Page 1

‫االثنني ‪� 3‬صفر ‪ 1434‬هـ ‪ 17‬كانون الأول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪2‬‬

‫معاداة اإلسالم السياسي‬ ‫ليست من مصلحة األردن‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫‪3‬‬

‫العدد ‪2157‬‬

‫املرعوبون من الوحدة األردنية‬ ‫الفلسطينية‬

‫‪15‬‬

‫الفساد وذيوله‬

‫يف املرحلـــــــة الأولـــى‬

‫‪23‬‬

‫انتخابات الـ «‪»copy- paste‬‬

‫اعتقال اثنني من ن�شطاء التيار ال�سلفي‬

‫غالبية املصريني يقولون نعم للدستور‬

‫محامي‪« :‬أمن الدولة» لم تقرر‬ ‫اإلفراج عن باقي معتقلي الحراك‬ ‫رائد رمان‬ ‫�أكد حمامي احلراك عبد القادر اخلطيب‬ ‫�أن حمكمة �أم��ن الدولة مل تقرر �أم�س الأح��د‬ ‫الإف��راج عن �أي من باقي املعتقلني املوقوفني‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة االح �ت �ج��اج��ات ع �ل��ى ق� ��رار رف��ع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل �ط �ي��ب لـ"ال�سبيل" إ�ن � ��ه ق��ام‬ ‫مبراجعة رئي�س حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة عو�ض‬ ‫اخل��ري���ش��ة �أم ����س ل�لا��س�ت�ي���ض��اح ع��ن ال�ك�ف��االت‬ ‫امل �ق��دم��ة ل�ل�م�ع�ت�ق�ل�ين وم �ع��رف��ة وق ��ت الإف� ��راج‬ ‫ع �ن �ه��م‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ال��رئ �ي ����س �أك� ��د ل��ه ع��دم‬ ‫و�صول �أي من ملفات املعتقلني ملكتبه من �أجل‬ ‫االط�ل�اع عليها ل�ت�ق��ري��ر ف�ي�م��ا �إن ك��ان هناك‬ ‫إ�ف ��راج �أم ال‪ ،‬مو�ضحا ال��رئ�ي����س �أن امل�ل��ف بيد‬ ‫االدعاء العام‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف أ�ن��ه على أ�ث��ر ذل��ك ق��ام مبراجعة‬

‫مدعي ع��ام املحكمة علي مبي�ضني‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫مبي�ضني ق��ال ل��ه‪�" :‬إن �شاء اهلل يتم الإف��راج‬ ‫عن املعتقلني خ�لال يومني"‪ ،‬ودع��ا اخلطيب‬ ‫حم �ك �م��ة أ�م � ��ن ال ��دول ��ة �إىل ات� �ب ��اع ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫وتوجيهات امللك يف الإفراج عن املعتقلني كافة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أ�خ� � ��رى‪� ،‬أك � ��د اخل �ط �ي��ب ق�ب��ول‬ ‫حمكمة �أمن الدولة �أم�س كفالة املعتقل فادي‬ ‫م�سامرة‪.‬‬ ‫وب�ين اخلطيب �أن م�سامرة أ�ح��د ن�شطاء‬ ‫ت �ي��ار "التغيري والتحرير"‪ ،‬وك ��ان م���ض��رب��ا‬ ‫ع��ن الطعام منذ ‪ 11‬يوما يف ال��وق��ت ال��ذي مت‬ ‫توقيفه على تهمة تقوي�ض النظام يف �سجن‬ ‫الها�شمية بالزرقاء‪.‬‬ ‫ويف �سياق آ�خ��ر‪ ،‬اعتقلت الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫ف�ج��ر أ�م ����س الأح ��د اث�ن�ين م��ن ن���ش�ط��اء ال�ت�ي��ار‬ ‫ال�سلفي اجلهادي يف حمافظة الزرقاء‪،‬‬ ‫هما حممد �شحادة ومعتز الغزاوي‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫«األمانة» توقف املكافآت وتخفض العمل اإلضايف‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫ن�سبة الإقبال على اال�ستفتاء فاقت التوقعات (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت نتائج ع��دة غري ر�سمية ل�ل��دورة الأوىل من‬ ‫اال�ستفتاء على الد�ستور امل�صري الأح��د �أن الـ"نعم"‬ ‫تقدمت على الـ"ال" بن�سبة ‪ ،%56‬وجرت املرحلة الأوىل‬ ‫م��ن اال��س�ت�ف�ت��اء يف ع�شر حم��اف�ظ��ات ت�ضم ح ��وايل ‪26‬‬ ‫مليون ناخب م�سجل‪ ،‬لكن النتائج النهائية والر�سمية‬

‫لن تعلن �إال بعد املرحلة الثانية التي �ستجرى ال�سبت‬ ‫املقبل‪ ،‬وت�شمل ‪ 17‬حمافظة ت�ضم نحو ‪ 25‬مليون ناخب‬ ‫م�سجل‪.‬‬ ‫وق ��ال ح��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة اجل �ن��اح ال�سيا�سي‬ ‫جلماعة الإخ� ��وان امل�سلمني على موقعه الإل �ك�تروين‬ ‫�صباح الأح ��د �إن ‪ 56.5‬يف امل�ئ��ة م��ن الناخبني �صوتوا‬ ‫مل�صلحة الد�ستور‪.‬‬

‫بني ارشيد ينفي وجود وثيقة «الحكماء»‬ ‫خليل قنديل‬ ‫نفى نائب املراقب العام جلماعة الإخ��وان امل�سلمني زكي بني ار�شيد‬ ‫يف بيان ما تداولته بع�ض وك��االت الأنباء عن وثيقه داخلية‪ ،‬تتحدث عما‬ ‫ع��رف بلجنة احلكماء ملعاجلة بع�ض امل�شاكل التنظيمية‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذه‬ ‫الورقة املزعومة لي�ست �صحيحة‪ ،‬ومل تقدم من اللجنة املذكورة �أو من �أية‬ ‫جهة تنظيمية �أخرى‪ ،‬ومل يتم عر�ضها �أو بحثها �أو التداول ب�ش�أنها يف �أي‬ ‫م�ستوى من م�ستويات اجلماعة‪.‬‬ ‫واع�ت�بر بني ار��ش�ي��د �أن "هذه امل �ح��اوالت البائ�سة يف ت�شويه �صورة‬ ‫اجلماعة ت�أتي يف �سياق احلملة املمنهجة �ضد اجلماعة‪ ،‬ومكانتها للحد‬ ‫من قدرتها على الت�أثري �أو اال�ستمرار يف برناجمها الإ�صالحي الوطني"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن م�صري هذه احلملة �سيكون الف�شل على غرار احلمالت ال�سابقة"‪.‬‬

‫االدعاء العام يطلب مصادرة‬ ‫أموال الذهبي وزوجته وأوالده‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقدم االدعاء العام الذي مثله نذير �شحادة بطلب من حمكمة اال�ستئناف‬ ‫مل�صادرة أ�م��وال مدير املخابرات ال�سابق املحكوم حممد الذهبي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أموال زوجته و�أوالده املنقولة وغري املنقولة‪.‬‬ ‫الطلب من النيابة جاء طعنا بقرار احلكم على الذهبي القا�ضي بو�ضعه‬ ‫يف الأ�شغال ال�شاقة ‪ 13‬عاماً و‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وحب�سه �سنة حم�سوبة له فيها مدة‬ ‫التوقيف‪� ،‬إ�ضافة �إىل الطعن يف تربئته من تهمة "ا�ستغالل الوظيفة"‪.‬‬

‫«الصحة» تلتزم بصرف‬ ‫الحوافز املالية لكوادرها‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫�أك � � ��دت وزارة ال �� �ص �ح��ة‬ ‫ال �ت��زام �ه��ا ب���ص��رف احل��واف��ز‬ ‫امل ��ال� �ي ��ة ل� �ك ��اف ��ة ك � ��وادره � ��ا‪،‬‬ ‫وال �ع �م ��ل ع �ل��ى �إن � �ه� ��اء م�ل��ف‬ ‫الأط �ب��اء امل�ق�ي�م�ين امل��ؤه�ل�ين‬ ‫العاملني يف الوزارة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال وزي � � ��ر ال �� �ص �ح��ة‬ ‫عبد اللطيف وري �ك��ات لدى‬ ‫ل�ق��ائ��ه �أم ����س جم�ل����س نقابة‬ ‫الأطباء �إن الوزارة �ست�صرف‬ ‫احلوافز يف الوقت املنا�سب‪،‬‬ ‫ول��ن مت����س‪ ،‬نافيا يف الوقت‬ ‫ذات � ��ه م ��ا ي �� �ش��اع ح� ��ول ع��دم‬ ‫�صرفها‪.‬‬ ‫وق� ��رر وري� �ك ��ات ت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة م �� �ش�ترك��ة م ��ن وزارة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ون �ق ��اب ��ة الأط� �ب ��اء‬ ‫لإنهاء ملف الأطباء املقيمني‬ ‫امل�ؤهلني العاملني يف الوزارة‬ ‫م ��ن غ�ي�ر احل��ا� �ص �ل�ي�ن ع�ل��ى‬ ‫البورد‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫كما �أف ��ادت معطيات �أول �ي��ة غ�ير ر�سمية �أوردت �ه��ا‬ ‫و�سائل �إع�لام وم��واق��ع �إلكرتونية م�صرية �أن م�شروع‬ ‫الد�ستور حاز على موافقة ن�سبة ترتاوح بني ‪ 56‬و‪ 59‬يف‬ ‫املئة يف حني عار�ضته ن�سبة تراوحت بني ‪ 44‬و‪ 41‬يف املئة‪.‬‬ ‫لكن امل�ست�شار حممد الطنبويل ع�ضو اللجنة العليا‬ ‫لال�ستفتاء‪ ،‬قال لوكالة فران�س بر�س‪" :‬الأرقام‬ ‫النهائية لن ت�صدر �إال بنهاية اجلولة الثانية"‪13 .‬‬

‫أ�ع �ل��ن رئ �ي ����س جل �ن��ة أ�م ��ان ��ة ع �م��ان امل�ه�ن��د���س‬ ‫عبداحلليم الكيالين عن �إيقاف الأمانة للمكاف�آت‬ ‫وتخفي�ض ن�سبة العمل الإ�ضايف؛ ا�ستجابة لقرار‬ ‫جمل�س ال��وزراء بناء على تقرير ديوان املحا�سبة؛‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د إ�ق � ��رار ن �ظ��ام هيكلة روات� ��ب موظفي‬ ‫"الأمانة" م�ؤخراً‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه �أم ����س الأح� ��د م ��دراء‬ ‫املناطق وال��دوائ��ر ور ؤ�� �س��اء الأق���س��ام؛ �أن الأم��ان��ة‬ ‫�ستنتهي م��ن ع�م�ل�ي��ة ت���س�ك�ين روات� ��ب موظفيها‬ ‫ح���س��ب ال �ن �ظ��ام اجل��دي��د يف م ��دة �أق �� �ص��اه��ا �أرب �ع��ة‬

‫�شهور‪ ،‬م�ضيفاً ب�أنه �سيتم معاجلة �أي اختالالت‬ ‫�أو ت�شوهات ق��د ت�ط��ر�أ �أول ب ��أول م��ن قبل اللجنة‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫وك�شف الكيالين عن �أن "الأمانة" �ستقوم‬ ‫ب�ت�ع��وي����ض م ��ن ي �ت �ق��ا� �ض��ون ع �م�لا إ�� �ض��اف �ي��ا بعد‬ ‫ان�خ�ف��ا��ض��ه‪ ،‬وال��ذي��ن ت�ب�ل��غ ن�سبتهم ن�ح��و ‪ 21‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�ساعات العمل خالل أ�ي��ام اجلمع والعطل‬ ‫ال��ر� �س�م �ي��ة وب� � أ�ث ��ر رج �ع��ي‪ ،‬وف ��ق ن �ظ��ام احل��واف��ز‬ ‫وامل�ك��اف��آت امل�ع�م��ول ب��ه يف ن�ظ��ام اخل��دم��ة املدنية‪،‬‬ ‫وامل ُ�ق��ر م��ن قبل جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫الأمانة �ستخ�ص�ص �ضمن موازنتها للعام‬ ‫املقبل املبالغ املالية الالزمة للغاية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫عشرون قتي ً‬ ‫ال بقصف جوي‬ ‫على مسجد يف مخيم الريموك بدمشق‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستخدمت ال �ق��وات النظامية ال�سورية‬ ‫الأح� ��د ل�ل�م��رة الأوىل ال �ط�ي�ران احل��رب��ي يف‬ ‫ق�صف خميم الريموك يف جنــــــوب دم�شــــــــق‪،‬‬ ‫وه� ��و الأك �ب ��ر ل�ل�اج �ئ�ي�ن ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬مع ا�ستمرار حمــــــلتها الع�سكــــــــرية يف‬

‫املــــــــناطق املحيطة بالعا�صمة‪.‬‬ ‫وق��ال احت��اد �شبكات �أخبـــــــار املخيــــــــمات‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ع� �ل ��ى � �ص �ف �ح �ت��ه يف م��وق��ع‬ ‫"في�ســــــبوك" �إن �أكـــــــرث من ‪� 20‬شخــــــــ�صاً‬ ‫ق�ت�ل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وا يف ‪ 3‬غ � ��ارات ��ش�ن�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ت�ه��ا ط��ائ��رات‬ ‫ح�ك�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�‬ ‫الريموك‪�.‬وم�ي��ة ع �ل��ى أ�ح� �ي ��اء يف خم�ي��م ‪12‬‬

‫«إسرائيل» تقرر هدم «نصب» لجنود مصريني بالضفة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت م�صادر ر�سمية يف ال�ق��اه��رة الأح ��د‪� ،‬أن‬ ‫اخل��ارج�ي��ة امل���ص��ري��ة ب ��د�أت ات���ص��االت م��ع نظريتها‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب�ه��دف وق��ف ال �ق��رار ال ��ذي �أ��ص��درت��ه‬ ‫حكومة الدولة العربية يف وقت �سابق من الأ�سبوع‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب�ه��دم ن�صب ت��ذك��اري جل�ن��ود م�صريني يف‬ ‫�إحدى القرى القريبة من مدينة "رام اهلل" بال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري امل�صري لدى ال�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫يا�سر عثمان‪� ،‬إنه مت البدء بالفعل يف �إجراء االت�صاالت‬

‫مع اجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬لوقف ق��رار ه��دم الن�صب‬ ‫التذكاري للجنود امل�صريني يف قرية "بيت نوبا"‪،‬‬ ‫والذي �أقيم باال�شرتاك بني ال�سفارة امل�صرية وحركة‬ ‫"فتح"‪ ،‬وجرى افتتاحه يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�سفري امل�صري‪ ،‬بح�سب ما �أورد موقع‬ ‫"�أخبار م�صر"‪ ،‬التابع للتلفزيون الر�سمي نق ً‬ ‫ال‬ ‫عن وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‪� ،‬إىل �أن هذا الن�صب‬ ‫ال�ت��ذك��اري مت��ت �إق��ام�ت��ه "ل�شهداء م��ن فرقة جنود‬ ‫م�صرية‪ ،‬خ�لال ح��رب ع��ام ‪ ،1948‬رف�ضت اخل��روج‬ ‫من املنطقة �إىل الأردن‪ ،‬ما دفع االحتالل �إىل ق�صف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬

‫املرشحون‪ ..‬عني على مزاج الناخبني «املتعكر»‬ ‫وأخرى على تكاليف الحملة‬ ‫‪3‬‬

‫‪ 23‬سعودي ًا ضمن أغنى العرب بثروة ‪ 142‬مليار دوالر‬ ‫عن (العربية نت)‬ ‫هيمنت اململكة العربية ال�سعودية على قائمة‬ ‫�أغ�ن�ي��اء ال �ع��رب‪ ،‬حيث ا�ستحوذ ال�سعوديون على‬ ‫نحو ‪ 23‬مركزاً �ضمن القائمة التي ت�شمل �أغنى‬ ‫‪ 50‬عربياً‪ ،‬وب�إجمايل ثروات تتجاوز ‪ 142.13‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ال��ول �ي��د ب ��ن ط �ل�ال ت �� �ص��در ق��ائ�م��ة‬ ‫الأغنياء العرب‪ ،‬وفقاً لـ"�أريبيان بزن�س"‪ ،‬حيث‬ ‫�سجلت ثروته عام ‪ 2012‬مبلغاً ق��دره ‪ 25.9‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬مقارنة مع ‪ 21.3‬مليار للعام املا�ضي‪ ،‬وارتفع‬ ‫ترتيب عائلة العليان ال�سعودية �إىل املرتبة الثانية‬ ‫ب�ثروة قدرها ‪ 12.9‬مليار دوالر‪ ،‬بعد �أن كانت يف‬ ‫املرتبة الثالثة العام املا�ضي بـ ‪ 12.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وحل رجل الأعمال ال�سعودي حممد العمودي‬ ‫يف املرتبة الثالثة ب�ث�روة قدرتها املجلة ب�ـ ‪11.5‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬مقارنة ب�ـ ‪ 10.4‬مليار خ�لال العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬فيما ح�ل��ت ع��ائ�ل��ة ��س��اوي��ر���س يف املرتبة‬ ‫الرابعة بـ ‪ 11.2‬مليار دوالر‪ ،‬وج��اء رجل الأعمال‬ ‫ال�سعودي ع�صام الزاهد يف املرتبة اخلام�سة بـ ‪11‬‬ ‫مليار دوالر‪ .‬وفقاً ل�صحيفة "البيان" الإماراتية‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة الع�شرة الكبار‪ ،‬بجانب الثالثة‬ ‫الأوائ� � ��ل‪ ،‬ث�لاث��ة ��س�ع��ودي�ين �آخ ��ري ��ن‪ ،‬ه��م ع�صام‬ ‫الزاهد برثوة ‪ 11‬مليار دوالر‪ ،‬وعائلة بن الدن ‪8.1‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وحممد بن عي�سى اجلابر ‪ 7‬مليارات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقالت املجلة �إن �أزمات العامل واملنطقة �ألقت‬

‫بظاللها على ت�صنيف �أغنياء العرب يف قائمة عام‬ ‫‪ .2012‬وهيمنت اململكة العربية ال�سعودية على‬ ‫قائمة �أغنياء العرب‪ ،‬تلتها الإمارات والكويت‪.‬‬ ‫وع�ك����س ا� �س �ت �ق��رار ث� ��روات ج�م�ي��ع م��ن وردت‬ ‫�أ��س�م��ا�ؤه��م يف ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬اال��س�ت�ق��رار ال��ذي عا�شته‬ ‫�أ�سواق اخلليج‪ ،‬كما ترجمت �أي�ضاً قدرة العائالت‬ ‫االقت�صادية اخلليجية على حفظ ثرواتها يف عامل‬

‫يعي�ش �أزمات عميقة‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ث� � ��روات الأغ� �ن� �ي ��اء الإم� ��ارات � �ي �ي�ن يف‬ ‫قائمة �أغنى ‪ 50‬عربياً لعام ‪ ،2012‬نحو ‪ 59‬مليار‬ ‫دره��م (‪ 16.1‬مليار دوالر)‪ ،‬وج��اء رج��ل الأع�م��ال‬ ‫عبدالعزيز الغرير يف مقدمة الإماراتيني �ضمن‬ ‫القائمة‪ .‬حيث ج��اء يف املرتبة ‪ 12‬ب�ثروة قدرتها‬ ‫املجلة بـ ‪ 23.4‬مليار درهم (‪ 6.4‬مليار دوالر)‪ ،‬تاله‬

‫ماجد الفطيم يف املرتبة ‪ 17‬ب�ثروة قدرها ‪21.2‬‬ ‫مليار درهم (‪ 5.8‬مليار دوالر)‪ ،‬فيما جاءت عائلة‬ ‫قرقا�ش يف املرتبة ‪ ،21‬وبلغت ثروتها‪ ،‬وفق تقدير‬ ‫املجلة ‪ 14.3‬مليار درهم (‪ 3.9‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ويف تعليقه ع�ل��ى ق��ائ�م��ة �أغ�ن�ي��اء ال �ع��رب ه��ذا‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ق��ال ح�سن ع�ب��دال��رح�م��ن‪ ،‬رئ�ي����س حترير‬ ‫جملة "�أريبيان بزن�س" وموقعها الإل�ك�تروين‪:‬‬ ‫«خيمت حالة من الركود على ثروات �أغنياء العرب‬ ‫الذين وردت �أ�سما�ؤهم يف قائمة "�أريبيان بزن�س"‬ ‫لعام ‪ ،2012‬فالأزمات العاملية العميقة حالت دون‬ ‫ق��درة معظم ه ��ؤالء على حتقيق مكا�سب مهمة‪.‬‬ ‫و�إذا ا�ستثنينا الأمري الوليد بن طالل‪ ،‬الذي حقق‬ ‫�إجن��ازاً كبرياً بزيادة ‪ 4.6‬مليار دوالر على ثروته‪،‬‬ ‫ف�إن معظم �أغنياء العرب حافظوا على �أرقام العام‬ ‫املا�ضي بزيادات �أو تراجعات طفيفة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبدالرحمن �أن هناك مئات الأثرياء‬ ‫الآخرين الذين مل ترد �أ�سما�ؤهم‪ ،‬وهناك �أي�ضاً‬ ‫�آخ� ��رون ال ي��ري��دون و��ض��ع �أنف�سهم �ضمن ن��ادي‬ ‫�أ�صحاب املليارات‪ ،‬ويعار�ضون ب�شدة ذكر �أي �شيء‬ ‫يتعلق بهم‪ ،‬لأ�سباب واعتبارات خا�صة‪ ،‬لها عالقة‬ ‫ب��ال��درج��ة الأوىل بثقافة البع�ض وال �ع��ادات التي‬ ‫ورثوها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أثرياء العرب هم الأكرث تق�صرياً‬ ‫بني �أثرياء العامل وم�شاهريهم يف جمال الأعمال‬ ‫اخل�يري��ة‪ ،‬ودع��م وم�ساندة املجتمعات املدنية يف‬ ‫بلدانهم‪ ،‬كما �أنهم الأقل م�ساهمة يف دعم التعليم‬ ‫والبحوث العلمية‪.‬‬

‫تحذيرات من حملة اعتقاالت واسعة يف‬ ‫الضفة والقدس ملنع انتفاضة ثالثة‬

‫‪11‬‬

‫منتخبنا الوطني يودع بطولة غرب‬ ‫آسيا بخسارته أمام سوريا ‪20‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫صحة‬

‫القمل‪ ..‬مرض جلدي ينتشر بني طلبة املدارس‬ ‫الحكومية‬

‫معاداة اإلسالم‬ ‫السياسي ليست‬ ‫من مصلحة األردن‬ ‫يكرر امل�س�ؤولون يف بالدنا عبارة �أن «الأردن على م�سافة‬ ‫واح��دة من جميع ال��دول»‪ ،‬و أ�خ��رى مثل‪« :‬االردن منفتح على‬ ‫اجلميع ويتعامل بالت�ساوي»‪ ،‬بينما الدبلوما�سية اخلارجية‬ ‫تعمل على النقي�ض من ذلك‪ ،‬وبلغت حد معاداة دول من خالل‬ ‫�أدوات ميكن و�صفها ب�أنها غري الئقة‪.‬‬ ‫و�إن كان البد من ابقاء الباب مواربا‪ ،‬لطلة من هنا �أو هناك‪،‬‬ ‫�إال �أن التحوالت الدراماتيكية التي ت�شهدها املنطقة ت�ستدعي‬ ‫إ�ع � ��ادة ق� ��راءة ال �ع�لاق��ات اخل��ارج �ي��ة ع�ل��ى االق ��ل م��ن م�ستوى‬ ‫امل�صلحة الوطنية‪.‬‬ ‫�شهدت كل من م�صر وتون�س وليبيا واجلزائر وحتى املغرب‬ ‫تغيريات جذرية؛ �إما من خالل خلع حكامها وتنحي بع�ضهم‪� ،‬أو‬ ‫تعديالت يف قوانينها ود�ساتريها‪ ،‬لت�شمل بنودا تتعلق باالقت�صاد‬ ‫واال�ستثمار وفر�ص العمل وامل�شاريع امل�شرتكة‪.‬‬ ‫بقي الدبلوما�سي االردين ي�شاهد ما حدث يف طرابل�س التي‬ ‫�أ�صبحت �سوقاً مفتوحة للجميع‪ ،‬وي�ضيع ح�صة ك�برى بعدم‬ ‫الدفع باملقاولني املحليني للم�ساهمة يف بناء ذلك البلد الذي‬ ‫تدمر؛ ب�سبب انتزاع ال�سلطة هناك بعد مقتل معمر القذايف‪،‬‬ ‫وعجز عن الرتويج لدى امل�ستثمرين الليبيني الذين التقطتهم‬ ‫�شركات �أجنبية ا�ستقطبتهم من جهة‪ ،‬وا�ستمرت يف بالدهم من‬ ‫جهة �أخرى‪.‬‬ ‫االمر كان واح��دا لدى التعامل مع تون�س واملغرب وم�صر‬ ‫واجلزائر‪ ،‬فكانت االت�صاالت وزيارات الوفود �أقل من املطلوب‪،‬‬ ‫ومل يتوقف الأم��ر عند عدم اط�لاق امل�ب��ادرات او املقرتحات بل‬ ‫ت�ع��داه �إىل منا�صبة ال �ع��داء‪ ،‬وم��ا ح��دث م��ع م�صر أ�خ�ي�را فيما‬ ‫يتعلق بالعمالة خري دليل‪ ،‬كل ذلك بحجة اال�سالم ال�سيا�سي‬ ‫الذي يف معاداته ت�ضيع امل�صلحة االردنية‪.‬‬ ‫عالقاتنا مع �أوروبا و�أمريكا ت�سري كاملعتاد رغم االختالف‬ ‫اجلذري يف قوميتنا وديننا وعاداتنا‪ ،‬فكيف ال ن�سري بالتوازي مع‬ ‫ذلك يف عالقتنا مع الدول العربية بغ�ض النظر عن اختالفتنا‬ ‫يف التوجهات ال�سيا�سية لكل منها‪.‬‬ ‫عندما طرح ال�سفري االي��راين عمان جملة من املقرتحات‬ ‫ح��ول النفط وال �غ��از وال�ع�لاق��ات الثنائية‪�� ،‬س��ارع البع�ض �إىل‬ ‫الإ� �ش��ارة �إىل �أن امل�ط�ل��وب ف�ت��ح ب��اب الت�شيع‪ ،‬وع�ن��دم��ا راج�ع��ت‬ ‫القاهرة اتفاقية الغاز التي مت توقيعها يف عهد ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫اتهم البع�ض م�صر ب�أنها ت�ضغط ب�سبب عالقة االخ��وان هناك‬ ‫ب�إخواننا الذي هم يف خالف مع ال�سلطة؛ ب�سبب تعرث اال�صالح‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�سوريا‪ ،‬ف��إن املراهنة على بقاء نظام الأ�سد‬ ‫ملدة عامني مقبلني فيه �ضرب من اخليال مع املعطيات الأخرية‬ ‫التي ت�شري �إىل اقرتاب املوعد‪ ،‬وفيه موا�ساة ملن يدعمون النظام‬ ‫هناك؛ من باب خماوف �أن يحكم اال�سالم ال�سيا�سي هناك‪.‬‬ ‫على عمان �أن تفكك عزلتها ال�سيا�سية‪ ،‬وتلك العزلة ت�شمل‬ ‫�أي�ضا حكومة غزة وقطر؛ �إذ ال ميكن التنب ؤ� مبا �ستحمله االيام‬ ‫من تغريات جيدة‪ ،‬والدليل هو خيبة الأمل التي ارت�سمت على‬ ‫ال��وج��وه عندما ف��از حممد مر�سي يف االنتخابات‪ ،‬بينما كانت‬ ‫ت�سرب ال�سفارة االمريكية يف عمان ت�أكيدها فوز �أحمد �شفيق‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫تفيد بيانات �صحية ر�سمية ب��أن مر�ض القمل‬ ‫اجللدي الأكرث انت�شارا بني طلبة املدار�س احلكومية‬ ‫خالل العام الدرا�سي املا�ضي (‪.)2012 /2011‬‬ ‫و�أظهرت �أرق��ام وزارة ال�صحة �أن مر�ض القمل‬ ‫ينت�شر بني الطالبات الإناث ب�صورة �أكرب منها بني‬ ‫الطالب ال��ذك��ور‪ ،‬التي بلغ عددها بني الإن��اث نحو‬ ‫‪� 5185‬إ�صابة باملر�ض اجللدي مقابل ‪ 1196‬حالة بني‬ ‫الذكور‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الإ�صابات بـ»القمل» بني طلبة املدار�س‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ‪ 6381‬ح��ال��ة م��ن ب�ين جم�م��وع احل��االت‬ ‫املر�ضية املكت�شفة‪ ،‬والبالغة ‪ 36317‬حالة مر�ضية يف‬ ‫�أثناء الفح�ص الطبي الدوري ال�شامل الذي نفذته‬ ‫مديرية ال�صحة املدر�سية يف وزراة ال�صحة العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فيما بلغ عدد الأمرا�ض اجللدية املنت�شرة‬ ‫ب�ين ط�ل�ب��ة امل ��دار� ��س‪ ،‬وه ��ي‪« :‬ح ��ب ال���ش�ب��اب‪ ،‬ق ��راع‪،‬‬ ‫فطريات يف اجل�سم‪ ،‬قمل‪ ،‬ج��رب‪ ،‬أ�م��را���ض �أخ��رى»‪،‬‬ ‫نحو ‪ 9700‬حالة مر�ضية‪.‬‬ ‫ويعرف القمل ب�أنه نوع من احل�شرات املتطفلة‬ ‫يكرث ب�ين طلبة امل��دار���س ك�ث�يرا عند ع��دم م��راع��اة‬ ‫�شروط النظافة والنظافة ال�شخ�صية خ�صو�صا‪ ،‬كما‬ ‫أ�ن��ه يعي�ش ع��ادة على ف��روة ر�أ���س امل�ضيف من خالل‬ ‫امت�صا�ص الدم‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ق��ل ال �ق �م��ل م ��ن ��ش�خ����ص �إىل آ�خ � ��ر عرب‬ ‫التقارب ال�شديد ب�ين ر أ����س امل�صاب ور أ�� ��س �شخ�ص‬ ‫�آخ��ر‪� ،‬أو من خ�لال ا�ستعمال الأغ��را���ض ال�شخ�صية‬ ‫للم�صاب باملر�ض كالو�سادة �أو امل�شط‪.‬‬ ‫وت�سعى وزارة ال�صحة مل�ح��ا��ص��رة ه��ذا امل��ر���ض‬ ‫اجل �ل ��دي؛ م��ن خ�ل�ال ت��وف�ير ال �ع�ل�اج ال�ل��ازم لكل‬ ‫م���ص��اب ب�ـ»ال�ق�م��ل» ب�ين طلبة امل��دار���س احلكومية‬ ‫ب�شكل جماين‪.‬‬ ‫وي �ع��ال��ج م��ر���ض ال �ق �م��ل اجل �ل ��دي ب��ا��س�ت�ع�م��ال‬ ‫ال �ع�لاج��ات امل �ت��وف��رة يف ال���ص�ي��دل�ي��ات دون ال��رج��وع‬ ‫للطبيب من قبل ال�شخ�ص امل�صاب‪ ،‬ولكن يف حال‬ ‫ع ��دم ق���ض��اء ت�ل��ك ال��و� �س��ائ��ل ال�ع�لاج�ي��ة ع�ل��ى قمل‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬ين�صح املري�ض با�ست�شارة الطبيب ال�ستكمال‬ ‫ال�ع�لاج ب�صرف «��ش��ام�ب��و» م�ضاد أ�ك�ث�ر فاعلية مع‬ ‫مر�ض القمل‪.‬‬ ‫ويعتقد خرباء �أنه من ال�صعب منع انت�شار قمل‬ ‫الر�أ�س يف الأطفال يف احل�ضانات �أو املدار�س؛ ب�سبب الر�أ�س تتمثل بالق�ضاء على هذه احل�شرة وبي�ضها؛‬ ‫كرثة االت�صال بينهم وم�شاركة �أ�شيائهم اخلا�صة مع م��ن خ�لال طلب الأه��ل م��ن �أوالده ��م ع��دم م�شاركة‬ ‫بع�ضهم‪.‬‬ ‫القبعات واملالب�س وامل�شط يف املدر�سة‪.‬‬ ‫لكنهم يرون �أن �أف�ضل طريقة للوقاية من قمل‬ ‫وين�صح كذلك االه�ت�م��ام بالعناية ال�شخ�صية‬

‫وال �ن �ظ��اف��ة ع�ب�ر ا� �س �ت �خ��دام ن ��وع م ��ن «ال �� �ش��ام �ب��و»‪،‬‬ ‫ومت�شيط ال�شعر الرطب بامل�شط‪ ،‬وبعدها �ضرورة‬ ‫غ�سل فر�شاة ال�شعر وامل�شط باملاء احلار وال�صابون‬ ‫�أو ت�ن�ظ�ي�ف�ه��ا ب��امل �ع �ق��م‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن �أه �م �ي��ة حفظ‬

‫الأدوات ال�شخ�صية التي ت�ستخدم للعناية بال�شعر‬ ‫يف ح�ق��ائ��ب بال�ستيكية‪ ،‬وغ���س��ل الأدوات‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ال�ت��ي ي�ستخدمها احل�ل�اق��ون‪ ،‬وا��س�ت�خ��دام املكن�سة‬ ‫الكهربائية ل�شفط وتنظيف الأثاث‪.‬‬

‫«الصحة» تلتزم بصرف الحوافز املالية لكوادرها‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أك ��دت وزارة ال�صحة ال�ت��زام�ه��ا ب�صرف احل��واف��ز امل��ال�ي��ة لكافة‬ ‫كوادرها‪ ،‬والعمل على �إنهاء ملف الأطباء املقيمني امل�ؤهلني العاملني‬ ‫يف الوزارة‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات لدى لقائه �أم�س‬ ‫جمل�س نقابة الأطباء‪� :‬إن ال��وزارة تقدر عاليا اجلهود التي تبذلها‬ ‫كوادرها‪ ،‬و�إنها ما�ضية يف حت�سني �أو�ضاعهم ومنحهم املكا�سب التي‬ ‫حتققت‪ ،‬ويف مقدمتها احلوافز املالية‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلوافز �ست�صرف‬ ‫يف الوقت املنا�سب‪ ،‬ولن مت�س‪ ،‬نافيا يف الوقت ذاته ما ي�شاع حول عدم‬ ‫�صرفها‪.‬‬

‫وق��رر وريكات ت�شكيل جلنة م�شرتكة من وزارة ال�صحة ونقابة‬ ‫الأطباء؛ لإنهاء ملف الأطباء املقيمني امل�ؤهلني العاملني يف الوزارة‬ ‫من غري احلا�صلني على البورد‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على �ضرورة العمل املكثف لإخراج قانون امل�ساءلة‬ ‫الطبية �إىل حيز الوجود؛ نظرا لأهميته يف تعزيز ال�سمعة الطبية‬ ‫الأردنية وحماية حقوق مقدمي اخلدمة الطبية ومتلقيها‪.‬‬ ‫و�أ�شار وريكات �إىل �أن وزارة ال�صحة رفعت لرئا�سة الوزراء ثالثة‬ ‫م�شاريع �أنظمة وردت�ه��ا من النقابة �أخ�ي�را‪ ،‬وه��ي نظام �أل�ق��اب املهنة‬ ‫واالخت�صا�ص‪ ،‬ونظام ترخي�ص عيادات ومراكز الطب الب�شري‪ ،‬ونظام‬ ‫الإعالن والإعالم ال�صحي‪.‬‬ ‫و�شدد كذلك على �أهمية �صرف الأدوية بو�صفات طبية‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫وزارة ال�صحة �ستعمل بالتعاون مع النقابة واجلهات املعنية االخرى‪،‬‬

‫على ا�صدار تعليمات بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على ت�شكيل جلنة التخاذ االج��راءات والآليات‬ ‫ملتابعة تنفيذ التعليمات بعد �صدروها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار وري �ك��ات خ�ل�ال ال�ل�ق��اء �إىل اج�ت�م��اع��ه أ�م ����س م��ع ال�سفري‬ ‫الأردين يف ليبيا ف��واز العيطان‪ ،‬ال��ذي ب��دوره �أك��د اهتمام احلكومة‬ ‫الليبية وحر�صها على �سداد قيمة الفواتري التي ترتبت على عالج‬ ‫املر�ضى الليبيني يف امل�ست�شفيات الأردنية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد نقيب الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي �ضرورة‬ ‫العمل على انهاء ملف الأطباء املقيمني امل�ؤهلني العاملني يف الوزارة‪،‬‬ ‫والبالغ عددهم نحو ‪ 450‬طبيبا‪.‬‬ ‫كما قال �إن احلوافز ت�شكل هاج�سا للأطباء ملا يثار حولها من‬ ‫�أقاويل ت�شكك ب�إمكانية �صرفها‪.‬‬

‫وطالب العرموطي بعدم �صرف الأدوية من ال�صيدليات العامة‬ ‫دون و�صفة طبية‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأطباء بدورهم لن ي�صرفوا العالجات‬ ‫يف عياداتهم‪.‬‬ ‫و�أك��د العرموطي ��ض��رورة ال��و��ص��ول اىل ت��واف��ق وتفاهمات بني‬ ‫النقابة ووزارة ال�صحة واجلهات املعنية حول قانون احلماية الطبية‪،‬‬ ‫الفتا اىل �أن امل�شروع املطروح بال�صيغة احلالية يحتاج �إىل مزيد من‬ ‫الدرا�سة املعمقة‪.‬‬ ‫وقرر وزير ال�صحة ت�سمية رئي�س جلنة �أطباء الوزارة يف النقابة‬ ‫الدكتور حممود ح��رز اهلل‪ ،‬ليكون ع�ضوا يف جلنة احلوافز يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬

‫رصد‬ ‫بناء على تقرير ديوان املحا�سبة‬ ‫ً‬

‫«األمانة» توقف املكافآت وتخفض العمل اإلضايف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان املهند�س عبد‬ ‫احلليم الكيالين �إيقاف الأمانة املكاف�آت وتخفي�ض‬ ‫ن�سبة ال�ع�م��ل الإ�� �ض ��ايف؛ ا��س�ت�ج��اب��ة ل �ق��رار جمل�س‬ ‫الوزراء بناء على تقرير ديوان املحا�سبة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�إقرار نظام هيكلة رواتب موظفي «الأمانة» م�ؤخراً‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه �أم ����س الأح� ��د م��دي��ري‬ ‫امل�ن��اط��ق وال��دوائ��ر ور�ؤ� �س��اء الأق �� �س��ام‪� ،‬أن الأم��ان��ة‬ ‫�ستنتهي من عملية ت�سكني رواتب موظفيها ح�سب‬ ‫ال �ن �ظ��ام اجل��دي��د يف م ��دة أ�ق �� �ص��اه��ا �أرب �ع��ة ��ش�ه��ور‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أنه �ستتم معاجلة �أي اختالالت �أو ت�شوهات‬ ‫قد تطر�أ �أو ًال ب�أول من قبل اللجنة املعنية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال �ك �ي�لاين ع��ن �أن «الأم ��ان ��ة» �ستقوم‬ ‫ب�ت�ع��وي����ض مم ��ن ي �ت �ق��ا� �ض��ون ع �م�ل ً�ا إ�� �ض��اف �ي �اً بعد‬ ‫انخفا�ضه‪ ،‬وال��ذي��ن تبلغ ن�سبتهم نحو ‪ 21‬يف املئة‬ ‫و�ساعات العمل خالل �أيام اجلمع والعطل الر�سمية‬ ‫وب�أثر رجعي‪ ،‬وفق نظام احلوافز واملكاف�آت املعمول‬ ‫به يف نظام اخلدمة املدنية واملُقر من قبل جمل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن «الأمانة» �ستخ�ص�ص �ضمن‬ ‫موازنتها للعام املقبل املبالغ املالية الالزمة للغاية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ‪-‬ب�ح���ض��ور م��دي��ر مدينة‬ ‫عمان املهند�س فوزي م�سعد واملعنيني من الدوائر‬ ‫الإداري ��ة واملالية‪� -‬أن النظام اجلديد للرواتب مت‬ ‫إ�ع ��داده مب��ا يحقق امل�صلحة العامة للجميع؛ من‬ ‫خ�لال رف��ع ال��روات��ب يف �أث �ن��اء وق��ت العمل وبعده‬ ‫«التقاعد»‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س جلنة الأم��ان��ة املوظفني كافة �إىل‬ ‫العمل الإيجابي‪ ،‬وعدم الرتاجع فيه؛ وذلك للحد‬ ‫من املمار�سات ال�سلبية التي ظهرت م�ؤخراً من قبل‬ ‫بع�ض امل��وظ�ف�ين‪ ،‬مم��ا ك��ان لها آ�ث ��ار �سلبية فيهم‪،‬‬

‫م�شرياً �إىل �أن الأم��ان��ة ا�ستطاعت وبف�ضل جهود‬ ‫العاملني ك��اف��ة فيها جت��اوز حمنتها على ال�صعد‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬ك�شف مدير املدينة عن �أن «الأمانة»‬ ‫خاطبت رئا�سة ال��وزراء بزيادة ن�سبة من يتقا�ضون‬ ‫العمل الإ��ض��ايف لت�صبح ‪ 25‬يف املئة ب��دال من ‪ 21‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬م�ؤكداً �أن النظام اجلديد للرواتب �سي�ساهم يف‬ ‫حت�سني مكونات الراتب الأ�سا�سي بن�سبة من (‪-80‬‬ ‫‪ )90‬باملئة مقارنة بالنظام القدمي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن «الأم��ان��ة» تعمل حالياً على إ�ع��داد‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ات ج ��دي ��دة ح ��ول ال� ��زي� ��ادات اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة‬ ‫ل�ل�م��وظ�ف�ين‪ ،‬خ��ا� �ص��ة امل �ت �ق��اع��دي��ن؛ ب�ح�ي��ث �سيتم‬ ‫منح زيادتني �سنوياً لتنعك�س �إيجاباً على الرواتب‬ ‫وحت�سن الظروف املعي�شية للمتقاعد‪.‬‬ ‫ومت خ�لال اللقاء االت�ف��اق على ت�شكيل جلنة‬ ‫ت�ضم مندوبني من قطاعات الأمانة كافة‪ ،‬لتكون‬ ‫حلقة الو�صل بني املوظفني واللجنة املعنية مبتابعة‬ ‫النظام اجلديد مع اجلهات احلكومية ذات العالقة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان �أ��ص��در تعميما‬ ‫�سابقا حول �آلية �صرف بدل العمل الإ��ض��ايف‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم احت�سابه على النظام اجلديد مبوجب �أحكام‬ ‫نظام اخلدمة املدنية اعتباراً من منت�صف ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك��د التعميم �أن العمل الإ�ضايف بالن�سبة �إىل‬ ‫ال�ع�م��ال وامل���س�ت�خ��دم�ين �سي�ستمر ��ص��رف��ه ب��الآل�ي��ة‬ ‫ال�سابقة نف�سها‪.‬‬ ‫م��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫الوزارية �أقرت يف �أيلول املا�ضي م�شروع هيكلة نظام‬ ‫روات��ب موظفي �أمانة عمان‪� ،‬أ�سوة مب�شروع هيكلة‬ ‫رواتب العاملني يف القطاع احلكومي الذي ت�ضمن‬ ‫زيادة ما ن�سبته ‪ 25‬يف املئة على الراتب الأ�سا�سي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫انتخابات‬

‫على المأل‬

‫املرشحون‪ ..‬عني على مزاج الناخبني «املتعكر»‬ ‫وأخرى على تكاليف الحملة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ي�ت�ج�ه��ز امل��ر� �ش �ح��ون ل�لان �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‬ ‫لتقدمي �أوراقهم الثبوتية ور�سوم الرت�شح وبقية‬ ‫املتطلبات ال�سبت ال�ق��ادم؛ متهيدا لبدء الدعاية‬ ‫االنتخابية قبل ‪ 25‬يوما من يوم االقرتاع‪.‬‬ ‫�أع�ي�ن املر�شحني ت��وزع��ت ب�ين ح�ساب نفقات‬ ‫احلمالت االنتخابية التي باتت مكلفة باملقارنة‬ ‫م��ع ال���س�ن��وات ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬و�أخ� ��رى ع�ل��ى الناخبني‬ ‫«املتعكر» مزاجهم من رفع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬وما‬ ‫حلقه من ارتفاعات يف النقل والوجبات الغذائية‬ ‫وال�سلع واخلدمات الأخرى‪.‬‬ ‫املر�شحون املفرت�ضون لالنتخابات يتوجهون‬ ‫للهيئة امل�ستقلة لالنتخاب وجل��ان الت�سجيل يف‬ ‫املحافظاتن و�سط جملة من املخاطر التي تهدد‬ ‫العملية االنتخابية برمتها‪.‬‬ ‫ج�م�ل��ة امل�خ��اط��ر م�ت�ع��ددة االجت ��اه ��ات فمنها‬ ‫احلكومية ومنها ال�شعبية‪ ،‬ومنها القوى ال�سيا�سية‬ ‫واحلراكات ال�شبابية‪ ،‬التي تقف مرت�صدة �إف�شال‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وت�أتي االنتخابات يف خ�ضم �ضغوطات داخلية‬ ‫وخ��ارج�ي��ة‪ ،‬منها غ�ي��اب اال��س�ت�ق��رار االق�ت���ص��ادي‪،‬‬ ‫وا� �ض �ط��راب��ات �إق�ل�ي�م�ي��ة ح ��ادة‪ ،‬وه��ي ق���ض��اي��ا ذات‬ ‫�أولوية لدى امل�س�ؤولني واملواطنني على حد �سواء‪.‬‬ ‫املخاطر احلكومية على العملية االنتخابية‬ ‫تتمثل يف رف��ع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬الأمر الذي �أدى اىل زيادة احلنق‬ ‫والغ�ضب من ال�سيا�سات الر�سمية مما �سنعك�س‬ ‫باملح�صلة على ن�سبة امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت اململكة منذ ب��داي��ة ال��رب�ي��ع العربي‬ ‫م �ظ��اه��رات م�ت��وا��ص�ل��ة‪ ،‬ل�ك��ن ح ��دة االح�ت�ج��اج��ات‬ ‫ا ألخ�يرة على رفع �أ�سعار امل�شتقات النفطية تزيد‬ ‫من م�ستوى الغ�ضب ال�شعبي‪ ،‬واحتمالية املزيد‬ ‫م��ن االن�ق���س��ام وال�ع�ن��ف‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل ان العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ت �ع��اين �أ� �ص�لا م��ن خ�ل��ل م�صنعي يف‬ ‫قانون االنتخاب‪� ،‬سببه احلكومة ال�سابقة وجمل�س‬ ‫النواب املنحل؛ ب�إقراره للقانون وتعديالته على‬ ‫ال�صيغة التي رف�ضتها القوى ال�سيا�سية واحزاب‬ ‫املعار�ضة واحلركة اال�سالمية‪ ،‬التي ق��ررت عدم‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ومن املخاطر التي تهدد العملية االنتخابية‬ ‫ح��ال��ة ع��دم اال��س�ت�ق��رار يف امل �ن��اخ ال�سيا�سي ال��ذي‬ ‫ت�ع��اين منه اململكة‪ ،‬وح��االت ال�شد واجل��ذب بني‬ ‫�صانع القرار والقوى ال�سيا�سية الراف�ضة ملا حتقق‬ ‫من عملية اال�صالح والتعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�شعبي فالغا�ضبون من رفع‬ ‫الأ��س�ع��ار ي �ه��ددون باملقاطعة‪ ،‬وظ�ه��ر الكثري من‬ ‫ح��االت ح��رق البطاقات االنتخابية‪ ،‬والعاطلون‬ ‫عن العمل يف �أك�ثر من حمافظة قاموا ب�إحراق‬

‫بطاقاتهم االنتخابية‪.‬‬ ‫�إ�ضافة اىل القلق الوا�سع بني الناخبني من‬ ‫احتمالية التزوير �أو التالعب باالنتخابات‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك عمليات حجز البطاقات االنتخابية لدى‬ ‫مر�شحني مفرت�ضني‪ ،‬وح��االت ��ش��راء اال��ص��وات‪،‬‬ ‫و� �س��وء ا��س�ت�غ�لال االج � ��راءات اخل��ا��ص��ة بت�صويت‬ ‫االميني تزيد من املخاطر املهددة لالنتخابات‪.‬‬ ‫وي� �ع ��ود � �س �ب��ب اه� �ت ��زاز ال �ث �ق��ة ب��االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫وال�ك�ي��ان��ات املنتخبة يف االردن ب�ع��د اج ��راء ع��دة‬ ‫انتخابات‪ ،‬ت�شوبها الأخطاء يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫نتيجة ت��دخ�لات امل�خ��اب��رات او االج �ه��زة االمنية‬ ‫االخرى‪ ،‬مما �شكل �سببا رئي�سيا يف حالة عدم ثقة‬ ‫الناخبني االردنيني يف امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر ح��ال��ة ان �ع��دام الثقة وال���ش��ك يف‬ ‫عملية اال� �ص�لاح‪ ،‬بالإ�ضافة اىل غياب احلما�س‬

‫للعملية االنتخابية على اجلماعات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫التي ال تنوي امل�شاركة يف االنتخابات‪� ،‬إمنا عربت‬ ‫ع�ن�ه��ا �أي �� �ض��ا الأح� � ��زاب وا ألف � � ��راد ال��ذي��ن ي�ن��وون‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب حم�ل�ل�ين ف � ��إن خم�ت�ل��ف الأط �ي ��اف‬ ‫ال�سيا�سية تعتقد ب�أن �أي انتخابات تعقد مبوجب‬ ‫قانون االنتخاب احل��ايل‪� ،‬سوف ينتج عنها برملان‬ ‫م�شابه يف تركيبيته للمجال�س ال�سابقة‪ ،‬والتي مل‬ ‫يحظ العديد منها بالر�ضا ال�شعبي‪.‬‬ ‫ويف القانون املعمول ب��ه م��ا زال الأردن احد‬ ‫ال � ��دول ال�ق�ل�ي�ل��ة ال �ت��ي مل ت�ع�ت�م��د ورق� ��ة اق�ت�راع‬ ‫مطبوعة م�سبقاً‪ ،‬وه��ي م��ن امل�م��ار��س��ات الدولية‬ ‫ال �ف �� �ض �ل��ى ل �� �ض �م��ان � �س��ري��ة االن � �ت � �خ� ��اب‪ ،‬وم �ن��ع‬ ‫ال�سلوكيات اخلاطئة �أثناء االنتخابات‪.‬‬ ‫ويحتوي قانون االنتخاب اجلديد على احكام‬

‫تتعلق ب��ورق��ة االق�ت��راع امل�ط�ب��وع��ة م���س�ب�ق�اً على‬ ‫امل�ستوى الوطني‪ ،‬ولكنه ين�ص �أن على الناخب‬ ‫كتابة ا�سم مر�شح الدائرة‪ ،‬وهو ما قاد الكثريين‬ ‫لالعتقاد بان القانون يفر�ض اعتماد ورقة اقرتاع‬ ‫فارغة على م�ستوى الدائرة‪.‬‬ ‫ه� �ن ��اك وج � ��ه ن �ظ ��ر �� �س ��ائ ��دة ل � ��دى خم�ت�ل��ف‬ ‫الأطياف ال�سيا�سية يف االردن‪ ،‬ب��أن �أي انتخابات‬ ‫تعقد مبوجب قانون االنتخاب احلايل �سوف ينتج‬ ‫عنها برملان م�شابه يف تركبيته للمجال�س ال�سابقة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي مل يحظ العديد منها بالر�ضا ال�شعبي‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل ذل��ك‪ ،‬ف��ان قلة م��ن ال�ن��ا���س تنظر‬ ‫�إىل الربملان كم�ؤ�س�سة بامكانها معاجلة الق�ضايا‬ ‫ذات الأول��وي��ة‪ ،‬مبا فيها ال�صعوبات االقت�صادية‬ ‫والف�ساد‪.‬‬

‫مختصون عرب يحذرون من مخاطر املال السياسي‬ ‫يف العملية االنتخابية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫دعا خمت�صون عرب �إىل حتديد �سقف ال�صرف‬ ‫ل �ل �ح �م�لات االن �ت �خ��اب �ي��ة ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال �ف ��ردي‬ ‫�أو ال �ق��ائ �م��ة‪ ،‬ووف ��ق ن���س�ب��ة ت��راع��ي ح�ج��م ال��دائ��رة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وو�ضع �إجراءات مراقبة لآليات ال�صرف‬ ‫م�ث��ل ف�ت��ح ح���س��اب م���س�ت�ق��ل ل�ل�م��ر��ش�ح�ين ا ألف � ��راد‪،‬‬ ‫وح�ساب خا�ص للقائمة‪.‬‬ ‫ودعت تو�صيات ندوة �إقليمية عقدت �أخريا �إىل‬ ‫�أن يقدم املر�شح �أو القائمة �إقراراً ماليا قبل احلملة‬ ‫وبعدها‪ ،‬وك�شفاً ي�شمل �صلة ا ألق��ارب من الدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬و�إقرارا مب�صادر ال�صرف‪.‬‬ ‫و� �ش��دد املجتمعون خ�ل�ال ن ��دوة ناق�شت «امل��ال‬ ‫ال�سيا�سي واحلمالت االنتخابية يف العامل العربي»‪،‬‬ ‫على حظر التمويل من م�صادر غري �أردنية‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫ف��وز �أي مر�شح يخرق �سقف ال�صرف �أو �إج��راءات‬ ‫املراقبة‪.‬‬ ‫ودعت النقا�شات التي نظمتها م�ؤ�س�سة امل�ستقبل‬ ‫ومركز البديل للدرا�سات �إىل حتديد م�صطلح املال‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬والتفريق بينه وب�ين اال��س�ت�خ��دام غري‬ ‫امل���ش��روع للمال يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬الفتني �إىل �أهمية‬ ‫التوعية ب�أخطار عملية التالعب ب�أ�صوات الناخبني‪.‬‬ ‫وخل�صت التو�صيات �إىل ��ض��رورة تفعيل امل��ادة‬ ‫‪ 63‬من قانون االنتخابات؛ بحيث يعاقب باال�شغال‬ ‫ال�شاقة م��دة ال تقل عن ‪� 3‬سنوات وال تزيد على ‪7‬‬ ‫�سنوات كل م��ن‪ « :‬أ�ع�ط��ى ناخباً مبا�شرة �أو ب�صورة‬ ‫غري مبا�شرة‪� ،‬أو �أقر�ضه �أو عر�ض عليه‪� ،‬أو تعهد‬ ‫ان يعطيه مبلغاً م��ن امل��ال ومنفعه‪� ،‬أو �أي مقابل‬ ‫آ�خ��ر؛ من �أجل حملة االق�تراع على وجه خا�ص‪� ،‬أو‬ ‫االمتناع عن االقرتاع‪� ،‬أو الت�أثري يف غريه لالقرتاع‪،‬‬ ‫�أو االمتناع عن االقرتاع»‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م���س�ت��وى ا ألح� � ��زاب وال �� �ص �ح��اف��ة‪ ،‬دع��ت‬ ‫ال �ت��و� �ص �ي��ات �إىل ع �م��ل م��دون��ة � �س �ل��وك ي �ل �ت��زم بها‬ ‫الطرفان للحد من ظاهرة امل��ال ال�سيا�سي؛ �إذ �إن‬ ‫بع�ض الأحزاب تقوم ب�شراء مر�شحني من قواعدهم‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫أ�ع � �م� ��ال ال � �ن� ��دوة ان �ط �ل �ق��ت اع� �ت� �ب ��ارا م ��ن �أن‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ت���ش�ك��ل ال��رك��ن اال� �س��ا� �س��ي م��ن ارك ��ان‬ ‫العملية الدميقراطية‪ ،‬وامل��ال ال�سيا�سي واالن�ف��اق‬ ‫على احل�م�لات االنتخابية م��ن أ�ب��رز الأدوات التي‬ ‫ت�ؤثر يف �سالمة ونزاهة العملية االنتخابية ‪-‬وفق‬ ‫ما خل�ص �إليه املجتمعون‪.-‬‬ ‫وذك��رت رئي�سة م�ؤ�س�سة امل�ستقبل نبيلة حمزة‬ ‫تعاظم دور امل��ال ال�سيا�سي يف خمتلف دول العامل‪،‬‬ ‫وي �ط��ال ال�ع��دي��د م��ن ال ��دول ال�غ��رب� ّي��ة وامل�ت�ق� ّدم��ة؛‬ ‫�إذ �أ�صبح ر أ�� ��س امل��ال يلعب دوراً رئي�سياً يف معظم‬ ‫احل �م�ل�ات االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬و�أ� �ص �ب �ح��ت ال �ع�لاق��ة بني‬ ‫امل��ال وال�سيا�سة �إح��دى أ�ه��م امل�شكالت التي تواجه‬ ‫احلكومات املختلفة ‪-‬وفقاً للدرا�سات الدول ّية‪.-‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ال ي��وف��ر يف‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫املرعوبون من‬ ‫الوحدة األردنية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫وح��دة ال�ضفتني التاريخية التي ا�س�ست ل��دول��ة اردنية‬ ‫مب�ساحة جغرافية �شرقية وغربية‪ ،‬وت�شاركية بالكامل دون‬ ‫ان�ت�ق��ا���ص او متييز ب�ين ال���س�ك��ان ع�ل��ى ا��س��ا���س هُ ��وي��ة وطنية‬ ‫جامعة‪ ،‬حددت من هو املواطن االردين دون �أي الغاء للهُوية‬ ‫الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬هذه الوحدة لطاملا اعتربت يف بع�ض‬ ‫كتيبات التف�سري ال�سيا�سي أ�ن�ه��ا خيانة وم ��ؤام��رة؛ م��ن اجل‬ ‫طم�س الهُوية الفل�سطينية‪ ،‬غري ان بقاء الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫برمتها على اجندة الدولة االردنية كم�س�ؤولية وطنية وقومية‬ ‫بعد النكبة‪ ،‬وبعد وحدة ال�ضفتني‪� ،‬أزال اىل حد كبري �شكوك‬ ‫امل�ؤامرة‪ ،‬وحتى بعد جتدد الثورة الفل�سطينية عام ‪ 1965‬مل‬ ‫يتغري الثابت االردين جتاه الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وذات االمر‬ ‫بعد حرب ‪.1967‬‬ ‫�أم��ا ما غري وب��دل موقف الدولة االردن�ي��ة‪ ،‬ف�إنه �أح��داث‬ ‫امل��واج �ه��ات ب�ين اجل�ي����ش وال �ف��دائ �ي�ين ع ��ام ‪ 1970‬وم ��ا ع��رف‬ ‫بـ»�أحداث ايلول» التي اف�ضت اىل اخراج ووقف العمل الفدائي‬ ‫االردين الفل�سطيني ومنعه �سيا�سيا اي�ضا‪ ،‬ثم ا�صبح بعدها‬ ‫االنت�ساب اىل اي تنظيم فل�سطيني جرمية‪ .‬وكل ذلك على ما‬ ‫فيه من نقالت يف التعامل واملواقف من الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫اف�ضى ب�سرعة �إىل بروز عامل االقليمية االردنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وتكر�ست بعدها ازدواجية هُ ويتهما‪ ،‬وبد�أ �صراع خفي بينهما‬ ‫ا��س��ا��س��ه االل �ت ��زام ب��واج��ب ال��وح��دة وت �ن��ام��ي االن�ت�ق��ا���ص من‬ ‫احلقوق‪.‬‬ ‫وم��ع ان�ت�ق��ال ال �ث��ورة الفل�سطينية م��ن ع��ام��ل اىل آ�خ��ر‬ ‫او�صل �إىل االع�تراف مبنظمة التحرير الفل�سطينية ممثال‬ ‫�شرعيا ووحيدا لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬انتقل االردن بدوره اىل‬ ‫مواقع جديدة اف�ضت باملح�صلة اىل فك االرت�ب��اط االداري‬ ‫والقانوين مع ال�ضفة الغربية‪ .‬ثم حدد امللك الراحل احل�سني‬ ‫العالقة امل�ستقبلية مع ال�شعب الفل�سطيني ومنظمة التحرير‬ ‫بالوحدة‪ ،‬بعد قيام الدولة الفل�سطينية وعلى ا�سا�س اخليار‬ ‫الطوعي واحلر لل�شعبني‪ ،‬وهذا الذي ا�ستمر حتى الآن‪.‬‬ ‫عودة احلديث عن الوحدة ال ينبغي �أن يرعب �أحداً؛ فهي‬ ‫قائمة ا�صال برت�سيم او دونه‪ ،‬وهي لن تلغى جراء مقال يكتبه‬ ‫ناه�ض حرت او فهد الفانك او غريهما‪ ،‬يف حني �أن تر�سيمها‬ ‫الآن مع عبا�س او حما�س لن ي�ضيف جديدا‪ ،‬ولن يكر�س �أمراً‬ ‫واق�ع�اً؛ �إذ �إن احلالة االردن�ي��ة الفل�سطينية واح��دة باال�سا�س‬ ‫واال�صل‪« ،‬واللي م�ش عاجبة ي�شرب البحر امليت‪ ،‬ولي�س بحر‬ ‫غ��زة ف�ق��ط»‪ ،‬وعلى اجلميع تذكر اخل�ط��اب اال�شهر للراحل‬ ‫احل�سني‪« :‬القد�س لنا‪ ،‬و�ستبقى لنا‪ ،‬ولن نتنازل عن ذرة من‬ ‫ترابها الطهور»‪ ،‬وهذه هي احلقيقة التي �ست�ستمر بوحدة او‬ ‫بدونها‪.‬‬

‫الناطق اإلعالمي للمستقلة‬ ‫لالنتخاب يبني كيفية اعتبار‬ ‫ورقة االقرتاع باطلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال الناطق االعالمي با�سم الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني‬ ‫بني هاين �إن ورقة االقرتاع تعترب باطلة �إذا مل تكن خمتومة بخامت‬ ‫ال��دائ��رة االنتخابية املحلية �أو موقعة م��ن رئي�س جلنة االق�تراع‬ ‫وال�ف��رز �أو ت�ضمنت ع�ب��ارات �أو �إ�ضافات ت��دل على ا�سم الناخب �أو‬ ‫ا�ستحال قراءة ا�سم املر�شح املدون عليها �أو مل يكن بالإمكان حتديد‬ ‫القائمة التي مت الت�أ�شري عليها‪� ،‬أو �إذا مت الت�أ�شري على ورقة االقرتاع‬ ‫للدائرة العامة على �أكرث من قائمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بني هاين يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأحد‪� ،‬أنه يف حال‬ ‫ا�شتملت ورقة االقرتاع على �أكرث من ا�سم يف الدائرة املحلية �سواء‬ ‫بالكتابة �أو الت�أ�شري‪ ،‬ف�سي�ؤخذ اال�سم الأول‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه اذا تكرر‬ ‫ا�سم املر�شح الواحد يف الورقة �أكرث من مرة‪ ،‬ف�سيتم احت�سابه مرة‬ ‫واحدة فقط‪.‬‬ ‫وق��ال إ�ن��ه �إذا تبني �أن ع��دد الأوراق املختومة �أو امل��وق�ع��ة من‬ ‫رئي�س جلنة االق�تراع والفرز يف �أي �صندوق تزيد �أو تقل عن عدد‬ ‫املقرتعني ف ��أن على رئي�س جلنة االق�ت�راع وال�ف��رز �إع ��ادة �إح�صاء‬ ‫عدد �أوراق االقرتاع وعدد املقرتعني �أكرث من مرة لغايات املطابقة‬ ‫والت�أكد من وجود �أو عدم وجود الزيادة �أو النق�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن جلنة االق�تراع والفرز تقوم ب�إ�شعار رئي�س جلنة‬ ‫االنتخاب‪ ،‬ومن ثم رئي�س الهيئة بوجود �أو عدم وجود زيادة يف �أوراق‬ ‫االق�ت�راع‪ ،‬متهيدا لتكليف جلنة االنتخاب املخت�صة بالتحقق من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال بني هاين �إن��ه �إذا تبني للجنة االنتخاب املخت�صة وجود‬ ‫زي��ادة �أو نق�ص يف �أوراق االق�ت�راع مب��ا يتجاوز ‪ 2‬يف املئة م��ن عدد‬ ‫املقرتعني‪ ،‬فعليها �إعالم رئي�س املجل�س‪ ،‬وعلى املجل�س �أن يقرر ما‬ ‫يراه منا�سبا يف �ضوء ت�أثري ذلك على النتيجة النهائية لالنتخاب‬ ‫يف الدائرة االنتخابية‪.‬‬

‫«الهيئة املستقلة» تلتقي‬ ‫الراغبني بالرتشح لالنتخابات‬ ‫مساء اليوم‬

‫ال�ت���ش��ري�ع��ات احل��ال � ّي��ة � �ض �م��ان��ات وا� �ض �ح��ة وج ��ادة‬ ‫ل��درء خطر امل��ال ال�سيا�سي يف العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫ويف أ�غ�ل��ب ا ألح �ي��ان ال ي��وج��د إ�ط ��ار ق��ان��وين وا�ضح‬ ‫ملالحقته واحلد من انت�شاره‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر رئ �ي ����س م ��رك ��ز ال �ب ��دي ��ل ل �ل��درا� �س��ات‬ ‫والبحوث جمال اخلطيب �أن �أخطر ظاهرة تطعن‬ ‫يف نزاهة االنتخابات ظاهرة املال ال�سيا�سي؛ كونها‬ ‫ت�ؤول �إىل تراجع امل�سار الدميقراطي والإ�صالح‪.‬‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات لفتت على ل�سان‬ ‫متحدثها �أ� �ش��رف �أب��و رم��ان �إىل ان م��واج�ه��ة امل��ال‬ ‫ال�سيا�سي واج��ب على اجلميع‪ ،‬وان الت�شاركية هي‬ ‫الأ�سا�س التي تبد أ� من الناخب بتوعيته خلطورة‬ ‫امل��ال ال�سيا�سي‪ ،‬وم��دى ت�أثريه يف ق��راره ويف العمل‬ ‫النيابي واملجل�س املقبل‪.‬‬ ‫م��ن ال �ت �ج��رب��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة ل�ف�ت��ت خ �ب�ير منظمة‬

‫ال�شفافية الليبية �إىل �أن املال ال�سيا�سي يعد الأموال‬ ‫ال�ت��ي ت�ستلمها الأح ��زاب �أو املر�شحون دون رقابة‬ ‫الدولة‪� ،‬سواء كان م�صدر املال عاماً �أو خا�صاً‪.‬‬ ‫وب�ح���س�ب��ه‪ ،‬ت�ك�م��ن خ �ط��ورة امل ��ال ال���س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫اال��س�ت�ق��واء ال ��ذي مت��ار��س��ه أ�ح� ��زاب �أو منظمات �أو‬ ‫مر�شحون يف فر�ض �أنف�سهم على امل�شهد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫دون وجود برامج �أو ر�ؤى وطنية �أو تنظيمية حمددة‬ ‫ووا�ضحة‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بر�ؤية الأحزاب للمال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫فخل�ص املتحدثون م��ن حزبيني �إىل �أن االح��زاب‬ ‫تعاين من ثالثة حتديات رئي�سية؛ تتمثل يف‪ :‬مناخ‬ ‫القبول‪ ،‬وقله امل��وارد على الرغم من وج��ود قانون‬ ‫االحزاب ال�سيا�سية اجلديد الذي وفر لها م�ساهمة‬ ‫مالية من الدولة‪.‬‬ ‫وع ��ن ر ؤ�ي � ��ة ا ألح� � ��زاب ال �ي �� �س��اري��ة وال �ق��وم �ي��ة‪،‬‬

‫اعتربت الأمني الأول حلزب ال�شعب الدميقراطي‬ ‫عبلة �أبو علبة �أن غياب دور الأح��زاب الأردنية عن‬ ‫احل�ي��اة ال�سيا�سية ف�ترة طويلة ج��دا م��ن ال��زم��ن‪،‬‬ ‫ح��ل حملها �شكل آ�خ��ر م��ن التجمعات ذات الطابع‬ ‫الع�شائري او حت��ال��ف ر�أ� ��س امل ��ال‪ ،‬م�شرية �إىل �أن��ه‬ ‫متت �صياغة و�إقرار العديد من القوانني ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬مب��ا ي �ت�ل�اءم م��ع ال �ق��وى النا�شئة‬ ‫واملتطورة وفق م�صاحلها وعالقاتها و�صيغ وا�شكال‬ ‫ارتباطاتها مع القوى االجتماعية امل�ؤيدة لها‪.‬‬ ‫يف حم ��ور الإع �ل ��ام‪ ،‬خ�ل����ص الإع�ل�ام ��ي ول�ي��د‬ ‫ح�سني �إىل �أن دور ال�صحافة لي�س فقط القيام بدور‬ ‫قناة املعلومات الناقلة بني من ميلك املعلومة وبني‬ ‫من يريدها‪ ،‬بل دور الإعالم يف الرقابة االنتخابية‬ ‫ال يتوازى فقط مع ال��دور الرقابي ال��ذي تقوم به‬ ‫اجلهات الرقابية املحلية ولرمبا الدولية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫تعقد الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ع�صر اليوم �أربعة لقاءات‪ ،‬يف‬ ‫كل من عمان واربد والكرك ومعان والبادية الو�سطى مع الراغبني‬ ‫ب��ال�تر��ش��ح ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ق�ب�ل��ة؛ ب�ه��دف ��ش��رح متطلبات‬ ‫و�إجراءات الرت�شح لهم‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه ال �ل �ق��اءات ح��ر��ص�اً م��ن الهيئة الط�ل�اع ال��راغ�ب�ين‬ ‫بالرت�شح ب�صورة وا�ضحة على �سل�سلة ا إلج ��راءات التي اعتمدتها‬ ‫الهيئة‪ ،‬واملتعلقة بعملية الرت�شح وتعريفهم بالوثائق والبيانات‬ ‫املطلوبة منهم بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وحددت الهيئة اماكن هذه اللقاءات يف كل من دوائر العا�صمة‬ ‫والزرقاء والبلقاء وم�أدبا والبادية الو�سطى يف املركز الثقايف امللكي‪،‬‬ ‫فيما �سيكون لقا�ؤها مع الراغبني بالرت�شح يف كل من دوائ��ر اربد‬ ‫وج��ر���ش وع�ج�ل��ون وامل �ف��رق وال�ب��ادي��ة ال�شمالية يف مدينة احل�سن‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ومع الراغبني بالرت�شح يف كل من الكرك والطفيلة يف‬ ‫مركز احل�سن الثقايف يف الكرك‪ ،‬ومع الراغبني بالرت�شح يف كل من‬ ‫معان والعقبة وبدو اجلنوب يف كلية معان اجلامعية‪.‬‬ ‫واع��رب��ت ال�ه�ي�ئ��ة ع��ن ام�ل�ه��ا م��ن ج�م�ي��ع ال��راغ �ب�ين بالرت�شح‬ ‫للدائرتني العامة واملحلية التواجد يف تلك الأماكن‪ ،‬وفق التواريخ‬ ‫واملواعيد املحددة حتى يتمكن مندوبو الهيئة من تقدمي املعلومات‬ ‫التي تهمهم‪ ،‬وذلك ع�شية اقرتاب موعد تقدمي طلبات الرت�شح وفق‬ ‫القانون‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫مخالفات‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يتواجدن يف �شوارع جبل عمان وحي نزال واجلبل الأخ�ضر واحل�سني‬

‫عصابات تحرض على هروب العامالت األجنبيات‬ ‫إلعادة تشغيلهن‬

‫عصابات قطع‬ ‫األشجار‬ ‫لي�س �صحيحاً ان مواطنني يعمدون اىل قطع اال�شجار‬ ‫بهدف التدفئة‪ ،‬فاملواطن على الرغم من الظروف االقت�صادية‬ ‫ال�سيئة وب��رودة ال�شتاء القا�سية �أرق��ى وابعد نظراً من ذلك‪،‬‬ ‫ويدرك �أهمية الغطاء النباتي الذي نعاين ا�ص ً‬ ‫ال من �شحه‪.‬‬ ‫امل�شكلة تكمن يف ع�صابات ا�ستمر�أت االعتداء على االحراج‬ ‫وحتطيب اال��ش�ج��ار بهدف التك�سب ال�سريع‪ ،‬م�ستغلة �أزم��ة‬ ‫رف��ع ا�سعار املحروقات وحاجة املواطنني للتدفئة حتى على‬ ‫احل�ط��ب‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل جهات بلدية �أو حكومية‪ ،‬درج��ت على‬ ‫منح اعفاءات مل�ؤ�س�سات بغر�ض التو�سع او بناء ابنية ا�سمنتية‬ ‫جديدة على ح�ساب املتنف�س الوحيد للنا�س والبيئة‪ .‬والأمثلة‬ ‫كثرية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫�أح���س�ن��ت دوري� ��ات احل ��راج يف وزارة ال��زراع��ة ح�ين القت‬ ‫القب�ض على جمموعة قطعت العديد من ا�شجار احل��راج يف‬ ‫جر�ش‪ ،‬واحالتهم اىل الق�ضاء‪ ،‬لكن مطلوب من ال��وزارة ان‬ ‫تكون العني ال�ساهرة على الغطاء النباتي وحار�سة اال�شجار‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال� ��دور ي�ت�ط�ل��ب م��ن ال� � ��وزارة دع ��م ه ��ذه ال ��دوري ��ات‬ ‫وتكثيفها‪ ،‬ا�ضافة اىل التن�سيق مع االجهزة االمنية لتق�صي‬ ‫من �أين ي�أتي الفحم واحلطب الذي يباع يف اال�سواق ويناهز‬ ‫�سعر الطن منه االربعمئة دينار‪.‬‬ ‫كما يتطلب ت�شديد االج��راءات‪ ،‬وعدم ال�سماح مبرور اي‬ ‫معتد مارق حتت بند «تبوي�س ال�شوارب» وعبارة «توبة‪ ..‬م�ش‬ ‫راح اعيدها»‪.‬‬ ‫ويف ال�شق الثاين يتعني على الوزارة تفعيل قانون احلراج‪،‬‬ ‫وعدم ال�سماح بقطع اي �شجرة بهدف تو�سعة مباين م�ؤ�س�سة‬ ‫او اق��ام��ة اخ��رى ج��دي��دة‪ ،‬مهما كانت ه��ذه امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ومهما‬ ‫كانت ال�شخ�صية التي تقف وراءه��ا‪ .‬واعتبار ه��ذا االم��ر من‬ ‫املحرمات‪.‬‬ ‫امل�شكلة ان احلجة التي تقال يف هذا املجال ان اال�شجار‬ ‫املقطوعة �سي�صار اىل زراعة غريها‪ ،‬دون النظر اىل ان عمرها‬ ‫ع�ق��ود م��ن ال��زم��ن‪ ،‬ولي�س ممكنا ب��ل م��ن امل�ستحيل تعوي�ض‬ ‫�شجرة قطعت‪..‬‬ ‫باالم�س م��ررت على غ��اب��ات ي��اج��وز‪ ،‬وا�ستمتعت مب��ر�أى‬ ‫اال� �ش �ج��ار ت��زي��ن امل � ��دى‪ ،‬وب �ق��رب �ه��ا �أخ � ��رى ق�ط�ع��ت لتو�سيع‬ ‫م�ؤ�س�سة‪ ..‬وت�ساءلت‪ :‬ترى هل �ستبقى هذه اال�شجار �شاخمة‬ ‫بعد ع�شر �سنوات؟!‪.‬‬ ‫امل�ؤكد ان االجابة على هذا ال�س�ؤال مناطة بوزارة الزراعة‪،‬‬ ‫واجراءاتها ورجاالتها املنتمني اىل وطنهم‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ح � � � ��ذرت م � �� � �ص� ��ادر ح� �ك ��وم� �ي ��ة م � ��ن ارت � �ف� ��اع‬ ‫إ�ع� ��داد ع��ام�لات امل �ن��ازل ال �ه��ارب��ات يف الأردن �إىل‬ ‫حدود(‪ )4000‬عاملة‪.‬‬ ‫وازداد هروب العامالت ب�شكل ملحوظ‪� ،‬إذ بلغ‬ ‫العدد ‪ 3500‬عاملة خالل الأعوام اخلم�سة الأخرية‪،‬‬ ‫بينما ق��درت اع��داد العامالت اللواتي مل يح�صلن‬ ‫على ت�صريح عمل و�إذن �إقامة ب�أكرث من( ‪�) 25‬ألف‬ ‫عاملة من خمتلف اجلن�سيات‪.‬‬ ‫وت �ت��واج��د ال �ع��ام�ل�ات ال �ه��ارب��ات وامل �خ��ال �ف��ات‬ ‫لقانون االقامة يف مناطق جبل عمان وح��ي نزال‬ ‫واجلبل الأخ�ضر‪ ،‬وبع�ض املناطق الأخرى‪.‬‬ ‫وي��رج��ع ن�ق�ي��ب أ�� �ص �ح��اب م�ك��ات��ب اال��س�ت�ق��دام‬ ‫واال� �س �ت �خ��دام ل�ع��ام�لات امل �ن��ازل خ��ال��د احل�سينات‬ ‫�أ�سباب هروب العامالت‪ ،‬اىل ممار�سات جمموعات‬ ‫من اال�شخا�ص كونوا �شبه ع�صابات‪ ،‬يعملون على‬ ‫اغراء العامالت بالهروب بغية ت�شغيلهن يف مكاتب‬ ‫غ�ير م��رخ���ص��ة‪ ،‬مت��ار���س ت�شغيل ع��ام�لات امل �ن��ازل‬ ‫الهاربات‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬بعد ا�ستمرار العامالت بالعمل بهذه‬ ‫املكاتب ب�شكل غري قانوين‪ ،‬يُطلب منهن الذهاب‬ ‫اىل ال�سفارات ال��ذه��اب �إىل ال�سفارات؛ للح�صول‬ ‫على �إعفاءات من خمالفات الإقامة وت�أمني تذكرة‬ ‫ال�سفر �إىل بلدانهن‪.‬‬ ‫وق��ال ان ظ��اه��رة ه��روب العامالت باتت �شبه‬ ‫يومية‪.‬‬ ‫و�� �ش ��رح احل �� �س �ي �ن��ات‪� :‬إن ه ��ذه امل �ك��ات��ب غري‬ ‫امل��رخ���ص��ة مت��ار���س عملها ع�بر إ�ع�ل�ان��ات يف بع�ض‬ ‫ال�صحف‪ ،‬تعر�ض ت�شغيل العامالت ب�شكل يومي‬ ‫وغريه‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن خ�سائر باهظة ترتتب على املواطنني‬ ‫جراء ا�ستمرار هذه الظاهرة‪ ،‬تقدر بحوايل مليون‬ ‫ومئتي أ�ل��ف دينار‪ ،‬هي جمموع املبالغ التي دفعت‬ ‫كر�سوم ا�ستقدام للعامالت‪ ،‬اللواتي يهربن خالل‬ ‫الأ�شهر الأوىل يف معظم احلاالت‪.‬‬ ‫وتابع احل�سينات‪« :‬يدفع املواطن مبالغ كبرية‬

‫لكي يقوم با�ستقدام عاملة‪ ،‬وعند و�صولها تهرب‬ ‫من منزل خمدومها �إىل جهة غري معلومة‪ ،‬وتعمل‬ ‫على نظام املياومة �أو يف مهنة غري م�سموحة لها‪،‬‬ ‫ما ي�ؤثر �سلباً على العائلة‪ ،‬ال �سيما �إن كانت ربة‬ ‫املنزل تعمل �أو كان لدى الأ�سرة مقعد يف املنزل �أو‬ ‫كبار �سن �أو �أطفال»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل�سينات بت�شديد ال�ع�ق��وب��ات على‬ ‫�سما�سرة تهريب العامالت‪ ،‬مبينا ان وج��ود بنود‬ ‫خمففة يف ال�ق��ان��ون ت�ساعد يف ان�ت���ش��ار م�ث��ل ه��ذه‬ ‫امل �ك��ات��ب‪ ،‬ال �ت��ي ي �ق��در ع��دده��ا ب��ال �ع �� �ش��رات‪ ،‬وع�ن��د‬ ‫�إغالقها يقوم مالكوها بفتح مكاتب �أخرى‪.‬‬ ‫وق� ��ال احل���س�ي�ن��ات �إن إ�غ �ل��اق ق���ض�ي��ة ه��روب‬ ‫العامالت من املنازل يتمثل يف عقاب �أي جهة ت�ؤوي‬ ‫العاملة �أو تقوم بت�شغيلها‪ ،‬وحتر�ضها على الهروب‬ ‫م��ن م �ن��زل ك�ف�ي�ل�ه��ا‪ ،‬م���ش�يرا اىل � �ض��رورة تغليظ‬ ‫العقوبة لتكون رادع ��ة؛ للحد م��ن ه��ذه الق�ضية‬ ‫التي �أرقت العديد من الكفالء‪ ،‬الأمر الذي �سيكون‬ ‫فعاال يف تخفي�ض ن�سبة هروبهن من املنازل‪.‬‬ ‫وح��ذر م��ن بقاء امل�شكلة على م��ا ه��ي عليه‪� ،‬إذ‬ ‫ت�شكل خطرا على قطاع العمالة املنزلية يف اململكة‬ ‫جراء عدم و�ضوح التعليمات اخلا�صة بالعامالت‪،‬‬ ‫وتعدد امل�س�ؤوليات التي تخ�ص عملية اال�ستقدام‪،‬‬ ‫االم��ر ال��ذي �أدى �إىل ح��دوث فجوة كبرية �أ�سهمت‬ ‫يف إ�ي�ج��اد العديد م��ن امل�شاكل للمواطن ومكاتب‬ ‫اال�ستقدام‪ ،‬وعلى ر�أ�سها هروب العاملة من املنزل‪.‬‬ ‫بدوره قال رئي�س نقابة العاملني يف اخلدمات‬ ‫العامة واملهن احلرة خالد ابو مرجوب‪ :‬ان النقابة‬ ‫م�ستعدة ل�ل��دف��اع ع��ن ع��ام�لات امل �ن��ازل االجنبيات‬ ‫اللواتي ينتمني اليها‪.‬‬ ‫وذك��ر ان ال�ع��دي��د منهن ب�تن يقدمن طلبات‬ ‫ان�ت���س��اب اىل ال�ن�ق��اب��ة وع�ي��ا منهن لأه�م�ي��ة �صون‬ ‫حقوقهن‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ »:‬ات�ضح �أن من �أ�سباب هروب عامالت‬ ‫امل � �ن ��ازل ح � ��دوث م �� �ش��اك��ل ب�ي�ن ب �ع ����ض ال �ع��ام�ل�ات‬ ‫وال �ك �ف�ل�اء‪ ،‬ت�ت�ع�ل��ق ب �ع��دم احل �� �ص��ول ع�ل��ى الأج� ��ور‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬و إ�ج �ب��ار الكثري منهن على العمل بعد‬ ‫انتهاء م��دة العقد املحددة ب�سنتني‪ ،‬ومطالباتهن‬

‫عامالت منازل هاربات «تعبريية»‬

‫بالعمل لأك�ث�ر م��ن ‪�� 15‬س��اع��ة‪ ،‬وم���ص��ادرة ج��وازات‬ ‫�سفرهن‪ ،‬وتعر�ض بع�ضهن لالعتداء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان ال �ن �ق��اب��ة � �س �ت �ط �ل��ق جم �م��وع��ة م��ن‬ ‫اخلدمات املهمة لعامالت املنازل قريبا‪ ،‬منها ان�شاء‬ ‫مركز ا�ستقبال لر�صد �شكاوى العامالت‪ ،‬اللواتي‬ ‫يعانني من خمتلف �أنواع االنتهاكات‪ ،‬وتوفري مركز‬ ‫ح�م��اي��ة ق��ان��وين ل�ع��ام�لات امل �ن��ازل‪ ،‬و�سيتم ت� أ�م�ين‬ ‫حمامني ومرتجمني فوريني‪.‬‬ ‫وق ��ال أ�ن ��ه ��س�ي�ك��ون ه�ن��ال��ك ت��رت�ي��ب م��ع وزارة‬ ‫العمل؛ لإيجاد دار رعاية واي��واء لعامالت املنازل‬

‫ال �ه��ارب��ات‪ ،‬ك��ون ان ال��و��ض��ع احل��ايل ي�سمح بلجوء‬ ‫ال �ع��ام�لات �إىل م�لاج��ئ ال �� �س �ف��ارات امل��زدح �م��ة‪� ،‬أو‬ ‫مكاتب اال�ستقدام‪ ،‬ناهيك عن حل م�شكلة الهاربات‬ ‫منهن‪.‬‬ ‫يذكر ان احلكومات املتعاقبة �أ�صدرت �إعفاءات‬ ‫من الغرامات لع�شرات االالف من عامالت املنازل‬ ‫بعد جتاوزنهن قوانني الإقامة ؟‬ ‫وي� �ب� �ل ��غ ع � ��دد ع� ��ام�ل��ات امل� � �ن � ��ازل يف الأردن‬ ‫احلا�صالت على ت�صريح عمل و�إذن اقامة‪� 49 ،‬ألف‬ ‫عاملة‪.‬‬

‫مزارعو املزار الجنوبي يشكون من تأخر إنجاز معامالتهم‬ ‫وتطعيم مواشيهم‬ ‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫�شكا م��زارع��ون وم��رب��و ث ��روة ح�ي��وان�ي��ة يف ل ��واء امل ��زار اجلنوبي‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬من ت�أخر اجناز معامالتهم وتطعيم موا�شيهم‪ ،‬لتوقف‬ ‫موظفي مديرية زراعة املزار اجلنوبي عن العمل‪.‬‬ ‫وقال �أحد مربي الرثوة احليوانية غالب الب�شاب�شة لوكالة الأنباء‬ ‫الأردنية (برتا) �أم�س‪� ،‬إن توقف العاملني يف زراعة املزار اجلنوبي عن‬ ‫العمل وخا�صة ق�سم البيطرة �أحلق �أ�ضرارا كبرية يف املواليد اجلديدة‬ ‫والأمهات لعدم �إعطاء املطاعيم الوقائية لها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أخري �إجناز‬

‫بطاقات حيازة املوا�شي التي يتم مبوجبها احل�صول على الأع�لاف‬ ‫املخ�ص�صة للموا�شي واملدعومة من احلكومة‪.‬‬ ‫وب�ين امل ��زارع �سليمان ال�ط��راون��ة أ�ن��ه مت �إدراج �أ��س�م��اء ع��دد من‬ ‫املزارعني يف الربنامج املعتمد لدى مديرية الزراعة حلراثة �أرا�ضيهم‬ ‫الزراعية بوا�سطة البذارات واملحاريث الزراعية املتوفرة لديها‪� ،‬إال‬ ‫�أن توقف العاملني يف مديرية الزراعة عن العمل منذ يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فوت موعدهم و�ضيع عليهم فر�صة اال�ستفادة من خدمات‬ ‫احلراثة والبذارة التي تقدمها مديرية الزراعة للمزارعني ب�أ�سعار‬ ‫خمف�ضة‪.‬‬ ‫وطالب الطراونة املزارعني العاملني يف مديرية الزراعة‪ ،‬العودة‬

‫�إىل مكاتبهم لإجن ��از معامالتهم املتعلقة ب�صرف ب�ط��اق��ات حيازة‬ ‫املوا�شي التي يتم مبوجبها احل�صول على كميات الأعالف املخ�ص�صة‬ ‫ملوا�شيهم وتطعيم موا�شيهم �ضد الأمرا�ض املعدية وال�سارية خا�صة‬ ‫ل�صغار املواليد وحراثة �أرا�ضيهم قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫وبني الناطق با�سم املعت�صمني يف مديرية زراعة املزار اجلنوبي‬ ‫حممد املحادين �أن االعت�صام �سيبقى م�ستمرا حلني �صرف مكاف�آت‬ ‫املوظفني ال�شهرية التي م�ضى عليها ثالثة �أ�شهر �أ�سوة بباقي موظفي‬ ‫ال ��وزارات وال��دوائ��ر احلكومية‪ ،‬مطالبا وزارة ال��زراع��ة ب��الإ��س��راع يف‬ ‫�صرفها ليتمكنوا من العودة �إىل �أعمالهم لإجناز �أمور مراجعيهم من‬ ‫املزارعني و�أ�صحاب الرثوة احليوانية‪.‬‬

‫وم��ن جهته دع��ا م��دي��ر زراع ��ة ال�ك��رك املهند�س اح�م��د امل��دادح��ة‬ ‫م��راج�ع��ي ال�ع�ي��ادة البيطرية يف امل ��زار اجل�ن��وب��ي م��ن م��رب��ي ال�ث�روة‬ ‫احل�ي��وان�ي��ة وامل��واط�ن�ين ال��ذي��ن لديهم ح��ال��ة ط��ارئ��ة م��راج�ع��ة عيادة‬ ‫الكرك او عيادة لواء عي ملعاجلة قطعانهم حلني عودة موظفي املزار‬ ‫اجلنوبي اىل عملهم‪ ،‬الفتا �إىل انه مت رفع مطالب املوظفني اىل وزارة‬ ‫الزراعة التخاذ االجراءات املنا�سبة‪.‬‬ ‫ودعا املوظفني اىل فك اعت�صامهم والعودة اىل مكاتبهم لت�سيري‬ ‫معامالت املزارعني واتباع الطرق احل�ضارية يف مطالبهم بدال من‬ ‫تعطيل حقوق املزارعني ومراجعي املديرية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مواطن يعثر على قذيفة قديمة‬ ‫يف باحة منزله يف حوشا‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫عرث مواطن يف منطقة حو�شا ‪ 17‬كيلومرتا‬ ‫�شمال غربي مدينة املفرق �أم�س الأحد على قذيفة‬ ‫قدمية يف حرم منزله‪.‬‬ ‫وق��ال امل��واط��ن م��ازن راف��ع إ�ن��ه و أ�ث �ن��اء قيامه‬ ‫ب�إعادة ت�أهيل بئر ماء قدمي يف حرم �سور بيته عرث‬

‫على قذيفة قدمية‪ ،‬الفتا �إىل أ�ن��ه ق��ام ب�إخراجها‬ ‫وو�ضعها يف �صندوق للحيلولة دون قيام �إطفاله‬ ‫بالعبث بها‪ ،‬ومن ثم االت�صال باجلهات املخت�صة‬ ‫التخاذ الإجراءات الالزمة لإتالفها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن جمموعة من الأجهزة الأمنية‬ ‫ترافقها عنا�صر من �سالح الهند�سة امللكي ح�ضرت‬ ‫�إىل املكان‪ ،‬وقامت بالتحفظ على القذيفة ونقلها‬ ‫متهيدا لإتالفها‪.‬‬

‫«عمان لحقوق اإلنسان» يرفض تحويل‬ ‫العمالة املصرية لورقة ضغط سياسي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ض مركز حقوقي فكرة �أن تقاي�ض القيادة‬ ‫امل�صرية اجلديدة التوقف عن تطبيق االتفاقيات‬ ‫االقت�صادية الثنائية‪ ،‬وحتويلها اىل ورق��ة �ضغط‬ ‫�سيا�سي لدعم طرف �أو فريق �سيا�سي حملي �أردين‬ ‫له خالفات م�ؤقتة مع احلكومة‪.‬‬ ‫وعلق مركز عمان لدرا�سات حقوق الإن�سان يف‬ ‫بيانه �أم�س على ق�ضية ترحيل ما يزيد على �ألف‬ ‫عامل م�صري �إىل بالدهم‪ ،‬خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫بالقول �إن �إج��راءات ت�سفريهم جاءت على خلفية‬ ‫الفتور ال�سيا�سي يف العالقة بني البلدين‪.‬‬ ‫ودعا البيان �إىل �أن تكون العالقة مع ال�شقيقة‬ ‫م�صر عالقة ا�سرتاتيجية عميقة تخدم م�صالح‬ ‫ال �� �ش �ع �ب�ين‪ ،‬وب �ع �ي��دة ع ��ن ال �ت ��وت ��رات واخل�ل�اف ��ات‬ ‫العابرة‪ ،‬الفتا �إىل أ�ن��ه من غري املقبول ا�ستخدام‬ ‫العمال امل�صريني كورقة �ضغط على حكومتهم؛‬ ‫لإل��زام �ه��ا االت �� �ص��ال ب��احل�ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة لبحث‬ ‫ملفات تخ�ص العالقات االقت�صادية بني البلدين‪.‬‬

‫ولفت البيان �إىل �أن �أغلب �ضحايا الت�سفري هم‬ ‫عمال فقراء ولديهم التزامات اقت�صادية مبا�شرة‬ ‫جت��اه عائالتهم‪ ،‬التي ال حتتمل نتائج مثل تلك‬ ‫الإج ��راءات التع�سفية‪ ،‬فامل�سا�س بهم وبحقوقهم‬ ‫لي�س جم��رد انتهاك لالتفاقيات الثنائية‪ ،‬و إ�من��ا‬ ‫انتهاك كبري حلقوق الإن�سان‪ ،‬واملواثيق الدولية‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب�ح��ق ال�ع�م��ل‪ ،‬وال �ت��ي �ضمنت �أي���ض�اً حق‬ ‫العامل الوافد من أ�ي��ة �إج��راءات تع�سفية‪� ،‬شبيهة‬ ‫بحالة الت�سفري املتبعة مع حالة العمالة امل�صرية‬ ‫خالل احلملة الأخرية‪.‬‬ ‫و�شدد املركز على �ضرورة العمل اجلاد واملثابر‬ ‫مبا يخدم تطوير عالقات التعاون الثنائي‪ ،‬مبزيد‬ ‫من خطوات التكامل االقت�صادي و�إبرام االتفاقيات‬ ‫الثنائية‪ ،‬التي تخدم اقت�صاديات البلدين‪ ،‬التي‬ ‫تعاين م��ن �صعوبات وحت��دي��ات ك�ب�يرة‪ ،‬وب�ضرورة‬ ‫االلتزام بها ن�صاً وروحاً خدمة لل�شعبني‪.‬‬ ‫وثمن البيان قرار وزارة العمل بوقف �إجراءات‬ ‫ت�سفري العمالة امل�صرية املخالفة‪ ،‬ومنحها فر�صة‬ ‫لت�صويب �أو�ضاعها‪.‬‬

‫ناشط حقوقي يدعو العراق لزيادة املنحة‬ ‫النفطية املجانية لألردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق��ال رئي�س م��رك��ز اجل�سر ال�ع��رب��ي للتنمية وحقوق‬ ‫الإن�سان �أجم��د �شموط إ�ن��ه طلب من احلكومة العراقية‬ ‫زيادة منحة النفط املجانية‪ ،‬والوقوف �إىل جانب الأردن يف‬ ‫ظل الظروف االقت�صادية ال�صعبة التي مير بها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شموط لـ "ال�سبيل" عقب م�شاركته يف �أعمال‬ ‫امل�ؤمتر الدويل للأ�سرى واملعتقلني الفل�سطينيني والعرب‬ ‫يف �سجون االحتالل اال�سرائيلي‪� ،‬أن طلبه جاء خالل نقا�ش‬ ‫مع رئي�س احلكومة العراقية نور الدين املالكي‪ ،‬و�أع�ضاء‬

‫من احلكومة العراقية على هام�ش امل�ؤمتر الذي انعقد يف‬ ‫بغداد؛ �إذ �أبدى الطرف العراقي توجها �إيجابيا للطلب‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ى امل�ج�ت�م�ع��ون ب ��إر� �س��ال جل�ن��ة حت�ق�ي��ق دول�ي��ة‬ ‫لال�سرى يف ال�سجون للوقوف على انتهاكات ا�سرائيل‪،‬‬ ‫وحتريك دعوى ق�ضائية من قبل جامعة الدول العربية‬ ‫�ضد امل�س�ؤولني اال�سرائيلني‪ ،‬ودعوة جامعة الدول العربية‬ ‫اىل تعيني مبعوث �أممي ملتابعة اال�سرى يف كافة املحافل‪،‬‬ ‫واطالق حملة دولية �إن�سانية للإفراج عن الأ�سرى‪.‬‬ ‫ورك��زت التو�صيات على ت�شكيل جلنة قانونية ملتابعة‬ ‫ق�ضية اال� �س��رى وا��س�ت�خ��دام االل �ي��ات القانونية الدولية‬

‫حل�م��اي��ة ح�ق��وق�ه��م‪ ،‬وت��وث �ي��ق االن �ت �ه��اك��ات ال��واق �ع��ة على‬ ‫اال�سرى‪.‬‬ ‫وي�ع�ك����س ان �ع �ق��اد امل� � ؤ�مت ��ر يف ال� �ع ��راق ت�ط�ل��ع ال �ع��رب‬ ‫ورغبتهم يف ع��ودة ال�ع��راق اىل دوره امل�ح��وري يف املنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬وخ�لال امل�ؤمتر �أعلنت العراق تربعها مبليوين‬ ‫دوالر لدعم �صندوق الأ� �س��رى‪ ،‬ال��ذي أ�ع�ل��ن عنه يف ختام‬ ‫اعمال امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجل�سر العربي �شارك بامل�ؤمتر ب�صفته‬ ‫ع�ضوا مراقبا يف جلنة حقوق الإن�سان يف جامعة ال��دول‬ ‫العربية‪.‬‬

‫«الزراعة» تقوم بتطوير محيط دار وصفي‬ ‫التل يف صويلح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قام وزير الزراعة احمد الـ خطاب بزيارة‬ ‫مفاجئة �أم�س �إىل دارة و�صفي التل يف منطقة‬ ‫�صويلح‪ /‬الكمالية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال خ�ط��اب خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه ط��واق��م‬ ‫وع �م��ال ال ��زراع ��ة ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت �ق��دمي كل‬ ‫الأم � ��ور ال �� �ض��روري��ات ل�ت�ك��ون ال� ��دار ب�أن�صع‬ ‫�صورة‪ ،‬وا�ضعا كل �إمكانيات ال��وزارة لتنفيذ‬ ‫ذل� ��ك‪ ،‬ل �ك��ي ي �خ �ت��زل م�ت�ح��ف ال��رئ �ي ����س ال�ت��ل‬ ‫امل���ش�ه��د ال��وط�ن��ي يف م��رح�ل��ة ح��رج��ة‪ ،‬ويعيد‬ ‫�إىل ذاكرة الأردنيني تداعيات ما تزال �آثارها‬ ‫ماثلة للعيان‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ان ال � ��زراع � ��ة ت �� �س �ع��ي ل�ت�ج���س�ي��د‬ ‫اه�ت�م��ام�ه��ا ب���ص�ي��ان��ة حم �ي��ط امل �ن��زل ل�ي�ك��ون‬ ‫واح� ��ة ج �م �ي �ل��ة‪ ،‬وال �ق �ي��ام ب �ك��ل م ��ا ت�ستطيع‬ ‫ليغدو متحفا ي�برز البعد الرتاثي والثقايف‬ ‫وال�سياحي ملدينة عمان‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك �أك � ��د م��دي��ر احل� � ��راج حممد‬

‫ال���ش��رم��ان‪ ،‬ان وزارة ال��زراع��ة ب ��د�أت ب�إكمال‬ ‫ت�شييك حم�ي��ط دار ال���ش�ه�ي��د و��ص�ف��ي ال�ت��ل‬ ‫على م�ساحة ‪ 27‬ك�ي�ل��وم�ترا؛ حلمايتها من‬ ‫التعديات من خمتلف اجلهات‪ ،‬كما مت تركيب‬ ‫خزان مياه يحتوي على‪ 25‬مرتا مكعبا‪ ،‬وله‬ ‫قاعدة ال�ستعماالت الري‪ ،‬كذلك �إن�شاء نظام‬ ‫ري بالتنقيط‪.‬‬ ‫وت �ت��وىل م��دي��ري��ة احل � ��راج م���س��ؤول�ي��ة‬ ‫رعاية احلدائق اخلارجية التي ت�ضم �أنواعا‬ ‫ن � ��ادرة وت��راث �ي��ة م ��ن اال� �ش �ج ��ار‪ ،‬م �ث��ل ال �غ��ار‬ ‫واخل ��روب وال �ل��زاب‪ ،‬وت�ق��وم بحمالت تقليم‬ ‫دوري��ة وتزويد ال��دار ب�صهاريج املياه ل�سقاية‬ ‫متحف الراحل و�صفي التل بعد تطويره‬ ‫املزروعات وزراعة الأ�شجار املنا�سبة‪.‬‬ ‫اجلدران اجلانبية واال�ستنادية‪.‬‬ ‫وزرع يف فناء الدار حوايل ‪� 3750‬شجرة‪ .‬راعت جميعها خ�صو�صية البناء‪.‬‬ ‫يذكر ان ال��دار �شملتها اج��راءات �صيانة‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان م �� �س��اح��ة الأر�� � ��ض ال�ت��ي‬ ‫ويتم حاليا عمل م�سطح مائي بعمق ‪27‬‬ ‫للأر�ضيات واجل��دران والواجهات احلجرية‪� ،‬سم لربكة ال��دارة‪ ،‬و�إ�ضاءة امل�سطح مع �إلغاء يتو�سطها املنزل تناهز �ستني دومنا‪ ،‬انح�سرت‬ ‫و�أعمال معدنية وخ�شبية‪ ،‬و�أعمال معمارية‬ ‫اىل �سبعة وع�شرين دومن��ا بعد ان �أوقفتها‬ ‫وكهروميكانيكية وم��دن�ي��ة( ف�صل امل��اء عن متديدات املياه الداخلية يف املبنى؛ للمحافظة �أرملة ال�شهيد‪ ،‬لبناء �ضريح وم�سجد لرئي�س‬ ‫املتحف‪� ،‬إلغاء متديدات املياه‪ ،‬نظام ا�ضاءة)‪ ،‬على �سالمته �إن�شائيا‪ ،‬ب�سبب وجود �إزاحات يف الوزراء الراحل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪5‬‬

‫حراك‬

‫ثالثة من معتقلي االحتجاجات ال يجدون من يكفلهم يف «أمن الدولة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫يف واق� �ع ��ة غ��ري �ب��ة مب �ح �ك �م��ة �أم ��ن‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬م��ا زال ث�لاث��ة م��ن املعتقلني‬ ‫الذين اعتقلتهم الأج�ه��زة الأمنية على‬ ‫خلفية االحتجاجات الأخ�يرة على قرار‬ ‫رفع اال�سعار موقوفني يف ال�سجون‪ ،‬دون‬ ‫�أن يح�ضر �أي م��ن ذوي�ه��م �أو معارفهم‬ ‫ل�ت�ك�ف�ي�ل�ه��م‪ ،‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن م��واف �ق��ة‬ ‫حمكمة �أمن الدولة على التكفيل‪.‬‬ ‫حم� ��ام� ��ي احل� � � � ��راك ع� �ب ��د ال � �ق� ��ادر‬ ‫اخلطيب �أك��د لـ"ال�سبيل" �أن��ه يعلم ان‬ ‫املعتقل �أحمد يو�سف عبد احلليم عودة‬ ‫م ��وق ��وف يف � �س �ج��ن اجل� ��وي� ��دة؛ ب�ت�ه�م��ة‬ ‫"التجمهر غري امل�شروع"‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن��ه �شاهد �صباح ي��وم ام�س الأح��د قرار‬ ‫ك �ف��ال �ت��ه يف غ��رف��ة امل �ح��ام�ي�ن مبحكمة‬ ‫�أم��ن الدولة‪ ،‬معتقدا �أن ال�سبب يف عدم‬ ‫ح�ضور �أحد من ذويه هو عدم معرفتهم‬ ‫بالقرار‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د ع�ضو هيئة الدفاع‬ ‫عن املعتقلني حممد عواد وجود معتقلني‬ ‫اثنني يف حالة م�شابهة للمعتقل ال�سابق‪،‬‬ ‫مبينا �أن ا�سمهما ه��و حممود العايدي‬ ‫وحم� �م ��ود امل ��راع �ي ��ة امل ��وق ��وف�ي�ن بتهمة‬ ‫"التجمهر غري امل�شروع"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع� ��واد �إن ه�ي�ئ��ة ال ��دف ��اع عن‬ ‫املعتقلني حاولت ب�شتى الطرق م�ساعدة‬

‫ه�ؤالء املعتقلني الثالثة يف الو�صول �إىل‬ ‫ذويهم‪ ،‬ولكن دون ج��دوى‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫املذكورين ال يحملون �أي �أرق��ام هواتف‬ ‫ل��ذوي�ه��م �أو لأ��ص��دق��ائ�ه��م ليعملوا على‬ ‫االت�صال بهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال��دول��ة‬ ‫ال ت�ستطيع �إخ�ل�اء �سبيلهم دون وج��ود‬ ‫�شخ�ص يتقدم لكفالتهم‪ ،‬على الرغم من‬ ‫ق��راراه��ا القا�ضي بال�سماح لهم مغادرة‬ ‫ال�سجن‪ ،‬م�شريا �إىل ان ه��ؤالء املعتقلني‬ ‫ك ��ان ب��الإم �ك��ان خ��روج �ه��م م��ن ال�سجن‬ ‫منذ اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬الفتاً �إىل �أن �سبب‬ ‫ت�أخرهم هو عدم وجود من يكفلهم‪.‬‬ ‫ودعا عواد كل من يعرف عن ه�ؤالء‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين او ذوي �ه��م �أو ل��ه ال��رغ �ب��ة يف‬ ‫كفالتهم �إىل التوجه ف��ورا �إىل حمكمة‬ ‫�أمن الدولة؛ لل�سري يف �إجراءات كفالتهم‬ ‫لينالوا حريتهم وي �ع��ودوا �إىل بيوتهم‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ال ي �ت��م � �ض �ي��اع ك �ث�ير م ��ن ال��وق��ت‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫بدوره قال النا�شط يف احلراك ثابت‬ ‫ع�ساف لـ"ال�سبيل" �إن احل��راك ال يعلم‬ ‫بق�ضية ه � ��ؤالء‪ ،‬مبينا �أن ه �ن��اك جلنة‬ ‫خمت�صة بدرا�سة �أو�ضاع املعتقلني‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت �إىل �أن ال �ل �ج �ن��ة ��س�ت�ع�ق��د‬ ‫اجتماعها ال��دوري م�ساء االح��د‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل ان ��ه ��س�ي�ط��رح ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة �أم ��ام‬ ‫اللجنة؛ للعمل على حلها و�إنهائها‪.‬‬

‫الخطيب‪ :‬ال جواب واضح ًا من «أمن الدولة» حول اإلفراج عن املعتقلني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬

‫�أك� ��د حم��ام��ي احل� ��راك ع�ب��د ال �ق ��ادر اخل�ط�ي��ب �أن‬ ‫حمكمة �أمن الدولة مل تقرر �أم�س االحد االفراج عن �أي‬ ‫من باقي املعتقلني املوقوفني على خلفية االحتجاجات‬ ‫على قرار رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ط�ي��ب لـ"ال�سبيل" �إن ��ه ق ��ام مب��راج�ع��ة‬ ‫رئي�س حمكمة �أمن الدولة عو�ض اخلري�شة �صباح �أم�س‬ ‫االح��د؛ لال�ستي�ضاح عن الكفاالت املقدمة للمعتقلني‪،‬‬

‫ومعرفة وقت االف��راج عنهم‪ ،‬الفتا �إىل �أن الرئي�س �أكد‬ ‫ل��ه ع��دم و��ص��ول �أي م��ن ملفات املعتقلني �إىل مكتبه؛‬ ‫من �أجل االطالع عليها لتقرير �إن كان هناك �إف��راج �أو‬ ‫ال‪ ،‬مو�ضحا ‪�-‬أي الرئي�س‪� -‬أن امللف بيد االدع��اء العام‬ ‫ح�سب تعبريه‪.-‬‬‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه ع�ل��ى �إث ��ر ذل��ك ق��ام مب��راج�ع��ة مدعي‬ ‫عام املحكمة علي مبي�ضني‪ ،‬مبينا �أن مبي�ضني قال له‪:‬‬ ‫"�إن �شاء اهلل يتم االفراج عن املعتقلني يف هاليومني"‬ ‫‪-‬ح�سب تعبريه‪ -‬م�ؤكدا �أنه مل يح�صل على جواب وا�ضح‬

‫نّ‬ ‫وبي من املحكمة ب�ش�أن املعتقلني‪.‬‬ ‫ودع� ��ا اخل�ط�ي��ب حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة �إىل ات�ب��اع‬ ‫تعليمات وتوجيهات امللك يف الإفراج عن املعتقلني كافة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا وجود عدد من اهايل املعتقلني �أمام مبنى حمكمة‬ ‫�أمن الدولة يف حالة انتظار االفراج عن ذويهم‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن ع��دد املعتقلني ال��ذي��ن مل يتم االف ��راج عنهم ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 45‬معتقال‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �أم�س الأحد انتهت مدة‬ ‫توقيف املعتقلني الثانية املمتدة �إىل ‪ 14‬يوما‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫انه �سيتم متديد مدة التوقيف �إىل ‪ 14‬يوما �آخر‪.‬‬

‫الهواوشة‪ :‬أعياني األلم وال عني أبكي بها واألمن يركب له «عني زجاجية»‬ ‫للمعتقل الهواو�شة‪ ،‬الفتا �إىل �أن و�ضعه ال�صحي يف هذه‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫املرحلة من العالج جيد‪.‬‬ ‫وبني املركز االعالمي �أن الهواو�شة مطلوب للجهات‬ ‫�أكد املركز الإعالمي يف مديرية الأمن العام �أن و�ضع‬ ‫النا�شط ال�سيا�سي عدنان الهواو�شة ال�صحي جيد‪ ،‬مبينا الأم �ن �ي��ة يف ‪ 8‬ت�ه��م وج �ه��ت �إل �ي��ه م��ن ق�ب��ل حم�ك�م��ة ام��ن‬ ‫الدولة؛ منها تهمة‪" :‬تقوي�ض نظام احلكم"‪ ،‬و"االعتداء‬ ‫تلقيه العالج الالزم فور اعتقاله‪.‬‬ ‫وق��ال املركز يف بيان له �إن��ه مت تركيب عني زجاجية على مركز �أمني"‪� ،‬إ�ضافة �إىل "حرق ممتلكات عامة"‪،‬‬

‫و"�إثارة الفو�ضى وال�شغب"‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذات ��ه‪ ،‬بعث ال�ه��واو��ش��ة بر�سالة ا�ستغاثة‬ ‫�إىل مدير �سجن البلقاء يطلب فيها نقله �إىل امل�ست�شفى‬ ‫بدال من �إبقائه يف ال�سجن‪ ،‬الفتاً يف ر�سالته �إىل �أن مكانه‬ ‫االن�ساين هو امل�ست�شفى ولي�س ال�سجن‪.‬‬ ‫وجاء يف الر�سالة‪�" :‬أعياين الأمل وال عني �أبكي بها"‪.‬‬

‫لجنة فلسطني بنقابة الصحفيني تستضيف العقرباوي‬ ‫ف �ي��ه ح ��ول دور ال ��دائ ��رة يف خ��دم��ة ورع ��اي ��ة ال�لاج�ئ�ين‬ ‫عمـان‪-‬ال�سبيل‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء‬ ‫ت�ست�ضيف جلنة فل�سطني ومقاومة التطبيع يف نقابة اليوم االثنني‪ ،‬يف مقر نقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫و�سيتناول املهند�س العقرباوي يف حما�ضرته عدة‬ ‫ال�صحفيني املهند�س حممود ال�ع�ق��رب��اوي‪ ،‬امل��دي��ر العام‬ ‫ل��دائ��رة ال���ش��ؤون الفل�سطينية يف لقاء مفتوح‪ ،‬يتحدث حم��اور �أب��رزه��ا عمل دائ��رة ال�ش�ؤون الفل�سطينية ون�ش�أة‬

‫امل�خ�ي�م��ات وت �ط��وره��ا‪ ،‬وال �ت �� �ص��ور االردين ح ��ول ق�ضية‬ ‫الالجئني الفل�سطينني‪ ،‬وخ�صو�صيتها بالن�سبة للأردن‪،‬‬ ‫واملكارم امللكية التي تقدم لالجئني‪ ،‬ا�ضافة اىل �شراكة‬ ‫الدائرة مع وكالة الغوث‪ ،‬ويعقب املحا�ضرة حوار مفتوح‬ ‫ي�شارك فيه احل�ضور‪.‬‬

‫اإلفراج عن الناشط مسامرة‬ ‫وب�ين اخلطيب �أن م�سامرة �أح��د ن�شطاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫تيار "التغيري والتحرير" م�ضرب عن الطعام‬ ‫�أكد حمامي احلراك عبد القادر اخلطيب م�ن��ذ ‪ 11‬ي��وم��ا‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي مت توقيفه‬ ‫لـ"ال�سبيل" َق ُبول حمكمة امن الدولة �أم�س بتهمة تقوي�ض النظام يف �سجن الها�شمية يف‬ ‫الرزقاء‪.‬‬ ‫االحد كفالة املعتقل فادي م�سامرة‪.‬‬

‫اعتقال اثنني من نشطاء «السلفي‬ ‫الجهادي» يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫اعتقلت الأجهزة الأمنية فجر �أم�س الأحد‬ ‫اث�ن�ين م��ن ن�شطاء ال�ت�ي��ار ال�سلفي اجل �ه��ادي يف‬ ‫حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال امل � �ح� ��ام� ��ي م ��و�� �س ��ى ال� �ع� �ب ��د ال �ل��ات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن الأجهزة الأمنية قامت ويف متام‬ ‫ال�ساعة ال�ـ‪� 4‬صباحا مبداهمة منزل النا�شط يف‬ ‫التيار ال�سلفي اجلهادي حممد �شحادة‪ ،‬واعتقاله‬ ‫برفقة �شخ�ص �آخر يدعى معتز الغزاوي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م�صادرة مبلغ مايل يقدر بـ‪ 500‬دينار ‪-‬وفق‬ ‫قوله‪.-‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ع �ب��دال�ل�ات �أن ح��ال��ة امل��داه �م��ة‬

‫�صاحبها حتطيم ل�شبابيك و�أبواب املنزل وترويع‬ ‫للأطفال والن�ساء‪ ،‬معتربا �أن ه��ذه الت�صرفات‬ ‫الأمنية خمالفة وخرق التفاقيات حقوق الإن�سان‬ ‫ال��دول�ي��ة ال�ت��ي وق�ع�ه��ا الأردن ‪-‬ح���س��ب تعبريه‪-‬‬ ‫داعياً �إىل العمل على �إنهاء هذه الت�صرفات غري‬ ‫املقبولة قانونيا ود�ستوريا‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف التيار ال�سلفي عبد �شحادة‬ ‫(�أب��و حممد الطحاوي) لـ"ال�سبيل" �إن املعتقل‬ ‫معتز ال �غ��زاوي ك��ان يف زي ��ارة حممد ��ش�ح��ادة يف‬ ‫�أثناء اعتقالهما‪ ،‬م�شرياً �إىل ان الغزاوي كان قد‬ ‫مت توقيفه على خلفية اح��داث ال��زرق��اء‪ ،‬بينما‬ ‫��ش�ح��ادة ك��ان ق��د اع�ت�ق��ل ع�ل��ى ق���ض��اي��ا خمتلفة‪،‬‬ ‫وام�ضى حكما بـ‪� 3‬سنوات يف ال�سجن‪.‬‬

‫تربية وتعليم‬ ‫«األردنية» تنجز مخترب ًا لكشف‬ ‫القطع األثرية املزيفة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أجن ��زت كلية الآث ��ار وال���س�ي��اح��ة يف اجلامعة‬ ‫الأردنية خمتربا لك�شف القطع الأثرية احلقيقية‬ ‫من املزيفة‪.‬‬ ‫وي�ضم املخترب الذي افتتحه رئي�س اجلامعة‬ ‫بالوكالة الدكتور ه��اين ال�ضمور بح�ضور نائب‬ ‫رئي�س اجلامعة الدكتور �شتيوي العبداهلل �أم�س‬ ‫�أح��دث امل�ستلزمات والتجهيزات الالزمة لتمكني‬ ‫طلبة ق�سم امل�صادر الرتاثية و�صيانتها من �إجراء‬ ‫التدريبات ال�لازم��ة لرتميم املجموعات الأثرية‬ ‫وك�شف الآثار املزيفة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار عميد الكلية الدكتور ن��زار الطر�شان‬ ‫�إىل �أن املخترب يعد نواة علمية لطلبة كلية الآثار‬ ‫لإج��راء البحوث والدرا�سات الأث��ري��ة‪ ،‬ف�ضال عن‬

‫توجه الكلية لتقدمي امل�شورة العلمية لدائرة الآثار‬ ‫العامة وامل�ؤ�س�سات الأردن �ي��ة التي تعنى بالقطع‬ ‫الأثرية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن امل �خ �ت�بر ي� �ن ��درج � �ض �م��ن خطة‬ ‫تطويرية مل�ستقبل الكلية التي تعتزم �إن�شاء برامج‬ ‫درا� �س��ات ع�ل�ي��ا‪ ،‬خ�صو�صا يف ق�سم �إدارة امل���ص��ادر‬ ‫الرتاثية و�صيانتها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض رئي�س ق�سم �إدارة امل�صادر الرتاثية‬ ‫و�صيانتها الدكتور رم�ضان عبد اهلل ملراحل �إن�شاء‬ ‫املخترب ال��ذي يوفر اخل�ب�رات وامل �ه��ارات الالزمة‬ ‫لطلبة الق�سم يف جم��ال حفظ الآث ��ار م��ن التلف‬ ‫و�صيانتها‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن الكلية �ستحتفل نهاية‬ ‫الف�صل الدرا�سي احلايل بتخريج الفوج الأول من‬ ‫طلبة الق�سم‪.‬‬

‫مخترب للغة الكورية يف الجامعة‬ ‫األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫افتتح يف كلية اللغات الأجنبية يف اجلامعة‬ ‫الأردنية �أم�س خمتربا لتعليم اللغة الكورية‪.‬‬ ‫وتكمن �أهمية املخترب ال��ذي افتتحه رئي�س‬ ‫اجل��ام �ع��ة ب��ال��وك��ال��ة ال��دك �ت��ور ه ��اين ال���ض�م��ور‬ ‫بح�ضور ال�سفري الكوري يف عمان اليوم �أنه �أداة‬ ‫مهمة لتمكني الطلبة ال��دار��س�ين للغة الكورية‬ ‫من زي��ادة مهاراتهم اللغوية يف ه��ذه اللغة التي‬ ‫تعترب من اللغات احلية على امل�ستوى العاملي‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ال�ضمور بعالقات التعاون بني الأردن‬ ‫وك��وري��ا ودع��م ال�سفارة ال�ك��وري��ة بعمان لربامج‬ ‫تعليم اللغة الكورية لطلبة اجلامعة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن تعليم اللغات الأجنبية يف اجلامعة هي نافذة‬ ‫تطل منها اجلامعة على العامل اخلارجي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال���س�ف�ير ال �ك��وري ��ش�ين ه ��ون ��س��وك‬ ‫باجلهود التي بذلتها اجلامعة للإ�سهام يف تطوير‬ ‫عالقات ال�صداقة بني الأردن وكوريا‪ ،‬م�شريا �إىل‬

‫�أن العالقات الأردنية الكورية قطعت �شوطا مهما‬ ‫خ�صو�صا يف امليادين التعليمية والتجارية‪.‬‬ ‫و�سلطت عميدة الكلية الدكتورة زهرة عو�ض‬ ‫ال�ضوء على املخترب الذي �أجنز بدعم من الوكالة‬ ‫الكورية للتعاون ال��دويل وال�سفارة الكورية يف‬ ‫عمان و�شركة (�أل جي) للإلكرتونيات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن املخترب ي�ضم متحفا للرتاث‬ ‫الكوري ي�شتمل على معلومات مهمة حول عادات‬ ‫وت�ق��ال�ي��د وث �ق��اف��ات ال���ش�ع��ب ال �ك��وري ال���ص��دي��ق‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مناذج من الأزياء الكورية واملن�شورات‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع�ل��ق ب��احل �� �ض��ارة ال �ك��وري��ة خ�ل�ال حقب‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت عو�ض �إىل �أن النية تتجه لدى الكلية‬ ‫للتو�سع يف �إن�شاء برامج لتعليم اللغات الآ�سيوية‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �إجراء درا�سات للتو�سع يف �إن�شاء برامج‬ ‫درا��س��ات عليا يف برامج اللغات الأجنبية البالغ‬ ‫عددها ‪ 9‬برامج‪.‬‬

‫رفع الطاقة االستيعابية لبعض التخصصات يف جامعات أردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وافق جمل�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل‬ ‫برئا�سة ال��دك�ت��ور ب�شري ال��زع�ب��ي رئي�س املجل�س على‬ ‫ت�أجيل البت يف االعتماد اخلا�ص لتخ�ص�ص (الهند�سة‬ ‫املدنية‪ /‬برنامج البكالوريو�س) يف جامعة �آل البيت‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ب� �ي ��ان � �ص �ح��ايف �� �ص ��در �أم � ��� ��س الأح � ��د‬ ‫ع��ن امل�ج�ل����س ف�ق��د واف ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى رف ��ع ال�ط��اق��ة‬ ‫اال�ستيعابية لتخ�ص�ص (املحا�سبة)‪ ،‬وتثبيت الطاقة‬

‫اال�ستيعابية لتخ�ص�ص (ال�ع�ل��وم املالية وامل�صرفية)‬ ‫برنامج البكالوريو�س يف جامعة جدارا‪.‬‬ ‫وواف ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى رف��ع ال�ط��اق��ة اال�ستيعابية‬ ‫ل �ت �خ �� �ص ����ص (ه� �ن ��د�� �س ��ة ال �ب��رجم� � �ي � ��ات‪ /‬ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س) يف جامعة الإ� �س��راء وتثبيت الطاقة‬ ‫اال�ستيعابية للتخ�ص�صات الآتية (ال�صيدلة‪ ،‬ومعلم‬ ‫�صف‪ ،‬واللغة العربية و�آداب �ه��ا‪ ،‬واللغة الإجنليزية‪/‬‬ ‫ال�ترج�م��ة‪ ،‬والت�صميم اجلرافيكي‪ ،‬و�إدارة الأع�م��ال‪،‬‬ ‫الت�سويق‪ /‬برنامج البكالوريو�س) يف جامعة البرتا‬ ‫وت ��أج �ي��ل ال�ب��ت ق��ي اال��س�ت�م��رار يف االع �ت �م��اد اخل��ا���ص‬

‫ل�ت�خ���ص����ص (ال�ت�رج� �م ��ة‪ /‬ب��رن��ام��ج امل��اج �� �س �ت�ي�ر) يف‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫كما وافق املجل�س على اال�ستمرار يف االعتماد العام‬ ‫لكلية املجتمع الإ�سالمي و�إيقاف قبول طلبة جدد يف‬ ‫الربامج الفنون التطبيقية واملهن الطبية امل�ساعدة‬ ‫وال�ع�ل��وم املالية والإداري� ��ة ل�ع��دم ق�ي��ام الكلية بتوفري‬ ‫ع�ضو هيئة تدري�س من حملة درجة الدكتوراة يف كل‬ ‫برنامج من الربامج املذكورة �أعاله‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س ت�شكيل جمل�س �أمناء كلية اخلدمات‬ ‫الطبية امللكية‪.‬‬

‫افتتاح أعمال اليوم العلمي لكلية األمري عبداهلل بن غازي‬ ‫يف «البلقاء التطبيقية»‬ ‫ال�سلط ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مندوباً ع��ن رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية نبيل‬ ‫ال�شواقفة‪ ،‬رعى نائب الرئي�س لل�ش�ؤون الأكادميية �صالح‬ ‫العقيلي‪ ،‬افتتاح �أعمال اليوم العلمي لكلية الأمري عبداهلل‬ ‫بن غازي لتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬الذي يقام بالتعاون بني‬ ‫الكلية و�شركتي كوانتا ترين و�شيبنج‪.‬‬ ‫و�شكر العقيلي يف كلمة ل��ه ال�شركات املتعاونة على‬ ‫ه��ذه امل �ب��ادرة ال�ت��ي تعرب ع��ن التكامل م��ا ب�ين اجلامعات‬ ‫وال �ق �ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬م�ن��وه�اً اىل �أن ال �ت �ع��اون يف جم��االت‬ ‫التدريب للطلبة وم�شاريع التخرج ي�صقل مهارات الطلبة‪،‬‬ ‫ومينحهم اخلربة الالزمة التي تتواكب واملفاهيم النظرية‬ ‫املكت�سبة خ�لال ال��درا��س��ه اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬مبينا ان اجلامعة‬ ‫ت�سعى لتحديث اخل�ط��ط ال��درا��س�ي��ة ب�شكل م�ستمر‪ ،‬مبا‬ ‫يتوافق وحاجات �سوق العمل‪ ،‬خ�صو�صاً يف ظل التناف�سية‬ ‫ال�شديدة بني املخرجات التعليمية التي تتطلب من الطلبة‬ ‫م�ضاعفة جهودهم؛ لأجل �أن يكت�سبوا مهارات متميزة‪.‬‬ ‫بدوره حتدث خري العار�ضة من �شركة كوانتا ترين‪،‬‬ ‫موجها ال�شكر للجامعة على اتاحة الفر�صة لهم للتوا�صل‬ ‫مع طلبة تكنولوجيا املعلومات؛ الطالعهم على توجهات‬ ‫�سوق العمل و�آفاقه واملجاالت التي يتوفر فيها فر�ص عمل‪.‬‬ ‫ب ��دوره حت��دث َع ��دي امل�ع��اي�ط��ة ع��ن ال�ف�ج��وة م��ا بني‬ ‫خمرجات التعليم العايل واحتياجات �سوق العمل‪ ،‬مقرتحاً‬ ‫اك�ساب الطلبة املهارات وال��دورات الالزمة لأجل جت�سري‬ ‫ال �ه��وة‪ ،‬خ�صو�صاً يف جم��ال تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬و�أن‬

‫من �أعمال اليوم العلمي‬

‫هذا القطاع ي�سهم بـ ‪ %14‬من الناجت املحلي االقت�صادي‪،‬‬ ‫وتوجيه الطلبة ل�سوق العمل يبد�أ من املرحلة اجلامعية‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه الطلبة ��ش��رح ف��ادي‬ ‫امل ��دين م��ن ��ش��رك��ه �شيبنج االخ �ت�لاف اجل��وه��ري م��ا بني‬ ‫البيئة االكادميية اجلامعية وبيئة العمل‪ ،‬مبيناً �أن هذه‬ ‫التحديات بحاجة اىل م�ضاعفة اجلهد من قبل الطلبة؛‬ ‫لأج��ل �أن يكون اخلريج اجلامعي ق��ادراً على اثبات الذات‬

‫واملناف�سة‪.‬‬ ‫وحتدث عميد كلية الأمري عبداهلل بن غازي‪ ،‬حممد‬ ‫العبابنة قائ ً‬ ‫ال �أن هذا اللقاء العلمي �ستعقبه لقاءات �أخرى‬ ‫ت��رف��د الطلبة ب��اخل�برات ال�ل�ازم��ة‪ ،‬ومتنحهم الفر�صة‬ ‫ليطلعوا على احتياجات �سوق العمل‪ ،‬وي�ستفيدوا من هذه‬ ‫االي��ام العلمية والتي ت�شمل دورات وا�ستقطاب الكفاءات‬ ‫لكي ي�ستفيد الطلبة من خرباتها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫قضايا وحوادث‬ ‫ب�سبب قيام موظفي البلدية ب�إزالة الب�سطات من �سوق احل�سبة‬

‫شغب وفوضى وتكسري «كشك»‬ ‫أمني وسط مدينة إربد‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�شهد حم�ي��ط ��س��وق احل�سبة يف م��دي�ن��ة ارب��د‬ ‫ظهر ام�س اعمال فو�ضى وعنف؛ اث��ر ا�شتباكات‬ ‫عنيفة وق�ع��ت ب�ين ق��وات ال ��درك وجم�م��وع��ة من‬ ‫�أ� �ص �ح��اب ال�ب���س�ط��ات ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ق �ي��ام موظفي‬ ‫البلدية مبعاونة االجهزة االمنية‪ ،‬بحملة لإزالة‬ ‫الب�سطات من املدينة بعد قرار �سابق ب�إزالتها‪.‬‬ ‫وكان ا�صحاب الب�سطات اعادوا بناء ب�سطاتهم‬ ‫ب�ع��د ان مت��ت ازال �ت �ه��ا مب��وج��ب ق ��رار � �ص��ادر من‬ ‫بلدية ارب��د‪ ،‬مم��ا ا�ستدعى ت��دخ��ل ق��وات ال��درك‪،‬‬ ‫وا��س�ت�خ��دام�ه��ا ق�ن��اب��ل م���س�ي�ل��ة ل �ل��دم��وع لتفريق‬ ‫جموع املحتجني من ا�صحاب الب�سطات‪.‬‬

‫وق��ال �شهود ع�ي��ان ل�ـ "ال�سبيل" �أن العديد‬ ‫م��ن امل��رك �ب��ات اخل���ص��و��ص�ي��ة ت�ع��ر��ض��ت للتك�سري‬ ‫والتخريب‪ ،‬ا�ضافة اىل �أعمال تك�سري وفو�ضى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ع��ر���ض م �ك �ت��ب ال �ب �ل��دي��ة ال ��واق ��ع ق��رب‬ ‫احل�سبة للتك�سري‪ ،‬وقام جمهولون باقتحام ك�شك‬ ‫ال�شرطة القريب من دوار ال�ساعة وتك�سريه‪.‬‬ ‫و أ�� �ص �ي��ب ع �ل��ى اث ��ر اال� �ش �ت �ب��اك ال �ع��دي��د من‬ ‫م��رت��ادي ال �� �س��وق ب �ح��االت اخ �ت �ن��اق ب���س�ب��ب ال�غ��از‬ ‫الكثيف‪ ،‬و�شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقاالت‬ ‫وا�سعة طالت العديد من �أ�صحاب الب�سطات‪.‬‬ ‫و�أغلقت املحال التجارية �أبوابها فيما فر�ضت‬ ‫قوات الدرك والأجهزة الأمنية حظر التجول يف‬ ‫ال�شارع امل�ؤدي اىل دوار ال�ساعة‪ ،‬وطلبت من جميع‬

‫تدهور صهريج يف منطقة‬ ‫الراشدية يؤدي إىل إصابة مواطن‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أدى تدهور �صهريج يف منطقة الرا�شدية �إىل �إ�صابة مواطن �إ�صابة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬مت نقله على �إثرها اىل م�ست�شفى الأمرية هيا الع�سكري‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صدر يف دفاع مدين العقبة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن حادث التدهور وقع قبل كراج ال�شاحنات باجتاه العقبة‬ ‫يف �ساعة مبكرة من �صباح �أم�س‪ ،‬منوها �إىل ان كوادر مديرية دفاع مدين‬ ‫العقبة حتركت على الفور �إىل موقع احلادث‪ ،‬وقامت ب�إخالء اال�صابة اىل‬ ‫م�ست�شفى االمرية هيا بنت احل�سني الع�سكري‪ ،‬فيماعملت �آليات مديرية‬ ‫اال�شغال العامة بفتح الطريق‪ ،‬وتفريغ م��ادة الفيول بال�صهريح بناقلة‬ ‫اخرى جتنباً الن�سكابها على الطريق واعاقة حركة ال�سري‪.‬‬

‫إسعاف ‪ 7‬سوريني مصابني بأعرية‬ ‫نارية ملستشفى املفرق الحكومي‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل ق�سم الإ�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفى املفرق احلكومي �صباح‬ ‫�أم�س الأحد �سبعة �أ�شخا�ص من اجلن�سية ال�سورية م�صابني ب�أعرية نارية‬ ‫يف خمتلف �أنحاء اجل�سم ج��راء اال�شتباكات العنيفة التي �شهدتها بع�ض‬ ‫املناطق ال�سورية القريبة من احلدود الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر م�ست�شفى امل�ف��رق احل�ك��وم��ي ال��دك�ت��ور ح�م��ود ال�سرحان‬ ‫�إن الأجهزة الأمنية قامت ب�إ�سعاف �سبعة �أ�شخا�ص �سوريني للم�ست�شفى‪،‬‬ ‫وا�صفا حالتهم باخلطرة واحلرجة للغاية‪ ،‬الفتا �إىل �أن الكوادر الطبية‬ ‫يف امل�ست�شفى قامت بتقدمي الإ�سعافات الأولية للم�صابني‪ ،‬حيث مت حتويل‬ ‫خم�س حاالت للم�ست�شفى الإ�سالمي يف عمان نظرا لتعذر التعامل معها‬ ‫يف امل�ست�شفى خلطورة حالتها‪ ،‬يف حني مت �إدخ��ال حالتني يف ق�سم العناية‬ ‫احلثيثة بعدما مت تقدمي الإ�سعافات الأولية لهما‪.‬‬ ‫و�شهدت ليلة �أم����س وف�ج��ر ال�ي��وم ا�شتباكات عنيفة داخ��ل الأرا��ض��ي‬ ‫ال�سورية القريبة من احلدود الأردنية‪ ،‬حيث �أمكن �سماع دوي االنفجارات‬ ‫والأع�ي�رة النارية بو�ضوح يف ال�ق��رى والتجمعات ال�سكانية القريبة من‬ ‫احلدود ال�سورية‪.‬‬

‫املواطنني وحتى ال�صحفيني مغادرة املكان فورا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال امل��رك��ز االع�ل�ام ��ي مل��دي��ري��ة‬ ‫الأم��ن ال�ع��ام ان االج�ه��زة االمنية �ضبطت �سبعة‬ ‫ا� �ش �خ��ا���ص م��ن ا� �ص �ح��اب ال�ب���س�ط��ات امل �خ��ال �ف��ة يف‬ ‫ارب��د‪ ،‬بعد قيامهم باالعتداء على كوخ لل�شرطة‪،‬‬ ‫واث� � ��ارة ال �� �ش �غ��ب ورف �� �ض �ه��م االم �ت �ث��ال ل�ل�ق��ان��ون‬ ‫ب��ازال��ة الب�سطات املخالفة‪ ،‬م�ضيفاً ان ال�شرطة‬ ‫ا��س�ت�خ��دم��ت ال �ق��وة امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ت�ف��ري��ق املحتجني‬ ‫ب�ع��د جت�م�ع�ه��م واع �ت��دائ �ه��م ع�ل��ى م�ب�ن��ى ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫واملواطنني باحلجارة والزجاجات الفارغة‪.‬‬ ‫وتتوا�صل منذ �شهور يف مدينة ارب��د حملة‬ ‫لإزال ��ة الب�سطات م��ن و��س��ط امل��دي�ن��ة وحميطها‪،‬‬ ‫بالتن�سيق بني بلدية اربد واالجهزة االمنية‪.‬‬

‫تك�سري الك�شك الأمني‬

‫القبض على عدد من األشخاص املطلوبني‬ ‫يف مناطق مختلفة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�ألقت دوريات النجدة العاملة �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫قيادة أ�م��ن �إقليم العا�صمة القب�ض على ع��دد من‬ ‫الأ�شخا�ص املطلوبني اخلطرين يف ق�ضايا متنوعة‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز الإع�لام��ي الأم�ن��ي يف ب�ي��ان �أم�س‬ ‫الأح��د �إن دوري��ات النجدة العاملة �ضمن مديرية‬ ‫��ش��رط��ة ��ش��رق ع�م��ان ا�شتبهت ليلة �أم ����س ب� إ�ح��دى‬ ‫املركبات وعند حماولة �إيقاف املركبة الذ �صاحبها‬ ‫بالفرار‪ ،‬حيث متت مطاردتها �إىل �أن و�صل �سائقها‬ ‫�إىل منطقة وع��رة فخرج من املركبة والذ بالفرار‬

‫ب��اجت��اه م�ن�ط�ق��ة م�ظ�ل�م��ة‪� ،‬إال �أن ط��اق��م ال��دوري��ة‬ ‫الحقه ومت القب�ض عليه‪ ،‬حيث تبني �أن عليه ‪35‬‬ ‫طلبا ق�ضائيا‪ ،‬و‪� 180‬أ�سبقية جرمية‪.‬‬ ‫ون�ت��ج ع��ن امل �ط��اردة تعر�ض �أح��د �أف ��راد الأم��ن‬ ‫العام برتبة وكيل لك�سر يف �ساقه ب�سبب وقوعه على‬ ‫الأر�ض ومت نقله اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق��ام��ت دوري � ��ات ال �ن �ج��دة ال �ع��ام �ل��ة �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص مديرية �شرطة جنوب عمان مبطاردة‬ ‫مركبة مل ميتثل �سائقها للوقوف وعند حماولة‬ ‫ايقافه �أط�ل��ق ال�ن��ار ب��اجت��اه طاقم ال��دوري��ة‪� ،‬إال �أن‬ ‫ذل��ك مل يثنهم ع��ن متابعته و إ�ل�ق��اء القب�ض عليه‬

‫حيث �ضبط بحوزته �سالح ن��اري وكمية من امل��واد‬ ‫املخدرة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال�ب�ي��ان �أن دوري ��ات ال�ن�ج��دة العاملة‬ ‫�ضمن اخت�صا�ص ذات املديرية ويف منطقة اخرى‬ ‫مت�ك�ن��ت م��ن ال�ق�ب����ض ع �ل��ى ��ش�خ����ص �آخ ��ر م�ط�ل��وب‬ ‫�أطلق عدة عيارات نارية باجتاه طاقم الدورية عند‬ ‫حم��اول��ة �أف��راده��ا �إي�ق��اف مركبته‪ ،‬وبتفتي�شه عرث‬ ‫بحوزته على �سالح ن��اري وجمموعة م��ن الأوراق‬ ‫النقدية املزيفة‪.‬‬ ‫وقال البيان �إنه �سيتم حتويل املقبو�ض عليهم‬ ‫اىل اجلهات الق�ضائية‪.‬‬

‫صاحب ‪ 180‬أسبقية يتسبب بكسر ساق رجل أمن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذكر املركز الإعالمي ملديرية االم��ن العام �أن‬ ‫دوري ��ات ال�ن�ج��دة العاملة �ضمن اخت�صا�ص قيادة‬ ‫�أم��ن �إق�ل�ي��م العا�صمة‪ ،‬متكنت �ضبط ال�ع��دي��د من‬ ‫الأ�شخا�ص املطلوبني بق�ضايا منوعة‪ ،‬واخلطرين‪،‬‬ ‫يف مناطق خمتلفة من عمان‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي �أن دوري � ��ات ال�ن�ج��دة‬ ‫العاملة �ضمن مديرية �شرطة �شرق عمان‪ ،‬ا�شتبهت‬ ‫ليلة �أم�س ب�إحدى املركبات‪ ،‬وعند حماولة �إيقافها‬ ‫الذ �صاحبها بالفرار‪ ،‬فجرت م�ط��اردة املركبة �إىل‬ ‫�أن و� �ص��ل ��س��ائ�ق�ه��ا �إىل منطقة وع ��رة وخ ��رج من‬

‫املركبة والذ بالفرار‪ ،‬باجتاه هذه املنطقة املظلمة‪،‬‬ ‫�إال �أن طاقم الدورية مل ي�تردد حلظة باللحاق به‬ ‫و�ضبطه‪.‬‬ ‫وتبني ان على هذا ال�شخ�ص (‪ )35‬طلبا ق�ضائــيا‬ ‫و( ‪� )180‬أ�سبقية جرمية‪.‬‬ ‫ونتج ع��ن امل �ط��اردة �سقوط �أح��د �أف ��راد الأم��ن‬ ‫العام برتبة وكيل على الأر���ض‪ ،‬وتعر�ضه اىل ك�سر‬ ‫يف ال���س��اق‪ ،‬نقل اث��ره اىل امل�ست�شفى وي�ج��ري الآن‬ ‫التحقيق مع املطلوب ليتم حتويله اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق��ام��ت دوري � ��ات ال �ن �ج��دة ال �ع��ام �ل��ة �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص مديرية �شرطة جنوب عمان مبطاردة‬ ‫مركبة مل ميتثل �سائقها الوام ��ر ال�ت��وق��ف‪ ،‬وعند‬

‫حم��اول��ة اي�ق��اف��ه ق��ام ب��اط�لاق ال �ن��ار ب��اجت��اه طاقم‬ ‫الدورية‪� ،‬إال �أن ذلك مل يثنهم عن متابعته و�إلقاء‬ ‫القب�ض عليه‪ ،‬و�ضبط بحوزته �سالح ناري‪ ،‬وكمية‬ ‫من املواد املخدرةن ويجري التحقيق معه االن ليتم‬ ‫حتويله اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��رك��ز الإع�لام��ي �أن دوري ��ات النجدة‬ ‫العاملة �ضمن اخت�صا�ص نف�س املديرية‪ ،‬ويف منطقة‬ ‫اخ ��رى متكنت م��ن �ضبط �شخ�ص آ�خ ��ر مطلوب‪،‬‬ ‫�أطلق عدة عيارات نارية باجتاه طاقم الدورية عند‬ ‫حماولتهم �إيقاف مركبته‪ ،‬وبتفتي�شه عرث بحوزته‬ ‫على �سالح ن��اري‪ ،‬وجمموعة من الأوراق النقدية‬ ‫املزيفة و�سيتم حتويله اىل الق�ضاء‪.‬‬

‫‪ 10‬إصابات يف حوادث‬ ‫مختلفة يف اململكة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �ص �ي��ب ‪ 4‬أ�� �ش �خ��ا���ص ب���ض�ي��ق‬ ‫يف التنف�س يف منطقة ط�برب��ور؛‬ ‫ج��راء ا�ستن�شاقهم غ��ازات منبعثة‬ ‫من مدف�أة غاز‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الإ�� �س� �ع ��اف ب �ت �ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات‬ ‫الأول� �ي ��ة ال�ل�ازم��ة ل�ل�م���ص��اب�ين يف‬ ‫م��وق��ع احل� ��ادث‪ ،‬وم ��ن ث��م نقلهم‬ ‫�إىل م���س�ت���ش�ف��ى الأم� �ي��ر ح �م��زة‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ص� �ي� �ب ��ت �� �س� �ي ��دة ب� �ح ��روق‬ ‫ب�سيطة �إثر حريق منزل مبنطقة‬ ‫ح��ي ال��زواه��رة يف ال��زرق��اء‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام ��ت ف � ��رق الإط� � �ف � ��اء ب ��إخ �م��اد‬ ‫احل��ري��ق وال�سيطرة عليه‪ ،‬بينما‬ ‫ت ��ول ��ت ف � ��رق الإ� � �س � �ع� ��اف ت �ق��دمي‬ ‫الإ�� �س� �ع ��اف ��ات الأول � �ي� ��ة ال�ل�ازم ��ة‬ ‫ل� �ل� �م� ��� �ص ��اب ��ة‪ ،‬وم � � ��ن ث � ��م ن �ق �ل �ه��ا‬ ‫اىل م �� �س �ت �� �ش �ف��ى الأم� �ي ��ر ه��ا� �ش��م‬ ‫ال� �ع� ��� �س� �ك ��ري‪ ،‬وح ��ال� �ت� �ه ��ا ال �ع��ام��ة‬ ‫م�ت��و��س�ط��ة و� �س �ب��ب احل��ري��ق قيد‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص � �ي� ��ب ‪ 5‬ا�� �ش� �خ ��ا� ��ص م��ن‬ ‫ع��ائ �ل��ة واح� � ��دة ب �ت �� �س �م��م غ��ذائ��ي‬ ‫اث ��ر ت�ن��اول�ه��م أ�ط �ع �م��ة ف��ا� �س��دة يف‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ام ق �ي ����س‪ ،‬ح �ي��ث ق��ام��ت‬ ‫فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأول � �ي� ��ة ال �ل�ازم� ��ة ل �ل �م �� �ص��اب�ين‪،‬‬ ‫ونقلهم اىل م�ست�شفى الريموك‬ ‫احلكومي؛ حيث و�صفت حالتهم‬ ‫العامة باملتو�سطة‪.‬‬

‫تحقيقات‬

‫محطات الوقود تشهد زيادة واضحة لسائقني مقطوعني‬ ‫من البنزين يحملون جالوناتهم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫خ�م���س��ة دن��ان�ي�ر دف �ع �ه��ا امل��واط��ن‬ ‫خليل لقاء اعادة ت�شغيل مركبته التي‬ ‫ت��وق�ف��ت ف �ج ��أة ع�ل��ى أ�ح ��د املنعطفات‬ ‫ب�ع��د ن �ف��اد ال ��وق ��ود م�ن�ه��ا ك �غ�يره من‬ ‫املواطنني ممن يتعر�ضون ملثل ذلك‬ ‫املوقف ‪..‬‬ ‫ال� �ت� �ع� �ب� �ئ ��ة مب� �ب� �ل ��غ ال ي� �ت� �ج ��اوز‬ ‫اخلم�سة دنانري كانت تفي بالغر�ض‬ ‫ب��االم ����س ال �ق��ري��ب وت��و� �ص��ل ال���س��ائ��ق‬ ‫اىل اك�ث�ر م��ن م �ك��ان ‪ ،‬ام ��ا الآن فال‬ ‫ت� أ�ت��ي اال ب�ستة ل�ي�ترات م��ن البنزين‬ ‫م��ن ن��وع (‪ )90‬وف�ق��ا ل�ق��ول ع��دد من‬ ‫العاملني يف ه��ذه املحطات ‪ .‬وت�شهد‬ ‫حمطات بيع امل�ح��روق��ات ه��ذه االي��ام‬ ‫كما ي�ضيفون زيادة وا�ضحة من قبل‬ ‫ا� �ص �ح��اب امل��رك �ب��ات ال��ذي��ن يحملون‬ ‫جالونات لتعبئة �سياراتهم التي نفذ‬ ‫منها الوقود خا�صة بعد ارتفاع ا�سعار‬ ‫البنزين ‪.‬‬ ‫م � �ه � �ن� ��د� � �س� ��ون م �ت �خ �� �ص �� �ص��ون‬ ‫ين�صحون ب���ض��رورة ان ي�ك��ون خ��زان‬ ‫ال��وق��ود يف امل��رك�ب��ة م�ع�ب� أ� مب��ا ي�ق��ارب‬ ‫ال �ن �� �ص��ف ب���ش�ك��ل دائ � ��م ح �ف��اظ��ا على‬ ‫حمرك املركبة ‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول خ �ل �ي��ل ل ��وك ��ال ��ة االن� �ب ��اء‬ ‫االردنية ( برتا ) ان اخلم�سة دنانري‬ ‫ال�ت��ي دفعها ت��وزع��ت على ‪ :‬دينارين‬ ‫للبنزين م��ن أ�ق��رب حمطة ‪ ,‬ودي�ن��ار‬ ‫واح��د ثمن (ج��ال��ون) ف��ارغ ‪ ،‬والباقي‬ ‫ك��ان من ن�صيب �سائق التك�سي الذي‬ ‫�سمح له بتو�صيل ( كيبل ) كهربائي‬ ‫اىل بطارية �سيارته التي نفدت هي‬ ‫الأخرى جراء حماوالت اعادة ت�شغيل‬ ‫املحرك ‪.‬‬

‫وي �� �ش�ير م��دي��ر اح� ��دى حم�ط��ات‬ ‫ال ��وق ��ود حم �م��د ح �ك �م��ت اىل ان م��ا‬ ‫ي��زي��د ع ��ن خ�م���س�ين ��ش�خ���ص��ا ي��ات��ون‬ ‫اىل املحطة يوميا ‪ -‬مقطوعني من‬ ‫البنزين ‪ -‬يحملون جالونات بق�صد‬ ‫تعبئتها ‪ ،‬معلال �سبب انقطاعهم هذا‬ ‫ب��ال�ق�ي��ام بتعبئة م��رك�ب��ات�ه��م بكميات‬ ‫قليلة من البنزين ‪ ,‬وال ينتبهون اال‬ ‫و�ضوء البنزين امامهم على (تابلوه)‬ ‫ال�سيارة ‪.‬‬ ‫وي�ق��ول اح��د العاملني يف اح��دى‬ ‫حم �ط��ات ال ��وق ��ود خ��ال��د ا� �س �ع��د ان��ه‬ ‫" وب �ع��د حت��ري��ر ا� �س �ع��ار امل���ش�ت�ق��ات‬ ‫ال �ن �ف �ط �ي��ة وم �ن �ه��ا ال �ب �ن��زي��ن ا��ص�ب��ح‬ ‫معظم املواطنني ي��زودون �سياراتهم‬ ‫به بخم�سة دنانري ‪ ,‬وغالبا ب�أقل من‬ ‫ذلك نظرا ل�ضيق ذات اليد ‪.‬‬ ‫ماجد العرموطي مالك احدى‬ ‫حم �ط��ات ال��وق��ود يف ع �م��ان ي ��رى ان‬ ‫التعبئة مب�ب�ل��غ ال ي�ت�ج��اوز اخلم�سة‬ ‫دنانري كانت تفي بالغر�ض باالم�س‬ ‫ال�ق��ري��ب وت��و��ص��ل ال���س��ائ��ق اىل اك�ثر‬ ‫من مكان ‪ ،‬ام��ا الآن فهي ال ت�أتي اال‬ ‫ب�ستة ل�ي�ترات م��ن البنزين م��ن نوع‬ ‫(‪ ، )90‬مبينا ان عدد الذين يحملون‬ ‫جالونات لتعبئة �سياراتهم التي نفد‬ ‫منها ال��وق��ود ازداد ب�شكل وا�ضح بعد‬ ‫ارتفاع ا�سعار البنزين‪.‬‬ ‫املتخ�ص�ص مبيكانيك ال�سيارات‬ ‫امل �ه �ن��د���س ف � ��ادي ال �ع �ي��د ي��و� �ض��ح ان‬ ‫م�ضخة البنزين يف غالبية ال�سيارات‬ ‫و�ضعت يف خزان الوقود لكي ال تت�أثر‬ ‫ب ��احل ��رارة ‪ ،‬وال �ب �ن��زي��ن يف احل ��االت‬ ‫الطبيعية ب ��ارد م��ا ي�سهم يف تربيد‬ ‫م�ضخة البنزين التي يجب ان تكون‬ ‫مغمورة بالوقود ‪.‬‬

‫حمطة وقود‬

‫وي �ن �� �ص��ح ب��اال� �س �ت �م��رار ب�ت�ع�ب�ئ��ة‬ ‫اخل ��زان مب��ا ال ي�ق��ل ع��ن ن�صفه لكي‬ ‫ال ي�ت�ن��اق����ص ع�م��ر م�ضخة البنزين‬ ‫الت�شغيلي بفعل تراكم االو�ساخ التي‬ ‫ت� � ؤ�ث ��ر ع �ل��ى امل� �ح ��رك م ��ن ال ��داخ ��ل ‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا ان ت��وف��ر ال ��وق ��ود يف اخل ��زان‬ ‫بكمية كافية يعطي قوة لل�سيارة اثناء‬ ‫�سريها ‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�ر امل �ه �ن��د���س ف � ��ادي ‪ ,‬اىل‬ ‫ا� �س �ت �ه��ان��ة ال �ب �ع ����ض ب ��ذل ��ك ‪ ،‬ب�ح�ي��ث‬ ‫ي���س�ت�م��رون يف ق �ي��ادة امل��رك �ب��ة و��ض��وء‬ ‫ال��وق��ود ظاهر على (تابلو) ال�سيارة‬ ‫ما يعر�ض حمركات �سياراتهم للكثري‬ ‫من امل�شكالت امليكانيكية ‪.‬‬

‫وح� ��ول م��و� �ض��وع ت�ب�خ��ر ال��وق��ود‬ ‫خا�صة البنزين ج��راء ارت �ف��اع درج��ة‬ ‫احلرارة يف اخلزان يقول ان ال�سيارات‬ ‫(م��ودي��ل ‪ ) 1995‬ف�م��ا ف��وق ت�ستفيد‬ ‫من بخار البنزين حيث ان الهواء يف‬ ‫اخل��زان يكون م�شبعا بالبخار ال��ذي‬ ‫ي�ساعد يف ت�شغيل ال�سيارة ب�سرعة ‪.‬‬ ‫اخل � �ب �ي�ر االق � �ت � �� � �ص� ��ادي حم�م��د‬ ‫الب�شري يف�سر ‪ -‬م�شكلة نفاذ الوقود‬ ‫من بع�ض ال�سيارات ب�صورة م�ستمرة‬ ‫‪ ,‬وال �ت �ع �ب �ئ��ة مب �ب��ال��غ ق�ل�ي�ل��ة ‪ -‬ب��ان�ه��ا‬ ‫حماولة من املواطن لتوزيع ما بني‬ ‫يديه من مبالغ نقدية متوا�ضعة على‬ ‫التزامات كثرية ومتزايدة‪.‬‬

‫ويقول ان �سلة اال�ستهالك لدى‬ ‫امل��واط��ن �أ��ص�ب�ح��ت وا��س�ع��ة وم�ت�ع��ددة‬ ‫ال �� �س �ل��ع ‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ايل ف � ��ان م��واج �ه��ة‬ ‫م�ت�ط�ل�ب��ات احل� �ي ��اة ال �ي��وم �ي��ة ك�ث�يرة‬ ‫ومت�شعبة ‪ ,‬وه ��ذا ي��دف��ع ال�ن��ا���س اىل‬ ‫اجرتاح حلول تتوافق و�أهواءهم‪.‬‬ ‫وي�شري االقت�صادي الب�شري اىل‬ ‫" ان دخ��ول امل��واط�ن�ين يف �أي دول��ة‬ ‫ت���ش�ك��ل م ��ؤ� �ش��را ل �ت �ع��ايف االق �ت �� �ص��اد ‪،‬‬ ‫وعندنا �أ�صبحت يف م�ستويات متدنية‬ ‫وال ي� ؤ�خ��ذ بها كم�ؤ�شر ‪ ،‬م�ضيفا ان‬ ‫ال�ت���ش��وه��ات ا� �ص��اب��ت االق�ت���ص��اد ككل‬ ‫واث��رت على جممل املواطنني ب�سبب‬ ‫االعتماد على �ضريبة املبيعات كمورد‬

‫للخزينة ‪ ،‬مبينا انه يجب البحث عن‬ ‫موارد �أخرى يعتمد عليها "‪.‬‬ ‫ويقول " ان الغالبية العظمى من‬ ‫املواطنني ت�آكلت دخولهم اي�ضا ب�سبب‬ ‫الت�ضخم ‪ ،‬وع��دم توافقه م��ع ارتفاع‬ ‫اال�سعار ال��ذي ال يحتمل" ‪ ،‬مطالبا‬ ‫ب���ض��رورة تر�سيخ ثقافة اال�ستهالك‬ ‫اليومي وعدم املبالغة يف االنفاق ‪.‬‬ ‫وا�سهم نفاد الوقود من ال�سيارات‬ ‫يف ايجاد جتارة موازية النواع وا�شكال‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة م ��ن ال �ع �ب��وات واجل��ال��ون��ات‬ ‫البال�ستيكية ال�ف��ارغ��ة ال�ت��ي �أ�صبحت‬ ‫ت�ب��اع ك ��أي �سلعة اخ��رى ومنها عبوات‬ ‫زي ��ت امل �ح��رك��ات ال �ت��ي حت�م��ل ��ش�ع��ارات‬ ‫وماركات خمتلفة‪ .‬وتتفاوت �أ�سعار هذه‬ ‫العبوات الفارغة بح�سب مزاج العاملني‬ ‫يف ال �ع��دي��د م��ن حم�ل�ات غ �ي��ار ال��زي��ت‬ ‫املوجودة اما خ��ارج حمطات الوقود او‬ ‫داخلها ‪ ،‬بعدما كانت متنح جمانا وعن‬ ‫طيب خاطر لكل حمتاج لها ‪.‬‬ ‫ج � � ��دول خم ��ال� �ف ��ات (ال� ��وق� ��وف‬ ‫املعيق) بحق املركبات ال�صادر عن �إدارة‬ ‫ال�سري املركزية يظهر ان هناك �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 440‬أ�ل��ف خمالفة ح��ررت العام‬ ‫املا�ضي ‪ ،‬و�أكرث من ‪� 293‬ألف خمالفة‬ ‫خ�ل�ال اال� �ش �ه��ر ال�ع���ش��رة االوىل من‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل ‪ ،‬ت��وزع��ت ب�ين الوقوف‬ ‫داخ ��ل االن �ف��اق وال � ��دوار دون م�برر‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل �أرب�ع��ة وع�شرين بندا‬ ‫اخ��ر ‪ ،‬لي�س م��ن بينها خمالفةعلى‬ ‫نفاد الوقود‪.‬‬ ‫ي �ق��ول رئ �ي ����س ق �� �س��م ال �ع�لاق��ات‬ ‫العامة يف االدارة املقدم معاوية ربابعة‬ ‫ان وقوف املركبات ب�شكل مزدوج على‬ ‫ال�ط��رق��ات‪ ،‬وال��وق��وف ف��وق اجل�سور‪،‬‬ ‫وت ��رك امل��رك�ب��ات ع�ل��ى ر أ�� ��س منعطف‬

‫م��ن �أك �ث�ر امل �خ��ال �ف��ات ال �ت��ي تت�سبب‬ ‫ب��أزم��ات م��روري��ة خا�صة داخ��ل حدود‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وي� �ن� ��� �ص ��ح ال� ��� �س ��ائ� �ق�ي�ن ب �ت �ف �ق��د‬ ‫مركباتهم جتنبا لأي طارىء وبحيث‬ ‫ت�ك��ون يف ج��اه��زي��ة ت��ام��ة خا�صة زيت‬ ‫املحرك‪ ،‬واالطارات‪ ،‬والوقود‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان ادارة ال�سري م��ع ب��داي��ة ك��ل ف�صل‬ ‫�شتاء تطلق حملة ب�ه��ذا اخل�صو�ص‬ ‫هدفها احلفاظ على ال�سالمة العامة‬ ‫وت�ن�ب�ي��ه ال���س��ائ�ق�ين ب �� �ض��رورة اج ��راء‬ ‫�صيانة عامة ملركباتهم‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل �ق��دم ال��رب��اب �ع��ة ف��ان‬ ‫ادارة ال�سري خ�ص�صت جمموعة من‬ ‫ال� ��دراج� ��ات ال �ن��اري��ة ت �ك��ون مهمتها‬ ‫معاجلة �أي عائق يطر أ� على الطرقات‬ ‫وج �ع ��ل ح ��رك ��ة امل� � ��رور � �س��ال �ك��ة ام ��ام‬ ‫ال�سائقني‪ .‬وتتعدد املواقف والق�ص�ص‬ ‫الطريفة التي حت��دث مع املواطنني‬ ‫ع �ن��د ن �ف ��اد ال ��وق ��ود م ��ن ال �� �س �ي��ارات‬ ‫ال �ت��ي ي �ل �ج � أ� ال �ع��دي��د م��ن أ���ص�ح��اب�ه��ا‬ ‫اىل التعبئة بح�سب م�سافة امل�شوار‬ ‫الذي يريدون ‪ ،‬ومبجرد نفاذ الوقود‬ ‫ي�ل�ج��أون اىل ( دف��ع ) �سياراتهم اىل‬ ‫اق� ��رب حم �ط��ة وق � ��ود‪ ،‬وه� ��ذا مب�ث��اب��ة‬ ‫ريا�ضة متار�س على الدوام كما يقول‬ ‫جمال العو�ضات امل�س�ؤول عن �صهاريج‬ ‫توزيع املحروقات يف اح��دى حمطات‬ ‫بيع املحروقات ‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ي�ر اىل ان ال� �ك� �ث�ي�ر م��ن‬ ‫ا�صحاب املركبات ال يعريون اهتماما‬ ‫ل�ضوء البنزين املوجود على ( التابلو‬ ‫) امامهم م�شريا اىل ان��ه من املمكن‬ ‫ان ت�سري ال�سيارات خم�سني كيلو مرتا‬ ‫و��ض��وء البنزين امامهم ظاهر على‬ ‫(التابلو) ‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪7‬‬

‫محاضرة‬ ‫يف حما�ضرة تناق�ش «الإ�صالح االقت�صادي» يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫الوزني‪ :‬اإلصالح االقتصادي يف األردن هو الفريضة الغائبة‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫املديونية �إىل الناجت املحلي الإجمايل نحو‬ ‫‪ 80‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب�ين ال ��وزين �أنّ ع�ج��ز امل��وازن��ة ب��دون‬ ‫امل�ساعدات ارتفع من ‪ 747.6‬مليون دينار‬ ‫ع��ام ‪ ،2006‬لي�صل �إىل ‪ 2‬م�ل�ي��ار و ‪602.9‬‬ ‫مليون دينار عام ‪ ،2011‬و�أكد �أنّ ن�سبة عجز‬ ‫املوازنة بدون امل�ساعدات من الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل ارتفعت من ‪ 7‬يف املئة عام ‪،2006‬‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 12.7‬يف املئة عام ‪.2011‬‬ ‫وح� ��ول ال��دي��ن ال �ع��ام الإج� �م ��ايل �أك��د‬ ‫الوزين �أ ّنه ارتفع من ‪ 7.3‬مليار دينار عام‬ ‫‪ ،2006‬لي�صل �إىل ‪ 13.1‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار ع��ام‬ ‫‪ ،2011‬م�ب�ي�ن�اً �أنّ ن�سبة ال��دي��ن ال �ع��ام �إىل‬ ‫الناجت املحلي ا إلج�م��ايل و�صلت �إىل ‪ 69‬يف‬ ‫املئة عام ‪ ،2006‬يف حني و�صلت ن�سبته عام‬ ‫‪� 2011‬إىل ‪ 65‬يف املئة‪ ،‬و ُيقّدر �أن ت�صل ن�سبته‬ ‫نهاية عام ‪ 2012‬احلايل �إىل ‪ 80‬يف املئة‪.‬‬ ‫وحت� � �دّث ال � ��وزين ع ��ن ع�م�ل�ي��ة �إجن ��اح‬ ‫الإ� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي ب � إ�� �س �ه��اب‪ ،‬وق ��ال "‬ ‫حتتاج هذه العملية �إىل متطلبات‪� :‬أهمها‬ ‫الإرادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ع �ل �ي��ا واال� �س �ت �ج��اب��ة‬ ‫التنفيذية من امل�ستويات الأدنى؛ فالإ�صالح‬ ‫عملية تط ّورية م�ستمرة‪ ،‬وق�ضية توافقية‬ ‫ت�شاورية غري �إق�صائية‪ ،‬وهي �أي�ضا عملية‬ ‫تد ّرجية مرحلية‪ ،‬والإ��ص�لاح هدفه �إزال��ة‬ ‫الت�شوهات وت�صحيح االختالالت‪ ،‬و ُيختتم‬ ‫برت�شيد الدعم وال ُيبد�أ به‪ ،‬متابعاً "ويجب‬

‫و�صف املدير العام للجمارك ال�سابق‬ ‫الدكتور خالد الوزين الإ�صالح االقت�صادي‬ ‫يف الأردن بالفري�ضة الغائبة‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د يف حم��ا��ض��رت��ه ال �ت��ي ق � ّدم �ه��ا يف‬ ‫ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي ف��رع جر�ش‬ ‫م���س��اء �أم ����س الأول‪� ،‬أنّ الإ� �ص�ل�اح بحاجة‬ ‫خل�ل�ي��ة إ�ن �ق��اذ وط �ن��ي ت�ت���ش��ارك ف�ي�ه��ا ك��اف��ة‬ ‫�أط �ي��اف ال�ن���س�ي��ج ال���س�ي��ا��س��ي واالق�ت���ص��ادي‬ ‫واالجتماعي يف الأردن‪.‬‬ ‫وق� � � � �دّم ال � � � ��وزين ق � � � ��راءة يف امل �� �ش �ه��د‬ ‫االقت�صادي الأردين‪ ،‬ب�ّي نّ فيها الأول��وي��ات‬ ‫االقت�صادية للإ�صالح‪ ،‬م�ؤكداً �أنّ امل�شاركة‬ ‫الفاعلة لل�شركاء الأ�سا�سيني يف االقت�صاد‬ ‫من قطاع خا�ص وحكومة وجمتمع مدين‪،‬‬ ‫وم �ع��اجل��ة الآث � ��ار االج �ت �م��اع �ي��ة ل�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫الإ�صالح هي �أهم هذه الأولويات‪.‬‬ ‫وحت � � ّدث ع��ن امل ��ؤ� �ش��رات االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية يف الأردن ��ن وب�ّيننّ �أنّ الناجت‬ ‫املحلي ا إلج�م��ايل لل��أردن ال��ذي يبلغ عدد‬ ‫� �س �ك��ان��ه ن �ح��و ��س�ت��ة م�ل�اي�ي�ن ن���س�م��ة و��ص��ل‬ ‫�إىل‪ 20‬مليون و‪ 477‬أ�ل��ف دينار بن�سبة منو‬ ‫‪ 2.6‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬و أ�ك� ��د �أنّ ن���س�ب��ة ال�ع�ج��ز �إىل‬ ‫الناجت املحلي ا إلج�م��ايل ع��ام ‪2011‬م بلغت‬ ‫‪ 13‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬و�أنّ ح�ج��م امل��دي��ون�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫احلايل بلغ ‪ 15.3‬مليار دينار‪ ،‬وبلغت ن�سبة‬

‫دعوة �إىل ملتقى‬ ‫�إنقاذ وطني للخروج‬ ‫بخارطة طريق‬ ‫توافقية‬ ‫�أن يكون الإ�صالح جلانبي ال�سوق الطلب‬ ‫وال�ع��ر���ض‪ ،‬والإ� �ص�لاح ُي�ح� ّت��م وج��ود �شبكة‬ ‫أ�م��ان اجتماعي فاعلة قبل تر�شيد الدعم‪،‬‬ ‫كما �أنه يبد�أ بالنف�س حكومة ومواطنني"‪.‬‬ ‫وح��ول حتقيق الإ� �ص�لاح املن�شود قال‬ ‫ال ��وزين‪" :‬الإ�صالح بحاجة خللية �إن�ق��اذ‬ ‫مي�سرة‬ ‫وطني‪ ،‬واحلكومات يجب �أن تكون ّ‬ ‫ل��ذل��ك ول�ي���س��ت ح �ك��وم��ات ت���س�ي�ير �أع �م��ال‪،‬‬ ‫فالوقت لي�س يف �صاحلنا اليوم‪ ،‬و�أ�ستغرب‬ ‫من حكومة لي�س فيها وزير يحمل �شهادة‬ ‫اق �ت �� �ص��اد‪ ،‬وت ��ري ��د �أن ت ��و ّق ��ع ات �ف��اق �ي��ة مع‬ ‫�صندوق النقد الدويل"‪ ،‬متابعاً "ال بد من‬ ‫ملتقى وطني حتت �شعار الأردن م�س�ؤولية‬ ‫ج� �م ��اع� �ي ��ة؛ ل � �ل � �خ ��روج ب � �خ ��ارط ��ة ط��ري��ق‬ ‫توافقية ُت�شارك فيها كافة �أطياف الن�سيج‬

‫من املحا�ضرة‬

‫االقت�صادي وال�سيا�سي واالجتماعي دون‬ ‫�إق�صاء �أو متييز"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رئ� �ي� �� ��س ح � ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل‬ ‫الإ�سالمي فرع جر�ش عي�سى روا�شدة الذي‬ ‫�أدار ال �ل �ق��اء ق ��ال‪" :‬ي�ؤكد االق�ت���ص��ادي��ون‬

‫�أنّ الأردن مي��ر ب��و��ض��ع اق �ت �� �ص��ادي �صعب‬ ‫وخ��ان��ق وغ�ي�ر م���س�ب��وق‪ ،‬و�أنّ ه��ذا ال��و��ض��ع‬ ‫ال ي �ح �ت��اج �إىل ر�أي االق �ت �� �ص��ادي�ين‪ ،‬حيث‬ ‫�إنّ ال��واق��ع املعي�شي للمواطن ُيثبت ذل��ك‪،‬‬ ‫و�أنّ رف��ع احل�ك��وم��ة ل�ل��دع��م ع��ن امل�شتقات‬

‫النفطية �أدى �إىل ما ُي�شبه ثورة جياع‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�أ�شد مظاهرها ك��ان يف ع ّمان‪ ،‬ا ألم��ر الذي‬ ‫يثبت �أنّ حالة اجل��وع ب��د�أت بالو�صول �إىل‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وال�ت��ي ُيفرت�ض �أن تكون �أك�ثر‬ ‫املناطق �أماناً معي�شياً"‪.‬‬

‫يف ندوة حول الأ�سرى يف جممع النقابات املهنية‬

‫نقابيون وحزبيون وشخصيات وطنية تطالب ببقاء قضية األسرى حية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س جمل�س ال�ن�ق�ب��اء‪ /‬نقيب املهند�سني‬ ‫الزراعيني حممود اب��و غنيمة إ�ن��ه من ال�ضروري ان‬ ‫تبقى ق�ضية اال�سرى حية وهاج�سا لدى امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫موجهاً التحية �إىل جميع اال��س��رى وامل��داف�ع�ين عن‬ ‫ق�ضية فل�سطني‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف خ�لال ن��دوة نظمتها اللجنة الوطنية‬ ‫ل�ل�ا� �س��رى وامل �ف �ق��ودي��ن يف امل �ع �ت �ق�لات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة االح �ت �ف��ال �ي��ة ال���س�ن��وي��ة ل �� �ص��دور االع�ل�ان‬ ‫العاملي حلقوق االن�سان بعنوان "ا�سرانا بال حقوق"‪،‬‬ ‫�أن ت�ضحيات اال�سرى هي التي ابقت �شعلة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية متقدة‪ ،‬وان ال��والء لفل�سطني وعودتها‬ ‫من البحر اىل النهر هي ق�ضية كل م�سلم وحر يف هذا‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ورح��ب ابو غنيمة ب�أهايل اال�سرى‪ ،‬الفتا اىل ان‬

‫العامل ي�شهد حاليا بوادر خري تطرق ابواب االحتالل‬ ‫واتباعه ب�أن فل�سطني �ستعود اىل ح�ضن �أمتها عربية‬ ‫حمررة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬قال اال�ستاذ يف القانون ال��دويل �أني�س‬ ‫قا�سم �إن قبول فل�سطني كدولة ي�ستفاد منه فقط يف‬ ‫حال ان�ضمام فل�سطني اىل االتفاقيات الدولية‪ ،‬وهو‬ ‫الواقع ال��ذي تخ�شاه "ا�سرائيل"؛ الدراك�ه��ا �إمكانية‬ ‫ان�ضمام الدولة اجلديدة اىل االتفاقيات الدولية‪ ،‬مبا‬ ‫فيها اتفاقيات جنيف واملحكمة اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن توقيع فل�سطني على اتفاقية جنيف‬ ‫الثالثة يحول اال�سرى يف �سجون االحتالل اىل ا�سرى‬ ‫ح ��رب‪ ،‬وال مي�ك��ن لـ"ا�سرائيل" احل�ك��م عليهم وف��ق‬ ‫القانون الدويل‪.‬‬ ‫واك ��د � �ض��رورة امل �ب��ادرة للتوقيع ع�ل��ى اتفاقيتي‬ ‫جنيف الثالثة وال��راب�ع��ة وال�ن�ظ��ام اال�سا�سي ملحكمة‬ ‫جرائم احلرب الدولية؛ لال�ستفادة من مواد النظام‬

‫يف حماية الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال� ��ر�أي ال �ع��ام ي�شهد تو�سعا يف متابعة‬ ‫ق�ضية اال�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬م�ؤكدا ان و�ضعهم‬ ‫القانوين متميز ت�ؤكده جميع املواثيق الدولية؛ وهو‬ ‫احلماية للمدنيني املعتقلني مبوجب اتفاقية جنيف‬ ‫ال��راب �ع��ة‪ ،‬ويف و��ض��ع امل�ق��ات��ل حتميه ات�ف��اق�ي��ة جنيف‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن حم�ك�م��ة ال �ع��دل ال��دول �ي��ة‪ ،‬وع�ن��دم��ا‬ ‫اك��دت ان االرا� �ض��ي الفل�سطيني ه��ي �أرا� ��ض حمتلة‪،‬‬ ‫ف ��إن ال�شعب ال��واق��ع فيها واق��ع حت��ت االح �ت�لال؛ �أي‬ ‫تنطبق عليهم اتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬وهو ما ترف�ضه‬ ‫"ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شفاء ج ��رادات‪� ،‬شقيقة اال� �س�يرة ن�سيبة‬ ‫ج��رادات‪� ،‬إن ق�ضية اال�سرى تعد االخطر يف الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬منتقدة عدم الرتكيز الكايف على ق�ضية‬ ‫اال�سرى‪ ،‬م�ستعر�ضة ا�ساليب التعذيب التي ميار�سها‬

‫االح� �ت�ل�ال اال� �س��رائ �ي �ل��ي � �ض��د اال�� �س ��رى يف ��س�ج��ون‬ ‫االحتالل‪ .‬وا�شارت اىل ‪ 29‬مفقودا اردنيا يف ال�صراع‬ ‫مع "ا�سرائيل"‪ ،‬دون تركيز على ق�ضيتهم التي يجب‬ ‫دعمها بال�صمود واملقاومة‪.‬‬ ‫وقال اال�سري املحرر ان�س ابو خ�ضري �إن اال�سرى‬ ‫يحتاجون اىل اك�ثر من الكالم ال��ذي ما زال عنوان‬ ‫ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وت�ل�ا اب ��و خ���ض�ير ق���ص�ي��دت�ين جم��دت��ا ال�ن���ض��ال‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وحيتا اال��س��رى وق�ضيتهم‪ ،‬م��ؤك��دا ان‬ ‫ق�ضية اال�سرى وفل�سطني �ستنت�صر ال حمالة‪ ،‬رغم‬ ‫ان ق�ضيتهم ال حتظى باالهتمام والرتكيز املطلوبني‪.‬‬ ‫وق ��ال خم��اط�ب��ا اال� �س�ي�ر‪" :‬ال تنتظرنا للنفري‪،‬‬ ‫فل�سنا جنيد اال الكالم"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة الوطنية لال�سرى واملفقودين‬ ‫االردن �ي�ين يف املعتقالت ال�صهيونية ذي��ب غنما‪� ،‬إن‬ ‫الذكرى ال�ـ‪ 64‬حلقوق االن�سان ت�أتي يف ظل انتهاكات‬

‫ا�سرائيلية جتعل االحتفالية تطرح الكثري من هموم‬ ‫املعتقلني؛ اب��رزه��ا ��ض��رورة ام�ت�لاك ا آلل�ي��ات الكفيلة‬ ‫ب�إنفاذ املعاهدات الدولية اخلا�صة باال�سرى‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن "ا�سرائيل" تنتهك يوميا القانون‬ ‫ال��دويل؛ من خ�لال ممار�سات منهجية تخالف هذا‬ ‫القانون‪ ،‬و�آخرها االعتداء على قطاع غزة‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫ق�ضية اال�سرى من اه��م الق�ضايا الوطنية يت�صدى‬ ‫لها مقاومون واج�ه��وا االح�ت�لال ب�صمود ا�سطوري‪،‬‬ ‫وامعاء خاوية ك�سرت ارادة القوة بقوة االميان‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ح �ق��وق اال�� �س ��رى االردن � �ي �ي�ن مب�ت��اب�ع��ة‬ ‫ق�ضيتهم وت�سهيل زيارتهم‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة ان توقف‬ ‫احلكومة االهمال املتعمد لق�ضية اال�سرى‪ ،‬والدفاع‬ ‫عنهم وعن ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وح���ض��رت ال �ن��دوة‪ ،‬ال�ت��ي اداره ��ا اال��س�ير ال�سابق‬ ‫حممد القاق‪ ،‬فعاليات نقابية وحزبية و�شعبية و�سط‬ ‫ح�شد ن�سائي كبري‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫«الضمان» توقيع اتفاقية مع صندوق التدريب‬ ‫ملتابعة املشتغلني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫منحت �إدارة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫�صندوق الت�شغيل والتدريب والتعليم‬ ‫امل�ه�ن��ي وال�ت�ق�ن��ي ��ص�لاح�ي��ات ا��س�ت�خ��راج‬ ‫البيانات والتقارير املتعلقة بامل�شتغلني‬ ‫ال�ت��اب�ع�ين ل�ل�م���ش��اري��ع امل�م��ول��ة م��ن قبل‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق‪ ،‬و�إم �ك��ان �ي��ة الإط �ل��اع على‬ ‫بياناتهم من تاريخ التحاقهم بال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي وامل �ع �ل ��وم ��ات الأ� �س��ا� �س �ي��ة‬ ‫اخلا�صة بامل�شتغل‪.‬‬ ‫ك �م��ا م �ن �ح��ت م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �� �ض �م��ان‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق مب��وج��ب ات �ف��اق �ي��ة وق�ع�ت�ه��ا‬ ‫معه حق االطالع على �أعداد امل�شتغلني‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن التحقوا بالعمل ومت �شمولهم‬

‫بال�ضمان ومل ي�ستمروا ب��اال��ش�تراك‪،‬‬ ‫و�أعداد امل�شتغلني ح�سب القطاع ومكان‬ ‫العمل وت��اري��خ االل�ت�ح��اق‪ ،‬وك��ذل��ك رقم‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي ل�ل�م�ن���ش��أة ال�ت��ي‬ ‫تقوم بالت�شغيل و�أي��ة معلومات أ�خ��رى‬ ‫تتطلبها عملية الربط‪.‬‬ ‫و�ستوفر م�ؤ�س�سة ال�ضمان مبوجب‬ ‫مذكرة التفاهم كافة �أوج��ه التعاون يف‬ ‫عملية ال��رب��ط االل �ك�تروين ع�بر �شبكة‬ ‫احل �ك��وم��ة ا آلم � �ن ��ة (‪ ،)SGN‬وي �ل �ت��زم‬ ‫�صندوق الت�شغيل والتدريب والتعليم‬ ‫املهني والتقني بتقدمي ال��دع��م الفني‬ ‫للبدء بعملية الربط‪ ،‬وتقدمي اخلدمات‬ ‫االل �ك�ت�رون �ي ��ة امل� �ت ��وف ��رة ل ��دي ��ه وال �ت��ي‬ ‫ت�ساعد على ت�سهيل هذه العملية‪.‬‬

‫يف �إط � ��ار ت��ر� �س �ي��خ وب� �ن ��اء ع�لاق��ات‬ ‫ال �� �ش��راك��ة وال �ت �ك��ام��ل ب�ي�ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫والهيئات الوطنية وتبادل املعلومات‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف االت �ف ��اق �ي ��ة اىل حت�ق�ي��ق‬ ‫ال ��رب ��ط االل � �ك �ت��روين ب�ي�ن ال �ط��رف�ين‬ ‫لتطوير اخلدمات االلكرتونية‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫ق ��اع ��دة م �ع �ل��وم��ات م �� �ش�ترك��ة ب�ي�ن�ه�م��ا‪،‬‬ ‫وحتقيق التعاون والتن�سيق امل�شرتك‪.‬‬ ‫ووقع مذكرة التفاهم عن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي مديرها‬ ‫ال �ع��ام ن��ادي��ا ال ��رواب ��دة‪ ،‬وع ��ن ��ص�ن��دوق‬ ‫الت�شغيل وال �ت��دري��ب وال�ت�ع�ل�ي��م املهني‬ ‫والتقني مديره العام قي�س القطامني‪.‬‬ ‫وقالت الروابدة �أن امل�ؤ�س�سة �ستوفر‬ ‫ال ��دع ��م ال �ف �ن��ي ل �ل��رب��ط االل� �ك�ت�روين‪،‬‬

‫وا�ستخراج البيانات والتقارير اخلا�صة‬ ‫ب ��امل� �ت ��درب�ي�ن وامل �� �ش �ت �غ �ل�ي�ن امل �ل �ت �ح �ق�ين‬ ‫بامل�شاريع التي ينفذها ال�صندوق‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال ال �ق �ط��ام�ي�ن �إن‬ ‫ت��وق�ي��ع م��ذك��رة ال�ت�ف��اه��م ي��أت��ي يف �إط��ار‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ �أه� � ��داف ال �� �ص �ن��دوق؛ امل�ت�م�ث�ل��ة‬ ‫ب��دع��م �أن �� �ش �ط��ة ال�ت���ش�غ�ي��ل وال �ت��دري��ب‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م امل �ه �ن��ي وال �ت �ق �ن��ي وت �ط��وي��ر‬ ‫عمليات و�أ�ساليب التدريب املختلفة يف‬ ‫القطاعني العام واخل��ا���ص؛ اذ ت�ساهم‬ ‫عملية الربط االلكرتوين مع م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �� �ض �م��ان ب�ت���س�ه�ي��ل ق �ي ��ام ال �� �ص �ن��دوق‬ ‫بالتدقيق ومتابعة املتدربني وامل�شتغلني‬ ‫امللتحقني ب��امل���ش��اري��ع امل�م��ول��ة م��ن قبل‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬

‫باحثة يف «التكنولوجيا» تجري دراسة لتخفيف آالم الوخز‬ ‫باإلبر على األطفال من خالل املشروبات السكرية‬ ‫الرمثا – فار�س القرعاوي‬ ‫أ�ك � � ��دت ع �� �ض��و ه �ي �ئ��ة ال �ت��دري ����س‬ ‫بكلية ال�ت�م��ري����ض يف ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم‬ ‫والتكنولوجيا الباحثة منال ك�ساب‪،‬‬ ‫أ�ن ��ه � �ص��ار ب��ا إلم �ك��ان ال�ت�خ�ف�ي��ف على‬ ‫ا ألط � �ف� ��ال م ��ن �آالم ال ��وخ ��ز ب ��الإب ��ر‬ ‫للتح�صينات الروتينية‪� ،‬أو التحاليل‬ ‫م� ��ن خ �ل��ال إ�ع � �ط� ��اء ال �ط �ف��ل ب�ع����ض‬ ‫ق�ط��رات م��ن م�شروب حملى بال�سكر‬ ‫وفق درا�سة �أعدتها بنف�سها‪.‬‬ ‫واع�ت�م��دت ال��درا� �س��ة ع�ل��ى حتليل‬ ‫‪ 14‬درا� �س��ة ت�ضمنت �أك�ث�ر م��ن ‪1,500‬‬ ‫ط�ف��ل أ�ث �ن��اء خ�ضوعهم للتح�صينات‬ ‫ال��روت �ي �ن �ي��ة � �ض��د ب �ع ����ض ا ألم ��را� ��ض‪،‬‬ ‫�أو ع�ن��د أ�خ��ذ ع�ي�ن��ات دم للتحليل‪ ،‬اذ‬

‫�أظ�ه��رت نتائج ال��درا��س��ة �أن ا ألط�ف��ال‬ ‫ال��ذي��ن مت إ�ع�ط��ا ؤ�ه��م حم�ل��وال �سكريا‬ ‫ل�شربه �أثناء احلقن كانوا �أق��ل رغبة‬ ‫يف البكاء من الأطفال الذين �شربوا‬ ‫قدرا من املاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ك �� �س��اب ان ��ه ب��ال��رغ��م من‬ ‫الت�أثري الوا�ضح لل�سكر يف تهدئة بكاء‬ ‫ا ألط �ف��ال �إال �أن ال�ع�ل�م��اء ال يجزموا‬ ‫ب �ك��ون��ه م �ه��دئ �اً ل� �ل ��أمل‪� ،‬إذ ت� ��رى �أن‬ ‫"�إعطاء الطفل �شيئا حملى بال�سكر‬ ‫قبل احلقن قد يوقف بكاءه الطويل"‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ي���ش��رت ب�ن�ت��ائ��ج ال��درا� �س��ة ال�ت��ي‬ ‫اعتربتها نتائج "واعدة"‪ ،‬مع �أنها ال‬ ‫جتزم ب�أن امل�شروبات املحالة تقلل من‬ ‫الأمل الناجت عن الوخز بالإبر‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ��ت ك �� �س��اب‪" :‬بوجه ع��ام‬

‫يو�صي ا ألط �ب��اء ا ألم �ه��ات �أن يحملن‬ ‫�أطفالهن الر�ضع لإ�شعارهم بالراحة‬ ‫وال�ه��دوء بينما يخ�ضعون للتطعيم‪.‬‬ ‫ب��ل و�أن ير�ضعهن �إن �أم �ك��ن �إذا ك��ان‬ ‫الأطفال ال يزالون يف �سن الر�ضاعة‬ ‫يف ن�ف����س وق ��ت احل �ق��ن ب��ال �ل �ق��اح‪� .‬أم��ا‬ ‫الأطفال الأكرب �سناً‪ ،‬فنحاول ت�شتيت‬ ‫انتباههم عند وخزهم باللقاح‪ ،‬وقد‬ ‫ي �ف �ي��د ه �ن��ا ت� �ن ��اول ب �ع ����ض ال �� �س��وائ��ل‬ ‫ال�سكرية"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أ�ن � ��ه ب �ب �ل��وغ ال �ط �ف��ل ��س��ن‬ ‫الثانية يكون قد حقن مبا يقرب من‬ ‫ع�شرة أ�ن��واع من اللقاحات لتح�صينه‬ ‫م��ن أ�م ��را� ��ض م�ع��دي��ة م �ت �ع��ددة‪ ،‬مثل‬ ‫احل�صبة وال�غ��دة النكافية واحل�صبة‬ ‫الأملانية‪.‬‬

‫د‪ .‬منال ك�ساب‬

‫افتتاح دورة تدريبية خاصة بالتقييم‬ ‫الحسي لزيتون املائدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت��ح وزي ��ر ال ��زراع ��ة اح �م��د ال خ �ط��اب دورة‬ ‫تدريبية خا�صة بالتقييم احل�سي لزيتون امل��ائ��دة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع اجلهات املعنية بقطاع الزيتون يف املركز‬ ‫الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ن���ش��اط دع �م��ا ل�ق�ط��اع ال��زي�ت��ون‬ ‫وال�شراكة مع اجلهات ذات العالقة‪ ،‬وتهدف �إىل‬ ‫�إع ��داد وت��أه�ي��ل ف��رق ت��ذوق زي�ت��ون امل��ائ��دة؛ وذل��ك‬ ‫لتلبية أ�ح��د متطلبات ان�ضمام الأردن للمجل�س‬ ‫ال� ��دويل ل �ل��زي �ت��ون‪ ،‬وامل �ت �م �ث��ل يف ت���ص�ن�ي��ف زي �ت��ون‬ ‫امل��ائ��دة وف�ق��ا للموا�صفات االردن �ي��ة امل�ت��وائ�م��ة مع‬ ‫املوا�صفات الدولية‪ ،‬ال�صادرة عن املجل�س الدويل‬ ‫ل�ل��زي�ت��ون‪ ،‬ال��ذي ي�سهم يف زي ��ادة ف��ر���ص تناف�سية‬

‫املنتجات الأردنية‪ ،‬و�إيجاد �أفاق ت�صديرية جديدة‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬وال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى االن �ع �ك��ا� �س��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية والبيئية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف ه��ذه ال��دورة ‪ 60‬خمت�صا من كافة‬ ‫اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة ب�ق�ط��اع ال��زي �ت��ون وزي ��ت ال��زي�ت��ون‬ ‫الأردين ميثلون‪ :‬وزارة الزراعة‪ ،‬اجلامعات الأردنية‪،‬‬ ‫نقابة املهند�سني الزراعيني‪ ،‬املركز الوطني للبحث‬ ‫والإر�شاد الزراعي‪ ،‬نقابة �أ�صحاب املعا�صر ومنتجي‬ ‫الزيتون االردن�ي��ة‪ ،‬م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‪،‬‬ ‫اجلمعية العلمية امللكية‪ ،‬وزارة ال�صحة‪ ،‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للغذاء وال��دواء‪ ،‬وزارة ال�صناعة والتجارة‪،‬‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى‪ ،‬اجلمعية االردن �ي��ة مل�صدري‬ ‫م �ن �ت �ج��ات ال ��زي� �ت ��ون‪ ،‬االحت � ��اد ال� �ع ��ام ل �ل �م��زارع�ين‪،‬‬ ‫اجلمعية االردنية للتقييم احل�سي لالغذية‪.‬‬

‫الحفر يف الشوارع تتزايد وتؤذي‬ ‫املواطنني يف لواء الرصيفة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش �ك��ا م��واط �ن��و ل � ��واء ال��ر� �ص �ي �ف��ة م ��ن احل�ف��ر‬ ‫املوجودة على الطرقات الرئي�سية يف اللواء‪ ،‬ومما‬ ‫ت�سببه م��ن �أذى وت�خ��ري��ب ل���س�ي��ارت�ه��م اخل��ا��ص��ة‪،‬‬ ‫و�إحلاق الأذى �أي�ضاً باملار من هذه الطريق‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د م��واط �ن��ون �أن وج ��وده ��ا ي���ش�ك��ل �أزم ��ة‬ ‫حقيقية للموا�صالت‪ ،‬وي�سبب يف غالب الأح�ي��ان‬ ‫ح��وادث �سري‪ ،‬من ج��راء التوقف فج�أه عند ر�ؤي��ة‬ ‫احلفر لتجنبها واالبتعاد عنها‪.‬‬ ‫وق��ال املواطن با�سم الفنتو�ش �صاحب جممع‬ ‫جت��اري يف الر�صيفة‪" :‬قمنا مبخاطبة البلدية‬ ‫أ�ك�ثر من م��رة‪ ،‬وك��ل م��رة ت�ؤكد �أنها �ست�صلح تلك‬ ‫احلفر‪ ،‬وه��ذا الكالم من �أ�شهر لكن دون ج��دوى‪،‬‬ ‫وال يوجد حترك فعلي حلل هذه امل�شكلة‪ ،‬وما زالت‬ ‫احلفر يف ال�شارع بتزايد مع هطول �أمطار ال�شتاء"‪.‬‬ ‫وق��ال مدير بلدية الر�صيفة الدكتور ع�صام‬ ‫لغزواي‪�" :‬إن �شارع امللك عبد اهلل الثاين ‪-‬وهو ما‬ ‫ي�سمى طريق ياجوز‪ -‬تابع لوزراة اال�شغال العامة‬ ‫ولي�س تابعاً لبلدية الر�صيفة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن البلدية م�س�ؤولة فقط عن ال�شوارع‬ ‫الفرعية يف اللواء‪ ،‬وقال‪�" :‬س�أتابع املو�ضوع بنف�سي‬ ‫مع مدير الأ�شغال؛ حلل تلك امل�شكلة ب�أ�سرع وقت"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف "�أن ب�ل��دي��ة الر�صيفة ت�ت��اب��ع جميع‬ ‫ال�شكاوى‪ ،‬وامل�شاكل على املوقع الر�سمي للبلدية‪،‬‬ ‫وتتم معاجلتها ب�أ�سرع وقت ممكن"‪.‬‬ ‫و�أك� ��دوا م��واط�ن��ون �أن ت�ل��ك احل�ف��ر ت�ستوعب‬ ‫كميات من �أمطار ال�شتاء لت�شكل بركاً مائية ترابية‬ ‫ت��ؤذي امل��ار‪ ،‬وت�ساعد على �إعطال املركبات؛ ب�سبب‬ ‫دخ ��ول امل ��اء �إىل ق�ط��ع م��ن امل��رك�ب��ة ق��د ت� ��ؤدي �إىل‬ ‫تلفها‪ ،‬كما حتمل �أ�صحابها مبالغ طائلة ل�صيانة‬ ‫تلك القطع املعطلة يف املركبة‪.‬‬ ‫وي� ��روي ل�ن��ا ال �ط��ال��ب ح���س�ين ��س�ع�ي��د ال��ذي‬ ‫يدر�س مبدر�سة ثانوية بالر�صيفة‪ ،‬عندما خرج‬ ‫م��ن بيته �صباحا يف اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي متوجهاً‬ ‫�إىل مدر�سته‪� ،‬سالكاً الطريق الرئي�سي لل�شارع‪،‬‬ ‫تعر�ض �إىل "تو�سيخ" مالب�سه املدر�سية بعد‬ ‫م ��رور ��س�ي��ارة م���س��رع��ة م��ن ج��ان�ب��ه ف��وق احلفر‬ ‫املائية ال�تراب�ي��ة‪ ،‬لرت�شقه ب��امل��اء الو�سخ وتتبلل‬ ‫مالب�سه املدر�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و �أح �م��د ��ص��اح��ب م�ط�ع��م يف ال���ش��ارع‬ ‫نف�سه‪" :‬ال أ�ع ��رف �أي��ن ت��ري��د البلدية املواطنني‬ ‫�أن ي�سريوا؟! الذين يتعر�ضون لر�شقات من املاء‬ ‫ال��و��س��خ م��ن ال���س�ي��ارات امل���س��رع��ة‪ ،‬وال �أدري �سبب‬ ‫جت��اه��ل ال�ب�ل��دي��ة احل �ف��ر امل�ل�ي�ئ��ة يف � �ش��ارع ي��اج��وز‬ ‫الرئي�سي!"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫رئيس الوزراء يستقبل املفوض األوروبي‬ ‫للتعاون الدولي واملساعدات اإلنسانية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور يف‬ ‫مكتبه برئا�سة ال��وزراء �أم�س ا ألح��د املفو�ض الأوروب��ي‬ ‫للتعاون ال��دويل وامل�ساعدات الإن�سانية واال�ستجابات‬ ‫للأزمات كري�ستالينا جورجيفا‪ ،‬ومفو�ض الأمم املتحدة‬ ‫ال�سامي ل�ش�ؤون الالجئني انطونيو غوتري�س‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء الذي ح�ضره �سفرية االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي يف عمان ي��ؤان��ا فروني�شكا وممثل مفو�ضية‬ ‫الأمم املتحدة لالجئني يف الأردن أ�ن��درو هاربر‪ ،‬بحث‬ ‫تطورات االو�ضاع يف �سورية وانعكا�ساتها االن�سانية على‬ ‫االردن‪ ،‬حيث أ���ش��ار رئي�س ال ��وزراء �إىل حجم ا ألع�ب��اء‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية املرتتبة على اململكة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د الدكتور الن�سور �أن الأردن م�ستمر بالقيام‬ ‫ب ��دوره ال�ق��وم��ي وا إلن �� �س��اين جت��اه ا أل��ش�ق��اء ال�سوريني‬ ‫الذين يلج�أون �إليه ب�سبب ا ألح��داث يف �سوريا‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن هذا املوقف ي�أتي ا�ستمرارا ملوقف وواجب الأردن‬ ‫ال��ذي قام به عرب تاريخه من خالل ا�ستقبال العديد‬ ‫من موجات اللجوء الق�سري‪.‬‬ ‫ولفت الن�سور �إىل �أن احلكومة تعمل على ح�صر‬ ‫�أع��داد ال�سوريني يف اململكة وحتديد �أماكن تواجدهم‬

‫لإي�صال اخلدمات لهم و�ضمان ح�صول �أبنائهم على‬ ‫التعليم يف املدار�س‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذا الو�ضع يتطلب من‬ ‫ال��دول ال�شقيقة وال�صديقة واملنظمات املعنية تقدمي‬ ‫الدعم وامل�ساعدات ل�ل�أردن ليوا�صل تقدمي اخلدمات‬ ‫الالزمة لالجئني ال�سوريني خا�صة مع دخ��ول ف�صل‬ ‫ال�شتاء‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن تركيز املجتمع ال��دويل على ملف‬ ‫الالجئني ال�سوريني يجب �أن ال ين�سي العامل ق�ضية‬ ‫و�أو��ض��اع الالجئني الفل�سطينيني واخلدمات الواجب‬ ‫تقدميها لهم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��م‪ ،‬أ�ع� ��رب ك��ل م��ن امل �ف��و���ض الأوروب � ��ي‬ ‫للتعاون الدويل وامل�ساعدات الإن�سانية‪ ،‬ومفو�ض الأمم‬ ‫املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني عن تقديرهما لدور الأردن‬ ‫وجهوده يف احلد من املعاناة الإن�سانية لل�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن ه��ذا الأم��ر مقدر وعلى املجتمع ال��دويل‬ ‫وامل �ن �ظ �م��ات ال��دول �ي��ة امل�ع�ن�ي��ة م���س��اع��دت��ه ل�لا��س�ت�م��رار‬ ‫بدوره الإن�ساين جتاه الالجئني وتوفري التعليم لأبناء‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ادت جورجيفا مب��وق��ف الأردن ب�ق�ي��ادة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالإبقاء على حدوده مفتوحة مع �سوريا‬ ‫على الرغم من ت�صاعد حدة العنف هناك‪.‬‬

‫جودة يبحث مع منظمات األمم املتحدة آلية‬ ‫التعاون ملساعدة الالجئني السوريني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة مع م�س�ؤولني‬ ‫م��ن منظمات الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬ال�ت��داع�ي��ات ا إلن���س��ان�ي��ة‬ ‫لالزمة ال�سورية على الأردن‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال ل�ق��اء وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة يف مبنى‬ ‫ال ��وزارة أ�م����س الأح ��د‪ ،‬املفو�ض ال�سامي ال�ع��ام ل�ش�ؤون‬ ‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن ان �ط��ون �ي��و غ��وت�ي�ر���س وامل ��دي ��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫لربنامج الغذاء العاملي ارثرين كازين‪ ،‬واملدير الإقليمي‬ ‫لل�شرق الأو�سط يف منظمة ال�صحة العاملية عالء الدين‬ ‫العلوان‪ ،‬ونائبة املدير التنفيذي ملنظمة الأمم املتحدة‬ ‫للطفولة (اليوني�سف) يوكا برانت‪ ،‬وممثل عن م�ساعد‬ ‫الأمني العام لالمم املتحدة لل�ش�ؤون ال�سيا�سية ديفيد‬ ‫هاري‪ ،‬وممثل عن م�ساعدة الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫ل�ل���ش��ؤون الإن���س��ان�ي��ة ف��ال�يري أ�م��و���س مب���ش��ارك��ة وزي��ر‬ ‫التخطيط والتعاون الدويل جعفر ح�سان ومببادرة من‬ ‫وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء االتفاق على ت�شكيل �آلية تعاون‬ ‫وتن�سيق متقدمة ب�ين ال ��وزارات وامل�ؤ�س�سات االردن�ي��ة‬ ‫ومنظمات الأمم املتحدة املختلفة العاملة يف املجال‬ ‫االن �� �س��اين‪ ،‬ت���س�ه��م يف رف ��ع ��س��وي��ة اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة‬ ‫لالجئني ال�سوريني واالرتقاء بها يف خمتلف امليادين‬ ‫ال�صحية والتعليمية واالن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزير اخلارجية �إىل ما جاء يف خطاب امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف ال ��دورة ال�سابعة وال�ستني ل�ل�أمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬وال��ذي دع��ا خالله ال��دول الأع�ضاء يف الأمم‬ ‫املتحدة �أن تتعاون للحيلولة دون وقوع م�أ�ساة �إن�سانية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ا�ستمرار الأردن با�ستقبال الأ�شقاء ال�سوريني‬ ‫وتقدمي اخلدمات لهم رغم تزايد االعباء االقت�صادية‬ ‫و�صعوبتها‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ج��ودة تقدير الأردن للجهود التي تبذلها‬ ‫ه�ي�ئ��ات الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬و�أذرع� �ه ��ا ال�ع��ام�ل��ة يف امل�ج��ال‬ ‫االن�ساين‪ ،‬ودورها يف م�ساعدة اال�شقاء ال�سوريني الذين‬ ‫جلاوا اىل االردن‪ ،‬وتهيئة الظروف املالئمة‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫ب��اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة ل�ه��م‪ ،‬وت��وف�ير أ�ق���ص��ى �سبل امل�لاذ‬ ‫االمن وامل�ستقر لهم‪ ،‬وتعاونهم مع اجلهات وال�سلطات‬ ‫االردنية املخت�صة يف هذا االطار‪ ،‬م�شددا على ا�ستمرار‬ ‫احلكومة االردنية وبتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين‬

‫بت�سهيل مهام هذه الهيئات والتن�سيق والتعاون معها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ج ��ودة اجل �ه��ود ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا الأردن‪،‬‬ ‫والأع� � �ب � ��اء االق �ت �� �ص��ادي��ة ال� �ت ��ي ي �ت �ح �م �ل �ه��ا ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ا�ست�ضافته لأك�ث�ر م��ن ‪� 250‬أل ��ف � �س��وري‪ ،‬وت�ق��دمي‬ ‫اخلدمات الطبية والإن�سانية لهم على الرغم من‬ ‫االو�ضاع االقت�صادية ال�صعبة التي يعي�شها الأردن‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ا�ستمرار الأردن بالرغم من كل هذه الظروف‬ ‫وب�ت��وج�ي�ه��ات م��ن امل�ل��ك ب��ا��س�ت�ق�ب��ال ه� ��ؤالء اال��ش�ق��اء‬ ‫للتخفيف م��ن معاناتهم االن���س��ان�ي��ة وم�ساعدتهم‬ ‫حتى تنتهي االزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬لفت غ��وت�ير���س �إىل �أن �آل�ي��ة التعاون‬ ‫اجلديدة التي مت االتفاق عليها بني الأردن ومنظمات‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬متثل نقلة نوعية يف عالقات التعاون‬ ‫ب�ين ال�ط��رف�ين‪ ،‬و�ستمكن ال�ط��رف�ين م��ن ال �ق��درة على‬ ‫التعامل مع التحديات اجلديدة خا�صة يف ظل ازدي��اد‬ ‫اعداد الالجئني ال�سوريني اىل االردن‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د م �ت �� �ص��ل ع �ق��د وزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫ووزي ��ر التخطيط وال �ت �ع��اون ال ��دويل ومم�ث�ل��و هيئات‬ ‫االمم امل�ت�ح��دة واذرع �ه��ا العاملة يف االردن‪ ،‬ل�ق��ا ًء مع‬ ‫�سفراء جمموعة ال��دول الثماين العاملني يف االردن‬ ‫بح�ضور مفو�ضة االحت��اد االوروب ��ي للتعاون ال��دويل‬ ‫وامل�ساعدة االن�سانية واال�ستجابة لالزمات كري�ستالينا‬ ‫جيورجيفا‪ ،‬بحثوا فيه �أو�ضاع الالجئني ال�سوريني يف‬ ‫الأردن وال�ع��بء الكبري ال��ذي تتحمله الأردن يف هذا‬ ‫االطار‪ ،‬و�ضرورة تقدمي م�ساعدات لالردن لتمكينه من‬ ‫القيام بواجبه جتاههم‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض االج �ت �م��اع اخل ��دم ��ات امل �ق��دم��ة ل �ه ��ؤالء‬ ‫الالجئني‪ ،‬واحلاجة ملزيد من امل�ساعدات‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫دخ��ول ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث أ�ك��د �سفراء ال��دول املانحة‬ ‫ا�ستمرار الدعم وامل�ساعدة للأردن لتمكينه من القيام‬ ‫بهذا الواجب الإن�ساين املقد�س والتخفيف من العبء‬ ‫االقت�صادي الذي يتحمله الأردن جراء ا�ست�ضافته ما‬ ‫يزيد على ‪� 250‬ألف �سوري يف الأردن‪.‬‬ ‫وي�أتي عقد هذا االجتماع يف عمان باكورة لقاءات‬ ‫جت��ري �ه��ا وزارة اخل��ارج �ي��ة م ��ع ال �ع��دي��د م ��ن ال ��دول‬ ‫ال�صديقة وال�شقيقة واملنظمات الدولية التي ت�ساعد‬ ‫الأردن‪ ،‬وت �ق��دم خ��دم��ات ل�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين على‬ ‫الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بني الحكومة األردنية‬ ‫واالتحاد األوروبي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وقعت احلكومة الأردن�ي��ة واالحت��اد الأوروب��ي‬ ‫يف عمان �أم�س الأحد مذكرة تفاهم لغايات توفري‬ ‫الت�سهيالت الالزمة لبعثة الرقابة الدولية التابعة‬ ‫ل�لاحت��اد الأوروب � ��ي وال �ت��ي ��س�تراق��ب االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية ال�ق��ادم��ة تلبية ل��دع��وة الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب‪.‬‬ ‫وق��ام وزي��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر ج��وده و�سفرية‬

‫االحت� � ��اد الأوروب� � � ��ي يف ع �م��ان ج ��وان ��ا ف�يرون�ي�ك��ا‬ ‫بالتوقيع على مذكرة التفاهم‪.‬‬ ‫ويذكر �أن الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب وقعت‬ ‫مع االحتاد الأوروب��ي مذكرة تفاهم لتنظيم عمل‬ ‫هذه البعثة والتي �ست�ضم ‪� 60‬إىل ‪ 80‬مراقبا دوليا‬ ‫�سيتابعون م��رح�ل��ة ت�سجيل امل��ر��ش�ح�ين ومرحلة‬ ‫االق�ت��راع وال �ف��رز ل�ي�ت��م ب�ع��د ذل ��ك إ�ع� ��داد تقرير‬ ‫يت�ضمن خم��رج��ات عملية ال��رق��اب��ة وم�ق�ترح��ات‬ ‫وتو�صيات لتطويرها م�ستقبال‪.‬‬

‫إغالق جسر امللك حسني أمام حركة‬ ‫املسافرين جزئي ًا األربعاء‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباحاً ولغاية ال�ساعة الواحدة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫والن�صف ظهرا‪ ،‬وتبقى حركة ال�شحن كاملعتاد‪.‬‬ ‫ودعا املركز الإعالمي امل�سافرين �إىل التقيد‬ ‫ذك��ر امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي الأم �ن��ي يف مديرية‬ ‫الأمن العام �أنه �سيتم �إغالق ج�سر امللك ح�سني ب��ال�ت��وق�ي�ت��ات امل ��ذك ��ورة ت��وف�ي�راً ل�ل��وق��ت واجل�ه��د‬ ‫�أم��ام حركة امل�سافرين ي��وم الأرب �ع��اء املقبل من عليهم‪.‬‬

‫«تضامن»‪ :‬الشباب يمتلك طاقة قادرة‬ ‫على التغيري يف املجتمع‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء �إن حملة الـ‪16‬‬ ‫ي��وم�اً ملناه�ضة العنف �ضد امل ��ر�أة با�سم حملة ال�شارة‬ ‫البي�ضاء‪ ،‬حت��ت �شعار "احميها وال ت�ؤذيها"‪ ،‬حققت‬ ‫�أثرا �إيجابيا متثل يف التزام الرجال وال�شباب مبناه�ضة‬ ‫ال�ع�ن��ف ��ض��د ال �ن �� �س��اء؛ إ�مي ��ان� �اً م�ن�ه��م ب� أ�ه�م�ي��ة ال��وع��ي‬ ‫والتثقيف ح��ول ق�ضايا تنتق�ص م��ن ح�ق��وق الن�ساء‬ ‫والفتيات كن�ص املادة ‪ 308‬من قانون العقوبات الأردين‪.‬‬ ‫و�أطلقت اجلمعية �أواخر ت�شرين املا�ضي بال�شراكة‬ ‫مع منظمة �أوك�سفام حملة ا�ستهدفت الرجال وال�شباب‬ ‫و�صناع القرار من ق�ضاة وحمامني ورجال دين ورجال‬ ‫الأمن العام ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت "ت�ضامن" يف ب�ي��ان�ه��ا أ�م ����س ام�ت�لاك‬

‫ال�شباب ط��اق��ات وق ��درات ميكن �أن ت�ساهم يف �إح��داث‬ ‫التغيري‪ ،‬خا�صة جت��اه نظرة املجتمع ال�سلبية للن�ساء‬ ‫والفتيات‪ ،‬ويف احلد من العنف املوجه �ضدهن‪.‬‬ ‫أ�م� ��ا ع��ن ا� �س �ت �خ��دام ال��ر� �س��وم ال �ك��اري �ك��ات��وري��ة يف‬ ‫احلملة‪ ،‬ف�أو�ضحت "ت�ضامن" �أنه مت ت�صميم وطباعة‬ ‫‪ 16‬ك��اري�ك��ات�يراً ل�شخ�صية "�أبو حمجوب" امل�ع��روف��ة‬ ‫حملياً وعربياً‪ ،‬وتناولت مو�ضوعات ملناه�ضة العنف‬ ‫�ضد الن�ساء والفتيات‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن حملة ال�شارة البي�ضاء بداية‬ ‫للعمل الدائم؛ للو�صول اىل جمتمع خال من العنف‬ ‫وال�ت�م�ي�ي��ز وع ��دم امل �� �س��اواة؛ ك��ون ح �ق��وق ال�ن���س��اء ج��زء‬ ‫ال ي�ت�ج��ز أ� م��ن ح�ق��وق ا إلن �� �س��ان‪ ،‬وحمايتها والت�صدي‬ ‫لالنتهاكات التي تتعر�ض لها الن�ساء تتطلب وقفة جادة‬ ‫من اجلميع رجا ًال ون�ساءً‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بعد ح�ضور قيادات حزبية �إىل خيمة االعت�صام‬

‫املهندسني تستغرب االصطفاف السياسي‬ ‫لقضية تحويل موظفني على التقاعد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ا�ستغرب جمل�س نقابة املهند�سني ا�ستغالل بع�ض‬ ‫القوى ال�سيا�سية لق�ضية �إحالة بع�ض املوظفني يف نقابة‬ ‫املهند�سني ع�ل��ى ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ب�ع��د ان ام�ضوا‬ ‫فرتات طويلة يف العمل يف النقابة‪ ،‬وحتويل هذه الق�ضية‬ ‫التي حتدث يف جميع امل�ؤ�س�سات وال�شركات ب�شكل طبيعي‪،‬‬ ‫ويومي‪ ،‬وحتويلها �إىل ق�ضية �سيا�سية‪.‬‬ ‫وقال املجل�س يف ت�صريح �صحفي ام�س ان هذا االمر‬ ‫حم��اول��ة للنيل م��ن نقابة املهند�سني‪ ،‬حيث د أ�ب ��ت هذه‬ ‫ال�ق��وى �إىل اال�صطفاف ا ألع�م��ى غ�ير املبني على �أ�س�س‬ ‫منطقية‪ ،‬وان النقابة كانت تنتظر م��ن ه��ذه ال�ق��وى ان‬ ‫تنت�صر للمواطن الأردين عندما مت رفع �أ�سعار املحروقات‬ ‫حيث كانت هذه القوى �شبه نائمة عن هذا احلدث املهم‪.‬‬ ‫جممع النقابات املهنية‬

‫وا��ض��اف وان ه��ذه االت�ه��ام��ات غري‬ ‫م�ب�ن�ي��ة ع�ل��ى �أي �أ� �س��ا���س ق��ان��وين‪ ،‬ول��ن‬ ‫تثني جمل�س ال�ن�ق��اب��ة ع��ن اال��س�ت�م��رار‬ ‫يف خ��دم��ة ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين‪ ،‬وتطوير‬ ‫كادرها الإداري‪.‬‬ ‫م�ؤكا انه كان الأجدر بهذه القوى‬ ‫ال �ع��ودة �إىل جمل�س ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫ملعرفة حيثيات املو�ضوع‪ ،‬وكما تدعوها‬ ‫�إىل ان ت�سمي الأ�شياء مب�سمياتها‪ ،‬بعيد‬ ‫ع��ن التحري�ض والت�ضليل الإع�لام��ي‬ ‫امل�ك���ش��وف‪ ،‬ف �ه ��ؤالء ل�ي���س��وا مف�صولني‬ ‫ولي�سوا من تيار �سيا�سي واحد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف�ع��ال�ي��ات ن�ق��اب�ي��ة وح��زب�ي��ة‬ ‫و�شعبية ولال�سبوع الثاين على التوايل‪،‬‬

‫قامت بحملة ت�ضامن م��ع املف�صولني‬ ‫م ��ن ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين وع ��دده ��م ‪13‬‬ ‫موظفا‪.‬‬ ‫وحت��دث يف الفعالية التي اقيمت‬ ‫ال�سبت يف خيمة االعت�صام املقامة امام‬ ‫جممع النقابات املهنية ممثلو اح��زاب‬ ‫ي���س��اري��ة وق��وم �ي��ة‪ ،‬وط��ال �ب��وا ب���ض��رورة‬ ‫اع� ��ادة امل�ف���ص��ول�ين واع �ت �ب��ار ق�ضيتهم‬ ‫ق�ضية وطنية وق�ضية ر�أي عام‪.‬‬ ‫واك��دت االم�ين العام حل��زب ح�شد‬ ‫عبلة ابوعلبة على ان ق�ضية املف�صولني‬ ‫هي ق�ضية وطنية بامتياز‪ ،‬حمذرة من‬ ‫حت��ول ه��ذه احل��ال��ة اىل ن�ه��ج اق�صائي‬ ‫ميار�س �ضد ا�صحاب الر�أي يف النقابات‬

‫املهنية‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ع�ب�ر ن ��ائ ��ب االم�ي�ن‬ ‫ال� �ع ��ام يف احل� ��زب ال �� �ش �ي��وع��ي االردين‬ ‫ف��رج ال�ط�م�ي��زة‪ ،‬ع��ن ت�ضامن االح��زاب‬ ‫ال� �ي� ��� �س ��اري ��ة وال� �ق ��وم� �ي ��ة م� ��ع ق �� �ض �ي��ة‬ ‫امل�ف���ص��ول�ين ب��اع �ت �ب��اره��ا ح��ال��ة وط�ن�ي��ة‬ ‫وقال "اننا نت�ضامن مع انف�سنا"‪.‬‬ ‫ودعا اىل ت�سخري جميع االمكانات‬ ‫خلدمة هذه الق�ضية‪ ،‬باعتبارها ق�ضية‬ ‫وطنية مطالبا باعادة املف�صولني اىل‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫بدوره قال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫يف ح ��زب ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة امل�ه�ن��د���س‬ ‫ك �م��ال ال �ن �م��ري‪ :‬ان احل ��زب �سي�ستغل‬

‫وج��وده داخل جمل�س نقابة املهند�سني‬ ‫لدفع املجل�س العادة النظر يف القرار‪،‬‬ ‫وال� � ��دف� � ��اع ع � ��ن ح � �ق� ��وق امل �ف �� �ص��ول�ي�ن‬ ‫ب�إعادتهم اىل عملهم‪.‬‬ ‫واكد النمري رف�ضه ملنطق املغالبة‬ ‫وت�ضامنه مع ق�ضية املف�صولني‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ان تتوا�صل فعاليات‬ ‫ال�ت���ض��ام��ن م��ع امل�ف���ص��ول�ين م��ن خ�لال‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ت �ق��ام ح �ت��ى ن �ه��اي��ة اال� �س �ب��وع‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬وت���ش�م��ل ام���س�ي��ات ت�ضامنية‬ ‫يتحدث خاللها ممثلو نقابات عمالية‬ ‫وجل � �ن ��ة ع � �م ��ان يف ن� �ق ��اب ��ة امل �ع �ل �م�ي�ن‪،‬‬ ‫وم�ن�ظ�م��ات ح�ق��وق االن���س��ان وف�ع��ال�ي��ات‬ ‫فنية وثقافية‪.‬‬

‫السفرية بروزيه تدعو الفرنسيني لالستثمار يف األردن‬ ‫اربد ‪ -‬برتا‬ ‫دع��ت ال�سفرية الفرن�سية يف الأردن‬ ‫كورين بروزيه رجال الأعمال الفرن�سيني‬ ‫ال�ستثمار الفر�ص املتاحة يف الأردن الذي‬ ‫يتمتع مب�ن��اخ ا��س�ت�ث�م��اري خ�صب ب�سبب‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي والأمني فيه‪.‬‬ ‫و أ�ع� ��رب� ��ت ب� ��روزي� ��ه خ�ل��ال زي��ارت �ه��ا‬ ‫�إىل �إرب� ��د �أم ����س ا ألح� ��د ول�ق��ائ�ه��ا ممثلي‬ ‫ال �ق �ط��اع�ي�ن ال� �ت� �ج ��اري وال �� �ص �ن��اع��ي يف‬ ‫املحافظة يف غرفة جتارة �إربد واطالعها‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع ال�ع�م��ل يف �إدارة ��ش��رك��ة مياه‬ ‫ال�يرم��وك ال�ت��ي ت��دي��ره��ا �شركة فرن�سية‬ ‫عن ثقتها وثقة بالدها بقدرة االقت�صاد‬ ‫الأردين على جت��اوز الأزم��ة االقت�صادية‬ ‫ال� �ت ��ي مي ��ر ب �ه��ا ارت� � �ك � ��ازا ع �ل��ى ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ال �ع��وام��ل ويف مقدمتها اال��س�ت�ق��رار‬ ‫ال�سيا�سي وامليزات الن�سبية التي يتفرد بها‬ ‫وتوفر العنا�صر الب�شرية الكف�ؤة واملدربة‬ ‫والبنى التحتية اجليدة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش ��ارت �إىل اه�ت�م��ام ب�لاده��ا بدعم‬ ‫الأردن ب��اع�ت�ب��اره يلعب دورا حم��وري��ا يف‬ ‫حت�ق�ي��ق اال� �س �ت �ق��رار وال���س�ل��م وا ألم � ��ن يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م��ؤك��دة �أن احلكومة الفرن�سية‬ ‫معنية بتجاوز الأردن لأزمته االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن فرن�سا قدمت م�ساعدات‬ ‫مالية للأردن على دفعتني الأوىل قيمتها‬

‫‪ 400‬م�ل�ي��ون دوال‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة ‪ 150‬مليون‬ ‫دوالر كنتاج للعالقات الطيبة التي تربط‬ ‫البلدين وال�شعبني والتي عززتها زيارات‬ ‫امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �إىل فرن�سا خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و أ�� �ش ��ادت ب��روزي��ه ال�ت��ي راف�ق�ه��ا وف��د‬ ‫م��ن رج ��ال ا ألع �م��ال ال�ف��رن���س�ي�ين ب��امل�ن��اخ‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري امل���ش�ج��ع يف حم��اف�ظ��ة �إرب��د‬ ‫وت ��وف ��ر اال�� �س� �ت� �ق ��رار وال �ب �ن ��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫والت�سهيالت وعنا�صر اخل�برة والكفاءة‬ ‫والأيدي العاملة واملوقع واملناخ املتميز‪.‬‬ ‫ودع ��ت �إىل م��زي��د م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫الفرن�سية ذات اجل��دوى وا ألث��ر يف توفري‬ ‫فر�ص العمل للمجتمعات املحلية‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن م�شروع كارفور الذي بو�شر العمل‬ ‫ب��ه يف �إرب� ��د م��ن امل��رج��ح �أن ي��وف��ر ‪2000‬‬ ‫فر�صة عمل‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل ا�ستعداد فرن�سا مل�ساعدة‬ ‫الأردن يف ام� �ت�ل�اك ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة‬ ‫ال�سلمية الالزمة ملواجهة حتدي الطاقة‬ ‫ال� ��ذي ان �ع �ك ����س ب���ش�ك��ل ك �ب�ير ع �ل��ى ق ��درة‬ ‫االق �ت �� �ص��اد الأردين يف حت�ق�ي��ق م�ع��دالت‬ ‫ال�ن�م��و ا إلي�ج��اب�ي��ة وت ��أث�ي�ره امل�ب��ا��ش��ر على‬ ‫اقت�صاديات ال�سكان‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ع��ر���ض حم��اف��ظ �إرب� ��د‬ ‫خالد �أبو زيد خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫رئي�س بلدية �إربد الكربى اللواء املتقاعد‬

‫نقابة الكهرباء تعلق اإلضراب‬ ‫يف شركة الكابالت ملدة أسبوع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫علقت النقابة العامة للعاملني يف‬ ‫الكهرباء ا�ضراب عمال �شركة الكابالت‬ ‫يف املفرق ملدة �أ�سبوع‪ ،‬بانتظار التو�صل‬ ‫اىل ات�ف��اق إلع ��ادة ال�ع�م��ال املف�صولني‬ ‫�إىل �إعمالهم‪.‬‬ ‫ب �ع��د ت��دخ��ل وزي ��ر ال �ع �م��ل ن���ض��ال‬ ‫القطامني وحمافظ املفرق عبداهلل الـ‬ ‫خطاب‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س النقابة علي احلديد‬ ‫ان النقابة طالبت يف االجتماع املطول‬ ‫ال ��ذي ع�ق��د يف وزارة ال�ع�م��ل م��ع �إدارة‬ ‫م �� �ص �ن��ع ال� �ك ��اب�ل�ات‪ ،‬ب� ��اع� ��ادة ال �ع��ام��ل‬ ‫امل �ف �� �ص��ول ال��زم �ي��ل ع�ي���س��ى م�صطفى‬

‫�إبراهيم �إىل عمله‪ ،‬وا�شتكينا من عدم‬ ‫تعاون �إدارة ال�شركة مع النقابة لبناء‬ ‫عالقات عمل‪ ،‬تخدم ال�شركة والعمال‬ ‫معاً‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ا� � � �ض� � ��راب ع � �م� ��ال � �ش��رك��ة‬ ‫الكابالت ا�ستمر خم�سة ايام‪ ،‬احتجاجا‬ ‫ع �ل��ى ف �� �ص��ل اح � ��د ال �ع��ام �ل�ي�ن ب���س�ب��ب‬ ‫ت��وج �ي �ه��ه دع� ��وة ل��زم�ل�ائ��ه ع�ب�ر ب��ري��د‬ ‫ال�شركة االلكرتوين الداخلي‪ ،‬ل�صيام‬ ‫الع�شر االوائل من �شهر ذي احلجة‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ن�ف��ت ادارة ��ش��رك��ة ف�صل‬ ‫ال�ع��ام��ل على دع��وت��ه لل�صيام‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل �إن الف�صل جاء بعد توجيه �إنذارين‬ ‫ل �ل �ع��ام��ل‪ ،‬ن��اه �ي��ك �أن � ��ه ق� ��ام ب��ارت �ك��اب‬ ‫خمالفة للنظام الداخلي‪.‬‬

‫غازي الكوفحي ومدير ال�شرطة العميد‬ ‫ع �ب��دال��وايل ال�شخانبة وع ��دد م��ن رج��ال‬ ‫الأعمال وامل�ستثمرين يف املحافظة لواقع‬ ‫اال�ستثمارات الفرن�سية يف �إربد كمحطات‬ ‫ال ��وق ��ود (ت� ��وت� ��ال) وك� ��ارف� ��ور وم �� �ص��ان��ع‬ ‫الدهانات والفارج‪ ،‬م�شيدا بعمق العالقات‬ ‫املتميزة بني الأردن وفرن�سا‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س غ��رف��ة ال�ت�ج��ارة حممد‬ ‫ال�شوحة �إن لفرن�سا دورا كبريا يف ر�سم‬ ‫امل�ل�ام ��ح ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة يف‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬وه ��ي ت�سعى‬ ‫لأن تكون هذه املنطقة اال�سرتاتيجية يف‬ ‫ال�ع��امل ه��ادئ��ة وحا�ضنة للتطور والنمو‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ؤكد االهتمام الفرن�سي بالأردن‬ ‫ك�ن�م��وذج لال�ستقرار ال�سيا�سي واالم�ن��ي‬ ‫امل�شجع على اال�ستثمار والتبادل التجاري‬ ‫وال�صناعي والزراعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل دور فرن�سا الرائد يف دعم‬ ‫الأردن �سيا�سيا واقت�صاديا وتكنولوجيا‬ ‫للتغلب على �أزم��ة الطاقة التي يواجهها‬ ‫الأردن‪ ،‬داع �ي ��ا �إىل ت��وج �ي��ه امل ��زي ��د من‬ ‫اال�ستثمارات الفرن�سية �إىل الأردن‪ ،‬نظرا‬ ‫مل��ا ي�ت��وف��ر ف�ي��ه م��ن م�ن��اخ��ات ا�ستثمارية‬ ‫كبرية وم�شجعة‪.‬‬ ‫كما دع��ا ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص الفرن�سي‬ ‫�إىل زي� � ��ادة م �� �س �ت��وردات��ه م ��ن امل�ن�ت�ج��ات‬ ‫الأردن� � � �ي � � ��ة يف ال� �ق� �ط ��اع ��ات ال ��زراع � �ي ��ة‬

‫وال�صناعية والتجارية‪ ،‬ال �سيما الفواكه‬ ‫واخل�ضراوات وزيت الزيتون‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن امل�ن�ت��ج الفرن�سي يحظى بثقة كبرية‬ ‫لدى امل�ستهلك الأردين‪.‬‬ ‫وتطرق رئي�س غرفة ال�صناعة رائد‬ ‫��س�م��ارة �إىل أ�ه�م�ي��ة دور ف��رن���س��ا بالعمل‬ ‫م��ع االحت ��اد الأوروب� ��ي يف دع��م ال�صناعة‬ ‫الأردنية ومدها ب�أ�سباب التطور واملناف�سة‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف جم� ��االت ال �ت��دري��ب وال��دع��م‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي وال �ت �ك �ن��ول��وج��ي ن �ظ��را ل�ل��ره��ان‬ ‫الكبري على ال�صناعة االردن �ي��ة يف احلد‬ ‫من معدالت البطالة‪.‬‬ ‫ودع ��ا �إىل دور ف��رن���س��ي �أك�ب�ر ��س��واء‬ ‫على امل�ستوى الر�سمي �أو القطاع اخلا�ص‬ ‫لتوفري الدعم املنا�سب لتمكني الأردن من‬ ‫�إنتاج الطاقة البديلة من الرياح وال�شم�س‬ ‫وتقلي�ص اعتماده على الطاقة املنتجة من‬ ‫الغاز �أو امل�شتقات النفطية الثقيلة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أب��رز امليزات الن�سبية التي تتمتع بها‬ ‫حمافظة �إربد يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وكانت ال�سفرية بروزيه اطلعت على‬ ‫واقع العمل يف �شركة مياه الريموك التي‬ ‫ت ��دار م��ن ق�ب��ل ��ش��رك��ة ف��رن���س�ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دة‬ ‫�� �ض ��رورة جن� ��اح ال �� �ش��رك��ة ب �ت��وف�ير امل �ي��اه‬ ‫الكافية للمواطنني والبحث عن م�صادر‬ ‫بديلة ملواجهة الطلب املتزايد على املياه‬ ‫يف ف�صل ال�صيف‪.‬‬

‫خرباء يناقشون مشروع‬ ‫املوازنات الصديقة للطفل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�ش خرباء ومعنيون من م�ؤ�س�سات‬ ‫خمتلفة �أم ����س ن�ت��ائ��ج م���ش��روع م��وازن��ات‬ ‫�صديقة للطفل لعام ‪ ،2012‬ال��ذي ي�شكل‬ ‫إ�ط ��ارا عاما ي�سرت�شد ب��ه �صانعو القرار‬ ‫من القطاعات املعنية بالطفولة؛ لو�ضع‬ ‫برامج مف�صلة جلميع الفئات‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ور��ش��ة عمل نظمها املجل�س‬ ‫الوطني ل�ش�ؤون اال��س��رة ومنظمة الأمم‬ ‫املتحدة للطفولة "اليوني�سيف" �أم�س‪،‬‬ ‫ذك ��رت االم�ي�ن ال �ع��ام للمجل�س رمي �أب��و‬ ‫ح�سان‪� ،‬أن املبادرة جاءت يف ثالثة حماور‬ ‫رك��زت على ال�صحة‪ ،‬والتعليم واحلماية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬بهدف حتليل مدى انعكا�س‬

‫فاعلية النفقات الوطنية لتحقيق مناء‬ ‫ورف� ��اه ال�ط�ف��ل‪ ،‬وا إلن� �ف ��اق ال��ر��ش�ي��د على‬ ‫الأمور ذات الأهمية‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت ف �ك��رة م �� �ش��روع م��وازن��ات‬ ‫� �ص��دي �ق��ة ل�ل�ط�ف��ل م ��ن ات �ف��اق �ي��ة ح�ق��وق‬ ‫الطفل‪ ،‬التي تو�ضح ان ال��دول الأط��راف‬ ‫عليها ان تتخذ كل التدابري الت�شريعية‬ ‫والإدارية وغريها من التدابري املالئمة؛‬ ‫لإعمال احلقوق املعرتف بها يف االتفاقية‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب مم �ث ��ل وزارات ال�ت�رب �ي��ة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م ال ��دك� �ت ��ور حم �م��د اب� ��و غ��زل��ة‬ ‫ب �� �ض��رورة االه �ت �م��ام ب��زي��ادة املخ�ص�صات‬ ‫امل��ال �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت��ر��ص��د يف ق��ان��ون امل��وازن��ة‬ ‫ل��وزارة الرتبية والتعليم؛ كونها موازنة‬ ‫�صديقة للطفل‪.‬‬

‫إتالف ‪ 1200‬من املواد الغذائية الفاسدة‬ ‫يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات�ل�ف��ت ك� ��وادر ال��دائ��رة ال�صحية يف‬ ‫ب�ل��دي��ة ال��ر��ص�ي�ف��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع الإدارة‬ ‫امللكية حل�م��اي��ة البيئة ‪ 1200‬م��ن امل��واد‬ ‫ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة ال� �ف ��ا�� �س ��دة‪ ،‬وغ �ي��ر � �ص��احل��ة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري يف الر�صيفة‪.‬‬ ‫وا�شتملت املواد الفا�سدة على كميات‬ ‫خمتلفة من اللحوم‪ ،‬الدجاج‪ ،‬اال�سماك‪،‬‬

‫االلبان وم�شتقاتها‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة بلدية الر�صيفة‬ ‫امل�ه�ن��د���س عي�سى اجل �ع��اف��رة‪" :‬ان ك��وادر‬ ‫البلدية بالتعاون مع االدارة امللكية تقوم‬ ‫ب�ج��والت ميدانية م�ستمرة على امل��والت‬ ‫والأ�سواق ال�شعبية؛ للحد من ظاهرة بيع‬ ‫املواد التالفة واملنتهية ال�صالحية"‪.‬‬ ‫ولفت اجلعافرة اىل م�شكلة الرقابة‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة وت ��داخ ��ل ال �� �ص�لاح �ي��ات بني‬

‫جلنة ال�سالمة العامة التابعة ملت�صرفية‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬وال�شرطة البيئية وم�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �غ ��ذاء وال � � ��دواء م ��ن ج �ه��ة‪ ،‬وال ��دائ ��رة‬ ‫ال�صحية يف ب�ل��دي��ة الر�صيفة م��ن جهة‬ ‫اخرى‪ ،‬م�شريا اىل ان تداخل ال�صالحيات‬ ‫يربك العمل‪.‬‬ ‫واو�ضح‪ ،‬انه مت ت�شكيل جلنة م�شرتكة‬ ‫لبحث هذه امل�شكلة خالل اللقاء املقبل يف‬ ‫حمافظة ال��زرق��اء‪ ،‬اذ ان م�ؤ�س�سة الغذاء‬

‫وال ��دواء لوحدها ال ت�ستطيع ال�سيطرة‬ ‫على كافة املحافظات وااللوية‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬أ�ك ��د رئ�ي����س ق�سم االدارة‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة حل �م��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة امل �ل��ازم حممد‬ ‫املنا�صري‪ ،‬انه مت �إت�لاف امل��واد امل�ضبوطة‬ ‫يف املحطة التحويلية لبلدية الر�صيفة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل ان ا�ستمرار اجل��والت امليدانية‬ ‫لكوادر البلدية واالدارة امللكية‪� ،‬أدت �إىل‬ ‫احلد من جتارة املواد الفا�سدة‪.‬‬


‫املباين �سكنية وجتارية يف هونغ كونغ‪ .‬وحذر �صندوق النقد الدويل‬ ‫من هبوط مفاجئ يف �أ�سعار العقارات بعد �سنوات من الزيادات‬ ‫الكبرية يف واحدة من الأ�سواق الأغلى يف العامل‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫مؤسسات دعائية وإعالنية تنتظر‬ ‫موسم الحمالت االنتخابية بفارغ الصرب‬ ‫ويتوقع � ّأن ينتع�ش قطاعهم يف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫ال �ف�ت�رة احل��ال �ي��ة‪ ،‬وه ��ي ال�ف�ترة‬ ‫ت � �ن � �� � �ش� ��ط ال � � �ع� � ��دي� � ��د م ��ن ال �ت��ي ت���س�ب��ق ع�م�ل�ي��ة ال�ت���ص��وي��ت‬ ‫القطاعات االقت�صادية بالتزامن ب �� �ش �ه��ر‪ ،‬ع� �ل ��ى م � � ��دار ال �� �س��اع��ة‬ ‫م��ع ب ��دء احل �م�ل�ات االن�ت�خ��اب�ي��ة للطلب ال�ك�ب�ير وامل �ت��زاي��د ال��ذي‬ ‫ملر�شحي النيابة‪ ،‬وي�شهد �سوق ي���ش�ه��ده ال �� �س��وق لإجن� ��از العمل‬ ‫الدعاية والإع�لان بكافة �أنواعه بالوقت املحدد‪ ،‬م�ؤكدا � ّأن �أ�سعار‬ ‫ن�شاطاً متزايدا يف الطلب على ال�ي��اف�ط��ات ت �ت�راوح ب�ين ‪� 15‬إىل‬ ‫و�� �س ��ائ ��ل ال�ت��روي� ��ج ب� � أ�ن ��واع� �ه ��ا‪ 50 ،‬دي� �ن ��ارا‪ ،‬م���ض�ف�ي��ا � ّأن بع�ض‬ ‫خ�صو�صا املطبوعة التي برهنت ال �ي��اف �ط��ات و� �ص��ل � �س �ع��ره��ا �إىل‬ ‫�أ ّن�ه��ا �سيدة امل��وق��ف يف احلمالت ‪ 1000‬دينار‪ ،‬وهي امل�صنوعة من‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ال���س��اب�ق��ة بالن�سبة ال�ب�لا��س�ت��ك» ال�ف�ل�ك����س»‪ ،‬وت�ع� َّل��ق‬ ‫ع �ل��ى ط ��ول واج �ه ��ات ال �ب �ن��اي��ات‪،‬‬ ‫للمر�شحني‪.‬‬ ‫يلج�أ مر�شحون �إىل املواقع م� ��ؤك ��دا � ّأن رغ �ب��ة ال ��زب ��ون هي‬ ‫الإلكرتونية وال�صحف اليومية التي تتحكم يف ال�سعر من حيث‬ ‫وامل � �ج �ل�ات لإ�� �ش� �ه ��ار ت��ر��ش�ح�ه��م احلجم واملواد امل�ستخدمة‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا حممد يو�سف موظف‬ ‫والإف � � �� � � �ص� � ��اح ع � ��ن ب ��راجم� �ه ��م‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬حم �ق �ي�ين �أو�� �س ��ع يف م �ط �ب �ع��ة �إع� �ل ��ان � � ��ات‪ ،‬ي ��رى‬ ‫ان�ت���ش��ار ت ��ؤ ّم �ن��ه ل�ه��م امل��ؤ��س���س��ات � ّأن الإع �ل ��ان امل �ط �ب��وع ي�ت���ص��در‬ ‫احلمالت الدعائية للمر�شحني‪،‬‬ ‫ال�صحفية املختلفة‪.‬‬ ‫وي �ع � ّد ال���س�ب��اق ن�ح��و كر�سي وال�سبب يعود �إىل الفئات املعلنة‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة امل��و��س��م احل ��ايل الأك�ث�ر ال�ت��ي جت��د يف الإع�ل��ان املطبوع‬ ‫كلفة ب�سبب االرتفاع امللحوظ يف ال��و� �س �ي �ل��ة ال �ف �ع��ال��ة يف إ�ي �� �ص��ال‬ ‫�أ�سعار املواد الأولية‪ ،‬ما ي�ؤثر على ر�سالتها الإع�لان �ي��ة‪ ،‬كما يو ّفر‬ ‫تكاليف احل �م�لات االنتخابية‪ ،‬الإع�لان املطبوع تغطية حمددة‬ ‫ف �� �ض�ل�ا ع� ��ن ات� ��� �س ��اع ال � �ه � � ّوة يف لفئات حمددة‪ ،‬وب�أ�سعار منا�سبة‬ ‫الإنفاق بني طبقات خمتلفة من ل��رخ ����ص ال �ت �ك��ال �ي��ف‪ ،‬م �ق��ارن��ة‬ ‫ب� � � � أ��� � � �س� � � �ع � � ��ار‬ ‫املر�شحني ت�صل‬ ‫الإن� � �ت� ��رن� � � � ��ت‬ ‫يف ذروت� �ه ��ا �إىل‬ ‫‪� 250‬أل��ف دينار أسعار اليافطات وال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫ول� � � � � ��وح� � � � � ��ات‬ ‫ن� � ��زوال �إىل‬ ‫دون‪ 25.‬ترتاوح بني ‪15‬‬ ‫ال� �ط ��رق ال�ت��ي‬ ‫�ألفا فما‬ ‫ت �ك � ّل��ف م�ب��ال��غ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وي‬ ‫ّ‬ ‫�راء� � التكلفة إىل ‪ 50‬دينار ًا‬ ‫باهظة‪.‬‬ ‫خ�ب‬ ‫وت� � ��و ّق� � ��ع‬ ‫العالية لفاتورة‬ ‫احلمالت الدعائية والإعالنية ي��و� �س��ف ازدي � � ��اد ال �ط �ل��ب ب�شكل‬ ‫باملكا�سب ال�سيا�سية واالقت�صادية م �ل �ح��وظ ع �ل��ى ط �ب��اع��ة ال���ص��ور‬ ‫املتحققة من الو�صول �إىل �ساحة وامل � �ن � �� � �ش ��ورات ب �ك �م �ي��ات ك �ب�يرة‬ ‫لهذا املو�سم‪ ،‬وي�صف يو�سف � ّأن‬ ‫القبة النحا�سية يف العبديل‪.‬‬ ‫ُح � ّم��ى احل �م�لات ال��دع��ائ�ي��ة املبالغ ال�ت��ي يدفعها املر�شحون‬ ‫ان �ت �ق �ل��ت م� ��ن � � �ش � ��وارع امل �م �ل �ك��ة م��ن ط �ب��اع��ة � �ص��ور وم �ن �� �ش��ورات‬ ‫و أ�ع �م��دة ال�ك�ه��رب��اء �إىل �شا�شات ت �ت��راوح ب�ي�ن ‪� 10‬إىل ‪ 150‬أ�ل��ف‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ات ور��س��ائ��ل اخلليوي دي �ن��ار ح���س��ب ال �ك �م �ي��ات‪ ،‬وامل ��واد‬ ‫يف �إ��ش��ارة أ�ك�ثر ح��دة لل�سعي بكل امل�ستخدمة ح�سب رغبة املر�شح‪،‬‬ ‫ال���س�ب��ل �إىل إ�ي �� �ص��ال ال��ر��س��ائ��ل وت �� �ش�ير الأرق� � ��ام �إىل � ّأن حجم‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة وم ��واك� �ب ��ة أ�ح� ��دث الإنفاق املتوقع خالل احلمالت‬ ‫االنتخابية للمر�شحني �ست�صل‬ ‫التقنيات‪.‬‬ ‫ع�م��ار ن ��ادر خ�ط��اط �أقم�شة �إىل ن �ح��و ‪ 100‬م �ل �ي��ون دي �ن ��ار‪،‬‬ ‫ي �ق ��ول ل»ال �� �س �ب �ي��ل» � ّأن أ�غ �ل��ب ح�سب التقديرات‪.‬‬ ‫وي��رى مر�شحون‪ ،‬متابعون‬ ‫اخل �ط��اط�ي�ن ي �� �س �ت �ع��دون ح��ال�ي��ا‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال م��و� �س��م احل �م�ل�ات‪ ،‬خم �ت �� �ص��ون � ّأن «م� �ع ��دل» حجم‬

‫وفد من وزارة العمل الليبية‬ ‫يزور ديوان الخدمة املدنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل رئ �ي ����س دي � ��وان اخل ��دم ��ة امل��دن �ي��ة خلف‬ ‫الهمي�سات �أم�س الأحد وفدا من وزارة العمل والت�أهيل‬ ‫يف احلكومة الليبية االنتقالية‪ ،‬حيث ي�ضم الوفد كل‬ ‫من عمر علي طيط�ش مدير �ش�ؤون املوظفني بالوحدات‬ ‫الإدارية ب�ش�ؤون اخلدمة املدنية الليبية و�سليمان �أحمد‬ ‫جمعة مدير �إدارة الإحالة حتت ت�صرف اخلدمة ب�ش�ؤون‬ ‫اخلدمة املدنية وب�شري حممد الفيتوري مدير �إدارة‬ ‫امل�شاريع واملتابعة املكلف بوزارة العمل والت�أهيل‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة ا�ستمراراً لنهج ديوان اخلدمة‬ ‫امل��دن�ي��ة الأردين يف ال �ت �ع��اون و إ�ف � ��ادة ال� ��دول العربية‬ ‫ال�شقيقة م��ن جت��رب��ة دي ��وان اخل��دم��ة املدنية يف �إدارة‬ ‫وتخطيط امل��وارد الب�شرية والتوظيف واال�ستقطاب‪،‬‬ ‫كما تعترب ال��زي��ارة ا�ستكما ًال لتنفيذ تو�صيات امل�ؤمتر‬ ‫العربي الأول «اخلدمة املدنية يف بيئة متجددة» لتبادل‬ ‫اخلربات بني اململكة الأردنية الها�شمية والدول العربية‬ ‫ال�شقيقة يف جمال �إدارة املوارد الب�شرية يف القطاع العام‬ ‫ال��ذي عقده الديوان خالل الفرتة ‪ 16 -15‬أ�ي��ار ‪2012‬‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الهمي�سات �أنّ زيارة الوفد الليبي ال�شقيق‬ ‫ت�ه��دف �إىل � ّإط �ل�اع الأ� �ش �ق��اء الليبيني ع�ل��ى التجربة‬ ‫الأردن �ي��ة ال��رائ��دة يف �إدارة � �ش ��ؤون امل��وظ��ف والوظيفة‬ ‫ال�ع��ام��ة ب�شكل ع��ام واخل �ط��ط وامل���ش��اري��ع ال�ب��دي�ل��ة عن‬ ‫التوظيف يف اجل�ه��از احل�ك��وم��ي ب�شكل م��و��س��ع‪ ،‬وعليه‬ ‫يت�ضمن برنامج الوفد الليبي زيارة عدد من م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ق�ط��اع ال �ع��ام واخل��ا���ص ل�لاط�لاع م�ي��دان�ي��ا ع�ل��ى كل‬ ‫اجل��وان��ب ال �ت��ي ت��رك��ز احل �ك��وم��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة ع�ل�ي�ه��ا ه��ذه‬ ‫الفرتة‪ ،‬خ�صو�صا ما ي ّت�صل بتخطيط امل��وارد الب�شرية‬ ‫وحتفيز القطاع اخلا�ص وت�شجيع املوطنني بالتوجه‬ ‫نحو امل�شاريع ال�صغرية من معاملة ال��زي��ادة يف حجم‬ ‫اجلهاز احلكومي‪� ،‬إ�ضافة �إىل اجلهود التي تبذلها هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات يف تنفيذ اخلطط وامل�شاريع والربامج التي‬ ‫تهدف �إىل احلد من ظاهرة البطالة وتوعية �أ�صحاب‬ ‫طلبات التوظيف واملجتمع ب�ضرورة التوجه نحو العمل‬ ‫يف القطاعات االقت�صادية املختلفة كبديل عن العمل‬ ‫يف ال��وظ��ائ��ف احل�ك��وم�ي��ة يف ظ��ل حم��دودي��ة ال�ع�م��ل يف‬ ‫القطاعات احلكومية‪.‬‬ ‫هذا وت�ستمر زيارة الوفد الليبي �إىل ديوان اخلدمة‬ ‫املدنية خالل الفرتة ‪� 15‬إىل ‪.2012/12/21‬‬

‫الإن � � � � �ف� � � � ��اق ع� � �ل � ��ى احل� � �م �ل��ات‬ ‫االنتخابية ت�ضاعف مرة واحدة‬ ‫ع �ل��ى الأق � ��ل ع �ن��ه يف ان �ت �خ��اب��ات‬ ‫املجل�س النيابي ال�ساد�س ع�شر‪،‬‬ ‫يف حني قدّر ه�ؤالء تكلفة احلملة‬ ‫االنتخابية لهذه ال��دورة بني ‪25‬‬ ‫�إىل ‪� 250‬أل��ف دينار‪ ،‬وا�ستذكروا‬ ‫� ّأن �أرقام املو�سم املا�ضي كانت بني‬ ‫‪ 10‬و‪� 150‬ألف دينار‪.‬‬ ‫مر�شح طلب عدم ذكر ا�سمه‬ ‫و� �ص ��ف احل� �م�ل�ات االن �ت �خ��اب �ي��ة‬ ‫ال�ضخمة ب� أ� ّن�ه��ا «ب��ذخ �سيا�سي»‪،‬‬ ‫ف��ال�ت�ن��اف����س امل �ح �م��وم ي �ع�ّب�رّ عنه‬ ‫��س�ب��اق ت�ع�ل�ي��ق ال �ي��اف �ط��ات‪ ،‬وف�ق��ا‬ ‫ل� ��ر أ�ي� ��ه‪ ،‬ب � � أ�ع� ��داد م �ب��ال��غ ف�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫وت� �ت� �ح ��ول الإم � �ك� ��ان� ��ات امل��ال �ي��ة‬ ‫ل�ل�م��ر��ش��ح �إىل «م � ��ال ��س�ي��ا��س��ي»‬ ‫ي �� �س �ت �ه��دف � � �ش� ��راء الأ�� � �ص � ��وات‪،‬‬ ‫مم ��ا ي�ب�رر و� �ص��ف ت�ك�ل�ف��ة بع�ض‬ ‫ّ‬ ‫احلمالت بالأرقام الفلكية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول أ�ح ��د امل��ر��ش�ح�ين � ّأن‬ ‫حملته االنتخابية ك ّلفته حتى‬ ‫الآن �أك�ث��ر م��ن ‪ 50‬أ�ل� ��ف دي �ن��ار‬ ‫من �صور ومن�شورات ويافطات‪،‬‬ ‫وه��ذا ما يحتاجه‪ ،‬ح�سب قوله‪،‬‬ ‫كونه مر�شحا لقرية �صغرية ال‬ ‫حتتاج �إىل ا ّت�ب��اع �أ�ساليب دعاية‬ ‫أ�خ��رى مثل اللوحات الإعالنية‬ ‫ع�ب�ر ال �ط��رق والإن�ت�رن ��ت ن�ظ��را‬ ‫ل�ل�م���س��اح��ة ال���ص�غ�يرة وال�ك�ث��اف��ة‬

‫ال�سكانية القليلة‪.‬‬ ‫ه �� �ش��ام � �ش �خ��ات��رة م��دي��ر يف‬ ‫وك��ال��ة ال �غ��د لل��إع�ل�ان��ات ي�ق��ول‬ ‫ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» � ّأن � �س��وق الإع�ل�ان‬ ‫� �س �ت �� �ش �ه��د ح� ��رك� ��ة ن �� �ش �ط��ة م��ع‬ ‫ان�ط�لاق االنتخابات الربملانية‪،‬‬ ‫الف � � �ت � � �اً �إىل � ّأن امل ��ر�� �ش� �ح�ي�ن‬ ‫�سيحتاجون �إىل �شريك �إعالين‬ ‫لت�صميم براجمهم الإع�لان�ي��ة‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل � ّأن ح�ج��م الإع�لان��ات‬ ‫الورقية من املمكن �أن ي�صل �إىل‬ ‫‪� 100‬ألف دينار للمر�شح الواحد‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �ع �ي �ن��ا ب ��ذل ��ك ب � ��ال � ��دورات‬ ‫االنتخابية ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويتابع ال�شخاترة قوله � ّأن‬ ‫حجم الإع�ل�ان��ات ال��ورق�ي��ة يكاد‬ ‫يكون �ضعيفا مقارنة بالإعالنات‬ ‫امل�ط�ب��وع��ة ك��االف �ت��ات والآرم � ��ات‬ ‫والإعالنات الإلكرتونية‪.‬‬ ‫خ �ب�ير الإع�ل��ان� ��ات أ�� �س��ام��ة‬ ‫خ��ري���ش��ة ي�ت��وق��ع ان�ت�ع��ا���ش قطاع‬ ‫الإعالنات يف املعركة االنتخابية‬ ‫ويف�صل خري�شة طرق‬ ‫القادمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الإع� �ل��ان �إىل �أرب� �ع ��ة ت �ب ��د أ� من‬ ‫املرئية وهي الأعلى كلفة‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ت�راوح كلفتها م��ا ب�ين ‪� 3‬آالف‬

‫دينار للإعالن الواحد مبدة ‪30‬‬ ‫ثانية‪ ،‬وي�صل �إىل مبالغ مفتوحة‬ ‫بح�سب اجلهة وعدد امل�شاهدين‪،‬‬ ‫وي �ل��ي ذل� ��ك الإع� �ل ��ان امل���س�م��وع‬ ‫وال��ذي ي�تراوح ما بني ‪ 40‬دينار‬ ‫�إىل ‪ 500‬دينار للإعالن الواحد‬ ‫مب��دة ‪ 30‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫الإعالنات الإلكرتونية والورقية‬ ‫على التوايل من حيث الأهمية‪،‬‬ ‫فهنا يتوقف �سعر الإع�لان على‬ ‫مقا�س ال�صورة وعدد الألوان‪.‬‬ ‫وي�شري خري�شة �إىل و�سيلة‬ ‫جديدة من نوعها �سيلج�أ �إليها‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن م�ن���س�ق��ي ح�م�لات‬ ‫امل� ��ر� � �ش � �ح�ي��ن وه� � � ��ي الإع � �ل � ��ان‬ ‫ع ��ن ط ��ري ��ق م ��واق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االج � �ت � �م� ��اع� ��ي «ف � �ي � ��� ��س ب� � ��وك»‬ ‫و»ت��وي�ت�ر»‪ ،‬حيث � ّأن الإع�لان��ات‬ ‫ت �ك��ون ع�ب�ر �إدارة ه ��ذه امل��واق��ع‬ ‫وت �ت��راوح �أ� �س �ع��اره��ا م��ا ب�ي�ن ‪50‬‬ ‫دوالر �إىل ‪� 15‬ألف دوالر للإعالن‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫ويف ح��دي�ث��ه ع��ن احل�م�لات‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة وت ��رك� �ي ��زه ��ا ع�ل��ى‬ ‫الإع�ل�ان��ات أ�مل��ح خري�شة �إىل � ّأن‬ ‫م �ع��دل الإن� �ف ��اق ع �ل��ى ال��دع��اي��ة‬

‫«فيسبوك» و «تويرت»‬ ‫و «الخلوي» أدوات إضافية‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫وانت�شار الإنرتنت بني الأردنيني‪،‬‬ ‫وت�شري �أرقام هيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت �إىل � ّأن عدد م�شرتكي‬ ‫الإنرتنت يف الأردن للعام احلايل‬ ‫بلغ نحو ‪ 1.8‬مليون م�شرتك‪.‬‬ ‫وي�ضاف �إىل قيمة الإن�ف��اق‬ ‫ال �ك �ل��ي امل �ت��وق��ع‪ ،‬وف �ق��ا خل�ب�راء‪،‬‬ ‫م ��ا ��س�ت�ن�ف�ق��ه �أج� �ه ��زة احل�ك��وم��ة‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة ع �ل��ى �إدارة ع�م�ل�ي��ات‬ ‫التح�ضري والإع� ��داد والتجهيز‬ ‫والتنظيم ونفقات حفظ الأمن‪،‬‬ ‫و�أخ � �ي� ��را �إج � � � ��راء االن �ت �خ ��اب ��ات‬ ‫ذاتها والتي ّ‬ ‫تتعطل فيها جميع‬ ‫دوائ��ر احلكومة عن العمل‪ ،‬هذا‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ت�ك��ال�ي��ف عملية‬ ‫ف��رز الأ� �ص��وات و�إع�ل�ان النتائج‬ ‫ول�غ��اي��ة ان�ع�ق��اد املجل�س ب��دورت��ه‬ ‫الأوىل‪ ،‬وت��و ّق��ع �أن ت���ص��ل كلفة‬ ‫و�صول نائب واح��د للربملان �إىل‬ ‫نحو مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح � ّأن م��ا ��س�ب��ق يعني‬ ‫والإعالن يف احلمالت االنتخابية �إيجاد فر�ص عمل م�ؤقتة ودخل‬ ‫للمر�شح ت�تراوح ما بني ‪� 35‬إىل �إ�� �ض ��ايف ج��دي��د مل ي �ك��ن م�ت��اح��ا‬ ‫‪ 51‬يف املئة من م�صاريف احلملة‪� � ،‬س��اب �ق��ا ل �ع �� �ش��رات الآالف م��ن‬ ‫وي �ت��وزع ال�ب��اق��ي ع�ل��ى جتهيزات املوظفني وامل��ؤازري��ن والعاملني‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين م��ن روات� ��ب عاملني مبا�شرة يف مو�سم االنتخابات‪،‬‬ ‫وم �ن ��� ّ�س �ق�ين و� �ض �ي��اف��ة‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إ�ضافة لعدد مماثل من العاملني‬ ‫�إىل ح� �ج ��ز‬ ‫يف ق� � �ط � ��اع � ��ات‬ ‫�� � �ص� � �ي � ��وان � ��ات اإلعالن املطبوع ال � � � � ��دع � � � � ��اي � � � � ��ة‬ ‫وك � � ��را� � � � �س � � ��ي‬ ‫والإع� � � � � � �ل � � � � � ��ان‬ ‫والخ‪..‬‬ ‫وامل � � � � �ط� � � � ��اب� � � � ��ع‬ ‫حمالت‬ ‫يتصدر‬ ‫�رى‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫وحم� � � � � � �ل� � � � � � ��ات‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ن � ��ا�� � �‬ ‫احل� � � � �ل � � � ��وي � � � ��ات‬ ‫املرشحني‬ ‫وامل � � � � �ط � � � ��اع � � � ��م‬ ‫ع � �ل� ��ى م ��وق ��ع‬ ‫و� � � � � � � � �ص � � � � � � ��االت‬ ‫ال� � �ت � ��وا�� � �ص � ��ل‬ ‫االج � �ت � �م� ��اع� ��ي «ال� �ف� �ي� ��� �س� �ب ��وك» ال� �ف� �ن ��ادق والأف � � � � � ��راح‪ ،‬إ�� �ض ��اف ��ة‬ ‫� ّأن امل ��وق ��ع ب ��ات أ�م � ��را م �ه � ّم��ا يف مل�ت�ع�ه��دي امل�ن��ا��س�ب��ات وجت�ه�ي��زات‬ ‫احلمالت االنتخابية‪ ،‬و�أن هذه امل� �ق ��رات االن �ت �خ��اب �ي��ة و��س��ائ�ق��ي‬ ‫الطريقة ت�ساعد ال�ن��اخ�ب�ين‪ ،‬ال و� � � �س� � ��ائ� � ��ط ال� � �ن� � �ق � ��ل ال � �ع� ��ام� ��ة‬ ‫�سيما ال�شباب منهم على اختيار واخلا�صة وحمطات املحروقات‬ ‫امل ��ر�� �ش ��ح الأن � �� � �س ��ب م� ��ن خ�ل�ال و� � �ش� ��رك� ��ات االت� � ��� � �ص � ��االت ع �ل��ى‬ ‫ق� � ��راءة ب��راجم �ه��م االن �ت �خ��اب �ي��ة �أن��واع �ه��ا وال���ص�ح��ف وامل�ح�ط��ات‬ ‫على �صفحاتهم عرب الفي�سبوك الإذاع� � � � �ي � � � ��ة وال� �ت� �ل� �ف ��زي ��ون� �ي ��ة‬ ‫وم � �ق ��ارن ��ة ه � ��ذه ال �ب��رام � ��ج م��ع وامل ��واق ��ع الإل �ك�ت�رون �ي��ة وم �ئ��ات‬ ‫امل��راق �ب�ين وامل�ح�ل�ل�ين وامل�ع�ل�ق�ين‬ ‫بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫وي�ؤكد نا�شطون � ّأن العديد وال�صحافيني واخلرباء‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن حجم الإنفاق‬ ‫من املر�شحني �أن�ش�ؤوا �صفحات‬ ‫خ��ا��ص��ة ل�ه��م ع�ل��ى «الفي�سبوك» الإع� �ل ��اين م ��ن ق �ب��ل م��ر��ش�ح��ي‬ ‫ع�ن��دم��ا ات �خ��ذوا ق ��رارا برت�شيح االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ال�سابقة‬ ‫�أنف�سهم لالنتخابات النيابية‪ ،‬زاد على ‪� 552‬ألف دينار‪ ،‬بح�سب‬ ‫وي��درك املر�شحون مدى �شعبية �أرق� � � ��ام «اب �� �س ��و� ��س – ج� � ��وردن»‬

‫‪111.10‬‬ ‫‪1750.10‬‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫بنك «يو بي اس»‬ ‫يواجه غرامة ‪1.6‬‬ ‫مليار دوالر‬ ‫زوريخ ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفادت �صحيفة �سوي�سرية‬ ‫�أنّ ي��و‪.‬ب��ي‪.‬ا���س ي��واج��ه غرامة‬ ‫ق� ��دره� ��ا ‪ 1.5‬م� �ل� �ي ��ار ف��رن��ك‬ ‫�سوي�سري‪� ،‬أيّ ما يعادل ‪1.63‬‬ ‫م �ل �ي��ار دوالر ل �ت �� �س��وي��ة ت�ه��م‬ ‫بالتالعب يف �سعر الفائدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة تاج�س‬ ‫�أنت�سايجر اليومية نقال عن‬ ‫م���ص��ادر مل ت�سمها �أنّ البنك‬ ‫�سيعرتف ب ��أنّ ‪ 36‬متعامال يف‬ ‫�أنحاء العامل تالعبوا يف �سعر‬ ‫ليبور على ال�ين الياباين بني‬ ‫ع��ام��ي ‪ 2005‬و‪ .2010‬و�أح�ج��م‬ ‫متحدث با�سم يو‪.‬بي‪.‬ا�س عن‬ ‫التعليق‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت م� ��� �ص ��ادر م�ط�ل�ع��ة‬ ‫أ�ب �ل �غ��ت روي�ت��رز ي ��وم اجلمعة‬ ‫�أنّ يو‪.‬بي‪.‬ا�س قد يتو�صل �إىل‬ ‫ت�سوية ب�أكرث من مليار دوالر‬ ‫وي�ق� ّر ب��ارت�ك��اب خم��ال�ف��ات من‬ ‫جانب ذراع��ه اليابانية‪ ،‬حيث‬ ‫تالعب �أحد متعامليه يف �سعر‬ ‫ليبور على ال�ين الياباين ويف‬ ‫ع�ق��ود ل �ت��داول ال �ي��ورو مقابل‬ ‫الني‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫وقالت امل�صادر � ما بني‬ ‫‪� 25‬إىل ‪� 30‬شخ�صا رحلوا عن‬ ‫يو‪.‬بي‪.‬ا�س ب�سبب هذه امل�س�ألة‪،‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أنّ البنك ال�سوي�سري‬ ‫كان ي�أمل يف عقوبة �أخ��فّ من‬ ‫اجلهات الرقابية‪.‬‬

‫ارتفاع التداول يف بورصة عمان بنسبة ‪ 0.31‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ل��غ ح �ج��م ال � �ت� ��داول الإج � �م� ��ايل يف‬ ‫بور�صة عمان �أم�س الأحد حوايل ‪ 9‬مليون‬ ‫دينار وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 10.9‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4171‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ��س�ه��م‬ ‫لإغالق �أم�س �إىل ‪ 1921.56‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.31‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪123‬‬

‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 61‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪30‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 0.45‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.33‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع اخل��دم��ات بن�سبة‬ ‫‪ 0.11‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا بالن�سبة ل�ل�ق�ط��اع��ات ال�ف��رع�ي��ة‪،‬‬ ‫فقد ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع الأدوية‬ ‫وال�صناعات الطبية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪،‬‬

‫ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬اخل��دم��ات املالية‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪،‬‬ ‫ال �ع �ق��ارات‪ ،‬التبغ وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة‪�� ،‬ص�ن��اع��ات امل�لاب����س واجل �ل��ود‬ ‫والن�سيج‪ ،‬البنوك‪ ،‬الأغ��ذي��ة وامل�شروبات‪،‬‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ادق وال � �� � �س � �ي� ��اح� ��ة‪ ،‬ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية ‪ 2.99‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.77‬يف امل �ئ ��ة‪ 1.54 ،‬يف امل �ئ ��ة‪ 1.14 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.01 ،‬يف املئة‪ 0.85 ،‬يف املئة‪ 0.78 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.65 ،‬يف املئة‪ 0.46 ،‬يف املئة‪ 0.36 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.36 ،‬يف املئة‪ 0.25 ،‬يف املئة‪ 0.16 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة على ال�ت��وايل‪ .‬يف حني‬

‫انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع الإعالم‪،‬‬ ‫ال�ط��اق��ة وامل�ن��اف��ع‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية‬ ‫والإن���ش��ائ�ي��ة‪ ،‬التكنولوجيا واالت���ص��االت‪،‬‬ ‫الت�أمني ‪ 1.37‬يف املئة‪ 0.92 ،‬يف املئة‪0.42 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪ 0.03 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬فهي امل ��وارد‬ ‫ال�صناعية الأردن�ي��ة بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪،‬‬ ‫الأمل لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 6.52‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الأردن�ي��ة للتعمري امل�ساهمة العامة‬ ‫ال�ق��اب���ض��ة بن�سبة ‪ 5.88‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬تهامة‬

‫لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪،‬‬ ‫واحلياة لل�صناعات الدوائية بن�سبة ‪5.56‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم� � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س الأك �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي رم عالء‬ ‫الدين لل�صناعات الهند�سية بن�سبة ‪4.97‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬االنتقائية لال�ستثمار والتطوير‬ ‫العقاري بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪ ،‬جمموعة رم‬ ‫للنقل واال�ستثمار ال�سياحي بن�سبة ‪4.17‬‬ ‫يف املئة‪� ،‬إجادة لال�ستثمارات املالية بن�سبة‬ ‫‪ 3.57‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال ��زي ل�صناعة الألب�سة‬ ‫اجلاهزة بن�سبة ‪ 3.57‬يف املئة‪.‬‬

‫هيئة األوراق املالية تسجل أوراق ًا مالية جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��رر جم�ل����س م�ف��و��ض��ي هيئة‬ ‫الأوراق املالية ا�ستنادا لأحكام املادة‬ ‫‪ 5‬من قانون الأوراق املالية رقم ‪76‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2002‬املوافقة على ت�سجيل‬ ‫الأوراق املالية التالية ل��دى هيئة‬ ‫الأوراق امل��ال�ي��ة وخم��اط�ب��ة مركز‬ ‫�إي� ��داع الأوراق امل��ال�ي��ة لت�سجيلها‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة يف بيان �صحفي‬ ‫أ�م ����س الأح � ��د‪ّ � ،‬أن امل�ج�ل����س واف��ق‬ ‫ع �ل��ى ت���س�ج�ي��ل الإ� � �ص� ��دار ال�ت��ا��س��ع‬ ‫واخل�م���س�ين م��ن ��س�ن��دات اخلزينة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل �ع��ام ‪ 2012‬ا��س�ت�ح�ق��اق‬ ‫‪ 13/11/2015‬مب�ب�ل��غ ‪ 50‬مليون‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬وت�سجيل الإ��ص��دار ال�ستني‬ ‫م��ن ��س�ن��دات اخل��زي�ن��ة ل �ع��ام ‪2012‬‬ ‫ا�ستحقاق ‪ 20/11/2015‬مببلغ ‪75‬‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ ،‬والإ� �ص��دار احل��ادي‬

‫وال �� �س �ت�ين م ��ن � �س �ن��دات اخل��زي �ن��ة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل �ع��ام ‪ 2012‬ا��س�ت�ح�ق��اق‬ ‫‪ 27/11/2014‬مب�ب�ل��غ ‪ 80‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬والإ�صدار التا�سع ع�شر من‬ ‫�أذونات اخلزينة الأردنية لعام ‪2012‬‬ ‫ا�ستحقاق ‪ 18/11/2013‬مببلغ ‪75‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬والإ�صدار الع�شرين‬ ‫من �أذون��ات اخلزينة الأردنية لعام‬ ‫‪ 2012‬ا� �س �ت �ح �ق��اق ‪22/11/2013‬‬ ‫مببلغ ‪ 70‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬ومت��دي��د‬ ‫ف�ت�رة ا�ستكمال �إج � ��راءات إ�� �ص��دار‬ ‫أ��� �س� �ه ��م زي� � � ��ادة ر أ�� � �س � �م� ��ال � �ش��رك��ة‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة الأردن� � �ي � ��ة‬ ‫للت�أمني ال�ب��ال��غ ‪ 2.5‬مليون �سهم‬ ‫تبد�أ اعتباراً من تاريخ ‪6/12/2012‬‬ ‫وحتى تاريخ ‪.31/12/2012‬‬ ‫وب� ّي�ن��ت � ّأن جمل�س املفو�ضني‬ ‫قرر املوافقة على ت�سجيل الإ�صدار‬ ‫ال���س��اب��ع واخل�م���س�ين م��ن ��س�ن��دات‬ ‫اخل ��زي �ن ��ة الأردن� � �ي � ��ة ل� �ع ��ام ‪2012‬‬

‫ا� �س �ت �ح �ق��اق ‪ 8/11/2014‬مب�ب�ل��غ‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬والإ� �ص ��دار الثامن‬ ‫واخل�م���س�ين م��ن ��س�ن��دات اخلزينة‬

‫الأردن � �ي� ��ة ل �ع��ام ‪ 2012‬ا��س�ت�ح�ق��اق‬ ‫‪ 11/11/2015‬مب�ب�ل��غ ‪ 50‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬

‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د م �ت �� �ص��ل ق��رر‬ ‫امل�ج�ل����س ا� �س �ت �م��رار ت�ع�ل�ي��ق أ���س�ه��م‬ ‫ال���ش��رك��ة الأه �ل �ي��ة ل�ل�م���ش��اري��ع عن‬

‫ال �ت��داول وح�ت��ى إ�� �ش �ع��ار �آخ ��ر‪ ،‬كما‬ ‫قرر تغطية ‪ 10.6‬مليون �سهم من‬ ‫�أ��س�ه��م ال��زي��ادة يف ر أ�� �س �م��ال �شركة‬ ‫زارة ل�لا��س�ت�ث�م��ار (ق��اب �� �ض��ة) غري‬ ‫املكتتب بها عن طريق العر�ض غري‬ ‫العام‪ ،‬وتخ�صي�صها لكل من جنوى‬ ‫م��ا� �ض��ي ‪ 2‬م �ل �ي��ون � �س �ه��م و� �ش��رك��ة‬ ‫امل�سري ال��دول�ي��ة – البحرين ‪8.6‬‬ ‫م�ل�ي��ون ��س�ه��م وب���س�ع��ر إ��� �ص ��دار ‪90‬‬ ‫يف املئة م��ن �سعر ال�سهم ال�سوقي‬ ‫ب �ت��اري��خ ق� ��رار جم�ل����س امل�ف��و��ض�ين‬ ‫باملوافقة على التغطية �أو بالقيمة‬ ‫اال�سمية لل�سهم البالغة ‪ 1‬دينار‬ ‫فقط‪� ،‬أيهما �أع�ل��ى �شريطة حظر‬ ‫الت�صرف ب�ه��ذه الأ��س�ه��م مل��دة �سنة‬ ‫م ��ن ت ��اري ��خ ا� �س �ت �ك �م��ال إ�ج � � ��راءات‬ ‫الإ� �ص��دار ل��دى الهيئة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ا�ستكمال �إجراءات �إ�صدار هذه‬ ‫الأ��س�ه��م خ�ل�ال ‪ 10‬أ�ي ��ام ع�م��ل من‬ ‫تاريخ تبلغ ال�شركة بقرار املجل�س‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫«داماماكس» تشارك يف مهرجان‬ ‫القاهرة لإلذاعة والتلفزيون‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت �شركة «دام��ام��اك����س» يف ت�ق��دمي خ��دم��ات االت�صاالت‬ ‫وح �ل��ول الإن�ت�رن ��ت ع��ري����ض ال�ن�ط��اق م��ن خ�ل�ال �شبكة الأل �ي��اف‬ ‫ال�ضوئية‪ ،‬يف فعاليات مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون للعام‬ ‫‪ 2012‬الذي عُقد خالل الفرتة ما بني ‪ 8‬و‪ 12‬كانون الأول احلايل‬ ‫يف القاهرة وينظمه �سنوياً احتاد الإذاعة والتلفزيون امل�صري‪.‬‬ ‫وقد هدفت �شركة «داماماك�س» من خالل هذه امل�شاركة �إىل‬ ‫رف��د قطاع الإع�ل�ام ب� أ�ح��دث حلول االت�صاالت املتكاملة وتو�سيع‬ ‫نطاق خدماتها لت�شمل ال�شركات العاملة يف ه��ذا القطاع الذي‬ ‫ي�شهد ت�ط��وراً ملمو�ساً يف املنطقة‪ .‬وتتطلع ال�شركة �إىل تقدمي‬ ‫خدماتها ملحطات الإذاعة والتلفزيون وتطوير عملياتها بو�صلها‬ ‫مبا�شرة باملدن الإعالمية على امل�ستويني الإقليمي والعاملي‪ ،‬عرب‬ ‫�شبكة الألياف ال�ضوئية التي توفرها ال�شركة‪.‬‬ ‫وعن هذه امل�شاركة‪ ،‬قال م‪.‬حممد منري غ ّنام الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة «داماماك�س»‪« :‬ي�سعدنا يف داماماك�س امل�شاركة يف مهرجان‬ ‫القاهرة للإذاعة والتلفزيون لهذا العام‪� ،‬إذ يع ّد فعالية ثقافية‬ ‫مه ّمة ت�ستقطب أ�ب��رز ال�شخ�صيات املبدعة واجل�ه��ات الإعالمية‬ ‫الناجحة على م�ستوى املنطقة العربية‪ .‬وقد ّ‬ ‫اطلع فريق ال�شركة‬ ‫امل�شارك يف احل��دث على م�شاريع �إعالمية ذات قيمة تدفعنا �إىل‬ ‫العمل بحما�س للم�ساهمة يف تطوير م�ستوى الأعمال الإذاعية‬ ‫والتلفزيونية يف الوطن العربي عرب تقدمي �أحدث ما و�صلت �إليه‬ ‫التكنولوجيا يف جم��ال االت���ص��االت ال��ذي يرتبط ارت�ب��اط�اً وثيقاً‬ ‫مب�شاريع الإنتاج الإعالمي»‪.‬‬ ‫وتوفر �شركة «داماماك�س ‪ »DAMAMAX‬خدمات وحلول‬ ‫ات�صاالت مميزة من خالل �شبكة الألياف ال�ضوئية اخلا�صة بها‬ ‫والتي ت�صل اململكة بعدد من الدول املجاورة‪ ،‬ومنها اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬م�صر‪ ،‬العراق وفل�سطني‪� ،‬إ�ضافة �إىل القارة الأوروبية‬ ‫من خالل �شراكتها الإ�سرتاتيجية مع عدد من امل�شغلني العامليني‪.‬‬

‫«صناعة عمان» تبحث نقل التجربة‬ ‫األملانية إىل التدريب املهني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت غرفة �صناعة عمان ممثلة بع�ضو جمل�س الإدارة د‪�.‬إياد‬ ‫�أبو حلتم يف امللتقى العربي الأملاين الرابع عن التعليم والتدريب‬ ‫املهني‪ ،‬والذي �أقيم يف �أملانيا الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫�أبو حلتم بينّ �أنّ الهدف من هذه امل�شاركة هو االط�لاع على‬ ‫التجربة الأمل��ان�ي��ة املتقدمة يف جم��ال التدريب املهني‪ ،‬وبالتايل‬ ‫و�ضع خطة عمل و�سيا�سة معتمدة ل��دى الغرفة وبالتعاون مع‬ ‫اجلهات املعنية يف الأردن ملواءمة خمرجات معاهد التدريب املهني‬ ‫ك ّما ونوعا مع احتياجات القطاع ال�صناعي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و حلتم �أ ّن��ه ّ‬ ‫مت مناق�شة ع��دة �أوراق عمل يف هذا‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى ر ّك� ��زت ع�ل��ى م��راح��ل ت � أ�ه �ي��ل ال �ط�ل�اب ع�ب�ر ال�ع�م��ل على‬ ‫تدريبهم يف امل�صانع خالل فرتة الدرا�سة يف املعاهد املهنية‪ ،‬وكذلك‬ ‫نظام التدريب املهني املزدوج ومدى قابلية هذا النظام للتطبيق يف‬ ‫الدول العربية‪ .‬وبينّ �أبو حلتم �أنّ التجربة الأملانية رائدة يف جمال‬ ‫التعليم والتدريب املهني وي�ساهم القطاع اخلا�ص يف هذا التدريب‬ ‫مبا ال يقل عن ‪ 27‬مليار يورو �سنويا‪ ،‬وذلك ملا لهذا التدريب من‬ ‫ي�سجل يف �أملانيا ‪62000‬‬ ‫دور كبري يف جناح ال�صناعات الأملانية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫براءة اخرتاع �سنويا ويوجد بها �أكرث من ‪ 300‬جمعية ومعهد تعنى‬ ‫وتدعم �صغار املخرتعني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أب ��و ح�ل�ت��م �أنّ جم�ل����س �إدارة ال �غ��رف��ة ت�ب� ّن��ى خطة‬ ‫�إ�سرتاتيجية ترتكز على حماور عدة من �أبرزها تطوير العالقة‬ ‫م��ع امل� ؤ���س���س��ات احلكومية وغ�ير احلكومية لبحث الأم ��ور التي‬ ‫ته ّم القطاع ال�صناعي‪ ،‬حيث تعمل الغرفة �ضمن هذا املحور على‬ ‫توثيق العالقة م��ع امل�ؤ�س�سات التعليمية والتدريبية والبحثية‬ ‫لتوفري االحتياجات واخل�برات املنا�سبة منها للقطاع ال�صناعي‬ ‫لتطوير منتجاته‪.‬‬

‫بداية لالستشارات اإلعالمية‬ ‫تدعم منتدى «ميديا مي ‪»2012‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ّدم��ت �شركة «ب��داي��ة لال�ست�شارات ا إلع�لام�ي��ة واالت�صاالت‬ ‫امل�ؤ�س�سية» دعمها الإعالمي ملُنتدى «ميديا مي» ‪ 2012‬للعام الثالث‬ ‫على ال �ت��وايل‪ .‬أ�ق�ي��م امل ُ�ن�ت��دى يف ف�ن��دق ح�ي��اة ع�م��ان خ�لال يومي‬ ‫الإث�ن�ين وال�ث�لاث��اء ‪ 3‬و‪ 4‬ك��ان��ون الأول ‪ 2012‬بتنظيم م��ن املوقع‬ ‫الإلكرتوين «ميديا مي» �أول و�أك�بر موقع متخ�ص�ص يف الإعالم‬ ‫والت�سويق يف ال�شرق الأو� �س��ط‪ .‬وق��د ت�ض ّمن ال��دع��م الإع�لام��ي‪،‬‬ ‫ال��ذي و ّف��رت��ه «ب��داي��ة» للمنتدى‪ ،‬تقدمي خ��دم��ات كتابة املحتوى‬ ‫واخلدمات الإعالمية املختلفة‪ .‬وجمعت هذه الفعالية �أكرث من‬ ‫‪ 300‬خبري يف جم��ال ا إلع�ل�ام والإع�ل�ان والت�سويق م��ن الأردن‪،‬‬ ‫لبنان‪ ،‬فل�سطني‪� ،‬سوريا‪ ،‬العراق وغريها من الدول‪ ،‬وحتدّث فيها‬ ‫ح��وايل ‪ 25‬متحدثاً تناولوا العديد م��ن املوا�ضيع‪ ،‬منها حتليل‬ ‫�سلوكيات م�ستخدمي الإعالم الرقمي يف املنطقة وحمتوى اللغة‬ ‫العربية على الإنرتنت والإعالنات عرب الهواتف اخللوية وكيفية‬ ‫قيا�س كفاءة الإعالم االجتماعي‪ ،‬وغريها من املوا�ضيع املرتبطة‬ ‫بالإعالم والإعالن الرقمي‪.‬‬ ‫وتعليقاً على امل�شاركة يف املُنتدى‪ ،‬قالت جمانة طوال امل�ؤ�س�سة‬ ‫وال��رئ�ي���س��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ل���ش��رك��ة ب��داي��ة‪« :‬ت�ك�م��ن أ�ه �م �ي��ة ُم�ن�ت��دى‬ ‫ميديا م��ي يف ك��ون��ه يعا�صر ت�ق��دم�اً ملمو�ساً يف ط��رق ا�ستخدام‬ ‫�أدوات الإع�ل�ام االجتماعي وا إلع�ل�ان الرقمي وتنامي االعتماد‬ ‫عليها ب�شكل كبري يف تنفيذ حمالت العالقات العامة واحلمالت‬ ‫الت�سويقية والإعالنية»‪.‬‬

‫«النبيل» تجمع عشاق الطبخ‬ ‫يف «تحدي نبيل»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة النبيل لل�صناعات الغذائية‪ ،‬اال�سم الرائد يف‬ ‫جم��ال �إنتاج وت�صنيع ا ألغ��ذي��ة عالية اجل��ودة‪ ،‬م��ؤخ��راً م�سابقتها‬ ‫«حت �دّي نبيل»‪ ،‬مف�سحة املجال أ�م��ام املبدعني يف الطبخ البتكار‬ ‫و�صفات مميزة م�ستخدمني فيها منتجات نبيل املف�ضلة لديهم‪.‬‬ ‫وح��ول هدفهم من تنظيم امل�سابقة‪ ،‬علقت املدير التنفيذي‬ ‫للت�سويق يف �شركة النبيل‪ ،‬ف��رح ال��ر��س��ام‪ ،‬بقولها‪« :‬نحن ن�سعى‬ ‫�إىل ا�صطحاب ع�شاق الطعام ومتذوقيه يف جتربة يكت�شفون من‬ ‫خاللها اخليارات الوا�سعة التي حتملها منتجاتنا‪ ،‬والتي جتعل‬ ‫منها �إما طبقاً رئي�سياً بح ّد ذاته �أو مك ّون�أً متميزاً يُ�ضفي تفرداً‬ ‫على خمتلف ا ألط �ب��اق‪ ،‬وتنوعها مينحهم م��رون��ة و آ�ف��اق �اً وا�سعة‬ ‫لالبتكار‪ .‬وال ّ‬ ‫�شك �أن فكرة املناف�سة منبثقة عن جوهر عملنا؛‬ ‫تقدمي خيارات �شهية ومبتكرة تر�ضي كافة الأذواق»‪.‬‬ ‫وح�ت��ى ال �ث��اين وال�ع���ش��ري��ن م��ن �شهر ك��ان��ون الأول اجل ��اري‪،‬‬ ‫ت�ستقبل ال�شركة على ال�صفحة اخلا�صة بها على موقع الفي�سبوك‬ ‫م�شاركات املهتمني‪ ،‬والتي تت�ضمن الو�صفة وطريقة حت�ضريها‬ ‫مرفقة ب�صورة لها‪� .‬أما املرحلة التي تليها يف امل�سابقة فتت�ضمن‬ ‫ا إلع�لان عن ثمانية مت�أهلني للفوز خ�لال الفرتة بني ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين وال�سابع والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �شركة النبيل لل�صناعات الغذائية ت�أ�س�ست عام‬ ‫‪ ،1945‬وتعترب اليوم من �أقدم ال�شركات و�أبرزها يف �صناعة الأغذية‬ ‫املجمدة يف الأردن واملنطقة‪ .‬وتنتج ال�شركة �أكرث من مئتي �صنف‬ ‫م�ت�ن��وع م��ن منتجات ال��دواج��ن وال�ل�ح��وم وا أل� �س �م��اك وال��وج�ب��ات‬ ‫الغذائية اجلاهزة واحللويات‪.‬‬

‫«تجارة عمان» توقع اتفاقية تعاون مشرتك‬ ‫مع غرفة تجارة صفاقس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ّ‬ ‫وق��ع��ت غرفة جت��ارة عمان اتفاقية ت��ع��اون م�شرتك مع‬ ‫غرفة التجارة وال�صناعة ل�صفاق�س‪ ،‬وتن�ص �أبرز بنودها على‬ ‫�أهمية ا�ستمرار وتنمية عالقات التعاون بني �شركات وم�ؤ�س�سات‬ ‫الأعمال والتجار يف البلدين ال�شقيقني وت�شجيعهم على تو�سيع‬ ‫�آف��اق ن�شاطهم وروابطهم االقت�صادية والتجارية من خالل‬ ‫التن�سيق والإع���داد املتبادل لوفود وبعثات رج��ال الأعمال‬ ‫و�إقامة املعار�ض وتقدمي الت�سهيالت واملعلومات وكل ما من �ش�أنه‬ ‫تي�سري ال�سبل �أم��ام تطوير عالقاتهم وفعالياتهم التجارية‬ ‫واال�ستثمارية امل�شرتكة‪ ،‬وم�ساعدة كل طرف للأع�ضاء املنت�سبني‬ ‫للطرف الآخ���ر م��ن خ�لال تقدمي الن�صح وامل�����ش��ورة وتقدمي‬ ‫املعلومات واخلدمات املتوفرة لديهم مبا يف ذلك اال�ست�شارات‬ ‫القانونية وتوفري كافة احل��واف��ز املمكنة لت�سهيل معامالت‬ ‫الطرف الآخر‪.‬‬

‫وج� ��اء ت��وق �ي��ع االت�ف��اق�ي��ة‬ ‫خ�ل�ال زي ��ارة وف��د م��ن غرفة‬ ‫جت��ارة عمان �إىل اجلمهورية‬ ‫التون�سية لتطوير العالقات‬ ‫االقت�صادية بني البلدين‪،‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت زي� � � ��ارة ال ��وف ��د‬ ‫ك� � ��ل م� � ��ن غ � ��رف � ��ة ال � �ت � �ج� ��ارة‬ ‫وال�صناعة لتون�س‪ ،‬واالحت��اد‬ ‫التون�سي لل�صناعة والتجارة‬

‫وال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‪،‬‬ ‫ومركز النهو�ض بال�صادرات‬ ‫ال �ت��ون �� �س��ي‪ ،‬وغ��رف��ة ال �ت �ج��ارة‬ ‫وال � �� � �ص � �ن� ��اع� ��ة ل �� �ص �ف��اق ����س‪،‬‬ ‫والغرفة التجارية وال�صناعية‬ ‫ل ��و�� �س ��ط �� �س ��و�� �س ��ة‪ ،‬وغ ��رف ��ة‬ ‫ال�ت�ج��ارة وال�صناعة لبنزرت‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ق��ام ال��وف��د مبقابلة‬ ‫خمل�ص اجل�م��ل وايل مدينة‬

‫�سو�سة‪.‬‬ ‫وق� � � � � � ّدم ال� � �ع �ي��ن ري� ��ا�� ��ض‬ ‫ال�صيفي خالل هذه اللقاءات‬ ‫�أوراق ع � �م� ��ل ت � � �ن� � ��اول م��ن‬ ‫خ�لال�ه��ا ال �ع�لاق��ات الأردن �ي��ة‬ ‫التون�سية التي ُت�ع� ّد عالقات‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة ع �م �ي �ق��ة ح��ر� �ص��ت‬ ‫قيادتا وحكومتا البلدين على‬ ‫ت �ع��زي��زه��ا يف ك��اف��ة امل �ج��االت‬

‫خالل ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد ال�صيفي خالل هذه‬ ‫ال �ل �ق��اءات ال �ت��ي ُت �ع � ّد خ�ط��وة‬ ‫م �ه � ّم��ة ب� ��االجت� ��اه ال���ص�ح�ي��ح‬ ‫ل � � ��زي � � ��ادة ح � �ج� ��م ال � �ت � �ج� ��ارة‬ ‫واال� �س �ت �ث �م��ار ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪،‬‬ ‫�أنّ ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص الأردين‬ ‫يبذل كل ما يف و�سعه للإ�سهام‬ ‫يف تن�شيط االقت�صاد حملياً‬

‫ويف ب�ن��اء ج�سور ال�ت�ع��اون مع‬ ‫الأ�صدقاء والأ�شقاء يف تون�س‬ ‫لتحقيق امل���ص��ال��ح امل�شرتكة‪،‬‬ ‫م � �� � �ش �ي�راً �إىل وج � � � ��ود ع ��دة‬ ‫اتفاقيات ت��رب��ط احلكومتني‬ ‫الأردن� �ي ��ة وال�ت��ون���س�ي��ة ومنها‬ ‫اتفاقية «�أغ��ادي��ر» التي تتيح‬ ‫التبادل التجاري احلر وتُ�سهم‬ ‫يف تعزيز التعاون االقت�صادي‬

‫«صناعة إربد»‪ 172 :‬ألف عامل‬ ‫يف املنشآت الصناعية خالل عام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن��اق �� �ش��ت ور�� �ش ��ة ع �م��ل �أق��ام �ت �ه��ا‬ ‫جمعية خ��ري�ج��ي ال��وك��ال��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة‬ ‫للتعاون الدويل «جايكا» بالتعاون مع‬ ‫غ��رف��ة �صناعة �إرب ��د‪ ،‬واق��ع ال�صناعة‬ ‫يف الأردن وال�سبل الكفيلة بتطويره‬ ‫باال�ستفادة من التجربة اليابانية‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س غرفة ال�صناعة‬ ‫م ��وف ��ق ب �ن��ي ه� ��اين خ�ل��ال اف �ت �ت��اح��ه‬

‫فعاليات الور�شة التي ا�ستمرت يوما‬ ‫واح � ��دا‪� ،‬أنّ ال �غ��رف��ة ت�ع�م��ل م��ع ك��اف��ة‬ ‫�شركائها واملنظمات الدولية والوطنية‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر ال���ص�ن��اع��ة امل�ح�ل�ي��ة ورف��ده��ا‬ ‫ب�أ�سباب النمو واال�ستمرارية بهدف‬ ‫زيادة قدرات املنتج ال�صناعي الوطني‬ ‫على املناف�سة يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫رئي�س اجلمعية الأردنية خلريجي‬ ‫جايكا مازن الطريفي‪ ،‬من جهته �أ ّكد‬ ‫�أنّ هذه الور�شة ت�أتي يف �إطار اجلهود‬

‫ال�ت��ي تبذلها اجلمعية للتوا�صل مع‬ ‫املجتمع املحلي ونقل اخل�ب�رات التي‬ ‫اكت�سبها املتخ�ص�صون الأردن�ي��ون من‬ ‫خ�لال ال��دورات التي �شاركوا فيها يف‬ ‫ال�ي��اب��ان‪� ،‬إىل ال�ق�ط��اع��ات املختلفة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وكذلك اال�ستفادة من خربات‬ ‫امل �ت �ط��وع�ي�ن واخل � �ب ��راء ال �ي��اب��ان �ي�ين‬ ‫العاملني مع مكتب جايكا يف الأردن‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ا��س�ت�ع��ر���ض رئ �ي ����س جلنة‬ ‫البيئة وال�سالمة العامة يف اجلمعية‬

‫ع�ل��ي ال���س�ن�ج�لاوي ورق ��ة ع�م��ل ح��ول‬ ‫«اال�ستفادة من التجربة اليابانية يف‬ ‫تطوير ال�صناعة وحت�سني الإنتاجية»‬ ‫�أ ّكد فيها على �أهمية القطاع ال�صناعي‬ ‫يف الأردن وم�ساهمته الفاعلة يف احلد‬ ‫من م�شكلتي الفقر والبطالة‪ ,‬مب ّيناً‬ ‫�أنّ ع ��دد ال �ع��ام �ل�ين يف ه ��ذا ال�ق�ط��اع‬ ‫ي�شكّل ‪ 22‬باملئة من جممل القطاعات‬ ‫الأخ� ��رى‪ ,‬و�أنّ ال���س�ج�لات ت�شري ب ��أنّ‬ ‫ع��دد امل�ن���ش��آت ال���ص�ن��اع�ي��ة واحل��رف�ي��ة‬

‫واال��س�ت�ث�م��اري ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل االت�ف��اق�ي��ات بني‬ ‫غ� � ��رف ال � �ت � �ج� ��ارة الأردن� � �ي � ��ة‬ ‫وال � �غ� ��رف ال �ت��ون �� �س �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫م��ن �ش�أنها تفعيل العالقات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وحت�ق�ي��ق زي ��ادة‬ ‫م�ت��وا��ص�ل��ة يف ح�ج��م ال�ت�ج��ارة‬ ‫وتبادل امل�شاريع اال�ستثمارية‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫امل�سجلة يف غ��رف ال�صناعة يبلغ ‪11‬‬ ‫�ألف و‪ 285‬من�ش�أة يعمل فيها ‪� 172‬ألف‬ ‫عامل‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أنّ اجل �م �ع �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ت�أ�س�ست مطلع ع��ام ‪ 2001‬ت�ضم عدد‬ ‫كبري من املتخ�ص�صني والعاملني يف‬ ‫خمتلف ال��دوائ��ر احل�ك��وم�ي��ة‪ ,‬تعترب‬ ‫كل من تلقّى تدريبات يف اليابان عن‬ ‫طريق مكتب جايكا ع�ضوا يف الهيئة‬ ‫العامة للجمعية‪.‬‬

‫‪ 410‬مليارات ريال فائض ميزانية السعودية يف ‪2012‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�شري التقديرات الأولية للميزانية‬ ‫العامة للدولة للعام املايل احلايل‪� ،‬إىل‬ ‫ا��س�ت�م��رار حتقيق االق�ت���ص��اد ال�سعودي‬ ‫م�ستويات قيا�سية يف �إجمايل الإيرادات‬ ‫والنفقات العامة للدولة‪ ،‬فمن املتوقع‬ ‫�أن ي�ن�م��و إ�ج� �م ��ايل ا إلي� � � ��رادات ال�ع��ام��ة‬ ‫للدولة بن�سبة ‪ 11.7‬يف املئة لي�صل �إىل‬ ‫ن�ح��و ‪ 1.33‬ت��ري�ل�ي��ون ري ��ال‪ 354 ،‬مليار‬ ‫دوالر ب �ن �ه��اي��ة ع ��ام ‪ ،2012‬و�أن ينمو‬ ‫�إجمايل النفقات العامة للدولة بن�سبة‬ ‫‪ 4.7‬يف املئة لي�صل �إىل نحو ‪ 922.5‬مليار‬ ‫ري��ال بنهاية عام ‪ ،2012‬وفقاً ل�صحيفة‬ ‫«الريا�ض»‪.‬‬ ‫وقال االقت�صادي فادي بن عبد اهلل‬

‫العجاجي �أنّ تقديرات �صندوق النقد‬ ‫الدويل تتوقع �أن ي�صل فائ�ض امليزانية‬ ‫العام للدولة �إىل نحو ‪ 410‬مليارات ريال‬ ‫بنهاية ع��ام ‪ ،2012‬وه��ذا �أعلى م�ستوى‬ ‫له يف تاريخه‪ ،‬بل الأعلى خالل اخلم�س‬ ‫�سنوات التالية‪ ،‬حيث يتوقع �أن ت�ستمر‬ ‫امل �ي��زان �ي��ة ال �ع��ام��ة ل �ل��دول��ة يف حتقيق‬ ‫فوائ�ض تنخف�ض تدريجياً لت�صل �إىل‬ ‫حوايل ‪ 16‬مليار بنهاية عام ‪ .2017‬ومن‬ ‫املرجح �أن ي�صل �إجمايل فائ�ض امليزانية‬ ‫ال�ع��ام للدولة خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪2013‬‬ ‫�إىل ‪� 2017‬إىل نحو ‪ 794.2‬مليار ري��ال‪،‬‬ ‫بالرغم من ا�ستمرار منو النفقات العام‬ ‫للدولة لت�صل �إىل ‪ 1.2‬تريليون ري��ال‬ ‫بنهاية عام ‪.2017‬‬ ‫وتو ّقع العجاجي �أن يوا�صل الناجت‬

‫املحلي ا إلج�م��ايل (بالأ�سعار اجل��اري��ة)‬ ‫منوه بن�سبة ‪ 10‬يف املئة لي�صل �إىل ‪2.46‬‬ ‫تريليون ريال يف عام ‪ّ � .2012‬أما بالن�سبة‬ ‫ل �ل �ن��اجت امل �ح �ل��ي ا إلج � �م� ��ايل احل�ق�ي�ق��ي‬ ‫(بالأ�سعار الثابتة) فتقدر ن�سبة النمو‬ ‫بنحو ‪ 6‬يف امل�ئ��ة لي�صل �إىل ن�ح��و ‪998‬‬ ‫م�ل�ي��ار ري ��ال يف ع��ام ‪ .2012‬وي�ت��وق��ع �أن‬ ‫يرتفع متو�سط الدخل الفردي بن�سبة‬ ‫‪ 7.7‬يف املئة يف عام ‪ ،2012‬مقارنة ملا كان‬ ‫عليه يف ال�ع��ام ال�سابق لي�صل �إىل نحو‬ ‫‪� 85.6‬ألف ريال‪.‬‬ ‫ويرجح �أن ال يتجاوز الدين العام‬ ‫ّ‬ ‫ح� ��وايل ‪ 135‬م �ل �ي��ار ري� ��ال ب�ن�ه��اي��ة ع��ام‬ ‫‪ ،2012‬وبالتايل ف��إنّ ن�سبة الدين العام‬ ‫�إىل الناجت املحلي الإجمايل �ستنخف�ض‬ ‫من ‪ 6.1‬يف املئة يف عام ‪� 2011‬إىل ‪ 5.5‬يف‬

‫املئة يف عام ‪ .2012‬وبذا تكون ال�سعودية‬ ‫ثالث �أقل دولة يف ن�سبة الدين العام �إىل‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ح ��دي ��ث ال �ع �ج��اج��ي ف � ��إنّ‬ ‫توقعات �صندوق النقد ال ��دويل ت�شري‬ ‫�إىل �أنّ اململكة العربية ال�سعودية �ستحتل‬ ‫املرتبة الأوىل عاملياً يف فائ�ض احل�ساب‬ ‫اجل ��اري يف ع��ام ‪ .2012‬وه��ذه �أول مرة‬ ‫يحتل فيها االقت�صاد ال�سعودي مرتبة‬ ‫ال���ص��دارة يف فائ�ض احل���س��اب اجل��اري‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي �ق��در ف��ائ����ض احل �� �س��اب اجل ��اري‬ ‫بنحو ‪ 642.3‬مليار ري��ال‪ 171.3 ،‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬يف ع��ام ‪ .2012‬وك ��ان االقت�صاد‬ ‫ال�سعودي قد احتل املرتبة الثالثة عاملياً‬ ‫يف العام املا�ضي بعد ال�صني و�أملانيا‪ .‬إ� ّال‬ ‫�أنّ ن�سبته من الناجت املحلي الإجمايل‬

‫الصني تبقي سياساتها النقدية‬ ‫مستقرة وتدعم اإلصالحات يف ‪2013‬‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أفادت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة‬ ‫«�شينخوا» �أنّ ال�صني �ستوا�صل انتهاج‬ ‫�سيا�سة نقدية ح�صيفة و�سيا�سة مالية‬ ‫ا� �س �ت �ب��اق �ي��ة يف ‪ 2013‬إلت� ��اح� ��ة امل �ج��ال‬ ‫ل �ل �م �ن��اورة يف م��واج �ه��ة ع� ��دم ال�ت�ي�ق��ن‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شينخوا �أم����س ا ألح ��د بعد‬ ‫انتهاء �أعمال م�ؤمتر العمل االقت�صادي‬ ‫املركزي ال�سنوي يف العا�صمة بكني‪� ،‬أنّ‬ ‫القادة ال�صينيني �سيم�ضون قدما �أي�ضا‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال�ت��ال�ي��ة م��ن الإ� �ص�لاح��ات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة «مب ��زي ��د م ��ن ال���ش�ج��اع��ة‬ ‫واحلكمة ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة بعد امل�ؤمتر وهو‬ ‫�أول اج �ت �م��اع حت��ت ال �ق �ي��ادة اجل��دي��دة‬ ‫للحزب ال�شيوعي ال�صيني‪�« :‬ستوا�صل‬ ‫ال�صني تنفيذ �سيا�سة مالية ا�ستباقية‬ ‫و�سيا�سة نقدية ح�صيفة يف ‪.»2013‬‬ ‫ويتب ّنى امل��رك��زي ال�صيني �سيا�سة‬ ‫ن �ق��دي��ة ح �� �ص �ي �ف��ة م �ن��ذ �أواخ � � ��ر ‪2010‬‬ ‫ت���ض� ّم�ن��ت ب�ع����ض ال�ت���ش��دي��د ال �ن �ق��دي يف‬

‫البداية ثم �أ�صبحت �أك�ثر تي�سريا بعد‬ ‫الأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وت �ت �ب � ّن��ى ال �� �ص�ين � �س �ي��ا� �س��ة م��ال�ي��ة‬ ‫ا�ستباقية �أو تو�سعية منذ �أواخ��ر ‪،2008‬‬ ‫حينما ك�شفت بكني عن حزمة �إجراءات‬ ‫حتفيز بقيمة �أرب �ع��ة ت��ري�ل�ي��ون��ات ي��وان‬ ‫بعدما تلقّى االقت�صاد �ضربة �شديدة‬ ‫�أثناء الأزمة العاملية‪.‬‬ ‫وهبط النمو االقت�صادي ال�سنوي‬ ‫لل�صني �إىل ‪ 7.4‬يف املئة يف الربع الثالث‬ ‫م��ن ال�ع��ام‪ ،‬يف �أ�ضعف وت�ي�رة منذ ذروة‬ ‫الأزم ��ة املالية العاملية يف �أوائ ��ل ‪،2009‬‬ ‫لكن النمو ارتفع تدريجيا منذ ت�شرين‬ ‫الأول ب�ف���ض��ل ا ّت �ب ��اع ��س�ي��ا��س��ات داع�م��ة‬ ‫للنمو‪.‬‬ ‫ومن��ا قطاع ال�صناعات التحويلية‬ ‫ال �� �ض �خ��م يف ال �� �ص�ين يف ك ��ان ��ون الأول‬ ‫ب ��أ� �س��رع وت �ي��رة يف ‪� � 14‬ش �ه��را م ��ع منو‬ ‫الطلبيات اجلديدة ومعدالت التوظف‬ ‫بح�سب ما �أظهرته درا�سة يوم اجلمعة‪،‬‬ ‫مم��ا ي�ضيف عالمة جديدة على تعايف‬ ‫ّ‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي ي�ساهم يف دعم‬ ‫املعنويات يف ال�سوق‪.‬‬

‫�ستكون م�ستقرة عند ‪ 26.1‬يف املئة نظراً‬ ‫للنمو الكبري الذي حققه الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل يف العام اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��د مت � ّك��ن االق �ت �� �ص��اد ال���س�ع��ودي‬ ‫من حت�سني �أدائ��ه مع االقت�صاد العاملي‬ ‫خالل الأع��وام ا ألخ�يرة نتيج ًة الرتفاع‬ ‫�أ�سعار النفط يف الأ�سواق العاملية‪ ،‬حيث‬ ‫ارت�ف��ع ��ص��ايف و��ض��ع اال�ستثمار ال��دويل‬ ‫للمملكة لي�صل �إىل ‪ 1.81‬تريليون ريال‬ ‫بنهاية عام ‪ .2010‬ويتوقع �أن يتجاوز ‪2‬‬ ‫تريليون ريال بنهاية ‪.2011‬‬ ‫ويتوقع �أن ي�صل �إجمايل الأ�صول‬ ‫الأجنبية ل��دى م�ؤ�س�سة النقد العربي‬ ‫ال�سعودي �إىل نحو ‪ 2.63‬تريليون ريال‬ ‫بنهاية ‪ ،2012‬و�أن تغطي واردات اململكة‬ ‫ملدة ‪� 36.3‬شهرا‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫بعد الإعالن عن «كتائب املقاومة» واملواجهات مع قوات االحتالل‬

‫القدس أول موقع على الئحة‬ ‫الرتاث العاملي اإلسالمي‬ ‫تون�س‪ -‬وكاالت‬

‫�أعلن أ�م�ين ع��ام اللجنة الوطنية الفل�سطينية للرتبية والثقافة والعلوم‬ ‫�إ�سماعيل التالوي �أن جلنة ال�تراث يف العامل الإ�سالمي‪� ،‬سجلت القد�س ك��أول‬ ‫موقع على الئحة الرتاث العاملي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ج ��اء ه ��ذا الإع�ل��ان يف خ �ت��ام االج �ت �م��اع ال�ث��ال��ث للجنة ال �ت�راث يف ال�ع��امل‬ ‫الإ�سالمي الذي انعقد يف العا�صمة تون�س‪ ،‬مب�شاركة ممثلي ال��دول الأع�ضاء يف‬ ‫اللجنة املكونة من اجلمهورية التون�سية وجمهورية م�صر العربية‪ ،‬وال�سنغال‪،‬‬ ‫والنيجر‪ ،‬واجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ممثلي «�أي�سي�سكو»‬ ‫ووزارة الثقافة التون�سية‪ ،‬واملعهد الوطني للرتاث‪.‬‬ ‫وق��ال التالوي �إن «عمل جلنة ال�تراث يف العامل الإ�سالمي يندرج يف �إطار‬ ‫جهود املنظمة الإ�سالمية للرتبية والعلوم والثقافة «�أي�سي�سكو» حلماية الرتاث‬ ‫احل�ضاري يف الدول الأع�ضاء»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اللجنة تعمل على تن�سيق اجل�ه��ود ال�لازم��ة‪ ،‬واق�ت�راح ا آلل�ي��ات‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬وتوحيد املواقف امل�شرتكة؛ من �أج��ل املحافظة على املعامل التاريخية‬ ‫واملحميات الطبيعية يف ال��دول ا ألع���ض��اء‪ ،‬وحماية ال�ت�راث الثقايف غ�ير امل��ادي‬ ‫والنهو�ض به‪ ،‬وتقدمي امل�ساعدة العاجلة حلماية املواقع الأثرية املت�ضررة من‬ ‫الكوارث الطبيعية»‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� �أن اللجنة تعمل على توفري الدعم القانوين؛ ال�سرتجاع املمتلكات‬ ‫الثقافية امل�سروقة‪ ،‬ومكافحة االجتار غري امل�شروع يف املمتلكات الثقافية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن اللجنة تعمل �أي�ضاً على توفري اخلربة والدعم التقني‪ ،‬وتعمل‬ ‫يف جمال دعم جهات االخت�صا�ص يف الدول الأع�ضاء؛ من �أجل ت�سجيل مواقعها‬ ‫الأثرية على قائمة الرتاث العاملي لـ»يون�سكو»‪ ،‬و�إعداد تقارير عن و�ضعية الرتاث‬ ‫الثقايف الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن مدينة القد�س كانت قد �سجلت على الئحة الرتاث العاملي املهددة‬ ‫باخلطر ع��ام ‪ 1982‬يف منظمة يون�سكو‪� ،‬إال �أن إ�ج ��راءات االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�ضد معامل املدينة احل�ضارية وا ألث��ري��ة واع�ت��داءات��ه ما ت��زال م�ستمرة وبوترية‬ ‫مت�صاعدة يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وع� ّد �أن اج��راءات االح�ت�لال انتهاك �صارخ للقوانني واملواثيق واملعاهدات‬ ‫الدولية التي حتمي املمتلكات الثقافية والرتاث والإن�سان يف وقت احلروب وحتت‬ ‫االحتالل‪ ،‬والتي متنع يف الوقت ذاته ال�سلطات املحتلة من القيام ب�أية �إجراءات‬ ‫من �ش�أنها تغيري الو�ضع الدميوغرايف واحل�ضاري يف املناطق املحتلة‪.‬‬

‫حملة تضامن مع األسرى بتسع لغات‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬قد�س بر�س‬

‫أ�ك ��د ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى احل�م�ل��ة ال�ك�ترون�ي��ة مل���س��ان��دة ا أل� �س��رى الفل�سطينيني‬ ‫امل�ضربني عن الطعام يف �سجون الإح�ت�لال الإ�سرائيلي‪� ،‬أن احلملة تهدف �إىل‬ ‫التعريف ب�صورة �أو�سع مبعاناة الأ�سرى امل�ضربني؛ من خالل الإع�لام اجلديد‬ ‫وو�سائل التوا�صل االجتماعي على االنرتنت‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الرا يحيى الناطقة با�سم احلملة يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‬ ‫ا ألح ��د �أن «ال �ي��وم االث �ن�ين �سيكون ي��و ًم��ا ت�ضامنيًا �إل�ك�ترون� ًي��ا ع��امل� ًي��ا؛ مل�ساندة‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل مب�شاركة ع�شرات ال�صفحات‬ ‫الفل�سطينية و�أخرى عربية عرب مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ال �سيّما «في�سبوك»‬ ‫و»ت��وي�ت�ر» ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ال�ع��دي��د م��ن الإذاع � ��ات املحلية وال �ق �ن��وات الف�ضائية‬ ‫الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت يحيى �إىل �أن «احلملة �ستكون بت�سع لغات هي‪ :‬العربية واالجنليزية‬ ‫والرتكية والعربية والرو�سية والأملانية والربتغالية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الفرن�سية‬ ‫واال�سبانية‪ ،‬و�أن هناك �أك�ثر من ‪� 350‬صفحة على «في�سبوك» �ست�شارك يف هذه‬ ‫احلملة»‪.‬‬ ‫و�أكدت النا�شطة الفل�سطينية �أن «حمالت امل�ساندة على االنرتنت للأ�سرى‬ ‫امل�ضربني لها مفعول كبري مثل التفاعل على الأر���ض ولرمبا ت�ضاهيه‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن �صدى هذه احلمالت ي�صل �إىل دول غربية وقنوات �إخبارية ف�ضائية ب�صورة‬ ‫�أكرب»‪ ،‬الفتة النظر �إىل �أنها �ستعمل على �إعادة تفعيل ق�ضية الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫عن الطعام بعد الإهمال الر�سمي وال�شعبي لهذه الق�ضية ‪-‬كما قالت‪.-‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬دعت اللجنة الوطنية لدعم الأ�سرى خالل اجتماعها يف مقر‬ ‫نادي الأ�سري يف نابل�س �إىل �أو�سع م�شاركة جماهريية داعمة للأ�سرى امل�ضربني‬ ‫عن الطعام‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت اللجنة الوطنية ا إلج ��راءات التع�سفية بحق ا أل��س��رى‪ ،‬وخا�صة‬ ‫التنقالت ال�ت��ي �أق��رت�ه��ا �إدارة ال�سجون يف �سجن «ج�ل�ب��وع»‪ ،‬وااله��ان��ات اليومية‬ ‫ل���س��رى م��ن خ�لال التفتي�ش الليلي ل�غ��رف ا أل� �س��رى‪ ،‬ب��ا إل��ض��اف��ة �إىل عمليات‬ ‫ل� أ‬ ‫التفتي�ش العاري لذوي الأ�سرى يف �أثناء زياراتهم �أبناءهم‪.‬‬ ‫ودع��ت اللجنة امل�ؤ�س�سات الر�سمية وال�شعبية كافة �إىل امل�شاركة االثنني يف‬ ‫االعت�صام الت�ضامني مع الأ�سرى يف نابل�س يف ال�ساعة ‪� 11‬صباحً ا‪.‬‬

‫حماس‪ :‬السلطة تعتقل محرر ًا‬ ‫وتستدعي عريفي االنطالقة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪11‬‬

‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» �أجهزة ال�سلطة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة باعتقال �أ�سري حمرر من عورتا‪ ،‬وا�ستدعاء عريفي حفل انطالقة احلركة‬ ‫يف نابل�س‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان �صحفي �أم�س الأحد �إن «�أجهزة �أمن ال�سلطة توا�صل‬ ‫اعتقاالتها وا�ستدعاءاتها لأن�صارنا‪ ،‬رغم الأجواء الإيجابية املب�شرة بقرب حتقيق‬ ‫امل�صاحلة»‪ .‬وبيّنت �أن جهاز الأمن الوقائي يف نابل�س اعتقل الأ�سري املحرر بالل‬ ‫حممد ع��واد م��ن بلدة ع��ورت��ا بعد أ�ق��ل م��ن �أ�سبوع م��ن ا إلف ��راج عنه م��ن �سجون‬ ‫االحتالل بعد اعتقال دام ‪� 22‬شهراً‪ ،‬وهو معتقل �سيا�سي �سابق وطالب يف جامعة‬ ‫النجاح الوطنية‪ .‬و�أو�ضحت �أن جهاز املخابرات العامة ا�ستدعى للمقابلة ظهر‬ ‫الأحد عريفي حفل االنطالقة يف نابل�س الأ�سريين املحررين حممود ع�صيدة من‬ ‫تل وفرا�س زبيدي من املدينة‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن جهاز املخابرات يوا�صل اعتقال ال�شابني �سامر ال�شنتري و�أمري‬ ‫الطنبور ويا�سني ال�شخ�شري وح�سني العامودي وهم من نابل�س منذ يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حيث �سيتم عر�ضهم على املحكمة اليوم يف املدينة؛ بتهمة كتابة �شعارات‬ ‫حول انطالقة حركة حما�س‪ .‬وا�شارت �إىل �أن اجلهاز ذاته اعتقل الأ�سري املحرر‬ ‫والطالب يف جامعة النجاح معاذ خريي بري من بلدة �إماتني غرب قلقيلية منذ‬ ‫الأربعاء يف �أثناء تواجده يف و�سط مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وذكرت احلركة �أن جهاز الأمن الوقائي يف �سلفيت ا�ستدعى الأ�سري املحرر‬ ‫�سعيد مرعي‪ ،‬الذي �أعلن رف�ضه اال�ستجابة لال�ستدعاء‪.‬‬

‫تحذيرات من حملة اعتقاالت واسعة يف الضفة‬ ‫والقدس ملنع انتفاضة ثالثة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت مراكز درا��س��ات و�شخ�صيات‬ ‫فل�سطينية من حملة اعتقاالت وا�سعة‪،‬‬ ‫�سواء كانت ع�شوائية �أو منظمة تنفذها‬ ‫�سلطات االحتالل يف مدن وقرى ال�ضفة‬ ‫الغربية وال�ق��د���س املحتلة؛ يف حماولة‬ ‫ملنع ان ��دالع انتفا�ضة ثالثة كما ي�ؤكد‬ ‫العديد من املحللني ال�سيا�سيني وحتى‬ ‫الع�سكريني الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��رك��ز �أ�� �س ��رى فل�سطني‬ ‫للدرا�سات يف بيان �صحفي �أم�س الأحد‬ ‫�أن االحتالل دائ ًما يلج أ� �إىل االعتقاالت‬ ‫كخيار �أول؛ ملنع �أي حت��رك جماهريي‬ ‫�أ ًيا كانت �أهدافه‪ ،‬وقد مار�س االعتقاالت‬ ‫ك�سيا�سة ممنهجة منذ احتالله الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية ع��ام ‪1967‬؛ بهدف �إره��اب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ووقف مقاومته‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االحتالل مل ي�ستثن‬ ‫م��ن االع �ت �ق��االت ك �ب��ار ال���س��ن وال�ن���س��اء‬ ‫والأط �ف��ال‪ ،‬ون��واب املجل�س الت�شريعي‪،‬‬ ‫وق � ��ادة ال �ف �� �ص��ائ��ل‪ ،‬وط �ل�اب اجل��ام �ع��ات‬ ‫وا ألك � ��ادمي� � �ي �ي��ن وال� ��وج � �ه� ��اء ورج� � ��ال‬ ‫الإ�صالح واملر�ضى و�أ�صحاب الإعاقات‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« :‬رغ� ��م ذل ��ك مل ُت�ف�ل��ح تلك‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة يف حت�ق�ي��ق أ�ه ��داف� �ه ��ا‪ ،‬رغ��م‬ ‫ا ألع ��داد الهائلة التي دخلت ال�سجون‪،‬‬ ‫وو�� �ص� �ل ��ت �إىل م� ��ا ي � �ق� ��ارب ‪� 750‬أل� ��ف‬ ‫فل�سطيني‪ ،‬ي�شكلون ما ن�سبته ‪ %20‬من‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬منهم ‪� 299‬أل��ف‬ ‫اعتقلوا منذ اندالع االنتفا�ضة الأوىل يف‬ ‫الثامن من دي�سمرب ‪.»1987‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن االح� �ت�ل�ال‪ ،‬ويف كل‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ي �ت��وق��ع م �� �ش��ارك��ة اجل�م��اه�ير‬ ‫الفل�سطينية فيها يقوم بتنفيذ حملة‬ ‫اع �ت �ق ��االت وا� �س �ع ��ة‪ ،‬ح �ي��ث ن �ف��ذ حملة‬ ‫اع�ت�ق��االت خ�لال ال �ع��دوان الأخ�ي�ر على‬ ‫قطاع غزة بعد �أن هبت جماهري ال�ضفة‬ ‫والقد�س للت�ضامن مع �أهايل القطاع‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن االحتالل اعتقل حينها‬ ‫م��ا يزيد على ‪ 400‬م��واط��ن فل�سطيني‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 6‬م��ن ال �ن��واب‪ ،‬وع ��دد ك�ب�ير من‬ ‫الأ�سرى املحررين؛ وذل��ك لوقف الهبة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ع � ��ادًا جل ��وء االح� �ت�ل�ال �إىل‬

‫مواجهات عنيفة �شهدتها مدن ال�ضفة الأيام املا�ضية‬

‫االعتقاالت دليل �ضعف وعجز‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��رك��ز امل�ن�ظ�م��ات الأمم�ي��ة‬ ‫بو�ضع حد جلرائم االحتالل بحق �أبناء‬ ‫ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ووق ��ف �سيا�سة‬ ‫االع� �ت� �ق ��االت امل �� �س �ت �م��رة‪ ،‬ال� �ت ��ي جت�ع��ل‬ ‫ال�سجون مليئة ب��الأ��س��رى ب�شكل دائ��م‪،‬‬ ‫ويف ظ��ل ظ��روف ال �إن���س��ان�ي��ة‪ ،‬وح��رم��ان‬ ‫م��ن أ�ب���س��ط احل�ق��وق ال�ت��ي ن�صت عليها‬ ‫املعاهدات الدولية‪.‬‬ ‫و�شهدت ا ألي��ام ا ألخ�ي�رة يف ال�ضفة‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ��س�ل���س�ل��ة م��ن ال �ت �ح��رك��ات �ضد‬ ‫ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال وامل �� �س �ت��وط �ن�ين‪ ،‬ك��ان‬ ‫اب��رزه��ا �أن أ�ع �ل��ن ��ش�ب��ان فل�سطينيون‬ ‫يف م��دي �ن��ة اخل �ل �ي��ل‪ ،‬ت���ش�ك�ي��ل «ك �ت��ائ��ب‬ ‫الوحدة الوطنية»؛ ا�ستعدادا النطالقة‬ ‫االن� �ت� �ف ��ا�� �ض ��ة ال� �ث ��ال� �ث ��ة يف الأرا�� � �ض � ��ي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وبثت القناة العا�شرة ال�صهيونية‬

‫ً‬ ‫�شريطا م�صورا ظهر فيه ثمانية �شبان‬ ‫ملثمني‪ ،‬يعلنون فيه ت�شكيل قيادة لهذه‬ ‫الكتائب من تنظيمات «فتح» و»حما�س»‬ ‫و»اجلهاد الإ�سالمي» و»اجلبهة ال�شعبية‬ ‫لتحرير فل�سطني»‪.‬‬ ‫كما �شهدت م��دن ال�ضفة الغربية‬ ‫وال �ق��د���س م��واج �ه��ات عنيفة م��ع ق��وات‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬و أ���ص�ي��ب خم�سة مقد�سيني‬ ‫م�ساء ال�سبت يف مواجهات اندلعت بقرية‬ ‫العي�سوية �شمال القد�س املحتلة‪ ،‬إ�ث��ر‬ ‫قمع ق��وات االحتالل م�سرية ت�ضامنية‬ ‫مع ا أل��س�ير امل�ضرب عن الطعام �سامر‬ ‫العي�ساوي‪.‬‬ ‫وخرجت امل�سرية من خيمة اعت�صام‬ ‫ت�ضامنية �أع ��اد أ�ه ��ايل ال�ق��ري��ة‪ ،‬ن�صبها‬ ‫م��ن ج��دي��د بعد هدمها م��ن قبل ق��وات‬ ‫االح � �ت �ل�ال اجل �م �ع��ة‪ ،‬وج ��اب ��ت �� �ش ��وارع‬ ‫ال�ق��ري��ة و� �ص��و ًال �إىل مدخلها مب�ح��اذاة‬

‫اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وق�م�ع��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال امل���س�يرة‬ ‫م�ستخدمة ال��ر��ص��ا���ص امل �ع��دين املغلف‬ ‫باملطاط وقنابل ال���ص��وت؛ م��ا �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة ‪� 5‬شبان مت �إ�سعافهم ميدانياً‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان��دل �ع��ت م��واج �ه��ات يف خميم‬ ‫عايدة �شمال مدينة بيت حلم الواقعة‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ق��وات االح �ت�لال القنابل‬ ‫ال �غ��ازي��ة وال���ص��وت�ي��ة وال��ر��ص��ا���ص جت��اه‬ ‫املواطنني‪ .‬وذكر �شهود عيان �أن ال�شبان‬ ‫�أ�شعلوا النار يف برج املراقبة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م��واج �ه��ات ان��دل �ع��ت ظهر‬ ‫ال�سبت بني �أه��ايل بلدة عوريف جنوب‬ ‫نابل�س �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫وم���س�ت��وط�ن�ين اق �ت �ح �م��وا ال �ب �ل��دة ظهر‬ ‫اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وكانت الإذاع��ة العربية نقلت �أم�س‬

‫الأول عن قيادي بارز يف جي�ش االحتالل‬ ‫قوله �إن الهدوء ال��ذي كان يعم ال�ضفة‬ ‫«ان �ت �ه��ى»‪ ،‬حم� ��ذ ًرا يف ال��وق��ت ذات ��ه من‬ ‫تعاظم قوة حركة حما�س‪.‬‬ ‫وع� � ��زا ال� �ق� �ي ��ادي ا ألم � �ن� ��ي ت �ع��اظ��م‬ ‫امل��واج �ه��ات يف ال�ضفة �إىل آ�ث ��ار عملية‬ ‫«ع��ام��ود ال�سحاب» ا ألخ�ي�رة على قطاع‬ ‫ريا �إىل �أن الآثار ال�سلبية ت�أخذ‬ ‫غزة‪ ،‬م�ش ً‬ ‫أ���ش�ك��ا ًال ع��دة منها م��ا ه��و غ�ضب �شعبي‬ ‫يتمثل يف ق��ذف احل �ج��ارة على الطرق‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة‪ ،‬ب��ا إل� �ض��اف��ة �إىل ال��زج��اج��ات‬ ‫احل��ارق��ة و إ�� �ش �ع��ال إ�ط � ��ارات ال���س�ي��ارات‪،‬‬ ‫وكذلك عمليات امل�سا�س ب�شكل خمطط‬ ‫وم�ن�ه�ج��ي‪ ،‬ح�ي��ث و��ص�ل��ت الإن� � ��ذارات يف‬ ‫املنطقة من عمليات �إطالق نار وعبوات‬ ‫ن��ا� �س �ف��ة �إىل م �� �س �ت��وى ك �ب�ي�ر‪ ،‬وه �ن��اك‬ ‫تهديدات جدية حول العبوات النا�سفة‪.‬‬

‫إضراب ملعلمي نابلس واعتصام يف جنني والخليل‬ ‫لتأخر الرواتب‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫� �ش��ل الإ�� �ض ��راب ال �ع��ام �أم ����س الأح ��د‬ ‫م��دار���س ال�ترب�ي��ة والتعليم يف حمافظة‬ ‫ن��اب�ل����س � �ش �م��ال ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫اعت�صم ع�شرات املعلمني يف مدينتي جنني‬ ‫واخل �ل �ي��ل؛ اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ت � أ�خ��ر �صرف‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س احت � � ��اد امل �ع �ل �م�ي�ن يف‬ ‫ن��اب�ل����س ع���ص��ام دب��اب���س��ة‪�" :‬إن ا إل� �ض��راب‬ ‫��ش�م��ل م��دار���س امل�ح��اف�ظ��ة ك��اف��ة البالغة‬ ‫‪ 166‬مدر�سة"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن اخلطوة‬ ‫ج��اءت بعد عجز املعلمني ع��ن الو�صول‬ ‫�إىل مدار�سهم‪ ،‬وعدم وجود موعد حمدد‬ ‫ل�صرف الراتب �أو جزء منه‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف دب��اب���س��ة �أن ع�ل��ى احلكومة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أن ت���س�م��ع � �ص��وت امل�ع�ل��م‬ ‫ومعاناته اليومية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عددا كبريا من املعلمني‬ ‫ب��ات��وا غ�ي�ر ق ��ادري ��ن ع�ل��ى ال��و� �ص��ول �إىل‬ ‫م��دار��س�ه��م‪ ،‬م�ط��ال�ب�اً ب��و��ض��ع خ�ط��ة �إن�ق��اذ‬ ‫وطنية تكفل ال�صمود وا�ستمرار العمل يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ويف مدينة جنني‪ ،‬نظم االحتاد العام‬ ‫للمعلمني اعت�صاما ووق�ف��ة احتجاجية‬ ‫�أم ��ام م�ق��ر ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م؛ م��ن أ�ج��ل‬ ‫امل �ط��ال �ب��ة ب �� �ص��رف ال ��روات ��ب وامل �ط��ال �ب��ة‬ ‫بحقوقهم املطلبية‪.‬‬ ‫وجت �م��ع م �ئ��ات امل�ع�ل�م�ين أ�م � ��ام مقر‬

‫الرتبية وهم يحملون الالفتات املطالبة‬ ‫ب���ص��رف ال ��روات ��ب‪ ،‬وي � ��رددون ال���ش�ع��ارات‬ ‫ال �ت��ي ت � ؤ�ك��د ن �ف��اد � �ص�بره��م جت ��اه ت � أ�خ��ر‬ ‫�صرف رواتبهم يف ظل ما يكابدونه من‬ ‫م�س�ؤوليات‪.‬‬ ‫وق��ال املعلم م��ازن عبد الرحيم وهو‬ ‫�أح��د املعت�صمني‪�" :‬إن املعلمني من ذوي‬ ‫الدخل املحدود‪ ،‬وال يتحملون �أي ت�أخر يف‬ ‫�صرف رواتبهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املعلم �أ�صبح غري قادر على‬ ‫ت��دب��ر ق�سط اب�ن��ه اجل��ام�ع��ي‪ ،‬ومتطلبات‬ ‫منزله؛ ب�سبب الغالء‪ ،‬لي�ضاف �إليها عدم‬ ‫انتظام يف �صرف الرواتب‪.‬‬ ‫فيما خرج ع�شرات املعلمني يف اخلليل‬ ‫مب�سرية احتجاجية على ا�ستمرار ت�أخري‬ ‫احلكومة روات�ب�ه��م؛ حيث ج��اب املعلمون‬ ‫ع� ��دداً م��ن � �ش��وارع امل��دي �ن��ة‪ ،‬و� �ص��وال �إىل‬ ‫مكتب مديرية تربية وتعليم اخلليل‪.‬‬ ‫وحمل املعلمون الالفتات وال�شعارات‬ ‫املطالبة ب�ضرورة التزام احلكومة بدفع‬ ‫رواتبهم‪ ،‬والتوقف عن ت�أخريها‪.‬‬ ‫ومن ال�شعارات التي حملها املعلمون‬ ‫"كفى ا�ستهتاراً بحقوقنا"‪�" ،‬إىل متى‬ ‫ي�ستطيع امل�ع�ل��م ال���ص�م��ود دون رواتب"‬ ‫وغريها من ال�شعارات ا ألخ��رى املطالبة‬ ‫ب �� �ض��رورة �إي �ف��اء احل �ك��وم��ة ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا‬ ‫ل �ق �� �ض �ي��ة امل �ع �ل �م�ي�ن و�� �س ��ائ ��ر امل��وظ �ف�ي�ن‬ ‫احلكوميني يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وكان احتاد املعلمني الفل�سطينيني يف‬

‫ال�ضفة الغربية �أعلن ا إل��ض��راب اجلزئي‬ ‫خ�لال ي��وم �أم�س بعد احل�صة الرابعة يف‬ ‫م��دار���س حمافظتي اخل�ل�ي��ل وب�ي��ت حلم‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وكانت حكومة االحتالل ق��ررت دفع‬ ‫خم�ص�صات ال�ضرائبية التابعة لل�سلطة‬ ‫�إىل �شركة الكهرباء الإ�سرائيلية‪ ،‬ل�سداد‬ ‫ج��زء من الديون الفل�سطينية لل�شركة؛‬ ‫توجه ال�سلطة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫كرد على ّ‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال رئي�س نقابة العاملني‬ ‫يف ال ��وظ� �ي� �ف ��ة ال �ع �م��وم �ي��ة يف ال �� �ض �ف��ة‬ ‫الغربية ب�سام زك��ارن��ة �إن��ه "�سيتم اليوم‬ ‫االث �ن�ين �إع �ل�ان ب��رن��ام��ج � �ص �م��ود‪ ،‬يحدد‬ ‫دوام املوظفني مبا يتنا�سب مع و�ضعهم‬ ‫اجلديد يف ظل انقطاع الراتب‪ ،‬وغياب �أي‬ ‫دور للحكومة ورف�ضها ال�شراكة"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن زك��ارن��ة يف ت���ص��ري��ح ل��ه �صباح‬ ‫الأح � ��د �أنّ ال �ن �ق��اب��ة ت �ط��ال��ب احل �ك��وم��ة‬ ‫بال�شراكة وال�شفافية مبا يتعلق بالأمر‬ ‫امل � ��ايل‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا �أنّ ال �� �ش��راك��ة جت �ع��ل كل‬ ‫ط��رف يقدم ما لديه ال�ستمرار اخلدمة‬ ‫للمواطن �أطول مدة ممكنة‪.‬‬ ‫وت �� �س ��اءل‪" :‬هل ي�ع�ق��ل �أال ت�ت��دخ��ل‬ ‫احلكومة مع �شركة الكهرباء واملجال�س‬ ‫املحلية ل�شحن كرت الكهرباء للموظفني‬ ‫حل �ي�ن �� �ص ��رف ال � ��رات � ��ب؟ م �ث�ل�ا ت��وف�ير‬ ‫امل � ��وا� � �ص �ل��ات ب ��ال� �ت� �ع ��اون م � ��ع � �ش ��رك ��ات‬ ‫ال�ب��ا��ص��ات؟ دف��ع م��ا ه��و متوفر لديها يف‬ ‫اخلزينة من مال للموظفني!"‪.‬‬

‫حمتجون فل�سطينيون يحرقون «اتفاقية باري�س»‬

‫مسجد قيسارية األموي أصبح خمارة إسرائيلية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫عندما حت�ين �ساعة الظهر ك��ل ي��وم تكتظ ب�ي��وت اهلل‬ ‫يف �أرج� ��اء ال��دن�ي��ا ب� ��آالف امل���ص�ل�ين‪ ،‬ل�ك��ن م�سجد قي�سارية‬ ‫الأموي املحتل منذ نكبة فل�سطني عام ‪ 1948‬يختنق بالرواد‬ ‫والزائرين الذين ي�ؤمونه؛ لتناول الطعام واحت�ساء اخلمر‪،‬‬ ‫بعدما حولته �سلطات االحتالل �إىل مطعم وخمارة‪.‬‬ ‫وم�سجد قي�سارية لي�س يتيماً‪ ،‬فحيثما جتول الزائر‬ ‫يف ربوع فل�سطني يرى م�ساجد تاريخية مهجورة ت�سكنها‬ ‫ال�ب��وم وال�غ��رب��ان‪� ،‬أو ُح��ول��ت �إىل خم��ازن وحظائر ومتاجر‬ ‫وكن�س‪ ،‬بيد �أن حالة م�سجد قي�سارية ال�ساحلي اجلميل‬ ‫� �ص��ارخ��ة‪ .‬ي���ض��م امل���س�ج��د احل �ج��ري ال �ي��وم خ �م��ارة يعر�ض‬ ‫فيها نحو ت�سعني نوعا م��ن اخل�م��ور للبيع‪ ،‬وق��د �سيطرت‬ ‫عليه �شركة تطوير قي�سارية بدوافع جتارية‪ ،‬لكنها لي�ست‬ ‫امل�س�ؤولة الوحيدة عن انتهاك حرمته‪.‬‬

‫انتهاك املقد�سات‬

‫وي��و� �ض��ح ال �ب��اح��ث يف ال �� �ش ��ؤون الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة مهند‬ ‫م�صطفى �أن وزارة الأدي��ان الإ�سرائيلية ت�شارك يف انتهاك‬ ‫حرمة مقد�سات امل�سلمني برف�ضها ترميمها واالعرتاف بها‬ ‫قانونيا كمكان للعبادة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �إن �أج �ه ��زة ال�ق���ض��اء و�أو�� �س ��اط ال � ��ر�أي ال�ع��ام‬ ‫واملثقفني ال�ي�ه��ود ي���ش��ارك��ون يف �أ��ش�ك��ال خمتلفة بانتهاك‬ ‫امل�ق��د��س��ات‪ ،‬الف�ت��ا النظر �إىل ت��روي��ج و�سائل �إع�ل�ام عربية‬

‫م�سجد قي�سارية‬

‫للمطعم واخل�م��ارة‪ .‬وفعال تن�شر بع�ض ال�صحف العربية املوقع الأثري التاريخي النادر‪.‬‬ ‫�إع�لان��ات جت��اري��ة ت�شمل ��ص��ور خ�م��ارة ف��اخ��رة‪ ،‬ت�ب��دو فيها‬ ‫مئذنة امل�سجد‪ ،‬مع �صور لأ�صحاب املطعم وه��م مي�سكون‬ ‫وقي�سارية مدينة فل�سطينية عريقة تقع على �شاطئ‬ ‫ب�أيديهم ك�ؤو�س اخلمر‪.‬‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬بناها الكنعانيون‪ ،‬وكان الرومان‬ ‫ك��ذل��ك ت��دع��و �إع�ل�ان��ات مم��اث�ل��ة �إىل ح�ف�لات غنائية‪ ،‬ق��د دع��وه��ا "قي�صرية"؛ ن�سبة �إىل القي�صر ال��روم��اين‬ ‫تتخللها م�سابقات خا�صة الختيار �أج��ود �أن ��واع النبيذ يف �أغ�سط�س‪ ،‬وفتحها معاوية بن �أبي �سفيان عام ‪ 19‬هجري‪/‬‬

‫قي�صرية‬

‫‪640‬م‪ .‬ومتنع �شركة تطوير قي�سارية امل�سلمني من �إقامة مع توجهاتها بتكري�س يهوديتها وطم�س كل ما هو �سواها‪.‬‬ ‫ال�صالة حتى مبحاذاة املكان‪ ،‬وتتعامل معه ك�صرح تاريخي‬ ‫م�سجد بئر ال�سبع‬ ‫ال مكان مقد�س‪ .‬لكن الفل�سطينيني داخ��ل �أرا��ض��ي ‪ 48‬مل‬ ‫ويتج ّند اجلهاز الق�ضائي يف "�إ�سرائيل" للمحافظة‬ ‫ي�سلموا ب��ا ألم��ر ال��واق��ع‪ ،‬وه��م ي��وا��ص�ل��ون ال�سعي لتحرير على ه��ذه ال��ر ؤ�ي��ة والأه ��داف‪ ،‬كما ات�ضح يف ق��رار املحكمة‬ ‫امل�سجد من عمليات التدني�س وفتحه لل�صالة جمددا‪.‬‬ ‫امل��رك��زي��ة يف ب �ئ��ر ال���س�ب��ع ال���ص�ي��ف امل��ا� �ض��ي ال �ت��ي رف���ض��ت‬ ‫وكان �صوت الأذان ارتفع يف امل�سجد للمرة الأوىل منذ االلتما�س لفتح امل�سجد العثماين الكبري لل�صالة‪ ،‬و�أبقته‬ ‫نكبة ‪ 1948‬يف ال�سابع من كانون الثاين عام ‪ ،1993‬بعدما "مركزا ثقافيا"‪.‬‬ ‫نظمت "م�ؤ�س�سة الأق�صى" �صالة جمعة فيه كان خطيبها‬ ‫ويف رد على التما�س قدمته منظمة "عدالة" يف ‪،2004‬‬ ‫رئي�س احلركة الإ�سالمية رائد �صالح‪.‬‬ ‫فر�ضت حمكمة �إ�سرائيلية يف ق��رار مرحلي على الدولة‬ ‫وي�ستذكر ال�صحفي �سمري �أبو الهيجاء املقيم يف قرية العمل على �صيانة الأوق ��اف الإ��س�لام�ي��ة أ���س��وة بالأماكن‬ ‫عني حو�ض املجاورة �أن ال�شيخ �صالح كر�س حينها خطبة املقد�سة لليهود‪ ،‬ا�ستنادا �إىل قانون احلفاظ على الأماكن‬ ‫اجلمعة للحديث ع��ن م�ئ��ات امل�ساجد وامل�صليات واملقابر املقد�سة يف "�إ�سرائيل" من عام ‪.1967‬‬ ‫التي "دا�ستها يد التدمري والتدني�س الإ�سرائيلية بفظاظة‬ ‫ويو�ضح الناطق بل�سان "م�ؤ�س�سة الأق�صى" حممود �أبو‬ ‫نادرة"‪ .‬لكن عودة الروح للم�سجد الأموي كانت ملرة واحدة عطا �أن "�إ�سرائيل" كعادتها توا�صل التهرب‪ ،‬والت�سرت خلف‬ ‫فقط‪ ،‬بعدما �سارعت �شركة تطوير قي�سارية �إىل إ�غ�لاق أ�ع��ذار واهية كقلة امليزانيات وامل�م��اط�لات‪ ،‬الفتا �إىل بقاء‬ ‫املكان يف وجه من يطلب ال�صالة فيه‪ ،‬وتخ�ضع الزائرين احلكم الق�ضائي املذكور حربا على ورق‪.‬‬ ‫للتفتي�ش‪.‬‬ ‫ع�ضو الكني�ست طلب ال�صانع ‪-‬ابن مدينة بئر ال�سبع‪-‬‬ ‫ورغم ال�صرخات واالحتجاجات واملكاتبات التي قامت يبدي �أ�سفه؛ لبقاء امل�ساجد بهذه احلالة امل�أ�ساوية بخالف‬ ‫ب�ه��ا "م�ؤ�س�سة الأق�صى" وه�ي�ئ��ات متثيلية لفل�سطينيي حالة الكن�س يف دول عربية‪ .‬ويقول يف حديث �إن��ه �أ�صيب‬ ‫ال��داخ��ل‪ ،‬مل يرفع الظلم عن م�سجد قي�سارية والع�شرات بالده�شة ي��وم زار دم�شق ع��ام ‪ ،1997‬واط�ل��ع على �أح��وال‬ ‫من �أمثاله داخل �أرا�ضي ‪.48‬‬ ‫الكن�س الكثرية فيها التي ما زال��ت بـ"احلفظ وال�صون"‪،‬‬ ‫ومن مراجعة الردود الر�سمية ي�ستدل �أن االحتالل اعتمد ويتابع‪" :‬وقتها زرنا كني�سا‪ ،‬ووجدنا عماال فل�سطينيني من‬ ‫التجاهل �أو املماطلة والوعود الكاذبة ب�شكل منهجي‪ ،‬ان�سجاما خميم الريموك يقومون برتميمه"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫عشرون قتي ً‬ ‫ال بقصف جوي على مسجد يف مخيم الريموك‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستخدمت ال �ق��وات النظامية ال�سورية الأح��د‬ ‫ل�ل�م��رة االوىل ال �ط�ي�ران احل��رب��ي يف ق���ص��ف خميم‬ ‫ال�يرم��وك يف ج�ن��وب دم���ش��ق‪ ،‬وه��و الأك�ب�ر لالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف � �س��وري��ا‪ ،‬م��ع ا� �س �ت �م��رار حملتها‬ ‫الع�سكرية يف املناطق املحيطة بالعا�صمة‪.‬‬ ‫وقال احتاد �شبكات �أخبار املخيمات الفل�سطينية‬ ‫على �صفحته يف موقع «في�سبوك» �إن أ�ك�ثر م��ن ‪20‬‬ ‫�شخ�صاً قتلوا يف ‪ 3‬غارات �شنتها طائرات حكومية على‬ ‫�أحياء يف خميم الريموك‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �إن �ستة‬ ‫�أ�شخا�ص على االق��ل قتلوا «اث��ر الغارة اجلوية التي‬ ‫تعر�ض لها خميم ال�يرم��وك» يف حميط م�ست�شفى‬ ‫البا�سل وحي اجلاعونة يف املخيم‪ ،‬متوقعا ارتفاع عدد‬ ‫القتلى «ب�سبب وجود جرحى بحالة خطرة»‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪ ،‬ق��ال �سكان يف املخيم �إن �صاروخا‬ ‫ا�ستهدف م�سجد عبد ال�ق��ادر احل�سيني ال��ذي ي��أوي‬ ‫‪ 600‬ن��ازح م��ن اح�ي��اء دم�شق اجلنوبية‪ ،‬م��ا �أدى �إىل‬ ‫«�سقوط عدد كبري من ال�ضحايا»‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر �شريط فيديو بثه امل��ر��ص��د على موقع‬ ‫«يوتيوب» الإل�ك�تروين حطاما على طريق ا�سفلتية‬ ‫بينما ي �ه��رع امل���ص��ور وا��ش�خ��ا���ص آ�خ� ��رون اىل امل�ك��ان‬ ‫امل�ستهدف و�سط �صيحات «اهلل �أكرب» و«يا اهلل»‪.‬‬ ‫ويف م��ا ي�ب��دو �أن ��ه ال�ب��اح��ة اخل��ارج�ي��ة للم�سجد‪،‬‬ ‫يتجمع �أ�شخا�ص حول عدد من اجلثث املوزعة على‬ ‫االر� ��ض وال ��درج امل� ��ؤدي اىل امل�سجد نف�سه‪ .‬وي�سمع‬ ‫امل�صور يقول‪« :‬خميم الريموك ‪ .2012/12/16‬اهلل‬ ‫�أكرب‪ ،‬جمزرة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل �أن الغارة كانت واحدة من �ست‬ ‫غ��ارات �شنها الطريان احلربي ال�سوري الأح��د على‬ ‫مناطق يف جنوب دم�شق ه��ي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الريموك‬ ‫الذي ي�ضم ‪� 150‬ألف الجئ فل�سطيني‪ ،‬حيي احلجر‬ ‫اال�سود والع�سايل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م��دي��ر امل��ر��ص��د رام ��ي ع�ب��د ال��رح�م��ن يف‬ ‫ات�صال هاتفي مع فران�س بر�س �أن «القوات النظامية‬ ‫ت���ش�ع��ر ب �ح��اج��ة اىل ت �ع��زي��ز ح�م�ل�ت�ه��ا ل�ل�ق���ض��اء على‬ ‫امل�ق��ات�ل�ين امل�ع��ار��ض�ين يف ج�ن��وب دم���ش��ق‪ ،‬وال ميكنها‬ ‫حماربتهم من دون اللجوء اىل قوتها اجلوية»‪.‬‬ ‫وبقي نحو ‪� 500‬أل��ف الج��ئ فل�سطيني يف �سوريا‬ ‫مل��دة ط��وي�ل��ة يف م �ن ��أى ع��ن ال �ن��زاع امل�ستمر م�ن��ذ ‪21‬‬ ‫�شهرا‪ ،‬لكن ه��ذا العامل دخ��ل على خ��ط االزم��ة مع‬ ‫انق�سام بع�ض الف�صائل يف القتال اىل جانب طريف‬ ‫ال�صراع‪ ،‬رغ��م دع��وات دولية لعدم ت��ورط الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف االزمة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد امل��ر��ص��د االح��د ع��ن «ا��ش�ت�ب��اك��ات م�ستمرة‬ ‫م�ن��ذ ‪�� 48‬س��اع��ة» ع�ل��ى اط ��راف امل�خ�ي��م وح��ي احلجر‬ ‫اال�سود املجاور له‪ ،‬بني «مقاتلني من اللجان ال�شعبية‬ ‫يف ال�ي�رم ��وك ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ج�ب�ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني‪-‬القيادة العامة» وهي ف�صيل م��وال لنظام‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪ ،‬و»مقاتلني من كتائب‬

‫اجلي�ش احلر �أحكم �سيطرته على مدر�سة امل�شاة يف حلب‬

‫عدة مقاتلة بينهم فل�سطينيون»‪.‬‬ ‫وقد متكن اجلي�ش احلر خالل هذه اال�شتباكات‬ ‫من اال�ستيالء على �أحياء التقدم والعروبة‪ ،‬وت�أمني‬ ‫ان �� �ش �ق��اق ‪ 60‬ف� ��ردا م��ن اجل �ب �ه��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني ‪ -‬القيادة العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل �أن الغارة وا�ستمرار اال�شتباكات‬ ‫دفعا بالعديد من �سكان املخيم‪ ،‬الذي حتول يف الفرتة‬ ‫املا�ضية ملج أ� للهاربني من العنف يف جنوب دم�شق‪،‬‬ ‫�إىل النزوح منه‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬قالت �شبكة �شام الإخبارية �إن‬ ‫اجلي�ش احلر متكن من ال�سيطرة على كلية الهند�سة‬ ‫ال�ب�تروك�ي�م�ي��ائ�ي��ة وق���ص��ر امل�ح��اف��ظ واجل���س��ر املعلق‬ ‫وم�شفى ال �ف��رات مبدينة دي��ر ال ��زور‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫ا�ستمرار احل�صار واال�شتباكات العنيفة يف حميط‬ ‫مبنى الأمن ال�سيا�سي باملدينة‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬قال اجلي�ش احلر �إن الطريان ال�سوري‬

‫�شن هجمات على م��واق��ع قريبة م��ن مدر�سة امل�شاة‬ ‫الع�سكرية �شمال �شرقي املدينة بعد �أن �سيطر عليها‬ ‫ال�ث��وار ال�سبت إ�ث��ر معارك عنيفة �أدت �إىل مقتل ‪65‬‬ ‫جنديا حكوميا‪ ،‬و�أ�سر ‪� 40‬آخرين كانوا متح�صنني يف‬ ‫املدر�سة‪.‬‬ ‫وم��ع ا�ستمرار احلملة الع�سكرية الوا�سعة التي‬ ‫ت�شنها ال�ق��وات النظامية يف حميط العا�صمة منذ‬ ‫ا� �س��اب �ي��ع‪ ،‬حت��دث��ت ��ص�ح�ي�ف��ة «ال ��وط ��ن» امل �ق��رب��ة من‬ ‫ال�سلطات اليوم عن «ت�صعيد ارهابي يف حميط دم�شق‬ ‫ب ��د�أت اي�ضا م�لاحم��ه ترت�سم م��ع التفجريات التي‬ ‫�شهدتها العا�صمة يف اليومني املا�ضيني»‪ ،‬ا�ستهدف‬ ‫ابرزها وزارة الداخلية ال�سورية االربعاء‪.‬‬ ‫تزامنا‪ ،‬نقلت وكالة االن�ب��اء ال�سورية الر�سمية‬ ‫(�سانا) عن رئي�س الوزراء وائل احللقي م�ضي النظام‬ ‫«بعزمية وتفا�ؤل يف ح�سم معركة الإره��اب والق�ضاء‬ ‫ع�ل��ى ف�ل��ول امل�ج�م��وع��ات الإره��اب �ي��ة امل�سلحة بف�ضل‬

‫ت�ضحيات واجنازات قواتنا امل�سلحة»‪ ،‬واالنفتاح «على‬ ‫جميع املبادرات التي من �ش�أنها انهاء االزمة باحلوار‬ ‫والطرق ال�سيا�سية وال�سلمية»‪.‬‬ ‫وي�ستخدم النظام عبارة «املجموعات االرهابية‬ ‫امل�سلحة» للداللة اىل الثوار الذي يواجهون القوات‬ ‫النظامية على االر�ض‪ ،‬كما يكرر دعواته للحوار وهو‬ ‫ما ترف�ضه املعار�ضة طاملا مل يقرتن بتنحي الرئي�س‬ ‫اال�سد عن ال�سلطة»‪.‬‬ ‫م�ي��دان�ي��ا‪ ،‬قتل ‪� 54‬شخ�صا ج��راء اع�م��ال العنف‬ ‫يف مناطق �سورية خمتلفة االح ��د‪ ،‬بح�سب املر�صد‬ ‫الذي ا�شار اىل مقتل ‪ 24‬مدنيا وثمانية من الثوار يف‬ ‫حمافظة حماة (و�سط) ج��راء ا�شتباكات وق�صف يف‬ ‫بلدة حلفايا يف ريف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أح�صى املر�صد الذي يتخذ من لندن مقرا له‬ ‫ويعتمد على �شبكة من النا�شطني وامل�صادر الطبية يف‬ ‫مناطق �سورية خمتلفة‪� ،‬سقوط ‪ 158‬قتيال ال�سبت يف‬

‫قائد الجيش الحر‪ :‬نستطيع بسالحنا الوصول لقصر بشار‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال العميد �سليم �إدري ����س رئي�س الهيئة‬ ‫امل��وح��دة للجي�ش ال���س��وري احل��ر �إن �سقوط ما‬ ‫يعرف بـ "نظام ب�شار الأ�سد " �صار قاب قو�سني‬ ‫�أو �أدنى من التحقق‪ ،‬و�أن معركة دم�شق احلا�سمة‬ ‫اقرتبت كثريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إدري�س بعبارات حا�سمة‪ " :‬منلك‬ ‫الآن من العتاد وال�سالح ما ميكننا من الو�صول‬ ‫�إىل ق�صر الطاغية"‪.‬‬ ‫ورف�ض �إدري����س الك�شف عن التطور الذي‬ ‫ح��دث يف الأ�سلحة النوعية ال�ت��ي ب��ات ميتلكها‬ ‫اجل �ي ����ش احل� ��ر‪ ،‬م �ع �ت�برا ذل ��ك م��ن " الأ� �س ��رار‬ ‫احل��رب�ي��ة " ال �ت��ي ال ي�ستطيع إ�ف �� �ش��اءه��ا‪ ،‬غري‬ ‫�أن��ه حتدث عن م�ؤ�شرات على قرب نهاية ب�شار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة امل��وح��دة للجي�ش‬ ‫ال �� �س��وري احل ��ر يف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق‪� ،‬أن ل��دي�ه��م‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ح � ��ول ه� � ��روب أ�� � �س ��ر ك� �ب ��ار ال� �ق ��ادة‬ ‫الع�سكريني �إىل لبنان والبالد املجاورة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ل��دي�ه��م ت���س��ري�ب��ات م��ن داخ ��ل ال�ن�ظ��ام �أن ب�شار‬ ‫الأ�سد ال يعلم �أحد مكانه‪.‬‬ ‫وحت��دث �إدري����س �أي�ضا عن "جلوء النظام‬ ‫�إىل جتميع ال��وح��دات الع�سكرية يف كيان أ�ك�بر‬ ‫بعد �أن ��ص��ارت ال��وح��دات مبفردها ع��اج��زة عن‬ ‫مواجهة اجلي�ش احلر"‪ ،‬م�شريا �إىل "التقدم‬ ‫ال��ذي ب��ات ي�ح��رزه مقاتلو اجلي�ش احل��ر‪ ،‬حيث‬

‫العميد �سليم �إدري�س رئي�س الهيئة املوحدة للجي�ش ال�سوري احلر‬ ‫انهارت قوات النظام يف �شمال حلب‪ ،‬حتى �أنه بات النظام بات قريبا من ا�ستخدامها "‪.‬‬ ‫وح ��ول م��ا ي���ش��اع ع��ن خم��ال �ف��ات �إن���س��ان�ي��ة‬ ‫عاجزا عن املواجهة امليدانية على الأر�ض"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة امل��وح��دة للجي�ش يرتكبها اجلي�ش احلر مع �أ�سرى النظام‪� ،‬شدد‬ ‫ال� ��� �س ��وري احل� ��ر الأ� �س �ل �ح��ة ال �ك �ي �م��اوي��ة ال �ت��ي �إدري�س على �أن كثريا مما يكتب وين�شر يف هذا‬ ‫ميتلكها ال�ن�ظ��ام ب� أ�ن�ه��ا م��ن "�أبرز ال�ت�ح��دي��ات املو�ضوع ب��ه ق��در كبري م��ن التهويل‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫التي تواجههم"‪ ،‬لكنه حر�ص يف ال�سياق ذات��ه �أن "هناك جهود بذلت‪ ،‬م� ؤ�خ��را‪ ،‬يف ه��ذا امللف‪،‬‬ ‫على طم�أنة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬م�ضيفا‪ " :‬لدينا للق�ضاء على �أي �شبهة تعامل غري �إن�ساين مع‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ح��ول أ�م��اك��ن ت��واج��د ه��ذه الأ�سلحة الأ�سرى"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪ " :‬اج �ت �م �ع��ت م ��ع ق � ��ادة ال �ك �ت��ائ��ب‬ ‫و أ�ع�ط�ي�ن��ا ت��وج�ي�ه��ات ل�ك��اف��ة ال�ك�ت��ائ��ب والأل��وي��ة‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة ع�ل��ى الأر�� ��ض مب��راق�ب�ت�ه��ا ل�ل�ت��دخ��ل يف والأل � ��وي � ��ة وات �ف �ق �ن��ا ع �ل��ى ق ��واع ��د ل�ل�م�ع��ام�ل��ة‬ ‫الوقت املنا�سب لل�سيطرة عليها عندما ن�شعر ب�أن الإن�سانية للأ�سرى‪ ،‬و�سيتم �إحالة من يخالفها‬

‫للق�ضاء الع�سكري"‪.‬‬ ‫وع ��ن ان���ض�م��ام ال�ه�ي�ئ��ة امل ��وح ��دة للجي�ش‬ ‫ال �� �س��وري احل��ر �إىل االئ �ت�ل�اف ال��وط�ن��ي لقوى‬ ‫ال� �ث ��ورة وامل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة ب��رئ��ا� �س��ة م�ع��اذ‬ ‫اخلطيب‪� ،‬أبدى �إدري�س ارتياحا بتقدم املفاو�ضات‬ ‫يف ه��ذا امل�ل��ف‪ ،‬م�شريا �إىل ات�صاالت مت��ت �أم�س‬ ‫الأح��د م��ع ق��ادة االئ�ت�لاف‪ ،‬مت االت�ف��اق خاللها‬ ‫على عقد لقاء قريبا لإمتام �إجراءات االن�ضمام‪.‬‬ ‫و�أن�شئت الهيئة املوحدة للجي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر‪ ،‬يف ‪ 7‬كانون الأول اجل��اري تلبيه ملطالب‬ ‫حملية ودول �ي��ة للمعار�ضة امل�سلحة بالتوحد‬ ‫خلف كيان موحد‪ ،‬وق��ال �إدري����س‪" :‬بعد توحد‬ ‫كل الكتائب والكيانات الع�سكرية �أ�صبحنا نعمل‬ ‫الآن بان�سجام ��ش��دي��د‪ ،‬ي�ضمن �ضبط ال�سالح‬ ‫وعدم تعر�ض البالد للفو�ضى بعد �سقوط ب�شار‬ ‫الأ�سد قريبا ب�إذن اهلل " ‪.‬‬ ‫واختتم �إدري ����س ت�صريحاته موجها ن��داء‬ ‫لل�ضباط و��ص��ف ال���ض�ب��اط واجل �ن��ود ال��ذي��ن ال‬ ‫يزالون �ضمن ق��وات نظام ب�شار الأ��س��د‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫" عودوا �إىل �صوابكم قبل فوات الأوان‪ ،‬ف�أنتم‬ ‫تعلمون �أن هذا النظام �سي�سقط اليوم �أو غدا‪،‬‬ ‫ف�لا تكونوا �أداه حلمايته‪ ،‬ليرتككم تواجهون‬ ‫امل�صري املظلم وحدكم‪ ،‬ويهرب هو �إىل اخل��ارج‬ ‫"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ " :‬نحن يف ان�ت�ظ��ارك��م لتقاتلون‬ ‫�إىل جانب �إخوانكم‪ ..‬ولكم ما لهم من حقوق‪،‬‬ ‫وعليكم م��ا عليهم م��ن واج �ب��ات ب�لا تفرقة �أو‬ ‫متييز "‪.‬‬

‫حلب‪ ..‬مقاتل يضحي بحياته إلنقاذ جريح‬ ‫�أبوظبي ‪� -‬سكاي نيوز عربية‬

‫ال �ع��دي��د م ��ن م �� �ش��اه��د ال �ف �ي��دي��و ال �ت��ي بثها‬ ‫الن�شطاء يف هكذا ح��االت على التقدم زحفا‬ ‫وربط �أنف�سهم بحبال ل�سحب ال�ضحايا جتنبا‬ ‫للظهور يف مرمى القنا�صة‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال ا� �ش �ت �ب��اك��ات ع �ن �ي �ف��ة ج� ��دا ب�ين‬ ‫مقاتلني من اجلي�ش احلر والقوات النظامية‬ ‫مت�ك��ن امل�ن�ق��ذ م��ن ال��و� �ص��ول �إىل امل �� �ص��اب يف‬ ‫�سيارته نّ‬ ‫وتبي �أن الأخري قد قتل �إثر الإ�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها‪.‬‬ ‫امل�ف��ارق��ة ه��ي �أن ال�شخ�ص ال ��ذي ح��اول‬ ‫�إنقاذ زميله �أ�صيب بنريان القوات احلكومية‬ ‫وا�ضطر زم�ل�ا�ؤه �إىل �سحبه بنف�س احلبل‬

‫�أظهرت لقطات بثها نا�شطون �سوريون‬ ‫يف مدينة حلب حماولة بطولية لأحد مقاتلي‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر وهو يحاول �سحب �أحد‬ ‫جرحى اال�شتباكات م��ن �سيارته و�سط واب��ل‬ ‫من ر�صا�ص قنا�صات القوات النظامية‪.‬‬ ‫ويظهر ال�شريط‪� ،‬أح��د مقاتلي اجلي�ش‬ ‫احل ��ر ي �ح��اول ال�ت�ق��دم ب�ح�م��اي��ة ل ��وح معدين‬ ‫ليحجبه عن النريان من جهة ولي�ستخدمه‬ ‫يف �سحب امل�صاب بعد التمكن م��ن الو�صول‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د م�ق��ات�ل��و اجل�ي����ش احل ��ر ح�سب الذي حاول �إنقاذ رفيقه من خالله‪.‬‬

‫نصراهلل‪ :‬املعارضة لن تنتصر بسورية‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الأمني العام حلزب اهلل اللبناين ح�سن‬ ‫ن�صر اهلل الأحد ان املعار�ضة ال�سورية ال ميكن‬ ‫�أن ت�خ��رج منت�صرة م��ن ال���ص��راع امل�ستمر منذ‬ ‫‪� 21‬شهرا‪ .‬وتابع ن�صر اهلل �إن الو�ضع يف �سوريا‬ ‫يزداد تعقيدا لكن من يظن �أن املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫ميكنها ح�سم املوقف على الأر�ض "خمطئ جدا‬

‫جدا جدا"‪ .‬وتتهم املعار�ضة ال�سورية حزب اهلل‬ ‫ب�إر�سال مقاتلني اىل �سوريا لدعم الأ�سد وينفي‬ ‫احلزب هذه االتهامات‪ .‬وحذر ن�صر اهلل تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة م��ن �أن ��ه وق��ع يف "كمني" يف ��س��وري��ا‬ ‫ن�صبته له بع�ض احلكومات يف العامل اال�سالمي‬ ‫والغربي‪ .‬وقال عرب �شا�شة عمالقة خالل حفل‬ ‫ت�خ��ري��ج ط�ل�اب يف ��ض��اح�ي��ة ب�ي�روت اجلنوبية‬ ‫خم��اط�ب��ا تنظيم ال�ق��اع��دة "بع�ض احل�ك��وم��ات‬

‫يف ال�صورة املنقذ بعد �إ�صابته والقتيل الذي حاول �إنقاذه‬

‫يف ال �ع��امل اال��س�لام��ي وال�غ��رب��ي ن�صبت كميناً‬ ‫لكم يف �سورية وفتحت لكم �ساحة ت�أتون اليها‬ ‫حتى يقتل بع�ضكم بع�ضا و�أنتم وقعتم يف هذا‬ ‫الكمني"‪ .‬وقال‪" :‬لو فر�ضنا �أن هذه اجلماعات‬ ‫ا�ستطاعت ان حتقق �إجنازا فهي �أول من �سيدفع‬ ‫الثمن يف �سورية كما دفعته يف دول اخرى"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬إن امل�س�ؤولية الأخالقية والقومية‬ ‫ه��و �أن ت�ب��ذل ك��ل اجل�ه��ود للقبول ب�ح��وار يتنج‬

‫ت�سوية �سيا�سية يف �سوريا"‪ .‬وات�ه��م ن�صر اهلل‬ ‫كل من مينع احل��وار ال�سيا�سي يف �سورية ب�أنه‬ ‫"جمرم يتحمل م�س�ؤولية القتل"‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن أ�م��ري �ك��ا "ال ت��ري��د ل�ل�م��و��ض��وع‬ ‫ال���س��وري ان ينتهي حل�صد امل��زي��د م��ن القتلى‬ ‫ال� �س �ت �ن��زاف � �س��وري��ة و��ش�ط�ب�ه��ا م ��ن االع �ت �ب��ار‬ ‫القومي"‪ ،‬كما اتهم ق��وى اقليمية‪ ،‬مل ي�سمها‬ ‫ب�أنها "ت�ستفيد اذا ا�ستمر القتال يف �سورية"‪.‬‬

‫اعمال عنف خمتلفة‪.‬‬ ‫وكانت �إي��ران أ�ح��د �أب��رز حلفاء النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫ح��ذرت ال�سبت على ل�سان رئي�س هيئة �أرك��ان القوات‬ ‫امل�سلحة االيرانية اجل�نرال ح�سن فريوز اب��ادي‪ ،‬من‬ ‫ان «ال��دول الغربية وه��ي ت�سعى �إىل ن�صب �صواريخ‬ ‫باتريوت على احلدود الرتكية ال�سورية‪ ،‬تعد خططا‬ ‫حل��رب عاملية‪ .‬ان��ه �أم��ر خطري ج��دا على الإن�سانية‬ ‫وحتى على م�ستقبل اوروبا»‪.‬‬ ‫وكانت الواليات املتحدة و�أملانيا وهولندا قررت‬ ‫�إر� �س��ال ب�ط��اري��ات ب��ات��ري��وت امل���ض��ادة لل�صواريخ �إىل‬ ‫تركيا‪ ،‬بعد موافقة حلف �شمال الأطل�سي على طلب‬ ‫االخرية ن�شر هذه ال�صواريخ على حدودها مع �سوريا‬ ‫بعد �سل�سلة من التوترات بني البلدين‪.‬‬ ‫و��ش��دد احللف وان�ق��رة على �أن ال�ه��دف م��ن ن�شر‬ ‫هذه ال�صواريخ دفاعي بحت‪ ،‬وانها لن تن�شر مبا�شرة‬ ‫على احلدود‪.‬‬

‫حماس‪ :‬اتصاالت لوقف القصف‬ ‫الهمجي على مخيم الريموك‬ ‫غزة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق ��ال ��ت ح ��رك ��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫اال� �س�لام �ي��ة ح�م��ا���س �إن قتل‬ ‫ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‬ ‫يف خم�ي��م ال�يرم��وك ب�سوريا‬ ‫"جرمية ن� � �ك � ��راء وب �� �ش �ع��ة‬ ‫يجب �أن ال تتكرر"‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل أ�ن� �ه ��ا جت� ��رى ات �� �ص��االت‬ ‫لوقف الق�صف الذي و�صفته‬ ‫بـ"الهمجي"‪.‬‬ ‫وق��ال م�سئول العالقات‬ ‫ال��دول �ي��ة يف احل��رك��ة أ���س��ام��ة‬ ‫ح �م��دان ‪ ،‬يف ب �ي��ان ل��ه ال �ي��وم‬ ‫تلقى مرا�سل وكالة الأنا�ضول‬ ‫ن �� �س �خ��ة م� �ن ��ه‪� ،‬إن "ق�صف‬ ‫ط ��ائ ��رات اجل �ي ����ش ال �� �س��وري‬ ‫(التابع لنظام الرئي�س ب�شار‬

‫الأ�سد) مل�سجد عبد القادر يف‬ ‫خم �ي��م ال�ي�رم ��وك ل�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ه��ي ج��رمي��ة‬ ‫نكراء يحب �أن ال تتكرر"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ح �م��دان‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يقطن يف العا�صمة اللبنانية‬ ‫ب � �ي� ��روت‪" ،‬حركة ح �م��ا���س‬ ‫جت� � � ��ري يف ه� � � ��ذه الأث � � �ن� � ��اء‬ ‫ات� ��� �ص ��االت م �ك �ث �ف��ة ل���ض�م��ان‬ ‫وق � ��ف ال� � �ع � ��دوان امل �ت��وا� �ص��ل‬ ‫وال� �ق� ��� �ص ��ف ال� �ه� �م� �ج ��ي ع �ل��ى‬ ‫خم �ي��م ال�ي�رم ��وك ل�لاج�ئ�ين‬ ‫الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�� � � �ش � � ��دد ع� � �ل � ��ى رف � ��� ��ض‬ ‫"حما�س" �إق�ح��ام الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني ف�ي�م��ا يجري‬ ‫من �أح��داث ب�سوريا‪ ،‬متابعاً‪:‬‬ ‫"الفل�سطينيون �ضيوف على‬

‫ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري وال يجب‬ ‫�إق �ح��ام �ه��م مب ��ا ي� �ج ��ري م��ن‬ ‫�أحداث على الأر�ض"‪.‬‬ ‫وق� ��� �ص� �ف ��ت ال � �ط� ��ائ� ��رات‬ ‫ال�سورية بعد ظهر �أم�س �أحد‬ ‫امل�ساجد يف خميم الريموك‬ ‫يف العا�صمة دم�شق ما �أ�سفر‬ ‫ع��ن م�ق�ت��ل وج� ��رح ال�ع���ش��رات‬ ‫من الالجئني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا ذك� ��رت �صفحات‬ ‫للثورة ال�سورية على مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫ون� � ��� � �ش � ��ر ع� � �ل � ��ى م� ��وق� ��ع‬ ‫"يوتيوب" م�ق�ط��ع ف�ي��دي��و‬ ‫يظهر ال�ع���ش��رات م��ن القتلى‬ ‫واجل��رح��ى داخ��ل ويف حميط‬ ‫امل � �� � �س � �ج� ��د ال � � � � ��ذي ت� �ع ��ر� ��ض‬ ‫للق�صف‪.‬‬

‫أحمد جربيل غادر دمشق إىل طرطوس‬ ‫بريوت ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م�ع��ار��ض��ون �سوريون‬ ‫وم�صادر فل�سطينية �إن �أحمد‬ ‫جربيل زعيم اجلبهة ال�شعبية‬ ‫ل�ت�ح��ري��ر ف�ل���س�ط�ين‪-‬ال�ق�ي��ادة‬ ‫ال �ع��ام��ة ال �ت��ي م�ق��ره��ا دم�شق‬ ‫وامل � ��ؤي� ��دة ل�ل��رئ�ي����س ال �� �س��وري‬ ‫ب �� �ش��ار الأ�� �س ��د غ � ��ادر منطقة‬ ‫الريموك بالعا�صمة ال�سورية‬ ‫بعد ‪ 12‬يوما من اال�شتباكات‪.‬‬ ‫وا�ضافوا �أن جربيل غادر‬ ‫الريموك مع ابنه متوجها �إىل‬ ‫مدينة طرطو�س على البحر‬ ‫املتو�سط وه��ي معقل لالقلية‬ ‫ال �ع �ل��وي��ة ال �ت��ي ي�ن�ت�م��ي ال�ي�ه��ا‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وج � � � ��اءت ه� � ��ذه اخل� �ط ��وة‬ ‫ب� �ع ��د ق � �ت� ��ال ع� �ن� �ي ��ف مت �ك �ن��ت‬ ‫ف� �ي ��ه ق � � ��وات م � ��ن امل� �ع ��ار�� �ض ��ة‬ ‫ال�سورية بالتعاون م��ع كتيبة‬ ‫م��ن امل�ق��ات�ل�ين الفل�سطينيني‬ ‫ت �ع��رف ب��ا��س��م ل ��واء العا�صفة‬

‫م��ن ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى �أر�� ��ض يف‬ ‫الريموك التي يقيم فيها االف‬ ‫من الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ونقل التلفزيون ال�سوري‬ ‫احلكومي عن م�صدر باجلبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪-‬‬ ‫القيادة العامة نفيه انباء عن‬ ‫��س�ي�ط��رة امل �ع��ار� �ض��ة ال���س��وري��ة‬ ‫على خميم الريموك لكنه مل‬ ‫يقدم �أي تفا�صيل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر معار�ضة‬ ‫وف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �إن ع � ��ددا م��ن‬ ‫االن�شقاقات "النوعية" وقع‬ ‫يف �� �ص� �ف ��وف اجل� �ب� �ه ��ة اث� �ن ��اء‬ ‫القتال‪.‬‬ ‫وال�يرم��وك ‪-‬التي تقع يف‬ ‫جنوب دم�شق‪ -‬جزء من قو�س‬ ‫ميتد من ال�شرق �إىل اجلنوب‬ ‫ال�شرقي للعا�صمة ال�سورية‬ ‫حيث حتاول قوات الأ�سد منذ‬ ‫ا�سابيع �صد ق��وات الثوار عند‬ ‫ابواب دم�شق‪.‬‬ ‫واح� � �ت� � �ف� � �ظ � ��ت اجل� �ب� �ه ��ة‬

‫ب� ��رواب� ��ط ق ��وي ��ة م� ��ع الأ�� �س ��د‬ ‫�أث�ن��اء االنتفا�ضة التي م�ضى‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ‪� � 21‬ش �ه��را ع �ل��ى عك�س‬ ‫ح ��رك ��ة ح �م��ا���س الإ� �س�ل�ام �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي ان�سحب ق��ادت�ه��ا ال��ذي��ن‬ ‫ك ��ان ��وا ي �ت �خ��ذون م ��ن دم���ش��ق‬ ‫مقرا لهم‪ -‬ومن بينهم خالد‬ ‫م�شعل رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة‪ -‬يف هدوء من �سوريا‬ ‫مع تزايد قوة دفع االنتفا�ضة‬ ‫�ضد الرئي�س ال�سوري‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫املصريون‪ :‬نعم للدستور‬

‫«نعم» مبدئية للدستور‪ ..‬تربح بورصة‬ ‫مصر مليار دوالر‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفادت نتائج عدة غري ر�سمية للدورة‬ ‫االوىل م��ن اال� �س �ت �ف �ت��اء ع �ل��ى ال��د��س�ت��ور‬ ‫امل �� �ص��ري االح� ��د �أن الـ"نعم" ت�ق��دم��ت‬ ‫على الـ"ال" بن�سبة ‪ ،%56‬وجرت املرحلة‬ ‫االوىل من اال�ستفتاء يف ع�شر حمافظات‬ ‫ت�ضم ح��واىل ‪ 26‬مليون ناخب م�سجل‪.‬‬ ‫لكن النتائج النهائية والر�سمية لن تعلن‬ ‫اال ب�ع��د امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي �ستجرى‬ ‫ال�سبت املقبل وت�شمل ‪ 17‬حمافظة ت�ضم‬ ‫نحو ‪ 25‬مليون ناخب م�سجل‪.‬‬ ‫وقال حزب احلرية والعدالة اجلناح‬ ‫ال�سيا�سي جلماعة الإخوان امل�سلمني على‬ ‫موقعه الإلكرتوين �صباح الأحد �إن ‪56,5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة م��ن ال�ن��اخ�ب�ين ��ص��وت��وا مل�صلحة‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أف � � ��ادت م �ع �ط �ي��ات �أول� �ي ��ة غري‬ ‫ر�سمية �أوردت �ه��ا و��س��ائ��ل �إع�ل�ام وم��واق��ع‬ ‫الكرتونية م�صرية �أن م�شروع الد�ستور‬ ‫ح��از على موافقة ن�سبة ت�ت�راوح ب�ين ‪56‬‬ ‫و‪ 59‬باملئة يف حني عار�ضته ن�سبة تراوحت‬ ‫بني ‪ 44‬و‪ 41‬يف املئة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل���س�ت���ش��ار حم �م��د ال�ط�ن�ب��ويل‬ ‫ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�لا��س�ت�ف�ت��اء ق��ال‬ ‫لوكالة فران�س بر�س "الأرقام النهائية‬ ‫لن ت�صدر �إال يف نهاية اجلولة الثانية"‪.‬‬ ‫وح��ول اتهامات املنظمات احلقوقية‬ ‫ب �ع��دم وج ��ود �إ� �ش��راف ق���ض��ائ��ي يف بع�ض‬ ‫اللجان ق��ال الطنبويل‪" :‬النا�س تخلط‬ ‫بني الق�ضاة‪ ،‬وهم كانوا موجودين يف كل‬ ‫اللجان وب�ين املوظفني ال��ذي��ن يعاونون‬ ‫الق�ضاة"‪ ،‬وت ��اب ��ع‪" :‬فو�ضنا ال�ق���ض��اة‬ ‫النتداب من يراه منا�سبا ملعاونته"‪.‬‬ ‫ون �ظ �م��ت ه ��ذه امل��رح �ل��ة الأوىل من‬ ‫اال�ستفتاء بعد �أ�سابيع م��ن التظاهرات‬ ‫التي نظمها اجلانبان‪ ،‬و�شهدت يف بع�ض‬ ‫الأحيان �أعمال عنف �أ�سفرت عن �سقوط‬ ‫قتلى‪.‬‬ ‫وب�ع��دم��ا طالبت ب��إل�غ��اء اال�ستفتاء‪،‬‬ ‫دع ��ت امل �ع��ار� �ض��ة يف ن �ه��اي��ة امل �ط ��اف �إىل‬ ‫رف�ضه‪.‬‬ ‫وك� � ��ان �أك� �ب��ر ائ � �ت �ل�اف ل �ل �م �ع��ار� �ض��ة‬ ‫ج �ب �ه��ة الإن � �ق� ��اذ ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ق� ��ال م���س��اء‬ ‫ال�سبت بعد �إغ�ل�اق م��راك��ز االق�ت�راع �إن‬ ‫"جميع م�ؤ�شرات النتائج التي ر�صدت يف‬ ‫املحافظات الع�شر كانت انت�صارا ل�شعبنا‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪ 66‬يف املئة"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل‬ ‫رف�ض الناخبني للد�ستور‪.‬‬ ‫لكن حركة التيار ال�شعبي الع�ضو يف‬ ‫جبهة االنقاذ كتبت الأحد على �صفحتها‬ ‫الر�سمية ع�ل��ى في�سبوك �إن ح ��وايل ‪56‬‬ ‫باملئة من الناخبني وافقوا على الن�ص‪.‬‬ ‫وبدورها‪� ،‬أكدت غرفة عمليات متابعة‬ ‫�سري عملية اال�ستفتاء التي �أن�ش�أها نادي‬ ‫ق�ضاة جمل�س الدولة برئا�سة امل�ست�شار‬ ‫حمدي يا�سني رئي�س النادي على نزاهة‬

‫‪13‬‬

‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫ا�ستقبلت ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة ن�ت��ائ��ج املرحلة‬ ‫الأوىل م��ن اال� �س �ت �ف �ت��اء ع �ل��ى م �� �ش��روع ال��د��س�ت��ور‬ ‫اجلديد للبالد بال�صعود يف بداية تعامالت �أم�س‬ ‫الأح� ��د‪ ،‬م��دع��وم��ة مب���ش�تري��ات مكثفة م��ن جانب‬ ‫الج��ان��ب‪ ،‬لريبح ر�أ�سمالها ال�سوقي‬ ‫امل�ستثمرين أ‬ ‫نحو مليار دوالر ‪.‬‬ ‫وق �ف��ز امل ��ؤ� �ش��ر ال��رئ�ي���س��ي "‪ ،"egx30‬ال��ذي‬ ‫يقي�س �أداء �أن�شط ‪� 30‬شركة بن�سبة ‪ ،%2.8‬رابحا‬ ‫‪ 145‬نقطة‪ ،‬لي�ستقر عند م�ستوى ‪ 5303‬نقطة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ن�ح��و ‪�� 30‬س�ه�م��ا ارت �ف��اع��ات قيا�سية‪،‬‬ ‫ما دف��ع �إدارة البور�صة امل�صرية إلي�ق��اف التداول‬ ‫عليها ملدة ن�صف �ساعة بعد جتاوزها ن�سبة ال�صعود‬ ‫امل�سموح بها والبالغة ‪.%5‬‬

‫وق��ال تامر ال�سيد‪ ،‬امل��دي��ر التنفيذي ل�شركة‬ ‫�أم ��ان ل �ت��داول الأوراق امل��ال�ي��ة‪� ،‬إن نتيجة املرحلة‬ ‫الأوىل من اال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور والتي‬ ‫جاءت باملوافقة عليه‪ ،‬زادت من �شهية ال�شراء لدى‬ ‫امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�سيد يف مكاملة هاتفية م��ع وكالة‬ ‫ل�ن�ب��اء ‪ ":‬ال���س��وق امل�صرية م��ا ت��زال‬ ‫الأن��ا� �ض��ول ل� أ‬ ‫جاذبة لال�ستثمار‪ ،‬واملوافقة املبدئية على الد�ستور‬ ‫بداية لبناء م�ؤ�س�سات الدولة واال�ستقرار‪ ،‬وعلينا‬ ‫�أن ننظر لذلك حتى يعود االقت�صاد لن�شاطه"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن�ت��ائ��ج ��ش�ب��ه ك��ام�ل��ة ل�لا��س�ت�ف�ت��اء على‬ ‫م�شروع الد�ستور امل�صري مبرحلته الأوىل التي‬ ‫جرت ال�سبت قد �أظهرت ت�صويت نحو ‪ %56.5‬من‬ ‫الناخبني ل�صالح امل�شروع‪ ،‬فيما رف�ضه نحو ‪%43.5‬‬ ‫من الناخبني‪.‬‬

‫قناة مصرية تنشر نتيجة محافظة لم تقرتع‬

‫حزب احلرية والعدالة يتوقع �أال تعلن نتائج اال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور‬

‫اال�ستفتاء‪ ،‬و�أك ��دت �أن ك��ل م��ا �أ�شيع عن‬ ‫تزوير �أو تدخل ي�ؤثر على الناخبني يف‬ ‫عملية اال�ستفتاء غري �صحيح ب�أي وجه‪،‬‬ ‫و�أك��دت غرفة ق�ضاة جمل�س الدولة ب�أنه‬ ‫مل يتقدم �أح��د ب ��أي مب�ستندات ت�ؤكد �أو‬ ‫ت��دل على ت��زوي��ر اال�ستفتاء يف �أي جلنة‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وى امل�ح��اف�ظ��ات ال�ع���ش��ر التي‬ ‫جرى فيها اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬طالبت الغرفة من‬ ‫اللجنة العليا امل�شرفة على اال�ستفتاء‬ ‫�أن تقنع جميع الق�ضاة امل�شرفني على‬

‫اال�ستفتاء على الد�ستور اجلديد بتعليق‬ ‫بطاقاتهم التعريفية لتعرف الناخبني‬ ‫ع�ل��ى �شخ�صيتهم ل��زي��ادة ال�ت��أك�ي��د على‬ ‫نزاهة االنتخابات وقطع �أي تخر�صات‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة يف ظ��ل االدع � ��اءات ال�ت��ي ن�شرها‬ ‫ال�ب�ع����ض ع��ن وج ��ود حم��ام�ين و�أ� �س��ات��ذة‬ ‫ج��ام �ع��ات وم��وظ �ف�ين �إداري �ي��ن باملحاكم‬ ‫والنيابات‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار حممد ح�سونة ع�ضو‬ ‫ال�غ��رف��ة ب ��أن جميع اخل��روق��ات ال�ت��ي مت‬ ‫ر�صدها كانت ثانوية للغاية ومل ت�ؤد �إىل‬

‫إخوان مصر‪ :‬اقرأوا الدستور وقرروا بأنفسكم‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫الخ��وان امل�سلمني "ال�شعب امل�صري" �أن يقر�أ الد�ستور بنف�سه‬ ‫نا�شدت جماعة إ‬ ‫ويتخذ ق��راره �إزاءه مبقت�ضى �ضمريه‪ ،‬و�أال يعطي �آذان��ه وتفكريه "لبع�ض و�سائل‬ ‫الإعالم التي ميتلكها بقايا النظام ال�سابق"‪.‬‬ ‫الخ � ��وان‪ ،‬يف ب�ي��ان�ه��م‪ ،‬و��س��ائ��ل الإع �ل�ام ت�ل��ك ب� أ�ن�ه��ا "تن�شر الأك��اذي��ب‬ ‫وو� �ص��ف إ‬ ‫واالف�تراءات على الد�ستور وتن�سب �إليه ما لي�س فيه رغبة يف ا�ستمرار حالة القلق‬ ‫والفراغ الد�ستوري والفو�ضى"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف بيان �أ�صدره مكتب �إر�شاد اجلماعة بالقاهرة‪ ،‬ع�صر �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫مبنا�سبة انتهاء الت�صويت‪� ،‬أول �أم�س‪ ،‬باملرحلة الأوىل من اال�ستفتاء على م�شروع‬ ‫الد�ستور امل�صري‪.‬‬ ‫الخ��وان عن رجائهم �أن "تتم املرحلة الثانية من اال�ستفتاء يف مناخ‬ ‫و�أع��رب إ‬ ‫احلرية والأمن والنزاهة‪ ،‬و�أن يكون هذا اال�ستفتاء نهاية لأعمال الفو�ضى والتخريب‬ ‫والبلطجة وبداية لال�ستقرار وانطالقا �إىل البناء والنه�ضة"‪.‬‬

‫ح��دوث �أي ن��وع م��ن ال�ت��زوي��ر و�أن جميع‬ ‫الق�ضاة ق��ام��وا بطم�أنة الناخبني على‬ ‫عدم حدوث التزوير بعد عر�ض �أوراقهم‬ ‫ال�شخ�صية للناخبني‪ ،‬كما �أن الفرز مت يف‬ ‫ح�ضور بع�ض من �أع�ضاء منظمات حقوق‬ ‫الإن�سان واملجتمعات املدنية وال�صحافة‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �س ��اع ��ات ال � � �ـ ‪ 48‬االخ� �ي ��رة‪،‬‬ ‫�سجلت �أع�م��ال عنف بني م��ؤي��دي الن�ص‬ ‫ومعار�ضيه يف القاهرة واال�سكندرية‪.‬‬ ‫وت�صاعد التوتر لي�صل م�ساء ال�سبت‬ ‫�إىل حد حماولة االعتداء على مقر حزب‬ ‫الوفد الليربايل‪.‬‬ ‫وت�صدت قوات الأمن لالعتداء الذي‬ ‫ات �ه��م م �� �س ��ؤول �أم �ن��ي ج�م��اع��ة ح ��ازم �أب��و‬ ‫�إ�سماعيل ال�سلفية بانها تقف وراءه‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در �أم �ن��ي �إن "جمموعة‬ ‫منهم متكنت م��ن �إح ��داث تلفيات بعدد‬ ‫من نوافذ احلزب وزجاج بع�ض ال�سيارات‬ ‫بداخله‪ ،‬و�أ�صيب �ضابط بطلق خرطو�ش‬ ‫يف ال��وج��ه وخ�م���س��ة م��ن ع�ن��ا��ص��ر الأم��ن‬ ‫امل��رك��زي ب�ح��روق وك���س��ور وك��دم��ات‪ ،‬ومت‬ ‫نقلهم �إىل امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وع� ��ززت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة امل���ص��ري��ة‬ ‫الم�ن�ي��ة �أم��ام‬ ‫االح ��د م��ن ا��س�ت�ع��دادات�ه��ا أ‬ ‫ق�سم الدقي يف حمافظة اجليزة حت�سبا‬ ‫لدعوة ال�شيخ ال�سلفي ح��ازم �صالح ابو‬ ‫ا��س�م��اع�ي��ل ان���ص��اره اىل التجمع ام��ام��ه‬ ‫م�ساء االحد‪.‬‬

‫نتيجة قناة كفر ال�شيخ التي مل تقرتع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ن�شرت قناة (اون تي يف) امل�صرية �أول �أم�س‬ ‫نتيجة ا�ستفتاء ملحافظة كفر ال�شيخ وال�ت��ي من‬ ‫املقرر �أن تقرتع يف اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫وت��داول ن�شطاء عرب موقع في�س بوك �صورة‬ ‫للقناة وهي تعلن النتيجة و�سط �سخرية وت�ساءل‬ ‫عن كيفية ح�صولهم على النتيجة واال�ستفتاء مل‬ ‫يجر بعد‪.‬‬

‫وبح�سب نا�شري ال�صورة‪ ،‬ف��إن ه��ذه احلادثة‬ ‫الع�ل�ام امل���ص��ري ال��ذي يتهمه‬ ‫ت�ضاف �إىل �أزم ��ة إ‬ ‫�أن�صار الرئي�س امل�صري حممد مر�سي ب�أنه �أداة‬ ‫بيد الفلول ي�شوه احلقائق ويحر�ض على القيادة‬ ‫املنتخبة وال�شرعية‪.‬‬ ‫ويتظاهر الآالف يف اعت�صام مفتوح منذ �أكرث‬ ‫من �أ�سبوع �أمام مدينة الإنتاج الإعالمي احتجاجا‬ ‫على �أدائها متهمينها بالكذب والتحريف مطالبني‬ ‫بـ"تطهري الإعالم"‪.‬‬

‫ترتيبات ملغادرة صالح إىل روما‬ ‫�صنعاء ‪( -‬د‪ .‬ب‪� .‬أ)‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر مينية مطلعة �أن ترتيبات‬ ‫نهائية يجري ا�ستكمالها متهيداً النتقال الرئي�س‬ ‫اليمني ال�سابق علي ع�ب��داهلل �صالح للإقامة يف‬ ‫العا�صمة الإيطالية روما‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر ل�صحيفة (اخلليج) الإماراتية‬

‫ل�ق��ام��ة يف روم ��ا مت‬ ‫الح� ��د �إن ان �ت �ق��ال ��ص��ال��ح ل� إ‬ ‫أ‬ ‫الرتتيب له منذ ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫الي�ط��ال�ي��ة‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن ال �� �س �ف��ارة إ‬ ‫يف �صنعاء منحته ت� أ���ش�يرة دخ��ول �إىل الأرا� �ض��ي‬ ‫الإيطالية بعد موافقتها على ا�ست�ضافته مع عدد‬ ‫حمدود من مرافقيه للإقامة امل�ؤقتة يف روما ملدة‬ ‫عامني‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪14‬‬ ‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫يف �ضوء تدهور �صحة ال�شراونة وعي�ساوي‬

‫األورومتوسطي يدعو السلطة‬ ‫لطلب اجتماع األطراف‬ ‫املتعاقدة يف اتفاقية جنيف‬

‫�أنقرة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا امل��ر��ص��د الأوروم �ت��و� �س �ط��ي حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪،‬‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال��وط �ن �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪� ،‬إىل ال �� �ش��روع يف‬ ‫حت���ض�يرات م�ساءلة «�إ��س��رائ�ي��ل» ح�ي��ال ح�ي��اة الأ��س��رى‬ ‫الفل�سطينيني امل�ضربني عن الطعام يف �سجونها‪ ،‬وذلك‬ ‫وفق الآليات امل�ستقرة يف القانون الدويل‪.‬‬ ‫فقد �أعرب املر�صد يف ت�صريح �صحفي من العا�صمة‬ ‫الرتكية �أنقرة اجلمعة ‪ 14‬كانون الأول‪ ،‬عن قلقه �إزاء‬ ‫العجز ال��دويل ع��ن �إب ��داء �أيّ ردة فعل جت��اه التدهور‬ ‫احل��ا ّد واملت�ضاعف يف �صحة الأ�سريين الفل�سطينيني‬ ‫�أمين ال�شراونة و�سامر عي�ساوي‪ ،‬وامل�ضربني عن الطعام‬ ‫منذ �أ�شهر داخل ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل��ر� �ص��د احل �ق��وق��ي الأط� � ��راف ال���س��ام�ي��ة‬ ‫املتعاقدة يف اتفاقية جنيف الرابعة لعام ‪ ،1949‬بتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها والتزاماتها التي تعهدت بها؛ والتي تتم ّثل‬ ‫ب ��أن «حت�ت�رم االت�ف��اق�ي��ة وت�ك�ف��ل اح�ترام�ه��ا م��ن جميع‬ ‫ا ألط � ��راف ويف ك��ل ا ألح� � ��وال»‪ ،‬مب��ا ي�ع�ن��ي �أنّ ال�سكوت‬ ‫ع��ن اال�ستهتار الإ��س��رائ�ي�ل��ي ببنودها داخ��ل الأرا� �ض��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬ويف التعامل مع الأ�سرى املهدّدين‬ ‫باملوت يف �سجونها‪ ،‬يع ّد خرقاً وا�ضحاً لالتفاقية و�إهداراً‬ ‫لهيبتها دولياً‪.‬‬ ‫ودع� ��ت امل ��دي ��رة ا إلق�ل�ي�م�ي��ة ل�ل�أوروم �ت��و� �س �ط��ي يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط �أم��اين ال�سنوار‪ ،‬ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫�إىل التقدم بطلب ر�سمي م��ن احلكومة ال�سوي�سرية‬ ‫لعقد م � ؤ�مت��ر ي���ض� ّم الأط� ��راف ال�سامية امل�ت�ع��اق��دة يف‬ ‫اتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬لبحث تدابري �إنفاذ االتفاقية‬ ‫يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وبلورة �آليات تنفيذية‬ ‫ت�ضمن احرتام «�إ�سرائيل» لها‪ ،‬ال �سيما يف التعامل مع‬ ‫الأ�سرى املدنيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�سنوار �أنّ ال��دول ا ألط��راف يف اتفاقية‬ ‫ج�ن�ي��ف ال ��راب �ع ��ة‪ ،‬ت ��واج ��ه ال �ي ��وم ا� �س �ت �ح �ق��اق م���س��اءل��ة‬ ‫«�إ�سرائيل» أ�م��ام حماكمها الوطنية‪ ،‬م�ستخدمة مبد أ�‬ ‫ال��والي��ة ال�ع��امل�ي��ة للق�ضاء ال�ت��ي أ���ص�ب�ح��ت ه��ذه ال��دول‬ ‫ف�صلت‬ ‫ملزمة بها وفق املادة ‪ 146‬من االتفاقية‪ ،‬والتي َّ‬ ‫املادة رقم ‪ 147‬من االتفاقية ذاتها‪ ،‬املخالفات اجل�سيمة‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ت��دع��ي امل �� �س��اءل��ة ب �ـ»احل �ج��ز غ�ي�ر امل �� �ش��روع‪،‬‬ ‫واحل��رم��ان م��ن امل�ح��اك�م��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة»‪ ،‬وه��و عي ُنه ما‬ ‫ترتكبه «�إ�سرائيل» �ضد الأ�سريين ال�شراونة وعي�ساوي‬ ‫وع�شرات الأ��س��رى املحتجزين �إداري� �اً دون حماكمة �أو‬ ‫تهمة معلنة‪.‬‬ ‫و�شدّد املكتب الإقليمي للمر�صد الأورومتو�سطي‬ ‫ع�ل��ى أ�ه�م�ي��ة �أن ت �ب��د�أ ال�سلطة الفل�سطينية وال ��دول‬ ‫واملنظمات غري احلكومية ال�صديقة لفل�سطني حراكاً‬ ‫ج��ا ّداً يف جمل�س حقوق الإن�سان ال��دويل يدفع باجتاه‬ ‫�إنقاذ حياة الأ�سرى امل�ضربني الذين و�صل بهم احلال‬ ‫�إىل حافة املوت‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د املر�صد على �أنّ ه��ذه املجاميع العاملة من‬ ‫�أجل �إنقاذ حياة الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬مدع ّوة‬ ‫ال �ي��وم �إىل ت��وح�ي��د ج�ه��وده��ا‪ ،‬ع�بر إ�ن���ض��اج ق ��رار �أمم��ي‬ ‫يدعو �صراح ًة �إىل �إطالق �سراح املعتقلني الإداريني‪� ،‬أو‬ ‫تقدمي ما يثبت ارتكابهم ملخالفات ت�ستدعي االعتقال‬ ‫واال�ستجواب وفق القانون‪� ،‬إىل جانب ال�سماح بحرية‬ ‫احلركة ملندوبي ال�صليب ا ألح�م��ر‪ ،‬والطواقم الطبية‬ ‫امل �ح��اي��دة ل �ل��وق��وف ع�ل��ى احل��ال��ة ال���ص�ح�ي��ة ل�ل�أ��س��رى‬ ‫وتقدمي العالج الالزم لهم ب�صورة عاجلة ومهنية‪.‬‬

‫يعاين من متزق يف �شرايني اليد‬

‫مؤسسة التضامن تطالب‬ ‫بإطالق سراح األسري‬ ‫الطفل حذيفة سالمة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �إطالق �سراح الأ�سري الطفل حذيفة جهاد‬ ‫�سالمة ب�سبب و�ضعه ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ب��اح��ث يف م��ؤ��س���س��ة ال�ت���ض��ام��ن أ�ح�م��د‬ ‫البيتاوي �أنّ �سالمة‪ ،‬البالغ ‪ 18‬ع��ام��ا‪ ،‬اعتقل بتاريخ‬ ‫‪ 2012/6/21‬على يد جنود االحتالل الذين اقتحموا‬ ‫منطقة ق�بر يو�سف �شرق مدينة نابل�س بتهمة �إلقاء‬ ‫احل �ج��ارة ع�ل��ى ا آلل� �ي ��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع� ّر���ض‬ ‫لل�ضرب امل�برح‪ ،‬ثم نقل �إىل م�ستوطنة �شايف �شمرون‬ ‫وب�ع��ده��ا �إىل م��رك��ز ت��وق�ي��ف ح ��وارة وم�ن�ه��ا �إىل �سجن‬ ‫جمدو‪.‬‬ ‫ونفى البيتاوي االدعاءات الإ�سرائيلية كون �سالمة‬ ‫ك��ان ي�ع��اين وق��ت اع�ت�ق��ال��ه م��ن مت��زق يف ��ش��راي�ين ي��ده‬ ‫اليمنى وك��ان قد أ�ج��رى عملية جراحية قبل اعتقاله‬ ‫ب�أ�سبوع وكانت يده (جمب�صنة ومقطوبة)‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي ال مي ّكنه من �إلقاء احلجارة كما يدّعي االحتالل‪.‬‬ ‫ولفت الباحث يف الت�ضامن �إىل �أنّ �سالمة خرج‬ ‫من امل�ست�شفى على م�س�ؤوليته اخلا�صة بغر�ض تقدمي‬ ‫امتحانات الثانوية العامة‪ ،‬وكان من املفرت�ض �أن يُكمل‬ ‫عالجه الطبيعي قبل �أن يعتقله االحتالل‪.‬‬ ‫من ناحيته نا�شد �أب��و جنيد وال��د الأ��س�ير �سالمة‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلقوقية بالتدخل من �أجل الإفراج عن ابنه‬ ‫ال��ذي بحاجة �إىل رعاية طبية خا�صة‪ ،‬وهناك خ�شية‬ ‫على يده يف حال مل ي�ستكمل العالج‪.‬‬ ‫هذا ومن املفرت�ض �أن يُعر�ض �سالمة على حمكمة‬ ‫�سامل الإ�سرائيلية بتاريخ ‪.2012/12/18‬‬

‫موعدنا‬

‫االعتقال الإداري �سيف م�سلط على رقبته‬

‫أبناء األسري فازع صوافطة ينتظرون بفارغ الصرب‬ ‫عودة أبيهم‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�صوت خجول ال يكاد ي�سمع‪ ،‬وبهم�س طفويل‬ ‫رائع‪ ،‬حتدثت به ابنة الأ�سري فازع �صوافطة ملركز‬ ‫«�أحرار» لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان‪� ،‬شوقا‬ ‫وحنينا لل��أب احل��اين ال�غ��ائ��ب‪ ،‬ال��ذي مل يعرف‬ ‫�أطفاله من بعده �إ ّال معنى اال�شتياق والبحث عن‬ ‫ذكرياتهم النادرة معه‪.‬‬ ‫إ� ّن��ه �صوت يقني ابنة ال�سبع �سنوات‪ ،‬والتي‬ ‫تكلمت ب�أ�سلوب يعبرّ عن القوة‪ ،‬ويف الوقت ذاته‬ ‫يعبرّ عن اال�شتياق الرهيب للأب‪.‬‬ ‫الأ�سري ف��ازع �صوافطة‪ ،‬البالغ ‪ 40‬عاما من‬ ‫ب�ل��دة ط��وب��ا���س‪� ،‬أب البنتني وول��دي��ن وه��م يقني‬ ‫�سبعة �سنوات‪ ،‬ونور �ستة �سنوات‪ ،‬وعا�صم �سنتان‬ ‫ون���ص��ف‪ ،‬وق ��د �أ� �س �م��اه وال� ��ده ع�ل��ى ا� �س��م �شقيقه‬ ‫ال�شهيد عا�صم ��ص��واف�ط��ة‪ ،‬وال ��ذي ا�ست�شهد يف‬ ‫ا�شتباك م�سلح مع قوات �إ�سرائيلية عام ‪ ،2002‬ثم‬ ‫�أ�صيب واعتقلته القوات الإ�سرائيلية‪ ،‬واحتجزته‬ ‫لديها ل�سنوات‪� ،‬إىل �أن �س ّلمت جثمانه منذ ما‬ ‫يقارب العام‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا االب��ن الأ�صغر �صدقي‪ ،‬وال��ذي �أجنبته‬ ‫�أمه ووالده داخل املعتقل‪ ،‬ويبلغ من العمر خم�سة‬ ‫�شهور‪ ،‬فال يعرف والده ومل ي�شهد مالحمه‪ ،‬ومل‬ ‫يحت�ضن فازع �أي�ضا ابنه اجلديد الذي جاء على‬ ‫الدنيا و�سط عذابات ال�سجن والقيد‪.‬‬ ‫�سنوات يف ال�سجون وحرمان من الزيارة‬ ‫زوجة الأ�سري �صوافطة قالت ملركز «�أحرار»‪:‬‬ ‫«�إنّ ف��ازع ق��د ت�ع� ّذب كثريا داخ��ل الأ��س��ر‪ ،‬وق�ضى‬

‫الأ�سري فازع �صوافطة‬

‫حياته من �سجن لآخر‪ ،‬فقد ق�ضى ما يقارب ‪13‬‬ ‫عاما مو َّزعة على �سجون االحتالل‪ ،‬وقد �أ�صيب‬ ‫�أي�ضا بداء ال�سكري داخل �سجنه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الزوجة‪« :‬لقد زرت��ه مرتني فقط‪،‬‬ ‫فت�صريحي ح�سب م��ا ي � ّدع��ون م��رف��و���ض �أمنيا‪،‬‬ ‫أ� ّم��ا وال��دت��ه ف�ت��زوره با�ستمرار وت�صطحب معها‬

‫البنتني الكبريتني يقني ون��ور‪ ،‬اللتني حرمهما‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي من التمتع بطفولتهن يف‬ ‫ظل والدهن»‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت زوج � ��ة ا أل�� �س�ي�ر ف � ��ازع ��ص��واف�ط��ة‬ ‫ك��ل امل���س��ؤول�ين وك��ل م��ن ل��ه ع�لاق��ة ب��ال��دف��اع عن‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني �أن ي�ساعدوهم ويقفوا �إىل‬

‫جانبهم‪ ،‬لإنهاء معاناة احلكم الإداري التع�سفي‬ ‫ال��ذي مي��ار���س بحقهم‪ ،‬وال��ذي يعاين منه كثري‬ ‫من ا أل��س��رى‪ ،‬كما مت ّنت �أن تكون ه��ذه امل � ّرة هي‬ ‫الأخرية‪ ،‬و�أن ال يتجدد احلكم الإداري م ّرة �أخرى‬ ‫بحق زوجها‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ن � ّوه ف� ��ؤاد اخلف�ش م��دي��ر مركز‬ ‫« أ�ح � ��رار» ل��درا� �س��ات الأ� �س��رى وح �ق��وق ا إلن���س��ان‪،‬‬ ‫خل �ط��ورة ا� �س �ت �م��رار جت��دي��د االع �ت �ق��ال الإداري‬ ‫بحق الأ� �س�ير �صوافطة‪ ،‬و�آخ��ري��ن م��ن الأ��س��رى‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي يزيد من معاناتهم‬ ‫و�أ� �س��ره��م‪ ،‬ب�سبب جهل م�صري �سجينهم وع��دم‬ ‫معرفة احلكم‪ ،‬وال �إىل �أين �سي�ؤول م�صريه‪.‬‬ ‫كما طالب اخلف�ش ب�ضرورة ت�ضافر اجلهود‬ ‫من �أجل العمل على �إلغاء قانون الأحكام الإدارية‬ ‫التع�سفي‪ ،‬مل��ا فيه م��ن ت�سلط وجت�ب�ر‪ ،‬وانتهاك‬ ‫وا��ض��ح حلقوق الكثري م��ن ا أل��س��رى وا أل��س�يرات‬ ‫الفل�سطينيني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ الأ�سري فازع �صوافطة معتقل منذ‬ ‫‪ ،2010/2/9‬والذي با�شرت «�إ�سرائيل» مبحاكمته‬ ‫�إداري � ��ا ف��ور اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬ويف ك��ل م��رة جت��دد ق��وات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلية احلكم الإداري �ضده‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان��ت حمكمته ا ألخ�ي�رة بتاريخ ‪،2012/11/21‬‬ ‫وف�ي�ه��ا ح�ك��م ف ��ازع ب��احل�ك��م الإداري اجل��وه��ري‪،‬‬ ‫وال ��ذي يعني �أ ّن ��ه آ�خ��ر حكم �إداري يتع ّر�ض له‬ ‫الأ�سري‪ ،‬لكن ذلك يبقى غري م�ؤكد‪ ،‬لأن �سلطات‬ ‫االحتالل �سرعان ما متار�س �أالعيبها بالأحكام‬ ‫�ضد الأ�سرى والأ�سريات الفل�سطينيني‪.‬‬

‫األسري شكري الخواجا‪ 14 ..‬عام ًا يف سجون االحتالل‬ ‫وفصول املعاناة تتجدد عند كل اعتقال‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تت�شابه غالبية ق�ص�ص الأ�سرى يف �سجون االحتالل من حيث ف�صول‬ ‫املعاناة والبعد عن الأه��ل وم��رارة الأ�سر وق�ساوة ال�سجان‪ ،‬غري �أنّ لكل‬ ‫�أ�سري خ�صو�صية جتعل من حكايته ق�صة خمتلفة عند عر�ض التفا�صيل‬ ‫وال��دخ��ول يف ثناياها‪ ،‬م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان ت�ستعر�ض يف‬ ‫هذا التقرير ق�صة الأ�سري �شكري حممود اخلواجا‪ ،‬البالغ ‪ 43‬عاما‪ ،‬الذي‬ ‫�أم�ضى يف �سجون االحتالل ‪ 14‬عاما‪ ،‬وينتظر حكما جديدا من املتوقع �أن‬ ‫ي�صدر بحقه خالل الأ�سابيع القادمة‪.‬‬ ‫بداية الق�صة‬ ‫ي�شري الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد البيتاوي �إىل �أنّ حكاية‬ ‫الأ� �س�ير اخل��واج��ا م��ع االع�ت�ق��ال ب ��د�أت �أول ف�صولها يف �إح ��دى الليايل‬ ‫ال�شتوية ال�ب��اردة من �شهر كانون �أول ع��ام ‪ 1992‬عندما حا�صرت قوات‬ ‫االحتالل منزله يف قرية نعلني ق�ضاء رام اهلل وانتزعته من بني عائلته‬ ‫التي كانت جمتمعة حول كانون احلطب الدافئ‪ ،‬م�ستكملة بذلك حملتها‬ ‫�ضد عنا�صر حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬والتي كانت باكورتها �إبعاد �أكرث‬ ‫من ‪ 400‬من عنا�صر احلركتني �إىل جنوب لبنان‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬مكث اخلواجا يومها ثالث �سنوات يف الأ�سر تع ّر�ض خالل‬ ‫فرتة التحقيق لأنواع خمتلفة من التعذيب اجل�سدي والنف�سي‪ ،‬وليطلق‬ ‫�سراحه يف احلادي ع�شر كانون الثاين عام ‪.»1996‬‬ ‫وي��ذك��ر البيتاوي �أنّ االح�ت�لال مل ميهل اخل��واج��ا �سوى ‪� 10‬شهور‬ ‫ا�ستطاع خاللها ال��زواج على عجل يف حماولة النتزاع الفرحة من بني‬ ‫�أنياب االعتقاالت وال�سجون‪ ،‬حيث �أُعيد اعتقاله من جديد يوم ال�ساد�س‬ ‫من ت�شرين ثاين عام ‪ ،1996‬ولتبد�أ ف�صول معاناة جديدة‪� ،‬ستكون طويلة‬ ‫هذه امل ّرة‪.‬‬ ‫حتقيق وتعذيب‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬حتدّثت زوجة الأ�سري اخلواجا مل�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫عن هذا االعتقال الذي بد�أ حني داهمت قوات كبرية من جنود االحتالل‬ ‫القرية وطوقت منزلهم يف �ساعة مت�أخرة من الليل‪ ،‬ثم طلبت عرب مكربات‬ ‫ال�صوت من جميع �ساكنيه اخلروج للعراء‪ ،‬وبعد االمتثال لطلبهم اعتقل‬ ‫االحتالل �شكري واقتادوه مع�صوب العينني ومق َّيد اليدين‪.‬‬ ‫وتابعت‪ُ « :‬نقل �شكري �إىل مركز حتقيق امل�سكوبية حيث بقي هناك‬

‫�أكرث من �شهرين ثم ُنقل �إىل اجللمة‪ ،‬وقد تع ّر�ض خالل فرتة التحقيق‬ ‫التي ا�ستم ّرت �أكرث من �أربعة �شهور لأنواع خمتلفة من التحقيق القا�سي‬ ‫واملتوا�صل‪ ،‬خا�صة �أنّ تلك الفرتة مل يكن هناك قوانني متنع التعذيب‬ ‫داخل املعتقالت الإ�سرائيلية»‪.‬‬ ‫وتكمل‪« :‬تنوعت �أنواع التعذيب التي تع ّر�ض لها �شكري بني ال�شبح‬ ‫والركل والهز واملنع من الطعام والنوم لعدة �أيام‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سكب املاء‬ ‫مم��ا �سبب م�شاكل يف العظام‪،‬‬ ‫احل��ار على ج�سده ثم �إتباعه باملاء البارد ّ‬ ‫كما ا�ستخدم املحققون العديد من الأ�ساليب النف�سية كالتهديد بالإبعاد‬ ‫واملو�سيقى ال�صاخبة والعزل عن باقي املعتقلني لفرتات طويلة‪ ،‬كل ذلك‬ ‫دون �أن يتمكن االحتالل من انتزاع ما يريد»‪.‬‬ ‫ولفتت الزوجة �إىل أ� ّنه وبعد انتهاء فرتة التحقيق الطويلة عُر�ض‬ ‫��ش�ك��ري ع�ل��ى املحكمة ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع��دة م ��رات وال �ت��ي أ�� �ص��درت يف �آخ��ر‬ ‫جل�ساتها حكما ب�سجنه ملدة ‪� 9‬سنوات بتهمة مقاومة االحتالل وامل�شاركة‬ ‫يف ن�شاطات ع�سكرية تابعة حلركة حما�س‪ ،‬وبعد �أ�شهر من �صدور احلكم‬ ‫ُرزقت زوجته بابنته البكر �ساجدة والتي تف ّتحت عيونها على الدنيا دون‬ ‫�أن ترى والدها �أو ت�سمع �صوته‪.‬‬ ‫�إداري بعد احلكم‬ ‫وتكمل الزوجة‪« :‬بعد �أن عددنا الأيام وانتظرنا ا إلف��راج عن �شكري‬ ‫�ساعة ب�ساعة وبعد انتهاء فرتة اعتقاله الطويلة‪ ،‬فوجئنا وقبل �أيام من‬ ‫املوعد املحدد للإفراج عنه بقرار حتويله �إىل االعتقال الإداري بحجة‬ ‫ن�شاطه داخل ال�سجن‪ ،‬ليمكث ‪� 6‬شهور‪ ،‬قبل �أن يُفرج عنه االحتالل يوم‬ ‫الثالث ع�شر من ت�شرين �أول عام ‪.»2006‬‬ ‫وت� ؤ�ك��د ال��زوج��ة �أنّ حتويل �شكري �إىل االعتقال الإداري ك��ان �أم��را‬ ‫متوقعا وذل��ك ب�سبب ع��دم جت��اوب��ه م��ع املحققني ال��ذي��ن ق��ال��وا ل��ه �أ ّنهم‬ ‫�سيح ّولونه �إىل االعتقال الإداري بعد انتهاء فرتة اعتقاله و�أ ّنهم لن يقعوا‬ ‫يف نف�س اخلط أ� الذي وقعوا فيه حني �أطلقوا �سراح ال�شهيد عادل عو�ض‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫اخلواجا بعني واحدة‬ ‫بعد طول انتظار خرج اخلواجا �أخريا من �سجنه ولكنه كان مثقال‬ ‫بالأمرا�ض التي ورثها من جراء التعذيب والإهمال الطبي‪ ،‬حيث فقد‬ ‫القدرة على الإب�صار ب�شكل �شبه كامل يف عينه اليمنى‪ ،‬وا�ستمر على هذه‬ ‫احل��ال��ة حتى أ�ج��رى عملية جراحية ا�ستطاع م��ن خاللها ال�ق��درة على‬

‫الإب�صار من جديد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�شاكل �أخرى يف ال�سمع ال يزال يعاين‬ ‫منها حتى اليوم‪.‬‬ ‫االعتقال الثالث‬ ‫بعد ا إلف��راج عنه يف العام ‪ ،2006‬قرر اخلواجا االلتفات �إىل عائلته‬ ‫انكب عليها عناية وحراثة‪ ،‬كما‬ ‫التي غاب عنها طويال‪ ،‬وتف ّرغ لأر�ضه التي ّ‬ ‫عمل يف تربية املوا�شي والأبقار‪ ،‬غري �أنّ االحتالل �أراد �أن يثبت للخواجا‬ ‫من جديد أ� ّن��ه حا�ضر يف تفا�صيل حياته وي�ستطيع يف كل مرة �أن يبدد‬ ‫جميع خططه و�أحالمه‪.‬‬ ‫ويف ال�سابع م��ن ح��زي��ران امل��ا��ض��ي‪ ،‬داه�م��ت ق��وات ك�ب�يرة م��ن جنود‬ ‫االح�ت�لال منزل اخل��واج��ا و��ص��ادرت منه أ�ج�ه��زة احلا�سوب واالت�صاالت‬ ‫ومبلغا من امل��ال وعاثت يف البيت ف�سادا وخ��راب��ا وغ��ادرت املكان دون �أن‬ ‫تعتقل اخل��واج��ا‪ ،‬غري �أ ّن�ه��ا ع��اودت ال�ك� ّرة من جديد بعدها ب�أ�سبوع ويف‬ ‫اخلام�س ع�شر من ذات ال�شهر اقتحم االحتالل منزل اخلواجا وقاموا‬ ‫باعتقاله للمرة الثالثة خالل العقدين املا�ضيني‪.‬‬ ‫ويف م�شهد مماثل‪ُ ،‬نقل اخلواجا �إىل التحقيق يف امل�سكوبية ذلك املركز‬ ‫الذي يعرفه جيدا ويخرب زنازينه واحدة واحدة حني �أم�ضى فيها �شهرين‬ ‫كاملني يف العام ‪ ،1996‬لتبد أ� املعاناة من جديد ولي�ستخدم االحتالل ذات‬ ‫الأ�ساليب التي ا�ستخدمها من قبل‪ ،‬حيث مكث هناك ثالثة �أ�سابيع قبل‬ ‫�أن يُنقل �إىل �سجن عوفر‪ ،‬حيث ال يزال موقوفا حتى هذه اللحظة بانتظار‬ ‫حمكمته القادمة التي �ستعقد يف ال�سابع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫تقول �أم حممد مل�ؤ�س�سة الت�ضامن‪« :‬اجلديد يف هذا االعتقال أ� ّنه جاء‬ ‫بعد �أن �أ�صبح �شكري �أبا لأربعة �أبناء �ساجدة‪ ،‬البالغة ‪ 18‬عاما‪ ،‬و�سجى‪،‬‬ ‫البالغة ‪ 16‬عاما‪ ،‬وحممد‪ ،‬يبلغ ‪� 5‬سنوات وعمرو يبلغ عامني ون�صف‪،‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صبح ولأول مرة َج ّداً حيث رزقت �ساجدة بابنتها الأوىل رهف»‪،‬‬ ‫وت�ضيف‪« :‬ه��ذا هو حالنا وه��ذا هو قدرنا �أن ي�صبح االعتقال وال�سجن‬ ‫ج��زءاً من يوميات حياتنا‪ ،‬ولكن بالرغم من ذلك ال يزال �شكري يتمتع‬ ‫مبعنويات عالية تناطح ال�سحاب»‪.‬‬ ‫وي�ؤكد كل من عرف الأ�سري �شكري اخلواجا أ� ّنه عا�ش فرتة اعتقاله‬ ‫الطويلة مثا ًال يحتذى به للأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬فهو طيب الذكر‪،‬‬ ‫ح�سن اخللق‪� ،‬شديد ال�صالبة �أم��ام �إدارات ال�سجون‪ ،‬مفعماً باحليوية‬ ‫ميار�س الريا�ضة ويلعب الكرة الطائرة �أو يتلو القر�آن ويقر�أ يف الفكر‬ ‫وال�سيا�سة والرتبية‪.‬‬

‫حملة إلكرتونية نصرة للشراونة والعيساوي‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ستع ّد ع�شرات الن�شطاء الفل�سطينيني‬ ‫عرب مواقع التوا�صل االجتماعي املختلفة‬ ‫حلملة تع ّد الأكرب �إعالمياً مل�ساندة الأ�سرى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل‬ ‫ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة الأ� �س�ي�ري��ن ��س��ام��ر‬ ‫العي�ساوي و أ�مي��ن ��ش��راون��ة وامل�ضربني عن‬ ‫الطعام منذ ما يقارب ن�صف عام‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى احل�م�ل��ة �أنّ ي��وم‬ ‫االث �ن�ي�ن ‪�� ،12/17‬س�ي�ك��ون ي��وم �اً ت�ضامنياً‬ ‫�إلكرتونياً عاملياً مل�ساندة الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫ع��ن الطعام يف �سجون االح�ت�لال مب�شاركة‬ ‫ع���ش��رات ال���ص�ف�ح��ات الفل�سطينية و أ�خ ��رى‬ ‫عربية عرب مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬وال‬ ‫�س ّيما «في�سبوك» و»تويرت» مب�شاركة كربى‬ ‫ال�شبكات العربية و�إذاع ��ات حملية وقنوات‬ ‫ف�ضائية فل�سطينية على م��واق��ع التوا�صل‬

‫االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القائمون على احلملة �أنّ عدد‬ ‫امل �� �ش��ارك�ين يف ��ص�ف�ح��ات ف�ي���س�ب��وك‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ت�ستع ّد لإطالق احلملة‪ ،‬يفوق ال‪ 10‬مليون‬ ‫متابع حول العامل‪ ،‬فيما قال القائمون على‬ ‫احلملة �أنّ ه��دف احلملة ه��و �إع ��ادة تفعيل‬ ‫ق�ضية الأ��س��رى امل�ضربني ع��ن الطعام بعد‬ ‫الإهمال الر�سمي وال�شعبي وع��دم االلتفات‬ ‫لها‪ ،‬كما قالوا‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أو�� � �ض� � �ح � ��وا � ف� �ع ��ال� �ي ��ات احل �م �ل��ة‬ ‫الت�ضامنية �ست�شمل ال�ت�ع��ري��ف ب��الأ��س��رى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام ون�شر �صورهم و�إي�صال‬ ‫ق�ضيتهم جلميع �أنحاء العامل من خالل ن�شر‬ ‫التقارير الإخبارية واحلقوقية بعدة لغات‬ ‫حول العامل من �أجل ت�شكيل حالة ت�ضامن‬ ‫عاملية م�ساندة ل�ل�أ��س��رى الفل�سطينيني يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫حديث‬ ‫املؤامرة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫ال نريد �أن ن�سرف يف احلديث عن امل��ؤام��رة على الرئي�س‬ ‫مبا قد ي�شغلنا عن املعلوم باملجهول‪ ،‬وع��ن احلقائق ب��الأوه��ام‬ ‫والظنون‪ ،‬ويدفعنا يف نهاية املطاف �إىل اال�ستغراق يف حتري‬ ‫م��ا ي��دب��ره الآخ ��رون لنا‪ ،‬واالن���ص��راف ع��ن النظر فيما فعلناه‬ ‫ب�أنف�سنا‪ .‬علما �أن هذا الأخري يكون �أحيانا من اجل�سامة؛ بحيث‬ ‫�إنه يه ِوّن الأم��ر على املت�آمرين‪� ،‬أو �أنه يعفيهم متاما من بذل‬ ‫�أى جهد؛ لأنه يحقق لهم مرادهم دون �أن يبذلوا يف ذلك جهدا‬ ‫يذكر‪ ،‬وذلك منطوق يحتاج �إىل بع�ض التف�صيل‪.‬‬ ‫�أرج��و اب�ت��داء �أن تكون ق��د الحظت أ�ن�ن��ي دع��وت �إىل «ع��دم‬ ‫الإ��س��راف» يف احلديث عن امل��ؤام��رة‪ ،‬ومل �أحت��دث عن جتاهلها‬ ‫�أو نفي وجودها من الأ�سا�س‪ .‬و�إمنا رجوت �أن نعمل لها ح�سابا‬ ‫بعد �أن نعطيها حجمها الطبيعي‪ ،‬بحيث ال نت�سرع يف �إرجاع كل‬ ‫ما ن�صادفه من ن��وازل �إىل ت�أثريها‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي يحولها �إىل‬ ‫م�شجب نعلق عليه عرثاتنا وخيباتنا؛ لكي نتهرب من امل�س�ؤولية‬ ‫من ناحية‪ ،‬ولكي نقنع �أنف�سنا وغرينا ب�أننا �ضحايا كتب علينا‬ ‫�أن نظل م�ستهدفني دائما من ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫بكالم �آخر‪ ،‬ف�إننى �أرجو �أن نتفق على �أن امل�ؤامرة موجودة‬ ‫حقاً‪ ،‬لكننا ال ن�ستطيع �أن نحملها امل�س�ؤولية عن كل ما يحل بنا‬ ‫من �شرور‪.‬‬ ‫�إنني �أفهم �أن يت�آمر عليك خ�صومك لإحلاق الهزمية بك‪،‬‬ ‫�أو لت�سجيل أ�ك�بر قدر من النقاط والفر�ص التي يحمون بها‬ ‫م�صاحلهم‪ .‬و�إذا مل يفعلوا ذل��ك ف�إنهم يكونون مق�صرين يف‬

‫احلفاظ على تلك امل�صالح‪ ،‬م�شروعة كانت �أو غري م�شروعة‪،‬‬ ‫لكن ال��ذي ال �أفهمه �أن ت�ض ِّعف م��ن ح�صاناتك وت�ف��رط فيما‬ ‫متلكه من �أ�سباب املنعة؛ بحيث تي�سر على من يرتب�صون بك‬ ‫�أن يخرتقوا جبهتك الداخلية ليلحقوا بك الهزمية‪ ،‬من هذه‬ ‫ال��زاوي��ة ف��إن التمييز يغدو هاماً بني م�ساعي االخ�تراق وبني‬ ‫حالة القابلية لالخرتاق‪ .‬ف�إذا كان اخل�صم هو الذي يبذل تلك‬ ‫امل�ساعى‪ ،‬ف�إنه لن ميكن من حتقيق مراده �إال �إذا كانت ح�صونك‬ ‫م��ن ال�ه���ش��ا��ش��ة ب�ح�ي��ث ت �ك��ون ج��اه��زة ل�ل�اخ�ت�راق وم�ست�سلمة‬ ‫لتجلياته‪.‬‬ ‫ل��ن أ�� �ض��رب مثال مب�صر ال�ت��ي ي�ت��وات��ر فيها احل��دي��ث عن‬ ‫امل��ؤام��رة هذه ا ألي��ام‪ ،‬و�س�أ�ضرب مثال ب�سوريا التي منذ قامت‬ ‫فيها الثورة ال يكف املتحدثون با�سم نظامها عن احلديث يف‬ ‫كل منا�سبة عن امل�ؤامرة التي حتاك �ضدها‪ .‬وهو كالم ال يخلو‬ ‫من �صحة‪ ،‬لكنه من قبيل احلق الذي يراد به باطل؛ ذلك �أنه‬ ‫من ال�صحيح �أن �سوريا تتعر�ض مل�ؤامرة من أ�ط��راف خارجية‬ ‫عدة‪ ،‬حتى قيل يل �إنه ين�شط على �أر�ضها يف الوقت الراهن �أكرث‬ ‫من ‪ 1200‬تنظيم م�سلح معار�ض‪� ،‬أكرثها يعتمد على التمويل‬ ‫اخلارجي‪ .‬لكن ذلك الت�آمر اخلارجي ما كان له �أن ي�صبح فاعال‬ ‫يف ال��داخ��ل‪� ،‬إال ح�ين م��ار���س ال�ن�ظ��ام احل��اك��م ق�ه��را وا��س�ت�ب��دادا‬ ‫ب�ح��ق ال�شعب ال���س��وري ا�ستمر ط ��وال الأرب �ع�ي�ن �سنة املا�ضية‬ ‫(منذ ت��ويل الرئي�س حافظ ا أل��س��د ال�سلطة يف �أع�ق��اب هزمية‬ ‫ع��ام ‪ .)1967‬وم��ن الثابت �أن الثورة الراهنة خرجت من رحم‬

‫الغ�ضب ال�شعبى ومل تبد أ� مب�ؤامرة؛ ذلك �أن �شرارتها انطلقت‬ ‫من درعا حني ذهب ممثلو النظام بعيدا يف �إذالل و�إهانة �أهايل‬ ‫ت�لام�ي��ذ �إح ��دى امل ��دار� ��س‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك�ت��ب بع�ضهم ع�ل��ى ج��دران‬ ‫املدر�سة عبارات انتقدت النظام‪ ،‬ف�ألقى القب�ض على التالميذ‬ ‫وعذبوا ونزعت �أظافرهم‪ ،‬وقيل لأهاليهم �صراحة ان�سوهم‪،‬‬ ‫و�إذا مل ت�ستطيعوا �إجن��اب غريهم فهاتوا ن�ساءكم لنقوم نحن‬ ‫بالالزم! وكان طبيعيا �أن تثور ثائرة القوم‪ ،‬وكلهم ينت�سبون �إىل‬ ‫ع�شائر لها كربيا�ؤها وكرامتها‪ .‬ولأن الإذالل كان عا ّماً؛ الأمر‬ ‫الذي هي أ� الرتبة املنا�سبة النفجار الغ�ضب‪ ،‬ف�إنه ما �أن الحت‬ ‫�شرارة الثورة يف الأفق حتى انتف�ض ال�شعب يف �أنحاء البالد على‬ ‫النحو الذي ر�أيناه‪� ،‬أما التدخالت اخلارجية ف�إنها متت يف وقت‬ ‫الحق‪ ،‬وحاولت �أن ت�ستفيد من الغ�ضب ال�شعبي لتوظفه ل�صالح‬ ‫خمططاتها ال�ت��ي ترف�ضها �أغ�ل��ب ق��وى امل�ع��ار��ض��ة‪ .‬وه��و أ�م��ر‬ ‫لي�س م�ستغربا؛ لأنه �إذا كان النظام قد ت�صدع و�أ�صبح م�ؤهال‬ ‫لل�سقوط‪ ،‬فمن الطبيعي �أن ت�سعى ا ألط��راف �صاحبة امل�صلحة‬ ‫�إىل ت�أمني م�صاحلها‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل ما يثار من لغط حول‬ ‫هوية النظام اجلديد وال�ت� أ�ث�يرات املتوقعة يف جغرافية البلد‬ ‫وال�شائعات التي ترتدد بخ�صو�ص تق�سيمه‪.‬‬ ‫�إذا عدنا �إىل احلالة امل�صرية‪ ،‬فينبغي �أن يكون وا�ضحا يف‬ ‫الأذهان �أنه �إذا كان تغري النظام يف �سوريا من �ش�أنه �أن يغري من‬ ‫خرائط امل�شرق العربي‪ ،‬ف�إن التغري يف م�صر البد من �أن تكون‬ ‫له تداعياته يف املنطقة العربية ب�أ�سرها‪ ،‬بل لعلى ال �أبالغ �إذا قلت‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫األردن‪ ..‬غياب رؤية‬ ‫أم انسداد سياسي؟‬ ‫مي��ر الأردن يف م��رح�ل��ة �سيا�سية ه�لام�ي��ة م��ن �سماتها‬ ‫ح��ال��ة م��ن ع��دم اال��س�ت�ق��رار ال�سيا�سي‪ ،‬ق��وام�ه��ا �سرعة تبدل‬ ‫احل�ك��وم��ات وح��ل ال�برمل��ان��ات‪ ،‬وت�ع�ثر ال�برام��ج وامل��راوح��ة يف‬ ‫ملفات الف�ساد بني التربئة والطي واملماطلة‪ ،‬فال حما�سبة‬ ‫جادة يف هذا امللف‪ ،‬يقابله ا�ستهتار وا�ستقواء فج على املواطن‬ ‫الأردين‪ ،‬وم��ا ي�صاحبه م��ن حملة إ�ع�لام�ي��ة و أ�م�ن�ي��ة �شعواء‬ ‫�ضد الإ��ص�لاح�ي�ين‪ ،‬و�شيطنة منهجية للحركة الإ�سالمية‬ ‫وت�شويهها‪ ،‬وقمع امل�سريات وتكرار االعتداء على ال�صحفيني‪،‬‬ ‫واعتقال احلراكيني وتعذيبهم وتقدميهم ملحكمة �أمن الدولة‬ ‫يف خمالفة د�ستورية �صارخة‪.‬‬ ‫كل هذه املمار�سات يجري حت�صينها و�شرعنتها بتمرير‬ ‫قوانني تهدف �إىل قمع احلريات‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حرية التعبري‪،‬‬ ‫وحت�صني الف�ساد وامل�ت��ورط�ين فيه مب��ا ي� ��ؤدي �إىل انتكا�سة‬ ‫حقيقية يف احلقوق واحلريات‪.‬‬ ‫وكلما ت�صاعد الغ�ضب ال�شعبي ت�صاعد احل��ل ا ألم�ن��ي‬ ‫بالقمع والعنف والقب�ضة احلديدية ت��ارة‪ ،‬واالل�ت�ف��اف على‬ ‫احل��راك بتجيي�ش بع�ض �أبناء الوطن �ضد بع�ضهم‪ ،‬وت�سعري‬ ‫ح��رب امل�سريات وال�شعارات‪ ،‬وت�أليب القوى ال�سيا�سية على‬ ‫بع�ضها البع�ض ت ��ارة أ�خ� ��رى‪ ،‬و� �ص��و ًال �إىل الفتنة وتفتيت‬ ‫املجتمع‪ ،‬ويف ك��ل م��رة ال ب��د م��ن �ضحايا ب�ين قتلى وجرحى‬ ‫ومعتقلني!‬ ‫هذه احليثيات ت�شري �إىل حالة من الإنكار و�سوء الفهم‪،‬‬ ‫بل من الف�شل يف تقدير طاقة ال�شعب الأردين على ال�صرب‬ ‫واالحتمال‪ ،‬علماً �أن الأردنيني –كغريهم من �شعوب الأر�ض‪-‬‬ ‫ال يحتاجون �إىل كثري من العبقرية للت�أ�شري بكثري من الدقة‬ ‫والثقة على كل من �أ�سهم –وما زال‪ -‬يف �إف�ساد حياتهم من‬ ‫خفافي�ش الظالم الذين ت�سللوا ذات غفلة وطنية �إىل مواقع‬ ‫ال�ق��رار املتقدمة‪ ،‬من الذين ي�سعون بالليل والنهار لفر�ض‬ ‫روايتهم ونهجهم يف تفكيك ال��دول��ة‪ ،‬الذين ولغوا ب�شراهة‬ ‫يف ك��ل م �ق��درات ال��وط��ن وث��روات��ه وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬كما �أف���س��دوا‬ ‫م�ن�ظ��وم��ات ال�ق�ي��م والأخ �ل��اق وامل �ع��اي�ير ال�ت��ي ت �ع��ارف عليها‬ ‫الأردنيون –كل الأردنيني‪!-‬‬ ‫الأردن اليوم مير ب�أزمة حقيقية ‪-‬لي�ست وهمية‪ -‬قوامها‬ ‫ن�ظ��ام �سيا�سي ي�سعى لفر�ض ر ؤ�ي �ت��ه اخل��ا��ص��ة يف اال��ص�لاح‪،‬‬ ‫واالن �ف��راد ب��احل�ك��م وال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ك��ل مفا�صل ال�سلطة‪،‬‬ ‫وا�ستنزاف الوقت ب�إ�صالحات �شكلية ال تلبي طموح ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬مبقدار ما هي جمرد حماوالت جتميلية لاللتفاف‬ ‫على املطالب ال�شعبية احلقيقية التي تعيد للعقد ال�سيا�سي‬ ‫بني الأردنيني ونظام احلكم ح�ضوره ومكانته!‬ ‫لقد �ساهم تراكم هذه احليثيات يف �أزمة �سيا�سية عنوانها‬ ‫الأو�ضح �أزمة ثقة تعمق ال�شرخ بني الدولة واملواطن‪ ،‬تتجلى‬ ‫ب��ارت �ف��اع م�ن���س��وب االح �ت �ق��ان وال�ف��و��ض��ى واال� �ض �ط��راب حتى‬ ‫�أ��س�ف��رت ع��ن نتائج م��ؤمل��ة (��س�ق��وط �شهيد و�إ��ص��اب��ة ع�شرات‬ ‫اجلرحى ومئات املعتقلني)‪ .‬حالة �إذا ما ا�ستمرت ‪-‬ال �سمح‬ ‫اهلل‪� -‬ستدخل البالد والعباد يف نفق مظلم!‬ ‫لقد �سئم ال�شعب الأردين التعديات املنهجية على حقوقه‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬وعلى م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬كما �سئم من التفريط‬ ‫املزمن بخريات الوطن وم�صادره الطبيعية وثروات اجياله‪،‬‬ ‫كما �سئم من �إه��دار اجلهود باملماطلة والت�سويف‪ ،‬والوعود‬ ‫التي ال ترى النور!‬ ‫فماذا ميكن �أن تكون ردود الأفعال جتاه هذا النهج الذي‬ ‫فاقم وعمق �أزمة الثقة؟‬ ‫ال��رد الأول‪ :‬ا�ستمرار احل��راك االحتجاجي وت�صاعده‬ ‫وانت�شاره �أفقياً وعموديا‪ ،‬واكت�سابه يف كل يوم قوى اجتماعية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬وارت� �ف ��اع ��س�ق��وف امل �ط��ال��ب‪ ،‬ون��زوع��ه �إىل امل� أ���س���س��ة‬ ‫والتنظيم‪.‬‬ ‫ال� ��رد ال �ث ��اين‪ :‬ع� ��زوف � �ش��رائ��ح وا� �س �ع��ة م��ن ال �ن��ا���س عن‬ ‫ال�ت�ع��اط��ي ا إلي �ج��اب��ي م��ع ال�ب�رام��ج واحل �ل��ول ال�ت��ي تطرحها‬ ‫احلكومات لبع�ض الق�ضايا الإ�شكالية‪ ،‬وعدم الثقة بالقرارات‬ ‫والإجراءات التي يفرت�ض �أنها قرارات �إ�صالحية‪.‬‬ ‫الرد الثالث‪ :‬تعمقت �أزمة الثقة بني ال�سلطات احلاكمة‬ ‫وال�ق��وى املجتمعية ح��داً‪ ،‬دف��ع بكثري م��ن ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫وال�شبابية الوازنة �إىل �إع�لان مقاطعتها االنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫ورف�ضها �أن تكون طعماً ملاكينة التزوير‪� ،‬أو مظلة ملهزلة «�إعادة‬ ‫�إنتاج برملان التزوير والتمرير»!‬ ‫الطريق َب�ِّي�ِّنّ ملن يريد الإ�صالح‪ ،‬فكل طفل �أردين يغرد‬ ‫بن�شيد الإ�صالح املعنون «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪ ،‬وال�شعب‬ ‫يريد تعديالت د�ستورية تن�ص على حكومة منتخبة‪ ،‬وبرملان‬ ‫منتخب بنزاهة و�شفافية وف��ق ق��ان��ون ي�ضمن متثيل كافة‬ ‫القوى املجتمعية‪ ،‬وا�ستقالل حقيقي للق�ضاء‪ ،‬وف�صل بني‬ ‫ال�سلطات‪ ،‬وحما�سبة الفا�سدين ‪-‬كل الفا�سدين– ال انتقائية‬ ‫وال متثي ً‬ ‫ال‪ ،‬وا�سرتداد الأموال املنهوبة‪ ،‬وحترير ثروات البلد‬ ‫وم�صادره الطبيعية من ا�ستعمار ال�شركات الوهمية‪ ،‬وكف يد‬ ‫جهاز املخابرات عن التدخل يف ال�سيا�سة وال�سيا�سيني‪ ،‬ووقف‬ ‫احلل الأمني‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ه��ي احل ��دود ال��دن�ي��ا ال��س�ت�ق��رار ال��وط��ن وا� �س�ترداد‬ ‫عافيته‪ ،‬فال حياة �سيا�سية وال ا�ستقرار يف ظل نهج الت�صنيع‬ ‫واال�ستن�ساخ والتدوير ل�سا�سة رمب��ا يتنا�سبون مع مقا�سات‬ ‫�صانعيهم‪ ،‬ولكنهم ‪-‬بال�ضرورة‪ -‬ال يتنا�سبون مع مقا�سات‬ ‫الوطن!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫الفساد وذيوله‬ ‫خ�شيت امل�لائ �ك��ة ق�ب��ل �أن ي��وج��د ا إلن �� �س��ان‬ ‫�أن يقع منه الف�ساد يف هذه الأر���ض‪ ،‬و�أن ي�صدر‬ ‫عنه �سفك ال��دم��اء‪ ،‬و�سجل الرحمن يف ال�ق��ر�آن‬ ‫ه��ذه اخل�شية م��ن قبل املالئكة مم��ا �سيقع من‬ ‫هذا الإن�سان يف الأر�ض �سجله يف الآية الكرمية‪:‬‬ ‫(ق��ال��وا أ�جت �ع��ل فيها م��ن يف�سد فيها وي�سفك‬ ‫ال��دم��اء)‪ ،‬وب�ين امل��وىل يف كتابه ج��واب �اً ع��ن هذا‬ ‫ال�س�ؤال‪� ،‬أو هذه اخل�شية امل�صوغة ب�صيغة �س�ؤال‬ ‫ب � ��أن احل ��ل ي �ك��ون يف ال�ع�ل��م ف �ق��ال‪( :‬وع �ل��م �آدم‬ ‫الأ�سماء كلها)‪ ،‬ومن بدء اخلليقة وال�صراع دائر‬ ‫بني الف�ساد وال�صالح والإف�ساد والإ�صالح والعلم‬ ‫واجلهل‪.‬‬ ‫ول �� �س��وء ح��ظ ال�ب���ش��ر يف ه ��ذه احل�ق�ب��ة من‬ ‫ال��زم��ن �أن ال�ف���س��اد �أ��ص�ب��ح ع��ال�ي�اً دول �ي �اً ك��ون�ي�اً‬ ‫مقونناً‪ ،‬و�أ�صبح للف�ساد خمالب و�أظفار و�أنياب‬ ‫و� �س �ج��ون وج �ن��د و أ�ت � �ب ��اع وم ��ؤ� �س �� �س��ات و إ�ع�ل��ام‬ ‫و أ�ج �ه��زة‪ ،‬و أ�م��ا العلم ال��ذي ه��و ال�ع�لاج اجل��ذري‬ ‫واحلل ال�سحري‪ ،‬فقد جرى �أي�ضاً �إف�ساده حتى‬ ‫يعمم ال�ظ�لام وت���س��ود �شريعة ال�غ��اب وي�ترع��رع‬ ‫الف�ساد والقتام‪.‬‬ ‫ف � � ��أو ًال ج ��رى ف���ص��ل ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ع �ل��م عن‬ ‫الدين‪ ،‬و�صار الدين يف الغرب وتوابعه يف ال�شرق‬ ‫نقي�ضاً للعلم؛ بحيث �صارت اجلامعات علمانية‬ ‫والتعليم علمانياً‪ ،‬علماً �أن �أول آ�ي��ة نزلت من‬ ‫الوحي جعلت القراءة م�شروطة ب�أن تكون (با�سم‬ ‫ربك) فجرى ف�صل العلم والتعليم عن الدين؛‬ ‫ففقد العلم بركته و�أث��ره يف املتعلمني والعلماء‬ ‫على ح��د ��س��واء‪ ،‬ف�صرت ت��رى فلكياً ك�ب�يراً مثل‬ ‫«�ساغان» ملحداً‪ ،‬وهو يرى �آيات اهلل يف الآفاق!‬ ‫على �أ َّن أ�خ�ط��ر �ضربة للعلم كانت نظرية‬ ‫«داروي� ��ن»؛ �إذ ح��اول �أن يحل «نظرية التطور»‬ ‫حم��ل ح�ق�ي�ق��ة «اخل� �ل ��ق»‪ ،‬ل�ي�ت�خ�ل����ص م��ن ف�ك��رة‬ ‫الإميان والدين املركزية‪ ،‬وهي اخللق‪( :‬قال ربنا‬ ‫الذي �أعطى كل �شيء خلقه ثم هدى)‪( ،‬احلمد‬ ‫هلل ال ��ذي خ�ل��ق ال���س�م��وات والأر�� � ��ض‪�( ،)..‬أال له‬ ‫اخللق وا ألم��ر)‪( ،‬اهلل خالق كل �شيء)‪( ،‬هل من‬ ‫خ��ال��ق غ�ير اهلل) وا آلي� ��ات ب��امل�ئ��ات ف�لا نطيل يف‬ ‫النقول‪.‬‬ ‫ل �ق��د ج� ��رى � �ض��رب امل �ن��اع��ة � �ض��د ال�ف���س��اد‬ ‫بنفي الدين‪ ،‬ثم جرى تنظري الف�ساد وت�أ�صيله‬ ‫«و�أدجل � �ت� ��ه» م��ن خ�ل�ال ال�ف���ص��ل ب�ي�ن ا ألخ �ل�اق‬ ‫واالق�ت���ص��اد وا ألخ�ل��اق وال�سيا�سة (م��ن خ�لال‬ ‫نظريات ماكيافيلي وغريه!) والأخالق واجلن�س‬ ‫�إىل �آخر �أبعاد احلياة والن�شاط الإن�ساين‪.‬‬ ‫ثم جرى توثني الدين اليهودي وامل�سيحي‬ ‫و�سلخه عن �أ�صوله الربانية وتوظيفه يف خدمة‬ ‫ال��ر أ���س�م��ال�ي��ة‪ ،‬وم��ن قبلها يف خ��دم��ة اال�ستبداد‬ ‫وال�ف���س��اد يف �أورب� ��ا ال�ق��رو��س�ط�ي��ة‪ .‬ل�ق��د تكاملت‬ ‫احللقة اجلهنمية‪ ،‬وزادت �إحكاماً بهيمنة الثقافة‬ ‫الغربية والأمريكية بالذات على �سائر الثقافات‬ ‫و��س��ائ��ر أ�ن �ح��اء ال �ع��امل‪ ،‬فتعمقت ال�ن�ظ��رة امل��ادي��ة‬ ‫للحياة‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح ال��رب��ح الرخي�ص ال�سريع عن‬ ‫�أي ط��ري��ق ه��دف�اً‪ ،‬و�شمل ه��ذا الكبار وال�صغار‪،‬‬ ‫ال���س��ا��س��ة وال�ع���س�ك��ري�ين وامل�ث�ق�ف�ين واحل��زب�ي�ين‬ ‫ف�صار الكل معرو�ضاً للبيع وال�شراء والتجارة‪،‬‬

‫وجرى تخريب الذمم وال�ضمائر و�شراء الأقالم‬ ‫والعقول والنخب املثقفة واملفكرة وتعفنت احلياة‬ ‫«و�شاطت»‪ ،‬وعمت رائحة احلريق الأجواء!‬ ‫يف ه��ذا امل�ستنقع ال �ق��ذر واخل���ض��م العكر‪،‬‬ ‫جرى �إف�ساد ال�سيا�سة يف العامل العربي‪ ،‬والتقى‬ ‫الف�ساد واال�ستبداد ف�أحكمت حلقاتها و�أظلمت‬ ‫وع �م��ت ال�ب�لاي��ا وط �م��ت! وك ��ان ال�ف���س��اد وزي ��ادة‬ ‫ا�ست�شرائه ال�سبب الأول يف ال�ث��ورات‪ ،‬وبالطبع‬ ‫م��ا راف �ق��ه م��ن ح �م��اي��ة ل �ه��ذا ال �ف �� �س��اد ب��ال�ع�ن��ف‬ ‫والبط�ش والقتل �إن ل��زم كما ح�صل مع «خالد‬ ‫�سعيد» يف م�صر‪ ،‬وجرى ت�شويه ال�شاب بعد قتله‪،‬‬ ‫ف�ك��أن النظام قتله م��رت�ين‪ ،‬م��رة ب ��إع��دام حياته‬ ‫وم��رة بقتله من خ�لال اغتيال �سمعته و�سريته‬ ‫و أ�خ�لاق �ي��ات��ه؛ ب��ات�ه��ام��ه �أن ��ه م��ات ب�سبب جرعة‬ ‫خمدرات!‬ ‫لقد انتع�ش الف�ساد يف م�صر وعا�ش ربيعه‬ ‫الذهبي‪ ،‬ون�ش�أت طبقة من الفا�سدين املف�سدين‬ ‫الذين دمروا م�صر اجتماعاً واقت�صاداً و�سيا�سة‬ ‫و�أخالقاً وتعليماً وثقافة و‪..‬‬ ‫ولي�س ال�ضيق املعي�شي ال��ذي عا�شه النا�س‬ ‫ل �ث �ل��ث ق� ��رن ه ��ي ع �ه��د م� �ب ��ارك (غ�ي��ر امل �ب ��ارك‬ ‫والأ�ضداد موجودة يف اللغة العربية ويف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية العربية) �أق��ول لي�س ه��ذا ه��و نهاية‬ ‫امل�ط��اف‪ .‬و إ�من��ا من �أ�سف بدايته‪ ،‬فها قد �سقط‬ ‫م �ب��ارك وه��و ملقى ك��ال�ق�م��ام��ة ع�ل��ى ��س��ري��ره يف‬ ‫�سجنه‪ ،‬ولي�ست هنا امل�شكلة ولي�س هنا احل��ل‪،‬‬ ‫فقد ترك يف الأر�ض �آالفاً من موا�ضع العفن من‬ ‫�ش�أنها �أن تعفن احلياة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫�إن الذل الذي عا�شه بنو �إ�سرائيل حتت حكم‬ ‫فرعون طبعهم بالذل �إىل الع�صر احلا�ضر و�إىل‬ ‫�آخر الدهر‪ ،‬من هنا قال القر�آن‪�( :‬ضربت عليهم‬ ‫الذلة‪� )..‬إن م�شكلة الف�ساد الأ�ضخم هي الذيول‪.‬‬ ‫مثل ذلك كمثل نبت خبيث تقتلعه من الأر�ض‪،‬‬ ‫ف�ت�ظ��ن أ�ن ��ك ان�ت�ه�ي��ت م��ن م �ع��دن ال���ش��ر و أ���ص�ل��ه‬ ‫واقتلعته من اجلذور‪ ،‬فتفاج�أ �أنه ترك بذوراً يف‬ ‫الأر� ��ض‪� ،‬أو ك� أ�ن��واع الب�صل وال��درن��ات فقد ترك‬ ‫�أب�صا ًال ودرنات‪� ،‬ستظل تنبت نبتاً �شيطانياً خبيثاً‬ ‫�إىل �أجيال قادمة‪.‬‬ ‫�أمل تتحرر م�ستعمرات بريطانيا وفرن�سا‬ ‫م�ن��ذ ع���ش��رات ال���س�ن�ين! ف�ه��ل ف�ع� ً‬ ‫لا حت ��ررت‪� ،‬أم‬ ‫�أنها ما زال��ت تابعة �إىل الآن �إن يف �إفريقية و�إن‬ ‫يف �آ��س�ي��ا؟ وم��ا زال اال�ستعمار يحكم م��ن خالل‬ ‫الوكالء الذين هم �أ�سو�أ من الأ�صالء!‬ ‫متى تتعافى م�صر من فلول نظام مبارك‬ ‫وذي ��ول م�ب��ارك وذي ��ول ن�ظ��ام م�ب��ارك؟ يف جمال‬ ‫الإع�لام لن تتخل�ص م�صر من الفلول يف ع�شر‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬أ�م ��ا ال �ف��ن ف��رمب��ا حت �ت��اج ع�ق��دي��ن من‬ ‫ال��زم��ان إلن���ش��اء ف��ن نظيف لي�س ع�ل��ى طريقة‬ ‫م��در� �س��ة «امل �� �ش��اغ �ب�ين» وع � ��ادل �إم � ��ام‪ ،‬وال �ك��ات��ب‬ ‫املت�صهني علي �سامل‪ .‬واحليتان يف دنيا الربن�س‬ ‫واالق �ت �� �ص��اد م�ت��ى مي�ك��ن اق �ت�لاع �ه��م؟ «وجن�ي��ب‬ ‫� �س��وي��ر���س» ��ش��ري��ك م �ب��ارك والأجن � ��ال الأن� ��ذال‬ ‫ي�ستنجد م��ن خ�ل�ال ت�ل�ف��زي��ون ك�ن��دا يف مقابلة‬ ‫أ�ج��راه��ا معه يف دب��ي (معقل ال �ث��وار!!) يقول‪:‬‬

‫�أدرك��ون��ا ق�ب��ل �أن ي�ستفحل الإ� �س�لام �ي��ون‪ .‬ه��ذا‬ ‫امللياردير �صعد جنمه مع عهد مبارك ف�أحيلت‬ ‫عليه ��ش��رك��ات االت���ص��ال وغ�يره��ا ط��امل��ا العائلة‬ ‫«املقد�سة» م�ستفيدة!‬ ‫و�إذا فاز الد�ستور ب�أغلبية ‪ %70‬مث ً‬ ‫ال‪ ،‬ف�إن‬ ‫الفلول لن يتوقفوا عن �إ�شعال الفنت يف م�صر‪.‬‬ ‫واملحكمة الد�ستورية ال�ت��ي زرع�ه��ا النظام‬ ‫العميل يف م�صر لتكون �أداته يف حرا�سة العلمانية‬ ‫مع الع�سكر بالطبع‪ ،‬ا�ستن�ساخاً عن تركيا‪ ،‬ف�إذا‬ ‫جاء �أحد يقرتب منها �صاح الفلول ومن لف لف‬ ‫الفلول‪ :‬ال م�سا�س بالق�ضاء!‬ ‫واح�سرتاه على حرية الق�ضاء! بل �إن �أحد‬ ‫الكتاب ال�شيوعيني يف جملة يديرها ال�شيوعيون‬ ‫يف م�صر يقول‪� :‬إن عهد مر�سي �أ��س�و�أ �أل��ف مرة‬ ‫من عهد مبارك! و�صدق الكاذب! هذا بالن�سبة‬ ‫له وملجموعته من الفا�سدين! وقل القول نف�سه‬ ‫يف الأجهزة الأمنية واجلي�ش و‪..‬‬ ‫لقد خلع «ب��ن ع�ل��ي» «وال �ق��ذايف» «و�صالح»‬ ‫فهل انتهت امل�شكالت يف بلدانهم �أم اب �ت��د�أت؟!‬ ‫ل�ق��د ت��رك��وا ن��دوب �اً غ��ائ��رة يف ��ش�ب�ك��ة ال�ع�لاق��ات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وحولوا املجتمعات �إىل حالة بدائية‬ ‫م��ن القبلية والع�شائرية والفئوية واجلهوية‬ ‫و�سائر هذه الت�سميات فمتى تتعافى بلدانهم من‬ ‫�آثارهم؟‬ ‫كم �شفي �أنا�س من اجلدري وترك اجلدري‬ ‫ن��دوب��ه يف وجوههم ت�شويهاً و�أح��اف�ير! و�أم�ث��ال‬ ‫ه�ؤالء مر�ض كمر�ض اجلدري‪ ،‬حتى لو تعافيت‬ ‫منه ترك ندوبه! وغ��داً �إذا طاح «املن�شار» وطار‪،‬‬ ‫فهل انتهت م�شكالت �سوريا؟ ال ب��ل �إن�ه��ا تكون‬ ‫اب�ت��د�أت‪ ،‬فالطائفة الآن مت�سك القوة وال�سالح‬ ‫واالقت�صاد واملفا�صل املهمة‪ ،‬وه��ي ت�ستميت يف‬ ‫ال��دف��اع ع��ن م�صاحلها ووج��وده��ا فيما تفهم �أو‬ ‫كما فهّمت!‬ ‫م�ت��ى تنتهي ج ��راح ��س��وري��ا �إذا ان�ت�ه��ت من‬ ‫الأ�سد؟ متى يعاد �إعمار دورها ومدنها ومرافقها‬ ‫وخ��دم��ات �ه��ا ال �ت��ي دم � ��رت؟ م �ت��ى ي �ع��ود م�لاي�ين‬ ‫مهجريها وكيف يبد�أ رج��ال الأعمال �أعمالهم‪،‬‬ ‫ورج��ال الإعمار الإعمار؟ من يعيد اللحمة �إىل‬ ‫ما كانت؟ �إن الطوائف التي ارتهنت �إىل جانب‬ ‫النظام كيف تعيد ج�سورها مع باقي املواطنني؟‬ ‫لقد مت تقطيع اجل�سور وتهدمي القناطر‪.‬‬ ‫�إن �سوريا م��ا بعد الأ��س��د حت�ت��اج �إىل ع�شر‬ ‫�سنني من العمل الد�ؤوب اجلاد وع�شرات املليارات‬ ‫لإع ��ادة �إع �م��ار م��ا فعله �شخ�ص واح��د جل�س يف‬ ‫املكان اخلط�أ! وكان هذا اجللو�س يف القمة قمة‬ ‫الف�ساد!‬ ‫�إن تغييب ال�شعب جعل ال�شعب يدفع الثمن‬ ‫غالياً جداً وم�ضاعفاً �أ�ضعافاً كثرية‪ .‬وكلما �سارع‬ ‫النا�س يف عالج الف�ساد كانت التكلفة �أقل والزمن‬ ‫لإعادة البناء �أق�صر واخلطوات �أ�سرع‪� .‬إن الف�ساد‬ ‫خطري جداً‪ ،‬و�أخطر منه ذيوله وبقاياه يف تربة‬ ‫املجتمع بعد اقتالعه‪.‬‬ ‫هل علمنا الآن ملاذا قالت املالئكة منذ بدء‬ ‫التكوين ت�س�أل رب العاملني‪ ( :‬أ�جت�ع��ل فيها من‬ ‫يف�سد فيها وي�سفك الدماء)؟!‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫الوالء البغيض‬ ‫م��ن م��ؤ��ش��راتِ عمق الأزم��ة الوطنية التي‬ ‫يَعي�شها ال� ّن�ظ��ام الأردين‪ ،‬ورم ��و ُزه وق�ط��ا ٌع من‬ ‫م��ؤي��دي��ه ت�ل��ك امل�ه��رج��ان��ات‪ ،‬وال �ه � ّب��اتِ ال�شعب ّية‬ ‫غري الربيئة التي ُت َن َّظ ُم هنا وه�ن��اك‪ ،‬ح ّتى � ّإن‬ ‫بع�ض الواجهات الع�شائرية قد �أقامَت رمو ُزها‬ ‫فعاليات جماهريية متقاربة زمنيا ع��دة مرات‬ ‫للفزعة وال��والء خالل ُّ‬ ‫ال�شهور ال�ستة الأخ�يرة‬ ‫على الأقل‪.‬‬ ‫اجل � ��دي� � � ُد يف امل� ��و� � �ض� ��وع ت� �ل ��ك احل ��رك ��ات‬ ‫ال�ب�ه�ل��وان�ي��ة ال�ت��ي ب��ات��ت ُت��راف��ق ه�ك��ذا فعاليات‬ ‫يف �سريك ال��والء واالن�ت�م��اء‪ ،‬ال��ذي ي��ؤ ّك� ُد دائما‬ ‫��ش��رع�ي� ِة ال � ّن �ظ��ام‪ ،‬وع �م��قِ ارت �ب��اط��ه مبجتمعه‪،‬‬ ‫و�سع ِة امتداده ال�شعبي‪ ،‬والتنويه بنعمة الأمن‬ ‫لل�سكوت عن القذى‬ ‫والأمان واال�ستقرار كمربر ُّ‬ ‫والف�ساد والظلم الذي َي َتلَ َّف ُع به النظام برموزه‬ ‫وواجهاته‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫رجال ‪-‬ال � ّ‬ ‫أ�شك يف �أنهم ب�شواربَ رمبا يقوم‬ ‫عليها ال�صقر‪ -‬يقفون على م�سرح التهريج‪،‬‬ ‫مب�شهدٍ يك�شف عن حالة من الإفال�س الفكري‬ ‫وا ألخ�لاق��ي‪ ،‬يلب�سون العلم الأردين ثوبا على‬ ‫اجل�سد‪ ،‬وقناعا على ال��ر�أ���س‪ ،‬ويحملون �صور‬ ‫من�صات احلديث‪ ،‬ويف ميادين‬ ‫ر�أ�س النظام‪ ،‬على َّ‬ ‫اال�ستعرا�ض‪ ،‬يقتحمون على َم��ن يخالفونهم‬ ‫�ساحاتهم ومقراتهم؛ يف �إ�شارة منهم �إىل حجم‬ ‫ا ُ‬ ‫حل ّب الذي يربطهم مب�ؤ�س�سة احلكم‪ ،‬واملوت يف‬ ‫دباديبها‪ ،‬وا�ستعدادهم حلمايتها و�صيانتها بكل‬ ‫ما �أوتوا من قوة‪.‬‬ ‫ين�سى القائمون على تنظيم هذه املظاهر‬ ‫ال�ب��ائ���س��ة‪ ،‬أ�ن �ه��ا يف حقيقتها دل �ي� ٌ�ل ع�ل��ى وج��و ِد‬ ‫ن �ق �ي ��� ٍ�ض ل �ه��ا م �ك��اف��ئ يف احل �ج��م وم �ع��اك ����س يف‬ ‫االجت� � ��اه‪ ،‬ك���ش�ف��ت ع �ن��ه م �ت��وال �ي��ة الأح � � ��داث يف‬ ‫العامني الأخريين‪ ،‬و�أكدّته �سيا�سات ال ّتجاهل‬ ‫وال ّتعامي‪ ،‬بل ا�ضط ّرته �إىل التج�سدِ يف �صور‬ ‫��ش� ّت��ى ل�لاح�ت�ج��اج‪ ،‬و��س�ق��وف �أع �ل��ى يف اخل�ط��اب‪،‬‬

‫وجر�أة �أكرب يف التعبري‪.‬‬ ‫ين�سى ه�ؤالء �أن هذا الفعل‪ ،‬وبهذه الطريقة‬ ‫بات ي�شكل عامل ا�ستفزاز للفريق املقابل الذي‬ ‫ُفر�ضت عليه معادلة قا�سية مغلوطة مفادها‪:‬‬ ‫�أنكم �أيها املطالبون بالإ�صالح �أع��دا ٌء للوطن‪،‬‬ ‫ومناوئون للنظام‪ ،‬وال �سبيل �أمامكم للربهنة‬ ‫ع �ل��ى حُ � ّب �ك��م ل �ل��وط��ن‪ ،‬وق �ب��ول �ك��م ب��ال �ن �ظ��ام �إال‬ ‫َب� ْل� ُع �أل�سنتكم‪ ،‬و�سكوتكم ع��ن ج��رمي��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫و�إغما�ضكم عيونكم عن الفا�سدين‪ ،‬حتى ك�أنكم‬ ‫مل‪ ،‬وال ت��رون �شيئا‪ ،‬هذا �إن مل يكن مبقدوركم‬ ‫االنخراط يف زفة النفاق‪ ،‬وااللتحاق بطوابري‬ ‫ال�سحيجة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�أملون ب�ين احل�ين والآخ��ر‬ ‫�أن ُتلقى بني �أيديهم ب ُ‬ ‫َع�ض الهبات وال َدّعاء ملَن‬ ‫�ألقاها‪.‬‬ ‫ين�سى مهند�سو هذا التهريج ال ُب ْع َد ال ّنف�س َّي‬ ‫ملثل هذا امل�سلك ال�صبياين‪ ،‬الذي ال يَعدُو م ََّط‬ ‫ا أل ُذن �ي��ن و�إخ � ��راج ال�ل���س��ان و»ت�ف�ل�ي����ص» العيون‬ ‫مُكايدة لمِ َن ي�شع ُر بال ُغنب‪ ،‬و ُت�سيط ُر عليه م�شاع ُر‬ ‫ال�ق�ه� ِر واال� �س �ت�لاب‪ ،‬م��ع �أ ّن ��ه م �ت ��أك � ٌد م��ن كونه‬ ‫�صاحب احلق وال�شرعية‪ ،‬و�أن الآخ ُر هو املبطل‬ ‫الغا�صب!‬ ‫أفل�س من كل‬ ‫يَن�سى ه ��ؤالء � ّأن النظام قد � َ‬ ‫مم��ا ي�سوء الأح��رار الذين يحرتمون‬ ‫�شيء �إال ّ‬ ‫�أنف�سهم وعقولهم‪ ،‬الذين �ضاقوا ذرع�اً ب�أمواج‬ ‫املكاره ال�سيا�سية والإداري ��ة وامل�سلكية ملنظومة‬ ‫احلكم يف العقد الأخري‪ ،‬ومل يعد با�ستطاعتهم‬ ‫�أن يَخدعوا �أنف�سهم‪� ،‬أو يتحملوا �أكرث يف �أجواء‬ ‫املكايدة واملناكفة بالباطل‪.‬‬ ‫ال ريب يف �أن منهجية �شراء الذمم‪ ،‬وت�ضليل‬ ‫ال��ر�أي العام‪ ،‬وتزوير الإرادة‪ ،‬واحتكار املعلومة‪،‬‬ ‫وتزوير احلقائق باتت اليوم يف �أ�ضيق حدودها‪،‬‬ ‫و� ّأن ال��وج��وه التي ك��ان يُعتمد عليها يف ت�سويق‬ ‫الكا�سد‪ ،‬قدِ ا ْف ُت ِ�ضحت وانك�شفت‪ ،‬وفقدت الكثري‬ ‫من بريقها‪ ،‬و�أ�صبح االعتماد عليها ‪-‬مجُ �دّدا‪-‬‬

‫عامال مِ ن عوامل الف�شل واال�ضمِحالل‪.‬‬ ‫� ّإن الإ� �ص ��را َر ع�ل��ى ت��أك�ي��دِ ال��� َّ�ش��رع�ي��ة بهذا‬ ‫الأ�سلوب ٌ‬ ‫دليل على اهتزاز ّ‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬واال�ستمرار‬ ‫يف ا�ستمطار ال ��والء مبنا�سبة وب�غ�ير منا�سبة‬ ‫م� ّؤ�ش ٌر على انحبا�سه وانح�سا ِر �أ�سبابه‪ ،‬كما �أن‬ ‫�إ�شاحة الوجه عن متغريات الواقع‪ ،‬ومقت�ضيات‬ ‫ٌ‬ ‫برهان على �إنكا ِر امل�سيء الإ�ساءة‪ ،‬وعدم‬ ‫املرحلة‬ ‫ا��س�ت�ع��داده دف��ع تكلفة احل� � ّل‪ ،‬وع ��دم رغ�ب�ت��ه يف‬ ‫ت�صويب الأو�ضاع ب�شكل جاد‪.‬‬ ‫مل ي�ع��د ب��و��س��ع ال�ن�ظ��ام �إم �ك��ان �ي � ٌة للظهو ِر‬ ‫مب �ظ �ه��ر الأم� �ي��ن ع �ل��ى امل � �ق� ��درات‪� ،‬أو ال��راع��ي‬ ‫للم�صلحة‪ ،‬وغري مجُ دية ك ّل حماوالت ال ّت�سويق‬ ‫وال�ّت�رّ وي ��ج‪ ،‬ب�ع��د ت��راك �م��ات ال�ف���ش��ل يف ���سِ �ج� ّل��ه‪،‬‬ ‫وت �ب �ع��ات ال �ف �� �س��اد يف م ��دة والي� �ت ��ه‪ ،‬وه ��و ال �ي��وم‬ ‫جيب‬ ‫يف ال � ِّذه��ن اجلمعي للكثريين‪ -‬ي�خ��رق َ‬‫ُ‬ ‫ويتلف �أع�صابه‪ ،‬لي�س َّد فاتورة ف�ساده‪،‬‬ ‫املواطن‪،‬‬ ‫وي�سترُ خيبته‪.‬‬ ‫ال ج ��دال يف �أن ا� �س �ت �م��رار ه ��ذا ال �ن �ه��ج‪ ،‬يف‬ ‫التعامل مع النخب ال�شعبية والواعية لأهدافها‪،‬‬ ‫وامل��ؤم�ن��ة ب�شرعية ح��راك�ه��ا‪ ،‬و َت�ع� ُّم��دِ التجيي�ش‬ ‫وال�سعي يف ت�شويهها‪ ،‬والتحري�ض عليها‬ ‫�ض َدّها‪ّ ،‬‬ ‫م � �� ٌ‬ ‫ؤذن ب��زي��ادة م���س�ت��وى ال �ت��وت��ر‪ ،‬ودف ��ع امل�ت�ردد‬ ‫�إىل االن�ح�ي��از وال �ت �ح��رك‪ ،‬وال���ص��ام��ت للهم�س‪،‬‬ ‫والهام�س للجهر والإعالن‪.‬‬ ‫انحبا�س فر�ص احل��ل‪ ،‬وان�غ�لاق منافذ‬ ‫�إن‬ ‫َ‬ ‫التنفي�س‪ ،‬وتنامي ال�ضغوط النف�سية واملعا�شِ َّية‬ ‫يف ظل النظام التائه عن ذاته وم�صلحته‪ٌ ،‬‬ ‫كفيل‬ ‫بتجميع الغاز ال�سام ومراكمته يف غرفة الوطن‪،‬‬ ‫مما يف�ضي �إىل �إح��دى نتيجتني �أحالهما ُم ّر‪:‬‬ ‫املوت اختناقاً بهدوء و�سالم‪� ،‬أو االنفجار الذي‬ ‫ال ُي�ب�ق��ي �شيئاً ع�ل��ى ح��ال��ه‪ ،‬وامل �خ��رج ع ��ودة �إىل‬ ‫حقيقي و�صادق‬ ‫ال�صواب‪ ،‬وحتكيم للعقل‪ ،‬وعالج‬ ‫ّ‬ ‫لأ�سباب االنهيار‪ ،‬ووق��ف مل�سل�سل الف�ساد ورفع‬ ‫للغطاء عن ر�ؤو�سه و�أباطرته‪.‬‬

‫�إنه �إيذان ب�إحداث تغريات ت�سهدف ال�شرق الأو�سط كله‪ .‬ولذلك‬ ‫فمن العبط وال�سذاجة �أن يظن �أحد �أن الدول املهتمة باملنطقة‬ ‫على الأقل الدول الغربية و»�إ�سرائيل»‪ -‬وقفت متفرجة على‬‫ما يجري‪ .‬ولي�س �سراً �أن عوا�صم تلك ال��دول تتابع ما يجري‬ ‫يف م�صر لي�س يوما بيوم فح�سب‪ ،‬بل �ساعة ب�ساعة‪ ،‬لي�س فقط‬ ‫لفهم ما يجري ولكن �أي�ضا للحفاظ على ما تعتربه م�صالح‬ ‫لها‪ ،‬وللت�أثري يف م�سار الأحداث قدر الإمكان‪ .‬وهذا هو اجلهد‬ ‫ال ��ذي ي�سميه ال�ب�ع����ض م ��ؤام ��رة‪ ،‬وي�سميه �آخ� ��رون تخطيطا‬ ‫حلماية امل�صالح‪ ،‬وق��د يبدو ع��ن ط��رف ثالث ر��ص��دا للفر�ص‬ ‫وحت�سبا الحتماالتها‪ .‬وذل��ك كله لي�س مب�ق��دورن��ا �أن نتحكم‬ ‫فيه �أو نوقفه‪ ،‬و�إن تعني علينا �أن نراقبه وال نغم�ض �أعيننا‬ ‫عنه‪ .‬لكن التحدي الأكرب‪ ،‬وما منلكه حقا ومن ثم ن�ستطيع �أن‬ ‫نتحكم فيه‪ ،‬هو كيف نح�صن الواقع امل�صري ونقوى دفاعاته؛‬ ‫بحيث ي�صبح ق��ادرا على �صد االخ�تراق��ات التي ت�أتي من �أية‬ ‫جهة‪� .‬أما كيف يتحقق ذلك فذلك �أمر تطول مناق�شته‪ ،‬ولأهل‬ ‫االخت�صا�ص كالم كثري فيه يتطرق �إىل ق�ضايا الدميقراطية‬ ‫والعدل االجتماعى والوفاق الوطني وغري ذلك‪.‬‬ ‫�إن ه�شا�شة و�ضعنا الداخلي‪ ،‬وا�ستمرار احرتابنا الأهلي‪،‬‬ ‫وتراجع الثقة �أو تعميق الفجوة بني ال�سلطة واملجتمع‪ ،‬هذه‬ ‫كلها ث�غ��رات تغري وت�شجع على االخ�ت�راق‪ .‬و�إذا فتحنا ذلك‬ ‫الباب‪ ،‬ف�إننا ال ن�ستطيع �أن نلوم الداخلني‪ ،‬ولكن لومنا ينبغي‬ ‫�أن ين�صب على الذين فرطوا فيه و�ضيعوا مفاتيحه‪.‬‬

‫�صالح النعامي‬

‫إيران يف بؤرة االستهداف‬ ‫اإلسرائيلي بعد غزة‬ ‫ه �ن��اك ع�لاق��ة وث�ي�ق��ة ب�ي�ن ن�ت��ائ��ج امل��واج �ه��ة الأخ �ي��رة بني‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» وح��رك��ة حما�س‪ ،‬وب�ين خمططات «�إ��س��رائ�ي��ل» جتاه‬ ‫كل من �إي��ران وح��زب اهلل‪ ،‬وذل��ك يرجع للمفاج�أة التي فجرتها‬ ‫منظومة «القبة احل��دي��دي��ة» امل�ضادة لل�صواريخ‪ ،‬التي متكنت‬ ‫من �إ�سقاط الكثري من ال�صواريخ التي �أطلقت من قطاع غزة‬ ‫وا�ستهدفت ب�شكل �أ�سا�سي املدن الرئي�سة يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬وعلى وجه‬ ‫اخل�صو�ص «تل �أبيب» وبئر ال�سبع و�أ�سدود وع�سقالن وغريها‪.‬‬ ‫وه�ن��اك م��ا يدلل على �أن��ه يف ظ��ل النجاحات التي حققتها‬ ‫«القبة احلديدية» خالل املواجهة الأخرية مع غزة‪� ،‬ستكون �أكرث‬ ‫ج��ر�أة على اتخاذ قرار ب�ضرب املن�ش�آت النووية الإيرانية‪ ،‬وعلى‬ ‫توجيه �ضربة ا�ستباقية حلزب اهلل‪.‬‬ ‫�إن أ�ح��د �أه��م امل�سوغات التي ا�ستند �إليها املعار�ضون داخل‬ ‫اجلي�ش وامل�ؤ�س�سة الأمنية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن النخب ال�سيا�سية يف «تل‬ ‫�أبيب» ل�ضرب من�ش�آت �إي��ران النووية‪ ،‬وع��دم املبادرة للتورط يف‬ ‫مواجهة مع حزب اهلل‪ ،‬هو �أن الرد على هذه اخلطوة �سواء من‬ ‫�إي��ران وعلى وجه اخل�صو�ص من حزب اهلل �سيكون عنيفاً‪ ،‬عرب‬ ‫اطالق �آالف ال�صواريخ التي تهدد العمق الداخلي الإ�سرائيلي‬ ‫ومت�س باجلبهة املدنية ب�شكل كبري‪ ،‬وال �سيما بعد �أن بدت الكثري‬ ‫من املثالب يف ا�سرتاتيجية حت�صني املدن وامل�ستوطنات واملرافق‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ومن الأهمية مبكان الوقوف على ال�سبب الذي جعل رئي�س‬ ‫املو�ساد ال�سابق مئري دغان يعار�ض ب�شدة هذه ال�ضربة‪ ،‬عندما‬ ‫كان على ر�أ�س عمله‪ ،‬حيث قال �إن «�إ�سرائيل» لي�س ب�إمكانها حتمل‬ ‫�سقوط �آالف ال�صواريخ التي �ستدك مدنها من «كريات �شمونا»‬ ‫يف �أق�صى ال�شمال وحتى «�إيالت» يف �أق�صى اجلنوب‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ن�ج��اح��ات امل�ف��اج�ئ��ة ال�ت��ي حققتها منظومة «القبة‬ ‫احلديدية» �ستعمل يف املقابل على تقلي�ص حدة هذه املخاوف؛‬ ‫حيث �إن هناك احتما ًال كبرياً �أن تنجح هذه املنظومة يف الت�صدي‬ ‫لل�صواريخ املنطلقة من �إيران ولبنان‪ ،‬مع العلم �إن الإ�سرائيليني‬ ‫ي ��ؤك��دون �أن م�صدر قلقهم الأ��س��ا��س��ي ه��و ��ص��واري��خ ح��زب اهلل؛‬ ‫ب�سبب القرب اجلغرايف‪ ،‬بحيث ميكن �أن حتدث �أ�ضرار كبرية‪،‬‬ ‫وال �سيما �أن هناك الكثري من املرافق احليوية واال�سرتاتيجية‬ ‫التي ي��ؤدي امل�س بها �إىل حدوث الكثري من الكوارث للتجمعات‬ ‫املدنية‪ ،‬وال �سيما �أن الكثري من معامل تكرير البرتول‪ ،‬ومعامل‬ ‫اليود وغريها‪� ،‬إىل جانب تواجد املطارات التي تتواجد عليها �أهم‬ ‫الطائرات و�أكرثها �أهمية‪.‬‬ ‫م��ن ه �ن��ا‪ ،‬ف� ��إن ال �ن �ج��اح��ات ال �ت��ي حققتها م�ن�ظ�م��ة «ال�ق�ب��ة‬ ‫احلديدية» باتت متنح دائرة �صنع القرار ال�سيا�سي يف «تل �أبيب»‬ ‫هام�ش‪ ،‬مناورة ت�ساعد على اتخاذ القرارات املهمة ب�ش�أن �إيران يف‬ ‫ظل م�ستوى �أقل من املخاطرة‪.‬‬ ‫وب��امل�ن��ا��س�ب��ة ه ��ذا اال��س�ت�ن�ت��اج ال ��ذي ول ��ج �إل �ي��ه ال�ك�ث�ير من‬ ‫املراقبني يف «�إ�سرائيل» يف �أعقاب انتهاء املواجهة مع غزة‪ ،‬حيث‬ ‫اعترب ه�ؤالء �أن لدى «�إ�سرائيل» هام�ش مرونة كبرياً يف التفرغ‬ ‫ملواجهة التهديد النووي الإيراين يف ظل قدر �أقل من املخاطر‪.‬‬ ‫لقد فطنت «�إ��س��رائ�ي��ل» يف �أع�ق��اب حملة «ع�م��ود ال�سحاب»‬ ‫الأخرية �ضد غزة �إىل القيام باخلطوات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تكثيف عملية ت�ط��وي��ر ه��ذه امل�ن�ظ��وم��ة‪ ،‬وج�ع�ل�ه��ا �أك�ثر‬ ‫فاعلية‪ ،‬بحيث ت�ك��ون ن�سبة ا��س�ق��اط ال���ص��واري��خ ت�ق��ارب ‪،%100‬‬ ‫مع العلم �أن��ه على الرغم من �أن��ه يتم تطوير هذه املنظومة يف‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل»‪� ،‬إال �إن �إدارة �أوب��ام��ا ملتزمة بتمويل تكلفة تطوير‬ ‫وانتاج هذه املنظومة بالكامل‪ ،‬وقد �شدد ال�سفري الأمريكي يف‬ ‫«�إ�سرائيل» دان �شابريو جمدداً على هذا االلتزام يف اعقاب انتهاء‬ ‫املواجهة‪.‬‬ ‫‪� -2‬إحداث نقلة يف التطوير على م�ستويني؛ امل�ستوى الأول‪:‬‬ ‫امل�ستوى الفني‪ ،‬بحيث يتم ت�شغيل ه��ذه البطاريات ب�شكل �آيل‬ ‫ولي�س يدوي من �أجل حت�سني �أدائها‪ ،‬مع العلم �أن الذين يقومون‬ ‫بت�شغيل هذه البطاريات هم جنود يف اخلدمة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وامل�ستوى ال�ث��اين‪ :‬يتمثل يف مالئمة ه��ذه املنظومات لكي‬ ‫ت�صبح ق ��ادرة على �إ��س�ق��اط ال���ص��واري��خ البعيدة امل ��دى‪ ،‬وبذلك‬ ‫تتمكن من مواجهة احتمال قيام «�إ�سرائيل» ب�إطالق �صواريخ‬ ‫ب�ع�ي��دة امل ��دى‪ ،‬ك�م��ا ه��و م�ت��وق��ع‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م �أن ه�ن��اك �إج �م��اال �أن‬ ‫التحدي الذي يواجه «�إ�سرائيل» يتمثل يف تر�سانة حزب اهلل من‬ ‫ال�صواريخ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ن�شر ب�ط��اري��ات ه��ذه املنظومات يف حميط جميع امل��دن‬ ‫الرئي�سة واملرافق احليوية من �أجل �إ�سقاط ال�صواريخ‪ ،‬وتقلي�ص‬ ‫م�ستوى الأ�ضرار الناجمة عن �سقوطها على هذه املرافق‪ .‬ويذكر‬ ‫�أن��ه عندما �أطلقت حما�س �صواريخها �صوب القد�س‪ ،‬مل يكن‬ ‫هناك ثمة منظومات م�ضادة لل�صواريخ؛ مما زاد من املخاطر‬ ‫على امل�ستوطنني‪ .‬ومن الوا�ضح �أن هذا �سيتطلب من الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ا�ستثمار �أم ��وال �ضخمة يف تطوير وان �ت��اج امل��زي��د من‬ ‫البطاريات‪.‬‬ ‫ي�ت���ض��ح �أن م�ن�ظ��وم��ة «ال �ق �ب��ة احل��دي��دي��ة» � �س��اع��دت دائ ��رة‬ ‫�صنع القرار يف «ت��ل �أبيب» على �إدارة املواجهة مع غ��زة وحركة‬ ‫حما�س‪ ،‬ومكنت نتنياهو من �إبداء املرونة عندما قام الأمريكيون‬ ‫وامل�صريون بال�ضغط عليه لالمتناع عن �شن حملة برية‪ .‬فعلى‬ ‫�سبيل امل�ث��ال‪ ،‬لو �أن ال�صواريخ التي �أطلقت على امل��دن الكربى‬ ‫�سقطت على التجمعات ال�سكانية يف امل�ستوطنات لأدت �إىل قتل‬ ‫عدد كبري من امل�ستوطنني‪ ،‬وه��ذا كان �سيدفع نتنياهو �إىل �شن‬ ‫حملة برية وا�سعة‪ ،‬بغ�ض النظر عن طابع ال�ضغوط الأمريكية‬ ‫وامل�صرية؛ �أي �إن منظومة «القبة احلديدية» منحت نتنياهو‬ ‫هام�ش مناورة �سيا�سياً‪ ،‬و�سمحت له مبراعاة روباط التحالف مع‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وح�سا�سية املوقف مع م�صر‪.‬‬ ‫ويف املقابل ف�إن هذه املنظومة ت�سمح لنتنياهو ب�أن يكون �أكرث‬ ‫جر�أة يف التوجه لقرار احلرب �ضد �إيران وحزب اهلل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�صبـــــــاح جديــــــــــد‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫�إعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني اللقاء احلواري ال�صحفي‬ ‫مع مدير دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية‬

‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫مبزيد من احلزن واال�سى يتقدم‬ ‫�أع�ضاء جمعية مكافحة ال�سمنة والبدانة‬ ‫وعلــى ر�أ�سهــم ال�سيـــدة‪ /‬رحمة ابو حمفوظ‬ ‫رئي�سة اجلمعية بخال�ص العزاء لزميلهم‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2012/179/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحــة عن طــرح عطــــاء رقـــم �ص‪ 2012/179/‬تقديــــم وتركيب بالط �أر�ضي وجـــدران ملطبـــخ وم�صبغة يف‬ ‫م‪ .‬احل�سني ‪ /‬ال�سلط‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة خام�سة �أبنية �أو خام�سة �صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف‬ ‫مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول)‬ ‫ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف‬ ‫منف�صل بقيمة (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/12/20‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/12/27‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬

‫ال�سيد ‪ /‬عامر حكمت الق�ص�ص‬ ‫وذلك بفقدان ابنه الغايل‬

‫عبيـــدة عامـــر القـــ�ص�ص‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل ان يتغمد الفقيد برحمته‬ ‫ويدخله ف�سيح جنانه ويلهم اهله ال�صرب وال�سلوان‬

‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 596 ( / 2-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2049( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد ح�سن‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جواهر ح�سن �سلمان اجلبور‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد عزت فريد حممود ابو حديد‬

‫‪ -1‬حامت ظاهر دو�شان املا�ضي‬ ‫‪ -2‬وليد ايوب علي ظاظا‬

‫العمر‪� 45 :‬سنة‬ ‫ال � �ع � �ن� ��وان‪� � :‬س �ح ��اب ‪ /‬امل �� �س �ت �ن��دة ‪ -‬ق ��رب‬ ‫امل��رك��ز ال�صحي ‪ -‬ه��ات��ف‪- 0795335996 :‬‬ ‫‪0786751950‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم االح� � � ��د امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/12/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬بهاء حامت ح�سن الظاهر‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬اب��و علندا طريق احل��زام مقابل‬ ‫البنك العربي معر�ض ظاظا لل�شاحنات‬ ‫مقابل كراج ال�شرق حلجز املركبات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/12/27‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق ��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا‬ ‫عليك‪ :‬عبداحلفيظ جباره عبدالعزيز‬ ‫الفاخوري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 6349( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ا�سماعيل ابراهيم �سلمان الب�ستنجي‬

‫املهنة ‪ :‬مدير مبيعات‬ ‫العمر‪� 41 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬خ��ري�ب��ة ال���س��وق بجانب‬ ‫املركز ال�صحي منزل ا�سماعيل الب�ستنجي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/12/18‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة اريزونا لتوزيع املواد الغذائية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫�صادر من حمكمة �صلح‬ ‫حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/3542‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪:‬جابر �شديفات‬ ‫طالب التبليغ‪:‬‬

‫اكرم عبداهلل حممود املدهون‬

‫املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫حممود �صالح �سالمة الوخيان‬

‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/27‬ال �� �س��اع��ة ‪�� 9.00‬ص�ب��اح��ا‬ ‫ملحكمة �صلح حقوق جنوب عمان للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى ال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي�ك��م اك��رم‬ ‫عبداهلل حممود املدهون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضروا يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليكم االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3025 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عائده را�شد حممد عبده‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪� � -‬ش ��ارع احل� �م ��راء ‪ -‬ع �م��اره‬ ‫العرموطي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫هيثم ماجد �صبحي ال�صواف‬

‫عمان ‪ /‬مقابل فندق الليوان ‪ -‬جممع عائدة التجاري‬ ‫ املخزن التجاري املجاور للمدخل الرئي�سي حمل ذهب‬‫وف�ضة واك�س�سوارات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعية مبلغا وقدره‬ ‫(‪ )757.71‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه مبلغ ‪ 37‬دينار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�سني املعظم يف ‪.2012/11/14‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-5305( 1-15‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/9/15‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‬

‫نا�صر ح�سني حممد �أحمد‬

‫اربد ‪�/‬ش امللك في�صل مقابل حمالت يو�سف ابو بكر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ه�شام يا�سني ح�سن عبد القادر‬ ‫الطرباين‬ ‫‪-2‬ب �� �س��ام ي��ا��س�ين ح���س��ن ع�ب��دال�ق��ادر‬ ‫الطرباين‬

‫ارب��د ‪� /‬ش امللك في�صل مقابل حم�لات يو�سف ابو‬ ‫بكر‬ ‫خال�صة احلكم ‪ :‬تقرر املحكمة وعمال ب��امل��واد ‪ 1‬و‬ ‫‪ 2‬و ‪ 3‬و ‪ 12‬من قانون تق�سيم االموال غري املنقولة‬ ‫امل�شرتكة واملواد ‪ 1038‬و ‪ 1039‬و‪ 1040‬و ‪ 1042‬مدين‬ ‫ازال��ة ال�شيوع يف قطعة االر���ض رقم ‪ 1024‬حو�ض ‪8‬‬ ‫البلد من ارا�ضي اربد وذلك ببيعها جمملة باملزاد‬ ‫العلني مبعرفة دائ��رة التنفيذ وت��وزي��ع الثمن بني‬ ‫ال�شركاء كال بن�سبة ح�صته يف �سند الت�سجيل وعمال‬ ‫باملاده ‪ 12‬من قانون تق�سيم االم��وال غري املنقولة‬ ‫امل�شرتكة إ�ل ��زام امل��دع��ي وامل��دع��ى عليهما بالر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وال�ن�ف�ق��ات ك��ل ح�سب ح�صته يف �سند‬ ‫الت�سجيل وعمال باحكام املاده ‪ 46‬من قانون نقابة‬ ‫املحامني وامل��اده ‪ 166‬من اال�صول املدنية ت�ضمني‬ ‫املدعى عليهم مبلغ (‪ )300‬دينار اتعاب حماماه‬ ‫قرارا وجاهياً بحق وكيل املدعي ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليهما قاب ً‬ ‫ال لال�سئناف �صدر وافهم‬ ‫علنا يف ‪2011/9/15‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة مركبة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/3115‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/12/16 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد توفيق احمد النداف‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬اب���و ع��ل��ن��دا ‪ -‬بجانب‬ ‫�شركة اجلبايل ‪ -‬ون�شات النداف‬ ‫لقد تقرر يف ال��دع��وى رق��م �أع�لاه‬ ‫اخطاركم بدفع املبلغ املطلوب منكم‬ ‫خ�لال والبالغ ‪ 6850‬دينار خالل‬ ‫�سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغكم و�إال‬ ‫�سي�صار اىل بيع �أموالكم املحجوزة‬ ‫يف هذه الدعوى وفق �أحكام القانون‬ ‫ومنها املركبة رقم ‪.12-9367‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪)2012-10768(/ 1-15‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬ط�لال اح�م��د علي‬ ‫الفريحات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬

‫هال احمد �سليمان الرو�سان‬ ‫عمان ‪ /‬الدوار الثامن‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/1/6‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة �صباحا‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م اع�ل�اه و التي‬ ‫اقامها عليك املدعي �شركة قمة االبداع‬ ‫للتوظيف والت�شغيل وكيلها املحامي‬ ‫حممد البخيت فاذا مل حت�ضر يف املوعد‬ ‫املحدد تطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3843( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شركة ق�صاب والقوا�سمي‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م�ـ�ـ�ـ�ـ��ان ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ـ�ـ�ين خلف‬ ‫ا�ســواق اجلملـــــة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1287 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نافز علي حممود‬ ‫ابو حلوه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�إىل الزميالت والزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني الكرام‬ ‫تنظم جلنة فل�سطني ومقاومة التطبيع يف نقابة ال�صحفيني يف ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم‬ ‫االثنني ‪ 2012/12/17‬لقاء حواري ًا مفتوح ًا مع عطوفة‬

‫مدير عام دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية‬

‫املهند�س حممود العقرباوي‬

‫للحديث حول دور دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية يف رعاية املخيمات‬

‫وي�سرنا دعوة الزميالت والزمالء يف و�سائل الإعالم املختلفة املقروءة وامل�سموعة واملرئية واملواقع‬ ‫الإخبارية حل�ضور اللقاء الذي �سيتم يف مقر النقابة ‪-‬تالع العلي ال�شمايل‪ -‬خلف مطاعم الواحة ‪-‬‬ ‫�شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪ -‬بناية رقم (‪.)14‬‬ ‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200122177( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�صفدي والقوا�سمي‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )102885‬بتاريخ ‪2011/11/12‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/10/2‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة حممد اكرم عبدال�سالم القوا�سمه ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي ماركا ‪0795009873 /‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬ ‫�إخطـار �صادرعن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمــة �صلـح الر�صيفــــة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2012/2115 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012-10-14 :‬‬ ‫�إ�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬

‫ح�ســـن �سليمـــان غريــب ن�شـــوان‬

‫عنوانه ‪ :‬الر�صيفة – بجانب مدار�س‬ ‫الوكالة – منزل �أبو معاذ‬ ‫رق� ��م الإع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫‪2010/257‬‬ ‫تاريخه ‪2012-1-19 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫الر�صيفة‬ ‫امل�ح�ك��وم ب ��ه‪ /‬ال��دي��ن ‪ )2050 ( :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والأتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن ‪� :‬أحمـــــد عقيـــــل‬ ‫زيــــــادة‬ ‫وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ن�ضــــال عبدالفتـــــاح‬ ‫نوفــــل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله ‪.‬‬ ‫و�إذا �أنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة ق��ان��ون�اً‬ ‫بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫�شفا ب ��دران م��رج االج��رب‬ ‫م �� �س��اح��ة دومن � �س �ك��ن ب‬ ‫م ��رت� �ف� �ع ��ة ي � ��وج � ��د ف �ي �ه��ا‬ ‫م � �ن � �� � �س� ��وب �� � � �ش � � ��ارع ‪12‬م‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�لا او ع �م��ارة‬ ‫ا� �س �ك��ان �ي��ة ب���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫وادي ال � �� � �س�ي��ر ح ��و� ��ض‬ ‫ال��دم�ي�ن��ة م���س��اح��ة ‪1000‬م‬ ‫�سكن ب خا�ص على �شارع‬ ‫‪12‬م م�ن�ط�ق��ة ف�ل��ل � �ش��وارع‬ ‫م� �ع� �ب ��دة م �ن �ط �ق��ة ه ��ادئ ��ة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجلبيهة‬ ‫ح � � ��و� � � ��ض �أب � � � � � ��و ال� � �ع � ��وف‬ ‫�أ م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 499‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ج ت �� �ص �ل��ح مل �� �ش��روع‬ ‫ا�ستثماري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬

‫‪-------------------‬‬‫للبيع املقابلني �أم ق�صري‬ ‫قطعة ار���ض ‪ 570‬تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات‬ ‫م��رب�ع��ة ال���ش�ك��ل منطقة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ال � �ب � �ن� ��اء ق ��رب‬ ‫مكتبة املقابلني ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات �أخ ��رى‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬

‫ق � ��رق � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة م��ن‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪ /‬امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪2‬‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح� ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح �ن��و ال �ك �� �س��ار على‬ ‫� � �ش� ��ارع�ي��ن ام � ��ام � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حنوطيا قرب‬ ‫ال �ك ��ارف ��ور م���س��اح��ة ‪180‬م‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات ف�خ�م��ة تدفئة‬ ‫راكبة مطبخ راكب منطقة‬ ‫هادئة مدخلني عمر البناء‬ ‫‪� 3‬سنوات ‪0795470458‬‬

‫‪-------------------‬‬‫� � �ش � �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع ت �� �س ��وي ��ة‬ ‫م� �ك� ��� �ش ��وف ��ة يف ال�ب��رك� ��ة‬ ‫حو�ض ‪ 4‬ق��رب م�سجد �أبو‬ ‫غ��وي�ل��ة م���س��اح��ة ‪ 171‬مرت‬ ‫ح��دي�ق��ة ‪ 100‬م�تر ج��دي��دة‬ ‫مل ت�سكن ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها بناء ‪192‬م‪ 4 2‬واجهات‬ ‫حجر ممكن بناء ‪ 4‬ادوار على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي املوقع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم�ل��ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع � �ل ��ى ال � �� � �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬

‫ج�ب��ل ع �م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال � � �ي� � ��ادودة م �ن��زل‬ ‫م�ستقل م���س��اح��ة الأر� ��ض‬ ‫‪ 700‬م�تر م���س��اح��ة ال�ب�ن��اء‬ ‫‪ 200‬م �ت��ر ب � �ن � ��اء ع � ��ادي‬ ‫ت�شطيب عادي عمر البناء‬ ‫‪� � 3‬س �ن��وات م �ق��اب��ل حمطة‬ ‫ال �� �ش��اط��ر ح �� �س��ن وي �ت��وف��ر‬ ‫ل��دي �ن��ا م� �ن ��ازل ب��امل�ق��اب�ل�ين‬ ‫وال �ي ��ا� �س �م�ي�ن مب �� �س��اح��ات‬ ‫خم � �ت � �ل � �ف � ��ة م � ��ؤ� � �س � �� � �س ��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫م�ساحة ‪ 100‬مرت طابق ‪2‬‬ ‫م�ك��ون��ة م��ن ‪ 2‬ن��وم وح�م��ام‬ ‫ومطبخ راكب وا�سع �صالة‬ ‫وا�سعة اباجورات ديكورات‬

‫حممد �أحمد جرب بدوان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د ‪/‬‬ ‫ع �م��ارة احل ��اج ع��زت ع�ب��دال�ك��رمي ن�صار‬ ‫ع� �م ��ارة رق � ��م ‪� � 84‬ش �ق��ة رق � ��م ‪ 1‬ال � ��دور‬ ‫الأول ع �ل��ى ال �ي �م�ين ‪ -‬رق� ��م ال �ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪0799164747‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬راغب علي �سليمان‬ ‫�أبو طري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫انذار بوا�سطة ال�سيد الكاتب العدل‬ ‫لدى حمكمة غرب عمان االكرم‬ ‫رقم االنذار ‪2012/13310 :‬‬ ‫املنذرة‪� :‬شركة الليوان للفنادق واملرافق ال�سياحية‪� ،‬شركة ذات م�س�ؤولية حمدودة‪،‬‬ ‫وكيلها املحامي‪ /‬طريف �شفيق نبيل‬ ‫املنذر اليه‪ :‬حممود حممد �سليم داود‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر اليه انه ي�شغل يف املبنى العائد للمنذرة املعروف با�سم فندق الليوان ثالثة‬ ‫خمازن ال�ستعمالها كما هو مبني �ضمن عقد االيجار ال�ساري اعتبارا من تاريخ ‪2012/2/1‬‬ ‫وببدل اجارة �سنوية مقدارها (‪� )12000/-‬أثنى ع�شر الف دينار اردين‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه ب�أن مدة عقد االيجار هي �سنة ميالدية واحدة تتجدد تلقائيا املرة تلو‬ ‫املرة ما مل ي�شعر احد الفريقني الفريق الآخر برغبته بعدم التجديد قبل ثالثون يوما من‬ ‫نهاية مدة العقد اال�صلية او املدة‪ /‬املدد التي مت جتديده اليها‪.‬‬ ‫‪ -3‬ملا تقدم ف�إن املنذرة تعلمك مبوجب هذا بعدم رغبتها يف جتديد العقد ل�سنة ايجارية‬ ‫جديدة وتعلمك مبوجب هذا ب�أن �آخر يوم ال�شغالكم امل�أجور ا�ستنادا لذات العقد هو تاريخ‬ ‫‪.2013/1/31‬‬ ‫وننذرك ب�ضرورة ت�سليم امل�أجور خاليا من ال�شوغل بحلول هذا التاريخ‪ ،‬وبعك�س ذلك �ستعمل‬ ‫املنذرة على اتخاذ االج��راءات القانونية الكفيلة بحماية حقوقها القانونية بحقكم مبا يف‬ ‫ذلك اخالئكم من امل�أجور وت�ضمينكم �أية ر�سوم وم�صاريف وبدالت انتم ال �شك يف غنى عنها‪.‬‬ ‫وكيل املنذرة ‪ /‬املحامي طريف �شفيق نبيل‬ ‫�إخطـار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمــة بدايـــة �شرق عمـــــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪�2011/981 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011-11-11 :‬‬ ‫�إ�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫منــــذر عبدالبــــاري مو�ســــى احلورانـــــــي‬ ‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬ال�ه��ا��ش�م��ي – دوار ن �ق��اوة –‬ ‫بوتيك منذر‬ ‫رق� ��م ا إلع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي ‪:‬‬ ‫‪2012/591‬‬ ‫تاريخه ‪2012-5-29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪� :‬أربعمائة وخم�سون‬ ‫دي �ن��ار وال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف و�أت �ع��اب‬ ‫املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن ‪:‬‬ ‫جهــــاد �إ�سماعيــــل عبــدالرحمـــن تلولـــــي‬ ‫وكيله املحامي ن�ضال عبدالفتاح نوفل‬ ‫املبلغ املبني �أعاله ‪.‬‬ ‫و�إذا �أنق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانوينة‬ ‫‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة ق��ان��ون�اً‬ ‫بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4437( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1845 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الأوائل لل�سياحة وال�سفر‬ ‫وكيله املحامي ‪ /‬طريف �شفيق نبيل‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة االبعاد الأربعة لال�ست�شارات‬ ‫الفنية والتقنية‬

‫جمهول مكان االقامة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫احلكم بالزام املدعى عليها ب�أن تدفع للمدعية (�شركة‬ ‫االوائ ��ل لل�سياحة وال���س�ف��ر) مبلغ (‪� )6565‬ستة االف‬ ‫وخم�سمائة وخم�سة و�ستون دينار‪.‬‬ ‫احل�ك��م ب��ال��زام املدعىعليها ب��دف��ع ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫احلكم بالزام املدعى عليها بدفع مبلغ (‪ )328‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة للمدعية‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��ا ق��اب�لا ل�لا��س�ت�ئ�ن��اف � �ص��در و أ�ف �ه��م علنا‬ ‫ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك امل�ع�ظ��م ب�ت��اري��خ‬ ‫‪.2012/10/31‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫واج �ه��ة ح�ج��ر ع�م��ر البناء‬ ‫‪�� 10‬س�ن��وات وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م���س��اح��ات خمتلفة ب�سعر‬ ‫م�غ��ري للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫مطلوب مطلــــوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫��ش�ق��ق وم �ن ��ازل ‪ -‬ع �م��ارات‬ ‫�سكنية وجممعات جتارية‬ ‫ارا� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة وجت��اري��ة‬ ‫و��ص�ن��اع�ي��ة ال ي�ه��م العمر‬ ‫او امل� ��� �س ��اح ��ة ب �� �ض��اح �ي��ة‬ ‫اليا�سمني ال�ب�ن�ي��ات وم��رج‬ ‫احل � �م� ��ام امل �ق��اب �ل�ي�ن ن� ��زال‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب ��ل ع� �م ��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ي�ن ‪ /‬ال �ل ��وي �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪19‬‬


‫قطر تتطلع الستمرار نجاحات إكسون‬ ‫موبيل التنافسية‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫الشوط الثالث‬

‫كأس األردن‬ ‫لكرة القدم‬ ‫«هيبة مفقودة‪..‬‬ ‫ولكن»‬ ‫مع ختام ال��دور الأول (دور املجموعات) من ن�سخة‬ ‫ه��ذا املو�سم لبطولة ك��أ���س الأردن ل�ك��رة ال�ق��دم وب�ع��د ‪60‬‬ ‫م�ب��اراة ع�بر ‪ 10‬ج��والت ب�ين د�ستة ال�ف��رق املتناف�سة على‬ ‫ال �ل �ق��ب‪ ،‬ال من�ل��ك �إ ّال ال�ت�ه�ن�ئ��ة ل�ف��ر��س��ان دور ال�ث�م��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫الفي�صلي‪ ،‬ال��وح��دات‪ ،‬ال�ع��رب��ي ومن�شية ب�ن��ي ح�سن عن‬ ‫املجموعة الأوىل‪� ،‬شباب الأردن‪ ،‬ذات را�س‪ ،‬الرمثا والبقعة‬ ‫عن املجموعة الثانية‪ ،‬وال منلك �إ ّال حتية الفرق الأربعة‬ ‫التي و ّدعت الدور الأول و�ستكتفي باللعب على املراكز من‬ ‫التا�سع ولغاية الثاين ع�شر‪� ،‬شباب احل�سني‪ ،‬الريموك‪،‬‬ ‫ال�صريح واجلزيرة‪.‬‬ ‫من املعروف عاملياً �أنّ بطوالت الك�أ�س تقام وفق نظام‬ ‫خ��روج املغلوب‪ ،‬ول�ه��ذا يطلقون على امل�ب��اري��ات احلا�سمة‬ ‫لقب «مباراة ك�أ�س»‪ ،‬وهذا النظام ط ّبق يف معظم ال�سنوات‪.‬‬ ‫ك� أ����س الأردن منذ ن�سخته الأوىل ع��ام ‪ ،1980‬حينما‬ ‫ت��وج الفي�صلي بط ً‬ ‫ال على ح�ساب البقعة وبعد �شوطني‬ ‫�إ�ضافيني‪.‬‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م ا��ض�ط� ّر احت��اد ال�ك��رة ع�بر جلنة ودائ��رة‬ ‫امل�سابقات لإقامة بطولة ك�أ�س الأردن بنظام يطبق لأول‬ ‫مرة يفر�ض على كل فريق خو�ض ‪ 10‬مباريات يف الدور‬ ‫الأول‪ ،‬وهذا ما �ألقى بظالله على �أجواء املناف�سة‪.‬‬ ‫بعد اكتمال عقد دور الثمانية ميكن القول �أنّ بطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن �ست�شهد انطالقة حقيقية ومباريات فا�صلة‬ ‫وحا�سمة �أرجو �أن تكون جماهريية‪.‬‬ ‫الفي�صلي (حامل اللقب) يف مواجهة البقعة والرمثا‬ ‫يف قمة مبكرة �أمام الوحدات والعربي مع ذات را�س و�شباب‬ ‫الأردن مع من�شية بني ح�سن (و�صيف حامل اللقب)‪.‬‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ��ش�ب��اط امل�ق�ب��ل ��س�ن�ك��ون ع�ل��ى م��وع��د مع‬ ‫مواجهات أ�ك�ثر �إث��ارة ومتعة تفتح �صراع اللقب اجلديد‬ ‫بثوبه اجلديد على كل االحتماالت‪.‬‬ ‫يف ق � ��راءة ه��ادئ��ة حل �� �ص��اد ال � ��دور الأول ت���ش�ير �إىل‬ ‫ا�ستحقاق املت�أهلني لدور الثمانية‪.‬‬ ‫الفي�صلي ميكن اعتباره الفائز الأكرب واملت�أهل الأميز‪،‬‬ ‫ح�صد ‪ 22‬نقطة من ‪ 6‬انت�صارات و‪ 4‬تعادالت‪ ،‬وهو الوحيد‬ ‫الذي مل يعرف طعماً للخ�سارة‪.‬‬ ‫�شباب الأردن ا�ستحقّ ��ص��دارة املجموعة الثانية ب‪7‬‬ ‫انت�صارات‪ ،‬تعادلني مقابل خ�سارة واحدة‪.‬‬ ‫مل يكن احل�ضور اجلماهريي الئقاً من الدور الأول‬ ‫لبطولة ك�أ�س الأردن‪ ،‬لكن امل�شهد �سيكون خمتلفاً يف باقي‬ ‫الأدوار‪ ،‬وم��ا �أرج��وه م��ن احت��اد ال�ك��رة ات�خ��اذ م��ا يلزم من‬ ‫�إجراءات تعيد لبطولة ك�أ�س الأردن هيبتها وقيمتها‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫الجيش يطيح بالريان ويعزز‬ ‫موقعه رابع ًا يف الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز اجلي�ش موقعه يف املركز الرابع بفوزه على الريان ‪�-1‬صفر‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت يف ختام املرحلة احلادية ع�شرة االخرية من‬ ‫ذهاب الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل عبد القادر اليا�س الهدف الوحيد يف الدقيقة ‪.33‬‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل للجي�ش وال�ساد�س هذا املو�سم‬ ‫فرفع ر�صيده اىل ‪ 19‬نقطة بفارق نقطة واحدة خلف الريان الذي‬ ‫مني بخ�سارته الثالثة هذا املو�سم وبقي ثالثا‪.‬‬ ‫وعاين الريان من غياب ‪ 4‬العبني ا�سا�سيني ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وع��اد ام �صالل اىل نغمة االنت�صارات وحقق ف��وزا �صعبا على‬ ‫اخلور ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل الربازيلي كابوري (‪ )13‬واملغربي عثمان الع�سا�س (‪30‬‬ ‫ركلة جزاء) هديف ام �صالل‪ ،‬وعثمان حممد (‪ )32‬هدف اخلور‪.‬‬ ‫ورفع ام �صالل ر�صيده اىل ‪ 17‬نقطة وا�ستعاد املركز اخلام�س‪،‬‬ ‫فيما توقف ر�صيد اخلور عند ‪ 10‬نقاط وتراجع اىل املركز العا�شر‬ ‫ب�ف��ارق االه ��داف خلف اخل��ري�ط�ي��ات ال��ذي ان�ت��زع ف��وزا م�ث�يرا من‬ ‫ال�سيلية ‪.2-3‬‬ ‫وت �ق��دم ال���س�ي�ل�ي��ة م��رت�ين ع�ب�ر ال �ع��اج��ي �أرون � ��ا دي �ن��دان (‪)35‬‬ ‫والبوركينابي موموين داغانو (‪ 81‬ركلة ج��زاء)‪ ،‬ورد اخلريطيات‬ ‫مرتني عرب حممود �سعد (‪ 57‬و‪ )87‬قبل ان يخطف الكونغويل �آالن‬ ‫ديوكو (‪ )77‬هدف الفوز‪.‬‬ ‫ورف��ع اخل��ري�ط�ي��ات ر��ص�ي��ده اىل ‪ 10‬ن�ق��اط وت�ق��دم اىل املركز‬ ‫التا�سع‪ ،‬فيما تراجع ال�سيلية اىل املركز الثاين ع�شر االخري بر�صيد‬ ‫‪ 5‬نقاط‪.‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ستحتفل بطولة قطر �إك�سون موبيل املفتوحة للتن�س هذا املو�سم بواحدٍ وع�شرين عاماً من التقدم‬ ‫والنجاح‪ ،‬فمنذ انطالقة البطولة وهي ت�ستقطب �أعظم جنوم اللعبة اللذين يق�صدون الدوحة رغب ًة منهم‬ ‫عرو�ض تناف�سية على مالعب جممع خليفة الدويل للتن�س والإ�سكوا�ش‪ ،‬امل�ست�ضيف الر�سمي‬ ‫يف تقدمي‬ ‫ٍ‬ ‫لهذه البطولة والتي تقدم �أعلى جائزة مالية يف �سل�سلة بطوالت رابطة التن�س لالعبني املحرتفني فئة‬ ‫‪ 250‬نقطة مببلغ ي�صل �إىل ‪ 1,054,720‬دوالر �أمريكي‪ .‬وتعترب البطولة التي �ستبد أ� يف ‪ 31‬كانون الأول‬ ‫‪ 2012‬وت�ستمر حتى ‪ 5‬كانون الثاين ‪ ،2013‬البطولة الأوىل يف روزنامة رابطة التن�س لالعبني املحرتفني‬ ‫التي ي�ستهل فيها الالعبون املو�سم اجلديد للبطوالت‪ .‬وي�شارك يف البطولة هذا العام ‪ 32‬العباً يف جمال‬ ‫اللعب الفردي من بينهم النجم العاملي الإ�سباين رافاييل نادال (امل�صنّف الرابع على العامل) وامل�صنّف‬ ‫اخلام�س الإ�سباين ديفيد فريير والفرن�سي ري�شارد غا�سكيه (العا�شر) والفرن�سي غايل مونفي�س‬ ‫(‪ )77‬الذي و�صل لنهائي البطولة املا�ضية‪ ،‬و�ستة ع�شر فريقاً للعب الزوجي �ضمن �إطار تناف�سي‬ ‫يظهر �أعظم مواهب التن�س يف العامل‪.‬‬

‫بطولة غرب �آ�سيا‬

‫منتخبنا الوطني يودع البطولة بخسارته أمام سوريا‬

‫الكويت ‪ -‬عودة الدولة ‪ -‬موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫كتب �أم�س املنتخب الوطني لكرة القدم نهايته احلزينة بيده يف‬ ‫بطولة احتاد غرب �آ�سيا املقامة يف الكويت حتى اخلمي�س القادم بعدما‬ ‫خ�سر أ�م��ام نظريه ال���س��وري ‪ 2/1‬على ملعب كاظمة يف ختام ال��دور‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وت�ق��دم املنتخب يف ال�شوط االول ع��ن طريق خليل بني عطية‪،‬‬ ‫قبل �أن يرتاجع يف ال�شوط الثاين بال مربر وتتلقف �شباكه هدفني‬ ‫من ال�سوري �أحمد الدوين �أعلن بهما ت�أهل منتخب بالده للدور قبل‬ ‫النهائي بعد ت�صدره املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫وت��وق�ف��ت امل �ب��اراة ب�ع��د دخ ��ول بع�ض امل�شجعني �أر� ��ض امل�ل�ع��ب‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي خ�سر املنتخب جهود مهاجمه حمزة الدردور �إثر خروجه‬ ‫بالبطاقة احلمراء يف الدقائق الأخرية‪.‬‬ ‫وتقام غدا مباراتي الدور قبل النهائي‪ ،‬حيث يلتقي بطل املجموعة‬ ‫الأوىل عمان و�أف�ضل ثاين يف املجموعات العراق‪ ،‬ويتواجه بطل الثانية‬ ‫البحرين وبطل الثالثة �سوريا‪.‬‬ ‫يف �سطور‬ ‫ مثل املنتخب ال��وط�ن��ي‪ :‬ع�ب��داهلل ال��زع�ب��ي‪ ،‬حممد ال��دم�يري‪،‬‬‫ابراهيم ال��زواه��رة‪ ،‬ع��دي زه��ران‪ ،‬حممد م�صطفى‪� ،‬سعيد مرجان‪،‬‬ ‫ع�ب��داهلل ذي��ب (حم�م��ود زع�ت�رة)‪ ،‬رائ��د ال�ن��واط�ير (م�صعب اللحام)‪،‬‬ ‫خليل بني عطية‪ ،‬عدنان عدو�س (�أحمد اليا�س)‪ ،‬حمزة الدردور‪.‬‬ ‫ مثل �سوريا‪ :‬م�صعب بلحو�س‪ ،‬حمدي امل�صري‪ ،‬احمد ال�صالح‪،‬‬‫ح�سني جويد‪ ،‬م�ؤيد عجان‪ ،‬خالد مبي�ض‪ ،‬ق�صي حبيب (عمر ال�سوما)‬ ‫زاه��ر م�ي��داين‪ ،‬ع��دي جفال (عمر خريبني)‪ ،‬حممود م��وا���س‪ ،‬احمد‬ ‫الدوين (حميد ميدو)‪.‬‬ ‫ احلكام‪ :‬كو ج��وجن من كوريا اجلنوبية ومواطنه كيم �سوجن‪،‬‬‫ح�سن العمري (االمارات)‪ ،‬علي �شعبان (لبنان)‪.‬‬ ‫مباغتة‬ ‫بلغت الإث� ��ارة ح��دوده��ا م�ب�ك��را‪ ،‬ع�ن��دم��ا ح��اول��ت �أوراق املنتخب‬ ‫يف منطقة العمق ال�سيطرة على عمليات ال�ب�ن��اء وا�ستعمال �سالح‬ ‫التمريرات احلائطية التي �أتقنها ذيب وعدو�س‪ ،‬و�ساندهما يف ذلك‬ ‫عدو�س والنواطري وخليل‪.‬‬ ‫اكت�شف املناف�س ال�سوري �أن الأم��ور �سيكون فيها ح�سابات كثرية‬ ‫فرتك حبيب وجفال يف املناورة وزاهر يف املناو�شة‪ ،‬الأمر الذي قابله‬ ‫الدمريي والزواهرة وزهران وم�صطفى بالهدوء التام وانتظار الكرات‬ ‫لقطعها �أوال ب��أول‪ ،‬ويف غمرة ذلك ان�سل موا�س و�أر�سل ركنية‪ ،‬و�سدد‬

‫حبيب ومرت دقائق �صعبة ليحاول الدردور عبور ال�صالح‪ ،‬فيما �أر�سل‬ ‫النواطري عر�ضية مل جتد متابعة ليقطعها جويد‪.‬‬ ‫الهدوء املمزوج باحلذر كان العنوان‪ ،‬ويبدو �أن املباغتة قادمة ال‬ ‫حمالة وفقا للمجريات‪ ،‬وجت�سد ذلك بتمرير الدردور كرة ذكية انطلق‬ ‫خلفها خليل و�سددها من داخل املنطقة على ميني بلحو�س �شاهدها يف‬ ‫الزاوية البعيدة (‪.)20‬‬ ‫ا�ضطر اجلهاز الفني �إ�شراك زعرتة و�إخراج ذيب لتفعيل املنطقة‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬ومل ي�ستغل إ�ل�ي��ا���س وال � ��دردور ال��درب�ك��ة داخ ��ل اجل��زاء‬ ‫ال���س��وري و��س��ط ح���ض��ور بلحو�س لت�شهد ال��دق��ائ��ق الأخ �ي�رة �ضغط‬ ‫هجومي ودفاعي �سوري واعتماد على املرتدات‪.‬‬ ‫تعددت الركنيات ومل تنفع اخليارات التي جل�أ لها ال�سوري‪ ،‬مع‬ ‫�أن موا�س جرب حظه يف أ�ك�ثر من م�شهد‪ ،‬فرد ذيب بقوة من خالل‬ ‫�إم�ساك منطقة الو�سط وترك احلرية للدردور بالتواجد �أكرث‪ ،‬و�شارك‬ ‫خليل زم�لاءه املهمة على أ�م��ل �إيقاع اجل��دار الدفاعي ال�سوري حتت‬ ‫ال�ضغط‪ ،‬وفعال مت ذلك‪ ،‬لكن جفال كاد �أن يعدل املوقف ومرت كرته‬ ‫جانبية‪ ،‬و�أر�سل ذيب عر�ضية �أبعدها بلحو�س قبل �أن يطاردها خليل‪.‬‬ ‫خم�س دق��ائ��ق وق��ت ب��دل م�ب��دد �شهدت حت��رك��ات ج��ادة للتعديل‬ ‫ال�سوري والزيادة الأردنية لت�سبقهما �صافرة اال�سرتاحة‪.‬‬ ‫�أخطاء‬ ‫كاد موا�س �أن ي�سجل مطلع احل�صة الثانية بعد ان خطف الكرة‬ ‫م��ن م�صطفى ال ��ذي ع��اد واب �ع��ده��ا‪ ،‬وجن��ح ال��زع�ب��ي يف �إدارة االم��ور‬ ‫اخللفية‪ ،‬ثم ا�شرتك يف اجلانب ال�سوري ال�سوما وغادر حبيب‪ ،‬وبعدها‬ ‫انفتحت املجريات وغادر عدو�س وظهر اليا�س مكانه‪ ،‬وتعددت الكرات‬ ‫و�أ�صبحت املباراة هجومية‪.‬‬ ‫�أبعد الزعبي ت�سديدة الدوين‪ ،‬ومثله فعل بلحو�س يف �أبطال ركنية‬ ‫النواطري اخل�ط�يرة‪ ،‬ثم زج ال�سوري بورقة خريبني و�سحب جفال‪،‬‬ ‫وظهر اخلطر كثريا على مرمى الزعبي‪ ،‬ونابت العار�ضة عن الزعبي‬ ‫يف رد ر�أ�سية ال�صالح تابعها امل�صري فوق املرمى‪.‬‬ ‫ووجد ال�سوري امل�ساحات والأخطاء التي ا�ستغلها الهجوم ال�سوري‪،‬‬ ‫ومن �إحداها �أخذ الدوين كرة و�سار بها وو�ضعها يف الزاوية البعيدة‬ ‫للزعبي هدف التعادل (‪.)62‬‬ ‫ح��اول ال��دردور ال�ع��ودة للمجريات‪ ،‬لكن ال�صالح فر�ض الرقابة‬ ‫وتكفل بالتغطية‪ ،‬واالن�سجام مع بلحو�س يف وقف اخلط الهجومي‪،‬‬ ‫وت�سارعت الألعاب بحثا عن التقدم‪ ،‬ليقطع الزواهرة انفراد الدوين‪.‬‬ ‫�سدد امل�صري بجوار القائم‪ ،‬وت�أخر مرجان على أ�ب��واب اجل��زاء‪،‬‬ ‫لي�شرتك م�صعب يف املنطقة الي�سرى التي تركها النواطري‪ ،‬وا�ستدار‬

‫خليل و�سدد �ضعيفة‪ ،‬لين�سل ال�سوما داخل املنطقة وينقذها الزواهرة‪،‬‬ ‫ومرر ذيب منوذجية اهدرها م�صعب وهو يواجه بلحو�س‪.‬‬ ‫اخل �ط��ورة احلقيقية توا�صلت وان �ف��رد ذي��ب وتكفل بلحو�س يف‬ ‫االنقاذ وتوغل عجان ليقطعها الزواهرة‪ ،‬ونفذ موا�س عر�ضية تابعها‬ ‫الدوين ر�أ�سية متقنة فوق الزعبي هدف التقدم (‪.)80‬‬ ‫ارتفعت وت�يرة املجريات يف الدقائق االخ�يرة‪ ،‬وجنح بلحو�س يف‬ ‫اك�ثر م��ن م��رة وق��ف طلعات ال ��دردور وزع�ت�رة‪ ،‬و��س��دد �إليا�س �أبعدها‬ ‫عجان‪ ،‬وترك الدوين امللعب مليدو‪.‬‬ ‫احت�سب احلكم �ست دقائق للتعوي�ض كانت �صعبة مع انفراد خليل‬ ‫و�إر�ساله كرة من حتت بلحو�س ا�صطدمت بالقائم‪ ،‬و أ�خ��ذت طريقها‬ ‫للخارج‪ ،‬ثم ازدادت الأمور تعقيدا بخروج الدردور بالبطاقة احلمراء‬ ‫لنيله االنذار الثاين‪.‬‬ ‫ح��اف��ظ ال���س��وري ع�ل��ى االن���ض�ب��اط‪ ،‬وع��ان��ى املنتخب م��ن ف�ق��دان‬ ‫الرتكيز حتى النهاية احلزينة‪.‬‬ ‫عمال‪ :‬قدمنا مباراة جيدة‬ ‫�أ�شار مدرب املنتخب يا�سني عمال يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي �أعقب‬ ‫امل�ب��اراة‪� ،‬أن الالعبني قدموا م�ب��اراة جيدة‪ ،‬و أ�ه ��دروا بع�ض الفر�ص‬ ‫«�سجلنا يف البداية وتراجعنا بال مربر وهكذا كرة القدم يحدث فيها‬ ‫كل �شيء‪ ،‬ونحن ك�سبنا منتخبا قويا جترع اخلربة والوجوه اجلديدة‬ ‫الإ�ضافية املميزة»‪.‬‬ ‫و�أكد عمال �أن بع�ض الفر�ص مل يتم ترجمتها على �أر�ض الواقع‬ ‫لي�ستفيد املنتخب ال�سوري من ذلك‪ ،‬ويك�سب ال�شوط الثاين واملباراة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬عانينا يف بع�ض املباريات وا�ستفدنا من البطولة»‪.‬‬ ‫ال�سيد‪ :‬الفوز مهم‬ ‫قال املدير الفني للمنتخب ال�سري ح�سام ال�سيد ان الفوز مهم‬ ‫وجاء يف الوقت املنا�سب و�سنقطع ا�شواط اخرى يف البطولة ونحن كنا‬ ‫على ثقة من التواجد يف قبل النهائي‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�سيد ان املنتخب ال���س��وري ل��ن يفكر مب �ب��اراة االردن‬ ‫و�سي�ستعد للدور قبل النهائي وال�صدارة اكرب فوائد امل�شاركة باال�ضافة‬ ‫للوجوه ال�شابة‪.‬‬ ‫�أف�ضل العب‬ ‫ح�صل �صانع �ألعاب املنتخب ال�سوري حممود موا�س على جائزة‬ ‫�أف�ضل الع��ب يف امل�ب��اراة وق��ام بت�سليمها ال�سكرتري التنفيذي الحتاد‬ ‫غرب �آ�سيا �سليمان نوار‪.‬‬ ‫وجنح موا�س طيلة املباراة مب�ساندة زمالئه يف مترير و�صناعة‬ ‫الكرات وامل�ساهمة الفعالة يف الفوز‪.‬‬

‫اجلهاز الفني اختار ‪ 28‬العب ًا ملع�سكره التدريبي‬

‫املنتخب الوطني تحت ‪ 22‬سنة يستضيف نظريه القربصي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف املنتخب الوطني‬ ‫ل �ف �ئ��ة حت� ��ت ‪� � 22‬س �ن��ة ن �ظ�ي�ره‬ ‫القرب�صي ليقابله يف عمان يوم‬ ‫اخل��ام����س م��ن ��ش�ب��اط ال �ق��ادم يف‬ ‫مباراة ودية ت�أتي يف �إطار برنامج‬ ‫�إعداده للم�شاركة بنهائيات ك�أ�س‬ ‫آ���س�ي��ا لفئة حت��ت ‪� 22‬سنة والتي‬ ‫�سوف تقام ب�سلطنة عمان بداية‬ ‫عام ‪.2014‬‬ ‫أ�ع�ل��ن ذل��ك أ�ح�م��د قطي�شات‬ ‫م��دي��ر ال��دائ��رة الفنية‪ ،‬و�أ��ض��اف‬ ‫ب�أنّ االحتاد القرب�صي كان طلب‬ ‫لقاء منتخبنا ي��وم ال�ساد�س من‬ ‫� �ش �ب��اط‪ ،‬ل�ك��ن احت ��اد ك ��رة ال�ق��دم‬

‫ط �ل ��ب ت �ع ��دي ��ل امل� ��وع� ��د‪ ،‬ب�ح�ي��ث‬ ‫ت �ق��ام ق�ب��ل ي ��وم �أو ب�ع��د ي ��وم من‬ ‫موعد مباراة الأردن و�سنغافوره‬ ‫باجلولة الأوىل م��ن الت�صفيات‬ ‫الآ� � �س � �ي� ��وي� ��ة ف ��اخ � �ت ��ار االحت� � ��اد‬ ‫ال �ق�ب�ر� �ص��ي ي� ��وم اخل��ام ����س م��ن‬ ‫�شباط‪.‬‬ ‫و�أ ّك � � ��د ق �ط �ي �� �ش��ات �أنّ ه��ذه‬ ‫امل �ب��اراة ت� أ�ت��ي يف إ�ط ��ار الربنامج‬ ‫الزمني لإع��داد املنتخب‪ ،‬والذي‬ ‫ك � ��ان خ ��ا� ��ض م � �ب� ��اراة ودي� � ��ة م��ع‬ ‫املنتخب العماين ال�شهر املا�ضي‬ ‫وف��از فيها الأردن بهدف وحيد‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أنّ ب��رن��ام��ج إ�ع ��داد‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب � �س��وف ي �ت��زام��ن يف كل‬ ‫ف�ترات توقف م�ب��اري��ات ال��دوري‬

‫وال� �ك� ��أ� ��س ج �ن �ب��ا �إىل ج �ن��ب م��ع‬ ‫املنتخب الوطني الأول‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اخ �ت��ار الكابنت‬ ‫إ�� � �س �ل�ام ذي� ��اب� ��ات امل ��دي ��ر ال�ف�ن��ي‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ‪ 28‬الع �ب��ا ل �ل��دخ��ول‬ ‫ب��امل �ع �� �س �ك��ر ال� �ت ��دري� �ب ��ي وال � ��ذي‬ ‫�سيبد�أ اعتبارا من ‪ 23‬من ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪ ،‬وي�ستمر حتى ي��وم ‪27‬‬ ‫من ال�شهر ذات��ه ويتخلله �إقامة‬ ‫م�ب��ارات�ين مت ت�أكيدهما ر�سميا‪،‬‬ ‫الأوىل �ستكون �أمام الفي�صلي يوم‬ ‫‪ 25‬اجلاري‪ ،‬والثانية مع اجلزيرة‬ ‫ي��وم ‪ 27‬م��ن ال���ش�ه��ر ذات ��ه وت�ق��ام‬ ‫املباراتني يف اخلام�سة م�ساء على‬ ‫ملعب البرتاء‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ذي��اب��ات ال ��ذي ك��ان‬

‫يتحدث للموقع الر�سمي الحتاد‬ ‫كرة القدم �أنّ الغاية من املع�سكر‬ ‫وال �ت �ج �م��ع امل �ق �ب��ل ه ��و اك�ت���ش��اف‬ ‫املزيد من الالعبني‪ ،‬خا�صة من‬ ‫�أ��ص�ح��اب ال �ق��درات الفنية التي‬ ‫ظ�ه��رت خ�ل�ال ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪،‬‬ ‫وب�ح�ي��ث ي�ت��م اخ �ت �ي��ار ال�لاع�ب�ين‬ ‫وف �ق��ا الح�ت�ي��اج��ات امل�ن�ت�خ��ب من‬ ‫م��راك��ز حم � ��ددة‪ ،‬وه ��و م��ا ي � أ�ت��ي‬ ‫ب��ال��درج��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫اخ �ت �ي��ار ال�ل�اع �ب�ي�ن ع �م��ر خليل‬ ‫ال�ظ�ه�ير الأمي� ��ن وب�ل�ال ق��ودي��ر‬ ‫قلب ال�ه�ج��وم مبنتخب ال�شباب‬ ‫الحتياجات املنتخب ملثل ه��ؤالء‬ ‫الالعبني وفقا ملراكزهم‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ذي��اب��ات �أنّ املرحلة‬

‫املقبلة �سوف ت�شهد غياب ثمانية‬ ‫م��ن الع�ب��ي املنتخب ينخرطون‬ ‫ح ��ال� �ي ��ا م� ��ع ن �� �ش��ام��ى امل �ن �ت �خ��ب‬ ‫الوطني وهم‪ :‬خليل بني عطية‪،‬‬ ‫م�صعب اللحام‪ ،‬حمزة ال��دردور‪،‬‬ ‫حممد ال� ��داود‪ ،‬حم�م��ود زع�ترة‪،‬‬ ‫ع � ��دي زه � � � ��ران‪ ،‬ط � � ��ارق خ �ط��اب‬ ‫و�أحمد �سمري‪.‬‬ ‫و�شملت عملية االختيار كل‬ ‫من منذر �أبو عمار‪� ،‬صدام جرار‪،‬‬ ‫ب�لال ق��وي��در‪ ،‬حممد أ�ب��و نبهان‪،‬‬ ‫ع�ب��د اهلل ال �ع �ط��ار‪ ،‬خ �ل��دون عبد‬ ‫املعطي‪ ،‬ن��ور ال��دي��ن بني عطية‪،‬‬ ‫ع��دي خ�ضر‪ ،‬رواد أ�ب��و خ�ي��زران‪،‬‬ ‫زيد جابر‪ ،‬مهند جمجوم‪� ،‬أحمد‬ ‫م ��ازن ال���ص�غ�ير‪ ،‬أ�ح �م��د طنو�س‪،‬‬

‫م �ه��دي ع�لام��ة‪ ،‬ع�م��ر احل�سني‪،‬‬ ‫حممد زري�ق��ات‪� ،‬أن�س اخلاليلة‪،‬‬ ‫�� �ص�ل�اح �أب � ��و ال �� �س �ي��د‪ ،‬إ�ب��راه �ي��م‬ ‫دل� � � ��دوم‪ ،‬حم �م��د ذي � ��اب � ��ات‪ ،‬اي ��اد‬ ‫اخلطيب‪ ،‬عبد اهلل عبد املعطي‪،‬‬ ‫أ�ح �م��د حم �م��ود ال���ص�غ�ير‪ ،‬عامر‬ ‫خ�ل��ف‪ ،‬م�صطفى م�سامح‪ ،‬معاذ‬ ‫ع�ف��ان��ة‪ ،‬م ��راد ال���ص��و���ص و�أح�م��د‬ ‫اجلعافرة‪.‬‬ ‫وي � �� � �ض� ��م ال� � � �ك � � ��ادر ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫والإداري مل �ن �ت �خ��ب حت � ��ت ‪22‬‬ ‫�سنة ك��ل م��ن ع�ل��ي ��ش�ه��اب مدير‬ ‫املنتخب‪ ،‬ديان �صالح مدرب عام‪،‬‬ ‫في�صل �إبراهيم مدرب‪� ،‬أحمد �أبو‬ ‫نا�صوح م��درب ح��را���س‪ ،‬د‪�.‬سمري‬ ‫�سارة‪ ،‬املعالج حممد جراوان‪.‬‬

‫�إ�سالم‬ ‫ذيابات‬ ‫املدير‬ ‫الفني‬ ‫للمنتخب‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫‪21‬‬

‫ك�أ�س العامل للأندية‬

‫كورينثيانز يحرز اللقب للمرة الثانية يف تاريخه‬ ‫يوكوهاما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز كورينثيانز الربازيلي‬ ‫لقب بطل ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫يف ك ��رة ال �ق��دم ل �ل �م��رة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫يف تاريخه ب�ف��وزه على ت�شل�سي‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي ‪��-1‬ص�ف��ر يف امل �ب��اراة‬ ‫النهائية �أم�س الأحد على ا�ستاد‬ ‫يوكوهاما يف اليابان‪.‬‬ ‫و�� �س � ّ�ج ��ل ال � �ب �ي�رويف خ ��وان‬ ‫ب��اول��و غ�يري��رو ه��دف ال�ف��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪.69‬‬ ‫وك � ��ان ك��وري �ن �ث �ي��ان��ز �أح� ��رز‬ ‫ال� �ل� �ق ��ب يف ال �ن �� �س �خ��ة الأوىل‬ ‫ل �ل �ب �ط��ول��ة ب �ح �ل �ت �ه��ا اجل ��دي ��دة‬ ‫ع��ام ‪ 2000‬ب�ف��وزه على مواطنه‬ ‫ف��ا��س�ك��و دا غ��ام��ا ‪ 3-4‬ب��رك�لات‬ ‫ال�ترج�ي��ح بعد تعادلها �صفر‪-‬‬ ‫� �ص �ف��ر يف ال ��وق� �ت�ي�ن الأ� �ص �ل ��ي‬ ‫والإ�ضايف‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري��ق ال�برازي �ل��ي‬ ‫تغ ّلب على الأه �ل��ي امل���ص��ري يف‬ ‫ن�صف النهائي بالنتيجة ذاتها‬ ‫�أي�ضا وبهدف لغرييرو نف�سه‪.‬‬ ‫وي� � ��أت � ��ي ال� �ل� �ق ��ب ت �ت��وي �ج��ا‬ ‫لعامني مذهلني لكورينثيانز‬ ‫�شهدا تتويجه بلقبي ال��دوري‬ ‫امل� �ح� �ل ��ي ع � � ��ام ‪ 2011‬وك � ��أ�� ��س‬ ‫ليربتادوري�س هذا العام‪.‬‬ ‫ورف� � ��ع ك��وري �ن �ث �ي��ان��ز ع ��دد‬ ‫�ألقاب �أندية �أمريكا اجلنوبية يف‬ ‫البطولة بنظامها اجلديد �إىل‬ ‫�أربعة‪ ،‬لكن نظريتها الأوروبية‬ ‫ما تزال تتفوق بخم�سة �ألقاب‪.‬‬ ‫الأل �ق��اب ال�ث�لاث��ة الأوىل كانت‬ ‫برازيلية هي كورينثيانز و�ساو‬ ‫ب��اول��و وان�ترن��ا� �س �ي��ون��ال �أع ��وام‬ ‫‪ 2005 ،2000‬و‪ ،2006‬ق�ب��ل �أن‬ ‫ت�ن�ت�ق��ل ال �� �س �ي �ط��رة �إىل ال �ف��رق‬ ‫الأوروبية عرب ميالن الإيطايل‬ ‫(‪ )2007‬وم��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫(‪ )2008‬وب��ر� �ش �ل��ون��ة (‪)2009‬‬ ‫وانرت ميالن (‪ )2010‬وبر�شلونة‬ ‫جمددا (‪.)2011‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ف�شل ت�شلي يف‬ ‫ت�ع��وي����ض خ�ي�ب��ة ف �ق��دان��ه لقبه‬ ‫ب �ط�لا لأوروب � � ��ا ب �خ��روج��ه من‬ ‫ال� ��دور الأول‪ ،‬وازداد ال�ضغط‬ ‫على م��درب��ه اجل��دي��د الإ�سباين‬ ‫رافايل بينيتيز خلف الإيطايل‬ ‫روبرتو دي ماتيو الذي قاده �إىل‬ ‫احللم الأوروبي للمرة الأوىل يف‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫ومي� � ّر ال �ف��ري��ق الإن�ك�ل�ي��زي‬ ‫ب� �ف�ت�رة � �ص �ع �ب��ة ه � ��ذا امل ��و� �س��م‪،‬‬ ‫ف �ف �� �ض�ل�ا ع� ��ن ف� �ق ��دان ��ه ل�ق�ب��ه‬ ‫الأوروب� ��ي بعد �أن ح� ّ�ل ثالثا يف‬ ‫جم �م��وع �ت��ه خ �ل��ف ي��وف �ن �ت��و���س‬ ‫الإي�ط��ايل و�شاختار دانييت�سك‬ ‫الأوك � ��راين‪ ،‬ف ��إ ّن��ه ي�ع��اين �أي�ضا‬ ‫يف ال � ��دوري امل�ح�ل��ي ال� ��ذي ك��ان‬ ‫ي �ت �� �ص��دره يف م���س�ت�ه��ل امل��و� �س��م‬ ‫بعد ف��وزه يف �سبع مباريات من‬ ‫�أ�صل ‪( 8‬تعادل يف الأخرى) قبل‬

‫فرحة العبي كورينثيانز الربازيلي ب�إحراز اللقب على ح�ساب ت�شل�سي‬

‫�أن ي�تراج��ع �إىل امل��رك��ز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪.‬‬ ‫ح ��اول ت�شل�سي ال�سيطرة‬ ‫على املجريات والإم�ساك بالكرة‬ ‫ل �ك��ن حت ��رك ��ات الع �ب �ي��ه ع��اب�ه��ا‬ ‫البطء‪ ،‬خ�صو�صا يف التمريرات‬ ‫�إىل املهاجم الإ�سباين فرناندو‬ ‫توري�س التي كان يقر�أها الدفاع‬ ‫الربازيلي ب�سهولة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬جل أ� الربازيليون‬ ‫�إىل الهجمات املرتدّة ال�سريعة‬ ‫ال �ت��ي ك� ��ادت ت�ن�ج��ح ل ��وال ت ��أل��ق‬ ‫م��واط �ن��ه داف �ي��د ل��وي��ز ��ص�خ��رة‬ ‫دفاع ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وك � ��اد ك��وري �ن �ث �ي��ان��ز يفتتح‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل �إث � ��ر م�ع�م�ع��ة �أم� ��ام‬ ‫احل ��ار� ��س ب �ي�ت�ر ت �� �ش �ي��ك ال ��ذي‬ ‫� �س �ي �ط��ر ع �ل��ى ال � �ك ��رة ق �ب��ل �أن‬ ‫تتخطى خط املرمى‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه الفر�صة �أول‬ ‫اخ �ت �ب��ار ح�ق�ي�ق��ي ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫خ ��ط امل ��رم ��ى ال� �ت ��ي اع �ت �م��ده��ا‬ ‫االحت��اد ال��دويل «فيفا» يف هذه‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ع�بر ج �ه��ازي «ه��وك‬ ‫�آي» �أو ع�ي�ن ال �� �ص �ق��ر ك �م��ا يف‬ ‫م�لاع��ب ك��رة امل �� �ض��رب‪� ،‬أو عرب‬ ‫جهاز «ري��ف غ��ول» ال��ذي يعمل‬ ‫بوا�سطة �شريحة مغناطي�سية‬

‫ت�ع�ط��ي �إ� �ش ��ارة �إذا ك��ان��ت ال�ك��رة‬ ‫ّ‬ ‫تخطت خط املرمى �أم ال‪.‬‬ ‫و��س�ن�ح��ت ف��ر� �ص��ة ل�ل�ف��ري��ق‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي م��ن ك ��رة لباولينو‬ ‫�أب� �ع ��ده ��ا ت �� �ش �ي��ك ل �ت �� �ص��ل �إىل‬ ‫امير�سون الذي �سددها بالقائم‬

‫الأمي� � ��ن (‪ .)35‬ع� ��اد ت���ش�ل���س��ي‬ ‫�إىل �أف�ضليته و�أر� �س��ل فيكتور‬ ‫موزي�س ك��رة متقنة من اجلهة‬ ‫ال� �ي� ��� �س ��رى �أب � �ع ��ده ��ا احل ��ار� ��س‬ ‫كا�سيو ب�صعوبة (‪ ،)38‬ثم �أطلق‬ ‫الإ��س�ب��اين خ��وان م��ات��ا ت�سديدة‬

‫قوية لكن كرته تابعت طريقها‬ ‫�إىل خارج امللعب(‪.)42‬‬ ‫ج��اء إ�ي�ق��اع ال�شوط الثاين‬ ‫م �ث�يرا و��س��ري�ع��ا م��ن ال�ط��رف�ين‬ ‫ال� �ل ��ذي ��ن ت� �ن ��اوب ��ا ع �ل��ى إ�ه� � ��دار‬ ‫الفر�ص أ�م��ام املرميني‪ ،‬و�شهد‬

‫توازنا يف ال�سيطرة بعد �أن كان‬ ‫ت�شل�سي الأك�ثر ا�ستحواذا على‬ ‫الكرة يف ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫حا�صر كورينثيانز مناف�سه‬ ‫يف منطقته لدقائق حماوال ه ّز‬ ‫ال���ش�ب��اك ال ��ذي ك ��اد يتحقق يف‬

‫الدقيقة ‪� 65‬إثر كرة و�صلت �إىل‬ ‫غرييرو الن�شيط داخل املنطقة‪،‬‬ ‫فح�ضرها لنف�سه و�أطلقها قوية‬ ‫الم���س��ت ال�ق��ائ��م الأي���س��ر ملرمى‬ ‫ت�شيك‪.‬‬ ‫وجنح الفريق الربازيلي يف‬

‫ه ّز ال�شباك عرب هجمة �سريعة‬ ‫من اجلهة اليمنى و�صلت على‬ ‫إ�ث��ره��ا ال�ك��رة �إىل دان�ي�ل��و ال��ذي‬ ‫� �س��دده��ا ل�ك�ن�ه��ا ارت �ط �م��ت ب�ق��دم‬ ‫�أح � ��د امل ��داف �ع�ي�ن وع �ل��ت لتجد‬ ‫غ�ي�ري ��رو ف �ت��اب �ع �ه��ا ب ��ر�أ�� �س ��ه يف‬ ‫املرمى (‪.)69‬‬ ‫دف � ��ع الإ� � �س � �ب� ��اين راف ��اي ��ل‬ ‫ب �ي �ن �ي �ت �ي ��ز م� � � � ��درب ت �� �ش �ل �� �س��ي‬ ‫ب��ال�برازي �ل��ي او� �س �ك��ار ب ��دال من‬ ‫م ��وز� ��س لإع� � � ��ادة الأم� � � ��ور �إىل‬ ‫ن�صابها قبل ف��وات الأوان لكن‬ ‫الع� �ب ��ي ك ��ورن �ث �ي ��ان ��ز وا� �ص �ل ��وا‬ ‫اندفاعهم لإ�ضافة هدف ثان‪.‬‬ ‫والح��ت فر�صة ثمينة �أم��ام‬ ‫ت�شل�سي لإدراك ال �ت �ع��ادل قبل‬ ‫خم�س دقائق من نهاية الوقت‬ ‫الأ�� �ص� �ل ��ي ع �ن��دم��ا ت �ه �ي ��أت ك��رة‬ ‫�أم ��ام ت��وري����س وه��و يف مواجهة‬ ‫احل��ار���س لكنه ��س��دده��ا بقدمي‬ ‫الأخري مبا�شرة‪.‬‬ ‫و أ��� �ش� �ه ��ر احل� �ك ��م ب �ط��اق �ت��ه‬ ‫احل �م ��راء ب��وج��ه غ� ��اري كاهيل‬ ‫يف ال� �ث ��واين الأخ �ي��رة لتدخله‬ ‫العنيف على امير�سون‪.‬‬ ‫و�سجل توري�س هدفا بر�أ�سه‬ ‫يف الدقيقة الثانية من الوقت‬ ‫ال���ض��ائ��ع �أل �غ��اه احل �ك��م ب��داع��ي‬ ‫الت�سلل‪.‬‬ ‫ م � ّث��ل ت���ش�ل���س��ي‪ :‬ت�شيك‪،‬‬‫ايفانوفيت�ش وا�شلي كول ودافيد‬ ‫ل ��وي ��ز ورام�ي�ري� �� ��س والم� �ب ��ارد‬ ‫وم � ��وز� � ��س وه � � � � ��ازارد وك��اه �ي��ل‬ ‫وتوري�س وماتا‪.‬‬ ‫امل� ��درب‪ :‬الإ� �س �ب��اين راف��اي��ل‬ ‫بينيتيز‪.‬‬ ‫ م ّثل كورنتيانز‪ :‬كا�سيز‪،‬‬‫ال �ي �� �س��ان��درو و��ش�ي�ك��اغ��و ورال ��ف‬ ‫وف��اب �ي��و � �س��ان �ت��و���س وب��اول�ي�ن�ي��و‬ ‫وغ�ي�ري��رو وامي��ر� �س��ون وب��اول��و‬ ‫اندريه ودانيلو وهرنيكي‪.‬‬ ‫املدرب‪ :‬الربازيلي تيتي‪.‬‬

‫مونتريي يحرز املركز الثالث على حساب األهلي‬ ‫يوكوهاما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ح��رز مونتريي املك�سيكي املركز الثالث يف‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية يف ك��رة القدم بفوزه على‬ ‫الأهلي امل�صري ‪�-2‬صفر �أم�س الأحد على ا�ستاد‬ ‫يوكوهاما يف اليابان‪.‬‬ ‫و�سجل خي�سو�س كورونا (‪ )3‬و�سيزار دلغادو‬ ‫(‪ )66‬الهدفني‪.‬‬ ‫وك ��ان ��س��ان فريت�شي ه�يرو��ش�ي�م��ا ال�ي��اب��اين‬ ‫ّ‬ ‫حل خام�سا الأربعاء املا�ضي بفوزه على اول�سان‬ ‫هيونداي الكوري اجلنوبي ‪.2-3‬‬ ‫خطف مونتريي هدفا مبكرا ع�بر كورونا‬ ‫و��ض��ع الع�ب��ي الأه �ل��ي حت��ت ال�ضغط للتعوي�ض‬ ‫يف ال�شوط الأول فلم تنجح حماوالتهم يف ه ّز‬ ‫ال�شباك‪.‬‬

‫ن��زل الأه �ل��ي �إىل ال���ش��وط ال �ث��اين مهاجما‬ ‫فح�صل على ع��دد كبري من الفر�ص‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ع�بر امل�خ���ض��رم حم�م��د �أب ��و ت��ري�ك��ة ال ��ذي ح��اول‬ ‫ت�سجيل ا��س�م��ه ك��أف���ض��ل م�سجل يف ت��اري��خ ه��ذه‬ ‫البطولة لكن احلار�س املك�سيكي حال دون ذلك‪.‬‬ ‫ف�ق��د ت�ل� ّق��ى �أب ��و ت��ري�ك��ة ك��رة داخ ��ل املنطقة‬ ‫ف �� �س��دده��ا ب �ي �� �س��راه م��ن ن�ق�ط��ة اجل � ��زاء �أب �ع��ده��ا‬ ‫احلار�س املك�سيكي ب�صعوبة �إىل ركلة ركنية من‬ ‫اجلهة الي�سرى (‪ ،)50‬ثم كانت له حماولة ثانية‬ ‫ح�ين �أط�ل��ق ك��رة ق��وي��ة �أب�ع��ده��ا احل��ار���س جم��ددا‬ ‫(‪.)79‬‬ ‫وك ��ان �أب ��و ت��ري�ك��ة �أ� �ص �ب��ح �أف �� �ض��ل ه ��داف يف‬ ‫ت ��اري ��خ ال �ب �ط��ول��ة ال �ق��اري��ة م �� �ش��ارك��ة م ��ع جنم‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين ال��دويل الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي �صاحب �أربعة �أهداف عامي ‪ 2009‬و‪2011‬‬

‫والربازيلي دنيل�سون ال��ذي �سجل �أربعة أ�ه��داف‬ ‫ل�ب��وه��ان��غ �ستيلرز ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ع��ام ‪2009‬‬ ‫وذلك بت�سجيله هدف الأهلي الثاين يف مباراته‬ ‫الأوىل ال �ت��ي ت �غ � ّل��ب ف�ي�ه��ا ع �ل��ى ��س��ان�ف��ري�ت���ش��ي‬ ‫هريو�شيما بطل اليابان ‪.1-2‬‬ ‫الأهلي �شارك يف البطولة للمرة الرابعة وهو‬ ‫رقم قيا�سي يتقا�سمه مع اوكالند النيوزيلندي‪،‬‬ ‫وق��د ح��ل ��س��اد��س��ا ع��ام��ي ‪ 2005‬و‪ ،2008‬وو��ص��ل‬ ‫�إىل دور الأرب �ع��ة يف ‪ 2006‬قبل �أن يخ�سر أ�م��ام‬ ‫انرتنا�سيونال الربازيلي (‪ )2-1‬ويحرز املركز‬ ‫الثالث على ح�ساب كلوب �أمريكا املك�سيكي (‪-2‬‬ ‫‪.)1‬‬ ‫يذكر �أنّ الأهلي‪ ،‬حامل الرقم القيا�سي بعدد‬ ‫الألقاب يف دوري �أبطال �أفريقيا (‪ ،)7‬بات النادي‬ ‫الأك�ث�ر خو�ضا للمباريات يف البطولة العاملية‬

‫بر�صيد ‪ 9‬مباريات‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ك ��ان م��ون �ت�يري ت �خ� ّ�ط��ى عقبة‬ ‫اول�سان هيونداي ال�ك��وري اجلنوبي بطل �آ�سيا‬ ‫‪ 1-3‬ليبلغ الدور ن�صف النهائي للمرة الأوىل يف‬ ‫تاريخه لي�صبح راب��ع فريق مك�سيكي ي�صل �إىل‬ ‫ه��ذا ال ��دور بعد أ�م�يرك��ا (ح��ل راب�ع��ا ع��ام ‪)2006‬‬ ‫وب��ات �� �ش��وك��ا (ح ��ل راب �ع��ا ع ��ام ‪ )2008‬وات�لان �ت��ي‬ ‫(ح ��ل راب �ع��ا ع ��ام ‪� )2009‬إ� �ض��اف��ة �إىل نيك�ساكا‬ ‫ال��ذي ح��ل ثالثا ع��ام ‪ 2000‬ح�ين كانت البطولة‬ ‫بنظام املجموعتني يت�أهل عنهما املت�صدران �إىل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وك � ��ان م��ون �ت�ي�ري �� �ش ��ارك يف ال �ب �ط��ول��ة يف‬ ‫ن�سختها املا�ضية لكنه خرج مبكرا بخ�سارته �أمام‬ ‫كا�شيوا ري�سول (بركالت الرتجيح بعد تعادلهما‬ ‫‪ 1-1‬يف الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف)‪.‬‬

‫أحمد الفهد‪ :‬أفضل التوافق العربي‬ ‫على رئاسة االتحاد اآلسيوي لكرة القدم‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أو�ضح ال�شيخ �أحمد الفهد‬ ‫رئي�س احتاد اللجان الأوملبية‬ ‫«ان� � � � ��وك» ورئ� �ي� �� ��س امل �ج �ل ����س‬ ‫الأومل�ب��ي الآ�سيوي �أ ّن��ه ّ‬ ‫يف�ضل‬ ‫ال �ت��واف��ق ال �ع��رب��ي ع �ل��ى ا��س��م‬ ‫واح ��د يف االن �ت �خ��اب��ات املقبلة‬ ‫على رئا�سة االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���ش�ي��خ ��س�ل�م��ان بن‬ ‫�إب ��راه� �ي ��م �آل خ�ل�ي�ف��ة رئ�ي����س‬ ‫االحت � � � ��اد ال� �ب� �ح ��ري� �ن ��ي ل �ك��رة‬ ‫ال � �ق� ��دم وي ��و�� �س ��ف ال �� �س��رك��ال‬ ‫رئي�س االحتاد الإماراتي �أعلنا‬ ‫تر�شيحهما لرئا�سة االحت��اد‬ ‫ال �ق��اري‪ ،‬ف�ضال ع��ن ال�صيني‬ ‫ي��ان جيلونغ ال�ق��ائ��م ب��أع�م��ال‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ة ح��ال�ي��ا ب�ع��د �إي �ق��اف‬ ‫القطري حممد بن همام‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ف�ه��د يف ت�صريح‬ ‫ل�صحيفة االحتاد الإماراتية‪:‬‬ ‫«ك � � ّن� ��ا وال ن � � ��زال م� ��ع وح� ��دة‬ ‫ال�صف العربي‪ ،‬و�أ ّكدنا �أنّه من‬ ‫الأف�ضل �أن يكون هناك مر�شح‬ ‫واحد عن غرب �آ�سيا‪ ،‬واالثنان‬ ‫م� ؤ�ه�لان وق ��ادران على قيادة‬ ‫االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي‪ ،‬فال�شيخ‬ ‫��س�ل�م��ان ك ��ان رئ �ي ����س االحت ��اد‬ ‫البحريني يف الفرتة الذهبية‬ ‫لالحتاد‪ ،‬وله جناحات كبرية‬ ‫م�شهود بها‪ ،‬وال�سركال كذلك‬ ‫م ��ن �أ�� �س ��رة ك ��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ول��ه‬ ‫�إ�سهاماته الكبرية يف العديد‬ ‫م��ن االجت��اه��ات‪ ،‬وح�ت��ى الآن‪،‬‬

‫وع ��ن ع�لاق�ت��ه ب�ب�ن ه�م��ام‬ ‫ق��ال ال�ف�ه��د‪« :‬مل ي�ك��ن هناك‬ ‫� ّأي ��ص��راع بيني وب�ين حممد‬ ‫ب��ن ه�م��ام يف ي��وم م��ا‪ ،‬و أ���س��ا���س‬ ‫الأزم��ة يكمن يف م�شكلة البن‬ ‫ه �م��ام م ��ع ن �ف �� �س��ه‪ ،‬وه� ��و ك��ان‬ ‫من ال�شخ�صيات القادرة على‬ ‫جت��اوز االحت ��اد الآ��س�ي��وي �إىل‬ ‫�آفاق �أخرى‪ ،‬ولكن مل يحالفه‬ ‫ال�ت��وف�ي��ق م��ن ج��ان��ب‪ ،‬ك�م��ا �أنّ‬ ‫اب��ن ه�م��ام نف�سه مل ي��وف��ق يف‬ ‫اختيار �أدواته التي متكّنه من‬ ‫حتقيق هذه الطموحات»‪.‬‬ ‫ور�أى ال �ف �ه��د �أنّ دورات‬ ‫اخلليج �أ�سهمت يف تطور كرة‬ ‫ال�ق��دم اخلليجية‪ ،‬معتربا �أنّ‬ ‫«ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال �ت��ي تنطلق‬ ‫م � ��ن �آن لآخ� � � ��ر ح� � ��ول ع ��دم‬ ‫جدوى البطولة غري مقبولة‪،‬‬ ‫ويكذبها الواقع‪ ،‬فك�أ�س اخلليج‬ ‫ه� ��ي ال �� �س �ل��م ال� � ��ذي � �ص �ع��دت‬ ‫عليه ريا�ضتنا اخلليجية �إىل‬ ‫آ�ف��اق العاملية وال�ت�ط��ور‪ ،‬وهي‬ ‫م�س�ؤولة ب�شكل �أو ب� آ�خ��ر ع ّما‬ ‫ن �ح��ن ف �ي��ه ال� �ي ��وم‪ ،‬وع ��ن ك��ون‬ ‫م�ن�ط�ق�ت�ن��ا ب��ات��ت ج��اذب��ة لكل‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة ال��ري��ا� �ض �ي��ة ح��ول‬ ‫العامل»‪.‬‬ ‫واق �ت�رح ال�ف�ه��د �أن «ي�ع��اد‬ ‫ال �ن �ظ��ر م �� �س �ت �ق �ب�لا يف ن �ظ��ام‬ ‫اال� �س �ت �� �ض��اف��ة‪ ،‬ل �ت �ف��ادي ن�ظ��ام‬ ‫ال�شيخ �أحمد الفهد رئي�س احتاد اللجان الأوملبية «انوك» ورئي�س املجل�س الأوملبي الآ�سيوي الدورات‪ ،‬بحيث تكون املناف�سة‬ ‫ال ن ��زال ن��راه��ن ع�ل��ى �إح ��داث ال� �ق ��ارة‪ ،‬ف� � ��إنّ ا� �س �ت �م��رار ذل��ك �أجل �أن جنمع وال نف ّرق»‪.‬‬ ‫كان �ضد بن همام‪ ،‬وذلك لأننا يتغري ��ش��يء حتى ال ن�سانده بني املدن ولي�س الدول»‪.‬‬ ‫التوافق‪ ،‬و�إذا كانت الظروف لي�س يف م�صلحتها‪ ،‬ونحن من‬ ‫و�أ�شار يف هذا ال�صدد �إىل‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ن�ح��ن وقفنا من كنّا مقتنعني به ومبا لديه‪ ،‬وال جم � ��ددا‪ ،‬وي��و� �س��ف ال �� �س��رك��ال‬ ‫الأخ� �ي ��رة �أ ّدت �إىل ان���ش�ق��اق ج��ان�ب�ن��ا نعمل امل�ستحيل من قبل مع ال�شيخ �سلمان عندما تزال تلك القناعة قائمة‪ ،‬ومل غال علينا‪ ،‬والإمارات �أغلى»‪� .‬أنّ «ك� ��أ� ��س اخل�ل�ي��ج بنظامها‬

‫احل� � � ��ايل حت � �ت� ��اج ف� �ق ��ط �إىل‬ ‫م�ل�ع�ب�ين‪ ،‬و�إىل ف� �ن ��ادق‪ ،‬ول��ذا‬ ‫ق ��د ي� �ك ��ون م ��ن امل �ن��ا� �س��ب �أن‬ ‫ت�ت��رك م �ف �ت��وح��ة مل ��ن ي��رغ��ب‬ ‫يف اال� � �س � �ت � �ف� ��ادة م � ��ن امل� � ��دن‪،‬‬ ‫وف � ��ق � � �ش� ��روط م �ع �ي �ن��ة‪ ،‬ك � ��أن‬ ‫ن��راه��ا يف أ�ب��و ظبي �أو دب��ي �أو‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬والريا�ض والطائف‪،‬‬ ‫واجل �ه��راء وامل �ح��رق و�صنعاء‬ ‫والدوحة‪ ،‬وهكذا‪ ،‬و�أنا �س�أنقل‬ ‫ه � ��ذا االق � �ت� ��راح �إىل رئ �ي ����س‬ ‫االحت ��اد ال�ك��وي�ت��ي ل�ط��رح��ه يف‬ ‫اج �ت �م��اع ر�ؤ� � �س� ��اء االحت� � ��ادات‬ ‫اخلليجية‪ ،‬م � ؤ�ك��داً أ� ّن ��ه بهذا‬ ‫امل� �ق�ت�رح م ��ن امل �م �ك��ن جت ��اوز‬ ‫م�أزق التبديل والتغيري الذي‬ ‫ي �ح��دث م��ن وق ��ت لآخ� ��ر‪ ،‬كما‬ ‫يتيح النظام املقرتح �إقامتها‬ ‫بعيدا عن العوا�صم الرئي�سية‪،‬‬ ‫و�إنعا�ش ه��ذه امل��دن‪ ،‬ب��دال من‬ ‫�أن ّ‬ ‫تظل حكرا على العوا�صم‬ ‫التي تعددت ا�ست�ضافة الكثري‬ ‫منها للبطولة»‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د الفهد �أ ّن ��ه «م��ا زال‬ ‫ع�ل��ى م��وق�ف��ه وق�ن��اع�ت��ه ب�ع��دم‬ ‫ال� ��رغ � �ب� ��ة يف ت � � � �وليّ رئ ��ا�� �س ��ة‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية خلفا‬ ‫للبلجيكي ج��اك روغ الرئي�س‬ ‫احل� � ��ايل»‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪« :‬رئ��ا� �س��ة‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة الأومل� �ب� �ي ��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫ل �ي �� �س ��ت ه� ��دف� ��ا يل يف ه ��ذه‬ ‫امل��رح �ل��ة ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أنّ‬ ‫هناك رغبة دولية بذلك‪ ،‬ولو‬ ‫�أردت رئا�سة اللجنة الأوملبية‬ ‫لنجحت بفارق مطمئن»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫شالكه يقيل مدربه‬

‫نيويورك نيكس يواصل انتصاراته‬ ‫املتتالية على أرضه‬

‫غيل�سنكري�شن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن �شالكه �أم�س الأحد �إقالة مدربه الهولندي هوب �ستيفنز‬ ‫ب�سبب النتائج ال�سيئة للفريق يف الدوري الأملاين لكرة القدم و�آخرها‬ ‫خ�سارته �أمام �ضيفه فرايبورغ ‪� 3-1‬أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ب �ي��ان ل �ل �ن��ادي‪« :‬يف امل �ب��اري��ات ال �ث �م��اين الأخ �ي��رة‪ ،‬مل‬ ‫يحقق الفريق �سوى خم�س نقاط ويحتل حاليا املركز ال�سابع يف‬ ‫البوند�سليغا»‪.‬‬ ‫وكان �ستيفنز‪ ،‬البالغ ‪ 59‬عاما‪ ،‬ىّ‬ ‫تول مهمته يف تدريب �شالكه يف‬ ‫�أيلول ‪ ،2011‬خلفا لرالف رانييك الذي ترك من�صبه لأ�سباب �صحية‪.‬‬ ‫كما �سبق ل�ل�م��درب الأمل ��اين �أن أ�� �ش��رف على �شالكه ب�ين ‪1996‬‬ ‫و‪.2002‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�� �ص ��ل ن� �ي ��وي ��ورك نيك�س‬ ‫م�ت���ص��در جم�م��وع��ة الأط�ل���س��ي‬ ‫انت�صاراته املتتالية على �أر�ضه‬ ‫والتي و�صلت �إىل ع�شرة بعد �أن‬ ‫تغ ّلب على كليفالند كافاليريز‬ ‫ب���ص�ع��وب��ة ت��ام��ة ب �ف ��ارق نقطة‬ ‫واح� � � ��دة ‪� 102-103‬أول م��ن‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت ��ض�م��ن ال ��دوري‬ ‫الأم�يرك��ي للمحرتفني يف كرة‬ ‫ال�سلة‪.‬‬ ‫ك��ان امل �ب��اراة ق��وي��ة ومثرية‬ ‫م�ن��ذ ال�ب��داي��ة وح�ت��ى ال�صافرة‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وك � � � ��ان ب� ��إم� �ك ��ان‬ ‫كليفالند ف��ر���ض وق��ت �إ��ض��ايف‬ ‫ع �ن��دم��ا ح �� �ص��ل ع �ل��ى رم�ي�ت�ين‬ ‫ح��رت�ي�ن يف ال �ث��ان �ي��ة الأخ �ي��رة‪،‬‬ ‫لكن اندر�سون فاريجا ف�شل يف‬ ‫ترجمة املحاولة الثانية‪.‬‬ ‫وه � � � ��ي �أف� � ��� � �ض � ��ل ن �ت �ي �ج��ة‬ ‫ل �ن �ي ��وي ��ورك ن �ي �ك ����س يف دوري‬ ‫املحرتفني بعد �أن حقق ع�شرة‬ ‫انت�صارات متتالية على �أر�ضه‪،‬‬ ‫�سجل رق�م��ه القيا�سي‬ ‫منذ �أن ّ‬ ‫يف �أف���ض��ل ب��داي��ة ل��ه يف مو�سم‬ ‫‪ 1992-1991‬بر�صيد ‪ 11‬ف��وزا‬ ‫متتاليا يف «م��ادي���س��ون �سكوير‬ ‫غاردن»‪.‬‬ ‫ج��اء ف��وز ن �ي��وي��ورك برغم‬ ‫غياب جنمه كارميلو انطوين‬ ‫الذي �أ�صيب بالتواء يف الكاحل‬ ‫الأي �� �س��ر يف امل� �ب ��اراة ��ض��د لو�س‬ ‫اجن� �ل� �ي� �� ��س ل� �ي� �ك ��رز اخل �م �ي ����س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أي�ضا برغم ت�ألق الفت‬ ‫لنجم كليفالند كريي ايرفينغ‬ ‫ال� ��ذي ��س�ج��ل ‪ 41‬ن�ق�ط��ة (رق��م‬ ‫�شخ�صي)‪ .‬وبرز من الفائز كل‬ ‫من رميوند فيلتون (‪ 25‬نقطة)‬ ‫وتاي�سون ت�شاندلر (‪ 23‬نقطة‬ ‫مع ‪ 10‬متابعات)‪.‬‬ ‫رفع نيويورك ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 18‬ف��وزا مقابل ‪ 5‬هزائم معززا‬ ‫��ص��دارت��ه ملجموعة الأط�ل���س��ي‪،‬‬ ‫ول � �ق� ��ي ك �ل �ي �ف�ل�ان��د خ �� �س��ارت��ه‬ ‫الع�شرين يف ‪ 25‬م �ب��اراة‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ق �ب��ع يف م � ��ؤخ� ��رة امل �ج �م��وع��ة‬ ‫الو�سطى‪.‬‬

‫سلتيك يبتعد ‪ 4‬نقاط يف صدارة‬ ‫الدوري األسكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد �سلتيك حامل اللقب ‪ 4‬نقاط يف ال���ص��دارة ب�ف��وزه على‬ ‫�ضيفه ��س��ان��ت م�يري��ن ‪��-2‬ص�ف��ر �أول م��ن أ�م ����س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الثامنة ع�شرة من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الكيني فيكتور وانياما (‪ )15‬والإنكليزي غ��اري هوبر‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )83‬الهدفني‪.‬‬ ‫ورفع �سلتيك ر�صيده �إىل ‪ 34‬نقطة بفارق ‪ 4‬نقاط �أمام مذرويل‬ ‫ال��ذي ان�ت��زع امل��رك��ز ال�ث��اين ب�ف��وزه على م�ضيفه هيربنيان بثالثة‬ ‫�أه ��داف جليمي م��وريف (‪ 64‬و‪ )80‬وروب ��رت ماكهيوز (‪ )88‬مقابل‬ ‫هدفني للإيرلندي ايون دويل (‪ 55‬و‪ ،)41‬م�ستغال رُّ‬ ‫تعث اينفرني�س‬ ‫�أمام م�ضيفه دندي يونايتد ‪.4-4‬‬ ‫و�سجل الإنكليزي جو�ش ميكينغز (‪ 5‬خط أ� يف مرمى فريقه)‬ ‫ّ‬ ‫والإيرلندي جون دايل (‪ 6‬و‪ 3+90‬من ركلة جزاء) والت�شيكي رودي‬ ‫�سكات�شيل (‪� )8‬أه��داف دندي يوزنايتد‪ ،‬والإنكليزيان ويليام ماكاي‬ ‫(‪ 26‬و‪ 28‬و‪ 62‬من ركلة جزاء) وغاري وارين (‪� )86‬أهداف اينفرني�س‪.‬‬ ‫وارتقى �سانت جون�ستون �إىل املركز اخلام�س بتعادله مع هارت�س‬ ‫بهدفني للإنكليزي روان فاين (‪ )16‬و�ستيف ماكلني (‪ )60‬مقابل‬ ‫هدفني للإنكليزيني جون �ساتون (‪ )15‬واندرو درايفر (‪.)38‬‬ ‫وتعادل رو�س كاونتي مع دندي بهدف لغاري غلني (‪ )74‬مقابل‬ ‫هدف اليان ديفيد�سون (‪.)37‬‬ ‫وخ�سر ابردين �أمام كيلمارنوك بهدفني نظيفني �سجلهما ليام‬ ‫كيلي يف الدقيقتني ‪ 45‬من ركلة جزاء و‪.86‬‬

‫ملقة يعزز مركزه الرابع‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬ ‫وخطف �شيكاغو بولز فوزا‬ ‫ثمينا على بروكلني نت�س بنقطة‬ ‫واحدة �أي�ضا ‪ 82-83‬بعد �ضغط‬ ‫دف ��اع ��ي يف ال� �ث ��واين الأخ �ي��رة‬ ‫ل�ي���س�ت�ع�ي��د �� �ص ��دارة امل�ج�م��وع��ة‬ ‫الو�سطى م��ن ميلووكي باك�س‬ ‫الذي خ�سر �أمام لو�س اجنلي�س‬ ‫كليربز ‪.111-85‬‬ ‫ب� ��ات ر� �ص �ي��د � �ش �ي �ك��اغ��و ‪13‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 12‬لكليفالند وكل‬ ‫منهما خا�ض ‪ 22‬مباراة‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة الأوىل‪� ،‬سجل‬ ‫ل �� �ش �ي �ك��اغ��و م ��ارك ��و ب�ي�ل�ي�ن�ي�ل��ي‬ ‫(‪ 19‬ن�ق�ط��ة) ول �ي��ول دي�ن��غ (‪17‬‬

‫نقطة و‪ 7‬متابعات) وكارلو�س‬ ‫بوتزر (‪ 15‬نقطة)‪ ،‬ولربوكلني‬ ‫دي� ��رون ول�ي��ام����س (‪ 24‬نقطة)‬ ‫وبروك لوبيز (‪ 18‬نقطة مع ‪10‬‬ ‫متابعات) وج��و جون�سون (‪16‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪� ،‬سجل‬ ‫ل�ل��و���س اجن�ل�ي����س ك�ل�ي�برز م��ات‬ ‫ب ��ارن ��ز (‪ 21‬ن �ق �ط��ة) وب�ل�اي��ك‬ ‫غ��ري �ف�ي�ن (‪ 18‬ن �ق �ط��ة م ��ع ‪11‬‬ ‫م�ت��اب�ع��ة)‪ ،‬ومل�ي�ل��ووك��ي ماركي�س‬ ‫دانييلز (‪ 16‬نقطة)‪.‬‬ ‫ورف��ع كليربز ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 17‬ف ��وزا يف ‪ 23‬م �ب��اراة م�ع��ززا‬

‫��ص��دارت��ه ملجموعة ال �ه��ادئ‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ل�ق��ي م�ي�ل��ووك��ي خ�سارته‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة يف ‪ 22‬م �ب ��اراة‪ ،‬حيث‬ ‫يحتل املركز الثاين يف املجموعة‬ ‫الو�سطى‪.‬‬ ‫ووح � �ق� ��ق �� �س ��ان ان �ط��ون �ي��و‬ ‫��س�ب�يرز ف ��وزه ال�ت��ا��س��ع ع�شر يف‬ ‫‪ 25‬م �ب��اراة م�ب�ت�ع��دا يف � �ص��دارة‬ ‫جمموعة اجلنوب الغربي وجاء‬ ‫ع�ل��ى بو�سطن �سلتيك�س ‪-103‬‬ ‫‪ 88‬وال��ذي لقي ب��دوره خ�سارته‬ ‫احلادية ع�شرة يف املركز الثالث‬ ‫ملجموعة الأطل�سي‪.‬‬ ‫�� �س � ّ�ج ��ل ل� ��� �س ��ان ان �ط��ون �ي��و‬

‫ت��وين ب��ارك��ر (‪ 22‬نقطة م��ع ‪8‬‬ ‫متريرات حا�سمة) وغ��اري نيل‬ ‫(‪ 20‬ن�ق�ط��ة) وت �ي��اغ��و �سبليرت‬ ‫(‪ 16‬ن�ق�ط��ة م ��ع ‪ 8‬م �ت��اب �ع��ات)‪،‬‬ ‫ولبو�سطن ك��ل م��ن ب��ول بريي‬ ‫وجي�سون تريي ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل ميامي هيت حامل‬ ‫اللقب فوزا كبريا على وا�شنطن‬ ‫وي��زاردز بفارق ‪ 30‬نقطة ‪-102‬‬ ‫‪ 72‬راف�ع��ا ر�صيده �إىل ‪ 15‬ف��وزا‬ ‫يف ‪ 21‬مباراة يف �صداة جمموعة‬ ‫اجلنوب ال�شرقي‪.‬‬ ‫اخل�سارة هي الثامنة ع�شرة‬ ‫لوا�شنطن �أ�ضعف فرق الدوري‬

‫ه��ذا امل��و��س��م وال� ��ذي مل يحقق‬ ‫�سوى ثالثة انت�صارات ويتذيل‬ ‫ترتيب املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات الأخ � � ��رى‪،‬‬ ‫ف� ��از اورالن � � � ��دو م��اج �ي��ك ع�ل��ى‬ ‫ت���ش��ارل��وت بوبكات�س ‪،98-107‬‬ ‫وانديانا بي�سرز على ديرتويت‬ ‫ب�ي���س�ت��ون��ز ‪ ،77-88‬ومم�ف�ي����س‬ ‫غريزليز على يوتا جاز ‪،86-99‬‬ ‫وم�ي�ن�ي���س��وت��ا مت�بروول �ف��ز على‬ ‫داال� � ��س م��اف��ري�ك����س ‪106-114‬‬ ‫بعد التمديد‪ ،‬وغولدن �ستايت‬ ‫ووري � ��رز ع �ل��ى ات�لان �ت��ا هوك�س‬ ‫‪.93-115‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫مرسيليا يواصل صحوته ويشدد الخناق‬ ‫على ليون وباريس سان جرمان‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا��ص��ل مر�سيليا �صحوته‬ ‫وح � �ق� ��ق ف� � � ��وزه ال� � �ث � ��اين ع �ل��ى‬ ‫ال �ت��وايل وال�ث��ال��ث يف مبارياته‬ ‫الأرب ��ع الأخ�ي�رة عندما انتزع‬ ‫ان �ت �� �ص��ارا ث�م�ي�ن��ا م��ن م�ضيفه‬ ‫ت��ول��وز ‪� �-1‬ص �ف��ر أ�م ����س الأول‬ ‫ال�سبت على ملعب «ا�ستاديوم»‬ ‫و�أمام ‪� 19‬ألف متفرج يف املرحلة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة ع �� �ش��رة م��ن ال� ��دوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي��دي��ن م��ر��س�ي�ل�ي��ا ب �ف��وزه‬ ‫احل��ادي ع�شر ه��ذا املو�سم �إىل‬ ‫مهاجمه بيار اندريه جينياك‬ ‫الذي �سجل الهدف الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪.68‬‬ ‫وا� �س �ت �غ� ّ�ل م��ر��س�ي�ل�ي��ا ج�ي��دا‬ ‫ال�ن�ق����ص ال� �ع ��ددي يف ��ص�ف��وف‬ ‫أ��� �ص� �ح ��اب الأر� � � ��ض إ�ث � ��ر ط��رد‬ ‫م� ��داف � �ع� ��ه ال� ��� �س� �ن� �غ ��ايل � �ش �ي��خ‬ ‫مبينغ مبا�شرة يف الدقيقة ‪28‬‬ ‫وفرانك تابانو يف الدقيقة ‪45‬‬ ‫لتلقّيه الإنذار الثاين‪.‬‬ ‫و� �ش��دد م��ر��س�ي�ل�ي��ا اخل �ن��اق‬ ‫ع�ل��ى ل �ي��ون امل�ت���ص��در وب��اري����س‬ ‫��س��ان ج��رم��ان �شريكه ال�سابق‬ ‫يف امل��رك��ز ال �ث��اين ب�ع��دم��ا رف��ع‬ ‫ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 35‬ن�ق�ط��ة وب��ات‬ ‫يتخلف ب �ف��ارق الأه � ��داف عن‬ ‫الأول‪ ،‬ويبتعد بفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫ع � ��ن ال � �ث � ��اين ب ��ان� �ت� �ظ ��ار ق �م��ة‬ ‫الأخريين على ملعب بارك دي‬ ‫بران�س‪.‬‬ ‫� ّأم��ا تولوز فبقي يف املركز‬ ‫الثاين ع�شر بر�صيد ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أ� ّن� �ه ��ا امل � ��رة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي ي �ح �ق��ق ف �ي �ه��ا م��ر��س�ي�ل�ي��ا‬ ‫فوزين متتاليني منذ �سل�سلته‬ ‫يف ب��داي��ة املو�سم وال�ت��ي ح�صد‬ ‫خاللها ‪ 6‬انت�صارات متتالية‪،‬‬ ‫كما �أنّه الفوز ال�سابع ملر�سيليا‬ ‫خارج قواعده‪.‬‬ ‫وت� �ق� � َدّم م��ون�ب�ل�ي�ي��ه ح��ام��ل‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادل خيتايف مع �ضيفه او�سا�سونا ‪� 1-1‬أول من �أم�س ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة من الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان او�سا�سونا يف طريقه �إىل خطف ف��وز ثمني م��ن خيتايف‬ ‫عندما تقدّم عليه بهدف ايون اي�شايدي �سوال يف الدقيقة ‪ ،85‬علما‬ ‫ب أ� ّنه �أكمل املباراة بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪� 78‬إث��ر طرد العب‬ ‫و�سطه الأرجنتيني اميليانو ارمنتريو�س‪ ،‬بيد �أنّ خيتايف ح�صل على‬ ‫ركلة جزاء عندما مل�ست الكرة يد اوير داخل املنطقة انربى لها دييغو‬ ‫كا�سرتو بنجاح مدركا التعادل يف الدقيقة الثانية من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع‪.‬‬ ‫وعزز خيتايف موقعه يف املركز ال�سابع بر�صيد ‪ 24‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 14‬نقطة الو�سا�سونا ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫و�سقط ا�شبيلية �أم��ام �ضيفه ملقة بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫الأرجنتيني مارتن دي ميكيلي�س (‪ )49‬والربتغايل ايلي�سيو (‪)70‬‬ ‫من ركلة ج��زاء) فارتفع ر�صيد الفائز �إىل ‪ 28‬نقطة وع��زز موقعه‬ ‫يف املركز الرابع‪ ،‬فيما وقف ر�صيد اخلا�سر عند ‪ 19‬نقطة يف املركز‬ ‫الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫ووا�صل اتلتيك بلباو �صحوته وع ّمق جراح م�ضيفه ريال مايوركا‬ ‫�سجله اريتث ادوريث يف الدقيقة ‪.11‬‬ ‫عندما تغ ّلب عليه بهدف وحيد ّ‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل التلتيك بلباو وال�ساد�س له هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬فارتقى �إىل املركز التا�سع بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وي�ع��اين اتلتيك بلباو الأم � ّري��ن ه��ذا املو�سم‪ ،‬حيث خ��رج خايل‬ ‫الوفا�ض من ال��دور الأول مل�سابقة ال��دوري الأوروب��ي «يوروبا ليغ»‬ ‫ال�ت��ي بلغ مباراتها النهائية املو�سم املا�ضي وخ�سر أ�م ��ام مواطنه‬ ‫اتلتيكو مدريد بثالثية نظيفة‪ ،‬كما ودّع م�سابقة الك�أ�س املحلية من‬ ‫دور ال‪ 16‬على يد فريق ايبار من الدرجة الثالثة بعدما كان خ�سر‬ ‫نهائي املو�سم �أمام بر�شلونة بثالثية نظيفة �أي�ضا‪.‬‬ ‫� ّأم��ا مايوركا فمني بخ�سارته التا�سعة هذا املو�سم فرتاجع �إىل‬ ‫املركز ال�سابع ع�شر بر�صيد ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫ويعود الفوز الأخري لريال مايوركا �إىل املرحلة اخلام�سة عندما‬ ‫تغ ّلب على �ضيفه فالن�سيا ‪�-2‬صفر وكان فوزه الثالث على التوايل‬ ‫على �أر�ضه قبل �أن ينتك�س بعدها ويتع ّر�ض ل‪ 8‬هزائم وي�سقط يف فخ‬ ‫التعادل مرتني‪ .‬وتعادل غرناطة مع ريال �سو�سييداد �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫الجزيرة يصعد للمركز الثاني‬ ‫يف الدوري اإلماراتي‬

‫مر�سيليا فاز على تولز ‪�-1‬صفر‬

‫ال� �ل� �ق ��ب �إىل امل� ��رك� ��ز ال� �ث ��اين‬ ‫ب�ع��د ف ��وز ��ص��ري��ح ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫ب ��ا�� �س� �ت� �ي ��ا ‪� � �-4‬ص � �ف� ��ر � �س �ج �ل �ه��ا‬ ‫الت�شيلي ماركو ا�سرتادا (‪)14‬‬ ‫والأرجنتيني اميانويل هرييرا‬ ‫(‪ )48‬وال��دويل املغربي يون�س‬ ‫بلهندة (‪ )60‬وانطوين مونييه‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫وح�سم ت��روا امل��واج�ه��ة مع‬

‫اج��اك �� �س �ي��و يف ال �� �ش��وط الأول‬ ‫بثالثية نظيفة �سجلها �ستيفان‬ ‫داربيون (‪ )34‬وبنجامان نيفيه‬ ‫(‪ )39‬وفابيان كامو الذي دافع‬ ‫ع��ن �أل� ��وان املنتخب التون�سي‬ ‫م� ��رة واح� � ��دة ب ��دي�ل�ا‪1+45( ،‬‬ ‫م ��ن رك� �ل ��ة ح � � ��رة)‪ ،‬ث ��م ق� ّل����ص‬ ‫ال�ضيف ال �ف��ارق يف اللحظات‬ ‫الأخ�يرة عرب بول ال�سن (‪)90‬‬

‫وال�ك��ون�غ��ويل الأ� �ص��ل غ��ران��دي‬ ‫نغويي (‪ )4+90‬خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه‪.‬‬ ‫وعاد ني�س من بعيد بعد �أن‬ ‫تخ ّلف بهدفني نظيفني أ�م��ام‬ ‫�ضيفه ايفيان �سجلهما العاجي‬ ‫يانيك �ساغبو (‪ )3‬و�سيدريك‬ ‫بربوزا (‪ )14‬ليحقق فوزا مهما‬ ‫‪ 2-3‬بف�ضل الأرجنتيني داريو‬

‫كفيتانيت�ش (‪ 19‬و‪ )47‬والبديل‬ ‫ال �� �ش��اب اب ��ن ال���س��اد��س��ة ع�شرة‬ ‫نيال موباي (‪ )1+90‬وتقدّم �إىل‬ ‫املركز الرابع م�ؤقتا بر�صيد ‪29‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و�أن � �ق� ��ذ دمي� �ي�ت�ري ب��اي �ي��ه‬ ‫فريقه ليل بطل امل��و��س��م قبل‬ ‫امل��ا� �ض��ي م��ن اخل �� �س��ارة رمي����س‬ ‫ال � ��واف � ��د اجل � ��دي � ��د ب� � ��إدراك � ��ه‬

‫ال�ت�ع��ادل (‪ )72‬ب�ع��د �أن تخ ّلف‬ ‫ب �ه��دف م�ب�ك��ر �سجله ان�ط��وين‬ ‫ويرب (‪.)7‬‬ ‫و�سقط �سو�شو �أمام بري�ست‬ ‫ب� �ه ��دف ل �� �س �ي��دري��ك ب��اك��ام �ب��و‬ ‫(‪ )59‬م�ق��اب��ل ه��دف�ين ل�ل��دويل‬ ‫املغربي �أح�م��د القنطري (‪63‬‬ ‫من �ضربة ر�أ�س) والإ�سرائيلي‬ ‫ايدن بن ب�ساط (‪.)77‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد اجلزيرة �إىل املركز الثاين بعد فوزه على م�ضيفه الوحدة‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر �أول م��ن أ�م����س ال�سبت يف اف�ت�ت��اح امل��رح�ل��ة الثالثة ع�شرة‬ ‫الأخرية من دور الذهاب من الدوري الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �إبراهيما دياكيه (‪ )5‬وعلي مبخوت (‪ )49‬هديف املباراة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وا�ستغ ّل اجلزيرة رُّ‬ ‫تعث الأهلي بالتعادل مع الظفرة ‪ 1-1‬اليوم‬ ‫�أي�ضا لي�صعد مكانه �إىل امل��رك��ز ال�ث��اين بر�صيد ‪ 26‬نقطة‪ ،‬وبقي‬ ‫الوحدة �سابعا وله ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وافتتح اجل��زي��رة الت�سجيل مبكرا بعد عر�ضية م��ن عبد اهلل‬ ‫م��و��س��ى � �س��دده��ا دي��اك �ي��ه امل�ت�ح�ف��ز ق��وي��ة يف م��رم��ى احل��ار���س ع��ادل‬ ‫احلو�سني (‪.)5‬‬ ‫و�سنحت للوحدة أ�ك�ثر من فر�صة لتعديل النتيجة �أخطرها‬ ‫ت���س��دي��دة �سعيد ال�ك�ث�يري امل�ن�ف��رد �إىل ج��ان��ب ال�ق��ائ��م (‪ ،)39‬وك��رة‬ ‫ال�سنغايل بابا ويغو بعد متريرة من حممد ال�شحي التي �أبعدها‬ ‫حار�س اجلزيرة خالد عي�سى برباعة �إىل ركنية (‪.)43‬‬ ‫وق���ض��ى ع�ل��ي م�ب�خ��وت ن�ه��ائ�ي��ا ع�ل��ى آ�م� ��ال ال��وح��دة بالتعديل‬ ‫ب�ع��دم��ا �سجل ال �ه��دف ال �ث��اين ل�ل�ج��زي��رة إ�ث ��ر ك��رة ح ��اول ال�ك��روات��ي‬ ‫�سردان اندريك �إبعادها لرتت ّد �أمام مبخوت الذي �سددها مبا�شرة‬ ‫يف ال�شباك‪ ،‬م�سجال ه��دف��ه ال�ساد�س ه��ذا امل��و��س��م واخل��ام����س على‬ ‫ال �ت��وايل(‪ .)49‬وفقد الأه�ل��ي نقطتني ثمينتني بتعادله مع �ضيفه‬ ‫الظفرة ‪ ،1-1‬ليرتاجع للمركز الثالث بر�صيد ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫وافتتح الأهلي الت�سجيل من ركلة جزاء �سددها بنجاح الربازيلي‬ ‫ادينالدو غرافيتي (‪ ،)43‬لكن ال�سنغايل ماكيتي ديوب �أدرك التعادل‬ ‫للظفرة بر�أ�سية يف �شباك احلار�س علي ربيع عندما كانت املباراة‬ ‫تلفظ �أنفا�سها الأخرية (‪.)90‬‬ ‫وا�ستم ّر الظفرة يف طفرته بعد �إقالة مدربه البو�سني جمال‬ ‫ح��اج��ي وت�ع�ي�ين ال�ف��رن���س��ي ل ��وران ب��ان�ي��د ب��دي�لا ل��ه‪ ،‬ب�ع��دم��ا ح�صد‬ ‫�أرب��ع نقاط يف �آخر مباراتني بفوزه يف اجلولة املا�ضية على الن�صر‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬ليحت ّل املركز العا�شر وله ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وحقق ال�شباب فوزا كبريا على م�ضيفه ال�شعب بثالثة �أهداف‬ ‫نظيفة �سجلها ال�برازي �ل �ي��ان ل��وي����س ه�نري�ك��ي (‪ 26‬و‪ )73‬وادغ ��ار‬ ‫��س��وزا(‪ .)61‬ورف��ع ال�شباب ر�صيده �إىل ‪ 20‬نقطة وتقدم �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬وبقي ال�شعب يف املركز الثاين ع�شر وله ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫و�أ�سهمت اخل�سارة العا�شرة لل�شعب هذا املو�سم يف �إقالة مدرب‬ ‫الفريق الربازيلي �سريجيو باولو‪ ،‬على �أن يتم الإع�لان عن بديله‬ ‫الحقا‪.‬‬


‫االثنني (‪ )17‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2157‬‬

‫قراءات‬

‫‪23‬‬

‫في�صل القا�سم‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫ادفنوا سواطريكم‬ ‫انتخابات الـ‬

‫بعد الثورات قبل‬

‫«‪»copy- paste‬‬

‫أن تدفنكم!‬

‫القوائم املعلنة حتى االن مل ت�أت بجديد‪ ،‬فال�شخ�صنة طاغية‬ ‫والربامج غائبة‪ ،‬ووجود بع�ض الي�سار القدامى واملحدثني لن يفيد‬ ‫يف متليح الطبخة مهما بلغت املحاولة‪.‬‬ ‫هذا باال�ضافة اىل ان «املر�شحني الفرادى» ومن خالل تتبع‬ ‫ا��س�م��ائ�ه��م‪ ،‬نلحظ ان�ه��م م �ك��ررون‪ ،‬معظمهم م��ن ب�ق��اي��ا املجال�س‬ ‫ال�سابقة التي افقرت حياتنا النيابية وجففتها‪.‬‬ ‫طبعا قد ي�س�ألني احدهم ‪ -‬متهكما ‪ -‬هل لو �شاركت احلركة‬ ‫اال�سالمية �ستكون االنتخابات خمتلفة؟ اقول ال ابدا فاالزمة اكرب‬ ‫واعقد من قيد املقاطعة‪.‬‬ ‫االزمة تكمن يف عزوف «الكوامن من الطاقات» عن امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات القادمة وال�سابقة والتي �سبقتها‪ ،‬وال�سبب انه ال طريق‬ ‫لعبور الكفاءات ما دام ال�صوت الواحد م�سيطرا‪.‬‬ ‫نتحدث ع��ن حكومة برملانية ق��ادم��ة �ست�أتي م��ن رح��م برملان‬ ‫يفتقد لل�سيا�سة والربامج‪ ،‬اي نكتة ن�سمعها هنا و�أي مقاربة �سمجة‬ ‫جتتهد احلكومة للرتويج لها‪.‬‬ ‫م�شهد يجري اال�صرار على تكراره �شكال وم�ضمونا‪ ،‬و�ستكون‬ ‫نتائجه اج�ت�رارا م�ستمرا ل�لازم��ة‪ ،‬ولعلي �أ�ؤي��د ما قاله الدكتور‬ ‫ارحيل الغرايبة حني و�صف ما جرى حتى االن بطبخة احل�صى‪.‬‬ ‫امل�شهد ال يخرج عن م�صطلح اهل الكمبيوتر من انه «‪copy-‬‬ ‫‪ ،»paste‬و�سرنى هناك حتت القبة بعد اكرث من �شهر ترجمة ملقولة‬ ‫«اخليار اخو الفقو�س»‪.‬‬ ‫ل�ست متفائال باالنتخابات القادمة‪ ،‬فالوجوه ال�شاحبة التي‬ ‫مررت الف�ساد قبل ا�شهر ال زالت تعلن نف�سها اداة للتغري واال�صالح‬ ‫متنا�سية «ان من جرب املجرب عقله خمرب»‪.‬‬ ‫اما الطرف االخر الذي يح�ضر بكثافة يف امل�شهد فهم وزراء‬ ‫�سابقون ورجال اعمال كانوا باالم�س يف ذات امل�ؤ�س�سات‪ ،‬لكنهم مل‬ ‫يفعلوا اال اخليبات‪.‬‬ ‫م�شهد م�ؤمل وحمزن �أن نرى امل�ضافات والدواوين مكانا لفرز‬ ‫املر�شحني على ا�سا�س «الدور» �أو على �أ�سا�س كرومو�سومي خال�ص‬ ‫ال عالقة له بالربامج وال�سيا�سة وال حتى بالثقافة والفكر‪.‬‬ ‫يف اجلوار هنا وهناك نراقب تغريا مفاده ال�صندوق والربامج‪،‬‬ ‫ونحن يف بلد املتعلمني ال زلنا نخو�ض الأمر ببدائية عقيمة �ضارة‬ ‫وم�ضرة‪.‬‬ ‫الإ�شكالية عميقة‪ ،‬واالزمة تنمو حتت الرماد‪ ،‬فاملقاطعة قد ال‬ ‫حتدث اجللبة الكافية‪ ،‬لكن امل�أزق هو يف املحتوى القادم الذي لن‬ ‫يخفي مثالبه اي �شكل واي تنميق‪.‬‬ ‫رفقا بالبلد يا �صناع القرار‪ ،‬رفقا بنا وبعقولنا وبتلك الكتب‬ ‫التي قر�أناها‪ ،‬فاملعادل املو�ضوعي النتخابات ال�شهر القادم هو تكرار‬ ‫�سرمدية امل�شهد غري االنيق‪.‬‬

‫�سوق اخل�ضار يف الطفيلة يفتقر للخدمات الرئي�سية (برتا)‬

‫خفايا‬ ‫يتوقع �أن يعيد جمل�س الوزراء النظر يف قراره ال�سابق ب�إلغاء‬ ‫وزارة البيئة ودجمها ب��وزارة البلديات الذي اتخذ ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلمت «خفايا» من م�صدر ر�سمي �أن جهات م�س�ؤولة ومنظمات‬ ‫بيئية عكفت على خماطبة رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور؛‬ ‫لإعادة النظر ب�إلغاء وزارة البيئة منذ �إعالنه عن هذا القرار‪.‬‬ ‫علمت «خ�ف��اي��ا» ان وج �ه��اء ط��ائ�ف��ة ال ��دروز دع ��وا �إىل عقد‬ ‫اجتماع حا�شد نهاية الأ�سبوع لأبناء الطائفة للتوافق على تقدمي‬ ‫عدد من وجهاء الطائفة للرت�شح يف االنتخابات املقبلة‪ ،‬و�سيناق�ش‬ ‫�إمكانية ت�شكيل قائمة وطنية لأبناء الطائفة‪.‬‬ ‫ق��ررت الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب منع الناخب من �إدخ��ال‬ ‫الهاتف اخل�ل��وي معه �إىل قاعة االق�ت�راع‪ ،‬منعا لت�صوير الناخب‬ ‫ورقة االقرتاع عقب الت�صويت‪ ،‬وذلك كخطوة على طريق حماربة‬ ‫املال الأ�سود‪.‬‬ ‫ت��زام��ن االن�ت�خ��اب��ات النيابية م��ع دخ��ول مربعينية ال�شتاء‬ ‫�أكرث �أ�شهر ال�سنة برودة‪ ،‬جعل من ال�صعوبة على املر�شحني افتتاح‬ ‫املقار االنتخابية يف ال�ع��راء‪ ،‬مما ي�شكل �سببا يف ه��روب امل��ؤازري��ن‪،‬‬ ‫الأمر الذي �سيزيد من الكلفة املالية على املر�شحني لتدفئة مقار‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫��ش��ارك الأم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي حمزة‬

‫من�صور يف عزاء ع�ضو اللجنة املركزية يف حركة فتح جمال حمي�سن‪.‬‬ ‫خ�ل�اف��ات وق �ع��ت ب�ي�ن م��ر��ش�ح��ي ال �ق��ائ �م��ة ال��وط �ن �ي��ة لأح��د‬ ‫الأحزاب على ترتيب الأ�سماء يف القائمة‪.‬‬ ‫�إع�لام �ي��ون أ�ب ��دو ل �ـ «ال���س�ب�ي��ل» ع��دم ر��ض��اه��م وا��س�ت�ن�ك��اره��م‬ ‫للم�شاجرات واخلالفات التي حتدث كل يوم بني مر�شحي القوائم‬ ‫الوطنية حول الرتتيب الرقمي يف الكتلة‪.‬‬ ‫ح��زب ع�ق��د م ��ؤمت��را �صحافيا لإع�ل�ان قائمته ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫قاعة �صغرية مل يجد ال�صحفيون امل�شاركون �أماكن للجلو�س بعد‬ ‫�أن �سيطر مر�شحي احلزب على جميع املقاعد املقاعد‪.‬‬ ‫�أكد م�ساعد الأمني العام للرثوة احليوانية املهند�س في�صل‬ ‫ال �ع��رق��ان �أن وزارة ال��زراع��ة خ��اط�ب��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال�ت�ج��ارة‬ ‫م��رات ع��دي��دة بخ�صو�ص ت��وف�ير الأع�ل�اف مل��رب��ي الأب �ق��ار‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬ ‫�إىل تزويدهم ب�أ�سماء املربني‪ .‬رد اجلهات املعنية �أكد �أنه ال يوجد‬ ‫خم�ص�صات لدعم الأعالف يف موازنة ‪.2012‬‬ ‫و��ص�ل��ت ل�ـ«ال���س�ب�ي��ل» ��ش�ك��وى م��ن م��واط�ن�ين ب�ت��أخ�ير خدمة‬ ‫املراجعني ملركز �صحي وادي ال�سري ال�شامل بحجة االن�شغال ب�شرب‬ ‫القهوة‪� .‬إح��دى املراجعات ا�ضطرت ملقابلة مديرة املركز لل�شكوى‬ ‫التي ب��ادرت بالتحرك ف��ورا حل��ث العاملني على الإ� �س��راع بخدمة‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫مشاعر األم القوية تجاه طفلها تضمن استقراره مستقب ً‬ ‫ال‬ ‫�أظهرت درا�سة �أمريكية حديثة �أن حب الأم‬ ‫ي�ؤدي دوراً يف تهدئة طباع �أطفالها ال�سيئة‪ ،‬بحيث‬ ‫�أن �إقامة رابط �آمن بني الطرفني يُ�ساعد الطفل‬ ‫على التفاعل ب�شكل جيد مع الأ�شخا�ص والظروف‬ ‫غري امل��أل��وف��ة‪ ،‬وذل��ك بح�سب ما أ�ف��اد موقع «هلث‬ ‫داي نيوز» الأمريكي‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬أ�ج� ��رى ب��اح �ث��ون يف جامعة‬ ‫م��اري�لان��د درا� �س��ة ج��دي��دة �شملت ‪ 84‬ط�ف�ل ً‬ ‫ا متت‬ ‫م��راق�ب�ت�ه��م م�ن��ذ ال� ��والدة ح�ت��ى ب �ل��وغ ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫العمر‪ ،‬وقي�ست خ�لال ه��ذه ال�ف�ترة ن�سبة انزعاج‬ ‫ال�ط�ف��ل وحت���س���س��ه ب�ع��د ��ش�ه��ر م��ن ال � ��والدة جت��اه‬ ‫�سل�سلة من االختبارات من بينها �إجباره على �سماع‬ ‫رنني جر�س �أو �إبقا�ؤه دون مالب�س‪.‬‬ ‫وت�ب�ين �أن نحو ثلث الأط �ف��ال ك��ان��وا �شديدي‬ ‫التح�س�س واالن ��زع ��اج يف ح�ين �أن ن�سبة حت�س�س‬ ‫الثلث الآخ��ر معتدلة‪.‬وقي�ست بعدها ن�سبة تعلق‬ ‫الأطفال ب�أمهاتهم عند بلوغهم ال�شهر ال�ـ‪ 12‬من‬ ‫العمر‪ ،‬فات�ضح �أن من لديهم رابط �أمان ب�أمهاتهم‬ ‫يلج�أون �إليها عند االنزعاج‪ ،‬يف حني ال يفعل ذلك‬ ‫من ال وجود لديهم لرابط الأمان مع والداتهم‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬قيم الباحثون ردات فعل الأطفال‬ ‫ب�ي�ن ال���ش�ه��ر ال � �ـ‪ 18‬وال� � �ـ‪ 24‬جت ��اه را� �ش��دي��ن غ��رب��اء‬ ‫و�ألعاب مل ي�سبق �أن ر�أوها‪.‬‬ ‫وتبني �أن الأطفال الأكرث حت�س�ساً عند الوالدة‬ ‫كانوا اجتماعيني جداً �إذا كان بينهم وبني �أمهاتهم‬ ‫رابط �أمان‪ ،‬يف حني �أن من غاب عنهم هذا الرابط‬ ‫مل يكونوا اجتماعيني‪.‬‬ ‫و�أظهرت الدرا�سة �أن الإجراءات لتحفيز تعلق‬ ‫الأم والطفل قد تكون مهمة جداً حلديثي الوالدة‬ ‫�شديدي التح�س�س من حميطهم‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬ك�شفت درا�سة حديثة وجود‬ ‫عالقة بني طريقة الزوج والزوجة يف الت�صالح بعد‬ ‫م�شاجرة واحلنان الذي كان يلقاه �أحدهما من الأم‬

‫يف الطفولة ما بني ‪ 12‬و‪� 18‬شهرا من العمر‪.‬‬ ‫وت �ب�ي�ن ال ��درا� �س ��ة ال �ت��ي اق �ت �ف��ت ح �ي��اة أ�ف� ��راد‬ ‫العينة منذ ال�سبعينيات ان الطفل الذي كانت �أمه‬ ‫تهدهده مبحبتها ورعايتها ل��ه ت��رع��رع �إىل بالغ‬ ‫ق��ادر على تنظيم عواطفه ال�سلبية بعد دخوله يف‬ ‫م�شاجرة‪ ،‬ب�صرف النظر عن جن�س الطفل‪.‬‬ ‫ولكن امل�س�ألة ال تتوقف على طرف واحد من‬ ‫املعادلة‪ ،‬كما هي احلال مع كل العالقات الب�شرية؛‬ ‫فحتى ال�شخ�ص ال��ذي مل ي�ك��ن حم��اط��ا ب��الأم��ان‬

‫الناجون من حاالت توقف القلب‬ ‫يعانون من القلق واالكتئاب‬ ‫ذك��رت درا�سة �أمريكية �أن ربع من ينجون من الإ�صابة‬ ‫بتوقف القلب يعانون من م�شاكل نف�سية طويلة الأم��د مثل‬ ‫القلق واالكتئاب وتوتر ما بعد ال�صدمة فيما بعد‪ .‬وقالت‬ ‫كاثرين ويلدر �شاف من جامعة فرجينيا كومنولث «القلق‬ ‫واالك�ت�ئ��اب وت��وت��ر م��ا بعد ال�صدمة م��ن امل�خ��اوف الرئي�سية‬ ‫بعد توقف القلب‪ .‬لدينا �أدوات ملعاجلة ذلك ولكن من املهم‬ ‫ت�شخي�صه»‪.‬‬ ‫وقال خرباء �إن العديد من م�شاكل رعاية الناجني على‬ ‫امل��دى الطويل غ�ير معروفة وي��رج��ع ذل��ك الن ن�سبة ع�شرة‬ ‫باملئة فقط م��ن م��واط�ن��ي ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال��ذي��ن يتوقف‬ ‫قلبهم وعددهم ‪� 382‬ألف و‪� 800‬شخ�ص يبقون على قيد احلياة‬ ‫وهي ن�سبة �أعلى من ذي قبل‪.‬‬ ‫وتوقف القلب ‪-‬يعني توقف دقات القلب ب�شكل مفاجئ‬ ‫وكلي‪ -‬وهو مر�ض خمتلف عن حاالت �أخرى غالبا ما تعرف‬ ‫ب�أزمات قلبية‪ .‬ويف حالة توقف القلب غالبا ما تكون النتيجة‬ ‫تلف يف خاليا املخ او الوفاة �إذ مل يعد القلب للعمل ب�سرعة‪.‬‬ ‫وراجعت �شاف وزمال�ؤها ‪ 11‬درا�سة ن�شرت يف الفرتة بني عام‬ ‫‪ 1993‬و‪ 2011‬در�ست م�شاكل تتعلق بال�صحة الذهنية يف �أعقاب‬ ‫توقف القلب وخل�صت �إىل ان ما بني ‪ 15‬و‪ 50‬باملئة من املر�ضى‬ ‫او �أكرث يعانون من م�شاكل‪.‬‬ ‫وبعد النجاة من ح��االت توقف القلب يعاين نحو ثلث‬ ‫املر�ضى لفرتة ت�صل لأ�شهر وق��د ت�صل ل�سنوات من اكتئاب‬ ‫بينما ي�صاب نحو الثلثني بالقلق‪ .‬وكانت املفاج�أة انت�شار توتر‬ ‫ما بعد ال�صدمة و�أ�صاب بني ‪ 17‬و‪ 29‬يف املئة من الناجني‪.‬‬

‫واحلنان يف ح�ضن أ�م��ه وه��و طفل ميكن �أن يقيم‬ ‫عالقات �سليمة يف �سن البلوغ �إذا اختار �شريكا كان‬ ‫يحب �أح�ضان �أمه الدافئة وهي من جانبها حتيطه‬ ‫بحبها وحنانها‪.‬‬ ‫وي �ك��ون ه ��ذا ال �ث��اين ه��و ��ص��اح��ب امل� �ب ��ادرة يف‬ ‫�إ�صالح ذات البني حني يتعلق الأمر بتجاوز الآثار‬ ‫الناجمة عن �شجار �أو خ�صام بني الزوجني‪ ،‬و�إعادة‬ ‫املياه اىل جماريها‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت جم �ل��ة ت ��امي ع��ن ال �ب��اح �ث��ة جي�سيكا‬

‫�سلفاتوري ال�ت��ي ��ش��ارك��ت يف ال��درا��س��ة �أن النتائج‬ ‫ت��رج��ح ب�ق��اء ال�شريكني م�ع��ا �إذا ك��ان أ�ح��ده�م��ا مل‬ ‫يتمتع مب��ا يكفي م��ن ح�ن��ان الأم��وم��ة يف طفولته‬ ‫ول�ك��ن الآخ ��ر اكت�سب م��ن ه��ذا احل�ن��ان م��ا �سلحه‬ ‫بالقدرة يف الكرب على ترميم العالقة بعد خ�صام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن ال ��درا�� �س ��ة ت �ب�ين �أن ال �ع�لاق��ة‬ ‫الرومان�سية ميكن �أن تعو�ض بطرق حم � َدّدة عن‬ ‫مواطن ال�ضعف التي يحملها الأ�شخا�ص معهم‬ ‫من مراحل الطفولة الأوىل‪.‬‬

‫«آبل» تغوص يف «مستنقع» براءات االخرتاع‬ ‫�أدي� �ن ��ت جم �م��وع��ة « آ�ب� ��ل»‬ ‫املعلوماتية الأمريكية بانتهاك‬ ‫ب � � ��راءات اخ� �ت��راع م ��ع ه��ات�ف�ه��ا‬ ‫«�آي فون» يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب م� ��ا ج� � ��اء يف وث �ي �ق��ة‬ ‫ق �� �ض��ائ �ي��ة ن �� �ش��رت اخل �م �ي ����س‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت ه �ي �ئ��ة امل �ح �ل �ف�ين يف‬ ‫دي�ل�اوي ��ر (� �ش �م��ال �� �ش ��رق) �أن‬ ‫املجموعة انتهكت ثالث براءات‬ ‫اخرتاع متلكها �شركة «موبايل‬ ‫م �ي��دي��ا آ�ي � ��دي � ��از» ال� �ت ��ي رف �ع��ت‬ ‫� �ش �ك��وى � �ض��د « آ�ب� � � ��ل» يف م��اي��و‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وتتعلق ب� ��راءات االخ�ت�راع‬ ‫ه ��ذه ب�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ات مرتبطة‬ ‫با�ستقبال االت�صاالت وبت�صميم‬ ‫ج�ه��از رائ��د يف جم��ال الهواتف‬ ‫الذكية مزود بكامريا ومعالج‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا أ�ن� ��ه مت االع �ت��راف ب�ه��ذا‬ ‫االبتكار يف العام ‪.2003‬‬ ‫و«م ��وب ��اي ��ل م �ي��دي��ا آ�ي ��دي ��از»‬ ‫هي �شركة متخ�ص�صة يف ب��راءات‬ ‫االخرتاع‪ ،‬وهي ت�شري على موقعها‬ ‫االل� � �ك �ت��روين �إىل أ�ن � �ه� ��ا مت�ل��ك‬ ‫«�أك�ث�ر م��ن ‪ »300‬ب ��راءة يف جمال‬

‫لعل �أكرث التحديات التي تواجه دول الربيع العربي بعد الثورات هي‬ ‫م�شكلة امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬خا�صة �أن الطواغيت ال�ساقطني واملت�ساقطني‬ ‫عا�شوا على مدى عقود على زرع التناق�ضات ودق الأ�سافني بني مكونات‬ ‫�شعوبهم على الطريقة اال�ستعمارية “فرق ت�سد”‪ .‬ففي الوقت الذي كان‬ ‫يرفع فيه القذايف مث ًال �شعار “العاملية”‪ ،‬و”الطريق الثالث”‪ ،‬كان يعمل‬ ‫على الأر�ض على �ضرب القبائل ببع�ضها البع�ض كي يعي�ش على تناحراتها‬ ‫و�صراعاتها‪ .‬وكذلك فعلت الأحزاب “القوجمية” يف �أكرث من مكان‪ ،‬فكانت‬ ‫ترفع �شعارات قومية عري�ضة‪ ،‬بينما متار�س على �أر���ض الواقع �سيا�سات‬ ‫طائفية وع�شائرية �ضيقة ومري�ضة هدفها الأ�سا�سي خلق م�شاحنات بني‬ ‫�أطياف املجتمع كي ال تتحد يف وجهها‪ ،‬وكي تبقى متنازعة ومت�شرذمة‪.‬‬ ‫ونظراً لذلك‪ ،‬فقد �ساد اخل�صام والتناحر بني النا�س بدل الت�سامح والوئام‪.‬‬ ‫لقد زرع الطواغيت أ�ل�غ��ام�اً ب�ين �شعوبهم مت��ام�اً كما زرع امل�ستعمر‬ ‫�ألغاماً يف م�ستعمراته عندما تركها‪ ،‬بحيث تنفجر تلك الألغام بعد رحيله‪.‬‬ ‫وقد �شاهدنا نتائج النزاعات احلدودية والعرقية والدينية التي تلت خروج‬ ‫اال�ستعمار من بالدنا وغ�يره��ا‪ .‬وكما هو وا��ض��ح‪ ،‬ف��إن �سيا�سة الطواغيت‬ ‫العرب كانت تهدف متاماً �إىل ما كان يهدف �إليه اال�ستعمار من قبلهم‪،‬‬ ‫فمن خالل زرع التناق�ضات القبلية واالجتماعية والطائفية بني مكونات‬ ‫املجتمعات كانوا يهدفون �إىل جعل تلك املجتمعات م�شغولة طوال الوقت‬ ‫أ�ث�ن��اء ف�ترات حكمهم بخالفاتها و�ضغائنها‪ ،‬بحيث ال تلتفت ك�ث�يراً �إىل‬ ‫�سيا�ساتهم ال�شيطانية‪ .‬وعندما حتاول تلك املجتمعات �أن تتململ يف وجه‬ ‫الطغاة‪ ،‬فعندئذ ي�ضربون النا�س بع�ضهم ببع�ض من خالل حروب ونزاعات‬ ‫�أهلية حت��رف الأن �ظ��ار ع��ن ل��ب امل�شكلة وه��ي ال�ث��ورة على الطغيان‪ .‬وقد‬ ‫ر�أينا يف بع�ض ال�ث��ورات كيف يحاول الطاغية �أن ي�صور الو�ضع يف بالده‬ ‫على �أنه �صراع بني مكونات ال�شعب ولي�س ثورة �ضد نظام حكمه‪ .‬بعبارة‬ ‫�أخرى ف�إن طواغيتنا ال�ساقطني واملت�ساقطني كانوا يريدون االنتقام من‬ ‫ال�شعوب ثالث مرات‪ ،‬الأوىل �أثناء فرتة حكمهم لإلهاء النا�س بخالفاتهم‬ ‫الطائفية والع�شائرية واالجتماعية‪ ،‬والثانية عندما تنتف�ض �ضد �أنظمة‬ ‫حكمهم الطغيانية‪ ،‬في�سلطونها على بع�ضها البع�ض‪ ،‬والثالثة بعد رحيلهم‬ ‫عن احلكم حتت �ضربات ال�ث��ورات‪ ،‬فبدل �أن يلتفت النا�س �إىل �إع��ادة بناء‬ ‫جم�ت�م�ع��ات�ه��ا‪ ،‬ت �ب��د�أ ب��االن�ت�ق��ام م��ن بع�ضها ال�ب�ع����ض ع�ل��ى �أ��س����س طائفية‬ ‫واجتماعية وقبلية‪.‬‬ ‫لهذا على ال�شعوب‪ ،‬خا�صة النخب املثقفة �أن تنبه اجلميع �إىل هذه‬ ‫الأفخاخ اخلطرية التي ميكن �أن حتول الثورات من نعمة �إىل نقمة‪ ،‬فيما‬ ‫لو بد�أت مكونات املجتمعات بالتقاتل فيما بينها وت�صفية “ثاراتها” التي‬ ‫زرعها الطغاة النافقون بعد الربيع العربي‪� .‬إن �أول ما يجب �أن تتعلمه‬ ‫�شعوبنا بعد الثورات ف�ضيلة الت�سامح والتعايل فوق اجلراحات و”الثارات”‬ ‫وقبول الآخر مهما اختلفت معه كي ت�ؤ�س�س ملجتمعات دميقراطية �صحية‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الدميقراطية ال ميكن �أن تقوم يف ب�لاد م��ازال��ت تفكر بعقلية‬ ‫“داح�س والغرباء” ورف�ض الآخر لأتفه الأ�سباب‪.‬‬ ‫لنتعلم �أن الدميقراطية هي �أف�ضل نظام ميكن اللجوء �إليه حلل‬ ‫�صراعاتنا وت�سوية خالفاتنا ونبذ �ضغائننا‪ ،‬فيما لو التزمنا بتعاليمها‬ ‫و�شروطها‪ .‬لقد �أظهرت التجارب بعد الثورات �أنه‪ ،‬وللأ�سف ال�شديد‪ ،‬مازال‬ ‫�أمامنا وق��ت طويل كي نقبل ب��الآخ��ر حتى من خ�لال �صناديق االق�تراع‪،‬‬ ‫فما بالك �إذا انت�صر علينا على الأر���ض‪ .‬لقد فرحنا كثرياً عندما انتهت‬ ‫االنتخابات الرئا�سية امل�صرية على خري دون مواجهات بني م�ؤيدي حممد‬ ‫مر�سي ومعار�ضيه‪ .‬وقد ظننا �أن النا�س فع ًال جاهزة للدميقراطية والقبول‬ ‫بنتائجها‪ ،‬لكن �سرعان ما خاب ظننا‪ ،‬عندما راح معار�ضو الرئي�س امل�صري‬ ‫من م�ؤيدي النظام ال�سابق وخ�صوم مر�سي العقائديني يحاولون االنقالب‬ ‫عليه‪ ،‬وعرقلة م�شاريعه‪ ،‬رغم �أنه و�صل �إىل ال�سلطة من خالل انتخابات‬ ‫نزيهة و�شفافة‪ ،‬وك�أنهم بذلك ينتقمون منه ومن الفائزين باالنتخابات‬ ‫ومن منا�صريه‪.‬‬ ‫لقد بدا معار�ضو الرئي�س امل�صري غري قادرين على ابتالع الهزمية‪،‬‬ ‫مع العلم �أن ال�صراع ك��ان �سلمياً متاماً بني الفائزين واخلا�سرين‪ ،‬ومل‬ ‫ت�سفر االنتخابات عن نقطة دم واحدة‪ ،‬فما بالك عندما ينت�صر طرف على‬ ‫طرف يف الثورات وال�صراعات بقوة ال�سالح و�شالالت الدماء كما هو احلال‬ ‫يف العراق و�سوريا وليبيا‪ .‬فهنا تكون الكارثة‪ .‬دعونا نتفق �أو ًال على توجيه‬ ‫التحية لكل الأي��ادي التي �شاركت يف �إ�سقاط الطواغيت يف بلدان الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫لكن يف الآن ذات��ه‪ ،‬علينا �أن ننا�شد اجلميع‪ ،‬منت�صرين ومهزومني‪،‬‬ ‫�أن يلملموا اجلروح فوراً بعد نفوق الطواغيت‪ ،‬ودمل خالفاتهم من �أجل‬ ‫بناء جمتمعات جديدة نظيفة من ال�ضغائن والأحقاد القدمية التي زرعها‬ ‫ال�ساقطون‪ .‬فليعلم الذين يحاولون ال�ث��أر واالنتقام من أ�ب�ن��اء جلدتهم‬ ‫بالقوة من الطرفني‪ ،‬املنت�صر واملهزوم‪� ،‬أن ذلك لن يجلب ال ال�سالم وال‬ ‫اال�ستقرار لأي بلد‪ .‬الحظوا كيف ما زال العراق مهتزاً وم�سرحاً للدمار بعد‬ ‫انت�صار املعار�ضة املزعوم على النظام العراقي ال�سابق‪ ،‬رغم مرور حوايل‬ ‫ع�شر �سنوات عليه‪.‬‬ ‫مل��اذا؟ لأن هناك طرفاً حاول اجتثاث �شريكه يف الوطن بعد �سقوط‬ ‫�صدام ح�سني‪ ،‬واال�ستئثار بال�سلطة وال��وط��ن معاً‪ ،‬فما ك��ان من الطرف‬ ‫املهزوم �إال �أن ينتقم لنف�سه بتحويل حياة املنت�صرين املزعومني �إىل جحيم‬ ‫مقيم‪ ،‬ال بل حب�سهم يف زريبة �سيا�سية ي�سمونها “املنطقة اخل�ضراء»‪.‬‬ ‫وكي ال نذهب بعيداً يف التاريخ احلديث‪ ،‬الحظوا و�ضع ليبيا املهتز‬ ‫الآن وامل�ضطرب والقلق ب�سبب حماولة البع�ض فر�ض �إرادته على ق�سم �آخر‬ ‫من �أبناء جلدته بالقوة الغا�شمة‪ ،‬ملجرد �أنه انت�صر عليه‪ .‬ال ميكن بناء ليبيا‬ ‫احلديثة على �أ�س�س قذافية‪ .‬ما الفرق بني النظام ال�ساقط ومن يحاول‬ ‫ال�سري على خطاه يف االنتقام والإق�صاء واالجتثاث؟‬ ‫علينا بعد الربيع العربي �أن ن�ستوعب اجلميع حت��ت راي��ة الوطن‪،‬‬ ‫املنت�صر واملهزوم معاً‪ ،‬و�إال �ستبقى بالدنا بعد الثورات ك�ساحة العراق‪ ،‬مع‬ ‫االع�تراف طبعاً �أن النظام العراقي �أ�سقطه الغزو الأمريكي‪ ،‬مب�ساعدة‬ ‫رمزية من معار�ضيه‪ ،‬بينما البقية �أ�سقطتهم �شعوبهم يف ثورات �شعبية‪.‬‬ ‫�إن �أوطاناً تعي�ش على �صفيح �ساخن من الث�أر واالنتقام �ستت�صومل‪،‬‬ ‫وتت�أفغن‪ ،‬وتتعرقن عاج ًال �أم �آج�ل ًا‪ .‬فلتدفنوا �سواطريكم بعد الثورات‪،‬‬ ‫ولتوحدوا راياتكم‪ ،‬ولت�ستوعبوا بع�ضكم بع�ضاً كي ال ي�ضحك عليكم الطغاة‬ ‫ال�ساقطون يف قبورهم وحجورهم‪ ،‬وي�شمتوا بكم‪ .‬وكما يقول �أحد احلكماء‪:‬‬ ‫“�إن كنت �ست�صفي كل من ال يعجبك‪ ،‬فلن يبقى �سواك على وجه الأر�ض‪،‬‬ ‫و�سي�صفيك من ال تعجبه �أي�ضاً‪.‬‬ ‫*�إعالمي �سوري ‪ -‬ال�شرق القطرية‬

‫«ويكيبيديا» تسعى إىل توسيع‬ ‫رقعة مستخدميها‬

‫ال�ه��وات��ف امل�ح��ول��ة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وه ��ي ت���ض��م م��ن ب�ين م�ؤ�س�سيها‬ ‫مناف�سني اثنني ل�شركة «�آبل» هما‬ ‫�شركة «نوكيا» الفنلندية و�شركة‬ ‫«�سوين» اليابانية‪.‬‬

‫ويف �إط��ار «ح��رب ال�براءات»‬ ‫ال � �ت � ��ي ت �� �ش �ن �ه ��ا امل� �ج� �م ��وع ��ات‬ ‫ال� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ة ال � �ك � �ب �ي�رة يف‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪� ،‬أبرمت «�آبل»‬ ‫م��ؤخ��را ات�ف��اق �صلح م��ع �شركة‬

‫«اي �ت ����ش ت ��ي � �س��ي» ال �ت��اي��وان �ي��ة‬ ‫لكنها ال ت��زال تخو�ض معركة‬ ‫ق�ضائية مع �شركة «�سام�سونغ»‬ ‫ال �ك��وري��ة اجل �ن��وب �ي��ة يف ب �ل��دان‬ ‫عدة‪.‬‬

‫ت�سعى مو�سوعة «ويكيبيديا» االل�ك�ترون�ي��ة �إىل ا�ستقطاب مليار‬ ‫م�ستخدم بحلول العام ‪ ،2015‬وذلك بت�سريع وترية انت�شارها يف البلدان‬ ‫النامية‪ ،‬بح�سب ما �أعلنت مديرتها �سو غاردنر‪.‬‬ ‫وقالت غاردنر‪« :‬نفكر يف بلدان اجلنوب ب�شكل ع��ام»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل‬ ‫م���ش��روع «ويكيبيديا زي ��رو» (ويكيبيديا �صفر) ال��ذي ي�ق��دم معلومات‬ ‫جمانية �إىل امل�ستخدمني يف البلدان النامية مبوجب اتفاقات تربمها‬ ‫املو�سوعة مع م�شغلي الهواتف املحمولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن «ويكيبيديا �أكرث �شعبية وفعالية يف البلدان الغنية التي‬ ‫تتمتع بدفق �سريع لالنرتنت ونفاذ جيد �إليه والتي ميلك �سكانها الكثري‬ ‫من الأجهزة التي ت�سمح لهم باالت�صال ب�شبكة االنرتنت‪ .‬نريد �أن نزيد‬ ‫فعالية ويكيبيديا بالن�سبة �إىل امل�ستخدمني يف بلدان اجلنوب»‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أن النفاذ �إىل االنرتنت يف البلدان النامية غالبا ما يكون بوا�سطة‬ ‫الهواتف املحمولة التي تعترب كلفة التحميل عربها مرتفعة‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أن م�شروع ويكيبيديا يق�ضي بتطوير ن�سخة مب�سطة من موقع املو�سوعة‬ ‫االلكرتوين ال حتتوي على �صور وال �أ�شرطة فيديو‪.‬‬ ‫وقد بد�أ تنفيذ ثالثة اتفاقات �أبرمتها املو�سوعة مع عدد من م�شغلي‬ ‫الهواتف املحمولة وت�شمل ‪ 275‬مليون �شخ�ص يف ‪ 20‬بلدا يف �إفريقيا‬ ‫وجنوب �شرق �آ�سيا وال�شرق الأو�سط‪.‬‬


‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫مدير التحرير‬

‫فرج �شلهوب‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاثنين 17 كانون الول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you