Issuu on Google+

‫شرطة الزرقاء تنفي العثور على الطفل املومني‬ ‫رائد رمان‬ ‫نفى مدير �شرطة الزرقاء العميد حممد ح�سن‬ ‫ظاهر �أن تكون الأجهزة الأمنية عرثت على الطفل‬ ‫املفقود يف لواء الها�شمية عبداهلل الباعوين املومني‪.‬‬ ‫وق ��ال �أن ا ألج �ه ��زة ع�ث�رت ع�ل��ى ط�ف��ل أ�خ ��ر يف �سيل‬ ‫الزرقاء �ضمن منطقة وادي احلجر يبلغ من العمر‬ ‫خم�س �سنوات ويدعى �أيهم �أكرم م�صطفى حميدة‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 8‬ربيع الثاين ‪ 1434‬هـ ‪� 18‬شباط ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2218‬‬

‫ف�شلت يف �ضبط �أ�سعار البي�ض‬

‫الحكومة تفرض ‪ 8‬يف املئة ضريبة على «الخلويات»‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫فر�ضت احلكومة �ضريبة خا�صة على‬ ‫الأجهزة اخللوية بن�سبة ‪ 8‬يف املئة‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما ن�شر يف �أع��داد اجل��ري��دة الر�سمية عن‬ ‫جل�سة جمل�س ال��وزراء املنعقدة يف ‪ 14‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال �ق ��رار‪ ،‬ف� ��إن ق ��رار فر�ض‬ ‫ال���ض��ري�ب��ة ع�ل��ى ا ألج �ه��زة اخل�ل��وي��ة ي� أ�ت��ي‬ ‫��ض�م��ن ال �ن �ظ��ام امل �ع��دل ل�ن�ظ��ام ال�ضريبة‬ ‫اخلا�صة ل�سنة ‪.2013‬‬ ‫ويت�ضمن القرار �إدراج جمموعة من‬ ‫ال�سلع التي يفر�ض على ا�ستريادها وبيعها‬ ‫��ض��ري�ب��ة خ��ا� �ص��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ف��ر���ض �ضريبة‬

‫على العطور بن�سبة ‪ 25‬يف املئة‪ ،‬و�ضريبة‬ ‫خ��ا��ص��ة ع�ل��ى م ��واد ال�ت�ج�م�ي��ل بن�سبة ‪25‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬والأح �ج��ار الكرمية بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والهواتف اخللوية بن�سبة ‪ 8‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أغ��ذي��ة القطط وال �ك�لاب بن�سبة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن احل�ك��وم��ة ت�ف��ر���ض ما‬ ‫ن�سبته ‪ 24‬يف امل�ئ��ة �ضريبة‪ ،‬خا�صة على‬ ‫االت�صاالت والهواتف اخللوية‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر قال رئي�س االحتاد‬ ‫ال�ن��وع��ي مل��رب��ي ال��دواج��ن ع�ب��د ال�شكور‬ ‫جمجوم �إن �أ�سعار بي�ض املائدة انخف�ضت‬ ‫يف ال �� �س��وق امل�ح�ل�ي��ة م��ع ارت �ف��اع كميات‬ ‫الإن� �ت ��اج‪ ،‬وا� �س �ت�ي�راد ك�م�ي��ات م��ن بي�ض‬

‫املائدة من اخلارج‪.‬‬ ‫وبني جمجوم �أن �أ�سعار بي�ض املائدة‬ ‫ت�ب��اع يف ال���س��وق املحلية ع�ن��د ‪ 3.5‬دي�ن��ار‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�راً يف ال ��وق ��ت ذات � ��ه �أن امل�ج�م�ع��ات‬ ‫التجارية "املوالت" تخالف قرار حتديد‬ ‫�سعر ط�ب��ق بي�ض امل��ائ��دة ب�سبب حتديد‬ ‫هام�ش ربح مرتفع‪.‬‬ ‫وحت ��دث ج�م�ج��وم �أن ال�ك�م�ي��ات التي‬ ‫و�صلت �إىل اململكة من بي�ض املائدة بلغت‬ ‫‪ 350‬أ�ل ��ف بي�ضة م��ن �أ� �ص��ل ‪ 5.5‬مليون‪،‬‬ ‫بهدف �ضبط الأ�سعار‪ ،‬التي �شهدت ارتفاعاً‬ ‫يف �سعر طبق البي�ض‪ ،‬و�أن الإنتاج الأردين‬ ‫من بي�ض املائدة يتم ت�صديره �إىل‬ ‫الأ�سواق اخلارجية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫انشقاق ‪ 650‬عسكريا سوريا يف ريف دمشق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن �أم�س عن ان�شقاق ‪ 650‬ع�سكريا‬ ‫بينهم ‪� 50‬ضابطا يف ريف دم�شق بت�أمني‬ ‫م��ن "لواء الإ�سالم"‪ ،‬يف وق��ت ت�صاعد‬ ‫ال�ق�ت��ال يف حميط ع��دد م��ن امل �ط��ارات يف‬ ‫حمافظة حلب التي �شهدت �أي�ضا �سقوط‬

‫ون �ق �ل��ت ق �ن��اة اجل ��زي ��رة ع��ن ��ض��اب��ط‬ ‫من�شق برتبة عميد قوله �إن الكثري من‬ ‫الع�سكريني ينتظرون اللحظة املنا�سبة‬ ‫لالن�شقاق‪ ،‬وقد �شجعهم على ذلك تقدم‬ ‫اجل �ي ����ش ال� ��� �س ��وري احل� ��ر يف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫دم�شق وريفها‪ ،‬لكن امل�شكلة �أن عنا�صر‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات ال���س��وري��ة ت��راق��ب ه ��ؤالء‬

‫فار�س القرعاوي‬ ‫حجبت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي خدمة‬ ‫تبليغ ال �ع �م�لاء ب ��إمت��ام م�ع��ام�لات�ه��م‪ ،‬ب�ع��د ر�صد‬ ‫"ال�سبيل" اعتماد فرع امل�ؤ�س�سة يف �إربد االكتفاء‬ ‫ب�إجراء "‪ "miss call‬للمراجعني‪ ،‬وفق ما ذكرت‬ ‫م�صادر مطلعة‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" �أن ق ��رار احل �ج��ب ج��اء‬ ‫نتيجة ن�شر "ال�سبيل" تقريرا حول الـ"(‪miss‬‬ ‫‪ )call‬ال�شهر املا�ضي‪ ،‬نقال عن ل�سان مدير فرع‬ ‫�إرب � ��د �أح �م��د ع� �م ��اوي‪ ،‬ع �ن��دم��ا ا� �س �ت��دع��ى �سمري‬ ‫قرعاوي �شقيق مندوبنا يف �إرب��د لدى مراجعته‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة يف � �ش ��أن ل ��ه‪ ،‬ووج� ��ه امل��دي��ر ل��ه � �س ��ؤاال‬ ‫ع��ن م ��دى ��ص�ل��ة ق��راب �ت��ه مب �ن��دوب "ال�سبيل"‪،‬‬

‫‪4‬‬

‫ال�ع���س�ك��ري�ين وت �ق��وم بت�صفية �أي منهم‬ ‫ب�شكل مبا�شر حال اال�شتباه فيه‪.‬‬ ‫�أقر حزب اهلل مبقتل ثالثة لبنانيني‬ ‫من عنا�صره وجرح ‪� 14‬آخرون يف معارك‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬بح�سب ما ذكر م�صدر يف حزب‬ ‫اهلل �أم�س‪ ،‬م�شريا �إىل �إنهم كانوا‬ ‫«يف مواجهة للدفاع عن النف�س»‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫احلكومة تدر�س منح «�إجازة �أبوة» للموظفني‬

‫«الطاقة» تقر بوجود اتصاالت‬ ‫بني «البوتاس» و«إسرائيل»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت ال� ��وزارة يف ب�ي��ان �صحايف �أم����س ‪ ":‬انه‬ ‫ب ��الإ� �ش ��ارة �إىل م��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه ا ألن� �ب ��اء ح ��ول وج��ود‬ ‫حمادثات �سرية بني الأردن و"�إ�سرائيل" ال�سترياد‬ ‫الغاز الطبيعي‪ ،‬يف الواقع �أن هناك ات�صاالت جتري‬ ‫ح��ال�ي�اً ب�ين ��ش��رك��ة ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة ونظريتها‬ ‫يف اجل��ان��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬م��ن خ�لال �شركة نوبل‬ ‫الأمريكية حول �إمكانية ا�سترياد الغاز الطبيعي‬

‫امل �ت��اح يف م�ن�ط�ق��ة ال �ب �ح��ر امل �ي��ت ك��وق��ود رخ�ي����ص‬ ‫ونظيف مل�صانع �شركة البوتا�س العربية املوجودة‬ ‫يف منطقة البحر امليت"‪.‬‬ ‫وقال الوزارة �إن الهدف من ا�سترياد الغاز من‬ ‫"�إ�سرائيل" خف�ض الكلف الإنتاجية لهذه امل�صانع‪،‬‬ ‫ومل يتم التو�صل �إىل �أي اتفاقية بهذا ال�ش�أن حتى‬ ‫تاريخه‪ ،‬م��ؤك��دة �أن مثل ه��ذه الرتتيبات تتطلب‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال اتفاقيات ذات طبيعة خا�صة وترتيبات‬ ‫مع اجلهات املعنية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �م �ع��ت حم �ك �م��ة ج �ن��اي��ات ع �م��ان‬ ‫خ�لال جل�سة عقدتها �أم����س الأح��د �إىل‬ ‫إ�ف ��ادة وزي��ر ال�سياحة الأ��س�ب��ق امل�ت�ه��م يف‬ ‫ق�ضية الكازينو �أ�سامة الدبا�س‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ا إلف � � ��ادة ال��دف��اع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫قدمها الدبا�س �شفهيا �أن رئي�س الوزراء‬ ‫الأ� �س �ب��ق ال��دك �ت��ور م �ع��روف ال�ب�خ�ي��ت هو‬

‫العراق يفتح حدوده أمام البندورة األردنية‬ ‫�أكد رئي�س احتاد م�صدري اخل�ضار والفواكه �سليمان احليارى ان‬ ‫احلكومة العراقية وافقت على �إدخال منتجات البندورة �إىل �أ�سواقها‪،‬‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ي��وم اخلمي�س امل��ا� �ض��ي‪ .‬وق ��ال ان ك �ث�يراً م��ن ال�ب�رادات‬ ‫وال�شاحنات بد�أت الدخول الفعلي اىل االرا�ضي العراقية بعد ح�صولها‬ ‫على رخ�ص ر�سمية‪ ،‬م�شيدا بالتعاون الكبري ال��ذي تقدمه احلكومة‬ ‫العراقية من ناحية �سرعة �إدخ��ال الإر�ساليات عرب ح��دود البلدين‪.‬‬ ‫وبني احليارى �إن القرار جاء بعد لقاء عقد م�ؤخراً يف مبنى ال�سفارة‬ ‫العراقية يف عمان بح�ضور ال�سفري العراقي جوادهادي عبا�س‪ ،‬ووزيري‬ ‫الزراعة العراقي عز الدين عبد اهلل‪ ،‬ونظريه الأردين احمد ال خطاب‬ ‫وممثلني عن القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإر�ساليات امل�صدرة للعراق �سرتتفع كثريا‪ ،‬بخا�صة‬ ‫مع م�ستهل ارتفاع الإنتاج املحلي �إىل نحو �سبعة �آالف طن يوميا‪ ،‬ويف‬ ‫ظل الطلب املتزايد على املنتج الزراعي الأردين من دول اجلوار‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ي�ستورد ال�ع��راق كما ك��ان يف ال�سابق ما بني ‪70‬‬ ‫اىل‪� 100‬ألف طن من البندورة �سنويا‪ .‬ويناهز انتاج الأغوار اجلنوبية‬ ‫لوحدها من البندورة ما يزيد على ‪ 1200‬طن يوميا‪ ،‬فيما ال تتجاوز‬ ‫احتياجات ال�سوق املحلي الـ ‪ 500‬طن يومياً‪ .‬ويرى احلياري ان قرار‬ ‫فتح باب ت�صدير البندورة اىل العراق �سيمنع تعر�ض املزارعني اىل‬ ‫خ�سائر كما ك��ان يحدث يف ال�سابق‪ ،‬اذ بلغت العام قبل املا�ضي نحو‬ ‫ع�شرين مليون دينار‪.‬‬

‫«النواب» يبحث مواصفات رئيس الحكومة دون تسميته‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ي� �ب ��د أ� رئ �ي ����س ال� ��دي� ��وان امل �ل �ك��ي ف��اي��ز‬ ‫الطراونة يف ق�صر ب�سمان �صباح اليوم �أوىل‬ ‫م�شاوراته النيابية ح��ول رئي�س احلكومة‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬بلقاء أ�ع���ض��اء كتلة وط��ن النيابية‬ ‫التي ت�ضم ‪ 27‬نائبا‪ ،‬يلي ذلك لقاء مع كتلة‬ ‫التجمع ال��دمي�ق��راط��ي م �� �س��اء‪ .‬وح�سب‬ ‫م�صادر نيابية ف��إن كتلة وطن النيابية مل‬ ‫ت�ق��دم ل�ل�ط��راون��ة �أي اق�ت�راح ب��ا��س��م رئي�س‬ ‫وزراء ق� ��ادم‪ ،‬و��س�ت�ق��دم ال�ك�ت�ل��ة م��وا��ص�ف��ات‬ ‫وخطة عمل للرئي�س املقبل‪ ،‬مع ترك اخليار‬ ‫للملك باختبار رئي�س قادم ب�شرط �أال يكون‬ ‫من ر�ؤ�ساء احلكومات ال�سابقني‪ ،‬و�أن يتبنى‬

‫تعديل ق��وان�ين الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي وعلى‬ ‫ر�أ�سها قانون االنتخاب‪ .‬واتفقت الكتلة على‬ ‫ع��دم حتديد ا�سم بعينه لرئا�سة احلكومة‬ ‫املقبلة‪ ،‬و�أن يكون للرئي�س القادم «توجهات‬ ‫�إ�صالحية» ب�ش�أن قانون االنتخاب واالو�ضاع‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وي � ��أت ��ي ال �ت��وج��ه ال �ن �ي��اب��ي ل�ت�ق��دمي‬ ‫«امل ��وا�� �ص� �ف ��ات دون اال� � �س � �م� ��اء» ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ع ��دم م �ق��درة ال �ك �ت��ل ال �ن �ي��اب �ي��ة ال �ت��واف��ق‬ ‫ع �ل��ى ��ش�خ���ص�ي��ة واح� ��دة وحم � ��ددة‪ ،‬ليتم‬ ‫تر�شيحها اىل الرئي�س الطراونة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ان� ��ه م ��ن ال �� �ص �ع��وب��ة مب �ك��ان اج �م��اع‬ ‫االغلبية النيابية على �شخ�صية‬ ‫رئي�س الوزراء القادم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫وطالب عقل املواقع الإخبارية بتحري الدقة‬ ‫يف ن�شر أ�خ �ب��ار اجل�م��اع��ة‪ ،‬منوها �إىل االم�ت�ن��اع عن‬ ‫بث الإ�شاعات وت�صديقها‪ ،‬م�شريا �إىل وج��ود ناطق‬ ‫�إع�لام��ي للجماعة‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي يدعو �إىل �س�ؤاله‬ ‫والرجوع �إليه يف الأمور املتعلقة با��لماعة‪.‬‬

‫الضمان االجتماعي تنوي زيادة رواتب املتقاعدين‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ت �ع �ل��ن م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �� �ض �م��ان‬ ‫االجتماعي تخ�صي�ص زي��ادة روات��ب للمتقاعدين‬ ‫ب�شرائح م��ن ن�صف �إىل دي�ن��اري��ن‪ ،‬وق��د ت�صل �إىل‬ ‫ع���ش��ري��ن دي �ن��ارا‪ ،‬يف بع�ض احل ��االت رمب��ا ترتفع‬ ‫ال��زي��ادة وذل��ك ح�سب الراتب كفروقات عن زي��ادة‬ ‫ع�ل�اوة الت�ضخم ال �ت��ي و��ص�ل��ت �إىل ح ��وايل ‪،% 6‬‬ ‫ومتو�سط الأج ��ور �أيهما أ�ع�ل��ى‪ .‬حيث �سيتم رفع‬

‫��ص��اح��ب ف�ك��رة �إن���ش��اء ال�ك��ازي�ن��و‪� ،‬أم ��ا هو‬ ‫فقد قام بتنفيذ الإجراءات الإدارية التي‬ ‫كلفه بها الرئي�س ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف أ�ن ��ه ات �� �ص��ل م��ع ال���ش��رك��ات‬ ‫امل �خ �ت �� �ص ��ة ل �ل �ح �� �ص ��ول ع� �ل ��ى ع ��رو� ��ض‬ ‫�أ�صولية‪ ،‬الفتا �إىل �أنها مل تكن عطاءات‬ ‫�أو مناق�صات‪.‬‬ ‫وب� �ي��ن ال� ��دب� ��ا�� ��س ان� � ��ه �أح � � � ��ال ه ��ذه‬ ‫ال �ع��رو���ض ع�ل��ى جل�ن��ة خم�ت���ص��ة مل�ق��ارن��ة‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫‪2‬‬

‫رائد رمان‬

‫التو�صيات اىل جمل�س الوزراء ل�صدور قرار ر�سمي‬ ‫حولها‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر يف حديث لـ"ال�سبيل"�أن‬ ‫الزيادة �ستقر بعد اكتمال بيانات الأجور للم�ؤمن‬ ‫عليهم من قبل املن�ش�آت امل�سجلة‪ ،‬وفق معدل النمو‬ ‫يف الأجور‪.‬‬ ‫رئي�س جمعية متقاعدي ال�ضمان االجتماعي‬ ‫حممد عربيات انتقد حجم الزيادات ال�سنوية التي‬ ‫تبد أ� بن�صف دينار �شهريا و�شرائح دينارين‪،‬‬ ‫ويف �أح�سن احلاالت ع�شرين دينار‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الدباس‪ :‬البخيت صاحب فكرة الكازينو‬

‫«الضمان» يحجب خدمة تبليغ العمالء‬ ‫وبح�سب �سمري فقد ��ش��رع امل��دي��ر ب ��إب��داء �ضيقه‬ ‫على ن�شر اخل�بر‪ ،‬حممال "املندوب" م�س�ؤولية‬ ‫حجب امل�ؤ�س�سة خدمة تبليغ العمالء نهائيا بنا ًء‬ ‫على طلب م��ن الإدارة مبا�شرة بعد ن�شر اخلرب‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إذ ي�ؤكد �شقيق مندوبنا �أنه راجع امل�ؤ�س�سة‬ ‫لتح�صيل مبلغ مايل له دون �أن يتلقى �أي تبليغ‬ ‫م��ن امل�ؤ�س�سة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل أ�ن��ه ك��ان يتلقى "‪miss‬‬ ‫‪ "call‬يف مرات �سابقة‪.‬‬ ‫ول��دى مراجعة "ال�سبيل" ملدير الفرع نفى‬ ‫�أن ي �ك��ون ا��س�ت��دع��ى �شقيق م �ن��دوب "ال�سبيل"‬ ‫وحتدث معه بهذا املو�ضوع‪ ،‬ومل يتورع عن توجيه‬ ‫�إهانة مبا�شرة لـ"ال�سبيل"‪ ،‬طالبا عدم الن�شر عن‬ ‫امل�ؤ�س�سة مرة �أخرى‪ ،‬مبديا عدم اكرتاثه‬ ‫بن�شر �أي �أخبار عن ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬

‫«اإلخوان» يؤكدون‪ :‬الفالحات‬ ‫يمارس مهامه التنظيمية يف الجماعة‬ ‫نفى �أمني �سر جماعة الإخوان امل�سلمني حممد‬ ‫عقل �أن يكون املراقب العام ال�سابق للجماعة �سامل‬ ‫الفالحات قد تقدم با�ستقالته من مواقعه ومهامه‬ ‫التنظيمية املختلفة‪.‬‬ ‫وق��ال عقل يف ات�صال هاتفي مع "ال�سبيل" �إن‬ ‫املعلومات التي تتحدث عن ا�ستقالة املراقب العام‬ ‫جلماعة الإخ��وان امل�سلمني ال�سابق �سامل الفالحات‬ ‫م��ن م��واق �ع��ه ال �ق �ي��ادي��ة وال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة يف اجل�م��اع��ة‬ ‫�أم��ر عار عن ال�صحة وال �أ�سا�س له‪ ،‬م�شددا على �أن‬ ‫ال�ف�لاح��ات مل يتقدم با�ستقالته ال ال�ي��وم وال منذ‬ ‫�أ�سبوعني كما ادعت مواقع الكرتونية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أم�ي��ن � �س��ر اجل �م��اع��ة �أن ال �ف�لاح��ات‬ ‫ميار�س مهامه التنظيمية يف اجلماعة‪ ،‬خا�صة‬ ‫تر�ؤ�سه املجل�س الأعلى للإ�صالح املهتم باحلراك‬ ‫الإ�صالحي يف اململكة‪.‬‬

‫«الوطني ال�سوري» يتهم حزب اللـه باحتالل ‪ 8‬قرى يف حم�ص‬

‫ع ��دد م��ن ال�ق�ت�ل��ى واجل ��رح ��ى يف ق�صف‬ ‫ب�صاروخ �سكود‪ ،‬كما دارت معارك عنيفة‬ ‫بني جي�ش النظام وكتائب الثوار يف قلعة‬ ‫امل�ضيق بحماة‪ ،‬وات�ه��م املجل�س الوطني‬ ‫ال �� �س��وري امل �ع��ار���ض ح ��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين‬ ‫ب�شن "هجوم م�سلح" على قرى يف و�سط‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫وب�ين �أن �سبب وف��اة الطفل ال��ذي مت نقلة �إىل‬ ‫امل�ست�شفى للك�شف عليه م��ن خ�لال الطب ال�شرعي‬ ‫ال �غ��رق يف م �ي��اه ال���س�ي��ل ح�ي��ث ك ��ان م��وج��ودا ب�ه��دف‬ ‫اللعب‪.‬و�أكد �أن أ�ج�ه��زة الأم��ن وبالتعاون مع �أجهزة‬ ‫ال ��درك الزال ��ت ت�ب�ح��ث ع��ن ال�ط�ف��ل امل��وم�ن��ي وتعمل‬ ‫كل ما بو�سعها للعثور عليه �أو على �أية دالالت تبني‬ ‫وج� ��وده‪ ،‬داع �ي��ا اجل�م�ي��ع �إىل ال �ت �ع��اون م��ع الأج �ه��زة‬ ‫الأمنية وعدم عرقلة عملها‪.‬‬

‫�أ�سعار العرو�ض املالية التي جاءت فيها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الأ�سعار الواردة فيها كانت‬ ‫حتقق �إي��رادا للخزينة �ضعف ما حتققه‬ ‫اتفاقيتا العقبة واملعرب ال�شمايل‪.‬‬ ‫وقال �إنه �أر�سل كتابا ر�سميا لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء البخيت مرفقا فيه االتفاقية‬ ‫امل �ن��وي ت��وق�ي�ع�ه��ا وال �ع��رو���ض والتحليل‬ ‫املايل لدرا�ستها قانونيا‪.‬‬ ‫وف �ي �ه��ا‪ :‬ان� ��ه ق� ��ال مل�ج�ل����س ال � ��وزراء‬

‫‪2‬‬

‫«الجامعة» تتفق مع املعتصمني‬ ‫على تقسيط الرسوم‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫اعت�صم طلبة اجلامعة الأردنية �أم�س �أمام‬ ‫رئا�سة اجلامعة رف�ضا لقرار اجلامعة الأخري‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ل��زم�ه��م ب��ال��دف��ع ق�ب��ل الت�سجيل وذل��ك‬ ‫اع �ت �ب��ارا م��ن ال�ف���ص��ل ال���ص�ي�ف��ي‪ .‬وك ��ان ك��ل من‬ ‫كتلة التجديد العربية‪ ،‬واالجت��اه الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وحركة �أبناء الع�شائر‪ ،‬وكتلة العودة الطالبية‪،‬‬ ‫من دعوا لالعت�صام ون�سقوا له‪ .‬والتقى نائب‬ ‫رئي�س اجلامعة وعميد �ش�ؤون الطلبة بوفد من‬ ‫ال�ق��وى الطالبية امل���ش��ارك��ة يف االع�ت���ص��ام �ضم‬ ‫ك�ل ً‬ ‫ا م��ن‪ :‬ف��را���س الق�ص�ص‪ ،‬ه�شام العيا�صرة‪،‬‬ ‫حم �م��ود ال �ع �ي��ا� �ص��رة‪ ،‬أ�ح �م��د احل �ل �ب �ي��ة‪ ،‬ع�م��رو‬ ‫م �ن �� �ص��ور‪ ،‬ع��ام��ر اخل� ��وال� ��دة‪ ،‬ع �ل��ي ال��رب �ي �ح��ات‬ ‫وحممد اخلواجا‪.‬‬ ‫حيث اتفق املجتمعون على بحث �إمكانية‬ ‫ت �ق �� �س �ي��ط ال ��ر�� �س ��وم اجل��ام �ع �ي��ة ع �ل��ى ث�لاث��ة‬ ‫مراحل؛ حيث �سيعقد لقاء �آخر بني الطرفني‬ ‫خ�لال ا ألي��ام القادمة للخروج بحلول تكون‬

‫م�ن���ص�ف��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة‪ ،‬وحت��اف��ظ ع �ل��ى ح�ق�ه��م يف‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫م��ن جهتها اع�ت�برت احلملة الوطنية من‬ ‫أ�ج� ��ل ح �ق��وق ال �ط �ل �ب��ة “ذبحتونا” م ��ا ح��دث‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة وق�ب�ل��ه يف “�آل البيت”‬ ‫و”الها�شمية” م��ن اح�ت�ج��اج��ات ع�ل��ى ق��رارات‬ ‫“الدفع قبل الت�سجيل”‪ ،‬ي� ؤ�ك��د على حجم‬ ‫ال��وع��ي ال��ذي و�صلت �إل�ي��ه احل��رك��ة الطالبية‪،‬‬ ‫وق��درت �ه��ا ع�ل��ى تلم�س ال��واق��ع ال �ط�لاب��ي‪ .‬كما‬ ‫تثبت هذه التحركات �أن ال�شارع الطالبي قادر‬ ‫على حتقيق مطالبه �إذا م��ا ت��واف��رت الإرادة‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلملة ا�ستمرارها يف االنحياز ل�صف‬ ‫الطلبة وك�شف كافة حم��اوالت التعليم العايل‬ ‫خل�صخ�صة اجلامعات الر�سمية‪.‬‬ ‫ف � �ي � �م ��ا رف� � � ��ع امل � �ح � �ت � �ج� ��ون يف وق� �ف� �ت� �ه ��م‬ ‫االح�ت�ج��اج�ي��ة الف �ت��ات ك�ت��ب عليها‪« :‬م���ص��رويف‬ ‫‪ 4‬دن��ان�ير ��ش��و ر�أي ��ك ت��وخ��ذه»‪ ،‬و»ن �ع��م ملجانية‬ ‫التعليم»‪ ،‬و»هل انا يف جامعة حكومية‬ ‫�أردنية»‪ ،‬و»اجلامعة للفقراء اي�ضا»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫«أردنية العقبة» تشكل لجنة تحقيق‬ ‫حول تطاول مدرسة على الصحابة‬ ‫رائد �صبحي‬

‫من امل�شاورات النيابية �أم�س «ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي»‬

‫يف اح��د اجل�ل���س��ات �أن ه��ذا "الأمر بني‬ ‫�أي��دي�ك��م وال �ق��رار لكم"‪ ،‬م��ؤك��دا ان ذلك‬ ‫القول م�سجل �ضمن ت�سجيالت جمل�س‬ ‫ال��وزراء وان��ه مل يتدخل يف ق��رار جمل�س‬ ‫الوزراء �أو �أي وزير من قريب او بعيد‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال��دب��ا���س وج � ��ود ات�ف��اق�ي�ت�ين‬ ‫يف م��و� �ض��وع ال �ك��ازي �ن��و‪ ،‬وان م ��ا ي�ج��ري‬ ‫احلديث عنه من وجود اتفاقية‬ ‫ثانية غري �صحيح‪،‬‬

‫�شكلت رئا�سة اجلامعة الأردنية يف العقبة‬ ‫جلنة حتقيق ح��ول �شكوى تقدم بها ع��دد من‬ ‫ط�ل�ب��ة اجل��ام�ع��ة ب�خ���ص��و���ص ب�ع����ض امل��در� �س��ات‪،‬‬ ‫وال�ت��ي اتهمت فيها بالتطاول على ال�صحابة‬ ‫ون�شر الفكر ال�شيعي‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د رئي�س ف��رع اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة فرع‬ ‫العقبة ال��دك�ت��ور ر�ضا اخل��وال��دة على �ضرورة‬ ‫التزام ع�ضو هيئة التدري�س باملهام والواجبات‬ ‫التي مت تعينه من �أجلها واال يتخذ من الغرف‬ ‫ال�صفية منربا للرتويج لأفكاره وقناعته‪.‬‬

‫و�أن ي �ل �ت �ف��ت ف �ق��ط �إىل ت ��زوي ��د ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫باملنهاج ا ألك��ادمي��ي املخ�ص�ص وحم�ت��وى امل��ادة‬ ‫التدري�سية‪.‬‬ ‫وكانت ال�سبيل قد �أث��ارت الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫مو�ضوع تطاول �إح��دى املدر�سات على ال�سيدة‬ ‫عائ�شة ر�ضي اهلل عنها وو�صفها لها (بالفتنة)‪،‬‬ ‫ق��د أ�ث ��ارت ال ��ر�أي ال �ع��ام يف العقبة ح�ي��ث نفت‬ ‫امل��در� �س��ة لـ"ال�سبيل" يف حينها ن�ف�ي��ا قاطعا‬ ‫ت�ط��اول�ه��ا ع�ل��ى ال���ص�ح��اب��ة‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن �ه��ا �سنية‬ ‫وتعتنق املذهب ال�شافعي‪ ،‬و�أ�شارت املدر�سة �أن‬ ‫حديثها خ�لال املحا�ضرة ان�صب ح��ول الربيع‬ ‫العربي فقط دون التطرق �إىل ال�صحابة‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫سبع نصائح‬ ‫المتصاص آثار‬ ‫أخطاء الحكومات‬ ‫على غ��رار الن�صائح التي اختزلتها مئات الكتب امل�ؤلفة‬ ‫لتكون م��ر��ش��دا يف احل�ي��اة ال�ع��ام��ة مثل «ك�ي��ف ت��زي��د دخ�ل��ك»‪،‬‬ ‫و»كيف تكون �سعيدا»‪� ،‬أو «كيف جتني ث��روة»‪ ،‬و «كيف تتعامل‬ ‫مع طفلك»‪ ..‬الخ‪ ،‬ميكن حماولة �إيجاد �شبيه لكيفية العي�ش يف‬ ‫الأردن يف ظل الظروف ال�صعبة‪ ،‬وامت�صا�ص ���أخطاء احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬ ‫تلك االخ �ط��اء مل تتوقف عند امل���س��ؤول�ين‪ ،‬ب��ل انعك�ست‬ ‫�آثارها على اهل البلد‪ ،‬فكل يتعامل بردة الفعل لغايات تعوي�ض‬ ‫خ�سارة �أو جتنب �أخرى‪ ،‬على �سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬فيما يلي‬ ‫بع�ض الن�صائح‪:‬‬ ‫يف االقت�صاد‪ :‬ال تبحث كثريا عن معاين م�صطلحات مثل‬ ‫عجز املوازنة �أو الت�ضخم والناجت املحلي االجمايل‪ ،‬واكتفي‬ ‫بالدعم املقدم من قبل احلكومة‪ ،‬فهي تتابع �أ�سعار النفط‬ ‫العاملية وتعمل مل�صلحتك لكي تتطابق احتياجاتك اليومية‬ ‫مع اال�سعار‪ ،‬و�أفرادها يجوبون العامل واالقليم للح�صول على‬ ‫م�ساعدات‪.‬‬ ‫يف اال�ستهالك‪ :‬خذ حاجتك من الغذاء وال�سلع دون زيادة‪،‬‬ ‫بل قلل من اللحوم وال��دواج��ن وال ت�س�أل عن ال�سمك ب�سبب‬ ‫ال�سعر‪ ،‬لتتجنب الت�سمم والأم��را���ض‪ ،‬فكم من �أنباء ن�سمعها‬ ‫تتحدث عن بيع م��واد فا�سدة ومنتهية ال�صالحية‪ ،‬وكم من‬ ‫الأدوية املقلدة واملهربة‪.‬‬ ‫يف اخلدمات‪ :‬ا�س�أل االجداد الأولني كيف كانوا ي�ستمتعون‬ ‫بقناة تلفزيونية واحدة والإذاعات الربيطانية و»مونت كارلو»‪،‬‬ ‫فما الداعي خلدمات «وامياك�س» و»اي دي ا�س ال» للإنرتنت‪،‬‬ ‫عو�ضا عن أ�ن��ه م�ضيعة للوقت فهو مكلف ويعر�ض الأطفال‬ ‫ملواقع م�شبوهة‪ ،‬أ�م��ا فيما يتعلق بالنقل فالتزم ال�صمت ان‬ ‫ت�أخرت عن مواعيدك‪ ،‬وحاول �أن ت�ستعد باكرا ب�أكرث من �ساعة‬ ‫لتتجنب ت�أثريات خدمات رديئة‪.‬‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات‪ :‬ت�ع��ود على مم��ار��س��ة حقك ال�سيا�سي يف‬ ‫اختيار ممثلي ال�شعب‪ ،‬حتى لو كنت غري مقتنعا ب�أحدهم؛‬ ‫ففي النهاية �سيفوز العدد املقرر من النواب‪ ،‬و�سيوهمونك ب�أن‬ ‫هنالك م�شاورات لت�شكيل حكومة‪ ،‬و�سيعني امللك رئي�سا بح�سب‬ ‫�سلطاته الد�ستورية دون ا�ست�شارتك‪ ،‬ولكي تتجنب كلمات مثل‬ ‫متخاذل �أو خم��رب وحتظى باملواطنة ال�صاحلة ق��م ب��دورك‬ ‫على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫يف التعليم‪ :‬لي�س م��ن ال���ض��رورة جعل التعليم ��ض��رورة‬ ‫لأوالدك يف ظل عدم توافق خمرجات التعليم مع �سوق العمل‪،‬‬ ‫فهنالك حرف مهمة مثل احلالق واخلباز والنجار والطباخ‬ ‫واخلياط وحتى �إعادة تدوير القمامة‪ ،‬يدلل نابليون بونابرت‬ ‫بقوله‪« :‬من قال ال أ�ق��در‪ ،‬قلت له حاول‪ ،‬ومن قال ال �أعرف‪،‬‬ ‫قلت له تعلم‪ ،‬وم��ن ق��ال م�ستحيل‪ ،‬قلت له ج��رب»‪ .‬وهنالك‬ ‫أ�م�ث��ال �شعبية مثل‪« :‬ا�شتغل اجلمعة والعيد وال تتحوج�ش‬ ‫لأخ��وك ال�سعيد»‪� ،‬أو «ا�شتغل بقلبك ول��و ك��ان �صخرة»‪ ،‬ومن‬ ‫يقلل من قيمة تلك الأمثال عليه �أن يعرف ما قاله الفارابي‬ ‫عنها �إنها ما تر�ضاه العامة واخلا�صة يف لفظها ومعناها حتى‬ ‫ابتذلوها فيما بينهم وقنعوا بها‪ ،‬وهي �أبلغ احلكمة لأن النا�س‬ ‫ال يجتمعون على ناق�ص‪.‬‬ ‫يف ال�صحة‪ :‬قلل من زياراتك الطبيب واملراكز ال�صحية‪،‬‬ ‫واعمل بالن�صيحة النبوية ف�إن الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫قال‪« :‬درهم وقاية خري من قنطار عالج»‪ ،‬وال ت�ستهن باملناعة‬ ‫الطبيعية ف��إن الإك�ث��ار من تناول امل�ضادات احليوية يفقدك‬ ‫ال�صحة‪ ،‬دون اغفال ما ميكن �أن ي�صيبك من انفلونزا خنازير‬ ‫�أو طيور لدى زياراتك للعالج‪.‬‬ ‫االلتزام بالقوانني‪ :‬ا�صمت عندما ينتزع �أحدهم حقك‪،‬‬ ‫وان�صع ملا متليه احلكومة‪ ،‬واعمل ب��ر�أي الكاتب املفكر جون‬ ‫ل��وك ال��ذي يعتقد �أن ال�سيادة لل�شعب‪ ،‬لكنه ي��رى �أن ال�شعب‬ ‫يحتفظ بهذا احلق ال�ستخدامه وقت ال�ضرورة الق�صوى؛ �إذ‬ ‫يعتقد بقانونية االجراءات والقوانني احلكومية ما مل مت�س‬ ‫حقوق الأفراد اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وهنالك مئات من الن�صائح ال تت�سع امل�ساحة لذكرها هنا‪،‬‬ ‫وال تقل �أهمية عن ه��ذه؛ لذلك عليك �أن تقر�أ الواقع الذي‬ ‫تعي�ش‪ ،‬وعلى ا�سا�سه تبتكر املزيد لكي تعي�ش ب�سالم �أوال‪ ،‬وال‬ ‫حتاول العبث بالأجل والقدر ثانيا‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫رصد‬

‫الحكومة تدرس منح "إجازة أبوة" للموظفني‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املتوقع �أن يناق�ش ديوان الت�شريع والر�أي‬ ‫يف جمل�س ال��وزراء منح "�إجازة �أبوة" للموظفني‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف خمتلف ال� ��وزارات وال�ق�ط��اع ال�ع��ام‪،‬‬ ‫النظام اجلديد للخدمة املدنية مبختلف درجاتهم‪.‬‬ ‫و�سيدر�س الديوان الر�أي والت�شريع القانوين‬ ‫للطلب واحليثيات وامل�بررات و�إمكانية �إقرارها يف‬ ‫ن�ظ��ام اخل��دم��ة املنتظر‪ ،‬بحيث يتم امل�صادقة من‬ ‫قبل جمل�س ال ��وزراء بحيث يكون يف �إح��دى مواد‬ ‫دي��وان اخلدمة املدنية‪ ،‬بحيث ت�صل إ�ج��ازة الأب��وة‬ ‫من ثالثة أ�ي��ام ورمب��ا ت�صل �إىل �أ�سبوع يف �أح�سن‬ ‫الأحوال‪.‬‬ ‫ومينح نظام اخلدمة املدنية ال�ساري املفعول‬ ‫املر�أة �إجازة �أمومة عند الوالدة مدتها (‪ ) 90‬يوما‪،‬‬ ‫يف حني مينح قانون العمل للمر�أة م��دة ‪ 70‬يوما‪،‬‬ ‫وال يوجد �أي ن�ص مينح الزوج "�إجازة �أبوة"‪ ،‬رغم‬ ‫�أهمية م�شاركته لزوجته يف هذه الأوقات‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي مناق�شة " �إج ��ازات الأب ��وة "يف دي��وان‬ ‫ال�ت���ش��ري��ع وال� � ��ر�أي ب�ع��د ت��و��ص�ي��ات وزارة تطوير‬ ‫القطاع العام بعد مطالبات جمعيات حقوق �إن�سان‬ ‫وجمعيات الدفاع عن املر�أة‪ ،‬حيث رفعت مذكرة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص �إىل احلكومة ال�سابقة التي �أحالتها من‬ ‫منطلق م��راع��اة مفهوم ال�ن��وع االجتماعي وزي��ادة‬ ‫امل�شاركة وال�ت��آل��ف الأ� �س��ري يف ه��ذه امل�ج��ال‪ ،‬وعرب‬ ‫اجلدولة والربجمة الزمنية حل�صول املوظف العام‬ ‫على �إجازاته ال�سنوية ومبا ي�سهم يف تنظيم عملية‬ ‫منح هذا النوع من الإج��ازات "�إجازة �أبوة" كحق‬ ‫من احلقوق التي يتمتعون بها �أ�سوة بالرجال‪ ،‬وهي‬ ‫خطوة ت�أتي من باب �إمي��ان امل�ؤ�س�سة بامل�ساواة بني‬ ‫املر�أة والرجل يف احلقوق والواجبات‪ ،‬وكي ي�شارك‬ ‫الزوج زوجته حلظات الوالدة وم�س�ؤولياتها‪.‬‬

‫الدباس‪ :‬البخيت صاحب فكرة الكازينو‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستمعت حمكمة جنايات عمان خالل‬ ‫جل�سة عقدتها ام�س االحد برئا�سة القا�ضي‬ ‫اميل الروا�شدة وع�ضوية القا�ضي ا�شرف‬ ‫العبداهلل اىل إ�ف��ادة وزير ال�سياحة اال�سبق‬ ‫املتهم يف ق�ضية الكازينو ا�سامة الدبا�س‪.‬‬ ‫وجاء يف الإفادة الدفاعية التي قدمها‬ ‫الدبا�س �شفهيا �أن رئي�س ال��وزراء اال�سبق‬ ‫الدكتور معروف البخيت هو �صاحب فكرة‬ ‫ان���ش��اء ال�ك��ازي�ن��و‪ ،‬أ�م��ا ه��و فقد ق��ام بتنفيذ‬ ‫االج��راءات االدارية التي كلفه بها الرئي�س‬ ‫ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬بح�ضور املدعي العام القا�ضي‬ ‫� �س��ام��ر ح �ن��ون ان� ��ه ات �� �ص��ل م ��ع ال �� �ش��رك��ات‬ ‫املخت�صة للح�صول على عرو�ض ا�صولية‪،‬‬ ‫الفتا اىل انها مل تكن عطاءات او مناق�صات‪.‬‬ ‫وبني الدبا�س انه أ�ح��ال هذه العرو�ض‬ ‫على جلنة خمت�صة ملقارنة �أ�سعار العرو�ض‬ ‫امل��ال�ي��ة ال �ت��ي ج ��اءت ف�ي�ه��ا‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫اال��س�ع��ار ال ��واردة فيها ك��ان��ت حتقق إ�ي ��رادا‬ ‫للخزينة �ضعف ما حتققه اتفاقيتا العقبة‬ ‫واملعرب ال�شمايل‪.‬‬ ‫وق��ال إ�ن��ه ار��س��ل كتابا ر�سميا لرئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال�ب�خ�ي��ت م��رف�ق��ا ف�ي��ه االت�ف��اق�ي��ة‬

‫املنوي توقيعها والعرو�ض والتحليل املايل‬ ‫لدرا�ستها قانونيا‪.‬‬ ‫وف �ي �ه��ا‪ :‬ان ��ه ق ��ال مل�ج�ل����س ال� � ��وزراء يف‬ ‫اح��د اجلل�سات ان ه��ذا «االم��ر بني ايديكم‬ ‫والقرار لكم»‪ ،‬م�ؤكدا ان ذلك القول م�سجل‬ ‫�ضمن ت�سجيالت جمل�س ال��وزراء وان��ه مل‬ ‫يتدخل يف قرار جمل�س الوزراء او اي وزير‬ ‫من قريب او بعيد‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال��دب��ا���س وج� ��ود ات�ف��اق�ي�ت�ين يف‬ ‫مو�ضوع الكازينو‪ ،‬وان ما يجري احلديث‬ ‫عنه من وجود اتفاقية ثانية غري �صحيح‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انها اتفاقية واحدة اعتمدها جمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬وان الثانية جمرد مذكرة تفاهم‬ ‫ولي�ست اتفاقية حيث ورد فيها عدة اخطاء‬ ‫طباعية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ��ه وب �ع��د ت��رك��ه ل �ل��وزارة‪،‬‬ ‫جمع بع�ض االوراق من مكتبه ومن �ضمنها‬ ‫هذه امل�سودة‪ ،‬وقام بالتوقيع على االتفاقية‬ ‫نف�سها ال�ت��ي اط�ل��ع عليها جمل�س ال ��وزراء‬ ‫وبعد التوقيع عليها ار�سلها ملجل�س الوزراء‬ ‫بكتاب ر�سمي‪.‬‬ ‫واكد الدبا�س انه مل ي�سلم الوزيرة مها‬ ‫اخلطيب �شخ�صيا ن�سخة عن االتفاقية‪ ،‬بل‬ ‫ان ن�سخة عنها ك��ان��ت م��وج��ودة يف ال��وزارة‬ ‫وال�ن���س�خ��ة االخ � ��رى يف جم�ل����س ال� � ��وزراء‪،‬‬

‫م�شريا اىل انه عندما يوقع على كتب ف�إنه‬ ‫غري م�س�ؤول عن التاريخ الذي ت�صدر به‪.‬‬ ‫وقال �إنه قابل امل�ستثمر �شوان املال مرة‬ ‫واح ��دة قبل توقيع االت�ف��اق�ي��ة ويف الفرتة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان فيها وزي��را لل�سياحة مل تتكبد‬ ‫احلكومة اي خ�سائر مالية جراءها‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫انه مل يتدخل عندما قرر الرئي�س ت�أجيل‬ ‫ال�ع�م��ل ب��االت�ف��اق�ي��ة ح�ي��ث ع��ر���ض الرئي�س‬ ‫االم ��ر ع�ل��ى امل�ج�ل����س وامل�ج�ل����س واف ��ق على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪« :‬ان ��ا ال تربطني اي عالقة‬ ‫�سابقة او الحقة بامل�ستثمر �شوان املال»‪.‬‬ ‫وال�ت�م����س وك �ي��ل ال��دف��اع ع��ن ال��دب��ا���س‬ ‫امل �ح��ام��ي ي��و��س��ف ال �ف��اع��وري م��ن املحكمة‬ ‫ام �ه��ال��ه‪ ،‬ل �ت �ق��دمي ب�ي�ن��ات��ه ال��دف��اع �ي��ة كما‬ ‫التم�س امل��دع��ي ال�ع��ام م��ن املحكمة امهاله‬ ‫لتحديد موقفه من افادة املتهم ا�سامة كما‬ ‫التم�س وكيل ال��دف��اع عن موظفي ال��وزارة‬ ‫املحامي حاكم هل�سة امهاله لتقدمي بيناته‬ ‫الدفاعية‪.‬‬ ‫وكان الفاعوري قد اعرت�ض امام هيئة‬ ‫املحكمة على اي��ة بينة طلبت املحكمة من‬ ‫النيابة ابرازها يف امللف ما مل تكن ل�صالح‬ ‫موكله وك��ذل��ك اي��ة بينة غ�ير قانونية يف‬ ‫امللف‪ .‬وقال �إن موكله يكرر �أنه غري مذنب‪.‬‬

‫معروف البخيت‬

‫مطالبات بتسهيل الحياة اإلنسانية ألبناء األردنية‬ ‫املتزوجة من أجنبي‬ ���ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫يف حم�أة مطالبة ائتالف "جن�سيتي حق لعائلتي" بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية والقانونية ال�لازم��ة ملنح الأردن�ي��ة املتزوجة من غري‬ ‫الأردين احل��ق مبنح �أ�سرتها جن�سيتها الأردن�ي��ة‪ ،‬ي�شدد قانونيون‬ ‫ع �ل��ى دع� ��وة امل �� �س ��ؤول�ين ال��ر��س�م�ي�ين �إىل ت �ع��دي��ل ك��اف��ة الأن �ظ �م��ة‬ ‫والتعليمات املتعلقة بالأجانب‪ ،‬بحيث يتم �إعفاء �أبناء الأردنية من‬ ‫�أية قيود‪� ،‬أذونات �أو ت�صريحات ملمار�سة حقوقهم املتعلقة بالتعليم‪،‬‬ ‫الرعاية ال�صحية‪ ،‬العمل‪ ،‬التملك وا�ستخراج رخ�ص قيادة ال�سيارات‬ ‫ومعاملتهم معاملة الأردنيني‪.‬‬ ‫و�شدد االئتالف الذي �أعلن �إطالقه ر�سميا �أم�س على دعوته‬ ‫التي اعتربها �إجرا ًء م�ؤقتا‪� ،‬إىل جانب �إعفاء �أبناء الأردنية وزوجها‬ ‫غري الأردين من قانون الإقامة و�ش�ؤون الأجانب �سنداً لأحكام املادة‬ ‫(‪/29‬ح)‪ ،‬لأ�سباب �إن�سانية‪.‬‬ ‫ويطالب االئتالف ب� إ�ج��راء تعديالت على بع�ض الت�شريعات‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬بحيث تعطى الأردن �ي��ة امل�ت��زوج��ة م��ن �أج�ن�ب��ي ح��ق منح‬ ‫اجلن�سية لأب�ن��ائ�ه��ا وزوج �ه��ا‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن ت�ع��دي��ل الن�صو�ص‬ ‫القانونية بحاجة �إىل فرتة زمنية طويلة ن�سبيا‪.‬‬ ‫مديرة مركز املعلومات والبحوث التابع مل�ؤ�س�سة امللك احل�سني‪،‬‬ ‫�أحد اع�ضاء االئتالف‪ ،‬عايدة ال�سعيد لفتت �إىل �أن االئتالف يهدف‬ ‫اىل ن�شر الوعي واملعرفة املجتمعية حول الت�شريعات الوطنية‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بالو�ضع القانوين لعائلة امل��ر�أة االردنية املتزوجة من غري‬ ‫�أردين‪ ،‬ف�ضال عن ت�صحيح املفاهيم اخلاطئة التي يتم ا�ستعمالها‬

‫من قبل املعار�ضني حلق امل��ر�أة يف منح جن�سيتها لزوجها و�أبنائها‬ ‫من خالل الرد عليها باحلقائق واملعلومات‪.‬‬ ‫وبينت �أن االئتالف يحاول توحيد جهود امل�ؤ�س�سات واملنظمات‬ ‫والأف� ��راد امل��ؤي��دي��ن مل�ب��د�أ امل���س��اواة ب�ين اجلن�سني‪ ،‬لإزال ��ة التمييز‬ ‫املتعلق بقانون اجلن�سية الأردين‪.‬‬ ‫وينوي التحالف الرتكيز على الدعوة �إىل �إزالة التمييز الواقع‬ ‫على ه��ذه الفئة من الن�ساء من خ�لال ا�ستهداف �صانعي القرار‬ ‫واملجتمع املحلي؛ �إذ �سيعقد يف �أواخر ال�شهر احلايل حلقة نقا�شية‬ ‫حتمل عنوان "الآثار االقت�صادية ملنح اجلن�سية لعائالت الأردنيات‬ ‫املتزوجات من غري �أردين"‪ ،‬يليها ور�شة عمل �أخ��رى �ستعقد يف‬ ‫الثالث من �شهر �آذار‪ /‬مار�س املقبل جل�سة نقا�شية �ستحمل عنوان‬ ‫"احلجج وت�صحيح املفاهيم اخلاطئة"‪.‬‬ ‫املتحدثة الإعالمية با�سم االئتالف عروب �صبح �أو�ضحت �أن‬ ‫االئتالف ينطلق من مبد�أ حقوقي �إن�ساين يعك�سه اهمية امل�ساواة‬ ‫فيما يتعلق باجلن�سية‪ ،‬الفتة �إىل حق الأردين ب�إعطاء اجلن�سية‬ ‫لزوجته الغري الأردنية بعد ثالث �سنوات �إذا كانت عربية‪ ،‬وخم�س‬ ‫�سنوات �إذا كانت �أجنبية‪.‬‬ ‫ولفتت �صبح �إىل �أن ت�أ�سي�س االئتالف ي�أتي يف �سياق توحيد‬ ‫اجلهود الفردية وامل�ؤ�س�سية‪ ،‬من خ�لال ان�ضمام ‪ 11‬م�ؤ�س�سة و‪9‬‬ ‫�أع�ضاء من خلفيات خمتلفة متوافقني على اعتبار �أن حق املر�أة يف‬ ‫�إعطاء جن�سيتها لعائلتها جزء من مواطنتها‪ ،‬بعيدا عن فكرة رفع‬ ‫املعاناة عن املت�ضررات من ذلك‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل عمل االئ �ت�لاف على حت�ضري ردود على احلجج‬

‫وامل�ب�ررات التي يطرحها معار�ضو ه��ذا املطلب‪ ،‬مبينة أ�ن��ه �سيتم‬ ‫الإع�ل�ان ع��ن ه��ذه ال ��ردود يف ور��ش��ة عمل �سيعقدها االئ�ت�لاف يف‬ ‫الثالث من �آذار‪ /‬مار�س املقبل‪.‬‬ ‫و�أكدت �صبح نية االئتالف امل�ضي قدما يف ال�سعي نحو حتقيق‬ ‫ه��ذا امل�ط��ال��ب م��ن خ�لال العمل على ع��دة م�ستويات‪ ،‬مثل ك�سب‬ ‫الت�أييد له من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى التوا�صل مع �أ�صحاب القرار‬ ‫�سواء يف الربملان �أو احلكومة للو�صول يف النهاية �إىل نيل الأردنيات‬ ‫هذا احلق‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة القانونية يف االئ �ت�لاف امل�ح��ام��ي أ�مي��ن هل�سا‬ ‫�أو�ضح �أن االئتالف ي�سعى �إىل تعديل الفقرة (‪ )1‬من املادة (‪ )6‬من‬ ‫الد�ستور‪ ،‬لت�شمل حظر التمييز على �أ�سا�س اجلن�س ب�شكل وا�ضح ال‬ ‫لب�س فيه‪ ،‬الفتا وجود جدل حول تف�سري املادة ال�ساد�سة‪ ،‬التي تن�ص‬ ‫على "الأردنيني �أم��ام القانون �سواء ال متييز بينهم يف احلقوق‬ ‫والواجبات‪ ،‬و�إن اختلفوا يف العرق �أو اللغة �أو الدين" بعدم ذكرها‬ ‫كلمة "اجلن�س"‪.‬‬ ‫بيد �أن هل�سا ذكر �أن احلكومة �أو�ضحت بالتقرير الدوري املقدم‬ ‫�إىل اللجنة املعنية حلقوق الإن�سان يف عام ‪ 2009‬موقفها من املادة‬ ‫ال�ساد�سة بقولها‪" :‬ان�سجاماً مع ما ج��اء يف امل��ادة (‪ )2‬من العهد‬ ‫الدويل اخلا�ص باحلقوق املدنية وال�سيا�سية حول كفالة احلقوق‬ ‫جلميع الأف��راد دون �أي متييز بينهم‪ ،‬فقد أ�ك��د الد�ستور الأردين‬ ‫يف املادة ال�ساد�سة منه‪� ،‬أن "الأردنيني �أمام القانون �سواء ال متييز‬ ‫بينهم يف احلقوق وال��واج�ب��ات‪ ،‬و�إن اختلفوا يف العرق �أو اللغة �أو‬ ‫الدين"‪.‬‬

‫وبح�سبه ال ي ُعاب على امل��ادة �أﻧﻬا مل تذكر معيار اجلن�س من‬ ‫�ضمن ه��ذه املعايري؛ لكون الن�ص الد�ستوري ج��اء ع��ام�اً لي�شمل‬ ‫الذكر والأنثى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن الت�شريعات الأخرى كفلت للمر�أة‬ ‫حقوقاً مت�ساوية مع الرجل"‬ ‫و�أكد هل�سا �أهمية تعديل الفقرة (‪ )4‬من املادة (‪ )6‬من الد�ستور‬ ‫لتجعل املواطن �أ�سا�س املجتمع ولي�س الأ�سرة‪ ،‬ف�ضال عن تعديل‬ ‫قانون اجلن�سية الأردين رقم (‪ )6‬ل�سنة ‪ 1954‬من �أجل �إلغاء كافة‬ ‫الن�صو�ص التمييزية بني الأردين والأردنية‪ ،‬بحيث ميلك كليهما‬ ‫حق منح اجلن�سية الأردن�ي��ة �إىل �أبنائه بغ�ض النظر عن جن�سية‬ ‫ال��زوج �أو الزوجة؛ وبالتايل ي�صبح هذا القانون متفقا مع �أحكام‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ومتما�شيا مع املعايري الدولية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ودع��ا هل�سا �إىل تعديل قانون الإق��ام��ة و��ش��ؤون الأج��ان��ب رقم‬ ‫(‪ )24‬ل�سنة ‪ ،1973‬بحيث يتم معاملة زوج الأردن�ي��ة غري الأردين‬ ‫نف�س املعاملة التي تتلقاها زوجة الأردين غري الأردنية‪.‬‬ ‫وتطرق هل�سا �إىل احلديث عن �أه��م �أ�شكال التمييز يف قانون‬ ‫اجلن�سية الأردين‪ ،‬مثل �أن يحرم القانون الأردنيات من حق �إعطاء‬ ‫جن�سيتهن لأبنائهن‪� ،‬إال �إذا ك��ان الأب ع��دمي اجلن�سية‪ ،‬جمهول‬ ‫اجلن�سية �أو عدم �إمكانية اثبات الن�سب مع �شرط الوالدة يف الأردن‪.‬‬ ‫فقد �أعطى للرجل الأردين حق منح زوجته اجلن�سية بعد م�ضي‬ ‫ث�لاث ��س�ن��وات م��ن ال ��زواج �إذا ك��ان��ت حتمل جن�سية ع��رب�ي��ة‪ ،‬وبعد‬ ‫م�ضي خم�س �سنوات �إذا كانت حتمل اجلن�سية الأجنبية‪ ،‬وال متلك‬ ‫الأردنية املتزوجة من �أجنبي هذا احلق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫حكومة جديدة‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬مشاورات الطراونة‬ ‫ال تسبغ الحكومة بالصفة الربملانية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق����������ال ح����������زب ج����ب����ه����ة ال����ع����م����ل‬ ‫الإ�سالمي �إن امل�شاورات التي يجريها‬ ‫رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‬ ‫مع الكتل النيابية لت�شكيل احلكومة‬ ‫“ال ت�����س��ب��غ ع��ل��ى احل���ك���وم���ة ���ص��ف��ة‬ ‫احلكومة الربملانية”‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلزب يف ت�صريح �أ�صدره‬ ‫�أم�������س اىل �أن احل��ك��وم��ة ال�برمل��ان��ي��ة‬ ‫“تكون يف ظ��ل حياة دميوقراطية‬ ‫حقيقية‪ ،‬ت�ضمن ت����داول ال�سلطة‪،‬‬ ‫وت��ف��ع��ي��ل احل��ي��اة احل��زب��ي��ة‪ ،‬وخ��و���ض‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة ع��ل��ى ب��رام��ج‬ ‫ح��ق��ي��ق��ي��ة‪ ،‬وت��ك��ل��ي��ف ك��ت��ل��ة الأغ��ل��ب��ي��ة‬ ‫ال��ن��ي��اب��ي��ة بت�شكيل احل��ك��وم��ة وه��ذه‬ ‫ال�شروط غري متحققة يف بلدنا”‪.‬‬ ‫ول��ف��ت احل���زب اىل �أن احلكومة‬ ‫ال��ب��رمل�����ان�����ي�����ة ت���ت���ط���ل���ب ت����ع����دي��ل�ات‬ ‫د�����س����ت����وري����ة “مت ال���ق���ف���ز عنها”‪،‬‬ ‫وتعديل النظام االنتخابي لين�سجم‬ ‫مع قواعد الدميوقراطية‪ ،‬وتوفري‬ ‫ال��ب��ي��ئ��ة ال�سيا�سية امل��ن��ا���س��ب��ة للعمل‬ ‫احلزبي‪.‬‬ ‫وب���غ�ي�ر ذل�����ك ف�������إن �أي ح��دي��ث‬ ‫ع����ن ال���دمي���وق���راط���ي���ة‪ ،‬واحل���ك���وم���ة‬ ‫ال�برمل��ان��ي��ة‪ ،‬وال�����س��ل��ط��ة الت�شريعية‪،‬‬ ‫ي����ف����ت����ق����ر اىل �أب�������������س������ط ق������واع������د‬ ‫املو�ضوعية”‪.‬‬

‫مقر احلزب‬

‫و�أك��������د “العمل اال�سالمي”‬ ‫ح����ق ال�����ش��ع��ب الأردين يف خم��ت��ل��ف‬ ‫حم���اف���ظ���ات���ه ب���ال���ت���ظ���اه���ر ال�����س��ل��م��ي‬ ‫دف��اع��اً ع��ن امل�����ص��ال��ح ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫“حق مكفول بالد�ستور والقانون‬ ‫واملواثيق الدولية”‪.‬‬ ‫وق������ال �إن ال���ت���ظ���اه���ر ال�����س��ل��م��ي‬

‫‪3‬‬

‫ف��� ً‬ ‫��ض�لا ع��ن �أن���ه ح��ق م��ك��ف��ول يعترب‬ ‫“م�صلحة وطنية تب�صر امل�س�ؤولني‬ ‫مبوا�ضع اخللل لت�صويبها“‪.‬‬ ‫ع���رب���ي���اً‪� ،‬أدان احل�����زب امل��ع��ام��ل��ة‬ ‫“غري الإن�سانية” ال��ت��ي يتعر�ض‬ ‫لها الأ�سرى الفل�سطينيون والعرب‬ ‫يف ���س��ج��ون االح���ت�ل�ال ال�����ص��ه��ي��وين‪،‬‬

‫ال��ت��ي “دفعت ال��ك��ث�يري��ن منهم �إىل‬ ‫الإ�������ض������راب ع����ن ال����ط����ع����ام‪ ،‬و���س��ج��ل‬ ‫ب���ع�������ض���ه���م �أرق�������ام�������اً ق���ي���ا����س���ي���ة غ�ير‬ ‫م�سبوقة كما هو احل��ال مع الأ�سري‬ ‫ال��ب��ط��ل ���س��ام��ر ال���ع���ي�������س�����اوي‪ ،‬ال���ذي‬ ‫زادت مدة �إ�ضرابه عن �سبعة �أ�شهر‪،‬‬ ‫و�أ���ص��ب��ح��ت ح��ي��ات��ه م��ه��ددة باخلطر‬

‫ال�شديد”‪.‬‬ ‫وح�������م�������ل احل��������������زب “العدو‬ ‫ال�صهيوين” امل�س�ؤولية الكاملة عن‬ ‫كل تداعيات الإ���ض��راب عن الطعام‪،‬‬ ‫و�أدان “ال�صمت ال��ع��رب��ي وال���دويل‬ ‫ع���ن ه���ذه اجلرائم”‪ ،‬م��ع��ت�برا ه��ذا‬ ‫ال�صمت “عالمة موت �ضمري”‪.‬‬ ‫و�أهاب بجماهري ال�شعب العربي‬ ‫والإ�سالمي “رفع ال�صوت عالياً يف‬ ‫مواجهة هذه اجلرائم”‪.‬‬ ‫وا�ستنكر “العمل اال�سالمي”‬ ‫ق���رار ح��ك��وم��ة ب��ل��غ��اري��ا �إب��ع��اد ثالثة‬ ‫م����ن أ�ع�������ض���اء امل��ج��ل�����س ال��ت�����ش��ري��ع��ي‬ ‫الفل�سطيني �إىل ت��رك��ي��ا‪ ،‬ا�ستجابة‬ ‫ل��ل�����ض��غ��وط ال�����ص��ه��ي��ون��ي��ة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�أن النواب املبعدين “دخلوا بلغاريا‬ ‫ب���ت����أ����ش�ي�رة �����س����اري����ة امل����ف����ع����ول‪ ،‬ومل‬ ‫ي�صدر عنهم ما ي�سيء �إىل م�صالح‬ ‫بلغاريا”‪.‬‬ ‫وحمل حكومة بلغاريا امل�س�ؤولية‬ ‫عن “تعكري �صفو” العالقات بينها‬ ‫وبني الأمتني العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫لأن “الإ�ساءة ل��ث�لاث��ة م���ن رم���وز‬ ‫ال�����ش��ع��ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي إ������س����اءة لكل‬ ‫العرب وامل�سلمني”‪.‬‬ ‫وط�����ال�����ب ال�������ش���ع���ب ال���ب���ل���غ���اري‬ ‫“ال�صديق” مبوقف وطني دفاعاً‬ ‫ع���ن ����س���ي���ادة ب���ل���ده ال���ت���ي “انتهكها‬ ‫ر�ضوخ حكومته للوبي ال�صهيوين”‪.‬‬

‫حكومة‬ ‫مجلس‬ ‫املشاورات‬ ‫امل�شاورات ب�ش�أن احلكومة مع ال��ن��واب ال تغدو اك�ثر من‬ ‫حماولة بائ�سة لاللتفاف على حق ال�شعب يف ان يكون م�صدرا‬ ‫حقيقيا لل�سلطات‪� ،‬إذ كيف ميكن ت�شكيل حكومة من م�شاورات‬ ‫�شتى ال ي��رب��ط اط��راف��ه��ا ج��وام��ع �سيا�سية وب��راجم��ي��ة معلنة‬ ‫وم��ل��زم��ة م��ن اي ن���وع‪ ،‬وامن���ا ع�لاق��ات وح�����ض��ور بحكم نتائج‬ ‫انتخابات مل تغري من طينة الرتكيب العام لنواب ميثلون‬ ‫انف�سهم �أكرث من �أي �أمر �آخر‪.‬‬ ‫واذ يندفع او ينطلق رئي�س ال��دي��وان نحو ما يعتقد انه‬ ‫م�����ش��اورات؛ ف��ان عليه ان يعرب ع��ن نف�سه ب�صدق اوال‪ ،‬بانه‬ ‫يحاور وي�شاور من موقع �صاحب القرار االول واالخري‪ ،‬وانه‬ ‫غري ملزم ابدا ب�أي ر�أي او موقف ي�سمعه من اي نائب متكتل‬ ‫او ما زال على عالته برملاين اللون وحدانيا‪ .‬ومن جهة ادق‬ ‫بانه متمكن من قلب طواقي الربع جمتمعني وفرادى‪ ،‬طاملا‬ ‫لي�س هناك من ح�سيب ورقيب عليهم حتى من ذويهم‪ ،‬فما‬ ‫البال وال�شعب ال ميلك حق حما�سبتهم‪ ،‬وال توجد اي و�سيلة‬ ‫لو�ضع اي منهم عند �أي حد باعتبار ان كل " �شنده على بنده‬ ‫" بال مرجعية‪ ،‬وال التزام باي قرار يرده ردعا او ان�صياعيا‬ ‫اال مب��ا يف احل���ال م��ن توجيه وتلبية ل��رغ��ب��ات �سيقول عنها‬ ‫بحكم الثقافة والعادة انها عليا‪ ،‬وان كانت من ا�سفل ال�سافلني‬ ‫مردودا على العام ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وليكن‪ ،‬فاذا املعلن واملوعود هو ان ال�شعب بانتظار حكومة‬ ‫م��ن ط����راز ج��دي��د ���ش��ك�لا وم�����ض��م��ون��ا‪ ،‬وان م�����ش��اورات رئي�س‬ ‫الديوان تن�صب من أ�ج��ل هذا الهدف؛ فان املنتج املتوقع هو‬ ‫حكومة لي�س قبلها ابدا‪ ،‬وانها ال ميكن ان تكون مما هو معتاد‬ ‫حرفيا يف عهد من �سبق ومن حلق وواكب‪ ،‬وانها حكومة اهم‬ ‫تركيبا من حكومة النابل�سي؛ لتكون عالمة مميزة اخرى‬ ‫لتاريخ مفرت�ض‪ .‬وعليه‪ ،‬ما احلكومة املمكنة التي هي بهذا‬ ‫القدر من املوا�صافات التي �ستقدم لل�شعب من تركيبات ال‬ ‫تختلف عن كركبات النظام‪ ،‬الذي ال يفرق بني معنى االغلبية‬ ‫واالقلية لتداول دميقراطي لل�سلطة‪ ،‬وبني كونه "مد�سرت"‬ ‫على حق املنح واملنع يف ادارة احلكم‪.‬‬

‫توجه نيابي لتقديم مواصفات رئيس الحكومة دون تسمية شخصية‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫يبد�أ رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‬ ‫يف ق�صر ب�سمان �صباح اليوم �أوىل م�شاوراته‬ ‫النيابية ح��ول رئي�س احلكومة ال��ق��ادم‪ ،‬بلقاء‬ ‫�أع�ضاء كتلة وطن النيابية التي ت�ضم ‪ 27‬نائبا‪،‬‬ ‫يلي ذلك لقاء مع كتلة التجمع الدميقراطي‬ ‫م�ساء‪ .‬وح�سب م�صادر نيابية ف�إن كتلة وطن‬ ‫النيابية مل تقدم للطراونة �أي اق�تراح با�سم‬ ‫رئي�س وزراء ق��ادم‪ ،‬و�ستقدم الكتلة موا�صفات‬ ‫وخطة عمل للرئي�س املقبل‪ ،‬مع ت��رك اخليار‬ ‫للملك باختبار رئي�س قادم ب�شرط �أال يكون من‬ ‫ر�ؤ�ساء احلكومات ال�سابقني‪ ،‬و�أن يتبنى تعديل‬ ‫قوانني الإ�صالح ال�سيا�سي وعلى ر�أ�سها قانون‬ ‫االن��ت��خ��اب‪ .‬واتفقت الكتلة على ع��دم حتديد‬ ‫ا�سم بعينه لرئا�سة احلكومة املقبلة‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫للرئي�س ال��ق��ادم "توجهات �إ�صالحية" ب�ش�أن‬ ‫قانون االنتخاب واالو�ضاع االقت�صادية‪.‬‬ ‫وي��������أت�������ي ال����ت����وج����ه ال����ن����ي����اب����ي ل���ت���ق���دمي‬ ‫"املوا�صفات دون اال�سماء" ن��ت��ي��ج��ة ع��دم‬ ‫مقدرة الكتل النيابية التوافق على �شخ�صية‬ ‫واح��دة وحم��ددة‪ ،‬ليتم تر�شيحها اىل الرئي�س‬ ‫الطراونة‪ ،‬ا�ضافة اىل انه من ال�صعوبة مبكان‬ ‫اجماع االغلبية النيابية على �شخ�صية رئي�س‬ ‫الوزراء القادم‪ .‬ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬توافقت الكتل‬ ‫النيابية على تقا�سم اللجان النيابية فيما بينها‬ ‫دون الذهاب اىل �صناديق االق�تراع‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من التوافق �إال ان متا�سك التحالفات كاد ان‬ ‫ينفرط خ�لال التوافق على جل��ان القانونية‬ ‫واملالية وال�ش�ؤون العربية‪.‬‬ ‫ومت خ��ل�ال اجل��ل�����س��ة ال��ت��ي ع��ق��دت ام�����س‬ ‫برئا�سة �سعد ال�سرور وبح�ضور رئي�س الوزراء‬ ‫عبداهلل الن�سور‪ ،‬وهيئة الوزارة �إحالة عدد من‬ ‫م�شاريع القوانني املدرجة على ج��دول �أعمال‬ ‫اجلل�سة اىل اللجان املخت�صة‪.‬‬ ‫حق احل�صول على املعلومات‬ ‫رئي�س الوزراء قال خالل اجلل�سة ردا على‬ ‫م��داخ�لات ال��ن��واب ح��ول ال��ق��ان��ون‪:‬ان م�شروع‬

‫القانون املعدل لقانون �ضمان حق احل�صول‬ ‫على امل��ع��ل��وم��ات ل��ع��ام ‪ ،2012‬ه��و اح���د قوانني‬ ‫احلريات العامة‪ ،‬وان الدولة مكلفة بحماية‬ ‫املعلومات وان املعلومات الأمنية والع�سكرية ال‬ ‫يجوز �إتاحتها‪.‬‬ ‫وق����ال ردا ع��ل��ى م���داخ�ل�ات ن��ي��اب��ي��ة ح��ول‬ ‫م�����ش��روع ال��ق��ان��ون واجل���ه���ات ال��ت��ي م���ن حقها‬ ‫احل�صول على املعلومات‪ ،‬انه ال توجد لالردن‬ ‫اي اتفاقيات وف��ق القانون مع ا�سرائيل تتيح‬ ‫لها طلب معلومات وفق م�شروع هذا القانون‪،‬‬ ‫وبالتايل ف���إن املعلومات االمنية والع�سكرية‬ ‫حم��م��ي��ة‪ .‬ب�����دوره ق���ال وزي����ر ال���دول���ة ل�����ش���ؤون‬ ‫االعالم ووزير الثقافة الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫احلكومة �سميح املعايطة‪ ،‬ان م�شروع القانون‬ ‫مل يت�ضمن ح��ق احل�����ص��ول ل��غ�ير االردن���ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وق���د ج���اء ه���ذا ال��ق��ان��ون ب��ن��اء ع��ل��ى مطالبات‬ ‫م���ن م ؤ������س�����س��ات امل��ج��ت��م��ع امل�����دين‪ ،‬ل��ذل��ك ف��ان‬ ‫التعديالت الواردة فيها هدفها توفري وت�سهيل‬ ‫احل�����ص��ول على امل��ع��ل��وم��ات‪ .‬وب��ع��د نقا�ش �أويل‬ ‫�أث����اره ال��ن��واب ح���ول م�����ش��روع ه���ذا ال��ق��ان��ون يف‬ ‫اجلل�سة ال��ت��ي ع��ق��ده��ا جمل�س ال��ن��واب م�ساء‬ ‫�أم�س برئا�سة املهند�س �سعد هايل ال�سرور‪ ،‬قرر‬ ‫النواب �إحالته اىل جلنة م�شرتكة من اللجنة‬ ‫القانونية وجلنة التوجيه الوطني لدرا�سته‪.‬‬ ‫املجايل يحلف اليمني‬ ‫رئ���ي�������س جم��ل�����س ال����ن����واب الأ����س���ب���ق ع��ب��د‬ ‫الهادي املجايل ح�ضر �أول جل�سة من جل�سات‬ ‫جم��ل�����س ال���ن���واب ب��ع��د غ��ي��اب��ه ع���ن اجلل�ستني‬ ‫ال�سابقتني وخ��ط��اب ال��ع��ر���ش‪ ،‬و�أدى امل��ج��ايل‬ ‫الق�سم الد�ستوري‪ .‬وق��ال يف كلمة ق�صرية له‬ ‫عقب �أداء الق�سم وب��داي��ة اجلل�سة ان عودتنا‬ ‫جاءت ا�ستجابة للمبادرة ال�سيا�سية التي قادها‬ ‫رئي�س جمل�س النواب وثلة من زمالئه‪ ،‬وقد‬ ‫عدنا بعزم لتعديل ك��ل ت�شريع ينظم احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬و�إ���ص�لاح ك��ل خلل وعلة يف قانون‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات‪ ،‬مبينا ان الفر�صة �سانحة أ�م��ام‬ ‫النواب لإعادة الثقة مبجال�س النواب والهيبة‬ ‫لها‪.‬‬

‫املوازنة العامة وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬ ‫وخالل اجلل�سة قرر النواب �إحالة القانون‬ ‫امل�ؤقت للموازنة العامة لل�سنة املالية ‪ 2013‬اىل‬ ‫اللجنة املالية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وح���ول ه��ذي��ن ال��ق��ان��ون�ين ات��ه��م ع���دد من‬ ‫ال��ن��واب احل��ك��وم��ة ب���أن��ه��ا خ��ال��ف��ت ال��د���س��ت��ور يف‬ ‫و�ضعها قوانني م�ؤقتة‪ ،‬اال يف ح��االت حمددة‬ ‫وردت يف الد�ستور‪.‬‬ ‫وردا ع��ل��ى ه����ذه امل����داخ��ل�ات أ�ك�����د رئ��ي�����س‬ ‫الوزراء عبداهلل الن�سور عدم قيام احلكومة يف‬ ‫خمالفة الد�ستور‪ ،‬وانه قبل ان ت�ضع احلكومة‬ ‫ه��ذي��ن ال��ق��ان��ون�ين ق��ام��ت ب��ا���س��ت��ف��ت��اء املحكمة‬ ‫الد�ستورية ح��ول امكانية ق��ي��ام احل��ك��وم��ة يف‬ ‫و���ض��ع ق��ان��ون امل���وازن���ة ال��ع��ام��ة لل�سنة امل��ال��ي��ة‬ ‫‪ 2013‬ب�سبب ارتباط امل�ساعدات العربية بو�ضع‬ ‫ه���ذا ال��ق��ان��ون م��ن ق��ب��ل احل��ك��وم��ة‪ ،‬ولأن ه��ذه‬ ‫امل�ساعدات ال تنتظر الت�أجيل‪ ،‬وكانت امل�ساعدات‬ ‫م�شروطة ب�صرفها على عدد من امل�شروعات‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان احلكومة لن تقبل على‬ ‫نف�سها خمالفة بل قامت بو�ضع قانون املوازنة‬ ‫ال��ع��ام��ة ب��ع��د ان اج����ازت املحكمة ال��د�����س��ت��وري��ة‬ ‫ه���ذا االم����ر ل��ل��ح��ك��وم��ة‪ .‬وب�ي�ن رئ��ي�����س ال����وزراء‬ ‫انه وبحكم الد�ستور ف���إن املوازنة العامة تبد�أ‬ ‫يف ال��ع��ادة مع بداية كل ع��ام‪ ،‬وعند و�ضع هذا‬ ‫ال���ق���ان���ون مل ي��ك��ن جم��ل�����س ال���ن���واب م��ن��ع��ق��دا‪،‬‬ ‫وب��ال��ت��ايل ف����إن املحكمة ال��د���س��ت��وري��ة ا���ص��درت‬ ‫ق��راره��ا باملوافقة للحكومة‪ .‬و أ�ك��د الن�سور ان‬ ‫االع���ت���داء ع��ل��ى ال��د���س��ت��ور ج��رمي��ة ك�ب�رى وان‬ ‫احلكومة لن ت�سمح لنف�سها مبخالفة الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أح��������ال امل��ج��ل�����س اي�������ض���ا ت���ق���ري���ر دي�����وان‬ ‫املحا�سبة ال�ستني لعام ‪ 2011‬اىل اللجنة املالية‬ ‫واالق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬بعد ذل��ك رف��ع رئي�س جمل�س‬ ‫النواب اجلل�سة ن�صف �ساعة لإتاحة الفر�صة‬ ‫امام النواب للتوافق على ت�شكيل جلان املجل�س‪.‬‬ ‫تقا�سم اللجان النيابية‬ ‫مت التوافق على ع�ضوية اللجنة القانونية‬ ‫ح��ي��ث �ضمت ال���ن���واب‪ :‬حم��م��د احل���ج���وج‪ ،‬زي��د‬ ‫ال�������ش���واب���ك���ة‪ ،‬وف������اء ب���ن���ي م�����ص��ط��ف��ى‪ ،‬حم��م��د‬

‫من م�شاورات النواب‬

‫فريحات‪ ،‬م�صطفى ياغي‪ ،‬عبداملنعم العودات‪،‬‬ ‫عبداجلليل العبادي‪ ،‬م�صطفى العماوي‪ ،‬علي‬ ‫اخلاليلة‪ ،‬رمي ابو دلبوح وحمزة اخو ار�شيدة‪.‬‬ ‫وغاب عن ع�ضوية اللجنة النواب حممود‬ ‫اخل��راب�����ش��ة وع��ب��دال��ك��رمي ال��دغ��م��ي باعتبارها‬ ‫من ذوي اخلربة القانونية يف جمل�س النواب‪،‬‬ ‫وتناوبا ل�سنوات على رئا�سة اللجنة‪.‬‬ ‫وت���واف���ق ال���ن���واب ع��ل��ى ع�����ض��وي��ة اللجنة‬ ‫امل��ال��ي��ة واالق��ت�����ص��ادي��ة؛ ح��ي��ث �ضمت ك�لا من‬ ‫النواب‪ :‬كمال الزغول‪ ،‬حممد ال�سعودي‪ ،‬احمد‬ ‫اجل���ال���ودي‪ ،‬معتز اب���و رم����ان‪ ،‬في�صل االع���ور‪،‬‬ ‫مفلح الرحيمي‪ ،‬ردينة العطي‪ ،‬موفق ال�ضمور‪،‬‬ ‫هيثم العبادي‪ ،‬هند الفايز ون�صار القي�سي‪.‬‬ ‫وتوافق النواب على ع�ضوية جلنة ال�ش�ؤون‬ ‫العربية والدولية وهم النواب‪ :‬حممد هديب‪،‬‬

‫ح�سن ع��ب��ي��دات‪ ،‬با�سل ع�لاون��ة‪ ،‬ح���ازم ق�شوع‪،‬‬ ‫حممد ف�لاح العبادي‪ ،‬هايل الدعجة‪ ،‬عو�ض‬ ‫كري�شان‪ ،‬قا�سم بني هاين‪ ،‬عامر الب�شري‪ ،‬طالل‬ ‫ال�شريف وب�سام املنا�صري‪.‬‬ ‫اللجنة االداري����ة و�ضمت ال��ن��واب‪ :‬احمد‬ ‫همي�سات‪ ،‬حممد احلجايا‪ ،‬ع��دن��ان اب��و ركبة‪،‬‬ ‫م�����داهلل ال����ط����راون����ة‪ ،‬ن���اي���ف ال���ل���ي���م���ون‪ ،‬ك��رمي‬ ‫العو�ضات‪� ،‬سمري العرابي‪ ،‬حممد ال�شرمان‪،‬‬ ‫نايف اخلزاعله‪ ،‬ق�صي الدمي�سي وفار�س هل�سة‪.‬‬ ‫جلنة الرتبية والثقافة وال�شباب و�ضمت‬ ‫النواب‪ :‬حممد العمرو‪ ،‬م�صطفى الروا�شدة‪،‬‬ ‫���س��ل��ي��م��ان ال�����زب�����ن‪ ،‬م������رمي ال������ل������وزي‪ ،‬حم��م��د‬ ‫القطاط�شة‪ ،‬ب�سام البطو�ش‪� ،‬آمنة الغراغري‪،‬‬ ‫روىل احل�������روب‪ ،‬ب����در ال����ط����ورة‪ ،‬ع��ب��دال��ك��رمي‬ ‫الدراي�سة ومو�سى ابو �سويلم‪.‬‬ ‫جلنة التوجية الوطني و�ضمت النواب‪:‬‬ ‫ج��م��ي��ل ال��ن��م��ري‪ ،‬خ��ل��ود اخل��ط��اط��ب��ة‪ ،‬ع�ساف‬ ‫ال�شوبكي‪ ،‬زكريا ال�شيخ‪ ،‬حممد احل��اج وخالد‬ ‫البكار‪ .‬و�شهدت ع�ضوية اللجنة عزوف نيابي‬ ‫عن الت�سجيل يف ع�ضوية اللجنة حيث �سجل‬ ‫فيها ‪ 6‬ن��واب رغ��م ان ع��دد اع�ضائها يجب ان‬ ‫اليتجاوز ‪ 11‬ع�ضوا‪.‬‬ ‫جلنة ال�صحة والبيئة و�ضمت ال��ن��واب‪:‬‬ ‫فلك اجلمعاين‪ ،‬نعامي العجارمة‪ ،‬ر�ضا حداد‪،‬‬ ‫و�صفي الزيود‪ ،‬رائ��د حجازين‪ ،‬علي بني عطا‬ ‫وحممد العالقمة‪ ،‬و�شهدت هذه اللجنة اي�ضا‬ ‫عزوفا نيابيا عن الت�سجيل فيها‪.‬‬ ‫جل��ن��ة ال���زراع���ة وامل���ي���اة و���ض��م��ت ال��ن��واب‪:‬‬ ‫���س��ل��ي��م ب��ط��اي��ن��ة‪،‬اب��راه��ي��م ���ش��ح��اح��دة‪،‬جم��ح��م‬ ‫ال�صقور‪� ،‬سعد ال��زواي��دة‪ ،‬يو�سف اب��و هويدي‪،‬‬ ‫�ضيف اهلل ال�سعيدين‪� ،‬سمري عوي�س‪� ،‬شادي‬ ‫ال����ع����دوان‪،‬حم����م����د ����ش���دي���ف���ات‪ ،‬ف���اط���م���ة اب���و‬ ‫عبطة‪،‬ابراهيم العطيوي‪.‬‬ ‫جلنة العمل والتنمية و�ضمت ال��ن��واب‪:‬‬ ‫م��و���س��ى اخل�لاي��ل��ة‪ ،‬ع��دن��ان ال�����س��واع�ير‪ ،‬م��ازن‬ ‫ال�ضالعني‪ ،‬خري ابو �صعيليك‪ ،‬متام الرياطي‪،‬‬ ‫حم��م��د ال����زب����ون‪ ،‬ح��م��دي��ة احل���م���اي���دة‪ ،‬جن��اح‬ ‫العزة‪ ،‬عبداهلل اخلوالدة‪� ،‬سعد البلوي‪ ،‬حممد‬ ‫الرياطي‪.‬‬ ‫جلنة الطاقة وال��ث�روة املعدنية و�ضمت‬ ‫ال��ن��واب ج��م��ال ق��م��وه‪،‬رائ��د اخل�لاي��ل��ة‪ ،‬حممد‬ ‫اخل�������ص���اون���ة‪ ،‬ث���ام���ر ب���ي���ن���و‪ ،‬ع���اط���ف ق���ع���وار‪،‬‬ ‫عبدالرحيم البقاعي‪ ،‬حممد ع�شا الدوامية‪،‬‬ ‫حممد الظهراوي‪ ،‬با�سل ملكاوي‪،‬فواز الزعبي‪،‬‬ ‫عبداهلل ملكاوي‪.‬‬

‫جلنة اخلدمات العامة وال�سياحة واالثار‬ ‫و�ضمت ال��ن��واب‪� :‬ضرار ال���داوود‪ ،‬طة ال�شرفا‪،‬‬ ‫ي��و���س��ف ال��ق��رن��ة‪ ،‬اجم���د م�سلماين‪ ،‬اجم���د ال‬ ‫خطاب‪ ،‬عدنان الفرجات‪،‬احمد ال�صفدي‪،‬منري‬ ‫زوايدة‪ ،‬فاتن خليفات‪ ،‬ن�ضال احلياري‪ ،‬حممد‬ ‫الرباي�سة‪.‬‬ ‫جلنة احل��ري��ات العامة و�ضمت ال��ن��واب‪:‬‬ ‫حممود الهوميل‪ ،‬عبدالهادي املحارمة‪ ،‬يا�سني‬ ‫بني يا�سني‪،‬خريالدين ه��اك��وز‪ ،‬علي ال�سنيد‪،‬‬ ‫علي زنون العزامة‪ ،‬مريزا بوالد‪.‬‬ ‫و����ش���ه���دت ال���ل���ج���ن���ة ع����زوف����ا ن���ي���اب���ي���ا ع��ن‬ ‫الت�سجيل‪.‬‬ ‫جلنة فل�سطني و�ضمت النواب‪ :‬اعطيوي‬ ‫املجايل‪ ،‬عبداملجيد االقط�ش‪ ،‬يحيى ال�سعود‪،‬‬ ‫حم��م��د احل�����اج‪ ،‬خمي�س ع��ط��ي��ة‪ ،‬رائ����د ال��ك��وز‪،‬‬ ‫حممد اخل�شمان‪ ،‬و�شهدت اللجنة عزوفا عن‬ ‫الرت�شح من قبل النواب‪.‬‬ ‫جلنة ال��ري��ف وال��ب��ادي��ة و�ضمت ال��ن��واب‪:‬‬ ‫ث���ام���ر ال��ف��اي��ز‪���،‬ض��ي��ف اهلل اخل����ال����دي‪ ،‬مي�سر‬ ‫ال�سردية‪ ،‬حديثة اخلري�شا‪� ،‬شاهة العمارين‪،‬‬ ‫و�شهدت اللجنة عزوفا نيابيا عن الت�سجيل‪.‬‬ ‫بعد ذلك قرر رئي�س جمل�س النواب رفع‬ ‫اجلل�سة ودعوة املجل�س لالجتماع غد الثالثاء‬ ‫القرار الرد على خطبة العر�ش ال�سامي‪.‬‬ ‫�إحالة قوانني املوازنة‬

‫العامة وموازنة امل�ؤ�س�سات‬

‫امل�ستقلة للجنة املالية‬

‫توافق نيابي على تقا�سم‬

‫ع�ضوية اللجان النيابية بني‬ ‫الكتل بدال من االنتخاب‬

‫الطراونة يبد أ� م�شاوراته بلقاء‬

‫كتلة «وطن» �صباحا و»التجمع‬ ‫الدميقراطي» م�ساء‪.‬‬

‫«وطن» لن تقدم ا�سما حمددا‬

‫وت�شرتط �أن يكون الرئي�س‬ ‫القادم «وجها جديدا»‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬ ‫كل ما في األمر‬

‫كاريزما الكباريتي‬ ‫وتوجهات النواب‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بعد ك�شف «ال�سبيل» عن الـ«‪»MISS CALL‬‬

‫"الضمان" يحجب خدمة تبليغ العمالء‬ ‫ال�سبيل– فار�س القرعاوي‬

‫ت�سري عملية اختيار رئي�س وزراء لقيادة �أول حكومة‬ ‫برملانية وئيداً‪ ،‬دون خريطة طريق وا�ضحة‪ ،‬و�سط تزاحم‬ ‫الأ� �س �م��اء امل�ق�ترح��ة ال�ت��ي ي��رى املتمعن فيها ب��ون��ا �شا�سعاً‬ ‫يف امل�ن�ط�ل�ق��ات والأ� �س �� ��س‪ ،‬ك �م��ا ي�ت�ب�ين �أن ب�ي�ن ب�ع����ض ه��ذه‬ ‫ال�شخ�صيات‪ ..‬ما �صنع احلداد‪.‬‬ ‫ع���ش��رون �شخ�صية �أو �أك�ث�ر ي �ج��ري ت� ��داول �أ��س�م��ائ�ه��ا‪،‬‬ ‫تختلف يف ك��ل ��ش��يء‪ ،‬فمنها م��ن ي� ؤ�م��ن ب��الإ��ص�لاح �أ�سا�سا‪،‬‬ ‫ومنها املحافظ ب�شدة‪ ،‬ومنها من يدعي النزوع بهذا االجتاه‬ ‫�أو ذاك‪ ،‬يف حماولة لك�سب م�ؤيدين‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الأول الذي يقفز �إىل �أذهان املراقبني ما الذي‬ ‫ان�صب توجه النواب على‬ ‫جمع «ال�شامي باملغربي»‪ ،‬وكيف‬ ‫ّ‬ ‫االختيار من قائمة «ال�سمك‪ ،‬اللنب‪ ،‬التمر هندي»‪ ،‬فثمة من‬ ‫يدعم مر�شحاً عُرفت عنه ليرباليته وتوجهه الإ�صالحي‪،‬‬ ‫و�آخرون يدعمون �آخر معروفا ب�أنه يعتز بكونه حر�سا قدمياً‪،‬‬ ‫وثالث يرى نف�سه العباً ماهرا على طاولة‪ ،‬ي�شك �أ�صال ب�أنها‬ ‫ما تزال موجودة بعد التغيريات التي طالت البلد‪.‬‬ ‫كان مفرت�ضاً مث ً‬ ‫ال �أن ين�صب اهتمام جل النواب باجتاه‬ ‫مر�شح �أو �أكرث ميكن �أن يحمل ملف الإ�صالح‪ ،‬وي�صار �إىل‬ ‫مناق�شة �أ�سمائهم مع رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‪،‬‬ ‫والإ��ص��رار على هذه الأ�سماء‪� .‬أو �أن ين�صب اهتمام �أع�ضاء‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ع�ل��ى ��ش�خ���ص�ي��ات حم��اف�ظ��ة ت�ن�ت�م��ي �إىل احل��ر���س‬ ‫القدمي‪ ،‬ويطرحون �أ�سماءها وي�صرون عليها‪ .‬ويف احلالني‬ ‫ميكن �أن نقر�أ توجهات املجل�س اجلديد‪.‬‬ ‫لكن حقاً ما الذي يت�سبب يف كل هذه احلرية؟ وبكلمة‬ ‫�أدق ما ال��ذي يدفع النواب والكتل �إىل التفرق �شيعاً ت�ؤيد‬ ‫وتنا�صر هذه ال�شخ�صية �أو تلك‪ ،‬دون بو�صلة‪.‬‬ ‫الإجابة عن هذا ال�س�ؤال يف عهدة ال�سادة النواب والقراء‬ ‫الأف��ا��ض��ل ال��ذي��ن ي�ع��رف��ون كيف ي �ق��ر�أون م��ا ب�ين ال�سطور‪.‬‬ ‫م��ن ب�ين الأ��س�م��اء امل�ط��روح��ة يبدو الف�ت�اً ا�سم عبد الكرمي‬ ‫الكباريتي‪ ،‬الذي تطرحه �صالونات �سيا�سية بقوة‪.‬‬ ‫�شخ�صياً �أحبذ قيادة الكباريتي للمرحلة املقبلة‪ ،‬و�أكن‬ ‫له احرتاما وتقديراً‪ ،‬لي�س م�صلحياً قطعاً‪ ،‬و�إمن��ا ملا قدمه‬ ‫وم��ا �أع��رف��ه ع �ن��ه‪ ،‬ب�ي��د �أن ال��رج��ل ال ��ذي مي �ت����از م��ن وجهة‬ ‫نظري ب�صراحته ال�شديدة و�إميانه مببادئه والأردن وقوة‬ ‫«الكاريزما»‪ ،‬وقد ي�ؤيدين يف ذلك كثريون �أو يخالفوين‪ ،‬ال‬ ‫ميكن �أن يحظى بر�ضى الطراونة‪ ،‬بل �سيعمل على �إحباط‬ ‫تر�شيحه‪ ،‬ف�ضال عن عدم ميل نواب كرث �صوبه‪ ،‬لغر�ض يف‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬والختالف ر�ؤاهم مع ر�ؤاه‪.‬‬ ‫ومن ال�شخ�صيات املر�شحة �أي�ضا طاهر امل�صري الذي‬ ‫�أرى انه اكتفى بحكومة ‪ .1991‬وعون اخل�صاونة وله ر�صيد‬ ‫من ال�شعبية‪ ،‬ونادر الذهبي الذي رحلت حكومته بكثري من‬ ‫اخل�سائر‪ .‬ومن بني الأ�سماء عبداهلل الن�سور الذي يقال �أنه‬ ‫مد ج�سورا قوية مع ال�ن��واب بهدف �إع��ادة تكليفه بت�شكيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬وكذلك معروف البخيت وعبد الر�ؤوف الروابدة‪.‬‬ ‫ومن خارج نادي الر�ؤ�ساء تقفز �أ�سماء‪ :‬مروان الفاعوري‪،‬‬ ‫عو�ض خليفات‪ ،‬نايف القا�ضي‪ ،‬عبداالله اخلطيب‪ ،‬نا�صر‬ ‫اللوزي‪ ،‬عمر الرزاز وب�سام العمو�ش‪.‬‬ ‫م��ا ت�سرب م��ن مناق�شات ي��رك��ز على ��ض��رورة �أن يكون‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء امل�ق�ب��ل معني ب��ال���ش��أن االق�ت���ص��ادي ب�سبب‬ ‫االو�ضاع التي متر بها البلد‪ ،‬ما ي�ضيف ا�سمان هما وا�صف‬ ‫عازر ورمبا حممد احلاليقة‪ ،‬ف�ضال عن عمر الرزاز املطروح‬ ‫�أ� ً‬ ‫صال‪.‬‬ ‫م��ا يقفز �إىل ال��ذه��ن ف�ضال ع��ن ب��طء املناق�شات بهذا‬ ‫ال�ش�أن �أن الكثري من «املطبات» تكتنف هذه العملية‪ ،‬بل تبدو‬ ‫�أحيانا خبط ع�شواء‪.‬‬

‫حجبت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي خدمة‬ ‫تبليغ ال�ع�م�لاء ب ��إمت��ام معامالتهم‪ ،‬بعد ر�صد‬ ‫"ال�سبيل" اعتماد فرع امل�ؤ�س�سة يف �إربد االكتفاء‬ ‫ب��إج��راء "‪ "miss call‬للمراجعني‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫ذكرت م�صادر مطلعة‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" �أن ق ��رار احل�ج��ب ج��اء‬ ‫نتيجة ن�شر "ال�سبيل" تقريرا حول الـ"(‪miss‬‬ ‫‪ )call‬ال�شهر املا�ضي‪ ،‬نقال عن ل�سان مدير‬ ‫فرع �إرب��د �أحمد عماوي‪ ،‬عندما ا�ستدعى �سمري‬ ‫قرعاوي �شقيق مندوبنا يف �إرب��د لدى مراجعته‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف �ش�أن ل��ه‪ ،‬ووج��ه املدير له �س�ؤاال عن‬ ‫مدى �صلة قرابته مبندوب "ال�سبيل"‪ ،‬وبح�سب‬ ‫�سمري فقد �شرع املدير ب��إب��داء �ضيقه على ن�شر‬ ‫اخل �ب�ر‪ ،‬حم�م�لا "املندوب" م���س��ؤول�ي��ة حجب‬ ‫امل�ؤ�س�سة خدمة تبليغ العمالء نهائيا بنا ًء على‬ ‫طلب من الإدارة مبا�شرة بعد ن�شر اخلرب املا�ضي‪،‬‬ ‫�إذ ي ��ؤك��د ��ش�ق�ي��ق م�ن��دوب�ن��ا �أن ��ه راج ��ع امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫لتح�صيل مبلغ مايل له دون �أن يتلقى �أي تبليغ‬ ‫من امل�ؤ�س�سة‪ ،‬الفتا �إىل �أنه كان يتلقى "‪miss‬‬ ‫‪ "call‬يف مرات �سابقة‪.‬‬ ‫ولدى مراجعة "ال�سبيل" ملدير الفرع نفى‬ ‫�أن ي �ك��ون ا��س�ت��دع��ى �شقيق م �ن��دوب "ال�سبيل"‬ ‫وحتدث معه بهذا املو�ضوع‪ ،‬ومل يتورع عن توجيه‬ ‫�إهانة مبا�شرة لـ"ال�سبيل"‪ ،‬طالبا عدم الن�شر عن‬ ‫امل�ؤ�س�سة مرة �أخ��رى‪ ،‬مبديا عدم اكرتاثه بن�شر‬ ‫�أي �أخبار عن ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م � ��راج � �ع � ��ون مل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال �� �ض �م ��ان‬ ‫االجتماعي‪ /‬فرع �إربد ذكروا يف وقت �سابق �أنهم‬ ‫ج��رى تبليغهم ب�صرف �شيكاتهم امل�ستحقة من‬ ‫�إح��دى ال�شركات املن�ضوية حتت مظلة ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ع�بر ات �� �ص��االت "‪"miss call‬‬ ‫جتريها ال�شركة لأكرث من مرة على هواتفهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أنهم ع��اودوا االت�صال مع ال�شركة‬ ‫ليتم تبليغهم بحاجتهم املرتبطة م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �� �ض �م��ان‪ ،‬وق � ��ال �أح ��ده ��م �إن "الرنة" ال�ت��ي‬ ‫ا�ستقبلتها من امل�ؤ�س�سة بالكاد �شعرت بها‪ ،‬مع �أن‬

‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬

‫هاتفه مل يكن على الو�ضع ال�صامت‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه لق�صر املدة التي رن هاتفه فيها من ات�صال‬ ‫"ال�ضمان"‪ ،‬م�ضيفا �أن��ه جت��اه��ل الـ"‪miss‬‬ ‫‪ "call‬يف املرة الأوىل‪ ،‬ظنا منه �أنها خط�أ‪ ،‬لكنه‬ ‫ع��اود االت�صال م��ع ال��رق��م "الأر�ضي" ذات��ه بعد‬ ‫�أن عاد الــ"‪ "miss call‬من جديد‪ ،‬ليتفاج أ�‬ ‫�أن "ال�ضمان االجتماعي" يريد تبليغه �صرف‬ ‫�شيك م�ستحق له من �إحدى ال�شركات بدل �شهر‬ ‫�إنذار‪ ،‬ولفت �إىل �أن الأمر نف�سه تكرر يف ال�شهرين‬

‫الالحقني‪.‬‬ ‫وت�ساءل �آخر عن �سر اتباع مثل هذه ال�سيا�سة‬ ‫يف م�ؤ�س�سة ي�صل ر�أ�سمالها اىل �أكرث من ملياري‬ ‫دينار (على حد زعمه)‪ ،‬م�ضيفا بتهكم‪�" :‬أم �أنهم‬ ‫يحاولون توفري العجز ال��ذي ن�سمع �أن��ه �أ�صاب‬ ‫امل�ؤ�س�سة من الفتافيت"‪ ،‬وق��ال �إن��ه ك��ان ينتظر‬ ‫على �أح��ر م��ن اجل�م��ر ��ص��رف �شيك م�ستحق له‬ ‫م��ن �إح��دى ال�شركات‪ ،‬وبعد ط��ول انتظار‪� ،‬س�أل‬ ‫�أحد زمالئه عن �سر الت�أخري‪ ،‬ف�أجابه �أن ال�شركة‬

‫�ستعمل "م�س كول" له تعلمه بذلك‪ ،‬نا�صحا �إياه‬ ‫ب�ضرورة التنبه لهاتفه �إن كان قد و�صلته "رنة‬ ‫ال�ضمان"‪ ،‬ووجدها فعال وات�صل معهم وتلقى‬ ‫ب�لاغ��ا يخ�ص م�ستحقاته م��ن امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ليعلق‬ ‫�ساخرا "�أبو رنة عمره ما بدخل اجلنة"‪.‬‬ ‫ومل ت�ف�ل��ح ج �ه��ود "ال�سبيل" يف احل���ص��ول‬ ‫ع�ل��ى تو�ضيح �إدارة امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي يف ع �م��ان‪ ،‬رغ��م امل �ح��اوالت امل�ت�ك��ررة‬ ‫لالت�صال مبكتب املديرة دون �إجابة‪.‬‬

‫االدوي ��ة حت��وي ف�ت�رة �صالحية م���ش��روط��ة خ�لال‬ ‫مرحلة الت�صنيع‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �إن ه�ن��اك حلقة م�ف�ق��ودة ب�ين امل ��زارع‬ ‫وامل�ص ّنع؛ �إذ ال توجد جهة تعمل على ا�ستخال�ص‬ ‫امل ��ادة م��ن النبات ال�ت��ي يجب ان ت�ك��ون خالية من‬ ‫املبيدات والعنا�صر الثقيلة‪.‬‬ ‫ويبني ان املادة امل�ستخل�صة من النبات (توليفة‬ ‫او ال �ف��ورم�ل�ا) ي�ج��ب ان ت �ك��ون خ��ال�ي��ة م��ن امل ��واد‬ ‫احل��اف�ظ��ة؛ ل�ضمان فاعليتها و�ضمن موا�صفات‬ ‫معينة ومبنية على الدرا�سات واالب�ح��اث العلمية‬ ‫امل�ستمرة‪ ،‬م�ضيفا ان هناك ارب�ع�ين �صنفا دوائيا‬ ‫م�سجال لل�شركة ل��دى م�ؤ�س�سة ال �غ��ذاء وال ��دواء‬ ‫��ض�م��ن ‪ 13‬جم �م��وع��ة دوائ �ي ��ة وب ��أ� �ش �ك��ال متنوعة‬ ‫(كب�سوالت‪ ،‬م��راه��م‪�� ،‬ش��راب‪ ،‬وغ�يره��ا‪ ) ..‬والعمل‬ ‫جار على انتاج ا�صناف اخرى‪.‬‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل�ل���ش��رك��ة ال�ع��رب�ي��ة لل�صناعات‬ ‫الدوائية وامل�ستلزمات الطبية (�أكدميا) الدكتورة‬ ‫ال�صيدالنية رباب تيم‪ ،‬تقول �إن النبات الطبي هو‬ ‫الذي يحتوي يف جزء �أو �أكرث من �أجزائه على مادة‬ ‫كيميائية واح��دة �أو �أك�ثر‪ ،‬وميكن �أن يعالج مر�ضا‬ ‫معينا �أو يقلل من الأم��را���ض امل�صاحبة له‪ ،‬وذلك‬

‫با�ستخدام هذا النبات ب�صورة طبيعية �أو عن طريق‬ ‫املواد الكيميائية الفعالة امل�ستخل�صة منه‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف ان ه� �ن ��اك م �� �ص��دري��ن �أ� �س��ا� �س �ي�ين‬ ‫ل�ل�ع�ق��اق�ير؛ �أح��ده �م��ا امل��رك �ب��ات ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة التي‬ ‫انت�شرت وتنوعت نتيجة للتطور الكبري يف فروع‬ ‫الكيمياء‪ ،‬وثانيهما امل��واد الفاعلة امل�ستخل�صة من‬ ‫النباتات الطبية الربية والب�ستانية وتاريخها �أ�سبق‬ ‫من امل�صدر الأول‪ ،‬وحتمل يف طياتها و�صفاتها ما‬ ‫يجعل لها مميزات قد ال تتوفر يف امل�صدر الأول‪.‬‬ ‫وت���ش�ير اىل ان اول دواء ي�ستخرج م��ن نبات‬ ‫ال�صف�صاف ه��و اال��س�بري��ن ال ��ذي يعمل كم�سكن‬ ‫وخ��اف ����ض ل �ل �ح��رارة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل ن �ب��ات��ات اخ��رى‬ ‫ت�ستخدم يف عالج االمرا�ض اخلبيثة كال�سرطان‪.‬‬ ‫وت�ب�ين ان ط��رق ا��س�ت�خ��دام الأع�� �ش��اب الطبية‬ ‫تتنوع بني ا�ستخدام منقوع �أو مغلي النبات الكامل‬ ‫�إىل ا��س�ت�خ�لا���ص امل ��واد ال�ف�ع��ال��ة وا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف‬ ‫�صور تراكيب �صيدلية خمتلفة‪ ،‬م��ؤك��دة �ضرورة‬ ‫تقنني ا��س�ت�خ��دام ه��ذه الأع���ش��اب الطبية‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنها حتتوي على العديد من املواد الفعالة ا�ضافة‬ ‫اىل ��ض��رورة ا�ستخال�ص امل ��ادة الفعالة وحت�ضري‬ ‫الرتاكيب ال�صيدلية املختلفة؛ ما ي�ؤدي �إىل تقليل‬

‫ظهور �أي �أعرا�ض جانبية ب�سبب ا�ستخدام جميع‬ ‫�أجزاء النبات‪.‬‬ ‫دك� �ت ��ورة ع �ل��م ت���ص�ن�ي��ف ال �ن �ب��ات احل ��دي ��ث يف‬ ‫ق�سم العلوم احلياتية باجلامعة االردن�ي��ة �سو�سن‬ ‫ال�ع��وران تقول �إن نحو ت�سعني باملئة م��ن االدوي��ة‬ ‫ا�صلها م��ن ال�ن�ب��ات‪ ،‬م�شرية اىل ان��ه وم�ن��ذ القدم‬ ‫ك ��ان الآب � ��اء واالج � ��داد ي���س�ت�خ��دم��ون ال �ن �ب��ات��ات يف‬ ‫معاجلة االمرا�ض‪ ،‬وان العلم احلديث تابع ما قام‬ ‫به االج��داد واج��رى الدرا�سات العلمية واالبحاث‬ ‫امل �خ�ب�ري ��ة ل �ت �ح��دي��د امل � � ��ادة امل � � ؤ�ث� ��رة يف م�ع��اجل��ة‬ ‫االمرا�ض‪.‬‬ ‫وت�ضيف ان هناك نباتات طبية مفيدة واخرى‬ ‫�سامة وكالهما ي�ستخدمان يف االدوي��ة من خالل‬ ‫ا�ستخال�ص امل��واد الفعالة‪ ،‬واج��راء االبحاث عليها‬ ‫��ض�م��ن ت��راك�ي��ب منا�سبة للتخفيف م��ن اع��را���ض‬ ‫امرا�ض معينة‪ ،‬مبينة ان الظروف املناخية ت�ؤثر يف‬ ‫املادة امل�ستخل�صة والفعالة يف النبات‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د ��ض��رورة اال�ست�شارات الطبية يف حال‬ ‫ا��س�ت�ع�م��ال ت�ل��ك االدوي � ��ة ل�ت�ج�ن��ب ح� ��دوث ا� �ض��رار‬ ‫جانبية عند املري�ض‪.‬‬

‫متخصصون يؤكدون ضرورة االستشارة الطبية‬ ‫يف حال استعمال األدوية النباتية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ت � ��زداد االه �ت �م��ام��ات ب��ال �ع��ودة اىل ال�ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫وا�ستخدام النباتات الطبية ملعاجلة العديد من‬ ‫الأم ��را� ��ض؛ خل�ل��وه��ا م��ن ال �ت ��أث�يرات اجل��ان�ب�ي��ة يف‬ ‫ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫متخ�ص�صون ي�ؤكدون لوكالة االنباء االردنية‬ ‫(ب�ت�را) � �ض��رورة ال�ق�ي��ام ب��اال��س�ت���ش��ارات الطبية يف‬ ‫ح��ال ا�ستعمال ادوي ��ة ال�ن�ب��ات��ات الطبية؛ لتجنب‬ ‫حدوث ا�ضرار جانبية عند ال�شخ�ص املري�ض وعدم‬ ‫ا�ستعمالها ع�شوائيا‪.‬‬ ‫املدير الفني الحدى �شركات املنتجات الدوائية‬ ‫الطبيعية الدكتور ها�شم طه يقول‪�" :‬إن النباتات‬ ‫اثبتت فعاليتها يف معاجلة االم��را���ض دون وجود‬ ‫ت� أ�ث�ير �سلبي يف اج��زاء اجل�سم؛ كونها تعمل على‬ ‫معاجلة ال�سبب ولي�س االع��را���ض املر�ضية‪ ،‬عك�س‬ ‫فعالية االدوية الكيميائية التي تعمل على معاجلة‬ ‫االعرا�ض ولي�س اال�سباب"‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان االدوي ��ة امل�ستخل�صة م��ن النبات‬ ‫ي�شرتط فيها املعايرة للحفاظ على اخل�صائ�ص‬ ‫الطبية ل�ضمان فاعلية املنتج‪ ،‬وكل م��ادة من هذه‬

‫من هنا وهناك‬ ‫وفد نقابي ينفذ حملة ملقاطعة البضائع‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وفد نقابي برئا�سة رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني‬ ‫الزراعيني املهند�س حممود ابوغنيمة واع�ضاء جلنة حماية الوطن‬ ‫وم�ق��اوم��ة التطبيع النقابية نقيب جت��ار اخل���ض��ار وحم�ل�ات �سوق‬ ‫اخل�ضار املركزي‪.‬‬ ‫وهدفت الزيارة اىل حث التجار وا�صحاب حمالت اخل�ضار على‬ ‫مقاطعة الب�ضائع ال�صهيونية من اخل�ضار والفواكه‪.‬‬ ‫وقام الوفد بت�سليمهم التجار "برو�شورات" ت�شمل فتوى �شرعية‬

‫موقعة من عدد كبري من علماء الأردن بتحرمي التعامل مع العدو‬ ‫ال�صهيوين باال�ضافة لبو�سرت حملة املقاطعة‪.‬‬ ‫وقال ابوغنيمة ان الزيارة تتزامن مع بدء مو�سم ا�سترياد التجار‬ ‫لفاكهة املاجنا وغريها من املنتجات من العدو ال�صهيوين‪ ،‬وتهدف‬ ‫اىل حت�صني اال�سواق من �أي اخرتاق تطبيعي يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الوفد مبوقف جمل�س نقابة جتار اخل�ضار والفواكه الذي‬ ‫�أك��د على �أن جميع �أع���ض��اء الهيئة العامة يف نقابة جت��ار اخل�ضار‬ ‫والفواكه ميتنعون عن ا�سترياد �أي ب�ضائع من العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وان من يقومون بذلك جتار غري معروفني لديهم ومن خارج الهيئة‬ ‫العامة للنقابة‪.‬‬

‫مطالبة "العمل" بلجنة حيادية لإلشراف‬ ‫على انتخابات "أصحاب املحروقات"‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫ط��ال��ب ع��دد م��ن �أع���ض��اء الهيئة ال�ع��ام��ة لأ��ص�ح��اب حمطات‬ ‫املحروقات ووك��االت بيع الغاز وزارة العمل بت�شكيل جلنة حيادية‬ ‫لإدارة او�ضاع النقابة والإ�شراف على انتخاباتها بعد �صدور قرار‬ ‫من حمكمة العدل العليا بتاريخ ‪ 2/5‬ب�إلغاء نتائج انتخابات النقابة‬ ‫ال�سابقة يف �أعقاب تقدمي طعن من قبل عدد من اع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة‪ ،‬حول وجود عمليات تالعب باالنتخابات التي متت بدون‬ ‫وج��ود مندوب من وزارة العمل‪ ،‬بح�سب ما تن�ص عليه تعليمات‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ع�ضو الهيئة العامة للنقابة نهار �سعيدات‪" :‬رفعنا‬ ‫ق�ضية بعد انتخابات النقابة للطعن يف نتائج االنتخابات ب�سبب‬

‫ان رئ�ي����س الكتلة املناف�سة ل�ن��ا ه��و م��ن ك��ان ي���ش��رف ع�ل��ى عملية‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وثبت وجود تالعب يف النتائج و�أوراق زائدة‪ ،‬كما جرت‬ ‫بدون ح�ضور مندوب وزارة العمل‪� ،‬إال �أنه وللأ�سف قام وزير العمل‬ ‫ب ��إع��ادة اللجنة التي كانت تدير االنتخابات واملتهمة بالتزوير‬ ‫لت�شرف على االنتخابات املقبلة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �سعيدات اىل عدم جواز �إج��راء االنتخابات قبل تعديل‬ ‫النظام الداخلي للنقابة‪ ،‬كونه يتعار�ض مع قانون العمل اجلديد‪،‬‬ ‫مطالبا الوزير بتطبيق القانون على النقابة من ناحية ت�شكيل‬ ‫جلنة حيادية للإ�شراف على االنتخابات اجل��دي��دة‪ ،‬وت��ويل زمام‬ ‫النقابة كون اللجنة املكلفة للإ�شراف على االنتخابات لن تكون‬ ‫حيادية فمعظم �أع�ضائها مر�شحون لالنتخابات‪.‬‬

‫طلبة ''األردنية'' يرفضون الدفع قبل التسجيل‬ ‫ويطالبون بتقسيط الرسوم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫نفذ املئات من طلبة اجلامعة الأردنية‬ ‫ظ�ه��ر �أم ����س الأح ��د وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة على‬ ‫قرار �إدارة اجلامعة القا�ضي ب�إجبار الطلبة‬ ‫ت�سديد ودف��ع ر��س��وم الف�صل ال��درا��س��ي قبل‬ ‫ت�سجيل املواد الدرا�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ط��ال��ب ف��را���س ال�ق���ص����ص �أح��د‬ ‫امل �ح �ت �ج�ين ع �ل��ى ال� �ق ��رار لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫التجمع الإ�صالحي ممثال بتيار التجديد‬ ‫ال�ع��رب��ي واالجت ��اه اال��س�لام��ي وجت�م��ع �أب�ن��اء‬ ‫الع�شائر �إ��ض��اف��ة �إىل كتلة ع ��ودة‪ ،‬دع��ا �إىل‬ ‫وقفة احتجاجية داخ��ل اجلامعة على قرار‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة املتعلق ب � إ�ل��زام ال�ط��ال��ب بت�سديد‬

‫ودف ��ع ك��ام��ل ر� �س��وم ال�ف���ص��ل ال��درا� �س��ي قبل‬ ‫ال���ش��روع بت�سجيل م ��واده ال��درا��س�ي��ة‪ ،‬مبينا‬ ‫م�شاركة مئات الطلبة يف الوقفة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن عميد ��ش��ؤون الطلبة نائل‬ ‫ال�شرعة �إ��ض��اف��ة �إىل نائب رئي�س اجلامعة‬ ‫بالإنابة هالة اخليم اجتمعوا مع ممثلني عن‬ ‫املحتجني ل�سماع وج�ه��ة النظر الطالبية‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل ع�ق��د ح ��وار ون �ق��ا���ش ط��وي��ل بني‬ ‫الطرفني يف هذا الأمر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن مم�ث�ل��ي ال�ت�ج�م��ع الإ��ص�لاح��ي‬ ‫نقلوا ا�ستياء وان��زع��اج طلبة اجل��ام�ع��ة من‬ ‫ال �ق��رار‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن ذل��ك �إ� �س��اءة �إىل �سمعة‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأك� ��ادمي � �ي� ��ة‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل نقل‬ ‫اق�تراح الطلبة للم�س�ؤولني ب�أن يتم اعتماد‬

‫نظام التق�سيط املي�سر مل�ساعدة الطلبة على‬ ‫اجتياز تعليمهم اجلامعي دون منغ�صات او‬ ‫م�صاعب‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أكد الق�ص�ص �أن امل�س�ؤولني يف اجلامعة‬ ‫�أب��دوا تفهما لوجهة نظر الطلبة‪ ،‬واعدين‬ ‫بنقل مطلبهم لرئي�س اجلامعة‪ ،‬يف حني مت‬ ‫االت�ف��اق على عقد لقاء مع رئي�س اجلامعة‬ ‫اخليف ال�ط��راون��ة لبحث امل��و��ض��وع وات�خ��اذ‬ ‫قرار نهائي يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا رف� � ��ع امل� �ح� �ت� �ج ��ون يف وق �ف �ت �ه��م‬ ‫االحتجاجية الفتات كتب عليها‪" :‬م�صرويف‬ ‫‪ 4‬دنانري �شو ر�أيك توخذه"‪ ،‬و"نعم ملجانية‬ ‫التعليم"‪ ،‬و"هل ان ��ا يف ج��ام�ع��ة حكومية‬ ‫�أردنية"‪ ،‬و"اجلامعة للفقراء اي�ضا"‪.‬‬

‫"التيار اإلسالمي" يف "املحامني" يختار خمسة‬ ‫من أعضائه لالنتخابات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ات� �ف ��ق ال� �ت� �ي ��ار اال�� �س�ل�ام ��ي يف ن �ق��اب��ة‬ ‫املحامني على تر�شيح خم�سة م��ن اع�ضائه‬ ‫للمناف�سة على ع�ضوية جمل�س النقابة يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي �ستجري يف �أي ��ار املقبل‪.‬‬ ‫وكان التيار قد ر�شح نقيب املحامني اال�سبق‬ ‫�صالح العرموطي ملركز النقيب‪.‬‬ ‫م �� �ص��ادر يف ال �ت �ي��ار �أك � ��دت �أن �ه��ا ب���ص��دد‬

‫ت�شكيل كتلة قد ت�ضم ‪� 8‬أ�سماء بالتوافق مع‬ ‫تيارات �أخرى قريبة من التيار‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب�ي�ن �أ�� �س� �م ��اء امل��ر� �ش �ح�ين ع���ض��وا‬ ‫جمل�س النقابة احل��ايل املحامي يحيى ابو‬ ‫عبود واملحامي ب�سام فريحات‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫ع�ضو جمل�س النقابة ال�سابق املحامي اياد‬ ‫البو واملحامي معت�صم اب��و رم��ان واملحامي‬ ‫حممد الدويري‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ��ش��ورى التيار اال�سالمي‬

‫للمحامني قد عقد بداية اال�سبوع احلايل‬ ‫اجتماعا جرى خالله اختيار املر�شحني بعد‬ ‫اجراء انتخابات داخلية‪.‬‬ ‫و�أك��د التيار عزمه العمل على ت�شكيل‬ ‫قائمة بالتحالف م��ع ق��وى نقابية تتقاطع‬ ‫يف ر ؤ�ي�ت�ه��ا م��ع ال�ت�ي��ار على ق��اع��دة االرت �ق��اء‬ ‫بالنقابة على خمتلف ال�صعد‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س نقابة املحامني ي�ضم‬ ‫ع�شرة �أع�ضاء بالإ�ضافة اىل مركز النقيب‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪5‬‬

‫«األمانة» تزيل بسطات يف شارع األردن‬ ‫وأصحابها يطالبون الحكومة بعمل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أزالت كوادر �أمانة عمان الكربى‬ ‫أ�م � ��� ��س الأح � � ��د ع� � ��ددا م� ��ن ب �� �س �ط��ات‬ ‫اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه امل �ت��واج��دة على‬ ‫�شارع الأردن بالقرب من دائرة الإفتاء‬ ‫با�ستخدام القوة‪ ،‬وبح�ضور مندوبني‬ ‫ع��ن ال�ت�ن�ف�ي��ذ ال�ق���ض��ائ��ي مل��رك��ز أ�م��ن‬ ‫النزهة؛ بحجة عدم وجود تراخي�ص‬ ‫و إ�ع ��اق ��ة ح��رك��ة امل� ��رور ع�ل��ى ال���ش��ارع‬ ‫وت�شوية املنظر اجلمايل للعا�صمة‪.‬‬ ‫ويف تعقيبها ع�ل��ى الإزال� � ��ة وم��ا‬ ‫�صاحبها من ردود �أفعال �أفاد م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف املركز الإعالمي للأمانة‪،‬‬ ‫ب� � ��أن ك� ��وادره� ��ا ق ��ام ��ت ب � ��إزال� ��ة ه��ذه‬ ‫الب�سطات ا�ستكما ًال حلملة تقوم بها‬ ‫الأمانة من اجل منع هذه الب�سطات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �� �ش �ك��ل ت �� �ض �ي �ي �ق �اً ع �ل��ى امل� ��ارة‬ ‫وامل��رك�ب��ات‪ ،‬خا�صة و�أن تلك املنطقة‬ ‫ت�شهد ازدحاماً مرورياً‪.‬‬ ‫و أ�ف � � ��اد امل �� �ص��در يف ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب� � ��أن ه� ��ذه امل �ع��ر� �ش��ات‬ ‫خم��ال�ف��ة ا� �ص�لا وغ�ي�ر ح��ا��ص�ل��ة على‬ ‫ت��رخ �ي ����ص‪ ،‬وامل��رخ ����ص م�ن�ه��ا ان�ت�ه��ت‬ ‫مدة ترخي�صه والتي كانت من �شهر‬ ‫‪ 5‬ولغاية �شهر ‪ 10‬من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وكانت االمانة ت�شرتط يف ترخ�صيها‬ ‫اق�ت���ص��ار بيعها ع�ل��ى م��ادت��ي ال�شمام‬ ‫والبطيخ‪ ،‬و�شارع الأردن الي�سمح عليه‬ ‫باملعر�شات نهائيا حليوية هذا ال�شارع‬

‫معر�شات �أزالتها «الأمانة»‬

‫حيث ت�شكل املعر�شات عائقا مروريا‬ ‫وتت�سبب ب�أزمات مرورية‪.‬‬ ‫ولفت امل�صدر اىل �أن بع�ض هذه‬ ‫املعر�شات �أ�صبحت متنقلة بوا�سطة‬ ‫ال�سيارات من مكان اىل آ�خ��ر‪ ،‬جتنبا‬ ‫لإزالتها من قبل دائرة الإزالة و�ضبط‬ ‫البيع الع�شوائي يف الأمانة‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫عملية الإزالة ت�شمل جميع املعر�شات‬ ‫كونها خمالفة‪.‬‬ ‫وع� �ب ��ر أ��� � �ص� � �ح � ��اب ال �ب �� �س �ط ��ات‬

‫لـ"ال�سبيل" عن غ�ضبهم للقوة التي‬ ‫ا�ستخدمتها الأمانة لإزالة ب�سطاتهم‪،‬‬ ‫مو�ضحني أ�ن�ه��م يقتاتون م��ن ك�سب‬ ‫تلك الب�سطات‪ ،‬حيث ال دخل لديهم‬ ‫غ�ي�ره��ا م�ط��ال�ب�ين الأم ��ان ��ة ب�ت��وف�ير‬ ‫اماكن خا�صة لهم لو�ضع ب�سطاتهم‪،‬‬ ‫�أو ت ��أم�ين وظ��ائ��ف ل�ه��م تكفيهم �شر‬ ‫العمل يف الب�سطات بح�سب تعبريهم‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب أ��� �ص� �ح ��اب ال�ب���س�ط��ات‬ ‫رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور ب�إيجاد‬

‫حلول منا�سبة مل�شكالتهم وما يعانونه‬ ‫من ظ��روف معي�شية �صعبة‪ ،‬وتوفري‬ ‫فر�ص عمل لهم حمملني م�س�ؤولية‬ ‫االح� �ت� �ك ��اك ��ات وامل � �� � �ش� ��اج� ��رات ال �ت��ي‬ ‫حت�صل بينهم وبني موظفي الأمانة‬ ‫وكوادرها لرئي�س جلنتها عبد احلليم‬ ‫الكيالين‪.‬‬ ‫وي � �ج� ��دد أ�� � �ص � �ح ��اب ال �ب �� �س �ط��ات‬ ‫�� �ش� �ك ��واه ��م م � ��ن ظ ��روف � �ه ��م امل� ��ادي� ��ة‬ ‫وال�صحية واالجتماعية وا�ضطرارهم‬

‫للعمل يف هذه املهنة‪ ،‬باعتبارها م�صدر‬ ‫رزق ل�ه��م ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ظ��روف‬ ‫اال� �س �ت �ث �ن��ائ �ي��ة ال �� �ص �ع �ب��ة ج� ��دا ال �ت��ي‬ ‫يعملون خاللها‪ ،‬حيث �أ�شعة ال�شم�س‬ ‫احل��ارق��ة ��ص�ي�ف��ا‪ ،‬وال�ب��رد والأم �ط��ار‬ ‫�شتاءً‪� ،‬إ�ضاف ًة للم�س�ؤوليات الكبرية‬ ‫التي تنتظرهم‪ ،‬وعليهم تلبيتها ولو‬ ‫ب��احل��د ال�ق�ل�ي��ل‪ ،‬ف�ه��ذا ال��ول��د بحاجة‬ ‫حل��ذاء ج��دي��د‪ ،‬و�آخ��ر ي��ري��د ك��رة قدم‬ ‫كتلك التي ا�شرتاها جار لهم‪ ،‬ح�سبما‬

‫قال �صاحب �إح��دى الب�سطات املزالة‬ ‫خالد الغلبان لـ"ال�سبيل" والذي نفى‬ ‫توجية الأمانة لإنذارات �أو خمالفات‬ ‫لهم بهدف ت�صويب �أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة أ�خ ��رى أ�ك ��د حممود‬ ‫�أبو جزر �صاحب ب�سطة مزالة ب�أنهم‬ ‫يق�ضون �أوقاتهم من ال�صباح الباكر‬ ‫وح �ت��ى � �س��اع��ات م� �ت� ��أخ ��رة يف �سبيل‬ ‫حت���ص�ي��ل م �ب �ل��غ م � ��ادي زه� �ي ��د‪ ،‬لكنه‬ ‫�� �ض ��روري ل�ت�ل�ب�ي��ة م�ت�ط�ل�ب��ات احل �ي��اة‬

‫يف ظ��ل ه ��ذه ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي من��ر ب �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ط��ال‬ ‫ال �غ�لاء ك��ل � �ش��يء‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫ذل��ك ف�إنهم ي�ح��ارب��ون يف رزق�ه��م من‬ ‫ق �ب��ل اجل� �ه ��ات احل �ك��وم �ي��ة وال� �ت ��ي ال‬ ‫تلبث ان ت�خ��رج علينا ك��ل ي��وم و آ�خ��ر‬ ‫بت�صريحات ال تدخل العقل من قبيل‬ ‫"�إن الب�سطات ت�شوه املنظر ال�سياحي‬ ‫للبلد! �أو �أنها تت�سبب ب�أزمات مرورية‬ ‫وتعر�ض املواطنني حلوادث ال�سري‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫«املستشفيات الخاصة» تنشئ مشروع توليد‬ ‫الكهرباء من مصادر الطاقة البديلة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫أ�ع �ل ��ن رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة امل���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ال��دك �ت��ور ف� ��وزي احل� �م ��وري �أن‬ ‫اخل�ط��ة الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة لل��أع��وام الأرب ��ع‬ ‫املقبلة للجمعية تتبنى �إن�شاء م�شروع توليد‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة ب��ا��س�ت�خ��دام م�صادر‬ ‫ال �ط��اق��ة ال �ب��دي �ل��ة؛ خل��دم��ة امل�ست�شفيات‬ ‫الأع � �� � �ض ��اء وت �خ �ف �ي ����ض ت �ك �ل �ف��ة ال �ط��اق��ة‬ ‫امل�ستخدمة يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ذل ��ك ��س�ي�ت��م م��ن خ�لال‬ ‫اال�ستفادة من الت�شريعات اجلديدة التي‬ ‫ت�سمح ب�إنتاج الطاقة الكهربائية وربطها‬ ‫بال�شبكة املركزية ل�شركة الكهرباء‪ ،‬وقد‬ ‫� �س �ب��ق ل�ل�ج�م�ع�ي��ة �أن ط��ال �ب��ت احل �ك��وم��ة‬ ‫احل�ك��وم��ة �إع ��ادة النظر ب��ال�ق��رار القا�ضي‬

‫برفع ر�سوم تعرفة الكهرباء التي �شملت‬ ‫قطاع امل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬والتي تندرج‬ ‫حتت اال�شرتاك املنزيل ح�سب قرار جمل�س‬ ‫الوزراء ال�صادر بتاريخ ‪ 2012/6/3‬ملا له من‬ ‫�أث��ر �سلبي على ه��ذا القطاع ال�ه��ام ودوره‬ ‫الكبري يف خ��دم��ة االق�ت���ص��اد الأردين من‬ ‫خالل م�ساهمته الكبرية يف الناجت املحلي‬ ‫االجمايل ويف تقليل معدل البطالة؛ من‬ ‫خ�لال ت�شغيل اع��داد كبرية من املوظفني‬ ‫الأردنيني يف خمتلف التخ�ص�صات الطبية‪،‬‬ ‫التمري�ضية‪ ،‬واملهن امل�ساندة وكذلك دورها‬ ‫يف ال�سياحة العالجية الذي ت�شكل عائداته‬ ‫�سنوياً نحو ‪ 1,2‬مليار دوالر امريكي‪.‬‬ ‫وعقدت جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫بالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‬ ‫أ�م� �� ��س ور� �ش �ـ��ة ع �م��ل ب �ع �ن��وان‪" :‬ت�شجيع‬

‫ا� �س �ت �خ��دام ال �ط��اق��ة املتجددة"؛ وذل ��ك‬ ‫ان�سجاما مع �أهدافها الرامية �إىل تخفي�ض‬ ‫التكاليف الت�شغيلية يف امل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة اخل ��ا� �ص ��ة؛ م ��ن خ�ل��ال ت��ر��ش�ي��د‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ال �ط��اق��ة وا� �س �ت �خ��دام م���ص��ادر‬ ‫ال �ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة‪ .‬و�� �ش ��ارك يف ال��ور� �ش��ة‬ ‫ع��دد م��ن م ��دراء امل�ست�شفيات والإداري �ي�ن‬ ‫واملهند�سني من امل�ست�شفيات الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت جم �م��وع��ة م ��ن امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫املخت�صني يف هيئة تنظيم قطاع الكهرباء‬ ‫حم ��ا�� �ض ��رات ت �� �ض �م �ن��ت م� �ه ��ام و أ�ه � � ��داف‬ ‫الهيئة و�شرحاً تف�صيلياً عن دليل تر�شيد‬ ‫ا�ستخدام الطاقة وطرق ا�ستخدام الطاقة‬ ‫املتجددة يف توليد الطاقة الكهربائية التي‬ ‫م��ن �ش�أنها توفري ا�ستخدام الطاقة على‬ ‫قطاع امل�ست�شفيات اخلا�صة ومبا ي�ساهم يف‬

‫احلفاظ على ق��درة امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫ع�ل��ى امل�ن��اف���س��ة دول �ي �اً‪ ،‬وت �ق��دمي خدماتها‬ ‫ل�ل�م��ر��ض��ى الأردن � �ي�ي��ن وغ �ي�ر الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫ب�أ�سعار معقولة‪ .‬وبني اخلـرباء امل�شاركـون‬ ‫م��ن هيئـة تنظيــم ق�ط�ـ�ـ��اع ال�ك�ه��رب�ـ��اء �أن‬ ‫قطاع امل�ست�شفـيات هو من �أهم القطاعـات‬ ‫امل�ستهدفة بامل�شاركة يف نظام �صايف الطاقة‬ ‫م ��ن ح �ي��ث اجل � � ��دوى االق �ت �� �ص ��ادي ��ة ل�ه��ا‬ ‫وان�خ�ف��ا���ض ف�ترة ال�ع��ائ��د على اال�ستثمار‬ ‫وتكاليف اال�ستثمار‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك � � � ��دوا وج� � ��ود ج� � ��دوى ك �ب�يرة‬ ‫للم�ست�شفيات م��ن ا�ستخدام ه��ذا النظام‬ ‫وت���ش�غ�ي�ل��ه ع �ل��ى �أ� �س �ط��ح امل �ب��اين اخل��ا��ص��ة‬ ‫بامل�ست�شفيات مل��ا ل�ه��ا م��ن ق ��درة انتاجية‬ ‫م�ع�ق��ول��ة ن �ظ��راً حل�ج��م امل���س��اح��ة امل�ت��وف��رة‬ ‫لرتكيب نظم اخلاليا ال�شم�سية‪.‬‬

‫حفر وتشققات تشوه شوارع يف إربد‬ ‫وتعيق الحركة‬

‫«مجانية شرائح األنسولني»‬ ‫للمرضى دون سن الــ‪15‬‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال مدير �صحة البلقاء الدكتور خالد‬ ‫احل� �ي ��اري �إن وزي� ��ر ال �� �ص �ح��ة ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫اللطيف الوريكات ا�صدر توجيهاته ب�شمول‬ ‫� �ش��رائ��ح الأن� ��� �س ��ول�ي�ن يف ال� �ت� ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي‬ ‫و�إع�ف��اءات ال��دي��وان امللكي للمر�ضى دون �سن‬ ‫الــ‪.15‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل �ي��اري �أن ال��وزي��ر ال��وري�ك��ات‬ ‫وعلى خلفية ما �أثري حول املو�ضوع يف عدد من‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬ونظرا للأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫للمواطنني ق��رر �شمول ال�شرائح ومعاملتها‬ ‫م� �ث ��ل م � � ��ادة الأن� ��� �س ��ول�ي�ن و"ال�سرجنات"‬ ‫ل�ل�م��ر��ض��ى‪ ،‬الف �ت��ا اىل �أن ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ت��أم�ين‬ ‫ال�صحي ال�سابقة وامل�ع�م��ول ب�ه��ا ك��ان��ت حت��دد‬ ‫جم ��ان� �ي ��ة ال � �ع �ل�اج ف� �ق ��ط مل � � ��ادة االن �� �س��ول�ي�ن‬

‫تدفق مياه عادمة على أودية ومزارع‬ ‫الرمثا من محطة تنقية إربد‬

‫�أحد �شوارع �إربد‪ ..‬هكذا بدا امل�شهد‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫م��ع ان �ت �ه��اء ك��ل منخف�ض ج ��وي تك�شف‬ ‫االم �ط��ار ع��ن ع�ي��وب يف � �ش��وارع م��دي�ن��ة ارب��د‪،‬‬ ‫و�سرعان ما تنت�شر الت�شققات واحلفر واملطبات‬ ‫غ�ير املرئية التي تثري ا�ستياء �سكان املدينة‬ ‫رغ ��م ا��س�ت�ب���ش��اره��م خ�ي�راً ب���س�ق��وط الأم �ط��ار‪،‬‬ ‫حتى ا�صبحت م�شهدا م�ألوفا يف معظم �شوارع‬ ‫امل��دي�ن��ة؛ مل��ا ت�شكله م��ن �آث ��ار �سلبية يف حركة‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن وامل ��رك� �ب ��ات‪ .‬وال ي �ك��اد م��واط�ن��ون‬ ‫ميرون ب�شارع �إال وتوجد حفرة �أو مطب فيه‪،‬‬ ‫مت�سائلني �إىل متى �ستبقى �شوارع �إرب��د بهذا‬ ‫ال�سوء دون حل؟‬

‫امل��واط �ن��ون ارج �ع��وا ه��ذه الإ� �ش �ك��االت �إىل‬ ‫حدوث "اهرتاء" يف ال�شوارع التي مل ت�شهد �أي‬ ‫عمليات �صيانة منذ فرتة كبرية‪ ،‬ملقني اللوم‬ ‫على البلدية لعدم اهتمامها ومتابعتها حل‬ ‫امل�شكلة‪ ..‬الالفت ان اكرث �شوارع املدينة حيوية‬ ‫وازدحاما مل تنج من هذه امل�صائد‪ ،‬وما يزيد‬ ‫الطني بلة هو طريقة املعاجلات لهذه احلفر؛‬ ‫�إذ جت ��ري ب �ط��رق ب��دائ �ي��ة ب�ط�م��ره��ا ب��ال�تراب‬ ‫واحل �ج��ارة التي تذهب ادارج ال��ري��اح‪ ،‬وحت��ول‬ ‫ال���ش��ارع اىل ب��رك��ة م��ن ال��وح��ل وت�ت�رك احلفر‬ ‫على حالها‪ .‬و�أكد مواطنون �أن الأمطار ت�شكل‬ ‫اختبارا لعمل �شبكات مياه الأمطار‪ ،‬وقدرتها‬ ‫على جعل التعامل مع ت�ساقط الأمطار ب�شكل‬

‫�أف�ضل من العام ال�سابق‪ ،‬ويرون كذلك �أن واقع‬ ‫احلال يدلل على �أن الأجهزة املخت�صة ال ت�ضيف‬ ‫�أي جديد فيما يتعلق بالبنى التحتية‪ ،‬اخلا�صة‬ ‫بالتعامل مع الظروف اجلوية الطارئة‪.‬‬ ‫وال ي�ستبعد �سكان املدينة �أن تكون عيوب‬ ‫ال�شوارع �سببا يف احلوادث والعراقيل؛ �إذ ت�شكل‬ ‫ال�برك املائية ب�صورة تربك احلركة املرورية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حدوث �إغالقات يف عدد من املناهل‬ ‫املخ�ص�صة لت�صريف مياه الأمطار‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ات�صلت هاتفياً مع امل�س�ؤولني‬ ‫يف بلدية ارب��د؛ للوقوف على ر�أي�ه��م الر�سمي‬ ‫فيما يخ�ص امل�شكلة واالج��راءات التي تتخذها‬ ‫حللها والق�ضاء عليها‪� ،‬إال �أنها مل تلق �أي رد‪.‬‬

‫وال �� �س��رجن��ات وا��س�ت�ث�ن��اء ال���ش��رائ��ح م��ن ذل��ك‪،‬‬ ‫وهو ما كان يتم اتباعه يف م�ست�شفيات وزارة‬ ‫ال�صح��‪ .‬و�أك��د �أن وزارة ال�صحة ومديرياتها‬ ‫املختلفة ت�سعى خل��دم��ة امل��واط �ن�ين وت�ق��دمي‬ ‫�أف� ��� �ض ��ل اخل� ��دم� ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة وال �ع�ل�اج �ي��ة‪،‬‬ ‫وب� أ�ق��ل التكاليف ومب��ا ين�سجم م��ع القوانني‬ ‫والتعليمات الأردنية‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف أ�ن��ه يحر�ص يوميا على متابعة‬ ‫ت ��وف ��ر الأدوي� � � ��ة ب �ك��اف��ة أ�ن ��واع� �ه ��ا وب��دائ �ل �ه��ا‬ ‫للمر�ضى‪ ،‬وخا�صة عالجات الأمرا�ض املزمنة‬ ‫يف ج�م�ي��ع ��ص�ي��دل�ي��ات امل���س�ت���ش�ف�ي��ات وامل��راك��ز‬ ‫ال�صحية باملحافظة‪ ،‬مبينا �أننا نرحب بجميع‬ ‫امل�لاح �ظ��ات وال �� �ش �ك��اوى ال �ت��ي ت���ص�ل�ن��ا لنقوم‬ ‫بالتحقق معها ومعاجلتها بالطرق الر�سمية‬ ‫للتخفيف ع��ن امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن ه��م �أ��س��ا���س‬ ‫عملنا وهدفنا الرئي�س‪.‬‬

‫�أحد ال�شوارع وقد ت�سربت �إليه املياه العادمة يف �أحد �أطرافه‬

‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ر��ص��د م��واط�ن��ون ت��دف��ق م�ي��اه عادمة‬ ‫ب��اجت��اه �أودي� ��ة وم� ��زارع ال��رم�ث��ا مبنطقة‬ ‫وادي ال�شاللة قادمة من حمطة تنقية‬ ‫�إربد التي مت بنا�ؤها غربي مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��ادر مطلعة‪ ،‬ف ��إن ه��ذا‬ ‫ال� �ت ��دف ��ق ل �ل �م �ي��اه ال� �ع ��ادم ��ة ع �ل��ى ط��ول‬ ‫الأودي ��ة وامل ��زارع مب�ح��اذاة طريق ب�شرى‬ ‫ح ��دث ن�ت�ي�ج��ة ت���ش�غ�ي��ل حم �ط��ة ال�ت�ن�ق�ي��ة‬ ‫ق�ب��ل �إمت ��ام جتهيزها بحيث تتمكن من‬ ‫ا�ستيعاب املياه العادمة من مدينة اربد‬ ‫و�ضواحيها‪.‬‬

‫م��ن جهته �أع �ت�بر امل��واط��ن إ�ب��راه�ي��م‬ ‫الداود �أن تعاظم م�شكلة حمطات التنقية‬ ‫يف الرمثا يهدد بتدهور الو�ضع البيئي‬ ‫وال�صحي يف اللواء‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأر�ض‬ ‫وال ��زرع وال���ش�ج��ر كلها معر�ضة للتلوث‬ ‫نتيجة جريان املياه العادمة يف الوديان‬ ‫التي تغذي وادي ال�شاللة وتعتمد عليه‬ ‫امل ��زروع ��ات ب���ش�ك��ل ك �ب�ير‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن �أن‬ ‫وادي ال�شاللة يعد متنف�س �أبناء اللواء‬ ‫ال��وح �ي��د وي ��رت ��اده م�ع�ظ��م اه ��ايل ال �ل��واء‬ ‫طلبا للهواء النقي‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال� � ��داود ال �� �ص �م��ت ال���ش�ع�ب��ي‬ ‫وال��ر� �س �م��ي ع �ل��ى ه ��ذه امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬وا� �ص �ف �اً‬

‫ال�سكوت على ما يح�صل ب�أنه "ا�ستوطاء‬ ‫حيط" �أه � ��ايل ال ��رم �ث ��ا‪ ،‬لأن � ��ه ل �ي ����س يف‬ ‫الرمثا من يجر�ؤ على ال��وق��وف يف وجه‬ ‫امل���س��ؤول�ين املتنفذين ال��ذي��ن ي�ضمرون‬ ‫ال�شر لأهايل اللواء‪ .‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن حم �ط��ات ال�ت�ن�ق�ي��ة حتيط‬ ‫مبدينة الرمثا‪ ،‬بالإ�ضافة ملكب الأكيدر‪،‬‬ ‫إ�ح��اط��ة ال �� �س��وار ب��امل�ع���ص��م‪ ،‬وي�ح��ده��ا من‬ ‫ال �� �ش �م��ال حم �ط��ة ال �ت �ن �ق �ي��ة ال �ت��ي ت�خ��دم‬ ‫اللواء‪ ،‬ومن ال�شرق مكب الأكيدر‪ ،‬بينما‬ ‫يحدها من اجلنوب حمطة تنقية جامعة‬ ‫ال �ع �ل��وم وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‪ ،‬وم� ��ن ال �غ��رب‬ ‫حمطة تنقية اربد الكربى‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫املتقاعدون مبكرا يطالبون ب�شمولهم‬

‫«الضمان» تنوي زيادة رواتب املتقاعدين‬ ‫من نصف إىل عشرين دينارا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املتوقع �أن تعلن م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫تخ�صي�ص زيادة رواتب للمتقاعدين ب�شرائح من ن�صف‬ ‫�إىل دينارين‪ ،‬وقد ت�صل �إىل ع�شرين دينارا‪ ،‬يف بع�ض‬ ‫احل ��االت رمب��ا ت��رت�ف��ع ال��زي��ادة وذل ��ك ح�سب ال��رات��ب‬ ‫كفروقات عن زي��ادة عالوة الت�ضخم التي و�صلت �إىل‬ ‫حوايل ‪ ،% 6‬ومتو�سط الأجور �أيهما �أعلى‪ .‬حيث �سيتم‬ ‫رف��ع ال�ت��و��ص�ي��ات اىل جمل�س ال � ��وزراء ل���ص��دور ق��رار‬ ‫ر�سمي حولها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر يف حديث لـ"ال�سبيل"�أن الزيادة‬ ‫�ستقر بعد اكتمال بيانات الأج��ور للم�ؤمن عليهم من‬ ‫قبل املن�ش�آت امل�سجلة‪ ،‬وفق معدل النمو يف الأجور وان‬ ‫هناك وع��ودا ل�شمول املتقاعدين مبكرا بهذه الزيادة‬ ‫وعدم حرمانهم ح�سب املعطيات‪.‬‬ ‫وبح�سب ن�صو�ص ق��ان��ون ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫اجلديد‪ ،‬ال��ذي تن�ص امل��ادة (‪ )90‬منه على ربط راتب‬ ‫التقاعد ورات��ب االعتالل بالت�ضخم �أو مبعدل النمو‬ ‫ال�سنوي ملتو�سط الأجور �أ ّيهما �أقل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أنّ هذه الزيادات جاءت مبوجب‬ ‫ال �ق��ان��ون ب�ه��دف ت��وف�ير احل �ي��اة امل�ن��ا��س�ب��ة للمتقاعد‪،‬‬ ‫عندما يكون بحاجة �إىل هذا الراتب‪ ،‬و�ضمان مالءمة‬ ‫وكفاية الراتب التقاعدي لأ�سا�سيات احلياة‪ ،‬ومن هذا‬ ‫املنطلق �ألزمت امل�ؤ�س�سة نف�سها بذلك مبوجب الن�ص‬ ‫الت�شريعي‪ ،‬ال��ذي ي�ه��دف �إىل إ�ي �ج��اد زي ��ادات �سنوية‬ ‫منتظمة للرواتب التقاعدية ب��د ًال مم��ا ك��ان معمو ًال‬ ‫به �سابقاً من زي��ادات ع�شوائية قد ت�أتي وقد ال ت�أتي‪،‬‬ ‫بهدف حماية م��ا يزيد على ‪ 95‬يف املئة م��ن �أ�صحاب‬ ‫الرواتب التقاعدية الذين تق ّل رواتبهم عن ‪ 500‬دينار‪.‬‬

‫وذك��رت امل�صادر �أنّ هناك روات��ب مرتفعة (�أك�ثر‬ ‫من خم�سة �آالف دينار)‪ ،‬ومت ّول هذه الفئة من �أ�صحاب‬ ‫ال��روات��ب العالية فئة ال��روات��ب القليلة واملتو�سطة‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إنّ حت��دي��د ال�سقف ال�سنوي ل��زي��ادة روات��ب‬ ‫املتقاعدين جاء �أي�ضاً لتقلي�ص الفجوة بني �أ�صحاب‬ ‫الرواتب التقاعدية املرتفعة وباقي املتقاعدين‪ ،‬وهي‬ ‫ف�ج��وة �أخ ��ذت ب��االت���س��اع ب�شكل م�ضطرد يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪ ،‬وكانت ا ّت�سعت الفجوة بني فئات املتقاعدين‬ ‫�إىل حدود ‪ 4.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫رئ�ي����س جمعية م�ت�ق��اع��دي ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫حممد عربيات انتقد حجم ال��زي��ادات ال�سنوية التي‬ ‫تبد�أ بن�صف دينار �شهريا و�شرائح دينارين‪ ،‬ويف �أح�سن‬ ‫احلاالت ع�شرين دينار‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��رب �ي��ات �إنّ امل�ت�ق��اع��دي��ن م�ب�ك��را يطلبون‬ ‫�شمولهم ب��ال�ع�لاوة ال�سنوية امل �ق��ررة‪ ،‬وع��دم ا�ستثناء‬ ‫املتقاعدين مبكرا م��ن ه��ذه ال �ع�لاوة‪ ،‬و إ�ع ��ادة النظر‬ ‫ب�آلية احت�سابها‪ ،‬وال�سماح للمتقاعدين مبكرا باجلمع‬ ‫ما بني رواتبهم التقاعدية و�أيّ مهنة �أخرى تد ّر لهم‬ ‫دخال‪ ،‬و إ�ع��ادة ن�سبة اخل�صم املقتطعة من املتقاعدين‬ ‫م�ب�ك��را ب���ش�ك��ل � �س �ن��وي‪ ،‬و�أن ت��رف��ع امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي روات��ب متقاعديها بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة تقريبا لرواتب ال�شيخوخة واالعتالل واملبكر‪ ،‬ملن‬ ‫تزيد �أعمارهم عن(‪� )60‬سنة‪ ،‬وذلك اعتبارا من بداية‬ ‫�شهر �آذار املقبل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ ن�سبة املتقاعدين من ال�ضمان تقاعدا‬ ‫مبكرا تراوحت خالل ال�سنوات الع�شر الأخرية ما بني‬ ‫‪ 55‬باملئة �إىل ‪ 79‬باملئة من املجموع الكلي‪.‬‬ ‫وارتفع عدد امل�شمولني بال�ضمان من (‪� )760‬ألف‬

‫من حتركات متقاعدي «ال�ضمان»‬

‫م�شرتك عند ب��داي��ة مرحلة ال�شمول �إىل(م �ل �ي��ون )‬ ‫�ألف م�شرتك حالياً‪ ،‬وتبلغ الإي��رادات الت�أمينية لهذا‬ ‫ال�ع��ام م��ا ي��زي��د على ‪ 850‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬ودف��ع منافع‬ ‫ت� أ�م�ي�ن�ي��ة مب�ب�ل��غ ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 547‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬يتم‬ ‫�ضخّ ها يف االقت�صاد الوطني على �شكل رواتب تقاعدية‬ ‫وتعوي�ضات و�إ�صابات عمل‪ ،‬ويتم حتويل الفائ�ض �إىل‬

‫�صندوق ا�ستثمار أ�م��وال ال�ضمان‪ ،‬ارت�ف��ع لي�صل �إىل‬ ‫(‪ )59533‬يف نهاية العام املا�ضي ‪ 2011‬بن�سبة منو بلغت‬ ‫‪ 13.7‬باملئة‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ ك�ل�ف��ة ت�ع��دي��ل ال ��روات ��ب م�ل�ي��ون�اً و(‪)938‬‬ ‫�أل ��ف دي �ن��ار ��س�ن��وي�اً‪ ،‬لت�صبح جم�م��ل زي ��ادة الت�ضخم‬ ‫ل�سنة كاملة(‪ )8‬مليون و(‪ )372‬أ�ل��ف دينار‪ ،‬وا�ستفاد‬

‫م �ن �ه��ا(‪ )95800‬م�ت�ق��اع��د‪ ،‬فيما ا��س�ت�ف��اد م��ن التعديل‬ ‫اجلديد (‪ )91827‬من فئة الرواتب املتو�سطة واملتدنية‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ت�شري بيانات امل�ؤ�س�سة �إىل �أنّ ع��دد ال��روات��ب‬ ‫التقاعدية التي تدفعها امل�ؤ�س�سة و�صل �إىل (‪� )135‬ألف‬ ‫راتب‪ ،‬من �ضمنها (‪� )56‬ألف راتب على نظام التقاعد‬ ‫املبكر‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«األمانة» تنفذ حملة إغالقات وإتالفات‬ ‫يف سوق السكر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك �� �ش �ف��ت م ��دي ��رة دائ� � ��رة ال ��رق ��اب ��ة ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫واملهنية ب�أمانة عمان الكربى الدكتورة مريفت‬ ‫املهريات �أن فرق الأمانة ح��ررت منذ بداية العام‬ ‫نحو "‪ "52‬خمالفة وتوجيه "‪ "12‬إ�ن ��ذارا ملحال‬ ‫جتارية يف �سوق ال�سكر بو�سط البلد؛ الفتقارها‬ ‫اال� �ش�ت�راط ��ات ال���ص�ح�ي��ة ال�ل�ازم ��ة ووج � ��ود م��واد‬ ‫منتهية ال�صالحية وت ��دين م�ستويات النظافة‬ ‫يف �أماكن ا إلع��داد والتح�ضري‪� ،‬إ�ضافة لر�سوب يف‬ ‫العينات املخربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الفرق �سجلت خالل نف�س الفرتة‬ ‫بال�سوق حالتي �إغالق و�إتالف طن واحد من املواد‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة غ�ير ال�صاحلة لال�ستهالك الب�شري‪،‬‬

‫عالوة على �إتالف نحو "‪ "130‬لرتاً من امل�شروبات‬ ‫غري ال�صاحلة‪ ،‬و�أن مادتي ال�سكر والأرز لي�س لهما‬ ‫�صالحية ح�سب امل��وا��ص�ف��ات القيا�سية الأردن �ي��ة‬ ‫و إ�من��ا ت��اري��خ حم�صول‪ ،‬مبينة �أن ت�ضرر املادتني‬ ‫يعود ل�سوء عمليات التخزين‪.‬‬ ‫وزادت �أن فرق الرقابة تعمل ب�أق�صى طاقاتها‬ ‫�ضمن خطط وب��رام��ج عمل يتم إ�ع��داده��ا �سنوياً‪،‬‬ ‫ت�ضمن خاللها تغطية جميع مناطق العا�صمة‬ ‫ومراقبتها ب�شكل دوري وم�ستمر ملواجهة كافة‬ ‫�أ�شكال التالعب بغذاء املواطن واحلد منها‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت امل� �ه�ي�رات ع �ل��ى �أن ف� ��رق ال��رق��اب��ة‬ ‫ال�صحية واملهنية تقف على م�سافة واحدة يف ��ملها‬ ‫دون متييز بني مناطق العا�صمة‪ ،‬مبا يحافظ على‬ ‫�سالمة غذاء و�صحة املواطن‪.‬‬

‫مدير شرطة الزرقاء ينفي العثور‬ ‫على الطفل املومني‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫نفى مدير �شرطة الزرقاء العميد حممد ح�سن‬ ‫ظاهر ام�س ان تكون االج�ه��زة االمنية ع�ثرت على‬ ‫الطفل املفقود يف لواء الها�شمية عبداهلل الباعوين‬ ‫املومني‪.‬‬ ‫وقال لوكالة االنباء االردنية (برتا) �إن االجهزة‬ ‫عرثت على طفل �آخر يف �سيل الزرقاء �ضمن منطقة‬ ‫وادي احلجر يبلغ من العمر خم�س �سنوات‪ ،‬ويدعى‬

‫ايهم اكرم م�صطفى حميدة‪.‬‬ ‫وب�ين ان �سبب وف��اة الطفل ال��ذي مت نقله اىل‬ ‫امل�ست�شفى للك�شف عليه من خ�لال الطب ال�شرعي‬ ‫ال �غ��رق يف م�ي��اه ال���س�ي��ل‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان م��وج��ودا بهدف‬ ‫اللعب‪ .‬واك��د ان اجهزة االم��ن وبالتعاون مع اجهزة‬ ‫ال��درك ما زال��ت تبحث عن الطفل املومني‪ ،‬وتعمل‬ ‫كل ما بو�سعها للعثور عليه او على اية دالالت تبني‬ ‫وج� ��وده‪ ،‬داع �ي��ا اجل�م�ي��ع اىل ال �ت �ع��اون م��ع االج�ه��زة‬ ‫االمنية وعدم عرقلة عملها‪.‬‬

‫«جنايات عمان» تواصل النظر يف قضية «سرى»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع� �ق ��دت حم �ك �م��ة ج� �ن ��اي ��ات ع �م��ان‬ ‫�أم�س الأح��د جل�ستها برئا�سة القا�ضي‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ن �� �ص��ار احل�ل�امل ��ة وع �� �ض��وي��ة‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي م�ه�ن��د اخل ��وال ��دة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ق�ضية �شركة �سرى امل�ساهمة العامة‪.‬‬ ‫وقدمت مدعي ع��ام هيئة مكافحة‬ ‫ال� �ف� ��� �س ��اد ال� �ق ��ا�� �ض ��ي وداد ال �� �ض �م��ور‬ ‫للمحكمة ردا على املذكرة التي قدمها‬ ‫يف اجلل�سة ال�سابقة وك�ي��ل ال��دف��اع عن‬ ‫ع��دد من املتهمني يف الق�ضية املحامي‬

‫ي��و��س��ف ال �ف��اع��وري وال �ت��ي ط��ال��ب فيها‬ ‫مبنع ن�شر تفا�صيل املحاكمة يف و�سائل‬ ‫االع�لام واعتبار الئحة االت�ه��ام وق��رار‬ ‫ال �ظ��ن وج�م�ي��ع االج � ��راءات بخ�صو�ص‬ ‫الق�ضية خمالفة للقانون واال� �ص��ول‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة اىل ع��دم االخ�ت���ص��ا���ص امل�ك��اين‬ ‫للنظر يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ال� � �ف � ��اع � ��وري ق � ��د ق � � ��ال يف‬ ‫م��ذك��رت��ه‪�' :‬إن ق� ��راري الئ �ح��ة االت �ه��ام‬ ‫والظن بنيا على �إجراءات باطلة بطالنا‬ ‫مطلقا‪ ،‬ذلك �أن الق�ضية املنظورة تتعلق‬ ‫بتهم ل�شركة م�ساهمة عامة لها قانون‬

‫خا�ص هو قانون ال�شركات'‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن القانون اخلا�ص �أوىل بالتطبيق من‬ ‫القانون العام‪ ،‬كما �أن ن�ص املادة ‪ 196‬من‬ ‫قانون ال�شركات فقرة (ب) �أقرت �إحالة‬ ‫املو�ضوع ملراقب عام ال�شركات‪ ،‬و�أعطت‬ ‫امل� � ��ادة ‪ 160‬م �ن��ه احل� ��ق وال �� �ص�لاح �ي��ة‬ ‫ملراقب عام ال�شركات وامل�ساهمني فيها‬ ‫�إق��ام��ة ال��دع��وى مبقت�ضى امل� ��واد ‪157‬‬ ‫و‪ 158‬و‪ 159‬من ذات القانون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اي�ضا اىل �أن امل��ادة ‪ 168‬من‬ ‫القانون عاجلت جميع حاالت التالعب‬ ‫يف ال���ش��رك��ات ��س��واء أ�ك��ان��ت اختال�سا �أو‬

‫«البوتاس» تجري صيانة ملركز رعاية الكرك بــ‪ 100‬ألف دينار‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫�أك � ��د رئ �ي ����س جم �ل ����س �إدارة ��ش��رك��ة‬ ‫ال �ب��وت��ا���س ال �ع��رب �ي��ة ج �م��ال ال �� �ص��راي��رة‬ ‫حر�ص ال�شركة على تقدمي العون ملختلف‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املحلي؛ لتمكينها من‬ ‫رفع �سوية �أدائها خلدمة املواطنني‪ .‬وبني‬ ‫ال�صرايرة خالل لقاء مع فعاليات ر�سمية‬ ‫و�أهلية يف ختام اعمال ال�صيانة الوا�سعة‬ ‫ال�ت��ي مولتها ال���ش��رك��ة يف م��رك��ز ال�ك��رك‬ ‫للرعاية والت�أهيل وبكلفة ‪� 100‬ألف دينار‬ ‫�أن انفتاح �شركة البوتا�س العربية على‬ ‫جمتمعها املحلي ي�أتي جت�سيدا حلر�صها‬ ‫على م�ساعدة ه��ذا املجتمع يف موا�صلة‬

‫م�سريته التنموية‪.‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن ال �� �ش��رك��ة ��س�ت�ت��اب��ع �أوال‬ ‫ب ��أول احتياجات مركز ال�ك��رك للرعاية‬ ‫والت�أهيل؛ ليكون يف �أعلى جاهزية ممكنة‬ ‫خل��دم��ة ن��زالئ��ه م��ن ذوي االح�ت�ي��اج��ات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬الفتا يف هذا ال�صدد اىل اعمال‬ ‫��ص�ي��ان��ة مم��اث �ل��ة ��س�ت�م��ول�ه��ا ال �� �ش��رك��ة يف‬ ‫ث�لاث��ة م��راك��ز رع��اي��ة �أخ ��رى يف ك��ل من‬ ‫ال�ضليل والطفيلة وجر�ش‪.‬‬ ‫م���س��اع��د أ�م�ي�ن ع ��ام وزارة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ع� �ب ��داهلل � �س �م�ي�رات ن��وه‬ ‫ب�ج�ه��ود ال���ش��رك��ة‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬إن م��ا تقدم‬ ‫من عون ملجتمعها املحلي يندرج يف �إطار‬ ‫حر�صها ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض مب�س�ؤولياتها‬

‫املجتمعية‪ ،‬ومب��ا ي�ع��زز ت�لاح��م املجتمع‬ ‫االردين ب�ه�ي�ئ��ات��ه ال��ر��س�م�ي��ة وااله �ل �ي��ة‬ ‫والتطوعية"‪.‬‬ ‫من جانبه ثمن رئي�س جلنة بلدية‬ ‫الكرك الكربى م��داهلل اجلعافرة الدور‬ ‫الذي ت�ضطلع به �شركة البوتا�س العربية‬ ‫خلدمة حاجات املجتمع التنموية‪ ،‬وقال‬ ‫�إن ما تقدمه ال�شركة من عون ملمو�س‬ ‫بهذا ال�ش�أن يعترب �سنة حميدة‪� ،‬شاكرا‬ ‫ب��ا� �س��م اب �ن��اء حم��اف �ظ��ة ال �ك��رك ع�م��وم��ا‬ ‫لل�شركة دوره��ا ال��رائ��د ال��ذي ي�ستجيب‬ ‫ل�ل�ت��وج�ي�ه��ات امل�ل�ك�ي��ة ال��داع �ي��ة لتكاتف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة وعملها امل�شرتك خلري‬ ‫الوطن واملواطن‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وفد من جلنة ارتباط نقابة املهند�سني‬ ‫الأردن �ي�ي�ن يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال���س�ع��ودي��ة ال��ري��ا���ض‬ ‫الأمانة العامة للهيئة ال�سعودية للمهند�سني‬ ‫برئا�سة رئي�س اللجنة املهند�س منذر م�شتهى‪.‬‬ ‫والتقى الوفد �أمني عام الهيئة الدكتور غازي‬ ‫بن �سعيد العبا�سي وعددا من �أع�ضائها‪.‬‬ ‫وج��رى يف ال�ل�ق��اء بحث �أوج ��ه ال�ت�ع��اون يف‬ ‫جماالت العمل الهند�سي واملهني واال�ست�شاري‬ ‫وجماالت الت�أهيل والتدريب‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج� ��رت خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ال �ت �ح �� �ض�يرات‬ ‫اجل��اري��ة للملتقى ال���س�ع��ودي الأردين ال�ث��اين‬ ‫امل��زم��ع ع �ق��ده يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫خ�لال الأ�شهر املقبلة‪ ،‬والرتتيب لزيارة وفد‬ ‫م��ن ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين اىل ال���س�ع��ودي��ة خ�لال‬ ‫الأ�سبوع القادم‪ ،‬و�سيتم خاللها زي��ارة الهيئة‬ ‫وب�ع����ض امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال��ر��س�م�ي��ة يف ال���س�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫وط��رح ع��دد م��ن امل���ش��اري��ع اال��س�ت�ث�م��اري��ة التي‬ ‫ت�ن�ف��ذه��ا ال�ن�ق��اب��ة يف الأردن ع�ل��ى امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫العاملني يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور العبا�سي الكفاءة وال�سمعة‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�م�ت��ع ب �ه��ا امل �ه �ن��د���س االردين‪ ،‬وع�ل��ى‬

‫م��دي��ر امل��رك��ز م� ��راد امل ��واج ��ده ق��دم‬ ‫ع��ر� �ض��ا ع��ن �أو�� �ض ��اع امل��رك��ز ون���ش��اط��ات��ه‬ ‫خلدمة ‪ 120‬نزيال من خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬و�شكر ل�شركة البوتا�س ما قدمته‬ ‫وتقدمه من ع��ون للمركز‪ ،‬االم��ر الذي‬ ‫ي�ساهم يف حفز العاملني فيه وي�ساعدهم‬ ‫يف النهو�ض مبتطلبات اعمالهم‪.‬‬ ‫وع�ل��ى هام�ش ال�ل�ق��اء ق��دم م�ساعد‬ ‫ام�ي�ن ع��ام وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫درع ��ا ت�ك��رمي�ي��ة ل�ل���ص��راي��رة وع ��دد من‬ ‫اجل�ه��ات املتعاونة م��ع امل��رك��ز والداعمة‬ ‫له وذلك بح�ضور نائب حمافظ الكرك‬ ‫ممدوح الفقري وبع�ض فعاليات املجتمع‬ ‫املحلي‪.‬‬

‫بدء امتحانات‬ ‫البورد العربي الختصاص‬ ‫الجلدية والتناسلية‬

‫لجنة ارتباط نقابة املهندسني تزور الهيئة‬ ‫السعودية للمهندسني‬ ‫حر�ص الهيئة على تعزيز التعاون بني نقابة‬ ‫املهند�سني االردنيني والهيئة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد نائب الأمني العام للهيئة املهند�س‬ ‫اب��راه �ي��م ال���ض�ب�ي�ع��ي ب��امل�ه�ن��د��س�ين الأردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫و أ�ب��دى �إعجابه بالتطور ال��ذي بلغته النقابة‬ ‫يف رع��اي�ت�ه��ا واه�ت�م��ام�ه��ا مبن�سوبيها وال�ع�م��ل‬ ‫الهند�سي الأردين‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ال �ه �ي �ئ��ة ت �ت �ط �ل��ع يف م �ث��ل ه��ذه‬ ‫ال �ل �ق��اءات للتطوير وال��رق��ي مب���س�ت��وى مهنة‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة وامل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين ع�ل��ى �أر���ض‬ ‫اململكة‪� ،‬إىل جانب تبادل املعلومات ومناق�شة‬ ‫آ�ف� ��اق ال �ت �ع��اون يف ��ش�ت��ى امل �ج��االت ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫والتقنية‪ ،‬واال�ستفادة من خ�برات املهند�سني‬ ‫االردنيني‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أ���ش��اد م�شتهى بحر�ص الهيئة‬ ‫ال�سعودية للمهند�سني على امل�ضي قدماً يف كل‬ ‫ما يخدم جميع املهند�سني العاملني على �أر�ض‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬مثمناً جهودهم يف‬ ‫هذا ال�سياق‪ ،‬وهن أ� رئي�س واع�ضاء الهيئة بثقة‬ ‫زمالئهم املهند�سني ال�سعوديني بهم‪.‬‬ ‫كما قدم الوفد نبذة عن جمال عمل كل‬ ‫منهم و�أب��رز ا ألع�م��ال واخل��دم��ات املقدمة من‬ ‫قبل جلنة االرتباط‪.‬‬

‫ت��زوي��را �أو إ�� �س��اءة �أم��ان��ة وب�شكل ي ��ؤدي‬ ‫بامل�سا�س بحقوق الغري �أو م�ساهميها‪.‬‬ ‫والتم�س الفاعوري يف املذكرة من‬ ‫املحكمة �إعادة ملف الق�ضية اىل مدعي‬ ‫ع��ام هيئة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد لت�صحيح‬ ‫ا إلج� � � ��راءات‪ ،‬واع �ت �ب��ار الئ �ح��ة االت �ه��ام‬ ‫وق��رار الظن باطلني‪ ،‬مطالبا املحكمة‬ ‫قبل ��س��ؤال موكليه ع��ن التهم امل�سندة‬ ‫ال�ي�ه��م بت�صحيح الإج � ��راءات و�إ� �ص��دار‬ ‫قرارها‪.‬‬ ‫وق ��ررت املحكمة رف��ع اجلل�سة اىل‬ ‫يوم االربعاء ‪� 20‬شباط اجلاري‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جممع النقابات املهنية‬

‫ب��د�أ يف املجل�س الطبي االردين ام����س االح��د ام�ت�ح��ان ال�ب��ورد‬ ‫ال�ع��رب��ي اجل ��زء ال �ث��اين اجل��ان��ب ال���ش�ف��وي الخ�ت���ص��ا���ص االم��را���ض‬ ‫اجللدية والتنا�سلية‪.‬‬ ‫وق��ال ام�ين ع��ام املجل�س الدكتور ادم العبدالالت ل�ـ(ب�ترا) �إن‬ ‫عدد االطباء امل�سجلني لالمتحان الذي يجري على مدار يومني ‪54‬‬ ‫طبيبا وطبيبة من جن�سيات عربية من بينهم طبيب اردين واحد‪،‬‬ ‫الفتا اىل املكانة املرموقة التي يحظى بها املجل�س الطبي االردين‬ ‫و�شهاداته على ال�صعيد العربي والعاملي؛ �إذ يتميز بالكفاءة العلمية‬ ‫واخل�برة العملية للجانه العلمية وجل��ان الدرا�سات العليا للطب‬ ‫وطب الأ�سنان‪.‬‬ ‫واك��د ا�ستعداد املجل�س للتعاون ال��دائ��م م��ع املجال�س الطبية‬ ‫العربية والعاملية التي هدفها جميعاً رفد الدول العربية والأجنبية‬ ‫بالكفاءات واملهارات الطبية العالية امل�ستوى‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شار رئي�س جلنة االمتحانات وزير ال�صحة الكويتي‬ ‫الأ�سبق الدكتور عبد ال��وه��اب ال�ف��وزان اىل ان��ه ب�إمكان من يجتاز‬ ‫امتحانات البورد العربي بنجاح‪ ،‬ممار�سة عمله كطبيب اخت�صا�ص‬ ‫يف البلدان العربية‪.‬‬ ‫وخالل اطالعه على �سري االمتحان‪ ،‬او�ضح �أمني عام املجل�س‬ ‫العربي لالخت�صا�صات ال�صحية الدكتور حممد ه�شام ال�سباعي‪ ،‬ان‬ ‫االمتحان يهدف �إىل حت�سني اخلدمات ال�صحية يف الوطن العربي‬ ‫ع��ن ط��ري��ق رف��ع امل���س�ت��وى ال�ع�ل�م��ي وال�ع�م�ل��ي ل�لاط�ب��اء يف خمتلف‬ ‫االخت�صا�صات‪ ،‬م�شيدا ب��دور املجل�س الطبي الأردين‪ ،‬وج�ه��وده يف‬ ‫عقد هذه االمتحانات بالتعاون مع املجل�س العربي‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪7‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.942 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ا�سترياد ‪� 350‬أل��ف بي�ضة �إىل ال�سوق املحلية‬ ‫من �أ�صل ‪ 5.5‬مليون‬ ‫قال رئي�س االحتاد النوعي ملربي الدواجن عبد‬ ‫ال�شكور جمجوم �إن �أ�سعار بي�ض املائدة انخف�ضت يف‬ ‫ال�سوق املحلية مع ارتفاع كميات االنتاج‪ ،‬وا�سترياد‬ ‫كميات من بي�ض املائدة من اخلارج‪.‬‬ ‫وب�ين جمجوم �أن �أ�سعار بي�ض املائدة تباع يف‬ ‫ال�سوق املحلية عند ‪ 3.5‬دي�ن��ار‪ ،‬م�شرياً يف الوقت‬ ‫ذات ��ه �أن امل�ج�م�ع��ات ال�ت�ج��اري��ة "املوالت" تخالف‬ ‫قرار حتديد �سعر طبق بي�ض املائدة ب�سبب حتديد‬ ‫هام�ش ربح مرتفع‪.‬‬ ‫وحتدث جمجوم �أن الكميات التي و�صلت �إىل‬ ‫اململكة م��ن بي�ض امل��ائ��دة بلغت ‪� 350‬أل ��ف بي�ضة‬ ‫من �أ�صل ‪ 5.5‬مليون‪ ،‬بهدف �ضبط الأ�سعار‪ ،‬التي‬ ‫�شهدت ارتفاعاً يف �سعر طبق البي�ض‪ ،‬و�أن االنتاج‬ ‫الأردين من بي�ض املائدة يتم ت�صديره �إىل الأ�سواق‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ج�م�ج�م��وم حت���س��ن ان�خ�ف��ا���ض �أ��س�ع��ار‬ ‫حت�سن انتاج مزارع دواجن البي�ض‬ ‫بي�ض املائدة مع ّ‬ ‫ووف��رة االنتاج من قبل املربني‪ ،‬مبينا �أن العر�ض‬ ‫والطلب يتحكم ب�شكل كبري يف �أ�سعار الدواجن‪،‬‬ ‫ع�ل�اوة ع�ل��ى ه��ام����ش ال��رب��ح ال ��ذي ي�ضعه التجار‬ ‫ويعترب مرتفعا‪� ،‬إذ يبلغ �سعر طبق البي�ض من‬ ‫امل��زرع��ة �إىل التاجر و�أ�صحاب املحالت التجارية‬ ‫‪ 3‬دنانري‪ ،‬ويباع للمواطن ب�سعر ‪ 3.5‬دينار للطبق‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حققت ال�شركة املهنية لال�ستثمارات العقارية‬ ‫واال��س�ك��ان ‪-‬اح��دى ا�ستثمارات نقابة املهند�سني‪-‬‬ ‫‪ 311‬الف دينار �صايف ارباح عن اعمالها خالل العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ‪ 2012‬وذل ��ك ل�ل�م��رة االوىل م�ن��ذ ت�أ�سي�س‬ ‫ال�شركة يف عام ‪.2007‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س ادارة ال�شركة نائب نقيب‬ ‫املهند�سني املهند�س ماجد الطباع �إن حتول ال�شركة‬ ‫من اخل�سائر اىل الربح‪ ،‬رغم ال�صعوبات والتحديات‬ ‫التي يواجهه قطاع العقار او االقت�صاد االردين‪،‬‬ ‫ي�ؤكد �سالمة خطط جمل�س �إدارة ال�شركة والإدارة‬ ‫العليا لل�شركة يف تنفيذ �سيا�ساتها اال�ستثمارية‬ ‫والت�سويقية‪.‬‬ ‫وتوقع املهند�س الطباع �أن حتقق ال�شركة نتائج‬ ‫اف�ضل مع نهاية العام احلايل؛ من حيث الربحية‬

‫وال�سيولة ومتانة ال�ق��اع��دة الر�أ�سمالية يف �ضوء‬ ‫اجن��از اع��ادة هيكلة ال�شركة وتخفي�ض حمفظتها‪،‬‬ ‫واالنتهاء من اجناز م�شاريع ال�شركة‪ ،‬وعر�ضها يف‬ ‫ال�سوق املحلية ومنطقة اخلليج العربي‪ ،‬بخا�صة‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الطباع ان االرق ��ام والبيانات املالية‬ ‫االولية‪ ،‬تظهر منو االي��رادات الت�شغيلية لل�شركة‬ ‫بن�سبة ‪ 317‬يف املئة خالل عام ‪ ،2012‬حيث بلغت يف‬ ‫نهاية �شهر كانون االول املا�ضي ‪ 1.77‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 424‬الف دينار للعام املايل ‪.2011‬‬ ‫واك��د ان ال�شركة ق��ام��ت خ�لال ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫ب� إ�ط�ف��اء كامل خ�سائر ال�شركة امل�تراك�م��ة البالغة‬ ‫�ستة ماليني دي�ن��ار‪ ،‬واع��ادة خم�سة ماليني دينار‬ ‫نقدا اىل امل�ساهمني بن�سبة ‪ 9‬يف املئة من ر�أ�س املال‪،‬‬ ‫بحيث مت تخفي�ض ر�أ�س املال من ‪ 55‬مليون �سهم‪/‬‬ ‫دي�ن��ار اىل ‪ 44‬مليونا‪ ،‬لت�صبح القيمة الدفرتية‬

‫منح «البرتول الوطنية» اتفاقية‬ ‫مشاركة يف اإلنتاج مع الحكومة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف��ق جمل�س ال��وزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫�أم ����س الأح� ��د ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداهلل الن�سور على منح �شركة البرتول الوطنية‬ ‫امل�ساهمة ال�ع��ام��ة امل �ح��دودة ات�ف��اق�ي��ة م���ش��ارك��ة يف‬ ‫الإنتاج مع احلكومة االردنية لغايات التنقيب عن‬ ‫البرتول يف منطقة �شرق ال�صفاوي‪.‬‬ ‫وج � ��اءت م��واف �ق��ة جم�ل����س ال � � ��وزراء ل���ش��رك��ة‬ ‫ال �ب�ترول الوطنية بعد ف��وزه��ا بالعطاء ال��دويل‬ ‫الذي مت �إطالقه �ضمن اجلهود التي تبذلها �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية يف الت�سويق والرتويج للمناطق‬ ‫اال�ستك�شافية البرتولية املفتوحة يف اململكة �أمام‬ ‫ال�شركات البرتولية العاملية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ن �ف��ذ ال �� �ش��رك��ة ب��رن��اجم��ا ل�ل�ت�ن�ق�ي��ب يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال�ب��ال�غ��ة م�ساحتها (‪ )9459‬كيلومرتا‬ ‫مربعا‪ ،‬وذلك على مرحلتني ح�سب العر�ض الفني‬ ‫وامل��ايل املقدم من ال�شركة‪ ،‬مثلما �ستقوم ال�شركة‬ ‫بتنفيذ التزاماتها التعاقدية املتعلقة بربنامج‬ ‫العمل وااللتزامات املالية للمرحلة اال�ستك�شافية‬

‫واملت�ضمن ق�ي��ام ال���ش��رك��ة ب�برن��ام��ج تنقيبي ملـدة‬ ‫زمنية تبلغ ثالث �سنوات جتري خاللها درا�سات‬ ‫ج�ي��ول��وج�ي��ة وج�ي��وف�ي��زي��ائ�ي��ة ل�ل�م�ن�ط�ق��ة و إ�ع � ��ادة‬ ‫معاجلة وتف�سري ملعلومات امل�سح الزلزايل ثنائية‬ ‫الأب �ع��اد يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وح�ف��ر ب�ئ��ري��ن ا�ستك�شافيني‬ ‫و إ�ع� ��ادة ال��دخ��ول اىل بئر (‪ )11-RH‬علما ب��أن‬ ‫ل�ن �ف��اق م��ن ق�ب��ل ال���ش��رك��ة خ�لال‬ ‫احل��د االدن� ��ى ل� إ‬ ‫املرحلة اال�ستك�شافية الأوىل يبلغ ‪ 7‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��وم ��ش��رك��ة ال �ب�ت�رول ال��وط�ن�ي��ة بتقييم‬ ‫االح�ت�م��االت البرتولية يف منطقة امتيازها ويف‬ ‫ح��ال��ة ك��ان��ت النتائج النهائية م�شجعة لل�شركة‪،‬‬ ‫�سيتم ال��دخ��ول يف املرحلة اال�ستك�شافية الثانية‬ ‫من خالل برنامج العمل املقدم واحلد الأدنى من‬ ‫االنفاق لتنفيذ تلك املرحلة‪.‬‬ ‫وجت � ��در اال� � �ش� ��ارة اىل ان � �ش��رك��ة ال �ب�ت�رول‬ ‫الوطنية هي �شركة حكومية تتوىل �إدارة امتياز‬ ‫منطقة الري�شة‪ ،‬و�إدارة حقل الري�شة الغازي ويف‬ ‫جمال اال�ستك�شاف والتنقيب عن النفط‪.‬‬ ‫ولل�شركة خ�برة وا�سعة يف جم��ال ال��درا��س��ات‬ ‫اجل �ي��ول��وج �ي��ة واجل �ي��وف �ي��زي��ائ �ي��ة وامل �� �س��وح��ات‬ ‫الزلزالية‪.‬‬

‫"واقع االقتصاد األردني" ندوة حوارية‬ ‫يف "صناعة عمان"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت غرفة �صناعة عمان �أم�س االول‬ ‫ن ��دوة ح��واري��ة ح ��ول "واقع االق �ت �� �ص��اد الأردين‬ ‫وم�ستقبله" ال �ت��ي ن�ظ�م�ت�ه��ا اجل �ب �ه��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ل�ل�ا� �ص�ل�اح؛ ب �ه��دف و� �ض��ع اط � ��ار ع� ��ام ل�برن��ام��ج‬ ‫ا�صالح اقت�صادي اجتماعي يعالج ج��ذور الأزم��ة‬ ‫االقت�صادية التي مير بها الأردن حاليا‪ ،‬وح�ضرها‬ ‫دولة �أحمد عبيدات رئي�س اجلبهة وزياد احلم�صي‬ ‫رئي�س غ��رف��ة �صناعة ع�م��ان وق��ا��س��م اب��و �صاحلة‬ ‫و�سعد يا�سني ع�ضوي جمل�س ادارة الغرفة‪.‬‬ ‫ا�شتملت الور�شة على ثالثة حم��اور؛ املحور‬ ‫الأول‪ :‬ال�سيا�سات املالية حيث �أدار اجلل�سة الدكتور‬ ‫خالد ال��وزين التي �شهدت م�ساهمات للعديد من‬ ‫اخلرباء االقت�صاديني‪ ،‬حول �سبل تر�شيد النفقات‬ ‫العامة �آنيا وم�ستقبال وهيكل ال�ضريبة الأمثل‬ ‫للبالد‪ ،‬وكيف ميكن زيادة تغطية االيرادات العامة‬ ‫للنفقات العامة‪ ،‬وكذلك و�سائل تو�سيع القاعدة‬

‫ال�ضريبية وو�سائل رفع كفاءة اجلهاز ال�ضريبي‪.‬‬ ‫و�أدار املحور الثاين الذي كان حول "اال�ستثمار‬ ‫واق ��ع ور�ؤيا" ال��دك �ت��ور ي��و��س��ف م�ن���ص��ور‪ ،‬وت��رك��ز‬ ‫ح��ول ك�ي��ف مي�ك��ن التغلب ع�ل��ى ت�ع��دد املرجعيات‬ ‫التي تتعامل مع ق�ضايا اال�ستثمار وتوحيدها يف‬ ‫مرجعية هيكلية موحدة‪ ،‬وكذلك �آليات اال�ستفادة‬ ‫من مبادرات متويل امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫وم� �ب ��ادرة � �ص �ن��دوق امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬وك��ذل��ك ال�سبل‬ ‫احلقيقية ل��دع��م ق �ط��اع ال���ص�ن��اع��ة وج�ع�ل��ه �أك�ثر‬ ‫تناف�سية وتعزيز قدرته على خلق املزيد من فر�ص‬ ‫العمل والت�صدير‪ ،‬وال�سبيل الأجن ��ع ال�ستغالل‬ ‫امل���س��اع��دات اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك �سبل تفعيل دور‬ ‫املر�أة يف االقت�صاد‪.‬‬ ‫فيما �شهد املحور الأخ�ير حما�ضرة للدكتور‬ ‫عبد احلي زلوم حول الطاقة واالقت�صاد‪ ،‬و�آليات‬ ‫ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ارت �ف��اع تكلفة ال�ط��اق��ة ع��ن طريق‬ ‫حت�سني و�سائل املوا�صالت العامة وتنويع م�صادر‬ ‫توليد الطاقة‪.‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.93‬‬ ‫‪33.19‬‬ ‫‪28.44‬‬ ‫‪22.11‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.77‬‬ ‫‪33.70‬‬ ‫‪28.30‬‬ ‫‪22.25‬‬

‫وزير التخطيط يختتم زيارة عمل‬ ‫لواشنطن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫بي�ض املائدة‬

‫اختتم وزير التخطيط والتعاون ال��دويل الدكتور جعفر عبد‬ ‫ح�سان زيارة عمل لوا�شنطن اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬عقد خاللها لقاءات‬ ‫مع اع�ضاء وم�س�ؤويل جلان املخ�ص�صات يف الكوجنر�س االمريكي‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عدد من كبار امل�س�ؤولني يف وزارة اخلارجية والبيت‬ ‫االبي�ض‪.‬‬ ‫وتناولت هذه اللقاءات موا�ضيع اال�صالح االقت�صادي واملايل‬ ‫واه��م ال�ت�ح��دي��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ت��واج��ه االردن يف ع��ام ‪،2013‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل م�ستويات امل�ساعدات االمريكية للأردن مبا يف ذلك‬ ‫امكانية تقدمي �ضمانات قرو�ض امريكية ل�لاردن؛ لتخفيف عبء‬ ‫الدين العام‪.‬‬ ‫كما التقى وزير التخطيط والتعاون الدويل مع جمموعة من‬ ‫ممثلي مراكز االبحاث يف وا�شنطن واالعالميني وممثلي م�ؤ�س�سات‬ ‫االقت�صاد والأعمال االمريكية‪ ،‬حيث مت عر�ض ما يقوم به الأردن‬ ‫على امل�سار االقت�صادي والفر�ص املتاحة خ�لال الفرتة القادمة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل اه��م التحديات ال�ت��ي يواجهها وع�ل��ى ر أ���س�ه��ا �أزم��ة‬ ‫الطاقة والالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫هذا و�أكد امل�س�ؤولون يف االدارة االمريكية والكوجنر�س �أهمية‬ ‫ما يقوم به الأردن من ا�صالحات اقت�صادية ومالية ودعمهم الكامل‬ ‫لهذه اجلهود و�ضرورة ا�ستمرار الواليات املتحدة بتقدمي الدعم‬ ‫الكايف ل�ل�أردن لتمكينه من النجاح يف خططه وبراجمه‪ ،‬وتقديرا‬ ‫ملا يقوم به من ا�صالحات وطنية ودور اقليمي بقيادة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫�سعر طبق بي�ض املائدة �إىل ‪ 4‬دنانري‪ ،‬مع انخفا�ض‬ ‫كميات االنتاج يف اململكة‪ ،‬كما قررت وزارة الزراعة‬ ‫ا� �س �ت�يراد ‪ 5‬م�لاي�ين ب�ي���ض��ة؛ ب �ه��دف رف��ع كميات‬ ‫العر�ض ملادة بي�ض املائدة وبهدف تخفي�ض �سعره‪.‬‬

‫"األراضي" استعادت رسمي ًا ‪ 20‬دونم ًا‬ ‫مخصصة لألكاديمية العربية‬

‫املهنية لالستثمارات العقارية واإلسكان‬ ‫تحقق ‪ 311‬ألف دينار أرباح ًا‬ ‫لل�سهم دينار واحد‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ه ��ذا االج � ��راء ال ��ذي ج ��اء بعد‬ ‫موافقة الهيئة العامة لل�شركة كان �ضرورياً لإعادة‬ ‫ال�شركة �إىل م�سارها ال�صحيح‪ ،‬ومل ي�ؤثر يف تنفيذ‬ ‫م�شاريع ال�شركة ح�سب الربنامج الزمني املحدد‬ ‫الجنازها‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال مدير ع��ام ال�شركة املهند�س‬ ‫حم �م��د ن��وف��ل �إن ‪ 2013‬ي�ع�ت�بر ع ��ام االن �ط�لاق��ة‬ ‫احلقيقة لل�شركة من حيث امل�شاريع والت�سويق‪.‬‬ ‫أ�ع �ل��ن ع��ن ط��رح م���ش��اري��ع إ���س�ك��ان�ي��ة ري��ادي��ة يف‬ ‫مقدمتها ا�سكان ريا�ض املهند�سني لل�شقق ال�سكنية‪/‬‬ ‫طرببور الذي اجنز بالكامل وفق ارقى املعايري‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان امل�شروع يوفر اخلدمات امل�ساندة‬ ‫وم� ��راف� ��ق ال�ت�رف� �ي ��ه مب ��ا ي �� �ض �م��ن اخل �� �ص��و� �ص �ي��ة‬ ‫لل�ساكنني‪ ،‬م��ن حيث من��وذج البناء والت�شطيبات‬ ‫ك�أول جممع �سكني من نوعه يف عمان يُوفر حمالت‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪113.7‬‬ ‫‪ 1662.03‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.54‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.106 :‬‬

‫"املوالت" تخالف تحديد سعر بيض املائدة‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وحول �أ�سعار الدواجن يف ال�سوق املحلية بني‬ ‫جمجوم �أن �أ�سعار الدواجن م�ستقرة‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫�سعر الدجاج احلي ‪ 1.6‬للكيلو‪ ،‬ويبلغ �سعر الدجاج‬ ‫املربد ‪ 2.5‬دينار للكيلو يف املوالت‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل ا�ستهالك اململكة من بي�ض املائدة‬ ‫‪ 80‬مليون بي�ضة �شهريا‪ ،‬كما يبلغ معدل االنتاج ما‬ ‫يقرب ‪ 75‬مليون بي�ضة �شهريا‪ ،‬كما يبلغ جمموع‬ ‫انتاج الدواجن ‪� 15‬ألف طن �شهريا ما يعادل ‪180‬‬ ‫طنا �سنويا‪ ،‬ويبلغ معدل ا�ستهالك الفرد ‪ 30‬كيلو‬ ‫دج��اج يف ال�سنة‪ ،‬وي�ستهلك ما جمموعه ‪ 140‬طنا‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب م��ر ّب��و ال ��دواج ��ن احل �ك��وم��ة ب��دع��م‬ ‫القطاع ل�ك��ون ال��دواج��ن م��ن �أه��م الأغ��ذي��ة و�أق� ّ�ل‬ ‫منتجات الربوتني �سعرا مقارنة مع �أ�سعار اللحوم‪،‬‬ ‫ويطالبون بدعم �أعالف الدواجن‪ ،‬باعتبارها من‬ ‫�أه ��م ال�ق�ط��اع��ات ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ت��دع��م احلكومة‬ ‫قطاع �أعالف املوا�شي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ح��ددت‬ ‫�سقوف �سعرية ملادة بي�ض املائدة اعتبارا من الرابع‬ ‫ع�شر من ال�شهر احلايل وملدة �شهر‪.‬‬ ‫وبح�سب ق��رار وزي��ر ال�صناعة والتجارة فقد‬ ‫مت حتديد �سعر طبق البي�ض ‪ 2200‬غ��رام بنحو‬ ‫‪ 3.65‬دي �ن��ار‪ ،‬ك�م��ا مت حت��دي��د �سعر ط�ب��ق البي�ض دينار‪ ،‬كما حدد �سعر طبق البي�ض �أقل من ‪1600‬‬ ‫غ��رام ‪ 2000‬بــ ‪ 3.5‬دينار‪ ،‬وح��ددت وزارة ال�صناعة بـثالثة دنانري وي�ضاف مبلغ ‪ 150‬فل�ساً لكل طبق‬ ‫�سعر طبق البي�ض بوزن ‪ 1800‬غرام بـ‪ 3.30‬دينار‪ ،‬بدل تغليف‪.‬‬ ‫وجاء قرار وزير ال�صناعة والتجارة مع ارتفاع‬ ‫بــ‪3.10‬‬ ‫وحدد �سعر طبق البي�ض ‪ 1600‬غ��رام‬

‫نفط ومعادن‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫جتارية ت�ؤمن �إحتياجات ال�سكان‪ ،‬ب�أ�سعار مدرو�سة‪،‬‬ ‫و�آليات متويل مي�سرة‪.‬‬ ‫وح��ول م�شروع حنينا ال�سكني‪ ،‬ق��ال إ�ن��ه ي�ضم‬ ‫خ�ي��ارات متنوعة م��ن الفلل الفاخرة ق��رب مدينة‬ ‫م�أدبا‪ ،‬ويقام يف منطقة مميزة تبعد عن اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة الأمل��ان�ي��ة ‪ 3‬ك��م ال��ذي تتوفر ح��ول��ه كافة‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان م�شاريع �أرا�ضي �سكنية �ستقام يف‬ ‫كل من الب�شريي‪ /‬ال�سلط‪ ،‬والذهيبة جنوب عمان‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شركة قامت ب�إبرام عدد من اتفاقيات‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع ب �ن��وك وم �� �ص��ارف ت�ع�م��ل وف��ق اح�ك��ام‬ ‫ال�شريعة اال�سالمية‪ ،‬لتقدمي التمويل للراغبني‬ ‫يف متلك ال�شقق والفلل ومنتجات ال�شركة‪ ،‬وفق‬ ‫�شروط مي�سرة وتكاليف اموال معتدلة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال م��دي��ر ع ��ام دائ� ��رة االرا� �ض ��ي وامل���س��اح��ة امل�ه�ن��د���س ن�ضال‬ ‫ال���س�ق��رات �إن دائ� ��رة االرا� �ض��ي ا��س�ت�ع��ادت ر��س�م�ي��ا ‪ 20‬دومن ��ا كانت‬ ‫خم�ص�صة للأكادميية العربية للعلوم املالية وامل�صرفية‪.‬‬ ‫وا�شار ال�سقرات اىل قرار جمل�س الوزراء الذي ن�ص على �إلغاء‬ ‫االتفاقية املوقعة بني احلكومة والأكادميية العربية للعلوم املالية‬ ‫وامل�صرفية مع جميع التعديالت التي ط��ر�أت عليها‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫وجود رهونات عقارية مرتتبة على ارا�ضي االكادميية امل�ستعادة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه مت ا�سرتجاع قطعة الأر���ض التي خ�ص�صت يف وقت‬ ‫�سابق ل�صالح الأكادميية إلق��ام��ة مقر عليها‪ ،‬والبالغة م�ساحتها‬ ‫‪ 20‬دومن��ا‪ ،‬و�إع��ادة ت�سجيلها مع ما عليها من �أبنية ومن�ش�آت با�سم‬ ‫اخلزينة‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة ممثلة ب��وزارة التعليم العايل اتخذت ق��رارا‬ ‫�صيف العام املا�ضي يق�ضي ب�إغالق الأكادميية و�إيقاف ترخي�صها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان جم�ل����س ال � ��وزراء ك ��ان ��ش�ك��ل جل�ن��ة ل��درا� �س��ة او� �ض��اع‬ ‫االكادميية العربية برئا�سة وزي��ر اخلارجية‪ ،‬وق��د ن�سبت اللجنة‬ ‫ملجل�س الوزراء بت�صفية االكادميية متهيدا لإغالقها‪.‬‬ ‫وللأكادميية ف��روع يف م�صر و�سوريا واليمن وعمان واملغرب‬ ‫ومتار�س ن�شاطها االكادميي كاملعتاد وتقوم بتدري�س علوم احلا�سوب‬ ‫وامل��ال�ي��ة امل�صرفية يف ع��دة م�ستويات ال�ب�ك��ال��وري��و���س واملاج�ستري‬ ‫والدكتوراة‪.‬‬ ‫و�أ�س�ست االكادميية يف عمان كدولة مقر ع��ام ‪ 1988‬مبوجب‬ ‫اتفاقية بني جامعة الدول العربية واحلكومة االردنية‪ ،‬وهي احدى‬ ‫م�ؤ�س�سات العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬

‫األراضي‪ :‬العقد األخري شهد نمو ًا غري‬ ‫مسبوق يف عدد ملكيات األجانب‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ ع��دد ملكيات االرا� �ض��ي وال�شقق ل�لاج��ان��ب يف‬ ‫امل�م�ل�ك��ة خ�ل�ال ال�ع���ش��رة االع� ��وام االخ�ي�رة ن�ح��و ‪52621‬‬ ‫ملكية‪ ،‬توزعت على نحو ‪ 50‬جن�سية عربية و�أجنبية‪.‬‬ ‫وح���س��ب ��س�ج�لات دائ ��رة االرا� �ض��ي وامل���س��اح��ة‪ ،‬ف ��إن‬ ‫العقد االخ�ير �شهد من��وا غري م�سبوق يف ع��دد مليكات‬ ‫االجانب؛ �إذ ارتفعت اىل ‪ 8332‬ملكية عام ‪ 2012‬بعد ان‬ ‫كانت نحو ‪ 999‬ملكية عام ‪.2003‬‬ ‫وخالل الفرتة من عام ‪ 2003‬اىل نهاية عام ‪،2012‬‬ ‫بلغت ملكيات االج��ان��ب ‪ 18879‬ملكية لل�شقق‪ ،‬ونحو‬ ‫‪ 33742‬ملكية لالرا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام دائ��رة االرا�ضي وامل�ساحة املهند�س‬ ‫ن�ضال ال�سقرات �أم�س االحد‪� ،‬إن التعديالت التي طر�أت‬ ‫على قانون االرا�ضي املوقت لعام ‪ ،2002‬والتي مت اقرارها‬ ‫يف قانون االرا�ضي لعام ‪� 2006‬ساهمت يف حتقيق قفزة‬ ‫نوعية يف اال�ستثمار االجنبي يف االرا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �� �س �ق��رات �أن ال �ق��ان��ون ات ��اح للم�ستثمرين‬ ‫العرب واالجانب فر�صة متلك االرا�ضي يف اململكة مع‬ ‫وجود �ضوابط حقيقة‪ ،‬متنع حتول هذا اال�ستثمار اىل‬ ‫�سم�سرة؛ حيث ن�ص القانون على تغرمي امل�ستثمر من‬ ‫يريد بيع عقاره قبل م�ضي ‪� 3‬سنوات على متلكه بن�سبة‬ ‫‪ 5‬باملئة‪ ،‬ا�ضافة اىل تغرمي امل�ستثمر االجنبي والعربي ما‬ ‫ن�سبته ‪ 5‬باملئة اذا قرر بيع االر�ض خالل خم�س �سنوات‬ ‫من متلكه تلك االر�ض‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان��ه ح�سب امل��ادة ‪( 3‬ق��ان��ون ايجار االم��وال‬ ‫غ�ي�ر امل �ن �ق��ول��ة وب �ي �ع �ه��ا غ�ي�ر االردن � �ي �ي�ن واال� �ش �خ��ا���ص‬ ‫املعنويني ل�سنة ‪ )2006‬ن�ص ال�ق��ان��ون ان��ه م��ع م��راع��اة‬ ‫اح�ك��ام الت�شريعات ال�ن��اف��ذة و�شريطة املعاملة باملثل‪،‬‬ ‫يجوز لل�شخ�ص الطبيعي غري االردين متلك االم��وال‬ ‫غري املنقولة بغر�ض ال�سكن اخلا�ص به او ب�أ�سرته داخل‬ ‫حدود التنظيم بناء على موافقة اجل��ات املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�سقرات �أن القانون وزع �صالحيات متليك‬ ‫االج��ان��ب مبوافقة م��دي��ر االرا� �ض��ي اذا ك��ان��ت امللكية ال‬ ‫تزيد على منزلني ومكتب ملزاولة عمله‪ ،‬ومبوافقة وزير‬ ‫املالية بناء على تن�سيب املدير الكرث من منزلني ومكتب‬ ‫مل��زاول��ة عمله‪ ،‬على ان ال ت��زي��د م�ساحة قطعة االر���ض‬ ‫املخ�ص�صة لهذه الغاية على ‪ 10‬دومنات وتعترب احل�صة‬ ‫ال�شائعة ملكية تامة لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن امل ��ادة ال�ع��ا��ش��رة م��ن ال�ق��ان��ون ن�صت على‬ ‫انه مع مراعاة الت�شريعات النافذة‪ ،‬يجوز لأي �شخ�ص‬ ‫معنوي ووفقا لوثائق ت�سجيله ان يتملك داخ��ل حدود‬ ‫التنظيم االموال غري املنقولة الالزمة ملمار�سة اعماله‪.‬‬

‫�شقق �سكية‬

‫وبني �أن القانون ا�شرتط موافقة الوزير بناء على‬ ‫تن�سيب امل��دي��ر اذا ك��ان��ت م�ساحة الأرا� �ض��ي ال�ت��ي ينوي‬ ‫متلكها ال تزيد على ثالثني دومن��ا‪ ،‬وموافقة جمل�س‬ ‫ال � ��وزراء ب �ن��اء ع�ل��ى تن�سيب ال��وزي��ر اذا ك��ان��ت م�ساحة‬ ‫االرا�ضي التي ينوي متلكها تزيد على ثالثني دومنا‪.‬‬ ‫وقال �إن املادة ‪ 11‬من القانون ن�صت على انه يجوز‬ ‫لأي �شخ�ص معنوي ووفقا لوثائق ت�سجيله ان يتملك‬ ‫خارج حدود مناطق التنظيم العقارات الالزمة ملمار�سة‬ ‫اعماله‪ ،‬الفتا �إىل ان القانون حدد ا�شرتاطات ن�صت على‬ ‫موافقة الوزير بناء على تن�سيب املدير‪ ،‬بعد اال�ستئنا�س‬ ‫ب��ر�أي اجلهة املخت�صة‪ ،‬اذا كانت م�ساحة االر���ض التي‬ ‫ي�ن��وي متلكها ال ت��زي��د على خم�سني دومن ��ا‪ ،‬وموافقة‬ ‫جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب الوزير‪ ،‬بعد اال�ستئنا�س‬ ‫ب��ر�أي اجلهة املخت�صة‪ ،‬اذا كانت م�ساحة االرا�ضي التي‬

‫ينوي متلكها تزيد على خم�سني دومنا‪.‬‬ ‫وقال �إن القانون بني انه على من يتملك امواال غري‬ ‫منقولة وفقا الحكام هذا القانون اجناز م�شروعه خالل‬ ‫ث�لاث �سنوات من تاريخ متلكه اذا ك��ان التملك لغايات‬ ‫ال�سكن او مزاولة العمل وخ�لال خم�س �سنوات اذا كان‬ ‫التملك الي غر�ض �آخر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف انه بني كذلك انه اذا انق�ضت �أي من املدد‬ ‫املن�صو�ص عليها يف الفقرتني (�أ) و(ب) من هذه املادة‬ ‫دون اجن��از امل�شروع ت�ستويف ال��دائ��رة �سنويا م��ن املالك‬ ‫مبلغ قدره ‪ 5‬باملئة من القيمة ال�سوقية للعقار وفقا ملا‬ ‫يقدره املدير ملدة ع�شر �سنوات كحد اعلى‪ ،‬على ان يتم‬ ‫بيع االر�ض بعد ذلك باملزاد العلني بقرار من الوزير بناء‬ ‫على تن�سيب املدير حل�ساب املالك اذا مل يتم بيعها من‬ ‫قبله‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫انخفاض طفيف على املؤشر العام‬ ‫يف بورصة عمان‬

‫ال�شراكة الرابحة تفوق اخلا�سرة‬

‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬ف �ق��د ان�خ�ف����ض ال��رق��م‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم إلغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س ‪ 2047.24‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.29‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار ا إلغ�ل�اق لل�شركات املتداولة لهذا‬ ‫االح��د ح��وايل ‪ 9.6‬مليون دينار‪ ،‬وع��دد الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 12.0‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4836‬عقداً‪.‬‬ ‫اليوم والبالغ عددها ‪� 140‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬

‫قربص تعلق آمالها على الغاز الطبيعي‬ ‫للخروج من أزمتها‬

‫فقد أ�ظ�ه��رت ‪� 52‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪55‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫أ�م��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.44‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.21‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة ‪ 0.14‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪ ،‬ال �ت �ب��غ وال �� �س �ج��ائ��ر‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫املالية املتنوعة‪ ،‬اخل��دم��ات ال�صحية‪� ،‬صناعات املالب�س‬ ‫واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج ‪ 2.15‬يف امل �ئ��ة‪ 1.78 ،‬يف امل �ئ��ة‪0.41 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.32 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.28 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.20 ،‬يف املئة على‬ ‫ال� �ت ��وايل‪ .‬يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع‬ ‫الأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬النقل‪ ،‬ا إلع�ل�ام‪ ،‬الفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬التكنولوجيا واالت�صاالت‪ ،‬الطاقة واملنافع‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬العقارات‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬البنوك‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪،‬‬ ‫اخلدمات التجارية‪ ،‬الت�أمني ‪ 3.21‬يف املئة‪ 1.29 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.23‬يف املئة‪ 0.56 ،‬يف املئة‪ 0.56 ،‬يف املئة‪ 0.39 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.33‬يف املئة‪ 0.31 ،‬يف املئة‪ 0.24 ،‬يف املئة‪ 0.18 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.10‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي امل�ستثمرون العرب املتحدون بن�سبة ‪50.00‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬الأردن �ي��ة للتعمري امل�ساهمة ال�ع��ام��ة القاب�ضة‬ ‫بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ،‬الأردنية للإدارة واال�ست�شارات بن�سبة‬ ‫‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬كهرباء حمافظة اربد بن�سبة ‪ 4.95‬يف املئة‪،‬‬ ‫واملتكاملة لتطوير االرا�ضي واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.88‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س ا ألك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي ال�سالم ال��دول�ي��ة للنقل وال�ت�ج��ارة بن�سبة‬ ‫‪ 6.06‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬تهامة لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪5.56‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ا�سمنت ال�شمالية بن�سبة ‪ 4.82‬يف املئة‪ ،‬الكفاءة‬ ‫لال�ستثمارات املالية واالقت�صادية بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫والنموذجية للمطاعم بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪.‬‬

‫"ريف" تستحوذ على "ميديا مي" لتسريع تطورها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة الريف لتطوير الربجميات ‪-‬ال�شركة‬ ‫الأم ل�ـ "�شويف ت��ي يف"‪ -‬ا�ستحواذها على "ميديا مي"‬ ‫�أكرب جمتمع �إلكرتوين للمخت�صني يف جماالت الإعالن‬ ‫والإعالم يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬الذي �أطلقته وكانت‬ ‫متتلكه �شركة "ميديا �سكوب"‪.‬‬ ‫وت�ق��دم "ميديا مي" خدماتها لأك�ث�ر م��ن ‪18000‬‬ ‫ع���ض��و م���س�ج��ل م��ن ك��اف��ة �أرج � ��اء امل �ن �ط �ق��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب‬ ‫ع�شرات الآالف من زوار املوقع �شهرياً‪ ،‬الذين يتوا�صلون‬ ‫عرب قنوات "ميديا مي" املتنوعة التي تت�ضمن املوقع‬

‫الإلكرتوين ‪ mediaME.com‬والن�شرة الإخبارية‬ ‫الأ�سبوعية وتطبيق ميديا مي للهواتف اخللوية ومنتدى‬ ‫"ميديا مي" الذي حقق جناحاً باهراً‪� ،‬إىل جانب �سل�سلة‬ ‫�إ�صدارات �أدلة "من هم"‪.‬‬ ‫و�سيمكن ه��ذا اال�ستحواذ "ميديا مي" من تنفيذ‬ ‫خططها للنمو والتو�سع يف املنطقة‪ ،‬حيث �إنها ب�صدد‬ ‫�إطالق املزيد من امل�ؤمترات وكذلك الإ�صدارات الإقليمية‬ ‫من �أدلتها‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬يعمل املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪ mediaME.com‬على تعزيز انت�شاره يف املنطقة‬ ‫م��ن خ�لال �إط�ل�اق ن�سخته باللغة العربية يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪ ،‬كما �سيتم تعزيز خدمة امل�ستخدمني من خالل‬

‫�إعادة ت�صميم املوقع واخلدمات التي يقدمها‪.‬‬ ‫وق��د علق زي��د نا�صر‪ ،‬م�ؤ�س�س موقع "ميديا مي"‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ي�سعدنا �أن ندمج �أعمالنا مع ال�شركة الأم خلدمة‬ ‫"�شويف تي يف"‪ ،‬ون�سعى لال�ستفادة من املكانة القوية‬ ‫التي تتمتع بها �شركة "ريف" حيث �ستوفر ما ي�ضمن‬ ‫لنا النمو والتطور‪ .‬وت�شكر "ميديا مي" كافة العاملني‬ ‫فيها و�شركاءها وداعميها على امل�ساهمة يف �إجناح �أعمالها‬ ‫خالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬ونتطلع �إىل اال�ستمرار بالعمل‬ ‫م �ع �اً م��ع ك��اف��ة امل�ع�ن�ي�ين مب �ج��االت ال�ت���س��وي��ق والإع �ل�ان‬ ‫وا إلع�لام يف منطقة ال�شرق الأو�سط التي تت�سم بالنمو‬ ‫امل�ستمر يف هذه القطاعات"‪.‬‬

‫نيقو�سيا‪ -‬ا ف ب‬ ‫ق�بر���ص ال�غ��ارق��ة يف ازم ��ة اق�ت���ص��ادي��ة خانقة‬ ‫وم�ستفحلة ال تعول على رئي�سها املقبل بقدر ما‬ ‫تعول على �آمالها مبا �سيدر عليها الغاز الطبيعي‬ ‫املكت�شف قبالة �سواحلها ال�ستعادة طريقها نحو‬ ‫االزدهار‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى ال���س��اح��ل اجل �ن��وب ل�ل�ج��زي��رة ال�ق��ري��ب‬ ‫من �شواطىء مدينة ليما�سول‪ ،‬و�ضعت ال�سلطات‬ ‫�آمالها يف ار�ض بور حم�صورة بني حمطة كهربائية‬ ‫وقاعدة ع�سكرية بحرية‪ .‬ويف هذا املوقع �سي�شيد‬ ‫م�صنع �ضخم لت�سييل الغاز الذي من �ش�أنه ان يدر‬ ‫عائدات تقدر مبئات مليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن ت�ع�ي����ش اجل ��زي ��رة ع �ل��ى وق ��ع ازم��ة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة غ�ير م�سبوقة وت �ع��ول ع�ل��ى م�ساعدة‬ ‫دول �ي ��ة ل �ل �خ��روج م ��ن ال �ن �ف��ق امل �ظ �ل��م‪ ،‬ق ��ال وزي ��ر‬ ‫ال�صناعة نيوكلي�س �سيليكيوتي�س اال�سبوع املا�ضي‬ ‫ان "على دائنينا ان يدركوا ان ه��ذا االقت�صاد له‬ ‫افاق وما من �شك ان الدين �سيكون �ضمن نطاق‬ ‫ال�سيطرة م��ع وج ��ود ام�ك��ان�ي��ة ا��س�ت�خ��دام ثروتنا‬ ‫الطبيعية"‪.‬‬ ‫وق��د اع�ل�ن��ت امل�ج�م��وع��ة النفطية االم�يرك�ي��ة‬ ‫نوبل اينريجي ال�ع��ام املا�ضي انها اكت�شفت حتت‬ ‫امل�ي��اه القرب�صية حقال ‪ --‬ا�سمته اف��رودي��ت ‪--‬‬ ‫قد يحتوي حتى ‪ 224‬مليار مرت مكعب من الغاز‬ ‫الطبيعي على بعد ب�ضعة كيلومرتات من حقلي‬ ‫الغاز اال�سرائيليني ال�ضخمني ليفياثان وتامار‪.‬‬ ‫واكد ت�شارلز ايلينا�س رئي�س ال�شركة الوطنية‬ ‫القرب�صية للهيدروكربورات (كريتيك باليونانية)‬ ‫املكلفة ادارة وتطوير الرثوة اجلديدة يف اجلزيرة‬ ‫"ما زال هناك الكثري من العمل لنثبت وجود‬ ‫الغاز‪ ،‬لكننا متفائلون جدا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ايلينا�س ان م�صنع فا�سيليكو�س الذي‬ ‫يطمح ملعاجلة الغاز القرب�صي واي�ضا امل�ستخرج‬ ‫من املياه اال�سرائيلية واللبنانية‪ ،‬يهدف يف البداية‬ ‫اىل انتاج ‪ 5‬ثم اكرث من ‪ 15‬مليون طن من الغاز‬ ‫الطبيعي امل�سيل �سنويا‪.‬‬ ‫وتابع ان اجلانب املايل للم�شروع ‪-‬يقدر بنحو‬

‫‪ 10‬مليارات دوالر لل�شريحة االوىل‪ -‬يفرت�ض ان‬ ‫يكتمل يف العام ‪ 2015‬على ان تبد�أ اال�شغال يف العام‬ ‫التايل وال�صادرات يف العام ‪.2019‬‬ ‫وتتوقع احلكومة ان ي��ؤدي البناء اىل توفري‬ ‫م��ا ب�ين ‪ 5‬و‪ 10‬االف وظيفة مبا�شرة ‪-‬خ�صو�صا‬ ‫بالن�سبة الج��ان��ب ميلكون م��وا��ص�ف��ات معينة ‪--‬‬ ‫واكرث باربع مرات وظائف غري مبا�شرة وهي ثروة‬ ‫بالن�سبة لبلد يعد ‪ 840‬الف ن�سمة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن بالن�سبة لبيرت واال� ��س وه��و م�ست�شار‬ ‫بريطاين عمل يف بناء العديد من امل�شاريع املماثلة‬ ‫ف��ان املوقع �صغري ج��دا واجل��دول الزمني يفتقر‬ ‫اىل احل�س الواقعي‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك "هناك عدد كبري من النا�س‬ ‫ي�سعون اىل و�ضع اليد" كما ق��ال م�شريا اىل ان‬ ‫موقع فا�سيليكو�س كان اي�ضا رمزا الهمال القادة‬ ‫القبار�صة‪.‬‬ ‫ففي مت��وز ‪ 2011‬وق��ع انفجار �شحنة ا�سلحة‬ ‫خم��زن��ة ب� ��دون ت��داب�ي�ر ح�ي�ط��ة يف ق��اع��دة م��اري‬ ‫الع�سكرية البحرية امل �ج��اورة ا�سفر ع��ن �سقوط‬ ‫‪ 13‬قتيال وتدمري املحطة الكهربائية ما ت�سبب‬ ‫بنق�ص يف ال�ط��اق��ة ت��راف��ق ي ح��دة ازم��ة يعي�شها‬ ‫القبار�صة يف القطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك احل�ي�ن ح��ل حم��ل ال�ن�م��و اله�ش‬ ‫انكما�ش دائم بحيث ت�ضاعف معدل البطالة (من‬ ‫‪ 7‬اىل ‪ 14,7‬باملئة) ما ينذر بو�ضع اكرث �صعوبة يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�سعى ايلينا�س اىل الطم�أنة بقوله "لدينا‬ ‫�شركات تتمتع بخربة كبرية" تعمل على امل�شروع‪.‬‬ ‫لكن ا�ضافة اىل اجل��وان��ب التقنية املرتبطة‬ ‫بعمق االحتياطات‪ ،‬على امل�ستثمرين ان ي�أخذوا‬ ‫باالعتبار اي�ضا تهديدات تركيا التي حتتل �شمال‬ ‫قرب�ص وال تعرتف باحلكومة يف اجلنوب‪ ،‬او اي�ضا‬ ‫التدابري االمنية الواجب اتخاذها يف حال مرور‬ ‫الغاز اال�سرائيلي يف قرب�ص‪.‬‬ ‫ل�ك��ن "اجلميع ي��ري��د ال�ن�ج��اح الن��ه ال يوجد‬ ‫�شيء اخ��ر‪ .‬ان م�ستقبلنا ره��ن بهذا االمر" على‬ ‫قول ايلينا�س‪.‬‬

‫شركات وأعمال‬ ‫ملتقى األعمال الفلسطيني األردني يعقد اللقاء‬ ‫الثاني للجنة سيدات األعمال‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تطرق ع�ضو الهيئة االداري ��ة للملتقى‬ ‫امل�ه�ن��د���س ر� �ش��اد � �س��در �إىل اجن� ��ازات امللتقى‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬فيما ت�ط��رق ع�ضو‬ ‫الهيئة االداري ��ة املهند�س حممد غ��زال �إىل‬ ‫م�ؤمتر الأعمال الثالث الذي عقد يف تون�س‬ ‫نهاية العام املا�ضي‪ ،‬وا�شار اىل بع�ض املبادرات‬ ‫التي اطلقت فيه‪.‬‬ ‫ومت خ�لال اللقاء التطرق اىل امل�ؤمتر‬ ‫ال ��ذي ي �ن��وي امل�ل�ت�ق��ى اق��ام�ت��ه يف غ��زة نهاية‬

‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وتناولت من�سقة جلنة �سيدات االعمال‬ ‫يف امل�ل�ت�ق��ى خ��دي �ج��ة اب ��و ��ش�م��ة خ �ط��ة جلنة‬ ‫�سيدات االعمال لعام ‪ ،2013‬و�أهمية تفاعل‬ ‫�سيدات االعمال من خالل �أدوارهم املختلفة‪.‬‬ ‫وركزت امل�شاركات يف اللقاء على �ضرورة‬ ‫تفعيل دور ��س�ي��دات االع �م��ال يف امللتقى من‬ ‫اج��ل حتقيق اه��داف��ه يف إ�ي�ج��اد أ�ط��ر لتعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون وال �ت��وا� �ص��ل ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��م‪ ،‬و�إق��ام��ة‬ ‫عالقات تعاون اقت�صادي بني �سيدات الأعمال‬ ‫الفل�سطينيات‪ ،‬ونظرائهم يف الدول املختلفة‪،‬‬

‫وال �ع �م��ل ع �ل��ى إ�ي � �ج ��اد ف ��ر� ��ص ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫كما ي�ه��دف امللتقى اىل ت�شجيع �إن�شاء‬ ‫م���ش��اري��ع ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ت �خ��دم ا�ستقاللية‬ ‫ومنو االقت�صاد الفل�سطيني الأردين‪ ،‬ودعم‬ ‫وتنمية امل�شاريع القائمة مبا يخدم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وي� ��ذك� ��ر ان م �ل �ت �ق��ى رج� � ��ال ا ألع � �م� ��ال‬ ‫الفل�سطيني الأردين منظمة م�ستقلة غري‬ ‫ربحية جتمع رجال الأعمال الفل�سطينني او‬ ‫املهتمني بال�ش�أن الفل�سطيني يف العامل‪.‬‬

‫"مركز األلبسة" ينظم دورة تدريبية حول مبادئ‬ ‫رسم األزياء‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بد�أت يف مركز ت�صميم الألب�سة وخدمات‬ ‫التدريب م�ؤخرا دورة تدريبية ح��ول مبادئ‬ ‫ر� �س��م الأزي� � ��اء ب��ال �ت �ع��اون م��ع م�ع�ه��د ب��ورغ��و‬ ‫لالزياء‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش��رف ع �ل��ى إ�ع� �ط ��اء ال� � ��دورة ال�ت��ي‬ ‫ت�ستمر مدة ثالثة �أ�شهر اخلبري املحلي يا�سر‬ ‫دخقان‪ ،‬وذلك يف مبنى املركز ومب�شاركة �سبعة‬ ‫طالب ميثلون االفراد وال�شركات املحلية‪.‬‬ ‫وتتناول ال ��دورة مو�ضوعات تهدف �إىل‬ ‫إ�ك �� �س��اب امل �� �ش��ارك�ين امل� �ه ��ارات ال�ل�ازم ��ة ال�ت��ي‬

‫مت�ك�ن�ه��م م��ن ت�ع�ل��م م �ب��ادئ ر� �س��م وت�صاميم‬ ‫االزياء‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق��ائ��م ب ��أع �م��ال امل��دي��ر التفيذي‬ ‫مل��رك��ز ت�صميم االل�ب���س��ة وخ��دم��ات ال�ت��دري��ب‬ ‫املهند�س عميد عبد القادر �إن تنظيم الدورة‬ ‫جاء بهدف ت�أهيل امل�شاركني لك�سب اخلربات‬ ‫التي متكنهم من �أن ي�صبحوا م�صممي �أزياء‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬م�شريا اىل ان امل�شارك �سيمنح يف‬ ‫نهاية ال��دورة �شهادة معتمدة من قبل معهد‬ ‫بورغو لالزياء‪.‬‬ ‫وا��ض��اف عبد ال�ق��ادر �أن تنظيم ال��دورات‬ ‫املتتالية م��ن قبل امل��رك��ز ي�سهم يف االرت�ق��اء‬

‫ب�صناعة ا ألل�ب���س��ة يف الأردن‪ ،‬ومتكينها من‬ ‫م��واك �ب��ة امل �� �س �ت �ج��دات ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وال��و� �ص��ول‬ ‫ل�ل�أ��س��واق الإقليمية وال��دول�ي��ة ال�سيما وان‬ ‫الأردن ي��رت �ب��ط ب��ال �ع��دي��د م ��ن االت �ف��اق �ي��ات‬ ‫العربية والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫و�أك��د عميد ان املركز يفتح �أب��واب��ه دائما‬ ‫مل�خ�ت�ل��ف ان� ��واع ال �� �ش��راك��ات ال �ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م��ن اخل �ب�رات امل�ح�ل�ي��ة وال�ع��امل�ي��ة‬ ‫لتطوير �صناعة الألب�سة يف الأردن‪ ،‬و�إدخ��ال‬ ‫الطرق التقنية احلديثة يف خطوط الإنتاج‬ ‫حتى نرتقي بال�صناعة املحلية �إىل م�ستوى‬ ‫عاملي‪.‬‬

‫أدوية "الحكمة" تعلن استمالك الشركة املصرية‬ ‫للصناعات الدوائية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شهد ��ش��رك��ة �أدوي� ��ة احل�ك�م��ة ال��رائ��دة‬ ‫يف جم��ال ال�صناعات الدوائية من��واً �سريعاً‬ ‫ملجموعة �شركاتها الدوائية يف العامل وذلك‬ ‫بامتالكها "ال�شركة امل�صرية لل�صناعات‬ ‫ال��دوائ�ي��ة والكيميائية" (‪ ،)EPCI‬من‬ ‫خ�ل�ال � �ش��راء �أ��س�ه�م�ه��ا م��ن جم �م��وع��ة من‬ ‫امل�ستثمرين بقيمة �إج�م��ال�ي��ة ت�ق��در بنحو‬ ‫‪ 142.4‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه م���ص��ري ب�ع��د �إغ�ل�اق‬ ‫ال���س��وق امل ��ايل‪� ،‬أي م��ا ي �ق��ارب ‪ 22.2‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫وي�ضيف هذا االمتالك ‪� 35‬صنفاً دوائياً‬ ‫جديداً يف ‪� 46‬شك ً‬ ‫ال �صيدالنياً‪ ،‬من �ضمنها ‪3‬‬ ‫م�ضادات حيوية �سيفالو�سبورينية جديدة‪،‬‬ ‫ملجموعة �أدوي��ة احلكمة‪ .‬حيث �سي�ساهم يف‬ ‫اث��راء ت�صنيفاتها العالجية كتوفري �أدوي��ة‬ ‫طب وجراحة العيون؛ وتعزيز جمموعتها‬ ‫ال ��دوائ � �ي ��ة ك� � ��أدوي � ��ة امل � �� � �ض ��ادات احل �ي��وي��ة‬ ‫ال �� �س �ي �ف��ال��و� �س �ب��وري �ن �ي��ة‪ ،‬اجل� �ه ��از ال�ع���ص�ب��ي‬ ‫امل��رك��زي واجل�ه��از اله�ضمي‪ .‬ومبوجب هذا‬ ‫اال�ستحواذ �ستمتلك �شركة احلكمة يف م�صر‬ ‫م�صنعاً متخ�ص�صاً النتاج امل�ضادات احليوية‬ ‫�ام�اً لإنتاج‬ ‫ال�سيفالو�سبورينية وم�صنعاً ع� ّ‬

‫�أدوي ��ة �أخ ��رى‪ .‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل ذل��ك‪ ،‬يدعم‬ ‫ه��ذا التو�سع فريق عمل متخ�ص�ص وقوي‬ ‫يف املبيعات والت�سويق �ضليع بامل�ستجدات‬ ‫واملتغريات امل�صرية املختلفة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال���س��وق ال��دوائ��ي امل���ص��ري من‬ ‫�أك�بر الأ� �س��واق يف املنطقة و�أ�سرعها من��واً؛‬ ‫مم��ا ي�ق��دم ف��ر���ص ت�ط��ور مم�ت��ازة لل�شركات‬ ‫الدوائية‪ .‬ومن اجلدير ذكره �أن �شركة �أدوية‬ ‫احلكمة يف م�صر حتتل حالياً املرتبة ال�سابعة‬ ‫ع�شرة بني م�صانع الأدوية امل�صرية‪.‬‬

‫"الرؤية الحديثة" تفتتح‬ ‫ثالثة معارض جديدة‬ ‫ملنتجات "إل جي"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقامت �شركة "الر�ؤية احلديثة" ‪-‬الوكيل‬ ‫احل�صري لـ"�إل جي �إلكرتونيك�س" يف اململكة‬ ‫لل��أج �ه��زة امل �ن��زل �ي��ة وال�ترف �ي �ه �ي��ة وامل �ك �ي �ف��ات‬ ‫والأجهزة اخللوية‪ -‬م�ؤخراً �سل�سلة افتتاحات‬ ‫ل�ـ‪ 3‬معار�ض جديدة يف كل من حمافظة �إرب��د‬ ‫والكرك ومنطقة خريبة ال�سوق يف عمان‪.‬‬ ‫وجاءت هذه اخلطوة امتداداً ال�سرتاتيجية‬ ‫�شركة "�إل جي �إلكرتونيك�س"‪ ،‬التي مت البدء‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذه��ا ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وال �ت��ي ت���س�ع��ى �إىل‬ ‫تو�سيع �شبكة معار�ضها وال��و��ص��ول �إىل �أك�بر‬ ‫�شريحة من زبائنها يف خمتلف مناطق اململكة‬ ‫وتزويدهم ب�أحدث منتجات "�إل جي"‪.‬‬ ‫وقد و�صل عدد املعار�ض التي مت افتتاحها‬ ‫�إىل الآن ‪ 10‬م �ع��ار���ض م��وزع��ة ع �ل��ى م�ن��اط��ق‬ ‫حيوية يف خمتلف حمافظات اململكة‪ ،‬وميلكها‬ ‫نخبة من التجار الذين مت اختيارهم خلربتهم‬ ‫الطويلة يف ه��ذا املجال‪ .‬وتقوم �شركة �إل جي‬ ‫و�شركة "الر�ؤية احلديثة ‪"New Vision‬‬ ‫بدعم ه�ؤالء التجار لتجهيز حمالتهم بالكامل‬ ‫وف ��ق م �ع��اي�ير وم��وا� �ص �ف��ات � �ش��رك��ة "�إل جي‬ ‫�إلكرتونيك�س" ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ومب��ا مينح الزبائن‬ ‫جتربة ت�سوق ممتعة و�أجواء مريحة وراقية‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة أ�ع��رب ت��اي هن ري��و مدير‬ ‫ع��ام ��ش��رك��ة "�إل ج��ي �إلكرتونيك�س" امل�شرق‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬ع��ن �سعادته بتو�سيع �شبكة معار�ض‬ ‫منتجات "�إل جي" التي من �ش�أنها توفري قيمة‬ ‫م�ضافة للعمالء يف مناطق مهمة من اململكة؛‬ ‫مم��ا �سيمكنهم م��ن اال� �س �ت �ف��ادة م��ن منتجات‬ ‫حديثة ومُناف�سة من حيث املوا�صفات وال�سعر‬ ‫املُناف�س‪.‬‬ ‫وت �ع �ل �ي �ق �اً ع �ل��ى اف �ت �ت��اح ال� �ف ��روع ال�ث�لاث��ة‬ ‫ق � ��ال امل �ه �ن��د���س ق �� �ص��ي ال� �غ ��راي� �ب ��ة ال��رئ �ي ����س‬ ‫التنفيذي ل�شركة "الر�ؤية احلديثة ‪New‬‬ ‫‪" :"Vision‬نهتم ب ��االق�ت�راب م��ن ع��دد‬ ‫�أكرب من املواطنني يف خمتلف مناطق اململكة‪،‬‬ ‫ونعترب افتتاح هذه املعار�ض الثالثة خطوة يف‬ ‫طريق تو�سيع �أعمالنا لت�شمل ع��دداً �أك�بر من‬ ‫املحافظات الأردنية‪ .‬وقد متكنا خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية من �ضم املكيفات التجارية والأجهزة‬ ‫اخللوية من عالمة "�إل جي ‪ "LG‬التجارية‬ ‫�إىل قائمة الأجهزة ا ألخ��رى التي يُنتجها هذا‬ ‫اال�سم العاملي‪ ،‬ونكون بذلك قد وفرنا املجموعة‬ ‫الكاملة من منتجات "�إل جي ‪ "LG‬يف ال�سوق‬ ‫الأردنية"‪.‬‬

‫بني هاني يؤلف كتاب "مبادئ‬ ‫االقتصاد الجزئي"‬

‫د‪ .‬عبد الرزاق بني هاين‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ل��ف ال��دك�ت��ور عبد ال ��رزاق بني هاين‬ ‫ك�ت��اب��ا يف االق�ت���ص��اد ح�م��ل ع �ن��وان "مبادئ‬ ‫االقت�صاد اجلزئي"‪ ،‬و��ص��در ع��ن دار وائ��ل‬ ‫للن�شر‪� ،‬ضمن من�شورات عام ‪ ،2013‬الطبعة‬ ‫االوىل‪،‬‬ ‫وي �ق��ع ال�ك�ت��اب يف ‪� 384‬صفحة ملونة‬ ‫من القطع الكبري‪ ،‬وهو الكتاب االول من‬ ‫�سل�سلة ل�ل�م��ؤل��ف‪ ،‬ت�ضم �ستة مو�ضوعات‬ ‫هي‪ :‬االقت�صاد القيا�سي‪ ،‬االقت�صاد الكلي‪،‬‬ ‫االقت�صاد الريا�ضي‪ ،‬الإح�صاء وتاريخ الفكر‬ ‫االقت�صادي‪� ،‬إ�ضافة �إىل معجم امل�صطلحات‬ ‫االقت�صادية باللغة العربية‪.‬‬ ‫ت ��ووزع ك�ت��اب االق�ت���ص��اد اجل��زئ��ي على‬ ‫خم�سة اب � ��واب‪ ،‬ت���ض��م �أرب �ع��ة ع���ش��ر ف�صال‬ ‫�شاملة عدة موا�ضيع خمتارة يف االقت�صاد‬ ‫اجل��زئ��ي‪ .‬وق ��د ت �ف��رد ال �ك �ت��اب مب�ضمونه‪،‬‬ ‫م��ن حيث حم�ت��واه العلمي الثمني ولغته‬ ‫العلمية الر�صينة‪ ،‬ومزاوجته اللغة العربية‬ ‫مب���ص�ط�ل�ح��ات وك �ل �م��ات و أ�ح� � ��رف الت�ي�ن�ي��ة‬

‫و�إغريقية و�إجنليزية‪ .‬ويظهر جلياً للقارئ‬ ‫امل�ت�م�ع��ن �أن امل � ؤ�ل��ف ب ��ذل ج �ه��داً ك �ب�ي�راً يف‬ ‫ن�ق��ل امل�صطلحات االق�ت���ص��ادي��ة اىل اللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة دون حت��ري��ف يف امل �ع �ن��ى‪ ،‬وتعمد‬ ‫ا�ستخدام اال�سلوب الق�ص�صي –لأول مرة‬ ‫يف امل�ؤلفات العربية ذات الطابع العلمي‪-‬‬ ‫وا�ستخدام ر�سوم وج��داول و�أ�شكال عديدة‬ ‫لتحليل نظريات االقت�صاد اجل��زئ��ي؛ من‬ ‫اج��ل اي���ص��ال امل�ع�ل��وم��ة للباحث وال�ط��ال��ب‬ ‫بي�سر و�سهولة‪ ،‬ودون الدخول يف تعقيدات‬ ‫قد ت�ضلل القارئ وتبعده عن مناله‪ .‬وما‬ ‫الحظته �أن امل�ؤلف قد �أ�سهب يف التعريفات‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ال �� �ض��روري��ة دون �أن ي�سبب مل ً‬ ‫ال‬ ‫للقارئ‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدكتور بني ه��اين ق��د عمل‬ ‫ا� �س �ت��اذاً ل�لاق�ت���ص��اد يف ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك‪،‬‬ ‫ومديراً لل�سيا�سات االقت�صادية والتخطيط‬ ‫يف وزارة التخطيط‪ ،‬وام�ي�ن�اً ع��ام�اً ل��وزارة‬ ‫التخطيط‪ ،‬وم�ست�شاراً اقت�صادياً لرئي�س‬ ‫الوزراء ثم مفو�ضاً يف هيئة االوراق املالية‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫فلسطين‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫احتالل‬ ‫عائلة ال�شراونة تبد أ� الإ�ضراب عن الطعام‬

‫قوات إسرائيلية تقتحم منزل األسري املضرب العيساوي واعتقال شقيقه‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫اق �ت �ح �م��ت ق � � ��وات ك� �ب�ي�رة م� ��ن ج�ي����ش‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أم����س الأح ��د منزل‬ ‫الأ�سري امل�ضرب عن الطعام �سامر العي�ساوي‪،‬‬ ‫يف ب�ل��دة العي�ساوية ��ش��رق ال�ق��د���س املحتلة‪،‬‬ ‫واعتقلت �شقيقه �شادي‪.‬‬ ‫وقالت �شقيقة الأ�سري املحامية �شريين‬ ‫على �صفحتها على «الفي�سبوك» �إن ق��وات‬ ‫�إ�سرائيلية كبرية اقتحمت املنزل منت�صف‬ ‫الليل وفت�شته‪ ،‬و�أخرجت زوجة �شادي وابنته‬ ‫خارج املنزل‪ ،‬قبل اعتقاله‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن جمموعة �إ�سرائيلية أ�خ��رى‬ ‫قامت باعتقال ال�شاب حممود فايز حممود‬ ‫وه��دم��ت خيمة االع�ت���ص��ام ل�ل�م��رة ‪ 27‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه ��دم ��ت ق � ��وات االح � �ت �ل�ال خ�ي�م��ة‬ ‫االعت�صام التي �أقيمت و�سط البلدة للت�ضمن‬ ‫مع الأ�سري‪.‬‬ ‫و�سجلت �شريين �شريط فيديو يوثق‬ ‫حل�ظ��ة اع�ت�ق��ال � �ش��ادي ال�ع�ي���س��اوي‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن ث�لاث��ة م��ن أ�خ��وت�ه��ا �أ��ص�ب�ح��وا خلف‬ ‫ال �ق �� �ض �ب��ان وه ��م � �س��ام��ر وم ��دح ��ت و� �ش��ادي‬ ‫ومتنت الإفراج العاجل لهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن عائلة الأ�سري املقد�سي امل�ضرب‬

‫عن الطعام لليوم ال �ـ‪� ٢٠٩‬سامر العي�ساوي‪،‬‬ ‫ت �ت �ع��ر���ض وك ��اف ��ة � �س �ك��ان ال� �ق ��ري ��ة حل�م�ل��ة‬ ‫�إ�سرائيلية متوا�صلة منذ �شهرين نتيجة‬ ‫ق�م��ع ال�ف�ع��ال�ي��ات الت�ضامنية م��ع الأ� �س��رى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام وخا�صة ابن القرية‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أعلنت وال��دة و�أ�شقاء‬ ‫الأ� �س�ير أ�مي ��ن ال���ش��راون��ة وم�ع�ه��م ع��دد من‬ ‫امل�ت���ض��ام�ن�ين �أم ����س �إ� �ض��راب �ه��م امل �ف �ت��وح عن‬ ‫ال �ط �ع��ام ت���ض��ام�ن��ا م��ع أ�مي� ��ن امل �� �ض��رب عن‬ ‫ال�ط�ع��ام منذ نحو �سبعة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫�أمام خيمة االعت�صام يف �ساحة دوار ابن ر�شد‬ ‫يف مدينة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ج�ه��اد ال���ش��راون��ة �شقيق الأ��س�ير‬ ‫أ�مي ��ن يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أن وال��دت��ه‬ ‫و�شقيقه وعددا من املت�ضامنني بد�أوا الأحد‬ ‫�إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام مبقر ال�صليب‬ ‫الأحمر باخلليل حتى يتم الإفراج عن ابنهم‬ ‫�أو يجري �إعادته �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�شراونة �إىل �أن �شقيقه يقبع‬ ‫م�ن��ذ �شهر يف ع��زل « أ�ي �ل ��ون» يف ب�ئ��ر ال�سبع‬ ‫دون تلقي �أي ع�لاج وج��رى �سحب الكر�سي‬ ‫املتحرك من زنزانته وجتريده من مالب�سه‬ ‫ال�شخ�صية وو�ضعه ال�صحي خ�ط�يرة ج�دًا‬ ‫ويف أ�ي��ام��ه الأخ�ي�رة؛ وفقا لتقرير حمامي‬ ‫نادي الأ�سري الذي زاره �أم�س‪.‬‬

‫ون � ��دد ال� ��� �ش ��راون ��ة ب �ح��ال��ة «ال �ت �ج��اه��ل‬ ‫والتهمي�ش م��ن ق�ب��ل ال�ف���ص��ائ��ل وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ل��و��ض��ع �شقيقه امل���ض��رب عن‬ ‫ال�ط�ع��ام منذ ��ش�ه��ور»‪ ،‬داع� ًي��ا حل��راك �شعبي‬ ‫ور��س�م��ي ي�لائ��م �إ� �ض��راب �أ��س�ير ع��ن الطعام‬ ‫لأكرث من �سبعة �شهور‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ن ��ادي الأ� �س�ي�ر يف اخلليل‬ ‫�أجم��د النجار‪�« :‬إن�ن��ا نقرتب م��ن االنت�صار‬ ‫يف ق�ضية أ���س��ران��ا امل�ضربني ع��ن ال�ط�ع��ام»‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن ال��زخ��م ال�شعبي ب��د أ� ت�أثريه‬ ‫على منحنى و�سري ق�ضية الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫ل��ردع �إدارة ال�سجون وهجمتها بحق �أبنائنا‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫فيما أ�ك��د مدير وزارة ��ش��ؤون الأ��س��رى‬ ‫يف اخلليل �أك��د �إبراهيم جناجرة �أن معركة‬ ‫الأ�سرى متر يف حلظات حا�سمة ويف املاراتون‬ ‫الأخ�ير‪ ،‬حيث �إن االنت�صار �سيكون هو �سيد‬ ‫هذه املعركة البطولية‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن الأ�سري ال�شراونة‬ ‫�أ�ضرب منذ تاريخ ‪ 2012-7-1‬ملدة ‪ 140‬يوما‬ ‫وا�ست�أنف �إ�ضرابه يف ‪ ،2013-1-16‬مطالبا‬ ‫بالإفراج عنه بعدما قامت �سلطات االحتالل‬ ‫باعتقاله بعد عدة �شهور من الإفراج عنه يف‬ ‫�صفقة التبادل‪ ،‬وفق نادي الأ�سري‪.‬‬

‫توا�صل الفعاليات الت�ضامنية مع الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‬

‫ا�ست�شهد ‪ 6‬من �أفرادها يف ق�صف على منزلها‬

‫محكمة إسرائيلية ترد دعوى عائلة صالحة وتغرم الضحايا‬

‫غزة– �صفا‬ ‫مل تكتف حمكمة �إ�سرائيلية برد الدعوى التي تقدمت بها عائلة‬ ‫�صاحلة التي ا�ست�شهد �ستة من أ�ف��راده��ا يف ق�صف �إ�سرائيلي يف عام‬ ‫‪ ،2009‬بل غرمتهم بدفع تكاليف و�أتعاب الق�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال م��رك��ز امل�ي��زان حل�ق��وق الإن���س��ان ال��ذي رف��ع ال��دع��وى �أم��ام‬ ‫املحكمة املركزية يف مدينة بئر ال�سبع جنوب فل�سطني املحتلة‪� ،‬إن رد‬ ‫املحكمة يف ال�سابع من ال�شهر اجلاري على الدعوى يعطي حت�صيناً‬ ‫ق�ضائياً �إ�سرائيلياً ملرتكبي جرائم ومعاقبته ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املركز يف بيان �صحفي �أن املحكمة مل تكتف برد الدعوة‪،‬‬ ‫بل زادت على ذلك ب�إ�صدار قرار يق�ضي بتغرمي املدعني ‪� 20‬ألف �شيكل‬ ‫تقا�ض للدولة»‪.‬‬ ‫(حوايل ‪ 5.500‬دوالر �أمريكي) حتت بند «�أتعاب ٍ‬ ‫وب ��ررت املحكمة ق��راره��ا ب�ن��اء ع�ل��ى الأح �ك��ام ال���س��اب�ق��ة املتعلقة‬ ‫«بالهجمات اجلوية واعتبارها حالة حرب (�أثناء عملية الر�صا�ص‬ ‫امل�صبوب) ف�إنه بالرغم من �إثبات املدعني لوجود �إهمال من اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي بعدم إ�ع�ط��اء فر�صة لل�سكان لإخ�ل�اء امل�ن��زل و�أن ادع��اء‬ ‫الإه �م��ال حتى ل��و �أث�ب��ت ال يبطل ك��ون ال�ه�ج��وم ي� أ�ت��ي �ضمن عملية‬ ‫حربية»‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��رك��ز �أن ق�ضية ال�ع��ائ�ل��ة ت��رت�ك��ز ع�ل��ى ق�صف االح�ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي ملنزل املواطن فايز نور �صاحلة بال�صواريخ يف ‪،2009/1/9‬‬ ‫م��ا ت�سبب با�ست�شهاد زوج�ت��ه و�أرب �ع��ة م��ن �أط�ف��ال��ه و�شقيقة زوج�ت��ه‪،‬‬ ‫وتدمري منزل العائلة بالكامل‪.‬‬ ‫ويف حتقيقاته‪ ،‬قال مركز امليزان �إن طائرة ا�ستطالع �إ�سرائيلية‬ ‫�أطلقت �صاروخاً جتاه املنزل الواقع يف بيت الهيا �شمال قطاع غزة‪،‬‬ ‫فهرع �سكانه للخروج منه‪ ،‬بيد �أن طائرة حربية �إ�سرائيلية �أطلقت‬ ‫��ص��اروخ��ا ثقيال ب�ع��د ب�ضع دق��ائ��ق ع�ل��ى امل �ن��زل امل �ك��ون م��ن طبقتني‬ ‫مب�ساحة ‪ 180‬مرتاً مربعا‪ ،‬وتعي�ش فيه عائلة مكونة من (‪� )8‬أفراد‪.‬‬ ‫و�أ�سفر الهجوم عن ا�ست�شهاد (‪� )6‬أ�شخا�ص‪ ،‬جميعهم من الأطفال‬

‫والن�ساء‪ ،‬وهم ر ّبة الأ�سرة‪ :‬رندة �صاحلة (‪ 33‬عاماً)‪ ،‬و�أبنا�ؤها‪� :‬ضياء‬ ‫الدين (‪ 14‬عاماً)‪ ،‬بهاء الدين (‪ 4.5‬عاماً)‪ ،‬رنا (‪ 12‬عاماً)‪ ،‬روال فايز‬ ‫�صاحلة (عام واحد)‪ ،‬و�شقيقتها‪ :‬فاطمة احلو (‪ 22‬عاماً)‪ ،‬التي كانت‬ ‫يف �ضيافتها‪.‬‬ ‫وتفيد التحقيقات �أن الهجوم الثاين وقع بعد �أقل من ع�شر دقائق‬ ‫من الهجوم الأول‪ ،‬ورغم �أن �سكان املنزل و�أقاربهم ‪ -‬وهم �شقيقة رب‬ ‫املنزل وزوجة �أخيها واثنان من �أ�شقائها الذين جل�أوا للإقامة معهم‬ ‫هرباً من خميم جباليا ‪ -‬ا�ستيقظوا وحاولوا اخلروج من املنزل‪.‬‬ ‫ويف حني متكنت الدفعة الأوىل من اخل��روج خالل دقائق‪ ،‬وقع‬ ‫الهجوم ال�صاروخي الثاين �أثناء وجود بقيتهم على �سلم مدخل املنزل‬ ‫فقتلوا جميعهم‪ ،‬كما تدمر املنزل بفعل الق�صف كلياً‪ ،‬وكذلك حملني‬ ‫جتاريني �أ�سفله‪ ،‬وت�ضررت خم�سة منازل جماورة ب�شكل بالغ‪.‬‬ ‫وتقدم مركز امليزان بطلب حتقيق جنائي يف احلادث يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،2009‬لدى مكتب املدعي الع�سكري الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي �أغلق‬ ‫التحقيق ب�سرعة دون توجيه �أي تهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار املركز �إىل �أن االحتالل ي�ضع عراقيل حتول دون و�صول‬ ‫ال�ضحايا من الفل�سطينيني �إىل العدالة مبوجب القانون الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت �آخر هذه التعديالت �أقرت بتاريخ ‪ 2012/07/23‬بتعديل قانون‬ ‫الأ�ضرار (م�س�ؤولية الدولة) وي�سمى بالتعديل الثامن‪.‬‬ ‫و�شمل هذا التعديل �إلغاء الفقرة التي توجب وجود خطر داهم‬ ‫أ�ث�ن��اء العملية على حياة اجل�ن��ود‪ ،‬ومت ا�ستبدال ذل��ك بفقرة تعرف‬ ‫العملية احلربية �إ�ضافة للتعريف ال�سابق «ك��ون العملية ذات طابع‬ ‫ح��رب��ي ب�ن��اء على ك��ل املعطيات مب��ا يف ذل��ك ه��دف العملية‪ ،‬مكانها‬ ‫اجلغرايف»‪.‬‬ ‫كما مت تعديل الفقرة ‪( 5‬ب) بحيث تخول املحكمة النظر يف ادعاء‬ ‫الدولة ل�سريان �إعفاء العملية احلربية على الدعوى املقدمة كادعاء‬ ‫�أويل و�أعطت املحكمة �صالحية رد الدعوى بناء على هذا االدعاء‪ ،‬مما‬ ‫يعني �أن املحكمة ت�ستطيع رد الدعوى بناء على ادعاءات �أولية ودون‬

‫�سماع �شهود‪.‬‬ ‫و�شمل التعديل التنفيذ ب�أثر رجعي ابتداء من ‪ ،2005/9/12‬مما‬ ‫يعني �أنه ي�سري على انتهاكات وقعت منذ ذلك التاريخ ف�صاعداً‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك ع��دوان «الر�صا�ص امل�صبوب «ال��ذي �شنته ق��وات االحتالل‬ ‫على قطاع غزة ‪ ،2009 -2008‬الذي وقعت جرمية ق�صف منزل عائلة‬ ‫�صاحلة يف �سياقه‪.‬‬ ‫ويف �ضوء قرار املحكمة هذا‪ ،‬ف�إن اخليارات الق�ضائية املتاحة �أمام‬ ‫ال�ضحايا الفل�سطينيني يف الوقت احل��ايل تكاد تنح�صر يف الآليات‬ ‫الق�ضائية ال��دول�ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك �أج���س��ام الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وحمكمة‬ ‫اجلزاء الدولية‪.‬‬ ‫وم ��ن ه �ن��ا‪ ،‬ف� ��إن امل��رك��ز � �ش��دد ع�ل��ى م���س��ؤول�ي��ة امل�ج�ت�م��ع ال ��دويل‬ ‫وخا�صة الأط ��راف املتعاقدة على اتفاقية جنيف ال��راب�ع��ة مبوجب‬ ‫املادة امل�شرتكة رقم (‪ )1‬التي تلزم الدول الأطراف باحرتام االتفاقية‬ ‫وكفالة احرتامها يف كل الأوقات‪.‬‬ ‫و�أدان ف�شل املجتمع ال��دويل بالعمل على و�ضع حد لأي انتهاك‬ ‫ي�ق��ع‪ ،‬وق�م�ع��ه ب� أ���س��رع م��ا مي�ك��ن وف��ق االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬رغ��م ارت �ك��اب ق��وات‬ ‫االح�ت�لال النتهاكات ج�سيمة ومنظمة ووا�سعة النطاق على مدى‬ ‫ال�سنوات املن�صرمة‪ ،‬مبا يف ذلك �أثناء العدوان الإ�سرائيلي الأخري‪.‬‬ ‫وطالب ال��دول الأط��راف ب�إتاحة حماكمها لل�ضحايا ومالحقة‬ ‫وحما�سبة امل�س�ؤولني عن ارتكاب انتهاكات ج�سيمة للقانون الدويل‪،‬‬ ‫جمدداً دعوته التي �أطلقها مع منظمات حقوقية فل�سطينية �أخرى‬ ‫ل��دول��ة فل�سطني �إىل االن���ض�م��ام �إىل ميثاق روم��ا امل� ؤ���س����س ملحكمة‬ ‫اجلزاء الدولية دون �أي ت�أخري وقبول ممار�سة املحكمة لواليتها على‬ ‫الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫و�شدد على ا�ستنكاره ق��رار املحكمة الإ�سرائيلية ال��ذي يح�صن‬ ‫مرتكبي جرائم بينة ويعاقب ال�ضحايا ملجرد حماولتهم الو�صول �إىل‬ ‫العدالة والإن�صاف من خالل الق�ضاء الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫أوامر سرية تعيد األسرى‬ ‫املحررين لسجونهم‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة ه��آرت����س الإ�سرائيلية أ�م����س الأح��د �إن اجلي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي وج �ه��از الأم ��ن ال �ع��ام (ال �� �ش��اب��اك) اع�ت�ق�لا ‪ 14‬أ���س�يرا‬ ‫فل�سطينيا ح��رروا يف �إط��ار �صفقة التبادل بني «�إ�سرائيل» وحركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية (ح�م��ا���س) املوقعة ع��ام ‪ ،2011‬وذل��ك مبوجب‬ ‫ت��داب�ير ��س��ري��ة ت�ت�ي��ح إ�ع � ��ادة الأ� �س�ي�ر امل �ف��رج ع�ن��ه ق�ب��ل ان �ت �ه��اء م��دة‬ ‫حمكوميته �إىل �سجنه‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن ه��ذه «التعديالت ال�سرية» التي يطلق‬ ‫عليها الأمر رقم ‪ 1677‬ت�سمح للجي�ش الإ�سرائيلي وال�شاباك ب�إعادة‬ ‫اعتقال �أي �أ�سري حمرر حتى نهاية مدة حمكوميته الأ�صلية‪ ،‬حتى‬ ‫يف حال ارتكاب الأ�سري خمالفات ال تندرج �ضمن ما ت�سميه «الأن�شطة‬ ‫الإره��اب �ي��ة»‪ ،‬وم��ن خ�لال اال�ستناد �إىل �أدل��ة �سرية ال يطلع عليها‬ ‫الأ�سري �أو حماموه‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة ف ��إن ه��ذه التعديالت �أدخ�ل��ت خ�لال العام‬ ‫‪� 2009‬أثناء املفاو�ضات غري املبا�شرة التي رعتها م�صر بني «�إ�سرائيل»‬ ‫و»حما�س» ب�ش�أن �صفقة الأ�سرى التي ا�ستعادت «�إ�سرائيل» مبوجبها‬ ‫جنديها الذي كان �أ�سريا يف قطاع غزة جلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫ووفقا لل�صحيفة ف�إنه من بني الأ�سرى الذين �أعيد اعتقالهم‬ ‫مبوجب تلك التدابري وكانوا يق�ضون �أحكاما ت�تراوح بني ‪ 24‬و‪38‬‬ ‫عاما‪� ،‬سامر العي�ساوي الذي يخو�ض �إ�ضرابا عن الطعام منذ ‪210‬‬ ‫�أي��ام‪ ،‬و�أمي��ن �شراونة من بلدة دورا قرب اخلليل ال��ذي ي�ضرب عن‬ ‫الطعام منذ ‪ 140‬يوما وتوقف عن الإ�ضراب لفرتات ق�صرية‪ ،‬و�إياد‬ ‫�أبو فنون و�أمين �أبو داود و�إبراهيم �أبو حجلة‪.‬‬ ‫وين�ص الأم��ر رقم ‪ 1677‬على �أن �شرط الإف��راج عن الأ�سري �أال‬ ‫يرتكب خمالفة تكون عقوبتها أ�ك�ثر من ثالثة �أ�شهر �سجنا‪ ،‬مما‬ ‫يعني �أن خمالفة �سري �أو م�شاركة يف مظاهرة �أو وجود يف «�إ�سرائيل»‬ ‫دون ت�صريح �ستعيد الأ�سري �إىل ال�سجن ملدة ‪� 20‬إىل ‪ 30‬عاما‪ ،‬وال‬ ‫توجد �إمكانية لدى جلنة ع�سكرية بتق�صري مدة ال�سجن �أبدا‪.‬‬

‫نتنياهو‪�« :‬إ�سرائيل» ال ت�ستطيع الك�شف عن �أ�سرارها اال�ستخبارية والأمنية‬

‫«يديعوت»‪ :‬املخابرات األسرتالية «حرقت» عميل املوساد «إكس»‬ ‫النا�صرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �ط��رق رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫بنيامني نتنياهو �إىل ق�ضية عميل املو�ساد‬ ‫اال�سرتايل «اك�س» ال��ذي ُ�سجن ب�شكل �سري‬ ‫وق�ضى م�شنوقا يف �سجن �إ�سرائيلي‪ ،‬وادعى‬ ‫�أن التعامل م��ع ه��ذه الق�ضية ك��ان قانونيا‬ ‫ول�ك��ن « إ�� �س��رائ �ي��ل» لي�ست ك�ب��اق��ي ال ��دول يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وق ��ال نتنياهو ل��دى اف�ت�ت��اح��ه اجتماع‬ ‫حكومته الأ� �س �ب��وع��ي‪� ،‬أم ����س الأح� ��د‪« ،‬نحن‬ ‫ل�سنا كباقي الدول‪ ،‬ونحن دولة دميقراطية‬ ‫وحتافظ على حقوق ولكننا نواجه حتديات‬ ‫�أكرث»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ن �ت �ن �ي��اه��و �أن «ق� � � ��وات الأم � ��ن‬ ‫واال� �س �ت �خ �ب��ارات تعمل حت��ت �إ� �ش��راف كامل‬ ‫ل���س�ل�ط��ات ال �ق��ان��ون وه ��ي م���س�ت�ق�ل��ة ب�شكل‬ ‫م� �ط� �ل ��ق»‪ ،‬م �ع �ت�ب�را �أن «ه� � ��ذا ال ��دم ��ج ب�ين‬ ‫احلفاظ على الأمن واحلفاظ على القانون‬ ‫ي �ت��م احل �ف��اظ ع �ل��ى ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير»‪.‬ع�ل�م��ا‬ ‫�أن «ال �ك �� �ش��ف ال ��زائ ��د ل�ل�أن �� �ش �ط��ة الأم �ن �ي��ة‬ ‫واال��س�ت�خ�ب��ارات�ي��ة مي�ك��ن �أن مي ����س‪ ،‬ومي����س‬ ‫�أحيانا ب�شكل بالغ‪ ،‬ب�أمن الدولة‪.‬‬ ‫وكان حتقيق �صحايف بثته �شبكة تلفزيون‬ ‫«ايه بي �سي» الأ�سرتالية الأ�سبوع املا�ضي عن‬ ‫�أن «�إ�سرائيل» اعتقلت الأ��س�ترايل اليهودي‬ ‫بن زيغري يف زنزانة منفردة وبهوية خمتلقة‪،‬‬ ‫ومنعت �أي ات�صال له مع العامل اخلارجي يف‬

‫العام ‪ ،2010‬ولذلك ُ�سمي (الأ��س�ير اك�س)‪،‬‬ ‫و�أنه ق�ضى م�شنوقا داخل الزنزانة رغم �أنها‬ ‫م��راق�ب��ة ب�ك��ام�يرات ‪�� 24‬س��اع��ة ي��وم�ي��ا وعلى‬ ‫مدار ‪� 7‬أيام �أ�سبوعيا‪.‬‬ ‫وتفر�ض ال��رق��اب��ة الإ�سرائيلية تعتيما‬ ‫على الق�ضية ومنعت خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫الن�شر حول املو�ضوع‪.‬‬ ‫لكن تقارير �صحافية �أجنبية أ�ف��ادت �أن‬ ‫زيغري‪ ،‬ال��ذي هاجر �إىل «�إ�سرائيل» يف العام‬ ‫‪ ،2000‬جتند جلهاز املو�ساد و�أن اعتقاله جاء‬ ‫م��ن أ�ج��ل منع نيته بك�شف أ�� �س��رار عمليات‬ ‫�سرية‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ق�ضائي �إ�سرائيلي لإذاعة‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يوم اجلمعة املا�ضي �إنه‬ ‫ال ي��وج��د �أ� �س��رى جم�ه��ول�ين يف « إ���س��رائ�ي��ل»‬ ‫و إ�من��ا يوجد فقط �أ�سرى مت تزوير هويتهم‬ ‫من �أجل «حماية �أمن الدولة» و�أن ذلك «يتم‬ ‫مبوافقتهم �أحيانا»‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬أ�ع� �ل ��ن وزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫اال�سرتايل بوب كار �أنه ي�سعى لت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق م�ستقلة يف ظروف ومالب�سات انتحار‬ ‫امل��واط��ن اال� �س�ترايل ال��ذي ك��ان م�سجونا يف‬ ‫«ا��س��رائ�ي��ل»‪ .‬وق��ال ك��ار �إن ب�ل�اده ت�سعى اىل‬ ‫احل�صول على �إجابات من «ا�سرائيل» حول‬ ‫مالب�سات وفاة املواطن اليهودي اال�سرتايل‬ ‫بن زيغيري‪ ،‬ال��ذي قيل إ�ن��ه انتحر يف �سجن‬ ‫ايالون يف الرملة ع��ام ‪ 2010‬بعد �أن ام�ضى‬ ‫يف عزل انفرادي حتت ا�سم ال�سجني (اك�س)‪.‬‬

‫نتنياهو تطرق اىل ق�ضية العميل «اك�س» الذي وجد م�شنوق ًا يف �سجن ا�سرائيلي‬

‫وق��ال وزي��ر اخلارجية اال��س�ترايل بوب‬ ‫ك ��ار ان وزارت� � ��ه ت �ع��د ح��ال �ي��ا ت �ق��ري��را ح��ول‬ ‫ظروف وفاة زيغير��‪ ،‬اعتمادا على االت�صاالت‬ ‫ال �ق �ن �� �ص �ل �ي��ة ال� �ت ��ي ج � ��رت ب �ي�ن ا� �س�ت�رال �ي��ا‬ ‫و»ا��س��رائ�ي��ل» واالت �� �ص��االت ب�ين اج�ه��زة �أم��ن‬

‫ال��دول �ت�ين‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان حكومته طلبت‬ ‫من «ا�سرائيل» تقدمي معلومات ح��ول هذا‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫اىل ذل� ��ك رج� ��ح امل �ح �ل��ل ال �ع �� �س �ك��ري يف‬ ‫�صحيفة «يديعوت �أحرونوت» يف حتليل ن�شر‬

‫على موقعها االكرتوين‪ ،‬ان تكون املخابرات‬ ‫اال�سرتالية ق��د ر��ص��دت ب��ن زاي�غ�ير ووقفت‬ ‫على عالقته باملو�ساد بعد تلقيها معلومات‬ ‫م ��ن وزارة ال��داخ �ل �ي��ة اال� �س�ت�رال �ي ��ة ح��ول‬ ‫قيامه بتبديل جواز �سفره بعد تغيري ا�سمه‬

‫وتفا�صيله �أرب ��ع م��رات خ�لال �أرب ��ع �سنوات‬ ‫ا�ستنادا اىل حق مينحه القانون اال�سرتايل‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫بن زايغري قام بذلك‪ ،‬هو واثنان �آخران‪،‬‬ ‫ع�م�لا يف خ��دم��ة امل��و� �س��اد أ�ي �� �ض��ا‪ ،‬وي �ب��دو �أن‬ ‫ا�ستعمال اجلوازات الأجنبية ازدادت وتريتها‬ ‫يف �ضوء ازدي��اد ح��االت التج�س�س �ضد ايران‬ ‫و�سوريا وحزب اهلل‪ ،‬خالل االنتفا�ضة‪ ،‬الثانية‬ ‫وتغيني �شارون عام ‪ 2002‬مائري داغان رئي�سا‬ ‫للمو�ساد وايكاله بامللف االيراين على �أبعاده‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ج� �ه ��از امل � �خ� ��اب� ��رات اال�� � �س �ت��رايل � �ش��دد‬ ‫ال �ط��وق ��ض��د زاي �غ�ير ورف��اق��ه ب�ع��د انك�شاف‬ ‫ق�ضية جت�س�س ا�سرائيلية‪ ،‬متثلت با�سغالل‬ ‫دبلوما�سي ا�سرائيلي لعالقة غرامية من‬ ‫اجل جمع معلومات عن احلكومة اال�سرتالية‬ ‫عام ‪ 2005‬انتهت بطرد الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫املخابرات اال�سرتالية حققت مع زايغري‬ ‫ع��ام ‪� 2009‬أي قبل عملية اغ�ت�ي��ال املبحوح‬ ‫ع ��ام ‪ 2010‬وال�ك���ش��ف ع��ن ا��س�ت�ع�م��ال عمالء‬ ‫املو�ساد جوازات �أجنبية من �ضمنها جوازات‬ ‫ا�سرتالية‪ ،‬الأمر الذي فجر �أزمة دبلوما�سية‬ ‫م��ع ا�سرتاليا يف حينه‪ ،‬اال �أن الق�شة التي‬ ‫ق�صمت ظهر البعري هو التقرير ال�صحفي‬ ‫الذي ن�شر بايعاز من املخابرات اال�سرتالية‪،‬‬ ‫على ما يبدو‪ ،‬وال��ذي ك�شف زايغري ورفاقه‬ ‫جماهرييا وه��و ال��ذي ق��اد اىل اعتقاله من‬ ‫قبل املو�ساد الحقا على ما يبدو‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫عربي ودولي‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫ثورة سوريا‬ ‫الإبراهيمي يدعو �إىل �إجناح مبادرة اخلطيب‬

‫انشقاق ‪ 650‬عسكريا سوريا واتهامات لحزب اهلل باحتالل ‪ 8‬قرى يف حمص‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ي��وم �أم�س عن ان�شقاق ‪ 650‬ع�سكريا بينهم ‪� 50‬ضابطا يف‬ ‫ري��ف دم�شق بت�أمني م��ن ل��واء الإ� �س�لام‪ ،‬يف وق��ت ت�صاعد القتال يف‬ ‫حميط عدد من املطارات يف حمافظة حلب التي �شهدت �أي�ضا �سقوط‬ ‫عدد من القتلى واجلرحى يف ق�صف ب�صاروخ �سكود‪ ،‬كما دارت معارك‬ ‫عنيفة بني جي�ش النظام وكتائب الثوار يف قلعة امل�ضيق بحماة‪ ،‬واتهم‬ ‫املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض حزب اهلل اللبناين ب�شن «هجوم‬ ‫م�سلح» على قرى يف و�سط �سوريا‪.‬‬ ‫ونقلت قناة اجل��زي��رة عن �ضابط من�شق برتبة عميد قوله �إن‬ ‫الكثري من الع�سكريني ينتظرون اللحظة املنا�سبة لالن�شقاق‪ ،‬وقد‬ ‫�شجعهم على ذلك تقدم اجلي�ش ال�سوري احلر يف العا�صمة دم�شق‬ ‫وريفها‪ ،‬لكن امل�شكلة �أن عنا�صر اال�ستخبارات ال�سورية تراقب ه�ؤالء‬ ‫الع�سكريني وتقوم بت�صفية �أي منهم ب�شكل مبا�شر حال اال�شتباه فيه‪.‬‬ ‫وال ت�ت��م ع�م�ل�ي��ة االن �� �ش �ق��اق �إال بالتن�سيق م��ع ك�ت��ائ��ب ال �ث��وار‪،‬‬ ‫واالن�شقاق اجلديد هو الثاين �أو الثالث ال��ذي يجري بهذا احلجم‬ ‫الكبري‪.‬‬ ‫ق�صف وا�شتباكات‬ ‫من جهة �أخرى قالت جلان التن�سيق املحلية �إن �شخ�صني قتال‬ ‫و�أ�صيب الع�شرات جراء �سقوط �صاروخ من طراز �سكود م�ساء ال�سبت‬ ‫على حي م�ساكن هنانو يف حلب �شمال �سوريا‪.‬‬ ‫كما وقعت ا�شتباكات بني مقاتلي الثوار وال�ق��وات النظامية يف‬ ‫حميط مطار «كوير�س» الع�سكري يف ريف حلب‪ ،‬و�أخ��رى يف حميط‬ ‫مطاري «حلب الدويل» و»النريب الع�سكري» املال�صق له‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �إىل ق�صف عنيف من‬ ‫القوات النظامية يتعر�ض له حميط مطار كوير�س ي�ستخدم فيه‬ ‫الطريان احلربي‪.‬‬ ‫وكان الثوار بد�ؤوا منذ فجر الثالثاء املا�ضي هجمات على هذه‬ ‫املطارات بالإ�ضافة �إىل مطار اجلراح (�شرق حلب) ومطار منغ �شمال‬ ‫املدينة‪ ،‬يف حماولة لتحييدها من أ�ج��ل احل��د من ق��درات الطريان‬ ‫احلربي وغاراته‪ .‬وقد متكنوا منذ ذلك الوقت من اال�ستيالء على‬ ‫م�ط��ار اجل ��راح وف�ي��ه ط��ائ��رات حربية‪ ،‬وع�ل��ى مقر ال�ل��واء ‪ 80‬املكلف‬ ‫حماية مطار حلب ومطار النريب‪ ،‬وعلى مقر لكتيبة دفاع جوي قرب‬ ‫بلدة احلا�صل �شرق مطار حلب‪.‬‬ ‫كما �أفاد نا�شطون ب�أن ا�شتباكات اندلعت فجر اليوم بني اجلي�ش‬ ‫احلر وقوات النظام يف بلدة قلعة امل�ضيق بريف حماة‪.‬‬ ‫ويف دم���ش��ق ان��دل�ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات يف ح��ي ال �ق��اب��ون‪ ،‬وت�ع��ر���ض حي‬ ‫احلجر الأ�سود للق�صف براجمات ال�صواريخ‪.‬‬ ‫ويف حمافظة درعا جنوب البالد �أفاد املر�صد ب�أن «مقاتلني من‬ ‫ع��دة كتائب �سيطروا على كتيبة الهجانة للقوات النظامية قرب‬ ‫بلدة زيزون» القريبة من احلدود الأردنية‪ ،‬ومتكنوا من �أ�سر عنا�صر‬ ‫الكتيبة واال�ستيالء على �أ�سلحة و�آليات ثقيلة‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل تعر�ض البلدة لق�صف من القوات النظامية‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن «حجم اخل�سائر يف �صفوف الكتائب املهاجمة مل يعرف بعد»‪.‬‬ ‫ويف ري��ف �إدل ��ب دارت ا��ش�ت�ب��اك��ات ق��رب ب�ل��دة حي�ش ويف حميط‬ ‫مع�سكري وادي ال�ضيف واحل��ام��دي��ة‪ ،‬حيث يفر�ض مقاتلو احلر‬ ‫ح�صارا على املنطقة منذ ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬بعد �سيطرتهم على‬ ‫مدينة معرة النعمان اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫ويف حم�ص‪ ،‬ق�صف ال�ط�يران احل��رب��ي للنظام مدينة الر�سنت‬ ‫وق��رى ع��دة ق��رب الق�صري على احل��دود م��ع لبنان‪ ،‬و�شمل الق�صف‬ ‫�أحياء حم�ص القدمية والق�صور وجورة ال�شياح والقرابي�ص واحلولة‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة للثورة ال�سورية قالت �إن مئة �شخ�ص قتلوا‬ ‫يف �سوريا ال�سبت معظمهم يف دم�شق وحلب‪.‬‬ ‫اتهامات حلزب اهلل‬ ‫اتهم املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض حزب اهلل اللبناين املوايل‬ ‫للنظام ال���س��وري ب�شن «ه�ج��وم م�سلح» على ق��رى يف و��س��ط �سوريا‬ ‫معتربا ذلك «تهديدا خطريا» للعالقات ال�سورية اللبنانية ولل�سلم‬ ‫والأمن يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما حمل املجل�س يف بيان له الأحد احلكومة اللبنانية م�س�ؤولية‬ ‫«�سيا�سية واخالقية» للعمل على ردع هذا «العدوان»‪.‬‬ ‫واو�ضح املجل�س �أن عنا�صر من حزب اهلل اللبناين قامت «بهجوم‬ ‫م�سلح على قرى �أبو حوري والربهانية و�سقرجة ال�سورية يف منطقة‬ ‫الق�صري مبحافظة حم�ص (و��س��ط)؛ ما �أوق��ع �ضحايا بني املدنيني‬ ‫ال�سوريني»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف املجل�س ان ذل��ك ت�سبب «يف تهجري مئات منهم وخلق‬ ‫أ�ج ��واء م��ن ال�ت��وت��ر الطائفي يف املنطقة» م�شريا اىل ان ذل��ك وقع‬ ‫«با�ستخدام احل��زب �أ�سلحة ثقيلة حت��ت �سمع وب�صر ق��وات النظام‬ ‫ال�سوري»‪.‬‬ ‫وحمل البيان احلكومة اللبنانية «م�س�ؤولية �سيا�سية و�أخالقية‬ ‫يف ال�ع�م��ل اجل ��اد ع�ل��ى ردع ��ه وم�ن��ع ت �ك��راره» ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ال�ع�لاق��ات‬ ‫االخوية ال�سورية اللبنانية و»منعا لتورط لبناين يف اخلو�ض يف الدم‬ ‫ال�سوري الغايل»‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن ه��ذا «الهجوم ي�شكل انتهاكا فا�ضحا لل�سيادة‬ ‫ال�سورية والقوانني واالعراف الدولية ومليثاق اجلامعة العربية (‪)...‬‬ ‫كما ي�شكل عدوانا على �سوريا ار�ضا و�شعبا‪ ،‬وعلى العالقات ال�سورية‬ ‫اللبنانية»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ج�ل����س يف ب�ي��ان��ه االمم امل�ت�ح��دة واجل��ام �ع��ة العربية‬ ‫والرئي�س اللبناين مي�شال �سليمان «ب��ادان��ة ه��ذا ال�ع��دوان»‪ ،‬معتربا‬ ‫«ال�صمت على ه��ذا التدخل ال�ف��ظ يف ال���ش��ؤون الداخلية ال�سورية‬ ‫ت�ساهال يف م�س�ألة تهدد ال�سلم واالمن االقليميني‪ ،‬وقبوال بتكرار هذا‬ ‫الفعل غري االخالقي الذي يهدف لقمع تطلع ال�شعب ال�سوري نحو‬ ‫احلرية والكرامة»‪.‬‬ ‫ور�أى املجل�س يف «ا�ستنجاد» النظام ال�سوري بعنا�صر حزب اهلل‬ ‫اللبناين «م�ؤ�شرا ا�ضافيا على �ضعف وتهالك النظام ال�سوري ومدى‬ ‫ا�ستخفافه بال�سيادة الوطنية ال�سورية‪ ،‬وا�ستماتته يف البحث عن‬

‫يح�ضهم على االنخراط يف الثورة‬

‫ميشيل كيلو يعلن عن تشكيل هيئة‬ ‫تمثل مسيحيي سوريا‬ ‫الأنا�ضول– ا�سطنبول‬ ‫�أو�ضح املعار�ض ال�سوري‪ ،‬مي�شيل كيلو‪،‬‬ ‫أ�ن� ��ه ال �ت �ق��ى يف م��دي �ن��ة أ�ن �ط��اك �ي��ا‪ ،‬م��ع ق��وى‬ ‫م���س�ي�ح�ي��ة � �س��وري��ة‪ ،‬ح �� �ض��رت م ��ن ال��داخ��ل‬ ‫واخل � ��ارج‪ ،‬لت�شكيل ه�ي�ئ��ة �سيا�سية خا�صة‬ ‫مب�سيحيي �سوريا‪� ،‬أطلق عليها ا�سم «�سوريون‬ ‫م�سيحيون من �أجل العدالة واحلرية»‪ ،‬و�أنه‬ ‫�سيعمل من خ�لال تلك الهيئة التي ان�ضم‬ ‫�إليها على هدم اله ّوة بني امل�سيحيني الذين‬ ‫م��ا ي��زال��ون ي � ؤ�ي��دون ال�ن�ظ��ام ال���س��وري وبني‬ ‫ال�ث��ورة ال�سورية‪ ،‬لتحقيق موقف م�شرتك‬ ‫بني �أغلبية امل�سيحيني و�أغلبية ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «ك�ي�ل��و» �أن امل���ش��ارك�ين يف لقاء‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ه ��م م ��ن امل���س�ي�ح�ي�ين‬ ‫امل�ؤيدين للثورة وحلرية ال�شعب وخياراته‪،‬‬ ‫ومع رهانات الثورة احلقيقية‪ ،‬كما �أنهم �ضد‬

‫الفو�ضى و»اخليار الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ك�ي�ل��و» �أن ع�م��ل الهيئة �سيكون‬ ‫�أك�ث�ر تنظيماً‪ ،‬و��س�يرك��ز على إ�ع ��ادة ترميم‬ ‫القرى املهدّمة‪ ،‬و�إعادة بناء وترميم املدار�س‪،‬‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادات ال �ق��رو ّي��ة‪ ،‬وتفعيل ا ألع �م��ال‬ ‫ا إلغ��اث�ي��ة‪ ،‬منوهاً �أن م��ن ب�ين امل�شاركني يف‬ ‫اللقاء الذي عقد ب�أنطاكيا���� ،‬أ�شخا�صاً �شاركوا‬ ‫يف حت��ري��ر ب�ع����ض ال �ق��رى امل���س�ي�ح�ي��ة‪ ،‬ن��اف�ي�اً‬ ‫تعر�ض امل�سيحيني يف �سوريا للقتل‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن �إ� �س��اءة بع�ضهم ل �ل �ث��ورة‪ ،‬وق�ت��ال�ه��م �إىل‬ ‫جانب النظام‪ ،‬وخطفهم عنا�صر من اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫واع�ت�بر كيلو‪� ،‬أن امل�سيحيني ال��ذي��ن ما‬ ‫زال ��وا ي � ؤ�ي��دون ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري‪� ،‬أن �ه��م �إم��ا‬ ‫«�شبيحة» �أو «م�ضللني من قبل الكني�سة»‪،‬‬ ‫و أ�ن�ه��م يعتقدون �أن الكارثة �ستحل ب�سوريا‬ ‫ب�ع��د ان �ه �ي��ار ن �ظ��ام الأ�� �س ��د‪ ،‬م �� �ش�يراً اىل �أن‬

‫ال�ساحة امل�سيحية يف �سوريا ت�شهد ت�ضارباً‬ ‫يف الآراء‪ ،‬ب�ين م ��ؤي��دي��ن ل�ل�ن�ظ��ام ال���س��وري‬ ‫ومعار�ضني له‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م ك �ي �ل��و يف ح��دي �ث��ه امل���س�ي�ح�ي�ين‬ ‫الذين ي�ؤيدون نظام الأ�سد‪ ،‬ب�أنهم ميتلكون‬ ‫نظرة «دينية عرقية»‪ ،‬ويعتربون امل�سلمني‬ ‫م�ت�خ�ل�ف�ين وم�ت���ش��ددي��ن و�أ� �ص��ول �ي�ي�ن‪ ،‬و�أن ��ه‬ ‫يعمل �ضد تلك التيارات‪ ،‬خا�صة و�أن ق�سماً‬ ‫كبرياً من امل�سيحيني ال ي�ؤيدون النظام‪ ،‬لكن‬ ‫خم��اوف�ه��م تتمحور ح��ول ال�ب��دي��ل املحتمل‪،‬‬ ‫وهم بحاجة �إىل تطمينات‪.‬‬ ‫وح� �� � ّ�ض ك�ي�ل��و م���س�ي�ح�ي��ي � �س��وري��ا على‬ ‫االنخراط يف الثورة ال�سورية‪ ،‬كي ي�ساهموا‬ ‫يف خ�ل��ق ب��دي��ل م��ن ��ص�ن��ع أ�ي��دي �ه��م‪ ،‬وي�ك��ون‬ ‫دوره��م �ضمانة مل�ستقبلهم ولعالقاتهم مع‬ ‫�أبناء وطنهم‪ ،‬م�شرياً اىل �أن النظام ال ي�شكل‬ ‫�ضمانة لأحد‪.‬‬

‫عدد من الثوار يف احد مواقع القتال يف حلب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منقذ له من ال�سقوط‪ ،‬دون جدوى»‪.‬‬ ‫وكانت جلان التن�سيق املحلية اف��ادت عن «ا�ستمرار اال�شتباكات‬ ‫العنيفة ب�ين اجلي�ش احل��ر وق ��وات م��ن النظام وعنا�صر م��ن حزب‬ ‫اهلل اللبناين الذين يحاولون اقتحام مدينة الق�صري‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫ق�صف عنيف على القرى والبلدات املحيطة بها»‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت اللجان �إىل مقتل �أربعة ا�شخا�ص وع��دد من اجلرحى‬ ‫ج��راء اال�شتباكات‪« ،‬و��س��ط او��ض��اع ان�سانية وطبية �صعبة تعي�شها‬ ‫املدينة يف ظل احل�صار اخلانق التي تفر�ضه عليها قوات النظام»‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ��رى قالت متحدثة با�سم اجلي�ش الإ�سرائيلي �إن‬ ‫جنودا تابعني له نقلوا �سبعة م�صابني �سوريني من على احلدود بني‬ ‫اجلانبني مل�ست�شفى داخل «�إ�سرائيل» للعالج‪ ،‬يف �سابقة هي الأوىل منذ‬ ‫اندالع الثورة ال�سورية قبل نحو عامني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل�ت�ح��دث��ة �أن اجل �ن��ود ا إل��س��رائ�ي�ل�ي�ين ق��ام��وا بعمل‬ ‫�إ�سعافات �أولية للم�صابني ال�سبعة قبل نقلهم �إىل م�ست�شفى ريبكا‬ ‫�سيف احلكومي‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة با�سم امل�ست�شفى �إن اجلرحى يعانون من �إ�صابات‬ ‫متعددة‪ ،‬بع�ضها خطري‪.‬‬

‫مبادرة اخلطيب‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة دعا مبعوث االمم املتحدة واجلامعة العربية‬ ‫اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي االحد االطراف يف �سوريا واملنطقة‬ ‫العربية واملجتمع الدويل اىل ال�سعي الجناح مبادرة رئي�س االئتالف‬ ‫الوطنى ال�سوري املعار�ض لفتح حوار مع النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال االبراهيمي بعد لقاء االح��د م��ع االم�ين ال�ع��ام للجامعة‬ ‫العربية نبيل العربي يف مقر اجلامعة العربية يف القاهرة ان «املبادرة‬ ‫التفاو�ضية للحوار التى طرحها رئي�س االئ�ت�لاف الوطني لقوى‬ ‫املعار�ضة ال�سورية احمد معاذ اخلطيب ب�ش�أن فتح حوار مع ممثلني‬ ‫عن احلكومة ال�سورية‪ ،‬ما زالت مطروحة و�ستظل مطروحة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع العربي ان «مبادرة ال�شيخ‬ ‫اخلطيب للحوار مع النظام ال�سوري فتحت بابا‪ ،‬وحتدت احلكومة‬ ‫ال�سورية لت�ؤكد ما تقوله با�ستمرار من �أنها م�ستعدة للحوار واحلل‬ ‫ال�سلمي»‪.‬‬ ‫وتابع ان��ه «اذا ب��د�أ ح��وار يف مقر من مقرات االمم املتحدة بني‬ ‫املعار�ضة وبني وفد مقبول من احلكومة ال�سورية‪� ،‬سوف ت�شكل بداية‬ ‫للخروج من النفق املظلم من �سوريا»‪.‬‬

‫بدء محاكمة ليربمان بتهم االحتيال‬ ‫واستغالل الثقة‬

‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب � � ��د�أت �أم� �� ��س ا ألح � � ��د حم��اك �م��ة وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة اال� �س��رائ �ي �ل��ي ال���س��اب��ق اف�ي�غ��دور‬ ‫ليربمان الذي ا�ضطر لال�ستقالة يف كانون‬ ‫االول ب �ع��د ت��وج �ي��ه ت �ه��م ال �ي��ه ب��االح �ت �ي��ال‬ ‫وا�ستغالل الثقة‪.‬‬ ‫ومل ي ��دل ل �ي�ب�رم��ان ب � ��أي ت�ع�ل�ي��ق عند‬ ‫و� �ص��ول��ه اىل امل�ح�ك�م��ة ام� ��ام ث�ل�اث��ة ق���ض��اة‬ ‫يف ال� �ق ��د� ��س‪ .‬وه� ��و م �ت �ه��م ب�ت�رق �ي��ة ��س�ف�ير‬ ‫«ا�سرائيل» ال�سابق يف بيالرو�سيا زئيف بن‬ ‫اري �ي��ه يف ك��ان��ون االول ‪ ،2009‬وال� ��ذي ك��ان‬ ‫زوده مبعلومات �سرية حول حتقيق لل�شرطة‬ ‫�ضده يف ه��ذا البلد بناء على طلب الق�ضاء‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و أ�ق ��ر وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال�سابق ب��ان بن‬ ‫ارييه ب�أنه �سلمه فعال ر�سالة تت�ضمن وثائق‬ ‫�سرية عن هذا التحقيق‪ .‬لكنه ي�ؤكد «قر�أت‬ ‫الر�سالة وقلت له كفى حماقات‪ ،‬ثم �ألقيت‬ ‫الر�سالة يف املرحا�ض»‪.‬‬

‫ور�أى املعلق القانوين ل�لاذاع��ة العامة‬ ‫م��و��ش��ي نيغبي �أن ��ه �إذا ح�ك��م ال�ق���ض��اة على‬ ‫ليربمان بال�سجن لأكرث من ثالثة ا�شهر او‬ ‫باال�شغال العامة‪ ،‬فلن يتمكن من �أن ي�صبح‬ ‫نائبا ملدة �سبع �سنوات مما يعني «نهاية عمله‬ ‫ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫وين�ص القانون اال�سرائيلي على عقوبة‬ ‫ال�سجن لثالث �سنوات على جنح االحتيال‬ ‫وا�ستغالل الثقة‪.‬‬ ‫وبح�سب االذاع ��ة اال�سرائيلية العامة‬ ‫ف ��إن ال��دف��اع مل يطلب م��ن املحكمة ت�سريع‬ ‫هذه املحاكمة‪ .‬و�ستمتد جل�سات اال�ستماع اىل‬ ‫‪� 7‬أيار على االقل كما قالت االذاعة‪.‬‬ ‫وق� � ��د دف� � ��ع ل � �ي �ب�رم� ��ان‪ ،‬رئ� �ي� �� ��س ح ��زب‬ ‫«ا�سرائيل» بيتنا القومي املت�شدد املتحالف‬ ‫مع الليكود حزب رئي�س الوزراء اال�سرائيلي‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن �ت��ان �ي��اه��و‪ ،‬ع ��دة م� ��رات ب�ب�راءت��ه‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان��ه ي��ري��د حماكمة �سريعة تتيح له‬ ‫اذا ق ��ام ال�ق���ض��اء ب�ت�برئ�ت��ه‪ -‬ت ��ويل حقيبة‬‫اخلارجية جم��ددا يف احلكومة املقبلة التي‬

‫�سي�شكلها نتانياهو‪.‬‬ ‫وقال ليربمان �إن نتانياهو وعده بحفظ‬ ‫هذه احلقيبة له اىل حني انتهاء حماكمته‪.‬‬ ‫وال�شاهد اال�سا�سي يف الق�ضية هو داين‬ ‫ايالون النائب ال�سابق لوزير اخلارجية الذي‬ ‫يرئ�س جلنة التعيينات يف وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اي��ال��ون ان ل�ي�برم��ان أ�م ��ره برتقية‬ ‫زئ�ي��ف ب��ن اري �ي��ه اىل رت�ب��ة �سفري يف التفيا‬ ‫بدون ك�شف �أي �شىء عن املعلومات ال�سرية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال��دف��اع مي�ك��ن ان ي�شكك يف ه��ذه‬ ‫ال ��رواي ��ة؛ لأن اي��ال��ون مي�ل��ك ك��ل اال��س�ب��اب‬ ‫«ل�لان �ت �ق��ام» م��ن ل�ي�برم��ان ال ��ذي ا�ستبعده‬ ‫من الئحة مر�شحي نواب ا�سرائيل بيتنا يف‬ ‫انتخابات ‪ 22‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وح�صلت الالئحة امل�شرتكة ب�ين حزب‬ ‫الليكود بزعامة نتانياهو وا�سرائيل بيتنا‪،‬‬ ‫على اكرب عدد من النواب يف الربملان مع ‪31‬‬ ‫مقعدا �إثر االنتخابات‪.‬‬

‫حي بابا عمرو يف حمص تحول إىل أرض مهجورة‬ ‫حم�ص ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حي بابا عمرو الذي ت�صدر ا�سمه و�سائل االعالم‬ ‫العاملية يف بداية حتول النزاع ال�سوري اىل الع�سكرة‪،‬‬ ‫يكاد يكون �أر�ضا مهجورة‪ .‬وحده الدمار يف كل مكان‬ ‫الذي �أحال منازله و�أبنيته ركاما‪ ،‬يذكر ب�أن هذا احلي‬ ‫�شهد �إحدى اكرث املعارك �ضراوة قبل �سيطرة اجلي�ش‬ ‫ال�سوري عليه منذ �سنة تقريبا‪.‬‬ ‫مل ي�ع��د اىل ب��اب��ا ع �م��رو ال ��ذي ك��ان يقطنه قبل‬ ‫احل��رب اك�ثر م��ن ‪ 35‬ال��ف �شخ�ص اال ع��دد قليل من‬ ‫ال�سكان‪ .‬بني النوافذ املحطمة لهياكل املنازل‪ ،‬ال �صوت‬ ‫اال �صوت الريح‪.‬‬ ‫يف زاوي ��ة ال���ش��ارع امل� ��ؤدي اىل م�ق�برة ب��اب��ا عمرو‪،‬‬ ‫جتل�س فاطمة (‪ 64‬ع��ام��ا) على الأر� ��ض حت��ت �أ�شعة‬ ‫ال�شم�س تراقب الطريق و�أحفادها الذين يلعبون يف‬ ‫ال�شارع املقابل‪.‬‬ ‫رغم ان منزلها مل ي�صب با�ضرار‪ ،‬لكنها ال تريد‬ ‫«اخل��و���ض يف تفا�صيل ا ألي ��ام امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت م��أ��س��اة‬ ‫ان�سانية بكل معنى الكلمة»‪.‬‬ ‫وع��ا���ش ��س�ك��ان ب��اب��ا ع �م��رو‪ ،‬احل��ي ال ��ذي ك��ان اح��د‬ ‫اال��س�ب��اب الرئي�سية الط�ل�اق ا��س��م «عا�صمة ال�ث��ورة»‬

‫على مدينة حم�ص يف و�سط �سوريا‪ ،‬يف �شباط ‪2012‬‬ ‫اياما قا�سية من احل�صار والق�صف‪ .‬يف االول من �آذار‪،‬‬ ‫ا�ضطر اجلي�ش ال�سوري احل��ر لالن�سحاب من احلي‬ ‫الذي كان نزح معظم �سكانه‪ ،‬ودخل اجلي�ش الذي عزز‬ ‫�سيطرته بعد ذلك على احلي وبع�ض املناطق املجاورة‪.‬‬ ‫بعد بابا عمرو‪ ،‬اتخذ ال�ن��زاع طابعا اك�ثر دموية‬ ‫وح�صد ع�شرات االف القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫واذا كان منزل فاطمة جنا من الدمار‪ ،‬فقد �أ�صيب‬ ‫منزل ابنها يف الطابق العلوي با�ضرار مت ا�صالحها‪.‬‬ ‫ويقول االبن البكر (‪ 34‬عاما) «يف الطرف املقابل‬ ‫لهذه املقربة‪ ،‬كان مركز امل�سلحني‪ ،‬فيما متركز اجلي�ش‬ ‫بالقرب من منزلنا‪ .‬حرب حقيقية دارت هنا»‪.‬‬ ‫م�ع�ظ��م امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة مغلقة وال�ك�ث�ير منها‬ ‫واج�ه��ات�ه��ا احل��دي��دي��ة م��دم��رة‪ .‬ويك�سو ال�غ�ب��ار �أب��واب‬ ‫ال�ب�ي��وت اخل��ال�ي��ة‪ .‬يف بع�ض ال���ش��وراع أ�ن�ق��ا���ض ورك��ام‪،‬‬ ‫وبع�ض أ�ع�م��دة الكهرباء على االر� ��ض م��ع �أ�سالكها‪.‬‬ ‫جدران مثقوبة بالر�صا�ص‪ ،‬و�شرفات مهدمة‪...‬‬ ‫يف ‪� 27‬آذار‪ ،2012‬زار الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫حي بابا عمرو وتعهد بان احلي �سيعود «�أف�ضل بكثري‬ ‫مما كان»‪ ،‬وان «احلياة الطبيعية» �سرتجع اليه‪.‬‬ ‫واع�ل��ن م�س�ؤولون حكوميون اك�ثر م��ن م��رة بدء‬

‫ا��ص�لاح��ات يف البنى التحتية امل�ت���ض��ررة ال�ت��ي ق��درت‬ ‫باكرث من ‪ 33‬مليون دوالر امريكي‪.‬‬ ‫لكن يف ح��ي ب��اب��ا ع�م��رو‪ ،‬مناطق وا��س�ع��ة ال ت��زال‬ ‫تفتقد اىل امل��اء والكهرباء واخل��دم��ات اال�سا�سية‪ .‬يف‬ ‫املقابل‪ ،‬ت�ستقبل املدار�س التالمذة ب�شكل عادي‪.‬‬ ‫ويقول �سامر‪ ،‬وهو تلميذ يف ال�صف ال�ساد�س‪« ،‬مل‬ ‫�أذهب اىل املدر�سة العام املا�ضي‪ .‬كنت اتنقل بني منازل‬ ‫اقاربي يف بابا عمرو ودير بعلبة وجورة ال�شياح (داخل‬ ‫املدينة) اىل ان عدنا اىل منزلنا»‪.‬‬ ‫وي�ضيف «الكثري من رفاقي رحلوا‪ ،‬لكنني تعرفت‬ ‫على ا�صدقاء جدد‪ ،‬احب مدر�ستي وال اود االبتعاد عنها‬ ‫مرة ثانية»‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح اح��د مرافقينا يف اجل��ول��ة داخ ��ل احل��ي‬ ‫«لي�س كل من ع��اد من �سكان احل��ي الأ�صليني (‪،)...‬‬ ‫فالعديد من العائالت التي نزحت من اماكن اخرى‬ ‫وجدت يف بابا عمرو مالذا �آمنا بعد توقف اال�شتباكات»‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م��دخ��ل احل ��ي‪ ،‬ي�ف�ت����ش ح��اج��ز ل�ل�ج�ي����ش كل‬ ‫ال�سيارات ويدقق يف بطاقات �سائقيها‪ .‬حركة امل��رور‬ ‫تكاد تكون معدومة اال من ب�ضع �سيارات لنقل اخل�ضار‬ ‫والفواكه وامل��واد الغذائية والأ�سا�سية لل�سكان «الذين‬ ‫يقطنون يف الق�سم ال�شرقي وال�شمايل ال�شرقي من‬

‫احل��ي ح�ي��ث ت��وج��د م��اء وك �ه��رب��اء»‪ ،‬بح�سب م��ا يقول‬ ‫حممد (‪ 29‬عاما) الذي ولد وترعرع يف بابا عمرو‪.‬‬ ‫االجت ��اه غ��رب��ا واالق �ت��راب م��ن «ح ��ارة امل �ج��درة»‪،‬‬ ‫معقل املعار�ضة امل�سلحة يف احلي �سابقا‪ ،‬يك�شف دمارا‬ ‫�أكرب واحياء ك�أنها مدن ا�شباح‪.‬‬ ‫يف ه��ذه احل��ارة‪ ،‬قتلت على ب��اب املركز االعالمي‬ ‫التابع للنا�شطني املعار�ضني‪ ،‬ال�صحافية االمريكية‬ ‫ماري كولفن من ا�سبوعية «�صاندي تاميز» الربيطانية‬ ‫وقتل معها امل�صور الفرن�سي رميي او�شليك‪.‬‬ ‫يف ال �ي��وم ن�ف���س��ه ا��ص�ي�ب��ت ب��ال�ق���ص��ف ال�صحافية‬ ‫الفرن�سية ادي��ت بوفييه التي ام�ضت اياما طويلة يف‬ ‫احلي املحا�صر مع اال�صابة يف �ساقها‪ ،‬اىل ان متكنت‬ ‫م��ن امل �غ��ادرة يف ظ��روف �صعبة للغاية م��ع �صحافيني‬ ‫اجانب �آخرين قبل يوم واحد من دخول اجلي�ش‪.‬‬ ‫يف احد ال�شوارع اخلالية‪ ،‬يظهر خالد (‪ 33‬عاما)‬ ‫ف �ج ��أة‪ ،‬وي �� �ش��رح ان ��ه ع ��اد اىل ب��اب��ا ع �م��رو م��ع زوج�ت��ه‬ ‫و�أطفاله االربعة‪ ،‬لكنه مل ينتقل بعد اىل منزله «الذي‬ ‫يفتقد للكهرباء واملاء»‪.‬‬ ‫ويقول خالد «بعد �أن حو�صرنا بني نريان اجلي�ش‬ ‫من جهة وامل�سلحني من جهة أ�خ��رى‪ ،‬مل يكن �أمامنا‬ ‫خيار �سوى ال�ن��زوح‪� .‬أم�ضينا �أي��ام��ا ا�ستحال خاللها‬

‫اخراج ر�ؤو�سنا من النافذة‪ .‬حرب طاحنة دارت هنا»‪.‬‬ ‫ويعمل خالد على ترميم جدار منزله ليتمكن من‬ ‫الرجوع اليه بعد عودة اخلدمات‪.‬‬ ‫�أم� ��ام امل��ؤ��س���س��ة اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ي��وم��ا‬ ‫مقرا للجي�ش ال�سوري‪ ،‬يقف طابور طويل من النا�س‬ ‫ينتظرون دورهم للح�صول على �إ�سطوانة غاز‪ .‬وجوه‬ ‫مكفهرة تراقب الوفد االعالمي بامتعا�ض‪« .‬النا�س‬ ‫هنا ملوا ال�صحافة»‪ ،‬يقول مرافقنا امل�سلح من قوات‬ ‫اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫وي�شرح �شاب ان «الأعمال يف املدينة توقفت بالكامل‬ ‫وبات القتال الو�سيلة الوحيدة يف كال الطرفني لك�سب‬ ‫لقمة العي�ش‪ ،‬فيما تعي�ش الكثري من العائالت على‬ ‫م�ساعدات الهالل االحمر‪ ،‬وهي غري كافية»‪.‬‬ ‫ال�ضيق والذكريات احلزينة والدمار تركت �آثارا‬ ‫�سلبية على مزاج النا�س‪.‬‬ ‫ويقول خالد ب�شيء من الي�أ�س‪�« ،‬سواء بقي الأ�سد‬ ‫�أم رح��ل‪� ،‬أن��ا �س�أبقى طيانا(عامل ب�ن��اء)‪ ،‬ول��ن يتغري‬ ‫يف حياتي ��ش��يء»‪ ،‬قبل �أن يتابع طريقه نحو منزله‬ ‫املهجور‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪11‬‬

‫مر�سي يلتقي �أمين نور والكتاتني يلتقي الربادعي والبدوي‬

‫لقاءات مكثفة يف القاهرة لحلحلة األزمة السياسية‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫اجتمع الرئي�س امل�صري حممد مر�سي مع رئي�س ح��زب غد‬ ‫الثورة �أمين نور‪ ،‬وبحث معه تطورات امل�شهد ال�سيا�سي يف البالد‪،‬‬ ‫بينما التقى رئي�س ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة املنبثق ع��ن جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني �سعد الكتاتني‬ ‫قياديي يف جبهة الإنقاذ املعار�ضة‬ ‫نْ‬ ‫يف وقت �أرج�أت فيه اجلبهة ح�سم موقفها من احلوار‪.‬‬ ‫وقالت ال�صفحة الر�سمية لرئا�سة اجلمهورية �إن الرئي�س‬ ‫مر�سي التقى ن��ور م�ساء ال�سبت وبحث معه �سبل الو�صول �إىل‬ ‫اال�صطفاف ال��وط�ن��ي‪ ،‬و�أه��م الإج� ��راءات املطلوبة للو�صول �إىل‬ ‫اال�ستقرار يف ال�شارع امل�صري‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد نور �أن الرئي�س مر�سي �أبدى مرونة فيما يتعلق‬ ‫بقانون االنتخابات الربملانية املقبلة‪ ،‬ووافق على تغيري احلكومة‬ ‫وااللتزام مبا يتم االتفاق عليه يف جل�سات احلوار الوطني املزمع‬ ‫ا�ستكمالها الأ�سبوع املقبل‪ .‬ومب��وازاة ذلك التقى اثنان من قادة‬ ‫جبهة الإنقاذ ‪�-‬أكرب حتالف للمعار�ضة‪ -‬مع رئي�س حزب احلرية‬ ‫والعدالة �سعد الكتاتني يف خطوة حلل الأزمة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫والتقى كل من رئي�س حزب الد�ستور حممد الربادعي ورئي�س‬ ‫حزب الوفد ال�سيد البدوي بالكتاتني الذي �أو�ضح يف ح�سابه على‬ ‫موقع في�سبوك �أنه بحث معهما الو�ضع ال�سيا�سي الراهن‪.‬‬ ‫وق��د و��ص��ف ن��ادر ب�ك��ار ن��ائ��ب رئي�س ح��زب ال�ن��ور ال�ل�ق��اء ب�أنه‬ ‫خطوة �إيجابية جاءت ثمرة ملبادرة حزبه‪ ،‬و�أع��رب عن �أمله يف �أن‬ ‫ي�ساعد هذا اللقاء على جناح اجلولة القادمة من احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وكان حزب النور قد اقرتح بدء حمادثات بني الرئي�س مر�سي‬ ‫وجبهة الإن�ق��اذ الوطني لبحث الأم��ور ال�سيا�سية املتنازع عليها‪،‬‬ ‫داعيا �إىل ت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني جديدة‪ ،‬واالتفاق على موعد‬ ‫وقواعد االنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم حزب احلرية والعدالة مراد حممد علي‬ ‫�إن االجتماع مل يتناول مبادرة حزب النور و�إنه عقد بناء على طلب‬ ‫البدوي‪ ،‬م�ضيفا �أن االجتماع بحث الأو�ضاع ال�سيا�سية يف البالد‪.‬‬ ‫�أما املتحدث با�سم جبهة الإنقاذ خالد داود فاكتفى بت�أكيد عقد‬

‫اللقاء يف منزل الربادعي‪ ،‬مو�ضحا عدم توفر تفا�صيل �أخرى‪.‬‬ ‫و�سبق �أن التقى القيادي يف اجلبهة عمرو مو�سى مع الكتاتني‬ ‫مرتني الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وذل��ك ح�سب ما ذك��ره املتحدث با�سمه‬ ‫�أحمد كامل الذي �أو�ضح �أن مو�سى مل ي�شارك يف اجتماع ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر �صحفية �إن االج�ت�م��اع ال��ذي ك��ان م�ق��ررا �أن‬ ‫تعقده قيادات جبهة الإنقاذ للت�شاور ب�ش�أن مبادرة حزب النور لنبذ‬ ‫العنف وبحث تطورات امل�شهد ال�سيا�سي يف البالد‪� ،‬أرجئ �إىل �أجل‬ ‫غري م�سمى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق�ي��ادات اجلبهة ق��د اتفقت �أم����س م��ع ق�ي��ادات نقابات‬ ‫عمالية م�ستقلة على مقاطعة االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫كما اتفق اجلانبان على الدعوة �إىل تنظيم مظاهرات مليونية‬ ‫يوم الأول من �آذار املقبل حتت �شعار العدالة االجتماعية «عايز‬ ‫ا�شتغل» للمطالبة بالعدالة االجتماعية و�ضمان حقوق العمال‬ ‫والفالحني وتطبيق احلد الأدنى والأق�صى للأجور‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬انتقد املتحدث با�سم الإخ ��وان امل�سلمني �أحمد‬ ‫عارف ما و�صفه بالت�ضارب يف مواقف جبهة الإنقاذ من امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات املقبلة‪ ،‬وقال‪« :‬لقد اعتدنا منهم على لغة الت�صعيد‬ ‫ثم جندهم ي�شاركون بعد ذلك»‪ ،‬م�ؤكدا �أن من ي�سعى حلدوث هذا‬ ‫الإرباك ال�سيا�سي هو الذي يتحمل نتائجه‪.‬‬ ‫تبادل االتهامات‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪� ،‬أك ��د الأم�ي�ن ال �ع��ام جلبهة الإن �ق��اذ �أح�م��د‬ ‫ال�برع��ي ‪-‬يف م��ؤمت��ر �ضم ممثلني م��ن ن�ق��اب��ات عمالية وق�ي��ادات‬ ‫من اجلبهة‪� -‬أنهم يرف�ضون امل�شاركة يف االنتخابات الربملانية‬ ‫القادمة يف حال عدم �إقالة احلكومة والنائب العام‪ ،‬وهي املطالب‬ ‫التي ترفعها اجلبهة على ر�أ���س قائمة ت�شمل تعديل بع�ض مواد‬ ‫الد�ستور‪ ،‬و�ضرورة ما ي�سمونه «�إخ�ضاع جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫للقانون»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربعي �أن اجلبهة �ستنظم مليونية يف اجلمعة الأوىل‬ ‫من ال�شهر املقبل حتت �شعار «ع��اوز �أ�شتغل»‪ ،‬للمطالبة بالعدالة‬ ‫االجتماعية و�ضمان حقوق العمال والفالحني وتطبيق احلد‬ ‫الأدنى والأق�صى للأجور‪.‬‬

‫املقريف‪ :‬ليبيا لن تكون مرتعا ومصدرا‬ ‫لإلرهاب وحاضنا له‬ ‫بنغازي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال رئي�س امل�ؤمتر الوطني الليبي العام‬ ‫حممد امل�ق��ري��ف خ�لال كلمة أ�ل�ق��اه��ا االح��د‬ ‫ببنغازي مبنا�سبة الذكرى الثانية لثورة ‪17‬‬ ‫�شباط‪ ،‬ان ليبيا لن تكون "مرتعا وم�صدرا‬ ‫ل�لاره��اب وحا�ضنا له"‪ ،‬و أ�ع�ل��ن ع��ن مبادرة‬ ‫حل��وار وط�ن��ي م��ن أ�ج��ل ال��وف��اق ب�ين القوى‬ ‫ال�سيا�سية يف بالده‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ق��ري��ف خم��اط�ب��ا � �ش��رك��اء ليبيا‬ ‫الدوليني �إن "ليبيا لن تكون مرتعا وم�صدرا‬ ‫لالرهاب وحا�ضنا له"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أعلن املقريف ان امل�ؤمتر‬ ‫الوطني العام‪ ،‬اعلى �سلطة يف البالد‪� ،‬سيطلق‬ ‫خ �ل�ال االي � ��ام ال �ق��ادم��ة "مبادرة ل �ل �ح��وار‬ ‫الوطني خللق وف��اق ب�ين خمتلف التيارات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة الليبية"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا ان امل � ؤ�مت��ر‬

‫"حري�ص على تفعيل امل�صاحلة ال�شاملة‬ ‫العادلة بني كل الليبيني"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د �أن امل � ؤ�مت��ر �سيتخذ ق ��رارات‬ ‫جريئة خالل االي��ام القادمة "ترفع الظلم‬ ‫واجلور عن املر�أة الليبية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أوىل الأولويات هو ا�صدار‬ ‫"قانون امل �ي��زان �ي��ة ل�ل�ع��ام احل ��ايل وق��ان��ون‬ ‫ال�ع��دال��ة االنتقالية وامل�صاحلة الوطنية"‪،‬‬ ‫م�ضيفا م��ع ذل��ك ان امل� ؤ�مت��ر "�سيعمل على‬ ‫ا� �ص ��دار ال�ت���ش��ري�ع��ات امل�ه�م��ة ل �ه��ذه احلق��ة‬ ‫وعلى ر�أ�سها قانون العزل ال�سيا�سي وقانون‬ ‫النظام الق�ضائي واملجتمع املدين والقوانني‬ ‫التي ت�سعى �إىل الرفع من معي�شة املواطن‬ ‫وت�ضمن رفاهيته"‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د امل �ق��ري��ف �أن "اال�سالم ه��و دي��ن‬ ‫ال��دول��ة وه��و امل���ص��در ال��رئ�ي����س للت�شريع"‪،‬‬ ‫مبينا ان جلنة ال�ستني التي �ستعد الد�ستور‬

‫الدائم للبلد �ست�ضع يف ح�سبانها ذلك "ولن‬ ‫تقر قوانني تخالف �شرع اهلل"‪.‬‬ ‫واعترب املقريف �أن أ�م��ن البالد "لي�س‬ ‫م�س�ؤولية الدولة فقط وامن��ا م�س�ؤولية كل‬ ‫مواطن ومواطنة"‪ ،‬قائال "ان ليبيا تدفع‬ ‫تكلفة باهظة عن توتر االمن ي�أتي يف �أولها‬ ‫عدم عودة ال�شركات للعمل يف ليبيا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "ال نتوقع �أي بناء للبلد دون‬ ‫ا�ستقرار االو�ضاع الأمنية فيه"‪.‬‬ ‫وانطلق يف مدينة بنغازي مهد الثورة‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة ��ص�ب��اح االح ��د االح �ت �ف��ال الر�سمي‬ ‫باملنا�سبة‪ ،‬و�شهدت �ساحة التحرير باملدينة‬ ‫عرو�ضا جوية ل�سالح اجلو الليبي باال�ضافة‬ ‫اىل زوارق ح��رب�ي��ة ج��اب��ت ال���ش��اط��ئ امل�ق��اب��ل‬ ‫لل�ساحة‪.‬‬

‫و»ك� �ي ��دال»‪ ،‬الأه� ��م ب�ي�ن م ��دن ��ش�م��ال م��ايل‪،‬‬ ‫وال�ت��ي �سبق �أن دخلتها ال�ق��وات الفرن�س ّية‪،‬‬ ‫نهاية كانون الثاين املُن�صرم‪.‬‬ ‫للإ�شارة‪� ،‬شهدت مدينة «غ��او» هجو ًما‬ ‫يف ‪� 10‬شباط اجل ��اري‪ ،‬عقب دخ��ول ال�ق� ّوات‬ ‫ال�ف��رن���س� ّي��ة ل�ل�م��دي�ن��ة‪ ،‬وال �ت��ي ردّت يف ال�ي��وم‬ ‫التايل‪ ،‬بهجوم جويّ فرن�سي‪ ،‬على ما يُعتقد‬ ‫�أنه مركز للجماعات امل�سلحة يف املدينة‪.‬‬ ‫يُذكر �أن فرن�سا بد�أت حملة ع�سكر ّية يف‬

‫‪ 11‬كانون الثانوي املا�ضي‪ ،‬مب�شاركة اجلي�ش‬ ‫امل ��ايل‪ ،‬وق � � ّوات ت���ش��ادي��ة‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إىل ق � ّوات‬ ‫من دول املجموعة الإقت�صادية ل��دول غرب‬ ‫�أفريقيا‪� ،‬ض ّد اجلماعات امل�سلحة امل�سيطرة‬ ‫على �شمال مايل‪.‬‬ ‫يُذكر �أنه ي�شارك يف العمليات الع�سكرية‬ ‫يف مايل‪ 4000 ،‬جندي فرن�سي‪ ،‬و‪ 4300‬جندي‬ ‫من جمموعة دول غرب �أفريقيا‪ ،‬بالإ�ضافة لـ‬ ‫‪ 1800‬جندي ت�شادي‪.‬‬

‫دخول وحدات فرنسية إفريقية ملدينة‬ ‫«بورام» املالية‬ ‫الأنا�ضول – بورام‬

‫دخلت يف �ساعات مبكرة من �صباح �أم�س‪،‬‬ ‫وح��دات ع�سكرية فرن�سية نيجريية مالية‬ ‫م�شرتكة‪� ،‬إىل مدينة «بورام» املالية‪.‬‬ ‫ومل تواجه الق ّوات التي دخلت املدينة‪،‬‬ ‫الواقعة بني مدينتي «غاو» و»كيدال»‪� ،‬شمال‬ ‫البالد‪� ،‬أيّ مقاومة ُتذكر‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت�ب�ر م � ��دن «غ� � � � ��او»‪ ،‬و»مت� �ب� �ك� �ت ��و»‪،‬‬

‫متظاهرون ينددون بالعنف يف القاهرة اجلمعة املا�ضية (الأوروبية)‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قال الربادعي ‪-‬وهو من�سق جبهة الإنقاذ‪-‬‬ ‫عرب �صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي تويرت «�إنه عندما‬ ‫ي�ستمر الق�ضاء يف التحقيق يف البالغات العبثية التي تهدف �إىل‬ ‫ت�شويه �صورة املعار�ضة وتنتهي من دون معاقبة مقدميها‪ ،‬فنحن‬ ‫نن�ضم بامتياز �إىل قائمة النظم البولي�سية»‪.‬‬

‫وك ��ان حم��ام��ون ت�ق��دم��وا �إىل ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام امل���ص��ري خ�لال‬ ‫الأ�شهر القليلة املا�ضية بع�شرات البالغات الر�سمية يتهمون فيها‬ ‫قادة ورموزا يف املعار�ضة بتهم عديدة‪� ،‬أبرزها ال�سعي لقلب نظام‬ ‫احلكم‪ ،‬وتهديد الأم��ن القومي‪ ،‬واحل�صول على متويل �أجنبي‬ ‫غري قانوين من اخلارج‪.‬‬

‫اتهم حزب نداء تون�س مبمار�سة العنف من خالل خطابه الإق�صائي‬

‫استقالة رئيس رابطة حماية الثورة يف تونس‬ ‫تون�س ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلن رئي�س الرابطة الوطنية حلماية‬ ‫الثورة التون�سية «حممد معالج» ا�ستقالته‬ ‫م��ن من�صبه ل�ـ»ت� أ���س�ي����س ح��زب ي�ك��ون راف� �دًا‬ ‫للرابطة بهدف حماية الثورة»‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ت�صريحات �أدىل بها لوكالة‬ ‫الأنا�ضول �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر «م� �ع ��ال ��ج» «�أن ك ��ل الأح� � ��زاب‬ ‫ت�خ�ط��ط ل�ل��و��ص��ول �إىل ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬و أ�ه�م�ل��ت‬ ‫حتقيق �أهداف ثورة ‪ 14‬كانون الثاين ‪.»2011‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ف�ك��رت منذ م��دة يف اال�ستقالة‬ ‫فالرابطة لي�ست �إال جمعية ال متثل �سوى‬ ‫ق��وة ��ض�غ��ط‪ ،‬وال ت���ش��ارك يف ر��س��م اخل��ارط��ة‬

‫ال�سيا�سية للبالد‪ ،‬ولذلك فكرنا يف توجيه‬ ‫ر�سالة �إىل النا�س مفادها �أن حماية الثورة‬ ‫تتطلب �أك�ث�ر م��ن ج�م�ع�ي��ة»‪ ،‬يف �إ� �ش ��ارة �إىل‬ ‫ت�أ�سي�سه للحزب اجلديد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الرابطة تعاملت ب�سرعة مع‬ ‫رئي�سا وحممد‬ ‫قراره وانتخبت منري عجرود ً‬ ‫الدعداع �أمي ًنا عا ًما‪.‬‬ ‫ونفى «معالج» االتهامات التي وجهتها‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الأح � ��زاب وامل�ن�ظ�م��ات ل��راب�ط��ة‬ ‫حماية الثورة مبمار�سة العنف‪ ،‬وقال‪�« :‬أتهم‬ ‫ح��زب ن ��داء ت��ون����س (ال ��ذي ي�ضم ‪ -‬بح�سب‬ ‫متابعني لل�ش�أن التون�سي ‪ -‬رم��و ًزا من نظام‬ ‫ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق زي��ن ال�ع��اب��دي��ن ب��ن علي)‬ ‫مب�م��ار��س��ة ه ��ذا ال�ع�ن��ف م��ن خ�ل�ال خطابه‬

‫الإق�صائي ومن خالل قياداته املنتمني �إىل‬ ‫العهد ال�سابق»‪.‬‬ ‫وت� أ���س���س��ت ال��راب �ط��ة ال��وط�ن�ي��ة حلماية‬ ‫الثورة ب�شكل قانوين يف حزيران املا�ضي بعد‬ ‫�أن كانت تن�شط منذ الثورة يف الأحياء واملدن‬ ‫ملواجهة الفراغ الأمني الذي �شهدته تون�س‬ ‫بعد فرار بن علي‪.‬‬ ‫ووجهت �أح��زاب معار�ضة تهم ممار�سة‬ ‫العنف �إىل رابطة حماية ال�ث��ورة‪ ،‬واتهمتها‬ ‫ب���ش�ك��ل خ��ا���ص ب��ال �ت��ورط يف م�ق�ت��ل «ل�ط�ف��ي‬ ‫نق�ض» القيادي بحزب نداء تون�س يف ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي‪ ،‬ويف �أحداث العنف التي وقعت‬ ‫�أمام مقر االحتاد العام التون�سي لل�شغل يوم‬ ‫‪ 4‬كانون الأول املا�ضي‪.‬‬

‫توسيع تسليح رجال الشرطة يف مصر‬ ‫�أبوظبي‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستجابت ال�سلطات امل���ص��ري��ة ملطالب‬ ‫م��ن رج ��ال ال���ش��رط��ة بت�سليح �أف� ��راد الأم��ن‬ ‫ح�ت��ى ال��رت��ب املنخف�ضة‪ ،‬وذل ��ك �إث ��ر مقتل‬ ‫�ضابط على ي��د أ�ح��د املتهمني يف حمافظة‬ ‫بني �سويف‪ ،‬جنوبي القاهرة‪ ،‬قبل �أن تلقي‬ ‫ال�شرطة القب�ض على املتهم‪ ،‬وت�ضربه �ضربا‬ ‫مميتا‪ ،‬ح�سب ما قال نا�شطون‪ ،‬بح�سب موقع‬ ‫«�سكاي نيوز عربية»‪.‬‬ ‫وق� � ��ررت ال �� �س �ل �ط��ات امل �� �ص��ري��ة ت���س�ل�ي��ح‬ ‫رج��ال ال�شرطة م��ن ذوي ال��رت��ب املنخف�ضة‬ ‫مب�سد�سات‪ ،‬بعد تنظيمهم احتجاجات طالبوا‬ ‫خاللها بت�سليحهم‪ ،‬وحت�سني ظروف عملهم‬ ‫و�سط تزايد اجلرائم العنيفة يف البالد‪.‬‬

‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال�ف��رن���س�ي��ة عن‬ ‫م�صدر �أمني م�صري قوله �إن وزير الداخلية‬ ‫حممد �إبراهيم وافق على ا�سترياد ‪� 100‬ألف‬ ‫م�سد�س ب�ع��د ن�ح��و أ�� �س �ب��وع م��ن احتجاجات‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وكان ت�شييع جنازة �أحد �ضباط ال�شرطة‬ ‫يف بني ��س��وي��ف‪ ،‬جنوبي العا�صمة امل�صرية‬ ‫ال �ق��اه��رة‪ ،‬ال �� �س �ب��ت‪�� ،‬ش�ه��د اح �ت �ج��اج��ات من‬ ‫زمالئه على ا�ستهدافهم من قبل مواطنني‪.‬‬ ‫وب�ع��دم��ا أ�ل �ق��ت ال���ش��رط��ة ال�ق�ب����ض على‬ ‫املتهم بقتل ال�ضابط‪� ،‬أو�سعوه �ضربا بق�سوة‬ ‫حتى تردد �أنه مات بني �أيديهم‪.‬‬ ‫ويثري ذل��ك خم��اوف من جل��وء البع�ض‬ ‫�إىل حتقيق الق�صا�ص ب�أنف�سهم دون اللجوء‬ ‫�إىل القانون‪.‬‬

‫قتلى ال�شرطة‬ ‫وي �ح �م��ل � �ض �ب��اط ال �� �ش��رط��ة امل �� �ص��ري��ة‪،‬‬ ‫وبع�ض املجندين‪� ،‬أ�سلحة خفيفة ويف بع�ض‬ ‫الأحيان البنادق‪ ،‬ولكن رجال ال�شرطة الأقل‬ ‫رتبة غري م�سلحني‪.‬‬ ‫وارتفعت معدالت اجلرمية يف م�صر بعد‬ ‫الإط��اح��ة بالرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫مطلع عام ‪.2011‬‬ ‫وق �ت��ل ن�ح��و ‪�� 30‬ش��رط�ي��ا خ�ل�ال ال �ث��ورة‬ ‫امل���ص��ري��ة ال �ت��ي ا��س�ت�م��رت ‪ 18‬ي��وم��ا‪ ،‬و أ�ح ��رق‬ ‫خاللها ع��دد من مراكز ال�شرطة‪ ،‬كما قتل‬ ‫‪� 138‬شرطيا على الأق ��ل منذ ذل��ك ال��وق��ت‪،‬‬ ‫طبقا لإح���ص��اءات ن�شرتها وزارة الداخلية‬ ‫يناير املا�ضي‪.‬‬

‫‪ 15‬قتيال وعشرات الجرحى يف هجمات استهدفت مدينة الصدر‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 15‬شخ�صا على الأقل و�أ�صيب ثمانون‬ ‫آ�خ��رون بجروح يف �سل�سلة هجمات بينها تفجري‬ ‫�ست �سيارات مفخخة الأح��د يف مناطق متفرقة‬ ‫ذات غالبية �شيعية �شرق بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در يف وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �إن «‪15‬‬ ‫�شخ�صا على االق��ل قتلوا و�أ�صيب نحو ثمانني‬ ‫�آخرين بجروح يف �سل�سلة الهجمات التي وقعت‬ ‫�أغلبها يف تفجري �ست �سيارات مفخخة يف مناطق‬ ‫متفرقة يف اجلانب ال�شرقي من مدينة بغداد»‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة �أوىل حتدثت عن مقتل �ستة‬ ‫ا�شخا�ص وجرح نحو �أربعني �آخرين يف الهجمات‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر نف�سه �إن االن�ف�ج��ارات وقعت‬ ‫على التوايل بعد ال�ساعة ‪.11,00‬‬ ‫و�أو�ضح ان «ثالث �سيارات مفخخة مركونة‬ ‫انفجرت يف مناطق متفرقة يف مدينة ال�صدر»‪،‬‬ ‫وتابع‪« :‬كما انفجرت �سيارة مفخخة يف منطقة‬ ‫احل�سينية (�شمال �شرق) وخام�سة يف الكمالية‬ ‫(�شرق) و�ساد�سة يف االم�ين‪ ،‬يف �شرقي بغداد ما‬ ‫�أدى اىل �سقوط عدد من ال�ضحايا»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬قتل �شخ�ص و�أ�صيب خم�سة بجروح‬ ‫جراء انفجار عبوة نا�سفة يف منطقة الكرادة‪ ،‬يف‬ ‫جنوب بغداد»‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر يف م�ست�شفى ال�شيخ �ضاري‬ ‫(�شمال �شرق بغداد) تلقي �أرب��ع جثث ومعاجلة‬ ‫‪ 19‬جريحا‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��دت م� ��� �ص ��ادر ط �ب �ي��ة يف م���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫اب��ن النفي�س وال �ك �ن��دي‪ ،‬ك�لاه�م��ا و� �س��ط ب�غ��داد‬ ‫وم�ست�شفى مدينة الطب يف �شمال بغداد‪ ،‬و�أخرى‬ ‫من الريموك معاجلة ‪ 16‬جريحا �أ�صيبوا جراء‬ ‫الهجمات ذاتها‪.‬‬

‫اىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب خم�سة ا�شخا�ص بجروح‬ ‫يف انفجار عبوة نا�سفة على الطري�� الرئي�س يف‬ ‫منطقة ال�سيدية‪ ،‬يف غ��رب ب�غ��داد‪ ،‬وفقا ل��وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫و أ�ك��د م�صدر طبي يف م�ست�شفى الريموك‬ ‫تلقي ع�شرة جرحى جراء االنفجار ذاته‪.‬‬ ‫وقامت قوات الأمن بفر�ض �إج��راءات �أمنية‬ ‫م�شددة عند مداخل مدينة ال�صدر‪ ،‬كما حلقت‬ ‫مروحيات تابعة للجي�ش يف �سماء املدينة‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ذات� � ��ه‪ ،‬ف��ر� �ض��ت ق � ��وات الأم� ��ن‬ ‫�إج��راءات �أمنية م�شددة على الطرق الرئي�سة يف‬ ‫عموم مدينة بغداد بعد وقوع الهجمات‪.‬‬ ‫واحت�شد االهايل عند امل�ست�شفيات يف مدينة‬ ‫ال�صدر بعد وقوع االنفجارات؛ للبحث عن ذويهم‬ ‫و�سط غ�ضب �شديد‪ ،‬فيما تعالت �صرخات وكلمات‬ ‫ال�سب وال�شتم على ال�سيا�سيني واحلكومة التي‬ ‫حملوها م�س�ؤولية تردي الأو�ضاع االمنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت � �س �ي��دة ت ��رت ��دي م�ل�اب ����س �� �س ��وداء‬ ‫وعباءة تقليدية عند م�ست�شفى ال�صدر العام �إن‬ ‫«ال�سيا�سيني يت�صارعون ونحن من مي��وت‪ ..‬ما‬ ‫ذنبنا لنقتل»‪.‬‬ ‫ومبقتل �ضحايا �أم�س‪ ،‬يرتفع عدد القتلى يف‬ ‫اعمال العنف التي وقعت يف عموم العراق خالل‬ ‫ال�شهر احل��ايل اىل م��ا ال يقل ع��ن ‪� 150‬شخ�صا‬ ‫وف �ق��ا حل���ص�ي�ل��ة أ�ع��دت �ه��ا وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س‬ ‫ا�ستنادا اىل م�صادر �أمنية وطبية‪.‬‬ ‫وت �ت��زام��ن ال �ه �ج �م��ات م ��ع ت��وت��ر الأو�� �ض ��اع‬ ‫ال�سيا�سية يف العراق جراء ا�ستمرار االعت�صامات‬ ‫والتظاهرات يف حمافظات �سنية‪� ،‬شمال وغرب‬ ‫بغداد‪� ،‬ضد حكومة رئي�س ال��وزراء نوري املالكي‬ ‫التي تتهم بــ»تهمي�ش ال�سنة»‪.‬‬

‫عراقيون يتفح�صون احد مواقع االنفجارات يف بغداد (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪14‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مسألة للنقاش‬

‫حد النظر إىل األجنبية‬ ‫من أجل املعاملة‬ ‫من طبيعة احلياة حاجة النا�س �إىل املعاملة بينهم يف‬ ‫بيع و�شراء و إ�ج��ارة ونحوها‪ ،‬وه��ذا أ�م��ر ع��ام بني الب�شر ال‬ ‫يختلف فيه م�سلم عن غ�يره‪ ،‬لكن امل�سلم يتميز بحر�صه‬ ‫على الأخ��ذ ب��الأح�ك��ام ال�شرعية التي ت�ضبط أ�م�ث��ال هذه‬ ‫املعامالت؛ لتمنع احلرمة عنها وجتعلها ح�لا ًال من غري‬ ‫�شبهة‪ ،‬وع�ل��ى ه��ذا ي�ح�ت��اج امل�سلم �إىل معاملة غ�ي�ره من‬ ‫امل�سلمني ذكوراً كانوا �أو �إناثاً‪ ،‬وهذا يحوجه بال�ضرورة �إىل‬ ‫نظر �إليه لتمييزه ومعرفته من غريه حتى ال يقع اخلداع‬ ‫والغ�ش والتدلي�س يف املعامالت‪ ،‬و�إذا كان هذا املنظور �إليه‬ ‫امر�أة �أجنبية يحتاج �إىل نظر �إليها لتمييزها من هنا‪ ،‬فقد‬ ‫اختلف الفقهاء يف حد مو�ضع النظر �إىل امل��ر�أة الأجنبية‬ ‫عند املعاملة‪ ،‬وقد كان لهم فيه الأقوال التالية‪:‬‬ ‫ ذهب اجلمهور من احلنابلة وال�شافعية والظاهرية‬‫�إىل جواز النظر من املر�أة الأجنبية �إىل الوجه فقط يف �أثناء‬ ‫املعاملة لريجع املتعامل معها بالعهدة عليها‪ ،‬ويطالبها‬ ‫بالثمن مث ً‬ ‫ال ويحرتز من الغ�ش واخلداع والتدلي�س التي‬ ‫رمبا تقع من هذا املتعامل ولو كان ام��ر�أة‪ ،‬وانظر مذهب‬ ‫ه�ؤالء يف (االن�صاف يف بيان الراجح من اخلالف للعالمة‬ ‫امل� ��رداوي ‪ ،22/2‬مغني امل�ح�ت��اج ب���ش��رح امل�ن�ه��اج لل�شربيني‬ ‫‪ ،133/3‬املحلى للإمام ابن حزم الظاهري ‪ ،158/2‬كفاية‬ ‫االخيار �شرح غاية االخت�صار للعالمة احل�صني ‪.)48/1‬‬ ‫ وق��ال �أحمد يف رواي��ة‪« :‬و�إن عامل ام��ر�أة يف بيع �أو‬‫�إجارة‪ ،‬فله النظر �إىل وجهها ليعلمها بعينه فريجع عليها‬ ‫بال�ضرر‪ ،‬وق��د روي عنه ك��راه��ة ذل��ك يف ح��ق ال�شابة دون‬ ‫ال�ع�ج��وز ولعله ك��ره��ه مل��ن ي�خ��اف الفتنة‪� ،‬أو ي�ستغني عن‬ ‫املعاملة‪ ،‬ف�أما مع احلاجة وعدم ال�شهوة فال ب�أ�س» وانظر‬ ‫(املغني �شرح خمت�صر اخلرقي للإمام املوفق ابن قدامة‬ ‫‪.)858/6‬‬ ‫وذهب احلنفية واملالكية �إىل جواز النظر �إىل الوجه‬‫والكفني وانظر مذهبهم يف (فتح القدير للعالمة الكمال‬ ‫ابن الهمام ‪ ،97/8‬وحا�شية العالمة العدوي على ر�سالة ابن‬ ‫ابي زيد القريواين ‪.)379/2‬‬ ‫وبعد هذا‪ ،‬ف�إن ال��ر�أي الراجح عندي‪ ،‬وال��ذي �أفتي به‬ ‫ه��و ق��ول م��ن أ�ج ��از النظر للوجه والكفني م��ن الأجنبية‬ ‫ل�ل�ح��اج��ة؛ ب���ش��رط ان�ت�ف��اء ال�ف�ت�ن��ة‪ ،‬وع ��دم اال��س�ت�غ�ن��اء عن‬ ‫املعاملة‪ ،‬والبعد عن اخللوة واملحاذير ال�شرعية‪ ،‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫زكاة األرض املشرتاة‬ ‫بقصد التجارة‬

‫‪ ‬‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ا�شرتيت قطعة �أر�ض بق�صد التجارة‪ ،‬على �أن‬ ‫�أبيعها يف حال ارتفاع �سعرها‪ ،‬فهل جتب فيها الزكاة‪ ،‬ومتى‬ ‫جتب؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬جتب الزكاة يف الأر���ض �إذا رُ‬ ‫ا�شتيت بق�صد التجارة‪،‬‬ ‫فعن �سمرة بن جندب ر�ضي اهلل عنه «�أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم كان ي�أمرنا �أن ُنخرج ال�صدقة من الذي َنعُدُّ للبيع» رواه �أبو‬ ‫داود‪.‬‬ ‫ف � ��إنْ ك ��ان ��ص��اح��ب الأر� � ��ض ي�ب�ي��ع وي �� �ش�تري وال ينتظر غ�لاء‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬يزكي ما عنده من الأرا��ض��ي يف نهاية العام زك��اة عرو�ض‬ ‫التجارة‪ ،‬فيقومها ويخرج زكاتها مبقدار (‪ 2,5‬باملئة)‪.‬‬ ‫و�أما �إنْ كان �صاحب الأر���ض ينتظر غالء �سعرها‪ ،‬ب�أن ا�شرتى‬ ‫الأر�ض ونوى �أن يبيع عند غالء الأ�سعار‪ ،‬فهذا يزكي �أر�ضه كل �سنة‬ ‫كما ه��و مذهب جمهور الفقهاء‪ ،‬وال ينتظر بيعها �إال �إذا مل يكن‬ ‫ميلك النقد (ال�سيولة) الكافية للزكاة‪ ،‬فحينئذ جتب قيمة الزكاة‬ ‫يف كل عام وتبقى يف ذمته‪ ،‬ويُخرجها عند البيع عن جميع ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وذهب ال�سادة املالكية �إىل �أنه يُزكي ثمن �أر�ضه عند بيعها ل�سنة‬ ‫واحدة فقط‪ .‬قال الإمام ابن ر�شد‪« :‬و�أما غري املدير ‪-‬وهو املحتكر‬ ‫الذي ي�شرتي ال�سلع ويرتب�ص بها ال َّنفاق‪ -‬فهذا ال زكاة عليه فيما‬ ‫ا�شرتى من ال�سلع حتى يبيعها و�إنْ �أقامتْ عنده �أحوا ًال» «املقدمات‬ ‫املمهدات» (‪.)285 /1‬‬ ‫وج��اء يف «م��واه��ب اجلليل» (‪ُ « :)321 /2‬ي �ق �وِّم امل��دي��ر عرو�ض‬ ‫التجارة‪ ،‬وال يزكيها غري املدير حتى يبيعها‪ ،‬فيزكيها زكاة واحدة ملا‬ ‫م�ضى من الأعوام»‪.‬‬ ‫فمن �أخذ بر�أي اجلمهور فهذا �أحوط و أ�ب��ر أ� للذمة‪ ،‬ومن �أخذ‬ ‫بر�أي املالكية فال حرج عليه‪ ،‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫إضاءات‬

‫وقفات مع مفهوم «الرويبضة»‬ ‫د‪.‬عبد املجيد البيانوين‬ ‫َع��نْ َ أ� ِب��ي هُ � َر ْي � َر َة َر�ِ��ض� َ�ي اهلل َع� ْن� ُه َق��ا َل‪َ :‬ق��ا َل‬ ‫َر�سُ ُ‬ ‫ال�سا َع ِة‬ ‫ول اهلل َ�ص ّلَى اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س ّلَ َم‪َ « :‬ق ْب َل َّ‬ ‫�سِ ُنو َن َخ � َدّا َع � ٌة‪ُ ،‬ي�� َ��ص� َد ُّق فِيه َِّن ال � َك��اذ ُِب‪َ ،‬و ُي� َك� َّذ ُب‬ ‫ال�صاد ُِق‪َ ،‬وي َُخ ُ‬ ‫ون فِيه َِّن الأَمِ �ينُ‪َ ،‬ويُ�ؤْ مَتَنُ‬ ‫فِيه َِّن َّ‬ ‫فِيهَا ا َ‬ ‫خل��ا ِئ��نُ ‪َ ،‬و َي ْنطِ ُق فِيه َِّن ال ُّر َو ْيب َِ�ض ُة» رواه‬ ‫احل��اك��م يف امل �� �س �ت��درك (‪ ،)465/4‬وق� ��ال‪َ :‬ه� � َذا‬ ‫َحدِ ٌ‬ ‫يث َ�صحِ ي ُح الإِ ْ�س َنادِ‪َ ،‬ولمَ ْ ُيخْ ر َِجاهُ‪ ،‬ووافقه‬ ‫الذهبي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قِي َل‪ :‬يَا َر�سُ و َل اهللِ‪َ :‬ومَا ال ُّر َو ْيب َِ�ض ُة ؟ َقا َل‪:‬‬ ‫امل َ ْر�ؤُ ال َّتا ِف ُه َي َت َك ّلَ ُم فيِ أَ� ْم ِر ال َعا َّمةِ‪.‬‬ ‫ويف رواي ��ة‪ « :‬إِ� َّن َب ْي�ننْ َ َي� �د َِي ال��� َّ�س��ا َع� ِة �سِ ِن َ‬ ‫ني‬ ‫َخ َدّا َع ًة» م�سند البزار (‪.)174/7‬‬ ‫ويف رواية �أخرى‪َ « :‬ي ُك ُ‬ ‫ون أَ�مَا َم ال َد َّّجالِ �سِ ُنو َن‬ ‫َخوَا ِدعٌ» املعجم الكبري للطرباين (‪.)438/12‬‬ ‫ك�ثر يف ه��ذه ا أل ّي ��ام ا�ستدالل بع�ض النا�س‬ ‫بهذا احلديث‪ ،‬وا ّتهام خمالفيهم بـ«ال ُّر َو ْيب َِ�ضة»‬ ‫يف معر�ض الر ّد َعلَى خمالفيهم يف الر�أي‪ ،‬وعدم‬ ‫مما‬ ‫مناق�شة الر�أي املخالف مناق�شة مو�ضوع ّية؛ ّ‬ ‫َ‬ ‫الطرف الآخر �إىل جفو ِة خمالفه‪ ،‬وا ّتخاذ‬ ‫يدعو‬ ‫موقف ردّة فعل �أ�س َو�أ و�أ�شن َع‪ ،‬و�ضاعت احلقيقة‬ ‫وراء الأهواء املُت�ضاربة‪.‬‬

‫و أ�ح� � � ّ�ب �أن �أق � � َ�ف وق �ف��ة َه� ��ا ِدئ � � ًة م� � َع م�ف� ُه��وم‬ ‫«ال� � ُّر َو ْي� � ِب� �� َ��ض ��ة»‪ ،‬وم ��ا وج ��اه� � ُة اال�� �س� �ت ��داللِ ب ��ه يف‬ ‫املناق�شات العلم ّيةِ‪ ،‬واحلوارات الفكر ّية؟ وذلك مِ ن‬ ‫خالل النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬م��ا امل ��راد ال�ن�ب��ويّ ب��ال� ُّر َو ْي� ِب��َ��ض��ة؟ لقد ذكر‬ ‫العلماء تف�سريات عديدة لل ُّر َو ْيب َِ�ضة‪:‬‬ ‫فقيل من حيث الأ�صل اللغويّ ‪ :‬ال ُّر َو ْيب َِ�ض ُة‪:‬‬ ‫ت�صغري الراب�ضة‪ ،‬وهو راعي الربي�ض‪ ،‬والربي�ض‪:‬‬ ‫الغنم‪ ،‬والهاء للمبالغة‪.‬‬ ‫وق �ي��ل‪ :‬ال� ُّر َوي�ب���ض��ة ت�صغري ال � َّرا ِب �� �ض��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫العاجز ال��ذي َرب َ‬ ‫َ�ض عن َم َعايل الأ ُم��ور‪ ،‬وق َعد عن‬ ‫َطلَبها‪ ،‬وزيادة ال َّتاء للمبال َغة‪.‬‬ ‫خل�سِ ي�س ا َ‬ ‫وقيل ال َّتافه‪ :‬ا َ‬ ‫حلقِري‪ .‬كما يف النهاية‬ ‫يف غريب احلديث والأثر (‪.)460/2‬‬ ‫وج��اء ما ي��ؤ ّي��د ه��ذا املعنى يف البيان النبويّ ‪:‬‬ ‫«قِي َل‪َ :‬و َم��ا ال ُّر َو ْيب َِ�ض ُة يَا َر��سُ ��و َل اهللِ؟ َق��ا َل َم��نْ لاَ‬ ‫ي ؤُْ� َب ُه َلهُ»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫«ال�سفِيه َيتكل ُم فيِ �أ ْم � ِر ال� َع��ا َّم�ةِ»‪.‬‬ ‫ويف رواي��ة‪َّ :‬‬ ‫م�سند �أحمد (‪.)291 /2‬‬ ‫هلل َومَا ال ُّر َو ْيب َِ�ض ُة؟‬ ‫ويف رواية‪« :‬قِي َل‪ :‬يَا َر�سُ و َل ا ِ‬ ‫َقا َل‪ :‬ال ُف َو ْي�سِ ُق َي َت َك ّلَ ُم فيِ �أَ ْم� ِر ال َعا َّمةِ» �شرح م�شكل‬ ‫الآثار (‪)404 /1‬‬ ‫ويف ح��دي��ث أ��� �ش ��راط ال �� �س��اع��ة‪« :‬و�أن َت� ْن��طِ ��ق‬ ‫ال ُّر َو ْيب�ض ُة يف � ْأم��ر العا َّمة‪ ،‬قيل‪ :‬وم��ا ال ُّر َو ْيب�ضة‬ ‫يا ر�سول اللهّ ؟ فقال‪ :‬الرجل ال َّتافِه َي ْنطِ ق يف � ْأمر‬ ‫العا َّمة»‪.‬‬ ‫َوق ��ال الإم ��ام ال���ش��اط�ب� ّ�ي‪َ :‬ق��ا ُل��وا‪ :‬هُ � َو ال � َّر ُج � ُل‬ ‫ال َّتا َف ُة �� َ‬ ‫حل ِقريُ َي ْنطِ ُق فيِ �أُ ُم��و ِر ال َعا َّمةِ‪َ ،‬ك� أَ� َّن� ُه َل ْي َ�س‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِب�أَهْ لٍ �أَنْ َي َت َكل َم فيِ �أ ُم��و ِر ال َعا َّم ِة ف َي َت َكل ُم‪ .‬االعت�صام‬ ‫(‪.)681 /2‬‬ ‫فال ُّر َو ْيب َِ�ضة هُ َو ال َّر ُج ُل ال َّتا َف ُة ا َ‬ ‫حل ِقريُ َي ْنطِ ُق‬ ‫فيِ �أُمُو ِر ال َعا َّمةِ‪ ،‬وَهُ َو َمنْ لاَ يُ�ؤْ َب ُه َلهُ‪ ،‬وَهُ َو ال ُف َو ْي�سِ ُق‬ ‫َي َت َك ّلَ ُم فيِ �أَ ْم ِر ال َعا َّمةِ‪ ،‬وهو العاجز الذي َرب َ‬ ‫َ�ض عن‬ ‫َم َعايل الأمُور‪ ،‬وق َعد عن َطلَبها‪.‬‬ ‫وقد جا َء َو ْ�ص ُف ال ُّر َو ْيب َِ�ضة يف حديث بِالف ِْ�سقِ ‪،‬‬ ‫مما يمَ ْ َن ُع مِ ْثلَ ُه مِ نْ الكَلاَ ِم فيِ �أَ ْم ِر ال َعا َّمةِ‪ .‬كما‬ ‫وهُ و ّ‬ ‫مما‬ ‫جا َء َو ْ�ص ُف ُه يف حديث �آخر ِب َ�أ َّن ُه لاَ ي ُْ�ؤ َب ُه َلهُ‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫ا�س �إ َل ْيهِ‪َ ،‬ف َي ُك ُ‬ ‫ون‬ ‫اج َة بِال َّن ِ‬ ‫يرت ّتب على ف ِْ�س ِقهِ‪ ،‬فلاَ َح َ‬ ‫ِب َذل َِك َخامِ لاً لاَ يُ�ؤْ َب ُه َلهُ‪.‬‬

‫‪ -2‬وم��ن جم�م��وع ه��ذه ال���ص�ف��ات‪ ،‬وم��ا توحي‬ ‫النا�س‬ ‫ب��ه ن��رى �أنّ احل��دي��ث ي�شري �إىل �صنف م��ن ِ‬ ‫الدين يف �شيء‪ ،‬فلي�سوا من �صنف‬ ‫ال يه ّمهم �أم � ُر‬ ‫ِ‬ ‫ا َ‬ ‫خل� � � � �وَا ِر ِج‪ ،‬ال��ذي��ن و��ص�ف�ه��م َح ��دِ ي � ٌ�ث �آخ � � ُر �أ ّن �ه��م‪:‬‬ ‫« َي � ْق � َر�ؤُو َن ال� ُق� ْر�آ َن لاَ ُي� َ�ج��ا ِو ُز َت َرا ِق َي ُه ْم »‪َ ،‬و ِ�إ مّن��ا هم‬ ‫أ���ص�ح��اب أ�ه ��واء دن�ي��و ّي��ة‪ ،‬يرفعون راي ��ات جاهل ّية‪،‬‬ ‫وي��دع��ون �إىل م �ب��ادئ ��ض��ا ّل��ة ه �دّام��ة‪ ،‬ويتط ّلبون‬ ‫ال�ت��ز ّع��م ع�ل��ى ال�ن��ا���س وال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬ي�شري �إىل ذل��ك‬ ‫و�صفهم بالتفاهة والف�سق واحلقارة‪ ،‬فلي�سوا من‬ ‫ط�ل ّ‬ ‫اب احل��قّ ‪ ،‬وال من ملتم�سيه ب�صدق‪َ ،‬و�إِ مّن��ا هم‬ ‫من الأدع�ي��اء الكاذبني‪ ،‬الذين ال تخفى �أحوالهم‬ ‫على �أدنى ذي ب�صرية‪ ،‬ولو زعموا �أ ّنهم يدافعون عن‬ ‫احلقّ وين�صرونه‪.‬‬ ‫�إ ّن �ه��م أ�ئ � ّم��ة ال �� �ض�لال‪ ،‬وم ��ن وااله � ��م‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ابتليت بهم هذه ال ّأم��ة‪ ،‬و�أتباع الأه��واء وال�شهوات‪،‬‬ ‫وق ��ادة ال���ض�ي��اع ال �ف �ك��ريّ ‪ ،‬واالن �ح ��راف ال���س�ل��وك� ّ�ي‪،‬‬ ‫أخالقي يف الأر���ض‪ ،‬ي�ؤازرهم‬ ‫والف�ساد والإف�ساد ال‬ ‫ّ‬ ‫املنافقون املت�شدّقون‪ ،‬واجلهلة بدين اهلل املغ ّفلون‪،‬‬ ‫الذين قد يلب�سون لبا�س العلم وال�ه��دى‪ ،‬ولك ّنهم‬ ‫يبيعون دينهم بعر�ض م��ن ال��دن�ي��ا‪ ،‬ي�ستخدمون‬ ‫علمهم لتربير الف�ساد‪ ،‬والتما�س الأعذار لل�سقوط‬ ‫واالن �ح��راف‪ ،‬وخلط احل��قّ بالباطل‪ ،‬ح ّتى ت�ضيع‬ ‫معامل احلالل واحل��رام‪ ،‬واملعروف واملنكر يف نظر‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي‪،‬‬ ‫ويت�صدّر ه ��ؤالء ميادين العمل‬ ‫ّ‬ ‫وامل �� �س ��ؤول � ّي��ات ال �ك�ب�رى‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ن��زوي‬ ‫ا ألخ�ي��ار عن ال�ساحة‪� ،‬أو يفر�ض عليهم الإق�صاء‪،‬‬ ‫وي�صبح �أهل احلقّ قاب�ضني على اجلمر‪ ،‬يُحا َربون‬ ‫م��ن أ�ق ��رب ال�ن��ا���س �إل�ي�ه��م‪ ،‬وال ي�ج��دون على احل��قّ‬ ‫�أعواناً‪.‬‬ ‫وتنقطع اجل�سور بني �أويل العلم والب�صرية‬ ‫بدين اهلل‪ ،‬والغرية على حرماته‪ ،‬وبني ه�ؤالء من‬ ‫�أويل الظلم والقهر‪ ،‬الذين مي�سكون بزمام الأمور‪،‬‬ ‫فال يبقى بينهم �إ ّال التنازع وال�صراع‪ ،‬ال��ذي ربمّ ا‬ ‫يخفت ت��ارة‪ ،‬ويت� ّأجج ت��ارة أ�خ��رى‪ ،‬وتكرث اخل��روق‬ ‫يف �سفينة املجتمع وت� ّت���س��ع‪ ،‬ف�لا ي�ك��اد �أه ��ل احل��قّ‬ ‫يعاجلون �أمراً ح ّتى تفج�أهم �أمور‪.‬‬ ‫‪ -3‬الأحاديث التي ذك��رت «ال ُّر َو ْيب َِ�ضة» جعلت‬ ‫وجوده م ّت� ً‬ ‫صال بال�ساعة‪ ،‬فهو من عالماتها‪ ،‬لأ ّنه‬

‫ال�سا َعةِ‪� ،‬أو َي ُك ُ‬ ‫ون َ�أ َم��ا َم‬ ‫ال�سا َعةِ‪� ،‬أو َب�ْيَنْ َ َي �د َِي َّ‬ ‫َق ْب َل َّ‬ ‫ال َد َّّجالِ ‪ ،‬وك ّلها معان متقاربة‪ ،‬وتنزيل �أمثال هذه‬ ‫الأح��ادي��ث ع�ل��ى واق ��ع م �ع�ّي�نّ ‪ ،‬يف زم��ن م �ع�ّي�نّ ‪ ،‬فيه‬ ‫جم��ازف��ة �شرع ّية وجت ��اوز؛ �إذ م��ا ال��ذي يدرينا �أنّ‬ ‫زماننا هذا مقارب لل�ساعة‪ ،‬وهل عندنا من دليل‬ ‫ع�ل��ى ذل ��ك؟! وق��د أ�خ �ط � أ� يف ه��ذا ا ألم ��ر ع��دد من‬ ‫الك ّتاب والباحثني وط ّ‬ ‫ال�شرعي‪ ،‬عندما‬ ‫الب العلم‬ ‫ّ‬ ‫ج�م�ع��وا �أح��ادي��ث ال�ف�تن يف �آخ ��ر ال��زم��ن‪ ،‬وف��� ّ�س��روا‬ ‫الواقع بها‪.‬‬ ‫كما �سبق يف هذا اخلط أ� بع�ض الع ّباد والزهّ اد يف‬ ‫القرون الأوىل‪ ،‬فر�أوا بع�ض الفنت فن ّزلوا �أحاديث‬ ‫ال�ف�تن يف آ�خ ��ر ال��زم��ن ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ف��اع�ت��زل��وا ال�ن��ا���س‪،‬‬ ‫وبع�ضهم هجر املدن‪ ،‬وجل أ� �إىل الرباري‪ ،‬ث ّم ك�شفت‬ ‫الأ ّيام خط�أهم و�سلب ّية عملهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬وال ي�خ�ف��ى �أنّ و� �ص��ف إ�ن �� �س��ان آ�خ ��ر بعينه‬ ‫وبخا�صة‬ ‫بال ُّر َو ْيب َِ�ضة خلالف معه بالر�أي والفكر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�إذا كان ي�ستند يف ر�أيه �إىل اجتهاد معترب عند �أهل‬ ‫العلم‪ ،‬لي�س من املو�ضوع ّية يف احلوار يف �شيء‪ ،‬بل‬ ‫هو ا ّتهام وجتريح ال ي َ‬ ‫ممن يُواجه به �إ ّال ردّة‬ ‫ُنتظر ّ‬ ‫فعل �أ�ش ّد و�أعتى‪.‬‬ ‫ومعلوم �أنّ إ�ط�لاق هذا الو�صف على نوع عا ّم‬ ‫غ�ير إ�ط�لاق��ه على �شخ�ص م�ع�ّي نّ ‪ ،‬يو�صف بذلك‬ ‫الو�صف فيما نظنّ ‪� ،‬أو يحمل ذلك الفكر وال��ر�أي‬ ‫ويدافع عنه‪.‬‬ ‫يحاجك بدين اهلل ال ينفع معه إ� ّال �أن‬ ‫فمن‬ ‫ّ‬ ‫يحاجك مبنطق العقل ال‬ ‫حتاجه بالدليل‪ ،‬وم��ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتاجه مبنطق مثله‪ ،‬مع �سم ّو يف‬ ‫ينفع معه �إ ّال �أن ّ‬ ‫لغة اخلطاب‪ ،‬و�أدب يف �أ�سلوب احلوار؛ �أخذاً بالهدي‬ ‫ال��ر ّب��ا ّ‬ ‫ين ال�ك��رمي‪َ } :‬و َال تجُ َ ��ا ِد ُل��وا َ�أهْ � � َل ال� ِك� َت��ابِ ِ�إ َّال‬ ‫بِا َّلتِي هِ َي �أَ ْح َ�سنُ { (العنكبوت‪.)46 :‬‬ ‫وق��د م � ّر على ا أل ّم ��ة زم��ن حت � ّول فيه احل��وار‬ ‫العلمي �إىل معارك كالم ّية حامية الوطي�س‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫ال�ترا��ش��ق بالتهم‪ ،‬و�إط�ل�اق ا ألل �ق��اب‪ ،‬وال�سخرية‬ ‫واال� �س �ت �ه��زاء‪ ،‬ف�م��ا ج�ن��ت ال ّأم� ��ة م��ن وراء ذل��ك �إ ّال‬ ‫م��زي��داً م��ن ال �ت �ف � ّرق واالخ� �ت�ل�اف‪ ،‬وك��ان��ت فر�صة‬ ‫ذهب ّية لأعداء الإ�سالم لت�أجيج اخلالف وتعميقه‪،‬‬ ‫والت�س ّلل �إىل ح�صون الأ ّمة وتخريبها من الداخل‪.‬‬ ‫لب �أن ال عربة‬ ‫‪ -5‬و�إنّ ّ‬ ‫مما ال يخفى على ذي ّ‬ ‫يف العلم والفهم بكرب ال�سنّ �أو حداثته‪ ،‬فقد يفتح‬

‫اهلل ع�ل��ى ال�صغري مب��ا مل يبلغه ال�ك�ب�ير‪ ،‬و«امل ��رء‬ ‫ب� أ���ص�غ��ري��ه‪ :‬ق�ل� ِب��ه ول���س��ا ِن��ه» وك��م م��ن ط��ال��ب �سبق‬ ‫�شيخه‪ ،‬وتلميذ فاق على �أ�ستاذه‪.‬‬ ‫وقد �أخربنا اهلل ج ّل وعال عن دَا ُو َد َو�سُ لَ ْي َما َن‬ ‫عليهما ال�سالم‪ ،‬فقال �سبحانه‪َ } :‬ودَا ُوو َد َو�سُ لَ ْي َما َن‬ ‫�إِ ْذ ي َْح ُك َمانِ فيِ ا َ‬ ‫حل ْرثِ �إِ ْذ َن َف َ�شتْ فِي ِه َغ َن ُم ال َق ْو ِم َو ُك َّنا‬ ‫لحُِ ْكمِ ِه ْم َ�شاهِ دِ ين َف َف َّه ْم َناهَا �سُ لَ ْي َما َن َو ُك�ل ًّ‬ ‫ا آ� َت ْي َنا‬ ‫ُح ْك ًما َوعِ ْل ًما{ (الأنبياء‪.)79 :‬‬ ‫َوقد ُروِيَ َعنْ ُع َم َر ْب ِن ا َ‬ ‫خل َّطابِ َر ِ�ض َي اهلل َع ْن ُه‬ ‫ا�س! ِ�إ َذا َج��ا َء‬ ‫�أ ّن��ه َق��ا َل‪َ « :‬ق � ْد َع ِل ْمتُ َم َتى َي ْهل ُِك ال َّن ُ‬ ‫ري ْا�س َت ْع َ�صى َعلَ ْي ِه ال َكبِريُ ‪َ ،‬و ِ�إ َذا‬ ‫ال�ص ِغ ِ‬ ‫ال ِف ْق ُه مِ نْ َق ِب َل َّ‬ ‫ال�ص ِغريُ َفاهْ َت َديَا»‪.‬‬ ‫َجا َء ال ِف ْق ُه مِ نْ ِق َبلِ ال َك ِب ِ‬ ‫ري َتا َب َع ُه َّ‬ ‫َو َق ��ا َل ا ْب��نُ م َْ�س ُعو ٍد َر�ِ��ض� َ�ي اهلل َع� ْن�هُ‪« :‬لاَ َي � َز ُال‬ ‫ا�س ب َِخيرْ ٍ مَا �أَ َخ � ُذوا ال ِع ْل َم مِ ��نْ َ�أ َك��ا ِب�رِهِ � ْم‪َ ،‬ف � ِإ� َذا‬ ‫ال َّن ُ‬ ‫�أَ َخ ُذو ُه َعنْ أَ� َ�صاغِ رِهِ ْم َو�شِ َرارِهِ ْم َهلَ ُكوا»‪.‬‬ ‫قال الإمام‬ ‫ال�شاطبي يف االعت�صام (‪:)683 /2‬‬ ‫ّ‬ ‫ِال�ص َغارِ‪َ ،‬ف َقا َل ا ْبنُ‬ ‫« َواخْ َتلَ َف ال ُعلَ َما ُء فِي َما أَ� َرا َد ُع َم ُر ب ِّ‬ ‫امل ُ َبا َركِ ‪ :‬هُ ْم �أَهْ ُل ال ِب َد ِع‪ ،‬وَهُ َو ُموَاف ٌِق؛ ِ أَل َّن أَ�هْ َل ال ِب َد ِع‬ ‫�أَ َ�صاغِ ُر فيِ ال ِع ْل ِم‪َ ،‬و َِ أل ْجلِ َذل َِك َ�صا ُروا أَ�هْ َل ِب َد ٍع»‪.‬‬ ‫َو َقا َل ال َباجِ ُّي‪ :‬ي ُْح َت َم ُل �أَنْ َي ُكو َن ا أَل َ�صاغِ ُر َمنْ‬ ‫لاَ عِ ْل َم عِ ْندِ هِ‪َ .‬ق��ا َل‪َ :‬و َق� ْد َك��ا َن ُع َم ُر َر ِ�ض َي اهلل َع ْن ُه‬ ‫ال�ص َغا َر‪َ ،‬و َكا َن ال ُق َّرا ُء َ�أهْ ُل م َُ�شا َو َر ِت ِه ُك ُهولاً‬ ‫ي َْ�س َت�شِ ريُ ِّ‬ ‫َو ُ�ش َّبا ًنا‪.‬‬ ‫�قّ‬ ‫وه��ذا ه��و ال�ق��ول احل� ‪ ،‬امل��واف��ق ملنطق العقل‪،‬‬ ‫وامل ّتفق مع �سلوك ُع َم َر َر ِ�ض َي اهلل َع ْنهُ‪� ،‬إذ كان يق ّرب‬ ‫اب��ن ع ّبا�س َر�ِ��ض� َ�ي اهلل َع ْنهُما‪ ،‬وه��و �صغري ال�سنّ ‪،‬‬ ‫خا�صة �أهل �شوراه من كبار املهاجرين‬ ‫فيجعله مع ّ‬ ‫والأن�صار‪.‬‬ ‫و َق � ��ا َل ال � َب��اجِ � ُّ�ي أ�ي �� �ض �اً‪َ :‬و ُي� ْ�ح � َت � َم � ُل أَ�نْ ُي � ِري � َد‬ ‫بِا أَل َ�صاغِ ِر َمنْ لاَ َق ْد َر َل ُه َولاَ َحا َل‪َ ،‬ولاَ َي ُك ُ‬ ‫ون َذل َِك‬ ‫َلاَ‬ ‫ّين َوامل ُ ُرو َءةِ‪َ ،‬ف�أَ َّما م َِن ال َت َز َم ُه َما ف ُب َّد‬ ‫�إِ اَّل ِب َن ْبذِ ِ‬ ‫الد ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫�أَنْ ي َْ�س ُم َو َ�أ ْم ُرهُ‪َ ،‬و َي ْعظ ُم ق ْد ُرهُ»‪.‬‬ ‫رجحته م��ن تف�سري‬ ‫قلت‪ :‬وه��ذا م��ا ي� ؤ� ّك��د م��ا ّ‬ ‫«ال ُّر َو ْيب َِ�ضة»‪.‬‬ ‫وب �ع��د؛ ف�لا أ�ج ��د م�ب� ّ�رراً � �ش��رع � ّي �اً‪ ،‬وال دع��و ّي �اً‬ ‫لال�ستداللِ بهذا الو�صف‪« :‬ال ُّر َو ْيب َِ�ضة»‪ ،‬واال ّتهام‬ ‫به يف املناق�شات العلم ّيةِ‪ ،‬واحلوارات الفكر ّية‪ ،‬وخري‬ ‫لنا �أن نح ّرر مواطن نزاعنا بد ّقة‪ ،‬ونتحاور حولها‪،‬‬ ‫وال نلتفت �إىل �سفه امل�س ّفني وجهل اجلاهلني‪.‬‬

‫آف����������ات ال���ق���ل�����م‬ ‫د‪ .‬ريا�ض امل�سيمريي‬ ‫القلم ترجمان الل�سان والل�سان نب�ض القلب‬ ‫ووحي العقل‪.‬‬ ‫ال�ق�ل��م �أول خم �ل��وق��ات اهلل ك�ت��ب ب��ه م�ق��ادي��ر‬ ‫اخل�لائ��ق وت���ص��اري��ف ال�ك��ائ�ن��ات وب ��ه �أق �� �س��م ال��رب‬ ‫تعاىل‪} :‬ن‪ ،‬والقلم وم��ا ي�سطرون{ وبالقلم ع َّلم‬ ‫الإن�سان وامنت به عليه‪�} :‬إقر�أ وربك الأكرم‪ .‬الذي‬ ‫ع َّلم بالقلم‪ .‬علم الإن�سان ما مل يعلم{‪.‬‬ ‫وبالقلم ُخ� ّ�ط��ت امل�صاحف‪ ،‬و ُد ِّون ��ت ا ألح��ادي��ث‬ ‫وحفظت العلوم و�صنفت امل�صنفات النافعة املاتعة!‪.‬‬ ‫وبالقلم ارتقى �أقوام‪ ،‬و�سبق �أعالم‪ ،‬وفاز كرام!‬ ‫واه �ت��دى ��ض��ال‪ ،‬وت��اب م��ذن��ب‪ ،‬ون��دم م���س� ٌ‬ ‫�رف على‬ ‫ٌ‬ ‫نقي�ض‪ ،‬وج��رى �ضدٌ؛‬ ‫نف�سه! وك��م بالقلم ح��دث‬ ‫فهبط فئام‪ ،‬وتخلف �أقزام‪ ،‬وخ�سر لئام!‬ ‫وكم �ضل بالقلم من �شريف‪ ،‬وز َّل من عفيف!‬ ‫وال �ي��وم ك��م ن�سمع م��ن �صريف ا ألق �ل�ام‪ ،‬وكم‬ ‫ن��رى من نزيف ا ألح�ب��ار‪ ،‬لكن النافع املفيد قليل‬ ‫حمدود‪ ،‬والغث ال�سقيم بال قيود وال �سدود!‬ ‫ويف عاملنا الإ�سالمي تطالعنا مئات ال�صحف‬ ‫ب ��آالف الأوراق‪� ،‬أك�ثره��ا ح��رب هلل ولر�سوله �صلى‬ ‫ٌ‬ ‫وانحراف‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وغالبها �ضالل ٌ فكري‪،‬‬ ‫�أخالقي!‬ ‫ولي�س يف �صحافتنا م�ساحة ذات بال لكالم جاد‪،‬‬ ‫وطرح مفيد‪� ،‬إال ما �شاء اهلل؛ حتى �ضاقت بالأقالم‬

‫اخل�ي�رة ال�سبل‪ ،‬و أ�غ�ل�ق��ت جت��اه إ�ب��داع�ه��ا ا ألب ��واب؛‬ ‫ف �ح��رم��ت اجل �م��اه�ير م��ن � �ش��ري��ف ع�ل�م�ه��ا وك��رمي‬ ‫فكرها‪.‬‬ ‫حتى كان الإنرتنت بتقنيته العالية‪ ،‬وجاذبيته‬ ‫املده�شة‪ ،‬و�آليته املرنة‪ ،‬بدي ً‬ ‫ال و�أي بديل عن الأوراق‬ ‫ال�صفراء واجلرائد اخلرقاء!‪.‬‬ ‫و�أعجب ما يف االنرتنت عامليته و�سعة جمهوره‪،‬‬ ‫وك�ث�رة م�ت��اب�ع�ي��ه ب�ح�ي��ث ق� � ّزم ال���ص�ح��اف��ة‪ ،‬وهم�ش‬ ‫دورها‪ ،‬وحطم م�شاريعها يف فر�ض القيم اخلبيثة‪،‬‬ ‫والأخ�لاق ال�سافلة؛ ف�أن�شئت مئات املواقع‪ ،‬تف�ضح‬ ‫املخطط العلماين‪ ،‬وامل�شروع الليربايل‪ ،‬والزحف‬ ‫ال�ت�غ��ري�ب��ي‪ ،‬امل�ع�ق��ود ل��وائ��ه ف��وق أ�ك �ت��اف ال�صحافة‬ ‫العربية على وجه اخل�صو�ص!‬ ‫فقبل اطاللة (النت) كانت ال�صحافة فار�سة‬ ‫امل �ي��دان ب�ل���س��ان ذرب‪ ،‬وف �ك��ر ه��اب��ط‪ ،‬ت�ت�ك�ل��م با�سم‬ ‫املجتمع وتهتف نيابة عن الأمة‪ ،‬واجلمهور املغلوب‬ ‫على �أم��ره يتلقى وال يلقي‪ ،‬وي�ستقبل وال ير�سل‪،‬‬ ‫وي�سمع وال يتكلم و يقر�أ وال يكتب!!‬ ‫وك��ان��ت غلمان ال�صحافة وع��واج��زه��ا ينامون‬ ‫ملء جفونهم‪ ،‬ال يهابون من قلم ي�صاولهم‪� ،‬أو فكر‬ ‫ه��ادف ينازلهم‪� ،‬أو �أدي��ب �شريف يناظرهم‪ ،‬فكان‬ ‫ق��دوم ال�ن��ت �صاعقة على ر�ؤو� ��س م��راه�ق��ي الفكر‬ ‫ال �ه��زي��ل‪ ،‬وغ��وي�ل�م��ة الأوراق ال���ص�ف��راء واجل��رائ��د‬ ‫اخلرقاء!‬ ‫فما يكتب يف ال�صحافة �صباحاً يفند يف النت‬

‫ظهراً‪ ،‬و ما يد�سه اللئام يك�شفه الكرام‪ ،‬وما يبنيه‬ ‫العواجز يهدمه ال�شباب الغيور‪.‬‬ ‫وه��م بهذا ميتثلون آ�م��ر نبيهم عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪« :‬فمن جاهدهم بل�سانه فهو م�ؤمن»‪.‬‬ ‫بيد �أ َّن احلما�س الدعوي‪ ،‬وال�سجال الفكري‪،‬‬ ‫واملناظرة العلمية‪ ،‬ال ينبغي �أن جتعلنا نتطاول على‬ ‫بع�ض من يخالفوننا يف �أمور اجتهادية‪ ،‬ال يبعد �أن‬ ‫يكون احل��ق معهم‪ ،‬طاملا �سلكوا م�سلك الأ��س�لاف‬ ‫ال�ك��رام يف البحث والتمحي�ص‪ ،‬وم��راع��اة القواعد‬ ‫والأ��ص��ول‪ ،‬وتغليب امل�صالح العامة ودرء املفا�سد‪،‬‬ ‫وحت��ري احل��ق‪ ،‬وط��رد ال�ه��وى‪ ،‬وت�ق��دمي الإن�صاف‬ ‫و�إهمال التع�صب والعناد‪.‬‬

‫فمثل ه�ؤالء ال يجوز جتريحهم و�إهانتهم‪� ،‬أو‬ ‫�سبهم و�شتمهم‪� ،‬أو احلط من مكانتهم‪ ،‬والنيل من‬ ‫كرامتهم‪ ،‬مهما ظهر لنا �سوء اجتهادهم‪ ،‬وخط أ�‬ ‫م��واق�ف�ه��م يف م���س� أ�ل��ة م��ن امل���س��ائ��ل‪� ،‬أو ق�ضية من‬ ‫الق�ضايا؛ل�سالمة منهجهم يف االجتهاد‪ ،‬و�صحة‬ ‫م�سلكهم يف البحث والفتوى‪.‬‬ ‫وم� ��ن ع� ��دا ه � � ��ؤالء ف � أ�ع �ظ��م اجل� �ه ��اد‪ :‬نق�ض‬ ‫أ�ف �ك��اره��م‪ ،‬وف���ض��ح أ�� �س �ت��اره��م‪ ،‬وك���ش��ف أ�ه��داف �ه��م‪،‬‬ ‫وتقزمي �أحجامهم لبالغ �ضررهم‪ ،‬وعظيم �آثرهم‬ ‫حتى و�إن تدثر أ�ح��ده��م بعباءة ال��دي��ن �أو تقم�ص‬ ‫ثياب العلم �أو تقلد �ألقاب امل�شيخة!‬ ‫اللهم لطفك يا كرمي!‪..‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫إضاءات‬ ‫مسكوت عنها‬

‫لأن الأخبار ال�سارة �شحيحة يف الوقت الراهن‪ ،‬ف�إن‬ ‫ف��وز ب��اح��ث م���ص��ري ب�ج��ائ��زة دول �ي��ة يف التنمية ال��ذات�ي��ة‬ ‫ي�صبح خربا ي�ستحق احلفاوة‪ .‬و�إذا كان الفوز بحد ذاته‬ ‫�شيئاً مهماً‪ ،‬ف�إن الأهم منه هو مو�ضوعه الذي يبدو �أنه‬ ‫غري م��درج على ج��دول �أعمال املرحلة يف م�صر‪ .‬الباحث‬ ‫هو الدكتور حامد املو�صلي الأ�ستاذ املتفرغ بهند�سة عني‬ ‫�شم�س‪ ،‬ورئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية امل�صرية للتنمية‬ ‫الذاتية‪ .‬وق��د ف��از بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر‬ ‫( أ�ب��وظ �ب��ي دورة ‪ .)2013‬وقيمتها ن�ح��و ‪� 400‬أل ��ف جنيه‬ ‫م�صري‪ ،‬ق��رر ال��رج��ل ال�ت�برع بها ل�صالح اجلمعية التي‬ ‫ت�ضم عددا من اخل�براء امل�صريني الذين ن��ذروا �أنف�سهم‬ ‫لر�سالة النهو�ض باملجتمعات الريفية‪.‬‬ ‫امل�ه�م��ة ال�ت��ي �أجن��زت�ه��ا اجل�م�ع�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ك��ان��ت �سببا‬ ‫يف ح�صول ال��دك�ت��ور املو�صلى على اجل��ائ��زة‪ ،‬تتلخ�ص يف‬ ‫�أنها جنحت يف تنفيذ م�شروع لن�شر ال�صناعات ال�صغرية‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى خ��ام��ات ال�ن�خ�ي��ل‪ ،‬وق ��د مت اخ �ت �ي��ار ق��ري��ة‬ ‫القايات‪ ،‬التي تعد واحدة من �أفقر ع�شر قرى مبحافظة‬ ‫املنيا‪ ،‬لتكون املخترب الذي �أقيمت فيه التجربة‪ ،‬التي مت‬ ‫متويلها مبنحة قدمتها م�ؤ�س�سة «م�صر اخلري»‪.‬‬

‫جنح الدكتور حامد املو�صلي والفريق العامل معه‬ ‫يف ت�صميم وت�صنيع معدات متبكرة بوا�سطتها مت حتويل‬ ‫ج��ري��د ال�ن�خ�ي��ل �إىل ��س��دائ��ب منتظمة ال�ق�ط��ع‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫�ألواح منتظمة ال�سمك والعر�ض‪ ،‬الأمر الذي مكنهم من‬ ‫ت�صنيع أ�ل��واح «باركيه» و�أل ��واح «ك��ون�تر» تفي مبتطلبات‬ ‫املوا�صفات القيا�سية العاملية‪ ،‬وت�ضاهي مثيالتها امل�صنعة‬ ‫من الأخ�شاب امل�ستوردة‪ .‬لي�س ذل��ك فح�سب و�إمن��ا جنح‬ ‫خ�براء امل���ش��روع يف ا�ستخدام م�ف��روم اجل��ري��د يف �صناعة‬ ‫امل�صبعات كوقود حيوى قابل للت�صدير‪ ،‬وهذه امل�صبعات‬ ‫ميكن ا�ستخدامها للتدفئة يف امل �ن��ازل ب��دال م��ن الفحم‬ ‫احل �ج��ري‪ ،‬ك�م��ا مي�ك��ن ا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف ت�شغيل حمطات‬ ‫القوى الكهربائية بدال من الفحم وامل��ازوت‪ .‬وهذا املنتج‬ ‫ميكن يف حالة ت�صديره �أن يحقق عائدا جمزيا مباليني‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫م��ن م�ف��روم اجل��ري��د جنحت جت��ارب �صناعة �أع�لاف‬ ‫ال��دواج��ن‪ ،‬وم��ن خ��و���ص النخيل جنحت جت��ارب ت�صنيع‬ ‫«الكارينة» التي ت�ستخدم فى التنجيد‪ ،‬الأمر الذي يفتح‬ ‫�آف��اق��ا وا��س�ع��ة للنهو�ض ب��ال��ري��ف امل���ص��ري اع �ت �م��ادا على‬ ‫م��وارده املحلية‪ .‬و�إذا علمنا �أن يف م�صر نحو ‪ 12‬مليون‬

‫نخلة (تركز يف ال�صعيد والواحات و�شمال �سيناء) فلك �أن‬ ‫تت�صور العائد ال��ذي ميكن �أن يتحقق من ا�ستثمار هذه‬ ‫الرثوة وتوظيفها يف تنمية املجتمعات املحلية وانعا�شها‪.‬‬ ‫ه��ذا اجلهد ميثل �سباحة �ضد التيار ال�سائد‪ ،‬الذي‬ ‫اعتادت رموزه �أن متد �أب�صارها �إىل ال�شاطئ الآخر وتتلهف‬ ‫ع�ل��ى اال� �س �ت�يراد م��ن اخل� ��ارج‪ ،‬دون ال�ن�ظ��ر حت��ت الأق ��دام‬ ‫وحم��اول��ة التفكري يف الإف� ��ادة م��ن اخل��ام��ات واخل�ب�رات‬ ‫املحلية‪ .‬ومن الوا�ضح �أن مدر�سة ا�ستدعاء اخلارج ما تزال‬ ‫متثل مركز قوة م�ؤثر وغالب يف م�صر‪ .‬وحر�ص احلكومة‬ ‫على حل الأزم��ة االقت�صادية من خ�لال االق�ترا���ض من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية �شهادة‪ ،‬تدل على �أن ال�سلطة ت�ضرب‬ ‫املثل يف امل�ضى يف ذلك االجتاه‪ .‬ولي�س غريبا والأمر كذلك‬ ‫�أن تواجه جهود الدكتور املو�صلي ورفاقه الذين ت�صدوا‬ ‫للدعوة �إىل االنطالق من التنمية الذاتية �صعوبات جمة‪،‬‬ ‫من جانب ال�شرائح �صاحبة امل�صلحة يف اال�سترياد من‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬ف�ضال عن احل��رب ال�شر�سة التي فر�ضت عليهم‬ ‫م��ن ج��ان��ب ال�ب�يروق��راط�ي��ة امل�ترب���ص��ة ب� ��أي اجن ��از‪ ،‬التي‬ ‫�شرعت �أكرث من مرة يف تعويق امل�شروع وت�شويهه و�صوال‬ ‫�إىل هدمه‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫ملاذا اختيار د‪.‬عربيات اآلن ؟؟‬

‫ل��و ا�ست�شرت الآن م��ن ي�صلح يف ه��ذا ال��وق��ت‪،‬‬ ‫رئي�سا للوزراء يف الأردن‪ ،‬الخرتت الدكتور عربيات‬ ‫ب�شروط ثالثة ‪:‬‬ ‫* �أن يجمع عليه حزب جبهة العمل اال�سالمي‬ ‫وج�م��اع��ة االخ� ��وان امل���س�ل�م�ين‪� ،‬أي �أال ي�ك��ون ق��رارا‬ ‫فرديا‪.‬‬ ‫* �أن يتبنى جاللة امللك هذا االختيار ويدعمه‪.‬‬ ‫* ان يلتزم د‪.‬ع��رب�ي��ات مب��ا التزمت ب��ه الدولة‬ ‫االردنية من املوقف جتاه ما يح�صل يف �سوريا‪ ،‬وهو‬ ‫ان احلل يكمن باحلوار ولي�س با�ستمرار حمام الدم‬ ‫و�سفك االرواح وخراب �سوريا كوطن‪.‬‬ ‫�أما ملاذا �أ�شجع اختيار د‪ .‬عربيات يف هذا الوقت‬ ‫؟ فذلك للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫* ك��ان��ت نقطة اخل�ل�اف الرئي�سية يف عملية‬ ‫اال�صالح بني احلكومة واملعار�ضة بكل مكوناتها‪،‬هي‬ ‫قانون ال�صوت الواحد املجزوء لالنتخابات‪ ،‬وبناء‬ ‫عليه‪ ،‬كانت اجلهات التي ذهبت لالنتخابات متثل‬ ‫‪ %30‬مم��ن ل�ه��م ح��ق االن �ت �خ��اب‪ ،‬وه ��م ‪3,700,000‬‬ ‫ناخبا‪،‬علما �أن ال��ذي��ن مار�سوا ح��ق االنتخاب كان‬ ‫ع ��دده ��م ‪ 1,288,000‬ن��اخ �ب��ا مب ��ن ف�ي�ه��م االوراق‬ ‫البي�ضاء التي بلغ عددها ‪ 150‬الف بطاقة او ناخب‪،‬‬ ‫اي ان ‪ %70‬من املجتمع االردين امل�سموح له بامل�شاركة‬ ‫باالنتخابات ك��ان معار�ضا لتلك العملية وع�صب‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ه��و جبهة ال�ع�م��ل اال��س�لام��ي واالخ ��وان‬ ‫امل�سلمني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫* جنحت احلكومة يف �إجراء االنتخابات ح�سب‬ ‫ر�ؤيتها القائلة �إن اال�صالح يتم حتت قبة الربملان‬ ‫على ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د امل �ج��زوء‪ ،‬و أ�ن��ه يوجد‬ ‫لدينا االن برملان د�ستوري مكون من ‪ 150‬نائبا ال‬ ‫يوجد فيهم من ميثل املعار�ضة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي والإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫* ال ت�صلح عملية اال��ص�لاح احلقيقي وتقدم‬ ‫م�صلحة الوطن ب�شكل عام يف ظل االنق�سام احلا�صل‬ ‫يف املجتمع بال�شكل الذي نعي�شه الآن‪.‬‬ ‫* ان د‪.‬عربيات ميثل االخوان امل�سلمني وجبهة‬ ‫العمل اال�سالمي وهو معروف مبواقفه املعتدلة من‬ ‫باقي اال�سماء االخرى‪ ،‬وكونه من منابت و�أ�صول ال‬ ‫تت�أثر باالعرتا�ضات‪.‬‬ ‫* ك ��ون جم�ل����س ال� �ن ��واب م���س�ت�ق�لا وال ي�ت��أث��ر‬ ‫مبوقف االخوان امل�سلمني النهم غري ممثلني فيه‪،‬‬ ‫ف�ه��ذا أ�م ��ر ل��ه م�ي��زت��ه االن الن��ه �سيكون باملر�صاد‬ ‫الي م��وق��ف حكومي برئا�سة د‪ .‬ع��رب�ي��ات خمالف‬ ‫للم�صلحة العامة‪ ،‬اي �إن هنالك ف�صال بني ال�سلطة‬ ‫التنفيذية وال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫* م��ا تناقلته االن �ب��اء وخ��ا��ص��ة خ�ل�ال مقابلة‬ ‫ل�صحيفة العرب اليوم مع د‪ .‬عربيات ح��ول قوله‬ ‫انه اذا متت املوافقة من جميع االطراف بان يكون‬ ‫رئي�سا للحكومة‪ ،‬ف�إنه يريد ان يك ًون حكومة من‬ ‫كل �أطياف املجتمع اي �أال تكون احلكومة من طيف‬ ‫واحد وهو طيف االخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫* ت�ستطيع هذه احلكومة ان حتد من املعار�ضة‬ ‫ال�ت��ي يف ال���ش��ارع حتى تتبني قوتها وق��درت�ه��ا على‬ ‫ت�سيري االمور للم�صلحة العليا للوطن‪.‬‬ ‫* ان االمر كله ما زال بيد جاللة امللك ح�سب‬ ‫الد�ستور ان كان حل الربملان او حل احلكومة؛ النه‬ ‫�صمام االمان يف الوقت احلا�ضر مل�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫* ال���ش��يء اجلميل ال��ذي نتمناه ه��و ان ت�سري‬ ‫ك��ل االط� ��راف يف اجت ��اه اال� �ص�لاح متفقني ولي�س‬ ‫م���ش�ت�ت�ين؛ ح�ت��ى ن �خ��رج م��ن االح �ت �ق��ان ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي الذي نعي�شه‪ ،‬وحتى ن�صل اىل برملان‬ ‫منتخب على قانون يتوافق عليه اجلميع‪ ،‬واعتقد‬ ‫ان ه��ذا دور احلكومة القادمة لتقدمي برناجمها‬ ‫ل �ق��ان��ون االن �ت �خ��اب ل �ل�برمل��ان م��ع ق��وان �ي�ين اخ��رى‬ ‫لالتفاق عليها‪.‬‬ ‫* م��ا ي�ع��زز ه��ذه ال��ر ؤ�ي��ا ان��ه يجب على جميع‬ ‫االط��راف اال ي�شعر اح��د ان��ه ي�سيطر على الطرف‬ ‫االخر‪ ،‬وي�ستطيع �إق�صاءه وخا�صة احلكومة وكذلك‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬فال تنتظر ان تلتزم احلكومة وترتاجع‬ ‫لتطبيق متطلباتها‪ .‬وه ��ذا ال�ع��ر���ض امن ��ا يقرب‬ ‫التفاهم بني االطراف للم�صلحة العيا‪ ،‬و�إخراج كل‬ ‫طرف من االحتقان والتخوف الذي لديه‪.‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬لوكنت �صاحب ق��رار او ان ي�ؤخذ‬ ‫با�ست�شارتي بعني االع�ت�ب��ار؛ الخ�ترت ه��ذا الطرح‬ ‫وه��و مدخل لتجربة ج��دي��دة ولي�س فيها مغامرة‬ ‫ملعرفة كيفية ت�صرف اال�سالميني عندما يكونون‬ ‫على ر�أ���س احلكومة‪ ،‬وبهذا ن�ستطيع اال�ستمرار او‬ ‫التوقف عن هذه التجربة‪.‬‬

‫ما حققته جمعية التنمية الذاتية منوذج له نظائره‬ ‫امل�ضيئة يف الواقع امل�صري‪ ،‬التي تلمع يف �أف��ق ال تكرتث‬ ‫ب��ه �سائل الإع �ل�ام‪ ،‬ول�ل�أ��س��ف ف ��إن ال��ذي��ن ي�ق��دم��ون تلك‬ ‫ال�ن�م��اذج ال يلقون حقهم يف التقدير م��ن جانب الدولة‬ ‫�أي�ضا (الحظ �أن تقدير جهود الدكتور املو�صلي جاءت من‬ ‫خارج م�صر)‪ ،‬وما زلت غري م�صدق ما قيل من �أن الدكتور‬ ‫حممد غنيم م�ؤ�س�س م��رك��ز الكلى باملن�صورة مل مينح‬ ‫جائزة الدولة التقديرية ب�سبب موقفه ال�سيا�سي‪ ،‬رغم‬ ‫النموذج الباهر الذي قدمه هو وزم�لا�ؤه يف �إقامة مركز‬ ‫طبي عاملى يعالج املواطنني باملجان‪ ،‬ويعتمد يف متويله‬ ‫على م�ساندة املجتمع بالدرجة الأوىل‪ .‬وهناك م�ؤ�س�سات‬ ‫طبية وتعليمية مم��اث�ل��ة‪ ،‬وم���ش��روع��ات للتنمية الذاتية‬ ‫�أقامها نفر من الوطنيني املخل�صني الذين اختار بع�ضهم‬ ‫�أن يظلوا جنودا جمهولني‪ ،‬ولكنهم جميعا ي�ستحقون منا‬ ‫احلفاوة والت�شجيع‪� .‬إال �أننا مل ن�ستطع �أن نوفيهم حقهم‪،‬‬ ‫ب�سبب البريوقراطية التي ال ت�سمع وال ترى‪ ،‬ولأن �أغلب‬ ‫�سائل الإعالم عندنا د�أبت على �أن حتتفى بالذين ي�شعلون‬ ‫احلرائق ب�أكرث من حفاوتها بالذين يحيون الآمال‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫الحب الحقيقي‬

‫الثورة العراقية‪4 /‬‬ ‫‪ -1‬مدخل‬ ‫تكلمت يف ث�لاث حلقات �سابقة ع��ن ال�ث��ورة العراقية‪،‬‬ ‫�أو ث��ورة يناير العراقية كما �أ�سميتها‪ .‬وبينت �أن من �أهم‬ ‫�أ�سباب الثورة‪ :‬اال�ستحواذ ال�شيعي‪ ،‬بدعوى الدميقراطية‬ ‫الطائفية التي ف�صلتها �أمريكا على مقا�س �شيعة العراق‪.‬‬ ‫والظلم ال�ساحق الواقع على �أهل ال�سنة يف العراق‪ .‬وت�سيي�س‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬بحيث يتدخل �أه��ل ال�سيا�سة يف ك��ل ق�ضية وكل‬ ‫حكم‪ ،‬وق�ضية الها�شمي منوذجاً‪.‬‬ ‫و�أن��ه بدعوى الدميقراطية �إي��اه��ا ج��رى تهمي�ش �أهل‬ ‫ال�سنة‪ ،‬ث��م ال �ع��دوان على املتظاهرين و�إي �ق��اع ��ش�ه��داء من‬ ‫بينهم‪ ،‬زاد الثورة ا�شتع ً‬ ‫اال‪ .‬و��س��ؤال ل�ه��ؤالء‪� :‬أومل يكن من‬ ‫مربرات عمالتكم لأمريكا والت�آمر معها للإطاحة ب�صدام‪،‬‬ ‫�أن ��ه ك��ان يقمع امل �ظ��اه��رات ال�شيعية‪ ،‬وواهلل م��ا ب�ل��غ ع�شر‬ ‫مع�شاركم يف الدموية والعنف والت�صفيات و�سوء الق�ضاء؟!‬ ‫وم ��ن �أه� ��م �أ� �س �ب��اب ال �ث ��ورة ال �ق��ان��ون ال���س�ي��ئ ال�صيت‬ ‫وال�سمعة وال��ذك��ر؛ �أع�ن��ي ال�ق��ان��ون ال��ذي فر�ضته �أمريكا‬ ‫على كل بلد عربي‪ ،‬ف�صار كل نظام ينتقم ممن ي�شاء بهذا‬ ‫القانون‪ ،‬ولأنه يخدم �أمريكا‪ ،‬ف�إنها كانت تتواط�أ وتتغا�ضى‬ ‫وتتعامى وتغ�ض الطرف وتدير وجهها الكالح القبيح عن‬ ‫خمازي �أحالفها و�أحال�سها‪.‬‬ ‫ومن �أ�سباب الثورة ت�صفية علماء ال�سنة و�ضباط ال�سنة‬ ‫بدعوى ت�صفية البعث‪ ،‬وقلت �إن ‪ %70‬من قيادات البعث يف‬ ‫العراق كانت من ال�شيعة‪ ،‬فلم مل ي�صف منهم وال عن�صر‬ ‫واح��د؟ فكل هذه �أغطية ملمار�سات طائفية بغي�ضة كريهة‪،‬‬ ‫وتكلمت ع��ن ال�ف���س��اد و��س��رق��ة امل �ل �ي��ارات ع�ل��ى ي��د «ب��رمي��ر»‬ ‫وحكومة املنطقة اخل�ضراء العميلة املعممة املعماة عيونها‬ ‫�إن �شاء اهلل‪ ،‬ولعل �أو�ضح ف�ساد كان يف �صفقة ال�سالح الرو�سي‬ ‫التي لفلفت الق�ضية وطويت �صفحاتها و�ألغيت ال�صفقة من‬ ‫ننت الريح التي خرجت منها‪ ،‬وزعم املالكي �أو الهالكي �أنه‬ ‫مل يكن ثم ف�ساد‪ ،‬وهذا بحد ذاته �أف�سد الف�ساد‪ ،‬فلم �ألغيت‬ ‫ال�صفقة يا نوري؟‬ ‫و�أ�سو�أ ما يف الأمر �أو لعله من �أ�سو�أ ما يف الأمر �أن تتهم‬ ‫الثورة املباركة العظيمة املعربة عن نب�ض ال�شعب العراقي‬ ‫كله ال عن �أهل ال�سنة فح�سب �أن تتهم بالطائفية‪ ،‬يق�صدون‬ ‫�سنيتها‪ .‬ع�ل�م�اً �أن �أه ��ل ال���س�ن��ة بف�ضل اهلل ال تع�صباً هم‬ ‫الوا�سعون الذين ال يتع�صبون وال يتمذهبون وال ي�ضيقون‬ ‫بالطوائف الأخرى‪ ،‬وال يتطيفون‪.‬‬ ‫‪ -2‬موقف �إيران‬ ‫�إي� ��ران ت��دي��ر ال �ع��راق ال ب�شكل خلفي �أو خ�ف��ي‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�شكل علني وم��ن ال��واج �ه��ة‪ ،‬وه��ي ت��دي��ر م�ع��رك��ة مواجهة‬

‫املحتجني وت�ت��دخ��ل يف ال�صغرية وال�ك�ب�يرة‪ .‬و إ�ي ��ران تدير‬ ‫مظاهرات البحرين‪ ،‬وفق خطة مدرو�سة متدرجة‪ ،‬و�سرت‬ ‫اهلل م��ن عواقبها‪ ،‬وه��ي ت��دي��ر دول��ة لبنان م��ن خ�لال أ�م��ل‬ ‫وحزب اهلل‪ ،‬وحترك ال�شيعة يف املنطقة ال�شرقية وال ندري‬ ‫متى يتفجر برميل ال �ب��ارود‪ .‬وت��دي��ر احلوثيني املجرمني‬ ‫املعت�صمني ب�شعف اجل�ب��ال‪ ،‬وامل��وان��ئ ت�سرب لهم حموالت‬ ‫بواخر من الأ�سلحة‪ ،‬وق��د ه��ددوا وح��دة اليمن‪ ،‬بل وج��وده‬ ‫‪ -4‬م�ستقبل الثورة يف العراق‬ ‫و�أزه �ق��وا م��ن الأرواح �آالف �اً وم��اذا ي��ري��دون؟ ه��ل يعلم أ�ح��د‬ ‫�إن ال��زخ��م ال�شعبي للثورة العراقية يكت�سب ك��ل يوم‬ ‫�إىل �أي��ن ينتهون؟ �أينتهي البلد قب ً‬ ‫ال �أم هم منتهون‪ ،‬من‬ ‫يعلم؟ وه��م ي��دي��رون �سوريا م��ن خ�لال نظام الأ� �س��د‪ ،‬وهم عنفواناً وقوة‪ ،‬و�أع��داداً تزداد‪ ،‬وكلما ا�ست�شعر النا�س فداحة‬ ‫ال�سيا�سيون واال�ستخبارات واخلرباء والقنا�صون واملمولون الظلم زاد التعاطف مع الثورة‪ ،‬ومن املتوقع �أن ين�ضم �إىل‬ ‫وهم ال�شبيحة‪ .‬و�أما يف �أفريقيا كلها ويف ال�سودان فح�ضورها �صفوف الثورة �أو املنتف�ضني كل يوم �أنا�س جدد‪.‬‬ ‫فهل حتقق الثورة �أهدافها؟ وم��ا هي ه��ذه الأه��داف؟‬ ‫ظاهر وا�ضح‪ .‬وهي تعر�ض حل م�شكالت م�صر التمويلية‪،‬‬ ‫و�سداد ديون الأردن‪ ،‬وهي ال تعطي لوجه اهلل‪� ،‬إن �أعطت‪ ،‬بل �أعتقد �أن الأم��ر لي�س بالهني‪ ،‬وق��د ب��د�أ ال��رد من خ�لال ما‬ ‫تريد �أن تكون لها الكربياء يف الأر���ض‪ ،‬وال�س�ؤال الأهم من ق��ر أ�ن��ا عنه م��ن �إن�شاء ملي�شيات البطاط‪ ،‬وه��ي تهدد �أه��ل‬ ‫كل ال�شرح‪ :‬ملاذا كل دولنا العربية م�صابة بالك�ساح‪ ،‬والدول ال�سنة بو�ضوح‪ ،‬ب�أنهم تهديد لل�شيعة‪ ،‬وب�أن الثورة ثورة �سنية‬ ‫املتمولة �إم��ا مالها منهوب يف الأر�صدة املجمدة ال لهم وال تهدد الوجود ال�شيعي‪ ،‬ولذا نتوقع �أن تت�سع حلقة العنف من‬ ‫لنا‪ ،‬و�إما تنفق يف تدمري بلد عظيم كم�صر؟ ملاذا ال �سيا�سة هذه اجلهة‪.‬‬ ‫وال مقرتحات؟‬ ‫وه��ذه امللي�شيا ال يحتاجها ال�شيعة؛ لأن اجلي�ش هو‬ ‫الزمن‬ ‫أثرها‬ ‫ل‬ ‫الذرية‬ ‫قنبلتها‬ ‫المتالك‬ ‫ت�سابق‬ ‫�إي��ران‬ ‫بحد ذات��ه ملي�شيا �شيعية! وك��ذا �أذرع �أجهزة الأم��ن‪� ،‬سوى‬ ‫النف�سي واملعنوي �أو ًال‪ ،‬ولت�صبح �سيدة املنطقة ثانياً‬ ‫أدب‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫‪،‬‬ ‫العربي مينعنا من االق�تراب من مناطق الكبار! فمرحى تنظيمات مقتدى وقوات بدر وملي�شيا النوري‪ ،‬وتنظيمات‬ ‫كالفطر ال نعرف جلها ون�ع��رف بع�ضها‪ ،‬فما احل��اج��ة �إىل‬ ‫للقيادات العربية مرحى!‬ ‫ملي�شيا جديدة؟!‬ ‫‪ -3‬موقف الدول العربية‬ ‫إ�ن �ه��ا جم��رد ع�صا ت�خ��وي��ف‪� ،‬أن ي��ا أ�ه ��ل ال�سنة إ�م ��ا �أن‬ ‫ال نتكلم عن موقفها املخزي يف كل الق�ضايا‪ ،‬لكن ن�س�أل‬ ‫الآن فيما يتعلق بالثورة العراقية‪ ،‬ما هو املوقف؟ هل طرح تنكم�شوا وتنهوا مطالبكم‪� ،‬أو التفجريات والتفخيخات‬ ‫بلد عربي ر�أياً �أو اقرتاحاً �أو �سيا�سة �أو ح ً‬ ‫ال �أو ت�سوية؟ ملاذا بانتظاركم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال�سني‬ ‫العراق‬ ‫جوار‬ ‫هم يتدخلون يف البحرين وال يتدخل‬ ‫لقد �أوج ��دت أ�م��ري�ك��ا و�ضعا مربكا معقدا م�شكال يف‬ ‫�إذا ظلم �إخوانهم؟‬ ‫ال�ع��راق �ش�أنها ��ش��أن بريطانيا‪� ،‬أو فرن�سا‪� ،‬إذا خرجت من‬ ‫أو‬ ‫ال�سيا�سيني‬ ‫�سيا�سي‬ ‫�‬ ‫�دام‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و�إذا مل يكن‬ ‫بلد‪ ،‬ا�ستغرق بعد خروجها يف حل ما خلفت من م�شكالت‬ ‫متنعكم‬ ‫أين‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫أمريكا‬ ‫�‬ ‫هل‬ ‫إعالمكم؟‬ ‫�‬ ‫الر�ؤى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫حتى‬ ‫رمب��ا �ستني �سنة و أ�ك�ث�ر‪� .‬أال ت��رى �إىل م�شكلة ك�شمري؟ كم‬ ‫ً‬ ‫ع‬ ‫إ‬ ‫�ف‬ ‫لعمالء‬ ‫ا‬ ‫م�ستقر‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ليظل‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�لا‬ ‫�‬ ‫م��ن تبني م��وق�‬ ‫حتتاج من ع�شرات ال�سنني حللها؟ فمتى ت�ستقيم الأمور يف‬ ‫وجامعتكم‬ ‫هل‬ ‫مفرقتكم‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫العراق؟‬ ‫يف‬ ‫ال�شيعة‬ ‫�أمريكا‬ ‫منأو قول �أو موقف؟ هل لها ر�أي �أو ر�ؤية؟ هل عندها العراق؟ متى تنحل عقدة يهود يف فل�سطني؟ �إن اال�ستعمار‬ ‫لها كلمة �‬ ‫فكرة عما يجري ويدور؟ ملاذا ي�شعر �سنة العراق ب�أنهم �أيتام ف�ن��ان يف إ�ي �ج��اد أ�ل �غ��ام تبقى وت ��دوم ل�ع�ق��ود‪ .‬وم��ع ه��ذا ف��إن‬ ‫على م�آدب اللئام؟ ملاذا ال نا�صر لهم؟ ملاذا ما من �أحد ي�شد الثورات بف�ضل اهلل ال بد �أن تنجز ما بد�أته وما قامت من‬ ‫من �أزرهم �أو ي�سمعهم كلمة حلوة �أو كلمة ت�أييد �أو تثبيت؟! �أجله‪ ،‬رغم م�ؤامرات �إحباط الثورات‪.‬‬ ‫وث��ورة ال�ع��راق يف القلب من ه��ذه ال�ث��ورات �ستنجز ما‬ ‫احل�ي��اة م��وق��ف وم��ن ال م��وق��ف ل��ه ال ي�ستحق احل�ي��اة!‬ ‫و�إن الأنظمة التي متر �أمتها مبئات الظروف ال�صعبة ثم ال قامت من �أجله‪ ،‬رغم امللي�شيات واال�ستحواذ والكيد املالكي‬ ‫ن�سمع لها ركزاً ال ت�ستحق الوجود وال البقاء!‬ ‫والإيراين‪.‬‬

‫م‪ .‬غيث هاين الق�ضاة‬

‫ناقصاتُ عقل ودين !‬ ‫جل�ستُ قبيل االنتخابات النيابية مع �أحد ا�صدقائي‬ ‫من ال�سلفيني وكان قد و ّزع ورقة ذكر فيها �أ�سبا ًبا كثرية‬ ‫ملقاطعة االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة؛ م��ن �ضمنها �أن ا ُ‬ ‫حل�ك��م‬ ‫�سيكون لغري اهلل‪ ،‬و�أن الد�ستور الو�ضعي ُكفر‪ ،‬و�أن الر�أي‬ ‫يف جمل�س النواب لالكرثية ولي�س للن�صو�ص ال�شرعية‪،‬‬ ‫ومما لفت نظري �أي�ضا يف مقولته ب�أنه �سيكون هنالك ن�ساء‬ ‫وهنّ ناق�صات عقل ودين ! وال يجوز لهنّ الوالية العامة‬ ‫ح�سب الن�صو�ص ال�شرعية التي �أوردها يف املن�شور(ما �أفلح‬ ‫قوم ولوا �أمرهم امر�أة) حيث جاء �صديقي بعد كل �سبب‬ ‫للمقاطعة بااليات القرانية واالحاديث النبوية التي يرى‬ ‫هو وجماعته تف�سريها وتعليلها منطبقة على هذا الواقع‬ ‫دون متحي�ص ودون دراية �أو �أدنى حد من حدود ا�ستيعاب‬ ‫وفهم الن�صو�ص‪ ،‬ولقد �آملني �أن أ�ج��د فئة من اجلماعات‬ ‫اال�سالمية والتي ما زال��ت �سطحية يف فهم الن�صو�ص‪،‬‬ ‫�ضعيفة يف االجتهاد والتي ال ُتقيم للعقل وزناً والذين ما‬ ‫زالوا يُقدمون منوذجا من اجلمود والتقليد‪ ،‬ويُقد�سون‬ ‫ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د ع�ل��ى ح���س��اب ال��دي��ن ب��ل ويجعلونها‬ ‫لال�سف ديناً!‪.‬‬ ‫ف ��أخ��ذ ي�س�ألني أ�ي ��ن ت��ذه��ب م��ن ح��دي��ث ر� �س��ول اهلل‬ ‫ُ‬ ‫(ناق�صات عقل و دي��ن)؟ و أ�ي��ن تذهب من‬ ‫الذي قال فيه‬ ‫االي��ة التي تقول ب��أن �شهادة امل��ر�أة ن�صف �شهادة الرجل؟‬ ‫وكيف ت�ستطيع �أن جتعل ( َم َره)»مع املعذرة من القارئات‬ ‫الكرميات» حتكم و ُت�سيطر و ُت�ش ّرع القوانني يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬فقلت له انتم ُتف�سرون االحاديث وااليات النبوية‬ ‫يف هذا املو�ضوع بالذات تف�سريا �شاذاً ومغلوطاً‪ ،‬وبل يت�صل‬ ‫فهمكم يف احتقار املر�أة بالعادات والتقاليد التي تنتق�ص‬ ‫م��ن �أهليتها وتعزلها ع��ن العمل ال�ع��ام و ُتعطل قدراتها‬ ‫وملكاتها‪ ،‬وك��م م��ن عقل ام ��ر�أة ي���س��اوي ع�ق��ول ع�شرات‬ ‫الرجال‪ ،‬وكم من ر�أي �إم��ر�أة ي�ساوي ر�أي مئات الرجال‪،‬‬ ‫ف�أين تذهب باهلل عليك بقوة �أم امل�ؤمنني خديجة ر�ضي اهلل‬ ‫عنها‪ ،‬تلك الطاقة اخل ّ‬ ‫القة التي دعمت الر�سول والدين‬ ‫اال��س�لام��ي‪ ،‬حتى ك��ان ع��ام وفاتها ع��ام ح��زن للم�سلمني‪،‬‬ ‫والتي كانت �أ�سبق من كل الرجال باالميان ؟ وماذا تقول‬ ‫عن �أول �شهيدة يف اال�سالم التي قدمت نف�سها هلل تعاىل‬ ‫يف وق��ت ق ّلت فيه ال��رج��ال؟ و�أي��ن تذهب بطليعة الن�ساء‬ ‫امل�ؤمنات ال�صحابيات الالتي �شاركن يف العمل ال�سيا�سي‬ ‫وال �� �ش��وري وال�ف�ق�ه��ي واالدب � ��ي وال �ق �ت��ايل‪ ،‬و أ�ي� ��ن ت��ذه��ب‬ ‫بال�صحابية ال�شفاء بنت ع�ب��داهلل ال�ت��ي مت�ي��زت بالعقل‬ ‫واحلكمة والتي و ّالها عمر ر�ضي اهلل عنه (والية احل�سبة‬ ‫واال��س��واق والتجارة) ‪ -‬باملنا�سبة مل ي�سمع �صديقي عن‬ ‫ه��ذه ال�صحابية و�أن عمر قد واله��ا احل�سبة!! ووع��دين‬ ‫�أن يت�أكد من �صحة هذه الق�صة ‪-‬و�أين تذهب باهلل عليك‬ ‫من االي��ة الكرمية التي ذك��رت بلقي�س ملكة �سب�أ والتي‬ ‫�أثنى عليها وعلى واليتها العامة القر�آن الكرمي‪ ،‬والتي‬ ‫كان ر�أيها وعقلها متقدما على ر�أي وحكمة كل الرجال‬ ‫الذين كانوا حولها‪ ،‬وكانت حتكم بامل�ؤ�س�سة ال�شورية التي‬ ‫نفتقدها اليوم‪ ،‬فلي�س عبثا �أن ي�أتي هذا املَثل يف القر�آن‬

‫لكي يُعطيك دليال قوياً على تويل املر�أة الوالية العامة‪،‬‬ ‫والتي قد قدّمت فيه منوذجا يف احلكمة والدراية عجز‬ ‫عنه معظم الرجال‪ ،‬وذ ّم القر�آن يف نف�س الوقت فرعون‬ ‫م�صر «الرجل»النه انفرد بالوالية و�سلطة �صنع القرار!‬ ‫ولقد ُع��دت اىل ه��ذا احل��دي��ت ال��ذي رواه البخاري‬ ‫وم�سلم ووج��دت كالمًا كثريا‪ ،‬و�صدرت فيه كتب كثرية‬ ‫جاء فيها‪� ،‬أنه عليه ال�سالم قد قال هذا احلديث يف يوم‬ ‫عيد (يا مع�شر الن�ساء ما ر�أي��تُ من ناق�صات عقل ودين‬ ‫�أذه � َ�ب ل� ُل��ب ال��رج��ل احل ��ازم م��ن �إح� ��داك� ��ن‪ ).......،‬وه��ذا‬ ‫باملنا�سبة من االحاديث ال�شائعة جدا لالنتقا�ص من حق‬ ‫امل��ر�أة وم��ن �أهليتها‪ ،‬حتى �أن الكثري من الن�ساء تقبلنه‬ ‫وجعلنه ذريعة لنكو�صهن وتراجعهن وخيبتهن ! فكيف‬ ‫ب��اهلل عليكم م��ن ��ص��اح��ب ا ُ‬ ‫خل �ل��ق العظيم وال ��ذي ُع��رف‬ ‫و�صى بهن وهو على فرا�ش املوت‪،‬‬ ‫برفقه بالقوارير والذي ّ‬ ‫كيف نت�صوره يختار يوم الزينة ويوم العيد ليتحدث عن‬ ‫الن�ساء بالذم والتقريع واحلكم امل�ؤبد بنق�صان االهلية‬ ‫!! بل �إن معظم ما يقوله ا�صحاب العقل و�أه��ل الدراية‬ ‫مديحا للمر�أة وجاء‬ ‫يف االحاديث ب�أن هذا احلديث جاء‬ ‫ً‬ ‫فيه ا�شارة اىل غلبة العاطفة والرقة على امل��ر�أة‪ ،‬والتي‬ ‫�صارت �سالحا تغلب به �أ�شد الرجال عقال وحزما‪ ،‬فنق�ص‬ ‫العقل هو و�صف لواقع تفتخر به املر�أة وهو مدح للعاطفة‬ ‫الرقيقة وو�صف لواقع حممود ال مذموم‪ ،‬وي��ا وي��ح من‬ ‫ُحرمتْ من ا�ستخدام هذا ال�سالح الذي امتلكته املر�أة‪ ،‬ويا‬ ‫�شقاء �أهل احلزم من الرجال الذين قد ُحرموا الهزمية‬ ‫�أمام هذا ال�سالح ‪�-‬سالح العاطفة‪! -‬‬ ‫حتى ح��دي��ث ال��والي��ة ال��ذي ج��اء ذري�ع��ة يف حجتهم‬ ‫ملقاطعة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وق�صته ع�ن��دم��ا مت اخ �ب��اره عليه‬ ‫ال�سالم من نفر قدموا من بالد فار�س اىل املدينة املنورة‬ ‫ب�أن ك�سرى فار�س قد مات‪ ،‬ف�س�ألهم عليه ال�سالم و من يلي‬ ‫�أمر فار�س؟ فقالوا (ام��ر�أة) فقال عليه ال�سالم (ما �أفلح‬ ‫قوم ولوا �أمرهم امر�أة) فمالب�سات احلديث جعلته نبوءة‬ ‫ب�سقوط وزوال ُملك ف��ار���س‪ ،‬والتي حتققت بعد �سنوات‬ ‫ولي�ست ت�شريعا يُحرم والية املر�أة العمل العام وال�سيا�سي‬ ‫ك �م��ا ي��ذك��ر ذل ��ك ال �ك �ث�ير م��ن �أ� �ص �ح��اب ال �ف �ك��ر وال � ��ر�أي‬ ‫واالجتهاد‪ ،‬وقد كان هذا احلديث خا�صا بوالية الدولة‬ ‫�أو رئا�سة الدولة حينها‪ ،‬مع �أن قناعتي االن ويقيني ب�أن‬ ‫ال��ذي ُي��دي��ر ال ��دول ه��و امل��ؤ��س���س��ات ودوائ ��ر ُ�صنع ال�ق��رار‬ ‫ولي�س اال�شخا�ص �أو االفراد كما كان يف الع�صور القدمية‪،‬‬ ‫بل وتعرفنا يف تاريخنا احلديث على تلك املر�أة احلديدية‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ال �ت��ي �أدارت وح�ك�م��ت ب��ري�ط��ان�ي��ا العظمى‬ ‫ل�سنوات طويلة بحكمة وجر�أة‪ ،‬بل وقدّمت منوذجا فريداً‬ ‫يف حكم امل��ر�أة هناك‪ ،‬بل �أزي� ُد �أي�ضا على ذلك ب�س�ؤال‪ ،‬ما‬ ‫الذي �سيتغري على �أقوى دولة �سيا�سية يف العامل(امريكا)‬ ‫لو جاءت امر�أة من الكونغر�س لتحكم بدال من (الرئي�س‬ ‫اوباما)؟ �أقول بانه لن يتغري �شيء‪ ،‬حيث �أن الذي يحكم‬ ‫الآن دولة امل�ؤ�س�سات ولي�ست دولة االفراد با�ستثناء عاملنا‬ ‫العربي‪ ،‬ولقد وج��دت �أي�ضا بانه ال خ�لاف ب�ين جمهور‬

‫د‪�.‬أحمد حممد �شديفات‬

‫الفقهاء على ا�شرتاط «ال��ذك��ورة» فيمن يتوىل اخلالفة‬ ‫العامة لدار اال�سالم –وهو الر�أي الذي احرتمه ولكنني‬ ‫اعتقد ب�أن الواقع الآن يقول بغري ذلك‪ -‬وال خالف بني‬ ‫اجلمهور �أن ما ع��دا من�صب ال��والي��ة العامة ف�إنه يجوز‬ ‫ل�ل�م��ر�أة توليه‪ ،‬ولكنني اعتقد �أن العلماء ال��ذي��ن �أف�ت��وا‬ ‫يف تلك امل�س�ألة قالوا ر�أي�ه��م ح�سب ظني يف ظل «فردية‬ ‫الوالية» قبل �أن تتقدم ال��ظم احلديثة اىل هذا امل�ستوى‬ ‫امل�ؤ�س�سي من احلكم‪.‬‬ ‫�أعجبني ق��ول الداعية النابل�سي عندما �ساق مثال‬ ‫على نق�ص عقل امل��ر�أة‪ ،‬حيث قال مثال ب�أن العربة املُعدّة‬ ‫�أ�صال لنقل الب�ضائع ال تكاد جت ُد فيها مقعدًا للجلو�س‪،‬‬ ‫ونق�ص يُك ّمل هذه‬ ‫نق�ص مهم‪ٌ ،‬‬ ‫وهذا نق�ص ٌيف العربة ولكنه ٌ‬ ‫فنق�ص مقاعد اجللو�س هو ٌ‬ ‫كمال يف هذه العربة‪،‬‬ ‫العربة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫نق�ص مكان الب�ضائع فيها هو‬ ‫وكذا العربة املُعدة للركوب‪ُ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫فبع�ض النق�ص كمال و�أيُ كمال �أحيانا‪ ،‬وكذا‬ ‫كمال فيها‪،‬‬ ‫املر�أة فزيادة العاطفة لديها وغلبتها على العقل هو ٌ‬ ‫كمال‬ ‫نق�ص العاطفة لديه ٌ‬ ‫كمال‬ ‫فيها و�أي ُ كمال‪ ،‬وكذا الرجل ُ‬ ‫له و�أيُ كمال‪.‬‬ ‫من امل�ؤ�سف �أن جتد فئة من اجلماعات اال�سالمية‬ ‫ما زالت تنظر بنظرة دونية غري ُمربرة للمر�أة و لعقلها‬ ‫ول��وج��وده��ا‪ ،‬ب��ل و ُت�ط�ب��ق عليها �أح�ك��ام��ا �أق ��رب م��ا تكون‬ ‫اىل ال�ع��ادات املتخلفة البائدة بل وتعتربه من ال�شريعة‬ ‫وال��دي��ن‪ ،‬وم��ن امل ُ�ح��زن �أي���ض��ا �أن جت��د بع�ض اجلماعات‬ ‫اال�سالمية املتطورة ما زالت حتى هذه اللحظة مل ُتعط‬ ‫املر�أة حقها‪ ،‬فهي �أحيانا ال ت�ستطيع �أن تنتخب من يمُ ثلها‬ ‫يف جمال�س ال�شورى واملكاتب التنفيذية املختلفة من بنات‬ ‫جن�سها‪ ،‬بل اليُف�سح لها املجال لكي يتم انتخابها �أحيانا‬ ‫ويتم قمع حريتها بذرائع خمتلفة لي�س لها �أ�صل �سوى‬ ‫تقليد ال �ع��ادات وامل��وروث��ات املتخلفة‪ ،‬وق��د ُت�شكل امل��راة‬ ‫�أحيانا يف بع�ض التنظيمات ن�صف التنظيم! وي�ضطررن‬ ‫�أحيانا النتخاب رج��ال يمُ ثلونهم يف امل�ستويات املختلفة‬ ‫بع�ضهم أ�ق � ّل منهن علما و�أق � ّل حكمة و أ�ق � ّل دراي��ة و�أق � ّل‬ ‫وعيا‪ .‬وح�سبنا دليال يف ذلك نبينا عليه ال�صالة ال�سالم‬ ‫عندما بايع الن�ساء فبايعهن بيعتهن اخلا�صة بهن‪ ،‬ومل‬ ‫يُنب عنهن فيها الرجال‪ ،‬قائال لهنّ عليه ال�سالم محُ فزا‬ ‫ومُوجهاً (فيما ا�ستطعنت و�أطقنت)‪.‬‬ ‫‪ghaith@azure-pools.com‬‬

‫احل��ب احلقيقي ه��و احل��ب‬ ‫ال � � �ع � ��ذري ال� � � ��ذي ي� �ع� �ن ��ي امل �ح �ب��ة‬ ‫وال�صفاء والإي�ث��ار وال��ود واحلنني‬ ‫واحلنان وال�شوق والرحمة واملودة‬ ‫ال� ��� �ص ��ادق ��ة(وح� �ن ��ان ��ا م� ��ن ل ��دن ��ا)‬ ‫ف��احل��ب احل�ق�ي�ق��ي ه��و ال�ت��وا��ض��ع‬ ‫واالح � �ت ��رام وال ��رق ��ة يف االق � ��وال‬ ‫واالفعال‪ ،‬عندها يزيد الفتوة دينا‬ ‫وج�م��اال وخلقا و�أدب��ا وعلما ال��ذي‬ ‫قال عنه �صلى اهلل عليه و�سلم(ال‬ ‫ي�ؤمن احدكم حتى يكون هواه تبعا‬ ‫ملا جئت به)‪.‬‬ ‫ام � ��ا ع� �ي ��د ال � �ه� ��وى وال� �ك ��ذب‬ ‫والع�شق امل�شوب بال�شوائب وحبائل‬ ‫ال���ش�ي�ط��ان وم �� �ص��ائ��ده‪ ،‬ف�ه��و عيد‬ ‫بال معنى او هدف وب��دون جدوى‬ ‫اون �ك �ه��ة وال ب�ه�ج��ة ل ��ه؛ ف�ه��و عيد‬ ‫امل �ف��ال �ي ����س ع �ل��ى ج �م �ي��ع امل �ع��اي�ير‬ ‫امل� �ن� �ب ��وذة وامل ��وا�� �ص� �ف ��ات امل �ك��ذوب��ة‬ ‫واملقايي�س امل�شبوهة (�أر أ�ي� ��ت من‬ ‫اتخذ �إل�ه��ه ه��واه و�أ�ضله اهلل على‬ ‫ع �ل ��م) (ب� ��ل ات �ب ��ع ال ��ذي ��ن ظ�ل�م��وا‬ ‫�أهواءهم بغري علم) ف�أي عيد هذا‬ ‫يا امتي!‬ ‫هنيئا لك امتي �شبابا و�شيبا‬ ‫وج�ي�لا ج��دي��دا ان جعل لنا عيدا‬ ‫احمر ورديا و�شعارا تعبديا‪ ،‬وعهدا‬ ‫وث�ن�ي��ا‪ ،‬ف��اهلل أ�ع �ل��م م��ايف النفو�س‬ ‫م��ن ف�ئ��ة م��ذم��وم��ة غ�ي�ر معلومة‬ ‫م��ن ا� �ص �ح��اب ال �ك ��ؤو���س والأه � ��واء‬ ‫امل���س�م��وم��ة وال �ن �ظ��رات امل�ح�م��وم��ة‪،‬‬ ‫ن�صبت من نف�سها لتوقع فري�سة‬ ‫م�غ��رورة حتت م�سمى عيد احلب‪،‬‬ ‫ف �ع�لا ان �ه��ا ف �ئ��ة م��زي �ف��ة م��رذول��ة‬ ‫مذمومة هدفها التمتع بالأعرا�ض‬ ‫باحلرام‪.‬‬ ‫ه�ن�ي�ئ��ا ل��ك ام �ت��ي ر� �س��م و��ش��م‬ ‫ال � � � ��ورود ع �ل ��ى اج� ��� �س ��اد ال �� �ش �ب��اب‬ ‫وال�شابات على ال�شفاه والرمو�ش‬ ‫واحل� ��واج� ��ب وال� ��زن� ��ود واخل � ��دود‬ ‫وال�سرة والبطون واللبا�س؛ فكان‬ ‫اح�م��ر قانيا ال ل�ك��رمي��ات وتبي�ض‬ ‫وتلميع الوجوه و�صبغات وتلوين‬ ‫ال ��ر�ؤو� ��س‪ ،‬وت��ذك��ر ان اهلل �أح���س��ن‬ ‫اخلالقني معطي اجلمال و�صابغ‬ ‫االل��وان(��ص�ب�غ��ة اهلل وم��ن �أح�سن‬ ‫من اهلل �صبغة لقوم ي�ؤمنون)‪.‬‬ ‫هنيئا لك امتي العيد احلبيب‬ ‫ا�ستعدادا له واحتفاال واحتفاء به‬ ‫رق�صا �شرقيا وغناء فنيا و�شعبيا‬ ‫على ان�غ��ام اوت��ار مو�سيقى غربية‬ ‫اج�ن�ب�ي��ة ه��ادئ��ة و أ��� �ض ��واء خ��اف�ت��ة‪،‬‬ ‫وه ��زا وخ���ص��را ع��رب�ي��ا تن�سى فيه‬ ‫االخ � �ل ��اق وي� �ك�ث�ر ف �ي ��ه االغ� � ��راء‬ ‫وامل� �غ ��ام ��رة وامل� �خ ��ام ��رة وامل � � ��راودة‬ ‫واملواقعة ال�شهوانية‪.‬‬ ‫هنيئا ل��ك ام�ت��ي ه��ذه ال��ورود‬ ‫ع�شقا وح�ب��ا وعبقا م��روي��ا لدماء‬ ‫�ضمخت ار�ض اجلدود بلون الورود‬ ‫احمر غامقا نقيا ربيعا عربيا‪.‬‬ ‫هنيئا لك امتي العيد الذي ال‬ ‫معنى له وال هو جميد وال جمالية‬ ‫له وال بهجة وال تعقبه فرحة وال‬ ‫�سرور فهو دحور وثبور‪.‬‬ ‫هنيئا ل��ك ام�ت��ي ع�ي��دا وقطا‬ ‫مولودا جديدا يف �شهر �شباط زواج‬ ‫ال �ق �ط��ط ال �� �س �م��ان‪ ،‬وه ��و م �ع��روف‬ ‫عندها من زمان لأنه من طبيعتها‬ ‫وا� � �ص� ��ل خ �ل �ق �ت �ه��ا وت� �ع ��ال ��ت ف�ي��ه‬ ‫اال��ص��وات من جميع اللغات امل��واء‬ ‫وال�صرخات‪.‬‬ ‫و�أخ� �ي ��را يف ع �ي��د اخل ��راف ��ات‬ ‫وال �� �ض �ي��اع والأوه� � � ��ام ت��ذك��ر اي�ه��ا‬ ‫ال �ع��رب��ي امل �� �س �ل��م ان ل ��ك م��ا��ض�ي��ا‬ ‫وحا�ضرا م�شرقا‪ ،‬و�أن��ت فيه قائد‬ ‫ال منقاد ف�لا تر�ضى لنف�سك �إال‬ ‫ال�صف االول‬ ‫ان ك� �ن ��ت ت �� �س �ع��ى ل �ل �� �س �ع��ادة‬ ‫فا�ستقم تنل امل��راد ول��و �سموت‬ ‫اىل ال�سما‬ ‫أ� ِل ��ف ال�ك�ت��اب��ة بع�ض حروفها‬ ‫ملا ا�ستقام على اجلميع تقدما‬ ‫وتذكر قوله تعاىل(اين �أخاف‬ ‫�إن ع�صيت ربي ع��ذاب يوم عظيم)‬ ‫ن��ار ال ي�خ�ب��و ��س�ع�يره��ا وال يخمد‬ ‫لهيبها وي� �ك ��ون(االخ�ل�اء يومئذ‬ ‫بع�ضهم لبع�ض ع��دو اال املتقني)‬ ‫جعلنا اهلل من املتقني �آمني‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫أسرى الحرية‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫حمساوية‬ ‫قلعة‬ ‫رأفت ناصيف‪..‬‬ ‫تذوب أمام عظمتها السجون‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫األسري سليم حجة‪ ..‬صامد ولن أذل‬ ‫بقلم ف�ؤاد اخلف�ش‬ ‫باحث وخمت�ص يف �ش�ؤون اال�سرى‬

‫موقع �أمامه‬ ‫�ساعات قليلة م�ضت على ت�صريحات �أطلقها القيادي‬ ‫يف حركة املقاومة الإ�سالمية “حما�س” يف ال�ضفة الغربية‬ ‫ر أ�ف��ت نا�صيف �شدد فيها على �ضرورة �إنهاء م�أ�ساة االعتقال‬ ‫ال�سيا�سي قبل خو�ض االنتخابات‪ ،‬ليعاود االحتالل اعتقاله‬ ‫من منزله مبدينة طولكرم �شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫تراوحت تف�سريات االعتقال‪ ،‬وحم��اوالت فهم حيثياته‬ ‫�ضرو�س ت�شن على احلركة يف ال�ضفة‬ ‫بني حديثٍ عن ح��ربٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اخل���ض��راء‪ ،‬وب�ين الت�أكيد على �أن االع�ت�ق��ال يهدف للت�أثري‬ ‫على فر�ص “حما�س” للفوز يف االنتخابات املقبلة‪ ،‬غري �أن‬ ‫من يعرفون ر�أفت نا�صيف جيداً يعلمون �أن �أبا �صهيب لي�س‬ ‫بالرجل الذي ميكن �أن يخ�ضع لل�سجون‪.‬‬ ‫ت�سعون يوماً من احلرية‬ ‫ت�سعون ي��وم �اً ف�ق��ط‪ ،‬ه��ي جم�م��وع م��ا أ�م���ض��اه ال�ق�ي��ادي‬ ‫نا�صيف يف احلرية‪ ،‬فقد �أعاد االحتالل اعتقاله الليلة املا�ضية‬ ‫بعد �أن أ�ف��رج عنه م��ن �سجن رام��ون يف ‪ 2012|11|11‬حيث‬ ‫ق�ضى ‪� 44‬شهراً يف االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫احلقوقي ف�ؤاد اخلف�ش مدير مركز �أحرار و�صف االعتقال‬ ‫بالهمجي‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �أن جنود االحتالل قاموا بخلع الباب املنزل‪،‬‬ ‫و أ�خ��رج��وا جميع �ساكنيه بالعراء يف ال�برد القار�س‪ ،‬وقاموا‬ ‫بعملية تخريب وتفتي�ش كبرية ب�صحبة الكالب البولي�سية‬ ‫يف املنزل‪ ،‬قبل �أن تكبل تلك القوات وتع�صب عيني القيادي‬ ‫نا�صيف وتقتاده �إىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫القيادي الذي �أح�سن مبعاناة �شعبه‬ ‫وي�ع��د ال�شيخ نا�صيف “ ‪ 45‬عاماً” م��ن ق �ي��ادات حركة‬ ‫حما�س يف ال�ضفة الغربية و�أكرثها ج��ر�أة يف احلديث با�سم‬ ‫احل��رك��ة م��ؤخ��را بعد حم��اوالت االح�ت�لال وم�ساندة اجهزة‬ ‫ال�سلطة لتغييب حركة “حما�س “ عن ال�ساحة ‪ ،‬فقد �أ�شهر‬ ‫نا�صيف مواقفه العلنية ب�ضرورة وق��ف االعتقال ال�سيا�سي‬ ‫وان امل�صاحلة لن تتم بدون وقف القمع �ضد حما�س بال�ضفة‬ ‫الغربية ‪.‬‬ ‫كان اعتقاله املا�ضي يف �شهر �أذار ‪ 2009‬خالل حملة �شنت‬ ‫�ضد قيادات وكوادر حركة حما�س بعد ف�شل املفاو�ضات ب�ش�أن‬ ‫�صفقة اجل�ن��دي الأ� �س�ير جلعاد �شاليط ليحول لالعتقال‬ ‫االداري ويق�ضي ‪� 44‬شهرا ‪.‬‬ ‫وبعد االفراج عنه من �سجون االحتالل قبل ثالثة �شهور‬ ‫برز ال�شيخ نا�صيف يف ت�صريحاته وت�ضامنه مع معاناة ابناء‬ ‫“حما�س “ يف ال�ضفة من خ�لال ممار�سات اجهزة ال�سلطة‬ ‫فمثل امل��وق��ف امل���ش��رف ل�ل�ق��ادة ال��ذي��ن يت�ضامنون م��ع ابناء‬ ‫�شعبهم اينما حلوا فهو اال��س�ير املتوا�ضع ال��ذي ي�صر على‬ ‫ان يتم التعامل معه كباقي الأ��س��رى يف ال�سجون وان يقوم‬ ‫بواجبه على �أكمل وجه اجتاه اخوانه ‪.‬‬ ‫ال�سرية الذاتية‬ ‫ر أ�ف ��ت جميل عبد ال��رح�م��ن نا�صيف ول��د ع��ام ‪ 1966‬يف‬ ‫مدينة طولكرم وهو متزوج وحا�صل على �شهادة بكالوريو�س‬ ‫يف ال�ترب �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة م��ن ج��ام�ع��ة ال �ق��د���س وان �خ��رط يف‬ ‫��ص�ف��وف ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س) م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫ت�أ�سي�سها عام ‪1987‬م وهو �أبرز قيادييها ال�سيا�سيني يف مدينة‬ ‫طولكرم و�شغل من�صب ال َّناطق الر�سمي با�سم حركة حما�س‬ ‫يف طولكرم‪.‬‬ ‫اعتقل نا�صيف مرات عديدة ما بني عام (‪ )93-90‬وخ�ضع‬ ‫خالل��ا للتحقيق ومن ثم الإف��راج عنه ليعتقل يف عام ‪1994‬‬ ‫ملدة عام ون�صف و�أفرج عنه يف كانون ثاين من عام ‪.1996‬‬ ‫واعتقل نا�صيف لنحو عامني ون�صف ال�ع��ام يف �سجون‬ ‫ال�سلطة نهاية ت�سعينات القرن املا�ضي‪ ،‬و�أطلق �سراحه من‬ ‫�سجن جنيد مطلع انتفا�ضة الأق�صى ليمار�س دوراً قيادياً يف‬ ‫�إدارة ن�شاطات االنتفا�ضة يف حمافظته طولكرم‪.‬‬ ‫وخالل انتفا�ضة الأق�صى ملع ا�سم نا�صيف كنا�شط �سيا�سي‬ ‫وط��ورد مل��دة طويلة ومت و�ضع ا�سمه على قائمة الت�صفيات‬ ‫ليعتقل منت�صف ع ��ام ‪ 2004‬ومي���ض��ي يف ال���س�ج��ون �أرب �ع��ة‬ ‫أ�ع��وام ون�صف أ�ف��رج عنه يف نهاية عام ‪ ، 2008‬ليعاد اعتقاله‬ ‫مرة �أخرى بعد اقل من عام من الإف��راج عنه وبالتحديد يف‬ ‫‪ 2009/3/19‬بعد زواج��ه ب�أربعني يوما وليفرج عنه لثالثة‬ ‫�شهور وتعيد قوات االحتالل اعتقاله الليلة املا�ضية ‪.‬‬ ‫وتعمل م�صلحة ال�سجون من وقت اعتقال نا�صيف على‬ ‫عدم ال�سماح له باال�ستقرار يف �سجن أ�ك�ثر من �أربعة �شهور‬ ‫وتعمد �إىل تنقيله من �سجن لآخ��ر ملا لنا�صيف من ح�ضور‬ ‫داخ��ل �أو��س��اط احلركة الأ��س�يرة ولت�صديه امل�ستمر لقرارات‬ ‫م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن نا�صيف ��ش��ارك احل��رك��ة الأ� �س�يرة الإ� �ض��راب‬ ‫الأخري عن الطعام ملدة ‪ 22‬يوما ‪ ،‬وقد �سبق �أن خا�ض �إ�ضرابات‬ ‫كثرية عن الطعام يف حماوله منه الن�ت��زاع حقوقه وحقوق‬ ‫الأ�سرى‬

‫‪ ..‬حريتكم موعدنا‬

‫قد ين�سى ال�صديق �صديقه يف حالة‬ ‫غفلة ‪ ..‬وقد يجد الإن�سان نف�سه وحيداً‬ ‫يف هذه الدنيا بعد �أن �سبقه رفاق دربه‬ ‫للجنان ‪ ..‬وق��د ي�شعر الإن���س��ان باليتم‬ ‫دون �أن يفقد وال��دي��ه ‪ ..‬لكن ال��ذي ال‬ ‫ميكن �أن ين�سى هو الوطن …‬ ‫هنا �سليم حجة‪� ،‬صاحب حكايات‬ ‫مع الوطن‪ ..‬و�صاحب ق�ص�ص و�صوالت‬ ‫وج ��والت ب ��د�أت م��ع ان ��دالع االنتفا�ضة‬ ‫الأوىل‪ ..‬وم��ع إ�ل�ق��اء احل�ج��ارة وت�شكيل‬ ‫امل�ج�م��وع��ات‪ ،‬ف�ك��ان م��ن �أول معتقليها‬ ‫لي�سجن �أول م��رة ع��ام ‪ 1993‬ويخ�ضع‬ ‫لتحيق ق��ا���س‪ ،‬خ��رج منه منت�صراً بعد‬ ‫�شهرين من ال�ضرب وال�شبح ‪..‬‬ ‫خرج �سليم‪ ،‬و�أعاد الكرة‪ ،‬ونفذ �أول‬ ‫ب �ط��والت��ه ل�ي�ع�ت�ق��ل وي�خ���ض��ع لتحقيق‬ ‫�أق�سى خرج فيه منت�صراً �أي�ضاً بعد �أن‬ ‫حوكم �ست �سنوات �أم�ضاها رغ��م عدم‬ ‫اعرتافه بكلمة واحدة‪.‬‬ ‫م��ن ع��ا� �ص��ر االن �ت �ف��ا� �ض��ة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫وت��ذك��ر يومياتها و�شهداءها ورعيلها‪،‬‬ ‫يعرف البطل �سليم حجة ‪ ..‬فهو ا�سم‬ ‫ك��ان ال يغيب ع��ن الأح � ��داث … ا�سم‬ ‫�صنع قادة وقيادات‪ ،‬ووقف خلف العديد‬ ‫م��ن ال�ب�ط��والت‪ ،‬ففي ال�ظ��ل ك��ان يدير‬ ‫املعركة ويخطط للأيام احلوا�سم ‪..‬‬ ‫ع� �م ��ل � �س �ل �ي��م ون ��ا�� �ض ��ل م� ��ع ك �ب��ار‬

‫املجاهدين �أمثال �أبو هنود‪ ،‬والربغوثي‪،‬‬ ‫وج�ن��د ال�ع���ش��رات ك��احل��وت��ري وال�ن�ج��ار‬ ‫وح�ب�ي���ش��ة وامل �� �ص��ري‪ ،‬ف�ك��ل ه � ��ؤالء ك��ان‬ ‫خلفهم بطل يدعى �سليم حجة‪ ،‬هكذا‬ ‫حتدث التاريخ وبذلك �أقر االحتالل‪.‬‬ ‫وقع البطل فري�سة بيد االحتالل‬ ‫بعد طول مطاردة وح�سن عمل‪ ،‬ف�سامه‬ ‫�سوء ال�ع��ذاب طيلة ‪� 4‬شهور متوا�صلة‬ ‫من مركز حتقيق لآخر‪ ،‬تكابد عليه فيه‬ ‫جرناالت ال�سجون واملحققني‪ ،‬يريدون‬ ‫معرفة من يقف وراء كل تلك الأفعال‪.‬‬ ‫�سليم الذي مل تردعه �أكرث من �ست‬ ‫�سنوات �أم�ضاها يف �سجون االح�ت�لال‪،‬‬ ‫وخ ��رج م��ن ال���س�ج��ن‪“ ،‬ليقتل ك��ل ه��ذا‬ ‫العدد ويفعل كل هذه الأفاعيل” هكذا‬ ‫ك � ��ان ج� �ن ��راالت االح � �ت�ل��ال ي �ح��دث��ون‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫ومع كل ذلك‪ ،‬مل يهتز ل�سليم جفن‬ ‫ومل تدمع له عني ومل ي�شعر باخلوف‬ ‫‪ ..‬ففي بالدي ال يخاف من يع�شق املوت‬ ‫‪ ..‬ويف بالدي ع�شق الوطن عبادة و�صرب‬ ‫وم�صابرة‪.‬‬ ‫حوكم البطل �سليم حجة بامل�ؤبد‬ ‫‪ 16‬م��رة‪ ،‬وبعد جل�سات ع��دة‪ ،‬فا�ستهز�أ‬ ‫ب ��احل �ك ��م واب �ت �� �س ��م ل �ل �ق��ا� �ض��ي‪ ،‬وق� ��ال‬ ‫ل ��ه‪“ :‬لن ي �ط��ول ب �ع��دي ع��ن وطني”‬ ‫…‪.‬وم�ضى مقيداً �إىل زنزانته و�صورة‬ ‫�أمين حالوه وعبد الرحمن حماد و�أبو‬ ‫هنود و�أحمد مر�شود �شاخ�صة �أمامه‪،‬‬ ‫يغبطهم لفوزهم باجلنة وجناتهم من‬ ‫حتكم �سجان �صغري‪ ،‬كما هو حاله الآن‬

‫‪..‬‬ ‫ح��رم��ه االح �ت�ل�ال م��ن اخل� ��روج يف‬ ‫ل�ح��رار‪ ،‬وحتفظ عليه‬ ‫�صفقة الوفاء ل� أ‬ ‫كونه من �أخطر املوجودين يف ال�سجن‪،‬‬ ‫ف�صرب �سليم وع�ض على اجل��رح‪ ،‬وقال‬ ‫احلمد هلل ال��ذي ال يحمد على مكروه‬ ‫�سواه‪� ،‬أو �أكرث من ال�سجن كره …‬ ‫� �س �ل �ي��م ال � ��ذي ت� ��رك خ �ل �ف��ة زوج ��ة‬ ‫�صابرة م�صابرة‪ ،‬قبلت �أن ترتبط به‬ ‫وه��و م �ط��ارد وحت�م�ل��ت ال�ك�ث�ير الكثري‬ ‫وكان كل ما تتمناه هو �أن يكون زوجها‬ ‫بجوارها‪ ،‬عندما �أجنبت عمر ‪ ..‬فكانت‬

‫تتمنى �أن يحت�ضنه وي�شم رائحته‪ ،‬لكن‬ ‫ق��در اهلل وم��ا �شاء ف�ع��ل‪ ..‬ك��ان �سليم يف‬ ‫ال�سجن …‬ ‫أ�جن�ب��ت ل��ه عمر فتى جمي ً‬ ‫ال ي�شع‬ ‫نوراً وذكاءً‪ ،‬ومل يكن �سليم بجوارها يف‬ ‫ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬بل ك��ان يتنقل من �سجن‬ ‫لآخر‪ ،‬يقول عمر‪ :‬كل �أمنيتي �أن �أجل�س‬ ‫بجوار �أبي يف �سيارة‪ ،‬و�أن �أكون بجواره‬ ‫وال �أريد �أكرث من ذلك ‪..‬‬ ‫�أمنيات �أطفال الأ�سرى يف فل�سطني‬ ‫لي�ست كبرية‪ ،‬لكنها مليئة بالعواطف‬ ‫واحلنني وامل�شاعر التي ال ي�شعر بها �إال‬

‫من ذاق مرارة البعد وكتوى بنارها …‬ ‫�أم �سليم و�أبيه‪ ،‬وقد بلغا من العمر‬ ‫عتياً‪� ،‬صربهم مل ينفذ بعد‪ ،‬و�أمنياتهم‬ ‫ب�ت�ح��رره مل تتوقف وال�ت��وج��ه �إىل اهلل‬ ‫بالدعاء بالفرج العاجل هو احلل ‪.‬‬ ‫ل ��ك � �س �ل �ي��م وع� �ن ��ك ن �ك �ت ��ب‪ ..‬وك��م‬ ‫يخنقنا �شعورنا بالتق�صري نحوك ف�أنت‬ ‫من نت�شرف بو�ضع ا�سمنا ال�صغري �أمام‬ ‫ا�سمك الكبري يا �صاحب القامه العالية‬ ‫وال��روح املحلقة والنف�س املتوقدة‪ ..‬لك‬ ‫منا احل��ب كل احل��ب يا �صاحب القلب‬ ‫املحب …‬

‫أسري يدخل عامه الـ ‪ .. 28‬وارتفاع قائمة عمداء‬ ‫األسرى يف سجون االحتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫دخ ��ل ع�م�ي��د �أ�� �س ��رى ال �ق��د���س الأ�� �س�ي�ر �أح �م��د‬ ‫��ش�ح��اده اجل�م�ع��ة ‪ 2/15‬ع��ام��ه ال� �ـ‪ 28‬داخ ��ل �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬وهو معتقل منذ عام ‪،1985‬‬ ‫وتنقل بني كافة �سجون االحتالل وتعر�ض لفرتة‬ ‫حتقيق طويلة داخل مع�سكرات التحقيق‪.‬‬ ‫و�أك��د ف ��ؤاد اخلف�ش‪ ،‬مدير مركز «�أح ��رار» �أن‬ ‫ع��دد �أ� �س��رى م��دي�ن��ة ال�ق��د���س يبلغ ‪ ،224‬منهم‪38‬‬ ‫�أ� �س�يراً حمكومني ب��امل� ؤ�ب��د‪ ،‬وخم�سة �أ��س��رى م�ضى‬ ‫على اعتقالهم �أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬ع��ام�اً‪ ،‬كما �أن هناك‬ ‫�أ� �س�ي�رة م�ق��د��س�ي��ة واح� ��دة وه ��ي الأ� �س�ي�رة انت�صار‬ ‫الهدرا‪ ،‬وتقبع حالياً يف �سجن ه�شارون‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن االحتالل يعتقل يف �سجونه اثنني‬ ‫من نواب املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عن مدينة‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬وه �م��ا ال�ن��ائ�ب�ين حم�م��د ط��وط��ح واح�م��د‬

‫ع�ط��ون‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة ل�ل��وزي��ر خ��ال��د �أب��و ع��رف��ة وزي��ر‬ ‫القد�س يف احلكومة الفل�سطينية العا�شرة‪.‬‬ ‫وذكر اخلف�ش‪� ،‬أن هناك ‪�15‬أ�سرياً من القد�س‬ ‫دون �سن ال�ـ ‪ 18‬ع��ام�اً‪ ،‬وه��م حمتجزون يف ظ��روف‬ ‫اعتقالية �صعبة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أف��اد مركز �أ��س��رى فل�سطني‬ ‫للدرا�سات‪� ،‬أن قائمة عمداء الأ�سرى (وهم الذين‬ ‫�أم�ضوا ما يزيد عن ‪ 20‬عا ًما يف �سجون االحتالل)‬ ‫يرا‪ ،‬بعد ان�ضمام �أ�سريين‬ ‫و�أ�� �ش ��ار الأ� �ش �ق��ر �إىل �أن الأ� �س�ي�ر ال���س�ي�لاوى‬ ‫ق��د ارتفعت �إىل ‪ 73‬أ�� �س� ً‬ ‫�إليها من مدينة جنني دخال عامهما الـ‪.21‬‬ ‫تعر�ض خ�لال �سنوات اعتقاله الع�شرين للعديد‬ ‫من املواقف القا�سية والتي كان �أ�صعبها ا�ست�شهاد‬ ‫و�أو� �ض ��ح ال�ب��اح��ث يف م��رك��ز �أ� �س��رى فل�سطني �شقيقه كامل وزوج �شقيقته �سمري قنديل يف عملية‬ ‫للدرا�سات‪ ،‬ريا�ض الأ�شقر‪ ،‬يف بيانٍ اجلمعة (‪ -15‬اغتيال نفتها الوحدات اخلا�صة يف عام ‪ ،2002‬ورغم‬ ‫‪� ،)2‬أن الأ�سريين �أحمد �سعيد قا�سم عبد العزيز ذل��ك ال ي��زال الأ��س�ير يتثبت ب��الأم��ل حيث جنح يف‬ ‫وهو معتقل منذ (‪ )1993-2-10‬وحمكوم بال�سجن الآون��ة الأخ�يرة مع ثالثة من زمالئه الأ�سرى يف‬ ‫امل ��ؤب��د‪ ،‬بتهمة امل�شاركة يف عمليات ع�سكرية �أدت حتدى الق�ضبان والقيود‪ ،‬وقاموا بتهريب نطفهم‬ ‫ملقتل جنود‪ ،‬والأ�سري �أ�سامة خالد كامل �سيالوى خ��ارج ال�سجن وق��د جنحت جتربتهم يف الإجن��اب‪،‬‬ ‫ومعتقل منذ (‪ ،)1993-2-16‬وحم�ك��وم بال�سجن‬ ‫امل�ؤبد �أربع مرات �إ�ضافة �إىل ‪ 55‬عا ًما‪ ،‬بتهمة تنفيذ‬ ‫عمليات فدائية وقيادة املجموعات الفهد الأ�سود يف‬ ‫حمافظة جنني‪ ،‬قد �أنهيا عامهما الع�شرين ودخال‬ ‫يف عامهما الواحد والع�شرين ب�شكل متوا�صل مما‬ ‫يرفع عدد عمداء الأ�سرى يف �سجون االحتالل �إىل‬ ‫ريا‪.‬‬ ‫‪� 73‬أ�س ً‬

‫حيث �إن زوجاتهم الآن يعي�شون حالة احلمل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ق��ائ�م��ة ع �م��داء الأ�� �س ��رى يف �سجون‬ ‫االحتالل ترتفع ب�شكل م�ستمر‪ ،‬نتيجة وجود ‪106‬‬ ‫من الأ�سرى القدامى‪� ،‬أقلهم �أم�ضى ‪ 18‬عا ًما خلف‬ ‫ريا‬ ‫ريا من ال�ضفة‪ ،‬و ‪� 26‬أ�س ً‬ ‫الق�ضبان‪ ،‬منهم ‪� 57‬أ�س ً‬ ‫يرا م��ن امل�ن��اط��ق املحتلة‬ ‫م��ن ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬و ‪ 14‬أ�� �س� ً‬ ‫عام ‪ ،1948‬وت�سعة �أ�سرى من القد�س املحتلة‪ ،‬ومن‬ ‫ريا من عمداء الأ�سرى الذين �أم�ضوا‬ ‫بينهم ‪� 73‬أ�س ً‬ ‫ريا م�ضى على‬ ‫ما يزيد ‪ 20‬عا ًما‪ ،‬ومن بينهم ‪� 24‬أ�س ً‬ ‫اعتقالهم ربع قرن و�أكرث‪ ،‬فيما يعترب الأ�سري كرمي‬ ‫يون�س هو عميد الأ�سرى الفل�سطينيني والعرب‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش����د م��رك��ز �أ�� �س ��رى ف�ل���س�ط�ين ال�ف���ص��ائ��ل‬ ‫الفل�سطينية وق��ادة ال�شعب الفل�سطيني ب�ضرورة‬ ‫تفعيل ق�ضية الأ�سرى جم��ددًا‪ ،‬والت�ضامن معهم‪،‬‬ ‫حتى تبقى ق�ضيتهم حية وحا�ضرة‪ ،‬خا�صة ق�ضية‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬

‫تن�شط منذ ‪ 2009‬وخططت خلطف جندي وتزعمها �أ�سري حمرر وكان بحوزتها �أ�سلحة كثرية‬

‫التضامن تكشف تفاصيل جديدة عن خلية الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ك�شفت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق‬ ‫الإن���س��ان تفا�صيل ج��دي��دة ع��ن اخللية‬ ‫التي �أعلن اجلي�ش الإ�سرائيلي اعتقال‬ ‫اف��رده��ا م � ؤ�خ��را م��ن حمافظة اخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل��ؤ��س���س��ة �إىل �أن ج�ه��از‬ ‫ال �� �ش��اب��اك الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ك ��ان ق��د أ�ع�ل��ن‬ ‫بداية ال�شهر اجل��اري عن اعتقال (‪20‬‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ا) أ�ع �� �ض��اء يف خ�ل�ي��ة ت��اب�ع��ة‬ ‫ل�ل�ج�ن��اح ال�ع���س�ك��ري حل��رك��ة ح�م��ا���س يف‬ ‫حمافظة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة (باال�ستناد على‬ ‫لوائح االتهام التي �صدرت بحق أ�ف��راد‬

‫املجموعة) �أن رزق عبد اهلل رجوب (‪55‬‬ ‫عاما) من بلدة دورا ق�ضاء اخلليل هو‬ ‫ال��ذي تزعم اخللية وق��ام بتجنيد عدد‬ ‫م��ن ال���ش�ب��ان‪ ،‬ع�ل�م��ا ب � أ�ن��ه �أ� �س�ير حم��رر‬ ‫�أم�ضى عدة �سنوات يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�ؤ�س�سة �أن الرجوب ان�ش�أ‬ ‫هذه اخللية يف مطلع العام ‪ 2009‬وقام‬ ‫بتزويد �أع�ضائها بال�سالح وال��ذخ�يرة‬ ‫وت��وج �ي��ه ن���ش��اط��ات�ه��ا ال �ت��ي ارت �ك ��زت يف‬ ‫ال �ب��داي��ة ع�ل��ى ت�خ��زي��ن وج �م��ع ال���س�لاح‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت امل��ؤ��س���س��ة �إىل �أن اخللية‬ ‫ك ��ان ب�ح��وزت�ه��ا �أك�ث�ر م��ن (‪ 20‬قطعة)‬ ‫��س�لاح خمتلفة الأن ��واع ك�ب�ن��ادق ‪M16‬‬ ‫ق�صرية وطويلة وكال�شنكوف وع��وزي‬

‫وم���س��د��س��ات م��ن ن ��وع ‪ FM‬ون��واظ�ير‬ ‫ليلية وجهاز لك�شف امل�ع��ادن بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �آالف الطلقات‪ ،‬وقد �ضبطت قوات‬ ‫االح �ت�لال ه��ذه الأ��س�ل�ح��ة خ�ل�ال �شهر‬ ‫أ�ي� �ل ��ول م ��ن ال �ع ��ام امل��ا� �ض��ي يف أ�م �ك��ان‬ ‫خمتلفة قام �أفراد اخللية بدفنها حتت‬ ‫الأر�ض يف حمافظة اخلليل‪.‬‬ ‫وبينت امل�ؤ�س�سة �أن من بني �أع�ضاء‬ ‫اخللية‪ :‬نبيل طالب عواودة (‪ 32‬عاما)‪،‬‬ ‫وفرا�س احمد طبي�ش (‪ 35‬عاما)‪ ،‬ومنذر‬ ‫حم�م��د أ�ب ��و وردة (‪ 29‬ع��ام��ا)‪ ،‬وحممد‬ ‫عبا�س �شبعان (‪ 28‬عاما)‪ ،‬وعلي حممود‬ ‫�أب��و وردة‪ ،‬وط��ارق عزيز غريب‪ ،‬و�أمي��ن‬ ‫�سالمة دراب�ي��ع‪ ،‬وحممد احمد عو�ض‪،‬‬ ‫ومراد بدر �شاهني‪ ،‬وحممود �أيوب �سدر‪.‬‬

‫كما خطط �أف ��راد اخللية خلطف‬ ‫جندي �أو مواطن �إ�سرائيلي واحتجازه‬ ‫يف م �ك��ان � �س��ري يف حم��اف �ظ��ة اخل�ل�ي��ل‬ ‫بغر�ض مبادلته ب�أ�سرى فل�سطينيني‪،‬‬ ‫وق��د حاولت املجموعة من اج��ل تنفيذ‬ ‫ذلك جتنيد مواطنني يحملون الهوية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل� ؤ���س���س��ة �إىل �أن �أف ��راد‬ ‫اخل�ل�ي��ة مل ي �ك��ون��وا ي �ع��رف��ون بع�ضهم‬ ‫البع�ض وكانوا يلتقون يف �أمكان �سرية‬ ‫وم��ن خ�لال ن�ق��اط ميتة وه��م ملثمني‬ ‫وب�ع��د العديد م��ن الإج� ��راءات الأمنية‬ ‫املعقدة‪.‬‬ ‫كما لفتت امل�ؤ�س�سة �إىل �أن الأ�سري‬ ‫عمار عثمان العويوي (‪ 32‬عاما) وهو‬

‫األسري عمر جربيني اعتقاله السادس‬ ‫منعه من إجراء عملية جراحية‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫مل ت�ستطع زوجة الأ�سري عمر جربيني �أن تعد املرات التي اعتقل فيها‬ ‫زوجها لدى االحتالل الإ�سرائيلية‪ ،‬مما ا�ضطرها �إىل قطع املكاملة الهاتفية‬ ‫التي �أجرتها م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان مف�ضلة الرجوع �إىل �أوراق‬ ‫ال�صليب الأحمر للت�أكد من تواريخ ومرات اعتقال زوجها‪.‬‬ ‫الأ�سري عمر علي حممد جربيني (‪ 51‬عاما) من مدينة نابل�س الذي‬ ‫اعتقله االحتالل بداية ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وه��و االعتقال ال�ساد�س له منذ‬ ‫العام ‪ 1988‬و�أم�ضى يف �سجون االحتالل �أكرث من (‪� 8‬سنوات)‪.‬‬ ‫من خميم بالطة كانت البداية‬ ‫تقول زوجة اال�سري ‪ ”:‬ن�ش�أ �أبو �شرحبيل يف خميم بالطة �شرق مدينة‬ ‫نابل�س‪ ،‬وهناك تلقى تعليمه الأ�سا�سي وح�صل على �شهادة الثانوية العامة‬ ‫ع��ام ‪ ،1984‬ث��م بعد ذل��ك انت�سب جلامعة ب�ي�روت يف لبنان وتخ�ص�ص يف‬ ‫اجلغرافيا‪ ،‬ومع بداية االنتفا�ضة الأوىل �شارك بفعالياتها اجلماهريية‬ ‫وال�شعبية‪ ،‬حيث كان خميم بالطة مفجرا لها يف ال�ضفة الغربية”‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪ ”:‬يف الثالث والع�شرين من ت�شرين الثاين عام ‪ 1988‬اعتقل‬ ‫�أبو �شرحبيل للمرة الأوىل على يد قوات االحتالل وهو يف �سن ال�ساد�سة‬ ‫والع�شرين بتهمة مقاومة االحتالل وامل�شاركة بفعاليات االنتفا�ضة‪ ،‬وبعد‬

‫�سنتني من االعتقال التي ق�ضها يف �سجن نابل�س املركزي �أطلق االحتالل‬ ‫�سراحه “‪.‬‬ ‫وتكمل‪ ”:‬بعد �سنتني من الإف��راج عنه وبتاريخ التا�سع من حزيران‬ ‫عام ‪ 1993‬عاود االحتالل اعتقل �أبو �شرحبيل الذي مل مي�ض على زواجه‬ ‫�سوى ب�ضعة �أ�شهر‪ ،‬ثم اعتقل للمرة الثالثة بتاريخ الرابع من كانون الثاين‬ ‫عام ‪ 1995‬ملدة عام تقريبا”‪.‬‬ ‫وت�شري الزوجة �إىل انه �أبنائها الأربعة �شرحبيل و�أبرار واحمد ومثنى‬ ‫ن�شئوا وتربوا بعيدين عن والدهم الذي غيبه االحتالل ق�صرا ومل يعي�شوا‬ ‫مرحلة الطفولة يف كنفه‪.‬‬ ‫وتذكر �أم �شرحبيل �أن مرحلة انتفا�ضة الأق�صى كانت من ا�شد املراحل‬ ‫التي مر بها زوج�ه��ا‪ ،‬حيث فقد ع��ددا من رف��اق��ه الذين ن�ش�أ معهم منذ‬ ‫�صغره يف خميم بالطة كال�شهيد جمال من�صور واحمد مر�شود وغريهم‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪”:‬بعد ثالثة �أ�شهر م��ن اغتيال االح�ت�لال لل�شهيد جمال‬ ‫من�صور وبتاريخ الأول من ت�شرين الثاين عام ‪ 2001‬عاود االحتالل اعتقال‬ ‫�أب��و �شرحبيل ملدة �سنة كاملة‪ ،‬وبعد خم�سة �أع��وام اعتقل للمرة اخلام�سة‬ ‫والتي كانت ملدة ثالث �سنوات ق�ضاها يف االعتقال الإداري”‪.‬‬ ‫اعتقال قبل العملية اجلراحية‬ ‫وع��ن االعتقال الأخ�ي�ر‪ ،‬ي�شري الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن احمد‬

‫أ�� �س�ي�ر حم ��رر أ�م �� �ض��ى ع ��دة � �س �ن��وات يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال ك��ان اح��د امل�سئولني‬ ‫عن متويل اخللية ماليا وقام بتزويدها‬ ‫بعدة �آالف من الدوالرات وقام مبحاولة‬ ‫رب ��ط أ�ع �� �ض��ائ �ه��ا ب�ن���ش�ط��اء ح �م��ا���س يف‬ ‫اخل��ارج وعلى ر�أ�سهم الأ�سري املحرر يف‬ ‫�صفقة �شاليط ح�سام بدران‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�ؤ�س�سة على جميع خطط‬ ‫املجموعة مل ت�خ��رج �إىل حيز التنفيذ‬ ‫وبقيت يف الإط ��ار ال�ن�ظ��ري ف�ق��ط‪ ،‬كما‬ ‫ارتكزت ن�شاطاتها على تخزين ال�سالح‬ ‫ب �غ��ر���ض ا� �س �ت �خ��دام��ه م���س�ت�ق�ب�لا �ضد‬ ‫أ�ه��داف �إ�سرائيلية بعد اكتمال ت�شكيل‬ ‫اخل�ل�اي ��ا يف م �ن �ط �ق��ة ج �ن ��وب ال���ض�ف��ة‬ ‫الغربية‪.‬‬

‫البيتاوي �إىل �أن قوات االحتالل الإ�سرائيلية اقتحمت بتاريخ الرابع من‬ ‫ال�شهر اجل��اري منزل الأ�سري جربيني يف منطقة ال�ضاحية �شرق نابل�س‬ ‫واعتقلته بني عائلته يف م�شهد تكرر للمرة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫ولفت البيتاوي �إىل �أن الأ�سري جربيني يعاين من االفتاق وكان من‬ ‫املفرت�ض �أن يجري عملية جراحية قبل اعتقاله بيوم واح��د حيث حتدد‬ ‫موعد للعملية يف م�ست�شفى رفيديا يف نابل�س‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح البيتاوي �أن �إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية غالبا ما‬ ‫متاطل يف �إجراء العمليات اجلراحية للأ�سرى وان بع�ضهم مي�ضون فرتة‬ ‫اعتقالهم دون �إجراء العملية تارة بحجة عدم و�صولهم الدور وتارة بدعوى‬ ‫عدم وجود خطورة على حياة الأ�سري‪.‬‬ ‫وطالب البيتاوي ب�ضرورة �إجراء العملية اجلراحية للأ�سري جربيني‬ ‫خوفا من تفاقم و�ضعه ال�صحي‪ ،‬حيث ال يزال يقبع يف ق�سم املعبار يف �سجن‬ ‫جمدو وهو ق�سم �أ�شبه مبركز التوقيف ويفتقر للحد الأدنى من الرعاية‬ ‫الطبية وال�صحية‪.‬‬ ‫هذا ومن املقرر �أن يعر�ض الأ�سري جربيني على املحكمة الإ�سرائيلية‬ ‫يف �سامل بتاريخ العا�شر من ال�شهر القادم‪.‬‬


‫�صبـــــاح جديـــــــــد‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عجلون‬ ‫رقم الدعوى ‪)211- 1852 ( / 1-20‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬ع � �ب� ��داهلل غ��ال��ب‬ ‫عبدالقادر اجلراح‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬فايز ح�سن حممد‬ ‫‪ -2‬و�سيم خالد امني �صالح‬ ‫‪� -3‬سامر ا�سعد حممد غرايبة‬

‫اربد ‪ /‬اربد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪�� :‬ص��اب��ر ي�ح�ي��ى داوود ‪ /‬وكيله‬ ‫املحامي مهند حممد الق�ضاة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-425( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ال�سيد ابراهيم امام ح�سني‬ ‫‪ -2‬امام عبداملنعم امام ح�سني‬ ‫‪ -3‬حممود عبداملنعم امام ح�سني‬

‫وزارة العدل‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى‪� – )2012 -3641 ( / 1-3 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/12/20 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬

‫ناديـــــه خالــــــــد �سليــــــــم وهبــــــــه‬

‫وكيلها املحامي ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫عمان‪/‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫احمـــد �سيـــــف عبداللطيــــــف حطــاب‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية االم�ير ح�سن – دخلة مطعم الرملة – اخر‬ ‫موقف �سرفي�س النزهة – دخلة اواين ع�سكر – مقابل بقالة‬ ‫عالء – طابق الت�سوية – ال�شقة اليمني‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫وعليه وت�أ�سي�ساً على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي ‪:‬‬ ‫عم ً‬ ‫ال ب� أ�ح�ك��ام امل��واد ( ‪ 199‬و ‪ 202‬و‪ )665‬م��ن ال�ق��ان��ون امل��دين‬ ‫احلكم ب�إلزام املدعى عليه ( احمد �سيف عبداللطيف حطاب)‬ ‫ب�أن يدفع للمدعية‬ ‫( ن��ادي��ة خ��ال��د �سليم وه�ب��ه ) مبلغ (‪ )392‬ثالثمائة واثنني‬ ‫وت�سعون دينار‪.‬‬ ‫وع�م�ل ً‬ ‫ا ب��أح�ك��ام امل ��واد (‪ 161‬و ‪ 166‬و ‪ )167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )20‬دينار �أتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة الواقعة يف ‪ 2012/11/6‬وحتى ال�سداد التام‬ ‫حكماً وج��اه�ي�اً بحق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق املدعى‬ ‫عليه قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف �صدر و�أُفهم علناً با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم يف ‪2012/12/20‬‬

‫‪� )2012/ 1636( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫فتحي �صالح فتحي الدرد�ساوي‬

‫عنوانه ‪ /‬العقبة ‪ /‬الرمال الغربي مقابل املنتزه‬ ‫تاريخه ‪2013/02/17‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة‬

‫ ‬

‫املحكوم به ‪ 150 /‬دينار والر�سوم‬ ‫ي�ج��ب عليكم �أن ت� ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة أ�ي ��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫ال��دائ��ن اح�م��د �سليمان اح�م��د ال�غ��راب�ل��ي املبلغ‬ ‫املبني أ�ع�لاه ‪ .‬و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت�ؤد‬ ‫ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫��س�ت�ق��وم دائ � ��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�لات‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ دائرة‬ ‫تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-77( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-183( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬عماد انور توفيق املجايل‬ ‫‪ -2‬احمد عنيزان عبدالقطيفان‬

‫حممد ح�سن حممد الف�ضويل‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا قرب معامل‬ ‫الطوب يعمل يف �شركة �ستانل�س �ستيل‬ ‫ابو علندا‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪)2012/3053‬‬ ‫تاريخه‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حمل �صدوره ‪2013/1/2 :‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 116.667 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رم�ضان حممد ابو‬ ‫ها�شم حممد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلويدة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪20-1 :‬‬ ‫تاريخه‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ف�ضاله‬ ‫حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫ورقة اخبار‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫رقم الق�ضية ‪2012 /7245‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/17‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين ‪ /‬وليد حممد احمد الفاعور‬ ‫– جمهول حمل االقامة‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة اربد حب�سك‬ ‫مدة ‪ 60‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق ��دره ‪5200‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال���س�ي��د ع��ذي��ب ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫املتكونة بني املحكوم لها ‪:‬‬

‫�سهام حممد ال�شوحة وكيلها املحامي حمزة الطعاين‬

‫املحكوم عليه ‪ :‬ف�ؤاد حممود ال�سامل ال�شوحة‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني قطعة الأر���ض رقم‬ ‫(‪ )418‬حو�ض (‪ )6‬م��ن �أرا� �ض��ي بيت ر أ����س والقطعة تقع يف اجلهة‬ ‫اجلنوبية الغربية م��ن بيت ر أ����س وه��ي ذات تربة �صاحلة للزراعة‬ ‫والبناء وتتخللها �صخور ثابتة ومتحركة و�شكلها هند�سي منتظم‬ ‫ويوجد على واجهتها ال�شمالية �شارع تنظيمي �سعة ‪ 16‬مرت وهي‬ ‫�سليخ ويوجد غرب منها �أبنية �سكنية ت�صلها كافة اخلدمات العامة‬ ‫وقد قدر اخلبري قيمة قطعة الأر�ض مبلغ ‪ 11610‬دينار ‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور �إىل مكان امل��زاي��دة ارب��د خالل‬ ‫ثالثني يوما من تاريخ ن�شر الإعالن يف ال�صحف املحلية م�صطحبا‬ ‫معه الت�أمينات القانونية بواقع ‪ %10‬من القيمة املقدرة علما ب�أن‬ ‫�أجور الن�شر والداللة والطوابع واجلامعة على املزاود الأخري ‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/381:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/266:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫عبداملالك حممود حممد الطيطي‬

‫ن�ضال حممد ح�سني املو�سى‬

‫عنوانه ‪ :‬دير ابي �سعيد – و�سط البلد –‬ ‫مقابل املحكمة ال�شرعية‬ ‫رقم االعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� : /‬شيك‬ ‫‪389223‬‬ ‫التاريخ ‪2013/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دير ابي �سعيد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬عذيب عبدالفتاح‬ ‫��س�ل�ي�م��ان م�صطفى امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��ده ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او ت�ع��ر���ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رق ��م االع� �ل��ام‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت �ن�ف �ي��ذي ‪: /‬‬ ‫�شيكات متعدده‬ ‫التاريخ ‪ :‬تواريخ متعدده‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دير ابي �سعيد‬ ‫امل �ح �ك ��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 5400 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن ايهاب حممد حممود‬ ‫عمورة وكيله املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع �ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3243( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م�أمون حممد �صالح الكيالين‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2013-372( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف �شوقي حممد نافع‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-2049( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬اي �ه��اب ج�م�ع��ه رب�ي��ع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعي عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 192 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني �شارع جمال الدين‬ ‫االفغاين خلف جممع كرمي �سنرت ولفت‬ ‫نظر املح�ضر اىل ��ض��رورة التبليغ حتت‬ ‫طائلة التغرمي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/26‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي ا�شرف عطا ابراهيم �شاهني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪� /‬شارع االذاعة والتلفزيون ا�شارات‬ ‫فندق ك��راون بجانب جمعية ال�سماعنه‬ ‫ع� �م ��ارة ‪ 46‬ال �ط ��اب ��ق االر� � �ض� ��ي امل��دخ��ل‬ ‫الرئي�سي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي زي��اد �شحده فار�س حممد وكيله‬ ‫ري��ا���ض ��ش�ح��ده ف��ار���س حم�م��د مب��وج��ب‬ ‫وك��ال��ة ع��ام��ة رق��م ‪ 2007/51868‬ت��اري��خ‬ ‫‪2007/12/31‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ الكورة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح الكورة‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/268:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪ -1:‬م�أمون‬ ‫ف�ضل حممد الرتك‬ ‫‪ -2‬جمعة فهد �سالمة الب�شاب�شه‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪167 : /‬‬ ‫التاريخ ‪2012/9/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دير ابي �سعيد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 2860 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬حم�م��ود �سليمان‬ ‫حممد ال�ساي�س وكيله امل�ح��ام��ي عذيب‬ ‫م�صطفى املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ ‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/2474:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫حممد خالد علي عذاربه‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� : /‬شيك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬الكورة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 800 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬اب��راه �ي��م يو�سف‬ ‫حم�م��د ب��واع �ن��ه وك�ي�ل��ه امل �ح��ام��ي ع��ذي��ب‬ ‫م�صطفى املبلغ املبني اعاله واذا انق�ضت‬ ‫ه ��ذه امل� ��ده ومل ت � ��ؤد ال��دي��ن امل ��ذك ��ور او‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمه قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�أمين مزين �أحمد مهداوي‬

‫جمهول حمل االقامة‬ ‫رق � ��م االع� �ل� ��ام‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪/‬‬ ‫كمبياالت متعددة‬ ‫التاريخ ‪ :‬متعددة‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دير ابي �سعيد‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن ‪ 4800 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له الدائن ‪ :‬با�سم احمد ابراهيم‬ ‫حللوح وكيله املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �ب�ين اع �ل�اه واذا ان�ق���ض��ت ه��ذه‬ ‫امل��ده ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م� � �ن � ��ا�� � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1694 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/3843‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/2/17 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪� -1‬سامية يو�سف قا�سم ق�صاب‬ ‫‪ -2‬ا�سماعيل يو�سف قا�سم ق�صاب‬ ‫‪ -3‬امين ا�سامة دياب القوا�سمي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪99 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/11/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مبلغ ‪ 1287‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نافز علي حممود‬ ‫ابو حلوة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/383:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬خ ��ول ��ة ع� �ب ��داهلل‬ ‫عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪/‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا خ�ل��ف امل �ط��ار بعد‬ ‫الرتخي�ص عند اال�شارة اىل بعد الرتخي�ص‬ ‫على اليمني‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �شركة روبينا لل�صناعات الغذائية‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫بالل وليد جنم احلنيطي‬

‫ر�أفت عدنان حممد �شهاب‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2002/22‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/1/30 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫عادل ابراهيم احمد القراقرة‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عبداحلفيظ جباره الفاخوري‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫ورقة اخبار‬

‫ورقة اخبار‬

‫ورقة اخبار‬

‫ورقة اخبار‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/7476‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/17‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين حممد علي حممد حو�سه –‬ ‫جمهول حمل االقامة‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة اربد حب�سك‬ ‫مدة ‪ 90‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق ��دره ‪2000‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد ب�لال حممد عبداهلل‬ ‫اخلطيب وكيله املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫البناء قرب م�سجد ال�صفا‬ ‫وامل � ��روى و�� �ش ��ارع احل��ري��ة‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي� �ن ��ا م� �ن ��ازل‬ ‫وعمارات مبواقع خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫عمان ‪� /‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬عمارة ‪- 42‬‬ ‫طابق ‪3‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال �ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ‬ ‫وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم باهلل العظيم اق�سم باهلل العظيم �أنا‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب�ل�ال ول �ي��د جن��م احلنيطي‬ ‫ب�أنني يف بداية ع��ام ‪ 2011‬مل اقرت�ض من‬ ‫املدعي خالد احمد عودة طرخان مبلغ ‪350‬‬ ‫دينار على �أن �أردها حني الطلب وعليه ف�إن‬ ‫ذمتي غري م�شغولة له بهذا املبلغ وال �أقل‬ ‫وال �أكرث من ذلك واهلل على ما �أقول �شهيد‬ ‫واهلل على ما �أقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫البينات‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة حيدرة للت�سوق‬ ‫‪ -2‬حممد �صبحي ابراهيم يو�سف‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/7478‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/17‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين حممد علي حممد حو�سه –‬ ‫جمهول حمل االقامة‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة اربد حب�سك‬ ‫مدة ‪ 90‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ثالثة‬ ‫االف دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد ب�لال حممد عبداهلل‬ ‫اخلطيب وكيله املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف � �س �ح��اب‬ ‫مقابل امل��دي�ن��ة ال�صناعية‬ ‫جتاري م�ساحة ‪465‬م على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ح��و���ض ��س�ل�ب��ود‬ ‫قطعة ‪ 557‬ب�سعر منا�سب‬ ‫جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف مرج احلمام‬ ‫حو�ض ام عريجات م�ساحة‬ ‫دومن �سكن �أ واج �ه��ة ‪25‬م‬ ‫على �شارع ‪20‬م يوجد فيها‬ ‫م �ن �� �س��وب ت���ص�ل��ح ال��س�ك��ان‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ح��و���ض اب ��و ال �ع ��وف ق��رب‬ ‫م��در� �س��ة االب � ��داع م�ساحة‬ ‫‪1080‬م على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب��دران حو�ض امل�ق��رن على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن م� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬

‫مبنا�سبة جناحها يف الثانوية العامة‬ ‫ارجوان جميل املن�سي تتمنى لرنمني مزيدا من التقدم‬ ‫والنجاح وعقبال ال�شهادة اجلامعية �ألف �ألف مربوك‬

‫‪ -1‬احمد عبد الكرمي كامل العو�ضي‬ ‫‪ -2‬تي�سري حممود حممد اللداوي‬

‫رقم الدعوى ‪2012/17403‬‬ ‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬حممد طه فندي‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان�ه��م ‪:1 :‬‬ ‫�شركة عبدالكرمي �سليمان عياد ابو‬ ‫�سرحان واوالده‬ ‫‪ :2‬ع�ب��د ال �ك��رمي �سليمان ع�ي��اد اب��و‬ ‫�سرحان‬ ‫عمان‪ -‬جمهويل حمل االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء‬ ‫امل � ��واف � ��ق ‪ 2013/2/20‬ال �� �س��اع��ة‬ ‫التا�سعة �صباحا للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م اع �ل�اه و ال �ت��ي اق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل��دع��ي ي��ون����س حم�م��د ع�ب��د م��ري��ان‬ ‫وكيله امل�ح��ام��ي فتحي درادك ��ه ف��اذا‬ ‫مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليكم االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫نرمني منري العتال‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪�/‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫ح ��ي ال ��زه ��ور ال �غ��رب��ي �� �ش ��ارع اخل �ل �ف��اء‬ ‫الرا�شدين‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع �ب��داهلل ج��دوع‬ ‫حممد العودات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث�ل�اث ��ة �� �ش ��وارع‬ ‫ح� � ��و�� � ��ض ال� � � � � � ��روق ق � ��رب‬ ‫ح � � � ��دي� � � � �ق � � � ��ة اخل � � � ��زن � � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�� � � � ��ض م � �� � �س ��اح ��ة دومن‬ ‫ك��ا� �ش �ف��ة وم �ط �ل��ة م��رب �ع��ة‬ ‫ال�شكل حو�ض احلنو خلف‬ ‫ا��س�ك��ان املهند�سني قريبة‬ ‫م��ن ط��ري��ق امل �ط��ار تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن �أ ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ع��دة قطع‬ ‫ب�ن�ف����س امل �ن �ط �ق��ة ب ��ال ��ذراع‬ ‫وال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع املقابلني قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 760‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫ال��واج �ه��ة ‪ 30‬م�ت�ر �سهلة‬ ‫وم�ستوية منطقة حديثة‬

‫تهنئة وتربيك‬ ‫ارجوان جميل املنسي‬ ‫تتقدم ب�أجمل التهاين والتربيكات احلارة‬ ‫واحلى و�أجمل العطور الفواحة من ابنة خالتها‬

‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية اربد‬ ‫عبد اهلل الفطناوي‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ج ��اوا خ�ل��ف امل��رك��ز‬ ‫االم�ن��ي ال�ق��دمي ‪ -‬بالقرب م��ن حديقة‬ ‫احليوان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4700 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ف�ضاله‬ ‫حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬

‫�إعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ اربد بالق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم ‪ / 2012/28‬انابات‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�� �ش� �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع � �ض��اح �ي��ة‬ ‫النخيل ‪ 210‬ط‪ 4 1‬ن��وم غ‬ ‫خ��ادم��ة ت�شطيبات �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل� ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م �� �ش �ج��رة وم �� �س ��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م ��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف ع �م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردن�ي��ة‬ ‫ال�شرقي م�ساحة ‪ 168‬مرت‬ ‫عمر البناء خم�سة �سنوات‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ق االول ب �� �س �ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م � �ن� ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/9219‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل امل� � ��دي� � ��ن ه � ��اي � ��ل ع� �ب ��داحل� �ف� �ي ��ظ‬ ‫عبدالرحمن العفي�شات‬ ‫عنوانه ‪ :‬عمان‪ -‬ناعور – خلف مديرية‬ ‫ت�سجيل االرا�ضي‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة اربد حب�سك‬ ‫مدة ‪ 60‬يوما‬ ‫لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره ‪1000‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد بالل �أحمد العقيلي‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الق�ضية ‪2012/10197‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين‬

‫عا�صم عاي�ش عبدالفتاح عمرو‬

‫عنوانه ‪ :‬عمان – ق�صبة عمان ‪ -‬االخ�ضر‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة اربد حب�سك‬ ‫مدة ‪ 40‬يوما‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ثالثة‬ ‫االف دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائنك ال�سيد فار�س عبدالهادي بني‬ ‫هاين‬ ‫ف ��ان مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��اده ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫على ار���ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج � �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫��ش�ق��ة ط��اب��ق اول م�ساحة‬ ‫‪ 125‬م�تر ‪ 3‬ن��وم حمامني‬ ‫م ��ا�� �س�ت�ر �� �ص ��ال ��ة وا� �س �ع��ة‬ ‫برندة اب��اج��ورات ديكورات‬ ‫ار� � � �ض � � �ي� � ��ات �� �س�ي�رام� �ي ��ك‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫م � ��ن ال� ��ر� � �س� ��وم وي� �ت ��وف ��ر‬ ‫ع � � � ��دة ط � � ��واب � � ��ق ب �ن �ف ����س‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �ع �م��ارة ب��ا��س�ع��ار معقولة‬ ‫وم��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �شقة طابق ‪ 2‬خلف‬ ‫م�ست�شفى احلياة م�ساحة‬ ‫‪158‬م ‪ 3‬ن ��وم ح�م��ام�ين ‪1‬‬ ‫م��ا��س�تر ��ص��ال��ة و��ص��ال��ون‬ ‫ب� ��رن� ��دة م �ط �ب��خ ج��دي��دة‬ ‫مل ت�سكن ب�سعر ‪ 66‬الف‬ ‫� �ص��ايف م���ص�ع��د ب��ال�ع�م��ارة‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س ��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫مكتب للبيع م�ساحة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين‬ ‫ ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة‬‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي ‪-‬‬ ‫م �� �ص �ع��د ‪ -‬ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫�أث� � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي� �ك ��ورات‬ ‫وت�صاميم حديثة ‪ -‬مق�سم‬ ‫ه��ات��ف ‪� -‬أج� �ه ��زة تكييف‪،‬‬ ‫موقع مميز ‪� -‬شارع �صرح‬ ‫ال �� �ش �ه �ي ��د ب� ��ال � �ق� ��رب م��ن‬

‫خمابز ب�سمان للمراجعة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة ق �ط ��ع �أرا� � �ض� ��ي‬ ‫ب� � �ح � ��ي ن � � � � � ��زال ال � � � � � ��ذراع‬ ‫املقابلني ال��زه��ور البنيات‬ ‫م � ��رج احل � �م� ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫�إنذار عمل‬ ‫إ�ن� � � � � ��ذار اىل امل ��وظ ��ف‬ ‫حم �م��د ت��وف �ي��ق حم �م��د �أب��و‬ ‫الرب‬ ‫مب ��ا أ�ن� � ��ك ت �غ �ي �ب��ت ع��ن‬ ‫م �ك��ان ع�م�ل��ك ل ��دى ��ش��رك��ة‬ ‫االحت ��اد لتطوير الأرا� �ض��ي‬ ‫م��ن دون ع��ذر ر��س�م��ي ومل��دة‬ ‫تزيد عن (‪� )10‬أيام متتالية‬ ‫ف�إننا ننذرك ب�ضرورة العودة‬ ‫اىل عملك خ�لال ‪� 24‬ساعة‬ ‫من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫و�إال ف� � إ�ن ��ك ت �ع �ت�بر ف��اق��داً‬ ‫ل �ع �م �ل��ك وك� ��اف� ��ة ح �ق��وق��ك‬ ‫القانونية والعمالية بح�سب‬ ‫قانون العمل الأردين‪.‬‬ ‫�شركة االحتاد‬ ‫لتطوير الأرا�ضي م‪.‬ع‪.‬م‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫جميع مباريات الذهاب انتهت بالتعادل‪ ..‬واحل�سم يف الإياب‬

‫الشوط الثالث‬

‫ال غالب وال مغلوب بعد ختام ربع نهائي كأس األردن‬ ‫الأف�ضلية متيل لذات را�س و�شباب الأردن والوحدات‪ ..‬على ح�ساب العربي واملن�شية والرمثا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ال غالب وال مغلوب عنوان ذهاب ربع نهائي ك�أ�س الأردن الذي اختتم‬ ‫�أول من �أم�س‪ ،‬حيث انتهت نتائج املواجهات الأربعة التي جمعت بني العربي‬ ‫مع ذات را�س واملن�شية �أم��ام �شباب الأردن‪ ،‬والرمثا مع الوحدات والبقعة‬ ‫مع الفي�صلي بالتعادل يف تلك املواجهات‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي �أج��ل احل�سم �إىل‬ ‫مواجهات الإياب التي �ستنطلق غدا الثالثاء‪ ،‬حينما ي�ست�ضيف ذات را�س‬ ‫العربي على �ستاد الأمري في�صل بالكرك و�شباب الأردن املن�شية على �ستاد‬ ‫عمان الدويل‪ ،‬وتختتم الأربعاء با�ست�ضافة الوحدات للرمثا على �ستاد امللك‬ ‫عبداهلل مبدينة القوي�سمة والفي�صلي للبقعة على �ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ال �ت �ع��ادل ت��رك��ت ب ��اب ال �� �ص��راع م�ف�ت��وح��ا ع�ل��ى م���ص��راع�ي��ه يف‬ ‫مواجهات العودة‪ ،‬مع �أف�ضلية لأندية �شباب الأردن والوحدات وذات ر�س‬ ‫التي كانت قد �سجلت خارج �أر�ضها مما مينحها �أكرث من فر�صة للو�صول‬ ‫�إىل املربع الذهبي‪.‬‬ ‫املواجهات الأربعة التي �شهدها ربع النهائي �شهدت ت�سجيل ‪� ١٠‬أهداف‬ ‫بواقع هدفني يف مواجهة العربي وذات را�س‪ ،‬ومثلهما يف مواجهة الوحدات‬ ‫والرمثا وب��دون �أه��داف يف مواجهة البقعة والفي�صلي‪ ،‬بينما كان ن�صيب‬ ‫الأ�سد يف ت�سجيل ا أله��داف يف مواجهة املن�شية و�شباب الأردن بت�سجيل ‪٦‬‬ ‫�أهداف منا�صفة بني الفريقني‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل على �ستاد الأمري ها�شم مبدينة الرمثا التي جمعت‬ ‫بني العربي وذات را�س مل يقدم العربي امل�ستوى املطلوب ومل يظهر مبظهر‬ ‫املناف�س على اللقب‪ ،‬وعلى غرار بطولة دوري املحرتفني‪ ،‬بينما كان ذات‬ ‫را�س ندا قويا وا�ستطاع �أن يخرج بنقطة التعادل من تلك املواجهة‪.‬‬ ‫و�أهدر فريق ذات را�س فر�صة ح�سم الت�أهل مبكرا‪ ،‬حيث كان الأف�ضل‬ ‫على ام�ت��داد �شوطي امل �ب��اراة‪ ،‬و�سنحت ل��ه العديد م��ن الفر�ص ال�ت��ي لو‬ ‫ا�ستثمرها خلرج بنتيجة الفوز‪ ،‬حيث �أه��در فريق ذات را�س �ضربة جزاء‬ ‫ومل ي�ستثمر حالة النق�ص العددي ب�صفوف العربي ال��ذي �أكمل املباراة‬ ‫بت�سعة العبني بعد طرد كل من حار�سه �صالح م�سعد واملدافع ب�شار بني‬ ‫يا�سني‪.‬‬ ‫فر�صة ذات را�س يف الت�أهل �ستكون �أف�ضل حاال من العربي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ب�صعوبة الفوز عليه يف �أر�ضه وبني جماهريه‪.‬‬ ‫ويف املبارة التي جرت على �ستاد الأمري حممد مبدينة الزرقاء عاد‬ ‫�شباب الأردن بتعادل ثمني ومثري من املن�شية بعدما ك��ان قد تقدم يف‬ ‫ثالث م��رات لكن املن�شية كان يعادل النتيجة بعد كل تقدم‪ ،‬حيث بدت‬ ‫املواجهة من �أف�ضل املواجهات فنيا‪ ،‬وتبادل الفريقان الهجمات املتتالية‬ ‫التي كانت كفيلة ب�أن يخرج �أحد الفريقنب بالفوز‪ ،‬خ�صو�صا �أن العبي‬ ‫املن�شية امتازوا بالروح والإ�صرار الذي افتقده العديد من العبي الفرق‬ ‫الآخر‪ ،‬ورغم ان املن�شية ا�ستطاع فر�ض التعادل يف املواجهة �إال �أن �شباب‬ ‫الأردن ميلك �أف�ضلية الو�صول �إىل املربع الذهبي‪ ،‬حيث �إن التعادل ب�أقل‬ ‫من ‪� ٣‬أهداف يعني ت�أهل �شباب الأردن‪.‬‬ ‫ويف املواجهة التي ا�ست�ضافها ا�ستاد االم�ير ها�شم مبدينة الرمثا‬ ‫التي جمعت الرمثا مب�ست�ضيفه ال��وح��دات جنح ا ألخ�ير يف العودة �إىل‬ ‫معاقله بتعادل ثمني �أمام فريق كبري مثل الرمثا ليمنح الأخ�ضر بذلك‬

‫الوحدات عاد �إىل معقله بتعادل ثمني من �أمام الرمثا‬

‫نف�سه الأف�ضلية خالل مواجهة الإي��اب‪ ،‬حيث �إن التعادل ال�سلبي مينح‬ ‫الأخ�ضر الو�صول �إىل املربع الذهبي‪.‬‬ ‫املباراة التي �شهدت احل�ضور اجلماهريي الأعلى تبادل الفريقان‬ ‫ال�سيطرة امليدانية واخلطورة على املرميني وجنحا يف الت�سجيل خالل‬ ‫ال�شوط الثاين الذي كانت فيه الأف�ضلية للوحدات‪ ،‬لكن الأخ�ضر يعي‬ ‫جيدا �أنه �سيواجه فريقا قويا وندا كبريا يف الإياب؛ لأن غزالن ال�شمال‬ ‫ميلكون العديد من الالعبني القادرين على �إحداث الفارق يف �أي حلظة‪،‬‬ ‫الأمر الذي �سيجعل مواجهة الإياب بني الفريقني الأكرث �سخونة‪.‬‬ ‫ويف آ�خ��ر امل��واج�ه�ت��ات ال�ت��ي جمعت ب�ين البقعة والفي�صلي حامل‬ ‫اللقب‪ ،‬مل يقدم الأخري امل�أمول منه خالل املواجهة‪ ،‬الأمر الذي �أعطى‬

‫إدارة ستاد امللك عبداهلل تستعد ملواجهة‬ ‫املنخب مع اليابان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب ��د�أت دائ ��رة امل��راف��ق ال��ري��ا��ض�ي��ة بالتح�ضري‬ ‫اجل ��اد واال� �س �ت �ع��داد امل �ث��ايل إلظ �ه��ار ��س�ت��اد امل�ل��ك‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��أف���ض��ل ُح � ّل��ة و أ�ج �م ��ل � �ص��ورة؛‬ ‫ال�ستقبال مباراة منتخبنا الوطني املهمة واملرتقبة‬ ‫م��ع ن�ظ�يره ال�ي��اب��اين �ضمن الت�صفيات النهائية‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جلنة �أمانة عمان الكربى م‪.‬عبد‬

‫احلليم الكيالين قد و�ضع كافة �إمكانيات الأمانة‬ ‫ل�ل�ب��دء بعمليات التو�سعة للمق�صورة الر�سمية‬ ‫وغريها من �أعمال ال�صيانة والبناء‪.‬‬ ‫وق��د �أ� �ش��رف م‪ .‬أ�ح �م��د امل �ه�يرات م��دي��ر دائ��رة‬ ‫امل��راف��ق الريا�ضية بنف�سه على عمليات ال�صيانة‬ ‫ال�ت��ي ب ��د�أت �أم����س الأول‪ ،‬و�ست�ستمر حتى بداية‬ ‫ال�شهر املقبل‪ ،‬وك��ان املهريات قد وعـــد ب��أن يكون‬ ‫امللعب كما هو معهود عنه ب�أف�ضل �أر�ضية و�أرق��ى‬ ‫اخل��دم��ات وامل��راف��ق‪ ،‬و أ�ن ��ه �سيكون ف ��أل خ�ير على‬ ‫املنتخب والوطن دائماً و�أبداً‪.‬‬

‫أربع مواجهات يف الجولة الثانية‬ ‫من دوري السلة اليوم‬

‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫ت �ق��ام ال �ي��وم (‪ )4‬م��واج �ه��ات ��ض�م��ن م�ن��اف���س��ات‬ ‫اجل��ول��ة الثانية م��ن امل��رح�ل��ة الأوىل ل ��دوري �أن��دي��ة‬ ‫الدرجة املمتازة لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫ف��ري��ق الأرث��ذوك �� �س��ي (ح��ام��ل ال �ل �ق��ب) ي�سعى‬ ‫ل�ت�ع��وي����ض خ���س��ارت��ه يف امل �ب ��اراة االف�ت�ت��اح�ي��ة عندما‬ ‫يواجه اليوم نظريه "الكلية" يف �صالة جامعة العلوم‬ ‫التطبيقية عند ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‪ ،‬ويليها يف‬ ‫ذات ال�صالة عند ال�ساعة ال�سابعة مواجهة الوحدات‬

‫مع مدار�س االحتاد‪.‬‬ ‫وحت �ت �� �ض��ن � �ص��ال��ة احل �� �س��ن يف م��دي �ن��ة �إرب � ��د‬ ‫م��واج �ه �ت�ي�ن‪ :‬الأوىل جت �م��ع ك �ف��ري��وب��ا م ��ع �ضيفه‬ ‫العلوم التطبيقية يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‪ ،‬ويليها‬ ‫مواجهة الريا�ضي‪ /‬ارامك�س مع غزة ها�شم يف ذات‬ ‫ال�صالة عند ال�سابعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وكانت اجلولة الأوىل التي انطلقت يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضي �شهدت فوز مدار�س االحتاد على االرثذوك�سي‬ ‫‪ 73/ 78‬والكلية على غ��زة ها�شم ‪ 59/ 73‬والعلوم‬ ‫التطبيقية على ال��وح��دات ‪ 55/ 88‬والريا�ضي على‬ ‫كفريوبا ‪.60/112‬‬

‫بدء بطولة قوات الدرك لكرة السلة‬

‫فرق هي‪ :‬درك اجلنوب وال�شمال والو�سط واالمن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الدبلوما�سي واملهام اخلا�صة‪.‬‬ ‫وفاز يف مباريات الأم�س فريق املهام اخلا�صة‬ ‫بد�أت �أم�س يف �صالة ناعور الريا�ضية فعاليات (حامل اللقب) على فريق درك اجلنوب‪ ،‬وفريق‬ ‫بطولة قوات الدرك لكرة ال�سلة مب�شاركة خم�سة الو�سط على فريق ال�شمال‪.‬‬

‫"األعلى للشباب" يحقق يف تجاوزات‬ ‫مالية كبرية يف املجلس‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�شكل رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب د‪�.‬سامي‬ ‫امل�ج��ايل جلنة بع�ضوية الأم�ي�ن ال�ع��ام وع��دد من‬ ‫مدراء املجل�س‪ ،‬للتحقيق يف جتاوزات مالية ��ربى‬ ‫يف املجل�س‪ .‬وق��ال امل�ج��ايل �إن ه��ذه اللجنة ت�أتي‬ ‫بعدما أ�ح����س بغمو�ض يف م�صري مبلغ كبري من‬

‫املجل�س نهاية العام‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�شكوك حتوم‬ ‫حول خمت�ص كبري يف املجل�س‪.‬‬ ‫و�أك��د املجايل �أن نتائج اللجنة �ستحال قريبا‬ ‫�إىل مكافحة الف�ساد للنظر فيها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن أ�ن �ب��اء ك�ث�يرة ك��ان��ت ق��د حتدثت‬ ‫عن جتاوزات مالية‪ ،‬واختفاء مبالغ وعدم و�صول‬ ‫م�ستحقات املوظفني لأ�صحابها‪ ،‬مما دعا املجايل‬ ‫اىل ت�شكيل هذه اللجنة‪.‬‬

‫الع�ب��ي البقعة فر�صة ال�ت�ق��دم وال�سيطرة على جم��ري��ات ال�ل�ع��ب‪ ،‬لكن‬ ‫املواجهة عموما مل ترتق �إىل امل�ستوى املطلوب وغابت الفر�ص احلقيقية‬ ‫عن املرميني‪ ،‬فيما �سجل البقعة هدفا يف الزفري ا ألخ�ير �ألغاه احلكم‬ ‫بداعي الت�سلل لتنتهي املواجهة �سلبية رغ��م �أن العديد من املراقبني‬ ‫أ�ك��دوا لــ"ال�سبيل" �صحة ه��دف البقعة‪ ،‬لتجعل نتيجة التعادل كافة‬ ‫االحتماالت واردة خ�لال مواجهة ال�ع��ودة‪ ،‬حيث �إن التعادل الإيجابي‬ ‫ي�صب يف م�صلحة البقعة وال بديل للفي�صلي عن الفوز للو�صول �إىل‬ ‫املربع الذهبي‪ ،‬وعدم فقدان اللقب‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن موجهات الإياب �ستنطلق غدا الثالثاء و�ستختتم‬ ‫بعد غدا الأربعاء‪.‬‬

‫الرياضة‬ ‫و«غندور» خلف‬ ‫القضبان!!‬ ‫أ�ت�ي�ح��ت يل اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي فر�صة االق�ت�راب من‬ ‫ن ��زالء م��راك��ز ا إل� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل‪ ..‬يف منا�سبة نهائي‬ ‫ب �ط��ول��ة خ�م��ا��س��ي ك ��رة ال �ق��دم ل �ف��رق م��راك��ز الإ� �ص�ل�اح‬ ‫وت�أهيل‪ ..‬وجدت نف�سي يف قلب مركز الإ�صالح والت�أهيل‬ ‫املوقر (‪.)١‬‬ ‫تفاعلت م��ع احل��دث ال��ذي أ�ع�ت�بره ن��ادرا حتى على‬ ‫امل���س�ت��وى ال �ع��رب��ي‪� � ..‬ش��دين م�شهد جم�م��وع��ة م��ن كبار‬ ‫ال�ضباط على ر�أ�سهم العميد هاين املجايل مدير مراكز‬ ‫ا إل� �ص�ل�اح وال �ت ��أه �ي��ل ي���ش��ارك��ون جم�م��وع��ة م��ن ال �ن��زالء‬ ‫الدبكة االحتفالية التي �سبقت املباراة النهائية‪ ،‬و�شدين‬ ‫ح�م��ا���س ال�لاع �ب�ين وا� �ص��راره��م ع�ل��ى ت �ق��دمي ك��ل م��ا يف‬ ‫جعبتهم من مهارات وامكانات فردية كروية‪ ..‬و�شدين‬ ‫م�شهد التتويج‪ ..‬تتويج فريقي مركز �إ��ص�لاح وت�أهيل‬ ‫��س��واق��ة ب�ط�لا‪ ..‬وت�ت��وي��ج ف��ري��ق مكز إ�� �ص�لاح وت� أ�ه�ي��ل �أم‬ ‫اللولو و�صيفا‪.‬‬ ‫�أ�سجل لإدارة م��راك��ز الإ� �ص�لاح والت�أهيل واالحت��اد‬ ‫الريا�ضي لل�شرطة ولكل الكوادر واجلهات التي ا�سهمت يف‬ ‫اجناز هذه البطولة التي حققت الأهداف املرجوة و�أكدت‬ ‫حاجة النزالء لفر�صة ممار�سة االن�شطة الريا�ضية‪.‬‬ ‫�أق��در املبادرات التي �سمعت انها �سرتى النور قريبا‬ ‫ب�إقامة مهرجان ريا�ضي �شامل لنزالء مراكز الإ�صالح‬ ‫والت�أهيل‪ ..‬والتو�سع يف االن�شطة الريا�ضية حتى ال يبقى‬ ‫الأمر حكرا على كرة القدم‪.‬‬ ‫ما �أث��ار انتباهي خ�لال تغطية ح��دث نهائي بطولة‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪ ..‬وجود حار�س مرمى فريقنا‬ ‫ال��وط �ن��ي وال� ��وح� ��دات (امل �ع �ت��زل ن��ا� �ص��ر غ� �ن ��دور) خلف‬ ‫الق�ضبان يعاين من حكم بال�سجن ملدة عامني (�أم�ضى‬ ‫منها ق��راب��ة ث�لاث��ة أ���ش�ه��ر) على خلفية ق�ضايا �شيكات‬ ‫وكمبياالت مل يتمكن الغندور من �سدادها ليجد نف�سه‬ ‫خلف الق�ضبان‪ ..‬هذه امل��رة مدربا لفريق مركز �إ�صالح‬ ‫وت�أهيل �سواقة‪.‬‬ ‫�شجاعة نا�صر غندور واعرتافه باخلط�أ‪ ..‬ور�سالته‬ ‫ال�ت��ي �أطلقها م��ن خلف الق�ضبان باالنتباه �إىل حالته‬ ‫وم�ساعدته يف �أزمته املالية ليعود �إىل �أ�سرته التي تعاين‬ ‫كثريا‪ ..‬تلك �أراها عناوين رئي�سة لر�سالة منا�شدة �أبعث‬ ‫ب�ه��ا �إىل ك��ل م��ن يهمه الأم� ��ر‪� ..‬إىل ا أل� �س��رة الريا�ضية‬ ‫عامة‪ ..‬و�إىل �أ�سرة احتاد الكرة ونادي الوحدات ورابطة‬ ‫الالعبني الدوليني خا�صة‪.‬‬ ‫ن��ا��ص��ر غ �ن��دور ي�ستحق م�ن��ا �أك�ث�ر م��ن مل�سة وف ��اء‪..‬‬ ‫وي�ستحق منا أ�ك�ثر من م�ب��ادرة‪ ..‬وي�ستحق منا أ�ك�ثر �أال‬ ‫نبخل عليه‪ ،‬و�أن نوفر املبلغ املطلوب (‪� )٢٧‬أل��ف دينار‪..‬‬ ‫��س��داده��ا ي�ك��ون كافيا ل�نرى نا�صر غ�ن��دور خ��ارج أ���س��وار‬ ‫مركز الإ�صالح والت�أهيل‪ ،..‬نراه من جديد داخل ا�سوار‬ ‫املالعب مدربا و�إداريا ي�ستفاد من خرباته الطويلة‪.‬‬

‫الدوري السعودي‬

‫قمة بني الشباب والهالل‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحت�ضن �أ�ستاد ا ألم�ي�ر في�صل ب��ن فهد بالريا�ض‬ ‫اليوم االثنني املواجهة االبرز يف املرحلة الع�شرين من‬ ‫الدوري ال�سعودي لكرة القدم بني ال�شباب حامل اللقب‬ ‫والهالل حامل لقب ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫و�ستحدد مواجهة ال�شباب والهالل مدى موا�صلة‬ ‫�أحدهما يف مناف�سة "الفتح" على لقب الدوري يف حال‬ ‫ف��وز فريق على �آخ��ر‪� ،‬أم��ا يف حالة التعادل ف�سي�سديان‬ ‫خ��دم��ة ل�ل�ف�ت��ح ال� ��ذي ��س�ي�ك��ون ب ��إم �ك��ان��ه ت��و��س�ي��ع ف��ارق‬ ‫ال�صدارة عندما يحل �ضيفا على جنران االربعاء‪.‬‬ ‫وي�ت���ص��در ال�ف�ت��ح ال�ترت �ي��ب م��ع ‪ 46‬ن�ق�ط��ة م��ن ‪19‬‬ ‫مباراة‪ ،‬بفارق ‪ 4‬نقاط عن الهالل الثاين و‪ 7‬نقاط عن‬ ‫ال�شباب الثالث‪.‬‬ ‫يدخل ال�شباب املباراة بعد تعادل خميب �أمام الرائد‬ ‫يف مباراة كاد يتعر�ض خاللها للخ�سارة‪.‬‬ ‫وع ��ان ��ى ال �ف��ري��ق م ��ن غ �ي��اب ه ��داف ��ه االرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫�سيبا�ستيان تيغايل امام الرائد لإيقافه‪ ،‬و�سيعود لدعم‬ ‫�صفوف الفريق وخط الهجوم الذي يعتمد على �صانع‬ ‫اللعب الربازيلي مار�سيلو كمات�شو يف ت�سيري دفة الفريق‪،‬‬ ‫وتنفيذ الكرات الثابتة على رغم هبوط م�ستواه‪ ،‬لكن‬ ‫الفريق يف الآون��ة ا ألخ�يرة عابه البطء يف خط الو�سط‬ ‫ونقل الكرة من احلالة الدفاعية للهجومية‪.‬‬ ‫ي �ب�رز يف ال �� �ش �ب��اب ق��ائ��د ال �ف��ري��ق �أح� �م ��د عطيف‬ ‫وال�برازي �ل��ي ف��رن��ان��دو مينيغاتزو ون��ا��ص��ر ال���ش�م��راين‬ ‫وامل��داف��ع ال �ك��وري ك ��واك ت��اي‪-‬ه��وي ال ��ذي يجيد لعب‬ ‫الكرات الهوائية‪.‬‬ ‫على ال�ط��رف الآخ ��ر‪ ،‬يدخل ال�ه�لال امل �ب��اراة وباله‬ ‫م�شغول بنهائي ك�أ�س ويل العهد الذي �سيجمعه بغرميه‬ ‫التقليدي الن�صر اجلمعة املقبل لأول م��رة يف تاريخ‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫ال �ه�لال ي�سعى ب�ك��ل ق��وة ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى حظوظه‬ ‫قائمة يف املناف�سة على اللقب ومالحقة الفتح املت�صدر‬ ‫على �أمل تقلي�ص الفارق يف املراحل املقبلة‪.‬‬ ‫وحقق ال�ه�لال ف��وزا غ�ير مقنع على ال�شعلة رغم‬ ‫الأه��داف الأرب�ع��ة يف امل�ب��اراة الثانية للمدرب الكرواتي‬ ‫زالتكو داليت�ش الذي �سيواجه غ�ضب جماهري النادي يف‬ ‫حال اخل�سارة ما يعني ابتعاده عن لقب الدوري‪.‬‬ ‫وع��اد اىل الهالل �صانع االل�ع��اب حممد ال�شلهوب‬ ‫وع �ب ��د ال �ع��زي��ز ال ��دو�� �س ��ري وم �ع �ه �م��ا � �س �ل �م��ان ال �ف��رج‬ ‫والربازيلي وي�سلي لوبيز ويا�سر القحطاين‪ ،‬بينما يعاب‬ ‫عليه الهالل �ضعف املحور الكولومبي غو�ستافو الذي‬ ‫مل يقدم حتى الآن ما ي�شفع له‪ .‬ويربز يف الفريق يا�سر‬ ‫ال�شهراين على الطرف الأي�سر ال��ذي يجيد النواحي‬

‫الدفاعية والهجومية‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد العب الهالل عبد العزيز الدو�سري‬ ‫عزمه مع زمالئه الالعبني لبذل كل جهد ممكن للفوز‪:‬‬ ‫"الهالل لن يقبل باخل�سارة مهما كانت الظروف"‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا "ب�أن ال� �ف ��وز ع �ل��ى ال �� �ش �ب��اب ه ��و االن �ط�لاق��ة‬ ‫احلقيقية مل�ط��اردة الفتح"‪ ،‬مو�ضحا �أن ال�شباب يلعب‬ ‫دائ �م��ا ب�شكل ج�م��اع��ي ول��ذل��ك "�سنلعب ب�شكل اف�ضل‬ ‫لتحقيق الثالث نقاط وهو ما نريده من اللقاء"‪.‬‬ ‫و�سيجد الفتح املت�صدر نف�سه يف موقف �صعب وهو‬ ‫يواجه جن��ران الثامن بر�صيد ‪ 21‬والباحث عن ت�أمني‬ ‫موقفه يف �سلم الرتتيب‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف الن�صر راب��ع ال�ترت�ي��ب "االتفاق" يف‬ ‫م��واج�ه��ة مهمة اي���ض��ا ع�ل��ى ا��س�ت��اد امل�ل��ك ف�ه��د ال��دويل‬ ‫بالريا�ض‪ ،‬قبل ان يتفرغ ملواجهة الهالل يف نهائي ك�أ�س‬ ‫ويل العهد‪.‬‬ ‫وي�أمل الن�صر املتجدد واملنت�شي بفوزه على العربي‬ ‫الكويتي يف ذه��اب رب��ع نهائي ك�أ�س االحت��اد العربي‪ ،‬يف‬ ‫ا�ستغالل معنوياته العالية وطموح مدربه الأورغوياين‬ ‫دانيال كارينيو حل�صد نقاط امل�ب��اراة‪ ،‬ليبقى يف املراكز‬ ‫املتقدمة واملحافظة على حظوظه يف ال�ت��أه��ل ل��دوري‬ ‫�أب�ط��ال �آ��س�ي��ا‪ ،‬بعد ت�ألقه ال�لاف��ت يف امل�ب��اري��ات االخ�يرة‬ ‫بالو�صول للمباراة النهائية لك�أ�س ويل العهد‪.‬‬ ‫يدخل الن�صر املباراة وهو يفتقد خلدمات مهاجمه‬

‫مواجهة ال�شباب مع الهالل الأبرز يف املرحلة الع�شرين‬

‫االك� ��وادوري خ��امي��ي أ�ي��ويف لال�صابة‪ ،‬وبا�ستقرار فني‬ ‫جيد مدعم مبعنويات وروح عالية بعد �أن تغريت هوية‬ ‫الفريق و�أ�صبح يقدم م�ستويات متميزة‪ ،‬ما جعل الفريق‬ ‫ي �ح��ارب ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ج�ب�ه��ة يف امل�ن��اف���س��ات ال�ك��روي��ة‬ ‫خارجيا وحمليا‪.‬‬ ‫ويعتمد الن�صر على ابراهيم غالب وح�سني عبد‬ ‫ربه والربازيلي رافايل با�ستو�س وخالد الزيلعي وحممد‬ ‫ال���س�ه�لاوي‪ ،‬وع ��زز م��درب��ه ك��ان�ي��دا ال��دف��اع ب�شراحيلي‬ ‫يف الظهري ا ألمي��ن م��ع حممد ح�سني وعمر هو�ساوي‬ ‫واخلبري ح�سني عبد الغني‪.‬‬ ‫ويدخل االتفاق �ساد�س الرتتيب (‪ 31‬نقطة) املباراة‬ ‫وعينه على املناف�سة على امل��رك��ز ال��راب��ع امل��ؤه��ل �أي�ضا‬ ‫لدوري �أبطال �آ�سيا بعد فوزه املهم على الفي�صلي خارج‬ ‫ملعبه ‪ 2-3‬بعد �أربعة تعادالت‪.‬‬ ‫وي�برز يف االتفاق يحيى ال�شهري ويو�سف ال�سامل‬ ‫و�أحمد عكا�ش وعبداهلل الزبيدي والغاين برن�س تاغو‬ ‫و�سانتو�س و�أحمد كانو‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب االهلي مع الفي�صلي بعد‬ ‫غدا االربعاء وتختتم املرحلة اخلمي�س املقبل مبباريات‬ ‫ال��رائ��د م��ع ه�ج��ر وال �ت �ع��اون م��ع ال�شعلة وال��وح��دة مع‬ ‫االحتاد‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫الدوري اإلسباني‬

‫ميسي يواصل تألقه ويهدي برشلونة فوز ًا صعب ًا وملقة‬ ‫يضيق الخناق على ريال‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي ت�ألقه وقاد‬ ‫فريقه بر�شلونة حامل اللقب واملت�صدر اىل ف��وز �صعب‬ ‫على م�ضيفه غرناطة ‪� 1-2‬أول من �أم�س ال�سبت على ملعب‬ ‫«لو�س كارميني�س» يف املرحلة الـ‪ 24‬من الدوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومل يكن الفوز الـ‪ 21‬هذا املو�سم �سهال على بر�شلونة‬ ‫الذي ما زال يفتقد مدربه تيتو فيالنوفا ب�سبب موا�صلته‬ ‫العالج يف نيويورك بعد ا�ستئ�صال ورم متجدد يف الغدة‬ ‫اللعابية‪ ،‬اذ انهى النادي الكاتالوين ال�شوط االول متخلفا‬ ‫بهدف �سجله النيجريي اودي��ون ايغهالو يف الدقيقة ‪26‬‬ ‫بعد متريرة عر�ضية على باب املرمى من نوليتو‪.‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر «ب�لاوغ��ران��ا» ح�ت��ى ال���ش��وط ال �ث��اين ل�ي��درك‬ ‫ال �ت �ع��ادل ع�ب�ر م�ي���س��ي ال ��ذي وج ��د ط��ري�ق��ه اىل ال���ش�ب��اك‬ ‫للمباراة ال�ـ‪ 14‬على التوايل‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 300‬هدف‬ ‫بقمي�ص النادي الكاتالوين (حطم الرقم القيا�سي للنادي‬ ‫يف اذار امل��ا��ض��ي ح�ين �سجل ام��ام غ��رن��اط��ة ب��ال��ذات هدفه‬ ‫الـ‪ 232‬متفوقا على �سيزار رودريغيز)‪ ،‬وذلك اثر ت�سديدة‬ ‫من �شي�سك فابريغا�س �صدها احلار�س تونيو لكن الكرة‬ ‫�سقطت امام اف�ضل العب يف العامل خالل االعوام االربعة‬ ‫االخرية فتابعها يف ال�شباك (‪.)50‬‬ ‫و� �ض��رب مي�سي ال ��ذي �سجل ث�لاث�ي��ة يف م �ب��اراة اذار‬ ‫امل��ا� �ض��ي (‪ )3-5‬ام� ��ام غ��رن��اط��ة‪ ،‬جم� ��ددا وم �ن��ح ال �ن��ادي‬ ‫الكاتالوين هدف التقدم والفوز يف الدقيقة ‪ 74‬من ركلة‬ ‫حرة رائعة‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 37‬هدفا يف �صدارة الئحة‬ ‫الهدافني واىل ‪ 48‬هدفا يف ‪ 34‬م�ب��اراة خا�ضها يف جميع‬ ‫امل�سابقات ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬واىل ‪ 301‬ه��دف��ا منذ ان ارت��دى‬ ‫القمي�ص مع الفريق االول يف اي��ار ‪� 2005‬ضد البا�سيتي‬ ‫(‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫ورفع بر�شلونة ر�صيده اىل ‪ 65‬نقطة وابتعد بفارق ‪15‬‬ ‫نقطة عن مالحقه اتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ه ��ذا ال �ف��وز ال���ص�ع��ب ل �ل �ن��ادي ال �ك��ات��ال��وين يف‬ ‫مرحلة مهمة جدا من املو�سم‪ ،‬اذ ان اختبار غرناطة كان‬ ‫حت�ضريا له من اجل ال�سفر اىل ايطاليا االربعاء املقبل‬ ‫ومواجهة ميالن يف ذهاب الدور الثاين من م�سابقة دوري‬

‫ابطال اوروبا قبل ان يعود اىل ان�شغاالته املحلية مبواجهة‬ ‫ا�شبيلية على ار�ضه ثم غرميه االزيل ريال مدريد مرتني‬ ‫يف غ�ضون خم�سة اي��ام‪ ،‬االوىل على ملعبه يف اي��اب الدور‬ ‫ن�صف النهائي من م�سابقة الك�أ�س املحلية بعد ان انتهى‬ ‫لقاء الذهاب بالتعادل ‪ 1-1‬يف «�سانتياغو برنابيو»‪ ،‬والثانية‬ ‫يف معقل النادي امللكي يف املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين من‬ ‫«ال ليغا»‪.‬‬ ‫وعلى «�ستاديو ال روزاليدا»‪� ،‬ضيق ملقة الرابع اخلناق‬ ‫على ريال مدريد الثالث وذلك بفوزه على �ضيفه اتلتيك‬ ‫بلباو ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويدين فريق املدرب الت�شيلي مانويل بيليغريني الذي‬ ‫ي�ستعد ملوا�صلة مغامرته االوىل يف دوري ابطال اوروب��ا‬ ‫حني يحل �ضيفا على بورتو الربتغايل الثالثاء املقبل يف‬ ‫ذه��اب ال��دور الثاين‪ ،‬بفوزه الثاين على التوايل والثالث‬ ‫يف اخر اربع مباريات وال�ـ‪ 12‬هذا املو�سم اىل االرجنيتيني‬ ‫خافيري �سافيوال ال��ذي �سجل ه��دف امل �ب��اراة ال��وح�ي��د يف‬ ‫الدقيقة ‪ 18‬بعد متريرة من الربازيلي لوكا�س بيازون‪.‬‬ ‫ورف��ع ملقة ال��ذي احل��ق ببلباو هزميته الثانية على‬ ‫التوايل والثانية ع�شرة هذا املو�سم‪ ،‬ر�صيده اىل ‪ 42‬نقطة‬ ‫يف املركز الرابع بفارق ‪ 4‬نقاط عن املركز الثالث امل�ؤهل‬ ‫مبا�شرة اىل دوري ابطال اوروبا املو�سم املقبل والذي يحتله‬ ‫ري��ال م��دري��د‪ ،‬وذل��ك قبل امل�ب��اراة ال�صعبة التي يخو�ضها‬ ‫االخري امام �ضيفه العنيد رايو فايكانو‪.‬‬ ‫ون�ف����ض خ�ي�ت��ايف ع�ن��ه غ�ب��ار ملعب «ك��ام��ب ن��و» حيث‬ ‫مني اال�سبوع املا�ضي بهزمية مذلة امام بر�شلونة (‪،)6-1‬‬ ‫وذلك بفوزه على �ضيفه اجلريح �سلتا فيغو بثالثة اهداف‬ ‫الدريان كولونغا (‪ )20‬ودييغو خيمينيز (‪ )34‬واالرجنتيني‬ ‫فيدريكو فرنانديز (‪ ،)42‬مقابل هدف لالرجنتيني االخر‬ ‫اوغو�ستو فرنانديز (‪.)20‬‬ ‫ويف مباراة بني فريقني ي�سعيان للهروب من منطقة‬ ‫ال�ق��اع‪ ،‬ف��از او�سا�سونا على �ضيفه ري��ال �سرق�سطة بهدف‬ ‫وحيد ليون ايت�شايدي �سوال (‪ ،)4‬لريتقي االول اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر ويحل بدال من �سرق�سطة الذي مل يفز يف‬ ‫مبارياته ال�سبع االخرية‪.‬‬

‫مي�سي �سجل هدفني يف مرمى غرناطة ليقود بر�شلونة للفوز ‪1 -2‬‬

‫سوانسي سيمثل إنكلرتا بحال‬ ‫تأهله إىل الدوري األوروبي‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫الفاني يعيد مرسيليا إىل سكة االنتصارات بهدف قاتل‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد مر�سيليا نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف املراحل‬ ‫الثالث ال�سابقة‪ ،‬وذلك بفوزه القاتل على �ضيفه فالن�سيان ‪�-1‬صفر‬ ‫�أول أ�م ����س ال���س�ب��ت ع�ل��ى "�ستاد فيلودروم" يف امل��رح�ل��ة اخلام�سة‬ ‫والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين فريق املدرب ايلي بوب بفوزه الرابع ع�شر هذا املو�سم اىل‬ ‫رود فاين الذي �سجل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة الرابعة من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع بعد �أن و�صلته الكرة �إثر عر�ضية من جريميي‬ ‫موريل حتولت من املدافع الكامريوين غايتان بونغ و�سقطت �أمامه‬ ‫ف�سددها "طائرة" بيمناه يف �شباك احلار�س نيكوال بينيتو‪.‬‬ ‫وي�أتي ه��ذا الفوز ال�صعب ملر�سيليا قبل املوقعة املرتقبة االحد‬ ‫املقبل مع باري�س �سان جرمان املت�صدر على ملعب االخري "بارك دي‬ ‫برين�س"‪.‬‬ ‫ورف��ع الفريق املتو�سطي ‪-‬ال��ذي �سيتواجه م��ع �سان ج��رم��ان يف‬ ‫‪ 27‬احل��ايل اي�ضا يف ال��دور ثمن النهائي من م�سابقة الك�أ�س بعد �أن‬ ‫جمعهما اي�ضا ال��دور ذات��ه من م�سابقة ك�أ�س الرابطة وف��از االخري‬ ‫‪�-2‬صفر قبل �أن يخرج يف الدور التايل على يد �سانت اتيان‪ ،‬ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 46‬نقطة و�صعد اىل امل��رك��ز ال�ث��اين م�ؤقتا ب�ف��ارق ‪ 5‬ن�ق��اط عن‬ ‫غرميه الباري�سي‪ ،‬وذلك بانتظار مباراة االخري مع م�ضيفه �سو�شو‬ ‫ومباراة ليون (‪ 45‬نقطة) مع م�ضيفه بوردو‪.‬‬ ‫وا�ستفاد ني�س من خ�سارة رين امام ليل (�صفر‪ )2-‬ام�س اجلمعة‬ ‫يف افتتاح املرحلة ليتقدم اىل املركز الرابع وذل��ك بعدما تغلب على‬ ‫م�ضيفه با�ستيا بهدف �سجله نيل موباي يف الدقيقة ‪ ،61‬رافعا ر�صيد‬ ‫فريقه اىل ‪ 42‬نقطة يف املركز الرابع بفارق نقطتني عن كل من �سانت‬ ‫اتيان الذي يلعب مع رمي�س‪ ،‬ورين الذي �أ�صبح �ساد�سا‪.‬‬ ‫وتغلب لوريان على �ضيفه ايفيان بهدفني جلريميي الياديري‬ ‫(‪ 42‬م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء) وك�ي�ف��ن م��ون�ي��ه‪-‬ب��اك�ي��ه (‪ ،)78‬م�ق��اب��ل ه��دف‬ ‫للربازيلي بيتاو (‪.)83‬‬ ‫و�صعد لوريان اىل املركز ال�سابع م�ؤقتا بر�صيد ‪ 39‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد ايفيان عند ‪ 19‬نقطة يف املركز الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫و أ�ب�ق��ى مونبلييه حامل اللقب على آ�م��ال��ه ب� إ�ن�ق��اذ مو�سمه من‬

‫رورا‪ :‬إنجاز "ميسي" الجديد‪ ..‬ال يصدق!‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫خالل احل�صول على مقعد م�ؤهل اىل الدوري االوروبي "يوروبا ليغ"‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬وذلك بفوزه على �ضيفه نان�سي متذيل الرتتيب بهدف‬ ‫�سجله االرجنتيني اميانويل هرييرا (‪ ،)34‬رافعا ر�صيد فريقه اىل‬ ‫‪ 38‬نقطة يف املركز التا�سع بفارق �أربع نقاط فقط عن املركز الرابع‪.‬‬ ‫وحول تولوز تخلفه أ�م��ام �ضيفه تروا التا�سع ع�شر قبل الأخري‬

‫مر�سيليا عاد �إىل نغمة االنت�صارات بفوزه على فالن�سيان ‪� -1‬صفر‬

‫اىل تعادل بهدفني لال�سرائيلي اي��دن بن ب�سات (‪ )87‬وات�ي��ان ديدو‬ ‫(‪ ،)88‬مقابل هدفني للغيني حممد ياتارا (‪ )78‬وبينجامني نيفيه‬ ‫(‪.)83‬‬ ‫وتعادل بري�ست مع اجاك�سيو بهدف لفلوريان را�سبنتينو (‪،)12‬‬ ‫مقابل هدف للكيني ديني�س اوليت�ش (‪.)70‬‬

‫فهد العنزي يعلن اعتزاله دوليا اعرتاضا‬ ‫على عقوبة االتحاد‬

‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن فهد العنزي العب منتخب الكويت لكرة القدم اعتزاله على‬ ‫امل�ستوى الدويل؛ معلال ال�سبب يف ذلك اىل م�شاكل عدة‪ ،‬اخرها قرار‬ ‫االحتاد املحلي ب�إيقافه‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ع �ن��زي‪ ،‬الع��ب ف��ري��ق ال�ك��وي��ت مت�صدر ال� ��دوري املحلي‪،‬‬ ‫اع�تر���ض على ق��رار ا�ستبداله خ�لال امل �ب��اراة االخ�ي�رة ال�ت��ي خا�ضها‬ ‫"االزرق" يف بانكوك �أمام منتخب تايالند (‪ )1-3‬يف اجلولة االوىل‬ ‫من ال��دور االول ملناف�سات املجموعة الثانية �ضمن ت�صفيات بطولة‬ ‫ك�أ�س �أمم �آ�سيا ‪ 2015‬املقررة يف ا�سرتاليا‪ ،‬فما كان من االحتاد املحلي‬ ‫�إال �أن اتخذ يف حقه عقوبة الإيقاف �أربع مباريات حملية ومباراة دولية‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وتكمن امل�شكلة يف قرار الإيقاف املحلي الذي قال عنه �أ�سد تقي‬ ‫نائب رئي�س االحتاد الأ�سيوي ال�سابق‪" :‬ال �أتذكر مادة قانونية تن�ص‬ ‫على �إيقاف الالعبني حمليا �إذا �أخط�أوا مع املنتخب"‪.‬‬ ‫و�أدى القرار اىل �أزمة كبرية يف ال�شارع الريا�ضي الكويتي‪.‬‬

‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سيمثل فريق �سوان�سي الويلزي �إنكلرتا بحال ت�أهله اىل م�سابقة‬ ‫ال��دوري االوروب��ي "يوروبا ليغ" لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بح�سب ما �أعلن االحت��اد‬ ‫القاري‪.‬‬ ‫ويلتقي �سوان�سي‪ ،‬الذي ي�شارك راهنا يف ال��دوري االنكليزي املمتاز‪،‬‬ ‫مع برادفورد �سيتي االحد املقبل على ملعب وميبلي يف نهائي ك�أ�س رابطة‬ ‫االندية االنكليزية املحرتفة‪ ،‬وبحال فوزه �سي�شارك يف امل�سابقة القارية‬ ‫الرديفة حتت ح�صة انكلرتا‪.‬‬ ‫وي�أمل �سوان�سي �أن يعود اىل ال�ساحة االوروبية لأول مرة منذ ‪1991‬‬ ‫�إثر فوزه بك�أ�س ويلز التي مل يعد ي�شارك فيها‪ ،‬عندما يخو�ض �أول نهائي‬ ‫له منذ �أكرث من ‪� 100‬سنة على ت�أ�سي�سه‪.‬‬

‫ي�ع�ت�بر ال �ع �ن��زي م��ن ع�ن��ا��ص��ر "الأزرق" ا أل� �س��ا� �س �ي�ين وي�ت�م�ي��ز‬ ‫باخرتاقاته على اجلهة اليمنى وبفنياته النادرة‪.‬‬ ‫اخ �ت�ير أ�ف �� �ض��ل الع ��ب يف "خليجي ‪ "20‬يف ال �ي �م��ن‪ ،‬ح�ي��ث ت��وج‬ ‫"االزرق" باللقب للمرة العا�شرة (رقم قيا�سي)‪ ،‬كما �ساهم يف تتويج‬ ‫فريق الكويت بك�أ�س االحت��اد اال�سيوي على ح�ساب �أربيل العراقي يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬علما أ�ن��ه ارت��دى قمي�ص احت��اد جدة ال�سعودي لفرتة‬ ‫ق�صرية‪.‬‬ ‫وقال مدرب املنتخب ال�صربي غوران توفيدزيت�ش‪" :‬العنزي العب‬ ‫عظيم ولديه الكثري‪ .‬ينتظره م�ستقبل باهر‪ ،‬قراره (باالعتزال دوليا)‬ ‫مت�سرع‪ .‬عليه تقبل العقوبة طاملا �أخط�أ والرجوع عن قرار االعتزال"‪.‬‬ ‫وكان العنزي‪ ،‬العب كاظمة ال�سابق‪� ،‬أكد عقب فورة غ�ضبه خالل‬ ‫امل�ب��اراة أ�م��ام تايالند‪" :‬غوران ق��ال يل ب�ين ال�شوطني إ�ن�ن��ي �س�أكمل‬ ‫املباراة كلها لكني تفاج�أت به ي�ستبدلني يف بداية ال�شوط الثاين"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير املنتخب �أ�سامة ح�سني‪" :‬فهد العنزي العب‬ ‫خلوق وال �شيء بيني وبينه‪ .‬امل��درب كان غا�ضبا وطلب عدم ا�ستدعاء‬ ‫الالعب للمباراة �أمام ايران" يف ‪� 26‬آذار املقبل يف اجلولة الثانية من‬

‫ت�صفيات "�أمم �آ�سيا ‪ ،"2015‬و�أ�ضاف‪" :‬غوران قال يل‪ :‬فهد العنزي‬ ‫�شتمني ول��ن ا�ستدعيه مل�ب��اراة �إيران"‪ ،‬وت��اب��ع‪" :‬العقوبة كانت �أك�بر‬ ‫من الإيقاف‪ 4 ،‬مباريات حملية ومباراة دولية‪ ،‬وقد تدخلت �شخ�صيا‬ ‫لتخفيفها"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬وجه عبد العزيز املرزوق رئي�س نادي الكويت انتقادات‬ ‫الذع��ة لأ��س��ام��ة ح�سني‪ ،‬م��ؤك��دا �أن االحت��اد الكويتي ي�ضطهد العبي‬ ‫فريقه‪ ،‬وذكر بواقعة ا�ستبدال عبدالهادي خمي�س خالل املباراة �أمام‬ ‫البحرين (‪ )1-6‬يف م�ب��اراة حت��دي��د امل��رك��ز الثالث يف "خليجي ‪"21‬‬ ‫يف البحرين‪ ،‬وال�ت��ي �سجل فيها ال�لاع��ب ثالثة اه��داف "هاتريك"‬ ‫ليت�ساوى مع االماراتي احمد خليل والعراقي يون�س حممود يف �صدارة‬ ‫الهدافني‪ ،‬ور�أى �أنه كان مبقدور خمي�س ت�سجيل املزيد "�إال �أن �أوامر‬ ‫عليا ج��اءت ل�غ��وران ال�ستبداله كيال ينفرد الع��ب م��ن ن��ادي الكويت‬ ‫ب�صدارة هدايف البطولة"‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحايف عقد �أم�س االح��د‪� ،‬أك��د ال�شيخ ط�لال الفهد‬ ‫رئي�س االحت��اد الكويتي �أن عقوبة �صارمة تنتظر ك��ل الع��ب يرف�ض‬ ‫االن�ضمام اىل املنتخب يف حال وجهت الدعوة اليه‪.‬‬

‫امتدح خوردي رورا املدرب امل�ساعد لرب�شلونة مت�صدر دوري الدرجة‬ ‫االوىل اال�سباين لكرة القدم الإجناز اجلديد للأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫جنم الفريق ال��ذي جت��اوز ‪ 300‬ه��دف مع بر�شلونة؛ ليقوده للفوز على‬ ‫م�ضيفه غرناطة ال�سبت معززا انفراده ب�صدارة البطولة‪.‬‬ ‫و�سجل مي�سي �أف�ضل الع��ب يف العامل ‪ -‬وه��داف بر�شلونة على مر‬ ‫الع�صور ‪ -‬هدفيه ‪ 300‬و‪ 301‬ب�شكل ر�سمي مع بر�شلونة يف مباراة ال�سبت‬ ‫ليعدل ت�أخر الفريق اىل فوز ‪.1-2‬‬ ‫وبلغ ر�صيد مي�سي ‪ 37‬هدفا يف الدوري هذا املو�سم و‪ 301‬هدف يف ‪365‬‬ ‫مباراة ر�سمية مع النادي‪.‬‬ ‫وقال رورا خالل م�ؤمتر �صحفي عقب اللقاء‪�" :‬أكرث من ‪ 300‬هدف‪.‬‬ ‫ما يقوم به مي�سي �أمر ال ي�صدق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أتيحت لنا الكثري من الفر�ص ومل ن�ستغلها �إال �أننا �سجلنا‬ ‫هدفني وهذا هو املهم"‪.‬‬ ‫و أ�ح ��رز الع��ب منتخب االرج�ن�ت�ين ال�ه��دف االول بعد متابعة لكرة‬ ‫مرتدة من حار�س غرناطة تونو �إثر ت�سديدة من �سي�سك فابريجا�س يف‬ ‫الدقيقة ‪ 50‬ثم �أ�ضاف الهدف الثاين يف الدقيقة ‪ 73‬بت�سديدة من ركلة‬ ‫حرة‪.‬‬ ‫يف املقابل قال فابريجا�س العب و�سط منتخب ا�سبانيا‪" :‬هذه من‬ ‫نوعية املباريات التي ال يهتم بها الكثريون �إال �أنها تتحول لت�صبح واحدة‬ ‫من املباريات املهمة يف طريقك للفوز بالبطولة‪".‬‬ ‫وجنح مي�سي االن يف هز ال�شباك يف ‪ 14‬مباراة متتالية بالدوري‪ ،‬وهو‬ ‫رقم قيا�سي لي�ساعد فريقه مت�صدر دوري الدرجة االوىل اال�سباين على‬ ‫التقدم بفارق ‪ 15‬نقطة على اتليتيكو مدريد �صاحب املركز الثاين‪.‬‬

‫فهد العنزي العب املنتخب الكويتي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري اإليطالي‬

‫نابولي يرفض هدية روما ويكتفي بنقطة واحدة‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض نابويل ال�ساعي اىل لقبه االول منذ ‪،1990‬‬ ‫ه��دي��ة روم��ا ال�ف��ائ��ز على يوفنتو�س املت�صدر وحامل‬ ‫اللقب ‪�-1‬صفر ال�سبت واكتفى بنقطة واح��دة بتعادله‬ ‫م��ع �ضيفه ��س�م�ب��دوري��ا ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر �أم ����س االح ��د يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة والع�شرين م��ن ال ��دوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫واه��در نابويل فر�صة ذهبية لتقلي�ص الفارق اىل‬ ‫نقطتني بينه وب�ين يوفنتو�س ال��ذي انتك�س جم��ددا‬ ‫بعد ثالثة انت�صارات على التوايل اخرها يف منت�صف‬ ‫اال�سبوع خ��ارج قواعده على �سلتيك اال�سكتلندي (‪-3‬‬ ‫�صفر) يف ذهاب الدور الثاين من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫واكتفى نابويل بنقطة واح��دة عزز بها موقعه يف‬ ‫املركز الثاين بر�صيد ‪ 51‬نقطة بفارق ‪ 4‬نقاط خلف‬ ‫فريق "ال�سيدة العجوز"‪ .‬اما �سمبدوريا فرفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 29‬نقطة يف املركز الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وارتقى كاتانيا اىل املركز ال�سابع بفوزه ال�صعب‬ ‫على �ضيفه بولونيا بهدف وحيد �سجله االرجنتيني‬ ‫�سريخيو املريون يف الدقيقة ‪.42‬‬ ‫ورف ��ع ك��ات��ان�ي��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 39‬نقطة م�ق��اب��ل ‪26‬‬ ‫لبولونيا ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وت�غ�ل��ب ت��وري�ن��و ع�ل��ى ات��االن �ت��ا ب�ه��دف�ين اللي�سيو‬ ‫�سري�سي (‪ )42‬وال�سلوفيني فالرت بري�سا (‪ )87‬مقابل‬ ‫ه ��دف ل�لارج�ن�ت�ي�ن��ي ج��رم��ان دي�ن�ي����س (‪ 76‬م��ن رك�ل��ة‬ ‫جزاء)‪.‬‬ ‫و�صعد تورينو اىل املركز احلادي ع�شر بر�صيد ‪31‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 27‬التاالنتا اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ج�ن��وى �صحوته وح�ق��ق ف��وزه ال�ث��اين على‬ ‫ال �ت��وايل ع�ن��دم��ا تغلب ع�ل��ى �ضيفه اودي �ن �ي��زي بهدف‬ ‫وحيد �سجله ال�سلوفاكي يوراي كوت�شكا يف الدقيقة ‪.33‬‬ ‫و�صعد جنوى اىل املركز ال�سابع ع�شر بر�صيد ‪25‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 36‬نقطة الودينيزي التا�سع‪.‬‬ ‫وعمق كالياري جراح م�ضيفه بي�سكارا بالفوز عليه‬ ‫بهدفني نظيفني �سجلهما ماركو �ساو يف الدقيقتني ‪53‬‬ ‫و‪.61‬‬

‫و�صعد كالياري اىل املركز الرابع ع�شر بر�صيد ‪28‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما بقي بي�سكارا يف املركز الثامن ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وك��ان فريق روم��ا حقق ف��وزه االول يف ‪ 2013‬حتت‬ ‫ق �ي��ادة م��درب��ه اجل��دي��د اوري�ل�ي��و ان��دري��ات��زويل‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بتغلبه على �ضيفه يوفنتو�س حامل اللقب واملت�صدر‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن ف ��ري ��ق ال �ع��ا� �ص �م��ة ب� � إ�حل ��اق ��ه ال �ه��زمي��ة‬ ‫الرابعة بيوفنتو�س هذا املو�سم اىل قائده اال�سطوري‬ ‫فران�شي�سكو توتي ال��ذي �سجل ه��دف امل�ب��اراة الوحيد‬ ‫بت�سديدة �صاروخية رائعة من خارج املنطقة اثر ركلة‬ ‫حرة مرتدة من الدفاع (‪.)58‬‬ ‫وهذا الفوز االول لفريق "جالورو�سي" يف ‪2013‬‬ ‫وب �ق �ي��ادة ان��دري��ات��زويل ال ��ذي خ�ل��ف يف اوائ� ��ل ال�شهر‬ ‫احل��ايل الت�شيكي زدينيك زمي��ان‪ ،‬بعد ان خ�سر ارب��ع‬ ‫مباريات‪ ،‬اخرها يف املرحلة ال�سابقة ام��ام �سمبدوريا‬ ‫(‪ ،)3-1‬وتعادل يف اثنتني ما ت�سبب تراجعه اىل املركز‬ ‫التا�سع‪ ،‬وقد �صعد بعد ف��وزه احل��ادي ع�شر اىل املركز‬ ‫ال�سابع موقتا‪.‬‬ ‫و�ستكون الفر�صة متاحة امام نابويل لكي ي�صبح‬ ‫على بعد نقطتني فقط م��ن يوفنتو�س ال��ذي انتك�س‬ ‫جم ��ددا ب�ع��د ث�لاث��ة ان �ت �� �ص��ارات ع�ل��ى ال �ت��وايل اخ��ره��ا‬ ‫يف م�ن�ت���ص��ف اال� �س �ب��وع خ� ��ارج ق ��واع ��ده ع �ل��ى �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي (‪� �-3‬ص �ف��ر) يف ذه ��اب ال ��دور ال �ث��اين من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬وذلك يف حال فوزه على‬ ‫�سمبدوريا‪ ،‬لكن املهمة لن تكون �سهلة لأن االخري مل‬ ‫يخ�سر �سوى مرة واحدة يف مبارياته ال�ست االخري‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ن��اب��ويل ال��ذي مل ي��ذق طعم ال�ه��زمي��ة يف‬ ‫امل��راح��ل ال�سبع االخ�ي�رة‪ ،‬مرحلة حا�سمة يف م�سعاه‬ ‫ال�ستعادة اللقب الغائب ع��ن خزائنه منذ ‪ 1990‬النه‬ ‫يحل �ضيفا يف املرحلة املقبلة على اودي�ن�ي��زي العنيد‬ ‫قبل ان ي�ست�ضيف يوفنتو�س على ملعبه "�سان باولو"‪.‬‬ ‫ويف مباراة �أخرى‪ ،‬عاد بالريمو الذي يقبع يف املركز‬ ‫التا�سع قبل االخ�ي�ر‪ ،‬بنقطة م��ن م�ب��ارات��ه وم�ضيفه‬ ‫كييفو بالتعادل معه بهدف ملاورو فورميكا (‪ ،)5‬مقابل‬ ‫هدف للفرن�سي �سرييل تريو (‪ 55‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة ال�ي��وم االث�ن�ين بلقاء �سيينا مع‬ ‫الت�سيو‪.‬‬

‫نابويل اكتفى بالتعادل ال�سلبي مع �سميدوريا‬

‫كأس إنجلترا‬ ‫�سيتي ي�ستعيد عافيته ويبلغ ربع النهائي‬

‫ماتا يواصل تألقه ويقود تشلسي إىل ثمن النهائي‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل العب الو�سط اال�سباين ال��دويل خوان‬ ‫ماتا ت�ألقه وق��اد ت�شل�سي حامل اللقب اىل ال��دور‬ ‫ثمن النهائي من م�سابقة ك�أ�س انكلرتا لكرة القدم‪،‬‬ ‫ب�ف��وزه على �ضيفه وج ��اره برنتفورد م��ن ال��درج��ة‬ ‫الثالثة (‪�-4‬صفر) �أم�س االحد يف مباراة معادة من‬ ‫الدور الرابع‪.‬‬ ‫على ملعب "�ستامفورد بريدج"‪� ،‬سجل ماتا‬ ‫ال �ه��دف االول ب �ع��د مت��ري��رة ط��وي �ل��ة ح� ��اول دف��اع‬ ‫ب��رن�ت�ف��ورد ت�شتيتها‪ ،‬لكن الع��ب فالن�سيا ال�سابق‬ ‫رو�ضها و�سددها بي�سراه قوية م��ن خ��ارج املنطقة‬ ‫�سكنت الزاوية الي�سرى ملرمى برنتفورد (‪.)54‬‬ ‫وع ��زز ال�ب�رازي �ل��ي او� �س �ك��ار ت �ق��دم ف��ري�ق��ه بعد‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة م ��ن ال �ظ �ه�ي�ر ال �� �ص��رب��ي ب��ران �ي �� �س�لاف‬ ‫ايفانوفيت�ش �ضربها العب الو�سط بحرفنة بكعبه‬ ‫م��ن م���س��اف��ة ق��ري �ب��ة اخ�ت�رق��ت ح �� �ش��ود امل��داف �ع�ين‬ ‫و�سكنت ال�شباك (‪.)68‬‬ ‫وا� �ض��اف امل�خ���ض��رم ف��ران��ك الم �ب��ارد م��ن ب��اب‬ ‫املنطقة ال�صغرى ومن متريرة ملاتا اي�ضا الهدف‬ ‫الثالث‪ ،‬م�سجال هدفه ال�ـ‪ 199‬مع الفريق اللندين‬ ‫(‪ .)71‬وا�ضبح المبارد على بعد ثالثة اهداف من‬ ‫معادلة رقم هداف النادي لبوبي تامبلينغ‪.‬‬ ‫وح�سم امل��داف��ع املخ�صرم ج��ون ت�يري امل�ب��اراة‬ ‫بت�سجيله ال�ه��دف ال��راب��ع بكرة ر�أ�سية م��ن م�سافة‬ ‫قريبة اثر عر�ضية من او�سكار (‪.)81‬‬ ‫و�سجل خ��وان ماتا‪ ،‬ال��ذي ا�ستبدل يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪ 5 ،‬اهداف ولعب ‪ 7‬متريرات حا�سمة يف اخر‬ ‫‪ 10‬مباريات له يف الك�أ�س‪.‬‬ ‫وا�ست�ضاف ت�شل�سي برنتفورد‪ ،‬الذي يبعد عنه‬ ‫‪ 6‬ام�ي��ال فقط‪ ،‬اخ��ر م��رة على ملعب "�ستامفورد‬ ‫بريدج" يف ت�شرين الثاين ‪ 1946‬يف دوري الدرجة‬ ‫االوىل ال �ق ��دمي ع �ن��دم��ا ف ��از ال � ��زرق ‪ 2-3‬وه�ب��ط‬ ‫"النحل" اىل ال��درج��ة الثانية وم��ا زال حلمهم‬ ‫بالعودة اىل دوري النخبة قائما بعد ‪ 67‬عاما‪.‬‬ ‫وت��واج��ه الفريقان يف ال�ك� أ����س ع��ام ‪ ،1950‬قبل‬ ‫تعادلهما ‪ 2-2‬يف امل�ب��اراة االخ�ي�رة‪ ،‬وخ��رج ت�شل�سي‬ ‫فائزا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وع� ��اد امل �ه��اج��م ال���س�ن�غ��ايل دمي �ب��ا ب��ا وامل��داف��ع‬ ‫الربازيلي دافيد لويز والعبا الو�سط النيجرييان‬ ‫ج��ون اوب��ي ميكيل وفيكتور موزي�س اىل ت�شكيلة‬ ‫امل��درب اال�سباين رافايل بينيتيز‪ ،‬بعد غيابهم عن‬ ‫مباراة �سبارتا براغ االخرية يف ذهاب الدور الثاين‬ ‫م��ن م�سابقة ال� ��دوري االوروب� ��ي (‪� �-1‬ص �ف��ر)‪ ،‬كما‬ ‫�شارك املدافع جون تريي ا�سا�سيا وبقي اال�سباين‬ ‫فرناندو توري�س على مقاعد البدالء طوال اللقاء‪.‬‬ ‫وعجز برنتفورد بدوره يف بلوغ الدور اخلام�س‬ ‫‪ 6‬مرات فقط بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ان ��دي ��ة م �ي �ل��وول وب�ل�اك �ب�ي�رن روف ��رز‬ ‫وبارن�سلي حجزت مقعدها اىل ربع النهائي و�ستعاد‬ ‫م�ب��اراة اول��ده��ام اثلتيك واي�ف��رت��ون بعد تعادلهما‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫وح �ج��ز م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي ب�ط��اق�ت��ه اىل رب��ع‬ ‫النهائي بفوزه الكبري على �ضيفه ليدز يونايتد من‬ ‫الدرجة االوىل برباعية نظيفية‪.‬‬ ‫وا�ستعاد مان�ش�سرت �سيتي نغمة االنت�صارات‬

‫ت�شيل�سي فاز على برنتفورد من الدرجة الثالثة ‪�+04‬صفر‪9‬‬

‫ال �ت��ي غ��اب��ت ع�ن��ه يف امل��راح��ل ال �ث�لاث االخ �ي�رة يف‬ ‫ال��دوري (تعادالن وخ�سارة)‪ ،‬واوق��ف مغامرة ليدز‬ ‫يف امل�سابقة بعدما ازاح االخري توتنهام يف دور الـ‪.16‬‬ ‫وبكر مان�ش�سرت �سيتي بالت�سجيل عرب العب‬ ‫و�سطه ال��دويل العاجي يحيى ت��وري��ه يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة بعد لعبة م�شرتكة رائعة بينه وبني �سيلفا‬ ‫وتيفيز ح�ي��ث ه�ي� أ� ل��ه االخ�ي�ر ك��رة داخ ��ل املنطقة‬ ‫ف��راوغ احلار�س وتابعها داخل املرمى اخل��ايل‪ ،‬قبل‬ ‫ان يفر�ض املهاجم ال��دويل االرجنتيني �سريخيو‬ ‫اغ��وي��رو نف�سه جنما للمباراة بت�سجيله ثنائية يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 15‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء ا�صطادها بنف�سه‬ ‫وانربى لها بنجاح‪ ،‬و‪ 74‬اثر متريرة عر�ضية رائعة‬ ‫من اال�سباين دافيد �سيلفا ك�سر على اثرها م�صيدة‬ ‫الت�سلل وانفرد باحلار�س داخل املنطقة ولعبها على‬ ‫ي���س��اره‪ ،‬و�صنع ال�ه��دف الثالث ال��ذي حمل توقيع‬ ‫مواطنه كارلو�س تيفيز بعد لعبة م�شرتكة معه‬ ‫توغل من خاللها داخل املنطقة ولعب كرة عر�ضية‬ ‫باملقا�س اىل "االبات�شي" الذي مل يجد �صعوبة يف‬ ‫متابعتها من خط املرمى (‪.)52‬‬ ‫وكان بالكبرين روفرز الذي يغيب عن الدوري‬ ‫املمتاز للمرة االوىل منذ ‪ ،1999‬ث ��أر من م�ضيفه‬ ‫ار��س�ن��ال واط ��اح ب��ه م��ن ال�ب�ط��ول��ة ب��ال�ف��وز عليه يف‬ ‫معقله "�ستاد االمارات" ‪�-1‬صفر ال�سبت‪.‬‬ ‫وال ميكن القول ان ار�سنال الذي ما زال يبحث‬ ‫ع��ن ل�ق�ب��ه االول يف ج�م�ي��ع امل���س��اب�ق��ات م�ن��ذ ‪2005‬‬ ‫(م�سابقة الك�أ�س بالذات)‪ ،‬خ�سر املباراة الن مدربه‬

‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي‬ ‫ار�سني فينغر ا�شرك وكما جرت العادة يف املوا�سم‬ ‫املا�ضية ت�شكيلة رديفة‪ ،‬بل انه زج بغالبية جنومه‬ ‫اال�سا�سيني ثم ا�ستعان بتيو والكوت وجاك ويل�شري‬ ‫واال�سباين �سانتي ك��ازورال يف ال�شوط الثاين دون‬ ‫ان يتمكن من جتنيب فريقه اختبار نف�س م�صري‬ ‫م�سابقة ك�أ�س الرابطة حني خرج على يد برادفورد‬ ‫�سيتي من ربع النهائي‪.‬‬ ‫وي��دي��ن بالكبرين ال��ذي ث ��أر خل�سارته املذلة‬ ‫(‪ )7-1‬يف مواجهته االخرية مع ار�سنال يف الدوري‬ ‫املمتاز يف ‪� 4‬شباط ‪ ،2012‬بت�أهله اىل ربع النهائي‬ ‫للرتكي كولن كاظم‪-‬ريت�شاردز الذي �سجل هدف‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ 72‬بعدما �سقطت امامه‬ ‫ال�ك��رة اث��ر ت�سديدة م��ن زميله ال���س��وي��دي مارتن‬ ‫اول���س��ن ��ص��ده��ا احل��ار���س ال�ب��ول�ن��دي فوي�سييت�ش‬ ‫ت�شي�سني‪.‬‬ ‫وفرط ايفرتون بح�سم ت�أهله اىل ربع النهائي‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه اولدهام اثلتيك من الدرجة‬ ‫االوىل بعد ان تلقت �شباكه هدف التعادل ‪ 2-2‬يف‬ ‫الدقيقة الرابعة من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وك��ان �صاحب االر���ض البادئ بالت�سجيل عرب‬ ‫ج ��وردان اوب�ي�ت��ا (‪ ،)13‬ق�ب��ل ان ي��رد ف��ري��ق امل��درب‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي دي�ف�ي��د م��وي��ز ب�ه��دف�ين للنيجريي‬ ‫فيكتور انيت�شيبي (‪ )24‬وفيل جاغييلكا (‪.)48‬‬ ‫وعندما كانت املباراة تلفظ انفا�سها االخرية‬ ‫خطف اولدهام التعادل وفر�ض على القطب االزرق‬

‫ملدينة ليفربول خو�ض م�ب��اراة معادة على ملعبه‬ ‫"غودي�سون بارك" وذلك اثر ركلة ركنية و�صلت‬ ‫عربها الكرة اىل البديل مات �سميث الذي اودعها‬ ‫بر�أ�سه �شباك احلار�س االمريكي تيم هاورد‪.‬‬ ‫وانتهت مغامرة ل��وت��ون ت��اون ال��ذي يلعب يف‬ ‫الدرجة الرابعة (اخلام�سة فعليا)‪ ،‬عند الدور ثمن‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س انكلرتا لكرة القدم بعد‬ ‫ان خ�سر امام م�ضيفه ميلوول من الدرجة االوىل‬ ‫�صفر‪.3-‬‬ ‫و�سجل جيم�س ه�نري (‪ )12‬وروب ��رت هال�س‬ ‫(‪ )36‬والفرن�سي داين نغي�سان (‪ )86‬اهداف املباراة‪.‬‬ ‫وكان لوتون تاون ا�صبح اول فريق من الدرجة‬ ‫الرابعة يفوز يف امل�سابقة على فريق من ال��دوري‬ ‫امل�م�ت��از م�ن��ذ ع��ام ‪ ،1989‬وذل ��ك ب�ع��دم��ا تغلب على‬ ‫نوريت�ش �سيتي ‪��-1‬ص�ف��ر يف معقل االخ�ي�ر خالل‬ ‫الدور ال�سابق‪.‬‬ ‫ولو ت�أهل لوتون‪ ،‬بطل ك�أ�س رابطة االندية عام‬ ‫‪ ،1988‬اىل ربع النهائي فكان �سي�صبح اول فريق من‬ ‫هذا امل�ستوى يحقق هذا االجناز يف ‪ 99‬عاما‪.‬‬ ‫وت�أهل اىل ربع النهائي بارن�سلي من الدرجة‬ ‫االوىل ب �ف��وزه ع�ل��ى م�ضيفه م�ي�ل�ت��ون ك�ي�ن��ز دون��ز‬ ‫م��ن ال�ث��ان�ي��ة ب�ث�لاث��ة اه ��دف ل�ك��ري����س داغ �ن��ال (‪3‬‬ ‫و‪ )90‬ومارلون ه�يروود (‪ ،)19‬مقابل هدف لدين‬ ‫بوديت�ش (‪.)61‬‬ ‫ويختتم ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي ب�ل�ق��اء م�ي��دل��زب��ره مع‬ ‫ت�شل�سي االربعاء ‪� 27‬شباط احلايل‪.‬‬

‫بنزيمة‪ ..‬بريق ضائع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يبدو �أن املهاجم ال��دويل الفرن�سي كرمي بنزمية فقد بريقه‬ ‫داخل قلعة ريال مدريد‪ ،‬بابتعاده عن ت�سجيل ا أله��داف وظهوره‬ ‫املحت�شم ب ��أل��وان "املريينغي" جعل الكثريين ي�ت���س��اءل��ون‪ ،‬أ�ي��ن‬ ‫بنزمية؟‬ ‫ان�ط�ل��ق �أت ��ون ال�ن�ق��د ال�ل�اذع م��ن �صحيفة م��ارك��ا الإ�سبانية‬ ‫املعروفة بوالئها للأبي�ض امللكي قائلة‪" :‬مثل ك ّل املباريات التي‬ ‫دارت خ�لال �آخ��ر �سنتني‪ ،‬ك��رمي بنزمية �أ�سا�سي‪ ،‬لكن الفرن�سي‬ ‫غالباً ما افتقدناه على �أر�ض امللعب‪ ،‬عندما ت�صل �إليه الكرة وك�أننا‬ ‫�أم��ام حدث مفاجئ يثرينا‪ ،‬مثل �أرن��ب ه��ارب ا�ستوقفته م�صابيح‬ ‫ال�سيارة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت نف�س ال�صحيفة‪" :‬يغيب عنه ال�ترك�ي��ز يف �أغلب‬ ‫�أوقات املباراة‪ ،‬لقد �أ ّثر �سلبياً على لعب ريال مدريد"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي�ب��دو �أن و�ضعية ال ��دويل ال�ف��رن���س��ي ت �ت ��أ ّزم ي��وم �ا ب�ع��د ي��وم‪،‬‬ ‫خا�صة بعد موجة االنتقادات التي رافقت �سبات بنزمية و�صيامه‬ ‫ع��ن ت�سجيل الأه ��داف‪� ،‬إذ قالت جماهري ال�ن��ادي امللكي‪" :‬نحن‬ ‫ا�ستقدمنا مهاجماً‬ ‫لي�سجل ا أله��داف‪ ،‬لكن �أين هو كرمي بنزمية‬ ‫ّ‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫ل�ق��د ل�ع��ب ب�ن��زمي��ة (‪ 25‬ع��ام �اً)‪ 1033 ،‬دق�ي�ق��ة (‪ 19‬م �ب��اراة)‬ ‫و�سجل خاللها ‪� 6‬أه��داف مقارنة بزميله الربتغايل‬ ‫ه��ذا املو�سم ّ‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو ال� ��ذي ��س�ج��ل ‪ 24‬ه��دف��ا ًم ��ن ‪ 22‬م �ب��اراة‬ ‫والأرجنتيني ليونل مي�سي ال��ذي �سجل ‪ 37‬هدفاً من ‪ 24‬مباراة‬ ‫والكوملبي فالكاو الذي د ّون ‪ 19‬من ‪ 20‬مباراة‪.‬‬ ‫حتى زميله يف الفريق‪ ،‬الأرجنتيني غونزالو هيغويني‪ ،‬الذي‬ ‫�سجل خاللها ‪� 8‬أهداف‪ ،‬هذا ما يعني �أن‬ ‫مل يخ�ض �سوى ‪ 16‬مباراة ّ‬ ‫الفرن�سي يعاين من �شيء ما يف ريال مدريد‪.‬‬ ‫ف�سجل خاللها‬ ‫لعب بنزمية خالل املو�سم املا�ضي ‪ 2252‬دقيقة ّ‬ ‫‪ 21‬هدفاً وكان رائعاً وف ّعا ًال يف ت�شكيلة النادي امللكي‪ .‬من هنا �إن‬ ‫تراجع �أداء املهاجم الفرن�سي يرتك وراءه العديد من الت�سا�ؤالت‬ ‫املحيرّ ة ويظن العديد من املتت ّبعني �أن بنزمية يعاين من م�شكلة‬ ‫نف�سية خالها اجلميع مت�أ ّتية من �شعور الالعب ب�أ ّنه يقرتب من‬ ‫الرحيل عن الأبي�ض امللكي بعد �أن ت��ردّدت �أخبار عن عزم رئي�س‬ ‫ريال مدريد التفريط يف املهاجم الفرن�سي لنادي نابويل الإيطايل‬ ‫مع دفع مبلغ مايل �إ�ضايف مقابل انتداب الأورغ��وي��اين �إيدي�سون‬ ‫كافاين‪ ،‬فهل �سيك ّذب بنزمية ك ّل هذه ال�شائعات وينتف�ض ليعود‬ ‫�إىل �سالف �إ�شعاعه؟ هذا ما �سيك�شفه لنا قادم الأيام‪.‬‬

‫مهاجم ريال مدريد الفرن�سي كرمي بنزمية‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫االثنني (‪� )18‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2218‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫باختصار‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫خالد الناطور‪...‬‬ ‫قصة فشل‬

‫يف غزة «ما‬

‫للخارجية‬

‫تقلقش»(‪)2‬‬

‫ال �أظ ��ن �أن إ�ظ �ه ��ار ن ��وع م��ن ال���ص�لاب��ة يف م��وق��ف وزارة‬ ‫اخلارجية الأردن �ي��ة م��ن ملف املعتقل الأردين خالد الناطور‬ ‫�سيكون له �أثر �سلبي على عالقاتنا مع ال�سعودية‪.‬‬ ‫ال���س�ع��ودي��ون ي��درك��ون أ�ه�م�ي��ة ال�ع�لاق��ة م��ع االردن ونحن‬ ‫ب��دورن��ا ن ��درك أ�ي���ض��ا قيمة �أ��ش�ق��ائ�ن��ا يف ه��ذه االي ��ام الع�سرية‬ ‫من �أزمتنا االقت�صادية‪ ،‬فالعقالنية متوافرة ل��دى اجلانبني‬ ‫والتن�سيق اليوم يبدو ا�سرتاتيجيا �أكرث من �أي وقت‪.‬‬ ‫طبعا هذا ال يعني اال ن�أخذ االمر بجدية و�سيادية‪ ،‬هناك‬ ‫�شاب اردين ا�سمه خالد الناطور زار ال�سعودية فاعتقل ومل‬ ‫نعرف حتى اللحظة عن �أخباره وعن �سبب اعتقاله وعن م�آالت‬ ‫ق�ضيته‪.‬‬ ‫هنا يجب ان تتحرك اخلارجية وتقوم بدورها‪ ،‬فالواجب‬ ‫على �سفارتنا يف الريا�ض ان تعرف ملاذا اعتقل الناطور واين هو‬ ‫الآن وان توفر له حماية وفريق دفاع منا�سب‪.‬‬ ‫حتى اللحظة وبعد مرور �شهر ون�صف ما زالت اخلارجية‬ ‫رخوة يف �إجاباتها ومتهربة ك�أنها ت�ستحي من القيام بواجبها يف‬ ‫الدفاع عن مواطن اردين يقع �ضمن �صالحياتها‪.‬‬ ‫لي�س م��ن م�صلحة ال�ن��اط��ور او البلد ان ي�ك��ون الت�صعيد‬ ‫م�سيئا او فجا‪ ،‬فاالمر �أب�سط مما نظن‪ ،‬وال يحتاج اىل اكرث من‬ ‫جراءة يجب توافرها يف وزير اخلارجية و�سفرينا يف الريا�ض‬ ‫كي يوقفوا اللغط وي�ضعوا حدا للم�س�ألة‪.‬‬ ‫على وزير اخلارجية كخطوة �أوىل �أن يطلعنا على �أو�ضاع‬ ‫ال�شاب االن�سانية‪ ،‬ملاذا اعتقل‪ ،‬واين يتم توقيفه‪ ،‬وما هي ظروف‬ ‫اعتقاله؟ ومن ثم العمل على �سرعة توا�صله مع �أهله واطالق‬ ‫�سراحة يف اخلطوة االخرية‪.‬‬ ‫خالد الناطور وفق ما ينقله املقربون منه هو �شاب مهذب‬ ‫و�أنيق يف تعامله وال ي�ستخدم العنف اللفظي‪ ،‬ما يجعلنا نعتقد‬ ‫�أنْ ثمة لب�س وقع يف اعتقاله وقد �آن �أوان رفعه‪.‬‬ ‫ام����س االول اعت�صم أ�ه��ل و�أ��ص��دق��اء خ��ال��د ال�ن��اط��ور �أم��ام‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬ولوحظ ان اخلارجية مل ت�ستطع االجابة عن‬ ‫ت�سا�ؤالت املعت�صمني ما ا�شعرنا بتق�صريها او ب�أنها تعرف وال‬ ‫تريد ان تتحدث‪.‬‬ ‫هذا ال�سلوك ي�شعرنا بالقلق على ال�شاب االردين املوجود يف‬ ‫�سجون الريا�ض‪ ،‬ويجعلنا نطالب وب�شدة ب�ضرورة قيام الوزير‬ ‫بزيارة ال�سعودية واطالق �سراحه و�إعادته للوطن‪.‬‬ ‫ق�صة الناطور لي�ست حكرا عليه‪ ،‬كلنا معر�ضون ملثل موقفه‪،‬‬ ‫وهنا تظهر الدولة اما انها متخلية عن �أبنائها او انها معه �أينما‬ ‫كان ونتمنى �أن تنتهي املحنة عما قريب لن�شعر بالطم�أنينة‪.‬‬

‫�أوىل جوالت قافلة «�أميال من االبت�سامات ‪»19‬‬ ‫يف غزة كانت على اجلامعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫جت�سد اجلامعة حقيقة التحدي وع�شق احلياة‬ ‫الكرمية ال�ع��زي��زة ل��دى أ�ه��ل غ��زة‪ ،‬فقيمة التعليم‬ ‫لديهم ترقى �إىل قيمة احلياة‪.‬‬ ‫عندما جت��ول يف اجلامعة ت�شعر باالنبهار؛ ال‬ ‫لأنها �أكرب �أو �أفخم �أو �أرقى جامعة يف الدنيا‪ ،‬لكن‬ ‫ل���ص��رار ال��ذي جعل م��ن ع��دة خيم يف ع��ام ‪1978‬‬ ‫ل� إ‬ ‫ت�ستمر وتتحدى كل ال�صعاب لت�صبح جامعة ت�ضم‬ ‫يف جنباتها ‪ 22‬أ�ل��ف ط��ال��ب‪ ،‬وع�شرات املدر�سني يف‬ ‫التخ�ص�صات ك��اف��ة‪ ،‬كما ترتفع مبانيها بكلياتها‬ ‫الع�شر‪ ،‬وت�ضم مكتبات وخمتربات وقاعة م�ؤمترات‬ ‫فخمة وقاعات ريا�ضية وم�سجد‪.‬‬ ‫عندما �أراد االحتالل ال�صهيوين التنفي�س عن‬ ‫حقده الدفني لأ�سطورة غزة �أثناء حرب الفرقان‪،‬‬ ‫عمد �إىل ق�صف مبنى املختربات العلمية امل�ؤلف من‬ ‫خم�سة طوابق‪ ،‬وقد ر�أيناه ي�شمخ من جديد‪.‬‬ ‫ما �شد انتباه بع�ض �أع�ضاء القافلة الفتة كبرية‬ ‫معلقة فوق مبنى املكتبة كتب عليها‪�« ،‬أيهما تفتح‬ ‫�أكرث الفي�سبوك �أم القر�آن الكرمي»‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال��دك �ت��ور ع���ص��ام ي��و��س��ف من�سق ق��واف��ل‬ ‫�أميال من االبت�سامات‪� ،‬إن بع�ض املتربعني ات�صلوا‬ ‫به بعيد زيارتهم للجامعة‪ ،‬وقالوا منده�شني‪ :‬يا �أبا‬ ‫يو�سف‪ ،‬لقد وجدنا العلم هنا‪ ،‬فرد عليهم‪ :‬لتدركوا‬ ‫�أن تربعاتكم مل تذهب هدرا‪.‬‬ ‫تعاين اجلامعة كما كل اجلامعات �ضائقة مالية‬ ‫ا��ض�ط��رت�ه��ا ه��ذا ال �ع��ام ال��س�ت�خ��دام ��ص�ن��دوق ادخ��ار‬ ‫امل��وظ�ف�ين لت�سليم ال��روات��ب‪ ،‬وم��ع ذل��ك ت�سمعهم‬ ‫يقولون لك‪« :‬ما تقلق�ش»‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور ب��د أ� يف �إر��س��ال‬ ‫جاهات �إىل النواب من �أجل تزكتيه ملن�صب رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫اعرت�ض ديوان املحا�سبة يف �أمانة عمان على منح �إحدى‬ ‫ال�سيارات احلديثة لأحد ر�ؤ�ساء االحت��ادات؛ مما ا�ضطر الأمانة‬ ‫ال�ستبدال ال�سيارة ب�أخرى مبوا�صفات �أقل‪.‬‬ ‫أ�ث��ار ق��رار وزي��ر العمل بت�شكيل جلنة لتنظيم العاملة‬ ‫ال��واف��دة يف ال��زراع��ة برئا�سة وزي��ر �سابق وا�ستثناء العاملني يف‬ ‫ال�ق�ط��اع احتجاجا وا��س�ع��ا م��ن قبل م��دي��ر ع��ام احت��اد امل��زارع�ين‬ ‫عدنان اخلدم‪.‬‬ ‫ب ��د�أ بع�ض امل��ر��ش�ح�ين يف ال��دائ��رة ال�ث��ان�ي��ة ب��زي��ارات �إىل‬ ‫الروابط والدواوين لتقدمي �أنف�سهم كمر�شحني‪.‬‬ ‫ا�ضطرت �إحدى ال��وزارات �إىل دهن مكتب الوزير بعد �أن‬ ‫ت�سبب طول انتظار املواطنني‪ ،‬يف انتظار املقابلة �إىل ظهور �أثار‬ ‫�أو�ساخ على احلائط‪.‬‬ ‫ما زالت تدخالت بع�ض املدراء يف مركز وزارة «الرتبية «‬ ‫تت�سبب يف �إرباك يف مديريات الرتبية‪ ،‬خ�صو�صا عملية التو�سط‬

‫يف التعيينات والتنقالت‪.‬‬ ‫قام النا�شط ال�سيا�سي واحلراكي الدكتور علي ال�ضالعني‬ ‫بتحميل أ�ح��د الأ�شخا�ص ال��ذي ك��ان واقفا على قارعة الطريق‬ ‫يف �سيارته‪ ،‬ويف �أث�ن��اء ت�ب��ادل احل��دي��ث بينهما �أخ�ب�ره ال�شخ�ص‬ ‫ان��ه يعمل مدربا يف ق��وات ال��درك‪ ،‬ف�س�أله ال�ضالعني هل تدرب‬ ‫الدرك ملقاومة احلراكيني؟ ف�أجاب املدرب �إن ه�ؤالء احلراكيني‬ ‫«�سر�سرية»‪.‬‬ ‫قررت جمعية ع�شائر بيت حم�سري بالإجماع يف اجتماعها‬ ‫الذي عقدته م�ؤخرا تر�شيح عبد عليان املح�سريي �شقيق النائب‬ ‫(املرحوم حممد عليان املح�سريي) املر�شح الوحيد لبيت حم�سري‬ ‫خلو�ض غمار االنتخابات النيابية التكميلية للدائرة الثانية يف‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫ا�شتكى �أهايل منطقة تالع العلي ال�شمايل من عدم انتظام‬ ‫و�صول املياه ملنازلهم ب�شكل منتظم‪ ،‬وبطريقة تكفي مللء خزانات‬ ‫املياه‪� ،‬أهايل املنطقة اقرتحوا على «خفايا» �إعادة تو�صيل �شبكة‬ ‫املياه التي ت�صل �إىل منازلهم مع منطقة �صويلح‪.‬‬

‫«ترانسفر وايز» نظام إلكرتوني إلرسال الحواالت املالية‬ ‫«تران�سفر وايز» نظام �إلكرتوين لإر�سال احلواالت املالية‬ ‫ه��ل �سئمتم م��ن دف��ع ع�م��والت للم�صارف كلما قمتم بحواالت‬ ‫مالية؟ ال داعي للقلق من الآن ف�صاعدا‪ ،‬فقد قام �شابان من ا�ستونيا‬ ‫با�ستحداث نظام «تران�سفر وايز» الذي ي�سمح ب�إجراء عمليات من هذا‬ ‫القبيل على االنرتنت من دون اللجوء �إىل امل�صارف‪.‬‬ ‫وق��د كتب تافت هيرنيكو�س (‪ 31‬عاما) وكري�ستو ك��ارم��ان (‪32‬‬ ‫ع��ام��ا) املتخ�ص�صان يف ن �ظ��ام االت �� �ص��االت ال�ه��ات�ف�ي��ة امل�ج��ان�ي��ة على‬ ‫االن�ترن��ت ع�بر «�سكايب» ون�ظ��ام ال��دف��ع الإل �ك�تروين «ب��اي�ب��ال»‪ ،‬على‬ ‫موقع «تران�سفر وايز» «وداعا �أيتها امل�صارف‪ ،‬فقد وىل زمنك!»‪.‬‬ ‫�أطلق نظام «تران�سفر وايز» يف كانون الثاين‪/‬يناير ‪ ،2011‬ويكلف‬ ‫ا�ستخدامه جنيها ا�سرتلينيا واحدا (‪ 1,2‬يورو) لكل حوالة مالية قد‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 230‬يورو (تزيد الكلفة بن�سبة ‪ %0,5‬عندما يتخطى املبلغ‬

‫بورتريه‬

‫هذه القيمة)‪ .‬وقد �سجل هذا املوقع حتى اليوم رقم �أعمال قدره ‪60‬‬ ‫مليون ي��ورو ومن��وا �شهريا ن�سبته ‪ ،%20‬على ما ي�ؤكد م�صمما هذه‬ ‫الأداة‪.‬‬ ‫وت�ستلزم احلواالت الدولية دفع ر�سوم م�صرفية ترتاوح ن�سبتها‬ ‫بني ‪ 3‬و‪.%6‬‬ ‫ويتعامل نظام «تران�سفر واي��ز» مع زبائن من كل �أنحاء �أوروب��ا‬ ‫عموما‪ ،‬ومن بريطانيا وفرن�سا وا�سبانيا خ�صو�صا‪.‬‬ ‫وكان هيرنيكو�س مدير ا�سرتاتيجيات «�سكايب» حتى العام ‪.2008‬‬ ‫�أما كارمان‪ ،‬فكان م�ست�شارا يف جمال التدقيق املايل‪ .‬وقد خطرت هذه‬ ‫الفكرة على بالهما عندما ك��ان هيرنيكو�س يعي�ش يف لندن وي�سدد‬ ‫دفعاته باجلنيه الإ�سرتليني فيما ك��ان يتقا�ضى راتبه باليورو من‬ ‫جمموعة «�سكايب» التي تتخذ يف ا�ستونيا مقرا لها‪.‬‬

‫مرة أخرى‪ ..‬عن محمود الشريف‬

‫علي �سعادة‬ ‫اىل روح �إبراهيم �سكجها و�إىل روح ح�سن التل‪..‬‬ ‫على نحو‪ ،‬مل �أع��د �أعيه متاماً‪� ،‬أحببته ك ��أب‪ ،‬و�أظنه �أحبني‬ ‫كابن له‪ ،‬ال �أعرف كيف وقعت يف قلبه‪ ،‬كما حدث يل نف�س الأمر‬ ‫م��ع املرحومني �إب��راه�ي��م �سكجها ( أ�ب��و با�سم) وح�سن التل ( أ�ب��و‬ ‫بالل)‪ ،‬مل تكن املهنة وحدها‪ ،‬اعتقد �أنها الكيمياء‪� ،‬إما ان يحبك‬ ‫وي�ؤمن بك‪� ،‬أو ان تبقى بعيداً هناك‪.‬‬ ‫قامة با�سقة‪� ،‬أنفة ال تكون اال لرجل �صلب �صنعته املحنة‬ ‫واملهنة ورائحة احلرب وال��ورق‪ ،‬ك�أنه نبت خرج من �أ�صل االر�ض‪،‬‬ ‫قافلة من الرجال‪ ،‬مدينة من املحاربني واخليول منت �أمامك‬ ‫فج�أة ك�أنه كان دائما هناك مل يغادر �أبداً‪.‬‬ ‫حني و�صلت �إىل امل�سجد الذي �سي�صلى فيه عليه قبل ع�شر‬ ‫�سنوات‪ ،‬كان م�سجى يف ركن امل�سجد‪ ،‬ف�إذا هو هو‪ ،‬متدثراً بالأبي�ض‬ ‫ك�أنه غابة من اليا�سمني‪ ،‬كان من املمكن �أن �أراه واقفاً كقلعة دون‬ ‫�أن �أف��اج ��أ �إذ ي�صحو م��ن غفوته‪ ،‬ولكنه مل يفعل‪� ،‬آث��ر الرحيل‬ ‫ك�سيف ما نبا حده يوماً‪.‬‬ ‫جميعنا‪ ،‬نحن الذين كتبنا ونكتب عن حممود ال�شريف (�أبو‬ ‫�شوقي) بعد رحيله‪ ،‬بدا وك�أننا نكتب عن �أنف�سنا‪� ،‬أو ك�أننا نرثي‬ ‫رحيلنا املت�أخر ونبكي حالنا‪ ،‬نبكي اولئك االدباء وال�شعراء والنقاد‬ ‫الذين ولدوا وحبوا وكربوا على �صفحات جملة (االفق) االدبية‬ ‫التي �أ�س�سها ��و وا�ستمرت نحو خم�س �سنوات‪ ،‬ك�أننا نرثي فيلق‬ ‫ال�صحفيني واملهنيني الذين رك�ضوا بفرح طفويل على �صفحات‬ ‫و�أعمدة جريدتي (املنار) و(الد�ستور) اللتني �أ�س�سهما ناحتاً يف‬ ‫ال�صخر‪ ،‬كان نحيبا‪ ،‬وكان �صهيل خيولهم و�صليل �سيوفهم ميزق‬ ‫�صمت املكان‪.‬‬ ‫كان معه ثلة من االولني‪ ،‬عجنوا امل�ستحيل‪ ،‬وت�سلقوا ال�صخر‬ ‫الأمل�س‪ ،‬حملوا �صخرة �سيزيف على �أكتافهم‪ ،‬واحرتقت �أرواحهم‬ ‫و�أ�صابعهم بني ماكنات الطباعة والأحرف النافرة‪ ،‬ورمبا �سكبوا‬ ‫بع�ضاً م��ن دموعهم وعرقهم على أ�ع�م��دة ال�صحيفة‪ ،‬جميعهم‬ ‫جرفتهم ال�سيا�سة‪ ،‬ودارت بهم الدوائر‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫وكان كارمان من جهته يح�صل على راتبه باجلنيه الإ�سرتليني‬ ‫يف لندن‪ ،‬وي�سدد قر�ض منزله يف تالني باليورو‪.‬و�أخرب هيرنيكو�س‬ ‫«الح�ظ�ن��ا �أن ك�لا م�ن��ا ب�ح��اج��ة �إىل عملة ا آلخ ��ر‪ ،‬ف�ب��د�أن��ا مبقاي�ضة‬ ‫الأموال مع اعتماد �سعر ال�صرف املتو�سط املذكور يف ال�صحف ولي�س‬ ‫ذلك الذي تفر�ضه امل�صارف»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «�سرعان ما اكت�شفنا �أننا نوفر مبالغ كبرية من خالل‬ ‫تفادي احلواالت الدولية‪ ،‬وفكرنا يف اعتماد هذا املفهوم على ال�صعيد‬ ‫التجاري‪ ،‬ف�أب�صر نظام ‹تران�سفر وايز› النور»‪.‬‬ ‫ويق�ضي هذا النظام بتعريف امل�ستخدمني على �آخرين لديهم‬ ‫ح��اج��ات ��ص��رف م�ت�ب��ادل��ة‪.‬وق��د ��ش��رح هيرنيكو�س ان��ه يف و��س��ع زب��ون‬ ‫يف بريطانيا يحتاج �إىل حتويل ام��وال �إىل ا�ستونيا ان يفتح ح�سابا‬ ‫باجلنيه اال�سرتليني يف «تران�سفر وايز»‪.‬‬

‫فتقوم ال�شركة بالبحث عن زبون �آخر يف ا�ستونيا يرغب يف القيام‬ ‫بالعملية ب�صورة معكو�سة‪ ،‬وتدعوه �إىل �إيداع اليوروهات يف النظام‪.‬‬ ‫وب��دال من �إر��س��ال االم��وال من بلد �إىل آ�خ��ر‪ ،‬يدفع «تران�سفر واي��ز»‬ ‫لكل زبون املبلغ املطلوب باليورو او باجلنيه الإ�سرتليني ب�سعر �صرف‬ ‫منخف�ض جدا‪.‬‬ ‫وقد �أك��دت دون��ا هاغنز الناطقة با�سم املجموعة �أن هذا النظام‬ ‫حظي مبوافقة هيئة اخل��دم��ات املالية وه��ي الهيئة املعنية بتنظيم‬ ‫قطاع اخلدمات املالية يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وه��و بالتايل يخ�ضع للقواعد التجارية عينها املفرو�ضة على‬ ‫امل�صارف الربيطانية‪ ،‬وال يف�سح املجال لتبيي�ض الأموال‪.‬وتوظف‬ ‫جمموعة «تران�سفر وايز» ‪� 25‬شخ�صا‪ ،‬وهي قد ح�صلت على ا�ستثمارات‬ ‫من م�صادر عدة توازي قيمتها املليون يورو‪.‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫حم�م��ود ال���ش��ري��ف ال ��ذي ام���ض��ى ن�ح��و ث�ل�اث ��س�ن��وات الج�ئ�اً‬ ‫�سيا�سيا ومتنقال يف العوا�صم العربية وبا�سم م�ستعار‪ ،‬مل يكن‬ ‫ي�ستطيع الكتابة با�سمه احلقيقي ك��ان يوقع مقاله يف بداياته‬ ‫املهنية با�سم (الجئ)‪ ،‬فقد ر�أت احلكومة �أن ثمة �شباناً‪ ،‬كان من‬ ‫بينهم هو‪ ،‬ينظمون جماعات م�سلحة �سرية للقتال يف فل�سطني‪،‬‬ ‫فحكمت عليهم بال�سجن‪ ،‬وا�ضطر اب��و �شوقي اىل الهجرة نحو‬ ‫ملج أ� �آمن فكان العراق ثم الأردن‪.‬‬ ‫وبدا‪ ،‬يف تلك ال�سنوات العجاف‪ ،‬وك�أنهم كانوا يجدون �أنف�سهم‬ ‫يف املعاناة وحرق �أع�صابهم ونقودهم القليلة‪ ،‬ففي جميع جتاربهم‬ ‫التي اقرتفوها لإ��ص��دار ال�صحف‪ ،‬كانوا يقدمون على مغامرة‬ ‫مبهمة‪� ،‬أو قفزة يف الظالم‪ ،‬كانوا يفتقدون مث ً‬ ‫ال للخربة ومعرفة‬ ‫�أ�سرار املهنة و�أ�صول الإدارة والتحرير‪ ،‬وكثرياً ما �أغلقت �صحفهم‪،‬‬ ‫�أما بقرار �شخ�صي �أو بقرار حكومي‪ ،‬ولكنهم مل يكونوا يكلون �أو‬ ‫ميلون من معاودة التجربة‪� ،‬أية �أرواح منفلة من عقالها تلك‪!.‬‬ ‫كان حممود ال�شريف يكتب ثالثة مقاالت يومياً‪ :‬افتتاحية‬ ‫ومقا ًال با�سمه ومقا ًال ثالث با�سم م�ستعار‪ :‬كاتب �سيا�سي وكاتب‬ ‫عربي ويف فرتة الحقة "حكيم"‪ ،‬ويف املقاالت الثالثة كانت هناك‬ ‫لغة وجمل متنا�سقة و�أفكار مت�سل�سلة وفرح غري عادي‪ ،‬وقد �س�ألت‬ ‫�أبا �شوقي (وهو الأ�سم العائلي ل�سيف ال�شريف مدير عام الد�ستور‬ ‫ونقيب ال�صحفيني ال�سابق) عن ه��ذا الفرح فقال‪" :‬كان هناك‬ ‫قارئ ينتظر ال�صحيفة كل �صباح نفرح به‪".‬‬ ‫و�إذ ذاك‪ ،‬مل يكن حممود ال�شريف جمام ً‬ ‫ال فيما يتعلق باملهنة‬ ‫و�أخالقياتها‪ ،‬كان قا�سياً وحاداً مع اولئك الذين يخونون املهنة‪،‬‬ ‫�أو يفتقدون �إىل �أدواتها �أو ال يقر�ؤون‪ ،‬مل تكن له جماعة �أو �شلة‪،‬‬ ‫بب�ساطة ك��ان ي��رف��ع �سماعة ال�ه��ات��ف وي��واج��ه ال�شخ�ص املعني‪:‬‬ ‫موجهاً او منتقداً �أو م�شجعاً �أو �سائ ً‬ ‫ال عن �أمر ما‪.‬‬ ‫مل يكن يلتقي معه ال�شيء و�ضده‪ ،‬ال وجود للون الرمادي‪،‬‬ ‫ابي�ض �أو �أ�سود‪ ،‬رجل وا�ضح و�صلب‪ ،‬ينعته املهنة ورائحة احلرب‬ ‫والورق‪ ،‬مل ت�صنعه نقابة �أو حكومة �أو حزب‪ ،‬فالذهب على عك�س‬ ‫احلديد تزيده النار �صالبة‪.‬‬ ‫توقف �أبو �شوقي يف �أماكن ويف حمطات عديدة �أحيانا للراحة‬ ‫والتقاط الأنفا�س‪ ،‬و�أحيانا �أخرى لتبديل املهام والواجبات‪ ،‬وبقي‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫هو ذات��ه منذ �أن تخرج من جامعة القاهرة وبعدها من جامعة‬ ‫�سرياكيوز ب��ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ك��ان دائ�م��ا ال��رج��ل الأول مل يكن‬ ‫يوما الرجل الثاين‪� ،‬صنع �صحيفة "الد�ستور" و�صبغها بلونه‬ ‫و�أعطاها �شكله ونكهته اخلا�صة‪.‬‬ ‫مات حممود ال�شريف عربياً نقياً‪ ،‬متاماً كما فعل �إبراهيم‬ ‫�سكجها‪ ،‬وح�سن التل‪ ،‬جنا بنف�سه وبنبل وبت�صوف �صبغ �أيامه‬ ‫الأخ�ي��رة‪ ،‬مل تثقله ال���س�ن��وات ال�ث�م��اين وال���س�ب�ع��ون ع��ن الكتابة‬ ‫وال �ق��راءة والتعلم‪ ،‬ومل تتعب روح��ه وال ج�سده‪ ،‬خرجت روح��ه‬ ‫الطيبة بهدوء‪ ،‬مل يعان‪ ،‬وتلك منة من ال�سماء‪.‬‬ ‫لقد �أحببته‪.‬‬ ‫******‬ ‫حممود ال�شريف – �سرية ذاتية‬ ‫‪ : 1925‬ولد يف مدينة العري�ش يف �سيناء‪.‬‬ ‫‪ : 1943‬بكالوري�س �آداب من جامعة القاهرة ودبلوم �صحافة‬ ‫من جامعة �سرياكيوز ب�أمريكا‪.‬‬ ‫‪ : 1954‬غادر العري�ش ليبد�أ رحلة الهجرة التي انتهت به يف‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫‪ : 1957‬رئي�س ق�سم االخبار يف االذاعة االردنية‪.‬‬ ‫‪� : 1960‬أ�س�س جريدة (املنار) اليومية يف مدينة القد�س‪.‬‬ ‫‪� : 1961‬أ�س�س جملة (االف��ق اجلديد) االدبية التي ا�ستمرت‬ ‫�أربع �سنوات‪.‬‬ ‫‪� : 1962‬أ��س����س ج��ري��دة (ج��رو� �س��امل ��س�ت��ار) االجن�ل�ي��زي��ة يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫‪� : 1967‬أ� �س ����س ج ��ري ��دة (ال ��د�� �س� �ت ��ور) ب �ع��د دم� ��ج (امل� �ن ��ار)‬ ‫و(فل�سطني)‪.‬‬ ‫‪� : 1968‬أ�س�س �أجهزة الإعالم يف دولة قطر‪.‬‬ ‫‪ : 1974‬رئي�س احتاد االذاعات العربية‪.‬‬ ‫‪ : 1977‬مدير عام‪ ،‬رئي�س حترير �صحيفة (الد�ستور)‪.‬‬ ‫‪ : 1978‬ع�ضو املجل�س الوطني اال�ست�شاري‪.‬‬ ‫‪ : 1991‬وزير �إعالم ملرتني‪ ،‬ع�ضو جلنة امليثاق الوطني‪.‬‬ ‫‪ : 1998‬رئي�س التحرير امل�س�ؤول يف (الد�ستور)‪ ،‬رئي�س جلنة‬ ‫احلريات يف احتاد ال�صحفيني العرب‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫‪ : 2003‬يرحل تاركا �إرثا �صحفيا وفكريا ثريا‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاثنين 18 شباط 2013