ح��م��ل��ون اجلن�سية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل ي��ع��ام��ل��ون م��ع��ام��ل��ة املعتقلني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وكان ال�شيخ �صالح قد اعتقل بلندن‬ ‫يف ال���ث���ام���ن وال���ع�������ش���ري���ن م����ن ح���زي���ران‬

‫املا�ضي‪ ،‬قبل �أن يتم �إطالق �سراحه بكفالة‬ ‫وحتديد مكان الإقامة بعد ثالثة �أ�سابيع‬ ‫م��ن االح��ت��ج��از‪ ،‬وق��د الق��ت ه��ذه اخلطوة‬ ‫�إدان�������ة ر���س��م��ي��ة و���ش��ع��ب��ي��ة وا����س���ع���ة داخ���ل‬ ‫فل�سطني وخ��ارج��ه��ا‪ ،‬ب��و���ص��ف��ه��ا اعتقا ًال‬ ‫�سيا�سياً م��دف��وع��اً م��ن ال��ل��وب��ي اليهودي‬ ‫ال���داع���م لـ"�إ�سرائيل" داخ����ل احلكومة‬ ‫الربيطانية‪.‬‬

‫االحتالل يحكم على األسرية الفلسطينية صمود‬ ‫كراجة بالسجن ‪ 20‬سنة‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ����ص���درت حمكمة "عوفر" الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية حك ًما على الأ�سرية الفل�سطينية‬ ‫�صمود ك��راج��ة (‪ 23‬ع��ا ًم��ا) م��ن ق��ري��ة �صفا‬ ‫مبحافظة رام اهلل‪ ،‬بـال�سجن مل��دة ع�شرين‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫وق���ال���ت م�����ص��ادر ح��ق��وق��ي��ة فل�سطينية‬

‫�إن ه���ذا احل��ك��م الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬ال����ذي �صدر‬ ‫الثالثاء‪ ،‬جاء بعد م�ضي �أك�ث�ر م��ن ثالث‬ ‫���س��ن��وات ع��ل��ى اع��ت��ق��ال��ه��ا ع��ل��ى خ��ل��ف��ي��ة طعن‬ ‫جندي �إ�سرائيلي عند حاجز قلنديا و�إ�صابته‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫من جانبه؛ قال �شقيق الأ�سرية كراجة‬ ‫�إن املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية طلبت من‬ ‫�شقيقته �صمود ب���أن تعتذر وتطلب الرحمة‬ ‫من املحكمة مقابل تخفيف احلكم ال�صادر‬

‫ب��ح��ق��ه��ا‪� ،‬إال �أن���ه���ا رف�����ض��ت ذل����ك‪ ،‬واعتربت‬ ‫املحكمة غري �شرعية‪ ،‬م�ؤكده �أنها لن تعرتف‬ ‫بها‪ .‬وا�ستنكرت م�ؤ�س�سات حقوقية وقانونية‬ ‫احلكم ال�صادر بحق الأ�سرية �صمود‪ ،‬معتربة‬ ‫�أن ه����ذا احل���ك���م "ا�ستمرار لال�ستهداف‬ ‫الإ�سرائيلي لل�شعب الفل�سطيني عرب املحاكم‬ ‫التع�سفية ال��ت��ي ت�����ص��در �أح��ك��ا ًم��ا وق����رارات‬ ‫تن�سجم مع �سيا�سة االحتالل وتوجهاته"‪،‬‬ ‫على حد تعبريها‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫نحو «حلف‬ ‫فضول»‬ ‫سياسي‬ ‫بت�أ�سي�س ما �سمي بـ «الكتلة امل�صرية» دخلت م�صر طورا‬ ‫جديدا من �أطوار اال�ستقطاب بني الإ�سالميني والعلمانيني‪،‬‬ ‫له �صلته الوثيقة برتتيبات االنتخابات الت�شريعية التي‬ ‫يفرت�ض �أن تبد�أ يف ال�شهر املقبل‪� .‬صحيح �أن الكتلة ت�ضم‬ ‫ف�صيال من�سوبا �إىل ال�صوفية ولكنه ف�صيل هام�شي حتى‬ ‫داخل املجل�س الأعلى للطرق ال�صوفية الذي ن�أى بنف�سه يف‬ ‫بيان ر�سمي عن امل�شاركة يف امل�شاحنات ال�سيا�سية اجلارية‪.‬‬ ‫و�أغلب الظن �أنه �ضم �إىل الكتلة من باب ذر الرماد يف العيون‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن التجمع ي�ضم ليرباليني و�شيوعيني وقوميني‬ ‫و�أقباطا و�آخرين ممن ال يلتقون �إال على االلتزام باملوقف‬ ‫العلماين واحلر�ص على االحت�شاد ملواجهة التيار الإ�سالمي‬ ‫مبختلف ف�صائله وعلى ر�أ�سها الإخوان امل�سلمون‪.‬‬ ‫م��ا ح���دث يف م�صر ل��ه ن��ظ�يره يف ت��ون�����س‪ ،‬ال��ت��ي �شكلت‬ ‫الأح��زاب العلمانية فيها ما �أ�سموه التجمع الدميقراطي‪،‬‬ ‫لتحدي قوى التيار الإ�سالمي وعلى ر�أ�سها حزب «النه�ضة»‪،‬‬ ‫�إال �أن ال�صورة هناك �أو�ضح منها يف م�صر‪ ،‬ذلك �أن الأحزاب‬ ‫املت�أثرة بالثقافة وال�سيا�سة الفرن�سية مل تخف هويتها ومل‬ ‫تت�سرت وراء �أي قناع‪ ،‬ولكنها �أ�سفرت عن وجهها وذهب بع�ض‬ ‫عنا�صرها �إىل حد املطالبة ب�إلغاء الف�صل الأول من الد�ستور‬ ‫التون�سي الذي ين�ص على �أن دين الدولة هو الإ�سالم‪ ،‬كما‬ ‫طالب �آخ���رون بالن�ص يف الد�ستور على علمانية الدولة‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن الأط��راف العلمانية يف م�صر لي�ست بعيدة متاما‬ ‫عن جوهر هذا املوقف ومنها من دعا يف العامل املا�ضي �إىل‬ ‫�إلغاء املادة الثانية من الد�ستور‪ ،‬يف بيان ن�شر على امللأ ووقع‬ ‫عليه �أ�شخا�ص �صاروا يف �صدارة امل�شهد ال��راه��ن‪� ،‬إال �أنهم‬ ‫�آث���روا تقدمي �أنف�سهم الآن على نحو خمتلف ـ ف�أ�سقطوا‬ ‫م��ن خطابهم م�صطلح العلمانية �سيئ ال�سمعة يف م�صر‬ ‫وا�ستبدلوه بـ «املدنية»‪ .‬وا�ضطرتهم ال�ضغوط ال�شعبية �إىل‬ ‫القبول باملادة الثانية من الد�ستور‪ ،‬حتى �إ�شعار �آخ��ر على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫ما يهمني يف ذل��ك اال�ستقطاب �أن��ه يحمل بني طياته‬ ‫ث��ل�اث خم��اط��ر ه����ي‪� )1( :‬أن����ه ي�����ش��ك��ل م��ن��ع��ط��ف��ا يف م�سار‬ ‫و�أول��وي��ات التناق�ض يف كل من الثورتني يف كل من م�صر‬ ‫وتون�س‪� .‬إذ بدال من �أن يظل التناق�ض الأ�سا�سي الذي ي�شغل‬ ‫اجلميع هو ذلك احلا�صل بني �أن�صار الثورة و�أعدائها‪ ،‬ف�إنه‬ ‫حتول �إىل احرتاب وتناق�ض بني �أبناء الثورة �أنف�سهم‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي حرفهم عن ح�سم التناق�ض الرئي�سي مع �أعداء الثورة‬ ‫واملرتب�صني بها‪.‬‬ ‫(‪� )2‬أن ذلك ي�صرف قوى الثورة عن �أهدافها احلقيقية‬ ‫املتمثلة يف احلرية والكرامة والعدالة االجتماعية‪� ،‬أو ب�شعار‬ ‫الفقراء �أوال‪ .‬و�إمن��ا يحول ال�صراع من �سيا�سي واجتماعي‬ ‫�إىل �أيديولوجي‪ ،‬ويجعله �صراع هويات ولي�س �صراعا بني‬ ‫�سيا�سات‪ .‬وهو ما جت�سد مثال يف �إ�شغال الر�أي العام مبا �إذا‬ ‫كانت الدولة �ستكون ذات هوية علمانية‪ /‬مدنية‪� ،‬أم دينية‪/‬‬ ‫�إ�سالمية وهي امل�شكلة التي تهم النخب ال�سيا�سية وال عالقة‬ ‫مبا�شرة لها مع املواطن العادي‪.‬‬ ‫(‪� )3‬أن اال�ستقطاب الإ�سالمي العلماين �إذا ما ا�ستحكم‬ ‫يف املجتمعات العربية ذات الأغلبيات امل�سلمة‪ ،‬ف�إنه لن يكون‬ ‫يف �صالح القوى الأخرية‪ .‬ذلك �أن �صياغة ال�صراع على ذلك‬ ‫النحو من �ش�أنها �أن ت�ضع تلك القوى يف موقف ال�ضد من‬ ‫االنتماء الإ�سالمي‪ .‬ولن يخلو الأمر من حمالت ت�ستثمر‬ ‫الأجواء املواتية لت�صنف الليرباليني والعلمانيني بح�سبانهم‬ ‫م�شتبكني مع الإ�سالم ذاته‪ ،‬ولي�س مع جماعات �سيا�سية لها‬ ‫مرجعيتها الإ�سالمية‪ .‬ويف جمتمعاتنا املحافظة واملتدينة‬ ‫يف عمقها ال�شعبى ف�إن ح�سا�سيتها �إزاء هذه النقطة بالذات‬ ‫حتكم على الطرف العلماين والليربايل باخل�سران املبني ـ‬ ‫و�إذا حقق ذلك فوزا للقوى الإ�سالمية ف�إنه �سوف ين�سحب‬ ‫باخل�سارة على الوطن وعلى نظامه الدميقراطي املن�شود‪.‬‬ ‫ذلك �أن �سفينة الوطن لن ت�ستقيم م�سريتها �إال �إذا تكاتفت‬ ‫ك��ل ال��ق��وى ال��وط��ن��ي��ة احل��ي��ة ل��ل��دف��اع ع��ن م�صاحله العليا‬ ‫وجماهريه املتعط�شة �إىل العدل واحلرية‪.‬‬ ‫تعي الذاكرة الإ�سالمية ق�صة «حلف الف�ضول» الذي‬ ‫�أقامه يف اجلاهلية نفر من وجهاء قري�ش لن�صرة ال�ضعفاء‬ ‫يف مواجهة م��ن ي�ستقوون عليهم‪ ،‬وق���ال عنه النبى عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم �إن��ه لو �أدرك��ه النخرط فيه وان�ضم �إليه‪.‬‬ ‫وهو موقف ا�ستبعدت فيه الأيديولوجيا‪ ،‬حيث مل ير فيه‬ ‫النبى كونهم م�شركني وهو م�سلم موحد باهلل‪ ،‬ولكنه انطلق‬ ‫من الدفاع عن قيمة م�شرتكة متثلت يف الدفاع عن ال�ضعفاء‬ ‫يف مواجهة ظلم الأقوياء‪ .‬ول�ست �أ�شك يف �أن بني املت�صارعني‬ ‫يف زماننا الكثري من القيم امل�شرتكة التي ت�ستحق الت�ضامن‬ ‫والتوافق بني املختلفني‪ ،‬ومن ثم تخرجنا من اال�ستقطاب‬ ‫النكد ال��ذي نحن مقبلون عليه‪ .‬لكن امل�شكلة �أن��ه يف حني‬ ‫لدينا الكثري مما هو م�شرتك ف���إن ال�ساعني �إىل التالقي‬ ‫والتوافق قلة خافتة ال�صوت وقليلة احليلة‪.‬‬

‫السلطة تعتقل نجل نائب عن‬ ‫حركة حماس بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت الأج��ه��زة الأمنية يف مدينة رام اهلل بال�ضفة املحتلة‬ ‫م�صطفى م�صلح جنل النائب يف حركة حما�س حممود م�صلح بعد‬ ‫اقتحام مكان عمله يف مدينة البرية‪.‬‬ ‫ب��دوره��م �أدان ال��ن��واب الإ�سالميون ب��رام اهلل اعتقال م�صلح‪،‬‬ ‫م��ط��ال��ب�ين ب�����س��رع��ة الإف������راج ع��ن��ه وع���ن ك��اف��ة امل��خ��ت��ط��ف�ين ووقف‬ ‫االعتداءات واالعتقاالت‪.‬‬ ‫و�أك��د النواب يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �أن عملية‬ ‫االختطاف هذه بالإ�ضافة لكونها خرقا حل�صانة النائب حممود‬ ‫م�صلح واعتداء بحقه وحق كافة النواب "فهي �أي�ضاً تتعار�ض مع‬ ‫روح امل�صاحلة والأج���واء الإيجابية التي �سادت اللقاء الأخ�ير يف‬ ‫القاهرة بني وفدي حما�س وفتح"‪.‬‬ ‫وق����ال ال���ن���واب‪�" :‬إن الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة ب��ال�����ض��ف��ة م��ا���ض��ي��ة يف‬ ‫خروقاتها الت��ف��اق امل�صاحلة‪ ،‬وه��ي ت�ضرب ع��ر���ض احل��ائ��ط كافة‬ ‫االتفاقيات والتفاهمات‪ .‬م�شددين على �أن امل�سا�س ب���أي مواطن‬ ‫فل�سطيني �أو اختطافه �سيا�سياً هو م�سا�س بكافة �شرائح ال�شعب"‪.‬‬ ‫وطالبوا رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س ب�إ�صدار �أوام��ره لقادة‬ ‫الأجهزة الأمنية لوقف االعتقاالت والإف��راج عن كافة املختطفني‬ ‫متا�شياً مع دعواته املتكررة وت�صريحاته الإعالمية ب�ضرورة جتاوز‬ ‫كافة العقبات وتنفيذ بنود امل�صاحلة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫مجلة أمريكية‪ :‬تركيا تتفوق تدريجيا على‬ ‫إسرائيل يف مجال الصناعات العسكرية‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫وا�شنطن‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أ��ش��ار تقرير ملجلة �أمريكية تعنى بال�ش�ؤون الع�سكرية �إىل التقدّم‬ ‫امللحوظ ال��ذي تعكف تركيا على حتقيقه يف �سبيل التف ّوق على كل من‬ ‫الواليات املتحدّة الأمريكية واجلانب الإ�سرائيلي يف جمال ال�صناعات‬ ‫الع�سكرية الدفاعية وتطويرها‪.‬‬ ‫وذك ��رت جم�ل��ة "‪ "Defense News‬الأم��ري�ك�ي��ة يف �آخ ��ر �أعدادها‬ ‫ال �� �ص ��ادرة‪� ،‬أن � �ش��رك��ة "�أ�سيل�سان" ال�ترك �ي��ة ل�ل���ص�ن��اع��ات الع�سكرية‬ ‫الدفاعية مت ّكنت من التفوق على ع��دد كبري من نظرياتها الأمريكية‬ ‫والإ�سرائيلية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫مت ت�صنيفها يف املرتبة ‪� 80‬ضمن قائمة �أك�بر مائة‬ ‫�شركة دفاعية يف العامل‪ ،‬والتي تعدها املجلة �سنوياً‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ال�شركة الرتكية قد احتلت املرتبة ال�ـ ‪ 93‬ع��ام ‪2009‬‬ ‫لتتقدّم العام ال��ذي يليه بواقع ‪ 7‬مراتب‪ ،‬فيما وا�صلت تقدّمها لتحتل‬ ‫املرتبة ال�ـ ‪ 80‬ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وه��ي ال�شركة الرتكية الأوىل والوحيدة التي‬ ‫تدخل قائمة �أكرب مائة �شركة دفاعية‪.‬‬ ‫وي�شار بهذا ال�صدد‪� ،‬إىل �أن �شركة "�أ�سيل�سان" التي تع ّد امل�صدر الأهم‬ ‫والرئي�س للجي�ش ال�ترك��ي يف جم��ال الأنظمة والأج �ه��زة االلكرتونية‪،‬‬ ‫توا�صل �أن�شطتها ل��زي��ادة ح�صتها وفعاليتها يف �سوق ال��دف��اع الدولية‪،‬‬ ‫بحيث ت�صبح واح��دة من ال�شركات اخلم�سني الأوىل يف �صناعة الدفاع‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬

‫‪ -1‬عن طريق اخلط�أ‪ ،‬و�صلت �إىل مطار بريوت "�إر�سالية‬ ‫دبلوما�سية" مر�سلة من ال�سفارة الإ�سرائيلية يف مدينة الرنكا‬ ‫القرب�صية �إىل اخلارجية الإ�سرائيلية‪ .‬وقام جهاز �أمن املطار‬ ‫ب�ضبط الإر�سالية وبعد الك�شف تبني �أنها ال حتتوي �أي مواد‬ ‫متفجرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬قررت �سلطات دولة خليجية كربى توظيف ا�ستثمارات‬ ‫موجهة لل�شباب‬ ‫�ضخمة يف �شبكات �إعالمية الكرتونية تفاعلية ّ‬ ‫ا�ستباقاً ملا ميكن �أن ينتج عن ثورة "الفاي�س بوك" وغريها‪.‬‬ ‫‪�� -3‬س��ارع رج��ل �أع �م��ال ع��رب��ي الح �ت��واء �أزم ��ة ت�صريحات‬ ‫من�سوبة �إىل والده الإعالمي الكبري تنتقد موقف ال�سعودية‬ ‫ريا‬ ‫من �سوريا عقب قرارها ب�سحب �سفريها من دم�شق‪ ،‬تعب ً‬ ‫عن ا�ستيائها من حملة قمع االحتجاجات يف �سوريا‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�سافر �إىل اململكة للقاء امل�س�ؤولني ال�سعوديني‪ ،‬لتاليف �أ�ضرار‬ ‫الت�صريحات على م�صاحله وا�ستثماراته‪.‬‬ ‫‪� -4‬أبدت م�صادر دبلوما�سية عربية خماوفها من احتمال‬ ‫قيام "�إ�سرائيل" باعتداء على جنوب لبنان م�ستغلة ان�شغال‬ ‫دول عربية وحتديداً �سوريا مب�شاكلها الداخلية‪.‬‬

‫حملة صينية لقمع مسلمي‬ ‫تركستان الشرقية‬

‫‪ -5‬نتائج اللقاءات بني حركتي حما�س وفتح يف القاهرة‪،‬‬ ‫ب��د�أت بالتبلور‪ ،‬حيث اتفق اجلانبان على جدول زمني لإنهاء‬ ‫ملف املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬و�سيبد�أ اجلانبان ب�إطالق �سراح‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني ع�شية عيد الفطر من �سجون ال�ضفة‬ ‫وغزة بالتزامن‪.‬‬

‫بكني‪ -‬وكاالت‬

‫ب��د�أت ال�صني ام�س االرب�ع��اء تنفيذ حملتها الأمنية القمعية �ضد‬ ‫الإوي�ج��ور امل�سلمني يف �إقليم ترك�ستان ال�شرقية املحتل املعروف �صين ًّيا‬ ‫با�سم �إقليم «�شينجياجن»؛ حيث �ست�ستمر احلملة ملدة �شهرين كاملني‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة (النيويورك تاميز) الأمريكية‪� :‬إن احلملة الأمنية‬ ‫بالإقليم ت�شمل ت�سيري دوريات لل�شرطة طوال اليوم يف املناطق املزدحمة‬ ‫وف�ح����ص ب�ط��اق��ات ال�ه��وي��ة وتنفيذ عمليات ال�ب�ح��ث يف ال �� �ش��وارع وزي ��ادة‬ ‫التحقيقات اجلنائية وت�سريع املحاكمات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل بيان ُن�شر على املوقع الإل �ك�تروين لإقليم‬ ‫�شينجياجن‪ ،‬حت��دث عن �أن احلملة الأمنية احلالية تهدف �إىل تدمري‬ ‫اجلماعات الإرهابية التي تقوم ب�أعمال عنف و�ضمان ا�ستقرار املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن احلملة ت�شمل تكثيف الوجود الأمني و�إلقاء حما�ضرات‬ ‫�سيا�سية �إلزامية لبع�ض الإويجور؛ مبا يف ذلك �شريحة املعلمني‪ ،‬م�شري ًة‬ ‫�إىل �أن مثل هذه احلمالت مل تتوقف عن الإقليم منذ منت�صف ت�سعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬

‫روسيا تصرّ على تزويد األسد بالسالح‬ ‫وتركيا ترفض التدخل األجنبي‬

‫‪ -6‬جولة مفاو�ضات غري مبا�شرة بني "�إ�سرائيل" وحركة‬ ‫"حما�س" من �أجل �إمتام �صفقة تبادل �أ�سرى‪ ،‬تهدف �إىل �إيجاد‬ ‫ت�سوية مل�صري نحو ‪� 150‬أ�سريا فل�سطينيا تقول "�إ�سرائيل" �إن‬ ‫"�أياديهم ملطخة بدماء الإ�سرائيليني" وتتم�سك برف�ض‬ ‫الإف� ��راج عنهم يف �إط ��ار ال�صفقة‪ ،‬حيث ميثل ه� ��ؤالء العقبة‬ ‫الوحيدة �أم��ام التو�صل التفاق بهذا ال�ش�أن خالل املفاو�ضات‬ ‫اجلارية حاليا برعاية م�صرية‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت��وت��ر ب��ال��غ ب�ين املجل�س الع�سكري امل���ص��ري والإدارة‬ ‫الأمريكية على خلفية قيام جهات �أمريكية بتقدمي مبالغ‬ ‫مالية �ضخمة مل�ؤ�س�سات و�صحف وق�ن��وات ف�ضائية م�صرية‬ ‫ج��دي��دة ون���ش�ط��اء حقوقيني دون �إخ �ط��ار اجل �ه��ات الر�سمية‬ ‫امل���ص��ري��ة مب��ا مي�ث��ل ان�ت�ه��اك��ا ل���س�ي��ادة ال��دول��ة امل���ص��ري��ة على‬ ‫م�ؤ�س�ساتها املختلفة‪.‬‬

‫الكتاتني‪ :‬أمريكا تريد ديمقراطية تحقق‬ ‫مصالحها ومصالح حليفتها «إسرائيل»‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫وجه حممد �سعد الكتاتني‪� ،‬أمني عام حزب «احلرية والعدالة»‪ ،‬املنبثق‬ ‫من جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬انتقادات حادة لزعيم الأغلبية بالكونغر�س‬ ‫الأمريكي ايرك كانتور الذي �أعرب عن قلقه من احتماالت فوز جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني ب�أغلبية يف االنتخابات الربملانية القادمة يف م�صر‪.‬‬ ‫واعترب الكتاتني �أن هذا املوقف يُعد «تدخ ً‬ ‫ال غري مقبول يف ال�ش�أن‬ ‫ال�سيا�سي امل�صري»‪ ،‬وق��ال «�إنها تعك�س حقيقة موقف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫من تطبيق الدميقراطية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أنها ال تقبل �سوى‬ ‫بالدميقراطية التي حتقق م�صاحلها وم�صالح حليفتها الإ�سرتاتيجية يف‬ ‫املنطقة»‪.‬‬ ‫وو�صف يف ت�صريح �صحفي ام�س االرب�ع��اء‪ ،‬ادع ��اءات كانتور‪ ،‬ب�أنها‬ ‫«تتعار�ض م��ع قيم وم�ب��ادئ الدميقراطية التي يفرت�ض �أن حترتمها‬ ‫ريا �إىل �أن ت�شكيل املجال�س النيابية يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية»‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أي دولة «�ش�أن خا�ص ب�أبنائها‪ ،‬كما �أن اختيار ال�شعب امل�صري لنوابه –‬ ‫ب�صرف النظر عن انتماءاتهم احلزبية – يف انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬يجب‬ ‫�أن يكون حمل ترحيب من الإدارة الأمريكية»‪.‬‬ ‫وجدد الأمني العام حلزب «احلرية والعدالة» الت�أكيد على �أن احلزب‬ ‫«ال يرغب يف اال�ستحواذ على الأغلبية يف الربملان املقبل؛ لإميانه ب�أنه‬ ‫ال توجد قوة �سيا�سية ميكنها منفردة ت�سيري الأمور داخل البالد خالل‬ ‫الفرتة املقبلة»‪ ،‬مدل ً‬ ‫ال على ذلك ب�إعالن احلزب عدم الرت�شح على �أكرث‬ ‫من ‪ 50‬يف املائة من عدد مقاعد الربملان يف دورته املقبلة»‪.‬‬ ‫كما ج��دد ال�ت��أك�ي��د على ع��دم وج��ود مر�شح للحزب يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية القادمة‪ ،‬الف ًتا االنتباه �إىل �أن جماعة الإخوان امل�سلمني وحزب‬ ‫«احلرية والعدالة» لي�سا يف عداء مع �أي من ال�شعوب‪ ،‬و�إمنا �ضد �سيا�سات‬ ‫بع�ض الدول التي تتعار�ض مع امل�صالح امل�صرية والعربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أبدى الكتاتني تعجبه من الت�صريحات التي قال �إنها «يبدو �أنها جاءت‬ ‫نتيجة قلق الإدارة الأمريكية وحليفتها �إ�سرائيل من ربيع الثورات العربية‬ ‫التي مير به العامل العربي‪ ،‬ف�أرادا �أن يثريا الفزع لدى ال�شعوب الغربية‬ ‫ريا يف الوقت ذاته �إىل �أن «�إ�سرائيل تعترب‬ ‫من �شعبية الإ�سالميني»‪ .‬م�ش ً‬ ‫التهديد الأكرب يف املنطقة مبا متتلكه من �سالح نووي‪ ،‬ورف�ضها التوقيع‬ ‫على معاهدة حظر انت�شار الأ�سلحة النووية‪.‬‬

‫الوالد والوالدة واالبناء‬ ‫يهنئون ابنتهم الغالية‬

‫افنان عادل الزبيدي‬ ‫مبنا�سبة جناحها‬

‫يف الثانوية العامة مبعدل ‪81.3‬‬ ‫ادارة معلوماتية‬ ‫�سائلني اهلل لها التوفيق‬ ‫والنجاح وعقبال البكالوريو�س‬

‫املحكمة الخاصة بلبنان تصادق‬ ‫على القرار االتهامي وتنشر الجزء‬ ‫األكرب منه‬ ‫دبابات اجلي�ش ال�سوري يف مدينة دير الزور (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عوا�صم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫�أعلن رئي�س املجموعة الرو�سية العامة‬ ‫"رو�سوبورون اك�سبورت" �أن رو� �س �ي��ا ال‬ ‫ت��زال ت��زود �سوريا بال�سالح على الرغم من‬ ‫ال���ض�غ��وط ال��دول �ي��ة ال �ت��ي ت�ط��ال�ب�ه��ا بوقف‬ ‫�صادرات اال�سلحة اىل دم�شق‪.‬‬ ‫وقال اناتويل اي�سايكني بح�سب ما نقلت‬ ‫عنه وك��ال��ة انرتفاك�س ل�ل�أن�ب��اء‪" :‬طاملا انه‬ ‫لي�ست هناك عقوبات وال �أم��ر من احلكومة‬ ‫ف�إننا ملتزمون بالوفاء بتعهداتنا التعاقدية‬ ‫وهذا ما نفعله يف الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اي�سايكني خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يف املعر�ض ال��دويل للطريان يف يوكوف�سكي‬ ‫ق��رب مو�سكو‪�" :‬سلمنا (دم���ش��ق) ون�سلمها‬ ‫طائرات "اياك‪ "130-‬ومعدات ع�سكرية"‪.‬‬ ‫وحت� ��اول رو��س�ي��ا ح�م��اي��ة �شحناتها من‬ ‫املعدات الع�سكرية اىل ال�شرق االو�سط على‬ ‫الرغم من الثورات واالنتفا�ضات ال�شعبية يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وقال اي�سايكني �إن رو�سيا خ�سرت مليارات‬ ‫الدوالرات ب�سبب الأحداث نظرا لتوقفها عن‬ ‫بيع ليبيا �أ�سلحة طبقا لقرار ملجل�س االمن‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬أوقفنا التعاون الع�سكري مع‬ ‫ليبيا بعد ف��ر���ض ال�ع�ق��وب��ات‪ .‬قيمة خ�سارة‬ ‫ال�ع�ق��ود ال�ت��ي وقعناها و�أل�غ�ي��ت تبلغ حوالة‬ ‫�أربعة مليارات دوالر"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أع�ل��ن وزي��ر اخلارجية‬ ‫ال�ترك��ي اح�م��د داود اوغ�ل��و معار�ضة تركيا‬ ‫لأي تدخل �أجنبي يف �سوريا‪ ،‬راف�ضا يف الوقت‬

‫عينه �أي عمليات �ضد املدنيني خ�لال �شهر‬ ‫رم�ضان‪.‬‬ ‫وقال داود اوغلو لل�صحافيني‪" :‬ال نريد‬ ‫تدخال �أجنبيا يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال��وزي��ر ال�ت�رك��ي‪" :‬لن نقبل‬ ‫بعمليات �ضد املدنيني خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫نتخذ ك��ل التدابري لتفادي ذلك" م��ن دون‬ ‫تقدمي مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وح�ض داود اوغلو خالل زي��ارة �أجراها‬ ‫قبل ا�سبوع اىل دم�شق الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد على �إنهاء القمع �ضد املدنيني والقيام‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية‪.‬‬ ‫وندد داود اوغلو ب�شدة مبوا�صلة القمع‬ ‫يف � �س��وري��ا‪ ،‬داع� �ي ��ا ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري اىل‬ ‫"االنهاء الفوري للعمليات" الع�سكرية �ضد‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪� ،‬أكد وزير الدفاع الرتكي‬ ‫ع���ص�م��ت ي�ي�ل�م��از ان ت��رك�ي��ا ال ت �ن��وي اقامة‬ ‫منطقة ع��ازل��ة على ح��دوده��ا م��ع �سوريا‪ ،‬يف‬ ‫تعليق على معلومات ن�شرتها و�سائل اعالم‬ ‫تركية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال��دف��اع يف م��دي�ن��ة �سيفا�س‬ ‫(و��س��ط) يف ت�صريحات نقلتها وك��ال��ة انباء‬ ‫االنا�ضول‪" :‬ال نريد �إن�شاء حدود جديدة مع‬ ‫�ألغام �أو �إقامة منطقة عازلة"‪.‬‬ ‫ووج�ه��ت �أن�ق��رة ال�ت��ي ن�سجت عالقات‬ ‫وطيدة مع �سوريا خالل ال�سنوات املا�ضية‪،‬‬ ‫ان �ت �ق��ادات زادت ح��دت �ه��ا ت��دري �ج �ي��ا حيال‬ ‫ال�ق�م��ع العنيف ال��ذي مي��ار��س��ه ال�ن�ظ��ام يف‬ ‫��س��وري��ا م�ن��ذ منت�صف اذار امل��ا��ض��ي ولكن‬ ‫من دون الو�صول اىل حد املطالبة بتنحي‬

‫الرئي�س اال�سد حتى اللحظة‪.‬‬ ‫ميدانيا �أف��اد نا�شط حقوقي عن مقتل‬ ‫��ش�خ����ص ام ����س االرب� �ع ��اء ب��ر� �ص��ا���ص االم ��ن‬ ‫ال�سوري يف جبل الزاوية (�شمال غرب) فيما‬ ‫�شنت قوات االمن حملة مداهمات واعتقاالت‬ ‫يف دم�شق وريفها �شملت اعتقال الع�شرات‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��دي��ر امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان رامي عبد الرحمن ان "مواطنا كان‬ ‫يقف على �شرفة منزله يف قرية ابديتا بجبل‬ ‫الزاوية (�شمال غرب) ا�ست�شهد �صباح اليوم‬ ‫(االرب �ع��اء) اث��ر اط�لاق الر�صا�ص عليه من‬ ‫قبل القوات ال�سورية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن هذه القوات "كانت تنفذ‬ ‫عمليات ع�سكرية و�أمنية يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�شط �أن "قوات �أمنية كبرية‬ ‫نفذت حملة مداهمات للمنازل فجر اليوم‬ ‫(االرب �ع��اء) يف ح��ي رك��ن ال��دي��ن يف دم�شق"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن العمليات تركزت يف "احلارة‬ ‫اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ق �ط��ع ال �ت �ي��ار الكهربائي‬ ‫عنها"‪.‬‬ ‫و�أ��س�ف��رت احلملة ع��ن اع�ت�ق��ال ع�شرات‬ ‫الن�شطاء‪ ،‬بح�سب عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وذك��ر مدير املر�صد �أن "عنا�صر امنية‬ ‫اق �ت �ح �م��ت م �� �س��اء ام ����س (ال� �ث�ل�اث ��اء) بلدة‬ ‫مع�ضمية ال �� �ش��ام ال��واق �ع��ة يف ري ��ف دم�شق‬ ‫وداه �م��ت امل �ن��ازل وامل � ��زارع واع�ت�ق�ل��ت خم�سة‬ ‫ن�شطاء"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "الأجهزة الأم �ن �ي��ة اعتقلت‬ ‫ع�شرات الن�شطاء ع�صر وم�ساء ام�س الثالثاء‬ ‫خالل حمالت مداهمة يف الزبداين وحر�ستا‬ ‫وعربني يف ريف دم�شق"‪.‬‬

‫الهاي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�شرت املحكمة اخلا�صة بلبنان ام�س الأرب�ع��اء اجل��زء الأكرب‬ ‫من ال�ق��رار االتهامي يف جرمية اغتيال رئي�س ال��وزراء اللبناين‬ ‫اال�سبق رفيق احلريري يف ‪ 2005‬بعد م�صادقة قا�ضي االجراءات‬ ‫التمهيدية عليه‪.‬‬ ‫وقالت املحكمة يف بيان �إن قا�ضي االجراءات التمهيدية دانيال‬ ‫فران�سني "ا�صدر ق��رارا يطلب فيه اع�لان ق��راره ت�صديق قرار‬ ‫االت�ه��ام يف ق�ضية اع�ت��داء ‪� 14‬شباط ‪ ،2005‬واع�لان ق��رار االتهام‬ ‫نف�سه"‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن "ال�سرية ابقيت على �أجزاء �صغرية من‬ ‫ق��رار الت�صديق وم��ن ق��رار االت �ه��ام‪ ،‬وع�ل��ى �أج ��زاء م��ن مرفقيه‪،‬‬ ‫نظرا الرتباطها مب�سائل ميكن �أن ت�ؤثر يف حتقيقات املدعي العام‬ ‫اجلارية‪ ،‬وكذلك يف خ�صو�صية و�أمن املت�ضررين وال�شهود"‪.‬‬ ‫ور�أى قا�ضي االجراءات التمهيدية بح�سب البيان ان "املدعي‬ ‫ال�ع��ام ق��د ق��دم ادل��ة ك��اف�ي��ة ب���ص��ورة اول�ي��ة ل�لان�ت�ق��ال اىل مرحلة‬ ‫املحاكمة"‪.‬‬ ‫لكنه ا��ض��اف �إن "ذلك ال يعني �أن املتهمني م���س��ؤول��ون‪ ،‬بل‬ ‫يبني فقط توافر م��واد كافية ملحاكمتهم‪ .‬وعلى املدعي العام �أن‬ ‫يثبت‪ ،‬اثناء املحاكمة‪� ،‬أن املتهمني م�س�ؤولون (ب��دون ادن��ى �شك‬ ‫معقول)"‪.‬‬ ‫واملتهمون بح�سب القرار هم �سليم جميل عيا�ش وم�صطفى‬ ‫�أمني بدر الدين وح�سني ح�سن عني�سي و�أ�سد ح�سن �صربا‪.‬‬ ‫وق��د � �ص��درت بحقهم جميعا م��ذك��رات ت��وق�ي��ف غيابية وهم‬ ‫بح�سب القرار االتهامي "منا�صرون حلزب اهلل" ال��ذي "تورط‬ ‫جناحه الع�سكري يف املا�ضي يف عمليات ارهابية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�ق��رار �إن "قا�ضي االج ��راءات التمهيدية ي��رى ان‬ ‫ق��رار االت �ه��ام يلبي ��ش��رط��ي التعليل وال��دق��ة ال�ل��ذي��ن يفر�ضهما‬ ‫االجتهاد الق�ضائي الدويل والنظام والقواعد (قواعد االجراءات‬ ‫واالثبات)"‪.‬‬ ‫و�شرح القا�ضي فران�سني يف قرار الت�صديق "�أ�سباب االبقاء‬ ‫على �سرية ق��رار االت�ه��ام حتى الآن وه��ي �أن يحافظ (‪ )...‬على‬ ‫��س�لام��ة االج � ��راءات ال�ق���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وال ��س�ي�م��ا ف�ع��ال�ي��ة ال�ب�ح��ث عن‬ ‫املتهمني وا�ستدعائهم اىل اال�ستجواب عند االقت�ضاء"‪.‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق ال�شونة اجلنوبية‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 256 ( / 1 - 14‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة حمادين لل�سياحة وال�سفر وال�شحن (تايكي)‬

‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪� /‬شارع عبداحلميد �شرف ‪ /‬مقابل‬ ‫�شركة الت�أمني الفرن�سية‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ا�سامة جمال مو�سى املبي�ضني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫جرياماري فولدين‬

‫ال�شونة اجلنوبية ‪ /‬البحر امليت ‪ /‬فندق موفنبك‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املواد (‪ 87‬و‪ 199‬و‪ )202‬من القانون املدين‬ ‫وامل��ادة (‪/13/3‬ج) من قانون البينات احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليها ج�ي�رام��اري ف��ول��دي��ن ب� ��أن ي��دف��ع ل�ل�م��دع�ي��ة �شركة‬ ‫حمادين لل�سياحة وال�سفر وال�شحن (تايكي) املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ (‪ )3780‬ثالث االف و�سبعمائة وثمانون دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية وامل��ادة ‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ (‪)189‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫الق�ضائية وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهياً بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليها قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ن احل���س�ين امل�ع�ظ��م يف‬ ‫‪2011/6/28‬‬

‫تهنئـــــة وتربيــــك‬

‫عمـــر �سعـــود الدبــ�س و�إخوانـــه‬ ‫يهنئون �شقيقهم‬

‫حممـــد �سعــــود الدبـــ�س‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على‬

‫درجة املاج�ستري‬

‫يف تكنولوجيا ات�صاالت ومعلومات يف الرتبية‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬


‫مقـــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫قراءات‬

‫أين طلبة‬ ‫الجامعات‬ ‫مما يجري؟‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫يف امل��ا��ض��ي‪ ،‬كنت اذا اردت ان ت�ع��رف ان يف الوطن‬ ‫ق�ضية او يف االقليم حتركا‪ ،‬كان كافيا عليك ان متر من‬ ‫جانب احدى جامعاتنا لت�سمع �صوت الطلبة يتظاهرون‬ ‫ويرددون موقف ونب�ض املجتمع حول تلك الق�ضية‪.‬‬ ‫اليوم يف م�شهدنا ال�سيا�سي ح��راك ا�صالحي غري‬ ‫م�سبوق‪ ،‬ويف االقليم حراك �شعبي وجمازر ترتكب بحق‬ ‫ا�شقاء‪ ،‬ولكنك يف املقابل متر من جانب اجلامعات فال‬ ‫ت�سمع �ضجيجا‪ ،‬و�إن �سمعت فاعلم ان ثمة م�شاجرة كبرية‬ ‫�سببها تافه يحاول االمن مللمة تداعياتها‪.‬‬ ‫ه ��ذا م��ا ك ��ان‪ ،‬وه ��ذا م��ا ا��ص�ب��ح ع�ل�ي��ه ح ��ال �شبابنا‬ ‫اجلامعي الذي مل يعد يعب�أ بالهم العام كما كان �سابقا‪،‬‬ ‫لكن تخليه عن اهتماماته العامة ال يعني انه اقبل على‬ ‫البحث واملعرفة‪ ،‬فجودة التعليم يف انهيار‪ ،‬واملنظومة‬ ‫القيمية ت�ؤ�شر �إىل اال�سفل ولال�سف‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا ه ��ذه ال �ت �ح��والت ل�ه��ا ا��س�ب��اب�ه��ا‪ ،‬فالتجفيف‬ ‫والتطهري الفكري واملوقفي للطلبة مل ي�أت من فراغ‪ ،‬بل‬ ‫كان نتيجة �سيا�سة ر�سمية نفذت ومور�ست على جامعاتنا‬ ‫يف زمن اُرخي فيه لالجهزة االمنية احلبل على الغارب‪،‬‬ ‫ف�أدار االمني العقول‪ ،‬و�أو�صلها �إىل مرحلة نحتاج الكثري‬ ‫لتجاوزها‪.‬‬ ‫لقد ارت��اح الفا�سدون وامل�ستبدون من ازع��اج طلبة‬ ‫اجلامعات‪ ،‬فقد كان احل��راك اجلامعي مزعجا وم�ؤثرا‬

‫وفاعال يف الرقابة وتعليق اجلر�س‪ ،‬لكنه اليوم مل يعد‬ ‫كما كان ولعله �سيعود‪.‬‬ ‫اجلامعة ناهيك عن انها املكان ال��ذي يكت�سب فيه‬ ‫الفرد املعرفة والعلم‪ ،‬فهي اي�ضا املح�ضن االول للرتبية‬ ‫الوطنية وال�سيا�سية النا�ضجة والعملية‪.‬‬ ‫ففي هذا املكان ‪�-‬أي اجلامعة‪ -‬يفرت�ض ان يتحاور‬ ‫الطلبة ويتعلموا احلوار و�أدبياته‪ ،‬ويفرت�ض ان يرتكوا‬ ‫وراءه ��م اجلهوية ويتعلموا االن��دم��اج االجتماعي وفق‬ ‫�أقوى �صيغه‪.‬‬ ‫لكن ما مت ت�شويهه‪ ،‬وبفعل االيدي العابثة التي �سمح‬ ‫لها ب��ادارة احلياة اجلامعية وعلى ر�أ�سها االم��ن‪ ،‬انقلبت‬ ‫ال�صورة‪ ،‬ومت التثقيف بالعك�س‪ ،‬و�شهدنا اجلهوية وعنفها‬ ‫على ا�شد ما يكون‪.‬‬ ‫ال�ي��وم تقرر تخفي�ض �سن الرت�شح ملجل�س النواب‬ ‫اىل العمر ‪� 25‬سنة‪� ،‬أي بعد �سنتني اىل ثالثة من التخرج‬ ‫املفرت�ض للطالب‪.‬‬ ‫ومعنى ذل��ك ان��ه يجب على الطالب ال�ت��درب على‬ ‫العمل العام يف اجلامعات‪ ،‬ومنه يجب ان ن�سارع اىل احياء‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سة التدريبية االوىل يف العمل العام من خالل‬ ‫حزمة ت�شريعات داخلية ت�شجع على التعاطي احلواري‬ ‫وال�سيا�سي واملوقفي‪ ،‬على ت�لازم ذلك مع منع القب�ضة‬ ‫االمنية من التدخل بحال من االحوال‪ ،‬فذاك هو احلل‪.‬‬

‫على المأل‬

‫لجنة‬ ‫تعديل‬ ‫الدستور‬ ‫ال تمثل‬ ‫الشعب‬

‫«أبوها خرّب عليها»‬ ‫ا� �س �ت��وق �ف �ن��ي ب��و� �س�تر ك �ب�ير يف مطار‬ ‫ال �ب �� �ص��رة ج� �ن ��وب ال � �ع� ��راق‪ ،‬ي �ت �ح��دث عن‬ ‫�أح � ��داث م�ق�ت��ل الإم � ��ام احل �� �س�ين ب��ن علي‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬يف ال�صورة امللونة جيو�ش‬ ‫وراي��ات و�أ�سماء القادة يف امليمنة واملي�سرة‬ ‫قبل معركة خ�سر فيها امل�سلمون �أكرث مما‬ ‫توقعوا‪ ،‬فهي مل تخرج عن ثارات وفنت‪ .‬ال‬ ‫�أعلم مل�صلحة من يتم نب�ش التاريخ الأليم‬ ‫قبل �أك�ث�ر م��ن ‪� 1400‬سنة‪ ،‬وا��س�ت��ذك��ر هنا‬ ‫مقولة‪�" :‬أعفانا اهلل من �سيوفها فلنعف‬ ‫�أل�سنتنا عنها"‪.‬‬ ‫م ��ا ر�أي� � ��ت يف امل� �ط ��ار ذك � ��رين بق�صة‬ ‫الدكتورة "عدوية ال�سواملة"‪ ،‬التي ما زالت‬ ‫تراوح مكانها منذ �أكرث من عام‪ ،‬و�أنا كاتب‬ ‫هذه ال�سطور الوا�سطة �أو الو�سيط حتملت‬ ‫الكثري م��ن امل �ط��اردات وال�ه��وات��ف الدولية‬ ‫واملحلية وزيارات باجلملة لوزارة الداخلية‬ ‫واملتابعة والتفتي�ش‪ ،‬ووا�سطات بعدد �شعر‬ ‫ال��ر�أ���س دون ج��دوى‪� ،‬آخ��ره��ا زي��ارة لوزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪� ،‬أ��س�م�ع�ن��ي م��وظ��ف ك�ب�ير جملة‬ ‫مل �أ�ست�سغها معاتبا �إي��اي‪" :‬لكنك قدمت‬ ‫م�ظ�ل�م��ة للديوان" ي�ق���ص��د ه�ن��ا الديوان‬ ‫امل�ل�ك��ي‪ ،‬ت�ف��اج��أت لأن �ن��ي مل �أف �ع��ل‪� ،‬شككني‬ ‫بنف�سي‪ ،‬ف�أجريت مكاملة فورية مع �صاحبة‬ ‫العالقة الدكتورة عدوية ‪-‬قريبتي‪ -‬رمبا‬ ‫فعلت ذلك دون علمي‪ ،‬ف�أكدت عدم فعلها‬ ‫للجرمية‪ ،‬فهي يف فل�سطني منذ عام على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫ي �ب��دو �أن امل��وظ��ف ال�ك�ب�ير ي �ح��اول �أن‬ ‫ميللني الق�صة واملطاردة‪ ،‬ف�إما �أن الق�صة‬ ‫ل��دى الأج�ه��زة الأمنية وه��و الغالب‪ ،‬و�إما‬ ‫�أن��ه ي��ري��د �أن يرجعني للمربع الأول‪� ،‬أي‬ ‫قبل �سنة‪ .‬و�س�أرجع القارئ �إىل ما ح�صل‬ ‫ق �ب��ل � �س �ن��ة‪ ،‬ع �ن��دم��ا ت��وج �ه��ت �إىل املتابعة‬ ‫والتفتي�ش لتجديد ج��واز �سفر قريبتي‪،‬‬ ‫فما �أن ق��ر�ؤوا ا�سم �أبيها حتى "�صفنوا"‬ ‫وك ��أن��ه ك��ارل��و���س �أو ب��ن الدن‪ ،‬مت حتويلي‬ ‫�إىل ع ��دة م �ك��ات��ب وق ��ال ��وا "�سيتم �سحب‬ ‫جن�سيتها"‪ ،‬اعرت�ضت على الأم��ر و�أعلنت‬ ‫احتجاجي باعتبار �أنها بريئة من الكرت‬ ‫الأخ�ضر والأ�صفر‪.‬‬ ‫قمت بعدها بزيارة وزير الإعالم �آنذاك‬ ‫علي ال�ع��اي��د ب��اع�ت�ب��اره خ�ب�يرا يف ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية الأردنية وحتى الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�شرحت له تفا�صيل الق�صة‪ ،‬فوجئ الرجل‬ ‫بالأمر وقال ال يحق لهم‪ ،‬وات�صل بالبا�شا‬ ‫�أي "مدير املتابعة والتفتي�ش" ال�سابق‬ ‫و�أخ ��ذ يل م��وع��دا م�ع��ه‪ ،‬ل�ك��ن ال�ب��ا��ش��ا قدم‬ ‫يل م�بررا ج��دي��دا ال عالقة ل��ه بتعليمات‬ ‫فك االرتباط لأن الدكتورة ال حتمل كرتا‬ ‫�أ��ص�ف��ر وال �أخ���ض��ر م��ن الأ� �ص��ل‪ .‬التربير‬ ‫اجل��دي��د "�أبوها"‪ ،‬و�أ��س�م�ع�ن��ي وموظفوه‬ ‫جمال كـ"�أبوها �إن�سان غري جيد"‪ ،‬وقال‬ ‫�شخ�ص �آخ��ر‪�" :‬أبوها خ� ّرب عليها"‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أت �� �س��اءل م�ن��ذ م�ت��ى ن�ع��ات��ب ون �ع��اق��ب على‬ ‫الن�سب وع�ل��ى م��ا فعله الآب ��اء والأج ��داد؟‬ ‫م��ع �أن ال��رج��ل ان�ت�ق��ل �إىل رح�م��ة اهلل‪ ،‬له‬ ‫ما له وعليه ما عليه‪ .‬رددت على امل�س�ؤول‬ ‫�أو البا�شا ب��أن اهلل عز وج��ل ق��ال "وال تزر‬ ‫وازرة وزر �أخرى"‪ ،‬رد علي بالقول‪" :‬العود‬ ‫الأعوج ال ي�ستقيم"!!‬ ‫وحتى ال يذهب القارئ بعيدا‪ ،‬ف�أبوها‬ ‫مل يقم بانقالب على النظام‪ ،‬ومل يفكر يف‬ ‫ذلك‪ ،‬لكن ق�صته يف ال�سبعينيات من القرن‬ ‫امل��ا��ض��ي "�أحداث ال�سبعينيات"‪ ،‬وق��د مت‬ ‫�إ�صدار عفو ملكي عنه �شخ�صيا من امللك‬ ‫احل�سني الراحل‪ ،‬ولدي كتاب بذلك‪ ،‬فلم‬ ‫تفتحون اجل��روح وتنب�شون املا�ضي‪ ،‬وك�أن‬ ‫امل���س��ؤول يبحث ع��ن ث��ارات ق��دمي��ة ينتقم‬ ‫منها وفيها‪.‬‬ ‫�� �س� ��أن� ��� �س ��ى م� ��ا ق� �ي ��ل يل يف املتابعة‬ ‫وال �ت �ف �ت �ي ����ش وم� ��ا ر�أي� �ت ��ه م ��ن ذل وه� ��وان‬ ‫متعمد لكل م��ن ي��دخ��ل ذل��ك امل �ك��ان‪ ،‬لكن‬ ‫�أن ت��رج�ع�ن��ي وزارة ال��داخ�ل�ي��ة �إىل كتابة‬ ‫"ا�ستدعاء" من جديد بحجة �أنني كتبت‬ ‫ل�ل��دي��وان امللكي "ومل �أفعل"‪ ،‬ف�ه��ذا واهلل‬ ‫انتقام وتعقيد ل�ل�أم��ور يحتاج �إىل عالج‪،‬‬ ‫خا�صة بعد �أن عر�ضت الق�صة على وزير‬ ‫الداخلية ال�سابق �سعد هايل �سرور ووعد‬ ‫ب ��إن �ه��اء ال �ق �� �ص��ة‪ ،‬ل �ك��ن ج ��اءت التغيريات‬ ‫والتعديالت احلكومية ‪.‬‬ ‫�أيها امل�س�ؤولون‪� ،‬أبعدونا عن الثارات‬ ‫ونحن بخري‪ ،‬وال تذكرونا ب�أمور مل نع�شها‬ ‫وال ننتمي �إليها وال نتمنى‪..‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�إذا ك��ان الد�ستور عقدا اجتماعيا ب�ين احلاكم‬ ‫واملحكوم حقاً‪ ،‬ف�إن لكل طرف يف هذه املعادلة احلق‬ ‫بطرح ما ي��راه منا�سباً ليكون من�صو�صاً عليه فيه‪،‬‬ ‫وذل��ك �ضمن الآل �ي��ات والأع� ��راف املتفق عليها‪ ،‬وال‬ ‫يجوز �أن يكون هذا احلق مق�صوراً على طرف دون‬ ‫�آخر‪� ،‬إذ يف ذلك �إخالل مببد�أ حق القبول والرف�ض‪،‬‬ ‫ومن جهة �أخرى تع�سف يف ا�ستعمال احلق‪.‬‬ ‫اللجنة التي قدمت تو�صيات لتعديل و�إ�ضافة‬ ‫م��واد ج��دي��دة على الد�ستور ال متثل ط��ريف معادلة‬ ‫احلكم‪ ،‬وما خرجت به من ر�ؤية وت�صورات �إمنا ميثل‬ ‫م��ا مثلته مبوجب اختيار �أع�ضائها‪ .‬وه� ��ؤالء لي�س‬ ‫فيهم من هو ممثل للأمة �أو مكلف من قبلها‪ ،‬وال‬ ‫يعقل �أن يقال عنها �إنها متثل احلاكم واملحكوم يف‬ ‫�آن واحد‪� ،‬إذ مل ي�ست�شر ب�أمرها حتى جمل�س النواب‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫لقد �أطلقت اللجنة امللكية ملراجعة الد�ستور يف‬ ‫م�ؤمترها ال�صحفي �أحكاماً وق��رارات وتريد فر�ضها‬ ‫ك�أنها م�سلمات‪ ،‬فقد حكمت وق ��ررت ع��ن الأم ��ة �أن‬ ‫ا�ستفتاءها مثري للم�شاكل وال يقدم حلو ًال‪ ،‬ومل تكتف‬ ‫بذلك‪ ،‬و�إمن��ا �أ�ضافت عليه حرمان جمل�س النواب‬ ‫من حق مناق�شة �أي م��ادة يف الد�ستور مل يتناولها‬ ‫التعديل‪ ،‬وزادت �أن انتخاب الأعيان مل ي�أت �أوانه بعد‪.‬‬ ‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫نا�صر �شديد‬

‫قف وتأمل‪ ..‬اليهود هم السبب‬ ‫ال�سلطان �سليمان القانوين واح��د من �أه��م حكام‬ ‫الدنيا‪ ،‬فهو ه��ارون ال�ترك ووليد الأمويني‪ ،‬م ّد رقعة‬ ‫ال��دول��ة ال�ع�ث�م��ان�ي��ة م��ن ُع �م��ان �إىل ج�ب��ل ط ��ارق التي‬ ‫فتحها عام ‪1540‬م‪ ،‬وات�سعت دولته لت�صل �إىل النم�سا‬ ‫� �ش �م��ا ًال وع ��دن ج �ن��وب �اً‪ ،‬وك ��ان ال��رج��ل ع �م�لاق �اً يف كل‬ ‫املجاالت العمرانية والثقافية والع�سكرية‪ ،‬ولعل �أهم‬ ‫معاركه كانت معركة "موهاج" مع مملكة املجر ح�صن‬ ‫امل�سيحية وقلعتها يف ال�شرق الأوروب ��ي‪ ،‬حيث ا�ستطاع‬ ‫ال�سلطان �أن يح�شد مئة �أل��ف جم��اه��د يف مقدمتهم‬ ‫ف��رق��ة النخبة "ال�سباهية" و�أن يرفدهم بنحو ‪800‬‬ ‫�سفينة نهرية و‪ 300‬مدفع تركي مطور‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪30‬‬ ‫�ألف جمل حمملة باملهمات‪ ،‬منها ‪� 3‬آالف جمل حمملة‬ ‫ببارود املدافع‪ .‬وانطلق بهم من بلغراد ال�صربية التي‬ ‫ح ّولها �إىل معقل للم�سلمني عرب نهر الدانوب فاحتاً كل‬ ‫القالع والبلدات‪� ،‬إىل �أن القى اجلي�ش ال�صليبي املجري‬ ‫املكون من مئتي �أل��ف من الهنغار والبلغار والرومان‪،‬‬ ‫ي�ساندهم نحو ثمانية وثالثني �أل��ف جرماين‪ ،‬فنظم‬ ‫ال�سلطان �صفوفه على ثالثة �أطواق‪ ،‬ومبكيدة حمكمة‬ ‫ا�ستدرج اجلي�ش امل�ع��ادي وامل��دج��ج �إىل مرمى املدفعية‬ ‫الرتكية العمالقة والتي ي�صل طول بع�ض مدافعها �إىل‬ ‫ثمانية �أمتار وبفوهة ‪� 60‬سم‪ .‬واملفاج�أة كانت �أنه خالل‬ ‫ت�سعني دقيقة تبخر اجلي�ش ال�صليبي‪ ،‬وغرق يف �أوحال‬ ‫الهزمية ملك املجر الهالك ومعه جي�شه الذي مل يتبق‬ ‫منه �إال ‪� 25‬أل��ف �أ�سري‪ ،‬ومل يفقد العثمانيون �إال ‪150‬‬ ‫�شهيداً فقط وال زال املجريون �إىل اليوم يتداولون مث ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن النح�س ي�ق��ول‪�" :‬أ�سو�أ م��ن هزميتنا يف موهاج"‪.‬‬ ‫وتوجه ال�سلطان �إىل ق�صر ملك املجر ليتقبل التهاين‬ ‫بعيد الأ�ضحى املبارك‪ ،‬وال زالت القلعة الرتكية ماثلة‬ ‫�إىل اليوم يف العا�صمة بوداب�ست‪ ،‬وبقي العثمانيون يف‬ ‫املجر �إىل عام ‪1699‬م‪.‬‬ ‫مل مير يوم ‪ 21‬من ذي القعدة ‪932‬ه�ـ املوافق ‪/29‬‬ ‫‪1526 /8‬م ب�سهولة يف �أوروب ��ا‪ ،‬ففي ذل��ك ال�ي��وم �سجل‬ ‫ال���س�ل�ط��ان ن���ص��راً م��دوي �اً وف�ت�ح�اً مبيناً �أذن باجتياح‬ ‫�أوروبا والق�صا�ص من �سفاكي جمازر حماكم التفتي�ش‬ ‫يف �إ�سبانيا‪ .‬مل يكن �سه ً‬ ‫ال على �أوروب ��ا ق�ب��ول هزمية‬ ‫اململكة ال�صربية ال�صليبية العنيدة التي حالت دوماً‬ ‫دون ان�سياح الإ�سالم يف الداخل الأوروب��ي‪ ،‬فعملوا على‬ ‫تفكيك الدولة العثمانية؛ هذا الغول الزاحف وال�صاعد‬ ‫جنمه يف ال�سماء منذ هزمية الإم�براط��ور الروماين‬ ‫رومانو�س ديوجينو�س عام ‪1071‬م يف معركة مالذكرد‬ ‫ال �� �ش �ه�يرة ال �ت��ي غ�ي�رت وج ��ه ال �ت��اري��خ‪ ،‬ح �ي��ث قدمت‬ ‫العن�صر الرتكي لقيادة الإ�سالم ال�سني املرتنح حيث ملع‬ ‫جنم القائد الرتكي �ألب �أر�سالن الذي �أ�سر �إمرباطور‬ ‫الق�سطنطينية رغم تفوق جي�شه عددياً بع�شرة �أ�ضعاف‪،‬‬ ‫لقد جمع ال��روم مئتي �أل��ف �ضده‪ ،‬وجمع املجر مئتي‬

‫�أل��ف �ضد �سليمان القانوين‪ ،‬وجمع هرقل مئتي �ألف‬ ‫�ضد خالد بن الوليد‪ ،‬فكلما اجتمع لهم ن�صاب املئتي‬ ‫�ألف �أطف�أه اهلل على يد القلة امل�ؤمنة!!!‬ ‫لقد ك��ان �أل��ب �أر� �س�لان �صرخة ال��زم��ان ومعجزة‬ ‫الإ�سالم منذ �أن توىل احلكم بعد عمه الرتكي ارطغرل‪،‬‬ ‫ولكنه اغتيل يف فار�س بعد عام واحد من �إحرازه الن�صر‬ ‫امل� ��ؤزر على ال��روم ل�ل�أ��س��ف‪ .‬ورغ��م مقتله بقي الرتك‬ ‫�سالجقة وعثمانيني يتبو�ؤون ال�صدارة يف ال��ذب عن‬ ‫بي�ضة ال��دي��ن و��ش�ح��ن ال�ث�غ��ور ب��امل�ج��اه��دي��ن‪ ،‬ومنازلة‬ ‫العناد الروماين حتى حققوا انت�صارات هائلة و�إجنازات‬ ‫تفوق الو�صف‪ ،‬فكان ال بد من هدم الدولة العثمانية‬ ‫م��ن ال ��داخ ��ل‪ ،‬ف �ظ �ه��رت الأح �ل��اف ب�ي�ن الربتغاليني‬ ‫وال�صفويني‪ ،‬وا�ستفحل مت��رد الزعيم العلوي قلندر‬ ‫جلبي يف مرع�ش وجنوب الأنا�ضول‪ ،‬وفتك بالأهايل‪،‬‬ ‫و�أب � ��اد ق ��رى ون��واح��ي ك��ام �ل��ة‪ ،‬واج �ت �م��ع ل��ه ج�ي����ش من‬ ‫املتمردين ق��وام��ه ث�لاث��ون �أل �ف �اً‪ ،‬وب�ع��د معركة موهاج‬ ‫"موهان�ش" حتركت خاليا املماليك النائمة يف م�صر‬ ‫واملتحالفة مع ال�صفويني‪ ،‬ثم كان اجتياح الربتغاليني‬ ‫و�سواحل ر�أ�س اخليمة والفتك ب�أمراء القوا�سم �إ�ضافة‬ ‫�إىل احتاللهم للمالديف امل�سلمة ومهاجمة �سواحل‬ ‫�سومطرة و�سواحل �شرق �إفريقيا‪ ،‬الأم��ر الذي ا�ضطر‬ ‫ال�سلطان �سليمان القانوين لوقف الزحف الإ�سالمي يف‬ ‫�أوروبا والعودة �سريعاً لإنقاذ الأنا�ضول واخلليج العربي‪،‬‬ ‫ومم��ا ��س� ّرع يف ذل��ك اجتياح ال�صفويني ل�ع��راق ال�سواد‬ ‫بعدما �سيطروا على ع��راق العجم و�شيعوه بالقوة‪،‬‬ ‫وبعد معارك طاحنة تبادل فيها الن�صر والهزمية على‬ ‫رقعة امتدت من تربيز عرب �أربيل �إىل بغداد ا�ستطاع‬ ‫ال�سلطان �سليمان القانوين �أن يحفظ عروبة بغداد‪،‬‬ ‫و�أ�س�س ال�ستمرار املحافظة على عروبتها لأربعة قرون‬ ‫الحقة‪ ،‬وهي�أ لإحاطة بغداد بحزام وطوق من البلدات‬ ‫امل�شحونة بالع�شائر العربية الأ�صيلة التي ال زالت حول‬ ‫بغداد �إىل اليوم‪.‬‬ ‫مل يكن ال��رج��ل قومياً ول�ك��ن ك��ان م�سلماً وكفى‪،‬‬ ‫ومل تختل الأمور يف بغداد �إال بعد زوال العثمانيني يف‬ ‫احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬ومل تختل الأمور يف القد�س �إال‬ ‫بعد اجتياح الإجنليز لبغداد‪ ،‬وبعدها بربهة ب�سيطة‬ ‫حتركوا من قناة ال�سوي�س �صوب القد�س و�صدر وعد‬ ‫بلفور‪ ،‬ذلك �أن بغداد بوابة ال�شرق امل�سلم مثلما بوداب�ست‬ ‫الهنغارية بوابة ال�شرق امل�سيحي‪.‬‬ ‫�أب��داً مل ي��رق للكني�سة الغربية �سقوط بوداب�ست‬ ‫الكاثوليكية املجرية يف ‪1526 /8 /29‬م بيد ال�سلطان‪،‬‬ ‫كما مل ي��رق من قبل للكني�سة ال�شرقية �أي�ضا يف ‪/29‬‬ ‫‪1529 /8‬م �سقوط بلغراد الأرثوذك�سية ال�صربية‪ ،‬وملأ‬ ‫احل�ق��د الأك �ب�ر وال �ك��ره الأ� �س��ود ق�ل��وب ال�ي�ه��ود الذين‬ ‫ميكرون وال يواجهون‪ ،‬فكان زواج ال�سلطان من املر�أة‬

‫اللعوب روك�سيالنة الأرثوذك�سية �شك ً‬ ‫ال واملنحدرة من‬ ‫جذور يهودية رو�سية‪ ،‬والتي ا�ستغلت �شيخوخة ال�سلطان‬ ‫الحقاً للفتك بال�صدر الأعظم الرجل القوي يف الدولة‪،‬‬ ‫و�أغرت بذبح ويل العهد القائد املتميز الأمري م�صطفى‬ ‫ال��ذي �شكلت نهايته امل��أ��س��اوي��ة ب��داي��ة ان�ح��دار الدولة‬ ‫العثمانية‪ ،‬و�أغرت ال�سلطان ب�أن ينعطف نحو القوانني‬ ‫الو�ضعية ف�سمي بـ"القانوين"‪.‬‬ ‫دوماً ابحث عن اليهود فهم ال�سبب يف كل م�صيبة‬ ‫ح ّلت بالأمة والتاريخ؛ ينبئك باخلرب اليقني‪� .‬صحيح‬ ‫�أن ال�سلطان �سليمان مل يقتل على يدهم كما فعلوا‬ ‫م��ع ال�سلطان حممد ال�ف��احت ال��ذي انتقموا منه على‬ ‫يد طبيبه اخلا�ص اليهودي عام ‪1481‬م‪ ،‬واكتفى ه�ؤالء‬ ‫ب �ن��زع ال��د� �س��م م��ن ال��دول��ة ووق ��ف ان��دف��اع الفتوحات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ومنذئذ والدولة العثمانية يف تراجع �إىل‬ ‫�أن انهارت الحقاً حيث عجزت كل عمليات الرتقيع يف‬ ‫منع �سقوطها �إىل الهاوية‪.‬‬ ‫واملفارقة �أن تاريخ ‪1526 /8 /29‬م ال زال حمفوراً‬ ‫يف وجدان كل جمري هنغاري �إىل اليوم متاماً كما هو‬ ‫تاريخ هزمية ال�صرب يف كو�سوفا ع��ام ‪1389‬م حيث ال‬ ‫زالوا ي�شتمون العثمانيني يف كل منا�سباتهم �إىل اليوم‪.‬‬ ‫�أما يهود املجر وما �أكرثهم فلقد ح ّولوا هذا اليوم‬ ‫‪� 8 /29‬إىل ح��ائ��ط مبكى ومنا�سبة للمكر والوقيعة‬ ‫بامل�سلمني‪ ،‬وال يت�سع امل�ج��ال ل��ذك��ر د�سائ�سهم يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬ولكن ت�أمل معي �أن م�ؤمتر بال ال��ذي هند�سه‬ ‫ال�ي�ه��ودي امل�ج��ري الهنغاري ث�ي��ودور ه��رت��زل اخ�ت��ار له‬ ‫ي��وم ‪1897 /8 /29‬م‪ ،‬و�أن �إع �ل�ان �إع� ��دام ��س�ي��د قطب‬ ‫باعث ال�صحوة الإ�سالمية احلديثة ك��ان من عا�صمة‬ ‫االرثوذك�سية الدولية بالذات يوم ‪1966 /8 /29‬م‪ ،‬و�أن�صح‬ ‫بتقليب �صفحات التاريخ احلديث لرتى ما يدعو �إىل‬ ‫الريبة فع ً‬ ‫ال!! و�أكرث ريبة من ذلك هو ما �أف�صح عنه‬ ‫اجلرنال "جلوب با�شا" رئي�س الأرك��ان الأ�سبق عندما‬ ‫ق��ال‪�" :‬إن م�شكلة ال�شرق الأو� �س��ط ب��د�أت منذ القرن‬ ‫ال�سابع امليالدي" مبعنى منذ ظهور الإ�سالم!!‬ ‫ووزي��ر الإع�ل�ام ال�صربي عقب على امل��ذاب��ح التي‬ ‫ح���ص��دت رب ��ع م�ل�ي��ون م���س�ل��م يف ال�ب��و��س�ن��ة ع ��ام ‪1992‬‬ ‫بقوله‪" :‬نحن طالئع احل��روب ال�صليبية اجلديدة"‬ ‫وما كان لهم �أن يحاولوا اقتالع الإ�سالم بهذه ال�صورة‬ ‫ل��وال الهجمة ال�صليبية يف ال �ع��راق ال�ت��ي ج ��اءت بعد‬ ‫مرور خم�سة قرون بال�ضبط على تطهري ا�سبانيا من‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ف�شرعوا يف التطهري يف ��ش��رق �أوروب ��ا على‬ ‫ي��د �صربيا‪ ،‬و�أم��ا �إ�سبانيا التي طهرت �سلفاً فكوفئت‬ ‫باحتفالية م�ؤمتر مدريد وتنظيم مونديال ‪ 1992‬يف‬ ‫بر�شلونة كنوع من ابتهاج الغرب مبرور خم�سة قرون‬ ‫على اخلال�ص من الإ�سالم يف غرب �أوروبا‪� .‬أمل �أقل لكم‬ ‫�إن اليهود هم ال�سبب؟!‬

‫د‪ .‬غ�سان ال�شاطر‬

‫أنا أوال‬ ‫ما كنت لأكتب ه��ذه الكلمات ل��وال �شديد حرقتي‬ ‫على وطني ال��ذي �أراه زه��رة ُحرمت م��اء احلياة‪ ،‬فقد‬ ‫ظللت �أراق��ب ه��ذا ال��وط��ن �أك�ثر م��ن �ست ع�شرة �سنة‪،‬‬ ‫و�أنا خارجه‪� ،‬أنظر �إليه حمطة �أمن وا�ستقرار‪� ،‬أنتهي‬ ‫�إليها بعد طول امل�شوار‪� ،‬أحببته كلما نظرت �إليه من‬ ‫بعيد‪ ،‬ومل �أ�ستطع مفارقته �أكرث من �سنتني متتابعتني‪،‬‬ ‫وكنت يف كل مرة �أغيب عنه‪� ،‬أزداد �شوقا �إليه‪ ،‬وحنينا‬ ‫�إىل معانقة جباله ال�شاخمات‪ ،‬و�أهله الطيبني‪ ،‬كنت‬ ‫و�أنا �أراقب وطني عن بعد‪� ،‬أردد كل ال�شعارات‪ :‬الأردن‬ ‫�أوال‪ ،‬كلنا الأردن‪� ،‬أردن �أردن‪ ،‬ما �أحلى الأردن‪ .‬حتى‬ ‫�إين اخرتعت �شعاراتي اخلا�صة‪ ،‬وتلوتها على نف�سي‪،‬‬ ‫رددتها بعد �أن حفظتها عن ظهر قلب‪ .‬كانت كل تلك‬ ‫ال�شعارات �أني�س الغربة‪ ،‬و�سلوان الوحدة‪� ،‬إىل �أن قررت‬ ‫�أن �أع ��ود �إىل ال��وط��ن‪ ،‬و�أن �ظ��ر �إل�ي��ه م��ن ق��رب‪ ،‬وكانت‬ ‫املفاج�أة التي فجعتني‪ ،‬ودوت �أ�صدا�ؤها يف كل جنب من‬ ‫جنبات نف�سي‪ ،‬فقد ر�أيت ال�شعارات التي �أحببتها �سنوات‬ ‫عديدة‪ُ ،‬تغتال كل حلظة الف مرة‪ ،‬ور�أيت املتغنني بحب‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬يقفون ط��اب��ورا منتظرين دوره ��م يف غر�س‬ ‫�سكني الأنانية وامل�صلحة ال�شخ�صية يف خا�صرته‪ ،‬مل‬ ‫يعد الوطن وطنا‪ ،‬بل �أ�صبح عجال �سمينا تكاثرت عليه‬ ‫الأك�ل��ة‪ ،‬وانتهى به املطاف �إىل �أن يكون جم��رد وجبة‬ ‫يقتتل اللتهامها املقتتلون‪ ،‬وبلغ حزين ذروت��ه‪ ،‬عندما‬ ‫ر�أيت املقتتلني يختلفون يف كل �شيء‪� ،‬إال �شيئا واحدا‪،‬‬ ‫�أال وهو �ضرورة التهام الوجبة‪ ،‬وب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫ر�أي� ��ت �أول �ئ��ك امل�ل�ت�ه�م�ين ي�ع�ل�ق��ون �أع�ل��ام الأردن‬ ‫وه ��م ي�ك���س��رون ك��ل ق��ان��ون �أردين‪ ،‬ر�أي �ت �ه��م يقطعون‬ ‫الإ�شارة ال�ضوئية احلمراء‪ ،‬وعلم الأردن يرفرف فوق‬ ‫�سياراتهم‪ ،‬ر�أيتهم يُعلون �صوت امل�سجالت بالأغاين‬ ‫الوطنية‪ ،‬حت��ت البيوت الآم �ن��ة‪ ،‬وع�ل��م الأردن يغطي‬ ‫�سياراتهم‪ ،‬غ�ير عابئني ب��أن��ة مري�ض‪ ،‬وال مكرتثني‬ ‫بحياء امر�أة تعرب الطريق‪ ،‬ر�أيت حفرا تتوالد يف �شارع‬ ‫مل مت�ض على تعبيده �أ�شهر معدودات‪ ،‬ور�أيت موظفا‬ ‫ما زال ينهر مراجعيه‪ ،‬ويف مرة ر�أيت ولدا ُ�سلم وظيفة‬

‫يتحكم فيها مب�صائر ال�ع�ب��اد‪ ،‬وك��ان حظي الغابر �أن‬ ‫�أكون مراجعا يقف بني يديه‪ ،‬جترب يف و�أمعن‪ ،‬وجعلني‬ ‫�أروح و�أجيء مرات عدة متنقال بني الدوائر احلكومية‪،‬‬ ‫لأكت�شف فيما بعد �أنني مل �أك��ن م�ضطرا �إىل كل هذا‬ ‫العناء‪ ،‬و�أن الولد الذي �أقنعه ر�ؤ�سا�ؤه ببدء العمل بعد‬ ‫الرتجي والتحايل (وال �أدري ملاذا يرجو رئي�س موظفا‬ ‫�أن يقوم بعمله ال��ذي يتقا�ضى راتبه لأج��ل قيامه به‪،‬‬ ‫لوال �أن ذلك املوظف الولد له �سطوة على ر�ؤ�سائه‪ ،‬وهنا‬ ‫يربز ال�س�ؤال‪ :‬من �أين له هذه ال�سطوة؟!)‪ ،‬على كل‪،‬‬ ‫بعد التحايل والرتجي‪ ،‬وافق الولد الذي عني موظفا‬ ‫�أن يذهب �إىل مكتبه‪ ،‬ول�سوء حظي كنت �أول املراجعني‬ ‫الذين �أخذ الولد ينتقم منهم واحدا واحدا‪.‬‬ ‫ب�صراحة‪ ،‬كانت تلك �أهون ال�صدمات التي ر�أيتها‬ ‫يف وطني منذ قررت �أن �أ�ستقر فيه‪� ،‬أما الطامة الكربى‬ ‫فكانت يف م�ؤ�س�سات يفرت�ض فيها �أن تكون م�صنع رجال‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬وم��رك��ز ال��رق��ي وال�ت�ط��ور‪ ،‬و�أم��ل ال�غ��د‪ ،‬فيها‬ ‫يتلقى ابنا�ؤنا العلم‪ ،‬لي�صبحوا فيما بعد م�س�ؤولني يف‬ ‫منا�صب خمتلفة‪ ،‬يخدمون ال��وط��ن‪ ،‬منهم الطبيب‪،‬‬ ‫ومنهم املعلم‪ ،‬ومنهم املمر�ض‪ ،‬منهم املهند�س‪ ،‬ومنهم‪،‬‬ ‫ومنهم‪ ،‬ومنهم‪ .‬لكنني فوجئت و�أن��ا �أعمل يف واحدة‬ ‫من تلك امل�ؤ�س�سات‪� ،‬أنها �آخر ما ميكن �أن ي�ؤمتن عليه‬ ‫�أب�ن��ا�ؤن��ا‪ ،‬فقد ت��وىل �أم��ره��ا ع��دد م��ن غريبي الأط ��وار‪،‬‬ ‫الذين اعتنوا بكل �شيء �إال ما �أن�شئت من �أجله تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سة التعليمية‪� ،‬أو كما �أ�سموها اجلامعة‪ ،‬مل �أت�صور‬ ‫�أبدا �أن التعليم اجلامعي يف بلدي �صار هو الآخر وجبة‬ ‫يلتهمها امللتهمون‪ ،‬فقد كنت يف نف�س اجلامعة طالبا‪،‬‬ ‫وخ��رج��ت منها م��رف��وع ال��ر�أ���س‪ ،‬مفتخرا مب��ا ح�صلته‬ ‫فيها من علم‪ ،‬وكنت �سفريا خمل�صا لها يف كل البالد‬ ‫التي ذهبت �إليها‪ ،‬ولكنني عندما عدت‪ ،‬وبعد �ست ع�شرة‬ ‫�سنة‪ ،‬وكلي ثقة يف �أننا ن�سري �إىل الأم��ام‪ ،‬وعليه ف�إننا‬ ‫ن�ت�ق��دم‪ ،‬وج��دت الأم ��ر على خ�لاف م��ا ظننت‪ ،‬وجدت‬ ‫جامعتي العزيزة قد حتولت �إىل ق�صعة ت�صارعت عليها‬ ‫الأكلة‪ ،‬ويف ظل هذه ال�صراعات برزت ال�شعارات‪ ،‬ومل‬

‫‪11‬‬

‫�أر فيها غري ال�شعارات‪ ،‬ولي�س �سوى ال�شعارات‪� ،‬شعار‬ ‫يقول‪ :‬هدفنا �أن ت�صيح اجلامعة جامعة بحثية بحلول‬ ‫العام ‪ ،2015‬يف مقابل واقع م�ؤمل ي�ساق فيه ع�ضو هيئة‬ ‫التدري�س �إىل جلنة التحقيق لأن��ه �شارك يف م�ؤمتر‪،‬‬ ‫ويكبل فيه الباحث الناجح‪ ،‬بقيود امل�صالح ال�شخ�صية‬ ‫ال�ضيقة‪ ،‬و�سال�سل الوجاهات والعالقات‪ ،‬بدال من �أن‬ ‫يقدم ل��ه ال�ع��ون والت�شجيع‪ ،‬ويطف�أ فيه ول��ع العلماء‬ ‫للإبداع‪ ،‬بحجج واهية‪ ،‬وقوانني بالية‪ ،‬ت�صلح �أن تكون‬ ‫قوانني لع�صور الظالم‪.‬‬ ‫هالني ما ر�أيت‪ ،‬وراعني ما وجدت يف هذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعليمية العريقة‪ ،‬التي نعول عليها جميعا‪ ،‬يف �أن‬ ‫تكون طريقنا �إىل العامل‪ ،‬واجهة م�شرقة‪ ،‬تعطي �صورة‬ ‫جميلة عنا‪ ،‬وعن وطننا‪ ،‬لكنها وللأ�سف ال�شديد لي�ست‬ ‫�أهال لذلك‪ ،‬فبع�ض القائمني عليها واملتنفذين فيها ال‬ ‫يرونها كما نراها‪ ،‬بل هي لهم فري�سة �أطاحوا بها‪ ،‬ولن‬ ‫يرتكوها حتى يبدو بيا�ضها‪.‬‬ ‫هلل درك �أي�ت�ه��ا اجل��ام�ع��ة ال �ت��ي ك�ن��ت م��ؤه�ل��ة لأن‬ ‫ت���س�ب�ق��ي ك �ث�ي�را م ��ن اجل��ام �ع��ات �إىل ك��ر� �س��ي الفخر‬ ‫وال�شرف‪ ،‬وحتتلي املراتب العليا‪ ،‬وت�صبحي علما من‬ ‫�أعالم العلم‪� ،‬أ�شفق عليك‪ ،‬و�أ�شفق على �أولئك الأحياء‬ ‫مم��ن �أ��س���س��وك‪ ،‬وه��م ي�ن�ظ��رون �إىل ن��ور عينهم يخبو‬ ‫ب�سرعة الربق‪ ،‬حتى ما عادوا يرون النور‪ .‬و�أتوجه �إىل‬ ‫من �شوهوا �شعارنا اجلميل "الأردن �أوال"‪ ،‬فجعلوه‬ ‫"�أنا �أوال"‪ ،‬بنداء �أخ�ير‪ ،‬قبل �أن تفوتهم الفر�صة‪:‬‬ ‫ا�ستيقظوا‪ ،‬فالوطن لي�س فري�سة تتهالكون على النيل‬ ‫منها‪ ،‬ولي�س �ضحية تتقا�سمون تعذيبها‪ ،‬بل قلعة �صمود‬ ‫و�شموخ‪ ،‬مل يتبق �إال القليل وميتطيها رجال رجال ال‬ ‫يهتمون ب��ال���ش�ع��ارات‪ ،‬لأن ح��ب ال��وط��ن عندهم لي�س‬ ‫جمرد �شعارات‪ ،‬يختبئون خلفها يف كل مرة ي�ستبيحون‬ ‫فيها حرمته‪ ،‬بل دم ي�سري يف عروقهم‪ ،‬وفكر ت�شع به‬ ‫�أذهانهم‪ ،‬و�إ�صرار يعبد طريقهم‪.‬‬

‫وهذه �أمور مع غريها �ستظل ماثلة يف الأذهان دائماً‪،‬‬ ‫ومعها �ستظل ق�صة الد�ستور حمل بحث مفتوح‪.‬‬ ‫لقد �صدرت �آراء عديدة �أ��ش��ادت بعمل وجهد‬ ‫اللجنة‪ ،‬ورغ��م ما فيها من �إيجابيات ي�شار �إليها‬ ‫ك ��إجن��ازات على ال�ط��ري��ق‪ ،‬ف ��إن جم��رد نقد واحد‬ ‫لها يعد كافياً للقول �إن اللجنة بالأ�سا�س لي�ست‬ ‫منزهة‪ ،‬و�إنه قد يكون لدى غريها �أف�ضل مما جاء‬ ‫منها‪.‬‬ ‫يدرك �أع�ضاء اللجنة �أن ال و�صاية على ال�شعوب‪،‬‬ ‫و�أنها �سيدة نف�سها‪ ،‬و�أن زمن ا�ستعبادها والو�صاية‬ ‫عليها قد وىل‪ ،‬و�أن �أولوية حقها تتقدم على غريها‪،‬‬ ‫وال��والي��ة عليها ي�ت��م ب ��إرادت �ه��ا‪ ،‬وم��ا ع��دا ذل��ك يعد‬ ‫ا�ستعماراً واحتال ًال وا�ستبداداً نهايته �إىل زوال‪.‬‬ ‫�إن فرتة ال�شهر املمنوحة لإقرار تو�صيات اللجنة‬ ‫لن ت�ؤمن �سوى �إقرارها فع ً‬ ‫ال على ما هي عليه‪ ،‬ولن‬ ‫تكون هناك �إ�ضافات جوهرية بعد منع التطرق لغري‬ ‫ما تناولته اللجنة من تو�صيات‪.‬‬ ‫واملطروح على ال�شعب الآن عقد اجتماعي جمدد‬ ‫ملمار�سة احلكم‪ ،‬ولي�س �أمامه خيار لقول كلمته فيه‬ ‫كما ينبغي‪ ،‬ولن مير وقت طويل لكي يعود البحث‬ ‫بالد�ستور جم��دداً‪ ،‬فاحلاجة والأ�سباب �إىل ذلك ما‬ ‫زالت قائمة‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد املو�سى‬

‫فزَّاعة الوطن البديل والحراك‬ ‫الشعبي األردني‬ ‫تعاين "م�شاريع الإ�صالح" املطروحة على‬ ‫ال�ساحة الأردن�ي��ة‪ ،‬وبالأخ�ص تلك التي تطرحها‬ ‫ج�ه��ات ت�سعى �إىل دف��ع وت�ي�رة احل ��راك ال�شعبي‬ ‫ب��اجت��اه حت ��ول دمي �ق��راط��ي ح�ق�ي�ق��ي يف الأردن‪،‬‬ ‫�أزم��ة فعلية‪ .‬فبعد انق�ضاء �أ�شهر م��ن احلراك‪،‬‬ ‫ب��ات وا�ضحا �أن التجمعات ال�شعبية واحلركات‬ ‫اجلماهريية لي�ست ق��ادرة على حتريك ال�شارع‬ ‫الأردين ب�صورة �سلمية و�ضاغطة ليطالب بتحول‬ ‫دميقراطي جذري يف اململكة‪ .‬وقد ك�شفت امل�سريات‬ ‫وال�ف�ع��ال�ي��ات ال�ت��ي ج��رى تنظيمها �إىل الآن عن‬ ‫�ضعف �شديد لدى هذه احلركات والتجمعات يف‬ ‫حت�شيد ال�شارع الأردين للمطالبة بالدميقراطية‬ ‫وبتغيريات �سيا�سية‪ ،‬وقانونية وهيكلية وا�ضحة‬ ‫وملمو�سة‪ .‬فلم ت�ستطع هذه التحركات �إىل الآن‬ ‫تنظيم �أي م�سرية �أو فعالية حا�شدة �أ��س��وة مبا‬ ‫جرى ويجري يف بلدان عربية �أخرى‪.‬‬ ‫ولي�س �صحيحا القول �إن هذا الإخفاق مرده‬ ‫�إىل خ�صو�صية احلالة الأردن �ي��ة‪ ،‬و�إن ما تعانيه‬ ‫�شعوب عربية �أخ��رى ال يعاين منه ذات��ه ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬فالدول العربية بينها �سمات م�شرتكة‬ ‫كبرية‪ ،‬ومتر �شعوبها بظروف �سيا�سية واجتماعية‬ ‫واقت�صادية واحدة‪ .‬كما �أن حديث بيوتات الأردن‬ ‫و��ش��وارع��ه ين�صب على الف�ساد‪ ،‬واالع �ت��داء على‬ ‫امل��ال العام‪ ،‬وقمع احل��ري��ات‪ ،‬و�إ��س��اءة املعاملة من‬ ‫ق�ب��ل ال�ه�ي�ئ��ات امل�ك�ل�ف��ة ب ��إن �ف��اذ ال �ق��ان��ون والعنف‬ ‫العام املتزايد الذي تبديه ال�سلطات العامة جتاه‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫ولي�س �صحيحا كذلك �أن الأردنيني را�ضون‬ ‫عن �أو�ضاعهم احلياتية واملعي�شية وال عن عالقتهم‬ ‫بال�سلطات العامة؛ فالأردنيون يعانون من �شظف‬ ‫العي�ش‪ ،‬وم��ن معدالت غري م�سبوقة من الفقر‪،‬‬ ‫والبطالة واالعتداء على احلريات العامة‪ .‬فاحلال‬ ‫يف الأردن ال يختلف كثريا من هذه الناحية عن‬ ‫البلدان العربية الأخ��رى‪ .‬ورغ��م بع�ض الفوارق‬ ‫امل��وج��ودة‪ ،‬ولكنها ف ��وارق تتعلق ب�ح��دة الظاهرة‬ ‫ودرجتها ال بنوعية الظاهرة وطبيعتها‪.‬‬ ‫يبدو �أن ال�سبب احلقيقي وراء �أزمة احلراك‬ ‫ال�شعبي يف الأردن هو الالفتات املرفوعة من قبل‬ ‫م��ن ي�ق��وم ع�ل��ى احل ��راك وي�ت���ص��دى ل��ه‪ .‬فبع�ض‬ ‫اجلهات املطالبة بالتغيري واحل��راك تلوح بخطر‬ ‫التوطني وال��وط��ن البديل‪ ،‬وب ��أن الإ��ص�لاح يقوم‬ ‫على الف�صل الكامل بني مكونات ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫وبالأخ�ص الكتلة الأردنية من �أ�صول فل�سطينية؛‬ ‫فهذه الأخ�ي�رة بح�سب ه ��ؤالء يجب �أن تبقى يف‬ ‫و��ض��ع هام�شي على ال�صعيد ال�سيا�سي حفاظا‬ ‫على وجود الأردن وعدم حتويله �إىل وطن بديل‬ ‫للفل�سطينيني‪ .‬وي �ب��دو �أن ه�ن��اك ج�ه��ات �أخرى‬ ‫غري ه��ذه اجلهات ا�ستمر�أت ه��ذه الفزاعة لأنها‬ ‫توفر لها �أداة �أو و�سيلة لـت�أخري الإ�صالح ولت�أجيل‬ ‫التحول الدميقراطي �إىل حني‪.‬‬ ‫والأخ�ط��ر �أن ه��ذه اجل�ه��ات تقوم با�ستغالل‬ ‫ه ��ذه ال �ف��زاع��ة و�إ� �ش��اع��ة ج��و م��ن ال �ت �خ��وف بني‬ ‫مكونات ال�شعب الأردين ال��واح��د‪ ،‬وت��روي��ج فكرة‬ ‫�أن احلراك والإ�صالح �سيف�ضيان �إىل فتنة وحالة‬ ‫م��ن الال�ستقرار االجتماعي‪ .‬ففزاعة التوطني‬ ‫�أو ال��وط��ن البديل �أ�ضحت ت�ستخدم م��ن جهات‬ ‫تطالب بالإ�صالح واخ��رى تعار�ضه‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يدل ب�شكل قطعي على �أنها �أ�صبحت �أداة �أو و�سيلة‬ ‫لتحقيق م�آرب معينة لي�س �أكرث‪.‬‬ ‫ول�ك��ن م��ا م��دى م�ساهمة ه��ذه ال �ف��زاع��ة يف‬ ‫الأزم��ة التي يعانيها احل��راك ال�شعبي يف الأردن؟‬ ‫وه��ل ثمة ع�لاق��ة بينها وب�ين �إح �ج��ام الأردنيني‬ ‫م��ن �أ��ص��ول فل�سطينية ع��ن امل�شاركة يف احلراك‬ ‫واملطالبة بالإ�صالح؟‬ ‫لي�س وا�ضحا �إىل الآن م��دى وج��ود ارتباط‬ ‫بني هذين الأم��ري��ن‪ ،‬وينبغي ع��دم ق��راءة موقف‬ ‫هذه الكتلة ال�سكانية على �أ�سا�س �أنها لي�ست معنية‬ ‫بالإ�صالح يف الأردن‪ .‬كما يتعني كذلك عدم النظر‬ ‫ملوقفها على �أ�سا�س �أن مت�سكها بحق العودة مينعها‬ ‫فعال من امل�ساهمة يف احل��راك ال�شعبي الأردين‪.‬‬ ‫فالأردنيون من �أ�صول فل�سطينية يربطهم بالأردن‬ ‫الكثري‪ ،‬فقد مد لهم ذراع�ي��ه ومنحهم جن�سيته‬ ‫ط��وع��ا وب� ��إرادت ��ه احل� ��رة‪ ،‬وب��ات��وا ف�ي��ه مواطنني‬ ‫فاعلني �أ�سوة بغريهم من الأردنيني‪ .‬وهم يتوقون‬ ‫�إىل �أردن دميقراطي وقوي ي�ساندهم يف ق�ضيتهم‬ ‫وا�ستعادة حقوقهم امل�سلوبة‪.‬‬ ‫فالإ�صالح يف الأردن غاية ل�سائر الأردنيني‪،‬‬ ‫وال �ك��ل ل��ه م�صلحة فعلية يف ب�ن��اء دول ��ة �أردنية‬ ‫دميقراطية تكون �سندا ل�شعبها وجلوارها العربي‪،‬‬ ‫وما فزاعة الوطن البديل �سوى مطية ميتطيها‬ ‫البع�ض مل�آرب و�أهداف ذاتية �شتى‪ ،‬ولكنها يجب �أن‬ ‫ال تعرقل م�سرية احل��راك وال امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫الفاعلة م��ن �سائر الأردن �ي�ين حر�صا منهم على‬ ‫�أردن م�ستقر‪ ،‬وم�ب��ادر و�سند لأ�شقائه و�إخوانه‬ ‫العرب يف ق�ضاياهم امل�صريية والتحررية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫أسماء املعلمني املعينني يف وزارة الرتبية للعام ‪2012/2011‬‬ ‫�أعلن وزير الرتبية والتعليم د‪ .‬تي�سري النعيمي �أ�سماء دفعة من التعيينات للعام الدرا�سي ‪ 2012/2011‬يف وزارة الرتبية والتعليم وت�شتمل على (‪ )833‬معلم ًا من خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات ح�سب �أ�س�س انتقاء وتعيني املوظفني املعتمدة‪.‬‬ ‫وتطلب وزارة الرتبية والتعليم من التالية �أ�سما�ؤهم مراجعة املديريات التي مت تخ�صي�صهم فيها م�صطحبني معهن الوثائق الثبوتية الالزمة وهم‪:‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫مواجهتان يف افتتاح اجلولة الثالثة من دوري املحرتفني للكرة‬

‫‪13‬‬ ‫حممد قدري ح�سن‬

‫الفيصلي والرمثا «اندفاع»‪ ..‬كفرسوم والوحدات «أكثر من هدف»‬ ‫الحروب النفسية‬ ‫يف مواجهة أربيل الكروية‬

‫جانب من لقاء �سابق بني الوحدات وكفر �سوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ستقبل الفي�صلي نظريه الرمثا عند العا�شرة‬ ‫والن�صف من م�ساء اليوم على ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫يف افتتاح اجلولة الثالثة من دوري املحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويندفع الفريقان نحو حتقيق الفوز‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن "الأزرق" ميتلك "‪ "6‬نقاط من فوزين و"‪"4‬‬ ‫نقاط لـ"غزالن ال�شمال" من فوز وتعادل ي�ضع يف‬ ‫ح�ساباتهما �ضرورة الرتكيز بحثا عن االنت�صار يف‬ ‫ظل �أن التعادل ال يخدم الطموح ويلبي التطلعات‪.‬‬ ‫ب��ذات االجت ��اه تبقى م��واج�ه��ة كفر�سوم "‪"3‬‬ ‫نقاط وال��وح��دات "‪ "6‬نقاط على ملعب الأمري‬ ‫ها�شم يف الرمثا مرتكزة على �أكرث من هدف يبني‬ ‫عليه الفريقان �سعيهما الد�ؤوب نحو اال�ستمرار يف‬ ‫ح�صد النقاط‪.‬‬ ‫ت�شتكمل هذه املرحلة يوم غد اجلمعة بلقاءين‬ ‫يجمع الأول بني ذات را���س واجل��زي��رة على ا�ستاد‬ ‫ع�م��ان ال ��دويل‪ ،‬وال�ع��رب��ي م��ع اجلليل على ملعب‬ ‫الأمري ها�شم‪ ،‬على �أن تختتم يوم ال�سبت مبواجهتي‬

‫�شباب الأردن والريموك على ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بالقوي�سمة واملن�شية مع البقعة على ا�ستاد‬ ‫الأم�ير حممد بالزرقاء‪ ،‬علما �أن مناف�سات دوري‬ ‫املحرتفني �ستتوقف متاما‪ ،‬بهدف �إمت��ام املنتخب‬ ‫الوطني حت�ضرياته للقاء العراق يف افتتاح م�شواره‬ ‫بالدور الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل عام ‪.2014‬‬ ‫الفي�صلي * الرمثا ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫ي�سرتد الفي�صلي والرمثا ذكرياتهما الرائعة‬ ‫خ�ل�ال م���ش��واره�م��ا ال���س��اب��ق يف ب �ط��والت ال ��دوري‪،‬‬ ‫وهما يخو�ضان �أق��وى مباريات الأ�سبوع يف �سهرة‬ ‫رم���ض��ان�ي��ة جت�م�ع�ه�م��ا و� �س��ط ح���ض��ور جماهريي‬ ‫كبري مرتقب �أن يحجز مكانه يف مدرجات املعلب‬ ‫بحثا عن م�شاهدة مباراة د�سمة عامرة بالأهداف‬ ‫�أوال‪ ،‬واللمحات الفنية العالية وبعيدة عن الت�شنج‬ ‫الع�صبي و�سخونة اللقاء‪.‬‬ ‫الأم��ور الفنية تبقى يف عهدة العراقيني ثائر‬ ‫ج�سام وعادل يو�سف‪ ،‬وهما يتحاوران ب�أ�سلوب حذر‬ ‫يق�ضي يف �أن تكون النهاية �سعيدة لأحدهما‪ ،‬يف ظل‬ ‫التطور امللحوظ الذي طر�أ على م�ستوى "غزالن‬

‫جانب من لقاء �سابق بني الفي�صلي والرمثا‬

‫ال�شمال" يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة والأح��ادي��ث املتكرة‬ ‫على �أن الزمن اجلميل لهذا الفريق بات قريبا من‬ ‫العودة ورمبا يكون يف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫يف ذات االجتاه‪ ،‬ف�إن انت�صارات الفي�صلي التي‬ ‫حتققت على اجلليل والعربي مل تكن مقنعة على‬ ‫الإط�لاق‪ ،‬و�صاحبها �سخط جماهريي كبري على‬ ‫�إدارة ج�سام للفريق واختياره الأ�سماء‪ ،‬ما من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ضع الالعبني حتت ال�ضغط امل�ستمر‪ ،‬وتبقى‬ ‫الطريقة الوحيدة للخروج منه تقدمي "الأزرق"‬ ‫م�ستواه املعهود‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن الفي�صلي ح�سونة ال�شيخ ومهند‬ ‫املحارمة ورائد النواطري وحامت عقل وعبد الإله‬ ‫احل�ن��اح�ن��ة‪ ،‬وم��ن ال��رم�ث��ا ح �م��زة ال � ��دردور ورك��ان‬ ‫اخلالدي و�سليمان ال�سلمان وبا�سل ال�شعار ورامي‬ ‫�سمارة‪.‬‬ ‫كفر�سوم * الوحدات ملعب الأمري ها�شم‬ ‫يدخل ال��وح��دات �إىل م�ب��ارات��ه �أم��ام كفر�سوم‬ ‫مت�سلحا بخربة العبيه وحيويتهم ومدركا بذات‬ ‫الوقت �أن املهمة لن تكون �سهلة �أمام فريق خطف‬ ‫منه نقطتني يف املو�سم املا�ضي ووقف له باملر�صاد‪،‬‬

‫مت�أكدا �أن كفر�سوم قادر �أن يحقق املفاج�أة‪ ،‬لكنها‬ ‫�أي "الأخ�ضر" يريد �إبطالها ب��أي طريقة جتنبا‬ ‫للحرج وعدم الوقوع يف "الفخ"‪.‬‬ ‫ويبقى جن��اح ال��وح��دات مالزما لفك النح�س‬ ‫التهديفي و�إيجاد �آلية ي�صيب بها ال�شباك خالل‬ ‫احل�صة الأوىل‪ ،‬حيث �إن املالحظ على �أن الفريق‬ ‫عادة ما يحقق الفوز خالل ال�شوط الثاين بعد �أن‬ ‫يكون �أ�ضاع �شالال من الفر�ص يف وقت �سابق‪ ،‬لذا‬ ‫ف ��إن قوي�ض يبقى مطالبا بو�ضع حلول منطقة‬ ‫لهذه املعظلة وفك طال�سمها نهائيا‪.‬‬ ‫كفر�سوم ي�ستمد املعنويات من النتيجة الكبرية‬ ‫التي حققها �أمام ذات را�س‪ ،‬موقنا �أن املناف�س املقبل‬ ‫خمتلف‪ ،‬ويحتاج �إىل جهود جبارة خلطف نقطة‬ ‫على �أقل تقدير‪ ،‬وهو ما يتطلب من املدير الفني‬ ‫امل�ؤقت حممد عبابنة �أن يجد الطريقة املالئمة‬ ‫التي حتفظ ال�شكل الفني اجليد لفريقه‪.‬‬ ‫ي�برز م��ن ال��وح��دات ع��ام��ر ذي��ب وح�سن عبد‬ ‫ال�ف�ت��اح وحم�م��ود �شلباية وب��ا��س��م فتحي وكينيت‪،‬‬ ‫وم��ن ك�ف��ر��س��وم خ��ال��د ق��وي��در وع��م غ ��ازي ومهند‬ ‫�إبراهيم و�أحمد ديب وجوزيه‪.‬‬

‫ات �ف��ق م��ع ال�ك��اب�تن ع��دن��ان ح�م��د امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ملنتخبنا‬ ‫الوطني لكرة ال�ق��دم باعرتا�ضه على توقيت الثالثة ع�صراً‬ ‫ال��ذي اخ�ت��اره احت��اد ال�ك��رة العراقي للقاء منتخب الن�شامى‬ ‫املقرر مع م�ست�ضيفه العراقي على ملعب فران�سو حريري يف‬ ‫�أربيل �شمال العراق يوم اجلمعة الثاين من �أيلول القادم «�آخر‬ ‫�أيام عيد الفطر ال�سعيد واملبارك»‪.‬‬ ‫مباراتنا املقبلة مع العراق تكت�سب �أهمية متزايدة‪ ،‬فهي‬ ‫الأوىل ملنتخب �أردين مع �شقيقه العراقي على مالعب �إقليم‬ ‫كرد�ستان �شمال العراق‪ ،‬وهي الأوىل للمنتخبني ال�شقيقني يف‬ ‫�إطار الدور الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل «مونديال الربازيل ‪ ،»2014‬وعن املجموعة التي‬ ‫ت�ضم �أي�ضاً ال�صني ال�شعبية و�سنغافورة‪.‬‬ ‫ن ��درك ح��ر���ص الأ� �ش �ق��اء ال�ع��راق�ي�ين ع�ل��ى ت��وف�ير �أف�ضل‬ ‫ال�ف��ر���ص لفريقهم ال��وط�ن��ي لال�ستفادة م��ن عاملي الأر�ض‬ ‫واجلمهور‪ ،‬وهذا بال �شك حق م�شروع لأ�صحاب الأر�ض‪ ،‬ولكننا‬ ‫ندرك كذلك �أهمية اختيار التوقيت املنا�سب ملباراة �ستقام يف‬ ‫مدينة قد تتجاوز فيها درجات احلرارة الأربعني يف مثل هذا‬ ‫الوقت من العام‪.‬‬ ‫اختيار الثالثة ع�صراً توقيتاً ملباراتنا مع العراق يعر�ض‬ ‫��س�لام��ة الع �ب��ي امل�ن�ت�خ�ب�ين ل�ل�خ�ط��ر‪ ،‬وي���س�ه��م يف م�ن��ع العبي‬ ‫املنتخبني من �إظهار ال�صورة احلقيقية‪.‬‬ ‫بعد مباراتنا مع العراق يف �أربيل بخم�سة �أي��ام تنتظرنا‬ ‫مواجهة مرتقبة �أخ��رى هنا يف عمان �أم��ام ال�صني ال�شعبية‪،‬‬ ‫بينما على املنتخب العراقي �أن يتحول يف رحلة �شاقة من �أربيل‬ ‫�إىل �سنغافورة خلو�ض املباراة الثانية بعد خم�سة �أي��ام �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وهو فارق زمني �ضيق للغاية‪.‬‬ ‫زرت �أربيل‪ ،‬وكذلك بغداد �صيف العام ‪ 2009‬برفقة منتخب‬ ‫فل�سطني الذي واجه العراق يف مباراتني وديتني دوليتني حتت‬ ‫�شعار رفع احل�صار عن الكرة العراقية �أذكر وقتذاك �أن درجة‬ ‫احلرارة جتاوزت حدود اخلم�سني‪.‬‬ ‫ندعو احتاد الكرة العراقي �إىل اال�ستجابة للطلب الأردين‬ ‫باختيار توقيت ليلي ملباراة �أربيل‪ ،‬وندعو لعدم ت�صعيد املوقف‬ ‫ف��ال�ع�لاق��ات الأردن �ي��ة ال�ع��راق�ي��ة مثالية يف ك��ل امل �ج��االت‪ ،‬مبا‬ ‫فيها الريا�ضية والكروية ومالعبنا الأردن�ي��ة ظلت ل�سنوات‬ ‫عديدة ومنذ مطلع عقد الثمانينيات مفتوحة لفرق الأندية‬ ‫واملنتخبات العراقية يف مع�سكراتها التدريبية ومبارياتها‬ ‫البيتية يف امل�ن��اف���س��ات الر�سمية يف وق��ت ح��رم��ت ف�ي��ه الكرة‬ ‫العراقية من ميزة اللعب على �أر�ضها وو�سط جمهورها‪ ،‬و�أذكر‬ ‫�أن �إجناز املنتخب الأوملبي العراقي بالت�أهل �إىل نهائيات �أوملبياد‬ ‫�أثينا ‪ 2004‬حتقق من �ستاد امللك عبداهلل الثاين يف القوي�سمة‪.‬‬ ‫�أدرك �أن اختيار الثالثة ع�صراً توقيتاً ملباراة �أربيل يدخل‬ ‫يف ح�ساب احل��رب النف�سية‪ ،‬ويف خانة الرغبة العراقية بعدم‬ ‫التفريط ب�أول ‪ 3‬نقاط‪ ،‬ولكنني �أمتنى �أال ت�ؤثر هذه الق�ضية‬ ‫على العالقات الأخوية املثالية بني احتادي الكرة يف البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫�أم�ل��ي كبري ب�تراج��ع احت��اد ال�ك��رة ال�ع��راق��ي ع��ن التوقيت‬ ‫ال�سيئ ملباراة �أربيل‪ ..‬وثقتي �أكرب مبنتخب الن�شامى يف التعامل‬ ‫مع كل م�ستجدات مباراة �أربيل التي نريدها بداية وال �أروع‬ ‫مل�شوار طويل يف الطريق ال�صحيح �إىل الربازيل‪.‬‬ ‫رم�ضان كرمي واهلل املوفق‬

‫صيانة الطرق بطال لخماسيات‬

‫الوصل يتعاقد مع املهاجم األرجنتيني دوندا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى رئي�س جلنة امانة عمان املهند�س عمار الغرايبة املباراة‬ ‫النهائية لبطولة اال�ستقالل يف خما�سيات كرة القدم التي نظمها‬ ‫نادي موظفي امانة عمان ‪ ،‬وجمعت فريقي �صيانة الطرق و منطقة‬ ‫ماركا‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت املباراة التي �أقيمت يف �صالة الأمري في�صل بالقوي�سمة‬ ‫بح�ضور رئي�س ال�ن��ادي املهند�س ع�ب��دال��ر�ؤوف ال��رواب��دة و�أع�ضاء‬ ‫الهيئة االدارية للنادي عن فوز �صيانة الطرق بنتيجة ‪ 9‬ـــ ‪. 5‬‬ ‫ويف نهاية امل�ب��اراة‪ ،‬ق��ام املهند�س الغرايبة واملهند�س الروابدة‬ ‫بتقليد ف��ري��ق منطقة ب�سمان امل�ي��دال�ي��ات ال�برون��زي��ة‪ ،‬والف�ضية‬ ‫لفريق منطقة ماركا‪ ،‬وت�سليم فريق �صيانة الطرق ك�أ�س البطولة‬ ‫وامليداليات الذهبية‪.‬‬ ‫وفاز الالعب حممود اخلطيب من فريق منطقة تالع العلي‬ ‫بجائزة هداف البطولة بر�صيد ‪ 12‬هدفا‪.‬‬ ‫وت�سلم فريق الإ�شراف وامل�شاريع جائزة الفريق املثايل‪ ،‬وحممد‬ ‫الأعرج من جممع الأ�شرفية الثقايف جائزة �أف�ضل العب يف البطولة‪،‬‬ ‫ومدرب �صيانة الطرق جمال عربيات جائزة �أف�ضل مدرب‪.‬‬ ‫وقام رئي�س النادي املهند�س الروابدة بت�سليم راعي البطولة‬ ‫املهند�س الغرايبة درعا تقديريا‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ ����س ال�ل�ج�ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة يف ال �ن��ادي امل�ه�ن��د���س �شادي‬ ‫ال�شوبكي يف كلمة ترحيبية ان النادي ينظم بطولته مبنا�سبة عيد‬ ‫اال�ستقالل‪ ،‬و�شارك فيها ‪ 28‬فريقا ميثلون كافة مناطق ودوائر‬ ‫منطقة االمانة ‪.‬‬

‫بيون�س اير�س ‪ (-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫األمانة الكروية‬

‫�أعلن نادي غودوي كروز دي مندوزا انتقال‬ ‫الع��ب و�سطه ماريانو دون��دا اىل �صفوف نادي‬ ‫ال��و��ص��ل االم ��ارات ��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ال ��ذي ي�شرف‬ ‫على تدريبه مواطنه اال�سطورة دييغو ارماندو‬ ‫مارادونا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النادي ان انتقال دون��دا (‪ 29‬عاما)‬ ‫ج ��اء ب��رغ�ب��ة م��ن م ��درب امل�ن�ت�خ��ب االرجنتيني‬ ‫ال�سابق م��ارادون��ا اذ ك��ان اح��د العنا�صر البارزة‬ ‫يف ��ص�ف��وف غ ��ودوي ك ��روز ال ��ذي � �ش��ارك املو�سم‬

‫احلايل للمرة االوىل يف تاريخه يف م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ل�ي�برت��ادوري����س وخ ��رج م��ن ال ��دور ال �ث��اين (دور‬ ‫املجموعات)‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن دوندا �سي�سافر يف االيام املقبلة‬ ‫اىل دب��ي لاللتحاق بفريقه اجل��دي��د‪ ،‬واىل ان‬ ‫ال �ن��ادي �سيح�صل ع�ل��ى ‪ 600‬ال��ف دوالر مقابل‬ ‫تخليه عن دوندا‪.‬‬ ‫ب � ��د�أ دون� � ��دا م� ��� �ش ��واره ال� �ك ��روي م ��ع فريق‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ب��وي�ن����س اي��ر���س ن��وي�ف��ا ��ش�ي�ك��اغ��و من‬ ‫ال��درج��ة الثانية ع��ام ‪ 2004‬و�سجل هدفني يف ‪6‬‬ ‫م�ب��اري��ات‪ ،‬قبل ان يك�سب مكانته اال�سا�سية يف‬

‫بطولة اخلليج للمنتخبات الأوملبية‬

‫قطر واإلمارات وعمان تلحق‬ ‫بالسعودية إىل نصف النهائي‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتمل عقد ال��دور ن�صف النهائي من‬ ‫بطولة اخلليج الثالثة للمنتخبات االوملبية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم امل �ق��ام��ة يف ال��دوح��ة ب�ع��د �أن‬ ‫حلقت منتخبات قطر والإم� ��ارات وعمان‬ ‫بال�سعودية‪.‬‬ ‫يف امل�ج�م��وع��ة الأوىل‪ ،‬ت ��أه��ل املنتخب‬ ‫ال �ق �ط��ري ب �ع��د ف� ��وز � �ص �ع��ب ع �ل��ى نظريه‬ ‫الكويتي ‪ 1-2‬يف اجل��ول��ة الثالثة الأخرية‬ ‫من الدور الأول �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫ت �ق��دم��ت ال �ك��وي��ت ع�ب�ر ع �ب��د الهادي‬ ‫خمي�س (‪ ،)36‬وردت قطر مرتني بوا�سطة‬ ‫ح�سن ال�ه�ي��دو���س (‪ )52‬واح �م��د النحوى‬ ‫(‪.)83‬‬ ‫و�أكمل املنتخب الكويتي املباراة بع�شرة‬ ‫الع �ب�ين م �ن��ذ ال��دق �ي �ق��ة ‪ 30‬ل �ط��رد �أحمد‬ ‫�أمان‪.‬‬ ‫وح � ��ل امل �ن �ت �خ��ب ال� �ق� �ط ��ري ث ��ان �ي ��ا يف‬ ‫املجموعة بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪ ،‬خلف ال�سعودية‬

‫التي جمعت �ست نقاط‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س �ع��ودي ت ��أه��ل من‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �� �س��اب �ق��ة ب� �ف ��وزه ع �ل��ى نظرييه‬ ‫الكويتي ‪�-2‬صفر والقطري ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬عو�ض املنتخب‬ ‫الإم��ارات��ي ح��ام��ل اللقب خ�سارته الأوىل‬ ‫�أم��ام نظريه العماين وحقق ف��وزا �ساحقا‬ ‫بخم�سة �أهداف لهدف على البحرين‪.‬‬ ‫��س�ج��ل ل�ل��إم ��ارات ع�ب��د ال �ع��زي��ز هيكل‬ ‫(‪ )29‬واح �م��د ع�ل��ي (‪ )39‬وحم �م��د فوزي‬ ‫(‪ )63‬وعلي مبخوت (‪ 83‬و‪ ،)86‬وللبحرين‬ ‫حممد علي (‪ 85‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ت���ص��درت الإم � ��ارات ت��رت�ي��ب املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪ ،‬بفارق االهداف عن عمان‬ ‫ال �ت��ى ح�ل��ت ث��ان �ي��ة‪ ،‬وت ��أه �ل �ت��ا م�ع��ا اىل دور‬ ‫االربعة‪.‬‬ ‫ت �ق��ام م� �ب ��ارات ��ا ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي غدا‬ ‫اجل �م �ع��ة‪ ،‬فتلتقي ال���س�ع��ودي��ة م��ع عمان‪،‬‬ ‫واالم � � � � � ��ارات م� ��ع ق � �ط ��ر‪ ،‬يف ح�ي��ن تلعب‬ ‫البحرين والكويت على املركزين اخلام�س‬ ‫وال�ساد�س‪.‬‬

‫�صفوف الفريق يف املو�سمني التاليني لي�ساهم‬ ‫يف ��ص�ع��وده اىل ال��درج��ة االوىل‪ ،‬لكنه �سرعان‬ ‫ما هبط اىل الدرجة الثالثة بقرار احت��ادي اثر‬ ‫احداث �شغب يف الدور الفا�صل لتفادي الهبوط‬ ‫امام تيغري (�صفر‪ 1-‬و‪ )2-1‬والتي ادت اىل وفاة‬ ‫م�شجع‪.‬‬ ‫انتقل دون��دا بعدها اىل باري االيطايل عام‬ ‫‪ 2007‬وك��ان وقتها يف ال��درج��ة الثانية و�ساهم‬ ‫ب�صعوده اىل االوىل لكنه تعر�ض اىل ا�صابة يف‬ ‫الركبة ا�ضطرته اىل اخل�ضوع لعملية جراحية‬ ‫ابعدته فرتة طويلة عن املالعب‪ ،‬فف�سخ الفريق‬

‫االي�ط��ايل عقده �أواخ��ر مت��وز ‪ 2010‬لينتقل اىل‬ ‫غودوي كروز‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون دون � ��دا راب� ��ع اج �ن �ب��ي يف �صفوف‬ ‫ال��و� �ص��ل ب �ع��د االوروغ � ��وي � ��اين خ � ��وان مانويل‬ ‫اول�ي�ف�يرا وال�ع�م��اين حممد ال�شيبة والت�شيلي‬ ‫ادي�سون بوت�ش‪.‬‬ ‫وي�سعى الو�صل للمناف�سة بقوة على لقب‬ ‫ال ��دوري االم��ارات��ي يف املو�سم املقبل‪ ،‬وه��و �ضم‬ ‫عدة العبني حمليني ابرزهم ح�سن علي ابراهيم‬ ‫(االه�ل��ي) وفهد م�سعود (ال��وح��دة) وعلي ربيع‬ ‫(االمارات) ومبارك ح�سن (الفجرية)‪.‬‬

‫وحيد خليلوجيتش يريد اسرتجاع‬ ‫العبني من املنتخب الفرنسي‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك �� �ش��ف م � ��درب امل �ن �ت �خ��ب اجل� ��زائ� ��ري وحيد‬ ‫خليلوجيت�ش �أن ��ه ي�ع��اي��ن الع �ب�ين �أو ث�لاث��ة من‬ ‫املنتخب الفرن�سي الأوملبي �أو من منتخبات ال�شباب‬ ‫يحملون اجلن�سية املزدوجة (جزائرية وفرن�سية)‬ ‫لإقناعهم بااللتحاق باملنتخب اجلزائري‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل� � ��درب ال �ب��و� �س �ن��ي‪-‬ال �ف��رن �� �س��ي وحيد‬ ‫خاليلوزيت�ش يف م�ؤمتر �صحفي‪" :‬هناك العبني‬ ‫او ثالثة لن اقول ا�سماءهم يلعبون يف املنتخبات‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة ون �ح��ن م�ه�ت�م��ون ب��ا��س�ت�ق��دام�ه��م اىل‬ ‫املنتخب اجلزائري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬يف ال��وق��ت ال��راه��ن يف�ضل ه�ؤالء‬ ‫اللعب لفرن�سا لكن م�ساعدي بد�أوا الإت�صال بهم‪،‬‬ ‫ثم �س�أقوم �أنا والرئي�س (رئي�س االحتاد اجلزائري‬ ‫لكرة القدم حممد روراوة) باالت�صال بهم وتو�ضيح‬ ‫بع�ض االمور لهم"‪.‬‬ ‫ويلعب عدد كبري من اجلزائريني من اجليل‬ ‫امل ��ول ��ود يف ف��رن���س��ا يف خم�ت�ل��ف الأن ��دي ��ة وي�سمح‬ ‫االحت��اد ال��دويل "فيفا" بف�ضل ما يعرف بقانون‬ ‫الباهما�س ب�ضم العبني حملوا ال��وان منتخبات‬ ‫�أخرى دون �شرط ال�سن‪.‬‬ ‫وكان رئي�س االحتاد اجلزائري حممد روراوة‬ ‫هو من اقرتح هذا القانون ما �سمح با�ستقدام مراد‬

‫مغني وجمال عبدون وح�سان يبدة‪ ،‬وكلهم �شاركوا‬ ‫مع املنتخبات الفرن�سية‪.‬‬ ‫ومل يخف مدرب املنتخب اجلزائري ارادته يف‬ ‫�ضم "العبني موهوبني ك�ه��ؤالء ولكن يف الوقت‬ ‫احلايل هم يلعبون لفرن�سا"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬أنا مهتم بكل الع��ب ي�ستطيع حمل‬ ‫قمي�ص املنتخب الوطني"‪.‬‬ ‫ور�سم املدرب اجلزائري اجلديد �صورة �سوداء‬ ‫ع��ن و�ضعية املنتخب‪ ،‬وق��ال �إن��ه �شخ�ص م�شاكل‬ ‫ع��دي��دة يف امل�ن�ت�خ��ب وان ح��ل ه ��ذه امل���ش��اك��ل "قد‬ ‫يتطلب �أربع �سنوات من العمل"‪.‬‬ ‫وذك ��ر خليلوجيت�ش باح�صائية ي�ع��رف�ه��ا كل‬ ‫اجل��زائ��ري�ي�ن وه ��ي ان "ثعالب ال�صحراء" مل‬ ‫يفوزوا اال مبباراة واحدة خارج الديار منذ خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬لذلك ف��ان مباراة تنزانيا �ستكون �صعبة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون �أول م� �ب ��اراة ر� �س �م �ي��ة للمننتخب‬ ‫اجل��زائ��ري��ي م��ع م��درب��ه اجل��دي��د ي��وم ‪ 3‬اي �ل��ول يف‬ ‫دار ال�سالم �أمام تنزانيا �ضمن ت�صفيات ك�أ�س �أمم‬ ‫�إفريقيا ‪.2012‬‬ ‫وخ�ل��ف خليلوجيت�ش يف ب��داي��ة مت��وز املدرب‬ ‫اجل��زائ��ري ع�ب��د احل��ق ب��ن �شيخة ال ��ذي ا�ستقال‬ ‫من من�صبه عقب اخل�سارة القا�سية امام م�ضيفه‬ ‫وجاره املغربي‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫يوروبا ليغ لكرة القدم‬

‫‪ 38‬مباراة اليوم يف ذهاب الدور‬ ‫الفاصل‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تقام اليوم اخلمي�س ‪ 38‬مباراة يف ذهاب الدور الفا�صل مل�سابقة الدوري‬ ‫االوروبي يف كرة القدم (يوروبا ليغ) ت�سعى فيها فرق البطوالت القوية‬ ‫يف القارة اىل حتقيق نتائج جيدة قبل مباريات االياب يف ‪ 25‬اجلاري‪.‬‬ ‫وتربز املواجهة بني هانوفر رابع الدوري الأمل��اين‪ ،‬و�ضيفه ا�شبيلية‬ ‫اال�سباين حامل اللقب عامي ‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫ويخو�ض باري�س �سان جرمان املتجدد اختبارا �سهال عندما يحل‬ ‫�ضيفا على دي�ف��رداجن من لوك�سمبورغ باحثا عن الفوز رغ��م تعرثه يف‬ ‫الدوري املحلي‪ ،‬حيث خ�سر مباراته االوىل امام لوريان �صفر‪ 1-‬ثم تعادل‬ ‫يف الثانية مع رين ‪.1-1‬‬ ‫وكان من املقرر �أن يلتقي �سان جرمان مع فولو�س اليوناين ح�سب‬ ‫القرعة‪ ،‬لكن االحتاد االوروبي قرر الأ�سبوع املا�ضي ا�ستبداله عن امل�شاركة‬ ‫بديفريداجن‪ ،‬وذلك بعد ا�ستبعاد االحتاد اليوناين للفريق من امل�شاركة يف‬ ‫امل�سابقة ب�سبب اتهامه بالتالعب بنتائج املباريات‪.‬‬ ‫و�أن��زل فولو�س‪ ،‬خام�س ال��دوري اليوناين‪ ،‬اىل ال��درج��ة الثانية يف‬ ‫مت��وز املا�ضي بقرار من جلنة االن�ضباط يف االحت��اد اليوناين‪ ،‬ل�ضلوع‬ ‫رئي�سه �أخيليو�س بيو�س يف ف�ضيحة املباريات املعلبة‪.‬‬ ‫وعزز باري�س �سان جرمان �صفوفه بعدد من الالعبني بلغت كلفتهم‬

‫االجمالية ‪ 80‬مليون يورو وعلى ر�أ�سهم االرجنتيني خافيري با�ستوري‬ ‫(‪ 42‬مليونا) القادم من بالريمو االيطايل‪ ،‬و�سي�شركه امل��درب انطوان‬ ‫كومبواريه ب�سبب غياب الربازيلي نيني امل�صاب يف كاحله‪.‬‬ ‫ويف مواجهة بريطانية منتظرة‪ ،‬يلعب هارت�س اال�سكتلندي مع‬ ‫توتنهام هوت�سرب االنكليزي‪.‬‬ ‫و�ستمثل م��واج�ه��ة ت��وت�ن�ه��ام‪ ،‬ال��ذي بلغ رب��ع نهائي م�سابقة دوري‬ ‫االبطال املو�سم املا�ضي‪ ،‬حتديا قويا لهارت�س الذي ت�أهل اىل هذا الدور‬ ‫ب�ع��د ف ��وزه ع�ل��ى باك�سي امل �ج��ري‪ ،‬ك�م��ا ان امل��واج�ه��ة �ستكون االوىل بني‬ ‫الفريقني يف امل�سابقات االوروبية‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض فولهام االنكليزي‪ ،‬و�صيف ن�سخة ‪ ،2010‬مواجهة ح�سا�سة‬ ‫مع دنيربو دنيربوبرتوف�سك االوكراين الذي ي�شرف عليه مدرب ا�شبيلية‬ ‫وريال مدريد اال�سبانيني ال�سابق خواندي رامو�س‪.‬‬ ‫ويلتقي غال�سكو رينجرز املتح�سر على عدم ت�أهله اىل دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا م��ع فريق اخ��ر ق��ادم م��ن ت�صفيات امل�سابقة االوىل ه��و ماريبور‬ ‫ال�سلوفيني‪ ،‬يف حني يلتقي غرميه �سلتيك �سيون ال�سوي�سري‪.‬‬ ‫وتن�ضم الفرق املت�أهلة بعد مواجهتي الذهاب واالي��اب اىل الفرق‬ ‫الع�شرة اخلا�سرة يف ملحق دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬خلو�ض دور املجموعات‬ ‫ال��ذي ينطلق يف ‪ 15‬اي�ل��ول املقبل‪ ،‬وجت��ري قرعته يف موناكو يف ‪ 26‬اب‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫ا�شبيلية يواجه هانوفر يف اقوى اللقاءات‬

‫دورة �سين�سيناتي لكرة امل�ضرب‬

‫فيدرر وبرديتش إىل الدور‬ ‫الثالث‬

‫�سين�سيناتي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فيدرر يوا�صل ت�ألقه يف دورة �سين�سيناتي‬

‫فان بريسي قائدا جديدا‬ ‫آلرسنال‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بلغ ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف ثالثا الدور‬ ‫الثالث من دورة �سين�سيناتي الأمريكية الدولية يف كرة‬ ‫امل�ضرب للما�سرتز بفوزه ال�سهل على الأرجنتيني خوان‬ ‫مارتن دل بوترو ‪ 3-6‬و‪.5-7‬‬ ‫ويلتقي فيدرر الذي �أعفي من خو�ض الدور االول‬ ‫على غرار امل�صنفني الثمانية االوائل‪ ،‬يف الدور الثالث‬ ‫م��ع االم��ري�ك��ي جيم�س ب�لاي��ك ال�ف��ائ��ز على االيطايل‬ ‫فابيو فونييني ‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وب �ل��غ ال � ��دور ذات� ��ه ال�ت���ش�ي�ك��ي ط��وم��ا���س برديت�ش‬ ‫الثامن بفوزه على االرجنتيني االخ��ر خ��وان موناكو‬ ‫‪ )2-7( 6-7‬و‪�-6‬صفر‪ ،‬لي�ضرب موعدا مع اال�سباين‬ ‫نيكوال�س امل��اغ��رو التا�سع وال��ذي تغلب على مواطنه‬ ‫الربت مونتاني�س ‪ )5-7( 6-7‬و‪ ،4-6‬او الكرواتي ايفو‬ ‫كارلوفيت�ش الفائز على االمل��اين ف�ل��وري��ان م��اي��ر ‪1-6‬‬ ‫و‪.3-6‬‬ ‫وت�أهل �إىل ال��دور الثاين‪ ،‬الفرن�سي جيل �سيمون‬

‫امل�صنف عا�شرا بفوزه على النم�سوي يورغن ميلت�سر‬ ‫‪ )7-3( 7-6‬و‪ 3-6‬و‪ ،5-7‬والفرن�سي االخر جو ويلفريد‬ ‫ت�سونغا اخلام�س ع�شر ب�ف��وزه على ال�ك��روات��ي مارين‬ ‫�سيليت�ش ‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬وال��رو� �س��ي ن�ي�ك��والي دافيدنكو‬ ‫بفوزه على االوكراين �سريغي �ستاخوف�سكي ‪ 2-6‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ ،)5-7‬وال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش ب�ف��وزه على‬ ‫الفرن�سي ادوار روجيه فا�سالن ‪�-6‬صفر و‪ 6-3‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ ،)5-7‬والكازاخ�ستاين ان��دري غولوبيف بفوزه على‬ ‫ال�سوي�سري �ستاني�سال�س فافرينكا ال�ساد�س ع�شر ‪6-3‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪ ،1-6‬والكرواتي ايفان دوديغ بفوزه على الالتفي‬ ‫ارن�ست�س غولبي�س ‪ 3-6‬و‪ ،)3-7( 6-7‬والفرن�سي ميكايل‬ ‫لودرا بفوزه على الرو�سي ميخائيل يوجني الثالث ع�شر‬ ‫‪ 5-7‬و‪ 6-3‬و‪ ،)4-7( 6-7‬والت�شيكي رادي��ك �ستيبانيك‬ ‫ب�ف��وزه على االم��ري�ك��ي ج��ون اي�سرن ‪ 5-7‬و‪ 7-5‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ ،)4-7‬والفرن�سي جوليان بينيتو بفوزه على اال�سباين‬ ‫غيريمو غار�سيا لوبيز ‪ 3-6‬و‪�-1‬صفر ثم باالن�سحاب‪،‬‬ ‫واجلنوب افريقي كيفن اندر�سون بفوزه على البلجيكي‬ ‫كزافيه مالي�س ‪ 3-6‬و‪.)8-10( 6-7‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‬

‫فوز هزيل آلرسنال على أودينيزي‬

‫منح م��درب ار��س�ن��ال االنكليزي الفرن�سي ار��س�ين فينغر �شارة‬ ‫القائد اىل العب الو�سط الهولندي روب��ن فان بري�سي بعد انتقال‬ ‫اال�سباين �سي�سك فابريغا�س اىل بر�شلونة ر�سميا االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫واع�ل��ن فينغر ق ��راره قبل �ساعات م��ن ان�ط�لاق م�ب��اراة فريقه‬ ‫امل�صريية �ضد اودينيزي يف الدور التمهيدي من دوري ابطال اوروبا‬ ‫والذي يغيب عنه فان بري�سي لوقفه بعد طرده �ضد بر�شلونة املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك��د فينغر �أن امل��داف��ع البلجيكي توما�س فريمايلن �سيكون‬ ‫نائب القائد‪ ،‬ما يعني �أنه �سيحمل �شارة القائد يف غياب فان بري�سي‬ ‫املتوقع عن اللقاء‪.‬‬ ‫وق��ال فينغر‪�" :‬سيكون روب��ن ف��ان بري�سي ق��ائ��د ال�ف��ري��ق هذا‬ ‫املو�سم‪� .‬إن��ه قائد من خالل الطريقة التي يلعب فيها ومن خالل‬ ‫ت�صرفاته ومن خالل رغبته يف الفوز"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ان�ضم فان بري�سي �إىل النادي منذ فرتة طويلة‪� ،‬أنه‬ ‫قرار اتخذته‪ ،‬و�أنا واثق من �أن �أفراد الفريق �سيتجاوبون معه"‪.‬‬

‫وقف جرفينيو وسونغ‬ ‫ثالث مباريات‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق��ف االحت��اد االنكليزي لكرة القدم مهاجم ار�سنال العاجي‬ ‫جرفينيو ثالث مباريات اثر طرده يف مباراة فريقه �ضد نيوكا�سل‬ ‫ال�سبت املا�ضي بعد ا�شتباكه مع العب و�سط االخري جوي بارتون‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أوق��ف االحت��اد �أي�ضا الع��ب و�سط ال�ن��ادي اللندين‬ ‫الكامريوين الك�سندر �سونغ بعد �أن دا�س االخري على قدم بارتون يف‬ ‫منت�صف ال�شوط الثاين من دون �أن يعاقبه احلكم‪ ،‬علما �أن الالعب‬ ‫كان يف حوزته بطاقة �صفراء‪.‬‬ ‫و�سيغيب الالعبان عن مباراتني هامتني قادمتني لفريقهما‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سيلتقي �آر� �س �ن��ال ال�سبت امل�ق�ب��ل م��ع ل�ي�ف��رب��ول ع�ل��ى ا�ستاد‬ ‫االم��ارات‪ ،‬يف حني يحل �ضيفا على مان�ش�سرت يونايتد يف اال�سبوع‬ ‫الذي يليه على ملعب اولدترافورد‪.‬‬ ‫ويحق لآر�سنال ا�ستئناف القرار يف مهلة �أق�صاها يومان‪.‬‬

‫منتخب قطر للشباب يلتقي نظريه‬ ‫الياباني وديا مرتني الشهر الحالي‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي منتخب قطر لل�شباب ن�ظ�يره ال�ي��اب��اين يف مباراتني‬ ‫ودي�ت�ين لكرة ال�ق��دم يف ال��دوح��ة يومي ‪ 25‬و‪� 27‬آب احل��ايل‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن ا�ستعدادات االول لت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‪ ،‬والبطولة‬ ‫العربية املدر�سية يف ال�سعودية نهاية �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف قطر مباريات املجموعة الثانية فى ت�صفيات ا�سيا‬ ‫لل�شباب اعتبارا من ‪ 25‬ت�شرين االول املقبل‪ ،‬وهي ت�ضم منتخبات‬ ‫الكويت والبحرين وبوتان واالردن وطاجيك�ستان‪.‬‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق ار� �س �ن��ال االن�ك�ل�ي��زي ف ��وزا ه��زي�لا ع�ل��ى �ضيفه اودينيزي‬ ‫االيطايل ‪�-1‬صفر يف ذهاب الدور التمهيدي من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا لكرة القدم م�ساء الثالثاء‪.‬‬ ‫وا�ستكملت م�ب��اري��ات ال��ذه��اب ام����س االرب �ع��اء ب�ل�ق��اءات في�سال‬ ‫كراكويف البولندي مع ابويل نيقو�سيا القرب�صي‪ ،‬ودينامو زغرب‬ ‫ال�ك��روات��ي م��ع م��امل��و ال���س��وي��دي‪ ،‬واودن���س��ي ال��دمن��ارك��ي م��ع فياريال‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫على ا�ستاد االم��ارات اكتفى ار�سنال بالهدف املبكر الذي �سجله‬ ‫جناجه ال�سريع ثيو والكوت بعد مرور اربع دقائق م�ستغال متريرة‬ ‫عر�ضية من ارون رام�سي‪.‬‬ ‫خا�ض املدفعجية املباراة يف غياب قائده اجلديد روبن فان بري�سي‬ ‫و�صانع العابه الفرن�سي �سمري ن�صري بداعي االيقاف‪ ،‬يف حني ا�صيب‬

‫ظهريه االي�سر كريون غيبز خالل املباراة فحل مكانه يوهان دجورو‬ ‫الذي تعر�ض للإ�صابة بدوره منت�صف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫كما غاب مدربه ار�سني فينغر وتابع املباراة من املدرجات ب�سبب‬ ‫العقوبة التي فر�ضتها جلنة االن�ضباط يف االحتاد االوروبي لتلفظه‬ ‫بكلمات قا�سية جتاه احلكم ال�سوي�سري ما�سيما بو�ساكا يف املباراة �ضد‬ ‫بر�شلونة يف نوكامب املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان امل��درب الفرن�سي الم ب�شدة احلكم ال�سوي�سري على خروج‬ ‫فريقه من امل�سابقة‪ ،‬معتربا انه اتخذ قرارا "خمجال" بطرده فان‬ ‫بري�سي‪.‬‬ ‫وع�م��وم��ا �شكل اودي�ن�ي��زي ال��ذي خ�سر ج�ه��ود جناحه الت�شيلي‬ ‫اليك�سي�س �سان�شيز مل�صلحة بر�شلونة خالل ال�صيف احلايل خطورة‬ ‫ب�ق�ي��ادة ه��داف ال ��دوري االي �ط��ايل يف املو�سمني املا�ضيني املخ�ضرم‬ ‫ان�ط��ون�ي��و دي ن��ات��ايل‪ ،‬ل�ك��ن ح��ار���س ار� �س �ن��ال ال�ب��ول�ن��دي فويت�شيك‬ ‫ت�شيت�شني ت�ألق يف الت�صدي الكرث من حماولة ابرزها لدي ناتايل‬

‫فوز غري مقنع الر�سنال على اودينيزي‬

‫نف�سه من ركلة حرة منت�صف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وتغلب ل�ي��ون الفرن�سي على روب��ن ك��ازان ال��رو��س��ي ‪ .1-3‬تقدم‬ ‫الفريق الرو�سي بوا�سطة دياديون (‪ ،)3‬ورد ا�صحاب االر�ض بثالثية‬ ‫عرب اوبافيمي غوميز (‪ ،)10‬وكفريكفيليا (‪ 40‬خط�أ يف مرى فريقه)‬ ‫وجيمي بريان (‪.)71‬‬ ‫وعاد بنفيكا الربتغايل العريق من تونتي بتعادل ثمني ‪ 2-2‬مع‬ ‫فريق امليدنة تونتي ان�شكيده ‪� .2-2‬سجل لالول كاردوزو (‪ )21‬ونيليتو‬ ‫(‪ ،)35‬وللثاين يونغ (‪ ،)6‬ورويز (‪.)80‬‬ ‫وتعادل باتي بوري�سوف البيالرو�سي مع �شرتوم غرات�س النم�سوي‬ ‫‪� .1-1‬سجل لالول �سيميت�ش (‪ ،)59‬وللثاين فيرب (‪.)12‬‬ ‫و�سقط كوبهاغن ال��دمن��ارك��ي ال��ذي ��ش��ارك يف دور املجموعات‬ ‫املو�سم املا�ضي وبلغ دور ال�ستة ع�شر �سقوطا كبريا على ار�ضع امام‬ ‫فيكتوريا بيل�سن الت�شيكي ‪� .3-1‬سجل للفائز اوتي�سن (‪ 52‬خط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه) وبيالر (‪ )59‬وفيلو (‪ ،)79‬وللخا�سر اوتي�سن (‪.)69‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫�أمني جمل�س البنوك الإ�سالمية‪ :‬الهيئة ال�شرعية للت�صنيف لن تتوقف‬

‫مجموعة الربكة تطلق اإلصدار األول‬ ‫للموسوعة الفقهية لقطاع الصريفة‬ ‫اإلسالمية‬

‫عز الدين خوجه‪ :‬من شروط نجاح التصنيف أن ال‬ ‫يعتمد على تمويل من الجهات التي نقوم بتصنيفها‬ ‫جريدة ال�شرق الأو�سط‬ ‫�أك��د �أم�ي�ن ع��ام املجل�س ال�ع��ام للبنوك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬أن الهيئة ال�شرعية للت�صنيف لن‬ ‫تتوقف‪ ،‬مبينا �أن توقف �أعمالها خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫ال يعدو كونه وقفة لإيجاد م��وارد معينة‪ ،‬والبحث عن‬ ‫مبلغ وقفي �أو عن م�ساهمات حتى ميار�س ه��ذا الكيان‬ ‫عمله حرا طليقا م�ستقال دون �أن يت�أثر بامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ي�صنفها‪ ،‬و�أن ال يكون رهينة �أي مقابل يدفع له لتمويل‬ ‫�أعماله‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور عز الدين خوجه �أن م�شروعا‪ ،‬مثل‬ ‫الهيئة ال�شرعية للت�صنيف‪ ،‬ك��ان ال ب��د ل��ه م��ن توفري‬ ‫بنية حتتية وموارد مالية حتى ي�ستطيع �أن يقوم بدوره‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه من �شروط جن��اح ه��ذا الت�صنيف‪� ،‬أن ال‬ ‫يعتمد على متويل من اجلهات التي نقوم بت�صنيفها‪،‬‬ ‫لأن يف ذلك ت�ضارب م�صالح‪ ،‬الأمر الذي جعل القائمني‬ ‫عليه يتوقفون بعد �إن�ه��اء املرحلة الأوىل‪ ،‬على �أم��ل �أن‬ ‫ي�أتي اليوم الذي تلقى فيه الهيئة املوارد الكافية لتفعيل‬ ‫ن�شاطها‪.‬‬ ‫وقال خوجه �إن النموذج الريا�ضي للهيئة ال�شرعية‬ ‫للت�صنيف مت ت�صميمه بنجاح‪ ،‬ومت تطبيقه وجتربته‪� ،‬إال‬ ‫�أن املرحلة الثانية املقبلة‪ ،‬التي تتمثل يف عملية متويله‪،‬‬ ‫مل ت�ب��د�أ ب�ع��د‪ ،‬حيث يتم الآن درا� �س��ة وب�ح��ث �إمكانيات‬ ‫متويل الت�صنيف‪ ،‬دون �أن يكون حتت �سيطرة امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية نف�سها‪ ،‬بحيث يكون متويله ب�شكل م�ستقل من‬ ‫خالل دعم مايل م�ستقل‪.‬‬ ‫و�أب ��ان خ��وج��ه �أن��ه مت العمل على م��دار اجتماعات‬ ‫كثرية م��ن �أج��ل �إن�ه��اء املرحلة الأوىل م��ن ه��ذه الهيئة‬ ‫للو�صول �إىل ت�صميم برنامج ومعايري خا�صة بعملية‬ ‫الت�صنيف للمنتجات املالية‪ ،‬ت�أخذ املعايري التي تتعلق‬ ‫مبقا�صد ال�شريعة وبعالقة ه��ذه املنتجات باالقت�صاد‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وم�ؤ�شرات اقت�صادية مقا�صدية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن الهيئة عملت عمال جيدا جدا تو�صل �إىل �إ�صدار ‪3‬‬ ‫م�ستندات رئي�سية تتعلق بكيفية الت�صنيف‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أرج ��ع خ��وج��ه خ�لال ل�ق��اء خا�ص‬ ‫مع «ال�شرق الأو�سط»‪� ،‬إن�شاء جمل�س البنوك الإ�سالمية‬ ‫للملتقى امل �غ��ارب��ي الأول‪ ،‬ال ��ذي ان�ع�ق��د ق�ب��ل �أك�ث�ر من‬ ‫�شهر يف تون�س للمرة الأوىل‪� ،‬إىل عدة �أ�سباب تبد�أ من‬ ‫اجلو الدميقراطي ال��ذي �ساد تون�س بعد جناح الثورة‪،‬‬ ‫وال تنتهي عند حاجة دول املغرب العربي لن�شر وتفعيل‬ ‫العمل امل�صريف الإ�سالمي‪ ،‬يف الوقت الذي تعد فيه هذه‬ ‫املنطقة واع ��دة‪ ،‬ن�ظ��را ل��وج��ود ت��وج��ه كبري نحو تفعيل‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور عز الدين خوجه‪� ،‬إن امللتقى املغاربي‬ ‫�سيتم تداوله بني دول املغربي العربي‪ ،‬بعد �أن جنحت‬ ‫ال��دورة الأوىل يف تون�س‪ ،‬التي كانت حت��ت رع��اي��ة وزير‬ ‫امل��ال �ي��ة‪ ،‬و��س��ط ح���ض��ور مكثف ج ��دا‪ ،‬مبينا �أن جمل�س‬ ‫ال�ب�ن��وك الإ��س�لام�ي��ة ك��ان ل��ه دور يف تفعيل ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية يف ليبيا خالل فرتة ما قبل الثورة‪ ،‬حيث قام‬ ‫بعدد من امل�ؤمترات واالت�صال بجهات ر�سمية‪.‬‬ ‫و�أبدى �أمني عام جمل�س البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف عدنان �أحمد يو�سف الرئي�س التنفيذي‬ ‫مل�ج�م��وع��ة ال�برك��ة ع��ن �إط �ل�اق الإ�� �ص ��دار الأول‬ ‫للمو�سوعة الفقهية لقطاع ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫التي ت�صدر يف �إطار التعاون بني جمموعة الربكة‬ ‫امل�صرفية وال�شركة العربية لتقنية املعلومات‪.‬‬

‫ومت �إط �ل�اق امل��و��س��وع��ة يف ن ��دوة جمموعة‬ ‫ال�برك��ة احل��ال�ي��ة الثانية وال�ث�لاث�ين ال�ت��ي تقام‬ ‫يف ج ��دة‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت �ت��واىل �إ� �ص��دارات �ه��ا ك��ل عام‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ت���ض��م ك��ل م��ا � �ص��در ع��ن امل�ج�م��وع��ة من‬ ‫بحوث ودرا�سات وفتاوى جديدة تتعلق بالنظام‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي الإ� �س�لام��ي م��ن ج��ان�ب�ي��ه النظري‬ ‫والتطبيقي‪.‬‬

‫اختتام الندوة الثانية والثالثني‬ ‫ملجموعة الربكة املصرفية‬ ‫الإ�سالمية �إعجابه واندها�شه لوجود اهتمام كبري جدا‬ ‫بال�صريفة الإ�سالمية يف تون�س بعد الثورة‪ ،‬مبينا �أنه مع‬ ‫ت�أ�سي�س م�صرف الزيتونة قبل الثورة كان هناك توجه‬ ‫نحو �إحياء العمل امل�صريف الإ�سالمي‪ ،‬ولكن هذا الإحياء‬ ‫ك��ان منقو�صا‪ ،‬لأن ال �ظ��روف ال�ع��ام��ة مل ت�ك��ن بال�شكل‬ ‫ال��ذي ي�سمح بتقرير ال�صناعة امل��ال�ي��ة ب�شكل متكامل‬ ‫ووا�سع وجماهريي‪� ،‬إال �أن��ه بعد جن��اح الثورة ات�ضح �أن‬ ‫الكثري من البنوك التقليدية كانت تعد نف�سها لتطوير‬ ‫عقود منوذجية ومنتجات للم�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت تتخوف من �إ�صدارها نتيجة الظروف ال�سيا�سية‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬وال �ي ��وم يف احل�ق�ي�ق��ة �سمعنا ب �ع��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات يف تون�س بعد امل�ؤمتر طبقت بع�ض املنتجات‬ ‫يف ال�سوق مثل الإج��ارة واملرابحة‪ ،‬كما وجدنا ح�ضورا‬ ‫م�ك�ث�ف��ا‪ ،‬وك ��ل امل ��ؤ� �ش��رات ت �ق��ول �إن اجل ��و الدميقراطي‬ ‫واحلرية ي�ساعدان ب�شكل كبري جدا على �أن يكون العمل‬ ‫امل �� �ص��ريف الإ� �س�لام��ي ي�ل�ق��ى ال �ق �ب��ول وال �ت �ط��ور ال�سل�س‬ ‫والنافع ملجتمعاتنا»‪ ،‬م�شددا على �أهمية �أن ت�سري بلدان‬ ‫املغرب العربي يف اجت��اه �صحيح �سليم مفيد للمجتمع‪،‬‬ ‫و�أن تركز على التمويالت التي تنفع املجتمع وحتقق‬ ‫التنمية وت�ستطيع �أن تواجه الفقر والبطالة التي تعاين‬ ‫منها هذه الدول‪ ،‬والتي من �أجلها قامت الثورات‪.‬‬

‫علماء �شرعيون يطالبون بتوحيد عملة الوعاء اال�ستثماري‬

‫تجمع دولي يف جدة يفرض حلوال إسالمية إلشكالية صرف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اختتمت يوم اخلمي�س ‪� 11‬أغ�سط�س ‪2011‬‬ ‫ن ��دوة ال�برك��ة ال�ث��ان�ي��ة وال �ث�لاث�ين لالقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي فعالياتها يف ج��دة بفندق هيلتون‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ا��س�ت�م��رت ع�ل��ى م ��دى ي��وم�ين برعاية‬ ‫ال�شيخ �صالح عبداهلل كامل‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫جمموعة دل��ة ال�برك��ة‪ ،‬ومب���ش��ارك��ة نخبة من‬ ‫العلماء واالقت�صاديني يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ون��اق���ش��ت ال �ن��دوة جم�م��وع��ة م��ن املحاور‬ ‫امل��درج��ة �ضمن ال�ب�ح��وث امل�ق��دم��ة ه��ذا العام‪،‬‬ ‫وت�ضمنت اجل�ل���س��ة ال�ث��ال�ث��ة يف ال �ي��وم الثاين‬ ‫للندوة ورق��ة قدمها الدكتور عبدال�ستار �أبو‬ ‫غدة (رئي�س الهيئة ال�شرعية املوحدة ملجموعة‬ ‫ال�ب�رك��ة امل �� �ص��رف �ي��ة)‪ ،‬وال��دك �ت��ور عبدال�ستار‬ ‫اخلويلدي (الأم�ي�ن العام للمركز الإ�سالمي‬ ‫ال��دويل للم�صاحلة والتحكيم بدبي) بعنوان‬ ‫«ال�ت��أم�ين على ال��ودائ��ع وال�صكوك والتعامل‬ ‫مع م�ؤ�س�سات ال�ضمان احلكومية واخلا�صة»‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الدكتوران مببد�أ الت�أمني على الودائع‬ ‫واال�ستثمارات وال�صكوك‪ ،‬حيث و�ضحت الورقة‬ ‫م ��دى ح��اج��ة امل �� �ص��ارف الإ� �س�لام �ي��ة �إىل هذا‬ ‫الت�أمني واو�ضحا حكم ال�ضمان التقليدي على‬ ‫ال��ودائ��ع واال��س�ت�ث�م��ارات وال�ف��رق ب�ين الت�أمني‬ ‫التكافلي والت�أمني التقليدي‪.‬‬ ‫وق ��د ع �ق��ب ال��دك �ت��ور ع �م��ر زه�ي�ر حافظ‬ ‫(نائب الرئي�س التنفيذي لال�ستثمار ل�شركة‬ ‫طيبة القاب�ضة) والدكتور خلفية بابكر احل�سن‬ ‫(خ �ب�ي�ر مب�ج�م��ع ال �ف �ق��ه اال� �س�ل�ام��ي ال ��دويل‬ ‫ب�ج��دة) على ال��ورق��ة ال�ت��ي قدمها الدكتوران‬ ‫�أبو غدة واخلويلدي‪ ،‬وتلي ذلك مناق�شة عامة‬ ‫مب�شاركة اجلميع بفعالية وا�ضحة‪.‬‬ ‫وقدم الدكتور العيا�شي فداد (رئي�س املعهد‬ ‫الإ�سالمي للبحوث والتدريب) خالل اجلل�سة‬ ‫ال��راب�ع��ة والأخ�ي��رة م��ن ال �ي��وم ال �ث��اين للندوة‬

‫العمالت اآلجلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫احللول الإ�سالمية فر�ضت نف�سها على �إ�شكالية‬ ‫�صرف العمالت الآجلة‪ ،‬وا�ضعة حدودا �شرعية للتعامل‬ ‫مع �صرف العمالت‪ ،‬وكيفية الوفاء بااللتزامات‪ ،‬دون‬ ‫�أن يكون هناك ت�أثري �سلبي على الأرب ��اح‪ ،‬من خالل‬ ‫عملية تبادل القرو�ض‪ ،‬التي حت��ول دون �أي خماطر‬ ‫�صرف عملة �أو مبادلتها عند �شراء م�صرف ما لأي‬ ‫ب�ضاعة بالآجل‪ ،‬التي ع��ادة ما تكون متعر�ضة لظلم‪،‬‬ ‫يغري �أ�سعار �صرف العملة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور عبد ال�ستار �أبو غدة‪ ،‬رئي�س الهيئة‬ ‫ال�شرعية املوحدة ملجموعة الربكة امل�صرفية �إن اجتماع‬ ‫الهيئة ال�شرعية املوحدة‪ ،‬طرح مو�ضوعا مهما للنقا�ش‬ ‫ع��ن ��ص��رف العمالت وكيفية التعامل فيها والوفاء‬ ‫بااللتزامات‪ ،‬مبينا �أن االجتماع خرج بتو�صية تتمثل‬ ‫يف اال�ستعا�ضة عن الوفاء بااللتزامات امل�ؤجلة التي من‬ ‫املمكن �أن يدخل فيها احلرام‪ ،‬ب�سبب تغري �سعر �صرف‬ ‫العملة بني يوم ال�شراء ويوم الأداء‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫تبادل القرو�ض‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الدكتور �أب��و غ��دة �أن��ه �إذا ك��ان البنك قد‬ ‫ا�شرتى ب�ضاعة‪ ،‬ولي�س مطلوبا منه �أن يدفعها فورا‪،‬‬ ‫و�إمن��ا بعد ف�ترة‪ ،‬فمن املمكن �أن يتغري �سعر العملة‬ ‫بني ي��وم ال�شراء وي��وم الأداء‪ ،‬مما ي�ؤثر على الأرباح‪،‬‬ ‫�إال �أن هناك حلوال وبدائل‪ ،‬مثل تبادل القرو�ض‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستخدم عملة واحدة فقط خالل عملية ال�شراء؛ ب�أن‬ ‫يقرت�ض البنك بعملة ال���ش��راء وي���س��دده��ا يف احلال‪،‬‬ ‫وي �ق��ر���ض ال �ط��رف الآخ � ��ر ع�م�ل��ة خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ويجري‬

‫العملية‪ ،‬ثم يعيد القر�ض‪ ،‬فال يدخل يف عملية �صرف‬ ‫العملة وال مبادلتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س الهيئة ال�شرعية املوحدة ملجموعة‬ ‫الربكة امل�صرفية‪�« :‬أما �إذا كان البنك ميلك املبلغ بعملة‬ ‫غري العملة التي �سيدفع بها‪ ،‬في�شرتي �سلعا ويبيعها‬ ‫باملرابحة‪� ،‬أي يبيعها بالتكلفة والربح‪ ،‬ثم عندما ي�أتي‬ ‫وقت ال�سداد‪ ،‬يكون قد قب�ض ثمن املرابحة الذي ميثل‬ ‫التكلفة والربح‪ ،‬و�إذا كان فيه تغري يف العملة فالربح‬ ‫الذي ح�صل عليه ي�سد هذا الفرق‪ ،‬ويتفادى بها �صرف‬ ‫العملة»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ذك ��ر ال��دك �ت��ور ع �ب��د ال �� �س �ت��ار �أب� ��و غ� ��دة‪� ،‬أن‬ ‫امل�ج�ت�م�ع�ين يف اج �ت �م��اع ال�ه�ي�ئ��ة ال���ش��رع�ي��ة املوحدة‪،‬‬ ‫تو�صلوا �إىل ع��دم ج��واز وج��ود عملتني خمتلفتني يف‬ ‫وع��اء ا�ستثماري واح ��د‪ ،‬لأن اخ�ت�لاف القيمة ي�ؤدي‬ ‫�إىل نوع من عدم العدالة بني امل�ستثمرين‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتنفيذ حلول لال�ستثمار ال�ع��ادل وال�سليم يف الوعاء‬ ‫اال�ستثماري‪ ،‬التي تتمثل يف اقت�صار اال�ستثمار يف �أي‬ ‫وعاء ا�ستثماري على عملة واحدة‪ ،‬ويف حال وجود رغبة‬ ‫البع�ض يف اال�ستثمار بعمالت �أخرى تختلف عن عملة‬ ‫الوعاء يتوجب عليهم قبل اال�ستثمار �صرف العملة‬ ‫بعملة الوعاء اال�ستثماري‪.‬‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬دع��ا �أب��و غ��دة �إىل �إع��داد �أجيال‬ ‫متعاقبة لأع�ضاء الهيئات ال�شرعية‪ ،‬و�أن يكون هناك‬ ‫خ��ط �أول وث��ان وث��ال��ث وراب��ع لأج�ي��ال متعاقبة لهذه‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬م�ضيفا �أن هذا العلم يحمله ال�سلف للإخوة‬ ‫اخللف‪ ،‬و�أن��ه ال بد �أن ينت�شر هذا الفقه‪ ،‬و�أن جتتهد‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية يف تثبيته وانت�شاره كثقافة عامة‬

‫يحتاج �إليها كل م�سلم‪.‬‬ ‫وقال �أبو غدة‪« :‬من الواجب على علماء الهيئات‬ ‫ال�شرعية يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية �أن يحت�ضنوا‬ ‫م ��ن ي�خ�ل�ف�ه��م و(م � ��ن ي �خ �ل��ف م ��ن ي �خ �ل �ف �ه��م)‪ ،‬و�أن‬ ‫يجعلوا ذلك من الإع��داد املبكر لبقاء هذه امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية»‪ ،‬مطالبا بتكثيف عمليات التدريب وعقد‬ ‫دورات دورية �شرعية دائمة للعاملني يف امل�ؤ�س�سات حتى‬ ‫يتعلموا بها املعايري ال�شرعية‪.‬‬ ‫وذك��ر غ��دة‪ ،‬رئي�س الهيئة ال�شرعية امل��وح��دة‪ ،‬يف‬ ‫حديث خ�ص به «ال�شرق الأو� �س��ط»‪� ،‬أن��ه من الأهمية‬ ‫مب �ك��ان �أن ت�ت�ك��ون ط��اق��ات ��ش��اب��ة ج��دي��دة ح�ت��ى تريح‬ ‫الأع �� �ض��اء احل��ال�ي�ين ن�ظ��را لقلتهم‪ ،‬يف ح�ين �أن هذا‬ ‫اجلانب يعد عملة نادرة حتتاج خربة طويلة وممار�سة‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬ونحن الآن يف كل هيئة �شرعية جند بع�ض‬ ‫ال�شباب �أع�ضاء‪ ،‬ولو كانوا جددا‪ ،‬وقد تكون اال�ستفادة‬ ‫منهم حم ��دودة ول�ك��ن ه��م ي�ستفيدون لأن ي�صبحوا‬ ‫خالئف للم�ستقبل»‪.‬‬ ‫ولفت الدكتور عبد ال�ستار �أب��و غ��دة �إىل �ضرورة‬ ‫�أن ت�ع��ي ال�ه�ي�ئ��ات ال���ش��رع�ي��ة �أه �م �ي��ة الأخ� ��ذ باملبادئ‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة وامل�ق��ا��ص��د وامل � � ��آالت‪ ،‬وم ��ا � �ص��در ع��ن املجامع‬ ‫الفقهية واملجل�س ال�شرعي لهيئة املراجعة واملحا�سبة‬ ‫للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية وغريهما م��ن جهات‬ ‫الفتوى اجلماعية‪.‬‬ ‫كما دعا �أبو غدة �إىل �إيجاد هيئة �شرعية موحدة‬ ‫لكل بلد‪ ،‬للو�صول �إىل التن�سيق والتقارب يف الت�صورات‪،‬‬ ‫ال �سيما �أن دوال عدة بد�أت يف ذلك‪ ،‬وينبغي لل�سعودية‬ ‫�أن تقوم بذلك‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫مب�شاركة مو�سى �شحادة (نائب رئي�س جمل�س‬ ‫الإدراة‪ ،‬والرئي�س التنفيذي للبنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين) بحثا يف «متويل العقارات بالت�أجري‬ ‫جلهات غر�ضها م�شروع مع ممار�سات حمرمة‬ ‫ومراجعة �آل�ي��ة التطهري للمكا�سب املحرمة»‬ ‫يو�ضح حكم هذا النوع من الت�أجري ومناق�شة‬ ‫ف�ت��وى ن ��دوة ال�برك��ة الثامنة يف ه��ذه امل�س�ألة‬ ‫عن طرق طرح جمموعة من الأ�سئلة املتعلقة‬ ‫باملو�ضوع والإجابة عليها بالفتاوى ال�شرعية‪.‬‬ ‫وعقب الدكتور حممد �أن�س الزرقاء (كبري‬ ‫امل���س�ت���ش��اري��ن يف ��ش��رك��ة � �ش��ورى لال�ست�شارات‬ ‫ال�شرعية ب��ال�ك��وي��ت) وال��دك�ت��ور عثمان بابكر‬ ‫�أح� �م ��د (م ��دي ��ر � �ش �ع �ب��ة ال� �ت ��دري ��ب يف املعهد‬ ‫اال� �س�ل�ام��ي ل�ل�ب�ح��وث وال� �ت ��دري ��ب) ع �ل��ى هذا‬ ‫البحث باال�شادة مبا فيه وتلي ذل��ك مناق�شة‬ ‫عامة مب�شاركة احل�ضور وامل�ضطلعني مبا جاء‬ ‫يف الندوة من حماور ونقا�شات‪.‬‬ ‫وكانت الندوة قد ناق�شت يف يومها الأول‪..‬‬ ‫ويف اجلل�سة الأوىل بحث الدكتور ح�سني حامد‬ ‫ح�سان (رئي�س هيئة الفتوى والرقابة ال�شرعية‬ ‫ببنك دبي الإ�سالمي)‪ ،‬وبحث الدكتور حامد‬ ‫ح�سن مرية (مدير ال�ش�ؤون ال�شرعية والأمني‬ ‫ال�ع��ام للهيئة ال�شرعية يف �شركة �سوليدرتي‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ل �ل �ت �ك��اف��ل)‪ ،‬يف �إ�� �ص ��دار ال�صكوك‬ ‫وم��راع��اة امل�ق��ا��ص��د وامل� � ��آالت وم�ل�ك�ي��ة حملتها‬ ‫و�ضماناتها‪ ،‬ثم اجلل�سة الثانية تناولت بحث‬ ‫ال��دك�ت��ور يو�سف ال�شبيلي (الأ� �س �ت��اذ امل�شارك‬ ‫يف ق�سم الدرا�سات الإ�سالمية بكلية املعلمني‬ ‫بجامعة امللك �سعود بالريا�ض‪ ،‬والدكتور �صالح‬ ‫ال�ف��وزان (الأ�ستاذ امل�شارك يف ق�سم الدرا�سات‬ ‫الإ�سالمية بكلية املعلمني بجامعة امللك �سعود‬ ‫ب��ال��ري��ا���ض) ح ��ول زك ��اة امل ��ال ال �ع��ام ‪� -‬شرطا‬ ‫امللك والنماء و�أثرهما يف مال ال�ضمار وديون‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫مدير مركز �أيتام لواء عني البا�شا‬

‫ال�سيــد زيـــاد قطي�شــات‬ ‫وموظفــــو املركـــــز‬

‫يهنئون �أخاهم الغايل الأ�ستاذ‬

‫ه�شام حممد عبداملعطي ال�صالح‬ ‫مدير عام مدار�س العمرية ‪ /‬م�شرف املركز‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على درجة املاج�ستري‬ ‫يف تكنولوجيا االت�صاالت ومعلومات يف الرتبية‬

‫وعقبال الدكتوراه يا �أبا حممد‬ ‫نفع اهلل بك الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪� )18‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫رباط‬ ‫على‬ ‫طلب‬ ‫الحرية‬ ‫َ‬ ‫عالــــــــمٌ بـــــــال‬ ‫عســــــــل‪ ..‬الكابـــــوس‬ ‫ليـــــــس بعيـــــــدا‬

‫‪3+2‬‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬ ‫اإلعجاز العددي‬

‫برعاية‬

‫في القرآن الكريم‬

‫‪6‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪16‬‬


‫‪2‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫عالَــــــــمٌ بـــــــال عســــــــل‪..‬‬

‫عمان ‪ -‬رائد رمان‬

‫يف غابات جبال �أطل�س‪ ،‬و�أثناء رحلة �صيد برية‪� ،‬صادف‬ ‫املهند�س الكهربائي الأردين وجيه الداعور عددا من خاليا‬ ‫نحل الع�سل بني الأع�شاب والنباتات الربية‪.‬‬ ‫املهند�س الكهربائي‪ ،‬ال��ذي �أ�صبح �أح��د �أ�شهر مربي‬ ‫النحل يف الأردن‪ ،‬جذبه املنظر و�أث��ار ف�ضوله‪ ،‬فما الذي‬ ‫يجعل هذه النحل تتخذ من قمم اجلبال بيتا لها؟‪.‬‬ ‫يف تلك الرحلة اال�ستثنائية ق��رر التعرف على عامل‬ ‫النحل‪ ،‬ثم تربيتها والإجتار بها‪.‬‬ ‫بالن�سبة �إىل ال��دع��وار ف� ��إن م ��ذاق ال�ع���س��ل حمفوف‬ ‫باملكاره‪ ،‬ولكن لي�س يف ذات تربيته بل يف امل�صاعب التي باتت‬ ‫حتفه حتى �إنه يقول‪" :‬كانت خلية النحل يف الثمانينيات‬ ‫تنتج ‪ 30‬كيلو من الع�سل‪� ،‬أما اليوم فت�ضاءل الإنتاج �إىل ‪5‬‬ ‫كيلو فقط"‪.‬‬ ‫تعترب الأغ� ��وار و�سل�سلة اجل�ب��ال ال�شمالية الأن�سب‬ ‫لرتبية خاليا النحل؛ وذل��ك ب�سبب دفء وغنى املنطقة‬ ‫باملزروعات والأع�شاب الربية‪.‬‬ ‫لكن ما يقوله الداعور يف حتقيق �أعد خ�صي�صا مل�شروع‬ ‫"م�ضمون جديد" تن�شره �صحيفة "ال�سبيل"‪� :‬إن "�أمور‬ ‫تربية النحل ت�سري �إىل الهاوية"‪ ،‬فنق�ص املياه جراء قلة‬ ‫الأم �ط��ار‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل التغري املناخي ت��دف��ع مهنة تربية‬ ‫النحل �إىل الرتاجع‪ ،‬التي هي �ضعيفة يف الأ�صل‪.‬‬ ‫ما ي ��ؤرق مربي النحل هو حمدودية و�صغر امل�ساحة‬ ‫التي يتنقل من خاللها النحل يف الأردن‪ ،‬حيث ال بد من‬ ‫وجود م�سافات �شا�سعة لتنقله هربا من املناطق الباردة يف‬ ‫ال�شتاء‪ .‬فيما طموح الداعور �أن يتمكن من نقل مناحله �إىل‬ ‫�شمال �سوريا وحتى �إىل الغرب من فل�سطني‪ ،‬ولكنها �أمانٍ‬ ‫ي�صعب حتقيقها ب�سبب اخلطوط ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يقول �إذا �أردت �أن �أ��ص��ل �إىل �إن�ت��اج الع�سل على مدار‬ ‫العام‪ ،‬يجب �أن �أحت��رك يف تلك الإجتاهات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫مو�سم القطاف يف �أرا�ضي اململكة ي�أتي مرتني الأول �شهر‬ ‫ني�سان والآخر يف حزيران‪" ..‬وهذا ال يكفي"‪.‬‬ ‫ي�ق��در ع��دد م��رب��ي ال�ن�ح��ل يف الأردن ب �ح��وايل ثالثة‬ ‫�آالف‪ ،‬ميلكون مبجموعهم ما يقارب ‪� 45‬إىل ‪� 60‬ألف خلية‪،‬‬ ‫وينتجون حوايل ‪ 20‬باملائة من �إجمايل الإ�ستهالك املحلي‬ ‫من نحل الع�سل‪ ،‬ح�سب �إح�صائيات ر�سمية �صادرة عن وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫ي�تراوح معدل �إن�ت��اج اخللية ال��واح��دة بني ‪ 20-5‬كغم‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويتباين الإن�ت��اج بناء على املو�سم املطري وموقع‬ ‫امل َ ْنحَ ل و�سالالت النحل‪ ،‬وخلو املناحل من الأمرا�ض‪ ،‬وبكل‬ ‫ت�أكيد خربات النحال‪.‬‬ ‫�أ�سامة املدهون مواطن مل ي�صادف يوما خاليا نحل‬ ‫بني املناطق ال�سكانية‪ ،‬وهو ال يتذكر �أنه �شاهد �إحداها‪ .‬يف‬ ‫احلقيقة املدهون �سعيد بذلك لكن ال يف�ضل وجودها داخل‬ ‫العمران ب�سبب الإزع ��اج واخل��وف ال��ذي ت�سببه بلدغاتها‬ ‫وقر�صها خا�صة للأطفال‪.‬‬ ‫بلد �صغري على النحلة‬ ‫من هنا تظهر املقاربة‪ ..‬قلة وجود الأماكن املخ�ص�صة‬ ‫لرتبية النحل‪ ،‬و�إن وجدت قريبة من ال�سكان‪ .‬ولكن من‬ ‫يدرك �أهمية النحل العالجية والغذائية والبيئية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دوره يف املحافظة على التنوع احليوي للنباتات الربية‪،‬‬ ‫لن ي�شعر باالرتياح جتاه ذلك‪.‬‬ ‫�أقدم وثيقة تتحدث عن النحل‬ ‫�إن م �ق��ول��ة اع �ت �م��اد اجل �ن ����س ال �ب �� �ش��ري ع �ل��ى النحل‪،‬‬ ‫لي�ست �صحيحة وح�سب ب��ل وخ�ط�يرة‪ .‬ففي �أق��دم وثيقة‬

‫من ورق ال�بردي تعود �إىل ‪� 3500‬سنة وجد فيها �أن لع�سل‬ ‫النحل فوائده العالجية والوقائية لكثري من الأمرا�ض‪،‬‬ ‫وكثري من النا�س ال يعلمون �أن ما يفرزه النحل من �شمع‬ ‫يعترب �أ�سا�سا يف تكوين ‪ 40‬م��ادة �صناعية من كهربائيات‬ ‫و�إلكرتونيات وجلود وعطور وغريها‪.‬‬ ‫كما يلعب النحل دورا رئي�سيا يف �أغلب ثمار اخل�ضار‬ ‫وال�ف��واك��ه‪ ،‬كما ي��ؤث��ر �إي�ج��اب�اً على ج��ودة الثمرة وحجمها‬ ‫و�شكلها ون�سبة الأزه��ار العاقدة‪ ،‬ويزيد من �إنتاج بع�ضها‬

‫بن�سبة ت�ق��ارب ‪ 60‬باملائة مثل الفلفل وال�ف��راول��ة والفول‬ ‫و�أغ �ل��ب العائلة القرعية بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 90‬ب��امل��ائ��ة يف‬ ‫�أغلب اللوزيات‪ .‬حتى و�إن مل ي�ستخدم النا�س الع�سل فان‬ ‫"للنحل" الدور الأهم يف زيادة الإنتاج الزراعي وحت�سني‬ ‫نوعيته‪ ،‬ملا ال وه��و املل ِّقح الرئي�س للعديد من املحا�صيل‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫ت��زور نحلة الع�سل يف اليوم الواحد ما يزيد عن ‪100‬‬ ‫زهرة‪ ،‬ويبلغ عدد النحل يف اخللية القوية ما يزيد عن ‪20‬‬

‫�ألف نحلة‪ ،‬وهذا ما يجعله من �أف�ضل امللقحات احل�شرية‬ ‫على الإطالق‪.‬‬ ‫والنحل بالن�سبة �إىل الأردن لي�س هذا وح�سب‪ .‬يقول‬ ‫الدكتور نزار حدادين من املركز الوطني للبحث والإر�شاد‬ ‫ال��زراع��ي ورئي�س االحت��اد النوعي للنحالني الأردن �ي�ين لـ‬ ‫"م�ضمون جديد" �إن قيمة الإنتاج الإجمايل لإثني ع�شر‬ ‫حم���ص��وال تلقح ب��وا��س�ط��ة ن�ح��ل ال�ع���س��ل‪ ،‬ق��د بلغت ‪117.4‬‬ ‫مليون دوالر عام ‪ ،2005‬وزاد الإنتاج ب�سبب التلقيح املبا�شر‬


‫‪3‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫الكابـــــوس ليـــــــس بعيـــــــدا‬

‫للنباتات بوا�سطة النحل م��ا قيمته ‪ 50.7‬مليون دوالر‬ ‫�سنويا‪ ،‬وهذه الزيادة �أكرث من قيمة الإنتاج املحلي ال�سنوي‬ ‫من الع�سل مبقدار ‪ 16‬مرة؛ الذي يبلغ ‪ 3.1‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ا�ستنادا �إىل درا�سة لوحدة �أبحاث النحل يف املركز الوطني‬ ‫للبحث والإر�شاد الزراعي‪.‬‬ ‫�أين يختفي النحل؟‬ ‫ي�سرد الدكتور حداد �أهم التحديات التي تواجه تربية‬ ‫النحل يف الأردن‪ ،‬فيقول �إن ال�ع��امل منذ م��ا ي�ق��ارب �أربع‬

‫�سنوات يواجه حالة من عدم اال�ستقرار يف تربية النحل‪،‬‬ ‫ناجمة عن ظاهرة اختفاء النحل التي يربطها العلماء مع‬ ‫الأمرا�ض الفريو�سية التي ت�صيب نحل الع�سل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫العدو اللدود لنحل الع�سل وهي مر�ض "حُ ُلم الفا ْروا" التي‬ ‫تعترب الناقل الرئي�س للأمرا�ض الفريو�سية بني النحل‪.‬‬ ‫هنا تظهر م�شكلة ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار الأدوي ��ة العالجية‬ ‫اخلا�صة بالنحل وزيادة تكاليف ا�ستريادها ي�ؤثر على �إنتاج‬ ‫الع�سل مما ي�ؤرق النحالني‪.‬‬

‫اخلبري البيئي املهند�س في�صل عمر له ق�صته التي‬ ‫يريد �أن يحكيها‪ .‬ويحلو لعمر �إطالق و�صف "م�ؤ�شر بيئي"‬ ‫على نحل الع�سل‪ ،‬فهو يرى فيه مقيا�سا ملعرفة واكت�شاف‬ ‫بع�ض امل�شاكل البيئية �سواء يف املاء �أو الرتبة �أو الهواء‪.‬‬ ‫يقول لـ "م�ضمون جديد"‪� :‬إن النحل دليل على نظافة‬ ‫البيئة واجل��و‪ ،‬ف ��إذا الحظت ه��روب �أو اختفاء النحل من‬ ‫منطقة ما‪ ،‬فاعلم �أن هناك مياه ملوثة �أو ع��وادم م�صانع‬ ‫�أو نباتات �سامة �أو م�ي��اه ��ص��رف �صحي‪ ،‬وه��ذا م��ا ي�سمى‬

‫"هجران النحل"‪.‬‬ ‫وي�ضيف اخلبري عمر‪ ،‬اكت�شف يف الواليات املتحدة‬ ‫م� ��ؤخ ��را ف�ي�رو� �س��ات م��ر� �ض �ي��ة ي�ح�م�ل�ه��ا ال �ن �ح��ل خالل‬ ‫امت�صا�ص رحيق الأزهار والنباتات‪.‬‬ ‫ول �ك��ن اخل �ب�ير ع �م��ر ي�ن�ف��ي يف امل �ق��اب��ل ت���س�ج�ي��ل �أو‬ ‫اكت�شاف فريو�سات مر�ضية على مدار ال�سنوات التي بد�أ‬ ‫فيها تربية النحل يف الأردن‪ ،‬وي�ؤكد �أن بالد ال�شام حتى‬ ‫الآن خالية من امللوثات البيئية بعك�س ال��دول الغربية‬ ‫ال�صناعية التي تكرث فيها ال�صناعات ال�سامة وال�ضارة‬ ‫للبيئة‪.‬‬ ‫مكت�شف حقول الألغام واملتفجرات‬ ‫وم��ن ب�ين ف��وائ��د النحل التي يبدو �أن�ه��ا ال حت�صى‬ ‫الك�شف عن حقول الألغام واملتفجرات‪ ،‬فقد ذكرت وكالة‬ ‫الأنباء القطرية �أن وزارة الدفاع الأمريكية جنحت يف‬ ‫�إقناع جمل�س ال�شيوخ بتخ�صي�ص مبلغ ‪ 5‬ماليني دوالر‬ ‫م��ن ميزانيتها ال�ع��ام��ة ل�ت��دري��ب ح���ش��رات ال�ن�ح��ل على‬ ‫عمليات الك�شف عن حقول الألغام‪.‬‬ ‫وثبت �أن النحل يبد�أ بالطنني ثم الهيجان جمرد‬ ‫�شعوره باملتفجرات‪ ،‬ومن ثم يقوم باالبتعاد والطريان‬ ‫بعيدا عن املكان‪.‬‬ ‫ي�ح�ت��اج ال�ن�ح��ل �إىل ‪� 4‬أي ��ام م��ن الإق��ام��ة م��ع رائحة‬ ‫املتفجرات حتى يت�أقلمها‪ ،‬بعد ذل��ك ي�ك��ون ق ��ادرا على‬ ‫اكت�شاف مكانها تلقائيا‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ذك��ره ه�ن��ا‪� ،‬أن النحل جن��ح باكت�شاف‬ ‫ح�ق��ول الأل �غ��ام ال�ت��ي خلفتها ح ��روب ال�ب�ل�ق��ان يف العام‬ ‫‪�1991‬إىل ‪ 1995‬بعدما عجز خ�براء املتفجرات بالك�شف‬ ‫عنها ملدة ‪� 9‬سنوات من البحث والتحري املتوا�صل‪.‬‬ ‫�سرقة اخلاليا‪ ..‬وك�أنه لي�س للنحالني ما يكفيهم‬ ‫من م�صاعب‬ ‫�أما النحال �إ�سماعيل العثمان له �شكوى �أخرى تتعلق‬ ‫بظاهرة �سرقة خاليا النحل‪ ،‬ي�ق��ول‪� :‬سرق جمهولون‬ ‫خاليا تعود له بقيمة ‪� 10‬آالف دينار‪ ،‬يقدر �إنتاجها بـ‪250‬‬ ‫كيلوغراما من الع�سل‪.‬‬ ‫خاليا العثمان منت�شرة يف منطقة املن�شية يف الأغوار‪،‬‬ ‫لكنه يواجه وغريه من النحالني م�صاعب وعقبات حتد‬ ‫من التو�سع والإنت�شار يف تربية النحل‪.‬‬ ‫كابو�س الأمرا�ض والل�سعات‬ ‫ولكن ما ي�صفه العثمان بالكابو�س هو التايل‪ :‬قلة‬ ‫الأم��اك��ن وازدح ��ام اخل�لاي��ا فلذلك خم��اط��ره يف انتقال‬ ‫ع��دوى الأم��را���ض البكتريية والفريو�سية ب�ين النحل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مهاجمة اخلاليا الكبرية للخاليا ال�صغرية‪،‬‬ ‫وبالتايل قتل النحل وتدمري اخللية و�سرقة الع�سل‪.‬‬ ‫و�أكرث ما يخ�شاه مربو النحل بالن�سبة �إىل العثمان‬ ‫هو �شكوى املواطنني املت�ضررين من وجود خاليا النحل‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن امل�ن��اط��ق امل��أه��ول��ة بال�سكان؛ وه��و م��ا يثري‬ ‫وجود النحل رعب وخوف النا�س على �أوالدهم و�أنف�سهم‬ ‫من القر�ص واللدغات امل�ؤذية‪.‬‬ ‫املواطنون ال يلتم�سون العذر للنحالني‪ ،‬وال يلم�سون‬ ‫�ضرورة وجود النحل بالقرب من �أماكن مزروعة وغنية‬ ‫ب ��الأزه ��ار وال �ن �ب��ات��ات ال�ب�ري��ة‪ ،‬ح�ت��ى ل��و ك��ان��ت يف بيوت‬ ‫م�أهولة‪ ،‬ي�ؤكد العثمان‪ ،‬ويزيد �أن النحالني م�ضطرون‬ ‫للقيام بذلك‪ ،‬على �أمل �أال ي�ؤذي �أحدا من النا�س‪ ،‬ولكن‪.‬‬ ‫ح�سنا �إن كان وال بد فال جتعل النحل ي��راك و�أنت‬ ‫ترتدي الأ�سود فهو لون ي�ستثري النحل الذي نتغزل به‬ ‫ونخاف منه‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫ذكرت البلدية �أنه �ألقي نحو ‪ 1850‬طنا من الطعام خالل رم�ضان املا�ضي‬

‫رمضان يف دبي‪ ..‬شهر للصيام أم لزيادة مخلفات الطعام؟‬

‫دبي ‪ -‬رويرتز‬ ‫ي�ج�ل����س امل �ئ��ات م��ن ال �ع �م��ال الآ�سيويني‬ ‫�صامتني على الأر� ��ض �أم ��ام م�سجد فاطمة‬ ‫ح�سن يف دبي و�أمامهم �أطباق مليئة بالفاكهة‬ ‫وال��وج�ب��ات‪ ،‬بينما ينتظرون يف �صرب يف ظل‬ ‫رطوبة قا�سية �أن يبد�أوا الإفطار‪.‬‬ ‫ويف م �ك��ان جم� ��اور ي�ح���ض��ر متطوعون‬ ‫يت�صببون عرقا ويغرفون على عجل اخل�ضر‬ ‫امل�ط�ه��وة والأط� �ب ��اق ال �ت��ي تعتمد ع�ل��ى الأرز‬ ‫�أ�سا�سا من �أوان معدنية كبرية يف الأطباق لكل‬ ‫�ضيوفهم‪ ،‬بينما يت�أهبون للحظة �أذان املغرب‪.‬‬ ‫ي �ق��ع امل �� �س �ج��د يف و� �س��ط دب� ��ي ع �ل��ى بعد‬ ‫�أمتار فقط من خور دبي ‪-‬ال��ذي ميثل املركز‬ ‫ال �ت �ج��اري الأ� �ص �ل��ي ل�ل��إم ��ارات ع�ن��دم��ا كانت‬ ‫دبي مركزا �صغريا للتجارة وال�صيد‪ -‬ويقدم‬ ‫امل�سجد وجبة �إفطار جمانية للفقراء كل يوم‬ ‫خ�لال ال�شهر يف م��ائ��دة تكفي م��ا ب�ين ‪1500‬‬ ‫و‪ 1800‬عامل يوميا‪.‬‬ ‫رمب ��ا ك��ان��ت � �ص �ن��ادي��ق ال �ق �م��ام��ة مل�سجد‬ ‫فاطمة ح�سن خاوية لكن مع جميء رم�ضان‬ ‫حت��دث زي� ��ادة ه��ائ�ل��ة يف خم�ل�ف��ات ال�ط�ع��ام يف‬ ‫�أنحاء املدينة واخلليج من بقايا امل�آدب الفاخرة‬ ‫التي يح�ضرها الأثرياء يف منطقة تعني فيها‬ ‫ارتفاع حرارة ال�صيف ف�ساد الطعام �سريعا‪.‬‬ ‫وق ��ال ن ��ور حم�م��د وه ��و م�ن���س��ق مبيعات‬ ‫تطوع لإطعام ال�صائمني‪" :‬لي�س لدينا تقريبا‬ ‫خملفات‪� ،‬أي��ا م��ا ك��ان يتبقى نقدمه للنا�س‪،‬‬ ‫ندعو النا�س ونقدمه لهم"‪.‬‬ ‫لكن لي�س كل الإفطار يف دبي وجبات تقدم‬ ‫للفقراء والكثري منهم من العمال املهاجرين‬ ‫الذين يح�صلون على �أقل من �ألف درهم‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 272‬دوالرا �شهريا وعادة ما يعانون من ديون‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫ح��ول��ت دب��ي نف�سها على م��دى ال�سنوات‬ ‫اخلم�سني املا�ضية �إىل مركز جتاري و�سياحي‬ ‫ا�شتهر مب�شاريع العقارات الباذخة والرتف‬ ‫وامل ��آدب الفاخرة يف الفنادق واملطاعم لتلبية‬ ‫مطالب امل�ستهلكني الأث��ري��اء الذين يريدون‬ ‫�أف �� �ض��ل �أن � ��واع ال �ط �ع��ام ال �ط ��ازج ع�ل��ى موائد‬ ‫الإفطار‪.‬‬ ‫ت�ضم دب��ي �أط ��ول ب��رج يف ال �ع��امل وجزرا‬ ‫�صناعية على �شكل نخيل ميكن ر�ؤيتها من‬ ‫الف�ضاء وع ��ددا م��ن ال�ف�ن��ادق ال�ف��اخ��رة منها‬ ‫ف �ن��دق ب ��رج ال �ع��رب ال ��ذي ي ��أخ��ذ ��ش�ك��ل �شراع‬ ‫والكثري منها يعد وجبات �إفطار ملن ب�إمكانه‬ ‫دفع ثمنها‪.‬‬ ‫ووجبات الإفطار يف �أفخر الأماكن عادة‬ ‫ما تكون �أ�سعارها باهظة �إذ تبلغ التكلفة ما‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 200‬درهم‪ ،‬نحو ‪ 55‬دوالرا للفرد‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ال�ساعات التي تق�ضى‬ ‫يف �إعداد الوجبات ف�إن الندل يف كبار الفنادق‬ ‫بدبي يقولون �إن �أغلب ما يتبقى من الطعام‬ ‫يذهب مبا�شرة �إىل �صناديق القمامة‪.‬‬ ‫وتقول بلدية دبي �إن كمية الطعام امللقى‬ ‫يف �صناديق القمامة بالإمارات يزيد مبا ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 20‬يف املئة يف �شهر رم�ضان و�أغلب البقايا‬ ‫تتكون �أ�سا�سا من الأرز والأغذية الأخرى غري‬ ‫اخل�ضر‪.‬‬ ‫وذكرت البلدية �أنه �ألقي نحو ‪ 1850‬طنا‬

‫م��ن الطعام يف املتو�سط خ�لال رم�ضان عام‬ ‫‪� 2010‬أي ما ميثل نحو ‪ 20‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫املخلفات يف دبي خالل رم�ضان‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "نا�شونال" اليومية التي‬ ‫ت�صدر يف �أبوظبي يف �آب من العام املا�ضي �إن‬ ‫يف �أبوظبي عا�صمة الإم��ارات �ألقي نحو ‪500‬‬ ‫طن على الأقل من الطعام ب�شكل يومي خالل‬ ‫رم�ضان‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ادل يف فندق خم�سة جن��وم بدبي‬ ‫اك�ت�ف��ى ب��ذك��ر ا��س�م��ه الأول ن�ظ�ير خ�شية �أن‬ ‫ي�ف�ق��د وظ �ي �ف �ت��ه ب�ي�ن�م��ا ك ��ان مي�ل��أ الأط �ب ��اق‬ ‫مل��وائ��د الإف �ط��ار يف ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان رجال‬ ‫الأعمال يتفقدون املوائد "الأكالت ال�ساخنة‬ ‫والباردة‪ ...‬كل الأكالت على املوائد تلقى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذا طلب النا�س تو�صيل الطعام‬ ‫�إىل غرفهم نقدم طعاما طازجا مرة �أخرى‪.‬‬ ‫لكن يتبقى الكثري من املخلفات"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن خ�ب��راء ال �ت �غ��ذي��ة يف ف �ن��ادق كربى‬ ‫مثل م��اري��وت وهيلتون يف دب��ي يقولون �إنهم‬ ‫ي�ع�ت��زم��ون ع��دم الإل �ق��اء ب� ��أي ط �ع��ام‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫معدل �إعداد الطعام يزيد مبا ي�صل �إىل ‪ 15‬يف‬ ‫املئة خالل رم�ضان‪.‬‬ ‫ق� ��ال � �س ��امي ��ون الزارو� � � � ��س م ��دي ��ر ق�سم‬ ‫الأغذية وامل�شروبات يف �سل�سلة فنادق هيلتون‬ ‫وورل� ��د واي ��د ب��ال���ش��رق الأو�� �س ��ط و�إفريقيا‪:‬‬ ‫"لدينا �أنظمة رق��اب��ة ت�ساعدنا على جتنب‬ ‫املخلفات"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬حتى �إذا ك��ان��ت ه�ن��اك بقايا‬ ‫�صغرية ف�إن العاملني �سي�أكلونها كلها‪ .‬ال نعيد‬ ‫تدوير الطعام ولدينا �سيا�سة �صارمة لعدم‬ ‫القيام بذلك"‪.‬‬ ‫و�أث � � ��ارت ال ��زي ��ادة ال �ك �ب�ي�رة يف خملفات‬ ‫ال�ط�ع��ام خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان ان �ت �ق��ادات من‬ ‫علماء ال�شريعة الذين يقولون �إن هذا يتنافى‬ ‫مع روح ال�صيام‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ مدثر �صديقي مقيم يف دبي‪:‬‬ ‫"�إهدار نعمة اهلل مثل الطعام‪ ،‬خا�صة يف وقت‬ ‫ن��رى فيه �أنا�سا يت�ضورون جوعا يف اثيوبيا‬ ‫وال�صومال و�أماكن �أخرى ال يتنا�سب مع فكرة‬ ‫االعتدال يف الإ�سالم‪ .‬يقول اهلل يف القر�آن �إن‬ ‫املبذرين كانوا اخوان ال�شياطني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يجب �أن تخف�ض الفنادق من‬ ‫كمية الطعام التي تقدمها‪ .‬يجب �أال تكون‬ ‫امل�س�ألة م�س�ألة ا�ستعرا�ض‪ .‬وجبات الإفطار يف‬ ‫الفنادق يجب �أال تكون خم�ص�صة للأثرياء‬ ‫فح�سب بل للجميع خا�صة الأقل ثراء وهناك‬ ‫الكثري منهم"‪.‬‬ ‫وم ��ن ال �ك �ي��ان��ات ال �ت��ي ت�ت�ط�ل��ع مل�ساعدة‬ ‫الفقراء واملحتاجني م�شروع "حفظ النعمة"‬ ‫الذي ت�أ�س�س عام ‪ .2004‬ويجمع هذا امل�شروع‬ ‫الذي يتخذ من �أبوظبي مقرا بواقي الطعام‬ ‫من التجمعات الكربى مثل حفالت الزفاف‬ ‫وامل�آدب ووجبات الإفطار يف الفنادق يف عا�صمة‬ ‫الإمارات لتوزيع الطعام ال�سليم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��س�ل�ط��ان ال���ش�ح��ي م��دي��ر امل�شروع‬ ‫لرويرتز �إن امل�شروع ي�أمل �أن متتد �أن�شطته يف‬ ‫دبي و�إمارات اخرى يف وقت الحق هذا العام‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫كندا يف رمضان‪ ..‬املساجد تريد األمان‬

‫الإ�سالم اليوم‬ ‫ب�ف��رح و� �س��رور‪ ،‬ي�ح��دوه�م��ا ��ش��وق وح �ب��ور‪ ،‬ي�ستقبل‬ ‫م�سلمو ك�ن��دا رم���ض��ان ه��ذا ال �ع��ام؛ رغ��م ح ��رارة اجلو‪،‬‬ ‫واخلوف من ا�ستهداف امل�ساجد‪.‬‬ ‫وجهت‬ ‫وك��ان��ت م�ن�ظ�م��ات وجم �م��وع��ات �إ� �س�لام �ي��ة‪ّ ،‬‬ ‫ندا ًء لكل القائمني على امل�ساجد يف كندا‪ ،‬عقب مذبحة‬ ‫ال�ن�روي��ج ال �ت��ي ارت�ك�ب�ه��ا �أح ��د امل���س�ي�ح�ي�ين املتطرفني‪،‬‬ ‫ب��أن يكونوا �أك�ثر يقظة حيال احتماالت وق��وع عمليات‬ ‫تخريب ت�ستهدف املن�ش�آت الإ�سالمية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال �إح���س��ان ج��اردي امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫للمجل�س ال�ك�ن��دي للعالقات الإ��س�لام�ي��ة الأمريكية‪:‬‬ ‫"لقد الحظنا �أنّ ه��ذا ال�ن��وع م��ن احل ��وادث الدولية‬

‫عالية امل�ستوى يف التنفيذ كهجومي الرنويج‪ ،‬غال ًبا ما‬ ‫ي�أتي نتيجة جرائم الكراهية والتمييز التي ت�ستهدف‬ ‫امل�سلمني"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنّ الرنويج تعر�ضت م�ؤخ ًرا حلادثني‬ ‫�شخ�صا و�أ�صيب ما‬ ‫مروعني راح �ضحيتهما �أكرث من ‪90‬‬ ‫ً‬ ‫يزيد عن ‪ 150‬فردًا‪ ،‬وبرغم �أنّ �أ�صابع االتهام يف البداية‬ ‫كانت ت�شري للم�سلمني‪� ،‬إ ّال �أنّ بو�صلة االتهامات ُو ّجهت‬ ‫بعد �ساعات لأحد امل�سيحيني اليمينني املتطرفني الذي‬ ‫برر ما قام به ب�أنّه حملة �صليبية �ضد انت�شار الإ�سالم‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أنّ ه��ذا احل ��ادث �أ� �ص��اب امل�سلمني يف كندا‬ ‫ب �� �ص��دم��ة ق��وي��ة خ ��و ًف ��ا م ��ن ا� �س �ت �ه��داف دور عبادتهم‬ ‫وم�ساجدهم لأحد ه�ؤالء اليمينني املتطرفني‪ ،‬ومن َث َّم‬ ‫ف ��إنّ املجل�س الكندي للعالقات الإ�سالمية الأمريكية‬

‫طالب �أفراد اجلالية الإ�سالمية بالتعاون مع ال�سلطات‬ ‫امل�س�ؤولة للإبالغ عن �أي �سلوك �أو ت�صرف مريب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ج��اردي‪" :‬نحن ن��درك ون�سعى متا ًما لئال‬ ‫ن�ك��ون مثريين للقلق‪ ،‬بحيث ي�صبح اخل��وف منت�ش ًرا‬ ‫يف املجتمع ب�إفراط‪ ،‬لكن ما نقوم به من �أجل احلفاظ‬ ‫على �أرواحنا وم�ساجدنا هي �إج��راءات احرتازية لي�ست‬ ‫�أكرث"‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫�أما الإمام �سيد �سوهاروردي فقد �أ�شار �إىل � جذور‬ ‫هذا احلذر ال ي�ستند فح�سب �إىل حادثتي الرنويج‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّه ومع قدوم �شهر رم�ضان �صار احلذر �ضرور ًّيا �أكرث؛‬ ‫لذلك ينبغي على امل�سلمني يف كندا �أن يلتم�سوا احلذر‬ ‫دو ًما لوجود قلة من املجتمع الكندي لكنّها ثابتة تكره‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وهذا ما ين�شره ظاهرة الإ�سالموفوبيا"‪.‬‬

‫ويف حماولة لطم�أنة اجلالية الإ�سالمية‪ ،‬قال مايك‬ ‫باتون املتحدث با�سم وزير الأم��ن القومي يف كندا "�إنّ‬ ‫ال�سلطات �سوف تقوم ببذل ق�صارى جهدها من �أجل‬ ‫احلفاظ على �أرواح امل�سلمني وم�ساجدهم وبخا�صة يف‬ ‫�شهر رم�ضان"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ب��ات��ون‪" :‬عندما متثل الأح ��داث الدولية‬ ‫م�صدر قلق للجماعات الدينية‪ ،‬ف�إنّ ك ًّ‬ ‫ال من اال�ستخبارات‬ ‫الكندية وال�شرطة امللكية الكندية تعمل ب�شكل وثيق مع‬ ‫تلك املجتمعات حتى ت�ضمن لهم ال�سالمة والأمن"‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ م�سلمي كندا الذين مي ّثلون‬ ‫نحو ‪ 1.9‬يف امل��ائ��ة م��ن ع��دد �سكان ك�ن��دا‪ ،‬ح��وايل ‪32.8‬‬ ‫مليون ن�سمة‪ ،‬ويعدُّ الإ�سالم الديانة الثانية من حيث‬ ‫االنت�شار بعد الن�صرانية يف كندا‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫اإلعجاز العددي يف القرآن الكريم‬ ‫إن�س‬ ‫قال تعاىل يف كتابه العزيز‪ُ ( :‬ق ْل َلئ ِِن ْاج َت َم َعتِ ال ُ‬ ‫ب ْث ِل ِه َو َل ْو‬ ‫َو جْ ِ‬ ‫ب ْثلِ َه َذا ا ْل ُق ْر�آنِ ال َي�أْ ُتو َن مِ ِ‬ ‫ال ُّن َعلَى �أَنْ َي�أْ ُتوا مِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َكا َن َب ْع�ض ُه ْم ِل َب ْع ٍ�ض ظهِريا) (اال�سراء‪.)88 :‬‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي‪ :‬ك�ت��اب اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬اخل��ال��ق العليم‪،‬‬ ‫عامل الغيب‪ ،‬العامل بحال النا�س وحا�ضرهم وم�ستقبلهم‪،‬‬ ‫فال �شك �أنه حوى بني دفتيه من كل مثل‪ .‬و�إعجاز هذا‬ ‫الكتاب باقٍ �إىل يوم القيامة‪ ،‬فكل يوم تكت�شف املزيد من‬ ‫�إع �ج��ازه‪ ،‬وم��ن ه��ذه املعجزات الكثرية الإح�ك��ام العددي‬ ‫ل�ل�ق��ر�آن ال�ك��رمي ال��ذي ه��و بحق �آي��ة على ��ص��دق حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬و�أن هذا القر�آن هو من عند خالق‬ ‫ال�سماوات والأر�ض‪.‬‬ ‫�إن معجزة الأرقام يف القر�آن الكرمي مو�ضوع مذهل‬ ‫حقاً‪ ،‬وقد بد�أ بع�ض العلماء امل�سلمني بدرا�ستها عن طريق‬ ‫�أح��دث الآالت الإح�صائية واحلوا�سيب الكرتونية؛ ما‬ ‫�أمكن من درا�سة و�إجناز هذا الإعجاز الريا�ضي احل�سابي‬ ‫املذهل‪.‬‬ ‫فهذا الإعجاز م�ؤ�س�س على �أرقام‪ ،‬والأرقام تتكلم عن‬ ‫نف�سها‪ ،‬فال جم��ال هنا للمناق�شة‪ ،‬وال جم��ال لرف�ضها‪،‬‬ ‫وه��ي تثبت �إث�ب��ات�اً ال ري��ب فيه �أن ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي ه��و }‬ ‫ِيم َخ ِبريٍ{‬ ‫ِك َتابٌ �أُ ْح ِك َمتْ �آ َي��ا ُت� ُه ُث� َّم ُف ِّ�صلَتْ مِ ��نْ َل � ُدنْ َحك ٍ‬ ‫(هود‪.)1:‬‬ ‫ال �شك �أن��ه م��ن عند اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬و�أن ��ه و�صلنا �ساملاً‬ ‫من �أي حتريف �أو زيادة �أو نق�ص‪ .‬فنق�ص حرف واحد �أو‬ ‫كلمة واحدة �أو زيادتها‪ ،‬يخل بهذا الإحكام الرائع للنظام‬ ‫احل�سابي له‪.‬‬ ‫وقد �شاء اهلل تعاىل �أن تبقى معجزة الأرقام �سراً حتى‬ ‫اكت�شاف احلوا�سيب الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ال َفاقِ َوفيِ �أَ ْن ُف�سِ ِه ْم َح َّتى َي َت َب نَّ َ‬ ‫ي‬ ‫} َ�س رُنِي ِه ْم �آيَا ِت َنا فيِ ْ آ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َل ُه ْم �أَ َّن ُه الحْ َ ُّق �أَ َولمَ ْ َي ْكفِ ِب َر ِّبك �أ َّن ُه َعلى ك ِل َ�ش ْي ٍء َ�شهِيدٌ{‬ ‫(ف�صلت‪.)53:‬‬ ‫وهذه بع�ض من هذه الإح�صائيات العددية لكلمات‬ ‫القر�آن الكرمي‪:‬‬ ‫‪ -1‬فهناك كلمات متقابلة تتكرر ب�شكل مت�سا ٍو يف‬ ‫القر�آن الكرمي منها على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫احلياة تكررت ‪ 145‬مرة‪ ،‬املوت تكررت ‪ 145‬مرة‪.‬‬ ‫ال�صاحلات ت�ك��ررت ‪ 167‬م��رة‪ ،‬ال�سيئات ت�ك��ررت ‪167‬‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫الدنيا تكررت ‪ 115‬مرة‪ ،‬الآخرة تكررت ‪ 115‬مرة‪.‬‬ ‫املالئكة تكررت ‪ 88‬مرة‪ ،‬ال�شيطان تكررت ‪ 88‬مرة‪.‬‬ ‫املحبة تكررت ‪ 83‬مرة‪ ،‬الطاعة تكررت ‪ 83‬مرة‪.‬‬ ‫الهدى تكررت ‪ 79‬مرة‪ ،‬الرحمة تكررت ‪ 79‬مرة‪.‬‬ ‫ال�شدة تكررت ‪ 102‬مرة‪ ،‬ال�صرب تكررت ‪ 102‬مرة‪.‬‬ ‫ال�سالم تكررت ‪ 50‬مرة‪ ،‬الطيبات تكررت ‪ 50‬مرة‪.‬‬ ‫ت�ك��ررت كلمة اجل�ه��ر ‪ 16‬م��رة‪ ،‬العالنية ت�ك��ررت ‪16‬‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫�إبلي�س ت�ك��ررت ‪ 11‬م��رة‪ ،‬اال�ستعاذة ب��اهلل ت�ك��ررت ‪11‬‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫تكررت جهنم وم�شتقاتها ‪ 77‬مرة‪ ،‬اجلنة وم�شتقاتها‬ ‫تكررت ‪ 77‬مرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وهناك كلمات بينها عالقات يف املعنى وردت �ضمن‬ ‫عالقات ريا�ضية دقيقة ومتوازنة منها على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫الرحمن تكررت ‪ 57‬مرة‪ ،‬الرحيم تكرر ‪ 114‬مرة �أي‬ ‫ال�ضعف‪.‬‬ ‫اجل��زاء تكررت ‪ 117‬م��رة‪ ،‬املغفرة ت�ك��رر‪ 234‬م��رة �أي‬ ‫ال�ضعف‪.‬‬ ‫ال �ف �ج��ار ت �ك��ررت ‪ 3‬م� ��رة‪ ،‬الأب� � ��رار ت �ك��رر ‪ 6‬م ��رة �أي‬ ‫ال�ضعف‪.‬‬ ‫ال�ن��ور وم�شتقاتها ت�ك��ررت ‪ ،24‬الظلمة وم�شتقاتها‬ ‫تكررت ‪ 24‬مرة‬

‫الع�سر تكررت ‪ 12‬مرة‪ ،‬الي�سر تكرر‪ 36‬مرة �أي ثالثة‬ ‫�أ�ضعاف‪.‬‬ ‫(قل) تكررت ‪ 332‬مرة‪( ،‬قالوا) تكررت ‪ 332‬مرة‪.‬‬ ‫ولفظة (ال�شهر) ‪ 12‬مرة (وك�أنه يقول �إن ال�سنة ‪12‬‬ ‫�شهرا)‪.‬‬ ‫ولفظة (اليوم) بلغ عددها ‪ 365‬مرة (وك�أنه يقول �إن‬ ‫ال�سنة ‪ 365‬يوما)‪.‬‬ ‫وقد وردت كلمة ال�َّب�َّرّ ‪ 12‬مرة وب�ضمنها كلمة يب�سا‬ ‫(مبعنى الرب)‪ ،‬بينما بلغ تكرار كلمة البحر ‪ 32‬مرة (ويف‬ ‫ذلك �إ�شارة �إىل �أن هذا التكرار هو بن�سبة الرب �إىل البحر‬ ‫على �سطح الأر�ض الذي هوبن�سبة ‪.)32 /12‬‬ ‫ولو تدبرنا عدد حروف لفظ الدنيا لوجدناها �ستة‬ ‫حروف‪ ،‬و�أي�ضاً حروف لفظ احلياة هي �ستة حروف‪.‬‬ ‫وعنا�صر الدنيا‪ ،‬هي ال�سماوات وم��ا فيها‪ ،‬والأر�ض‬ ‫وم��ا عليها‪ ،‬فهذه ت�شري �إليها‪ ،‬وتعتمد عليها‪ ،‬وق��د قرر‬ ‫القر�آن الكرمي �أن اهلل �سبحانه وتعاىل قد خلق ال�سماوات‬ ‫والأر�ض يف �ستة �أيام‪:‬‬ ‫} �إِ َّن َر َّب ُك ُم هَّ ُ‬ ‫الَ ْر َ‬ ‫ال�س َما َواتِ َو ْ أ‬ ‫�ض فيِ �سِ َّت ِة‬ ‫الل ا َّلذِ ي َخلَ َق َّ‬ ‫�أَ َّي��ا ٍم ُث َّم ْا�س َتوَى َعلَى ا ْل َع ْر ِ�ش ُي ْغ�شِ ي ال ّلَ ْي َل ال َّنهَا َر ي َْط ُل ُب ُه‬ ‫َحثِيثاً َو َّ‬ ‫ال�ش ْم َ�س َوا ْل َق َم َر َوال ُّن ُجو َم م َُ�س َّخ َراتٍ ِب�أَ ْم ِر ِه َ�أال َل ُه‬ ‫الَ ْم ُر َت َبا َر َك هَّ ُ‬ ‫الل َر ُّب ا ْل َعالمَ ِنيَ{ (لأعراف‪)54:‬‬ ‫الخْ َ ْل ُق َو ْ أ‬

‫والدنيا ولفظها يتكون من �ستة حروف خلقت يف �ستة‬ ‫مراحل والإن�سان وحروفه �سبعة خلق يف �سبع مراحل‪.‬‬ ‫ين ُث َّم‬ ‫} َو َل � َق � ْد َخلَ ْق َنا الإن���س��ان مِ ��نْ �� ُ�س�لا َل� ٍة مِ ��نْ طِ � ٍ‬ ‫ين ُث � َّم َخلَ ْق َنا ال ُّن ْط َف َة َعلَ َق ًة‬ ‫َج َع ْل َنا ُه ُن ْط َف ًة فيِ َق � َرا ٍر َم�كِ� ٍ‬ ‫َف َخلَ ْق َنا ا ْل َعلَ َق َة م ْ‬ ‫ُ�ض َغ ًة َف َخلَ ْق َنا المْ ُ ْ�ض َغ َة عِ َظاماً َف َك َ�س ْو َنا‬ ‫ا ْلع َِظا َم لحَ ْ ماً ُث َّم �أَ ْن َ�ش ْ�أ َنا ُه َخ ْلقاً � َآخ� َر َف َت َبا َر َك هَّ ُ‬ ‫الل َ �أ ْح َ�سنُ‬ ‫الخْ َ ا ِلقِني{ (�سورة امل�ؤمنون ‪12‬ـ ‪.)14‬‬ ‫وجن��د �أن ف��احت��ة ال�ك�ت��اب وه��ي �أول ��س��ور امل�صحف‬ ‫ال�شريف تتكون من �سبع �آيات‪ ،‬مبا فيها الب�سملة‪ ،‬وهذه‬ ‫تتكرر يف كل ال�سور ماعدا �سورة (ب��راءة)‪ ،‬وال تعد فيها‬ ‫كلها �أنها �آية‪ ،‬فالفاحتة �سبع �آيات بالب�سملة و�ست بغري‬ ‫الب�سملة‪ ،‬و�آخر �سور امل�صحف ال�شريف هي �سورة النا�س‬ ‫تتكون �أي�ضاً من �ست �آيات بغري الب�سملة‪.‬‬ ‫عجائب العدد �سبعة‪:‬‬ ‫من عجائب العدد �سبعة يف القر�آن �أن كلمة الإن�سان‬ ‫ت�ت�ك��ون م��ن ��س�ب�ع��ة ح� ��روف‪ ،‬وخ �ل��ق ع�ل��ى ��س�ب��ع مراحل‪،‬‬ ‫يت�ساوى معه يف عدد احلروف �ألفاظ القر�آن‪ ،‬والفرقان‪،‬‬ ‫والإجنيل والتوراة‪ ،‬فكل منها يتكون من �سبعة حروف‪،‬‬ ‫و�أي�ضاً �صحف مو�سى �سبعة حروف‪ ،‬و�أبو الأنبياء �إبراهيم‬ ‫يتكون �أي�ضاً م��ن �سبع ح��روف‪ ،‬فهل ه��ذه �إ��ش��ارة عددية‬ ‫وم�ت��وازن��ة ح�سابية �إىل �أن ه��ذه ال��ر��س��االت والكتب �إمنا‬

‫نزلت للإن�سان‪ ،‬ملختلف مراحله‪ ،‬و�شتى �أحواله‪.‬‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض جن��د ال���ش�ي�ط��ان ي�ت�ك��ون لفظه من‬ ‫�سبعة ح��روف‪ ،‬فهل ذلك ت�أكيد لعداوته للإن�سان يف كل‬ ‫مرة‪ ،‬وخمتلف حاالته‪ ،‬و�أنه يحاول �أن ي�صده متاماً عن‬ ‫الهداية التي �أنزلها اهلل للإن�سان كاملة و�شاملة‪.‬‬ ‫وجعل جلهنم �سبعة �أبواب قال تعاىل‪َ } :‬و�إِ َّن َج َه ّن َمَ‬ ‫لمَ َ ْوعِ دُهُ ْم �أَ ْج َم ِع َ‬ ‫ني (‪َ )43‬لهَا َ�س ْب َع ُة �أَ ْب�وَابٍ ِّل ُك ِّل بَابٍ ِّم ْن ُه ْم‬ ‫ُج � ْز ٌء َّم� ْق��� ُ�س��و ٌم (‪�ِ )44‬إ َّن المْ ُ� َّت�قِ� َ‬ ‫ين فيِ َج � َّن��اتٍ َو ُع � ُي��ونٍ (‪)45‬‬ ‫اد ُْخ ُلوهَا ب َِ�س َ‬ ‫ال ٍم �آمِ ِن َ‬ ‫ني (‪�( {)46‬سورة احلجر‪)45 ،43 :‬‬ ‫كلمة (و�سطا) يف �سورة البقرة‪� :‬سورة البقرة عدد‬ ‫�آياتها ‪� 286‬آية‪ ،‬ولو �أردنا معرفة الآية التي تقع يف و�سط‬ ‫ال�سورة لكانت بالطبع الآية ‪.143‬‬ ‫وال عجب من ذلك‪ .‬لكن �إذا قر�أنا هذه الآية لوجدناها‬ ‫} َو َك َذل َِك َج َع ْل َنا ُك ْم �أُ َّم ًة َو َ�سطاً{ (البقرة‪.)143 :‬‬ ‫هل هي �صدفة؟ ال لأنه لو وجد عدد حمدود من مثل‬ ‫هذه الإ�شارات لقلنا �إنها �صدفة‪ ،‬لكنها كثرية ومتكررة يف‬ ‫كل �آية من �آيات القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫�إنه الإحكام العددي و�صدق اهلل تعاىل �إذ يقول‪:‬‬ ‫ِيم‬ ‫ك‬ ‫ح‬ ‫}الر ِك َتابٌ �أُ ْح ِك َمتْ �آيَا ُت ُه ُث َّم ُف ِّ�صلَتْ مِ نْ َل ُدنْ َ ٍ‬ ‫َخ ِبريٍ{ (هود‪)1:‬‬ ‫تكرر لفظ(اعبدوا) ثالثاً‬ ‫تكرر لفظ (اعبدوا) ثالث مرات موجهاً �إىل النا�س‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫وثالث مرات �إىل �أهل مكة‪.‬‬ ‫وثالث مرات على ل�سان نوح �إىل قومه‪.‬‬ ‫وثالث مرات على ل�سان هود �إىل قومه‬ ‫وثالث مرات على ل�سان �صالح �إىل قومه‬ ‫وثالث مرات على ل�سان عي�سى �إىل قومه‪.‬‬ ‫كما �أن هناك بع�ض التوافقات بني عدد كلمات بع�ض‬ ‫اجلمل التي بينها عالقة‪:‬‬ ‫} ال ي�ست�أذنك ال��ذي��ن ي�ؤمنون ب��اهلل وال�ي��وم الآخر‬ ‫�أن يجاهدوا ب�أموالهم و�أنف�سهم واهلل عليم باملتقني{‬ ‫(التوبة ‪ )44‬وهي ‪ 14‬كلمة يقابلها قوله تعاىل يف املو�ضوع‬ ‫نف�سه‬ ‫} �إمنا ي�ست�أذنك الذين ال ي�ؤمنون باهلل واليوم الآخر‬ ‫وارتابت قلوبهم فهم يف ريبهم ي�ترددون{ (التوبة ‪)45‬‬ ‫وهي ‪ 14‬كلمة كذلك‪.‬‬ ‫ويف قوله تعاىل} و�إذا قيل لهم اتبعوا ما �أنزل اهلل{ ‪7‬‬ ‫كلمات يقابله اجلواب على ذلك وهو قوله تعاىل يف الآية‬ ‫نف�سها } ق��ال��وا ب��ل نتبع م��ا وج��دن��ا عليه �آب��ائ�ن��ا{ وهو‪7‬‬ ‫كلمات �أي�ضاً‬ ‫ويف قوله تعاىل } قال �س�آوي �إىل جبل يع�صمني من‬ ‫املاء{ ‪ 7‬كلمات وتتمتها قوله تعاىل } قال ال عا�صم اليوم‬ ‫من �أمر اهلل{ وهي ‪ 7‬كلمات �أي�ضاً‪.‬‬ ‫املراجع‪:‬‬ ‫معجزة الأرقام والرتقيم يف القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫عبدالرزاق نوفل‪ ،‬دار الكتاب العربي ‪1982‬‬


‫‪7‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫سهيل بن عمرو‪ ..‬أسلم يوم الفتح‬ ‫�سهيل ب��ن ع�م��رو ب��ن عبد �شم�س ب��ن عبد ود بن‬ ‫ن�صر بن مالك بن ح�سل بن عامر بن ل��ؤي بن غالب‬ ‫بن فهر القر�شي‪ ،‬املكنى بـ�أبي يزيد‪ ،‬من �أ�شراف قري�ش‬ ‫و�أف�صحهم‪� ،‬أمه حبي بنت قي�س بن �ضبي�س بن ثعلبة‬ ‫بن حيان بن غنم بن مليح بن عمرو اخلزاعية‏‏‪.‬‏‬ ‫وق��ع �سهيل ب��ن عمرو �أ��س�يرا ب��أي��دي امل�سلمني يف‬ ‫غزوة بدر كافراً‪ ،‬فقال عمر بن اخلطاب لر�سول اهلل‪:‬‬ ‫«يا ر�سول اهلل دعني �أنزع ثنيتي �سهيل بن عمرو حتى‬ ‫ال يقوم عليك خطيبا بعد اليوم»‪ .‬ف�أجابه ر�سول اهلل‪:‬‬ ‫«ال �أمثل ب�أحد‪ ،‬فيمثل اهلل بي‪ ،‬و�إن كنت نبيا»‪ .‬ثم �أدنى‬ ‫ال يقف غدا موقفاً‬ ‫عمر منه وقال‪« :‬يا عمر لعل �سهي ً‬ ‫ي�سرك»‪.‬‬ ‫وج��اء ذلك اليوم عندما �أراد �أه��ل مكة ال��ردة بعد‬ ‫وفاة الر�سول فوقف فيهم �سهيل خطيباً فثبتهم‏‪.‬‏‬ ‫يف �صلح احلديبية‬ ‫�أر� �س �ل��ت ق��ري����ش ��س�ه�ي��ل ب��ن ع �م��رو �إىل الر�سول‬ ‫كمفاو�ض‪ ،‬ودع��ا ال��ر��س��ول علي ب��ن �أب��ي طالب ليكتب‬ ‫ال�صلح فقال‪« :‬اكتب ب�سم اهلل الرحمن الرحيم» فقال‬ ‫�سهيل‪« :‬ال �أع ��رف ه ��ذا‪ ،‬ول�ك��ن اك�ت��ب با�سمك اللهم‪،‬‬ ‫فكتبها علي‪ ،‬ثم قال ر�سول اهلل‪« :‬اكتب هذا ما �صالح‬ ‫عليه حممد ر�سول اهلل �سهيل بن عمرو» فقال �سهيل‪:‬‬ ‫«ل��و �شهدت �أن��ك ر��س��ول اهلل مل �أق��ات�ل��ك‪ ،‬ول�ك��ن اكتب‬ ‫ا�سمك وا�سم �أب�ي��ك»‪ ،‬فقال ر�سول اهلل‪« :‬اكتب ه��ذا ما‬ ‫�صالح عليه حممد بن عبداهلل �سهيال بن عمرو»‪.‬‬ ‫يوم فتح مكة‬ ‫يوم فتح مكة قال ر�سول اهلل لأهل مكة‪« :‬يا مع�شر‬ ‫قري�ش‪ ،‬ما تظنون �أين فاعل بكم؟» ف�أجابه �سهيل بن‬ ‫ع�م��رو ق��ائ�لا‪« :‬ن�ظ��ن خ�ي�راً‪� ،‬أخ ك��رمي واب ��ن �أخ كرمي»‬ ‫ف�أجابه الر�سول الكرمي وقال‪« :‬اذهبوا ف�أنتم الطلقاء»‪.‬‬ ‫�أ�سلم يوم الفتح ثم ح�سن �إ�سالمه‪ .‬عن �سعيد بن‬ ‫م�سلم‪ ،‬قا ‏ل‪:‬‏ مل يكن �أحد من كرباء قري�ش الذين ت�أخر‬ ‫�إ�سالمهم ف�أ�سلموا ي��وم الفتح‪� ،‬أك�ثر �صالة وال �صوماً‬ ‫وال �صدقة‪ ،‬وال �أقبل على ما يعينه من �أمر الآخرة من‬ ‫�سهيل بن عمرو‪ ،‬حتى �إن��ه كان قد �شحب وتغري لونه‪،‬‬ ‫وكان كثري البكاء‪ ،‬رقيقاً عند ق��راءة القر�آن‪ ،‬لقد ر�ؤي‬ ‫يختلف �إىل معاذ ب��ن جبل‬ ‫ي �ق��رئ��ه ال � �ق� ��ر�آن وهو‬ ‫ي �ب �ك��ي‪ ،‬ح �ت��ى خرج‬ ‫م� �ع ��اذ م ��ن مكة‪،‬‬

‫فقال له �ضرار بن الأزور‏‪:‬‏ يا �أبا يزيد‪ ،‬تختلف �إىل هذا‬ ‫اخلزرجي يقرئك القر�آن‏!‏ �أال يكون اختالفك �إىل رجل‬ ‫م��ن قومك‏ ‏؟ فقال‏‪:‬‏ ي��ا ��ض��رار‪ ،‬ه��ذا ال��ذي �صنع بنا ما‬ ‫�صنع حتى �سبقنا كل ال�سبق‪ ،‬لعمري �أختلف‪ ،‬لقد و�ضع‬ ‫الإ�سالم �أمر اجلاهلية‪ ،‬ورفع اهلل �أقواماً بالإ�سالم كانوا‬ ‫يف اجلاهلية ال يذكرون‪ ،‬فليتنا كنا مع �أولئك فتقدمنا‪،‬‬ ‫و�إين لأذكر ما ق�سم اهلل يل يف تقدم �أهل بيتي الرجال‬ ‫والن�ساء‪ ،‬وموالي عمري بن عوف ف�أ�سر به‪ ،‬و�أحمد اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬و�أرج ��و �أن ي�ك��ون اهلل نفعني بدعائهم �أال �أكون‬ ‫هلكت على ما م��ات عليه نظرائي وقتلوا‪ ،‬فقد �شهدت‬ ‫املواطن كلها �أنا فيها معاند للحق‪ ،‬يوم بدر‪ ،‬ويوم �أحد‪،‬‬ ‫وي��وم اخلندق‪ ،‬و�أن��ا وليت �أم��ر الكتاب يوم احلديبية يا‬ ‫�ضرار‪� ،‬إين لأذكر مراجعتي ر�سول اهلل يومئذ‪ ،‬وما كنت‬

‫�ألظ به من الباطل‪ ،‬ف�أ�ستحي من ر�سول اهلل و�أنا مبكة‪،‬‬ ‫وهو يومئذ باملدينة‪ ،‬ثم قتل ابني عبداهلل يوم اليمامة‬ ‫�شهيداً‪ ،‬فعزاين به �أبو بكر‪ ،‬وقال‏ ‏‪ :‬قال ر�سول اهلل‏‪:‬‏ ‏»‏�إن‬ ‫ال�شهيد لي�شفع ل�سبعني من �أه��ل بيته‏»‏‪ ،‬ف�أنا �أرج��و �أن‬ ‫�أكون �أول من ي�شفع له‏»‏‏‪.‬‬ ‫موقفه‬ ‫كان ذلك املقام �أن ر�سول اهلل ملا تويف ارجتت مكة‪ ،‬ملا‬ ‫ر�أت قري�ش من ارت��داد العرب‪ ،‬واختفى عتاب بن �أ�سيد‬ ‫الأموي �أمري مكة للنبي‪ ،‬فقام �سهيل بن عمرو خطيباً‪،‬‬ ‫فقال‏‪:‬‏ يا مع�شر قري�ش‪ ،‬ال تكونوا �آخر من �أ�سلم و�أول من‬ ‫ارتد‪ ،‬واهلل �إن هذا الدين ليمتد امتداد ال�شم�س والقمر‬ ‫من طلوعهما �إىل غروبهما يف ظالم طويل‪ ،‬مثل كالم �أبي‬ ‫بكر يف ذكره وفاة النبي‪ ،‬و�أح�ضر عتاب بن �أ�سيد‪ ،‬وثبتت‬

‫قري�ش على الإ�سالم‪.‬‏‬ ‫روى جرير‬ ‫ب ��ن ح � � ��ازم‪ ،‬عن‬ ‫احل�سن‪ ،‬قال‏‪:‬‏‬ ‫ح�ضر النا�س‬ ‫ب ��اب ع �م��ر بن‬ ‫اخل � � � � �ط � � � � ��اب‪،‬‬ ‫‪‎‬ر�ضي اهلل عنه‪،‬‬ ‫وفيهم �سهيل بن‬ ‫عمرو‪،‬‬ ‫و�أب� � ��و � �س �ف �ي��ان بن‬ ‫و�أول� � � � �ئ � � � ��ك‬ ‫ح � ��رب‪ ،‬واحل � � ��ارث ب ��ن ه�شام‪،‬‬ ‫ال�شيوخ من م�سلمي الفتح‪ ،‬فخرج �آذنه‪ ،‬فجعل ي�أذن لأهل‬ ‫بدر ك�صهيب‪ ،‬وب�لال‪ ،‬وعمار‪ ،‬و�أه��ل بدر‪ ،‬وكان يحبهم‪،‬‬ ‫فقال �أبو �سفيان‏‪:‬‏ ما ر�أيت كاليوم قط‪� ،‬إنه لي�ؤذن له�ؤالء‬ ‫العبيد ونحن جلو�س ال يلتفت �إلينا‪ ،‬فقال �سهيل بن‬ ‫عمرو‪ :‬ق��ال احل�سن‏ ‏‪ :‬وي��ا له من رج��ل‪ ،‬ما ك��ان �أعقل ‏ه!‏‬ ‫فقا ‏ل‪:‬‏ �أيها القوم‪� ،‬إين واهلل قد �أرى ما يف وجوهكم‪ ،‬ف�إن‬ ‫كنتم غ�ضاباً فاغ�ضبوا على �أنف�سكم‪ ،‬دعي القوم ودعيتم‪،‬‬ ‫ف�أ�سرعوا و�أبط�أمت‪� ،‬أما واهلل ملا �سبقوكم به من الف�ضل‬ ‫�أ�شد عليكم فوتاً من بابكم هذا الذي تناف�سون علي ‏ه‪.‬‏‬ ‫ثم قال‏‪:‬‏ �أيها النا�س �إن ه��ؤالء �سبقوكم مبا ترون‬ ‫ف�لا �سبيل واهلل‪� ،‬إىل م��ا �سبقوكم �إل�ي��ه‪ ،‬ف��ان�ظ��روا هذا‬ ‫اجل�ه��اد ف��ال��زم��وه‪ ،‬ع�سى اهلل �أن ي��رزق�ك��م ال���ش�ه��ادة‪ ،‬ثم‬ ‫نف�ض ثوبه فقام فلحق بال�شام‏ ‏‪.‬‬ ‫قال احل�سن‏‪:‬‏ �صدق واهلل عبداً �أ�سرع �إليه كعبد �أبط�أ‬ ‫عن ‏ه‪.‬‏‬ ‫وخ��رج �سهيل ب��أه��ل بيته �إال ابنته هند �إىل ال�شام‬ ‫جماهداً‪ ،‬فماتوا هناك‪ ،‬ومل يبق �إال ابنته هند‪ ،‬وفاختة‬ ‫بنت عتبة بن �سهيل‪ ،‬فقدم بهما على عمر‪ ،‬وكان احلارث‬ ‫بن ه�شام قد خ��رج �إىل ال�شام‪ ،‬فلم يرجع من �أهله �إال‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ب��ن احل� ��ارث‪ ،‬فلما رج�ع��ت ف��اخ�ت��ة وعبد‬ ‫الرحمن قال عمر‏‪:‬‏ زوج��وا ال�شريد ال�شريدة‪ ،‬ففعلوا‪،‬‬ ‫فن�شر اهلل منهم عدداً كثرياً‪ ،‬فقيل مات �سهيل يف طاعون‬ ‫عموا�س‪ ،‬يف خالفة عمر‪� ،‬سنة ‪18‬ه‪.‬‏‬ ‫وقيل‏‪:‬‏ ا�ست�شهد ب��ال�يرم��وك وه��و ع�ل��ى كردو�س‪،‬‬ ‫وقيل‏‪:‬‏ بل ا�ست�شهد يوم ال�صفر‪ ،‬وقيل‏‪:‬‏ مات يف طاعون‬ ‫عموا�س‪ ،‬واهلل �أعلم‏‪.‬‏‬


‫‪8‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫‪18‬‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫املناهج املدرسية ومناهج رياض األطفال‬ ‫معتمدة من وزارة الرتبية والتعليم‬

‫باالضافة اىل مجموعات واسعة من الوسائل التعليمية‬ ‫وأثاث الرياض والحضانات واأللعاب الخارجية‬ ‫خصومات خاصة ‪ ٪50-20‬لدى معرض دار املنهل‬ ‫العبدلي ‪ -‬مقابل البنك العربي‬

‫ـج َّن ِة‬ ‫حاب ْال َ‬ ‫َأ ْص ُ‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‬

‫ق��ال ت�ع��اىل يف ��س��ورة ال�ق�ل��م}�إِ َّن��ا َب�لَ� ْو َن��اهُ � ْم َك� َم��ا َبلَ ْو َنا‬ ‫اب جْ َ‬ ‫ال َّن ِة �إِ ْذ َ�أ ْق َ�س ُموا َل َي ْ�صر ُِم َّنهَا ُم ْ�صبِحِ َ‬ ‫ني (‪)١٧‬‬ ‫�أَ ْ�ص َح َ‬ ‫حاب الـ ْ َج َّن ِة �إخْ َو ٌة‪َ ،‬و ِر ُثوا َعنْ‬ ‫َو اَل َي ْ�س َت ْث ُنو َن (‪� {)١٨‬أَ ْ�ص ُ‬ ‫ري الأَ�شْ جـا ِر َوكا َن �أَبوهُ م َر ُج ً‬ ‫ال‬ ‫�أَبي ِه ْم ُب ْ�ستاناً وا�سِ عاً َكث َ‬ ‫ُم�ؤْمِ ناً َكريـ َم ال َّنف ِْ�س‪َ .‬فلَـ َّما م��اتَ َو�صا َر ا ْل ُب ْ�ستانُ �إىل‬ ‫�أَ ْب�ن��ا ِئ� ِه َر�أَ ْوا فيـما ك��ا َن َي ْ�ص َن ُع �أَ َب��وهُ � ْم �إ��ْ�س��راف�اً ِل ْلـمالِ ‪،‬‬ ‫َف َتدا َولوا فيـما َب ْي َنهُم َحتَّى َع َز ُموا عَلى َمن ِْع ا ْل ُفقَراء‪،‬‬ ‫ري ا ْلـمالِ ‪ ،‬لكِنَّ �أَ َحدَهُ ْم كا َن خُ َ‬ ‫مالِفاً لِهذا‬ ‫َر ْغ َب ًة يف َت ْكث ِ‬ ‫هّ‬ ‫م� � ِّذراً َل� ُه� ْم مِ ��نْ عِ �ق��ابِ اللِ‪َ ،‬و َل�ـ� ْم َي� ْ�ح� َ�ظ هذا‬ ‫ا ْل � َع � ْز ِم‪ ،‬حُ َ‬ ‫ا�س َت ْوىل َعلَ ْي ِه ُم َ ُح ُّب‬ ‫َّ‬ ‫ِاال�ستِـما ِع َوا ْلقَبولِ ‪َ ،‬ف َق ْد ْ‬ ‫ال�ص ْوتُ ب ْ‬ ‫ا ْلـ َمالِ ‪.‬‬ ‫الت َّْ�صميـ ُم على حِ ْرمانِ ا ْل ُفقَرا ِء‬ ‫ال�صبا ِح‬ ‫�أَ ْق��� َ�س� َم الإخْ � � َو ُة �أَنْ َي� ْذ َه�ب��وا �إىل َج َّن ِت ِه ْم ُم� ْن� ُذ َّ‬ ‫ا ْلبا ِك ِر ِل َيقْطِ فوا ثِما َرها َق ْب َل �أَنْ َي ْ�أت َِي ا ْل ُفقراءُ‪َ ،‬و َي�أْ ُخذوا‬ ‫َن�صي َب ُه ْم مِ نْها‪َ .‬وبا ُتوا عَلى هذا ا ْل َع ْز ِم‪َ ،‬ي ْن َتظِ رو َن جَمي َء‬ ‫ال�صبا ِح ِل ُي َن ِّفذوا الـ ْ َم َه َّم َة‪ .‬لكِنَّ هّ َ‬ ‫الل ُ�س ْبحا َن ُه �أَرا َد �أَ ْمراً‬ ‫َّ‬ ‫� َآخ� َر‪َ ،‬فا ْل َب ُ‬ ‫ني‬ ‫خيل ا ْلـ ُم ْن ِك ُر ل ُِـحقوقِ ا ْل ُفقَرا ِء َوالـ َم�ساك ِ‬ ‫ال َي ْ�س َتحِ قُّ �أَنْ َي َتـ َم َّت َع بِهذا النَّعي ِـم‪َ ،‬ف َب ْي َنما الإخْ � َو ُة يف‬ ‫َمنامِ ِه ْم �أَ ْر�� َ�س� َل هّ ُ‬ ‫الل ُ�س ْبحا َن ُه طائِفاً مِ ��نَ ا ْل� َع��ذابِ عَلى‬ ‫ِت ْل َك ال َـج َّنةِ‪َ ،‬ف�أَ ْح َر َقها َحتَّى �صا َرتْ َ�س ْودا َء َكال َّل ْيلِ ‪َ ،‬ق ْد‬

‫أحدث وأقوى‬

‫َيب َِ�ستْ �أَ�شْ جا ُرها َو َلـ ْم َي ْب َق فيها ُع��و ٌد �أَخْ َ�ض ُر} َف َط َ‬ ‫اف‬ ‫َعلَ ْيهَا َطائ ٌِف مِ نْ َر ِّب� َ�ك َوهُ � ْم َنا ِئ ُمو َن (‪َ )١٩‬ف�أَ ْ�ص َب َحتْ‬ ‫مي (‪َ .{)٢٠‬و َنه َ‬ ‫َ�ض الإخْ � َو ُة ُم َب ِّكرِينَ َف َت َه َّي�أوا‬ ‫َك َّ‬ ‫ال�ص ِر ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِبرن��ا الآي ��اتِ‬ ‫َوهُ � � ْم َي�ت�ه��ا َم��� ُ�س��و َن فيـما َب� َي� ْن� ُه� ْم ك�م��ا ت��خْ � رِ ُ‬ ‫} َف َت َنا َد ْوا ُم ْ�صبِحِ َ‬ ‫ني (‪� )٢١‬أَنِ ْاغ �دُوا َعلَى َح ْر ِث ُك ْم ِ�إنْ‬ ‫ُك ْن ُت ْم َ�صارِمِ َ‬ ‫ني (‪َ )٢٢‬فان َْطلَقُوا َوهُ ْم َيتَخَ ا َف ُتو َن (‪)٢٣‬‬ ‫�أَنْ اَل َيد ُْخلَ َّنهَا ا ْل َي ْو َم َعلَ ْي ُك ْم مِ ْ�س ِك ٌ‬ ‫ني (‪َ )٢٤‬و َغ َد ْوا َعلَى‬

‫خدمة التوصيل المجاني لجميع أنحاء المملكة‬

‫َح ْر ٍد َقا ِدرِينَ (‪{)٢٥‬‬ ‫اال ْنتِبا ُه َب ْع َد ا ْل َغ ْفلَ ِة‬ ‫َ‬ ‫ين َو َ�صلوا َج َّن َت ُه ْم َر َ�أ ْوا َه� ْو ًال عَظيـماً‪َ ،‬فهذِ ِه �أ ْر ٌ‬ ‫َوح� َ‬ ‫�ض‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫م��روق�ة �� َ�س � ْوداءُ‪ ،‬فيها �أ���شْ �ج��ا ٌر ياب َِ�سة‪ ،‬ك��أ مَّن��ا لف َحها‬ ‫حَ ْ‬ ‫� ْإع�صا ٌر ح��ار ٌِق ُم� َد ِّم� ٌر‪� .‬إنَّها َل ْي َ�ستْ َج َّن َتنا‪َ ،‬لقْد َ�ضلَ ْلنا‬ ‫ال� َّ�ط��ري�قَ‪ ،‬ع ��ودوا َوا ْب� َ�ح �ث��وا َع��نْ َج� َّن� ِت� ُك��م! ل� ِك��نَّ ا ْل َق ْو َم‬ ‫َي ْعرِفو َن َج َّن َتهُم ِب َعالماتِها َو ُحدودِها} َفلَ َّما َر�أَ ْوهَا َقا ُلوا‬

‫الد ِب‬ ‫َب ْي ُت ُّ‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫َكانت ا َ‬ ‫حل َي ُ‬ ‫وانات ُتعلم ِ�ص َغا َرهَا عَد َم‬

‫َو َج� � � َد الأَر َن � � � ُ�ب ر� �س��ال � ًة َت� �ق � ُ‬ ‫�ول‪� :‬أن ��ا �أُحِ � � ُ�ب‬ ‫ا َ‬ ‫بح ُث‬ ‫حليوَاناتِ ‪َ ،‬ل ِّك َّنها ال َت � ُزو ُرين‪�َ ،‬س�أرح ُل َو�أَ َ‬ ‫يب‬ ‫عَن �أَ�صدِ َقاء‪َ .‬حز َن الأرنب وقال‪َ :‬كم �أَنتَ َط ٌ‬ ‫عي�ش َجميعاً‬ ‫�أ ُّيها الدُّ ُّب‪�َ ،‬س ُنعيد َُك �إِىل َب ّيتِك‪َ ،‬و َن ُ‬ ‫�أَ�صدقا َء يف ال َّغا َبةِ‪ ..‬و َه َك َذا َكان‪.‬‬

‫االقرتاب من َبيتِ الدُّ ِّب َو حُ َ‬ ‫تذرهم مِ ن ُه‪،‬‬ ‫َت َع َّج َب الأرنب ال�صغري من ذلك‪ ،‬فالدُّ ُّب‬ ‫مَل ُي�ؤ ِذ �أَحداً‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫َب َنى الدُّ ٌّب َبيتاً َكبرياً يف َو َ�سط ال َغا َبة‪،‬‬

‫َويف �أَ َح��د الأَ َّي��ام َق � َّر َر الأَر َن� ُ�ب �أَن َيزو َر‬

‫و َك��ا َن��تِ ا َ‬ ‫حل � َي��وان� ُ‬ ‫�ات ال�ت��ي َت�ع�ي��� ُ�ش َحو َل ُه‬ ‫َتخاف ُه وال َتزورهُ‪َ ،‬ف َع َ‬ ‫ا�ش َوحيداً يف َبي ِت ِه ال‬

‫ال �د َُّب يف بيته‪ ،‬رغ��م معار�ضة �أ�صدقائه‪.‬‬

‫يَجِ ُد من ُي�ؤن ُِ�سه‪.‬‬ ‫السؤال‬ ‫الثامن عشر‬

‫كم عدد كل من السور املكية‬ ‫واملدنية يف القرآن؟‬

‫�إِ َنّا َل َ�ضا ُّلو َن (‪َ {)٢٦‬و َب ْع َد َ�أنْ َظ َه َرتْ َل ُه ُم ا ْلـَحقي َق ُة قالوا‬ ‫ب َِح ْ�سرةٍ‪َ :‬ل َق ْد َخ�سِ ْرنا َو ُحر ِْمنا ُك� َّل �� َ�ش� ْ�يءٍ‪َ } .‬ب� ْ�ل َن ْحنُ‬ ‫ال�س َب ُب؟ ما ا َّلذي َد َّمرها؟‬ ‫م ُر ُ‬ ‫حَ ْ‬ ‫ومو َن (‪ - {)٢٧‬لكِنْ ما َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫�ض َوا ْلبِقا ِع؟ َف َّكروا َم ِل َّياً‪،‬‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ئ‬ ‫�سا‬ ‫ن‬ ‫دو‬ ‫نا‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ِـماذا‬ ‫َول‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُث َّم �أ ْد َركوا �أ َّن هذا كا َن ب َِ�سببِ ُظ ْلمِ ِه ْم و� ْإ�صرارِهِ ْم عَلى‬ ‫حِ ْرمانِ ا ْل ُفقَرا ِء َوالـ ْ َم�ساكنيِ‪.‬‬ ‫ال َّن َد ُم َت ْو َبةٌ‬ ‫َوا ْن�َب�رَ ى �أَخ��وهُ � ُم ا َّل��ذي َن َ�ص َح ُه ْم َو َخ� َّو َف� ُه� ْم مِ ��نْ عِ قابِ‬ ‫الل } َقا َل �أَ ْو َ�س ُط ُه ْم �أَ مَ ْ‬ ‫هّ ِ‬ ‫ل �أَ ُق ْل َل ُك ْم َل ْو اَل ُت َ�س ِّب ُحو َن (‪)٢٨‬‬ ‫{‪�« :‬أَ َلـ ْم �أُ َح� ِّذ ْر ُك� ْم مِ نْ هذا ا ْلـ َم�صريِ؟ �أَ َلـ ْم �أَ ْد ُع� ُك� ْم �إىل‬ ‫َت ْعظي ِـم هّ ِ‬ ‫الل َوحِ � ْف� ِ�ظ َح� ِّق�هِ؟ َو َ�أ ْد َر َك الإخْ � � َو ُة َخ َط�أَهُ ْم‪،‬‬ ‫�اع� رَ َ‬ ‫َت� ُف��وا ِب� ُذن��و ِب� ِه� ْم‪َ ،‬و َر َج �ع��وا �إىل َ�أ ْن ُف�سِ ِه ْم ِل ُي ْعلِنوا‬ ‫َف� ْ‬ ‫َ‬ ‫َت ْو َب َت ُه ْم ‪َ ،‬و�أ ْق َبلوا َيلو ُم َب ْع ُ�ضهم َب ْع�ضاً‪َ } .‬قا ُلوا ُ�س ْب َحا َن‬ ‫َر ِّب َنا �إِ َّن��ا ُك َنّا َظالمِ ِ َ‬ ‫�ض‬ ‫ني (‪َ )٢٩‬ف َ�أ ْق َب َل َب ْع ُ�ض ُه ْم َعلَى َب ْع ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َي َتلاَ َو ُمو َن (‪َ )٣٠‬قالوا َيا َو ْيل َنا �إِ َّن��ا ك َنّا طاغِ َ‬ ‫ني (‪)٣١‬‬ ‫ع ََ�سى َر ُّب َنا �أَنْ ُي ْبدِ َل َنا َخيرْ ً ا مِ ْنهَا ِ�إ َّن��ا ِ�إلىَ َر ِّب َنا َراغِ ُبو َن‬ ‫(‪َ {)٣٢‬وه َكذا كا َن َ �إنْكا ُر ال ِّن َع ِم َ�سب َباً يف َ َزوالِ ال ِّن ْع َمة‪،‬‬ ‫َوك��ا َن حِ � ْرم��انُ ا ْل� ُف� َق��را ِء َح� َّق� ُه� ْم‪�َ ،‬س َبباً يف َخ��رابِ ذل َِك‬ ‫ال ُب ْ�ستانِ ‪َ .‬ف َعلى ا ْلـ ُم ْ�س ِل ِـم َ�أنْ َي�ش ُك َر هّ َ‬ ‫الل َتعاىل عَلى ِن ْع َم ِة‬ ‫ا ْلغِنى‪ِ ،‬ب�أَنْ ُي ْن ِف َق َو َي َت َ�ص َّد َق يف َ�سبيلِ هّ‬ ‫اللِ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫َط� َر َق الباب عد َة م��راتٍ ‪ ،‬وهو ُينادي عَلى‬ ‫الدُّ ِّب‪ُ .‬ث َّم د ََخ َل الأرنب‪ ،‬ومل يجد �أحداً ‪.‬‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬

‫‪4‬‬

‫الفائزون‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫غد‬ ‫بعد‬ ‫عدد‬ ‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف‬ ‫‪ - 2‬حسناء محمد طه العبدان‬ ‫السادس عشر‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬ ‫‪ - 1‬زينب نبيل الهندي‬


‫‪9‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫معركة البويب‪ ..‬من معارك رمضان الخالدة‬ ‫معركة ال�ب��وي��ب م��ن امل �ع��ارك احلا�سمة يف تاريخ‬ ‫امل�سلمني وتقا�س بيوم الريموك لأنها فتحت للم�سلمني‬ ‫�أبواب بالد الفر�س‪.‬‬ ‫وقعت يف خالفة عمر بن اخلطاب يف ‪ 12‬رم�ضان‬ ‫‪ 13‬هـ‪.‬‬ ‫ك��ان الفر�س ق��وة عظيمة جمهزة ب��أح��دث و�سائل‬ ‫الت�سليح يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬وق��د خا�ضت قبل ذل��ك عدة‬ ‫ح� ��روب م��ع امل���س�ل�م�ين �آخ ��ره ��ا م �ع��رك��ة اجل �� �س��ر التي‬ ‫ا�ستطاعت �أن حت�سمها ل�صاحلها ما رف��ع من روحها‬ ‫املعنوية و�أعاد لها الثقة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ق��ائ��د ال �ق��وات امل�سلحة يف املنطقة «ر�ستم»‬ ‫ك��ان يعلم �أن ذل��ك الن�صر امل �ي��داين ل��ن ي�ق��دم الكثري‬ ‫على ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬فما زال امل�سلمون يرغبون يف‬ ‫التو�سع يف الأرا�ضي الفار�سية وين�شرون دينهم‪ ،‬لذا قرر‬ ‫جتهيز قوة ع�سكرية قادرة على �سحق قوات امل�سلمني‬ ‫وطلب من قيادته مبالغ �ضخمة من �أجل ذلك‪.‬‬ ‫يف املقابل �أحدثت نك�سة اجل�سر حالة من االنهزام‬ ‫ال�ن�ف���س��ي وامل �ع �ن��وي ل ��دى ق ��وة امل���س�ل�م�ين يف العراق‪،‬‬ ‫فتفرقت وجعلت اخلليفة عمر بن اخلطاب يعر�ض عن‬ ‫احلديث عن الفتوح يف اجلبهة الفار�سية ويوقف �إر�سال‬ ‫الإم��دادات‪ .‬ثم ح�صلت بع�ض املناو�شات بني املثنى بن‬ ‫حارثة ال�شيباين والقوة الباقية معه من فلول اجل�سر‬ ‫وبني قادة من الفر�س‪� ،‬أ�شعلت الرغبة لدى امل�سلمني‬ ‫لرفع راية اجلهاد من جديد‪.‬‬ ‫واف ��ق ع�م��ر ع�ل��ى ��ض��م م��ن ي��رغ��ب م��ن املرتدين‬ ‫ال�ت��ائ�ب�ين �إىل اجل�ي����ش الإ� �س�لام��ي‪ ،‬واجت �ه��ت القوات‬ ‫الإ�سالمية لتن�ضوي حتت لواء املثنى بن حارثة‪ ،‬وكان‬ ‫مم��ن ن�ف��روا ج��ري��ر البجلي ال�صحابي اجلليل ومعه‬ ‫قبيلته‪.‬‬ ‫ح�شد ر�ستم مائة �ألف فار�س ومعهم خم�سون �ألفاً‬ ‫م��ن امل�شاة والفيلة‪ - ،‬هناك م��ن يقول ب ��أن تعدادهم‬ ‫�سبعون �أل�ف��ا‪ ً -‬لكن املهم �أنهم يتفوقون ع��دة وعتاداً‬ ‫على خ�صمهم‪ .‬ع�ين ر�ستم «م�ه��ران ب��ن ب ��اذان» قائداً‬ ‫عاماً للجي�ش وقد كان يعرف العربية ووال��ده م�سلم‬ ‫قاتل �ضد املرتدين‪.‬‬ ‫زح��ف اجلي�ش الفار�سي اجل ��رار م��ن امل��دائ��ن �إىل‬ ‫احل�ي�رة مل�لاق��اة جي�ش امل�سلمني ب�ق�ي��ادة املثنى الذي‬ ‫�صقلته حمالته ال�سابقة‪ ،‬واحتكاكه بخربات فذة من‬ ‫امل�سلمني‪� .‬أي�ضاً جماورته للفر�س وا�شتباكاته معهم‬ ‫ك�شفت ل��ه خريطة التفكري ال�ف��ار��س�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ض��اءت له‬ ‫نقاط ال�ضعف والقوة‪ .‬لذا قرر املثنى �أن يغري مكان‬ ‫مع�سكره �إىل البويب وع�سكر بجنده غربي الفرات‪.‬‬ ‫حلق الفر�س امل�سلمني وحجزهم النهر‪ ،‬هنا ا�ستفاد‬ ‫املثنى من زلة اجل�سر وطلب من ع��دوه العبور‪ .‬حني‬ ‫عرب الفر�س وانح�شر ع�سكرهم بني النهر وبني جي�ش‬ ‫نظمه املثنى ب��ذك��اء �إىل ع��دة �أل��وي��ة يتقدمهم املثنى‬ ‫ف��احت�اً ��ص��دره لل�شهادة‪،‬ولقد فجرت خمالطة املثنى‬ ‫للجند وخطبه احلما�سية لدى امل�سلمني رغبة الن�صر‬ ‫لأجل دينهم والت�ضحية بكل نفي�س‪.‬‬ ‫�أذن املثنى جلي�شه بااللتحام حني ي�سمع تكبريته‬ ‫الثالثة‪( ..‬اهلل �أكرب) املرة الأوىل تنطلق مدوية‪ .‬حينها‬ ‫زحف اجلي�ش الفار�سي وقد التهبت حناجره بال�صياح‬ ‫والهتاف‪ ،‬و�أخذ ي�ضغط على ميمنة امل�سلمني حماو ًال‬ ‫ك�شفها‪ .‬وثبتت القلة �أم ��ام ال�ك�ثرة املتدفقة بق�سوة‬ ‫ومعها �سالح الفيلة‪ .‬وا�شتد القتال وطال وظل الثبات‬ ‫هو التعليق‪ ..‬وبقيت فرقة طوارئ ع ّينها املثنى تراقب‬ ‫�سري القتال وت�ؤمن م�ؤخرة اجلي�ش‪.‬‬ ‫كان املثنى بطل امل�سلمني ي�صول ويجول يف �ساحة‬ ‫ال �ق �ت��ال‪ ،‬ي�ح��ر���ض ف��ري�ق��ه ع�ل��ى ال���ص�بر وي�ب�ح��ث عن‬ ‫الثغرات لي�سدها‪ .‬كان يحث امل�سلمني بقوله ‪:‬‬

‫(ال ت �ف �� �ض �ح��وا امل �� �س �ل �م�ين ال� �ي ��وم‪ ،‬ان� ��� �ص ��روا اهلل‬ ‫ين�صركم)‪.‬‬ ‫كان يعلم ب�أن طول هذا القتال يرجح كفة الكرثة‬ ‫ع�ل��ى ال���ش�ج��اع��ة‪ ،‬ل ��ذا ان�ط�ل��ق ه��و وب���ص�ح�ب�ت��ه بجيلة‬ ‫و�أمريهم جرير ونفر من �شجعان امل�سلمني ليخت�صر‬ ‫املعركة فا�ستهدف ر�أ�س العدو مهران‪ .‬وجنح جرير بن‬ ‫عبد اهلل (وقيل املنذر بن ح�سان بن �ضرار ال�ضبي)‬ ‫يف قطع عنق زعيم املجو�س فتفكك جي�شه وتخلخل‬

‫ورف ��رف ��ت �أع �ل��ام ال �ه��زمي��ة ع �ل��ى � �ص �ف �ح��ات الوجوه‬ ‫الفار�سية‪.‬‬ ‫و�ضغط امل�سلمون على قلب خ�صمهم فانف�صلت‬ ‫ميمنته عن مي�سرته والتف املثنى ليقطع ج�سر العبور‬ ‫وي�صطاد ر�ؤو�س الهاربني الذين كانوا من قبل يتوقون‬ ‫ل�سفك دمه ودم رفاقه‪.‬‬ ‫ما بعد املعركة‬ ‫بعد انهيار القوات الفار�سية وت�شرذمها �أمر املثنى‬

‫مبالحقة فلول ال�ف��اري��ن وال�سيطرة على امل��زي��د من‬ ‫الأرا� �ض��ي الفار�سية التي كانت �أب��رم��ت م��ع امل�سلمني‬ ‫عقوداً ثم نق�ضتها‪ .‬وبلغ عدد الهالكني قت ً‬ ‫ال وغرقاً من‬ ‫الفر�س حوايل مائة �ألف �أي ثلثي اجلي�ش تقريباً‪� .‬أما‬ ‫امل�سلمون فا�ست�شهد منهم ‪ 4000‬م�سلم‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن املثنى قام �أمام جي�شه واعرتف‬ ‫بخطئه يف التفافه خلف الفر�س‪ ،‬حيث يرى �أنه �أرغمهم‬ ‫على التهلكة‪ ،‬وهذا لي�س من �أخالق امل�سلمني‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫طرق تجنب التسمم الغذائي يف فصل الصيف‬ ‫د‪� .‬أروى اخلطيب‬ ‫ي��رت�ب��ط ارت �ف��اع ح ��االت الت�سمم الغذائي‬ ‫مع ا�شتداد ح��رارة ال�صيف‪ ،‬وذلك ب�سبب تلوث‬ ‫الغذاء بامليكروبات التي ي��زداد ن�شاطها ب�سبب‬ ‫الطق�س احلار والرطوبة‪.‬‬ ‫الت�سمم الغذائي م�صطلح عام يطلق على‬ ‫الأم��را���ض الناجتة ع��ن ت�ن��اول طعام �أو �شراب‬ ‫م�ل��وث بالبكترييا‪ ،‬ال�ف�يرو��س��ات‪ ،‬الطفيليات‪،‬‬ ‫النباتات ال�سامة واملواد الكيميائية ولكن �أكرثها‬ ‫�شيوعاً يقع ويحدث ب�سبب التلوث البكتريي‪.‬‬ ‫و�أع ��را� ��ض ال�ت���س�م��م ع��دي��دة وت�ت��راوح بني‬ ‫التقي�ؤ والإ�سهال وارتفاع احل��رارة و�صو ًال �إىل‬ ‫�أوج��اع يف البطن وهبوط عام يف اجل�سم ب�سبب‬ ‫اجلفاف‪.‬‬ ‫كيف تتجنب الت�سمم الغذائي؟‬ ‫التعامل م��ع الأط�ع�م��ة بطريقة �صحيحة‬ ‫يقلل م��ن فر�صة تكاثر البكترييا يف الطعام‬ ‫ل�ه��ذا ال ب��د م��ن ت��وخ��ي ال��دق��ة واحل��ر���ص عند‬ ‫جتهيز الأطعمة‪.‬‬ ‫ن���ص��ائ��ح مي�ك��ن ات�ب��اع�ه��ا ل�ت�ج�ن��ب الت�سمم‬ ‫الغذائي‬ ‫ النظافة ال�شخ�صية‪ :‬غ�سل اليدين‪ ،‬حيث‬‫انها تعترب م�صدرا رئي�سيا لتلوث الأغذية‪ ،‬ذلك‬ ‫لأن اليدين وحتت اخلوامت والأ�ساور تعترب بيئة‬ ‫منا�سبة لتواجد �أعداد كبرية من اجلراثيم التي‬ ‫عند انتقالها للطعام ت�ؤدي �إىل تلوثه‪.‬‬ ‫واليدان يف متا�س مبا�شر مع الطعام‪ ،‬ويجب‬ ‫مراعاة غ�سل اليدين قبل �إع��داد الطعام باملاء‬ ‫ال�ساخن وال�صابون ملدة ال تقل عن ‪ 20‬ثانية مع‬ ‫مراعاة خلع اخلوامت �أثناء �إعداد الطعام‪.‬‬ ‫وي�ج��ب غ�سل ال�ي��دي��ن ع�ن��د االن�ق�ط��اع من‬ ‫عملية �إعداد الطعام لفرتة ثم الرجوع �إليه مرة‬ ‫�أخرى ويف كل مرحلة من مراحل �إعداد الطعام‪،‬‬ ‫ال بد من غ�سل اليدين‪ ،‬ويف حالة وج��ود جرح‬ ‫باليد يجب تغطيته ب�ضماد م�ق��اوم للماء مع‬ ‫تقليم الأظافر ومراعاة عدم مل�س الفم والأنف‬ ‫�أثناء �إعداد الطعام‪.‬‬ ‫‪ -‬م��راع��اة ال �ط��رق ال�سليمة ع�ن��د تذويب‬

‫ام عز الدين �أبو جنم‬

‫الأطعمة املجمدة‪ ،‬وذلك بنقلها من الفريزر �إىل‬ ‫الثالجة قبل طهوها بحوايل ‪�24‬ساعة وتعترب‬ ‫ه ��ذه ال �ط��ري�ق��ة ال���س�ل�ي�م��ة ل �ت��ذوي��ب الأطعمة‬ ‫امل�ج�م��دة وال ين�صح ب�ت�رك ال�ط�ع��ام امل�ج�م��د يف‬ ‫درجة حرارة الغرفة لتذويبه‪.‬‬ ‫ تقطيع ال�ل�ح��وم وال ��دواج ��ن ال �ت��ي يراد‬‫ط �ه��وه��ا �إىل ق �ط��ع � �ص �غ�يرة ل �� �ض �م��ان و�صول‬ ‫احلرارة �إىل كل �أجزاء الطعام‪.‬‬ ‫ ا�ستخدام �ألواح للتقطيع منف�صلة ليكون‬‫ل�ل�أط �ع �م��ة ال�ن�ي�ئ��ة م �ث��ل ال �ل �ح��وم ل ��وح خا�ص‪،‬‬ ‫والأط �ع �م��ة ال�ت��ي ت ��ؤك��ل ط��ازج��ة م�ث��ل الفواكه‬ ‫واخل� ��� �ض ��راوات ل ��وح �آخ � ��ر‪ ،‬وذل� ��ك مل �ن��ع حدوث‬ ‫التلوث م��ن الأطعمة النيئة �إىل اخل�ضراوات‬ ‫والفواكه‪.‬‬ ‫ عدم ا�ستخدام ملعقة واحدة �أثناء الطهو‬‫لتذوق الطعام ع��دة م��رات لأن ذل��ك ي ��ؤدي �إىل‬ ‫انتقال اجلراثيم‪.‬‬ ‫‪ -‬ي�ستح�سن �أن ي �ت��م ط �ه��و ال �ط �ع��ام مرة‬

‫واح��دة‪ ،‬ولي�س على مراحل‪ ،‬خ�صو�صا اللحوم‬ ‫والدواجن حتى ت�ضمن الق�ضاء على البكترييا‬ ‫التي قد تكون موجودة بها‪.‬‬ ‫ �إذا مل يتم تناول الطعام املطهو يف احلال‬‫يجب حفظه �إما �ساخناً عند درجة حرارة ‪64‬م يف‬ ‫حافظات للحرارة �أو يتم حفظه يف الثالجة على‬ ‫درجة برودة ‪4‬م‪.‬‬ ‫ عند �إعادة ت�سخني املواد املطهوة املحفوظة‬‫يف الثالجة يجب الت�أكد من و�صول احلرارة �إىل‬ ‫جميع �أجزاء الطعام وعدم جعله دافئاً فقط‪.‬‬ ‫الأعرا�ض التي حتتاج �إىل م�ساعدة طبية يف‬ ‫حال حدوث ت�سمم غذائي‬ ‫• عندما ي�ستمر الإ�سهال لأك�ثر من ‪24‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫• ع�ن��دم��ا ي�ستمر ال �ق��يء لأك�ث�ر م��ن ‪12‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫• عند وجود دم يف الرباز‪.‬‬ ‫• عندما ترتفع درجة احلرارة‪.‬‬

‫نصائح هامة لتجنب اضطرابات النوم يف رمضان ‪..‬‬ ‫م��ع دخ��ول �شهر رم�ضان ال�ك��رمي ع��ادة ما‬ ‫تختلف وت�ضطرب مواعيد النوم واال�ستيقاظ‬ ‫لدي الكثريين‪ ،‬وذلك ب�سبب العبادات الدينية‬ ‫واالجتماعية التي حتفز على ال�سهر ل�ساعات‬ ‫م �ت ��أخ��رة م��ن �أج ��ل �إق ��ام ��ة ال �� �ص �ل��وات �أو �آداء‬ ‫الواجبات العائلية وغريها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق� ��د مت �ن��ع م��واع �ي��د ال �ع �م��ل �أي� ��� �ض� �ا من‬ ‫التعوي�ض ب�ساعات نوم خالل النهار‪ ،‬كل ذلك‬ ‫ي�سبب ا�ضطراب يف النوم وبالتايل ا�ضطراب يف‬ ‫املزاج وال�صحة‪.‬‬ ‫حول ا�ضطرابات النوم يف رم�ضان‪ ،‬يقول‬ ‫كري ا�ست�شاري ورئي�س ق�سم‬ ‫الدكتور �أمين بدر مّ‬ ‫الأم��را���ض ال�صدرية مدير مركز ا�ضطرابات‬ ‫ال �ن��وم مب��دي�ن��ة امل�ل��ك ع�ب��د ال�ع��زي��ز الطبية �إن‬ ‫ك�ث�يرا م��ن النا�س ينامون يف �أوق ��ات متقطعة‬ ‫وغ�ير منا�سبة من الليل �أو النهار‪ ،‬كتعوي�ض‬ ‫عن النق�ص يف �ساعات النوم ال�ضرورية لراحة‬ ‫اجل�سم‪ ،‬مم��ا يرفع ن�سبة الإ��ص��اب��ة باحلرمان‬ ‫احلاد واملزمن من النوم‪ ،‬وا�ضطرابات ال�ساعة‬

‫ألف ليلة وليلة يف سبيل اهلل (‪)5‬‬ ‫«قدر الطهو ‪...‬تزوجت»‬

‫احل �ي��وي��ة ك �م �ت�لازم��ة ت� ��أخ ��ر م��رح �ل��ة النوم‪،‬‬ ‫واخ �ت�ل�ال �أوق � ��ات ال �ن��وم واال� �س �ت �ي �ق��اظ ب�شكل‬ ‫معاك�س‪.‬‬ ‫وال ت�ع�ن��ي ال ��دع ��وة �إىل جت�ن��ب احلرمان‬ ‫من النوم يف رم�ضان التق�صري يف امل�شاركة يف‬ ‫العبادات اجلماعية ك�صالة الرتاويح والقيام‪،‬‬ ‫بل املطلوب تنظيم الأوقات واحلفاظ على راحة‬ ‫اجل�سم والأخ ��ذ ب�أ�سباب ال�ن��وم ال�سليم‪ ،‬حتى‬ ‫ميكن �أداء العبادات بن�شاط وا�ستمتاع‪.‬‬ ‫وع��ن ال �غ��ذاء وال �ن��وم يف رم���ض��ان ي�ضيف‬ ‫�ري �أن ف��رط ت �ن��اول ال�ط�ع��ام وال�سعرات‬ ‫د‪ .‬ك � مّ‬ ‫احل��راري��ة امل�ستخل�صة م��ن ال�سكريات واملواد‬ ‫الد�سمة خالل �أوقات الليل يزيد النوم ا�ضطرابا‬ ‫يف رم�ضان‪ ،‬كما �أنه قد يزيد من ارجتاع حم�ض‬ ‫امل �ع��دة و� �س��وء ال�ه���ض��م وا� �ض �ط��راب��ات القولون‬ ‫ب�صفتها �أحد العوامل امل�ؤدية لرداءة النوم‪.‬‬ ‫ويجب التنبيه على احتمال زي��ادة الوزن‬ ‫ال�ن��اجت��ة ع��ن ��س��وء ال�سلوك امل��رت�ب��ط بالطعام‬ ‫�أثناء �شهر رم�ضان ب�سبب التخمة وقلة احلركة‬

‫واحلرمان من النوم �أثناء الليل وفرطه �أثناء‬ ‫النهار‪.‬‬ ‫وم � ��ن خ �ل��ال م ��ا ت� �ق ��دم ي �� �ض��ع د‪ .‬كرمي‬ ‫جمموعة م��ن الن�صائح للنوم ال�سليم خالل‬ ‫رم�ضان‪:‬‬ ‫ جتنب التغيري املفاجئ يف مواعيد النوم‬‫عند دخول ال�شهر الكرمي‪.‬‬ ‫ االه �ت �م��ام ب��احل���ص��ول ع�ل��ى ��س��اع��ات نوم‬‫كافية بالليل‪ ،‬ف��ال�ن��وم يف ال�ن�ه��ار لي�س بجودة‬ ‫النوم �أثناء الليل‪.‬‬ ‫ �أخذ غفوة ق�صرية �أثناء النهار من �أجل‬‫ا�ستعادة الن�شاط واال�ستعانة على قيام الليل‪.‬‬ ‫ اعتبار النوم واح��دا من �أه��م الأولويات‬‫يف حياتنا االجتماعية ويجب احرتام مواعيده‬ ‫ب�صفة يومية‪.‬‬ ‫ االهتمام بانتظام مواعيد الأكل وجتنب‬‫الإف��راط يف الطعام خا�صة قبل اخللود للنوم‬ ‫ل�ت�ج�ن��ب زي � ��ادة ال � ��وزن وا� �ض �ط��راب��ات اجلهاز‬ ‫اله�ضمي‪.‬‬

‫جل�ست اجلدة الطيبة �أم كمال على الأريكة بجانب “رمزي” الذي �أخذ يهز�أ بقدر‬ ‫الطهو (الطنجرة ) وزواجها‪ ،‬رمزي‪ :‬جدتي! هل يعقل ما تقولني!‪ ،‬اجلدة يف روايتنا‬ ‫ال�شعبية يا رمزي كل امل�سميات رمزية والوقائع التي تبدو كاخليال �إمنا هي دالالت‬ ‫عميقة على مبادئ وقيم وعادات حمت�شمة تلج�أ للتلميح �أكرث منها للت�صريح‪.‬‬ ‫ابت�سم رمزي بحب للجدة احلنون ولف ذراعه حول كتفيها امل�سنني‪ ،‬رمزي‪ :‬فما‬ ‫هي ق�صة هذه القدر يا حجة �أم كمال‪.‬‬ ‫و�سردت اجلدة‪:‬‬ ‫يحكى �أنه يف �إحدى قرانا القدمية وبلداتنا الطيبة عا�شت امر�أة وحيدة مل يقدر‬ ‫لها الزواج‪ ،‬وكانت تهفو بحنان �إىل احت�ضان الأطفال وت�شتاق �إىل �أن يكون لديها طفلة‬ ‫تربيها وتعطيها مما حباها اهلل حناناً و�أ�سباباً للمعي�شة‪ ،‬ويف �أحد الإيام وبينما كانت‬ ‫عائدة �إىل بيتها قرب املغيب �سمعت �صوتاً غريباً بني ال�شجريات املت�شابكة على طرف‬ ‫الطريق‪ ..‬اقرتبت بحذر �إذ �إنها ظنت �أنه �صوت بكاء لر�ضيع‪ ..‬فما كان منها �إال �أن‬ ‫وجدت قدر طهو �صغرية تبكي وترتع�ش من الربد‪� ،‬أخذ احلنني بقلب امل��ر�أة الطيبة‬ ‫وحدثت نف�سها‪ :‬قدر طهو �أو �أياً كانت فال ت�ستحق هذه ال�صغرية �أن ترتك ههنا‪ ،‬لفت‬ ‫املر�أة ال�صغرية ب�شالها و�أخذتها �إىل منزلها ملتفت ًة هنا وهناك عل هناك من يبحث‬ ‫�أو ي�س�أل عن القدر‪.‬‬ ‫مرت الإيام وال�سنون واملر�أة تعي�ش يف حبور مع القدر تربيها وتعتني بها وتعينها‬ ‫على كل ما تلقى ال�صغرية امل�سكينة من ق�سوة احلياة يف القرية‪ ،‬حيث ي�ؤذيها اجلميع‬ ‫الختالف مظهرها و�صعوبة حركتها ولأنه بب�ساطة يطيب لبع�ضهم �إيذاء الآخرين‬ ‫ويبذلون يف ذلك الأ�سباب!‬ ‫مر املزيد من ال�سنني وقدر الطهو تكرب وتنمو‪ ..‬لي�س ككل البنات طبعاً ولكن‬ ‫بالن�سبة ملربيتها فقد كانت ابنة كاملة الأو�صاف (�ضحك رمزي‪ :‬كاملة الأو�صاف؟‬ ‫تيفال �أم املنيوم هههه)‪ ،‬وكزته اجل��دة و�أكملت‪ :‬يف ذلك الوقت درج��ت ع��ادة التزويج‬ ‫املبكر للبنات وكانت الأعرا�س يف ذلك ال�صيف ت�صدح كل ليلة تقريباً‪ ،‬وقدر الطهو‬ ‫ومربيتها يحر�صن على ح�ضور حنة العراي�س يف البلده الهادئة مرتدين جميل‬ ‫الثياب �إال �أن ذلك مل يغري من حقيقة �أن البنية ال�شابة كانت‪ ..‬قدر طهو‪ ..‬فالهم�سات‬ ‫واللمزات كانت حتوطها يف مثل هكذا منا�سبات حتى و�إن تظاهرت ب�أنها ال ت�سمع اياً‬ ‫منها‪ ،‬يف �سريرتها مل تتوقع �أبداً �أن تتزوج �أو يطرق بابها اخلطاب وكانت تت�سلى عن‬ ‫�شح الأ�صدقاء باخلروج للت�أمل يف الطبيعة والذهاب هنا وهناك بهدوء و�أدب جم‪.‬‬ ‫يف يوم من الإيام ذهبت القدر �إىل مرعى جميل هادئ وبينما هي جال�سة تفاج�أت‬ ‫بالرعيان من حولها معهم حلم وف�ير يبحثون يف رحالهم عن ق��در حلفظ اللحم‬ ‫فتجمدت يف مكانها من اخلوف ومل ت�شعر �إال واللحم يلقى فوقها‪ ،‬ثم �أ�صوات الرعيان‬ ‫تعود لأغنامهم ذع��رت قدر الطهو وقفلت عائدة ب�سرعة �إىل بيتها خمربة مربيتها‬ ‫بالق�صة‪ ،‬حاولت االثنتان العودة للمرعى لإع��ادة اللحم فلم يجدوا الرعيان الذين‬ ‫غ��ادروا مبكراً من هناك‪ ..‬مرت عدت �أي��ام قبل �أن تت�شجع القدر على مغادرة بيتها‬ ‫متوجهة �إىل ال�شاطئ حيث ال يتواجد الرعيان‪ ..‬وهذه املرة قامت بع�ض الن�سوة ب�إلقاء‬ ‫م�صوغاتهن الذهبية عليها ريثما يقمن بال�سباحة مباء البحر‪ ..‬مكثت القدر حزينة‬ ‫يف بيتها لعدة �أيام ثم قررت الذهاب �إىل جانب النهر طلباً للعزلة والإنفراد‪ ..‬وبينما‬ ‫هي هناك �إذ مر موكب رجل نبيل يحوطه بع�ض الفر�سان الذين طلبوا الراحة هناك‪،‬‬ ‫جتمدت القدر كعادتها حني تخاف وطلب الرجال قدراً لتقدمي الطعام فيه ل�سيدهم‬ ‫وبينما هم يلقون مبا لديهم من طعام عليها ذكر �أحدهم تفا�صيل املكيدة التي حاكوها‬ ‫على ال�سيد الأرم��ل احلزين الذي خرج يت�سلى عن �أحزانه وما و�ضعوا له من �سم يف‬ ‫الطعام‪ ،‬اقرتب ال�سيد النبيل من القدر لتناول الطعام امل�سموم‪ ..‬فتنحنحت القدر‬ ‫مبتعدة‪ ..‬ذعر اجلميع‪ ..‬اقرتب �أكرث فابتعدت �أكرث وملا �أحاطها الرجال ظناً منهم‬ ‫�أنها م�سكونة بروح �شريرة حتدثت القدر امل�سكينة ب�صوت حزين خائف فا�ضحة خيانة‬ ‫الفر�سان فما كان منهم �إال �أن �سلوا �سهامهم ووجهوها نحو النبيل فقفزت من مكانها‬ ‫لتذود عنه ال�سهام بخفة فلما ا�ستل �سيفه هرب اخلائنون خوف النزال‪ ،‬عادت القدر‬ ‫الطيبة �إىل منزل مربيتها ب�صحبة الرجل النبيل ال��ذي ما كان منه �إال �أن تزوجها‬ ‫عرفاناً لها بجميلها لإنقاذها حياته ولت�سليه عن هموم فقدان الزوجة‪ ،‬وهكذا وجدت‬ ‫امل�سكينة ال�سرت واحلنان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نظر رمزي �إىل جدته مطوال‪ ..‬و�ضعت اجلدة يدها فوق ر�أ�سه (اهلل ير�ضى عليك‬ ‫ميا دير بالك عليها)‪ ،‬رم��زي‪ :‬جدتي‪ ..‬رواء لي�ست قدر طهو‪ ..‬رواء‪ ..‬زوجتي‪ ،‬قالها‬ ‫رمزي بر�ضى وحبور مما �أدف�أ قلب اجلدة التي ردت بابت�سامة حانية‪.‬‬ ‫انتف�ض رمزي فج�أة‪ ..‬و�ضرب بكفه على جبينه‪� :‬أخ‪ ،‬اجلدة‪ :‬ماذا ح�صل؟‬ ‫رمزي‪ :‬ن�سيت �أن �أخرب رواء �أن �أخاها وزوجته �سي�شاركونا طعام الإفطار غداً‪..‬‬ ‫ق�صدي اليوم‪.‬‬ ‫فهل �ستكون زيارة عائلية ميمونة؟‬


‫‪11‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪ .‬صالح الخالدي‬

‫قناديل‬

‫بسام ناصر‬

‫الصيام والكف عن‬ ‫باطن الفواحش واآلثام‬

‫«‪ ..‬يف فئتني التقتا»‬ ‫وقفتنا مع �آية قر�آنية كرمية‪ ،‬ت�شري �إىل ما جرى يف‬ ‫غ��زة ب��در الكربى‪ ،‬ق��ال اهلل عز وج��ل‪} :‬ق��د ك��ان لكم �آية‬ ‫يف فئتني التقتا‪ ،‬فئة تقاتل يف �سبيل اهلل و�أخ��رى كافرة‬ ‫يرونهم مثليهم ر�أي العني‪ ،‬واهلل ي�ؤيد بن�صره من ي�شاء‪،‬‬ ‫�إن يف ذلك لعربة لأويل الأب�صار‪�( {..‬آل عمران‪.)13 :‬‬ ‫والآي� ��ة ه��ي ال�ع�لام��ة ال��وا��ض�ح��ة ال �ب��ارزة الظاهرة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي��راه��ا الإن �� �س��ان‪ ،‬وي�ف�ه��م دالل �ت �ه��ا‪ ،‬وي� ��درك العرب‬ ‫منها‪ ،‬وي�ستخرج منها الدرو�س والإ��ش��ارات‪ ،‬والإيحاءات‬ ‫واللفتات‪ ،‬ويقف على عربها ودالالتها‪.‬‬ ‫يلفت اهلل �أنظار امل�سلمني �إىل ما جرى يف غزة بدر‪،‬‬ ‫ويدعوهم �إىل تذكر ذلك و�إدراكه واالعتبار به‪ .‬واخلطاب‬ ‫يف قوله‪} :‬ق��د ك��ان لكم �آي��ة‪ {..‬لي�س خا�صاً بال�صحابة‬ ‫الكرام ر�ضوان اهلل عليهم‪ ،‬الذين ا�شرتكوا يف غزة بدر‪،‬‬ ‫و�إمن��ا ه��و ع��ام‪ ،‬موجه للم�سلمني على اخ�ت�لاف الزمان‬ ‫وامل�ك��ان‪ ،‬وي�شمل كل �أجيال امل�سلمني عرب ال�ق��رون‪ ،‬حتى‬ ‫قيام ال�ساعة‪.‬‬ ‫ونحن م�سلمو هذا الزمان م�شمولون بهذا اخلطاب‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ب�ح��اج��ة م��ا��س��ة يف ه��ذه ال���س�ن��وات الع�صيبة �إىل‬ ‫الوقوف مع الآي��ات الربانية التي تقدمها لنا غ��زة بدر‬ ‫الكربى‪ ،‬لأننا نعي�ش احلرب العاملية الرابعة‪ ،‬التي ت�شنها‬ ‫علينا �أمريكا واليهود وحلفا�ؤهم‪.‬‬ ‫يقول اهلل لنا‪} :‬قد كان لكم �آية يف فئتني التقتا‪ ،‬فئة‬ ‫تقاتل ي �سبيل اهلل‪ ،‬و�أخرى كافرة{‪.‬‬ ‫و�صف اهلل الفئة الأوىل ب�أنها تقاتل يف �سبيل اهلل‪،‬‬ ‫وهم ال�صحابة الكرام بقيادة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬

‫و�سلم‪ ،‬وهم �أف�ضل �أجيال امل�سلمني على الإط�لاق‪ ،‬وهم‬ ‫�أولياء اهلل املخل�صون له‪ ،‬و�شهد اهلل لهم ب�أنهم متجردون‬ ‫هلل‪ ،‬يقاتلون يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫وو�صف اهلل الفئة الثانية ب�أنها كافرة‪ ،‬وهم م�شركو‬ ‫قري�ش بقيادة �أبي جهل‪ .‬والالفت للنظر �أن "ت�صنيف"‬ ‫اجل�ي���ش�ين يف غ ��زوة ب��در ك��ان ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ال��دي��ن‪ ،‬وهو‬ ‫الت�صنيف ال�صحيح ال���ص��ائ��ب امل ��ؤث��ر‪� ،‬إن �ه��ا ح��رب بني‬ ‫م�ؤمنني مقاتلني يف �سبيل اهلل‪ ،‬وكافرين حماربني لدين‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ومل تكن الفئتان يف ال�غ��زوة متكافئتني‪ ،‬يف ميزان‬ ‫القوة امل��ادي‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل ذل��ك قوله‪} :‬يرونهم مثليهم‬ ‫ر�أي العني{‪� ،‬أي‪ :‬يرى ال�صحابة عدد امل�شركني مثليهم‪،‬‬ ‫ومن املعلوم �أن ال�صحابة كانوا ثالثمائة وب�ضعة ع�شر‬ ‫جماهداً‪ ،‬و�أن الكفار كانوا �ألفاً‪ ،‬ولذلك كان الكفار مثلي‬ ‫املجاهدين‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ن���ص��ر اهلل امل �ج��اه��دي��ن‪ ،‬لأن ��ه ه��و القوي‬ ‫العزيز‪} :‬واهلل ي�ؤيد بن�صره من ي�شاء{‪ .‬وقد امنت اهلل‬ ‫على ال�صحابة بذلك يف قوله ت�ع��اىل‪} :‬ول�ق��د ن�صركم‬ ‫اهلل ببدر و�أنتم �أذل��ة‪ ،‬فاتقوا اهلل لعلكم ت�شكرون{ (�آل‬ ‫عمران‪.)133 :‬‬ ‫و�إذا كانت �أح��داث غزوة بدر �آي��ة‪ ،‬ف�إنه ال يلتفت لها‬ ‫�أي �إن�سان‪ ،‬وال يفهم دالالتها �إال �أنا�س ذوو �صفات خا�صة‪،‬‬ ‫م�ؤهلون لذلك‪�" :‬إن يف ذلك لعربة لأويل الأب�صار"‪.‬‬ ‫�أول� ��و الأب �� �ص��ار ه��م �أ� �ص �ح��اب ال�ب���ص��ائ��ر الإميانية‪،‬‬ ‫والقلوب احلية‪ ،‬والنظرات النافذة‪ ،‬والفرا�سة الفاعلة‪ ،‬هم‬

‫الذين يتذكرون الآيات الربانية من خالل �أحداث غزوة‬ ‫بدر‪ ،‬والذين يتعمقون داللتها‪ ،‬والذين يعتربون بها‪..‬‬ ‫ونحن مدعوون �إىل �أن نلتفت �إىل الآي��ات الربانية‪،‬‬ ‫التي تبثها لنا �أحداث غزوة بدر‪ ،‬وما بعدها من الغزوات‬ ‫اجلهادية‪ ،‬و�أن نقف على عربها ودالالتها‪.‬‬ ‫وكثري م��ن النا�س ال يلتفتون ل��ذل��ك‪ ،‬وال ينتبهون‬ ‫للآيات‪ ،‬ومي��رون عليها وك�أنهم �صم بكم عمي‪ ،‬كما قال‬ ‫ت�ع��اىل‪} :‬وك ��أي��ن م��ن �آي��ة يف ال�سموات والأر� ��ض ميرون‬ ‫عليها وهم عنها معر�ضون{ (يو�سف‪.)105 :‬‬ ‫�إن �أهم العرب والدرو�س التي نخرج بها من فقه �آيات‬ ‫�أح��داث غ��زوة بدر هي ال�صلة الوثيقة‪ ،‬والتالزم الكبري‬ ‫بني الأم��ة امل�سلمة وبني اجلهاد‪ ،‬وارتباط حياة وحيوية‬ ‫الأم��ة باجلهاد‪ ،‬ف��الأم��ة ال حتيا �إال باجلهاد‪ ،‬وال حتقق‬ ‫عزتها وكرامتها �إال باجلهاد‪.‬‬ ‫وي ��زداد ه��ذا املعنى ر��س��وخ�اً يف الأم ��ة عندما تعي�ش‬ ‫الأم � ��ة ه�ج�م��ة الأع� � ��داء ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ون �ح��ن ن�ع�ي����ش يف هذه‬ ‫ال�سنوات ح��رب�اً عاملية راب�ع��ة‪ ،‬وهجمة يهودية �أمريكية‬ ‫��ش��ر��س��ة ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬ت���س�ت�ه��دف ك��ل � �ش��يء ع �ن��دن��ا‪ :‬الأوط � ��ان‬ ‫والإن�سان‪ ،‬والدين والإميان‪ ،‬والقر�آن والإ�سالم‪ ،‬والأموال‬ ‫والأعرا�ض‪ ،‬ويوجب الإ�سالم علينا الوقوف �أمام ه�ؤالء‬ ‫الأع ��داء‪ ،‬ومواجهتهم ب��الإ��س�لام‪ ،‬و�إف���ش��ال خمططاتهم‬ ‫وم�ؤامراتهم‪ ،‬وحت�صني الأمة منهم‪ ،‬و�إنقاذ البالد والعباد‬ ‫من �أخطارهم وغزوتهم‪ ،‬و�ستنت�صر الأم��ة امل�سلمة على‬ ‫ه�ؤالء الأعداء يف النهاية‪ ،‬عندما ت�صدق مع اهلل‪ ،‬وجتاهد‬ ‫خمل�صة يف �سبيل اهلل!!‬

‫م��ن خ�صو�صيات �شهر رم���ض��ان ال �ك��رمي‪ ،‬تلك‬ ‫النفحات الربانية احلانية الهادية‪ ،‬التي تهيئ للعباد‬ ‫�سبل اخلري‪ ،‬وتعينهم على �أعمال الرب‪ ،‬وحتر�ضهم‬ ‫على �إتيان الطاعات وفعلها‪" ،‬ولعل طاعة املطيعني‬ ‫ كما يقول �صاحب حتفة الأحوذي ‪ -‬وتوبة املذنبني‪،‬‬‫ورج ��وع املق�صرين يف رم���ض��ان م��ن �أث ��ر الندائني‬ ‫الواردين يف احلديث‪( :‬وينادي مناد‪ :‬يا باغي اخلري‬ ‫�أق�ب��ل‪ ،‬وي��ا باغي ال�شر �أق���ص��ر)‪ ،‬ونتيجة �إق�ب��ال اهلل‬ ‫تعاىل على الطالبني"‪.‬‬ ‫لذا؛ ف�إن روافع الإميان يف �شهر رم�ضان‪ ،‬تقوى‬ ‫وتزداد وت�شتد‪ ،‬وهو ما يرى غالب امل�سلمني �شواهده‬ ‫و�آث� � ��اره يف �أن�ف���س�ه��م‪ ،‬ويف غ�يره��م مم��ن يحيطون‬ ‫ب�ه��م‪ ،‬حيث الإق �ب��ال على امل�ساجد لأداء ال�صلوات‬ ‫ج �م��اع��ة‪ ،‬واحل ��ر� ��ص ع �ل��ى ح �� �ض��ور جم��ال ����س العلم‬ ‫والذكر‪ ،‬واملداومة على ق��راءة القر�آن‪ ،‬وبذل العون‬ ‫للمحتاجني والطالبني‪ ،‬و�إنفاق املال يف وجوه اخلري‬ ‫الكثري‪ ..‬وم��ا �إىل ذل��ك من �صور ومظاهر الإقبال‬ ‫على الطاعة والرجوع �إىل اهلل‪.‬‬ ‫ومن �أثار قوة تلك الروافع الإميانية‪ ،‬ما ت�شيعه‬ ‫يف املجتمعات الإ��س�لام�ي��ة م��ن ال�ك��ف ع��ن املعا�صي‬ ‫والكبائر الظاهرة‪ ،‬ومع �أنها م�ستنكرة وم�ستقبحة‬ ‫يف ك��ل ح�ي�ن‪� ،‬إال �أن �ه��ا يف رم �� �ض��ان �أ� �ش��د ا�ستنكاراً‬ ‫وا�ستقباحاً‪ ،‬فمنظر �شارب خم ٍر يف مكان ع��ام يثري‬ ‫ا��ش�م�ئ��زاز و��س�خ��ط غ��ال��ب م��ن ي ��راه‪ ،‬وال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫البنوك الربوية‪ ،‬يدمغ ذلك املتعامل ب�صفة قبيحة‬ ‫م��رذول��ة �أال وه��ي امل��راب��ي‪ ،‬ومم��ار��س��ة ال��زن��ا جرمية‬ ‫عظيمة وفاح�شة كبرية‪ ،‬وهكذا ف��إن �سائر املعا�صي‬ ‫الظاهرة ينفر منها عامة املتدينني‪ ،‬وي�ستاءون من‬ ‫فاعليها‪ ،‬ويو�صف �أ�صحابها يف �أو�ساطهم ب�أو�صاف‬ ‫�سيئة ومنكرة‪.‬‬ ‫لي�س يف النفور من تلك املعا�صي ما يُ�ستغرب‬ ‫�أو يُ�ستهجن‪ ،‬فهذا هو احلال الطبيعي لكل متدين‬ ‫�صادق يف تدينه‪ ،‬لأن الذنوب واملعا�صي هي احلجاب‬ ‫احلقيقي ب�ين ال�ع�ب��د ورب ��ه‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي ُت�ب�ع��ده عن‬ ‫مواطن الرحمة‪ ،‬وتق�صيه بعيداً عن مواقع الف�ضل‬ ‫الإل�ه��ي‪� ،‬إن امل�ؤمن يتح�س�س من الذنوب واملعا�صي‬ ‫ويتخوف منها‪ ،‬وحاله يف ذلك ينبغي �أن يكون كما‬ ‫قال عبد اهلل بن م�سعود ‪ -‬وهو يف �صحيح البخاري‬ ‫وغريه ‪�" :-‬إن امل�ؤمن يرى ذنوبه ك�أنه يف �أ�صل جبل‬ ‫يخاف �أن يقع عليه‪ ،‬و�إن الفاجر يرى ذنوبه كذباب‬ ‫وقع على �أنفه قال به هكذا ‪� -‬أي بيده ‪ -‬فطار"‪.‬‬ ‫�شهر رم���ض��ان بخ�صو�صياته ال�ن��وران�ي��ة‪ ،‬يتيح‬ ‫فر�صة لأه��ل العزائم م��ن �أه��ل ال�صالح والإمي ��ان‪،‬‬ ‫ملمار�سة لون من املجاهدة‪ ،‬يتزواج فيها ال�سعي اجلاد‪،‬‬ ‫للتخل�ص م��ن الفواح�ش والآث ��ام واملعا�صي جميعا‬ ‫ظاهرها وباطنها حتى ينجوا من الوعيد الأكيد يف‬ ‫قوله تعاىل‪�}:‬إن الذين يك�سبون الإثم �س ُيجزون مبا‬ ‫كانوا يقرتفون{‪.‬‬

‫طهور ل�ساين؛ يف حمد من هداين‬


‫‪12‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫كن من �أهل‬ ‫اجلنة‬

‫‪18‬‬

‫رباط الصائمين‬

‫رباط على طلب الحرية‬ ‫حممد �سعيد بكر‬

‫ع���ن رب��ي��ع��ة ب���ن ك��ع��ب الأ�سلمي‬ ‫ق��ال‪ :‬كنت �أبيت مع ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل ع��ل��ي��ه و���س��ل��م‪ ،‬ف���أت��ي��ت��ه بو�ضوئه‬ ‫وح��اج��ت��ه‪ ،‬ف��ق��ال يل‪���َ �( :‬س ْ���ل)‪ ،‬فقلت‪:‬‬ ‫�أ����س����أل م��راف��ق��ت��ك يف اجل���ن���ة‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫(�أوَغري ذلك؟)‪ ،‬قلت‪ :‬هو ذاك‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫(ف�أع ّني على نف�سك بكرثة ال�سجود)‪.‬‬ ‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫وقفات تاريخية ‪18‬‬ ‫• وفاة خالد بن الوليد‬

‫خالد بن الوليد؛ لقّبه الر�سول‬ ‫عليه ال�صالة و ال�سالم بـ(�سيف اهلل‬ ‫امل�سلول)‪.‬‬ ‫ك���ان ق���ائ���داً ���ش��ج��اع��اً ح����ارب �ضد‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وح ّول هزمية امل�شركني �إىل‬ ‫ن�صر يف � ُأحد‪.‬‬ ‫و���ض��ع خ��ط��ة ل��ع��ب��ور اخل��ن��دق يوم‬ ‫الأحزاب‪ ،‬و كاد �أن ينفذها لوال �أن اهلل‬ ‫�أر�سل الريح على امل�شركني‪.‬‬ ‫�أ�سلم �سنة ‪7‬هـ‪.‬‬ ‫ا�ستطاع �أن ين�سحب بامل�سلمني يف‬ ‫م�ؤتة بعد موت القادة الثالثة‪.‬‬ ‫ك���ان ل���ه ق�����ص��ب ال�����س��ب��ق يف حرب‬ ‫امل����رت����دي����ن‪ ،‬ومل�����ا �أ������ص����� ّر ال��������روم على‬ ‫ح��رب امل�سلمني؛ ق��ال �أب���و ب��ك��ر‪ :‬واهلل‬ ‫لأ�شف ّ‬ ‫ني و�ساو�سهم بخالد‪ ،‬فكان بطل‬ ‫الريموك‪ ..‬و كان كثرياً ما يقول عند‬ ‫كل معركة‪( :‬م��ن يبايع على امل��وت؟)‬ ‫ف��ك��ان ال��رج��ل ال���ذي ال ي��ن��ام و ال َيدَع‬ ‫�أحداً ينام‪.‬‬ ‫تويف بحم�ص يف ‪ 18‬رم�ضان ‪21‬هـ‪،‬‬ ‫وحينما ح�ضرته ال��وف��اة ق��ال‪" :‬لقد‬ ‫ح�ضرت كذا وكذا زحفاً‪ ،‬وما يف ج�سدي‬ ‫مو�ضع �شرب �إال وفيه �ضربة ب�سيف‪� ،‬أو‬ ‫رمية ب�سهم‪� ،‬أو طعنة برمح‪ ،‬وه��ا �أنا‬ ‫ذا �أموت على فرا�شي‪ ،‬فال نامت �أعني‬ ‫اجلبناء"‪.‬‬ ‫وحينما �سمع عمر بوفاته قال‪:‬‬ ‫"دع ن�ساء بني خمزوم يبكني على �أبي‬ ‫�سليمان‪ ،‬ف�إنهن ال يكذبن‪ ،‬فعلى مثل‬ ‫�أبي �سليمان تبكي البواكي"‪.‬‬

‫�أت��درون مل��اذا دخلت ام��ر�أة النار؟ لأنها حب�ست هرة‪،‬‬ ‫منعت هرة من حريتها يف تناول حاجتها الأ�سا�سية فال‬ ‫هي �أطعمتها وال هي تركتها ت�أكل من خ�شا�ش الأر�ض‪،‬‬ ‫وحديثها عند البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫فما هو م�صري الذين مينعون الب�شر من حريتهم يف‬ ‫تناول حاجاتهم الأ�سا�سية؛ حيث الدينُ القومي‪ ،‬والعي�ش‬ ‫الكرمي؟ �إن �ش�أنهم �ش�أن قطاع الطرق }وذلك لهم خزي‬ ‫يف الدنيا ولهم يف الآخرة عذاب عظيم{‪.‬‬ ‫عن احلرية نتحدث يف زمان ُ�ضرب فيه هذا امل�صطلح‬ ‫و�صار نذير �ش�ؤم و�سوء‪ ،‬يوم تنادى املخنثون بحرية املر�أة‬ ‫و�أ�صبحت تخرج متربجة وتقول‪� :‬أنا حرة‪ ،‬ون�شزت عن‬ ‫�أم���ر زوج��ه��ا وق��ال��ت‪� :‬أن���ا ح���رة‪ ،‬وزاح��م��ت ال��ع��ل��وج يف كل‬ ‫امليادين حتى �صارت بدي ً‬ ‫ال عن �إ�شارة املرور وتقول‪� :‬أنا‬ ‫حرة‪ ،‬و�سافرت طوي ً‬ ‫ال وبال حَمرم وقالت‪� :‬أنا حرة‪.‬‬ ‫لقد ُ�ضرب م�صطلح احلرية يوم تنادى املتفل�سفون‬ ‫بحرية الأدي��ان وغفلوا عن دين الواحد الديان يف قوله‬ ‫تعاىل‪�} :‬إن الدين عند اهلل الإ�سالم{‪ ،‬و�صارت كل �شهوة‬ ‫�أو �شبهة قِبلة‪ ،‬و�أح��ي��ى الفجار عظام ك��ل ف�سق حمرف‬ ‫�أو فل�سفة مارقة و�أطلقوا عليها ا�سم دين‪ ،‬و�صار لزاماً‬ ‫علينا �أن ن�صغي يف �إعالمنا وتعليمنا لهذه الأهواء بحجة‬ ‫حرية الأدي���ان‪ ،‬لقد ُ�ضرب م�صطلح احلرية يوم تنادى‬ ‫الأنانيون باحلرية ال�شخ�صية فال ب�أ�س �إن �آذاك �أحدهم‬ ‫بريح دخانه الننت لأن التدخني حرية �شخ�صية‪ ،‬وال ب�أ�س‬ ‫�إن �آذاك �آخر ب�صوته املزعج يف احتفال وغريه لأن الفرح‬ ‫يف العر�س حرية �شخ�صية‪ ،‬هو ح ٌّر فال ب�أ�س �أن ي�صيب‬ ‫امل�سلمني بالأذى وال�ض ُّر‪.‬‬ ‫�إن للحرية الكرمية �شرطان �أ�سا�سيان‪:‬‬ ‫�أوالهما‪� :‬أن ال تتجاوز حدود اخلالق‪ ،‬لأنه فرق بني‬ ‫الفكر والكفر‪ ،‬ولأن قمة احلرية عند �أوام��ر اخلالق �أن‬ ‫تخ�ضع لها وتركع‪ ،‬وبذلك حت��رر نف�سك من العبودية‬ ‫لغري اهلل‪ ،‬وه��ذا �ش�أن املر�سلني‪�} :‬سبحان ال��ذي �أ�سرى‬ ‫ب��ع��ب��ده{‪} ،‬ق����ال �إين ع��ب��د اهلل �أت����اين ال��ك��ت��اب وجعلني‬ ‫نبيا{‪}،‬ووهبنا لداود �سليمان نعم العبد{‪�} ،‬إن كل من‬ ‫يف ال�سموات والأر�ض �إال �آتي الرحمن عبدا{‪.‬‬ ‫فمن حتقق م��ن ه��ذه العبودية للخالق �صار حرا‪ً،‬‬ ‫وكفى ب�شرف الن�سبة للخالق ن�سبة }�ألي�س اهلل بكاف‬ ‫عبده{‪ ،‬وانظر �إىل فقه ام��ر�أة عمران وهي َتنذِ ر ما يف‬ ‫بطنها ليكون ع��ب��داً هلل عندما طلبت �أن ي��ك��ون ولدها‬ ‫حم��رراً من قيود ال�شيطان والطغيان }�إذ قالت امر�أة‬ ‫عمران رب �إين نذرت لك ما يف بطني حمررا{‪.‬‬ ‫�أم���ا ال�����ش��رط ال��ث��اين للحرية ف��ه��و‪� :‬أن ال تتجاوز‬ ‫حدود املخلوق لأن حريتك تنتهي عند حدود الآخرين‬ ‫روى ال��ط�براين ب�سند ح�سن ع��ن ال��ر���س��ول �صلى اهلل‬ ‫حما�سب‬ ‫عليه و�سلم قال‪" :‬ال �ضرر وال �ضرار"‪ ،‬و�أنت‬ ‫َ‬ ‫م�س�ؤول ولي�س لك �أن تقول‪� :‬أنا حر يف �أوالدي �أنا حر‬

‫يف زوج��ت��ي وبناتي �أن��ا ح��ر يف �أم���وايل �أن��ا ح��ر يف ك��ل ما‬ ‫�أ�سمع و�أرى �أن��ا حر يف �أمالكي ووظيفتي �أن��ت عن كل‬ ‫هذا م�سئول }وقفوهم �إنهم م�س�ؤولون{‪�} ،‬إن ال�سمع‬ ‫والب�صر والف�ؤاد كل �أولئك كان عنه م�سئوال{‪� ،‬أنت حر‬ ‫فيما �سبق‪ ،‬ولكن بحدود اهلل وحدود خلق اهلل}�إن اهلل ال‬ ‫يحب املعتدين{‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�إن��ن��ا نلم�س انف�صاما ���ش��دي��دا ومق�صودا عند دعاة‬ ‫احلرية فرتاهم يبيحون لكل �صوت بداعي احلرية �أن‬ ‫يُ�سمع �إال �صوت احل��ق‪ ،‬ف���أي حرية ع��وراء ه��ذه‪ ،‬وتراهم‬ ‫يبيحون ل��ل��م��ر�أة ب��داع��ي احل��ري��ة �أن تلب�س م��ا ت�شاء �أو‬ ‫�أن تخلع الثياب ولكنهم يحاربون احلجاب‪ ،‬يتحدثون‬ ‫كثرياً عن احلرية واالنفتاح واحلوار وميار�سون الإرهاب‬ ‫ال��ف��ك��ري‪ ،‬حتى �صرنا خم�ّيررّ ي��ن يف حكم اهلل‪ ،‬م�سيرّ ين‬ ‫جمربين يف ظل الأحكام اجلائزة والرقابة ال�شديدة‪ ،‬و�أ َّنا‬ ‫للم�سيرَّ �أن يكون حراً‪ ،‬وهو يرى بعيون الطغاة ويتكلم‬ ‫ب�أل�سنتهم }ما �أريكم �إال ما �أرى وما �أهديكم �إال �سبيل‬ ‫الر�شاد{ �أما يخجلون على �أنف�سهم؟ ي�ضعون متثا ًال �أو‬ ‫ق ْ��ل‪� :‬صنماً للحرية ويعبدوه‪ ،‬وه��م قد حرقوا بالأم�س‬ ‫�أ�سطول احلرية وذبحوه!‬ ‫لقد �صارت �شتيمة الذات الإلهية حرية �شخ�صية �أما‬ ‫�شتيمة امللك والوزير فجرمية و�إطالة ل�سان وبلية‪.‬‬ ‫• �أنت حر كي تك�سر قيد املحتل‪.‬‬ ‫• �أنت حر كي حتطم �أوثان الذل‪.‬‬ ‫• �أنت حر كي ترفع ر�أ�س الأمة فوق الكل‪.‬‬ ‫وال ف���رق ب�ي�ن ال���ذي���ن ه���م يف غ���زة حت���ت احل�صار‪،‬‬ ‫وبيننا نحن فنحن عنهم يف �إح�صار‪ ،‬والكل قيد �سجان‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫واح��د يف ال���دار‪� ،‬أو يف ال��ع��ار‪� ،‬إذا عجزت ع��ن ف��ك العاين‬ ‫والأ�سري ف�أنت م�سجون مثله‪ ،‬و�إن كنت ت�سرح يف ملكوت‬ ‫اهلل وتطري‪ ،‬واحلر من خرج من �سجن الدنيا املهني �إىل‬ ‫جنات رب العاملني‪.‬‬ ‫لن نحرر الأوطان قبل حترير الإن�سان‪ ،‬ولن نحرر‬ ‫امل��ق��د���س��ات ق��ب��ل حت��ري��ر �أن��ف�����س��ن��ا ال���ع���اج���زات‪ ،‬ويت�ساءل‬ ‫الفاروق عمر قائ ً‬ ‫ال‪ :‬متى ا�ستعبدمت النا�س وقد ولدتهم‬ ‫�أمهاتهم �أح��رارا‪ ،‬لقد م�ضى زم��ان العبيد وال��رق و�صار‬ ‫من هدي الإ�سالم عند اليمني �أو الظهار �أو القتل اخلط�أ‬ ‫حترير الرقاب من الرق بالعتق‪ ،‬ولكنه حترير اخللق من‬ ‫العبودية للخلق ال�صغري ال حترير اخللق من العبودية‬ ‫للخالق الكبري‪ ،‬ويا للعجب‪� ،‬إن خروج النا�س عن ت�شريع‬ ‫اهلل امل�سنون ي�سمى حرية ودميقراطية وخروجهم عن‬ ‫القانون ي�سمى جرمية و�أذية }�أفحكم اجلاهلية يبغون‬ ‫ومن �أح�سن من اهلل حكما لقوم يوقنون{‪.‬‬ ‫�إن تعطيل احل��دود بداعي احلرية ب�لاء‪ ،‬فال�سارق‬ ‫ي�سرق وهو ح ّر والزاين يزين �إذ هو ح ّر‪ ،‬و�سارق الدكان‬ ‫مثل �سارق الأوط��ان كلهم �سيان هم �أحرار فيما يفعلون‬ ‫طاملا �أن ذلك �ضمن القانون‪.‬‬ ‫قالوها وذهبت مث ً‬ ‫ال‪ :‬احلر من كان �أكله من غر�سه‬ ‫وفكره ور�أي��ه من ر�أ�سه‪ ،‬واحلر من راعى وداد حلظة �أو‬ ‫انتمى ملن �أفاده لفظة‪ ،‬واحلرة من �سرتت نف�سها ور�أ�سها‬ ‫ال من هتكت عر�ضها وركبت ر�أ�سها‪ ،‬فاحلرة جت��وع وال‬ ‫ت���أك��ل بثدييها‪ ،‬واحل���ر م��ن �ضبط نف�سه عند الغ�ضب‬ ‫وغ�ض �صوته عند داعي الطرب وقدر على ن�صرة �إخوانه‬ ‫عند الطلب‪.‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«ما من م�سلمني يلتقيان فيت�صافحان؛ �إال‬ ‫ُغفر لهما قبل �أن يتفرقا»‬

‫فليجزه‪ ،‬ف ��إن مل‬ ‫«م��ن �صنع �إليه معروف ْ‬ ‫يجد ما يجزيه فل ُي ْثن عليه»‬

‫«من كان ي�ؤمن باهلل واليوم الآخ��ر فليقل‬ ‫خري ًا �أو لي�صمت»‬

‫رواه �أبو داود‬

‫رواه البخاري‬

‫رواه البخاري‬


‫‪13‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫النــوم‬

‫ركن الشقائق‬

‫النوم من النعم التي امنت اهلل بها على عباده‪ ،‬فقال‬ ‫تعاىل‪َ } :‬ومِ نْ �آ َيا ِت ِه َم َن ُام ُكم بِال َّل ْيل َوال َّنهَا ِر َوا ْب ِت َغا�ؤُ ُكم‬ ‫ِّمن َف ْ�ضله �إ َّن يف َذ َ‬ ‫لك َ آل َيات ِّل َق ْوم َي ْ�س َم ُعونَ{‪.‬‬ ‫�إن � �س �ك��ون ال �ع �ب��د ب �ع��د ح��رك��ة احل �ي ��اة الدائمة‪،‬‬ ‫وا� �س�ت�رخ��اء الأع �� �ض��اء امل�ت�ع�ب��ة وراح �ت �ه��ا ب �ع��د التعب‬ ‫والن�صب‪ ،‬مما ي�ساعد اجل�سم على حياته لي�ؤدي وظائفه‬ ‫التي خلقه اهلل من �أجلها‪ ،‬وهو نعمة من نعم اهلل علينا‬ ‫ت�ستحق ال�شكر‪ ،‬لهذا ينبغي على امل�ؤمنة �أن جتعل نومها‬ ‫هلل‪ ،‬كما �أن قيامها و�أعمالها جميعاً هلل‪.‬‬ ‫�آداب يجب مراعاتها عند النوم‬ ‫‪� .1‬أن جتتهد �أن ال تنام �إال على و�ضوء‪.‬‬ ‫‪� .2‬أن تنامي �أ ً‬ ‫وال على ِ‬ ‫�شقك الأمين متو�سدة يداك‬ ‫اليمنى حت��ت ر�أ� �س��ك‪ ،‬وال ب��أ���س �أن تتحويل �إىل �شقك‬ ‫الأي�سر فيما بعد‪.‬‬ ‫‪� .3‬أن تذكري اهلل تعاىل عند نومك حتى ال ي�ستويل‬ ‫ال�شيطان عليك يف تلك اللحظة؛ لأن��ه ي�أتي الإن�سان‬

‫في ظالل آية مشهد مهول‬

‫يف ظالل القر�آن‪ ،‬ل�سيد قطب‬

‫عن كتاب "�أختاه عددي نيتك تنعمي بجنتك"‬ ‫لزينب �أبو ال�سعود‬

‫حروف من نور‬

‫«فاسألوا أهل‬ ‫الذكر»‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫قال تعاىل‪َ } :‬و َل ْو َت َرىَ �إِ ْذ ُو ِق ُفواْ َعلَى ال َّنا ِر َف َقا ُلواْ‬ ‫يَا َل ْي َت َنا ُن َر ُّد َو َال ُن َك ِّذ َب ِب�آيَاتِ َر ِّب َنا َو َن ُكو َن مِ نَ المْ ُ�ؤْمِ ِننيَ‪.‬‬ ‫ب َْل َبدَا َلهُم مَّا َكا ُنواْ ُيخْ ُفو َن مِ ن َق ْب ُل َو َل ْو ُردُّواْ َل َعادُواْ لمِ َا‬ ‫ُنهُواْ َع ْن ُه َو�إِ َّن ُه ْم َل َكا ِذبُو َن{‪.‬‬ ‫لو ترى ذلك امل�شهد! لو تراهم وقد ُحب�سوا على‬ ‫النار؛ ال ميلكون الإعرا�ض والتويل‪ ،‬وال ميلكون اجلدل‬ ‫واملغالطة! حقاً ل��ر�أي��ت ما يهول‪ ،‬ولر�أيتهم يقولون‪:‬‬ ‫}يا ليتنا ُن َردّ{‪ ،‬فهم الآن يعلمون �أنها فع ً‬ ‫ال �آيات ربنا‪..‬‬ ‫ولكنها لي�ست �سوى الأماين التي ال تكون!‬ ‫�إن �ه��م ي�ج�ه�ل��ون ج �ب � ّل�ت �ه��م‪ ،‬ف �ه��ي ج�ب�ل��ة ال ت�ؤمن‪،‬‬ ‫وق��ول �ه��م ه ��ذا ع��ن �أن�ف���س�ه��م �إمن ��ا ه��و ك ��ذب ال يطابق‬ ‫حقيقة ما يكون منهم‪ ،‬لو ك��ان لإجابتهم من �سبيل!‬ ‫و�إنهم يقولون هذا لأنه ّ‬ ‫تك�شف لهم من �سوء عملهم؛‬ ‫ما كانوا من قبل يخفون‪..‬‬ ‫}ول��و ُردّوا لعادوا ملا ُنهُوا عنه{‪ ..‬و�إن اهلل ليعلم‬ ‫طبيعتهم و�إ� �ص��راره��م على باطلهم‪ ،‬ويعلم �أن رجفة‬ ‫املوقف الرهيب هي التي �أنطقت �أل�سنتهم بهذه الأماين‬ ‫وال��وع��ود‪ ..‬ثم يدعهم ال�سياق يف هذا امل�شهد البائ�س‪،‬‬ ‫وهذا الرد ي�صفع وجوههم باملهانة والتكذيب‪!..‬‬

‫عند نومه فيذكره بالدنيا و�أح�لام�ه��ا‪ ،‬ف�لا ينام على‬ ‫طاعة اهلل‪.‬‬ ‫احذري �أختاه‪..‬‬ ‫‪ .1‬احذري من النوم على البطن‪ ،‬لنهي النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم عن ذل��ك يف قوله‪�" :‬إنها �ضجعة �أهل‬ ‫النار"‪.‬‬ ‫‪ .2‬احذري من ال�سهر بعد الع�شاء‪ ،‬لأن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم كان يحب النوم بعد الع�شاء‪� ،‬إال �إذا كان‬ ‫هناك �سبب لل�سهر‪ ،‬كمذاكرة علم �أو �سماعه‪� ،‬أو حمادثة‬ ‫�ضيفة‪� ،‬أو م�ؤان�سة زوج‪.‬‬ ‫‪ .3‬اح ��ذري م��ن ك�ثرة ال �ن��وم‪ ،‬ف��إن�ه��ا مُت�ي��ت القلب‪،‬‬ ‫وتثقل البدن‪ ،‬وت�ضيع الوقت‪ ،‬وتورث الغفلة والك�سل‪.‬‬ ‫‪ .4‬اح��ذري من قلة النوم ومدافعته وهجره‪ ،‬ف�إنه‬ ‫مو ِّرث لآفات عظام‪ ،‬مثل �سوء امل��زاج‪ ،‬وانحراف النف�س‬ ‫عن الفهم والعمل‪..‬‬ ‫‪ .5‬اح ��ذري ال �ن��وم بعد ال�ف�ج��ر؛ لأن ��ه وق��ت غنيمة‬

‫وذكر‪ ،‬وح�صول �أرزاق‪.‬‬ ‫نيات �صاحلة عند النوم‬ ‫‪� .1‬إعطاء ج�سمي حقه من الراحة‪ ،‬قال ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن لبدنك عليك حقاً"‪.‬‬ ‫‪� .2‬أتق ّوى بهذا النوم على طاعة اهلل عز وجل‪ ،‬ف�أنام‬ ‫مبكراً لكي �أ�ستطيع القيام بني يدي ربي �آخر الليل يف‬ ‫وقت فا�ضل‪ ..‬قال معاذ بن جبل‪�" :‬إين لأحت�سب نومتي‪،‬‬ ‫كما �أحت�سب قومتي"‪.‬‬ ‫‪ .3‬الت�أ�سي بالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف النوم‬ ‫مبكراَ‪ ،‬واال�ستيقاظ مبكراً‪.‬‬ ‫‪ .4‬العمل ب��آي��ة م��ن �آي ��ات اهلل‪ ،‬وه��ي ق��ول��ه تعاىل‪:‬‬ ‫}وجعلنا الليل لبا�ساً{‪.‬‬ ‫‪ .5‬ن��وم��ي م �ب �ك��راً ح�ت��ى �أ��س�ت�ط�ي��ع ال �ق �ي��ام ل�صالة‬ ‫الفجر‪.‬‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬هل ت�ست�أذن املر�أة زوجها يف �صوم الق�ضاء؟‬ ‫زوج �ه��ا يف �صوم‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬ع�ل��ى امل� ��ر�أة �أن ت���س�ت��أذن َ‬ ‫الق�ضاء ما دام وق��ت الق�ضاء وا�سعاً‪� ،‬أ ّم��ا �إن �ضا َق وقت‬ ‫الق�ضاء ‪-‬ك��أن بق َي من �شعبا َن ما يكفي للق�ضاء فقط‪-‬‬ ‫فال ت�ست�أذنه‪ ،‬بل ت�صوم لأن �أم��ر اهلل تعاىل مقدم على‬ ‫ر�ضا الزوج‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬من تل َّب�س ب�صوم ق�ضاء‪ ،‬هل له قطعه؟‬ ‫اجلواب‪ :‬من تل َّب�س ب�صوم ق�ضاء َح ُر َم عليه قطعه‪،‬‬ ‫فلو قطعه فقد �أث��م وعليه �صيام ال�ي��وم ال��ذي ��ش��رع يف‬ ‫ق�ضائه‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪� :‬أفطر ثالثة �أيام يف رم�ضان بعذر؛ ف�شرع‬ ‫يف ق�ضاء يوم ف�أفطر فيه؛ فيجب عليه ق�ضاء ثالثة �أيام‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪ :‬ه��ل على َم��ن �أف�ط��ر ب�ع��ذ ٍر �شرعي �إخراج‬ ‫الفدية؟‬ ‫اجل� � ��واب‪� :‬إذا ك ��ان ال� �ع ��ذر م ��ن الأع � � ��ذار الدائمة‬ ‫كاملري�ض مبر�ض ال يُرجى بُر�ؤه منه وكالهرم‪ -‬فتجب‬‫عليه الفدية‪ ،‬وهي �إطعام م�سكني عن ك ِّل يوم من الأيام‬

‫التي �أف�ط��ره��ا‪ ،‬و�أ ّم��ا �إن ك��ان ال�ع��ذ ُر م��ن الأع ��ذار امل�ؤقتة‬ ‫فيجب يف ذلك‬ ‫كاحلي�ض والنفا�س واملر�ض غري الدائم‬ ‫ُ‬ ‫الق�ضاء ال غري‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من مات وعليه �صيام؟‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬م��ن م��ات ق�ب��ل مت�ك�ن��ه م��ن ال�ق���ض��اء كمن‬ ‫ا�ستمر مر�ضه حتى م��ات ف�لا ق�ضاء وال فدية وال �إثم‬ ‫عليه‪ ،‬و�إن مات بعد التمكن وجب تدارك ما فاته‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�أن يُخرج من تركته عن كل يوم مد طعام (‪ 600‬غرام من‬ ‫القمح �أو الرز)؛ حلديث‪( :‬من مات وعليه �صيام �شهر؛‬ ‫فليطعم عنه مكان كل يوم م�سكيناً) رواه الرتمذي‪.‬‬ ‫ويجوز للويل �أن ي�صوم عنه بل ي�ستحب له ذلك؛‬ ‫لقوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬م��ن م��ات وعليه �صيام؛‬ ‫�صام عنه وليه) رواه ال�شيخان‪ .‬ويف رواي��ة‪�( :‬إن �شاء)‪.‬‬ ‫ف ُعلم م��ن ذل��ك �أن الإط �ع��ام عنه ج��ائ��ز‪ ،‬وال���ص�ي��ام جائز‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما مقدار �إطعام امل�سكني يف الكفارات؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬إطعام امل�سكني �ستمئة غرام من القمح �أو‬ ‫الرز‪ ،‬ويجوز �إخراج قيمته عند احلنفية‪.‬‬

‫يف دقائق معدودات‪ ،‬ت�ستطيع �أن تقف‬ ‫مع نف�سك وقفة جتدد فيها النية يف عملك‬ ‫ونومك وقيامك و�صيامك وكل عملك لوجه‬ ‫اهلل العظيم‪ ،‬ثم الحظ التوفيق واخلري‬ ‫والربكة التي �ستحظى بها �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫الإن�سان لي�س حراً بل هو عبد اهلل الذي �أقامه‬ ‫ه��ذا امل �ق��ام يف ال��وج��ود‪ ،‬ق��ال ت �ع��اىل‪َ } :‬و َم ��ا َخلَقْتُ‬ ‫ن�س �إِ َّال ِل َي ْع ُبدُونِ {‪ ،‬ف�سيادة الإن�سان على‬ ‫الجْ ِ نَّ َوالإِ َ‬ ‫الكون ت�أتي يف مقابل عبوديته هلل‪.‬‬ ‫وم��ا مل يعط الإن���س��ان عبوديته هلل؛ يكون قد‬ ‫�أق��ام نف�سه م�ق��ام اجل�م��اد وال�ن�ب��ات واحل �ي��وان غري‬ ‫امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫لذلك ن��رى ال�ق��ر�آن قد �أل��ح على ع��دم �إن�سانية‬ ‫من ال يلتزم بطاعة اهلل فقال تعاىل‪َ } :‬و�إِ َذا َر�أَ ْي َت ُه ْم‬ ‫ُت ْعجِ ُب َك �أَ ْج َ�سا ُم ُه ْم َو ِ�إن َي ُقو ُلواْ َت ْ�س َم ْع ِل َق ْو ِل ِه ْم َك َ�أ َّن ُه ْم‬ ‫ُخ ُ�ش ٌب ُّم َ�س َّن َد ٌة{‪ ،‬وقال‪ُ } :‬ث َّم َق َ�ستْ ُق ُلو ُب ُك ْم مِّن َب ْعدِ‬ ‫ذال َِك َفه َِي َكالحْ ِ َجا َر ِة �أَ ْو �أَ َ�شدُّ َق ْ�س َو ًة{ وقال‪�} :‬إِ َّن َ�ش َّر‬ ‫هلل ا َّلذِ َ‬ ‫ين َك َف ُرواْ َف ُه ْم َال ُي�ؤْمِ ُنو َن{‪...‬‬ ‫اب عِ ن َد ا ِ‬ ‫ال َّد َو ِّ‬ ‫�إن ال �ق �ي��ام ب ��أم��ر اهلل ه��و وح ��ده ال ��ذي يطلق‬ ‫ط��اق��ات الإن �� �س��ان ك�ل�ه��ا يف ط��ري�ق�ه��ا ال���ص��اع��د نحو‬ ‫الكمال‪ ،‬وترك �أمر اهلل يعني �إطالق الطاقات نحو‬ ‫احليوانية احلرة‪.‬‬ ‫ال�شيخ �سعيد حوى‬ ‫رحمه اهلل تعاىل‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ك��ل معروف �صدقة‪ ،‬وال��دال على اخلري‬ ‫كفاعله»‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«من �صلى علي �صالة؛ �صلى اهلل عليه بها‬ ‫ع�شر ًا»‬

‫رواه البخاري وم�سلم‬

‫رواه م�سلم‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ك��ل معروف �صدقة‪ ،‬وال��دال على اخلري‬ ‫كفاعله»‬ ‫رواه البخاري وم�سلم‬


‫‪14‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫رمضان‪ ..‬ملاذا تسرع الخطى؟‬ ‫نبيل جلهوم‬ ‫رم�ضان احلبيب الغايل‪..‬‬ ‫متهّل علينا قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬فقد كنا بالأم�س ننتظرك‪ ،‬ونرجو‬ ‫اهلل �أن يلحقنا بك لنت�شرف مبُ�صاحبتك وجوارك و�أن�سك‬ ‫وجمالك‪.‬‬ ‫ف�أكرمنا اهلل وا�ستجاب لنا ر�أفة بنا ورحمة فب ّلغنا �إياك‪،‬‬ ‫ث��م م��ا �أن لبثت فينا قلي ً‬ ‫ال حتى وج��دن��اك ت�سرع اخلطى‬ ‫لت�صل �إىل ن�صف زمنك‪..‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع خطاك؟‬ ‫�أحمزون �أنت على ال�صومال احلبيب؟‬ ‫ال حتزن رم�ضان احلبيب‪..‬‬ ‫فال�صومال منا ونحن منهم‪..‬‬ ‫�آالمهم �آالمنا ومر�ضهم مر�ضنا وحاجتهم حاجتنا‪..‬‬ ‫ق�صروا مع‬ ‫نب�شرك رم�ضان الكرمي ب�أن امل�سلمني ما ّ‬ ‫�إخ��وان�ه��م يف ال���ص��وم��ال‪ ،‬فقد دع��وا ل�ه��م‪ -‬وم��ا زال ��وا‪ -‬ب�أن‬ ‫يرفع اهلل عنهم البالء و�أن يطعمهم وي�سقيهم ويرحمهم‬ ‫وينزل عليهم �سحائب اخلري والرحمة والتثبيت والفرج‬ ‫من الأزمة‪.‬‬ ‫نب�شرك يا رم�ضان احلبيب �أن �أمة نبيك حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم هي �أمة اخلري بل خري �أمة �أخرجت للنا�س‪،‬‬ ‫فقد طهّروا �أموالهم ولو بالقليل ومنحوها لهم‪ ،‬فامل�سلمون‬ ‫بخري مل يبخلوا‪ ،‬ومل يتكا�سلوا ولن تهد�أ �أنف�سهم �إال بعد‬ ‫�أن يزيح اهلل ه ّم ال�صومال وحمنتها‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع ُخطاك؟‬ ‫فالقر�آن �ألفناه و�صاحبناه وعرفناه وقر�أناه وا�ستمتعنا‬ ‫به‪ ،‬وبد�أت القلوب ترتاح لأحكامه وتنه�ض ب�أخالقه َف�صَ َه َرنا‬ ‫ال �ق��ر�آن ود ّرب �ن��ا ع�ل��ى ت�ع� ّل��م ال�ك�ث�ير م��ن الآداب والأخ�ل�اق‬ ‫ف�أم�سكنا الأل�سن وغ�ض�ضنا الب�صر وترقق القلب‪ ،‬وعلمنا‬ ‫�أن خال�صنا بالقر�آن ورواجنا بالقر�آن و�سعادتنا بالقر�آن‬ ‫ونه�ضة �أمتنا ل��ن ت�ك��ون �إال ب��ال�ق��ر�آن‪ ،‬فتمهّل علينا �أيها‬ ‫احلبيب ن��ري��د �أن ن�ستزيد ل��ه فهما ون�ست�شفى ب��ه �شفا ًء‬ ‫ونتنور به نوراً ونتخلق به �أخالقاً ونتم�سك به منهجاً‪.‬‬ ‫ال‪ ،‬فهو ال��ذي قد نزل فيك ف��زدت به �شرفاً‬ ‫متهّل قلي ً‬ ‫وفخراً‪ ،‬واجتمعت اخل�يرات كلها فيك‪ ،‬خري نزول القر�آن‬ ‫فيك وخ�ير ليلة ق��در �شريفة عظيمة وخ�ير رحمة وخري‬ ‫مغفرة وخري عتق من النريان‪.‬‬ ‫�أبَعد هذه اخل�يرات التي م ّيزك اهلل بها ن��راك مُ�ص ّراً‬ ‫على �إ�سراع ا ُ‬ ‫خلطى‪.‬‬ ‫مه ً‬ ‫ال رم�ضان‪ ،‬ال حترمنا خرياتك‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع خطاك؟‬ ‫فلذة الرتاويح �أمتعتنا وكرثة الركعات �أراحتنا ومزيد‬ ‫ال�سجدات رفعتنا وطول الوقوف بني يدي اهلل �أن�سانا دنيانا‬ ‫وم�شاغلنا‪.‬‬ ‫فلماذا ت�سرع اخلطى؟‬ ‫متهّل �أيها احلبيب فرتاويحك جميلة فيها الراحة‪.‬‬ ‫ومعها ال�سعادة وبها تتميز �أيها ال�شهر احلبيب‪.‬‬ ‫متهل ولو قلي ً‬ ‫ال فقد ع�شقنا �سماع قول الإمام ي�صدح‪:‬‬ ‫�صالة القيام �أثابكم اهلل‪.‬‬ ‫كلمات دغدغدت �آذاننا‪ ،‬و�أطربت م�سامعنا‪ ،‬وال ندري‬ ‫ماذا نفعل �إذا رحلت و�أ�سرعت خطاك؟‬ ‫و� �ص �ف��وف امل���ص�ل�ين يف ال�ت�راوي ��ح ت �ت��زاح��م والأكتاف‬ ‫تتالحم والأقدام تلت�صق واخل�شوع يهيمن والرحمة تتنزل‬ ‫واجل�ن��ة �أم��ام الأع�ي�ن تتمايل‪� ،‬أعيننا يف مو�ضع ال�سجود‬ ‫وقلوبنا يف �سبحات اهلل و�أيدينا فوق ال�صدور و�أرجلنا تتثبت‬ ‫ال تريد اخلروج من ال�صالة حتى تفوز بدعاء الإمام ليختم‬ ‫به تراويحنا؛ فيدعو ون�ؤمِّن ويرجو ونطلب ويرفع الأكف‬ ‫وال ينتهي من الدعاء �إال بعد �أن نكون قد ا�ست�شعرنا �إجابة‬

‫الدعاء وانفتاح ال�سماء وقبول الرجاء ومل ال وهو �صاحب‬ ‫العظمة و�صاحب اجلود والعطاء؟‬ ‫متهّل �أيها احلبيب‪ ،‬ف�أين جند يف غريك من ال�شهور‬ ‫تراويح؟‬ ‫اللهم �أجرنا يف م�صيبتنا و�أخلفنا خرياً منها‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع خطاك؟‬ ‫فواهلل �إن حروف ا�سمك من ذهب ف�أنت رم�ضان‪...‬‬ ‫را�ؤك رحمة وميمك مغفرة و�ألفك �أمن و�أمان ونونك‬ ‫جناة وجناح‪.‬‬ ‫مل��اذا ت�سرع اخلطى؟ ونحن قد ا�ست�شعرنا رحمة ربنا‬ ‫ومل�سناها يف �أمور كثرية ونرجو دوامها والفوز دائماً بها‪.‬‬ ‫مل��اذا ت�سرع اخلطى؟ ونحن قد زاد طمعنا كل ليلة يف‬ ‫مغفرة ربنا وكلنا فيه ثقة وكلنا نظن فيه الظن احل�سن‬ ‫ومل ال وهو القائل‪�" :‬أنا عند ظن عبدي بي"‪.‬‬ ‫مل��اذا ت�سرع اخلطى ونحن قد وجدنا يف �أنف�سنا �أماناً‬ ‫جَ علنا ن��رج��و رب�ن��ا ون��دع��وه �أن يعم ب��ه على ب�لادن��ا وبالد‬ ‫امل�سلمني �أجمعني؟‬ ‫ملاذا ت�سرع اخلطى ونحن قد تلم�سنا جناحاً وتو�سمنا‬ ‫يف ربنا جناة من نريانه ومن عذابه ومن خزيه؟‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع ُخطاك؟‬ ‫ونحن الذين تعاي�شنا فيك مع املق�صد العظيم منك‬ ‫وهو التزود بالتقوى‪.‬‬ ‫ف�أنت ال� ُه��دى للمتقني و�أن��ت الهدى لل�سالكني و�أنت‬ ‫الطريق لأ�صحاب امليامني‪.‬‬ ‫م�ه� ً‬ ‫لا ن��ري��د �أن نعي�ش ح�ي��اة ف�ي��ك م��ع ال�ت�ق��وى التي‬ ‫ج ّملَها �إمام املتقني علي ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه بقوله‪:‬‬ ‫"التقوى اخل ��وف م��ن اجل�ل�ي��ل وال �ع �م��ل بالتنزيل‬ ‫والقناعة بالقليل واال�ستعداد ليوم الرحيل"‪.‬‬ ‫�أمهلنا �أي�ه��ا احلبيب ن��ري��د �أن ن��و ّث��ق خوفنا م��ن اهلل‬ ‫نريد �أن ننتهي عما نهانا ونتدرب على برنامج اخلوف من‬ ‫اجلليل‪.‬‬ ‫�أمهلنا �أيها احلبيب نريد �أن نعمل بتنزيل ربنا بقر�آنه‬ ‫العظيم الذي نزل فيك‪� ،‬أمهلنا قلي ً‬ ‫ال نعيد ختمه ونت�شرب‬ ‫معانيه ونتزود ب�أخالقه‪.‬‬ ‫�أمهلنا �أيها احلبيب نريد �أن نتدرب فيك على �أن نقنع‬ ‫مبا يعطيه لنا ربنا‪ ،‬ونعتقد �أن ما �أعطانا خالقنا ما هو �إال‬ ‫املكتوب لنا‪ ،‬و�أن �أهل الأر���ض لو اجتمعوا على �أن ي�ضرونا‬ ‫ب�شيء فلن يكون �إال بالذي قد كتبه ربنا علينا ولو اجتمعوا‬ ‫على �أن ينفعونا ب�شيء فلن يكون �إال بالذي �أراده لنا‪.‬‬ ‫�أمهلنا �أيها احلبيب نريد �أن نتدرب فيك على برنامج‬ ‫اال�ستعداد ليوم الرحيل من دنيا ال ت�ساوي عند اهلل �شيئاً‪،‬‬ ‫حقرية ذليلة‪ ،‬من �أرادها �أعطاه اهلل �إياها ومن تزهّد فيها‬ ‫ورغب فيما عند اهلل �أعطاه اهلل خريي الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫دعنا قلي ً‬ ‫ال ن�ستعد لتلك اللحظة الفارقة يف حياتنا‬ ‫وال�ت��ي م��ن بعدها �سيتحدد امل�صري �إم��ا �إىل جنة ‪ -‬جعلنا‬ ‫اهلل وامل�سلمني جميعاً من روادها ‪� -‬أو �إىل نار ‪� -‬أعاذنا اهلل‬ ‫و�آباءنا و�أمهاتنا وزوجاتنا و�أبنائنا وامل�سلمني منها‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع خطاك؟‬ ‫ف ُر ّب كلمة ب�سيطة �أو موعظة عابرة من �إمام يف امل�سجد‬ ‫بعد ال�صالة �أو قبلها �أو بينها‪ -‬رب هذه املوعظة حتقق لنا‬ ‫�آما ًال وت�سعدنا �سنني وتنجينا جناة وتزحزحنا عن النار‪.‬‬ ‫فاخلطباء والعلماء وال ُوعّاظ فيك يتحفونا برقائق‪،‬‬ ‫وي�ل�ه�ب��ون م�شاعرنا يف دق��ائ��ق‪ ،‬وي ��أخ��ذون ب��أي��دي�ن��ا لرنى‬ ‫امل�صفوف م��ن ال�ن�م��ارق‪ ،‬وي�صعدون بنا �إىل ال�سماء فوق‬ ‫اخلالئق‪ ،‬ويقربونا زلفى �إىل اهلل الكرمي اخلالق‪.‬‬ ‫دعهم قلي ً‬ ‫ال �أيها احلبيب فمواعظهم فيك لها مذاق‬ ‫حم�سو�س ملمو�س قد يختلف عن غريك من ال�شهور‪.‬‬ ‫فمجرد �أن ي�صدح الواعظ بتوجيه �أو يوجه ب�إر�شاد �أو‬

‫ُرغب يف جنة‪ ،‬جتد �آذاناً �صاغي ًة ونفو�ساً‬ ‫يُرهّب من نار �أو ي ّ‬ ‫كلها طواعية‪ ،‬وك ��أن الطري على ال��رءو���س وجت��د اجلميع‬ ‫ي�سرح مع رب عظيم كرمي قدو�س‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بك �أيها احلبيب حتى ت�سارع ُخطاك؟‬ ‫فالنافلة فيك بفر�ض والفر�ض فيك ب�سبعني‪� ،‬أجند‬ ‫خرياً مثل ذلك يف غريك من ال�شهور؟ بالطبع ال‪.‬‬ ‫�إذن؛ حنانيك علينا �صرباً قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬نريد زيادة الر�صيد‬ ‫ليوم احل�ساب ليوم الوعيد‪.‬‬ ‫نريد التم ّر�س يف هذه الرو�ضة العجيبة من احل�سنات‬ ‫املجيدة‪ ،‬دعنا �أمهلنا انتظر قلي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫نراك عزيزاً يف الو�صول عزيزاً عند اال�ست�ضافة‪ ،‬وك�أنك‬ ‫تعمل باحلكمة التي تقول‪ُ :‬زر ُغ ّباً تزد ح ّباً‪.‬‬ ‫�أتريد �أن نزداد لك ح ّباً؟‬ ‫نحن واهلل نحبك ونع�شقك ونحب لياليك وفجرك‬ ‫وظهرك وع�صرك ومغربك وع�شاءك‪..‬‬ ‫لقد ت ّيمتنا يف حبك ي��ا رم���ض��ان‪ ،‬ث��م تفاجئنا هكذا‬ ‫بان�صرام �أكرث من ن�صفك‪� ..‬أل�ست �أنت الذي قدمت حا ًال‬ ‫ومن �ساعات قليلة تلقي علينا �سالمك وتبهج �أيامنا بعظيم‬ ‫مقامك وت�سعد نفو�سنا بجميل حنانك‪.‬‬ ‫�أمّا و�إن كان وال ب َّد من رحيلك‪:‬‬ ‫فكن مطمئناً‪:‬‬ ‫ فن�سنظل لك محُ بني وبك مُت ّيمني‪.‬‬‫ �سنظل بعهدنا معك على العدل والإن�صاف حتى من‬‫�أنف�سنا‪.‬‬ ‫ �سنحا�سب �أنف�سنا ونقومها ونهذبها ونربيها كي‬‫نعتقها من قيودها‪.‬‬ ‫ �سيظل امل�سلمون ي��ا رم�ضان �أخ��وة متحابني فيما‬‫بينهم‪ ،‬ملثلك ي�ستعدون ومن معينك ال�صايف ي�ستمدون‪.‬‬ ‫ عهداً �سنكون لأمتنا �أوفياء‪ ،‬بخلقها رحماء‪ ،‬لدعوتها‬‫ُن�صراء‪.‬‬ ‫ عهداً �سنكون يف غريك كما كنا فيك‪ ،‬ربانيني �إن �شاء‬‫اهلل ال رم�ضانيني‪.‬‬ ‫ عهداً �إن �شاء اهلل �سنحب ال�صالة لنقيم بها الدين‬‫كما كنا فيك نحبها‪.‬‬ ‫ عهداً �سنع�ض بالنواجذ على النوافل لنزداد بها من‬‫اهلل قرباً و�شرباً وذراعاً‪.‬‬ ‫ عهداً �سنعانق القر�آن و�سن�أخذ منه البيان و�سنحمله‬‫ب�أيدينا ومع �سفرنا و�إقامتنا �سنجعله لنا‬ ‫الرفيق و�سنجتهد به يف التطبيق و�س ُن�سعد به الدنيا‬

‫ونخرجها ب�إذن اهلل من كل �ضيق‪.‬‬ ‫ ع �ه ��داً ��س�ن�ح��ب ال ��و ّع ��اظ واخل �ط �ب��اء وامل�صلحني‬‫و�سنجل�س ب�ين �أي��دي�ه��م كما كنا ف�ي��ك؛ لينريوا لنا دربنا‬ ‫وي�ساعدونا على �إ��ص�لاح �أنف�سنا‪ ،‬ن�ست�سقي منهم الدواء‬ ‫ون�ستعني بهم على ال�شفاء‪ ،‬ومل ال؟ فهم ورثة الأنبياء‪.‬‬ ‫ عهداً �سنكون لل�صومال �أوفياء‪ ،‬ولن نوقف �أل�ستنا‬‫لهم عن الدعاء‪ ،‬ولن يكون لهم ب�إذن اهلل �إال كل جميل منا‬ ‫وعظيم عطاء‪.‬‬ ‫ عهداً يا رم�ضان �سنجتهد �أن يُ�شار لنا بالبنان كي‬‫نكون قمماً و�أئمة يف كل ميدان‪.‬‬ ‫ ع�ه��داً ي��ا رم�ضان‪ ،‬ل��ن نكون جاحدين مل��ن تف�ضلوا‬‫علينا ب�خ�ير � َ��ص� ُغ��ر �أو َك�ُب رُ و�سنحبهم ول��ن نن�سى علينا‬ ‫ف�ضلهم ولن ننكر لهم جميلهم‪ ،‬ولن نكون كاملثل القائل‪:‬‬ ‫"قطط تنكر من �أطعمها"‪.‬‬ ‫ عهداً يا حبيب‪� ،‬سنجعل لربنا من دموعنا ن�صيباً‪،‬‬‫ن�سكبها له رغبة �أال مت�سنا نريان ربنا‪.‬‬ ‫�سنبكي بكا ًء ن�صحح به م�سارنا‪ ،‬ال رياء فيه وال ا�صطناع‬ ‫خال�ص كله لربنا‪.‬‬ ‫بل‬ ‫ٌ‬ ‫ عهداً‪� ،‬سنحيا ب�أخالق نبيك يف غريك من ال�شهور‪،‬‬‫نتوا�ضع للنا�س‪ ،‬نكون ذوي �إح�سا�س‪ ,‬نت�أدب يف االختالف‪،‬‬ ‫ويعذر بع�ضاً بع�ضاً عند �أي خالف‪ ،‬لن ن�صاحب �إال امل�ؤمنني‪,‬‬ ‫ولن ي�أكل طعامنا �إال املتقون‪ ،‬طائعني بذلك قدوتنا رحمة‬ ‫العاملني �سيدنا حممد خامت الأنبياء واملر�سلني عليه من‬ ‫اهلل �صال ًة و�سالماً له و�آله و�صحبه �أجمعني‪.‬‬ ‫وداعاً �أيها احلبيب‪:‬‬ ‫ �إن كنا نعاهدك لإح�سا�سنا بقرب رحيلك‪ ،‬فرجاء كن‬‫لنا وف ّياً‪.‬‬ ‫ ال تن�س �صحبتنا هناك عند باب الريان ف�أنت والقر�آن‬‫ت�شفعان‪.‬‬ ‫زجاً‬ ‫ ال تن�س �إم�ساك �أيدينا فقد �صمنا فيك و ُزجنا ّ‬‫من بابك العظيم باب الريان‪.‬‬ ‫ ال تن�س ال�شفاعة لنا عند ربك‪� ،‬أال تركنا فيك الطعام‬‫وال���ش��راب‪� ،‬أال هجرنا فيك امل�ل��ذات ال�شهوات‪� ،‬أال �صربنا‬ ‫فيك‪� ،‬أال �أحببناك‪� ،‬أال رافقناك؟ �إذن ا�شفع لنا‪.‬‬ ‫ن�ستودعك اهلل رم�ضان‬ ‫راجني اهلل �أال ي�أذن برحيلك قبل �أن يعتق رقابنا من‬ ‫النار‪.‬‬ ‫‪ -‬و} ِ�إ َّنا للِهّ ِ َو ِ�إ َّنا ِ�إ َل ْي ِه رَاجِ عو َن{‪.‬‬

‫�إن �أردت �أن ي�صح ج�سمك ويقل نومك ف� ْ‬ ‫أقلل من الأكل‬ ‫�سفيان الثوري رحمه اهلل‬


‫‪15‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬


‫اخلمي�س (‪ )18‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1687‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫ال�س�ؤال الثامن ع�شر‪:‬‬ ‫�أب��وه عالمة الهند وم��ؤ ِر ُّخ�ه��ا �صاحب امل�ص َّنفات امل�شهورة‪ُ « :‬نزهة اخلواطر وبهجة‬ ‫امل�سامع والنواظر يف تراجم علماء الهند و�أعيانها»‪ُ .‬و ِل َد بقرية تكيه مبديرية راي بريلي‪-‬‬ ‫بالهند‪.‬‬ ‫ني الأردي َة والفار�سي َة‪.‬‬ ‫بد�أ تع ُّلمَه للقر�آن الكرمي يف البيتِ ُتعا ِو ُنه �أ ُمّه‪ ،‬ثم بد�أ تع ُّلم اللغ َت ِ‬ ‫أكب الذي كان هو‬ ‫ُتو ِيُّف �أبوه وهو مل يزل دون العا�شرة‪ ،‬فتو َّلت تربي َته �أ ُمّه الفا�ضل ُة‪ ،‬و�أخوه ال رُ‬ ‫ال َآخ ُر طالباً يف كلية الطب بعد تخ ُرّجِ ه من دار العلوم ندوة العلماء ومن دار العلوم ديوبند‪.‬‬ ‫در�س اللغة العربية و�آدابها وبرز فيها قبل �أن يلتحق بجامعة لكهن�ؤ يف الق�سم العربي عام‬ ‫‪1927‬م ‪ ،‬وح�صل على �شهادة فا�ضل �أدب يف اللغة العربية و�آدابها‪ .‬عكف على درا�سة اللغة‬ ‫الإجنليزية يف الفرتة ما بني ‪1930 -1928‬م مما م َّك َنه من قراءة الكتب امل�ؤ َّلفة ‪-‬بالإجنليزية‬ ‫ يف املوا�ضيع الإ�سالمية واحل�ضارة الغربية وتاريخها وتطورها‪ ،‬واال�ستفادة منها مبا�شرة‪.‬‬‫التحق ب��دار العلوم ل�ن��دوة العلماء ع��ام ‪1929‬م‪َ ،‬‬ ‫وح�ضر درو� � َ�س احل��دي��ث ال�شريف‪ ،‬وقر�أ‬ ‫ال�صحيحني‪ ،‬و�سنن �أبي داوود‪ ،‬و�سنن الرتمذي حرفاً حرفاً‪.‬‬ ‫َد َر�� َ�س التف�سري لكامل القر�آن الكرمي‪ .‬نَّ‬ ‫وعي ُم َد ِرّ�ساً يف دارالعلوم لندوة العلماء عام‬ ‫‪1934‬م‪ ،‬ود َّر���س فيها التف�سري واحلديث‪ ،‬والأدب العربي وتاريخه واملنطق‪ .‬بد�أ يتو�سع يف‬ ‫املطالعة والدرا�سة ‪ -‬خارجاً عن نطاق التف�سري واحلديث والأدب والتاريخ �أي�ضاً‪ -‬منذ‬

‫عام ‪1937‬م‪ ،‬وا�ستفاد من كتب املعا�صرين من الدعاة واملفكرين العرب‪ ،‬وف�ضالء الغرب‪،‬‬ ‫والزعماء ال�سيا�سِ ِّي َ‬ ‫ني‪ .‬قام برحلة ا�ستطالعية للمراكز الدين َّية يف الهند عام ‪1939‬م تع َّرف‬ ‫فيها على ال�شيخ املر ِبّي عبد القادر ال��راي ب��وري‪ ،‬والداعية امل�صلح الكبري حممد �إليا�س‬ ‫الكاندهلوي‪ ،‬وبقي على �صلة بهما‪ ،‬فتل َّقى الرتبي َة الروحي َة من الأول‪ ،‬وت� َّأ�سى بالثاين يف‬ ‫القيام بواجبِ الدعوة و�إ�صالح املجتمع‪.‬‬ ‫� َّأ�س َ�س مركزاً للتعليمات الإ�سالمية عام ‪1943‬م‪َّ ،‬‬ ‫در�س للقر�آن الكرمي‬ ‫ونظم فيها حلقاتِ ٍ‬ ‫النا�س من الطبقة املثقف ِة َّ‬ ‫واملوظفِني الكبار‪ ،‬اختري ع�ضواً يف‬ ‫وال�س َّنة ال َّنب ِو َّيةِ‪ ،‬فتهافتَ عليها ُ‬ ‫املجل�س االنتظامي �أو الإداري لندوة العلماء عام ‪1948‬م‪ ،‬ثم وقع عليه االختيا ُر �أميناً عاماً‬ ‫لندوة العلماء ‪-‬بعد وفاة �أخيه عام ‪1961‬م‪.‬‬ ‫�شارك يف ت�أ�سي�س هيئة التعليم الديني للوالية ال�شمالية (‪ ).U.P‬عام ‪1960‬م‪ ،‬ويف‬ ‫ت�أ�سي�س املجل�س اال�ست�شاري الإ�سالمي لعموم الهند عام ‪1964‬م‪ ،‬ويف ت�أ�سي�س هيئة الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية الإ�سالمية لعموم الهند عام ‪1972‬م‪ُ .‬ن�شِ َرله �أ َّو ُل مقالٍ بالعربية يف جملة‬ ‫املنار لل�سيد ر�شيد ر�ضا عام ‪1931‬م‪� .‬أ ّلف كتابه خمتارات يف �أدب العرب عام ‪1940‬م‪ ،‬و�سل�سة‬ ‫ق�ص�ص النبيني للأطفال و�سل�سل ًة �أخرى للأطفال با�سم‪ :‬القراءة الرا�شدة يف الفرتة ما‬ ‫بني ‪1944-1942‬م‪ .‬بد�أ يف ت�أليف كتابه امل�شهور ماذا خ�سر العامل بانحطاط امل�سلمني عام‬ ‫‪ 1944‬م‪ ،‬و�أكمله عام ‪1947‬م‪.‬‬ ‫ك ّلَفته اجلامعة الإ�سالمية يف عليكره (‪ ).A.M.U‬الهند‪ ،‬بو�ضع منهاج لطلبة اللي�سان�س‬ ‫يف التعليم الديني �أ�سماه �إ�سالميات‪ .‬دُعِ ي �أ�ستاذاً زائِراً يف جامعة دم�شق عام ‪1956‬م‪ ،‬و�ألقى‬ ‫حما�ضرات يف اجلامعة الإ�سالمية باملدينة املنورة عام ‪1963‬م‪� .‬سافر �إىل الريا�ض عام ‪1968‬م‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫يقدم البنك فر�صة حتقيق احللم بامتالك م�شروع خا�ص (�أطباء ومهند�سني و�صيادلة و�أ�صحاب‬ ‫ور�ش امليكانيك واحلدادة والنجارة وغريها) حيث يويل البنك اهتماما خا�صا لتمويل امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية للمهنيني واحلرفيني ب�أ�سلوبي املرابحة وامل�شاركة املتناق�صة املنتهية بالتمليك‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫للم�شاركة يف درا�سة خطة كلية ال�شريعة‪ ،‬و�ألقى بها ع� َّد َة حما�ضرات يف جامعة الريا�ض‬ ‫ويف كلية املع ِّلمني‪� .‬أ ّلف بتوجي ٍه من �شيخه عبد القادر الراي بوري كتاباً حول القاديانية‪،‬‬ ‫بعنوان‪ :‬القادياين والقاديانية عام‪1958‬م‪.‬‬ ‫ال�صراع بني الفكرة الإ�سالمية والفكرة الغربية يف الأقطار الإ�سالمية عام‬ ‫�أ َّلف كتابه ِّ‬ ‫‪1965‬م‪ ،‬وكتابه الأركان الأربعة عام ‪1967‬م‪ ،‬والعقيدة والعبادة وال�سلوك عام ‪1980‬م‪ .‬ىَّ‬ ‫تول‬ ‫كتابة افتتاحيات جملة "امل�سلمون" ‪-‬ال�صادرة من دم�شق‪ -‬يف الفرتة ما بني ‪ 1958 -59‬م‬ ‫وكانت �أُوْالها‪ِ :‬ر َدّة وال �أبا بكر لها‪ .‬قال يف و�صيته‪« :‬ا�سمعوها مني �صريح ًة �أيها العرب‪... :‬‬ ‫العامل العربي بح ٌر بال ما ٍء كبحر العَرو�ض حتى يتخذ حممد �صلى اهلل عليه و�سلم �إماماً‬ ‫وقائداً حلياته وجهاده‪ ،‬وينه�ض بر�سالة الإ�سالم كما نه�ض يف العهد الأول‪ ،‬ويخلـِّ�ص العالمَ‬ ‫املظلوم من براثن جمانني �أوروبا الذين ي�أبون �إال �أن يقربوا املدن َّية ويق�ضوا على الإن�سانية‬ ‫الق�ضاء الأخري ب�أنانيتهم وا�ستكبارهم وجهلهم‪ ،‬و�إنه حق على العامل العربي �سوف يُ�س�أ ُل‬ ‫عنه عند ربه‪ ،‬فلينظر مباذا يجيب ؟!‬ ‫تويف يوم اجلمعة ‪ 23‬رم�ضان ‪ 1420‬ه‍ـ ‪ 31‬دي�سمرب ‪ .1999‬يف قرية تكية كالن بالهند‪.‬‬ ‫يتكون من ثالثة مقاطع و‪ 14‬حرفا‪:‬‬ ‫‪� =2+1‬أحد الوالدين‬ ‫‪ = 2+9+7+8‬يف الفم‬ ‫‪� =14 + 12 + 13‬صوت قوي‬ ‫‪ =5+4‬للتعريف‬ ‫‪ =11+ 10‬للتعريف‬

عدد الخميس18 آب 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you