Issuu on Google+

‫جنة األرض دمشق‬

‫تحية لوزير غري مناسب!‬

‫‪12‬‬

‫أبو املشاوي‬

‫األزمة وصلت الجدار‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫الدوام يف رمضان من العاشرة صباحا إىل الثالثة ظهرا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدر رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت بالغا ر�سميا حدد فيه �ساعات‬ ‫الدوام يف ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات الر�سمية خالل �شهر رم�ضان املبارك من ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا‪ ،‬وحتى ال�ساعة الثالثة بعد الظهر‪ ،‬على �أن ي�ستثنى من ذلك‬ ‫موظفو الدوائر الذين تقت�ضي طبيعة �أعمالهم الر�سمية خالف ذلك ومبوجب‬ ‫ترتيب خا�ص يحدد من قبل دوائرهم‪.‬‬ ‫و�أكد البالغ على جميع الوزارات والدوائر الر�سمية واخلا�صة بوجوب املحافظة‬ ‫على حرمة ال�شهر الف�ضيل ومراعاة م�شاعر ال�صائمني‪.‬‬

‫االثنني ‪� 16‬شعبان ‪ 1432‬هـ ‪ 18 -‬متوز ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1656‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫«النواب» يقر موازنة املؤسسات املستقلة بعجز ‪ 400‬مليون دينار‬ ‫نــحـو برنـامـج �شـامـل للإ�صالح ال�سيــا�ســي‬ ‫واالقت�صــادي واالجتمــاعـــي‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫�أك����د ���ص��ح��اف��ي��ون �أنهم‬ ‫ل��ن ي��ل��ت��زم��وا ال�صمت �إزاء‬ ‫االع���ت���داءات ال��ت��ي تعر�ض‬ ‫لها ع��دد منهم �أثناء نقلهم‬ ‫لأحداث ميدان النخيل �أم�س‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫واع���ت�������ص���م ع�������ش���رات‬ ‫ال�صحفيني ومت�ضامنني �أم�س‬ ‫�أمام مقر نقابة ال�صحفيني‪،‬‬ ‫احتجاجا على االع��ت��داء‬ ‫ال�����ذي ت��ع��ر���ض ل���ه بع�ض‬ ‫ال���زم�ل�اء اجل��م��ع��ة �أث��ن��اء‬ ‫تغطيتهم العت�صام �شباب ‪15‬‬ ‫متوز يف �ساحة النخيل و�سط‬ ‫البلد الذي �أ�سفر عن �إ�صابة‬ ‫‪ ،16‬م�شددين �أن االعتداء‬ ‫عليهم قتل للحقيقة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫األردن إىل أيــــن ‪ ..‬أزمــــة‬ ‫الــدولـــــة وآفــــاق الحــل‬ ‫احللقة (‪ 2‬من ‪)3‬‬ ‫يف احل��ل��ق��ة الثانية‬ ‫م���ن ال���درا����س���ة ي��ت��ن��اول‬ ‫الدكتور عبداهلل العكايلة‬ ‫برنامج اال�صالح املن�شود‪،‬‬ ‫التعديالت‬ ‫م�ستعر�ضا‬ ‫ال��د���س��ت��وري��ة املطلوبة‬ ‫ل���ت���ح���ق���ي���ق الإ������ص��ل��اح‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي‪� ،‬إىل جانب‬ ‫مناق�شته ملخرجات نتائج‬ ‫جلنة احل���وار‪ ،‬متناوال ق��ان��ون االنتخابات ومقرتحات‬ ‫التعديالت التي يراها �ضرورية للولوج �إىل حقبة الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬يف حني �سيناق�ش الكاتب يف اجلزء الثالث من‬ ‫درا�سته معامل اال�صالح االقت�صادي املن�شود‪.‬‬ ‫�صفحة ( ‪) 15‬‬

‫صحافيون‪ :‬لن نلتزم الصمت إزاء مواصلة االعتداء علينا‬ ‫الحكومة تحيل "القانون معدل‬ ‫لقانون املطبوعات والنشر" للنواب‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أر�سلت احلكومة �إىل جمل�س النواب �أم�س م�شروع‬ ‫قانون معدل لقانون املطبوعات والن�شر �أ�ضافت فيه‬ ‫الو�سائل الإلكرتونية �أو الرقمية �أو التقنية �إىل‬ ‫تعريف املطبوعة الواردة يف القانون‪.‬‬ ‫وع��رف ال��ق��ان��ون امل��ع��دل املطبوعة الإلكرتونية‬ ‫بـ"هي موقع �إلكرتوين له عنوان �إلكرتوين حمدد على‬ ‫ال�شبكة املعلوماتية يقدم خدمات الن�شر‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫الأخبار والتقارير والتحقيقات واملقاالت والتعليقات‪،‬‬ ‫ويختار الت�سجيل يف �سجل خا�ص ين�شئ يف دائ��رة‬ ‫املطبوعات والن�شر مبوجب تعليمات ي�صدرها الوزير‬ ‫لهذه الغاية"‪.‬‬ ‫كما �أ�ضاف م�شروع القانون تعريف التوزيع بعد‬ ‫تعريف ال�صحفي ب�أنه "تداول املطبوعة الورقية‬ ‫و�إتاحة االطالع على املطبوعة الإلكرتونية من خالل‬ ‫ال�شبكة املعلوماتية‪.‬‬ ‫امل��ادة (‪ )49‬ال ت�ستفيد املطبوعة الإلكرتونية‬ ‫ومالكها والقائمون عليها والكتاب فيها من مزايا القانون‬ ‫ما مل تكن مرخ�صة �أو م�سجلة‪ ،‬وفقا لأحكامه‪.‬‬ ‫وورد يف الأ�سباب املوجبة مل�شروع القانون املعدل‬ ‫لتمكني املطبوعة ومالكها ومديرها ورئي�س حتريرها‬ ‫وكاتب املادة ال�صحافية فيها من اال�ستفادة من املزايا‬ ‫التي ورد الن�ص عليها يف القانون‪ ،‬مبا يف ذل��ك حق‬ ‫احل�صول على املعلومات والإح�صاءات من م�صادرها‬ ‫املختلفة واملحاكمة �أم��ام غرفة ق�ضائية متخ�ص�صة‬ ‫وعدم جواز التوقيف يف اجلرائم املرتكبة بوا�سطة‬ ‫املطبوعات‪ ،‬ول�شمول املطبوعة الإكرتونية يف تعريف‬ ‫الدورية الواردة يف قانون املطبوعات والن�شر النافذ‪.‬‬

‫منصور لشيوخ عشرية الخاليلة‪ :‬الحركة‬ ‫اإلسالمية ال تنازع العائلة الهاشمية سلطانها‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫التقى وفد من احلركة الإ�سالمية برموز‬ ‫و�شيوخ من ع�شرية اخلاليلة من بني ح�سن‬ ‫�أم�س يف لواء الر�صيفة‪.‬‬ ‫وقال من�صور �إننا يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫�سيوف ب�أيدي من يريد الدفاع عن الوطن‪ ،‬لأن‬ ‫عدونا واحد ويريد �أن ي�ست�أ�صل �ش�أفتنا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن العدو ال�صهيوين يريد �شرا‬ ‫بنا جميعا‪ ،‬ويطمح �إىل تدمري بنية البالد‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن الأردن��ي�ين جميعا معنيون‬ ‫بحماية ال��ب�لاد‪ ،‬ومكلفون ب��ذل��ك‪ ،‬و�إننا‬ ‫نت�شرف �أن يكون دمنا فداء لهذا البلد‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف اللقاء ال��ذي مت بدعوة من‬ ‫رم���وز الع�شرية �أن الإ���ص�لاح ال���ذي تطمح‬ ‫�إليه احلركة الإ�سالمية يجب �أن يتم بكل‬ ‫الأردنيني‪ ،‬ويخدم جميع مكوناتهم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن احلركة الإ�سالمية ال تريد �أن ت�ست�أثر‬ ‫بثمرة الإ���ص�لاح‪ ،‬ب��ل ترغب يف امل�شاركة‪،‬‬ ‫فالإ�صالح عملية متكاملة ينه�ض بها جميع‬ ‫الأردن���ي�ي�ن يف امل���دن وال���ب���وادي والأري����اف‬ ‫واملخيمات‪.‬‬ ‫رح��ب باحلركة الإ�سالمية‬ ‫ممن‬ ‫وك��ان‬ ‫ّ‬ ‫ال�شيخ عمر اخل�لاي��ل��ة‪ ،‬وق���ال �إن ع�شرية‬ ‫اخلاليلة لديها ثوابت ال تتزعزع‪ ،‬ومنها‬ ‫�أن الأمن والأمان يف اململكة ركيزة ال ن�سمح‬ ‫بامل�سا�س بها‪ ،‬كما �أن االلتفاف حول القيادة‬

‫الها�شمية مبد�أ مل نتخل عنه‪ .‬والوحدة‬ ‫الوطنية لدى ع�شرية اخلاليلة لها قد�سية‬ ‫خا�صة وهي خط �أحمر‪ .‬و�أو�ضح �أن الع�شرية‬ ‫مع الإ�صالح وتدعم املطالبني به‪ ،‬ولطاملا‬ ‫نادت بالإ�صالح ال�شامل الذي يحمي الأردن‪،‬‬ ‫وفق قوله‪.‬‬ ‫وعقّب من�صور‪ ،‬قائال �إننا نت�شرف �أن‬ ‫نكون بح�ضرة ع�شرية عريقة من ع�شائر‬ ‫ال��وط��ن الأب��ي��ة‪ ،‬وي�شرفنا �أن نكون درعا‬ ‫حلماية الأردن‪ ،‬م�ؤكدا للح�ضور �أن احلركة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة كغريها م��ن م��ك��ون��ات املجتمع‬ ‫ارت�ضت بالعائلة الها�شمية‪ ،‬و�أجدادنا �أقاموا‬ ‫عقدا مع امللك امل�ؤ�س�س‪ ،‬ونحن ال ننازع امللك‬ ‫وال العائلة الها�شمية �سلطانها‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ل��رم��وز ع�����ش��ائ��ر اخل�لاي��ل��ة‪:‬‬ ‫«نحن ال نتكلم عن ملكية د�ستورية‪ ،‬و�إمنا‬ ‫نريد تعديالت د�ستورية‪ ،‬تنه�ض باحلياة‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد»‪.‬‬ ‫ال�شيخ خليل عبدالفتاح اخلاليلة الذي‬ ‫ا�ست�ضاف اللقاء يف م�ضافته �أكد لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن اللقاء ج��اء بهدف احل��وار مع احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وال�سماع منها مبا�شرة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تعريف رم��وز الع�شرية ورم��وز احلركة‬ ‫الإ�سالمية بع�ضهم ببع�ض‪ ،‬و�إزالة �أي فجوة‬ ‫قد توجدها و�سائل الإع�لام عن احلركة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة‪ .‬و�أو���ض��ح من�صور �أن احلركة‬ ‫الإ�سالمية لها خطاب واحد‪ ،‬وهي تتحدث مع‬ ‫�صانع القرار بنف�س اللغة التي تتحدث بها مع‬ ‫املواطنني‪ ،‬و�أفاد �أن وفد احلركة الإ�سالمية‬

‫قال للملك عبداهلل الثاين لدى زيارة الوفد‬ ‫له‪" :‬يا جاللة امللك �ألي�س ال�شعب الأردين‬ ‫الرا�شد جديرا بحكومة منتخبة؟"‪.‬‬ ‫ونقل من�صور جواب امللك للجمهور‪� ،‬إذ‬ ‫قال‪�" :‬أنا مع حكومة منتخبة‪ ،‬و�أن��ا مع �أن‬ ‫يتناف�س حزبان �أو ثالثة لت�شكيل حكومة‬ ‫منتخبة"‪.‬‬ ‫ورف�����ض من�صور �أ���س��ل��وب "املقاي�ضة"‬ ‫التي تتبعها احلكومية‪� ،‬إذ �إنها تعر�ض على‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية ع��ددا م��ن املقاعد يف‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬وكذلك يف احلكومة‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"هل هذا العر�ض عادل ب�أن يتم منح جهة ما‬ ‫يف البلد عددا من املقاعد دون االحتكام �إىل‬ ‫�صناديق االقرتاع"‪ ،‬الفتا �إىل �أن احلركة‬ ‫الإ�سالمية رف�ضت ذلك وفاء للوطن و�أبنائه‪.‬‬ ‫وج��دد ت�أكيده لرموز ع�شرية اخلاليلة �أن‬ ‫احلركة الإ�سالمية تريد �إ�صالحا �سلميا‪،‬‬ ‫ول��ن تنجر �إىل م��واج��ه��ات جانبية ت�ضر‬ ‫مب�صلحة البلد‪.‬‬ ‫وحتدث �أحد رموز اخلاليلة وهو �ضيف‬ ‫اهلل اخلاليلة‪ ،‬قائال‪�" :‬إن ع�شريتنا متثل‬ ‫تاريخا �ضاربا يف الكرم وال�شجاعة والإباء‪،‬‬ ‫و�إن كلوب با�شا ك��ان يرف�ض تعيني �أبناء‬ ‫ع�شرية بني ح�سن يف اجلي�ش ملا يعلم من‬ ‫وطنيتهم وقوتهم يف قول احلق‪ ،‬والوقوف‬ ‫�إىل جانبه"‪ ،‬م�ؤكدا �أن الع�شرية "�ستبقى‬ ‫ف��زع��ة لأه����ل احل���ق وال�����ص�لاح‪ ،‬وت��داف��ع‬ ‫عنهم"‪.‬‬

‫السفري السوداني يتحدث حول األوضاع بعد انفصال الجنوب يف منتدى السبيل اإلعالمي‬ ‫حازم ع ّياد‬ ‫ق��ال ال�سفري ال�����س��وداين يف ع � ّم��ان «عثمان‬ ‫نافع حمد» يف اللقاء الذي عقده منتدى ال�سبيل‬ ‫الإع�لام��ي �أن��ه ال م�صلحة لل�سودان يف �أن تكون‬ ‫دولة جنوب ال�سودان دولة فا�شلة‪ ،‬حيث �سيكون‬ ‫لذلك انعكا�سات �سلبية على ال�سودان‪ ،‬و�سي�ؤدي‬ ‫�إىل تدفق الالجئني‪ ،‬و�سي�ضيف �أع��ب��اء �أمنية‬ ‫واقت�صادية على دول��ة �شمال ال�سودان‪ ،‬وفيما‬ ‫يتعلق بان�ضمام دولة جنوب ال�سودان �إىل اجلامعة‬ ‫العربية �أبدى ال�سفري ال�سوداين تفا�ؤله يف هذا‬ ‫اجلانب‪ ،‬كا�شفا لـ «ال�سبيل» �إعالن بع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫يف اجلنوب‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم نائب رئي�س جمهورية‬ ‫جنوب ال�سودان «د‪ .‬رياك م�شار» رغبته يف �أن يتم‬ ‫متثيل جمهورية جنوب ال�سودان كع�ضو‬ ‫مراقب يف اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وفيما يخت�ص بعالقة جمهورية‬ ‫جنوب ال�سودان مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬بني‬ ‫ال�سفري ال�سوداين عمق الروابط التي جتمع جنوب‬

‫ال�سودان يف العامل العربي والإ�سالمي‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫عدم اال�ست�سالم للرغبات والأطماع ال�صهيونية‪،‬‬ ‫و�ضرورة اال�ستثمار يف الر�صيد الثقايف والتاريخي‬ ‫جل��ذب ال�سودان اجلنوبي �إىل حميطه العربي‬ ‫والإفريقي‪ .‬ويف �إطار ا�ستعرا�ض ال�سفري ال�سوداين‬ ‫للتحديات التي تواجه ال�سودان يف املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫�أ�شار �إىل �أن م�شكلة اجلنوب كانت التحدي الأكرب‪،‬‬ ‫حيث �شبهها بـ «الغرغرينا» التي كانت تنه�ش ج�سد‬ ‫الدولة ال�سودانية‪ ،‬وتعيق التنمية‪ ،‬وت�ستنزف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬و�أن��ه بانتهاء ال�صراع مع اجلنوب ف�إن‬ ‫الإمكانيات والفر�ص املتاحة �ست�ساعد ال�سودان‬ ‫على حتقيق التنمية‪ ،‬وجتاوز الكثري من العقبات‬ ‫واملخاطر التي تواجهه بالتفرغ لتنمية ال�سودان‬ ‫وت�صفري امل�شاكل مع اجل�ي�ران‪ ،‬طارحا العالقة‬ ‫م��ع �أثيوبيا كمثال على ذل��ك‪ ،‬وم�شيدا بتطور‬ ‫العالقات ال�سودانية الأثيوبية‪ ،‬ومب�شرا بدور‬ ‫�سوداين فاعل يخدم العالقات العربية الإفريقية‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬و�سين�شر ن�ص اللقاء خالل الأيام‬ ‫القليلة القادمة‪.‬‬

‫اعتصام املئات من سائقي «املتكاملة»‬ ‫أمام وزارة الصناعة والتجارة ‪5‬‬

‫عمال وطن‪ :‬يف األحياء الفقرية جهدنا‬ ‫غري عادي وحقوقنا منقوصة ‪4‬‬

‫سبعة جرحى بينهم أطفال‬ ‫يف عدوان إسرائيلي على غزة‬

‫‪8‬‬

‫الجيش السوري يخطط القتحام‬ ‫مدينة البوكمال بعد محاصرتها ‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫إعالم‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اعت�صموا بالع�شرات والنقابة ترفع دعوى على مديرية الأمن‬

‫صحافيون‪ :‬لن نلتزم الصمت إزاء‬ ‫مواصلة االعتداء علينا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد �صحافيون �أنهم لن يلتزموا ال�صمت �إزاء االعتداءات التي تعر�ض لها عدد منهم �أثناء نقلهم لأحداث‬ ‫ميدان النخيل �أم�س الأول‪.‬‬ ‫واعت�صم ع�شرات ال�صحفيني ومت�ضامنني �أم�س �أمام مقر نقابة ال�صحفيني‪ ،‬احتجاجا على االعتداء‬ ‫الذي تعر�ض له بع�ض الزمالء اجلمعة �أثناء تغطيتهم العت�صام �شباب ‪ 15‬متوز يف �ساحة النخيل و�سط‬ ‫البلد الذي �أ�سفر عن �إ�صابة ‪ ،16‬م�شددين ان االعتداء عليهم قتل للحقيقة‪.‬‬

‫وقال نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني �إن‬ ‫"كافة اجل�سم ال�صحفي يدين االعتداءات ال�سافرة‬ ‫على زمالئنا وزميالتنا الذين كانوا يقومون بواجبهم‬ ‫املهني ب�أعلى درجات االن�ضباط‪ ،‬حيث كان هدفهم نقل‬ ‫احلقيقة امتثا ًال لر�سالتهم ال�صحفية ال�سامية"‪.‬‬ ‫و�أكد املومني �أن الهيئة العامة للنقابة لن ت�سكت‬ ‫على ا��س�ت�م��رار االع �ت��داء ال��ذي يتعر�ض ل��ه الزمالء‬ ‫ملوحا باملزيد من الت�صعيد‪ ،‬ومطالبا مبحاكمة من‬ ‫�أ�ساء اىل اجل�سم ال�صحفي‪.‬‬ ‫امل��وم�ن��ي اع�ت��ذر لل�صحفيني بخ�صو�ص االتفاق‬ ‫ال��ذي مت بني النقابة ومديرية االم��ن العام‪ ،‬م�شرياً‬

‫اىل ان النقابة تعاملت مع مديرية االم��ن العام من‬ ‫ب��اب ح�سن النوايا‪ ،‬مدينا االع�ت��داء على ال�صحفيني‬ ‫واملواطنني بال�ضرب وتوجيه الألفاظ النابية‪.‬‬ ‫وطالب املومني بت�شكيل جلنة حتقيق ق�ضائية‬ ‫م�ستقلة ملحا�سبة اف ��راد االم ��ن ال �ع��ام ال��ذي��ن قاموا‬ ‫ب��االع �ت��داء ع�ل��ى ال���ص�ح�ف�ي�ين‪ ،‬و�أن ي �ك��ون امل�ست�شار‬ ‫القانوين وحماميي النقابة �ضمن هذه اللجنة‪ ،‬معلنا‬ ‫�أن النقابة ب�صدد ت�سجيل دعاوى ق�ضائية �سواء كانوا‬ ‫جمتمعني �أو منفردين بحق مديرية االمن العام‪.‬‬ ‫و�أك��د املومني �أن نقابة ال�صحفيني ل��ن ت�صمت‬ ‫بعد الآن‪ ،‬حيث �ستتم درا�سة الإج��راءات الت�صعيدية‬

‫منظمات حقوقية تطالب بإجراء‬ ‫تحقيق مستقل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع��رب��ت منظمات حقوقية �أردنية‬ ‫عن قلقها الكبري و�إدان�ت�ه��ا ال�ستخدام‬ ‫رج ��ال الأم� ��ن ال �ق��وة ��ض��د املعت�صمني‬ ‫�سلمياً يف �ساحة النخيل يف عمان يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪ ،‬وذهب �ضحيتها ع�شرات‬ ‫امل �� �ص��اب�ي�ن م ��ن � �ص �ح �ف �ي�ين ومدنيني‬ ‫ورجال �أمن‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت امل�ن�ظ�م��ات احل�ق��وق�ي��ة يف‬ ‫ب�ي��ان �صحفي �أ� �ص��درت��ه �أم ����س ب�إجراء‬ ‫حت �ق �ي��ق حم ��اي ��د وم �� �س �ت �ق��ل و�شفاف‪،‬‬ ‫مب�شاركة الق�ضاء واملجتمع املدين‪ ،‬حول‬ ‫مالب�سات احلادث ون�شر نتائجه للر�أي‬ ‫العام‪ ،‬واتخاذ الإج��راءات الكفيلة التي‬

‫متنع تكرار االع�ت��داء على املعت�صمني‬ ‫والإعالميني‪.‬‬ ‫وت ��ذك ��ر امل �ن �ظ �م��ات احل �ق��وق �ي��ة �أن‬ ‫امل���س�يرات واالع�ت���ص��ام��ات للتعبري عن‬ ‫مواقف املواطنني حيال ق�ضايا الإ�صالح‬ ‫وم �ك��اف �ح��ة ال �ف �� �س��اد ت���س�ت�ن��د �إىل حق‬ ‫املواطنني يف التجمع ال�سلمي الذي يعد‬ ‫حقا مكفوال لكل املواطنني الأردنيني‬ ‫د�ستوريا‪ ،‬ومبوجب املواثيق احلقوقية‬ ‫ال��دول �ي��ة ال �ت��ي � �ص��ادق عليها الأردن‪،‬‬ ‫وينتظر من احلكومة احرتامه‪.‬‬ ‫وترى املنظمات احلقوقية �أن جلوء‬ ‫احلكومة لقمع امل�سريات واالعت�صامات‬ ‫يتناق�ض مع �إعالناتها الدائمة حول‬ ‫احرتام احلريات العامة‪.‬‬

‫و�ستتابع تفا�صيل الق�ضية م��ن اج��ل معاقبة كافة‬ ‫افراد الأمن العام الذين كان لهم �ضلع يف التعدي على‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬مو�ضحاً �أن التحقيق مع اربعة افراد من‬ ‫الأمن العام جاء فقط من ناحية �إعالمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املومني �إىل �أنه ال يوجد نية حقيقية لدى‬ ‫احلكومة يف عملية اال�صالح‪ ،‬مبيناً ان االعتداءات التي‬ ‫ح�صلت يف اعت�صام يوم اجلمعة لن تكون االخرية‪.‬‬ ‫وطالب املومني اجل�سم ال�صحفي الت�ضامن من‬ ‫�أجل الت�صدي لكل من ت�سول له نف�سه االعتداء على‬ ‫احلريات ال�صحفية‪.‬‬ ‫وك��ان �صحافيان اعرت�ضا على كلمة ت�ضامنية‬

‫لأمني عام حزب جبهة العمل اال�سالمي حمزة من�صور‬ ‫ورئي�س جلنة التوجيه الوطني ملجل�س النواب جميل‬ ‫ال�ن�م�يري‪ ،‬م��ا �أث ��ار ا�ستياء العديد م��ن ال�صحافيني‬ ‫الذين �أك��دوا �أن "بع�ض املنت�سبني �إىل ال�صحافة ال‬ ‫ميثلون �إال �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي ملركز حماية وحرية ال�صحفيني‬ ‫ال��زم �ي��ل ن �� �ض��ال م �ن �� �ص��ور ق� ��ال �إن ه� ��ذا االعت�صام‬ ‫اح�ت�ج��اج��ي ل��رف��ع ��ص��وت ال�صحفيني‪ ،‬وال�ت�ع�ب�ير عن‬ ‫رف�ضهم لالنتهاكات واالعتداءات املتكررة‪.‬‬ ‫و�أ�شار من�صور �إىل ان ال�صحفيني يريدون الآن‬ ‫حما�سبة كل من اعتدى عليهم‪ ،‬وحما�سبة من اعطى‬

‫«األطباء» تدين األسلوب القمعي‬ ‫لفض اعتصام الجمعة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدانت نقابة الأطباء ما �أ�سمته ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلوب القمعي البولي�سي ال��ذي ا�ستخدم‬ ‫لف�ض اعت�صام امل�شاركني يف �ساحة النخيل‬ ‫واالع�ت��داء على ال�صحفيني الذين تواجدوا‬ ‫لتغطية �أح��داث االعت�صام‪ ،‬م�ؤكدة ا�ستمرار‬ ‫العقلية العرفية يف �إدارة الأزمات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت يف ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي ام ����س �إن‬ ‫االردن مت�ي��ز خ�ل�ال ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة وعلى‬ ‫الرغم من قيام �آالف الفاعليات وامل�سريات‬ ‫ال�ت��ي ت�ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح وم�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫وتغيري احلكومات وجمل�س النواب باحلراك‬ ‫احل�ضاري وال�ن��وع��ي‪ ،‬ومل يحدث احتكاكات‬ ‫عنيفة مع قوات االمن �أو الدرك ما عدا يوم‬

‫‪ 2011/3/25‬عند دوار جمال عبد النا�صر‪.‬‬ ‫وبينت النقابة �أن ال �ع��ودة اىل القب�ضة‬ ‫االمنية والتعامل بعنف مع امل�سريات ال�شعبية‬ ‫لن يجدي نفعاً بل �سي�ؤدي اىل تفاقم الو�ضع‬ ‫االمني ويزيد االو�ضاع توتراً ال مربر له‪ ،‬وان‬ ‫االعتداء على ال�صحفيني هو اعتداء مبا�شر‬ ‫وخ �ط�ي�ر وغ�ي�ر م�ب�رر ع �ل��ى ح��ري��ة التعبري‬ ‫وحرية الر�أي وحرية ال�صحافة واالعالم كما‬ ‫ه��و اع�ت��داء على امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن كفل لهم‬ ‫الد�ستور حرية التعبري عن �آرائهم بطريقة‬ ‫�سلمية‪ .‬وطالبت النقابة احلكومة بفتح قنوات‬ ‫احلوار مع كافة االح��زاب والنقابات والقوى‬ ‫ال�شبابية والإ� �س��راع بخطوات اال��ص�لاح من‬ ‫اج ��ل ح�م��اي��ة �أم ��ن وا� �س �ت �ق��رار االردن وطناً‬ ‫ونظاماً و�شعباً‪.‬‬

‫الأوامر‪ ،‬ومن �صمت على االعتداء‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ن���ص��ور ان اجل���س��م ال���ص�ح�ف��ي ي��ري��د ان‬ ‫ت �ك��ون امل �ع��ادل��ة وا� �ض �ح��ة ب�ي�ن م��دي��ري��ة الأم� ��ن العام‬ ‫وال�صحفيني‪ ،‬فمثلما ميار�سون عملهم بحرية‪ ،‬عليهم‬ ‫ع��دم اعرتا�ضنا اثناء ممار�ستنا ملهنتنا و�أن كانت ال‬ ‫تروق لهم‪.‬‬ ‫وبني من�صور ان ال�صحافة هي جهة رقابية وعني‬ ‫املجتمع وو�سيلته للمعرفة‪ ،‬م�ؤكداً �أن ال�صحفيني لن‬ ‫ي�صمتوا بعد االن ولن يقبلوا االع�ت��ذار‪ ،‬بل يريدون‬ ‫�أن ميثل املعتدون من قبل قوات الأمن امام املحاكم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�شكيل جلنة حتقيق م�ستقلة‪.‬‬

‫مجلس النواب يرفض االعتداء على‬ ‫الصحفيني واإلعالميني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اك��د جمل�س ال �ن��واب رف�ضه وع��دم قبوله‬ ‫ما حدث من اعتداء على االعالميني وطالب‬ ‫بفتح حتقيق لتحميل امل�س�ؤولية لكل من يثبت‬ ‫انه ت�سبب بذلك‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان الذي ا�صدره املجل�س �أم�س‬ ‫" ان جمل�س النواب تابع بكل اهتمام احداث‬ ‫يوم اجلمعة املا�ضي التي ج��اءت �ضمن �سل�سلة‬ ‫م�ت��وا��ص�ل��ة م��ن م�ظ��اه��ر ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير وهي‬ ‫احلرية امل�صانة مبوجب الد�ستور وحرية ابداء‬ ‫ال��ر�أي‪ ،‬كما هي تعبري عن حرية االع�لام التي‬ ‫هي م�صانة كذلك طاملا كان هذا االعالم اعالم‬ ‫حقيقة ينقل احلدث مبو�ضوعية وامانة خدمة‬ ‫المن البلد وم�صالح الدولة العليا"‪ .‬و�أ�ضاف‬

‫البيان "البيان ان املجل�س يقف وبكل �صالبة‬ ‫مع احلقوق الد�ستورية من حرية ر�أي وحرية‬ ‫ت�ع�ب�ير‪ ،‬ك�م��ا ان�ن��ا م��ع مت�ك�ين االع�لام �ي�ين من‬ ‫اداء دوره��م ور�سالتهم االعالمية بكل مهنية‬ ‫وحيادية‪ ،‬وال نقبل ما ح��دث من اع�ت��داء على‬ ‫االع�لام�ي�ين ون�ط��ال��ب بفتح حتقيق لتحميل‬ ‫امل�س�ؤولية لكل م��ن يثبت ان��ه ت�سبب بذلك"‪.‬‬ ‫واك��د البيان "ان املجل�س يقدر عاليا التقدير‬ ‫ويثمن مطالب ال�شعب يف اال�صالح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬ويف الوقت ذاته‪ ،‬فاننا مع احلفاظ على‬ ‫امن وا�ستقرار البالد‪ ،‬واحلفاظ على بقاء �صورة‬ ‫االردن نقية زاهية والتعامل مع االعت�صامات‬ ‫عرب م�سرياتها با�سلوب ح�ضاري وباحرتام من‬ ‫جانب اطراف املعادلة من مواطنني واعالميني‬ ‫ورجال امن"‪.‬‬

‫«الوطني لحقوق اإلنسان» يشكل لجنة‬ ‫تحقق بشأن أحداث ساحة النخيل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أعلن املركز الوطني حلقوق الإن�سان ت�شكيل جلنة حتقق يف �أح��داث �ساحة النخيل لتقدمي تقرير‬ ‫م�ستقل‪ ،‬داعيا احلكومة اىل �سرعة �إجراء حتقيق م�ستقل وحمايد و�شفاف ون�شر نتائجه للر�أي العام‪.‬‬ ‫وطالب املركز يف بيان �صحفي �أ�صدره �أم�س ب�ضرورة ا�ستكمال التحقيق يف م�س�ألة قيام قوات الأمن‬ ‫بتفريق اعت�صام �ساحة النخيل با�ستخدام القوة والعنف‪ ،‬يوم اجلمعة املا�ضي على نحو �أخل بااللتزام‬ ‫بحماية حق املواطنني يف ممار�سة حقهم الد�ستوري يف التجمع ال�سلمي وحرية الر�أي والتعبري‪.‬‬

‫واعترب املركز �أن العنف الذي مور�س يف �ساحة‬ ‫النخيل قد �أ�ساء �إىل �صورة الأردن يف جمال احرتام‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬مدينا كل �أ�شكال العنف غري املربر‬ ‫يف مواجهة حق الأف��راد يف التجمع ال�سلمي وحرية‬ ‫الر�أي والتعبري‪.‬‬ ‫و�سجل املركز يف بيانه �إدانته ال�شديدة لالعتداء‬ ‫الذي تعر�ض له اجل�سم ال�صحفي امل�شارك يف تغطية‬ ‫الأحداث‪ ،‬الفتا �إىل �أن االعتداء على ال�صحافيني من‬

‫قبل ق��وات االم��ن ي�شكل ظاهرة خطرية مل ت�ألفها‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬ويتنافى مع دور احلكومة يف تعزيز حرية‬ ‫ال ��ر�أي والتعبري وي�شكل اع �ت��داء ��ص��ارخ�اً على حق‬ ‫االعالميني يف نقل احلقائق للر�أي العام ب�شفافية‬ ‫ويحرمهم م��ن ممار�سة واجبهم املهني يف تغطية‬ ‫االعت�صامات ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�أكد املركز حق املتظاهرين يف التجمع ال�سلمي‬ ‫والتعبري عن �أرائهم بحرية تامة وحق االعالميني‬

‫يف مم��ار� �س��ة دوره� ��م يف ر� �ص��د االح� ��داث واي�صالها‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين ب��اع�ت�ب��اره��ا ح�ق��وق��ا م�ك�ف��ول��ة مبوجب‬ ‫املادتني (‪ )15‬و(‪ )16‬من الد�ستور املتعلقتني بحرية‬ ‫ال��ر�أي والتعبري وحرية االجتماع‪ ،‬وكذلك املواثيق‬ ‫الدولية حلقوق الإن�سان وخ�صو�صا امل��ادت�ين (‪)19‬‬ ‫و(‪ )21‬من العهد ال��دويل اخلا�ص باحلقوق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية التي تلزم احلكومة ب�إعمال هذه احلقوق‬ ‫وحمايتها‪.‬‬

‫ودع ��ا ال�ب�ي��ان �إىل حم��ا��س�ب��ة ك��ل م��ن � �ش��ارك يف‬ ‫االعتداء على املعت�صمني والإعالميني و�أفراد الأمن‬ ‫العام‪ ،‬واتخاذ الإجراءات الالزمة ل�ضمان حق الأفراد‬ ‫يف ال�ت�ج�م��ع ال�سلمي وع ��دم ت �ك��رار االن�ت�ه��اك��ات مبا‬ ‫ي�ضمن ا�ستمرار النهج احلكومي املعلن يف احرتام‬ ‫وحماية حق الأف��راد يف االجتماعات واالحتجاجات‬ ‫ال�سلمية التي �شهدتها اململكة خالل العام‪.‬‬ ‫ولفت املركز �إىل �أن عدم اح�ترام احلق وحماية‬

‫ك��ل م��ن يرغب يف التعبري ع��ن ر�أي��ه �أي �اً ك��ان بطرق‬ ‫�سلمية يزيد م�ستوى التوتر واالحتقان يف املجتمع‬ ‫ومي�س حالة اال�ستقرار وال�سلم الأهلي‪ ،‬منوها اىل‬ ‫�أه�م�ي��ة متكني الإع�لام�ي�ين م��ن مم��ار��س��ة حقهم يف‬ ‫تغطية الأح ��داث وت��وف�ير كافة املتطلبات الالزمة‬ ‫لت�سهيل مهمتهم يف ت�غ�ط�ي��ة �أي ح ��دث احرتاما‬ ‫لدورهم يف نقل احلقيقة بكل مو�ضوعية و�شفافية‬ ‫وم�صداقية‪.‬‬

‫تعليم‬

‫«وطنية املعلمني» تلوّح بإضراب عام العام املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أعلنت اللجنة الوطنية لإعادة �إحياء النقابة‬ ‫ع��ن ت�ن�ف�ي��ذه��ا �إ� �ض��راب��ا ع��ام��ا م�ن��ذ ب��داي��ة العام‬ ‫الدرا�سي املقبل؛ ما مل ينفذ قانون النقابة وفق‬ ‫�أركانه االربعة ووف��ق التعديالت املطروحة من‬ ‫اللجنة الوطنية على م�شروع القانون‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ذل� � ��ك م � ��ن خ �ل ��ال ب � �ي� ��ان �أ� � �ص ��درت ��ه‬ ‫اللجنة الوطنية لإع��ادة �إح�ي��اء النقابة ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل"على ن�سخة منه عقب اجتماعها يف‬ ‫حمافظة مادبا ال�سبت املا�ضي وبح�ضور جميع‬ ‫جلان اململكة‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬توجه �صباح �أم�س وفد من اللجنة‬ ‫الوطنية لإع��ادة �إحياء النقابة اىل مقر املجل�س‬

‫ال�ب�رمل��اين حل���ش��د م ��ؤي��دي��ن لت�ضمني �إلزامية‬ ‫الع�ضوية لقانون النقابة‪ ،‬وذلك من خالل �شرح‬ ‫املعلمني للنواب انعاكا�سات الإلزامية على جدية‬ ‫وفاعلية عمل النقابة م�ستقبال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جمل�س النواب ناق�ش يوم االحد‬ ‫يف جل�سته امل�سائية م�شروع قانون نقابة املعلمني‬ ‫للعام ‪ 2011‬ال ��ذي �أح��ال�ت��ه احل�ك��وم��ة للمجل�س‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة الوطنية لإعادة �إحياء النقابة‬ ‫م�صطفى الروا�شدة قال لـ"ال�سبيل" �إن معلمي‬ ‫اللجنة متكنوا من �إقناع عدد كبري من النواب‬ ‫ب �� �ض��رروة ت�ضمني �إل��زام �ي��ة ال�ع���ض��وي��ة لقانون‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وع��ودة اىل البيان ف�إنه �أ�شار اىل �أن اللجنة‬

‫حت�ت�ف��ظ بحقها يف الت�صعيد ب�ك��اف��ة الو�سائل‬ ‫وال �ط��رق ال��د��س�ت��وري��ة مب��ا يف ذل��ك الإ�ضرابات‬ ‫واالع�ت���ص��ام��ات �أم ��ام جمل�س ال �ن��واب وجمل�س‬ ‫الوزراء وكافة امل�ؤ�س�سات احليوية يف الدولة وكافة‬ ‫مدار�س اململكة وم�شاركة احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت اللجنة ال��وط�ن�ي��ة �أن ق��ان��ون نقابة‬ ‫املعلمني يجب �أن ي�شتمل �أرك��ان�ه��ا االرب�ع��ة دون‬ ‫ان�ت�ق��ا���ص لأي رك��ن م��ن ارك��ان �ه��ا‪ ،‬الف�ت��ا اىل �أن‬ ‫�إل��زام �ي��ة ال�ع���ض��وي��ة رك �ي��زة ا��س��ا��س�ي��ة م��ن ركائز‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ال م�ن��ا���ص ع�ن�ه��ا حت��ت �أي ظ ��رف ولن‬ ‫تتنازل اللجنة عن هذه الركيزة‪.‬‬ ‫و�أهاب البيان مبجل�س النواب مبمار�سة حقه‬ ‫الد�ستوري و�إق ��رار ق��ان��ون النقابة بالتعديالت‬ ‫املقرتحة من اللجنة الوطنية على جميع مواد‬

‫القانون املعدلة من قبل اللجنة‪ ،‬فيما ا�ستنكر‬ ‫البيان قرار اللجنة القانونية يف جمل�س النواب‬ ‫واعتربت ذلك خرقا للد�ستور االردين وتطاوال‬ ‫على القوانني اال�صالحية‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت اللجنة الهيكلية و�آل �ي��ة التمثيل‬ ‫امل�ق�ترح��ة م��ن احل�ك��وم��ة على �أن ي��أخ��ذ جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ب��امل�ق�ترح امل �ق��دم م��ن ال�ل�ج�ن��ة الوطنية‬ ‫لإحياء نقابة املعلمني‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �ب �ي��ان �أن ق� ��رار وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م بتمليك ال���س�ك��ن ال��وظ�ي�ف��ي اخلا�ص‬ ‫مبعلمي ال�سلط جلامعة البلقاء التطبيقية من‬ ‫�أجل هدمه وتو�سعة كلية الهند�سة اعتداء على‬ ‫حقوق املعلمني القاطنني بال�سكن‪ ،‬وتدعو الوزارة‬ ‫اىل الرتاجع الفوري عن مثل هذا القرار‪.‬‬

‫اعتصام مناهضني إلنشاء نقابة‬ ‫للمعلمني أمام النواب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫اعت�صمت جلنة القطاع ال�ترب��وي املناه�ضة لإن�شاء نقابة‬ ‫للمعلمني �أم����س �أم��ام مقر جمل�س ال �ن��واب؛ للمطالبة ب�إقرار‬ ‫قانون النقابة دون �إلزامية الع�ضوية‪.‬‬ ‫و�أقر م�ؤ�س�س اللجنة ها�شم ال�شبطات لـ"ال�سبيل" �أن �أعداد‬ ‫املعلمني املطالبني ب�إعادة �إحياء النقابة تفوق �أعداد املناه�ضني‬ ‫لإقامتها‪ ،‬غري �أن��ه ي�صر على ع��دم �إق��رار �إلزامية الع�ضوية يف‬ ‫قانون النقابة‪.‬‬ ‫وتعجب ال�شبطات من �إ�صرار املعلمني على �إلزامية الع�ضوية‬ ‫يف النقابة‪ ،‬قائال‪�" :‬أنا ال �أدري َ‬ ‫مل كل ه��ذا التع�صب والت�شدد‬ ‫ب�ش�أن الإلزامية"‪ ،‬متابعا " َ‬ ‫مل ال ي�ترك اخليار ملن يرغب من‬ ‫املعلمني االن�ضمام اىل النقابة‪ ،‬و�إخالء �سبيل من ال يريد ذلك‬ ‫من خالل عدم �إلزاميته"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫‪3‬‬

‫برلمان‬ ‫ت�أجيل مناق�شة «نقابة املعلمني» �إىل �صباح الغد‪ ..‬و�إدراج «البلديات» على جدول الأعمال‬

‫«النواب» يقر املوازنات الحكومية بعجز‬ ‫‪ 407‬مليون دينار‪ ..‬والبخيت ينتقد الجلسة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫وافق جمل�س النواب على م�شروع قانون موازنة امل�ؤ�س�سات احلكومية امل�ستقلة للعام اجلاري مبجموع‬ ‫نفقات تقدر بـ»مليار و‪ »687‬مليون دينار‪ ،‬وبعجز مايل بلغ ‪ 407‬مليون دينار‪ ،‬و�إيرادات قدرت مبليار و‪280‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬فيما خ�ص�ص دعم حكومي للم�ؤ�س�سات قدر بـ‪ 266‬مليون دينار‪.‬‬

‫كما وافق املجل�س يف اجلل�سة التي عقدها م�ساء �أم�س‬ ‫برئا�سة رئي�س جمل�س النواب بالإنابة عاطف الطراونة‪،‬‬ ‫وح�ضور رئي�س الوزراء معروف البخيت‪ ،‬وهيئة الوزارة‬ ‫على تو�صيات اللجنة املالية واالقت�صادية حول موازنات‬ ‫الوحدات احلكومية بعد نقا�ش طويل وم�ستفي�ض‪.‬‬ ‫فيما ق��رر جمل�س ال�ن��واب البدء مبناق�شة م�شروع‬ ‫قانون نقابة املعلمني �صباح غ��د‪ ،‬ومل ي�ستطع املجل�س‬ ‫ل�ضيق ال��وق��ت ال �ب��دء مبناق�شة امل �� �ش��روع ب��ال��رغ��م من‬ ‫احل���ض��ور ال�لاف��ت للمعلمني يف ��ش��رف��ات امل�ج�ل����س من‬ ‫خمتلف حم��اف�ظ��ات اململكة يف حم��اول��ة لل�ضغط على‬ ‫النواب باجتاه �إقرار �إلزامية الع�ضوية يف نقابتهم‪.‬‬ ‫ورغم �أن مو�ضوع البحث يتعلق مبوازنات الوحدات‬ ‫احلكومية‪� ،‬إال �أن اجلل�سة �أخذت طابع جل�سات املناق�شة‬ ‫العامة �أو املوازنة العامة ملا فيها من موا�ضيع جانبية‬ ‫ومطالب نيابية للدوائر االنتخابية للنواب من مياه‬ ‫وكهرباء غريها الكثري‪.‬‬

‫الأمر الذي ا�ستفز رئي�س الوزراء معروف البخيت‪،‬‬ ‫وهو ما �أ�شار �إليه البخيت عند انتقاد النائب عبدالكرمي‬ ‫الدغمي للحكومة لعدم �إجابتها على ا�ستف�سارات النواب‪،‬‬ ‫حيث ق��ال البخيت �إن ال�ن��واب �أث ��اروا موا�ضيع جانبية‬ ‫كثرية ال عالقة لها باملو�ضوع الرئي�سي املتمثل مبوازنة‬ ‫الوحدات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البخيت �أن احلكومة من املمكن �أن جتيب‬ ‫على جميع ا�ستف�سارات النواب يف جل�سة مناق�شة عامة‬ ‫�أو لقاء جانبي‪.‬‬ ‫و�سيطرت على اجلل�سة ق�ضايا الإعفاءات املمنوحة‬ ‫للم�ستثمرين الأج��ان��ب دون انعكا�سها على االقت�صاد‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ق�ضايا الكهرباء واملياه يف املحافظات ومن‬ ‫بينها �شركة م�ي��اه ال�يرم��وك للمياه؛ واخ�ت�ل��ف النواب‬ ‫بني جن��اح ه��ذه الهيئة امل�ستقلة اجل��دي��دة وب�ين ف�شلها‪،‬‬ ‫وبني من اعترب فيها ف�ساداً وبني من ب�شر بنجاحها رغم‬ ‫خ�سارتها يف ال�سنة الأوىل من عمرها‪.‬‬

‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ان �ت �ق��ادات ال �ن��واب ل �ك�ثرة الهيئات‬ ‫امل�سقلة‪ ،‬ق��ال وزي��ر املالية حممد �أب��و حمور �إن وزارته‬ ‫قامت على تخفي�ض نفقات ال��وح��دات امل�ستقلة يف عام‬ ‫‪ 2010‬مبقدار ‪ 15‬يف املئة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 5‬يف املئة يف عام‬ ‫‪ ،2011‬وذل��ك من خ�لال البدء بدمج ع��دد من الهيئات‬ ‫وحت��وي��ل م�ؤ�س�سة امل�ن��اط��ق احل ��رة �إىل ��ش��رك��ة �ستدمج‬ ‫قريباً‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن العمل ج��اري على دم��ج م�ؤ�س�سة‬ ‫جمارك العقبة‪ .‬وركز عدد من النواب على خ�سائر قطاع‬ ‫الطاقة يف اململكة‪ ،‬مطالبني احلكومة بحلول عملية لها‪،‬‬ ‫ما حدا بوزير الطاقة خالد طوقان �إىل بيان �أن اململكة‬ ‫ت���س�ت��ورد ‪ 96‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�ط��اق��ة‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن امل�شكلة‬ ‫املتعلقة بانقطاع الغاز امل�صري لأربع مرات يف ظل الدعم‬ ‫احل�ك��وم��ي للقطاع ال�ك�ه��رب��ائ��ي بن�سبة ‪ 70-60‬يف املئة‬ ‫للمواطن الواحد‪ ،‬ما �أدى �إىل تراكم املديونية‪.‬‬ ‫وبني طوقان �أن احلكومة وقعت اتفاقية مع اجلانب‬ ‫العراقي ال�سترياد الوقود الثقيل‪� ،‬إ�ضافة �إىل رفع �أ�سعار‬

‫الكهرباء الذي مت قبل �شهر ون�صف ومل يطل ‪ 95‬يف املئة‬ ‫من امل�شرتكني (مليون و‪� 100‬ألف م�شرتك)‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت ت��و��ص�ي��ات ال�ل�ج�ن��ة امل��ال �ي��ة ال�ط�ل��ب من‬ ‫احل �ك��وم��ة ب �� �ض��رورة ت �ق��دمي م �� �ش��روع ق��ان��ون موازنات‬ ‫الوحدات احلكومية بالتزامن مع م�شروع قانون املوازنة‬ ‫العامة ال�سنوي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ضرورة تعزيز دور ديوان‬ ‫املحا�سبة يف الرقابة على ال�شركات التي ت�ساهم فيها‬ ‫احلكومية والعمل على دمج الوحدات احلكومية املت�شابهة‬ ‫يف �أع�م��ال�ه��ا وت��وح�ي��د الأن�ظ�م��ة امل��ال�ي��ة وع��دم ا�ستخدام‬ ‫ال �ف��وائ ����ض امل��ال �ي��ة ل ��دى ال ��وح ��دات ووج� ��وب توريدها‬ ‫للخزينة‪ .‬وطالبت اللجنة يف تو�صياتها احلكومة يف‬ ‫بيان الأ�س�س واملرتكزات التي تبنى عليها عمليات �إعداد‬ ‫وت�صميم م��وازن��ات ال��وح��دات امل�ستقلة وال�ت��أك�ي��د‪ ،‬على‬ ‫�أن تقوم ال��وح��دات احلكومية باالعتماد على مواردها‬ ‫الذاتية حتقيقا ملبد�أ اال�ستقالل املايل والإداري‪ .‬وجاء‬ ‫يف التو�صيات �أن على احلكومة الإيعاز �إىل هيئة قطاع‬

‫الكهرباء ب�إجراء الدرا�سات الالزمة حل�ساب كلفة املنتج‬ ‫النهائي لتوليد الكهرباء وكلفة التوزيع وتعميم الأ�سعار‬ ‫العادلة ملعرفة قيمة الدعم الكلي يف هذا القطاع وكيفية‬ ‫متويله‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال�ل�ج�ن��ة يف ت��و��ص�ي��ات�ه��ا ب �� �ض��رورة العمل‬ ‫على �إي�ج��اد بيئة ا�ستثمارية جاذبة ومناف�سة من �أجل‬ ‫ا�ستقطاب اال�ستثمارات الأجنبية‪ ،‬مبا ي�ضمن رفد البنك‬ ‫امل��رك��زي بالعمالت ال�صعبة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل �إع ��ادة هيكلة‬ ‫قطاع املياه وحت�سني �إدارته للحد من م�شكلة فاقد املياه‬ ‫و�إعطاء الأولوية لتنفيذ امل�شاريع الر�أ�سمالية املمولة من‬ ‫املنح وامل�ساعدات والعمل على حت�صيل الذمم املرتاكمة‬ ‫لل�سلطة على الغري‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال�ب��ت اللجنة ب��و��ض��ع ا�سرتاتيجية �صحية‬ ‫جيدة تهدف اىل معاجلة االختالالت واملتمثلة ب�ضعف‬ ‫الدرا�سات والبحوث الطبية وتوحيد عملية �شراء الأدوية‬ ‫وت�شديد الرقابة لتاليف ظاهرة الأدوية املقلدة‪.‬‬

‫“إدارية النواب” تسمح بفصل البلديات‬ ‫وتبقي على تعيني ثلث أعضاء األمانة‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�سمحت اللجنة الإدارية يف جمل�س النواب للبلديات التي يزيد عدد �سكانها عن خم�سة �آالف ن�سمة وكانت‬ ‫قائمة قبل ‪ 2001‬ف�صل بلديتهم‪ ،‬و�إحداث بلدية جديدة‪ ،‬وذلك من خالل تقدمي عري�ضة اىل املحافظ وباتخاذ‬ ‫�إجراءات معينة و�إلزام الوزير باملوافقة على ف�صل بلدية متى توافرت ال�شروط وروعيت الإجراءات املن�صو�ص‬ ‫عليها يف املادة اخلام�سة من م�شروع القانون وقرار اللجنة‪.‬‬

‫و�أب �ق��ت ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى ت�ع�ي�ين ث�ل��ث �أع�ضاء‬ ‫جم�ل����س �أم��ان��ة ع �م��ان والأم�ي��ن ال �ع��ام للأمانة‬ ‫م��ن ق�ب��ل رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء‪ ،‬وي�ت��م ان�ت�خ��اب ثلثي‬ ‫الأع�ضاء‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل تر�أ�س رئي�س جمل�س النواب‬ ‫بالإنابة املهند�س عاطف الطراونة اللقاء النيابي‬ ‫املفتوح ال��ذي دع��ى �إليه رئي�س اللجنة الإدارية‬ ‫النيابية النائب م��رزوق الدعجة ملناق�شة �أهم‬ ‫التعديالت التي �أج��رت�ه��ا اللجنة على م�شروع‬ ‫قانون البلديات ل�سنة ‪ 2011‬الذي �أقرته يف فرتة‬ ‫�سابقة‪.‬‬ ‫وقال النائب الدعجة �إن اللقاء الذي انتهى‬ ‫قبل قليل جاء بهدف اال�ستماع اىل �آراء ووجهات‬ ‫نظر الزمالء النواب حول �أهم التعديالت التي‬ ‫�أج��رت�ه��ا اللجنة ع�ل��ى م���ش��روع ال�ق��ان��ون بهدف‬ ‫�إث ��راء اللجنة‪ ،‬وت�ع��زي��ز موقفها جت��اه القانون‬ ‫الذي �أقرته �سابقا قبل رفعه اىل رئا�سة املجل�س‬ ‫التخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اللجنة و�ضعت باعتبارها قبل‬ ‫مناق�شة م���ش��روع ال �ق��ان��ون ع�ل��ى م ��دار �أ�سابيع‬ ‫االل �ت �ق��اء ب �ك��اف��ة امل�ع�ن�ي�ين � �س ��واء احل �ك��وم��ة �أو‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة امل��رت�ب�ط��ة ارت �ب��اط��ا وثيقا‬ ‫مبخرجات القانون‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دع�ج��ة �أن اللجنة ت��أم��ل �أن ي�سهم‬ ‫القانون ب�إيجاد دور �إيجابي وا��ض��ح للمجال�س‬

‫البلدية والقروية باعتبارها لبنة �أ�سا�سية من‬ ‫حراك الإ�صالح ال�سيا�سي الذي نادى وينادي به‬ ‫جاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‪.‬‬ ‫ومن �أهم التعديالت التي �أدخلتها اللجنة‬ ‫على م�شروع القانون �أن��ه �أج��از للبلديات التي‬ ‫يزيد عدد �سكانها عن خم�سة �آالف ن�سمة وكانت‬ ‫قائمة قبل ‪ 2001‬ف�صل بلديتهم و�إحداث بلدية‪،‬‬ ‫وذل��ك بتقدمي عري�ضة اىل امل�ح��اف��ظ وباتخاذ‬ ‫�إج� ��راءات معينة و�إل ��زام ال��وزي��ر باملوافقة على‬ ‫ف�صل ب�ل��دي��ة م�ت��ى ت��واف��رت ال���ش��روط وروعيت‬ ‫الإج ��راءات املن�صو�ص عليها يف امل��ادة اخلام�سة‬ ‫من م�شروع القانون وقرار اللجنة‪.‬‬ ‫وذلك قبل �إجراء االنتخابات ون�ص القانون‬ ‫على �إن���ش��اء جمال�س حملية يف البلديات التي‬ ‫ت�شمل �أك�ث�ر م��ن منطقة ع�ل��ى �أن ي �ح��دد عدد‬ ‫�أع�ضائها ووظائفها و�صالحياتها مبوجب نظام‬ ‫ي�صدر لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ون�ص القانون على �شروط املر�شح لرئا�سة‬ ‫وع�ضوية املجال�س البلدية بالن�سبة للم�ؤهل‬ ‫العلمي بالنحو ال�ت��ايل‪ :‬بكالوريو�س للمر�شح‬ ‫ل��رئ��ا��س��ة ب �ل��دي��ات ال�ف�ئ��ة الأوىل وح��ا� �ص��ل على‬ ‫الثانوية العامة للمر�شح لرئا�سة بلديات الفئة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة وي�ح���س��ن ال� �ق ��راءة وال �ك �ت��اب��ة للمر�شح‬ ‫لرئا�سة بلديات الفئة الثالثة والرابعة‪ ،‬ويح�سن‬ ‫ال �ق��راءة وال�ك�ت��اب��ة للمر�شح لع�ضوية املجال�س‬

‫ال�ب�ل��دي��ة ف�ي�م��ا مل ي�ن����ص ع�ل��ى امل ��ؤه��ل العلمي‬ ‫املطلوب بالن�سبة لأع�ضاء جمل�س �أمانة عمان‬ ‫الكربى‪ ،‬وا�ستحدث امل�شروع ن�صا يوجب تعيني‬ ‫م��دي��ر تنفيذي ل�ك��ل ب�ل��دي��ة ي�ع�ين بتن�سيب من‬ ‫املجل�س البلدي وبقرار من الوزير على �أن حتدد‬ ‫م���س��ؤول�ي��ات��ه وك��ل م��ا يتعلق ب��ه مب��وج��ب نظام‬ ‫ي�صدر ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬وح�سن امل���ش��رع �إج ��راءات‬ ‫العملية االنتخابية بدءا من الت�سجيل وانتهاء‬ ‫بحفظ �أوراق االق�تراع‪ ،‬حيث جاء بالعديد من‬ ‫الن�صو�ص كاعتماد دفرت العائلة �أ�سا�سا للت�سجيل‬ ‫وحفظ �أوراق االق�تراع يف حمكمة البداية التي‬ ‫تتبع البلدية لها وغريها‪.‬‬ ‫وو�� �س ��ع ال �ق ��ان ��ون م ��ن � �ص�لاح �ي��ات رئي�س‬ ‫البلدية و�شطبت اللجنة الن�ص املت�ضمن تعيني‬ ‫م��راق��ب م��ايل و�إداري ل�ل�ب�ل��دي��ات ال ��ذي ورد يف‬ ‫م�شروع القانون ومت اعتماد �آلية انتخاب موحدة‬ ‫بني البلديات و�أمانة عمان واعتماد عدد ال�سكان‬ ‫لأي بلدية لإمت��ام �أع�ضاء املجل�س البلدي من‬ ‫املجال�س املحلية‪.‬‬ ‫كما مت االت�ف��اق على ان يكون هناك هيئة‬ ‫ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة و�ضمان‬ ‫نزاهتها و�إل ��زام احلكومة ب��إج��راء الف�صل قبل‬ ‫�إجراء االنتخابات البلدية باعتباره مطلبا �شعبيا‬ ‫ونيابيا‪.‬‬

‫‪ 70‬نائبا يطالبون منح األمن خطورة عمل‬ ‫طالب ‪ 70‬نائبا احلكومة بـ"منح �أفراد مراتب الأمن العام‬ ‫عالوة خطورة عمل �أ�سوة مبرتبات قوات الدرك"‪.‬‬ ‫وجاء يف مذكرة نيابية تبنى التوقيع عليها النائب مفلح‬

‫اخلزاعلة �أم�س �أنه "نظرا للجهود الكبرية التي يقومون بها‬ ‫ويعر�ضون حياتهم للخطر يف �سبيل حماية الوطن واملواطنني‬ ‫واملمتلكات العامة"‪.‬‬

‫«التحقيق النيابية» توصي بوضع أسس ثابتة‬ ‫للعطاءات يف األمانة‬ ‫�أو�صت جلنة التحقيق النيابية الرابعة املتعلقة ب�أمانة‬ ‫ع�م��ان ال �ك�برى لرئي�س جمل�س ال �ن��واب ب��إر��س��ال�ه��ا تو�صية‬ ‫للحكومة تت�ضمن ت�شكيل جلنة لو�ضع �أ�س�س و�إ�سرتاتيجية‬ ‫ث��اب�ت��ة ل�ل�ع�ط��اءات املتعلقة بكاب�سات ال�ن�ف��اي��ات والطاحنات‬ ‫امل�ستخدمة يف جمع النفايات بالأمانة وبلديات اململكة‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف االجتماع الذي عقدته اللجنة �أم�س برئا�سة‬ ‫النائب احمد العتوم وح�ضور مقررها النائب احمد الهمي�سات‬

‫والنائبني علي اخلاليلة وعبد اجلليل ال�سليمات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العتوم ان التو�صية طالبت ب�ضرورة ت�شكيل جلنة‬ ‫حكومية م�شرتكة من وزارات ال�صناعة والتجارة والإ�شغال‬ ‫والبيئة والبلديات وديوان املحا�سبة واجلمعية العلمية امللكية‬ ‫و�أ��انة عمان الكربى وغرفة �صناعة عمان بحيث حتمل هذه‬ ‫اللجنة على عاتقها و�ضع �أ�س�س ومعايري و�إ�سرتاتيجية ثابتة‬ ‫ووا�ضحة ملثل هذه العطاءات‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬ ‫القبض على ثالثة أحداث سرقوا كيبالت محول كهرباء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت كوادر البحث اجلنائي الثالثاء املا�ضي القب�ض‬ ‫على ثالثة �أح��داث �أثناء �سرقتهم كيبالت نحا�سية من‬ ‫حمول كهرباء تابع ل�شركة الكهرباء يف منطقة عرجان‪.‬‬ ‫رج��ال الأم��ن حت��رك��وا �إىل موقع امل�ح��ول و�ضبطوا‬ ‫الأحداث وبحوزتهم من�شار حديد ومق�ص يدوي ومفتاح‬ ‫اجنليزي وكيبل نحا�سي بطول ع�شرين مرتا وبالتحقيق‬ ‫معهم اعرتفوا بال�سرقة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �ألقي القب�ض على �شخ�ص بعد بيعه مواطنا‬ ‫�سيارة زوجته املحجوزة ق�ضائيا‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك بعد �أن ا�شتكى امل��واط��ن �إىل م��رك��ز �أمن‬ ‫البرتاوي االثنني املا�ضي مبوجب الئحة �شكوى مقدمة‬ ‫ملدعي عام الزرقاء‪.‬‬

‫املواطن قال يف �شكواه �إنه تعر�ضه �إىل احتيال مببلغ‬ ‫�ستة �آالف دينار من قبل �شخ�ص "م�شبوه" من خالل‬ ‫�إيهامه ببيعه مركبة‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه بعد ت�سليم ال�شخ�ص‬ ‫املبلغ تبني �أن املركبة تعود لزوجته "امل�شبوه" وحمجوز‬ ‫عليها ق�ضائياً‪.‬‬ ‫كوادر البحث اجلنائي �ألقت القب�ض على ال�شخ�ص‬ ‫وبالتحقيق معه اعرتف ببيع املركبة للم�شتكي لكنه �أنكر‬ ‫معرفته باملركبة املحجوزة ق�ضائيا‪ ،‬فيما �ألقي القب�ض‬ ‫على �شخ�ص بتهمة �سرقة قر�ص "�سي دي" من �سيارة‬ ‫�سيدة بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ال�سيدة تقدمت ب�شكوى �إىل مركز ام��ن الزهران‬ ‫االث�ن�ين امل��ا��ض��ي ق��ال��ت �إن�ه��ا �أث �ن��اء وج��وده��ا داخ��ل �سكن‬ ‫املمر�ضات يف �إح��دى امل�ست�شفيات ورده��ا ات�صال هاتفي‬ ‫من قبل زميلتها و�أبلغتها بوجود �شخ�ص يحاول فتح‬

‫مركبتها‪ ،‬و�أ�ضافت �أنها لدى ا�ستطالعها للأمر �شاهدت‬ ‫�شخ�صا قرب مركبتها فالذ بالفرار لدى م�شاهدتها‪.‬‬ ‫كوادر �ألقت القب�ض على ال�شخ�ص وبالتحقيق معه‬ ‫اع�ت�رف بفتحه مركبة امل�شتكيه و�سرقة ق��ر���ص ‪CD‬‬ ‫منها‪ ،‬بينما �ألقي القب�ض الأرب�ع��اء املا�ضي على �سيدة‬ ‫��س��رق��ت م ��واد مت��وي�ن�ي��ة م��ن حم��ل جت ��اري بالعا�صمة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫�إل�ق��اء القب�ض على ال�سيدة بعد �أن ت�ق��دم �صاحب‬ ‫حمل �سوبر ماركت ب�شكوى �إىل مركز �أمن الر�شيد قال‬ ‫فيها �إنه �أثناء وج��وده داخل املحل �سرقت ال�سيدة مواد‬ ‫متوينيه بقيمة ‪ 25‬دينارا ثم الذت بالفرار‪.‬‬ ‫ك��وادر البحث اجلنائي �ألقت القب�ض على ال�سيدة‬ ‫وبعر�ضها على امل�شتكي تعرف عليها وبالتحقيق معها‬ ‫اعرتفت بال�سرقة‪.‬‬

‫خرج من السجن بالعفو فقتل‬ ‫بست رصاصات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حت�ق��ق اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة مب�لاب���س��ات مقتل‬ ‫م��واط��ن ثالثيني على ي��د �شاب يف بلدة باعون‬ ‫مبحافظة عجلون م�ساء ال�سبت‪.‬‬ ‫ال�شاب �أط�ل��ق �ست ر�صا�صات على املواطن‬ ‫الذي خرج من ال�سجن بعد �شموله بالعفو؛ ما‬ ‫�أدى �إىل �إ�صابته يف ال�صدر والظهر والأقدام‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين عجلون نقلته �إىل م�ست�شفى‬ ‫الإميان احلكومي‪� ،‬إال �أنه ما لبث �أن فارق احلياة‬ ‫مت�أثرا بجروحه‪.‬‬ ‫املدعي العام املخت�ص �أم��ر بنقل اجلثة �إىل‬

‫م��رك��ز ط��ب �شرعي �إق�ل�ي��م ال�شمال لت�شريحها‬ ‫والوقوف على �أ�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫وبح�سب املعلومات ف ��إن اجل��اين �أق��دم على‬ ‫قتل �شقيقته املطلقة يف �شباط ‪ 2009‬با�ستخدام‬ ‫�سلك �شاحن اخل�ل��وي بعد �أن وجدتها عائلتها‬ ‫ق �ب��ل ي ��وم�ي�ن م ��ن م �ق �ت �ل �ه��ا يف م� �ك ��ان مهجور‬ ‫مبنطقة حرجية يف عجلون برفقة �شاب غريب‬ ‫فا�صطحبوها �إىل املنزل‪.‬‬ ‫وال� ��د ال �� �ش��اب �أ� �س �ق��ط ح �ق��ه ال���ش�خ���ص��ي ما‬ ‫�أ�سهم يف �إ�صدار عقوبة خمف�ضة بحقه‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل كونه ح��دث �أق��ل من ‪ 18‬عاما وق��ت ارتكابه‬ ‫اجلرمية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫خفايا‬ ‫تنظم �سيدات جتمع "�أمي �أردن�ي��ة وجن�سيتها ح��ق يل"‬ ‫اليوم ال�ساعة العا�شرة �صباحا اعت�صاما �أمام الديوان امللكي؛‬ ‫للمطالبة ب��إن���ص��اف �أب �ن��اء الأردن� �ي ��ات امل �ت��زوج��ات م��ن غري‬ ‫الأردنيني‪ ،‬بعد اعت�صامات عدة نظمت �أمام رئا�سة الوزراء دون‬ ‫احل�صول على نتيجة تذكر ب�ش�أن ق�ضيتهن ومعاناة �أبنائهن‪.‬‬ ‫ق��رار و�شيك �سي�صدر خ�لال �أي ��ام بتعيني �سفري �أردين‬ ‫جديد يف الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وفق م�صادر �إعالمية ت�ؤكد �أن‬ ‫ال�سفري �سيكون �شخ�صية من خلفية ع�سكرية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املن�صب بقي �شاغراً منذ عودة ال�سفري علي‬ ‫العايد �إىل البالد قبل عامني تقريباً‪.‬‬ ‫علمت "خفايا" �أن م�ؤمتر "الثورات العربية �أ�سبابها‪،‬‬ ‫نتائجها وخيارات امل�ستقبل" الذي عُقد �أول �أم�س يف جممع‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات املهنية ب�ع�م��ان؛ ك��ان بتنظيم م��ن ح��زب التحرير‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ول��دى �س�ؤال الناطق الإعالمي للحزب مم��دوح �أب��و �سوا‬ ‫عن مدى �صحة هذه املعلومة؛ �أفاد ب�أنها �صحيحة‪ ،‬و�أن احلزب‬ ‫كان وراء تنظيم و�إع��داد هذا امل�ؤمتر الذي ح�ضره املئات من‬ ‫الفعاليات الع�شائرية وال�سيا�سية وال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫والإعالمية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مفكرين عرب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�ؤمتر مل َ‬ ‫يحظ بتغطية من معظم و�سائل‬ ‫الإع�لام املحلية والعاملية‪ ،‬على الرغم من ح�ضورها فعاليات‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل التعتيم الإعالمي املفرو�ض على �أن�شطة‬ ‫احلزب‪ ،‬بح�سب تعبري �أبو �سوا‪.‬‬ ‫�شكا مواطنون يقطنون بالقرب من مثلث اللوزي يف اجلبل‬ ‫الأخ�ضر بع ّمان من قيام جمموعة من "الزعران" و�أ�صحاب‬ ‫الأ�سبقيات ب�إطالق النار يف املنطقة‪ ،‬و�إرهاب املواطنني الذين‬ ‫ال يجر�ؤون على اعرتا�ضهم خ�شية تعر�ضهم لالعتداء‪.‬‬ ‫ن��أم��ل م��ن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة التعامل م��ع ه��ذه الق�ضية‬ ‫بجدية‪.‬‬

‫تحقيق‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ورشة عمل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خالل ور�شة عمل بحثت يف تطبيق قانون احلماية‬

‫الطوباسي‪ :‬ينبغي إبعاد الضحية عن أجواء‬ ‫ُبلغ عن جريمة العنف األسري‬ ‫االعتداء وحماية امل ِّ‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ين�صرف مفهوم العنف الأ�سري �إىل اجلرائم املرتكبة من قبل �أحد �أفراد الأ�سرة‬ ‫جتاه �أي فرد �آخر منها‪ ،‬وفق ما �أوردته املادة اخلام�سة من قانون احلماية من العنف‬ ‫الأ�سري ل�سنة ‪.2008‬‬ ‫وبح�سب قا�ضي حمكمة ا�ستئناف عمان �سهري الطوبا�سي ف�إن ال�سمات العامة‬ ‫للقانون تتلخ�ص ب�سرية الإجراءات واملعلومات املتعلقة بق�ضايا العنف الأ�سري التي‬ ‫تنظر �أمام �أي جهة ذات عالقة‪ ،‬مبا يف ذلك املحاكم‪� ،‬إ�ضافة لعن�صر احلماية الذي‬ ‫يوجب �إبالغ اجلهات املخت�صة يف حال العلم �أو امل�شاهدة ب�آثار عنف ناجمة عن عنف‬ ‫�أ�سري‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ور� �ش��ة عمل ح��ول تطبيق قانون‬ ‫احلماية من العنف الأ�سري ذكرت الطوبا�سي �أن‬ ‫مظاهر ال�سرية يف القانون تتطلب التعامل مع‬ ‫احلالة ب�سرية تامة ومراعاة الطبيعة اخلا�صة‬ ‫لهذه اجلرائم‪ ،‬ف�ضال عن �ضرورة متييز ق�ضايا‬ ‫تلك اجلرائم بنظام رقمي خا�ص‪.‬‬ ‫ووفقا للطوبا�سي يف الور�شة التي نظمها‬

‫مركز جمموعة القانون من �أجل حقوق الإن�سان‬ ‫"ميزان" �أم�س‪ ،‬ف�إنه يجب �أن تتم �إجراءات‬ ‫املحاكمة �سرا يف كافة املراحل‪ ،‬وتتم الإجراءات‬ ‫اخلا�صة با�ستخدام التقنية احلديثة‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي تكفل فيه احل�م��اي��ة امل�ف��رو��ض��ة مبوجب‬ ‫القانون تقدمي اخلدمات االجتماعية املنا�سبة‬ ‫من قبل املكتب اخلا�ص باخلدمات االجتماعية‬

‫امل�ك��ون م��ن �أخ�صائيني اجتماعيني ��س��واء من‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين �أو من وزارة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة (م��راق �ب��ي ال �� �س �ل��وك)‪ ،‬لتهيئة‬ ‫الأط��راف وتوعيتهم بطبيعة املحكمة ودورها‬ ‫وطبيعة الإجراءات التي تتم‪.‬‬ ‫وتعتقد الطوبا�سي �أن من ال�ضروري �إبعاد‬ ‫ال�ضحية ع��ن ظ ��روف و�أج � ��واء االع� �ت ��داء‪ ،‬مع‬ ‫�ضرورة خلق ظ��روف مالئمة ل�ل�إدالء ب�أقواله‬ ‫خا�صة بالن�سبة للأطفال‪� ،‬إ�ضافة حلماية املب ِّلغ‬ ‫ع��ن ج��رمي��ة ال�ع�ن��ف الأ� �س��ري‪ ،‬ب�ع��دم الإف�صاح‬ ‫عن ا�سمه �أو هويته �إال �إذا تطلبت الإجراءات‬ ‫الق�ضائية غري ذلك‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�إجراءات التعامل مع ق�ضايا‬ ‫العنف الأ�سري تخل�ص الطوبا�سي �إىل �أن �إدارة‬ ‫حماية الأ�سرة‪ ،‬واالدعاء العام‪ ،‬وحماكم ال�صلح‬ ‫والبداية ب�صفتها اجلنحوية هي اجلهات ذات‬ ‫ال�ع�لاق��ة بالق�ضية؛ �إذ ت�شمل اخت�صا�صاتها‬ ‫ج��رائ��م امل��داع �ب��ة امل �ن��اف �ي��ة ل �ل �ح �ي��اء‪ ،‬وجرائم‬ ‫الإهمال‪ ،‬وجرائم ت�شجيع البغاء واحل�ض على‬ ‫الفجور‪ ،‬وجرائم الإيذاء‪ ،‬وال�سفاح والإجها�ض‪.‬‬ ‫وح��ول �ضمان ع��دم التعر�ض للمت�ضرر �أو‬

‫�أي ف��رد من �أف��راد الأ��س��رة‪� ،‬أ��ش��ارت الطوبا�سي‬ ‫�إىل ج��واز �أخ��ذ تعهد م��ن امل�شتكى عليه بعدم‬ ‫التعر�ض للمت�ضرر �أو �أي م��ن �أف ��راد الأ�سرة‪،‬‬ ‫�أم��ا يف ح��ال وج��د خطر على املت�ضرر �أو �أحد‬ ‫�أف� ��راد �أ� �س��رت��ه‪ ،‬ي�ج��وز ع��دم ال���س�م��اح للم�شتكى‬ ‫عليه بدخول البيت اال�سري ملدة ال تزيد على‬ ‫‪� 48‬ساعة‪ ،‬م��ا مل توجد و�سيلة �أخ��رى لت�أمني‬ ‫احلماية‪� ،‬أو االحتفاظ بامل�شتكى عليه مل��دة ال‬ ‫تزيد على ‪� 24‬ساعة يف �إدارة حماية الأ�سرة �أو‬ ‫احد �أق�سامها حلني ت�أمني احلماية للمت�ضرر �أو‬ ‫لأي من �أفراد الأ�سرة �إذا تعذر اتخاذ الإجراءات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫"الطوبا�سي" تطرقت اي�ضاً للحديث عن‬ ‫جلان الوفاق الأ�سري التي تتوىل بذل م�ساعي‬ ‫الإ��ص�لاح والتوفيق بني �أف��راد الأ��س��رة‪ ،‬ويكون‬ ‫لها اال�ستعانة بذوي اخلربة واالخت�صا�ص من‬ ‫�أي جهة ذات عالقة ومن املجتمع املحلي لتحقيق‬ ‫غايتها‪ ،‬على �أن ال�ق��ان��ون وف��ق "الطوبا�سي"‬ ‫مل يحدد �آل�ي��ات عمل اللجان مب��ا فيه طبيعة��� ‫االتفاق الذي يتم التو�صل �إليه �أو حمتوياته‪.‬‬

‫دفع «خاوات ور�شا ٍو» لالنتقال لأحياء غرب عمان‬

‫عمال وطن‪ :‬يف األحياء‬ ‫الفقرية جهدنا غري عادي‬ ‫وحقوقنا منقوصة‬

‫مبينا �أن راتبه ي�صل يف بع�ض الأ�شهر حل��وايل ‪280‬‬ ‫‪ 300-‬دينار‪.‬‬

‫لي�س بال�سهل؛ �إذ يتطلب من العامل حتمل �ساعات‬ ‫العمل الطويلة‪� ،‬إ�ضافة للمردود امل��ادي ال��ذي يتلقاه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫العامل يف تلك املهنة ال��ذي ال يكاد يغطي احلاجات‬ ‫ممار�سات الأهايل تزيد من �صعوبة العمل‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن الأم ��ر ال ��ذي �أج �ب�ره على‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬ا�شتكى‬ ‫العمل يف هذه املهنة هو الأو�ضاع‬ ‫ا�شتكى عدد من «عمال الوطن» العاملني �ضمن حدود �أمانة عمان الكربى من وجود بع�ض‬ ‫االقت�صادية ال�سيئة التي يعي�شها معدل الدخل ال�شهري ال عامل الوطن عبد القادر وهو من‬ ‫امل�شكالت املتعلقة بعملهم ك�ساعات الدوام الطويلة وندرة الإجازات املمنوحة لهم وعدم‬ ‫جن�سية ع��رب�ي��ة م��ن ق�ي��ام �أهايل‬ ‫يف ال�ف�ترة احل��ال�ي��ة وع��دم وجود‬ ‫توفر �أدوات ال�سالمة العامة لهم �أثناء العمل‪ ،‬وانت�شار الر�شوة واملح�سوبية بني مراقبي‬ ‫بع�ض الأح �ي��اء ب��إل�ق��اء القمامة‬ ‫عمل منا�سب‪.‬‬ ‫دينارا‬ ‫‪250‬‬ ‫يتجاوز‬ ‫العمل وعمال الوطن من حيث توزيع املهمات ومناطق العمل‪ ،‬فبينما يقوم البع�ض من ه�ؤالء‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ع �� �ش��وائ��ي يف ال� ��� �ش ��وارع‬ ‫و�أكد حممد �أن املردود املادي‬ ‫العمال ممن ال ميلكون الوا�سطة �أو حتى املبالغ املالية لالنتقال لأحياء راقية يف العا�صمة‬ ‫وو�ضعها بالقرب م��ن امل �ن��ازل �أو‬ ‫وع� ��دم وج� ��ود ال ��راح ��ة يف العمل‬ ‫�أه��م امل�شاكل التي يواجهها عامل ال��وط��ن‪ ،‬حيث �إن عند �أعمدة الكهرباء ما يعر�ضها «للنب�ش» من قبل‬ ‫عمان بالعمل يف ظروف عمل �سيئة ول�ساعات طويلة يف الأحياء الفقرية يتنعم �آخرون‬ ‫عامل الوطن يعمل ‪� 6‬أي��ام يف الأ�سبوع وي�أخذ ق�سطا القطط ال�ضالة على الرغم من وجود حاويات قمامة‬ ‫بجني مبالغ طائلة لعملهم يف الأمانة كعمال وطن وعملهم يف غ�سيل ال�سيارات وال�سجاد‬ ‫العمل يف هذه الأحياء لي�س �شاق ًا‬ ‫من الراحة يوما واحدا فقط‪ ،‬الفتا لفكرة كانت مدار يف ال�شارع و�إن كانت بعيدة ن�سبياً عن بع�ض املنازل‪،‬‬ ‫وحرا�سة املباين والعمارات مقابل ح�ص�ص مالية متفق عليها مع بع�ض مراقبي العمل يف تلك‬ ‫نقا�ش يف �أمانة عمان حول �إعطاء عمال الوطن يوم الأمر الذي يزيد من �صعوبة العمل ويعر�ض العامل‬ ‫�إىل ذلك �أكد عامل الوطن عي�سى �أنه يعمل يف مهنته‬ ‫املناطق والأحياء‪.‬‬ ‫راح��ة �آخ��ر‪ ،‬وحت��دي��دا ي��وم اجلمعة‪ ،‬عن طريق حملة مل�خ��اط��ر اجل��راث�ي��م وان�ت�ق��ال الأم��را���ض م��ع �إمكانية منذ نحو خم�سة �أع��وام بعد �أن اتفق م��ع �أح��د مراقبي‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل��ى ع ��دم خ ��روج ك�م�ي��ات ال �ن �ف��اي��ات م��ن قبل التعر�ض للإ�صابات كاجلروح واحلروق نتيجة وجود الأحياء يف �إح��دى مناطق غرب عمان على نقله مقابل‬ ‫املواطنني لأماكنها يوم اجلمعة لإراحة العامل خالل ال��زج��اج وبع�ض امل��واد الكيماوية وم��واد التنظيف يف مبلغ مايل يح�صل عليه املراقب ليتمكن من العمل يف‬ ‫القمامة‪.‬‬ ‫تلك الفرتة‪.‬‬ ‫مهن �أخ��رى كون العمل يف هذه الأحياء لي�س �شاقاً وال‬ ‫ذلك ت�سبب كما يقولون بوجود فجوة كبرية بني يبقى البع�ض حتت �سياط التجرب والتع�سف‪.‬‬ ‫عمال وطن ولكن‬ ‫يتطلب الكثري من اجلهد وال��وق��ت فاتفق مع �أ�صحاب‬ ‫ع� �ب ��داهلل ي� ��ؤك ��د ع� ��دم ت��وف��ر �أي م ��ن �إج � � ��راءات‬ ‫العاملني يف هذه املهنة‪ ،‬يطلبون من اجلهات املعنية‬ ‫وع �ل��ى اجل ��ان ��ب الآخ� � ��ر مل �ه �ن��ة «ع� �م ��ال الوطن» البقاالت وامل�ح�لات التجارية وحم��ال بيع اخل�ضراوات‬ ‫عمل �شاق وراتب متدنٍ‬ ‫العمل على مراقبة ظروف العمل و�ضبط املخالفات ال�سالمة العامة للعاملني يف ه��ذه املهنة‪ ،‬يقول �إنه‬ ‫يف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬ي ��رى ع��ام��ل ال��وط��ن �أي �ه��م �أن يقوم ع��دد من العمال بالإتفاق مع مراقبي العمال حلمل املخلفات والبقايا التالفة‪ ،‬وال�صناديق الورقية‬ ‫التي تتم يف مناطق الأم��ان��ة مع العمل على حت�سني يتم ��ص��رف ق�ف��ازات بال�ستيكية يف م��رات ن ��ادرة على‬ ‫العمل يف مهنته يتطلب ال�صرب كونه ميتد ل�ساعات لالنتقال ملناطق راقية ك�أحياء غرب عمان مقابل دفع الفارغة و�إبعادها �أو طرحها يف �صناديق القمامة املواجهة‬ ‫روات��ب وح��واف��ز العاملني يف املهنة ل�ت�ت��وازى وحجم ال��رغ��م م��ن التعامل م��ع نفايات‬ ‫طويلة‪� ،‬إىل جانب طبيعة العمل مبالغ مالية يتم االت�ف��اق عليها‬ ‫للمحال التجارية يف نف�س ال�شارع‪،‬‬ ‫اجلهد امل�ب��ذول لرفع امل�ستويات املعي�شية لهم وحل متعددة ويف مناطق خمتلفة ما‬ ‫املرهقة واملتعبة‪ ،‬ال �سيما و�أنها م�سبقاً‪ ،‬حيث يقوم ه�ؤالء العمال‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة ل �ل �ع �م��ل ب �ب �ع ����ض امل �ن ��ازل‬ ‫العمل غري حمدد‪..‬‬ ‫عدم توفر �شروط‬ ‫يعر�ض العمال لإ��ص��اب��ات العمل‬ ‫امل�شاكل التي تواجههم بجدية‪.‬‬ ‫ت �ت �ط �ل��ب امل �� �ش��ي وال� �ت� �ج ��ول بني ب ��أع �م��ال �إ� �ض��اف �ي��ة �أخ� ��رى �ضمن‬ ‫والعمارات لكن�س احلدائق وغ�سل‬ ‫والأمرا�ض ورمبا فقدان احلياة‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب ال �ع �م��ال بتح�سني ال�سالمة املهنية والعامة الأح� �ي ��اء مب���س��اف��ات ط��وي�ل��ة مما �أوق��ات عملهم كغ�سيل ال�سيارات تنظيف‪ ..‬تع�شيب‪� ..‬صيانة الأدراج مقابل مبلغ مايل‪.‬‬ ‫ظروف �صعبة و�ساعات عمل طويلة‬ ‫يعر�ض العامل ل�ضربات ال�شم�س وال �� �س �ج��اد وال �ع �م��ل يف احلدائق‬ ‫ي�ق��ول ع��ام��ل ال��وط��ن ع�ب��داهلل �إن ظ��روف العمل ب�ن��ود ال�ت��أم�ين ال�صحي اخلا�ص‬ ‫والإج� � � �ه � � ��اد احل � � � � ��راري �صيفاً امل �ن ��زل �ي ��ة وح ��را�� �س ��ة ال� �ع� �م ��ارات‬ ‫�أرقام و�إح�صائيات‬ ‫ال�صعبة و�ساعاته الطويلة وندرة الإج��ازات تزيد من بهم‪ ،‬متحدثني عن نق�ص �أنواع‬ ‫وال�صقيع وال�ب�رد ��ش�ت��اءً‪� ،‬إ�ضافة وت ��و�� �ص� �ي ��ل ال� �ط� �ل� �ب ��ات ملحالت‬ ‫ي �� �ص��ل ع� ��دد ع �م ��ال الوطن‬ ‫ال�ضغوطات ال�ت��ي يعانيها ال�ع�م��ال‪ ،‬ي�ط��رح مثال �أن عديدة من الأدوي��ة التي يحتاجونها‪ ،‬حيث �أك��د عدد‬ ‫العامل ال ي�ستطيع احل�صول على �إج��ازة �إال يف حالة منهم �أن ن�ظ��ام ال�ت��أم�ين ال�صحي اخل��ا��ض�ع�ين ل��ه ال لغياب ��ش��روط ال�سالمة ال�ع��ام��ة يف عملهم كتوفري اخل�ضار والفواكه وال�سوبر ماركت يف الأح�ي��اء التي التابعني لأمانة عمان �إىل ‪� 5‬آالف و‪ 500‬عامل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫بع�ض الأدوات والعدد اليدوية التي ت�سهل عملهم‪.‬‬ ‫يتواجدون بها‪« .‬ال�سبيل» التقت بع�ض عمال الوطن �إىل ‪� 270‬آلية بني كبرية «طاحنات» ومتو�سطة و�صغرية‬ ‫واح ��دة‪ ،‬وه��ي �أن يعمد للكذب‪ ،‬ي��ؤك��د وف��اة وال��ده �أو ي�ؤمن عالجاً �شام ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أي�ه��م لـ»ال�سبيل» �أن م��ن امل�شاكل التي ه�ؤالء للتعرف على طبيعة عملهم وكيفيته الذي �أكده لنقل النفايات من �أماكن جتميعها يف الأحياء‪.‬‬ ‫والدته‪.‬‬ ‫يواجهها يف مهنته كعامل وطن هي النظرة املجتمعية �أحدهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم ��ان ��ة رف �ع��ت الأج� ��ر ال���ش�ه��ري لعامل‬ ‫يوم راحة واحد يف الأ�سبوع‬ ‫بالقول‬ ‫العمل‬ ‫ظروف‬ ‫ـ»ال�سبيل»‬ ‫ل‬ ‫عبداهلل‬ ‫و�شرح‬ ‫�أما عامل الوطن حممد فريى �أن م�شاكل ومتاعب ال��دون�ي��ة م��ن قبل امل��واط�ن�ين للعامل يف ه��ذه املهنة‪،‬‬ ‫الوطن من ‪ 150‬دي�ن��ارا �إىل ‪ 241‬دي�ن��اراً للعامل غري‬ ‫�إن عامل الوطن لي�س له عمل حم��دد فهو يعمل يف‬ ‫ن�سبة ملفت�شي الأمانة‬ ‫التنظيف والتع�شيب وال���ص�ي��ان��ة‪ ..‬ال ��خ‪ ،‬ويف معظم املهنة كثرية ومت�شعبة و�إن ك��ان �أولها �ساعات العمل �إ� �ض��اف��ة ل���س��وء ظ ��روف ال�ع�م��ل وع ��دم ت��وف��ر �شروط‬ ‫امل�ت��زوج و‪ 251‬دي�ن��اراً للعامل امل�ت��زوج فيما ت�صل مدة‬ ‫الأح �ي��ان يتم جت��اوز ال��وق��ت امل�ح��دد ل�ساعات العمل‪ ،‬الطويلة التي ال تتنا�سب مع معدل الدخل ال�شهري؛ ال�سالمة املهنية وال�ع��ام��ة م��ع وج��ود خم��اط��ر كثرية‬ ‫عامل الوطن خالد �أكد لـ»ال�سبيل» �أنه يعمل منذ دوام العمال �إىل ثماين �ساعات يومياً‪.‬‬ ‫عامني كعامل وطن يف �أحد �أحياء غرب عمان ويعمل‬ ‫بينما يقوم البع�ض م��ن عمال ال��وط��ن بدفع خاوات �إذ تتجاوز �ساعات العمل ‪� 8‬إىل ‪� 12‬ساعة يوميا وذلك ميكن �أن يواجهها عمال الوطن‪.‬‬ ‫وي�تراوح حجم النفايات يف �صيف عمان ما بني‬ ‫و�أ�ضاف �أيهم �أن الأو�ضاع االقت�صادية وارتفاعات يف مهنة غ�سيل وتنظيف ال���س�ي��ارات وامل �ن��ازل وجلب ‪ 750 –500‬ط�ن��ا ي��وم�ي��ا‪ .‬وك��ان��ت الأم��ان��ة �أدخ �ل��ت ‪65‬‬ ‫بح�سب منطقة العمل التي يعمل بها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ور�شا ٍو ملفت�شي العمل لالنتقال ملناطق �أخرى‬ ‫يتمكنون معدل الدخل ال�شهري ال يتجاوز ‪ 250‬دينارا �شامال الأ�سعار وزي��ادة متطلبات احلياة املعي�شية ال تتطلب الطلبات يف احلي الذي يتوىل مهمة تنظيفه ليحقق �سكوترا للعمل يف جمال النظافة وزعتها على مراقبي‬ ‫البنايات‬ ‫كحرا�سة‬ ‫خاللها من العمل يف مهن �أخ��رى‬ ‫اجللو�س يف البيت‪ ،‬فالراتب ال�شهري لعمال الوطن دخ�ل ً‬ ‫ا �إ�ضافياً �إىل جانب دخله الأ�سا�سي مقابل دفع الأح �ي��اء ملتابعة �أع �م��ال ال�ن�ظ��اف��ة ب��ال��دق��ة وال�سرعة‬ ‫وغ�سيل ال�سيارات وال�سجاد والعمل يف حم�لات بيع الت�أمني ال�صحي وال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حممد لـ»ال�سبيل» �أن العمل يف مهنته �أمر يرتاوح ما بني ‪ 200‬و‪ 250‬دينارا بح�سب �ساعات العمل‪ ،‬ن�سبة ملفت�شي العمال �ضمن منطقته‪.‬‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫اخل�ضار والفاكهة وتو�صيل الطلبات للمنازل‪ ،‬بينما‬ ‫دخل �إ�ضايف‬ ‫�أم��ا عامل الوطن امل�صري اجلن�سية �أحمد فقد‬ ‫�أكد لـ»ال�سبيل» �أنه يعمل يف غ�سيل ال�سيارات وت�أجري‬ ‫املواقف‪ ،‬بالإ�ضافة لعمله يف الأمانة كعامل وطن مما‬ ‫ي�ؤمن له دخ ً‬ ‫ال �إ�ضافياً مقابل دفع ن�سبة ملراقبي عمال‬ ‫الأم��ان��ة يف منطقته‪ ،‬ح�ي��ث �إن ال�ع��ام�ل�ين الوافدين‬ ‫يف مهنة غ�سيل ال�سيارات يقومون بتق�سيم ال�شوارع‬ ‫والأح �ي��اء بينهم‪ ،‬ل�ي�ك��ون ل�ك��ل ح��ي �شخ�ص �أو �أكرث‬ ‫ملمار�سة مهنة غ�سيل ال�سيارات‪ ،‬دون اق�تراب �شخ�ص‬ ‫ملنطقة الآخر مما ي�ؤمن م�صدر �آخر للرزق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫الوزير وعدهم بت�سليم رواتبهم وت�شغيل البا�صات قريبا‬

‫البخيت يفتتح مؤتمر املجلس‬ ‫األعلى للشباب‬

‫اعتصام املئات من سائقي «املتكاملة» أمام وزارة‬ ‫الصناعة والتجارة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اعت�صم ‪ 400‬من �سائقي �شركة املتكاملة �أمام وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�صباح �أم�س‪ ،‬مطالبني بدرا�سة و�ضع ال�شركة واالهتمام مب�صري العمال‬ ‫وعائالتهم‪.‬‬ ‫و�أع���ادت با�صات مديرية الأم��ن العام املعت�صمني من ال�سائقني يف‬ ‫حافالتها �إىل جممع رغدان؛ نظرا لعدم امتالك �أغلبهم �أجرة املوا�صالت‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سائق النا�شط حممود الدعجة لـ«ال�سبيل» �إن وف��دا من‬ ‫املعت�صمني اجتمع مع وزير ال�صناعة والنقل هاين امللقى �أم�س‪ ،‬وطرحنا‬ ‫�أمامه ق�ضية موظفي و�سائقي املتكاملة‪ ،‬خ�صو�صا و�أن العديد منا ال ميتلك‬ ‫مع قدوم �شهر رم�ضان ما قيمته دينار واحد‪.‬‬ ‫ال�سائقون يتحدثون ملندوب ال�سبيل‬

‫وق � � ��ال �إن �أغ � �ل� ��ب امل ��وظ� �ف�ي�ن مل‬ ‫ي�ستلموا رواتبهم منذ بداية �شهر �أيار‪،‬‬ ‫مطالباً وزارة العمل واحلكومة والنقل‬ ‫و�أمانة عمان بالوقوف اىل جانبهم‪.‬‬ ‫ول��وح امل��وظ�ف��ون ب��إب�ق��اء االعت�صام‬ ‫مفتوحا حلني حتقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫وقال الدعجة �إن �سائقي وموظفي‬ ‫املتكاملة �سيدافعون عن حقوقهم بكل‬ ‫قوة‪ ،‬و�سيقومون بكل الإجراءات للدفاع‬ ‫عن حقوقهم ولقمة �أبنائهم‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫عدد عائالت ال�سائقني تزيد عن �سبعة‬ ‫�آالف عائلة‪ ،‬و�أ�صبحت يف مهب الريح‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار � �س��امل احل �م��اي��دة حم�م��د جرار‬ ‫�إىل �أن ال�شركة قامت ب�إبالغهم بتعليق‬ ‫خ��دم��ات �ه��ا يف ال �ن �ق��ل‪ ،‬ب���س�ب��ب خالفات‬ ‫مالية مع �أم��ان��ة عمان‪ ،‬وال يعلمون ما‬

‫م���ص�يره��م ن�ت�ي�ج��ة ع ��دم جت� ��اوب �إدارة‬ ‫ال���ش��رك��ة‪ .‬وذك ��ر ال���س��ائ��ق ع�ب��د النا�صر‬ ‫�أب��و �سل �أن ع��ددا ك�ب�يرا م��ن ال�سائقني‬ ‫ي�سكنون ب��الإي �ج��ار‪ ،‬وي��دف �ع��ون م��ا بني‬ ‫‪ 100‬و‪ 150‬دينارا �أجرة �شهرية‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن بع�ضا من ال�سائقني يعملون ب�أ�شغال‬ ‫�أخ ��رى لي�ساعدوا انف�سهم على حتمل‬ ‫�أع�ب��اء احل�ي��اة‪ ،‬يف ح�ين �أن ن�ظ��ام العمل‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذي ي�ق���ض��ي ب��ال�ع�م��ل مل ��دة ‪3‬‬ ‫��س��اع��ات يف ي��وم م��ا‪ ،‬وتعوي�ضها يف يوم‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬ل��ن مي�ك��ن ال���س��ائ�ق��ون م��ن العمل‬ ‫خارج ال�شركة‪ ،‬ب�سبب التحكم ب�أوقاتهم‪.‬‬ ‫بدوره قال وزير ال�صناعة والتجارة‬ ‫ه��اين امل�ل�ق��ى ل��وف��د م��ن املعت�صمني �أن‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن م��راق�ب��ة ال���ش��رك��ات �سيقوم‬ ‫بجرد البا�صات املوجودة‪ ،‬و�سيتم ت�شغيل‬

‫البا�صات قبل يوم اخلمي�س القادم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أـ ��ن ل�ل�م��وظ�ف�ين املعت�صمني‬ ‫الأول��وي��ة يف العمل على ه��ذه البا�صات‬ ‫وروات�ب�ه��م و�أي ��ام العطل ال�ت��ي ق�ضوها‬ ‫ب � ��دون ع �م��ل حم �� �س��وب��ة ل �ه ��م‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�سلميهم رواتبهم قريبا‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ق��ال وزي��ر العمل حممود‬ ‫كفاوين الذي قابل وفدا من املعت�صمني‬ ‫�إنه يقوم حاليا بالتن�سيق مع وزارة النقل‬ ‫و�أمانة عمان لدرا�سة ق�ضيتهم‪ ،‬ويف حالة‬ ‫اخ�ت�ي��ار م�شغل �آخ ��ر للبا�صات �ستكون‬ ‫الأول ��وي ��ة ل�ت���ش�غ�ي��ل ه � ��ؤالء ال�سواقني‬ ‫تقديرا لظروفهم‪ .‬و�أك��د الكفاوين �أن‬ ‫ال� ��وزارة تتابع امل��و��ض��وع وحت��ر���ص على‬ ‫ا�ستالم حقوقهم و�إعادتهم وفق قانون‬ ‫العمل‪.‬‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه ح��ذر ن�ق�ي��ب العاملني‬ ‫ب��ال�ن�ق��ل ال�ب�ري حم�م��ود امل�ع��اي�ط��ة من‬ ‫امل�سا�س بحقوق العاملني يف ال�شركة‬ ‫امل� �ت� �ك ��ام� �ل ��ة ن �ت �ي �ج��ة ق � � ��رار ال�شركة‬ ‫تعليق عملها ب�سبب م�صاعب مالية‬ ‫تواجهها‪.‬‬ ‫وقالت النقابة �إنها ت�ضع امل�س�ؤولني‬ ‫يف وزارة العمل والهيئات امل�شرفة على‬ ‫النقل �أمام م�س�ؤولياتهم يف عدم امل�سا�س‬ ‫ب�ح�ق��وق ال�ع��ام�ل�ين يف ال���ش��رك��ة الذين‬ ‫يتجاوز عددهم ‪ 800‬عامل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رك��ة امل�ت�ك��ام�ل��ة للنقل‬ ‫املتعدد قالت �إنها تعاين ارتفاعا حادا‬ ‫يف ت�ك��ال�ي�ف�ه��ا ال�ت���ش�غ�ي�ل�ي��ة دون وجود‬ ‫�أي ت �ع��دي��ل يف �أج � � ��ور ال �ن �ق��ل ال� �ع ��ام‪،‬‬ ‫ودون ت �ل �ق��ي ال ��دع ��م ال �ل��ازم ملواجهة‬

‫اخل���س��ائ��ر الت�شغيلية امل�تراك �م��ة على‬ ‫ال�شركة‪ .‬و�أكدت �أنها تواجه التحديات‬ ‫وال �� �ص �ع��وب��ات م��ع اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫املعنية التي حجبت عن ال�شركة �أربع‬ ‫دفعات م�ستحقة من الدعم‪ ،‬كل دفعة‬ ‫منها مببلغ ‪ 1,2‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ومببلغ‬ ‫�إج�م��ايل ‪ 4,8‬مليون دي�ن��ار �أردين على‬ ‫مدى الــ‪� 12‬شهرا املا�ضية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �� �ش��رك��ة مت�ت�ل��ك حاليا‬ ‫‪ 554‬حافلة‪ 279 ،‬منها ا�ستحوذت عليها‬ ‫�شركات �أ�سيا والظالل والتوفيق‪ ،‬و‪116‬‬ ‫ح��اف �ل��ة ق��ام��ت ب���ش��رائ�ه��ا ال �� �ش��رك��ة بعد‬ ‫الت�شغيل‪ ،‬و‪ 116‬ح��اف�ل��ة �أخ ��رى للعمل‬ ‫على خطوط جنوب �شرق عمان‪ ،‬كما مت‬ ‫ت�شغيل ‪ 45‬حافلة منها و‪ 43‬حافلة مت‬ ‫�شرا�ؤها من �شركة �أخرى للنقل‪.‬‬

‫تبد�أ مبالحقة م�صدري البطاقات املدفوعة م�سبقا واملخالفني‬

‫وزارة الصحة و«النقابة» تشكالن لجنة للكشف على عيادات‬ ‫األسنان والتفتيش والرقابة عليها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��د وزي ��ر ال���ص�ح��ة ع�ب��د اللطيف‬ ‫وريكات اتفاقه مع نقابة �أطباء اال�سنان‬ ‫ع�ل��ى ت�شكيل �أك�ث�ر م��ن جل�ن��ة للك�شف‬ ‫وال �ت �ف �ت �ي ����ش وال ��رق ��اب ��ة ع �ل��ى ع� �ي ��ادات‬ ‫الأ� �س �ن��ان؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن م��دى التزامها‬ ‫بال�شروط الواجب توفرها يف العيادات‪،‬‬ ‫والأ� � �ص� ��ول امل�ه�ن�ي��ة وال �ت��زام �ه��ا بنظام‬ ‫ترخي�ص العيادات واملراكز وتعليماته‪.‬‬ ‫وقال �إن جميع �أطباء الأ�سنان يف الوزارة‬ ‫البالغ عددهم حاليا نحو ‪ 600‬يجب �أن‬ ‫يلتحقوا وي���ش��ارك��وا يف دورات وبرامج‬ ‫تدريب حملية وخارجية لتطوير املهنة‬ ‫ورفع م�ستوى الت�أهيل‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع الوزير مع‬

‫النقيب وجمل�س النقابة يف مبنى الوزارة‬ ‫�أم�س بح�ضور مدير مديرية �صحة الفم‬ ‫والأ�سنان مروان حبا�شنة‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على ت�شكيل جلان‬ ‫م �� �ش�ترك��ة مل �ت��اب �ع��ة ع ��دد م ��ن الق�ضايا‬ ‫املت�صلة ب�صحة الفم والأ�سنان وهموم‬ ‫و�آمال وتطلعات �أطباء الأ�سنان‪.‬‬ ‫و�أك ��د اجل��ان�ب��ان ع��دم ال���س�م��اح لأي‬ ‫ممار�سات تلحق الأذى باملهنة واملواطن‪،‬‬ ‫و�ضرورة الت�أكد من االلتزام بالقوانني‬ ‫والأنظمة ومالحقة خمالفيها وخا�صة‬ ‫الدخالء على املهنة‪ ،‬وحتديدا �شركات‬ ‫ت�سويق البطاقات املدفوعة م�سبقا‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق اجل ��ان� �ب ��ان ع �ل��ى ت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة ت �� �ض��م م �ن��دوب�ي�ن ع ��ن ال � ��وزارة‬ ‫وال�ن�ق��اب��ة واجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة الأخ ��رى‬

‫ك� ��وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة ودائ ��رة‬ ‫م��راق �ب��ة ال �� �ش��رك��ات مل �ت��اب �ع��ة امل�س�ألة‬ ‫املتعلقة بت�سويق البطاقات املدفوعة‬ ‫م�سبقا‪ ،‬وقيام ال�شركات التي ت�سوقها‬ ‫ب�ت���ص��وي��ب �أو� �ض��اع �ه��ا وف �ق��ا ل�شروط‬ ‫ترخي�صها التي ال تخولها ب��أي �شكل‬ ‫م��ن الأ��ش�ك��ال ممار�سة الأع �م��ال التي‬ ‫ت �ق��وم ب�ه��ا ف�ع�ل�ي��ا‪ ،‬ال �ت��ي ت�ل�ح��ق �ضررا‬ ‫باملهنة واملواطن‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على قيام النقابة‬ ‫ب�إعداد درا�سة وافية حول هذه ال�شركات‪،‬‬ ‫و�أوج��ه عملها ون�شاطاتها وخمالفاتها‬ ‫والإجراءات الواجب اتخاذها حيالها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه �سيتم التعميم على‬ ‫�أط� �ب ��اء الأ� �س �ن��ان يف ال � � ��وزارة بالتقدم‬ ‫بطلبات االل�ت�ح��اق ب�برام��ج الإق��ام��ة يف‬

‫اخ �ت �� �ص��ا� �ص��ات ج��راح��ة ال �ف��م والفكني‬ ‫وت � �ق ��ومي الأ� � �س � �ن ��ان و�أم � ��را� � ��ض اللثة‬ ‫وجراحتها وطب �أ�سنان الأطفال مبوجب‬ ‫تعليمات املجل�س الطبي الأردين‪ ،‬وبعد‬ ‫�صدور االقرتاحات املطلوبة منه وعقد‬ ‫امتحان تناف�سي نهاية العام للمقبولني‬ ‫على �أن ي�ك��ون االل�ت�ح��اق بالربنامج يف‬ ‫بداية العام املقبل ‪.2012‬‬ ‫و�شدد الوريكات على �أهمية الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى ��س�ب��ل حت���س�ين ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫ال�سنية وتفعيل برامج اجلودة وااللتزام‬ ‫ب��إج��راءات ال�سالمة الطبية والوقائية‬ ‫من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫و�أبدى تفهما كبريا ملطالب النقابة‬ ‫وجمل�سها ال��ذي دفع بهموم املهنة على‬ ‫ط��اول��ة ال�ب�ح��ث و�إي� �ج ��اد ح �ل��ول عملية‬

‫�سريعة للم�شكالت التي تعرت�ض ذلك‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ال�ن�ق��اب��ة م��ن ج��ان�ب�ه��ا االلتزام‬ ‫ب �ل ��وائ ��ح الأج � � ��ور ال �ط �ب �ي��ة م ��ن خالل‬ ‫�إع ��داد تعليمات ج��دي��دة ل�ضبطها من‬ ‫قبل ال ��وزارة‪ ،‬وت�سديد ر�سوم االنت�ساب‬ ‫للنقابة‪ ،‬كما �أكد جمل�س النقابة �ضرورة‬ ‫درا�سة �أو��ض��اع امل�شطوبني من �سجالت‬ ‫النقابة م��ن �أط�ب��اء الأ��س�ن����ن ب�شكل عام‬ ‫والعاملني منهم يف وزارة ال�صحة ب�شكل‬ ‫خا�ص‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على اال�ستمرار يف‬ ‫اللقاءات وتعاهدا على �سرعة التنفيذ‬ ‫والعمل الد�ؤوب لإجناح كل الأفكار التي‬ ‫طرحت وعلى تذويب كافة العوائق التي‬ ‫تواجه النقابة‪.‬‬

‫هدايا قيّمة يف انتظار ‪ 72‬عرو�سا وعري�سا الأ�سبوع اجلاري‬

‫«العفاف» تقدم ‪ 3‬آالف دينار لكل عروسني يف الحفل‬ ‫الجماعي األخري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أكد مدير جمعية العفاف اخلريية‬ ‫مفيد �سرحان �أن اجلمعية تتكفل بكافة‬ ‫م�صاريف ال� ��زواج للم�شاركني يف حفل‬ ‫ال��زف��اف اجل �م��اع��ي‪ ،‬م��راع �ي��ة الأو�ضاع‬ ‫امل��ادي��ة ل�ك��ل ع��رو� �س�ين‪ ،‬وذل ��ك ت�سهيال‬ ‫ل�سبل االرتباط للمتزوجني‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل" �إن اجلمعية �أمنت‬ ‫ل�ك��ل ع��رو���س � �ش��ارك��ت يف ح�ف��ل الزفاف‬ ‫الثامن ع�شر الذي �أقيم اجلمعة املا�ضية‬ ‫ك�سوة بقيمة �ألف دينار‪ ،‬متيحة الفر�صة‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ات اخ �ت �ي��ار ال �ب��دل البي�ضاء‬ ‫م��ن �أف �خ��ر امل �ح�لات ال�ت��ي ق��دم��ت دعما‬ ‫للحفل ترتاوح قيمتها من ‪� 500‬إىل �ألف‬ ‫دينار‪ ،‬بالإ�ضافة اىل التكفل مب�صاريف‬ ‫ال�ضيافة وت�أمني مكان الزفاف‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل �أن اجل �م �ع �ي��ة تقدم‬ ‫ل�ل�ع��رو��س�ين ه��داي��ا م��ن �أدوات منزلية‬ ‫وكهربائية و�أث ��اث‪ ،‬ت�ت�راوح قيمتها من‬ ‫‪� 500‬إىل �أل� ��ف دي� �ن ��ار‪ ،‬وك��ذل��ك ت�سليم‬ ‫ال�ه��داي��ا العينية للعور�سني متحا�شية‬ ‫ت�سليم العينات النقدية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت � �س��رح��ان اىل �أن اجلمعية‬

‫�سلمت نقوطا للعرو�سني اعتمدت قيمته‬ ‫على طبيعة الأو� �ض��اع امل��ادي��ة للزوجني‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل �أن ��ه ال زال يف انتظارهما‬ ‫العديد من الهدايا �سيتم ت�سليمها لهم‬ ‫قريبا‪ .‬وب�ين �أن قيمة �إج�م��ايل الهدايا‬ ‫والنقوط والك�سوة وتكاليف احلفل التي‬ ‫مت ت�أمينها للعرو�سني ت�صل قرابة الـ‪3‬‬ ‫�آالف دينار‪.‬‬ ‫و�أب � � ��دى � � �س� ��روره ب �ت �ق �ب��ل املجتمع‬ ‫االردين ل �ف �ك��رة ال� ��زف� ��اف اجلماعي‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن �أول حفل زفاف �شارك فيه‬ ‫عرو�سان فقط‪ ،‬يف حني ت�صاعدت الأعداد‬ ‫لتتجاوز يف �إح��دى حفالت الزفاف ‪140‬‬ ‫م�شاركا وم�شاركة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن ما ي�شجع املقبلون على‬ ‫الزواج امل�شاركة يف حفل الزفاف اجلماعي‬ ‫ه��و الطريقة املحافظة وامللتزمة التي‬ ‫يتم م��ن خاللها زف��اف العر�سان‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �أن�ه��ا ت��راع��ي الأخ �ل�اق االجتماعية‬ ‫ل�ل�أردن�ي�ين‪ .‬وت��اب��ع �أن��ه يف ظ��ل الأزم ��ات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي يعي�شها ال���ش�ب��اب ال‬ ‫بد من �أن متتد يد امل�ؤ�س�سات اخلريية‬ ‫ومنظمات املجتمع املدين للمقبلني على‬ ‫الزواج لت�سهيل �سبل ارتباطهم‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد نقيب اخلدمات العامة واملهن‬ ‫احل ��رة خ��ال��د م��و��س��ى �أب ��و م��رج��وب �أن‬ ‫الإع� �ل��ان ع ��ن �إ�� �ض ��راب ع ��ام يف فندق‬ ‫الأردن ��س�ي�ك�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ون ي ��وم اخلــــــمي�س‬ ‫امل��واف �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ق ال �ث��ام��ن وال �ع �� �ش��ري��ن من‬ ‫ال�شــــــــهر احلايل‪ ،‬و�سيت�سمر حتى تتم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية رئي�س الوزراء معروف البخيت تفتتح اليوم فعاليات‬ ‫م�ؤمتر املجل�س الأعلى لل�شباب الثاين‪ ،‬بعنوان (ترجمة الر�ؤية‬ ‫امللكية لدور ال�شباب يف الإ�صالح)‪" ،‬ال�شباب واحلياة احلزبية"‪،‬‬ ‫يف قاعة عمان الكربى مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر ‪� 700‬شاب و�شابة‪ ،‬مي ّثلون املراكز ال�شبابية‬ ‫والهيئات والأندية ال�شبابية واجلامعات وكليات املجتمع املدين‬ ‫والأح ��زاب الأردن �ي��ة‪ ،‬و�سيقدم رئي�س ال ��وزراء م�ع��روف البخيت‬ ‫كلمة توجيهية يف افتتاح امل�ؤمتر‪ ،‬كما �سيتحدث يف اجلل�سات وزير‬ ‫الداخلية م��ازن ال�ساكت حت��ت ع�ن��وان دور الأح ��زاب يف الت�أطري‬ ‫للدميقراطية وخدمة امل�صلحة الوطنية العليا‪ ،‬كما �سيتحدث‬ ‫وزي��ر التنمية ال�سيا�سية مو�سى املعايطة ح��ول ر�ؤي��ة احلكومة‬ ‫مل�شاركة ال�شباب يف الأح ��زاب‪� ،‬إىل جانب �أوراق عمل �سيقدمها‬ ‫ّ‬ ‫كل من �أمني عام حزب التيار الوطني و�أمني عام حزب الو�سط‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬و�أمني عام حزب ال�شعب الدميقراطي الأردين‪ ،‬و�أمني‬ ‫عام حزب اجلبهة الأردنية املوحدة‪� ،‬إىل جانب حوارات مفتوحة‬ ‫يديرها ال�شباب امل�شاركون �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�ساعد الأمني العام يف املجل�س الأعلى لل�شباب الدكتور‬ ‫ر�شاد الزعبي �إىل �أنه مت توجيه الدعوات جلميع الأحزاب الأردنية‬ ‫للم�شاركة يف امل�ؤمتر الذي يهدف �إىل اخل��روج بتو�صيات تعزز دور‬ ‫ال�شباب يف احلياة احلزبية التي متثل �أحد �أوجه الإ�صالح‪ ،‬كما ي�سعى‬ ‫امل�ؤمتر �إىل خلق حالة ح��وار وطني بني ال�شباب ّ‬ ‫املنظم بالأحزاب‬ ‫وال�شباب غري ّ‬ ‫املنظم‪ ،‬ملعرفة ما يريد ال�شباب �أنف�سهم من الأحزاب‬ ‫وما هو ال��دور ال��ذي على الأح��زاب �أن تلعبه للو�صول �إىل تطلعات‬ ‫و�آمال ال�شباب‪.‬‬

‫«أحرار» تتهم الحكومة بقرصنة‬ ‫موقعها اإللكرتوني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫اعترب «الطلبة الأحرار» قر�صنة موقعهم االلكرتوين الأخرية‬ ‫واملتكررة «نهجا من �سيا�سة حكومية تت�سم بالبلطجة‪ ،‬وجتنح عن‬ ‫احلكمة‪ ،‬وت�أخذ بالأردنيني �إىل املزيد من االحتقان‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف بيان ح�صلت «ال�سبيل»على ن�سخة منه �أ�صدره جتمع‬ ‫الطلبة االحرار ام�س االحد‪ ،‬ا�ستنكارا لقر�صنة موقعه االلكرتوين‬ ‫للمرة الرابعة خالل �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وقال البيان �إن قر�صنة املوقع مل يكن له مربر‪ ،‬وا�صفا الفاعلني‬ ‫بـ»املتنطعني» الذين يدعون حفاظهم على الوطن ووقوفهم يف وجه‬ ‫من �أ�سموهم «املخربني» من الطلبة االحرار‪.‬‬ ‫وا�ستنكر التجمع كل امل�ح��اوالت التي ت�سعى لثنيه عن امل�ضي‬ ‫ق��دم��ا يف خ��دم��ة ق���ض��اي��ا ال �ط�ل�اب احل�ق��وق�ي��ة والأك ��ادمي �ي ��ة حتى‬ ‫ق�ضاياهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وكان التجمع‪ ،‬وفق البيان ومنذ انطالقه نهاية العام املا�ضي‬ ‫يعمل جاهدا على �إي�صال �صوت الطالب احل��ر‪ ،‬وتبليغ مطالبهم‬ ‫لكل امل�ستويات من ر�ؤ��س��اء جامعات ووزراء معنيني ور�ؤ��س��اء وزراء‬ ‫حتى رئي�س الديوان وامللك عبداهلل الثاين الذي وعد بتحقيق كافة‬ ‫املطالب الطالبية التي يعكفون على حتقيقها منذ عقود‪.‬‬ ‫و�أدان التجمع ه��ذا التخريب‪ ،‬معتربا �إي��اه ا�ستكماال مل�سل�سل‬ ‫تقييد احل ��ري ��ات‪ ،‬وت�ك�م�ي��م الأف � ��واه امل �ن��ادي��ة ب��احل �ق��وق واملطالبة‬ ‫باحلريات‪ ،‬والداعية �إىل تطبيق القانون‪ ،‬واملنا�ضلة من �أجل حماية‬ ‫الوطن الغايل و�شعبه‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البيان �أن زي��ادة ال�ضغط على ال�شباب الأردين بكبت‬ ‫�أ�صواتهم وتكميم �أفواههم �سيولد انفجارا قد ال حتمد عقباه‪.‬‬ ‫وح � � ّذر ال�ت�ج�م��ع ��س��اب�ق��ا م�ن��ذ ب��داي��ة ان�ط�لاق�ت��ه م��ن �أن رياح‬ ‫التغيري التي تع�صف بالعامل العربي �ستجد �صدى وطريقا لها‬ ‫ل��دى احل��راك ال�ط�لاب��ي الأردين م��ا مل يتم اال�ستجابة ملطالبه‬ ‫جملة وتف�صيال‪.‬‬ ‫وت�ل�خ���ص��ت م�ط��ال��ب ال�ت�ج�م��ع يف ك��ل م��ن جم��ان�ي��ة التعليم‪،‬‬ ‫وف �ت��ح م �ل �ف��ات ال �ف �� �س��اد يف ك��ل ال �� �ص��روح ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وحما�سبة‬ ‫املتورطني بنهب �أم��وال الطلبة‪ ،‬وك��ف يد الأج�ه��زة الأمنية عن‬ ‫احل�ي��اة اجلامعية طلبة و�إدارات‪ ،‬وو��ض��ع �آل�ي��ة ممنهجة لتعديل‬ ‫القوانني الناظمة للتعليم العايل بحيث توحد �أ�س�س القبول يف‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال��ب ال �ت �ج �م��ع ب � ��إج� ��راء ان �ت �خ��اب��ات ط�ل�اب �ي��ة يف كل‬ ‫اجل��ام �ع��ات وامل �ع��اه��د ب�ق��ان��ون ي�ضمن ل�ل�ط��ال��ب اخ�ت�ي��ار ممثليه‪،‬‬ ‫اىل جانب تعديل �أنظمة الت�أديب بحيث تكون مرجعيتها نظم‬ ‫حقوق الإن���س��ان ون�صو�ص الد�ستور الأردين‪ ،‬وال�سماح بالعمل‬ ‫احل��زب��ي داخ��ل اجل��ام �ع��ات‪ ،‬و�أخ�ي�را �إق ��رار ق��ان��ون االحت ��اد العام‬ ‫لطلبة الأردن‪ .‬و�أك��د التجمع �أن��ه القى وقفة عري�ضة من طلبة‬ ‫اجل��ام�ع��ات م��ع ه��ذه املطالب ال�شرعية التي ت�ن��ادي بها احلركة‬ ‫الطالبية منذ عقود‪ ،‬م�شددا على �أن التجمع مل يبتدع ما يخرب‬ ‫الوطن‪ ،‬ومل يقم مبا يعطل م�صاحله العليا‪ ،‬فلماذا يو�صف طلبة‬ ‫�أحرار بـ»املخربني»‪.‬‬

‫لجنة األسرى يف حزب الجبهة‬ ‫تدعو إىل صيام الخميس‬

‫من احلفل‬

‫ي�شار اىل �أن �أكرث من ‪ 110‬م�ؤ�س�سات‬ ‫و�شخ�صيات قدمت ال�ت�برع��ات النقدية‬ ‫والعينية اىل جانب الهدايا للم�شاركني‬ ‫يف حفل الزفاف االخ�ير‪ ،‬كما �أ�سهم ‪300‬‬ ‫متطوع ومتطوعة يف تنظيم احلفل‪.‬‬ ‫و�شارك يف حفل الزفاف عر�سان من‬ ‫خمتلف حم��اف�ظ��ات ال���ش�م��ال والو�سط‬

‫من �إرب��د‪ ،‬والبقعة‪ ،‬واالغ��وار‪ ،‬والزرقاء‪،‬‬ ‫و�شرق عمان‪.‬‬ ‫و�أح�ي��ا احلفل كل من فرقة الفجر‬ ‫والبيادر الفنية‪� ،‬إذ �شاركت بتقدمي الزفة‬ ‫ودبكات �شعبية و�أهازيج وطنية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان رئ �ي ����س اجل �م �ع �ي��ة د‪ .‬عبد‬ ‫اللطيف عربيات قال يف كلمة ا�ستهل بها‬

‫حفل زفاف ‪ 72‬عرو�سا وعري�سا يف مدار�س‬ ‫دار االرقم اجلمعة املا�ضية بح�ضور ذوي‬ ‫العر�سان وعدد من املدعوين �إن اجلمعية‬ ‫تعمل بهدف متتني الن�سيج االجتماعي‬ ‫ال ��ذي �أ��س��ا��س��ه الأ�� �س ��رة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫الإن�سان هو بوابة الإ�صالح و�صوال �إىل‬ ‫حتقيقه يف املجتمع‪.‬‬

‫نقابة الخدمات العامة تلوّح باإلضراب للعاملني بفندق األردن نهاية الشهر الحالي‬ ‫اال�ستــــجابة ملطالب العاملني‪.‬‬ ‫ووف� � ��ق �أب� � ��و م ��رج ��وب ف � ��إن ��ه منذ‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن م��ن ��ش�ه��ر ح��زي��ران ولغاية‬ ‫الآن‪ ،‬مل ي�صل النقابة �أي رد‪ ،‬بل على‬ ‫مطالب العمال املتمثلة ���صرف راتبي‬ ‫الثالث ع�شر والرابع ع�شر وبدل مكاف�أة‬ ‫نهاية اخلدمة بواقع راتب �شهر عن كل‬ ‫�سنة خدمة‪ ،‬وبدل عالوة غالء معي�شة‬

‫‪5‬‬

‫لكافة العاملني بواقع ‪ 50‬دينارا �شهريا‪،‬‬ ‫وت �ع��دي��ل ع �ل�اوة ال �ع��ائ �ل��ة‪ .‬ك �م��ا طالب‬ ‫امل��وظ�ف��ون ب��ال�ت��وزي��ع ال �ع��ادل للزيادات‬ ‫ال�سنوية واعتماد �أ�س�س عادلة يف نظام‬ ‫ال�ترف�ي�ع��ات يف ال �ف �ن��دق‪ ،‬و� �ص��رف بدل‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �ض��ايف ح���س��ب م��ا ن����ص عليه‬ ‫قانون العمل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صرف بدل‬ ‫م��وا��ص�لات لكافة العاملني ب��واق��ع ‪40‬‬

‫دينارا‪ .‬وبني ابو مرجوب �أنه مت �إخطار‬ ‫�إدارة ف�ن��دق الأردن الإنرتكونتننتال‬ ‫يف كتاب ر�سمي ج��اء فيه �أن��ه بالإ�شارة‬ ‫�إىل ك �ت��اب ال�ن�ق��اب��ة اخل��ا���ص مبطالب‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف ال �ف �ن��دق رق ��م "‪ "...‬يف‬ ‫م �ن �ت �� �ص��ف � �ش �ه��ر �أي � � ��ار‪ ،‬مت ع �ق��د عدة‬ ‫اجتماعات بني النقابة و�إدارة الفندق‬ ‫جرى خاللها التو�صل �إىل اتفاق حول‬

‫مطالب العاملني يف الفندق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو مرجوب اىل �أن النقابة‬ ‫كانت �أمهلت الإدارة �أ�سبوعني للنظر يف‬ ‫مطالبها‪ ،‬ولكن �إجراءاتها الت�صعيدية‬ ‫ا� �س �ت �ب �ق��ت ال �ت �ط��ور ال� �ق ��ان ��وين للنزاع‬ ‫العمايل‪ ،‬م�ؤكدا �أن النقابة لن تتهاون‬ ‫يف حماية حقوق العاملني والت�سريع يف‬ ‫تلبية مطالبهم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت جلنة الأ�سرى يف جماعة االخ��وان امل�سلمني املواطنني‬ ‫اىل ��ص�ي��ام وق �ي��ام ي��وم اخل�م�ي����س امل�ق�ب��ل ت�ي�م�ن�اً ب���س�ن��ة الر�سول‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم ب�صيام �شهر �شعبان‪ ،‬والتوجه بالدعاء‬ ‫ي��نّ باحلرية على الأ� �س��رى يف �سجون االحتالل‬ ‫اىل اهلل ب ��أن مَ ُ‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة املهند�س علي ابو �سكر يف ت�صريح �صحفي‬ ‫االح��د ان ال��دع��وة ت��أت��ي �ضمن �أن�شطة وفعاليات اللجنة الهادفة‬ ‫اىل ت�سليط ال�ضوء على ق�ضية الأ��س��رى ومعاناتهم يف املعتقالت‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد ن�شرت عرب �صفحتها على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي الفي�س بوك (�أ�سرى امل�سرى) دعوة للم�شاركة يف ال�صيام‬ ‫والقيام‪.‬‬ ‫و�سبق للجنة ان نفذت العديد م��ن الفعاليات للت�ضامن مع‬ ‫اال��س��رى ك��ان اخ��ره��ا اعت�صام ام��ام مقر البعثة الدولية لل�صليب‬ ‫االح �م��ر‪ ،‬وت�سليم البعثة م��ذك��رة تطالب بال�ضغط على �سلطات‬ ‫االحتالل من �أجل حت�سني ظروف االعتقال‪ ،‬وتن�سيق وت�سهيل زيارة‬ ‫اهايل اال�سرى البنائهم‪.‬‬

‫جهود حثيثة ملعالجة مشكلة مياه‬ ‫الشرب يف املزار الجنوبي‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تعمل الأج�ه��زة املخت�صة يف مكتب مياه ل��واء امل��زار اجلنوبي‪،‬‬ ‫ومبتابعة مت�صرف اللواء �سميح عبي�سات على معاجلة م�شكلة مياه‬ ‫ال�شرب يف خمتلف مناطق اللواء التي ب��د�أت منذ �أك�ثر من �أ�سبوع‬ ‫ب�سبب عطل يف التيار الكهربائي؛ مما �أدى اىل تعطل �ضخ الآبار‬ ‫التي تغذي مناطق اللواء مبياه ال�شرب‪.‬‬ ‫العبي�سات �أو�ضح �أنه مت �إ�صالح العطل يف التيار الكهربائي ومبا‬ ‫ي�ضمن �إدام�ت��ه‪ ،‬مبينا �أن��ه يتم تزويد امل�ساكن التي ال ت�صلها املياه‬ ‫بطريقة ال�ضخ املعتادة خا�صة يف مناطق قرى اخلر�شة والها�شمية‬ ‫بوا�سطة �صهاريج مكتب مياه اللواء‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫�سنة فنية تنتظم‬ ‫مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني"‪ُ ..‬‬

‫بن�سختها اخلام�سة وح�ضور جماهريي ناهز الـ ‪� 20‬ألفاً‬ ‫كتب‪ :‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ت�صوير‪� :‬صالح عبد اهلل‬ ‫�إذا كان املُ� ِّؤ�شر الذي �إمنا ُي ْعرف به جناح الفن من ف�شله متمث ً‬ ‫ال‬ ‫با َ‬ ‫حل ْظوة اجلماهريية التي يتمتع بها هذا فن �أو ذاك‪ ،‬ف�إن يف ُح ْكم‬ ‫املتفق عليه حتى ب�ين �أ��ص�ح��اب ال�غ�ن��اء امل �ع��روف ال �ي��وم‪� ،‬أن الن�شيد‬ ‫الإ�سالمي ‪-‬ال��ذي هو �أ�صل الغناء ولي�س البديل عنه‪ -‬قد �أثبت �أن‬ ‫له ذائق ًة عري�ض ًة بني النا�س ُت�سيغه‪َ ،‬ق َّل �أنْ َن ْلتم�سها فيما �سواه من‬ ‫املهرجانات حتى يف مهرجان جر�ش على كبري �شعبيته ال�سابقة‪.‬‬ ‫ولعلنا �إنْ َه َممنا �أن ن�سوق ال�شواهد على ما ندَّعي‪ ،‬ال جند �أقرب‬ ‫من مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني اخلام�س" مثا ًال على قولنا؛ لأنه‬ ‫�ص ب��أم��ور مل تكن يف غ�يره من مهرجانات الغناء‪ ،‬ومتثلت يف‬ ‫اخْ ُت َّ‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن املهرجان الذي التئم م�ساء اخلمي�س املا�ضي هو الن�سخة‬ ‫اخلام�سة؛ ما ي َْحمل على القول ب�أن املهرجان ما كان لينتظم خم�س‬ ‫مرات َل ْوما النجاح امل�أمول الذي حتقق له خالل كل عام‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬أ َّن املهرجان الذي ا َّت َخ َذ من ملعب جامعة العلوم التطبيقية‬ ‫الكائنة يف منطقة �شفا بدران م�سرحاً له قد امتلأ بالنا�س عن �آخره‪،‬‬ ‫زد على ذلك م�ساحة �أر�ضه التي جرى ا�ستغاللها‪ ،‬وكذا اجلال�سني‬ ‫على الأر�ض والأدراج‪ ،‬ل ُينيف عدد اجلمهور على ‪� 19‬ألف حا�ضر؛ وهذا‬ ‫�إنْ مَ َّ‬ ‫ن ف�إمنا َي ُنم على كبري �أعداد الذواقني للغناء امللتزم‪.‬‬ ‫وال�ث��ال��ث‪� :‬أ َّن امل�ه��رج��ان ال��ذي ب ��د�أت ف�ق��رات��ه الإن���ش��ادي��ة قرابة‬ ‫ال�ساعة الثامنة والن�صف م�سا ًء قد حاز على مزايا تقنية �إىل جانب‬ ‫مزايا كثرية؛ �إذ ُن�صبت على �أر�ض امللعب �أربع �شا�شات عمالقة بو�سع‬ ‫احلا�ضر ر�ؤي�ت�ه��ا دون َت� َك� ُّل��ف النظر‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ا�ستعانة املنظمني‬ ‫(�إذاعة حياة �إف �إم) بفريق عمل متخ�ص�ص من هولندا وبريطانيا‪،‬‬ ‫�أ�ضف �إىل هذا كله تواجد �شركات نظام وحماية متخ�ص�صة يف حفظ‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫والرابع‪� :‬أ َّن ثمن تذاكر املهرجان كان َبخْ �ساً مقارنة مبا يف �سواه‬ ‫من املهرجانات؛ ذلك �أن �إدارة مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني اخلام�س"‬ ‫�أ� �ص��درت ث�لاث ف�ئ��ات م��ن ال�ت��ذاك��ر ل�ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬ف��ال��درج��ة الأوىل ‪5‬‬ ‫دن��ان�ير‪ ،‬ث��م ال��درج��ة الثانية ب �ـ‪ 3‬دن��ان�ير‪ُ ،‬‬ ‫وخ ِّ�ص�صت ت��ذاك��ر خا�صة‬ ‫بطالب اجلامعات بقيمة دينارين‪.‬‬ ‫وهي �أرقام يعلم كل الذين اختلفوا �إىل املهرجانات الغنائية �أ َّنها‬ ‫يف متناول اجلميع‪ ،‬وال �سيما �إذا نحن علمنا �أ َّن ثمن الدرجة الأوىل‬ ‫ملهرجان جر�ش فيما خال من ال�سنني تراوحت بني ‪ 25‬و‪ 35‬ديناراً!‬ ‫وه��ي �أث�م��ان ‪-‬و�إنْ انخف�ضت قيمتها ال�شرائية واالعتبارية اليوم‪-‬‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫واخلام�س‪� :‬أ َّن املهرجان ‪-‬ال��ذي حمل عنوان "�صيفك ن�شيد"‪-‬‬ ‫جاء يف وقت َت َ�ض ْع�ضعت فيه عند النا�س �شعبية املهرجانات الغنائية‬ ‫عن َب ْكرة �أبيها‪ ،‬وعلى ذلك فما من ع ََجبٍ �إنْ عرفنا �أ َّن مهرجان جر�ش‬ ‫وهو يف �أرذل �أطوار ُع ُمره كان ي�ضطر لتوزيع التذاكر دومنا ثمن‪ ،‬وما‬ ‫يجد َمنْ يقبلها!‬ ‫يف حني‪� ،‬أن ثقافة الغناء امللتزم والإن�شاد الإ�سالمي �أ�ضحت حمل‬ ‫نفري �آذان كثري من النا�س‪ ،‬بعد �أنْ ُو�ضِ َع لها ال َق ُبول بينهم؛ لمِ َا تحَ ْ مله‬ ‫من كلمة �أ�صلها ثابت وفرعها يف ال�سماء‪.‬‬ ‫وال�ساد�س‪� :‬أ َّن مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني اخلام�س" ‪-‬الذي يعترب‬ ‫الأ�ضخم فنياً يف الأردن هذا العام‪ -‬قد �أتى بفقرة �شعرية لأحد �شعراء‬ ‫الثورة امل�صرية‪ ،‬وهو ال�شاعر عبد الرحمن يو�سف القر�ضاوي‪ ،‬وهي‬ ‫مَزية املهرجان الذي هو حديث عهد بثورة "‪ 25‬يناير" امل�صرية‪.‬‬ ‫فالنا�س التي الزم��ت الت�صفيق طرباً ب�أ�صوات املن�شدين �سائر‬ ‫فقرات املهرجان‪ ،‬مل تكن �أخ��ف ت�صفيقاً منها يف طربها من ال�شعر‬ ‫الذي كانت ر�أت يف الف�ضائيات كثرياً من �أ�سجاعه؛ لأن ال َّنظم ال�شعري‬ ‫وافق الذي عاينته النا�س يف الف�ضائيات ب�أُ ِّم العني فالأذن‪.‬‬ ‫وعلى اجلملة‪ ،‬ف ��إن املهرجانات الغنائية ‪-‬بوجه ع��ام‪ -‬مل تكن‬ ‫ل ُتفوِّت فر�ص ًة كهذه لو َخ َط َرتْ على بال م ِّ‬ ‫ُنظميها؛ لأن من �ش�أنها �أنْ‬ ‫ُت ْنجح �أي مهرجان‪.‬‬

‫فالنا�س و�إنْ جاءت تطلب الطرب ف�إنها ما جازت َب ْع ُد وجدانياً‬ ‫َم� َن��ا َخ الربيع العربي‪ ،‬ال��ذي �أع��اد ب��ال��دم والكلمة (ال�شعر) َب ْرجمة‬ ‫الواقع ال�سيا�سي واالجتماعي واالقت�صادي والثقايف‪ ،‬املق�صورة عليه‬ ‫عقوداً َت َطاول عليها ال ُع ُم ُر‪.‬‬ ‫وال�سابع‪� :‬أ َّن املهرجان َرعَا ُه ‪ 20‬راعياً ميثلون �شركات خا�صة غري‬ ‫ر�سمية‪ ،‬وهذا �أمر مل ن�أن�سه يف مهرجان غنائي �سابق؛ �إذ املهرجانات‬ ‫الغنائية اخلالية كانت ذات �صبغة ر�سمية خال�صة‪ ،‬فلم يكن َث َّم را ٍع لها‬ ‫غري وزارة الثقافة ووزارة ال�سياحة ووزارة الإع�لام وبع�ض الهيئات‬ ‫التابعة لها‪� ،‬أو لرمبا فاز املهرجان بدعم �شركات خا�صة حمدودة‪.‬‬ ‫�أما رعاة مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني اخلام�س" فكانوا ك ً‬ ‫ال من‪:‬‬ ‫مطاعم ال�ط��ازج‪ ،‬والبنك الإ��س�لام��ي الأردين‪ ،‬وم�ؤ�س�سة �ضراغمة‬ ‫التجارية‪ ،‬و�شركة �ألبان حارتنا‪ ،‬و�شركة ركاز لل�سياحة وال�سفر واحلج‬ ‫وال�ع�م��رة‪ ،‬وم��دار���س الأك��ادمي�ي��ة العربية احلديثة‪ ،‬و�شركة النظرة‬ ‫املتكاملة لأنظمة احلماية‪ ،‬و�شركة روابي ال�شام للمنتجات الغذائية‪،‬‬ ‫و�شركة �أكرم يو�سف و�شركا�ؤه التجارية‪ ،‬و�شركة الق�صراوي �إخوان‬ ‫التجارية‪ ،‬ومطاعم وم�شاوي جنة �سريين‪ ،‬ومطاعم بيتزا كورنر‪،‬‬ ‫وم��دار���س ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ،‬و��ش��رك��ة يو�سف عبد ال��رح�م��ن و�شركاة‬ ‫لتجارة املواد الدعائية وطباعتها‪ ،‬وم�ؤ�س�سة ال�صوت اجلديد‪ ،‬و�شبكة‬ ‫ب�سملة الإن�شادية‪ ،‬وجامعة العلوم التطبيقة‪ ،‬و�شبكة �إن�شادكم العاملية‪،‬‬ ‫و�شركة دوت�س‪ ،‬و�شركة الإلهام لالحتفاالت‪.‬‬ ‫ونحن �إذ ن�ستعر�ض مزايا املهرجان من حيث �إنه حقق ما عجزت‬ ‫دون��ه مهرجانات الغناء‪ ،‬ال ن��رى يف برناجمه خ��روج�اً على املعهود‬ ‫منه يف ُن َ�سخه امل ُ ْن َتظِ مة؛ فبال�سالم امللكي و�آيات من القر�آن العظيم‬ ‫�أعلن مهرجان "حياة ‪ FM‬الفني اخلام�س" الإي��ذان ببدء فعالياته‬ ‫وفقراته‪.‬‬ ‫فقرة املهرجان الأوىل كان ن�صيب فرقة الروابي الفنية‪ ،‬وكان‬ ‫عريف احلفل املن�شد خريي حامت قد طالع احل�ضور مب��وال �أف�صح‬ ‫فيه عن هوية الفرقة‪.‬‬ ‫والروابي حملياً وعربياً من �أعرق و�أعتق الفرق الإن�شادية التي‬ ‫�أن�شئت قبل ما يزيد على ‪ 20‬عاماً‪ ،‬و�شنفت الآذان ب�أغان كـ‪" :‬ق�سماً‬ ‫و"�سجل بدمائك عن طفل يهز�أ‬ ‫يا �ستي اخلتيارة"‪ ،‬و"فل�سطني"‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫باملدفع"‪.‬‬ ‫فيما كانت الفقرة الثانية مع املن�شد اليمني عبد القادر قوزع‪،‬‬ ‫ال��ذي غ� َّن��ى للح�ضور ع��دي��داً م��ن �إن���ش��اده م�ث��ل‪" :‬من ي�صلي على‬ ‫النبي"‪ ،‬و"ون�سيت متاعب درب��ي يف مكة"‪ ،‬و"اهلل اهلل ما لنا موىل‬ ‫�سوى اهلل كلما ناديت يا رب قال يا عبدي �أنا اهلل"‪ ،‬و"�أن تدخلني رب‬ ‫اجلنة"‪ ،‬و"�سلمتلك �أمري ولك يف حكمتك مق�صد"‪.‬‬ ‫وبعد فقرتني �إن�شاديتني ح َّلت فقرة �شعر ال�ث��ورة م��ع ال�شاعر‬ ‫امل�صري عبد الرحمن يو�سف القر�ضاوي –وهو االبن ال�ساد�س لل�شيخ‬ ‫الدكتور يو�سف القر�ضاوي‪ -‬الذي نرث من كنانته ال�شعرية ق�صائد‬ ‫عن �شهداء الثورة امل�صرية‪ ،‬وق�صيدة ثانية عاينت الثورة ال�سورية‪،‬‬ ‫على �أ َّن �آخر ق�صائده امللقاة كانت عن قطاع غزة وح�صاره‪.‬‬ ‫وجدير �أنْ ُي ْذكر �أنْ لل�شاعر دواوين �أ�شهرها‪" :‬الهاتك ب�أمر اهلل"‪،‬‬ ‫و"م�سبحة الرئي�س"‪ ،‬و"الراحلون بال قبور"‪ ،‬و"نزف احلروف"‪،‬‬ ‫و"�أمام املر�آة"‪ ،‬و"يف �صحة الوطن"‪ ،‬و"ال �شيء عندي �أخ�سره"‪.‬‬ ‫وم ��ن م���ص��ر ال� �ث ��ورة‪ ،‬مي��م احل �� �ض��ور ��ش�ط��ر ع��ا��ص�م��ة اخلالفة‬ ‫الإ�سالمية تركيا �أردوغ��ان مع املن�شد م�سعود كريت�س‪ ،‬الذي ابتدره‬ ‫احل�ضور بت�صفيق ح��ار على غنائه "موالي �صلي و�سلم"‪ ،‬و�أغان‬ ‫�أخرى باللغة الإجنليزية‪ ،‬وهي امل�شاركة الثانية له مع �إذاعة حياة �إف‬ ‫�إم‪.‬‬ ‫تاله املن�شد ال�سويدي –ذو الأ�صل اللبناين‪ -‬ماهر زين الذي‬ ‫دوى باعتالء املن�صة ت�صفيقاً َق� َّل �أنْ ي ُْ�سمع مثله‪ ،‬مُغ ِّنياً للح�ضور‬ ‫رائعته "يا نبي �سالم عليك"‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أغنية م�شرتكة مع م�سعود‬ ‫كريت�س‪.‬‬ ‫�أما خامت الفقرات ‪-‬التي �أعقبها تكرمي رعاة املهرجان‪ -‬فكانت‬ ‫مع من�شد فرقة الروابي ال�سابق عبد الفتاح عوينات‪ ،‬ال��ذي �أطرب‬ ‫احل�ضور ب�أغان عن حق العودة والثورات العربية‪.‬‬

‫املن�شد الرتكي م�سعود كريت�س �أن�شد رائعته «موالي»‬

‫املن�شد ال�سويدي ماهر زين �أطرب احل�ضور بـ «يا نبي �سالم عليك»‬

‫املن�شد اليمني عبد القادر قوزع غنى «�سلمت لك �أمري ولك يف حكمتك مق�صد»‬

‫من�شد فرقة الروابي رامي الندي م�ؤديا �إحدى �أنا�شيد الفرقة‬

‫ال�شاعر امل�صري عبد الرحمن يو�سف القر�ضاوي ناثرا من كنانته عددا من ق�صائد ثورة م�صر‬

‫ثنائية م�شرتكة بني املن�شدين م�سعود كريت�س وماهر زين‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫نعــــــــــي‬

‫نعــــــــــي‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫حتت�سب‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪/‬النظيف‬

‫حتت�سب‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬

‫عند اهلل تعاىل الأخ‬

‫احلاج ذيب �شديد امل�شارفة‬

‫عند اهلل تعاىل الأخ‬

‫من�صـــور �أبـــو ريـــا�ش‬

‫«�أبـــــو توفيـــق»‬

‫�أحــــد رجـــاالت الرعيـــل الأول للجماعـــة عن عمـــر ينــــاهز ‪ 80‬عام ًا‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــهما‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان املوقرة‬

‫رقم الدعوى ‪� 2011- 1878‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مروان خ�ضر خليل العليمي‬ ‫ا�سم املدعى عليهما وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جميل ابراهيم �سليم القطي�ش‬ ‫‪ -2‬جميل ا�سماعيل حموده غطا�شة‬

‫وعنوانهما‪ :‬عمان ‪ -‬جبل الدوار الثالث مركز‬ ‫عالج لطب اال�سنان‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك��م��ا ي���وم ال��ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/7/19‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً للنظر‬ ‫يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليكما‬ ‫ال��ب��ن��ك اال���س�لام��ي االردين وك��ي��ل��ه املحامي‬ ‫�سامل اب��و غالية‪ ،‬ف����إذا مل حت�ضرا يف املوعد‬ ‫امل��ح��دد ت��ط��ب��ق عليكما الأح���ك���ام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون ا�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 225 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/11/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫خالد �سامل �سلمان اجلبور‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬كامل �سامل فالح الدهام‬ ‫‪ -2‬رحال �سامل فالح الدهام‬ ‫‪ -3‬عاطف �سامل فالح الدهام‬

‫�سحاب ‪ /‬املوقر ‪ -‬ذهيبة الدهام ‪ -‬بجانب امل�سجد ال�شرقي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬ال��زام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن‬ ‫باملبلغ املدعى به البالغ (خم�سة االف) دينار للمدعي مع‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )250‬دينار اتعاب حماماة وعدم‬ ‫احلكم ب�أية فائدة قانونية لعدم مطالبة وكيل املدعى بها‬ ‫يف مرافعته اخلتامية‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪2010/11/30‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4867 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/30 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫ادهم «�سيد احمد» ح�سن القفا�ص‬

‫عنوانه‪ :‬جبل اللويبدة ‪� 56 -‬شارع احمد بن‬ ‫تيمية ‪� -‬شارع امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ‪ -‬بجانب‬ ‫بقالة جري�س والطوال‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له �سمري علي امل�صري وطلب‬ ‫املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي و�صلت‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/3365 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/7/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫كمال حممد قا�سم راجحه‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬بيادر وادي ال�سري ‪� -‬شارع الكلية‬ ‫ال�صناعية قرب بقالة الطيبة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ بداية عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 24500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة جنة لتجارة اللحوم وامل��واد الغذائية املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 307 ( / 1-7‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نواف مفلح حمدان ال�سحيم‬ ‫ا�سماء املدعى عليهم وعنوانهم‪:‬‬

‫‪ -1‬ريناتي عليان عويد الزيود ‪ -2‬غ��ادة عليان عويد الزيود ‪ -3‬لينا عليان عويد‬ ‫الزيود ‪ -4‬فرا�س حممد عويد عبدربه ‪ -5‬ن�سرين حممد عويد الزيود ‪ -6‬جيهان‬ ‫حممد عويد عبدربه ‪ -7‬عيدة حممد عويد عبدربه ‪� -8‬شريهان حممد عويد‬ ‫الزيود ‪ -9‬جمانة حممد عويد عبدربه ‪ -10‬هيا حممد عويد الزيود ‪ -11‬حممود‬ ‫عويد حممود الزيود ‪ -12‬طرو�ش عويد حممود الزيود ‪ -13‬عبداهلل عويد حممود‬ ‫الزيود ‪ -14‬زين عويد حممود الزيود ‪ -15‬ح�سني عويد حممود الزيود ‪� -16‬آية‬ ‫عويد حممود الزيود ‪ -17‬ح�سن عويد حممود الزيود ‪ -18‬جنوى غالم ا�سماعيل‬ ‫ابراهيم‬ ‫وعناوينهم‪� :‬سحاب ‪ /‬دوار ال�شهيد ‪ /‬حمطة ال�شرق‬

‫‪� -19‬سمري ع��ب��دال��رزاق جمعة الفالوجة ‪ -20‬اي���اد ع��ب��دال��رزاق جمعة الفالوجة‬ ‫‪ -21‬امين عبدالرزاق جمعة الفالوجة ‪� -22‬صالح عبدالرزاق جمعة الفالوجة‬

‫وعناوينهم‪� :‬سحاب ‪ /‬احلي الغربي ‪ -‬قرب م�سجد الغفران‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم االثنني املوافق ‪ 2011/7/25‬ال�ساعة ‪� 9.00‬صباحاً للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليكم املدعي‪ :‬نهاد عبدالرزاق جمعة الفالوجة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضروا يف املوعد املحدد تطبق عليكم الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫ل��ل��ب��ي��ع يف امل��ق��اب��ل�ين والبنيات‬ ‫ق��ط��ع��ة �أر��������ض م�����س��اح��ة ‪630‬م‬ ‫�سهلة م�ستوية جميع اخلدمات‬ ‫تنظيم �سكن ج منطقة حديثة‬ ‫البناء بواجهة ‪25‬م قريبة من‬ ‫����ش���ارع احل���ري���ة وي��ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�������س���اح���ات مب����واق����ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا من ارا���ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع ا�ستثمارية واجهة‬ ‫ع��ل��ى ���ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 10188 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد احمد ابراهيم �أبو رداحه‬

‫ع��م��ان ‪ /‬الأ���ش��رف��ي��ة م��ق��اب��ل م�����س��ج����د �صالح‬ ‫الدين ‪ -‬رقم الهاتف‪0799895880 :‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي����وم االرب����ع����اء املوافق‬ ‫‪ 2011/7/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬مكتب‬ ‫الن�سر الذهبي لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫وكيلهم املحامي عامر الطراونة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 10186 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال القي�سي‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ح�سام حممود حممد العدوان‬

‫عمان ‪ /‬عمان مقابل الأمانة عمان بناية ‪33‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي����وم االرب����ع����اء املوافق‬ ‫‪ 2011/7/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬مكتب‬ ‫الن�سر الذهبي لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫وكيلهم املحامي عامر الطراونة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ جل�سة بالن�شريوم اخلمي�س ‪ 2011/9/15‬ال�ساعة ‪9‬‬ ‫�صباحا لدي حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان املوقرة‬

‫الهيئة القا�ضي‪ :‬زيد حمارب‬ ‫يف الدعوى ال�صلحية احلقوقية رقم ‪2007/398‬‬ ‫املدعون ‪� :‬أكابر و رميا و رغده و عبري و ليلى و ديانا و �سهام و جليانا بنات �أديب يو�سف الزعمط وكيلهم‬ ‫ال�سيد ‪ /‬احمد عبد اهلل دحمان املغربي وكيلهم املحامي ‪ /‬حممد غالب �أ�سعد و زهري نهار اخلوالده ‪.‬‬ ‫املدعى عليهم ‪:‬‬ ‫‪ -2‬توفيق ذيب ح�سني دغيلي‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -1‬مرمي عبد الوهاب �أمري �سيف‪.‬‬ ‫‪ - 4‬حممد مرزوق حممد رقب‪.‬‬ ‫‪� -3‬آمنه عبد الوهاب الأمري �أبو �سيف‪ .‬‬ ‫‪ -6‬خالد مو�سى ح�سني الهنداوي‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪� -5‬أ�سامة �سالمة مو�سى الف�سفو�س‪.‬‬ ‫‪ -8‬ح�سام �أحمد ابراهيم عو�ض‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -7‬حممد �أحمد ابراهيم عو�ض‪.‬‬ ‫‪ -10‬خالد عبد الرزاق ا�سعد منى‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -9‬فاديا فوزي حممد النمورة‪.‬‬ ‫‪ -12‬ابراهيم �أحمد ابراهيم عو�ض‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -11‬ابراهيم �أحمد ابراهيم عو�ض‪.‬‬ ‫‪ -14‬ح�سني احمد ح�سني �أبو �ساكوت‬ ‫ ‬ ‫‪ -13‬منال �سليمان عيد �سامل‪.‬‬ ‫‪ -16‬حممد ح�سني عو�ض الرقب‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪ -15‬نعمة احمد حممد النوافلة‪.‬‬ ‫‪ -18‬عزمي عبداللطيف عبد الفتاح �صايف‬ ‫ ‬ ‫‪� -17‬أمل �إبراهيم �سليمان �شربيني ‪.‬‬ ‫‪ -20‬ماجد حممد ح�سن الف�سفو�س‬ ‫ ‬ ‫‪ -19‬خالد �إبراهيم حممود رقب‪.‬‬ ‫‪ -22‬ي�سرى حممد خليل قزاز‬ ‫ ‬ ‫‪ -21‬عايد �سليمان عوده العزازمه‪.‬‬ ‫‪ -24‬باج�س احمد حماد الف�سفو�س‬ ‫ ‬ ‫‪� -23‬سحر �سليمان عيد �سامل‪.‬‬ ‫‪ - 26‬يو�سف �أديب يو�سف الزعمط‬ ‫ ‬ ‫‪ -25‬مي�سر احمد حممد الرقب‪.‬‬ ‫‪ -27‬فايز حممد احمد الرقب‪ .‬وعنوان للتبليغ ‪ :‬جاوا‪ -‬العلكوميه – بالقرب من مدار�س بيت املقد�س‬ ‫التابعة جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية ‪ /‬عمان‪.‬‬

‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ �صدور القرار‪:‬‬ ‫‪ 2010/12426‬ف�صل ‪2011/4/12‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫�شركة عرب الكون للتحويالت الورقية‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫عمرو �أحمد ابراهيم الكوعلي‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عمان ‪ -‬طرببور ‪ -‬ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ‪ -‬بناية ال��ب�تراء ‪ -‬ف��وق خم��اب��ز رام اهلل‬ ‫الطابق الثاين‬ ‫خ�لا���ص��ة احل��ك��م‪ :‬ال���زام���ه ب��دف��ع مبلغ (‪ )53850‬دينار‬ ‫بالتكافل والت�ضامن والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪500‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‪.‬‬

‫‪ 4‬امل�����س��اح��ة ‪ 9‬دومن����ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر����ض زراع��ي��ة ‪ 13‬دومن طريق‬ ‫زراعي معبد ي�شقها �إىل ن�صفني‬ ‫تبعد عن و�سط مدينة عجلون‬ ‫‪2‬ك��م موقع مميز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬حو�ض ‪ 20‬ال�صبحية ورقم‬ ‫ال���ل���وح���ة ‪ 41‬ل�لات�����ص��ال على‬ ‫املالك مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر���������ض ل��ل��ب��ي��ع ط����ري����ق جر�ش‬ ‫املفرق م�ساحة ‪ 50‬دومن مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر������ض يف خ��ل��دا ع���رق���وب خلدا‬ ‫م�����س��اح��ة ‪ 1215‬م��ت�ر ���س��ك��ن �أ‬ ‫خا�ص مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫رقم الق�ضية‪� 2008/3316 :‬ص‬ ‫مو�ضوع الق�ضية‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫�سلمان ح�سني �سامل النعامي‬ ‫عنوان الكفيل‪ :‬عمان ‪ -‬حي ن��زال ‪ -‬بالقرب من اجلامع‬ ‫الكبري ‪ -‬بقالة ابو عفيف‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬حممد حبيب ح�سني الربغوثي‬ ‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له ع�صام توفيق الناطور‬ ‫وكيله املحامي ح�سام احل��وراين والبالغة (‪ 1378.64‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام املادة‬ ‫(‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ‬ ‫خالل �سبعة �أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب���أن ال�شريك حممد حممود ح�سن ابو قطي�ش ال�شريك يف‬ ‫�شركة حممد ابو قطي�ش و�شريكه وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم ( ‪ ) 73755‬تاريخ ‪ 2005/1/3‬قد تقدم بطلب‬ ‫الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد‬ ‫امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪.2011/7/17‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور‬ ‫‪ /‬ق�������������رب ف��������ن��������دق ال�������������ش������ام‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�����س����ع����ار منا�سبة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق���اع خ��ن��ا م��ن ارا����ض���ي الزرقاء‬ ‫امل�������س���اح���ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع��ل��ى ���ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل���ل���ب���ي���ع ار����������ض ا����س���ت���ث���م���اري���ة‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان ‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مكتب تك�سي النه�ضة) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )158412‬با�سم (�شركة مكتب تك�سي النه�ضة) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (ب�سام فايز قا�سم‬ ‫كوك�ش) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫للبيع ار����ض ���ص��ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل���ح���رة ال�����ش��م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واج�����ه�����ة ع���ل���ى ����ش���ارع‬ ‫ع����ب����دون ‪ /‬ال���ي���ا����س���م�ي�ن ‪45‬م‬ ‫على �شارعني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫حم��ل ل�لاي��ج��ار بال�صويفية ‪/‬‬ ‫���ش��ارع ال��وك��االت م�ساحة املحل‬ ‫‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور‬ ‫كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع الأعمال‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ‪ /‬ب����أج���رة ���س��ن��وي��ة ‪+‬‬ ‫خلو ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�شقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع ج�����س��ر اجلامعة‬ ‫الأردن������ي������ة ال���ر����ش���ي���د ‪ 85‬مرت‬ ‫م���ف���رو����ش���ة م���ك���ت���ب اجل����وه����رة‬ ‫ال������ع������ق������اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ف��ي�لا ع��ل��ى �أر�������ض يف خلدا‬ ‫م�����س��اح��ة ‪ 1021‬م�تر البناء‬ ‫‪ 780‬م��ت�ر م��ك��ت��ب اجل���وه���رة‬ ‫ال������ع������ق������اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ت��ل�اع ال��ع��ل��ي ���س��وب��ر ديلوك�س‬ ‫ف����اخ����رة ‪112‬م �أر����ض���ي���ة ب����دون‬ ‫ح����دي����ق����ة وت�������را��������س ‪ 2‬ن����������وم ‪،‬‬ ‫‪ 2‬ح��م��ام م��ا���س�تر‪��� ،‬ص��ال��ون ‪،L‬‬ ‫م��ط��ب��خ ح��دي��ث راك�����ب‪ ،‬خزائن‬ ‫ح����ائ����ط‪ ،‬دي������ك������ورات‪ ،‬تطبيع‪،‬‬ ‫ت��دف��ئ��ة‪ ،‬ك����راج ال�����س��ع��ر ‪ 54‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫ت��ل��اع ال���ع���ل���ي ‪ /‬خ���ل���ف �أ�����س����واق‬ ‫ال�����س��ل��ط��ان �شقة �أر���ض��ي��ة �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪188‬م فاخرة ديكورات‪،‬‬ ‫‪ 3‬نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫ت���را����س ك���رم���ي���د‪ ،‬ك�����راج تدفئة‬ ‫بداعي ال�سفر ال�سعر ‪ 125‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع يف �ضاحية اليا�سمني �شقة‬ ‫م�����س��اح��ة ‪130‬م ‪ 3‬ن����وم ما�سرت‬ ‫حمامني �صالة و�صالون حديقة‬ ‫مدخل م�ستقل جديدة مل ت�سكن‬ ‫م��ع��ف��اة م���ن ال���ر����س���وم ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع يف ���ض��اح��ي��ة اليا�سمني‬ ‫م��ن��زل م�ستقل م�ساحة االر�ض‬ ‫‪730‬م م�������س���اح���ة ال���ب���ن���اء ‪500‬م‬ ‫م����ك����ون م�����ن ط���اب���ق�ي�ن ‪� 3‬شقق‬ ‫الطابق االر���ض��ي �شقة والطابق‬ ‫االول ���ش��ق��ت�ين ‪ 4‬اج���ه���ات حجر‬

‫منطقة فلل بحاجة اىل �صيانة‬ ‫الطابق االر���ض��ي ويتوفر لدينا‬ ‫منازل مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقق للبيع ط��ارق ‪ /‬خلف كازية‬ ‫ال�سلمان �سوبر ديلوك�س ار�ضية‬ ‫‪150‬م عدا الرت�س ‪ 3‬نوم ‪� -‬صالة ‪-‬‬ ‫�صالون ‪ -‬مطبخ ‪ 3 -‬حمام ‪ -‬بالط‬ ‫رخ���ام اي��ط��ايل ت���أ���س��ي�����س ت��دف��ئ��ة ‪-‬‬ ‫كراج ‪ -‬جديدة معفية من الر�سوم‬ ‫ب�سعر م��غ��ري ‪ 59‬ال���ف ن��ق��داً غري‬ ‫قابل للتفاو�ض ‪0797262255‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع���م���ان �����ش����ارع الأم���ي���ر حممد‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫للبيع م��ن��زل م�ستقل ط���ارق ‪/‬‬ ‫طرببور م�ساحة االر�ض ‪770‬م‪2‬‬ ‫ال���ب���ن���اء ط���اب���ق ار����ض���ي ‪249‬م‪2‬‬ ‫ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري ‪239‬م‪2‬‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع م��ن��زل م�ستقل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل االخ�ضر‬ ‫‪ /‬واجهة حجر ‪ /‬كل طابق �شقة‬ ‫‪ /‬م�����س��اح��ة ك���ل ط���اب���ق ‪140‬م‪2‬‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫م��ط��ل��وب ل��ل�����ش��راء اجل����اد ف��ي�لا �أو‬ ‫م��ن��زل ف��ل�ات �أو ق��ط��ع��ة ار�����ض يف‬ ‫ع��م��ان ال��غ��رب��ي��ة ف��ي��م��ا ب�ين طريق‬ ‫امل��ط��ار وح��ت��ى اجلبيهة والر�شيد‬ ‫������ش�����رط م������ن امل������ال������ك م���ب���ا����ش���رة‬ ‫(‪)0797262255‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫حاجز ع�سكري وانت�شار لالحتالل باخلليل‬

‫�سواء كانت املقاطعة اقت�صادية �أو ثقافية �أو �أكادميية‬

‫"إسرائيل" تقر قانونا يقضي‬ ‫بمعاقبة ومقاضاة كل من يقاطعها‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�شرت م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان الرتجمة‬ ‫احلرفية للقانون الإ�سرائيلي الذي �أُقر م�ؤخرا يف الكني�ست الذي‬ ‫عرف با�سم "قانون منع الإ�ضرار بالدولة عرب املقاطعة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار احمد البيتاوي الباحث يف الت�ضامن ال��دويل يف يبان‬ ‫و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �إىل �أن هذا القرار ين�ص على معاقبة‬ ‫ومقا�ضاة وطلب تعوي�ض من اجلهات التي تدعو �أو ت�شارك مبقاطعة‬ ‫�إ�سرائيل �سواء كانت هذه املقاطعة اقت�صادية �أو ثقافية �أو �أكادميية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الباحث يف الت�ضامن ال��دويل �أن ه��ذا ال�ق��ان��ون يفتح‬ ‫الباب على م�صراعيه لفر�ض عقوبات اقت�صادية وتعوي�ضات على �أي‬ ‫جهة تدعو ملقاطعة �إ�سرائيل‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ال�سلطة الفل�سطينية التي‬ ‫دعت ونظمت قبل عدة �أ�شهر حملة ملقاطعة منتجات امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية ومنع العمال الفل�سطينيني من العمل داخلها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هذا القانون مينع �أي�ضا منح بع�ض االمتيازات‬ ‫وامل�ساعدات واملناق�صات التي متنح للم�ؤ�س�سات الإ�سرائيلية العامة‪،‬‬ ‫يف حال دعت هذه امل�ؤ�س�سة ملقاطعة الدولة العربية‪.‬‬ ‫واعترب البيتاوي هذا القانون الأخ�ير ق��رارا عن�صريا بامتياز‬ ‫وانتهاكا حلرية الر�أي والتعبري ومبادئ الدميقراطية التي تتغنى‬ ‫بها �إ�سرائيل التي تعترب نف�سها الدميقراطية الوحيدة يف املنطقة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن مبد�أ مقاطعة االح�ت�لال ومنتجاته معروف عامليا‬ ‫ويعترب من �أ�سا�سيات املقاومة ال�سلمية التي ال يجادل عليها احد‪.‬‬

‫سفينة الكرامة الفرنسية تتوجه‬ ‫إىل االسكندرية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت ال�سلطات اليونانية �أن �سفينة «ال�ك��رام��ة» الفرن�سية‬ ‫�إحدى �سفن �أ�سطول احلرية «‪ »2‬غادرت م�ساء ال�سبت متوجهًة �إىل‬ ‫م�صر بعد احتجازها يف اليونان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خفر ال�سواحل اليونانيون �أن �سفينة «الكرامة» التي‬ ‫و�صلت قبل �أي��ام �إىل خليج جزيرة كا�ستيلوريزو غ��ادرت اجلزيرة‬ ‫اليونانية ال�صغرية متجهة �إىل ميناء اال�سكندرية امل�صري‪.‬‬ ‫وح�سب خفر ال�سواحل مل تتمكن ال�سفينة من املغادرة اجلمعة‬ ‫ب�سبب ا�صطدامها بقارب �إنقاذ يوناين ما �أحلق بها �أ�ضرا ًرا مادية‬ ‫طفيفة‪.‬‬ ‫وك��ان خفر ال�سواحل اليونانيون احتجزوا يف ‪ 7‬مت��وز �سفينة‬ ‫الكرامة واقتادوها �إىل مرف�أ «�سيتيا» يف جزيرة كريت ومنعها من‬ ‫التوجه �إىل قطاع غزة املحا�صر منذ ‪� 5‬سنوات بعد قرار ال�سلطات‬ ‫اليونانية حظر �سفر �أي من �سفن �أ�سطول احلرية «‪ ،»2‬والحقا ر�ست‬ ‫ال�سفينة يف جزيرة كا�ستيلوريزو‪.‬‬ ‫ومنعت ال�سلطات اليونانية ت�سع �سفن �أخ ��رى يتكون منها‬ ‫الأ��س�ط��ول م��ن االب �ح��ار �إىل غ��زة‪ ،‬وذل��ك بعد ر�ضوخها ل�ضغوط‬ ‫االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ال ��ذي ت��وع��د ب��ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة اذا �أ�صر‬ ‫النا�شطون على حماولة ك�سر احل�صار املفرو�ض على القطاع منذ‬ ‫‪.2006‬‬ ‫وهذا العام �أعلن �أكرث من ‪ 300‬نا�شط من ‪ 22‬بلدًا م�شاركتهم‬ ‫يف اال�سطول �إىل غزة‪ ،‬ومن بينهم ع�شرات الأمريكيني واالوروبيني‪،‬‬ ‫ولكن «ا�سرائيل» واجهتهم بت�أكيد عزمها على منع �أي �سفينة من‬ ‫دخول القطاع املحا�صر‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1918‬احلرب العاملية الأوىل‪ :‬قوات احللفاء ت�شن هجوما‬ ‫م�ضادا على الأملان على اجلبهة الغربية (�أوروبا)‪.‬‬ ‫‪ -1925‬زع �ي��م احل ��زب ال �ن��ازي �أدول� ��ف ه�ت�ل��ر ين�شر كتاب‬ ‫«ك�ف��اح��ي» ال ��ذي �أل �ف��ه خ�ل�ال �سجنه ع���ش��رة �أ��ش�ه��ر يف بافاريا‬ ‫وي�ضمنه اخلطوط العري�ضة ل�سيا�سته‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬القوات الربيطانية تغلق‬ ‫طريق بورما الذي كان الوحيد الذي ي�سمح للجي�ش ال�صيني‬ ‫الوطني بقيادة ت�شان كاي ت�شيك باحل�صول على م�ساعدات‪.‬‬ ‫‪ -1947‬الربيطانيون يعرت�ضون ال�سفينة «اك�سودو�س» التي‬ ‫تقل ‪ 4500‬مهاجر يهودي على �سواحل حيفا‪.‬‬ ‫‪ -1972‬الرئي�س امل�صري ان��ور ال�سادات يطرد امل�ست�شارين‬ ‫ال�سوفيات من م�صر‪.‬‬ ‫‪� -1974‬أرب �ع ��ون �أل ��ف ل�ي�ب��ي ي�ق��وم��ون «مب���س�يرة الوحدة‬ ‫العربية» م��ن طرابل�س �إىل ال�ق��اه��رة‪ ،‬متهيدا لتطبيق اتفاق‬ ‫للوحدة بني البلدين‪.‬‬ ‫‪ -1980‬حل جمل�س الثورة الإ�سالمية يف �إيران‪.‬‬ ‫‪ -1994‬هجوم ي�ستهدف مركزا �إ�سرائيليا يف بوينو�س �آير�س‬ ‫ي�سفر عن �سقوط ‪ 98‬قتيال‪ ،‬و»�إ�سرائيل» تتهم �إيران‪.‬‬ ‫‪ -2003‬اتفاق لوقف �إطالق النار بني احلكومة الفيليبينية‬ ‫وجبهة مورو الإ�سالمية للتحرير‪.‬‬ ‫‪ -2004‬البوليفيون ي�ؤيدون اقرتاحات الرئي�س كارلو�س‬ ‫م�ي���س��ا خ�ل�ال ا��س�ت�ف�ت��اء ح��ا� �س��م ح ��ول م���س�ت�ق�ب��ل �إدارة قطاع‬ ‫املحروقات‪.‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫سبعة جرحى بينهم أطفال يف عدوان إسرائيلي‬ ‫جديد على غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت م�صادر طبية فل�سطينية �أن �سبعة‬ ‫فل�سطينيني من عائلة واح��دة بينهم �أربعة‬ ‫�أطفال جرحوا يف ق�صف ع��دواين �إ�سرائيلي‬ ‫�صباح ام�س االحد على �شرق بيت حانون �شمال‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال �أده��م �أبو �سلمية الناطق الإعالمي‬ ‫با�سم اللجنة العليا لال�سعاف وال��ط��وارئ يف‬ ‫قطاع غزة �إن‪�« :‬سبعة مواطنني بينهم اربعة‬ ‫اطفال‪ ،‬وجميعهم من عائلة الزعانني جرحوا‬ ‫يف ق�صف االحتالل اال�سرائيلي لهدف بجوار‬ ‫منازل املواطنني �شرق بيت حانون»‪.‬‬ ‫�آثار الق�صف الإ�سرائيلي يف بيت حانون بقطاع غزة �أم�س (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أ�ضاف �أن "االحتالل ي�صعد منذ‬ ‫ع��دة اي��ام م��ن وت�ير ع��دوان��ه على قطاع‬ ‫غ� ��زة‪ ،‬م �ت �ج��اوزا يف اع� �ت ��داءات ��ه قواعد‬ ‫القانون الدويل االن�ساين"‪.‬‬ ‫وقالت ناطقة ع�سكرية ا�سرائيلية‬ ‫�إن ط�ي�ران االح �ت�ل�ال اال��س��رائ�ي�ل��ي مل‬ ‫ي�شن اي غارة على غزة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��اط��ق �آخ� ��ر �إن �صاروخني‬ ‫اطلقا ام�س االحد من قطاع غزة �سقطا‬ ‫قرب ع�سقالن دون �أن ي�سببا �ضحايا �أو‬

‫�أ�ضرارا‪ .‬و�سقط �صاروخان �صباح ال�سبت‬ ‫فوق م�ستوطنات جنوب فل�سطني املحتلة‬ ‫دون �أن ي�سببا �أ�ضرارا‪.‬‬ ‫وك��ان ��ش��اب فل�سطيني ج��رح فجر‬ ‫ال�سبت يف غ��ا��ة ا�سرائيلية ا�ستهدفت‬ ‫جمموعة من النا�شطني �شرق جباليا‬ ‫�شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�صرح ناطق با�سم جي�ش االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي �أن ‪�� 22‬ص��اروخ��ا �سقط يف‬ ‫االرا�ضي اال�سرائيلية منذ بداية متوز‪.‬‬

‫وقالت �صحيفة يديعوت احرونوت نقال‬ ‫عن تقديرات لال�ستخبارات الع�سكرية‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إن وت�ي�رة ن�ق��ل اال�سلحة‬ ‫�سرا اىل قطاع غ��زة عرب الأن�ف��اق التي‬ ‫حفرت حتت احلدود مع م�صر ارتفعت‬ ‫اىل ح��د ك �ب�ير م �ن��ذ � �س �ق��وط الرئي�س‬ ‫امل�صري ح�سني مبارك يف �شباط‪.‬‬ ‫ويف ال�ضفة الغربية �أق��ام��ت قوات‬ ‫االح �ت�ل�ال ظ�ه��ر ام ����س الأح� ��د حاج ًزا‬ ‫ع���س�ك��ر ًي��ا يف منطقة وادي ال�ه��ري��ة يف‬

‫املنطقة اجلنوبية ملدينة اخلليل جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان لوكالة "�صفا" �إن‬ ‫جنود االحتالل �أقاموا حاجزا ع�سكريا‬ ‫قرب م�سجد عثمان بحي وادي الهرية‪،‬‬ ‫وتع ّمدوا احتجاز املواطنني ومركباتهم‬ ‫والتدقيق بهم واحتجازهم‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��م‪� ،‬أف � � ��اد مواطنون‬ ‫فل�سطينيون �آخ ��رون �أن ق��وات كبرية‬ ‫من جي�ش االحتالل انت�شرت يف وادي‬

‫�أبو دعجان قرب منطقة فر�ش الهوى‬ ‫�إىل اجلهة الغربية من مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��وا �أن ع���ش��رات اجل �ن��ود برفقة‬ ‫�آل�ي��ات ع�سكرية داه�م��وا املنطقة ب�شكل‬ ‫مفاجئ‪ ،‬ون�صبوا حواجز ع�سكرية على‬ ‫م��دخ��ل ال ��وادي‪ ،‬بينما ج��رى مداهمته‬ ‫من قبل االحتالل و�آلياته‪.‬‬ ‫وح�سب املواطنني‪ ،‬فقد �شوهد عدد‬ ‫من �ضباط املخابرات يتجولون باملكان‬ ‫ويجوبون املناطق‪.‬‬

‫هنيـة يدعو مصر إىل التخفيف من معاناة الغزيني على معرب رفح‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا �إ�سماعيل هنية رئي�س الوزراء احلكومة‬ ‫الفل�سطينية يف غ��زة ن �ظ�يره امل �� �ص��ري ع�صام‬ ‫�شرف �إىل تخفيف معاناة امل�سافرين من خالل‬ ‫م�ع�بر رف��ح وزي� ��ادة �أع ��داده ��م‪ ،‬واال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫رع��اي��ة امل���ص��احل��ة الفل�سطينية وال��دف��ع نحو‬ ‫تنفيذها بدقة‪.‬‬ ‫و�شكر هنية يف ر�سالة وجهها ل�شرف عرب‬

‫وف ��د ح �ك��وم��ي ف�ل���س�ط�ي�ن��ي زار م���ص��ر م�ؤخراً‬ ‫ل��رع��اي��ة ح �ك��وم �ت��ه ال �ت��وق �ي��ع ع �ل��ى امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ومتابعة امللف الفل�سطيني عن‬ ‫قرب ودعم حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح� ��ث � �ش��رف ع �ل��ى اال� �س �ت �م��رار يف رعاية‬ ‫امل�صاحلة التي احت�ضنتها القاهرة خالل ال�شهر‬ ‫املا�ضي التي تعرثت ب�سبب اخلالف حول رئي�س‬ ‫حكومة التوافق املرتقبة‪.‬‬ ‫وقال هنية يف ر�سالته‪�" :‬إننا ننظر �إىل م�صر‬

‫بو�صفها ال��دول��ة العربية امل��رك��زي��ة والرائدة‪،‬‬ ‫التي متلك ال�ق��درات الكافية لتحريك العامل‬ ‫ال �ع��رب��ي وامل �ج �ت �م��ع ال � ��دويل حل �م��اي��ة القد�س‬ ‫وال���ض�ف��ة م��ن اال��س�ت�ي�ط��ان وال�ت�ه��وي��د‪ ،‬والعمل‬ ‫ع�ل��ى رف��ع احل���ص��ار ع��ن غ ��زة‪ ،‬وحت��ري��ك عجلة‬ ‫�إع ��ادة الإع �م��ار وتفعيل م �ق��ررات م��ؤمت��ر �شرم‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬والت�صدي لقرار االحتالل ب�إبعاد نواب‬ ‫ووزير القد�س"‪.‬‬ ‫وك ��ان وف��د م��ن ق�ط��اع غ��زة ب��رئ��ا��س��ة وكيل‬

‫وزارة اخل��ارج �ي��ة غ ��ازي ح�م��د وي���ض��م حممد‬ ‫ع�سقول �أم�ي�ن ع��ام جمل�س ال� ��وزراء‪ ،‬ويو�سف‬ ‫رزق��ة امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س ال��وزراء عرب‬ ‫�إىل الأرا��ض��ي امل�صرية �أول �أم�س‪ ،‬للتباحث يف‬ ‫ع��دة ملفات م��ن بينها معرب رف��ح وامل�صاحلة‬ ‫ولك�سب الدعم والت�أييد للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وف �ت��ح �آف� ��اق ل�ل�ت�ع��اون وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع حكومة‬ ‫غ ��زة مب ��ا ي �خ��دم م �� �ص��ال��ح وت �ط �ل �ع��ات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫عمال األنفاق مستهدفون للتجنيد مع الشاباك‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��وا� �ص��ل ال �ك �ي��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وج �ه��از خمابراته‬ ‫الداخلي "ال�شاباك" حربه اال�ستخبارية �ضد جميع‬ ‫قطاعات املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬حيث ا�ستهدف للتجنيد‬ ‫ه��ذه امل ��رة ع�م��ال الأن �ف��اق ب�ين ق�ط��اع غ��زة وجمهورية‬ ‫م�صر العربية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف م��وق��ع "املجد‪ ..‬ن�ح��و وع��ي �أمني" �أم�س‬ ‫الأحد عن تكثيف رجال ال�شاباك االت�صال على الهواتف‬ ‫النقالة للعاملني يف الأنفاق بهدف جتنيدهم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لعر�ض �إغ ��راءات مالية عليهم مقابل احل�صول على‬ ‫معلومات حول الن�شاط اليومي لعملهم‪.‬‬ ‫ومبقابل ه��ذا العر�ض طلبت امل�خ��اب��رات م��ن �أحد‬ ‫العمال تقدمي تقرير يومي عن كل ما يدخل ويخرج‬ ‫ع�بر الأن �ف��اق‪ ،‬و�أ��س�م��اء و�أرق ��ام ج��واالت العاملني فيها‬ ‫والب�ضائع التي تدخل وتخرج منها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى طلب ال�شاباك من بع�ض العمال‬ ‫�إدخ� ��ال بع�ض الأ��ش�خ��ا���ص ل�ق�ط��اع غ��زة م�ق��اب��ل مبالغ‬ ‫مالية‪ ،‬بينما عر�ض �أح��د ال�ضباط على بع�ض العمال‬ ‫�إدخ ��ال كميات ك�ب�يرة م��ن احل�ب��وب امل�خ��درة واملمنوعة‬ ‫عمال الأنفاق �أهداف قوية على قائمة ال�شاباك للتجنيد (�أر�شيفية) مقابل مبلغ مايل كبري‪.‬‬

‫وق��د انتحل �ضابط امل�خ��اب��رات �شخ�صية م�صرية‬ ‫للحديث يف البداية‪ ،‬لكن مع ا�ستمرار رف�ض العمال‬ ‫ل �ه��ذا ال �ط �ل��ب ك���ش��ف ال �� �ض��اب��ط ع��ن ك��ون��ه م��ن جي�ش‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ه��ددًا �إي��اه��م باملوت يف ق�صف‬ ‫ال �ط��ائ��رات احل��رب�ي��ة ع�ل��ى ال���ش��ري��ط احل� ��دودي �إن مل‬ ‫يدخلوا هذه املمنوعات للقطاع‪.‬‬ ‫ويف ظل الرقابة ال�شديدة التي تقوم بها الأجهزة‬ ‫الأمنية على الأنفاق ف�شلت جميع خمططات ال�شاباك‪،‬‬ ‫حيث ت�ع��اون العمال م��ع رج��ال الأم��ن لإح�ب��اط جميع‬ ‫هذه املحاوالت‪ ،‬و�ألقي القب�ض على عدد ممن تعاون مع‬ ‫ال�شاباك‪.‬‬ ‫وت�ستخدم املخابرات �شتى الأ�ساليب لإ�سقاط عمال‬ ‫الأنفاق يف العمالة‪ ،‬وقد ا�ستخدمت �أ�سلوبي الرتغيب‬ ‫وال�تره �ي��ب‪ ،‬فرغبتهم ب��الأم��وال وال���س�ف��ر و�إبالغهم‬ ‫بعمليات الق�صف على الأنفاق قبل حدوثها‪ ،‬بينما كان‬ ‫الرتهيب بق�صف النفق وهم فيه �أو ق�صف بيوتهم‪.‬‬ ‫ويف اع�تراف��ات لأح��د العمالء �أخ�بره ال�ضابط �أن‬ ‫تعاونه معهم �سينقذه من التعر�ض للخطر‪ ،‬حيث �إن‬ ‫ال�شخ�ص يعمل يف الأنفاق فوعده ال�ضابط �أنه �سيخربه‬ ‫بوقت الق�صف ليرتك املكان وينجو‪.‬‬

‫«منعطف الرعب» يهدد سكان جنني‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫مل تكتمل فرحة �سكان املنطقة الواقعة بني قريتي‬ ‫برقة و�سيلة الظهر القريبة من م�ستوطنة "حوم�ش"‬ ‫جنوب مدينة جنني بال�ضفة الغربية املحتلة ‪-‬املخالة‬ ‫ع��ام ‪ ،-2005‬بعدما ت�صاعدت ممار�سات امل�ستوطنني‬ ‫املتطرفني �ضدهم‪.‬‬ ‫ويقول املواطن عيد حنتويل من �سكان بلدة �سيلة‬ ‫الظهر التي كانت تقام على �أرا�ضيها امل�ستوطنة املخالة‬ ‫"ظننا �أن �إخالء امل�ستوطنة �سرييحنا من اعتداءات‬ ‫امل�ستوطنني ولكن امل�ستوطنني ا�ستمروا يف التواجد‬ ‫امل�ت�ق�ط��ع يف امل�ن�ط�ق��ة ح�ت��ى ي�ث�ب�ت��وا ل�ن��ا مبمار�ساتهم‬ ‫اال�ستفزازية �أنهم موجودون"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬مما ي��زي��د م��ن معاناة الفل�سطينني‬ ‫�أن املنطقة تقع على �شارع جنني– نابل�س ال��ذي يعد‬ ‫املمر الرئي�س ل�سكان حمافظة جنني للمدن الأخرى‪،‬‬ ‫وكثريا ما ت�شهد املنطقة تهديدات حلياة املواطنني"‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن حادثة االعتداء قبل عدة �أيام التي‬ ‫كمنت فيها جمموعة من امل�ستوطنني ملركبة وحاولت‬ ‫ارت�ك��اب جم��زرة بحق ركابها‪ ،‬لي�ست �سوى مثال على‬ ‫ح��وادث متكررة م��ن االع �ت��داءات ال�ت��ي ت�ط��ال املارين‬ ‫و�سكان املنطقة حتت ب�صر جي�ش االحتالل وحمايته‪.‬‬ ‫وك��ان ال�شاب مو�سى حممد اخلطيب (‪ 18‬عاما)‬ ‫من خميم جنني �أ�صيب بجروح طفيفة جراء اعتداء‬ ‫جمموعة من امل�ستوطنني عليه لدى عودته من مدينة‬ ‫نابل�س متوجها �إىل جنني‪.‬‬

‫وفوجئ اخلطيب وجمموعة من املواطنني كانوا‬ ‫ي�ستقلون مركبة بامل�ستوطنني يخرجون لهم من بني‬ ‫�أ�شجار الزيتون يف موقع م�ستوطنة حوم�ش املخالة‪،‬‬ ‫حيث �ألقوا حجارة على املركبة بهدف عرقلة �سريها‬ ‫وك��ادوا يهمون بارتكاب جم��زرة با�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫النارية‪ ،‬لوال متالك ال�سائق نف�سه والهروب جتاه بلدة‬ ‫�سيلة الظهر املجاورة‪.‬‬ ‫نوايا للعودة‬ ‫وي �� �ش�ير ح���س�ين ح �ج��ة م��ن ق��ري��ة ب��رق��ة �إىل �أن‬ ‫اع � �ت� ��داءات م���س�ت��وط�ن��ي "حوم�ش" الأخ �ي ��رة على‬ ‫املواطنني وحم��اوالت �إع��ادة عمليات بناء امل�ستوطنة‪،‬‬ ‫ي�ؤكد �أن هناك نوايا �إ�سرائيلية لإعادة �إحيائها خا�صة‬ ‫و�أن قوات االحتالل مل متنع امل�ستوطنني من عمليات‬ ‫التواجد يف املنطقة بعد �إخالئها‪.‬‬ ‫وي���س��رد ح�ج��ة �سل�سلة متوا�صلة م��ن اعتداءات‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين يف ال �ق��ري��ة وم �ن �ه��ا‪" :‬حرق ‪ 700‬بالة‬ ‫ل�ل�م��واط��ن خ��ال��د ط�ل�ال �سيف و‪ 640‬ب��ال��ة ق����ش تعود‬ ‫للمواطن مو�سى خليل دغل�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مهاجمة‬ ‫م�سكن املواطن نزار ح�سني �سيف وقلع وتخريب قرابة‬ ‫‪� 2000‬شتلة خ�ضار"‪.‬‬ ‫كما هاجموا م�سكن املواطن عبد ال�سالم حممد‬ ‫عارف �صالح‪ ،‬وتدمري برك�س ي�ستخدم لرتبية املا�شية‬ ‫وتفريغ �أكيا�س الأعالف على الأر�ض وتخريب �شبكة‬ ‫ال��ري امل��وج��ودة يف �أر��ض��ه و�سرقة خم�سة ر�ؤو� ��س من‬ ‫املا�شية‪.‬‬ ‫وح �ط �م ��وا ن ��واف ��ذ م� �ن ��زل خ ��ال ��د ف ��ال ��ح �صالح‪،‬‬

‫واالعتداء بال�ضرب عل فهمي حامد دغل�س‪ 75 ،‬عاماً‪،‬‬ ‫�أثناء توجهه �إىل �أر�ضه‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك تخريب كافة الأ�شجار واملحا�صيل‬ ‫التي �أعاد �أهايل قرية برقة زراعتها يف املنطقة‪ ،‬وتدمري‬ ‫�آبار مياه اجلمع البالغ عددها ‪ 15‬بئ ًرا بالكامل عالوة‬ ‫على تدمري الطرق الزراعية‪.‬‬ ‫ا�ستهداف الرعاة‬ ‫وي���ش�ت�ك��ي رع ����ة الأغ �ن ��ام م��ن ت�ع��ر��ض�ه��م امل�ستمر‬ ‫للمالحقة خ�ل�ال ت��واج��ده��م يف الأرا� �ض��ي الزراعية‬ ‫القريبة من موقع "حوم�ش" املخالة‪ ،‬كما تتم �سرقة‬ ‫الأغنام التي بحوزتهم وقتل ق�سم منها‪.‬‬ ‫وي�ستذكر النا�شط يف متابعة اعتداءات امل�ستوطنني‬ ‫يف املنطقة خالد خنفر حوادث عديدة‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا ��س��رق��ة �أغ �ن��ام م�ف�ي��د ��ش��اك��ر �أب ��و عبيد‬ ‫�أث�ن��اء ت��واج��ده يف منطقة قريبة م��ن م�ستوطني‬ ‫"حوم�ش"‪ ،‬ح �ي ��ث ت� �ف ��اج� ��أ ب � �ق� ��دوم ع � ��دد من‬ ‫امل�ستوطنني باجتاهه وقاموا ب�سرقة �أغنامه حتت‬ ‫تهديد ال�سالح‪.‬‬ ‫كذلك حادثة ا�ستهداف رجل م�سن من عائلة �أبو‬ ‫ع��ون يف بلدة جبع القريبة‪ ،‬واعتاد ه��ذا الراعي على‬ ‫الرعي يف جبال قريته القريبة من حدود امل�ستوطنة‬ ‫امل� �خ�ل�اة‪ ،‬ولأن� � ��ه ك �ب�ير يف ال �� �س��ن‪ ،‬ف �ق��د مت �ك��ن منه‬ ‫امل�ستوطنون‪.‬‬ ‫واع�ت��داء �آخ��ر ط��ال راع�ي��ا م�سنا م��ن قرية برقة‪،‬‬ ‫الحقه املتطرفون م�سافات طويلة‪ ،‬ورم��وه باحلجارة‬ ‫ف�أ�صابوه‪ ،‬وقتلوا عددًا من �أغنامه‪.‬‬

‫م�ستوطنون ي�ؤرقون حياة الفل�سطينيني باعتداءاتهم الغادرة على ال�سكان والأموال (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫واملركبات �أي�ضا‬ ‫وتعد املركبات التي متر على �شارع جنني– نابل�س‬ ‫ال�ت��ي تقع عليها امل�ستوطنة امل�خ�لاة ه��دف��ا م�ستمرا‬ ‫العتداءات تلك القطعان‪.‬‬ ‫�سائق �سيارة الأجرة �أبو حممد حمور الذي �أوقف‬ ‫�سيارته عند ط��رف ال�شارع‪ ،‬ليق�ضي حاجة له خلف‬ ‫�أ��ش�ج��ار ق��ري�ب��ة‪ .‬ومل يكد ينتهي م��ن ق�ضاء حاجته‪،‬‬ ‫حتى بادره عدد كبري من امل�ستوطنني من جهة موقع‬ ‫حوم�ش‪ ،‬و�ضربوه وح��اول��وا اختطافه‪� ،‬إال �أن��ه متكن‬ ‫من الفرار‪ ،‬ولكنهم خطفوا �سيارته‪ ،‬وهربوا بها لقمة‬ ‫اجلبل‪ ،‬وهناك �أ�شعلوا بها النريان‪.‬‬ ‫�أبو حممد الذي �شاهد ال�سيارة حترتق‪ ،‬بح�ضور‬ ‫جنود االحتالل الذين مل يحركوا �ساك ًنا العتقال �أحد‬

‫من ه ��ؤالء املتطرفني‪ ،‬ال يجد ما ي�صف به م�شاعره‬ ‫�أمام هذا االعتداء‪ ،‬وهذه اجلرمية‪ ،‬لكن ال ميكنه �أن‬ ‫يت�صور كيف بقي ج�ن��ود االح�ت�لال و�أف ��راد ال�شرطة‬ ‫�صامتني على جرمية حرق �سيارته‪.‬‬ ‫ويروي النا�شط خنفر حكاية �أخرى وهي حماية‬ ‫ال�سيدة �أم علي التي ت�سكن بي ًتا حماذ ًيا ل�شارع جنني‬ ‫نابل�س‪ ،‬على �أط��راف ق��ري �سيلة الظهر‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تتجول يف حديقة بيتها امل��زروع��ة ب��ال��زي�ت��ون‪ ،‬ومرت‬ ‫��س�ي��ارة للم�ستوطنني‪ ،‬فما ك��ان منهم �إال �أن فتحوا‬ ‫نريان �أ�سلحتهم باجتاه احلديقة‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬لقد جنت و�أبنا�ؤها من موت حمقق‬ ‫وق�ت��ل امل�ستوطنون ع��ددًا م��ن �أغ�ن��ام�ه��ا‪ ،‬وه��ذا منوذج‬ ‫للحياة يف تلك املنطقة هذه الأيام"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫الجيش السوري يخطط القتحام مدينة‬ ‫البوكمال بعد محاصرتها‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫‪ -1‬ع��ادت "�إ�سرائيل" ت��روج ع�بر ات�صاالت ور�سائل ن�صية‬ ‫هاتفية‪ ،‬وعرب مواقع الكرتونية اجتماعية وفنية عربية‪ ،‬جلوائز‬ ‫مالية كبرية لقاء معلومات عن جثث جنودها ال�سبعة املقتولني �أو‬ ‫املفقودين يف لبنان وفل�سطني و�سوريا‪ ،‬وت�ضع �أ�سماءهم و�صورهم‬ ‫و�أرقاما �أوروبية لالت�صال‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��دت �صحيفة الوطن ال�سورية القريبة من النظام �أم�س‬ ‫الأح��د �أن اجلي�ش ال�سوري ي�ستعد القتحام مدينة البوكمال‬ ‫�شرق �سوريا التي ت�شهد و�ضعا «متفجرا» ب�سبب قيام «جمموعات‬ ‫�إرهابية م�سلحة» ب�إ�شعال اال�ضطرابات يف هذه املنطقة على‬ ‫احلدود مع العراق‪.‬‬ ‫وكتبت ال�صحيفة �أن «ال��و���ض��ع الأم��ن��ي تفجر يف مدينة‬ ‫البوكمال‪ ،‬بينما يبدو �أن اجلي�ش ي�ستعد للتدخل على حدود‬ ‫�سوريا ال�شرقية مع العراق»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت نقال عن «مراقبني» �أن «رد ال�سلطات ال�سورية كان‬ ‫حا�سما ب�إر�سال اجلي�ش �إىل ب�ؤر التوتر احلدودية‪ ،‬لأنها تخ�شى من‬ ‫�أن تن�ش�أ حركة مترد م�سلحة يف �إحدى املناطق احلدودية‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ستطيع �أن حت�صل على خطوط متوين لوج�ستي ودعم �سيا�سي»‪.‬‬

‫‪ -2‬رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي التقط م�ؤخرا‬ ‫�إ���ش��ارات ايجابية �سعودية و�أم�يرك��ي��ة تبني ر���ض��ا اجلانبني عن‬ ‫كيفية تعاطي احلكومة حتى ال�ساعة مع ملف املحكمة الدولية‪.‬‬ ‫‪ -3‬خالل زيارته موقع �سياحي يف بلد عربي‪ ،‬مل يلتزم �سفري‬ ‫دولة غربية الإج��راءات املتبعة التي تق�ضي ب�أن ينتظر كل زائر‬ ‫دوره للدخول‪ .‬وت�ساءل عدد من احلا�ضرين عما �إذا كان ال�سفري‬ ‫يجر�ؤ على القيام بخطوة كهذه يف بالده‪.‬‬ ‫‪� -4‬أبلغت اململكة العربية ال�سعود ّية �إىل وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرتك ّية �أحمد داوود �أوغلو دعماً م�شروطاً لتح ّركها يف الدول‬ ‫العربية‪.‬‬

‫االحتجاجات يف �سوريا و�صلت مناطق لها رمزية �سيا�سية ح�سا�سة مثل دوما والغابون (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أف����اد امل��ر���ص��د ال�����س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أن مدنيا قتل و�أ�صيب �أربعة‬ ‫�آخ��رون ال�سبت يف منطقة البوكمال‬ ‫ح��ي�ن �أط���ل���ق���ت ق������وات الأم�������ن النار‬ ‫لتفريق جتمع مناه�ض للنظام‪.‬‬ ‫وم�����ن ج���ان���ب���ه���ا‪ ،‬حت���دث���ت وكالة‬ ‫الأن��ب��اء ال�سورية الر�سمية �سانا عن‬ ‫م��ق��ت��ل ع��ن�����ص��ري��ن يف ق������وات الأم�����ن‬ ‫ال�����س��ب��ت "بعد م��ه��اج��م��ة املجموعات‬ ‫امل�سلحة ملبنى قيادة منطقة البوكمال‬ ‫وا�ستيالئها على الأ�سلحة فيه‪ ،‬بينما‬ ‫انت�شر بع�ض امل�سلحني على �أ�سطح‬ ‫الأبنية"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف����ت ال����وك����ال����ة �أن ثالثة‬ ‫عنا�صر من قوات حفظ النظام قتلوا‬ ‫وخطف اثنان �آخران‪.‬‬ ‫وم���ن���ذ ان����ط��ل�اق االحتجاجات‬ ‫منت�صف �آذار يف �سوريا‪ ،‬يتهم النظام‬

‫جم��م��وع��ات م�سلحة ت�سعى �إىل زرع‬ ‫ال��ف��و���ض��ى يف ال��ب�لاد ب��ال��وق��وف وراء‬ ‫اال�ضطرابات‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬أكدت �صحيفة الوطن‬ ‫�أن الو�ضع عاد �إىل طبيعته يف مدينة‬ ‫ح��م��اة ���ش��م��ال ���س��وري��ا ال��ت��ي ���ش��ه��دت يف‬ ‫الأ�سابيع الأخ�يرة تظاهرات �ضخمة‬ ‫�ضد نظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وك���ت���ب���ت ال�������ص���ح���ي���ف���ة "�أثمرت‬ ‫اجل����ه����ود امل���ك���ث���ف���ة واحل���ث���ي���ث���ة التي‬ ‫ب��ذل��ه��ا حم��اف��ظ ح��م��اة اجل��دي��د �أن�س‬ ‫عبدالرزاق الناعم مع م�شايخ املدينة‬ ‫ي��وم اخلمي�س امل��ا���ض��ي‪ ،‬ب���إن��ه��اء حالة‬ ‫ال���ع�������ص���ي���ان امل������دين ال���ت���ي دام������ت ‪13‬‬ ‫يوما"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف���ت‪" :‬منذ ي����وم اجلمعة‬ ‫تركت املجموعات احلواجز‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫قام برفعها و�إزالة �أنقا�ضها وبقاياها‬

‫لتبد�أ �شركات القطاع العام وم�ؤ�س�سات‬ ‫ال���دول���ة ب��ال��ت��ع��اون م��ع الأه�����ايل منذ‬ ‫�صباح �أم�س (ال�سبت) بحملة وا�سعة‬ ‫النطاق لإزال��ة احل��واج��ز وخملفاتها‬ ‫من ال�شوارع الرئي�سية"‪.‬‬ ‫وكان �سكان حماة �أقاموا حواجز‬ ‫ملنع ق��ي��ام اجلي�ش بعملية ع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ت��ل م��ا ال يقل ع��ن ‪ 25‬مدنيا منذ‬ ‫‪ 5‬مت��وز يف ه��ذه املدينة ال��ت��ي �أر�سلت‬ ‫�إليها دم�شق دباباتها ردا على تظاهرة‬ ‫�ضخمة للمعار�ضني �شارك فيها نحو‬ ‫‪� 500‬أل���ف �شخ�ص بح�سب منظمات‬ ‫حقوقية‪.‬‬ ‫وال�����س��ب��ت ع��ق��د "م�ؤمتر �إنقاذ‬ ‫وطني" يف �إ���س��ط��ن��ب��ول ج��م��ع �أك�ث�ر‬ ‫من ‪ 300‬معار�ض �سوري من تيارات‬ ‫خم���ت���ل���ف���ة‪� ،‬أع����ل����ن ت���ن���دي���ده بالقمع‬ ‫ال���دام���ي ل��ل��ت��ظ��اه��رات وبـ"�أكاذيب"‬

‫مخطط إسرائيلي لضرب إيران قبيل‬ ‫إعالن الدولة الفلسطينية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف امل�س�ؤول ال�سابق يف وكالة اال�ستخبارات‬ ‫امل��رك��زي��ة الأم��ري��ك��ي��ة (���س��ي �آي �أي) روب����رت باير‬ ‫النقاب عن توجه ال�سلطات الإ�سرائيلية لتنفيذ‬ ‫�ضربة ع�سكرية �ضد �إي��ران يف �أيلول املقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫قبل الت�صويت على االعرتاف بالدولة الفل�سطينية‬ ‫يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ونقلت �شبكة "واي نت نيوز" الإ�سرائيلية عن‬ ‫باير قوله �إنهم �شبه متيقنون ب�أن رئي�س احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو يخطط لهجمة �ضد‬ ‫�إي���ران‪ ،‬مرجحا �أن يتم ذل��ك قبل الت�صويت على‬ ‫منح الدولة الفل�سطينية اعرتافا دوليا من قبل‬ ‫اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪ ،‬معربا عن قناعته‬ ‫ب�أن "نتنياهو ي�أمل ب�أن يجر الواليات املتحدة �إىل‬ ‫ال�صراع"‪.‬‬ ‫وح�������ذر ب����اي����ر م����ن �أن م���ث���ل ه������ذه اخل���ط���وة‬

‫���س��ت��ورط ال��والي��ات امل��ت��ح��دة مب��ا و�صفها بـ"حرب‬ ‫كربى" �أخ��رى‪ ،‬ف�ضال عن �أنها �ستعر�ض الرعايا‬ ‫الأمريكيني وعنا�صر القوات الأمريكية مبنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط وما حولها للخطر‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة �أيديعوت �أحرونوت عن باير‬ ‫قوله �إن��ه يعتقد �أن الطريان الإ�سرائيلي �سي�شن‬ ‫غ�����ارات ع��ل��ى م��ف��اع��ل ن��ط��ن��ز وغ��ي�ره م���ن املن�ش�آت‬ ‫ال��ن��ووي��ة الإي��ران��ي��ة ب��ه��دف حتجيم ق��درات��ه��ا‪ ،‬و�إن‬ ‫طهران �سرتد ب�ضرب امل��دن العراقية التي ت�شهد‬ ‫وجودا للقوات الأمريكية مثل بغداد والب�صرة‪ ،‬وهو‬ ‫الأم��ر ال��ذي �سيدفع وا�شنطن للدخول للمعركة‬ ‫و�شن هجمات على عدد من الأهداف الإيرانية‪.‬‬ ‫وح�����س��ب م��ا ن��ق��ل��ت ال�صحيفة ع��ن ب��اي��ر فهو‬ ‫يتوقع �سيناريو كابو�سيا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الواليات‬ ‫املتحدة لي�س لديها مبنطقة ال�شرق الأو���س��ط ما‬ ‫يكفي م��ن ق���وات خل��و���ض مثل تلك احل���رب التي‬ ‫و�صفها بـ"الهوة ال�سحيقة"‪.‬‬

‫كتائب «حزب اهلل» العراقية تحذر الشركات‬ ‫العاملة يف مشروع ميناء مبارك الكويتي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حذرت كتائب "حزب اهلل" العراقية ال�شركات‬ ‫ال��ع��ام��ل��ة يف م�����ش��روع م��ي��ن��اء م��ب��ارك ال��ك��وي��ت��ي من‬ ‫اال���س��ت��م��رار يف ال��ع��م��ل ه��ن��اك‪ ،‬م��ط��ال��ب��ة احلكومة‬ ‫العراقية باتخاذ مواقف منا�سبة ملنع �أعمال البناء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ب��ي��ان ن�شر على موقعها الإلكرتوين‪:‬‬ ‫"نحذر ال�شركات العاملة يف م�شروع بناء امليناء‬ ‫الكويتي من اال�ستمرار بالعمل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬مثلما مل ين�س ال�شعب الكويتي ما‬ ‫تعر�ض له من نظام �صدام (ح�سني)‪ ،‬ف�إن ال�شعب‬ ‫العراقي مل ين�س مواقف حكومة �آل �صباح كدعم‬ ‫نظام �صدام يف حمرقة حرب ال�سنوات الثمانية �ضد‬

‫اجل��ارة �إي���ران وفتح الأرا���ض��ي والأج���واء الكويتية‬ ‫�أم��ام القوات الأمريكية الحتالل العراق"‪ .‬وتابع‬ ‫البيان‪" :‬لن ين�سى ال�شعب العراقي ما تقوم به‬ ‫حكومة الكويت الآن من بناء ميناء خلنق العراق‬ ‫اقت�صاديا"‪.‬‬ ‫وطالبت املجموعة امل�سلحة احلكومة العراقية‬ ‫بـ"ال�ضغط على اجلانب الكويتي واتخاذ املواقف‬ ‫املنا�سبة التي من �ش�أنها منع حكومة الكويت من‬ ‫ا�ستهداف العراق �شعبا و�أر�ضا"‪.‬‬ ‫وت���ق���ول ك��ت��ائ��ب "حزب اهلل" ع��ل��ى موقعها‬ ‫الإلكرتوين �إنها "منظمة جهادية" تتبنى "ثقافة‬ ‫املقاومة"‪ ،‬وت�شن يف هذا الإطار "عمليات ع�سكرية‬ ‫جهادية" �ضد القوات الأمريكية يف العراق‪.‬‬

‫نعـــــــي فاضـــــلة‬

‫}يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية وادخلي يف عبادي وادخلي جنتي{‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى والر�ضى بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫ينعى الحاج خالد إبراهيم املطري‬ ‫وفاة زوجة أخيه حسني أبو فتحي‬

‫الحاجة يسرى‬

‫�سائلني املوىل �سبحانه �أن يتغمد الفقيدة‬ ‫بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنها ف�سيح جناته و�أن يلهم �أهلها‬ ‫ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫‪9‬‬

‫النظام‪.‬‬ ‫وع���ل���ى رغ����م االح���ت���ج���اج���ات‪ ،‬من‬ ‫املقرر �إجراء مهرجان مو�سيقي م�ساء‬ ‫الأحد عند �ساحة الأمويني يف دم�شق‬ ‫ملنا�سبة الذكرى ال�سنوية الـ‪ 11‬لأداء‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد الق�سم‬ ‫الرئا�سي يف ‪ 17‬متوز ‪.2000‬‬ ‫وخلف ب�شار الأ�سد الذي انتخب‬ ‫ب���إج��م��اع جم��ل�����س ال�����ش��ع��ب ال�سوري‪،‬‬ ‫والده الرئي�س الراحل حافظ الأ�سد‬ ‫ال���ذي ت���ويف يف ال��ع��ا���ش��ر م��ن حزيران‬ ‫‪ 2000‬ب��ع��د �أن ح��ك��م ال��ب�لاد بقب�ضة‬ ‫حديدية على مدى عقود‪.‬‬ ‫�إىل ذل�������ك‪ ،‬ق������ال اب������ن الكاتب‬ ‫ال�����س��وري ال���ب���ارز ع��ل��ي ال��ع��ب��داهلل �إن‬ ‫القوات ال�سورية اعتقلت والده �أم�س‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫وكان العبد اهلل انتقد ب�شدة جلوء‬

‫ال�سلطات للعنف يف قمع االنتفا�ضة‬ ‫املندلعة منذ �أربعة �شهور واملطالبة‬ ‫بالدميقراطية‪.‬‬ ‫وق���ال حم��م��د ب��ن ع��ل��ي العبداهلل‬ ‫�إن ع�شرة ج��ن��ود دخ��ل��وا م��ن��زل والده‬ ‫ح�����وايل ال�����س��اع��ة ال��ت��ا���س��ع��ة �صباحا‬ ‫ب���ال���ت���وق���ي���ت امل���ح���ل���ي يف ح�����ي قطنا‬ ‫بدم�شق‪ ،‬واعتقلوه م�ضيفا �أن والده‬ ‫خ�ضع جلراحة يف القلب قبل ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫وال���ع���ب���داهلل (‪ 61‬ع���ام���ا) مفكر‬ ‫ع��ل��م��اين ك���ان �أط��ل��ق ���س��راح��ه يف �أيار‬ ‫بعد �أن �أم�ضى �أربعة �أعوام يف ال�سجن‬ ‫ل���ك���ون���ه ع�������ض���وا يف �إع����ل���ان دم�شق‬ ‫ال���ذي ي�ضم جم��م��وع��ة م��ن املثقفني‬ ‫واملعار�ضني املطالبني بالدميقراطية‬ ‫والنتقاده حتالف الأ�سد مع �إيران‪.‬‬

‫‪ -5‬ل��دى ال�سفري الأمريكي يف دم�شق روب��رت ف��ورد خطط‬ ‫لزيارات مدن متنوعة يف �سوريا يف امل�ستقبل‪ ،‬امل�صدر الذي �سرب‬ ‫هذه املعلومات رف�ض حتديد مواعيد الزيارة و�أماكنها‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "تفا�صيل مثل هذه الزيارات ال ميكن احلديث عنها لأ�سباب‬ ‫�أمنية داخلية"‪.‬‬ ‫‪ -6‬وزيرة خارجية االحتاد الأوروب��ي كاثرين �آ�شتون جتري‬ ‫ات�����ص��االت مكثفة م��ع ح��ك��وم��ات ال����دول الأع�����ض��اء ح���ول فر�ض‬ ‫عقوبات �إ�ضافية ا�شد ق�سوة على �سوريا‪ .‬ولفتت امل�صادر �إىل ان‬ ‫"�سحب ال�سفراء الأوروبيني من دم�شق هو �أحد املقرتحات التي‬ ‫تدر�س الآن"‪.‬‬ ‫‪ -7‬تعتزم احلكومة العراقية بناء ج��دار ح��راري ع��ازل على‬ ‫احل����دود م��ع ك��ل م��ن ال�����س��ع��ودي��ة وال��ك��وي��ت و�إي�����ران للك�شف عن‬ ‫املت�سللني واملهربني الذين يحاولون دخ��ول الأرا���ض��ي العراقية‬ ‫ب�صورة غري ر�سمية‪ ،‬و�ستقيم احلكومة وحدة �سيطرة مركزية يف‬ ‫بغداد لإدارة هذا اجلدار‪.‬‬ ‫‪ -8‬تقرير �أم��ن��ي فرن�سي ���س��ري ح��ذر م��ن اح��ت��م��ال تعر�ض‬ ‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي ملحاولة اعتداء ثانية‪ ،‬قد‬ ‫تكون حماولة اغتيال‪ ،‬يف الفرتة الفا�صلة عن انتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫وربط التقرير هذا االحتمال باملواقف احلادة التي اتخذها ق�صر‬ ‫الإليزيه يف عدد من بلدان املتو�سط و�شمال �إفريقيا‪.‬‬

‫قبول استقاالت وزراء يف الحكومة املصرية تفضي إىل تعديل‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫�شهدت م�صر اخ��ت��ي��ار وزير‬ ‫ج��دي��د للمالية �أم�����س الأح���د يف‬ ‫�إط�����ار ت��ع��دي��ل وزاري ط��ال��ب به‬ ‫حمتجون معت�صمون يف ميدان‬ ‫التحرير بالقاهرة‪ ،‬وق��ال وزير‬ ‫املالية امل�ستقيل �إن عملية �صنع‬ ‫القرار �أ�صبحت "م�شو�شة"‪.‬‬ ‫و���س��ي��ح��ل ح�����ازم الببالوي‬ ‫ال���ذي اخ��ت�ير ال�سبت كم�ست�شار‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬وهو �أحد نائبي رئي�س‬ ‫الوزراء ع�صام �شرف حمل �سمري‬ ‫ر�ضوان الوزير امل�ستقيل‪.‬‬ ‫وكتب م�صري يدعى حممد‬ ‫ع�صام على موقع رئا�سة الوزراء‬ ‫على الإنرتنت يقول‪" :‬مع �ألف‬ ‫���س�لام��ة‪ ..‬ع��ق��ب��ال الباقي"‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ك��ت��ب ���ش��خ�����ص ا���س��م��ه �أب���و‬ ‫حنفي على موقع تويرت يقول‪:‬‬ ‫"ا�ستقاالت‪ ..‬ا�ستقاالت‪ ..‬مو�سم‬ ‫ا�ستقاالت"‪.‬‬ ‫ومل يعلن �شرف بعد ت�شكيلة‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬لكن وزيري‬ ‫امل���ال���ي���ة وال�������ص���ن���اع���ة والتجارة‬ ‫اخلارجية ا�ستقاال‪.‬‬ ‫ووع����������د رئ����ي���������س ال������������وزراء‬ ‫بالتغيري بعد �أن انطلق حمتجون‬ ‫�إىل ال�شوارع متهمني احلكومة‬ ‫بالتباط�ؤ يف الإ�صالحات‪.‬‬ ‫وت�����س��ت��م��ر االح��ت��ج��اج��ات يف‬ ‫القاهرة ومدن �أخرى منذ �أكرث‬ ‫من �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة �أن��ب��اء ال�شرق‬ ‫الأو�سط �إن من املتوقع �أن ي�ستمر‬ ‫وزراء العدل والداخلية والتعليم‬ ‫والثقافة والإعالم يف منا�صبهم‪.‬‬ ‫وقال وزير املالية امل�ستقيل‪:‬‬ ‫"قدمت ا���س��ت��ق��ال��ت��ي للمجل�س‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري ول��رئ��ي�����س ال������وزراء‪.‬‬ ‫م��ع الأ���س��ف قبلت"‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫الببالوي �سيحل حمله‪.‬‬ ‫وذك�����������ر �أن ح������ال������ة �صنع‬ ‫ال�سيا�سات �أ�صبحت "م�شو�شة"‪،‬‬

‫�ضغط االحتجاجات امل�صرية يزيد من حجم احلراك ال�سيا�سي بالقاهرة (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م�ضيفا �أنه يعتقد �أن �أف�ضل حل‬ ‫ه��و "�إف�ساح ال��ط��ري��ق ل�شخ�ص‬ ‫ي��ت��ع��ام��ل م���ع امل�����س���أل��ة بطريقة‬ ‫مت�سقة ومتما�سكة"‪.‬‬ ‫وم�������ض���ى ر������ض�����وان ي���ق���ول‪:‬‬ ‫"النا�س ال يعلمون ماذا يريدون‪.‬‬ ‫ه��ل ي��ري��دون زي���ادة النفقات مع‬ ‫ع����دم االق��ت�را�����ض م���ن اخل����ارج؟‬ ‫�أ���ص��ب��ح اجلميع ف��ج���أة خ�ب�راء يف‬ ‫ال�سيا�سة االقت�صادية‪ .‬هذا لي�س‬ ‫مناخا ي�ؤدي �إىل عمل فعال"‪.‬‬ ‫وت����ف����او�����ض ر�������ض������وان على‬ ‫ق��ر���ض ق��ي��م��ت��ه ث�لاث��ة مليارات‬ ‫دوالر من �صندوق النقد الدويل‬ ‫ل��ل��م�����س��اع��دة يف م���واج���ه���ة عجز‬

‫امليزانية املتزايد‪.‬‬ ‫لكن بعد التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫�أعلنت م�صر يف يونيو حزيران‬ ‫�أن���ه���ا مل ت��ع��د يف ح��اج��ة للمال‪،‬‬ ‫وقال ر�ضوان �إنه جرت مراجعة‬ ‫امليزانية خلف�ض العجز ا�ستجابة‬ ‫مل���ط���ل���ب م����ن احل��������وار الوطني‬ ‫وخماوف املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة الذي يدير �ش�ؤون البالد‬ ‫من تراكم الديون‪.‬‬ ‫و�شكك اقت�صاديون يف بع�ض‬ ‫االفرتا�ضات يف �أح��دث مراجعة‬ ‫مليزانية البالد‪.‬‬ ‫كما قالت وكالة �أنباء ال�شرق‬ ‫الأو������س�����ط �إن وزي������ر ال�صناعة‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6920( / 3-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان �صالح ابراهيم حرب‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد احمد حممد ن�صر اهلل‬

‫العمر‪� 39 :‬سنة‬ ‫ال��ع��ن��وان‪ :‬ال��زرق��اء ‪ /‬االت��و���س�تراد جممع طارق‬ ‫ال��ت��ج��اري‪ ،‬ب��ج��ان��ب حم��ط��ة ب��ي��ت ل��ي��د‪ ،‬معر�ض‬ ‫احلافظ لل�سيارات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي���ق���ت�������ض���ي ح���������ض����ورك ي������وم االث�����ن��ي��ن امل����واف����ق‬ ‫‪ 2011/9/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل�اه وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا ع��ل��ي��ك احل���ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممود مو�سى احمد حماد‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح���ك���ام امل��ن�����ص��و���ص ع��ل��ي��ه��ا يف ق���ان���ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وال����ت����ج����ارة اخل����ارج����ي����ة �سمري‬ ‫ال�����ص��ي��اد ا���س��ت��ق��ال‪ .‬وك�����ان وزي���ر‬ ‫اخلارجية حممد العرابي الذي‬ ‫توىل من�صبه منذ �أقل من �شهر‬ ‫�أعلن ال�سبت ا�ستقالته‪.‬‬ ‫و�أع����ل����ن ����ش���رف �أن������ه اختار‬ ‫ن��ائ��ب�ين‪ ،‬منهما ال��ب��ب�لاوي (‪74‬‬ ‫ع��ام��ا)‪ ،‬وه��و م�ست�شار ل�صندوق‬ ‫ال���ن���ق���د ال����ع����رب����ي يف �أب���وظ���ب���ي‬ ‫و�سيتوىل الآن حقيبة املالية‪.‬‬ ‫وق��ال حممد �صديق رئي�س‬ ‫الأبحاث يف برامي �سيكيوريتيز‪:‬‬ ‫"�أول ما يحتاج الببالوي القيام‬ ‫ب���ه ه���و �إظ���ه���ار ب��ع�����ض ال��ث��ق��ة يف‬ ‫ق����رارات����ه‪ ،‬ومم����ا ي���دع���م موقفه‬

‫ال�شرعية التي منحها له املجل�س‬ ‫الع�سكري‪ ،‬وعليه �أن يفكر قليال‬ ‫كامل�ستثمرين"‪.‬‬ ‫وم�������ض���ى ي�����ق�����ول‪�" :‬سمري‬ ‫ر���ض��وان مل يكن واث��ق��ا حقا مما‬ ‫يفعله فيما يتعلق باال�ستثمارات‬ ‫والبور�صة‪� .‬أي قرار كان يتخذه‬ ‫ك����ن����ا ن��������رى ال�����������س�����وق ت��ت�راج����ع‬ ‫تتدريجيا"‪.‬‬ ‫وك������������ان يف ذل���������ك احل��ي��ن‬ ‫رئي�سا تنفيذيا للبنك امل�صري‬ ‫ل��ت��ن��م��ي��ة ال���������ص����ادرات و�أمينا‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذي��ا ل��ل��ج��ن��ة االقت�صادية‬ ‫واالج���ت���م���اع���ي���ة ل����غ����رب �آ�سيا‬ ‫التابعة للأمم املتحدة‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب��أن �شركة ه�شام ال�صر�صور و�أوالده وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )51445‬بتاريخ ‪ 1998/12/16‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ه�شام ال�صر�صور و�أوالده‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ه�شام قنديل و�أوالده‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬


‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫عطاء �ضمان كفترييا‬

‫ترغب نقابة ال�صحفيني بطرح عطاء ل�ضمان كفترييا ملدة عام‪.‬‬ ‫وعلى من يرغب من املتعهدين �ضمان الكفترييا مراجعة الزميل مدير النقابة خالل �أوقات‬ ‫ال��دوام الر�سمي للح�صول على قائمة �أ�صناف الطعام وامل�شروبات التي �سوف يتم تقدميها يف‬ ‫الكفترييا وتقدمي كفالة دخول عطاء بقيمة (‪ )20‬دينار وهي م�سرتدة‪.‬‬ ‫�آخر موعد لتقدمي العطاء ال�ساعة الثانية ظهر يوم االثنني املوافق ‪ 2011/7/25‬وعلى �أن تكون‬ ‫العرو�ض �صاحلة لغاية ‪.2011/8/25‬‬ ‫العنوان‪ :‬نقابة ال�صحفيني ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬خلف مطاعم الواحة ‪� -‬شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪-‬‬ ‫بناية رقم ‪.14‬‬ ‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫قراءات‬

‫األزمة‬ ‫وصلت‬ ‫الجدار‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ال ينكر �أي كان �أننا منلك وطنا منجزا‪ ،‬بناه‬ ‫االب��اء واالج��داد على �أن��اة‪ ،‬وبذلوا له الدم والعرق‬ ‫واجل� �ه ��د‪ ،‬وق ��د م ��رت ع�ل�ي�ن��ا م��ن ال ��زم ��ان فرتات‬ ‫تباهينا امام ذوي احليلة من ا�شقائنا العرب ببنيتنا‬ ‫التحتية ال�صحية والتعليمية وبقطاعنا العام‪.‬‬ ‫لكننا اليوم نقف على م�أزق ال ميكن ال�سكوت‬ ‫عنه‪ ،‬فحيث وليت وجهك جتاه اي قطاع وعلى �أي‬ ‫م�ستوى‪ ،‬جتد ازمة بنيوية خانقة خمجلة‪.‬‬ ‫قطاع نقل م ��أزوم‪ ،‬الطاقة يف تلبك‪ ،‬اال�سعار‬ ‫ال تنا�سب ال��دخ��ول‪ ،‬ا��ص��ول حملية بيعت وذهبت‬ ‫عوائدها اىل املجهول‪ ،‬مديونية وعجز خمجالن‪،‬‬ ‫انق�سام اجتماعي وكراهية ت��دار بكب�سة زر امنية‪،‬‬ ‫ا�ستبداد �سيا�سي متار�سه امل�ؤ�س�سات ومتار�سه البنية‬ ‫االجتماعية على ال�سواء‪.‬‬ ‫اجل �م �ي��ع يف ال ��وط ��ن ق �ل��ق‪ ،‬اال� �ص�ل�اح��ي قلق‬ ‫وم�ضطهد‪ ،‬والبلطجي خائف ووممتلئ بروايات‬ ‫الكراهية‪ ،‬واالعالم يُ�ضرب يف و�ضح النهار‪ ،‬قب�ضة‬ ‫امنية جت��ول وت�صول على ه��واه��ا‪ ،‬حكومة ونواب‬ ‫دون ادنى والية ودور‪ .‬من يحكم االردن؟ �س�ؤال ال‬ ‫زال يحتاج �إجابة �شافية ونهائية‪.‬‬ ‫م��ا ��س�ق�ن��اه مل ي�ك��ن جم ��رد � �ص��ورة �سوداوية‬ ‫انتقيناها دون غريها‪ ،‬انها جزء من احلقيقة امل�ؤملة‪،‬‬ ‫التي ال بد ان تقال و�أن ت�سمع و�أن تتحرك لتفعل‬ ‫وتغري‪ .‬ه��ذه احلقيقة لن تعجب كل امل�ستفيدين‬ ‫املتنفذين من الو�ضع القائم‪ ،‬ولن تعجب اي�ضا كل‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫على المأل‬

‫امل�ضحوك عليهم من الذين مت التالعب بوعيهم‬ ‫وم�شاعرهم من قبل اجهزة وجهات‪.‬‬ ‫�إذن االزم � ��ة ب �ك��ل ت�ف���ص�ي�لات�ه��ا‪ ،‬ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والقيمية والثقافية‪،‬‬ ‫و��ص�ل��ت اىل اجل � ��دار‪ ،‬وب � ��د�أت حت�ف��ر ع�م�ي�ق��ا فيه‪،‬‬ ‫ومواجهتها ال تنفع معه لغة الرتقيع والرتميم‬ ‫وال ينفع معها اي�ضا لعبة النعامة والت�أخري‪.‬‬ ‫م���ص�ي�ب��ة �أخ � ��رى وح �ف��ر �أخ� ��ر يف اجل � ��دار قد‬ ‫تنتظرنا اذا م��ا ج ��اءت خم��رج��ات اللجنة امللكية‬ ‫لتعديل الد�ستور غري مدركة حلقيقة ازمتنا‪ ،‬وما‬ ‫حت�ت��اج ل��ه م��ن ف�ق��ه د��س�ت��وري ج��دي��د يعيد �ضبط‬ ‫امل�شهد ويربط ال�سلطة بامل�ساءلة ويقرر �أن ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫ال �ن��ا���س يف ال �ب �ل��د ت�ت�ك��ال��ب ع�ل�ي�ه��م ك��ل حبال‬ ‫االزم��ة‪ ،‬فال�ضيق والرنفزة باتت �سمة للمواطنني‬ ‫يف كل ارجاء البلد‪ ،‬وهذا كله ل�سبب وا�ضح مفاده ان‬ ‫ثمة طرقا مزعجا على اجلدار ترتفع به منا�سيب‬ ‫التوتر واالنفالت‪.‬‬ ‫ك�ل�ن��ا م �ت��وت��رون‪ ،‬ف�ح�ين ي���ض��رب رج��ل االمن‬ ‫امل��واط��ن وال�صحفي ب��وا��س�ط��ة "منقل ال�شوي"‪،‬‬ ‫وح�ين ي�شتم ال��رب م��ن البلطجية‪ ،‬وح�ين ينفلت‬ ‫اع �� �ص��اب امل �ع��ار� �ض��ة ع�ل��ى بع�ضها ال�ب�ع����ض‪ ،‬نكون‬ ‫ب�ح��اج��ة اىل حل�ظ��ة ان �ع �ط��اف ع�ن��وان�ه��ا "�أعيدوا‬ ‫لل�شعب حريته و�سلطته ب�أقل اخل�سائر و�إال"‪ ،‬ال‬ ‫�سمح اهلل‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم��ت ق � ��وات الأم � ��ن وال � � ��درك يوم‬ ‫اجلمعة يف �ساحة النخيل �أدوات غري معهودة يف‬ ‫الهجوم على املتظاهرين وال�صحفيني‪ ،‬ومتكنوا‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا حتقيق الأغ ��را� ��ض امل�ط�ل��وب��ة من‬ ‫الأدوات املعهودة واملتعارف عليها‪ ،‬وقد مت الأمر‬ ‫بكفاءة عالية رغم عدم التدريب الر�سمي عليها‪،‬‬ ‫وذل��ك ج��راء خ�برات مكت�سبة �أ�سا�سها �شخ�صي‬ ‫ومناطقي معتمد بامل�شاجرات والطو�ش‪.‬‬ ‫لقد كان الفتاً وجود قوات الأم��ن والدرك‬ ‫ال �ك �ث �ي��ف يف � �س��اح��ة ال �ن �خ �ي��ل دون هرواتهم‬ ‫امل �ع��روف��ة‪ ،‬والأم ��ر دف��ع ل�لاع�ت�ق��اد ب�ع��دم وجود‬ ‫ن��واي��ا للمواجهة م��ع املتظاهرين‪ ،‬ومل يخطر‬ ‫ببال �أحد �إمكانية ا�ستبدالها مبا ي��ؤدي غر�ض‬ ‫ال� �ه ��راوة و�أك�ث��ر وي���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�خ��دام بدي ً‬ ‫ال‬ ‫عن ال�ه��راوات‪ ،‬وقد تنوع وامتد ل�شتى الأدوات‬ ‫م��ن ع�صي وخ�شب ط��وب��ار وك��را��س��ي بال�ستيك‬ ‫و�سالمل و�أ�سياخ و�أحزمة قاي�ش‪ ،‬غري �أن �أكرث‬ ‫ما ك��ان الفتاً ومثرياً لال�ستهجان والتندر هو‬ ‫ا�ستخدام منقل �شواء لل�ضرب‪ ،‬وال�صورة التي‬ ‫ن�شرتها ال���ص�ح��اف��ة وب�ث�ت�ه��ا امل�ح�ط��ات للمنقل‬ ‫ت�صلح متاماً لفلم كوميدي ملا فيها من �إثارة‬ ‫لل�ضحك‪ ،‬غري �أنها كانت حقيقية ف�إنها �صاحلة‬ ‫لكوميديا �سوداء مباركة م�سجلة للم�ستخدم‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫كان الأجدر �أن حت�ضر قوات الأمن والدرك‬ ‫بعدتها وعتادها املعروف‪ ،‬و�أن ت�ستخدم هراواتها‬ ‫امل�ستوردة التي تدربوا عليها جيداً لتنال �أماكن‬ ‫حمددة من اجل�سم‪� ،‬إذ �إنها باملح�صلة ارحم من‬ ‫املنقل �أو خ�شب الطوبار الذي ال يخلو عادة من‬ ‫امل�سامري‪.‬‬ ‫ت��رى م��ا ال��ذي ميكن �أن تقوله احلكومة‬ ‫بخ�صو�ص املنقل‪ ،‬وكيف �ستربر ا�ستخدامه بدل‬ ‫الهروات �أم تراها �ستقول �أن املق�صود كان حفل‬ ‫�شواء حتول �إىل حادث عر�ضي‪.‬‬ ‫لقد ا�ستورد مدير �سابق للدرك �أك�ثر من‬ ‫مليون هراوة‪ ،‬وكان الأجدر عدم تكلفة اخلزينة‬ ‫ب�ه��ا ط��امل��ا ب��الإم �ك��ان ا� �س �ت �خ��دام ال �ب��دائ��ل غري‬ ‫املكلفة‪� ،‬إذ ثمن املنقل ال يتعدى دينارا‪ ،‬يف حني‬ ‫ال يقل ثمن الهراوة عن ع�شرة دنانري‪ ،‬و�إذا ما‬ ‫�أعدنا ت�صديرها ف�إنها �سرتفد اخلزينة املتعبة‪،‬‬ ‫علماً �أن امل�ستوردين كرث‪.‬‬ ‫بقي القول �إن رئي�س الوزراء وطاقمه املقرب‬ ‫يحبون ال�شواء دون ري��ب‪ ،‬وعليهم �أن يتذكروا‬ ‫يف ك��ل منا�سبة �أن ال��ذي ن��ال��ه ال�ضرب باملنقل‬ ‫ي�ستحق الدعوة لتناول �شواء‪� ،‬أغلب الظن �أنه‬ ‫مل يتذوقه منذ �أمد وناله �أخرياً على ظهره‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫جنـة األرض دمشق‬

‫بيتك كامل أم ناقص؟‬ ‫(ب�ي��ت ال�ع�م��ر) ه��و م��ا نق�ضي حياتنا يف‬ ‫حم��اول��ة ت�أمينه‪ ،‬ونتحمل لأج�ل��ه امل���ش��اق يف‬ ‫الوطن �أو الغربة‪ ،‬وال نقبل فيه اال بالأف�ضل‬ ‫ح�سب ا�ستطاعتنا‪ ،‬والديلوك�س �أن ��واع‪ :‬من‬ ‫�أول الإب��رة واخليط اىل ما ت�شرتيه املاليني‬ ‫ولو كان يف بالد ال��واق واق‪ ،‬ومن النا�س من‬ ‫ي��ر��ض��ى ب�سقف ي ��ؤوي��ه وي�ع�ت�بره ج�ن��ة‪ ،‬ومن‬ ‫النا�س م��ن ال مي�ل�أ عينيه اال ال�ت�راب! وقد‬ ‫نرهن عمرنا وعملنا للبنوك حتى نتملك بيتا‬ ‫فال نفرح به بقدر الكدح عليه ونرتكه �إرثا ملن‬ ‫بعدنا‪ ،‬و�صدق �سيدنا علي بن �أبي طالب‪:‬‬ ‫�أموالنا ل��ذوي امل�يراث جنمعها ودورنا‬ ‫خلراب الدهر نبنيها‬ ‫ول �ي ����س ال��رغ �ب��ة يف ال �ت��و� �س��ع والتملك‬ ‫حمجورة فقد ورد يف م�أثور الدعاء‪" :‬اللهم‬ ‫ب��ارك يل يف رزق��ي وو�سع يل يف داري" اال �أن‬ ‫مفهوم ال�سعة هو املختلف عليه‪ ،‬وه��و الذي‬ ‫ي�ط�ب�ق��ه �أن ��ا� ��س مب��ا ي��ر� �ض��ي اهلل في�شكرون‬ ‫النعمة‪ ،‬وي � ��ؤدون حقها ب��ال��زك��اة وال�صدقة‪،‬‬ ‫والق�صد يف الإنفاق واحلر�ص على احلالل‪،‬‬ ‫وي ��رون �أن ال ك�م��ال يف ب�ي��وت ال��دن �ي��ا‪ ،‬و�إمنا‬ ‫الكمال يف جنة عر�ضها ال�سموات والأر�ض‪،‬‬ ‫بينما يتطاول احلفاة العراة يف البنيان مبا‬ ‫يدلل على ف�ساد النف�س الب�شرية واحلياة‪،‬‬ ‫وي�ؤذن باقرتاب النهاية!‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ت���ش�ه��د ف �ي��ه ال� ��دول‬ ‫العربية طفرة عمرانية غري م�سبوقة حولت‬ ‫م�ساحاتها اىل كتل ا�سمنتية‪ ،‬وقلبت مراعيها‬ ‫اخل�ضراء اىل حجارة �صماء حتيط بالب�شر‬ ‫م��ن اجل�ه��ات الأرب �ع��ة حاجبة ��ض��وء ال�شم�س‬ ‫وجم ��رى ال �ه��واء! ويف ال��وق��ت ال ��ذي �أ�صبح‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار يف الإ� �س �ك��ان م��ن �أجن ��ح و�أف�ضل‬ ‫امل �� �ش��اري��ع‪ ،‬ي �ق��وم امل���س�ت��وط�ن��ون ال�صهاينة‪،‬‬ ‫وب ��ال ��ذات ال��ذي��ن ي�ع�ي���ش��ون يف ال �ق��د���س وهم‬ ‫الأكرث �إرهابا وتطرفا‪ ،‬بهدم جدار يف منازلهم‬ ‫�أو �إح��داث حفرة فيه‪ ،‬وال�ه��دف م��ن ذل��ك �أن‬ ‫ي �ت��ذك��روا دائ �م��ا ع�ن��د م���ش��اه��دت��ه �أن ملكهم‬ ‫ومنازلهم وحياتهم كلها ناق�صة اىل �أن يُبنى‬ ‫ال�ه�ي�ك��ل ال ��ذي ب��ه ف�ق��ط �ستكتمل �سعادتهم‬ ‫وا�ستقرارهم!‬ ‫ق��د ن �ق��ول �إن �ه��م جم��ان�ين ومتطرفون‪،‬‬ ‫ولكنهم يدللون �أنهم متم�سكون بق�ضيتهم‪،‬‬ ‫ولو كانت باطلة‪ ،‬و�أنهم ي�سخرون حياتهم يف‬ ‫خدمتها مهما طال �أمد حتقيقها!‬ ‫ون�ح��ن ال�ع��رب نتفنن يف زخ��رف��ة بيوتنا‬ ‫حتى ت�صبح بهجة للناظرين‪ ،‬ونن�سى ق�ضايانا‬ ‫ونن�سى بيوت اهلل الأ�سرية واملنتهكة واملدن�سة!‬ ‫نن�سى امل�سجد الأق�صى الذي فرغه ال�صهاينة‬ ‫من حتته بالأنفاق فما مي�سكه اال لطف اهلل‪،‬‬ ‫نن�ساه بينما ال�صهاينة ي�ح���ض��رون حجارة‬ ‫الهيكل وبقرة الهيكل و�أدوات الذبح املذهبة‪،‬‬ ‫ه��م ي�ج�ه��زون وال �ع��رب ي� ��زدادون انغما�سا يف‬ ‫لهوهم متنا�سني ع�م��ارة ب�ي��وت اهلل املقد�سة‬ ‫التي جعلها اهلل وجهة امل�ستقبل يف املعركة‬ ‫الف�صل واملح�شر واملن�شر‪ ،‬و�أفا�ض الربكة على‬ ‫كل من تعلق بامل�سجد الأق�صى وعمل له‪.‬‬ ‫انتق�ص ال�صهاينة بيوتهم ق�صدا حتى‬ ‫ال تهن�أ نفو�سهم باملعي�شة وتركن اىل اجلمال‬ ‫وال ��دع ��ة‪ ،‬ون �ح��ن ب�ي��وت�ن��ا �أل �ه �ت �ن��ا ع��ن ديننا‬ ‫دنيانا و�أن�ستنا بيت اهلل املقد�س الذي ارحتل‬ ‫ل��ه ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و�سلم لي�سلمنا‬ ‫مقاليده ويثبت وراثتنا له‪.‬‬ ‫ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"�إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل‬ ‫بنى بيتا ف�أح�سنه و�أجمله اال مو�ضع لبنة من‬ ‫زاوية فجعل النا�س يطوفون به ويعجبون له‬ ‫ويقولون‪ :‬هال و�ضعت هذه اللبنة؟ قال‪ :‬ف�أنا‬ ‫اللبنة و�أنا خامت الأنبياء"‪.‬‬ ‫فهل يحافظ ورث��ة ال��ر��س��ول على �إرثه‬ ‫ور�سالته ويحفظون الأمانة التي �سلمها لهم‬ ‫ب��أن يكونوا اللبنة الأخ�يرة والأق��وى يف دعم‬ ‫�صمود امل�سجد الأق�صى والتمهيد الكتمال‬ ‫الن�صر؟‬

‫أبو املشاوي‬

‫‪11‬‬

‫‪ -1‬بنو �أمية بنوا‪..‬‬ ‫الأمويون برغم حماوالت ت�شويههم امل�ستميتة‪ ،‬رجال دولة‪ .‬بنوها وبنوا‬ ‫ح�ضارة‪ ،‬وفتحوا فتوحاً عظيمة‪ ،‬و�صمدوا لرياح هوجاء عاتية من الروم‬ ‫حاولت زعزعة �أط��راف دولتهم من جهة ال�شمال وال�غ��رب‪ ،‬وك��ذا حماوالت‬ ‫التخريب ال�شعوبية م��ن �أط ��راف ال��دول��ة الأخ ��رى م��ن جهة ف��ار���س‪� ،‬أقول‬ ‫�صمدوا لكل هذه الزعازع‪.‬‬ ‫ومن �ضمن �أعظم ما �أجنزوا �أن �شيدوا لدم�شق هذه املكانة حتى �صارت‬ ‫درة الدنيا بال مبالغة‪ ،‬منها تدار ال�سيا�سة العاملية وتر�سم اخلطط وتعقد‬ ‫ال��راي��ات وجتي�ش اجليو�ش وت�سري امل�غ��ازي وال���ص��وائ��ف وال���ش��وات��ي وجتهز‬ ‫الأ�ساطيل‪..‬‬ ‫وزينوها وعمروها حتى غدت جنة من جنان الأر���ض‪ ،‬بل غدت دم�شق‬ ‫جنة الأر�ض‪.‬‬ ‫ويف هذه احللقة من حلقات احلديث عن �سوريا ودم�شق ال�شام‪ ،‬مبنا�سبة‬ ‫ث��ورة ال�شعب يف ذل��ك البلد احلبيب بحثاً عن احلرية والكرامة واملواطنة‬ ‫والقانون وامل�ساواة وال�ع��دل‪ ..‬نتكلم عن دم�شق التي كانت جنة يف الأر�ض‬ ‫ك�أمنا هبطت من ال�سماء‪ ،‬والبع�ض يريد �أن يحولها �إىل نار موقدة!‬ ‫ول�ع��ل م��ا م��ن قلم �أت�ق��ن يف و��ص��ف دم�شق كما فعل ال�شيخ امل�ف� ّ�ن علي‬ ‫الطنطاوي ذو الرياع والإبداع والباع والذراع‪ ،‬واحلب العظيم لل�شام العظيم‬ ‫ودم�شقها‪ .‬من هنا ف ��إين قاب�س لكم بع�ض درره‪ ،‬فما �أ�سطيع و�إين عاجز‬ ‫�أن �أ�صف ع�شر مع�شاره‪ ،‬وال �أملك ع�شر احلب الذي ملك‪ ،‬فرتكت امل�ساحة‬ ‫له وتراجعت �ألف ميل‪ ،‬و�أخليت بينكم وبني درره وروائعه وبيانه ال�ساحر‪،‬‬ ‫فاقر�أ وا�ستمتع و�شاركني �سعادتي بكتابات ال�شيخ‪ ،‬وقبل ال�شيخ �سطور من‬ ‫القدماء‪.‬‬ ‫‪ -2‬قال القزويني يف "�آثار البالد و�أخبار العباد" عن دم�شق‪" :‬ق�صبة‬ ‫بالد ال�شام وجنة الأر�ض ملا فيها من الن�ضارة وح�سن العمارة ونزاهة الرقعة‬ ‫و�سعة البقعة وكرثة املياه والأ�شجار ورخ�ص الفواكه والثمار‪".‬‬ ‫و�ص ْغد‬ ‫وق��ال �أب��و بكر اخل��وارزم��ي‪" :‬جنان الدنيا �أرب��ع‪ :‬غوطة دم�شق‪ُ ،‬‬ ‫�سمرقند‪ ،‬و�شِ عب ب �وّان‪ ،‬وجزيرة الأُبلة‪ ،‬وقد ر�أيتها كلها‪ ،‬ف�أف�ضلها غوطة‬ ‫دم�شق"‬ ‫وهو بلد قد خرقته الأنهار و�أحدقت به الأ�شجار وكرثت به الثمار وهي‬ ‫�أجل (و�أجمل) مدينة بال�شام كلها يف �أر�ض وا�سعة بني جبال حتيط بها مياه‬ ‫كثرية و�أ�شجار وزروع مت�صلة‪ ،‬وت�سمى تلك البقعة الغوطة‪ ..‬ولي�س باملغرب‬ ‫مكان �أنزه منه كما يقول الإ�صطخري‪ ،‬وكما يف �أح�سن التقا�سيم يف معرفة‬ ‫الأق��ال�ي��م‪ ،‬وكما يف ك�ت��اب‪ :‬الطريق �إىل دم�شق‪( .‬و"املغرب" كما يف تعبري‬ ‫الإ�صطخري لأنه فار�سي من امل�شرق ف�سوريا له مغرب!)‬ ‫وكما قال ال�شاعر يف و�صفها‪:‬‬ ‫كيف جتري من حتتها الأنهار‬ ‫هي يف الأر�ض جنة فت�أمل‬ ‫‪ -3‬نهر دم�شق‪.‬‬ ‫حتت هذا العنوان كتب الأ�ستاذ الأديب العالمة ال�شيخ علي الطنطاوي‬ ‫قبل ح��وايل ثمانني �سنة م��ن الآن (‪ ،)2011‬كتب ي�ق��ول‪ ،‬و�أق�ط��ف لكم مما‬ ‫يقول‪ ،‬لأين لو نقلت بكلماتي ما قال �ستكون كزهور البال�ستيك‪ ،‬فيها من‬ ‫الزهر لونه و�شكله ولي�س فيها روحه وعبريه‪ ،‬وكتابه مطبوع قبل �أكرث من‬ ‫ن�صف قرن ولي�س متاحاً‪ ،‬ف�أحببت �أن �أم ّتع القاريء بع�ض ما �أح�س�ست به من‬ ‫نعيم قراءة �أدب الطنطاوي رحمه اهلل‪ ،‬وهو يق�صد بنهر دم�شق‪ :‬نهر بردى‬ ‫كما ال يخفى‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫"بردى ��س�ط��ر م��ن احل�ك�م��ة الإل �ه �ي��ة‪ ،‬خ�ط�ت��ه ي��د اهلل ع�ل��ى �صفحة‬ ‫ه��ذا ال �ك��ون‪ ،‬ل�ي�ق��ر�أ ف�ي��ه ال�ن��ا���س بب�صائرهم ال ب��أب���ص��اره��م فل�سفة احلياة‬ ‫واملوت‪ ،‬وروعة املا�ضي وامل�ستقبل‪ ،‬واخت�صت به الأمة العربية‪ ،‬فجمعت فيه‬ ‫تاريخها اجلليل ببالغة علوية معجزة‪.‬‬ ‫واهلل الذي جعل الآي��ة املعجزة يف القر�آن‪ ،‬هو الذي جعلها يف الأكوان‪.‬‬ ‫وم��ا ب��ردى �إال ��س��ورة م��ن ق��ر�آن ال�ك��ون (للذين ق��د ي�ستكرثون ه��ذا القول‬

‫�أقول‪� :‬ألي�س اهلل قد �سمى �آيات الكون �آيات‪ ،‬فما العجيب يف ت�سمية املجموع‬ ‫�سوراً!؟)‪ ،‬ولي�س �إعجازه يف �أنه يجري‪ ،‬ولكن �إعجازه يف �أنه ينطق‪ .‬و�أن يف كل‬ ‫�شرب منه تاريخ حقبة من الع�صور‪ ،‬وحتت كل �شرب �أنقا�ض �أمة من الأمم‪،‬‬ ‫�أمة ولدت يف حجره‪ ،‬ور�ضعت من لبانه‪ ،‬وحبت بني يديه‪ ،‬ثم قويت وا�شتدت‪،‬‬ ‫وبنت ف�أعلت‪ ،‬وفتحت ف�أوغلت‪ ،‬ثم داخلها الغرور‪ ،‬وح�سبت �أنها �شاركت اهلل‬ ‫يف ملكه‪ ،‬فظلمت وعتت وا�ستكربت‪ ،‬فبعث اهلل عليها ن�سمة واحدة من وادي‬ ‫العرم‪ ،‬ف�إذا هذه العظمة وهذا اجلربوت ذكرى يف نف�س بردى‪ ،‬و�صفحة يف‬ ‫كتاب التاريخ‪ ،‬و�إذ ب�أمة �أخ��رى تخلفها‪ .‬ولقد قام الفنيقيون على �أنقا�ض‬ ‫احلثيني‪ ،‬والكنعانيون بعد الفنيقيني‪ ،‬والفر�س بعد الكنعانيني‪ ،‬واليونان‬ ‫بعد الفر�س‪ ،‬وال��روم بعد اليونان‪ ،‬والغ�سا�سنة بعد ال��روم‪ ،‬وامل�سلمون بعد‬ ‫الغ�سانيني‪ ،‬والعبا�سيون على �إثر الأمويني‪ ،‬ثم قام �صالح الدين‪ ،‬ثم جاء‬ ‫ال�ترك‪ ..‬ثم (دخلنا املتاهة وجحر ال�ضب وبيت النافقاء والكهف امل�سحور‬ ‫اململوء باجلان والعفاريت‪ )..‬هكذا يدور الفلك يف ال�سماء‪ ،‬ويدور ال�سلطان‬ ‫يف الأر�ض‪ ،‬وال�سل�سلة ال تنتهي‪ ،‬والنا�س ال يعتربون‪ .‬وبردى يبت�سم �ساخراً‬ ‫من غرور الإن�سان‪ .‬بردى وهو يجري على الأر�ض رمز لتاريخ الأمة العربية‬ ‫وهو يجري يف الزمان‪ .‬يخرج بردى من بقعة يف الزبداين منعزلة �صعبة‪،‬‬ ‫كما خرج العرب من هذه اجلزيرة ال�صعبة املنعزلة‪ .‬ما جتر�أ على اجلزيرة‬ ‫العربية �إال ك�سرى‪ ،‬فابتلعت اجلزيرة العربية دولته كلها يف القاد�سية وقالت‬ ‫للعامل‪ :‬هذا جزاء من يط�أ جزيرة العرب‪( .‬الن�ص الأ�صلي "اجلزيرة" فقط‬ ‫وحتى ال يلتب�س باجلزيرة‪ ..‬و�ضعت العرب والعربية‪ ،‬فريجى املالحظة‪،‬‬ ‫للأمانة العلمية!)‬ ‫ثم مي�ضي ال�شيخ يف املقارنات وال ن�سرت�سل فنكتفي بهذا‪ ،‬وي�سري مع‬ ‫بردى مرحلة مرحلة كل ذلك يقارنه بحال الأمة �إىل �أن قال‪ :‬ثم يخرج �إىل‬ ‫الغوطة ف�إذا ن�شق ن�سيمها‪ ،‬عاودته احلياة وعاد قوياً زاخراً عذباً‪ ،‬كما عادت‬ ‫الأمة العربية اليوم �إىل احلياة‪ ،‬ورفعت يف ال�شام وم�صر والعراق‪� ،‬صروحاً‬ ‫جديدة‪ ،‬لن تلبث �إال قلي ً‬ ‫ال حتى تكون خال�صة لأ�صحابها من دون النا�س‬ ‫�أجمعني‪ .‬ثم يخاطب ال�شيخ ب��ردى فيقول ل��ه‪ :‬ال حت��زن يا ب��ردى �أن يذل‬ ‫�أهلك �أياماً‪ ..‬ال حتزن بل ُثر حتى تغ�سل عن قومك عار الذل للم�ستعمري��‬ ‫الفرن�سيني‪� ،‬إن��ه ال يغ�سله �إال ثورتك‪ ،‬هذه �سنة احلياة يا ب��ردى‪ ..‬لقد غر‬ ‫امل�ستعمرين منك لينك ف�أرهم �شدتك‪� ..‬إنك مل تن�س بعد جي�ش خالد‪ ،‬لقد‬ ‫كان ذلك �أم�س‪ ،‬و�سيكون مثله يف غد‪�".‬أ‪.‬هـ‪ .‬بت�صرف و�إيجاز‪.‬‬ ‫و�أق��ول يا قارئي العزيز‪ :‬هل كتب عن نهر ما كتب ال�شيخ؟ وهل �أحب‬ ‫بلده �أح��د مثل ال�شيخ؟ وه��ل �أق�صي حم��ب لبلده متيم ببلده كما �أق�صي‬ ‫ال�شيخ؟ وهل هذا جزاء احلب املتفاين والإخال�ص للبلد؟ لقد كانت دم�شق‬ ‫تعي�ش بني �أ�ضلعه وت�سكنه‪ ،‬وظلت‪� ،‬أكرث مما �سكنها هو‪ .‬ومع هذا يبعد عنها‪،‬‬ ‫ليتحكم فيها من هب ودب من ال�شبيحة وامل�شبوهني! وهل عرفت من مزج‬ ‫التاريخ باجلغرافيا ف�أتى مبا �أده�ش و�أمتع كما �صنع ال�شيخ؟ �أرجو �أن �أكون‬ ‫غري مبالغ‪ ،‬و�إمنا � ْأ�صدُر عن تقييم علمي مو�ضوعي قد �أخذت نف�سي به يف‬ ‫درا�ستي يف حدود ما �أعلم‪.‬‬ ‫والآن �إىل مقالة �أخرى لل�شيخ �أقب�س لكم منها بع�ضاً من نورها وزهورها‬ ‫وعبريها و�أثريها‪..‬‬ ‫‪ -4‬اجلادة اخلام�سة يف دم�شق‬ ‫ك�ت��ب ال�شيخ ع�ل��ي ال�ط�ن�ط��اوي ه��ذه امل�ق��ال��ة ب�ه��ذا ال�ع�ن��وان ق�ب��ل ثنتني‬ ‫و�سبعني �سنة من الآن (‪ .)2011‬ويبدو �أن لكل بلد جادته اخلام�سة‪ ،‬ففي‬ ‫نيويورك يف القلب من منطقة املال "ذفيفث �أفنيو" �أي اجلادة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وقد يكون الأمريكان �أو غريهم قب�سوا الفكرة حتى �صارت ك�أنها لهم‪ .‬كما‬ ‫�صنعوا بالبيتزا وهي �إيطالية‪ .‬يقول ال�شيخ رحمه اهلل‪" :‬وكيف يل بت�صوير‬ ‫"اجلادة اخلام�سة" للقراء وهم منت�شرون يف �أقطار الأر�ض كلها؟ وكيف يل‬ ‫ب�إقناعهم‪ ،‬ولكل منهم بلده‪ ،‬وكل ببلده فخور! �أن ال�شام درة تاج الكون‪ ،‬و�أنها‬ ‫بيت الق�صيد يف معلقة الوجود‪ ،‬و�أنها اللذة الكربى جم�سمة‪ ،‬و�أنها العاطفة‬ ‫ال�سامية‪ ،‬واحلب م�صوراً ه�ضاباً و�صخوراً ومروجاً وب�ساتني‪ ..‬و�أن اجلادة‬

‫اخلام�سة درة دم�شق‪ ،‬وبيت ق�صيدها‪ ،‬و�أن الذي ت�شرف عليه‪ ،‬منظر �أقل ما‬ ‫يقوله ال�صادق فيه‪ ،‬و�أبعده عن املبالغة‪ ،‬و�أل�صقه باحلق ال�صراح‪� ،‬أنه �أجمل‬ ‫منظر على ظهر الأر�ض‪ ،‬و�أن اهلل حني وزع اجلمال على البقاع‪ ،‬فخ�ص كل‬ ‫واحد منها‪ ،‬بنوع واحد منه‪ ،‬جمعه كله لدم�شق‪ ،‬وعر�ضه عر�ضاً دائماً لأنظار‬ ‫�أهل "اجلادة اخلام�سة"!‬ ‫ثم ي�صف ال�شيخ علي رحلة له مع �ضيوف من بلد عربي (الغالب �أنهم‬ ‫عراقيون) كانوا عائدين من ال�صحراء �إىل دم�شق فلما ر�أوا طالئع اخل�ضرة‬ ‫قالوا‪� :‬أهذه هي الغوطة؟ ف�ضحكت وقلت‪ :‬هذه �سهول لها نظري يف كل �أر�ض‪..‬‬ ‫فكيف تكون الغوطة التي لي�س لها يف الأر�ض نظري؟ ف�سرنا خالل ال�سهول‬ ‫ننعم فيها النظر فرنى من جمالها ما مل نكن ر�أينا حتى بدت �أوائل الكروم‪،‬‬ ‫كروم دوم��ا‪ ..‬منذا الذي مل ي�سمع بها‪ ،‬تلك التي طارت �شهرتها يف الآفاق‪،‬‬ ‫ف�أ�سكرت مب�شهدها الع�شاق وذوي الأذواق‪ ،‬فقالوا‪ :‬هذه هي الغوطة؟ قلت‪:‬‬ ‫ال بل هذه كرومها‪ ،‬فانتظروا الغوطة التي فتنت �أجدادكم من قبلكم‪ ،‬وفتنت‬ ‫من قبلهم الفر�س والروم‪ ،‬وتفنت كل ذي لب �إىل يوم القيامة! و�سرنا خالل‬ ‫الكروم‪ ،‬وهي متتد عن �أمياننا �إىل حيث ال يبلغ الب�صر‪ ،‬و�سرنا خاللها حتى‬ ‫الغوطة‪ ،‬ف�سلكنا جانباً منها يحاذي دوما وحر�ستا‪ .‬فقلت‪ :‬هذه هي الغوطة!‬ ‫و�سكت فلم �أع ّرفها لهم‪ ،‬ومل �أ َق ّرظها‪ ،‬بل تركتها تقرظ نف�سها فقلتْ و�أ ْربتْ ‪،‬‬ ‫على ما كان يف اخليال منها‪ ،‬فذهب الإعجاب بالقوم كل مذهب‪ ،‬ونال من‬ ‫و�شحت‬ ‫نفو�سهم كل منال‪ ،‬ف�سكت الل�سان‪ ،‬ونطق القلب‪ ،‬وقالت العينان‪ّ ،‬‬ ‫اللغة‪ ..‬وبلغنا دم�شق‪ ،‬فقلت للقوم‪� :‬إن يف �س ْفر الطبيعة �صفحات خمتلفات‬ ‫يف كل بلد �صفحة منها‪ ..‬فتعالوا �أ�شرف بكم على �صفحة فيها كل ال�صفحات‬ ‫تعالوا �أطلعكم على دم�شق‪ ..‬وذهبت ال�سيارة ترتقي يف الطريق ال�صاعد �إىل‬ ‫"املهاجرين"‪ ،‬وكلما علونا فيه �شيئاً‪ ،‬بدت لنا من دم�شق والغوطة �أ�شياء‬ ‫حتى �إذا بلغنا نهاية الطريق �إيل مي�شي عليه الرتام انك�شف لنا �أعظم منظر‬ ‫تقع عليه عني‪ ،‬من ورائنا اجلبل الف ّتان "قا�سيون"‪ ،‬ومن �أمياننا جبل املزة‬ ‫ووادي الربوة‪ ،‬ذاك الذي يجري فيه بردى يف ال�سبعة الأنهار التي تت�سل�سل‬ ‫ك��أن�ه��ا �أط ��واق ال�ل��ؤل��ؤ على �أح�ل��ى ج�ي��د‪ ..‬والأ� �ش �ج��ار على �ضفاف الأنهار‪،‬‬ ‫وال�شالالت تنحدر تتك�سر على ال�صخور‪ ،‬وتنحط تخالطها �أ�شعة ال�شم�س‬ ‫فيكون لها بريق وملعان كلمعان الأملا�س‪ ..‬و�أين منها ملعان الأملا�س!‬ ‫ق��ال ال�شيخ علي‪ :‬قلت‪ :‬ه��ل بقي م��ن الطبيعة ل��ون مل حت��وه دم�شق؟‬ ‫(�أقول‪ :‬هل ر�أيت �أو �سمعت �أو قر�أت مثل هذه اللغة الأدبية الرفيعة اجلميلة‬ ‫ال�شاعرة املرهفة امل�صوّرة؟) يقول‪ :‬هذا اجلبل‪ ،‬وهذا الوادي‪ ،‬وهذه ال�سهول‪،‬‬ ‫وهذه الب�ساتني‪ ،‬وال�صحراء �صحراء املزة‪ ..‬و�أنت جتوز بهذا كله ما�شياً على‬ ‫قدميك‪ ..‬وهنالك البحرية تبدو من وراء الغوطة‪ .‬فهل بقي من الطبيعة‬ ‫�شيء مل حتوه دم�شق؟ قالوا (�أي رفقاء ال�شيخ ال�ضيوف الذين ذكرناهم‬ ‫رحمهم اهلل جميعاً)‪ .‬ق��ال��وا‪ :‬ال واهلل‪� ،‬إال �أن يكون البحر‪ ،‬وه��ذا بحر من‬ ‫اخل�ضرة‪� ،‬شهدنا �أنه ال �إله �إال اهلل‪ ،‬و�أن دم�شق �أجمل بالد اهلل!‬ ‫قلت‪� :‬شهدمت و�أن�ت��م يف اجل��ادة الأوىل فكيف �إذا �صعدمت �إىل اجلادة‬ ‫اخل��ام���س��ة؟ �إىل �أن ق ��ال‪ :‬ف�م��ا �أع �ظ��م الأذان ع�ن��د م��ن ي�سمعه م��ن اجلادة‬ ‫اخلام�سة! ي�ن��ادي يف الفجر ال�ساكن اخل��ا��ش��ع‪ .‬يف اجل��ادة اخلام�سة ي�شعر‬ ‫الإن�سان �أنه يندمج بهذا الكون في�أن�س به ويطمئن �إليه‪ .‬كل �شيء يف اجلادة‬ ‫اخلام�سة �ساكن حامل‪� ..‬أرى هذا ف�أذكر بغداد‪ .‬وما خلفت يف بغداد (لل�شيخ يف‬ ‫بغداد ذكريات!)‪ ..‬ا�شهدوا �أين �أحب بغداد‪ ..‬ولكن دون حبي دم�شق‪ ..‬ثم ختم‬ ‫ال�شيخ مقالته بقوله اللهم �إن حتت كل �شجرة من �أ�شجار الغوطة جثة �شهيد‬ ‫مات دفاعاً عن هذه الأر�ض الطاهرة التي �سقيت بالدم‪ ،‬ثم �إنها مل تخل�ص‬ ‫لأهلها‪ ،‬ومل تنج من الغا�صب الدخيل‪ ،‬اللهم كما جعلت دم�شق درة الكون‪،‬‬ ‫ومنحتها ما مل متنح بلداً‪� ،‬أكمل عليها نعمتك وهب لها احلرية واملجد"‬ ‫�أ‪.‬هـ‪ .‬باخت�صار �ص‪.48-39‬‬ ‫ونحن نقول‪ :‬اللهم �آمني‪ ..‬يا �سميع يا قريب يا جميب ف ّرج عن البلد‬ ‫احلبيب‪.‬‬ ‫واحلديث عن البلد احلبيب حبيب ويطيب ف�إىل لقاء قريب‪..‬‬

‫تحليل‬

‫�صالح النعامي‬

‫الصهاينة إذ ينسفون مسوغات وجود كيانهم‬ ‫هاكم عدة معطيات الفتة ومفارقة واحدة‪:‬‬ ‫يبلغ متو�سط دخل الفرد يف "�إ�سرائيل" خالل العام حوايل ت�سعة ع�شر‬ ‫�ألف دوالر‪ ،‬وهو ما يعادل �سبعة ع�شر �أ�ضعاف معدل دخل الفرد يف ال�ضفة‬ ‫الغربية وقطاع غ��زة‪�" .‬إ�سرائيل" هي �إح��دى الكيانات ال�سيا�سية القليلة‬ ‫يف العامل التي جنت من ت�أثريات الأزمة املالية التي �أملت بالعامل‪ ،‬حت�سنت‬ ‫الأو�ضاع الأمنية يف "�إ�سرائيل" خالل ن�صف العقد الأخري ب�شكل وا�ضح‪،‬‬ ‫ومع ذلك ف�إن قطاعات متزايدة من الإ�سرائيليني تتجاهل هذه التطورات‬ ‫"الإيجابية" وت�صر حتديداً على مغادرة "�إ�سرائيل" وحماولة البحث عن‬ ‫م�ستقبل وحياة جديدة يف �إحدى دول الغرب‪ .‬فقد دللت درا�سة �إ�سرائيلية‬ ‫حديثة على �أن مليون "�إ�سرائيل" قد غ��ادروا "�إ�سرائيل" بالفعل خالل‬ ‫العقدين املا�ضيني‪ ،‬وهي ن�سبة كبرية ح�سب كل املقايي�س‪.‬‬ ‫ومن املفارقات �إن الإ�سرائيليني الذين يغادرون "�إ�سرائيل" مل يعودوا‬ ‫يخجلون من ذل��ك‪ ،‬بل �إنهم �أخ��ذوا يف الآون��ة الأخ�يرة ينظمون م�ؤمترات‬ ‫�سنوية لهم‪ .‬وح�سب ا�ستطالع للر�أي العام �أجري يف �أو�ساط ه�ؤالء اليهود‪،‬‬ ‫ف�إن �أغلبيتهم ال�ساحقة تقول �إن ال�س�ؤال الذي يجب �أن يطرح "لي�س ملاذا‬ ‫غادرنا‪ ،‬و�إمنا ملاذا بقينا كل هذه املدة قبل �أن نغادر؟!"‪ .‬وقد �أظهر ا�ستطالع‬ ‫للر�أي �أجري يف �أو�ساط ال�شباب الإ�سرائيلي �أن ن�صف امل�ستوطنني ال�شباب‬ ‫يف�ضلون العي�ش يف مكان م��ا يف اخل��ارج ل��و �أتيحت لهم الفر�صة‪ .‬و�أكرث‬ ‫الأ�سباب التي يذكرونها كمربر للرغبة يف الهجرة �أن الو�ضع يف "�إ�سرائيل"‬ ‫لي�س جيدًا‪ ،‬على الرغم من املعطيات الإيجابية التي متت الإ��ش��ارة �إليها‬ ‫�أع�ل�اه‪ .‬وم��ن امل�ف��ارق��ة ذات ال��دالل��ة �أن الأغلبية ال�ساحقة م��ن ال�صهاينة‬ ‫يتجهون حتديداً لأملانيا التي ا�ستندت ال�صهيونية �إىل ما قامت به حكومتها‬ ‫النازية خالل احل��رب العاملية الثانية لت�سويغ اغت�صاب فل�سطني و�إقامة‬ ‫"�إ�سرائيل" فوق ترابها‪.‬‬ ‫حمى اجلواز الأجنبي‬ ‫ال تتوقف مظاهر الهجرة العك�سية عند املليون ال�صهيوين الذين‬ ‫غ��ادروا بالفعل "�إ�سرائيل"‪ ،‬بل �إن الأم��ر بات يت�صل بحقيقة �أن الأغلبية‬

‫ال�ساحقة من الإ�سرائيليني يعدون العدة للح�صول على جواز �سفر �أجنبي‪.‬‬ ‫وح�سب �إحدى الدرا�سات امل�سحية‪ ،‬فقد تبني �أن ‪ 60‬يف املئة من الإ�سرائيليني‬ ‫قد ات�صلوا �أو ع��ازم��ون على االت�صال ب�سفارة �أجنبية ليطلبوا اجلن�سية‬ ‫�أو ج��واز �سفر‪ .‬وق��د كانت �أملانيا هي �أك�ثر ال��دول التي تتجه معظم �أنظار‬ ‫ال�صهاينة للح�صول على جواز �سفرها‪ ،‬حيث �إن حوايل ‪� 100‬ألف �إ�سرائيلي‬ ‫لديهم ج��وازات �سفر �أملانية بينما يقدم املزيد طلبات جل��وازات على �أ�سا�س‬ ‫�أنهم ولدوا لعائالت هاجرت من �أملانيا‪ .‬و�إن مل تكن هذه املعطيات كافية‪،‬‬ ‫ف�إن عددا كبريا من الإ�سرائيليني ميلكون جن�سية مزدوجة‪ ،‬حيث �إن ن�صف‬ ‫مليون �إ�سرائيلي يحملون اجلن�سية الأمريكية‪ ،‬بينما تنظر دائرة الهجرة‬ ‫يف الواليات املتحدة ربع مليون طلب تقدم به الإ�سرائيليون للح�صول على‬ ‫البطاقة اخل�ضراء التي ت�ؤهلهم للح�صول على اجلن�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫�أ�سباب الهجرة العك�سية وتداعياتها‬ ‫على الرغم من الأو��ض��اع االقت�صادية اجليدة يف "�إ�سرائيل"‪� ،‬إال �أن‬ ‫معظم الراغبني يف الهجرة يربرون ذلك بالبحث عن �شروط حياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫حقيقة �أن ‪ 40‬يف املئة من الإ�سرائيليني مولودون يف اخلارج‪ ،‬ف�إنهم يرون �أن‬ ‫الهجرة ��ي�ست بال�شيء اجلديد والطارئ يف حياتهم‪ .‬يف نف�س الوقت‪ ،‬ف�إن‬ ‫ن�سبة كبرية من الإ�سرائيليني الذين يغادرون "�إ�سرائيل" يرون �أن البيئة‬ ‫الأمنية ال ت�سمح لهم بالبقاء يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬وهناك من يقر ب�أن الأو�ضاع‬ ‫الأمنية قد حت�سنت بالفعل‪ ،‬لكنه ي�ؤمن ب��أن اال�ستقرار الأمني لن يدوم‪،‬‬ ‫وبالتايل فهو يبحث عن مكان �أكرث ا�ستقراراً و�أمناً‪.‬‬ ‫وا��ض��ح �أن احلكومة الإ�سرائيلي حتر�ص على ع��دم اخل��و���ض يف هذه‬ ‫الق�ضية ب�شكل علني حتى ال ت�سلط ال�ضوء على هذه الق�ضية فت�شجع بذلك‬ ‫قطاعات �أخرى على الهجرة العك�سية واملغادرة‪ ،‬لكنها يف الواقع تعي خطورة‬ ‫هذه الق�ضية وت�سعى عبثاً لو�ضع حد لها‪.‬‬ ‫تدرك القيادة ال�صهيونية �أن امل�شروع ال�صهيوين �أقيم على ركيزتني‬ ‫�أ�سا�سيتني‪ ،‬وهما‪ :‬اال�ستيالء على الأر���ض الفل�سطينية وجلب �أك�بر عدد‬ ‫ممكن من اليهود ال�ستيطانها‪ ،‬ومن الوا�ضح �أن تعاظم الهجرة العك�سية يف‬

‫ظل الكثري من املعطيات التي تدلل على تراجع معدالت الهجرة الإيجابية‬ ‫ينذر بخ�سارة "�إ�سرائيل" ال�صراع الدميغرايف مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د �أن ال�ه�ج��رة العك�سية �ستجر على "�إ�سرائيل" خ�سائر‬ ‫اقت�صادية كبرية‪ ،‬على اعتبار �أن ن�سبة كبرية من الذين يغادرون "�إ�سرائيل"‬ ‫هم حتديداً من الكفاءات العلمية الكبرية‪� ،‬سيما يف جمال التقنيات املتقدمة‪،‬‬ ‫والذين كان يفرت�ض �أن يلعبوا دوراً يف تعزيز التفوق التقني الإ�سرائيلي‬ ‫ال��ذي يعزز منعة "�إ�سرائيل" االقت�صادية‪ ،‬مع العلم �أن �صناعة التقنيات‬ ‫املتقدمة تعد �أح��د م�صادر الدخل "القومي" يف "�إ�سرائيل" وت��در �سنوياً‬ ‫حويل �سبعة مليارات دوالر على اخلزانة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ومن نافلة القول �أن النتائج ال�سلبية املرتتبة على هجرة العقول ال‬ ‫تتوقف على اجلانب االقت�صادي‪ ،‬بل تتعداه �إىل اجلانب الع�سكري والأمني‪،‬‬ ‫فالتفوق الإ�سرائيلي يف املجال الأمني واال�ستخباري يتوقف �إىل حد كبري‬ ‫على التفوق يف املجال التقني‪ .‬و"�إ�سرائيل" هي ثاين �أكرب منتج للطائرات‬ ‫بدون طيار‪ ،‬حيث متكنت من تطوير عدة �أجيال من هذه الطائرات بف�ضل‬ ‫التقينات املتقدمة‪� ،‬إىل جانب حقيقة �أن التفوق التقني قاد "�إ�سرائيل" �إىل‬ ‫تطوير ردود على حتديات ا�سرتاتيجية ووجودية‪ .‬فبف�ضل التقدم التقني‬ ‫متكنت "�إ�سرائيل" من تطوير فريو�س "�ستاك�س نت"‪ ،‬الذي ت�ؤكد الكثري‬ ‫من الت�سريبات الإعالمية �أنه متكن من تعطيل �أجهزة احلا�سوب التي ت�شغل‬ ‫�أجهزة الطرد املركزي امل�س�ؤولة عن تخ�صيب اليورانيوم يف امل�شروع النووي‬ ‫الإيراين‪ .‬ومن الوا�ضح �أن نزف العقول ال�صهيونية �سيجد تداعياته امل�ؤكدة‬ ‫على ال�صعيد الأمني واال�ستخباري‪ ،‬وهو ما ميثل م�صدر قلق لل�صهاينة‪.‬‬ ‫فقد تبني �أن جهاز اال�ستخبارات الع�سكرية الإ�سرائيلية "�أمان" يعاين من‬ ‫ظاهرة ت�سرب الكفاءات التي تعمل يف جمال التج�س�س الإلكرتوين‪ ،‬حيث‬ ‫تتجه هذه الكفاءات للعمل يف القطاع اخلا�ص‪� ،‬سيما خارج "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه‪ :‬لقد زعمت الأ�ساطري ال�صهيونية �أن هناك‬ ‫م�سوغات دينية وتاريخية و�أخالقية تربر قيام "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال�س�ؤال الذي‬ ‫يطرح نف�سه هنا‪ :‬ملاذا �إذن يغادر ال�صهاينة على هذا النحو فل�سطني؟‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫لو �أن ال�سيد حممد العرابي وزير‬ ‫اخلارجية هو الذي قدم ا�ستقالته بعد‬ ‫�أ�سبوعني من تعيينه يف من�صبه‪ ،‬فله‬ ‫عندي حتية واجبة‪� ،‬أما �إذا كان قد �أقيل‬ ‫فالذين �أقالوه ي�ستحقون العتاب‪.‬‬ ‫لقد كنت �أحد الذين انتقدوه فور‬ ‫�إع�ل�ان ن�ب��أ تعيينه يف من�صبه‪ ،‬وقلت‬ ‫�إن كثريين ي�شهدون له مبا يتمتع به‬ ‫من ف�ضائل �شخ�صية‪ ،‬ولكن �سيا�سته‬ ‫ومواقفه هي مو�ضع التحفظ ومناط‬ ‫االخ �ت�لاف م�ع��ه‪� ،‬إذ اع�ت�برت��ه منا�سبا‬ ‫مل��رح�ل��ة م��ا ق�ب��ل ‪ 25‬ي �ن��اي��ر‪ ،‬وام �ت ��دادا‬ ‫طبيعيا لل�سيد �أحمد �أب��و الغيط‪� ،‬آخر‬ ‫وزراء خارجية النظام ال�سابق‪ .‬من ثم‬ ‫فقد اعتربته ال��وزي��ر املنا�سب للزمن‬ ‫غري املنا�سب‪.‬‬ ‫ال �أع� ��رف م��ا �إذا ك ��ان ال��رج��ل قد‬ ‫�أدرك ذل��ك �أم ال‪ ،‬و�إن ك��ان املحيطون‬ ‫ب��ه يتحدثون ع��ن ت��أث��ره بالنقد الذي‬ ‫وج��ه �إل�ي��ه‪ ،‬وع��ن �ضغوط �أ��س��رت��ه التي‬ ‫ف��وج �ئ��ت ب �ع��دم ال�ترح �ي��ب ب ��ه‪ ،‬ول�ست‬ ‫واثقا مما قيل عن �أنه تلقى تلميحات‬ ‫توحى ب�صعوبة ا�ستمراره يف من�صبه يف‬ ‫ظل تعدد الأ�صوات التي اعرت�ضت على‬ ‫وجوده‪.‬‬ ‫�أي � ��ا ك� ��ان ال �� �س �ب��ب‪ ،‬ف��ال �� �ش��اه��د �أن‬ ‫الرجل مل يحتمل هذه الأج��واء‪ ،‬وقرر‬ ‫�أن ي�ستقيل‪ ،‬رغ��م �أن��ه مل يخترب بعد‪.‬‬ ‫و�إذا ��ص��ح ذل��ك ف ��إن��ه ي�ستحق التحية‬ ‫والتقدير‪ ،‬لأنه امتلك �شجاعة التخلي‬ ‫ع��ن من�صب يحلم ب��ه وي��رك����ض وراءه‬ ‫ك �ث�ي�رون م��ن ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين‪ .‬وهذه‬ ‫ف�ضيلة ت�ضاف �إىل �شمائله الأخرى‪.‬‬ ‫ويف ب�ل��د ال �ف��راع�ين ال�ك�ب��ار وال�صغار‪،‬‬ ‫ف�ل�ي����س ��س�ه�لا ال �ت �ن��ازل ال �ط��وع��ي عن‬ ‫م�ن���ص��ب اخل ��ارج �ي ��ة‪ ،‬رغ ��م م ��ا يوفره‬ ‫من وجاهات و�سفرات يف �أنحاء العامل‬ ‫ولقاءات مع الزعماء والر�ؤ�ساء‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي يعني �أن مقاومة ه��ذه الغوايات‬ ‫مما يحمد للمرء ويزكيه‪ .‬حتى �أزعم �أن‬ ‫خروجه بهذه الطريقة �أكرم له و�أ�شرف‬ ‫م��ن ا�ستمراره يف ظ��ل النقد ال��ذي مل‬

‫تحية لوزير‬ ‫غري مناسب !‬ ‫يتوقف �سواء لت�صريحاته على ق َّلتها‪،‬‬ ‫�أو على خلفية خدمته يف �إ�سرائيل �أو‬ ‫عالقته بالنظام ال�سابق ورئي�سه‪.‬‬ ‫�إننا نعرف م�سئولني كبارا رف�ضهم‬ ‫ال ��ر�أي ال�ع��ام لأ��س�ب��اب تتعلق بالكفاءة‬ ‫ال�شخ�صية �أو الذمة املالية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫ف�إنهم حت��دوا ال ��ر�أي ال�ع��ام وا�ستمروا‬ ‫يف منا�صبهم‪ ،‬غري مبالني مبا يقوله‬ ‫النا�س عنهم‪ ،‬مكتفني بر�ضا امل�سئولني‬ ‫الأرف� ��ع ع�ن�ه��م‪ .‬وك��ان��ت النتيجة �أنهم‬ ‫فازوا بر�ضا �أولئك امل�سئولني وخ�سروا‬ ‫ال�شارع‪ .‬ومثل هذه النماذج كثرية قبل‬ ‫الثورة وبعدها‪ .‬ويف كل الأحوال ف�إنني‬ ‫�أف���ض��ل ك�ث�يرا �أن يت�ساءل ال�ن��ا���س ملاذا‬ ‫ا�ستقال امل�سئول وتتعدد اجتهاداتهم‬ ‫يف ذل ��ك‪ ،‬ب��دال م��ن �أن ي�ست�شعروا �أن‬ ‫امل�سئول مت�شبث بالكر�سي رغم ا�ستمرار‬ ‫جتريحه وي��ردد اجلميع �س�ؤاال واحدا‬ ‫هو‪ :‬متى يغادر الرجل املن�صب لرييح‬ ‫وي�سرتيح؟‬ ‫�إذا ��ص��ح االح �ت �م��ال الآخ � ��ر‪ ،‬وكان‬ ‫امل�سئولون قد ارت�أوا �أن مغادرة ال�سفري‬ ‫العرابي من�صب الوزير من �ش�أنها �أن‬ ‫حت�سن �صورة احلكومة وجتنبها احلرج‪،‬‬ ‫ف ��إن ذل��ك ي�ستدعى ع��دة �أ�سئلة‪ ،‬منها‬ ‫على �سبيل املثال‪ :‬كيف ميكن �أن يطلب‬ ‫م��ن ال��رج��ل اال�ستقالة بعد �أ�سبوعني‬ ‫م��ن ت��ول�ي��ه امل�ن���ص��ب؟ و�إذا ك��ان الذين‬

‫عينوه ق��د اكت�شفوا �أن��ه مرفو�ض من‬ ‫الر�أي العام فكيف حتروا عنه �إذن ومن‬ ‫الذي قام بتلك التحريات قبل تعيينه؟‬ ‫و�إذا ك��ان��وا ق��د �أخ �ط ��أوا االخ�ت�ي��ار هذه‬ ‫امل ��رة‪� ،‬ألي�س م��ن اجل��ائ��ز ‪-‬واحلا�صل‪-‬‬ ‫�أن يكونوا ق��د ارت�ك�ب��وا اخل�ط��أ ذات��ه يف‬ ‫حاالت �أخرى؟‬ ‫�إن م��وق��ع وزي � ��ر خ��ارج �ي��ة م�صر‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ب�ع��د ال �ث��ورة ل��ه ح�سا�سيته‬ ‫وو��ض�ع��ه اخل��ا���ص‪ ،‬ح�ي��ث ع�ل��ق كثريون‬ ‫�آم� ��اال ك �ب�يرة ع�ل��ى ال��و� �ض��ع امل�ستجد‪،‬‬ ‫�إال �أن�ن��ي �أف�ه��م �أن الأول��وي��ة معطاة يف‬ ‫الوقت الراهن مللفات الو�ضع الداخلي‪،‬‬ ‫لأن ع��اف �ي��ة ال ��داخ ��ل � �ش��رط ملمار�سة‬ ‫دور له قيمته يف اخل��ارج‪ ،‬ولذلك ف�إن‬ ‫ملف ال�سيا�سة اخلارجية �شبه جممد‬ ‫يف ح� ��دود م�ع�ي�ن��ة‪ .‬ي�ستثنى م��ن ذلك‬ ‫م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��الأم ��ن ال �ق��وم��ي امل�صري‬ ‫م� �ب ��ا�� �ش ��رة‪ ،‬وه� � ��ذه الأج� � � � ��واء � �ص ��ورت‬ ‫لآخرين �أنهم ميكن �أن يحتلوا مكانة‬ ‫م�صر ودوره��ا يف العامل العربي‪ ،‬وقد‬ ‫�شهدت حت��رك��ات ومم��ار��س��ات م��ن ذلك‬ ‫القبيل ظن �أ�صحابها �أن مقعد م�صر يف‬ ‫مركبة القيادة العربية قد خال‪ ،‬و�أنهم‬ ‫�أ�صبحوا م�ؤهلني للعب دور "ال�شقيقة‬ ‫الكربى"‪ ،‬وه ��و ال��و� �ص��ف ال� ��ذي كان‬ ‫مبثابة زل��ة ل�سان ت��ورط فيها ال�سيد‬ ‫العرابي يف �إحدى زياراته العديدة‪.‬‬ ‫لهذه االعتبارات‪ ،‬ف�إن اختيار وزير‬ ‫جديد للخارجية ميثل الثورة امل�صرية‬ ‫ح �ق��ا‪ ،‬وي � ��درك ح�ق�ي�ق��ة وح �ج��م البلد‬ ‫ال��ذي ميثله‪ ،‬كما ي��درك دق��ة الظرف‬ ‫التاريخي و�أول��وي��ات��ه‪ .‬ه��ذه املهمة من‬ ‫الدقة وال�صعوبة مبكان‪ ،‬ولذلك ف�إن‬ ‫�إح���س��ان االخ�ت�ي��ار لها ي�غ��دو �ضروريا‪،‬‬ ‫ول�ست �أ�شك يف �أن وزارة اخلارجية تعد‬ ‫�أح��د معاقل الوطنية امل�صرية‪ ،‬و�أنها‬ ‫حافلة بالعنا�صر التي ت�شرف البلد يف‬ ‫ه��ذه امل��رح�ل��ة‪ ،‬ل��ذل��ك �أزع��م �أن امل�شكلة‬ ‫لي�ست يف العثور على الكفاءة املنا�سبة‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ه��ا يف م �ع��اي�ير وج �ه��ة االختيار‬ ‫بالدرجة الأوىل‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

���خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫خ�ضار معرو�ضة يف متجر يف نيودلهي‪ ،‬و�أظهرت بيانات ر�سمية ت�سارع الت�ضخم‬ ‫ال�سنوي يف الهند �إىل ‪ 9.44‬يف املئة ب�سبب ال�ضغط املتزايد على البنك املركزي‬ ‫برفع �أ�سعار الفائدة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫اقرتحت دعم التوظيف يف القطاع العام من خالل ت�أ�سي�س حد �أدنى للرواتب‬

‫املرصد االقتصادي يدعو إىل تبني سياسة‬ ‫ترتكز على تشجيع االستثمارات‬

‫نقابة‬ ‫الصحفيني‬ ‫ال يختلف اثنان على ال��دور ال��ذي ميكن �أن يلعبه الإع�لام يف‬ ‫توجيه الر�أي العام و�إظهار بواطن اخللل والف�ساد‪ ،‬والرتكيز على‬ ‫املنجزات ك�أنه دور �أ�سا�سي مبعناه ال�شمويل‪� ،‬إذ ميكن �أن ي�شكل رافدا‬ ‫مل�سرية الإ���ص�لاح‪ ،‬يف نف�س ال��وق��ت ميكن �أن يكون عقبة تعيق �أي‬ ‫تقدم‪.‬‬ ‫نقابة ال�صحفيني حتى هذه اللحظة بعد �أن كانت الأنظار تتجه‬ ‫نحو ما ميكن �أن يفعله املجل�س اجلديد ورئي�سه بعد االنتخابات‬ ‫الأخ��ي��رة‪� ،‬أث��ب��ت��ت ب��ك��ل ج����دارة حت���وال ج��ذري��ا �إي��ج��اب��ي��ا ل��ل��دف��اع عن‬ ‫ال�صحفيني والق�ضايا العامة‪.‬‬ ‫موقف الرئي�س الزميل طارق املومني والأع�ضاء كان وا�ضحا‬ ‫ك��ردة فعل على اع��ت��داءات تعر�ض لها �إعالميون خ�لال م�سريات‪،‬‬ ‫حتى �إن التلويح باللجوء �إىل الق�ضاء كان بادرة مفاج�أة ونرجو �أن‬ ‫ت�صل للنهاية‪.‬‬ ‫لكن يف نف�س ال��وق��ت ف����إن م��ا ت��ق��دم لي�س �إال ب��داي��ة لإ�صالح‬ ‫الإع�لام يف بالدنا دون �إغفال العمل املكثف واجلهد غري امل�سبوق‬ ‫ال��ذي ي��واج��ه النقابة والتذكري بالعقبات التي ميكن �أن ي�ضعها‬ ‫ر�سميون �أو �أ�شخا�ص وحتى متنفذون لت�ضييع الفر�صة الوحيدة‬ ‫املتاحة لإ�صالح ما �أمكن‪.‬‬ ‫النقابة بحد ذاتها حتتاج مراجعة داخلية‪ ،‬وحتديدا ما يخ�ص‬ ‫ع��دد م��ن الأع�����ض��اء ال��ذي��ن �أثبتت ال��ت��ج��ارب‪ ،‬وحتى امل��واق��ف الآنية‬ ‫ب�أنهم ال يجب �أن يكونوا منتمني‪ ،‬ب�سبب التناق�ض بني ما يكنونه يف‬ ‫ذاتهم و�شعارات الإعالم املجمع عليها ومنها ال�سماع للر�أي الآخر‪.‬‬ ‫ويف ظل احلراك ال�شعبي املتوا�صل ودخول الإعالم على اخلط‪،‬‬ ‫�إذ �أ�صبح طرفا يف املعادلة بعد �أن تلقى تهديدات واعتداءات نف�سية‬ ‫وج�سدية حتتاج النقابة لوقفة ت�أمل تبد�أ بعملية فرز داخلي بني‬ ‫�أ�صحاب جدارة يحملون الراية بحزم وه�ؤالء املحبِطني والعاملني‬ ‫لق�ضايا خا�صة و�أجندات‪.‬‬ ‫وهنالك ���ض��رورة ل�ل�إج��اب��ة على ع��دد م��ن الأ���س��ئ��ل��ة‪ :‬فكم من‬ ‫امل�سجلني البالغ عددهم ‪ 921‬ع�ضوا ممار�سون حقيقيون للمهنة‪،‬‬ ‫ومن من املمار�سني تخرج من �سقف التدريب احلقيقي ولي�س ذلك‬ ‫املطلوب قبل الع�ضوية‪ ،‬مبعنى �أن النقابة م�س�ؤولة عن ممار�سات‬ ‫�سلبية لأع�ضاء وال يجب �أن ترد ذلك بالقول �إنها ت�صرفات فردية‪.‬‬ ‫على النقابة �أي�ضا �أن تعمل على ت�سريع حتديث الت�شريعات‬ ‫املطلوبة‪ ،‬وبني جدل دائ��ر حول �ضرورة ت�سهيل �شروط الع�ضوية‬ ‫ومطالبات مبزيد م��ن التدقيق والت�شديد‪ ،‬بالت�أكيد يكون ذلك‬ ‫ي�شغل النقابة والقائمني عليها‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل امل��ث��ال هناك �أع�ضاء بالفطرة‪ ،‬و�آخ���رون يتكئون‬ ‫على الع�ضوية‪ ،‬بينما هنالك �إعالميون ي�ستحقون الع�ضوية لكنهم‬ ‫يتجنبونها ملا ذكر �أع�لاه‪ ،‬من هنا �سيجد النقيب �أمامه م�س�ؤولية‬ ‫�إ�ضافية لإع��ادة ترميم بنيان تلك النقابة وتخلي�صها من �شوائب‬ ‫�أ�صبحت مرئية بالعني املجردة‪.‬‬ ‫يح�ضرين هنا مثل �شعبي مهم‪ ،‬ومفاده "الولد العاطل بجيب‬ ‫لأهله اللعنة"‪.‬‬ ‫�أخريا‪ ،‬ذلك دور الإعالم احلقيقي وهو يف كل الأحوال ال يحتاج‬ ‫�إال ملمار�سة حقيقية و�إن كانت مواقف النقابة هي بداية �إ�صالح‪،‬‬ ‫فنحن نخاف �أن ال يكون ذلك �إال فخا جديدا يو�ضع يف الطريق‪ ،‬كما‬ ‫حدث يف �ساحة النخيل بعد �أن كان الإعالميون هم �أول ال�ضحايا‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تراجعت قيمة �صادرات اململكة �إىل دول‬ ‫م��ن��ط��ق��ة ال��ت��ج��ارة احل����رة ال��ع��رب��ي��ة الكربى‬ ‫بن�سبة طفيفة لنهاية �أيار من العام احلايل‪،‬‬ ‫وبلغت ‪ 49.7‬يف املئة من �إجمايل ال�صادرات‬ ‫مقابل ‪ 51.2‬يف املئة للفرتة ذاتها من ‪.2010‬‬ ‫وب���ح�������س���ب �أح���������دث ب����ي����ان����ات للتجارة‬ ‫اخلارجية التي ت�صدرها دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة‪ ،‬فقد بلغت قيمة ال�صادرات اىل دول‬ ‫منطقة التجارة يف ال�شهور اخلم�سة الأوىل‬ ‫من العام احلايل ‪ 987.3‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 1986‬مليون دينار قيمة ال�صادرات الكلية‪،‬‬ ‫فيما كانت للفرتة ذاتها من ‪ 2010‬نحو ‪873‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 1703‬ماليني دينار‪.‬‬

‫العا�صمة عمان‬

‫ر�أ����س امل���ال وال��ع��م��ل‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن ع��دم ت��راج��ع ح�صة‬ ‫العمل من الدخل القومي مع مرور الزمن مبا يف ذلك‬ ‫الدخل من التوظيف الذاتي يف الن�شاطات الزراعية‬ ‫وغير الزراعية يف الدول النامية‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت ال��درا���س��ة اىل ان ه���ذه اال�سرتاتيجية‬ ‫بحد ذات��ه��ا ال ت�ضمن توزيعا ع���ادال للدخل‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫وجود �سيا�سات حكومية مكملة لتجنب تدهور الدخل‬ ‫احل��ق��ي��ق��ي امل��ط��ل��ق وال��ن�����س��ب��ي للغالبية ال��ع��ظ��م��ى من‬ ‫ال�سكان‪ ،‬وكذلك دعم امل�ؤ�س�سات العامة الالزمة لقيادة‬ ‫القطاع اخلا�ص يف م�سار التنمية اجلديد‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن اث��ر ه��ذه اال�سرتاتيجية االيجابي‬ ‫ال يقت�صر على اي��ج��اد فر�ص عمل ا�ضافية مقرونة‬ ‫بقيمة م�ضافة عالية‪ ،‬بل �سي�ؤدي اىل ظهور الفوارق‬ ‫الربحية املحفزة لالبتكار والتطوير وخلق ديناميكية‬ ‫اقت�صادية جديدة تعزز من ا�ستمرار اال�ستثمار املنتج‬

‫وج���اء ال���ق���رار ���س��ن��دا الح��ك��ام امل����ادة ‪ 168‬م��ن قانون‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ال�شركات التي تعطي لوزير ال�صناعة والتجارة بناء على‬ ‫تن�سيب مراقب ال�شركات ت�شكيل جلنة ادارة م�ؤقتة بعد‬ ‫�شكل مراقب عام ال�شركات الدكتور ب�سام التلهوين حل جمل�س االدارة احلايل يف حال حدوث جتاوزات مالية‬ ‫جلنة م�ؤقتة لإدارة �شركة املتكاملة للنقل برئا�سة خميمر او اداري���ة ج�سيمة من �شانها ان ت�ؤثر على �سري اعمال‬ ‫ابو جامو�س وع�ضوية املهند�س مروان احلمود وحممود ال�شركة وحقوق امل�ساهمني والدائنني‪.‬‬ ‫املعايطة و�سامي اخلراب�شة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور التلهوين ان مدة اللجنة �ستة ا�شهر‬

‫امل�ستوردات من دول اتفاقية التجارة احلرة‬ ‫العربية الكربى �إىل ‪ 37.3‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫امل�����س��ت��وردات لنهاية �أي����ار م��ن ال��ع��ام احلايل‬ ‫مقابل ‪ 33.9‬يف املئة للفرتة ذاتها من ‪.2010‬‬ ‫وب��ل��غ��ت ق��ي��م��ة امل�������س���ت���وردات ن��ح��و ‪1980‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 1457‬مليون دينار لفرتة‬ ‫املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وت�����ص��درت ال�سعودية دول املنطقة من‬ ‫حيث قيمة امل�ستوردات‪� ،‬إذ بلغت ‪ 1253‬مليون‬ ‫دي��ن��ار ب�سبب ت��زاي��د ا�سترياد م��ادت��ي الوقود‬ ‫الثقيل وال�سوالر‪.‬‬ ‫وب��ل��غ��ت ق��ي��م��ة امل�������س���ت���وردات م���ن م�صر‬ ‫‪ 228‬مليون دي��ن��ار وم��ن �سوريا ‪ 120‬مليونا‬ ‫والإم���ارات العربية ‪ 109‬ماليني والبحرين‬ ‫‪ 87‬مليون دينار‪.‬‬

‫‪ 3739‬مخالفة للسيارات الحكومية منذ مطلع العام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س دي���وان املحا�سبة م�صطفى‬ ‫ال��ب��راري �إن جم��م��وع خم��ال��ف��ات ال�سيارات‬ ‫احلكومية التي �سجلها ال��دي��وان من خالل‬ ‫احل��م�لات اال�سبوعية املكثفة بالتعاون مع‬ ‫�إدارة ال�سري‪ ،‬بلغت منذ بداية العام حتى ‪14‬‬ ‫متوز احلايل ما جمموعه ‪ 3739‬خمالفة‪.‬‬ ‫وقال الرباري خالل افتتاحه ور�شة عمل‬ ‫ع��ن ا���س��ت��خ��دام ال�����س��ي��ارات احلكومية ح�سب‬ ‫ب�ل�اغ���ات رئ��ا���س��ة ال������وزراء يف م��ق��ر الديوان‬ ‫�أم�س االحد �إن جمموع ال�سيارات احلكومية‬ ‫العاملة يبلغ ‪ 19768‬مركبة‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫هذا الأ�سطول ال�ضخم من ال�سيارات يتطلب‬ ‫رقابة فعالة للحد من التجاوزات التي قد‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪117.260‬‬ ‫‪1590.100‬‬ ‫‪39.071‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.000 :‬‬

‫االسترليني‪1.139 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.575 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫للطاقات االنتاجية وفر�ص العمل‪.‬‬ ‫ولفتت اىل ان م��ي��زة اال�سرتاتيجية تتمثل ب�أن‬ ‫امل���واءم���ة ب�ي�ن زي������ادات االج�����ور واالن��ت��اج��ي��ة �ستبقي‬ ‫الت�ضخم م��ن ج��ان��ب ال��ع��ر���ض (ت�ضخم التكاليف)‬ ‫حتت ال�سيطرة‪ ،‬ما يحرر ال�سيا�سة النقدية يف هذا‬ ‫املجال وميكنها من الرتكيز على هدف حتفيز النمو‬ ‫والتوظيف‪.‬‬ ‫واق�ت�رح���ت ال���درا����س���ة ادوات م�����س��ان��دة ومكملة‬ ‫لل�سيا�سات االقت�صادية املقرتحة كا�ستقطاب الدعم‬ ‫اجل��م��اع��ي لال�سرتاتيجية م��ن خ�لال ا���ص�لاح ودعم‬ ‫منظمات العمال ورج��ال االعمال وتوجيههم وحثهم‬ ‫لدعم هذه اال�سرتاتيجية اجلديدة وتفعيل وتطوير‬ ‫متطلبات احل��د االدن���ى ل�لاج��ور وتطوير امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��داع��م��ة ل��ذل��ك ك��احت��ادات ال��ع��م��ال وا���ص��ح��اب العمل‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة‪.‬‬

‫تشكيل لجنة مؤقتة إلدارة شركة املتكاملة‬

‫يقوم بها البع�ض وذلك لوقف الهدر يف املال‬ ���العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان جمموع املخالفات عام ‪2008‬‬ ‫ب��ل��غ ن��ح��و ‪ 3598‬خم��ال��ف��ة ارت��ف��ع��ت �إىل نحو‬ ‫‪ 11036‬خم��ال��ف��ة ع���ام ‪ ،2009‬وب��ل��غ��ت ‪8885‬‬ ‫خمالفة عام ‪ ،2010‬م�شريا اىل زيادة التن�سيق‬ ‫والتعاون يف حمالت الرقابة على ا�ستخدام‬ ‫ال�سيارات احلكومية بني الديوان ومديرية‬ ‫الأمن العام‪� /‬إدارة ال�سري واالنت�شار اجلغرايف‬ ‫لهذه احلمالت‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح ال���ب��راري وج����ود ال��ع��دي��د من‬ ‫البالغات ال�صادرة عن رئي�س الوزراء لتنظيم‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ال�����س��ي��ارات احل��ك��وم��ي��ة ومراقبة‬ ‫ا�ستخدامها للأغرا�ض الر�سمية املخ�ص�صة‬ ‫لها وللم�صلحة العامة‪.‬‬ ‫وقال الرباري �إن الرقابة على ال�سيارات‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪36.24‬‬ ‫‪31.74‬‬ ‫‪27.19‬‬ ‫‪21.14‬‬

‫‪36.23‬‬ ‫‪31.74‬‬ ‫‪27.19‬‬ ‫‪21.14‬‬

‫نشرة إرشادية‬ ‫جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محليا‬

‫تراجع صادرات اململكة لدول‬ ‫التجارة الحرة العربية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫دع���ا امل��ر���ص��د االق��ت�����ص��ادي يف اجل��ام��ع��ة االردنية‬ ‫اىل ت��ب��ن��ي ���س��ي��ا���س��ة اق��ت�����ص��ادي��ة ت��رت��ك��ز ع��ل��ى ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمارات احلقيقية لتو�سيع الطاقات االنتاجية‬ ‫ال�لازم��ة ال�ستيعاب فائ�ض العمالة املحلية وبقيادة‬ ‫الطلب املحلي امل�ستند على زيادة معدالت االجور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد يف درا�سة هي الأحدث له و�صدرت‬ ‫�أم�س االحد ان الزيادات يف معدالت الأج��ور يجب ان‬ ‫ت��ك��ون م��ت��وازي��ة م��ع ال���زي���ادات املتحققة يف الإنتاجية‬ ‫الكلية لعن�صر العمل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��درا���س��ة �إن����ه ولإجن�����اح ه���ذه ال�سيا�سات‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة ي��ت��وج��ب ات��خ��اذ م�����س��ار �إ���ص�لاح��ي مواز‬ ‫وم��ت��ق��دم على ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬ينبثق م��ن اتفاق‬ ‫وت��واف��ق ب�ين احلكومة وال��ق��اع��دة ال�شعبية العري�ضة‬ ‫للو�صول اىل نتائج �سريعة‪.‬‬ ‫و�أك���دت ال��درا���س��ة �أن ذل��ك يتطلب ال�سري بخطى‬ ‫ث��اب��ت��ة ب���اجت���اه امل���زي���د م���ن احل���ري���ة والدميقراطية‬ ‫والرغبة ال�صادقة بامل�شاركة يف اتخاذ القرار وحتمل‬ ‫امل�س�ؤولية وم�ضاعفة جهود حماربة الف�ساد والتطرف‬ ‫واالنعزال‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ارت اىل ان ال���دول���ة رمب���ا ت��ك��ون ق����ادرة على‬ ‫حتقيق زيادات م�ستدامة يف الدخل والتوظيف امل�ستند‬ ‫على منو االنتاجية اذا تبنت �سيا�سات اقت�صادية تعتمد‬ ‫على توزيع املكا�سب االقت�صادية املتحققة بني ا�ستهالك‬ ‫ال�سلع واخلدمات املنتجة حمليا‪ ،‬مقابل ما يخ�ص�ص‬ ‫للن�شاطات اال�ستثمارية املولدة لفر�ص العمل‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�رت ال���درا����س���ة ان ت��ط��ب��ي��ق اال�سرتاتيجية‬ ‫املقرتحة يف ال���دول ال��ت��ي ت��واج��ه �ضغوطا اجتماعية‬ ‫تكون �ضرورية وحا�سمة الجناح اال�صالح و�إعادة البناء‬ ‫واملحافظة على عالقة اجتماعية م�ستقرة بني العمال‬ ‫واحلكومة‪ ،‬مرجحة حت�سني فر�ص النمو امل�ستدام من‬ ‫خالل حتقيق قدر اكرب من املواءمة بني منو االجور‬ ‫والتوظيف من جهة ومنو االنتاجية من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وقالت �إن��ه لإكمال العالقة بني اال�ستثمار ومنو‬ ‫االنتاجية والدخل وخلق فر�ص العمل‪ ،‬ال بد من اعادة‬ ‫ت�صميم ال�سيا�سات املالئمة ل�ضمان ت��وزي��ع مكا�سب‬ ‫الدخل املتحققة من منو االنتاجية ب�شكل ع��ادل بني‬

‫وت�شمل اتفاقية التجارة احلرة العربية‬ ‫الكربى اىل جانب االردن كال من ال�سعودية‬ ‫وال���ك���وي���ت وال���ب���ح���ري���ن وق���ط���ر والإم��������ارات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة وع��م��ان وال��ي��م��ن وال���ع���راق ولبنان‬ ‫و���س��وري��ا وال�����س��ل��ط��ة ال��وط��ن��ي��ة الفل�سطينية‬ ‫وم�صر وال�سودان وليبيا وتون�س واجلزائر‬ ‫واملغرب وال�صومال وجيبوتي‪.‬‬ ‫وج���اء ال��ع��راق يف امل��رت��ب��ة الأوىل بقيمة‬ ‫�صادرات بلغت ‪ 352‬مليون دينار وقطر ‪176‬‬ ‫مليون دي��ن��ار وال�سعودية ‪ 172‬مليون دينار‬ ‫و�سوريا ‪ 110‬ماليني دينار ولبنان ‪ 91‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بقيمة املواد املعاد ت�صديرها‬ ‫فقد بلغت لدول املنطقة ‪ 132.6‬مليون دينار‬ ‫مقابل ‪ 126.2‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ويف ج���ان���ب امل���������س����ت����وردات‪ ،‬ف���ق���د زادت‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫السابق‬

‫احل��ك��وم��ي��ة ت��ت��م ع��ن ط��ري��ق م��وظ��ف��ي ديوان‬ ‫املحا�سبة يف خمتلف �أن��ح��اء اململكة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أه��م��ي��ة ه���ذه احل��م�لات للحد م��ن ال��ه��در يف‬ ‫امل��ال العام من خالل تخفي�ض كلفة فاتورة‬ ‫املحروقات وال�صيانة والتي ر�صد لها مبالغ‬ ‫كبرية يف املوازنة العامة للدولة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن �أغ���ل���ب امل��خ��ال��ف��ات التي‬ ‫�ضبطت م��ن قبل موظفي دي���وان املحا�سبة‬ ‫ومراقبي ال�سري تتمثل يف ا�ستخدام املركبة‬ ‫لأغ����را�����ض ���ش��خ�����ص��ي��ة خ����ارج �أوق������ات ال����دوام‬ ‫الر�سمي‪.‬‬ ‫وقال الرباري �إنه كلما زاد حجم امل�ساءلة‬ ‫مت تقلي�ص وجتفيف منابع الف�ساد واحلد من‬ ‫�إ�ساءة ا�ستخدام ال�سيارات احلكومية وتعزيز‬ ‫املحافظة على املال العام‪.‬‬

‫قابلة للتجديد‪ ،‬مبينا ان جمموعة كبرية من موظفي‬ ‫ال�شركة ت��ق��دم��وا ب�شكوى اىل دائ���رة م��راق��ب��ة ال�شركات‬ ‫حول عدم ح�صولهم على حقوقهم القانونية‪ ،‬ومت ت�شكيل‬ ‫جلنة للتدقيق على اع��م��ال ال�شركة اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬ ‫ولدى زيارة اللجنة موقع ال�شركة تبني انها مغلقة وقد‬ ‫�سرحت موظفيها وتوقفت عن �أعمالها‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫هذا الإجراء ال يجوز كونها مرفق عام‪.‬‬

‫�أ������ص�����درت غ���رف���ة �صناعة‬ ‫الأردن ب��االت��ف��اق م���ع م�صانع‬ ‫احل���دي���د �أم�������س الأح������د ن�شرة‬ ‫�إر����ش���ادي���ة ج��دي��دة لأ���س��ع��ار بيع‬ ‫م���ادة ح��دي��د الت�سليح امل�صنعة‬ ‫حمليا �سارية املفعول لأ�سبوع‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ووفق الن�شرة يرتاوح �سعر‬ ‫بيع طن احلديد �شد ‪� 40‬أر�ض‬ ‫امل�صنع حتميل ظ��ه��ر ال�سيارة‬ ‫ب�ين ‪ 648‬و‪ 662‬دي��ن��ارا م��ن دون‬ ‫�ضريبة املبيعات‪ ،‬فيما يرتاوح‬ ‫���س��ع��ر ب��ي��ع ال���ط���ن ال����واح����د مع‬ ‫�ضريبة امل��ب��ي��ع��ات ال��ب��ال��غ��ة ‪ 8‬يف‬ ‫املئة بني ‪ 700‬و‪ 715‬دينارا للطن‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت الن�شرة �أن �سعر‬ ‫بيع طن احلديد �شد ‪ 60‬ار�ض‬ ‫امل�صنع حتميل ظ��ه��ر ال�سيارة‬ ‫ي��ت�راوح ب�ين ‪ 657‬و‪ 667‬دينارا‬ ‫للطن الواحد من دون �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬فيما يرتاوح �سعره مع‬ ‫�ضريبة املبيعات بني ‪ 710‬و‪720‬‬ ‫دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�����س��ي��اق �أ�صدرت‬ ‫ال��غ��رف��ة ب��ي��ان��ا ���ص��ح��اف��ي��ا �أم�س‬ ‫الأح���د دع��ت فيه احلكومة �إىل‬ ‫ات���خ���اذ م���زي���د م���ن الإج�������راءات‬ ‫لدعم �صناعة احل��دي��د املحلية‬ ‫ال��ت��ي ت��ع��اين حت���دي���ات و�أعباء‬ ‫مالية بعد الزيادة الكبرية التي‬ ‫ط���ر�أت على �أ���س��ع��ار امل���واد اخلام‬ ‫وزيت الوقود ال�صناعي‪.‬‬

‫النعريات‪ :‬مخزون "املدنية" من املواد‬ ‫الغذائية يكفي حتى أربعة أشهر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير عام امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية عمر النعريات انه‬ ‫مت االنتهاء من طرح جميع ال�سلع الرم�ضانية يف ا�سواق امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ت�صريح �صحايف �أم�س االح��د انه يتوفر يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫خم��زون ا�سرتاتيجي من امل��واد الغذائية اال�سا�سية يكفي ملدة اربعة‬ ‫ا�شهر‪.‬‬ ‫وبني ان خمزون امل�ؤ�س�سة من مادة ال�سكر بلغ ‪ 12‬الف طن واالرز‬ ‫متو�سط احلبة ‪ 12500‬طن �إ�ضافة اىل ‪� 3‬آالف طن ارز ب�سمتي وحبة‬

‫طويلة واحلليب املجفف ‪ 300‬الف باكيت احجام خمتلفة والزيوت‬ ‫النباتية دوار ال�شم�س وال����ذرة وال�����ص��وي��ا ‪ 500‬ال��ف ج��ال��ون �سعات‬ ‫خمتلفة والدجاج املجمد ‪ 3‬االف طن وفخذ و�صدر دج��اج ‪ 200‬طن‬ ‫ا�ضافة اىل اللحوم املجمدة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل توفر‪ 120‬طن �سمك فيليه ومقطوع الر�أ�س ‪ 150‬طن‬ ‫واالف االطنان من ال�سلع الرم�ضانية حيث و�صل اىل م�ستودعات‬ ‫امل�ؤ�س�سة ‪ 100‬الف عبوة قمر الدين و ‪ 80‬طن متر مفرغ من الهواء‬ ‫وزن ‪ 1‬كغم و ‪ 25‬طن متر غري مفرغ من الهواء وزن ‪ 1‬كغم و ‪ 40‬طن‬ ‫عجينة التمر وزن ‪ 1‬كغم و ‪ 50‬طن جوز القلب و ‪ 80‬طن لوز مق�شر‪،‬‬ ‫‪ 20‬طن جوز هند خ�شن و ‪ 20‬طن زبيب و ‪ 60‬طن عد�س جمرو�ش‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫نوكيا تطلق هاتفا ذكيا جديدا‬ ‫لزبائن السلع الفاخرة‬

‫"االتحاد للطريان" تعلن عن تحقيق نتائج‬ ‫قياسية يف النصف األول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت "االحتاد للطريان" ع��ن �أف�ضل‬ ‫نتائج للن�صف االول على الإطالق‪ ،‬وذلك مع‬ ‫ارتفاع الإيرادات بن�سبة ‪ 28‬يف املئة لت�صل �إىل‬ ‫‪ 1.720‬مليون دوالر "و�صلت يف الن�صف الأول‬ ‫من عام ‪� 2010‬إىل ‪ 1.342‬مليون دوالر"‪ ،‬حيث‬ ‫كانت هذه النتائج مدفوعة بالأداء القوي يف‬ ‫جم��االت نقل ال��رك��اب و�شحن الب�ضائع على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬ ‫ومع ت�سجيل انخفا�ض بن�سبة ‪ 2‬يف املئة‬ ‫يف ت�ك��ال�ي��ف امل �ق��اع��د امل �ت��اح��ة ل �ك��ل كيلومرت‬ ‫واح��د‪ ،‬على الرغم من ال��زي��ادات الكبرية يف‬ ‫�أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط‪ ،‬فقد �ساعد ذل��ك �أي���ض��ا على‬ ‫حتقيق عوائد �إيجابية قبل احت�ساب الفوائد‬ ‫وال�ضرائب ‪" EBITDAR‬تقرير الربح قبل‬ ‫الفوائد وال�ضرائب واال�ستهالك والإيجار"‬ ‫خالل الأ�شهر ال�ستة الأوىل من العام اجلاري‪،‬‬ ‫بدءاً من الأول من كانون الثاين للمرة االوىل‬ ‫يف تاريخ ال�شركة‪.‬‬ ‫وت � ��دل ال �ن �ت��ائ��ج الأخ �ي ��رة ع �ل��ى حتقيق‬ ‫التقدّم املتوا�صل نحو هدف ال�شركة املتمثل يف‬ ‫الو�صول �إىل نقطة التوازن �أي تعادل النفقات‬ ‫مع الإيرادات خالل هذا العام‪ ،‬واالنتقال اىل‬ ‫مرحلة الربحية امل�ستدامة يف عام ‪.2012‬‬

‫وق� � ��ال ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي لالحتاد‬ ‫ل�ل�ط�يران جيم�س ه��وج��ن‪� ،‬إن ه��ذه النتائج‬ ‫قد حتققت على الرغم من �أن االقت�صاد مل‬

‫أدوية الحكمة تواصل برنامج‬ ‫التدريب لطالب الجامعات‬

‫ت�ستعد فيه االحتاد للطريان‪ ،‬الناقل الوطني‬ ‫ل��دول��ة الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬لتو�سيع‬ ‫�شبكتها العاملية ب�شكل ملحوظ‪.‬‬

‫ي�صل �إىل مرحلة التعايف‪� ،‬إىل جانب ظروف‬ ‫الت�شغيل ال�صعبة يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫وي�أتي الك�شف عن ه��ذه النتائج يف وقت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بات نوكيا ‪ ،Oro‬الهاتف الذكي الفاخر‬ ‫ال ��ذي ي�ع�م��ل ب��ال�ل�م����س‪ ،‬م �ت��وف��را يف �أ�سواق‬ ‫الأردن ابتداء من �أول �آب ‪ .2011‬وقد ُ�صمم‬ ‫هذا الهاتف الفاخر‪ ،‬الذي مت �إ�صداره ب�أعداد‬ ‫حم��دودة‪ ،‬من اجللد الأ�صلي من ‪Bridge‬‬ ‫‪ of Weir Leather TM‬وال��ذه��ب املطلي‬ ‫عيار ‪ 18‬قرياطا‪ ،‬مع مفتاح للمحتوى من‬ ‫زج��اج الياقوت‪ .‬وهو يت�ضمن �أي�ضا كامريا‬ ‫بحجم ‪ 8‬ميغابيك�سل و�شا�شة ‪AMOLED‬‬ ‫من الزجاج املدعّم بحجم ‪� 3,5‬أن�ش‪ ،‬ما يوفر‬ ‫جهازا قويا ذا �ألوان حيوية وطابع غني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س��ان��درو الم��ان��ا‪ ،‬ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫الت�سويق يف ن��وك�ي��ا‪" :‬يتمتع ه��ات��ف نوكيا‬ ‫‪ Oro‬برتكيبة فريدة ترتكز على الت�صنيع‬ ‫امل��اه��ر وال��دق �ي��ق وامل� ��واد ال �ف��اخ��رة ال �ت��ي مت‬ ‫اختيارها بعناية‪ .‬وق��د ُ�صمم ب�شغف كبري‬ ‫للتفا�صيل ال ي�شوبه عيب‪�� ،‬س��واء بالن�سبة‬ ‫�إىل ا��س�ت�ع�م��ال ال��ذه��ب يف ه��ذا اجل �ه��از‪� ،‬أو‬ ‫مفتاح املحتوى امل�صنوع من زجاج الياقوت‬ ‫�أو الناحية اخللفية التي مت تغليفها باجللد‬ ‫يدويا"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬تت�ضمن رزم��ة البيع اخلا�صة‬ ‫ب �ن��وك �ي��ا ‪� � Oro‬س �م ��اع ��ات ‪J Bluetooth‬‬ ‫احلائزة على جوائز بن�سخة ذهبية من عيار‬ ‫‪ 18‬ق�ي�راط��ا‪ .‬وت���ش�م��ل ن��وك�ي��ا ‪ J‬تكنولوجيا‬ ‫‪ –Always Ready‬وه � � � � ��ي ت� �ت� �ي ��ح‬ ‫للم�ستخدم رف��ع ال�ه��ات��ف وال �ب��دء بالكالم‬ ‫ب�ب���س��اط��ة ع�ن��د ت�ل�ق��ي االت �� �ص��ال – ك�م��ا �أن‬

‫ه ��ذه ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ت��وف��ر ف�ت�رة ا�ستخدام‬ ‫ق ��د ت �� �ص��ل �إىل ث�ل�اث��ة �أ� �ش �ه��ر ب�ي�ن عملية‬ ‫�شحن و�أخرى‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��م �إط �ل��اق ن��وك �ي��ا ‪ Oro‬اجلديد‬ ‫يف الف�صل املقبل م��زودا بالن�سخة الأحدث‬ ‫م��ن ن �ظ��ام ‪ Symbian Anna‬امل �ع � ّدل��ة‪ ،‬ما‬ ‫يتيح للم�ستخدمني و�سيلة �أف�ضل لإدخال‬ ‫الن�ص وخرائط �أويف املعززة ومت�ص ّفح �أكرث‬ ‫فعالية‪.‬‬

‫فولكس واجن و"حكمت" للسالمة املرورية يوقعان‬ ‫اتفاقية تعاون‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة ادوي��ة احلكمة الرائدة‬ ‫يف جم��ال ال�صناعات ال��دوائ�ي��ة الربنامج‬ ‫الوطني والدويل لتدريب طالب اجلامعات‪،‬‬ ‫حيث �سيوفر الربنامج ‪ 80‬فر�صة تدريب‬ ‫خ�ل�ال ع ��ام ‪ 2011‬ل �ت��دري��ب ال �ط�ل�اب من‬ ‫خمتلف اجل��ام �ع��ات االردن �ي��ة واجلامعات‬ ‫العاملية كجامعة هارفارد‪ ،‬وجامعة كوينز‪،‬‬ ‫وجامعة مان�ش�سرت‪ ،‬اىل ج��ان��ب متدربني‬ ‫م��ن برنامج ل��وي��اك‪ ،‬وذل��ك لل�سنة الثالثة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫ت�ط�ل��ق ��ش��رك��ة ادوي� ��ة احل�ك�م��ة مبادرة‬ ‫ال�برن��ام��ج ال��وط �ن��ي ل�ل�ت��دري��ب يف ك��ل عام‬ ‫ل �ل �ط�لاب امل�ح�ل�ي�ين والإق �ل �ي �م �يي��ن‪ ،‬ال ��ذي‬

‫يعود بالفائدة على املتدربني ويعزز لديهم‬ ‫ال�ق��درة على االب��داع واالبتكار‪ ،‬كما ي�شكل‬ ‫ق�ي�م��ة ك �ب�يرة ل���ش��رك��ة احل�ك�م��ة م��ن خالل‬ ‫قدرتها على امل�ساهمة يف ان��دم��اج االفراد‬ ‫م��ن خم�ت�ل��ف االط �ي ��اف ب��احل �ي��اة العملية‬ ‫وتبادل االفكار والآراء ال�شبابية‪.‬‬ ‫ي�شارك يف برنامج التدريب الوطني كل‬ ‫من اجلامعات االردن�ي��ة التالية‪ :‬اجلامعة‬ ‫االرنية‪ ،‬وجامعة م�ؤتة‪ ،‬وجامعة الطفيلة‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة‪ ،‬وج��ام �ع��ة ال �ب �ل �ق��اء التطبيقية‪،‬‬ ‫وج��ام �ع��ة احل �� �س�ين ب ��ن ط �ل��ال‪ ،‬وجامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬واجلامعة الها�شمية‪،‬‬ ‫واجل��ام �ع��ة االمل��ان �ي��ة االردن �ي��ة (ح�ي��ث يتم‬ ‫ار�سال الطالب للتدريب يف م�صانع ادوية‬ ‫احلكمة يف املانيا اي�ضا)‪.‬‬

‫املركز األردني للتجارة يغري عالمته‬ ‫التجارية إىل ‪THE Group‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إطار جهوده املتوا�صلة لالرتقاء مب�شهد‬ ‫الت�سوق يف اململكة‪ ،‬قام املركز الأردين للتجارة‬ ‫واال�ستثمار‪ ،‬املالك وامل�شغل لكل من‪ Cozmo‬و‬ ‫‪ ،Bhs Readers‬و‪ ،Hamleys‬بتغيري عالمته‬ ‫التجارية لت�صبح ‪ ،THE Group‬مبا يعك�س‬ ‫ب�صورة �أعمق املكانة التي حتتلها املجموعة يف‬ ‫�صناعة الت�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وت �ت��زام��ن ه ��ذه اخل �ط��وة ال��رئ�ي���س�ي��ة مع‬ ‫حلول الذكرى الثامنة لدخول ‪THE Group‬‬ ‫��ص�ن��اع��ة ال�ت���س��وق يف الأردن‪ ،‬م��ؤ��س���س��ة فيها‬ ‫ح�ضوراً قوياً لها‪ ،‬وم�ع��ززة �إي��اه بالعديد من‬ ‫الإجنازات املميزة‪.‬‬ ‫ويف م �ع��ر���ض ت�ع�ل�ي�ق��ه ع �ل��ى �أه �م �ي��ة هذه‬ ‫اخل �ط��وة يف م���س�يرة امل�ج�م��وع��ة‪� � ،‬ص��رح عماد‬ ‫ال � �ب � �خ ��اري‪ ،‬ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي يف ‪THE‬‬ ‫‪ GROUP‬بقوله‪« :‬يُظهر هذا التحول املحوري‬ ‫يف عالمتنا ال�ت�ج��اري��ة ال�ن�م��و ال���س��ري��ع الذي‬ ‫�شهدته امل�ج�م��وع��ة خ�ل�ال ال���س�ن��وات الثماين‬ ‫املا�ضية‪ .‬لطاملا �سعينا جاهدين �إىل جت�سيد‬

‫الإم �ك��ان��ات الهائلة ال�ت��ي تتحلى بها �صناعة‬ ‫ال�ت���س��وق يف الأردن م�ن��ذ ت��أ��س�ي���س�ن��ا ل�ك��ل من‬ ‫‪ Cozmo‬و‪ Bhs‬عام ‪ ،2003‬والذي �أتبعناه ب�ضم‬ ‫كل من ‪ Readers‬و‪� Hamleys‬إىل املجموعة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك م��ن خ�ل�ال ت �ق��دمي خ��دم��ات متميزة‬ ‫ترفع من ر�ضى امل�ستهلك‪� .‬أما تغيري عالمتنا‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة فمن ��ش��أن��ه �أن ي�ع��زز مكانة الإرث‬ ‫ال��ذي متك ّنا من بنائه عرب ال�سنني‪ ،‬جامعني‬ ‫�أرب��ع عالمات جتارية متينة تتميز باجلودة‪،‬‬ ‫والقيمة‪ ،‬وخدمة الزبائن التي ال ُت�ضاهى»‪.‬‬ ‫ويف �إطار ا�سرتاتيجيتها لتغيري عالمتها‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬ق��ام��ت ‪ THE GROUP‬بتحديث‬ ‫ب�ط��اق�ت�ه��ا ال���ش�ه�يرة‪ ،‬ب�ط��اق��ة ‪ ،Cozmo‬التي‬ ‫تندرج �ضمن برنامج ال��والء الر�سمي املطبق‬ ‫يف كل من ‪ Cozmo‬و‪ ،Bhs‬و‪ ،Readers‬لت�صبح‬ ‫‪ ،THE CARD‬لتتالءم مع الهوية امل�ؤ�س�سية‬ ‫اجلديدة للمجموعة‪ .‬وقد متت تو�سعة برنامج‬ ‫الوالء لي�ضم عدداً �أكرب من املزايا التي ت�شمل‬ ‫‪ Hamleys‬الآن‪ ،‬وتقدم مزايا ومكاف�آت عديدة‬ ‫ومميزة حلملتها‪.‬‬

‫"إيالف" تختار حلول "سريمون"‬ ‫إلدارة وتخطيط موارد املؤسسات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أبرمت �شركة �إيالف‪ ،‬ال�شركة الأردنية‬ ‫ال ��رائ ��دة يف ت �ق��دمي ال�ت�ج�ه�ي��زات الطبية‪،‬‬ ‫اتفاقية مع �شركة �سريمون حللول الأعمال‬ ‫‪ ،Sermon‬تتوىل مبوجبها الأخ�يرة مهمة‬ ‫تنفيذ وتطبيق نظام مايكرو�سوفت لإدارة‬ ‫وتخطيط موارد امل�ؤ�س�سة ‪ ERP‬وفروعها يف‬

‫اململكة‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ال �ن �ظ��ام ال ��ذي ي�ع��د الأف�ضل‬ ‫عامليا يف جمال تنظيم �ش�ؤون امل�ؤ�س�سات‪� ،‬إىل‬ ‫م�ساعدة �إي�ل�اف يف �إدارة وتنظيم عمليات‬ ‫ا� �س �ت�يراد وت���ص��دي��ر امل �ع��دات وامل�ستلزمات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬ويف م��راق �ب��ة و�إدارة الأ�صناف‬ ‫وحركاتها يف امل�ستودعات وم��راك��ز االمداد‬ ‫والتزويد التابعة لها‪.‬‬

‫�أعلن مركز فولك�س واج��ن‪ ،‬ممث ً‬ ‫ال ب�شركة‬ ‫نقل لل�سيارات عن �شراكته مع م�ؤ�س�سة حكمت‬ ‫لل�سالمة املرورية لت�أ�سي�س عدد من مالعب كرة‬ ‫القدم‪ ،‬كجزء من برنامج "مالعب"‪.‬‬ ‫ت��أت��ي ه��ذه ال�شراكة انبثاقاً م��ن م�س�ؤولية‬ ‫مركز فولك�س واجن االردن املجتمعية‪ ،‬و�إمياناً‬ ‫م�ن�ه��ا ب �ه��دف ور�ؤي � ��ة ب��رام��ج م��ؤ��س���س��ة حكمت‬ ‫لل�سالمة امل ��روري ��ة‪� ،‬إذ ق��ام��ا ب�ت��وح�ي��د اجلهود‬ ‫ل�ت��أ��س�ي����س ع ��دة م�لاع��ب ك ��رة ق ��دم يف ع ��دد من‬ ‫امل��دار���س‪ ،‬لتوفري بيئة �آمنة و�سليمة لأك�ثر من‬ ‫�أرب �ع��ة �آالف ط��ال��ب ل�لا��س�ت�م�ت��اع ب��ري��ا��ض��ة كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال�ع�لام��ة ال�ت�ج��اري��ة لفولك�س‬ ‫واجن الأردن طارق النرب‪" :‬تعك�س اتفاقيتنا مع‬ ‫م�ؤ�س�سة حكمت لل�سالمة املرورية �إمياننا العميق‬ ‫ب�أهمية خلق بيئة �آمنة لل�شباب ليق�ضوا �أوقات‬ ‫فراغهم فيها‪ ،‬حيث �إن فولك�س واجن يعد �أحد‬ ‫الداعمني الأ�سا�سيني ملبادرات الريا�ضة عاملياً‪،‬‬ ‫و�إننا ن�ؤمن بتوحيد اجلهود مع خمتلف اجلهات‬

‫لن�ستطيع ترك �أثر وا�ضح على جمتمعاتنا"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال م�ؤ�س�س حكمت لل�سالمة‬ ‫امل��روري��ة ماهر ق��دورة‪" :‬لقد ا�ستوحي برنامج‬ ‫"مالعب" من ال�شباب يف جمتمعاتنا املحلية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن الآراء واالن �ط �ب��اع��ات ح ��ول الربنامج‬

‫�إيجابية ج��داً‪� ،‬سواء من الطالب �أو عائالتهم‬ ‫�أو املجتمعات املحيطة‪ ،‬حيث يتيح هذا الربنامج‬ ‫للأطفال ا�ستخدام املالعب خارج نطاق ال�ساعات‬ ‫املدر�سية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�سمح لهم بق�ضاء وقت‬ ‫ممتع و �آمن"‪.‬‬

‫ماكايف تعقد ورشة عمل لحلول أمن املعلومات‬ ‫بالتعاون مع وزارة االتصاالت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت �شركة م��اك��ايف‪ ،‬بالتعاون وبطلبٍ من‬ ‫وزارة االت���ص��االت وتك��ولوجيا امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ور�شة‬ ‫عمل توعوية تتمحور ح��ول مو�ضوع حلول �أمن‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وق��د مت تنظيم ال��ور��ش��ة مل��دي��ري تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات يف امل ��ؤ� �س �� �س��ات وال� � � ��وزارات وال ��دوائ ��ر‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ب �ه��دف ت�ع��ري��ف امل �� �ش��ارك�ين ع�ل��ى اخر‬ ‫امل�ستجدات واحللول التقنية العاملية يف هذا املجال‬ ‫وت�ق��دمي �أح��دث املنتجات واحل�ل��ول التي تقدمها‬ ‫� �ش��رك��ة ‪ McAfee‬ال ��رائ ��دة يف جم ��ال احلماية‬ ‫و�أمن املعلومات‪.‬‬ ‫وي�أتي الهدف من انعقاد الور�شة مع ارتفاع‬ ‫معدالت املخاطر والتهديدات على ال�صعيد الكمي‬ ‫والكيفي‪ ،‬واملحيط االقت�صادي املتقلب‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الرغبة الكبرية يف تطبيق وا�ستخدام حلول‬ ‫حو�سبة ج��دي��دة و�أك�ث�ر ت �ط��وراً‪ ،‬مل يعد مبقدور‬ ‫م�ؤ�س�سات تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات ات�ب��اع املنهجية‬ ‫التقليدية بتكدي�س منتجات احلماية اجلديدة عند‬ ‫ظهور �أي خطر جديد‪ .‬وبربط احلماية املتنقلة مع‬ ‫حماية الأجهزة وال�شبكات واملحتويات والواجهة‬ ‫ال�سحابية‪ ،‬ت�ق��وم م��اك��ايف بالتن�سيق ب�ين خطوط‬ ‫احلماية لتزود امل�ؤ�س�سات والأعمال بالقدرة على‬

‫التكيف ال�سريع واملرونة الالزمة‪.‬‬ ‫وق��ال املدير الإقليمي ل�شركة ماكايف ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط و� �ش �م��ال �إف��ري �ق �ي��ا ح��ام��د دي� ��اب‪" :‬لقد‬ ‫جاءت مبادرتنا دعماً للتوجه املتطور الذي تتبناه‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة وت ��أك �ي��داً ل�ل��دور ال��رائ��د الذي‬ ‫تلعبه وزارة االت �� �ص��االت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫حملياً و�إقليمياً"‪ ،‬وركز دياب على اهتمام ال�شركة‬

‫بتقدمي حلول احلو�سبة ال�سحابية وغ�يره��ا من‬ ‫ب��رام��ج �أم ��ن امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي ت�ساعد وت���س��اه��م يف‬ ‫حماية �أنظمة و�شبكات املعلومات‪.‬‬ ‫وتعمل م��اك��ايف على االرت �ق��اء باحلماية من‬ ‫املفهوم ال�سائد كعائق �أمام الأعمال �إىل �أداة لتمكني‬ ‫الأع � �م� ��ال‪ ،‬وب�ت�ط�ب�ي��ق م �ب ��ادئ ور�ؤي� � ��ة "احلماية‬ ‫املت�صلة"‪.‬‬

‫سيتي مول يعلن‬ ‫عن الفائزين‬ ‫بجوائز قيمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ض �م ��ن ف� �ع ��ال� �ي ��ات اخ �ت �ت ��ام‬ ‫الأ��س�ب��وع الأول م��ن حملة �سيتي‬ ‫مول ال�صيفية "جائزة لي�س لها‬ ‫مثيل"‪ ،‬وو��س��ط �أج ��واء تفاعلية‬ ‫وحما�سية‪� ،‬أج��ري ال�سحب الأول‬ ‫ع�ل��ى ع ��دد م��ن اجل��وائ��ز الق ّيمة‬ ‫املقدمة من �سيتي مول وال�شركات‬ ‫الراعية للحملة‪.‬‬ ‫وقد فاز ت�سعة ع�شر �شخ�صاً‬ ‫مم ��ن � �ش ��ارك ��وا يف ح �م �ل��ة �سيتي‬ ‫م��ول ال�صيفية ب�ج��وائ��ز عديدة‬ ‫ت�ضمنت‪ :‬رحلة �سفر ل�شخ�صني‬ ‫�إىل �� �ش ��رم ال �� �ش �ي��خ م� ��ن �شركة‬ ‫امل� �غ ��ام ��رة ل �ل �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬وج� �ه ��ازي‬ ‫خلوي نوع نوكيا من �شركة زين‪،‬‬ ‫وا� �ش�ت�راك�ي�ن يف ن� ��ادي ‪Fitness‬‬ ‫‪ First‬الريا�ضي مل��دة �ستة �أ�شهر‪،‬‬ ‫وق�سيمة ت�سوق بقيمة ‪ 120‬دينارا‬ ‫م� ��ن � �س �ي �ت��ي م � � ��ول‪ ،‬ون� �ظ ��ارت�ي�ن‬ ‫�شم�سيتني من �سمر للب�صريات‪،‬‬ ‫وق�سيمة �شرائية بقيمة ‪ 100‬دينار‬ ‫م��ن جم��وه��رات �شوكت ال�شامي‪،‬‬ ‫وم �ك �ن �� �س��ة ك �ه��رب��ائ �ي��ة م ��ن ‪،LG‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ع��دد م��ن �أجهزة‬ ‫‪ DVD‬من ‪ ،LG‬و�شا�شة ‪ LCD‬من‬ ‫‪ ،LG‬وبطاقة م�شحونة بقيمة ‪50‬‬ ‫دينار من مدينة الألعاب‪.‬‬ ‫وهن�أت زينة امل�صري‪ ،‬مديرة‬ ‫الت�سويق يف �سيتي م��ول‪ ،‬جميع‬ ‫الرابحني باجلوائز الأ�سبوعية‪،‬‬ ‫وع�ب�رت ع��ن ��س�ع��ادت�ه��ا بالتفاعل‬ ‫والإقبال الكبري ال��ذي حتظى به‬ ‫احلملة‪ .‬و�أ�ضافت قائلة‪" :‬ما زال‬ ‫هناك املزيد من اجلوائز الق ّيمة‬ ‫بانتظار زوارن��ا‪ ،‬والتي تتيح لهم‬ ‫ف��ر��ص��ة ال��دخ��ول بال�سحب على‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ك�برى والأ��ض�خ��م من‬ ‫ن��وع�ه��ا يف الأردن ال�ت��ي �سيجري‬ ‫عليها ال�سحب يف ‪."2011-7-30‬‬ ‫وبت�سوقهم بقيمة ع�شرين‬ ‫ديناراً ف�أكرث يف �سيتي مول‪ ،‬ميكن‬ ‫للزبائن ا�ستبدال فواتري ال�شراء‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة ب �ه��م ب� �ك ��وب ��ون ��ات من‬ ‫مكاتب خدمة الزبائن املوجودة‬ ‫يف ك��ل ط��اب��ق يف امل� ��ول‪ ،‬ليدخلوا‬ ‫يف ال�سحب على اجلائزة الكربى‬ ‫واجل��وائ��ز الأ��س�ب��وع�ي��ة‪ ،‬ويحظوا‬ ‫بفر�صة ال�ف��وز باجلوائز الق ّيمة‬ ‫املتنوعة‪.‬‬

‫سامسونج تطرح طابعة ليزر ‪ CLP-775ND‬امللونة عالية القيمة والسرعة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت ��س��ام���س��وجن ال�ك�ترون�ي�ك����س امل�شرق‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ال��رائ��دة ع��امل�ي�اً يف ال��و��س��ائ��ط الرقمية‬ ‫وتكنولوجيا التقارب الرقمي‪ ،‬النقاب عن ‪CLP-‬‬ ‫‪ 775ND‬ط��اب�ع��ة ال�ل�ي��زر ‪ A4‬امل�ل��ون��ة اجلديدة‪،‬‬ ‫امل�صممة لل�شركات ال�ك�ب�يرة‪ ،‬للطباعة امللونة‬ ‫يف الأع�م��ال التجارية‪ .‬الطابعة املجهزة بوحدة‬ ‫م�ع��اجل��ة م��رك��زي��ة ث�ت��ائ�ي��ة ال �ن��واة ب���س��رع��ة ‪600‬‬ ‫ميجاهرتز‪ ،‬توفر الأداء الأمثل ب�سرعة طباعة‬ ‫ت�صل �إىل ‪� 33‬صفحة ‪ A4‬يف الدقيقة‪.‬‬ ‫وت �ت �ي��ح ق��درت �ه��ا ال �ف��ائ �ق��ة ع �ل��ى املعاجلة‬ ‫ال�سريعة للوثائق‪ ،‬وه��ذه التكنولوجيا الرائدة‬ ‫متنع تكد�س الطابعة بالورق وقدرتها املح�سنة‬ ‫على الربط مع الأجهزة املختلفة ت�ضمن فعالية‪،‬‬

‫‪ CLP-775ND‬م��ن ح�ي��ث ال�ت�ك�ل�ف��ة لل�شركات‬ ‫التي تبحث ع��ن طابعة عالية اجل��ودة‪ ،‬وخالية‬ ‫من املتاعب‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �سام�سوجن الكرتونيك�س امل�شرق‬ ‫العربي �سانغ �سوك روه‪�" :‬إن الطباعة التجارية‬ ‫ه��ي �أح ��دى امل �ج��االت ال�ه��ام��ة ال�ت��ي ت��رك��ز عليها‬ ‫�شركة �سام�سوجن يف ع��ام ‪ ،2011‬ونحن نتطلع‬ ‫�إىل البناء على النجاح ال��ذي حققناه يف �سوق‬ ‫الآالت الطابعة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬يتوقع عمالئنا من‬ ‫ال�شركات الآن طابعات حتقق زيادة يف الإنتاجية‬ ‫وال�ف�ع��ال�ي��ة م��ن ح�ي��ث التكلفة‪ ،‬دون الت�ضحية‬ ‫بال�سرعة �أو النوعية‪ ،‬بينما حتافظ �أي�ضاً على‬ ‫البيئة‪ ،‬وهذا بال�ضبط �سبب متتع طابعة الليزر‬ ‫‪ LP-775ND‬بهذه القيمة الكبرية"‪.‬‬ ‫وحت� �ق ��ق ال �ط��اب �ع��ة امل ��زي ��د م ��ن الكفاءة‬

‫بقدرتها وا�سعة النطاق ال�ستيعاب ‪ 1600‬ورقة‬ ‫عرب ثالث علب ورق؛ ما يوفر وقتاً �أق��ل بكثري‬ ‫ب�إعادة التعبئة‪ .‬وت�ستطيع ‪� CLP-775ND‬أي�ضا‬ ‫معاجلة ورق �أك�ث�ر �سمكا و�أع�ل��ى ج��ودة‪ ،‬وتقدم‬ ‫جمموعة وا�سعة من خيارات الطباعة‪ ،‬متكنها‬ ‫من اعطاء نتائج �أكرث ثرا ًء ومهنية‪.‬‬ ‫وط � ��ورت � �ش��رك��ة � �س��ام �� �س��وجن تكنولوجيا‬ ‫‪( ReCP‬م��ا يجعل ال�صفحة نظيفة) الفريدة‬ ‫لتح�سني نوعية جودة الطباعة بالألوان‪ .‬بحيث‬ ‫تو�ضح تلقائياً تركيز كل من الن�ص‪ ،‬والر�سومات‬ ‫بينما تق�ضي على ال�ف��راغ��ات البي�ضاء‪ .‬وتقوم‬ ‫بتعديل احل��واف بذكاء با�ستخدام "تكنولوجيا‬ ‫�سام�سوجن لتح�سني الدقة"‪ ،‬ال�ت��ي تعمل على‬ ‫�إ�ضافة النقاط على حواف احلروف حتى تظهر‬ ‫�أدق كثريا‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫نــحـو برنـامـج �شـامـل للإ�صالح ال�سيــا�ســي واالقت�صــادي واالجتمــاعـــي‬

‫‪15‬‬

‫(‪ 2‬من ‪)3‬‬

‫األردن إىل أيــــن ‪ ..‬أزمــــة الــدولـــــة وآفــــاق الحــل‬ ‫اإلصالح الذي يطالب به الشعب ال يحتمل التأجيل وال التسويف وال املماطلة وال التذاكي‬ ‫االردن بحاجة إىل حكومة إنقاذ وطني مهمتها األساسية العبور إىل مرحلة‬ ‫اإلصالح الشامل و إجراء انتخابات نيابية تضع االردن على املسار الصحيح‬ ‫العبث يف االنتخابات املقبلة وتزويرها شرارة ستفجر ثورة شعبية‬ ‫عارمة ال نعرف مداها وال نتائجها‬ ‫تعديل املادة (‪ )35‬من الدستور تنهي ظاهرة اختباء الحكومات خلف مقام امللك‬ ‫يف الدرا�سة املهمة التي تن�شرها «ال�سبيل» يف ثالث حلقات بعنوان «الأردن �إىل �أيــــن ‪� ..‬أزمــــة الــدولـــــة و�آفــــاق‬ ‫احلــل»‪ ،‬ال يكتفي الوزير والنائب ال�سابق الدكتور عبداهلل العكايلة بت�شخي�ص ظواهر اخللل بدقة وجر�أة‪ ،‬بل يقدم‬ ‫حلوال للخروج من امل�آزق ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية التي قادت �إليها �سيا�سات خاطئة‪ ،‬وممار�سات �أكرث‬ ‫�سوءا‪ ،‬فو�صلت املديونية م�ستويات قيا�سية‪ ،‬واختفت الطبقة الو�سطى �أو كادت‪ ،‬وتقهقرت احلياة ال�سيا�سية �أ�شواطا‬ ‫بعيدة‪ ،‬وبات العنف االجتماعي واالنتخابي �س ّيد املوقف‪.‬‬ ‫يف احللقة الأوىل ي�شري العكايلة �إىل حجم التخريب ونخر الف�ساد يف كيان الدولة‪ ،‬ب�شكل و�ضع الأردن يف مهب‬ ‫الريح‪ ،‬حيث ت�ضخمت املديونية �إىل ما يقارب �ضعف حجمها عام ‪ ،1989‬وتبخرت امل�ؤ�س�سات اال�سرتاتيجية التي‬ ‫ميلكها ال�شعب والدولة نتيجة �سيا�سة اخل�صخ�صة اجلائرة دون �أن يرى �صندوق الأجيال النور‪.‬‬ ‫لتوجه للحياة ال�سيا�سية �ضربتان قا�صمتان يف انتخابات‬ ‫و�سيا�سيا‪ ..‬حتالف الف�ساد واال�ستبداد منذ العام ‪ّ 2007‬‬ ‫عامي ‪ 2007‬و‪ . 2010‬وهي�أ �ضعف احلكومات والربملانات املناخ خ�صبا لت�سارع وترية الف�ساد من جهة‪ ،‬لتنامي �شعور‬ ‫الغ�ضب �شعبيا‪ ،‬ما ولد حالة احتقان عربت عن نف�سها حركة تلقائية غري م�س ّي�سة وال موجهة وال حتكمها معادلة‬ ‫الربح واخل�سارة ‪.‬‬ ‫وفيما يلي احللقة الثانية من الدرا�سة التي تناول فيها الكاتب برنامج اال�صالح املن�شود‪ ،‬م�ستعر�ضا التعديالت‬ ‫الد�ستورية املطلوبة لتحقيق اال�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬اىل جانب مناق�شته ملخرجات نتائج جلنة احلوار‪ ،‬متناوال قانون‬ ‫االنتخابات ومقرتحات التعديالت التي يراها �ضرورية للولوج اىل حقبة اال�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬يف حني �سيناق�ش‬ ‫الكاتب يف اجلزء الثالث من درا�سته معامل اال�صالح االقت�صادي املن�شود‪.‬‬ ‫د‪ .‬عبداهلل العكايلة‬ ‫«برنامج الإ�صالح املن�شود»‬ ‫رفع املعت�صمون واملحت�شدون يف امل�سريات �شعارات «ال�شعب يريد الإ�صالح» فما هو‬ ‫برنامج الإ�صالح الذي ين�شده ال�شعب ويهدئ من روعه وينزع فتيل �شرارته‪� .‬إنني �أرى‬ ‫كنائب مثل ال�شعب الأردين قرابة ربع قرن من الزمان ثم انتزع متثيله بعدها يف عملية‬ ‫خمزية ومف�ضوحة من حتالف �سلطة املخابرات مع ف�ساد املال و�شراء الذمم والأ�صوات‬ ‫يف �أك�بر عمليتي تزوير يف تاريخ الأردن يف انتخابات عامي ‪ 2007‬و ‪ 2010‬بالرغم من‬ ‫اح��ت�لايل امل��وق��ع االول يف امل��رت�ين امل��ذك��ورت�ين‪� ،‬أق���ول �إن��ن��ي �أرى الإ���ص�لاح ال��ذي يطالب‬ ‫ال�شعب بتحقيقه يتمثل يف برنامج متكامل و�سريع ال يحتمل الت�أجيل وال الت�سويف وال‬ ‫املماطلة وال التذاكي المت�صا�ص غ�ضب ال�شارع بالتدريج وال من خالل الوعود وت�شكيل‬ ‫اللجان وفتح باب احلوار املطول لك�سب الوقت بل بو�ضع النقاط على احلروف وامل�سارعة‬ ‫باالجراءات العملية لتنفيذ برنامج الإ�صالح ال�شامل على النحو التايل‪:‬‬ ‫�أو ًال ‪ :‬ال�سلطة التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعديل املادة (‪ )35‬من الد�ستور بحيث يعهد جاللة امللك بت�شكيل احلكومة �إىل‬ ‫ال�شخ�ص الذي ت�سميه الأغلبية الربملانية �سواء كانت تلك الأغلبية تعود حلزب حازها‬ ‫من خالل االنتخابات �أو الئتالف برملاين ي�شكل تلك الأغلبية ويف هذا تطبيق للمادة‬ ‫الأوىل من الد�ستور « نظام احلكم نيابي ملكي وراث��ي « وللمادة « ‪ »24‬فقرة «‪ »1‬من‬ ‫الد�ستور « الأمة م�صدر ال�سلطات « وللمادة «‪ »30‬من الد�ستور « امللك ر�أ�س الدولة وهو‬ ‫م�صون من كل تبعة وم�س�ؤولية»‪ .‬وبهذا تكون احلكومة برملانية �سواء كان من ت�سميه‬ ‫الأغلبية برملانيا �أو غري برملاين و�سواء كان �أع�ضا�ؤها من الربملان �أو من خارجه‪ .‬لأن‬ ‫ال�شعب قد �أناب ممثليه يف ت�سمية رئي�سها وتزكية �أع�ضائها ومنح الثقة لهيئتها فيتحمل‬ ‫ال�شعب من خالل م�س�ؤوليته يف اختيار نوابه م�س�ؤولية اختيار احلكومة‪ .‬عندها تختفي‬ ‫ظاهرة اختباء احلكومات خلف مقام امللك وتختفي ظاهرة ا�ستخدام عبارات « توجيهات‬ ‫عليا ‪� ،‬أوام��ر امللك ‪ ،‬رغبة امللك» وكل الواجهات التي طاملا مترت�س الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫خلفها وحت�صن بها يف مواجهة املحا�سبة وامل�ساءلة‪.‬‬ ‫وبهذا يكون امللك يف من�أى عن كل تبعة وم�س�ؤولية ويتحمل ال�شعب م�س�ؤولية‬ ‫اختياره حلكومته من خالل نوابه فيحا�سبها ويعزلها بطرح الثقة فيها �إن هي خيبت‬ ‫ظنه �أو �أدرك م��ن خ�لال ممار�ساتها ���س��وء اخ��ت��ي��اره فيعدل عنها �إىل غ�يره��ا بو�سائل‬ ‫دميوقراطية �سل�سة و�سليمة يف نهج قومي من التداول ال�سلمي لل�سلطة‪.‬‬ ‫‪-2‬تعدل املادة «‪ »52‬من الد�ستور ل ُتلغى عبارة» وللوزراء ومن ينوب عنهم حق التقدم‬ ‫على غريهم يف خماطبة املجل�سني» الواردة يف ال�سطر ال�ساد�س من املادة‪.‬‬ ‫‪-3‬تعدل املادة «‪ »53‬من الد�ستور الفقرة «‪ »2‬لت�صبح على النحو التايل‪:‬‬ ‫�إذا قرر املجل�س عدم الثقة بالوزارة بالأكرثية املطلقة من جمموع عدد �أع�ضائه‬ ‫�سواء باالمتناع �أو احلجب وجب عليها �أن ت�ستقيل‪.‬‬ ‫‪-4‬تعدل الفقرة «‪ « ***3‬من املادة «‪ »54‬لت�صبح على النحو التايل‪:‬‬ ‫وان تطلب الثقة على ذلك البيان وتعترب احلكومة قد حازت على ثقة املجل�س �إذا‬ ‫منحها الثقة الأغلبية املطلقة من جمموع عدد �أع�ضائه‪.‬‬ ‫‪-5‬تعدل املادة «‪ »55‬لت�صبح على النحو التايل ‪:‬‬ ‫يحاكم رئي�س الوزراء كما يحاكم الوزراء �أمام حمكمة خا�صة عليا على ما ين�سب‬ ‫�إليهم من جرائم ناجتة عن ت�أدية وظائفهم ‪.‬‬ ‫‪-6‬تعدل املادة «‪ »56‬من الد�ستور لت�صبح على النحو التايل ‪:‬‬ ‫« ملجل�س النواب احلق يف اتهام رئي�س الوزراء والوزراء وي�صدر قرار االتهام ب�أكرثية‬ ‫�أ�صوات �أع�ضاء املجل�س ‪ ».‬وعلى املجل�س �أن يحيل قرار االتهام �إىل النائب العام ليتوىل‬ ‫تقدميه وت�أييده �أمام املحكمة اخلا�صة العليا‪.‬‬ ‫‪-7‬تعدل املادة «‪ »57‬من الد�ستور لت�صبح على النحو التايل ‪:‬‬ ‫ت�ؤلف املحكمة اخلا�صة من رئي�س املجل�س الق�ضائي وم��ن �ستة من اعلى ق�ضاة‬ ‫حمكمة نظامية برتتيب الأقدمية وعند ال�ضرورة يكمل العدد من ر�ؤو�ساء املحاكم التي‬ ‫تليها برتتيب الأقدمية‪.‬‬ ‫‪ -8‬تعدل املادة ‪ 58‬يف مطلعها با�ستبدال عبارة‬ ‫« املحكمة اخلا�صة العليا باملجل�س الأعلى «‬ ‫‪-9‬ت��ع��دل امل���ادة ‪ 59‬لت�صبح على النحو ال��ت��ايل‪ « :‬ت�صدر االح��ك��ام وال��ق��رارات من‬ ‫املحكمة اخلا�صة ب�أغلبية �أ�صوات �أع�ضائها»‬ ‫‪-10‬تعدل املادة ‪ 60‬لتحل عبارة املحكمة اخلا�صة العليا حمل املجل�س العايل‬ ‫‪-11‬تعدل املادة ‪ 61‬لت�صبح على النحو التايل يوقف رئي�س الورزراء والوزراء الذين‬ ‫يتهمهم املجل�س عن العمل �إىل ان تف�صل املحكمة اخلا�صة العليا يف �ش�أنهم وال متنع‬ ‫ا�ستقالة اي منهم من �إقامة الدعوى واال�ستمرار يف املحاكمة‪.‬‬ ‫‪-12‬تعدل املادة ‪ 94‬لت�صبح على النحو التايل‪:‬‬ ‫ا‪ -‬عندما يكون جمل�س الأم��ة غري منعقد يحق ملجل�س ال���وزراء ان ي�ضع قوانني‬ ‫م�ؤقتة يف ح��االت احل��رب وال��ك��وارث الطبيعية �أو �صرف نفقات م�ستعجلة غ�ير قابلة‬ ‫للت�أجيل‬ ‫ب‪-‬بالإ�ضافة �إىل ما ورد يف الفقرة �أ من هذه امل��ادة وعندما يكون جمل�س الأمة‬ ‫ً‬ ‫محُ�لا يحق ملجل�س ال����وزراء مبوافقة امللك �أن ي�ضع ق��وان�ين م�ؤقتة يف احل���االت التي‬ ‫تقت�ضيها �ضرورة ت�سيري �ش�ؤون الدولة والتي يتعذر بغري و�ضعها ت�سيري تلك ال�ش�ؤون‪.‬‬ ‫ج‪-‬يكون لهذه القوانني امل�ؤقتة ال��واردة �أع�لاه يف �أ و ب والتي يجب ان ال تخالف‬ ‫احكام الد�ستور قوة القانون على ان تعر�ض على املجل�س يف اول اجتماع له وعلى املجل�س‬ ‫ان يقر هذه القوانني او يعدلها او يرف�ضها ويف حالة رف�ضها يجب على جمل�س الوزراء‬ ‫مبوافقة امللك ان يعلن بطالنها فوراً ومن تاريخ ذلك االعالن يزول مفعولها على ان ال‬ ‫ي�ؤثر ذلك يف العقود واحلقوق املكت�سبة‪.‬‬ ‫ا�ستحداث وزارة للأمن القومي تتبع لها املخابرات العامة‪.‬‬ ‫‪-13‬ا�ستحداث وزارة للدفاع تتبع لها القوات امل�سلحة ‪.‬‬ ‫‪ -14‬ا�ستحداث وزارة للأمن الداخلي يتبع لها جهاز الأمن العام ‪.‬‬ ‫‪� -13‬إحلاق جهاز الدفاع املدين عملياً بوزارة الداخلية ‪.‬‬ ‫‪�-14‬إع��ادة هيكلة كل الهيئات والأج�سام الإداري��ة التي �سلخت عن ج�سم احلكومة‬ ‫و�أ�صبحت يف من�أى عن املحا�سبة وامل�ساءلة الربملانية و�إعادة �إحلاق ما هو �ضروري بقا�ؤه‬ ‫منها �إىل الوزارة املعنية وفقاً للإخت�صا�ص القطاعي ‪.‬‬ ‫ثـانيــا ‪� :‬إج��راء التعديالت الد�ستورية املتعلقة بال�سلطة الت�شريعية على النحو‬ ‫التايل ‪:‬‬ ‫ا‪�-‬إلغاء املادة « ‪ »71‬من الد�ستور ( الف�صل يف الع�ضوية ) و�إ�سنادها �إىل هيئة ق�ضائية‬ ‫خا�صة ت�شكل من املجل�س الق�ضائي لهذا الغر�ض‪....‬‬ ‫ب‪�-‬إلغاء املادة «‪ »73‬من الد�ستور الفقرات ( ‪. )6 ، 5 ، 4‬‬ ‫ج‪-‬تعديل املادة «‪ »78‬من الد�ستور الفقرة (‪ )3‬لت�صبح مدة الدورة العادية ثمانية‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫د‪-‬تعديل امل��ادة «‪ »93‬لت�صبح ( �إذا رد م�شروع �أي قانون مبا يف ذلك الد�ستور ) و‬ ‫�شطب عبارة ما عدا الد�ستور ‪.‬‬ ‫ثــالثــاً ‪ :‬تعديل قانون الإنتخاب بحيث ي�شمل ما يلي ‪:‬‬

‫ا‪-‬الإ�شراف الق�ضائي على العملية الإنتخابية كاملة منذ �إعداد جداول الناخبني‬ ‫و حتى �إعالن النتائج‪.‬‬ ‫ب‪-‬رقابة دولية على �سري نزاهة الإنتخابات‪.‬‬ ‫ج‪-‬جعل اململكة دائرة �إنتخابية واحدة والعمل مبوجب نظام القوائم املغلقة بحيث‬ ‫حتوى كل قائمة ع��دداً من املر�شحني م�ساوياً لعدد �أع�ضاء املجل�س ومراعية ح�صة كل‬ ‫حمافظة من املقاعد ويكون الت�صويت للقائمة وتفوز القائمة التي حتظى بالأغلبية‬ ‫املطلقة �أو الن�سبية لأ�صوات املقرتعني ويف ذلك �إط�لاق لإرادة املواطن يف اختيار نواب‬ ‫الأمة ‪.‬‬ ‫د‪�-‬إذا تعذر تطبيق ما ورد يف (ج) �أعاله ف ُتق�سم اململكة �إىل ثالث دوائر يكون كل‬ ‫�إقليم دائرة ويجري االنتخاب على �أ�سا�س القوائم للأقاليم وتراعى ح�صة كل حمافظة‬ ‫من املقاعد‪.‬‬ ‫ه‪�-‬إذا تعذر ما ورد يف (د) فتكون املحافظة هي الدائرة الإنتخابية ويكون الناخب‬ ‫خمياً يف الت�صويت للعدد الذي يرغب فيه من املر�شحني يف حدود املقاعد املخ�ص�صة‬ ‫رّ‬ ‫للمحافظة �سواء �أكان املر�شحون معرو�ضني عليه يف �صورة قائمة �أو فرادى (قانون ‪1989‬‬ ‫)‪.‬‬ ‫�إن هذا اخليار هو �آخر ما ميكن النزول �إليه يف �إختزال �إرادة الناخب من �إفراز نائب‬ ‫على م�ستوى الوطن �إىل نائب على م�ستوى الإقليم �إىل نائب على م�ستوى املحافظة‬ ‫ولي�س دون ذلك من نزول ممكن يف �إختزال �إرادة الناخب وتقزمي حجم متثيل النائب‬ ‫�سوى ما تفكر به اجلهات الر�سمية من �إعطاء الناخب �صوتني ‪� ،‬صوت للدائرة و�صوت‬ ‫للمحافظة ليكون مبثابة �صوت الوطن وه��ذا مربك للناخب ومثري للح�سا�سية لدى‬ ‫املر�شح كما �أنه خمل مببد�أ امل�ساواة يف الت�صويت بني الناخبني �إذ �أن املحافظات الكربى‬ ‫�سيخ�ص�ص لها قطعاً ع��دد م��ن املقاعد على م�ستوى املحافظة �أك�ث�ر م��ن املحافظات‬ ‫ال�صغرى‪ ،‬وهنا يربز الإ�شكال �إذ ان من حق كل ناخب يف العا�صمة مث ً‬ ‫ال �أن ي�صوت لعدد‬ ‫من املر�شحني على م�ستوى حمافظته قد ي�صل �إىل خم�سة مث ً‬ ‫ال على م�ستوى حمافظة‬ ‫العا�صمة بالإ�ضافة �إىل �صوته ملر�شح الدائرة فيها‪ ،‬فيكون للناخب يف العا�صمة �ستة‬ ‫ال يف حني يكون لغريه خم�سة مث ً‬ ‫�أ�صوات مث ً‬ ‫ال يف �إرب��د‪ ،‬ويف ال��زرق��اء‪ ،‬وثالثة �أو �أربعة‬ ‫يف ال�سلط و الكرك مث ً‬ ‫ال وهكذا‪ ،‬وتبقى بقية املحافظات ب�صوتني فقط ‪� .‬إن كان وال بد‬ ‫من قبول �أقل ال�ضررين �أم��ام ال�صوت الواحد فليكن للمواطن �صوتان يف كل الدوائر‬ ‫التي خ�ص�ص لها �أكرث من مقعد نيابي دون تلبي�س نائب املحافظة لبو�س نائب الوطن‬

‫ودون ت�ضييع الوقت يف عبارات مربكة من جهة وم�سميات يف غري مو�ضعها من جهة‬ ‫�أخرى‪� .‬إذن �أقل ال�ضررين �صوتان لكل ناخب يف كل الدوائر يف اململكة والتي يزيد عدد‬ ‫املقاعد فيها عن مقعد واحد وي�صرف النظر عن م�سمى نائب املحافظة‪ .‬ل�سنا م�ضطرين‬ ‫لزيادة العدد يف �ضوء اخليارات ال�سابقة ول�سنا م�ضطرين لإعادة التق�سيم واملحا�ص�صة‬ ‫وال الدخول يف دوامة لن تنتهي �إىل وفاق‪.‬‬ ‫و‪-‬بطبيعة احلال ُتلغى الدوائر الوهمية التي كانت �أح��دث ابتكاراتنا يف التزوير��� ‫املربمج �سلفاً ‪.‬‬ ‫ز‪-‬ت�شديد العقوبات على امتهان كرامة املواطن ب�شراء الأ�صوات مبا يف ذلك �إلغاء‬ ‫تر�شيح كل من يثبت قيامه بذلك العمل و�صو ًال �إىل �إختفاء هذا ال�سلوك امل�شني واملهني‬ ‫من حياة املجتمع ومنعاً لتحريف �إرادة املواطن والو�صول �إىل نتائج مزورة خارجة عن‬ ‫حرية اختياره‪.‬‬ ‫�أما عن القائمة الن�سبية التي كانت من خمرجات عمل جلنة احلوار والتي اعتربتها‬ ‫اللجنة نقلة نوعية يف قانون االنخاب ف�إنها وبالتحليل املنطقي والتطبيق العملي تنك�شف‬ ‫عن تناق�ضات تن�سف م�صداقية التمثيل على م�ستوى املحافظة وتعك�س عدم جدواها‬ ‫على م�ستوى الوطن كما �سيت�ضح تالياً‪ ،‬عالوة على �إرباك املواطن ومغايرة ت�صويته يف‬ ‫النتيجة بني القائمة وبني املر�شح او املر�شحني الذين يرغبون بالت�صويت لهم وفيما يلي‬ ‫�شرح مف�صل مع متارين عملية للقائمة الن�سبية وعدم جدوى ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫« القوائم الن�سبية عدمية اجل��دوى على م�ستوى الوطن عدمية امل�صداقية على‬ ‫م�ستوى املحافظة و�صورة �أخرى للدوائر الوهمية «‬ ‫ت�صلح القائمة الن�سبية للتطبيق يف جمتمع م�ؤطر �سيا�سياً يف هياكل حزبية ال‬ ‫تقيدها اعتبارات جغرافية وال ت�شكيالت دميغرافية حمكومة مبذهبية �أو جهوية �أو‬ ‫عرقية‪.‬‬ ‫يكون ال�صوت للقائمة احلزبية التي قد تكون معنونة با�سم احلزب لي�س �إال وقد‬ ‫تكون مدرجة �أ�سماء املر�شحني ولكن با�سم قائمة احلزب وال فرق لو جاءت النتائج تعك�س‬ ‫فوز املر�شحني من مدينة �أو منطقة �أو حمافظة كلهم �أو جلهم يف حني قد ت�أتي مناطق‬ ‫�أخرى خلواً من الفوز ب�أي من املقاعد‪.‬‬ ‫ان مهمة القائمة الن�سبية هي �أن حتدد للحزب الذي يتقدم لتمثيل ال�شعب ن�سبة‬ ‫املقاعد التي حاز عليها وفقاً لن�سبة الأ�صوات التي ح�صدها من جمموع املقرتعني على‬ ‫م�ستوى الدولة‪ .‬ثم يتوىل احلزب ت�سمية الفائزين بتلك املقاعد وفقاً لرتتيبهم يف �سلم‬ ‫الأولوية املقرتع عليه من كوادر احلزب �أو من جمال�سه املخت�صة‪.‬‬ ‫�أما عن القائمة الن�سبية املقرتحة من جلنة احلوار كما فهمناها ف�إنها ي�شوبها ما‬ ‫�شاب الدوائر الوهمية �سواء ما كان منها على م�ستوى املحافظة �أو على م�ستوى الوطن‪.‬‬ ‫وهي ال ت�صلح ابتداءاً للتطبيق يف حالة العدد ال�صغري من املقاعد �سواء على م�ستوى‬ ‫املحافظة والتي ت�تراوح بني ‪ 9-2‬مقاعد يف حمافظات اململكة‪� ،‬أو على م�ستوى الوطن‬ ‫والتي فهمنا �أن العدد حمدد ب ‪ 15‬مقعداً ومقيدة بقيد متثيل كل حمافظة مبقعد‪ .‬فعلى‬ ‫م�ستوى املحافظة قد تعك�س القائمة الن�سبية جناح �أعلى ال�ضعفاء امل�ؤتلفني يف قائمة‬ ‫يف حني حتول دون جناح �أعلى الأ�صوات يف املحافظة متاماً كما حدث معنا يف الدوائر‬ ‫الوهمية يف االنتخابات الأخرية‪.‬‬ ‫كما ان القائمة الن�سبية قد ت�ضع نتائجها يف حالة مربكة حمرية ال جواب عليها‬ ‫�إذ ان الأغلب حدوثه �أن حت�صل �أعلى القوائم على ‪� 4/1‬أو ‪� 3/1‬أ�صوات املقرتعني يف حني‬ ‫ال حتقق �أي من القوائم الأخ��رى احلد الأدن��ى من الأ�صوات لإح��راز مقعد من املقاعد‬ ‫املخ�ص�صة للممحافظة‪.‬‬ ‫ويف املثال املرفق(جدول رقم ‪ )1‬وهو مترين عملي قمت ب�إعداده خري دليل على‬ ‫وق��وع مثل ه��ذه احلالة التي قد حتقق فيها قائمة ‪ 4/1‬املقاعد يف حمافظة خم�ص�ص‬ ‫لها ‪ 4‬مقاعد كمحافظة الطفيلة يف حني مل يحقق �أي من القوائم الثالثة الأخرى‬ ‫احل��د الأدن���ى وه��و ‪ 4/1‬الأ���ص��وات للح�صول على ‪ 4/1‬املقاعد وه��و مقعد واح��د‪ .‬فماذا‬ ‫عن م�صري هذه القوائم �س�ألت هذا ال�س�ؤال ملعايل الأخ عبدالكرمي الدغمي مقررجلنة‬ ‫قانون االنتخاب يف جلنة احلوار كما �س�ألت ال�س�ؤال نف�سه لدولة الأخ طاهر امل�صري فكات‬ ‫اجلواب ال �أعلم من كليهما‪.‬‬ ‫ويف املثال نف�سه وهو مرفق للتو�ضيح تطالعنا حالة الدوائر الوهمية فنجد �أن‬ ‫الأول يف كل من القوائم ب ‪ ،‬ج‪ ،‬د‪ ،‬قد حقق �أ�صواتاً �أعلى من الفائز الأول يف القائمة �أ ف�أي‬ ‫م�صداقية للن�سبية تعك�س التمثيل يف هذه احلالة‪.‬‬ ‫�إن الفائز يف هذا املثال هو احلائز على ( ‪� )3000‬صوتاً يف حني �أن �أعلى الأ�صوات يف‬ ‫القوائم الثالثة التالية التي مل يحقق �أي منها ‪ 4/1‬الأ�صوات و ‪ 4/1‬املقاعد كانوا على‬

‫ القوائم الن�سبية املقرتحة من جلنة احلوار عدمية اجلدوى وامل�صداقية ‪ ..‬و�صورة‬‫�أخرى للدوائر الوهمية‬ ‫ تكري�س اال�صالح يحتاج اىل ا�ستحداث وزارة للدفاع تتبع لها القوات امل�سلحة و�أخرى للأمن‬‫القومي تتبع لها املخابرات العامة و ثالثة للأمن الداخلي يتبع لها جهاز الأمن العام‬ ‫ �ضعف ر�ؤ�ساء الوزارات والوزراء يف احلكومات املتعاقبة �أتاح للمخابرات �أن تقفز‬‫فوق ال�سلطات الثالث‬

‫التوايل ‪� 4000‬صوتاً ‪ 3200 ،3300‬وهم جميعاً �أعلى من الفائز يف القائمة ( �أ )‪� .‬أترون ماذا‬ ‫حققت الن�سبية وماذا و�ضعت �أمامنا من حالة تناق�ضية عدمية امل�صداقية‪� .‬إن املنطق‬ ‫والعقل يقول ان الفائزين هم الأربعة الأوائل يف القوائم الأربعة الذين لو ائتلفوا جميعاً‬ ‫يف قائمة ن�سبية وهم �أقوى املر�شحني يف املحافظة فلن يفوز منهم ب�أح�سن احلاالت �إال‬ ‫ن�صفهم ب�سبب الن�سبية يف حني �أنهم هم الفائزون ب�أعلى الأ�صوات‪.‬‬ ‫ان حل هذه املع�ضلة واخلروج من هذه الإ�شكالية هو يف العودة �إىل منطق قانون‬ ‫‪ 1989‬حيث يختار املواطن من ي�شاء يف حدود العدد املخ�ص�ص للمحافظة ويكون الفائزون‬ ‫هم �أعلى الأ�صوات دومنا ن�سبية وال وهمية‪.‬‬ ‫و�أخرياً ف�إن هناك نقطة هامة وجوهرية تن�سف �إمكانية ت�شكيل القوائم الن�سبية‬ ‫على م�ستوى املحافظة وهي ا�ستحالة فوز �أع�ضاء القائمة جميعاً �إذ ان ذلك ي�ستدعي‬ ‫ح�صدهم لأ�صوات املقرتعني كافة ال بل ا�ستحالة فوز ن�صفهم لأن فوز ن�صفهم ي�ستدعي‬ ‫ح�صد ن�صف �أ�صوات املحافظة كافة وهو �أمر غاية يف ال�صعوبة ون��ادر احل��دوث‪ .‬وعليه‬ ‫يدرك املر�شحون �أنهم امنا ي�ستخدمون �سلماً لريتقي عليه �أحدهم �أو رمبا اثنان منهم‬ ‫لي�س اال لذا ينعدم حافز الإئتالف والإن�ضواء يف القائمة الن�سبية على عك�س القائمة‬ ‫املغلقة املطلقة التي تفوز بكاملها فيحمل �أقواها �أ�ضعفها وتكون قدرتها على الت�شكل‬ ‫وا�ستقطاب االئتالف مغرية لكل �أع�ضائها بينما يف حالة القائمة الن�سبية يدرك معظم‬ ‫امل�ؤتلفني �أو من يدعون للإئتالف فيها منذ البداية انهم �إمنا ي�ستخدمون �سلماً يرتقي‬ ‫عليه �أحدهم �أو رمبا اثنان يف �أح�سن احلاالت منهم ويذهب الآخرون �أدراج الرياح وهذا‬ ‫ما ين�سف فكرة االن�ضواء يف القوائم الن�سبية على م�ستوى املحافظات‪.‬‬ ‫�أم��ا عن قائمة الوطن فهي من��وذج خمتلط للقائمة الن�سبية املمزوجة بالتمثيل‬ ‫اجل��غ��رايف امل��ق��ارن ب��الأرق��ام املطلقة للمر�شحني من �أب��ن��اء املحافظة عرب القوائم كافة‬ ‫وهو منوذج ال �أعتقد �أن غرينا �سبق �إليه فهو من �إبداعنا وهو يعك�س نتائج تظهر لك‬ ‫العجب العجاب فقد جند عند الفرز النهائي �أن القائمة التي ح�صدت �أكرث الأ�صوات‬ ‫على م�ستوى اململكة وح�صدت �أكرب عدد من املقاعد للوهلة الأوىل قد خرجت يف املقارنة‬ ‫الأفقية لأبناء املحافظة من املر�شحني عرب القوائم كافة �صفر اليدين فلم يفز منها‬ ‫�أحد كما هو مبني يف التمرين املرفق(جدول‪ )2‬حيث �أن القائمة ( �أ ) قد ت�صدرت القوائم‬ ‫ال�ستة ب ‪� 600.000‬صوتاً من �أ�صل ‪ 2.400.000‬ناخب اقرتعوا‪ ،‬فح�صدت ‪ 4/1‬املقاعد ال‬ ‫‪� 15‬أي ( ‪ )4‬مقاعد‪ ،‬ولدى مقارنة ه�ؤالء الأربعة وهم �أعلى �أربعة مر�شحني يف القائمة‬ ‫( �أ) مع �أبناء حمافظتهم �أفقياً يف القوائم اخلم�سة املتبقية وجدنا �أنهم خ�سروا �أمام‬ ‫مناف�سيهم من �أبناء حمافظتهم فلم يفز يف النهاية من القائمة التي ت�صدرت قوائم‬ ‫املر�شحني على م�ستوى اململكة �أحد‪.‬‬ ‫ال بل وجدنا �أن �أقل قائمة ح�صدت �أ�صواتاً بلغت ‪ 240.000‬ناخب قد ح�صدت �أعلى‬ ‫عدد من املقاعد حيث ح�صدت ‪ 3‬مقاعد‪ .‬لذا ف�إنك ال ت�ستطيع �أن تذهب للن�سبية وتذهب‬ ‫يف �آن واحد �إىل املقارنة بالأرقام املطلقة للمر�شحني‪ .‬ولذا ف�إن احلل يف قائمة الوطن �إن‬ ‫كان والبد من الأخذ بها هو �أن ترتب املحافظات �أفقياً ويدرج حتت كل حمافظة �أ�سماء‬ ‫املر�شحني من �أبنائها الراغبني بالرت�شيح على م�ستوى الوطن ويختار الناخب املر�شح‬ ‫املف�ضل لديه من كل حمافظة لنتجنب م�س�ألة التعقيد والفوز الوهمي العامودي الذي‬ ‫يتال�شى باملقارنة الأفقية كما �سبق و�أن �أو�ضحنا بني �أبناء املحافظة يف �شتى القوائم‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬كف يد املخابرات العامة عن ال�ش�أن العام بكل تفا�صيله ويف مقدمة ذلك‬ ‫االنتخابات النيابية وكل االنتخابات من بلديات‪ ،‬وغرف �صناعة وجتارة‪ ،‬واحتادات طلبة‪،‬‬ ‫ونقابات حتى ي�شعر املواطن بكرامته وه��و يختار من يريد اختياره لأي م�ستوى من‬ ‫م�ستويات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫لقد ا�ستمر�أت املخابرات ال�سلطة املطلقة التي قب�ضت عليها عرب عقود خلت قفزت‬ ‫من خاللها فوق ال�سلطات الثالث وخرقت الد�ستور ورمته خلف ظهرها وت�سنمت موقعاً‬ ‫لها �إىل جانب مقام امللك وقد �سهل لها �ضعف ر�ؤ�ساء ال��وزارات وال��وزراء يف احلكومات‬ ‫املتعاقبة التي مل ي�ضع منهم احد يوما حداً لهذا اخلرق الد�ستوري‪ .‬لقد ارتكبت قيادات‬ ‫هذا اجلهاز خطيئات كربى بحق الوطن واملواطن والنظام معاً وهم الذين �ضل �سعيهم‬ ‫وهم يح�سبون �أنهم يح�سنون �صنعاً‪.‬‬ ‫لقد تك�شف للوطن ولل�شعب وللنظام حجم اخل�سارة الهائلة التي مني بها الوطن‬ ‫يف �آخر �ضربتني وجهتهما املخابرات العامة للحياة ال�سيا�سية يف انتخابات عامي ‪،2007‬‬ ‫‪ 2010‬واللتان كانتا �سبة يف تاريخ االنتخابات النيابية يف الدولة الأردنية واللتان كانت‬ ‫من �أهم ا�سباب احلراك ال�سيا�سي واملظاهرات واالعت�صامات التي ي�شهدها الوطن هذه‬ ‫الأيام‪.‬‬ ‫لقد تبجح �أحد مدراء ملخابرات يوماً ب�أنه قد �أفرز (‪ )80‬نائباً من جمموع �أع�ضاء‬ ‫املجل�س البالغني ( ‪ )120‬نائباً ليهدي �إىل ال�شعب االردين جمل�ساً �صفق ال�شعب فرحاً‬ ‫وخرج حمتف ً‬ ‫ال حتى احلجيج منه على عرفات يوم �أن قام جاللة امللك بحله وملا مي�ضي‬ ‫ن�صف مدته ثم عادت املخابرات لإفراز جمل�س الحق خلفاً له ترحم النا�س على ال�سلف‬ ‫�أمام م�صيبة اخللف‪.‬‬ ‫فعلى ح�ساب من كان هذا التخريب بهذا التجريب ومن هو امل�س�ؤول عن �ضياع‬ ‫م�صالح ال�شعب وقهر ارادت��ه وتزويرها وتوفري الغطاء الآم��ن المتهان كرامته ب�شراء‬ ����أ�صواته ال بل بالتورط مبا�شرة بعملية اقامة �سوق النخا�سة و�شراء الذمم يف عملية هزت‬ ‫كياننا ال�سيا�سي وا�ضعفت م�صداقية النظام ب�أ�سره يف نفو�س �أبناء ال�شعب حتى �أولئك‬ ‫الذين جرفهم التيار الآ�سن بالبيع وال�شراء حيث ا�صيبت كرامة االردنيني يف ال�صميم‪.‬‬ ‫ال بد من فتح ملف هاتني الدورتني من االنتخابات وحماكمة امل�س�ؤول عنهما وعن‬ ‫حجم التخريب الذي جنم عنهما‪ .‬كنا ن�أمل ونعمل دوماً على �أن يرتقي �أداء هذا اجلهاز‬ ‫�إىل قد�سية املهمة املناطة به وهي �أم��ن الوطن واحلفاظ على ا�ستقراره ف���إذا به ميزق‬ ‫حتى ن�سيج العائلة الواحدة مبحاباة زيد ودعمه على ح�ساب عمرو �أخيه �أو ابن عمه‪ .‬اما‬ ‫على م�ستوى الدولة فقد زرعت يف مفا�صل الدولة ومراكز النفوذ ويف خمتلف القطاعات‬ ‫واملجاالت وعلى كافة امل�ستويات �أ�شخا�صاً و�أف���راداً هم اليوم بغالبيتهم من ي�شري لهم‬ ‫ال�شعب االردين ب�أ�صابع االتهام ويطالب مبحاكمتهم كرموز للف�ساد‪.‬‬ ‫لقد ا���س��ت��م��ر�أت ق��ي��ادات ه��ذا اجل��ه��از ال��ت��ف��رد بال�سلطة وعك�ست ه��ذه ال���روح على‬ ‫العاملني فيه‪ ،‬و�أ�صبحت املخابرات احلا�ضنة واملولد للبريقراطية ال�سيا�سية واالدارية‬ ‫واملنظومة االقت�صادية يف الدولة‪ .‬هكذا هي ال�سلطة املطلقة مف�سدة مطلقة كما يقول‬ ‫علماء ال�سيا�سة واالدارة والد�ستور خ�صو�صاً ان كانت ال تخ�ضع ملراقبة وال ملحا�سبة او‬ ‫م�ساءلة وقد تك�شف لل�شعب ف�ساد بع�ض مدراء هذا اجلهاز وتورطهم يف نهب املاليني من‬ ‫ثروة ال�شعب وقوت �أبنائه‪.‬‬ ‫لقد كان �سيف املخابرات م�شهراً دوم��اً على كل نظيف‪ ،‬مالحق ً‬ ‫ال ل��رواد امل�ساجد‬ ‫و�أماكن الف�ضيلة بعيداً عن مالحقة االندية الليلية والقمار واحلانات ومهابط الرذيلة‪.‬‬ ‫لقد الحقت ابناء االردنيني ال�شرفاء يف رزقهم ومعا�شهم‪ ،‬يف وظائفهم حيث حالت دون‬ ‫ح�صولهم على فر�ص العمل يف �أجهزة الدولة وحتى يف م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‪ ،‬ويف‬ ‫حقهم يف احل�صول على البعثات الدرا�سية ا�سوة بزمالئهم من ابناء ال�شعب‪.‬‬ ‫لقد �آن الأوان لإنهاء �سطوة هذا اجلهاز وت�سلطه على حياة االردنيني واعادته �إىل‬ ‫موقعه القانوين والد�ستوري ليتفرغ �إىل واجبه احلقيقي ومهمته التي �أُن�شئ من اجلها‬ ‫لي�س �إال وهي احلفاظ على امن الوطن وا�ستقراره من خالل ر�صد احلقيقة وتقدمي‬ ‫املعلومة ال�صادقة ل�صاحب القرار الذي هو �صاحب ال�صالحية يف اتخاذه ال �أن ينوبوا عن‬ ‫�صاحب الأمر فيما مل يخولهم به ت�شريع وال ت�سعفهم به مكانة على الهرم الد�ستوري‬ ‫واالداري للدولة‪.‬‬ ‫خــام�ســاً ‪ :‬امل�سارعة يف �إج��راء انتخابات نيابية ح��رة ونزيهة بحق وحقيقة حتت‬ ‫�إ�شراف ق�ضائي ومبراقبة دولية ت�سودها �أجواء انتخابات كتلك التي �شهدتها اململكة يف‬ ‫عام ‪ .1989‬ومما يجب �أن يكون وا�ضحاً لدى �صناع القرار ان ال�ضمانة االخرية والو�سيلة‬ ‫الناجعة يف �إع��ادة اال�ستقرار والعبور �إىل مرحلة جديدة من دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والدميوقراطية احلقيقية هي يف ه��ذه االنتخابات احل��رة النزيهة و�أن �أي عبث فيها‬ ‫وحماولة تزويرها �ستكون ال�شرارة التي ت�شعل االجواء امللتهبة وتفجر االو�ضاع املتوترة‬ ‫يف ثورة �شعبية عارمة ال نعرف مداها وال نتائج تداعياتها‪.‬‬ ‫ه��ذه مرحلة عبور نحو الإ���ص�لاح ال�سيا�سي واالقت�صادي على وج��ه اخل�صو�ص‬ ‫حتتاج �إىل االرادة ال�سيا�سية ال�صادقة واحلكومة القوية املوثوقة وامل�ؤمتنة على �إجراء‬ ‫االنتخابات احل��رة النزيهة فيها والعزمية اجلماهريية ال�صلبة احلار�سة وال�ضامنة‬ ‫للت�صدي لأي حم��اول��ة للعبث فيها‪� .‬إن��ن��ا بحاجة �إىل حكومة �إن��ق��اذ وط��ن��ي مهمتها‬ ‫الأ�سا�سية العبور �إىل مرحلة الإ�صالح ال�شامل ب�إجراء االنتخابات النيابية التي ت�ضع‬ ‫االردن على امل�سار ال�صحيح‪ ,‬مرجعيتها امل�صلحة العليا للوطن وال�شعب وحتقيق املطالب‬ ‫امل�شروعة واحرتام ارادة ال�شعب وعدم ال�سماح بتحريف ارادته ترغيباً �أو ترهيباً‪ .‬حكومة‬ ‫يحرتمها ال�شعب ويثق بها رئي�ساً و�أع�ضاء ومل يجرب عليها �أو على عهدها تزوير وال‬ ‫ف�ساد‪ ،‬يتمتع رئي�سها ب�شخ�صية قوية ال تخ�شى يف احلق لومة الئم‪ ،‬تقود وال ُتقاد تعرب‬ ‫باالردن واالردنيني من حالة القلق والتوتر وظنك املعي�شة وطغيان الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫�إىل مرحلة الأمل وال�سعة واحلرية والكرامة وتهدي للأردن و االردنيني جمل�ساً نيابياً‬ ‫م�ضاهياً للمجل�س احل��ادي ع�شر �أو يفوقه لتكون بذلك حكومة انقاذ بحق وحقيقة‬ ‫يذكرها االردنيون وترت�سخ يف ذاكرة الوطن وال�شعب ب�سجل م�شرف تفتخر به الأجيال‬ ‫وتعطي للدولة فر�صة االنطالق برجال دولة ورموز �شعب �أفرزتهم ارادة حرة نظيفة‬ ‫واجواء نزيهة و�شفافة ت�ضرب املثل يف القدوة على ا�ستعادة االمل وتكون احلالة الأردنية‬ ‫�آنذاك قدوة ملن حولها يف عاملنا العربي واال�سالمي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫مقاالت و�آراء‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫لبيد ال�صميدعي‬

‫تقسيم العراق يؤدي إىل تقزيم إيران‬ ‫املق�صود بالتق�سيم هنا‪ ،‬جتزئة العراق اىل ثالث دول م�ستقلة متام‬ ‫اال�ستقالل عن بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫هذا النوع من التق�سيم يختلف عن م�شروع بايدن‪-‬غليب الفيدرايل‬ ‫الذي يبقي على ال�سلطة املركزية مع تو�سيع ل�سلطة كل �إقليم‪.‬‬ ‫ك�م��ا يختلف ع��ن ف�ي��درال�ي��ة امل�ح��اف�ظ��ات ال ��ذي ي�ج��ري احل��دي��ث عنه‬ ‫ب�صخب يف هذه االي��ام‪ .‬فيدرالية املحافظات تبقي على ال�سلطة املركزية‬ ‫�أي�ضاً وت�ؤدي يف ظل الظروف احلالية �إىل ت�س ّلط زعماء الع�شائر الكبرية‬ ‫على امل�ح��اف�ظ��ات‪ .‬وي��راد منها �أي�ضا ت��وزي��ع متكافئ لعوائد الف�ساد بني‬ ‫املحافظات وبطريقة الأواين امل�ستطرقة‪.‬‬ ‫***‬ ‫م�شكلة ال�ع��راق الرئي�سية ناجمة ب��ال��درج��ة الأوىل ع��ن ال�صراعني‬ ‫ال�سني ال�شيعي والعربي الكردي‪ .‬ب�سبب هذين ال�صراعني ت�سرطن ج�سم‬ ‫العراق و�أخذت مكوناته املجتمعية ت�أكل بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫منذ ت�شكيل عراق �سايك�س‪ -‬بيكو كانت هويته العربية م�صدر �إلهامات‬ ‫�شديدة التباين ملكوناته الرئي�سية الثالثة التي عمد الربيطانيون على‬ ‫جمعها و�ضمها حتت لواء الدولة اجلديدة التي �أن�ش�ؤوها يف عام ‪.1920‬‬ ‫فمنذ ذلك الت�أريخ وحتى يومنا هذا يرف�ض ال�ضمري الكردي انتماء‬ ‫الكرد �إىل عراق عربي الهوية‪ .‬الأكراد ال يعتربون حالهم كحال �أية �أقلية‬ ‫قومية �صغرية ال حول لها وال قوة �إال بالتعاي�ش مع حميطها الذي ت�شكل‬ ‫القومية الرئي�سية غالبية �سكانه‪.‬‬ ‫هم يرون �أنهم ي�شكلون نحو ‪ 15‬يف املئة من �سكان العراق ويتمركزون‬ ‫على مثل هذه الن�سبة املئوية من �أر�ضه‪ .‬وي�ؤمنون ‪-‬وهم حمقّون بذلك‪-‬‬ ‫ب�أنهم كالعرب �أمة واح��دة قام امل�ستعمر‪ ،‬مبوجب اتفاقية �سايك�س‪ -‬بيكو‬ ‫ومعاهدة �سان رميو‪ ،‬بتق�سيمها بني العراق و�إيران وتركيا‪ .‬ويتطلعون �إىل‬ ‫حتقيق وحدتهم القومية و�إقامة دولتهم امل�ستقلة على �أر�ض كرد�ستان‪.‬‬ ‫�أم��ا العرب ال�سنة فهم اق��وى املتم�سكني بانتمائهم العربي والأ�شد‬ ‫دفاعا عن عروبة العراق‪ .‬ومن النادر �أن يغيب عن عقولهم حلم حتقيق‬ ‫الوحدة بني العراق و�سورية‪ .‬وقد انخرط غالبيتهم يف الأحزاب واحلركات‬ ‫القومية مدفوعني ب�إميانهم بوحدة االم��ة العربية وبكون العراق جزءا‬ ‫اليجتز�أ من الوطن العربي الكبري‪.‬‬ ‫و�أما ال�شيعة العرب‪ ،‬وخ�صو�صا بعد انح�سار املد القومي وتعاظم املد‬ ‫الديني‪ ،‬ف�إن هاج�س حتولهم �إىل �أقلية ب�سبب احتاد العراق املحتمل مع‬ ‫دولة عربية �أخرى �ألقى بظالله على والئهم القومي‪ .‬ولهذا جند الوالء‬ ‫املذهبي عند معظم �شيعة العراق يحتل مرتبة ال ينازعه عليها والء اخر‪.‬‬ ‫�شيعة ال�ع��راق هم �أ�شد املتم�سكني بعراق ال�ي��وم‪ .‬ويرف�ضون ب�صالبة �أي‬ ‫تالعب بخارطته احلالية ل�صالح م�شاريع قومية‪ ،‬كردية كانت �أم عربية‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن هوية العراق العربية هي حمرك ال�صراع الأهم‬ ‫بني الأك��راد وال�ع��رب‪ ،‬لكنها لي�ست على نف�س الدرجة من الأهمية فيما‬ ‫يتعلق بال�صراع بني �شيعة العراق و�سنته العرب‪.‬‬ ‫هذا ال�صراع �أكرث تعقيداً وجذوره متتد �إىل �صدر اال�سالم‪ .‬وهو لي�س‬ ‫باجلديد و�إن كان متجددا ومن غري املنتظر �أن ينتهي يف املدى املنظور‪.‬‬ ‫اح�ت��دام ه��ذا ال���ص��راع لي�س ن��اجت�اً ‪-‬ك�م��ا ي��زع��م البع�ض‪ -‬ع��ن خالف‬

‫باالجتهادات �أو ب�سب خزعبالت عند هذا املذهب وبدع عند ذاك‪ .‬لو �صح‬ ‫هذا الزعم لكان ال�صراع من باب �أوىل على �أ�شده بني امل�سلمني و�أقليات‬ ‫دينية �صغرية منت�شرة يف العراق ال ت�ؤمن بوحدانية اهلل ومتار�س طقو�سا‬ ‫هي يف منتهى الغرابة‪ .‬لكن �صغر ه��ذه االقليات كفل لها العي�ش بهدوء‬ ‫و�سالم بعيدا عن حلبة �صراع الأقوياء‪.‬‬ ‫ال�سبب احلقيقي الذي يجعل ال�صراع حمتدماً بني ال�شيعة وال�سنة‬ ‫يعود لكونهما كتلتني ب�شريتني كبريتني‪ .‬ف�شدة ال�صراع ب�ين الأ�ضداد‬ ‫تتنا�سب كما هو معروف طرديا مع ق��وة كل من ه��ذه الأ��ض��داد‪ .‬ولنف�س‬ ‫ال�سبب جند ال�صراع ال�شيعي ال�سني �ساخنا يف لبنان والبحرين‪ .‬بينما ال‬ ‫يكاد يذكر على �سبيل املثال يف م�صر �أو �إيران حيث التفاوت الن�سبي هناك‬ ‫كبري جدا بني معتنقي كل مذهب (�شيعة م�صر �أقل من ‪ 1‬يف املئة و�سنة‬ ‫�إيران اقل من ‪ 4‬يف املئة)‪.‬‬ ‫يف ��ص��راع�ه��م م��ع ال �ع��رب ي���س�ت�ق��وي ال �ك��رد ب �ق��وى خ��ارج �ي��ة‪ ،‬دولية‬ ‫و�إقليمية‪.‬‬ ‫ا�ستفاد الأك ��راد م��ن موقف �إي ��ران ال�سلبي م��ن ع��روب��ة ال�ع��راق ومن‬ ‫ع�لاق��ة ��س��وء اجل ��وار الأزل �ي��ة ب�ين البلدين للح�صول على دع��م كبري يف‬ ‫�صراعهم مع العرب‪.‬‬ ‫وا�ستغلت �إي ��ران �أك ��راد ال�ع��راق لتعزيز نفوذها يف املنطقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫لإ�ضعاف احلركة الكردية الإيرانية كنتيجة المتناع �أكراد العراق عن مد‬ ‫يد العون لها على غرار ما يفعلونه حيال احلركة الكردية الرتكية‪.‬‬ ‫�أولوية الوالء للمذهب جعلت �شيعة العراق يلتفتون �إىل �إيران كعمق‬ ‫�سرتاتيجي لهم وظهري قوي يف �صراعهم مع ال�سنة‪.‬‬ ‫ال غ�ن� ً�ى لل�شيعة ع��ن �إي ��ران ط��امل��ا ح��ال��ة ال���ص��راع قائمة بينهم وبني‬ ‫مواطنيهم العرب ال�سنة‪.‬‬ ‫ال�سلطة ه��ي الو�سيلة ال�ت��ي بف�ضلها ت��رج��ح كفة ه��ذا ال�ط��رف على‬ ‫ذاك‪ .‬لذا فال�صراع على ال�سلطة بني ال�سنة وال�شيعة كان و�سيبقى م�س�ألة‬ ‫جوهرية ال ميكن التهاون ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫يف الفرتة ما بني ‪ 1920‬و‪ 1958‬كان االنكليز م�صدر ال�سلطة‪ .‬ومنذ‬ ‫عام ‪ 1958‬وحتى عام ‪� 2003‬أ�صبحت الدبابة هي م�صدر ال�سلطة‪ .‬وبا�ستثناء‬ ‫فرتة حكم عبد الكرمي قا�سم وهو من �أم �شيعية ويتيم الأب‪ ،‬ميكن القول‬ ‫�أن ال�سلطات املتعاقبة كانت من ن�صيب ال�سنة‪.‬‬ ‫�أما اليوم ف�إيران هي امل�صدر الرئي�سي لل�سلطة‪ .‬ومن غري املنتظر �أن‬ ‫ت�سمح لغري ال�شيعة بالت�سلق �إليها‪.‬‬ ‫�أهمية الدور الذي تلعبه �إيران لرتجيح كفتهم على كفة ال�سنة عزز‬ ‫والء ال�شيعة لها‪ .‬من �أب��رز مظاهر هذا ال��والء تخلي �شيعة العراق‪ ،‬وهم‬ ‫�آب��اء امل��ذه��ب و حا�ضنو �أم احل��وزات ح��وزة النجف‪ ،‬ع��ن الزعامة الدينية‬ ‫للإيرانيني‪ .‬فاملرجعية العليا ع��ادة ما ت ��ؤول ب��دون �ضو�ضاء لرجل دين‬ ‫�إيراين‪ .‬املرجع الأعلى هو احلاكم الفعلي للأقاليم ال�شيعية الواقعة خارج‬ ‫حدود �إيران‪ .‬وهو �صاحب القدرة ال�سحرية على توليف املزاج ال�شيعي العام‬ ‫يف هذه االقاليم مع امل�صالح احليوية للدولة الأم‪� ،‬إيران‪.‬‬ ‫�إيران تعلم عن يقني ب�أن هذه االمتيازات وحظوتها ونفوذها يف الو�سط‬ ‫ال�شيعي العراقي‪ ،‬كلها متوقفة على ال�صراع بني �شيعة العراق و�سنته‪� .‬إذا‬

‫انتهى ال�صراع تبدد النفوذ وانتفت احلاجة لإيران‪ ،‬والعك�س �صحيح‪.‬‬ ‫ه��ذا ال���ص��راع ال ميكن �أن ينتهي �إال �إذا انف�صل ال�شيعة ع��ن ال�سنة‬ ‫وت�شكلت دول��ة �شيعية ت��ام��ة اال�ستقالل يف و��س��ط وج�ن��وب ال �ع��راق ت�ضم‬ ‫املحافظات ذات الغالبية ال�شيعية‪.‬‬ ‫قيام دول��ة كردية م�ستقلة يف �شمال العراق هو الآخ��ر �سي�ضع نهاية‬ ‫لل�صراع العربي الكردي وينهي احلاجة لال�ستقواء ب�إيران‪.‬‬ ‫�إي��ران‪ ،‬هي اخلا�سر الأك�بر من قيام دولة �شيعية يف اجلنوب و�أخرى‬ ‫كردية يف ال�شمال‪ .‬فعالوة على ما �ستفقده من نفوذ وامتيازات هنا وهناك‪،‬‬ ‫�ست�شكل هاتان الدولتان م�صدر قلق لوحدتها‪.‬‬ ‫ال��دول��ة ال�شيعية �ستوفر ما يلزم من الدعم ل�ل�أح��وازي�ين الت ّواقني‬ ‫ال�ستقالل �إقليمهم وعودته �إىل الوطن الأم‪.‬‬ ‫والدولة الكردية �ستلعب نف�س الدور جتاه �إقليم كرد�ستان �إيران‪.‬‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع�م��ا ��س�ي��ول��ده احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي يف �إق�ل�ي�م��ي الأح� ��واز‬ ‫وكرد�ستان من �إره��ا��ص��ات حلركات قومية ا�ستقاللية مماثلة يف �أقاليم‬ ‫�إيرانية �أخرى‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة هنا �إىل �أن احتمال قيام �إيران بابتالع الكيان ال�شيعي‬ ‫ال�ع��راق��ي م�ستبعد‪ ،‬لي�س ب�سبب ال �ظ��روف ال��دول�ي��ة والإقليمية فح�سب‬ ‫و�إمنا لكون ذلك �سي�ؤدي �إىل اختالل يف بنية �إيران الدميغرافية �إذ ي�صبح‬ ‫العرب ي�شكلون غالبية �سكانية فيها‪ .‬ي�صاحب ذلك تراجع الوالء املذهبي‬ ‫حل�ساب الوالء القومي عند �شيعة العراق‪ .‬متاماً مثلما هو حا�صل الآن عند‬ ‫�أ�شقائهم يف الأحواز‪.‬‬ ‫الدولة الثالثة املت�شكلة ت�شمل املحافظات ذات الغالبية ال�سنية‪ .‬وهي‬ ‫مر�شحة لالحتاد الطوعي مع �سوريا يف �أجواء الواقع اجلديد الذي �سين�ش�أ‬ ‫عن الثورة العربية‪.‬‬ ‫يعد هذا ال�سيناريو �أك�ثر ال�سيناريوهات ا�ستفزازاً لأمريكا والكيان‬ ‫ال�صهيوين نظراً ملا �سيلعبه احتاد الدولتني من دور يف ا�ستقطاب عدد غري‬ ‫قليل من �أقطار امل�شرق العربي وجمع �شملها يف دولة واح��دة‪ .‬ومن �ش�أن‬ ‫ذلك �أن ي�ض ّيق اخلناق على الكيان ال�صهيونى‪.‬‬ ‫هذا ما يف�سر رف�ض �إدارة بو�ش ثم �إدارة �أوباما لفكرة تق�سيم العراق‪،‬‬ ‫ويقدم �إجابة �شافية عن ال�س�ؤال‪ :‬ملاذا ال تقوم �أمريكا بتق�سيم العراق وهو‬ ‫كاملري�ض املخدّر الراقد يف غرفة العمليات‪ ،‬وهي كالطبيب اجلراح؟‬ ‫بقي �أن نقول �إن التوافق الأمريكي الإيراين على عدم تق�سيم العراق‬ ‫وا�ضح‪ .‬وقد متخ�ض عنه توافق على �أن تكون �سلطة الدولة بيد ال�شيعة‬ ‫باعتبارهم �أ�شد مقاومي التق�سيم‪.‬‬ ‫***‬ ‫حتقيق ال�سيناريوهات التي مر ذكرها قد يعني بنظر البع�ض جتزئة‬ ‫"وحده" م��ارك �سايك�س وج��ورج بيكو‪� ،‬إال �أن��ه بالن�سبة للبع�ض الآخر‬ ‫ملا ّ‬ ‫منطلق لتوحيد ما جز�أه الرجالن �سيئا الذكر‪.‬‬ ‫‪labeed.somaydaai@gmail.com‬‬

‫�أحمد زهران*‬

‫وليد معابرة‪ -‬جامعة �آل البيت‬

‫هاء السكت‪...‬‬ ‫يف يوم من الأيام‪ ،‬وبينما كنت عائداً �إىل بيتي بعد �أدائي‬ ‫ل�صالة اجلمعة‪ ،‬بائ�ساً يائ�ساً من �أث��ر خطبة �سمعتها‪ ،‬كانت‬ ‫حتكي عن �أر�ض خ�ضراء ت�صارعت �أ�شجارها مع النبت‪ ،‬فبكى‬ ‫نبتها على �أح�ضان طبيعة م�سلوبة القوة وال�صوت‪ ،‬حتى بانت‬ ‫ج��رداء تعلوها �أ�صوات التخاذل من فوقها وت�سكنها الزالزل‬ ‫من حتت‪ ،‬ف�صرت �أم�شي ونف�سي تتمنى �أن ال يطول عمري‬ ‫و�أعي�ش �ساعات تنقلني �إىل ال�سبت‪.‬‬ ‫فقد دخلت �إىل ذل��ك امل�سجد‪ ،‬و�أن��ا �أختل�س نظراتي هنا‬ ‫وهناك باحثاً عن مكان �أجل�س فيه بني تلك ال�صفوف؛ علني‬ ‫�أح�ظ��ى مبكان قريب ميكنني م��ن �سماع تلك اخلطبة التي‬ ‫�أنتظرها من جمعة �إىل �أخرى… وبينما �أنا على تلك احلال؛‬ ‫�إذ ا�سرتعى انتباهي رجل و�ضيء الوجه‪ ،‬يلب�س الأبي�ض من‬ ‫الثياب؛ ي�شري �إيل بيديه ليجل�سني �إىل جانبه‪ ،‬فم�شيت �إىل‬ ‫ذل��ك امل�ك��ان وجل�ست �إل�ي��ه؛ و�إذا ه��و اخلطيب ال��ذي �أنتظره‪،‬‬ ‫و�أنتظر ما يقيتني به دوماً مبا هو جديد‪ ،‬وي�سعف ب�أحاديثه‬ ‫ما كان يدور يف ذاكرتي من ت�سا�ؤالت‪.‬‬ ‫وبينما نحن على هذا الأم��ر؛ �إذ قام هذا الرجل فاعتلى‬ ‫منرب اخلطابة بخطوات بطيئة وب�أنفا�س تتوارى بينها الآهات‬ ‫احلزينة‪ ،‬ف�أخذ ي�صدع بخطبته‪ ،‬م�شرياً �إىل م�ستقبل جديد‬ ‫وقريب يحمل فتناً كقطع الليل املظلم‪ ،‬تتواىل فيه فتنة بعد‬ ‫فتنة‪ ،‬ي�شيب فيها غلمان ويبيت احلليم فيها حرياناً‪ ،‬فقد كان‬ ‫يتكلم عن نهاية زمن طهيت به الأجماد؛ لي�أكلها رجل جتوع‬ ‫للتخم‪ ،‬بعد �أن �ألقي احلا�ضر بالتهم‪ ،‬وباتت الأم��وات ت�سقى‬ ‫ترياقاً‪ ،‬وغدت الأحياء تنعى بال�سقم‪.‬‬ ‫بد�أ احلزن يغمرين‪ ،‬وكاد العي�ش الكرمي يفارقني‪ ،‬فطافت‬ ‫ذاكرتي بعيداً‪ ،‬وغزاين نعا�س يحمل بني طياته اخليال؛ حتى‬ ‫غرقت يف النوم… ف��ر�أي��ت يف ذل��ك املنام �أين �أرك��ب يف بحر‬ ‫جلي‪ ،‬فوق مركب �صغري‪ ..‬لأيام عديدة كان فيها اجلو �صحواً‬ ‫ّ‬ ‫والن�سيم العليل يحمل رائحة الورود‪ ...‬حتى جاء ذلك اليوم‬ ‫العا�صف ال��ذي هاج فيه البحر؛ و�أمطرت ال�سحب ال�سوداء‪،‬‬ ‫ف�غ��دت ال�صخور ت��رك��ل مركبي ب�ضربات قا�سية‪ ،‬تنقله من‬ ‫جانب �إىل �آخر ليعي�ش يف كارثة حطمته �إىل قطع �شتى؛ بعد‬ ‫�أن ارتطم ب�صخرة كبرية‪ ،‬ف�صرت �أبحث عن طريقة �أجنو بها‪،‬‬ ‫فتعلقت بقطعة خ�شبية من بقايا املركب‪ ،‬وبد�أت �أ�سوقها �إىل‬ ‫�أر���ض ياب�سة ت�أخذين بعيداً عن تلك الأم��واج‪� ،‬إىل �أن و�صلت‬ ‫�إىل �أر�ض ياب�سة‪ ،‬و�سرت بني الأ�شجار باحثا عن مكان التجئ‬ ‫�إل�ي��ه‪ ،‬حتى ر�أي��ت �صرحاً كبريا ي�سكنه رج��ل ج�سيم‪� ،‬ضخم‬ ‫الع�ضالت؛ مم�سوخ ال��وج��ه‪� ،‬أع��ور العني‪ ،‬موثقاً بال�سال�سل‬ ‫م��ن ر�أ� �س��ه �إىل �أ��س�ف��ل ق��دم�ي��ه‪ ،‬ف ��أخ��ذت �أق�ت�رب منه لأ�س�أله‬ ‫وا�ستجديه عن وقت خروجه‪� ،‬آم� ً‬ ‫لا �أن يكون خروجه خامتة‬ ‫لزمن �أ�صبحت عروبتي تعي�ش فيه ك�ضيف ثقيل‪ ،‬بعد �أن بلغ‬ ‫ن�صف قومها �أ�سرى والن�صف يحيا بالعي�ش الهزيل‪ ...‬ولكنه‬ ‫�سارع بتوجيه �أ�سئلته الواحد تلو الآخ��ر ‪ ،‬ف�صار هو ال�سائل‬ ‫و�أنا املجيب‪..‬‬ ‫ف�س�ألني �أمل يب َق ما يفتنكم؟؟ فقلت‪ :‬مل يب َق من الفنت‬ ‫�شيء �إال �أنت!!‬ ‫ق��ال حدثني ع��ن �أم�ت��ك‪ ..‬فقلت‪� :‬إن�سانها �ضائع كرجل‬ ‫�أ�ضاع البخت!!!‬ ‫قال وعروبتك؟ قلت‪ :‬باتت قطرات ندى؛ تنام فوق �أوراق‬ ‫النبت!!!‬ ‫قال �أج��وا�ؤك؟ قلت‪ :‬هوائي قد مزق �أ�شرعتي؛ ومرف�أي‬ ‫ي�ستغرب اليخت!!‬ ‫قال طعامك؟ قلت‪ :‬لوعات ونكبات عليها �أدمنت!!‬ ‫قال �شرابك؟ قلت‪ :‬ها �أنا �أجترع �أقداح الكبت!!‬ ‫قال ل�سانك؟ قلت‪ :‬ل�ساين مل يزل يردد �آيات ال�صمت!!‬ ‫قال عيناك؟ قلت‪ :‬قنديل مهجور ظم�آن يحلم بالزيت!‬ ‫ق��ال زم �ن��ك؟ ف�ق�ل��ت‪ :‬ن �ه��اري ح��زن ول�ي�ل��ي �آه ��ات ك�آهات‬ ‫ال�سكت!!‬ ‫�صمت قلي ً‬ ‫ال… بد�أت ت�ضاري�س القلق ت�سيطر عليه…‪،‬‬ ‫ثم التفت عني …‪ ،‬فكلما �أردت �أن �أكلمه مين ًة التفت عني‬ ‫ي�سرة… و�أن��ا �أحدثه وا�ستجديه ليخربين بوقت خروجه‪،‬‬ ‫عندها بد�أ العرق يت�ص ّبب من جبينه؛ و�أخذ ج�سمه ينتف�ض‬ ‫غ�ضباً‪ ،‬وغدا املعبد يعب�أ ب�صراخه‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إنني لن �أخرج حتى‬ ‫ُتنظم ال�ق��وايف‪ ،‬وفجر ق��وم يغلق �آف��اق��ي‪ ،‬و��ص��وت ح��ق ي�ض ّي ُق‬ ‫�أنفا�سي‪...‬‬ ‫ا�ستيقظت من نومي فزعاً… خرجت من ذلك امل�سجد‪،‬‬ ‫و�أن��ا �أ�سمع رن�ين �صوته ي�ن��ادي�ن��ي‪� ..‬أن �أخ��رج ي��ا فتى وان�سج‬ ‫م��ن �صمتك ثوبا ب��ه ت�ستظل‪ ،‬واد ُع ع��دوك لي�سلب �ضلوعك‬ ‫وب�صدرك ي�ستحل‪ ،‬ف ��إين �شيطان ولكني‪ ..‬ال �أخ��رج لرقاب‬ ‫حانيات و�سيوفٍ ال تُـ�سل‪.‬‬

‫أسئلة مشروعة إىل أقباط مصر‬ ‫ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن الأ��س�ئ�ل��ة ال�شائكة التي‬ ‫تثار ه��ذه الأي��ام على خلفية الأح��داث الطائفية‬ ‫الأخرية التي هزت م�صر والعامل كله‪.‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫م��ا معنى �أن يتظاهر م�ئ��ات الأق �ب��اط �أمام‬ ‫ال �� �س �ف��ارة الأم��ري �ك �ي��ة ب��ال �ق��اه��رة؟ ه��ل يريدون‬ ‫م��ن �أم��ري�ك��ا �أن تتدخل لإغ��اث�ت�ه��م يف م�صر من‬ ‫اال��ض�ط�ه��اد ال ��ذي ي � َّدع��ون��ه؟ �أن ��ا �أف �ه��م �أن �ن��ي �إذا‬ ‫ُظلمت يف بلدي و�أردت �أن � ِّ‬ ‫أنظم تظاهرة لأطالب‬ ‫بحقي ف�س�أتوجه بها �إما �إىل رئا�سة الوزراء‪� ،‬أو �إىل‬ ‫املجل��� الع�سكري احل��اك��م‪� ،‬أو �أذه��ب لالعت�صام‬ ‫يف �أح��د امليادين العامة اعت�صامًا �سلم ًيا ح�سبما‬ ‫ي�ق��رره ال�ق��ان��ون‪� ،‬أم��ا �أن �أت��وج��ه �إىل �سفارة دولة‬ ‫�أجنبية غربية‪ ،‬ال تلقى قبو ًال من عامة ال�شعب‬ ‫امل�صري‪ ،‬وت�شري �إليها �أ�صابع االتهام بامل�صلحة‬ ‫يف عدم ا�ستقرار الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬فهذا له معان‬ ‫خطرية‪ ،‬رمبا تقدح يف املواطنة‪ ،‬وميكن �أن ت�صل‬ ‫�إىل اخليانة العظمى‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫عندما يوجه املحامى موري�س �صادق ‪-‬رئي�س‬ ‫اجلمعية الوطنية القبطية بالواليات املتحدة‪-‬‬ ‫دعوة �إىل املجتمع الدوىل للتدخل واحتالل م�صر‬ ‫لإنقاذ الأقباط لأنهم يعانون الظلم واال�ضطهاد‬ ‫فى م�صر ‪-‬ح�سبما يقول‪ -‬مع منحهم حكماً ذاتياً‪،‬‬ ‫ويدعو � ً‬ ‫أي�ضا �إىل وقف املعونات الدولية بغر�ض‬ ‫حماية الأقباط وكنائ�سهم وممتلكاتهم وبناتهم‪،‬‬ ‫ومتكينهم من ممار�سة �شعائرها الدينية‪ ،‬والتمتع‬ ‫باحلقوق املقررة لهم مبقت�ضى القانون الدوىل‪،‬‬ ‫م��ع �إع�ل�ان اللغة القبطية لغة ر�سمية للدولة‬ ‫القبطية –كما جاء ذلك يف �صحيفة اليوم ال�سابع‬ ‫امل�صرية (‪ ،–)5 /10‬ث��م �أن تلقى ه��ذه الدعوة‬ ‫ا�ستجابة غربية �سريعة من قبل وزير اخلارجية‬ ‫الإي�ط��ايل فرانكو فراتيني‪ ،‬ال��ذي عقد اجتماعًا‬ ‫مع �أم�ين �سر دول��ة الفاتيكان تار�شيزيو برتوين‬ ‫يف روم��ا –بح�سب ب��واب��ة الأه ��رام الإليكرتونية‬ ‫(‪ ،-)5 /10‬ودعوا �إىل‪�" :‬إمكانات التحرك حلماية‬ ‫امل�سيحيني يف ال�شرق"‪.‬‬ ‫�أال يحمل كل ذلك م�ؤ�ش ًرا على �أن الأقباط‬ ‫ي��ذه �ب��ون خل ��رق ال�ن���س�ي��ج ال��وط �ن��ي‪ ،‬و�إال فماذا‬ ‫ي�سمون ه��ؤالء الذين يوجِّ هون الدعوة لأمريكا‬ ‫والغرب الحتالل م�صر وهي وطن لهم كما هي‬ ‫وطن للم�سلمني؟‬

‫(‪)3‬‬ ‫عندما يقول ال�سيد مايكل منري –النا�شط‬ ‫القبطي– عرب بوابة الأهرام امل�صرية‪� :‬إن "منهج‬ ‫امل�صاحلة لن يجدي الآن؛ فالأمر تفاقم ب�شكل‬ ‫يهدد �أم��ن البالد"‪ ،‬ثم ذهب يقول‪" :‬دم �أقباط‬ ‫�إم�ب��اب��ة ل��ن ي�ضيع‪ ،‬و�أن ��ه علينا م��واج�ه��ة املوقف‬ ‫ب�صراحه وب�شفافية و�إال �ستتحول ملجزرة‪ ،‬فالأم�س‬ ‫كانت �أطفيح واليوم �إمبابة وقبلهما �أبو قرقا�ص"‪،‬‬ ‫�ألي�س مثل هذه الكلمات حتمل ت�شكي ًكا يف جهود‬ ‫امل�صاحلة التي متت حتت �إ�شراف املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة نف�سه ومب�ساعدته؟ و�أال ت�شكل‬ ‫تهديدًا لأم��ن م�صر الداخلي‪ ،‬ودع��وة ال�ستخدام‬ ‫العنف والقتل حتى ينال الأقباط حقوقهم التي‬ ‫يزعم �أنهم ال ينالونها؟!‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ما الفرق بني الأقباط والبلطجية �إذا كان‬ ‫الأقباط م�ص ِّرين يف كل تظاهرة على قطع الطرق‪،‬‬ ‫وحماولة اقتحام مبنى التلفزيون امل�صري؟ لقد‬ ‫قام الأقباط خالل ال�شهور الثالثة الأخرية ‪-‬بعد‬ ‫الثورة– بالعديد من التظاهرات تفوق من حيث‬ ‫عددها و�ضخامتها ما مت يف ال�سنوات الثالثني‬ ‫للرئي�س املخلوع مبارك‪ ،‬فهل كانوا يجدون مثل‬ ‫هذه احلرية التي ينعمون بها الآن ويتقلبون فيها‬ ‫يف �أرجاء م�صر كافة؟ �أم �أن احلرية �أغرتهم برفع‬ ‫�سقف مطالبهم‪ ،‬م�ستغلني الأو�ضاع التي متر بها‬ ‫م�صر يف هذه الأيام؟‬ ‫(‪)5‬‬ ‫هل �إ�سالم �شخ�ص ما معناه نهاية امل�سيحية؟‬ ‫ودع� ��وين ال �أف �ت��ح م�ل�ف��ات وف� ��اء ق�سطنطني �أو‬ ‫كاميليا �شحاتة‪ ،‬لكن دع��ون��ا فقط من��ر بحادثة‬ ‫ع�ب�ير ط�ل�ع��ت ف �خ��ري‪ ،‬م�ف�ج��رة �أح � ��داث �إمبابة‬ ‫ال �ت��ي راح �ضحيتها ‪�� 12‬ش�خ���ص�اً م��ن امل�سلمني‬ ‫وامل�سيحيني‪ ،‬والتي �أ�سلمت خمتارة‪ ،‬وحكت ق�صة‬ ‫�إ�سالمها (م�سجلة فيديو) واعتقال الكني�سة لها‬ ‫وممار�سة �شتى �أن��واع ال�ضغوط عليها لترتاجع‬ ‫عن �إ�سالمها‪ ،‬ثم جناحها يف الهرب من الكني�سة‬ ‫ومطالبتها ‪-‬م ��ؤخ � ًرا‪ -‬املجل�س الأع �ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة بحمايتها‪� ،‬ألي�س هذا �إ�شاعة للفتنة من‬ ‫طرف �أقباط م�صر‪ ،‬وح ًثا على الإرهاب الفكري‪،‬‬ ‫وم�صادرة حلرية العقيدة التي كفلها القانون؟‬ ‫�ألي�س ال��ذي��ن ق��ام��وا بذبح ال�سيدة "�سلوى‬ ‫عادل" (‪�� 33‬س�ن��ة) �أواخ� ��ر ��ش�ه��ر �أب��ري��ل املا�ضي‬

‫والتي �أ�شهرت �إ�سالمها مب�شيحة الأزهر بتاريخ‬‫‪ 5‬من مار�س ‪ ،2005‬وخنقوا جنلها‪ ،‬وطعنوا زوجها‬ ‫ع��دة طعنات �أف�ضت ب��ه �إىل امل��وت ‪-‬ه��م �أ�شقا�ؤها‬ ‫الثالثة الن�صارى‪ ،‬ففي �أي قائمة ت�سمي الكني�سة‬ ‫امل�صرية مثل هذا الت�صرف؟ وملاذا مل ي�صدر من‬ ‫الكني�سة ما يدين هذا الت�صرف الأحمق؟‬ ‫ثم ما �صحة �أن الكني�سة حتتجز ‪� 70‬سيدة‬ ‫�أ�شهرت �إ�سالمها ومهددات بالقتل‪ ،‬خا�صة بعد �أن‬ ‫توجهت تظاهرة من �أمام م�سجد القائد �إبراهيم‬ ‫يف الإ�سكندرية �أواخر �شهر �أبريل املا�ضي‪ ،‬وقاموا‬ ‫بت�سليم ق��ائ�م��ة ب��أ��س�م��ائ�ه��ن �إىل ق��ائ��د املنطقة‬ ‫ال�شمالية الع�سكرية‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫مل� ��اذا ي�ل���ص��ق الأق� �ب ��اط ك��ل ح � ��وادث الفتنة‬ ‫الطائفية بالإ�سالميني (وخ��ا��ص��ة ال�سلفيني)‪،‬‬ ‫ويتجاهلون �أن م�صر متر الآن مبرحلة مف�صلية‬ ‫يف تاريخها و�أن هناك الآالف من �أذن��اب النظام‬ ‫ال�سابق والبلطجية يعيثون يف ال�ب�لاد ف�سادًا؟‬ ‫ومل��اذا يتنا�سون �أن �أي��ام الثورة الثمانية ع�شر قد‬ ‫خ�ل��ت مت��ا ًم��ا م��ن ال�ت��واج��د الأم �ن��ي يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫وانعدمت احلماية من �أم��ام الكنائ�س‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫�أح��د م��ن الإ�سالميني م��وت��و ًرا فلن يجد �أف�ضل‬ ‫م��ن ه��ذا التوقيت ل�ضرب �أي��ة كني�سة �أو �إ�شعال‬ ‫الفنت الطائفية‪ ،‬ومع ذلك فقد مرت هذه الفرتة‬ ‫ب�سالم دون حادثة واحدة‪ ،‬فلماذا الآن بعد انتهاء‬ ‫الثورة‪ ،‬ومع بداية جني ثمارها‪ ،‬وبداية ا�ستعادة‬ ‫م�صر ل��دوره��ا الإق�ل�ي�م��ي وال �ع��رب��ي والإفريقي‬ ‫والعاملي‪ ،‬تظهر مثل هذه النعرات‪ ،‬ون�سمع مثل‬ ‫هذه الأ�صوات؟‬ ‫ر�سـالتان‪:‬‬ ‫الأوىل‪ :‬للمجل�س الع�سكري‪� ،‬أن يعلن كل‬ ‫��ش��يء يف �شفافية‪ ،‬و�إن ك��ان ل�ل�أق�ب��اط ي��د‪� ،‬سواء‬ ‫بالبدء يف �إطالق النار‪� ،‬أو بالتحري�ض ‪-‬كما قيل‬ ‫عن طريق �أحد رجال الأعمال‪ -‬فينبغي ك�شف كل‬ ‫احلقائق‪ ،‬وحماكمة كل املت�سببني يف الأزم��ة من‬ ‫دون ت�سرت‪.‬‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ :‬ل�ل��أزه ��ر‪� ،‬أل �ي ����س ه ��ذا �إف �� �س��ادًا يف‬ ‫الأر� ��ض‪ ..‬فلماذا ال تطبق �أق�صى العقوبات كما‬ ‫ج��اء يف ح��د احل��راب��ة‪� ،‬أو م��ا يعادلها يف القانون‬ ‫امل�صري �إن ك��ان تطبيق احل��د الآن �سيثري فتنة‬ ‫بني النا�س؟‬ ‫* �صحفي م�صري‬

‫احمد النعيمي‬

‫مخطئ من ظن أن للثعلب ديناً‪ ..‬نبيل العربي مثاالً‬ ‫ا�شتهر الثعلب م��ن ب�ين احل�ي��وان��ات باملكر واخل��داع وال�ت�ل��ون‪ ،‬حاله‬ ‫حال كثري من بني الب�شر الذين عرفوا بخداعهم ومكرهم وتقلباتهم‬ ‫ووج��وه�ه��م ال�ك�ث�يرة‪ ،‬مييلون م��ع ال�ق��وة حيث مت�ي��ل‪ ،‬تدفعهم انانيتهم‬ ‫ليكونوا كل ي��وم يف ا�صحاب مواقف خمتلفة‪ ،‬يختبئون وراء �شهواتهم‬ ‫ونزواتهم يح�سبون �أن ال �أح��د يراهم �أو ي�سمعهم‪ ،‬يعطونك من طرف‬ ‫الل�سان ح�ل�اوة وي��روغ��ون منك كما ي��روغ الثعلب‪ ،‬وم��ن ه ��ؤالء "نبيل‬ ‫العربي" ال��ذي ت�سلق ظهر الثورة بعد �أن ر�أى موجها قد اقتلع ح�سني‬ ‫من جذوره‪ ،‬فركب املوجة وا�صطف ب�صف ال�شعب حتى و�صل اىل رئا�سة‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬ومن ثم �أميناً عاماً للجامعة العربية‪ ،‬وبعد �أن و�صل‬ ‫�إىل ما و�صل �إليه عاد اىل التلون من جديد وك�شف حقيقة نف�سه وف�ضح‬ ‫خباياها‪ ،‬نا�سياً �أن حبل اخلداع ق�صري‪ ،‬وذلك بزيارته اىل �سوريا ولقائه‬ ‫الأ�سد الفاقد لل�شرعية‪ ،‬ليعلن من هناك ب��أن اال�سد هو رئي�س �سوريا‬ ‫ال�شرعي وال يحق لأحد ان ينزع ال�شرعية من زعيم!! وم�ؤكداً لرفيقه يف‬ ‫التعاون مع ال�صهاينة واحلماية حلدودهم ب�أنهم ا�صدقاء �صداقة مليئة‬ ‫بالعمالة و�أنهم لن يتخلوا عنه �أبداً!!‬ ‫ومن �أر�ض �سوريا احلبيبة التي تنزف �أر�ضها دماً‪ ،‬وعلى تراب دم�شق‬ ‫االبية عا�صمة اال�سالم وعا�صمة بني امية وقف الثعلب مادحاً املجرم‬ ‫القاتل‪ ،‬ومفتخراً بنظامه‪ ،‬ومقدماً له القبالت والتحيات‪ ،‬وم�ؤكدا ان‬ ‫�سوريا دخلت مرحلة اال�صالحات‪ ،‬دون اي احرتام لدماء ال�شعب ال�سوري‬ ‫التي اريقت وال زالت تراق‪.‬‬ ‫وقف ليربز �شخ�صيته احلقيقية وليظهر �أن االنظمة العربية قد‬ ‫تربت على ي��د املو�ساد ال�صهيوين‪�� ،‬س��واء املنبطح منها �أم ال��ذي يدعي‬ ‫كذباً ال�صمود واملقاومة‪ ،‬لدرجة �أن ال�صهاينة ي�صلون من �أجل بقاء هذا‬ ‫النظام حاميا حلدودهم‪ ،‬ويطالبون الدول الغربية بعدم ال�ضغط عليه‪،‬‬ ‫وهو الذي مل يلو جهداً بهذا العمل وهو ينوء بهذه االمانة طيلة عقوده‬ ‫الأربعة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ف لي�ؤكد �أن��ه ب��ريء م��ن ال�ع��رب وال�ع��روب��ة وب��ريء م��ن اال�سالم‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬وليثبت ما قاله من قبله نائبه بن حلي‪" :‬اجلامعة العربية‬

‫قد خلقت لت�سيري م�صالح احلكام‪ ،‬ولي�س لت�سيري م�صالح ال�شعوب!!"‪.‬‬ ‫هذا املوقف املخزي واملحزن جاء من رجل يدعي �أن��ه ميثل جامعة‬ ‫تن�سب نف�سها للعرب‪ ،‬ول��ذا ك��ان م��ن ال��واج��ب بعد ه��ذا ال�ي��وم �أن ن�سمي‬ ‫اال�شياء با�سمائها‪ ،‬فهذا الرجل اخلائن لدماء امل�سلمني لي�س جديراً‬ ‫ب��أن يكون اميناً على العرب وامل�سلمني‪ ،‬وهو من الذين قال اهلل فيهم‪:‬‬ ‫"�صم بكم عمي فهم ال يرجعون" لأنه كان م�صراً على �أن يظهر مبظهر‬ ‫الذي ال ي�سمع وال يرى وال يعلم ما يحدث ب�سوريا من جمازر ومذابح‪،‬‬ ‫ول�سان حاله يقول للمجرم‪" :‬نحن �سعداء مبا قدمت لل�شعب ال�سوري‬ ‫من ا�صالحات‪ ،‬ومبهورون مبا اجنزت من قتل للمتظاهرين و�سحق لهم‪،‬‬ ‫لأن هذا ال�شعب ال يحرتم �سيدتنا "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�سيعمل على تنغي�ص‬ ‫عالقاتنا معها‪ ،‬لذا فان ا�صالحاتك التي قدمتها لهم نالت على اعجابنا‪،‬‬ ‫فلك ك��ل االح�ت�رام والتقدير‪ ،‬فقد قدمت لنا م��ا مل ي�ستطيع تقدميه‬ ‫ح�سني او زين العابدين"‪.‬‬ ‫وم��ن منطلق االخ��وة و��ل�ع��روب��ة واال� �س�لام ننا�شد اخوتنا يف م�صر‬ ‫الكنانة �أن ال يرجعوا عن اعت�صامهم حتى يعملوا على اقتالع باقي اذناب‬ ‫نظام ح�سني املجرم‪ ،‬وتطهري بالد الكنانة من اذناب ال�صهاينة واذناب دول‬ ‫ال�صمود‪ ،‬و�أن يعت�صموا امام اجلامعة العربية حتى ي�سقط هذا اخلائن‪،‬‬ ‫واحلقيقة تقول‪� :‬إذا مل ينظف اجلرح ويطهر تطهرياً كام ً‬ ‫ال‪ ،‬ف�إنه بعد �أن‬ ‫يندمل قلي ً‬ ‫ال ال يلبث �إال ويعود لالنتكا�س من جديد‪ ،‬وي�صبح الأمل �أ�شد‬ ‫من ذي قبل‪ ،‬وتعود ر�ؤو�س اخليانة ت�شرئب من جديد‪.‬‬ ‫وال��واج��ب علينا ك�شعوب عربية وا�سالمية �أن يكون مطلبنا اليوم‬ ‫ويف امل�ستقبل وحلني حتقيق هذا االمر‪ ،‬ب�أن نعمل على هدم هذا ال�صرح‬ ‫الكاذب واخلائن‪ ،‬ونقيم مكانه �صرحا ن�سميه بجامعة ال�شعوب العربية‬ ‫واال�سالمية‪ ،‬لأن �صرحاً ال يهتم ب�شعبه وال يعطيه �أي اهمية �أو احرتام‬ ‫وهو يت�سمى با�سمهم كذبا وزوراً‪ ،‬ال ي�ستحق �أن يكون له وجود‪ ،‬وهو �أكرث‬ ‫جدراة ب�أن يهدم من �أ�سا�سه!!‬ ‫‪Ahmeeed_asd@hotmail.com‬‬

‫تي�سري الغول‬

‫حنكة صناعة الفزاعات‬ ‫(أمريكا واإلخوان)‬ ‫يف الوقت ال��ذي �أ�شاعت فيه القوى اخلف ّية م�سرحية لقاء‬ ‫همام �سعيد ببع�ض ال�شخ�صيات الأمريكية‪ ،‬يف �ضربة ا�ستباقية ملا‬ ‫قد يحدث يف االعت�صام املفتوح ال��ذي تحُ ّمل به احلكومة حركة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني دون غريها يف �صناعته‪ .‬رغ��م �أنها تعلم علم‬ ‫اليقني �أن جميع القوى ال�سيا�سية املعار�ضة وعلى م�سافة واحدة‬ ‫هم الذين تبنوا فكرة االعت�صام املفتوح‪ .‬فلماذا ت�صر احلكومة‬ ‫على ذكر احلركة الإ�سالمية دون غريها وحت ّملها كل ما يجري‬ ‫يف ال�ساحة الأردنية؟ �ألي�س هذا ما يُطلق عليه م�صطلح الف ّزاعة؟‬ ‫وم��ا معنى الت�ضارب يف �صناعة تلك ال�ف��زاع��ات؟ ف� ّزاع��ة موجهة‬ ‫لل�شعب ت�خ�بره ب ��أن الإخ� ��وان على �صلة م��ع �أم��ري�ك��ا وال�شيعة‪.‬‬ ‫وف ّزاعة خارج ّية موجهة لـ"�إ�سرائيل" و�أمريكا حتذر من مغبة‬ ‫�سيطرة الإخوان على امل�شهد ال�سيا�سي يف الأردن‪ ،‬وما يحمل ذلك‬ ‫من خماوف و�صول احلركة اىل مرحلة �صناعة القرار‪.‬‬ ‫�إذا كانت احلكومة تدرك �أن �أمريكا والعالقة معها ُتعد �شبهة‬ ‫كاف ّية لتغيري ر�أي ال�شارع الأردين باحلركة الإ�سالمية‪ ،‬فلماذا‬ ‫ت�صر احلكومة على �إقامة �أحبال الود واملحبة والع�شق معها؟ ملاذا‬ ‫تتغزل بها وت�ستنجد بها وت�ستجدي منها رغيف اخلبز كلما ح ّلت‬ ‫بها قارعة �أو جماعة �أو م�صيبة؟ �أم �أن الذي يجوز للحكومة ال‬ ‫يجوز لغريها؟ �أم �أن االت�صال ب�أمريكا وقف تنفيذي ال يجوز �أن‬ ‫يتعامل به �إال �أولئك الذين ميلكون �صالحيات و�شروطا وظروفا‬ ‫و�أحواال ل�سنا ب�صدد ذكرها وال مناق�شتها الآن؟‪.‬‬ ‫�إن م �ع��روف البخيت ي�صر ب ��أن ال��ذي��ن ي�ن��اك�ف��ون احلكومة‬ ‫ه��م فئة قليلة لها م� ��آرب وم���ش��ارب و�أج �ن��دات م�ع��روف��ة يعرفها‬ ‫معروف البخيت معرفة تامة‪ ،‬لأنه يعرف كل �شيء �إال لغة العرب‬ ‫وم�صطلحاتهم‪ .‬فما درى دولة الرئي�س �أن م�صطلح الفئة القليلة‬ ‫ال ي�ستخدم يف االنتقا�ص واال�ستهزاء عند العرب‪ .‬بل �إنه يدل على‬ ‫النقاء والأمانة والنزاهة املطلقة البعيدة عن الف�ساد والفا�سدين‪،‬‬ ‫ويا حبذا لو يراجع دولته القر�آن الكرمي ليجد ان الذين اجتازوا‬ ‫النهر مع طالوت هم فئة قليلة انت�صروا رغم قلتهم على جالوت‪،‬‬ ‫و�أن الذين انت�صروا يف ب��در هم �أي�ضاً فئة قليلة ولكنها نزيهة‬ ‫�شريفة �شجاعة با�سلة عفيفة البطن وال�ف��رج‪ .‬وم��ا درى دولته‬ ‫�أي�ضاً �أن �أهل احلق هم دوم�اً فئة قليلة م�ست�ضعفة ين�صرها اهلل‬ ‫تعاىل ويظهرها على الباطل الكثري‪ ،‬وهذه هي �س ّنة اهلل تعاىل يف‬ ‫الأمم‪ ،‬وذلك يف قوله �سبحانه (وقليل من عبادي ال�شكور)‪.‬‬ ‫لعل يف ق�صة لوط وما �أحاط بها من مع�ص ّية و�إ�صرار عليها‬ ‫ع�برة اخ��رى للمعتربين‪ ،‬حينما ان�برى ل��وط عليه ال�سالم مع‬ ‫الفئة القليلة امل�ؤمنة ملواجهة املف�سدين الذي ال يريدون الإ�صالح‬ ‫وال ي�ؤمنون به‪ ،‬بل �إنهم ا�ستهز�ؤوا بلوط ومن معه واتفقوا على‬ ‫طردهم من القرية فقالوا جميعاً وب�صوت واح��د‪�( :‬أَخْ �ر ُِج��وا �آ َل‬ ‫ا�س َي َت َط َّه ُرو َن)‪.‬‬ ‫ُل ٍ‬ ‫وط مِّن َق ْر َي ِت ُك ْم �إِ َّن ُه ْم �أُ َن ٌ‬ ‫فر�صة �سانحة ل��دول��ة الرئي�س ك��ي ي��راج��ع ال �ق��ر�آن الكرمي‬ ‫ويطلع على معنى الفئة القليلة املبثوثة فيه‪ ،‬وخا�صة بعد �أن اعتلى‬ ‫بها �صوته حمذراً ومهدداً ف�أ�صخب بها و�سائل املرئي وامل�سموع‪.‬‬

‫م�صطفى �إبراهيم‬

‫«إسرائيل» وفائض القوة‬ ‫الفزع ال��ذي �أ�صاب "�إ�سرائيل" العن�صرية جعلها ت�ستخدم‬ ‫فائ�ض القوة التي تعتمد عليها يف احتاللها و�سلوكها اليومي‬ ‫مع الفل�سطينيني و�أ�صدقائهم املناه�ضني لالحتالل وجرائمها‪،‬‬ ‫م�ستغلة تواط�ؤ و�صمت املجتمع الدويل على ممار�ساتها العن�صرية‪،‬‬ ‫وهي تدرك مدى اخلطر الذي تقوم به منظمات دولية ونا�شطون‬ ‫�سيا�سيون عليها‪ ،‬ومبادرتهم تنظيم حمالت ملقاطعتها �أكادميياً‬ ‫واقت�صادياً وثقافياً‪ ،‬ومقاطعة امل�ستوطنات وب�ضائعها يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬والعزلة التي حتققها حمالت املقاطعة الآخذة‬ ‫يف التنامي‪.‬‬ ‫ومل تكتف باحلمالت ال�سيا�سية والدبلوما�سية والإعالمية‬ ‫امل�ستمرة التي تقوم بها ملنع املت�ضامنني والنا�شطني من تنظيم‬ ‫ن�شاطاتهم املختلفة والت�ضييق والتحري�ض عليهم‪ ،‬والتدخل‬ ‫ملنعهم بالقوة املميتة كما حدث مع �سفينة مرمره الرتكية العام‬ ‫املا�ضي وقتل ‪ 9‬مت�ضامنني لفك احل�صار عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫وي�ساعدها يف ذل��ك ت��واط��ؤ بع�ض ال��دول كما ح��دث م�ؤخرا‬ ‫وا�ستجابة اليونان لل�ضغوط الإ�سرائيلية‪ ،‬والر�شى التي تلقتها‬ ‫من اجل منع �إبحار �سفن احلرية للتوجه �إىل غزة بالقوة‪� ،‬أو كما‬ ‫حدث من منع عدد من الدول الأوربية و�شركات الطريان مئات‬ ‫املت�ضامنني م��ن ال�سفر ع�بر مطاراتها ل��زي��ارة ال�ضفة الغربية‬ ‫والت�ضامن مع الفل�سطينيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ذلك �ضعف وه�شا�شة‬ ‫املوقف الفل�سطيني الر�سمي وعدم اتخاذه مواقف �سيا�سية قوية‬ ‫مناه�ضة لل�سيا�سة والعنجهية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�إمعانا منها يف فائ�ض قوة عن�صريتها وعنجهيتها وانتهاكا‬ ‫منها لأب�سط مبادئ الدميقراطية وحقوق الإن�سان �أقر الكني�ست‬ ‫ما ي�سمى بـ"قانون املقاطعة" الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بغالبية ‪ 47‬نائباً‪،‬‬ ‫الذي يعترب الدعوة ملقاطعة الب�ضائع الإ�سرائيلية خمالفة مدنية‪،‬‬ ‫ويفر�ض عقوبات مالية على كل مواطن �أو منظمة �إ�سرائيلية تدعو‬ ‫للمقاطعة‪ ،‬من دون احلاجة لإثبات ال�ضرر االقت�صادي الناجم‬ ‫عن دعوته للمقاطعة وي�سري على املواطنني يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬كما‬ ‫ي�سري �أي�ضاً على �شركات عاملية وعلى جهات دولية‪ ،‬بحيث مينعها‬ ‫من التقدم لعطاءات حكومية �أو ال�شراكة يف �أي عالقات جتارية �أو‬ ‫اقت�صادية مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫القانون �سيا�سي بامتياز‪ ،‬وهدفه �إخراج ق�ضية االحتالل من‬ ‫�ساحة اجل��دل ال�سيا�سي يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إمعانا يف العن�صرية‪،‬‬ ‫والدفاع عن �شرعية االحتالل‪ ،‬كما ي�ستهدف فل�سطيني ‪ 48‬الذين‬ ‫يخو�ضون ��ص��راع��ا �ضد االح �ت�لال ع�بر م�شاركة ع��دد منهم يف‬ ‫حمالت املقاطعة االقت�صادية والثقافية والأكادميية‪ ،‬ومواقفهم‬ ‫ال�سيا�سية ال�شرعية وال�سلمية املناه�ضة لالحتالل‪ ،‬وهم جزء من‬ ‫هذه احلمالت واملنظمات املبادرة ملقاطعة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ون للقانون ال��ذي��ن �صوتوا ��ض��ده تطابقت وجهة‬ ‫نظرهم مع وجهة النظر الأمريكية والأوربية من خالل التعبري‬ ‫عن القلق من ت�أثري ذلك على حرية التعبري واالحتجاج ال�سلمي‬ ‫وه��ي حق دميقراطي �أ�سا�سي‪ ،‬وان القانون ج��اء من خ�لال دعم‬ ‫الدميقراطية يف "�إ�سرائيل" وحرية التعبري والعمل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واالع�ت�راف ب�سيادة "�إ�سرائيل" يف عملية الت�شريع‪ ،‬ولي�س من‬ ‫خالل دعم املقاطعة و�شرعنتها‪.‬‬ ‫فاملقاطعة يجب �أن تظل �شرعية‪ ،‬وان االحتالل واال�ستيطان‬ ‫غ�ير �شرعي‪ ،‬وم��ن حقنا كفل�سطينيني �أن نقاطع "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وم��ن واج��ب العامل �أن يفر�ض عقوبات ومقاطعة جماعية على‬ ‫"�إ�سرائيل" التي تخرق القانون ال��دويل‪ ،‬وترتكب جرائم �ضد‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬و�إجبارها على االمتثال ل�ق��رارات ال�شرعية الدولية‬ ‫وهدم جدار الف�صل العن�صري‪ ،‬ووقف اال�ستيطان ورفع احل�صار‬ ‫عن غ��زة‪ ،‬و�إن�ه��اء االح�ت�لال وتطبيق ال �ق��رارات الدولية املتعلقة‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وفر�ض مقاطعة جماعية على امل�ستوطنات‬ ‫وب�ضائعها‪ ،‬ملا متثله من خمالفة للقانون الدويل‪.‬‬ ‫"�إ�سرائيل" متر بعزلة و�إفال�س �سيا�سي و�أخالقي وفزع من‬ ‫حمالت املقاطعة‪ ،‬وعلينا املبادرة الطالق حمالت جديدة ملقاطعة‬ ‫االح�ت�لال ومنتجات امل�ستوطنات‪ ،‬و�أن ن�ستمر يف دع��م حمالت‬ ‫املقاطعة ال��دول�ي��ة وت�شجيع املت�ضامنني والنا�شطني املبادرين‬ ‫حلمالت املقاطعة االقت�صادية والأكادميية والثقافية‪ ،‬وم�ساندتها‬ ‫بحمالت �سيا�سية ودبلوما�سية و�إعالمية تظهر الوجه احلقيقي‬ ‫ل��دول��ة االح �ت�لال العن�صرية‪ ،‬وج��رائ�م�ه��ا وال�ق�م��ع واالنتهاكات‬ ‫اليومية التي متار�سها �ضد الفل�سطينيني‪ ،‬وا�ستخدامها فائ�ض‬ ‫ال�ق��وة يف ا�ستمرار االح�ت�لال وانتهاك القانون ال��دويل وحقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫‪mustafamm2001@yahoo.com‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫حولها ندندن‬

‫‪17‬‬

‫املرابطون يقررون‪:‬‬ ‫نحن من يجهض حراكنا‬

‫�سعيد حممد‬

‫مشروع الحياة‬ ‫ي�ستوقف العبد الرباين وقفات ت�أخذ بخلجاته كثرياً‪ ,‬ومن‬ ‫ه��ذه ال��وق�ف��ات جل�سات حما�سبة ل��ذات��ه املق�صرة جت��اه الهدف‬ ‫املن�شود من اخلالق جل وعال‪.‬‬ ‫ويف نظري �أن من تلكم الوقفات والق�ضايا املهمة هو امل�شروع‬ ‫العظيم ال��ذي �سيعمل ه��ذا امل�سلم جهده فيه وي�صح �أن نطلق‬ ‫عليه م�شروع احلياة‪.‬‬ ‫�إن عظيم الهمة ال يقتنع بالإكثار من الطاعات و�إمنا يفكر‬ ‫�أال مت��وت ح�سناته مب��وت��ه‪ ,‬وذل��ك م��ن خ�لال احل��ر���ص على �أن‬ ‫يكون م��ن بينها م��ا ه��و م�صدر لأع�م��ال �صاحلة م�ستمرة بعد‬ ‫موته‪ ,‬و�إنها لق�ضية ت�ستحق الكثري من االهتمام‪ ,‬مل ال؟ وقد‬ ‫جند جل ّل �سلفنا ال�صالح م�شاريع حياة ا�ستمرت و�ست�ستمر؛ تد ّر‬ ‫عليهم ب�أحمال ح�سنات نغبطهم عليها‪.‬‬ ‫فهذا ر��س��ول ال�ه��دى �صلى اهلل عليه و�سلم �صاحب �أعظم‬ ‫م�شروع لإنقاذ الب�شرية من الظلمات �إىل النور‪ ..‬وهكذا �سارت‬ ‫القافلة م��ن ب�ع��ده؛ فقل يل بربك ه��ل م��ر ي��وم ومل يذكر فيه‬ ‫البخاري �أو ابن تيمية �أو غريهما من العلماء الربانيني عليهم‬ ‫وعلى �سائر علماء امل�سلمني رحمة اهلل ومغفرته دون ذكرهم �أو‬ ‫الدعاء لهم بالرحمة‪ ,‬بل واال�ستزادة من علمهم؟‬ ‫الإج��اب��ة بالطبع ال! فالبخاري �أخ ��رج م�شروعه العظيم‬ ‫يف حفظ �أح��ادي��ث خري املر�سلني‪ ,‬واب��ن تيمية ن��ذر نف�سه لرب‬ ‫العاملني فانربى يف خدمة الدين‪ ..‬وغريهم ممن �أورث��وا ذكراً‬ ‫عطراً دائماً لهم‪.‬‬ ‫ونقول‪� :‬إن هذا امل�شروع خا�ص بامل�سلم؛ لأن غريه قد تفوق‬ ‫عليه يف احل�ضارة �إن �صح التعبري وهو من حطب جهنم‪.‬‬ ‫فهذا خم�ترع امل�صباح (�أدي�سون) لو ك��ان م�سلماً حمت�سباً‬ ‫�أج��ر انطوائه على ه��ذا امل�شروع لل�صالح العام وخا�صة الأمة‬ ‫الإ�سالمية؛ لكان ممن يح�سن الظن به كثرياً دخوله اجلنة‪.‬‬ ‫فتحديد امل�شروع على امل�سلم الرباين �أمر مهم‪ ,‬وهذا امل�شروع‬ ‫قد يختلف من م�سلم لآخر ومن جن�س جلن�س‪ ..‬وهكذا‪.‬‬ ‫�أمثلة امل�شاريع كثرية؛ منها‪ :‬امل�ؤلفات ب�أنواعها وما ي�صدر‬ ‫م��ن بنان امل�سلم يف منفعة ل�ل�إ��س�لام وامل�سلمني‪ ،‬وك��ذا �إ�صدار‬ ‫مقروءات من مواقع وجمالت و�صحف وقنوات‪ ,‬و�أي�ضاً �إن�شاء‬ ‫جمعيات وجلان وهيئات تقوم على عمل م�ؤ�س�سي د�ؤوب‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذل��ك امل�شاركة ب ��أوراق العمل واخلطط وتي�سري‬ ‫تنفيذ الربامج اخل�يري��ة‪ ..‬وغ�ير ذل��ك كثري من ه��ذه امل�شاريع‬ ‫البناءة‪.‬‬ ‫وقد ن�شري يف هذه العجالة �إىل مالمح ب�سيطة حول هذا‬ ‫امل�شروع‪:‬‬ ‫‪ -1‬النية ال�صاحلة �أ��س��ا���س العمل وغ ��ذا�ؤه حتى ول��و كان‬ ‫التق�صري والنق�ص ملمحاً فيه‪.‬‬ ‫‪ -2‬كلما كان هذا امل�شروع �شمويل الر�ؤية وطموح الر�سالة‬ ‫كلما كان �أجدى و�أنفع ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال يقت�صر هذا امل�شروع على فرد بعينه‪ ،‬فقد يكون لعدد‬ ‫من الأفراد يجمعهم الهم يف العكوف على هذا امل�شروع و�إجنازه‬ ‫وفق ما ير�ضي اهلل‪.‬‬ ‫‪ -4‬اال�ستنارة ب��آراء �أ�صحاب التخ�ص�ص وال�سبق ال ت�ضعف‬ ‫ب�إذن اهلل جهدك جتاه م�شروعك‪.‬‬ ‫‪ -5‬التخطيط ال�سليم والتحديد الزمني املعقول ومن ثم‬ ‫�سري امل�شروع بن�سبة عالية على ذلك �إ�شارات بارزة للنجاح ب�إذن‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫‪�" -6‬أدومه و�إن قل" ال تن�س تذ ّكر هذا الن�ص النبوي‪ ،‬يف‬ ‫حني ا�ستعجال البع�ض لنتائج بعيدة املدى يف �أوقات ق�صرية‪.‬‬ ‫‪� -7‬إذا مل ت�ستطع �شيئا فدعه وجـــــــاوزه �إىل ما ت�ستطي ُع‬ ‫ن �ع��م؛ ق��د ي �ك��ون ت �ك��رار ال�ف���ش��ل ل��ك يف ه��ذا امل �� �ش��روع عدم‬ ‫موافقته ميولك وقدراتك‪ ,‬وقد يكون عالمة و�صولك للنجاح‪.‬‬ ‫�إذاً قربك من املهتمني واملخت�صني يفيدك كثرياً ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫�أخ �ي�راً؛ �أخ��ي امل�ح��ب! ح��ان الآن ملقابلة ال�ع��امل والتفكري‬ ‫مب���ش��روع ح�ي��ات��ك ال �ق��ادم ال ��ذي ��س��وف ي�ن�ير للنا�س ب� ��إذن اهلل‬ ‫طريقهم وم�سلكهم هلل رب العاملني‪.‬‬ ‫وكن رج ً‬ ‫ال �إن �أتوا بعده قــــــالوا مــر وهذا الأثـر‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫ال مي � ّل امل��راب�ط��ون على احل�ق��وق والثوابت‬ ‫وال ي�ك� ّل��ون‪ ،‬وال يقيلون وال ي�ستقيلون؛ وهم‬ ‫يف طريقهم امل���ش��روع نحو الإ� �ص�لاح والتغيري‬ ‫الإي �ج��اب��ي‪ ،‬رغ ��م م��ا ي �ج��دون م��ن تنكي�س وما‬ ‫يتعر�ضون له من بلطجة وعربدة‪ ،‬فهم يعلمون‬ ‫يقيناً �أن��ه ترخ�ص الأوق ��ات والأم ��وال واجلهود‬ ‫والأنف�س يف �سبيل اهلل تعاىل �أو ًال‪ ،‬ثم يف �سبيل‬ ‫حت���ص�ي��ل ال� ُ�ط �ه��ر وال �ن��زاه��ة ع�ل��ى ث�غ��ر الأردن‬ ‫املرابط‪ ،‬فال �أقل من املتابعة والدوام واحلر�ص‬ ‫ع �ل��ى �أن ال ُي �خ �م��د ال � َّن � َف ����س ط��امل��ا ف�ي�ه��م عرق‬ ‫ينب�ض‪.‬‬ ‫ول �ك��ن‪ ،‬وال �� �ص��ورة يف ه��ذا اجل��ان��ب م�شرقة‬ ‫زاهية؛ جند �أن �أطرافاً كثرية ت�سري يف عك�س هذا‬ ‫التيار ال�شريف‪ ،‬وحت��اول و�أده وت�صفيته بفعل‬ ‫مق�صود مبا�شر �أو غ�ير م�ب��ا��ش��ر‪ ،‬وال مق�صود‬ ‫ي�صب يف املح�صلة يف م�صلحة بقاء الظلم واملهني‬ ‫ّ‬ ‫و�سيادة الف�سقة واملجرمني‪ ،‬فمن ه�ؤالء املن ِّك�سني‬ ‫للحراك واملجه�ضني له‪:‬‬ ‫‪ .1‬ح�ي�ت��ان ال�سيا�سة واالق �ت �� �ص��اد‪ ،‬والذين‬ ‫ي�ق�ف��ون وراءه � ��م و�أم��ام �ه��م مم��ن ل�ه��م م�صالح‬ ‫م�شرتكة وم�ت�ب��ادل��ة‪ ..‬تلتقي ه��ذه الفئات رغم‬ ‫اخ �ت�لاف �ه��ا وت�ن��اق���ض�ه��ا‪ ،‬ع �ل��ى � �ض��رب وتنكي�س‬ ‫القائمني على ه ِّم الإ�صالح والتغيري‪ ،‬وهذا كله‬ ‫ي�شبه متاماً منهج قوم لوط عليه ال�سالم الذين‬ ‫قالوا يف امل�صلحني‪�} :‬أَ ْخ�ر ُِج��و ُه� ْم مِ ��نْ َق ْر َي ِت ُك ْم‬ ‫ا�س َي َت َط َّه ُرو َن{ (الأعراف‪..)82 :‬‬ ‫�إِ َّن ُه ْم �أُ َن ٌ‬ ‫وه � � ��ؤالء مي �ل �ك��ون م ��ن الأم � � ��وال وامل ��واق ��ع‬ ‫التنفيذية ما به يقدرون على جتيي�ش النفو�س‬ ‫النافرة لبلوغ هدفهم امل�ش�ؤوم‪ ،‬ويقف الإعالم‬ ‫(احل ُّر والنزيه!) ل�صالح ه�ؤالء بحجة م�صلحة‬ ‫الوطن‪ ،‬و�أن �أ�صحاب احلراك يُغلقون ال�شوراع‪،‬‬ ‫ويُعطلون م�صالح النا�س‪ ،‬ويريدون التخريب يف‬ ‫البلد‪ ،‬و�أنهم كفروا نعمة الوطن‪ ،‬وغريها من‬ ‫احلجج‪ ،‬لي�صبح كل متحرك لأجل دينه ووطنه‬ ‫خ��ائ��ن عميل م ��أج��ور‪� ،‬أو غ�ب��ي‪� ،‬أو ف��اق��د للوعي‬ ‫خممور‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال�ساكتون على احلقوق امل�سلوبة‪ :‬بداعي‬ ‫االبتعاد عن الفتنة‪� ،‬أو بداعي اجل�بن واخلوف‬ ‫على الرزق واملعا�ش‪� ،‬أو بداعي التعاطي مع بع�ض‬ ‫الفتاوى ذات البالوى‪ ،‬مما يمُ ليه علماء ال�سلطان‬ ‫لهم حول امل�سريات واالعت�صامات وغريها‪ ،‬فتجد‬ ‫الأ�سواق مفتوحة متاماً يف وقت الفعاليات التي‬ ‫يُعلن عنها �أ�صحاب احلراك مث ً‬ ‫ال‪ ،‬وك�أن �شيئاً مل‬ ‫يح�صل‪ ،‬و�إن ح�صل �شيء من الإغ�لاق الن�سبي‬ ‫�أو التعطيل املروري ال�ضئيل؛ ف�إن نقمة ال�شارع‬ ‫تن�صب‬ ‫تتحول على �أ�صحاب احلراك بد ًال من �أن‬ ‫َّ‬ ‫على اجلهات املمانعة للإ�صالح والتغيري‪ ،‬وواهلل‬ ‫ل��و علم ه ��ؤالء م��ا ي��ري��د لهم �أ��ص�ح��اب احلراك‬

‫الإ�صالحي من خري حلملوا �أ�صحاب احلراك‬ ‫على الأك �ت��اف‪ ،‬ولكنها الن�صيحة التي يقدّمها‬ ‫املخل�صون‪ ،‬ويُعر�ض عنها الدهماء وال�سفهاء يف‬ ‫الغالب‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬ف َت َولىَّ َع ْن ُه ْم َو َقا َل يَا َق ْو ِم‬ ‫َل َق ْد �أَ ْبلَ ْغ ُت ُك ْم ر َِ�سا َل َة َربِّي َو َن�صَ ْحتُ َل ُك ْم َو َلكِنْ ال‬ ‫ا�صحِ َ‬ ‫ني{ (الأعراف‪.)79 :‬‬ ‫تحُ ِ ُّبو َن ال َّن ِ‬ ‫‪ .3‬ال��دع��اة وامل�صلحون‪ ،‬وال��ذي��ن يت�شوقون‬ ‫للتغيري ويطلبون املثالية يف احلياة‪ ،‬ويح ّبون لو‬ ‫يكتب اهلل تعاىل لهم العي�ش يف املدينة الفا�ضلة‬ ‫واخلل��اف��ة ال��را� �ش��دة ول��و �أ��س�ب��وع�اً واح� ��داً قبل‬ ‫الوفاة‪� ،‬سواء �أكان ه�ؤالء منتظمني يف جماعات‬ ‫�أو حراكات �أو تن�سيقيات �أو �أحزاب �أو غري ذلك‪،‬‬ ‫كل ه��ؤالء الكرام ي�ساهمون من قريب �أو بعيد‬ ‫يف �إج�ه��ا���ض ح ��راكٍ ط��امل��ا ط�ل�ب��وه وط��امل��ا دفعوا‬ ‫الأثمان الغالية من �أجل �أن يروا له كياناً على‬ ‫�أر���ض ال��واق��ع‪ ،‬حتى �إذا ما ب��د�أ احل��راك الفعلي‬ ‫وج��دت م��ن ه� ��ؤالء الأح �ب��ة ال �ك��رام م��ن يتخلف‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬وت�تراخ��ى ي��ده ع��ن حمل ال��راي��ة لأ�سباب‬ ‫يخرتعها ليقنع بها نف�سه‪..‬‬ ‫فهو مع �أ�صل فكرة الإ�صالح والتغيري؛ نعم‪،‬‬ ‫لكنه لي�س مع التوقيت حالياً!‬ ‫�أو �أن ��ه لي�س م��ع امل �ك��ان ال ��ذي ينطلق منه‬ ‫احلراك! �أو املكان الذي ير�سو عنده االعت�صام!‬ ‫�أو �أنه يعرت�ض على قيادة احلراك و�شكله!‬ ‫�أو �أن م�شكلته يف عدم و�ضوح كافة التفا�صيل‬ ‫لأن��ه تع َّود �أن مي�شي دائماً! على ن��ور‪ ،‬وال يحب‬ ‫املغامرة!‬ ‫�أو �أن��ه ال يحب التقليد يف �صورة احلراك‪،‬‬ ‫وه��و يف الوقت ذات��ه ال يقدم الأف�ك��ار الإبداعية‬ ‫اخلالقة لهذا احلراك!‬ ‫وما علم �إخواننا الأحبة �أنه مل تتفق الأمة‬ ‫يف �أي زم��ان م��ن الأزم �ن��ة على ��ص��ورة احلراك‬ ‫ب�شكل �إجماع �أبداً‪ ،‬وال حتى يف زمن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬لكن الأم��ر �إذا ج� َّد ج �دّه ف�إنه‬ ‫ملتخلف عن احل��راك عذر مطلقاً‪ ،‬فجملة‬ ‫لي�س‬ ‫ٍ‬ ‫من ال�صحابة الكرام يف يوم بدر ما طلبوا النفري‬ ‫�إمن��ا كانوا يطلبون العري‪ ،‬لكن اهلل تعاىل قدَّر‬ ‫لهم النفري فنفروا‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬و�إِ ْذ َي ِع ُد ُك ُم اهلل‬ ‫�إِ ْحدَى َّ‬ ‫الطا ِئ َف َتينْ ِ �أَ َّنهَا َل ُك ْم َو َت َودُّو َن �أَ َّن َغيرْ َ َذاتِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ال�ش ْو َك ِة َت ُك ُ‬ ‫ون لك ْم{ (الأنفال‪..)7 :‬‬ ‫ويوم � ُأحد مل يُعجب ال�شيوخ من ال�صحابة‬ ‫�أن يكون احلراك للمعركة خارج املدينة‪ ،‬لكنهم‬ ‫التزموا باحلراك ملا ا�ستق َّر الأمر على اخلروج‪،‬‬ ‫وط��امل��ا �أن ��ه ل��دي�ن��ا ث�ق��ة ب��ال �ق �ي��ادة �أو بامل�شروع‬ ‫�أو ب��ال �ف �ك��رة؛ ف �ل �م��اذا جن��د ال�ت�ره��ل وال�ضعف‬ ‫واال� �س �ت �ه��ان��ة؟ ومل� ��اذا ن�ن�ت�ظ��ر ح�ت��ى ي ��أت��ي الإذن‬ ‫باخلروج ومنا�صرة من كان حاله م�ست�ضعفاً ولو‬ ‫كان من غري حزبنا �أو تنظيمنا �أو جماعتنا؟‬ ‫و�إين لأح�سب �أن �ضعفنا عن ن�صرة بع�ضنا‬ ‫يعني بالتايل ا�ستقواء البغاة الطغاة املجرمني‬

‫على �إخواننا الذين يحملون ه َّم احلراك‪ ،‬فالعدد‬ ‫القليل يُغري الطرف املناوئ بالهجوم‪ ،‬ويغريه‬ ‫بال�سفه والطي�ش‪ ،‬ويكون العدد ال�صغري عدداً‬ ‫مك�شوفاً حتى من الناحية الأمنية لي�صادَر بعد‬ ‫احلراك حق املتحركني يف احلركة داخل البالد‬ ‫وخارجها‪..‬‬ ‫فكيف يقبل الأخ الواعي الفهيم على نف�سه‬ ‫�أن يُ�سلم �إخوانه لل�سفهاء؟‬ ‫�أ َوم��ا �سمعنا ق��ول الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم فيما روى عنه البخاري قال‪( :‬امل�سلم �أخو‬ ‫امل�سلم‪ ،‬ال يظلمه وال يُ�سلمه)؟‬ ‫فكيف تقبل على نف�سك �أن ُت ْ�سلم �إخوانك‬ ‫و�أخواتك �ساعات يف العراء حتت عيون تر�صدهم‬ ‫وتبغي لهم � �ش��راً‪ ،‬وت�ن�ع� ُم �أن��ت و�أه �ل��ك وعيالك‬ ‫برحلة ا�ستجمام هنا �أو نومة ووجبة غداء هناك‪،‬‬ ‫ثم ت�أتي بعد ذلك لتلعن الظالم والظاملني؟!‬ ‫�أ َول�ي����س تكثري ال���س��واد مطلوباً؟ و�إن كنت‬ ‫ال تتفق ن�سبياً م��ع �إخ��وان��ك يف احل��راك؛ ف�إنك‬ ‫ع �ل��ى ال �ي �ق�ين ت�خ�ت�ل��ف م��ع م��ن ه��م يف الطرف‬ ‫الآخر‪ ،‬ممن ي�شتمون الذات الإلهية بداعي حب‬ ‫الوطن‪ ،‬وي�ؤ ّلهون الأنظمة الفا�سدة بداعي حب‬ ‫الوطن‪..‬‬ ‫�إن �ن��ي واهلل �أع �ج��ب لأم� ��رك ك�ي��ف يُ�سعدك‬ ‫حراك املتحركني يف �سوريا وليبيا واليمن‪ ،‬و�أنت‬ ‫تقول ب��أن قتالهم يف اجلنة‪ ،‬و�أج �د َُك ت�تردد �أو‬ ‫جتنب �أو تخور عن حلظة م�شاركة للمرابطني‬ ‫على الثغور!‬ ‫�أ َوما �س�ألت نف�سك‪ :‬من هو �أوىل باحلراك‪،‬‬ ‫�أ�صحاب التيارات املختلطة‪� ،‬أم �أنت يا من حتمل‬ ‫ولو نظرياً لواء العقيدة والتوحيد؟!‬ ‫�إنني واهلل �أخجل و�أنا �أخاطبك لأقول لك‪:‬‬ ‫�إنه مِ نْ نف�سي ومنك � ْإن نحن تراجعنا وتردّدنا‬ ‫وتخلفنا عن احلراك؛ ت�أتي الهزمية‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫}�أَ َولمَ َّا �أَ�صَ ا َب ْت ُك ْم م ُِ�صي َب ٌة َق ْد َ�أ�صَ ْب ُت ْم مِ ْثلَ ْيهَا ُق ْل ُت ْم‬ ‫�أَ َّنى َه َذا ُق ْل ُه َو مِ نْ عِ ْندِ �أَ ْن ُف�سِ ُك ْم ِ�إ َّن اهلل َعلَى ُك ِّل‬ ‫َ�ش ْي ٍء َقدِ ي ٌر{ (�آل عمران‪..)165 :‬‬ ‫و�إن �ن��ي ‪ -‬كما ق��دم��تُ ‪ -‬ال �أب� � ِّرئ نف�سي وال‬ ‫الطاغية واملجرم من قطرات الدماء التي ت�سيل‬ ‫م��ن املتحركني ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬ولكنها ال�شراكة يف‬ ‫هذه الدماء بني من َ�ضرَبَ من جهة‪ ،‬ومن ت� َّأخر‬ ‫عن واجب الن�صرة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫لقد ك��ان حلف الف�ضول حلفاً ب�ين النا�س‬ ‫زمن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم على التنا�صر‬ ‫ف�شجعه النبي‬ ‫بينهم ��ض� َّد �أيِّ ع ��دوان ظ ��امل‪َّ ،‬‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬روي ب�سند �صحيح �أن‬ ‫ُ‬ ‫�شهدت‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪( :‬لقد‬ ‫يف دار عبد اهلل بن جدعان حلفاً‪ ،‬لو دُعيت به يف‬ ‫الإ�سالم لأجبت‪ ،‬حتالفوا �أن يردّوا الف�ضول على‬ ‫�أهلها‪ ،‬و�أن ال يع ُد ظامل مظلوماً)‪ ،‬و�إن الذي بني‬ ‫الدعاة اليوم �أك�بر مما هو بني املتحالفني يوم‬

‫مناجاة‪ ..‬يا اهلل ليس لنا رب سواك‬ ‫�أميمة اجلابر‬ ‫الكثري منا يتمنى ويحلم ويعي�ش معاناته التي �شاء اهلل له �أن‬ ‫يُبتلى بها‪ ،‬على �أمل حتقيق �أحالمه وتغيرّ �أو�ضاعه كلها‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫كل ما ي�شتهيه املرء يدركه‪ ،‬فرمبا تتحقق بع�ضها وتت�أخر الأخرى‬ ‫حلكمة يعلمها اهلل �سبحانه‪.‬‬ ‫بالطبع لي�س كل ما يتمناه الإن�سان ي�ستطيع احل�صول عليه كله‪،‬‬ ‫ولكن قد يتحقق جزء منه واجلزء الآخر يظل يحلم بتحقيقه‪.‬‬ ‫فقد جتد من يرزق باملال الكثري‪ ،‬لكنه يفقد �شيئاً من ال�صحة‬ ‫وال ي�ستطيع اال�ستمتاع بذلك املال‪ ،‬وقد جتد البع�ض غنياً معافى‬ ‫ولكنه يفتقد نعمة الإجناب‪ ،‬فيظل يف رحلة حياته يعي�ش على �أمل‬ ‫حتقيق تلك الأم�ن�ي��ة‪ ،‬وق��د جت��د م��ن يتوفر ل��ه ك��ل و�سائل احلياة‬ ‫ال�سعيدة ولكنه يرزق ب�أوالد غري با ّرين به‪.‬‬ ‫وقد ت�ضيق احلياة بامرئ يف حلظة من حلظات عمره‪ ،‬في�ضيق‬ ‫�صدره وينعقد ل�سانه عن ال�شكوى‪ ،‬وتظلم �أمامه الدنيا ب�أ�سرها‪،‬‬ ‫فعندما ي�ضيق به احلال وينتابه الي�أ�س فال يجد �سوى اخللوة مع‬ ‫ربه‪ ،‬فيبد�أ حديثه معه ومناجاته له �سبحانه؛ ب�سرد �أمنياته وهو‬ ‫يعلم �أن له رباً كرمياً �سميعاً جميباً‪..‬‬ ‫لذلك �سرت م��ع ذل��ك ال��رك��ب‪ ،‬رك��ب الالجئني �إل�ي��ه �سبحانه‪،‬‬ ‫املتبتلني له عز وجل‪ ،‬ال�سائلني �إياه‪ ،‬لأمتنى اخلري و�أحلم‪ ،‬وطرقت‬ ‫كل باب‪ ،‬ف�أمتنى‪ ،‬و�أمنيتي معلقة مب�شيئتك يا ربي‪...‬‬ ‫�أمتنى �أن نور ال�صبح ي�سطع حمم ً‬ ‫ال بن�سمة خري متلأ قلوب‬ ‫النا�س‪ ،‬فريحل ال�شر ت��ارك�اً مكانه جلميع �أن ��واع اخل�ير والهدى‪،‬‬

‫و�أن ميلأ احلب قلوب النا�س؛ فيحب الإن�سان �أهله يف بيته‪ ،‬ويحب‬ ‫اجلريان‪ ،‬ويحب الأ�صحاب؛ حباً �صافياً خالياً من امل�صالح‪.‬‬ ‫�أمت�ن��ي �أن �أرى الفرحة يف عيون ك��ل وال��د وك��ل �أم يف نظرتها‬ ‫لأبنائها؛ فتجد فيهم ح�صاد وتعب ال�سنني‪ ،‬فت�شعر �أنها �أدت الر�سالة‬ ‫فيهم على �أكمل وجه‪ ،‬وجمعت ثمارها‪..‬‬ ‫�أمتنى �أن يرحل حب الذات واحلقد واحل�سد والغرية من قلوب‬ ‫النا�س ف�أجد بد ًال منها مقت�ضى احلديث ال�شريف‪" :‬الي�ؤمن �أحدكم‬ ‫حتى يحب لأخيه ما يحبه لنف�سه"‪..‬‬ ‫�أمتني �أن يزيد الرزق لكل النا�س‪ ،‬ويزيد �أكرث للمحتاج والفقري‪،‬‬ ‫وكذلك للمنفق يف �سبيل اهلل‪ ،‬ويزيد لعزيز قوم ّ‬ ‫ذل‪ ،‬وملحب العطاء‬ ‫ومتفقد الأرامل والأيتام‪.‬‬ ‫و�أمتنى �أن يرحل الظلم‪ ،‬ظلم الراعي لرعيته‪ ،‬وظلم امل�س�ؤول‬ ‫ملن حتته‪ ،‬وظلم القوي لل�ضعيف‪ ،‬وظلم الزوج لزوجته‪ ،‬والوالدين‬ ‫لأبنائهم‪ ،‬وع��دم حتقيق العدل بني �أوالده ��م‪ ،‬وظلم الأخ لأخواته‬ ‫و�إخوانه منازعاً على الأموال‪ ،‬وظلم الإن�سان لنف�سه عندما يوقعها‬ ‫فيما ال ير�ضي اهلل‪.‬‬ ‫�أمت �ن��ي ج��رع��ة م ��اء نظيفة م��ن ال �� �ش��وائ��ب‪ ،‬رائ �ق��ة م��ن العكر‬ ‫وامل�ل��وث��ات‪ ،‬ون�سمة ه��واء �صافية ال فيها دخ��ان م�صانع‪ ،‬وال عوادم‬ ‫�سيارات‪ ،‬تنظف �صدور النا�س وم��ا تعاين من �أزم ��ات‪ ،‬و�أن ت�سطع‬ ‫ال�شم�س فوق كل البالد وتزيد من دفئها و�ضوئها وخريها؛ فريحل‬ ‫الظالم بكل ما �سببه من �آالم‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن �أجد ال�ضعفاء �أقوياء‪ ،‬واملر�ضى معافني واملكافحني‬ ‫ناجحني ومتقدمني‪..‬‬

‫�أمتنى �أن ميلأ قلبي الت�سامح؛ ف�أعفو ع ّمن ظلمني‪ ،‬بل �أقابل‬ ‫ال�سيئة باحل�سنة‪..‬‬ ‫�أمت �ن��ى �أن �أم���س��ح دم�ع��ة م��ن ح ��ويل‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن م���س��اع��دة من‬ ‫يناديني‪ ،‬و�أجد القوة يف بدين لتحقيق �آمال غريي‪.‬‬ ‫�أمت�ن��ى ن��زول املطر على الأر���ض اجل��دب��اء وال�صحاري؛ ف�أجد‬ ‫اللون الأخ�ضر وفرحة النا�س والفالحني بذلك‪..‬‬ ‫�أمت�ن��ى جن��اح �أبنائي وتفوقهم‪ ،‬و�أن �أج��د فيهم ح�سن اخللق‪،‬‬ ‫و�شهامة ال��رج��ال ون�صرة امل�ظ�ل��وم‪ ،‬وزي ��ادة خ�ط��وات �أق��دام�ه��م �إىل‬ ‫امل�ساجد لإقامة ال�صالة على �أكمل وجه‪ ،‬و�أن �أجد فيهم ل�ساناً ذاكراً‬ ‫وح��اف�ظ�اً لكتاب اهلل‪ ،‬وقلباً خا�شعاً‪ ،‬وعيناً دام�ع��ة م��ن خ�شية اهلل‪،‬‬ ‫وقدما م�سارعة يف اخلريات‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن يتحقق �أمل كل �شاب �أو فتاة ف�أجد توفيق اهلل �سبحانه‬ ‫له وحب اهلل تعاىل له و�إعانته ومنا�صرته‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن �أ�سمع نداء الأذان في�سكت ل�ساين يف ذلك احلني �إال‬ ‫عن ترديده‪ ،‬وبعدها �أعي�ش راجية من ربي �شفاعته �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم وال�شرب من حو�ضه‪..‬‬ ‫دعوتك ربي �أن ت�ضفي علينا من بركاتك‪ ،‬ومتلأ الكون بنعمة‬ ‫عبادتك على �أك�م��ل وج��ه‪ ،‬ومتنحنا نعمة حبك لنا ور��ض��اك على‬ ‫عبادك‪ ،‬وال ت�أخذنا ربنا بذنوبنا وال تق�صرينا وال غفوتنا وال غفلتنا‪،‬‬ ‫فلي�س لنا منقذ �سواك‪ ،‬فانت�شلنا مما نحن فيه‪ ،‬وحقق �أمانينا و�أنزل‬ ‫غيثك علينا وعلى �أبنائنا‪ ،‬و�أكرمنا بح�سن العمل الذي به نلقاك‪،‬‬ ‫ونظف قلوبنا من كل �شرك و�سوء ونفاق‪ ،‬ونوِّر عيوننا باحلق‪.‬‬

‫الف�ضول‪..‬‬ ‫وامل�شكلة �أن ال�ه��زائ��م النف�سية التي تلحق‬ ‫ب�أ�صحاب احل��راك بعد كل �ضربة ي�صابون بها؛‬ ‫�أع�ظ��م م��ن تلك ال�ت��ي تظهر ب�صورة ج��راح هنا‬ ‫وهناك‪ ،‬ف ��أيُّ وزر يحمله امل�تردّد واملتخاذل عن‬ ‫ركب ن�صرة �إخوانه؟!‬ ‫و�إنني �أخ�شى على نف�سي وعلى كل متخاذل‬ ‫�أو قاعد �أن تفوتنا الفوائت‪ ..‬واحلياة مواقف‪،‬‬ ‫وقد ي�أتي الن�صر والظفر �أو الفرج والفتح املبني‬ ‫يف طلعة من طلعات �أه��ل احل��راك �أو يف فعالية‬ ‫من الفعاليات التي نزدريها �أو نق ّلل من �ش�أنها‪،‬‬ ‫في�أتي اهلل ت�ع��اىل بها الطواغيت م��ن حيث مل‬ ‫يحت�سبوا‪ ،‬لأن اهلل ت�ع��اىل يجعل يف ال�ضعاف‬ ‫بركة‪ ،‬ويق ّوي عزمهم وي�ؤيدهم‪ ،‬فيفوتك بذلك‬ ‫�شرف امل�شاركة يف �صناعة املجد والطهر لوطنك‬ ‫و�أم�ت��ك‪ ،‬فتندم ي��وم ال ينفع ال�ن��دم‪ ،‬وق��د ترتك‬ ‫امل���س��أل��ة يف نف�سك م��ع امل��داوم��ة ع�ل��ى التخلف‬ ‫عن الركب نوع نفاق ‪ -‬عافانا اهلل و�إي��اك ‪ -‬ف�إن‬ ‫جئت بعد ذل��ك تطلب اخل��روج ُمنعتَ ؛ فانتبه‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪َ } :‬ف��إِ ْن َر َج َع َك اهلل �إِلىَ َطا ِئ َف ٍة مِ ْن ُه ْم‬ ‫َف ْا�س َت ْ�أ َذ ُن َ‬ ‫وك ِل ْل ُخ ُرو ِج َف ُق ْل َلنْ َت ْخ ُر ُجوا َمع َِي َ�أبَداً‬ ‫َو َلنْ ُت َقا ِت ُلوا َمع َِي َع ُد ّواً �إِ َّن ُك ْم َر ِ�ضي ُت ْم بِا ْل ُق ُعو ِد �أَ َّولَ‬ ‫َم َّر ٍة َفا ْق ُعدُوا َم َع الخْ َ ا ِل ِف َ‬ ‫ني{ ( التوبة‪.)83 :‬‬ ‫ويف اخلتام؛ ف�إنني �أق��ول لإخ��واين �أ�صحاب‬ ‫احل� � ��راك الإ�� �ص�ل�اح ��ي ال �ت �غ �ي�ي�ري امل �ت �ق��دم يف‬ ‫الوطن‪ :‬ال تخافوا من املجرمني و�أعوانهم‪ ،‬وال‬ ‫حت��زن��وا م��ن �إخ��وان�ك��م املت�أخرين ع��ن ن�صرتكم‪،‬‬ ‫وام�ضوا على بركة اهلل تعاىل‪ ،‬وكونوا مثل �أن�س‬ ‫ب��ن الن�ضر ر�ضي اهلل عنه ي��وم �أُ ُح��د بعد �شيوع‬ ‫نب�أ مقتل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فف َّر من‬ ‫املعركة م��ن ف � َّر م��ن ال�صحابة‪ ،‬لكنّ �أن���س�اً ثبتَ‬ ‫و�صرب ونظر �إىل �أ�صحابه الفارين فقال‪ :‬اللهم‬ ‫�إين �أعتذر �إليك مما �صنع ه��ؤالء! ثم نظر �إىل‬ ‫امل�شركني فقال‪ :‬اللهم �إين �أب��ر�أ �إليك مما �صنع‬ ‫ه�ؤالء‪ .‬وظل يقاتل حتى ُقتل‪ ،‬فنزل فيه قول اهلل‬ ‫تعاىل‪} :‬مِ َن المْ ُ�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ني ر َِج ٌال �صَ َد ُقوا مَا عَا َهدُوا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َفمِ ْن ُه ْم َم��نْ ق�ضى ن ْح َب ُه وَمِ ْن ُه ْم َمنْ‬ ‫َي ْن َتظِ ُر َومَا َب َّد ُلوا َت ْبدِ ي ً‬ ‫ال{ (الأحزاب‪.)23 :‬‬ ‫واعلموا �أنكم بعون اهلل تعاىل من�صورون‪،‬‬ ‫وال ت��درون لعل يف عدم خروج ه��ؤالء القاعدين‬ ‫عنكم خري لكم وللحراك‪ ،‬لأنهم كما قال تعاىل‪:‬‬ ‫} َل ْو َخ َر ُجوا فِي ُك ْم مَا َزادُو ُك ْم �إِلاَّ َخ َبا ًال َو َ ألَ ْو َ�ض ُعوا‬ ‫خِ ال َل ُك ْم َي ْب ُغو َن ُك ُم ا ْل ِف ْت َن َة َوفِي ُك ْم َ�س َّماعُو َن َل ُه ْم‬ ‫َواهلل َعلِي ٌم ب َّ‬ ‫ِالظالمِ ِ َ‬ ‫ني{ (التوبة‪.)47 :‬‬ ‫ولأ��ص�ح��اب ال�ع��ذر ع��ذره��م عند اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫وهو �سبحانه �أعلم بالنوايا‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬ل ْي َ�س‬ ‫َعلَى ُّ‬ ‫ال�ض َع َفا ِء َوال َعلَى المْ َ ْر َ�ضى َوال َعلَى ا َّلذِ َ‬ ‫ين ال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫يَجِ دُو َن مَا ُين ِفقون َح َر ٌج �إِذا ن�صَ ُحوا هلل َو َر ُ�سو ِل ِه‬ ‫مَا َعلَى المْ ُ ْح�سِ ِن َ‬ ‫ني مِ نْ َ�سبِيلٍ َواهلل َغ ُفو ٌر رَحِ ي ٌم{‬ ‫(التوبة‪.)91 :‬‬


‫حريتكم‬

‫‪18‬‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫استغاثة يردها الصدى‪..‬‬ ‫ألسريات فلسطني‬ ‫بقلم‪� :‬آمال �أبو خديجة‬ ‫�إن امل ��ر�أة الفل�سطينية الأ� �س�ي�رة‪ ،‬ك��ان��ت وم��ا زال��ت تقدم‬ ‫الكثري م��ن عطائها لأج��ل ق�ضيتها وح��ري��ة �شعبها‪ ،‬فخا�ضت‬ ‫معركة ال���س�ج��ون‪ ،‬لتكون �أ� �س�يرة ب�ين ي��دي ال�سجان الظامل‪،‬‬ ‫فقدمت زهرة �شبابها وعمرها‪ ،‬و�أحالمها و�أمنياتها الأنثوية‪،‬‬ ‫ودفعت بج�سدها ال�ضعيف والرقيق‪ ،‬لت�صد به كيد املحتلني‬ ‫ومكرهم لفل�سطني‪� ،‬أقبلت على العطاء دون �أن تنتظر �شيئا‪،‬‬ ‫�إمن ��ا ��س�ع��ت ل�ت�ط�ل��ب ��ش�ك��ر الإل � ��ه‪ ،‬وت�ب�ت�غ��ي م��ر��ض��ات��ه وتدخل‬ ‫ال���س��رور على ق�ل��وب ال�ن��ا���س‪ ،‬عندما ت��رى وطنها يتحرر من‬ ‫خالل ت�ضحياتها و�صربها‪ ،‬فاندفعت بدوافع الإمي��ان القوي‬ ‫بعقيدتها وق�ضيتها العادلة‪ ،‬للمقاومة �إىل جانب الرجل‪ ،‬لتقف‬ ‫�إىل ج��واره يف عطائها‪ ،‬فرتكت ب�صمة ل�ل�أم��ل والت�ضحية يف‬ ‫كثري من مواقفها‪.‬‬ ‫وكل يوم تتوايل ا�ستغاثات الأ�سريات عرب ال�صحف وو�سائل‬ ‫الإعالم‪ ،‬يتو�سلن للم�س�ؤولني وكل من ي�سمع النداء‪ ،‬لتمد لهن‬ ‫يد العون والنجاة‪ ،‬ل�سماع �أ�صواتهن‪ ،‬ولتذكر �أن هناك �أج�سادا‬ ‫منهكة‪ ،‬ال جتد للراحة والأم��ن حياة‪ ،‬حتلم ب��الأم��ل يف قلوب‬ ‫النا�س‪ ،‬لتحريرهن من قب�ضة ال�سجان الذي زاد من �إحكامها‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬وبد�أ يتفنن يف �أ�ساليبه و�أدواته‪ ،‬لأجل �أن يحقق رغبات‬ ‫النف�س املري�ضة‪ ،‬التي ال تعرف للكرامة الإن�سانية‪ ،‬وحقوق‬ ‫الإن���س��ان معناً وال �سبيال‪ ،‬فت�صدع حناجرهن بتلك املعاناة‬ ‫ال��دائ �م��ة‪ ،‬ال�ت��ي ال مي�ك��ن �أن تتحملها �أي ق ��درات نف�سية وال‬ ‫ج�سدية‪ ،‬فكيف ب�أج�ساد الن�ساء التي �أنهكها ال�سجان بظلمه‪.‬‬ ‫فا�ستغاثة الأ�سرية «عبري عودة» من مدينة طولكرم‪ ،‬التي‬ ‫ن�شرت يف ال�صحف املحلية نداءها وا�ستغاثتها بكلمات خمنوقة‪،‬‬ ‫تذوقتها بغ�ص�ص الأمل ال�شديد‪ ،‬تتو�سل ب�آهاتها و�أملها املحا�صر‬ ‫لذاتها‪ ،‬ووجودها وبقائها على قيد احلياة‪ ،‬تطل ب�صوتها من‬ ‫حفرة املوت الأخ�ير‪ ،‬لعل �أحد من امل�س�ؤولني و�أ�صحاب القرار‬ ‫�أن ميد يده �إليها‪ ،‬ليم�سك مع�صمها وينت�شلها‪ ،‬قبل �أن يت�ساقط‬ ‫ال�تراب عليها‪ ،‬فيخفي معامل وجودها‪ ،‬تناجي ب�صوت احلياء‬ ‫والأن��وث��ة‪ ،‬فتعرب عن حقارة ال�سجان و�أ�ساليبه الدنيئة‪ ،‬التي‬ ‫يلقيها على ج�سدها‪ ،‬وج�سد جميع الأ�سريات يف داخل ال�سجون‬ ‫ال�ظ��امل��ة‪ ،‬ت�صف �أمل�ه��ا اجل���س��دي ال��ذي �أره�ق�ه��ا‪ ،‬منذ �أن �ألقيت‬ ‫داخ��ل ال�سجن‪ ،‬رغم �أنها كانت �سليمة ومعافاة قبل اعتقالها‪،‬‬ ‫وي�أبى ال�سجان املنك�سر املهزوم �أن يقدم لها حبة دواء لل�شفاء‬ ‫والعالج‪ ،‬بل يتلذذ يف ر�ؤي��ة ج�سدها املتلوي‪ ،‬ب��الأمل من خالل‬ ‫كامريات املراقبة‪ ،‬فتتعاىل ال�ضحكات الو�سخة على �صراخ �أملها‪،‬‬ ‫وت�صف كيف يتعمد ه�ؤالء ال�سجانني �إ�صابتها باملر�ض النف�سي‬ ‫والأوه � ��ام النف�سية‪ ،‬وك�ي��ف ي �ح��اول �أن يجعلها ت�شك بذاتها‬ ‫ومبر�ضها‪ ،‬فيوهمها �أنها لي�ست مري�ضة وال تعاين �شيئا‪� ،‬إمنا‬ ‫هي الأوه��ام التي تعي�ش يف داخلها‪ ،‬منكرا عليها كل عالمات‬ ‫املر�ض الظاهرة‪ ،‬على مالمح ج�سدها املنهك‪ ،‬ال��ذي ال يقدر‬ ‫على الوقوف �أو احل��راك‪ ،‬نتيجة املر�ض وال�ضعف‪ ،‬وك��ل ذلك‬ ‫لأجل �أال يقدم لها العالج‪ ،‬بل �أن الطبيب الذي يدّعى �أن يقدم‬ ‫العالج‪ ،‬ت�صفه �أنه لي�س له عالقة بالطب و�أهله‪ ،‬حيث يتعمد‬ ‫�أال ي�شخ�صها‪ ،‬وال يعطيها �شيئا‪ ،‬فال رحمة �إن�سانية لديه‪ ،‬التي‬ ‫من الواجب �أن يت�صف بها الأطباء‪ ،‬و�أن يتخلقوا ب�آداب مهنية‪،‬‬ ‫وحياديتهم مع املر�ضى‪.‬‬ ‫ث��م ت���ص��ف ح ��ال ت�ع��ذي�ب�ه��ا‪ ،‬وك �ي��ف ي�ت��م رب�ط�ه��ا و�إيقافها‬ ‫ل�ساعات طويلة‪ ،‬وكيف تربط من عنقها لتجر ك�أنها لي�ست من‬ ‫الب�شر‪ ،‬وهم يرمقونها بنظراتهم امليتة‪ ،‬م�ستهزئني �ساخرين‪،‬‬ ‫ي�صرخون عليها ب�أ�صواتهم اخلائنة‪ ،‬وو�صفها بالإرهابية‪ ،‬و�أنها‬ ‫تفعل امل�شاكل وتقلق �أمنهم وم�ستقبلهم‪ ،‬وكيف يتم حرمانها‬ ‫من تناول الطعام وال�شراب ل�ساعات طويلة‪ ،‬وعندما يلقى لها‬ ‫يكون بطريقة خارج عن كرامة الإن�سان‪ ،‬فت�أبى نف�سها تناوله‪،‬‬ ‫وت�شرب املاء لتحفظ حياتها‪ ،‬ومع ا�شتداد ذلك الأمل اجل�سدي‬ ‫والنف�سي‪ ،‬انهارت قوتها‪ ،‬وما عاد اجل�سد يقدر على املقاومة‪،‬‬ ‫ولعله ي�ست�سلم للم�صري الأخري‪ ،‬وينطق ال�شهادة وين�سحب من‬ ‫العامل الأر�ضي‪ ،‬لت�صعد الروح �إىل عامل ال�سماء‪.‬‬ ‫فتمد تلك الأي��دي النج�سة للإم�ساك بج�سدها‪ ،‬ليلقى‬ ‫على م�سطح خ�شبي‪ ،‬لينظر �إل�ي�ه��ا كيف يت�صاعد الأمل من‬ ‫داخل �أح�شائها‪ ،‬تراقبها نظرات احلقد الأ�سود‪ ،‬لتعيدها لكرتها‬ ‫الأوىل مع العذاب‪ ،‬فلم ت�شبع نفو�سهم ال�سادية‪ ،‬مما �أوقعته من‬ ‫�أمل ومعاناة عليها‪ ،‬حتى �أفقدها وعيها‪ ،‬ليعيدها من جديد �إىل‬ ‫ذلك احل�صار الذي ال ينتهي ما دامت الأنفا�س يف اجل�سد‪.‬‬ ‫ومن جوارها ولي�س بعيد عنها‪ ،‬ت�صارع الأ�سرية «�أحالم‬ ‫التميمي» مبعركتها �ضد ال�سجان ال��ذي مي��ار���س �أ��ش��د �أنواع‬ ‫الظلم والقهر والعدوان‪ ،‬فقد �أعلنت بقوتها وجلدها مقاومتها‬ ‫لإدارة ال�سجن و�سجانيه‪ ،‬لتجربهم �أن ي�ع�ترف��وا بكرامتها‬ ‫وحرمتها‪ ،‬وكرامة جميع الأ�سريات وحرمتهن‪ ،‬فبد�أت معركة‬ ‫قا�سية ب�أمعائها لتعلن �إ�ضرابها عن الطعام‪ ،‬للدفاع عن �سرت‬ ‫ج���س��ده��ا‪ ،‬و��س�تر �أج �� �س��اد جميع الأ�� �س�ي�رات‪ ،‬م��ن ق�ب��ل عدوان‬ ‫ال�سجانني‪ ،‬بفر�ضهم التفتي�ش ال�ع��اري عليهن داخ��ل الغرف‪،‬‬ ‫دون م��راع��اة للقيم والأخ �ل�اق وال�ع�ق��ائ��د ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وك��ل ذلك‬ ‫لدوافع ك�سر نفو�سهم‪ ،‬و�إ�صابة ذواتهن بزيادة الأمل‪ ،‬فعلى ماذا‬ ‫يبحث ه�ؤالء ال�سجانني داخل �أج�ساد الن�ساء‪ ،‬وماذا �سيكون يف‬ ‫داخل �أج�سادهن املقيدة‪ ،‬املحرومة من كل احلقوق الإن�سانية‪،‬‬ ‫ه��ل يفت�شون ع��ن عظام تلك الأج���س��اد‪ ،‬لعلها حتولت لبنادق‬ ‫و�سكاكني ملوتهم‪.‬‬ ‫وت��رف ����ض «�أح�ل��ام ال�ت�م�ي�م��ي» ب�شموخها وغ�يرت �ه��ا على‬ ‫نف�سها‪ ،‬وب��اق��ي الأ� �س�ي�رات ذل��ك الأم ��ر امل���ش�ين‪ ،‬ف��امل��وت يطيب‬ ‫مع �شرف الكرامة وال�سرت‪ ،‬فتعاقب من قبل ال�سجن بالعزل‬ ‫االن �ف��رادي‪ ،‬لك�سرها �أوام ��ره‪ ،‬ومت��رده��ا على ق��رارات��ه‪ ،‬فيكون‬ ‫قرارها بالإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬لتجرب ال�سجان على الرتاجع‪،‬‬ ‫و�إرغامه على حفظ كرامتها الأنثوية‪ ،‬وكرامة جميع الن�ساء‬ ‫الأ�سريات‪ ،‬لعلها ُت�سمع ب�صوتها املتمرد‪ ،‬من ي�ستجيب النداء‪،‬‬ ‫وي�أتي املغيث‪ ،‬ولعل �صوتها ال يعود �صدى‪ ،‬فت�سمع الآذان وال‬ ‫ت�صم‪ ،‬وي�ستيقظ ال�ضمري الإن���س��اين‪ ،‬في�صرخ معها يف وجه‬ ‫ال�سجان الظامل‪.‬‬ ‫ويف ظل ا�ستغاثات و�صرخات الأمل املتعالية من داخل تلك‬ ‫الزنازين النتنة التي ال تكاد حتفظ حلي حياته‪ ،‬ومع ا�ستمرار‬ ‫ال�صرب يف النفو�س‪ ،‬ورف��ع االبتهال �إىل ال�سماء‪ ،‬ففرج الإله‬ ‫ق��ري��ب‪ ،‬تبقى النظرات ترقب م��ن يغيث‪ ،‬وم��ن يقدم بجر�أته‬ ‫على ك�سر القيود‪ ،‬وحترير الن�ساء ورده��ن خلدرهن اجلميل‪.‬‬ ‫ف�ه��ل رق ��ت ال�ق�ل��وب لكلماتهن وت���ض�ح�ي��ات�ه��ن‪ ،‬وه ��ل نتعاي�ش‬ ‫م��ع ظ��روف �ه��ن‪ ،‬ف�ه��ل م��ن ه�ب��ت املعت�صم امل�غ�ي��ث‪ ،‬ليفك قيود‬ ‫معا�صمهن‪� ،‬أي��ن النخوة العربية التي تلبى النداء‪ ،‬ال�ستغاثة‬ ‫ام ��ر�أة ك�شف �سرتها‪ ،‬ف�ن��ادت وامعت�صماه‪ ،‬فهب �إليها يقطع‬ ‫امل�سافات‪ ،‬وال يبايل ب�أي قوة ت�صده‪ ،‬وال ب�أي جرح ي�صيبه‪ ،‬فعزة‬ ‫وكرامة الن�ساء و�سرتهن‪ ،‬من كرامة الأمة وعزتها‪ ،‬فال خري‬ ‫يف قوم ذلت ن�سا�ؤهم‪ ،‬وك�شف �سرتهن‪ ،‬وهانت عليهم معاناتهن‪،‬‬ ‫ومل ي�ستجيبوا ل�صرخاتهن‪.‬‬ ‫ف�إىل متى �ستبقى تخرج تلك ال�صرخات‪ ،‬فال يجيب لها‬ ‫�إال �صدى �صوتها‪ ،‬فيعاد �إىل ذاتها‪ ،‬ليذكرها �أنك وحدك و�أهلك‬ ‫من يعاين قهر ال�سجن وظلماته‪ ،‬و�أن القليل من النا�س قد‬ ‫�أهمهم ما تعانيه‪ ،‬وباقي النا�س ان�شغلوا يف جمع مالهم ورزقهم‪،‬‬ ‫وذهبوا بعيدا مع اللهو واللعب‪ ،‬و�أن كل من دفع بنف�سه للن�ضال‬ ‫واملقاومة‪ ،‬فليبقى يدفع ثمن ن�ضاله وحده‪ ،‬لأنه هو من اختار‬ ‫لنف�سه ذل��ك الأم��ر‪ ،‬ومل يدفعه بالإجبار والإك ��راه �أح��د‪ ،‬فهل‬ ‫ا�ستجاب �أح��د من امل�س�ؤولني لتو�سالتهن وا�ستغاثتهن‪ ،‬وهل‬ ‫ا�ستجاب ال�شعب كله ليخرج متمردا على االعتداء على �سرت‬ ‫ن�سائهم‪ ،‬فلكن اهلل يا �أ�سريات فل�سطني‪ ،‬فما عليكن �إال �أن تزدن‬ ‫من رفع الأكف ���ىل ال�سماء‪ ،‬و�أن تبتهلن �إىل اهلل‪ ،‬فغيث ال�سماء‬ ‫�أ�سرع و�أقرب‪ ،‬وال يرد الطلب من قلب �صدق النداء‪.‬‬

‫موعدنا‬

‫حرائر فل�سطني جرح نازف‬

‫األسرية هناء شلبي‪ ..‬أقدم أسرية إدارية يف سجون االحتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هنا يف فل�سطني حيث الت�ضحية واجل �ه��اد ال ف��رق ب�ين امل��ر�أة‬ ‫والرجل‪ ،‬فالهم واحد‪ ،‬والهدف واحد‪ ،‬والعدو واحد‪ ،‬كل يحلم ب�أر�ض‬ ‫ووطن ي�صحو فيه دون �أن يرى جنديا من بني �صهيون‪ ،‬فهي �أخت‬ ‫ال�شهيد‪ ،‬و�شقيقة الأ�سرية‪ ،‬تربع يف قلبها حبها لق�ضيتها ولوطنها‪،‬‬ ‫مل تن�س يوما اعتقال �شقيقتها فال�صورة حمفورة يف داخلها منذ‬ ‫طفولتها‪ ،‬ومل يغب عن بالها يوما �صورة �شقيقها ال�شهيد و�إجرام‬ ‫بني �صهيون الذي تنوعت �أ�شكاله وتعددت �صوره‪ .‬هي فتاة يف مقتبل‬ ‫عمرها ال زالت حتى اليوم تدفع �ضريبة الثبات على احلق واملبد�أ‪،‬‬ ‫�إنها الأ�سرية هناء ال�شلبي من مدينة جنني وعلى وجه اخل�صو�ص‬ ‫من قرية برقني �إحدى قرى حمافظة جنني‪ ،‬كان لها موعد وحكاية‬ ‫مع الأ��س��ر‪ ،‬وه��ي ال زال��ت حتى اليوم رهينة االعتقال الإداري منذ‬ ‫عامني الذي يجدد لها دون �أي دواع �أو مربرات‪.‬‬ ‫عائلة جماهدة‬ ‫يف كنف عائلة جماهدة ن�ش�أت وكربت على حب الوطن والعمل‬ ‫لأجله‪ ،‬كيف ال وهي �شقيقة �أ�صغر الأ�سريات يف االنتفا�ضة الأوىل‬ ‫�آن��ذاك الأ��س�يرة ه��دى ال�شلبي التي قامت بطعن جندي �صهيوين‪،‬‬ ‫وهي �شقيقة ال�شهيد �سامر ال�شلبي الذي اغتاله قوات االحتالل يف‬ ‫ا�شتباك ع�سكري ع��ام ‪ ،2005‬وبقية �إخوانها كانوا قد اعتقلوا عدة‬ ‫مرات لدى االحتالل‪ ،‬اذن فلي�س غريبا على هناء �أن جتد نف�سها يف‬ ‫غمار العمل لوطنها بكل طريقة تتاح لها وقد ملك حبها لوطنها كل‬ ‫كيانها‪ ،‬فلي�س بعيدا عنها جمزرة جنني وهدم البيوت ولي�س ببعيد‬ ‫عنها تعب وعناء احلواجز الع�سكرية وم��ا يالقيه �أبناء �شعبها من‬ ‫تنكيل وعذاب كل يوم‪.‬‬ ‫االعتقال والتحقيق‬ ‫بتاريخ ‪ 2011/9/24‬حا�صرت ق��وات االح�ت�لال منزلها الكائن‬ ‫يف قرية برقني ق�ضاء مدينة جنني ال�ساعة الثانية والن�صف ليال‬ ‫وبعد �أن اقتحمت املنزل قامت بتفتي�شه والعبث مبحتوياته و�إحلاق‬ ‫�أ�ضرار داخله‪ ،‬فقامت بتك�سري حمتوياته وزي��ادة يف �إذاللهم قاموا‬ ‫وعلى مر�أى من عائلتها بتك�سري �صور ابنهم ال�شهيد �سامر وم�صادرة‬ ‫جميع �صوره من داخل املنزل‪ ،‬وبعد �أن �صادروا هويات من يف البيت‬ ‫�أبلغوا العائلة باعتقال هناء‪ ،‬الأمر الذي ا�ستفز والدها ب�شكل كبري‬ ‫فاعتدى على �أحد اجلنود بال�ضرب فقام جنود االحتالل باالعتداء‬ ‫عليه بال�ضرب �أمام مر�أى �أبنائه وعائلته‪ ،‬وبعد �أن اقتادوها من بني‬ ‫عائلتها وذوي�ه��ا مت نقلها مبا�شرة �إىل مركز حتقيق اجللمة �سيء‬ ‫ال�سمعة‪ .‬وداخ��ل زن��ازي��ن التحقيق تعر�ضت الأ��س�يرة هناء ال�شلبي‬ ‫للعديد من و�سائل التعذيب فمنذ حلظات دخولها مركز التحقيق‬ ‫قاموا مب�صادرة اجللباب الذي ترتديه بحجة �أنه ممنوع داخل مركز‬ ‫التحقيق وا�ستبدلوه بلب�س ال�شابا�ص البني وك��ان لهذا الأم��ر �أثر‬

‫كبري على نف�سيتها‪ ،‬فطالبت عرب العديد من املحامني الذين متكنوا‬ ‫من زيارتها داخل املركز ب�إعادة اجللباب لها لكن دون فائدة‪ ،‬وحاولوا‬ ‫�أن ي�ستفزوا الأ�سرية ال�شلبي عرب االعتداء على �صور �شقيقها ال�شهيد‬ ‫�سامر ال�شلبي فقاموا بتمزيقها و�إتالفها والدع�س عليها ب�أرجلهم‬ ‫و�شتمه ب�أفظع ال�شتائم من �أجل �أن يجربوها على االعرتاف بالتهم‬ ‫املوجهة �إليها‪ ،‬وحاولوا تارة �أخ��رى عزلها ملدة �أي��ام متوا�صلة داخل‬ ‫الزنازين برفقتها عميالت من �أج��ل احل�صول على معلومات ومت‬ ‫عر�ضها على جهاز فح�ص الكذب ع��دة م��رات من ب��اب �إيهامها ب�أن‬ ‫لديهم معلومات غري التي تقول‪ ،‬هي �أيام جتاوزت الأ�سبوعني داخل‬ ‫زن��ازي��ن التحقيق غري �أنها ويف كل ي��وم تعر�ضت لو�سائل التعذيب‬ ‫النف�سي حتى و�صل بهم الأمر �إىل حماولة االعتداء عليها ج�سديا‬ ‫ف�ق��ام��وا يف اح��د الأي� ��ام وم��ن �أج ��ل ال�ضغط عليها بتقيدها داخل‬ ‫الزنزانة مل��دة يومني كاملني‪ ،‬حيث مت تقيد يديها برب�ش �إ�سمنتي‬ ‫داخ��ل الزنزانة وكذلك تقيد �أرجلها‪ ،‬و�أث�ن��اء عقابها بهذه ال�صورة‬ ‫الوح�شية طلبت منهم �أنها تريد �شرب املاء فو�ضعوا بجانبها ك�أ�س‬ ‫املاء وقالوا لها ا�شربي �إن ا�ستطعت ذلك‪ ،‬كل هذه الو�سائل الإجرامية‬ ‫الوح�شية التي مور�ست بحقها داخ��ل التحقيق مل جت��دِ نفعا ومل‬ ‫ي�ستطيعوا �إجبارها االعرتاف مبا وجه لها من تهم‪ ،‬هددوها باعتقال‬

‫يخو�ض �إ�ضرابا عن الطعام‬

‫نقل األسري يوسف سكايف‬ ‫إىل مستشفى سجن الرملة‬ ‫ال�ضفة الغربية– ال�سبيل‬ ‫علمت «ال�سبيل» من م�صادر‬ ‫�أ�سرية �أن �سلطات ال�سجون نقلت‬ ‫الأ��س�ير يو�سف �سكايف (‪� 38‬سنة)‬ ‫من �سجن ع�سقالن �إىل م�ست�شفى‬ ‫��س�ج��ن ال��رم �ل��ة خل �ط ��ورة حالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫الأ�� �س�ي�ر � �س �ك��ايف م ��ن مدينة‬ ‫اخلليل م�ضرب ع��ن الطعام منذ‬ ‫‪ 34‬يوما‪ ،‬وحمكوم بال�سجن ب�أربعة‬ ‫م�ؤبدات‪ ،‬وهو وال��د الطفلة عبري‬ ‫التي توفيت يف الثاين والع�شرين‬ ‫من ني�سان املا�ضي‪ ،‬دون �أن تتمكن‬ ‫م ��ن حت �ق �ي��ق �أم �ن �ي �ت �ه��ا املتمثلة‬ ‫باحت�ضان وال��ده��ا وتقبيل يديه‪،‬‬ ‫بعد �أن دخلت يف غيبوبة �إثر مر�ض‬ ‫�أ�صابها ج��راء ال�صدمة الع�صبية‬ ‫واخل��وف والقلق ال��ذي انتابها يف‬ ‫ظل غياب والدها‪.‬‬ ‫وي�ق�ب��ع الأ� �س�ير ��س�ك��ايف الذي‬ ‫يعاين مر�ض القلب حاليا يف ق�سم‬ ‫‪ 5‬يف �سجن ع�سقالن املركزي الذي تنعدم فيه كافة الإجراءات الطبية‪ ،‬و�سبق �أن �أجرى عملية زراعة‬ ‫�شبكية بعد �إ�صابته بنوبة قلبية قبل نحو عام‪.‬‬ ‫ويعاين الأ�سري �سكايف‪� ،‬أي�ضا م�شاكل �صحية يف الكلى‪ ،‬وو�ضعه ال�صحي يف تدهور خطري بحيث‬ ‫�أ�صبح ال ي�ستطيع الوقوف نهائيا‪ ،‬ويعاين هزاال �شديدا‪ ،‬ودوخة متوا�صلة مما يهدد حياته باخلطر‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأ�سري �سكايف‪ ،‬ك��ان قد نقل ب�شكل مفاجئ من �سجن بئر ال�سبع �إىل �سجن ع�سقالن‪،‬‬ ‫وتعر�ض �أثناء عملية النقل لل�ضرب ال�شديد من قوات <نح�شون> و>مت�سادة‪ ،‬بالرغم من و�ضعه‬ ‫ال�صحي اخلطري‪.‬‬

‫إدارة سجن هشارون تفرض عقوبات‬ ‫جديدة ضد األسريات‬ ‫ال�ضفة الغربية– ال�سبيل‬ ‫فر�ضت �أن �إدارة �سجن ه�شارون عقوبات جماعية جديدة بحق الأ��س�يرات الفل�سطينيات البالغ‬ ‫عددهن ‪� 21‬أ�سرية بحرمانهن من ا�ستالم خم�ص�ص الكنتني ملدة �شهرين ب�سبب قيامهن بالت�ضامن مع‬ ‫الأ�سري عاطف وريدات امل�ضرب عن الطعام منذ ‪ 30‬يوما‪ ،‬علما �أن الأ�سريات قد قمن يوم ‪ 7/3‬ب�إرجاع‬ ‫وجبات الطعام‪ ،‬وطالنب يف ر�سالة وجهنها اىل �إدارة ال�سجون باال�ستجابة ملطالبه الإن�سانية العادلة‬ ‫ونقله من �سجن ع�سقالن الذي ال يتالءم مع و�ضعه ال�صحي‪.‬‬ ‫كما هددت �إدارة ال�سجن بفر�ض عقوبات �أخرى على �أي خطوات احتجاجية م�ستقبلية تقوم بها‬ ‫الأ�سريات‪ ،‬حيث قامت �إدارة ال�سجن ب�إغالق ق�سم الأ�سريات يوما كامال وتقلي�ص اخلروج �إىل �ساحة‬ ‫الفورة �إىل �ساعة واحدة بدل ‪� 3‬ساعات‪.‬‬

‫والدتها ووالدها‪ ،‬وبعد �أ�سبوعني من التحقيق مت حتويلها لالعتقال‬ ‫الإداري الذي ال زالت تتجرع مرارته حتى كتابة هذا التقرير‪ ،‬ومت‬ ‫نقلها �إىل �سجن ه�شارون ومت و�ضعها يف ق�سم «‪ »2‬وهو ق�سم خا�ص‬ ‫باجلنائيات الإ�سرائيليات مكثت داخل زنازين هذا الق�سم مدة ال�شهر‬ ‫وه��ي ب�ين �سجينات على خلفيات جنائية و�أخ�لاق�ي��ة‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫دفعها �إىل تقدمي �شكوى لإدارة ال�سجن ورفع طلبات من �أجل نقلها‬ ‫�إىل الق�سم اخل��ا���ص ب��الأ��س�يرات الفل�سطينيات‪ ،‬الأم��ر ال��ذي قوبل‬ ‫بالرف�ض فقررت من �أج��ل احل�صول على حقها بالنقل بالإ�ضراب‬ ‫عن الطعام حتى اال�ستجابة ملطلبها كونها �أ�سرية �أمنية فال يحق‬ ‫لهم �أن يحتجزوها داخل ق�سم اجلنائيات الإ�سرائيليات وبعد يومني‬ ‫من �إ�ضرابها عن الطعام مت نقلها �إىل ق�سم»‪ »11‬وهو الق�سم اخلا�ص‬ ‫بالأ�سريات الفل�سطينيات‪.‬‬ ‫معاناة االعتقال الإداري‬ ‫��ض�م��ن االع �ت �ق��ال الإداري ه ��ذا ال �ق��رار اجل��ائ��ر ال �ظ��امل الذي‬ ‫ا�ستمدته ق��وات االحتالل من االن�ت��داب الربيطاين تقبع الأ�سرية‬ ‫ال�شلبي وبرفقتها ثالث �أ�سريات �أخريات‪ ،‬فلقد �صدر بحق هناء حكما‬ ‫ملدة �ستة �شهور �إداريا تعر�ض خالله ملحكمة �صهيونية �صورية ترف�ض‬ ‫املحكمة مناق�شة امللف بحجة �أنه ملف �سري وال يجب �أن يطلع عليه‬ ‫�أحد فال جمال للمحامي �أن يدافع عنها ولي�س لهناء احلق �أن تدافع‬ ‫عن نف�سها‪ ،‬وقاموا بالتجديد لها لأربعة مرات متتالية ملدة �ستة �شهور‬ ‫دون �أي مربرات‪ ،‬فهو قرار بائد وا�ستهتار علني وا�ضح بحق الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني ال الئحة اتهام‪ ،‬وال تهمة وا�ضحة‪� ،‬إنه قرار �سيا�سي ال‬ ‫ي�ستند �إىل �شرعية قانونية وال اىل منطق �إن�ساين‪ .‬قرار �صدر من‬ ‫جمرمني ال يعرفون للإن�سانية طريقا وال معنى‪ ،‬رمبا خوفهم من‬ ‫قلب حملت بداخله حبها لوطنها والعمل لأجله‪ ،‬ورمبا التهمة �أنها‬ ‫فتاة فل�سطينية �شهدت جرائمهم �ضد �شعبها وتنكيلهم بهم وال زالت‬ ‫بذاكرتها �صور ال�شهداء واجلرحى يف جم��زرة جنني‪ ،‬وخوفهم من‬ ‫حلم لها �أن حتيا بني عائلة يف ظل وطن لي�س لبني �صهيون فيه مكان‬ ‫فهذا احللم جرمية يف املحاكم ال�صهيونية تعاقب عليه‪.‬‬ ‫�صرخة هناء‬ ‫طالبت الأ�سرية هناء بتفعيل ملف االعتقال الإداري‪ ،‬و�إطالق‬ ‫ح�م�ل��ة وا� �س �ع��ة لإج� �ب ��ار ح �ك��وم��ة �إ� �س��رائ �ي��ل ع �ل��ى �إل� �غ ��اء ه ��ذا النوع‬ ‫م��ن االع�ت�ق��ال ال ��ذي ال ينتهك ك��اف��ة ال�ق��وان�ين وامل��واث �ي��ق الدولية‬ ‫والإن�سانية‪ .‬هي ر�سالتها التي �أطلقتها‪� ،‬أوقفوا االعتقال الإداري‪،‬‬ ‫فهو اعتقال �ضد �أي �إن�سان يفكر بالدفاع عن �إن�سانيته ووطنه‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن حكومة االحتالل قد زادت بالفرتة الأخرية من وترية االعتقال‬ ‫الإداري‪ ،‬فالعديد من الأ�سرى يحولون دون �أي تهم �أو لوائح قانونية‬ ‫لالعتقال الإداري التع�سفي �ضاربة بعر�ض احلائط كل النداءات‬ ‫والقرارات الدولية واحلقوقية التي اعتربت هذا النوع من االعتقال‬ ‫حمرما دوليا‪.‬‬

‫فروانة‪ :‬أكثر من ثلث أهالي األسرى‬ ‫ممنوعون من زيارة أبنائهم‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫�أك ��د الأ� �س�ي�ر ال���س��اب��ق‪ ،‬ال�ب��اح��ث املخت�ص‬ ‫ب�ش�ؤون الأ�سرى‪ ،‬عبد النا�صر فروانة �أن �أكرث‬ ‫م��ن ثلث �أه��ايل الأ��س��رى ممنوعون م��ن زيارة‬ ‫�أبنائهم يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي ب�شكل‬ ‫جماعي كما هو حا�صل مع �أهايل �أ�سرى قطاع‬ ‫غزة بقرار �سيا�سي منذ منت�صف حزيران عام‬ ‫‪ 2007‬كعقاب جماعي‪� ،‬أو ب�شكل فردي حتت ما‬ ‫ُي�سمى بـ»املنع الأم�ن��ي» كما هو متبع مع ذوي‬ ‫�أ��س��رى املناطق الفل�سطينية الأخ��رى‪ ،‬وهناك‬ ‫من الأمهات �أو الآباء والأ�شقاء مل يروا �أبناءهم‬ ‫الأ�سرى منذ �أكرث من ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫مبيناً �أن م��ن ُي�سمح لهم ب��زي��ارة �أبنائهم‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬ف�إنهم يتعر�ضون للكثري من امل�ضايقات‬ ‫والإذالل واملعاملة القا�سية والتفتي�شات املذلة‬ ‫والإج��راءات املهينة واالعتداء اجل�سدي �أحياناً‬ ‫و�أحياناً �أخ��رى التحر�ش اجلن�سي‪ ،‬عالوة على‬ ‫�أن امل�سافات بعيدة ما بني مكان ال�سكن وموقع‬ ‫ال�سجن مما ُي�شكل رحلة �شاقة تبد�أ يف �ساعات‬ ‫ال�صباح الباكر وتنتهي مع غروب ال�شم�س �أو ما‬ ‫بعد الغروب فيما ت�أثرياتها النف�سية واجل�سدية‬ ‫ت�ستمر اىل ما بعد ذلك‪.‬‬ ‫ور�أى ف��روان��ة �أن منع �أه��ايل الأ��س��رى من‬ ‫زي� ��ارة �أب�ن��ائ�ه��م ه��و خم��ال��ف ل�ل�ق��ان��ون الدويل‬ ‫الإن�ساين ‪ ،‬مما ي�ستدعي من امل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫التدخل وال�ضغط على �سلطات االحتالل مبا‬ ‫ي�ضمن ا�ستئناف ب��رن��ام��ج ال��زي��ارات وال�سماح‬ ‫لذوي الأ�سرى من زيارة �أبنائهم ب�شكل منتظم‬ ‫واالطمئنان عليهم كحق م�شروع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ط��رد ق��ائ� ً‬ ‫لا‪� :‬إن �سلطات االحتالل‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي � �ض��رب��ت ب �ع��ر���ض احل��ائ��ط كافة‬ ‫املواثيق الدولية وجتاهلت الن�صو�ص اجلميلة‬ ‫ال �ت��ي ت���ض�م�ن�ت�ه��ا ت �ل��ك امل ��واث �ي ��ق‪ ،‬و�أم �ع �ن��ت يف‬ ‫انتهاكاتها حتت ذرائع متعددة وتفننت بتعذيبها‬ ‫ل�ل�أ� �س��رى وذوي �ه��م م��ن خ�ل�ال ح��رم��ان�ه��م من‬ ‫ال � �ت� ��زاور و� �س �ل��ب ه� ��ذا احل� ��ق م �ن �ه��م‪ ،‬وحولت‬ ‫الزيارات من حق م�شروع �إىل ورقة للم�ساومة‬ ‫وال�ضغط واالبتزاز‪ ،‬واىل لفتات �إن�سانية �أو منة‬ ‫تقدمها للأ�سري �أو ذوي��ه �أو �أح��د �أف��راد �أ�سرته‬ ‫وقتما وكيفما ت�شاء وعلى فرتات متفرقة وكل‬ ‫ب�ضعة �شهور و�أحياناً كل �سنة �أو �أكرث‪ ،‬وتعاملت‬ ‫مع الأمر على قاعدة ( ال ) للزيارات‪ ،‬و�أن من‬

‫ي�سمح لهم بالزيارة املنتظمة �أو املتقطعة ب�أنهم‬ ‫يتمتعون بامتياز عن غريهم ‪ ،‬وهي قادرة على‬ ‫منعهم يف �أي حلظة وه��ذا م��ا يح�صل بالفعل‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار فروانة اىل �أنه يف كثري من الأحيان‬ ‫ُي�سمح فقط للوالدة بالزيارة ومينع الوالد �أو‬ ‫الأ�شقاء بحجة املنع الأمني‪ ،‬و�إذا مر�ضت الأم‬ ‫�أو توفيت ي�سمح للأب �أو لأحد �أ�شقاء بالزيارة‬ ‫ممن كانوا ممنوعني بحجة املنع الأمني‪ ،‬مما‬ ‫ي ��ؤك��د �أن امل �ن��ع ل�ي����س ل��ه ع�لاق��ة ب��الأم��ن على‬ ‫الإطالق و�إمنا للعقاب لي�س �إال‪.‬‬ ‫واعترب فروانة �أن اخلطورة تكمن يف ت�شريع‬ ‫احلرمان من الزيارة �إما بعقاب الأ�سري �أو ذويه‪،‬‬ ‫و�أن هذا احلرمان يطبق يف �إطار �سيا�سة ولي�س‬ ‫ب�شكل ا�ستثنائي وف��ردي كما يتخيل البع�ض‪،‬‬ ‫و�أن ق��ان��ون ال��زي��ارات ع��ام ‪1996‬ه ��و م��ن و�ضع‬ ‫الأ�سا�س ملنع الزيارات‪ ،‬حيث �سمح فقط ملن هم‬ ‫من الفئة الأوىل فقط ب��زي��ارة الأ��س��رى‪ ،‬ومن‬ ‫ه�ؤالء من جتاوزوا ال�سبعني عاماً من العمر �أو‬ ‫�أطفال �أقل من ‪ 18‬عاماً �أو زوجات مينعون حتت‬ ‫ذريعة «املنع الأم�ن��ي»‪ ،‬فيما ح��رم ذاك القانون‬ ‫من هم خارج هذه الفئة كالأقارب والأ�صدقاء‬ ‫واجل�ي�ران م��ن ر�ؤي��ة �أحبائهم الأ� �س��رى وحرم‬ ‫الأ�سرى من ر�ؤيتهم والتوا�صل معهم‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن الأم ��ر مل يقت�صر على ذل��ك بل‬ ‫جل� ��أت ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال اىل �إق� ��رار العديد‬ ‫من القوانني والإج��راءات يف ال�سنوات اخلم�س‬ ‫الأخ�يرة للت�ضييق �أكرث مما يف�سر تزايد عدد‬ ‫املمنوعني من الزيارات‪.‬‬ ‫م�ؤكداً �أن م�صادرة احلق من منظور قانوين‪،‬‬ ‫ه��و �إج � ��راء خم��ال��ف ل�ك��ل امل��واث �ي��ق والأع � ��راف‬ ‫الدولية‪ ،‬ال �سيما و�أن كافة املواثيق والأعراف‬ ‫الدولية كفلت لكال الطرفني للأ�سري ولذويه‬ ‫حقهم يف االلتقاء املتوا�صل‪ ،‬وللمعتقل احلق يف‬ ‫ا�ستقبال زائريه وعلى الأخ�ص �أهله و�أقربائه‪،‬‬ ‫كما للأهل احلق �أي�ضاً يف ر�ؤي��ة ابنهم املعتقل‬ ‫وااللتقاء به واالطمئنان عليه‪ ،‬و�سلبه من �أي‬ ‫ط��رف يعني جدلياً �سلبه من الطرف الآخر‪،‬‬ ‫وت�ترك �آث��ارا نف�سية م�ؤملة وقا�سية على حياة‬ ‫و�صحة الأ��س�ير وذوي��ه �أي���ض�اً‪ ،‬يف ظ��ل ت�صاعد‬ ‫االنتهاكات والإجراءات القمعية بحق الأ�سرى‪،‬‬ ‫مما ي�شكل جرمية �إن�سانية ت�ستدعي املالحقة‬ ‫واملحا�سبة واحلد منها‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫الثوار الليبيون يتقدمون شرقا ويخوضون معارك عنيفة‬ ‫يف شوارع الربيقة‬

‫جنازة رمزية لرئيس الحكومة‬ ‫املؤقتة يف تونس‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫نظم متظاهرون يف مدينة ال��رق��اب م��ن حمافظة �سيدي بوزيد‬ ‫جنوب تون�س‪ ،‬ام�س الأح��د جنازة رمزية لرئي�س احلكومة التون�سية‬ ‫امل�ؤقتة الباجي قائد ال�سب�سي‪ ،‬وعدد من �أع�ضاء حكومته‪ ،‬وقائد اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد �إن الع�شرات من ال�شبان خرجوا يف مظاهرة �إحتجاجية‬ ‫ن��ددوا فيها ب ��أداء احلكومة التون�سية املوقتة‪ ،‬وطالبوا بتنحية وزيري‬ ‫الداخلية احلبيب ال�صيد‪ ،‬والعدل الأزهر القروي ال�شابي‪ .‬و�أ�ضاف �إن‬ ‫املتظاهرين رفعوا خالل هذه املظاهرة ثابوتا عليه �صور قائد ال�سب�سي‪،‬‬ ‫وقائد اجليو�ش التون�سية اجلرنال ر�شيد عمار‪ ،‬وعدد من ال�شخ�صيات‬ ‫الأخرى التي ُو�صفت ب�أنها من �أتباع ال�سب�سي‪ ،‬و�سط تكبري املتظاهرين‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون خالل هذه اجلنازة الرمزية �شعارات منها "زنقة‬ ‫زنقة‪ ،‬دار دار‪ ،‬يا حكومة عملت العار"‪ ،‬و"ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام"‪،‬‬ ‫و"وزارة الداخلية‪ ،‬وزارة �إرهابية"‪ ،‬و"يا ال�سب�سي يا حقود‪ ،‬التجمع‬ ‫لن يعود"‪.‬وجابت هذه اجلنازة الرمزية �شوارع مدينة الرقاب‪ ،‬دون �أن‬ ‫تتدخل قوات الأمن التي �إنت�شرت بكثافة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه املظاهرة‪ ،‬فيما �شهدت تون�س ال�سبت والأحد مواجهات‬ ‫عنيفة بني قوات الأم��ن ومتظاهرين مت خاللها حرق عدد من مراكز‬ ‫الأمن‪�،‬إىل جانب �إعتقال الع�شرات من املتظاهرين‪.‬‬

‫بنغازي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتقدم الثوار يف �شرق ليبيا ببطء �إىل مرف�أ الربيقة اال�سرتاتيجي‬ ‫النفطي ويعززون مواقعهم يف الغرب‪ ،‬فيما يكرر العقيد معمر القذايف �أنه‬ ‫لن يغادر البالد «�أبدا»‪.‬‬ ‫وقال م�صطفى ال�سقزيل الع�ضو يف املجل�س الع�سكري للثوار‪�« :‬إننا نتقدم‬ ‫واقرتبنا كثريا من الربيقة»‪ ،‬يف وقت انكف�أ اجلنود املوالون للقذايف البالغ‬ ‫عددهم ‪� 3‬آالف عن�صر �إىل و�سط املدينة‪.‬‬ ‫وبلغت ح�صيلة اخل�سائر يف �صفوف الثوار يف هذه اجلبهة ‪ 13‬قتيال على‬ ‫الأقل‪ ،‬و�إ�صابة قرابة ‪� 200‬شخ�ص يف �صفوف الثوار منذ �شنوا بعد ظهر‬ ‫اخلمي�س معركة ا�ستعادة ال�سيطرة على هذه املدينة النفطية من اجلبهات‬ ‫اجلنوبية وال�شمالية وال�شرقية‪� ،‬إال �أن هذا الهجوم ي�سري ب�شكل �أبط�أ من‬ ‫املتوقع بفعل وجود املئات من الألغام واكت�شاف ال�سبت خمابئ ملأى باملواد‬ ‫امل�شتعلة يف حميط املدينة‪.‬‬ ‫ومل يحدد الثوار طبيعة هذه املواد‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‪� ،‬إال �أن ه��ذه ال���س�ي��ا��س��ة يف‬ ‫حميط �أهم موقع للبرتوكيميائيات يف‬ ‫الربيقة �أثارت خماوف لديهم من �إمكان‬ ‫تعر�ض املن�ش�آت النفطية للتخريب‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل تزويد الثوار بالوقود‪،‬‬ ‫�سي�سمح هذا املوقع الواقع عند الطرف‬ ‫اجلنوبي ال�شرقي خلليج �سرت للثوار‬ ‫يف حال ا�ستولوا عليه‪ ،‬وهو بحال جيدة‬ ‫ب�ت�ح���س�ين و� �ض �ع �ه��م امل � ��ايل م ��ن خالل‬ ‫ت�صدير النفط‪.‬‬ ‫واع �ت ��رف� � ��ت ب ��ال� �ف� �ع ��ل جمموعة‬ ‫االت���ص��ال يف ��ش��أن ليبيا ال�ت��ي اجتمعت‬ ‫اجلمعة يف �إ�سطنبول باملجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل‪ ،‬ال�ه�ي�ئ��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة للثوار‬ ‫الليبيني‪�" ،‬سلطة حكومية �شرعية"‬ ‫يف ليبيا ما ي�سمح لها ب�إقامة عالقات‬ ‫اقت�صادية مع اخلارج‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ال �ث��وار الليبيون �أن معارك‬

‫��ش��وارع �ضارية ت��دور الأح��د ب�ين الثوار‬ ‫وق� ��وات م�ع�م��ر ال �ق��ذايف يف �أح ��د �أحياء‬ ‫م��دي �ن��ة ال�ب�ري �ق ��ة ال �ن �ف �ط �ي��ة يف �شرق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق��ال حممد زاوي املتحدث با�سم‬ ‫ق� ��وات ال� �ث ��وار �إن "بع�ض املجموعات‬ ‫ال �� �ص �غ�يرة مت �ك �ن��ت م ��ن ال ��دخ ��ول �إىل‬ ‫(امل ��دي� �ن ��ة)‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ا مل ن���س�ي�ط��ر عليها‬ ‫بالكامل بعد"‪ .‬و�أ� �ض��اف‪" :‬تدور الآن‬ ‫معارك عن ق��رب يف ه��ذا احل��ي ال�سكني‬ ‫�شمال �شرق الربيقة"‪.‬‬ ‫ويف وق � ��ت ان �ق �ط �ع��ت ال� ��� �ص ��ادرات‬ ‫النفطية الليبية بالكامل عمليا‪ ،‬حذر‬ ‫العقيد معمر ال �ق��ذايف ال�سبت الثوار‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬ال�شعب الليبي م�ستعد للموت‬ ‫م��ن �أج��ل ال��دف��اع ع��ن النفط ال��ذي لن‬ ‫يرتكه يف يد ع�صابات اخلونة"‪.‬‬ ‫وج��دد ال��زع�ي��م الليبي ال��ذي ظهر‬ ‫م ��رات ع ��دة يف الأي � ��ام امل��ا��ض�ي��ة موجها‬

‫عدد من عنا�صر الثوار �سقطوا �ضحايا باملعارك حول الربيقة م�ؤخرا (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ر��س��ائ��ل �صوتية ع�بر م �ك�بر��ت ال�صوت‬ ‫خالل تظاهرات لأن�صاره يف املدن التي‬ ‫ي�ستهدفها الثوار‪ ،‬ت�أكيده �أنه لن يرتك‬ ‫"�أبدا" �أر�ض "�أجداده"‪.‬‬ ‫وقال يف كلمة توجه بها عرب مكربات‬ ‫ال �� �ص��وت �إىل �آالف ال �ل �ي �ب �ي�ين الذين‬ ‫احت�شدوا يف مدينة الزاوية الواقعة على‬ ‫بعد ‪ 50‬كلم غ��رب طرابل�س‪" :‬يقولون‬ ‫�إن علي �أن �أت��رك البلد‪ ،‬لن �أت��رك �أر�ض‬ ‫�أجدادي هذه الأر�ض العزيزة واملقد�سة‪،‬‬ ‫كما لن �أت��رك �شعبي ال��ذي �ضحى‪ ،‬وهو‬ ‫م�ستعد للموت من �أجلي"‪.‬‬ ‫ول�ي��ل ال���س�ب��ت الأح ��د دوت �سل�سلة‬ ‫انفجارات قوية يف طرابل�س معقل نظام‬ ‫القذايف‪.‬‬

‫بعد حتقيقهم تقدما �سريعا قبل �أيام‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ق��ائ��د ال �ع �� �س �ك��ري خمتار‬ ‫فرنانة قائد الثوار يف املنطقة لفران�س‬ ‫بر�س الأح��د‪" :‬الأهم هو احلفاظ على‬ ‫الأرا��ض��ي التي ا�ستولينا عليها وتوفري‬ ‫الأم � ��ن ق �ب��ل ال �ه �ج��وم‪ .‬ل ��ن ن ��دع ق ��وات‬ ‫القذايف ت�ستعيد الأماكن التي �سيطرنا‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫ويف املناطق اجلبلية يف القوالي�ش‬ ‫على بعد نحو ‪ 100‬كلم جنوب طرابل�س‪،‬‬ ‫ويف منطقة بئر عياد‪� ،‬سمع دوي تبادل‬ ‫لإط�لاق النار بال�صواريخ �صباح �أم�س‬ ‫الأح ��د‪ .‬و��س�م��ع دوي خم�سة انفجارات‬ ‫خ�لال ع�شر دق��ائ��ق‪ ،‬ف�ضال عن �أ�صوات‬ ‫نريان مدفعية و�أ�سلحة �أوتوماتيكية‪.‬‬

‫و�أع �ل��ن احل�ل��ف الأط�ل���س��ي �أن��ه دمر‬ ‫ال���س�ب��ت ث�لاث��ة �أج� �ه ��زة رادار ومن�صة‬ ‫لإط �ل�اق � �ص��واري��خ �أر� ��ض‪-‬ج ��و وموقعا‬ ‫للتموين الع�سكري يف حميط طرابل�س‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �ست �آليات ع�سكرية ومن�صتني‬ ‫لإطالق ال�صواريخ يف الربيقة‪.‬‬ ‫و�أف � � � � � � � ��ادت ق� � �ن � ��اة اجل � �م ��اه �ي�ري ��ة‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ال��ر��س�م�ي��ة �أن "العدوان‬ ‫اال�ستعماري ال�صليبي"‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫ح �ل��ف � �ش �م��ال الأط �ل �� �س��ي‪� � ،‬ش��ن غ� ��ارات‬ ‫على �أه ��داف مدنية وع�سكرية يف حي‬ ‫ع�ين زاره يف ��ش��رق طرابل�س وتاجوراء‬ ‫ال�ضاحية ال�شرقية للعا�صمة‪.‬‬ ‫ويف الغرب‪ ،‬بقي الو�ضع هادئا ن�سبيا‬ ‫الأحد‪� ،‬إذ يحاول الثوار تعزيز مواقعهم‬

‫آالف املتظاهرين ضد «العمال‬ ‫الكردستاني» يف إسطنبول وأنقرة‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف الأ�شخا�ص �أم�س الأحد يف ا�سطنبول وانقرة للتنديد‬ ‫مبتمردي حزب العمال الكرد�ستاين االنف�صايل الذين قتلوا ‪ 13‬جنديا‬ ‫ت��رك�ي��ا يف ك�م�ين اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ك�م��ا ذك ��رت و��س��ائ��ل االع�ل��ام‪ .‬ففي‬ ‫ا�سطنبول‪� ،‬سار اكرث من خم�سة االف �شخ�ص رافعني االعالم الرتكية‬ ‫يف جادة ا�ستقالل‪ ،‬اكرب �شارع للم�شاة على ال�ضفة االوروبية من املدينة‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون الذين لبوا دعوة وجهت على موقع في�سبوك للتوا�صل‬ ‫االجتماعي «ال ل�لاره��اب» و»لي�سقط ح��زب العمال الكرد�ستاين»‪ .‬ويف‬ ‫انقرة‪� ،‬سار نحو اربعة االف متظاهر يرفعون االعالم الرتكية اي�ضا يف‬ ‫و�سط املدينة‪ .‬وانتهت التظاهرة عند �ضريح اتاتورك م�ؤ�س�س الدولة‬ ‫الرتكية احلديثة‪ ،‬كما ذك��رت �شبكات التلفزة‪ .‬وقتل ‪ 13‬جنديا تركيا‬ ‫وج��رح �سبعة اخ��رون اخلمي�س يف هجوم حلزب العمال الكرد�ستاين يف‬ ‫جنوب �شرق االنا�ضول وهي اكرب خ�سائر يتكبدها اجلي�ش منذ ت�شرين‬ ‫االول ‪ .2008‬واثارت املواجهات غ�ضبا عارما يف تركيا‪.‬‬ ‫ومنذ ان�ط�لاق حركة مت��رد ح��زب العمال الكرد�ستاين يف ‪،1984‬‬ ‫�أوقعت �أعمال العنف حواىل ‪� 45‬ألف قتيل‪.‬‬

‫ثوار اليمن يرحبون بـ «االنتقالي»‬ ‫وزحف مسلحي القبائل تجاه زنجبار‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب) ووكاالت‬ ‫رحب �شباب الثورة يف مدينة عدن بت�شكيل املجل�س‬ ‫االنتقايل‪ ،‬و�أكدوا ثقتهم الكاملة بال�شخ�صيات التي مت‬ ‫اختيارها لع�ضوية املجل�س‪.‬‬ ‫يف وق��ت �أعلن فيه م�سلحون قبليون يف حمافظة‬ ‫�أب�ي�ن اجلنوبية ال�ب��دء ب��ال��زح��ف جت��اه مدينة زجنبار‬ ‫لتطهريها من امل�سلحني الذين يعتقد �أنهم ينتمون‬ ‫�إىل تنظيم القاعدة‪ ،‬وفق ما ذكرت قناة اجلزيرة ووكالة‬ ‫الأنباء الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�أك��د بيان �صادر عن احت��اد القوى الثورية بعدن‬ ‫على ت�أييد ال�ث��وار للمجل�س‪ ،‬وطالب جميع الأطياف‬ ‫ال�سيا�سية والثورية بتحمل امل�س�ؤولية الوطنية يف ظل‬ ‫الظروف التاريخية التي متر بها البالد‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫�أمام املجل�س حتديات كبرية تتطلب التفافا وم�ساندة‬ ‫�شعبية للقيام باملهام الد�ستورية‪ .‬وطالب رئي�س احتاد‬ ‫�شباب عدن للتغيري �أني�س يعقوب قيادة املجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل�ث��ورة ب���س��رع��ة االن �ت �ق��ال يف �إجن ��از اخل �ط��وة الثانية‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع ق �ي��ادات ال �ث��ورة يف ع �م��وم املحافظات‬ ‫اليمنية لت�شكيل املجال�س االنتقالية‪ ،‬ودع��ا املجتمع‬ ‫الإقليمي والدويل �إىل االعرتاف بهذا املجل�س كممثل‬ ‫وحيد و�شرعي لليمنيني‪ .‬وك��ان جمل�س �شباب الثورة‬ ‫ال�شعبية باليمن �أع�ل��ن يف م��ؤمت��ر �صحفي يف �صنعاء‬ ‫ت�شكيل جمل�س رئا�سي انتقايل م�شكل من ‪� 17‬شخ�صية‬ ‫مينية م��ن خمتلف الأط�ي��اف ال�سيا�سية واحلزبية يف‬ ‫ال��داخ��ل واخل ��ارج‪ ،‬بينها احل��راك اجلنوبي ومعار�ضة‬

‫اخلارج و�أع�ضاء من اللقاء امل�شرتك‪.‬‬ ‫وعني املجل�س ك ً‬ ‫ال من وزير الدفاع ال�سابق عبداهلل‬ ‫ع�ل��ي ع�ل�ي��وة ق��ائ��دا ع��ام��ا ل�ل�ق��وات امل�سلحة يف املجل�س‬ ‫االن �ت �ق��ايل‪ ،‬وال�ق��ا��ض��ي فهيم ع �ب��داهلل حم�سن رئي�ساً‬ ‫ملجل�س الق�ضاء الأعلى باملجل�س االنتقايل‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ثلثي �أع�ضاء املجل�س االنتقايل الذي‬ ‫�شكله �شباب الثورة من اجلنوبيني‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬عرب مقربون من احلراك اجلنوبي‬ ‫عن خماوفهم من �أن ي�ؤدي الإعالن عن ت�شكيل املجل�س‬ ‫االنتقايل �إىل نقل ال�صراع �إىل املحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫وحذر رئي�س حترير �صحيفة الأمناء بعدن جنوبي‬ ‫اليمن املقربة من احل��راك اجلنوبي عدنان الأعجم‪،‬‬ ‫مما و�صفها ب��ردة فعل حمتملة بتعمد نظام الرئي�س‬ ‫ع �ل��ي ع �ب��داهلل � �ص��ال��ح ن �ق��ل ال �� �ص��راع �إىل املحافظات‬ ‫اجلنوبية‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن املجل�س االنتقايل املعلن عنه‬ ‫ت�ضمن ثلثني من اجلنوبيني‪ ،‬مما يوحي ب�أن ال�صراع‬ ‫خالل املرحلة القادمة �سيبد�أ داخل اجلنوب يف عملية‬ ‫�إ�سقاط املناطق‪ ،‬باعتبار معظم املحافظات اجلنوبية‬ ‫�شبه حمررة من ال�سلطة‪ .‬وحذر مما و�صفها بخطورة‬ ‫حمتملة يف اجل�ن��وب م��ن �ش�أنها زي ��ادة ال�ت��وت��ر يف ظل‬ ‫الأو�ضاع الأمنية املتفجرة يف حمافظة �أبني‪.‬‬ ‫وكان �أمني عام املجل�س الأعلى للحراك اجلنوبي‬ ‫عبداهلل ح�سن الناخبي دعا يف وقت �سابق �إىل ت�شكيل‬ ‫جم�ل����س ان �ت �ق��اىل لإ� �س �ق��اط امل �ح��اف �ظ��ات واملديريات‬ ‫وا��س�ت�لام ال�سلطة فيها‪ ،‬وت�شكيل جل��ان �شعبية تقوم‬ ‫بالدور وتفر�ض الأمن والنظام يف املحافظات‪.‬‬

‫متظاهرون �ضد نظام الرئي�س اليمني يوا�صلون احتجاجاتهم لإ�سقاط بقايا رموز النظام (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫واقرتح �أن يكون املقر الرئي�س للمجل�س االنتقايل‬ ‫يف ح�ضرموت ب�شكل م��ؤق��ت‪ ،‬حتى يتم �إ��س�ق��اط بقايا‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬و�إ��س�ق��اط ال� ��وزارات وامل��ؤ��س���س��ات يف العا�صمة‬ ‫��ص�ن�ع��اء‪ .‬م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪� ،‬أع �ل��ن م���س�ل�ح��ون قبليون‬ ‫يف حمافظة �أب�ي�ن جنوبي اليمن �أم����س الأح ��د البدء‬ ‫بالزحف باجتاه مدينة زجنبار لتطهريها من امل�سلحني‬ ‫الذين يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة‪ .‬وقال ال�شيخ‬

‫القبلي ب�أبني حممد �سكني اجلعدين �إن لقاء عقده قادة‬ ‫القبائل ب�أبني ال�سبت مت مبوجبه االتفاق على البدء‬ ‫بالزحف ابتداء من �صباح �أم�س الأحد لل�سيطرة على‬ ‫بقية املناطق‪ ،‬و��ص��وال �إىل زجن�ب��ار عا�صمة املحافظة‬ ‫بهدف تطهريها من اجلماعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫و�أمل��ح �إىل �أن اتخاذ القبائل قرار الزحف جاء بعد‬ ‫النجاح والتقدم الكبري الذي �أحرزته يف تطهري املناطق‬

‫الو�سطى يف �أبني من م�سلحي القاعدة ون�شر �أكرث من‬ ‫ع�شرين نقطة �أمنية تابعة للقبائل ملنع عودة امل�سلحني‬ ‫�إليها �أو ا�ستخدام تلك املناطق للتزود بالإمدادات‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود ع�ي��ان �إن ق�صفا مدفعيا �شديدا هو‬ ‫الأعنف تعر�ضت له املدينة م�ساء ال�سبت‪ ،‬و�إن ح�شودا‬ ‫ل �ق��وات اجل�ي����ش ��ش��وه��دت ع�ل��ى م���ش��ارف ب �ل��دة دوف�س‬ ‫الواقعة على �ضواحي زجنبار‪.‬‬

‫«العلم» و«الخمس نجوم» سجون املالكي باملنطقة الخضراء لتعذيب العراقيني‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ل��و���س �أجن �ل��و���س تاميز‬ ‫الأمريكية �إن وحدات خا�صة ت�أمتر ب�أمر رئي�س‬ ‫الوزراء العراقي نوري املالكي متار�س التعذيب‬ ‫ب�شكل ممنهج النتزاع اعرتافات من املعتقلني‬ ‫يف �أحد �سجون املنطقة اخل�ضراء يف بغداد‪.‬‬ ‫وع�ب�ر م���ش��رع��ون وم �� �س ��ؤول��ون �أمنيون‬ ‫عراقيون وال�صليب الأحمر الدويل عن قلقهم‬ ‫من ال�سجن الذي بات ي�شتهر با�سم "مع�سكر‬ ‫ال�شرف"‪.‬‬ ‫وتقول ال�صحيفة �إن ال�صليب الأحمر قد‬ ‫�أر��س��ل ر�سالة �سرية �إىل املالكي يطالب فيها‬ ‫بفتح ال�سجن فورا للجان املنظمة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أن� �ه ��ا اط �ل �ع��ت على‬ ‫الر�سالة بوا�سطة م�صدر عراقي مطلع‪ ،‬وهي‬ ‫ت��ؤك��د وج��ود ث�لاث��ة �سجون �أخ ��رى ق��د تكون‬ ‫ملحقة بـ"مع�سكر ال�شرف" وي��واج��ه فيها‬ ‫املعتقلون �إ�ساءة املعاملة‪ ،‬وغالبا ما ت�ستخدم‬ ‫لإخ� �ف ��اء امل�ع�ت�ق�ل�ين ب �ه��ا ع��ن �أع �ي�ن املفت�شني‬ ‫العراقيني وال��دول�ي�ين‪ ،‬و�أن�ه��ا تقع ق��رب مقر‬ ‫وح� ��دات م�ك��اف�ح��ة الإره� � ��اب و�أح ��ده ��ا يعرف‬ ‫بـ"العلم" والثاين "خم�س جنوم"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ع��دل العراقية ق��د �أمرت‬ ‫ب�إغالق املعتقل يف �آذار املا�ضي بعد �أن اكت�شف‬

‫�سجن عراقي‬

‫�أع �� �ض��اء جل�ن��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان يف الربملان‬ ‫العراقي �أدل��ة على ممار�سة التعذيب فيه‪� ،‬إال‬ ‫�أن العديد م��ن امل�س�ؤولني العراقيني الذين‬ ‫يعرفون املوقع جيدا قالوا �إن��ه مل يغلق‪ ،‬و�إن‬ ‫ه�ن��اك م��ا ب�ين �ستني و‪ 120‬معتقال م��ا زالوا‬ ‫يحتجزون فيه‪.‬‬ ‫و�أن�ك��رت وزارة حقوق الإن�سان العراقية‬ ‫الأرب�ع��اء املا�ضي على ل�سان املتحدث با�سمها‬ ‫كمال �أم�ين �أن يكون املعتقل ال ي��زال عامال‪،‬‬

‫و�أكد �أمني �أن املعتقل "مغلق بالت�أكيد"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن ادع ��اءات ا�ستمرار‬ ‫املعتقل مب�م��ار��س��ة ن�شاطاته ت��دل ع�ل��ى �سعة‬ ‫ال�صالحيات التي يحتفظ بها رئي�س الوزراء‬ ‫واملقربون منه‪ ،‬حيث يقع ال�سجن حتت �إمرة‬ ‫مكتب رئي�س ال��وزراء والقائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة ال��ذي يتحكم بالعديد من الأجهزة‬ ‫الع�سكرية والأمنية‪.‬‬ ‫م��ؤي��دو املالكي يقولون �إن��ه رج��ل ملتزم‬

‫بحماية ح�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬ولكنه بحاجة �إىل‬ ‫��س�ل�ط��ات وا� �س �ع��ة لل�سيطرة ع�ل��ى ال��و� �ض��ع يف‬ ‫الداخل العراقي‪.‬‬ ‫وتكمل ال�صحيفة �أن املالكي م�تردد جدا‬ ‫يف �إرخ��اء قب�ضته عن اجلي�ش والأم��ن وقوات‬ ‫النخبة‪ ،‬حيث يعتقد �أن �أي ت��راخ يف �سلطته‬ ‫�سينتج عنه ت�سهيل مهمة خ�صومه ليقوموا‬ ‫بانقالب �أو م�ؤامرة �سيا�سية �أو �أن ي�ؤدي ذلك‬ ‫�إىل ا��س�ت�ق��واء اجل�م��اع��ات امل�سلحة م��ن كافة‬ ‫الأطياف‪.‬‬ ‫كما رف�ض املالكي �إىل حد الآن تنفيذ بنود‬ ‫اتفاق تقا�سم ال�سلطة مع قائمة العراقية التي‬ ‫فازت باالنتخابات‪ ،‬ويق�ضي االتفاق ب�أن تختار‬ ‫العراقية وزيرا للدفاع‪ ،‬حيث ال يزال املن�صب‬ ‫�شاغرا ويديره املالكي بالوكالة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن االت �ف��اق انف�صال الوحدات‬ ‫التابعة �إىل مكتب رئا�سة الوزراء وعودتها �إىل‬ ‫مكانها الطبيعي �ضمن اجلي�ش �أو ال�شرطة �أو‬ ‫الأجهزة الأمنية‪� ،‬إال �أن طول مدة املفاو�ضات‬ ‫الختيار وزير للدفاع وعدم و�صولها �إىل نتيجة‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ة ق��د م� �دّت ب�سلطة امل��ال�ك��ي ع�ل��ى تلك‬ ‫الوحدات‪.‬‬ ‫ودافع عدنان الأ�سدي ‪-‬الع�ضو يف ائتالف‬ ‫املالكي ووك�ي��ل وزي��ر الداخلية‪ -‬ع��ن املالكي‪،‬‬ ‫وق��ال �إن رئي�س ال� ��وزراء م�ضطر للإم�ساك‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫بال�سلطة بقوة‪ ،‬لأنه �سيكون املالم �إذا ما حدث‬ ‫�أي ف�شل يف ذلك املجال‪.‬‬ ‫وكانت انتقادات كثرية قد وجهت للمالكي‬ ‫منذ عام ‪ 2008‬ب�ش�أن ما يعرف بوحدة بغداد �أو‬ ‫الوحدة ‪ 56‬من قوات مكافحة الإرهاب واملدربة‬ ‫�أمريكيا‪� ،‬إذ �إن لهذه الوحدة �سجونها اخلا�صة‬ ‫وق���ض��ات�ه��ا اخل��ا��ص�ين وط��اق��م اال�ستجوابات‬ ‫اخل��ا���ص ب�ه��ا وت ��أمت��ر ح���ص��ري��ا ب ��أم��ر املالكي‬ ‫وحده‪.‬‬ ‫وتنقل ال�صحيفة ع��ن منتقدي املالكي‬ ‫�أن معظم ال��ذي��ن اعتقلتهم تلك ال�ق��وات هم‬ ‫�إما خ�صوم �سيا�سيون �أو لأ�سباب تتعلق بعداء‬ ‫�شخ�صي �أو للتغطية على الف�ساد‪ .‬وت�سرت�سل‬ ‫ال�صحيفة بالقول‪ ،‬نظرا لل�سرية التي تلف‬ ‫طبيعة عمل تلك املعتقالت‪ ،‬ف�إنه من ال�صعب‬ ‫التحقق من �صحة تلك االدعاءات‪.‬‬ ‫وك � ��ان م�ك�ت��ب رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ق ��د وعد‬ ‫ب� ��إج ��راء �إ� �ص�ل�اح��ات ع�ن��دم��ا مت ال�ك���ش��ف عن‬ ‫�سجن مرتبط ب��ه يف ني�سان ‪ 2010‬و ُوج ��د به‬ ‫�أكرث من ‪ 400‬معتقل احتجزوا ل�شهور عديدة‬ ‫ب��دون حماكمة‪� ،‬إال �أن الأو��ض��اع يف "مع�سكر‬ ‫ال�شرف" مل تتغري منذ ذلك احلني‪ ،‬حيث ال‬ ‫يزال املحامون و�أه��ايل املعتقلني مينعون من‬ ‫زيارة املعتقلني وادعاءات ممار�سات التعذيب يف‬ ‫ت�صاعد م�ستمر‪.‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وتنقل ال�صحيفة ع��ن ال�صليب الأحمر‬ ‫ق��ول��ه يف ر� �س��ال �ت��ه �إىل امل��ال �ك��ي �أن �ه ��ا التقت‬ ‫بع�ض �سجناء "مع�سكر ال�شرف" بعد �أن مت‬ ‫ان�ت��زاع االع�تراف��ات منهم ورح�ل��وا �إىل �سجن‬ ‫ال �ت �� �س �ف�يرات‪ ،‬و�أن� �ه ��م �أف� � ��ادوا ب � ��أن "مع�سكر‬ ‫ال�شرف" ي�شهد مم��ار� �س��ات ت�شمل ال�ضرب‬ ‫وال�صعق بالكهرباء يف الأم��اك��ن احل�سا�سة‪،‬‬ ‫واخلنق با�ستخدام �أكيا�س البال�ستيك‪ ،‬و�صب‬ ‫امل��اء ال�ساخن‪ ،‬واحل��رق بال�سجائر‪ ،‬والتعليق‬ ‫بال�سقف‪ ،‬وقلع الأظافر‪ ،‬والتعرية من املالب�س‬ ‫ل �� �س��اع��ات‪ ،‬واالغ �ت �� �ص��اب ب��وا� �س �ط��ة القناين‬ ‫والع�صي‪.‬‬ ‫كما �أف��اد ال�صليب الأحمر ب��أن املعتقلني‬ ‫ال�سابقني قالوا �إن ذوي املعتقلني من الن�ساء‬ ‫كانوا يجلبون ليتم اغت�صابهن �أمامهم‪.‬‬ ‫وداف ��ع �أع���ض��اء م��ن ائ�ت�لاف امل��ال�ك��ي عنه‬ ‫ورف���ض��وا �أن يتحمل املالكي م�س�ؤولية خرق‬ ‫بع�ض �أفراد القوات الأمنية للقوانني املرعية‪.‬‬ ‫وق��ال علي ال�ع�لاق معلقا‪" :‬لقد �أ�صدر‬ ‫امل��ال �ك��ي ت��وج �ي �ه��ات � �ص��ارم��ة حل �م��اي��ة حقوق‬ ‫الإن �� �س ��ان (‪ ،)..‬ول �ك �ن �ن��ا ن�ع�ل��م �أن يف بع�ض‬ ‫الأحيان هناك قوات تقول �إنها تنتمي لذلك‬ ‫املكتب (مكتب املالكي) ويفعلون �أ�شياء �سيئة‪.‬‬ ‫�أحيانا هناك منهم من ينتمي �إىل اجلماعات‬ ‫الإرهابية"‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ركالت الرتجيح حتمل الأوروغواي‬ ‫�إىل ن�صف النهائي على ح�ساب الأرجنتني (�صفحـ ‪26‬ـة)‬

‫يف ختام اجلولة الرابعة من بطولة درع االحتاد لكرة القدم‬

‫شباب األردن رسميا إىل نصف النهائي‬ ‫والفيصلي على بعد خطوة‪ ..‬وفوز أول للريموك‬ ‫الفي�صلي ‪1‬‬ ‫اجلزيرة �صفر‬

‫الريموك ‪1‬‬ ‫اجلليل �صفر‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪25 +24‬ـــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫تواصل منافسات بطولة‬ ‫حارات زين املدرسية الكروية‬

‫برنامج حافل لزيارة وفد‬ ‫(‪ )NBA‬إىل عمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫و�صل �إىل عمان �أم�س وفد ي�ضم ‪ 3‬العبني �سابقني من الرابطة الأمريكية‬ ‫لكرة ال�سلة (‪ )NBA‬الذي يزور الأردن يف �إطار التعاون الريا�ضي بني ال�سفارة‬ ‫الأمريكية يف عمان والإحت��اد الأردين لكرة ال�سلة وت�ستمر حتى (‪ )23‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري ويعقد النجوم الثالث وهم اندريا �ستن�سون و مارتن كونلون‬ ‫وجيم�س فين�سنت خالل الزيارة ور�شات تدريبيه للمدربني والالعبني من‬ ‫خمتلف الفئات العمرية تهدف �إىل تطوير و�صقل املهارات لديهم‪.‬‬ ‫ويت�ضمن الربنامج زيارة الوفد ملقر �إحتاد كرة ال�سلة يف ال�ساعة الثالثة‬ ‫من ع�صر اليوم وعقد لقاء مع رئي�س و �أع�ضاء جمل�س �إدارة االحت��اد قبل‬ ‫االنتقال �إىل �صالة تالع العلي لعقد لقاء مو�سع مع النا�شئات ومدربني فرق‬ ‫الفئات العمرية ميتد من الرابعة وحتى الثامنة م�ساء‪.‬‬ ‫و�سيقوم الوفد �صباح غ��دا ‪-‬الثالثاء‪ -‬بزيارة كلية الرتبية الريا�ضية‬ ‫باجلامعة الأردنية ومتابعة لقاء يف �سلة الكرا�سي املتحركة لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬قبل �أن يعقد م�ؤمتر �صحفي يف مقر االحتاد عند ال�ساعة الرابعة‬ ‫يعقبه زيارة النادي الريا�ضي‪.‬‬ ‫كما يت�ضمن برنامج الزيارة االنتقال �إىل مدينة �إربد يوم الأربعاء القادم‬ ‫للقاء العبي ومدربي الفرق يف مدينة احل�سن‪.‬‬ ‫و�سيتابع الوفد يوم اخلمي�س القادم مباراة منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة‬ ‫مع املنتخب اللبناين يف افتتاح بطولة كا�س امللك عبد اهلل الدولية الثامنة‬ ‫قبل �أن ينهي زيارته يف اليوم التايل بجولة يف النادي االرثذوك�سي‪.‬‬

‫اتحاد الرمثا يباشر‬ ‫معسكره التدريبي يف العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫با�شر فريق احتاد الرمثا لكرة القدم مع�سكره التدريبي يف مدينة العقبة‬ ‫ا�ستعدادا لدوري اندية الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫ووفقا للمدير الفني للفريق الدكتور ناجح ذيابات يف ت�صريح لوكالة‬ ‫االنباء االردنية (برتا) �أم�س االحد‪ ،‬ف�إن الفريق با�شر تدريباته ال�صباحية‬ ‫وامل�سائية يف مدينة العقبة‪ ،‬ا�ستعدادا لدوري الدرجة االوىل‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫‪ 30‬العبا ي�شاركون يف املع�سكر الذي ي�ستمر‪ 10‬ايام‪.‬‬ ‫وك�شف ذي��اب��ات ع��ن ع��زم ال�ن��ادي التعاقد م��ع مهاجم حم�ترف لتعزيز‬ ‫�صفوف الفريق بحثا عن ال�صعود مل�صاف اندية املحرتفني‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ت��وا� �ص��ل م �ن��اف �� �س��ات بطولة‬ ‫ح� � ��ارات زي� ��ن امل��در� �س �ي��ة الكروية‬ ‫الثامنة التي تنظمها وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم واحتاد الريا�ضة املدر�سية‬ ‫��س�ن��وي��ا ب��ال���ش��راك��ة م��ع ��ش��رك��ة زين‬ ‫ل�ل�ات �� �ص��االت وال� �ت ��ي ت� ��أت ��ي �ضمن‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ل�شركة‬ ‫زين بهدف توفري فر�ص تناف�سية‬ ‫لل�صغار ب ��إ� �ش��راف ق ��ادة ريا�ضيني‬ ‫متخ�ص�صني من جهة وال�ستك�شاف‬ ‫امل��واه��ب وال �ق��درات يف جم��ال لعبة‬ ‫ك ��رة ال �ق��دم مت �ه �ي��دا ل���ض�م�ه��ا �إىل‬ ‫�صفوف منتخبات الفئات العمرية‬ ‫وف��رق الأن��دي��ة الأردن �ي��ة م��ن جهة‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫البطولة ��لتي دخلت مناف�ساتها‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م�ن�ه��ا (ال ��دور‬ ‫ال�ث��اين) م��ن امل�ق��رر �أن تختتم يوم‬ ‫(‪ )26‬ال�شهر اجل��اري ب�إقامة حفل‬ ‫اخل �ت��ام يف � �ص��ال��ة الأم �ي��ر في�صل‬ ‫مب ��دي �ن ��ة امل� �ل ��ك ع � �ب� ��داهلل ال �ث ��اين‬ ‫ب��ال �ق��وي �� �س �م��ة‪ .‬وج � ��اءت مناف�سات‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل م��ن ال ��دور الثاين‬ ‫على النحو التايل‪ :‬فوز فريق حارة‬ ‫ال ��زه ��ور ع�ل��ى ح� ��ارة ��س�ع��د ب��ن �أبي‬ ‫وقا�ص بنتيجة (‪ ،)2-7‬الرملة على‬ ‫الربكة (‪ ،)4-7‬الها�شمي على �شبيب‬

‫جانب من املباريات (ت�صوير �أيوب الطويل)‬

‫(‪ )2-4‬وفوز فريق حارة عفراء على‬ ‫حارة دبة منر بنتيجة (‪.)4-5‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬تتوا�صل‬ ‫م� �ن ��اف� ��� �س ��ات ال � � � ��دور ال � �ث � ��اين من‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ب��إق��ام��ة اجل��ول��ة الثانية‬ ‫منه اع�ت�ب��ارا م��ن ال�ساعة احلادية‬

‫ع �� �ش��رة م ��ن � �ص �ب��اح غ ��د الثالثاء‬ ‫ب��إق��ام��ة (‪ )4‬م�ب��اري��ات حيث يلتقي‬ ‫�ضمن فرق املجموعة الأوىل والتي‬ ‫تقام مناف�ساتها يف �صالة مدر�سة‬ ‫�سكينة ب�ن��ت احل���س�ين ال��زه��ور مع‬ ‫الرملة يليه لقاء فريق حارة �سعد‬

‫ب��ن �أب��ي وق��ا���ص م��ع ح��ارة الربكة‪،‬‬ ‫فيما �سيلتقي �ضمن فرق املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة وال �ت��ي ت �ق��ام مناف�ساتها‬ ‫يف � �ص��ال��ة �آم ح�ب�ي�ب��ة ف��ري��ق ح ��ارة‬ ‫الها�شمية مع عفراء يليه لقاء حارة‬ ‫�شبيب مع دبة منر‪.‬‬

‫مركز النخبة يحسم لقب بطولة كأس النخبة للتايكواندو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت يوم قبل �أم�س فعاليات بطولة‬ ‫ك�أ�س النخبة املفتوحة الثانية للتايكواندو‬ ‫ب��رع��اي��ة ال �ن��ائ��ب (خ �ل �ي��ل ح���س�ين عطية)‬ ‫مب�شاركة ‪ 30‬مركز من االردن بالإ�ضافة �إىل‬ ‫البحرين ‪ ,‬لبنان ميثلون ‪ 475‬العب والعبة‪،‬‬ ‫حيث تناف�س ال�ف��رق امل�شاركة على اللقب‬ ‫ب�ق��وة ون��دي��ه وا��س�ت�ط��اع م��رك��ز النخبة من‬ ‫ح�سم اللقب كما �أفاد بذلك مدير البطولة‬ ‫املدرب واحلكم الدويل �أمين احل�سامي‪.‬‬ ‫ق ��دم رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة امل �ن �ظ �م��ة العليا‬ ‫ل�ل�ب�ط��ول��ة ال���س�ي��د ح �م��زة ال���ش��اوي����ش دروع‬ ‫تذكارية �إىل راع��ي البطولة �سعادة النائب‬ ‫خليل ح�سني عطيه ورئي�س و�أع�ضاء الهيئة‬ ‫الإداري��ة ملركز النخبة للتايكواندو ور�ؤ�ساء‬ ‫وف��ود ال��دول امل�شاركة ورئي�س جلنة تنظيم‬ ‫البطوالت يف االردن حممد غ��ازي ورئي�س‬ ‫جلنة احلكام يف الأردن �أني�س عطاري �أول‬ ‫العب يدخل املنتخب الوطني للأ�شبال من‬ ‫مركز النخبة احمد عبيدات‪.‬‬ ‫نتائج املجموع العام‬ ‫الأول‪ :‬النخبة ‪ 15‬ذهب‬ ‫الثاين ‪ :‬فل�سطني ‪ 8‬ذهب فارق ميداليات‬ ‫ف�ضة‬ ‫الثالث ‪ :‬الفحي�ص ‪ 8‬ذهب‬ ‫الرابع ‪ :‬الربق ‪ 7‬ذهب‬

‫اخلام�س ‪ :‬الفجر ‪ 4‬ذهب‬ ‫ك�أ�س الروح القتالية مركز العاملي‬ ‫ك�أ�س الفريق املثايل مركز �سي�ؤول‬ ‫ك�أ�س �أف�ضل العب براء احل�سامي‬ ‫ك�أ�س �أف�ضل مدرب �سمري ا�سكندراين ‪/‬‬ ‫الفحي�ص‬ ‫ك�أ�س �أف�ضل حكم ‪ /‬احلكم الوطني مو�سى‬ ‫ال�سدة‬ ‫النتائج النهائية للفئات‬ ‫فئة ‪ 14-‬عام ملون ذكور‬ ‫املركز االول ‪ :‬النخبة‬ ‫فئة ‪ 14-‬بوم ذكور‬ ‫املركز االول ‪� :‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫فئة ‪ 14-‬اناث ملون‬ ‫املركز االول ‪ :‬فل�سطني‬ ‫فئة ‪ 14-‬اناث بوم‬ ‫املركز االول ‪ :‬الربق‬ ‫فئة ‪ 17 – 14‬ا�سود اناث‬ ‫املركز االول ‪ :‬املجد‬ ‫فئة ‪ 17 – 14‬ملون اناث‬ ‫املركز االول ‪ :‬النخبة‬ ‫فئة ‪ 17 – 14‬ملون ذكور‬ ‫املركز االول ‪ :‬الفجر‬ ‫فئة ‪ 17 – 14‬ا�سود ذكور‬ ‫املركز االول ‪ :‬فل�سطني‬ ‫فئة اوملبي رجال ا�سود‬ ‫املركز االول ‪ :‬البحرين‬ ‫الرجال اوزان اوملبية‬

‫وزن ‪ 58-‬ابراهيم عبداحلميد ‪ /‬البحرين‬ ‫وزن ‪ 68-58‬ثامر اخلطبا ‪ /‬الربق‬ ‫وزن ‪ 80-68‬هاين حمبوز ‪ /‬ع�صفور‬ ‫وزن ‪ 80+‬فادي اخلزاعلة ‪ /‬ن�سور املفرق‬ ‫الأ�شبال للأحزمة امللونة؛‬ ‫وزن ‪ :20-‬عمرال�سبتي ‪ /‬العامر‬ ‫وزن ‪ 22-20‬احمد حاب�س ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 24-22‬عبداهلل امل�ساعفة النخبة‬ ‫وزن ‪ 26-24‬حممد العفي�شات النخبة‬ ‫وزن‪ 29-26‬جهاد الرنتي�سي‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 32-29‬حممد الدغمي ‪ /‬ن�سور املفرق‬ ‫وزن ‪ 35-32‬احمد الدويكات الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 40-35‬عامر املنا�صري ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 45-40‬زكريا حازم ‪ /‬املجد‬ ‫وزن ‪ 50-45‬ليث عبداهلل ‪ /‬ع�صفور‬ ‫وزن ‪ 50+‬احمد احلايك ‪ /‬النخبة‬ ‫الزهرات للأحزمة امللونة‬ ‫وزن ‪ :20-‬ندى نادر ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 22-20‬ا�شجان �صالح ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 24-22‬رهف ال�سرور ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 26-24‬غدير املنا�صري ‪� /‬صويلح‬ ‫وزن‪ 29-26‬رناد املنا�صري ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 32-29‬نتايل احلميدي ‪ /‬الفر�سان‬ ‫وزن ‪ 35-32‬اريج كميل ‪ /‬العاملي‬ ‫وزن ‪ 40-35‬رهف ر�أفت ‪ /‬الربق‬ ‫وزن ‪ 45-40‬تالني احلميدي ‪ /‬الفر�سان‬ ‫وزن ‪ 50-45‬ملي�س ال�سواعري ‪/‬‬ ‫وزن ‪ 50+‬احالم اليو�سف ‪ /‬الربق‬

‫الزهرات للأحزمة البوم‬ ‫وزن ‪ 22-20‬ر�ؤى احل�سامي ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 24-22‬بتول ال�صقور ‪ /‬الربكان‬ ‫وزن‪ 29-26‬مي�س عدنان ‪ /‬الربق‬ ‫وزن ‪ 32-29‬بتول �سمري ‪ /‬اال�سطورة‬ ‫وزن ‪ 35-32‬دميا الوادي ‪ /‬اال�سطورة‬ ‫وزن ‪ 40-35‬هبا البقور ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 45-40‬رغد اللحام ‪� /‬صويلح‬ ‫وزن ‪ 50-45‬مرح عدنان ‪ /‬الربق‬ ‫وزن ‪� 50+‬ضحى الع�ساف ‪ /‬النخبة‬ ‫الأ�شبال للأحزمة البوم‬ ‫وزن ‪ 22-20‬حممد املجايل ‪ /‬الن�شامى‬ ‫وزن ‪ 24-22‬عبداهلل �صالح ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 26-24‬ف�ضل حمودة ‪ /‬ال�ضاحية‬ ‫وزن‪ 29-26‬فرحان البدارين ‪ /‬ن�سور املفرق‬ ‫وزن ‪ 32-29‬معتز احمد ‪ /‬ال�ضاحية‬ ‫وزن ‪ 35-32‬ان�س جروان ‪ /‬الليث‬ ‫وزن ‪ 40-35‬براء احل�سامي ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 45-40‬وديع خالد ‪ /‬الن�شامى‬ ‫وزن ‪ 50-45‬ح�سام عرابي ‪ /‬الربق‬ ‫وزن ‪ 50+‬عبداهلل �سامي‪ /‬الربق‬ ‫النا�شئني للحزام الأ�سود‬ ‫وزن ‪ 45-‬حممد ال�شبلي ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 48-45‬حممد خالد ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪� 51-48‬شبلي اخلراب�شة ‪ /‬الفر�سان‬ ‫وزن ‪ 55-51‬عمر اجلخوخ ‪ /‬جبل عمان‬ ‫وزن ‪ 59-55‬يو�سف فار�س ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 63-59‬يحيى العقيلي ‪ /‬دع�سان‬

‫وزن ‪ 68-63‬معتز �شحدة ‪ /‬ع�صفور‬ ‫وزن ‪ 73-68‬خري الدين فرج ‪ /‬لبنان‬ ‫وزن ‪ 78-73‬ا�شان انل ‪ /‬عامل الريا�ضة‬ ‫وزن ‪ 78+‬عا�صم فرج ‪ /‬لبنان‬ ‫النا�شئني للحزام امللون‬ ‫وزن ‪ 45-‬هايل الفايز ‪ /‬دع�سان‬ ‫وزن ‪ 48-45‬حامت ن�صريات ‪ /‬الفجر‬ ‫وزن ‪ 51-48‬ان�س الكعابنة ‪ /‬الفجر‬ ‫وزن ‪ 55-51‬رامي ال�سيد ‪ /‬دع�سان‬ ‫وزن ‪ 59-55‬ندمي العبيدي ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 63-59‬معاذ الوحو�ش ‪ /‬الفجر‬ ‫وزن ‪ 68-63‬غ�سان العودات ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 73-68‬عدنان املنا�صري ‪ /‬الفجر‬ ‫وزن ‪ 78+‬احمد خالد خليل ‪ /‬النخبة‬ ‫النا�شئات للحزام امللون‬ ‫وزن ‪ 42-‬عال عمرية ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 46-44‬ا�سراء عزام ‪ /‬الليث‬ ‫وزن ‪ 49-46‬ح�سناء الطراونة ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 52-49‬ا�سيل ه�شام ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 68+‬نور اال�سعد ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫النا�شئات للحزام اال�سود‬ ‫وزن ‪ 44-42‬دميا قطامني ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 46-44‬رهف ال�سواعري ‪ /‬النخبة‬ ‫وزن ‪ 49-46‬رمي خالد ‪ /‬املجد‬ ‫وزن ‪ 52-49‬نتايل حداد ‪ /‬الفحي�ص‬ ‫وزن ‪ 55-52‬ميار ماهر ‪ /‬فل�سطني‬ ‫وزن ‪ 63-59‬ا�سيل احمد ‪ /‬الن�شامى‬ ‫وزن ‪ 68+‬عال خالد ‪ /‬املجد‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫ريال مدريد يكتسح غاالكسي وديا‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل تكن امل �ب��اراة االوىل للنجم‬ ‫االنكليزي ديفيد بيكهام يف مواجهة‬ ‫ف ��ري� �ق ��ه ال� ��� �س ��اب ��ق ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫اال� �س �ب��اين م��وف �ق��ة ع �ل��ى االط�ل�اق‬ ‫اذ اك�ت���س��ح االخ�ي�ر ل��و���س اجنلي�س‬ ‫غ��االك���س��ي االم�ي�رك��ي ‪ 1-4‬ال�سبت‬ ‫يف مباراة ودية حت�ضريية للمو�سم‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫واق �ي �م��ت امل� �ب ��اراة ام ��ام ‪56211‬‬ ‫م� �ت� �ف ��رج ��ا اح � �ت � �� � �ش� ��دوا يف ملعب‬ ‫«ميموريال كوليزيوم» عو�ضا عن‬ ‫ملعب «ه��وم دي�ب��و �سنرت» اخلا�ص‬ ‫ب�ل��و���س اجن�ل�ي����س غ��االك���س��ي وذلك‬ ‫الن االول ي�ت���س��ع ل �ع��دد اك�ب�ر من‬ ‫املتفرجني‪.‬‬ ‫وارت� ��دى بيكهام � �ش��ارة القائد‬ ‫يف مواجهة فريقه ال�سابق لكنه مل‬ ‫يقدم اي �شيء يذكر قبل ان يرتك‬ ‫امللعب يف الدقيقة ‪ 61‬م��ن املباراة‬ ‫ال�ت��ي ح�سم ال �ن��ادي امللكي �شوطها‬ ‫االول م �ت �ق��دم��ا ‪� �-2‬ص �ف��ر بف�ضل‬ ‫ه ��دف�ي�ن م ��ن خ��و� �س �ي��ه كاليخون‪،‬‬ ‫القادم ا�سبانيول‪ ،‬وخو�سيلو‪ ،‬العائد‬ ‫اىل الفريق بعد انتهاء اعارته ل�سلتا‬ ‫فيغو‪.‬‬ ‫وجاء الهدف االول يف الدقيقة‬ ‫‪ 31‬بعد متريرة من الربازيلي كاكا‬ ‫والثاين يف الدقيقة ‪ 40‬بعد ان ف�شل‬ ‫ب�ي�ك�ه��ام ب ��ال ��ذات يف ت���ش�ت�ي��ت الكرة‬ ‫ب�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين زج‬ ‫م � ��درب ري � ��ال ال�ب�رت� �غ ��ايل جوزيه‬ ‫م��وري �ن �ي��و مب��واط �ن��ه كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو والفرن�سي ك��رمي بنزمية‬

‫الريل اكت�سح غاالك�سي ‪1-4‬‬

‫وت�شابي الون�سو‪ ،‬وكان االوالن عند‬ ‫ح�سن ظنه النهما ا�ضافا الهدفني‬ ‫ال�ث��اين وال�ث��ال��ث يف الدقيقتني ‪53‬‬ ‫و‪ .58‬وج ��اء ه��دف رون��ال��دو‪ ،‬الذي‬ ‫ان � �ف ��رد ب ��ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لعدد‬ ‫االهداف امل�سجلة يف مو�سم واحد يف‬ ‫تاريخ «ال ليغا» بعد ت�سجيله املو�سم‬ ‫املا�ضي ‪ 40‬هدفا‪ ،‬بعد جمهود فردي‬ ‫مم �ي��ز ت�ل�اع��ب ع �ل��ى اث� ��ره بثالثة‬ ‫مدافعني قبل ان ي�ضع الكرة بعيدا‬ ‫ع��ن احل��ار���س ج��و���ش ��س��اون��درز‪ ،‬اما‬ ‫ه ��دف ب�ن��زمي��ة يف م��رم��ى احلار�س‬ ‫البديل ب��ري��ان ب�يرك فجاء نتيجة‬

‫جم�ه��ود مم�ي��ز للظهري الربتغايل‬ ‫فابيو كوينرتاو القادم من بنفيكا‪.‬‬ ‫وجن ��ح غ��االك ���� �س��ي يف ت�سجيل‬ ‫ال� �ه ��دف ال �� �ش��ريف يف ال��دق �ي �ق��ة ‪67‬‬ ‫بر�أ�سية من ادم كري�ستمان‪.‬‬ ‫يذكر ان بيكهام ام�ضى اربعة‬ ‫موا�سم رائعة مع ريال مدريد قبل‬ ‫ان يرتكه يف مت��وز ‪ 2007‬لالنتقال‬ ‫اىل ل��و���س اجن�ل�ي����س غ��االك �� �س��ي يف‬ ‫�صفقة خيالية قدرت ب‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر ملدة خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م� �ب ��اراة ال �� �س �ب��ت امل ��رة‬ ‫االوىل ال�ت��ي ي�ت��واج��ه فيها النجم‬

‫االن �ك �ل �ي��زي ال �ب��ال��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪36‬‬ ‫عاما مع فريقه ال�سابق‪ ،‬علما بان‬ ‫ري��ال لعب العام املا�ضي �ضد لو�س‬ ‫اجنلي�س غاالك�سي على ملعب «روز‬ ‫ب��ول» يف با�سادينا وتغلب عليه ‪2-3‬‬ ‫ام��ام ‪ 89‬الف متفرج بعد ان تخلف‬ ‫امامه فر‪ ،2-‬لكن بيكهام مل ي�شارك‬ ‫يف تلك املباراة النه كان يتعافى من‬ ‫متزق يف وتر اخيل‪.‬‬ ‫وي�ستكمل النادي امللكي جولته‬ ‫االمريكية التح�ضريية مبواجهة‬ ‫ت���ش�ي�ف��ا���س غ� ��واداالخ� ��ارا املك�سيكي‬ ‫االربعاء املقبل يف �سان دييغو‪.‬‬

‫فرق الفورميال ‪ ١‬تطالب‬ ‫بالسماح بالتجارب خالل املوسم‬

‫لندن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫بعد �أن رف�ضت غالبية ف��رق بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد العر�ض املقدم من رئي�س‬ ‫االحتاد الدويل لل�سيارات «فيا» الفرن�سي جان تود‬ ‫بال�سماح جمددا باجراء التجارب املحدودة خالل‬ ‫املو�سم اعتبارا من ‪ ،2012‬عاد اىل الواجهة احلديث‬ ‫عن التو�صل اىل ت�سوية ب�ش�أن هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫وك��ان ت��ود ك�شف خ�لال جائزة تركيا الكربى‬ ‫ب��ان��ه ي��ري��د و��ض��ع ح��د للحظر ال��ذي مينع اجراء‬ ‫التجارب خالل املو�سم‪ ،‬لكن رغبته مل جتد اذانا‬ ‫�صاغية ع�ن��د ال �ف��رق امل�ت�خ��وف��ة م��ن ارت �ف��اع حجم‬ ‫االن �ف��اق جم ��ددا‪ .‬ور�أى ت��ود ب��ان ع ��ودة التجارب‬ ‫خ�ل�ال امل��و� �س��م وب���ش�ك��ل حم� ��دود ��س�ي���س��اع��د على‬ ‫تقلي�ص ال�ه��وة ال�ت��ي تف�صل ب�ين ال �ف��رق‪ ،‬اي كما‬ ‫يح�صل املو�سم احل��ايل م��ع فريق ري��د بول‪-‬رينو‬ ‫و�سائقه االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل ال��ذي يهيمن‬ ‫على البطولة متاما‪.‬‬ ‫ومن غري امل�ستغرب ان يكون مدير ريد بول‬ ‫كري�ستيان هورنر اول املعار�ضني لهذه الفكرة‪ ،‬وهو‬ ‫ق��ال يف ت�صريح ملوقع «اوتو�سبورت» املتخ�ص�ص‪:‬‬

‫«�أعتقد �أن ال�ت��وازن امل��وج��ود حاليا �صحي متاما‪.‬‬ ‫رمبا ب�إمكاننا �إج��راء املزيد من اللفات خالل يوم‬ ‫اجلمعة (التجارب احلرة التي تقام قبل يومني من‬ ‫ال�سباق)‪� ،‬أو ي�سمح لنا باحل�صول على املزيد من‬ ‫االط��ارات‪ ،‬ما �سي�شجع الفرق على منح ال�سائقني‬ ‫ال�شبان فر�صة اكرب يف التجارب (اجلمعة)»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬امل�شكلة يف التجارب املقامة خالل‬ ‫املو�سم هي انه ما ان ي�سمح بها جمددا حتى تلج�أ‬ ‫الفرق اىل اال�ستعانة بفريق خم�ص�ص للتجارب‬ ‫ح�صرا وهو االمر الذي �سريفع حجم االنفاق»‪.‬‬ ‫لكن يبدو ان الفرق ا�صبحت االن اكرث انفتاحا‬ ‫جتاه اقرتاح تود الذي املح خالل جائزة تركيا بانه‬ ‫�سيطبق التعديالت التي يراها منا�سبة يف ‪ 2013‬ان‬ ‫مل توافق الفرق عليها بالن�سبة ل‪ 2012‬ولن يكون‬ ‫حينها بحاجة اىل موافقتها‪.‬‬ ‫وبد�أت جمموعة العمل يف فورموال واحد التي‬ ‫تعرف ب»�سبورتينغ ووركينغ غ��روب»‪ ،‬املفاو�ضات‬ ‫ملعرفة اذ كان باالمكان التو�صل اىل ت�سوية العادة‬ ‫التجارب خ�لال املو�سم دون �أن ي�ؤثر ذل��ك كثريا‬ ‫على حجم الإن�ف��اق‪ ،‬وم��ن االق�تراح��ات املو�ضوعة‬ ‫على طاولة البحث �أن تتم اال�ستعانة ب�سائق جتارب‬

‫ثان خالل ف�صل ال�صيف‪ ،‬ي�ضاف اىل ذلك الذي‬ ‫يقوم بالتجارب بعد انتهاء املو�سم‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن ه��ذا امل��و��ض��وع امل��دي��ر التقني يف‬ ‫ف��ري��ق وليام�س ��س��ام م��اي�ك��ل‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬ت�ت��م حاليا‬ ‫م��راج �ع��ة ه ��ذه امل �� �س ��أل��ة يف جم �م��وع��ة ال �ع �م��ل يف‬ ‫فورموال واح��د وعقدنا اجتماعا يف �سيلفر�ستون‬ ‫ب���ش��أن ه��ذا امل��و��ض��وع ب��ال��ذات‪ .‬مل ي�ت��م الت�صويت‬ ‫على اي �شيء حتى االن‪ .‬ك��ل م��ا فعلوه ه��و و�ضع‬ ‫بع�ض االفكار على الطاولة حول ما ميكن القيام‬ ‫ب��ه‪ ،‬وهناك فكرة ا�ضافة �سائق جت��ارب �شاب اخر‬ ‫يقوم باالختبارات خالل ال�صيف»‪ .‬وتابع‪« :‬كل ما‬ ‫يح�صل حاليا هو مناق�شة امل�س�ألة وح�سب‪ .‬مل يتم‬ ‫التو�صل �إىل �أي اتفاق �أو ت�صويت �أو �أي �شيء �آخر‪.‬‬ ‫�ستناق�ش الفرق ه��ذا املو�ضوع ب�شكل داخلي (�أي‬ ‫�ضمن طواقم عملها االدارية والفنية)»‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س فرياري لوكا دي مونتيزميولو‬ ‫من بني امل�ؤيدين لعودة التجارب خالل املو�سم‪ ،‬وهو‬ ‫قال بهذا ال�صدد‪« :‬لي�س بامكاننا اجراء االختبارات‬ ‫او التدريب‪ .‬فورموال واحد هي الريا�ضة املحرتفة‬ ‫الوحيدة يف العامل التي ال ي�سمح لك فيها بالتمرن‬ ‫�أو االختبار»‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫برشلونة يرصد‬ ‫‪ 50‬مليون يورو لضم نيمار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ر�صد نادي بر�شلونة الإ�سباين ‪ 50‬مليون يورو للتعاقد مع املهاجم‬ ‫الربازيلي نيمار على �أن ُيتم ال�صفقة يف �صيف ‪ 2012‬بعد نهاية املو�سم‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وي�سعى ن��ادي بر�شلونة �إىل �إغ��راء ن��ادي �سانتو�س الربازيلي الذي‬ ‫ي�ل�ع��ب ل��ه ن�ي�م��ار ب �ع��دم اال��س�ت�غ�ن��اء ع��ن ال�لاع��ب ل�ف��ري��ق ري ��ال مدريد‬ ‫الإ�سباين ال��ذي دخ��ل يف مفاو�ضات مكثفة مع �سانتو�س وال�لاع��ب يف‬ ‫الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير �صحفية و�إعالمية عديدة يف الأيام القليلة املا�ضية‬ ‫�أن ريال مدريد تو�صل بالفعل التفاق مع نيمار (‪ 19‬عاماً) على االنتقال‬ ‫للنادي امللكي مقابل دفع قيمة ال�شرط اجلزائي املدرج يف عقد الالعب‬ ‫مع �سانتو�س والبالغ ‪ 45‬مليون يورو‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أك��د �سانتو�س م��راراً �أن��ه يرغب يف االحتفاظ بالالعب‬ ‫حتى نهاية املو�سم املقبل يف �صيف ‪ 2012‬خا�صة و�أن الالعب يرغب‬ ‫يف امل�شاركة مع الفريق يف بطولة ك�أ�س العامل للأندية املقرر �إقامتها‬ ‫باليابان يف كانون الأول املقبل‪ ,‬وهو ما يتفق مع عر�ض بر�شلونة الذي‬ ‫ال يتعجل �ضم الالعب حالياً بعك�س ريال مدريد‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «�آ�س» الإ�سبانية الريا�ضية �أم�س الأحد �أن بر�شلونة‬ ‫ي�ستعد خلو�ض ال�سباق مع غرميه التقليدي العنيد ريال مدريد على‬ ‫�ضم الالعب‪ ,‬و�أن االرتفاع يف املقابل املادي عن عر�ض ريال مدريد وعدم‬ ‫تعجل بر�شلونة يف �ضم الالعب حالياً قد يلعب دوره يف ح�سم ال�صفقة‬ ‫ل�صالح الفريق الكتالوين‪.‬‬

‫املشاكل الصحية قد تحرم‬ ‫هوييه من العودة إىل التدريب‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف املدرب الفرن�سي جريار هوييه بان امل�شاكل ال�صحية التي‬ ‫اجربته على ت��رك ا�ستون فيال االنكليزي ال�شهر املا�ضي‪ ،‬قد تدفعه‬ ‫العالن نهاية م�سريته التدريبية‪.‬‬ ‫وك��ان هوييه غ��اب ع��ن اال�سابيع االخ�ي�رة م��ن ال ��دوري االنكليزي‬ ‫ب�سبب م�شاكل يف قلبه وك��ان ينوي ال�ع��ودة اىل الفريق لكن االطباء‬ ‫ن�صحوه بالراحة حتى ايلول املقبل على �أق��ل تقدير‪ ،‬ما �أج�بر ا�ستون‬ ‫فيال على التعاقد مع اال�سكتلندي اليك�س ماكلي�ش من اجل اال�شراف‬ ‫على الفريق‪.‬‬ ‫وخ�ضع هوييه الذي ان�ضم اىل ا�ستون فيال يف ايلول املا�ضي ووقع‬ ‫عقدا ملدة ‪� 3‬أعوام‪ ،‬لعملية جراحية يف القلب عندما كان مدربا لليفربول‬ ‫قبل ‪ 10‬اعوام‪ ،‬وهو غاب عن نهاية املو�سم املا�ضي بعدما تعر�ض مل�شكلة‬ ‫جديدة يف القلب �أواخ��ر ني�سان املا�ضي‪ ،‬حيث ا�ضطر اىل الدخول اىل‬ ‫امل�ست�شفى ملدة ‪ 10‬ايام‪.‬‬ ‫واع�ترف الفرن�سي البالغ من العمر ‪ 63‬عاما يف ت�صريح ادىل به‬ ‫للربنامج الريا�ضي اال�سبوعي يف «راديو فايف اليف» الربيطاين‪ ،‬ب�أنه‬ ‫�سيمتثل لن�صائح االطباء يف حال طلبوا منه عدم العودة اىل مقاعد‬ ‫التدريب‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬كانت لدينا م�شكلة عالقة (مع ا�ستون فيال)‪ .‬كان‬ ‫هناك خيار ان نرتك الفريق لغاري ماكالي�سرت الذي كان م�ساعدي‪،‬‬ ‫على ان اع��ود اليه يف ايلول‪ ،‬لكن مدير الفريق ومالكه ارادا الذهاب‬ ‫يف م�سار اخ��ر وعلي ان اح�ترم ه��ذا اخليار‪ .‬تركت الفريق حبيا ودون‬ ‫�ضغينة»‪.‬‬ ‫ووا�صل‪« :‬ما اريده يف الوقت احلايل هو ان ا�ستعيد عافيتي وبعدها‬ ‫�سرنى ما �سيح�صل‪ .‬لكني �سالتزم بن�صائح االطباء واذا كانت ن�صيحتهم‬ ‫بعدم عودتي اىل التدريب فلن اعود‪ .‬كانت ن�صيحتهم بان ال اعود اىل‬ ‫العمل قبل اواخر ايلول لكنهم �سعداء بتطور و�ضعي»‪.‬‬ ‫وا�شار هوييه اىل انه قد يتوىل مهمة كروية اخرى اقل �ضغطا عليه‬ ‫يف حال مل يتمكن من العمل كمدرب‪.‬‬ ‫وكان هوييه درب ليفربول االنكليزي من ‪ 1998‬اىل ‪ ،2004‬ثم انتقل‬ ‫اىل ليون الفرن�سي حتى ‪ 2007‬مل ي�شرف بعدها على اي فريق‪.‬‬ ‫و�شغل هوييه ال��ذي ا�ستقال م��ن ت��دري��ب املنتخب بعدما ف�شل يف‬ ‫الت�أهل اىل نهائيات مونديال ‪ ،1994‬من�صب املدير الفني الوطني يف‬ ‫االحت��اد الفرن�سي ث��م ا�ستقال م��ن ه��ذا املن�صب لكي يتمكن م��ن بدء‬ ‫مهمته مع ا�ستون فيال‪.‬‬ ‫يذكر ان هوييه توج بلقب م�سابقات ك�أ�س االحتاد االوروبي وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر االوروبية وك�أ�س انكلرتا مع ليفربول عام ‪ ،2001‬ا�ضافة اىل ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية املحرتفة (‪ 2001‬و‪ ،)2003‬كما احرز لقب بطل الدوري‬ ‫الفرن�سي عام ‪ 1986‬مع باري�س �سان جرمان وعامي ‪ 2006‬و‪ 2007‬مع‬ ‫ليون‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫منتخب الجزائر يصل عمان اليوم للمشاركة‬ ‫يف بطولة كأس امللك عبد لكرة السلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت اللجنة املنظمة العليا لبطولة كا�س امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫الدولية لكرة ال�سلة اجتماعا ا�ستعر�ضت فيه كافة التح�ضريات الفنية‬ ‫واالداري��ة ال�ست�ضافة البطولة التي جتري مناف�ساتها يف �صالة الأمري‬ ‫حمزة بالفرتة من (‪ )27-21‬ال�شهر اجل��اري ومب�شاركة منتخبات لبنان‬ ‫وم���ص��ر وت��ون����س و اجل��زائ��ر وفل�سطني وال�ك��وي��ت وب�ي�لارو��س�ي��ا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للأردن‪.‬‬ ‫االجتماع الذي عقد ام�س يف مقر االحتاد حتد�� فيه رئي�س االحتاد‬ ‫ورئي�س اللجنة املنظمة العليا هالل بركات بح�ضور نائب رئي�س االحتاد‬ ‫ك��ارم كراد�شة ومدير البطولة رم��زي الكرمي وامل�ل�ازم ان�س الرحاحلة‬ ‫م�ن��دوب ال��دف��اع امل��دين وحممد اخل��وال��دة م�ن��دوب الأم��ن ال�ع��ام والرائد‬ ‫امين ابوطعيمة مندوب الدرك وطالل اخلاليلة مندوب مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب وتي�سري �سعادة مدير االحتاد‪ ،‬عن كافة االج��راءات التي قام بها‬ ‫االحت��اد ومن كافة اجلوانب‪ ،‬م�ؤكدا على تعاون جميع اللجان يف العمل‬ ‫على �إجناح البطولة‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن ي�صل املنتخب اجلزائري �إىل عمان اليوم ليكون ثاين‬ ‫املنتخبات الوا�صلة بعد املنتخب الكويتي الذي و�صل يوم ال�سبت املا�ضي‬ ‫واجرى عدة تدريبات يف �صالة الأمري حمزة و�سيجري اليوم مباراة ودية‬ ‫مع فريق مدرا�س االحتاد‪ ،‬فيما ي�صل املتخب اليالرو�سي يوم غد الثلثاء‬ ‫على ان يكتمل عقد الفرق امل�شاركة يوم الأربعاء القادم بو�صول منتخبات‬ ‫م�صر ولبنان وتون�س‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي�ع��ود منتخبنا ال��وط�ن��ي اىل ع�م��ان ال�ي��وم بعدما انهى‬ ‫باالم�س م�شاركته يف بطولة بيالرو�سيا الدولية والتي تدخل يف اطار‬ ‫اال�ستعداد للدخول يف اجواء بطولة امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�سيعقد االجتماع الفني للبطولة يف ال�ساعة ال�سابعة م��ن م�ساء‬ ‫االرب�ع��اء ال�ق��ادم يف مقر االحت��اد برئا�سة رئي�س اللجنة م�ضر املجذوب‬ ‫وح�ضور منوبي كافة املنتخبات امل�شاركة لو�ضع جدول مباريات البطولة‬ ‫وتثبيت التعليمات والفنية‪ ،‬وذل��ك وف��ق م��ا �أف�ضى ب��ه مدير البطولة‬ ‫يو�سف الكرمي‪.‬‬

‫ملقا يرغب بضم تيفيز‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أب� ��دى ن ��ادي م�ل�ق��ا الإ� �س �ب��اين ل �ك��رة ال �ق��دم رغ�ب�ت��ه يف ��ض��م الالعب‬ ‫الأرجنتيني كارلو�س تيفيز من مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‪ ،‬ليخو�ض‬ ‫بذلك مناف�سة مع كورينثيانز الربازيلي على �ضم الالعب ال��ذي تقدر‬ ‫قيمته ب�ـ ‪ 50‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ .‬وج��اء ذل��ك بعدما �أع�ل��ن روبرتو‬ ‫مان�شيني املدير الفني لفريق مان�ش�سرت �سيتي �أن �سريخيو �أغويرو العب‬ ‫�أتلتيكو مدريد ميكن �أن يكون البديل املثايل ملواطنه تيفيز‪.‬‬ ‫ويبدو �أن تيفيز يف طريقه بالفعل للرحيل عن مان�ش�سرت‪ ،‬حيث رفع‬ ‫كورينثيانز قيمة عر�ضه ل�ضم الالعب‪ ،‬ح�سب ما ذكرته �صحيفة «دايلي‬ ‫�ستار»‪.‬‬

‫ديفيد وير يمدد عقده مع رينجرز عاما جديدا‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مدد قائد رينجرز‪ ،‬بطل الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم يف املوا�سم‬ ‫الثالثة االخرية‪ ،‬ديفيد وير عقده مع فريقه عاما جديدا وهو يف احلادية‬ ‫واالربعني من عمره‪ ،‬ح�سب ما �أعلن النادي على موقعه يف �شبكة االنرتنت‬ ‫�أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وكان املدافع الدويل اال�سكتلندي (‪ 69‬مباراة دولية) التحق برينجرز‬ ‫عام ‪ 2007‬قادما من �إيفرتون االنكليزي‪ ،‬و�سيبقى يقوده حتى نهاية املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬وذلك للعام اخلام�س على التوايل‪.‬‬

‫فينغادا يعتذر عن تدريب منتخب مصر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعتذر الربتغايل نيلو فينغادا عن تويل من�صب املدير الفني للمنتخب‬ ‫امل�صري لكرة القدم خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ويعود ال�سبب وراء عدم تعاقد االحتاد امل�صري برئا�سة �سمري زاهر‬ ‫مع فينغادا �إىل تلقي الأخري عر�ض مغري للتدريب يف ال�صني‪.‬‬ ‫و�أك��د عزمي جماهد املتحدث با�سم االحت��اد امل�صري يف ت�صريحات‬ ‫ن�شرت مبوقع االحت��اد على الإن�ترن��ت �أن جمل�س الإدارة برئا�سة �سمري‬ ‫زاه��ر �سيح�سم خ�لال الأي��ام القليلة املقبلة �أم��ر املدير الفني للمنتخب‬ ‫امل�صري الذي �سيتوىل املن�صب بعد اعتذار فينغادا ر�سمياً‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫يف ختام اجلولة الرابعة من بطولة درع االحتاد لكرة القدم‬

‫شباب األردن رسميا إىل نصف النهائي‬ ‫والفيصلي يقرتب من التأهل‪ ..‬والريموك يعرب الجليل بهدف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى وجواد‬ ‫�سليمان ويعقوب احلو�ساين‬ ‫عرب الفي�صلي حمطة اجلزيرة‬ ‫بهدف دون رد يف امل�ب��اراة التي جرت‬ ‫�أم�س على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة يف ختام اجلولة الرابعة‬ ‫من بطولة درع االحتاد لكرة القدم‪.‬‬ ‫انت�صار الفي�صلي جاء بـ»العقل»‬ ‫ب �ع��د �أن � �س �ج��ل ح� ��امت ه� ��دف الفوز‬ ‫ال�ث�م�ين يف ال��دق�ي�ق��ة «‪ »55‬م��ن زمن‬ ‫ال �ل �ق��اء ال� ��ذي ان�ت�ه��ى ��ش��وط��ه الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫وب ��ذل ��ك اق�ت��رب «الأزرق» من‬ ‫ال�ع�ب��ور �إىل ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ب�ع��د �أن‬ ‫رف ��ع ر� �ص �ي��ده �إىل «‪ »8‬ن �ق��اط‪ ،‬فيما‬ ‫ودع اجلزيرة ر�سميا بعد �أن ا�ستقرت‬ ‫ر�صيده عند «‪ »4‬نقاط‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ا�� �س� �ت ��اد الأم� �ي ��ر ها�شم‬ ‫مب��دي�ن��ة ال��رم �ث��ا ع ��اد ��ش�ب��اب الأردن‬ ‫بفوز ثمني على الرمثا ‪ ١-٢‬لي�ضمن‬ ‫ت�أهله �إيل الدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ت��أه��ل �شباب الأردن على‬ ‫ح�ساب ال��رم�ث��ا �أق ��رب امل�ط��اردي��ن له‬ ‫وللفي�صلي الذي �إن فاز يف مواجهته‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬ف�ستكون ف��ارق املواجهات‬ ‫والأه� � � ��داف ت���ص��ب مل���ص�ل�ح��ة �شباب‬ ‫الأردن‪� ،‬إال �أن الرمثا بحاجة �إىل فوز‬ ‫كبري على اجل��زي��رة ل�ضمان الت�أهل‬ ‫على ح�ساب الفي�صلي ب�شرط خ�سارة‬ ‫الأخري �أمام اجلليل‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ا��س�ت��اد ال �ب�تراء يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب �أقتن�ص الريموك‬ ‫�أول ث �ل�اث ن �ق��اط ل ��ه يف البطولة‬ ‫بعد ف��وزه على اجلليل بهدف وحيد‬ ‫��س�ج�ل��ه الع �ب��ه حم�م��د عبدالر�ؤوف‬ ‫لي�صعد �إىل امل��رك��ز اخلام�س بثالث‬ ‫نقاط ويقبع اجلليل يف املركز الأخري‬ ‫ب �ث�ل�اث ن �ق��اط م ��ن ث �ل�اث تعادالت‬ ‫وخ�سارة وحيدة �أما الريموك �أم�س‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪ )1‬اجلزيرة (�صفر)‬ ‫��س�ع��ى ال�ف�ي���ص�ل��ي �إىل امتالك‬ ‫ال�سيطرة على منطقة املناورة وحقق‬ ‫مبتغاه بفرتة ق�صرية عرب حتركات‬ ‫م�ث�م��رة م��ن ح���س��ون��ة ال���ش�ي��خ ورائ ��د‬ ‫ال �ن ��واط�ي�ر �إث � ��ر ال �ت �ح �� �ض�ير املتقن‬ ‫م ��ن ح � ��امت ع �ق��ل و�� �ش ��ري ��ف عدنان‬ ‫ف�ي�م��ا ان�ط�ل��ق م�ه�ن��د امل �ح��ارم��ة خلف‬ ‫املهاجم عبدالهادي املحارمة وعملت‬ ‫الأط��راف على الإ�سناد‪ ،‬حيث �شغلها‬ ‫كل من عبد الإل��ه احلناحنة وعالء‬ ‫مطالقة‪� ،‬إال �أن غياب الرتكيز على‬ ‫الدخول من العمق �شكل راحة لفريق‬ ‫اجل��زي��رة �إث��ر اع�ت�م��اد «الأزرق» على‬ ‫�إر� �س��ال ال �ك��رات العر�ضية املك�شوفة‬ ‫ل�ل�م��داف�ع�ين حم�م��د ال�ب��ا��ش��ا و�أحمد‬ ‫ال �� �ص �غ�ي�ر وح� �ت ��ى احل � ��ار� � ��س حماد‬

‫الأ�سمر‪.‬‬ ‫فر�ص الفي�صلي جميعها كانت‬ ‫على نف�س امل�ن��وال ك��رات «مرفوعة»‬ ‫من مطالقة �أو النواطري على اجلهة‬ ‫الي�سري وم�صريها يبقى واحدا ف�إما‬ ‫الإب�ع��اد �أو �أن يخرج ح�سونة ال�شيخ‬ ‫من بني اجلميع وي�سدد بر�أ�سه‪ ،‬حيث‬ ‫�ضربت الأوىل املدافع‪ ،‬وذهبت الثانية‬ ‫ف��وق امل��رم��ى بقليل‪ ،‬قبل �أن ي�ستغل‬ ‫املحارمة «عبد الهادي» دربكة‪ ،‬وي�سدد‬ ‫ك��رة ارمت��ى عليها الأ�سمر وت��أل��ق يف‬ ‫�إبعاد ر�أ�سية ح�سونة �إىل ركنية‪.‬‬ ‫اجلزيرة عمد �إىل خلق التوازن يف‬ ‫�أ�سلوبه ونهجه فا�ستمد الثقة بعد �أن‬ ‫قر�أ �أطماع الفي�صلي‪ ،‬وبد�أ التقدم �إىل‬ ‫مرمى احلار�س زبن اخلوالدة بهدوء‬ ‫بعد �أن ب��رع �أجم��د ال�شعيبي و�أحمد‬ ‫��س�م�ير وم �ه��دي ع�لام��ة يف �صناعة‬ ‫الألعاب‪ ،‬و�أخذ مهند جمجوم و�صالح‬ ‫اجل ��وه ��ري ع �ل��ى ع��ات �ق �ه �م��ا زعزعة‬ ‫ا� �س �ت �ق��رار و��س�ي��م ال �ب��زور و�إبراهيم‬ ‫الزواهرة عن طريق التحرك ب�سرعة‬ ‫وتبادل املواقع ب�شكل �أدى �إىل �إرباك‬ ‫مدافعي الفي�صلي‪ ،‬لكن مرمى «زبن»‬ ‫بقي بعيدا عن التهديد يف ظل افتقار‬ ‫اجل��زي��رة للزيادة العددية يف الأمام‬ ‫وااله �ت �م ��ام �أك�ث��ر ب �ت ��أم�ي�ن املنطقة‬ ‫اخللفية‪ ،‬الفي�صلي مل يقدم ما يذكر‬ ‫حتى يدون وا�ستمر �أدا�ؤه �سلبيا طيلة‬ ‫فرتة احل�صة الأوىل‪ ،‬وافتقد للحلول‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن العمل‬ ‫الذي قام به النواطري وح�سونة‪� ،‬إال‬ ‫�أن املنظومة اجلماعية ابتعدت عن‬ ‫الفعالية املطلوبة ليخرج الفريقان‬ ‫بالتعادل ال�سلبي يف النهاية‪.‬‬ ‫هدف «عقل»‬ ‫ع� ��زز ال �ف �ي �� �ص �ل��ي م ��ن خياراته‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة م�ط�ل��ع ال �ف�ت�رة الثانية‬ ‫ع�ن��دم��ا زج ب��ورق��ة م ��ؤي��د �أب ��و ك�شك‬ ‫ع��و� �ض��ا رائ� ��د ال �ن��واط�ي�ر وم ��ن �أول‬ ‫ف��ر��ص��ة ك ��ان ع�ل�اء م�ط��ال�ق��ة ير�سل‬ ‫ك� ��رة م ��ن م ��وق ��ف ث ��اب ��ت اخ � ��ذت يد‬ ‫الأ�سمر وحطت �أمام حامت عقل الذي‬ ‫�أكملها يف ال�شباك الهدف الأول عند‬ ‫الدقيقة «‪.»55‬‬ ‫� �ض �غ��ط اجل ��زي ��رة ب �ع��د الهدف‬ ‫بهدف التعديل يف �أ�سرع وقت و�سدد‬ ‫اجلوهري كرة �سيطر عليها اخلوالدة‬ ‫قبل �أن يبعد مطالقة الكرة من �أمام‬ ‫جمجوم وه��و يف طريقه للت�سجيل‪،‬‬ ‫عموما �أف�ضلية اجلزيرة ا�ستمرت بعد‬ ‫دخول ل�ؤي عمران الذي تبادل الكرة‬ ‫م��ن �أول مل�سة م��ع جمجوم ليطلقها‬ ‫الأخري برعونة فوق املرمى‪ ،‬ما ا�شعر‬ ‫الفي�صلي بخطورة املوقف فا�ستعان‬ ‫ب��امل��داف��ع حممد خمي�س ب��دال مهند‬ ‫امل �ح��ارم��ة ال ��ذي ال زال ب�ح��اج��ة �إىل‬

‫الفي�صلي عرب اجلزيرة بهدف وحيد(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الكثري من العمل ال��دين حتى يعود‬ ‫مل�ستواه الطبيعي‪.‬‬ ‫ك���س��ب اجل��زي��رة الأف���ض�ل�ي��ة مع‬ ‫م � ��رور ال ��وق ��ت و�أخ � � ��ذ ع �ل��ى عاتقه‬ ‫م �ب��د�أ ال�ت�ع��دي��ل ب� ��أي و��س�ي�ل��ة‪ ،‬اندفع‬ ‫م��ن حم��اور متعددة ووج��د البدائل‬ ‫الالزمة يف حال �صعبت املهمة عليه‬ ‫وب � ��رز ج �م �ج��وم ب���ش�ك��ل م �ل �ف��ت هدد‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه م��رم��ى ال�ف�ي���ص�ل��ي‪ ،‬و�أبعدت‬ ‫من اخلوالدة و�سدد كرة بعيدة مرت‬ ‫ب �ج ��وار امل ��رم ��ى‪ ،‬ظ �ه��ر ح���س�ين زي ��اد‬ ‫عو�ضا عن عبد ال�ه��ادي املحارمة يف‬ ‫تبديل �أث ��ار الكثري م��ن الإ�ستغراب‬ ‫ل � ��دى اجل� �م ��اه�ي�ر وم� �ن ��ح اجل ��زي ��رة‬ ‫دف�ع��ة �إ��ض��اف�ي��ة يف ال�ب�ق��اء على رمته‬ ‫ال�ضاغط ‪ ،‬وك��اد الفي�صلي �أن ينهي‬

‫اح�لام اجل��زي��رة متاما لكن الأ�سمر‬ ‫�أبعد ر�أ�سية �أبو ك�شك لركنية لينتهي‬ ‫ال �ل �ق��اء ب �ف��وز ث�م�ين للفي�صلي على‬ ‫اجلزيرة بهدف وحيد‪.‬‬ ‫الريموك (‪ )١‬اجلليل (�صفر)‬ ‫جاءت بداية ال�شوط الأول هادئة‬ ‫بني الفريقني وغابت اخلطورة عن‬ ‫امل��رم �ي�ين ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ب�ع����ض الهبات‬ ‫الهجومية هنا وه�ن��اك م��ع �أف�ضلية‬ ‫ن���س�ب�ي��ة ل �ف��ري��ق اجل �ل �ي��ل ال� ��ذي كان‬ ‫الأخ� �ط ��ر ح �ي��ث ت �ق��دم امل ��داف ��ع نور‬ ‫الدين م�صطفى ورتقى بر�أ�سه �إىل‬ ‫الكرة من �ضربة ركنية لكن ر�أ�سيته‬ ‫م��رت خطرية بجوار القائم الأمين‬ ‫ملرمى الريموك‪ ،‬لي�أتي الدور بعدها‬ ‫�إىل يو�سف ال�شبول الذي راوغ الدفاع‬

‫و�سدد كرة قوية ت�صدى لها احلار�س‬ ‫��ص�لاح م�سعد ع�ل��ى دف�ع�ت�ين‪ ،‬ونفذ‬ ‫حم�م��د ع �ل��وم ��ض��رب��ة ح ��رة مبا�شرة‬ ‫مرت خطرية من فوق مرمى م�سعد‪،‬‬ ‫وجاء الدور على يو�سف ال�شبول مرة‬ ‫�أخرى لي�سدد كرة قوية لكن كرته مل‬ ‫تعرف طرقها �إىل ال�شباك‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫عادل �أبو ه�ضيب كرة علر�ضية غمزها‬ ‫�صهيب الوهيبي ب��ر�أ��س��ه لكن كرته‬ ‫مرت خطرية بجانب القائم الأمين‬ ‫للمرمى‪ ،‬ونفذ الوهيبي �ضربة ركنية‬ ‫ل��ول�ب�ي��ة ك ��ادت �أن ت�غ��ال��ط احلار�س‪،‬‬ ‫لكن الأخري كان لها باملر�صاد‪ ،‬لتعود‬ ‫الكرة �إىل �أحمد مرعي الذي �أر�سلها‬ ‫خلفية نحو املرمى لكنها مرت بعيدة‬ ‫عن اخل�شبات الثالث‪.‬‬

‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬وا� �ص ��ل الريموك‬ ‫ع��رو� �ض��ه ال���س�ي�ئ��ة خ �ل�ال مباريات‬ ‫ال� ��درع ومل ي �ق��دم الع �ب��وه امل�ستوى‬ ‫امل� �ط� �ل ��وب ح� �ي ��ث غ ��اب ��ت اخل� �ط ��ورة‬ ‫متاما على مرمى حمزة احلفناوي‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ب�ع����ض ال �ع��ر� �ض �ي��ات التي‬ ‫ت �ع��ام��ل م�ع�ه��ا احل �ف �ن��اوي ب�سهولة‪،‬‬ ‫وبع�ض الت�سديدات البعيدة مل ت�شكل‬ ‫خطورة على مرمى اجلليل‪.‬‬ ‫ومع اقرتاب ال�شوط من نهايته‬ ‫ا�ستغل ن��ائ��ل الدحلة درب�ك��ة يف دفاع‬ ‫الريموك‪ ،‬و�سدد كرة قوية مل�ست يد‬ ‫املدافع نور الدين م�صطفى ليحت�سب‬ ‫ح�ك��م ال�ل�ق��اء رك�ل��ة ج ��زاء ان�ب�رى لها‬ ‫حم �م��د ح���س�ين ون �ف��ذه��ا ب �ق��وة على‬ ‫مي�ي�ن احل� ��ار�� ��س ح �م ��زة احلفناوي‬

‫ت�ألق و�أبعد الكرة عن مرماه لينتهي‬ ‫ال�شوط االول بالتعادل ال�سلبي بدون‬ ‫�أهداف‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج� ��اءت ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط الثاين‬ ‫م�غ��اي��ة مت��ام��ا ل�ل���ش��وط االول حيث‬ ‫�أجرى مدرب الريموك عدة تبديالت‬ ‫ت �ك �ت �ي �ك �ي��ة ب �غ �ي��ة ت �ع ��زي ��ز ال � �ق� ��درات‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة ح�ي��ث �أخ ��رج ي��زن وليد‬ ‫و�أ�شرك مكانه �أحمد جمال و�أ�شرك‬ ‫غ�سان خالد مكان �أن�س يو�سف و�شرك‬ ‫ايهاب �أبو ك�شك بدال من حممد هاين‬ ‫لتتحول الأف�ضلية واملبادرة للريموك‬ ‫حيث نفذ العبو الفريق عدة هجمات‬ ‫متتالية ك��ان �أخ �ط��ره��ا ت��وغ��ل �أن�س‬ ‫ي��و��س��ف داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة ل�ي���س��دد كرة‬ ‫قوية ت�صدى لها احلفناوي برباعة‪،‬‬ ‫ق �ب��ل �أن ي�ف���ش��ل ب ��أم �� �س��اك عر�ضية‬ ‫حممد عبد الر�ؤوف لكن الدفاع �أبعد‬ ‫الكرة يف الوقت املنا�سب‪ ،‬لي�أتي الدور‬ ‫على حممد هاين ولي�سدد كرة قوية‬ ‫مرت من فوق املرمى‬ ‫اجلليل بدوره رف�ض �أن ي�سيطر‬ ‫الريموك على جمريات اللعب فلملم‬ ‫�أوراقه �سريعا ف�أ�شرك مدربه حممد‬ ‫�أبو زيتون بدال من �صهيب الوهيبي‬ ‫و �أ�شرك دا�ؤود �أب��و القا�سم بدال من‬ ‫�أبراهيم �سعدي و�أحمد عثمان بدال‬ ‫م��ن حم�م��د ال �ب��دارن��ة فنفذ العبوه‬ ‫ع��دة ه�ج�م��ات ك��ان �أخ �ط��ره��ا ر�أ�سية‬ ‫مرعي التي علت العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫ومع مرور الوقت ب�سط الريموك‬ ‫�سيطرته على جمريات اللعب فنفذ‬ ‫الع�ب��وه ع��دة هجمات لكن مل ترتق‬ ‫�إىل درجة اخلطورة حتى مرر حممد‬ ‫ح���س�ين ك ��رة ع��ر��ض�ي��ة �إىل املتحفز‬ ‫حممد عبد الر�ؤوف ليغمزها بر�أ�سه‬ ‫معلنا �أول �أه��داف اللقاء يف الدقيقة‬ ‫‪.63‬‬ ‫بعد الهدف �أح�س العبو اجلليل‬ ‫ب� �ح ��راج ��ة امل ��وق ��ف ل �ي �ت �ق��دم العبو‬ ‫ال �ف��ري��ق ن �ح��و م��رم��ى م���س�ع��د بغية‬ ‫تعديل النتيجة ف�شن العبو الفريق‬ ‫ع� ��دة ه �ج �م��ات ك� ��ان �أخ� �ط ��ره ��ا كرة‬ ‫خلفية من �أحمد مرعي ت�صدى لها‬ ‫م�سعد ب�براع��ة ور�أ� �س �ي��ة ع��ام��ر علي‬ ‫ال �ت��ي �أب �ع��ده��ا احل �ف �ن��اوي بح�ضور‪،‬‬ ‫وت �� �س��دي��دة ع�م��ر ع�ل��ي ال �ت��ي �أبعدها‬ ‫ال ��دف ��اع ب��ال��وق��ت امل �ن��ا� �س��ب‪� ،‬إال �أن‬ ‫العبو الريموك ا�ستغلوا قدم العبي‬ ‫اجلليل لينفذ الالعبون عدة طلعات‬ ‫هجومية مرتدة لكنها �إفتقرت �إىل‬ ‫اللم�سة الأخرية‪.‬‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت ب�ق��ي اجلليل‬ ‫الأاكرث �إ�ستحواذا على الكرة والأكرث‬ ‫خطورة لكن دون تغيري على النتيجة‬ ‫لينتهي اللقاء بفوز ال�يرم��وك على‬

‫اجلليل بهدف وحيد‪.‬‬ ‫الرمثا (‪� )1‬شباب الأردن (‪)2‬‬ ‫�سيطر احلذر على بداية اللقاء‬ ‫وتاخر الفريقان يف تنفيذ الطلعات‬ ‫الهجومية‪ ،‬ما �أدى �إىل انح�سار اللعب‬ ‫يف م�ن�ت���ص��ف امل �ل �ع��ب رغ ��م �أف�ضلية‬ ‫ال��رم�ث��ا يف التهديد ع�بر م�شهدين‪،‬‬ ‫الأول ت�سديدة م��ن م�صعب اللحام‬ ‫تكفل احلار�س �أحمد عبد ال�ستار يف‬ ‫الت�صدي لها والثانية ت�سديدة من‬ ‫�سامي ذيابات اخ��ذت طريقها بجوار‬ ‫ال �ق��ائ��م �إىل خ� ��ارج امل �ل �ع��ب‪ ،‬الرمثا‬ ‫وا� �ص��ل ��س�ع�ي��ه ال �ه �ج��وم��ي‪ ،‬وظهرت‬ ‫�أف�ضليته تدريجياً على �أر�ض امليدان‬ ‫م ��ن خ�ل�ال ا� �س �ت �ح��واذه ع �ل��ى الكرة‬ ‫وت�ه��دي��ده م��رة �أخ ��رى م��رم��ى �شباب‬ ‫الأردن بر�أ�سية راك��ان اخلالدي التي‬ ‫مرت فوق املرمى‪ ،‬و�سدد اللحام كرة‬ ‫�أم�سك بها احلار�س‪.‬‬ ‫�شباب الأردن �أخذ تهديد الرمثا‬ ‫ع �ل ��ى حم �م ��ل اجل � ��د ف �ت �ق ��دم ع ��دي‬ ‫زه��ران ويو�سف النرب من االطراف‬ ‫مل���س��ان��دة ع��دي خ���ض��ر وحم �م��د خري‬ ‫الذي ا�ستغل �أول كرة ل�شباب االردن‬ ‫من موقف ثابت ومن م�سافة بعيدة‬ ‫ليطلق ك��رة قوية مل�ست يد احلار�س‬ ‫و�سكنت ال�شباك عند الدقيقة (‪،)37‬‬ ‫بعد ال�ه��دف ح��اول ال��رم�ث��ا ا�ستعادة‬ ‫امل�ب��ادرة وتعديل الكفة‪ ،‬لكن �إ�صرار‬ ‫الع�ب�ي��ه ع�ل��ى االخ �ت��راق م��ن العمق‬ ‫وعدم توفري امل�ساندة الالزمة لراكان‬ ‫اخلالدي الذي بقي وحيدا يف املقدمة‬ ‫لينتهي ال�شوط الأول بتقدم �شبابي‪.‬‬ ‫يف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬بقي الرمثا‬ ‫ه � ��و الأف � �� � �ض� ��ل والأك � �ث � ��ر خ� �ط ��ورة‬ ‫وخ�صو�صا من االط��راف بعد دخول‬ ‫عمر العاثمنة فهدد مرمى ال�شباب يف‬ ‫اكرث من منا�سبة ت�صدى لها �أحمد‬ ‫عبد ال�ستار للحام والعتيبي وبعدها‬ ‫مرت را�سية العثامنة فوق املرمى‪.‬‬ ‫�شباب االردن ولتفعيل �ألعابه‬ ‫وت�ع��زي��ز ح�ي��وي��ة خ��ط ال��و��س��ط دفع‬ ‫ب ��امل �ح�ت�رف�ي�ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن حممد‬ ‫احل� �م ��وي وع ��اط ��ف اجل �ن �ي��ات بدال‬ ‫من عالء ال�شقران ومو�سى الزعبي‬ ‫لت�صبح حماولته يف تهديد مرمى‬ ‫الرمثا �أكرث فاعلية لينجح يف تعزيز‬ ‫تقدمه بالهدف ال�ث��اين ع��ن طريق‬ ‫ال�ل�اع��ب ع ��دي زه� ��ران ال ��ذي غمز‬ ‫عر�ضية ي��و��س��ف ال�ن�بر يف ال�شباك‬ ‫عند الدقيقة (‪.)69‬‬ ‫وق�ب��ل �صافرة النهاية بخم�س‬ ‫دق��ائ��ق متكن البديل عمر عثامنة‬ ‫من تقلي�ص الفارق م�سجال الهدف‬ ‫الوحيد للرمثا �إثر عر�ضية الداود‬ ‫�سددها العثامنة مبا�شرة على ي�سار‬ ‫�أحمد عبد ال�ستار (‪.)85‬‬

‫‪25‬‬

‫كليشي‪ :‬إدمان آرسنال للفشل‬ ‫دفعني للمغادرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اع�ترف امل��داف��ع الفرن�سي غايل كلي�شي ب ��أن ت�ك��رار �إخ�ف��اق��ات نادي‬ ‫�آر��س�ن��ال الإنكليزي لكرة ال�ق��دم يف خمتلف البطوالت وف�شله يف �إحراز‬ ‫الألقاب كان ال�سبب الرئي�سي وراء رحيله من فريق «املدفعجية» �إىل نادي‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�لاع��ب �أن �آر� �س �ن��ال ك��ان مناف�ساً ب�ق��وة ع�ل��ى ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�ب�ط��والت يف ال�سنوات ال�ست املا�ضية ولكنه مل يفز ب ��أي لقب يف هذه‬ ‫البطوالت‪.‬‬ ‫و�أكد كلي�شي �أنه انتقل �إىل مان�ش�سرت �سيتي يف وقت �سابق من ال�شهر‬ ‫احلايل من �أجل الفوز بالبطوالت وعدم االكتفاء باملناف�سة عليها‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «مريور» الربيطانية عن الالعب قوله‪« :‬بعد ق�ضاء‬ ‫ثماين �سنوات يف �صفوف �آر�سنال‪ ،‬كان من ال�سهل �أن �أوقع عقداً جديداً‬ ‫للبقاء �ضمن �صفوف الفريق لأنه من الأندية الرائعة التي تناف�س على‬ ‫البطوالت‪ ..‬ولكنني و�صلت �إىل املرحلة التي مل �أعد فيها قانعاً مبجرد‬ ‫املناف�سة على الأل �ق��اب وان�ت�ظ��ار خيبة الأم��ل يف الأ�سابيع الأخ�ي�رة من‬ ‫املو�سم‪� .‬أرغب يف اللعب بفريق يفوز بالبطوالت»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬هذا ال يعني انتقادي لآر�سنال ولكنني انتقلت �إىل �سيتي‬ ‫لأنني �شعرت ب�أنه على ا�ستعداد للفوز بالبطوالت الكبرية يف ال�سنوات‬ ‫القليلة املقبلة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار الالعب �إىل �أنه ي�أمل يف حتقيق ا�ستفادة متبادلة مع الفريق‬ ‫حيث ي�ساهم يف الفوز بالألقاب وي�ستفيد من ذلك �أي�ضاً‪.‬‬ ‫و�سبق لكلي�شي �أن توج بلقب ال��دوري الإنكليزي مع �آر�سنال يف عام‬ ‫‪ 2004‬والذي كان اللقب الثالث ع�شر لآر�سنال يف تاريخ البطولة مقابل‬ ‫لقبني فقط ملان�ش�سرت �سيتي الذي حقق لقبه الثاين قبل ‪ 43‬عاماً‪.‬‬

‫التشيلي فيدال‬ ‫يقرتب من صفوف يوفنتوس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى نادي يوفنتو�س الإيطايل لكرة القدم �إىل تكثيف مفاو�ضاته‬ ‫مع ن��ادي باير ليفركوزن الأمل��اين خ�لال الأي��ام القليلة املقبلة من �أجل‬ ‫التعاقد مع الالعب الت�شيلي الدويل �آرتورو فيدال هذا ال�صيف ا�ستعداداً‬ ‫للمو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫وكانت العديد من الأندية قد �أبدت رغبتها يف �ضم الالعب بعد ت�ألقه‬ ‫ال�شديد مع ليفركوزن يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬علماً ب�أن عقده مع الفريق ميتد‬ ‫حتى نهاية املو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة «بيلد �آم �سونتاغ» الأملانية �أن فيدال (‪ 24‬عاماً) يف‬ ‫طريقه �إىل يوفنتو�س بالفعل‪ ،‬و�أن ح�سم ال�صفقة �سيكون يف �أعقاب انتهاء‬ ‫م�شاركة الالعب مع منتخب بالده يف بطولة ك�أ�س �أمم �أمريكا اجلنوبية‬ ‫(كوبا �أمريكا) املقامة حالياً بالأرجنتني‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن فولفغانغ هولت�سهاوزر رئي�س النادي قوله‪:‬‬ ‫«هناك مفاو�ضات دائرة مع بع�ض الأندية»‪.‬‬ ‫ورغم حاجة ليفركوزن �إىل جهود الالعب املت�ألق‪ ،‬قد ي�ضطر النادي‬ ‫�إىل بيعه ليوفنتو�س هذا ال�صيف خ�شية انتقاله �إىل بايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫يف �صفقة انتقال حر يف نهاية املو�سم اجلديد‪ ،‬حيث �سبق لبايرن �أن �أبدى‬ ‫رغبته يف �ضم الالعب‪.‬‬ ‫وقال رودي فولر مدير الكرة بالنادي يف وقت �سابق �إن ليفركوزن لن‬ ‫يتنازل عن الالعب ل�صالح بايرن حتت �أي ظرف‪.‬‬

‫غاراي رسمي ًا مع بنفيكا الربتغالي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ن��ادي بنفيكا الربتغايل لكرة القدم �أول من �أم�س الأح��د �أنه‬ ‫تعاقد مع املدافع الأرجنتيني ال��دويل �إيزكويل غ��اراي ر�سمياً من نادي‬ ‫ريال مدريد الإ�سباين‪ .‬وذكرت تقارير �إعالمية �أن بنفيكا تعاقد مع غاراي‬ ‫(‪ 24‬عاماً) مقابل خم�سة ماليني يورو (‪ 7.1‬مليون دوالر) لريال مدريد‬ ‫الذي تعاقد مع الالعب يف عام ‪ 2009‬من نادي ري�سينغ �سانتاندر الإ�سباين‬ ‫بعدما ق�ضى الالعب ثالثة موا�سم يف �سانتاندر‪.‬‬ ‫وف�شل غ��اراي يف حجز مكان له يف الت�شكيل الأ�سا�سي لريال مدريد‬ ‫خالل املو�سمني املا�ضيني مما دفع النادي �إىل بدء املحاوالت لبيعه منذ‬ ‫�شهرين‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ب��ح غ ��اراي �أح ��دث املن�ضمني لبنفيكا ه��ذا ال�صيف م��ن جنوم‬ ‫الدوري الإ�سباين حيث �ضم الفريق العديد من العبي الدوري الإ�سباين‬ ‫م�ؤخراً ومنهم خافيري غار�سيا وخافيري �سافيوال‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫ركالت الرتجيح تحمل األوروغواي‬ ‫إىل نصف النهائي على حساب األرجنتني‬ ‫�سانتا يف ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ املنتخب الأوروغوياين الدور‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م��ن ك ��أ���س �أمريكا‬ ‫اجلنوبية «كوبا �أمريكا» لكرة القدم‬ ‫بعد تغلبه على نظريه الأرجنتيني‬ ‫امل�ضيف ب��رك�لات الرتجيح ‪� 4-5‬إثر‬ ‫تعادلهما ‪ 1-1‬يف ال��وق�ت�ين الأ�صلي‬ ‫واال��ض��ايف من املواجهة التي �أقيمت‬ ‫فجر �أم�س الأحد يف �سانتا يف‪.‬‬ ‫وتلتقي الأروروغ � ��واي‪ ،‬الباحثة‬ ‫ع��ن االن �ف��راد ب��ال��رق��م القيا�سي من‬ ‫ح �ي��ث ع � ��دد االل � �ق� ��اب يف البطولة‬ ‫والذي تت�شاركه حاليا مع الأرجنتني‬ ‫(‪ 14‬ل�ك��ل م�ن�ه�م��ا)‪ ،‬يف دور الأربعة‬ ‫م��ع ال �ب�يرو ال�ت��ي ك��ان��ت تغلبت على‬ ‫كولومبيا ‪�-2‬صفر بعد التمديد يف‬ ‫كوردوبا‪.‬‬ ‫ويدين املنتخب الأوروغوياين‪،‬‬ ‫راب � � ��ع م ��ون ��دي ��ال ج� �ن ��وب افريقيا‬ ‫‪ ،2010‬بت�أهله اىل دور االربعة للمرة‬ ‫اخلام�سة والثالثني يف تاريخه اىل‬ ‫حار�سه فرناندو مو�سلريا الذي �صد‬ ‫الركلة الرتجيحية الثالثة ال�صحاب‬ ‫االر�ض والتي نفذها جنم مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االن�ك�ل�ي��زي ك��ارل��و���س تيفيز‪،‬‬ ‫فكان ذلك كافيا لتوجيه �ضربة قا�سية‬ ‫اخرى للمنتخب االرجنتيني‪ ،‬و�صيف‬ ‫ب �ط��ل ال�ن���س�خ�ت�ين الأخ�ي�رت�ي�ن‪ ،‬بعد‬ ‫تلك التي مني بها ال�صيف املا�ضي يف‬ ‫جنوب افريقيا عندما ودع املونديال‬ ‫من ربع النهائي بهزمية مذلة �أمام‬ ‫الأملان (�صفر‪.)4-‬‬ ‫وف��اج ��أ منتخب امل ��درب او�سكار‬ ‫ت ��اب ��اري ��ز امل �� �ض �ي �ف�ين ع �ن��دم��ا افتتح‬ ‫الت�سجيل منذ الدقيقة ‪ 5‬عندما نفذ‬ ‫دييغو ف��ورالن ركلة حرة و�صلت اىل‬ ‫مارتن كا�سريي�س الذي حولها بر�أ�سه‬ ‫ف�صدها احل��ار���س �سريخيو رومريو‬ ‫برباعة لكن الكرة �سقطت امام دييغو‬ ‫برييز الذي اودعها ال�شباك‪.‬‬ ‫لكن املنتخب الأرجنتيني الذي‬ ‫كان يبحث عن بلوغ دور االربعة للمرة‬ ‫الثالثة والثالثني واملحافظة بالتايل‬ ‫ع�ل��ى ح�ل��م ا� �س �ت �ع��ادة ال�ل�ق��ب الغائب‬ ‫ع ��ن خ��زائ �ن��ه م �ن��ذ ‪ ،1993‬ع� ��اد اىل‬ ‫اج��واء اللقاء �سريعا وادرك التعادل‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 17‬ع�ب�ر م�ه��اج��م ريال‬ ‫مدريد اال�سباين غونزالو هيغواين‬ ‫الذي و�صلته الكرة داخل املنطقة بعد‬ ‫عر�ضية من ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫واع �ت �ق��د اجل �م �ي��ع �أن الطريق‬ ‫�أ�صبحت مم�ه��دة �أم ��ام رج��ال املدرب‬ ‫��س�يرخ�ي��و ب��ات�ي���س�ت��ا م��ن �أج� ��ل حجز‬ ‫بطاقة ن�صف النهائي‪ ،‬وذل��ك بعدما‬ ‫رف��ع احل�ك��م االن� ��ذار ال �ث��اين يف وجه‬ ‫�� �ص ��اح ��ب ال � �ه� ��دف االوروغ� � ��وي� � ��اين‬ ‫دييغو برييز اثر خط�أ على فرناندو‬ ‫غاغو (‪ ،)38‬اال ان مي�سي وهيغواين‬ ‫و� �س�ي�رخ �ي ��و اغ � ��وي � ��رو ع � �ج� ��زوا عن‬

‫فرحة جنونية لالعبي منتخب الأوروغواي بالت�أهل �إىل ما قبل النهائي (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن ال� �ت� �ف ��وق ال� �ع ��ددي‬ ‫والو�صول اىل �شباك مو�سلريا الذي‬ ‫ت ��أل��ق يف ال��دف��اع ع��ن م��رم��اه‪ ،‬وكان‬ ‫االوروغ��وي��ان �ي��ون ق��ري�ب�ين ح�ت��ى من‬ ‫ال �ت �ق��دم جم � ��ددا‪ ،‬م���س�ت�ف�ي��دي��ن من‬ ‫توا�ضع اداء دف��اع «ال البي�سيلي�ستي»‬ ‫ل�ك��ن روم�ي��رو وق ��ف يف وج ��ه لوي�س‬ ‫�سواريز ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وجل� � � ��أ ب��ات �ي �� �س �ت��ا يف ال ��دق ��ائ ��ق‬ ‫الع�شرين االخرية من الوقت اال�صلي‬ ‫اىل خافيري با�ستوري وكارلو�س تيفيز‬ ‫ال�ل��ذي��ن دخ�ل�ا ب ��دال م��ن ان�خ�ي��ل دي‬ ‫ماريا واغويرو بحثا عن خطف هدف‬ ‫ال �ف��وز‪ ،‬ل�ك��ن ف��ري�ق��ه تلقى ��ض��رب��ة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 86‬عندما طرد ما�سكريانو‬ ‫حل�صوله على ان��ذار ث��ان بعد تدخل‬ ‫على لوي�س �سواريز‪.‬‬ ‫اح �ت �ك ��م ب �ع ��ده ��ا اجل � � � ��اران �إىل‬ ‫التمديد الذي كانت الأف�ضلية خالله‬ ‫مل�صلحة الأرجنتني التي كانت قريبة‬ ‫جدا من التقدم يف الدقيقة ‪ 104‬عرب‬ ‫هيغواين‪ ،‬لكن احل��ظ عاند مهاجم‬ ‫ريال مدريد بعدما ارتدت الكرة من‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫ومل يطر�أ �أي تعديل على النتيجة‬ ‫يف الدقائق الثالثني اال�ضافية‪ ،‬فج�أ‬

‫الطرفان اىل رك�لات الرتجيح التي‬ ‫ابت�سمت ل�ل�اوروغ ��واي ب�ع��دم��ا جنح‬ ‫اخلما�سي فورالن و�سواريز واندري�س‬ ‫�سكوتي وولرت غارغانو وكا�سريي�س يف‬ ‫املحافظة على رباطة ج�أ�شه وترجمة‬ ‫رك �ل��ات ال�ت�رج �ي ��ح اخل �م �� ��س‪ ،‬فيما‬ ‫�سجل مي�سي ون�ي�ك��وال���س بوردي�سو‬ ‫وب��ا� �س �ت��وري وه�ي�غ��واي��ن لالرجنتني‬ ‫واخ �ف��ق ت�ي�ف�ي��ز ل�ي�ق���ض��ي ع �ل��ى امال‬ ‫ب� �ل��اده يف م��وا� �ص �ل��ة امل� ��� �ش ��وار نحو‬ ‫النهائي ال�ث��ال��ث على ال �ت��وايل‪ ،‬على‬ ‫�أم��ل ا�ستعادة اللقب ال��ذي توجت به‬ ‫للمرة الأخ�يرة على ح�ساب املك�سيك‬ ‫(‪ ،)1-2‬ورف��ع ر�صيدها �إىل ‪ 15‬لقبا‬ ‫واالنفراد بالتايل بالرقم القيا�سي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يبدو �أن الأوروغواي‬ ‫ح��اف�ظ��ت ع�ل��ى ال��وت�يرة ال�ت��ي ظهرت‬ ‫بها يف مونديال جنوب �إفريقيا حني‬ ‫ب �ل �غ��ت دور الأرب � �ع� ��ة ل �ل �م��رة الأوىل‬ ‫م�ن��ذ ‪ 40‬ع��ام��ا‪ ،‬وه ��ي م��ر��ش�ح��ة على‬ ‫ال ��ورق لتخطي عقبة ال�ب�يرو وبلوغ‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ل�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ ‪1999‬‬ ‫عندما خ�سرت �أم��ام ال�برازي��ل‪ ،‬بطلة‬ ‫ال �ن �� �س �خ �ت�ين الأخ �ي��رت �ي��ن‪ ،‬بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وتبحث الأوروغ� ��واي ع��ن الفوز‬

‫ب��ال�ل�ق��ب ل�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ ‪،1993‬‬ ‫ح�ين تغلبت على ال�برازي��ل بركالت‬ ‫ال�ترج�ي��ح (ت �ع��ادال ‪ 1-1‬يف الوقتني‬ ‫الأ�صلي والإ�ضايف)‪ ،‬واالنفراد بالرقم‬ ‫القيا�سي من حيث عدد الألقاب الذي‬ ‫تتقا�سمه مع االرجنتني‪.‬‬ ‫وي�ستكمل ال� ��دور رب ��ع النهائي‬ ‫ال � �ي� ��وم ف �ت �ل �ع��ب ال �ب ��رازي� � ��ل‪ ،‬بطلة‬ ‫ال �ن �� �س �خ �ت�ي�ن الأخ � �ي ��رت � �ي ��ن‪� ،‬أم � � ��ام‬ ‫الباراغواي يف ال بالتا‪ ،‬وت�شيلي �أمام‬ ‫فنزويال يف �سان خوان‪.‬‬ ‫وت �ق��ام امل �ب��اراة االوىل يف ن�صف‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ ��ي ال � �ث�ل��اث� ��اء امل� �ق� �ب ��ل بني‬ ‫االوروغ � � ��واي وال �ب�ي�رو يف ال بالتا‪،‬‬ ‫على ان يلعب االرب�ع��اء الفائزان من‬ ‫مواجهتي اليوم يف مندوزا‪.‬‬ ‫باتي�ستا‪ :‬اخلروج املبكر‬ ‫«لي�س �إخفاقا»‬ ‫ر�أى مدرب املنتخب االرجنتيني‬ ‫��س�يرخ�ي��و ب��ات�ي���س�ت��ا ان خ ��روج البلد‬ ‫امل�ضيف من الدور ربع النهائي لكرة‬ ‫القدم «لي�س باالخفاق»‪ ،‬نافيا احتمال‬ ‫ا�ستقالته من من�صبه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار ب��ات �ي �� �س �ت��ا ال� � ��ذي خلف‬ ‫اال�سطورة دييغو مارادونا بعد اخفاق‬ ‫مونديال جنوب افريقيا ‪� ،2010‬إىل‬

‫�أنه كان را�ضيا عن الكرة التي قدمها‬ ‫فريقه يف البطولة القارية‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«ال �أع �ت �ق��د �أن� ��ه �إخ� �ف ��اق‪ ،‬ق�م�ن��ا بكل‬ ‫�شيء ممكن من �أج��ل حماولة الفوز‬ ‫بالك�أ�س‪ ،‬لكننا مل نتمكن من ذلك‪.‬‬ ‫الإخفاق كلمة قا�سية جدا‪ ،‬عملنا من‬ ‫�أجل الفوز بالبطولة»‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ب��ات�ي���س�ت��ا �أن الأرجنتني‬ ‫ق��دم��ت اداء ج�ي��دا يف امل��رح�ل��ة االوىل‬ ‫من اللقاء لكنها عجزت عن ا�ستثمار‬ ‫اف�ضليتها ما ت�سبب بتزعزع �صفوفها‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬توازن اللعب الذي اردناه مل‬ ‫يح�صل‪ .‬اليوم‪ ،‬مل نلعب بطريقة �سيئة‪،‬‬ ‫خلقنا الفر�ص للت�سجيل لكننا مل جنح‬ ‫يف ترجمتها‪� .‬سنوا�صل العمل من اجل‬ ‫الو�صول اىل امل�ستوى املطلوب»‪.‬‬ ‫ورف ����ض ب��ات�ي���س�ت��ا احل��دي��ث عن‬ ‫اال�ستقالة م��ن من�صبه‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬ال‬ ‫�أف�ك��ر ب�ه��ذا الأم ��ر‪ ،‬نحن ن�شعر ب�أمل‬ ‫الهزمية‪ ،‬لكن علينا موا�صلة العمل‪.‬‬ ‫بد�أت عملي قبل خم�سة �أو �ستة �أ�شهر‪،‬‬ ‫كنا ننوي ال�ف��وز بكوبا �أم��ري�ك��ا‪ ،‬لكن‬ ‫هدفنا الأ�سا�سي متمثل باحراز ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل‪�� .‬س�ن�ح��اول ال�ع�م��ل م�ستقبال‬ ‫ع�ل��ى الناحيتني النف�سية والفنية‪،‬‬ ‫ون� �ح ��ن ن �ف �ك��ر م �ن��ذ االن ب � � ��االدوار‬

‫الفا�صلة (ت�صفيات امريكا اجلنوبية‬ ‫امل�ؤهلة لك�أ�س العامل)‪ ،‬وهذا مو�ضوع‬ ‫�أهم بكثري»‪.‬‬ ‫وحت� � � ��دث ب��ات �ي �� �س �ت��ا ع � ��ن جنم‬ ‫املنتخب ليونيل مي�سي‪ ،‬قائال ب�أنه‬ ‫«ل�ع��ب ‪ 30‬دقيقة ا�ستثنائية»‪ ،‬وب�أنه‬ ‫«ق��دم م�ب��اراة جيدة ج��دا‪ ،‬وه��و العب‬ ‫�أظهر �أهميته»‪.‬‬ ‫ويف اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة‪ ،‬ك��ان مدرب‬ ‫االوروغ� ��واي او��س�ك��ار ت��اب��اري��ز را�ضيا‬ ‫عن اداء فريقه‪ ،‬معتربا �أن منتخبه‬ ‫بد�أ الآن يظهر م�ستواه احلقيقي بعد‬ ‫الأداء املتوا�ضع يف الدور الأول‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ت ��اب ��اري ��ز ال� � ��ذي ق ��اد‬ ‫االوروغواي ال�صيف املا�ضي اىل ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س العامل للمرة االوىل منذ‬ ‫‪ 40‬عاما‪« :‬نحن ن�شعر بالر�ضى متاما‪.‬‬ ‫كنا ندرك بان الفريق يتطور‪ ،‬ون�سبة‬ ‫اىل ال�ت��اري��خ الكبري وقيمة اخل�صم‬ ‫واجلمهور الذي كان �ضدنا‪...‬فنحن‬ ‫ن�شعر بالر�ضى التام»‪.‬‬ ‫وعن مباراة ن�صف النهائي �ضد‬ ‫البريو‪ ،‬قال تاباريز «�ستكون مباراة‬ ‫بني فريقني متكافئني‪ ،‬و�سرنى من‬ ‫�سيفوز‪� .‬ستكون مباراة �صعبة وعلينا‬ ‫البحث عن االنت�صار‪.»...‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫‪27‬‬

‫البريو إىل نصف النهائي بعد فوزها‬ ‫على كولومبيا يف األشواط اإلضافية‬ ‫كوردوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اح� �ت ��اج م�ن�ت�خ��ب ال� �ب�ي�رو لكرة‬ ‫ال�ق��دم اىل وق��ت ا��ض��ايف للت�أهل اىل‬ ‫الدور ن�صف النهائي من ك�أ�س امريكا‬ ‫اجلنوبية (كوبا امريكا) املقامة يف‬ ‫االرج �ن �ت�ين �إث ��ر ف ��وزه ع�ل��ى نظريه‬ ‫الكولومبي ‪�-2‬صفر (الوقت اال�صلي‬ ‫�صفر‪�-‬صفر) يف رب��ع النهائي اليوم‬ ‫ال�سبت يف كوردوبا على ملعب ماريو‬ ‫كامب�س و�أمام ‪� 35‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل كارلو�س لوباتون (‪)102‬‬ ‫وخ � ��وان م��ان��وي��ل ف��ارغ��ا���س (‪)112‬‬ ‫الهدفني‪.‬‬ ‫وتلتقي ال�ب�يرو يف دور الأربعة‬ ‫م ��ع ال �ف��ائ��ز يف م� �ب ��اراة الأرجنتني‬ ‫والأوروغ��واي اللتني تلعبان يف وقت‬ ‫مبكر من �صباح االحد‪.‬‬ ‫وكان احلار�س الكولومبي لوي�س‬ ‫ان��ري �ك��ه م��ارت�ي�ن�ي��ز وزم �ي�ل��ه املهاجم‬ ‫رادام � �ي� ��ل ف ��ال �ك ��او غ��ار� �س �ي��ا رجلي‬ ‫اللقاء بامتياز فمنحا الفوز للبريو‬ ‫خ�لاف��ا للمجريات‪ ،‬الأول بارتكابه‬ ‫خط�أين قاتلني يف ال��وق��ت الإ�ضايف‪،‬‬ ‫وال �ث��اين ب ��إه��داره رك�ل��ة ج ��زاء كانت‬ ‫ك�ف�ي�ل��ة ب�ح���س��م ال�ن�ت�ي�ج��ة يف الوقت‬ ‫اال�صلي مع �أن الأف�ضلية كانت ن�سبيا‬ ‫لكولومبيا‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ال �ط��رف��ان امل� �ب ��اراة بقوة‪،‬‬ ‫وكان و�صول البريفيون �إىل منطقة‬ ‫خ���ص��وم�ه��م �أو�� �ض ��ح‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا عرب‬ ‫خو�سيه باولو غرييرو والقائد خوان‬ ‫مانويل فارغا�س ولوي�س كا�سرتيون‬ ‫الذي عك�س كرات خطرة من اجلهة‬ ‫الي�سرى مل يح�سن زمال�ؤه التعامل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪�� ،‬ش�غ��ل الكولومبي‬ ‫ف��ري��دي غ��واري��ن م��رك��زه يف اجلناح‬ ‫االمي� ��ن ب���ش�ك��ل ج �ي��د دون ان يلقى‬ ‫م�ساندة م��ن اجلهة الي�سرى فبقي‬

‫فرحة العبي منتخب البريو بالت�أهل �إىل ما قبل النهائي (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ر�أ�س احلربة فالكاو بني فكي كما�شة‬ ‫الدفاع البريويف وحو�صر يف معظم‬ ‫االح� �ي ��ان م ��ن ق �ب��ل ‪� 3‬أو ‪ 4‬العبني‬ ‫ف���س�ه��ل مت��ام��ا ا��س�ت�خ�لا���ص الكرات‬ ‫التي و�صلت �إليه‪.‬‬ ‫ومرت الدقائق الع�شرون الأوىل‬

‫دمج بطولتي الكوبا أمريكا‬ ‫والكونكاكاف وارد‬ ‫بوينو�س اير�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اك��د رئي�س االحت��اد االم�يرك��ي اجلنوبي لكرة القدم نيكوال�س ليوز‬ ‫م�ساء �أول من �أم�س ال�سبت ان «االبوب مفتوحة» امام تنظيم كوبا امريكا‬ ‫م�شرتكة مع احتاد الكونكاكاف (امريكا ال�شمالية والو�سطى والكاريبي)‪.‬‬ ‫و�صرح ليوز لوكالة فران�س بر�س على هام�ش ك�أ�س امريكا اجلنوبية (كوبا‬ ‫امريكا) املقامة يف االرجنتني «االبواب مفتوحة‪ .‬احتاد امريكا اجلنوبية‬ ‫كانت ابوابه دائما مفتوحة على جميع دول احتاد الكونكاكاف‪ .‬ان فكرة‬ ‫مهمة ان تنظم كوبا امريكا واح��دة م�شاركة بني االحت��ادي��ن‪ .‬كل �شيء‬ ‫ممكن‪ .‬يجب ان جنل�س وان نتباحث»‪ .‬و�شاركت املك�سيك وكو�ستاريكا يف‬ ‫كوبا امريكا ‪ 2011‬من دون ابرز العبيهما ب�سبب العقبات املو�ضوعة من‬ ‫قبل احتاد الكونكاكاف الذي تنتميان اليه وخرجتا من الدور االول‪.‬‬ ‫وا�شتكى املنتخبان م��ن غياب �أب��رز العبيهما وال��ذي �أع��اق �سعيهما‬ ‫اىل حتقيق نتائج جيدة وحرمان املاليني من �أن�صارهما من ر�ؤية ه�ؤالء‬ ‫الالعبني يتناف�سون مع جنوم عامليني‪.‬‬

‫دون تهديد مبا�شر ‪ ،‬لأي من املرميني‬ ‫وك��ان��ت �أخ�ط��اء الكولومبيني كثرية‬ ‫يف و��س��ط امللعب ف�سهل قطع الكرة‬ ‫واالرت� � � ��داد ع �ل��ى ال �بي��روف �ي�ي�ن قبل‬ ‫�أن ت�سنح للكولومبيا �أول الفر�ص‬ ‫م��ن ك��رة عالية بعيدة حوها مدافع‬ ‫�إىل ركنية قبل �أن ي�صل �إليها داريو‬ ‫مورينو (‪.)25‬‬ ‫وحت�سن �أداء الكولومبيني قبل‬ ‫�أن يهدد فارغا�س مرماهم بقذيفة‬ ‫ي�سارية بعيدة جنح حار�سهم لوي�س‬ ‫ان��ري�ك��ه مارتينيز يف اب �ع��اد خطرها‬ ‫(‪ ،)34‬ومثله فعل نظريه البريويف‬ ‫راوول فرنانديز عندما ارمت��ى على‬ ‫ال� �ك ��رة وال �ت �ق �ط �ه��ا م ��ن ب�ي�ن اق� ��دام‬ ‫غو�ستافو رامو�س وفالكاو وهما على‬ ‫بعد امتار قليلة من مرماه (‪.)35‬‬ ‫وكانت بداية ال�شوط الثاين كما‬ ‫االول‪ ،‬و�سنحت فيه فر�صة مبكرة‬ ‫للبريو عندما تلقى وليام �شريوكي‬ ‫كرة يف اجلهة اليمنى وهرب بالعر�ض‬ ‫م��ن اك�ث�ر م��ن م��داف��ع ح�ت��ى انك�شف‬ ‫ط��ري�ق��ه اىل امل��رم��ى و� �س��دد بي�سراه‬ ‫قوية ارمت��ى لوي�س انريكه وحولها‬ ‫اىل ركنية (‪ ،)48‬ثم �سيطر احلار�س‬ ‫نف�سه على كرة من ت�سديدة خفيفة‬ ‫لغرييرو (‪.)51‬‬

‫وحت�سن �أداء املنتخب الكولومبي‬ ‫م��ع ان �ت �� �ص��اف ه ��ذا ال �� �ش��وط ك �م��ا يف‬ ‫االول متاما‪ ،‬وح�صل مورينو الذي‬ ‫اخط�أ املرمى مرتني (‪ 38‬و‪ )63‬على‬ ‫ركلة جزاء ف�شل فالكاو يف ترجمتها‬ ‫اىل ه��دف ك��ان كفيال �أن ت�خ��رج به‬ ‫كولومبيا منت�صرة (‪.)66‬‬ ‫وه ��رب م��وري �ن��و‪� ،‬أف �� �ض��ل العب‬ ‫يف املنتخب الكولومبي وال�ل�ق��اء‪ ،‬يف‬ ‫اجل�ه��ة اليمنى و��س��دد برتكيز رغم‬ ‫م � �ط ��اردة اث �ن�ي�ن ف �ن��اب��ت العار�ضة‬ ‫ع��ن احل ��ار� ��س راوول ف��رن��ان��دي��ز يف‬ ‫الت�صدي ملحاولته (‪ ،)67‬وا�ضاع قائد‬ ‫ك��ول��وم�ب�ي��ا امل�خ���ض��رم م��اري��و ييب�س‬ ‫(‪ 35‬عاما) فر�صة ال تعو�ض عندما‬ ‫تابع بر�أ�سه كرة من ركلة ركنية علت‬ ‫العار�ضة بقليل (‪.)78‬‬ ‫و�أنقذ لوي�س انريكه مرماه من‬ ‫ه��دف م ��ؤك��د ع�ن��دم��ا ح��ول بر�ؤو�س‬ ‫ا��ص��اب��ع ي��ده ال�ي�م�ن��ى ت���س��دي��دة �آدان‬ ‫ب��ال �ب�ين ال �ق��وي��ة (‪ ،)82‬وك ��اف ��ح كل‬ ‫منتخب يف الدقائق االخ�يرة حل�سم‬ ‫النتيجة يف ال��وق��ت اال�صلي‪ ،‬وكانت‬ ‫الفر�ص االب��رز لكولومبيا فا�صاب‬ ‫غ��واري��ن ال�ع��ار��ض��ة (‪ ،)2+90‬ومرت‬ ‫ر�أ�سية ييب�س بجانب القائم االي�سر‬ ‫(‪.)2+90‬‬

‫ويف ال��وق��ت اال�� �ض ��ايف‪� ،‬ضغطت‬ ‫كولومبيا من البداية‪ ،‬و�سدد غوارين‬ ‫كرة منحرفة يف مكان وق��وف راوول‬ ‫ف��رن��ان��دي��ز ف���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا االخري‬ ‫(‪ ،)94‬وار��س��ل ال��دف��اع ال�ب�يرويف كرة‬ ‫طويلة اىل منطقة ج��زاء كولومبيا‬ ‫ف �خ��رج ال�ي�ه��ا ل��وي����س ان��ري�ك��ه ب�شكل‬ ‫خ� ��اط� ��ىء ف � ��ارت � ��دت اىل ك ��ارل ��و� ��س‬ ‫ل��وب��ات��ون ب��دي��ل ل��وي����س كا�سرتيون‬ ‫اطلقها بيمناه من عى خط املنطقة‬

‫ال ترد يف املرمى اخلايل (‪.)102‬‬ ‫واخ� �ط� ��أ احل ��ار� ��س الكولومبي‬ ‫م��ن جديد عندما اع��اد ك��رة و�صلته‬ ‫من الدفاع فار�سلها خفيفة ا�ستلمها‬ ‫غ�ي�ري ��رو ودخ � ��ل ب �ه��ا امل �ن �ط �ق��ة وملا‬ ‫ح��و� �ص��ر م��ن ق �ب��ل م��داف �ع�ين اثنني‬ ‫اع��اده��ا اىل ف��ارغ��ا���س ال�غ�خ��ايل من‬ ‫ال��رق��اب��ة ف �� �س��دده��ا م �ب��ا� �ش��رة دومنا‬ ‫اب �ط��اء لت�صيب ال�ع��ار��ض��ة وت�سقط‬ ‫داخل املرمى (‪.)102‬‬

‫االحتفاالت تعم عاصمة أوروغواي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ان��دف��ع �أن�صار منتخب �أوروغ� ��واي �إىل ��ش��وارع وميادين عا�صمتهم‬ ‫مونتفيديو لالحتفال بفوز الفريق وت�أهله للمربع الذهبي مبجرد انتهاء‬ ‫مباراة �أوروغ��واي والأرجنتني يف دور الثمانية ببطولة ك�أ�س �أمم �أمريكا‬ ‫اجلنوبية املقامة حالياً يف الأرجنتني‪.‬‬ ‫وت�صدى حار�س املرمى الأوروغ��وي��اين فريناندو مو�سلريا ل�ضربة‬ ‫الرتجيح التي �سددها الأرجنتيني كارلو�س تيفيز ليقود الفريق �إىل الفوز‬ ‫الثمني والت�أهل للمربع الذهبي‪.‬‬ ‫ومع انتهاء ت�سديد �ضربات الرتجيح‪� ،‬أطلق �أن�صار منتخب �أوروغواي‬ ‫العنان الحتفاالتهم يف �شوارع مونتفيديو ابتهاجاً بالفوز التاريخي على‬ ‫الأرجنتني فيما ي�شبه املهرجان‪ ،‬و�أطلقوا الألعاب النارية و�أبواق ال�سيارات‬ ‫وطلقات ال�صوت ابتهاجا�� بالفوز الثمني يف «كال�سيكو نهر ال بالتا» مبدينة‬ ‫�سانتا يف‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )18‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1656‬‬

‫ميسي يجر ذيل الخيبة مجددا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دخل النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫اىل ك�أ�س امريكا اجلنوبية «كوبا �أمريكا»‪،‬‬ ‫وهو ميني النف�س ب�أن ينجح �أخريا يف نقل‬ ‫ت�ألقه م��ع فريقه بر�شلونة الإ��س�ب��اين �إىل‬ ‫امل���س�ت��وى ال� ��دويل‪ ،‬لكنه �أخ �ف��ق يف حتقيق‬ ‫مبتغاه بعدما توقف حلم «ال البي�سيلي�ستي»‬ ‫بلقبه الأول منذ ‪ 1993‬عند عتبة الدور ربع‬ ‫النهائي بخروجه �أم��ام الأوروغ� ��واي عرب‬ ‫ركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫�أم ��ل «ل �ي��و» �أن ي���ض��ع خ�ل�ف��ه امل�شاركة‬ ‫املخيبة يف مونديال جنوب افريقيا‪ ،‬حيث‬ ‫ودع املنتخب االرجنتيني العر�س القاري‬ ‫م��ن ال� ��دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي اي���ض��ا وبهزمية‬ ‫م��ذل��ة �أم� ��ام ن �ظ�يره الأمل � ��اين (�صفر‪،)4-‬‬ ‫خ�صو�صا �أن بالده حتت�ضن «كوبا �أمريكا»‬ ‫على �أر��ض�ه��ا وب�ين جماهريها‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫�أن اخليبة «ال��دول �ي��ة» �أ�صبحت متالزمة‬ ‫مع النجم الأرجنتيني الذي ودع البطولة‬ ‫القارية دون �أن يجد طريقه �إىل ال�شباك‪.‬‬ ‫فبعد اح ��رازه جميع االل �ق��اب املمكنة‬ ‫م��ع ف��ري �ق��ه ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪�� ،‬س�ع��ى م�ي���س��ي اىل‬ ‫حتقيق حلمه امل�ت�م�ث��ل يف ت��ر��ص�ي��ع �سجله‬ ‫بلقب دويل م��ن خ�لال ال�ف��وز بلقب «كوبا‬ ‫امريكا» والت�أكيد على انه بامكانه الت�ألق‬ ‫م ��ع م �ن �ت �خ��ب ب �ل��اده ع �ل��ى غ � ��رار فريقه‬ ‫الكاتالوين‪ ،‬لكن انتهى به االمر بالتهديد‬ ‫برتك املنتخب بعد حملة االنتقادات التي‬ ‫واج �ه �ه��ا م��ن اجل �م �ه��ور وو� �س��ائ��ل االع�ل�ام‬ ‫على حد �سواء بعد البداية املتعرثة ملنتخب‬ ‫بالده الذي حجز بطاقته اىل ربع النهائي‬ ‫ب�شق النف�س‪� .‬أ�صبحت ق�صة «ليو»‪ ،‬اف�ضل‬ ‫الع ��ب يف ال �ع��امل يف ال �ع��ام�ين االخريين‪،‬‬ ‫م��ع م�ن�ت�خ��ب «ال�ب�ي���س�ي�ل�ي���س�ت��ي» مطبوعة‬ ‫مب�ج�م��وع��ة م��ن امل�ن��ا��س�ب��ات امل�خ�ي�ب��ة‪ ،‬ففي‬ ‫الوقت الذي ال يتوقف فيه عن هز ال�شباك‬ ‫مع فريقه بر�شلونة (‪ 53‬هدفا هذا املو�سم‬ ‫يف خمتلف امل�سابقات واحرازه لقب م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا للمرة الثالثة والليغا‬ ‫للمرة اخلام�سة)‪ ،‬فان �سجله مع املنتخب‬ ‫متوا�ضعا (‪ 60‬مباراة و‪ 16‬هدفا)‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�ث�ير خيبة ام��ل اجل�م��اه�ير االرجنتينية‬ ‫وو� �س��ائ��ل االع �ل�ام يف ب�ل�اده ال�ت��ي ال تزال‬ ‫تلهث وراء لقبها االول منذ تتويجها للمرة‬ ‫الرابعة ع�شرة بلقب كوبا امريكا عام ‪1993‬‬ ‫يف االكوادور‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ف��ارق كبري يف م�ستوى مي�سي‬ ‫م��ع ن��ادي��ه وم�ن�ت�خ��ب ب�ل�اده ح�ت��ى ارتفعت‬ ‫اال�صوات االرجنتينية مرجعة ا�سباب ذلك‬ ‫اىل اب �ت �ع��اد ال�لاع��ب ع��ن ب�ل�اده جغرافيا‬ ‫وعاطفيا‪ ،‬وهو ما يدافع عنه مي�سي دائما‬ ‫م�ؤكدا حبه للقمي�ص الوطني‪.‬‬ ‫وجد مي�سي‪ ،‬الالعب االعلى �أج��را يف‬ ‫ال�ع��امل (‪ 31‬مليون ي��ورو مداخيل �سنوية‬ ‫بح�سب جملة فران�س ف��وت�ب��ول)‪� ،‬صعوبة‬ ‫على اخل�صو�ص يف فر�ض نف�سه يف اخلطط‬ ‫التكتيكية ل�ل�م��درب ال���س��اب��ق لالرجنتني‬ ‫اال�سطورة دييغو ارم��ان��دو م��ارادون��ا الذي‬ ‫مل يتوقف عن تغيري الالعبني واخلطط‬ ‫ال �ت �ك �ت �ي �ك �ي��ة ط �ي �ل��ة اال�� �ش� �ه ��ر الع�شرين‬ ‫ال�ت��ي ام���ض��اه��ا ع�ل��ى ر�أ� ��س االدارة الفنية‬ ‫للأرجنتني من ‪� 2008‬إىل ‪.2010‬‬

‫ومل يت�ألق مي�سي امل��ول��ود يف روزاريو‬ ‫وال� � ��ذي ه��اج��ر اىل ك��ات��ال��ون �ي��ا ع ��ن عمر‬ ‫‪ 13‬ع��ام��ا ل�ت�ت�ب��ع ف�ت�رة ع�ل�اج ال �ن �م��و على‬ ‫ح�ساب بر�شلونة‪ ،‬يف الت�صفيات االمريكية‬ ‫اجلنوبية امل�ؤهلة اىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ ،2010‬وه��و اذا ك��ان ق��دم عرو�ضا جيدة يف‬ ‫املونديال فانه مل يهز ال�شباك يف املباريات‬ ‫اخلم�س التي خا�ضها الـ «البي�سيلي�ستي»‪.‬‬ ‫تنف�س مي�سي ال�صعداء منذ تعيني‬ ‫�سريخيو باتي�ستا ال�ع��ا��ش��ق لنادي‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة م� ��درب� ��ا للمنتخب‬ ‫الأرجنتيني خلفا لزميله ال�سابق‬ ‫يف املنتخب املتوج بلقب ك�أ�س‬ ‫العامل عام ‪ ،1986‬حيث وجد‬ ‫طريقه اىل ال�شباك ‪ 3‬مرات‪،‬‬ ‫و�ساهم يف انت�صارات مدوية‬ ‫ملنتخب ب�لاده على ح�ساب‬ ‫منتخبات عريقة ا�سبانيا‬ ‫ب� �ط� �ل ��ة ال� � �ع � ��امل (‪)1-4‬‬ ‫وال �ب��رازي � ��ل (‪�-1‬صفر‬ ‫��س�ج�ل��ه م�ي���س��ي نف�سه)‬ ‫والربتغال (‪.)1-2‬‬ ‫ل � � � �ك� � � ��ن ال� � �ن� � �ج � ��م‬ ‫الأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي �سقط‬ ‫جم � ��ددا يف االمتحان‬ ‫ال� �ف� �ع� �ل ��ي وج � � ��ر خلفه‬ ‫ذي ��ل اخل�ي�ب��ة «الدولية»‬ ‫ع� �ل ��ى غ � � ��رار م� ��ا ح�صل‬ ‫معه ال�صيف املا�ضي يف‬ ‫نهائيات جنوب �إفريقية‬ ‫ال �ت��ي �أث �ب �ت��ت �أن �ه��ا بطولة‬ ‫الأداء اجل� �م ��اع ��ي ولي�س‬ ‫ال�ن�ج��وم على االط�ل�اق الن‬ ‫ايا من النجوم الكبار الذين‬ ‫توجهت االنظار اليهم قبل‬ ‫ان� �ط�ل�اق ال �ع��ر���س ال �ك��روي‬ ‫مل ي� �ق ��دم اي �� �ش ��يء يذكر‪،‬‬ ‫واك�ب�ر م�ث��ال على ذل��ك مي�سي‬ ‫والربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫ال �ل��ذي��ن دون ��ا ا��س�م�ه�م��ا باحلرف‬ ‫العري�ض يف �سجل النجوم الكبار‬ ‫الذين �أخفقوا يف فر�ض �سطوتهم‬ ‫على امل�سرح العاملي بعدما ف�شال‬ ‫يف �إظهار �أي من ملحاتهما التي‬ ‫قدماها يف املالعب الإنكليزية‬ ‫والإ�سبانية والأوروبية‪.‬‬ ‫ف �� �ش��ل م �ي �� �س��ي يف جنوب‬ ‫�إف ��ري� �ق� �ي ��ة يف االرت� � �ق � ��اء �إىل‬ ‫م�ستوى امل�س�ؤولية التي و�ضعها‬ ‫على عاتقه مارادونا الذي قال‬ ‫ع�ل�ن��ا ب � ��أن «ل �ي��و» ه��و خليفته‪،‬‬ ‫ومل ي� �ن� �ج ��ح ال� �ن� �ج ��م امللقب‬ ‫ب �ـ«ال �ب �ع��و� �ض��ة» يف ن �ق��ل الت�ألق‬ ‫امللفت ال��ذي قدمه مع فريقه‬ ‫ال �ك��ات��ال��وين �إىل املنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬ثم تكرر االمر يف‬ ‫«كوبا �أمريكا»‪ ،‬ما يجعل‬ ‫�صفة الالعب الذي‬ ‫ت ��أل��ق ع�ل��ى �صعيد‬ ‫االن��دي��ة وف�شل‬ ‫ع �ل ��ى امل�سرح‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � ��دويل‬ ‫م�تراف �ق��ة مع‬ ‫مي�سي‪ ...‬حتى‬ ‫�إ�شعار �آخر‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫املطلوب بعد بطولة‬ ‫األردن الدولية الرباعية‬

‫النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫ف�شل بت�سجيل �أي هدف يف مونديال‬ ‫العام املا�ضي‪ ..‬وف�شل �أي�ضا من‬ ‫ت�سجيل �أي هدف خالل بطولة كوبا‬ ‫�أمريكا اجلارية حاليا (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مع �إ�سدال ال�ستار على مناف�سات بطولة‬ ‫الأردن الدولية الرباعية لكرة القدم‪ ..‬نقدم‬ ‫التهاين ملنتخب الكويت ال�شقيق مبنا�سبة‬ ‫فوزه باللقب عن جدارة وا�ستحقاق بفوزين‬ ‫ع �ل��ى ال � �ع� ��راق وال �� �س �ع��ودي��ة وجن � ��دد حتية‬ ‫املنتخبات امل�شاركة على ح�ضورها و�إ�سهامها‬ ‫يف �إجناح البطولة‪.‬‬ ‫ن�سجل من جديد الحتاد الكرة مبادرته‬ ‫ب� ��إق ��ام ��ة ه� ��ذه ال �ب �ط��ول��ة ال �ت ��ي ح �ق �ق��ت كل‬ ‫الأه��داف امل��رج��وة‪ ،‬و�شكلت فر�صة �أك�ثر من‬ ‫مثالية لأرب�ع��ة م��ن �أب��رز املنتخبات العربية‬ ‫والآ�سيوية ت�أهباً خلو�ض غمار الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫(م��ون��دي��ال ال�ب�رازي ��ل ‪ )2014‬ال �ت��ي تنطلق‬ ‫ال�سبت القادم‪.‬‬ ‫نعم هناك مالحظات ينبغي على احتاد‬ ‫الكرة التعامل معها بجدية بخ�صو�ص بع�ض‬ ‫ج��وان��ب التنظيم داخ ��ل وخ� ��ارج امل�ل�ع��ب ويف‬ ‫حميط تدريبات املنتخبات امل�شاركة و�أماكن‬ ‫�إقامتها‪ ،‬ولكن ينبغي �أن ن�ؤكد مب�صداقية‬ ‫وبدون جمامالت �أن بطولة الأردن الدولية‬ ‫حققت �أكرث من هدف‪ ،‬و�أ�س�ست لفكرة �أمتنى‬ ‫حتقيقها ب��إق��ام��ة البطولة �سنوياً يف فرتة‬ ‫ال�صيف مع تو�سيع قاعدة املنتخبات امل�شاركة‬ ‫واملناف�سة‪.‬‬ ‫يف اجل ��ان ��ب ال �ف �ن��ي ع �ل �ي �ن��ا االع� �ت��راف‬ ‫�أن امل���س�ت��وي��ات ك��ان��ت م�ت�ق��ارب��ة ب��دل�ي��ل ح�سم‬ ‫م � �ب� ��ارات �ي�ن ب� ��رك�ل��ات ال �ت�رج � �ي� ��ح‪ ،‬وعلينا‬ ‫االع�ت�راف بحاجة منتخب الن�شامى جلهد‬ ‫ا� �ض��ايف يف م���س�يرة الإع� ��داد مل��ا ه��و �أب �ع��د من‬ ‫اجلولة القادمة لت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫ف��وزن��ا ع�ل��ى ال �ع��راق ب��رك�لات الرتجيح‪،‬‬ ‫معنوي ال �أكرث‪ ،‬وينبغي �أال نعطيه �أكرث مما‬ ‫ي�ستحق و�أال ي�شغلنا عن بع�ض مواطن �ضعف‬ ‫يف بع�ض �صفوف فريقنا الوطني‪.‬‬ ‫امل�ه��م الآن ا�ستثمار م��ا تبقى م��ن وقت‬ ‫ال�ستقبال منتخب نيبال و�إجن��از املهمة على‬ ‫ح�سابه ذهاباً و�إياباً هنا يف عمان‪.‬‬ ‫ن� �ق ��در جل� �م� �ه ��ورن ��ا ال� �ط� �ي ��ب ح�ضوره‬ ‫وجل �م��اه�ير م�ن�ت�خ�ب��ات ال �ع��راق وال�سعودية‬ ‫والكويت التي ح�ضرت ب�أعداد كبرية‪.‬‬ ‫ن��دع��و وزارة ال���س�ي��اح��ة والآث � ��ار وهيئة‬ ‫ت�ن���ش�ي��ط ال �� �س �ي��اح��ة ال� �س �ت �ث �م��ار الأن�شطة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة وم�ث��ل ه��ذه ال�ب�ط��والت الدولية‬ ‫للرتويج ل�سياحتنا‪.‬‬ ‫ك� ��ان امل �� �ش �ه��د رائ � �ع � �اً يف دي ��رب ��ي الكرة‬ ‫اخلليجية ب�ين ال�ك��وي��ت وال���س�ع��ودي��ة �أج ��واء‬ ‫رائعة ت�شعرك ب�أنك يف قلب دورة ك�أ�س اخلليج‬ ‫�أهازيج يف املدرجات وهتافات رائعة‪ ،‬وابتعاد‬ ‫عن الإ�ساءات‪.‬‬ ‫�شكراً لكل جهد �أردين خمل�ص �أ�سهم يف �إجناح‬ ‫البطولة الرباعية‪ ..‬ودعوة جلماهري كرتنا‬ ‫الأردنية لاللتفاف حول منتخب الن�شامى‬ ‫�أمام نيبال ال�سبت القادم ويوم ‪ 28‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬


عدد الاثنين 18 تموز 2011