Issuu on Google+

‫بريطانيا تسحب قوات خاصة‬ ‫من أفغانستان ملساعدة املقاتلني السوريني‬ ‫لندن ‪ -‬يو بي اي‬ ‫ذك��رت �صحيفة «دي�ل��ي �ستار �صندي» الأح��د‬ ‫�أن بريطانيا ت�سحب وح��دات من قواتها اخلا�صة‬ ‫املنت�شرة يف �أفغان�ستان‪ ،‬يف �إط��ار خطة اعتمدتها‬ ‫مل�ساعدة املقاتلني ال�سوريني‪ .‬وقالت ال�صحيفة �إن‬ ‫قادة القوات اخلا�صة وقوات املغاوير الربيطانية‬ ‫االثنني ‪ 6‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ ‪� 18‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫ي�ضعون خططاً �سرية لتزويد مقاتلي املعار�ضة‬ ‫ال�سورية بالأ�سلحة التي يحتاجون �إليها ب�صورة‬ ‫ما�سة‪ .‬و�أ�ضافت �أن وحدات القوات اخلا�صة �ستعمل‬ ‫بتوجيه من جهاز الأمن اخلارجي الربيطاين (�أم‬ ‫�آي ‪ )6‬ونظريه الفرن�سي‪ ،‬الإدارة العامة للأمن‬ ‫اخل ��ارج ��ي‪ ،‬لت�سليم �أ��س�ل�ح��ة ق�ي�م�ت�ه��ا ‪20‬‬ ‫مليون جنيه �إ�سرتليني للثوار ال�سوريني‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫العدد ‪2246‬‬

‫فلسطني تودع «الخنساء»‬

‫‪ 90‬مليون دينار كلفة‬ ‫السيارات الحكومية سنوي ًا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س ديوان املحا�سبة م�صطفى الرباري‬ ‫�أن ال� ��دي� ��وان ي �ق��وم ب��ال��رق��اب��ة ع �ل��ى ال �� �س �ي��ارات‬ ‫احلكومية‪،‬التي تقدر بنحو ‪ 20‬أ�ل��ف مركبة‪،‬تبلغ‬ ‫كلفتها �سنويا نحو ‪ 90‬مليون دينار ‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫ال��رق��اب��ة على ال�ن�ق��اب��ات املهنية بحاجة �إىل ق��رار‬ ‫ر�سمي وتكليف من رئا�سة الوزراء ‪.‬‬ ‫وقال الرباري خالل عر�ضه ملهام الديوان �أمام‬ ‫�أع�ضاء كتلة امل�ستقبل النيابية �أم�س �أن الديوان‬ ‫حقق وفرا ماليا منذ عام ‪ 2000‬وحتى نهاية العام‬ ‫املا�ضي بلغ ‪ 362‬مليون دينار‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن رق��اب��ة ال��دي��وان ع�ل��ى ال���س�ي��ارات‬ ‫احلكومية ال ت�شمل الهيئات امل�ستقلة‪ ،‬والبلديات‪،‬‬ ‫واجلامعات‪ ،‬و�أمانة عمان‪.‬‬ ‫وح��ول م�شروع ق��ان��ون دي ��وان املحا�سبة قال‬ ‫الرباري �أن القانون �سيمكن الديوان من الرقابة‬ ‫على ال�شركات التي ت�ساهم احلكومة‬ ‫ف�ي�ه��ا ب�ن�ح��و ‪ 25‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب�ن����ص ال�ق��ان��ون‬ ‫احل��ايل على الرقابة على ال�شركات التي ت�ساهم‬ ‫بها احلكومة بنحو ‪ 50‬باملئة‪.‬‬ ‫وحول تقرير ديوان املحا�سبة للعام ‪ 2012‬بني‬ ‫ال�براري ان التقرير �سيكون جاهزا مطلع ني�سان‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫أمني عام «النقابات»‪ :‬نرفض‬ ‫التعسف بحق معتقلي الحراك‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫جثمان �أم ن�ضال فرحات حمموال على �أكتاف مقاتلي «الق�سام» ويف الإطار �أم ن�ضال تودع ابنها ال�شهيد‬

‫‪23 ,11‬‬

‫حكومة النسور بعد زيارة أوباما‬ ‫�أمين ف�ضيالت ومو�سى كراعني‬ ‫و�أحمد برقاوي‬ ‫توقع رئي�س ال ��وزراء املكلف عبداهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور �أن ي���ش�ك��ل ح �ك��وم �ت��ه ب �ع��د ي��وم‬ ‫اجلمعة‪ .‬يف الوقت الذي ردت فيه قيادات‬ ‫احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ع �ل��ى ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫الن�سور التي حتدثت �أن طاقمه ال��وزاري‬ ‫ل��ن ي�ضم الإ��س�لام�ي�ين ب��ال�ق��ول‪« :‬ي��درك‬ ‫الن�سور موقفنا من االنتخابات ومنتجها»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لل�صحافيني يف جمل�س‬ ‫النواب �أم�س ردا على توقعات �صحافية ب�أن‬ ‫يتم ت�شكيل احلكومة قبل زي��ارة الرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك �أوباما‪ ،‬قال الن�سور‪« :‬ال‬ ‫�أتوقع �أن يتم ت�شكيل احلكومة قبل زيارة‬ ‫�أوباما»‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل �ن �ت �ظ��ر �أن ي� �ب ��د أ� ال��رئ �ي ����س‬

‫الأمريكي زيارة ر�سمية �إىل اململكة اجلمعة‬ ‫املقبل‪ .‬و�أ�ضاف الرئي�س املكلف انه �سيبد�أ‬ ‫بجولة ثانية مع الكتل النيابية االربعاء‬ ‫املقبل‪ ،‬للرد على ا�سئلتهم وا�ستف�ساراتهم‬ ‫مما �سي�ؤجل ت�شكيل احلكومة �إىل اال�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ق� ��ال الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام حل� ��زب ج�ب�ه��ة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ح �م��زة م�ن���ص��ور‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريحات �أم�س �إن احل��زب لن ي�شارك‬ ‫يف حكومة الن�سور لأنها «عبثية»‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن احل � ��زب ل ��ن ي �� �ش��ارك �إال‬ ‫يف ح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة �أو ح�ك��وم��ة «�إن �ق��اذ‬ ‫للوطن»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال نائب امل��راق��ب العام‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني زكي بني ار�شيد‬ ‫�إن احلركة اال�سالمية مل تكن تنتظر �أن‬ ‫يعر�ض عليها امل�شاركة يف احلكومة‪.‬‬

‫اعتصام لـ «السلفي الجهادي»‬ ‫أمام الرئاسة تضامنا مع «املقدسي»‬ ‫رائد رمان‬ ‫هدد التيار ال�سلفي اجلهادي بالت�صعيد �ضد‬ ‫ق ��رار �إدارة ال���س�ج��ون ال�ق��ا��ض��ي بنقل ال�ق�ي��ادي يف‬ ‫التيار ع�صام الربقاوي «�أبو حممد املقد�سي» من‬ ‫�سجن �أم اللولو �إىل �سجن املوقر‪.2‬‬ ‫وق��ال القيادي يف التيار حممد ال�شلبي «�أب��و‬ ‫�سياف» يف ات�صال هاتفي مع «ال�سبيل» �إن التيار‬ ‫يخطط للقيام باعت�صام �أمام رئا�سة الوزراء �سيتم‬ ‫تنفيذه الأ��س�ب��وع املقبل ت�ضامنا م��ع «املقد�سي»‪،‬‬ ‫وللمطالبة بوقف الإج��راءات العقابية �ضد كافة‬

‫معتقلي التيار يف ال�سجون‪ ،‬داعيا يف الوقت ذاته‬ ‫�إىل احل ��د م��ن ت �� �ص��رف��ات م��دي��ر ال �� �س �ج��ون غري‬ ‫املقبولة �ضد معتقلي التيار‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أك��د «�أب��و �سياف» رف�ضه ق��رار مدير �إدارة‬ ‫ال���س�ج��ون ال ��ذي مت ع�ل��ى إ�ث� ��ره ن�ق��ل «امل�ق��د��س��ي»‬ ‫ك��إج��راء عقابي‪ ،‬وا�صفا ال�ق��رار ب�ـ»ال�ظ��امل»‪ ،‬وفق‬ ‫ت�ع�ب�يره‪ ،‬مبينا �أن �إدارة ال�سجون زادت م� ؤ�خ��را‬ ‫م��ن �إج��راءات�ه��ا العقابية امل�ستمرة يف الت�ضييق‬ ‫على معتقلي التيار‪ ،‬والفتاً �إىل ان الت�ضييق يتم‬ ‫من خ�لال ال��زي��ارات واملكاملات الهاتفية و�إدخ��ال‬ ‫الأمانات للمعتقلني‪.‬‬

‫مواطن يهدد باالعتصام أمام املخابرات‬ ‫رائد رمان‬ ‫هدد املواطن في�صل قدي�سات بتنفيذ اعت�صام‬ ‫�أمام مبنى خمابرات ب�إربد‪ ،‬يف حال مل يتم االفراج‬ ‫عن �شقيقه املوقوف يف �سجن ارميمني‪.‬‬ ‫و�شرح قدي�سات �أن حمكمة �أمن الدولة �أوقفت‬ ‫�شقيقه حممد يف �سجن ارميمني منذ ‪ 14‬يوما بحجة‬ ‫غيابه عن �إحدى جل�سات ق�ضية «�أح��داث الزرقاء»‪،‬‬ ‫مبينا �أن �سبب غ�ي��اب �شقيقه ع��ن جل�سة املحكمة‬ ‫هو وج��وده يف �سجن املخابرات وق��ت عقد اجلل�سة‪.‬‬

‫و أ���ض��اف �أن��ه ق��دم كتاباً ملحكمة �أم��ن ال��دول��ة �صادر‬ ‫عن دائرة املخابرات ي�ؤكد وجود �شقيقه يف ال�سجن‬ ‫وقت عقد جل�سة املحكمة‪ ،‬الفتا �إىل �أن حمكمة �أمن‬ ‫الدولة رف�ضت املوافقة على تكفيل �شقيقه بناء على‬ ‫الكتاب ال�صادر من املخابرات بحجة عدم وجود هيئة‬ ‫ق�ضاة ينظرون يف طلب الكفالة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وو� � �ص� ��ف ق ��دي �� �س ��ات ق � � ��رار ت ��وق �ي ��ف ��ش�ق�ي�ق��ه‬ ‫ب �ـ»ال �ظ��امل»‪ ،‬منوها �إىل �أن��ه مل يتغ ّيب ع��ن جل�سة‬ ‫املحكمة عن ق�صد و�إ�صرار‪ ،‬وداعيا �إىل �سرعة الإفراج‬ ‫عن �شقيقه الذي يعيل زوجته و‪ 3‬من الأبناء‪.‬‬

‫لهجتها عقب وف��اة املعلم خالد ال�شويل‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ويقول �سيا�سيون‪ ،‬ومنهم أ�م�ين عام‬ ‫ح ��زب ال ��وح ��دة ال��دمي �ق��راط �ي��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫�سعيد ذياب‪� ،‬إن م�شاورات الن�سور لن ت�أتي‬ ‫بجديد‪ ،‬م�شريا �إىل �أن كل امل�شاورات مع‬ ‫الكتل الربملانية لن حتدث تغيريا جذريا‬ ‫يف جوهر ال�سيا�سات احلكومية‪.‬‬ ‫ووفق ه�ؤالء ال�سيا�سيني ف�إن ما يعنيه‬ ‫ذلك �أن امل�شاورات هي حملة للعالقات كرر‬ ‫فيها الرئي�س املكلف لكل ما �سبق وحتدث‬ ‫به �سابقا يف لقاءاته الت�شاورية مع الكتل‬ ‫النيابية‪ ،‬وا�صفني اجلولة اجلديدة من‬ ‫امل�شاورات التي اعلن عنها الن�سور و�ستبد أ�‬ ‫الأربعاء املقبل ب�أنها تقطيع الوقت‬ ‫مل��ا ب�ع��د زي ��ارة ال��رئ�ي����س االم��ري�ك��ي‬ ‫باراك اوباما لي�س �إال‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫القاهرة‪ ،‬دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ان���ش��ق ال �ل��واء حم�م��د خ �ل��وف‪ ،‬رئ�ي����س هيئة‬ ‫الإم ��داد والتموين باجلي�ش ال���س��وري ع��ن نظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬ح�سبما ذكر تقرير‬ ‫�إخباري يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خلوف الذي ان�شق مع ابنه ال�ضابط‬ ‫برتبة نقيب يف اجلي�ش �أي�ضا‪ ،‬يف حديث خا�ص‬ ‫ل �ق �ن��اة (ال �ع��رب �ي��ة) الإخ� �ب ��اري ��ة ظ �ه��ر ف �ي��ه ب��زي��ه‬ ‫الع�سكري‪� ،‬إنه رتب مع ف�صائل املعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫منذ فرتة لعملية انف�صاله عن النظام‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪� ،‬أف� ��اد امل��ر� �ص��د ال���س��وري‬ ‫حلقوق الإن�سان ومقره لندن‪� ،‬أن ما يقرب من‬ ‫‪ 20‬جنديا ان�شقوا �أي�ضا عن اجلي�ش ال�سوري يوم‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫ومل ت�صدر �أي ب�ي��ان��ات م��ن و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫ال�سورية الر�سمية ب�ش�أن االن�شقاقات‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد امل �ي��داين ا��س�ت�ه��دف اجلي�ش‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع� �ل� �ن ��ت ال �� �س �ل �ط��ات االم��ري �ك �ي��ة‬ ‫ال �� �س �ب��ت ان �ه��ا � �س �ت �ف��رج االرب � �ع ��اء عن‬ ‫�أردين ق�ضى اكرث من ‪ 20‬عاما خلف‬ ‫ال �ق �� �ض �ب��ان لإدان � �ت ��ه ب�ت�ف�ج�ير قنبلة‬ ‫يف ط ��ائ ��رة ت��اب �ع��ة ل �� �ش��رك��ة (ب ��ان ��ام)‬ ‫االمريكية يف اثناء رحلة بني اليابان‬ ‫وهاواي يف ‪.1982‬‬ ‫و�أدين حممد را�شد بتهمة القيام‬ ‫يف ‪� 11‬آب ‪ 1982‬ب��و��ض��ع قنبلة حتت‬

‫اللواء حممد خلوف‬

‫ال�سوري احلر �أم�س مقرا للمخابرات اجلوية يف‬ ‫�ساحة العبا�سيني يف دم�شق و�أ�صابه ب�شكل مبا�شر‪،‬‬ ‫و�سيطر على مقر ع�سكري بريف املدينة‪.‬‬ ‫ويف ال� � ��وق� � ��ت ن� �ف� ��� �س ��ه‪ ،‬ت ��وا�� �ص� �ل ��ت‬ ‫اال�شتباكات يف حم�ص ودرعا وحلب‪ ،‬بينما‬ ‫�أوقع الق�صف �ضحايا بني املدنيني‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫«ال�سبيل» توا�صل ن�شر وثائق جتاوزات مالية يف م�ؤ�س�سات الدولة‬

‫* ‪ 48‬أل����ف دي���ن���ار ت��ك��ل��ف��ة اح��ت��ف��ال ل���م يكتمل‬ ‫* مطالب��ة وزراء بدف��ع أثم��ان وق��ود زائ��د لس��ياراتهم‬ ‫* تناف��س عل��ى ‪ 45‬س��يارة «هاي�برد» قدمته��ا اليابان‬ ‫‪،4،2‬‬ ‫ع�صام مبي�ضني ونبيل حمران‬

‫إبعاد األسري الشراونة إىل غزة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬صفا‬ ‫من املقرر �أن يفرج االحتالل الإ�سرائيلي عن‬ ‫الأ�سري أ�مي��ن ال�شراونة ال��ذي خا�ض �إ�ضرابا عن‬ ‫الطعام ‪ 260‬يوما �إىل قطاع غزة خالل ال�ساعات‬ ‫القليلة املقبلة وذلك تنفيذا لل�صفقة التي جرى‬ ‫توقيعها ظهر الأحد‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ذوو الأ�� �س�ي�ر ال �� �ش��راون��ة يف حم��اف�ظ��ة‬ ‫اخل�ل�ي��ل ج�ن��وب ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ل��وك��ال��ة «�صفا»‬ ‫�أن االح �ت�لال �سيفرج ع��ن جنلهم خ�ل�ال �ساعات‬

‫و�سيبعده �إىل قطاع غزة‪.‬‬ ‫ويق�ضي االتفاق ب�إبعاد الأ�سري ال�شراونة �إىل‬ ‫قطاع غزة ملدة ‪ 10‬أ�ع��وام مقابل وقف �إ�ضرابه عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال ق��د �أع � ��ادت اع�ت�ق��ال‬ ‫ال���ش��راون��ة ب�ع��د �أ��ش�ه��ر م��ن الإف� ��راج ع�ن��ه يف �إط��ار‬ ‫�صفقة «��ش��ال�ي��ط»‪ ،‬وطلبت ب�ع��ودة احل�ك��م ال�سابق‬ ‫بحقه (‪ 28‬عاما)‪ ،‬وهو الأم��ر ال��ذي دفعه خلو�ض‬ ‫�إ�ضراب مفتوح عن الطعام ا�ستمر لأكرث من ‪250‬‬ ‫يوما‪.‬‬

‫الواليات املتحدة تفرج عن املتهم األردني بتفجري طائرة يف ‪1982‬‬ ‫اح��د مقاعد طائرة بوينغ ‪ 747‬تابعة‬ ‫ل�شركة (بان امريكان) االمريكية يف‬ ‫اثناء رحلة بني طوكيو وهونولولو‪.‬‬ ‫وانفجرت القنبلة بينما كانت الطائرة‬ ‫يف اجل��و مم��ا أ���س�ف��ر ع��ن مقتل راك��ب‬ ‫ي��اب��اين وا� �ص��اب��ة ‪ 15‬راك �ب��ا آ�خ��ري��ن‪،‬‬ ‫يف ح�ين مت�ك��ن ال�ط�ي��ار م��ن الهبوط‬ ‫بطائرته ب�سالم‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة العدل‬ ‫االمريكية دين بويد ان املدان حممد‬ ‫را��ش��د (‪ 63‬ع��ام��ا) ام�ضى ب�سبب هذا‬

‫‪4‬‬

‫انشقاق رئيس هيئة‬ ‫إمداد وتموين الجيش السوري‬

‫من�صور‪ :‬لن ن�شارك �إال يف حكومة «�إنقاذ للوطن»‬

‫و أ��� �ض ��اف يف ت���ص��ري��ح ل�ـ«ال���س�ب�ي��ل»‪:‬‬ ‫ن�ح��ن يف احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة اعتمدنا‬ ‫�إ�سرتاتيجية جديدة تقوم على ال�شراكة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ويف ظ ��ل ع� ��دم وج � ��ود �أي‬ ‫� �ش��يء ج��دي��د ف�ل�ا م�ب�رر ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫احلكومة»‪.‬‬ ‫وردا ع� �ل ��ى �� � �س� � ��ؤال ح� � ��ول �أ�� �س� �م ��اء‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات امل��ر��ش�ح��ة ل�ت���س�ل��م حقائب‬ ‫وزاري��ة التي يتم تداولها يف الإع�لام قال‬ ‫بني ار�شيد‪« :‬ل�سنا معنيني مبتابعة �أ�سماء‬ ‫املر�شحني‪ ،‬فكل عنا�صر العملية ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن من نواب واعيان ووزراء ي�ؤدون‬ ‫�أدوارا متثيلية وظيفية»‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر �أن ت�ستقبل احلكومة‬ ‫اجل��دي��دة مب��وج��ة اح �ت �ج��اج��ات مطلبية‬ ‫خا�صة للعاملني يف القطاع ال�صحي العام‪،‬‬ ‫�إىل جانب نقابة املعلمني التي �صعدت من‬

‫ان �ت �ق��د �أم �ي�ن ع ��ام جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات املهنية‬ ‫والقيادي يف حزب البعث الدكتور فايز اخلاليلة‪،‬‬ ‫م��ا ق��ال �إن��ه ا�ستمرار الإج ��راءات التع�سفية بحق‬ ‫معتقلي احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫وق��ال اخلاليلة لـ«ال�سبيل» �إن تعمد اجلهات‬ ‫الأم �ن �ي��ة م��وا��ص�ل��ة ا��س�ت��دع��اء و إ��� �ص ��دار م��ذك��رات‬ ‫اع�ت�ق��ال ب�ح��ق معتقلي احل� ��راك‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫م��ا ق��ال �إن��ه ف�برك��ة تهم بحقهم‪� ،‬أم��ر ي��دع��و �إىل‬ ‫الت�سا�ؤل‪.‬‬ ‫وانتقد اخلاليلة قيام اجلهات الأمنية و�ضح‬

‫الئحة تهم‪ ،‬من بينها انت�ساب املعتقلني لأح��زاب‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ه��ذا الإج� ��راء يعد خمالفة‬ ‫وا�ضحة و�صريحة للد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخل�لاي�ل��ة «�إن �ن��ا ن��رف����ض �أ� �ص�لا �أن‬ ‫يحاكم معتقلو احلراك �أمام حمكمة امن الدولة‪،‬‬ ‫التي تخت�ص بق�ضايا معينة حمددة يف الد�ستور‪،‬‬ ‫اهمها‪ :‬اخليانة العظمى‪ ،‬وامل�خ��درات‪ ،‬والإره��اب‪،‬‬ ‫وبيع ا�سرار الدولة ‪..‬الخ»‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب اخل�لاي �ل��ة‪ ،‬ف � ��إن غ��ال�ب�ي��ة معتقلي‬ ‫احل��راك الذين جرى الإف��راج عنهم‪ ،‬وجهت لهم‬ ‫ل��وائ��ح ات�ه��ام با�سم حمكمة ام��ن ال��دول��ة‪،‬‬ ‫بتهم تتعلق مبناه�ضة نظام احلكم‪.‬‬

‫االعتداء ح��واىل ‪ 23‬عاما يف ال�سجن‪،‬‬ ‫بع�ضها يف �سجن يوناين‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب امل � �ك � �ت ��ب ال� � �ف � ��درايل‬ ‫لل�سجون ال ��ذي ن�شر ال �ت��اري��خ ال��ذي‬ ‫�سيتم االف��راج عن را�شد ف��إن االخري‬ ‫ام���ض��ى ع�ق��وب�ت��ه يف ��س�ج��ن م��اك�ين يف‬ ‫غرب والية بن�سلفيانيا (�شرق)‪.‬‬ ‫ورا� � �ش� ��د ك� ��ان خ �ب�ي�ر م �ت �ف �ج��رات‬ ‫ينتمي �إىل منظمة (‪ 15‬اي ��ار) وه��ي‬ ‫ف�صيل تابع للجبهة ال�شعبية لتحرير‬ ‫فل�سطني كان يتخذ مقرا له يف العراق‬

‫وا��س�ت�ه��دف يف ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات م�صالح‬ ‫امريكية وا�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أطلق على التنظيم ا�سم ‪ 15‬ايار‬ ‫تيمنا ب�ي��وم ان ��دالع احل ��رب العربية‬ ‫اال�سرائيلية االوىل يف ‪ 15‬ايار ‪.1948‬‬ ‫والإف � � ��راج ع��ن را� �ش��د ق��د ي�ح��رم‬ ‫ال�سلطات االمريكية �شاهدا رئي�سا يف‬ ‫ا�ستكمال املحاكمة يف ه��ذه الق�ضية‬ ‫يف ح��ال مت القب�ض على الفل�سطيني‬ ‫ح���س�ين حم �م��د ال �ع �م��ري امل �ل �ق��ب اب��و‬ ‫اب��راه�ي��م وامل�شتبه ب� أ�ن��ه العقل املدبر‬

‫ل�لاع�ت��داء وامل� ��درج ع�ل��ى ق��ائ�م��ة اك�ثر‬ ‫املطلوبني ملكتب التحقيقات الفدرالية‬ ‫(اف بي اي)‪.‬‬ ‫وال �ع��ام امل��ا��ض��ي �أع� ��ادت ال�شرطة‬ ‫اال�سرتالية فتح التحقيق يف هجومني‬ ‫مب�ت�ف�ج��رات ا��س�ت�ه��دف��ا يف ‪ 23‬ك��ان��ون‬ ‫االول ‪ 1982‬القن�صلية اال�سرائيلية‬ ‫يف ��س�ي��دين ون� ��ادي ه��اك��وا ال��ري��ا��ض��ي‬ ‫اليهودي يف بوندي‪ .‬وبعد مرور اكرث‬ ‫م��ن ‪ 30‬عاما على وقوعهما م��ا ي��زال‬ ‫مرتكبو هذين الهجومني جمهولني‪.‬‬

‫«حما�ص�صة» الفل�سطينيني‬ ‫يف احلكومة كما الع�شائر‬

‫‪2‬‬

‫حممد عالونة‬

‫املواالة واملعار�ضة‬ ‫النيابية‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫املحا�ص�صة �أمر خطري‬ ‫واال�ستئثار كذلك‬ ‫عبد اهلل املجايل‬

‫‪24‬‬

‫لقاءات �أبو مازن وناه�ض‬ ‫حرت‪ ..‬عالمات ا�ستفهام‬ ‫عمر العيا�صرة‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫محاصصة الفلسطينيني يف الحكومة كما العشائر‬ ‫ال ندري دوافع الهجمة ال�شر�سة بعد‬ ‫ت�سرب �أنباء عن �أن رئي�س الوزراء عبد اهلل‬ ‫الن�سور يت�شاور والنواب حول ح�صة لوزراء‬ ‫�أردن� �ي�ي�ن م��ن �أ� �ص��ل ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ل��درج��ة‬ ‫التحذير من حرب �أهلية وا�شتعال الفتنة‪.‬‬ ‫رغ ��م �أن ال�ن���س��ور ن�ف���س��ه ن�ف��ى ب�شكل‬ ‫ق ��اط ��ع وج � ��ود دع� � ��وات ل�ل�م�ح��ا��ص���ص��ة يف‬ ‫متثيل احلقائب الوزارية من قبل ممثلني‬ ‫للمكون الفل�سطيني يف املجتمع‪ ،‬وت�أكيده‬ ‫ع ��دم وج� ��ود �أي م�ط��ال�ب��ات باملحا�ص�صة‬ ‫م��ن ق �ب��ل ال� �ن ��واب خ�ل�ال امل� ��� �ش ��اورات‪ ،‬ما‬ ‫زالت ماكينة فزاعة التوطني تعمل‪ ،‬مثل‬ ‫ك��ل م��رة وع�ن��د �أي منعطف ت�شتبك فيه‬ ‫نقا�شات ال�سا�سة حول ذلك املكون‪.‬‬ ‫كان �أجدى بالذين حذروا من �إ�شراك‬ ‫فل�سطيني ا أل� �ص��ل يف احل�ك��وم��ة التذكري‬ ‫ب�أنهم يحملون اجلن�سية الأردنية‪ ،‬ولديهم‬ ‫ذات احل�ق��وق وال��واج�ب��ات لكل م��ن يعي�ش‬ ‫على ه��ذه الأر���ض‪ ،‬و�أوىل بهم �أن يدفعوا‬ ‫ب��اجت��اه إ�ل�غ��اء املحا�ص�صة الأخ��رى لأبناء‬ ‫الع�شائر �أو لعرق ديني‪� ،‬أو حتى تلك الكوتا‬

‫املفرو�ضة من جهات �أخرى‪.‬‬ ‫ال ن��دع��و �إىل امل�ح��ا��ص���ص��ة لأي جهة‬ ‫كانت نيابية �أو حكومية وحتى يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وعلى النا�س �أوال �أن تختار يف‬ ‫ال�ب�رمل��ان م��ن مي�ث�ل�ه��ا وب�ح���س��ب ال �ك �ف��اءة‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س احل�ك��وم��ة أ�ي���ض��ا ي � ؤ�ل��ف حكومة‬ ‫من الذين ي�ستحقون املن�صب مهما كانت‬ ‫�أ�صولهم �أو منابتهم‪ ،‬م��ا دام��وا يحملون‬ ‫اجلن�سية الأردنية و�ضمن القانون‪.‬‬ ‫اج � �ت ��زاء ا ألم � � ��ور وحت��وي �ل �ه��ا مل�ل�ف��ات‬ ‫�شخ�صية ال ي�خ��دم ال�صالح ال�ع��ام ب��ل هو‬ ‫�أقرب �إىل �إثارة الفتنة لكن ب�شكل مبطن‪،‬‬ ‫وميكن التذكري ب�أن تلك الهجمة ال تختلف‬ ‫ك�ث�يرا عند التعامل م��ع ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫�إذ ك��ان أ���س�م��اء بعينها ي�ت��م الت�شهري بها‬ ‫وبالفعل حولت للق�ضاء‪ ،‬بينما مت جتاهل‬ ‫متنفذين لأ�سباب ت�شبه املحا�ص�صة ذاتها‪،‬‬ ‫وال�ت��ي متنحهم احل�صانة م��ن امل�ساءلة‪،‬‬ ‫واالحتجاجات الع�شائرية على موقوفني‬ ‫يف وقت �سابق �أكرث الأدلة و�ضوحا‪.‬‬ ‫ي�ب��دو �أن ال��زي��ارة امل��رت�ق�ب��ة للرئي�س‬

‫الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا �ستحرك الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وحت��دي��دا مب��ا يتعلق‬ ‫باملكون الفل�سطيني‪ ،‬بعد �أن ك�شفت و�سائل‬ ‫إ�ع�لام غربية معروفة �أن �أوباما �سي�سعى‬ ‫لل�ضغط على ع َمان لل�سري قدما مبو�ضوع‬ ‫الكونفدرالية‪ ،‬وفتح امللف على م�صراعيه‪،‬‬ ‫طبعا أله��داف تخدم «�إ�سرائيل» بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬و إ�ع�ط��اء �شرعية �أمريكية للملف‬ ‫الأك�ث�ر تعقيدا خ�صو�صا يف ظ��ل الو�ضع‬ ‫االقليمي احلايل‪.‬‬ ‫ذل� ��ك ي �ق ��ود �إىل أ�ه �م �ي��ة ف �ت��ح م�ل��ف‬ ‫املواطنة وتعريفاته وقانونيته وتعليماته‪،‬‬ ‫ك��ون��ه ك�م��ا ه��و م �ع��روف وال ي���ش��اع العقبة‬ ‫الأ�� �س ��ا� ��س يف �أي إ��� �ص�ل�اح م�ق�ب��ل ك ��ان يف‬ ‫ال�شقني ال�سيا�سي �أو االقت�صادي‪ ،‬ولكي ال‬ ‫يبقى عالقا وجم��رد فزاعة ت�ستخدم بني‬ ‫احلني والآخر لأهداف يف نف�س يعقوب���.‬‬

‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫‪ 48‬ألف دينار تكلفة احتفال لم يكتمل‬ ‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫حملت حماولة غري مكتملة ال�ستقدام‬ ‫�أرب �ع��ة م��درب�ين م��ن ال�صني �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة نحو ‪� 48‬أل��ف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫امل�ح��اول��ة ب ��د�أت عندما ت�ع��اق��دت �سلطة‬ ‫العقبة يف ك��ان��ون ‪ 2011‬م��ع جامعة �صينية‬ ‫خم�ت���ص��ة ب��ال��ري��ا� �ض��ة؛ ل �ت��زوي��ده��ا ب ��أرب �ع��ة‬ ‫م ��درب�ي�ن ل �ت��دري��ب ن �ح��و أ�ل� �ف ��ي م ��ن ط�لاب‬ ‫امل� ��دار�� ��س ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف اح �ت �ف��ال ت�ن�ظ�م��ه‬ ‫مبنا�سبة يوم ا�ستقالل اململكة‪.‬‬

‫وق�ع��ت ال�سلطة م��ع اجل��ام�ع��ة اتفاقية‬ ‫بقيمة ‪ 48‬أ�ل��ف دينار‪ ،‬بيد �أنّ �سلطة العقبة‬ ‫أ�ل�غ��ت االتفاقية يف ني�سان رغ��م أ�ن�ه��ا قدمت‬ ‫دف�ع��ة �أوىل بقيمة ‪ 40‬أ�ل��ف دي�ن��ار م��ن قيمة‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫وم ��ا ت ��زال اجل��ام �ع��ة ال�صينية تطالب‬ ‫�سلطة العقبة االقت�صادية دفع املبلغ املتبقي‬ ‫من قيمة االتفاقية البالغ نحو ‪� 8‬آالف دينار‬ ‫رغم �إلغاء االحتفال‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ك��ل ات �ف��اق �ي��ة ��س�ل�ط��ة ال �ع �ق �ب��ة مع‬ ‫اجلامعة ال�صينية ‪ 4.5‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫ما �أنفقته ال�سلطة على احلمالت الإعالنية‬

‫والرتويجية‪.‬‬ ‫وتنفق �سلطة العقبة �سنويا نحو ‪� 900‬ألف‬ ‫دينار على احلمالت الإعالنية والرتويجية‪،‬‬ ‫بح�سب ما تظهره الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب الأرق � � ��ام ل �ل �� �س �ن��وات ال�ث�لاث��ة‬ ‫املا�ضية �أنفقت �سلطة العقبة �سنويا ‪ 656‬يف‬ ‫املتو�سط �ألف دينار على الإعالنات وحمالت‬ ‫ال�ت��وع�ي��ة وال�ت�روي ��ج‪ ،‬و‪ 95‬أ�ل ��ف دي �ن��ار على‬ ‫تنظيم امل�ؤمترات وور�ش العمل‪ ،‬بينما �أنفقت‬ ‫على املهرجانات والفعاليات الثقافية ‪139‬‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫برلمان‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫يخو�ض جولة م�شاورات ثانية مع النواب‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫قال رئي�س الوزراء املكلف عبداهلل الن�سور‬ ‫ان ح �ك��وم �ت��ه ال� �ت ��ي ي �ع �ت��زم ت���ش�ك�ي�ل�ه��ا خ�ل�ال‬ ‫اال� �س �ب��وع اجل ��اري ��س�ت�ك��ون حمققة لتوجهات‬ ‫امل�ل��ك الإ��ص�لاح�ي��ة‪ ،‬و�ستلبي تطلعات جمل�س‬ ‫النواب ممثل ال�شعب‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه �سيعاود لقاء كتل نيابية طلبت‬ ‫م�ن��ه ال�ل�ق��اء جم ��ددا‪ ،‬م��رج�ح��ا ان ت�ت��م اجل��ول��ة‬ ‫الثانية من اللقاءات االربعاء القادم‪.‬‬ ‫وتوقع الن�سور يف ت�صريحات �صحفية يف‬ ‫ختام م�شاوراته للنواب امل�ستقلني حول ت�شكيل‬ ‫حكومته الثانية ام����س‪ ،‬ان يعلن ع��ن ت�شكيلة‬ ‫احلكومة اجلديدة بداية اال�سبوع القادم‪.‬‬ ‫وع��اد الن�سور �إىل ت�ك��رار م��ا ردده مطو ًال‬ ‫طيلة الأ�سبوع املا�ضي ح��ول عالقته مبجل�س‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬وامل���ش��اورات التي �أنهاها ر�سميا ام�س‬ ‫مع النواب امل�ستقلني‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ع��دم وج ��ود �أي خ�لاف��ات م��ع الكتل‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن م��ا ي �ج��ري ح��ال�ي��ا من‬ ‫م�شاورات حكومية مع النواب �شيء جديد على‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬و�أنه بحاجة اىل دعم النواب‬ ‫ودون ذلك فان الأمر �صعب‪.‬‬ ‫وح ��ول ت���ص��ري�ح��ات��ه ال���س��اب�ق��ة بخ�صو�ص‬ ‫عدم عر�ضه مقاعد وزارية يف احلكومة املقبلة‬ ‫للإ�سالميني ق��ال الن�سور "نحن نرحب بهم‬ ‫يف حال تغري موقفهم ور�أوا �أن املجل�س �شرعي‬ ‫وقانوين‪.‬‬ ‫وح��ر���ص ال�ن���س��ور ع�ل��ى ال �ت � أ�ك �ي��د ان ��ه مل‬ ‫ي �� �ص��در ع �ن��ه اي اع�ل��ان ب �خ �� �ص��و���ص ال �ف��ري��ق‬

‫الن�سور ي�ستعد لدخول املجل�س‬

‫ال� � ��وزاري امل �ق �ب��ل‪ ،‬او ا� �س �م��اء ال� � ��وزراء ال��ذي��ن‬ ‫��س�ي��دخ�ل��ون يف احل �ك��وم��ة‪ ،‬م�ث�ل�م��ا مل ي�ب�ل��غ اي‬ ‫وزير يف احلكومة امل�ستقيلة بالبقاء يف موقعه‪،‬‬ ‫م�شددا على ان م�شاوراته مع جمل�س النواب‬ ‫��ص��ادق��ة ولي�ست �شكلية‪ ،‬وه��ي ت�ستهدف بناء‬ ‫م��وق��ف ح��ول ��ش�ك��ل احل�ك��وم��ة امل�ق�ب�ل��ة وب�شكل‬ ‫ي��ؤدي اىل اجن��اح جتربة احلكومات الربملانية‬ ‫ال�ت��ي ي��ري��ده��ا ج�لال��ة امل�ل��ك ع�ن��وان��ا للمرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الن�سور اىل ان امل�ستجد االبرز على‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية يف االردن هو ت�سمية رئي�س‬

‫ال��وزراء من قبل جمل�س النواب‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫ه��ذا ي��دل ع�ل��ى ال �ق��در ال�ك�ب�ير ال ��ذي ي�ع��ول به‬ ‫جاللة امللك على جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وق��ال انه وبعد انتهاء اجلولة االوىل من‬ ‫اال�ست�شارات وا�ستقر ا�سم رئي�س ال��وزراء‪ ،‬كان‬ ‫ال بد من االلتقاء بالكتل النيابية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان��ه �سيلتقي يف وق��ت الح��ق م��ن ه��ذا اال�سبوع‬ ‫بالكتلة االخ�ي�رة يف جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وبعدها‬ ‫"�سنجمل ما ح�صلنا عليه من نتيجة و�سنعلن‬ ‫امل��وق��ف ل�ل��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬ون���ش��رع بعدها بت�شكيل‬ ‫احلكومة"‪.‬‬

‫واع ��رب ع��ن اع�ت�ق��اده ب��ان اال��س�ب��وع املقبل‬ ‫"�سيكون لنا موقف حول نتيجة اال�ست�شارات‪،‬‬ ‫وق��د ي�ل��زم احل��دي��ث م��ع بع�ض الكتل جم��ددا؛‬ ‫حيث ان بع�ض الكتل �أرادت ان نعود للحديث‬ ‫معها بعد اجمايل النقا�ش"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ب�ش�أن م�شاركة النواب يف‬ ‫احلكومة لفت رئي�س الوزراء �إىل انه مل يحذر‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش �ي��ع م��ن م���ش��ارك��ة ال� �ن ��واب‪ ،‬م � ؤ�ك��دا ان‬ ‫م�شاركة النواب يف احلكومات هو هدف كبري‬ ‫يف كل نظام دميقراطي حقيقي ونريد �أن ن�صل‬ ‫اليه‪.‬‬ ‫وتابع "ولكن الق�ضية هي ع��دم ا�ستقرار‬ ‫ح��ال��ة ال �ك �ت��ل‪ ،‬ح �ي��ث ال ت��وج��د ح �ي��اة ح��زب�ي��ة‬ ‫م�ك�ت�م�ل��ة‪ ،‬واالح � ��زاب ال ت ��زال ن��ا��ش�ئ��ة‪ ،‬ك�م��ا ان‬ ‫عدد جمل�س النواب‪ ،150‬واالكرثية ال ينتمون‬ ‫اىل اح��زاب‪ ،‬وه��ذا يعني اننا نتحدث عن كتل‬ ‫من اف��راد حيث القناعات متباينة واخللفيات‬ ‫واخل �ب�رات وامل�ن�ط�ل�ق��ات خمتلفة"‪ ،‬مت�سائال‬ ‫"كيف ميكن ت�شكيل حكومة ب�سرعة خاطفة‪،‬‬ ‫وه��ذا ي�ستدعي ال�ت��أين حتى نت�أكد �أن توزير‬ ‫ال �ن��واب ال ي�ع�ن��ي ��ش��ق ال�ك�ت��ل وادخ� ��ال جمل�س‬ ‫النواب يف حالة من الفو�ضى النيابية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ال نريده اذ ان متا�سك جمل�س النواب وكتله‪،‬‬ ‫هدف ن�سعى له"‪.‬‬ ‫واك��د ب�ه��ذا ال���ص��دد "اننا ن��ري��د ان نختار‬ ‫للحقائب الوزارية ا�شخا�صا اكفياء من ناحية‬ ‫الت�أهيل املهني والعلمي‪ ،‬الفتا اىل ان الوزارات‬ ‫احلكومية تاريخيا لي�ست منا�صب �سيا�سية‬ ‫كلها؛ اذ فيها مقدار كبري من البرياقراطية‬ ‫االدارية املبا�شرة"‪.‬‬

‫منصور‪ :‬حزب «العمل اإلسالمي»‬ ‫لن يشارك يف الحكــومـــة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال الأم �ي��ن ال� �ع ��ام حل ��زب ج �ب �ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ح �م��زة م �ن �� �ص��ور‪ ،‬يف ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫لـ"�سكاي ن�ي��وز العربية" �أم����س �إن احل��زب لن‬ ‫ي�شارك يف حكومة الن�سور لأنها "عبثية"‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أن حزب جبهة العمل الإ�سالمي لن‬ ‫ي�شارك �إال يف حكومة برملانية �أو حكومة "�إنقاذ‬ ‫للوطن"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف من�صور‪" :‬الن�سور ي��درك متاما‬ ‫م��وق��ف احل ��زب م��ن ح�ك��وم�ت��ه ب �ع��دم امل���ش��ارك��ة‪،‬‬ ‫لذلك �أطلق ت�صريحه ب�أنه لن يعر�ض حقائب‬ ‫وزاري��ة علينا‪ ،‬وهذه احلكومة �ستكون تقليدية‬ ‫وغري مرحب بها"‪.‬‬ ‫وبينّ �أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫�أن احل��زب لن ي�شارك �أي�ضا �إال يف حال تعديل‬ ‫امل��ادة ‪ ٣٥‬من الد�ستور الأردين؛ بحيث ت�صبح‬ ‫الكتلة الربملانية الأكـــــرب يف جمل�س النواب هي‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫النسور يرجئ تشكيل الحكومة لألسبوع املقبل‬

‫من تختار رئـــــي�س الــــــوزراء‪.‬‬ ‫كما أ�مل��ح من�صور �إىل �أن احلكومة احلالية‬ ‫ل��ن تختلف ع��ن احلكومات التي �سبقتها التي‬ ‫�أو�صلت البالد �إىل ما هي عليه‪ ،‬وفقا لقوله‪.‬‬ ‫وب�ش�أن التحاور مع رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫عبداهلل الن�سور‪ ،‬بينّ من�صور �أن جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي حزب �سيا�سي يتوا�صل مع اجلميع‪،‬‬ ‫و�سيدر�س �إمكانية الت�شاور مع الن�سور يف حال‬ ‫عر�ض عليهم ذلك‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫املواالة‬ ‫واملعارضة‬ ‫النيابية‬ ‫ال �ن��ائ��ب ي�ح�ي��ى ال �� �س �ع��ود ظ � ّ�ل ي�ظ�ه��ر م��وال �ي �اً‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ات وك ��ل م��ا ه��و ر��س�م��ي ط ��وال ع�م�ل��ه يف‬ ‫املجل�س ال�سابق‪ ،‬وب��دا م��رارا وك��أن��ه على عالقة‬ ‫مع الأم��ن �أو �أ ّن��ه يحظى باحلماية‪ ،‬ووق��ف م��راراً‬ ‫يف وجه املعار�ضة ال�سيا�سية احلزبية واحلراكية‬ ‫وع ��دد م��ن ال �ن��واب م�ت���ش��اج��را وم �ه��ددا ومطلقا‬ ‫لت�صريحات بال �سقوف �ضدهم‪ ،‬وقد بقي مثرياً‬ ‫ل�ل�ج��دل واحل�ي�رة‪ ،‬فك�سب م��ن اخل���ص��وم الكثري‪،‬‬ ‫ومل يك�سب �أ��ص��دق��ا ًء باملعنى ال�سيا�سي‪ ،‬يف حني‬ ‫ا�ستم ّر و�ضعه بال�شارع على م��ا ه��و عليه بداللة‬ ‫فوزه جمددا‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ال �� �س �ع��ود ي�ظ�ه��ر الآن ب �ث��وب وق��ال��ب‬ ‫ج��دي��دي��ن وه ��و ي�ح�م��ل ل� ��واء إ�� �س �ق��اط احل�ك��وم��ة‬ ‫وب �� �ص��دد �إق��ام��ة خ�ي�م��ة اع �ت �� �ص��ام اح �ت �ج��اج��ا على‬ ‫تكليف الن�سور بت�شكيلها‪ ،‬مبعنى �أنّ الرجل انتقل‬ ‫يخ�ص حكومة‬ ‫�إىل املعار�ضة‪ ،‬حتى و�إن بدى الأمر‬ ‫ّ‬ ‫بعينها فقط‪ .‬وهنا يربز ال�س�ؤال حول �إذا ما كان‬ ‫�سي�ضيف للمعار�ضة جديدا �أو �أ ّن��ه بهذا التحول‬ ‫�سيخ�سرها ويخدم احلكومة من حيث يحت�سب �أو‬ ‫بال ق�صد؟‬ ‫ي��درك ال�ن��ائ��ب ال���س�ع��ود �أ ّن ��ه لي�س ق��ري�ب��ا من‬ ‫بع�ض النواب و�أنّ بع�ضهم على ع��داوة معه‪ ،‬و�أنّ‬ ‫هناك من حتايد �أن يت�شارك و�إياه يف كتلة واحدة‪،‬‬ ‫وم ��ن ي �ت �ح��اي��ده ب���ش�ك��ل ع ��ام �أي �� �ض��ا‪ ،‬وع �ل��ى ه��دى‬ ‫ه��ذه الأح��وال فقد تنعك�س معار�ضة ال�سعود �إىل‬ ‫حتقيق عك�سها ملا يعمد نوابا للوقوف مقابل ما‬ ‫يقف عليه‪� ،‬إن نكاية به �أو حتى ال يح�سبون على‬ ‫موقفه‪.‬‬ ‫وهو يدرك �أي�ضا �أنّه ال ي�ستطيع بناء حتالف‬ ‫م�ع��ار���ض‪� ،‬إن م��ن داخ��ل املجل�س �أو م��ن خ��ارج��ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بال�شك ومع‬ ‫فعالقته م��ع الأول ح��ذرة وم�شوبة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م �ق �ط��وع��ة مت ��ام ��ا‪ ،‬ف� � �� ّأي ن ��وع ه ��ي ه��ذه‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال�ت��ي ال تقبلها امل�ع��ار��ض��ة امل�ع��رف��ة وال‬ ‫ميكن البناء عليها نيابيا؟‬ ‫الت�شوه يف البناء النيابي الأردين ه��و ال��ذي‬ ‫يحمل على خلط الأمور‪ ،‬وامل�شكلة لي�س ب�شخو�ص‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬و� مّإن ��ا ب��ال�ق��ان��ون ال ��ذي ي � أ�ت��ي ب�ه��م‪ ،‬فمع‬ ‫ال�سعود لي�س غريبا �أن يكون الدغمي معار�ضا‪،‬‬ ‫ومثلهما الرحيمي �أو � ّأي �آخر من الذين يو�صفون‬ ‫ع ��ادة بجماعة احل�ك��وم��ة‪ ،‬وع�ك����س الأم ��ر �صحيح‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬فلي�س ما مينع جميل النمري واملح�سوبني‬ ‫على املعار�ضة ب�شكل �أو ب�آخر من اجللو�س مكان‬ ‫�أولئك‪� ،‬أ َولي�س ب�سام حدادين وزيرا الآن!‬

‫حمزة من�صور‬

‫الروابدة‪ :‬التطبيق العملي لقانون الضمان يستدعي تعديل عدد من البنود‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫أ�ك��دت مدير ع��ام م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي ناديا الروابدة ان التطبيق‬ ‫العملي لقانون ال�ضمان امل�ؤقت ال�ساري‬ ‫امل�ف�ع��ول أ�ث �ب��ت ان�ن��ا ب�ح��اج��ة اىل تعديل‬ ‫عدد من املواد �أثرت �سلبا على الرواتب‬ ‫املتدنية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ان القانون ج��اء مبنافع‬ ‫ا�ضافية للم�ؤمن عليه وجم�م��وع��ة من‬ ‫ال�ت� أ�م�ي�ن��ات ت�خ��دم امل���ش�ترك�ين وحت��اف��ظ‬ ‫على اال�ستقرار املايل للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء اللجنة النيابية‬ ‫امل�شرتكة املالية والعمل لتدار�س قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت رقم ‪ 7‬ل�سنة‬

‫‪ 2010‬يف اج�ت�م��اع عقدته ام����س برئا�سة‬ ‫ال �ن��ائ��ب امل �ه �ن��د���س ع ��دن ��ان ال �ع �ج��ارم��ة‬ ‫وح���ض��ور وزي ��ر ال�ع�م��ل ال��دك �ت��ور ن�ضال‬ ‫القطامني ومدير عام م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي ناديا الروابدة‪.‬‬ ‫وق��ال النائب العجارمة ان اللجنة‬ ‫تداولت خالل اجتماعها الآراء ووجهات‬ ‫النظر حول القانون‪ ،‬مبينا ان القانون‬ ‫ع �ل��ى درج� ��ة ع��ال �ي��ة م��ن االه �م �ي��ة ك��ون��ه‬ ‫مي ����س ج�م�ي��ع االردن � �ي �ي�ن‪ ،‬االم� ��ر ال��ذي‬ ‫ت�ط�ل��ب م��ن ال�ل�ج�ن��ة ال �ت ��أين يف درا��س�ت��ه‬ ‫بهدف التعمق ب��ه قبل ال�ب��دء مبناق�شة‬ ‫مواده و�إقرارها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه أ�ك� � ��د م� �ق ��رر واع� ��� �ض ��اء‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة اه�م�ي��ة ت�ع��دي��ل امل ��واد اجل��دل�ي��ة‬

‫الواردة يف القانون امل�ؤقت ب�صورة تكفل‬ ‫العدالة وامل�ساواة بني جميع امل�شرتكني‬ ‫يف ال�ضمان‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ا� �ش ��ار وزي� ��ر ال �ع �م��ل اىل ان‬ ‫بع�ض ال��دول ال تتعامل بنظام التقاعد‬ ‫امل �ب �ك��ر م �ث��ل دول � ��ة االم � � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة وت ��رك� �ي ��ا‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ه� �ن ��اك دول‬ ‫حتدد التقاعد املبكر على ‪ 65‬عاما مثل‬ ‫امريكا‪ ،‬و‪ 60‬عاما يف تركيا وغريها من‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬ب�ح�ث��ت ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫القانونية ام�س يف لقاء برئا�سة النائب‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور م �� �ص �ط �ف��ي ي ��اغ ��ى وح �� �ض��ور‬ ‫رئي�س دي��وان الت�شريع وال��ر�أي الدكتور‬ ‫احمد ال��زي��ادات وع��دد من ذوي اخلربة‬

‫واالخت�صا�ص املعنيني ت��دار���س م�شروع‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون امل � �ع � ��دل ل � �ق� ��ان� ��ون امل ��ال� �ك�ي�ن‬ ‫وامل�ست�أجرين ل�سنة‪.2012‬‬ ‫وب �ي��ن ال� �ن ��ائ ��ب ي ��اغ ��ي ان ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫ت� �ن ��اول ��ت يف اج �ت �م��اع �ه��ا ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫وجهات النظر واملقرتحات حول م�شروع‬ ‫القانون‪ ،‬مو�ضحا ان اللجنة لن تت�سرع‬ ‫ب ��إق��رار ال�ق��ان��ون ق�ب��ل قناعتها املطلقة‬ ‫جتاه التعديالت املطلوبة على مواده‪.‬‬ ‫وق��ال ان اللجنة ت�سعى م��ن خ�لال‬ ‫ت��دار��س�ه��ا م���ش��روع ال�ق��ان��ون اىل حتقيق‬ ‫ال �ت��وازن يف العالقة ب�ين ط��ريف املعادلة‬ ‫املالك وامل�ست�أجر‪.‬‬ ‫ون��اق���ش��ت جل�ن��ة ال�ترب �ي��ة وال�ث�ق��اف��ة‬ ‫وال �� �ش �ب��اب ال �ن �ي��اب �ي��ة ب��رئ��ا� �س��ة ال �ن��ائ��ب‬

‫ب�سام البطو�ش وح�ضور رئي�س املجل�س‬ ‫االعلى لل�شباب �سامي املجايل ومديري‬ ‫ال� ��� �ص� �ن ��دوق ال ��وط� �ن ��ي ل ��دع ��م احل��رك��ة‬ ‫ال �� �ش �ب��اب �ي��ة ع �ب��دال��رح �م��ن ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫وم ��دي� �ن ��ة احل� ��� �س�ي�ن ل �ل �� �ش �ب��اب ع��اط��ف‬ ‫روي���ض��ان ا�سرتاتيجية املجل�س االعلى‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�ب�ط��و���ش ان اللجنة‬ ‫اطلعت على �آليات عمل املجل�س االعلى‬ ‫لل�شباب واه��داف��ه وال��ر ؤ�ي��ة امل�ستقبلية‬ ‫للمجل�س باعتباره اجلهة املعنية ب�ش�ؤون‬ ‫ال���ش�ب��اب‪ ،‬م ��ؤك��دا اه�م�ي��ة ال ��دور امل�ن��وط‬ ‫باملجل�س جتاه تطوير قدرات ال�شباب يف‬ ‫امليادين كافة‪.‬‬ ‫وع� ��ر� � �ض� ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة واق � � � ��ع ع �م��ل‬

‫ال� ��� �ص� �ن ��دوق ال ��وط� �ن ��ي ل ��دع ��م احل��رك��ة‬ ‫ال �� �ش �ب��اب �ي��ة ح �ي��ث اك ��د ال� �ن ��واب � �ض��رورة‬ ‫ت�ع��زي��ز اجل�ه��ود ال�ت��ي م��ن ��ش� أ�ن�ه��ا تنمية‬ ‫ق � ��درات ال �� �ش �ب��اب االردين ب��اع �ت �ب��اره��م‬ ‫النواة لقادة امل�ستقبل‪.‬‬ ‫والتقت اللجنة رئي�س هيئة اعتماد‬ ‫التعليم ال�ع��ايل الدكتور ب�شري الزعبي‬ ‫حيث اطلعت على �آلية عمل الهيئة‪ ،‬كما‬ ‫التقت اللجنة رئي�س جامعة �آل البيت‬ ‫ال��دك�ت��ور ف��ار���س امل�شاقبة واطلعت على‬ ‫عدد من امل�سائل املرتبطة باجلامعة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د م�ت���ص��ل ن��اق���ش��ت جل��ان‬ ‫ال ��ري ��ف وال� �ب ��ادي ��ة واحل� ��ري� ��ات ال �ع��ام��ة‬ ‫وح� �ق ��وق امل ��واط� �ن�ي�ن ال �ن �ي��اب �ي �ت�ين آ�ل �ي��ة‬ ‫عملهما للدورة النيابية احلالية‪.‬‬

‫جل�سة مناق�شة لبحث «عبدة ال�شيطان» ووالدة كتلة نيابية جديدة ت�ضم ‪ 7‬نواب‬

‫«النواب» يؤجل مناقشة قوانني «نقابة األئمة» و«غرفة الزراعة»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أح ��ال جم�ل����س ال �ن��واب م���ش��روع‬ ‫قانون حماية امل�ستهلك اىل جلنته‬ ‫القانونية بعد نقا�ش مطول انق�سم‬ ‫ال �ن��واب ح�ي��ال��ه اىل ث�لاث��ة �آراء �أو‬ ‫ت�أجيل نقا�شه او رده‪.‬‬ ‫ودفع نواب خالل جل�سة جمل�س‬ ‫ال �ن��واب امل���س��ائ�ي��ة ام ����س اىل اح��ال��ة‬ ‫القانون اىل اللجنة املخت�صة‪ ،‬فيما‬ ‫دف��ع ن��واب ب��اجت��اه رد امل���ش��روع لعدة‬ ‫اعتبارات �أهمها انه ال يوفر احلماية‬ ‫الكافية للم�ستهلك‪ .‬رئي�س ال��وزراء‬ ‫املكلف بت�شكيل احلكومة اجلديدة‬ ‫عبداهلل الن�سور قال خالل اجلل�سة‬ ‫ان "هذا واح � � ��د م � ��ن ال� �ق ��وان�ي�ن‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬وقانون تقدمي و�أرجو‬ ‫ان متنحوه فر�صة‪ ،‬و�ستجدون انه‬ ‫قانون ممتاز"‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة طالب ‪ 12‬نائبا‬ ‫م ��ن رئ �ي ����س جم �ل ����س ال� �ن ��واب ع�ق��د‬ ‫جل�سة مناق�شة عامة ملو�ضوع عبدة‬ ‫ال�شيطان‪.‬‬ ‫وقال النواب يف مذكرة تبناها‬ ‫ال �ن��ائ��ب حم� �م ��ود اخل��راب �� �ش��ة ان‬ ‫م�ط�ل�ب�ه��م ع �ق��د ج �ل �� �س��ة م�ن��اق���ش��ة‬ ‫عامة لبحث املو�ضوع ي�أتي �سندا‬ ‫الح� �ك ��ام امل � � ��واد ‪ 130 –127‬م��ن‬

‫النظام الداخلي‪.‬‬ ‫وق� ��رر جم�ل����س ال� �ن ��واب ت��أج�ي��ل‬ ‫بحث يف م�شروع قانون نقابة االئمة‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف االوق ��اف اال�سالمية‬ ‫و�إعادته اىل اللجنة القانونية ملزيد‬ ‫م ��ن ال �ب �ح��ث وال ��درا�� �س ��ة م ��ع ك��اف��ة‬ ‫اجلهات املعنية بالقانون‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار املجل�س بعد خالف‬ ‫ب�ين ال �ن��واب ع�ل��ى الت�سمية ب�ع��د �أن‬ ‫ط��ال��ب ن ��واب ب���ش�ط��ب ك�ل�م��ة االئ�م��ة‬ ‫من ت�سمية القانون لي�صبح قانون‬ ‫العاملني يف االوقاف‪.‬‬ ‫اج ��ل امل�ج�ل����س ال �ن �ق��ا���ش يف‬ ‫ك �م��ا ّ‬ ‫م�شروع قانون غرفة زراع��ة االردن‬ ‫ملزيد من الدرا�سة مع كل االطراف‬ ‫الذين لهم عالقة بالقانون‪.‬‬ ‫وق ��ر أ� جمل�س ال �ن��واب الفاحتة‬ ‫على ارواح املعتمرين الذين راح��وا‬ ‫�ضحية ح��ادث اول ام�س يف منطقة‬ ‫العد�سية يف طريق البحر امليت‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س املجل�س �سعد هايل‬ ‫ال �� �س��رور اح ��ر ال �ت �ع��ازي اىل �أه ��ايل‬ ‫ال �� �ض �ح��اي��ا‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ان �ه ��م خ �� �س��ارة‬ ‫لذويهم وخ�سارة لنا مقدما تعازيه‬ ‫ال�شخ�صية احلارة لذوي ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و أ�ع� � �ل � ��ن أ�م � ��� ��س اط �ل ��اق ك�ت�ل��ة‬ ‫ن �ي��اب �ي��ة ج ��دي ��دة حت ��ت ا�� �س ��م ك�ت�ل��ة‬ ‫ال�ي�ق�ظ��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬ووف� ��ق ال�ن��ائ��ب‬

‫م���ص�ط�ف��ى ال ��روا�� �ش ��دة ان ال�ك�ت�ل��ة‬ ‫اجلديدة التي ت�ضم ال�سادة النواب‬ ‫اب��راه �ي��م ال �� �ش �ح��اح��دة واع �ط �ي��وي‬ ‫امل� �ج ��ايل وف� ��ار�� ��س ال �ه �ل �� �س��ة وع �ل��ي‬ ‫ال �� �س �ن �ي��د وب � ��در ال � �ط� ��ورة وحم �م��د‬ ‫ال�سعودي ات��ت انطالقا من اهمية‬ ‫ت �ف �ع �ي��ل ال� � ��دور ال �ن �ي��اب��ي الع �� �ض��اء‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬مبينا ان ال�ه��دف‬ ‫ال��رئ �ي ������س ل�ل�ك�ت�ل��ة اال� �ص�لاح �ي��ة هو‬ ‫اع ��ادة ال�ه�ي�ب��ة واالع �ت �ب��ار لل�سلطة‬ ‫الت�شريعية ومل�ؤ�س�سات الدولة بكافة‬ ‫م�ستوياتها‪.‬‬ ‫وم��ن االه��داف االخ��رى للكتلة‬ ‫اجل ��دي ��دة وف ��ق ال �ن��ائ��ب ال��روا� �ش��دة‬ ‫ال ��وق ��وف جل��ان��ب اب �ن��اء ال��وط��ن يف‬ ‫م �ط��ال �ب �ت �ه��م حل �ق��وق �ه��م امل �� �ش��روع��ة‬ ‫ب�ك��اف��ة ال �ق �ط��اع��ات وال��دف��ع ب��اجت��اه‬ ‫مم��ار� �س��ة اع �� �ض��اء ال�ك�ت�ل��ة ل��دوره��م‬ ‫الرقابي والت�شريعي‪ ،‬وو�ضع حلول‬ ‫وم� �ق�ت�رح ��ات م ��ن � �ش ��أن �ه��ا م�ع��اجل��ة‬ ‫امل �ع �� �ض �ل��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت ��ي مي��ر‬ ‫ب �ه��ا ال ��وط ��ن واال�� �س� �ه ��ام يف ت �ق��دمي‬ ‫اق�ت��راح� ��ات ح� ��ول ت �ع��دي��ل ق��وان�ي�ن‬ ‫االن � �ت � �خ ��اب واالح� � � � ��زاب وامل ��ال� �ك�ي�ن‬ ‫وامل �� �س �ت ��أج��ري��ن‪ ،‬ب��اال� �ض��اف��ة حل��زم��ة‬ ‫ال� �ق ��وان�ي�ن االق �ت �� �ص��ادي��ة ال ��س�ي�م��ا‬ ‫ق��ان��وين �ضريبة ال��دخ��ل وال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫جانب من اجلل�سة‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫تجاوزات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خ�ص�صوا �سيارات فارهة ل�سائقيهم‬

‫جهات رقابية تطارد وزراء سابقني لدفع أثمان استهالك وقود فائض‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫طالبت جهات رقابية ع��دداً من ال��وزراء‬ ‫ال�سابقني بدفع قيمة م�صاريف املحروقات‬ ‫ال ��زائ ��دة ع ��ن ا� �س �ت �خ��دام � �س �ي��ارات �ه��م خ ��ارج‬ ‫ح�ص�ص الوقود املقررة‪ ،‬وتقدر املبالغ ب�آالف‬ ‫الدنانري‪.‬‬ ‫وخف�ض املبلغ املطلوب من وزير ونائب‬ ‫�سابق كقيمة حمروقات من ‪ 3366‬دينارا اىل‬ ‫‪ 1586‬دينارا‪.‬‬ ‫وج ��رى حت��دي��د خ�م����س � �س �ي��ارات ك��ان��ت‬ ‫خم�ص�صة ال�ستخدام �أحد الوزراء من عامي‬ ‫‪ 2010 -2009‬ب��اع�ت�ب��اره��ا �سجلت زي� ��ادة يف‬ ‫امل�صروفات املقطوعة‪ ،‬منها واحدة خم�ص�صة‬ ‫ل�سائق معاليه و�أخرى ملنزله‪.‬‬ ‫وق� ��در إ�ج �م ��ايل م���ص��اري��ف امل �ح��روق��ات‬ ‫الزائدة لل�سيارات اخلم�س بحدود ‪ 9120‬لرتاً‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2011 -2009‬م��ع مطالبة الوزير‬ ‫بت�سديد قيمتها‪.‬‬ ‫وامللفت �أن كتاب رئي�س ال��وزراء رقم ‪13‬‬ ‫م‪ 23414 /2011/‬رق��م ‪ 832‬ت��اري��خ ‪/ 7 /10‬‬ ‫‪ 2005‬خ�ص�ص للوزير �سيارة واح��دة ولي�س‬ ‫خم�ساً‪.‬‬ ‫وفيما حددت املبالغ املطلوبة من �أمناء‬ ‫ع��ام�ين �سابقني ج ��راء امل �ح��روق��ات ال��زائ��دة‬ ‫بـ‪ 919‬دينارا‪ ،‬ف�إن املطالبة بلغت قيمتها ‪4300‬‬ ‫دينار‪.‬‬

‫اىل ذل � ��ك ك �� �ش �ف��ت وث� ��ائ� ��ق �أن وزارة‬ ‫التخطيط خ�ص�صت ��س�ي��ارات من��ر �صفراء‬ ‫لكل من �سائق الوزير و�سائق �أمني عام وزارة‬ ‫أ�خ ��رى خ�لاف �اً ل �ق��رار جمل�س ال� ��وزراء رق��م‬ ‫‪ 832‬ت��اري��خ ‪ 20015 / 7/ 10‬املتعلق ب�ضبط‬ ‫النفقات وتر�شيد اال�ستهالك‪.‬‬ ‫امللفت بح�سب الوثيقة �أن �سائق الوزير‬ ‫يتقا�ضى بدل اقتناء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تخ�صي�ص‬ ‫�سيارة له خالفاً لأح�ك��ام االنتقال وال�سفر‪،‬‬ ‫م ��ع وج� ��ود جت� � ��اوزات يف م �ع��دل ا��س�ت�ه�لاك‬ ‫ال�سيارات للمحروقات عن املعدالت املقررة‬ ‫م��ن قبل جلنة تعديل ا�ستهالك ال�سيارات‬ ‫للمحروقات‪.‬‬ ‫و أ��� �ص ��درت احل �ك��وم��ة ت�ع�ل�ي�م��ات تق�ضي‬ ‫بت�شديد الرقابة على ال�سيارات احلكومية‬ ‫التي ت�ستخدم خ��ارج �أوق��ات ال��دوام الر�سمي‬ ‫بالتن�سيق م��ع اجل �ه��ات االم �ن �ي��ة املخت�صة‬ ‫ودي��وان املحا�سبة يف �ضوء ت��زاي��د م�صاريف‬ ‫حمروقاتها و�صيانتها‪.‬‬ ‫و�شددت التعليمات على حجز املركبات‬ ‫« ذات النمر احلمراء» وخمالفة �سائقها ما‬ ‫مل يحمل ال�سائق ت�صريحا يو�ضح �أ�سباب‬ ‫ا�ستخدمها خ��ارج �أوق��ات ال��دوام الر�سمي‪،‬‬ ‫وت �غ��رمي �سائقها مبلغا ال ي�ق��ل ع��ن مائة‬ ‫دينار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عقوبات �إدارية �أخرى‬ ‫م �� �ش��ددة‪ ،‬م���ش�يرة اىل �أن اجل �ه��ة امل�خ��ول��ة‬ ‫بالتنفيذ هي مديرية االم��ن العام ودائ��رة‬

‫ال�سري‪ .‬ي�شار �إىل �أن تكلفة املحروقات لتلك‬ ‫املركبات التي ت�ستخدم مادتي البنزين ‪-90‬‬ ‫‪ 95‬اوكتان جتاوزت حتى نهاية العام احلايل‬ ‫‪ 30‬مليون دينار‪ ،‬ب�سبب رفع ا�سعار البنزين‬ ‫‪ 95‬م� ��ؤخ ��را ال� ��ذي ت���س�ت�خ��دم��ه ال �� �س �ي��ارات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة بن�سبة ‪ %85‬م�ق��ارن��ة م��ع م��ادة‬ ‫البنزين ‪ 90‬اوكتان‪ ،‬وت�صل تكلفة ال�صيانة‬ ‫اىل ‪ 40‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتتعار�ض هذه امل�صاريف الباهظة مع‬ ‫�سيا�سة �ضبط النفقات احلكومية‪ ،‬خا�صة‬ ‫ان امل��ؤ��ش��رات الأول �ي��ة ت�شري اىل ارتفاعها‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ب�سبب ارت �ف��اع‬ ‫�أ�سعار املحروقات وخا�صة ‪ 95‬اوكتان الذي‬ ‫ت�ستخدمه ال�سيارات احلكومية ب�إ�ضعاف‬ ‫ا�ستخدامها للبنزين العادي ‪ 90‬اوكتان‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن دي� ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة أ�� �ص��در‬ ‫تقريراً يبني ال�سيارات احلكومية املخالفة‬ ‫ح���س��ب ن �ت��ائ��ج احل �م�ل�ات ال�ت�ف�ت�ي���ش�ي��ة على‬ ‫ال�سيارات احلكومية التي متت بالتعاون مع‬ ‫مديرية الأمن العام‪ ،‬وبلغت ‪� 7415‬سيارة يف‬ ‫عام ‪ ،2011‬يف حني بلغت ال�سيارات املخالفة‬ ‫منذ بداية ه��ذا العام حتى نهاية �شهر أ�ي��ار‬ ‫املا�ضي ‪� 2495‬سيارة‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال�ت�ق��ري��ر �أن ع ��دد ال���س�ي��ارات‬ ‫احلكومية يبلغ نحو ‪� 20‬أل��ف �سيارة تتوزع‬ ‫على خمتلف ال��وزارات والدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬

‫ازدياد م�صاريف ال�سيارات‬

‫من هنا وهناك‬

‫دورة «تدريب مساواة اإلعاقة ‪»DET‬‬ ‫يف «خليل السالم الخريية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت ج�م�ع�ي��ة خ�ل�ي��ل ال���س��امل‬ ‫اخل�ي�ري��ة و��ض�م��ن ب��رن��ام��ج �أ� �ص��دق��اء‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة دورة ب �ع �ن��وان " ت��دري��ب‬ ‫م � �� � �س� ��اواة االع � ��اق � ��ة ‪disability-‬‬ ‫‪ " equality training‬يف م�ق��ر‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة ال �ك ��ائ ��ن ب �ج �ب��ل ال ��زه ��ور‪،‬‬ ‫والتي قدمها مدرب التنمية الب�شرية‬ ‫وال�ن��ا��ش��ط يف جم��ال ت��دري��ب االع��اق��ة‬ ‫اال�ستاذ �سهيل الن�شا�ش‪.‬‬ ‫حيث ت�ه��دف ه��ذه ال ��دورة والتي‬ ‫ك��ان��ت مب �� �ش��ارك��ة (‪�� )25‬ش�خ���ص��ا اىل‬ ‫تنمية ومتكني م�ه��ارات ال�شباب‪ ،‬مبا‬ ‫ي �ط��ور م ��ن ذات� �ه ��م وي� �خ ��دم امل�ج�ت�م��ع‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وق ��د ع��ر� �ض��ت ال� � ��دورة ال �ن �م��وذج‬

‫من امل�شاركني بالدورة‬

‫الفردي والنموذج اجلماعي للم�ساواة‪،‬‬ ‫حيث اعتمد امل��درب فيها على �أ�سلوب‬ ‫احل��وار واال�ستنباط اليجاد املفاهيم‬ ‫واحل � �ل� ��ول ل �ل �م �� �ش��اك��ل االج �ت �م��اع �ي��ة‬

‫املتعلقة بامل�ساواة‪ ،‬باال�ضافة اىل العمل‬ ‫�ضمن أ�ف��رق��ة‪ ،‬وق��د �أظ�ه��ر امل�شاركون‬ ‫تفاعال ايجابيا مع امل��درب من خالل‬ ‫م�شاركتهم‪.‬‬

‫الخاليلة ينتقد استمرار اإلجراءات التعسفية‬ ‫بحق معتقلي الحراك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫انتقد امني عام جممع النقابات املهنية والقيادي يف‬ ‫حزب البعث الدكتور فايز اخلاليلة‪ ،‬ما قال �إنه ا�ستمرار‬ ‫االجراءات التع�سفية بحق معتقلي احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫وق� ��ال اخل�لاي �ل��ة لـ"ال�سبيل" �إن ت�ع�م��د اجل �ه��ات‬ ‫االم�ن�ي��ة موا�صلة ا��س�ت��دع��اء و إ�� �ص��دار م��ذك��رات اعتقال‬ ‫بحق معتقلي احلراك‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ما قال �إنه فربكة‬ ‫تهم بحقهم‪� ،‬أمر يدعو �إىل الت�سا�ؤل‪.‬‬ ‫وانتقد اخلاليلة قيام اجلهات االمنية و�ضح الئحة‬ ‫ت�ه��م‪ ،‬م��ن بينها ان�ت���س��اب املعتقلني ألح� ��زاب �سيا�سية‪،‬‬ ‫مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬عن �أي تنمية �سيا�سية يتحدثون اذا كان‬ ‫ان �ت �م��اء ال �ف��رد حل ��زب م��رخ ����ص‪�� ،‬س�ب�ب��ا يف اتهامه؟!"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان هذا االجراء يعد خمالفة وا�ضحة و�صريحة‬ ‫للد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلاليلة اىل �أن ورود ا�سم االنتماء احلزبي‬ ‫للمعتقلني‪ ،‬و�أخ��ذه على �أن��ه نقطة ات�ه��ام �ضد نا�شطي‬ ‫احلراك‪ ،‬ال يتما�شى باملطلق مع ما تعلن عنه احلكومة‬ ‫ج�ه��ارا ن�ه��ارا بوقوفها اىل ج��ان��ب االح ��زب‪ ،‬وت�شجيعها‬ ‫العمل احلزبي‪.‬‬

‫وا�ضاف اخلاليلة‪�" :‬إننا نرف�ض �أ�صال ان يحاكم‬ ‫معتقلو احلراك امام حمكمة امن الدولة‪ ،‬التي تخت�ص‬ ‫بق�ضايا معينة حم��ددة يف ال��د��س�ت��ور‪ ،‬اه�م�ه��ا‪ :‬اخليانة‬ ‫العظمى‪ ،‬وامل �خ��درات‪ ،‬والإره� ��اب‪ ،‬وب�ي��ع ا� �س��رار ال��دول��ة‬ ‫‪..‬الخ"‪.‬‬ ‫وبح�سب اخلاليلة‪ ،‬ف�إن غالبية معتقلي احلراك‬ ‫الذين جرى االفراج عنهم‪ ،‬وجهت لهم لوائح اتهام‬ ‫با�سم حمكمة ام��ن ال��دول��ة‪ ،‬بتهم تتعلق مبناه�ضة‬ ‫نظام احلكم‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الكثري منهم منتمون‬ ‫لأحزاب �شاركت يف االنتخابات النيابية الأخرية‪.‬‬ ‫وق� ��ال اخل�لاي �ل��ة �إن جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‬ ‫يحت�ضن اجتماعات الهيئة الوطنية للت�ضامن مع‬ ‫نا�شطي ومعتقلي احلراك ال�شعبي‪ ،‬التي تت�شكل من‬ ‫حزبيني ونا�شطني يف احل��راك ال�شعبي؛ انطالقا‬ ‫ح��ر���ص امل �ج �م��ع ع �ل��ى دع ��م ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير و�إب� ��داء‬ ‫الر�أي‪.‬‬ ‫وكانت النقابات املهنية وجهت كتابا اىل رئا�سة‬ ‫ال��وزراة وجمل�س النواب‪ ،‬تطالب فيه ب�إغالق ملف‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ا�ستناداً �إىل وع��د قطعه رئي�س ال��وزراء‬ ‫خالل لقاء �سابق مع النقباء‪.‬‬

‫اعتصام لـ «السلفي الجهادي» أمام الرئاسة تضامن ًا مع «املقدسي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ه��دد ال�ت�ي��ار ال�سلفي اجل�ه��ادي‬ ‫بالت�صعيد �ضد ق��رار �إدارة ال�سجون‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ب�ن�ق��ل ال �ق �ي��ادي يف ال�ت�ي��ار‬ ‫ع� ��� �ص ��ام ال �ب��رق � ��اوي "�أبو حم�م��د‬ ‫املقد�سي" م��ن �سجن �أم اللولو �إىل‬ ‫�سجن املوقر‪.2‬‬ ‫وق��ال القيادي يف التيار حممد‬ ‫ال���ش�ل�ب��ي "�أبو �سياف" يف ات���ص��ال‬ ‫ه��ات �ف��ي م��ع "ال�سبيل" �إن ال�ت�ي��ار‬ ‫يخطط للقيام باعت�صام امام رئا�سة‬ ‫الوزراء �سيتم تنفيذه اال�سبوع املقبل‬ ‫ت�ضامنا مع "املقد�سي"‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بوقف الإجراءات العقابية �ضد كافة‬ ‫معتقلي التيار يف ال�سجون‪ ،‬داعيا يف‬

‫الوقت ذات��ه �إىل احلد من ت�صرفات‬ ‫م��دي��ر ال���س�ج��ون غ�ير امل�ق�ب��ول��ة �ضد‬ ‫معتقلي التيار‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د "�أبو �سياف" رف �� �ض��ه‬ ‫ق��رار مدير �إدارة ال�سجون ال��ذي مت‬ ‫على �إث��ره نقل "املقد�سي" ك��إج��راء‬ ‫عقابي‪ ،‬وا�صفا ال�ق��رار بـ"الظامل"‪،‬‬ ‫وف� � ��ق ت� �ع� �ب�ي�ره‪ ،‬م �ب �ي �ن��ا �أن �إدارة‬ ‫ال�سجون زادت م�ؤخرا من �إجراءاتها‬ ‫ال �ع �ق��اب �ي��ة امل �� �س �ت �م��رة يف ال�ت���ض�ي�ي��ق‬ ‫على معتقلي التيار‪ ،‬والف�ت�اً �إىل ان‬ ‫الت�ضييق يتم م��ن خ�لال ال��زي��ارات‬ ‫واملكاملات الهاتفية و�إدخ��ال الأمانات‬ ‫للمعتقلني‪.‬‬ ‫يذكر �أن �إدارة ال�سجون �أقامت‬ ‫ق �� �ض �ي��ة ع �ل��ى "املقد�سي" ب�ت�ه�م��ة‬

‫"الإ�ضرار ب � أ�م��وال ال��دول��ة وذل��ك‬ ‫ب �� �س �ب��ب ق� �ي ��ام "املقد�سي" ب�ك���س��ر‬ ‫الهاتف ال��ذي يتحدث ب��ه م��ع زواره‬ ‫خالل زيارته يف ال�سجن لـ"رداءته"‪،‬‬ ‫ح�سب و��ص��ف اب�ن��ه يف ح��دي��ث �سابق‬ ‫مع "ال�سبيل"‪ ،‬الأمر الذي دعا �إدارة‬ ‫ال�سجن �إىل ت�سجيل ق�ضية �ضده يف‬ ‫حمكمة املفرق التي بدورها حكمت‬ ‫ع�ل�ي��ه ب��ال���س�ج��ن مل ��دة ��ش�ه��ر وغ��رام��ة‬ ‫قدرها ‪ 66‬دينارا‪.‬‬ ‫وبح�سب ابنه حممد "يبدو �أن‬ ‫�إدارة ال�سجن �أغاظها ا�ستبدال عقوبة‬ ‫احلب�س بغرامة‪ ،‬فقررت نقل والدي‬ ‫�إىل �سجن املوقر ‪ 2‬ك�إجراء عقابي"‪.‬‬ ‫وك� ��ان جم�ل����س ح �ق��وق الإن� ��� �س ��ان يف‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ل �ل��أمم امل�ت�ح��دة‪،‬‬

‫�أ� �ص��در ت�ق��ري��راً قبل ع��ام�ين‪ ،‬طالب‬ ‫به ب��ا إلف��راج عن املقد�سي‪" ،‬ومنحه‬ ‫حقاً واجب الإنفاذ يف احل�صول على‬ ‫تعوي�ض‪ ،‬وفقاً للفقرة ‪ 5‬من امل��ادة ‪9‬‬ ‫من العهد الدويل اخلا�ص باحلقوق‬ ‫املدنية وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و أ��� � � �ض � � ��اف ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪�" :‬إن‬ ‫حرمان املقد�سي من حريته �إجراء‬ ‫ت�ع���س�ف��ي‪ ،‬ك��ون��ه ي�خ��ال��ف امل��ادت�ي�ن ‪9‬‬ ‫و‪ 19‬م��ن ا إلع�ل��ان ال �ع��امل��ي حلقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬واملادتني ‪ 9‬و‪ 19‬من العهد‬ ‫ال ��دويل اخل��ا���ص ب��احل�ق��وق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬ويندرج يف الفئة الثانية‬ ‫م��ن ال�ف�ئ��ات ال��واج �ب��ة التطبيق يف‬ ‫الق�ضايا التي تعر�ض على الفريق‬ ‫العامل"‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء‬ ‫ونظريه الهنغاري اليوم‬

‫«بيضاء األطباء» تعلن برنامجها‬ ‫االنتخابي وأسماء مرشحيها‬

‫يعقد رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور عبداهلل‬ ‫الن�سور ون�ظ�يره الهنغاري فيكتور �أورب ��ان‪،‬‬ ‫م� ��ؤمت ��راً ��ص�ح�ف� ّي�اً ع �ن��د ال �� �س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة‬ ‫وال�ن���ص��ف م��ن ��ص�ب��اح ال �ي��وم االث �ن�ين يف دار‬ ‫رئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫«الوحدة الشعبية»‪ :‬زيارة أوباما تحمل‬ ‫مخاطر على القضية الفلسطينية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب املكتب ال�سيا�سي حل��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية احلكومة بعدم اال�ستجابة لل�ضغوط‬ ‫ال �ت��ي مت��ار��س�ه��ا الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة لتوريط‬ ‫الأردن بالأزمة ال�سورية‪ ،‬وعدم االنخراط ب�أي‬ ‫م�شاريع من �ش�أنها امل�سا�س باحلقوق الوطنية‬ ‫الثابتة لل�شعب العربي الفل�سطيني وال�سيادة‬ ‫الوطنية الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال احل��زب يف بيان له ام�س ان الزيارة‬ ‫التي ينوي الرئي�س الأمريكي �أوباما القيام بها‬ ‫للمنطقة ومن �ضمنها الأردن‪ ،‬ت�شكل ا�ستفزازاً‬ ‫مل���ش��اع��ر الأردن � �ي �ي�ن‪ ،‬ن �ظ��راً مل��ا مت�ث�ل��ه الإدارة‬ ‫الأمريكية من موقف عدائي للحقوق العربية‪،‬‬ ‫وانحيازاً �أعمى للكيان ال�صهيوين‪ ،‬ودوره��ا يف‬ ‫الت�آمر على حا�ضر الأمة العربية وم�ستقبلها‪.‬‬

‫�أك� ��دت ق��ائ�م��ة االئ �ت�ل�اف ال�ن�ق��اب��ي للتغيري يف‬ ‫اتنتخابات نقابة االطباء "القائمة البي�ضاء"‪� ،‬أنها‬ ‫�ستعمل على رف��ع ق��درة م�ؤ�س�سة النقابة؛ مما يتيح‬ ‫توفري البيئة العلمية واالقت�صادية للأطباء‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ق��ائ �م��ة يف اع�لان �ه��ا ع ��ن ب��رن��اجم�ه��ا‬ ‫االنتخابي �أول من �أم�س يف مهرجان �أقيم يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪� ،‬إنها ترى �أن الطبيب قادر من جميع‬ ‫النواحي العلمية واالقت�صادية واالجتماعية على‬ ‫خدمة مر�ضاه وجمتمعه؛ من خالل نقابة قائدة يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬وعلى امل�ستوى العربي‪.‬‬ ‫ور�شحت القائمة للمناف�سة يف انتخابات النقابة‬ ‫املقبلة ال�ت��ي �ستجري يف ‪ 19‬ال�شهر امل�ق�ب��ل‪ ،‬ع�ضو‬ ‫جمل�س النقابة ال�سابق الدكتور نزيه عبابنة مر�شحا‬ ‫ملن�صب النقيب‪ ،‬ولع�ضوية جمل�س النقابة ر�شحت ك ً‬ ‫ال‬ ‫من الأطباء‪ :‬با�سم الك�سواين‪ ،‬وعلي عطية املعطي‪،‬‬ ‫وحم�م��د ال�ك��وف�ح��ي‪ ،‬وع�ب��د ال�ع��زي��ز ع �م��رو‪ ،‬وحممد‬ ‫ال �ع �ب��ادي‪ ،‬و�أح �م��د ب�ن��ي ه ��اين‪ ،‬وحم�م��د ال �ط��راون��ة‪،‬‬ ‫وحيدر الق�ضاة‪ ،‬وعادل خ�صاونة‪ ،‬ومن�صور �أبو نا�صر‪،‬‬ ‫وبالل عزام‪.‬‬ ‫وتهدف القائمة ‪-‬وفق عبابنة‪� -‬إىل رفع القدرة‬ ‫امل�ؤ�س�سية لنقابة الأطباء‪.‬‬ ‫وحتدث عبابنة بح�ضور جمع غفري من م�ؤازري‬ ‫"القائمة البي�ضاء" حول ملف �أطباء القطاع العام‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �ضرورة اال�ستمرار يف تبني ودعم جلنة �أطباء‬

‫وزارة ال�صحة التي ب��د�أت م�شوارها ع��ام ‪ 1991‬لأول‬ ‫م��رة‪ ،‬وال�ت��ي تت�ش َكل م��ع ب��داي��ة ك��ل جمل�س كممثل‬ ‫ل�ط�ب��اء‪ ،‬وح��ام��ل لهمومهم أ�م ��ام جمل�س النقابة‬ ‫ل� أ‬ ‫وال��وزارة‪ .‬و�أكد �أن القائمة �ستعمل على تعديل املادة‬ ‫‪ 7‬الفقرة �أ من نظام احل��واف��ز رق��م ‪ 32‬ل�سنة ‪،1992‬‬ ‫كما �ستقوم بتمديد اخلدمة للأطباء ل�سن �إىل ‪65‬‬ ‫كحد �أدن ��ى؛ للحفاظ على ال�ك�ف��اءات املميزة داخ��ل‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬مع حث ال��وزارة على التو�سع يف فتح املجال‬ ‫للتخ�ص�صات ال�ف��رع�ي��ة (ب��رن��ام��ج ال��زم��ال��ة) داخ��ل‬ ‫الوزارة وبالتن�سيق مع املجل�س الطبي الأردين‪ ،‬وفتح‬ ‫املجال �أمام التدريب اخلارجي باتفاقيات التعاون مع‬ ‫املراكز العاملية‪ .‬و�شدد عبابنة على �أهمية العمل على‬ ‫حت�سني الراتب التقاعدي للطبيب‪ ،‬والعمل على �أن‬ ‫يكون الت�أمني ال�صحي للطبيب بالدرجة الأوىل منذ‬ ‫التعيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل حث الوزارة على �إيجاد �صندوق‬ ‫للإ�سكان خا�ص ب�أطباء وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�خ����ص م�ل��ف أ�ط �ب��اء ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪،‬‬ ‫�أك��د �أن القائمة �ستعمل على تعديل الئحة الأج��ور‬ ‫لعام ‪ ،2008‬مبا ي�ضمن العدالة بالت�سعري‪ ،‬وربطها‬ ‫باخلربة والأل�ق��اب املهنية‪ ،‬ويراعي ن�سبة الت�ضخم‬ ‫االقت�صادي يف اململكة‪ .‬و�شدد على �أنه �ستجري متابعة‬ ‫ق�ضية ت�سديد �أتعاب الزمالء املرتتبة على معاجلة‬ ‫املر�ضى العرب من �أهل ليبيا‪ ،‬وحماية الطبيب من‬ ‫تفرد بع�ض �شركات الت�أمني وامل�ست�شفيات وال�صناديق‬ ‫الطبية‪ ،‬يف املحافظة على حقوقهم امل��ادي��ة‪ ،‬ووق��ف‬ ‫احل�سومات اجلائرة من قبل البع�ض‪.‬‬

‫قضية‬ ‫«عبدة ال�شيطان» يغزون جر�ش‬

‫تدنيس املصحف الشريف يف قرية «الكفري» جنوب شرق جرش‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ت �ف��اج ��أ �أح� ��د امل���ص�ل�ين يف م���س�ج��د ن��ور‬ ‫اليقني يف قرية "الكفري" بعد �أدائه �صالة‬ ‫ف �ج��ر اجل �م �ع��ة ب ��وج ��ود م � ��واد جن �� �س��ة بني‬ ‫طيات امل�صحف ال�شريف يف حمراب امل�سجد‬ ‫وم�ف�ت��وح على �صفحات ��س��ورة "النّور" يف‬ ‫القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫�إم ��ام م�سجد "نور اليقني" يف قرية‬ ‫"الكفري" �أنور الدالبيح قام ب�إبالغ مدير‬ ‫�أوق � ��اف ج��ر���ش و�إب �ل��اغ ا ألج� �ه ��زة الأم�ن�ي��ة‬ ‫الذين ج��ا�ؤوا �إىل امل�سجد و�أخ��ذوا امل�صحف‬ ‫ال�شريف‪ ،‬و�أخذوا ع ّينات من الرباز املوجود‬ ‫�سجادة‬ ‫على امل�صحف والبول املوجود على ّ‬ ‫ال�صالة‪ ،‬كما قاموا ب�أخذ الب�صمات املوجودة‬

‫على �شباك امل�سجد وقطع جزء من �سجادة‬ ‫ال�صالة املب ّللة املوجودة يف حمراب امل�سجد‬ ‫لأخذ عينات من ذلك‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" التقت مدير �أوقاف جر�ش‬ ‫�أح�م��د عبد ال ��وايل ال�ق��رع��ان‪ ،‬ف�ق��ال "هذه‬ ‫ظ ��اه ��رة غ��ري �ب��ة ع �ل��ى جم�ت�م�ع�ن��ا الأردين‬ ‫وال يقبلها ع�ق��ل �أو م�ن�ط��ق‪ ،‬ون �ح��ن قمنا‬ ‫بدورنا بالتعميم على ّ‬ ‫موظفي امل�ساجد يف‬ ‫حمافظة جر�ش ب�ضرورة الت�شديد ب�إغالق‬ ‫�أب� ��واب و�شبابيك امل���س��اج��د وال�ت�ح��ذي��ر من‬ ‫ترك امل�ساجد مفتوحة لكيال تتعر�ض ملثل‬ ‫ه��ذه الأع �م��ال وحت��ت ط��ائ�ل��ة امل�س�ؤولية"‪،‬‬ ‫وت��اب��ع "�سنويل ه��ذا املو�ضع �أهمية كبرية‬ ‫يف خطبة اجل�م�ع��ة ال�ق��ادم��ة ح�ي��ث �سنع ّمم‬ ‫ع�ل��ى خ�ط�ب��اء اجل�م�ع��ة يف امل���س��اج��د ب��وج��وب‬

‫الت�صدّي لهذه ا ألع �م��ال ال�شيطانية التي‬ ‫مت�س �أغلى ما عندنا وهو كتاب اهلل الكرمي‪،‬‬ ‫و�إبالغ مديرية الأوقاف والأجهزة الأمنية‬ ‫بذلك"‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س جمعية املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي فرع جر�ش احمد نوا�ش‬ ‫ال�ق��ادري "من املعلوم �أنّ لكل �أم��ة د�ستورا‬ ‫و�أمة الإ�سالم د�ستورها القر�آن‪ ،‬ومن ت�س ّول‬ ‫له نف�سه االعتداء على القر�آن الكرمي ف�إنه‬ ‫يعتدي على الأم��ة ب�أجمعها ف� ً‬ ‫ضال عن �أنه‬ ‫يخ��ج من امل ّلة بهذا الفعل ال�شنيع‪ ،‬وجمعية‬ ‫املحافظة على القر�آن الكرمي يف حمافظة‬ ‫جر�ش ت�ستنكر هذا الفعل وتدينه وتطالب‬ ‫اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة وامل���س��ؤول�ين يف املحافظة‬ ‫بالوقوف على هذا احلدث اجللل واخلطري‪،‬‬

‫حيث انه نذر �ش�ؤم وخطر يداهم حمافظتنا‬ ‫احلبيبة بوجود �أمثال هذه الفئة ال�ضالة يف‬ ‫ربوع حمافظة جر�ش"‪ .‬م�ضيفاً "وهم �أ�شد‬ ‫خطراً من �أي فئة �أخ��رى من الفئات التي‬ ‫تت�صف باخلطرية‪ ،‬فال�سارق خطره حمدود‬ ‫ومرتكب املعا�صي والكبائر �إمنا خطره على‬ ‫مقدار نف�سه‪ ،‬ولكنّ هذه الفئة التي ت�س ّول‬ ‫لنف�سها االع�ت��داء على د�ستور الأم��ة ف�إنها‬ ‫لن تتو ّرع عن االعتداء على �أي مقدّ�س من‬ ‫مقد�سات الوطن �أو االعتداء على �أهم رموز‬ ‫الوطن بكل معنى الكلمة؛ لأنه ي�سوقها املال‬ ‫واملنفعة ف�أينما حتققت منفعتها ف�ستقوم‬ ‫بتنفيذ ما ُيطلب منها من اعتداء على �أي‬ ‫�شخ�صية من �شخ�صيات الوطن"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى ق ��ال م � ��ؤذن امل�سجد‬

‫الها�شمي في�صل عتمة لـ"ال�سبيل" "عرثت‬ ‫ق�ب��ل �أي� ��ام ع�ل��ى م���ص��اح��ف م��رم�ي��ة وم�ل�ق��اة‬ ‫داخ��ل مقاعد ح� ّم��ام��ات امل�سجد الها�شمي‬ ‫وامل���س�ج��د احل�م�ي��دي و� �س��ط م��دي�ن��ة جر�ش‬ ‫وقمت بتنظيفها و�إج ��راء ا ألم ��ور الالزمة‬ ‫لطهارتها"‪ ،‬متابعاً "يجب على احلكومة‬ ‫الأردنية و�أجهزتها الأمنية �أن تت�صدّى بقوة‬ ‫وب�شكل ح��ازم ال جم��ال للتهاون فيه لهذه‬ ‫ال�ف�ئ��ة امل�ن�ح��رف��ة امل�ج��رم��ة ال�ت��ي ا�ستهدفت‬ ‫ك �ت��اب اهلل ال� �ك ��رمي‪ ،‬ف �ق��د أ�� �ص �ب �ح��ت ه��ذه‬ ‫الأعمال ال�شيطانية ظاهرة ت�ستهدف ديننا‬ ‫احلنيف و�شرف �أمتنا العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫وه ��ؤالء "عبدة ال�شيطان" هم امل�س�ؤولون‬ ‫ع��ن م�ث��ل ه��ذه ال�ت���ص��رف��ات ال �ق��ذرة‪ ،‬فهذه‬ ‫الأع�م��ال ال ميكن ملجنون �أو غبي �أو �أهبل‬

‫�أن يفعلها �إمنا هم ع ّباد ال�شيطان املجرمون‬ ‫الذين يجب �أن ينالوا عقابهم ال�شرعي بكل‬ ‫قوة وحزم"‪.‬‬ ‫ُي�شار �إىل �أنّ م�سجد يف ثغرة ع�صفور قد‬ ‫تع ّر�ض ملثل هذه الأعمال القذرة قبل ع�شر‬ ‫�سنوات بح�سب مدير �أوق��اف جر�ش �أحمد‬ ‫عبد الوايل القرعان وتكاثرت هذه الأعمال‬ ‫يف هذه الأيام يف خمتلف �أنحاء اململكة حتى‬ ‫�أ�صبحت ظاهر ًة خطري ًة و�أ�صبح لها جماعة‬ ‫ُت�س ّمى "عبدة ال�شيطان"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن قرية الكفري توجد يف‬ ‫أ�ط��راف حمافظة جر�ش وتقع جنوب �شرق‬ ‫م��دي�ن��ة ج��ر���ش ع�ل��ى م�سافة ‪ 12‬كيلومرتا‬ ‫منها‪ ،‬ويبلغ عدد �سكانها نحو ثالثة �آالف‬ ‫ن�سمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫احتجاجات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫‪5‬‬

‫قبل نهاية ال�شهر‬

‫احتجاجات مطلبية أمام «الصحة» يف استقبال الحكومة الجديدة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت �ق��ف وزارة ال���ص�ح��ة �أم � ��ام م��وج��ة‬ ‫احتجاجات مطلبية لعاملني يف القطاع‬ ‫ال�صحي العام‪� ،‬إىل جانب نقابة املعلمني‬ ‫التي �صعدت من لهجتها عقب وفاة املعلم‬ ‫خالد ال�شويل الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬واتهامها‬ ‫م�ست�شفى التوتنجي بالتق�صري يف تقدمي‬ ‫اخلدمة العالجية للمتوفى‪.‬‬ ‫�إج � � ��راءات ت���ص�ع�ي��دي��ة �أق � ��رت ��س��اب�ق��ا‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ق �ط��اع امل��ر� �ض�ي�ن وامل �م��ر� �ض��ات‬ ‫وال �ق��اب�لات ال�ق��ان��ون�ي��ات يف امل�ست�شفيات‬ ‫واملراكز ال�صحية التابعة لوزارة ال�صحة‬ ‫يف ج �م �ي��ع حم ��اف� �ظ ��ات امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ت��وج��ت‬ ‫بالدخول يف �إ�ضراب مفتوح عن العمل يف‬ ‫الـ ‪ 25‬ال�شهر املا�ضي‪ ،‬قبل �أن تعلن نقابة‬ ‫املمر�ضني تعليقه م��دة �شهر يف �أول �أي��ام‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ق��رار "املمر�ضني" تعليق الإ��ض��راب‬ ‫تزامن مع ت�أكيدهم العودة �إىل اخلطوة‬ ‫االحتجاجية ذاتها يف م�ست�شفيات ومراكز‬ ‫ال�صحة ي��وم االثنني ‪� 25‬آذار احل��ايل‪ ،‬ما‬ ‫مل َت� ْن���ص��ع احل �ك��وم��ة مل�ط��ال�ب�ه��م املتمثلة‬ ‫بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية وظروفهم‬ ‫املعي�شية ال�ت��ي ت�ق��دم��وا ب�ه��ا �إىل جمل�س‬ ‫الوزراء على مدى �شهور �سالفة‪.‬‬ ‫وي �ق��در ع��دد امل�م��ر��ض�ين وامل�م��ر��ض��ات‬ ‫والقابالت القانونيات العامالت يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬ف�ضال عن املمر�ضني امل�شاركني‬ ‫وامل�ساعدين ب �ـ‪� 12‬أل��ف م��وظ��ف‪ ،‬موزعني‬ ‫على ‪ 39‬م�ست�شفى‪ ،‬و‪ 730‬م��رك��زا �صحيا‬ ‫حكوميا‪.‬‬ ‫وتنح�صر مطالب ممر�ضي ال�صحة‬ ‫ب ��إع��ادة ال�ع�لاوة الفنية �إىل ‪ 120‬يف املئة‬ ‫من ال��رات��ب الأ�سا�سي جلميع املمر�ضني‬ ‫وامل �م ��ر� �ض ��ات وال� �ق ��اب�ل�ات ال �ق��ان��ون �ي��ات‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل منحهم ع�ل�اوة ب��دل التفرغ‬ ‫بن�سبة ‪ 35‬يف املئة؛ وهي عالوة بديلة عن‬ ‫ع�لاوة العمل الإ��ض��ايف التي متنح لباقي‬ ‫العاملني يف املهن الطبية‪.‬‬

‫وي �ط��ال �ب��ون ك ��ذل ��ك ب ��رف ��ع ال �ع�ل�اوة‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة مل���ش��ارك��ي وم���س��اع��دي التمري�ض‬ ‫�إىل ‪ 70‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وم�ن�ح�ه��م ع �ل�اوة ب��دل‬ ‫التفرغ كباقي املهن‪ ،‬ناهيك عن �ضرورة‬ ‫�صرف ع�لاوات ب��دل االقتناء والتنقالت‬ ‫وزي� � � ��ادة احل � ��واف � ��ز‪ ،‬وال � �ب� ��دء ب�ت���ص�ح�ي��ح‬ ‫الأو� �ض��اع التمري�ضية ال�ع��ام��ة للعاملني‬ ‫يف وزارة ال�صحة؛ من حيث‪ :‬التعيينات‪،‬‬ ‫والإجازات‪ ،‬وال�ش�ؤون الإدارية‪.‬‬ ‫وم ��ع ت��وق��ف امل�م��ر��ض�ين وامل�م��ر��ض��ات‬ ‫جم��ددا ع��ن تقدمي خدماتهم العالجية‬ ‫يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية التابعة‬ ‫الوزارة نهاية ال�شهر احلايل‪ ،‬ف�إن �إ�صابتها‬ ‫بـ"ال�شلل التام" بات �أمرا حمققا يف ظل‬ ‫جتاهل احلكومة مطالبهم الوظيفية‪.‬‬ ‫�أ��ض��ف �إىل ذل��ك‪ ،‬تهديد ع�م��ال ق�سم‬ ‫امل�لاري��ا يف وزارة ال�صحة �أخ�ي�را باتخاذ‬ ‫�إجراءات ت�صعيدية؛ لنيل حقوق وظيفية‬ ‫ومعي�شية ال�شهر احل��ايل ما مل ت�ستجب‬ ‫الوزارة ملطالبهم‪ ،‬بعد �أن نفذوا اعت�صاما‬ ‫�أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ول � ّوح��ت جل�ن��ة متابعة ح�ق��وق عمال‬ ‫"املالريا" باالعت�صام �أم��ام مبنى ق�سم‬ ‫الأمرا�ض الطفيلية وامل�شرتكة‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫�أهاليهم‪� ،‬إىل حني تلبية جميع مطالبهم‪،‬‬ ‫و�إقالة كل من يتحمل م�س�ؤولية ا�ستمرار‬ ‫م �ع��ان��ات �ه��م‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م مل ي� �ح ��ددوا م��وع��دا‬ ‫�سوى قبل نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ويف ح � ��ال رف �� �ض��ت وزارة ال �� �ص �ح��ة‬ ‫ذل��ك‪ ،‬يعتزم عمال "املالريا" االعت�صام‬ ‫�أم ��ام مبنى منظمة ال�صحة ال�ع��امل�ي��ة يف‬ ‫العا�صمة ع ّمان‪ ،‬والحقا �أمام مبنى رئا�سة‬ ‫الوزارء‪ ،‬وختاما �سينفذون اعت�صاما �أمام‬ ‫ال��دي��وان امل�ل�ك��ي؛ ملنا�شدة امل�ل��ك عبد اهلل‬ ‫الثاين بالتدخل يف هذه الق�ضية؛ لإنهاء‬ ‫م �ع��ان��ات �ه��م ال �ت��ي م �� �ض��ت ع�ل�ي�ه��ا � �س �ن��وات‬ ‫طوال‪.‬‬ ‫و�أم� � �ه � ��ل ع � �م� ��ال ق �� �س ��م الأم � ��را� � ��ض‬ ‫الطفيلية وامل���ش�ترك��ة "املالريا" وزارة‬ ‫ال�صحة حتى نهاية ال�شهر احلايل‪ ،‬للر ّد‬

‫�إ�ضراب املمر�ضني يف «ال�صحة» «�أر�شيفية»‬

‫على مطالبهم املتمثلة بـ‪ :‬تغيري م�سمى‬ ‫"م�ستخدم مالريا" �إىل م�سمى فني‪،‬‬ ‫وم�ن�ح�ه��م ب ��دل ت �ن �ق�لات‪ ،‬وت �ع��دي��ل غ�لاء‬ ‫املعي�شة من ‪ 110‬دنانري �إىل ‪ 135‬دينارا‪،‬‬ ‫و�إع � ��ادة امل�ب��ال��غ ال �ت��ي ج��رى ح�سمها من‬ ‫روات �ب �ه��م مل ��دة ع��ام�ين ل���ص��ال��ح ال �ت ��أم�ين‬ ‫ال�صحي دون اال�ستفادة منه خ�لال تلك‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫كما يطالبون ب�صرف ب��دل �صعوبة‬ ‫وخ �ط��ورة ع�م��ل؛ ك��ون�ه��م ال�ف�ئ��ة املعر�ضة‬ ‫يف �أي حلظة ل�ل�إ��ص��اب��ة ب��الأم��را���ض‪ ،‬من‬ ‫خالل ل�سعات احل�شرات والقوار�ض التي‬ ‫يكافحونها‪ ،‬ولدغات العقارب والأفاعي‪،‬‬ ‫ل �ط �ب �ي �ع��ة ع �م �ل �ه��م يف امل� �ن ��اط ��ق ال �ن��ائ �ي��ة‬ ‫والوعرة وامل�ستنقعات والأودية‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫� �ض��رورة � �ص��رف م�ستحقاتهم م��ن م��واد‬

‫تنظيف ومواد تعقيم‪.‬‬ ‫حت��ت ه ��ذه ال� �ظ ��روف‪� � ،‬س �ي �ب��د�أ وزي��ر‬ ‫ال �� �ص �ح��ة امل� �ك� �ل ��ف يف ح� �ك ��وم ��ة ع� �ب ��داهلل‬ ‫الن�سور الثانية عهده بالوزارة على ايقاع‬ ‫احتجاجات مطلبية لعاملني يف القطاع‬ ‫ال�صحي احل�ك��وم��ي‪ ،‬وع�ل��ى وق��ع ت�صعيد‬ ‫م�ؤكد لنقابة املعلمني ‪-‬الأو��س��ع انت�شارا‬ ‫على م�ستوى اململكة‪ -‬بعد �أن قررت تنفيذ‬ ‫�أول �إج� ��راء ت�صعيدي ب��االع�ت���ص��ام �أم��ام‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة الأح ��د امل�ق�ب��ل ‪ 24‬ال�شهر‬ ‫احلايل‪� ،‬ضد ما �أ�سمته "رداءة اخلدمات‬ ‫ال�صحية" املقدمة للمعلمني‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي �إج ��راء "املعلمني" يف خ�ضم‬ ‫�أزم��ة ت�صاعدت وتريتها م��ع وف��اة املعلم‬ ‫خالد ال�شويل؛ ب�سبب �إهمال طبي تعر�ض‬ ‫ل��ه يف م���س�ت���ش�ف��ى ال�ت��وت�ن�ج��ي احل�ك��وم��ي‬

‫مبدينة �سحاب ‪-‬وفق النقابة‪.-‬‬ ‫وت�سود قطاع املعلمني حالة غليان من‬ ‫ت��ردي اخل��دم��ات العالجية‪ ،‬والإج ��راءات‬ ‫امل�ت�ب�ع��ة م�ع�ه��م يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات وم��راك��ز‬ ‫ال�صحة‪ ،‬و�سط ت�أكيد �أهمية تعديل نظام‬ ‫الت�أمني ال�صحي لي�صبح اختياريا‪ ،‬ولي�س‬ ‫�إل��زام �ي��ا ل�ل�م�ع�ل��م‪ ،‬م��ع �� �ض ��رورة حت�سني‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية امل�ق��دم��ة للم�ؤمنني‬ ‫�صحيا‪.‬‬ ‫وال تتعدى �إيرادات الت�أمني ال�صحي‬ ‫‪ 34‬مليون دينار �سنويا ت�شكل اقتطاعات‬ ‫امل�ع�ل�م�ين ن���ص��ف ه ��ذه ال �ق �ي �م��ة؛ �إذ تبلغ‬ ‫اق�ت�ط��اع��ات امل�ع�ل�م�ين م�ل�ي��ون�اً و‪� 300‬أل��ف‬ ‫دينار �شهريا‪.‬‬ ‫ومثلت ح��ادث��ة وف��اة ال���ش��ويل ��ش��رارة‬ ‫الت�صعيد ��نقابة املعلمني �إزاء خدمات‬

‫وزارة ال �� �ص �ح��ة ال �ع�لاج �ي��ة مل�ن�ت���س�ب�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫واحل� ��اج� ��ة �إىل ت �ع��دي��ل ن� �ظ ��ام ال �ت ��أم�ي�ن‬ ‫ال �� �ص �ح��ي‪ ،‬وت��وف�ي�ر اخل ��دم ��ات ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫للمعلمني مب��ا يتنا�سب م��ع االقتطاعات‬ ‫ال �ت��ي حت���ص�ل�ه��ا �إدارة ال �ت ��أم�ين ال�صحي‬ ‫منهم‪ ،‬ف�ضال ع��ن مطلبها ب��إل�غ��اء وزارة‬ ‫ال�صحة قرارها اعتماد ‪ 6‬مراكز �صحية‬ ‫فقط لتفريغ �إجازات املعلمني‪.‬‬ ‫وبطبيعة احلال‪ ،‬ف�إن �أ ّياً كان �شخ�ص‬ ‫وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة يف احل �ك��وم��ة اجل ��دي ��دة‬ ‫�سيكون يف واج�ه��ة امل�شهد ال �ع��ام‪ ،‬يف ظل‬ ‫ه��ذه امل��وج��ة م��ن الإج ��راءات الت�صعيدية‬ ‫ل�ق�ط��اع��ات ع�م��ال�ي��ة يف ال � ��وزارة‪ ،‬و�أخ ��رى‬ ‫نقابية ت � ؤ�ك��د حقها يف �إق ��رار مطالبها‪،‬‬ ‫�سواء الوظيفية �أو على نطاق اخلدمات‬ ‫العالجية املقدمة لهم‪.‬‬

‫سياسيون يطالبون النسور بتقديم برامج تقنع الشارع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫يجمع �سيا�سيون ع�ل��ى �أن امل�شكلتني‬ ‫الأب� ��رز ال�ل�ت�ين ت��واج �ه��ان ال��رئ�ي����س املكلف‬ ‫هما كيفية تعاطية مع احلركة الإ�سالمية‬ ‫و�إ�شراك النواب يف حكومته‪.‬‬ ‫ففي وق��ت رف����ض فيه الن�سور عر�ض‬ ‫ح�ق��ائ��ب وزاري� ��ة ع�ل��ى احل��رك��ة‪ ،‬ج��اء ال��رد‬ ‫ع �ل��ى ن �ف ����س ال ��وت�ي�رة � �ض �م��ن ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫الأم�ي��ن ال �ع��ام جل�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي‬ ‫حمزة من�صور جمدداً فيه رف�ضه امل�شاركة‬ ‫يف احلكومة‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك‪ ،‬ع �ب�رت ك �ت��ل ع ��ن رف���ض�ه��ا‬ ‫ا� � �ش� ��راك ال � �ن� ��واب يف احل� �ك ��وم ��ة ح��ال �ي��ا‪،‬‬ ‫ك�م��ا ف�ع�ل��ت ك�ت�ل��ة ال�ت�ج�م��ع ال��دمي �ق��راط��ي‪،‬‬ ‫وا� �ش�ترط��ت ك�ت��ل �أخ ��رى م���ش��ارك��ة ال �ن��واب‬ ‫ملنح الثقة‪ ،‬كما ح�صل مع كتلة وطن التي‬ ‫�أعلنت يف ب�ي��ان �أ��ص��درت��ه الأرب �ع��اء املا�ضي‬ ‫ف �� �ش��ل اجل ��ول ��ة الأوىل م ��ن ح ��واره ��ا م��ع‬ ‫الرئي�س املكلف‪ ،‬دافعة ب�إ�شراك النواب يف‬ ‫احلكومة باعتبارها واج�ه��ة ال�ت��أزمي �أم��ام‬ ‫الرئي�س املكلف‪.‬‬ ‫�أم �ي��ن ع� ��ام ح� ��زب اجل �ب �ه��ة الأردن � �ي ��ة‬ ‫املوحدة �سامي �شرمي �أكد �أن املرحلة �صعبة‬ ‫ودق �ي �ق��ة ل�ل�غ��اي��ة وت �ف��ر���ض ع �ل��ى ال��رئ�ي����س‬

‫املكلف االبتعاد عن فر�ض احللول و�سلوك‬ ‫ال� �ط ��رق امل� ��� �س ��دودة وت��رت �ي��ب الأول� ��وي� ��ات‬ ‫و�إي �ج��اد ب��دائ��ل للم�شكالت ال�ت��ي تعانيها‬ ‫ال �ب�ل�اد‪ ،‬وان ت �ك��ون ت �ل��ك احل �ل��ول مقنعة‬ ‫ل �ل �� �ش��ارع‪ ،‬وغ�ي�ر الأ� �س��ال �ي��ب ال �ت��ي ات�ب�ع�ه��ا‬ ‫يف ح�ك��وم�ت��ه ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وت���س�ب�ب��ت ب ��إدخ��ال‬ ‫البالد بحالة غري م�سبوقة من االحتقان‪،‬‬ ‫م�ستغ ً‬ ‫ال فر�صة الت�شكيل احلكومي لتغيري‬ ‫معطيات امل�ع��ادل��ة يف �إدارة ال��دول��ة ب�إنهاء‬ ‫اجل��دل على حكومته بح�سم ملف توزير‬ ‫النواب من عدمه‪.‬‬ ‫وب� � �ي � ��ن �� � � �ش � � ��رمي يف ت � �� � �ص� ��ري � �ح� ��ات‬ ‫لــ"ال�سبيل" �أن على الرئي�س املكلف وكل‬ ‫م��ن ي ��دور يف ف�ل��ك الت�شكيل ال� ��وزاري �أن‬ ‫يدرك خطورة املرحلة‪ ،‬بالعمل على اختيار‬ ‫الأ�شخا�ص امل�ؤهلني ذوي القدرة ال�سيا�سية‬ ‫وال���ش�خ���ص�ي��ة ال �ق �ي��ادي��ة م ��ن امل�خ�ت���ص�ين‪،‬‬ ‫وحتديداً فيما يتعلق بال�ش�أن االقت�صادي‪،‬‬ ‫فاحلالة االقت�صادية تعاين تدهوراً كبرياً‬ ‫ب�سبب ��س�ي��ا��س��ات الإف �ق��ار ال�ت��ي انتهجتها‬ ‫احلكومة يف الآونة الأخرية برفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أكد �أن املرحلة تتطلب من الن�سور �أن‬ ‫ي�أتي بربنامج مقنع و�أ�شخا�ص مقبولني‬ ‫� �ش �ع �ب �ي �اً وب � �ق� ��درات ع��ال �ي��ة‪ ،‬م �ب �ت �ع��داً ع��ن‬ ‫ال�شخ�صنة يف خياراته‪ ،‬لأن الظروف التي‬

‫مت��ر بها ال��دول��ة واملنطقة ت�ضعنا جميعاً‬ ‫�أمام ا�ستحقاق احلكم واحلكومة من خالل‬ ‫"الرئي�س والفريق الوزاري والربنامج"‪.‬‬ ‫وج � � ��ادل �� �ش ��رمي ب� � ��أن ع �ل��ى ال��رئ �ي ����س‬ ‫الأخذ بكافة الآراء والطروحات ال�سيا�سية‬ ‫امل ��وج ��ودة ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وال‬ ‫ي�ست�أثر بر�أيه �أو يق�صي �أح��داً مبا يف ذلك‬ ‫ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام��ي املتمثل بجبهة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬لأن��ه يف ه��ذه احل��ال��ة �سيتغلب‬ ‫على كل االجتاهات املعار�ضة‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬إن ك ��ان ال �ن �� �س��ور ي �ظ��ن �أن‬ ‫الو�سط الإ��س�لام��ي �سيكون ب��دي� ً‬ ‫لا جلبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي ف�ه��و خم �ط��ئ‪ ،‬و�سيقع‬ ‫ب���ش��رك ال�ت�ج��اذب��ات ال�سيا�سية‪ ،‬فللو�سط‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ‪ 17‬م �ق �ع��دا مب�ج�ل����س ال �ن��واب‬ ‫ول�ك�ن��ه غ�ي�ر ق ��ادر ع�ل��ى ت �ق��دمي ط��روح��ات‬ ‫لتجاوز املرحلة مما �سيدخل البالد يف نفق‬ ‫مظلم لن ي�ستطيع هو �إخراجها منه"‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س الوزراء املكلف عبداهلل‬ ‫الن�سور كان قد �أعلن م�ساء اول من �أم�س‬ ‫ال�سبت �أن��ه ل��ن ي�ع��ر���ض ع�ل��ى ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي حقائب وزاري ��ة‪ ،‬ع��ازي�اً‬ ‫ذل��ك �إىل �أن الإ��س�لام�ي�ين "ال ي�ع�ترف��ون‬ ‫ب�شرعية جمل�س النواب"‪ ،‬م�ؤكداً يف الوقت‬ ‫ذاته �أن "لهم كل االحرتام"‪.‬‬

‫ويف م �ع��ر���ض رده ع �ل��ى ت �� �ص��ري �ح��ات‬ ‫الن�سور‪ ،‬قال �أمني عام حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ال �� �ش �ي��خ ح �م��زة م �ن �� �ص��ور‪� ،‬إن‬ ‫حزبه لن ي�شارك يف حكومة الن�سور لأنها‬ ‫'عبثية'‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وب�ين من�صور يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫'�أن ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام ��ي لن‬ ‫ي�شارك �إال يف حكومة برملانية �أو حكومة'‬ ‫�إن �ق��اذ ل�ل��وط��ن'‪ ،‬ول��ن ي���ش��ارك �أي���ض��ا �إال يف‬ ‫حال تعديل املادة ‪ ٣٥‬من الد�ستور الأردين‬ ‫ب�ح�ي��ث ت���ص�ب��ح ال�ك�ت�ل��ة ال�برمل��ان �ي��ة الأك�ب�ر‬ ‫يف جمل�س ال�ن��واب وه��ي م��ن تختار رئي�س‬ ‫ال ��وزراء‪ .‬و�أ� �ض��اف‪' :‬الن�سور ي��درك متاما‬ ‫موقف احلزب من حكومته بعدم امل�شاركة‬ ‫ل��ذل��ك �أط �ل��ق ت���ص��ري�ح��ه ب ��أن��ه ل��ن يعر�ض‬ ‫ح �ق��ائ��ب وزاري � ��ة ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬وه� ��ذه احل�ك��وم��ة‬ ‫�ستكون تقليدية وغري مرحب بها'‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أمل� ��ح م �ن �� �ص��ور �إىل �أن احل�ك��وم��ة‬ ‫احل��ال�ي��ة ل��ن تختلف ع��ن احل�ك��وم��ات التي‬ ‫�سبقتها ال�ت��ي �أو��ص�ل��ت ال�ب�لاد �إىل م��ا هي‬ ‫عليه‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ال �ت �ح��اور م��ع رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫امل�ك�ل��ف ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور ب�ّي�ننّ م�ن���ص��ور �أن‬ ‫ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي ح ��زب �سيا�سي‬ ‫يتوا�صل م��ع اجلميع‪ ،‬و�سيدر�س �إمكانية‬

‫الت�شاور مع الن�سور يف حال عر�ض عليهم‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫من ناحيته يجد رئي�س كتلة التجمع‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي امل �ه �ن��د���س ي��و� �س��ف ال�ق��رن��ة‬ ‫�أن ع�ل��ى ال��رئ�ي����س امل�ك�ل��ف الإ� �س��راع بح�سم‬ ‫ملف الت�شكيلة ال��وزاري��ة لفريقه بح�سم‬ ‫اجل ��دل ال��دائ��ر ح ��ول ت��وزي��ر ال �ن��واب من‬ ‫ع��دم��ه غ�ير متنا�س �أن��ه مطالب باختيار‬ ‫وزراء �أ ْكفاء بوجوه جديدة ومقبولة لدى‬ ‫ال �� �ش��ارع‪" ،‬فنحن ب�ح��اج��ة م��ا��س��ة ل ��وزراء‬ ‫ي�ح�م�ل��ون وزارات� �ه ��م وي �ق��وم��ون مبهامهم‬ ‫لأن املرحلة دقيقة وتتطلب من احلكومة‬ ‫ال�ت�ف�ك�ير اجل ��دي يف ح��ل امل �� �ش �ك�لات ال�ت��ي‬ ‫تعانيها البالد وحتديداً فيما يتعلق بامللف‬ ‫االقت�صادي"‪.‬‬ ‫و�شدد القرنة يف حديثه لـ"ال�سبيل"‬ ‫على �أن الن�سور مطالب بربنامج �إ�صالحي‬ ‫متكامل يخرج ال�ب�لاد م��ن عنق الزجاجة‬ ‫التي و�ضعنا فيها باتخاذ قرارات اقت�صادية‬ ‫ت�سببت بتهييج ال�شارع يف الفرتة املا�ضية‬ ‫م��ن ناحية‪ ،‬ومب��دى م�ساهمته وحكومته‬ ‫يف م�ع��اجل��ة االخ �ت�ل�االت ال�سيا�سية التي‬ ‫ت �� �ش �ه��ده��ا ال� �ب�ل�اد ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى �إ�� �ص ��دار‬ ‫قوانني ناظمة للعمل ال�سيا�سي مبا يحقق‬ ‫ال� �ع ��دال ��ه مل �خ �ت �ل��ف الأط � � � ��راف‪ ،‬وم �ع��اجل��ة‬

‫االخ �ت�لاالت ال�ت��ي تعانيها امل��وازن��ة وعجز‬ ‫امل �ي��زان ال�ت�ج��اري وت ��أم�ين العي�ش الكرمي‬ ‫للمواطن املتمثل بــ‪":‬ال�صحة والتعليم‬ ‫والفقر والبطالة"‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ال� �ق ��رن ��ة ال ��رئ� �ي� �� ��س امل �ك �ل��ف‬ ‫ب ��االب � �ت � �ع ��اد ع � ��ن امل� �ن ��اك� �ف ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫وال �� �ش �ع��ارات االق �ت �� �ص��ادي��ة وع� ��دم اجل��ري‬ ‫خ�ل��ف م��ا ي �ن��ادي ب��ه ال�ب�ع����ض ب��ات�ب��اع م�ب��د�أ‬ ‫املحا�ص�صة واجل�ه��وي��ة يف احل�ك��م‪ ،‬معترباً‬ ‫�إي ��اه �إ� �ض �ع��اف �اً م��ا ب �ع��ده �إ� �ض �ع��اف ل�ل��دول��ة‪،‬‬ ‫وم �ع��ول ه ��دم مل�ن�ج��زات�ه��ا‪ ،‬داع �ي �اً ال��رئ�ي����س‬ ‫اىل عدم ال�سري باجتاه ت�أزمي العالقة مع‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬فهم ج��زء �أ�سا�سي يف‬ ‫تكوين ال��دول��ة ويتمتعون بح�ضور �شعبي‬ ‫وا�سع وه��و ما ي�ستوجب من احلكومة �أن‬ ‫تكون على قدر من الن�ضوج يف تعاطيها مع‬ ‫امللفات املطروحة‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س ال� � ��وزراء امل �ك �ل��ف رف����ض‬ ‫م� ��� �س ��اء �أول م � ��ن �أم � �� � ��س احل � ��دي � ��ث ع��ن‬ ‫املحا�ص�صة يف الت�شكيلة الوزارية‪ ،‬م�شبهاً‬ ‫�إي��اه��ا مب��ن ي�ت�ق��ا��س�م��ون ال���ش��اة �أو البعري‬ ‫عقب ذب�ح�ه��ا‪ ،‬داع �ي �اً اىل نبذها واالب�ت�ع��اد‬ ‫عنها بعد تداول �أنباء عن مطالبات نيابية‬ ‫بها كمبد�أ لت�شكيل احلكومة‪ ،‬وهو ما نفاه‬ ‫الن�سور‪.‬‬

‫حمالت ر�ش من الطائرات وفرق الزراعة‬

‫أسراب الجراد تهرب من «فلسطني املحتلة» إىل ناعور ومأدبا واألغوار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫تكثيف حمالت الر�ش على اجلراد‬

‫ب� � ��د�أت �أ� � �س� ��راب اجل� � ��راد ال �� �ص �ح��راوي‬ ‫تهرب من عمليات املكافحة والر�ش املكثفة‬ ‫يف فل�سطني امل�ح�ت�ل��ة "�إ�سرائيل" وم�صر‬ ‫وال�سعودية �إىل املناطق احلدودية مع الأردن‬ ‫ومناطق ناعور وم�أدبا واالغوار‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت م��دي��ري��ة ال��وق��اي��ة النباتية يف‬ ‫وزارة ال��زراع��ة ف��داء ال��رواب��دة الق�ضاء على‬ ‫جمموعات ك�ب�يرة م��ن اجل��راد ال�صحراوي‬ ‫ال ��ذي دخ��ل �إىل منطقة (امل��رام��ل ) ح��دود‬ ‫العد�سية‪ /‬ناعور؛ حيث كانت فرق مكافحة‬ ‫اجل��راد واال�ستك�شاف امل�ت��واج��دة يف منطقة‬ ‫ال�شونة اجلنوبية يف انتظارها‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت تكثيف ح �م�لات اال�ستك�شاف‬ ‫وامل �ت��اب �ع��ة ال� �ت ��ي ت �ق��وده��ا وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫بالتعاون مع ال�ق��وات امل�سلحة و�سالح اجلو‬ ‫امللكي‪ ،‬وف��رق م��ن البلديات وق��وات البادية‬ ‫وال�صحة‪ ،‬كما مت التن�سيق لتدريب طيارين‬ ‫من �سالح اجلو امللكي وت�شكيل كادر لعمليات‬ ‫الر�ش عرب اجل��و؛ لتم�شيط املناطق املتوقع‬ ‫وجود اجلراد فيها‪ ،‬وذلك بالتعاون مع كافة‬ ‫اجلهات‪ ،‬و�صوال �إىل ال�سيطرة الكاملة على‬ ‫�أ�سراب اجلراد والق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��رواب��دة يف حديث" لل�سبيل"‬ ‫�إن الفرق الفنية املنت�شرة يف جميع املناطق‬

‫م��ا زال��ت ت�ق��وم بعمليات املكافحة امل�ستمرة‬ ‫يف منطقة الغويبة يف الأغ� ��وار اجلنوبية؛‬ ‫ع�بر �أع ��ادة ر���ش احل�ق��ول وامل ��زارع امل �ج��اورة‪،‬‬ ‫وعمليات ر���ش �أخ��رى يف منطقة القريقرة‬ ‫يف العقبة مب�ساحات متفرقة قدرت بحوايل‬ ‫‪� 5‬آالف دومن‪ ،‬م��ؤك��دة ان الو�ضع يف العقبة‬ ‫�أ�صبح جيدا‪ ،‬كما �أن الفرق تعمل حاليا يف‬ ‫منطقة زبود القريبة من م�أدبا‪ ،‬ومل تتمكن‬ ‫م��ن ر���ش ج��زء م��ن املنطقة ب�سبب وعورتها‬ ‫وت�ساقط الأمطار و�ست�ست�أنف عملياتها بعد‬ ‫توقف الأمطار‪.‬‬ ‫وبينت ان وزير الزراعة احمد ال خطاب‬ ‫وام�ي��ن ع ��ام ال � � ��وزارة ي �ق��وم��ون ع �ل��ى م ��دار‬ ‫ال�ساعة ب�ج��والت على املناطق التي ينت�شر‬ ‫فيها اجلراد‪.‬‬ ‫وتنت�شر فرق املكافحة واال�ستك�شاف يف‬ ‫حمافظتي معان والطفيلة التي مل ي�سجل‬ ‫فيها حتى الآن �أي دخول للجراد‪ ،‬كما متت‬ ‫ال�سيطرة ع�ل��ى منطقة ق��اع ال�سعيدين يف‬ ‫العقبة‪ ،‬ومتكنت ال�ف��رق م��ن الق�ضاء على‬ ‫اجلراد هناك بن�سبة ‪ 95‬باملئة‪.‬‬ ‫وات�خ��ذت الأج�ه��زة ذات العالقة جميع‬ ‫ال�ت��داب�ير واالح�ت�ي��اط��ات مل��واج�ه��ة اي ط��ارئ‬ ‫م��ع وج ��ود �إع ��داد قليلة م��ن اجل ��راد لي�ست‬ ‫على �شكل �أ�سراب‪ ،‬خ�صو�صا يف منطقة عيون‬ ‫الذيب والفي�صلية و�شرق منطقة مليح يف‬

‫مناطق وادي ال�سري وناعور‪.‬‬ ‫يذكر ان منظمة الأمم املتحدة للأغذية‬ ‫والزراعة(الفاو) ح��ذرت �سابقا من احتمال‬ ‫توجه �أ�سراب اجلراد ال�صحراوي املنت�شر يف‬ ‫منطقة �ساحل البحر الأح �م��ر �إىل الأردن‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫ومعروف علميا �أن �سرب اجل��راد الذي‬ ‫يحتل ‪1‬كم‪ 2‬يبلغ ‪ 50‬مليون جرادة‪ ،‬ب�إمكانه‬ ‫ال�ت�ه��ام ‪ 100‬ط��ن م��ن ال �غ��ذاء‪ ،‬كما �أن �سرباً‬ ‫�ضئي ً‬ ‫ال واحداً من اجلراد ال�صحراوي ي�أتي‬ ‫على نف�س كمية الغذاء التي يتناولها نحو‬ ‫خم�سة وثالثني �ألف �شخ�ص يومياً‪.‬‬ ‫وينتمي اجل��راد �إىل جمموعة �ضخمة‬ ‫م ��ن احل �� �ش ��رات ي �ط �ل��ق ع�ل�ي�ه��ا ا� �س��م ��ش��ائ��ع‬ ‫هو(اجلنادب)‪ ،‬وهي ح�شرات ميكن متييزها‬ ‫ع ��ن غ�ي�ره��ا ب��رج�ل�ي�ه��ا ال �ك �ب�يرت�ين ال�ل�ت�ين‬ ‫ت�ستعملهما احل �� �ش��رة ل�ل�ق�ف��ز‪ ،‬و�أج�ن�ح�ت�ه��ا‬ ‫امل�ستقيمة‪ ،‬وت�ستطيع الأ�� �س ��راب ال�ط��ائ��رة‬ ‫ال �ت��ي ت���ض��م ع �� �ش��رات امل�ل�اي�ي�ن م��ن اجل ��راد‬ ‫قطع م�سافة مئة وخم�سني كيلومرتا يومياً‬ ‫باجتاه الرياح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �آخ��ر غ��زو لأ��س��راب اجل��راد‬ ‫لأرا�� �ض ��ي امل�م�ل�ك��ة ك ��ان ع ��ام ‪ ،2007‬وك��ان��ت‬ ‫اخل���س��ائ��ر طفيفة‪ ،‬ن�ظ��را لأن ال �غ��زو ووجِ ��ه‬ ‫مبكافحة �شديدة كلفت املوازنة العامة ن�صف‬ ‫مليون دينار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫رصــد‬

‫الوزارات تتنافس على ‪45‬‬ ‫سيارة «هايربد» قدمتها اليابان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تتناف�س ال��وزارات والدوائر احلكومية‬ ‫على ‪� 45‬سيارة �صديقة للبيئة "هايربد"‪.‬‬ ‫�شرارة املناف�سة انطلقت بعد �أن وزعت‬ ‫وزارة التخطيط وال�ت�ع��اون ال ��دويل كتابا‬ ‫على الوزارات تعلمها بوجود منحة يابانية‬ ‫ل�شراء �سيارات "هايربد" للوزارات‪.‬‬ ‫وا� �ش�ت�رط��ت امل �ن �ح��ة �أال ي �ت �ج��اوز ع��دد‬ ‫ال�سيارات امل�شرتاة عن ‪� 45‬سيارة ما يجعل‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة � �ش��دي��دة ب�ي�ن ال � � ��وزارات للظفر‬ ‫بح�صة من هذه ال�سيارات‪.‬‬ ‫ويزيد وقف ‪-‬منذ عام ‪ -2010‬احلكومة‬ ‫�شراء ال�سيارات من حمى املناف�سة على هذه‬ ‫ال�سيارات العاملة بالكهرباء والبنزين على‬

‫وقع �أزمة مالية خانقة تعي�شها البالد‪.‬‬ ‫ورغ��م �أنّ �سيارات "الهايربد" ميكنها‬ ‫تخفي�ض ا��س�ت�ه�لاك ال��وق��ود بن�سبة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 40‬يف امل�ئ��ة ف ��إن دخ��ول�ه��ا �إىل �أ��س�ط��ول‬ ‫احل �ك��وم��ة ال ي �ت��وق��ع �أنّ ي�خ�ف����ض ن�ف�ق��ات‬ ‫امل�ح��روق��ات بن�سبة ملمو�سة‪� ،‬إذ ال يتجاوز‬ ‫ع��دد ��س�ي��ارات "الهايربد" احل�ك��وم�ي��ة عن‬ ‫ع���ش��ر � �س �ي��ارات م��ن �أ� �ص��ل ‪� 20‬أل ��ف ��س�ي��ارة‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫وتعتمد دول و�أفراد �سيارة "الهايربد"‬ ‫كحل اقت�صادي ميكنه �أن يخفف من آ�ث��ار‬ ‫االرت �ف��اع��ات امل�ستمرة يف �أ��س�ع��ار امل�شتقات‬ ‫النفطية‪،‬‬ ‫بينما ت�ق��در احل�ك��وم��ة زي ��ادة نفقاتها‬ ‫على املحروقات بن�سبة ‪ 38‬يف املئة مقارنة‬

‫ب��ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪� ،‬إذ يتوقع ارت �ف��اع النفقات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ع �ل��ى امل� �ح ��روق ��ات م ��ن ‪13.82‬‬ ‫مليون دينار العام املا�ضي �إىل ‪ 19.12‬مليون‬ ‫دينار العام احلايل‪.‬‬ ‫بينما يتوقع زيادة نفقات احلكومة على‬ ‫�صيانة �سياراتها بن�سبة ‪ 14‬يف املئة مقارنة‬ ‫ب��ال�ع��ام امل��ا��ض��ي �إذ ي�ت��وق��ع ارت �ف��اع النفقات‬ ‫من ‪ 3.3525‬مليون دينار العام املا�ضي �إىل‬ ‫‪ 3.8141‬مليون دينار العام احلايل بح�سب‬ ‫�أرقام املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �ك��وم��ة خ �ف �� �ض��ت ال��ر� �س��وم‬ ‫اجل�م��رك�ي��ة �إىل ‪ 25‬يف امل �ئ��ة ع�ل��ى ��س�ي��ارات‬ ‫الهايربد يف �ضمن توجهات لتخفيف �أعباء‬ ‫فاتورة الطاقة على احلكومة التي ت�ستورد‬ ‫‪ 96‬يف املئة من احتياجاته من الطاقة‪.‬‬

‫�سيارة هايربد‬

‫من برامج التعليم املختلط‬

‫مديرة مدرسة يف الرمثا تهدد طالبة بالنقل‬ ‫بسبب شكاوى ذويها‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ه � � ��ددت م� ��دي� ��رة �إح � � � ��دى امل� ��دار�� ��س‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ل �ل��إن ��اث يف ال��رم �ث��ا اح ��دى‬ ‫الطالبات بالنقل والإب �ع��اد ع��ن املدر�سة؛‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة � �ش �ك��وى ت �ق��دم ب �ه��ا ذووه� ��ا‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب�سبب برامج التعليم املختلط‬ ‫ب�ي�ن ال �ط�ل�اب وال �ط��ال �ب��ات ال �ت��ي تتبعها‬ ‫املدر�سة‪ ،‬وفق ما ذكرت م�صادر طالبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن مديرة املدر�سة‬ ‫ع�ب�رت ع��ن ان��زع��اج�ه��ا م��ن ن�شر الأه ��ايل‬ ‫�شكاواهم من اختالط الطلبة بالطالبات‬ ‫داخ� ��ل ال �غ��رف��ة ال���ص�ف�ي��ة ال ��واح ��دة عرب‬ ‫"ال�سبيل"‪ ،‬وعمدت �إىل ا�ستدعاء الطالبة‬ ‫وترهيبها بالنقل من املدر�سة �إذا ا�ستمر‬ ‫ذووه � ��ا ب��ال �� �ش �ك��اوى ع �ل��ى امل��در� �س��ة ل��دى‬ ‫ال�صحافة وان�ت�ق��اد �إدارت� �ه ��ا‪ ،‬ح�ي��ث لفتت‬ ‫امل�صادر �إىل �أن مديرة املدر�سة مل تتورع‬ ‫ع��ن �شتم ا أله� ��ايل وال���ص�ح��اف��ة ع�ل��ى حد‬ ‫� �س��واء‪ ،‬ب�ع��د �أن ر� �ص��دت امل �� �ص��ادر توجيه‬ ‫�إهانات و�شتائم بحق مندوب "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ومل تفلح "ال�سبيل" بعد توا�صلها يف‬ ‫عديد املرات مع مدير تربية الرمثا جميل‬ ‫ال�سمريات يف معاجلة الو�ضع يف املدار�س‬ ‫املختلطة‪ ،‬وعلمت "ال�سبيل" �أن مديرة‬ ‫امل��در� �س��ة ذات �ه��ا رف���ض��ت ط�ل�ب��ا م��ن مدير‬ ‫الرتبية بالف�صل بني الطلبة والطالبات‪.‬‬ ‫واكتفى ال�سمريات بالتعبري عن عدم‬ ‫ر�ضاه بن�شر "ال�سبيل" املو�ضوع‪ ،‬راف�ضا‬ ‫اعتبارها "ظاهرة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ق��د وع��د "ال�سبيل" منت�صف‬ ‫الف�صل ال��درا� �س��ي الأول ب ��إج��راء ال�ل�ازم‬

‫ملنع حدوث مثل هذه احلاالت‪ ،‬لكنه طلب‬ ‫االن �ت �ظ��ار اىل م�ط�ل��ع ال�ف���ص��ل ال��درا� �س��ي‬ ‫الثاين (احل��ايل) حتى يتمكن من ف�صل‬ ‫الطالب عن الطالبات دون الت�أثري يف �سري‬ ‫العملية التعليمية‪� ،‬إال �أنه �أبلغ "ال�سبيل"‬ ‫م�ؤخرا �أن املديرية لن تتخذ �أي �إجراءات‬ ‫ل�ل�ح��د م��ن ه ��ذه امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬م �ت��ذرع �اً بعدم‬ ‫ورود �شكاوى من قبل �أولياء �أمور الطلبة‬ ‫للمديرية‪.‬‬ ‫وك ��ان �أول� �ي ��اء �أم� ��ور ط�ل�ب��ة وط��ال�ب��ات‬ ‫االب�ت��دائ��ي يف ال��رم�ث��ا‪� ،‬شكوا توجه بع�ض‬ ‫مدار�س اللواء العتماد �سيا�سة ال�صفوف‬ ‫امل �خ �ت �ل �ط��ة م ��ن ك�ل�ا اجل �ن �� �س�ي�ن؛ الأم� ��ر‬

‫الذي يعتربونه ينمي ظاهرة التحر�شات‬ ‫والإمي � � � � � ��اءات اجل �ن �� �س �ي��ة ب �ي�ن ال �ط�ل�اب‬ ‫والطالبات‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ��ش�ك��وى ��س��اب�ق��ة م��ن بع�ض‬ ‫�أول� � �ي � ��اء �أم � � ��ور ال �ط �ل �ب��ة ال� �ت ��ي ن���ش��رت�ه��ا‬ ‫"ال�سبيل" م�ؤخرا‪ ،‬ف�إن حاالت التحر�ش‬ ‫اجلن�سي باتت تتكرر بني طلبة االبتدائي‬ ‫يف ظل هذه ال�سيا�سة‪ ،‬الفتني �إىل �أن �إحدى‬ ‫امل ��دار� ��س � �ش �ه��دت ت �ك��رار ب�ع����ض احل ��االت‬ ‫التي ك��ادت تتطور يف معظم الأح�ي��ان اىل‬ ‫م�شاجرات ع�شائرية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��وا �أن�ه��م ر��ص��دوا ح��االت ك�شف‬ ‫بع�ض الطلبة عن عوراتهم �أمام الطالبات‬

‫يف امل��در� �س��ة ذات �ه��ا‪ ،‬وب�ي�ن��وا �أن �ه��م ح��اول��وا‬ ‫�إي�صال ر�سالة لإدارة املدر�سة مفادها �أن‬ ‫ه��ذه الق�ضية غ��اي��ة يف الأه �م �ي��ة‪ ،‬وال بد‬ ‫من التعامل معها بجدية‪ ،‬والنظر بعني‬ ‫امل�س�ؤولية جتاه جيل ب�أكمله‪.‬‬ ‫�إال �أن مالحظاتهم ‪-‬وف��ق ال�شكوى‪-‬‬ ‫جوبهت بالرف�ض والإهمال من قبل �إدارة‬ ‫املدر�سة‪ ،‬على الرغم من اقرتاح جملة من‬ ‫احللول املتوفرة‪� ،‬أولها‪ :‬ف�صل الطلبة عن‬ ‫الطالبات يف الف�صل ال��واح��د‪ ،‬م�ضيفني‬ ‫�أن م��دي��رة املدر�سة �أبلغتهم �أن ال�سيا�سة‬ ‫ف��ر��ض��ت عليهم م��ن ق�ب��ل وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم‪ ،‬وي�صعب تغيريها‪.‬‬

‫و�أ�شار �أولياء �أم��ور طلبة �إىل �أن هذه‬ ‫احلاالت بد�أت يف الظهور منذ مطلع العام‬ ‫ال��درا��س��ي احل��ايل‪ ،‬الفتني �إىل أ�ن�ه��م منذ‬ ‫ذل��ك احل�ين ي�ح��اول��ون معاجلة الق�ضية‪،‬‬ ‫وال �ت �� �ص��دي ل �ل �ظ��اه��رة ال �ت��ي ي�ع�ت�برون�ه��ا‬ ‫"تنمو" ب���س��رع��ة م��ذه�ل��ة ب���ش�ك��ل ي�ه��دد‬ ‫م���س�ت�ق�ب��ل �أب �ن��ائ �ه��م يف �إمت � ��ام تعليمهم‪،‬‬ ‫يف ظ��ل ال��و��ض��ع ال��راه��ن ال ��ذي ي�صفونه‬ ‫بـ"الدخيل" ع�ل��ى �أ� �س��ال �ي��ب ال�ت�ع�ل�ي��م يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫الأمر الذي �أكده خبري تربوي ‪-‬ف�ضل‬ ‫عدم الك�شف عن هُ ويته‪ -‬بقوله �إن بع�ض‬ ‫الربامج التعليمية الغريبة تغزو مدار�سنا‬ ‫يف ال�سنوات ا ألخ�ي�رة‪ ،‬معترباً �أنها تخدم‬ ‫الأجندة ال�صهيونية يف املنطقة؛ من �أجل‬ ‫ه��ز القيم العربية وا إل��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ما‬ ‫يزال جمتمعنا يحافظ عليها‪.‬‬ ‫و�شكك اخلبري يف وطنية كل م�س�ؤول‬ ‫�أو �صاحب ق ��رار‪ ،‬على ا ألخ ����ص يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬ي�سمح بتمرير مثل هذه‬ ‫الربامج وامل�شاريع الأجنبية التي ت�ؤمن‬ ‫غ ��زوا ف�ك��ري��ا وث�ق��اف�ي��ا لأج �ي��ال ب�أكملها‪،‬‬ ‫ملمحاً �إىل �أن تنفيذ امل���ش��اري��ع الغربية‬ ‫(م �ث��ل ال�برن��ام��ج ال �ك �ن��دي وغ �ي ��ره‪).....‬‬ ‫تكون مقابل ماليني من الدوالرات‪ ،‬ومنح‬ ‫تعليمية جمانية حت�صل عليها الوزارة من‬ ‫اجل�ه��ة امل��ان�ح��ة ف�ق��ط؛ لتمرير مثل هذه‬ ‫الأ�ساليب التعليمية‪ ،‬معتربا �أن اجلهد‬ ‫الذي تبذله اجلهات املانحة‪ ،‬والبذخ الذي‬ ‫ي�صرفونه على ه��ذه امل���ش��اري��ع ي�ق��ود �إىل‬ ‫الت�سا�ؤل حول ا أله��داف املخفية من هذه‬ ‫احلملة‪.‬‬

‫القبض على محتال يعمل‬ ‫على تزوير أوراق رسمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت الأجهزة الأمنية القب�ض على‬ ‫�أح ��د ا أل� �ش �خ��ا���ص مم��ن ام�ت�ه�ن��وا ت��زوي��ر‬ ‫االوراق ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬وان� �ت� �ح ��ال ��ص�ف��ات‬ ‫حكومية واالحتيال على املواطنني بعد‬ ‫�إيهامهم بقدرته على ال�سري ب��إج��راءات‬ ‫وامت��ام معامالتهم يف الدوائر الر�سمية‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وقال املركز االعالمي يف بيان �صدر‬ ‫عنه �إن فريقا خا�صا من ق�سم العمليات‬ ‫واملطلوبني يف ادارة البحث اجلنائي با�شر‬ ‫التحقيق يف عدد من الق�ضايا التي تقدم‬ ‫ب�ه��ا م��واط �ن��ون ت�ع��ر��ض��وا ل�لاح�ت�ي��ال من‬ ‫قبل �شخ�ص جمهول بعد �أن ادعى �صفة‬ ‫ر�سمية له يف احدى الدوائر احلكومية‪،‬‬ ‫وق��دم لهم �أوراق��ا ثبوتية ور�سمية تبني‬ ‫ان�ه��ا م ��زورة‪ ،‬بعد �أن تلقى منهم مبالغ‬ ‫مالية متفاوتة لت�سهيل اجراء معامالت‬ ‫لهم وتوارى عن االنظار‪.‬‬ ‫وتابع �إنه بعد البحث والتحري وتتبع‬ ‫اال�سلوب اجلرمي وقع اال�شتباه على عدد‬ ‫م��ن اال�شخا�ص ج��رت مراقبتهم ور�صد‬ ‫حتركاتهم؛ ليتمكن الفريق اخلا�ص من‬ ‫حتديد هوية املحتال‪ ،‬وجرى عمل كمني‬ ‫خا�ص له و�ألقي القب�ض عليه‪ ،‬وبتفتي�ش‬ ‫منزله بالطرق القانونية ع�ثر بداخله‬ ‫ع�ل��ى اث�ب��ات �شخ�صي م ��زور‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫جمموعة م��ن الأوراق امل ��زورة واملرو�سة‬ ‫ب�أ�سماء دوائر ر�سمية وحكومية وحماكم‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د امل ��رك ��ز االع�ل�ام ��ي �أن � ��ه ل��دى‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق م��ع امل �ح �ت��ال‪ ،‬اع�ت�رف بقيامه‬ ‫بتزوير جمموعة من االوراق الر�سمية‬ ‫ب �ه��دف االح �ت �ي��ال ع�ل��ى م��واط �ن�ين و أ�خ��ذ‬ ‫م�ب��ال��غ م��ال�ي��ة م�ن�ه��م‪ ،‬ح�ي��ث مت ا�ستدعاء‬ ‫امل���ش�ت�ك�ين وت �ع��رف��وا ع�ل�ي��ه‪ ،‬ك�م��ا ت�ب�ين ان‬ ‫ق�ي�م��ة امل �ب��ال��غ ال �ت��ي اح �ت��ال ب�ه��ا جت ��اوزت‬ ‫الـ‪ 60‬الف دينار‪ ،‬ومت �إيداعه للق�ضاء‪.‬‬

‫عبابنة‪ :‬وزير الصحة أبدى تفهما ملطالب نقابة الصيادلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب نقيب ال�صيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة خالل لقاء نظمته جلنة‬ ‫اخلريجني اجلدد وزارة ال�صحة بتعيني‬ ‫��ص�ي��ادل��ة يف امل ��راك ��ز ال���ص�ح�ي��ة ال �ت��ي ال‬ ‫يوجد بها �صيادلة‪ ،‬ويقدر عددها بنحو‬ ‫‪ 600‬مركز �صحيا‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ع�ب��اب�ن��ة ع��ن وزي ��ر ال�صحة‬ ‫ال��دك�ت��ور عبداللطيف وري �ك��ات ت�أكيده‬ ‫� � �ض� ��رورة �أن ي� �ق ��وم ك ��ل م ��ن ال�ط�ب�ي��ب‬ ‫وال���ص�ي��ديل ب��واج�ب��ه امل�ه�ن��ي وال�ق��ان��وين‬ ‫دون التعدي على دور الآخر‪ ،‬ووفقا ملا هو‬ ‫من�صو�ص عليه يف القانون‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ي��ادل��ة أ�ث � ��ارت‬ ‫ق�ضية بيع الأطباء ألن��واع من الأدوي��ة‪،‬‬ ‫وقرر وزير ال�صحة �إثرها ت�شكيل جلنة‬ ‫لدرا�سة �شراء وبيع املطاعيم يف العيادات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��اد ع �ب��اب �ن��ة ب� �ت� �ج ��اوب وزي� ��ر‬ ‫ال�صحة مع مطالب النقابة‪ ،‬معربا عن‬ ‫أ�م�ل��ه ب��ان يتم حتقيق باقي املطالب يف‬ ‫الفرتة املقبلة‪ ،‬كما �أ�شاد بتعاون الوزير‬ ‫م��ع النقابات ال�صحية مل��ا فيه م�صلحة‬ ‫القطاع الطبي يف اململكة‪.‬‬ ‫وذك��ر خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫�أمني �سر النقابة الدكتور زيد الكيالين‬ ‫و�أمني ال�صندوق الدكتور �أحمد عي�سى‪،‬‬ ‫ونائب �أم�ين ال�سر الدكتور �أم�ين خالد‬ ‫وع�ضو جمل�س النقابة الدكتورة رحاب‬ ‫ج ��رار �أن جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ي�ع�ت�بر �أول‬ ‫جمل�س يف تاريخ النقابة يف ّعل املجل�س‬ ‫ال�ت��أدي�ب��ي‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه ق��رر حتويل‬ ‫‪� 160‬صيدالنيا و��ص�ي��دالن�ي��ة يف ع�م��ان‪،‬‬ ‫و‪� � 76‬ص �ي��دالن �ي��ا يف �إرب � ��د اىل جمل�س‬ ‫الت�أديب الرتكابهم خمالفات ابرزها منح‬ ‫خ�صومات على االدوية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن النقابة طالبت امل�ؤ�س�سة‬

‫ال �ع��ام��ة ل �ل �غ��ذاء وال� � ��دواء ب��و� �ض��ع آ�ل �ي��ة‬ ‫جديدة لت�سعري الدواء لتجنيب �أ�صحاب‬ ‫ال�صيدليات ال�ضرر الذي قد يلحق بهم‬ ‫نتيجة تذبذب �أ�سعار االدوي��ة‪� ،‬أو �أن يتم‬ ‫إ�م�ه��ال ال�صيادلة ‪ 45‬يوما قبل تطبيق‬ ‫ال�سعر اجلديد‪ ،‬حتى يتمكن ال�صيادلة‬ ‫من بيع ال��دواء املوجود يف �صيدلياتهم‬ ‫بال�سعر ال�ق��دمي‪ ،‬او ان تلتزم امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال� ��دواء بتوحيد �سعر‬ ‫الدواء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان النقابة ت�سعى �إىل �أال‬ ‫يتجاوز اخل�صم املمنوح ل�شركات الت�أمني‬ ‫ال�صحي من خ�لال االتفاقيات املوقعة‬ ‫مع ال�صيدليات الـ‪ ،%3‬ومرتبط بخدمات‬ ‫ت�ق��دم�ه��ا � �ش��رك��ات ال �ت ��أم�ين لل�صيادلة‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق ب�سداد التزاماتها‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان امل�ست�شار القانوين للنقابة‬ ‫أ�ك ��د �أن ن�سبة اخل���ص��م ال ��ذي تتقا�ضاه‬ ‫�شركات الت�أمني غري قانونية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه يجري الإع ��داد التفاقية‬ ‫ج ��دي ��دة م ��ع � �ش��رك��ات ال �ت ��أم�ي�ن وه�ي�ئ��ة‬ ‫ال �ت ��أم�ي�ن ل�لان�ت�ه��اء م��ن م�ل��ف ��ش��رك��ات‬ ‫ال �ت ��أم�ين‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت�ك�ف��ل ه�ي�ئ��ة ال�ت��أم�ين‬ ‫تطبيق االتفاقية و إ�ي�ق��اع عقوبات على‬ ‫املخالفني لها من جانب �شركات الت�أمني‬ ‫او �أ�صحاب ال�صيدليات‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ان النقابة ت�سعى للحد من‬ ‫فتح ال�صيدليات نظرا لالرتفاع الكبري‬ ‫يف ع��دد ال�صيدليات يف اململكة‪ ،‬البالغ‬ ‫عددها ‪� 2600‬صيدلية‪ ،‬وتعد من �أعلى‬ ‫الن�سب يف ال �ع��امل (�صيدلية لكل ‪400‬‬ ‫�شخ�ص) يف حني �أن الن�سبة العاملية هي‬ ‫�صيدلية لكل ‪� 8‬آالف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وحذر عبابنة ال�صيادلة اجلدد من‬ ‫ال �ت��ورط بت�سجيل ��ص�ي��دل�ي��ات ميلكها‬ ‫جت��ار ب�أ�سمائهم‪ ،‬نظرا لتورط بع�ضهم‬ ‫بعمليات احتيال وخمالفات يتحملون‬ ‫م�س�ؤوليتها‪.‬‬

‫عبابنة يف اللقاء‬

‫وح � ��ول اخل� ��دم� ��ات ال �ت ��ي ت�ق��دم�ه��ا‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ملنت�سبيها ق��ال د‪.‬ال�ع�ب��اب�ن��ة ان‬ ‫نقابة املهند�سني ه��ي النقابة الوحيدة‬ ‫التي تتقدم على نقابة ال�صيادلة يف تلك‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان النقابة ت�سعى اىل رفد‬ ‫� �ص �ن��دوق ال�ت�ق��اع��د وج�م�ي��ع �صناديقها‬ ‫باقتطاع ن�سبة على �صادرات وم�ستوردات‬ ‫االدوية‪ ،‬والذي من �ش�أنه حتقيق ايرادات‬ ‫بقيمة مليون ون�صف املليون دينار‪ ،‬ومن‬ ‫خ�ل�ال اال��س�ت�ث�م��ار يف االرا� �ض��ي وال��ذي‬ ‫حقق جناحا خالل دورة املجل�س احلالية‪،‬‬ ‫ومن خالل رقاع ت�سعري الدواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان النقابة ت�سعى اىل رفع‬ ‫ن�سبة امل�صاريف الإدارية لل�صيدليات من‬ ‫‪ %6‬اىل ‪.%15‬‬ ‫وح��ول م�شكلة البطالة يف �صفوف‬ ‫ال���ص�ي��ادل��ة‪ ،‬ق��ال عبابنة ان�ه��ا مر�شحة‬ ‫للزيادة خا�صة وان هناك ‪ 9800‬طالب‬ ‫� �ص �ي��دل��ة ع �ل ��ى م �ق ��اع ��د ال� ��درا� � �س� ��ة يف‬ ‫اجلامعات الأردنية‪.‬‬

‫وج � ��ادل ب � ��أن ال �ن �ق��اب��ة ت �ع �م��ل على‬ ‫احل��د م��ن م�شكلة البطالة يف �صفوف‬ ‫ال�صيادلة من خالل �إيجاد فر�ص عمل‬ ‫لهم‪ ،‬وجرى ت�شغيل ‪� 120‬صيدالنيا العام‬ ‫املا�ضي يف دول اخلليج‪ ،‬م�شريا اىل وجود‬ ‫معيقات تعرت�ض ت�شغيل ال�صيدالنيات‪،‬‬ ‫وان �ه��ا ط��ال�ب��ت بت�شغيل حملة ��ش�ه��ادات‬ ‫الدكتور �صيديل وال�صيديل ال�سريري‬ ‫يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن النقابة ت�سعى من خالل‬ ‫ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة م��ع وزارة ال�ع�م��ل اىل‬ ‫تدريب وت�شغيل �صيادلة؛ بحيث تدفع‬ ‫الوزارة ن�صف الراتب واجلهة املدربة او‬ ‫امل�شغلة الن�صف الآخر‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ع� �ب ��اب� �ن ��ة ب �ت �ق �ن�ي�ن ع ��دد‬ ‫الطلبة امل�ق�ب��ول�ين يف ك�ل�ي��ات ال�صيدلة‬ ‫يف اجل��ام�ع��ات‪ ،‬مو�ضحا ان ه��ذا الطلب‬ ‫ي���ص�ط��دم ب�سعي بع�ض اجل��ام �ع��ات اىل‬ ‫حتقيق ارباح و�سد عجز موازناتها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ان ال �ن �ق��اب��ة ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫م�ستودعات الأدوي��ة تربعت لقطاع غزة‬

‫ب ��أدوي��ة بقيمة ‪� 850‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬وقامت‬ ‫بار�سالها عرب الهيئة اخلريية الها�شمية‪،‬‬ ‫ك �م��ا � �س��اه �م��ت يف ت� �ق ��دمي امل �� �س��اع��دات‬ ‫االن�سانية لالجئني ال�سوريني بالتعاون‬ ‫م ��ع ن �ق��اب �ت��ي امل �ه �ن��د� �س�ين وامل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫الزراعيني‪ ،‬كما �ساهمت جلنة ال�صيادلة‬ ‫ال�شباب يف جمع وتوزيع تلك امل�ساعدات‪،‬‬ ‫وان ال �ن �ق��اب��ة ��س�ت�ن�ف��ذ ح�م�ل��ة مل���س��اع��دة‬ ‫اال� �س��ر ال�ف�ق�يرة وامل�ح�ت��اج��ة يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫و�شارك �أع�ضاء جمل�س النقابة يف‬ ‫ال��رد على ا�ستف�سارات ال�صيادلة اجلدد‬ ‫ح��ول اخل��دم��ات ال�ت��ي تقدمها النقابة‪،‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا �إىل �أن ال�ن�ق��اب��ة �ستقيم يوما‬ ‫وظيفيا لل�صيادلة يف ح��زي��ران املقبل‪،‬‬ ‫و�أنها ت�سعى لأن توقع عقود العمل من‬ ‫خاللها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أع�ضاء املجل�س ال�صيادلة‬ ‫بالتفاعل م��ع نقابتهم وال �ت��واج��ب مع‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ات�ه��ا ال �ت��ي م��ن ��ش� أ�ن�ه��ا االرت �ق��اء‬ ‫باملهنة ومنت�سبيها‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق‬ ‫�أحكام املادة ‪ 12‬من قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫�صـــادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 576 ( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ر� �ش��ا ��س�ه�ي��ل اح�م��د‬ ‫النا�صر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حياة قدورة عبدالقادر‬ ‫م�صطفى ال�شويخ واخرون‬

‫العمر‪� 40 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬اليبادر �سوق اخل�ضار‬ ‫ال�شعبي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي عمر �سليم ع��ودة‬ ‫املحي�سن‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫تاريخ‪2013/3/14 :‬‬ ‫رقم الدعوى‪2013/189 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى‪2013/106 :‬‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬ ‫وكيلها املحامي اكرم ال�شويخ‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سام ابراهيم مو�سى الغولة‬ ‫‪ -2‬ماجدة ا�سعد ابراهيم الغويل‬

‫الأوراق امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ�ه��ا‪ :‬الئ �ح��ة دع ��وى ‪+‬‬ ‫حافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫امل��دن�ي��ة لت�سلم امل���س�ت�ن��دات املتعلقة ب��ال��دع��وى‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم��ا م��ن ال �ي��وم ال�ت��ايل‬ ‫من التبليغ‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح‬ ‫حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/17746‬‬ ‫الهيئة ‪/‬القا�ضي حمزة وليد م�صطفى‬ ‫قناه‬ ‫ا�سم املدعى عليه‬ ‫‪ – 1‬احمد كامل احمد ال�سعيد‬ ‫‪ – 2‬جابر حممد عي�سى �سالمه‬ ‫‪ – 3‬خالد حممود حممد حممود‬ ‫العنوان ‪ :‬جمهولني مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬ ‫اي �ه��اب حم �م��د ع �ب��د ال��رح �ي��م هم�شري‬ ‫وكيله املحامي معت�صم يا�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ‪.‬‬

‫عاهد علي ح�سن الفار‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 383( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬ص��ال��ح اب��راه�ي��م احمد‬ ‫ح�سن‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬يو�سف عبدالهادي حممد‬ ‫ابو خ�ضرة‬ ‫‪ -2‬معاذ يو�سف عبدالهادي‬ ‫ابو خ�ضرة‬

‫العنوان‪� :‬سحاب ‪� /‬سحاب ‪� -‬شارع احلجاز ‪-‬‬ ‫عمارة العيطي‪.‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/3/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم���ش�ت�ك��ي‪ :‬ع�ب�ي��ده ت��وف�ي��ق ع �ب��دال��رزاق ال�ب��اب��ا‬ ‫وكيله املحامي فواز ال�شوبكي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1294( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال � �ه � �ي � �ئ� ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬حم � �م� ��د حم �م��د‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد جرب حممود ال�صمادي‬

‫العمر‪� 29 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬حي النهارية‬ ‫ قرب البنك العربي ‪ -‬خلف كازية جردانا‪.‬‬‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/3/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬فايز زهدي ديب حممد امني‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-774( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫رمزي زهري علي عمر‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬اب��و علندا ‪ -‬بجانب‬ ‫مدر�سة اب��و علندا للبنات نف�س عمارة‬ ‫املنيوم عبدالنبي ‪ -‬الطابق الثاين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪4-1 :‬‬ ‫تاريخه‪2013/3/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 8700 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬صبحي �سعيد‬ ‫م�صطفى مرعي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1312 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبدالرحمن ن�ضال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1314 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬س�ع��ود ��س��امل را��ض��ي‬ ‫اجلبور‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬

‫العمر‪� 23 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬املقابلني ‪� -‬شارع احلرية‬ ‫ خلف مديرية ت�سجيل ارا��ض��ي جنوب‬‫عمان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/4/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق� ��م �أع �ل ��اه وال� �ت ��ي �أق��ام �ه��ا‬ ‫عليك احل��ق العام وم�شتكي �شركة عبق‬ ‫االردن للتجارة الدولية (مدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي) وكيله املحامية نور االمام‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 31 :‬سنة‬ ‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ين ‪� � -‬ش��ارع‬ ‫احلرية ‪ -‬خلف مديرية ت�سجيل ارا�ضي‬ ‫جنوب عمان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/4/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق� ��م �أع �ل ��اه وال� �ت ��ي �أق��ام �ه��ا‬ ‫عليك ا��ل��ق العام وم�شتكي �شركة عبق‬ ‫االردن للتجارة الدولية (مدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي) وكيله املحامية نور االمام‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫احمد زكريا نايف قا�سم‬

‫يحيى زكريا نايف قا�سم‬

‫‪7‬‬

‫نعي مجاهدة فاضلة‬ ‫«يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‬

‫جماعة اإلخوان املسلمني يف األردن‬ ‫حتت�سب عند املوىل عز وجل املرحومة باذن اهلل‬

‫مـريـم فـرحـات‬

‫«أم نضال»‬ ‫التي فا�ضت روحها بعد حياة مليئة بكرمي العطاء و�صادق البذل‬ ‫بعد �أن عا�شت اجلهاد بكل �أنواعه‪ ،‬وحر�صت على اال�ست�شهاد الذي‬ ‫أ�ك��رم اهلل به ثلة من �أبنائها الذين رووا بدمائهم ثرى فل�سطني‬ ‫املباركة فكانت بحق مثال للمر�أة امل�سلمة املخل�صة لدينها وال�صادقة‬ ‫يف جهادها ��س��واء حت��ت قبة ال�برمل��ان �أو باحت�ضانها للمجاهدين‬ ‫ورعايتهم وال�سهر على م�سارهم واالهتمام بعائالتهم؛ فا�ستحقت‬ ‫بذلك لقب‬

‫«خنساء فلسطني»‬

‫�إن العني لتدمع و�إن القلب ليحزن على فراق �أم ن�ضال‬ ‫وال نقول �إال ماير�ضي ربنا‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫خالد رو�شة‬

‫املدينة الطاغية‬ ‫معاناة يومية يلقاها القاطنون يف املدن الكبرية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫تلك التي افتقدت كثريا من مقومات الراحة وافتقد �سكانها‬ ‫كثريا من مقومات احلياة الرغيدة‪.‬‬ ‫ال�شوارع املزدحمة هي اول ما يلفت انتباه �آالمك التي تبد�أ‬ ‫يف ال�صراخ عندما تتعر�ض لذلك النوع من القهر الال�إن�ساين‬ ‫الذي مير بك يوميا مرات ومرات‪.‬‬ ‫التلوث والزحام وال�ضجيج والت�سارع يف الوترية والت�صارع‬ ‫على املكت�سبات ال�شخ�صية ذات امل�صلحة اخلا�صة‪ ،‬كلها عنا�صر‬ ‫جتتمع لت�شكل لون الأمل واملعاناة التي ي�شعر بها املواطن يف تلك‬ ‫البالد املرتامية االرجاء‪.‬‬ ‫كيف نبحث ههنا عن م�شاعر الإن�سان وكيف ‪-‬ويف مثل تلك‬ ‫الظروف املتكررة يوميا التي تقت�ضي من كل مواطن �ساعات من‬ ‫يومه‪ -‬ن�س�أل عن ابداعه �أو ن�س�أل عن طموحه �أو م�ستوى متيزه‬ ‫الفعلي؟!‬ ‫بل �أن��ى لنا �أن ن�ستطيع �أن نتحقق من ميزاته �أو �صفاته‬ ‫احلقيقية التي ميكنه بها �أن ي�ؤثر ت�أثريا �إيجابيا يف جمتمعه‬ ‫الذي يعي�ش فيه‪ ،‬بينما هو يذوب مرارا بني عنا�صره املميتة؟!‬ ‫القدر الذي ت�ستطيع �أن تطلع عليه مبجرد ر�ؤيتك جوانب‬ ‫حياته هو ذلك القدر الأكرث �إيالما‪ ،‬ذلك القدر الأكرث معاناة؛‬ ‫�إذ هو الأكرث بدوا والأكرث �أثرا وبروزا يف حياته اليومية املقهورة‬ ‫ب�أثر اال�ستنزاف النف�سي واملعاناة‪.‬‬ ‫كثريون هم الذين حتدثوا و�صفا عن حال املواطن يف املدن‬ ‫الكبرية ذات الكثافة ال�سكانية العالية‪ ،‬بينما �أنا هنا �أ�صف حال‬ ‫الإن�سان يف املدن االكرث فقرا؛ وهي بالتايل الأكرث قهرا والأكرث‬ ‫تناق�ضا‪.‬‬ ‫ال يبقى مكان ب�ين طيات نف�سية ذاك امل��رء �سوى لبع�ض‬ ‫امل �ب��ادئ وال�ق�ي��م م��ن قبيل ال��ر��ض��ا والقناعة واالمي ��ان ب ��أن مع‬ ‫الع�سر ي�سرا‪ ،‬وكلها وال �شك مبادئ وقيم �سامية ونافعة ومقدرة‪،‬‬ ‫غري �أنها قد تفهم خط�أ يف بع�ض الأحيان ‪-‬كما فهم التوكل ‪-‬‬ ‫التواكل‪ -‬فت�سيطر على �سلوك الفرد نف�سه فتقمع طموحه نحو‬ ‫تعديل جوهري يف قدراته الذاتية‪ ،‬او نحو طموح م�شروع �إىل‬ ‫التقدم والرقي والإبداع‪.‬‬ ‫�إنه باخت�صار ي�ست�سلم للقهر من دون �أن ي�شعر‪ ،‬وت�ست�سلم‬ ‫نف�سه لل�سري و�سط الزحام بال ادن��ى بو�صلة ميكن ان توجهه‬ ‫نحو ما قد ي�أمله �أو يتمناه‪.‬‬ ‫املثري ههنا �أن الإمي��ان ال��ذي يتحلى به ذل��ك الإن�سان هو‬ ‫العن�صر االقوى والأكرث اثرا يف �إبقائه متوازنا �إىل حد ما‪� ،‬إذا‬ ‫اعتربنا �أن االحتفاظ بالوظيفة واالنتظام يف الذهاب للعمل‬ ‫يوميا‪ ،‬و�أداء املطلوب منه‪ ،‬وجمع نفقاته ال�شخ�صية وبع�ض من‬ ‫الإدخار هو مظهر من مظاهر التوازن‪.‬‬ ‫ال �شيء ههنا ميكنه �أن يقهر الطغيان يف تلك املدن �إال ذلك‬ ‫الإميان احلق‪ ،‬والثقة الرا�سخة يف اهلل �سبحانه‪ ،‬ثقة يف الرزق‪،‬‬ ‫وثقة يف الرعاية‪ ،‬وثقة يف القدرة على احلماية والأمن‪ ،‬وثقة يف‬ ‫كفالة احلياة التي قدرت له‪.‬‬ ‫�إن رع�شة اليد ال�ضعيفة لذلك العجوز بينما ترتفع �إىل‬ ‫ال�سماء‪ ،‬تلخ�ص لنا كثريا من معاين امل�شهد الذي نتحدث عنه‪.‬‬ ‫وت��ردد النظرة الرائقة يف حدقة عني ذلك الرجل العائل‬ ‫�أ�سرة كبرية‪ ،‬بينما هو داخل يهرول �إىل امل�سجد‪ ،‬ال يلوي على‬ ‫�شيء‪ ،‬وال يلفت نظره �شيء �سوى �صنبور ماء الو�ضوء‪ ،‬ومنه �إىل‬ ‫موقع ال�سجود‪ ،‬يت�ضرع بني يدي ربه‪« :‬اللهم ا�سرتين واجربين‬ ‫و�أكرمني وارحمني»‪.‬‬ ‫الغريب �أنك �إذا �س�ألت �أولئك الطيبني ف�ست�سمع عجبا من‬ ‫كلمات الر�ضا وال�شكر واحل�م��د‪ ،‬و�سرتى كثريا من الب�سمات‬ ‫النقية ال�شفافة‪ ،‬وتتابعا من تربيتات على كتفيك منهم‪ ،‬قائلة‬ ‫لك‪« :‬ادع لنا معاك يا �أخانا»!‬

‫فتاوى‬ ‫بيع القطط األهلية‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل بيع القطط حالل �أم حرام؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال حرج يف بيع القطط الأهلية غري الوح�شية‪ ،‬خا�صة �إذا‬ ‫كان ينتفع بها‪ ،‬لعدم النهي عنه‪ ،‬والأ�صل اجل��واز‪ ،‬ويف ذلك يقول الإمام‬ ‫النووي رحمه اهلل‪« :‬بيع الهرة الأهلية جائز بال خالف عندنا‪ ،‬وبه قال‬ ‫جماهري العلماء‪ ،‬واحتج من منعه بحديث �أبي الزبري قال‪�« :‬س�ألت جاب ًرا‬ ‫عن ثمن الكلب وال�سنور؟ فقال‪ :‬زجر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم عن‬ ‫ذلك» رواه م�سلم‪ .‬واحتج �أ�صحابنا ب�أنه طاهر منتفع به‪ ،‬ووُجِ َد فيه جميع‬ ‫�شروط البيع باخليار فجاز بيعه‪ ،‬كاحلمار والبغل‪.‬‬ ‫واجلواب عن احلديث من وجهني‪:‬‬ ‫�أحدهما‪� :‬أن امل��راد الهرة الوح�شية فال ي�صح بيعها؛ لعدم االنتفاع‬

‫بها‪.‬‬ ‫والثاين‪� :‬أن املراد نهي تنزيه‪ ،‬واملراد النهي على العادة بت�سامح النا�س‬ ‫فيه‪ ،‬ويتعاوزونه يف العادة» انتهى من «املجموع» (‪.)229 /9‬‬ ‫ولكن �إذا �صار بيع القطط �سو ًقا ترف ّية ُتنفق فيها ماليني الدنانري‪،‬‬ ‫وتتناف�س فيها �شركات الإ�سراف والبذخ‪ ،‬كما هو احلال يف بع�ض البلدان‪،‬‬ ‫فذلك ال يُقره �شرع وال ُخلق‪� ،‬أن ميوت النا�س من اجلوع يف بلدان الفقر‪،‬‬ ‫و ُتباع بع�ض احليوانات ب�آالف الدنانري يف بلدان املادية ال�صارخة‪ ،‬واهلل عز‬ ‫ِيم{ (التكاثر‪ ،)8 :‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫وجل يقول‪ُ } :‬ث َّم َل ُت ْ�س�أَ ُلنَّ َي ْو َمئِذٍ ع َِن ال َّنع ِ‬

‫في ظالل آية‬ ‫«أممٌ أمثالكم»‬ ‫اح ْي ِه‬ ‫ري ب َِج َن َ‬ ‫قال اهلل تعاىل‪َ } :‬ومَا مِ نْ دَا َّب ٍة فيِ ا أل ْر ِ�ض َوال َطائِرٍ يَطِ ُ‬ ‫إِ�ال �أُممَ ٌ أَ� ْم َثا ُل ُك ْم مَا َف َّر ْط َنا فيِ ا ْل ِك َتابِ مِ نْ َ�ش ْي ٍء ُث َّم �إِلىَ َر ِّب ِه ْم ي ُْح َ�ش ُرو َن{‬ ‫(الأنعام‪.)38 :‬‬ ‫قال ال�شيخ ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫�أي‪ :‬جميع احليوانات‪ ،‬الأر�ضية والهوائية‪ ،‬من البهائم والوحو�ش‬ ‫وال �ط �ي��ور‪ ،‬كلها �أمم �أم�ث��ال�ك��م خلقناها‪ .‬ك�م��ا خلقناكم‪ ،‬ورزق �ن��اه��ا كما‬ ‫رزقناكم‪ ،‬ونفذت فيها م�شيئتنا وقدرتنا‪ ،‬كما كانت نافذة فيكم‪.‬‬ ‫}مَا َف َّر ْط َنا فيِ ا ْل ِك َتابِ مِ نْ َ�ش ْيءٍ{ �أي‪ :‬ما �أهملنا وال �أغفلنا‪ ،‬يف اللوح‬ ‫املحفوظ �شيئا من الأ�شياء‪ ،‬بل جميع الأ�شياء‪� ،‬صغريها وكبريها‪ ،‬مثبتة‬ ‫يف اللوح املحفوظ على ما هي عليه‪ ،‬فتقع جميع احلوادث طبق ما جرى‬ ‫به القلم‪.‬‬ ‫ويف هذه الآية‪ ،‬دليل على �أن الكتاب الأول قد حوى جميع الكائنات‪،‬‬ ‫وهذا �أحد مراتب الق�ضاء والقدر‪ ،‬ف�إنها �أربع مراتب‪:‬‬ ‫ علم اهلل ال�شامل جميع الأ�شياء‪.‬‬‫ وكتابه املحيط بجميع املوجودات‪.‬‬‫ وم�شيئته وقدرته النافذة العامة كل �شيء‪.‬‬‫ وخلقه جميع املخلوقات‪ ،‬حتى �أفعال العباد‪.‬‬‫ويحتمل �أن امل��راد بالكتاب‪ ،‬هذا القر�آن‪ ،‬و�أن املعنى كاملعنى يف قوله‬ ‫تعاىل‪َ } :‬ونز ْل َنا َعلَ ْي َك ا ْل ِك َتابَ ِت ْب َيا ًنا ِل ُك ِّل َ�ش ْيءٍ{‪.‬‬ ‫وقوله‪ُ } :‬ث َّم ِ�إلىَ َر ِّب ِه ْم ي ُْح َ�ش ُرو َن{ �أي‪ :‬جميع الأمم حت�شر وجتمع‬ ‫�إىل اهلل يف موقف القيامة‪ ،‬يف ذل��ك املوقف العظيم الهائل‪ ،‬فيجازيهم‬ ‫بعدله و�إح���س��ان��ه‪ ،‬ومي�ضي عليهم حكمه ال��ذي يحمده عليه الأول ��ون‬ ‫والآخرون‪� ،‬أهل ال�سماء و�أهل الأر�ض‪.‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫إضاءات‬

‫اإلفساد‪ ..‬التحدي‬ ‫األكرب للثورات‬ ‫د‪ .‬حممد بديع‪ /‬املر�شد العام للإخوان امل�سلمني‬ ‫بتحديات كثرية ال تخفى على‬ ‫متر ثوراتنا تلك الأيام‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫�أحد‪� ،‬سواء كانت داخلية �أو خارجية‪ ،‬واملرتب�صون ب�أوطاننا‬ ‫ُكرث‪ ،‬ويبذلون َّ‬ ‫جل جهدهم وطاقتهم لإف�شال تلك الثورات‬ ‫لأ�سباب عدة‪� ،‬سواء كانت لإعادة �إنتاج النظم ال�سابقة‪،‬‬ ‫ظل النظم‬ ‫�أو للحفاظ على مكت�سباتهم التي ح َّققُوها يف ِّ‬ ‫الفا�سدة ال�سابقة‪� ،‬أو لكرههم امل�شروع الإ�سالمي يف بع�ض‬ ‫الأقطار‪ ،‬وبذل �أق�صى طاقتهم لإف�شاله بكل الو�سائل غري‬ ‫امل�شروعة‪.‬‬ ‫الأنظمة اال�ستبدادية ت�ستخدم القتل والتدمري لرتويع الأبرياء‬

‫التقليل من �ش�أنه‪ ،‬و�إلبا�س احلق بالباطل‪ ،‬و َل ْوي عنق احلقائق والن�صو�ص على �أ�س�س املواطنة و�سيادة القانون واحلرية وامل�ساواة والتعددية‪ ،‬والتداول‬ ‫الواقع الأليم‬ ‫َب ْي َد �أن التحول الأخطر يف هذا امل�شهد هو انتهاج �سبل الإف�ساد املتعمد والتزييف املتعمد لها خلدمة تيارات و�أ�شخا�ص بعينهم‪.‬‬ ‫ال�س ْلمي لل�سلطة عرب �صناديق االقرتاع‪ ،‬واحرتام حقوق الإن�سان وحرياته‬ ‫ِّ‬ ‫الدّين‪.‬‬ ‫كما ي�سعى البع�ض وي�سعد ب�إهدار الإرادة ال�شعبية‪ ،‬ويتع َّمد ت�سفيهها الأ�سا�سية‪ ،‬بال متييز على �أ�سا�س العرق �أو اللون �أو ِ‬ ‫من بع�ض القوى املعادية الثورات لكافة مناحي احلياة؛ لتيئي�س ال�شعب من‬ ‫ُن�صب من نف�سه َق ِّي ًما‬ ‫دعوة �صادقة‬ ‫�أهداف الثورة‪ ،‬و�إمكانية حتقيقها؛ وذلك ب�إ�شاعة عدم اال�ستقرار يف كافة والتقليل من �ش�أنها‪ ،‬وعدم اعتبارها واالعتداد بها‪ ،‬وي ِّ‬ ‫الأرجاء لتحقيق خمططاتهم امل�شبوهة‪ ،‬وحماوالتهم امل�ستميتة �إعادة �إنتاج على ال�شعب و َو ِ�ص ًّيا عليه‪ ،‬وي�سعى جاهدًا لفر�ض ر�أيه حتى و�إن كان لي�س له‬ ‫�وج��ه بدعوة �صادقة �إىل ك� ِّ�ل القوى ال�سيا�سية وال�شعبية والثورية‬ ‫�أت� َّ‬ ‫ظهري �شعبي �أو قبول جماهريي‪.‬‬ ‫ل�سحب �أن�صارها من ال�شارع‪ ،‬والتوقف لفرتة زمنية حم� َدّدة عن النزول‬ ‫النظام الفا�سد وامل�ستبد‪.‬‬ ‫وي���س��يء ال�ك�ث�يرون ا��س�ت�خ��دام احل��ري��ة و َي� ْب� َت��ذِ ُل��ون�ه��ا‪ ،‬وي�ت�ع�دّون كافة لل�شارع‪ ،‬والتفرغ لبناء ال��وط��ن وا�ستكمال امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ولتحقيق التمايز‬ ‫فالإف�ساد هو تع ُّمد �إتيان الف�ساد مع عقد الن َّية عليه والإدراك لتبعاته‪،‬‬ ‫وال�صريح بني املخل�صني من �أبناء الوطن من ال�سيا�سيني ال�شرفاء‪،‬‬ ‫وهو من عظائم الأمور التي قرنها القر�آن الكرمي مع القتل (مِ نْ �أَ ْجلِ َذل َِك اخلطوط احلمراء املعتربة �شرعًا وقانو ًنا حتت �ستار �أن هذه حرية‪ ،‬وال الوا�ضح َّ‬ ‫ً‬ ‫َك َت ْب َنا َعلَى َبنِي �ِإ ْ�س َرائِي َل َ�أ َّن� ُه َمنْ َق َت َل َن ْف ً�سا ِب َغيرْ ِ َن ْف ٍ�س �أَ ْو َف َ�سا ٍد فيِ ا َلأ ْر ِ�ض يُدركون �أن للحرية‬ ‫خطوطا ال ينبغي جتاوزها عندما تتما�س مع حريات واملخربني واملتاجرين بدماء �شبابنا‪ ،‬ولرفع الغطاء ال�سيا�سي عن ه�ؤالء‬ ‫الآخرين‪ ،‬وعندما تتعار�ض مع القانون وال�شرع والعرف‪.‬‬ ‫املجرمني الذين يتل َّذذون ب�إراقة الدماء ويُوغِ ُلون فيه‪ ،‬ولن�ساعد بذلك‬ ‫َف َك�أَ مَّ َ‬ ‫ا�س َجمِ ي ًعا) (املائدة‪.)32 :‬‬ ‫نا َق َت َل ال َّن َ‬ ‫ُعمق البع�ض حالة التجريف الأخالقي ال��ذي �أحدثتها النظم الأجهزة الأمنية املعن َّية يف التفريق بني امل�صلح واملف�سد‪ ،‬والثائر والبلطجي‪،‬‬ ‫كما ي ِّ‬ ‫والأدهى يف الأمر �أن بع�ض القوى ال�سيا�سية ُتعطي بكل �أ�سف الغطاء‬ ‫رب�ؤ منه ال�سابقة يف حياتنا‪ ،‬وي�ستدعي �أ�سو�أ ما �أفرزته النظم اال�ستبدادية لتدمري وال�سيا�سي واملجرم‪ ،‬في�صدق فينا هذه الأيام مثل احلديث ال�شريف‪َ « :‬م َث ُل‬ ‫ال�سيا�سي للف�ساد والإف�ساد بعدم �إدانتها الوا�ضحة له‪ ،‬وبعدم الت ُّ‬ ‫الل َوا ْل �وَا ِق � ِع فِيهَا؛ َك َم َثلِ َق � ْو ٍم ْا�س َت َه ُموا َعلَى َ�سفِي َنةٍ‪،‬‬ ‫بررون لهم ما يفعلون ويختلقون منظومة القيم وامل��وروث��ات الأخالقية من اب�ت��ذال يف احل��دي��ث‪ ،‬وتطاول ا ْل َقائ ِِم َعلَى ُح �دُو ِد هَّ ِ‬ ‫ومن مقرتفيه‪ ،‬بل يف بع�ض الأحيان ُي� ِّ‬ ‫و�سب وق��ذف واف�ت�راء ا ألك��اذي��ب‪ ،‬ب��ل حت� ِّري�ه��ا ظ� ًّن��ا منه أ�ن��ه بذلك ي�سيء َف�أَ َ�صابَ َب ْع ُ�ض ُه ْم �أَعْ لاَ هَا‪َ ،‬و َب ْع ُ�ض ُه ْم َ�أ ْ�س َفلَهَا‪َ ،‬ف َكا َن ا َّلذِ ينَ فيِ َ�أ ْ�س َف ِلهَا ِ�إ َذا ْا�س َت َق ْوا‬ ‫لهم الأعذار‪.‬‬ ‫مِ ن المْ َا ِء َم ُّروا َعلَى َمنْ َف ْو َق ُه ْم‪َ ،‬ف َقا ُلوا‪َ :‬ل ْو �أَ َّنا َخ َر ْق َنا فيِ َن ِ�صي ِب َنا َخ ْر ًقا َولمَ ْ‬ ‫فما ع�لاق��ة ال �ث��ورات ال�ت��ي �أ�سقطت �أع�ت��ى الأن�ظ�م��ة ب�سلم َّية �أذه�ل��ت ملعار�ضيه‪.‬‬ ‫�إن جميع املظاهر ال�سابقة وغريها مما هو من ذات جن�سها هي جرائم ُن ��ؤْ ِذ َمنْ َف ْو َق َنا‪َ ،‬ف ��إِنْ َيترْ ُ ُكوهُ ْم َو َم��ا َ أ� َرادُوا َهلَ ُكوا َجمِ ي ًعا‪َ ،‬و�إِنْ �أَ َخ � ُذوا َعلَى‬ ‫العامل مبا يحدث من تدمري ملقدرات الأمم وال�شعوب‪ ،‬فهل القتل واحلرق‬ ‫والتدمري وترويع الآمنني وا�ستخدام املولوتوف واخلرطو�ش والر�صا�ص مكتملة الأركان‪ ،‬ومن قبيل الإف�ساد يف الأر�ض الذي ي ِ‬ ‫ُدمّر وال يبني‪ ،‬ويهدم �أَيْدِ ي ِه ْم نجَ َ ْوا َونجَ َ ْوا َجمِ ي ًعا»‪.‬‬ ‫ال�س ْلمِ ية؟! وم��ن يتح َّمل �إث��م �إراق ��ة ال��دم��اء ال� َّزك� َّي��ة وال يقيم دعائم حقيقية لتقدم الأمم وال�شعوب ( َوال ُت ْف�سِ دُوا فيِ الأَ ْر ِ�ض َب ْع َد‬ ‫ف��ال��واج��ب علينا ال � َّت �ك��ا ُت��ف مل��واج�ه��ة ت�ل��ك ا ألخ �ط��ار ل�ل�أخ��ذ ع�ل��ى يد‬ ‫احل��ي م��ن الو�سائل ِّ‬ ‫املح َّرمة يف كل الأديان وال�شرائع (مِ نْ �أَ ْجلِ َذل َِك َك َت ْب َنا َعلَى َبنِي �ِإ ْ�س َرائِي َل َ�أ َّن ُه �إِ ْ�صالحِ هَا) (الأعراف‪.)56 :‬‬ ‫املخ ِّربني املقامرين مب�صالح الوطن وب�أمنه وا�ستقراره‪ ،‬بل مب�ستقبله‪ ،‬وفق‬ ‫ُّ‬ ‫َمنْ َق َت َل َن ْف ً�سا ِب َغيرْ ِ َن ْف ٍ�س �أَ ْو َف َ�سا ٍد فيِ الأَ ْر ِ�ض َف َك َ أ� مَّ َ‬ ‫ويظن بع�ضهم �أنهم بذلك ي�صلحون وينت�صرون للحق زو ًرا وبهتا ًنا ما يُق ِّرره القانون يف ذلك ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ا�س َجمِ ي ًعا َو َمنْ‬ ‫نا َق َت َل ال َّن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�س َجمِ ي ًعا) (املائدة‪ ،)32 :‬بل يذهب البع�ض لأبعد ف�أولئك ي�صدق فيهم قوله تعاىل‪َ ( :‬و َز َّينَ َل ُه ْم َّ‬ ‫�أَ ْح َياهَا َف َك َ�أ مَّ َ‬ ‫ال�ش ْيط ُان أ�عْ َما َل ُه ْم ف�صَ َدّهُ ْم‬ ‫�إن موافقة البع�ض نهج الف�ساد والإف�ساد ولو بال�صمت عليه هو هدم‬ ‫نا �أَ ْح َيا ال َّن َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال�سلمي ال��ذي ق��ام��ت ب��ه وعليه‪ ،‬وحم��اول��ة‬ ‫من ذلك باملتاجرة بتلك الدماء لتحقيق مكا�سب خا�صة بكل �أ�سف‪.‬‬ ‫َعنْ َّ‬ ‫ال�سبِيلِ ف ُه ْم ال َي ْهتدُون) (النمل‪ ،)24 :‬فهل ب�إ�شاعة الفو�ضى وا�ستباحة ل�ل�ث��ورات وح�ي��اد ع��ن طريقها ِّ‬ ‫ونرى كذلك قطع الطرقات العامة وو�سائل املوا�صالت‪ ،‬ومنع املوظفني الدماء والأعرا�ض والرتويع و�إهدار املليارات تقوم الأمم وتحُ ْ َفظ احلقوق لتفريغ الثورات من م�ضمونها‪ ،‬واحليلولة دون حتقيقها �أهدافها وا�ستكمال‬ ‫من �أداء عملهم واملواطنني من ق�ضاء م�صاحلهم حتت دع��اوى متعددة‪ ،‬و ُت َز َّين الأعمال؟!‬ ‫م�ساراتها امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫ب��ل ي�ستنكف البع�ض جم � َّرد الن�صح لعدم ال�سري يف طريق الإف�ساد‬ ‫�أدوار واجبة‬ ‫منها الع�صيان املدين‪ ،‬فهل الع�صيان يكون ب�إكراه املواطنني و�إجبارهم على‬ ‫عدم ال�سري يف الطرقات العامة‪ ،‬والتنقل بو�سائل املوا�صالت‪ ،‬واالعتداء والتدمري‪ ،‬وي َدّعِ ي زو ًرا وبهتا ًنا �أنه ي ُْ�صلح وي�سعى مل�صالح املواطنني ( َو�إِ َذا‬ ‫�إن على جميع املواطنني القيام بدورهم حلماية ثوراتهم وبالدهم‬ ‫ن��ا َن ْحنُ م ُْ�صل ُِحو َن * �أَال �إِ َّن ُه ْم هُ ْم و�شعوبهم‪ٌّ ،‬‬ ‫قِي َل َل ُه ْم ال ُت ْف�سِ دُوا فيِ الأَ ْر�� ِ�ض َقا ُلوا �إِ مَّ َ‬ ‫كل ح�سب �إمكاناته وقدراته ودوره املنوط به‪ ،‬وي�أتي يف مقدمة‬ ‫على حرية املواطنني يف �أداء عملهم وق�ضاء م�صاحلهم؟!‬ ‫ويعمد البع�ض �إىل االعتداء على م�ؤ�س�سات الدولة اململوكة لل�شعب‪ ،‬المْ ُ ْف�سِ دُو َن َو َلكِنْ ال ي َْ�ش ُع ُرو َن) (البقرة‪.)12 ،11 :‬‬ ‫ه�ؤالء العلماء والدعاة وقادة الر�أي والفكر؛ لتوعية املواطنني بواجباتهم‬ ‫ويحر�ص �آخرون على �صناعة الأزمات وت�صديرها وتوظيفها خلدمة وحقوقهم والو�سائل ال��واج�ب��ة حلماية م�ق� َدّرات�ه��م‪ ،‬وتبيان ال�صالح من‬ ‫ولي�س لف�صيل �أو اجت��اه‪ ،‬التي يكفل القانون والد�ستور حمايتها‪ ،‬والتي‬ ‫يجب علينا جمي ًعا حمايتها وتنميتها ولي�س حرقها ونهبها‪ ،‬والت�شجيع م�آربهم‪ ،‬وي�شمتون يف �أي إ�خ�ف��اق يتع َّر�ض له ال��وط��ن‪ ،‬معتقدين �أن ذلك املف�سد‪ ،‬والنافع من ال�ضار‪ ،‬والكرمي من اخلبيث‪.‬‬ ‫على ذل��ك ودع�م��ه وت�بري��ره‪ .‬وي �ح��اول البع�ض االع �ت��داء على امل�ؤ�س�سات انت�صار لهم‪ ،‬غري مدركني أ�ن��ه �إذا خ�سر الوطن فال كا�سب‪ ،‬وه��و ما لن‬ ‫كما �أن على و��س��ائ��ل ا إلع�ل�ام مبختلف �أن��واع�ه��ا �أن ُت��راعِ ��ي القواعد‬ ‫ال�سياد َّية؛ ظ ًّنا منه �أنه بذلك ينال من �سيادة الدولة ورموزها ال�شرعية‪ ،‬ي�سمح املخل�صون واملحِ ُّبون بالدهم بحدوثه ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫املهنية ومواثيق ال�شرف الإعالمية قبل القانون‪ ،‬واحلر�ص على عدم �إثارة‬ ‫�إن ال�ه��دف الأ��س��ا��س��ي م��ن إ���ش��اع��ة الفو�ضى واجل��رائ��م والأزم� ��ات هو ا ألك��اذي��ب والأراج �ي��ف بني النا�س‪ ،‬والتحقق من امل�صادر قبل الن�شر (يَا‬ ‫وقد حاول البع�ض متجاو ًزا كل اخلطوط احلمراء بح�صار �أو االعتداء على‬ ‫بحجة املطالبة باحلقوق �أو نكاي ًة يف النظام احلاكم‪ ،‬وهذا تعطيل م�سرية التقدم لبالدنا‪ ،‬ل ُك ْره بع�ض القوى للم�شروع الإ�سالمي �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ آ� َم ُنوا �إِنْ َجا َء ُك ْم َفا�سِ ٌق ِب َن َب�إٍ َف َت َب َّي ُنوا �أَنْ ُت ِ�صي ُبوا َق ْومًا ب َِجهَا َل ٍة‬ ‫بيوت العبادة‪َّ ،‬‬ ‫لل�س ْلمية والقانون وال�شرعية َف ُت ْ�صب ُِحوا َعلَى مَا َف َع ْل ُت ْم َنادِمِ نيَ) (احلجرات‪.)6 :‬‬ ‫�شيء مرفو�ض متامًا ف�ستظ ّل مكانة دور العبادة يف نفو�س ال�شعب امل�صري وحماولة �إعاقته ب�ش َّتى ال�سبل بال �أدنى اعتبار ِّ‬ ‫والإرادة ال�شعبية وم�صالح الوطن العليا‪ ،‬فيع ُّز على البع�ض �أن تتحقق‬ ‫وليكن رائدنا جمي ًعا قوله تعاىل‪َ ( :‬و َت َعا َو ُنوا َعلَى ا ْل�ِب�رِ ِّ َوال َّت ْقوَى َوال‬ ‫م�سلميه وم�سيحييه‪ -‬يف �أعلى درجات التقدير واحلماية‪.‬‬‫وي�ستخدم البع�ض �سالح ال�شائعات ال�ه� َدّام��ة واملغر�ضة التي ت�سعى نه�ضة الأوطان على يد �أن�صار امل�شروع الإ�سالمي‪ ،‬وي�سعون بكل ال�سبل غري َت َعا َو ُنوا َعلَى ا إِل ْث� ِ�م َوا ْل� ُع� ْد َوانِ َوا َّت ُقوا هَّ َ‬ ‫الل ِ �إ َّن هَّ َ‬ ‫الل َ�شدِ ي ُد ا ْل ِع َقابِ ) (املائدة‪:‬‬ ‫للنيل من كيانات وهيئات و�أ�شخا�ص بعينهم‪ ،‬غري مدركني �أمانة الكلمة امل�شروعة لتحقيق م�آربهم املري�ضة‪.‬‬ ‫ُر�ضي ر َّبنا وكل ما من �ش�أنه رفعة بالدنا وتقدمها‬ ‫‪ ،)2‬فلنتعاون على ما ي ِ‬ ‫الن�صر قادم‬ ‫ونه�ضتها‪ ،‬ولنتناف�س يف ُح ِّب الأوطان وتقدمي كل ما ن�ستطيع لإعادة بنائها‬ ‫وم�س�ؤوليتها وخطورتها‪ ،‬وم َّتبعني ذات الأ�ساليب غري الأخالقية لت�شويه‬ ‫�إن احلق �سينت�صر يف النهاية ب�إذن اهلل عز وجل‪ ،‬فاهلل هو حامي الثورات من جديد‪.‬‬ ‫ال�صورة غري مبالني بحرمة �أو حرية �شخ�صية �أو حتقق وتيقن قبل �إ�شاعة‬ ‫ال�شائعة بني النا�س (يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا �إِنْ َجا َء ُك ْم َفا�سِ ٌق ِب َن َب ٍ�إ َف َت َب َّي ُنوا َ�أنْ و�إرادات ال�شعوب‪ ،‬وكلنا ثقة يف ن�صر اهلل �سبحانه �إذا حققنا ن�صره يف ذات‬ ‫أم�س احلاجة لنا جمي ًع��‪ ،‬ولن تنه�ض �إال بتكاتفنا جمي ًعا‪،‬‬ ‫�إن �أوطاننا يف � ِّ‬ ‫َن�ص ُر ُه �إِ َّن هَّ َ‬ ‫ن�ص َر َّن هَّ ُ‬ ‫الل َل� َق�و ٌِّي َعزِي ٌز) فلن�س َع لر�ضى اهلل تعاىل يف ك��ل حركاتنا و�سكناتنا ( ِت� ْل� َ�ك ال� � َدّا ُر الآخِ � � َر ُة‬ ‫ُت ِ�صي ُبوا َق ْومًا ب َِجهَا َل ٍة َف ُت ْ�صب ُِحوا َعلَى مَا َف َع ْل ُت ْم َنادِمِ نيَ) (احلجرات‪.)6 :‬‬ ‫الل َم��نْ ي ُ‬ ‫نفو�سنا وواق��ع حياتنا ( َو َل َي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫نجَ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ونلتفّ‬ ‫ينَ‬ ‫عظمها ونعلي �ش�أن‬ ‫نتوحد‬ ‫َعلهَا ِللذِ ال ُيرِيدُون ُعل ًّوا فيِ الأ ْر�� ِ�ض َوال ف َ�سادًا َوال َعا ِق َبة ِلل ُمت ِقنيَ)‬ ‫حول ال�شرعية ون ِ‬ ‫ولقد ح� َّدث�ن��ا ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي ع��ن بع�ض �أغ��را���ض ه ��ؤالء املرتب�صني (احلج‪ ،)40 :‬وعندما َّ‬ ‫نحي امل�صالح اخلا�صة جان ًبا‪ ،‬و ُنغ ِّلب �ش�أن امل�صالح العليا (الق�ص�ص‪.)83 :‬‬ ‫واملر ِّوجِ ني ال�شائعات �أنهم يبغون الفتنة‪ ،‬و�أنهم يخدعون النا�س مبع�سول الإرادة ال�شعبية‪ ،‬و ُن ِّ‬ ‫كالمهم ( َي ْب ُغو َن ُك ْم ا ْل ِف ْت َن َة َوفِي ُك ْم َ�س َّماعُو َن َل ُه ْم َو ُ‬ ‫اهلل َعلِي ٌم ب َّ‬ ‫الل َجمِ ي ًعا َوال َت َف َّر ُقوا) (�آل عمران‪.)103 :‬‬ ‫ولنتم َّثل الإح���س��ان يف ك��ل �أف�ع��ال�ن��ا و�أق��وال �ن��ا‪ ،‬مبتعدين ع��ن الف�ساد‬ ‫ِالظالمِ ِنيَ) للأوطان (وَاعْ َت ِ�ص ُموا ب َِح ْبلِ هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫(التوبة‪.)47 :‬‬ ‫وع�ن��دم��ا نبتعد ع��ن اخل�ل�اف امل��ذم��وم وال�ت�ن��اح��ر البغي�ض وال�ت�ن��ازع والإف�ساد والظلم والطغيان و�أهلهم و�أفعالهم ( َوال ُت ْف�سِ دُوا فيِ الأ ْر�� ِ�ض‬ ‫ِيب مِ نْ المْ ُ ْح�سِ ِننيَ)‬ ‫ويتب َّنى �آخ��رون اال�ستخدام ال�سيئ لبع�ض و�سائل ا إلع�ل�ام لت�سويق امل�ش�ؤوم �ستتن َّزل علينا رحمات اهلل تعاىل وفيو�ضاته كما تنزلت �أيام الثورات َب ْع َد �إِ ْ�صالحِ هَا َوا ْد ُع��و ُه َخ ْو ًفا َو َط َم ًعا ِ�إ َّن َر ْح َم َة هَّ ِ‬ ‫الل َقر ٌ‬ ‫ِيح ُك ْم َوا�ْ��ص�ِبُرِ ُ وا �إِ َّن َ‬ ‫ال�صا ِب ِرينَ ) (الأعراف‪ ،)56 :‬وليخرت كل منا �إىل �أي الفريقني ينحاز وينتمي ويتم َّنى‬ ‫اهلل َم َع َّ‬ ‫بع�ض املفاهيم املغلوطة‪ ،‬وملحاولة الت�أثري يف الر�أي العام بالت�شهري ب�أفراد ( َوال َت َنا َزعُوا َف َت ْف َ�ش ُلوا َو َت� ْذ َه� َ�ب ر ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫نجَ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ينَ‬ ‫وم�ؤ�س�سات بعينها‪ ،‬وت�سويق �أكاذيب واف�ت�راءات وتدلي�س مُتع َّمد‪ ،‬وتب ِّني (الأنفال‪.)46 :‬‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ َكالمْ ُ ْف�سِ دِ ينَ فيِ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫وا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫آ‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫(‬ ‫معه‬ ‫ُح�شر‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫َمِ‬ ‫ذِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫فلن�س َع جمي ًعا لإر�ساء قواعد دولة دميقراطية د�ستورية حديثة قائمة الأَ ْر ِ�ض �أَ ْم نجَ ْ َع ُل المْ ُ َّت ِق َ‬ ‫ال��دع��وة ل�ل�إح�ب��اط م��ن ال�ث��ورة و�إجن��ازات �ه��ا وت�شويه ك��ل �إجن ��از ي�ح��دث �أو‬ ‫ني َكا ْل ُف َّجارِ) (�ص‪.)28 :‬‬

‫موجز‬ ‫األمم املتحدة تؤكد إطالق البحرية التايالندية النار‬ ‫على مسلمي بورما‬ ‫نايبييدو‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��دت الأمم امل�ت�ح��دة �أن ال�ب�ح��ري��ة التايالندية‬ ‫ق��ام��ت ب� ��إط�ل�اق ال �ن ��ار ع �ل��ى ال�لاج �ئ�ين ال��روه�ن�ج�ي��ا‬ ‫امل�سلمني الفارين من بورما‪.‬‬ ‫وع�ب�رت املفو�ضية ال�سامية ل���ش��ؤون الالجئني‬ ‫عن قلقها‪� ،‬إزاء التقارير التي تفيد ب�إطالق البحرية‬ ‫التايالندية النار على الجئني روهنجيني‪.‬‬ ‫وقالت املفو�ضية �إن القوات البحرية فتحت النار‬ ‫ع�ل��ى الج�ئ�ين ك��ان��وا ع�ل��ى ق ��ارب‪ ،‬و�أك� ��دت التحقيقات‬ ‫التي �أجرتها املفو�ضية العليا لالجئني التابعة للأمم‬

‫املتحدة �أن ال�سلطات التايالندية فتحت ال�ن��ار؛ مما‬ ‫جعلها تطلق حتذيرا ب�شعورها بقلق بالغ من الو�ضع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪�« :‬إن موظفيها أ�ج� ��روا م�ق��اب�لات مع‬ ‫الجئي ال ��زوارق بالقرب من منتجع بوكيت‪ ،‬وكذلك‬ ‫مع بع�ض الجئي الزوارق ‪ 121‬الذين و�صلوا يف ات�شيه‬ ‫ب��إن��دون�ي���س�ي��ا‪ ،‬ووف �ق��ا إلف � ��ادات ال���ش�ه��ود ف� ��إن ال �ق��وات‬ ‫البحرية �أطلقت ث�لاث طلقات على ا ألق��ل مع وجود‬ ‫معلومات مت�ضاربة ب�ش�أن ما �إذا كانت تلك الطلقات‬ ‫حتذيرية �أو تهدف الركاب مبا�شرة»‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اج��ون و��ص�ي��ادون حمليون بالقرب من‬ ‫بوكيت �إن��ه مت انت�شال جثتني من البحر‪ ،‬على الرغم‬

‫من أ�ن��ه مل يت�ضح بعد �إذا كان �سبب الوفاة هو الغرق‬ ‫�أو �إطالق النار‪.‬‬ ‫وكانت م�صادمات عنيفة اندلعت يف مدينة منغدو‬ ‫بوالية �أراك��ان غرب بورما م�ساء اجلمعة املا�ضي بني‬ ‫ع�صابات بوذية وبني أ�ف��راد الروهنجيا‪ ،‬وذل��ك حينما‬ ‫ه��اج�م��ت ت�ل��ك ال�ع���ص��اب��ات إ�ح� ��دى ق ��رى امل���س�ل�م�ين يف‬ ‫املدينة‪.‬‏‬ ‫ومنذ عدة �شهور ن�شطت ع�صابات بوذية تغري على‬ ‫قرى امل�سلمني‪ ،‬وترتكب �أب�شع �أنواع الظلم واال�ضطهاد‪،‬‬ ‫وال�سرقة والنهب ‏واالغت�صاب على مر�أى وم�سمع من‬ ‫اجلهات الأمنية التي ال حترك �ساكناً‪.‬‏‬

‫افتتاح املهرجان الثاني لحفظ وتجويد القرآن الكريم‬ ‫بموريتانيا‬ ‫نواك�شوط‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أت �أول �أم�س فعاليات مهرجان الثاين للقر�آن‬ ‫ال �ك��رمي ال ��ذي ت�ن�ظ�م��ه وزارة ال �� �ش ��ؤون اال��س�لام�ي��ة‬ ‫املوريتانية‪ ،‬بالتعاون مع اجلمعية املوريتانية الرتكية‬ ‫للتعليم والتنمية‪ ،‬يف العا�صمة املوريتانية نواك�شوط‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل���س�ت���ش��ار �إ��س�ل�م��و ول ��د ب��اب��اه �أن ت��دري����س‬ ‫القر�آن حفظا و�ضبطا وجتويدا ميثل ب�صدق العناية‬

‫ال�ق���ص��وى ال �ت��ي ي��ول�ي�ه��ا ال��رئ�ي����س امل��وري �ت��اين قطاع‬ ‫ال�ش�ؤون اال�سالمية ب�شكل عام‪ ،‬والقر�آن الكرمي ب�صفة‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫و�أبرز �أن هذا املهرجان ثمرة تعاون بني موريتانيا‬ ‫وتركيا‪ ،‬ولبنة ُت�ضاف اىل ما كان من �أوا�صر ال�صداقة‬ ‫وال �ت �ع��اون ب�ين ال�ب�ل��دي��ن اىل أ�ع �ل��ى درج ��ات التكامل‬ ‫والوحدة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ذ ّكر مو�سى كوالكليكايا �سفري تركيا‬

‫يف موريتانيا بحاجة ه��ذه االم��ة املا�سة اىل ال�ق��ر�آن‬ ‫ال�ك��رمي؛ باعتباره د�ستورها االول ال��ذي ت� أ�خ��ذ منه‬ ‫االح �ك��ام وت�ستنري ب��ه ط��ري�ق�ه��ا‪ ،‬م�ست�شهدا ببع�ض‬ ‫الآيات القر�آنية واالحاديث النبوية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال االف�ت�ت��اح ق��دم ع��ر���ض ع��ن ح�ي��اة ال�شيخ‬ ‫�سليمان حلمي‪ ،‬وه��و أ�ح��د ج�ه��اب��ذة ال �ق��ر�آن الكرمي‬ ‫الذين بذلوا جهدا م�ضنيا يف �سبيل قراءته وحفظه‬ ‫وتف�سريه برتكيا‪.‬‬

‫إطالق فضائية رسمية‬ ‫لألزهر خالل ثالثة أشهر‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال حممد عبد ال�سالم امل�ست�شار القانوين‬ ‫ل�شيخ الأزهر �أحمد الطيب‪� ،‬إن �إطالق الف�ضائية‬ ‫الر�سمية الأوىل ل�ل�أزه��ر �سيكون خ�ل�ال ثالثة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات ل��وك��ال��ة ا ألن��ا� �ض��ول ل�ل�أن�ب��اء‬ ‫ق ��ال ع �ب��د ال �� �س�لام إ�ن� ��ه «ت �ق��رر خ�ل�ال االج �ت �م��اع‬ ‫ا ألخ�ير للجنة �إن�شاء الف�ضائية‪� ،‬أن يتم �إطالقها‬ ‫خالل ثالثة �أ�شهر؛ لت�ؤدي ر�سالتها يف ن�شر منهج‬ ‫الأزهر»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ع�ل��ي جمعة ‪-‬م�ف�ت��ي م�صر‬ ‫ال�سابق‪ -‬رئي�س جلنة �إن�شاء قناة الأزه��ر �إن من‬ ‫ب�ين خطط الأزه ��ر �إط�ل�اق قناة ف�ضائية؛ لن�شر‬ ‫الر�سالة احلقيقية للإ�سالم املعتدل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف أ�ن��ه عندما تبد أ� القناة بثها �ستقدم‬ ‫خدمة كبرية يف مواجهة «الآراء امل�ضللة التي متلأ‬ ‫القنوات الف�ضائية املتعددة اليوم‪ ،‬وتن�صرف عن‬ ‫املعنى احلقيقي للإ�سالم»‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ن�ح��و �شهر ون���ص��ف ال���ش�ه��ر‪ ،‬ق��رر �شيخ‬ ‫الأزه ��ر ت�شكيل جلنة ل�ل�إ��ش��راف على �إن���ش��اء �أول‬ ‫ق�ن��اة ف�ضائية ل�ل�أزه��ر ال�شريف (�أك�ب�ر م�ؤ�س�سة‬ ‫و�أعلى �سلطة دينية للمذهب ال�سني يف العامل)‪،‬‬ ‫حيث تنطق القناة با�سم الأزه��ر‪ ،‬وتتبع له ويقوم‬ ‫ب�إدارتها ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وير�أ�س جلنة الإ�شراف على �إن�شاء القناة مفتي‬ ‫م�صر ال�سابق‪ ،‬وع�ضوية ثالثة من م�ست�شاري �شيخ‬ ‫الأزهر‪ ،‬كما مت فتح ح�ساب بالبنك املركزي امل�صري‬ ‫لتلقي التربعات؛ للم�ساهمة يف �إن�شاء القناة‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪1.059 :‬‬

‫االسترليني‪1.199 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.479 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.90‬‬ ‫‪ 1568.35‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.48‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.62‬‬ ‫‪31.17‬‬ ‫‪26.72‬‬ ‫‪20.71‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫انخفاض عجز امليزان التجاري ‪ 19‬يف املئة يف كانون الثاني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�خ�ف����ض ع�ج��ز امل �ي��زان ال�ت�ج��اري‬ ‫للمملكة بن�سبة ‪ 18.6‬يف املئة يف �شهر‬ ‫ك��ان��ون ال �ث��اين م��ن ال �ع��ام احل ��ايل اىل‬ ‫‪1‬ر‪ 746‬مليون دينار مقارنة مع ‪2‬ر‪916‬‬ ‫مليون دينار لل�شهر ذاته من عام ‪.2012‬‬ ‫وقالت دائرة االح�صاءات العامة يف‬ ‫تقرير التجارة اخلارجية �أ�صدرته ام�س‬ ‫االحد �إن قيمة ال�صادرات الكلية خالل‬ ‫�شهر كانون الثاين املا�ضي بلغت ‪8‬ر‪420‬‬ ‫مليون دينار بانخفا�ض ن�سبته ‪ 4.1‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة م��ع ‪8‬ر‪ 438‬مليون دينار‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة ال���ص��ادرات الوطنية‬ ‫‪4‬ر‪ 346‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬فيما قيمة املعاد‬ ‫ت�صديره ‪4‬ر‪ 74‬مليون دينار‪ ،‬و��ف جانب‬ ‫امل�ستوردات‪ ،‬فقد بلغت قيمتها ‪9‬ر‪1166‬‬ ‫مليون دينار يف �شهر كانون الثاين من‬ ‫ع � ��ام‪ 2013‬ب��ان�خ�ف��ا���ض ن�سبته ‪9‬ر‪ 13‬يف‬ ‫املئة مقابل مع ‪ 1355‬مليون دينار قيمة‬ ‫امل�ستوردات لل�شهر ذاته من عام ‪.2012‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة تغطية ال�صادرات‬ ‫ال�ك�ل�ي��ة ل�ل�م���س�ت��وردات ‪7‬ر‪ 3‬ن�ق�ط��ة اىل‬

‫‪1‬ر‪ 36‬يف املئة مقارنة مع ‪4‬ر‪ 32‬يف املئة‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ال�ترك �ي��ب ال�سلعي‬ ‫ألب��رز ال�سلع امل�صدرة وامل�ستوردة‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفعت قيمة ال���ص��ادرات م��ن الألب�سة‬ ‫وت��واب �ع �ه��ا وال� �ل ��دائ ��ن وم���ص�ن��وع��ات�ه��ا‬ ‫وحم�ضرات ال�صيدلة‪ ،‬فيما انخف�ضت‬ ‫قيمة ال �� �ص��ادرات م��ن ال�ب��وت��ا���س اخل��ام‬ ‫وال �ف��و� �س �ف��ات اخل � ��ام واخل� ��� �ض ��ار‪ ،‬أ�م ��ا‬ ‫امل� ��� �س� �ت ��وردات ال �� �س �ل �ع �ي��ة ف �ق��د ��س�ج�ل��ت‬ ‫ارتفاعا يف م�ستوردات الآالت والأجهزة‬ ‫الكهربائية و�أجزائها‪ ،‬فيما انخف�ضت‬ ‫قيمة امل���س�ت��وردات م��ن ال �ب�ترول اخل��ام‬ ‫وم���ش�ت�ق��ات��ه والآالت والأدوات الآل �ي��ة‬ ‫و أ�ج� ��زائ � �ه� ��ا‪ ،‬وال� �ع ��رب ��ات وال� ��دراج� ��ات‬ ‫و أ�ج� ��زائ � �ه� ��ا واحل� ��دي� ��د وم �� �ص �ن��وع��ات��ه‬ ‫واحلبوب‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لأبرز ال�شركاء يف التجارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬فقد ارتفعت قيمة ال�صادرات‬ ‫الوطنية ب�شكل وا�ضح �إىل دول منطقة‬ ‫التجارة احل��رة العربية ال�ك�برى ومن‬ ‫�ضمنها العراق‪ ،‬ودول اتفاقية التجارة‬ ‫احل��رة ل�شمال �أمريكا ومنها الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ا ألم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا انخف�ضت‬

‫قيمة ال���ص��ادرات �إىل ال��دول الآ�سيوية‬ ‫غري العربية ومن �ضمنها الهند‪ ،‬ودول‬ ‫االحتاد الأوروبي ومن �ضمنها �إيطاليا‪.‬‬ ‫وارتفعت قيمة امل�ستوردات من دول‬ ‫االحتاد الأوروبي ومن �ضمنها �إيطاليا‪،‬‬ ‫فيما انخف�ضت امل�ستوردات ب�شكل وا�ضح‬ ‫من دول منطقة التجارة احلرة العربية‬ ‫ال�ك�برى وخا�صة م��ن ال�سعودية ال��ذي‬ ‫ميثل النفط معظم امل�ستوردات منها‪،‬‬ ‫ودول اتفاقية ال�ت�ج��ارة احل��رة ل�شمال‬ ‫�أمريكا ومن �ضمنها الواليات املتحدة‬ ‫ا ألم��ري �ك �ي��ة وال� � ��دول الآ� �س �ي��وي��ة غري‬ ‫العربية ومن �ضمنها الهند‪.‬‬ ‫أ�م� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ت �ج��ارة م ��ع دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫امل���س�ت��وردات م��ن ه��ذه ال��دول م��ا قيمته‬ ‫‪5‬ر‪ 321‬مليون دينار �أو ما ن�سبته ‪6‬ر‪27‬‬ ‫يف امل �ئ��ة م��ن ق�ي�م��ة امل �� �س �ت��وردات خ�لال‬ ‫�شهر ك��ان��ون ال�ث��اين م��ن ع ��ام‪ ،2013‬أ�م��ا‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال�ك�ل�ي��ة ل�ه��ذه ال� ��دول‪ ،‬فقد‬ ‫بلغت ‪2‬ر‪ 71‬مليون دي�ن��ار �أو م��ا ن�سبته‬ ‫‪9‬ر‪ 16‬يف امل�ئ��ة م��ن إ�ج �م��ايل ال���ص��ادرات‬ ‫خالل ال�شهر ذاته‪.‬‬

‫ميناء العقبة‬

‫الجغبري يطالب باستثناء القطاع الصناعي‬ ‫من رفع أسعار الكهرباء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب نائب رئي�س غرفة �صناعة عمان املهند�س فتحي‬ ‫اجلغبري احلكومة با�ستثناء القطاع ال�صناعي من �أي رفع‬ ‫قادم لأ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال اجلغبري خالل افتتاحه ام�س االحد ور�شة عمل‬ ‫نظمتها الغرفة بالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‪،‬‬ ‫ح��ول ال�ت�ع��ري��ف ب��ا ألث��ر االي �ج��اب��ي ال��س�ت�خ��دام��ات م�صادر‬ ‫الطاقة املتجددة يف توليد الطاقة الكهربائية‪� ،‬إن القطاع‬

‫ال�صناعي يعترب ثاين اكرب قطاع م�ستهلك للكهرباء بعد‬ ‫املنزيل‪ ،‬م�شريا اىل ان القطاع ي�ستهلك نحو ‪ 26‬باملئة من‬ ‫اجمايل ا�ستهالك الكهرباء يف اململكة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اجلغبري اىل ان القطاع ال�صناعي يعترب من‬ ‫القطاعات االنتاجية التي تدعم االقت�صاد الوطني‪ ،‬وي�شغل‬ ‫نحو ‪ 237‬الف عامل وعاملة‪ ،‬فيما ت�شكل تكلفة الطاقة يف‬ ‫القطاع حاليا ‪ 30 -12‬باملئة من كلفة الإنتاج مع تفاوت كبري‬ ‫بني �صناعة و�أخرى‪.‬‬ ‫ولفت اجلغبري �إىل حت��دي��ات أ�خ��رى ت��واج��ه ال�صناعة‬ ‫الوطنية ترتكز مبناف�سة ال�صناعات امل�ستوردة من الدول‬

‫امل�ج��اورة؛ ج��راء ارتفاع فاتورة الطاقة املحلية التي ت�ؤدي‬ ‫اىل رفع الكلف الت�شغيلية للم�صانع ما ي�ضعف تناف�سيتها‪،‬‬ ‫ودخولها ا�سواقا جديدة‪.‬‬ ‫وجرى خالل الور�شة ا�ستعرا�ض الربامج التي تنظمها‬ ‫الغرفة يف جم��ال الطاقة ومنها "عيادة الطاقة والبيئة‬ ‫املتنقلة" ال��ذي يقدم خدمات ا�ست�شارية يف جم��ال تدقيق‬ ‫ا�ستهالك الطاقة واملياه والتحليل الفني وامل��ايل‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل برنامج دعم �شراء �أنظمة الت�سخني ال�شم�سي‪ ،‬و�أنظمة‬ ‫اخلاليا الكهرو�ضوئية وجتهيزات تر�شيد ا�ستهالك الطاقة‬ ‫واملياه‪.‬‬

‫التجار يدعون ملنع بيع مساعدات الالجئني‬ ‫السوريني يف السوق املحلية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ا ن�ق�ي��ب جت ��ار امل � ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫م‪�.‬سامر جوابرة اجلهات احلكومية �إىل‬ ‫�ضرورة التن�سيق مع منظمات الإغاثة يف‬ ‫خميم الزعرتي ل�ضبط عمليات توزيع‬ ‫املواد الغذائية على الأ�سر ال�سورية بناء‬ ‫على احلاجة الفعلية لهذه الأ�سر‪.‬‬ ‫وقال جوابرة يف بيان �صحايف �أم�س‬ ‫الأح��د‪� ،‬إنّ النقابة ر�صدت قيام جهات‬ ‫جمهولة‪� ،‬أ�سمتها �سما�سرة‪ ،‬داخل املخيم‬ ‫ب�شراء �سلع غذائية من الأ�سر ال�سورية‬ ‫الالجئة بربع قيمتها احلقيقية‪ ،‬وبيعها‬ ‫جم��دداً يف ال�سوق املحلية ب�أ�سعار أ�ق��ل‬ ‫م��ن كلفها على ال�ت�ج��ار وامل���س�ت��وردي��ن‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن�اً �أنّ أ�غ�ل�ب�ي��ة م�ن�ظ�م��ات ا إلغ��اث��ة‬ ‫تقوم بتوزيع نف�س امل��واد الغذائية على‬ ‫الأ�سر ال�سورية ما يو ّفر �سلعاً تزيد عن‬ ‫حاجتها‪.‬‬

‫و�أ ّك��د جوابرة �أنّ ا�ستمرار عمليات‬ ‫بيع املواد الغذائية من خميم الزعرتي‬ ‫�إىل ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة ي ��ؤ ّث��ر ��س�ل�ب�اً على‬ ‫التجار وي� ��ؤدي �إىل ت��راج��ع مبيعاتهم‪،‬‬ ‫ع��دا عن �أ ّن�ه��ا ت ��ؤدي �إىل إ�ي�ج��اد خلل يف‬ ‫م�ع��ادل��ة البيع عند امل�ستوردين كونها‬ ‫تباع ب�أقل من كلفتها احلقيقية‪.‬‬ ‫وح � ّذر من �سوء عمليات التخزين‬ ‫ل �ل �م��واد ال �غ��ذائ �ي��ة وال �ت ��ي ت� ��ؤ ّث ��ر على‬ ‫�صالحية ال�سلع التي تخرج من املخيم‬ ‫وت �ب��اع يف ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة ع�ل��ى �صحة‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ك��ون �ه��ا حت �ت��اج �إىل ظ��روف‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة و� �ص �ح �ي��ة حل �ف �ظ �ه��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا‬ ‫�أنّ زي ��ادة أ�ع ��داد ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫�أ�صبح ي�ش ّكل �ضغطاً كبرياً على املخزون‬ ‫ال� �غ ��ذائ ��ي امل �ت��وف��ر ب��ال �� �س��وق امل �ح �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً احلليب والأرز وال�سكر وذلك‬ ‫م��ن خ�لال ع �ط��اءات منظمات الإغ��اث��ة‬ ‫واجلهات الداعمة لهم‪.‬‬

‫تنظم م�ؤ�س�سة امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س يف‬ ‫مقر امل�ؤ�س�سة ال�ث�لاث��اء املقبل ي��وم��ا توعويا؛‬ ‫ل �ت �ع��ري��ف امل �� �س �ت �ه �ل �ك�ين وال� �ق� �ط ��اع ال���ص�ن��اع��ي‬ ‫والتجاري بالتوجهات ال�صارمة التي تنتهجها‬ ‫امل�ؤ�س�سة ل�ضمان �سالمة ال�سلع‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ل ال �ي ��وم ع �ل��ى ع��ر���ض م ��ن ممثل‬ ‫االحت��اد االوروب��ي جاك ماكميالن حول اهمية‬ ‫عالمة "ال�سي �آي مارك" يف حماية امل�ستهلك‪،‬‬ ‫والتجربة الأوروبية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وي�أتي اليوم التوعوي ‪-‬بح�سب بيان‪� -‬ضمن‬ ‫خطة العمل التي ت�سهم امل�ؤ�س�سة يف حتقيقها يف‬ ‫�سياق التح�ضريات ملفاو�ضات توقيع اتفاقيات‬ ‫دولية متخ�ص�صة ل�ضمان اجلودة؛ وذلك بهدف‬

‫توزيع املعونات على الالجئني‬

‫متعاملون يف بور�صة عمان‬

‫الأردن بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬العربية للم�شاريع اال�ستثمارية‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬املتكاملة للم�شاريع املتعددة بن�سبة ‪ 4.92‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬واالحتاد لتطوير االرا�ضي بن�سبة ‪ 4.86‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س ا ألك�ثر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي دروي����ش اخلليلي و اوالده بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬اجلنوب‬ ‫للإلكرتونيات بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬الأردن دبي للأمالك بن�سبة‬ ‫‪ 4.88‬يف املئة‪ ،‬ا�سمنت ال�شمالية بن�سبة ‪ 4.87‬يف املئة‪ ،‬والتحديت‬ ‫لال�ستثمارات العقارية بن�سبة ‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬

‫التو�صل اىل اتفاقية جتارة حرة عادلة و�شاملة‬ ‫يف قطاعات االج�ه��زة الكهربائية‪ ،‬ال�ت��ي تعمل‬ ‫باحرتاق الغاز والعاب االطفال‪.‬‬ ‫واك��د ال�ب�ي��ان � �ض��رورة ال �ت��زام ال�صناعيني‬ ‫وال �ت �ج ��ار ب��ال �ل��وائ��ح ال �ف �ن �ي��ة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي‬ ‫�ستنعك�س ايجابيا على امل�ستهلك االردين؛ من‬ ‫خ�لال االرت �ق��اء ب��ا��ش�تراط��ات ال�سالمة لل�سلع‬ ‫يف ال�سوق الأردن �ي��ة‪� ،‬سواء تلك املنتجة حمليا‬ ‫و‪�/‬أو امل �� �س �ت��وردة؛ م��ا ي�سهم يف ت�ع��زي��ز امل �ي��زان‬ ‫التجاري بني الأردن ودول االحت��اد الأوروب ��ي‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان عالمة "ال�سي اي مارك" على‬ ‫املنتجات �ستكون ال��دل�ي��ل للم�ستهلك على �أن‬ ‫املنتج متوافق مع متطلبات الت�شريعات اخلا�صة‬ ‫بال�صحة وال�سالمة والبيئة وال�شروط اخلا�صة‬ ‫ب�أماكن العمل و�سالمتها‪.‬‬

‫قطر تنوي شراء سلسلة «ماركس‬ ‫اند سبنسر» الربيطانية‬ ‫أ�ف ��ادت �صحيفة ��ص�ن��داي ت��امي��ز �أم����س‬ ‫االح��د ب ��أن ال�صندوق ال�سيادي القطري‪،‬‬ ‫ي�ن��وي � �ش��راء �سل�سلة امل�ت��اج��ر الربيطانية‬ ‫ال �� �ش �ه�يرة م��ارك ����س ان ��د ��س�ب�ن���س��ر‪ ،‬م�ق��اب��ل‬ ‫ثمانية مليارات جنيه ا�سرتليني (‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�صحيفة ‪-‬ن�ق�لا ع��ن م�صادر‬ ‫يف االو�� �س ��اط امل��ال �ي��ة ال �ل �ن��دن �ي��ة‪ -‬ان هيئة‬ ‫ق�ط��ر ل�لا��س�ت�ث�م��ار حت ��اول ت�شكيل حت��ال��ف؛‬ ‫لال�ستحواذ على �سل�سلة املتاجر املتخ�ص�صة‬ ‫ببيع الثياب واالدوات املنزلية واالغذية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�صحية‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬الطاقة واملنافع ‪2.62‬‬ ‫يف املئة‪ 0.93 ،‬يف املئة‪ 0.86 ،‬يف املئة‪ 0.69 ،‬يف املئة‪ 0.66 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.56‬يف املئة‪ 0.42 ،‬يف املئة‪ 0.32 ،‬يف املئة‪ 0.26 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخل�م����س الأك�ث�ر ارت �ف��اع �اً يف �أ��س�ع��ار‬ ‫�أ�سهمها فهي م�صانع االحت��اد النتاج التبغ وال�سجائر بن�سبة‬ ‫‪ 7.50‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك_‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مؤشر بورصة عمان يبدأ تداوالت األسبوع‬ ‫على انخفاض‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س الأحد‬ ‫ح��وايل ‪ 21.8‬مليون دينار وع��دد الأ�سهم املتداولة ‪ 20‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 5920‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫العام لأ�سعار الأ�سهم إلغ�لاق هذا اليوم �إىل ‪ 2065.73‬نقطة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم‬ ‫والبالغ عددها ‪� 137‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 40‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 55‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫للقطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.35‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.19‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.12‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع التبغ وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬ال�صناعات ال��زج��اج�ي��ة واخل��زف�ي��ة‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪ ،‬الأغ��ذي��ة وامل���ش��روب��ات‪،‬‬ ‫اخلدمات التعليمية‪ ،‬ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬الت�أمني‪� ،‬صناعات‬ ‫املالب�س واجللود والن�سيج ‪ 3.04‬يف املئة‪ 1.56 ،‬يف املئة‪ 1.04 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪ 0.36 ،‬يف املئة‪ 0.28 ،‬يف املئة‪ 0.20 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.18‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪،‬‬ ‫النقل‪ ،‬الإعالم‪ ،‬البنوك‪ ،‬الأدوية وال�صناعات الطبية‪ ،‬اخلدمات‬

‫«املواصفات» تنظم يوم ًا توعوي ًا‬ ‫حول «ضمان سالمة السلع»‬

‫وتعد قطر م�ستثمرا هاماً يف بريطانيا‪،‬‬ ‫و�سبق �أن ا��س�ت�ح��وذت يف ‪ 2010‬على متاجر‬ ‫"هارودز" اللندنية اال�شهر‪ ،‬كما �أنها متلك‬ ‫ح�صة يف �سل�سلة متاجر "�سينزبريي"‪.‬‬ ‫وم��ول��ت ق�ط��ر بن�سبة ‪ 95‬يف امل �ئ��ة ب�ن��اء‬ ‫ب��رج "�شارد" يف ل�ن��دن‪ ،‬لي�صبح اعلى مبنى‬ ‫يف اوروب��ا‪ .‬ومتلك الدولة اخلليجية كذلك‬ ‫ح�صة يف م�صرف باركليز‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح اول م �ت �ج��ر لـ"مارك�س ان��د‬ ‫�سبن�سر" ع��ام ‪ 1884‬يف مدينة ليدز ب�شمال‬ ‫انكلرتا‪.‬‬ ‫وباتت ال�سل�سلة متلك اليوم ‪ 700‬متجر‬ ‫يف بريطانيا‪ ،‬و‪ 400‬متجر يف العامل‪.‬‬

‫«تجارة عمان» تبحث قضايا‬ ‫ومعيقات تجارة املواد الغـــذائية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�ت�ق��ى رئ�ي����س و�أع �� �ض��اء جم�ل����س �إدارة‬ ‫غ��رف��ة جت� ��ارة ع �م��ان م ��ع رئ �ي ����س و أ�ع �� �ض��اء‬ ‫جم�ل����س ن �ق��اب��ة جت ��ار امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫اجتماع يهدف �إىل بحث ومتابعة الق�ضايا‬ ‫واملعيقات ال�ت��ي تعرت�ض �أداء ق�ط��اع جت��ارة‬ ‫املواد الغذائية‪.‬‬ ‫وقد تر�أ�س اللقاء العني ريا�ض ال�صيفي‬ ‫رئ�ي����س غ��رف��ة جت ��ارة ع �م��ان‪ ،‬بح�ضور فايز‬ ‫الفاعوري‪ ،‬رمي بدران‪ ،‬طارق الطباع‪ ،‬حممد‬ ‫البقاعي‪ ،‬ح�سان العمد وغ�سان خرفان‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ضر عن نقابة جتار املواد الغذائية رئي�سها‬ ‫�سامر جوابرة وكل من م�صطفى ال�صعيدي‬ ‫و�أكرم قدورة‪.‬‬ ‫تباحث احل�ضور حول امل�شاكل واملعيقات‬ ‫ال �ت��ي ت �ع�تر���ض جت� ��ارة امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬والتي يتم ّثل �أبرزها بتعدد اجلهات‬ ‫الرقابية على هذا القطاع ب�شكل يعيق عمله‬ ‫ويحد من من��وه ب�سبب الت�شدد غري املربر‬ ‫يف الإج� ��راءات التي متار�سها ه��ذه اجلهات‬ ‫الرقابية‪� ،‬إ�ضافة �إىل احلمالت والهجمات‬ ‫الإعالمية واالت�ه��ام��ات غري الدقيقة التي‬ ‫ت�صدر دون �أيّ �سند فعلي �أو قانوين جتاه‬ ‫جتار وم�ستوردي املواد الغذائية‪ .‬‬ ‫كما ت�ط� ّرق اجلانبان �إىل �إح�ج��ام جتار‬ ‫امل ��واد الغذائية لال�سترياد ب�سبب الت�شدد‬ ‫والإج ��راءات اال�ستفزازية غري املرنة ب�ش�أن‬ ‫امل�ستوردات من امل��واد الغذائية‪ ،‬م�ؤكدين يف‬ ‫ال��وق��ت ذات��ه على �أهمية و� �ض��رورة الرقابة‬ ‫على الغذاء ل�ضمان �صحة و�سالمة املواطن‬ ‫ولكن �ضمن �إج��راءات و�آليات مرنة وف ّعالة‬ ‫ت��راع��ي خمتلف اجل��وان��ب ال�ت��ي م��ن �ش�أنها‬ ‫ت�سهيل وتب�سيط إ�ج� ��راءات اال��س�ت�يراد من‬

‫جهة والرقابة على املحالت التجارية من‬ ‫جهة �أخرى‪.‬‬ ‫من جانبهم‪� ،‬أ ّكد رئي�س و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارة غرفة جتارة عمان �أنّ الغرفة تتابع عن‬ ‫كثب جميع الق�ضايا واملعيقات التي تعرت�ض‬ ‫�أداء قطاع جتارة املواد الغذائية‪ ،‬مو�ضحني‬ ‫توجه لعقد لقاء خا�ص يجمع ما‬ ‫�أنّ هنالك ُّ‬ ‫بني اجلهات احلكومية املعنية وجت��ار امل��واد‬ ‫الغذائية ملناق�شة وبحث جميع الق�ضايا التي‬ ‫تواجههم وو�ضع احللول املنا�سبة ملعاجلتها‪.‬‬ ‫وبعد البحث والنقا�ش‪ ،‬اتفق الطرفان‬ ‫ع�ل��ى ال �ق �ي��ام ببع�ض ا إلج� � ��راءات ال �ت��ي من‬ ‫�ش�أنها احل� ّد من املعيقات والتحديات التي‬ ‫ت��واج��ه قطاع جت��ارة امل��واد الغذائية‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من خ�لال دع��وة اجلهات احلكومية املعنية‬ ‫بالرقابة على الغذاء ملناق�شة جميع الق�ضايا‬ ‫واملعيقات ال�ت��ي تعرت�ض �أداء ق�ط��اع جت��ارة‬ ‫امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬ق �ي��ام ن �ق��اب��ة جت ��ار امل ��واد‬ ‫الغذائية بالتعاون م��ع غرفة جت��ارة عمان‬ ‫ب�إطالق حمالت توعوية تثقيفية ت�ستهدف‬ ‫املواطنني حول ا�سترياد وجتارة وتناول املواد‬ ‫الغذائية والإجراءات والت�شريعات القانونية‬ ‫التي حتكمها‪ ،‬قيام نقابة جتار املواد الغذائية‬ ‫بتوكيل م�ست�شار قانوين متخ�ص�ص ملتابعة‬ ‫الق�ضايا التي تواجه جتار القطاع مع جميع‬ ‫اجلهات الرقابية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س نقابة جتار امل��واد الغذائية‬ ‫قدّم �شكر وتقدير النقابة للدور الهام الذي‬ ‫تقوم به غرفة جتارة عمان خلدمة القطاع‬ ‫التجاري عامة‪ ،‬وقطاع جتارة املواد الغذائية‬ ‫خ��ا��ص��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أنّ ال�غ��رف��ة تعترب مبثابة‬ ‫املظلة والغطاء الرئي�سي للنقابة التي تعمل‬ ‫م��ع ال�غ��رف��ة ك�ف��ري��ق واح ��د ل�لارت �ق��اء ب� ��أداء‬ ‫ومنو قطاع املواد الغذائية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫منتدى جدة يستلهم تجارب اآلخرين ملواجهة مشكلة اإلسكان املتفاقمة‬ ‫جدة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حت ��اول ال���س�ع��ودي��ة ا��س�ت�ل�ه��ام جت ��ارب دول �أخ� ��رى حل��ل م�شكلة‬ ‫الإ�سكان املتفاقمة لديها‪ ،‬وذلك عرب ا�ستعرا�ض جتارب تركيا وبولندا‬ ‫و�سنغافورة خالل منتدى جدة االقت�صادي الذي يوا�صل �أعماله‪.‬‬ ‫وتهيمن م�شكلة الإ�سكان امل�ستع�صية يف اململكة ال�شا�سعة امل�ساحة‬ ‫و�أول بلد م�صدر للنفط اخلام يف العامل على فعاليات املنتدى الذي‬ ‫تنظمه غرفة جتارة و�صناعة جدة وي�ستمر حتى االثنني‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح �� �ص��اءات ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ف� ��إنّ ‪ 60‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�سعوديني‬ ‫ميتلكون م�ساكن خا�صة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع�ب��د اهلل دح�ل�ان رئ�ي����س ج��ام�ع��ة الأع �م��ال والتكنولوجيا‬ ‫ومقرها يف ج��دة ق��ال �إ ّن ��ه �أج ��رى م�سحا "ي�ؤكد �أنّ ‪ 67‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ال�سعوديني يبحثون ع��ن م�ساكن الئ�ق��ة‪ ،‬فيما ‪ 37‬يف امل�ئ��ة منهم ال‬ ‫ميلكون م�سكنا‪ ،‬و‪ 30‬يف املئة يقطنون �سكنا غري الئق"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أمام املنتدى الأحد �أنّ "الكثري من اجلامعات ال�سعودية‬ ‫تتحا�شى �إعداد البحوث حتا�شيا حل�سا�سية الوزراء �أو الأمراء"‪.‬‬ ‫وبح�سب الدرا�سة‪ ،‬ف�إنّ "اململكة حتتاج �إىل ‪ 350‬مليون مرت مربع‪،‬‬ ‫فيما املوجود حاليا ‪ 280‬مليون مرت مربع ن�صفها دون خدمات وغري‬ ‫�صاحلة لل�سكن"‪ ،‬متوقعا �أن تكرب الفجوة خ�لال ال�سنوات الع�شر‬ ‫املقبلة مبقدار ‪ 70‬مليون مرت‪.‬‬ ‫واقرتح الدحالن "ا�ستعادة الدولة لآالف الكيلومرتات من املنح‬ ‫التي �أعطيت للبع�ض وتعوي�ض �أ�صحابها‪ ،‬وتوفري التمويل العقاري‬ ‫املي�سر" و��ش��دد على ��ض��رورة �أن تتح ّمل ال��دول��ة م�س�ؤولياتها جتاه‬ ‫الفقراء و�أ�صحاب الدخل املحدود"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ ّك��د وزي��ر الإ�سكان �شوي�ش ال�ضويحي �أنّ "الوزارة‬ ‫ح�صلت على م�ساحات من الأرا�ضي يف مناطق اململكة تزيد على ‪160‬‬ ‫مليون مرت مربع تعمل عليها تنفيذا وت�صميما لتوفري ما يزيد على‬ ‫‪� 200‬ألف وحدة �سكنية"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أ ّك��د اخلبري االقت�صادي عبد ال��وه��اب �أب��و داه�ش وجود‬ ‫"م�شكلة هيكلة القطاع ال�ع�ق��اري وامل�ع��رو���ض م��ن قطع الأرا��ض��ي‬ ‫ال�صاحلة لل�سكن‪ ،‬فمعظم الأرا�ضي التي تريد وزارة الإ�سكان البناء‬ ‫عليها بعيدة عن خدمات البنى التحتية‪ .‬لذا‪� ،‬ستكون كلفتها �أكرث"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يجب على وزارة الإ�سكان ت�شجيع و�إ�شراك القطاع اخلا�ص‬ ‫و�شركات التطوير العقاري للم�شاركة يف بناء امل�ساكن للمواطنني‪ ،‬كما‬

‫يجب ت�شجيع �إن�شاء �شركات جديدة للتمويل العقاري"‪.‬‬ ‫ولفت اخلبري �إىل �أنّ "وزارة الإ�سكان ّ‬ ‫اطلعت على جت��ارب دول‬ ‫مثل بولندا و�سنغافورة وتركيا قبل و�ضع �إ�سرتاتيجيتها‪ .‬لكن امل�شكلة‬ ‫ل��دي�ن��ا تختلف ع��ن ال ��دول الأخ ��رى م��ن ح�ي��ث متطلبات امل��واط�ن�ين‬ ‫ونوعية الوحدات ال�سكنية"‪.‬‬ ‫وقد �أو�ضح تقرير ملجل�س الغرف ال�سعودية العام املا�ضي �أنّ قطاع‬ ‫العقارات يح ّل ثانيا يف االقت�صاد الوطني بعد النفط‪ ،‬وي�ساهم بحواىل‬ ‫‪ 55‬مليار ريال (‪ 15‬مليار دوالر) يف الناجت املحلي الإجمايل‪ ،‬ونحو ‪9,5‬‬ ‫يف املئة من الناجت املحلي غري النفطي‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع حجم قطاع ال�ع�ق��ارات بن�سبة ‪ 50‬يف املئة خ�لال الفرتة‬ ‫املمتدة بني عامي ‪ 1999‬و‪ 2008‬مع معدل منو �سنوي ن�سبته خم�سة‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪ ،‬ي��واج��ه ال�ع��دي��د م��ن ال�شبان �أزم ��ة ح��ادة م��ن حيث‬ ‫ت��وف�ير امل�سكن م��ا دف��ع بال�سلطات املعنية �إىل ال�ت��دخ��ل ع�بر �إق��رار‬ ‫�سل�سلة خطوات‪ ،‬وا ّتهم "الهوامري"‪� ،‬أيّ كبار جتار الأرا�ضي ال�شا�سعة‪،‬‬ ‫باحتكار الأرا�ضي لبيعها ب�أ�سعار خيالية‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ل��ك عبد اهلل ب��ن عبد ال�ع��زي��ز ق��رر �إن���ش��اء وزارة خا�صة‬ ‫بالإ�سكان‪ ،‬و�إعمار ‪� 500‬ألف وحدة �سكنية يف مناطق البالد خم�ص�صا‬ ‫لها مبلغ ‪ 250‬مليار ري��ال (‪ 66‬مليار دوالر)‪ ،‬كما �أم��ر ب��زي��ادة احلد‬ ‫الأعلى للقرو�ض ال�سكنية من �صندوق التنمية العقاري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو داه�ش �أنّ "احلكومة ال�سعودية تتب ّنى عملية البناء‬ ‫والقر�ض العقاري وهذا جزء من ثقافة جمتمعية‪ ،‬لكن يجب تغيري‬ ‫ذلك �إذا �أردنا تطبيق مفهوم الدول الأخرى مثل بولندا و�سنغافورة‬ ‫وغريها"‪.‬‬ ‫وق��ال �أنّ "�شركات التطوير العقاري يف ال��دول املذكورة ت�شارك‬ ‫احلكومة يف بناء امل�ساكن‪ ،‬بينما مل تقر وزارة الإ�سكان هنا ذلك‪ .‬يجب‬ ‫عليها �أن تعتمد مفهوم م�شاركة القطاع اخلا�ص‪ ،‬وخ�صو�صا �شركات‬ ‫التطوير العقاري يف بناء امل�ساكن"‪.‬‬ ‫وختم ق��ائ�لا‪" :‬ال�س�ؤال يكمن يف ق��درة احلكومة على ت�شجيع‬ ‫منتدى جدة‬ ‫�شركات التمويل والتطوير العقاري لال�ستثمار يف ال�سعودية‪� ،‬إ ّنه �أكرب‬ ‫باعتبارها بيئة جاذبة لل�سكان‪ ،‬وامل��دن امل�ستقبلية‪ ،‬وكذلك حتديات الإ�سكان يف �إيرلندا جان ا�سوليفان ووزير الدولة للتجارة وال�صناعة‬ ‫حتدٍ يواجهنا"‪.‬‬ ‫و�أب��رز امل�شاركني يف املنتدى علي بابا ج��ان نائب رئي�س ال��وزراء توفري امل�ساكن املي�سرة‪ ،‬وال��دور احلكومي يف ذلك ومبادرات للقطاع يف �سنغافورة يل ت�شيان‪ ،‬واردوغ ��ان ب�يرق��دار وزي��ر البيئة يف تركيا‪،‬‬ ‫واغوينالدو بورخي�س ريبريو وزير املدن يف الربازيل‪.‬‬ ‫اخلا�ص يف جمال متويل الإ�سكان‪.‬‬ ‫الرتكي‪� ،‬إىل جانب ع�شرة وزراء من ال�سعودية واخلارج‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة ال�ف��رن���س��ي ارن ��و دو م��ون�ب��ور ووزي ��رة‬ ‫ويناق�ش املنتدى ق�ضية املدن التناف�سية كمحرك للنمو‪ ،‬واملدن‬

‫اإلمارات تفتتح أكرب محطة للطاقة الشمسية املركزة يف العالم‬

‫مدينة زايد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افتتحت امارة ابوظبي ‪-‬الغنية بالنفط‪� -‬أم�س االحد ر�سميا‬ ‫م�شروع "�شم�س ‪ "1‬ال��ذي يعد اك�بر حمطة للطاقة ال�شم�سية‬ ‫املركزة يف العامل‪ ،‬والذي بلغت كلفته ‪ 600‬مليون دوالر ويفرت�ض‬ ‫ان ي�ؤمن تغذية كهربائية لع�شرين الف منزل‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �شركة "م�صدر" التي ت�شرف على م�شاريع امارة‬ ‫ابوظبي للطاقة املتجددة‪� ،‬إن القدرة االنتاجية ملحطة "�شم�س ‪"1‬‬

‫تبلغ مئة ميغاوات‪ ،‬وهي بالتايل "اكرب حمطة للطاقة ال�شم�سية‬ ‫املركزة قيد اخلدمة يف العامل"‪.‬‬ ‫وتهدف ابوظبي اىل ت�أمني ‪ 7‬يف املئة من حاجاتها يف جمال‬ ‫الطاقة عرب م�صادر متجددة بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫وق��ال �سانتاغو �سياغي الرئي�س التنفيذي ل�شركة "ابينغوا‬ ‫�سوالر" اال��س�ب��ان�ي��ة ال���ش��ري�ك��ة يف امل �� �ش��روع‪� ،‬إن "�شم�س ‪ "1‬هو‬ ‫اليوم اكرب حمطة للطاقة ال�شم�سية املركزة يف العامل يف جميع‬ ‫املقايي�س"‪.‬‬

‫وت�ستخدم حمطات �شم�سية كثرية يف العامل تقنيات خمتلفة‬ ‫ع��ن تقنية الطاقة ال�شم�سية امل��رك��زة الن�ت��اج الكهرباء‪ ،‬ال�سيما‬ ‫تقنية اخلاليا ال�ضوئية (فوتوفولتياييك)‪.‬‬ ‫وباتت �شركة "م�صدر" حاليا منتجة ع�شر االنتاج العاملي من‬ ‫الطاقة ال�شم�سية املركزة‪.‬‬ ‫ويت�ضمن امل �� �ش��روع ط��واب�ير ط��وي�ل��ة م��ن االل� ��واح العاك�سة‬ ‫لل�ضوء على م�ساحة توازي ‪ 285‬ملعب كرة قدم‪ ،‬وذلك يف �صحراء‬ ‫املنطقة الغربية يف امارة ابوظبي‪ ،‬على بعد حوايل ‪ 120‬كيلومرتا‬

‫من مدينة ابوظبي‪.‬‬ ‫ومت �ل��ك "م�صدر" ‪ 60‬يف امل �ئ��ة م��ن م �� �ش��روع "�شم�س ‪،"1‬‬ ‫وتتقا�سم الن�سبة املتبقية‪� :‬شركتا "ابينغوا �سوالر" اال�سبانية"‪،‬‬ ‫وجمموعة توتال النفطية الفرن�سية العمالقة‪.‬‬ ‫وامارة ابوظبي هي االغنى بني االم��ارات ال�سبع التي ت�شكل‬ ‫االمارات العربية املتحدة‪.‬‬

‫رسم الودائع املصرفية يمكن أن يزعزع االقتصاد القربصي‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��ال حم�ل�ل��ون �إن ق ��رار االحت� ��اد االوروب � ��ي غري‬ ‫امل�سبوق بفر�ض ر�سم على كل الودائع امل�صرفية مقابل‬ ‫منح قرب�ص خطة انقاذ‪ ،‬ميكن ان يعر�ض للخطر كل‬ ‫اقت�صاد اجلزيرة التي تعد مركزا ماليا مهما‪.‬‬ ‫وقالت املحللة االقت�صادية اخلبرية يف ال�ش�ؤون‬ ‫ال�ق�بر��ص�ي��ة ف�ي��ون��ا م��ول��ن ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س‪� ،‬إن‬ ‫"اال�ضرار قد تدوم على االمد الطويل"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان "اخلدمات امل��ال�ي��ة وال�ت�ج��اري��ة هي‬ ‫القطاعات الوحيدة التي ت�سمح بخلق وظائف وحتقيق‬ ‫عائدات �ضريبية‪ ،‬وهي تتعر�ض حاليا لعقوبة مزدوجة‬ ‫تتمثل بزيادة ال�ضريبة على ال�شركات‪ ،‬وفر�ض ر�سوم‬ ‫على الودائع"‪.‬‬ ‫وطلب املانحون من نيقو�سيا فر�ض ر�سم ا�ستثنائي‬ ‫ن�سبته ‪ 6,75‬باملئة على كل الودائع امل�صرفية التي تقل‬ ‫ع��ن مئة ال��ف ي ��ورو‪ ،‬و‪ 9,9‬باملئة على امل�ب��ال��غ االك�بر‪،‬‬ ‫وكذلك خف�ض الفوائد على هذه الودائع‪.‬‬ ‫و�سيطبق ه��ذا الإج��راء ال��ذي يفرت�ض ان ي�ؤمن‬ ‫‪ 5,8‬مليارات يورو على كل املقيمني يف اجلزيرة‪.‬‬ ‫وا��ض�ط��رت احلكومة يف مفاو�ضاتها م��ع االحت��اد‬ ‫االوروبي وامل�صرف املركزي االوروبي و�صندوق النقد‬ ‫ال� ��دويل‪� ،‬إىل جت ��اوز خ��ط اح�م��ر �آخ ��ر‪ ،‬وق �ب��ول زي��ادة‬ ‫ال�ضرائب على ال�شركات لت�صل اىل ‪ 12,5‬باملئة‪ ،‬مقابل‬ ‫ع�شرة باملئة من قبل‪.‬‬

‫شركات‬ ‫"هيونداي" تتعاون مع املصمم‬ ‫العاملي كريم رشيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت � �ش��رك��ة ه ��ون ��داي م ��وت ��ور –�أ�سرع‬ ‫م�صنعي ال�سيارات من��واً على م�ستوى العالمة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪ -‬خططها للك�شف ع��ن ن�ت��اج تعاونها‬ ‫م��ع ك��رمي ر��ش�ي��د ال ��ذي ي�ع��د واح� ��داً م��ن �أع�ظ��م‬ ‫م�صممي ال�ع��امل‪ ،‬وذل��ك خ�لال معر�ض �سي�ؤول‬ ‫الدويل لل�سيارات ‪ 2013‬الذي �سينعقد يف الثامن‬ ‫والع�شرين من مار�س اجلاري‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ر��ش�ي��د و"هيونداي"‬ ‫جزءاً من جهود ال�شركة‪ ،‬الرامية �إىل ا�ستهداف‬ ‫العمالء ال�شباب املتحم�سني للت�صاميم املثرية‬ ‫واملميزة‪.‬‬ ‫ر� �ش �ي��د ‪-‬امل� ��ول� ��ود يف ال �ق��اه��رة ب�ج�م�ه��وري��ة‬ ‫م�صر العربية‪ -‬معروف بر�ؤيته الإبداعية غري‬ ‫امل�سبوقة من الت�صميم اخلارجي �إىل الت�صميم‬ ‫الداخلي م��روراً بالك�سوة الداخلية بحلل فنية‪.‬‬ ‫واعرتافاً بب�صمته الفنية‪ ،‬فقد حاز جائزة "ريد‬ ‫دوت" النقطة احلمراء‪ ،‬وما يتجاوز ‪� 300‬إجناز‬ ‫ت�صميمي رف �ي��ع �أه �ل��ه الك�ت���س��اب �سمعة عاملية‬ ‫مرموقة‪.‬‬ ‫وب �غ �ي��ة اج� �ت ��ذاب ال �� �ش � ّب��ان يف ك ��وري ��ا‪ ،‬فقد‬

‫�أحلقت هيونداي طرازاتها "�آي‪ "30‬و"�آي‪"40‬‬ ‫و"فيلو�سرت" مب�ج�م��وع��ة ال� �ط ��رازات امل��درج��ة‬ ‫حتت مظلة "بي واي �إل" الت�صاميم الع�صرية‬ ‫ال��راق �ي��ة‪ ،‬ومت تنفيذ �أن���ش�ط��ة ت�سويقية رائ��دة‬ ‫خ�صي�صاً لها يف �إطار تعزيز العالمة التجارية‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على امل��و��ض��وع‪ ،‬ق��ال وون هونغ‬ ‫ت�شو امل��دي��ر التنفيذي للت�سويق يف ه�ي��ون��داي‪:‬‬ ‫"لقد حققت فل�سفة كرمي ر�شيد يف ت�صاميمه‬ ‫الإب ��داع� �ي ��ة ت �ط��اب �ق �اً رائ� �ع� �اً م ��ع ال �ت �ف��رد امل�م�ي��ز‬ ‫مل�ج�م��وع��ة "بي واي �إل" م��ن ه �ي��ون��داي؛ حيث‬ ‫�ستلقي ال���ش��رك��ة ال���ض��وء ع�ل��ى ط ��راز "�آي‪"40‬‬ ‫امل�م�ي��ز م��ع جم�م��وع��ة م��ن ال�ت���ص��ام�ي��م اخل��ا��ص��ة‬ ‫التي �سيحظى بها زوار من�صة عر�ض هيونداي‬ ‫يف معر�ض �سي�ؤول الدويل لل�سيارات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�شكيلة وا�سعة من و�سائل الرتفيه"‪.‬‬ ‫ك�م��ا تخطط "هيونداي" لإل �ق��اء ال�ضوء‬ ‫على جمموعة كرمي ر�شيد املميزة من قطع "بي‬ ‫واي �إل"‪ ،‬التي ت�ضم �ساعة يد تتكون من �أرب��ع‬ ‫قطع‪ ،‬واحلقائب احلاملة احلاجيات‪ ،‬وزجاجة‬ ‫مميز‪ ،‬وجميعها �ستعك�س ب�صمة ر�شيد الفنية‪،‬‬ ‫وت�صميمه املتفرد مع املحافظة على الوظائف‬ ‫التقليدية لتلك القطع‪.‬‬

‫وامل ��وج ��ودات امل���ص��رف�ي��ة اك�ب�ر ب�ث�م��اين م ��رات من‬ ‫اجمايل الناجت الداخلي للجزيرة‪ ،‬حيث اقامت عدة‬ ‫�شركات اوف‪� -‬شور مقار لها م�ستفيدة م��ن الر�سوم‬ ‫املفرو�ضة عليها التي تعد االف�ضل يف االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س معهد خ�براء ملحا�سبة العامة‬ ‫ماريو�س �سكاندالي�س‪" :‬هناك خطر كبري جدا؛ ب�إنهاء‬ ‫و�ضع قرب�ص كمركز مايل قوي وجدير بالثقة"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "االجراءين (ف��ر���ض ال��ر��س��وم على‬ ‫الودائع‪ ،‬وزي��ادة ال�ضرائب على ال�شركات) ي�ؤثران يف‬ ‫ق�ط��اع كبري يف االق�ت���ص��اد ال�ق�بر��ص��ي‪ ،‬و�سيكون لهذا‬ ‫ت�أثري �سلبي يف اجمايل الناجت الداخلي"‪.‬‬ ‫واك��د ان "م�صدراً رئي�سياً للعائدات لالقت�صاد‬ ‫القرب�صي" ا�صبح مهددا بذلك‪.‬‬ ‫وبعد االعالن عن خطة االنقاذ التي مت التو�صل‬ ‫اليها فجر ال�سبت ع�شية عطلة نهاية ا�سبوع طويلة‪،‬‬ ‫حاول عدد كبري من املودعني القلقني �سحب اموال؛‬ ‫خلف�ض املبلغ الذي �سيقتطع من ح�ساباتهم‪.‬‬ ‫وقال هوبرت فاو�ستمان املحلل ال�سيا�سي االملاين‬ ‫ال��ذي يقيم يف قرب�ص‪� -‬إن فر�ض ر�سم على الودائع‬‫جتربة �آثارها "ال ميكن التكهن بها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "االقت�صاديني ال يعرفون كيف ميكن‬ ‫ان يت�صرف امل�ستثمرون"‪ ،‬وما �سيحدث عندما تفتح‬ ‫امل�صارف ابوابها من جديد الثالثاء‪.‬‬ ‫وتابع ان "الذين ي�ستفيدون من و�ضع اجلزيرة‬ ‫كمالذ �ضريبي‪ ،‬والذين ميتلكون امواال جرى غ�سلها‬

‫�سيدفعون ح�صتهم‪ ،‬وه��ذا يفرت�ض ان ير�ضي ال��ر�أي‬ ‫العام االملاين‪ ،‬لكن هذه االجراءات ت�ؤثر يف كل ال�سكان‪،‬‬ ‫وميكن ان تقتل اقت�صاد اجلزيرة"‪.‬‬ ‫وقال اخلبري االقت�صادي جورج تيوخاريد�س ردا‬ ‫على �س�ؤال ملحطة التلفزيون �سيغما تي يف‪� ،‬إن الر�سم‬ ‫اال�ستثنائي ميكن ان يدر مبلغا قد ي�صل اىل ع�شرين‬ ‫مليار ي ��ورو‪ ،‬بينما ت�ع��ول جمموعة ال �ي��ورو على ‪5,8‬‬ ‫مليارات يورو‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬يبدو �أن ك��ل ال ��ودائ ��ع‪� ،‬ستت�أثر وك��ل‬ ‫ح�ساب يف كل م�صرف �سيتم اقتطاع مبلغ منه"‪.‬‬ ‫وتابع ان "النتائج لن تكون �سيئة لقرب�ص وحدها‪،‬‬ ‫بل لدول اخرى يف منطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وق��ال فاو�ستمان �إن موقعي االت�ف��اق اطلقوا كل‬ ‫ال�شرور‪ .‬وا�ضاف‪" :‬لقد �أوجدوا �سابقة ميكن ان ت�ؤدي‬ ‫اىل نتائج بالت�سل�سل‪ ،‬ت���ص��وروا م��ا �سيحدث اذا قرر‬ ‫امل�ستثمرون يف دول اوروبية اخرى ت�ستفيد من خطة‬ ‫انقاذ �سحب اموالهم"؛ خوفا من اجراء مماثل‪.‬‬ ‫لكنه ر�أى �أن ال�ن��واب القرب�صيني‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من معار�ضة ال�شيوعيني الذين ي�شغلون ‪ 19‬مقعدا‬ ‫يف ال�برمل��ان م��ن ا��ص��ل ‪ ،56‬م���ض�ط��رون �إىل امل�صادقة‬ ‫ع�ل��ى خ�ط��ة االن �ق��اذ؛ لأن "البديل ال��وح�ي��د �سيكون‬ ‫الإفال�س"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬على ح��د ع�ل�م��ي‪ ،‬ان �ه��م ال ي�ستطيعون‬ ‫تعديل الن�ص؛ لذلك �سيكون الت�صويت مع اخلطة او‬ ‫�ضدها‪ ،‬والت�صويت �ضدها يعني الإفال�س"‪.‬‬

‫"كمبنسكي" يزود غرفه بأجهزة إل جي الذكية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فازت �شركة �إل جي �إلكرتونيك�س ‪-‬الرائدة يف قطاع‬ ‫التقنية الرقمية والهواتف املتنقلة والأج�ه��زة املنزلية‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع��امل‪ -‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع ��ش��رك��ة الأن�ظ�م��ة‬ ‫الذكية حللول املباين والفنادق واملطارات‪ ،‬بوقوع اختيار‬ ‫فندق كمبن�سكي ع ّمان عليها لتزويده ب�أحدث طرازاتها‬ ‫م��ن ��ش��ا��ش��ات ال�ت�ل�ف��از ال��ذك �ي��ة "‪ "760 LT‬امل�صممة‬ ‫خ�صي�صاً للفنادق وقطاع ال�ضيافة العاملة على من�صة‬ ‫‪ ®Pro:Centric‬لتو�صيل املحتويات‪.‬‬

‫وع �ل��ى �إث� ��ر ه ��ذه اخل �ط��وة ال �ت��ي ج� ��اءت يف �أع �ق��اب‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ت��ي ج��رى توقيعها ب�ين ف�ن��دق كمبن�سكي‬ ‫و��ش��رك��ة الأن�ظ�م��ة ال��ذك�ي��ة املتخ�ص�صة‪ ،‬بحلول املباين‬ ‫والفنادق وامل�ط��ارات‪ ،‬وه��ي امل��وزع احل�صري ملنتجات �إل‬ ‫جي �إلكرتونيك�س حللول الأع�م��ال‪ ،‬وبح�ضور املهند�س‬ ‫رامي بدران الرئي�س التنفيذي لل�شركة‪ ،‬فقد بات فندق‬ ‫كمبن�سكي ع� ّم��ان الفندق الأول على م�ستوى منطقة‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط ال��ذي يتبنى ه��ذه ال�شا�شات اخلا�صة‬ ‫ب��ال �ف �ن��ادق‪ ،‬وال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع ب�خ���ص��ائ����ص ال�ت�ل�ف��از ال��ذك��ي‬ ‫بالإ�ضافة �إىل باقة املزايا اخلا�صة بنظام الفنادق‪.‬‬

‫و�ستقوم �شركة ‪-‬مبوجب االتفاقية املوقعة‪ -‬بتزويد‬ ‫‪ 330‬غرفة من غرف الفندق ب�أجهزة و�شا�شات تلفاز �إل‬ ‫ج��ي ال��ذك��ي "‪"760 LT‬؛ وذل��ك لتمكني ال�ف�ن��دق من‬ ‫ت��وف�ير �إم�ك��ان�ي��ات وخ �ي��ارات �أو��س��ع لالت�صال والتفاعل‬ ‫للنزيل‪ ،‬مع توفري املزيد من املحتويات باالعتماد على‬ ‫من�صة قابلة للتخ�صي�ص ب�أ�سلوب ذك��ي‪ ،‬ميكن النزيل‬ ‫من التفاعل مع دليل الربامج التلفزيونية‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫الإن�ت�رن��ت وال�ن�ف��اذ �إىل م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫واال�ستفادة من اخلدمات الأخرى التي يقدمها الفندق‬ ‫بكل �سهولة و�سال�سة من خالل �شا�شة التلفاز الذكي‪.‬‬

‫"غدير للمياه املعدنية" تدعم الجمعية امللكية للتوعية الصحية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إطار ا�سرتاتيجية امل�س�ؤولية االجتماعية اخلا�صة‬ ‫بها‪ ،‬وقعت �شركة غدير للمياه املعدنية (ن�ستله ووت��رز)‬ ‫م � ؤ�خ��راً اتفاقيتي ت �ع��اون م��ع اجلمعية امللكية للتوعية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬ت�ق��وم م��ن خاللهما ب��ال�ت�ع��اون م��ع الأخ�ي�رة يف‬ ‫تنفيذ الربامج ال�صحية التي تنفذها اجلمعية يف مدار�س‬ ‫اململكة ودعمها‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقيتني ك��ل م��ن م��دي��ر ع��ام �شركة غدير‬ ‫ل�ل�م�ي��اه امل�ع��دن�ي��ة ال��دك �ت��ور را� �س��م ال��دب��ا���س‪ ،‬وم��دي��ر ع��ام‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية �إنعام الربي�شي‪.‬‬

‫ويف تفا�صيل ح��ول االتفاقية الأوىل‪� ،‬ستقدم �شركة‬ ‫غدير للمياه املعدنية دعمها �إىل برنامج االعتماد الوطني‬ ‫للمدار�س ال�صحية‪ ،‬الذي يرمي �إىل تعزيز وتطوير بيئة‬ ‫�صحية جتعل من املدر�سة بيئة �أمثل للتعلم والعمل‪.‬‬ ‫ويتناول الربنامج جميع اجلوانب ال�صحية والعملية‬ ‫والتثقيفية داخ��ل امل��در��س��ة‪ ،‬خم��اط�ب�اً الطلبة واملعلمني‬ ‫و�أولياء الأمور بالإ�ضافة �إىل املجتمع املحلي‪ ،‬وب�إ�شراف من‬ ‫وزارتي الرتبية والتعليم وال�صحة‪ .‬وتقوم اجلمعية امللكية‬ ‫للتوعية ال�صحية ب��زي��ارات تقييم ل�ل�م��دار���س امل�شاركة؛‬ ‫للوقوف على مدى تطبيقها معايري االعتماد ال�صحية‪،‬‬ ‫ومنحها �شهادة االعتماد كمدر�سة �صحية معتمدة‪.‬‬

‫�أم��ا االتفاقية الثانية‪ ،‬فتقوم مبوجبها �شركة غدير‬ ‫ل�ل�م�ي��اه امل �ع��دن �ي��ة ب�ت�ط�ب�ي��ق م �� �ش��روع "‪"WET‬؛ وه��و‬ ‫م�شروع يقوم بتوفري ب��رام��ج وو��س��ائ��ل التعليم يف جمال‬ ‫املياه‪ ،‬بالتعاون مع �شركاء دوليني‪ ،‬من خالل طرح ون�شر‬ ‫مبادرات التعليم يف هذا الإط��ار يف عدد من البلدان حول‬ ‫العامل‪ ،‬ليتم تطبيقها بال�شراكة ما بني اجلمعية ووزارتي‬ ‫الرتبية والتعليم وال�صحة‪ ،‬للعمل من خالله على توعية‬ ‫املعلمني واملعلمات يف املدار�س حول ق�ضية املياه وحتدياتها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ن�شر �أف�ضل املمار�سات الرامية �إىل املحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬واحل ّد من الإ�سراف فيها‪ ،‬ليقوموا بدورهم بنقلها‬ ‫�إىل الطلبة‪ ،‬وتعزيز تبنيها وااللتزام بها بينهم‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫هنية‪� :‬أم ن�ضال من اخلالدات و�ستقر�أ عنها الأجيال القادمة‬

‫اآلالف يشيعون خنساء‬ ‫فلسطني يف غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ش ّيع الآالف من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف غزة‪ ،‬ظهر �أم�س الأحد‪ ،‬جثمان النائب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي م��رمي حم�م��د حمي�سن‬ ‫«فرحات» ال�شهرية بـ»�أم ن�ضال»‪ ،‬التي توفيت‬ ‫فجر ا ألح ��د بعد ��س��اع��ات م��ن دخ��ول�ه��ا ق�سم‬ ‫العناية املكثفة مب�ست�شفى ال�شفاء‪.‬‬ ‫وانطلقت ج�ن��ازة الت�شييع م��ن امل�سجد‬ ‫ال �ع �م��ري ب �غ��زة وح �ت��ى امل �ق�ب�رة ال���ش��رق�ي��ة يف‬ ‫منطقة ال�شجاعية ��ش��رق ال�ق�ط��اع‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ع��دد م��ن ق�ي��ادات الف�صائل وال ��وزراء ون��واب‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫وب ��دت م��را��س��م ت�شييع �أم ن���ض��ال �أ�شبه‬ ‫ب�ج�ن��ازة ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬و��س��ط ت��واج��د للع�شرات‬ ‫من �أبناء كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‪،‬‬ ‫اجلناح الع�سكري حلركة حما�س يف ال�شوارع‬ ‫واملفرتقات الرئي�سة للمدينة‪ ،‬حيث يعترب‬ ‫املجاهدون �أم ن�ضال «الأم الروحية» لهم‪.‬‬ ‫و� �ص��ف رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫يف غ��زة ا�سماعيل هنية ال�ن��ائ��ب يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي مرمي فرحات‪ ،‬ب�أنها كانت هدية‬ ‫من ال�سماء للأر�ض فيما �سجلت من �سرية‬ ‫عطرة وا�شتملت على �صفات طيبة مباركة‪.‬‬

‫و أ�ك ��د هنية يف كلمة ل��ه خ�ل�ال مرا�سم‬ ‫ت�شييعها يف امل�سجد ال�ع�م��ري و��س��ط مدينة‬ ‫غ� ��زة‪� ،‬أن ف ��رح ��ات ام� � ��ر�أة ع�ظ�ي�م��ة ح��ا��ض�ن��ة‬ ‫امل�لاح��م بطولية‪ ،‬وم��رب�ي��ة امل�ج��اه��دي��ن على‬ ‫م��دار حياتها‪ ،‬م�شدداً على أ�ن�ه��ا م��ن الن�ساء‬ ‫اخل��ال��دات ع�ل��ى م��ر ال�ع���ص��ور و��س�ت�ق��ر أ� عنها‬ ‫االجيال يف الع�صور القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬ه��ي امل��ر�أة اال�ستثنائية اخلالدة‬ ‫بذكرها يف احلياة الدنيا‪ ،‬واملخلدة ب��إذن اهلل‬ ‫ع��ز وج��ل يف جنات النعيم»‪ ،‬م�شدداً على �أن‬ ‫الغيث الهاطل من ال�سماء من ب��اب ا إلك��رام‬ ‫والتبجيل والتقدير ل�ه��ذه امل ��ر�أة ال�صاحلة‬ ‫املجاهدة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪« :‬ه��ي ال�ن�م��وذج ال �ق��دوة لن�ساء‬ ‫فل�سطني ون�ساء العاملني‪� ،‬إ�ضافة �إىل رجال‬ ‫فل�سطني والأم �ت�ي�ن ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫وه ��ي م ��ن ال �� �س �ب��اق��ات يف ال ��دع ��وة واجل �ه��اد‬ ‫وال�صرب يف الت�ضحية والعطاء»‪.‬‬ ‫و�شدد هنية على �أن فرحات قدمت مناذج‬ ‫فريدة من �أبنائها وفلذات كبدها؛ «فهي املر�أة‬ ‫االوىل التي �أجنبت ن�ضال الذي هو من �أ�س�س‬ ‫يف م�شروع �صواريخ الق�سام التي و�صلت يف‬ ‫مداياتها �إىل تل �أبيب والقد�س‪ ،‬كما �أجنبت‬ ‫حممد الذي نفذ عملية نوعية يف م�ستوطنة‬

‫غو�ش عت�صيون جنوب قطاع غ��زة‪ ،‬وتبعهم‬ ‫ال�شهيد رواد»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار هنية �إىل �أن «�أم ن���ض��ال» كانت‬ ‫مزاراً لكل الوفود التي ت�أتي �إىل غزة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«ي�ح��ر���ص ك��ل م��ن ي ��زور غ��زة �أن ي��زوره��ا يف‬ ‫بيتها؛ ليلتم�س بع�ضا م��ن ال�صرب واجلهاد‬ ‫من املر�أة املجاهدة»‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف‪« :‬ب �ي �ت �ه��ا ك ��ان ث �غ��ر م ��ن ث�غ��ور‬ ���اجلهاد‪ ،‬وهو الذي ا�ست�ضاف املجاهدين من‬ ‫�أمثال عماد عقل واخوانه ان ملحمة املواجهة‬ ‫بيت ام ن�ضال ويلقى اهلل �شهيدًا يف هذا البيت‬ ‫وقرب ال�شجرة وكان يف داخل الغرف»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ « :‬ك �ث�يرون م��ن ال��ذي��ن مي��وت��ون‬ ‫متوت �أ�سما�ؤهم و�سريتهم وال يذكرهم �أحد‪،‬‬ ‫لكن مثل �أم ن�ضال يبكيها خلق كثري وي�شيعها‬ ‫خلق كثري»‪.‬‬ ‫كما تقدّم النائب الأول لرئي�س املجل�س‬ ‫الت�شريعي أ�ح�م��د بحر با�سم ن��واب املجل�س‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سهم رئي�سه عزيز دوي��ك من �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني ب�أحر التعازي بوفاة فرحات‪.‬‬ ‫وقال بحر خالل كلمة له قبل الت�شييع‪:‬‬ ‫«ع��اي �� �ش �ن��ا �أم ن �� �ض��ال وع��ا� �ش��ت م ��ع ��ش�ع�ب�ه��ا‬ ‫وامل �ج��اه��دي��ن ب�ع��د �أن ج�ع�ل��ت بيتها وم��ال�ه��ا‬ ‫و�أوالده��ا يف �سبيل اهلل‪ ،‬وهي التي احت�ضنت‬

‫�أبناء و�أربع بنات‪.‬‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‬ ‫و�أم ن �� �ض��ال ه ��ي �أح � ��د �أع� �ل��ام ج�م��اع��ة‬ ‫الإخوان امل�سلمني وحركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫«ح �م��ا���س» يف فل�سطني‪ ،‬وع���ض��و يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني الذي مت انتخابه يف‬ ‫كانون الثاين ‪ ،2006‬وع�ضو يف جلنة الرتبية‬ ‫يف املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫وعملت �سابقا رئي�سة جلمعية ال�شموع‬ ‫امل�ضيئة‪ ،‬و��ش��ارك��ت يف العديد م��ن ال�ن��دوات‬ ‫واملحا�ضرات الدينية وال�سيا�سية‪ ،‬و�شاركت‬ ‫يف ال �ع��دي��د م��ن االح �ت �ف��االت وامل �ه��رج��ان��ات‬ ‫الوطنية وال�شعبية‪.‬‬ ‫احلياة اجلهادية‬ ‫ك��ل �أب �ن��اء �أم ن���ض��ال �أع �� �ض��اء يف كتائب‬ ‫ال�شهيد عز الدين الق�سام‪ ،‬اجلناح الع�سكري‬

‫حل��رك��ة ح �م��ا���س‪ ،‬ا��س�ت���ش�ه��د م �ن �ه��م ث�لاث��ة‪،‬‬ ‫ن���ض��ال وحم�م��د ورواد‪ ،‬ك�م��ا أ�ن �ه��ا �أم لأ��س�ير‬ ‫حم��رر ق�ضى ‪ 11‬عاما يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وي��رى فيها املجاهدون يف غزة‬ ‫الأم الروحية لهم‪ ،‬ق�صف منزلها �أربع مرات‬ ‫من قبل طائرات االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي ��رى ��ش�ب��اب فل�سطني يف «�أم ن�ضال»‬ ‫ام ��ر�أة عظيمة وم��در��س��ة ب�أكملها ب�إميانها‪،‬‬ ‫بتوا�ضعها‪ ،‬ب�صربها‪ ،‬وثباتها ورباطة ج�أ�شها‪،‬‬ ‫ويرون فيها حجة على الأمة جميعها‪ ،‬حيث‬ ‫وقفت �شاخمة بكل توا�ضع تدعو �إىل اجلهاد‪،‬‬ ‫تدعو الأمهات وتدعو �شعب فل�سطني وتدعو‬ ‫امل�سلمني جميعا‪.‬‬ ‫مواقف و�آراء‬ ‫يف تعليق �سابق لها على ا�ست�شهاد �أبنائها‬ ‫قالت‪« :‬مل ي�سلبني االحتالل �أبنائي بل �أنا‬

‫ت�شييع حا�شد لأم ن�ضال فرحات يف غزة‬

‫امل�ق��اوم��ة يف االنتفا�ضتني الأوىل والثانية‬ ‫واحلربني على غزة»‪.‬‬ ‫و�أك ّد بحر �أنّ �أم ن�ضال كانت مثال للمر�أة‬ ‫الفل�سطينية ال���ص��اب��رة؛ مل��ا قدمته بل�سانها‬ ‫وحكمتها م��ن عطاء يف �سبيل ن�صرة �شعبنا‬ ‫وحت��ري��ر �أر��ض�ن��ا‪« ،‬فحثت أ�ب�ن��اءه��ا على عدم‬ ‫الرتاجع وامل�ضي نحو اجلهاد واال�ست�شهاد»‪.‬‬ ‫و�شدّد على �أ ّننا «على العهد باقون حتى‬ ‫حترير فل�سطني‪ ،‬ونودع �أم ن�ضال على طريق‬ ‫امل �ق��اوم��ة وال �� �ش �ه��ادة ح �ت��ى حت��ري��ر الأر�� ��ض‬ ‫والوطن من دن�س االحتالل‪ ،‬فهذا عهدنا مع‬ ‫ت�ضحيات تلك املر�أة التي قدمت كل �شيء يف‬ ‫�سبيل فل�سطني»‪.‬‬

‫من جانبه‪� ،‬أك � ّد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س خ �ل �ي��ل احل �ي��ة �أنّ ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يودع اليوم امر�أة من �أبرز ن�ساء‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ك��ان��ت يف ال �ب��داي��ات تتنقل داع�ي��ة‬ ‫وحت��ول��ت ب�ع��ده��ا �إىل ب��رك��ان يتفجر ع�ط��ا ًء‬ ‫وجهادًا»‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬تلك امل ��ر�أة التي مل تكن تخاف‬ ‫على ول��د وال بيت وم��ال ونف�س‪ ،‬فاحت�ضنت‬ ‫امل�ج��اه��دي��ن وك ��ان بيتها م� ��أوى ل�ه��م‪ ،‬وقفت‬ ‫�شاخمة وهي تودع �أبناءها املجاهدين وتعرف‬ ‫أ�ن �ه��م ل��ن ي� �ع ��ودوا‪ ،‬وك��ان��ت ت �� �ص��دح ب�ك�ل�م��ات‬ ‫�أ�صبحت ن��و ًرا للمجاهدين‪ ،‬فيوم �أن �أطلقنا‬ ‫عليها خن�ساء فل�سطني ك��ان��ت ج��دي��رة بهذا‬

‫اللقب»‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أنّ �أم ن �� �ض��ال ك��ان��ت امل� ��ر�أة‬ ‫الأوىل التي جعلت من بيتها ح�ص ًنا للجهاد‬ ‫وامل�ق��اوم��ة‪ ،‬بعد �أن حملت �سالحها لرتابط‬ ‫يف ج�ن��ح ال �ظ�ل�ام‪ ،‬وال ت�ب��اه��ي ب �ه��ذا ال�ع�م��ل‪،‬‬ ‫(‪ )..‬كانت حمطة للقوة وال�صمود‪ ،‬لها على‬ ‫اجلهاد واملجاهدين ف�ضل كبري»‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ احل�ي��ة �أنّ اجل �ه��اد ال ��ذي �صدحت‬ ‫به فرحات �سيبقى طريقنا ودربنا‪« ،‬و�سنبقى‬ ‫على طريق املقاومة وال�شهادة ولو كلفنا ذلك‬ ‫ما كلفك يو ًما من ا ألي ��ام‪� ،‬أوالدك وبيتك»‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا �أنّ اجلهاد هو طريقنا نحو االنت�صار‬ ‫والتمكني وال�سيادة على الأر�ض‪.‬‬

‫األم الروحية للمجاهدين‪..‬‬ ‫«سرية ومسرية»‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫مرمي حممد يو�سف حمي�سن «فرحات»‬ ‫وال�شهرية بـ»�أم ن�ضال فرحات»‪ ..‬فل�سطينية‬ ‫جم��اه��دة م��ن �سكان ��ش��ارع املن�صورة املتفرع‬ ‫منه �شارع ال�شهيد عماد عقل بحي ال�شجاعية‬ ‫��ش��رق مدينة غ��زة‪ ،‬ول��دت يف ‪ 24‬ك��ان��ون �أول‬ ‫‪1949‬م أل��س��رة ب�سيطة‪ ،‬ولديها م��ن ا إلخ��وة‬ ‫‪ 10‬ومن الأخوات ‪ ،5‬ولها ‪� 6‬أبناء (ا�ست�شهد ‪3‬‬ ‫منهم) و‪ 4‬بنات‪.‬‬ ‫تفوقت �أم ن�ضال يف درا�ستها‪ ،‬ووا�صلت‬ ‫حتى تزوجت بفتحي فرحات (�أب��و ن�ضال)‪،‬‬ ‫وكان ذلك يف بداية الثانوية العامة‪ ،‬وقدمت‬ ‫االم�ت�ح��ان��ات ال�ث��ان��وي��ة يف م��در��س��ة ال��زه��راء‬ ‫وهي حامل مبولودها الأول‪ ،‬وح�صلت على‬ ‫‪ .%80‬عا�شت �أواخر حياتها �أرملة و� ّأما ل�ستة‬

‫قدمتهم را��ض�ي��ة خم �ت��ارة ل�ل���ش�ه��ادة‪ ،‬ه ��ؤالء‬ ‫الأبناء مل يذهبوا �سدى بل عرفوا واجبهم‬ ‫وق ��ام ��وا ب �ت ��أدي��ة واج � ��ب وا� �ص �ط �ف��اه��م اهلل‬ ‫�شهداء»‪.‬‬ ‫حني �سئلت عن جهاد املر�أة الفل�سطينية‬ ‫ق��ال��ت‪« :‬امل� ��ر�أة الفل�سطينية ق��دم��ت ال�غ��ايل‬ ‫والنفي�س‪ ،‬ل�ست وحدي خن�ساء فل�سطني بل‬ ‫اخلن�ساوات كرث يف فل�سطني‪ ،‬ولكنني �أنا�شد‬ ‫الأم الفل�سطينية وال��زوج��ة الفل�سطينية‬ ‫و�أق� ��ول ل�ه��ا م��ا زال �أم��ام�ن��ا امل���ش��وار ط��وي� ً‬ ‫لا‬ ‫و��ص��راع�ن��ا م��ع ال���ص�ه��اي�ن��ة م��ا زال يف �أول ��ه‪،‬‬ ‫�صحيح �أن �ه��ا ق��دم��ت و��ض�ح��ت ل�ك��ن مطلوب‬ ‫املزيد من الت�ضيحات»‪.‬‬ ‫وع��ن حلظة تلقي خ�بر ا�ست�شهاد رواد‬ ‫قالت‪« :‬كانت �أحلى حلظات‪ ،‬كانت مفاج�أة‬ ‫رهيبة يل رغ��م توقعي ال�شهادة ل��رواد منذ‬ ‫كنت حامال فيه وهذا �إلهام من ربي‪� ،‬شعرت‬ ‫�أن��ه ��ش��يء �سريع ج��دا رغ��م �أن��ه ليل ن�ه��ار يف‬ ‫اخلطر‪ ،‬فهو يف كل �أ�ساليب املقاومة ي�شارك‬ ‫و�أول املقاومني‪ ،‬مل يبق �أ�سلوب من �أ�ساليب‬ ‫املقاومة �إال تبعه‪ ،‬هو �أ�صغر �أبنائي ويعي�ش‬ ‫م�ع��ي وف��رق�ت��ه ك��ان��ت �شيئا ره�ي�ب��ا يل‪ ،‬رواد‬ ‫حنون جدا»‪.‬‬ ‫ويف ر� �س��ال��ة ل�ه��ا ل�شعبها الفل�سطيني‬ ‫قالت‪�« :‬أدع��و اهلل الكرمي �أن يعيننا على ما‬ ‫نحن فيه‪ ،‬و�أن نكون �أق��وي��اء‪ ،‬و�أن��ا��ش��د �أبناء‬ ‫��ش�ع�ب�ن��ا و�أق� � ��ول ل �ه��م ال ت �ن �ت �ظ��روا ال��راح��ة‪،‬‬ ‫الت�ضحيات بحاجة للمزيد‪ ،‬و�إذا �أردنا الراحة‬ ‫و�سعة العي�ش فمهال عليها‪�� ،‬ش��دوا حيلكم‬ ‫والهجمة �شر�سة جدا يجب التم�سك بخيار‬ ‫املقاومة»‪.‬‬

‫وذات يوم خاطبت رئي�س وزراء �إ�سرائيل‬ ‫الأ�سبق �آرئيل �شارون بقولها‪�« :‬أقول ل�شارون‬ ‫الل�ص احلقري‪� ،‬أيها الل�ص الغبي‪� ،‬صورايخك‬ ‫ال ت�خ�ي�ف�ن��ا‪ ،‬وم�ه�م��ا ب�ل�غ��ت م��ن ال �ق��وة فهي‬ ‫م�ف��ات�ي�ح�ن��ا ل�ل�ج�ن��ة‪ ،‬ول ��ن ت��زي��دن��ا �إال ثباتا‬ ‫و�إميانا ويقينا بقرب الن�صر‪ ،‬هي هدية لنا‬ ‫تنقلنا م��ن �ضيق ال��دن�ي��ا وج��وره��ا �إىل �سعة‬ ‫الآخرة ونعيمها»‪.‬‬ ‫ول �ل �ع��امل ا إل� �س�لام��ي وال �ع��رب��ي‪ ،‬ق��ال��ت‪:‬‬ ‫«خ��ذوا ال�ع�برة م��ن �أط�ف��ال فل�سطني الذين‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��وا بف�ضل اهلل ال �ك��رمي �أن يهزموا‬ ‫جي�شا يزعم �أنه ال يقهر‪ ،‬وملاذا الذل والهوان‪،‬‬ ‫�شعب فل�سطني ل��ن يق�صر ب��ال��واج��ب ول��ن‬ ‫ير�ضى �أن يعي�ش بالهوان»‪.‬‬ ‫وع��ن تربيتها لأوالده ��ا قالت‪« :‬حقيقة‬ ‫امل�ب��ادئ ال�ت��ي زرعتها يف نفو�س �أب�ن��ائ��ي منذ‬ ‫طفولتهم ه��ي التي مثلت ال�ترب��ة اخل�صبة‬ ‫لت�شكيلهم على النحو الأف �� �ض��ل‪ ،‬فمنذ �أن‬ ‫ت��زوج��ت و�أن ��ا �أح�م��ل ح��ب ا إل� �س�لام واجل�ه��اد‬ ‫يف �سبيله يف قلبي وت�ك��ون��ت ل��دي جمموعة‬ ‫م��ن امل �ب��ادئ وال�ق�ي��م ال�ت��ي ت�سمو ب��الإ��س�لام‬ ‫وت�ع�ي��د جم��د الأم� ��ة م��ن ج��دي��د‪ ،‬فحر�صت‬ ‫على زراعتها وتعميقها وجميع قيم الإ�سالم‬ ‫يف نفو�س أ�ب�ن��ائ��ي ألن�ه��م ه��م الأوىل باخلري‬ ‫واملعروف‪ ،‬هذا ف�ضال عن اتباعي الأ�ساليب‬ ‫املثلى يف تربيتهم حيث كنت اختار الأ�سلوب‬ ‫ا ألك�ث�ر ت ��أث�يرا ف�ي�ه��م‪ ،‬ل�ل��رق��ى ب�ه��م اىل نيل‬ ‫�سعادة الآخرة»‪.‬‬ ‫وقالت عن املجاهدين‪« :‬املجاهدون هم‬ ‫�أ��ش��راف ه��ذه الأم��ة وم��ا ك��ان اجتاههم نحو‬ ‫ه��ذا ال�سبيل يف االنتفا�ضة امل�ب��ارك��ة الأوىل‬

‫�إال من منطلق كونهم يعانون من احتالل‬ ‫ب�غ�ي����ض‪ ،‬وك ��واج ��ب ج �ه��ادي اجت ��ه ت�ف�ك�يري‬ ‫نحو ه�ؤالء املجاهدين الذين �أ�صبحت قوات‬ ‫االح�ت�لال ال�صهيوين تطاردهم يف كل بيت‬ ‫و�شارع»‪.‬‬ ‫«ولأن� � �ن � ��ي � �ش �ع��رت مب �ع��ان��ات �ه��م ق ��ررت‬ ‫م�ساعدتهم واتخذت من منزيل م��أوى لهم‬ ‫فكنت �أما لهم وكانوا ‪-‬بف�ضل اهلل‪� -‬أبنا ًء يل‬ ‫ك�أمثال ال�شهيد القائد‪ :‬عماد عقل وغر��ه‬ ‫الكثري من �أبنائي املجاهدين وال �أخفي �أن‬ ‫ه��ذه ال�ف�ترة ك��ان��ت م��ن �أ��ش��د الأوق ��ات خوفا‬ ‫ولكن ل��ذة الطاعة كانت دائما تنت�صر على‬ ‫اخلوف»‪.‬‬ ‫قالوا عنها‪..‬‬ ‫الكاتب الفل�سطيني بالريا�ض عادل �أبو‬ ‫ها�شم‪ :‬هذه املر�أة العظيمة مدر�سة ب�أكملها‬ ‫ب ��إمي��ان �ه��ا‪ ،‬ب�ت��وا��ض�ع�ه��ا‪ ،‬ب���ص�بره��ا‪ ،‬وث�ب��ات�ه��ا‬ ‫ورب ��اط ��ة ج ��أ� �ش �ه��ا‪� ..‬إن �ه��ا ح�ج��ة ع�ل��ى الأم ��ة‬ ‫جميعها‪ ،‬وقفت �شاخمة بكل توا�ضع تدعو‬ ‫�إىل اجل �ه��اد‪ ،‬ت��دع��و الأم �ه��ات وت��دع��و �شعب‬ ‫فل�سطني وت��دع��و امل�سلمني جميعـًا‪� .‬ضربت‬ ‫�أروع مثل يف �صور جهاد امل��ر�أة الفل�سطينية‬ ‫ال�ت��ي ت��دف��ع �أوالده ��ا ثمنا لتحرير ال��وط��ن‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ب�ح��اج��ة �إىل م��در��س�ت��ك لنتعلم منها‬ ‫درو�� ��س ال�ت���ض�ح�ي��ة وال �ث �ب��ات وق ��وة الإمي ��ان‬ ‫ون�ستخل�ص منها العرب ب��أن الآج��ال مقدرة‬ ‫من عند اهلل و�أن الفوز بال�شهادة هو االنت�صار‬ ‫احلقيقي واملنتظر‪.‬‬ ‫خ��ال��د م�شعل رئ�ي����س امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س‪� :‬أم ن�ضال فرحات �أم املقاومة‬ ‫الفل�سطينية بت�ضحياتها وثباتها‪..‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مشعل‪ :‬حماس تحرتم أمن مصر ومصالحها‬ ‫القاهرة ‪( -‬د ب �أ)‬ ‫التقى امل��ر��ش��د ال�ع��ام جلماعة ا إلخ ��وان‬ ‫امل�سلمني حممد بديع رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س خ��ال��د م���ش�ع��ل يف مكتبه‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وجرى احلديث والتوا�صل والت�شاور‬ ‫ح ��ول ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وامل���ص��احل��ة‬ ‫وملف الأ�سرى والقد�س والأو�ضاع يف ال�ضفة‬ ‫والقطاع‪.‬‬

‫ل�خ��وان‬ ‫و�أك ��د م�شعل للمر�شد ال�ع��ام ل� إ‬ ‫اح�ت�رام ح��رك��ة حما�س وك��ل الفل�سطينيني‬ ‫لأم��ن م�صر وم�صاحلها‪ ،‬وع��دم التدخل يف‬ ‫�ش�ؤونها الداخلية من �أي زاوية من الزوايا‪،‬‬ ‫بح�سب بيان �صحفي �صادر عن اجلماعة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م �� �ش �ع ��ل �إن م� ��� �ص ��ر «ف �� �ض�ل�ا‬ ‫ع ��ن م�ك��ان�ت�ه��ا وزع��ام �ت �ه��ا ل ل��أم ��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫والإ� �س�ل�ام �ي��ة ف �ه��ي مت �ث��ل للفل�سطينيني‬ ‫ال�سند القوي الداعم للق�ضية الفل�سطينية‬

‫يف امل��ا� �ض��ي واحل��ا� �ض��ر وامل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬وي�ق��در‬ ‫الفل�سطينيون ت�ضحيات م�صر واجلي�ش‬ ‫امل�صري»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د أ�ن� ��ه ع �ل��ى ت��وا� �ص��ل م ��ع خمتلف‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن يف م �� �ص��ر خ��ا� �ص��ة ال��رئ��ا� �س��ة‬ ‫واملخابرات العامة‪ ،‬ومت �شرح كل هذه املواقف‬ ‫لهم‪ ،‬كما �أنه يجري التعاون والتن�سيق معهم‬ ‫مبا يخدم ا ألم��ن القومي امل�صري‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيان‪.‬‬

‫تأبني حاشد لضحايا حادث معتمري جنني‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك �آالف الفل�سطينيني‬ ‫يف موكب ت�أبني ‪ 15‬من �ضحايا‬ ‫احل��ادث امل�أ�ساوي من معتمري‬ ‫جنني‪ ،‬بعد و�صولهم �إىل املدينة‬ ‫قادمني من مدينة �أريحا‪ ،‬حيث‬ ‫أ�ق �ي��م ل�ه��م ت ��أب�ين ع�سكري قبل‬

‫نقلهم �إىل جنني‪.‬‬ ‫وا�صطفت جموع املواطنني‬ ‫يف كافة املدن والبلدات التي مر‬ ‫بها املوكب و�صوال �إىل م�شارف‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ج � �ن �ي�ن؛ ح� �ي ��ث ن�ق�ل��ت‬ ‫اجل �ث��ام�ين �إىل امل�ل�ع��ب ال�ب�ل��دي‬ ‫ف � أ�ل �ق �ي��ت ال �ك �ل �م��ات ث ��م �أق�ي�م��ت‬ ‫ال �� �ص�لاة ع�ل��ى اجل �ث��ام�ين ال�ت��ي‬

‫نقلت بعد ذل��ك كل �إىل م�سقط‬ ‫ر�أ�سه‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف مرا�سم الت�أبني‬ ‫يف امللعب البلدي ممثل الرئي�س‬ ‫ح�سني ا ألع��رج‪ ،‬ووزي��ر الأوق��اف‬ ‫يف رام اهلل حم �م��ود ال �ه �ب��ا���ش‪،‬‬ ‫وحمافظ جنني طالل دويكات‪،‬‬ ‫ووف� � � ��د م � ��ن ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ‪،48‬‬

‫و�أع �� �ض��اء ال�ت���ش��ري�ع��ي ومم�ث�ل��ي‬ ‫الفعاليات وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫و�ألقى طالل دويكات كلمة‬ ‫ال��رئ �ي ����س ع �ب��ا���س وال� �ت ��ي ن�ق��ل‬ ‫ف�ي�ه��ا ت �ع��ازي��ه ل�ك��اف��ة ال�ضحايا‬ ‫م�ستعر�ضا اجلهود التي بذلت‬ ‫منذ ح�صول احل��ادث ي��وم �أم�س‬ ‫وحتى ت�أمني نقل اجلثامني‪.‬‬

‫املتطرف موشيه يعالون وزير ًا للجيش اإلسرائيلي‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ب � � �ل� � ��غ رئ � �ي � ��� ��س ال� � � � � ��وزراء‬ ‫ا إل��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو‬ ‫�أم ����س الأح� ��د ع���ض��و الكن�سيت‬ ‫مو�شيه يعالون ب�ق��راره تعيينه‬ ‫وزي � � � � ًرا ل �ل �ج �ي ����ش يف ح�ك��وم�ت��ه‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية‬

‫ال�ع��ام��ة �إن نتنياهو ي��وا��ص��ل يف‬ ‫ه��ذه ال�ساعة لقاءاته مع بع�ض‬ ‫ن ��واب كتلة ال�ل�ي�ك��ود لإب�لاغ�ه��م‬ ‫باملنا�صب التي �ست�سند اليهم يف‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ع � ��ن م � �� � �ص� ��ادر يف‬ ‫حزب الليكود قولهم �إن املجل�س‬ ‫ال � � � � ��وزاري امل �� �ص �غ��ر ل �ل �� �ش ��ؤون‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالم �ن �ي��ة �سي�ضم‬

‫��س��ت وزراء ف�ق��ط يف احل�ك��وم��ة‬ ‫اجل ��دي ��دة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل رئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن ال �ن��ائ��ب حاييم‬ ‫كات�س ا�ستجاب لطلب نتنياهو‬ ‫و��س�ي��وا��ص��ل �أداء م�ه��ام من�صبه‬ ‫رئ�ي��� ً�س��ا للجنة ال�ع�م��ل وال��رف��اه‬ ‫االجتماعي التابعة للكني�ست‪.‬‬ ‫وكان نتنياهو �أبلغ الرئي�س‬

‫��ش�م�ع��ون ب�ير���س ر��س�م� ًي��ا م�ساء‬ ‫ال�سبت ب ��إجن��از عملية ت�شكيل‬ ‫االئ� �ت�ل�اف احل �ك��وم��ي اجل��دي��د‬ ‫برئا�سته ال��ذي ي�ضم ‪ 68‬ع�ضو‬ ‫ك �ن �ي �� �س��ت‪ .‬وم� ��ن امل� �ق ��رر ع��ر���ض‬ ‫احل� � �ك � ��وم � ��ة اجل � � ��دي � � ��دة ع �ل��ى‬ ‫الكني�ست اليوم االثنني‪.‬‬

‫الكشف عن صفقة إلبعاد شروانة إىل غزة ‪ 10‬سنوات‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك���ش�ف��ت م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ت �� �ض��ام��ن حل�ق��وق‬ ‫الإن�سان �أم�س االحد عن وجود �صفقة تق�ضي‬ ‫ب�إبعاد الأ�سري أ�مي��ن �شروانة �إىل قطاع غزة‬ ‫ملدة (‪� 10‬سنوات) مقابل وقف �إ�ضرابه‪.‬‬ ‫وذكرت حمامية الأ�سري �شراونة �أحالم‬ ‫حداد يف ت�صريح خا�ص للت�ضامن‪� :‬إن �صفقة‬

‫ا إلب�ع��اد ه��ذه متت بني املحامي ج��واد بول�س‬ ‫والنيابة الإ�سرائيلية بعد موافقة �شروانة‪،‬‬ ‫وذلك ح�سب ما �أبلغها به بول�س الذي طلب‬ ‫منها �أي�ضا وقف الإج��راءات القانونية التي‬ ‫تقوم بها يف حمكمة عوفر‪.‬‬ ‫و�أكدت املحامية حداد على رف�ضها لهذه‬ ‫ال�صفقة‪ ،‬خا�صة بعد جميئها قبل يوم واحد‬ ‫م��ن ان�ع�ق��اد جل�سة حم��اك�م��ة � �ش��روان��ة التي‬

‫كانت مقررة اليوم االثنني يف حمكمة عوفر‪،‬‬ ‫والتي كان من املقرر �أن تقول املحكمة كلمتها‬ ‫الأخرية بق�ضية �شراونة‪ .‬و�أ�شارت حداد �إىل‬ ‫�أن فكرة الإبعاد مرفو�ضة جملة وتف�صيال‪،‬‬ ‫خا�صة بعد الإ��ض��راب الطويل ال��ذي خا�ضه‬ ‫� �ش��راون��ة و�أو�� �ص ��ل ال�ق���ض�ي��ة �إىل حمطتها‬ ‫الأخ�ي�رة‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن ع��ر���ض ا إلب �ع��اد كان‬ ‫قائما منذ بداية الإ�ضراب‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫ثورة سوريا‬ ‫ا�ستهداف للمخابرات اجلوية بدم�شق‬

‫انشقاق رئيس هيئة اإلمداد والتموين يف الجيش السوري‬ ‫القاهرة‪ ،‬دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ان �� �ش��ق ال� �ل ��واء حم �م��د خ� �ل ��وف‪ ،‬رئ �ي ����س هيئة‬ ‫الإم� ��داد وال�ت�م��وي��ن باجلي�ش ال���س��وري ع��ن نظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬ح�سبما ذكر تقرير‬ ‫�إخباري يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خلوف ال��ذي ان�شق مع ابنه ال�ضابط‬ ‫برتبة نقيب يف اجلي�ش أ�ي���ض��ا‪ ،‬يف ح��دي��ث خا�ص‬ ‫ل �ق �ن��اة (ال �ع��رب �ي��ة) الإخ� �ب ��اري ��ة ظ �ه��ر ف �ي��ه ب��زي��ه‬ ‫الع�سكري‪� ،‬إنه رتب مع ف�صائل املعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫منذ فرتة لعملية انف�صاله عن النظام‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان ومقره لندن‪� ،‬أن ما يقرب من ‪ 20‬جنديا‬ ‫ان�شقوا �أي�ضا عن اجلي�ش ال�سوري يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫ومل ت���ص��در �أي ب�ي��ان��ات م��ن و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫ال�سورية الر�سمية ب�ش�أن االن�شقاقات‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د امل �ي��داين ا��س�ت�ه��دف اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر �أم�س مقرا للمخابرات اجلوية يف‬ ‫�ساحة العبا�سيني يف دم�شق و�أ�صابه ب�شكل مبا�شر‪،‬‬ ‫و�سيطر على مقر ع�سكري بريف املدينة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬ت��وا��ص�ل��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات يف‬ ‫حم�ص ودرعا وحلب‪ ،‬بينما �أوقع الق�صف �ضحايا‬ ‫بني املدنيني‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن كتيبة ثوار حر�ستا ق�صفت‬ ‫مبدافع ال�ه��اون ف��رع املخابرات اجلوية يف �ساحة‬ ‫العبا�سيني بالعا�صمة دم�شق‪ ،‬و�أ�صابته مبا�شرة‪.‬‬ ‫وكان مقاتلون من �ألوية خمتلفة قد �سيطروا‬

‫م�ؤخرا على مواقع تبعد مئات الأمتار فقط عن‬ ‫�ساحة العبا�سيني‪ ،‬بعدما �سيطروا على معظم حي‬ ‫جوبر الذي يقع يف اجلزء ال�شرقي من دم�شق‪.‬‬ ‫معارك وتعزيزات‬ ‫من جهته‪ ،‬نقلت قناة اجلزيرة يف ريف دم�شق‬ ‫ع��ن ل��واء الإ� �س�لام أ�ن��ه �سيطر على مقر الكتيبة‬ ‫الطبية يف منطقة عدرا بريف دم�شق‪ ،‬بعدما كان‬ ‫الثوار قد �سيطروا قبل ذلك على ما ي�سمى الرحبة‬ ‫الع�سكرية يف البلدة ذاتها‪.‬‬ ‫وب �� �ص��ورة م �ت��زام �ن��ة‪ ،‬ي��وا� �ص��ل ع�ن��ا��ص��ر ل ��واء‬ ‫الإ� �س�لام ح�صارهم وق�صفهم مقر ال �ل��واء ‪ 39‬يف‬ ‫عدرا التي ت�ضم �سجنا كبريا‪.‬‬ ‫وحتدثت �شبكة �شام وجلان التن�سيق املحلية يف‬ ‫الأثناء عن توجيه تعزيزات ع�سكرية جديدة ت�ضم‬ ‫�ست دب��اب��ات و�أرب ��ع آ�ل�ي��ات م��درع��ة ون��اق�لات جنود‬ ‫�إىل داريا التي حتاو�� القوات النظامية ا�ستعادتها‬ ‫منذ ما يزيد على ثالثة �شهور‪ ،‬حتت غطاء من‬ ‫الق�صف اليومي‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ا ل �ل �م �� �ص��در ن �ف �� �س��ه‪ ،‬ف� �ج ��رت ال� �ق ��وات‬ ‫النظامية �صباح �أم�س منازل تقع يف �أحياء داري��ا‬ ‫املحاذية ملطار املزة الع�سكري‪ .‬ويف حميط دم�شق‬ ‫�أي�ضا دم��ر مقاتلون دبابة على طريق م�ست�شفى‬ ‫ت�شرين الع�سكري‪ ،‬وا�شتبكوا مع وح��دات نظامية‬ ‫ومنعوها من اقتحام حي برزة‪ ،‬وفقا لنا�شطني‪.‬‬ ‫ويف ح �م ����ص ال� �ت ��ي ي�ت�رك ��ز ال� �ق� �ت ��ال داخ �ل �ه��ا‬ ‫يف حم�ي��ط ح�ي��ي اخل��ال��دي��ة وب��اب��ا ع �م��رو‪ ،‬وق�ع��ت‬ ‫ا�شتباكات عند حاجز امل�شفى الوطني يف احلولة‬

‫وفقا ل�شبكة �شام‪ .‬وكان مقاتلون �أعلنوا قبل هذا‬ ‫�أنهم �سيطروا على حاجز ال�ضبعة يف ريف حم�ص‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت ��ص�ب��اح أ�م ����س ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة يف‬ ‫حميط الكتيبة «‪ 99‬دبابات» يف بلدة النعيمة بريف‬ ‫درعا‪ ،‬بح�سب �شبكة �شام وجلان التن�سيق‪ .‬ويف ريف‬ ‫درع��ا �أي�ضا‪ ،‬ت��دور م�ع��ارك عنيفة يف حميط بلدة‬ ‫خربة غزالة منذ �أكرث من ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫ويف ال ّرقة‪ ،‬حاولت �ألوية مقاتلة م�ساء ال�سبت‬ ‫اقتحام مقر الفرقة ‪ 17‬امل�س�ؤولة عن ق�صف املدينة‬ ‫التي �سيطر عليها الثوار م�ؤخرا‪ ،‬وكان ق�صف من‬ ‫مقر هذه الفرقة ت�سبب يوم ال�سبت يف مقتل ت�سعة‬ ‫مدنيني‪.‬‬ ‫و�شهدت حلب م�ساء ال�سبت قتاال يف حي ال�شيخ‬ ‫�سعيد بالتزامن مع اال�شتباكات اجلارية يف �أحياء‬ ‫�أخرى كحي �صالح الدين‪ ،‬وذلك بعد �ساعات من‬ ‫�سيطرة ثوار على خمازن ذخرية للجي�ش النظامي‬ ‫يف خان طومان بريف املدينة‪.‬‬ ‫ق�صف و�ضحايا‬ ‫ميدانيا �أي�ضا‪ ،‬ق�صفت القوات النظامية �صباح‬ ‫�أم�س جمددا معظم بلدات ريف دم�شق التي ت�شهد‬ ‫يف الوقت نف�سه ا�شتباكات متفرقة‪.‬‬ ‫فقد تعر�ضت بلدات ال�سبينة ودير الع�صافري‬ ‫ويلدا وحجرية البلد للق�صف باملدافع وراجمات‬ ‫ال �� �ص��واري��خ‪ ،‬بينما نُ�صبت م��داف��ع �إ��ض��اف�ي��ة ف��وق‬ ‫اجلبال املطلة على مع�ضمية ال�شام التي تعر�ضت‬ ‫يف اليومني املا�ضيني لق�صف �صاروخي ومدفعي‬

‫اللواء املن�شق حممد خلوف‬

‫�أوقع عديد القتلى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل��ان التن�سيق �إن مروحيات ق�صفت‬ ‫�صباح �أم�س بلدتي كرناز وكفرنبودة بريف حماة‬ ‫بالرباميل املتفجرة‪ ،‬يف حم��اول��ة لإخ ��راج ال�ث��وار‬ ‫منها‪ .‬وحتدث نا�شطون �أي�ضا عن حتليق طائرات‬ ‫م�ي��غ وم��روح �ي��ات ف��وق ب���ص��رى ال���ش��ام مبحافظة‬

‫أسماء األسد تحضر فعالية ثقافية يف دمشق‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شاركت زوجة الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد واوالدها يف فعاليات مبادرة ثقافية‬ ‫اقامتها م�ؤ�س�سة اهلية؛ تكرميا المهات‬ ‫«ال �� �ش �ه��داء»‪ ،‬ب�ح���س��ب م��ا ذك� ��رت �صفحة‬ ‫املكتب االعالمي يف الرئا�سة ال�سورية على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت ال�صفحة اىل زي��ارة ال�سيدة‬ ‫�أ�سماء الأ�سد مع �أوالده��ا الثالثة و�أوالد‬ ‫عمهم ماهر اال�سد و�أوالد عمتهم ب�شرى‬ ‫مبادرة «الأم بتلم»‪ ،‬التي جرت يوم ال�سبت‬

‫يف دار االوبرا و�سط العا�صمة ال�سورية‪.‬‬ ‫واظهرت ال�صفحة ثالث �صور تبني‬ ‫ا�سماء اال�سد وه��ي تتبادل االح��ادي��ث مع‬ ‫ع ��دد م ��ن االط� �ف ��ال امل�ت�ح�ل�ق�ين ح��ول�ه��ا‪.‬‬ ‫وب��دت زوج��ة الرئي�س يف ال�صور مبت�سمة‬ ‫بت�سريحة �شعر ب�سيطة م��رت��دي��ة �سرتة‬ ‫�سوداء‪.‬‬ ‫وت�ضمن برنامج الفعالية الذي اقيم‬ ‫حتت �شعار «اجمل ما يف ال��وف��اء الأم��ل‪..‬‬ ‫االم ب�ت�ل��م» اط�ل�اق م �ب��ادرة � �ص �ن��دوق «ام‬ ‫ال�شهيد» بافتتاح ب��ازار خ�يري للأعمال‬ ‫ال �ي��دوي��ة وم �ع��ر���ض ف �ن��ي لأب� �ن ��اء وب �ن��ات‬

‫ال �� �ش �ه��داء‪ .‬ك�م��ا مت ت �ك��رمي ع���ش��ر �أم �ه��ات‬ ‫�شهداء وت�سليمهن �شهادة ميالد ب�أ�سماء‬ ‫ع �� �ش��رة � �ش �ب��اب م �ت �ط��وع�ين م ��ع ��ص��وره��م‬ ‫وم�ع�ل��وم��ات ك��ام�ل��ة عنهم ل�لات���ص��ال بهم‬ ‫عند احلاجة‪.‬‬ ‫واطلقت املبادرة جمموعتا «مل�سة دفا»‬ ‫و»لبلدي»‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ال�ف�ع��ال�ي��ة اىل ت�ف�ع�ي��ل دور‬ ‫امل�ج�ت�م��ع االه �ل��ي وال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شبابية‬ ‫ال �ت �ط��وع �ي��ة يف رع ��اي ��ة ذوي «ال �� �ش �ه��داء»‬ ‫وتوحيدها؛ من اجل تر�سيخ مبد أ� العمل‬ ‫اجلماعي ‪-‬بح�سب وكالة االنباء الر�سمية‬

‫(�سانا)‪.-‬‬ ‫كما ت�سعى امل�ب��ادرة للعمل على «لئم‬ ‫اجلراح والتخفيف من الآثار االجتماعية‬ ‫ال�سلبية لل��أزم��ة‪ ،‬وامل���س��اه�م��ة يف عملية‬ ‫امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬والعمل على �إن�شاء‬ ‫ب �ن��ك ل �ل �م �ع �ل��وم��ات ال��دق �ي �ق��ة ع ��ن ذوي‬ ‫ال�شهداء املدنيني والع�سكريني‪ ،‬وتطوير‬ ‫وحت��دي��ث ه ��ذه امل �ع �ل��وم��ات ب���ش�ك��ل دائ ��م»‬ ‫وفق امل�صدر نف�سه‪.-‬‬‫ون��ادرا م��ا تظهر ا�سماء اال��س��د علناً‪،‬‬ ‫ال �سيما منذ بدء االح��داث ال�سورية قبل‬ ‫�سنتني‪.‬‬

‫تشييع عنصر يف حزب اهلل بعد مقتله يف سوريا‬ ‫مرجعيون ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شيع يف وقت باكر �صباح �أم�س الأحد‬ ‫لبناين ينتمي اىل ح��زب اهلل يف ب�ل��دة يف‬ ‫اجلنوب‪ ،‬بعد مقتله يف معركة يف �سوريا‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا ذك ��ر ع ��دد م��ن اه� ��ايل بلدته‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫واف� ��اد ث�لاث��ة ا��ش�خ��ا���ص ع�ل��ى االق��ل‬ ‫راف�ضني الك�شف عن ا�سمائهم‪ -‬من بلدة‬‫مي�س اجلبل يف جنوب لبنان ب��أن «ح�سن‬

‫من��ر ال���ش��رت��وين (‪ 25‬ع��ام��ا) �شيع �صباح‬ ‫�أم�س يف مي�س اجلبل‪ ،‬بعد و�صول جثته‬ ‫من �سوريا حيث قتل ام�س يف معركة»‪.‬‬ ‫و�شيع احلزب خالل اال�شهر االخرية‬ ‫عددا من مقاتليه الذين قتلوا يف �سوريا‪،‬‬ ‫اال ان ظ� ��روف م�ق�ت�ل�ه��م وم �ك��ان��ه حت��اط‬ ‫ب�سرية تامة‪ .‬ويكتفي مقربون من احلزب‬ ‫احيانا بالقول �إنهم قتلوا «خالل ت�أديتهم‬ ‫واج �ب �ه��م اجل� �ه ��ادي»‪ ،‬م��ن دون تفا�صيل‬ ‫اخرى‪.‬‬

‫وك ��ان احل ��زب �أق ��ر �أن م�ق��ات�ل�ين منه‬ ‫ي �ق �ط �ن��ون ق � ��رى �� �س ��وري ��ة ح� ��دودي� ��ة م��ع‬ ‫لبنان ي�شاركون يف املعارك يف �سوريا �ضد‬ ‫«املجموعات امل�سلحة»؛ دفاعا عن النف�س‪،‬‬ ‫اال انه ال ي�أتي على ذكر �أي من القاطنني‬ ‫يف لبنان الذين يقتلون يف �سوريا‪.‬‬ ‫وب��ات معروفا يف االو��س��اط ال�شعبية‬ ‫ال���ش�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا يف ال �ب �ق��اع (� �ش��رق)‬ ‫واجل � �ن� ��وب‪ ،‬ان ع �ن��ا� �ص��ر م ��ن ح� ��زب اهلل‬ ‫«يخدمون يف �سوريا»‪ ،‬اال ان احدا ال يجر ؤ�‬

‫على املجاهرة بهذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وي�ث�ير ه��ذا امل��و��ض��وع ج��دال ك�ب�يرا يف‬ ‫لبنان؛ �إذ تندد املعار�ضة املناه�ضة دم�شق‬ ‫بدعم حزب اهلل النظام ال�سوري باملقاتلني‪،‬‬ ‫ال �سيما يف منطقة الق�صري يف حمافظة‬ ‫حم�ص احلدودية مع لبنان‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�ؤكد النظام ال�سوري ت�سلل‬ ‫م�سلحني من االرا�ضي اللبنانية‪ ،‬ال �سيما‬ ‫م��ن امل�ن�ط�ق��ة ال�شمالية امل �ع��ادي��ة اج�م��اال‬ ‫النظام‪ ،‬للقتال اىل جانب املعار�ضة‪.‬‬

‫درعا‪ ،‬ويف الرقة �أي�ضا‪.‬‬ ‫وي �ح��اول ال �ث��وار ق�ط��ع ال�ط��ري��ق ال� ��دويل بني‬ ‫دم�شق ودرعا واحلدود الأردنية‪ ،‬وت�ضييق اخلناق‬ ‫على ال �ل��واء ‪ 38‬املحا�صر‪ .‬وك��ان �أرب �ع��ة أ�ف ��راد من‬ ‫عائلة واحدة بينهم �سيدة ور�ضيع قتلوا ال�سبت يف‬ ‫ق�صف ا�ستهدف �أحد �أحياء مدينة احل�سكة‪.‬‬

‫بريطانيا تسحب قوات خاصة من‬ ‫أفغانستان ملساعدة املقاتلني السوريني‬ ‫لندن ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫ذك � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة «دي� �ل ��ي � �س �ت��ار � �ص �ن��دي»‬ ‫الأحد �أن بريطانيا ت�سحب وحدات من قواتها‬ ‫اخلا�صة املنت�شرة يف �أفغان�ستان‪ ،‬يف �إطار خطة‬ ‫اعتمدتها مل�ساعدة املقاتلني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن قادة القوات اخلا�صة‬ ‫وق ��وات امل�غ��اوي��ر الربيطانية ي�ضعون خططاً‬ ‫� �س��ري��ة ل �ت��زوي��د م�ق��ات�ل��ي امل �ع��ار� �ض��ة ال���س��وري��ة‬ ‫بالأ�سلحة التي يحتاجون �إليها ب�صورة ما�سة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن وحدات القوات اخلا�صة �ستعمل‬ ‫بتوجيه من جهاز الأمن اخلارجي الربيطاين‬ ‫(�أم �آي ‪ )6‬ون�ظ�يره الفرن�سي‪ ،‬الإدارة العامة‬ ‫لل��أم��ن اخل ��ارج ��ي‪ ،‬لت�سليم �أ��س�ل�ح��ة قيمتها‬ ‫‪ 20‬مليون جنيه �إ�سرتليني للثوار ال�سوريني‬ ‫خزّنتها لندن يف بلدان جماورة ل�سوريا‪.‬‬ ‫ون���س�ب��ت ال�صحيفة �إىل م���ص��در حكومي‬ ‫قوله‪�« :‬إن جنود القوات اخلا�صة الربيطانية‬ ‫يتم �سحبهم بهدوء من �أفغان�ستان؛ للإعداد‬ ‫ملهمتهم اجلديدة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صحيفة ذك��رت الأ��س�ب��وع املا�ضي‬ ‫�أن بريطانيا �أر�سلت �أ�سلحة قيمتها ‪ 20‬مليون‬ ‫ج�ن�ي��ه �إ��س�ترل�ي�ن��ي ‪�-‬أي م��ا ي �ع��ادل ‪ 30‬مليون‬

‫دوالر‪� -‬إىل ال�ث��وار ال�سوريني ت�شمل بندقيات‬ ‫هجومية ومدافع ر�شا�شة خفيفة وقنابل يدوية‬ ‫و�صواريخ م�ضادة للدبابات وقاذفات �صاروخية‬ ‫وذخ �ي��رة‪ ،‬ق��ام��ت ب�ت�خ��زي�ن�ه��ا يف دول جم ��اورة‬ ‫ل�سوريا‪ ،‬وتكفي لت�سليح ‪ 1000‬مقاتل من قوات‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ‪-‬نق ً‬ ‫ال عن م�صدر حكومي و�صفته‬ ‫باملطلع‪� -‬أن الأ�سلحة «�أُر�سلت قبل �أ�سابيع يف‬ ‫�إطار خطة و�ضعها كبار م�س�ؤويل وزارة الدفاع‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬ل�ن�ق��ل م��ا ق�ي�م�ت��ه م�ل�ي��ون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني من الأ�سلحة للمتمردين ال�سوريني‬ ‫مبعدل يومي»‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الربيطاين وليام هيغ‬ ‫�أعلن يف بيان �أم��ام جمل�س العموم (ال�برمل��ان)‬ ‫�أن بريطانيا «�ستقدم امل��زي��د م��ن امل�ع��دات غري‬ ‫الفتاكة للثوار ال�سوريني‪ ،‬وتعمل على �أن تكون‬ ‫�أكرث فعالية‪ ،‬وقد ت�شمل مركبات رباعية الدفع‬ ‫وم �ع��دات ل���ل�ح�م��اي��ة ال���ش�خ���ص�ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك‬ ‫الدروع الواقية للج�سد‪ ،‬وتكنولوجيا للم�ساعدة‬ ‫يف ج�م��ع الأدل� ��ة ع�ن��د وق ��وع ه�ج��وم بالأ�سلحة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬ومعدات لعمليات البحث والإنقاذ‪،‬‬ ‫والإم � � � ��دادات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وم ��ول ��دات ال �ك �ه��رب��اء‪،‬‬ ‫ومعدات تنقية املياه»‪.‬‬

‫رصد‬

‫‪ 72‬ساعة ملرسي يف باكستان والهند‪ ..‬توجه اقتصادي جديد‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫يف وقت تواجه فيه م�صر حتديات اقت�صادية ج�سيمة‪ ،‬بد�أ رئي�سها‬ ‫حممد مر�سي بجولة �آ�سيوية �أم�س االثنني ت�ستمر ثالثة �أيام تقوده‬ ‫�إىل اجلارتني باك�ستان والهند‬ ‫وفيما اعتادت م�صر �ساب ًقا التوجه �إىل الواليات املتحدة والدول‬ ‫الأوروب �ي��ة �أو اخلليجية؛ للم�ساعدة يف حل م�شاكلها االقت�صادية؛‬ ‫متثل هذه اجلولة اخلارجية اختبا ًرا لل�سيا�سة امل�صرية ال�ساعية �إىل‬ ‫حتقيق نقلة نوعية على كافة امل�ستويات عرب االنفتاح ب�شكل �أكرب على‬ ‫دول �آ�سيوية‪ ،‬بح�سب مراقبني‪.‬‬ ‫‪�� 72‬س��اع��ة ه��ي ع�م��ر زي� ��ارة ال��رئ�ي����س امل �� �ص��ري �إىل �إ� �س�ل�ام آ�ب ��اد‬ ‫ونيودلهي‪ ،‬حيث غ��ادر القاهرة ب�صحبة وفد رفيع امل�ستوى‪ ،‬م�ؤلف‬ ‫من خم�سة وزراء‪ ،‬ه��م‪ :‬وزراء اخلارجية واملعلومات والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫وال�صناعة والتجارة اخلارجية‪ ،‬واال�ستثمار‪ ،‬والتعاون والتخطيط‬ ‫الدويل‪� ،‬إ�ضافة �إىل حوايل ‪ 20‬من رجال الأعمال امل�صريني‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان �صدر م�ؤخ ًرا عن الرئا�سة امل�صرية‪ ،‬يلتقي مر�سي‬ ‫خالل الزيارة نظريه الباك�ستاين‪� ،‬آ�صف علي زرداري‪ ،‬ورئي�س وزرائه‬ ‫راجا برويز �أ�شرف‪ ،‬وعددًا من زعماء الأحزاب ال�سيا�سية الرئي�سة‪.‬‬ ‫كما �سيلتقي رجال الأعمال امل�صريون نظراء لهم من باك�ستان؛‬ ‫لبحث �سبل ت�ع��اون البلدين التجاري يف ع��دد م��ن امل�ج��االت‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫حياكة الن�سيج وت�صنيع املالب�س‪.‬‬ ‫وبح�سب م�س�ؤول م�صري مطلع على تفا�صيل جولة الرئي�س‬ ‫امل�صري‪ ،‬ف�إن «البعد اجلغرايف بني باك�ستان وم�صر و�صعوبة ال�شحن‬ ‫وع��دم إ�ق �ب��ال رج��ال الأع �م��ال ت�سبب يف ع��دم وج��ود ع�لاق��ات ثنائية‬ ‫جتارية مبا�شرة بني �إ�سالم �آباد والقاهرة �ساب ًقا»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لوكالة الأنا�ضول للأنباء‪� ،‬أ�ضاف امل�صدر‪ ،‬الذي‬ ‫ط�ل��ب ع��دم ن�شر ا��س�م��ه ل�ك��ون��ه غ�ير خم��ول ب��احل��دي��ث لل��إع�ل�ام‪� ،‬أن‬ ‫«جميع املو�ضوعات قابلة للنقا�ش خالل زيارة مر�سي �إىل �إ�سالم �آباد‪،‬‬ ‫ال �سيما كل ما يتعلق بالتعاون التجاري بني البلدين‪ ،‬وخطوات �إقامة‬ ‫منطقة جتارة حرة بينهما»‪.‬‬

‫ووف ًقا لبيان الرئا�سة امل�صرية‪ ،‬فمن املُنتظر �أن ُتتوج زيارة مر�سي‬ ‫�إىل �إ��س�لام آ�ب��اد بالتوقيع على ع��دد من ُم��ذك��رات التفاهم للتعاون‬ ‫يف ع��دة جم��االت‪ ،‬أ�ب��رزه��ا ال�تروي��ج لال�ستثمار‪ ،‬وتنمية امل�شروعات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬واخلدمات الربيدية‪ ،‬واملالحة التجارية‪.‬‬ ‫ومقارنة بـ‪� 24‬ساعة يق�ضيها يف باك�ستان‪ ،‬يبدو �أن الرئي�س امل�صري‬ ‫يويل �أهمية م�ضاعفة ملحطة الهند‪ ،‬التي ي�صلها غدا الثالثاء ويبقى‬ ‫فيها ‪� 48‬ساعة‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صريحات �صحفية مل��دي��ر �إدارة غ��رب��ي �آ�سيا و�شمال‬ ‫�إفريقيا ب��وزارة اخلارجية الهندية راجيف �شاهار‪ ،‬ي�ستقبل الرئي�س‬ ‫الهندي براناب موخرجي نظريه امل�صري يف ق�صر الرئا�سة بنيودلهي‪،‬‬ ‫ويقيم على �شرفه م�أدبة غداء يف اليوم الأول من الزيارة‪.‬‬ ‫و�ستجري حم��ادث��ات على م�ستوى ال��وف��ود م��ع رئي�س ال ��وزراء‬ ‫الهندي مامنوهان �سينج‪ ،‬كما �سيلتقي الرئي�س مر�سي بوزير ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية الهندي �سلمان خور�شيد‪ ،‬ونائب الرئي�س حميد �أن�صاري‪،‬‬ ‫وزع�ي�م��ة ح��زب امل ��ؤمت��ر احل��اك��م �سونيا غ��ان��دي‪ ،‬وزع�ي�م��ة املعار�ضة‬ ‫�سو�شما �سواراج‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �شاهار �أن لقاء �سيجمع الرئي�س امل�صري‪ ،‬قبل مغادرته‪،‬‬ ‫بعدد من رجال الأعمال يف نيودلهي‪.‬‬ ‫وي�شهد حجم التجارة الثنائية بني الهند وم�صر منواً ملحوظاً‪،‬‬ ‫حيث ارتفع من ‪ 2.5‬مليار دوالر بني عامي ‪ 2006‬و‪� ،2007‬إىل ‪4.3‬‬ ‫مليار دوالر بني عامي ‪ 2011‬و‪ ،2012‬وف ًقا لبيانات اجلهاز املركزي‬ ‫للتعبئة العامة والإح�صاء يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شاهار �أن م�س�ؤويل ‪� 50‬شركة هندية كبرية يف خمتلف‬ ‫القطاعات �سيكونون يف ا�ستقبال وفد رجال الأعمال امل�صري‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��وع ع�م��ل ه��ذه ال���ش��رك��ات يف جم ��االت‪ :‬ال�ب�تروك�ي�م�ي��اوي��ات‬ ‫والكيمياويات والدهانات واملنتجات اال�ستهالكية ومنتجات الرعاية‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫كما ي�شارك يف اللقاءات مع اجلانب امل�صري ممثلون عن احتاد‬ ‫ال �غ��رف ال�ه�ن��دي��ة ل�ل�ت�ج��ارة وال���ص�ن��اع��ة‪ ،‬وجمعية ال �غ��رف التجارية‬ ‫وال�صناعية الهندية‪ ،‬واحتاد ال�صناعة الهندية‪.‬‬

‫يعطي مر�سي اهتماما للعالقات مع الهند م�سعى لإخراج م�صر من �أزمتها االقت�صادية‬

‫ووف �ق��ا لل�سفري ال�ه�ن��دي يف ال �ق��اه��رة ن�ف��دي��ب � �س��وري ف� ��إن من‬ ‫�ضمن �أه��داف زي��ارة الرئي�س امل�صري �إن�شاء مركز للتميز يف جمال‬ ‫تكنولوجيا املعلومات يف جامعة الأزه��ر بالتعاون مع الهند‪ ،‬وتوقيع‬ ‫مذكرات تفاهم للتعاون بني البلدين يف جماالت‪ :‬التجارة البحرية‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬وت �ط��وي��ر م��رك��ز ال �ت��دري��ب امل�ه�ن��ي ودع��م‬ ‫ال�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫ولن تخلو الزيارة من احلديث عن االتفاق الذي مت التو�صل �إليه‬ ‫لتطلق الهند قري ًبا قم ًرا �صناع ًيا م�صر ًيا‪ ،‬ي�سمى «‪،»EGYCUBESAT‬‬ ‫وهو قمر �صغري يعمل بـ»تقنية النانو»‪ ،‬وي�ستخدم يف �أغرا�ض علمية‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة «الأنا�ضول»‪ ،‬قال �سعيد عبداهلل‪ ،‬وكيل �أول‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة اخلارجية امل�صرية‪ ،‬ورئي�س قطاع االتفاقيات‬ ‫التجارية بها‪� ،‬إن «اللجنة التجارية امل�صرية الهندية‪ ،‬التي عقدت‬ ‫�أوىل اجتماعاتها الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بحثت كافة الق�ضايا امل�شرتكة بني‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫ولفت ع�ب��داهلل �إىل �أن��ه «مت االت�ف��اق على زي��ادة حجم التجارة‪،‬‬ ‫و�سبل التغلب على العقبات التي تواجه ال�صادرات الهندية وامل�صرية‪،‬‬ ‫عرب تن�شيط التعاون بني البلدين يف جمال �صناعة املالب�س وحياكة‬ ‫الن�سيج م��ن خ�لال إ�ق��ام��ة ع�شرات امل�صانع مبنطقة �شربا اخليمة‬ ‫(�شمال القاهرة)‪ ،‬بحيث يقدم اجلانب امل�صري الأر�ض واملباين‪ ،‬فيما‬ ‫يقدم الطرف الهندي املعدات والتدريب»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫‪13‬‬

‫ثورة العراق‬

‫رئيس الربملان العراقي يحذر املالكي من فض االعتصامات بالقوة‬ ‫الرمادي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر رئي�س جمل�س ال �ن��واب ال�ع��راق��ي أ���س��ام��ة النجيفي‪،‬‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء ن��وري امل��ال�ك��ي م��ن ال�ل�ج��وء �إىل ال�ق��وة لإن�ه��اء‬ ‫االع�ت���ص��ام��ات امل�ع�تر��ض��ة ع�ل��ى �سيا�سته‪ ،‬وط��ال�ب��ه با�ستخدام‬ ‫�صالحياته لال�ستجابة ملطالب املتظاهرين الذين يوا�صلون‬ ‫مظاهراتهم واعت�صاماتهم يف م��دن عراقية ع��دة؛ احتجاجا‬ ‫على �سيا�ساته‪.‬‬ ‫وقال النجيفي يف مدينة الرمادي �إن تلبية معظم املطالب‬ ‫التي ينادي بها املتظاهرون هي من �صالحيات رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫خا�صة إ�ط�لاق �سراح املعتقلني و إ�ح��داث التوازن يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة‪ ،‬ال �سيما الع�سكرية منها‪.‬‬ ‫ودعا النجيفي املتظاهرين �إىل اال�ستمرار يف التظاهر �إىل‬ ‫�أن ت�ستجيب احلكومة ملطالبهم التي و�صفها بامل�شروعة‪.‬‬ ‫مظاهرات متوا�صلة‬ ‫ميدانيا‪ ،‬تقرتب االعت�صامات يف مدن خمتلفة يف العراق‬ ‫م��ن �إن �ه��اء �شهرها ال�ث��ال��ث؛ للمطالبة ب� إ���ص�لاح��ات �سيا�سية‬ ‫وقانونية ي�أتي يف مقدمتها‪� :‬إطالق �سراح املعتقلني واملعتقالت‪،‬‬ ‫و�إلغاء املادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب‪ ،‬و�إلغاء قانون‬ ‫امل�ساءلة وال�ع��دال��ة‪ ،‬و�إج ��راء إ�ح���ص��اء �سكاين ب��إ��ش��راف دويل‪،‬‬

‫والتوزيع العادل لل�سلطة يف البالد‪.‬‬ ‫وح��ذر املعت�صمون احلكومة العراقية من عواقب تنفيذ‬ ‫تهديداتها بف�ض االعت�صامات بالقوة‪.‬‬ ‫كما �أك��دوا �أن و�صفهم بالبعثيني‪� ،‬أو االرتباط بالقاعدة‪،‬‬ ‫لي�س �سوى حماولة تخفي �أبعادا طائفية‪ ،‬تهدف �إىل تهمي�ش‬ ‫مكون �أ�سا�سي يف املجتمع العراقي‪.‬‬ ‫وك��ان ع�شرات الآالف العراقيني خرجوا ي��وم اجلمعة يف‬ ‫مظاهرات يف �ست حمافظات عراقية‪ ،‬حتت �شعار «ن�صرة الإمام‬ ‫الأعظم �أبو حنيفة»‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق منف�صل‪ ،‬جت�م��ع ع���ش��رات الآالف م��ن م��ؤي��دي‬ ‫زعيم التيار ال�صدري مقتدى ال�صدر يف مدينة الكوت جنوب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ع��راق�ي��ة ب �غ��داد‪ ،‬يف م �ظ��اه��رة ��ض��د م��ا و�صفوها‬ ‫بالطائفية والظلم‪.‬‬ ‫ووجه ال�صدر يف كلمة م�سجلة �ألقاها عرب �شا�شة تلفزيونية‪،‬‬ ‫انتقادات للحكومة العراقية على ما و�صفه باحتمائها بال�شعب‬ ‫بدال من حمايته‪ ،‬وقال �إن احلكومة جعلت من ال�شعب حاميا‬ ‫لها يف وقت كان عليها �أن تقوم هي بحماية �أبنائه‪ ،‬واتهم من‬ ‫و�صفهم بالطغاة مبمار�سة الظلم و�إذالل ال�شعب‪.‬‬ ‫وع�بر ال�صدر ع��ن دع�م��ه االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي انطلقت يف‬ ‫ال �ب�لاد م�ن��ذ ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬م�شرتطا تخليها ع��ن ال���ش�ع��ارات‬ ‫الطائفية‪ ،‬وعدم متجيد حزب البعث‪.‬‬

‫محكمة مصرية تعيد محاكمة العادلي‬ ‫يف قضية تربح وغسيل أموال‬ ‫القاهرة ‪( -‬د‪.‬ب‪�.‬أ)‬ ‫قررت حمكمة م�صرية �أم�س الأحد �إعادة‬ ‫حماكمة وزير الداخلية الأ�سبق حبيب العاديل‬ ‫يف ال�ق���ض�ي��ة امل �ت �ه��م ف�ي�ه��ا ب��ال�ت�ر ّب��ح وغ���س�ي��ل‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة جنايات اجل�ي��زة �أ������درت‬ ‫يف �أيار ‪ 2011‬حكمها بال�سجن امل�شدد ‪ 12‬عاما‬ ‫حلبيب العاديل وتغرميه �أربعة ماليني و‪853‬‬ ‫�ألف جنيه مع �إلزامه برد مبلغ م�ساو عن تهمة‬ ‫ال�ترب��ح وت�غ��رمي��ه مبلغ ‪ 9‬م�لاي�ين و‪� 26‬أل��ف‬ ‫جنيه على �أن تتم م���ص��ادرة املبلغ امل�ضبوط‬ ‫وذلك عن تهمة غ�سيل الأموال‪.‬‬ ‫وع �ق��دت حمكمة ال�ن�ق����ض الأح ��د جل�سة‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة امل���س�ت���ش��ار حم�م��د ط�ل�ع��ت ال��رف��اع��ي‬ ‫للنظر يف احل�ك��م ال���ص��ادر ��ض��ده م��ن حمكمة‬ ‫جنايات اجليزة بال�سجن امل�شدد ‪ 12‬عاما فى‬ ‫ق�ضية الرت ّبح وغ�سيل الأموال‪.‬‬

‫وزير الداخلية امل�صرى الأ�سبق حبيب العاديل‬

‫األزهر يشكر بلدية الهاي لرفع األذان‬ ‫القاهرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعربت م�ؤ�س�سة الأزهر عن �شكرها‬ ‫لبلدية «اله��اي» الهولندية ل�سماحها‬ ‫ب��رف��ع الأذان ع�ب�ر م �ك�ب�رات ال���ص��وت‬ ‫يف م���س��اج��ده��ا‪ ،‬يف خ �ط��وة ن� ��ادرة ببلد‬ ‫�أوروبي‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأزه� � ��ر‪ ،‬يف ب �ي��ان ل��ه �أم ����س‬ ‫الأح � � ��د‪� ،‬إن «خ� �ط ��وة ب �ل��دي��ة اله� ��اي‪،‬‬ ‫العا�صمة ال�سيا�سية ل�ه��ول�ن��دا‪ ،‬مبنح‬ ‫امل�سلمني احلق يف رفع الأذان بامل�ساجد‪،‬‬ ‫�أ�سوة ب�أجرا�س الكنائ�س ت�ستحق �شكر‬ ‫ربا �أن‬ ‫الأزهر ال�شريف و�شيوخه»‪ ،‬معت ً‬ ‫ال�ق��رار «يعك�س الإمي��ان بحرية �إقامة‬

‫ال�شعائر الدينية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الأزه��ر �أن هذا القرار من‬ ‫�ش�أنه «الت�شجيع على التعاي�ش ال�سلمي‬ ‫ب�ي�ن �أ� �ص �ح��اب ال ��دي ��ان ��ات وال �ث �ق��اف��ات‬ ‫ريا �إىل �أنه «مثال ن�أمل‬ ‫املختلفة»‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أن ي�ح�ت��ذى ب��ه يف ك��اف��ة دول االحت��اد‬ ‫الأوروبي»‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن ال� �ق ��رار يخ�ص‬ ‫ب�ل��دي��ة اله� ��اي ف �ق��ط‪� ،‬إال �أن م�سلمي‬ ‫�أوروب� ��ا ي�ع��ول��ون عليه ل�ي�ك��ون مقدمة‬ ‫لقرارات مماثلة يف البلدان الأوروبية‪.‬‬ ‫وواف� �ق ��ت ب �ل��دي��ة اله� ��اي الأرب� �ع ��اء‬ ‫املا�ضي على ال�سماح للم�سلمني برفع‬ ‫الأذان بامل�ساجد عرب مكربات ال�صوت‬

‫ط�ب�ق�اً حل��ري��ة الأدي� � ��ان ال �ت��ي تتيحها‬ ‫هولندا ملواطنيها‪.‬‬ ‫وج � ��اء ذل� ��ك ع �ق��ب ت �ق��دمي بع�ض‬ ‫ال �� �س �ك��ان � �ش �ك��وى � �ض��د ح��ي م �ق��ام فيه‬ ‫م�سجد بحجة �أن رفع �صوت الأذان يف‬ ‫هذا امل�سجد يزعجهم‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع ��دد امل���س�ل�م�ين يف ه��ول�ن��دا‬ ‫ن�ح��و م�ل�ي��ون ن�سمة م��ن �إج �م��ايل ع��دد‬ ‫ال�سكان البالغ ‪ 16‬مليون ن�سمة‪ ،‬بح�سب‬ ‫تقديرات ر�سمية‪.‬‬ ‫وحت �ظ��ر �أغ �ل��ب ال� ��دول الأوروب� �ي ��ة‬ ‫على امل�سلمني رفع الأذان عرب مكربات‬ ‫ال�صوت؛ ما ي�ضطرهم �إىل رفع الأذان‬ ‫داخل امل�سجد بال مكربات‪.‬‬

‫النجيفي طالب املتظاهرين باال�ستمرار‬

‫عشرة قتلى بسيارة مفخخة يف البصرة‬ ‫الب�صرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ع�شرة �أ�شخا�ص و�أ�صيب ‪� 16‬آخرون‬ ‫يف هجوم ب�سيارة مفخخة يف الب�صرة جنوب‬ ‫ال�ع��راق �أم����س االح��د‪ ،‬يف وق��ت تبنى تنظيم‬ ‫القاعدة الهجوم على وزارة العدل يف بغداد‬ ‫الذي ا�سفر عن �سقوط ‪ 18‬قتيال‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �ل��ي امل��ال �ك��ي م ��دي ��ر االم � ��ن يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال �ب �� �ص��رة �إن «� �س �ي ��ارة مفخخة‬ ‫انفجرت يف الب�صرة اليوم؛ ما ادى اىل مقتل‬ ‫ع�شرة ا�شخا�ص وا�صابة ‪� 16‬آخرين بجروح»‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ان ال �ه �ج��وم وق ��ع يف ال���س��اع��ة‬ ‫‪ 11,00‬عند موقف للبا�صات يف حي ب�شمال‬ ‫الب�صرة‪.‬‬ ‫وم��دي�ن��ة ال�ب���ص��رة ذات غالبية �شيعية‬ ‫ومقارنة باملناطق امل�ضطربة حول بغداد ويف‬ ‫�شمال وغرب البالد‪ ،‬ف�إن املدينة واطرافها‬ ‫كانت يف االعوام االخرية يف من�أى ن�سبي عن‬ ‫اعمال العنف‪.‬‬ ‫وعلى م��دار ال�شهر الفائت‪ ،‬ق�ضى ‪220‬‬ ‫�شخ�صا يف هجمات يف خمتلف انحاء العراق‬ ‫وف��ق ت �ع��داد ل�ـ»ف��ران����س ب��ر���س»‪ ،‬ي�ستند اىل‬

‫م�صادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫وتبنى تنظيم دول��ة العراق اال�سالمية‬ ‫االح ��د ال�ه�ج��وم ال ��ذي ا��س�ت�ه��دف اخلمي�س‬ ‫وزارة العدل يف بغداد‪ ،‬وا�سفر عن �سقوط ‪18‬‬ ‫قتيال‪ ،‬كما ذكرت ال�شبكة االمريكية ملراقبة‬ ‫املواقع االلكرتونية اال�سالمية (�سايت)‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان ن�شر على منتديات جهادية‬ ‫أ�م� �� ��س‪ ،‬اع �ل �ن��ت دول � ��ة ال� �ع ��راق اال� �س�لام �ي��ة‬ ‫م�س�ؤوليتها ع��ن ال�ه�ج��وم يف و��س��ط ب�غ��داد‪،‬‬ ‫مو�ضحة انه اوقع «‪ 60‬قتيال على االقل»‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر طبية وامنية ذك��رت ان‬ ‫الهجوم على الوزارة وانفجار ثالث �سيارات‬ ‫مفخخة بالقرب منها ا�سفرا عن �سقوط ‪18‬‬ ‫قتيال و‪ 30‬جريحا‪ .‬وجاء يف البيان ان عملية‬ ‫«دك وزارة ال �ع��دل» ج ��اءت «��ض�م��ن �سل�سلة‬ ‫العمليات النوعية؛ ث�أرا حلرائر اهل ال�سنة‬ ‫يف �سجون املرتدين» التي «كانت اداة يف حرب‬ ‫اه��ل ال�سنة‪ ،‬وارهابهم وتعذيبهم و�سجنهم‬ ‫واعدامهم»‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ه ��ذه ال�ه�ج�م��ات ق�ب��ل اي ��ام من‬ ‫الذكرى العا�شرة لغزو العراق يف عام ‪،2003‬‬ ‫التي اطلقت ��ش��رارة اع�م��ال عنف يومية يف‬

‫ارجاء العراق مل تتوقف منذ عقد‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬اعلنت منظمة «ايراك‬ ‫ب��ادي كاونت» الربيطانية يف تقرير ن�شرته‬ ‫االحد ان عدد القتلى املدنيني يف العراق منذ‬ ‫الغزو بلغ ‪ 112‬الفا على االقل‪ .‬وذكر التقرير‬ ‫ان بني ‪ 112‬الفا و‪ 17‬مدنيا‪ ،‬و‪ 122‬الفا و‪438‬‬ ‫م��دن�ي��ا ق�ت�ل��وا ع�ل��ى م ��دى ع���ش��ر � �س �ن��وات يف‬ ‫اعمال العنف املتوا�صلة يف العراق‪ ،‬فيما يبلغ‬ ‫جمموع م��ن قتلوا وم��ن �ضمنهم املقاتلون‬ ‫والع�سكريون نحو ‪ 170‬الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح التقرير ان ب�غ��داد ك��ان��ت على‬ ‫م ��دار ال �� �س �ن��وات ال�ع���ش��ر امل��ا��ض�ي��ة وال ت��زال‬ ‫املنطقة االكرث خطورة يف البالد؛ حيث قتل‬ ‫نحو ‪ 48‬باملئة من العدد االجمايل للقتلى‪،‬‬ ‫فيما كان ال�صراع الطائفي بني ‪ 2006‬و‪2008‬‬ ‫االكرث دموية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املنظمة �إن م�ع��دالت العنف ما‬ ‫تزال مرتفعة يف العراق‪ ،‬حيث يقتل كل عام‬ ‫ب�ين ارب�ع��ة وخم�سة �آالف �شخ�ص‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي�ع��ادل تقريبا ع��دد اجل�ن��ود االج��ان��ب ال��ذي‬ ‫قتلوا يف العراق منذ ‪ ،2003‬والذي يبلغ اربعة‬ ‫�آالف و‪ 804‬جنود‪.‬‬

‫«حماس» تنفي طلبها لقاء بني مشعل والسيسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س مو�سى �أبو‬ ‫مرزوق الأحد وجود ترتيبات لعقد لقاء بني وفد احلركة‪ ،‬ي�ضم‬ ‫رئي�سه خالد م�شعل‪ ،‬ال��ذى ي��زور القاهرة حاليا‪ ،‬ووزي��ر الدفاع‬ ‫امل�صري الفريق �أول عبد الفتاح ال�سي�سي‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو مرزوق يف ت�صريحات ملوقع «اليوم ال�سابع» امل�صري‬ ‫�أنه «ال يوجد دا ٍع لعقد اللقاء‪ ،‬لعدم وجود مو�ضوعات مطروحة‬ ‫للنقا�ش بني الوفد ووزير الدفاع‪ ،‬و�أنكر ما ن�شر ب�ش�أن ذلك من‬ ‫�أخبار غري �صحيحة»‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ق��ال �أب ��و م ��رزوق �إن ل�ق��اء «م�شعل» �أم�س‬ ‫باملر�شد ال�ع��ام جلماعة الإخ� ��وان امل�سلمني حممد ب��دي��ع تناول‬ ‫الت�أكيد من جانب حما�س على احرتامها وكل الفل�سطينيني �أمن‬ ‫م�صر وم�صاحلها وعدم التدخل يف �ش�ؤونها الداخلية‪.‬‬

‫ورف ����ض رب ��ط زي� ��ارة م�شعل ال �ق��اه��رة ب��االت �ه��ام��ات امل��وج�ه��ة‬ ‫حلركته من بع�ض اجلهات التي تزعم �أنها وراء مقتل اجلنود‬ ‫امل�صريني يف رف��ح‪ ،‬م�ضيفًا �أن «ال��زي��ارة كانت م�ق��ررة قبل ذلك‬ ‫للنقا�ش مع الإخوة يف م�صر حول الق�ضية الفل�سطينية وق�ضايا‬ ‫امل�صاحلة»‪.‬‬ ‫و�أ��ص��درت جماعة الإخ��وان م�ساء ال�سبت بيانا قالت فيه �إن‬ ‫بديع التقى وفدا من حركة حما�س‪ ،‬برئا�سة خالد م�شعل‪ ،‬وجرى‬ ‫«احلديث والت�شاور حول امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وملفى الأ�سرى‬ ‫والقد�س والأو�ضاع يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة»‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إعالم م�صرية �شنت حملة �ضد حركة حما�س‪،‬‬ ‫واتهمتها بامل�س�ؤولية ع��ن مقتل ‪ 16‬جندياً م�صرياً يف رم�ضان‬ ‫املا�ضي يف مدينة رفح امل�صرية‪ ،‬الأمر الذي نفته «حما�س»‪ ،‬وقالت‬ ‫�إن هدفها الوقيعة بني حما�س وال�شعب الفل�سطيني من جهة‬ ‫وال�شعب امل�صري وجي�شه من جهة �أخرى‪.‬‬

‫رصد‬

‫مهندسو الحرب على العراق خسروا مصداقيتهم بعد عشر سنوات‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ب �ع��د ع���ش��ر � �س �ن��وات ع �ل��ى غ ��زو ال� �ع ��راق اخ�ت�ف��ى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ون وامل �ن �ظ ��رون م ��ن امل �ح��اف �ظ�ين اجل ��دد‪،‬‬ ‫مهند�سو احلرب على العراق الذين كانوا يتطلعون‬ ‫�أ�صال �إىل �إعادة بناء ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫جورج دبليو بو�ش‬ ‫ب�صفته ال��رئ�ي����س ال�ث��ال��ث واالرب �ع�ي�ن ل�ل��والي��ات‬ ‫املتحدة والقائد االعلى للقوات االمريكية‪ ،‬يتحمل‬ ‫يف النهاية م�س�ؤولية �شن احل��رب لالطاحة ب�صدام‬ ‫ح�سني‪ .‬كان يعتقد انه باتخاذه ذلك القرار‪� ،‬سيرتك‬ ‫ب�صمة ل�ل�ت��اري��خ‪ ،‬لكنه مل ي�ع��د يلعب ال �ي��وم اي دور‬ ‫�سيا�سي يف الواليات املتحدة وال على ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫وهو اليوم يف �سن ال�ساد�سة وال�ستني متقاعد يف‬ ‫تك�سا�س‪ .‬وافادت �آخر االخبار انه بد أ� ميار�س الر�سم‪.‬‬ ‫وتبقى اب��رز حلظة يف رئا�سته عندما وق��ف على‬ ‫انقا�ض مركز التجارة العاملي بعد اعتداءات ‪ 11‬ايلول‬ ‫‪ 2001‬ليتحدى �أعداء امريكا‪.‬‬ ‫وكان �سيرتك �صورة أ�خ��رى للعامل لو مل يظهر‬ ‫يف ‪ ،2003‬بعد �شهرين على بداية النزاع يف العراق‪،‬‬ ‫على ج�سر حاملة طائرات حتت �شعار «�أجنزت املهمة»‪،‬‬ ‫بينما كانت احل��رب بعيدة عن �أن تنتهي‪ ،‬و�ست�ؤرقه‬ ‫طيلة عهده‪.‬‬ ‫توين بلري‬ ‫رئي�س الوزراء الربيطاين ال�سابق اقر يف حديث‬

‫مع البي بي �سي ال�شهر املا�ضي ب�شان دعمه جلورج‬ ‫بو�ش يف احلرب على العراق ب»انني منذ فرتة طويلة‬ ‫توقفت ��ن حماولة اقناع النا�س بان ذلك القرار كان‬ ‫هو ال�صائب»‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان ت ��وين ب �ل�ير ال� ��ذي ك ��ان دائ �م ��ا يحظى‬ ‫ب�شعبية يف اخلارج اكرث من الداخل يف اململكة املتحدة‪،‬‬ ‫ما زال يعترب انه اختار القرار ال�صحيح‪ .‬لكن دعمه‬ ‫للحرب على العراق التي كانت �أغلبية الربيطانيني‬ ‫يعار�ضونها‪� ،‬أثرت �سلبا على بقية ح�صيلة ادائه‪.‬‬ ‫وا�صبح ت��وين بلري يف التا�سعة واخلم�سني بعد‬ ‫نهاية مهامه يف ‪ 2007‬موفدا خا�صا للجنة الرباعية‬ ‫يف ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫ديك ت�شيني‬ ‫اذا كان توين بلري حزينا الن اجلمهور مل يقبل‬ ‫ق��راره دع��م االج�ت�ي��اح ف��ان نائب الرئي�س االمريكي‬ ‫ال�سابق ال ي�شاطره ال��ر�أي‪ .‬ويقول ديك ت�شيني (‪72‬‬ ‫�سنة) «اذا �أردت ان يحبوك النا�س فاعمل يف ال�سينما»‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ال �ي��وم م��ا زال ي�ع�ت�ق��د ان � �ص��دام ح�سني‬ ‫كان يطور برنامج �أ�سلحة للدمار ال�شامل‪ .‬ويدافع‬ ‫ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق ع��ن ا��س�ت�خ��دام الع�سكريني‬ ‫االمريكيني التعذيب يف ا�ستجواباتهم‪ ،‬ويظل مقتنعا‬ ‫انه اتخذ القرارات ال�صائبة‪.‬‬ ‫دونالد رام�سفيلد‬ ‫�أ��ص�ب��ح وزي ��ر ال��دف��اع ال���س��اب��ق يف ‪ 2003‬النجم‬ ‫غري املتوقع للحرب على العراق‪ ،‬يرتدد على و�سائل‬

‫االع �ل��ام االم�ي�رك �ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت حت �ب��ذ م ��ؤمت��رات��ه‬ ‫ال�صحافية‪ .‬غ�ير ان��ه ا�صطدم ب� أ�ح��د االه��داف التي‬ ‫ح��ددت ل��ه عند توليه مهامه وه��و خف�ض ميزانية‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫و�إر� �س��ال ق��وات اح�ت�لال اىل بلد ال�ع��دو مل تكن‬ ‫�أف�ضل طريقة خلف�ض التكاليف ال �سيما انه تبني ان‬ ‫القوات املنت�شرة يف البداية كانت غري كافية الحتواء‬ ‫حرب �أهلية عند اندالعها‪.‬‬ ‫و�أف��اد ج�نراالت متقاعدون ان تخطيط احلرب‬ ‫كما فعله رام�سفيلد كان «كارثيا»‪.‬‬ ‫وق��د عر�ض الرجل ال��ذي يبلغ اليوم من العمر‬ ‫ثمانني �سنة‪ ،‬ا�ستقالته بعد التجاوزات التي ارتكبها‬ ‫جنود امريكيون يف �سجن ابو غريب‪ ،‬لكن جورج بو�ش‬ ‫رف�ضها‪ ،‬غري ان��ه بالنهاية ا�ستقال يف ‪ 2003‬بعد ان‬ ‫فقد كل دعم �سيا�سي‪.‬‬ ‫بول ولفوفيتز‬ ‫�أفاد العديد من امل�س�ؤولني الأمريكيني الكبار يف‬ ‫تلك الفرتة �أن بول فولفوفيتز م�ساعد وزير الدفاع‪،‬‬ ‫ك��ان م��ن �أوائ ��ل ال��ذي��ن دع��وا بعد هجمات ‪ 11‬ايلول‬ ‫‪ ،2001‬اىل مهاجمة العراق والقاعدة يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫واقر بول ولفوفيتز الذي يعمل اليوم حملال يف‬ ‫جمموعة درا�سات‪ ،‬ان ذريعة ا�سلحة الدمار ال�شامل‬ ‫اتخذت حل�شد �أق�صى قدر من الدعم لعملية العراق‪.‬‬ ‫وبعد مغادرته البنتاغون عني بول ولفوفيتز(‪69‬‬ ‫�سنة) رئي�سا للبنك الدويل لكنه ا�ضطر اىل اال�ستقالة‬ ‫يف ‪ 2007‬بتهمة حماباة بع�ض �أن�صاره‪.‬‬


‫أسرى الحرية‬

‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫األطفال‪..‬يتعرضون للعنف‬ ‫بشهادة «اليونيسيف»‬ ‫�أحرارا ولدنا‬ ‫تظهر احلقيقة �أك�ثر ف�أكرث عن جرمية م�ستمرة بحق‬ ‫الأط��ف��ال الأ���س��رى يف �سجون االح��ت�لال ال�صهيوين‪ ،‬فبعد‬ ‫�شهاداتهم احلية وال�صوت وال�����ص��ورة‪ ،‬التي ن�شرت ع�بر كل‬ ‫امل��واق��ع والف�ضائيات �أث��ن��اء اعتقالهم والتنكيل ب��ه��م‪ ،‬ت�أتي‬ ‫منظمة الأمم املتحدة للطفولة «اليوني�سيف» بتقرير لها‬ ‫ي�ؤكد �أنّ هناك �أطفاال ميوتون يف �سجون ظاملة‪� ،‬إ ّال �أنّ هاج�س‬ ‫اخل���وف ل���دى ذوي��ه��م يبقى ق��ائ��م��ا‪ ،‬يف ظ��ل ح��ال��ة الإح��ب��اط‬ ‫املت�سربة �إىل ال�شعب الفل�سطيني من �إن�صاف دويل حلقوقهم‬ ‫�أو لأ�سراهم‪ ،‬قبل �أن يجفّ حرب التقرير‪.‬‬ ‫ترجمة �إىل فعل‬ ‫ويتعر�ض الأطفال يف فل�سطني �إىل معاناة و�إذالل‪ ،‬تتم ّثل‬ ‫يف االعتقال والتحقيق واالبتزاز والتعذيب والإقامة اجلربية‬ ‫والإب��ع��اد عن امل��ن��زل‪ .‬كل ه��ذه املمار�سات على يد ال�صهاينة‪،‬‬ ‫وب�����ص��م��ت خ��ج��ول م��ن امل���ؤ���س�����س��ات ال��دول��ي��ة‪ ،‬ح��ت��ى �أ�صبحت‬ ‫التقارير جمرد �أوراق تو�ضع على الرف بانتظار انتهاء دورة‬ ‫تتغي‬ ‫تلك اللجان ليتم �إتالفها‪ ،‬ويبقى احلال كما هو لطفل رّ‬ ‫مفاهيم احلياة لديه‪ ،‬فقط ب�سبب وجوده على �أر�ضه املحتلة‪.‬‬ ‫وتك�شف «اليوني�سيف» ع��ن �أنّ تعذيبا ج�سديا ونف�سيا‬ ‫مي���ار����س���ه االح����ت��ل�ال ب��ح��ق الأط����ف����ال ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين بعد‬ ‫اعتقالهم‪ ،‬مثل ال�ضرب والعزل االنفرادي وتع�صيب العينني‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أنّ �سوء معاملة الأطفال‪ ،‬يف نظام االعتقال الع�سكري‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬ممنهج وذو طابع منتظم‪.‬‬ ‫فقد �أعلنت منظمة الأمم املتحدة للطفولة «يوني�سيف»‪،‬‬ ‫يف تقرير من ‪� 22‬صفحة ن�شر اليوم الأربعاء ‪� ،3/6‬أنّ الأطفال‬ ‫الفل�سطينيني املعتقلني‪ ،‬وفق النظام الع�سكري ال�صهيوين‪،‬‬ ‫يتعر�ضون لـ»�سوء معاملة منت�شر ومنتظم وممنهج»‪.‬‬ ‫وي�ؤكد التقرير �أ ّن��ه «يف �أيّ بلد �آخ��ر ال يحاكم الأطفال‬ ‫ب�شكل منهجي �أمام حماكم ع�سكرية للقا�صرين‪ ،‬ال توفر من‬ ‫حيث طبيعتها ال�ضمانات الالزمة الحرتام حقوقهم»‪ .‬وتقدّر‬ ‫يوني�سيف بـ»نحو ‪� 700‬سنويا عدد الأطفال الفل�سطينيني ما‬ ‫ب�ين ‪ 12‬و‪ 17‬ع��ام��ا‪ ،‬وغالبيتهم العظمى م��ن الأوالد‪ ،‬الذين‬ ‫يعتقلون وي�ستجوبون ويحتجزون من قبل اجلي�ش وال�شرطة‪،‬‬ ‫وعمالء اال�ستخبارات الإ�سرائيلية»‪.‬‬ ‫ووف��ق التقرير ف���إنّ «�سوء املعاملة هذا يت�ضمن اعتقال‬ ‫الأط���ف���ال م��ن ب��ي��وت��ه��م‪ ،‬م��ا ب�ين منت�صف ال��ل��ي��ل واخلام�سة‬ ‫�صباحا‪ ،‬ب���أي��دي جنود مدججني بال�سالح‪ ،‬وع�صب �أعينهم‬ ‫وتكبيل �أيديهم بقيود بال�ستيكية»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل «ان��ت��زاع‬ ‫االعرتافات بالإكراه وعدم متكينهم من الو�صول �إىل حمام‬ ‫�أو �أف��راد من العائلة �أثناء اال�ستجواب‪ ».‬ويف بع�ض احلاالت‬ ‫ع��ان��ى الأط���ف���ال م��ن نق�ص امل��ي��اه وال���غ���ذاء �أو ح��ت��ى �إمكانية‬ ‫ا�ستخدام املراحي�ض‪.‬‬ ‫وت��دع��و املنظمة �إىل ات��خ��اذ ت��داب�ير وا���ض��ح��ة لتتما�شى‬ ‫معاملة الأطفال الفل�سطينيني الأ�سرى‪ ،‬لدى االحتالل‪ ،‬مع‬ ‫اتفاقيات حقوق الطفل الدولية‪ ،‬و�أن يتواجد حمام �أو �أحد‬ ‫�أع�ضاء �أ�سرة الطفل الأ�سري خ�لال التحقيق معه‪ ،‬معتمدة‬ ‫يف ت��ق��ري��ره��ا ع��ل��ى ���ش��ه��ادات م��ن �أط��ف��ال ت��ع��ر���ض��وا لالعتقال‬ ‫واالن��ت��ه��اك��ات ع��ل��ى ي��د ج��ن��ود االح���ت�ل�ال‪� ،‬أث��ن��اء االع��ت��ق��ال �أو‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫وت�شري بع�ض املقاطع امل�صورة �إىل ممار�سة االبتزاز من‬ ‫قبل املحققني ال�صهاينة للأطفال الأ�سرى‪ ،‬وتظهر بكاءهم‬ ‫دون توقف‪ ،‬وه��م مقيدي الأي��دي والأرج���ل‪ ،‬ويجل�سون على‬ ‫كر�سي التحقيق‪ ،‬و�سط تراكم للأ�سئلة ب�شكل هجومي من‬ ‫املحققني‪.‬‬ ‫‪ 200‬طفل‬ ‫ويقبع يف �سجون االحتالل �أكرث من ‪ 200‬طفل �أ�سري تقل‬ ‫�أعمارهم عن ‪ 18‬عاما‪ ،‬حيث مت اعتقالهم من منازلهم يف مدن‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪ ،‬موزعني على عدد من ال�سجون‪ ،‬والأغلبية‬ ‫العظمى منهم يف �سجن «ه�شارون» يف الأرا���ض��ي املحتلة عام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫وي��ق��ول رئ��ي�����س جل��ن��ة �أه����ايل �أ���س��رى ال��ق��د���س �أجم���د �أب��و‬ ‫ع�صب لـ»�أحرار ولدنا» �إنّ االحتالل م�ستمر يف �سيا�سته بحق‬ ‫الأطفال الأ�سرى‪ ،‬وخا�صة يف القد�س املحتلة دون رادع‪ ،‬حيث‬ ‫يتعمد اعتقالهم ليال من منازلهم مب�شاركة ع�شرات اجلنود‬ ‫وب�شكل �شبه يومي‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أب���و ع�صب �أنّ االح��ت�لال ال يكتفي ب��ذل��ك‪ ،‬بل‬ ‫ين�شر وحداته اخلا�صة «امل�ستعربني» يف �أزقة و�شوارع الأحياء‬ ‫املقد�سية‪ ،‬ليختطفوا الأطفال �أثناء عودتهم من مدار�سهم‬ ‫�أو �أثناء لهوهم‪ ،‬الأم��ر الذي يزرع اخلوف يف نف�سية الطفل‬ ‫وتكون له �أبعاد �سلبية على املدى البعيد‪.‬‬ ‫وترتكز حمالت االعتقال بحق الأطفال الفل�سطينيني‬ ‫يف بلدات العي�سوية و�سلوان والعيزرية و�أب��و دي�س بالقد�س‬ ‫وال��ب��ل��دة القدمية يف اخلليل وح��اج��ز ح���وارة ج��ن��وب نابل�س‪،‬‬ ‫��وج��ه ل��ه��م ه��ي ر���ش��ق احل���ج���ارة نحو‬ ‫ح��ي��ث �أنّ ال��ت��ه��م ال��ت��ي ت َّ‬ ‫اجلنود وامل�ستوطنني و�إل��ق��اء الزجاجات احلارقة ومهاجمة‬ ‫امل�ستوطنني‪ ،‬ويتم تقدمي لوائح اتهام بحقهم دون �شواهد‬ ‫قانونية �أو اعرتافات يف �إطار قانوين‪ ،‬حيث �أن الإفادات تكتب‬ ‫بالقوة وحتت ال�ضرب والتعذيب‪.‬‬ ‫�إذاً �أ����ص���درت اليوني�سيف ت��ق��ري��راً‪ ،‬و���ص��دح��ت �أ���ص��وات‬ ‫الأطفال يف الزنازين و�أعلنت فل�سطني دولة‪ ،‬ف�أين التحرك‬ ‫الر�سمي يف الأروقة الدولية حلماية طفل من جي�ش عن�صري‪،‬‬ ‫ولو بقرار من جمل�س الأمن‪ ،‬ويواجه بفيتو روتيني؟!‬

‫األسري عز الدين العطار ترك ابنه فراس‬ ‫وعمره ‪ 6‬أشهر ليكرب بعيد ًا عنه‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫الأ�سري عز الدين العطار‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاماً من‬ ‫مدينة طولكرم‪ ،‬ك��ان مل َ‬ ‫ي�شف م��ن �إ�صابته بعد‪،‬‬ ‫عندما اعتقله جنود االحتالل الإ�سرائيليني عام‬ ‫‪ ،2003‬بعد م�شوار مطاردة دام ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫�أم ع��زي��ز‪ ،‬وال���دة الأ���س�ير ع��ز ال��دي��ن العطار‪،‬‬ ‫ق��ال��ت مل��رك��ز «�أح�����رار» ل��درا���س��ات الأ���س��رى وحقوق‬ ‫الإن�����س��ان‪� ،‬إنّ ابنها‪ ،‬وال���ذي مل يتمكن م��ن �إكمال‬ ‫تعليمه امل��در���س��ي‪ ،‬ف���أن��ه��ى درا���س��ة ال�����ص��ف العا�شر‬ ‫ف��ق��ط‪ ،‬وان�����ض��م �إىل �صفوف ال��ق��ت��ال وامل��ق��اوم��ة يف‬ ‫حركة فتح‪ ،‬وخا�ض مواجهات ومعارك كثرية �ضد‬ ‫جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫قالت �أم عزيز �إنّ ابنها ا�ستطاع �أن يتزوج �أثناء‬ ‫فرتة املطاردة‪ ،‬و�أجنب فرا�س الذي يبلغ من العمر‬ ‫الآن ‪ 11‬عاماً‪ ،���وقد تركه وعمره �ستة �أ�شهر‪ ،‬لريبى‬ ‫بعيداً عنه وعن عطفه وحنانه‪ ،‬والعي�ش مب�شاعر‬ ‫الأبوة‪.‬‬ ‫الإ�صابة‬ ‫ت�ؤكد �أم عزيز �أنّ عز الدين تع ّر�ض لإ�صابتني‬ ‫يف قدميه‪ ،‬الأوىل كانت قبل اعتقاله مبا يقارب‬ ‫ال�سنتني‪ ،‬ومكث على �إث��ره��ا يف الفرا�ش طوي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫والإ���ص��اب��ة ال��ث��ان��ي��ة ك��ان��ت ق��ب��ل اع��ت��ق��ال��ه ب�شهرين‬ ‫وكانت يف قدمه اليمنى عندما �أطلقها عليه �أفراد‬ ‫من جنود االحتالل كانوا يرتدون زياً مدنياً‪ ،‬وكان‬ ‫ال ي��زال م��ط��ارداً يف ذل��ك احل�ين‪ ،‬ف�����أرادوا الق�ضاء‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫االعتقال‬ ‫وعندما اعتقل عز الدين و�أثناء فرتة املطاردة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫يتعاف بعد من �إ�صابته الأخ�ي�رة‪ ،‬لينزف‬ ‫ك��ان مل‬ ‫جرحه فيما بعد ولت�ستمر معاناته منها حتى الآن‪،‬‬ ‫فال ي�ستطيع امل�شي عليها ب�شكل �صحيح‪ ،‬كما �أ ّنه ال‬ ‫ي�أخذ العالج الالزم ل�شفاء جرحه‪.‬‬

‫�أ ّما �أم فرا�س‪ ،‬زوجة الأ�سري عز الدين العطار‪،‬‬ ‫والتي مل ت��زره ومل ت��راه �إ ّال بعد ت�سعة �أع��وام من‬ ‫اعتقاله‪ ،‬تقول‪�« :‬إنّ �أك�ثر ما ي�ضايقنا هو غيابه‬ ‫عن املنزل‪ ،‬وحكمه بال�سجن ‪ 21‬عاماً‪ ،‬وامل�س�ؤولية‬ ‫الثقيلة امللقاة على كاهلي‪ ،‬وعناد فرا�س وم�شكلة‬ ‫غياب وال��ده عنه‪ ،‬يف اللحظات التي يتطلب فيها‬ ‫وجود والده �إىل جانبه»‪.‬‬ ‫وتقول الزوجة �إنّ فرا�س يزور والده با�ستمرار‪،‬‬ ‫ويف ك��ل م��رة ي���زوره فيها ي���زداد تعلقه ب��ه‪ ،‬كما �أنّ‬

‫ط���ال���ب الأ������س�����رى ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية القائمني على قناة‬ ‫اجل��زي��رة الف�ضائية ب���إن�����ش��اء �إذاع����ة خا�صة‬ ‫لتفادي موا�صلة منعها داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت م���ؤ���س�����س��ة ال��ت�����ض��ام��ن حل��ق��وق‬ ‫الإن�������س���ان ع���ن الأ�����س����رى يف ���س��ج��ن ه����دارمي‬ ‫م��ن��ا���ش��دت��ه��م ق��ن��اة اجل���زي���رة ب��ت��ح��وي��ل بثها‬ ‫الف�ضائي �إىل �إذاع��ي �أو �إن�شاء �إذاع��ة خا�صة‬ ‫ع��ل��ى امل���وج���ة (‪ ،)FM‬ح��ت��ى ي��ت��م�� ّك��ن��وا من‬ ‫اال�ستماع لربامج الف�ضائية املختلفة‪.‬‬ ‫ون��ق��ل ال��ب��اح��ث يف م���ؤ���س�����س��ة الت�ضامن‬ ‫�أحمد البيتاوي عن الأ�سرى ت�أكيدهم بوجود‬ ‫م���ؤ���ش��رات �إيجابية �سابقة كانت ق��د �صدرت‬ ‫عن �إدارة القناة للموافقة على هذا الطلب‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ �أ�سبابا فنية حالت دون خروج الفكرة‬ ‫�إىل حيز التنفيذ‪.‬‬

‫فرا�س يخطط وي�ضع �أحالماً يريد ق�ضاءها مع‬ ‫وال����ده وحتقيقها م��ع��ه‪ ،‬ويف ك��ل م���رة ي����زور فيها‬ ‫والده يحدّث كل من يراه بالزيارة من ممار�سات‬ ‫جي�ش االحتالل‪ ،‬من قمع وتفتي�ش‪ ،‬ووقف ل�ساعات‬ ‫انتظار طويلة‪.‬‬ ‫ف����را�����س‪ ،‬ال�����ذي �أ����س���م���اه وال�������ده‪ ،‬ي��ر���س��م يف‬ ‫خم��ي��ل��ت��ه ذل����ك ال���ي���وم ال�����ذي ي����أت���ي ف��ي��ه وال����ده‬ ‫للبيت وق��د حت��رر من الأ���س��ر‪ ،‬فيعانقه ويقبله‪،‬‬ ‫ومي�����ض��ي��ان يف ح��ي��اة م��ن ن���وع �آخ����ر‪ ،‬ح��ي��اة توثق‬

‫باخلطى احلقيقية‪ ،‬ولي�ست الأحالم‪.‬‬ ‫ف����ؤاد اخلف�ش م��دي��ر م��رك��ز �أح����رار ل��درا���س��ات‬ ‫الأ�سرى وحقوق الإن�سان قال �إنّ الأ�سري عز الدين‬ ‫ال��ع��ط��ار ���ص��اح��ب �شخ�صية رائ��ع��ة و�أح����د ق��ي��ادات‬ ‫احلركة الأ�سرية ويعمل طوال الوقت على خدمة‬ ‫الأ�سرى داخل ال�سجن‪ ،‬م�ؤكدا على �ضرورة توثيق‬ ‫التجارب الن�ضالية جلميع �أبناء احلركة الأ�سرية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫‪ 13‬صحفيا فلسطينيا يف سجون االحتالل‬ ‫�أحرارا ولدنا‬ ‫�أف����ادت م�ؤ�س�سة ال�ضمري لرعاية‬ ‫الأ�سري وحقوق الإن�سان �أنّ ‪� 13‬صحفيا‬ ‫فل�سطينيا يقبعون يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫ن�صفهم مت اعتقاله العام احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ؤ���س�����س��ة �إنّ ‪� 6‬صحفيني‬ ‫اع��ت��ق��ل��وا يف ال��ث�لاث��ة الأ����ش���ه���ر الأوىل‬ ‫م��ن ه��ذا ال��ع��ام‪ ،‬مقابل حالتي اعتقال‬ ‫ل�صحفيني ع��ام ‪ ،2012‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫وج���ود �صحفي حمتجز ره��ن الإق��ام��ة‬ ‫اجلربية يف مدينة القد�س وممنوع من‬ ‫دخول ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أع����رب����ت «ال�������ض���م�ي�ر» ع���ن قلقها‬ ‫ال��ب��ال��غ �إزاء ه���ذا االرت���ف���اع امل��ل��ح��وظ يف‬ ‫عدد ح��االت االعتقال �ضد ال�صحفيني‬ ‫والإع��ل�ام����ي��ي�ن يف ال�����ض��ف��ة ال��غ��رب��ي��ة‪،‬‬ ‫ومدينة القد�س املحتلة خ�لال الفرتة‬ ‫الأخ���ي���رة‪ ،‬خ��ا���ص��ة م��ن��ذ ب���داي���ة ال�سنة‬ ‫احل���ال���ي���ة ‪ ،2013‬ح���ي���ث ت����ق����وم ق����وات‬ ‫االحتالل باحتجازهم يف �سجونها دون‬ ‫توجه لهم تهما وا�ضحة وحم��ددة‪،‬‬ ‫�أن ّ‬ ‫ب��ه��دف �إخ���را����س ���ص��وت احل���ق و�إ���س��ك��ات‬ ‫حرية التعبري‪.‬‬ ‫و�أوردت «ال���������ض����م��ي�ر» �أ�����س����م����اء‬ ‫ال�������ص���ح���ف���ي�ي�ن امل���ع���ت���ق���ل�ي�ن يف ���س��ج��ون‬ ‫االحتالل‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫‪ -1‬يا�سني �أبو خ�ضري‪ ،‬من �شعفاط‬ ‫ق�����ض��اء ال���ق���د����س‪ ،‬وه����و �أق������دم �صحفي‬ ‫فل�سطيني معتقل يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫وك����ان ي��ع��م��ل يف ج���ري���دة ال��ق��د���س‪ ،‬ومت‬ ‫اعتقاله بتاريخ ‪ ،1987/12/27‬ويواجه‬ ‫حكماً بال�سجن مدة ‪ 28‬عاماً‪.‬‬ ‫‪ -2‬حممود عي�سى‪ ،‬من عناتا ق�ضاء‬ ‫ال��ق��د���س‪ ،‬وه��و �صاحب �أع��ل��ى حكم من‬ ‫ب�ي�ن ال�����ص��ح��ف��ي�ين امل��ع��ت��ق��ل�ين‪ ،‬واع��ت��ق��ل‬ ‫بتاريخ ‪ 1993/3/6‬وحكم عليه بال�سجن‬ ‫‪ 3‬م����ؤب���دات و‪��� 41‬س��ن��ة‪ ،‬وك����ان ي��ع��م��ل يف‬ ‫�صحيفة احلق واحلرية التي ت�صدر يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني املحتل عام ‪.1948‬‬

‫‪ -3‬حم��م��د ال����ت����اج‪ ،‬م���ن ط��وب��ا���س‪،‬‬ ‫وه��و معتقل منذ تاريخ ‪،2003/11/19‬‬ ‫وحمكوم بال�سجن مدة ‪ 14‬عاماً‪.‬‬ ‫‪� -4‬أح��م��د ال�����ص��ي��ف��ي‪ ،‬م��ن ب�يرزي��ت‬ ‫ق�ضاء رام اهلل‪ ،‬وه��و ط��ال��ب يف جامعة‬ ‫ب��ي��رزي�����ت‪ ،‬وك�������ان ي����در�����س ال�����ص��ح��اف��ة‬ ‫الع��ل��ام �إىل �أن مت اع��ت��ق��ال��ه ب��ت��اري��خ‬ ‫و إ‬ ‫‪ ،2009/8/19‬وحكم عليه بال�سجن ‪19‬‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫‪ -5‬ع��ام��ر �أب���و ع��رف��ة‪ ،‬م��ن اخلليل‪،‬‬ ‫وه���و يخ�ضع ل�لاع��ت��ق��ال الإداري منذ‬ ‫ت����اري����خ ‪ ،2011/8/20‬دون ت��ه��م��ة �أو‬

‫األسرى يطالبون فضائية الجزيرة بإنشاء إذاعة‬ ‫لتفادي مواصلة منعها يف السجون‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬

‫‪ ..‬حريتكم موعدنا‬

‫وك�����ان�����ت �إدارة م�������ص���ل���ح���ة ال�������س���ج���ون‬ ‫الإ�سرائيلية قد منعت الأ�سرى من م�شاهدة‬ ‫ف�ضائية اجلزيرة واجلزيرة مبا�شر بعد �أ�سر‬ ‫اجلندي جلعاد �شاليط يف �صيف العام ‪2006‬‬ ‫ب��دع��وى �أ ّن��ه��ا حمطة حتري�ضية‪ ،‬ث��م ع��ادت‬ ‫و�سمحت مب�شاهدتها على ف�ترات متقطعة‬ ‫ويف ب��ع�����ض ال�����س��ج��ون‪ ،‬ث���م ع�����ادت وح��ظ��رت‬ ‫متابعتها‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار البيتاوي �إىل �أنّ �إدارة ال�سجون‬ ‫ت�����س��م��ح ل�ل��أ����س���رى ب���اال����س���ت���م���اع ل��ل��إذاع����ات‬ ‫امل��خ��ت��ل��ف��ة ع�ب�ر ال����رادي����و وم�����ش��اه��دة بع�ض‬ ‫املحطات الف�ضائية العربية والإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫كما ت�سمح ب�إدخال ال�صحف بعد عدة �أيام من‬ ‫�صدورها‪.‬‬ ‫الف��ت��ا �إىل �أنّ �إدارة ال�سجون �أ�صبحت‬ ‫تتحكم باملزاج العام للأ�سرى وتفر�ض عليهم‬ ‫الع�لام��ي��ة فر�ضا وال ت�ترك لهم‬ ‫ال��ق��ن��وات إ‬ ‫ح��ري��ة االخ��ت��ي��ار‪ ،‬وه��و �أم���ر خم��ال��ف لأب�سط‬

‫حقوقهم الفكرية‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د البيتاوي على �أنّ اجلزيرة ُتعترب‬ ‫م��ن �أه����م ال��ق��ن��وات ال��ت��ي ي��ح��ر���ص الأ���س��رى‬ ‫على متابعتها داخ���ل ال�سجون مل��ا تتمتع به‬ ‫من م�صداقية عالية‪ ،‬حيث ي�ضعون نقطة‬ ‫ال�سماح مب�شاهدتها �ضمن حقوقهم التي‬ ‫ي��ط��ال��ب��وا ب��ه��ا ع��ن��د دخ��ول��ه��م يف ك��ل �إ���ض��راب‬ ‫عن الطعام‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ اجلزيرة حمظورة‬ ‫داخ�����ل ال�����س��ج��ون �إىل ج���ان���ب ال���ع���دي���د من‬ ‫ال��ف�����ض��ائ��ي��ات الأخ�����رى ك��ال��ق��د���س والأق�����ص��ى‬ ‫واملنار وفل�سطني اليوم‪ ،‬وغريها بدعوى �أ ّنها‬ ‫حمطات حمر�ضة‪.‬‬ ‫وذك����ر ال��ب��اح��ث يف م���ؤ���س�����س��ة الت�ضامن‬ ‫�أنّ االح����ت��ل�ال ي��ت��ع��ام��ل م���ع ه����ذه امل�����س���أل��ة‬ ‫مبنطق م�شابه متاما للأنظمة ال�شمولية‬ ‫والدكتاتورية التي تخ�شى من و�صول الكلمة‬ ‫احلرة �إىل املواطنني‪.‬‬

‫حم���اك���م���ة‪ ،‬وي���ع���م���ل م���را����س�ل�ا ل��وك��ال��ة‬ ‫�شهاب‪.‬‬ ‫‪� -6‬شريف ال��رج��وب‪ ،‬م��ن اخلليل‪،‬‬ ‫وه���و معتقل م��ن��ذ ت��اري��خ ‪،2012/6/3‬‬ ‫وموقوف بانتظار املحاكمة‪ ،‬وكان يعمل‬ ‫قبل اعتقاله يف �إذاعة �صوت الأق�صى يف‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫‪ -7‬م���راد �أب���و ال��ب��ه��اء‪ ،‬م��ن رام اهلل‪،‬‬ ‫وه��و معتقل منذ ت��اري��خ ‪،2012/6/15‬‬ ‫وموقوف بانتظار املحاكمة‪ ،‬وكان يعمل‬ ‫قبل اعتقاله ك�إعالمي يف مكتب نواب‬ ‫املجل�س الت�شريعي يف رام اهلل‪.‬‬

‫‪ -8‬عنان ع��ج��اوي‪ ،‬البالغ ‪� 28‬سنة‪،‬‬ ‫من قرية عجة ق�ضاء جنني‪ ،‬وقد اعتقل‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/1/16‬على معرب الكرامة‬ ‫توجه له تهمة �أو حماكمة‪� ،‬أثناء‬ ‫دون �أن َّ‬ ‫عودته من م�صر‪ ،‬وك��ان يعمل �صحفيا‬ ‫يف العديد من امل�ؤ�س�سات هناك‪.‬‬ ‫‪ -9‬حم��م��د ���س��ب��اع��ن��ة‪ ،‬م��ن قباطية‬ ‫ق�������ض���اء ج���ن�ي�ن‪ ،‬وق�����د اع���ت���ق���ل ب��ت��اري��خ‬ ‫‪ 2013/2/17‬ع���ل���ى م���ع�ب�ر ال���ك���رام���ة‬ ‫�أثناء عودته من الأردن‪ ،‬وه��و موقوف‬ ‫للتحقيق حتى اللحظة‪ ،‬ويعمل ر�سام‬ ‫كاريكاتري‪.‬‬

‫‪ -10‬م�����ص��ع��ب ����ش���اور م���ن اخل��ل��ي��ل‪،‬‬ ‫واع���ت���ق���ل ب���ت���اري���خ ‪ ،2013/2/25‬وه��و‬ ‫م��وق��وف ح��ت��ى ال��ل��ح��ظ��ة دون ت��ه��م��ة �أو‬ ‫حم��اك��م��ة‪ ،‬وك�����ان ي��ع��م��ل ق��ب��ل اع��ت��ق��ال��ه‬ ‫���ال����س���رى يف‬ ‫م��ذي��ع��ا ل�برن��ام��ج خ��ا���ص ب أ‬ ‫راديو اخلليل‪.‬‬ ‫‪ -11‬ب��ك��ر ع��ت��ي��ل��ي‪ ،‬ال��ب��ال��غ ‪� 27‬سنة‬ ‫من نابل�س‪ ،‬اعتقل بتاريخ ‪،2013/3/6‬‬ ‫وه��و موقوف حتى اللحظة دون تهمة‬ ‫�أو حماكمة‪ ،‬وك��ان يعمل قبل اعتقاله‬ ‫م�صورا ومنتجا م�ستقال للعديد من‬ ‫الف�ضائيات والقنوات التلفزيونية‪.‬‬ ‫‪ -12‬ط�����ارق �أب�����و زي����د م���ن ج��ن�ين‪،‬‬ ‫اعتقل بتاريخ ‪ ،2013/3/8‬وهو موقوف‬ ‫للتحقيق حتى الآن‪ ،‬وك���ان يعمل قبل‬ ‫اعتقاله مرا�سال لف�ضائية الأق�صى‪.‬‬ ‫‪ -13‬ول�����ي�����د خ������ال������د‪ ،‬م������ن ق���ري���ة‬ ‫ا�سكاكا ق�ضاء �سلفيت‪ ،‬اعتقل بتاريخ‬ ‫‪ ،2013/3/10‬وه���و م��وق��وف للتحقيق‬ ‫ح��ت��ى الآن‪ ،‬وك���ان يعمل ق��ب��ل اعتقاله‬ ‫مديرا ملكتب �صحيفة فل�سطني‪.‬‬ ‫كما منع ال�صحفي را�سم عبيدات‬ ‫من دخول مناطق ال�ضفة الغربية منذ‬ ‫تاريخ ‪ 2012/1/30‬دون �إعطاء �أ�سباب‬ ‫وا�ضحة وحمددة لهذا املنع‪ ،‬بالرغم من‬ ‫خمالفة هذا الأم��ر للقوانني واملواثيق‬ ‫اخلا�صة بحرية ال�صحافيني وعملهم‪.‬‬ ‫و�أدان��ت م�ؤ�س�سة ال�ضمري مالحقة‬ ‫االحتالل امل�ستمرة لل�صحفيني‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أ ّن��ه��ا ت�ش ّكل انتهاكا وا�ضحا حلقوقهم‬ ‫ال���ق���ان���ون���ي���ة وامل���ه���ن���ي���ة والإن�������س���ان���ي���ة‪،‬‬ ‫وت��ع��دي��اً ف��ا���ض��ح��ا ع��ل��ى ك��اف��ة ال��ق��وان�ين‬ ‫الع�������راف وامل���واث���ي���ق ال���دول���ي���ة‪ ،‬ال��ت��ي‬ ‫و أ‬ ‫تكفل حرية ال��ر�أي والتعبري‪ ،‬وترى �أنّ‬ ‫ا�ستهداف ق��وات االحتالل لل�صحفيني‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين ي�����أت����ي ����ض���م���ن خ��ط��ة‬ ‫م�ب�رجم���ة ل��ل��ع��م��ل ع��ل��ى ت��غ��ي��ي��ب��ه��م عن‬ ‫�ساحة العمل الإعالمي‪.‬‬

‫التضامن‪ :‬سلطات االحتالل تواصل مصادرة أموال‬ ‫املواطنني على معرب الكرامة‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ذك��رت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان �أنّ‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلية على معرب الكرامة‬ ‫احلدودي توا�صل م�صادرة �أموال املواطنني القادمني‬ ‫من خارج الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد‬ ‫البيتاوي �أ ّنه �إىل جانب املعاناة التي يالقيها املواطن‬ ‫خالل اجتيازه معرب الكرامة كاالعتقال واالحتجاز‬ ‫ل�ساعات والتفتي�ش الدقيق واملنع من ال�سفر؛ ف���إنّ‬ ‫االح��ت�لال �ص ّعد خ�لال الفرتة املا�ضية من �سيا�سة‬ ‫م�����ص��ادرة �أم�����وال امل��واط��ن�ين ال��ق��ادم�ين م��ن اخل���ارج‬ ‫بحجة �أنّ م�صدرها جهات “�إرهابية”‪.‬‬ ‫ول���ف���ت �إىل �أنّ ع���وائ���ل ال�����ش��ه��داء والأ�����س����رى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل مواطنني عاديني‪ ،‬هم الأكرث ا�ستهدافا‬ ‫من قبل االحتالل يف عمليات امل�صادرة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ال��ب��ي��ت��اوي �إىل �أنّ ���س��ل��ط��ات االح��ت�لال‬ ‫�صادرت خالل الفرتة القليلة املا�ضية‪ ،‬وعلى �سبيل‬ ‫املثال ال احل�صر‪ :‬مبلغ ‪ 3800‬دوالر من عائلة �أ�سري‬ ‫من جنني مبعد �إىل قطاع غزة‪ ،‬ومبلغ ‪ 4000‬دينار من‬

‫مواطنة من مدينة نابل�س‪ ،‬كما �صادرت مبلغ مماثل‬ ‫من عائلة �أ�سري حم��رر‪ ،‬و���ص��ادرت مبلغ ‪ 2400‬دينار‬ ‫من عائلة �أ�سري حمرر من مدينة نابل�س‪ ،‬و�صادرت‬ ‫مبلغ ‪ 1000‬دينار من مواطنة من طولكرم‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أنّ ه�ؤالء املواطنني ّ‬ ‫ف�ضلوا عدم ذكر �أ�سمائهم‪.‬‬ ‫مراحل امل�صادرة‬ ‫وعن اخلطوات التي مت ّر بها عملية امل�صادرة‪،‬‬ ‫�شرح البيتاوي �أنّ �سلطات االحتالل تقوم �أوال ب�إيقاف‬ ‫املواطن وتخ�ضعه للتفتي�ش الدقيق وت�صادر الأموال‬ ‫التي بحوزته وت�سلمه ورقة تثبت عملية وقيمة املبلغ‬ ‫امل�����ص��ادر‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك ي��ق��وم االح��ت�لال بنقل املبلغ‬ ‫امل�صادر �إىل مركز �شرطة “معاليه ادوميم” �شرق‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪“ :‬بعدها ب���أ���س��ب��وع ي��ت��م �إي�����داع املبلغ‬ ‫امل�����ص��ادر يف بنك لئومي الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬وم��ن ث��م تتم‬ ‫متابعة الق�ضية من خالل امل�ست�شار القانوين التابع‬ ‫للإدارة املدنية يف بيت ايل �شرق مدينة رام اهلل”‪.‬‬ ‫وذك��ر �أنّ م�ؤ�س�سة الت�ضامن تقوم خ�لال هذه‬ ‫املرحلة بتقدمي اع�ترا���ض خطي على حجز املبلغ‪،‬‬ ‫وبعد مدة من الزمن ي�أتي الرد‪� ،‬إمّا بقرار امل�صادرة‬

‫النهائي �أو �إعادته �إىل �أ�صحابه‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د البيتاوي على �أنّ االح��ت�لال ي��ر ّد غالبية‬ ‫ه���ذه االع�ت�را����ض���ات‪ ،‬وب��ن�����س��ب��ة ت�����ص��ل �إىل ‪ 80‬باملئة‬ ‫ي��ت��م م�����ص��ادرة الأم�����وال بحجة �أنّ م�����ص��دره��ا جهات‬ ‫“�إرهابية” ودون ذكر تفا�صيل �أخرى‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ البيتاوي �أنّ م�����ص��ادرة �أم���وال املواطنني‬ ‫�أ����ش���ب���ه ب��ال��ق��ر���ص��ن��ة‪ ،‬ف���ب���ال���رغ���م م����ن �أنّ ال���ق���ان���ون‬ ‫الإ�سرائيلي نف�سه ي�سمح ب�إدخال مبلغ يقل عن ‪2000‬‬ ‫دي��ن��ار للمواطن ال��واح��د‪� ،‬إ ّال �أنّ االح��ت�لال ال يلتزم‬ ‫بذلك فعليا وي�صادر �أموال تق ّل عن هذا املبلغ‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ال��ب��ي��ت��اوي �إىل ع���دم وج���ود �إح�صائيات‬ ‫دق��ي��ق��ة وم��ف�����ص��ل��ة ع���ن ح��ج��م امل���ب���ال���غ امل���ال���ي���ة ال��ت��ي‬ ‫ي�صادرها االحتالل �سنويا ب�سبب عدم تبليغ غالبية‬ ‫املواطنني عن عملية امل�صادرة‪ ،‬الفتا يف الوقت نف�سه‬ ‫�إىل �أ ّنها ال تقل عن ع�شرات �آالف الدوالرات‪.‬‬ ‫وطالب الباحث يف الت�ضامن املواطنني الذين‬ ‫يتم م�صادرة �أموالهم عن معرب الكرامة بالتوجه‬ ‫�إىل امل�ؤ�س�سات احلقوقية املعتمدة و�أن ال ي�ست�سلموا‬ ‫لعملية امل�صادرة‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫تمثيلية‬ ‫هزلية‬

‫أ�خ�يرا عرفنا حقيقة جماعة الأم��ر باملعروف والنهي‬ ‫عن املنكر التي جرى تخويفنا بها‪ ،‬وقيل لنا �إنها �ستتوىل‬ ‫تقومينا وت�أديبنا‪ ،‬وجعل حياتنا �أك�ثر ا�ستقامة و�صالحا‬ ‫و�صفحتنا �أكرث بيا�ضا‪.‬‬ ‫فقد ن�شرت جريدة «ال�شروق» يف عدد ‪ 3/14‬حتقيقا حول‬ ‫اجلماعة املذكورة‪ ،‬ذكرت فيه �أنها «اخرتقتها» و�أم�ضت يوما‬ ‫يف مقرها الرئي�سى بالقاهرة‪ ،‬ونزلت مع بع�ض عنا�صرها‬ ‫الذين خرجوا �إىل ال�شارع للقيام بالالزم‪.‬‬ ‫�أخ�برن��ا التحقيق ال��ذي أ�ع��دت��ه �إح��دى ال��زم�ي�لات �أن‬ ‫م�ؤ�س�س اجلماعة املذكورة «ترزي» م�صري يحمل اجلن�سية‬ ‫الأمريكية‪� ،‬سبق �أجرت معه �إحدى ال�صحف حوارا قال فيه‬ ‫�إن اجلماعة هي التي �ستحدد طبيعة الثياب التي يتعني‬ ‫على ال��رج��ال وال�ن���س��اء ارت��دا ؤ�ه��ا يف ال���ش��ارع؛ تعبريا عن‬ ‫االحت�شام ودرءا للفتنة‪ .‬وهي فكرة جديرة ب�أن ت�صدر عن‬ ‫ترزي‪ ،‬ال يرى املجتمع �إال من خالل ال�سراويل والتنانري‪.‬‬ ‫�إزاء ذل��ك فلم يكن م�ستغربا �أن يكون حم��ل ال�ت�رزي هو‬ ‫املقر الرئي�سي جلماعة الأمر املعروف واملنكر التي �أ�س�سها‬ ‫ال��رج��ل‪ .‬امل �ح��ررة ال �ت��ي اخ�ترق��ت اجل �م��اع��ة زارت امل�ح��ل‪،‬‬ ‫و�صادفت فيه اثنني من الأق�ب��اط رج�لا وام��ر�أة دخ�لا يف‬ ‫الإ��س�لام على �أيديها‪ ،‬وذك��رت �أن امل��ر�أة التي ان�ضمت �إىل‬ ‫اجلماعة حتظى برعايتها الكاملة؛ حيث حتملت نفقاتها‬ ‫ووفرت لها ال�سكن والعمل‪ .‬يف �أثناء الوجود يف املحل هكذا‬ ‫م��رة واح ��دة! تلقى رئ�ي����س اجل�م��اع��ة ات���ص��اال هاتفيا من‬

‫ال��رج��ل ال�ث��اين فيها‪ ،‬ودار احل��وار ح��ول «��ض��رورة النزول‬ ‫�إىل املجتمع لفر�ض فكر اجلماعة ‪-‬هكذا كتبت املحررة‪-‬‬ ‫وال�سيطرة التامة على ال�شارع لتطبيق ال�شريعة»‪ ،‬وبدا‬ ‫�أن ثمة اتفاقا على عقد اجتماع لهم للجماعة‪ .‬بعد قليل‬ ‫ح�ضر ال��رج��ل ال�ث��اين «م��رت��دي��ا ��ش��اال �أبي�ض على ال��ر�أ���س‬ ‫وجلبابا ق�صريا‪ ،‬ت�ب��دو ال�شرا�سة على م�لاحم��ه‪ ،‬وي�سود‬ ‫وجهه جتهم مفتعل»‪ .‬واجتمع الرجل مع احل�ضور ومع‬ ‫�آخ��ري��ن ت��واف��دوا �إىل امل�ك��ان ‪-‬مل ت��ذك��ر ع��دده��م‪ -‬وب ��د�ؤوا‬ ‫الرتتيبات الفعلية للنزول �إىل ال�شارع‪.‬‬ ‫يف ذلك االجتماع تكلم «الزعيم» ‪-‬الو�صف للمحررة‪-‬‬ ‫م�ؤكدا �أن الإعالم فا�سد ينبغي جتنبه و«�إبلي�س يخاف منه»‪.‬‬ ‫و�أن الدميقراطية كفر ب��واح يخرج عن ملة الإ��س�لام‪ ،‬و�أن‬ ‫الإخوان هم �ش�ؤم الدميقراطية‪ ،‬وقال �إنه ي�سعى ب�شدة لف�ض‬ ‫ميدان التحرير و�إخالئه من العلمانيني الليرباليني‪ .‬ويف‬ ‫ه��ذا ال�صدد ف� إ�ن��ه ه��دد بغزو امل�ي��دان وحت��ري��ره بالقوة من‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ح���س��ب ال �ك�ل�ام امل �ن �� �ش��ور‪ ،‬ف � ��إن ال��زع �ي��م امل � ؤ�� �س ����س ق��ال‬ ‫للمجتمعني �إنه بد�أ ببيته‪ ،‬و�إن زوجته الثانية ت�شرتك معه‬ ‫يف التب�شري بفكر اجلماعة يف م�صر‪ ،‬وه��و م��ا قامت ب��ه يف‬ ‫ال�سعودية‪ .‬م�ضيفا �أن اجتماعات عقدت بني الهيئة يف م�صر‬ ‫وب�ين رج��ال اجلماعة يف ال�سعودية‪ ،‬وق��د رح��ب الأخ�ي�رون‬ ‫بن�شاطها‪ ،‬و�أب��دوا اال�ستعداد الكامل للتمويل «مهما كانت‬ ‫ال�ت�ك��ال�ي��ف»‪ .‬أ�� �ض��اف ال��رج��ل يف كلمته �أن ��ه يجهز ال�شباب‬

‫للجهاد يف �سوريا‪ ،‬و أ�ن��ه �أوف��د �شابني لهذا الغر�ض‪ ،‬ثم قال‬ ‫�إن اجلماعة انت�شرت يف م�صر كال�سرطان‪ ،‬حيث جتاوز عدد‬ ‫�أع�ضائها امل�لاي�ين م��ن خ�يرة ال���ش�ب��اب‪� ،‬إىل ج��ان��ب الن�شء‬ ‫ال�صغري الذين ال يزيد �أعمار بع�ضهم على ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫حني خرجوا �إىل العمل رافقتهم املحررة‪ ،‬حيث التقوا‬ ‫رج�ل�ين �أم ��ام م�سجد ال���س�ي��دة زي �ن��ب‪ ،‬ك��ان أ�ح��ده �م��ا تاجر‬ ‫خم ��درات‪ ،‬لكنه ت��اب وان���ض��م للجماعة‪ .‬دخ��ل ال�ف��ري��ق �إىل‬ ‫بع�ض املحالت التجارية‪ ،‬ولكن النا�س مل يرحبوا بهم‪ ،‬ذهبوا‬ ‫�إىل �أحد املقاهى وحاولوا نهي عامل عن تدخني الرتجيلة‬ ‫فنهرهم‪ ،‬وه��و ما تكرر مع ث��ان وثالث‪ ،‬وه��و ما �أف�شل �أول‬ ‫نزول لهم �إىل ال�شارع‪.‬‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ت��اىل ات�صل م�ؤ�س�س اجلماعة ‪�-‬شخ�صيا‪-‬‬ ‫ب��امل�ح��ررة لكي يخربها بعقد �أول ن��دوة ر�سمية يف امل�ساء‬ ‫ب � أ�ح��د م���س��اج��د ح��ي ال���س�ي��دة زي �ن��ب‪ ،‬ودع��اه��ا �إىل ح�ضور‬ ‫الندوة للت�سجيل والت�صوير‪ .‬يف املوعد املحدد جاء الزعيم‬ ‫م�صطحبا �شخ�صني اثنني فقط‪ ،‬وعندما دخلوا �إىل امل�سجد‬ ‫�أخربهم امل ��ؤذن ب�أنه مت �إلغاء ال�ن��دوة‪ ،‬وقيل لهم �إن الأم��ن‬ ‫الوطني هو الذي قرر ذلك بناء على طلب وزارة الأوقاف‪.‬‬ ‫ولأن اجلماعة دعت م�صوري بع�ض املحطات التليفزيونية‬ ‫�إىل ت�سجيل ال�ل�ق��اء‪ ،‬ف ��إن امل� ��ؤذن طلب م��ن اجلميع �إخ��راج‬ ‫الكامريات و�إخ�ل�اء امل�سجد‪� .‬إزاء ذل��ك �أعلن الزعيم �أنهم‬ ‫�سيعقدون ال�ن��دوة يف م�سجد �آخ��ر‪ ،‬وح�ين ذه�ب��وا �إل�ي��ه كان‬ ‫عدد احل�ضور خم�سة �أو �ستة �أ�شخا�ص منهم الزعيم ونائبه‬ ‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫�إيـاد املحادين‬

‫نصف العشر نصاب دولة‬ ‫الحكومة من الشعب‬ ‫ن�صف‪ ،‬ون�صف الن�صف‪ ،‬وربع الن�صف‪،‬‬ ‫وث �م��ن ال�ن���ص��ف ي �� �س��اوي م��ا ي �ق��ارب ن�صف‬ ‫الع�شر‪ ،‬وال�ق��ارب امل��ذك��ور آ�ن�ف�اً إ�من��ا �صنعته‬ ‫لريكبه بع�ض املماحكني يف بحر احلديث‬ ‫عن الن�سبة زادت قلي ً‬ ‫ال �أو نق�صت �أقل‪.‬‬ ‫لي�ست �أحجية كما يظن الظان �أو بغري‬ ‫الع�صا‪ ،‬بل هي نتاج خما�ض طال انتظاره‪،‬‬ ‫ل ُيثبتَ للذين يطلبون م��ن اجلمل حليباً‪،‬‬ ‫وه��م ال��ذي��ن �أ�صموا �آذان�ه��م عندما �أ�صغني‬ ‫ال�سمع لداهية من ده��ات العرب عمرو بن‬ ‫العا�ص ر�ضي اهلل تعاىل عنه عندما ُ�سئل عن‬ ‫الذكاء ف�أجاب قائ ً‬ ‫ال‪« :‬ح�سن الظن‪ ،‬ومعرفة‬ ‫ما �سيكون بنا ًء على ما كان»‪.‬‬ ‫ول � �ع � �ل� ��ك ت� �ن� �ظ ��ر ذل � � ��ك م � ��ن خ �ل�ال‬ ‫التجيي�ش ال��ذي ُجي�ش لهذه االنتخابات‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد الإع�ل�ام��ي ب�ك��اف��ة �أن��واع��ه‪،‬‬ ‫واجل �ه��ود ال �ت��ي ُب��ذل��ت ال��س�ت�ق�ط��اب ك��اف��ة‬ ‫ط�ب�ق��ات ال���ش�ع��ب ل�ل�م���ش��ارك��ة ف�ي�ه��ا‪ ،‬ول�ع��ل‬ ‫ال �ن ��اظ ��ر يف ع�ي�ن امل � ��اء ال �� �ص��اف �ي��ة‪ ،‬ي��رى‬ ‫احلديث املبكر واملفتوح عن املال ال�سيا�سي‬ ‫يف و� �س��ائ��ل الإع �ل ��ام ه� ��ذه امل � ��رة‪ ،‬وب �ه��ذه‬ ‫الكثافة يف غمرة ارتفاع ن�سبة الفقر‪.‬‬ ‫ولعل ذلك يذكرين بق�صة ال�سارق الذي‬ ‫يرتدي ثياب النا�صح‪ ،‬فيعلوا رقاب جمهرة‬ ‫من النا�س يف ال�سوق‪ ،‬ليقول لهم احرت�سوا‬ ‫ال�س ّراق‪ ،‬وتفقدوا نقودكم وهو يراقبهم‪،‬‬ ‫من ُ‬ ‫في�ضع كل منهم يده على اجليب التي فيها‬ ‫النقود فيعرف بذلك مكان النقود!‬ ‫و�إذا ما يزال ال�شك يراودكم فيما �أقول‪،‬‬ ‫ف�إن غداً لناظريه قريب‪ ،‬وانظروا �إىل نتائج‬ ‫التحقيقات فيما يتعلق ب��امل��ال ال�سيا�سي‬ ‫و�شراء اال�صوات‪ ،‬وما �ست�صري �إليه‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أن م��ا ج ��رى م��ن ت�صويت‬ ‫يف االنتخابات االخ�يرة لي�ست على �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ب��ل ك��ان كالت�صويت على‬ ‫�سيا�سة احل�ك��م ون�ه��ج احل�ك��وم��ات‪ ،‬حتى �إن‬ ‫رئي�س احل�ك��وم��ة ليخاطب ال�شعب بل�سان‬ ‫العاطفة بقوله‪« :‬كيف �سيكون موقفنا �أمام‬ ‫الوفد الأوروب��ي عندما يرانا ال نقبل على‬ ‫�صناديق االقرتاع»‪ ،‬فكانت هذه نتيجتها ما‬ ‫يقارب ن�صف الع�شر مع الدولة‪ ،‬والباقي يف‬ ‫اخلندق املقابل‪.‬‬ ‫فالذين خرجوا يف املظاهرات لي�سوا هم‬ ‫الن�صف الذين ال يجوز لهم االنتخاب‪ ،‬وال‬ ‫ن�صف الن�صف ال��ذي يجوز لهم االنتخاب‬ ‫ومل ي�سجلوا‪ ،‬وال ربع الن�صف الذي �سجلوا‬ ‫ومل ي �ن �ت �خ �ب��وا‪ ،‬ف �ك��ل �أول� �ئ ��ك مل ي�خ��رم��وا‬ ‫�آذان�ه��م‪ ،‬بل الذين هم ثمن الن�صف الذين‬ ‫خ ّرموا �آذان�ه��م؛ �أم� ً‬ ‫لا يف احللق‪ ،‬هم الذين‬ ‫وعدوا‪ ،‬فلما حنث �أولئك نكث ه�ؤالء‪.‬‬ ‫وكما قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫ال ي�صح يف الأذه� ��ان � �ش��يء �إذا احتاج‬ ‫النهار �إىل دليل‬ ‫فال يعو َُل كثرياً على الإع�لام‪ ،‬وخا�صة‬ ‫الإع�لام الر�سمي و�أ�صدقاءه‪ ،‬فلطاملا كانت‬ ‫النتائج الرئا�سية يف كل من م�صر وتون�س‬ ‫و��س��وري��ا بن�سبة ‪ 99‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬ف�م��ن ال ��ذي ق��ام‬ ‫بالثورات يف تلك الدول؟ واحد باملئة! �أيعقل‬ ‫ذل��ك؟! حتى ب��تَّ ال تعرف املغرر من املغرر‬ ‫به‪� ،‬أم �أن املثلث قد انقلب؟! وكذلك جاء يف‬ ‫ال�شعراء يف «ثالث واربع وخم�سة وخم�سني»‪،‬‬ ‫و�أو�سطها (�إن ه�ؤالء ل�شرذمة قليلون)‪.‬‬ ‫‪mahadenco@yahoo.com‬‬

‫وث�لاث��ة م��ن امللتحني‪ ،‬ومعهم طفل �صغري‪ .‬الطفل �ألقى‬ ‫ق�صيدة عن القد�س قوبلت بالتهليل‪ ،‬ثم حتدث الزعيم عن‬ ‫رف�ض العنف وواجب القيام بالن�صح‪ ،‬وكرر رف�ضه الأحزاب‬ ‫والدميقراطية‪ .‬ونقلت املحررة عن �أح��د �أع�ضاء اجلماعة‬ ‫قوله �إن كثريين ي�ؤيدونها‪ ،‬و�إنه يجتمع كل �أ�سبوع مع بع�ض‬ ‫ال�شباب يف �أح��د م�ساجد ح��ي ال��واي�ل��ي‪� ،‬إال أ�ن��ه ال يخاطب‬ ‫الفتيات امل�ت�برج��ات و�إمن ��ا يطالب احل�ك��وم��ة بتحديد زي‬ ‫ر�سمي للفتيات للحفاظ على مظهرهن‪ ،‬وحتى ال يتعر�ضن‬ ‫لالغت�صاب‪ .‬وختم كالمه قائال �إنهم �سينت�شرون يف ال�صعيد‬ ‫الأك�ثر حمافظة وتدينا‪ ،‬و�سوف ي�ستعينون ب�أن�صارهم يف‬ ‫حترير القاهرة من املعا�صي والرذيلة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اعتربت التحقيق الذي احتل ثالثة �أرباع �صفحة نوعا‬ ‫من املتاجرة ال�ضحلة بالأمر باملعروف والنهي عن املنكر‪.‬‬ ‫ووجدت �أن الكالم املن�شور متثيلية هزلية �أراد بها الرتزي‬ ‫و�أع��وان��ه امل�ع��دودون �أن ي�ستثمروا �سباق الإث��ارة للظهور يف‬ ‫و�سائل الإعالم التي تلهث وراء مثل هذه الفرقعات؛ لذلك‬ ‫قلت �إن النفخ يف امل�س�ألة وت�صويرها باعتبارها «اخرتاقا»‬ ‫للجماعة الوهمية ه��و أ�ح��د امل�ن�ك��رات ال�ت��ي تبتذل املهنة‪،‬‬ ‫وت�ستخف بالقارئ‪ ،‬ناهيك عن ابتذالها التكليف ال�شرعي‪،‬‬ ‫حتى خطر ىل �أن �أه�ت��ف بعدما ق ��ر�أت التحقيق املن�شور‪:‬‬ ‫جماعة �أونطة‪ ،‬هاتوا فلو�سنا!‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫منبر السبيل‬

‫التغيري املمنوع يف العالم العربي‬ ‫‪� -1‬أعداء الإ�صالح والتغيري‬ ‫خ�شيت املالئكة من وق��وع الف�ساد يف الأر���ض‬ ‫وم��ن �سفك ال��دم��اء‪ ،‬وه��و م��ا ق��د ك��ان‪ .‬وق��د �أر�سل‬ ‫اهلل الأن �ب �ي��اء ل�ي�ق��ودوا الإ� �ص�ل�اح يف جمتمعاتهم‬ ‫وليوقفوا الف�ساد ومينع ك��ل نبي قومه باحلجة‬ ‫والإقناع من الوقوع يف ال�شر والف�ساد‪ ،‬فكان ينربي‬ ‫لكل نبي من الأنبياء أ�ع��داء الإ��ص�لاح‪ ،‬فيمل�ؤون‬ ‫املجتمع بالإ�شاعات �ضد الأنبياء‪ ،‬وي�سمموا الأجواء‬ ‫االجتماعية م��ن ح��ول الأن �ب �ي��اء‪ ،‬ف�لا ت�ع��ود تقبل‬ ‫دعوتهم وال ت�ستمع كلمتهم‪ .‬وق��د �سمى ال�ق��ر�آن‬ ‫ال�ك��رمي ه ��ؤالء ب��امل�ل�أ‪ ،‬واملل��أ ه��م الفئة امل�ستفيدة‬ ‫من الواقع املوجود‪ ،‬واملت�ضررة من �أيّ تغيري قد‬ ‫يقع‪ .‬وم��ا من نبي �إ ّال وتع ّر�ض له ه ��ؤالء ب��الأذى‬ ‫والت�شهري واملقاومة‪ .‬واق��ر�أ �سورة الأع��راف‪ ،‬على‬ ‫�سبيل املثال‪.‬‬ ‫وبعد ق�صة �آدم يف ال�سورة و�إيقاع �إبلي�س لأبينا‬ ‫يف � �ش��راك��ه وخ ��داع ��ه‪ ،‬وه �ب��وط��ه �إىل الأر� � ��ض‪ ،‬بل‬ ‫هبوطهم جميعاً �آدم وزوجه و�إبلي�س لتبد�أ معركة‬ ‫اخل�ير وال�شر يف ه��ذه الأر� ��ض‪ ،‬ومعركة الإف�ساد‬ ‫والإ�صالح �إىل يوم القيامة‪ ،‬وليكون ال�شيطان �أو‬ ‫�إبلي�س قائد معركة الف�ساد �ضد الإ� �ص�لاح‪ ،‬وكل‬ ‫م��ن �سار على خطواته ه��و جندي جم ّند للف�ساد‬ ‫�ضد اخل�ير والإمي ��ان وال�صالح وال��ر��ش��اد والعقل‬ ‫وال�ه��دى وال�ن��ور‪ ،‬و�إن ت�سمى تنويرياً �أو ث��وري�اً �أو‬ ‫كائناً ما كان‪.‬‬ ‫وتعجب �أنّ امللأ بد أ� من ق�صة نوح‪� ،‬أيّ يف فجر‬ ‫الب�شرية‪ .‬لقد بد�أت تت�ش ّكل مراكز القوى‪ ،‬وحماور‬ ‫ال�شر وحمركات الف�ساد منذ ذلك الزمن املوغل يف‬ ‫القدم والبدائية‪ ،‬فعندما انربى نوح بدعوة قومه‬ ‫�إىل ع �ب��ادة اهلل وح ��ده‪ ،‬وه��ي احلقيقة الإمي��ان�ي��ة‬ ‫والفطرية والعقلية والكونية التي ال مرية فيها‪،‬‬ ‫ومع هذا انربى ه�ؤالء منذ فجر الإن�سانية املبكر‪،‬‬ ‫ان�بروا لهذا النبي و�سجل ال�ق��ر�آن املبني ذل��ك‪� ،‬إذ‬ ‫قال يف ق�صة نوح مع قومه‪« :‬ق��ال امل� أ‬ ‫ل� من قومه‬ ‫�إ ّنا لرناك يف �ضالل مبني‪ ».‬وينفي النبي عن نف�سه‬ ‫تهمة ال�ضالل‪ ،‬ووا�ضح من هو �أوىل بها‪.‬‬ ‫ث��م ت�ك��ون النتيجة احلتمية ه�لاك املكذبني‬ ‫ل‬ ‫الفا�سدين املف�سدين الكافرين املعاندين وهم امل أ‬ ‫مم��ن يطيعهم جه ً‬ ‫ال �أو يخ�ضع‬ ‫ثم بقية ال�شعب ّ‬ ‫لهم ق�سراً وقهراً و�إرغاماً‪ .‬هذه النتيجة هي غرق‬ ‫القوم وهالكهم لتن�ش�أ بعدهم �أمة ���أخرى من ذرية‬ ‫نوح ومن �آمن معه وذراريهم‪ ،‬ثم ما يلبث ال�شرك‬ ‫�أن يت�سرب �إىل العقول من جديد‪.‬‬ ‫وف �ك��رة ال �� �ش��رك �أ ّن� ��ه ن�ظ��ري��ة ت�ف��� ّ�س��ر ال��وج��ود‬ ‫يطرحها �أ�صحاب مراكز القوى لتكون بدي ً‬ ‫ال عن‬ ‫الدين‪ ،‬متاماً كنظرية التطور فيما بعد‪« ،‬وقانون‬ ‫ال�صدفة» على ر�أي «حممود �أمني العامل» ال�شيوعي‬ ‫املعتق‪ ،‬ثم نظرية مارك�س يف الإحلاد واملادية‪ ،‬كلها‬ ‫ن�ظ��ري��ات تق�صي ف�ك��رة التوحيد ليتم ّكن الب�شر‬ ‫من �أن ين�صبوا �أنف�سهم �أرب��اب�اً و آ�ل�ه��ة‪ ،‬فالنظرية‬ ‫املارك�سية تق�صي �ألوهية وربوبية الإل��ه احلق عن‬ ‫حياة النا�س ليح ّلوا هم حم ّلها‪ ،‬ويزيحون حكام‬ ‫املجتمع من طبقة البورجوازيا التي كانت حتكم‬ ‫وتتحكم‪ ،‬زوراً‪ ،‬با�سم الدين‪ ،‬ويح ّلون حم ّلها‪ ،‬فهي‬ ‫رب��وب�ي��ة زائ �ف��ة حت � ّل حم � ّل أ�خ ��رى زائ �ف��ة‪ ،‬ويتفق‬ ‫ال�ط��رف��ان ع�ل��ى �إزاح� ��ة ال�ت��وح�ي��د و إ�ق �� �ص��اء ال��دي��ن‬ ‫احلق‪.‬‬ ‫وي��زي��ح اهلل م��ن ال��وج��ود وي��ري��ح ال�ع��امل من‬ ‫ال�شرك‪ ،‬لتن�ش�أ �أمة جديدة‪ ،‬ولكنها مب�ؤامرة من‬ ‫حلفاء ال�شيطان واملعلم الأك�بر ال�شيطان‪ ،‬وهو‬

‫ال��راع��ي للف�ساد واملنظر ل��ه‪ ،‬ي�ب��د�ؤون م�سل�س ً‬ ‫ال‬ ‫ج��دي��داً من إ�غ��راق الأر���ض يف م�سل�سل الف�ساد‪،‬‬ ‫وال ي�ستطيع ال��دع��اة بعد الأن�ب�ي��اء �أن يقفوا يف‬ ‫فتق�ص‬ ‫وج��ه ذاك الطوفان‪ ،‬في�أتي نبي جديد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫علينا الأع� ��راف ب�ع��د ن��وح ق���ص��ة ه��ود ليواجهه‬ ‫املجموعة نف�سها‬ ‫وت�سجل ال���س��ورة‪« :‬ق��ال امل�ل�أ‬ ‫ّ‬ ‫الذين كفروا من قومه �إنّا لرناك يف �سفاهة و إ�نّا‬ ‫لنظنك من الكاذبني» ‪ ،66‬وير ّد عليهم وتنتهي‬ ‫ال�ق���ص��ة ب�ن�ه��اي��ة ك�ن�ه��اي��ة ن ��وح‪ :‬ال �ه�ل�اك‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫بالريح بدل املاء‪.‬‬ ‫ل�ي� أ�ت��ي ب�ع��د ذل ��ك ق ��وم ��ص��ال��ح‪ ،‬وم��وق��ف امل�ل�أ‬ ‫هنا �أك�ث�ر مت�ي��زاً وو��ض��وح�اً‪ ،‬وي�ب��دو �أ ّن��ه م��ع تطور‬ ‫املجتمعات‪ ،‬وتطور القوى وديناميكية املجتمعات‪،‬‬ ‫� �أك �ث�ر ق ��وة وه�ي�م�ن��ة‪ ،‬وا��س�ت�م��ع كيف‬ ‫أ�� �ص �ب��ح امل �ل� أ‬ ‫عر�ضهم �سياق �سورة الأع��راف‪« :‬ق��ال امل�ل�أ الذين‬ ‫ا�ستكربوا م��ن قومه للذين ا�ست�ضعفوا مل��ن �آم��ن‬ ‫منهم �أتعلمون �أنّ �صاحلاً مر�سل من رب��ه‪� »..‬إىل‬ ‫�آخر الق�صة‪.‬‬ ‫ثم ت�أتي ق�صة لوط ف�شعيب‪ ،‬حيث طغيان املال‬ ‫وتو�ضح وتغول الف�ساد‪� ،‬إذ يقول لهم نبيهم‪« :‬وال‬ ‫تف�سدوا يف الأر���ض بعد �إ�صالحها» ‪ ،85‬ثم يقول‬ ‫لهم‪« :‬وانظروا كيف كان عاقبة املف�سدين» ‪.86‬‬ ‫وت�ظ� ّل م��وج��ات املجتمعات تتالحق وتتدافع‬ ‫وتتتابع حتى ت�أتي ق�صة مو�سى وفرعون لنواجه‬ ‫تطوراً يف قوى ال�شر والبغي والف�ساد‪ ،‬ومزيداً من‬ ‫متركز القوة يف قب�ضة واحدة‪.‬‬ ‫وم��ع �أنّ القوة كلها بيد ف��رع��ون‪� ،‬إ ّال أ� ّن��ه كان‬ ‫� ال��ذي��ن ي�ع�ي��دون‬ ‫ي��ز ّي��ن ب�لاط��ه وجم�ل���س��ه ب��املل� أ‬ ‫ق��ول��ه ك� � ��آالت ال�ت���س�ج�ي��ل ف �ه��و ي� �ق ��ول‪�« :‬إنّ ه��ذا‬ ‫ل�ساحر عليم يريد �أن يخرجكم من �أر�ضكم ب�سحره‬ ‫فماذا ت�أمرون» ال�شعراء ‪.35-34‬‬ ‫ويف الأع��راف‪« :‬ق��ال امل�ل�أ من ق��وم فرعون �إنّ‬ ‫ه��ذا ل�ساحر عليم يريد �أن يخرجكم من �أر�ضكم‬ ‫فماذا ت�أمرون»‪ ،‬حتى كلمة «فماذا ت�أمرون» �أعادوها‬ ‫بال فهم كما هي‪ ،‬مع �أ ّنهم هم خماطبون بها‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د‪ ،‬ف �ق��د أ�ط� �ل ��ت يف ه� ��ذه امل �ق��دم��ة ال�ت��ي‬ ‫�أعتربها تقعيداً لفهم مو�ضوع الف�ساد و أ� ّن��ه عابر‬ ‫ال للحكومات كما يقال يف م�صطلح هذه الأيام‪� ،‬إ ّنه‬ ‫عابر للأقوام والقرون والأزمان وامللل و�أ�صحابها‬ ‫وال�شعوب و أ�من ��اط احل�ك��م املختلفة‪� ،‬إ ّال م��ا رحم‬ ‫ربي‪ ،‬وقليل ما هم‪.‬‬ ‫‪ -2‬اال�ستعمار �أن�ش�أ واقعاً وهو يحر�سه‬ ‫ل�ق��د وق �ع��ت ك��ل دول �ن��ا يف قب�ضة اال��س�ت�ع�م��ار‬ ‫وحتت حكمه‪ ،‬وقد در�سوا �أبناءنا يف معاهد العلم يف‬ ‫املراحل املختلفة �أنّ اال�ستعمار جاء لنهب الرثوات‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أنّ ه��ذا هو الهدف الثانوي �أو التبعي �أو‬ ‫املتحقق �ضمنياً ومن باب حت�صيل احلا�صل‪ ،‬و�إنمّ ا‬ ‫الهدف الأول والأوح��د �إن�شاء واق��ع جديد بحيث‬ ‫يفرخ ويفرز هذا الواقع �أ�شباهه �إىل ما ال نهاية‪.‬‬ ‫ف�إن قامت حم��اوالت �إ�صالح وتغيري واقع الف�ساد‬ ‫ال��ذي يرعاه اال�ستعمار وينفذه الوكالء والأتباع‬ ‫وامل �ت �غ��رب��ون ع�ل��ى م��ا ه��و ع�ل�ي��ه‪ ،‬وجت��ارب �ن��ا كثرية‬ ‫مريرة يف �أقطار وببلدان عربية عديدة‪.‬‬ ‫وال نريد �أن نعيد جتربة اجلزائر‪ ،‬فهي �أو�ضح‬ ‫م��ن �أن ت�ستذكر �أو ت�ستح�ضر ل�ل��ذه��ن �أو ت�ع��اد‪،‬‬ ‫وجتربة الثورات �أخ�يراً‪ ،‬فقد �سكتوا على القذايف‬ ‫حتى كاد يحرق البلد ثم �سمحوا بعد ذلك بتزويد‬ ‫املعار�ضة بال�سالح‪ ،‬بعدما تر ّنح‪ ،‬وقد كان القذايف‬ ‫�صديقهم جميعاً من غونداليزا راي�س التي كانت‬ ‫��ص��ورت�ه��ا يف غ��رف��ة ن��وم��ه‪� ،‬إىل ب�ل�ير ال�صهيوين‬

‫سوريا‬ ‫امللحمة‬ ‫واملؤامرة‬ ‫ال���ش�ه�ير‪� ،‬إىل � �س��ارك��وزي ال ��ذي ك��ان��ت ع�لاق�ت��ه به‬ ‫عميقة معمقة �إىل حد دعمه يف حملته االنتخابية‬ ‫باملاليني من ثروة ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫وك ��ذا امل�ل�ي��اردي��ر ب��رل���س�ك��وين ال�ف��ا��س��د العفن‬ ‫امل�ف���س��د ال ��ذي ك��ان��ت ��ص�ل�ت��ه وث �ق��ى ب��ال�ع��دي��د من‬ ‫ال��زع�م��اء ال �ع��رب‪ ،‬وم��ن بينهم م �ب��ارك ال ��ذي ك��ان‬ ‫ي�ق���ض��ي م �ع��ه يف ع��زب �ت��ه �أيّ م��زرع �ت��ه يف ج��زي��رة‬ ‫�سردينيا أ�ي��ام�اً ق��ال عنها مبارك‪ :‬أ�ي��ام من اجلنة‬ ‫التي لن يراها �إن �شاء اهلل وقد �أخذ ن�صيبه منها يف‬ ‫هذه الدنيا‪ ،‬وبقي عذاب ما تبقى من عمره وعذاب‬ ‫الآخرة �أ�شد و�أبقى �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫وكل العامل ر�أى مناظر تقبيل برل�سكوين ليد‬ ‫العقيد احلقيد‪.‬‬ ‫� ّأما «�إ�سرائيل» فقد دعمته بال�سالح من خالل‬ ‫دحالن ومن خالل �صديقيه‪� ،‬أيّ العقيد ودحالن‪:‬‬ ‫ج��اك من��رودي ويعقوب من��رودي‪ ،‬وهما يهوديان‬ ‫ليبيان كانا ي�ن��زالن عند العقيد يف املحل الأرف��ع‬ ‫طيلة حكمه‪ .‬و�إنمّ ا الثورية �ضحك على الذقون!‬ ‫ثم جتربة ث��ورة ال�شعب ال�سوري �ضد مدعي‬ ‫ال �ث��وري��ة وال �ت �ق��دم �ي��ة وال�لاط��ائ �ف �ي��ة وامل �م��ان �ع��ة‬ ‫وامل �ق��اوم��ة ب���ش��ار‪ .‬وت � أ�م��ل ب��اهلل �أنّ �أوروب� ��ا يف ب��دء‬ ‫دم��ر الأ��س��د البلد‬ ‫ال�سنة الثالثة للثورة وبعد �أن ّ‬ ‫تفكر يف رفع احلظر عن تزويد الثورة بالذخرية!‬ ‫وقبل هذا ب�أيام قالوا‪ :‬رفع احلظر عن الأ�سلحة‬ ‫غري القتالية يعني الب�ساطري الع�سكرية واملالب�س‬ ‫املربقعة والطواقي الع�سكرية‪ ،‬و�إ ّال فرتجموا لنا‬ ‫معنى الأ�سلحة غ�ير القتالية وغ�ير القاتلة كما‬ ‫قالوا قاتلهم اهلل‪.‬‬ ‫وقد كانت دعاية املجرم الطائفي أ� ّنها م�ؤامرة‬ ‫�إم�ب�ري��ال �ي��ة ع �ل��ى ث��وري �ت��ه وت �ق��دم �ي �ت��ه ورع��اي �ت��ه‬ ‫للمقاومة‪ .‬و�أول من كان ي�أمر العامل بعدم ال�سماح‬ ‫بت�سليح ال �ث��ورة ه��و «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬وه ��ذا م�ع��روف‬ ‫وكررناه منذ اليوم الأول‪.‬‬ ‫�إنّ امل���س�ت�ف�ي��د م��ن ال�ف���س��اد وب �ق��اء الأح� ��وال‬ ‫ع�ل��ى ه��ذا امل �ن��وال وع �ل��ى ه��ذا ال���ش�ل��ل واخل ��راب‪،‬‬ ‫ه��و «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ف�ك�ي��ف ت�سمح ب�ت�غ�ي�يره؟ وبعد‬ ‫�أن جنحت ال�ث��ورة يف م�صر وتون�س قامت قوى‬ ‫اال�ستكبار وال�صهيونية بتحريك الأدوات من‬ ‫فلول النظام و�سيا�سييه العفنني والعمالء من‬ ‫�أمثال عمر �سليمان عميل املو�ساد و�أحمد �شفيق‬ ‫ن�سخة عمر �سليمان‪ ،‬وم��ن �أم�ث��ال عمرو ليفني‬ ‫وح �م��دي��ن وال �ب�رادع� ��ي‪� ،‬إىل �آخ� ��ر ال �ف��رق��ة‪ ،‬ثم‬ ‫�سخّ رت �إع�لام التهييج والكذب ملحاربة الثورات‬ ‫و�إ�سقاط الأمل يف التغيري‪.‬‬ ‫ومنذ الآن ت�شرتط ق��وى اال�ستكبار‪� ،‬أ ّن��ه �إن‬ ‫�سمح بت�سليح الثورة ال�سورية‪� ،‬أ ّال ي�ؤول ال�سالح �إىل‬ ‫�أيدي �أع��داء «�إ�سرائيل»! إ� ّنهم يريدون التحكم يف‬ ‫الواقع العربي‪� ،‬إن قبل الثورات و�إن بعد الثورات‪.‬‬ ‫ف�إىل متى ي�ستمر هذا؟ وهل ن�سلم لهم بهذا؟‬ ‫ّ‬ ‫نتخطى امل�ؤامرات وجنتاز العقبات؟ هذا ما‬ ‫وكيف‬ ‫نحاول الإجابة عنه يف مقبل احللقات!‬ ‫حامد خلف اخلوالدة‬

‫حكومة النسور‪ ..‬الطراونة أملى والسرور أعطى‬ ‫ج��اءت نتيجة امل���ش��اورات التي �أج��راه��ا رئي�س‬ ‫الديوان مع الكتل الربملانية خميبة �آمال ال�شارع‬ ‫االردين‪ ،‬الذي علل نف�سه بالآمال بت�شكيل حكومة‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة ت�خ��رج م��ن رح �م��ه‪ ،‬وت���ص�ن��ع ع�ل��ى عينه؛‬ ‫لتحاجج من يتهمه ب�أنه قا�صر‪ ،‬وب�أن اللعبة اكرب‬ ‫م�ن��ه‪ ،‬فهو بحاجة اىل و��ص��اي��ة كما ه��و العهد يف‬ ‫بداية ت�شكيل الدولة القطرية اخلارجة من رحم‬ ‫اال�ستعمار وق��وى اال�ستكبار التي م��ا ت��زال تدير‬ ‫امل���س��رح وف�ق��ا ل�لاي�ق��اع ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ومب��ا ي�ضمن‬ ‫دميومته‪.‬‬ ‫مل ت �خ��رج اع� ��ادة ا��س�ت�ن���س��اخ ح�ك��وم��ة الن�سور‬ ‫«ال �ط��اه��رة امل �ط �ه��رة» وامل �ن��زه��ة ع��ن ال��دن ����س عن‬ ‫التقليعة اجل��دي��دة للنخب ال�سيا�سية يف طلب‬ ‫ال�ع��رو���س‪ ،‬حيث ت��ر�أ���س ج��اه��ة العري�س �شخ�صية‬ ‫�سيا�سية من العيار الثقيل‪ ،‬تقوم بطلب العرو�س‬ ‫من اهلها الذين يوكلون �شخ�صية �سيا�سية نافذة‬

‫جتيب ع��ن الطلب‪ ،‬م��ع ال�ف��ارق هنا �أن الطراونة‬ ‫أ�م�ل��ى واب��و هايل بكل ��س��رور أ�ع�ط��ى ول�سان حاله‬ ‫يقول‪« :‬ماين على نف�سي وما علي م�شورة» ‪-‬وفقا‬ ‫ملوروثنا ال�شعبي��� -‬لتكون النتيجة حكومة برملانية‬ ‫مو�ؤدة‪ ،‬فلله ما �أعطى وهلل ما �أخذ!‬ ‫�إن عدم ا�ستح�ضار االرادة ال�شعبية او االلتفاف‬ ‫عليها يعد �ضربا لل�شرعية‪ ،‬وخروجا عليها‪ ،‬وطعنة‬ ‫جن�ل�اء يف ظ �ه��ر اال�� �ص�ل�اح ال� ��ذي ي �ع��اين ال���ش�ل��ل‬ ‫الرباعي‪ ،‬والذي دخل حالة املوت ال�سريري يف ظل‬ ‫عدمية جمل�س الليوجريغا ال�سابع ع�شر‪ ،‬والذي‬ ‫مل يكن له دور يف ما ج��رى �سوى تلقي «ال ال��و»‪،‬‬ ‫و�سيبارك ويعطي ثقة على بيا�ض كما باركه قانون‬ ‫ال�صوت الواحد الذي انحدر من �صلبه‪.‬‬ ‫ويقيناً �أن اعادة ا�ستن�ساخ هذه احلكومة التي‬ ‫ال حتظى بقبول �شعبي ق��د �شكل �صدمة لل�شارع‬ ‫االردين‪ ،‬ال ��ذي ي��رى يف ذل��ك ا��س�ت�ه�ت��ارا ب ��إرادت��ه‪،‬‬

‫ونكو�صا عن الوعود اال�صالحية‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة مت�ث��ل نب�ض ه��ذا ال���ش��ارع ال ��ذي ي�شو�ش‬ ‫عليه بالتطبيل والتزمري والتمرير والتزوير من‬ ‫قبل بع�ض الطغم ال�سيا�سية‪ ،‬يف حم��اول��ة د�ؤوب��ة‬ ‫منها ب�إبعاده عن املطبخ ال�سيا�سي الذي مل يقدم‬ ‫حتى اللحظة �سوى وجبات جاهزة ال تنا�سب ذوق‬ ‫املواطن االردين؛ لكرثة تكرارها وع��دم تقدميها‬ ‫�أي ج��دي��د‪ ،‬فكيف ل�ن��ا �أن ن�ث��ق ب�ح�ك��وم��ة مار�ست‬ ‫ال�سطو على جيوب املواطنني‪ ،‬بعد عجزها الناجم‬ ‫ع��ن اخل���ش�ي��ة م��ن االق �ت��راب م��ن ل���ص��و���ص امل��ال‬ ‫ال �ع��ام ال�ع��اب��ري��ن ل�ل�ح�ك��وم��ات‪ ،‬ال�ت��ي ل�ط��امل��ا غ�ضت‬ ‫الطرف عنهم كي ال تفق�أ طرفها‪ ،‬متذرعة بتقدمي‬ ‫الدليل؟! وهنا ي�ستح�ضر االردن�ي��ون املفجوعون‬ ‫مبثل هكذا حكومات قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫ولي�س ي�صح يف الأفهام �شيء �إذا احتاج النهار‬ ‫�إىل دليل‬

‫م��ا ي�ج��ري الآن ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال���س��وري��ة ي�ستف ّز‬ ‫العقل والوجدان‪ ,‬ويلهب امل�شاعر‪ ,‬وي�ستوقف كل ذي‬ ‫ل� ّ�ب‪ ,‬وي�ضع اجلميع �أم��ام م�س�ؤولياتهم‪ ,‬وه��ي كبرية‬ ‫وخطرية‪.‬‬ ‫ه�ن��اك جم��زرة ترتكب بحق الإن���س��ان يف �سوريا‪,‬‬ ‫وامل���س��ؤول ع��ن �إيقافها اجلميع ب�لا ا�ستثناء‪ ,‬اب�ت��دا ًء‬ ‫م��ن امل�ج�ت�م��ع ال � ��دويل‪ ,‬ع�ط�ف��ا ع�ل��ى م�ن�ظ�م��ة امل ��ؤمت��ر‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ,‬م��رورا بجامعة ال��دول العربية‪ ,‬وانتها ًء‬ ‫بال�شعوب كل ال�شعوب‪ ,‬وعلى ر�أ�سهم ال�شعب العربي‪،‬‬ ‫وخا�صة جريان �سوريا‪.‬‬ ‫يف �سوريا قتل وت�شريد و�سجن وع��ذاب��ات و�آالم‪,‬‬ ‫ج ��راح راع �ف��ات‪ ,‬يف ��س��وري��ا متتهن ال �ك��رام��ة وت�صفع‬ ‫الإن�سانية‪ ,‬وت�ضيع احلقوق‪ ,‬يف �سوريا ت�سحق الطفولة‬ ‫ويهدم التاريخ‪ ,‬وي�ضيع الإن�سان يف متاهة الأمل بال‬ ‫حدود‪.‬‬ ‫احلديث عن �أكرث من مئتي �ألف �شهيد وثالثمئة‬ ‫�أل��ف �سجني وخم�سة ماليني م�شرد‪ ,‬ومذابح ترتكب‬ ‫بال تردد‪ ,‬جرائم �ضد الإن�سانية بال تو ُّقف‪ ,‬هذا �أمر ال‬ ‫ميكن �أن مي ّر هكذا دون �أن يدين كل من يراقب امل�شهد‬ ‫وال يحرك �ساكنا‪.‬‬ ‫يف �سوريا الآن دم��ار مل ي�سبق �أن �أ�صاب بلدا من‬ ‫قبل وال حتى يف �أي��ام التتار وال ال�غ��زو ال�صليبي وال‬ ‫احلرب العاملية‪ ,‬هناك تدمري منهجي لكل �شيء ينبئ‬ ‫ع��ن ح�ق��د �أ� �س��ود ع�ل��ى ك��ل � �ش��يء‪ ,‬وه ��ذا أ�م ��ر ي�ج��ب �أن‬ ‫يتوقف فورا وال يجوز ا�ستمراره حتت �أ ّية ذريعة‪ ,‬حتى‬ ‫ولو كانت اخلوف من ا�ستيالء املتطرفني الإ�سالميني‬ ‫على زم��ام الأم��ور‪ ,‬لأن ا�ستمرارها �سيخلق املزيد من‬ ‫احلقد وامل��زي��د من التطرف‪ ,‬و�سيجعل الأم��ر �صعب‬ ‫املعاجلة على اجلميع‪� ,‬إنّ مزيدا من القتل �سي�ؤجج‬ ‫الث�أر ولن يطفئه كل حماوالت الإ�صالح يف امل�ستقبل‪,‬‬ ‫و�إنّ املزيد من الدمار والت�شريد �سيوغر ال�صدور ولن‬ ‫يرتك للحلول الو�سطية �سبيال‪ ،‬و�سي�ؤجج التطرف‬ ‫ونزعة االنتقام‪ ,‬والأم��ر ال يتعلق بحاكم وزمرته‪ ،‬بل‬ ‫�سي ّت�سع لي�شمل فئات عري�ضة من املتورطني يف القتل‬ ‫والتدمري‪ ,‬و�سي�ؤ�س�س لالنق�سام البغي�ض والفتنة التي‬ ‫ال تتوقف عند حدّ‪.‬‬ ‫هناك جهات و أ�ط��راف كثرية ت�شرتك يف �صناعة‬ ‫م ��ا ي �ج��ري يف � �س��وري��ا ال� �ي ��وم‪ ,‬وه� ��ي م ��دع ��وة بحكم‬ ‫م�س�ؤوليتها �إىل امل�ساهمة يف و�ضع حد لهذه امل�أ�ساة‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة‪ ,‬ه�ن��اك دول عربية و إ���س�لام�ي��ة و�أجنبية‪,‬‬ ‫وهناك أ�ح��زاب وجماعات و�شخ�صيات كلها لها دور يف‬ ‫تتب�صر مواقفها وت�سعى‬ ‫ما يجري ومطلوب منها �أن ّ‬ ‫�إىل التخفيف ع��ن ه��ذا ال�شعب ال��ذي ابتلي طويال‬ ‫باال�ستبداد والف�ساد‪ ,‬وها هو اليوم ينحر بطريقة غري‬ ‫م�سبوقة‪ ,‬وا�ضح �أنّ الو�ضع يف �سوريا �أ�صبح مفتوحا‬ ‫لكل من يرغب يف العبث حتت م�سميات كثرية‪ ,‬فقليل‬ ‫من الدوالرات والأ�شخا�ص والالفتات تكفي ل�صناعة‬ ‫جمموعة م�سلحة وجهة لها ا�سم ت�ستقطب �أ�صحاب‬ ‫احل��اج��ات‪� ,‬أو امل�ضطرين �إىل جهة يحتمون بها يف‬ ‫غياب الأم��ن وال�ق��ان��ون وال��دول��ة وان�ه�ي��ار القيم وكل‬ ‫ما تعارف عليه النا�س‪ ,‬وهناك ا�ستغالل ب�شع لغياب‬ ‫الوعي و�شدة احلاجة‪ ,‬وهذا ي�ؤ�س�س ملع�ضلة حقيقية‪,‬‬ ‫و إ�� �ش �ك��االت ��س�ي�ك��ون م��ن ال���ص�ع��ب‪ ,‬ب��ل م��ن امل�ستحيل‬ ‫جتاوزها‪ ,‬فليحذر الذين يقامرون مب�صري �سوريا من‬ ‫غ�ضبة ال�ضمري وردة فعل ال�شعب �إذا اكت�شف امل�ؤامرة‪,‬‬ ‫ف�سيكون احل�ساب ع�سريا‪ ,‬والنتائج كارثية‪.‬‬ ‫فال�شعب ال���س��وري لي�س ك ��أيّ �شعب‪ ,‬فهو ميكنه‬ ‫ال�ن�ه��و���ض م��ن ك�ب��وت��ه ��س��ري�ع��ا‪ ,‬و��س�ي�ت�ح��رك ب �ق��وة �إذا‬ ‫ت��و ّف��رت ل��ه ال �ظ��روف‪ ,‬و أ�ن���ص��ح ك��ل م��ن ي�ح��اول العبث‬ ‫مب�صريه �أن يتوقف قبل فوات الأوان‪ ,‬و�أن يتقي اهلل �إن‬ ‫كان لديه بقية من �إميان‪� ,‬أو يتقي غ�ضبة ال�شعب �إن‬ ‫كان ال يردعه الإميان‪.‬‬ ‫مطلوب من القوى املقاتلة �أن ت ّتحد حتت راية‬ ‫واحدة وم�سمى واحد وعلى احلد الأدنى من القوا�سم‬ ‫امل���ش�ترك��ة‪ ,‬و�أن ي�ت��وق��ف ال�ب�ع����ض ع��ن ت �ك��رار أ�خ �ط��اء‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ,‬ف� أ�م��ام�ن��ا جت ��ارب مي�ك��ن اال��س�ت�ف��ادة منها‪,‬‬ ‫طالبان وتون�س وليبيا وغ�يره��ا‪ ,‬وال ب� أ����س بالتدرج‪,‬‬ ‫ف�أمام هذه القوى‪� ،‬إذا حققت االنت�صار‪ ،‬مع�ضلة البناء‪,‬‬ ‫والتي حتتاج لكثري من احلكمة وبُعد النظر‪ ,‬و�إ ّال ف�إنّ‬ ‫النا�س ينقلبون على من ال يراعي حاجاتهم ويحقق‬ ‫لهم م��ا ي��ري��دون‪ ,‬ال يكفي �أن ن��رف��ع ال���ش�ع��ارات التي‬ ‫تدغدغ العواطف‪ ,‬بل ال بد من ال�برام��ج التي ت�ضع‬ ‫النا�س على م�سار وا�ضح ي��وازن بني الأم��ور‪ ,‬ويحقق‬ ‫رب الأمان‪.‬‬ ‫امل�صلحة لل�شعب‪ ,‬ويقود ال�سفينة ل ّ‬


‫‪16‬‬

‫اع�لان��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ات‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة التنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫�إعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫الرقم ‪ 2012 / 458 :‬ب‬

‫فقدان جواز �سفر‬ ‫�أع�ل��ن �أن��ا امل��واط��ن عالء‬

‫التاريخ ‪2013 /3 / 12 :‬‬

‫يعلن للعموم مطروح للبيع باملزاد العلني يف الق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2012 / 458‬ب واملتكونة بني املحكوم لها �شركة الوالء للتجارة والتطوير وكيلها املحامي طريف نبيل واملحكوم‬ ‫عليها �شركة امل�ستثمرون العرب املتحدون بيع املحجوزات التالية ‪:‬‬ ‫مكتب مدير خ�شب لون بنتي حمروق وكر�سي مدير جلد دوار وطاولة دائرية عدد (‪ )1‬من الأعلى زجاج وطقم كنابيات جلد لون بني (‪ )5‬مقاعد فاخر وكر�سي جلد لون ا�سود مع‬ ‫خ�شب عدد (‪ )1‬وخزانة حلفظ امللفات وجهاز فاك�س نوع بنا�سونيك وطقم جلو�س جلد (‪ )4‬مقاعد لون خمري وطربيزة خ�شب لون بني عدد (‪ )2‬وطربيزة خ�شب لون بني دائرية‬ ‫ال�شكل فاخرة وطربيزة م�ستطيلة ال�شكل من االعلى زجاج وبرواز خ�شب منظر طبيعي وكاونرت ا�ستقبال خ�شب وجهاز كمبيوتر نوع اي�سر وال�شا�شة فالت وكر�سي حديد وكروم الوجه‬ ‫كتان متحرك ومق�سم هاتف ار�ضي وخزانه ومكتب خ�شب لون ع�سلي القاعدة وجديد عدد (‪ )37‬ومكتب لون بني حمروق ومكتب خ�شب لون ع�سلي القاعدة مع جانبية عدد (‪)27‬‬ ‫مكتب وكرا�سي دوار القاعدة كروم لون ا�سود وكر�سي انتظار حديد وكروم الفر�ش كتان لون ا�سود عدد (‪ )15‬وخزانه تلفزيون لون بني لها (‪ )3‬ادراج عدد (‪ )2‬الوجه منقر وعالقة‬ ‫مالب�س لون ا�سود حديد مع بال�ستيك عدد (‪ )18‬وكر�سي بال�ستيك دوار الفر�ش لون �سكني جلد عدد (‪ )2‬ومكتب ا�ستقبال كا�ش خ�شب لون بني عدد (‪ )2‬خزانة �سريفر عدد (‪)4‬‬ ‫يوجد فيها �سريفرات وثالجة مكتب �صغرية لون ابي�ض وكولر ماء وغاز طبخ (‪ )4‬عيون وا�سطوانه غاز و�شفاط تريبو عدد (‪ )4‬وخزاين حلفظ امللفات لون بني لها درفتني عدد(‪)2‬‬ ‫خ�شب وخزاين حلفظ امللفات عدد( ‪ )2‬لون �سكني خ�شب ار�ضي وخزانة حلفظ امللفات لون ع�سلي فاحت عدد (‪ )12‬ومكتب خ�شب لون ع�سلي مع ا�سود مع م�ساعد عدد (‪ )1‬طاولة‬ ‫و�سط الوجه زجاغج وكرا�سي مدير جلد لون ا�سود رجل كروم عدد (‪ )9‬وخزانه حلفظ امللفات درفتني خ�شب لون �سكني عدد (‪ )3‬وخزانه �سريفرات عدد (‪ )1‬وخزانه لون بني ارفف‬ ‫خ�شب عدد (‪ )6‬ارفف عامودي وكنباية جلد لون ا�سود مزدوجة عدد (‪ )1‬وطربيزة خ�شب �صغرية لون بني وخزاين حلفظ امللفات ار�ضية لون �سكني درفتني عدد (‪ )3‬وطابعة عــدد(‪)2‬‬ ‫ليزر وجهاز كمبيوتر اليك�س ال�شا�شة فالت نوع �سيمن�س وخزانه ار�ضية حلفظ امللفات لون ع�سلي درفتني وكاونرت ا�ستقبال لون بني مع وحدة ادراج عدد (‪ )1‬وكر�سي مدير جلد لون‬ ‫ا�سود ارجل خ�شب لون ع�سلي عدد (‪ )1‬متحرك وطقم كنب جلد لون ا�سود انتظار مكون من (‪ )4‬قطع الأرجل كروم وجهاز �شا�شة تلفزيون وجهاز ر�سيفر نوع تايجر وطاولة زجاج‬ ‫عدد (‪ )2‬م�ستطيلة ال�شكل وجهاز كمبيوتر و�ساعة ختم دوام املوظفني و وحدة لها (‪ )3‬ادراج لون ع�سلي فاحت خ�شب عدد (‪ )41‬ومكتب خ�شب لون بني حمروق وطربيزة خ�شب لون‬ ‫بني حمروق عدد (‪ )8‬وكنباية جلد مزدوجة االرجل كروم لون ا�سود عدد (‪ )9‬وخزانة حلفظ امللفات لون بني حمروق درفتني عدد (‪ )17‬وكاونرت ا�ستقبال ن�ص دائرة لون بني من‬ ‫االعلى زجاج عدد (‪ )2‬وكنباية مفرد جلد لون ا�سود ارجل كروم عدد (‪ )4‬وماكنة ت�صوير وجهاز كمبيوتر بدون كي�س ال�شا�شة فقط وكر�سي انتظار جلد كروم لون ا�سود عـــدد (‪)10‬‬ ‫وجهاز كمبيوتر وال�شا�شة فالت وبرنرت حجم �صغري وجهاز كمبيوتر وال�شا�شة فالت وخزانة عدد (‪� )2‬سريفر حتتوي على جممعات �سريفرات وخزانه حلفظ امللفات واحدة �صغرية‬ ‫وواحدة كبرية وجهاز مكيف نوع ترين عدد (‪ )1‬وكي�س كمبيرت عدد (‪� )3‬شا�شات كمبيوتر عدد (‪ )3‬انواع خمتلفة وخزانه مق�سم هاتف حتتوي على املق�سم وطابعة وجهاز كمبيوتر‬ ‫مع �شا�شة فالت وكولر ماء وطاولة اجتماعات لون بني حمروق الأرجل حديد مع كرا�سي عدد (‪ )6‬الأرجل كروم الفر�ش كتان لون ا�سود وطاولة مربعة ال�شكل لون بني حمروق‬ ‫خ�شب من الأعلى ومن الأ�سفل ارجل حديد وخزانة حلفظ امللفات خ�شب درفتني احجام خمتلفة عدد (‪ )7‬خزانة حلفظ امللفات لها (‪ )4‬جوارير وطاولة اجتماعات خ�شب لون بني‬ ‫حمروق وطابعة وجهاز كمبيوتر وكنباية جلد ومكتب مدير مع م�ساعد عدد (‪ )1‬وخزانة حلفظ امللفات ار�ضية لها اربعة درفات خ�شب لون بني حمروق وطقم طربيزات خ�شب لون‬ ‫بني فاخر كمكونة من (‪ )3‬قطع واحدة كبرية و (‪� )2‬صغار و�شا�شة كمبيوتر وطاولة اجتماعات مربعة ال�شكل حجم كبري لون بني مع جلد لون ا�سود مع كر�سي كنابية عدد (‪)16‬‬ ‫كر�سي الفر�ش جلد فاخر لون ا�سود وجهاز بروجيكتور وجهاز كمبيوتر الب توب وطقم كنابيات جلد فاخر اك�سرتا لون بني حمروق وطاولة ن�ص فاخرة اك�سرتا عدد (‪ )1‬وطاولة‬ ‫�صغرية خ�شب لون بني من االعلى زجاج فاخر عدد (‪ )2‬وتيبل المب طقم مع ثريات باحلائط ‪ +‬فواني�س جانبية عدد (‪ )5‬كري�ستال وقن�صل خ�شب فاخر عدد( ‪ )2‬وجمموعة براويز‬ ‫ومكتب خ�شب فاخر عدد (‪ )2‬وتيبل المب مكتب عدد (‪ )1‬وجهاز كمبيوتر وطابعة مع فاك�س وفرامة ورق وكر�سي مدير فاخر جلد لون بني وجهاز ر�سيفر وجهاز (‪ )DVD‬ومراة‬ ‫خ�شب برواز فاخر وقا�صة حديد و�شا�شة كمبيوتر فالت و�شا�شة عر�ض وكر�سي مدير جلد فاخر وطابعة ملونة وكي�س كمبيوتر وماكنة ت�صوير وثائق وجهاز فاك�س نوع بان�سونيك‬ ‫وخزانة �سريفرات وكر�سي جلد ارجله كروم وجهاز كمبيوتر وكنباية جلد مفرد وطابعة وماكنة ت�صوير ومكتب خ�شب �سكرترية وكر�سي انتظار جلد فاخر وجهاز �شا�شة كمبيوتر‬ ‫وكر�سي مدير فاخر وكولر ما وطقم كنب جلد فاخر وطقم طرابيزات خ�شب من االعلى رخام لون ا�صفر عدد (‪ )3‬قطع طاولة دائرية ال�شكل لون بني وطقم جلد فاخر وطاولة ن�ص‬ ‫خ�شب لون بني فاخر طربيزة عدد (‪ )2‬فاخرة حجم �صغرية وطاولة خ�شب دائرية فاخرة لون ع�سلي تيبل المب عــــدد (‪ )1‬نحا�سي متعد بدون ظهر خ�شب فاخر الفر�ش فازة خ�شب‬ ‫�شا�شة تلفزيون فاخرة عدد (‪ )1‬طقم طربيزات خ�شب عدد (‪ )1‬فازة ملنظر بنات عدد (‪ )1‬بور�سالن طربيزة عدد (‪ )1‬خ�شب لون بني وطقم مكتب مدير خ�شب ‪ +‬كر�سي مدير القاعدة‬ ‫خ�شب مع الفر�ش جلد لون بني ‪ +‬كر�سي انتظار كنباية عدد (‪ )2‬وجهاز �سترييو وخزائن فاخرة على احلائط وطربيزة خ�شب لون بني وطقم كنب فاخر لون بني وثريا كري�ستال‬ ‫وطقم طاولة مربعة ودين�سوار عدد (‪ )1‬بدون مراة خ�شب لون نحا�سي غامق كا�س لون خمري مع ذهبي ومراة فاخرة وطاولة اجتماعات فاخرة و�سجادة فاخرة ودين�سوار عدد (‪)1‬‬ ‫وفازة عدد (‪ )3‬قطع زجاجية لون بنف�سجي مكتب ا�ستقبال �سكرترية خ�شب فاخر وطابعة وكي�س و�شا�شة كمبيوتر وكر�سي خ�شب متحرك وخزاين حلفظ امللفات وطقم كنب جلد‬ ‫وخزانة حلفظ امللفات وطاولة ن�ص لون ع�سلي وطربيزة �صغرية ا�شكال خمتلفة عدد (‪ )3‬ومكتب مدير فاخر وكر�سي جلد مع خ�شب و�شا�شة كمبيوتر وجهاز ر�سيفر وجهاز (‪)DVD‬‬ ‫ومنظر �شمعدان و�سجادة عدد (‪� )2‬ألوان خمتلفة و�سجادة �شغل يدوي ومغ�سلة فاخرة مع �ستاند وخزانه خ�شب �صغرية وجمموعة برادي �أ�شكال و�ألوان خمتلفة و�شا�شة تلفزيون‬ ‫والتي قدر اخلبري قيمتها مببلغ (‪� )70500.17‬سبعون �ألف وخم�سمائة و�سبعة ع�شر دينار ‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة احل�ضور �إىل موقع املحجوزات الكائن يف عمان �سوق �أم اذينة خلف الي�سار للأزهار – �شركة امل�ستثمرون العرب املتحدون يوم الأحد املوافق ‪2013 / 3 / 31‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 12‬م�صطحبا معه ‪ % 10‬من قيمة املقدرة علما بان �أجور الداللة على املزاود ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/904 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫�أجود تي�سري عبدالعزيز طبي�شات‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬ارب� ��د – احل ��ي اجل �ن��وب��ي –‬ ‫بالقرب من ديوان ال نابل�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬م�ستند‬ ‫خطي (�شيكات مكتبيه ) بقيمة (‪)5700‬‬ ‫دينار وعددها (‪� )19‬شيك‬ ‫حم ��ل �� �ص ��دوره ‪� � :‬س �ن��د دي� ��ن (��ش�ي�ك��ات‬ ‫مكتبيه )‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪/‬ال ��دي ��ن ‪ :‬خ�م���س��ة االف‬ ‫و�سبعمائة دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن عو�ض �أحمد حممد‬ ‫الناطور وكيله املحامي خالد �صواحله‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع �ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2012/10243 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/10 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫ارا�ضي‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال � � �ل� �ب��ن ا� � �س � �ك� ��ان‬ ‫ال�صيادلة م��زرع��ة م�شجرة‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 4‬دومن و‪200‬‬ ‫م�تر ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي م� �ن ��زل ‪ 100‬م�تر‬ ‫ريفي جميع اخلدمات خلف‬ ‫ا��س�ك��ان ال���ص�ي��ادل��ة منطقة‬ ‫م��زارع م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق �ط �ع��ة‬ ‫ار� ��ض م���س��اح��ة ‪ 2100‬مرت‬ ‫مفروزة ‪ 4‬قطع متجاورات‬ ‫� �س �ك��ن ج ج �م �ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫�سهلة م�ستوية البيع كامل‬ ‫ال�ق�ط�ع��ة ح��و���ض ‪ 1‬امل��رع��ي‬ ‫ب �� �س �ع��ر م� �غ ��ري ‪ 90‬دي �ن ��ار‬ ‫ل�ل�م�تر ل�ل�ج��ادي��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين �أم ق�صري‬ ‫قطعة �أر���ض م�ساحة ‪840‬م‬

‫ج� ��واز � �س �ف��ري الأردين‬ ‫ال� ��� �ص ��ادر م� ��ن ع �ج �ل��ون‬ ‫وال � � ��ذي �أج� �ه ��ل رق �م��ه‪.‬‬ ‫ي � ��رج � ��ى مم � � ��ن ي� �ج ��ده‬ ‫ت���س�ل�ي�م��ه لأق � ��رب م��رك��ز‬ ‫�أمني وله ال�شكر‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/17558‬‬ ‫الهيئة ‪/‬القا�ضي حمزة وليد م�صطفى‬ ‫قناه‬ ‫ا�سم املدعى عليه‬ ‫‪ – 1‬االء عبد الرحيم اديب زياره‬ ‫‪ – 2‬عدنان في�صل خمي�س معو�ض‬ ‫العنوان ‪ :‬جمهولني مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬ ‫اي �ه��اب حم �م��د ع �ب��د ال��رح �ي��م هم�شري‬ ‫وكيله املحامي معت�صم يا�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ‪.‬‬

‫ي�سر جمل�س �إدارة �شركة التحديث لال�ستثمارات العقارية ‪ -‬امل�ساهمة العامة املحدودة‬ ‫ دعوة امل�ساهمني الكرام حل�ضور اجتماع الهيئة العامة العادي ال�سابع لل�شركة املقرر‬‫عقده يف متام ال�ساعة الواحدة ظهر ًا من يوم ال�سبت املوافق ‪ 2013/4/6‬يف فندق راما‬ ‫ الدوار ال�سابع‪.‬‬‫وذلك لبحث الأمور املدرجة على جدول الأعمال املوزع على ال�سادة امل�ساهمني ح�سب‬ ‫الأ�صول والقانون راجني التكرم بح�ضور االجتماع �شخ�صي ًا �أو توكيل �أي من م�ساهمني‬ ‫ال�شركة وذلك مبوجب ق�سائم التوكيل املرفقة مع الدعوة على �أن تودع ق�سائم التوكيل‬ ‫لدى مقر ال�شركة قبل ثالثة �أيام من موعد انعقاد االجتماع‪.‬‬ ‫علما ب�أن عنوان ال�شركة هو �أبو ن�صري ‪ -‬مطاعم ديوان زمان‬ ‫لال�ستف�سار يرجى التكرم باالت�صال على هاتف ال�شركة املبني �أدناه‪:‬‬

‫‪0777678446 / 5233530‬‬

‫واهلل املوفق‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫عاطف �سليمان العقاربة‬

‫‪-1‬خالد احمد حممد القوا�سمي‬

‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬متعدد‬ ‫تاريخه ‪ :‬متعدد‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪/‬الدين ‪ 445 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ال ��دائ ��ن م��ؤ��س���س��ة ال�ع�ق��اب‬ ‫لتكنولوجيا املياة‪ /‬وكيله املحامي ب�شر‬ ‫اخلطيب املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -2‬زاهر عبدالقادر حممد داديخي‬

‫عنوانه ‪ :‬اربد – �شارع ايدون – بجانب‬ ‫ال�سوق ال�شعبي‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪2011/1094‬‬ ‫تاريخه ‪2012/4/30 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حمكمة ب��داي��ة حقوق‬ ‫اربد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪/‬ال ��دي ��ن ‪ 21732 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم ل��ه ال��دائ��ن قا�سم حممد تركي‬ ‫هزاميه املبلغ املبني اعاله واذا انق���ضت‬ ‫ه ��ذه امل ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫امل � �ن� ��ادح� ��ه ع� ��ن ف� �ق ��دان‬

‫دعوة حل�ضور اجتماع الهيئة العامة العادي ال�سابع‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬م��وظ��ف يف وزارة ال���ص�ن��اع��ة‬ ‫والتجارة‬

‫مرمي �صالح احلاج توفيق احمد‬

‫حو�ض ‪ 7‬بواجهة ‪20‬م تنظيم‬ ‫�سكن (ج) جميع اخلدمات‬ ‫��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة ��ص�خ��ري��ة‬ ‫ب�سعر ‪ 110‬دينار املرت قابل‬ ‫للتفاو�ض للجادين ويتوفر‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار���ض للبيع املقابلني حنو‬ ‫الهمالن م�ساحتها ‪759‬م‪2‬‬ ‫واج �ه��ة ‪30‬م ��س�ك��ن ج ��ش��ارع‬ ‫‪8‬م ��س�ع��ر امل�ت�ر ‪ 110‬دن��ان�ير‬ ‫قابل للتفاو�ض للمراجعة‬ ‫هاتف‪0795758398 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪� � /‬ض ��اح �ي ��ة‬ ‫احل � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم � �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل�اب� ��ات ق� ��رب امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫احل� ��رة ع �ل��ى ث�ل�اث � �ش��وارع‬

‫ال��دي��ن حم �م��ود حممد‬

‫‪5692852‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫‪-‬‬

‫‪5692853‬‬

‫امل � �� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫فر�صة ا�ستثمارية ناجحة‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫�� � �ش � ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م ��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراعية قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع� �ل ��ى � �ش ��ارع�ي�ن‬

‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫ث �ق �ي �ل��ة ‪ /‬ح ��و� ��ض ح�ن��و‬ ‫الك�سار ‪ /‬امل�ساحة دومن‬ ‫و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه ��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬قريبة م��ن دوار زم��زم‬

‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقق �سكنية للبيع ‪ -‬عني‬ ‫البا�شا ‪ -‬م�ساحة ك��ل �شقة‬ ‫‪150‬م‪ 3 - 2‬غ � ��رف ن ��وم‬ ‫واحدة ما�سرت ‪ 3 +‬حمامات‬ ‫‪� 2 +‬صالون ‪ +‬م�صعد تقع‬ ‫ع�ل��ى ‪� � 3‬ش��وارع للمراجعة‬ ‫هاتف‪0797643151 :‬‬ ‫‪------------------‬‬‫خ� � �ل � ��دا ق� � � ��رب امل� ��در� � �س� ��ة‬ ‫االجن�ل�ي��زي��ة ‪�� -‬ش�ب��ه فيال‬ ‫ج� ��دي� ��دة م� ��دخ� ��ل خ��ا���ص‬ ‫‪440‬م‪ 2‬ع � � ��دا ال �ت��را� � ��س‬ ‫واحل� � ��دي � � �ق� � ��ة ال � �ك � �ب�ي��رة‬ ‫والكراج ‪ -‬عبارة عن طابق‬ ‫ار�� �ض ��ي ك��ام��ل م ��ن ب�ن��اي��ة‬ ‫ط��اب�ق�ين ‪ 5‬غ��رف ن��وم ‪* 4‬‬ ‫‪� - 4‬صالون ‪� - 11 * 7‬صالة‬ ‫معي�شة ‪ 4 * 7‬مطبخ بلوط‬ ‫‪ 6 * 7‬تدفذة راك��ب ال�سعر‬ ‫‪ 298‬ال� � ��ف ف� �ق ��ط ب���س�ع��ر‬

‫االر� � � ��ض ‪ -‬ال� ��رج� ��اء ع��دم‬ ‫ت��دخ��ل ال��و� �س �ط��اء قطعيا‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ت�ل�اع ال�ع�ل��ي ‪ -‬خ�ل��ف بن‬ ‫العميد �شبه فيال ‪320‬م‬ ‫ج ��دي ��دة م ��دخ ��ل خ��ا���ص‬ ‫ح ��دي� �ق ��ة ‪100‬م ‪ 4‬ن ��وم‬ ‫‪ 2‬م ��ا�� �س�ت�ر ‪ 4‬ح �م��ام��ات‬ ‫�صالون ‪� -‬صالة معي�شة‬ ‫ زج� ��اج دب ��ل اب ��اج ��ورات‬‫ك� �ه ��رب ��اء ت ��دف �ئ ��ة ب�ل�اط‬ ‫ا�� �س� �ب ��اين ك � � ��راج ‪220 -‬‬ ‫ال� � ��ف ل� �ل� �ج ��ادي ��ن رج � ��اء‬ ‫ع� ��دم ت ��دخ ��ل ال��و� �س �ط��اء‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� �ن ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي امل��وق��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم�ل�ات‬ ‫جت� ��اري� ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫جبل عمان �شارع الأم�ير‬ ‫حم �م��د ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء م�ن��ازل‬ ‫�شقق ع �م��ارات جممعات‬ ‫جت � � � ��اري � � � ��ة و� � �س � �ك � �ن � �ي� ��ة‬ ‫وارا�ضي �سكنية وجتارية‬ ‫وزراع�ي��ة ال يهم امل�ساحة‬ ‫ب ��ال� �ب� �ن� �ي ��ات ال �ي��ا� �س �م�ي�ن‬ ‫امل � � �ق� � ��اب � � �ل� �ي��ن ال � � � � � � ��ذراع‬ ‫ط��ري��ق امل �ط��ار ال� �ي ��ادودة‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل �ح �ي �ط��ة من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫م� � � �ط� � � �ل � � ��وب ارا�� � � � �ض � � � ��ي‬ ‫ا� � �س � �ت � �م � �ث� ��اري� ��ة ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ن ��اج ��ح‪/‬‬ ‫يف�ضل من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب�ي��وت‬ ‫م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب��ل ع �م��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ين ‪ /‬ال �ل��وي �ب��دة ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م ��ن م� �ن ��اط ��ق ع �م��ان‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/‬‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني �شارع‬ ‫احل� ��ري� ��ة‪� � /‬ش �ف��ا ب � ��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪19‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫�ضمن اجلولة الـ ‪ 18‬لدوري املحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫تعادل مثري للعربي مع الرمثا يف قمة الشمال‬

‫مسؤولية‬ ‫من؟!‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬

‫�أت�ساءل بده�شة عن اجلهة التي ميكن ان نحملها‬ ‫م�س�ؤولية اعتبار فريق نادي من�شية بني ح�سن خا�سرا‬ ‫بالثالثة أ�م��ام �شباب الأردن‪ ،‬وق�ب��ول اع�ترا���ض �شباب‬ ‫الأردن على خ�سارته �أم��ام املن�شية يف م�ب��اراة اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ال �أطعن بقانونية ق��رار اللجنة الت�أديبية املنبثقة‬ ‫عن احتاد الكرة التي طبقت التعليمات املتبعة ومنحت‬ ‫ل�شباب الأردن من جديد (‪ )3‬نقاط غالية‪.‬‬ ‫وال �أقلل من مكانة �شباب الأردن الذي �أعتربه فريق‬ ‫املو�سم و�أر�شحه بقوة للظفر ببطولة دوري املحرتفني‪.‬‬ ‫‪ ٦‬ن�ق��اط يتقدم بها �شباب الأردن «امل�ت���ص��در» عن‬ ‫�أقرب مطارد له وهو الوحدات‪ ..‬فارق كبري يجعل �شباب‬ ‫االردن على و�شك التتويج بطال للم�سابقة حتى قبل‬ ‫نهايتها‪ ،‬ويجعل مهمة مطارديه وعلى ر�أ�سهم الوحدات‬ ‫بحاجة ملعجزة كروية‪.‬‬ ‫�أح�ت�رم �إدارة �شباب الأردن ورئي�سهم �سليم خري‬ ‫وجن��اح��ه يف حتقيق مك�سب �إداري ج��دي��د‪ ..‬م��ن خالل‬ ‫ح�سن متابعتها لق�ضية ان��دف��اع املن�شية مل�شاركة العب‬ ‫موقوف وهو علي ذيابات‪.‬‬ ‫�أ�سجل على �إدارة املن�شية هذه الكبوة الكبرية التي‬ ‫ت��دق م��ن ج��دي��د ج��ر���س ا إلن � ��ذار حل��اج��ة ف��رق �أنديتنا‬ ‫لإدارات حمرتفة ما حدث يف مواجهة املن�شية و�شباب‬ ‫الأردن‪ ..‬در�� ��س ج��دي��د ل�ك��رت�ن��ا ال �ت��ي ع�ل�ي�ه��ا م�ع��اجل��ة‬ ‫ب��ل ت�صويب ال�ك�ث�ير م��ن ا ألم� ��ور ون�ح��ن يف ق�ل��ب ع��امل‬ ‫االحرتاف‪.‬‬ ‫احت��اد الكرة �أحمله �شخ�صيا م�س�ؤولية تكرار مثل‬ ‫هذه الظواهر‪ ..‬و�أطالبه باتباع �آلية جديدة للإعالن‬ ‫ر�سميا عن الالعبني املوقوفني بعد نهاية كل جولة‪.‬‬ ‫م��ن غ�ير ا��لعقول �أن يعفي احت��اد ال�ك��رة نف�سه من‬ ‫امل�س�ؤولية و�أن يحملها كاملة على الأندية فيما يخ�ص‬ ‫�شق احت�ساب البطاقات ال�صفراء واحلمراء‪.‬‬ ‫اقرتح على احتاد الكرة تفعيل دور مراقب املباراة‬ ‫من خ�لال ت��زوي��ده بك�شف ب�أ�سماء املوقوفني وبالتايل‬ ‫منعهم من امل�شاركة‪ ..‬ه��ذا ما يفعله االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫الذي يعلن عقب كل جولة من بطوالته �أ�سماء الالعبني‬ ‫املوقوفني‪.‬‬

‫ح��اف��ظ ف��ري �ق��ا ال �ع��رب��ي وال��رم �ث��ا‬ ‫ع �ل��ى امل ��رك ��زي ��ن ال �ث��ال��ث وال� ��راب� ��ع يف‬ ‫الئ �ح��ة ت��رت�ي��ب ف ��رق دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني بعد تعادلهما املثري ‪2/2‬‬ ‫يف ق�م��ة ال���ش�م��ال ال �ت��ي ��ش�ه��ده��ا �أم����س‬ ‫�ستاد االم�ي�ر ها�شم بالرمثا يف �إط��ار‬ ‫اجل��ول��ة ال�ث��ام�ن��ة ع���ش��رة ال�ت��ي تختتم‬ ‫اليوم بلقاء وحيد يجمع الفي�صلي مع‬ ‫الريموك على �ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫ورفع التعادل ر�صيد العربي لـ‪35‬‬ ‫ن�ق�ط��ة يف امل��رك��ز ال �ث��ال��ث‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪32‬‬ ‫نقطة للرمثا يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫وتقدم العربي بهدفني يف ال�شوط‬ ‫الأول ��س�ج�ل�ه�م��ا � �س �ع �ي��د م ��رج ��ان يف‬ ‫الدقيقتني (‪ 23‬و‪ ،)30‬قبل ان يدرك‬ ‫الرمثا التعادل يف ال�شوط الثاين بهديف‬ ‫كل من اياد اخلطيب يف الدقيقة (‪)53‬‬ ‫واملحرتف اللبناين حممد الق�صا�ص‬ ‫يف الدقيقة (‪.)83‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي ج��رت‬ ‫على ا�ستاد عمان الدويل تقا�سم فريقا‬ ‫اجل ��زي ��رة و� �ض �ي �ف��ه ال �� �ص��ري��ح ن �ق��اط‬ ‫املباراة بعد تعادلهما ال�سلبي يف مباراة‬ ‫رت�ي�ب��ة غ��اب��ت ع�ن�ه��ا ال�ل�م�ح��ات الفنية‬ ‫لريفع اجلزيرة ر�صيده النقطي �إىل‬ ‫‪ 24‬نقطة باملركز ال�ساد�س وال�صريح‬ ‫�إىل ‪ 16‬نقطة باملركز العا�شر‪.‬‬ ‫العربي (‪ )2‬الرمثا (‪)2‬‬ ‫ترجم العربي �أف�ضليته يف ال�شوط‬ ‫الأول متقدماً بهدفني بعد �سل�سلة من‬ ‫الفر�ص ال�ضائعة والأف�ضلية يف تهديد‬ ‫م��رم��ى ال��رم �ث��ا ع��ن ط��ري��ق االم �ت��داد‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم ��ي م� ��ن م �ن �ط �ق �ت��ي ال �ع �م��ق‬ ‫واالط ��راف‪ ،‬واهتدى العربي لل�شباك‬ ‫منت�صف ال�شوط الأول اثر ركلة جزاء‬ ‫نفذها بنجاح �سعيد مرجان بثقة على‬ ‫ي�سار احلار�س عبداهلل الزعبي معلناً‬ ‫اف �ت �ت��اح ال�ت���س�ج�ي��ل‪ ،‬وف��ر���ض م��رج��ان‬ ‫نف�سه جن�م�اً للقاء بت�سجيله الهدف‬

‫يف ختام اجلولة ‪ ١٨‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يستضيف‬ ‫الريموك بدون جمهور‬

‫ال � �ث� ��اين ب �ع��دم��ا �� �س ��دد ك � ��رة �أر� �ض �ي��ة‬ ‫�صاروخية م��ن خ��ارج منطقة اجل��زاء‬ ‫�ضربت يد احل��ار���س‪ ،‬وتابعت طريقها‬ ‫ن �ح��و امل ��رم ��ى ع �ن��د ال��دق �ي �ق��ة (‪،)30‬‬ ‫ل�ي�ح��اف��ظ ال�ع��رب��ي ع�ل��ى ت�ق��دم��ه حتى‬ ‫نهاية ال�شوط الأول بهدفني نظيفني‬ ‫رغم املحاوالت اخلجولة للرمثا عرب‬ ‫الق�صا�ص وام��اجن��و وحم�م��د ال ��داود‬ ‫ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫رد رمثاوي‬ ‫حت�سن �أداء الرمثا مطلع ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين وظ �ه��ر ب �� �ص��ورة أ�ف �� �ض��ل بحثا‬ ‫ع��ن ت�ق�ل�ي����ص ال� �ف ��ارق يف وق ��ت مبكر‬ ‫وحتقق مراده يف الدقائق الأوىل عرب‬ ‫هجمة من�سقة قادها اللبناين حممد‬ ‫ال �ق �� �ص��ا���ص وم� ��رر ك ��رة من��وذج �ي��ة يف‬ ‫اجلهة الي�سرى للمدافع املتقدم اياد‬ ‫اخلطيب ال��ذي �سددها قوية الم�ست‬ ‫ق ��دم امل ��داف ��ع وا� �س �ت �ق��رت يف ال ��زاوي ��ة‬ ‫ال�ب�ع�ي��دة ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة (‪ )52‬وجن��ح‬ ‫ال�ل�ب��اين حم�م��د ال�ق���ص��ا���ص يف فر�ض‬ ‫ال�ت�ع��ادل ب�ع��دم��ا ان�ب�رى ل�ضربة ح��رة‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة م��ن م���س��اف��ة ب �ع �ي��دة ن�ف��ذه��ا‬ ‫ب�ب�راع ��ة � �س �ك �ن��ت ال � ��زاوي � ��ة ال �ي �� �س��رى‬ ‫للحار�س ه�شام الهزامية يف الدقيقة‬ ‫(‪ )83‬و��ش�ه��د ال �ل �ق��اء إ�ث � ��ارة ك �ب�يرة يف‬ ‫ال ��وق ��ت امل�ت�ب�ق��ي ل �ك��ن دون ان ينجح‬ ‫ك�لاه �م��ا يف ت �غ �ي�ير ن �ت �ي �ج��ة ال �ت �ع��ادل‬ ‫بهدفني يف كل مرمى‪.‬‬ ‫اجلزيرة (�صفر) ال�صريح (�صفر)‬ ‫مل يرتق ال�شوط الأول للم�ستوى‬ ‫املطلوب وغابت الفر�ص احلقيقة عن‬ ‫املرميني خ�صو�صا �أن العبي ال�صريح‬ ‫�أغلقوا منافذهم الدفاعية وح��اول��وا‬ ‫االع�ت�م��اد على الهجمات امل��رت��دة لكن‬ ‫دون ت �� �ش �ك �ي��ل خ� �ط ��ورة ع �ل��ى م��رم��ى‬ ‫اجل� ��زي� ��رة‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا م ��ر ال ��وق ��ت مم�لا‬ ‫وك��ان العامل امل�شرتك بني الفريقني‬ ‫ال�ك��رات املقطوعة والفردية يف الأداء‬ ‫وال�ب��طء يف التح�ضري للهجمات بني‬ ‫الفريقني‪ ،‬فيما ا�ستمر الأداء ال�سلبي‬ ‫ح�ت��ى ال��دق��ائ��ق الأخ �ي�رة م��ن ال�شوط‬

‫من لقاء اجلزيرة وال�صريح‬

‫�آخر �سلبي بني اجلزيرة وال�صريح‬ ‫ال �ت��ي ��ش�ه��دت اخ �ط��ر ف��ر���ص ال���ش��وط‬ ‫حينما �سدد �سامل العجالني كرة قوية‬ ‫م��ن �ضربة ح��رة مبا�شرة نحو مرمى‬ ‫ال���ص��ري��ح ل�ك��ن احل��ار���س أ�ب ��و م�سامح‬ ‫ت� � أ�ل ��ق و أ�ب� �ع ��د ال� �ك ��رة حل �� �س��اب رك�ن�ي��ة‬ ‫لينتهي ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي‬ ‫بدون �أهداف‪.‬‬ ‫ج��اء ال���ش��وط ال�ث��اين أ�ف���ض��ل من‬ ‫�سابقه فنيا‪ ،‬وظ�ه��رت الفر�ص باكرا‬ ‫م ��ن خ �ل�ال حم � ��اوالت ال �ت �ق��دم ن�ح��و‬ ‫امل ��رم� �ي�ي�ن ل �ت �ك��ون أ�خ� �ط ��ر ال �ف��ر���ص‬ ‫عر�ضية عمر العثامنة لكن احلار�س‬ ‫اح �م��د ع�ب��د ال���س�ت��ار �أب �ع��د اخل �ط��ورة‬

‫يف ال ��وق ��ت امل �ن��ا� �س��ب ل �ت �م��ر ت���س��دي��دة‬ ‫العب اجلزيرة عمر خليل على ميني‬ ‫مرمى ال�صريح‪ ،‬الطلعات الهجومية‬ ‫ت��وا� �ص �ل��ت م��ن ال �ف��ري �ق�ين ل �ك��ن تلك‬ ‫ال �ه �ج �م ��ات اف� �ت� �ق ��دت �إىل ال �ل �م �� �س��ة‬ ‫الأخ� �ي��رة ل�ت�ن�ت�ه��ي ب��ذل��ك ال�ه�ج�م��ات‬ ‫على م�شارف منطقة اجلزاء وب�أقدام‬ ‫امل��داف �ع�ين‪ ،‬ل�ي�ع��ود ب�ع��د ذل��ك ال�ه��دوء‬ ‫خالل جمريات اللعب وليمر الوقت‬ ‫ك ��ال� ��� �ش ��وط ال� ��� �س ��اب ��ق مم� �ل�ل�ا‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫غابت اللمحات الفنية عن جمريات‬ ‫ال�شوط خ�صو�صا �أن العبي ال�صريح‬ ‫أ�غ�ل�ق��وا جميع امل�ن��اف��ذ ال��دف��اع�ي��ة من‬

‫�أم��ام مرمى فريقهم واالعتماد على‬ ‫ال �ه �ج �م��ات امل ��رت ��دة ب��االع �ت �م��اد ع�ل��ى‬ ‫خالد قويدر الذي وجد نف�سه وحيدا‬ ‫ب�ين جم�م��وع��ة م��ن الع�ب��ي اجل��زي��رة‪،‬‬ ‫الأم � � ��ر ال� � ��ذي غ �ي��ب اخل � �ط� ��ورة ع��ن‬ ‫املرميني كما �أ�سلفنا‪ ،‬ولتبقى االمور‬ ‫ع�ل��ى ح��ال�ه��ا ح�ت��ى ال��دق��ائ��ق الأخ�ي�رة‬ ‫من املباراة التي مل ت�شهد الكثري من‬ ‫الأح� ��داث ولينتهي ال�ل�ق��اء بالتعادل‬ ‫ال �� �س �ل �ب��ي ب� ��دون اه � ��داف ول�ي�ت�ق��ا��س��م‬ ‫ال� �ف ��ري� �ق ��ان ن� �ق ��اط امل � �ب� ��ارة ول�ي�رف��ع‬ ‫اجل� ��زي� ��رة ر�� �ص� �ي ��ده �إىل ‪ 24‬ن�ق�ط��ة‬ ‫وال�صريح �إىل ‪ 16‬نقطة‪.‬‬

‫املنتخب الوطني يواصل تدريباته‬ ‫استعداد ًا لليابان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أج��رى ظهر �أم�س املنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫تدريبه الثاين يف �إط��ار حت�ضرياته ملالقاة اليابان يف‬ ‫‪� 26‬آذار اجل��اري على ا�ستاد امللك عبد اهلل يف اجلولة‬ ‫ال�سابعة م��ن ال��دور احلا�سم للت�صفيات امل��ؤه�ل��ة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�أج� � ��رى امل�ن�ت�خ��ب ع �ل��ى م�ل�ع��ب ال �ب��ول��و ت��دري�ب��ه‬ ‫بح�ضور ‪ 16‬العبا من �أ�صل ‪ 26‬كان �أعلنهم املدير الفني‬ ‫عدنان حمد �ضمن الت�شكيلة التي �ستالقي اليابان‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ال �ت��دري��ب ال�ت�ح��اق ع��دن��ان ع��دو���س الع��ب‬ ‫البقعة ب�ع��د ارت�ب��اط��ه م��ع ن��ادي��ه يف ال� ��دوري املحلي‪،‬‬

‫وان�ضم بالتايل �إىل كل من عامر ذي��ب (احت��اد كلباء‬ ‫الإم��ارات��ي)‪ ،‬أ�ن����س بني يا�سني (الظفرة الإم��ارات��ي)‪،‬‬ ‫�شادي �أبو ه�شه�ش (الفتح ال�سعودي)‪ ،‬حمزة الدردور‬ ‫(جن� ��ران ال �� �س �ع��ودي) ‪ ،‬ي��ا��س�ين ال�ب�خ�ي��ت (الفي�صلي‬ ‫ال���س�ع��ودي)‪� ،‬إىل ج��ان��ب ك��ل م��ن ع��ام��ر �شفيع‪ ،‬حممد‬ ‫الدمريي‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬عبد اهلل ذيب‪ ،‬ح�سن عبدالفتاح‬ ‫(ال��وح��دات)‪� ،‬أحمد عبد ال�ستار‪ ،‬حممد منري‪� ،‬أحمد‬ ‫�سمري‪ ،‬حممد م�صطفى (اجلزيرة)‪ ،‬رائد النواطري‪،‬‬ ‫عدي زهران‪ ،‬ع�صام مبي�ضني (�شباب الأردن)‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل م �� �س��اء أ�م ����س الع �ب��ا ال �ع��رب��ي وال���س��امل�ي��ة‬ ‫وال�ك��وي�ت��ي أ�ح �م��د ه��اي��ل وع ��دي ال�صيفي �إىل ع�م��ان‪،‬‬ ‫بحيث يلتحقان بالتدريب املقرر الواحدة ظهر اليوم‬

‫االث�ن�ين على ملعب البولو‪ ،‬وك��ذل��ك احل��ال بالن�سبة‬ ‫�إىل عبد اهلل الزعبي وم�صعب اللحام العبي الرمثا‪،‬‬ ‫و�سعيد مرجان (العربي)‪ ،‬فيما يكتمل عقد املنتخب‬ ‫يوم الثالثاء بالتحاق �إبراهيم الزواهرة وخليل بني‬ ‫عطية (الفي�صلي)‪.‬‬ ‫وتر ّكزت التدريبات على اجلانب البدين بعدما‬ ‫�أ�شرف اجلهاز الفني على متارين تعنى بهذا اجلانب‪،‬‬ ‫فيما ينتظر �أن تدخل التدريبات احليز الفني اعتبارا‬ ‫من الثالثاء‪ ،‬وذلك حت�ضريا ملالقاة بيالرو�سيا وديا‬ ‫عند اخلام�سة م�ساء ي��وم اخلمي�س ‪� 21‬آذار اجل��اري‬ ‫على ا�ستاد امللك عبد اهلل وقبل املباراة احلا�سمة مع‬ ‫اليابان‪.‬‬

‫الفوز املطلب امل�شرتك للفي�صلي والريموك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي�ست�ضيف ف��ري��ق ال �ن��ادي الفي�صلي فريق‬ ‫الريموك عند ال�ساعة اخلام�سة م�ساء اليوم على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل يف ختام اجلولة ‪ ١٨‬من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬خلف أ�ب��واب مو�صدة بعد‬ ‫ق��رار احت��اد الكرة بحرمانه من دخ��ول جماهريه‬ ‫لثالث مباريات على ملعبه‪ ،‬حينما و�صل الفريق‬ ‫للعقوبة االحتادية ال�سابعة‪.‬‬ ‫الفي�صلي يبحث خ�لال املواجهة ع��ن الفوز‬ ‫على الريموك لتح�سني موقعه والبقاء قريبا من‬ ‫رباعي ال�صدارة‪ ،‬حيث �أ ّنه يقبع باملركز اخلام�س‬ ‫منت�ش بفوز‬ ‫بر�صيد ‪ ٣٠‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّن ��ه‬ ‫ٍ‬ ‫هام يف بطولة ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي على فريق‬ ‫دهوك العراقي ‪�-١‬صفر علي �أر�ض الأخري‪ ،‬ويعول‬ ‫الفي�صلي ع�ل��ى خ�ب�رة الع�ب�ي��ه خ�ل�ال امل��واج�ه��ة‪،‬‬ ‫أ�م �ث��ال ح�سونة ال���ش�ي��خ‪ ،‬أ�ن ����س ح�ج��ي‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية وعبد الهادي املحارمة ويعتمد على حار�سه‬ ‫حممد ال�شطناوي وال ��ذي ب��رز خ�لال امل�ب��اري��ات‬ ‫ال�سابقة وحمى مرماه من هجمات خطرية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي��ز ّج املدير الفني للفي�صلي‬

‫تيتا بت�شكيلة قوامها حممد ال�شطناوي حلرا�سة‬ ‫املرمى و إ�ب��راه�ي��م ال��زواه��رة‪ ،‬ح��امت عقل‪ ،‬خلدون‬ ‫اخل��وال��دة‪ ،‬يو�سف النرب للدفاع ‪� ،‬شريف عدنان‪،‬‬ ‫ت��ام��ر احل��اج‪ ،‬أ�ن����س ح�ج��ي‪ ،‬خ�ضر يو�سف يف خط‬ ‫ال��و� �س��ط وا� �ش��ر ن�ع�م��ان وع �ب��د ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة‬ ‫للهجوم‪.‬‬ ‫بينما ال تختلف طموحات ال�يرم��وك خالل‬ ‫املواجهة ع��ن م�ست�ضيفه الفي�صلي‪ ،‬فهو ا آلخ��ر‬ ‫ي�سعى للفوز وحماولة االبتعاد عن �شبح الهبوط‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنّ الفريق يقبع باملركز احل��ادي ع�شر‬ ‫قبل الأخ�ير ب�ـ‪ ١١‬نقطة‪ ،‬ويعول الريموك‪ ،‬الذي‬ ‫لعب مواجهتني وديتني �أم��ام الوحدات ا�ستعدادا‬ ‫للمباراة‪ ،‬فاز بواحدة وخ�سر الأخرى‪ ،‬على �أجمد‬ ‫ال�شعيبي وق�صي �أبو عالية ونائل الدحلة وعو�ض‬ ‫راغ ��ب وحم�ترف��ه امل���ص��ري ال�سيد م�سعد‪ ،‬وم��ن‬ ‫املتوقع �أن يز ّج املدير الفني للريموك خلدون عبد‬ ‫الكرمي بت�شكيلة قوامها فرا�س �صالح حلرا�سة‬ ‫املرمى وعالء جابر‪� ،‬أحمد �سليمان‪ ،‬حممد ال�سلو‪،‬‬ ‫نائل الدحلة للدفاع‪ ،‬و�أحمد جمال‪� ،‬أحمد �إدري�س‪،‬‬ ‫ق�صي �أب��و عالية‪� ،‬أجم��د ال�شعيبي خلط الو�سط‪،‬‬ ‫وعو�ض راغب‪� ،‬سيد م�سعد للهجوم‪.‬‬

‫جانب من تدريبات املنتخب �أم�س‬


‫‪20‬‬

‫ري���ا����ض���ة وم�ل�اع���ب‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫الدوري اإلسباني‬

‫انتص��ارات كبرية لريال مدريد وفالنس��يا وريال سرقس��طة‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ريال مدريد الثاين وحامل اللقب فوزا كبريا على‬ ‫�ضيفه ري��ال مايوركا ‪� 2-5‬أول م��ن أ�م����س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الثامنة والع�شرين من الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب �سانتياغو برنابيو و�أمام ‪� 79‬ألف متفرج‪ ،‬جدد‬ ‫ريال مدريد فوزه على ريال مايوركا بعد �أن كان هزمه ذهابا‬ ‫يف عقر داره بخما�سية نظيفة‪.‬‬ ‫وبد�أت الفر�ص من جانب مايوركا‪ ،‬وحتديدا عن طريق‬ ‫املك�سيكي جوفاين دو���س �سانتو�س ال��ذي علت كرته عار�ضة‬ ‫مرمى دييغو لوبيز بقليل (‪ ،)2‬ور ّد الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو يف �أح�ضان احلار�س الإ�سرائيلي دودو اورات��ي (‪،)5‬‬ ‫وعك�س دو�س �سانتو�س كرة من اجلهة الي�سرى تابعها اميليو‬ ‫ن�سوي بر�أ�سه يف ال�شباك مفتتحا الت�سجيل لل�ضيوف (‪.)6‬‬ ‫ور ّد �صاحب الأر�ض بهدف التعادل بعدما اخرتق الكرواتي‬ ‫لوكا مودريت�ش املنطقة وواج��ه احلار�س فو�صلت الكرة �إىل‬ ‫الربتغايل بيبي الذي مررها ب�سرعة �إىل الأرجنتيني غونزالو‬ ‫هيغواين غري املراقب فقام ب�أ�سهل مراحل املهمة وو�ضع الكرة‬ ‫بارتياح يف ال�شباك (‪.)15‬‬ ‫وت �ق �دَّم ري��ال م��اي��ورك��ا جم��ددا بعد ركنية ن� ّف��ذه��ا دو���س‬ ‫�سانتو�س وتابعها اليخاندرو الفارو بر�أ�سه يف �شباك دييغو‬ ‫لوبيز (‪.)21‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أدرك كري�ستيانو رون��ال��دو التعادل‬ ‫لأ�صحاب الأر�ض �إثر ركلة ركنية ومتابعة ر�أ�سية من الربتغايل‬ ‫(‪ )52‬الذي �سجل هدفه ال�سابع والع�شرين يف البطولة‪.‬‬ ‫و�أطلق الكراوتي لوكا مودريت�ش قذيفة ال ترد تبعد نحو‬ ‫‪ 28‬مرتا من كرة مرتدة من الدفاع ا�ستق ّرت يف ال�شباك هدفا‬ ‫ثالثا لريال مدريد (‪.)54‬‬ ‫ومل يدع الفريق امللكي �ضيفه يلتقط الأنفا�س حتى ّ‬ ‫دك‬ ‫�شباكه بالهدف ال��راب��ع بعد عمل رائ��ع م��ن الأمل ��اين م�سعود‬ ‫اوزيل ومتابعة ناجحة من اجلهة الي�سرى من هيغواين (‪)57‬‬ ‫الذي رفع ر�صيده �إىل ‪ 11‬هدفا يف املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫و�أ��ص��اب اوزي��ل ال�شبكة من اخل��ارج (‪ ،)67‬وم � ّرت ر�أ�سية‬ ‫�سريخيو رام��و���س بعد ركنية بجانب القائم الأي���س��ر (‪،)68‬‬ ‫و�سيطر دييغو لوبيز على كرة هدف ثالث ملاريوركا �سددها‬ ‫زاح �ف��ة ال �ب��دي��ل الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ح�م�ي��د ت��وم�ير (‪ ،)70‬وح ��اول‬

‫رونالدو متابعة كرة من اوزيل بكعب القدم لكنها ارتدّت من‬ ‫احلار�س و�شتتها الدفاع (‪.)75‬‬ ‫وتتالت حماوالت ريال مدريد‪ ،‬و�سدد رونالدو كرة خطرة‬ ‫�أبطل مفعولها احل��ار���س دودو اوات��ي على دفعتني (‪ ،)76‬ثم‬ ‫مرر كرة عر�ضية متقنة قطعها مدافع قبل و�صول هيغواين‬ ‫�إليها (‪ ،)78‬و�ضاعت على هيغواين فر�صة �إكمال الهاتريك‬ ‫بعدما عادت �إليه كرة من ر�أ���س العب خ�صم فم ّر من ثالثة‬ ‫�آخرين و�سدد لت�صطدم الكرة بقدم احلار�س وتخرج (‪،)83‬‬ ‫و�ضاعت على مايوركا فر�صة تقلي�ص الفارق بكرة من البديل‬ ‫ال�ف��رن���س��ي م�ي�ك��اي��ل ب�يري��را ارت � �دّت م��ن احل��ار���س �إىل دو���س‬ ‫�سانتو�س تابعها مبا�شرة وارت �دّت �أي�ضا من ظهر الربتغايل‬ ‫فابيو كوينرتاو (‪.)87‬‬ ‫وتعاون اوزيل مع هيغواين ومنه عر�ضية �إىل الفرن�سي‬ ‫كرمي بنزمية الذي نزل يف ال�شوط الثاين‪ ،‬و�ضعها ب�سهولة‬ ‫من دون رقابة يف ال�شباك م�سجال الهدف اخلام�س (‪.)2+90‬‬ ‫ورفع ريال مدريد ر�صيده �إىل ‪ 61‬نقطة وق ّل�ص الفارق‬ ‫�إىل ‪ 10‬نقاط مع غرميه بر�شلونة املت�صدر الذي ي�ست�ضيف‬ ‫رايو فايكانو‪.‬‬ ‫وعلى ملعب مي�ستايا و�أمام ‪� 35‬ألف متفرج‪ ،‬فاز فالن�سيا‬ ‫على �ضيفه ريال بيتي�س بثالثية نظيفة �أولها من ركلة جزاء‬ ‫ت�سبب بها انطونيو ام��اي��ا ونفذها بنجاح روب��رت��و �سولدادو‬ ‫(‪.)16‬‬ ‫ويف الدقائق الأخرية من ال�شوط الثاين‪� ،‬أ�ضاف فالن�سيا‬ ‫هدفني بوا�سطة الربتغايل باوالو (‪ 5‬خط أ� يف مرمى فريقه)‬ ‫وال�برازي�ل��ي جونا�س (‪ )2+90‬فارتفع ر�صيد الفائز �إىل ‪45‬‬ ‫نقطة وانتقل �إىل املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وحقق ريال �سو�سييداد فوزا كبريا على �ضيفه بلد الوليد‬ ‫العائد �إىل النخبة ‪ 1-4‬و�ضعه يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫و�سجل الفرن�سي انطوان غريزمان (‪ 33‬و‪ )44‬واميانول‬ ‫ّ‬ ‫اخ�يري �ت �� �ش��ي (‪ )39‬وت �� �ش��اب��ي ب��ري �ي �ت��و (‪� )48‬أه� � ��داف ري ��ال‬ ‫�سو�سييداد‪ ،‬وخايف غويرا (‪ )87‬هدف بلد الوليد‪.‬‬ ‫ورف ��ع ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 47‬ن�ق�ط��ة وف� ّ�ك‬ ‫ال�شراكة مع ملقة الذي ي�ستقبل ا�سبانيول‪ ،‬مقابل ‪ 35‬نقطة‬ ‫لبلد الوليد �صاحب املركز الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫�سجله‬ ‫وف��از خيتايف على �ضيفه اتلتيك بلباو ‪�-1‬صفر ّ‬ ‫بورخا فرنانديز (‪ ،)7‬ف�صار الفائز ثامنا م�ؤقتا بر�صيد ‪42‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 32‬التلتيك بلباو القابع يف املركز الرابع ع�شر‪.‬‬

‫ريال مدريد فاز على ريال مايوركا ‪2-5‬‬

‫جائزة أستراليا للفورموال ‪1‬‬

‫رايكونن يحرز املركز األول أمام الونسو وفيتل‬ ‫ملبورن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ح ��رز ��س��ائ��ق ل��وت��و���س ري�ن��و الفنلندي كيمي‬ ‫رايكونن املركز الأول يف جائزة �أ�سرتاليا الكربى‪،‬‬ ‫امل��رح �ل��ة الأوىل م ��ن ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل ل���س�ب��اق��ات‬ ‫ف��ورم��وال واح��د‪ ،‬أ�م����س الأح��د على حلبة ملبورن‬ ‫بارك‪.‬‬ ‫وت� �ق� �دَّم راي �ك��ون��ن ع �ل��ى الإ� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو‬ ‫الون�سو (فرياري) والأملاين �سيبا�ستيان فيتل بطل‬ ‫العامل يف الأعوام الثالثة املا�ضية (ريد بول رينو)‪.‬‬ ‫ق� �ط ��ع راي � �ك � ��ون � ��ن امل� ��� �س ��اف ��ة ب� ��زم� ��ن ق � ��دره‬ ‫‪� 1.30.03.225‬ساعة‪ ،‬مبعدل �سرعة و�سطي بلغ‬ ‫‪ 204.927‬كلم يف ال�ساعة‪ ،‬متقدما على الون�سو‬ ‫بفارق ‪ 12.451‬ثانية‪ ،‬وفيتل بفارق ‪ 12.451‬ث‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ت �ج��ارب ال��ر� �س �م �ي��ة أ�ق �ي �م��ت أ�م ����س‬ ‫�أي�ضا بعد �أن ت� ّأجلت من ال�سبت ب�سبب الأمطار‬ ‫وال �ع��وا� �ص��ف‪ ،‬وت �� �ص �دّره��ا ف�ي�ت��ل ال� ��ذي ك ��ان �أول‬ ‫املنطلقني يف ال�سباق‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ت�أجيل التجارب الر�سمية �إىل يوم‬ ‫ال�سباق �سبق وح�صل يف ج��ائ��زة ال�ي��اب��ان الكربى‬ ‫‪ 2010‬للأ�سباب عينها‪.‬‬ ‫رايكونن‪ ،‬البالغ ‪ 33‬عاما‪ ،‬وبطل العامل عام‬ ‫‪ ،2007‬الذي انطلق من املركز الرابع تو ّقف مرتني‬ ‫�أثناء ال�سباق لتغيري الإط��ارات وتعبئة الوقود‪ ،‬يف‬ ‫حني تو ّقف كل من الون�سو وفيتل ثالث مرات‪.‬‬ ‫وحقق الفنلندي بالتايل ف��وزه الع�شرين يف‬ ‫بطولة ال�ع��امل للفورموال واح ��د‪ ،‬وف ��وزه ال�سابق‬ ‫يعود �إىل �سباق �أبو ظبي يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫ ترتيب الع�شرة الأوائل‪:‬‬‫‪ -1‬الفنلندي كيمي رايكونن (لوتو�س رينو)‬ ‫‪� 1.30.03.225‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإ� �س �ب��اين ف��رن��ان��دو ال��ون���س��و (ف �ي�راري)‬ ‫بفارق ‪ 12.451‬ث‪.‬‬ ‫‪ -3‬الأملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬رينو)‬ ‫بفارق ‪ 22.346‬ث‪.‬‬ ‫‪ -4‬الربازيلي فيليبي ما�سا (ف�يراري) بفارق‬ ‫‪ 33.577‬ث‪.‬‬ ‫‪ -5‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (مر�سيد�س)‬ ‫بفارق ‪ 45.561‬ث‪.‬‬ ‫‪ -6‬الأ��س�ترايل م��ارك وي�بر (ري��د بول‪-‬رينو)‬ ‫بفارق ‪ 46.800‬ث‪.‬‬ ‫‪ -7‬الأمل� ��اين ادري� ��ان �سوتيل (ف��ور���س ان��دي��ا‪-‬‬ ‫مر�سيد�س) بفارق ‪ 1.05.068‬د‪.‬‬ ‫‪ -8‬الربيطاين بول دي ري�ستا (فور�س انديا‪-‬‬ ‫مر�سيد�س) بفارق ‪ 1.08.449‬د‪.‬‬ ‫‪ -9‬ال�بري�ط��اين جن�سون ب��ات��ون (م��اك�لاري��ن‬ ‫مر�سيد�س) بفارق ‪ 1.21.630‬د‪.‬‬ ‫‪ -10‬ال�ف��رن���س��ي روم ��ان غ��روج��ان (ل��وت��و���س‪-‬‬ ‫رينو) بفارق ‪ 1.22.759‬د‪.‬‬ ‫ ترتيب بطولة العامل‪:‬‬‫‪ -1‬رايكونن ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الون�سو ‪.18‬‬ ‫‪ -3‬فيتل ‪.15‬‬ ‫‪ -4‬ما�سا ‪.12‬‬ ‫‪ -5‬هاميلتون ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫ال�سائق الفنلندي كيمي رايكونن (و�سط) خالف التوقعات وتوج بال�سباق‬

‫الفوز الحادي والخمسون‬ ‫لسان انطونيو‬ ‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق �سان انطونيو �سبريز فوزه احلادي واخلم�سني وجاء على‬ ‫كليفالند كافاليريز ‪� 113-119‬أول من �أم�س ال�سبت �ضمن الدوري‬ ‫الأمريكي للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وعزز �سان انطونيو �صدارته ملجموعة اجلنوب الغربي‪ ،‬وهو كان‬ ‫�ضمن ت�أهله �إىل الدور الأول من البالي اوف‪.‬‬ ‫ب ��رز م��ن ال �ف��ائ��ز ت�ي��م دن �ك��ان (‪ 30‬ن�ق�ط��ة و‪ 12‬م �ت��اب �ع��ة)‪ ،‬وم��ن‬ ‫كليفالند واين ايلينغتون (‪ 21‬نقطة)‪.‬‬ ‫كما ف��از بو�سطن �سلتيك�س على ت�شارلوت بوبكات�س ‪.88-105‬‬ ‫�سجل للأول جي�سون تريي (‪ 15‬نقطة)‪ ،‬وللثاين جانريو بارغو (‪18‬‬ ‫ّ‬ ‫نقطة) وجريالد اندر�سون (‪ 16‬نقطة)‪.‬‬ ‫رف��ع بو�سطن ر�صيده �إىل ‪ 36‬ف��وزا يف ‪ 65‬مباراة معززا مركزه‬ ‫ال �ث��ال��ث مل�ج�م��وع��ة الأط �ل �� �س��ي‪ ،‬ول �ق��ي ك�ل�ي�ف�لان��د خ���س��ارت��ه ال��راب�ع��ة‬ ‫والأربعني‪ ،‬حيث يحت ّل املركز الأخري للمجموعة الو�سطى‪.‬‬ ‫وتغ ّلب بورتالند ترايل باليزر على ديرتويت بي�ستونز ‪-112‬‬ ‫�سجل ل�ل�أول ال ماركو�س ال��دري��دج (‪ 31‬نقطة و‪ 12‬متابعة)‪،‬‬ ‫‪ّ .110‬‬ ‫وللثاين رودين �ستاكي (‪ 32‬نقطة) وويل باينوم (‪ 23‬نقطة)‪.‬‬ ‫وف��از فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز على انديانا بي�سرز ‪.91-98‬‬ ‫برز من الأول جرو هوليداي (‪ 27‬نقطة و‪ 12‬متريرة حا�سمة)‪ ،‬ومن‬ ‫الثاين روي هيربت (‪ 25‬نقطة)‪ ،‬ويوتا جاز على ممفي�س غريزليز‬ ‫‪� ،84-90‬سجل للفائز غوردن هايارد (‪ 17‬نقطة)‪ ،‬وللخا�سر جرييد‬ ‫بايلي�س (‪ 24‬نقطة) وزاك راندولف (‪ 19‬نقطة)‪.‬‬ ‫كما فاز وا�شنطن وي��زاردز على فينيك�س �صنز ‪ 105-127‬بف�ضل‬ ‫ت�ألق جنمه مارتل ويب�سرت الذي �سجل ‪ 34‬نقطة‪ ،‬يف حني كان مايكل‬ ‫بيزيل �أبرز امل�سجلني للخا�سر بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬

‫دورة إنديان ويلز لكرة المضرب‬

‫دل بوترو يطيح بديوكوفيتش ويلحق بنادال إىل النهائي‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أطاح الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو امل�صنف‬ ‫�سابعا بال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش الأول من ن�صف‬ ‫نهائي دورة انديان ويلز الأمريكية‪� ،‬أوىل دورات الألف‬ ‫نقطة للما�سرتز يف ك��رة امل���ض��رب البالغة جوائزها‬ ‫‪ 5.030.408‬ماليني دوالر بفوزه عليه ‪ 6-4‬و‪ 4-6‬و‪4-6‬‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي دل ب��وت��رو يف م �ب��اراة ال�ق�م��ة الإ� �س �ب��اين‬ ‫رافايل نادال اخلام�س الذي كان تغ ّلب على الت�شيكي‬ ‫توما�س برديت�ش ال�ساد�س ‪ 4-6‬و‪.5-7‬‬ ‫اخل�سارة هي الأوىل لديوكوفيت�ش هذا املو�سم‪� ،‬إذ‬ ‫كان �شارك يف دورتني منذ بداية العام‪ ،‬فاحتفظ بلقبه‬ ‫يف بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة على مالعب ملبورن على‬ ‫ح�ساب الربيطاين اندي موراي‪ ،‬و�أحرز دورة دبي وفاز‬ ‫فيها على دل بوترو بالذات يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويوا�صل دل بوترو تقدمي العرو�ض القوية‪ ،‬حيث‬ ‫كان تغ ّلب على موراي يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫دي��وك��وف�ي�ت����ش ك��ان �صريحا ب�ق��ول��ه‪« :‬ال �أ�ستحق‬ ‫الفوز بهذه املباراة»‪.‬‬ ‫تعود اخل�سارة الأخ�يرة لل�صربي �إىل ‪ 31‬ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي حني �سقط �أمام الأمريكي �سام كويري‬

‫يف الدور الثاين لدورة باري�س للما�سرتز‪.‬‬ ‫وق��ال دل ب��وت��رو ب ��دوره‪« :‬يجب �أن �أك��ون يف قمة‬ ‫م�ستواي يف املباراة النهائية �ضد نادال»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تقدّم ن��ادال خطوة �إ�ضافية نحو لقبه‬ ‫الثالث منذ عودته من الإ�صابة بفوزه على برديت�ش‪،‬‬ ‫بعد �أن ك��ان تخ ّل�ص م��ن ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫امل�صنف ثانيا وبطل الن�سخة املا�ضية يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وي�أمل نادال يف �إحراز اللقب يف انديان ويلز للمرة‬ ‫الثالثة بعد عامي ‪ 2007‬و‪.2009‬‬ ‫ومل يحرز ن��ادال‪ ،‬ال��ذي حقق ف��وزه ال�ث��اين ع�شر‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل ع�ل��ى ب��ردي�ت����ش‪� ،‬أيّ ل�ق��ب ع�ل��ى الأر� ��ض‬ ‫ال�صلبة منذ تتويجه يف طوكيو عام ‪ ،2010‬وكان �آخر‬ ‫نهائي خا�ضه على هذه الأر�ضية يف بطولة �أ�سرتاليا‬ ‫املفتوحة عام ‪ ،2012‬حيث خ�سر �أم��ام ديوكوفيت�ش يف‬ ‫مباراة تاريخية‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف ان��دي��ان وي�ل��ز بعد غ�ي��اب نحو �سبعة‬ ‫�أ��ش�ه��ر ع��ن امل�لاع��ب ف�تراج��ع �إىل امل��رك��ز اخل��ام����س يف‬ ‫الت�صنيف ال �ع��امل��ي‪ ،‬ل�ك�ن��ه ت ��وج ب�ط�لا يف دورت� ��ي �ساو‬ ‫باولو الربازيلية واكابولكو املك�سيكية‪ ،‬وخ�سر نهائي‬ ‫دورة فينا دل مار الت�شيلية أ�م��ام الأرجنتيني املغمور‬ ‫هوار�سيو �سيبالو�س‪.‬‬ ‫الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو �أطاح بال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش من ن�صف النهائي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫‪21‬‬

‫اتحاد كرة القدم ُيخسر املنشية أمام شباب األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ررت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت��أدي�ب�ي��ة ب��احت��اد ك��رة‬ ‫ال�ق��دم أ�م����س اع�ت�ب��ار ف��ري��ق املن�شية خا�سرا‬ ‫مباراته �أمام �شباب الأردن بواقع ‪.0-3‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي عقدته‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ب��رئ��ا� �س��ة امل �ح��ام��ي م� ��ازن ا��ش�ن��ان��ة‪،‬‬ ‫وح���ض��ور ك��ل م��ن‪ :‬امل�ح��ام��ي قي�س زي��ادي��ن‪،‬‬ ‫وع �� �ص��ام ال �ت �ل��ي‪ ،‬ود‪.‬م �� �ص �ط �ف��ى ال �ع �ف��وري‪،‬‬ ‫وخالد الزعبي‪ ،‬حيث اطلعت على ال�شكوى‬ ‫املقدمة من ن��ادي �شباب الأردن بخ�صو�ص‬ ‫م�شاركة العب نادي من�شية بني ح�سن علي‬ ‫ذيابات يف املباراة التي جرت بني الفريقني يف‬ ‫الأ�سبوع ‪ 18‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‪،‬‬ ‫على الرغم من ح�صوله على عقوبة �إيقاف‬ ‫مباراة واحدة؛ ب�سبب الإنذارات‪.‬‬ ‫وبعد االطالع على تقارير احلكام‪ ،‬نّ‬ ‫تبي‬ ‫للجنة �أنّ الالعب علي الذيابات قد �شارك‬ ‫يف امل�ب��اراة وه��و م��وق��وف‪ ،‬ولذلك فقد تقرر‬

‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�خ���س�ير ف��ري��ق ن� ��ادي م�ن���ش�ي��ة بني‬ ‫ح�سن املباراة بواقع �صفر‪.3-‬‬ ‫‪ .2‬تغرمي نادي من�شية بني ح�سن مبلغ‬ ‫‪ 1500‬دينار‪.‬‬ ‫وت � أ�ك �ي��د ح ��رم ��ان ال�ل�اع ��ب امل ��ذك ��ور يف‬ ‫�أول م� �ب ��اراة ل� �ن ��ادي م�ن���ش�ي��ة ب �ن��ي ح���س��ن‪،‬‬ ‫وذل��ك عم ً‬ ‫ال باملادة (‪ ،)3/43‬واعترب القرار‬ ‫ق��اب� ً‬ ‫لا لال�ستئناف عمال ب��امل��ادة (‪ )133‬من‬ ‫الالئحة‪.‬‬ ‫وقررت اللجنة �إيقاف العب فريق نادي‬ ‫مليح حم�م��د ��س��امل ال �ب��واري��د ‪ 10‬م�ب��اري��ات‬ ‫وتغرميه مبلغ ‪ 500‬دينار؛ وذلك ل�س ّبه الذات‬ ‫الإلهيـة يف مباراته مع نادي الأهلي‪.‬‬ ‫وقررت اللجنة �أي�ضا �إيقاف �إداري نادي‬ ‫اجلزيرة ن��ور اجلبايل ‪ 6‬مباريات وتغرميه‬ ‫‪ 300‬دي� �ن ��ار؛ وذل� ��ك ل�ق�ي��ام��ه ب���ش�ت��م احل�ك��م‬ ‫ب�ألفاظ نابية وبذيئة يف مباراتهم مع نادي‬ ‫�شباب احل�سني‪.‬‬

‫جانب من اجتماع اللجنة الت�أديبية‬

‫اجتماع للجنة املنظمة العليا للبطولة‬ ‫الدولية لكرة الطاولة للمعوقني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع � �ق� ��دت ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل� �ن� �ظ� �م ��ة ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫للبطولة الدولية ال�ساد�سة املفتوحة لكرة‬ ‫الطاولة للمعوقني التي ّ‬ ‫ينظمها النادي‬ ‫الوطني اجتماعا لها يف قاعة االجتماعات‬ ‫مبقر اللجنة الباراملبية الأردنية برئا�سة‬ ‫�سمري من�صور رئي�س احتاد كرة الطاولة‬ ‫وبح�ضور رئي�س ال�ن��ادي املنظم �سليمان‬ ‫الرو�سان رئي�س النادي الوطني و�أع�ضاء‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫ومت خالل االجتماع بحث الرتتيبات‬ ‫املتعلقة با�ست�ضافة هذا احلدث الريا�ضي‬ ‫ال�ك�ب�ير‪ ،‬ومت ا�ستعرا�ض ترتيبات إ�ق��ام��ة‬ ‫الوفود والتغذية واملوا�صالت للالعبني‬ ‫من مقر �إقامتهم �إىل ال�صاالت‪ ،‬كما مت‬ ‫بحث ترتيبات و�صول ال��وف��ود �إىل مطار‬ ‫ع �م��ان وت �ق��دمي ك��ل ال�ت���س�ه�ي�لات ل�ك��اف��ة‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫وق��د ّ‬ ‫اط�ل�ع��ت اللجنة املنظمة العليا‬

‫على ك�شوفات الدول التي �أ ّكدت م�شاركتها‬ ‫يف البطولة‪ ،‬حيث و�صل ع��دد امل�شاركني‬ ‫ح �ت��ى الآن �إىل ‪ ،133‬م ��ا ب�ي�ن الع �ب�ين‬ ‫و�إداريني ومدربني مي ّثلون ‪ 14‬دولة عربية‬ ‫و�أجنبية وه��ي ال�ع��راق‪ ،‬الت�شيك‪ ،‬رو�سيا‪،‬‬ ‫ف��رن���س��ا‪ ،‬أ�مل��ان �ي��ا‪ ،‬ال�ه�ن��د‪ ،‬ج�ن��وب أ�ف��ري�ق�ي��ا‪،‬‬ ‫م�صر‪ ،‬ال�ك��وي��ت‪ ،‬قطر‪ ،‬لبنان‪� ،‬أذرب�ي�ج��ان‬ ‫وكازخ�ستان ب��الإ��ض��اف��ة �إىل الأردن‪ ،‬وما‬ ‫زال��ت اللجنة املنظمة تنتظر امل��زي��د من‬ ‫م �� �ش��ارك��ات ع ��دد م��ن دول ال� �ع ��امل‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫�أر�سلت يف وق��ت �سابق موافقتها املبدئية‬ ‫على امل�شاركة‪.‬‬ ‫وح � ��ددت ال �ل �ج �ن��ة امل �ن �ظ �م��ة ال���س��اع��ة‬ ‫اخل��ام���س��ة م���س��اء ي��وم احل ��ادي ع�شر من‬ ‫ال �� �ش �ه��ر امل �ق �ب��ل م ��وع ��د ح �ف��ل االف �ت �ت��اح‬ ‫الر�سمي للبطولة يف قاعة املرحوم يو�سف‬ ‫الكرمي برعاية �سمو الأمري رعد بن زيد‬ ‫رئي�س اللجنة الباراملبية الأردنية‪ ،‬فيما مت‬ ‫حتديد يوم الأربعاء ‪ 4/10‬موعد االجتماع‬ ‫الفني للبطولة‪ ،‬والذي �سيقام يف ال�ساعة‬

‫ال���س��اد��س��ة م���س��اء يف ق��اع��ة االج�ت�م��اع��ات‬ ‫بفندق الفنار‪ ،‬مب�شاركة مندوبي ال��دول‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة و��س�ي�ت��م خ�ل�ال ه ��ذا االج�ت�م��اع‬ ‫االط�لاع على تعليمات البطولة و�إج��راء‬ ‫قرعة املباريات‪.‬‬ ‫وك � ��ان االحت� � ��اد ال� � ��دويل ق ��د ق� ��ام يف‬ ‫وق� ��ت � �س��اب��ق ب�ت���س�م�ي��ة ج �ي�ري دن� ��ك من‬ ‫الت�شيك ل�ي�ك��ون م�ن��دوب��ا فنيا للبطولة‬ ‫وتعيني حممد الب�سيوين احلكم الدويل‬ ‫امل�صري املعروف (حكما عاما) للبطولة‪،‬‬ ‫وي�ساعده من الأردن ع�صام الفقري وقي�س‬ ‫خري�سات وخمي�س �أحمد‪ ،‬ووا�صلت اللجنة‬ ‫التح�ضريية للبطولة اجتماعها لتدار�س‬ ‫الرتتيبات الفنية والإداري��ة والتنظيمية‬ ‫لهذا البطولة ال�ضخمة التي تقام للمرة‬ ‫ال�ساد�سة على ال �ت��وايل يف ع �م��ان‪ ،‬وتقام‬ ‫خالل الفرتة من العا�شر وحتى اخلام�س‬ ‫ع�شر م��ن �شهر ني�سان ال�ق��ادم يف �صاالت‬ ‫احتاد املعوقني‪.‬‬

‫للجميع �أنّ ال�سعودية دفعت بي كمر�شّ ح‬ ‫توافقي‪ ،‬ويبدو �أنّ املرحلة املقبلة �ستكون‬ ‫مل�صلحة الإماراتي يو�سف ال�سركال‪ ،‬الذي‬ ‫�سيوا�صل املناف�سة العتبارات ع ّدة �أبرزها‬ ‫وج��ود ان�سجام �سعودي ‪� -‬إم��ارات��ي ب�ش�أن‬ ‫املواقف العربية والآ�سيوية"‪.‬‬ ‫و�شدد ال�سعودي على �أ ّن��ه ُطلب منه‬ ‫ال�ت�ق� ّدم ملن�صب ال��رئ��ا��س��ة الآ��س�ي��وي��ة من‬ ‫خ�لال ق �ي��ادات غ�ير ريا�ضية و��س��ط دعم‬ ‫من �أعلى �سلطة ريا�ضية �سعودية برئا�سة‬ ‫الأم �ي�ر ن ��واف ب��ن ف�ي���ص��ل‪ ،‬ال ��ذي ي�شغل‬ ‫من�صب رئي�س اللجنة الأوملبية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و أ� ّك� � � ��د امل ��دل ��ج أ� ّن � � ��ه ال مي �ل��ك ق ��رار‬ ‫املوا�صلة يف ال�سباق الرئا�سي الآ�سيوي‬

‫يف حال ّ‬ ‫مت االتّفاق مع الإماراتيني على‬ ‫موا�صلة ال�سركال‪ ،‬م ؤ� ّكداً �أنّ البحريني‬ ‫ال�شيخ �سلمان بن �إبراهيم �آل خليفة لن‬ ‫يتنازل �أبداً مل�صلحة املر�شّ حني ال�سعودي‬ ‫والإماراتي �إالّ �إذا تدخّ لت جهات عليا يف‬ ‫هذه امل�س�ألة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م �� �ص��ادر م��وث��وق��ة ل��وك��ال��ة‬ ‫الأن �ب��اء الأمل��ان�ي��ة ف� ��إنّ الإع�ل�ان الر�سمي‬ ‫عن ان�سحاب املدلج من ال�سباق الرئا�سي‬ ‫الآ��س�ي��وي �سيكون يف غ�ضون �أي��ام وذل��ك‬ ‫مل�صلحة ال�سركال‪ ،‬بحيث يذهب ال�صوت‬ ‫ال�سعودي للمر�شّ ح الإماراتي‪.‬‬

‫املدلج يلمح إىل إمكانية انسحابه‬ ‫من انتخابات االتحاد اآلسيوي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أمل��ح ال�سعودي د‪.‬ح��اف��ظ املدلج فجر‬ ‫�أم�س الأح��د �إىل احتمالية ان�سحابه من‬ ‫امل�ن��اف���س��ة ع �ل��ى م�ن���ص��ب رئ �ي ����س االحت ��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي لكرة ال�ق��دم ال��ذي تر�شّ ح �إليه‬ ‫مع الثالثي الإم��ارات��ي يو�سف ال�سركال‬ ‫والبحريني ال�شيخ �سلمان ب��ن �إبراهيم‬ ‫�آل خليفة والتايالندي ماكودي واروي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل �ق � ّرر �أن جت��رى االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال��رئ��ا��س�ي��ة ال �ق��اري��ة يف ال �ث��اين م��ن �أي ��ار‬ ‫املقبل يف العا�صمة املاليزية كواالملبور‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دل��ج‪" :‬اجتمعت ال�سبت مع‬ ‫ال�شيخ هزّاع بن زايد يف الإمارات واملعروف‬

‫آرسنال يرغب يف ضم إيسكو‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫لفتت االنتعا�شة التي يعي�شها �إي�سكو متو�سط ميدان نادي ملقا‬ ‫يف املو�سم احلايل‪ ،‬انتباه عدد من الأندية الأوروبية الكبرية‪ ،‬ويلوح‬ ‫يف مقدّمتها �أر�سنال الذي �أعلن عن رغبته يف �ض ّم الالعب بح�سب‬ ‫م�صادر �إعالمية �إنكليزية‪.‬‬ ‫و ُذك��ر �أنّ �إدارة النادي اللندين م�ستعدّة لتوفري مبلغ ق��دره ‪40‬‬ ‫مليون ي��ورو ال�ستقدام جنم امل��ات��ادور �إىل قلعة "الإمارات" املو�سم‬ ‫املا�سة‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث �أ ّكد اخلبري �أر�سني فينغر مدرب الفريق حاجته ّ‬ ‫لالعب‪.‬‬ ‫وي�شهد م�ستوى فران�سي�سكو روم��ان �أالرك��ون �سواريز املعروف‬ ‫�سجل �أحد‬ ‫با�سم "�إي�سكو" تطوراً ملحوظاً يف الفرتة الأخرية‪ ،‬حيث ّ‬

‫هدفني فاز بهما ملقا �أمام بورتو الربتغايل �ضمن �إياب الدور ثمن‬ ‫النهائي من م�سابقة �أبطال �أوروب��ا لي�ساعد الفريق الأندل�سي على‬ ‫حتقيق خطوة �إ�ضافية يف البطولة الأقوى قارياً‪.‬‬ ‫و�سجل �إي�سكو‪ ،‬البالغ ‪ 20‬عاماً‪ 13 ،‬هدفاً يف ‪ 56‬مباراة لعبها منذ‬ ‫ّ‬ ‫قدومه �سنة ‪ 2011‬من ناديه الأ�صلي فالن�سيا‪.‬‬ ‫ويف �سياق م ّت�صل‪ّ ،‬‬ ‫مت التط ّرق �إىل �إمكانية التعاقد مع متو�سط‬ ‫ميدان فيورنتينا الإيطايل‪ ،‬املونتينغري �ستيفان يوفيتيت�ش‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 23‬عاماً‪ ،‬كح ّل بديل يف حال ف�شل �صفقة �ض ّم �إي�سكو‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنّ �إدارة "املدفعجية" قد ر�صدت مبلغ ‪ 70‬مليون‬ ‫جنيه �إ�سرتليني ملحاولة تعزيز �صفوف الفريق بالعبني مم ّيزين‬ ‫وقادرين على �إعطاء الإ�ضافة املرج ّوة له‪.‬‬

‫طبيب برشلونة قلق من مشاركة تشايف مع املنتخب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ساور طبيب نادي بر�شلونة ريكاردو برونا القلق من م�شاركة‬ ‫العب النادي الـ"كاتالوين" املُ�صاب ت�شايف هرينانديز مع منتخب‬ ‫�إ�سبانيا يف مباراتيه ��ض� ّد فنلندا وفرن�سا يف ‪ 22‬و ‪� 26‬آذار‪� ،‬ضمن‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهّ لة لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وكان في�ستني ديل بو�سكي مد ّرب �إ�سبانيا �أعلن قائمة املنتخب يف‬ ‫اجلولتني القادمتني‪ ،‬و�ض ّمت الالعب املخ�ضرم الذي �أ�صيب بفخذه‬ ‫الأمين خالل مباراة بر�شلونة وميالن الإيطايل يف �إياب ثمن نهائي‬

‫دوري �أبطال �أوروبا (‪.)0-4‬‬ ‫ويتخ ّوف طبيب الفريق من ع��دم ال�شفاء الكامل لت�شايف (‪33‬‬ ‫ع��ام�اً)‪ ،‬حيث يقول‪" :‬هناك خطر‪ ،‬لكن ت�شايف يريد اللعب دائماً‪،‬‬ ‫وذلك يعتمد عليه وعلى ر�أي الأطباء"‪.‬‬ ‫وي�أمل جمهور الفريق "كاتالوين" �أال يتعدّى دور ت�شايف م�ؤازرة‬ ‫زمالئه يف املنتخب؛ وذل��ك ب�سبب خوفهم من تفاقم الإ��ص��اب��ة‪ ،‬ما‬ ‫قد يحرمه من خدمة ناديه يف املباريات القادمة يف ال��دوري ودوري‬ ‫الأبطال‪.‬‬

‫تريي‪ :‬يجب أن نواصل الكفاح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يرى جون تريي قائد فريق ت�شل�سي الإنكليزي لكرة القدم �أنّ‬ ‫فريقه يجب �أن يوا�صل الكفاح على اجلبهات املحلية والأوروبية التي‬ ‫يلعب فيها‪ ،‬وذلك من �أجل �إ�سعاد اجلماهري‪.‬‬ ‫وقال تريي يف ت�صريحات �صحفية �أم�س الأحد �إنّ ت�شل�سي �أظهر‬ ‫�شخ�صية كبرية �ض ّد مان�ش�سرت يونايتد يف ُربع نهائي ك�أ�س �إنكلرتا‪،‬‬ ‫عندما ع��اد من ت�� ّأخ��ره بهدفني نظيفني �إىل التعادل (‪ )2-2‬و�أم��ام‬ ‫�ستيوا بوخار�ست الروماين يف دور الـ‪ 16‬من الدوري الأوروبي‪ ،‬حيث‬ ‫فاز البلوز ‪ 1-3‬الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬شيء واح��د نقوله عن ال�ن��ادي والالعبني‪ ،‬هو �أ ّننا‬ ‫�أقوياء من الناحية الذهنية‪ ،‬لقد تع ّر�ضنا ل�صعود وهبوط يف الأداء‪،‬‬ ‫لكننا ما زلنا متما�سكني"‪.‬‬ ‫وتابع‪ ،‬قائد الفريق اللندين قبيل لقاء فريقه أ�م��ام و�ست هام‬

‫يونايتد اليوم �ضمن املرحلة الـ‪" :30‬قد ال توجد لدينا فر�صة للفوز‬ ‫بالدوري‪ ،‬ولكن يجب �أن نوا�صل الكفاح من �أجل مركز م�ؤهّ ل لدوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪ ،‬لأننا نعلم كم يعني ذلك ملالك النادي وامل�شجعني"‪.‬‬ ‫ويحت ّل ت�شل�سي املرتبة الرابعة بر�صيد ‪ 52‬نقطة على جدول‬ ‫ترتيب الـ"برميرليغ"‪ ،‬ويقول ت�يري إ� ّن��ه يجب على الالعبني �أن‬ ‫تعطي اجلماهري �شيئاً "كي تبقى تهتف لنا"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نحن يف دور‬ ‫متقدّم من اليوربا ليغ‪ ،‬وال زلنا يف ك�أ�س االحتاد الإنكليزي‪ ،‬هذه �أهم‬ ‫الأ�شياء بالن�سبة يل"‪.‬‬ ‫ماذا عن بينيتيز؟‬ ‫تريي تط ّرق �أي�ضاً للحديث عن العالقة مع امل��درب الإ�سباين‬ ‫راف��اي��ل بينيتيز‪ ،‬واع�ت�رف �أ ّن��ه مل يلعب ك�ث�يراً حت��ت �إدارت ��ه ب�سبب‬ ‫الإ�صابة و�أردف قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬سوف نعمل مع بينيتيز ونوا�صل الكفاح‬ ‫من �أجل هذا النادي‪ .‬هناك مديرون ي�أتون ويذهبون‪ ،‬و�سوف ي�أتي‬ ‫العبون ويذهبون‪ ،‬لكن مَن يبقى دائماً اجلماهري والنادي"‪.‬‬

‫ف�ؤاد �شديفات ي�ستقيل من ع�ضوية النادي‬

‫قضية تخسري املنشية تتفاعل‪..‬‬ ‫واتهامات لرئيس النادي بالتواطؤ‬ ‫�سليم خري يعترب �أن لقب الدوري مل يح�سم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫تفاعلت ق�ضية تخ�سري فريق من�شية بني ح�سن �أمام‬ ‫�شباب الأردن أ�م����س بعد ق��رار جلنة ال�ع�ق��وب��ات يف احت��اد‬ ‫الكرة اعتبار فريق من�شية بني ح�سن خا�سرا �صفر‪� 3-‬أمام‬ ‫�شباب الأردن ب�سبب �إ�شراكه الالعب املوقوف علي ذيابات‬ ‫احلا�صل على ثالثة �إنذارات يف املباريات ال�سابقة‪.‬‬ ‫وجاء القرار بنا ًء على اعرتا�ض نادي �شباب الأردن بعد‬ ‫خ�سارته �أمام املن�شية ‪ 3-2‬يف املباراة التي جمعت الفريقني‬ ‫اخلمي�س امل��ا��ض��ي يف اف�ت�ت��اح امل��رح�ل��ة الثامنة ع�شرة من‬ ‫الدوري الأردين‪.‬‬ ‫ورف��ع ه��ذا القرار ر�صيد �شباب الأردن �إىل ‪ 43‬نقطة‬ ‫ليبتعد ب��ال���ص��دارة ق�ب��ل ‪ 4‬م��راح��ل ع�ل��ى ن�ه��اي��ة امل�سابقة‬ ‫وبفارق ‪ 6‬نقاط عن �أق��رب مطارديه الوحدات ال��ذي بات‬ ‫بحاجة ملعجزة كروية ال�ستعادة اللقب‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن ف� ��ؤاد ��ش��دي�ف��ات ع�ضو جمل�س �إدارة الفريق‬ ‫ا�ستقالته من جمل�س الإدارة بعد القرار‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش��دي�ف��ات خ�ل�ال ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أم ����س‪:‬‬ ‫"علمنا �أنّ رئ�ي����س ن ��ادي امل�ن���ش�ي��ة ك ��ان ب �ح��وزت��ه ك�شف‬ ‫الإن ��ذارات ال��ذي يو�ضح ح�صول املدافع علي ذيابات على‬ ‫ثالث إ�ن��ذارات‪ ،‬ولكنه مل يبلغ �أحد بذلك‪ ،‬ولهذا فهو من‬ ‫�سيتح ّمل م�س�ؤولية خ�سارة املن�شية �أمام �شباب الأردن بعد‬

‫الفوز ‪."2-3‬‬ ‫و�أ�ضاف �شديفات‪�" :‬س�أ�سحب ا�ستقالتي يف حالة واحدة‬ ‫وهي �أن يقنعني رئي�س النادي ملاذا �أخفى الك�شف‪ ،‬ومل يبلغ‬ ‫�أحدا ب�أنّ علي ذيابات كان موقوفا يف مباراة �شباب الأردن‬ ‫حل�صوله على ثالث �إنذارات"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ��ش��دي�ف��ات‪" :‬لن �أت �ه��اون يف ه��ذه الق�ضية"‪،‬‬ ‫واختتم حديثه بالقول‪" :‬لن �أ�ستقيل وحدي‪ ،‬فهنالك عدد‬ ‫من الأع�ضاء �سيعلنون ا�ستقالتهم قريبا"‪.‬‬ ‫من جانبها اتّهمت جماهري ال��وح��دات عرب �صفحات‬ ‫التوا�صل االجتماعي واملنتديات الريا�ضية رئي�س نادي‬ ‫من�شية بني ح�سن تي�سري �شديفات بالتواط�ؤ بالق�ضية‬ ‫و�إخ �ف��اء ك�شف امل��وق��وف�ين م��ن �أج ��ل إ�ب �ع��اد ال��وح��دات عن‬ ‫امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬وط��ال�ب��ت ج�م��اه�ير ال��وح��دات ف��ري�ق�ه��ا باتخاذ‬ ‫الإج ��راءات ال�لازم��ة من �أج��ل فتح حتقيق باملو�ضوع من‬ ‫قبل احتاد الكرة ل�شطب نتائج الفريق وتهبيطه للدرجة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫من جانبه أ� ّكد �سليم خري لـ"ال�سبيل" �أنّ قرار جلنة‬ ‫العقوبات ال يعني �أنّ فريق �شباب الأردن قد توج �أو �ضمن‬ ‫لقب ال� ��دوري‪ ،‬و�أ� �ش��ار خ�ير ب ��أ ّن��ه طلب م��ن ال�لاع�ب�ين �أن‬ ‫ي��ر ّك��زوا على امل�ب��اري��ات القادمة باعتبار ك��ل مواجهة هي‬ ‫مواجهة نهائي حتى �ضمان اللقب والتتويج ب��ال��دوري‪،‬‬ ‫معتربا �أنّ قرار جلنة العقوبات بات من املا�ضي والرتكيز‬ ‫ين�صب على ما تبقّى من مباريات يف الدوري‪.‬‬ ‫حاليا‬ ‫ّ‬

‫العب املن�شية علي ذيابات يحاول قطع الكرة من �أمام كباالجنو خالل اللقاء الذي �ألغي‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫فوز �صعب لنابويل وبالوتيلي يهدي ميالن النقاط الثالث يف �إيطاليا‬

‫بايرن ميونخ يقرتب من اللقب يف أملانيا‬

‫بايرن ميونيخ فاز على م�ضيفه باير ليفركوزن ‪1-2‬‬

‫عوا�صم ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ن��اب��ويل ال�ث��اين ف��وزا �صعبا على �ضيفه ات��االن�ت��ا برغامو‬ ‫‪ ،2-3‬وقاد ماريو بالوتيلي فريقه ميالن اىل فوز م�ستحق على �ضيفه‬ ‫بالريمو ‪�-2‬صفر �أم����س االح��د يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب �سان باولو‪ ،‬افتتح نابويل ال�ساعي اىل‬ ‫تقلي�ص الفارق مع يوفنتو�س املت�صدر وحامل اللقب الذي ارتفع اىل‬ ‫‪ 12‬نقطة بعد فوز االخري على م�ضيفه بولونيا ‪�-2‬صفر �أول �أم�س يف‬ ‫االفتتاح‪ ،‬الت�سجيل يف وقت مبكر جدا بعد ان تعر�ض الكولومبي خوان‬ ‫زونيغا للعرقلة من قبل لويجي جورجي داخ��ل املنطقة فاحت�سبت‬ ‫ركلة جزاء انربى لها االوروغوياين ادين�سون كافاين بنجاح(‪.)4‬‬ ‫لكن املدافع باولو كانافارو �شقيق قائد منتخب ايطاليا �سابقا‬ ‫فابيو‪ ،‬ق��دم هدية التعادل لل�ضيوف عندما ح��اول ال��وق��وف يف وجه‬ ‫ت�سديدة جاكومو بونافانتورا فتحولت الكرة اىل مرمى فريقه(‪.)31‬‬ ‫و�سجل ك��اف��اين‪ ،‬مت�صدر ترتيب ال�ه��داف�ين‪ ،‬ه��دف��ه رق��م ‪ 20‬يف‬ ‫البطولة بعد متريرة من املقدوين غ��وران بانديف �أنهاها االول يف‬ ‫ا�سفل الزاوية الي�سرى(‪ )65‬ليتقدم نابويل ‪.1-2‬‬ ‫لكن الرد جاء �سريعا من جانب اتاالنتا عرب االرجنتيني جريمان‬ ‫ديني�س م�ستفيدا من متريرة الت�شيلي كارلو�س كارمونا(‪ )73‬م�سجال‬ ‫هدفه الثاين ع�شر هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وجاء دور بانديف يف ت�سجيل الهدف الثالث لنابويل بعد متريرة‬ ‫من ال��دويل الكولومبي بابلو ارم�يرو تابعها االول يف مرمى اندريا‬ ‫كون�سيلي(‪.)81‬‬ ‫و�صار ر�صيد نابويل ‪ 56‬نقطة مقابل ‪ 65‬ليوفنتو�س و‪ 54‬مليالن‬ ‫ال ��ذي ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ب��ال�يرم��و ب�ه��دف�ين نظيفني م��ن ��ص�ن��ع وت�سجيل‬ ‫بالوتيلي على ملعب �سان �سريو‪.‬‬ ‫وبكر ميالن يف افتتاح الت�سجيل بركلة جزاء ت�سبب بها �سلفاتوري‬ ‫ارونيكا بارتكابه خط أ� يف املنطقة املحرمة �ضد بالوتيلي املنتقل م�ؤخرا‬ ‫م��ن مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪ ،‬نفذها االخ�ير بنف�سه على ي�سار‬ ‫احلار�س �ستيفانو �سورنتينو(‪.)8‬‬ ‫وا�ضاف بالوتيلي الهدف الثاين يف املباراة بت�سديدة من زاوية‬ ‫�ضيقة(‪ )66‬م�سجال هدفه ال�سابع يف ‪ 6‬مباريات خا�ضها مع ميالن‬ ‫منذ انتقاله اليه يف كانون الثاين‪/‬يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫وتغلب فيورنتينا الرابع على �ضيفه جنوى ب�صعوبة اي�ضا ‪2-3‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 51‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان فيورنتينا �سباقا اىل الت�سجيل بوا�سطة الربتو اكويالين‬ ‫ال��ذي تابع يف �شباك احلار�س اليوناين الك�سندرو�س تزورفا�س كرة‬ ‫ار�سلها ال�صربي �آدم لياييت�ش من ركلة ركنية(‪.)33‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬رد جنوى التحية وادرك التعادل بعد ركنية‬ ‫نفذها الت�شيلي كري�ستوبال خوركويرا وتابعها دانييلي بورتانوفا‬ ‫بر�أ�سه يف �شباك اميليانو فيفيانو(‪.)58‬‬ ‫واع ��اد ال�ك��ول��وم�ب��ي خ ��وان ك � ��وادرادو ال�ت�ق��دم لأ� �ص �ح��اب االر���ض‬ ‫بت�سديدة من داخل املنطقة(‪ ،)62‬بيد ان جنوى مل يت�أخر يف الرد بعد‬ ‫ان مرر ال�صربي بو�سكو يانكوفيت�ش بر�أ�سه كرة اىل لوكا انطونيلي‬ ‫الذي جنح يف متابعتها يف املرمى(‪.)69‬‬ ‫وا�ستكملت لعبة القط والف�أر‪ ،‬وتقدم فيورنتينا للمرة الثالثة لكن‬ ‫هذه املرة بنريان �صديقة عندما �سجل ماتيا كا�ساين خط أ� يف مرمى‬ ‫فريقه(‪ )78‬بعد ‪ 3‬دقائق من طرد زميله املهاجم اندريا برتولوت�شي‬

‫بالبطاقة ال�صفراء الثانية‪.‬‬ ‫وعلى ملعب ادرياتيكو‪� ،‬سقط بي�سكارا يف الدقائق االخرية امام‬ ‫�ضيفه كييفو �صفر‪ 2-‬لتكون اخل���س��ارة على ال�ت��وايل حت��ت ا��ش��راف‬ ‫مدربه اجلديد كري�ستيان بوكي الذي انتقل من تدريب �شباب النادي‬ ‫اىل مهمة قيادة الفريق االول بعد اقالة كري�ستيانو بريغودي قبل‬ ‫ا�سبوعني بعد االوىل امام اتاالنتا ‪.2-1‬‬ ‫وت�ق��دم كييفو بوا�سطة الع��ب بي�سكارا ال�سابق ادري ��ان �ستويان‬ ‫اثر متريرة من الفرن�سي �سرييل ترييو(‪ ،)88‬وعزز االخري بالهدف‬ ‫الثاين يف الوقت بدل ال�ضائع بعد كرة بينية من الربازيلي �سيكويرا‬ ‫لو�سيانو(‪.)2+90‬‬ ‫وتعادل �سيينا مع كالياري �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫ه��زم �شتوتغارت م�ضيفه اينرتاخت فرانكفورت �صاحب املركز‬ ‫الرابع يف عقر داره ‪� 1-2‬أم�س االحد يف املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين‬ ‫من ال��دوري االمل��اين لكرة القدم التي تختتم الحقا بلقاء بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ مع هانوفر‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب كومرت�سبنك اري �ن��ا‪ ،‬و��ض��ع �ستيفان اي�غ�نر فريقه‬ ‫اينرتاخت فرانكفورت يف املقدمة بعد م��رور ‪ 17‬دقيقة على �صافرة‬ ‫البداية اثر تلقيه كرة بينية حمكمة من الدويل ال�سوي�سري برميني‬ ‫�شفيغلر ان�ه��اه��ا يف ال��زاوي��ة اليمنى ال�سفلى مل��رم��ى احل��ار���س زف��ن‬ ‫اولري�ش‪.‬‬ ‫ويف م�ستهل ال�شوط الثاين قلب �شتوتغارت الطاولة على �صاحب‬ ‫االر�ض فادرك التعادل اوال من ركلة جزاء ح�صل عليها العاجي ارثر‬ ‫بوكا من خط أ� ارتكبه برميني �شفيغلر ونفذها بنجاح البو�سني وداد‬ ‫ايبي�سيفيت�ش(‪ ،)49‬وهو الهدف الثاين ع�شر له يف البطولة‪.‬‬ ‫وح�صل �شتوتغارت على ركلة ركنية نفذها الروماين الك�سندرو‬ ‫مك�سيم وت��اب�ع�ه��ا امل��داف��ع ج ��ورج ن��اي��دم��اي��ر ب��ر�أ��س��ه يف ��ش�ب��اك كيفن‬ ‫تراب(‪.)71‬‬ ‫ورف��ع �شتوتغارت ر�صيده اىل ‪ 32‬نقطة نقلته اىل املركز الثاين‬ ‫ع�شر‪ ،‬فيما توقف ر�صيد اينرتاخت فرانكفورت عند ‪ 39‬نقطة وبقي‬ ‫رابعا بفارق االهداف امام �شالكه‪.‬‬ ‫وكان بايرن ميونيخ املت�صدر قد حقق فوزا �صعبا على م�ضيفه‬ ‫باير ليفركوزن ‪ 1-2‬م�ساء اول �أم�س ال�سبت‪ ،‬على ملعب باي ارينا امام‬ ‫اكرث من ‪ 30‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وتقدم الفريق البافاري عرب املهاجم ماريو غوميز بعدما تلقى‬ ‫كرة موزونة من �شريدان �شاكريي تابعها على ي�سار احلار�س بريند‬ ‫لينو(‪ )37‬م�سجال هدفه ال�سابع يف البطولة‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬جن��ح ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن يف ادراك ال�ت�ع��ادل‬ ‫ع�بر �سيمون روف�ل����س بعد ركنية ومت��ري��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن �سيبا�ستيان‬ ‫بوني�سك(‪.)75‬‬ ‫لكن بايرن ميونيخ تلقى هدية جمانية يف الدقائق االخرية من‬ ‫فيليب فول�سكيد ال��ذي �سجل خط أ� يف مرمى ف��ري�ق��ه(‪ )87‬لريتفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 69‬نقطة ويبقى على بعد ‪ 20‬نقطة من مطارده‪ ،‬ووقف‬ ‫ر�صيد باير ليفركوزن عند ‪ 45‬نقطة‪.‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫ف�شل ملقة يف ا�ستعادة املركز الرابع بعد ان �سقط يف عقر داره‬ ‫امام ا�سبانيول �صفر‪� 2-‬أم�س االحد يف املرحلة الثامنة والع�شرين من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب "ال روزاليدا" وام��ام ‪ 25500‬معظمهم من ان�صاره‪،‬‬

‫ميالن تغلب على بالريمو ‪� -2‬صفر‬

‫كان ملقة ميني النف�س بتحقيق فوز يعيده اىل املركز الرابع بعد ان‬ ‫�صار �ساد�سا اثر فوز ريال �سو�سييداد على بلد الوليد ‪ ،1-4‬وفالن�سيا‬ ‫على ريال بيتي�س ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س‪ ،‬لكن ا�سبانيول ق�ضى على‬ ‫هذا االمل بفوزه عليه بهدفني نظيفني يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وافتتح ا�سبانيول الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 49‬عن طريق االرجنتيني‬ ‫دييغو كولوتو‪ ،‬وا�ضاف �سريجيو غار�سيا الهدف الثاين(‪ )66‬فوقف‬ ‫ر�صيد ملقة عند ‪ 44‬نقطة بفارق ‪ 3‬نقاط خلف ريال�س �سو�سييداد‬ ‫ونقطة واح��دة خلف فالن�سيا‪ ،‬فيما ارتفع ر�صيد ا�سبانيول اىل ‪35‬‬ ‫نقطة وبقي يف املركز الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫حرم نان�سي �ضيفه ني�س من اللحاق مبر�سيليا يف املركز الثالث‬ ‫بفوزه عليه ‪�-1‬صفر �أم�س االحد يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الفرن�سي املتحدر من جزر القمر جمال بكار الهدف يف‬ ‫الدقيقة ‪ 23‬ف��اوق��ف ر�صيد ني�س عند ‪ 48‬نقطة يف امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط خلف مر�سيليا الذي تعادل �سلبا مع اجاك�سيو‪.‬‬ ‫وكان ليون قد تعر�ض ل�سقوط جديد على ار�ض م�ضيفه با�ستيا‬ ‫بنتيجة كبرية ‪� 4-1‬أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل االرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي �� �س��ان��درو ل ��وب� �ي ��ز(‪ )54‬ه� ��دف ل �ي��ون‪،‬‬ ‫وفلوريان توفان(‪ 45‬و‪ )61‬وانطوين مودي�ست(‪ )56‬والتون�سي وهبي‬ ‫اخلرازي(‪ )87‬اهداف با�ستيا‪.‬‬ ‫ووقف ر�صيد ليون عند ‪ 53‬نقطة وف�شل بالتايل يف االقرتاب من‬ ‫باري�س �سان جرمان املت�صدر(‪ ،)57‬واالبتعاد عن مر�سيليا الثالث(‪)51‬‬ ‫الذي اكتفى بالتعادل �سلبا مع اجاك�سيو اجلمعة يف االفتتاح‪ ،‬فيما بقي‬ ‫با�ستيا يف املركز الرابع ع�شر وله ‪ 33‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سقط ليل يف عقر داره امام ايفيان ‪.2-1‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ع��اج��ي ��س��ال��وم��ون ك��ال��و ه��دف ال���س�ب��ق ل �ل �ي��ل(‪ ،)7‬ورد‬ ‫التون�سي �صابر خليفة بهدف التعادل اليفيان(‪.)30‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬و�ضع البوركينابي دجاكاريدجا كونيه فريقه‬ ‫ايفيان يف املقدمة م�سجال له الهدف الثاين ‪ 67‬من �ضربة ر�أ�س‪.‬‬ ‫وتعادل مونبلييه مع �ضيفه تروا بهدف لغايتان �شاربونييه(‪)7‬‬ ‫م�ق��اب��ل ه��دف ل�ك��ورن�ت��ان ج � ��ان(‪ ،)50‬و��س��و��ش��و م��ع فالن�سيان بهدف‬ ‫ل �ل �ج��زائ��ري ري ��ا� ��ض ب� ��ودب� ��وز(‪ 8‬م ��ن � �ض��رب��ة ر أ�� � � ��س) م �ق��اب��ل ه��دف‬ ‫للبديل ال�شاب اوب��ا نغيت(‪ 18‬عاما) ال��ذي تابع كرة من غريغور�ؤي‬ ‫بوجول(‪.)82‬‬ ‫وات�سح لوريان �ضيفه بري�ست برباعية بي�ضاء �سجلها جوليان‬ ‫كري�سيا(‪ )3‬ويان جوفر(‪ )8‬ووي�سلي الوتوا(‪ )39‬وجيل �سونو(‪.)81‬‬ ‫وف��از رمي�س على �ضيفه رين ‪�-1‬صفر �سجله حممد فوفانا(‪32‬‬ ‫من �ضربة ر�أ�س)‪.‬‬ ‫الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫تعادل دندي يونايتد مع �ضيفه دندي ‪� 1-1‬أم�س االحد يف ختام‬ ‫املرحلة احلادية والثالثني من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وافتتح دندي الت�سجيل اوال(‪ )67‬رغم النق�ص العددي يف �صفوفه‬ ‫ب�ط��رد م��داف�ع��ه غ ��اري اي��رف��اي��ن‪ ،‬ومت�ك��ن دن ��دي ي��ون��اي�ت��د م��ن ادراك‬ ‫التعادل يف وقت قاتل عرب مايكل غارداين(‪.)89‬‬ ‫ويحتل دندي يونايتد املركز ال�ساد�س بر�صيد ‪ 40‬نقطة‪ ،‬ودندي‬ ‫املركز االخري وله ‪ 20‬نقطة فقط‪.‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫حرم املهاجم الدويل البلغاري ال�سابق دمييتار برباتوف فريقه‬

‫ال�سابق توتنهام من ا�ستعادة نغمة االنت�صارات بت�سجيله هدف الفوز‬ ‫لفريقه احلايل فولهام ‪�-1‬صفر �أم�س االحد على ملعب "وايت هارت‬ ‫الين" يف دربي لندن يف املرحلة الثالثني من الدوري االنكليزي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ب��رب��ات��وف ه��دف امل �ب��اراة ال��وح�ي��د يف الدقيقة ‪ 52‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 11‬هدفا على الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وك��ان ب��رب��ات��وف انتقل اىل توتنهام ع��ام ‪ 2006‬ق��ادم��ا م��ن باير‬ ‫ليفركوزن االمل��اين مقابل ‪ 20‬مليون دوالر و�سجل يف �صفوف فريقه‬ ‫اللندين ‪ 46‬هدفا‪ ،‬قبل االنتقال اىل مان�ش�سرت يونايتد بعقد قيا�سي‬ ‫بلغ ‪75‬ر‪ 30‬مليون جنيه ا�سرتليني ولعب معه ‪ 149‬مباراة يف جميع‬ ‫امل�سابقات و�سجل ‪ 56‬هدفا‪ ،‬وتوج هدفا للدوري االنكليزي عام ‪2011‬‬ ‫بر�صيد ‪ 21‬هدفا‪ ،‬قبل ان ينتقل ال�صيف املا�ضي اىل فولهام‪.‬‬ ‫وهي اخل�سارة الثانية على التوايل حمليا لتوتنهام بعد االوىل‬ ‫ام��ام ليفربول ‪ 3-2‬والثالثة يف خمتلف امل�سابقات بعد �سقوطه امام‬ ‫ان�ت�ر م�ي�لان االي �ط��ايل ‪ 4-1‬اخلمي�س امل��ا��ض��ي يف اي ��اب ال ��دور ثمن‬ ‫النهائي مل�سابقة الدوري االوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد توتنهام عند ‪ 54‬نقطة يف املركز الثالث وبات مهددا‬ ‫بالرتاجع اىل املركز الرابع يف حال فوز ت�شل�سي على �ضيفه و�ست هام‬ ‫يف الدربي اللندين الثاين يف املرحلة‪.‬‬ ‫اما فولهام فارتقى اىل املركز العا�شر بر�صيد ‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫وتعادل �سندرالند مع نوريت�ش �سيتي ‪.1-1‬‬ ‫وكان نوريت�ش �سيتي البادئ بالت�سجيل عرب االيرلندي وي�سلي‬ ‫هوالهان يف الدقيقة ‪ 26‬لكنه تلقى �ضربة موجعة بطرد حار�س مرماه‬ ‫مارك بان يف الدقيقة ‪ ،30‬فا�ستغل �أ�صحاب االر���ض النق�ص العددي‬ ‫وادركوا التعادل بوا�سطة كريغ غاردنر‪.‬‬ ‫وع��زز نوريت�ش �سيتي موقعه يف املركز الثاين ع�شر بر�صيد ‪34‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 31‬نقطة ل�سندرالند اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫الدوري الرو�سي‬ ‫ع ّمق املت�صدّر �س�سكا مو�سكو الفارق مع مالحقه �أجني خما�شكاال‬ ‫�إىل ‪ 7‬ن �ق��اط ك��ام�ل��ة ع�ق��ب ف ��وزه ال�ع���س�ير ع�ل��ى �ضيفه ك��را� �س�ن��ودار‬ ‫بنتيجة(‪ )0-1‬حل�ساب املرحلة ‪ 21‬من الدوري الرو�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعلى معقله "خيمكي" مت ّكن �صاحب الأر�ض من �إحراز الهدف‬ ‫الوحيد للمباراة ع�بر متو�سط ميدانه ال��دويل �أالن دزاغ��وي�ي��ف يف‬ ‫الدقيقة ‪.17‬‬ ‫وبهذا الفوز يرتقي ر�صيد �س�سكا مو�سكو �إىل النقطة ‪ ،49‬يف حني‬ ‫بقي كرا�سنودار عا�شراً بر�صيد ‪ 31‬نقطة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أخفق الو�صيف أ�جن��ي يف تذليل ف��ارق النقاط الذي‬ ‫يف�صله عن ال�صدارة ب�سقوطه يف فخ التعادل الإيجابي بهدف ملثله‬ ‫�أمام �ضيفه كريليا �سوفيتوف‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ ال�ضيوف �أكملوا ال�شوط الأول منقو�صني من خدمات‬ ‫مدافعهم اجلورجي �ألك�سندر �أمي�سوال�شفيلي عقب ط��رده(‪� ،)36‬إ ّال‬ ‫�أ ّنهم جنحوا يف طرق باب الت�سجيل �أو ًال عرب �سريغاي كورنيلنكو(‪،)63‬‬ ‫قبل �أن ينجح �صاحب الأر���ض ب�شكل مت� ّأخر يف �إدراك تعادل يف طعم‬ ‫الهزمية بهدف ملهاجمه الإيفواري ال�سينا تراوري(‪.)81‬‬ ‫وبهذا ال�سقوط يظ ّل �أجني ماخ�شكاال ثانياً على �سلم الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 42‬نقطة‪ ،‬بينما غنم كريليا �سوفيتوف نقطة ثمينة يف �صراع‬ ‫الهبوط حمت ً‬ ‫ال املركز الرابع ع�شر بـ‪ 17‬نقطة‪.‬‬


‫خن�ساء فل�سطني‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫ا�سماعيل هنية ي�شارك يف الت�شييع‬

‫‪23‬‬

‫كتائب الق�سام حتمل كفن �أم ن�ضال‬

‫«خنساء فلسطني» ‪ ..‬امرأة بأمة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعر�ض �صحيفة "ال�سبيل" يف ه��ذا التقرير‬ ‫امل�صور جانبا من جنازة ت�شييع جثمان "خن�ساء‬ ‫فل�سطني" ال�ن��ائ��ب م��رمي ف��رح��ات (�أم ن���ض��ال)‪،‬‬ ‫وبع�ض ال���ص��ور خ�لال م�سريتها اجل�ه��ادي��ة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن وافتها املنية فجر �أم�س الأحد‪ ،‬بعد (‪ 64‬عاماً)‬ ‫زاخ ��رة بالعطاء والت�ضحية ك��ان أ�ب��رزه��ا تقدمي‬

‫ثالثة من �أبنائها �شهداء‪.‬‬ ‫و�شارك بالت�شييع جماهري فل�سطينية غفرية‬ ‫تقدمهم رئي�س ال� ��وزراء الفل�سطيني �إ�سماعيل‬ ‫هنية‪ ،‬والنائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫أ�ح�م��د ب�ح��ر‪ ،‬وال� ��وزراء وال �ن��واب وق ��ادة الف�صائل‬ ‫وامل�س�ؤولون‪ ،‬انطالقا من امل�سجد العمري الكبري‬ ‫و�سط مدينة غزة‪.‬‬

‫بيت عزاء يف النقابات ألم نضال‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقيم جلنة امل��ر�أة النقابية م�ساء ي��وم اليوم‬ ‫االثنني بيت عزاء بوفاة ع�ضو املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني مرمي فرحات( ام ن�ضال)‪.‬‬ ‫وت�ستقبل اللجنة امل�ع��زي��ن يف ق��اع��ة الر�شيد‬ ‫مبجمع النقابات املهنية يف ال�ف�ترة م��ن الثالثة‬ ‫وحتى اخلام�سة ع�صرا‪ ،‬فيما يلقي كل من رئي�س‬

‫جمل�س النقباء حممود �أبوغيمة‪ ،‬ورئي�س جلنة‬ ‫�شريان احلياة الأردنية وائل ال�سقا كلمات ت�أبينية‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر طبية �أعلنت �صباح �أم�س الأحد‬ ‫عن وفاة النائب يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫�أم ن�ضال فرحات‪ ،‬بعد �صراع طويل مع املر�ض‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احل��اج��ة �أم ن���ض��ال ف��رح��ات تلقب‬ ‫بـ»خن�ساء فل�سطني» وقد قدمت ثالثة من �أبنائها‬ ‫�شهداء‪.‬‬

‫�أم ن�ضال مع ابنها ال�شهيد‬

‫جثمان �أم ن�ضال‬

‫رفيقات �أم ن�ضال يف وداعها‬

‫تودع ابنها ال�شهيد‬

‫جنازة مهيبة‬

‫�أم ن�ضال‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫االثنني (‪� )18‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2246‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫باختصار‬

‫لقاءات أبو‬ ‫مازن‪ ..‬عالمات‬ ‫استفهام‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫املحاصصة أمر خطري‬ ‫واالستئثار كذلك‬

‫�أثارت لقاءات الرئي�س حممود عبا�س مع بع�ض النواب‬ ‫الإ�شكاليني كلقائه املعار�ض اليميني املت�شدد ناه�ض حرت‬ ‫ت�سا�ؤالت كثرية ال تخلو من القلق واللغط بنف�س الوقت‪.‬‬ ‫ال �أدري م��ن ال ��ذي أ�غ ��رى اب��و م ��ازن ك��ي ي �ق��وم بهذه‬ ‫اخلطوة‪ ،‬فيلتقي �أ�شخا�صا �إ�شكاليني يف تفهمهم ووعيهم‬ ‫لق�ضية الهوية و�إ�شكاالت املواطنة‪.‬‬ ‫ي�ؤذيني أ�ن��ا �شخ�صيا وكثريا من االردن�ي�ين �أن يجل�س‬ ‫ابو م��ازن مع كاتب مت�شدد؛ ليناق�شوا م�ستقبل العالقات‬ ‫االردن �ي ��ة الفل�سطينية‪ ،‬وي��د��ش�ن��وا ت�ط�م�ي�ن��ات ت �ق��وم على‬ ‫هواج�س و�أمنيات و�أحالم‪.‬‬ ‫من خ ّولهم بذلك وم��ن �سمح لهم �أن يطلقوا العنان‬ ‫ملخاوفهم وتطميناتهم ك�أنهم �أو�صياء على حالتنا الوطنية‬ ‫التي مل تعد حتتمل املزيد من ال�شوفينية العمياء‪.‬‬ ‫عبا�س خانته ال�بروت��وك��ول�ي��ة ال�ت��ي يتمتع بها ر�ؤ��س��اء‬ ‫الدول وخانته تقدير اللحظة ودقتها‪ ،‬ولعل ارتخاء احمرار‬ ‫عني الدولة كان دافعا ثالثا نحو لقاءات ال حاجة لها‪.‬‬ ‫ما زلت �أ�صر على �أن العالقة الداخلية يف االردن بني‬ ‫املكونني الأردين والفل�سطيني ال ميكن �أن تذهب بالطريق‬ ‫ال�سليم ما دامت مادة يبحثها متطرفو كل جانب‪.‬‬ ‫ه��ذه العالقة احل�سا�سة ال ب��د �أن تو�ضع على طاولة‬ ‫البحث من قبل املعتدلني الو�سطيني ‪ -‬وهم االغلب عددا‬ ‫وع ��دة‪ -‬ليناق�شوها حت��ت ع�ن��وان�ين م�ب��د أ�ي��ن ه�م��ا (رف����ض‬ ‫الوطن البديل ورف�ض االنتقا�ص من املواطنة)‪.‬‬ ‫من التقاهم عبا�س ال ميثلون �إال القدر ال�ضئيل من‬ ‫االردن� �ي�ي�ن‪ ،‬ف��االن �ت �خ��اب��ات االخ�ي��رة ع�ل��ى ع�لات�ه��ا امل��دن�ي��ة‬ ‫�أ�سقطت ه�ؤالء وجعلتهم يف ال�ضئيل من التمثيل‪.‬‬ ‫كما �أن عبا�س مل يعد ممثال لكل الفل�سطينيني‪ ،‬هو‬ ‫قائد ف�صيل‪ ،‬فهناك يف امل�شهد الفل�سطيني تف�صيالت وقوى‬ ‫ال تخوله �أن يطمئننا �أن ال وطن بديال قادما‪ ،‬وال متنحه‬ ‫�شرف الذهاب بنا اىل وطن �آخر‪.‬‬ ‫ر�ؤى ح�تر لي�ست مقنعة وال ه��ي ا�ستجابة ل�شروط‬ ‫مو�ضوعية نراها متج�سدة على االر���ض‪� ،‬أما تطمينات ابو‬ ‫م��ازن اللفظية فهي لي�ست ذات قيمة م��ا بقي الرئي�س يف‬ ‫ح�ضن التفاو�ض‪.‬‬ ‫ال �أدري كيف جرت املقابالت ومن هو مهند�سها وما هي‬ ‫غاياتها‪ ،‬لكن ما �أدركه ان اللقاءات كانت خاطئة يف توقيتها‬ ‫و�أعيان �شخو�صها وطبيعة م�ضامينها‪.‬‬ ‫لقاء الرئي�س مع هذا وذاك من املت�شددين �سيكرب حجر‬ ‫ه�ؤالء ويعطي طروحاتهم قيمة م�ضافة ال ت�ستحقها‪ ،‬وهنا‬ ‫�أردنا �أن نقلق من املراهقة ال�سيا�سية الفجة‪.‬‬

‫«ف�يرو���س املحا�ص�صة ي�ستطيع الق�ضاء على دول كبرية‬ ‫وقوية ف�ض ً‬ ‫ال عن ال��دول ال�صغرية وال�ضعيفة‪ ،‬لأن��ه عبارة عن‬ ‫التخلي عن معايري الكفاءة والأمانة والقوة‪� ،‬إىل معايري �أخرى‬ ‫م�شتقة من اجلهات �أو الأ��ص��ول �أو املنابت‪ ،‬ما يعر�ض الدولة‬ ‫ل�ن�ه�ي��ار وي �ه��دد املجتمعات ب��االن�ق���س��ام املف�ضي �إىل ال�ت�ن��ازع‬ ‫ل� إ‬ ‫والإفال�س ومن ثم �إىل الزوال واال�ستبدال»‪.‬‬ ‫ك�لام جميل ال غبار عليه‪ ،‬وكذلك اال�سئثار فهو فريو�س‬ ‫خطري ي�ستطيع الق���ضاء على الدول لأنه عبارة عن التخلي عن‬ ‫معايري الكفاءة والأمانة والقوة‪� ،‬إىل معايري �أخرى م�شتقة من‬ ‫اجلهات �أو الأ�صول �أو املنابت‪.‬‬ ‫اال�ستئثار ي�ؤدي �إىل تركيز القوة وال�سلطة بيد فئة حتتكر‬ ‫املنا�صب العليا وال�ه��ام��ة‪ ،‬ويف وق��ت الح��ق حتتكر ال�ث�روة‪ ،‬ويف‬ ‫اجلانب الآخر ي�ؤدي �إىل �شعور بالظلم واال�ضطهاد الذي يولد‬ ‫احلقد على الدولة وعلى املجتمع‪.‬‬ ‫احل��دي��ث ع��ن املحا�ص�صة وجت��اه��ل اال��س�ت�ئ�ث��ار‪ ،‬ي� ��ؤدي �إىل‬ ‫�شرعنة اال�ستئثار‪ ،‬وا�ستئ�ساد امل�ست�أثرين‪.‬‬ ‫وم��ن يتحدث ع��ن اال�سئثار ويطالب باملحا�ص�صة فهو ال‬ ‫ي�سعى اىل اال�صالح بقدر ما ي�سعى �إىل م�شاركة امل�ست�أثرين‪.‬‬ ‫املحا�ص�صة واال�ستئثار نقي�ضان للكفاءة وتكاف�ؤ الفر�ص‪.‬‬ ‫ب��اخ �ت �� �ص��ار‪ :‬امل �ح��ا� �ص �� �ص��ة واال� �س �ت �ئ �ث��ار ف�ي�رو� �س ��ان يجب‬ ‫مواجهتمها معا‪ ،‬ومن يواجه �أحدهما فقط �سيق ِو الآخر‪.‬‬

‫«العفاف الخريية» تقيم حفل زفاف جماعي األربعاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم جمعية العفاف اخلريية ومركز‬ ‫أ�ي�ت��ام م��رج احل�م��ام التابع جلمعية املركز‬ ‫الإ��س�لام��ي اخل�يري��ة حفل زف��اف جماعي‬ ‫ي �� �ش��ارك ف�ي��ه خم�سة �أزواج م��ن خريجي‬ ‫امل��رك��ز‪ ،‬ال ��ذي ُي�ع��د الأول م��ن ن��وع��ه على‬ ‫م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫ويت�ضمن احلفل الذي �سيقام يف قاعة‬ ‫ماك ماجيك‪ -‬طريق املطار‪ ،‬دبكات �شعبية‬ ‫و�أه ��ازي ��ج وط �ن �ي��ة‪ ،‬وك�ل�م��ة ل�ل��دك�ت��ور عبد‬ ‫اللطيف ع��رب�ي��ات رئي�س جمعية العفاف‬ ‫اخلريية‪ ،‬وكلمة للدكتور جميل دهي�سات‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة ج�م�ع�ي��ة امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي‬ ‫اخلريية‪ ،‬وزفة للعر�سان وتوزيع ال�ضيافة‬ ‫على املدعوين والهدايا على العر�سان‪.‬‬ ‫و� �س��اه��م م��رك��ز م ��رج احل �م��ام ب�ت��أم�ين‬ ‫الأث � � ��اث امل� �ن ��زيل والأدوات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ع ��ر�� �س ��ان‪ ،‬م� ��ن خ �ل��ال ت�ب��رع� ��ات �أه� ��ل‬ ‫اخل�ي�ر م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات وامل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬كما‬ ‫�ساهمت جمعية العفاف اخلريية بت�أمني‬ ‫م�ستلزمات العر�سان وال�ع��رائ����س وه��داي��ا‬ ‫م �ت �ن��وع��ة ل �ل �ع��ر� �س��ان‪ ،‬و� �س �ي �ق��دم ال �ب �ن��ك‬ ‫الإ� �س�لام��ي الأردين "نقوط" للعر�سان‬

‫وفاة معمرة يف الطفيلة عن عمر‬ ‫ناهز ‪ 103‬أعوام‬

‫كرت عر�س جمعية العفاف‬

‫والعرائ�س‪.‬‬ ‫و�أكد مدير جمعية العفاف اخلريية �أن‬ ‫مبادرة جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫ت�ستحق التقدير والت�شجيع‪ ،‬وهي الأوىل‬ ‫م��ن نوعها على م�ستوى اململكة‪ ،‬ون� أ�م��ل‬ ‫�أن تكون بداية مل�شروع م�شرتك‪ ،‬مل�ساعدة‬

‫خريجي مراكز جمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫اخلريية من �أيتام وفقراء على الزواج‪.‬‬ ‫وث � ّم��ن ت �ع��اون �إدارة اجلمعية و�إدارة‬ ‫املركز واملوظفني ودع��م املواطنني لإقامة‬ ‫هذا احلفل‪ ،‬كما قدم ال�شكر للم�ساهمني يف‬ ‫تقدمي الهدايا‪.‬‬

‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫توفيت معمرة من مدينة الطفيلة عن عمر ناهز ‪ 103‬أ�ع��وام‪،‬‬ ‫بعد معاناة مع املر�ض ا�ستمر عامني‪ ،‬ولديها من الأحفاد والأبناء‬ ‫‪ 50‬ابنا وحفيدا‪.‬‬ ‫و�أجنبت املرحومة التي �شيع جثمانها م�ساء ال�سبت‪ ،‬وتقطن‬ ‫منطقة عوجان و�سط مدينة الطفيلة عددا من الأبناء منهم من هو‬ ‫على قيد احلياة ومنهم من تويف‪ ،‬و�أ�صغر ابن لديها عمره ‪ 55‬عاما‪،‬‬ ‫فيما ابنها الأكرب عمره ‪ 70‬عاما‪.‬‬ ‫وق ��ال اب�ن�ه��ا‪�" :‬إن وال��دت��ه وج ��دت م��ن أ�ب�ن��ائ�ه��ا و أ�ح �ف��اده��ا كل‬ ‫الرعاية واالهتمام‪ ،‬وكانت قبل عامني تقوم برعاية نف�سها‪ ،‬وترتيب‬ ‫منزلها دون �أن تعاين �أي مر�ض"‪ ،‬م�شريا اىل �أن حالتها ال�صحية‬ ‫تراجعت قبل حوايل عامني‪ ،‬وبعدها توفيت جراء املعاناة مع املر�ض‪.‬‬ ‫وبينت م�صادر الدفاع املدين يف الطفيلة انه مت نقل املرحومة‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأم�ير زيد بن احل�سني الع�سكري من منزلها وهي‬ ‫متوفاة‪.‬‬

‫جممع النقابات املهنية ‪ /‬جلنة املر�أة النقابية‬ ‫تنعى فقيدة الأمة العربية والإ�سالمية‬

‫خن�ســـاء فل�سطـــني‬

‫مريــــم فرحـــــات‬ ‫«�أم ن�ضـال»‬ ‫ع�ضو املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫�أم ال�شهداء الثالثة والأ�سرى الأبطال‬ ‫وتتقبل اللجنة التعازي بالفقيدة‬ ‫اليوم االثنني املوافق ‪2013/3/18‬‬ ‫من ال�ساعة ‪ 3:00‬اىل ‪ 5:00‬م�ساء‬ ‫يف قاعة الر�شيد جممع النقابات‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاثنين 18 اذار 2013