Issuu on Google+

‫‪15‬‬

‫‪12‬‬

‫إنها نكبات‬

‫‪15‬‬

‫ال يتوبون‬ ‫وال يتعلمون‬

‫«يا صاحبي السجن»‪..‬‬ ‫املطبوعات تمنعها‬

‫‪15‬‬

‫ماذا تحضر الحركة‬ ‫اإلسالمية؟‬

‫نقابة األطباء تتسلم ‪ 74‬شكوى تتعلق بأخطاء طبية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال نقيب الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي �إن النقابة ت�سلمت منذ مطلع العام ‪74‬‬ ‫�شكوى تتعلق ب�أخطاء طبية‪ .‬وبني العرموطي يف ت�صريح �صحايف �أم�س الأربعاء �أن ثالثا من‬ ‫هذه ال�شكاوى مت حتويلها �إىل املجل�س الت�أديبي اخلا�ص بالنقابة‪.‬‬ ‫وعن بقية ال�شكاوى‪ ،‬قال �إن بع�ضها مت رف�ضه لعدم ثبوت وجود تق�صري �أو �إهمال �أو‬ ‫خط�أ‪ .‬و�أ�شار العرموطي �إىل �أن الق�ضاء ينظر ب�أربع �أو خم�س ق�ضايا �شكاوى طبية‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن بع�ض امل�شتكني يلج�أون للق�ضاء للح�صول على تعوي�ضات و�أحكام ق�ضائية‪ ،‬بينما النقابة‬ ‫حتا�سب الطبيب مهنيا فقط‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 25‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪� 17‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1950‬‬

‫ي�سمح مبراقبة عالية اجلودة داخل عمق الأرا�ضي الأردنية‬

‫حماس تتهم عباس بتكريس‬ ‫االنقسام بعد تشكيل حكومة فياض‬

‫«إسرائيل» ستنشر نظام مراقبة‬ ‫متقدماً على الحدود مع األردن‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬

‫ذكر تقرير ل�صحيفة (يديعوت احرونوت)‬ ‫الإ�سرائيلية �أن من املقرر �أن ين�شر االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي نظام مراقبة متقدما على طول‬ ‫احل��دود م��ع الأردن يف ال��وق��ت ال��ذي يخ�شى‬ ‫فيه م�س�ؤولو الأمن يف "�إ�سرائيل" من تزايد‬ ‫حماوالت الت�سلل‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى االح� �ت�ل�ال �أن ت� � ��ؤدي اجلهود‬ ‫الرامية لإغ�لاق احل��دود مع م�صر �إىل دفع‬ ‫املت�سللني �إىل "�إ�سرائيل" عرب الأردن‪.‬‬ ‫وي���س�م��ح ال �ن �ظ��ام امل �ت �ق��دم ال ��ذي ي�شتمل‬ ‫على �أجهزة ا�ست�شعار متعددة مبراقبة عالية‬ ‫اجلودة داخل عمق الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫وي�أمل امل�س�ؤولون �أن ي�ساعد النظام على‬ ‫�إح�ب��اط التهريب‪ .‬ويعتزم جي�ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أن يعزز ب�شكل كبري جهد جمع‬ ‫املعلومات اال�ستخباراتية امليدانية يف منطقة‬ ‫البحر امليت‪.‬‬ ‫ويجري حاليا ن�شر النظام‪ ،‬الذي ي�شمل‬

‫حكومة فيا�ض اجلديدة تق�سم اليمني الد�ستوري‬

‫الفل�سطينية حممود عبا�س على حكومة‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رام اهلل "ي�شكل قفزا على �إعالن الدوحة‬ ‫وجتاوزا التفاق القاهرة اللذين ن�صا على‬ ‫اع�ت�برت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية ال�ب��دء ال�ف��وري بت�شكيل حكومة التوافق‬ ‫"حما�س" �أن التعديل ال��وزاري اجلديد برئا�سة الرئي�س عبا�س"‪ ،‬كما اعتربته‬ ‫ال � � ��ذي �أق � � � ��دم ع �ل �ي��ه رئ� �ي� �� ��س ال�سلطة تر�سيخا لال�شرعية وتعزيزا لالنق�سام‪.‬‬

‫إدارة الوكالة تقر الزيادة الثانية‬ ‫لعامليها اعتباراً من أيلول القادم‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫قرر عاملو وكالة غوث وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني "الأونروا"‬ ‫وقف الإج��راءات الت�صعيدية و�إنهاء‬ ‫الإ�� �ض ��راب وح��ال��ة ن ��زاع ال�ع�م��ل مع‬ ‫�إدارة ال��وك��ال��ة‪ ،‬ع�ق��ب ات �ف��اق �أخري‬ ‫ب�ين ال�ط��رف�ين على حتقيق مطلب‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين وزي � � ��ادة روات �ب �ه ��م مائة‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫و�أق ��رت �إدارة "الأونروا" �أم�س‬ ‫يف اجتماع عقد مع ر�ؤ��س��اء جمال�س‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين اجل ��زء ال �ث��اين "خم�سني‬ ‫دينارا" من الزيادة املالية لعامليها‬ ‫البالغة مائة دينار اعتبارا من الأول‬ ‫من �أيلول القادم‪ ،‬على �أن تدفع نهاية‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬على حني تدفع الزيادة‬ ‫الأوىل م��ع رات��ب �شهر �أي��ار اجلاري‬ ‫وب��أث��ر رجعي اعتباراً من الأول من‬ ‫كانون الثاين للعام اجلاري‪.‬‬

‫وق� � ��ررت الإدارة يف االجتماع‬ ‫ع��دم امل���س��ا���س ب��ال �ع�لاوات املمنوحة‬ ‫للعاملني‪ ،‬بل �سيتم مراجعتها بداية‬ ‫ع ��ام ‪ 2013‬لإع � ��ادة تقييمها ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل�ف��و���ض ال �ع��ام للوكالة‬ ‫ف�ي�ل�ي�ب��و ج ��ران ��دي ا� �س �ت �ب��دال �أي� ��ام‬ ‫الإ� � � �ض � ��راب اخل �م �� �س��ة للقطاعات‬ ‫ال�ث�لاث��ة مب��وج��ب ات�ف��اق م��ع مديرة‬ ‫ع �م �ل �ي��ات ال��وك��ال��ة يف الأردن دون‬ ‫خ�صمها‪ ،‬ف�ضال عن درا�سة الوظائف‬ ‫ال �ت��ي حت �ت��اج �إىل ع �ل�اوات �إ�ضافية‬ ‫�أ�سوة مبوظفي الدولة والقطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬واالتفاق على حتديد‬ ‫موعد لإقرارها‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أن االج� � �ت� � �م � ��اع عقد‬ ‫ب �ح �� �ض��ور وزي � ��ر اخل ��ارج �ي ��ة نا�صر‬ ‫ج ��ودة وم���س��اع��دي��ه ووزي� ��ر التنمية‬ ‫االجتماعية وجيه ع��زاي��زة‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ��ام دائ� ��رة ال �� �ش ��ؤون الفل�سطينية‬ ‫حممود العقرباوي‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م "حما�س"‬ ‫ف � � ��وزي ب� ��ره� ��وم �أن "هذه ال�سيا�سة‬ ‫الرتقيعية لن تفيد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ول��ن جت��دي نفعاً‪ ،‬لأن ه��ذه احلكومة مل‬ ‫تكن خيار ال�شعب الفل�سطيني ومل ت�أخذ‬ ‫الثقة من الت�شريعي"‪.‬‬

‫وت��اب��ع‪" :‬كل م��ا بني على خ�ط��أ فهو‬ ‫خ �ط ��أ‪ ،‬ون�ع�ت�بر ه��ذه اخل �ط��وة ق �ف � ًزا على‬ ‫�إع�لان الدوحة وجت��او ًزا التفاق القاهرة‪،‬‬ ‫اللذين ن�صا على البدء الفوري‬ ‫بت�شكيل‬ ‫عبا�س"‪.‬حكومة التوافق برئا�سة ‪10‬‬

‫امل��راق�ب��ة وال�ت���ص��وي��ر ال�ف��وت��وغ��رايف وق ��درات‬ ‫رادارية‪ ،‬على منطقة احلدود مع م�صر‪.‬‬ ‫و�� �س ��وف ي �ق��وم � �س�ل�اح ج �م��ع املعلومات‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات �ي��ة ال�ق�ت��ال�ي��ة ال �ت��اب��ع للقيادة‬ ‫اجلنوبية مبراقبة منطقة �سيناء‪.‬‬ ‫وع�ل��ى احل ��دود الأردن �ي ��ة‪�� ،‬س��وف ي�ساعد‬ ‫النظام على خف�ض القوات القتالية املنت�شرة‬ ‫يف وادي الأردن‪ .‬وي �ه��دف جي�ش االحتالل‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �إىل ت �ع��زي��ز ح �م��اي��ة الفنادق‬ ‫والأن�شطة يف منطقة البحر امليت‪.‬‬ ‫ون�شر النظام ينتظر امل��واف�ق��ة النهائية‬ ‫واعتماد املخ�ص�صات يف امليزانية‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫ن�شره يف العام املقبل‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة الإ�سرائيلية ق��د بد�أت‬ ‫العام املا�ضي يف �إقامة بناء �سياج �أمني على‬ ‫ط��ول احل��دود مع م�صر بتكلفة ‪ 400‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬ومي�ت��د ل� �ـ‪ 250‬ك�ي�ل��وم�ترا وب��ارت �ف��اع ‪5‬‬ ‫�أم �ت��ار؛ ملنع ت�سلل امل�ه��اج��ري��ن الأف��ارق��ة من‬ ‫اجل��ان��ب امل�صري للحدود �إىل "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مهربي املخدرات والأ�سلحة‪.‬‬

‫«قانونية األعيان» تقر‬ ‫قانون األحزاب السياسية‬ ‫التعديالت عليه‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال اج �ت �م��اع ال�ل�ج�ن��ة �أم�س‬ ‫�أق��رت جلنة ال�ش�ؤون القانونية يف جمل�س الأربعاء برئا�سة رئي�س املجل�س طاهر امل�صري‬ ‫الأعيان قانون الأحزاب ال�سيا�سية ل�سنة ‪ 2012‬وح �� �ض��ور وزي � ��ري ال��داخ �ل �ي��ة غ��ال��ب الزعبي‬ ‫كما ورد من جمل�س ال�ن��واب مع �إج��راء بع�ض والتنمية ال�سيا�سية نوفان العجارمة‪.‬‬

‫الجيش اليمني يتقدم‬ ‫على حساب القاعدة يف أبني‬ ‫عدن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي �ت��اب��ع اجل �ي ����ش ال �ي �م �ن��ي حملته‬ ‫� �ض��د ت �ن �ظ �ي��م ال� �ق ��اع ��دة يف حمافظة‬ ‫�أب�ين اجلنوبية‪ ،‬م��ا �أ�سفر ع��ن �سقوط‬ ‫‪ 29‬قتيال ال �ي��وم الأرب �ع ��اء‪ ،‬وه��و يبدو‬ ‫بح�سب م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة ودبلوما�سية‬ ‫م��وح��دا وم�صمما على االنت�صار كما‬ ‫يحظى بدعم �أمريكي مبا�شر‪ ،‬ال �سيما‬ ‫من خالل م�شاركة خرباء من اجلي�ش‬ ‫الأمريكي يف �إدارة العمليات‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت هذه احلملة التي �أطلقها‬ ‫اجلي�ش ال�سبت وت��رك��زت على �إخراج‬ ‫م �� �س �ل �ح��ي ال �ت �ن �ظ �ي��م‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا من‬ ‫زجنبار وجعار وحميط مدينة لودر‪،‬‬ ‫ع��ن ‪ 144‬ع�ل��ى الأق ��ل بح�سب م�صادر‬ ‫ع�سكرية وقبلية وحملية‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در دب�ل��وم��ا��س��ي غربي‬ ‫�إن «خ�براء �أمريكيني م��وج��ودون على‬ ‫الأر�ض يف اليمن»‪.‬‬

‫و�أ� �ش ��ار امل �� �ص��در ال ��ذي ط�ل��ب عدم‬ ‫ال �ك �� �ش��ف ع ��ن ا� �س �م��ه �إىل �أن ه � ��ؤالء‬ ‫موجودون «خ�صو�صا يف قاعدة العند‬ ‫القريبة من مركز العمليات»‪.‬‬ ‫ويجمع اخل�ب�راء على �أن احلملة‬ ‫ال �ت��ي ت�شنها ال �ق��وات ال�ي�م�ن�ي��ة حاليا‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ك �م��ا ون ��وع ��ا ع ��ن احلمالت‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ت �ل��ك ال �ت��ي كان‬ ‫ي�شنها اجلي�ش يف عهد الرئي�س ال�سابق‬ ‫علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر ع�سكرية �إن �أكرث‬ ‫م��ن ع�شرين �أل��ف ع�سكري ي�شاركون‬ ‫يف احلملة وينتمون �إىل خم�سة �ألوية‬ ‫بينها ل ��واءان ت��اب�ع��ان للفرقة الأوىل‬ ‫م � ��درع ب �ق �ي��ادة ال � �ل ��واء ع �ل��ي حم�سن‬ ‫االحمر الذي ان�شق عن نظام الرئي�س‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر ع�سكري ميداين �أن‬ ‫«القيادات الع�سكرية امليدانية جديدة‬ ‫وموحدة‪ ،‬وتتمتع بت�صميم كبري»‪.‬‬

‫ب ��دوره ��ا‪� ،‬أف� � ��ادت م �� �ص��ادر �أمنية‬ ‫يف اجل�ن��وب و�شهود ع�ي��ان �أن طائرات‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ة م��ن دون ط �ي��ار ت �� �ش��ارك يف‬ ‫العمليات‪ ،‬كما حتظى عمليات اجلي�ش‬ ‫اليمني ب�إ�سناد من البحرية الأمريكية‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي مل ي�ت���س��ن ت ��أك �ي��ده من‬ ‫م�صادر م�ستقلة‪.‬‬ ‫وت��رك��زت امل�ع��ارك �أم����س يف حميط‬ ‫جبل ي�سوف املطل على مدينة لودر‪،‬‬ ‫ب �ع��د �أن �أع � �ل ��ن اجل �ي ����ش �أن� � ��ه متكن‬ ‫ب��دع��م م��ن «جل��ان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية»‬ ‫م��ن «ت�ط�ه�ير» ه��ذا اجل�ب��ل ال ��ذي كان‬ ‫يتح�صن فيه مقاتلو القاعدة‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق امل�سلحون ف�ج��ر الأربعاء‬ ‫هجوما م�ضادا على جبل ي�سوف‪ ،‬ما‬ ‫�أ� �س �ف��ر ع��ن م�ق�ت��ل م�سلحني مدنيني‬ ‫اثن��ي من �أن�صار اجلي�ش و�إ�صابة �أربعة‬ ‫�آخ ��ري ��ن‪ ،‬ب�ح���س��ب متحدث‬ ‫با�سم اللجان‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫مجلس النواب يمنع مشاركة األعيان والنواب‬ ‫والحزبيني بعضوية املحكمة الدستورية‬

‫‪2‬‬

‫التحقيقات باالنتهاكات يف مراكز املعوقني تمتد إىل الحضانات ودور املسنني‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ام � �ت ��دت ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ب ��وق ��وع انتهاكات‬ ‫داخ��ل دور رعاية الأ�شخا�ص املعوقني �إىل دور‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات ال��رع��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة الأخ� ��رى؛‬ ‫وذل��ك بعد انتهاء جلنة �شكلتها وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية التحقيق يف وق��وع انتهاكات داخل‬ ‫دور رعاية الأ�شخا�ص املعوقني من �أعمالها‪.‬‬ ‫وزي��ر التنمية االجتماعية وج�ي��ه عزايزة‬ ‫قرر الأربعاء �أن تبد�أ اللجنة‪ ،‬بعد انتهاء �أعمالها‬ ‫مب�سح دور رعاية الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬بتقييم‬ ‫وق ��وع ان �ت �ه��اك��ات يف دور وم ��ؤ� �س �� �س��ات الرعاية‬ ‫االجتماعية يف جميع القطاعات من ح�ضانات‬ ‫ودور رعاية �أطفال و�أحداث وم�سنني �إىل جانب‬ ‫دار الوفاق الأ�سري‪.‬‬ ‫وبذلك �سي�شمل التحقيق وقوع االنتهاكات‬ ‫يف دور الرعاية االجتماعية ‪ 27‬مركزا للمعوقني‬ ‫و‪ 7‬دور لرعاية الأيتام والأطفال وفاقدي ال�سند‬ ‫الأ�� �س ��ري‪ ،‬و‪ 5‬دور ل�ترب�ي��ة وت ��أه �ي��ل الأح� ��داث‪،‬‬ ‫ودار للوفاق الأ��س��ري‪ ،‬ومركز لرعاية وت�أهيل‬ ‫امل �ت �� �س��ول�ين وج �م �ي �ع �ه��ا ت �ت �ب��ع وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �إىل جانب ‪ 54‬مركزا للمعوقني و‪5‬‬ ‫دور لرعاية امل�سنني‪ ،‬ونا ٍد نهاري للم�سنني‪ ،‬و‪290‬‬ ‫دار للح�ضانة وجميعها تتبع القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وي�شمل ال �ق��رار �أي���ض��ا ‪� 190‬صفا ومركزا‬ ‫للمعوقني‪ ،‬و‪ 5‬دور ل��رع��اي��ة امل���س�ن�ين‪ ،‬و‪ 5‬نوا ٍد‬ ‫نهارية للم�سنني‪ ،‬و‪ 25‬دارا لرعاية الأطفال‪،‬‬ ‫ودارا ل��رع��اي��ة الأح� ��داث تتبع ال�ق�ط��اع الأهلي‬ ‫ال �ت �ط��وع��ي‪ ،‬ع �ل�اوة ع �ل��ى ‪ 518‬دارا م�ؤ�س�سية‬

‫للح�ضانة‪ ،‬ت��أخ��ذ م��ن جتمعات العمل الكربى‬ ‫كاجلامعات وامل�ست�شفيات وال ��وزارات وامل�صانع‬ ‫مقرا لها‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى ال�ل�ج�ن��ة �إىل التحقيق والوقوف‬ ‫على مدى التزام دور الرعاية مبختلف �أنواعها‬ ‫ب �� �ش��روط ت��رخ�ي���ص�ه��ا ال� � ��واردة يف مرجعياتها‬ ‫من الت�شريعات املحلية واملعايري الدولية �إىل‬ ‫ج��ان��ب م��راق �ب��ة �أدائ� �ه ��ا‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أن و ّثقت‬

‫ف�ضائية "بي بي �سي" العربية م�ساء االثنني‬ ‫فيلما وثائقيا ا�ستمر العمل ب��ه ع��ام��ا‪ ،‬حاالت‬ ‫اعتداءات على �أطفال معوقني داخل دور خا�صة‬ ‫لرعايتهم �أوعز امللك عبداهلل الثاين على �إثره‬ ‫�إىل احلكومة بت�شكيل جلنة حتقيق تعد تقريرا‬ ‫خالل �أ�سبوعني عن الأمر‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ارتفع عدد �أع�ضاء جلنة التحقيق‬ ‫بوقوع االنتهاكات �إىل �أحد ع�شر ع�ضوا‪ ،‬بعد �أن‬

‫ق��رر وزي��ر التنمية االجتماعية وجيه عزايزة‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة ع �� �ض��وي��ن‪ :‬الأول مم �ث��ل ع ��ن نقابة‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬والثاين ممثل عن الفئة امل�ستهدفة‬ ‫بالتحقيق والتقييم من �أو�ضاعها‪.‬‬ ‫وير�أ�س اللجنة عبداهلل ال�سمريات م�ساعد‬ ‫�أم�ي�ن ع��ام وزارة التنمية للتنمية والرعاية‪،‬‬ ‫وت�ضم اللجنة يف ع�ضويتها املفت�ش يف الوزارة‬ ‫خ��ال��د ح �ب��ايل‪ ،‬وم���س��ؤول��ة ح�م��اي��ة الأط �ف��ال يف‬ ‫امل��رك��ز ال��وط �ن��ي حل �ق��وق الإن �� �س��ان كري�ستني‬ ‫ف�ضول‪ ،‬وم�ساعد مدير �إدارة حماية الأ�سرة يف‬ ‫مديرية الأمن العام العقيد خلدون احلتاملة‪،‬‬ ‫وم��دي��ر امل��رك��ز ال��وط�ن��ي للطب ال�شرعي قي�س‬ ‫الق�سو�س‪ ،‬ومديرة مركز جمموعة القانون من‬ ‫�أجل حقوق الإن�سان "ميزان" �إيفا �أبو حالوة‪،‬‬ ‫ورئي�س الهيئة الإدارية جلمعية اجلنوب للرتبية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة م �ط��ر �أب� ��و رخ �ي��ة‪ ،‬وم ��دي ��رة املنظمة‬ ‫الدولية للإ�صالح اجلنائي تغريد جرب‪ ،‬وممثال‬ ‫عن املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني‪،‬‬ ‫بينما عينّ م�ساعد مدير الدفاع االجتماعي يف‬ ‫وزارة التنمية عامر حيا�صات مقررا للجنة‪.‬‬ ‫و�شكلت �أي�ضاً جلنة فرعية مل�ساعدة اللجنة‬ ‫الرئي�سة ت�ضم يحيى �شعبان‪ ،‬واملفت�ش حممد‬ ‫القريوتي‪ ،‬وم�ست�شار �ش�ؤون �صحة املنتفعني يف‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية عو�ض �سمريات‪.‬‬ ‫ومنحت وزارة التنمية االجتماعية اللجنة‬ ‫الرئي�سة �صالحية ت�شكيل جلان م�ساندة ي�سمى‬ ‫ّ‬ ‫كل ع�ضو فيها ممثال عنه يف اللجنة امل�ساندة‪،‬‬ ‫فيما يكون مقرر اللجنة امل�ساندة من خارج كادر‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية تثمن رفض‬ ‫العشائر مبدأ الصوت الواحد‬

‫‪3‬‬

‫مجازر يف حمص وإدلب تحت أعني‬ ‫املراقبني ودرعا تحت القصف‬

‫‪11‬‬

‫صفحة املال واإلسالم برعاية‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫برلمان‬

‫رف�ضوا حتديد مدة زمنية تلزم املحكمة ب�إ�صدار تف�سري الن�صو�ص الد�ستورية‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬امين ف�ضيالت‬ ‫ح�ظ��ر جمل�س ال �ن��واب م���ش��ارك��ة �أع �� �ض��اء جمل�س الأمة‬ ‫ب�شقيه الأعيان والنواب وال�شخ�صيات احلزبية من ع�ضوية‬ ‫املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة امل��زم��ع ت�شكيلها ع�ق��ب م ��رور القانون‬ ‫بقنواته الد�ستورية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا رف ����ض امل �ج �ل ����س حت��دي��د م ��دة زم �ن �ي��ة ال تتعدى‬ ‫ال�شهرين تلزم املحكمة �إ�صدار تف�سري الن�صو�ص الد�ستورية‬ ‫املراد تف�سريها‪.‬‬ ‫وخالل جل�سة �أم�س �صوتت الغالبية النيابية على انه ال‬ ‫يجوز لع�ضو جمل�س الأم��ة‪ ،‬واحلزبيني �أن يكونوا �أع�ضاء يف‬ ‫املحكمة الد�ستورية‪ ،‬باعتبار �أن قبولهم يعد خمالفا للن�ص‬ ‫الد�ستوري الذي حدد �شروط ع�ضو املحكمة‪.‬‬ ‫النواب يف جل�سة �أم�س‬

‫وت� �ن� �� ��ص ال� �ف� �ق ��رة (�أ) م� ��ن امل � ��ادة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ع �ل��ى‪“ :‬على ال�ع���ض��و التفرغ‬ ‫ال�ك��ام��ل لأع �م��ال املحكمة وال ي�ج��وز له‬ ‫�أن ي �ك��ون م��وظ�ف��ا يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام �أو‬ ‫اخلا�ص �أو �إ�شغال �أي من�صب ل��دى �أي‬ ‫منهما �أو مم��ار��س��ة �أي عمل �أو ن�شاط‬ ‫جتاري‪ ،‬كما ال يجوز له �أن يكون ع�ضوا‬ ‫يف جم�ل����س �إدارة �أي � �ش��رك��ة �أو هيئة‬ ‫مديريها �أو رئي�سا �أو ع�ضوا يف جمل�س‬ ‫�إدارة �أو جمل�س �أمناء �أي م�ؤ�س�سة عامة‬ ‫�أو خا�صة �أو �أن يقوم ب�أي عمل ل�صالح‬ ‫�أي جهة مهما كانت �صفتها �أو �أن يكون‬ ‫منت�سبا لأي حزب”‪.‬‬ ‫فيما ن�صت الفقرة (ب) من نف�س‬ ‫امل ��ادة ع�ل��ى‪“ :‬يخ�ضع ال�ع���ض��و لأحكام‬ ‫قانون �إ�شهار الذمة املالية”‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل اق� �ت��راح ل �ل �ن��ائ��ب رع� ��د بن‬

‫بعد مطالبات الأحزاب والنقابات املهنية وممثلي الع�شائر‬

‫«املرأة» تدعو إىل إلغاء الصوت الواحد‬ ‫واملقاعد التعويضية والقائمة الحزبية‬

‫مجلس النواب يمنع مشاركة األعيان والنواب‬ ‫والحزبيني بعضوية املحكمة الدستورية‬

‫ط��ري��ف ل�ت�ع��دي��ل امل ��ادة ال�ث��ام�ن��ة ع�شرة‬ ‫� �س �ع��ى م� ��ن خ�ل�ال ��ه "�إلزام املحكمة‬ ‫الد�ستورية ب�إ�صدار تف�سري الن�صو�ص‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ع�ن��دم��ا يطلب منها ذلك‬ ‫خالل مدة �أق�صاها �شهرين"‪.‬‬ ‫وب�ق��ي الن�ص كما ج��اء م��ن اللجنة‬ ‫القانونية "للمحكمة الد�ستورية حق‬ ‫تف�سري ن�صو�ص الد�ستور �إذا طلب �إليها‬ ‫ذل��ك ب�ق��رار ��ص��ادر ع��ن جمل�س الوزراء‬ ‫�أو ب �ق��رار ي�ت�خ��ذه �أح ��د جمل�سي الأمة‬ ‫بالأغلبية ويكون قرارها نافذ املفعول‬ ‫بعد ن�شره باجلريدة الر�سمية"‪.‬‬ ‫وذهب نواب خالل اجلل�سة �إىل انتقاد‬ ‫زمالء لهم حاولوا الإ�سراع يف الت�صويت‬ ‫على م��واد القانون‪ ,‬بحيث و�صف النائب‬ ‫طالل الفاعور زمالء له بـ"الولدنه" يف‬ ‫�إ�شارة �إىل �أن الت�صويت ب�شكل �سريع على‬

‫مواد القانون‪ ..‬وقال‪ :‬انتم نواب امة وهذه‬ ‫الطريقة لي�ست باملنا�سبة وان�ت��م النواب‬ ‫من "بيختم" جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وهاجم النائب الفاعور النائب خالد‬ ‫الفناط�سة واتهمه بالت�صويت على املواد‬ ‫قبل �أن ينتهي مقرر اللجنة القانونية من‬ ‫ا�ستكمال احلديث عنها‪.‬‬ ‫النائب الفناط�سة الذي كان احلديث‬ ‫موجهاً له ق��ال‪ :‬القانون معرو�ض علينا‬ ‫منذ ف�ترة طويلة و�أمت �ن��ى على الزميل‬ ‫�أن يكون لبقاً و�إذا كانت طريقة املجل�س‬ ‫بـ"الولدنة" ف�أنت واحد منا ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفناط�سة" يجب �أن ُنقر هذا‬ ‫القانون لأن��ه من القوانني الإ�صالحية‪,‬‬ ‫مطالباً ب�شطب الكلمة امل�سيئة بحق النواب‬ ‫من املح�ضر الداخلي ملجل�س النواب‪ ,‬الأمر‬ ‫ال��ذي واف��ق عليه رئي�س املجل�س بالإنابة‬

‫قضايا‬ ‫�أو�ضح مالب�ساتها وفند ادعاءات الوزارة‬ ‫رئيس بلدية إربد السابق يستغرب‬ ‫القضايا املحالة ملكافحة الفساد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ا��س�ت�غ��رب رئ�ي����س ب�ل��دي��ة ارب ��د ال �ك�برى ال�سابق‬ ‫امل�ح��ام��ي ع�ب��د ال � ��ر�ؤوف ال �ت��ل ق ��رار وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية �إح��ال��ة ملفات ث�لاث ق�ضايا مت�صلة بعهد‬ ‫املجل�س البلدي ال�سابق للتحقيق فيها من قبل هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬على الرغم من �أن جميع القرارات‬ ‫املتعلقة بها ا�صدرتها جلنة ادارة البلدية احلالية‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�ش�ؤون البلدية ماهر ابو ال�سمن حول‬ ‫ملفات حتوي جتاوزات وتق�صريا وا�صدار تراخي�ص‬ ‫غري قانونية يف ع��دد من البلديات من بينها اربد‬ ‫للتحقيق فيها من قبل الهيئة‪ .‬وبح�سب التل ف�إن‬ ‫احدى الق�ضايا تتحدث عن ا�صدار ترخي�ص �صالة‬ ‫اف��راح جم��اورة مل�ست�شفى مب�سافة ال تزيد على ‪30‬‬ ‫مرتا‪ ،‬على الرغم من ان القانون ين�ص على وجوب‬ ‫ان تكون امل�سافة ‪500‬م‪ ،‬وهي حقيقة‪ ،‬اال ان الوزارة‬ ‫جتاهلت ان الرتخي�ص وقع يف عهد اللجنة احلالية‬ ‫وب� �ق ��رارات م��ن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة واالج �ه��زة ا��لعنية‬ ‫وبتقارير جلان الرقابة والتفتي�ش يف الوزارة‪.‬‬ ‫وقال ان الوثائق التي ميلكها‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫كتب ر�سمية‪ ،‬ي��ؤك��د اخ��ره��ا ال��ذي ا��ص��درت��ه وحدة‬ ‫املتابعة والتفتي�ش الثانية يف ال ��وزارة ب�ت��اري��خ ‪14‬‬ ‫‪ 2011 / 8 /‬على منح ال�صالة الرتخي�ص الالزم‪،‬‬ ‫وهو ما ا�ستند اليه وزير ال�ش�ؤون البلدية ملخاطبة‬ ‫جلنة البلدية لتنفيذ تو�صياته وال�سري باجراءات‬ ‫الرتخي�ص‪ ،‬الفتا اىل ان تواريخ الكتب �صادرة يف‬ ‫فرتة م�ضى خاللها عدة ا�شهر على حل البلديات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح التل ان معاملة الرتخي�ص كانت مقدمة‬ ‫يف ع �ه��ده مل�ن�ط�ق��ة ب�ن��ي ع�ب�ي��د ب��اع�ت�ب��اره��ا �صاحبة‬ ‫ال�صالحية يف امل��واف�ق��ة ع�ل��ى ال�ترخ�ي����ص �شريطة‬ ‫م��رور املعاملة ب��االج��راءات االمنية‪ ،‬وه��و ما اوقع‬ ‫اخللل يف العملية‪ ،‬اذ افاد تقرير �صادر عن احدى‬ ‫اجل �ه��ات ان ال���ص��ال��ة ت�ب�ع��د ع� � ��ن "التجمعات‬ ‫ال�سكنية وام��اك��ن العبادة وامل�ست�شفيات" مب�سافة‬

‫‪ 500‬مرت‪ ،‬وهذا الك�شف جمانب لل�صواب مما ا�ضطر‬ ‫املجل�س البلدي اىل عدم ترخي�صها كون امل�سافة ال‬ ‫تزيد على ‪ 30‬مرتا‪ ،‬لكن ال��وزارة واالجهزة املعنية‬ ‫تولت ترخي�صها الحقا بعد حل املجل�س البلدي من‬ ‫خالل اللجنة احلالية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بقرار للمجل�س البلدي برتخي�ص‬ ‫خمازن يف املدينة ال�صناعية وعدم ا�ستيفاء الر�سوم‬ ‫والغرامات القانونية من قبل البلدية ملخالفة ان�شاء‬ ‫هناجر وخمازن مب�ساحات تابعة حلوايل ‪ 181‬حمال‬ ‫يف املنطقة ال�صناعية‪ ،‬او�ضح ان القرار �شابه عيب‬ ‫ق��ان��وين‪ ،‬لأن ع�ق��ود االج ��ارة تطلبت ا��ص��دار ملحق‬ ‫يتيح للبلدية التح�صيل‪ ،‬وه��و م��ا مل ي��واف��ق عليه‬ ‫امل �� �س �ت ��أج��رون‪ ،‬وه ��ذا ح��ق ل �ه��م‪ ،‬مم��ا ت�ط�ل��ب جتميد‬ ‫القرار اليجاد خم��رج قانوين لكن اللجنة احلالية‬ ‫�أل�غ�ت��ه مت��ام��ا وا��س�ت�ع��ا��ض��ت ع�ن��ه ب �ق��رار �آخ ��ر خف�ض‬ ‫�سقف االجور على هذه املحال‪ ،‬وهو موقع من رئي�س‬ ‫اللجنة احلالية ويحمل الرقم ‪ 338‬بتاريخ ‪/ 4 / 10‬‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وح ��ول م�ل��ف ع��دم ق�ي��ام رئ�ي����س ق�سم االمالك‬ ‫امل��ؤج��رة يف بلدية ارب��د بعمله وع��دم حت�صيله لبدل‬ ‫االي � �ج� ��ارات امل�ت�راك �م��ة ل �� �ص��ال��ح ال �ب �ل��دي��ة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل وج ��ود ف��روق��ات ب ��أر� �ص��دة ال���س�ج�لات القدمية‬ ‫واجلديدة‪ ،‬وعدم تثبيت قيم البدالت املح�صلة على‬ ‫ال�سجالت احلديثة للبلدية �أك��د التل ان �سجالت‬ ‫البلدية يف عهد املجل�س البلدي ال�سابق ت�ؤكد جناعة‬ ‫�آليات التح�صيل يف هذا اجلانب ووجود زيادات الفتة‬ ‫فيها ميكن لأي ك��ان التثبت من �صحتها‪ .‬وق��ال ان‬ ‫ا��ص��دار ال �ق��رارات م��ن قبل ال ��وزارة بتحويل ملفات‬ ‫ملكافحة الف�ساد‬ ‫�آلية يكتنفها غمو�ض يحول دون حتديد اجلهة‬ ‫امل�س�ؤولة او امل�ح��ول��ة‪ ،‬االم��ر ال��ذي و�ضعه وزمالءه‬ ‫اع�ضاء املجل�س البلدي ال�سابق حمط اتهام يدخل‬ ‫يف باب الت�شهري غري املربر ما يجعله يحتفظ بحقه‬ ‫القانوين باللجوء للق�ضاء للح�صول على حقه‪.‬‬

‫االئتالف الشبابي يعتصم مطالبا بعدم رفع االسعار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ن �ف��ذت جم�م��وع��ة م��ن االئ �ت�ل�اف ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي للتغيري اعت�صاما امام رئا�سة الوزراء‬ ‫م �� �س��اء �أم� �� ��س االرب � �ع� ��اء م �ط��ال �ب�ين احلكومة‬ ‫مب �ع��اجل��ة االزم � � ��ة االق �ت �� �ص ��ادي ��ة وع � ��دم رفع‬ ‫اال�سعار‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم االئتالف عالء ابو زيد‬

‫يف ت�صريح ل (ب�ت�را) ان على احلكومة اتخاذ‬ ‫االج��راءات والو�سائل املنا�سبة لتح�سني البنية‬ ‫االقت�صادية ال�شاملة وتطبيق املبد�أ الد�ستوري‬ ‫ال��ذي ين�ص على ال�ضريبة الت�صاعدية ورفع‬ ‫ال �� �ض��ري �ب��ة ع �ل��ى ال �ب �ن ��وك ودع � ��م القطاعات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ك��ال��زراع��ة وال �� �ص �ن��اع��ة ا� �ض��اف��ة اىل‬ ‫� �ض��رورة حم��ارب��ة الف�ساد امل��ايل وع��دم التبعية‬ ‫االقت�صادية ل�صندوق البنك الدويل ‪.‬‬

‫مرافقو طفلة يعتدون على طبيب نقل خرب وفاتها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ادخل طبيب اىل امل�ست�شفى اثر تعر�ضه العتداء‬ ‫من قبل ذوي طفلة نقل اليهم خرب وفاتها بحادث‬ ‫�سري‪.‬‬ ‫ودان نقيب االطباء الدكتور احمد العرموطي‬ ‫يف ت�صريح �صحايف �أم�س االرب�ع��اء االع�ت��داء م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة و�ضع حد مل�سل�سل االعتداءات على الكوادر‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ويف ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل ق ��ال ال �ع��رم��وط��ي ان طفلة‬ ‫عمرها ثالثة اع��وام تعر�ضت حل��ادث �سري ادخلت‬ ‫ع�ل��ى اث ��ره اىل م�ست�شفى االم �ي�رة ب���س�م��ة بحالة‬ ‫حرجة واجريت لها عمليتان جراحيتان كما اجري‬ ‫لها انعا�ش القلب وادخلت للعناية احلثيثة اال ان‬

‫الطفلة ت��وف�ي��ت ب�ع��د ان اج��ري ل�ه��ا ان�ع��ا���ش �سريع‬ ‫والكرث من مرة‪.‬‬ ‫وقال ان االعتداء ح�صل عندما نطق الطبيب‬ ‫امل�ع�ت��دى عليه ال���ش�ه��ادت�ين ام ��ام م��راف�ق��ي الطفلة‬ ‫وابلغهم بوفاتها‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف نقيب االط �ب��اء ان ال�ط�ب�ي��ب املعتدى‬ ‫عليه ادخل اىل امل�ست�شفى وحالته العامة متو�سطة‬ ‫الفتا اىل ان النقابة اعلمت االجهزة االمنية التخاذ‬ ‫االج��راءات بحق املعتدين ومت تبليغ وزارة ال�صحة‬ ‫التخاذ االجراءات املنا�سبة حلماية حقوق الطبيب‪.‬‬ ‫وقال العرموطي ان الكادر الطبي اتخذ جميع‬ ‫االج ��راءات الن�ق��اذ الطفلة وعالجها وان الطبيب‬ ‫تعامل مبهنية وان�سانية مع املري�ضة م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫و�ضع حد مل�سل�سل االعتداء على االطباء‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫النائب عاطف الطراونة ‪.‬‬ ‫وح�صر ال�ق��ان��ون اجل�ه��ات التي يحق‬ ‫لها الطعن بد�ستورية القوانني والأنظمة‬ ‫النافذة مبا�شرة لدى املحكمة الد�ستورية‬ ‫مبجل�س الأعيان وجمل�س النواب وجمل�س‬ ‫ال��وزراء على �أن يقدم الطعن من رئي�س‬ ‫اجلهة املقدمة للطعن ‪.‬‬ ‫وح�صر ال�ق��ان��ون اجل�ه��ات التي يحق‬ ‫لها الطعن بد�ستورية القوانني والأنظمة‬ ‫النافذة مبا�شرة لدى املحكمة الد�ستورية‬ ‫مبجل�س الأعيان وجمل�س النواب وجمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬كما جاء يف ن�ص امل��ادة (‪ )60‬من‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أق ��ر املجل�س ح�ت��ى امل ��ادة (‪ )23‬من‬ ‫م�شروع القانون من �أ�صل (‪ )38‬مادة‪ ،‬على‬ ‫�أن ي�ستكمل النقا�ش يف جل�سة الأحد القادم‬ ‫بعد اال�ستماع �إىل البيان احلكومي‪.‬‬

‫ط��ال�ب��ت مم �ث�لات ال�ق�ط��اع��ات الن�سائية‬ ‫بـ"دفن" ن�ظ��ام ال���ص��وات ال��واح��د يف قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب امل��زم��ع اق ��راره يف جمل�س النواب‬ ‫لـ"تورطه ب �ت �ف �� �س �ي��خ ال �ع �� �ش��ائ��ر االردن� �ي ��ة‬ ‫وح��رم��ان امل��ر�أة م��ن احل�صول على ت�صويت‬ ‫اقاربها الذكور"‪.‬‬ ‫م�ؤكدات �ضرورة زيادة ن�سبة كوتا املر�أة‬ ‫يف املجل�س القادم بن�سبة ال تقل عن الـ‪ 15‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬خا�صة و�أن املر�أة ت�شكل ن�صف املجتمع‬ ‫وم ��ن ح �ق �ه��ا احل �� �ص��ول ع �ل��ى ه ��ذه الن�سبة‬ ‫و�أكرث‪.‬‬ ‫م �ط��ال �ب��ات امل� � ��ر�أة ب �ح �ق��وق �ه��ا يف قانون‬ ‫االن � �ت � �خ� ��اب ج � � ��اءت خ� �ل��ال ل � �ق� ��اء اللجنة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة ام����س ب��رئ��ا��س��ة النائب‬ ‫حم �م��ود اخل��راب���ش��ة وح���ض��ور وزراء العدل‬ ‫خليفة ال�سليمان وال�ش�ؤون الربملانية �شراري‬ ‫ال�شخانبة و�ش�ؤون املر�أة ناديا العالول‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ال �ل �ق��اء ا� �س �ت �م �ع��ت ال �ل �ج �ن��ة اىل‬ ‫وجهات نظر و�آراء الفعاليات الن�سائية حول‬ ‫م�شروع قانون االنتخابات ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫ول �ل �م��رة ال��راب �ع��ة ع �ل��ى ال� �ت ��ويل ت�سمع‬ ‫اللجنة لقانونية يف جمل�س النواب مطالبات‬ ‫دف��ن ال���ص��وت ال��واح��د وع��دم ال �ع��ودة لنف�س‬ ‫النظام والغاء املقاعد التعوي�ضية والقائمة‬ ‫احل��زب�ي��ة ا�ستبدالها بقائمة وطنية ت�سمح‬ ‫لل�شخ�صيات الوطنية الرت�شح على ا�سا�سها‪.‬‬ ‫والالفت لالنتباه غياب النواب ال�سيدات‬ ‫عن ح�ضور اللقاء املخ�ص�ص لال�ستماع لآراء‬ ‫ال �ق �ط��اع ال�ن���س��ائ��ي ح ��ول ق��ان��ون االنتخاب‪،‬‬ ‫وتغيب النواب ال�سيدات البالغ عددهن (‪)12‬‬ ‫نائبا با�ستثناء امل�ساعد الأول ملجل�س النواب‬

‫ال �ن��ائ��ب ن ��ارمي ��ان ال��رو� �س��ان ال �ت��ي ح�ضرت‬ ‫االج� �ت� �م ��اع و�أث� �ن ��ت ع �ل��ى م �ط��ال��ب ممثالت‬ ‫القطاع الن�سائي‪.‬‬ ‫و�أكدت ممثالت القطاع الن�سائي �ضرورة‬ ‫الأخ ��ذ بتو�صيات التجمع ال�ع��رب��ي للمر�أة‪،‬‬ ‫و�إع��ادة النظر بالبطاقة االنتخابية‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫ال�ق��وائ��م التعوي�ضية و�إع ��ادة النظر بن�سبة‬ ‫ال��دوائ��ر االنتخابية وع��دم ال �ع��ودة لل�صوت‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫م�شددات على �ضرورة ان تكون القائمة‬ ‫الن�سبية قائمة الوطن‪ ،‬وعدم ح�صرها على‬ ‫الأح��زاب‪ ،‬بالإ�ضافة ملحاربة امل��ال ال�سيا�سي‬ ‫ملا له من اثر �سلبي على العملية االنتخابية‬ ‫ب ��إي �� �ص��ال��ه �أ� �ش �خ��ا���ص غ�ي�ر �أك �ف��اء ي �ت��اح لهم‬ ‫مناق�شة قوانني الوطن حتت قبة الربملان‪.‬‬ ‫ال�ن��ائ��ب اخل��راب���ش��ة ق��ال عقب ال�ل�ق��اء ان‬ ‫اللجنة ا�ستمعت ملمثلي الفعاليات الن�سائية‬ ‫ال �ف��اع �ل��ة يف امل �م �ل �ك��ة ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��امل ��واد‬ ‫امل��رت�ب�ط��ة ب �� �ش ��ؤون امل� ��ر�أة الأردن� �ي ��ة ال� ��واردة‬ ‫يف م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون ال ��س�ي�م��ا ت�ل��ك املعنية‬ ‫مبو�ضوع الكوتا الن�سائية‪ .‬مبينا مطالبة‬ ‫الفعاليات الن�سائية بزيادة ن�سبتها �إىل �أكرث‬ ‫من ن�سبة ‪.%15‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلراب�شة �أن اللجنة �ستوا�صل‬ ‫ل�ق��اءات�ه��ا م��ع ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية والقوى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف اج�ت�م��اع��ات�ه��ا امل�ق�ب�ل��ة بهدف‬ ‫اال�ستماع �إىل وجهات نظرهم حول القانون‪.‬‬ ‫مبينا �أن اللجنة �ست�أخذ بكافة املالحظات‬ ‫ووج �ه��ات النظر ال ��واردة �إل�ي�ه��ا على حممل‬ ‫اجل��د عند ال�ب��دء مبناق�شة و�إق ��رار م�شروع‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ال � ��ذي م ��ن � �ش ��أن ��ه ر�� �س ��م مالمح‬ ‫امل�ستقبل ال�سيا�سي ل�ل��أردن ب��اع�ت�ب��اره احد‬ ‫ابرز عناوين الإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬

‫السمارات‪ :‬محكمة الجنايات تعاني من ازدياد قضايا جرائم القتل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س حمكمة اجلنايات الكربى‬ ‫د‪.‬نايف ال�سمارات � ّأن املحكمة تعاين حاليا‬ ‫م��ن ازدي � ��اد يف ع ��دد ق���ض��اي��ا ج��رائ��م القتل‬ ‫ب�شكل مل تعهده يف ال�سابق‪ ،‬و� ّأن الوارد منها‬ ‫للمحكمة و��ص��ل يف بع�ض الأ��ش�ه��ر �إىل ‪24‬‬ ‫جرمية‪ ،‬ومبعدل ‪ 12‬ق�ضية يف ال�شهر كحد‬ ‫�أدنى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف مقابلة م��ع وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردن � �ي� ��ة "برتا" � ّأن جم �م��وع الق�ضايا‬ ‫اجلنائية الواردة للمحكمة يف عام ‪ 2011‬بلغت‬ ‫‪ 1586‬ق�ضية‪ ،‬منها ‪ 641‬م ��دورة م��ن العام‬ ‫نف�سه‪ ،‬و‪ 1604‬من عام ‪ ،2010‬وبالتايل ف� ّإن‬ ‫ن�سبة الف�صل فيها مقارنة بالوارد بلغت ‪110‬‬ ‫باملئة‪ ،‬كما وف�صلت املحكمة يف نف�س العام يف‬ ‫‪ 1937‬ق�ضية من كافة �أنواع اجلرائم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل جمموع الق�ضايا التي ف�صلت‬ ‫فيها املحكمة عام ‪ 2011‬ح�سب نوعها‪ ،‬ومنها‬ ‫الف�صل يف ‪ 261‬ق�ضية ق�ت��ل‪ ،‬و‪� 500‬شروع‬ ‫بالقتل‪ ،‬و‪ 476‬هتك ع��ر���ض‪ ،‬و‪ 98‬اغت�صاب‪،‬‬ ‫و� �ش��روع خ�ط��ف ‪� ،10‬إ� �ض��اف��ة �إىل ‪� 38‬شروع‬ ‫اغت�صاب‪.‬‬ ‫وح��ول امل�شكالت التي ت��ؤ ّث��ر على �سري‬ ‫ع �م��ل امل�ح�ك�م��ة ق ��ال � ّأن �أه �م �ه��ا ع ��دم تع ّود‬ ‫املحامني والق�ضاة والكوادر الفنية امل�ساعدة‬ ‫على عقد جل�سات املحاكمة مبكرا‪ ،‬كما � ّأن‬ ‫طبيعة الق�ضايا املنظورة يف حمكمة اجلنايات‬ ‫تتط ّلب �أن يكون الطابعون العاملون فيها‬ ‫من الذكور الذين ال يقبلون على هذا العمل‬ ‫ب�سبب تدنيّ الرواتب‪.‬‬ ‫وجهته‬ ‫ولفت ال�سمارات �إىل النقد الذي ّ‬ ‫الأجندة الوطنية قبل عدة �سنوات بخ�صو�ص‬ ‫طول مدد التقا�ضي يف ق�ضايا القتل‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ستغرق م��ن ‪� 5 - 3‬سنوات‪ ،‬الفتا �إىل قيام‬ ‫املحكمة بت�شكيل هيئة تخت�ص فقط بهذه‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا‪" ،‬حيث و��ص�ل�ن��ا ب�ج�ه��ود الق�ضاة‬ ‫وجميع العاملني �إىل الف�صل بها خالل مدة‬ ‫ال تزيد على ال�سنة من تاريخ ت�سجيلها يف‬

‫صحة‬

‫ال�سمارات يتحدث اىل مندوب برتا‬

‫املحكمة"‪.‬‬ ‫كما مت اال� �س��راع بالف�صل يف الق�ضايا‬ ‫ال �ق��دمي��ة م��ن خ�ل�ال ت���ش�ك�ي��ل ه�ي�ئ��ة ثانية‬ ‫للنظر يف ق�ضايا القتل‪ ،‬فقط ذل��ك لغايات‬ ‫ال�سيطرة عليها وعدم �إطالة �أمد التقا�ضي‬ ‫فيها‪ ،‬م�شريا �إىل �إح�صائية املحكمة لعام‬ ‫‪ ،2011‬وال�ت��ي تبينّ � ّأن الف�صل يف الق�ضايا‬ ‫امل��دورة وال��واردة للمحكمة بلغت ‪ 189‬باملئة‪،‬‬ ‫وهذا يح�صل لأول مرة يف تاريخ املحكمة‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال�سمارات ع��ن �أم�ل��ه يف حتقيق‬ ‫ت�ط�ل�ع��ات امل�ح�ك�م��ة ب��ال��و� �ص��ول �إىل مرحلة‬ ‫امل�ح��اك�م��ة امل���س�ت�م��رة‪� ،‬أيّ �أن ت �ب��د�أ املحكمة‬ ‫باجلل�سة الأوىل وتبقى م�ستمرة �إىل �أن ي�صدر‬ ‫احل�ك��م فيها‪ ،‬بحيث تنجز الق�ضية خالل‬ ‫�أ�سبوع واح��د‪ ،‬م�شريا �إىل � ّأن هذا النوع من‬ ‫املحاكمات يتم تطبيقه يف حماكم حمافظات‬ ‫اجلنوب وال�شمال‪ ،‬حيث يتم جتميع الق�ضايا‬ ‫فيها ثم تر�سل هيئة من الق�ضاة ملدة �أ�سبوع‬ ‫كامل �إىل املحافظة لتنظر يف هذه الق�ضايا‬ ‫وت�صدر �أحكامها فيها نهاية الأ�سبوع‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال���س�ع��ي لتطبيق ذل��ك يف عمان‬

‫لتحقيق �أعلى املعايري الدولية يف هذا املجال‪،‬‬ ‫الفتا �إىل � ّأن ذلك يتط ّلب زيادة عدد الهيئات‬ ‫الق�ضائية والكوادر امل�ساندة املدربة وامل�ؤهلة‪،‬‬ ‫خا�صة و� ّأن املبنى اجلديد للمحكمة م�ؤهّ ل‬ ‫ملثل ه��ذه ال��زي��ادة‪ ،‬من حيث تو ّفر القاعات‬ ‫واملكاتب الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وحت �دّث ال�سمارات ح��ول �أهمية البنية‬ ‫التحتية واللوج�ستية على عمل املحكمة و�أثر‬ ‫املبنى اجل��دي��د على ذل��ك‪ ،‬قائال �أ ّن ��ه مبنى‬ ‫من��وذج��ي م�صمم ل�ي�ك��ون حمكمة جنايات‬ ‫كربى‪ ،‬ال�شتماله على معظم املتطلبات التي‬ ‫حتتاجها املحكمة‪ ،‬وك��ذل��ك اختياره ليكون‬ ‫مال�صقا مل��رك��ز �إ� �ص�لاح وت��أه�ي��ل اجلويدة‪،‬‬ ‫وات�صاله معه بنفق �أر�ضي فيه حكمة �أمنية‬ ‫لت�أمني ح�ضور النزالء املطلوبني �إىل قاعات‬ ‫املحكمة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�سمارات �إىل �أ ّن��ه مت االتفاق‬ ‫م��ع م��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام وم��رك��ز �إ�صالح‬ ‫اجلويدة على تخ�صي�ص املركز ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫للموقوفني على ح�ساب حمكمة اجلنايات‬ ‫ال �ك�ب�رى‪ ،‬ل�ت��وف�ير اجل�ه��د وال��وق��ت وتكلفة‬

‫النقل وم��ا ي�تر ّت��ب على ذل��ك م��ن خماطر‬ ‫�أمنية‪.‬‬ ‫كما يتو ّفر يف املحكمة زن��ازي��ن م�ؤهلة‬ ‫لكافة املتطلبات‪ ،‬حيث يتم جتميع النزالء‬ ‫فيها وتقوم مفرزة مراكز الإ�صالح بتوزيع‬ ‫ال � �ن� ��زالء ع �ل��ى ق ��اع ��ات امل� �ح ��اك� �م ��ات‪ ،‬حيث‬ ‫تت�صل كل قاعة حماكمة مع هذه الزنازين‬ ‫ب�ك��وري��دور خا�ص يو�صلهم �إىل القف�ص يف‬ ‫قاعة املحكمة ملنع اختالط ال�ن��زالء مع �أيّ‬ ‫مراجع �أو موظف‪.‬‬ ‫و�أي �� �ض��ا روع ��ي يف ق��اع��ات امل�ح��اك�م��ة �أن‬ ‫تت�سع حل�ضور العدد املعقول من الراغبني‬ ‫بح�ضور جل�سات املحاكم وم ��زودة باملقاعد‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬م��ا �أح ��دث نقلة نوعية فيها من‬ ‫حيث ال�سعة ودرجة الأم��ان‪ ،‬وهذا مل يتو ّفر‬ ‫يف املحكمة القدمية‪.‬‬ ‫وقال ال�سمارات � ّأن املبنى اجلديد تتو ّفر‬ ‫ف�ي��ه ق��اع��ة من��وذج�ي��ة خم�ص�صة للأحداث‬ ‫تت�صل بغرفة �إلكرتونية ت�سمى غرفة الطفل‬ ‫وم � � ��ز ّودة ب ��أج �ه��زة ح��دي �ث��ة جت � ّن��ب الطفل‬ ‫املجني عليه االختالط �أو م�شاهدة اجلاين‬ ‫�أو املحامي �أو املحكمة‪ ،‬ويتوفر لديه �شا�شة‬ ‫مت�صلة مع �شا�شة املحكمة‪ ،‬م�شريا �إىل وجود‬ ‫غرفة �أخ��رى جمهّزة ل��ذوي الطفل املجني‬ ‫عليه لي�شعر �أ ّن��ه يف جو عائلي و�إب �ع��اده عن‬ ‫املعاناة النف�سية التي كان يتع ّر�ض لها �أثناء‬ ‫مما يدخل الرعب يف‬ ‫�إفادته يف قاعة املحكمة‪ّ ،‬‬ ‫نف�سه مبجرد م�شاهدته اجلاين مرة ثانية‪.‬‬ ‫كما يتو ّفر يف املبنى م�ستودعات منوذجية‬ ‫حلفظ الق�ضايا املقفولة ال�ت��ي ت�ساعد يف‬ ‫ال��رج��وع �إليها فيها ح�سب ال��رق��م‪ ،‬وه��ذا مل‬ ‫يكن متوفرا يف املبنى ال �ق��دمي‪ ،‬كما يوجد‬ ‫فيه مكان منا�سب حلفظ الأمانات اجلرمية‪،‬‬ ‫�إ� �ض ��اف ��ة �إىل وج � ��ود م�ك�ت�ب��ة حت �ت��وي على‬ ‫الكتب القانونية مت ّكن الق�ضاة واملحامني‬ ‫والباحثني م��ن ال��رج��وع �إل�ي�ه��ا واال�ستفادة‬ ‫منها‪ ،‬م�شريا �إىل � ّأن هذه املميزات انعك�ست‬ ‫على �أداء الق�ضاة والعاملني يف املحكمة �أثناء‬ ‫ت�أدية واجباتهم‪.‬‬

‫املعدل الأ�سبوعي ما بني ‪ 15 - 10‬حالة‬

‫‪ 254‬إصابة بالتهاب الكبد الوبائي (أ) منذ مطلع ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�سجلت وزارة ال�صحة ‪ 254‬حالة �إ�صابة‬ ‫بالتهاب الكبد الفريو�سي ن��وع (�أ) خالل‬ ‫الفرتة الواقعة بني مطلع كانون الأول عام‬ ‫‪ 2012‬حتى ‪� 11‬أيار احلايل‪.‬‬ ‫وقال مدير مديرية الأمرا�ض ال�سارية‬ ‫يف الوزارة حممد العبدالالت لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫�إن معدل الإب�لاغ عن الإ�صابة بهذا النوع‬ ‫من التهاب الكبد الوبائي ي�تراوح بني ‪10‬‬ ‫�إىل ‪ 15‬حالة �أ�سبوعيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عدد احلاالت امل�سجلة منذ‬ ‫ب��داي��ة ال �ع��ام احل ��ايل ت�ق��ع �ضمن املعدالت‬ ‫املحلية للإ�صابة بالتهاب الكبد الوبائي‬ ‫(�أ) خالل ال�سنوات اخلم�س ال�سابقة‪.‬‬ ‫وتق�سم ال�سنة‪ ،‬وفق العبدالالت‪� ،‬إىل‬ ‫‪� 52‬أ�سبوعا وبائيا‪ ،‬لر�صد احلاالت امل�صابة‬ ‫ب��ال�ت�ه��اب ال�ك�ب��د ال �ف�يرو� �س��ي‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫ت�سجيل ‪ 418‬حالة �إ�صابة بالتهاب الكبد‬ ‫ال��وب��ائ��ي (�أ) خ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وبلوغ‬ ‫م�ت��و��س��ط احل� ��دوث يف ال �� �س �ن��وات اخلم�س‬ ‫ال�سابقة نحو ‪� 459‬إ�صابة‪.‬‬

‫ور��ص��دت وزارة ال�صحة ع��دة �إ�صابات‬ ‫بالتهاب الكبد الوبائي نوع (�أ) بني طلبة‬ ‫مدار�س يف منطقتي وادي ال�سري وحي نزال‬ ‫يف ع ّمان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إ�صابات �أخ��رى يف‬ ‫حمافظة جر�ش ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ العبدالالت �أن معدل الإ�صابة‬ ‫ب��ال �ت �ه��اب ال �ك �ب��د ال��وب��ائ��ي (�أ) ي �ق��در بـــ‪7‬‬ ‫ح��االت لكل ‪� 100‬أل��ف ن�سمة‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫ه��ذا املر�ض يعترب من �أم��را���ض الطفولة‪،‬‬ ‫وينت�شر بكرثة يف ف�صلي الربيع وال�صيف‬ ‫لن�شاط الفريو�س امل�سبب له ج��راء تلوث‬ ‫غذائي �أو الرباز امللوث بالفريو�س‪.‬‬ ‫وتوفر وزارة ال�صحة العالج للم�صابني‬ ‫الأردن �يي��ن بالتهاب الكبد ال��وب��ائ��ي بكافة‬ ‫�أن ��واع ��ه‪ .‬وي �ع��زل امل���ص��اب ب��ال�ت�ه��اب الكبد‬ ‫الوبائي نوع (�أ) مدة ‪� 7‬إىل ‪� 10‬أيام مع بدء‬ ‫ظهور الريقان "ا�صفرار يف اجل�سم" خالل‬ ‫فرتة العالج والتماثل لل�شفاء دون ترك �أي‬ ‫م�ضاعفات على �صحة امل�صاب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل طرق للوقاية من الإ�صابة‬ ‫بالتهاب الكبد الوبائي من �أهمها االهتمام‬ ‫بالنظافة ال�شخ�صية واال��ص�ح��اح البيئي‪،‬‬

‫واالبتعاد عن تناول امل��أك��والت وامل�شروبات‬ ‫غري ال�صحية �أو املك�شوفة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتهاب الكبد الوبائي‬ ‫نوع (ب)‪ ،‬ذكر العبدالالت �أن عدد احلاالت‬ ‫الن�شطة لهذا ال�ن��وع بلغ ‪ 5‬ح��االت التهاب‬ ‫كبد وبائي (ب) يف العام املا�ضي‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن معدل الإ�صابة به يف الأردن تقدر بحالة‬ ‫واحدة لكل ‪� 100‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫�أم��ا بخ�صو�ص النوع (ج) من التهاب‬ ‫ال �ك �ب��د ال ��وب ��ائ ��ي‪ ،‬وف � ��ق م ��دي ��ر مديرية‬ ‫الأ����را���ض ال�سارية يف وزارة ال�صحة‪ ،‬ف�إن‬ ‫معدل انت�شاره �ستة بالألف لكل �ألف ن�سمة‪،‬‬ ‫ي�ق��ول ال �ع �ب��دال�لات‪" :‬وهي م��ن املعدالت‬ ‫املنخف�ضة يف ال�ع��امل‪ ،‬بح�سب �آخ��ر درا�سة‬ ‫�أج��رت�ه��ا وزارة ال�صحة ح��و م�ع��دل انت�شار‬ ‫التهاب الكبد الوبائي (ج)"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن التهاب الكبد ال��وب��ائ��ي (ب)‬ ‫و(ج) الأ��ش��د خ�ط��ورة على �صحة الإن�سان‬ ‫امل�صاب مقارنة مبن ي�صاب بالنوع (�أ) من‬ ‫التهاب الكبد الوبائي‪ ،‬كونه يوفر للمري�ض‬ ‫مناعة بعد الإ�صابة به مدى احلياة‪.‬‬ ‫و�أ�شار العبدالالت �إىل انتقال الإ�صابة‬

‫ب��ال�ت�ه��اب ال�ك�ب��د ال��وب��ائ��ي (ب) و(ج) من‬ ‫��ش�خ����ص لآخ � ��ر ع ��ن ط��ري��ق ال � ��دم امللوث‬ ‫واحل� �ق ��ن امل �ل��وث��ة واالت� ��� �ص ��ال اجلن�سي‪،‬‬ ‫وال �ل ��ذان ب��دوره �م��ا ي���ش�ك�لان خ �ط��را على‬ ‫الكبد من حيث تعر�ضه للت�شمع �أو الإ�صابة‬ ‫بال�سرطان‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق �آخ ��ر‪� ،‬أظ �ه��رت �إح�صائيات‬ ‫ر�سمية وقوع ‪ 38‬حادثة ت�سمم غذائي خالل‬ ‫العام ‪� ،2011‬أ�صيب على �إثرها ‪� 690‬شخ�صا‬ ‫بالت�سمم‪ ،‬يف حني بلغت ن�سبة الت�سممات‬ ‫املنزلية من �إجمايل عدد ح��وادث الت�سمم‬ ‫ال �غ��ذائ��ي ن �ح��و ‪ 63‬يف امل �ئ��ة‪ .‬وبخ�صو�ص‬ ‫م��ر���ض االن �ف �ل��ون��زا‪� ،‬أك ��د ال �ع �ب��دال�لات �أن‬ ‫النمط ال�سائد لالنفلونزا املو�سمية يف عام‬ ‫‪ 2012‬هو من نوع (‪ ،)H3N2‬بينما كان من‬ ‫نوع (‪ )B‬خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال �إن �أف�ضل و�سيلة لتجنب الإ�صابة‬ ‫ب��الأم��را���ض ال �� �س��اري��ة االل� �ت ��زام بربنامج‬ ‫التطعيم ال��وط�ن��ي ال ��ذي يحظى ب�سمعة‬ ‫طيبة و�إ� �ش ��ادة منظمة ال���ص�ح��ة العاملية‪،‬‬ ‫معتربا �إي��اه من �أجن��ح برامج التطعيم يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫‪3‬‬

‫موقف‬

‫الحركة اإلسالمية تثمن رفض العشائر مبدأ الصوت الواحد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب حزب جبهة العمل الإ�سالمي احلكومة عدم امل�ضي يف رفع الدعم عن بع�ض امل�شتقات النفطية والكهرباء وال�سلع الأخرى‪ ،‬بحجة معاجلة االختالالت‬ ‫االقت�صادية واملالية‪ .‬وقال يف بيان ا�صدره �أم�س االربعاء عقب اجتماع مكتبه التنفيذي �أم�س الأول‪� :‬إن هذه االختالالت تتحمل م�س�ؤوليتها ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ب�سبب �سيا�ساتها االقت�صادية واملالية الفا�شلة‪ ،‬حيث عجزت عن تبني خطة ا�ستثمارية توفر فر�ص العمل للمواطنني‪ ،‬وتدر دخ ً‬ ‫ال على اخلزينة‪ ،‬وفرطت مبقدرات‬ ‫الدولة حني باعت مناجم الفو�سفات والبوتا�س والأرا�ضي وال�شركات الناجحة بثمن بخ�س‪ ،‬ومل يلم�س املواطن �أثر عوائد هذه الرثوات‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان احل�ك��وم��ات ان�ح��ازت اىل امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ك�ب�رى‪ ،‬ح�ي�ن �أخ �ل��ت ب��ال �ق��اع��دة الد�ستورية‬ ‫ال�ت��ي ن�صت ع�ل��ى ��ض��رائ��ب ت�صاعدية يتحملها �أكرث‬ ‫امل�ستفيدين دخ ً‬ ‫ال وال يتحملها املواطنون الفقراء وذوو‬ ‫الدخل املحدود‪ ،‬كما �أنها مل تفلح يف معاجلة التهرب‬ ‫ال�ضريبي‪ ،‬م�شرياً اىل ان بع�ض التقارير تقدر قيمة‬ ‫التهرب ال�ضريبي مبا يزيد عن �ستمائة مليون دينار‪.‬‬ ‫وحث احلزب احلكومة على عدم اللجوء �إىل رفع‬ ‫الأ�سعار يف هذه املرحلة التي ات�سعت فيها دائرة الفقر‬ ‫والبطالة‪ ،‬و�سدت �آف��اق الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وان تعمل‬ ‫عو�ضاً عن ذلك على حت�صيل �أم��وال اخلزينة املرتتبة‬ ‫على املتنفذين‪ .‬و�أن ت�ضع ح��داً للهدر امل��ايل‪ ،‬وتلتزم‬ ‫برت�شيد الإن �ف��اق‪ ،‬و�أن تعيد ال �ث�روات امل�ن�ه��وب��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫تعيد النظر بقانون ال�ضريبة بحيث تتحمل امل�ؤ�س�سات‬ ‫وال���ش��رك��ات ذات ال��دخ��ل ال �ع��ايل ن�صيبها يف معاجلة‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫ور�أى البيان ان نتائج ا�ستطالع الر�أي ال�صادر عن‬ ‫مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية يف اجلامعة الأردنية‬ ‫تعترب م��ؤ��ش��را ق��وي��ا ع�ل��ى ت��دين م�ستوى ال��ر��ض��ا عن‬ ‫احل�ك��وم��ة وجمل�س ال �ن��واب‪ ،‬حيث ك��ان��ت الأرق ��ام غري‬ ‫م�سبوقة يف �أي ا�ستطالع �سابق‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ه��ذه النتائج "تتفق م��ع م��ا �أك��دن��ا عليه‬

‫م��راراً من حيث �ضرورة ت�شكيل احلكومة وفقاً لنتائج‬ ‫االنتخابات النيابية"‪ ،‬اذ ان �أب�سط قواعد الدميوقراطية‬ ‫"حتتم تكليف كتلة الأغلبية بت�شكيل احلكومة‪ ،‬وتوفري‬ ‫جميع �ضمانات النزاهة وال�شفافية للعملية االنتخابية‪،‬‬ ‫بحيث يكون قانون االنتخابات دميوقراطياً معرباً عن‬ ‫�إرادة الناخبني‪ ،‬و�أن تكون اجلهة التي تدير العملية‬ ‫االنتخابية وت���ش��رف عليها جهة م�ستقلة ب�ع�ي��داً عن‬ ‫هيمنة ال�سلطة التنفيذية"‪.‬‬ ‫ودع ��ا "العمل اال�سالمي" �أ��ص�ح��اب ال �ق��رار اىل‬ ‫التوقف ملياً عند هذه النتائج‪ ،‬و�أخذها بعني االعتبار‪،‬‬ ‫و"عدم االغرتار بالأ�صوات املوجهة التي تعلن ر�ضاها‬ ‫عن الإ�صالحات التي مت حتقيقها"‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص ت �ق��ري��ر م ��راك ��ز ذوي االحتياجات‬ ‫اخل��ا��ص��ة ال��ذي �أع��دت��ه الباحثة ح�ن��ان خندقجي قال‬ ‫احلزب ان التقرير ك�شف عن خلل كبري يف �إدارة املراكز‬ ‫والإ�شراف عليها‪ ،‬ما ت�سبب يف �إ�ساءات بالغة ل�شريحة‬ ‫هي الأوىل بالرعاية والعناية‪.‬‬ ‫واعترب ان هذه النتيجة التي خل�ص �إليها التقرير‬ ‫ت�ؤ�شر على خلل "وا�ضح يف القيم ويف معايري ت�سلم‬ ‫الوظيفة"‪ ،‬منوهاً اىل ان اعتماد املعايري املو�ضوعية يف‬ ‫التعيينات والرتقيات واحكام الرقابة وتفعيل املحا�سبة‬ ‫"هي التي حتمينا من التجاوزات والتعديات وبغري‬

‫مناسبة‬

‫ذلك ف�إننا �سنبقى ندفع الثمن من �سعادتنا ومن �سمعة‬ ‫بلدنا"‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة ببذل �أق�صى جهد ممكن لإقناع‬ ‫�شركة البوتا�س باال�ستجابة ملطالب ال�ع�م��ال وو�ضع‬ ‫ح��د الع�ت���ص��ام�ه��م‪ ،‬اذ �إن ا� �س �ت �م��رار الإ�� �ض ��راب يعني‬ ‫ع��دم اال�ستجابة ملطالب ال�ع�م��ال كما يعني ا�ستمرار‬ ‫اخل�سائر‪.‬‬ ‫وحيا املجتمعون "الرموز الع�شائرية" التي �أكدت‬ ‫يف لقائها اللجنة القانونية يف جمل�س النواب رف�ضها‬ ‫ن�ظ��ام ال���ص��وت ال��واح��د وال��دوائ��ر ال��وه�م�ي��ة‪ ،‬وطالبت‬ ‫ب �ق��ان��ون ان �ت �خ��اب ي �ع�بر ع��ن �إرادة ال���ش�ع��ب الأردين‪،‬‬ ‫ودع ��ت اىل ت��وف�ير جميع ��ض�م��ان��ات ال�ن��زاه��ة للعملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وق��ال احل��زب ان ه��ذا امل��وق��ف "تعبري ��ص��ادق عن‬ ‫الوعي الذي تتحلى به ع�شائرنا‪ ،‬وامل�س�ؤولية الوطنية‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة ل�ل�خ��روج م��ن الأزم� ��ة ال�ت��ي يعي�شها الوطن‪،‬‬ ‫ومفتاحها ق��ان��ون ان�ت�خ��اب دمي��وق��راط��ي‪ ،‬وانتخابات‬ ‫نزيهة و�شفافة‪ ،‬وحكومة الأغلبية النيابية‪ ،‬و�إ�صالحات‬ ‫د�ستورية ترتجم الن�ص الد�ستوري (ال�شعب م�صدر‬ ‫ال�سلطات)"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د يف ال��ذك��رى ال��راب �ع��ة وال���س�ت�ين الغت�صاب‬ ‫فل�سطني �أن �أربعة و�ستني عاماً "لن تن�سي الفل�سطينيني‬

‫مقر جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫والعرب وامل�سلمني �أن فل�سطني �أر�ض عربية �إ�سالمية‬ ‫مغت�صبة‪ ،‬و�أن �صاحب احلق الوحيد فيها هو �شعبها‪،‬‬ ‫و�أن ا�ستمرار احتاللها ي�شكل �إدان��ة للنظام الر�سمي‬ ‫العربي واملجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫و�شدد بيان احل��زب على �أن حق ال�ع��ودة لالجئني‬ ‫والنازحني حق ثابت ال ي�سقط بالتقادم‪ ،‬وال ميلك �أحد‬ ‫التفريط بهذا احلق‪ ،‬و�أن �إع��ادة الالجئني والنازحني‬ ‫�إىل ديارهم التي �أخرجوا منها حق وواجب‪.‬‬ ‫وح�ي��ا املجتمعون ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني على‬ ‫مت�سكهم بهذا احلق‪ ،‬ورف�ضهم فكرة التوطني والوطن‬ ‫البديل‪ ،‬التي "ال مكان لها �إال يف �أوهام املحتلني و�أعداء‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ال��ذي��ن ي���س�ت�خ��دم��ون ه ��ذه ال�ف�ك��رة فزاعة‬

‫املقاومة هي ال�سبيل الوحيد القادر على ا�سرتجاع الأر�ض الفل�سطينية املحتلة‬

‫النقابات املهنية تحيي ذكرى النكبة‬

‫مب �ن��ا� �س �ب��ة م � ��رور ‪ 64‬ع ��ام� �اً ع �ل��ى اغت�صاب‬ ‫فل�سطني‪ ،‬تقيم احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة يف الزرقاء‬ ‫م�ه��رج��ان�اً ب�ع�ن��وان (ان�ت���ص��ار ال �ك��رام��ة)‪ ،‬انت�صاراً‬ ‫لأ�سرانا يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وت�ق��ام الفعالية يف ال�ساحة امل �ج��اورة مل�سجد‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن رواح� ��ة �آخ� ��ر � �ش��ارع ال �� �س �ع��ادة اليوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ال�ساعة اخلام�سة بعد �صالة الع�صر‪.‬‬

‫�أح�ي��ت ال�ن�ق��اب��ات املهنية ال��ذك��رى ال��راب�ع��ة وال�ستني‬ ‫ل��ذك��رى النكبة الفل�سطينية‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن امل �ق��اوم��ة هي‬ ‫ال�سبيل الوحيد القادر على ا�سرتجاع الأر�ض الفل�سطينية‬ ‫املحتلة من االحتالل ال�صهيوين‪ .‬و�أقامت النقابات �سل�سلة‬ ‫م��ن الفعاليات حت��ت ع�ن��وان «يف ذك��رى ال�ن�ك�ب��ة‪� ..‬إ�صرار‬ ‫على التحرير»‪ ،‬مب�شاركة �شخ�صيات نقابية وجماهريية‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫ونظمت الفعاليات كل من جلنة فل�سطني النقابية‬ ‫ونقابة املهند�سني ونقابة املحامني بالتعاون م��ع نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني وعدد من النقابات املهنية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫واالغت�صاب ال�صهيوين‪ .‬كما دعا الطباع‬ ‫الأم �ت�ي�ن ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة وجميع‬ ‫اح � ��رار ال �ع ��امل اىل دع ��م � �ص �م��ود �شعبنا‬ ‫ومقاومته حتى دحر االحتالل وا�ستعادة‬ ‫ح �ق��وق��ه ال��وط �ن �ي��ة ك��اف��ة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫القد�س ال�شريف‪ .‬كما �ألقى الأ�سري املحرر‬ ‫�سلطان العجلوين كلمة يف املهرجان �أ�شاد‬ ‫فيها بانت�صار الأ�سرى يف معركة الأمعاء‬ ‫اخلاوية‪ ،‬م�ؤكداً �أن انت�صار الأ�سرى يبعث‬ ‫روح� �اً ج��دي��دة يف ه��ذه ال��ذك��رى الأليمة‬ ‫على ال�شعوب العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ع �ج �ل��وين �أن ك��اف��ة العوامل‬ ‫وامل�ؤ�شرات تظهر ���أن العودة حتمية وا�ستعادة‬ ‫القد�س والأر���ض الفل�سطينية باتت قريبة‬ ‫يف ظ��ل ال��وع��ي العربي وربيعه ال��ذي �أعاد‬ ‫ل�لام��ة نه�ضتها وق��وت �ه��ا‪ ،‬م �ت��اب �ع �اً‪" :‬وما‬ ‫انت�صار الأ�سرى ومن قبله انت�صار املقاومة‬ ‫�إال جزء هام من هذه الطريق الذي �ستكون‬ ‫نهايتها رفعاً لراية الأم��ة وانت�صاراً للحق‬ ‫ع�ل��ى ال�ظ�ل��م وال�ب�غ��ي ال�صهيوين"‪ .‬وقدم‬ ‫ك��ل م��ن الباحث التاريخ �أح�م��د �أب��و ال�سكر‬ ‫وال�ب��اح��ث ه���ش��ام غ�صيب ع��ر��ض�اً تاريخياً‬ ‫مل �� �س��ار ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫ع��روب��ة الأر� ��ض الفل�سطينية م�ستذكرين‬ ‫اتفاقية �سايك�س بيكو التي ق�سمت الوطن‬ ‫العربي وكانت متهيداً الحتالل فل�سطني‬ ‫م ��روراً ب��وع��د بلفور امل���ش��ؤوم ال��ذي �أعطى‬ ‫من خالله من ال ميلك من ال ي�ستحق حق‬ ‫اال�ستيطان وامتالك الأر�ض الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ذك��ر ال �ب��اح �ث��ان ب���ش�ك��ل م�ن�ف���ص��ل �أن‬

‫احلركة ال�صهيونية هي حركة ا�ستعمارية‬ ‫ا�ستيطانية وجدت لتخدم اال�ستعمار الغربي‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ خم�ط�ط��ات��ه يف امل�ن�ط�ق��ة العربية‪،‬‬ ‫م�ستذكرين م��واق��ف ال�ق��وى اال�ستعمارية‬ ‫الربيطانية والفرن�سية والإيطالية املعادية‬ ‫لأم�ت�ن��ا وال �ت��ي ا��س�ت�ع�م��رت ال ��دول العربية‬ ‫ومهدت لقيام الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫كما قدمت ال�سيدة الثمانينية عطاف‬ ‫الكيالين جتربتها وهي التي كانت معا�صرة‬ ‫للنكبة متحدثة عن املجازر ال�صهيونية يف‬ ‫ال�ق��رى وامل ��دن الفل�سطينية ال�ت��ي د�شنتها‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية بعد ق��رار التق�سيم‬ ‫عام ‪ ،47‬م�شرية �إىل �أن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫قا�سى العذابات املتتالية‪ ،‬فعذب وذبح وهجر‬ ‫ق�سريا م��ن وط�ن��ه ب�لا م��ال وال ط�ع��ام وال‬ ‫م� ��أوى‪ .‬وبينت �أن الع�صابات ال�صهيونية‬ ‫ك��ان��ت ت�ق�ت�ح��م امل �ن ��ازل ق�ب��ل ط �ل��وع الفجر‬ ‫ب���س��اع��ة‪ ،‬ي�ق�ت�ل��ون م��ن ق��اوم �ه��م ويذبحون‬ ‫الن�ساء احلوامل والأطفال‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال �ك �ي�لاين �أن �ه��ا مت�ك�ن��ت من‬ ‫االح �ت �ف��اظ بن�سخ م��ن ��ص�ف�ح��ات اجلرائد‬ ‫التي كانت تن�شر امل�ج��ازر ال�صهيونية منذ‬ ‫عام ‪ 1950‬حتى عام ‪ 1993‬من اجل �أر�شفتها‬ ‫وحفظها تاريخياً‪.‬‬ ‫و�أدار املهرجان املحامي عادل الطراونة‪.‬‬ ‫يذكر ان املعر�ض املتخ�ص�ص بتاريخ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني والنكبة ت�ستمر فعالياته حتى‬ ‫م�ساء اليوم‪.‬‬

‫مهرجان «ذكرى النكبة» يف مخيم حطني يؤكد‬ ‫حق العودة ورفض الوطن البديل‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك� � � ��د امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف احتفالية‬ ‫ذك��رى النكبة ال�ت��ي نظمها ن��ادي �شباب‬ ‫و� �ش��اب��ات خم�ي��م ح�ط�ين "حق العودة"‬ ‫اىل فل�سطني‪ ،‬ه��و ح��ق م�ق��د���س ورف�ض‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني مل ��ؤام��رات الوطن‬ ‫ال�ب��دي��ل‪ ،‬ح�ي��ث �أق�ي��م االح�ت�ف��ال يف قاعة‬ ‫جل�ن��ة خ��دم��ات خم�ي��م ح�ط�ين بالتعاون‬ ‫مع جمعية ايتام خميم حطني وبرعاية‬ ‫رئي�س ال��وزراء اال�سبق معروف البخيت‬ ‫وبح�ضور عدد من ال�شخ�صيات والوجهاء‬ ‫واهايل املخيم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ت �ح��دث��ون يف االحتفالية‬ ‫اىل ال� �ظ ��روف ال �ت��ي م ��رت ب �ه��ا الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وح��رب عام ‪ ،1948‬م�ؤكدين‬ ‫�صمود ال�شعب الفل�سطيني على ار�ضه‬ ‫رغ��م ك��ل حم� ��اوالت ال�ت�ه�ج�ير والتهويد‬

‫ال�ت��ي ميار�سها ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ،‬حيث‬ ‫�أكد البخيت ما بذله ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫من ت�ضحيات يف �سبيل ق�ضيتهم‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ت�ضحيات ال�شعب االردين واجلي�ش‬ ‫العربي‪ ،‬م�شريا اىل ال�صمود اال�سطوري‬ ‫ل�ل�ا� �س��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ن�ضالهم‬ ‫النتزاع حقوقهم امل�شروعة‪ .‬و�أكد البخيت‬ ‫ان االردن ي�ت���ص��دى ل �ك��اف��ة املخططات‬ ‫وامل� �ح ��اوالت امل� ��أزوم ��ة لت�صفية الق�ضية‬ ‫املقد�سة‪ ،‬و�إل �غ��اء احل�ق��وق ال�شرعية وان‬ ‫امل ��وق ��ف االردين ه ��و احل �ل �ي��ف االق� ��وى‬ ‫واال�صلب لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ال�ت��و��ص��ل اىل دول� ��ة فل�سطينية‬ ‫دون �ضمان حق الالجئني بالعودة ودون‬ ‫ال�ق��د���س ه��و مب�ث��اب��ة الت�صفية املبا�شرة‬ ‫للم�شروع الوطني الفل�سطيني ولتاريخ‬ ‫الن�ضاالت والت�ضحيات‪.‬‬ ‫وقال النائب مرزوق الدعجة ان ذكرى‬ ‫النكبة ماثلة يف قلب ووج��دان كل عربي‬

‫وي�شمل املهرجان كلمة لع�ضو املكتب التنفيذي‬ ‫يف جماعة االخ��وان امل�سلمني �سعود اب��و حمفوظ‬ ‫وكلمة ل��ذوي اال��س��رى والأ� �س��رى امل�ح��رري��ن‪ ،‬كما‬ ‫ي �� �ش��ارك يف امل �ه��رج��ان ف��رق��ة ال�ي�رم ��وك للن�شيد‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب رئ �ي ����س ف� ��رع ح� ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي يف ال��زرق��اء حممد ع��واد ال��زي��ود‪ ،‬ي�أتي‬ ‫هذا الن�شاط تكرمياً لأ�سرانا وانت�صاراً حلقوقهم‬ ‫ودفاعاً عنها‪.‬‬

‫وزير الرتبية والتعليم يتابع أوضاع‬ ‫طالبني يف عجلون تعرضا لحادث سري‬ ‫م�شاركون يف املنا�سبة‬

‫وا� �ش �ت �م��ل احل �ف��ل ال� ��ذي ا��س�ت�م��ر ملدة‬ ‫�ساعتني على عدد من الو�صالت الإن�شادية‬ ‫وا�ستعرا�ض للتاريخ الفل�سطيني وتاريخ‬ ‫امل �ق��اوم��ة‪ ،‬و��س�ب�ق��ه اف �ت �ت��اح رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال�ن�ق�ب��اء ب�ح���ض��ور ن�ق�ب��اء ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫املختلفة م�ع��ر��ض��ا متخ�ص�صا يف التاريخ‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ا��ش�ت�م��ل ع �ل��ى � �ص��ور النكبة‬ ‫وجم�سمات للم�سجد الأق�صى وقبة ال�صخرة‬ ‫وجم�سمات للمقاومني الفل�سطينيني و�أر�ض‬ ‫معركة الكرامة‪ ،‬كما مت خالله ا�ستعرا�ض‬ ‫عدد من الكتب التاريخية التي تتحدث عن‬ ‫النكبة و�صور امل��دن الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د امل �ه��رج��ان ت���س�ج�ي�ل ً‬ ‫ا م��رئ �ي �اً لكلمة‬ ‫�ألقاها ال�شيخ رائد �صالح خا�صة باملهرجان‪،‬‬ ‫�أكد فيها مت�سك �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب�أر�ضهم‪ ،‬راف�ضاً االعرتاف بحق االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي باملدن الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وبني ان ال�شعب الفل�سطيني مبختلف‬ ‫�شرائحه م�صمم على �أن ي�ستعيد �أر�ضه ولو‬ ‫قدم ماليني ال�شهداء من �أجل ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال���ش�ي��خ رائ ��د � �ص�لاح بالهبات‬ ‫اجلماهريية التي يطلقها ال�شعب الأردين‬ ‫ن�صرة للمقاومة الفل�سطينية وللق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م�ؤكداً �أن العدو ال�صهيوين ال‬ ‫يفهم �إال لغة املقاومة و�أن فل�سطني لي�ست‬ ‫ق�ضية الفل�سطينيني فقط و�إمنا هي ق�ضية‬ ‫العرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫رئي�س جمل�س النقباء نقيب الأطباء‬ ‫احمد العرموطي �أك��د خ�لال كلمته �أن ال‬ ‫اتفاقيات وال حل الدولتني وال حل املفاو�ضات‬

‫مهرجان للحركة اإلسالمية يف الزرقاء اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫املبا�شرة وغ�ير املبا�شرة �ستعيد فل�سطني‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن�اً ان امل �ق��اوم��ة ه��ي ال���س�ب�ي��ل الوحيد‬ ‫ال�ستعادة الأر���ض الفل�سطينية‪ .‬و�أ�ضاف ان‬ ‫الكثريين عا�شوا وهْ م احلل ال�سلمي ووهْ م‬ ‫حل الدولتني‪ ،‬بينما العدو ال�صهيوين يعمل‬ ‫على تهويد الأر� ��ض والإن���س��ان فهو ي�سعى‬ ‫ل�ت�ه��وي��د ال�ق��د���س وه ��دم امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫وتدمري امل��زارع واملباين وتدني�س امل�ساجد‬ ‫بينما يلهث املفاو�ضون وراء ال�سراب‪ .‬بدوره‬ ‫لفت نائب نقيب املهند�سني ماجد الطباع‬ ‫�إىل �أن فل�سطني التاريخية من البحر اىل‬ ‫النهر ار� �ض �اً وت��اري�خ�اً وح���ض��ارة ه��ي وقف‬ ‫ع��رب��ي ال ي�ح��ق لأح ��د ان ي�ت�ن��ازل ع��ن �شرب‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬و�إ َّن احل �ق��وق ال ت�سقط بالتقادم‪،‬‬ ‫وال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي امل �ج��اه��د �سينتزع‬ ‫حريته وا�ستقالله‪ ،‬و�سينت�صر ال حمالة‬ ‫على االحتالل والإره��اب والظلم‪ ،‬و�ستبقى‬ ‫�إرادة �شعبنا �أق��وى م��ن ج�بروت االحتالل‬ ‫وق �م �ع��ه وج �ي �� �ش��ه‪ ،‬م� ��ؤك ��داً رف ����ض ال�شعب‬ ‫الأردين لفكرة ال��وط��ن ال�ب��دي��ل �أو جمرد‬ ‫احلديث عنها؛ لأن فل�سطني �ستبقى وتعود‬ ‫الهلها حمررة وعا�صمتها القد�س ال�شريف‬ ‫و��س�ت���ص�ل��ي اجل �م ��وع ال �ع��رب �ي��ة يف �ساحات‬ ‫امل�سجد الأق�صى وال ميلك احد ان يفرط يف‬ ‫هذا احلق كائناً من كان‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ال� �ط� �ب ��اع ع �ل��ى ح ��ق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني باملقاومة وال�صمود حتى دحر‬ ‫االحتالل عن �أر��ض��ه‪ ،‬داعياً �إىل موا�صلة‬ ‫ال�صمود والتم�سك بخيار املقاومة بكافة‬ ‫�أ�شكالها ال�ستعادة احل��ق من ق��وى البغي‬

‫للحيلولة دون حتقيق الإ�صالح املن�شود"‪.‬‬ ‫كما حيا املجتمعون �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫على ت��راب��ه ال��وط�ن��ي‪ ،‬ومت�سكه بثوابته الوطنية‪ ،‬كما‬ ‫حيوا املقاومة البا�سلة التي ت�شكل طليعة التحرير ب�إذن‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫كما حيوا �أي�ضاً الأ��س��رى البوا�سل الذين حتدوا‬ ‫ب�أمعائهم اخل��اوي��ة ج�ب�روت االح �ت�لال وح�م�ل��وه على‬ ‫النزول على مطالبهم وطالبوا ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫واحلكومات العربية ب�أن تبقى ق�ضية الأ�سرى حا�ضرة‬ ‫لديهم و�أن ي��وظ�ف��وا ك��ل �إم�ك��ان��ات�ه��م م��ن �أج��ل �ضمان‬ ‫الإفراج عنهم‪.‬‬

‫وم�سلم حر‪ ،‬ويف قلوب االردنيني جميعا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ممار�سات الكيان ال�صهيوين‬ ‫من تهويده املقد�سات‪ ،‬وم�صادرة االرا�ضي‬ ‫وه ��دم ال �ب �ي��وت‪ ،‬وق�ت��ل االب��ري��اء واقتالع‬ ‫اال�شجار‪.‬‬ ‫فيما ا�شار رئي�س نادي �شباب و�شابات‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ع�ل�اء ال �ق��دوم��ي اىل مت�سك‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني بحق العودة رغم كل‬ ‫امل�ؤامرات التي مار�سها العدو ال�صهيوين‬ ‫م��ن خ�لال امل �ج��ازر وحم ��اوالت التهويد‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان حق العودة ح�� �شرعي كفلته كل‬ ‫ال�شرائع والقوانني الدولية وان ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ل��ن ي�سمح لأح��د بالتالعب‬ ‫بهذا احلق‪.‬‬ ‫من جهته ا�شار النائب مرزوق الدعجة‬ ‫اىل االنت�صار ال��ذي حققه اال��س��رى على‬ ‫ال�سجان ال�صهيوين‪ ،‬م�ؤكدا ان ممار�سات‬ ‫ال���ص�ه��اي�ن��ة مل ت�ث��ن الفل�سطينيني عن‬ ‫ا�ستمرار مقاومتهم‪ ،‬ا�ضافة اىل �ضرورة‬

‫دع ��م ح��ق الفل�سطينيني يف ال �ع��ودة اىل‬ ‫قراهم وارا�ضيهم التي هجروا منها ق�سرا‬ ‫ورف�ض مقولة الوطن البديل التي يروج‬ ‫لها ال�صهاينة بني حني و�آخر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت���ض�م�ن��ت االح�ت�ف��ال�ي��ة ق�صيدة‬ ‫�شعرية �ألقاها وزير الثقافة ال�سابق جري�س‬ ‫�سماوي �أكد فيها احلق التاريخي للعرب‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬ا�ضافة اىل عدد من الفقرات‬ ‫الفنية واالن�شادية قدمتها جمموعة من‬ ‫االطفال وع��دد من الو�صالت االن�شادية‬ ‫لفرقة العا�شقني وفرقة العائدين للفن‬ ‫ال�شعبي‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ط��ال��ب اح� ��د امل �ت �ح��دث�ين عن‬ ‫اه ��ايل خم�ي��م ح�ط�ين ب �� �ض��رورة التفات‬ ‫احلكومات اىل واق��ع املخيمات‪ ،‬واختيار‬ ‫جل��ان امل�خ�ي�م��ات ع�بر االن�ت�خ��اب املبا�شر‬ ‫ول�ي����س ال�ت�ع�ي�ين‪ ،‬منتقدا "�آلية اختيار‬ ‫اع �� �ض��اء ال �ل �ج��ان مم��ن ال مي�ث�ل��ون ابناء‬ ‫املخيمات"‪.‬‬

‫ت��اب��ع وزي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم ال��دك�ت��ور فايز‬ ‫ال�سعودي �أو�ضاع الطالبني اللذين تعر�ضا حلادث‬ ‫�سري اثناء توجههما للمدر�سة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ط��ال�ب��ان م��ن م��در��س��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين املهنية يف عجلون قد تعر�ضا حلادث �سري‬ ‫نتج عنه ا�صابة احدهما بك�سر يف الرتقوة‪ .‬و�أكد‬ ‫ال�سعودي خالل ات�صال مع مدير تربية املحافظة‬ ‫حممود �شهاب متابعة او�ضاعهما‪ ،‬والعمل على‬

‫تقدمي الرعاية الكاملة لهما حتى يتعافيا‪ .‬و�أ�شار‬ ‫مدير م�ست�شفى االميان احلكومي الدكتور احمد‬ ‫الزغول اىل �أن الطالبني غادر احدهما امل�ست�شفى‬ ‫بعد تقدمي اال�سعافات الالزمة له‪ ،‬فيما بقي االخر‬ ‫يف امل�ست�شفى لتعر�ضه لك�سر يف الرتقوة للمراقبة‬ ‫وامل�ت��اب�ع��ة الطبية‪ .‬وك��ان م��دي��ر تربية املحافظة‬ ‫حممود �شهاب وامل��دي��ران الفني واالداري ومدير‬ ‫املدر�سة املهند�س ع�صام ابو حمده قد اطم�أنوا على‬ ‫او�ضاع الطالبني خ�لال زي��ارة لهما يف امل�ست�شفى‬ ‫متمنني لهما ال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫إتالف كميات من الخضار والتحفظ على أجبان يف إربد‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫�أتلف مفت�شو ق�سم البيئة ومراقبة الغذاء يف‬ ‫مديرية �صحة �إرب��د بح�ضور ممثلني عن االدارة‬ ‫امللكية حلماية البيئة ‪ 600‬كيلوغرام من اخل�ضار‬ ‫وال�سلطات واملخلالت يف احد امل�شاغل التابعة الحد‬ ‫املطاعم الكربى يف مدينة اربد لعدم �صالحياتها‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪ .‬وبني مدير ال�صحة الدكتور‬ ‫علي ال�سعد انه جرى كذلك التحفظ على كميات‬ ‫م �ت �ع��ددة االن � ��واع م��ن االج �ب ��ان ل�لا��ش�ت�ب��اه بعدم‬

‫�صالحيتها‪ ،‬م�شريا اىل ان��ه مت �أخ��ذ عينات منها‬ ‫للفح�ص امل �خ�بري؛ مت�ه�ي��دا الت �خ��اذ االج� ��راءات‬ ‫القانونية على �ضوء نتائج الفحو�صات‪.‬‬ ‫ودعا ال�سعد اىل توخي الدقة يف ن�شر املعلومات‬ ‫املتعلقة ب�ه��ذه الق�ضايا وا��س�ت�ق��اء امل�ع�ل��وم��ات من‬ ‫م�صادرها املخولة وامل���س��ؤول��ة يف ا��ش��ارة اىل ن�شر‬ ‫معلومات غ�ير دقيقة بال�ضبوطات واالج ��راءات‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��م ع�ل�ي�ه��ا م ��ن ق �ب��ل اجل� �ه ��ات الرقابية‬ ‫املخت�صة‪.‬‬

‫فتيات من مادبا يمتهن حرفا يدوية‬ ‫بدال من انتظار الوظيفة‬ ‫مادبا‪ -‬برتا‬ ‫فتيات متعطالت من العمل‬ ‫ت��وج �ه��ن ن �ح��و ال �ت ��دري ��ب املهني‬ ‫لتعلم مهن وح��رف يدوية ميكن‬ ‫�أن تدر عليهن دخال جيدا اف�ضل‬ ‫من الوظيفة املنتظرة التي مل ت�أت‬ ‫بعد وقد ال ت�أتي‪.‬‬ ‫‪ 14‬فتاة م��ن حمافظة مادبا‬ ‫يحملن ال���ش�ه��ادات اجلامعية مل‬ ‫يجدن فر�صة العمل امتهن حرفة‬ ‫"�صناعة وان�ت��اج التحف الفنية‬ ‫من مادة الرزن" بعد ان انتظمن‬ ‫يف دورة تدريبية يف معهد تدريب‬ ‫مهني مادبا لالناث‪.‬‬ ‫وت� � �ق � ��ول اح� � ��داه� � ��ن "دينا‬ ‫ال�شوابكة" وحت� �م ��ل ال�شهادة‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة يف ن �ظ��م املعلومات‬ ‫االداري ��ة لوكالة االن�ب��اء االردنية‬ ‫(برتا)‪ :‬ان عدم توفر فر�ص عمل‬ ‫لتخ�ص�صها دفعها اىل التوجه اىل‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ت��دري��ب امل�ه�ن��ي لتعلم‬ ‫حرفة �صناعة التحف الفنية التي‬ ‫تتميز ب�سهولة �صناعتها وامكانية‬ ‫االب��داع فيها ولي�س فيها خطورة‬ ‫وب�ساطة املواد امل�ستخدمة فيها‪.‬‬ ‫وت�ضيف ان انخراطها يف دورة‬ ‫�سابقةل�صناعةالف�سيف�ساء�شجعها‬ ‫للتوجه اىل حرفة �صناعة التحف‬

‫فتيات مادبا‬

‫ال�ف�ن�ي��ة خ�صو�صا وان مردودها‬ ‫امل ��ادي ج�ي��د‪ ،‬م ��ؤك��دة عزمها فتح‬ ‫م �� �ش �غ��ل خ ��ا� ��ص ب��ال �ت �� �ش��ارك مع‬ ‫اخريات‪.‬‬ ‫م��دي��رة معهد ت��دري��ب مهني‬ ‫مادبا لالناث رجاء عليان قالت ان‬ ‫عقد هذه ال��دورة التدريبية التي‬ ‫انتهت �أم����س االرب�ع��اء ج��اء �ضمن‬ ‫�سيا�سة م�ؤ�س�سة التدريب املهني يف‬ ‫ت�أهيل ال�شباب االردين وت�شجيعه‬ ‫على التوجه اىل �سوق العمل بدال‬ ‫من انتظار وظائف حكومية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ان ع �ق��د ال � ��دورة‬ ‫ج ��اء ب��دع��م م��ن م �� �ش��روع تعزيز‬ ‫م�شاركة االناث التابع للم�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫م�شرية اىل ان املعهد يقدم برامج‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ب �ك��ل امل �� �س �ت��وي��ات �سواء‬

‫املهني وامل��اه��ر وب��رام��ج خمت�صة‬ ‫بخدمة املجتمع‪.‬‬ ‫املدرب خالد ال�سيوري �صاحب‬ ‫اول م�شغل ل�صناعة التحف الفنية‬ ‫من مادة الرزن اكد تعاونه مع كل‬ ‫اجلهات املعنية لن�شر حرفة �صناعة‬ ‫التحف الفنية من هذه امل��ادة كي‬ ‫ي�صبح االردن بلدا منتجا للهذه‬ ‫احلرفة الب�سيطة وامل��درة للدخل‬ ‫نظرا لتزايد الطلب عليها‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان ه � ��ذه احلرفة‬ ‫تتميز ب�سهولتها وب�ساطتها وتوافر‬ ‫املواد االولية لها وميكن ت�سويقها‬ ‫داخ� ��ل وخ � ��ارج االردن وب�أ�سعار‬ ‫ج �ي��دة‪ ،‬م�شرية اىل ان م��ا يوجد‬ ‫من م�صنوعات من مادة الرزن يف‬ ‫اال�سواق م�ستوردة من اخلارج‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫يرقد نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات على �سرير ال�شفاء يف‬ ‫م�ست�شفى ابن الهيثم بعد �أن �أجريت له جراحة دقيقة يف الدماغ‬ ‫قبل �أي��ام‪ ،‬وق��د �أ�شرف على العملية ج��راح قدير ق��دم من اخلارج‬ ‫خ�صي�صا لهذا الغر�ض‪ ،‬ويعتذر املهند�س عبيدات عن ا�ستقبال‬ ‫املهنئني له بنجاح العملية بع�ضا من الوقت ريثما يتماثل لل�شفاء‬ ‫التام ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫**‬ ‫التقت اللجنة القانونية النيابية ام�س مع الفعاليات الن�سائية‬ ‫لال�ستماع اىل �آرائ �ه��ا واق�تراح��ات�ه��ا ومالحظاتها ح��ول م�شروع‬ ‫قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫**‬ ‫ذكرت تقارير �إخبارية �أنه بات يف حكم امل�ؤكد �أن يت�سلم م�ساعد‬ ‫االم�ين العام ل�ش�ؤون الإع�لام يف وزارة املياه الزميل عدنان �سعد‬ ‫�صالح الزعبي من�صب رئي�س حترير �صحيفة العرب اليوم اعتبار�أ‬ ‫من مطلع ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫**‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر �سوق عمان املايل جلل�سة تداول يوم ام�س االربعاء‬ ‫عند م�ستوى ‪ ،1912‬م�سجال بذلك م�ستوى تاريخيا جديدا من‬ ‫الهبوط بن�سبة ‪8‬ر‪ 1‬يف املئة مقارنة مع �إغ�لاق جل�سة ام�س عند‬ ‫النقطة ‪ 1948‬بفعل عمليات بيع ا�ستمرت منذ �أواخر �شهر ني�سان‬ ‫املا�ضي بلغت ذروتها يوم ام�س‪.‬‬

‫تعطل مضخة مياه حوشا يحرم‬ ‫مواطنيها من املياه ‪ 10‬أيام‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬

‫�شكا مواطنون يف منطقة حو�شا ‪ 17‬كيلومرتا �شمال غرب مدينة املفرق‬ ‫من عدم و�صول املياه ملنازلهم �ضمن نطاق ال��دور املعمول به يف ادارة مياه‬ ‫املفرق جراء تعطل م�ضخة املياه اخلا�صة باملنطقة منذ ع�شرة ايام‪.‬‬ ‫و�أك��دوا عدم و�صول املياه ملنازلهم منذ ما يقارب من ع�شرة ايام جراء‬ ‫تعطل امل�ضخة التي تغذي منطقة حو�شا‪ ،‬الفتا اىل ان مع�ضلة االعطال‬ ‫املتكررة التي ت�شهدها امل�ضخة ا�صبحت هاج�سا ي�ؤرق االهايل ما يتطلب قيام‬ ‫ادارة مياه املفرق ب�ضرورة تبديلها على خلفية اعمال اال�صالح وال�صيانة‬ ‫املتكررة لها ومل تعد جمدية‪ .‬من جانبه عزا مدير ادارة مياه املفرق املهند�س‬ ‫عماد عجيان توقف �ضخ املياه ملنطقة حو�شا لعدة ا�سباب ك��ان من ابرزها‬ ‫ان�سداد اخلط الناقل من حمطة ام اللولو باجتاه حمطة �ضخ حو�شا نظرا‬ ‫لرتاكم بع�ض املواد التي �ساهمت ب�شكل كبري يف ان�سداد اخلط‪ ،‬وحالت دون‬ ‫تدفق املياه خالله‪ ،‬ا�ضافة اىل تعطل حمطة مياه حو�شا والناجم عن ان�سداد‬ ‫اخلط املغذي لها‪ .‬وا�ضاف ان الكوادر الفنية يف ادارة مياه املفرق بذلت جهودا‬ ‫كبرية ادت يف نهاية املطاف ال�صالح حمطة �ضخ مياه حو�شا وازال��ة املواد‬ ‫املرتاكمة يف خط املياه الناقل من حمطة مياه ام اللولو‪ ،‬ا�ضافة اىل االنتهاء‬ ‫من اعادة فتح اخلطوط اخلا�صة مبحطة مياه الزعرتي‪.‬‬

‫كليات وجامعات‬

‫«الفتاة األردنية‪ ..‬واقع وطموح» مؤتمر طالبي يف كلية‬ ‫املجتمع اإلسالمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬دعاء علي‬ ‫حتت رعاية عميد كلية ال�شريعة �أحمد ال�شوابكة وحتت‬ ‫�شعار «كال�شم�س �أ�شرقي» نظم ق�سم اللغات وعلوم ال�شريعة‬ ‫وتربية الطفل والرتبية اخلا�صة يف كلية املجتمع الإ�سالمي‬ ‫م��ؤمت��ره الطالبي ال�ث��اين حت��ت ع�ن��وان «الفتاة الأردنية‪..‬‬ ‫واقع وطموح»‪ .‬وافتتح امل�ؤمتر بكلمة من راعي امل�ؤمتر الذي‬ ‫�أك��د يف كلمته �أن ه��ذا امل�ؤمتر ي�أتي تر�سيخا ل�شعار الكلية‬ ‫ال��ذي تبنته‪� ،‬أال وهو «�إذا علمت ابنا فقد علمت ف��ردا‪ ،‬و�إذا‬ ‫علمت بنتا فقد علمت �أمة»‪ ،‬و�أ�ضاف �إليها‪�« :‬إذا �أف�سدت ابنا‬ ‫فقد �أف�سدت فردا و�إذا �أف�سدت بنتا فقد �أف�سدت �أمة»‪.‬‬ ‫ويف كلمة لرئي�سة امل�ؤمتر‬ ‫ح�ن��ان �أب��و ح�سني �أك ��دت �أن هذا‬ ‫امل ��ؤمت��ر ج ��اء م��ن �أج ��ل ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على واقع وطموح كل فتاة‬ ‫�أردن�ي��ة حتى ت�ستطيع �أن تطور‬ ‫من نف�سها وحت�س مب�س�ؤولياتها‬ ‫ومت � ��ار� � ��س دوره � � � ��ا ال� �ف� �ع ��ال يف‬ ‫بيتها و�أ�سرتها وت�شارك يف بناء‬ ‫جمتمعها‪ .‬كما �شكرت �أبو ح�سني‬ ‫كل من �ساهم و��ش��ارك يف �إجناح‬ ‫امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫��ض�ي��ف امل� ��ؤمت ��ر "�إبراهيم‬ ‫املن�سي" �أكد يف كلمته االفتتاحية‬ ‫�أن املر�أة الأردنية هي الأم اخللوقة‬ ‫امل�ث��ال�ي��ة ال�ت��ي ت��رب��ي ن���ش��أً طيباً‪،‬‬ ‫والإ��س�لام �ضمن لها مكانتها يف‬ ‫الأمة‪ ،‬وحقوقها م�صونة‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ق � ��ائ �ل� ً�ا‪ :‬املجتمع‬ ‫الأردين جم �ت �م��ع متما�سك‪،‬‬

‫إعالم‬

‫وال �غ��رب ي��ري��دون حت�ط�ي��م هذه‬ ‫ال � �� � �ص� ��ورة م� ��ن خ �ل��ال ت�شويه‬ ‫الأخ �ل�اق و�سلبها م��ن املجتمع‪،‬‬ ‫وال �ت�رك � �ي ��ز ع� �ل ��ى ال� �ف� �ت ��اة على‬ ‫وج��ه اخل�صو�ص‪ ،‬ف�سعى الغرب‬ ‫جاهدا �إىل نزع حجابها وابعادها‬ ‫ع��ن دي �ن �ه��ا وف �ك��ره��ا و�أخالقها‬ ‫وقيمها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل�ن���س��ي ق��ائ�ل�ا‪" :‬ان‬ ‫الأم� ��ة الإ� �س�لام �ي��ة ق��ائ�م��ة على‬ ‫ال��رج��ل وامل � � ��ر�أة‪ ،‬ل��ذل��ك �أو�صى‬ ‫الفتيات بحديث ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إذا جاءكم من‬ ‫تر�ضون دينه وخلقه فزوجوه"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ى ال �� �ش �ب��اب ب �ق��ول��ه عليه‬ ‫ال�سالم ‪" :‬فاظفر ب��ذات الدين‬ ‫تربت يداك"‪ ،‬حتى يبنى املجتمع‬ ‫على �أ�سا�س قوي ومتني‪.‬‬ ‫وختم املن�سي بر�سالة �إىل كل‬

‫من امل�ؤمتر‬

‫فتاة قائال‪�" :‬أخت الإ�سالم هيا‬ ‫كوين كاخلن�ساء و�سمية وام�ضي‬ ‫يف ع ��ز وث � �ب� ��ات‪ ،‬ك� ��وين �شاخمة‬ ‫و�أبية"‪.‬‬ ‫وا�شتمل امل�ؤمتر على ‪� 4‬أوراق‬ ‫عمل قدمت يف جل�ستني‪.‬‬ ‫وح� �م� �ل ��ت ال � ��ورق � ��ة الأوىل‬ ‫عنوان "�إذا علمت بنتا فقد علمت‬ ‫�أمة"‪ ،‬م�ق��دم��ة ن�ظ��ري��ة حتدثت‬ ‫ع� ��ن واق � � ��ع امل� � � � ��ر�أة يف خمتلف‬ ‫احل� ��� �ض ��ارات والأدي � � � ��ان‪ ،‬وبينت‬ ‫امل �ك��ان��ة ال �ت��ي �أع �ط��اه��ا الإ�سالم‬ ‫ل�ل�م��ر�أة ال�ت��ي �ضمن لها حقوقا‬ ‫كاملة‪ .‬وحتدثت الورقة عن �أهم‬ ‫ال�شبهات التي واجهت امل��ر�أة من‬ ‫قبل اع��داء اال�سالم التي تهدف‬

‫اىل زع��زع��ة امي��ان �ه��ا وابعادها‬ ‫ع��ن ق�ي�م�ه��ا وال �ت��زام �ه��ا متهيدا‬ ‫ملهاجمتها ومهاجمة املجتمع من‬ ‫خاللها‪.‬‬ ‫الورقة الثانية بعنوان "بني‬ ‫ال� ��واق� ��ع والطموح" ا�شتملت‬ ‫ع�ل��ى ع��دد م��ن امل �ح��اور ك��ان من‬ ‫�أهمها مقومات الفتاة الناجحة‬ ‫ومواكبة الفتاة امل�سلمة للتقدم‬ ‫التكنولوجي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل واقع‬ ‫الفتاة ب�ين الأ��ص��ال��ة واملعا�صرة‬ ‫التي بينت �أه��م ال�ضوابط التي‬ ‫من خاللها حتافظ الفتاة على‬ ‫ذاتها وت�ستطيع �أن ترقى بنف�سها‬ ‫وطموحها‪.‬‬ ‫ح� �ي ��ث ع� �ق ��ب ع� �ل ��ى هاتني‬

‫الورقتني �إبراهيم املن�سي‪.‬‬ ‫الورقة الثالثة بعنوان "واقع‬ ‫ال �ف �ت��اة يف امل �ج �ت �م��ع الأردين"‪،‬‬ ‫وعر�ضت تقريبا لواقع الفتاة يف‬ ‫املجتمع الأردين من خالل عدد‬ ‫من املحاور �أهمها الفتاة الأردنية‬ ‫واحل� � �ي � ��اة اجل ��ام� �ع� �ي ��ة‪ ،‬الفتاة‬ ‫الأردنية وامل�شاركة االقت�صادية‪،‬‬ ‫ت�أخر �سن ال��زواج‪ ،‬ال��زواج املبكر‪،‬‬ ‫وامل� � � � ��ر�أة الأردن� � �ي � ��ة وامل�شاركة‬ ‫ال�سيا�سية مت من خالها عر�ض‬ ‫م�صور فيه �آراء‬ ‫لتقرير �صحفي ّ‬ ‫الطالبات حول �أهم املحاور التي‬ ‫ذك ��رت �آن �ف��ا‪ .‬وع�ق�ب��ت ع�ل��ى هذه‬ ‫الورقة حياة املي�سيمي‪.‬‬ ‫الورقة الرابعة عر�ض فيها‬

‫ف�ي�ل��م ق���ص�ير ب�ع�ن��وان "�شمو�س‬ ‫يف �سماء كليتنا" مت من خالله‬ ‫ع��ر���ض ق���ص����ص جن ��اح طالبات‬ ‫م ��ن خ ��ري� �ج ��ات ك �ل �ي��ة املجتمع‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬اذ متت ا�ست�ضافتهن‬ ‫وحم � ��اورت� � �ه � ��ن ح� � ��ول م�سرية‬ ‫ح �ي��ات �ه��ن وحت �ق �ي �ق �ه��ن النجاح‬ ‫والتفوق ب��الإرادة‪ .‬وختم امل�ؤمتر‬ ‫ب�ت�ق��دمي ال���ش�ك��ر وال �ت �ك��رمي لكل‬ ‫من �ساهم يف �إجناحه‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش ��ار �إىل �أن امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫�إح � ��دى ال �ف �ع��ال �ي��ات والأن�شطة‬ ‫الالمنهجية التي حتر�ص الكلية‬ ‫ع�ل��ى �إق��ام �ت �ه��ا م��ن �أج ��ل الرقي‬ ‫بطالباتها على امل�ستوى الثقايف‬ ‫والفكري والرتبوي‪.‬‬

‫محاضرة حول «تعزيز الثقافة األمنية يف املجتمع» يف مدرسة زينب بنت العوام بالرصيفة‬

‫وزير الصناعة والتجارة يزور نقابة‬ ‫الصحفيني ويؤكد اعتزازه باألسرة الصحفية‬ ‫عمـان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وزي � � � � ��ر ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫والتجارة �شبيب عماري نقابة‬ ‫ال�صحفيني ظهر �أم�س االربعاء‬ ‫وك��ان يف ا�ستقباله نائب نقيب‬ ‫ال�صحفيني الزميل حممد �سامل‬ ‫ال �ع �ب��ادي وع� ��دد م ��ن الزمالء‬ ‫�أع�ضاء جمل�س النقابة ونائب‬ ‫رئ �ي ����س حت ��ري ��ر ج ��ري ��دة الغد‬ ‫الزميل ن��ور ال��دي��ن اخلماي�سة‬ ‫وع ��دد م��ن م ��دراء ال�ت�ح��ري��ر يف‬ ‫الغد والزميل ط��ارق الدعجة‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ال ��وزي ��ر ع ��ن اع� �ت ��زازه‬ ‫وت �ق��دي��ره ب��ال��و��س��ط ال�صحفي‬ ‫وال � �ع�ل��اق� ��ة ال� ��وط � �ي� ��دة ال �ت ��ي‬ ‫ت��رب�ط��ه ب��ال�ك�ث�ير م��ن الزمالء‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين وح��ر� �ص��ه الأكيد‬ ‫على تدعيم العالقات واالرتقاء‬ ‫بها خا�صة يف هذا الظرف الذي‬ ‫يتطلب مزيداً من التعاون من‬ ‫جميع ال�سلطات خدمة للوطن‬ ‫وي�شكل فيها االعالم (ال�سلطة‬ ‫الرابعة) ال��دور الأه��م والأكرب‬ ‫يف خدمة ق�ضايا الوطن‪.‬‬ ‫و�أعرب الوزير عن اعتزازه‬ ‫كذلك ب��دور نقابة ال�صحفيني‬ ‫وبجريدة الغد ك�صرح اعالمي‬ ‫وط� �ن ��ي وال � ��زم �ل��اء العاملني‬ ‫فيها ملا ع��رف عنها من مهنية‬ ‫وم� ��� �ص ��داق� �ي ��ة وح� ��ر�� ��ص على‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مبنى نقابة ال�صحفيني‬

‫خدمة ق�ضايا الوطن‪.‬‬ ‫وقدم الوزير يف هذا االطار‬ ‫اعتذاره عما بدر عنه‪ ،‬و ُفهم منه‬ ‫ا� �س��اءة للزميل ط ��ارق الدعجة‬ ‫م � � ��ؤك� � ��داً اح �ت��رام � ��ه للزميل‬ ‫ومل�ؤ�س�سته وللو�سط ال�صحفي‬ ‫قاطبة‪.‬‬ ‫وك��ان الزميل حممد �سامل‬ ‫العبادي نائب النقيب قد رحب‬ ‫ب ��وزي ��ر ال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة‪،‬‬ ‫م�شيداً بهذه امل�ب��ادرة ال�شجاعة‬ ‫وال� ��زي� ��ارة ال �ك��رمي��ة ال �ت��ي تنم‬ ‫ع��ن ن�ب��ل �أخ �ل�اق وح��ر���ص اكيد‬ ‫على ح�سن العالقة مع الو�سط‬ ‫ال�صحفي وازالة �أي لب�س �أو �سوء‬ ‫فهم يقع خ�صو�صاً و�أن املرحلة‬

‫تتطلب ت �ع��اون اجل�م�ي��ع خدمة‬ ‫لق�ضايا الوطن‪.‬‬ ‫كما ثمن الزمالء يف جريدة‬ ‫ال�غ��د م �ب��ادرة ال��وزي��ر وخطوته‬ ‫ل �ت �ط��وي��ق �أي ت��داع �ي��ات ل�سوء‬ ‫الفهم‪ ،‬م�ؤكدين حر�ص الغد كما‬ ‫عرف عنها دائماً من م�صداقية‬ ‫وحت��ري ال��دق��ة يف ك��ل م��ا ين�شر‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ .‬ه ��ذا وق ��د دار ح ��وار بني‬ ‫الوزير واحل�ضور ح��ول العديد‬ ‫م��ن الق�ضايا التي تهم الوطن‬ ‫وق �� �ض��اي��ا وه � �م� ��وم ال�صحافة‬ ‫واالعالم‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق ��اء الزميل‬ ‫ينال ال�برم��اوي م�ست�شار وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة‪.‬‬

‫‪ 200‬متحدث وفعاليات متنوعة يف‬ ‫«مهرجان الفكر الجديد» السبت املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ست�شهد القرية الثقافية يف حدائق احل�سني يف‬ ‫اخلام�سة م�ساء من يوم ال�سبت املقبل "مهرجان‬ ‫الفكر اجلديد الذي يقام للمرة الأوىل يف العامل‬ ‫ال �ع ��رب ��ي مب �� �ش��ارك��ة ‪ 200‬م �ت �ح��دث �سيقدمون‬ ‫م��وا��ض�ي�ع�ه��م ب�ط��ري�ق��ة غ�ير ت�ق�ل�ي��دي��ة‪�� ،‬ض�م��ن ‪10‬‬ ‫عناوين رئي�سية تعنى باحلياة املهنية وال�شخ�صية‬ ‫للأفراد خا�صة ال�شباب‪ ،‬ف�ضال عن �أجواء ترفيهية‬ ‫وفنية متنوعة‪.‬‬ ‫و�سيتجمع املهرجان‪ ،‬ال��ذي ي�أتي بتنظيم‬ ‫م ��ن م ��ؤ� �س �� �س��ة اجل � ��ود و�إدارة ‪ ،PRO4‬بني‬ ‫التثقيف وال�ترف�ي��ة و�إل �ه��ام احل���ض��ور ب�أفكار‬ ‫وط��رق جديدة �سيقدمها املتحدثني وعددهم‬ ‫‪ 200‬متحدث يف العناوين املختلفة التي حتمل‬ ‫ا�سم "حارة"‪.‬‬ ‫�أم��ا ح��ارات امل�ه��رج��ان‪ ،‬ال��ذي ي��أت��ي ب��دع��م من‬ ‫�أم��ان��ة عمان الكربى و�صندوق احل�سني للإبداع‬ ‫وال�ت�ف��وق " و�إجناز" و"�إدامة" ومايكرو�سوفت‬ ‫و ‪ Pharmacy1‬و"�أرامك�س" و � �ش��رك��ة زارة‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال�ق��اب���ض��ة و ‪Ernest & Young‬‬ ‫و ‪ ،Bifrost‬ف�ه��ي‪ :‬ح��ارة ال��ري��ادة وح ��ارة االبتكار‬ ‫وحارة الإنرتنت والتوا�صل وحارة العقل واجل�سد‬

‫وح��ارة امل �ب��ادرات املجتمعية وح��ارة النجاح وحارة‬ ‫الثقافة والفنون وح��ارة البيئة وح��ارة الت�صميم‬ ‫وحارة �أنا �أحب الأردن‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�س املهرجان والنا�شط االجتماعي ماهر‬ ‫قدورة ي�ؤكد �أن فكرة املهرجان جاءت من الإميان‬ ‫ب�أن املوارد الب�شرية هي �أهم مورد منلكه يف الأردن‪،‬‬ ‫ومن هنا ي�شري �إىل �أهمية املهرجان فيما يقدمه‬ ‫من حمتوى يعنى بعر�ض �أفكار جديدة وجتارب‬ ‫لأ�شخا�ص �ستكون ملهمة للح�ضور‪ ،‬قد تعمل على‬ ‫تغيري من��ط تفكري معني �أو ق��رار يخ�ص احلياة‬ ‫املهنية ل�شخ�ص ما مثال‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د ق ��دورة �أن ر��س��ال��ة امل�ه��رج��ان تكمن يف‬ ‫دعم االقت�صاد املعريف والإبداعي ومركز للإبداع‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وي��رى ق��دروة مدينة عمان كعا�صمة‬ ‫للإبداع والأفكار اخلالقة‪ ،‬وي�شري �إىل �أن الكثري‬ ‫من املبدعني الذين يعملون يف اخلارج هم من �أبناء‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ويبني �أن املهرجان هو مهرجان �سنوي �ساعيا‬ ‫لأن ي�صبح مهرجانا �إقليما يف ال�سنة القادمة‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�ؤ�س�سة اجلود تقوم بتنفيذ جمموعة‬ ‫م��ن امل �ب ��ادرات وال�ب�رام��ج الأخ� ��رى م�ث��ل "حكمت‬ ‫ال �� �س�لام��ة املرورية" و"�شركتنا" و"مقدام"‬ ‫و"م�سرح الفكر اجلديد"‪.‬‬

‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن �ظ �م��ت م ��دي ��ري ��ة �أم� � ��ن الر�صيفة‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ه�ي�ئ��ة ��ش�ب��اب ك�ل�ن��ا االردن‬ ‫وم��در� �س��ة زي �ن��ب ب�ن��ت ال �ع ��وام حما�ضرة‬ ‫�أم�س الأول حول مفهوم الثقافة االمنية‬ ‫وامل �ج �ت �م �ع �ي��ة ق��دم �ه��ا ن��ائ��ب م��دي��ر امن‬ ‫الر�صيفة املقدم عودة ال�سعودي بح�ضور‬ ‫رئي�س ق�سم العالقات العامة يف مديرة‬ ‫ام��ن الر�صيفة امل�ل�ازم ق��ا��س��م القدومي‬ ‫وحممد فودة ممثال عن هيئة �شباب كلنا‬ ‫االردن‪ ،‬ومديرة املدر�سة هيفاء الرو�سان‬ ‫وجمهور من طالبات ومعلمات املدر�سة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مدير املحا�ضرة حممد فودة‬ ‫اىل �أهمية دور امل��واط��ن يف حفظ االمن‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬مبيناً ان االنتماء للوطن ال‬ ‫يتمثل يف االحتفاالت فقط‪ ،‬وامنا يتمثل‬ ‫بالعمل اجلاد وامل�ساهمة يف بناء امل�ؤ�س�سات‪،‬‬

‫م� ��ؤك ��دا ح��ر���ص ال �ه �ي �ئ��ة ع �ل��ى م�شاركة‬ ‫ال�شباب يف خمتلف امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫من جهته �أكد املالزم عودة ال�سعودي‬ ‫�أه�م�ي��ة ت�ع��زي��ز م�ف�ه��وم ال�ث�ق��اف��ة االمنية‬ ‫ل��دى امل��واط��ن‪ ،‬وتر�سيخ املفاهيم والقيم‬ ‫اال��ص�ي�ل��ة ال �ت��ي ت��وارث �ه��ا امل�ج�ت�م��ع والتي‬ ‫تنبع من الدين اال�سالمي احلنيف التي‬ ‫تعمل على تعزيز روح االن�ت�م��اء للوطن‪،‬‬ ‫ويعزز دور املواطن ليكون �شريكا يف عملية‬ ‫حفظ االمن انطالقا من واجبه الديني‬ ‫واالخالقي والوطني‪.‬‬ ‫ك�م��ا ل�ف��ت ال���س�ع��ودي اىل ان االمن‬ ‫ال� �ع ��ام مل ي �ع��د مب �ف �ه��وم��ه ال � �ق� ��دمي‪ ،‬اذ‬ ‫ي�ح��ر���ص ج�ه��از االم ��ن ال �ع��ام ع�ل��ى تعزيز‬ ‫مفهوم ال�شراكة املجتمعية واالنفتاح على‬ ‫املجتمع وال�شفافية واح�ت�رام املواطنني‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ��ض��رورة حفظ هيبة رج��ل االمن‬

‫الدكتور صالح أبو أصبع يشارك‬ ‫يف "ملتقى عجمان اإلعالمي"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شارك الدكتور �صالح �أب��و �أ�صبع من جامعة فيالدلفيا م�ؤخرا مبلتقى‬ ‫عجمان الإع�لام��ي الأول املنعقد حت��ت ع�ن��وان “املتحدث ال��ر��س�م��ي‪ ..‬ر�ؤى‬ ‫وجتارب”‪ ،‬بورقة حتمل عنوان "كيف ي�ضع املتحدث الر�سمي خطة �إعالمية‬ ‫لإدارة الأزمات واملخاطر" تناول فيها �أنواع الأزمات واملخاطر‪ ،‬ومراحل �إدارة‬ ‫الأزمة‪ ،‬وخطة �إدارة الأزمات‪.‬‬ ‫وتطرق �أبو �أ�صبع �إىل مبادئ و�إجراءات لإعداد خطة االت�صاالت للمخاطر‬ ‫واال�ستجابة للأزمات‪ ،‬وخطوات و�ضع اخلطة‪ ،‬وعوامل جناحها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عنا�صر �إعداد اخلطة الإعالمية ومكوناتها‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف امللتقى‪ ،‬ال��ذي افتتحه ال�شيخ عمار بن حميد النعيمي ويل‬ ‫عهد عجمان رئي�س املجل�س التنفيذي‪ ،‬وزير الدولة الأردين ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال �سميح املعايطة‪ ،‬والدكتورة ح�صة لوتاه الأ�ستاذ امل�ساعد يف ق�سم‬ ‫االت�صال اجلماهريي بجامعة الإمارات‪ ،‬والإعالمي عبداهلل ال�شويخ‪ ،‬والدكتور‬ ‫�أمني الأمريي املتحدث الر�سمي لوزارة ال�صحة‪ ،‬والدكتور عبد الرحمن الهزاع‬ ‫وكيل وزارة الثقافة والإعالم ال�سعودية للعالقات الثقافية الدولية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أبو �أ�صبع يعمل حالياً نائب رئي�س جامعة فيالدلفيا لل�ش�ؤون‬ ‫الإداري��ة واملالية‪ ،‬ويحمل �شهادة الدكتوراة من جامعة هوارد – وا�شنطن دي‬ ‫�سي‪ ،‬و�شهادة الدكتوراة يف النقد الأدب��ي والأدب املقارن من جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫وله �أكرث ‪ 25‬كتابا‪ ،‬و�أكرث من ثمانني ندوة وم�ؤمتراً وور�شة عمل على امل�ستوى‬ ‫العربي وال ��دويل‪ ،‬ول��ه �أك�ث�ر م��ن �ستني درا��س��ة وبحثاً من�شوراً يف الدوريات‬ ‫املتخ�ص�صة وامل�ؤمترات العلمية‪.‬‬

‫الهيئة الخريية األردنية الهاشمية توزع‬ ‫‪ 1100‬طرد غذائي على أسر سورية‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬

‫وزعت الهيئة اخلريية االردنية الها�شمية بالتن�سيق مع جمعية الكتاب‬ ‫وال�سنة �أم�س االربعاء ‪ 1100‬طرد غذائي على ا�سر الجئة من �سورية يف املفرق‬ ‫والرمثا‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلمعية زاي��د حماد ان امل�ساعدات املقدمة من الأ�شقاء‬ ‫الليبيني ج��اءت للتخفيف من معاناة ه��ذه الأ��س��ر‪ ،‬واال�سهام مع االردن يف‬ ‫تقدمي املعونات التي حتتاجها الأ��س��ر الالجئة من �سورية ب�سبب ت�صاعد‬ ‫االح��داث‪ ،‬الفتا اىل انه �سيتم توزيع ‪ 1900‬طرد غذائي اال�سبوع املقبل على‬ ‫ا�سر يف العا�صمة و�إربد والزرقاء بكلفة اجمالية تبلغ ‪� 105‬آالف دينار‪.‬‬ ‫وا�ضاف لوكالة االنباء االردنية (برتا) ان تواجد الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف االردن يتطلب م�ساعدتهم لتخفيف معاناتهم‪ ،‬م�شريا اىل انه مت و�ضع‬ ‫خطة متكاملة لتوزيع املواد الغذائية والعينية والإغاثية على اال�سر ال�سورية‬ ‫بالتن�سيق مع الهيئة اخلريية االردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه �سي�صار اىل توزيع ‪ 50‬الف دينار على ا�سر الجئة يف عمان‬ ‫والرمثا بهدف متكني تلك الأ�سر من الوفاء بالتزاماتها املالية املرتتبة عليها‬ ‫ودفع اجور منازلها امل�ست�أجرة‪ .‬وثمنت اال�سر ال�سورية امل�ستفيدة من املعونات‬ ‫الليبية هذه اللفتة االن�سانية والإغاثية‪ ،‬م�شرية اىل ان ليبيا مل تغب عن‬ ‫العطاء جلميع �شعوب العامل‪ ،‬خ�صو�صا يف اجلوانب االن�سانية‪.‬‬ ‫وت�شري املعلومات ال�صادرة عن م�ؤ�س�سات جمتمع مدين يف حمافظات‬ ‫اململكة اىل ان عدد اال�سر الفارة من �سورية مع ت�صاعد االحداث فيها و�صل‬ ‫اىل ‪� 8‬آالف ا�سرة‪ ،‬االمر الذي يوجب على منظمات العمل االن�ساين القيام‬ ‫بدورها مل�ساعدة االردن يف هذا اجلانب‪.‬‬

‫والقانون مبا يحفظ هيبة الدولة ويحقق‬ ‫االمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل اال��س�ت�ق��رار الأم�ن��ي الذي‬ ‫تعي�شه م��دي�ن��ة ال��ر��ص�ي�ف��ة م�ق��ارن��ة بعدد‬ ‫ال�سكان‪ ،‬اذ تعترب مدينة الر�صيفة من‬ ‫اك�ث�ر امل�ن��اط��ق ك�ث��اف��ة �سكنية يف االردن‪،‬‬ ‫وي�ق�ط�ن�ه��ا اك�ث�ر م��ن ‪� 700‬أل ��ف ن�سمة يف‬ ‫م�ساحة ال تزيد عن ‪ 36‬كم‪ ،2‬م�ؤكدا اهمية‬ ‫ا�ستقرار الو�ضع االمني يف الر�صيفة التي‬ ‫متثل �شريانا للعا�صمة عمان‪ ،‬كما حتدث‬ ‫ال�سعودي ع��ن �سعي االم��ن ال�ع��ام لتعزيز‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة االم�ن�ي��ة يف املجتمع م��ن خالل‬ ‫تكثيف دورات ا�صدقاء ال�شرطة واللقاءات‬ ‫املجتمعية للتوا�صل مع املواطنني‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل اهمية ال��دور ال��ذي تقوم به م�ؤ�س�سة‬ ‫ح�م��اي��ة اال� �س ��رة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان اال� �س��رة هي‬ ‫اللبنة اال�سا�سية يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سعودي ان ما ي�شهده املجتمع‬

‫من جرائم تنبع من ممار�سات و�سلوكيات‬ ‫�سلبية نتيجة انعدام القيم لدى البع�ض‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �ضرورة االبتعاد عن رفقاء ال�سوء‬ ‫واالل�ت��زام بقيم اال�سالم وع��ادات املجتمع‬ ‫الأ�صيلة‪ ،‬م�شددا على ��ض��رورة ان يكون‬ ‫ك��ل م��واط��ن عن�صرا ايجابيا يف جمتمعه‬ ‫وا�سرته ومدر�سته‪.‬‬ ‫وت�ضمن اللقاء االجابة عن عدد من‬ ‫اال�سئلة التي طرحها احل�ضور‪ ،‬فيما ا�شار‬ ‫امل�لازم قا�سم القدومي اىل اهمية الدور‬ ‫الذي تقوم به ال�شرطة الن�سائية يف جهاز‬ ‫االم��ن العام التي مت ت�أ�سي�سها عام ‪1972‬‬ ‫مب��ا يتنا�سب م��ع ال �ع��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د‪ ،‬اذ‬ ‫ب��د�أت ال�شرطة الن�سائية من �ست فتيات‬ ‫وتطورت لت�ضم الآالف من املنت�سبات يف‬ ‫خمتلف املجاالت االمنية‪.‬‬

‫محاضرة حول حياة سيمون‬ ‫بوليفار يف «آل البيت»‬ ‫املفرق‪ -‬ابراهيم اخلوالدة‬ ‫نظمت كلية الآداب والعلوم‬ ‫الإن�سانية يف جامعة �آل البيت‬ ‫بالتعاون مع معهد بيت احلكمة‬ ‫حما�ضرة بعنوان "حياة �سيمون‬ ‫بوليفار و�إرثه ال�سيا�سي و�أهميته‬ ‫امل� �ع ��ا�� �ص ��رة‪ ..‬درا�� �س ��ة تاريخية‬ ‫�سيا�سية لكتاب �سيمون بوليفار‬ ‫كتابات مناه�ضة لال�ستعمار"‪،‬‬ ‫ح���ض��ره��ا ال���س�ف�ير الفنزويلي‬ ‫امل�ع�ت�م��د ل��دى امل�م�ل�ك��ة الأردنية‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ف ��او ��س�ت��و فرناندز‬ ‫بورخي‪.‬‬ ‫وحت � ��دث ال ��دك �ت ��ور عدنان‬ ‫ك ��اظ ��م م ��ن ك �ل �ي��ة الآداب عن‬

‫امل� �ن ��ا�� �ض ��ل �� �س� �ي� �م ��ون بوليفار‬ ‫وف � �ك� ��ره الأخ� �ل��اق� � ��ي امل�ستند‬ ‫مل�ب��ادئ الدميقراطية وامل�ساواة‬ ‫وال� �ع ��دال ��ة‪ ،‬ون �� �ض��ال��ه احلربي‬ ‫وال �ف �ك ��ري لأج � ��ل حت��ري��ر دول‬ ‫�أمريكا الالتينية من اال�ستعمار‬ ‫الإ�سباين‪ ،‬متطرقاً �إىل تفا�صيل‬ ‫هامة يف حياته الق�صرية زمنياً‬ ‫وامل�ؤثرة عملياً خا�صة �إجنازاته‬ ‫خالل توليه رئا�سة اجلمهورية‬ ‫الكولومبية يف خمتلف املجاالت‬ ‫الإ�صالحية كالتعليم و�إلزامية‬ ‫جم��ان �ي �ت��ه وت� �ط ��وي ��ر الق�ضاء‬ ‫و�إزالة الفوارق الطبقية وحترير‬ ‫ال � � ��رق وااله � �ت � �م� ��ام بالتنمية‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬

‫توزيع مئة‬ ‫طرد يف‬ ‫لجنة زكاة‬ ‫الفضل بن‬ ‫عباس يف‬ ‫الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫رع��ى م��دي��ر اوق ��اف الر�صيفة حممد الغول‬ ‫توزيع مائة طرد على اال�سر الفقرية وااليتام يف‬ ‫جلنة زك��اة الف�ضل ب��ن عبا�س بدعم م��ن ائتالف‬ ‫اخلري ابو �صوفة وقرمان بح�ضور رئي�س اللجنة‬

‫الدكتور هاين �أخ��و ار�شيدة‬ ‫من معهد بيت احلكمة �أ�شار �إىل‬ ‫جهود �سيمون يف توحيد فنزويال‪،‬‬ ‫و�إن�شاء الدولة الكولومبية رغم‬ ‫اختالف الطبقات يف جمتمعها‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث ال� ��دك � �ت� ��ور �أن� � ��ور‬ ‫اخل��ال��دي رئ�ي����س ق�سم التاريخ‬ ‫عن ال�سلطة الرابعة التي حاول‬ ‫ب��ول �ي �ف��ار ف��ر� �ض �ه��ا يف د�ستور‬ ‫ال� �ب�ل�اد �إىل ج��ان��ب ال�سلطات‬ ‫الثالث الت�شريعية والتنفيذية‬ ‫والق�ضائية‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام امل�ح��ا��ض��رة �أجاب‬ ‫ال�سفري الفنزويلي ع��ن �أ�سئلة‬ ‫وا�ستف�سارات احل�ضور‪.‬‬

‫من توزيع طرود اخلري‬

‫الدكتور حكمت فريحات والدكتور �شاكر العاروري‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��اد م��دي��ر اوق ��اف ال��ر��ص�ي�ف��ة حم�م��د اجلبول‬ ‫بجهود ائتالف اخلري الذين يدعمون جميع جلان‬ ‫الزكا�� يف كافة الألوية واملحافظات‪ ،‬و�أكد اجلبول‬ ‫�أن الزكاة من اركان اال�سالم‪ ،‬ويجب على كل قادر‬ ‫اخراج زكاة امواله‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ندوات‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫خبري فرن�سي‪� :‬إذا مت ت�شغيل املفاعل يف الأردن يوما ما حتما �سي�ؤدي لكارثة يف اليوم التايل‬

‫الزعبي‪ :‬مخاطر مفاعل نووي «التكنولوجيا» تهدد إقليم الشمال بأكمله‬ ‫وهو «بحثي» مثل ديمونة اإلسرائيلي‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ك�شف نائب رئي�س الهيئة الأردنية للطاقة الذرية ال�سابق ن�ضال‬ ‫الزعبي عن �شبهات ف�ساد تغ ّلف ملف املفاعل النووي الأردين الذي‬ ‫انطلق منذ عام ‪.2007‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال��زع�ب��ي خ�ل�ال جل�سة ح��واري��ة حل ��راك ال��رم�ث��ا ال�شعبي‬ ‫عقد م�ساء �أول من �أم�س الثالثاء‪� ،‬أ ّن��ه علم ب�إقالته من من�صبه من‬ ‫اجلريدة الر�سمية على الرغم من ا�ستمرار رئا�سة ال��وزراء يف حجز‬ ‫ن�سخة ال�ق��رار لديها‪� ،‬إذ مل تر�سل له ن�سخة للعلم بذلك‪ ،‬بينما مت‬ ‫�إيقافه عن العمل يف الهيئة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أ ّنه رفع دعوى ق�ضائية على‬ ‫الهيئة لتحرير م�ستحقات مالية له تقدّر‬ ‫ب�أربعني �ألف دينار‪ ،‬وما زالت منظورة �أمام‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّن��ه ا�ستقال من �إدارة‬ ‫مفاعل جامعة العلوم والتكنولوجيا منذ‬ ‫عام ون�صف‪ ،‬رغم ت�أ�سي�سه لكلية الهند�سة‬ ‫النووية يف نف�س اجلامعة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر �أنّ ح�ل�م��ه ب��ذل��ك ت �ب��دد يف‬ ‫ت �خ��ري��ج ك� �ف ��اءات ن ��ووي ��ة وط �ن �ي��ة تدير‬ ‫مفاعالتنا بنف�سها دون احلاجة للأجانب‪،‬‬ ‫بعد �أن حت ّولت لكلية تقليدية مثل الآداب‬ ‫والعلوم‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنّ العمل يف املجال‬ ‫النووي ال يحتمل الأخ�ط��اء لأن��ه يتبعها‬ ‫كوارث وويالت‪.‬‬ ‫وقال الزعبي �أ ّن��ه وبعد فرتة وجيزة‬

‫من انطالق امل�شروع النووي الأردين عام‬ ‫‪ 2007‬ب ��د�أت تتك ّر�س ل��دي��ه القناعة ب�أنّ‬ ‫م�صري امل�شروع احلتمي هو الف�شل‪ ،‬لأن‬ ‫اخلطوات العملية له ال تخ�ضع للأ�س�س‬ ‫واملعايري الدولية واملهنية يف هذا املجال‪� ،‬إذ‬ ‫�أنّ درا�سة جزئية واحدة "ك ّلفت احلكومة‬ ‫‪ 15‬مليون دينار" ال تفيد لبناء مفاعل‬ ‫ن� ��ووي‪ ،‬م���س�ت��دال ع�ل��ى ك�لام��ه بت�صريح‬ ‫لرئي�س هيئة ال�سالم النووي الفرن�سية‬ ‫"‪ "IRSN‬عندما �سئل عن انطباعه حول‬ ‫امل�شروع النووي الأردين خالل زيارة قام‬ ‫بها للمملكة يف العام ‪ ،2010‬ف�أجاب‪�" :‬إذا‬ ‫مت ت�شغيله يوما ما حتما �سي�ؤدي لكارثة‬ ‫يف اليوم التايل"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنّ �أب��رز املعايري الدولية‬

‫‪5‬‬

‫الزعبي «ي�سار» يف اجلل�سة احلوارية‬

‫لإن�شاء املفاعالت النووية هي التخاطب‬ ‫مع املجتمع املحيط وتعريفه مبخاطره‬ ‫و�أ� �ض��راره مب ��وازاة ف��وائ��ده‪ ،‬م�ضيفا �أ ّنه‬ ‫ال ب��د �أن ت�سبقها درا� �س��ة ج��دوى علمية‬ ‫واقت�صادية‪.‬‬ ‫ون � ّوه ال��زع�ب��ي �إىل � �ض��رورة �أن يبعد‬ ‫املفاعل ما ال يقل عن ‪ 200‬كيلومرت مربع‬ ‫عن التجمعات ال�سكانية‪ ،‬معتربا �أنّ هذه‬ ‫املعايري غري متوافرة باملفاعالت النووية‬ ‫الأردنية املنوي �إقامتها يف كل من الرمثا‬ ‫والعقبة واخلربة ال�سمراء‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ املفاعل املنوي �إقامته‬

‫بحثي‪ ،‬مماثل ملفاعل دميونة الإ�سرائيلي‬ ‫ال ��ذي ي �ع � ّد بحثيا �أي �� �ض��ا‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل‬ ‫خطورته الكبرية التي قد تعود بالكوارث‬ ‫على دائرة قطرها ‪ 80‬كيلومرتا‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أنّ لوائي الرمثا وبني عبيد و�أجزاء وا�سعة‬ ‫من مدينة �إربد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حمافظة‬ ‫املفرق مهددة مبخاطر املفاعل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ املفاعل النووي البحثي‬ ‫والإن�ت��اج��ي حتى يف حالة ت�ف��ادي حدوث‬ ‫الأخ�ط��اء الب�شرية وال�ك��وارث الطبيعية‪،‬‬ ‫يبقى ي�خ� ّزن يف فوهته غ ��ازات تراكمية‬ ‫مما‬ ‫ينفثها يف الهواء بني فرتة و�أخ��رى‪ّ ،‬‬

‫ي�ؤدي لتلويث الهواء مبواد نووية �سامة‪،‬‬ ‫ت�ؤدي لت�شوهات لقاطني املناطق املحيطة‪،‬‬ ‫م���س�ت���ش�ه��دا ب��ر� �ص��د ح� ��االت م�ستع�صية‬ ‫مبحافظة الطفيلة نتيجة الغازات املنبعثة‬ ‫من مفاعل دميونة الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى � �ض��وء م��ا ك���ش��ف ع�ن��ه الزعبي‬ ‫خالل اجلل�سة قرر حراك الرمثا ال�شعبي‬ ‫� �ض��رورة خماطبة احل��راك��ات ال�شعبية يف‬ ‫حمافظات ال�شمال م��ن �أج��ل امل�شاركة يف‬ ‫وقفة احتجاجية مزمع �إقامتها يوم ال�سبت‬ ‫ال �ق��ادم‪� ،‬إي��ذان��ا بت�شكيل ح ��راك مناه�ض‬ ‫للمفاعالت النووية يف اململكة‪.‬‬

‫الشبكة اإلقليمية للمرأة تعقد‬ ‫ندوة حول قانون البلديات‬ ‫ومهارات كسب التأييد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ع�ق��دت ال�شبكة الإق�ل�ي�م�ي��ة ل�ل�م��ر�أة يف �أم��ان��ة عمان‬ ‫بالتعاون مع وزارة التنمية ال�سيا�سية �أم�س ندوة حول‬ ‫ق��ان��ون ال�ب�ل��دي��ات اجل��دي��د وم �ه��ارات ك�سب ال�ت��أي�ي��د يف‬ ‫مبنى االمانة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت م��دي��رة ال�شبكة منال العبدالالت يف‬ ‫كلمة ترحيبية باحل�ضور‪ ،‬مبينة دور ال�شبكة الإقليمية‬ ‫و�أه ��داف عملها املتمثلة يف ت�ط��وي��ر م���ش��ارك��ة امل ��ر�أة يف‬ ‫الإدارة املحلية ويف �صنع القرار على امل�ستويني املحلي‬ ‫واالقليمي‪.‬‬ ‫و��س�ل�ط��ت ال �ن��دوة ال�ت��ي ق��دم�ه��ا ع�ل��ي اخل��وال��دة من‬ ‫وزارة التنمية ال�سيا�سية ال�ضوء على قانون البلديات‬ ‫اجلديد‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بالكوتا الن�سائية‪ ،‬عالوة‬ ‫على تعزيز م�شاركة امل��ر�أة يف املجال�س البلدية‪ ،‬و�آلية‬ ‫اختيار وانتخاب املجال�س البلدية‪ ،‬والعقوبات املوجودة‬ ‫يف القانون‪.‬‬ ‫وتطرقت الندوة التي �شارك فيها اع�ضاء �سابقون‬ ‫يف جمل�س امانة عمان وكل من رئي�سة االحتاد االردين‬ ‫ال�ن���س��ائ��ي وم��دي��رة ملتقى ��س�ي��دات الأع �م��ال وامل �ه��ن يف‬ ‫جبل التاج �إىل التطور التاريخي للبلديات يف الأردن‬ ‫ودورها التنموي يف املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫يذكر �أن امانة عمان ت�ست�ضيف ال�شبكة الإقليمية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل �ل �م��ر�أة يف الإدارة امل�ح�ل�ي��ة اجل �ي��دة م�ن��ذ عام‬ ‫‪.2004‬‬ ‫و ت �ن �ب �ث��ق ع ��ن ا ل �� �ش �ب �ك��ة ا ل ��دو ل� �ي ��ة ل� �ل� �م ��ر �أة ‪WIN-‬‬ ‫‪ Metropolis‬وت �ه��دف �إىل ت�ط��وي��ر م���ش��ارك��ة امل ��ر�أة يف‬ ‫الإدارات املحلية ويف �صنع القرار على امل�ستويني املحلي‬ ‫والإق�ل�ي�م��ي و�إت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة �أم ��ام ع���ض��وات املجال�س‬ ‫البلدية يف الأردن وال��دول العربية لتبادل اخلربات‪،‬‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن درا� �س��ة �أف���ض��ل ال �ت �ج��ارب يف جم��ال العمل‬ ‫البلدي‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫ضبط عصابة متخصصة بسرقة السيارات يف «معان»‬

‫حريق يأتي على‬ ‫‪ 200‬شجرة‬ ‫مثمرة باملفرق‬ ‫املفرق‪ -‬ال�سبيل‬

‫�ضبط ‪� 7‬سيارات حديثة متت �سرقتها‬

‫معان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت كوادر االمن الوقائي والبحث‬ ‫اجلنائي يف مديرية �شرطة معان من �إلقاء‬ ‫ال�ق�ب����ض ع�ل��ى ع���ص��اب��ة م�ك��ون��ة م��ن ثالثة‬ ‫ا�شخا�ص من خارج مدينة معان متخ�ص�صة‬ ‫يف �سرقة ال�سيارات بح�سب مدير �شرطة‬ ‫معان العميد عارف الو�شاح‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ع �م �ي��د ال ��و�� �ش ��اح يف ت�صريح‬

‫�صحايف �أم�س االربعاء ان املديرية متكنت‬ ‫كذلك من �ضبط �سبع �سيارات حديثة كان‬ ‫اال�شخا�ص الثالثة قاموا ب�سرقتها يف وقت‬ ‫�سابق من خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال��و� �ش��اح ان ج �م �ي��ع ال�سيارات‬ ‫امل �� �س��روق��ة م �ع �م��م ع �ل �ي �ه��ا ل� ��دى اجلهات‬ ‫االم �ن �ي��ة امل �خ �ت �� �ص��ة‪ ،‬وت� �ع ��ود ل �� �ش��رك��ات يف‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص وا� �ش �خ��ا���ص م ��ن خ ��ارج‬ ‫حمافظة معان‪.‬‬

‫وا�ضاف العميد الو�شاح انه مت التحفظ‬ ‫على ال�سيارات امل�سروقة وال�ت��ي مت اعادتها‬ ‫ل�ل�م��دي��ري��ة مت�ه�ي��دا لت�سليمها ال�صحابها‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان بع�ض ال�سيارات حتمل لوحات‬ ‫م ��زورة فيما ع��ر���ض بع�ضها للبيع با�سعار‬ ‫رمزية‪ .‬و�أك��د ان التحقيق ما زال جاريا مع‬ ‫ال�ع���ص��اب��ة ال �ت��ي ��س�ي�ح��ال اف ��راده ��ا للجهات‬ ‫الق�ضائية املخت�صة‪.‬‬

‫إلقاء القبض على متخصص بسرقة السيارات بسجل ‪ 112‬أسبقية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل� �ق ��ى ال �ع��ام �ل��ون يف ��ش�ع�ب��ة العمليات‬ ‫وف��ري��ق خ��ا���ص مل�ت��اب�ع��ة � �س��رق��ة امل��رك �ب��ات يف‬ ‫البحث اجلنائي القب�ض على احد الأ�شخا�ص‬ ‫تخ�ص�ص يف �سرقة �سيارات البكب وم�سجل‬ ‫بحقه ‪ 11‬طلبا للجهات الق�ضائية يف تلك‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫وقال املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن‬ ‫ال �ع��ام �إن ال�ف��ري��ق اخل��ا���ص مبتابعة ق�ضايا‬

‫��س��رق��ات امل��رك�ب��ات عمل على ر��ص��د حتركات‬ ‫ذل��ك ال�شخ�ص واملطلوب ب �ـ‪ 11‬طلبا جلهات‬ ‫ق�ضائية يف ق�ضايا �سرقة ال�سيارات وم�سجل‬ ‫بحقه ‪ 112‬ا�سبقية جرمية وجمع املعلومات‬ ‫عن حتركاته والأم��اك��ن املتوقع تواجده بها‬ ‫حلني ت�أكيد وحتديد مكان تواجده يف منزل‬ ‫يف �أحد �أحياء �شمال عمان ليتم التن�سيق مع‬ ‫�شعبة العمليات ملداهمته بالطرق القانونية‬ ‫و�إلقاء القب�ض عليه‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ك�ت��ب االع�لام��ي ان جمموعات‬

‫البحث اجلنائي الق��ت مقاومة �شديدة من‬ ‫املطلوب عند حم��اول��ة �إل�ق��اء القب�ض عليه‪،‬‬ ‫وقام بالفرار عن طريق ت�سلق ا�سطح املنازل‬ ‫امل�ج��اورة ملكان تواجده وعلى الفور مت عمل‬ ‫طوق امني للمنطقة وح�صره يف عدد حمدود‬ ‫من املنازل وبالتفتي�ش عنه مت �ضبطه داخل‬ ‫اح��د خ��زان��ات امل�ي��اه يف اح��د امل�ن��ازل املجاورة‬ ‫وبو�شر التحقيق معه لتحويلة اىل م�صادر‬ ‫طلباته الق�ضائية‪.‬‬

‫�شب‬ ‫ط� � ��ال ح� ��ري� ��ق ّ‬ ‫يف � �س��اع��ة م� �ت� ��أخ ��رة من‬ ‫م�ساء ام�س االول مبئتي‬ ‫�شجرة مثمرة يف مزرعة‬ ‫مب� �ن� �ط� �ق ��ة ال�سويلمة‬ ‫�� �ش� �م ��ال غ ��رب ��ي مدينة��� ‫املفرق‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر دف� ��اع‬ ‫م � ��دين امل � �ف ��رق العقيد‬ ‫اب ��راه �ي ��م احل �ت��ام �ل��ة ان‬ ‫ك � � ��وادر ال� ��دف� ��اع امل� ��دين‬ ‫ت� �ع ��ام� �ل ��ت م� ��ع احل ��ري ��ق‬ ‫ال� � ��ذي � �ش��ب يف مزرعة‬ ‫م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪ 50‬دومن � ��ا‬ ‫م ��زروع ��ة ب� ��أل ��ف �شجرة‬ ‫م �ث �م��رة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫احل��ري��ق �أت��ى على مئتي‬ ‫�� �ش� �ج ��رة ب� �ع ��دم ��ا قامت‬ ‫�آل � �ي� ��ات ال� ��دف� ��اع امل� ��دين‬ ‫وك � ��وادره � ��ا بال�سيطرة‬ ‫على احل��ري��ق م��ن خالل‬ ‫ع��زل بع�ض امل�ن��اط��ق‪ ،‬ما‬ ‫� �س��اه��م ب��احل �ي �ل��ول��ة دون‬ ‫ام � � �ت� � ��داد احل � ��ري � ��ق اىل‬ ‫م ��زارع جم ��اورة وتفادي‬ ‫وقوع ا�صابات ب�شرية‪.‬‬ ‫ولفت احلتاملة اىل‬ ‫ان التحقيقات م��ا زالت‬ ‫ج ��اري ��ة مل �ع��رف��ة ا�سباب‬ ‫احلريق‪.‬‬

‫األمن العام يلقي القبض على مرتكبي سرقات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال املكتب الإع�لام��ي يف مديرية الأم��ن �إن‬ ‫العاملني يف �إدارة البحث اجل�ن��ائ��ي‪ /‬ق�سم و�سط‬ ‫ع�م��ان متكنوا م��ن �إل �ق��اء القب�ض على جمموعة‬ ‫مكونة من �أربعة �أ�شخا�ص كانوا ارتكبوا العديد‬ ‫من ق�ضايا �سرقات املنازل يف منطقة جبل عمان‬ ‫وال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب �أنه مت �إلقاء القب�ض على هذه‬

‫املجموعة يف منطقة القوي�سمة وخريبة ال�سوق‬ ‫وب��ال�ت�ح�ق�ي��ق م�ع�ه��م اع�ت�رف ��وا ب�ق�ي��ام�ه��م ب�سرقة‬ ‫جمموعة من املنازل وم��ا بداخلها من حمتويات‬ ‫ثمينة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن ��ه ونتيجة للتحقيق معهم مت‬ ‫�ضبط جمموعة كبرية من امل�سروقات‪ ،‬وت�سليمها‬ ‫�إىل �أ�صحابها‪ ،‬ومن �ضمنها م�صاغات ذهبية وحتف‬ ‫�أثرية قدمية ومتاثيل و�أجهزة كهربائية خمتلفة‬ ‫ومت توديع الق�ضية للق�ضاء‪.‬‬

‫‪ 600‬إصابة عمل يف قطاع الكهرباء عام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�سجلت �إ�صابات العمل يف قطاع الكهرباء لعام‬ ‫‪ 2011‬ما جمموعه ‪� 600‬إ�صابة مبعدل ‪� 8‬إ�صابات‬ ‫لكل ‪ 100‬عامل يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء �إن قطاعات العمل‬ ‫باململكة ت�سجل م��ا معدله ح��ادث عمل واح��د كل‬ ‫‪ 29‬دقيقة‪ ،‬ووفاة ناجتة عن حادث عمل كل ثالثة‬ ‫�أي��ام ‪ ،‬و�أن ‪ 52‬باملئة م��ن امل�صابني تقل �أعمارهم‬ ‫عن ‪ 30‬عاماً‪ .‬وق��ال مدير ال�سالمة املهنية ب�إدارة‬ ‫�إ��ص��اب��ات العمل يف م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬ ‫فرا�س ال�شطناوي خالل ور�شة عمل نظمتها �شركة‬ ‫ك�ه��رب��اء ارب��د ال�ي��وم ح��ول "نظام �إدارة ال�سالمة‬ ‫املهنية بت�شريعات ال�ضمان االجتماعي" �إن قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي عزز توجهات امل�ؤ�س�سة بحماية‬ ‫القوى العاملة ب�إ�ضافة ن�صو�ص ت�شريعية ومواد‬ ‫قانونية خا�صة بال�سالمة وال�صحة املهنية تلزم‬ ‫وت�شجع املن�ش�آت على االهتمام بهذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بد�أت امل�ؤ�س�سة اعتباراً من بداية العام‬ ‫احلايل بتطبيق الن�صو�ص القانونية التي توجب‬ ‫زي��ادة ن�سبة ا�شرتاكات ت�أمني �إ�صابات العمل على‬ ‫املن�ش�آت غري امللتزمة بقواعد و��ش��روط ال�سالمة‬ ‫وال�صحة املهنية لت�صل بحدٍ �أع�ل��ى ‪ 4‬باملئة بد ًال‬

‫من ‪ 2‬باملئة وذلك تبعاً ملدى التزام املن�ش�أة بتطبيق‬ ‫ه��ذه القواعد وال���ش��روط‪ .‬و�أ��ش��ار ال�شطناوي �إىل‬ ‫اجل��وان��ب الوقائية التي حت��د م��ن ح��وادث العمل‬ ‫يف قطاع الكهرباء والتي تتمثل بتبني نظام لإدارة‬ ‫ال�سالمة وال�صحة املهنية من خالل التزام الإدارة‬ ‫العليا ب�ه��ذه املن�ش�آت وتطبيق �سيا�سات و�أه��داف‬ ‫وبرامج وخطط مكتوبة بال�سالمة وال�صحة املهنية‬ ‫تركز على حتديد املخاطر املهنية وتدابري الوقاية‬ ‫وال �ت �ح �ك��م وال �� �س �ي �ط��رة ع�ل�ي�ه��ا م��ن خ�ل�ال تقييم‬ ‫البيئة العامة لأماكن العمل‪ ،‬والتفتي�ش وتق�صي‬ ‫الإ� �ص ��اب ��ات واالع� �ت�ل�االت ال���ص�ح�ي��ة والأم ��را� ��ض‬ ‫واحل ��وادث املرتبطة بالعمل و�آث��اره��ا ومب�شاركة‬ ‫العمال وممثليهم‪ ،‬وك��ذل��ك رف��ع ك�ف��اءة العاملني‬ ‫والتدريب يف جماالت ال�سالمة وال�صحة املهنية‪.‬‬ ‫وت�أتي الور�شة يف �إطار خطة �إعالمية متكاملة‬ ‫بد�أ املركز الإعالمي مب�ؤ�س�سة ال�ضمان بتنفيذها‬ ‫بالتعاون مع �إدارة �إ�صابات العمل وال�سالمة املهنية‬ ‫ل�ل�ت�ع��ري��ف وال �ت��وع �ي��ة ب�ق���ض��اي��ا ال���س�لام��ة املهنية‬ ‫وت�شجيع امل�ن���ش��آت ع�ل��ى االه�ت�م��ام ب�ه��ذا اجلانب‪،‬‬ ‫والإ� �س �ه��ام يف تر�سيخ ث�ق��اف��ة ال���س�لام��ة وال�صحة‬ ‫املهنية يف املجتمع‪ ،‬وكذلك للتعريف بالإجراءات‬ ‫التي اتخذتها امل�ؤ�س�سة لتفعيل الن�صو�ص القانونية‬ ‫اخلا�صة بهذا املو�ضوع‪.‬‬

‫فك لغز وفاة مواطن بطلق ناري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت�ك��ن االم ��ن ال �ع��ام م��ن ف��ك ل�غ��ز وفاة‬ ‫م��واط��ن ب�ط�ل��ق ن� ��اري وف ��ق ب �ي��ان للمكتب‬ ‫الإع �ل��ام � ��ي يف م ��دي ��ري ��ة الأم� � � ��ن ال� �ع ��ام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي ان ��ه يف م�ساء‬ ‫االث �ن�ي�ن امل ��واف ��ق ‪ 2012/5/14‬ق ��ام �سائق‬ ‫�إح��دى ��س�ي��ارات التاك�سي ب�إ�سعاف �شخ�ص‬ ‫م���ص��اب ب�ع�ي��ار ن ��اري يف ف �خ��ذه اىل احدى‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬وما لبث ان فارق احلياة على‬

‫اثر اال�صابة‪ ،‬وبالتحقيق االويل مع ال�سائق‬ ‫�أنكر علمه باملتوفى او الأحداث التي جرت‬ ‫معه‪ ،‬مدعيا قيامه ب�إ�سعافه بعد ان �شاهده‬ ‫م�صابا يف �أحد ال�شوارع‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام ��ي ان ال�سائق‬ ‫على معرفة �سابقة باملتوفى وكان برفقته‬ ‫يف اح� ��د �أح� �ي ��اء ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬ح �ي��ث ن�شب‬ ‫خ�ل�اف ب�ين ال�ضحية و��ش�خ����ص �آخ ��ر من‬ ‫ذوي الأ��س�ب�ق�ي��ات ق��ام��ا على �إث ��ره بتبادل‬ ‫�إط �ل�اق ال �ع �ي��ارات ال �ن��اري��ة ف�ي�م��ا بينهما‬

‫�أدت �إىل �إ�صابة املتوفى بعيار ناري‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام ال�سائق على ال�ف��ور با�صطحابه اىل‬ ‫امل�ست�شفى بعد �أن اخفى ال�سالح الناري‬ ‫الذي كان بحوزته‪.‬‬ ‫وبني املكتب الإعالمي انه مت على الفور‬ ‫�إل �ق��اء ال�ق�ب����ض ع�ل��ى م�ط�ل��ق ال �ن��ار‪ ،‬و�ضبط‬ ‫بحوزته �سالح اجل��رمي��ة كما �ضبط بداللة‬ ‫ال���س��ائ��ق ال���س�لاح ال �ن��اري ال ��ذي ك��ان بحوزة‬ ‫ال�ضحية وبا�شر مدعي عام اجلنايات الكربى‬ ‫التحقيق بالق�ضية‪.‬‬

‫بعد اعت�صامهم لليوم الثاين على التوايل‬ ‫إصابة اثنني من سائقي الشاحنات إثر مشاجرة أمام مستودعات الحبوب يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫وق�ع��ت م���ش��اج��رة ��ص�ب��اح �أم ����س ب�ين ع��دد م��ن ال�سائقني‬ ‫املعت�صمني �أم��ام م�ستودعات احلبوب يف الر�صيفة و�سائقني‬ ‫�آخرين حاولوا دخول امل�ستودعات لتحميل وتفريغ احلبوب‪،‬‬ ‫حيث �أ�سفرت امل�شاجرة التي ا�ستخدمت فيها الهراوات واحلجارة‬ ‫عن �إ�صابة �سائقني‪ ،‬ا�ضافة اىل حتطيم عدد من ال�سيارات‪،‬‬ ‫فيما �أ�شار عدد من املعت�صمني اىل �أن الأجهزة الأمنية عمدت‬ ‫اىل �إطالق النار يف الهواء لتفريق املت�شاجرين‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير �شرطة الر�صيفة العميد �شفيق احللحويل‬ ‫اىل �أن عددا من �سائقي ال�شاحنات اعت�صموا �أم�س لليوم الثاين‬ ‫على ال�ت��وايل؛ احتجاجا على م��ا و�صفوه بغياب العدالة يف‬ ‫حتميل وتفريغ ال�شاحنات‪ ،‬واملطالبة ب�إعطاء ال�سائقني دورهم‬ ‫الطبيعي دون تقدمي �شخ�ص على �آخر‪ ،‬وحتقيق العدالة بني‬

‫مناطق اململكة‪ ،‬م�شريا اىل �أن ع��ددا من املعت�صمني حاولوا‬ ‫منع �سائقي ال�شاحنات من تفريغ �شاحناتهم‪ ،‬مما �أدى اىل‬ ‫الت�شابك بالأيدي و�إ�صابة اثنني منهم مت نقلهم اىل م�ست�شفى‬ ‫الأمري في�صل وحالتهم العامة متو�سطة‪ ،‬ا�ضافة اىل �إحلاق‬ ‫ال�ضرر ب�إحدى ال�شاحنات و�إحدى ال�سيارات ال�صغرية الواقفة‬ ‫باملنطقة‪ ،‬حيث ح�ضرت �أجهزة الأمن ملكان االعت�صام وف�ضت‬ ‫اال�شتباك بينهم‪.‬‬ ‫وك��ان حمافظ ال��زرق��اء �سامح املجايل �أج��رى ات�صاالت‬ ‫مبا�شرة مع كل من وزيري النقل وال�صناعة والتجارة و�أطلعهم‬ ‫على �أ�سباب االعت�صام‪ ،‬و�ضرورة حتقيق العدالة بني �سائقي‬ ‫ال�شاحنات وتق�سيم املناطق كما هو احلال يف منطقة اجلنوب‬ ‫والتي تقوم على حتقيق العدالة بالدور لكل �سائق �شاحنة دون‬ ‫تعطيل اح��د منهم‪ .‬وق��د ح�ضر اىل موقع امل�شاجرة رئي�س‬ ‫مركز امن حطني املقدم �ضرار الوديان ورئي�س ق�سم البحث‬

‫اجلنائي مهند ال�شبلي ورئي�س ق�سم الأمن الوقائي �إبراهيم‬ ‫الدعجة وب��ا��ش��رت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة التحقيق يف مالب�سات‬ ‫امل�شاجرة‪ ،‬والأ�ضرار الناجمة عنها‪ ،‬فيما مت حتويل املت�سببني‬ ‫باال�صابات وحتطيم املركبات اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك ��ان �سائقو ��ش��اح�ن��ات ن�ق��ل ال�ف��و��س�ف��ات واحل �ب��وب ب ��د�أوا‬ ‫اعت�صاما يوم �أم�س الأول �أمام م�ستودعات احلبوب يف الر�صيفة‬ ‫مطالبني بامل�ساواة يف النقل وتنظيم الدور‪ ،‬وان يكون نظام الدور‬ ‫حمو�سبا ملنجمي «الأبي�ض واحل�سا»‪ ،‬وحت��ت �إ��ش��راف الأجهزة‬ ‫الأمنية؛ للق�ضاء على الف�ساد واملح�سوبية و�ضبط ال��دور على‬ ‫القبان‪ .‬كما طالبوا ب�إيجاد نقطة �أمنية ثابتة ودائمة حلماية‬ ‫الدور وحماية ال�سواقني مما و�صفوه بتغول البع�ض على الدور‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل املطالبة ب�إحالة تنظيم دور النقل اىل �شركة جديدة‬ ‫نتيجة عدم قدرة ال�شركة احلالية على حماية دور عمليات النقل‬ ‫والتحميل وخ�ضوعها للوا�سطة واملح�سوبية‪.‬‬

‫من اعت�صام ال�سائقني‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫امللك يؤكد أهمية دور مجلس األعيان يف إنجاز القوانني والتشريعات الناظمة للحياة السياسية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أهمية ال��دور الذي يقوم به جمل�س الأعيان يف‬ ‫اجناز القوانني والت�شريعات الناظمة للحياة ال�سيا�سية‪ ،‬و�صوال اىل انتخابات‬ ‫نيابية قبل نهاية العام احلايل‪ ،‬وبرملان قوي يتمتع مب�صداقية عالية وميثل‬ ‫ال�شعب متثيال حقيقيا وي �ك��ون ق ��ادرا ع�ل��ى امل�ساهمة يف م��واج�ه��ة خمتلف‬ ‫التحديات االقت�صادية واالجتماعية بالتعاون مع جميع ال�سلطات‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك خ�لال لقائه �أم����س الأرب �ع��اء رئي�س جمل�س الأع �ي��ان طاهر‬ ‫امل�صري‪ ،‬و�أع�ضاء املكتب الدائم ور�ؤ�ساء اللجان باملجل�س‪� :‬إننا ملتزمون ب�إجراء‬ ‫االنتخابات النيابية قبل نهاية العام احلايل‪ ،‬وهذا يتطلب منا جميعا العمل‬ ‫معا‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة التعاون بني ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية حتى ال‬ ‫يكون هناك �أي ت�أخري‪« ،‬ون�ستطيع العمل بكل �شفافية ت�أكيدا جلديتنا يف ال�سري‬ ‫يف عملية الإ�صالح»‪.‬‬ ‫وب �ي�ن امل �ل��ك �أن امل �ط �ل��وب م ��ن اجلميع‬ ‫ال�شجاعة يف الت�صدي للتحديات التي تواجهنا‬ ‫والعمل بروح الفريق الواحد ومعرفة ما هو‬ ‫املطلوب "فال يوجد عندي �أي تخوف من‬ ‫التعامل مع جميع التحديات"‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على �أهمية التن�سيق والتعاون‬ ‫ب�ين اجلميع للو�صول اىل انتخابات نيابية‬ ‫تفرز جمل�سا يتمتع مب�صداقية ويكون ممثال‬ ‫حقيقيا لل�شعب‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك اىل انه �إذا مل يلم�س املواطن‬ ‫يف هذا العام تغريات يف الأم��ور ال�سيا�سية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ف�إننا لن ن�ستفيد من الربيع العربي‬ ‫والإ� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية ال�ت��ي مت اجنازها‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك �إن ثقة امل��واط��ن يف امل�سرية‬ ‫مهمة جدا‪ ،‬وانتم تلعبون دورا يف تعزيز هذه‬ ‫ال�ث�ق��ة‪" ،‬ولقا�ؤنا ال�ي��وم ي��أت��ي للت�أكيد على‬ ‫�أننا نعمل يف نف�س االجت��اه‪ ،‬ولذلك يجب �أن‬ ‫نعمل ب�سرعة وبجدية لي�س فقط يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬لكن �أي�ضا يف مواجهة التحديات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة وحت���س�ين ال �ظ��روف املعي�شية‬ ‫للمواطنني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امللك �أن املواطن يفكر يف الكثري‬

‫من التحديات االقت�صادية ويف كيفية توفري‬ ‫املتطلبات املعي�شية لأ�سرته و�إيجاد العمل لهم‬ ‫"ولهذا �أمامنا الكثري من التحديات"‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س جم�ل����س الأع � �ي ��ان طاهر‬ ‫امل�صري خالل اللقاء‪� :‬إننا متفقون مع امللك‬ ‫ع�ل��ى �إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات يف ه��ذا ال �ع��ام بعد‬ ‫اجن��از منظومة ال�ق��وان�ين الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن�ن��ا يف جمل�س الأع �ي��ان ن�سري‬ ‫ب�سرعة الجن��از ه��ذه القوانني والت�شريعات‪،‬‬ ‫ولكن بدرا�سة معمقة ودون �أي ت�سرع‪ ،‬حيث‬ ‫�أقرت اللجنة القانونية اليوم (�أم�س) قانون‬ ‫الأح� � ��زاب‪ ،‬ون �ح��ن ب��ان�ت�ظ��ار م�ن��اق���ش��ة قانون‬ ‫االنتخاب بعد و�صوله من جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وقال امل�صري �إن قانون االنتخاب يحتاج‬ ‫اىل �أن ي�أخذ حقه من احلوار والنقا�ش للخروج‬ ‫بقانون ع�صري يلبي املفهوم الإ�صالحي الذي‬ ‫نطمح �إليه‪ ،‬م�ؤكدا �أن املجل�س يقوم مبهامه‬ ‫وواجباته الد�ستورية على �أكمل وج��ه حيث‬ ‫مت خ�لال الفرتة املا�ضية مناق�شة القوانني‬ ‫والت�شريعات بدقة ودون �أي ت�أخري‪.‬‬ ‫وت�ن��اول �أع�ضاء املكتب ال��دائ��م‪ ،‬ور�ؤ�ساء‬ ‫اللجان مبجل�س الأعيان خالل اللقاء‪� ،‬أبرز‬

‫امللك يف لقائه مع رئي�س جمل�س الأعيان واملكتب الدائم‬

‫التحديات يف الق�ضايا ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وت���ص��ورات�ه��م ح�ي��ال التعامل‬ ‫معها مبا يعزز امن وا�ستقرار الأردن‪ ،‬وامل�ضي‬ ‫بعملية الإ�صالح ال�شامل الذي ينعك�س �إيجابا‬ ‫على حياة املوطنني‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا �أه �م �ي��ة �أن ي �ق�ت�رن الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي م� ��ع الإ� � � �ص� �ل��اح االق� �ت� ��� �ص ��ادي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬م�شريين اىل �أن ملف التعليم‬ ‫وملف الق�ضاء قاعدتان �أ�سا�سيتان للإ�صالح‪.‬‬ ‫كما �أكدوا �ضرورة احلفاظ على هيبة الدولة‪،‬‬ ‫و�أن مي�ضي الأردن ب�إ�صالحاته ال�سيا�سية ويف‬ ‫مقدمتها �إق��رار قانون انتخاب يتوافق عليه‬ ‫اجلميع ويكون ممثال لكل �أطياف املجتمع‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إنهم لن يخذلوا جاللة امللك‪،‬‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات ال��دول��ة يجب �أن ت�ق��وم بعملها‬

‫تأجيل لقاء امللك بمجلس وأعضاء نقابة املعلمني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة متابعة الع�ضوية يف نقابة‬ ‫املعلمني با�سل احلروب لـ"ال�سبيل" �إنه مت ت�أجيل‬ ‫لقاء امللك عبداهلل الثاين مبجل�س نقابة املعلمني‬ ‫واع���ض��اء اللجنة امل��رك��زي��ة ال��ذي ك��ان م��ن املزمع‬ ‫عقده يوم ام�س االربعاء اىل يوم االثنني القادم‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��ن امل �ق��رر ع �ق��د ال �ل �ق��اء االول ب�ي�ن امللك‬ ‫واملجل�س ال�ساعة احلادية ع�شرة ظهرا يف الديوان‬ ‫امللكي‪ ،‬يف حني يلتقي امللك اع�ضاء اللجنة املركزية‬ ‫لنقابة املعلمني على م�أدبا غداء يف املركز الثقايف‬

‫امللكي‪ ،‬عقب االنتهاء من االجتماع االول‪.‬‬ ‫وي �ن��وي املجل�س ال�ن�ق��اب��ي احل��دي��ث م��ع امللك‬ ‫عن طبيعة العالقة الت�شاركية بني وزارة الرتبية‬ ‫وال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وتطلعاتهم لأن ت�ك��ون �أك�ث�ر تعاونا يف‬ ‫املرحلة القادمة وفق ما قالت م�صادر مطلعة يف‬ ‫النقابة لــ"ال�سبيل" يوم �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫كما �ستعر�ض النقابة على امللك �ضرورة‬ ‫حت�سني االو� �ض��اع املعي�شية للمعلمني يف ظل‬ ‫ارت �ف��اع اال� �س �ع��ار‪ ،‬وم��وج��ة ال �غ�لاء ال �ت��ي باتت‬ ‫تثقل ك��اه��ل ال�ترب��وي�ين وك��اف��ة ف�ئ��ات املجتمع‬ ‫االردين‪.‬‬

‫احتجاجاً على كتاب الوزير‬ ‫الدرك يتدخل ملنع اقتحام معتصمني مبنى بلدية الزرقاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫رف�ض موظفو وعمال بلدية الزرقاء الذين‬ ‫يعملون على نظام املياومة م�ضمون كتاب لوزير‬ ‫ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وزع عليهم �أول م��ن ام�س‪،‬‬ ‫مت�ضمناً ال�ن�ظ��ر بتثبيتهم خ�ل�ال �شهرين من‬ ‫ت��اري �خ��ه‪ .‬وط��ال��ب امل��وظ �ف��ون ال��ذي��ن اعت�صموا‬ ‫�أم�س االربعاء امام مبنى البلدية احلكومة اىل‬ ‫ال�ت��دخ��ل يف ق�ضيتهم ال�ت��ي م��ر عليها اك�ثر من‬ ‫ث�ل�اث � �س �ن��وات‪ ،‬وال �ع �م��ل ع�ل��ى حت��وي�ل�ه��م ب�شكل‬ ‫مبا�شر دون ت�أخري‪ .‬وحال رجال الدرك واالمن‬ ‫دون اق�ت�ح��ام امل��وظ�ف�ين وال�ع�م��ال مبنى البلدية‬ ‫ال �ت��ي �أك ��د رئ�ي���س�ه��ا ف�ل�اح ال�ع�م��و���ش للموظفني‬ ‫متابعته ق�ضيتهم وحماولة ايجاد حلول منا�سبة‬ ‫ل�ه��ا‪ .‬وك��ان��ت ال ��وزارة �أع�ل�م��ت امل��وظ�ف�ين �أول من‬ ‫ام�س الثالثاء انه مت تثبيت العاملني يف البلدية‬ ‫وع��دده��م ‪ 851‬ع��ام�لا ومب�سمياتهم الوظيفية‬ ‫اال ان امل��وظ�ف�ين وال�ع�م��ال ج ��ددوا اعت�صامهم‪،‬‬ ‫مهددين مبوا�صلته وق��ف العمل يف البلدية ما‬ ‫مل يتم تثبيتهم ب�شكل فوري ودون ت�أخري باعتبار‬ ‫ذلك حقا من حقوقهم‪.‬‬

‫وكان وزير ال�ش�ؤون البلدية ماهر ابو ال�سمن‬ ‫ق ��رر ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي ت�ث�ب�ي��ت ‪ 851‬موظفا‬ ‫وعامال يف بلدية الزرقاء وقامت ال��وزارة ب�إ�صدار‬ ‫ت�صريح �صحفي بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد وقفة احتجاجية نظمها موظفو‬ ‫وع�م��ال املياومة يف بلدية ال��زرق��اء �أول م��ن �أم�س‬ ‫الثالثاء ام��ام بلدية الزرقاء للمطالبة بتثبيتهم‬ ‫وحتقيق مطالبهم العمالية ال�ت��ي م�ضى عليها‬ ‫اكرث من ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وه��ي اخل�ط��وة ال�ت��ي اع�ت�بره��ا ممثلو النقابة‬ ‫امل�ستقلة لعمال البلديات خطوة �أوىل يف طريق‬ ‫ح��ل م���ش�ك�لات م��وظ�ف��ي وع �م��ال ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬وفق‬ ‫ت�صريحات الناطق با�سم النقابة و�صفي املومني‬ ‫الذي �أكد لـــ"ال�سبيل" ان هذه اخلطوة جاءت بعد‬ ‫املماطلة من قبل امل�س�ؤولني يف البلدية والوزارة‬ ‫وال��وع��ود ال�ت��ي �أع�ط�ي��ت لهم على م��دار ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة لكنها مل تنفذ‪ ،‬معترباً �إياها خطوة �أوىل‬ ‫ملنح عمال البلديات حقوقهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد موظفي البلدية ‪ 4125‬موظفا‬ ‫وعامال يتقا�ضون ما ن�سبته ‪ 70‬يف املئة من موازنة‬ ‫البلدية والتي تبلغ مديونيتها ‪ 13‬مليون دينار‪.‬‬

‫وح���ض��ر ال�ل�ق��اء‪ ،‬رئ�ي����س ال��دي��وان امللكي‬ ‫وحمل �أم��ان��ة امل�س�ؤولية والتجهيز لإجراء و� �ض��ع خ�ط��ط وب��رام��ج ت�ن�م��وي��ة م��ن �ش�أنها‬ ‫ال �ن �ه��و���ض ب��ال��واق��ع امل�ع�ي���ش��ي للمواطنني‪ ،‬الها�شمي ري��ا���ض �أب��و ك��رك��ي‪ ،‬وم��دي��ر مكتب‬ ‫االنتخابات قبل نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د امل� �ت� �ح ��دث ��ون �� � �ض � ��رورة �إج � � ��راء واحل � ��د م ��ن م���ش�ك�ل�ت��ي ال �ف �ق��ر والبطالة‪ ،‬امللك عماد ف��اخ��وري‪ ،‬وامل�ست�شار يف الديوان‬ ‫االنتخابات النيابية بكل �شفافية ونزاهة‪ ،‬والرتكيز على املحافظات يف هذا اجلانب‪ .‬امللكي الها�شمي عامر احلديدي‪.‬‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز م���ش��ارك��ة امل��واط �ن�ين باالنتخابات‬ ‫واخ �ت �ي��ار ممثليهم ملجل�س ال �ن��واب املقبل‪،‬‬ ‫م���ش�يري��ن اىل �أه �م �ي��ة �إج � ��راء االنتخابات امللك وامللكة يغادران ارض الوطن يف زيارة اىل لندن‬ ‫البلدية لتقوم البلديات ب��دوره��ا التنموي‬ ‫وخدمة املواطنني‪.‬‬ ‫املا�سي جللو�س امللكة �إليزابيث الثانية‪ ،‬ملكة‬ ‫املتحدثون اىل �أهمية دور الإعالم عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ونبه‬ ‫بريطانيا‪ ،‬على العر�ش �إىل جانب عدد كبري‬ ‫الر�سمي واخلا�ص يف �إي�صال ر�سالة الدولة‬ ‫غ� ��ادر امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال� �ث ��اين‪ ،‬ترافقه من ق��ادة وزعماء العامل و�شخ�صيات دولية‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وت��وع�ي��ة امل��واط �ن�ين بالتحديات‬ ‫امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ‪� ،‬أر� ��ض ال��وط��ن �أم ����س يف زيارة مرموقة‪ .‬و�أدى الأم�ير في�صل بن احل�سني‬ ‫التي تواجه االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�شددوا على �أهمية �أن يتحمل اجلميع �إىل العا�صمة الربيطانية ل�ن��دن ي�شاركان اليمني الد�ستورية بح�ضور هيئة الوزارة‬ ‫م�س�ؤولياته جتاه الوطن وق�ضاياه‪ ،‬و�أن يتم خ�لال �ه��ا يف االح �ت �ف��ال ال��ر� �س �م��ي باليوبيل نائبا للملك‪.‬‬

‫السفري النرويجي‪ :‬لست متفائال بعملية السالم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال ال���س�ف�ير ال�ن�روي �ج��ي يف عمان‬ ‫بيرت اول�ب�رج �أن ال�ع�لاق��ات املتميزة بني‬ ‫العائلتني املالكتني يف الأردن والرنويج‬ ‫انعك�ست �إيجابا على العالقات القائمة‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ال �� �ص��دي �ق�ين يف خمتلف‬ ‫امل � �ج ��االت وه� ��ي ت �ن �م��و وت �ت �ط��ور ب�شكل‬ ‫كبري‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف م�ق��اب�ل��ة م��ع وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردنية (برتا) مبنا�سبة العيد الوطني‬ ‫لبالده دعم الرنويج جلميع اجلهود التي‬ ‫يقودها امللك عبد اهلل الثاين على جميع‬ ‫ال�صعد لدفع عملية ال�سالم واملبادرات‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ق ��وده ��ا الأردن‪ ،‬م �� �ش�ي�را بهذا‬ ‫ال���ص��دد �إىل االج�ت�م��اع��ات اال�ستك�شافية‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني التي‬ ‫عقدت يف عمان بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �أن ب� �ل��اده ت� �ق ��ود جمموعة‬ ‫املانحني الدوليني لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫‪،‬م�شريا �إىل �أن بالده تواجه الآن �صعوبات‬ ‫يف ج �م��ع ال �ت�ب�رع��ات وال ��دع ��م لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية لتمكينها م��ن اال�ستمرار‬ ‫ب�إدارة م�ؤ�س�ساتها ودعم اقت�صادها‪،‬لعدم‬ ‫وج��ود تقدم ملمو�س على الأر���ض فيما‬ ‫يتعلق بعملية ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف "ل�ست م �ت �ف��ائ�ل�ا فيما‬ ‫يتعلق بعملية ال�سالم وم��ن ال�صعب �أن‬ ‫يكون امل��رء متفائال يف ظل ما ي��راه على‬ ‫الأر���ض وعدم �إح��راز �أي تقدم منذ فرتة‬ ‫طويلة"‪.‬‬ ‫وق ��ال اول�ب��رج �أن م��ا مت ج�م�ع��ه من‬

‫ال�سفري الرنويجي يتحدث ملندوب برتا‬

‫ال��دول املانحة كان كافيا خالل ال�سنوات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ول�ك�ن��ه ق�ل��ق فيما يتعلق بالعام‬ ‫امل�ق�ب��ل ‪ 2013‬الن ال� ��دول امل��ان�ح��ة تطلب‬ ‫�إحراز تقدم يف عملية ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود توافق تام يف وجهات‬ ‫ال�ن�ظ��ر ال�سيا�سية ب�ين ال�ب�ل��دي��ن وهناك‬ ‫توا�صل وتعاون م�ستمر ومتميز بني وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأردين ون �ظ�يره الرنويجي‬ ‫ملتابعة جميع الق�ضايا التي تهم البلدين‪.‬‬

‫بلدية الكرك تستعد‬ ‫الستقبال فصل الصيف‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫اتخذت بلدية الكرك الكربى �سل�سلة اجراءات‬ ‫مل��واج �ه��ة ظ ��روف ف���ص��ل ال���ص�ي��ف‪ .‬و�أو� �ض ��ح رئي�س‬ ‫جلنة البلدية م��داهلل اجلعافرة يف حديث لو�سائل‬ ‫اعالم حملية ان االجهزة ال�صحية يف البلدية بد�أت‬ ‫حملة ر�ش باملبيدات احل�شراية ملكافحة احل�شرات‬ ‫ال�ضارة والقوار�ض يف كافة مناطق عمل البلدية‪،‬‬ ‫كما كثفت تلك االجهزة جوالتها امليدانية ملتابعة‬ ‫م��دى ال�ت��زام ا�صحاب امل�ح��ال التجارية التي تبيع‬ ‫املواد الغذائية مبتطلبات ال�صحة العامة‪ .‬وقال انه‬ ‫مت �ضبط كميات كبرية من االغذية غري ال�صاحلة‬ ‫لال�ستهالك يف العديد من املتاجر‪ ،‬حاثا املواطنني‬ ‫على الت�أكد من �سالمة وج��ودة املنتجات الغذائية‬ ‫التي ي�شرتونها واالب�لاغ عن اي خمالفة من قبل‬ ‫الباعة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬با�شرت البلدية ب�إجراء اعمال‬ ‫ال���ص�ي��ان��ة وال�ت�ح���س�ين ل�ل�ح��دي�ق�ت�ين ال �ع��ام �ت�ين يف‬ ‫مدينة الكرك‪.‬‬ ‫وذكر اجلعافرة انه �سيتم قريبا افتتاح حديقة‬ ‫ال�ظ��اه��ر ب�ي�بر���س و��س��ط م��دي�ن��ة ال �ك��رك واعدادها‬ ‫ال�ستقبال املتنزهني بعد ان بقيت ه��ذه احلديقة‬ ‫مغلقة ام ��ام ال� ��زوار زه ��اء خ�م����س ��س�ن��وات خلالف‬ ‫ب�ين ال�ب�ل��دي��ة ووزارة االوق� ��اف ح��ول ملكية ار�ض‬ ‫احلديقة‪ .‬وا�ضاف ان البلدية بالتعاون مع م�ؤ�س�سة‬ ‫اعمار الكرك �ستقوم يف غ�ضون اي��ام قليلة ب�إعادة‬ ‫ت�أهيل و�صيانة حديقة حاب�س املجايل على ج�سر‬ ‫ال �ك��رك ب�ك�ل�ف��ة ‪ 75‬ال��ف دي �ن��ار ل��و��ض�ع�ه��ا يف خدمة‬ ‫املتنزهني‪ ،‬وذلك بعد ان مت يف وقت �سابق من هذا‬ ‫العام اغالقها جراء هبوطات حادة يف ار�ضيتها مما‬ ‫ي�شكل خطرا على املتنزهني‪.‬‬

‫وعلى امل�ستوى ال�سياحي واالقت�صادي‬ ‫�أ�شار �إىل ازدياد عدد ال�سياح الرنويجيني‬ ‫القادمني �إىل الأردن ب�شكل ملحوظ وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال تنظيم رح�ل�ات م�ب��ا��ش��رة �إىل‬ ‫العقبة ب�شكل �أ�سبوعي‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أن ب�ل��اده ت �� �س��ان��د الأردن يف‬ ‫جم��ال ال�ط��اق��ة خا�صة ال�ط��اق��ة املتجددة‬ ‫وه �ن ��اك م �� �ش��روع م �ه��م ج ��دا ق��دم��ه ويل‬ ‫العهد ال�نروي�ج��ي خ�لال زي��ارت��ه للأردن‬

‫�أخريا وهو م�شروع �صحارى املنوي بنا�ؤه‬ ‫يف العقبة واال� �س �ت �ف��ادة م��ن م�ي��اه البحر‬ ‫الأحمر يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أك� � � � � ��د ت � �ق� ��دي� ��ر ب� � �ل� ��اده ودع� �م� �ه ��ا‬ ‫ل�ل��إ�� �ص�ل�اح ��ات ال� �ت ��ي ي �ن �ف��ذه��ا الأردن‬ ‫ب�ق�ي��ادة ج�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين يف‬ ‫ك��اف��ة امل �ج��االت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة وال� �ت ��ي حت �ظ��ى باحرتام‬ ‫اجلميع ‪.‬‬

‫تكريم ثالثة رجال دفاع مدني أنقذوا سائقا‬ ‫حاصرته النريان‬

‫من تكرمي رجال الدفاع املدين‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ك� � ّرم م��دي��ر ع ��ام ال��دف��اع املدين‬ ‫اللواء الركن طالل عبد اهلل الكوفحي‬ ‫�أم�س الأربعاء عددا من مرتبات دفاع‬ ‫مدين عجلون ل�سرعة ا�ستجابتهم يف‬ ‫�إنقاذ حياة �أحد املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أه �م �ي��ة ال� ��دور الإن�ساين‬ ‫ل�ن���ش��ام��ى ال��دف��اع امل ��دين يف حماية‬ ‫الأرواح و�صون املمتلكات واملكت�سبات‬ ‫الوطنية من �شتى املخاطر‪ ،‬جت�سيداً‬ ‫لتوجيهات القائد يف تقدمي �أف�ضل‬ ‫اخل��دم��ات الإن�سانية لأب�ن��اء الوطن‬ ‫وم� � ّد ي��د ال �ع��ون وامل �� �س��اع��دة ل�ه��م يف‬

‫الظروف الطارئة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان وق � ��ع ح� � ��ادث ت ��ده� � ُور‬ ‫مل��رك �ب��ة و� �س �ق��وط �ه��ا يف منطقة‬ ‫م�ن�ح��درة وح ��ادة‪ ،‬ي��زي��د ارتفاعها‬ ‫ع��ن م�ئ��ة م�تر ع�ل��ى ��ش��ارع الأردن‬ ‫ظهر يوم �أم�س‪ ،‬الأمر الذي �أ ّدى‬ ‫�إىل ا�شتعالها وحما�صرة �سائقها‬ ‫ب��داخ�ل�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ت��زام��ن ذل��ك مع‬ ‫م��رور ث�لاث��ة م��ن ن�شامى الدفاع‬ ‫امل ��دين ال��ذي��ن ه � ّب��وا ع�ل��ى الفور‬ ‫لإن �ق��اذ �سائق ال���س�ي��ارة و�إخراجه‬ ‫م��ن داخ��ل املركبة قبل ا�شتعالها‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل‪ ،‬وت ��أم �ي �ن��ه �إىل �سيارة‬ ‫الإ�سعاف التي و�صلت على الفور‬

‫من مركز دفاع مدين �أبو ن�صري‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ل��واء ال�ك��وف�ح��ي �أ�شرف‬ ‫�شخ�صياً على الإج� ��راءات ال�ت��ي قام‬ ‫بها رج��ال الدفاع امل��دين يف تعاملهم‬ ‫مع احلادث وهو يف طريق عودته من‬ ‫جولة ميدانية تفقدية مل��راك��ز دفاع‬ ‫مدين حمافظتي عجلون وجر�ش‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪� ،‬أ ّك ��د امل �ك � ّرم��ون �أنّ‬ ‫هذه اللفتة الكرمية من قيادة جهاز‬ ‫ال��دف��اع امل ��دين � مّإن ��ا ه��ي ح��اف��ز لهم‬ ‫ول��زم�لائ �ه��م يف ت �ق��دمي امل��زي��د من‬ ‫ال�ع�م��ل املخل�ص وال � ��د�ؤوب لتحقيق‬ ‫وجت�سيد الر�سالة الإن�سانية جلهاز‬ ‫الدفاع املدين‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4440( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4300( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ح��ي ن� ��زال ال� ��ذراع‬ ‫االو��س��ط ��ش��ارع االو���س مقابل �صيدلية‬ ‫ال�سنبلة بناية ‪ 7‬ط ارا�ضي‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/14312‬‬ ‫تاريخه‪2011/3/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 3200 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬س�م�ير حممد‬ ‫العبد املدهون املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬اب ��و ن���ص�ير املجمع‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر ب �ج��ان��ب ك �ه��رب��اء ادري � �� ��س ابو‬ ‫�شم�سيه‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/4394‬‬ ‫تاريخه‪2011/3/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفوائد واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪� :‬شركة م�صطفى‬ ‫ال �� �ش��رب��ات��ي و� �ش ��رك ��اه ك �ه��رب��اء ال�سهم‬ ‫الذهبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫فخري يو�سف �شحاده حممد‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للم�شتكى عليه املدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2012- 1817‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عالء بيك م�صطفى‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�صايل فالح حممد الدبارات‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ال � �ي ��ادودة وادي ال �ط��ي قرب‬ ‫امل�سجد‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/20‬ال���س��اع��ة التا�سعة �صباحا‬ ‫للنظر يف الدعوة اعاله‪.‬والتي مو�ضوعها‬ ‫الذم والقدح والتحقري التي اقامها عليك‬ ‫احلق العام وامل�شتكية مي�سون يو�سف ح�سن‬ ‫ال� ��رداد ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف ال��وق��ت املحدد‬ ‫ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ك االح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص عليها‬ ‫يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�صالح الدين عادل يو�سف حروب‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2008/1148‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/13 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫�سعيد م�صطفى العقيالت‬

‫عنوانه‪ :‬جر�ش ‪ /‬بليال ‪ -‬مقابل‬ ‫امل�سجد الغربي‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عبداحلفيظ ج��ب��ارة ال��ف��اخ��وري‬ ‫املذكور اعاله‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني‬ ‫حا�سمة للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012-7000( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ل �ب �ن��ى ع �ل��ي ب��رك��ات‬ ‫االبراهيم‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫نايف علي احلم�ضي اليماين‬

‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال �ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ‬ ‫وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق���س��م ب��اهلل ال�ع�ظ�ي��م اق���س��م ب��اهلل العظيم‬ ‫�أن��ا ن��اي��ف علي احلم�ضي ال�ي�م��اين مل اقم‬ ‫باالقرتا�ض من املدعي مازن �سميح احمد‬ ‫احل�صري مبلغ وقدره ‪ 1250‬دينار ال بالذات‬ ‫وال بالوا�سطة وال ب�أي جزء منه وان ذمتي‬ ‫غري م�شغولة له بهذا املبلغ واهلل على ما‬ ‫اقول �شهيدا» واهلل على ما �أقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫البينات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1968 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عالء م�صطفى �سلمان‬ ‫الع�سا�سفة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬بريم �سعد حمدان امل�صاحلة‬ ‫‪ -2‬عامر ممدوح حمدان الرما�ضنة‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬سوق اخل�ضار املركزي‬ ‫اجل��وي��دة ق��رب حم�لات اب��و �شهاب لبيع‬ ‫اخل�ضروات‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام‬ ‫وم�شتكي م�ؤ�س�سة الرافدين الزراعية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو��س��ط قطعة رق��م (‪ )15‬لوحة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪25‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ج ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو��س��ط قطعة رق��م (‪ )23‬لوحة (‪)6‬‬ ‫م �� �س��اح��ة الأر�� � ��ض ح� ��وايل ‪ 18‬دومن‪.‬‬ ‫ع �ل ��ى � � �ش� ��ارع رئ �ي �� �س��ي ‪ 20‬م�ت��ر من‬ ‫امل��ال��ك م �ب��ا� �ش��رة ل�لا��س�ت�ف���س��ار جوال‬ ‫‪ 0796363614 - 0796363615‬هاتف‪:‬‬ ‫‪065347811‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬ارحاب‬ ‫حو�ض رقم (‪� )4‬شلح قطعة رقم (‪)172‬‬ ‫ل��وح��ة (‪ )4‬م���س��اح��ة الأر�� � ��ض ح��وايل‬ ‫‪ 42‬دومن‪ .‬على ��ش��ارع رئي�سي ‪ 20‬مرت‬ ‫من املالك مبا�شرة لال�ستف�سار جوال‬ ‫‪ 0796363614 - 0796363615‬هاتف‪:‬‬ ‫‪065347811‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬عمان ‪� -‬أم العمد‬

‫ طريق املطار م�ساحة الأر�ض حوايل‬‫‪ 27‬دومن يف �أم العمد قطعة رقم (‪)29‬‬ ‫ح��و���ض ال�ع�ي��ادات رق��م (‪ )2‬ل��وح��ة (‪)1‬‬ ‫واج �ه��ة ع �ل��ى � �ش��ارع امل �ط��ار ‪ 105‬مرت‬ ‫من املالك مبا�شرة لال�ستف�سار جوال‬ ‫‪ 0796363614 - 0796363615‬هاتف‪:‬‬ ‫‪065347811‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 40‬دومن‬ ‫منطقة ال�ثري��ا ج�ن��وب امل �ط��ار حو�ض‬ ‫‪ 7‬جميع اخلدمات �سهلة م�ستوية من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ب��دون ت��دخ��ل و�سطاء‬ ‫كامل القطعة ‪ 28‬الف قابل للتفاو�ض‬ ‫ل� �ل� �ج ��ادي ��ن م ��ؤ� �س �� �س ��ة ال �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال�ع�ق��اري��ة ‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )17‬النمارة‬ ‫اجلنوبية قطعة رقم (‪ )44‬لوحة (‪)17‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪23‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ج ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫احلويطي املدخل خلف املدار�س العاملية‬ ‫ط��ري��ق امل�ط��ار ‪ 800‬م�تر على �شارعني‬ ‫م��رت�ف�ع��ة م�ن�ط�ق��ة ف�ل��ل ف�خ�م��ة جميع‬ ‫اخلدمات هادئة جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫للبيع او املقاي�ضة بعقار او خط با�ص‬ ‫او �سرفي�س قطعة ار���ض م�ساحتها ‪4‬‬ ‫دومن ��س�ك��ن ب ع�ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخلفي جميع اخلدمات �شوارع معبدة‬ ‫تبعد عن �شارع العقبة ‪100‬م�تر وكيل‬ ‫املالك ‪0796290333‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة ح��و���ض ام‬ ‫حلليلفة خ�ل��ف �سكن ام�ي�م��ة ومقابل‬ ‫�سوق غادة م�ساحة ‪900‬م واجهة ‪30*30‬‬ ‫ت�صلح مل�شروع ا�سكاين ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بدران قرب ا�سكان امانة‬ ‫عمان م�ساحة دومن واح��د قريبة من‬ ‫اخل��دم��ات ح��و���ض ‪- 0797720567 8‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف اجلبيهة ق��رب املدينة‬ ‫ال�تروي�ح�ي��ة مطلة على ��ش��ارع االردن‬ ‫على �شارع الع�شرين م�ساحة ‪ 576‬مرت‬ ‫�سكن ج ‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة الرب�ض‬ ‫‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومن ��ات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2011/8319‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/4238‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد حممد عبدالهادي‬

‫زياد جرب رفاعي ح�سنني‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 772 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/12‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫خ�ضر فايز ح�سن زلوم‬

‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-6013( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عبداملجيد �سليمان ابو خاطر‬

‫معتز ا�سماعيل حممد ن�صري‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ح��ي ن ��زال ‪ -‬ال� ��ذراع الغربي‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��داهلل � �س��امل ال���ص�ب��اح بجانب‬ ‫بقالة عو�ض اهلل عمارة ‪ 104‬ط‪2‬‬ ‫رق � ��م االع �ل�ام‪/‬ال � �� � �س � �ن ��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/1654‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/1 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬اح �م��د عثمان‬ ‫حممد ن�صا�صره املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ -‬اال��ش��رف�ي��ة ‪ -‬مثلث‬ ‫بارطو ‪� -‬شارع خان يون�س‬ ‫رق � ��م االع �ل�ام‪/‬ال � �� � �س � �ن ��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2012/7442‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/2 :‬‬ ‫حم��ل �� �ص ��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح جزاء‬ ‫عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع�م��ر خليل ابو‬ ‫خ�شية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫البقعة ‪ /‬خميم البقعة ‪ -‬و�سط �سوق اخل�ضار ‪ -‬م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضياء‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬الزام املدعى عليه �ضياء الدين نوح كامل االخر�س‬ ‫بدفع مبلغ ‪ 1000‬دينار للمدعي خ�ضر فايز ح�سن زلوم‬ ‫قيمة ال�شيك مو�ضوع هذه الدعوى‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ت�ضمني امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة من‬ ‫تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه مبلغ ‪ 50‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫للمدعي‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬تغرمي املدعى عليه بغرامة تعادل خم�س قيمة‬ ‫الكمبيالة خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة الها�شمية امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ابن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2012/4/12‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬تالع العلي ال�شمايل ‪-‬‬ ‫�شارع حممد خمي�س الربعي‬ ‫ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة اخلليج‬ ‫لتوظيف الكفاءات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة جبل‬ ‫احلديد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم‬ ‫ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة اخل�ل�ي��ج لتوظيف‬ ‫الكفاءات االردنية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1452 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1460 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1461 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2008- 672 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2008- 672 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ن�صر اهلل احمد ن�صر اهلل ابو‬ ‫جراد احلويطات‬

‫ع�م��ان ‪ /‬خريبة ال���س��وق مقابل اال�شارة‬ ‫بجانب حمالت الراعي لل�سيارات‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جميل احمد حجازي الراعي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫امين اكرم احمد حميد‬

‫ع�م��ان ‪�� /‬ش��ارع االم�ي�ر ح�سن ق��رب بنك‬ ‫اال��س�ك��ان ‪ -‬م�ق��اب��ل ح�ل��وي��ات ن ��زال حمل‬ ‫احذية حميد‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد عبدالرحمن حممد ابو‬ ‫هو�شر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�ضياء الدين نوح كامل االخر�س‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬زي� ��اد حم �م��د علي‬ ‫املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫بهاء حممد عبدالقادر ابو ا�شتيه‬

‫ع�م��ان ‪�� /‬ش��ارع م��ادب��ا مقابل مطعم ابو‬ ‫نايف خلف عماره رقم ‪ 30‬ط‪3‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/29‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حميدان حممود عمر النت�شة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬زي ��د ن �� �ض��ال نايف‬ ‫ال�شلبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬زي ��د ن �� �ض��ال نايف‬ ‫ال�شلبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫راكان ف�ضيل �سمور عبداهلل‬ ‫�أحد ورثة املتوفية‬ ‫ف�ضه عيد �سليمان ال�شوبكي‬

‫ورثة املتوفية‬ ‫ف�ضه عيد �سليمان ال�شوبكي‬

‫�سحاب ‪/‬اخل�شافية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ف��اط�م��ة ع�ي��د ��س�ل�ي�م��ان ال ��دروع‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سحاب ‪/‬اخل�شافية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ف��اط�م��ة ع�ي��د ��س�ل�ي�م��ان ال ��دروع‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � ��ض جت � ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االم�ب���س��ادور‪ /‬ق��رب فندق‬ ‫ال �� �ش��ام ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب م��ن ارا�ضي‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪ /‬ال � � � ��ذراع‬ ‫ال �غ��رب��ي امل �� �س��اح��ة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫املنا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪ 2‬واج�ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع�ي��ة قاع‬ ‫خنا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫ال �ت �� �س �ل �ي��م ب �ع��د ‪ 5‬ا� �ش �ه��ر ت�شطيبات‬ ‫فاخرة موقع هادئ وجميل من املالك‬ ‫ي ��وج ��د � �ش �ق��ق يف خم �ت �ل��ف الطوابق‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ع �م��ارة م�ك��ون��ة من‬ ‫طابقني ‪� 7‬شقق م�ساحة االر�ض ‪360‬م‬ ‫البناء ‪500‬م ميكن ا�ضافة عقود �سنوية‬ ‫بدخل ‪� 8200‬سنوي قابل للزيادة قرب‬ ‫مدر�سة مي�سلون م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫� �ش �ق��ق ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬اجل �ب �ي �ه��ة �ضاحية‬ ‫ال��ر� �ش �ي��د‪ :‬م �ق��اب��ل ��ض��اح�ي��ة الرو�ضة‬ ‫م �� �س ��اح ��ة ‪ 192‬م�ت��ر ط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات ��س��وب��ردي�ل��وك����س اجلبيهة‬ ‫ق ��رب م��دي��ن اجل�ب�ي�ه��ة م���س��اح��ة ‪220‬م‬ ‫طابق ار�ضي ت�شطيبات �سوبر ديلوك�س‬ ‫‪0772133433‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�شقة للبيع م�ساحة ‪220‬م�ت�ر الطابق‬ ‫االر� � �ض� ��ي ج ��دي ��دة مل ت �� �س �ك��ن �شارع‬ ‫اجلامعة االردن �ي��ة خلف جم��دي مول‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة م �ف ��رو� �ش ��ة يف ال ��ر� �ش �ي ��د ق ��رب‬ ‫ج�سر اجلامعةالأردنية ‪ 2‬ن��وم بلكونة‬ ‫ح�م��ام ‪ 1‬ف��ر���ش جيد �شهري او �سنوي‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬

‫للبيع �أر���ض ا�ستثمارية الزرقاء‪ /‬قناع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء ‪ /‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن‪ /‬حو�ض اللحفي ال�شرقي ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب‪ /‬اليادودة ‪ /‬املوار�س‬ ‫احلمراء م�ساحة االر���ض ‪920‬م ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل �� �س��اح��ة ‪5‬‬ ‫دومن ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب����ص ‪ /‬واجهة‬ ‫على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬ ‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع م��زرع��ة من��وذج�ي��ة امل���س��اح��ة ‪12‬‬ ‫دومن ‪ /‬ك ��ام ��ل اخل� ��دم� ��ات ‪ /‬يوجد‬ ‫ا��ض��اف��ات مم�ي��زة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬امل��وق��ع �أو ن�صري ‪ /‬قرب‬ ‫�شارع االردن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ماركا‬ ‫ال ��ون ��ان ��ات ‪ /‬ق� ��رب م���ص�ن��ع روم� � ��وا ‪/‬‬ ‫د��من و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/5686‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 3‬امل���ش�ق��ل ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪9‬‬ ‫دومن��ات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحــــرة‬ ‫ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة ‪659‬م‪ 2‬واجهــة على‬ ‫��ش��ارع ع�ب��دون ‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م على‬ ‫�شارعـــني ت�صلــح مل�شـــروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث��اين من��رة م��ن ��ش��ارع ال� �ـ‪ 100‬امل�ساحة‬ ‫‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫للبيع حي نزال �شقة طابق اول م�ساحة‬ ‫‪118‬م ‪ 3‬حمامات ما�سرت �صالة وا�سعة‬ ‫م�ط�ب��خ راك ��ب ب��رن��دة واج�ه�ت�ين حجر‬ ‫مقابل حديقة ال�شورى ب�سعر مغري‬ ‫للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�ضاحية النخيل م�ساحة ‪ + 220‬رووف‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪---------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على �أر�ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع �ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جت ��اري ��ة ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع االمري‬ ‫حم�م��د ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جتاري ت�سوية‬ ‫ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪/‬‬ ‫امل �� �ص��دار � �ش ��ارع االح �ن ��ف ب ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خ�ل��ف م�ست�شفى االي �ط��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلـوب �شقـق ف��ارغ�ـ�ـ��ة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي �ج �ـ �ـ��ار � �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م ��ن امل��ال �ـ �ـ �ـ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق �سكنية‬ ‫ع� � �م � ��ارات جت � ��اري � ��ة وم� � �ن � ��ازل بحي‬ ‫ن� ��زال ال � ��ذراع ال ��زه ��ور م ��رج احلمام‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم عمر البناء‬ ‫وامل�ساحة من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬ ‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬ ‫�شركة بيت االنتاج للدعاية واالع�لان ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم‬ ‫املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين‬ ‫من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬نافذ حممد حممود الروا�شدة‬ ‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان � ��ص‪.‬ب (‪ )2141‬ع �م��ان (‪ )11181‬االردن تلفون‬ ‫(‪.)0799099950‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن الهيئة العامة ل�شركة بيت االنتاج للدعاية واالعالن‬ ‫وامل�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات م�س�ؤولية حم��دودة حتت‬ ‫الرقم (‪ )16442‬بتاريخ ‪ 2008/5/21‬قد ق��ررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2012/5/2‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية وتعيني نافذ حممد حممود الروا�شدة م�صفيا‬ ‫لل�شركة و�أن عنوان امل�صفي ه��و‪ :‬الرابية ‪ -‬جممع جملي �سنرت‬ ‫ ���ش‪ .‬كابول عمارة رق��م ‪��� 5‬ص‪.‬ب (‪ )2141‬رم��ز (‪ )11181‬تلفون‬‫(‪)0799099950‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬ ‫�إخطار ما قبل البيع �أموال‬ ‫غري منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية العقبة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2011/1636‬‬ ‫التاريخ ‪2012/5/15‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه ‪/‬‬

‫خالد �سليمان حمد املرايف‬

‫عنوانه ‪ /‬جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫ح �ي��ث �أن امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬االزور عو�ض‬ ‫ال�سوالقة و�صالح الدين احل�سا�سنة‬ ‫ق��د ق��ام بطرح �إع�ل�ام احلكم (‪)2011/19‬‬ ‫ال�صادر بتاريخ ‪2011/10/31‬‬ ‫للتنفيذ ل��دى ه��ذه ال��دائ��رة وال��ذي يق�ضي‬ ‫ب��إل��زام�ك��م ب��دف��ع مبلغ (‪� )6000‬ستة االف‬ ‫دي�ن��ار وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ل��ذا اخطركم‬ ‫ب�ضرورة دفع هذا املبلغ خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغكم ه��ذا االخ�ط��ار و�إال �سي�صار‬ ‫�إىل بيع قطعة االر�ض (‪ )131‬حو�ض (‪)78‬‬ ‫امليا�سر من �أرا�ضي الطفيلة وما عليها من‬ ‫بناء ‪ .‬واملحجوز حل�ساب هذه الدعوى وذلك‬ ‫وفق احكام القانون ‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬ ‫ناديا حيدر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2008/3201‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/4/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حازم حممد نور الدين ظاهر‬

‫وعنوانه‪ :‬القوي�سمة ا�شارة احلديد‬ ‫رق � ��م االع �ل�ام‪/‬ال � �� � �س � �ن ��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2007/6198‬‬ ‫تاريخه‪2007/10/7 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ 1082.680 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة عبدالكرمي‬ ‫اب��و �صهيون و��ش��رك��اه وكيلها املحامي‬ ‫رم�ضان ابو طالب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4971( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جهاد عبدالرحمن عبداهلل املهر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل عمان ‪ -‬الدوار‬ ‫الثالث ‪ -‬بجانب عمارة الربج‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1050 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة الرفعة‬ ‫خل ��دم ��ات ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ب �ل��غ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة بداية حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011-156 ( 2-35‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪/‬‬

‫بدر �سليمان فهيد الفرجات‬

‫ وادي مو�سى ‪/‬حي بني عطا‬‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪ /‬اجم��د علي‬ ‫عقله ال�ف��رج��ات – العقبة ‪ /‬ال�ساد�سة‬ ‫بداللة املدعي تلفون ‪0799668066‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م ‪� :‬إل � ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫بدفع مبلغ ت�سعة االف دينار وت�ضمينه‬ ‫ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف الن�سبية ع��ن هذا‬ ‫امل�ب�ل��غ وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ومبلغ‬ ‫اربعمائة وخم�سون دينار اتعاب حماماة‬ ‫ورد دعوى املدعي بباقي املطالبة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق معان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 56 ( / 2-32‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امي��ن ف ��ؤاد عطيوي‬ ‫العقايلة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة ان�س ايوب وهاين �شحادة‬ ‫و�شريكهم‬

‫العقبة ‪ /‬العقبة‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫�سمر حممد عبد عبيدو و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1464 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬م��روان خ�ضر خليل‬ ‫العليمي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة البيت العربي للعناية ال�صحية‬ ‫‪ -2‬ر�شاد ح�سن م�صطفى املو�سى‬ ‫‪ -3‬ي�سرى عبداحلكيم ا�سماعيل طوطح‬

‫عمان ‪ /‬وادي �صقرة ا�شارات حدائق امللك‬ ‫عبداهلل مبنى رقم ‪270/‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/21‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ق��وا��س�م��ي ال��دول�ي��ة ل�صناعة‬ ‫امل�ستهلكات الطبية وت�سويقها‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫عن عمر يناهز‬

‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫والذي �ش ّيـع جثمانـه‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫مكــــان الدفـــن‬

‫احلاج �شبيب �شامخ فار�س العودات‬

‫‪-‬‬

‫الثالثاء‬

‫اربد‬

‫ديوان �إل عودات ‪ /‬اربد‬

‫املهند�س ح�سام عبد الرحمن عبد املجيد‬

‫‪83‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫�صباحا للن�ساء وللرجال بعد �صالة الع�صر يف منزلة – عبدون ال�شمايل – �شارع خليل ظاظا‬

‫" نبيل �سهيل " حممد حممود القولق‬

‫‪52‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫فندق ق�صر الأق�صى – اجلاردنز – دخلة مطعم ال�سروات‬

‫منري احمد حممد باكري‬

‫‪81‬‬

‫�أم�س‬

‫�سحاب‬

‫بيت املرحوم – عبدون ال�شمايل – �شارع جميل توتنجي بناية رقم ‪ 37‬مقابل م�سجد عباد الرحمن‬

‫احلاج فيا�ض �سلمان فالح ال�شنيكات‬

‫‪75‬‬

‫�أم�س‬

‫يرقا‬

‫منزل املرحوم – بلدة يرقا – �شارع البلدية بالقرب من الربيد‬

‫لطفي احمد ال�شيخ م�صطفى القدومي‬

‫‪72‬‬

‫�أم�س‬

‫�صويلح‬

‫منزل املرحوم – �صويلح احلي ال�شرقي – دخلة فندق الأماكن‬

‫احلاج عبد احلليم احمد ح�سني احللو‬

‫‪51‬‬

‫الثالثاء‬

‫العقبة‬

‫يف املنطقة ال�سكنية الثالثة بجانب �سوق ال�ساد�سة‬

‫احلاج حممود م�صطفى احلاج عبد اهلل �أبو رمان‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫�أم جوزة‬

‫منزل املرحوم الكائن يف �أم جوزة‬

‫الدكتور عبد اهلل ح�سني اخل�شمان‬

‫‪-‬‬

‫الثالثاء‬

‫اليونان‬

‫ديوان ع�شرية الفواعري بعد الرابعة ع�صرا‬


‫‪9‬‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫بصائر‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫عمر اليهود‬ ‫قصري‬ ‫م� ّرت بنا يف اخلام�س ع�شر من �شهر �أي��ار ذك��رى النكبة‪،‬‬ ‫ففي اخلام�س ع�شر من �أيار عام ثمانية و�أربعني �أعلن اليهود‬ ‫دولتهم على �أر�ض فل�سطني‪ ،‬ويف هذا العام يكون عمر دولتهم‬ ‫(املم�سوخة) �أرب�ع�اً و�ستني �سنة! وه��ذا عمر ق�صري يف �أعمار‬ ‫الأفراد‪ ،‬قبل �أن يكون يف �أعمار الأمم وال�شعوب والدول؟‬ ‫وج��ود دول��ة اليهود على �أر���ض فل�سطني ن�شاز و�شاذ‪ ،‬وال‬ ‫متلك الدولة �أي��ة مقومات لوجودها ف�ض ً‬ ‫ال عن ا�ستمرارها‪،‬‬ ‫ال مقومات تاريخية وال ح�ضارية وال طبيعية وال �أخالقية‬ ‫وال �إن�سانية وال فطرية‪� ،‬إن�ه��ا مثل (ال��د ّم��ل) الغريب املننت‬ ‫املتقيح الذي يظهر يف ج�سم الإن�سان‪ ،‬وتتجمع فيه املادة النتنة‬ ‫من �شتى �أع�ضاء اجل�سم‪ ،‬وي�سارع �صاحبه با�ستعمال العالج‬ ‫وجتفيفه و�إزالته! و�إن دولة اليهود على �أر�ض فل�سطني (د ّمل)‬ ‫موبوء مننت يف ج�سم الإن�سانية يف هذا الزمان وال ميلك �أي‬ ‫مربر لبقائه‪ ،‬ورغم م�ضي هذه ال�سنوات عليه ‪ -‬و�ستمر �سنوات‬ ‫�أخ��رى عليه ‪ -‬لكن ه��ذه ال�سنوات ق�صرية‪ ،‬و�ستتخل�ص منه‬ ‫الإن�سانية ب�إذن اهلل‪ ،‬وذلك على �أيدي املجاهدين القادمني �إن‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫�أعمار الأمم غري �أعمار الأفراد‪ ،‬و�إذا كانت �أعمار الأفراد‬ ‫تقا�س بال�سنني‪� ،‬أو بع�شرات ال�سنني على الأك�ثر‪ ،‬ف��إن �أعمار‬ ‫الأمم تقا�س بالقرون‪ ،‬و�إذا قيل‪ :‬فالن عا�ش (�سبع) ع�شرات‬ ‫من ال�سنني‪ ،‬ف�إنه يقال‪� :‬أمة الرومان ‪ -‬مث ً‬ ‫ال ‪ -‬عا�شت خم�سة‬ ‫ع�شر قرناً‪.‬‬ ‫و�إن ال�ت��اري��خ يخربنا �أن الأم��ة (الإ�سرائيلية) ال�سابقة‬ ‫قبل الإ�سالم مل تع ّمر قرناً على �أر���ض فل�سطني‪� ،‬أي �أنها مل‬ ‫تع�ش عمر فرد واحد‪ ،‬مع �أن فيها �أنا�ساً �صاحلني‪ ،‬حيث انتهت‬ ‫الدولة الإ�سرائيلية بعد فرتة من وفاة نبي اهلل �سليمان عليه‬ ‫ال�سالم‪ ..‬وت�شتت اليهود يف الأر���ض منذ ذل��ك التاريخ و�إىل‬ ‫الع�صر احل��ا��ض��ر‪ ،‬حيث جتمعوا ‪ -‬وه��م ال�ك��اف��رون امللعونون‬ ‫املغ�ضوب عليهم ‪ -‬و�أقاموا دولتهم‪ ،‬و�إن لعنة اهلل تالحق اليهود‬ ‫وتن�صب عليهم‪ ،‬وتغ�ش هذه الدولة القائمة الآن‪.‬‬ ‫و�إن التاريخ يخربنا �أن �أية �أمة غازية حمتلة لأمة �أخرى‬ ‫ال‪ ،‬لقد مر (التتار) مروراً عا�صفاً‬ ‫لن يدوم احتاللها لها طوي ً‬ ‫مدمراً على العامل الإ�سالمي‪ ،‬لكنه جمرد مرور ولي�س مكثاً �أو‬ ‫�إقامة‪ ..‬وملا جاء ال�صليبيون ‪ -‬قبل التتار ‪� -‬إىل الأر�ض املقد�سة‬ ‫للإقامة الدائمة فيها؛ مل ت�صل �إقامتهم �إىل قرنني‪ ،‬حيث‬ ‫طردتهم الأمة امل�سلمة ملا ا�ستيقظت فيها روح اجلهاد يف �سبيل‬ ‫اهلل‪ ،‬والقرنان يف قيا�س �أعمار الأمم كالع�شرين �سنة يف حياة‬ ‫الأفراد!!‬ ‫يجب علينا �أن ن�ستقرئ التاريخ ونحن نعي�ش التحدي‬ ‫اليهودي القائم‪ ،‬فالتاريخ �شاهد �صادق‪ ،‬كما �أنه يجب علينا‬ ‫�أن ن�ست�شرف امل�ستقبل �أي �� �ض �اً‪ ،‬و�أن ال نبقى �أ� �س��رى الواقع‬ ‫العربي الذليل‪ ،‬والواقع اليهودي املنتف�ش املتعايل الفارغ!!‬ ‫و�إن اللمحات والإ�شارات التي تدل على ق�صر عمر اليهود على‬ ‫�أر���ض فل�سطني ع��دي��دة‪ ،‬وه��ي ت��زداد‪ ،‬لكنها حتتاج �إىل م�سلم‬ ‫ب�صري حاذق ليلتفت �إليها‪ ،‬ويلفت �أنظار �أمته �إليها!!‬ ‫�سي�سجل ال�ت��اري��خ �أن دول��ة ال�ي�ه��ود على �أر� ��ض فل�سطني‬ ‫ماتت يف طفولتها وهي حتبو‪ ،‬قبل �أن تقف على قدميها‪� ،‬إن‬ ‫�شاء اهلل!!‬

‫مرسي لـ «الطرق الصوفية»‪:‬‬ ‫الحاكم أجري عند األمة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الدكتور حممد مر�سي مر�شح جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫وحزب احلرية والعدالة لرئا�سة جمهورية م�صر‪� ،‬إننا نود �أن ي�صبح‬ ‫امل�صريون جميعاً يداً واحداً‪ ،‬و�أن امل�ؤمنني وامل�ؤمنات بع�ضهم �أولياء‬ ‫بع�ض‪ ،‬معلناً احرتامه لكل الطرق واملذاهب الدينية‪.‬‬ ‫و�شدد خالل لقائه باملجل�س الأعلى للطرق ال�صوفية �أول �أم�س‬ ‫على �أننا يف حاجة �إىل معية اهلل‪ ،‬و�أن اجلميع يحر�ص على تطبيق‬ ‫�شرع اهلل‪ ،‬م�ضيفاً �أن الق�صا�ص ال�ع��ادل م��ن ال�شهداء �شيء ال بد‬ ‫منه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه ال ميكن �أن تنه�ض �أم��ة واحل��ري��ة غ�ير متوفرة‬ ‫للجميع‪ ،‬وال ميكن �أن تت�صور �أم��ة ب��دون ع��دل‪ ،‬م���ش��دداً على �أن‬ ‫الإ��س�لام يدعونا �إىل ال�ع��دل‪ ،‬وي�أمرنا بامل�ساواة واحل��ري��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫التنمية ال�شاملة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح مر�سي �أن الإ� �س�لام ي��أم��رن��ا بالعمل اجل��اد وال ��د�ؤوب‬ ‫والإتقان يف كل املجاالت‪ ،‬و�أنه لي�س يف الإ�سالم جرب على �شيء بداي ًة‬ ‫من العقيدة �إىل كل �شيء يفعله الإن�سان مع احرتام اجلميع للقانون‬ ‫الذي يحكم فيه الدولة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��دول��ة التي �أر�ساها النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫املدينة هي الدولة املدنية‪ ،‬و�أن الدميقراطية ت��ؤدي �إىل ال�شورى‬ ‫التي هي �أ�سا�س من �أ�سا�سيات املنهج الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وا�ستطرد �أن الإ��س�لام ميثل عملة ذات وجهني الأول عالقة‬ ‫الإن�سان بربه والثاين عالقة الفرد باملجتمع وعالقته مع الدولة‬ ‫وغري ذلك من الأمور‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�شح الرئا�سي �إىل �أن جميع امل�شاكل التي من ُّر بها هي‬ ‫�أزمة �أخالقية و�سلوكية‪ ،‬و�أن النا�س يغفلون �أنهم �سيحا�سبون‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أنه مَن يتقي اهلل يرزقه من حيث ال يحت�سب مع الأخذ بالأ�سباب‬ ‫والعمل اجلاد‪.‬‬ ‫كما �أك��د �أن الإ� �س�لام ي��أم��رن��ا �إىل الإع ��داد اجليد واال�ستعداد‬ ‫للحرب ملنع احلرب‪ ،‬و�أخذ احلر�ص من الأعداء‪ ،‬م�شدداً على �أنه ال‬ ‫ف�ض َل لعربي على �أعجمي �إال بالتقوى‪ ،‬و�أن املواطن �سي�أخذ حقوقه‬ ‫كامل ًة‪.‬‬ ‫ري عند الأمة ال يظلم �أبناءها وال يطغى‬ ‫أج‬ ‫�‬ ‫احلاكم‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫ولفت‬ ‫ٌ‬ ‫على �أهلها‪ ،‬وال يظلم �أحداً على ح�سابِ �آخر‪ ،‬و�أن غري امل�سلمني لهم‬ ‫حقوقهم كامل ًة مثلهم مثل �إخوانهم امل�سلمني‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن م�شاكل الوطن كثرية‪ ،‬و�أن الإخوان امل�سلمني ر�أوا‬ ‫�أن هذه امل�شاكل لن حتل �إال مب�شروع النه�ضة‪ ،‬و�أنهم لو تخاذلوا عن‬ ‫ن�صر ِة م�صر واحلفاظ على الوطن �سيحا�سبهم عليها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�شروع النه�ضة الذي �أعدته جماعة الإخ��وان منذ‬ ‫عام ‪1987‬م جاء لينه�ض مب�صر والأمة جميعها‪ ،‬وال يبتغون بذلك‬ ‫�إال وجه اهلل‪ ،‬و�أنه ي�سعى �إىل التقدم الزراعي وال�صناعي واالقت�صادي‬ ‫والعلمي والتكنولوجي‪ ،‬داعياً �إىل اجلميع و�إىل �أهل اخلربة درا�سة‬ ‫امل�شروع حلذف و�إ�ضافة ما ي�صلح للوطن لال�ستقرار على امل�شروع‬ ‫الأمثل الذي يخدم اجلميع‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫عندما تصبح الصالة‬ ‫يف املسجد األقصى‬ ‫تطبيع ًا مع العدو‬ ‫د‪.‬حممد �سعيد ح ّوى‬ ‫من البدهيات التي ا�ستقرت يف قلوب امل�سلمني جميع ًا‪ ،‬و�شكلت ركن ًا مهم ًا من عقيدتهم؛‬ ‫قدا�سة الأر�ض املقد�سة فل�سطني‪ ،‬ود ّرتها القد�س وامل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحدثتنا �آيات و�أحاديث‬ ‫عن بركتها وقد�سيتها‪ ،‬وكونها �أر�ض الأنبياء‪ ،‬وم�سرى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومنطلق‬ ‫معراجه‪ ،‬و�أوىل القبلتني‪ ،‬وثالث احلرمني‪ ،‬الأر�ض التي �ض ّمخها ال�صحابة يدمائهم الزكية‬ ‫الطاهرة‪ ،‬وا�شتملت على مراقد �آالف ال�شهداء من ال�صحابة والتابعني‪ ،‬ومن بعدهم من‬ ‫املجاهدين‪ ،‬وطاملا كان ذلك ‪ -‬وم��ازال و�سيبقى ‪ -‬حمرك ًا ل�ضمائر وعقول وقلوب وهمة‬ ‫ال�شعوب الإ�سالمية جتاه القد�س وامل�سجد الأق�صى حترير ًا وحفظ ًا و�صون ًا ورف�ض ًا لكل �إ�شكال‬ ‫االعرتاف بالعدو �أو التعاون معه �أو التنازل عن �أي جزء منها‪ ،‬ف�ض ًال عن رف�ض االعرتاف به‬ ‫ثم رف�ض ًا‪ ،‬لكل �أ�شكال التطبيع معه‪.‬‬ ‫�أو ب�أي �شرعية له على �أي جزء من فل�سطني‪ ،‬ومن ّ‬ ‫�سيا�سات املطبعني‬ ‫لكننا جند جهات ت�سعى د�ؤوبة لتطويع ال�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية لإقامة عالقات طبيعية مع‬ ‫العدو‪ ،‬والتعامل معه ككيان طبيعي غري عدواين‬ ‫وال مغت�صب‪ ،‬و�أخرياً ر�أوا يف حب امل�سلمني للقد�س‬ ‫وتعلق قلوبهم بامل�سجد الأق�صى و�سيلة للتطبيع‪،‬‬ ‫ووج��دوا يف ط��رح الق�ضية دينياً‪ ،‬وا�ستغالل بع�ض‬ ‫ال�شيوخ يف ذل��ك فر�صة مواتية من خ�لال الدعوة‬ ‫لزيارة امل�سجد الأ���صى‪ ،‬بدعوى دعم �أهلنا هناك‪،‬‬ ‫وت��ر��س�ي��خ حقنا يف امل�سجد الأق �� �ص��ى‪ ،‬وا�ستدرجوا‬ ‫�شيوخاً لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬موهمني ال�شيوخ �أنهم‬ ‫ال يحتاجون لت�أ�شرية العدو‪ ،‬متنا�سني �أنهم طع ٌم‪،‬‬ ‫و�أن غريهم من عامة النا�س ال بد له من ت�أ�شرية‪،‬‬ ‫ومتغافلني �أن كل ذلك اليتم �إال مبوافقة العدو‪.‬‬ ‫وه�ن��ا ال �أري ��د �أن �أدخ ��ل يف مناق�شة تف�صيلية‬ ‫�سيا�سية للمو�ضوع‪ ،‬فقد كتب فيه كثريون (ينظر‬ ‫مقاالت فهمي هويدي يف ال�سبيل‪ ،‬ويا�سر الزعاترة‬ ‫يف ال��د��س�ت��ور)‪ ،‬لكنني الحظت �أن ه ��ؤالء املطبعني‬ ‫ي�ستغلون ن�صو�صاً حديثية للرتويج للزيارة با�سم‬ ‫الدين‪ ،‬واحلقيقة التطبيع مع العدو ال �أكرث‪ ،‬و�إال‬ ‫مل��اذا متنع �سلطات االح�ت�لال املقد�سيني �أنف�سهم‪،‬‬ ‫ومتنع ال�شيخ عكرمة �صربي �إمام وخطيب امل�سجد‬ ‫ومت�ن��ع ال�شيخ رائ ��د � �ص�لاح؛ مت�ن��ع ك��ل ه� ��ؤالء من‬ ‫ال�صالة يف امل�سجد‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن املحاربة ال�شر�سة‬ ‫لأهلنا هناك؟!‬ ‫ل��ذا ر�أي��ت �أن �أق��ف وقفة نقدية م��ع الأحاديث‬ ‫التي ي�ستغلونها يف غري مكانها للرتويج للتطبيع‪،‬‬ ‫مع الت�أكيد هنا �أن��ه لو�صحت كل الأح��ادي��ث ف�إنها‬ ‫ال تعني جواز التطبيع مع العدو‪ ،‬ومن ث ّم ال تعني‬ ‫جواز زيارة امل�سجد الأق�صى يف ظل االحتالل‪ ،‬كما‬ ‫�أ�ؤك ��د �أن��ه و�إن ك��ان��ت ه��ذه ال��رواي��ات �ضعيفة؛ ف�إن‬ ‫ذل��ك ال يعني تقلي ً‬ ‫ال من قد�سية ومكانة الأق�صى‬ ‫وال �ق��د���س وف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وال ت�ق�ل�ي� َ‬ ‫لا م��ن واجباتنا‬ ‫جتاهها يف وجوب التحرير الكامل ال�شامل‪ ،‬وعدم‬ ‫جواز االعرتاف بالعدو �أبداً‪.‬‬ ‫نقد الن�صو�ص‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ل��ي ع��ر���ض ل �ه��ذه ال�ن���ص��و���ص وبيان‬ ‫ل��درج �ت �ه��ا ال �ن �ق��دي��ة‪ ،‬وم ��ن ث� � ّم ه ��ل ي �ج��وز �شرعاً‬ ‫االحتجاج بها �أم ال‪:‬‬ ‫االح��ادي��ث التي يحتج بها املطبعون و الذين‬ ‫يفتون بزيارة االق�صى من خالل �سلطة االحتالل‪:‬‬ ‫�أ�ؤكد ابتدا ًء �أننا ال نختلف على قد�سية ومكانة‬ ‫ال �ق��د���س والأق �� �ص ��ى ل �ك��ن م ��ا ح�ق�ي�ق��ة الن�صو�ص‬ ‫احلديثية التي يُحتج بها يف هذا ال�ش�أن؟‬ ‫احلديث االول‪ :‬حديث �شدّ الرحال‪:‬‬ ‫َعنْ �أَبِي ُه َر ْي َر َة َر ِ�ض َي هَّ ُ‬ ‫الل َع ْنهُ‪ ،‬ع َِن ال َّنب ِِّي �صَ َّلى‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم َقا َل‪َ " :‬ال ُت َ�شدُّ ال ِّر َح ُال �إِ اَّل �إِ ىَل َث َ‬ ‫الث ِةَ‬ ‫م ََ�ساجِ دَ‪ :‬امل َ ْ�سجِ دِ ا َ‬ ‫حل � َرا ِم‪َ ،‬وم َْ�سجِ دِ ال َّر ُ�سولِ �صَ َّلى‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪َ ،‬وم َْ�سجِ دِ الأق�صَ ى"‪.‬‬ ‫�أخ��رج��ه ال �ب �خ��اري‪ )1189( ،‬و(‪)1197‬يف باب‬ ‫ف�ضل ال���ص�لاة يف م�ك��ة وامل��دي �ن��ة‪ ،‬و�أخ��رج��ه م�سلم‬ ‫يف احل��ج ب��اب ال ت�شد ال��رح��ال �إال لثالثة م�ساجد‬ ‫‪ ،1397‬واحلديث متفق على �صحته‪ ،‬وله طرق‪ ،‬لكن‬ ‫احلديث مع كونه مبيناً لقد�سية امل�سجد الأق�صى؛‬ ‫فقد جاء ليبني �أن كل امل�ساجد يف الأج��ر �سواء �إال‬ ‫ه��ذه امل�ساجد الثالثة‪ ،‬فال يجوز مل�سلم �أن يق�صد‬

‫ال���ص�لاة يف م�سجد م��ا ل�ط�ل��ب �أج ��ر خ��ا���ص �إال يف‬ ‫ه��ذه امل�ساجد الثالثة‪ ،‬وعليه لو ن��ذر �أن ي�صلي يف‬ ‫م�سجد ما ف�إنه ي�س ّد م�سدّه �أي م�سجد‪ ،‬بينما له‬ ‫�أن يخ�ص�ص امل�ساجد الثالثة ب�صالة �أو نذر‪ .‬ولي�س‬ ‫يف احلديث �إ�شارة ال من قريب وال من بعيد جلواز‬ ‫زي��ارة امل�سجد يف ظ��روف خا�صة ا�ستثنائية‪ ،‬ككونه‬ ‫حتت االحتالل‪.‬‬ ‫يث ِذي ْ أَ‬ ‫احلديث الثاين‪َ :‬ح ِد ُ‬ ‫ال َ�صا ِب ِع‬ ‫هلل ْب ُن �أَ ْح� َم�دَ‪َ ،‬ح َّد َثنِي �أَبُو‬ ‫‪َ - 16632‬ق��ا َل َع ْب ُد ا ِ‬ ‫ُو�سى‪َ ،‬ق��ا َل‪َ :‬ح َّد َث َنا َ�ض ْم َر ُة ْب ُن‬ ‫�صَ ال ٍِح الحْ َ � َك� ُم ْب� ُ�ن م َ‬ ‫َربِي َع َة‪َ ،‬عنْ ُع ْث َما َن ْب ِن ع ََطاءٍ‪َ ،‬عنْ �أَبِي عِ ْم َرا َن‪َ ،‬عنْ ذِي‬ ‫ْ أَ‬ ‫ال�صَ ا ِب ِع َقا َل‪ُ :‬ق ْلتُ ‪ :‬يَا َر ُ�سو َل اهللِ‪�ِ ،‬إ ْن ا ْب ُتلِي َنا َب ْعد ََك‬ ‫بِا ْل َب َقا ِء �أَ ْي� َ�ن َت�أْ ُم ُر َنا؟ َق��ا َل‪َ " :‬علَ ْي َك ِب َب ْيتِ المْ َ ْقدِ ِ�س‪،‬‬ ‫َفلَ َع َّل ُه �أَ ْن َي ْن َ�ش َ�أ َل َك ُذ ِّر َّي � ٌة َي ْغدُو َن ِ�إ ىَل َذ ِل� َ�ك المْ َ ْ�سجِ دِ‬ ‫وحو َن"‪.‬‬ ‫َو َي ُر ُ‬ ‫َ‬ ‫(من زوائد عبداهلل بن �أحمد بن حنبل‪ ،‬ينظر‪:‬‬ ‫م�سند الإم ��ام �أح�م��د ‪ )16632‬ق��ال حمقق الكتاب‬ ‫ال�شيخ �شعيب االرن��ا�ؤوط‪�:‬إ� �س �ن��اده �ضعيف ل�ضعف‬ ‫عثمان بن عطاء وهو ابن �أبي م�سلم اخلرا�ساين ‪-‬‬ ‫وقد اخ ُتلف عليه فيه‪ ،‬وباقي رج��ال الإ�سناد ثقات‬ ‫غري �أن �أبا عمران ‪ -‬وهو الأن�صاري ال�شامي موىل‬ ‫�أم ال ��درداء‪ ،‬قيل‪ :‬ا�سمه �سليمان‪ ،‬وقيل‪� :‬سليم بن‬ ‫عبد اهلل‪ -‬قال �أبو حامت‪� :‬صالح‪ ،‬وذكره ابن حبان يف‬ ‫"الثقات"‪ ،‬وقال احلافظ يف "التقريب"‪� :‬صدوق‪.‬‬ ‫و�أخرجه الطرباين يف "الكبري" (‪ ،)4238‬وابن‬ ‫الأثري يف "�أ�سد الغابة" ‪ 170/2‬من طريق عبد اهلل‬ ‫بن �أحمد‪ ،‬بهذا الإ�سناد‪.‬‬ ‫و�أخرجه البخاري يف "التاريخ الكبري" ‪264/3‬‬ ‫عن الهيثم بن خارجة‪ ،‬عن �ضمرة بن ربيعة‪ ،‬ومل‬ ‫ي�سق لفظه‪ ،‬وقال‪� :‬إ�سناده لي�س بالقائم‪.‬‬ ‫احلديث الثالث‪ :‬حديث ميمونة‪:‬‬ ‫(ح َّد َث َنا َعل ُِّي‬ ‫�أخ��رج �أحمد يف امل�سند‪َ - 27626 :‬‬ ‫ي�سى‪َ ،‬قا َل‪َ :‬ح َّد َث َنا َث ْو ٌر‪َ ،‬عنْ‬ ‫ْب ُن ب َْحرٍ‪َ ،‬قا َل‪َ :‬ح َّد َث َنا عِ َ‬ ‫ِز َي��ا ِد ْب� ِ�ن �أَ ِب��ي �� َ�س� ْو َد َة‪َ ،‬ع��نْ َ�أخِ �ي�هِ‪� ،‬أَ َّن َم ْي ُمو َن َة‪َ ،‬م ْو اَل َة‬ ‫ال َّنب ِِّي �صَ َّلى ُ‬ ‫الل �أَ ْف ِت َنا‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم َقا َلتْ ‪ :‬يَا َنب َِّي هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫فيِ َب ْيتِ المْ َ ْقدِ ِ�س َف َقا َل‪�« :‬أ ْر ُ�ض المْ َ ْن َ�شرِ‪َ ،‬والمْ َ ْح َ�ش ِر ا ْئ ُتو ُه‬ ‫َف�صَ ُّلوا فِي ِه َف�إِ َّن �صَ لاَ ًة فِي ِه َك�أَ ْلفِ �صَ لاَ ٍة فِي َما �سِ وَاهُ»‬ ‫َقا َلتْ ‪� :‬أَ َر َ�أ ْي��تَ َمنْ لمَ ْ يُطِ ْق �أَ ْن َي َت َح َّم َل �إِ َل ْي ِه َ�أ ْو َي�أْ ِت َي ُه‬ ‫َق��ا َل‪َ « :‬ف ْل ُيهْدِ ِ�إ َل ْي ِه َز ْي ًتا ي ُْ�س َر ُج فِيهِ‪َ ،‬ف��إِ َّن َمنْ �أَهْ دَى‬ ‫َل� ُه َك��ا َن َك� َم��نْ �صَ َّلى ِف�ي�هِ»‪� ،‬أخ��رج��ه �أحمد يف امل�سند‬ ‫و�أب��و داود(‪ )457‬واب��ن ماجه (‪ ،)1407‬والطحاوي‬ ‫يف "�شرح م�شكل الآثار" (‪ ،)610‬وال �ط�ب�راين يف‬ ‫"الكبري" ‪ ،)55(/25‬ويف "م�سند ال�شاميني" (‪)471‬‬ ‫و(‪ )244‬و(‪ ،)1947‬وال�ضياء املقد�سي يف "ف�ضائل‬ ‫بيت املقد�س" (‪ )17‬والبيهقي ‪ ،441/2‬والبغوي يف‬ ‫"�شرح ال�سنة" (‪)456‬‬ ‫ق ��ال الأل� �ب ��اين‪ :‬م�ن�ك��ر (يف ت�ع�ل�ي�ق��ه ع �ل��ى ابن‬ ‫ماجه)‪.‬‬ ‫وقال �شعيب االرنا�ؤوط يف تعليقه على امل�سند‪:‬‬ ‫�إ�سناده �ضعيف‪ ،‬زياد بن �أبي �سودة ذكره الذهبي يف‬ ‫"امليزان"‪ ،‬وق��ال‪ :‬يف النف�س �شيء من االحتجاج‬ ‫به‪ ،‬و�أورد له هذا احلديث‪ ،‬وقال‪ :‬هذا حديث منكر‬ ‫ج��داً‪ ،‬ثم نقل عن عبد احل��ق قو َله فيه‪ :‬لي�س هذا‬ ‫احلديث بقوي‪ ،‬وق��و َل اب��ن القطان‪ :‬زي��اد وعثمان‬ ‫مم��ن يجب ال�ت��وق��ف يف رواي�ت�ه�م��ا‪ ،‬ث � ّم ب�ّي�نّ حمقق‬ ‫ّ‬ ‫امل�سند �أحمد علل احلديث و�أ�سباب �ضعفه‪ ،‬فلتنظر‬

‫معظم الأحاديث التي يحتج بها املط ّبعون مل�شروعية‬ ‫زيارة القد�س يف ظل االحتالل ال ت�صح من جهة كما‬ ‫ال تدل على املراد من جهة �أخرى‬ ‫(امل�سند‪.)27626 :‬‬ ‫احل���دي���ث ال����راب����ع‪ :‬ح��دي��ث ن��ب��ي اهلل‬ ‫�سليمان‪:‬‬ ‫�أخرج البيهقي يف ال�سنن الكربى‪.‬‬ ‫الل ْب� ُ�ن محُ َ َّمدِ ْب� ِ�ن َ�س ْل ٍم‪،‬‬ ‫‪� - 1633‬أَ ْخ�َبررَ َ َن��ا َع ْب ُد هَّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َح َّد َث َنا َع ْب ُد ال َّر ْح َم ِن ْب ُن �إِ ْب َراهِ ي َم‪َ ،‬ح َّدث َنا ال َولِي ُد ْب ُن‬ ‫الَ ْو َزاعِ � ُّ�ي‪َ ،‬ح َّد َثنِي َربِي َع ُة ْب ُن َيزِيدَ‪،‬‬ ‫م ُْ�سل ٍِم‪َ ،‬ح َّد َث َنا ْ أ‬ ‫هَّ‬ ‫الل ْب ِن َع ْمرٍو‪،‬‬ ‫الل ْب ِن ال َّد ْيلَمِ ِّي‪َ ،‬عنْ َع ْبدِ ِ‬ ‫َعنْ َع ْبدِ هَّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫هَّ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫الل �صَ َّلى الل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪�« :‬أ َّن ُ�سلَ ْي َما َن ْب َن‬ ‫َعنْ َر ُ�سولِ ِ‬ ‫دَا ُو َد َ�س َ�أ َل هَّ َ‬ ‫الل َت َبا َر َك َو َت َع ىَال ثَلاَ ًثا َف�أَعْ َطا ُه ا ْث َن َتينْ ِ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو�أَ ْر ُج��و �أَ ْن َي ُكو َن َق� ْد �أعْ � َ�ط��ا ُه ال َّثا ِل َث َة‪�َ ،‬س�أ َل ُه ُم ْل ًكا اَل‬ ‫َي ْن َبغِي ِ ألَ َح��دٍ مِ نْ َب ْعدِ ِه َف�أَعْ َطا ُه �إِ َّي��اهُ‪َ ،‬و َ�س�أَ َل ُه ُح ْك ًما‬ ‫ُي�وَاطِ � ُ�ئ ُح ْك َم ُه َف� َ�أعْ � َ�ط��ا ُه ِ�إ َّي ��اهُ‪َ ،‬و�� َ�س��أَ َل� ُه َم��نْ �أَ َت��ى َه َذا‬ ‫ال�صلاَ َة فِي ِه‬ ‫ا ْل َب ْيتَ ‪ُ -‬يرِي ُد َب ْيتَ المْ َ ْقدِ ِ�س ‪ -‬اَل ُيرِي ُد �إِ اَّل َّ‬ ‫�أَ ْن ي َْخ ُر َج مِ ْن ُه َك َي ْو َم َو َل� َد ْت� ُه �أُمُّ �هُ»‪َ ،‬ف َقا َل َر ُ�س ُ‬ ‫الل‬ ‫ول هَّ ِ‬ ‫�صَ َّلى هَّ ُ‬ ‫الل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪َ « :‬و�أَ ْر ُج��و �أَ ْن َي ُكو َن َق ْد �أَعْ َطا ُه‬ ‫ال َّثال َِث»‪.‬‬ ‫يف �إ�سناده عنعنة َربِي َع ُة ْب ُن َيزِيدَ‪َ ،‬عنْ َع ْبدِ اهلل‬ ‫الل ْب ِن َع ْمرٍو (�أي قال عن)‬ ‫بن ال َّد ْيلَمِ ِّي‪َ ،‬عنْ َع ْبدِ هَّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ويف ال�سند الوليد بن م�سلم يدل�س تدلي�س الت�سوية‬ ‫امل�ش�ؤوم (�أي ي�سقط راوي�اً �ضعيفاً بني ثقتني) فهو‬ ‫حديث منقطع ب�ين ربيعة والديلمي �أو الديلمي‬ ‫وابن عمرو‪.‬‬ ‫احلدبث اخلام�س‪ :‬حديث �أبي ذر‪:‬‬ ‫�أخرج الطرباين ‪َ - 2714‬ح َّد َث َنا �أَ ْح َم ُد ْب ُن المْ ُ َع َّلى‬ ‫ال ِّدم َْ�شق ُِّي‪َ ،‬ث َنا هِ َ�شا ُم ْب ُن َع َّمارٍ‪َ ،‬ث َنا ا ْل َولِي ُد ْب ُن م ُْ�سل ٍِم‪،‬‬ ‫الل ْب ِن‬ ‫َث َنا َ�سعِي ُد ْب ُن بَ�شِ ريٍ‪َ ( ،‬عنْ َق َتا َد َة)‪َ ،‬عنْ َع ْبدِ هَّ ِ‬ ‫اللهَّ‬ ‫ال��َّ��ص��امِ ��تِ ‪َ ،‬ع��نْ َ�أ ِب ��ي َذ ٍّر‪َ ،‬ق ��ا َل‪ُ :‬ق� ْل��تُ ‪َ :‬ي��ا َر�� ُ�س��و َل ِ‬ ‫ال�صلاَ ُة فيِ �� َْ�سجِ دِ َك َه َذا �أَ ْف َ�ض ُل مِ نْ �صَ لاَ ٍة فيِ َب ْيتِ‬ ‫َّ‬ ‫المْ َ ْقدِ ِ�س؟ َف َقا َل‪�« :‬صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي َه َذا �أَ ْف َ�ض ُل مِ نْ‬ ‫�أَ ْر َب ِع �صَ لَوَاتٍ فِيهِ‪َ ،‬و َل ِن ْع َم المْ ُ�صَ َّلى‪ ،‬هِ َي �أَ ْر ُ�ض المْ َ ْح َ�ش ِر‬ ‫َوالمْ َ ْن َ�شرِ»‬ ‫ق�ل��ت‪ :‬فيه‪:‬ه�شام ب��ن ع�م��ار‪� :‬ضعيف‪ ،‬و�سعيد‬ ‫اب��ن ب�شري‪� :‬ضعيف‪،‬وفيه تدلي�س الوليد تدلي�س‬ ‫الت�سوية‘ وعنعنة ق�ت��ادة‪ ،‬وه��و مدل�س (فاحلديث‬ ‫م�ن�ق�ط��ع)‪ ،‬و�أخ��رج��ه البيهقي يف ��ش�ع��ب الإمي� ��ان‪:‬‬ ‫هلل الحْ َ اف ُِظ‪َ ،‬ح َّد َث َنا �أَبُو‬ ‫(‪� - )3849‬أَ ْخبرَ َ َنا �أَبُو َع ْبدِ ا ِ‬ ‫َ‬ ‫هلل الحْ ُ َ�سينْ ُ ْب� ُ�ن الحْ َ َ�س ِن ْب� ِ�ن �أ ُّي��وبَ ُّ‬ ‫الطو�سِ ُّي‪،‬‬ ‫َع ْبدِ ا ِ‬ ‫َح َّد َث َنا �أَبُو َحاتمِ ٍ ال َّرازِيُّ ‪َ ،‬ح َّد َث َنا محُ َ َّم ُد ْب ُن َب َّكا ِر ْب ِن‬ ‫ِبلاَ لٍ ‪َ ،‬ح َّد َثنِي َ�سعِي ُد ْب ُن بَ�شِ ريٍ‪َ ،‬عنْ َق َتا َد َة‪َ ،‬عنْ َع ْبدِ‬ ‫هلل‬ ‫ال�صامِ تِ ‪َ ،‬ع��نْ َ�أ ِب��ي َذ ٍّر‪� ،‬أَ َّن � ُه َ�س�أَ َل َر ُ�سو َل ا ِ‬ ‫ا ِ‬ ‫هلل ْب� ِ�ن َّ‬ ‫ُ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ال�صلاَ ِة فيِ َب ْيتِ المْ َ ْقدِ ِ�س‬ ‫َن‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫الل‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫�صَ‬ ‫َ ْ َ َ َ ِ َّ‬ ‫هلل �صَ َّلى هَّ ُ‬ ‫الل‬ ‫ال�صلاَ ُة فيِ م َْ�سجِ دِ َر ُ�سولِ ا ِ‬ ‫�أَ ْف َ�ض ُل َ�أ ِو َّ‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪َ ،‬ف َقا َل‪�" :‬صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي َه َذا �أَ ْف َ�ض ُل‬ ‫مِ نْ �أَ ْر َب ِع �صَ لَوَاتٍ فِيهِ‪َ ،‬و َل ِن ْع َم المْ ُ�صَ َّلى فيِ �أَ ْر ِ�ض المْ َ ْح َ�ش ِر‬ ‫ا�س َزم ٌ‬ ‫َان َو َل َق ْي ُد َ�س ْو ٍط �أَ ْو‬ ‫َوالمْ َ ْن َ�ش ِر َو َل َي�أْ ِتينَ َّ َعلَى ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫َ‬ ‫َقا َل‪َ :‬ق ْو ُ�س ال َّر ُجلِ َح ْي ُث َي َرى مِ ْن ُه َب ْيتَ ا ْقدِ ِ�س خيرْ ٌ‬ ‫َل ُه �أَ ْو �أَ َح ُّب �إِ َل ْي ِه مِ َن الدُّ ْن َيا َجمِ ي ًعا"‪.‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫حكم اليانصيب الخريي األردني‬ ‫دائرة الإفتاء العام‬ ‫(�أ��ص��ل ه��ذه الفتوى كتاب �أر�سله �سماحة املفتي ال�ع��ام ال�سابق‬ ‫الدكتور نوح علي �سلمان رحمه اهلل تعاىل‪� ،‬إىل رئي�س الهيئة الإدارية‬ ‫امل�ؤقتة لالحتاد العام للجمعيات اخلريية ‪ -‬الأردن)‪:‬‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬وال�صالة وال�سالم على �سيدنا ر�سول اهلل‪..‬‬ ‫�أ�شكركم على جهودكم اخلرية التي تقومون بها يف رعاية ومتابعة‬ ‫اجلمعيات اخلريية يف الأردن‪ ،‬والتي تقوم بدعم الفقراء واملحتاجني‬ ‫ومراكز املعاقني وتقدمي العون وامل�ساعدة لهم‪.‬‬ ‫�إال �أن ما ي�سمى باليان�صيب اخلريي هو حرام �شرعاً؛ لأنه يقوم‬ ‫على القمار‪ ،‬وقد نهى اهلل تعاىل عنه يف القر�آن الكرمي حيث قال‪:‬‬ ‫الَ ْز اَل ُم ر ِْج ٌ�س‬ ‫اب َو ْ أ‬ ‫(يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا �إِنمَّ َ ا الخْ َ ْم ُر َوالمْ َ ْي�سِ ُر َو ْ أ‬ ‫الَ ْن َ�ص ُ‬ ‫مِ نْ َع َملِ َّ‬ ‫اج َت ِن ُبو ُه َل َع َّل ُك ْم ُت ْفل ُِحو َن) املائدة‪ ،90/‬واليان�صيب‬ ‫ال�ش ْي َطانِ َف ْ‬ ‫اخل�يري ج��زء م��ن املي�سر‪ ،‬و�إن�ف��اق ريعه يف الأع�م��ال اخل�يري��ة ودعم‬ ‫الفقراء ال يجعله حال ًال‪� ،‬إذ الغاية ال تربر الو�سيلة‪ ،‬والذي ي�شرتي‬

‫ورق��ة اليان�صيب �إمن��ا ي�شرتيها بق�صد الربح‪ ،‬ثم يكون يف النتيجة‬ ‫رابحاً �أو خا�سراً‪ ،‬وهذا هو املي�سر املحرم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وميكن �أن يكون هناك و�سيلة �شرعية تكون بديال عن اليان�صيب‪،‬‬ ‫وتتفق مع الغاية التي يهدف �إليها االحتاد العام للجمعيات اخلريية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و�أكرث ثواباً عند اهلل عز وجل‪ ،‬وذلك ب�أن يتم طرح �أوراق‬ ‫يف ال�سوق ب�سعر دينار مث ً‬ ‫ال‪ ،‬ي�شرتيها امل��واط��ن على �سبيل التربع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهو يطلب الأجر والثواب من اهلل تعاىل‪ ،‬وال يطلب ربحا يف الدنيا‪،‬‬ ‫وتكون بدي ً‬ ‫ال �شرع ًّيا لأوراق اليان�صيب‪ ،‬والنا�س يف بلدنا يُقبلون على‬ ‫�أعمال اخلري‪ ،‬وي�سارعون مل�ساعدة الفقراء واملحتاجني‪ ،‬وقد قال اهلل‬ ‫ال ْث ِم َوا ْل ُع ْد َوانِ‬ ‫تعاىل‪َ } :‬و َت َعا َو ُنوا َعلَى ا ْلبرِ ِّ َوال َّت ْقوَى َو اَل َت َعا َو ُنوا َعلَى ْ إِ‬ ‫الل �إِ َّن هَّ َ‬ ‫َوا َّت ُقوا هَّ َ‬ ‫الل َ�شدِ ي ُد ا ْل ِع َقابِ { (املائدة‪.)2 :‬‬ ‫وقال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪َ ( :‬منْ َن َّف َ�س َعنْ ُم�ؤْمِ ٍن ُك ْر َبةً‬ ‫مِ نْ ُك َربِ الدُّ ْن َيا؛ َن َّف َ�س هَّ ُ‬ ‫الل َع ْن ُه ُك ْر َب ًة مِ نْ ُك َربِ َي ْو ِم ا ْل ِق َيا َمةِ‪َ ،‬و َمنْ ي ََّ�س َر‬ ‫َعلَى ُم ْع�سِ ٍر ي ََّ�س َر هَّ ُ‬ ‫ْ‬ ‫الل َعلَ ْي ِه فيِ الدُّ ْن َيا َوالآخِ َرةِ‪َ ،‬و َمنْ َ�سترَ َ م ُْ�س ِل ًما َ�سترَ َ ُه‬ ‫ُ‬ ‫هَّ ُ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫الل فيِ الدُّ ْن َيا َو ْالآخِ َرةِ‪َ ،‬والل فيِ َع ْونِ ال َع ْبدِ مَا كا َن ال َع ْب ُد فيِ َع ْونِ �أخِ يهِ)‬ ‫رواه م�سلم‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫ق� �ل ��ت‪:‬يف � �س �ن��ده ��س�ع�ي��د ب ��ن ب �� �ش�ير‪� :‬ضعيف‪،‬‬ ‫وحممد بن بكار يخطئ‪ ،‬وفيه عنعنة قتادة املدل�س‬ ‫(منقطع)‪.‬‬ ‫احلديث ال�ساد�س‪ :‬حديث �أبي هريرة �إال‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪:‬‬ ‫�أخرج �أحمد ‪َ - 7739‬ح َّد َث َنا َع ْب ُد ال َّر َّزاقِ ‪َ ،‬ح َّد َث َنا‬ ‫ا ْب� ُ�ن ُج� َر ْي� ٍ�ج‪� ،‬أَ ْخ َب�ررَ َ نيِ َع� َ�ط��اءٌ‪�َ ،‬أ َّن �أَ َب��ا َ�سلَ َم َة ْب� َ�ن َع ْبدِ‬ ‫ال َّر ْح َم ِن‪� ،‬أَ ْخ َب�ررََ هُ‪َ ،‬ع��نْ �أَ ِب��ي ُه� َر ْي� َر َة‪�َ ،‬أ ْو َع��نْ عَائ َِ�ش َة‪،‬‬ ‫هلل �صَ َّلى ُ‬ ‫�أَ َّنهَا َقا َلتْ ‪َ :‬ق��ا َل َر ُ�س ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪:‬‬ ‫ول ا ِ‬ ‫َ‬ ‫"�صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي َخيرْ ٌ مِ نْ �أ ْلفِ �صَ لاَ ٍة فِي َما �سِ وَا ُه‬ ‫الَ ْق�صَ ى"‪.‬‬ ‫مِ َن المْ َ َ�ساجِ دِ ‪� ،‬إِ اَّل المْ َ ْ�سجِ َد ْ أ‬ ‫�إ�سناده �ضعيف‪ ،‬عطاء ‪ -‬وهو ابن ال�سائب ‪ -‬قد‬ ‫اختلط‪ ،‬وابن جريج روى عنه بعد االختالط‪.‬‬ ‫وال ي�صح �أي ح��دي��ث ي��ذك��ر �أن �أج ��ر ال�صالة‬ ‫بخم�سمئة �أو �أق��ل �أو �أك�ث�ر‪ ،‬و�إمن ��ا ال��ذي ��ص��ح‪ :‬ما‬ ‫�أخرجه �أحمد ‪ 10112‬والبخاري ‪1190‬وم�سلم ‪-1394‬‬ ‫َع� ِ�ن َ�أ ِب��ي ُه� َر ْي� َر َة‪�ِ ،‬إ ْن َ�شا َء اهلل‪َ ،‬ع� ِ�ن ال َّنب ِِّي �صَ َّلى ُ‬ ‫اهلل‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم َق��ا َل‪�" :‬صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي َه� َذا �أَ ْف َ�ض ُل‬ ‫مِ ��نْ َ�أ ْل��فِ �صَ لاَ ٍة فِي َما ���سِ �وَاهُ‪�ِ ،‬إ اَّل المْ َ ْ�سجِ َد الحْ َ َرامَ"‪،‬‬ ‫وكذا ما �أخرجه �أحمد يف امل�سند‪.‬‬ ‫‪ - 16117‬قال َح َّد َث َنا يُو ُن ُ�س‪َ ،‬قا َل‪َ :‬ح َّد َث َنا َح َّما ٌد‬ ‫ِيب المْ ُ َع ِّل ُم‪َ ،‬عنْ ع ََطاءٍ‪،‬‬ ‫َي ْعنِي ا ْب َن َز ْيدٍ ‪َ ،‬قا َل‪َ :‬ح َّد َث َنا َحب ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هلل �صَ لىَّ‬ ‫َعنْ َع ْبدِ ا ِ‬ ‫هلل ْب ِن ال ُّز َبيرْ ِ‪َ ،‬قا َل‪َ :‬قال َر ُ�سول ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‪�" :‬صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي َه� َذا �أَ ْف َ�ضلُ‬ ‫َ‬ ‫اَّ‬ ‫لاَ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫لمْ‬ ‫َ‬ ‫مِ نْ �ألفِ �صَ ٍة فِي َما �سِ وَا ُه مِ ن ا َ�ساجِ دِ ‪� ،‬إِل ا ْ�سجِ َد‬ ‫الحْ َ َرامَ‪ ،‬وَ�صَ لاَ ٌة فيِ المْ َ ْ�سجِ دِ الحْ َ َرا ِم �أَ ْف َ�ض ُل مِ نْ مِ ا َئ ِة‬ ‫�صَ لاَ ٍة فيِ َه َذا"‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و�أخ��رج �أحمد ‪َ - 15271‬ح َّدث َنا �أ ْح� َم� ُد ْب� ُ�ن َع ْبدِ‬ ‫مي‪َ ،‬عنْ‬ ‫المْ َ� ِل��كِ ‪َ ،‬ح� َّد َث� َن��ا ُع� َب� ْي� ُد اهللِ‪َ ،‬ع��نْ َع � ْب��دِ ا ْل � َك � ِر ِ‬ ‫َع� َ�ط��اءٍ‪َ ،‬ع��نْ َج��ا ِب � ِر ْب� ِ�ن َع� ْب��دِ اهلل‪َ ،‬ق ��ا َل‪َ :‬ق ��ا َل َر ُ�س ُ‬ ‫ول‬ ‫هلل �صَ َّلى ُ‬ ‫اهلل َعلَ ْي ِه َو�� َ�س� َّل� َم‪�" :‬صَ لاَ ٌة فيِ م َْ�سجِ دِ ي‬ ‫ا ِ‬ ‫َ‬ ‫َه َذا �أَ ْف َ�ض ُل مِ نْ �أ ْل��فِ �صَ لاَ ٍة فِي َما �سِ وَاهُ‪�ِ ،‬إ اَّل المْ َ ْ�سجِ َد‬ ‫الحْ َ َرامَ‪ ،‬وَ�صَ لاَ ٌة فيِ المْ َ ْ�سجِ دِ الحْ َ َرا ِم �أَ ْف َ�ض ُل مِ نْ مِ ا َئ ِة‬ ‫�أَ ْلفِ �صَ لاَ ٍة فِي َما �سِ وَاهُ"‪.‬‬ ‫واخل�ل�ا�� �ص ��ة‪ :‬م �ع �ظ��م ه� ��ذه الأح� ��ادي� ��ث التي‬ ‫يحتج بها املط ّبعون مل�شروعية زيارة القد�س يف ظل‬ ‫االحتالل ال ت�صح من جهة‪ ،‬كما ال تدل على املراد‪،‬‬ ‫فالق�ضية هنا لي�ست قد�سية الأر�ض املجمع عليها‪،‬‬ ‫وورد فيها �آيات قر�آنية‪� ،‬إمنا الق�ضية هل يجوز �أن‬ ‫نط ّبع مع ال�ع��دو؟ وه��ل فع ً‬ ‫ال عندما ن��زور القد�س‬ ‫نخدم �أهلنا وق�ضيتنا؟ ومن امل�ستفيد الأكرب؟ وكيف‬ ‫ميكن �أن نخدم ق�ضيتنا و�أهلنا فع ً‬ ‫ال لو �صدقنا يف‬ ‫الطرح؟‬ ‫الق�ضية �إذن م��وازن��ة ب�ين م�صالح ومفا�سد‪،‬‬ ‫وامل �ف��ا� �س��د ه �ن��ا �أك �ث�ر ب ��إج �م��اع امل ��ؤم �ن�ي�ن م��ن غري‬ ‫املتورطني �أ�صال يف التطبيع‪ ،‬مثل رم��وز ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية الذين يتجاوزن التطبيع �إىل التعاون‬ ‫الأمني مع العدو‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫عفة العالم من تمام دينه‬ ‫ر�أي��ت عموم �أرب��اب الأم��وال ي�ستخدمون العلماء وي�ستذلونهم‬ ‫ب�شيء ي�سري؛ يعطونهم من زكاة �أموالهم‏‪.‬‏‪..‬‬ ‫وقد ر�ضي العلماء بالذل يف ذلك ملو�ضع ال�ضرورة‪ ،‬فر�أيت �أن‬ ‫هذا جهل من العلماء مبا يجب‪.‬‬ ‫ني‪:‬‏ �إحداهما‏ ‏‪ :‬القناعة بالي�سري‪ ،‬كما قيل‏ ‏‪ :‬من‬ ‫ودوا�ؤه من جهت ‏‬ ‫ر�ضي باخلل والبقل؛ مل ي�ستعبده �أحد‏‪.‬‏‬ ‫وال�ث��اين‪� :‬صرف ال��زم��ان امل�صروف يف خدمة العلم �إىل ك�سب‬ ‫الدنيا‏‪.‬‏‬ ‫ف�إنه يكون �سبباً لإع��زاز العلم‪ ،‬وذلك �أف�ضل من �صرف جميع‬ ‫الزمان يف طلب العلم‪ ،‬مع احتمال هذا الذل‏‪.‬‏‬ ‫ومن ت�أمل ما ت�أملته‪ ،‬وكانت له �أنفة؛ قدّر قوته‪ ،‬واحتفظ مبا‬ ‫معه‪� ،‬أو �سعى يف مكت�سب يكفيه‏‪.‬‏‬ ‫ومن مل ي�أنف من مثل هذه الأ�شياء؛ مل يحظ من العلم �إال‬ ‫ب�صورته دون معناه‏‪.‬‏‬

‫�صيد اخلاطر‪ ،‬البن اجلوزي رحمه اهلل‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫اعتربت اخلطوة جتاوزاً لإعالن الدوحة واتفاق القاهرة‬

‫حماس تتهم عباس بتكريس االنقسام بعد تشكيل حكومة فياض‬

‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ت�برت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‬ ‫�إن التعديل ال��وزاري اجلديد ال��ذي اق��دم عليه رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س على حكومة رام‬ ‫اهلل "ي�شكل قفزا على �إعالن الدوحة وجتاوزا التفاق‬ ‫ال�ق��اه��رة ال�ل��ذي��ن ن�صا ع�ل��ى ال �ب��دء ال �ف��وري بت�شكيل‬ ‫حكومة ال�ت��واف��ق برئا�سة الرئي�س عبا�س" وتر�سيخ‬ ‫لال�شرعية وتعزيز لالنق�سام‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املتحدث با�سم "حما�س" ف��وزي برهوم‬ ‫�أن "هذه ال���س�ي��ا��س��ة ال�ترق�ي�ع�ي��ة ل��ن ت�ف�ي��د ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ول��ن جت��دي نفعاً لأن ه��ذه احلكومة مل‬ ‫تكن خيار ال�شعب الفل�سطيني ومل ت�أخذ الثقة من‬ ‫الت�شريعي"‪.‬‬ ‫وتابع "كل ما بني على خط�أ فهو خط�أ‪ ،‬ونعترب‬ ‫هذه اخلطوة قف ًزا على �إعالن الدوحة وجتاو ًزا التفاق‬ ‫ال �ق��اه��رة‪ ،‬ال �ل��ذان ن�صا ع�ل��ي ال �ب��دء ال �ف��وري بت�شكيل‬ ‫حكومة التوافق برئا�سة عبا�س"‪.‬‬ ‫و�أ�شار برهوم �إىل �أن حركته ترى �أن احلل الأن�سب‬ ‫هو ال�شروع بت�شكيل احلكومة وتذليل كافة العقبات‬ ‫من �أمام طريق امل�صاحلة وا�ستثمار الأجواء الإيجابية‬ ‫ال�ت��ي ��س��ادت �إ��س�ن��اد ق�ضية الأ� �س��ري وال�ب�ن��اء عليها يف‬ ‫ج�سر الهوة وبناء الثقة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د عبا�س �أن تكليفه ��س�لام فيا�ض‬ ‫ب�إعادة ت�شكيل حكومة �سيتم �إىل حني توفر الأ�سباب‬

‫وامل� �ع� �ط� �ي ��ات ل �ت �� �ش �ك �ي��ل ح �ك ��وم ��ة حت �ق ��ق امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��ا���س‪ ،‬يف خ�ط��اب التكليف ال ��ذي �أر�سله‬ ‫�إىل فيا�ض يف التا�سع م��ن ال�شهر اجل ��اري ون�شرته‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء الفل�سطينية ال��ر��س�م�ي��ة (وف ��ا) ام�س‬ ‫الأرب �ع��اء ‪":‬نكلفكم ب ��إع��ادة ت�شكيل احل�ك��وم��ة خالل‬ ‫ال �ف�ترة امل �ح��ددة يف ال �ق��ان��ون الأ� �س��ا� �س��ي امل �ع��دل لعام‬ ‫‪ 2003‬وتعديالته‪� ،‬إىل حني توافر الأ�سباب واملعطيات‬ ‫لت�شكيل حكومة حتقق امل�صاحلة الوطنية والتي مت‬ ‫االتفاق عليها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عبا�س �أن ه��ذه اخل�ط��وة ت��أت��ي "حتقيقا‬ ‫للم�صلحة الوطنية العليا لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬مع‬ ‫ت�أكيدنا على توجهاتنا بتحقيق امل�صاحلة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر فل�سطينية متعددة �أن تغيريات‬ ‫�أب��رزه��ا �سحب وزارة املالية من فيا�ض و�إ�سنادها �إىل‬ ‫الأكادميي املعروف نبيل ق�سي�س �ستطر�أ على ت�شكيل‬ ‫احلكومة �إىل جانب ملء ال�شواغر يف عدد من الوزارات‬ ‫التي كان وزرا�ؤها قدموا ا�ستقاالتهم منها منذ فرتات‬ ‫متفرقة لأ�سباب خا�صة و�أخرى تتعلق بتهم ف�ساد‪.‬‬ ‫وق��دم فيا�ض ا�ستقالة حكومته منت�صف �شباط‬ ‫‪� 2011‬إىل عبا�س ال��ذي علق �أم��ر البت بها �إىل حني‬ ‫االتفاق مع حركة حما�س على ت�شكيل حكومة توافق‬ ‫ج��دي��دة حت�ضر النتخابات فل�سطينية ع��ام��ة لإنهاء‬ ‫االنق�سام الداخلي امل�ستمر منذ ح��زي��ران ‪ 2007‬وهو‬ ‫�أمر مازال متعرثا‪.‬‬

‫حكومة فيا�ض اجلديدة تق�سم اليمني الد�ستورية‬

‫كهرباء غزة‪ :‬مماطلة مصرية تعيق دخول الوقود القطري‬

‫الصليب األحمر يحدث بيانات‬ ‫ذوي األسرى بغزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫�أكدت �سلطة الطاقة واملوارد الطبيعية بغزة �أنها ا�ستنفدت كافة‬ ‫اجلهود والإج ��راءات ال�لازم��ة من طرفها ال�ستقبال �شحنة الوقود‬ ‫القطري املوجودة حالياً يف خزانات ميناء ال�سوي�س‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�سلطة يف ب�ي��ان و��ص��ل "ال�سبيل" ام����س الأربعاء‬ ‫�أن املماطلة املتعمدة من ط��رف ال�سلطات امل�صرية �إ�ضاف ًة ل�ضعف‬ ‫التن�سيق بني املخابرات امل�صرية والهيئة العامة للبرتول امل�صرية هو‬ ‫ما �أدى لت�أخري و�صول ال�شحنة �إىل غزة حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن حمطة توليد ال�ك�ه��رب��اء ال��وح�ي��دة يف القطاع‬ ‫مازالت تعمل منذ �أربعة �أ�شهر مبولد واح��د فقط من �أ�صل �أربعة‬ ‫ب�سبب �شح �إمدادات الوقود للمحطة‪.‬‬ ‫وطالبت �سلطة الطاقة واملوارد الطبيعية الفل�سطينية ال�سلطات‬ ‫امل�صرية ب�ضرورة �إدخال الوقود القطري ب�شكل فوري للقطاع‪.‬‬ ‫وعدت �أن �إدخال الوقود القطري لغزة عرب معرب العوجا ح�سب‬ ‫رغبة �سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي وامل��واف�ق��ة امل�صرية على ذلك‬ ‫يت�سبب يف ت�أخري هذه املنحة العربية لغزة ومينح االحتالل و�سيلة‬ ‫اب�ت��زاز وحتكم �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن زي��ادة تكاليف‬ ‫النقل من خالل معرب العوجا‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن �إعالن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �أنها �ست�سمح‬ ‫بنقل ‪� 450‬ألف لرت فقط يومياً من خالل معرب العوجا يعني ت�شغيل‬ ‫مولدين اثنني من �أ�صل �أربعة ملحطة التوليد‪ ،‬وذلك لن يحل �أزمة‬ ‫الكهرباء يف غزة بل �سي�ؤدي ال�ستمرارها‪.‬‬ ‫وبينت ال�سلطة �أن فرتة نقل �شحنة الوقود القطري كاملة ملحطة‬ ‫التوليد ح�سب هذه الكمية �سي�ستغرق ‪ 65‬يوماً‪ ،‬يف حني �أن حمطة‬ ‫التوليد هي ب�أم�س احلاجة لهذه ال�شحنة لت�شغيلها بالكامل خ�صو�صاً‬ ‫مع حلول ف�صل ال�صيف وت�ضاعف الأحمال الكهربائية فيه‪.‬‬

‫�أكدت اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر الدويل يف غزة �أنها تعمل‬ ‫على حتديث بيانات ذوي الأ�سرى الفل�سطينيني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق با�سم ال�صليب الأح �م��ر يف غ��زة �أمي��ن ال�شهابي‬ ‫ام�س الأربعاء �إن جلنته دعت عرب االت�صاالت الهاتفية ذوي الأ�سرى‬ ‫للح�ضور ملقرها ح�س منطقة ال�سكن بهدف حتديث بياناتهم و�أبناءهم‬ ‫الأ�سرى يف �سجالته‪.‬‬ ‫ووقِع االثنني اتفاق بني م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية والأ�سرى‬ ‫ب�سجون االحتالل برعاية م�صرية �أنهى مبقت�ضاه الأ�سرى �إ�ضرابهم‬ ‫الذي توا�صل ‪ 28‬يوماً مقابل تنفيذ مطالبهم‪.‬‬ ‫و�شمل االتفاق ال�سماح لأهايل الأ�سرى بال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة بزيارة ذويهم يف ال�سجون الإ�سرائيلية بعد فرتة دامت ‪� 5‬سنوات‬ ‫منعت فيها تلك العائالت من التوا�صل مع ذويهم من خالل الزيارات‬ ‫�أو االت�صاالت الهاتفية‪.‬‬ ‫ت�صريح �سابق �إن جلنته تتابع �إجراءات‬ ‫يف‬ ‫�ال‬ ‫وك��ان ال�شهابي ق�‬ ‫ٍ‬ ‫ال�ت��و��ص��ل �إىل "الطرق املثلى" لتمكني ذوي الأ� �س��رى م��ن زي ��ارة‬ ‫معتقليهم يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وقال �إن ال�صليب الأحمر ترحب ب�أي حلول من �ش�أنها حت�سني‬ ‫الأو�� �ض ��اع الإن���س��ان�ي��ة ل�ل�أ� �س��رى مب��ا ف�ي�ه��ا �إع � ��ادة ال���س�م��اح لذويهم‬ ‫بزيارتهم‪.‬‬

‫حمطة توليد كهرباء غزة‬

‫ح ّمل بريطانيا امل�س�ؤولية الكاملة عن النكبة‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬

‫التشريعي الفلسطيني‪ :‬العودة تتم باملقاومة ال املفاوضات‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أك ّد نواب املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني �أنّ حق عودة الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني مقد�س ب�شكل فردي وجماعي وال ي�سقط بالتقادم‪،‬‬ ‫و�أنّ م��ن ي�ت�ن��ازل عنه يعترب خ��ارج ع��ن ال�صف ال��وط�ن��ي ومرتكب‬ ‫جلرمية اخليانة العظمى‪.‬‬ ‫و�أجمع النواب خالل جل�سة خا�صة وطارئة عقدت ام�س الأربعاء‬ ‫يف مقر املجل�س الت�شريعي بغزة مبنا�سبة ال��ذك��رى ال �ـ‪ 64‬للنكبة‬ ‫الفل�سطينية على �أنّ عودة الالجئني ال ميكن �أن تتم باملفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة وغري املبا�شرة مع االحتالل و�إمنا باجلهاد واملقاومة‪.‬‬ ‫وح ّملوا بريطانيا واملجتمع الدويل امل�س�ؤولية الكاملة عن نكبة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وتهجريه من �أر�ضه عام ‪.1948‬‬

‫و�أك ّد رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني بالإنابة �أحمد بحر‬ ‫�أنّ الفل�سطينيني لن يقبلوا �أي بديل عن العودة ملدنهم وقراهم‬ ‫التي �شردهم االحتالل منها‪.‬‬ ‫و�شدّد على �أنّ اال�ستمرار يف املفاو�ضات العبثية التي جتريها‬ ‫بع�ض الأط��راف الفل�سطينية مع االحتالل يعطي الأخ�ير �شبكة‬ ‫�أم ��ان ك��ي ي�ستمر يف اال��س�ت�ي�ط��ان وت�ه��وي��د الأرا�� �ض ��ي واملقد�سات‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ون��اق����ش ال �ن��واب خ�ل�ال اجلل�سة ت�ق��ري��ر للجنة ال�لاج�ئ�ين يف‬ ‫املجل�س حول ملف النكبة ومعاناة الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬وخرج‬ ‫بعدة تو�صيات لتحريك ملف الالجئني على امل�ستويني العربي‬ ‫والدويل‪.‬‬ ‫و�أو�صى التقرير الذي �أعدّه رئي�س "جلنة الالجئني" النائب‬

‫نائب بالكنيست ‪ :‬ال مفاوضات‬ ‫قبل إفراج السلطة عن سماسرة‬ ‫باعوا أراضي للمستوطنني‬

‫عبد ال�ف�ت��اح دخ��ان مب�ق��اوم��ة االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي كحق �أقرته‬ ‫القوانني الو�ضعية قبل ال�شرائع ال�سماوية يف حق ال�شعوب مبقاومة‬ ‫املعتدين على �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخر من التقرير‪ ،‬قال دخ��ان‪" :‬علينا �أن نبارك كل‬ ‫�سعي خمل�ص لإن�ضاج امل�صاحلة بني ال�ضفة املحتلة وقطاع غزة‬ ‫على �أ�س�س حتفظ حقوق اجلميع بحيث ال يطغى �أحد على الآخر‪،‬‬ ‫(‪ )..‬ويجب مواجهة ح�صار غزة الذي طال �أمده"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ �صفقة "وفاء الأحرار" التي نفذت يف التا�سع ع�شر‬ ‫من �أكتوبر للعام املا�ضي ومت مبوجبها حترير ‪� 1027‬أ�سري و�أ�سرية‬ ‫مقابل اجل�ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي جلعاد �شاليط‪ ،‬من��وذج يحتذى به‪،‬‬ ‫"وعلى كل ف�صائل املقاومة �أن ت�شد الهمة وحتتذي طريق هذا‬ ‫النموذج لتحرير الأ�سرى"‪.‬‬

‫ن�شر موقع "امل�ستوطنني ‪7‬‬ ‫"ب�أن خطر كبري يتهدد املواطن‬ ‫"حممد �أب��و �شهال" باع منزال‬ ‫ل �ل �م �� �س �ت��وط �ن�ين ق� � ��رب احل� ��رم‬ ‫الإب��راه �ي �م��ي ع�ل��ى ح��د قولهم‪،‬‬ ‫كونه م�صاب بالقلب وق��د حكم‬ ‫عليه باالعدام من قبل ال�سلطة‬ ‫ل �ب �ي �ع��ه ارا�� � �ض � ��ي فل�سطينية‬ ‫للم�ستوطنني ‪.‬‬ ‫ودع � ��ا "الدورزي �أيوب"‬ ‫ال�ن��ائ��ب ا�سرائيلي يف الكني�ست‬ ‫احلكومة االحتالل �أن ت�شرتط‬ ‫ب ��دء امل �ف��او� �ض��ات م ��ع الرئي�س‬ ‫حم �م��ود ع �ب��ا���س ب� ��الإف� ��راج عن‬ ‫ك� ��ل ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ب � ��اع �أرا� � �ض� ��ي‬ ‫للم�ستوطنني‪.‬‬

‫وبح�سب م�صادر عربية فقد‬ ‫طالب ايوب االحتالل بالتدخل‬ ‫ق�ب��ل ���ن ي�ت��م �إع � ��دام �أب ��و �شهال‬ ‫ويجب �إنقاذ حياته ب�أ�سرع وقت‬ ‫كونه مري�ض بالقلب و�أجريت‬ ‫له �أربع عمليات يف القلب وحالته‬ ‫خطرية‪،‬على حد زعمهم ‪.‬‬ ‫وجت� � ��در الإ�� � �ش � ��ارة �إىل ان‬ ‫الأج � �ه� ��زة الأم �ن �ي��ة يف ال�ضفة‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة اع �ت �ق �ل��ت �أب � � ��و �شهال‬ ‫لتو�سطه يف بيع منزل يف مدينة‬ ‫اخلليل مل�ستوطنني يهود ‪ ،‬كانت‬ ‫قوات �إ�سرائيلية �أجلت جمموعة‬ ‫م�ستوطنني من منزل ا�ستولوا‬ ‫عليه يف م��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل جنوب‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة ب�ع��د ي ��وم من‬ ‫انتهاء مهلة حددت لهم لإخالء‬ ‫املكان‪.‬‬

‫تفاصيل اتفاق األسرى ‪ ....‬إرادة ال تساوم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪� -‬صفا‬ ‫ك�شفت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان مزيدًا من التفا�صيل‬ ‫حول االتفاق الذي ُوقِع االثنني برعاية م�صرية بني قيادة احلركة‬ ‫الأ�سرية و�إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وذكر الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد البيتاوي ام�س الأربعاء‬ ‫نقال عن القيادي يف احلركة الأ�سرية حممد �صبحة �أن االتفاق ين�ص‬ ‫على خ��روج جميع الأ�سرى املعزولني الـ (‪ )17‬بعد (‪� )96‬ساعة من‬ ‫التوقيع على االتفاق‪ ،‬وهو ما يعني انه خالل الـ (‪� )48‬ساعة القادمة‬ ‫من املفرت�ض نقل جميع الأ�سرى املعزولني �إىل ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيتاوي �إىل �أن االحتالل وبالتن�سيق مع ال�صليب الأحمر‬ ‫�شرع يوم الثالثاء بو�ضع الرتتيبات التي ت�سمح لأهايل �أ�سرى قطاع‬ ‫غزة بزيارة �أبنائهم‪ ،‬ومن املفرت�ض �أن تبد�أ الزيارات بعد �أ�سبوعني‬ ‫م��ن ه��ذه الرتتيبات‪ ،‬وه��و م��ا يعني �أن ال��زي��ارات �ست�ست�أنف ب�شكل‬ ‫طبيعي مع بداية ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �أهايل �أ�سرى ال�ضفة الغربية املمنوعني من الزيارة‪،‬‬ ‫فقد مت االتفاق على �إزال��ة ما ي�سمى باملنع الأمني وال�سماح جلميع‬ ‫الأهايل بالزيارة دون �أي ا�ستثناء‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص االعتقال الإداري‪ ،‬ذكر البيتاوي �أنه مت االتفاق على‬ ‫منع التمديد للأ�سري لأكرث من مرة واحدة وبقرار وب�أدلة قاطعة‬ ‫وبعد العودة �إىل امل�ست�شار الق�ضائي للحكومة الإ�سرائيلية للموافقة‬ ‫على هذا التمديد‪ ،‬كما مت االتفاق لوقف �إ�ضراب الأ�سرى الإداريني‬ ‫ال�ستة مقابل الإف ��راج عنهم بعد انتهاء احلكم احل��ايل لكل واحد‬ ‫منهم‪ ،‬وذلك على غرار ما ح�صل مع الأ�سري املحرر خ�ضر عدنان‪.‬‬ ‫وب� ّ‬ ‫ين الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أن م��ن ب�ين الأم ��ور التي‬ ‫اتفق عليها لتح�سني الظروف احلياتية للأ�سرى‪ :‬رفع خم�ص�صات‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية اخلا�صة بالكانتينا �إىل ‪� 400‬شيكل‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب��إدخ��ال طبيب خا�ص من خ��ارج ال�سجن لكل �أ�سري مري�ض يطلب‬ ‫ذل��ك‪ ،‬و�إ��ض��اف��ة بع�ض املحطات الف�ضائية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�سماح‬

‫ب�إدخال كل ما يُلب�س وي�ؤكل �إىل الكانتينا‪.‬‬ ‫كما مت ت�شكيل جلنة م�شرتكة من احلركة الأ�سرية وال�شاباك‬ ‫و�إدارة م�صلحة ال�سجون للبدء ببحث كل الق�ضايا احلياتية التي‬

‫طلبتها احلركة الأ�سرية‪.‬‬ ‫وحول م�س�ألة �إكمال التعليم داخل ال�سجون‪ ،‬لفت البيتاوي �إىل‬ ‫�أن ه��ذه النقطة ُتركت للمحكمة الإ�سرائيلية مع تقدير الأ�سرى‬

‫وتوقعهم ب�إزالة املنع الذي كان مفرو�ضا على �إكمال الثانوية العامة‬ ‫والتعليم اجلامعي خالل الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ج��رى االت �ف��اق ع�ل��ى ع ��ودة ج�م�ي��ع الأ� �س��رى ال��ذي��ن كانوا‬ ‫م�ضربني عن الطعام �إىل ال�سجون التي كانوا فيها قبل الإ�ضراب‬ ‫وذلك خالل الأيام الثالثة القادمة مع وقف كامل جلميع الإجراءات‬ ‫العقابية التي كانت بحقهم كالغرامات املالية‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬ذكر الأ�سري حممد �صبحة �أن ما مت االتفاق عليه‬ ‫هو اجناز كبري للحركة الأ�سرية فاق جميع التوقعات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫هذا الإ�ضراب كان من �أجنح الإ�ضرابات التي خا�ضتها احلركة خالل‬ ‫العقود املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �صبحة �إىل �أن �إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية عدت‬ ‫نف�سها �أنها خرجت خا�سرة من هذا الإ�ضراب‪ ،‬و�أن عالمات ال�سخط‬ ‫وال�غ���ض��ب وال � ِغ��ل ب��دت ع�ل��ى وج ��وه االح �ت�ل�ال خ�ل�ال وب�ع��د توقيع‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬نحن م �� �س��رورون م��ن ال�ن�ت��ائ��ج واالجن� � ��ازات ال �ت��ي مت‬ ‫حتقيقها (‪ )...‬جميع ه��ذه املكت�سبات مت التوقيع عليها م��ن قبل‬ ‫ممثلني عن الأ��س��رى وال�شاباك و�إدارة م�صلحة ال�سجون وبرعاية‬ ‫م�صرية‪ ،‬وهو الأمر الذي يختلف عن االجنازات ال�سابقة التي كانت‬ ‫ُتعطى للأ�سرى ب�شكل �شفوي ومن دون �أية �ضمانات"‪.‬‬ ‫ويف ذات الإط ��ار‪� ،‬أك��د الأ��س�ير �إب��راه�ي��م حامد امل��وج��ود يف عزل‬ ‫ع�سقالن �أنه وبناء على االتفاق الذي اُبرم فمن املفرت�ض �أن يتم نقله‬ ‫من العزل خالل الـ ‪� 48‬ساعة القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ننتظر يف �أية حلظة نقلنا �إىل �سجن �آخر لنعي�ش بني‬ ‫�إخواننا الأ�سرى وذلك للمرة الأوىل منذ اعتقايل"‪.‬‬ ‫وحتدث الأ�سري حامد عن فرحته الغامرة وم�شاعره اجليا�شة‬ ‫التي انتابته بعد م�صافحته لأع�ضاء اجلنة الوطنية املمثلة للأ�سرى‬ ‫امل�ضربني والتي و�ضعتهم ب�صورة االتفاق قبل التوقيع عليه ب�ساعات‪،‬‬ ‫حيث كانت هذه امل�صافحة �أول م�صافحة لأ�سري منذ اعتقاله عام‬ ‫‪ 2006‬ب�سبب وجوده يف العزل‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫اجلي�ش احلر ي�سلم �ستة مراقبني للأمم املتحدة كانوا بحمايته‬

‫مجازر يف حمص وادلب تحت أعني املراقبني‬ ‫ودرعا تحت القصف‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أف � ��اد ن��ا� �ش �ط��ون � �س��وري��ون مبقتل‬ ‫‪� 26‬شخ�صا ب�ن�يران ق��وات النظام ام�س‬ ‫االرب� �ع ��اء م�ع�ظ�م�ه��م ب�ح�م����ص لريتفع‬ ‫عدد القتلى على مدى يومني �إىل ‪110‬‬ ‫قتلى رغ��م وج��ود امل��راق�ب�ين الدوليني‪،‬‬ ‫وق��د جت��دد الق�صف على خ��ان �شيخون‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة �إدل� ��ب ��ش�م��ال غ��رب البالد‪،‬‬ ‫بعدما �سلم مقاتلون من اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر �ستة مراقبني دوليني �إىل قافلة‬ ‫للأمم املتحدة قرب مدخل املدينة‪.‬‬ ‫ك �م��ا وا� �ص �ل��ت ال� �ق ��وات النظامية‬ ‫ق�صفها ملناطق مبحافظة حم�ص �أعنفها‬ ‫على الر�سنت‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعر�ض بلدة‬ ‫معربة وخميم النازحني بدرعا لق�صف‬ ‫ع�شوائي‪ ،‬و��ش��ن ح�م�لات ده��م واعتقال‬ ‫يف عدة مدن وبلدات و�أحياء بالعا�صمة‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫ووث �ق��ت ال�شبكة ال���س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن�سان �سقوط ‪ 26‬قتيال معظمهم يف‬ ‫مدينة حم�ص باقتحام ح��ي ال�شما�س‬ ‫وبني القتلى طفلة و�إمام م�سجد‪ ،‬يف حني‬ ‫�أ��ش��ارت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫�إىل ارت �ف��اع ع ��دد ق�ت�ل��ى "جمزرة خان‬ ‫�شيخون" التي وقعت بالأم�س بح�ضور‬ ‫املراقبني الدوليني �إىل ‪ 35‬قتيال حتى‬ ‫الآن بينهم ث�لاث��ة �أط �ف��ال �إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ع�شرات اجلرحى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�شبكة �إىل توثيق كامل‬ ‫"ملجزرة حي ال�شما�س" بحم�ص‪ ،‬حيث‬ ‫يتعر�ض احلي لليوم الثاين على التوايل‬ ‫القتحام قوات الأمن وال�شبيحة‪ ،‬حمذرة‬ ‫م��ن جم��ازر م�شابهة مل��ا ح��دث يف �أحياء‬ ‫بابا عمرو وكرم الزيتون ودير بعلبة �إذا‬ ‫مل يكن هناك تدخل دويل �سريع ورادع‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت ال���ش�ب�ك��ة ‪ 15‬ق�ت�ي�لا على‬ ‫يد ق��وات الأم��ن واجلي�ش من �أ�صل ‪،21‬‬ ‫م��و��ض�ح��ة �أن ب�ين ال�ق�ت�ل��ى �أرب ��ع حاالت‬ ‫�إع � ��دام رم �ي��ا ب��ال��ر��ص��ا���ص‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إع��دام ال�شيخ مرعي زقريط وه��و �إمام‬ ‫لأح� ��د م���س��اج��د احل ��ي وم� �ع ��روف لدى‬ ‫جميع الأه� ��ايل‪ .‬يف ح�ين �أ� �ش��ار ن�شطاء‬ ‫�إىل اعتقال ‪� 250‬شخ�صا‪ ،‬وتخوفوا من‬

‫�صورة بالفيديو ك�شفت تعر�ض املراقبني لهجوم يف خان �شيخون‬

‫ت�صفيتهم على مراحل‪.‬‬ ‫اجلي�ش احلر ي�سلم مراقبني‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك �سلم مقاتلون من‬ ‫اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر �ستة مراقبني‬ ‫ب�سيارتهم �إىل قافلة للأمم املتحدة قرب‬ ‫مدخل مدينة خان �شيخون وفق ما �أكد‬ ‫قائد ع�سكري يدعى �أبو ح�سن يف ات�صال‬ ‫مع وكالة رويرتز‪ ،‬م�شريا �إىل �أن جميع‬ ‫املراقبني ب�صحة جيدة ويف طريقهم �إىل‬ ‫العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫و�أظهرت لقطات فيديو بثها اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري احل ��ر ق��اف�ل��ة ل�ل��أمم املتحدة‬ ‫�ضمت عربات مت�ضررة تابعة للمنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة حممولة على �شاحنات وهي‬ ‫تتحرك من املنطقة‪.‬‬ ‫وقالت وثيقة داخلية للأمم املتحدة‬ ‫ح�صلت عليها روي �ت�رز �أم ����س �إن �ستة‬ ‫م��راق �ب�ين "حتت حماية" املعار�ضني‬ ‫يف "بيئة �صديقة"‪ ،‬و�أك��دت الوثيقة �أن‬

‫البعثة الأممية يف �سوريا ار�سلت دورية‬ ‫لإح�ضار املراقبني املذكورين‪.‬‬ ‫ويف وق� ��ت � �س��اب��ق ق� ��ال ق��ائ��د بعثة‬ ‫املراقبة الدولية اجل�ن�رال روب��رت مود‬ ‫لل�صحفيني يف دم���ش��ق �إن ��ه حت��دث مع‬ ‫املراقبني ال�ستة هاتفيا‪ ،‬و�إنهم "يقولون‬ ‫لنا �إن�ه��م على م��ا ي��رام حيث ه��م و�إنهم‬ ‫يف �أم � � ��ان‪� � .‬س �ن �ق��وم ب ��إح �� �ض��اره��م هذا‬ ‫ال�صباح"‪.‬‬ ‫وكان املتحدث با�سم مكتب عمليات‬ ‫حفظ ال�سالم التابع للأمم املتحدة كرين‬ ‫دواير �أدان الهجوم على املراقبني يف خان‬ ‫�شيخون ب�إدلب‪ .‬وقال املتحدث للجزيرة‬ ‫�إن من املبكر توجيه �أ�صابع االتهام لأي‬ ‫طرف يف �سوريا ب�ش�أن ا�ستهداف موكب‬ ‫بعثة املراقبني يف خان �شيخون‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن املكتب ال يزال يجمع املعلومات ب�ش�أن‬ ‫ظروف ومالب�سات احلادث‪.‬‬ ‫بدوره اتهم كل من املجل�س الوطني‬

‫ال �� �س��وري امل �ع��ار���ض وامل��ر� �ص��د ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان النظام ال�سوري بارتكاب‬ ‫"جمزرة" يف م��دي �ن��ة خ ��ان �شيخون‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة �إدل� ��ب‪ ،‬وذل ��ك �إث ��ر �إطالق‬ ‫ال� �ن ��ار خ �ل�ال ت���ش�ي�ي��ع ج� �ن ��ازة‪ ،‬يف حني‬ ‫اتهمت و�سائل �إعالم �سورية ر�سمية من‬ ‫و�صفتهم مب�سلحني جمهولني بتنفيذ‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫ق�صف ودهم‬ ‫وع �ق��ب خ ��روج امل��راق �ب�ين م��ن خان‬ ‫�شيخون �أف ��اد ن�شطاء بتعر�ض املدينة‬ ‫لق�صف من قبل دبابات النظام‪ ،‬و�سبق‬ ‫ذل��ك ت�ع��ر���ض امل��دي�ن��ة لإط �ل�اق ن��ار من‬ ‫ر�شا�شات ثقيلة من قبل القوات النظامية‬ ‫بهدف منع ت�شييع قتلى "املجزرة" التي‬ ‫وقعت �أم�س‪ ،‬وفق نا�شطني‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء وا�صلت قوات النظام‬ ‫ق�صف مدينة الر�سنت بحم�ص ب�شكل‬ ‫عنيف‪ ،‬و�أ� �ش��ارت الهيئة العامة للثورة‬

‫ال���س��وري��ة �إىل ت��دم�ير ع��دد م��ن املنازل‬ ‫وارت� �ف ��اع ك�ب�ير يف ع ��دد اجل��رح��ى‪ .‬كما‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ق�ل�ع��ة احل���ص��ن ب�ح�م����ص منذ‬ ‫ال�صباح لق�صف بالر�شا�شات الثقيلة‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك قال نا�شطون �إنهم‬ ‫جن ��وا م ��ن ك �م�ين ن���ص�ب��ه ل �ه��م عنا�صر‬ ‫الأمن وال�شبيحة يف مدينة حم�ص‪ ،‬ومن‬ ‫بني النا�شطني عمر �إدلبي وهادي العبد‬ ‫اهلل و�أبو جعفر احلم�صي و�سليم قباين‪.‬‬ ‫و�أفادت الهيئة بتعر�ض بلدة معربة‬ ‫ب��درع��ا �إىل ق���ص��ف ع���ش��وائ��ي ا�ستهدف‬ ‫املنازل‪ ،‬ي�أتي ذلك بعد ا�ستهداف خميم‬ ‫النازحني يف درعا مما �أوقع �أربعة قتلى‬ ‫ب�ي�ن�ه��م ط�ف�ل��ة وف ��ق امل��ر� �ص��د ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ويف ال�ع��ا��ص�م��ة دم���ش��ق �شنت قوات‬ ‫الأمن وال�شبيحة ‪-‬وفق نا�شطني‪ -‬حملة‬ ‫اعتقاالت يف كلية الهند�سة امليكانيكية‬ ‫والكهربائية بجامعة دم�شق‪ ،‬كما �شهد‬ ‫ح ��ي امل� �ي ��دان ح�م�ل��ة ده ��م واعتقاالت‪،‬‬ ‫وهاجمت ق��وات �أم��ن النظام وال�شبيحة‬ ‫مظاهرتني يف كليتي العلوم والهند�سة‬ ‫الكهربائية بجامعة حلب‪.‬‬ ‫ويف ال� �غ ��وط ��ة ال �� �ش ��رق �ي ��ة بريف‬ ‫دم�شق‪ ،‬اقتحمت ق��وات الأم��ن بلدة دير‬ ‫ال�ع���ص��اف�ير و� �س��ط �إط �ل��اق ن ��ار كثيف‪،‬‬ ‫كما اقتحمت ق��وات �أخ��رى بلدة حتيتة‬ ‫الرتكمان‪ .‬وتعر�ضت املنطقة ال�صناعية‬ ‫بحماة وب�ل��دة ك�ف��رط��ون وطيبة الإمام‬ ‫اللطامنة ب��ري��ف ح�م��اة القتحام و�سط‬ ‫�إط�ل�اق ن��ار وعمليات اعتقال وتخريب‬ ‫للممتلكات‪.‬‬ ‫ويف م��دي �ن��ة ب��ان �ي��ا���س ع �ل��ى البحر‬ ‫الأب�ي����ض املتو�سط �أف��اد نا�شطون ب�شن‬ ‫ق��وات النظام حملة اعتقاالت و�صفوها‬ ‫بال�شر�سة منذ ثالثة �أيام �شملت ع�شرات‬ ‫ال�شباب من املدينة وقراها‪.‬‬ ‫ويف حمافظة احل�سكة �شمال �شرق‬ ‫ال�ب�لاد �أطلقت ق��وات الأم��ن الر�صا�ص‬ ‫وال�غ��از امل��دم��ع على مظاهرة يف مدينة‬ ‫عامودا اليوم وفق الهيئة العامة للثورة‪،‬‬ ‫يف حني �شهدت عدة مدن وقرى يف �إدلب‬ ‫وحماة ودير ال��زور �إ�ضرابا اليوم حدادا‬ ‫على قتلى "جمزرة خان �شيخون"‪.‬‬

‫الرئي�س ال�سوري لقناة رو�سية‪ :‬ال�شعب يدعم النظام‬

‫غليون يتعهد بتسليح الجيش الحر واألسد يصفهم باملجرمني‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق��ال رئي�س املجل�س الوطني ال�سوري برهان‬ ‫غ�ل�ي��ون �إن ��ه ي���س�ع��ى حل���ش��د ت ��أي �ي��د امل �ع��ار� �ض�ين يف‬ ‫اخل��ارج وحلفائهم لإ�سرتاتيجية جديدة تنطوي‬ ‫على ت�سليح املعار�ضني داخل �سوريا‪ ،‬يف وقت اعترب‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ان االنتخابات التي‬ ‫جرت اظهرت ان ال�شعب يدعم النظام‪.‬‬ ‫واعرتف غليون الذي مددت رئا�سته للمجل�س‬ ‫الوطني بثالثة �أ�شهر �أم�س الثالثاء يف روما‪ ،‬ب�أن‬ ‫�أداء املجل�س خالل الفرتة املا�ضية كان "�ضعيفا"‪،‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اجلهود �ستتوجه يف املرحلة القادمة �إىل‬ ‫�إعادة الهيكلة بغية حت�سني الأداء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "نحاول �أكرث و�أك�ثر �أن نتوىل زمام‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ال���س�ي��ا��س�ي��ة والإ�� �ش ��راف ع�ل��ى مقاتلي‬

‫املعار�ضة و�إع ��ادة تنظيمهم حتى ن�ستطيع و�ضع‬ ‫�إ�سرتاتيجية �سيا�سية جديدة"‪ ،‬وقال لرويرتز �إنه‬ ‫�سيتم جمع املزيد من اجلماعات امل��وج��ودة داخل‬ ‫�سوريا التي تت�شارك يف هدف الإطاحة بالرئي�س‬ ‫ب�شار الأ��س��د حت��ت مظلة املجل�س الوطني خالل‬ ‫هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وك�شف غليون ع��ن �إب ��رام بع�ض االتفاقيات‬ ‫جللب �أ�سلحة لفائدة اجلي�ش ال�سوري احلر‪ ،‬وقال‬ ‫ع�ضو كبري يف املجل�س ‪-‬طلب ع��دم ن�شر ا�سمه‪-‬‬ ‫ل��روي�ترز �إن املجل�س �سري�سل يف الأي ��ام القادمة‬ ‫�شحنة �أ�سلحة �إىل �سوريا عن طريق تركيا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار غ�ل�ي��ون �إىل �أن ��ه ��ض��اق ذرع ��ا بداعمي‬ ‫املجل�س الدوليني الذين قال �إن �سلبيتهم �شجعت‬ ‫الأ�سد على حت��دي الهدنة التي �أبرمت بو�ساطة‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬والقيام ب�شن حمالت عنيفة على‬

‫م�سلحي املعار�ضة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر �أن "حمالت ال�ن�ظ��ام ال�ت��ي ي�ستعني‬ ‫فيها باجلي�ش وقوات الأمن �سببها تقاع�س املجتمع‬ ‫الدويل عن القيام مببادرات قوية‪ ..‬النظام ي�شعر‬ ‫ب ��أن��ه ي�ستطيع ك�سب امل�ع��رك��ة وي��وا��ص��ل القتل‪..‬‬ ‫�إذا ظل نهج املجتمع ال��دويل �ضد العنف �ضعيفا‬ ‫ف��إن هناك تهديدا حقيقيا ب��أن ي�صل �إىل طريق‬ ‫م�سدود"‪.‬‬ ‫من جهة اخرى اعترب الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد يف مقابلة بثتها ام�س االربعاء قناة "رو�سيا‬ ‫‪ "24‬التلفزيونية ان االنتخابات الت�شريعية التي‬ ‫جرت يف ‪ 7‬ايار يف �سوريا اظهرت ان ال�شعب يدعم‬ ‫النظام وانه مل ير�ضخ لتهديدات "االرهابيني"‪.‬‬ ‫وقال اال�سد يف املقابلة ان االنتخابات اظهرت‬ ‫ان غالبية ال�سوريني "تدعم ال�سلطة القائمة"‬

‫و"توا�صل دع��م ن�ه��ج اال�صالحات" وان �ه��م "مل‬ ‫يخافوا من تهديدات االرهابيني"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ان االنتخابات تعك�س ارادة ال�شعب‪،‬‬ ‫ان �ه��ا ر� �س��ال��ة ق��وي��ة ل �ل �ج �م �ي��ع‪ ،‬يف داخ � ��ل البالد‬ ‫وخارجها"‪.‬‬ ‫وارج� � � ��أت ال �� �س �ل �ط��ات ا� �س �ب��وع��ا االع �ل��ان عن‬ ‫النتائج وذكرت الثالثاء ان امل�شاركة بلغت ‪%51,26‬‬ ‫ومل تن�شر اال ا�سماء النواب املنتخبني لكل دائرة‬ ‫من دون حتديد انتمائهم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وع��ن "اجلي�ش احلر" املن�شق ال��ذي يواجه‬ ‫اجلي�ش النظامي قال "هذا لي�س جي�شا‪ ،‬وهو لي�س‬ ‫حرا‪ :‬انهم يتلقون اال�سلحة واملال من اخلارج‪ ،‬من‬ ‫خمتلف البلدان‪ ،‬انهم ع�صابة جمرمني"‪.‬‬ ‫وتابع "هناك مرتزقة اجانب‪ ،‬لقد اوقفناهم‬ ‫و�سوف نعر�ضهم"‪.‬‬

‫ال�سفري ال�سعودي يف القاهرة ينفي �أن تكون بالده عر�ضت �أمواالً مقابل ت�سليمها مبارك‬

‫طنطاوي يتعهد بانتخابات نزيهة و‪ 90‬ألف مصري بالخارج أدلوا بأصواتهم‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعهد رئي�س املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة امل�شري ح�سني طنطاوي �أم�س‬ ‫االربعاء ب�أن تكون االنتخابات الرئا�سية‬ ‫التي �ستبد�أ الأربعاء املقبل نزيهة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "م�صر �ستقدم منوذجا‬ ‫ي�شهد ل��ه ال�ع��امل يف �إج ��راء انتخابات‬ ‫رئا�سية ب�إرادة �شعبية حرة ونزيهة"‪.‬‬ ‫ودع��ا ط�ن�ط��اوي ال��ذي ي�ق��وم مقام‬ ‫رئي�س اجلمهورية منذ �إ�سقاط ح�سني‬ ‫مبارك يف ‪� 11‬ش�ضباط ‪" ،2011‬ال�شعب‬ ‫امل�صري اىل القيام مب�س�ؤوليته الوطنية‬ ‫خالل االنتخابات الرئا�سية" املقبلة‪,‬‬ ‫وطالب �أفراد القوات امل�سلحة ب�أن‬ ‫يكونوا "قدوة جلميع �أفراد املجتمع يف‬ ‫االن�ضباط والتفاين يف �أداء مهامهم‬ ‫خ�ل�ال ت ��أم�ين االن �ت �خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫القادمة"‪.‬‬ ‫و��س�ت�ج��رى اجل��ول��ة الأوىل لأول‬ ‫انتخابات رئا�سية حرة يف م�صر الأربعاء‬ ‫واخلمي�س املقبلني و�إذا مل يح�صل �أي‬ ‫مر�شح على الأغ�ل�ب�ي��ة املطلقة (�أكرث‬ ‫من ‪ )%50‬تنظم اجلولة الثانية يف ‪16‬‬ ‫و‪ 17‬حزيران املقبل‪.‬‬ ‫و�أب � � ��رز امل��ر� �ش �ح�ي�ن لالنتخابات‬ ‫رئي�س ح��زب احلرية والعدالة املنبثق‬ ‫عن جماعة الإخ ��وان امل�سلمني حممد‬ ‫م��ر� �س��ي و�آخ � ��ر رئ �ي ����س وزراء يف عهد‬ ‫م�ب��ارك الفريق احمد �شفيق واالمني‬ ‫العام ال�سابق للجامعة العربية عمرو‬ ‫م��و� �س��ى وع �ب ��د امل �ن �ع��م اب� ��و ال �ف �ت��وح و‬ ‫والقيادي النا�صري حمدين �صباحي‪.‬‬ ‫وت��أت��ي االنتخابات الرئا�سية بعد‬ ‫ف�ت�رة ان�ت�ق��ال�ي��ة م���ض�ط��رب��ة ا�ستمرت‬

‫قرابة عام ون�صف‪.‬‬ ‫ووع � ��د امل �ج �ل ����س االع� �ل ��ى للقوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة ب�ت���س�ل�ي��م ال���س�ل�ط��ة لرئي�س‬ ‫منتخب قبل نهاية حزيران املقبل‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق �أع �ل �ن��ت وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة امل���ص��ري��ة �أن �أك�ث�ر م��ن ‪90‬‬ ‫�أل��ف م�صري مقيمون ب��اخل��ارج �أدلوا‬ ‫ب��أ��ص��وات�ه��م يف االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي ب�إ�سم وزارة‬ ‫اخلارجية امل�صرية عمرو ر�شدي "�إن‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 90‬أل ��ف م���ص��ري مقيمون‬ ‫باخلارج �أدلوا ب�أ�صواتهم يف االنتخابات‬ ‫ال��رئ��ا��س�ي��ة ح�ت��ى الآن م��ن خ�ل�ال ‪117‬‬ ‫�سفارة وقن�صلية م�صرية‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن ذلك العدد هو من �إجمايل امل�سجلني‬ ‫بجداول االنتخابات البالغ عددهم ‪586‬‬ ‫�ألف مواطن"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �أعلى معدالت الت�صويت‬ ‫كانت يف ال�سفارة امل�صرية يف الكويت‬ ‫حيث بلغ ع��دد م��ن ق��ام��وا بالت�صويت‬ ‫‪ 24011‬مواطناً‪ ،‬ثم يف ال�سفارة امل�صرية‬ ‫بالريا�ض ب�ـ‪ 16669‬مواطناً‪ ،‬فيما ح ّلَت‬ ‫�أبو ظبي يف املركز الثالث بـ ‪،/10500/‬‬ ‫متقدمة على �إم ��ارة دب��ي حيث �ص َّوت‬ ‫‪ 9375‬م �� �ص��ري �اً ه� �ن ��اك‪ ،‬ث ��م ال�سفارة‬ ‫امل�صرية بالعا�صمة القطرية الدوحة‬ ‫ب� �ـ ‪ ،4948‬ث ��م �� � �ص � ��وت‪ 2215‬م�صرياً‬ ‫بالعا�صمة البحرينية املنامة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ر�شدي �أن عدد امل�صريني‬ ‫ال��ذي��ن ��ص� ّوت��وا بالعا�صمة الفرن�سية‬ ‫ب��اري ����س ب �ل��غ ‪ ،1700‬ث ��م بالقن�صلية‬ ‫امل�صرية مبدينة "ميالنو" الإيطالية‪،‬‬ ‫فالعا�صمة الربيطانية لندن‪ ،‬ثم �أملانيا‪،‬‬ ‫فالأردن‪ ،‬فمدينة نيويورك الأمريكية‪،‬‬

‫ث��م ك �ن��دا‪ ،‬تليها م����دي�ن��ة "هيو�سنت"‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ثم مدينة لو�س �أجنيلو�س‬ ‫الأمريكية‪ ،‬فيما �ص َّوت‪ 7‬فقط بال�سفارة‬ ‫امل�صرية يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ووفقاً للجدول اخلا�ص بانتخابات‬ ‫رئا�سة اجلمهورية امل�صرية‪ ،‬فقد بد�أ‬ ‫امل�صريون املقيمون باخلارج يوم اجلمعة‬ ‫الفائت الإدالء ب�أ�صواتهم يف املرحلة‬ ‫الأوىل النتخابات رئا�سة اجلمهورية‬ ‫الختيار رئي�س جديد للبالد من بني‬ ‫‪ 13‬مر�شحاً‪.‬‬ ‫ويف � � �ش � ��أن اخ � � ��ر ن� �ف ��ى ال�سفري‬ ‫ال���س�ع��ودي ل��دى ال �ق��اه��رة �أح �م��د عبد‬ ‫العزيز َّ‬ ‫القطان ام�س الأرب�ع��اء‪� ،‬صحة‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات �أف� ��ادت �أن ب�ل�اده عر�ضت‬ ‫�أم��وا ًال مقابل ت�سليم الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك لها العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ق� َّ�ط��ان‪ ،‬يف ب�ي��ان �أ�صدرته‬ ‫ال���س�ف��ارة ال���س�ع��ودي��ة ون���ش��رت��ه مواقع‬ ‫�إخبارية م�صرية‪ ،‬عدم �صحة ت�صريحات‬ ‫من�سوبة �إىل نائب املر�شد العام جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني يف م�صر املهند�س‬ ‫خ�ي�رت ال���ش��اط��ر م��ن "�أن ال�سعودية‬ ‫َع َر�ضت مبلغ ‪ 4‬مليارات جنيه (حوايل‬ ‫‪ 680‬مليون دوالر) مقابل ت�سليم مبارك‬ ‫لها العام املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هذه ال�شائعات ال �صحة‬ ‫لها �إطالقاً‪ ،‬و"املهند�س ال�شاطر يجب‬ ‫�أن يتحرى ال��دق��ة فيما يقول وير ِّدد‪،‬‬ ‫لأنه ي�ؤثر على عالقات �أخوية ممتدة‬ ‫منذ ��س�ن��وات بعيدة"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن‬ ‫اململكة (العربية ال�سعودية) ال تتدخل‬ ‫يف ال���ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة امل�صرية و�أنها‬ ‫حري�صة فقط على دع��م م�صر لتمر‬ ‫من �أزمتها الراهنة لأهميتها للعامل‬

‫‪11‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫امل��راق�ب��ون ال��دول�ي��ون ا�ست�أجروا مئتي غرفة يف فندق‬ ‫دم�شقي معروف‪ ،‬ويقومون ب�إعادة ت�أهيل الغرف وترتيبها‬ ‫راف�ضني اال�ستعانة ب�أي عامل �سوري حتى يتم التخل�ص من‬ ‫كل �أجهزة التن�صت �إن كانت موجودة‪.‬‬ ‫� �ص��دور تعليمات ��س��ري��ة و��ش�ف��وي��ة م��ن ج �ه��ات �سيادية‬ ‫م�صرية �إىل ال��وزراء ووك�لاء ال��وزارات باملحافظات ور�ؤ�ساء‬ ‫جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سات الكربى‪ ،‬تطالبهم بح�شد كل �إمكانيات‬ ‫الهيئات وال�شركات وامل�صالح احلكومية لدعم حملة املر�شح‬ ‫الرئا�سي �أحمد �شفيق‪� ،‬أحد �أبرز فلول النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫يك�شف دبلوما�سي غربي �أن املو�سيقى التي عُزفت لدى‬ ‫تن�صيب فالدميري بوتني رئي�ساً لوالية ثالثة لرو�سيا كانت‬ ‫مو�سيقى قي�صرية!‬ ‫اهتمت �أو��س��اط عربية ودول�ي��ة مب��ذك��رة توقيف دولية‬ ‫بحق نائب الرئي�س العراقي طارق الها�شمي‪.‬‬ ‫حت�ضريات جترى لقيام رئي�س املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫املعار�ض برهان غليون بزيارة للواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫لدى �س�ؤال �أحد قياديي "اجلي�ش ال�سوري احلر" ع ّما‬ ‫�إذا ك��ان ق��د ع��اد �إىل عملياته الهجومية بعد الإع�ل�ان عن‬ ‫مقتل ‪ 23‬جنديا �سوريا نظاميا يف مدينة الر�سنت‪� ،‬أجاب‪:‬‬ ‫"هي عمليات دفاعية وال تتخطى �إطار الزكزكة‪"...‬‬ ‫زار م�س�ؤول ا�ستخباري �أوروب��ي رفيع ب�يروت قبل نحو‬ ‫�أ��س�ب��وع�ين‪ ،‬ل�ك��ن م��ن دون �أن ي�ك��ون ع�ل��ى ج ��دول مواعيده‬ ‫�أي مواعيد مهمة م��ع امل�س�ؤولني الأمنيني اللبنانيني؛ �إذ‬ ‫ت��وج��ه مبا�شرة ب��راً �إىل العا�صمة ال���س��وري��ة دم���ش��ق‪ ،‬حيث‬ ‫التقى م�س�ؤوال �أمنياً �سورياً رفيعاً‪ ،‬واتفق معه على متابعة‬ ‫التوا�صل من خالل �ضباط يف �سفارة بالده يف دم�شق التي‬ ‫�أعلن �إقفالها �سابقاً‪ .‬وعاد امل�س�ؤول الأوروبي �إىل بالده عرب‬ ‫مطار بريوت‪.‬‬ ‫تبني �أن امل�س�ؤول ال�سوري الذي بعث بر�سالة �إىل وزارة‬ ‫اخلارجية اللبنانية داعياً فيها احلكومة اللبنانية �إىل �ضبط‬ ‫احلدود اللبنانية ال�سورية هو نائب وزير اخلارجية ال�سوري‬ ‫في�صل املقداد‪ .‬و�أر�سل املقداد الر�سالة التي ال تت�ضمن �أي‬ ‫احتجاج عرب القنوات الدبلوما�سية املعتمدة بني البلدين‪.‬‬ ‫رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س يدر�س خيار الإعالن عن‬ ‫مواعيد نهائية لالنتخابات الت�شريعية والرئا�سية خالل‬ ‫العام احلايل‪ .‬هذا اخليار بات توجها وا�ضحا لعبا�س بغ�ض‬ ‫النظر عن تنفيذ �أو ع��دم تنفيذ اتفاقي القاهرة والدوحة‬ ‫ب�ين ح��رك�ت��ي "فتح" و"حما�س "‪ ،‬وذل ��ك م��ن اج��ل و�ضع‬ ‫املزيد من ال�ضغوط على قيادة "حما�س" ‪.‬‬ ‫ت��و��ص�ل��ت "�إ�سرائيل" وج �ن��وب ال �� �س��ودان �إىل اتفاق‬ ‫للتعاون ال��زراع��ي خ�لال اجتماعهما على هام�ش املعر�ض‬ ‫الزراعي الدويل ال�سنوي الذي افتتح اليوم يف تل‪ ،‬حيث اتفق‬ ‫الطرفان على �إقامة قرية زراعية يف جنوب ال�سودان تعتمد‬ ‫على التكنولوجيا الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫كوسوفو تعرب عن مساندة قوية‬ ‫لـ"الوطني السوري"‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع�بر �أن ��ور خ��وج��ة وزي��ر خ��ارج�ي��ة كو�سوفو ع��ن م�ساندة قوية‬ ‫للمعار�ضة يف ��س��وري��ا ق��ائ�لا �إن حكومته �أق��ام��ت بالفعل �صالت‬ ‫دبلوما�سية مع ال�سوريني الذين يقاتلون لالطاحة بالرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وكان خوجة يرد على ت�صريحات ال�سفري الرو�سي لدى الأمم‬ ‫املتحدة فيتايل ت�شوركني ال��ذي حذر جمل�س الأم��ن التابع للأمم‬ ‫املتحدة قائال �أنه يجب �أال ي�سمح لكو�سوفو �أن ت�صبح مركز تدريب‬ ‫للمعار�ضني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح خوجة ال��ذي ك��ان يتحدث بعد اجتماع ع��ادي ملجل�س‬ ‫الأمن ب�ش�أن كو�سوفو يوم االثنني �أن بر�شتينا تقدم م�ساندة �سيا�سية‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬كنا من اوائل احلكومات يف �أوروبا التي ت�ساند املعار�ضة‬ ‫يف ليبيا ويف بلدان عربية �أخ��رى العام املا�ضي لأننا كنا نقاتل من‬ ‫�أجل الطموحات نف�سها ومن �أجل القيم نف�سها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ول��ه‪" :‬اننا نتبع النهج نف�سه ب�ش�أن �سوريا وجرت‬ ‫بع�ض االت�صاالت الدبلوما�سية بني حكومتي واملعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫اننا ن�ساند كثريا ق�ضيتهم"‪.‬‬ ‫و�سئل خوجة وهل �أقامت كو�سوفو مراكز تدريب للمعار�ضني‬ ‫ال�سوريني فرد بقوله‪" :‬ال على االطالق"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ت�شوركني الذي تقاوم بالده دع��وات غربية اىل فر�ض‬ ‫عقوبات على حكومة الأ�سد ان مو�سكو تخ�شى ان تكون كو�سوفو قد‬ ‫تقدم �أكرث من جمرد امل�شورة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ان حتويل كو�سوفو �إىل مركز دويل لتدريب متمردين‬ ‫من خمتلف الوحدات امل�سلحة �أ�صبح عامل زعزعة خطريا يتجاوز‬ ‫منطقة البلقان"‪.‬‬ ‫وم�ضى يقول‪�" :‬إننا ندعو اىل وجود دويل ن�شط يف (كو�سوفو)‬ ‫لكبح هذا التدهور"‪.‬‬

‫الواوي‪ :‬عناصر من «العمال‬ ‫الكردستاني» و «الحرس الثوري»‬ ‫يساندون األسد‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ال���س�ف�ير ال �� �س �ع��ودي لدى‬ ‫القاهرة من ال�شاطر‪ ،‬تقدمي �أي دليل‬ ‫على "هذه االدعاءات غري ال�صحيحة"‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن ب�لاده حر�صت على نفي‬ ‫ما تردد بهذا ال�صدد ب�شكل فوري "يف‬ ‫�إطار حر�صها على العالقة التاريخية‬ ‫ال� �ت ��ي جت� �م ��ع ال �� �ش �ع �ب�ي�ن ال�سعودي‬ ‫وامل�صري والتي لن تت�أثر رغم الكثري‬ ‫م��ن امل �ح��اوالت التي تقوم بها �أطراف‬ ‫معروفة" للم�س بها‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن "ق�صة وج � ��ود �أرق � ��ام‬ ‫معرو�ضة ه��ي ق�صة وهمية م��ن ن�سج‬ ‫خيال البع�ض‪ ،‬لأن اململكة �أك��دت وبكل‬ ‫و� �ض��وح �سيا�ستها ال�ع��ام��ة جت��اه م�صر‬ ‫و�أن م��ا ت�ق��رره م�صر ��ش��أن داخ�ل��ي بها‬ ‫حترتمه اململكة"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة ثانية‪� ،‬أك��د َّ‬ ‫القطان �أن‬

‫ال�سعودية تقف على م�سافة واحدة من‬ ‫جميع املر�شحني يف انتخابات الرئا�سة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬و�سرتحب بالتعاون والعمل‬ ‫مع �أي مر�شح يختاره �شعب م�صر‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال �� �س �ل �ط��ات ال�سعودية‬ ‫ا� �س �ت��دع��ت ال���س�ف�ير ال �ق �ط��ان م ��ؤخ ��راً‬ ‫للت�شاور‪ ،‬وه��و ع��اد ثانية �إىل القاهرة‬ ‫ب �ع��د ن �ح��و �أ� �س �ب��وع ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة �أزم ��ة‬ ‫دبلوما�سية جنمت ع��ن تظاهر �أعداد‬ ‫من املتظاهرين امل�صريني �أمام �سفارة‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ب��ال �ق��اه��رة وقن�صليتيها‬ ‫مبحافظتي الأ��س�ك�ن��دري��ة وال�سوي�س‪،‬‬ ‫راف � �� � �ض �ي�ن ت ��وق� �ي ��ف حم� � ��ام م�صري‬ ‫ب��ال���س�ع��ودي��ة بتهمة "حيازة �أقرا�ص‬ ‫خم ��درة‪ ،‬فيما �أن احلقيقة (ع�ل��ى حد‬ ‫و�صفهم) هي اتهامه بالعيب يف الذات‬ ‫امللكية للعاهل ال�سعودي عبد اهلل بن‬ ‫عبد العزيز"‪.‬‬

‫انقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اتهم �أم�ين �سر «املجل�س الع�سكري» يف اجلي�س ال�سوري احلر‬ ‫النقيب املظلي «ع�م��ار ال� ��واوي» ك�ل ًّ�ا م��ن �إي ��ران وال �ع��راق ورو�سيا‬ ‫بامل�ساهمة يف دعم النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف مقابلة م��ع التلفزيون ال�ترك��ي (‪� ،)TRT‬أ ّك��د ال ��واوي �أن‬ ‫هناك �أدلة ملمو�سة تدل على تقدمي �إيران الدعم املادي واللوج�ستي‬ ‫لنظام الأ�سد‪ ،‬كا�شفاً عن وجود عنا�صر من احلر�س الثوري الإيراين‬ ‫داخل الأرا�ضي ال�سورية وم�شاركتهم يف عمليات القمع والقتل جنباً‬ ‫�إىل جنب مع قوات نظام الأ�سد‪ ،‬م�ضيفاً �أن هناك عدداً ال ب�أ�س به قد‬ ‫�ألقي القب�ض عليه من قبل اجلي�ش الي�سوري احلر‪.‬‬ ‫وفيما يتع ّلق بكيفية الدعم الرو�سي للأ�سد‪ ،‬فقد قال �إن رو�سيا‬ ‫تدعم الأ�سد عالنية ب�إمداده بالأ�سلحة والذخائر‪ ،‬م�شرياً �إىل وجود‬ ‫رو�سي يف �شواطئ مدينة طرطو�س قرب مدينة‬ ‫مركز دف��اع ج��ويّ‬ ‫ّ‬ ‫الالذقية‪.‬‬ ‫كما �أ�شار الواوي �إىل ا�ستخدام الأ�سد لعنا�صر �إرهابية ا�شرتاها‬ ‫من ح��زب العمال الكرد�ستاين لتقتل ال�شعب ال�سوري �إىل جانب‬ ‫الفرقة الرابعة «�سيئة ال�سمعة» والتي ي�شرف على قيادتها ماهر‬ ‫الأ�سد‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫سبعة قتلى يف هجوم ملسلحني‬ ‫على مدينة غدامس الليبية‬

‫الجيش اليمني يتقدم على حساب القاعدة يف أبني‬

‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل �سبعة �أ�شخا�ص يف هجوم ��فذه م�سلحون �أم�س الأربعاء على‬ ‫مدينة غدام�س جنوب غرب ليبيا‪ ،‬بح�سب ما �أعلن املتحدث با�سم‬ ‫احلكومة الليبية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث نا�صر املانع يف ت�صريحات لل�صحافيني‪" :‬وقعت‬ ‫ا�شتباكات يف مدينة غدام�س قتل فيها للأ�سف �سبعة �أ�شخا�ص‬ ‫و�أ�صيب �أكرث من ‪� 20‬آخرين بجروح"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر ذاته �أن بني القتلى �ستة من املعتدين‪.‬‬ ‫ومل ي��ورد املتحدث تفا�صيل ب�ش�أن هوية املهاجمني‪ ،‬و�أك��د �أن‬ ‫القوات الع�سكرية النظامية دخلت املدينة‪ ،‬و�أن الو�ضع ب��ات حتت‬ ‫ال�سيطرة‪.‬‬

‫عدن ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الشرطة تفرق مئات الشبان‬ ‫املعارضني يف نواكشوط‬ ‫نواك�شوط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫فرقت ال�شرطة �أم�س االربعاء مئات ال�شبان املعار�ضني الذين‬ ‫كانوا يتظاهرون يف نواك�شوط للمطالبة بتنحي الرئي�س حممد ولد‬ ‫عبد العزيز املتهم ب»الت�سلط والتبذير»‪.‬‬ ‫وق ��د اح�ت���ش��د امل �ت �ظ��اه��رون االع �� �ض��اء يف تن�سيقية املعار�ضة‬ ‫ال��دمي��وق��راط�ي��ة ام��ام ال�برمل��ان ل�لان�ط�لاق يف ت�ظ��اه��رة نحو وزارة‬ ‫الداخلية لتنظيم اعت�صام غري مرخ�ص‪ .‬ويف هذه اللحظة فرقتهم‬ ‫ال�شرطة التي ا�ستخدمت الغاز امل�سيل للدموع والهراوات‪.‬‬ ‫واكد مفو�ض يف ال�شرطة م�س�ؤول عن االمن يف مكان االعت�صام‬ ‫ان «عنا�صر ال�شرطة حاولوا اقناع ال�شبان بالتفرق الن تظاهرتهم‬ ‫مل تكن مرخ�صة‪ ،‬لكنهم رف�ضوا واختاروا املواجهة»‪.‬‬ ‫وردد ال�شبان الذين ردوا على عنا�صر ال�شرطة برمي احلجارة‬ ‫واحرقوا اطارات وعرقلوا ال�سري «�سلمية‪� ،‬سلمية‪ ،‬تظاهرتنا �سلمية»‪.‬‬ ‫ثم جتمعوا يف اماكن من املدينة لتنظيم تظاهرات جديدة لكنهم مل‬ ‫ينجحوا‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل اع�لام حملية ان ال�شرطة اعتقلت اثني ع�شر‬ ‫متظاهرا منهم رئي�س �شباب تن�سيقية املعار�ضة الدميوقراطية‬ ‫حممد فا�ضل ولد املختار‪.‬‬ ‫وتعترب تن�سيقية املعار�ضة الدميوقراطية التي ت�ضم ع�شرة‬ ‫اح��زاب ان الرئي�س ول��د عبد العزيز «فقد ك��ل �شرعية الن��ه تنكر‬ ‫اللتزاماته يف اط��ار ات�ف��اق دك��ار» ال��ذي ات��اح انتخابه يف ‪ 2009‬بعد‬ ‫االنقالب الذي قام به يف ال�سنة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال النائب يف تن�سيقية املعار�ضة الدميوقراطية م�صطفى‬ ‫ولد بدر الدين «لأن��ه رف�ض احل��وار ال��ذي ين�ص عليه هذا االتفاق‬ ‫واختار طريق الت�سلط واحلكم الفردي‪ ،‬فان الطريق الوحيد املتبقي‬ ‫لنا هي ابعاده عن ال�سلطة بالو�سائل ال�سلمية عرب عملية انتقالية‬ ‫توافقية»‪.‬‬ ‫وي�ؤكد ان�صار الرئي�س ولد عبد العزيز يف املقابل ان «�صناديق‬ ‫االقرتاع والدميوقراطية �سيبقيان وحدهما احلكم»‪ ،‬معتربين ان‬ ‫«الواجب يفر�ض على ال�سلطة جتنب الفو�ضى التي ت�أخذ املعار�ضة‬ ‫البالد يف اجتاهها»‪ ،‬كما ق��ال �سيدي حممد ول��د مهام‪ ،‬النائب يف‬ ‫االكرثية‪.‬‬

‫هوالند يعلن تشكيلة حكومته‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعلن الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا هوالند �أم�س االربعاء ت�شكيلة‬ ‫حكومته االوىل ال�ت��ي ي�شغل فيها رئي�س ال� ��وزراء اال��س�ب��ق لوران‬ ‫فابيو�س (‪ 65‬عاما) من�صب وزير اخلارجية وبيار مو�سكوفي�سي (‪54‬‬ ‫عاما) وزيرا لالقت�صاد للمالية‪.‬‬ ‫واختار الرئي�س اجلديد احد املقربني منه مي�شال �سابان (‪60‬‬ ‫عاما) ل��وزارة العمل وعهد ملف اع��ادة الت�صنيع اىل ارن��و مونتبور‬ ‫(‪ 49‬عاما) ال��ذي ينتمي اىل اجلناح الي�ساري للحزب اال�شرتاكي‪.‬‬ ‫وعني رئي�س تكتل النواب اال�شرتاكيني جان مارك ايرولت الثالثاء‬ ‫رئي�سا للوزراء‪.‬‬

‫يتابع اجلي�ش اليمني حملته �ضد تنظيم القاعدة يف حمافظة‬ ‫ابني اجلنوبية ما ا�سفر عن �سقوط ‪ 29‬قتيال اليوم االربعاء‪ ،‬وهو يبدو‬ ‫بح�سب م�صادر امنية ودبلوما�سية موحدا وم�صمما على االنت�صار‬ ‫كما يحظى بدعم امريكي مبا�شر ال�سيما من خالل م�شاركة خرباء‬ ‫من اجلي�ش االمريكي يف ادارة العمليات‪.‬‬ ‫وا�سفرت هذه احلملة التي اطلقها اجلي�ش ال�سبت وتركزت على‬ ‫اخراج م�سلحي التنظيم خ�صو�صا من زجنبار وجعار وحميط مدينة‬ ‫لودر‪ ،‬عن ‪ 144‬على االقل بح�سب م�صادر ع�سكرية وقبلية وحملية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر دبلوما�سي غربي ان "خرباء امريكيني موجودون‬ ‫على االر�ض يف اليمن"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار امل �� �ص��در ال� ��ذي ط �ل��ب ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ا� �س �م��ه اىل ان‬ ‫ه ��ؤالء م��وج��ودون "خ�صو�صا يف ق��اع��دة العند القريبة م��ن مركز‬ ‫العمليات"‪.‬‬ ‫ويجمع اخل�ب�راء على ان احلملة التي ت�شنها ال�ق��وات اليمنية‬ ‫حاليا خمتلفة كما ونوعا عن احلمالت ال�سابقة‪ ،‬خ�صو�صا تلك التي‬ ‫كان ي�شنها اجلي�ش يف عهد الرئي�س ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر ع�سكرية ان اك�ثر م��ن ع�شرين ال��ف ع�سكري‬ ‫ي�شاركون يف احلملة وينتمون اىل خم�سة الوية بينها لواءان تابعان‬ ‫للفرقة االوىل مدرع بقيادة اللواء علي حم�سن االحمر الذي ان�شق‬ ‫عن نظام الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫واكد م�صدر ع�سكري ميداين ان "القيادات الع�سكرية امليدانية‬ ‫جديدة وموحدة‪ ،‬وتتمتع بت�صميم كبري"‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬افادت م�صادر امنية يف اجلنوب و�شهود عيان ان طائرات‬ ‫امريكية م��ن دون طيار ت�شارك يف العمليات‪ ،‬كما حتظى عمليات‬ ‫اجلي�ش اليمني با�سناد من البحرية االمريكية‪ ،‬االمر الذي مل يت�سن‬ ‫تاكيده من م�صادر م�ستقلة‪.‬‬ ‫وتركزت املعارك �أم�س يف حميط جبل ي�سوف املطل على مدينة‬ ‫ل ��ودر‪ ،‬بعد ان اع�ل��ن اجلي�ش ان��ه متكن ب��دع��م م��ن "جلان املقاومة‬ ‫ال�شعبية" من "تطهري" هذا اجلبل الذي كان يتح�صن فيه مقاتلو‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫واطلق امل�سلحون فجر االربعاء هجوما م�ضادا على جبل ي�سوف‬ ‫م��ا ا��س�ف��ر ع��ن مقتل م�سلحني م��دن�ي�ين اث�ن�ين م��ن ان���ص��ار اجلي�ش‬ ‫وا�صابة اربعة �آخرين‪ ،‬بح�سب متحدث با�سم اللجان‪.‬‬ ‫ورد اجلي�ش على هذا الهجوم ما ا�سفر عن �سقوط ‪ 11‬مقاتال من‬ ‫القاعدة بح�سب م�صادر قبلية‪.‬‬ ‫ويف وقت الحق‪ ،‬قتل ‪ 16‬عن�صرا من القاعدة وا�صيب ‪ 14‬اخرون‬ ‫يف غارتني �شنهما الطريان اليمني على حميط لودر بح�سبما افاد‬ ‫متحدث با�سم اللجان ال�شعبية‪.‬‬

‫اال�شتباكات م�ستمرة يف مدينة لودر‬

‫وقال امل�صدر ان الغارة االوىل ا�ستهدفت جبل حيدان الذي يبعد‬ ‫ع�شرة كيلومرتات جنوب لودر‪ ،‬والثانية ا�ستهدفت موقعا قرب قرية‬ ‫املنيا�سة جنوب �شرق لودر‪.‬‬ ‫وبح�سب امل���ص��در ذات ��ه‪ ،‬مت ت��دم�ير مركبتني تابعتني ملقاتلي‬ ‫القاعدة‪ ،‬كما ا�شار اىل ان "بني القتلى �سمري الفطحاين وهو قائد‬ ‫ميداين للقاعدة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نقل موقع وزارة الدفاع عن م�صدر ع�سكري م�س�ؤول‬ ‫قوله ان "العمليات الع�سكرية التي تنفذها وحدات القوات امل�سلحة‬ ‫ال�شجاعة من قيادة ومقاتلي اللواء ‪ 26‬حر�س جمهوري واللواء ‪111‬‬ ‫م�شاة الأب�ط��ال واللجان ال�شعبية يف مديرية ل��ودر حققت جناحات‬ ‫كبرية ومهمة يف اجت��اه الق�ضاء على م��ا تبقى م��ن فلول العنا�صر‬ ‫الإرهابية"‪.‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر ان "املقاتلني االبطال من �أبناء القوات امل�سلحة‬ ‫ومعهم الرجال الأوفياء يف اللجان ال�شعبية وجهوا �ضربات قا�سية‬ ‫وموجعة للعنا�صر الإرهابية يف مديرية ل��ودر ومتكنوا (الثالثاء)‬

‫من تطهري العديد من املواقع التي كانت تتواجد فيها تلك العنا�صر‬ ‫ومن بينها جبل ي�سوف اال�سرتاتيجي"‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ع�سكري االربعاء ان "جنديا انزل علم القاعدة عن‬ ‫جبل ي�سوف ورفع العلم اليمني وقتل بر�صا�ص قنا�ص من م�سافة‬ ‫بعيدة"‪.‬‬ ‫وكانت القاعدة التي تن�شط يف جنوب اليمن حتت ا�سم "ان�صار‬ ‫ال�شريعة" احكمت �سيطرتها على مناطق وا�سعة يف جنوب و�شرق‬ ‫البالد م�ستفيدة من �ضعف ال�سلطة املركزية ومن االحتجاجات �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫اال ان الرئي�س اليمني التوافقي عبد ربه من�صور ه��ادي ي�ؤكد‬ ‫با�ستمرار عزم ال�سلطات اجلديدة على الق�ضاء على تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫بدورها اي�ضا‪ ،‬ت�شن طائرات من دون طيار يعتقد انها امريكية‬ ‫غارات على مواقع القاعدة يف اليمن خ�صو�صا يف اجلنوب وال�شرق‪،‬‬ ‫وق��د ا�سفرت ه��ذه ال�غ��ارات عن مقتل الع�شرات من رج��ال وقياديي‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬

‫تجدد االشتباكات بني مؤيدي ومناهضي‬ ‫النظام السوري يف طرابلس‬ ‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سقط �ستة جرحى يف اال�شتباكات التي اندلعت‬ ‫بعد ظهر �أم����س االرب �ع��اء يف مدينة طرابل�س يف‬ ‫�شمال لبنان بني منطقتي باب التبانة ذات الغالبية‬ ‫ال���س�ن�ي��ة وج �ب��ل حم���س��ن ذات ال�غ��ال�ب�ي��ة العلوية‪،‬‬ ‫بح�سب م�صدر امني‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�ت��ل رج ��ل يف اخل��ام���س��ة وال���س�ت�ين بعد‬ ‫ان ��ص��دم�ت��ه � �س �ي��ارة اث �ن��اء حم��اول �ت��ه ال �ف��رار من‬ ‫الر�صا�ص‪ .‬وكانت ال�سيارة ت�سري ب�سرعة هربا من‬ ‫اطالق النار اي�ضا‪ ،‬بح�سب امل�صدر‪.‬‬ ‫وتوقفت اال�شتباكات بعد حواىل �ساعتني من‬ ‫اندالعها‪ ،‬وعاد الهدوء بعد تدخل للجي�ش‪.‬‬ ‫و�أعلنت قيادة اجلي�ش ‪ -‬مديرية التوجيه يف‬

‫بيان �أن "عنا�صر م�سلحة يف مناطق جبل حم�سن‬ ‫والتبانة والقبة اقدمت بعد ظهر اليوم على تبادل‬ ‫اط�لاق ن��ار باال�سلحة احلربية اخلفيفة‪ ،‬وقامت‬ ‫وح��دات اجلي�ش بالرد على م�صادر اط�لاق النار‬ ‫بدقة"‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ان وح��دات اجلي�ش "نفذت‬ ‫وال تزال عمليات دهم �سريعة للمباين التي يجري‬ ‫منها اط�لاق النار‪ ،‬ومتكنت من توقيف عدد من‬ ‫امل�سلحني و�ضبط اال�سلحة والذخائر التي كانت‬ ‫بحوزتهم"‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر امني ذك��ر ان اجلي�ش اللبناين‬ ‫الذي انت�شر الثالثاء يف مناطق اال�شتباكات تعر�ض‬ ‫الط�ل�اق ن ��ار ب�ع��د ال�ظ�ه��ر يف ب ��اب ال�ت�ب��ان��ة خالل‬ ‫حماولته ازالة متاري�س‪ ،‬فرد على اطالق النار‪.‬‬

‫وعلى االثر‪ ،‬ح�صل توتر وتطور اطالق النار‬ ‫اىل ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ي�ن امل�ن�ط�ق�ت�ين‪ .‬وب�ي�ن اجلرحى‬ ‫جندي يف اجلي�ش‪.‬‬ ‫ووق� �ع ��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن امل�ن�ط�ق�ت�ين االح ��د‬ ‫واالثنني ت�سببت مبقتل ت�سعة ا�شخا�ص‪ ،‬وانت�شر‬ ‫على اثرها اجلي�ش يف املنطقتني وعمل على ��زالة‬ ‫املتاري�س‪ ،‬بعد ات�صاالت �شملت رئي�س احلكومة‬ ‫جن�ي��ب م�ي�ق��ات��ي امل�ت�ح��در م��ن ط��راب�ل����س وقيادات‬ ‫�سنية وعلوية يف املدينة‪.‬‬ ‫واك��دت كل القيادات املعنية رف��ع الغطاء عن‬ ‫امل�سلحني يف املدينة‪.‬‬ ‫واندلعت اال�شتباكات ا�سا�سا بعد �ساعات على‬ ‫ت��وق�ي��ف اال� �س�لام��ي � �ش��ادي امل��ول��وي يف طرابل�س‬ ‫بتهمة االرتباط "بتنظيم ارهابي"‪ .‬بينما يقول‬

‫اف ��راد ع��ائ�ل�ت��ه وال �ت �ي��ار اال� �س�لام��ي يف اك�ب�ر مدن‬ ‫�شمال لبنان ب��ان �سبب توقيفه هو دعمه للثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وب��د�أ اال�سالميون وعائلة امل��ول��وي اعت�صاما‬ ‫عند احد مداخل طرابل�س للمطالبة باالفراج عن‬ ‫�شادي املولوي وغريه من املوقوفني اال�سالميني‬ ‫م�ن��ذ � �س �ن��وات يف ق���ض��اي��ا اط �ل�اق ن ��ار والتعر�ض‬ ‫للجي�ش من دون ان تتم حماكمتهم‪.‬‬ ‫واع�ل��ن ميقاتي ال�ث�لاث��اء التو�صل اىل وقف‬ ‫الطالق النار ون�شر اجلي�ش‪.‬‬ ‫وقال ميقاتي ان هناك "اعت�صاما �سلميا غري‬ ‫م�سلحا ال ي��زال قائما يف طرابل�س على خلفية‬ ‫م�شكلة امل��وق��وف�ين اال�سالميني"‪ ،‬ل�ك��ن "حمل‬ ‫ال�سالح واالخالل باالمن امر غري مقبول"‪.‬‬

‫تقارب بني املالكي واملطلك وبوادر انفراج لألزمة السياسية العراقية‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اث ��ارت ت�صريحات ��ص��درت يف االونة‬ ‫االخرية عن رئي�س الوزراء العراقي نوري‬ ‫امل��ال�ك��ي (��ش�ي�ع��ي) ون��ائ�ب��ه ��ص��ال��ح املطلك‬ ‫(� �س �ن��ي) ت� �ف ��ا�ؤال ب��اح �ت �م��ال ق ��رب انفراج‬ ‫االزم��ة ال�سيا�سية التي تع�صف بالعراق‬ ‫منذ ا�شهر‪.‬‬ ‫وكان املالكي قد طالب بحجب الثقة‬ ‫ع��ن امل�ط�ل��ك‪ ،‬اث��ر و��ص��ف االخ�ي�ر ل��ه بانه‬ ‫"دكتاتور ا�سوء من �صدام" ح�سني‪ ،‬ما‬

‫ادخل البالد يف ازمة �سيا�سية‪ ،‬واثار توترا‬ ‫يف ال�برمل��ان بني الكتلة العراقية بزعامة‬ ‫اي��اد ع�لاوي والتي ينتمي اليها املطلك‪،‬‬ ‫وائتالف دولة القانون بزعامة املالكي‪.‬‬ ‫وت�سبب هذا االمر‪ ،‬اىل جانب ق�ضية‬ ‫نائب رئي�س اجلمهورية طارق الها�شمي‪،‬‬ ‫بدخول البالد يف ازمة �سيا�سية حادة‪.‬‬ ‫وجاء التفا�ؤل باالنفراج اثر ت�صريحات‬ ‫للمالكي ب��ان "ق�ضية امل�ط�ل��ك �سيا�سية‬ ‫قابلة للحوار" ومن جانبه خفف املطلك‬ ‫الذي مل يح�ضر جل�سات جمل�س الوزراء‬

‫منذ اندالع االزمة قبل خم�سة ا�شهر‪ ،‬من‬ ‫لهجته وو�صف يف لقاء تلفزيوين املالكي‬ ‫ب"ال�شخ�صية الوطنية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ط �ل��ك يف م �ق��اب �ل��ة م ��ع قناة‬ ‫"العراقية" الر�سمية‪ ،‬بانه "بالتاكيد‬ ‫ك��ان ه�ن��اك ف�ت��ور وم�شكلة م��ع االخ دولة‬ ‫رئي�س ال��وزراء (‪ )...‬لكن رغ��م ما ح�صل‬ ‫ال ت��وج��د ع �ن��دي �ضغينة ع�ل��ى الرجل"‬ ‫م�ضيفا "كان هناك اخ�ت�لاف يف وجهات‬ ‫ال�ن�ظ��ر ع�ل��ى ط��ري�ق��ة ادارة ال �ب �ل��د‪ ،‬واالخ‬ ‫املالكي يعرف جيدا ان االمور التي ت�سري‬

‫انتخابات الجزائر ‪ . . .‬ما الذي حصل؟‬ ‫حممد غازي اجلمل‬ ‫جاءت نتائج االنتخابات الت�شريعية اجلزائرية‬ ‫مفاجئة للكثريين‪ ،‬حيث كر�ست �سيطرة احلزب‬ ‫احل��اك��م (جبهة التحرير ال��وط�ن��ي) رغ��م �أن��ه دخل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات منق�سما على نف�سه ‪ -‬بعد �أن �أق�صى‬ ‫زعيمه (بلخادم) خ�صومه داخل احلزب من القوائم‬ ‫االنتخابية‪ ،-‬كما ك��ان��ت املفاجئة الأخ ��رى تراجع‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين على ال��رغ��م م��ن �أج ��واء ال��رب�ي��ع التي‬ ‫حملت معها ه� ��ؤالء �إىل � �ص��دارة امل�شهد يف م�صر‬ ‫وتون�س واملغرب‪ ،‬ومما زاد الطني بلة على املراقبني‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي � �ص��درت ع��ن بعثة‬ ‫املراقبة االوروبية بخ�صو�ص نزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��دق�ي��ق يف جم��ري��ات العملية االنتخابات‬ ‫وامل�شهد ال�سيا�سي الذي �سبقها ميكن فك رموز ما‬ ‫جرى‪ ،‬وذلك كما يلي‪:‬‬ ‫تزوير‬ ‫�أوال‪ :‬م��ن امل��رج��ح ح�صول ت��زوي��ر م��ؤث��ر �أثناء‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬ومما يدل على ذلك‪:‬‬ ‫ بيان اللجنة الوطنية ملراقبة االنتخابات‬‫ال��ذي �شكك يف نزاهة العملية وق��ال �أن النتائج قد‬ ‫مت �إع�لان�ه��ا قبل االن�ت�ه��اء م��ن ف��رز ع��دد كبري من‬ ‫ال�صناديق‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�صريحات �أحد �أع�ضاء اللجنة‬ ‫(عبداهلل طمني) ال��ذي اتهم ال�سلطة بالتخطيط‬ ‫امل�سبق لهذه النتائج من خ�لال رف�ضها ملقرتحات‬ ‫اللجنة الهادفة للحد م��ن ال�ت��زوي��ر‪ ،‬و�إ��ش��ارت��ه �إىل‬ ‫عمليات الت�صويت اجلماعي وبالوكالة‪.‬‬ ‫‪ -‬تخ�صي�ص ��ص�ن��ادي��ق حم ��ددة لت�صويت‬

‫الع�سكريني ورج��ال الأم��ن وه��و ما يزيد احتمالية‬ ‫التزوير وممار�سة ال�ضغط عليهم‪.‬‬ ‫ االرت �ف��اع امل�ف��اج��ئ لن�سب ال�ت���ص��وي��ت يف‬‫قفزات غري مربرة (‪)%44 - %34 - %15 - %4‬‬ ‫ وج� ��ود ال ��داف ��ع ال �ق��وي ل �ل �ت��زوي��ر‪ ،‬حيث‬‫يخ�شى جرناالت اجلي�ش والأمن من املحا�سبة على‬ ‫ما قاموا به منذ انقالبهم على نتائج االنتخابات‬ ‫ع��ام ‪ ،1992‬وال ��ذي ت��رت��ب عليه دوام ��ة م��ن العنف‬ ‫ح�صدت �أرواح ‪� 200‬ألف جزائري‪ ،‬عالوة على الف�ساد‬ ‫االق�ت���ص��ادي وحت�ك��م ع��دد حم ��دود مب ��وارد الدولة‬ ‫واحتكارهم لقطاعات اقت�صادية هامة‪.‬‬ ‫ومم ��ا ي�ل�ف��ت ال�ن�ظ��ر � �ص��دور ت���ص��ري��ح خمالف‬ ‫للأعراف الدبلوما�سية من وزير اخلارجية الإ�سباين‬ ‫الذي قال �أنه "يحمد اهلل" لعدم فوز الإ�سالميني‪،‬‬ ‫وهو ما ي�شري �إىل وجود م�ستفيدين �أوروبيني من‬ ‫ا��س�ت�م��رار الف�ساد االق�ت���ص��ادي يف اجل��زائ��ر‪ ،‬ويثري‬ ‫ال�شك يف وج��ود دواف ��ع �سيا�سية وراء �صمت بعثة‬ ‫املراقبة الأوروبية عن التجاوزات يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ترهيب حكومي‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ت��ره�ي��ب ح�ك��وم��ي واب �ت ��زاز للمواطنني‬ ‫ب�سيف الأم ��ن‪ ،‬حيث �شن الإع�ل�ام الر�سمي حملة‬ ‫وا��س�ع��ة ت�ستهدف الإ��س�لام�ي�ين وت�ع�ي��د �إىل �أذه ��ان‬ ‫املواطنني �أج��واء "�سنوات الدم"‪ ،‬وهو ما يخريهم‬ ‫ب�ين الت�صويت ل�ل�ح��زب احل��اك��م �أو حت�م��ل عواقب‬ ‫ان�ق�لاب �آخ��ر يف ح��ال مل تعجب النتائج جرناالت‬ ‫اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق ��د �آت ��ى ه ��ذا ال�تره �ي��ب �أك �ل��ه ح�ي��ث توجهت‬ ‫ق�ط��اع��ات م��ن ك �ب��ار ال���س��ن �إىل ��ص�ن��ادي��ق االق�ت�راع‬

‫فيها البالد حتتاج اىل ت�صحيح‪ ،‬وعلينا‬ ‫جميعا ان نتعاون للقيام بذلك"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "اعرف ان امل��ال �ك��ي لديه‬ ‫مواقف وطنية م�شهودة‪ ،‬وينادي بوحدة‬ ‫ال � �ع� ��راق وان� � ��ا ان � � ��ادي ب ��وح ��دة ال � �ع ��راق‪،‬‬ ‫وي�ط��رح هيبة القانون وحتقيق القانون‬ ‫ع�ل��ى اجل�م�ي��ع‪ ،‬وه ��ذه االم ��ور ن�ح��ن نتفق‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫وات �ف��ق امل �ط �ل��ك م��ع امل��ال �ك��ي ع �ل��ى ان‬ ‫"كركوك عراقية وهي لكل العراقيني"‬ ‫االم � ��ر ال � ��ذي ع ��ار� �ض ��ه االك � � ��راد الذين‬

‫ي �� �ش��ددون ع�ل��ى "كرد�ستانية كركوك"‪،‬‬ ‫ويريدون احلاقها بكرد�ستان‪ ،‬بعد اجراء‬ ‫ا�ستفتاء ��س�ك��اين يف ه��ذه امل��دي�ن��ة الغنية‬ ‫بالنفط‪.‬‬ ‫كما اتفق املطلك مع املالكي يف رف�ضه‬ ‫الدعوة اىل الفدرالية التي تبنتها بع�ض‬ ‫املحافظات ذات الغالبية ال�سنية‪ .‬وقال‬ ‫ب�ه��ذا اخل�صو�ص "نريد ع��راق��ا موحدا‪،‬‬ ‫لكن اذا ما كان هناك ا�صرار فعلينا التوجه‬ ‫اىل الفدرالية االدارية ال ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ومل ي �ت �ط ��رق امل �ط �ل ��ك اىل ق�ضية‬

‫ال�ه��ا��ش�م��ي ال �ت��ي ي �ط��ال��ب ب�ع����ض اع�ضاء‬ ‫القائمة العراقية مبعاجلتها عرب �صفقة‬ ‫�سيا�سية يف وق��ت ي��ؤك��د املالكي على انها‬ ‫م�س�ألة ق�ضائية‪.‬‬ ‫وكانت بدات الثالثاء جل�سات حماكمة‬ ‫غيابيا بحق الها�شمي وع��دد من حرا�سه‬ ‫امل�ق��رب�ين بتهم بينها مقتل �ستة ق�ضاة‬ ‫والعديد من كبار امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫ويقيم الها�شمي ال��ذي �صدرت بحقه‬ ‫م��ذك��رة ت��وق�ي��ف ع��ن ال �� �ش��رط��ة الدولية‬ ‫االنرتبول يف تركيا‪.‬‬

‫حتليل‬

‫بداعي "عدم تكرار م�آ�سي املا�ضي"‪.‬‬ ‫املعار�ضون قاطعوا‬ ‫ثالثا‪ :‬مقاطعة جريها النظام ل�صاحله‪� ،‬إذ �أن‬ ‫جمهور ال�شباب الغا�ضب من الأح��وال االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬والذي يدرك عجز الربملان يف ظل نظام‬ ‫رئا�سي يديره الع�سكر‪ ،‬جل�أ �إىل مقاطعة االنتخابات‪،‬‬ ‫وكذلك فعلت املعار�ضة الإ�سالمية ال�سلفية املتمثلة‬ ‫يف جبهة الإنقاذ‪ ،‬وهو ما �أبعد املعار�ضني عن �صناديق‬ ‫االقرتاع وزاد بالتايل من ن�سبة �أ�صوات امل�ؤيدين‪.‬‬ ‫بديل �إ�سالمي غري مقنع‬ ‫رابعا‪� :‬أن البديل الإ�سالمي غري مقنع لقطاعات‬ ‫وا�سعة من ال�شعب‪ ،‬حيث �أن حركة جمتمع ال�سلم‬ ‫كانت م�شاركة يف الوزارة ال�سابقة‪ ،‬كما �أنها ت�شارك يف‬ ‫االنتخابات منذ ‪ 15‬عاما دون �أن يرى اجلزائريون‬ ‫نتيجة �إيجابية لذلك‪.‬‬ ‫و�أك�ثر من ذل��ك يعتقد الكثريون �أن �أحزاب‬ ‫تكتل اجلزائر اخل�ضراء الإ�سالمي هم "معار�ضة‬ ‫ملحقة بالنظام" وظيفتها �إعطاء �صورة تعددية‬ ‫ل �ن �ظ��ام ا� �س �ت �ب��دادي‪ .‬وي� �ع ��زز م ��ن ه� ��ذه النظرة‬ ‫رد ال�ف�ع��ل الإ� �س�لام��ي امل�ت��وا��ض��ع ع�ل��ى التالعب‬ ‫ب��االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ك�م��ا ي�ت���س��اءل �آخ� ��رون ع�م��ا قدمه‬ ‫�إ�سالميو اجلزائر ليح�صدوا ح�صاد �إخوانهم يف‬ ‫م�صر وتون�س الذين دفعوا كلف التغيري و�صربوا‬ ‫حلني ن�ضج الثمار‪.‬‬ ‫ماذا بعد‬ ‫ت �ن �ب��ئ ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات ع ��ن ف �� �ش��ل النظام تتحول غالبية �أط�ي��اف املعار�ضة �إىل ال��ره��ان على خم��اوف ال�ع�ن��ف‪ ،‬وي ��رون فيه من��اذج ناجحة لدول‬ ‫اجل��زائ��ري يف �إح ��داث تغيري يجنبه ال�ت���ص��ادم مع ال�شارع وحماولة ا�ستن�ساخ النموذج التون�سي‪ ،‬مع الربيع‪ ،‬و�إىل ذلك احلني �سي�سعى النظام �إىل جاهدا‬ ‫�شعبه‪ ،‬حيث يرجح �أن تزداد م�شاعر االحتقان‪ ،‬و�أن ما ي�ستلزمه ذلك من وقت يتجاوز فيه املواطنون لإف�شال هذه التجارب وخ�صو�صا املجاورة منها‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫نهاية �شهر كانون الأول املقبل �آخر موعد لال�ستالم‬

‫لجنة تحكيم جائزة عبدالحميد شومان للباحثني العرب تبدأ‬ ‫النظر يف الرتشيحات لعام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل وبرتا‬ ‫عقدت جلنة حتكيم جائزة عبد احلميد �شومان للباحثني العرب‬ ‫ال�شباب اجتماعاً �أم�س الأرب�ع��اء للنظر يف الرت�شيحات للجائزة لعام‬ ‫‪ ،2011‬التي حددت اخر موعد ال�ستقبال طلبات الرت�شيح نهاية �شهر‬ ‫كانون االول املقبل‪.‬‬ ‫وطرحت اجل��ائ��زة ه��ذا العام تخ�ص�صات يف مو�ضوعات الكيمياء‬ ‫والعلوم النف�سية والرتبوية والعلوم البيولوجية وعلوم البيئة والعلوم‬ ‫الإن�سانية (ت�ضم التاريخ واجلغرافيا واللغات و�آدابها والآثار والفل�سفة)‬ ‫والعلوم الطبية والعلوم الهند�سية‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد املر�شحني لهذه اجل��ائ��زة يف تلك التخ�ص�صات وممن‬ ‫انطبقت عليهم ال�شروط ‪ 142‬مر�شحاً من ‪ 16‬جن�سية عربية‪.‬‬ ‫وكان عدد املر�شحني امل�صريني والأردنيني هو الأعلى بني مر�شحي‬ ‫الأق�ط��ار العربية املختلفة‪ ،‬حيث بلغ ع��دد املر�شحني امل�صريني ‪، 76‬‬ ‫يليهم املر�شحون الأردن �ي��ون ال��ذي��ن بلغ ع��دده��م ‪ ، 27‬ث��م اجلن�سيات‬ ‫العربية الأخرى‪ ،‬كما بلغ عدد املر�شحات الإناث ‪ 26‬مر�شحة يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫افتتاح معر�ض للفنان الت�شكيلي �سالم كنعان‬ ‫افتتح يف قاعة الديوندي بجبل عمان م�ساء الثالثاء املا�ضي معر�ض‬ ‫الفنان الت�شكيلي �سالم كنعان‪ ،‬الذي ميثل فيه املكان �سمة ابداعية‪.‬‬ ‫اختار الفنان العديد من الف�ضاءات التي جالت فيها ري�شته وهي‬ ‫تعاين احواال اجتماعية متباينة ‪ ,‬البع�ض منها نتيجة للكد والتعب �أو‬ ‫الوقوع حتت هيمنة و�سلطة االحتالل ‪ ،‬غالبا ما تلتقطها ري�شة الفنان‬ ‫من ذاكرة قريبة او معاي�شته للواقع‪.‬‬ ‫ت�شيد لوحات كنعان واقعا م�ألوفا لعني املتلقي وهي ت�صور مناظر‬ ‫وحمطات ومواقف يف تكوينات ب�صرية �شديدة العذوبة والتماهي مع‬ ‫اماكن واو�صاف حقيقية مثل تلك اللوحة املطلة على قبة ال�صخرة‬ ‫امل�شرفة حيث تزدحم مبفردات من البيئة الطبيعية واالن�سانية وكانها‬ ‫يف حلظة حتد ومواجهة مع االحتالل ‪.‬‬ ‫جتول ري�شة الفنان يف متاهة من االط�لال التاريخية باحثة عن‬ ‫جماليات ور�ؤى وافكار يف معاينة ا�ستعان كنعان حينها بذاكرته التي‬ ‫حفظت مكونات بيئته الطبيعية �أو معامل املكان وهو ير�سم من زوايا‬ ‫ع��دي��دة مالمح اث��ار ال�ب�ترا او م��ن خ�لال اب��واب و�شبابيك وك��را���س يف‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪� )2011/4600(3-4 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2011/10/24 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫وكيلتها املحامية رجاء اخلطيب‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫�شركة �إب��راه�ي��م و��ش��رك��اه‪ -‬ح�ل�اوة و�سرحان‬ ‫لال�ستثمارات الغذائية‬ ‫�إبراهيم عبد اهلل ح�سني �أبو غنيمة‬ ‫�أ�سامة �أحمد يو�سف �سرحان‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬بيادر وادي ال�سري ‪� /‬شارع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة‪ /‬م��رك��ز ع ��دة ح �ل�اوة البخاري‪-‬‬ ‫�شركة �إبراهيم �أبو غنيمة و�شركاه‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�ساً على ما تقدم‬ ‫تقرر املحكمة‪� :‬إل��زام امل�شتكى عليهم املدعى‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي ب�ق�ي�م��ة االدع� ��اء‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي وال�ب��ال�غ��ة (‪ )309‬دي�ن��ار و‬ ‫(‪ )511‬فل�ساً‪ ،‬وعم ً‬ ‫ال باحكام امل��واد (‪161/1‬و‬ ‫‪166‬و ‪ )167/1‬م��ن ق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫امل��دن �ي��ة وامل � ��ادة (‪ )46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫امل�ح��ام�ين ت�ضمينهما ال��ر� �س��وم وامل�صاريف‬ ‫وم �ب �ل��غ (‪ )15‬دي �ن��ار و (‪ )275‬ف�ل����س �أتعاب‬ ‫حم��ام��اة وتثبيت احل�ج��ز التحفظي‪ ،‬ق ��راراً‬ ‫غيابياً قاب ً‬ ‫ال لالعرتا�ض �صدر علناً بتاريخ‬ ‫‪.2011/10/24‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪� )2012/2622(3-4 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪/‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ف�ه��د م �ن��ور ف�ضيل‬ ‫النهار‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫��ش��رك��ة الأك��ادمي �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة لإدارة‬ ‫الفنادق‬ ‫نبيل �إبراهيم نا�صر يا�سني‬ ‫حممد وائل �إبراهيم نا�صر يا�سني‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل���س�ين ‪/‬‬ ‫مقابل مبنى ال�ضمان‬ ‫ال�ت�ه�م��ة ‪� :‬إ�� �ص ��دار ��ش�ي��ك ب ��دون ر�صيد‬ ‫(‪)421‬‬ ‫يقت�ضى ح�ضوركم يوم الأربعاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/30‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي اقامها عليكم‬ ‫احلق العام وم�شتكي ‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫وكيلتها املحامية رجاء اخلطيب‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫بيوت �شعبية تطل على جبال وبيوتات مرتا�صة حتف بها ا�شجار التني‬ ‫والزيتون‪.‬‬ ‫لفرتة طويلة انح�صرت ر�سومات كنعان املولود العام ‪ 1963‬يف معامل‬ ‫المكنة قدمية يف العا�صمة عمان ثم مدن ال�سلط واالغ��وار وعجلون‬ ‫ووادي رم مرورا بالقاهرة و�صوال اىل نابل�س والقد�س ويافا وحيفا وعكا‬ ‫بدت جميعها كانها حتفر لها ب�صمة خا�صة يف عوامل امل�شهد الت�شكيلي‬ ‫املحلي والعربي بعيدا عن تاثريات ا�ست�شراقية‪.‬‬ ‫ان �ه��ى ك�ن�ع��ان درا� �س��ة ال �ف �ن��ون مب��اج���س�ت�ير يف الآث � ��ار م��ن جامعة‬ ‫ال�يرم��وك ثم ن��ال منحة فرن�سية يف املدر�سة الوطنية العليا للفنون‬ ‫اجلميلة يف باري�س‪.‬‬ ‫وزير الثقافة يلتقي رئي�س رابطة الكتاب الأردنيني‬ ‫التقى وزي��ر الثقافة الدكتور �صالح ج��رار �أم�س االرب�ع��اء رئي�س‬ ‫راب�ط��ة الكتاب الأردن �ي�ين موفق حم��ادي��ن‪ ،‬وع��ددا م��ن اع�ضاء الهيئة‬ ‫االدارية‪.‬‬ ‫واكد اجلانبان اهمية ايجاد �شراكة حقيقية بني الطرفني لالرتقاء‬ ‫بالعمل الثقايف‪.‬‬ ‫وبني حر�ص الوزارة على ايجاد �سبل ت�شاركية مع الهيئات الثقافية‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها رابطة الكتاب من اجل النهو�ض بالعمل الثقايف وتطويره‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا اه�م�ي��ة ال�ق�ي��ام ب�خ�ط��وات ا��ص�لاح�ي��ة يف امل�شهد ال�ث�ق��ايف تكون‬ ‫متزامنة مع خطوات اال�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي يف‬ ‫ظل الظروف التي متر بها املنطقة واالردن‪.‬‬ ‫واثنى الدكتور جرار على دور الرابطة يف امل�شهد الثقايف ملا لديها‬ ‫من �إنتاج ثقايف و�إبداعي ا�ضافة اىل تبوئها مكانة مهمة يف االحتاد العام‬ ‫للكتاب العرب‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار حمادين اىل �أهمية ال�شراكة الثقافية بني الرابطة‬ ‫ووزارة الثقافة‪ ،‬مقدرا دعم الوزارة للرابطة‪ ،‬و�أن م�شروع التنوير الذي‬ ‫تتبناه ال��راب�ط��ة ميثل راف�ع��ة لكل امل�شروعات الأخ ��رى‪ ،‬وه��و م�شروع‬ ‫ت�ن��وي��ري ت�ت�ق��دم ب��ه ال��راب�ط��ة ع�ل��ى م�ستوى ال��وط��ن والأم� ��ة‪ ،‬ون�سعى‬ ‫من خ�لال العمل على اجن��ازه �إىل ت�شاركية حقيقية مع كل الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التي يهمها مثل هذا امل�شروع‪ ،‬مطالبا ب�إعادة احياء م�شروع‬ ‫�صندوق الثقافة لتلبية احتياجات الن�شر والإ� �ص��دارات ودع��م ق�ضايا‬ ‫الكتاب والفروع وامللفات الأدبية‪.‬‬ ‫وتقدم �أع�ضاء الهيئة الإدارية مبجموعة من املطالب التي تتعلق‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى‬ ‫عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪� )2012/1905(1-1 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬منى ريا�ض �إبراهيم‬ ‫م�سعود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫�شركة م�سلم ترفل‬ ‫عامر عمران مو�سى �أبو خلف‬ ‫عمان‪� /‬صاحب �شركة م�سلم ترفل �شارع‬ ‫املدينة امل�ن��ورة بناية رق��م ‪ 20‬لفت نظر‬ ‫املح�ضر ل�ضرورة �إجراء التبليغ ب�سرعة‬ ‫وبطريقة �أ�صولية‪.‬‬ ‫يقت�ضى ح�ضوركم ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/20‬ال���س��اع��ة ‪ 8.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي اقامها عليكم‬ ‫املدعي‪:‬‬ ‫روان رامي ريا�ض احلجاوي‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى‬ ‫عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫رق��م ال��دع��وى‪� )2012/967(1-4 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬مهند خليل عثمان‬ ‫البطيخي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫طارق مو�سى حممود ح�سني‬ ‫ع �م��ان‪ /‬ال ��دوار ال���س��اب��ع‪ /‬م�ق��اب��ل الثقة‬ ‫للنقل‬ ‫يقت�ضى ح�ضوركم يوم الأربعاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي اقامها عليكم‬ ‫املدعي‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫وكيلتها املحامية رجاء اخلطيب‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫افتتاح معر�ض للفنان الت�شكيلي �سالم كنعان‬

‫بتوفري الدعم امل��ادي ملقر الرابطة اجلديد ولرباجمها و�إ�صداراتها‪،‬‬ ‫وم��ن بينها جملة ال��راب�ط��ة ودل�ي��ل ال�ك��ات��ب الأردين‪ ،‬وملتقى ال�سرد‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫الأمرية ماجدة رعد ترعى افتتاح معر�ض للوحات احلرفية‬ ‫افتتحت �سمو االمرية ماجدة رعد اليوم معر�ض اللوحات احلرفية‬ ‫االول ال��ذي اقامته دائ��رة الربامج الثقافية يف امانة عمان بجالريي‬ ‫را�س العني لتاميي حدادين‪.‬‬ ‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪)2006/3419( :‬‬ ‫�ص‬ ‫التاريخ‪2012/5/3 :‬‬ ‫ا�سم ��ملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�شركة ال�سنبلة لت�صنيع احلبوب – همام‬ ‫ر�شيد هميم‬ ‫عنوانه‪ :‬املقابلني – طريق الإذاع ��ة –‬ ‫�شركة ال�سنبلة لت�صنيع احلبوب‪ -‬مقابل‬ ‫حمام�ص العقاب‬ ‫�أخ�ب�رك ب��أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له ‪:‬‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان الإجتماعي‬ ‫وكيلتها املحامية رجاء اخلطيب‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة‬ ‫التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫اخطار بالن�شر �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪)2012/425( :‬‬ ‫التاريخ‪2011/5/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�شركة البارق للإ�سكان‬ ‫رق � ��م الإع � �ل� ��ام‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2011/3200‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪� :‬صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به الدين ‪ 160 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف و�أت �ع��اب امل�ح��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود علي �أحمد �شحادة‬ ‫وكليه املحامي حممد كري�شان‬ ‫املبلغ امل�ب�ين �أع�ل�اه‪ ،‬و�إذا انق�ضت هذه‬ ‫امل��دة ومل ت��ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫ال �ت �� �س��وي��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ� ��رة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وقال مدير دائ��رة الربامج الثقافية نا�صر الرحامنة ان املعر�ض‬ ‫ياتي انطالقا من الر�سالة الثقافية المانة عمان بنقل العمل الثقايف‬ ‫اىل م�ستوى ال�صناعة التي ت�شمل جميع حقول الفنون والآداب والفكر‬ ‫من خالل �شراكة م�ؤ�س�سية مع املثقفني وذوي االخت�صا�ص وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫وتفتح اب��واب املعر�ض يوميا من العا�شرة �صباحا وحتى ال�سابعة‬ ‫م�ساء وي�ستمر حتى يوم االثنني املقبل‪.‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ عمان‬ ‫رق � ��م ال � ��دع � ��وى ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ‪11-5 :‬‬ ‫(‪)2012/5391‬‬ ‫التاريخ‪2012/4/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫طارق حممود م�صطفى حلبوين‬ ‫ع�ن��وان�ه�م��ا ‪ :‬ع �م��ان‪ /‬ط �ل��وع امل �� �ص��دار ‪/‬‬ ‫مقابل عي�سى مراد‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به الدين ‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ل�ؤي �سمري جري�س القبطي‬ ‫املبلغ امل�ب�ين �أع�ل�اه‪ ،‬و�إذا انق�ضت هذه‬ ‫امل��دة ومل ت��ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫ال �ت �� �س��وي��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ� ��رة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫�شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪:‬‬ ‫(‪� )2012/1227‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫منى عبد العزيز �أحمد خ�شان‬ ‫زكريا حممد علي دغ�ش‬ ‫عنوانهما ‪ :‬عمان‪ /‬الها�شمي ال�شمايل‪/‬‬ ‫حي الزهراء – خط �سرفي�س رقم ‪-15‬‬ ‫�شارع �سليمان احللبي – بناية ‪ 37‬املخزن‬ ‫‪ 2+1‬حمل جممدات وحلوم ومنظفات‬ ‫نخطرك بدفع املبلغ املحكوم به والبالغ‬ ‫‪ 2620‬دينار �أردين والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫و�أت � �ع ��اب امل �ح��ام��اة خ �ل�ال �أ� �س �ب��وع يلي‬ ‫تبليغك هذا االخطار و�إال �ستبا�شر دائرة‬ ‫تنفيذ �شرق عمان ببيع �أموالك املنقولة‬ ‫وامل�ح�ج��وزة يف الق�ضية التنفيذية ذات‬ ‫الرقم �أعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬ ‫�أحمد البنيان‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫قراءات‬

‫«يا صاحبي‬ ‫السجن»‪..‬‬ ‫املطبوعات‬ ‫تمنعها‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ف��اج ��أين ��ص��دي�ق��ي ال��دك �ت��ور ال���ش��اع��ر �أمين‬ ‫العتوم يوم �أم�س بخرب مفاده �أنّ دائرة املطبوعات‬ ‫والن�شر مل توافق على �إجازة رواية له عنوانها "يا‬ ‫�صاحبي ال�سجن"‪.‬‬ ‫ال��رواي��ة وف��ق م��ا �أراه ال مم�ن��وع ف�ي�ه��ا‪ ،‬فهي‬ ‫ت�ع��ال��ج م��رح�ل��ة يف منت�صف الت�سعينيات �سجن‬ ‫فيها الراوي وزامله هناك �شخو�ص من اجتاهات‬ ‫متنوعة وم���ش��ارب خمتلفة‪ ،‬بع�ضهم ال�ي��وم بات‬ ‫يحمل لقب معايل الوزير و�سبق له �أن كان على‬ ‫ر�أ�س دائرة املطبوعات والن�شر‪.‬‬ ‫ح��اول��تُ تقليب ال ��رواي ��ة لأج ��د ف�ي�ه��ا مربر‬ ‫املنع‪ ،‬و�شاركني يف ذلك �صديقي الناقد "عمر �أبو‬ ‫عنزة" الذي �أثق مبوقفه �إىل �أبعد حد‪ ،‬لكني مل‬ ‫�أجد ما يربر املنع �أو حتى �إثارة اجللبة‪.‬‬ ‫الرواية تذكر �شخو�صا كانوا زمالء للعتوم يف‬ ‫ال�سجن‪ ،‬منهم املهند�س ليث �شبيالت والقيادي يف‬ ‫القاعدة �أب��و م�صعب ال��زرق��اوي وقيادات يف حزب‬ ‫التحرير وناه�ض حرت والوزير ال�سابق عبد اهلل‬ ‫�أبو رمان‪.‬‬ ‫وال �أظن �أنّ يف هذه الأ�سماء ما يربر �أن تقوم‬ ‫دائ��رة املطبوعات والن�شر مبنع الإج ��ازة‪� ،‬إ ّال �إذا‬ ‫كان القائمون عليها ال يدركون حتى الآن طبيعة‬ ‫ال �ت �غ�ّي�رّات ال �ت��ي ح��دث��ت ع�ل��ى ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير يف‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫ال ��رواي ��ة �أن �� �ص �ف��ت ج �ه��از ق �م��ع ال ��دول ��ة بكل‬

‫وح�سه‬ ‫مو�ضوعية‪ ،‬ول�ع� ّل �شاعرية �أمي��ن العتوم ّ‬ ‫امل��ره��ف ج�ع�لاه حري�صا على و��ص��ف التجاوزات‬ ‫الإن�سانية يف ال�سجون بدقة اقرتبت من العدالة‪،‬‬ ‫ومل تكن �أحيانا بق�سوة تقارير "الهيومن رايت�س‬ ‫مما جعلني �أ�ستغرب املنع مرة‬ ‫ووت�ش" الدولية‪ّ ،‬‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ح��ري��ة التعبري ع��ن ال ��ر�أي ال زال��ت يف بلدنا‬ ‫م�شو�شة‪ ،‬وال زال الرقيب يرب�ض حتت �أظافرنا‬ ‫ل�ي�راق��ب م��ا ن�ك�ت��ب وي�ت���ص��ل ب��امل�ع�ن�ي�ين اجلهّال‬ ‫فيقولون امنع وال ترتدد‪.‬‬ ‫ول�ل�أ��س��ف ه��م ال يعلمون �أنّ ق��اع��دة دارجة‬ ‫مفادها �أنّ "كل ممنوع مرغوب" �ستفيد الرواية‪،‬‬ ‫و�أ ّن�ه��م مبنعهم ي�ساعدون �أمي��ن العتوم وروايته‬ ‫ل �ت ��أخ��ذ م �ن �ح��ى رمب� ��ا مل ي ��رده ��ا ه ��و ومل تكن‬ ‫بح�سبانه‪.‬‬ ‫لع ّلي هنا �أطالب وزير الثقافة املثقف �صالح‬ ‫ج��رار ب��أن ّ‬ ‫يتدخل ويعمل على ح� ّل امل�شكلة‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ك ��ان ��س�ب��ب م�ن��ع رواي� ��ة "يا ��ص��اح�ب��ي ال�سجن"‬ ‫فن ّيا فلريفع اجلهالة وليمنعها‪ ،‬و�إن ك��ان �أمن ّيا‬ ‫فليحرتم ثقافته ويكفّ �أيديهم‪.‬‬ ‫غريب �أن متنع رواي��ة يف زم��ن ي�س ّميه الكل‬ ‫بالإ�صالحي‪ ،‬والأغ ��رب �أنّ عوملة االت�صال باتت‬ ‫�أقوى من رقيب املطبوعات‪ ،‬ولكنهم مل يفهموها‬ ‫ومل يفهمونا‪.‬‬

‫ماذا تحضر‬ ‫الحركة‬ ‫اإلسالمية؟‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫يف ل �ق��اء مب �ق��ر ل �ل �ح��رك��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة م�ساء‬ ‫ال�ث�لاث��اء م��ع ك�ت��اب و�صحفيني ط��رح �أم�ي�ن حزب‬ ‫اجل�ب�ه��ة ال���ش�ي��خ ح �م��زة م�ن���ص��ور جم�م��وع��ة �أ�سئلة‬ ‫لتكون مدخال للحوار‪.‬‬ ‫منها‪ ،‬فيما �إذا كانت م�بررات الربيع العربي‬ ‫ق��د متخّ �ضت ع��ن واق��ع ج��دي��د‪ ،‬و�إن الأردن حالة‬ ‫ا�ستثنائية �أو �إن لديه نف�س الدوافع‪ .‬يف واقع احلال‬ ‫�إنّ الدوافع هي نف�سها هنا وهناك‪ ،‬غري �أنّ الفرق‬ ‫م��ع الآخ ��ري ��ن ب��الإم �ك��ان �ي��ات ومب ��ا ل��دي�ن��ا ولديهم‬ ‫منها‪� ،‬إن كان جلهة املعار�ضة �أو ال�شعب‪ .‬و�إنّ �أكرث‬ ‫اخللل م��وج��ود عند املعار�ضة‪� ،‬إذ ط��وال �أك�ثر من‬ ‫عام مل تتم ّكن من �أخذ النا�س معها‪ ،‬ومل حت ّركهم‬ ‫مل�صاحلهم رغم �أ ّنهم �أقل رعبا من النظام والأجهزة‬ ‫مم��ن هم يف م�صر وتون�س‪ ،‬و�أك�ثر جهوزية‬ ‫بكثري ّ‬ ‫منهم �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أي�ضا ع ّما �إذا ك��ان خط الإ��ص�لاح �صاعدا �أم‬ ‫�أ ّنه ينحدر‪ ،‬وعن �أ�سباب الرتاجع ومظاهره �إن هو‬ ‫منحدرا‪ .‬يف واق��ع احل��ال �أي�ضا‪� ،‬إ ّن��ه انحدر وتك ّل�س‬ ‫عند نقطة مل يغادرها بعد‪ ،‬و�إنّ العاملني على هذا‬ ‫اخل��ط يف حالة �إرب��اك وت�شتت‪ ،‬وت��أث�يره��م بامل�سار‬ ‫منري �شفيق‬

‫�سامل الفالحات‬

‫إنها نكبات‬ ‫ن�ع��م ن�ك�ب��ات ون �ك �ب��ات‪ ،‬وك�م��ا ق�ي��ل ول��و ك��ان ه�م��ا واحدا‬ ‫الحتملته‪ ،‬ولكنه هم وثان وثالث و�سنحت ّملها لنم�ضي من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ذكريات مريرة ال مت� ّر بنا م��رة واح��دة يف ال�سنة‪ � ,‬مّإنا‬ ‫ه��ي واق��ع معا�ش منذ ع�شرات ال�سنني اق�ترب��ت م��ن القرن‬ ‫الكامل‪.‬‬ ‫مل يف�صل بينها �إ ّال نكبات جديدة متم ّثلة ب�أ�شكال جديدة‬ ‫من الوعود التي تنتهي بنكبات �أ�شد مرارة و�أكرث عمقا‪,‬‬ ‫لتت�أ�صل �أنظمة ج��اءت بحجة التحرير والإن�ق��اذ‪ ،‬ومل‬ ‫يكن لها �شرعية ��س��وى ا ّدع ��اء الوطنية وال�ك�ف��اح م��ن �أجل‬ ‫ا� �س�ت�رداد الأر�� ��ض املغت�صبة وال �ك��رام��ة‪ ,‬ف�ض ّيعت الأر� ��ض‬ ‫ك��ل الأر� ��ض املحتلة وزي ��ادة‪ ,‬مب�سرحيات هزيلة مك�شوفة‪,‬‬ ‫وباخت�صار �ض ّيعت الأر���ض باملعاهدات واغت�صبت الكرامة‬ ‫ال�شعبية و�صادرتها لئ ّ‬ ‫ال يعيب عليها �أحد‪.‬‬ ‫�س ّنت قوانني الطوارئ واحتمل النا�س ما ال يطيقون‪,‬‬ ‫وق�ب�ل��وا م��ا ال ُي �ق � َب��ل‪ ،‬و��س�ك�ت��وا ع��ن امل���ص��ائ��ب رج ��اء العودة‬ ‫والتحرير‪.‬‬ ‫دفعت ال�شعوب دماءها وقدّمت رجالها ون�ساءها‪ ،‬وعا�شت‬ ‫حياة الكفاف �أو ما دونها‪ ،‬واحتفظ النا�س مبفاتيح بيوتهم‬ ‫ووع ��ود ح�ك��ام�ه��م وخ��زن��وه��ا يف � �س��وي��داء ق�ل��وب�ه��م‪ ،‬و�أهلكوا‬ ‫�أقدامهم واقفني م�صفقني للزعماء (املجاهدين) ينتظرون‬ ‫�ساعة احل�سم و�شم�س الغ�ضبة امل�ضرية‪ ,‬و�سينتظرون حتى‬ ‫يخرج �آخر الركاب ولن يجدوا م�سافرهم فهو مل يقلع ولن‬ ‫يقلع عن طريق ه�ؤالء‪.‬‬ ‫اكت�شفت معظم ال�شعوب بع�ض احلقيقة امل ُ� ّرة و�إن مل‬ ���تعرفها كلها‪ ،‬فبد�أت حت��اول قلع �شوكها بذاتها وظ ّنت �أ ّنها‬ ‫ت��رك��ت ل��ذات�ه��ا و�أ ّن ��ى لها ذل��ك‪ ,‬فقد ت��دخّ ��ل اخل��ائ�ب��ون مرة‬ ‫ثانية مل�شاركتها حتى يف ري��ع دمائها اخلا�صة‪ ،‬فزرعوا بني‬ ‫ثوراتها �أزالمهم لئ ّ‬ ‫ال جتني ال�شعوب ما زرع��ت‪ ,‬و�أوغلوا يف‬ ‫�صناعة الفنت بدهاء منقطع النظري‪ ,‬و�أح�صوا على املقاومة‬ ‫�أنفا�سها‪ ,‬حتى مت ّكنوا من �سرقة قرارها بخفة يد ماهرة‪.‬‬ ‫حجموا الق�ضية املركزية للأمة عربية‬ ‫وبقرارات عربية ّ‬ ‫و�إ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و�أع�ل�ن��وا زورا وبهتانا �أ ّن�ه��ا ق�ضية فل�سطينية‬ ‫�صرفة‪ ,‬و�أنّ امل�س�ؤول عنها منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫وحدها و�أ ّن�ه��ا املمثل ال�شرعي والوحيد‪ ,‬من �أج��ل �إي�صالها‬ ‫حلالة التوقيع على فقدانها والت�سليم باحتاللها حتى غدا‬ ‫التحرير مفاو�ضات من �أجل املفاو�ضات‪ ،‬واحلياة مفاو�ضات‬ ‫كما قال ال�سيد �صائب عريقات وغريه‪ ,‬وهكذا �ش�أنهم مع كل‬ ‫ت�شب عن الطوق اال�ست�سالمي‪ ،‬ميدّوا �أيديهم‬ ‫حركة جهادية ّ‬ ‫لها يف البداية بالدعم والت�أييد‪ ،‬ثم يقطعوا احلبل بها يف‬ ‫منت�صف الطريق �أو �أن تن ّفذ لهم ما يريدون من �سيا�ستهم‬ ‫املق ّرة‪ ،‬وهكذا يفعلون فتقع يف حي�ص بي�ص‪.‬‬ ‫وحتى جمرد الإجابة على �س�ؤال الأجيال ملاذا انهزمنا‬ ‫ونكبنا‪ ،‬وكيف ننت�صر؟ ال يُ�سمح ببحثه ومراجعته النتفاء‬ ‫ن�ي��ة ال�ت�ح��ري��ر واخل � ��روج م��ن امل� � ��أزق‪ ,‬و�إن ��س�م��ح باحلديث‬ ‫فللت�ضليل واملخادعة لي�س غري‪.‬‬ ‫وعليه فقد ولدت النكبة نكبات والنك�سة نك�سات‪� ,‬سلبت‬ ‫فل�سطني وما كاد �أحد ي�صدّق �أ ّنها �ستغيب �سوى �أ�شهر قليلة‪،‬‬ ‫وا�ستعمرت معظم الأرا�ضي العربية فه ّبت ال�شعوب وطردت‬ ‫حمتليها‪ ،‬ورف�ع��ت بع�ض رجالها على �أك�ت��اف�ه��ا وقدّ�ستهم‬ ‫وامت�صوا‬ ‫ليبنوا دولهم من جديد بعزة وكرامة‪ ،‬فغدروها‬ ‫ّ‬ ‫حما�ستها وخنقوها ونكبوها م��ن جديد بهم وب�أوليائهم‪،‬‬ ‫وال �ي��وم ت�ستيقظ ال���ش�ع��وب ال�ع��رب�ي��ة م��ن ج��دي��د م�ن��ذ �سنة‬ ‫ون�صف‪ ،‬بعد �أن ّ‬ ‫تك�شفت احلقائق للأجيال التي ر�أى بع�ضها‬ ‫الدنيا من حوله‪ ،‬ونه�ضت مطالبة بحريتها وكرامتها وقوتها‬ ‫وبناء �أوطانها‪ ،‬فاال�ستعباد هو اال�ستعباد من �أجنبي �أعجمي‬ ‫�إفرجني كان �أو من �أق��رب املق ّربني ن�سبا �أو جغرافية‪ ,‬وهي‬ ‫تعاين من �شدة مقاومة م�ستعمريها (�أو ُقل م�ستحمريها)‬ ‫�أكرمكم اهلل‪ ،‬حيث ي�سعون جاهدين بالتعاون م��ع ال�شرق‬ ‫وال�غ��رب من �أج��ل خنقهم لتبقى ال�ساحة خالية حلميدان‬ ‫العربي وع ّمه الإفرجني‪ ،‬ولكن �أ ّنى لهم ذلك‪.‬‬ ‫هلل در هذه ال�شعوب كم حتتمل!‬ ‫نكبات‪ ،‬نكبة ا�ستعمار ونكبة وعود‪ ,‬ونكبة بحكام لي�سوا‬ ‫كحكام ال��دن�ي��ا‪ ،‬ف��إ ّم��ا �أن يحكمونا و�إمّ ��ا �أن يقتلونا‪ ،‬ونكبة‬ ‫دماء وت�ضحيات‪ ,‬ونكبة ت�شريد‪ ,‬ونكبة ظلم وقهر وحرمان‬ ‫وت�شريد‪ ,‬ونكبة عي�شة �ضنكى‪ ,‬ونكبة �ضياع هوية‪ ،‬ونكبة قيود‬ ‫دولية مبا�شرة �أو عن طريق �صناديق النقد الدولية‪ ,‬ونكبة‬ ‫�أ�سعار تغلي و�ضرائب على الفقراء و�ضرائب على ال�ضرائب‬ ‫حتى بلغت القلوب احلناجر وخرجت العيون من املحاجر‪،‬‬ ‫وبلغت الزفرات عنان ال�سماء وال�صرخات الآفاق‪.‬‬ ‫مهال‪ ،‬فال�شعوب عرفت طريق حترير �أنف�سها وحترير‬ ‫�أر�ضها ومقد�ساتها‪ ،‬وكفرت بكل الوعود الكاذبة‪ ،‬وق��ر�أت ما‬ ‫قاله �أجدادها‪ :‬ما ّ‬ ‫حك جلدك مثل ظفرك‬ ‫ّ‬ ‫فتول �أنت جميع �أمرك‬ ‫حت��ررت تون�س وم��ا ك��ان �أح��د يظ ّنها �ستتحرر‪ ,‬وليبيا‬ ‫املثخنة بجراحات عميقة يف طريقها �إن �شاء اهلل‪ ،‬و�شعب‬ ‫م�صر يكافح ليجني ثمار �صربه وم�صابرته رغم امل�ؤامرات‬ ‫الكونية عليه‪ ،‬و�سينت�صر يف النهاية قريبا‪ ،‬و�سيملك �أمره‬ ‫و�سيغيرّ املعادلة كلها ب�إذن اهلل‪ ,‬وكذا املغرب واليمن و�سوريا‬ ‫والأردن �أي�ضا‪ ،‬وبقية بالدنا اليوم �أو غدا‪ ،‬وال را ّد لأمر اهلل‪,‬‬ ‫ومن غا َلب �سنن الكون غلبته وهي غ ّ‬ ‫البة‪.‬‬ ‫�ستغ�سل ال�شعوب عارها وت�ستعيد كرامتها و�سيادتها‬ ‫من مغت�صبيها‪ ،‬و�ستحرر �أر�ضها �أي�ضا‪ ،‬وه��ذا هو الطريق‬ ‫الذي ال طريق �سواه‪� ،‬أمّ ا منعرجات احلكام فمتاهة �أو�صلت‬ ‫النا�س �إىل متاهة تتلوها متاهة ال متناهية‪ ،‬ولن ي�سلكها �إ ّال‬ ‫املغفلون املخدوعون‪ ،‬ندعوا لهم بال�شفاء والوعي‪.‬‬ ‫نعم �إ ّنها نكبات وفنت ولكنها ح�صدت املنافقني لن�ستبني‬ ‫�ضحى الغد‪ ،‬ولي�س بعد ال�شدة �إ ّال الفرج‪ ,‬ويقولون متى هو؟‬ ‫قل ع�سى �أن يكون قريبا‪.‬‬

‫عباس وفياض يخذالن إضراب املساجني‬ ‫لي�س هنالك ما هو �أ�ش ّد ق�سوة على ال�سجني‪-‬‬ ‫الأ�سري‪-‬املعتقل من �أن يُ�ضربَ عن الطعام �إ�ضراباً‬ ‫مفتوحاً حتى امل��وت‪ ،‬وي�صل الأم��ر بالبع�ض �إىل �أن‬ ‫يتجاوزوا يف �إ�ضرابهم ال�ستني يوماً وحتى اخلام�سة‬ ‫وال�سبعني ي��وم�اً‪ ،‬وذل��ك من �أج��ل �أن تط ّبق عليهم‬ ‫ال�ق��وان�ين ال��دول�ي��ة بخ�صو�ص �أ��س��رى احل ��روب‪� ،‬أو‬ ‫م �ب��ادئ ح �ق��وق الإن �� �س��ان ال��واج �ب��ة ال�ت�ط�ب�ي��ق على‬ ‫امل�ساجني العاديني‪� ،‬أو تن ّفذ قوانني ال�سجن املعلنة‬ ‫يف ما يتعلق بزيارة الأه��ل لهم‪� ،‬أو عدم و�ضعهم يف‬ ‫االنفرادي مدى يتجاوز اخلم�سة ع�شر يوماً‪ ،‬فكيف‬ ‫حني يتجاوز ب�ضع �سنني ويزيد على ع�شر �سنني؟!‬ ‫�إ� �ض��راب ال���س�ج�ين‪-‬الأ��س�ير‪-‬امل�ع�ت�ق��ل م��ن �أجل‬ ‫تطبيق �أب�سط حقوق ال�سجني عليه ي�ش ّكل جرمية‬ ‫�إن���س��ان�ي��ة يقرتفها ال���س�ج��ان ب�ح�ق��ه‪ ،‬وي���ش� ّك��ل �س ّبة‬ ‫�صارخة يف وج��ه ال�سيا�سيني والأح ��زاب ومنظمات‬ ‫ح�ق��وق الإن �� �س��ان وال�ه�ي�ئ��ات ال��دول�ي��ة وال ��دول التي‬ ‫تدّعي حر�صها على الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫يجب �أن يُ�ضاف املوقف الأمريكي‪-‬الأوروبي‬ ‫الر�سمي من ق�ضية �إ�ضراب ال�سجناء الفل�سطينيني‬ ‫احل ��ايل يف ��س�ج��ون ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين �إىل ذلك‬ ‫ال�سجل الأ� �س��ود ال ��ذي ت��ز ّع�م��ه امل�ح��اف�ظ��ون اجلدد‬ ‫يف الع�شرية الأوىل من القرن احل��ايل‪ ،‬ابتداء من‬ ‫�سجن "�أبو غريب" وانتهاء ب�سجن "غوانتانامو"‪،‬‬ ‫فالغرب �أزال �آخر الأقنعة الكاذبة يف �سكوته امل�شني‬ ‫�إزاء �إ�ضراب امل�ساجني يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا �أم�ي�ن ع ��ام الأمم امل �ت �ح��دة وامل��دي��ر العام‬ ‫لل�صليب الأحمر فقد �أثبتا‪ ،‬م ّرة �أخرى‪� ،‬أنّ قرارهما‬ ‫بيد وزار َت ْي اخلارجية يف وا�شنطن وتل �أبيب‪.‬‬ ‫مل ي�سبق بتاريخ كل من املنظمتني الدوليتني‬ ‫املذكورتني �أن عرفتا على ر�أ�سهما �أ�سو�أ من ر�أ�سيهما‬ ‫احل��ال �ي�ين‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ج��ب �أن ُي�ب�رز و ُي�ف���ض��ح على‬ ‫م�ستوى عاملي �إذا ما �أُري��د احلفاظ على الدورين‬ ‫ال�ل��ذي��ن ت��أ��س���س��ت ك��ل م��ن املنظمتني الدوليتني‪:‬‬ ‫هيئة الأمم املتحدة‪ ،‬وال�صليب الأحمر الدويل من‬ ‫�أجلهما‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان ثمة ك�لام كثري يجب �أن يقال يف نقد‬ ‫امل��واق��ف ال��دول�ي��ة ع�ل��ى امل�ستويني ال��ر��س�م��ي وغري‬ ‫الر�سمي ب�سبب ال�صمت املعيب (�أو ت�صريحات رفع‬ ‫العتب) �إزاء �إ�ضراب امل�ساجني يف فل�سطني يف �سجون‬

‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬و�إذا كان ثمة كالم �أكرث يجب �أن‬ ‫يقال بالن�سبة �إىل ردود الفعل الإ�سالمية والعربية‬ ‫التي اكتفت بالكالم ومل ت�أخذ �إج��راء واح��داً بحق‬ ‫�أمريكا الراعية للكيان ال�صهيوين‪ ،‬وهي ال�شريك‬ ‫عملياً بكل ما يفعله‪� ،‬أو �إن مل تكن ال�شريك‪ ،‬فهي‬ ‫احل��ام��ي وال ��داع ��م وم ��ؤ ّم �ن��ة ال �غ �ط��اء‪ ،‬ف � ��إنّ كالماً‬ ‫�وج��ه �إىل ك��ل م��ن حممود‬ ‫�أ� �ش � ّد و�أق���س��ى يجب �أن ي� ّ‬ ‫عبا�س و�سالم فيا�ض اللذين ميتلكان الأوراق التي‬ ‫ت�ستطيع �أن تفر�ض تلبية مطالب امل�ساجني من دون‬ ‫احلاجة �إىل �أن ميت ّد الإ�ضراب لأكرث من �أ�سبوع �أو‬ ‫ع�شرة �أيام‪ ،‬بل حتى بال حاجة �إىل �أكرث من التهديد‬ ‫بالإ�ضراب‪.‬‬ ‫�أوىل ه� ��ذه الأوراق ه ��ي اال� �س �ت �ق��ال��ة ووق ��ف‬ ‫التعاون الأمني‪ ،‬ومن ثم االمتناع عن الوقوف �ض ّد‬ ‫احلراك ال�شعبي يف ال�ضفة الغربية منا�صرة لق�ضية‬ ‫ال�سجناء ومطالبهم‪.‬‬ ‫م�شكلة امل�ساجني تبد�أ مع حممود عبا�س وهو‬ ‫ي�صوغ اتفاق �أو�سلو من دون �إعفاء يا�سر عرفات من‬ ‫م�س�ؤولية االجنرار وراء اخلط الذي مثله الو�صول‬ ‫�إىل ه��ذا االت �ف��اق اللعني وال�ك��ارث��ي بحق الثوابت‬ ‫واحل�ق��وق الفل�سطينية يف كل فل�سطني من النهر‬ ‫�إىل البحر‪ .‬هذا االتفاق �أخ� ّل �أي�ضاً بحق امل�ساجني‬ ‫الفل�سطينيني الذين ّ‬ ‫مت جتاهل �إطالقهم مقابل كل‬ ‫ما قدّم من تنازالت‪.‬‬ ‫وامل�شكلة بالن�سبة �إىل حم�م��ود عبا�س لي�ست‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬كما هو احلال بالن�سبة �إىل يا�سر عرفات‬ ‫يف حينه‪ .‬وق��د ا�ستعجل توقيع االت�ف��اق وظ��نّ �أ ّنه‬ ‫�أول الطريق لتحقيق �أه��داف �أخ��رى‪ ،‬لكنها م�شكلة‬ ‫نف�سية وذل ��ك ب�ع��د �أن �أخ ��ذ م��وق�ف�اً ي�صل �إىل ح ّد‬ ‫القناعة املبدئية �ض ّد املقاومة و�ض ّد كل من يتب ّنى‬ ‫امل�ق��اوم��ة �أو مي��ار��س�ه��ا‪ ،‬فكيف ي�ك��ون ح��ري���ص�اً على‬ ‫مم��ار��س��ة امل �ق��اوم��ة؟ ل��ذل��ك ف � ��إنّ ق�ضية امل�ساجني‬ ‫لي�ست م��ن همومه‪ .‬وق��د زاد امل��وق��ف ��س��وءاً بعد �أن‬ ‫ت�س ّلم هو و�سالم فيا�ض بعد ا�ست�شهاد يا�سر عرفات‬ ‫زم��ام ال�سلطة يف رام اهلل ووق�ع��ا االت �ف��اق الأمني‪،‬‬ ‫وراحا ي�صف ّيان فتح ويطاردان املقاومني ويثخنان يف‬ ‫معاملتهم وحماولة الق�ضاء عليهم و�أحياناً التواط�ؤ‬ ‫م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين يف م�ط��اردت�ه��م‪� ،‬أو يف الأقل‬ ‫ال�سكوت عن عمليات االغتيال التي مار�سها وما زال‬

‫ميار�سها �إزاء عدد من رجال االنتفا�ضة واملقاومني‪.‬‬ ‫ولو فتح جهاز "ال�شاباك" ال�صهيوين ملفاته‬ ‫ملعاملة امل�ساجني الفل�سطينيني يف �سجون �سلطة‬ ‫رام اهلل‪ ،‬وم ���� ت�ط� ّب�ق��ه الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة بحقهم‬ ‫خلرجت ف�ضائح ال تق ّل عن ف�ضائح معاملة الكيان‬ ‫ال�صهيوين للم�ساجني الفل�سطينيني‪ .‬وم��ن هنا‬ ‫ن ��درك مل ��اذا امل��وق��ف امل�ت�راخ��ي ح�ت��ى ال �ه��زال الذي‬ ‫اتخذته �سلطة رام اهلل بقيادة عبا�س‪-‬فيا�ض �إزاء‬ ‫�إ� �ض��راب امل�ساجني الفل�سطينيني ك��أ ّن��ه �إ� �ض��راب يف‬ ‫هونولولو‪ .‬بل �أنّ الأمر ال يتوقف عند هذا اجلانب‬ ‫فح�سب‪ ،‬و� مّإنا يجب فهمه �أي�ضاً‪ ،‬من زاوية املوقف‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ال�ت��زم��ا ب��ه‪ ،‬وه��و م��ا ي�س ّمونه نبذ‬ ‫ال�ع�ن��ف �أو رف����ض امل �ق��اوم��ة امل�سلحة و�أيّ مقاومة‬ ‫�شعبية ت�صطدم ب�ق��وات االح �ت�لال ع��دا تلك التي‬ ‫حتدّت �ض ّد اجلدار‪ ،‬ويتظاهر �سالم فيا�ض بت�أييدها‬ ‫ذراً للرماد يف العيون‪ .‬والدليل مرور دوريات قوات‬ ‫االحتالل من �أمامه يف رام اهلل‪ ،‬فيما يقوم من خالل‬ ‫�أجهزته الأمنية بحمايتها‪ .‬وهذه الأجهزة تع ّر�ضت‬ ‫حتى لل�شباب الذين حاولوا القيام بدعم متوا�ضع‬ ‫ملنا�صرة �إ�ضراب امل�ساجني‪.‬‬ ‫عندما يف ّكر حممود عبا�س بال�سجناء الذين‬ ‫يحملون امل ��ؤ ّب��دات �أو �أم�ضوا ال�سنوات �أو اعتقلوا‬ ‫ب���س�ب��ب ��ش�ك��وك ب ��إم �ك��ان �أن ي��دع �م��وا امل �ق��اوم��ة‪ ،‬ال‬ ‫ي�ستطيع �أن يقف‪ ،‬بق ّوة‪� ،‬إىل جانبهم يف �إ�ضرابهم‬ ‫رب�أ من مقاومتهم‪،‬‬ ‫وهو يدين خطهم ال�سيا�سي ويت ّ‬ ‫وقد تعهّد مبطاردة كل من ي�سري على نهجهم‪.‬‬ ‫من هنا مل يفكر حممود عبا�س �أو �سالم فيا�ض‬ ‫يا�ستخدام م��ا لديهما م��ن �أوراق لإجن ��اح �إ�ضراب‬ ‫امل�ساجني‪ .‬فامل�س�ألة �أو ًال م�س�ألة قناعات ومواقف‪،‬‬ ‫وه��ي ث��ان�ي��ة م���س��أل��ة م�ل�ف��ات يف م �ط��اردة املقاومني‬ ‫واعتقالهم ومعاملتهم �أ�سو�أ معاملة‪.‬‬ ‫ك ��ان ل�ب�ط��ول��ة ال ��ذي ��ن �أ� �ض ��رب ��وا و�شجاعتهم‬ ‫وت�ضحياتهم ومل��وق��ف �أه��ال�ي�ه��م ال���ص��ام��د ال�صابر‬ ‫امل�صابر‪ ،‬وللدعم ال�شعبي الوا�سع غري املحدود‪� ،‬أن‬ ‫ي�ؤدّي �إىل اندالع انتفا�ضة يف منا�صرتهم لوال الدور‬ ‫ال��ذي يلعبه كل من حممود عبا�س و�سالم فيا�ض‬ ‫والأجهزة الأمنية ال�سائرة على خطى دايتون‪.‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫ّ‬ ‫حنا للضيف‬ ‫ل�ل�أردن تاريخ ممتد يف ك��رم ال�ضيافة وح�سن‬ ‫الإيجارة‪ ،‬ف�أخالقنا يف هذا الأمر ما زالت تكتنفها‬ ‫�أ� �ص��ال��ة ال� �ب ��داوة ون �خ��وة ال�ع���ش�يرة ال �ت��ي ال ت�س�أل‬ ‫ال�ضيف عن حاجته حتى ينطق بها‪ ،‬وتكرم وجتود‬ ‫دون ان �ت �ظ��ار ج� ��زاء‪ ،‬ب��ل �إن �ن��ا ن�ت�غ� ّن��ى ب��ذل��ك امل ��وال‬ ‫ال�شعبي ال��ذي ي�ق��ول "حِ ّنا لل�ضيف حِ � ّن��ا لل�سيف‬ ‫ويلك ي ّلي تعادينا يا ويلك ويل"‪ ،‬وك�أن ال�ضيافة من‬ ‫م�ستلزماتها الن�صرة حتى بالروح والدم‪.‬‬ ‫ولي�س من باب الفخر وامل ّنة �أن نقول �أنّ الأردن‬ ‫اعتاد على فتح �أبوابه لكل �أخوانه العرب يف نكباتهم‬ ‫واحت�ضنهم احت�ضان الأخ لأخ�ي��ه‪ ،‬وعلى امل�ستوى‬ ‫ال�شعبي واجل�م�ع�ي��ات الأه�ل�ي��ة ك��ان ه�ن��اك م�ساندة‬ ‫ف� ّع��ال��ة و�إن�سانية لالجئني ال�ع��رب يف ك��ل الأزم ��ات‬ ‫واحلروب‪ ،‬بالرغم من �أنّ اللجوء كان يك ّلف الأردن‬ ‫و�شعبه ف��ات��ورة عالية يف ظل الأزم��ات االقت�صادية‬ ‫امل�ت�ن��ام�ي��ة‪� ،‬إ ّال �أنّ الأردن م��ا ق��ّ��ص��ر م��رة وال تن ّكر‬

‫مما جعله قبلة حمببة قريبة لكل‬ ‫لواجب الأخ��وة‪ّ ،‬‬ ‫م��ن عظتهم احل ��روب و��ش� ّردت�ه��م و�أخ��رج�ت�ه��م من‬ ‫�أوطانهم و�أوالده ��م و�أم��وال�ه��م ال يلون على �شيء‪.‬‬ ‫ول�ك�ثرة م��ا ا�ستقبل الأردن م��ن �أخ��وان��ه ا�ستحق يف‬ ‫�سالف ال�سنوات �أن يو�صف ببلد الأن�صار‪ ،‬وكم ر�أينا‬ ‫يف �أه�ل��ه يف حمالت ال��دع��م وال�ت�برع م�صداق قوله‬ ‫ت�ع��اىل "يح ّبون م��ن ه��اج��ر �إل�ي�ه��م وال ي �ج��دون يف‬ ‫مما �أوت��وا وي�ؤثرون على �أنف�سهم‬ ‫�صدروهم حاجة ّ‬ ‫ولو كان بهم خ�صا�صة"‪.‬‬ ‫ولذا ف�إنّ ما �سمعناه من �أخبار عن طرد بع�ض‬ ‫الالجئني ال�سوريني و��س��وء معاملتهم وظروفهم‬ ‫احل �ي��ات �ي��ة ع �ل��ى �أر� � ��ض الأردن ورم �ي �ه��م يف بطن‬ ‫ال �غ��ول‪ ،‬ح�ي��ث ي�ن�ت�ظ��ره��م ال�ق�ت��ل امل�ح�ق��ق‪ ،‬مل�ستن َكر‬ ‫�أ�شد اال�ستنكار وغريب على �أخ�لاق بلد �أهل العزم‬ ‫وال�شهامة الذين ت�سابقوا خلدمة و�إيواء ال�سوريني‬ ‫منذ �أن ح ّلوا كراما مكرمني يف الأردن‪ ،‬وال�سوريون‬

‫‪15‬‬

‫لهم يف الف�ضل �آي��ات و�سبق وت��اري��خ زاخ��ر زاه��ر يف‬ ‫ن���ص��رة الأم ��ة ال�ع��رب�ي��ة ب��ال��رج��ال وال �ع��دة والعتاد‪،‬‬ ‫والأردن�ي��ون خري من يعرف مقامات الرجال ويق ّر‬ ‫بالف�ضل لأهل الف�ضل وال�سبق‪.‬‬ ‫ن��رج��و �أن ي �ب �ق��ى ب �ل��د ال ��رب ��اط ع �ل��ى عهده‪،‬‬ ‫و�أن ال ي�ل� ّوث �سريته و�سمعته الطيبة بت�صرفات‬ ‫وق��رارات فردية ال تعبرّ عن هوية ال�شعب الأردين‬ ‫ال��ذي اقت�سم مع �أخوانه ال�سوريني امل�سكن وامل�أكل‬ ‫وامل�شرب‪ ،‬رغبة �أن حت� ّل علينا جميعا رحمة كتلك‬ ‫التي ّ‬ ‫ب�شر بها �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫الأ�شعريني يف حديثه �إذ ق��ال‪�" :‬إنّ الأ�شعريني �إذا‬ ‫�أرملوا �أو ق ّل متاعهم جمعوا ما عندهم على �صعيد‬ ‫واحد وتقا�سموه بال�سوية‪ ،‬رحم اهلل الأ�شعريني‪ ،‬هم‬ ‫منّي و�أنا منهم"‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫العنف الجامعي زاد الجامعات اليومي‬ ‫ت��زاي��دت يف العقدين الأخ�يري��ن ظ��اه��رة نكاد وتظهر بع�ض �أعرا�ضه على ال�سطح ونن�شغل بها عن ب��دائ�ي��ة وم�ت��وا��ض�ع��ة وامل�ن��اه��ج و�أ��س��ال�ي��ب التدري�س‬ ‫و�أدوات التنفيذ يف �أ�سو�أ حاالتها‪.‬‬ ‫ننفرد بها دون غرينا‪ ،‬وهي ما �ش ّكل العنوان الأبرز املر�ض احلقيقي‪.‬‬ ‫ي �ت � ّم ه ��ذا ك �ل��ه يف خم�ت�ل��ف م��راح��ل التن�شئة‬ ‫�إ ّن� �ه ��ا ت �ع��ود �إىل ج � ��ذور ال�ت�ن���ش�ئ��ة والرتبية‬ ‫جلامعاتنا‪ ،‬ظ��اه��رة العنف ب�ين ط�ل ّ�اب اجلامعات‬ ‫ال��ذي امت ّد �أث��ره �إىل الكل ّيات وامل��دار���س‪ ،‬بل �أ�صبح والثقافة التي اكت�سبها �أطفالنا يف البيوت واملدار�س وال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬ب ��دءاً م��ن احل���ض��ان��ة وانتها ًء‬ ‫ع �ن��وان املجتمع ب�ك��ل �أط �ي��اف��ه‪ ،‬ف��ال�ط�لاب ه��م �أو ًال واحل � ��ارات وامل�ل�اع��ب‪ ،‬وم��ا ا��س�ت�ف��ادوه م��ن جمتمع باجلامعة‪ ،‬فاملدخالت خليط من كل �شيء وكذلك‬ ‫و�آخ ��راً انعكا�س ملا ن�ش�أت عليه البيوت وم��ا �أفرزته الرفاق والأ�صحاب‪ ،‬وما �شاهدوه يف خمتلف و�سائل املخرجات‪ ،‬واملبادرات الفرد ّية واملزاج ّية واالرجتال ّية‬ ‫الإعالم‪ ،‬وما تلقّنوه على �أيدي املد ّر�سني واملربني يف يف كل من ال��ر�ؤى والأه ��داف والو�سائل هي �س ّيدة‬ ‫املجتمعات‪.‬‬ ‫امل��وق��ف‪ ،‬والنتيجة ت�خ��ري��ج �أف ��واج م��ن اخلريجني‬ ‫و�أخ�ط��ر ما يف الأم��ر �أنّ �أب�ط��ال ه��ذه الظاهرة خمتلف مراحل درا�ستهم وانتها ًء باجلامعات‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي ال مف ّر من طرحه‪ ،‬هل �صدرت ي �ح �م �ل��ون �� �ش� �ه ��ادات م ��ن خم �ت �ل��ف التخ�ص�صات‪،‬‬ ‫هم ال�شباب الذين ي�ش ّكلون يف العادة ع�صب املجتمع‬ ‫وركائز بناء م�ستقبل الأم��ة‪ ،‬و�أ ّنهم بال�ضرورة قادة هذه كلها عن ر�ؤيا واحدة و�أهداف حمددة وو�سائل واملجتمع بهم ومن خاللهم ي�شقى ويرتاجع يف كل‬ ‫م�ستقبل املجتمع وب�أيديهم م�صري الأمّ ��ة‪ ،‬ولنا �أن منا�سبة و��س�ي��ا��س��ات م �ع �دّة وم���س��وم��ة؟ ا� �ش�ترك يف املجاالت‪.‬‬ ‫وب � ��د ًال م��ن �أن ي �ك��ون��وا �أه � � ّم رواف� �ع ��ه و�أق� ��وى‬ ‫و�ضعها و�أ�شرف على تنفيذها كافة اجلهات املعن ّية‬ ‫نتخ ّيل حال هذا امل�ستقبل يف ظ ّل هكذا قيادات‪.‬‬ ‫مما‬ ‫مما �سبق �أنّ ك ّل اجلهود التي تبذل بالتن�شئة ف �ك��راً وع�ل�م�اً وث �ق��اف��ة‪ ،‬وامل� �ح� �دّدة ملعامل مرتكزاته‪ ،‬فال يزيدونه �إ ّال تخ ّلفاً وت��راج�ع�اً‪ّ ،‬‬ ‫والأخطر ّ‬ ‫مم��ا يحملونه م��ن �سطح ّية وعدم ّية‬ ‫للتعامل م��ع ه��ذه ال�ظ��اه��رة �أ��س�ب��اب�اً وم�ع��اجل��ات‪ ،‬ال وم�ق��وم��ات �شخ�ص ّية الطالب ال��ذي ن��ري��د واجليل يثقلونه ب��ه ّ‬ ‫تنفذ �إىل اجل ��ذور ال�ستئ�صالها‪ ،‬ب��ل ت�ت��وق��ف عند الذي ننتظر‪ ،‬لها �صفة اال�ستقرار واال�ستمرار بغ�ض وخوائ ّية وانعدام ال�شعور ب�أدنى درجات امل�س�ؤول ّية‪.‬‬ ‫توجه امل�ساءَلة واملحاكمة واملعاقبة‬ ‫الظواهر والأعرا�ض وو�صف امل�سكنات‪ ،‬بدليل تنامي النظر ع ّمن يغدو ويروح من م�س�ؤولني‪ ،‬باعتبارها‬ ‫وبد ًال من �أن ّ‬ ‫م�س�ؤولية املجتمع و�ضمانة ال�سري ب��ه يف االجتاه ع� ّم��ن ه��م وراء ذل��ك كله وه��م اجل�ن��اة احلقيقيون‬ ‫الظاهرة وا�ستفحالها‪.‬‬ ‫القائمون منذ �سنوات على مراكز التعليم والرتبية‬ ‫�إنّ الأ�سباب احلقيقية �أبعد ما تكون ع ّما نلم�سه ال�صحيح‪.‬‬ ‫�وج��ه �إىل‬ ‫ون�شاهده‪� ،‬إ ّنها �أ�سبق من ذلك بكثري و�أعمق‪ ،‬و�أعقد‬ ‫�إنّ ال ��واق ��ع وم ��ا ن �ح��ن ف �ي��ه غ�ي�ر ذل ��ك متاماً وال �ت��وج �ي��ه وو� �ض��ع ال���س�ي��ا��س��ات‪ ،‬ن��راه��ا ت� ّ‬ ‫م��ن ه��ذا ك � ّل��ه‪� ،‬إنّ م��ا ن ��راه ون���ش��اه��ده ه��ي �أعرا�ض ومتعاك�س معه �إىل �أبعد احل��دود‪ ،‬فالر�ؤيا الواحدة ال�ضحايا من �أبنائنا‪ ،‬حتقيقاً و�إيقاع عقوبات‪ ،‬و�صدق‬ ‫ملر�ض دفني وقدمي‪ ،‬يفعل فعله يف النفو�س والعقول والوا�ضحة معدومة الأه��داف مت�ضاربة والو�سائل من قال من يزرع ال�شوك مل يح�صد به العنب‪.‬‬

‫حم��دود �إن مل يكن م�ع��دوم‪ ،‬ومظاهر ذل��ك كثرية‬ ‫وماثلة وال حتتاج لعناء الكت�شافها‪.‬‬ ‫�أو�ضح ال�شيخ من�صور موقف احلركة‪ ،‬وا�ستمع‬ ‫مما تك ّلم‪ ،‬ومل يقف عند جديد‪ ،‬غري �أ ّنه �أ�شاع‬ ‫�أكرث ّ‬ ‫له ج��وا ول � ّوح ب��ه‪� ،‬إذ �أ ّك��د على اال�ستمرار لإ�صالح‬ ‫النظام انطالقا من ا�ستعادة الوالية العامة لل�شعب‬ ‫كونه م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫يف اللقاء انحاز الكتاب وال�صحفيون لل�سيا�سة‬ ‫�أك�ثر من كونهم �إع�لام�ي��ون‪ ،‬وانتقدوا كثريا �أداء‬ ‫وم��واق��ف احل��رك��ة‪ ،‬وق � ّدم��وا اق�ت�راح��ات ون�صائح‬ ‫تق ّبلها ال�شيخ من�صور وبدا مهتما بها‪ ،‬وقد �أ�سهبوا‬ ‫بالتفا�صيل وك�أ ّنهم مدعوون للم�شاركة وامل�شورة‪،‬‬ ‫وهذا اجلو فر�ضه ال�شيخ من�صور الذي طرح �أ�سئلة‬ ‫وح�صل على �أجوبة كما �أراد‪ ،‬دون �أن يح�سم مب�س�ألة‬ ‫امل���ش��ارك��ة �أو املقاطعة ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬باعتبار ذلك‬ ‫مبكرا وقرار �شوري‪ ،‬ما يعني ربطها بال�شكل الذي‬ ‫�سيخرج ب��ه ال�ق��ان��ون و�إب �ق��اء الأب ��واب مفتوحة مع‬ ‫جهة القرار الر�سمي‪.‬‬ ‫‪j.jmal@yahoo.com‬‬

‫عليان عليان‬

‫السجان الصهيوني يرضخ‬ ‫ملطالب األسرى‬ ‫حقق �أ�سرى احلرية ب�إ�ضرابهم التاريخي عن الطعام‪،‬‬ ‫ال��ذي ب��د�ؤوه منذ ال�سابع ع�شر من ني�سان املا�ضي‪� ،‬إجنازاً‬ ‫كبرياً يرقى مل�ستوى االنت�صار على �إرادة اجلالد ال�صهيوين‪،‬‬ ‫�إذا ما �أخذنا باالعتبار �صلف العدو ال�صهيوين‪ ،‬يف التعامل‬ ‫مع حقوق الأ�سرى‪ ،‬والظروف القا�سية التي يعي�شها الأ�سرى‬ ‫يف �سجون االح�ت�لال وال�ت��ي ن��در وي�ن��در وج��وده��ا يف �سجون‬ ‫دول ال �ع��امل‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن طبيعة امل��رح�ل��ة ال�سيا�سية التي‬ ‫يعي�شها الفل�سطينيون يف هذه املرحلة التي تت�سم بالرتاجع‬ ‫واالنق�سام‪ .‬لقد مت ّثل هذا الإجناز‪ ،‬الذي �ش ّكل هدي ًة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف الذكرى الرابعة وال�ستني للنكبة‪ ،‬يف ر�ضوخ‬ ‫العدو ال�صهيوين ملطالب الأ�سرى مم ّثلة يف وقف �سيا�سات‬ ‫االع �ت �ق��ال الإداري‪ ،‬والإن� �ه ��اء ال �ف��وري ل�ل�ع��زل االنفرادي‪،‬‬ ‫وال�سماح لذوي الأ�سرى يف قطاع غزة وال�ضفة الغربية بزيارة‬ ‫�أبنائهم الأ�سرى‪ ،‬والعودة ب�أو�ضاع ال�سجون �إىل مرحلة ما‬ ‫قبل عام ‪ 2000‬التي حقق الأ�سرى خاللها �إجنازات كبرية من‬ ‫نوع‪ :‬احلق يف العالج‪ ،‬واحلق يف متابعة الدرا�سة‪ ،‬وم�شاهدة‬ ‫�أك�ثر من قناة ف�ضائية‪ ،‬ووق��ف �سيا�سة التفتي�ش العاري‪..،‬‬ ‫الخ‪ ،‬وما كان لهذا الإجناز الذي مت بو�ساطة م�صرية �أن يرى‬ ‫النور لوال ال�صمود املنقطع النظري للأ�سرى يف �إ�ضرابهم‬ ‫التاريخي الذي دخل يومه الثامن والع�شرين‪ ،‬ولوال الإرادة‬ ‫ال �ف��والذي��ة غ�ير امل���س�ب��وق��ة ل�ل�أ��س�يري��ن ب�ل�ال ذي ��اب وثائر‬ ‫حالحلة‪ ،‬اللذين ّ‬ ‫حطما الرقم القيا�سي يف الإ��ض��راب عن‬ ‫الطعام الذي دخل يومه ال�سابع وال�سبعني‪ ،‬متجاوزين الرقم‬ ‫الذي و�صل �إليه املنا�ضل الإيرلندي بوبي �ساند "‪ "66‬يوماً‬ ‫عام ‪ ،1981‬علماً ب�أنّ اخلط الأحمر للإ�ضراب‪ ،‬الذي يدخل‬ ‫فيه امل�ضرب عن الطعام خانة املوت وفقاً لدرا�سات ال�صليب‬ ‫الأحمر ال��دويل‪ ،‬هو ‪ 66‬يوماً‪� .‬إنّ ر�ضوخ العدو ال�صهيوين‬ ‫ملطالب الأ�سرى يعود �إىل عدة اعتبارات �أبرزها‪� :‬أو ًال‪ :‬لأن‬ ‫الأ�سرى يف �إ�ضرابهم �أب��دوا ا�ستعداداً هائ ً‬ ‫ال لال�ستمرار يف‬ ‫معركة الأمعاء اخلاوية حتى حتقيق مطالبهم‪ ،‬رافعني �شعار‬ ‫"املوت �أو الكرامة"‪ ،‬ولأن الأ�سريين ثائر حالحلة وبالل‬ ‫ذياب �أر�سال و�صيتهما لأهلهما طالبا فيها "بعدم البكاء يف‬ ‫حال ا�ست�شهادهما‪ ،‬والقيام بتوزيع احللوى واالحتفال �أثناء‬ ‫ت�شييع جنازتهما‪ ،‬فخراً ب�صمودهما ولأنهما رف�ضا ال�سكوت‬ ‫ع�ل��ى ال�ظ�ل��م واخل �� �ض��وع‪ ،‬ومل يقبال ال ��ذل واال�ست�سالم"‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أربك �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية و�إدارة م�صلحة‬ ‫ال�سجون و�أجربها على الر�ضوخ‪ ،‬بعد �أن �أعلنت بكل �صفاقة‬ ‫�أ ّنها لن ت�سمح للم�ضربني عن الطعام‪ ،‬بالإخالل مبا �أ�سمته‬ ‫"مببد�أ العدالة اجلنائية"! ثانيا‪ :‬لأن الأ�سرى ب�صمودهم‬ ‫ال�ه��ائ��ل يف الإ�� �ض ��راب‪ ،‬وب ��إرادت �ه��م ال�صلبة وبا�ستعدادهم‬ ‫ال ذاتياً‬ ‫لال�ست�شهاد من �أجل حتقيق مطالبهم‪ ،‬خلقوا عام ً‬ ‫�صلباً �ش ّكل احلجر الأ�سا�س لتطوير وتفعيل احلراك ال�شعبي‬ ‫الفل�سطيني والعربي املت�ضامن معهم‪ ،‬ومع ق�ضيتهم عرب‬ ‫اعت�صامات يومية و�إ�ضرابات موازية عن الطعام‪ ،‬يف ال�ضفة‬ ‫مب��ا فيها ال�ق��د���س وق �ط��اع غ��زة وخم�ت�ل��ف ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫ناهيك �أنّ العدو ال�صهيوين �أدرك متام الإدراك ب�أنّ ا�ست�شهاد‬ ‫�سيفجر انتفا�ضة �شعبية �ضد‬ ‫�أيّ �أ�سري يف معركة الإ�ضراب‬ ‫ّ‬ ‫االحتالل‪ ،‬ال تقل خطورة و�أهمية عن انتفا�ضتي احلجارة‬ ‫والأق�صى‪ .‬ثالثاً‪ :‬لأن عملية الت�ضامن مع ق�ضية الأ�سرى‬ ‫جت��اوزت املحيط الفل�سطيني والعربي‪ ،‬وب��د�أت ت�أخذ بعداً‬ ‫�أمم �ي �اً ع�بر امل�ظ��اه��رات ال�ضخمة ال�ت��ي ب ��د�أت ت�ع� ّم العديد‬ ‫من عوا�صم العامل يف لندن ومو�سكو وكواالملبور وغريها‪،‬‬ ‫و�أبرزها مظاهرة مدريد التي �ضمت ح��وايل ‪� 40‬ألفاً‪ ،‬التي‬ ‫رفعت �شعارات منددة بعن�صرية العدو ال�صهيوين وبانتهاكاته‬ ‫حلقوق الأ�سرى والإن�سان الفل�سطيني‪ ،‬و�شعارات ت�ؤ ّكد دعمها‬ ‫لن�ضال ال�شعب الفل�سطيني من �أجل حتقيق حقوقه الوطنية‬ ‫امل�شروعة‪ .‬رابعاً‪ :‬لأن فعاليات برملانية و�سيا�سية �أوروبية بد�أت‬ ‫تخرج عن �صمتها منددة بدميقراطية "�إ�سرائيل" املزعومة‬ ‫وقوانينها العن�صرية التي تنتهك �أب�سط احلقوق للأ�سرى‪،‬‬ ‫وامل�ن���ص��و���ص عليها يف ات�ف��اق��ات ج�ن�ي��ف‪ ،‬ن��اه�ي��ك �أنّ و�سائل‬ ‫�إعالمية غربية ب��د�أت تنتقد بعنف املمار�سات الإ�سرائيلية‬ ‫بحق الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬فعلى �سبيل املثال ال احل�صر‬ ‫قالت �صحيفة الأوب��زرف��ر الربيطانية يف افتتاحية لها �أنّ‬ ‫"�إ�سرائيل مل يعد ب�إمكانها الإدّعاء بامتالكها �أخالقية عالية‬ ‫طاملا ظ ّلت حتتجز الفل�سطينيني ب��دون حماكمة"‪ .‬وهذا‬ ‫التطور �أربك امل�ستويني الأمني وال�سيا�سي يف حكومة العدو‬ ‫لدرجة �أنّ نائب رئي�س ال��وزراء ال�صهيوين م��ارك ريجيف‬ ‫�ص ّرح ب��أنّ "كل ما �أنفقته �إ�سرائيل من ماليني الدوالرات‬ ‫لتح�سني �صورتها يف العامل بد�أ يتبخّ ر جراء تداعيات ق�ضية‬ ‫�إ�ضراب الأ�سرى"‪� .‬صحيح �أنّ العدو و�ضع �ألغاماً يف االتفاق‬ ‫ال��ذي مت التو�صل �إليه مع ممثلي احلركة الأ��س�يرة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫�أن يتعهّد الأ�سرى بعدم ممار�سة �أن�شطة �ضد الأم��ن داخل‬ ‫ال�سجون‪ ،‬و�أن ميتنعوا عن �أيّ ن�شاط يدعم الإره��اب داخل‬ ‫ال�سجون‪ ،‬و�أن ميتنعوا عن جتنيد �أ�شخا�ص داخل ال�سجون �أو‬ ‫متويلهم‪ .‬لكن هذه ال�شروط التي و�ضعها العدو لإنقاذ ماء‬ ‫وجهه الفا�شي لن تغيرّ من ال�صورة العامة‪� ،‬أال وهي ر�ضوخ‬ ‫العدو ملطالب احلركة الأ�سرية يف هذه املرحلة‪ ،‬خا�ص ًة و�أنّ‬ ‫ه��ذه اال��ش�تراط��ات ال تعدو كونها ّ‬ ‫"ف�شة خلق وتعبري عن‬ ‫حالة ر��ض��وخ وعجز"‪ ،‬لأن الأ� �س��رى يف ال�سجون ّ‬ ‫منظمون‬ ‫ولي�سوا بحاجة �إىل تنظيم‪ ،‬ولأنه لي�س بو�سعهم وهم يف داخل‬ ‫ال�سجون تنفيذ عمليات فدائية �ضد االح�ت�لال‪ ،‬واحلركة‬ ‫الأ�سرية لي�س لديها �أوهام‪ ،‬وهي تدرك �أنّ العدو ال�صهيوين‬ ‫قد ينقلب على هذا االتفاق يف مرحلة �أخرى‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫السعوديات يلجأن إىل دبي‬ ‫للحصول على رخصة قيادة‬

‫فهمي هويدي‬

‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫تلج�أ ال�سعوديات �إىل م��دار���س تعليم ق�ي��ادة ال�سيارات يف دبي‬ ‫لتع ّلم القيادة واحل�صول على رخ�صة لقيادة �سياراتهن‪ ،‬بعيداً عن‬ ‫ال�سعودية التي تعترب البلد الوحيد يف العامل الذي مينع الن�ساء من‬ ‫ممار�سة هذه الهواية‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة (ال�شرق) على موقعها الإلكرتوين‪ ،‬عن املدربة‬ ‫اللبنانية يف مدر�سة الق�صيب لتعليم القيادة يف دبي حنا الطاهة‪،‬‬ ‫قولها �إن "ال�سعوديات يتعلمن القيادة ب�سال�سة‪ ،‬ويتقبلن التوجيهات‬ ‫التي ت�صدر �إليهن م��ن قبل امل��درب��ات‪ ،‬ويتعلمن ب�سرعة فائقة"‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل "�أنهن يحر�صن على احل�ضور نهاية كل �أ�سبوع"‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير الإت�صاالت يف مدر�سة الق�صيب ع�صام حممد‪� ،‬أن‬ ‫معدل الرخ�ص املمنوحة لل�سعوديات ي�صل �إىل ‪ 50‬رخ�صة �شهرياً‪� ،‬إال‬ ‫�أن بع�ض ال�سعوديات ي�شتكني من �إ�ستغالل ال�سما�سرة‪ ،‬حيث يرفع‬ ‫تدخل بع�ضهم �أجر التدريب لي�صل �إىل ‪� 15‬ألف ريال‪.‬‬ ‫وت��ذه��ب الفتيات ال�سعوديات ال��راغ�ب��ات يف تعلم ال�ق�ي��ادة‪ ،‬اىل‬ ‫مدار�س دبي وفق جدول زمني حمدد �إلكرتونياً من قبل �سما�سرة‬ ‫عرب غالبيتهم من الن�ساء‪ ،‬حيث تتعرف كل متدربة على جدولها‬ ‫ح�صة من خالل املوقع الإلكرتوين‪ ،‬فيما تبلغ مدة كل‬ ‫املك ّون من ‪ّ 46‬‬ ‫ح�صة �ساعة كاملة‪ ،‬بزمن يرتاوح بني �شهرين �إىل ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬ور�سوم‬ ‫ت�صل �إىل ‪� 10‬آالف درهم �إماراتي‪.‬‬

‫ال يتوبون‬ ‫وال يتعلمون‬

‫بحثت عن �سبب مقنع لتدخل جمل�س ال�شعب يف ال�ش�أن الق�ضائى‬ ‫و�سعيه لإع ��ادة ت�شكيل املحكمة الد�ستورية العليا فلم �أج��د‪ .‬و�إزاء‬ ‫ه��ذه احل�يرة فقد ك��دت �أم�ي��ل �إىل �أن �أ�سبابا غ�ير بريئة وراء اجتاه‬ ‫جلنة االقرتاحات باملجل�س لإع��داد م�شروع قانون بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫�أحتدث عن الزوبعة التي ثارت خالل الأي��ام الثالثة الأخ�يرة ب�سبب‬ ‫موافقة جلنة املقرتحات باملجل�س على اقرتاح م�شروع بقانون قدمه‬ ‫�أحد النواب ال�سلفيني‪ ،‬لإعادة ت�شكيل املحكمة العليا وفقا ملوا�صفات‬ ‫جديدة‪ .‬وكانت احلجة الأ�سا�سية التي ا�ستند �إليها االقرتاح �أن رئي�س‬ ‫املحكمة العليا احلايل لي�س �أقدم الق�ضاة‪ ،‬ولكنه معني من قبل رئي�س‬ ‫اجلمهورية الأم��ر ال��ذي يُج ِّرح حياده «ويجعل رئي�س �أك�بر حمكمة‬ ‫يف البالد تابعا لرئي�س اجلمهورية»‪ ،‬على حد تعبري �صاحب م�شروع‬ ‫التعديل النائب ح�سني �أبو العزم‪.‬‬ ‫لي�س ل��دي ك�لام يف تفا�صيل امل�شروع والت�شكيل ال��ذي يقرتحه‬ ‫للمحكمة الد�ستورية‪ ،‬ولكن يل �أرب��ع مالحظ��ت ح��ول الفكرة من‬ ‫�أ�سا�سها‪ ،‬وتوقيت و�سياق �إطالقها‪ .‬ذلك �أن تعيني رئي�س املحكمة من‬ ‫قبل رئي�س اجلمهورية يعد ثغرة ال ريب‪ ،‬لكن مبلغ علمي �أن مر�سوما‬ ‫�صدر من املجل�س الع�سكري منذ عام تقريبا عالج هذه الثغرة‪� ،‬إذ قرر‬ ‫�أن رئي�س املحكمة تختاره اجلمعية العمومية من بني �أق��دم ثالثة‬ ‫�أع�ضاء بها‪ .‬وي�صدر التعيني بعد ذلك بقرار من رئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫وب�صدور املر�سوم تنتفي امل�شكلة التي ذك��رت يف ت�سويغ �إع��ادة ت�شكيل‬ ‫املحكمة من جديد‪.‬‬ ‫امللحوظة الثانية �أن طرح الفكرة غري مفهوم يف الوقت الراهن‪،‬‬ ‫�أعني قبل �أ�سابيع من �إعداد الد�ستور اجلديد وقبل �أيام معدودة من‬ ‫انتخابات الرئا�سة‪ ،‬ذل��ك �أن اخل��رائ��ط ميكن �أن تتغري ��س��واء جلهة‬ ‫حتديد �سلطات الرئي�س �أو جلهة ت�شكيل هيئة املحكمة الد�ستورية‬ ‫واملحاكم الأخ��رى‪ .‬يف حني �أن الإق��دام على تلك اخلطوة حاليا من‬ ‫�ش�أنه �أن يربك املحاكم‪ ،‬ف�ضال عما قد يثريه ذلك من لغط‪.‬‬ ‫امللحوظة الثالثة �أنني مل �أفهم وج��ه اال�ستعجال يف املو�ضوع‪،‬‬ ‫الذي ال �أجد له مكانا يف الأولويات التي ينبغي �أن تهتدي بها جلان‬ ‫املجل�س يف ترتيب �أعمالها‪ .‬ذلك �أنني �أزعم �أن �أمام جلنة االقرتاحات‬ ‫وال�شكاوى قائمة طويلة من العناوين وثيقة ال�صلة مب�صالح النا�س‬ ‫و�أوج��ه معاناتهم‪ ،‬كان ينبغي االلتفات �إليها واالن�شغال بها قبل �أن‬ ‫ت�صل �إىل ت�شكيل املحكمة الد�ستورية العليا‪ ،‬ال��ذي ��ص�وَّب مر�سوم‬ ‫املجل�س الع�سكرى طريقة اختيار رئي�سها‪.‬‬ ‫امل�لاح�ظ��ة ال��راب �ع��ة والأه� ��م ه��ي �أن �ن��ي ال �أرى م��ن ح�ي��ث املبد�أ‬ ‫م�صلحة �أو حكمة يف تدخل ال�سلطة الت�شريعية يف ال�ش�أن الق�ضائي‪،‬‬ ‫وال �أخفي �أن ذلك التدخل يفتح الباب ل�شرور كثرية وخطرية‪� ،‬أقلها‬ ‫�إهدار مبد�أ الف�صل بني ال�سلطات‪ .‬مل يقل �أحد �أن الق�ضاة مالئكة وال‬ ‫�أنهم منزهون عن الهوى‪ ،‬لكننا ال بد �أن نعرتف ب�أن النزاهة غالبة‬ ‫على هذا املرفق ومت�أ�صلة فيه‪ ،‬الأمر الذي يفر�ض على الغيورين �أن‬ ‫يحافظوا على ا�ستقالله و�أن يحرتموا حرمته‪ ،‬ال �أن يتحر�شوا به‬ ‫ويدَّ�سوا �أنوفهم يف �ش�ؤونه‪.‬‬ ‫�إذا كان مربر �إعادة ت�شكيل هيئة املحكمة مل يعد قائما‪ ،‬وال حمل‬ ‫لال�ستعجال فيه‪ ،‬ثم �أنه ال يتمتع ب�أية �أولوية‪ ،‬ناهيك عما ميثله ذلك‬ ‫من عدوان على ال�سلطة الق�ضائية‪ ،‬فما الذي يربر �إذن �إعداد م�شروع‬ ‫القانون ومتريره من خالل جلنة املقرتحات وال�شكاوى؟ حني نحتار‬ ‫يف الإج��اب��ة ف��إن ذل��ك ينقلنا من احتمال �سوء التدبري ويدفعنا �إىل‬ ‫التفكري يف احتمال �سوء الق�صد‪ .‬و�أك ��رر �أن�ن��ي �أحت��دث ع��ن احتمال‬ ‫ولي�س عن يقني‪ .‬يف ه��ذا ال�صدد ال �أ�ستطيع �أن �أجتاهل «ال�صرخة»‬ ‫الغا�ضبة التي �أطلقها امل�ست�شار طارق الب�شري يف مقالته التي ن�شرتها‬ ‫جريدة «ال�شروق» يوم اجلمعة ‪ ،5/11‬وحذر فيها من تدخل ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية يف ال�ش�أن الق�ضائي‪ .‬مذكرا ب�أن املحكمة الد�ستورية العليا‬ ‫التي يراد �إعادة ت�شكيلها حمال �إليها ق�ضيتان تخ�صان جمل�س ال�شعب‪،‬‬ ‫�إحداهما تتعلق بعدم قانونية ت�شكيله‪ ،‬والثانية تدعى عدم د�ستورية‬ ‫التعديل الذي �أدخله املجل�س على قانون مبا�شرة احلقوق ال�سيا�سية‬ ‫واملتعلق بعزل فلول النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫هذه الإ�شارة تلمح �إىل �أن حتريك م�شروع قانون �إع��ادة ت�شكيل‬ ‫املحكمة الد�ستورية ال ت�ستبعد فيه م�س�ألة ت�صفية احل�سابات‪ ،‬ك�أن‬ ‫الهيئة الت�شريعية تهدد �إح��دى هيئات ال�سلطة الق�ضائية بامل�شروع‬ ‫اجلديد‪ ،‬يف الوقت الذي تنظر فيه تلك الهيئة (املحكمة الد�ستورية)‬ ‫دع��وى ه��ي خ�صم فيها‪ .‬وه��و �أم��ر �إذا �صح ف��إن��ه ي�ضاف �إىل �سل�سلة‬ ‫الأخطاء التي وقع فيها املجل�س‪ ،‬الذي تورط يف �سل�سلة من الأزمات‬ ‫م��رة م��ع امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري وم ��رة م��ع احل�ك��وم��ة وم ��رة م��ع القوى‬ ‫ال�سيا�سية املختلفة (يف ت�شكيل جلنة و�ضع الد�ستور)‪.‬‬ ‫�أدري �أن املجل�س ي�سعى جاهدا لكي يتبنى ق�ضايا املجتمع‪ ،‬لكن‬ ‫الأخطاء التي يقع فيها ت�شوه �صورته وت�سحب الكثري من ر�صيده‪.‬‬ ‫و�إذا كنت قد دعوت �أكرث من مرة �إىل احتمال الأخطاء واغتفارها لأن‬ ‫ذلك هو ال�سبيل الوحيد للتعلم‪� ،‬إال �أنني الحظت �أن الأخطاء تتواىل‬ ‫ولكن اخلطائني ال يتوبون وال يتعلمون‪.‬‬

‫إتهام قراصنة سعودييني‬ ‫بمهاجمة موقع شركة نفط إيرانية‬

‫معرض لفنانة تشكيلية إسبانية‬ ‫تدافع عن الحجاب‬ ‫دبي ‪)CNN(-‬‬ ‫داف �ع��ت ال�ف�ن��ان��ة الإ�سبانية‬ ‫ل�ي�ت��ا ك��اب �ي��ول��ت‪ ،‬ع��ن ح��ق امل� ��ر�أة‬ ‫امل �� �س �ل �م��ة ب� ��ارت� ��داء احل� �ج ��اب يف‬ ‫�أوروبا‪ ،‬من خالل معر�ضها الذي‬ ‫ي�ح�م��ل ا� �س��م "ذكريات مغلفة‬ ‫بورق من ذهب‪ "،‬معترب ًة غطاء‬ ‫ال��ر�أ���س ح��ري��ة �شخ�صية‪ ،‬يجب‬ ‫اح�ت�رام �ه ��ا‪ ،‬خ��ا� �ص��ة م ��ع وج ��ود‬ ‫راه �ب��ات وره �ب��ان م��ن الطائفة‬ ‫الكاثوليكية يف �أوروب ��ا يغطون‬ ‫ر�ؤو�سهم‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال�ف�ن��ان��ة الإ�سبانية‬ ‫ت�أييدها حلرية ممار�سة العادات‬ ‫والتقاليد واحرتام ثقافة الآخر‬ ‫امل�خ�ت�ل��ف‪ ،‬م��ا دام ��ت غ�ير �ضارة‬ ‫باملجتمع‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ل �ي �ت��ا مل ��وق ��ع ‪CNN‬‬ ‫بالعربية‪� ،‬إنها تدعو من خالل‬ ‫معر�ضها امل �ق��ام يف دب��ي حاليا‪،‬‬ ‫(م ��ن ‪� 5‬إىل ‪� 30‬أي� ��ار اجل ��اري)‬ ‫ال �ع��امل �إىل �إع ��ادة اك�ت���ش��اف �سر‬ ‫جمال ال�شرق‪ ،‬وحت��دي��داً البالد‬ ‫العربية‪ ،‬وتعزيز ثقافة التوا�صل‬ ‫بني ال�شعوب‪ ،‬بعيداً عن الأحكام‬ ‫امل�سبقة‪.‬‬ ‫لوحة عر�ضتها الفنانة يف معر�ضها املقام يف دبي‬ ‫و�أك��دت الفنانة‪ ،‬التي ولدت‬ ‫ع ��ام ‪ ،1961‬وع ��ان ��ت م ��ن اليتم �أن� �ه ��ا ح ��اول ��ت جت � ��اوز ال�صورة امل �ح �ج �ب��ة‪ ،‬ب��ل ح��اول��ت الغو�ص‬ ‫عميقاً يف ق ��راءة ل�ب��اط��ن ام ��ر�أة‬ ‫وال ��وح ��دة وظ �ل�ام امل���س�ت�ق�ب��ل يف النمطية للمر�أة ال�شرقية‪.‬‬ ‫حياتها‪ ،‬كطفلة �شوارع يف منطقة‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬مل اك �ت� ِ�ف بر�سم ال �� �ش��رق‪ ،‬ل�ل�ك���ش��ف ع ��ن ال�ضوء‬ ‫�أثرية قدمية مبدينة بر�شلونة‪ ،‬اجل� � �م � ��ال اخل � ��ارج � ��ي ل� �ل� �م ��ر�أة امل �� �س �ت�تر خ �ل��ف احل � �ج� ��اب‪ ،‬من‬

‫خ �ل��ال وج� � ��وه ن �� �س��اء عربيات‬ ‫حمجبات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الفنانة الإ�سبانية‪:‬‬ ‫"ما دفعني للبدء يف هذا املعر�ض‪،‬‬ ‫ال�ضجة املثارة م�ؤخراً ملنع غطاء‬ ‫ال��ر�أ���س 'احل �ج��اب' يف كثري من‬ ‫دول �أوروب��ا‪ ،‬فبعد حديث طويل‬ ‫م��ع ع��دد م��ن الن�ساء امل�سلمات‪،‬‬ ‫فهمت �أن غطاء الر�أ�س بالن�سبة‬ ‫للمر�أة امل�سلمة ثقافة‪ ،‬ول��ه بُعد‬ ‫ديني وجزء ال يتجر�أ من العادات‬ ‫والتقاليد"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت قائلة‪" :‬ملاذا متنع‬ ‫املر�أة العربية امل�سلمة من ارتداء‬ ‫ما ينا�سب ثقافتها‪ ،‬مادام هناك‬ ‫ره �ب��ان وراه� �ب ��ات م��ن الطائفة‬ ‫ال�ك��اث��ول�ي��ك يف �أوروب� ��ا يقومون‬ ‫بتغطية ر�ؤو�سهم‪� ،‬أو جمموعات‬ ‫�أخ� � ��رى م ��ن ال �� �ش �ب��اب يثقبون‬ ‫�أن ��وف �ه ��م �أو ي ��رت ��دون مالب�س‬ ‫غريبة ويرتكون بحريتهم"؟‬ ‫�أم��ا ع��ن البعد الفني الذي‬ ‫ر�أت��ه ليتا يف احلجاب‪ ،‬واتخذته‬ ‫�سمة ملعر�ضها‪ ،‬ف�ق��ال��ت‪�" :‬أرى‬ ‫احل �ج��اب ع��امل �اً ج�م��ال�ي�اً ميتلك‬ ‫ك��ل عنا�صر الإي �ح��اء لبناء فني‬ ‫خا�ص‪ ،‬فاحلجاب حالة جمالية‬ ‫ت �ع�بر ع ��ن �أن ��اق ��ة ك� �ب�ي�رة‪ ،‬ومن‬ ‫خ�لال امل�ع��ر���ض ح��اول��ت الك�شف‬ ‫ع� ��ن ال� ��وج� ��ه اخل� �ف ��ي لل�شرق‪،‬‬ ‫وذلك بالتعبري عن مالمح املر�أة‬ ‫املحجبة"‪.‬‬

‫طهران ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وكالة (مهر) الإيراينة للأنباء ام�س الأربعاء‪� ،‬إن موقع‬ ‫�شركة "�إيرانول" النفطية الإيرانية على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬تع ّر�ض‬ ‫اىل �إخرتاق من قبل جمموعة قرا�صنة �سعودية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت (مهر) اىل �أن��ه بعد الهجوم الفا�شل للقرا�صنة على‬ ‫�شبكة الإنرتنت والإت�صاالت التابعة ملجموعة وزارة النفط ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬قامت جمموعة قر�صنة �سعودية مبهاجمة موقع �إحدى‬ ‫ال�شركات النفطية الإيرانية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املوقع الإلكرتوين ل�شركة (�إيرانول) للنفط تع ّر�ض‬ ‫الثالثاء �إىل اخرتاق من قبل جمموعة من القرا�صنة ال�سعوديني‬ ‫تدعى (‪ )HP GROUUP HACK‬ما �أدى �إىل تعطيل املوقع‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أن ال�ق��را��ص�ن��ة ال���س�ع��ودي�ين وب�ع��د اخ�ت�راق موقع‬ ‫ال�شركة‪ ،‬ن�شروا على ال�صفحة الأوىل �صور امللك ال�سعودي الراحل‬ ‫في�صل‪ ،‬وكتابات معادية للم�سلمني ال�شيعة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن جمموعة جمهولة م��ن القرا�صنة هاجمت يف ‪22‬‬ ‫ني�سان املا�ضي ال�شبكة الرئي�سية للإنرتنت والإت���ص��االت التابعة‬ ‫ل��وزارة النفط و�شركة النفط الوطنية الإيرانية‪ ،‬ما �أدى اىل قطع‬ ‫�شبكة الإن�ترن��ت ل��وزارة النفط وبع�ض ال�شركات التابعة لها لعدة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫ومن ناحيته‪ ،‬نفي م�ساعد وزير النفط حمداهلل حممد جناد‪،‬‬ ‫ح�صول القرا�صنة على بع�ض املعلومات ال�سرية املتعلقة ب�صناعة‬ ‫النفط وزبائن النفط الإيراين‪.‬‬ ‫كما �أك��د املتحدث با�سم وزارة النفط على "م�ستوى الأمان‬ ‫العايل الذي متتع بها �شبكة الإنرتنت يف الوزارة"‪ ،‬م�شرياً اىل �أن‬ ‫"الق�سم الأعظم من الأنظمة الإكرتونية يف وزارة النفط قد مت‬ ‫�إعادة �إ�ستخدامه"‪.‬‬

‫بوتني ينافس القذايف بعمليات التجميل‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1792‬جمموعة من التجار وال�سما�سرة ي�ؤ�س�سون �سوق‬ ‫نيويورك لتبادل اال�سهم يف اجتماع حت��ت �شجرة يف موقع‬ ‫بنيت فيه وول �سرتيت يف وقت الحق‪.‬‬ ‫‪� -1915‬سقوط �آخ��ر حكومة تر�أ�سها احل��زب الليربايل‬ ‫بقيادة هربرت هرني ا�سكويت يف بريطانيا‪.‬‬ ‫‪ -1939‬احلكومة الربيطانية ت��ؤك��د يف كتاب ابي�ض ان‬ ‫فل���طني �ستكون دولة م�ستقلة خالل ع�شرة �أع��وام ي�شرتك‬ ‫اليهود والعرب يف حكمها‪.‬‬ ‫‪� -1940‬أملانيا حتتل بروك�سل يف احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1949‬بريطانيا تعرتف با�ستقالل ايرلندا‪ ،‬لكنها ت�صر‬ ‫على بقاء ايرلندا ال�شمالية جزءا من �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫‪ -1959‬ت�أميم االرا�ضي الزراعية يف كوبا مبا فيها تلك‬ ‫التي متلكها او ت�ستثمرها �شركات �أمريكية‪.‬‬ ‫‪ -1967‬الرئي�س امل�صري جمال عبد النا�صر يطلب من‬ ‫قوة الطوارئ التابعة لالمم املتحدة االن�سحاب من �صحراء‬ ‫�سيناء‪.‬‬ ‫‪ -1974‬الهند ت�صبح القوة النووية ال�ساد�سة يف العامل‬ ‫باجرائها اول جتربة يف اطار م�شروع "بوذا املبت�سم"‪.‬‬ ‫‪ -1983‬الرئي�س اللبناين امني اجلميل يوقع اتفاقا مع‬ ‫"ا�سرائيل" ينهي حالة احلرب‪ ،‬وين�ص على ان�سحاب القوات‬ ‫اال�سرائيلية من االرا�ضي اللبنانية واقامة منطقة امنية يف‬ ‫اجلنوب‪ ،‬و�سقط االتفاق يف �آذار ‪.1984‬‬ ‫‪ -1987‬طائرة عراقية تهاجم خالل احل��رب �ضد ايران‬ ‫�سفينة �ستارك احلربية االمريكية يف اخلليج‪ 37 :‬قتيال من‬ ‫البحارة االمريكيني‪.‬‬ ‫‪ -1990‬منظمة ال�صحة العاملية ت�شطب ال�شذوذ اجلن�سي‬ ‫من الئحة االمرا�ض العقلية‪.‬‬ ‫‪ -1997‬ال�ق��وات املوالية ل�ل��وران كابيال تدخل كين�شا�سا‬ ‫وتغري ا�سم زائري لي�صبح جمهورية الكونغو الدميوقراطية‪.‬‬ ‫‪ -2005‬وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة االي� ��راين ك�م��ال خ ��رازي يقوم‬ ‫بزيارة تاريخية اىل العراق لطي �صفحة احلرب بني البلدين‬ ‫(‪.)1988-1980‬‬

‫بوتني و�أثر عمليات التجميل‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أثار الرئي�س الرو�سي ال�سابق فالدميري بوتني‪،‬‬ ‫بعد �آخر ظهور �إعالمي له‪ ،‬عديدًا من الت�سا�ؤالت‬ ‫ح ��ول خ���ض��وع��ه ل �ع��دد م��ن ع�م�ل�ي��ات ال�ت�ج�م�ي��ل يف‬ ‫الوجه‪ ،‬ما دفع بع�ض الأ�شخا�ص للقول �إنه يناف�س‬ ‫الزعيم الليبي معمر القذايف يف عمليات �شد الوجه‬ ‫ورفع احلاجبني‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من بلوغه عامه الـ‪ ،58‬ف�إن وجه‬ ‫بوتني ظهر خال ًيا م��ن التجاعيد ون�ض ًرا بعك�س‬ ‫ح ��ال ب���ش��رة ال��وج��ه يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة م��ن العمر‪،‬‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف �أع �ل��ن ف�ي��ه تر�شيح‬ ‫نف�سه جمددًا لرئا�سة رو�سيا يف �شهر �آذار (مار�س)‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال عدد من �أهل االخت�صا�ص �إن وجه بوتني‬

‫اجلديد قد يكون تعر�ض لعدة عمليات جتميلية‬ ‫منها‪� :‬شد الوجه وحقن الوجنتني ورفع احلاجبني‬ ‫و�إزالة الأكيا�س حتت العينني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حقن‬ ‫البوتك�س ملكافحة التجاعيد‪.‬‬ ‫وعلى الفور حفلت املنتديات الرو�سية بتعليقات‬ ‫�ساخرة ح��ول تغري وج��ه بوتني امل�ف��اج��ئ‪ ،‬يف حني‬ ‫امتنعت و�سائل الإعالم الرو�سية عن التعليق‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال طبيب بوتني اخلا�ص دمييرتي‬ ‫بي�سكوف ل�صحيفة "ديلي ميل" الربيطانية‪:‬‬ ‫"على ح��د علمي ف� ��إن ب��وت�ين مل يخ�ضع لأية‬ ‫ع�م�ل�ي��ات جراحية"‪ ،‬يف ح�ي�ن ذك ��ر اخت�صا�صي‬ ‫جتميل ب��ري�ط��اين �أن ب��وت�ين "متادى يف جتميل‬ ‫عينيه"‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه لن يتمكن من �إظهار تعابري‬ ‫عينيه ب�سبب حقن البوتوك�س التي ت�شل ع�ضالت‬ ‫الوجه‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفي ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫تغري املناخ وهدر الغذاء يتصدران مؤتمر "فاو" بروما‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س ‪ 25‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪� 17 -‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫آلية جديدة للتصويت على‬ ‫شعار يوم الجمعة يف سوريا‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دفع اجلدل الدائر حول ت�سمية يوم اجلمعة‬ ‫الذي تتكثف فيه الدعوات اىل التظاهر �ضد النظام‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬املعار�ضة ال�سورية اىل اعتماد �آلية جديدة‬ ‫للت�صويت على اختيار اال�سم‪ ،‬يهدف اىل م�شاركة‬ ‫اكرب �شريحة ممكنة من ال�سوريني يف االختيار‬ ‫وحماولة ايجاد �شعارات بعيدة قدر االمكان عن‬ ‫التوجه الديني‪.‬‬ ‫ودرجت العادة منذ بدء احلركة االحتجاجية‬ ‫يف �سوريا يف منت�صف �آذار ‪ 2011‬على ان تطرح‬ ‫�صفحة "الثورة ال�سورية �ضد ب�شار اال�سد ‪"2011‬‬ ‫اقرتاحات ل�شعار يوم اجلمعة ي�صوت عليه مرتادو‬ ‫ال�صفحة‪ ،‬ويتم اعتماد اال�سم الذي ينال اكرب عدد‬ ‫ممكن من الت�صويت‪ .‬ويرفع خالل التظاهرات على‬ ‫الفتات وي�صبح عنوانا لكل ا�شرطة الفيديو التي‬ ‫يتم التقاطها يف اليوم املذكور‪.‬‬ ‫وجاء على �صفحة املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫على موقع في�سبوك "�أيها الأحرار ابتداء من الليلة‬ ‫�سيتم اعتماد تطبيق جديد للت�صويت لت�سمية ا�سم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬هذا التطبيق فيه �شروط جديدة �ست�ضبط‬ ‫�آلية الت�صويت"‪ .‬ومن هذه ال�شروط ان كل ح�ساب‬ ‫على في�سبوك يحق له الت�صويت مرة واحدة فقط‪.‬‬ ‫ون�شرت �صفحة "الثورة ال�سورية �ضد ب�شار‬ ‫اال�سد ‪ "2011‬الرابط نف�سه للت�صويت بح�سب‬ ‫الآلية اجلديدة‪.‬‬ ‫وبد�أ الت�صويت ام�س االربعاء من اجل اختيار‬ ‫�شعار لتظاهرات يوم اجلمعة املقبل من بني‬ ‫احتماالت عدة‪" :‬ابطال جامعة حلب" التي قتل‬ ‫فيها اربعة طالب قبل ا�سبوعني بر�صا�ص االمن‬ ‫عقب تظاهرة‪ ،‬و"جمعة ا�سرى احلرية يف فل�سطني‬ ‫و�سورية"‪ ،‬و"جمعة لن نحاور حتى �آخر ثائر"‪،‬‬ ‫و"جمعة ثورتنا رمز احل�ضارة" و"ال رجوع حتى‬ ‫ا�سقاط النظام"‪ ،‬و"تفجريات ا�سدية برعاية‬ ‫اممية"‪ ،‬يف ا�شارة اىل اتهام املعار�ضة ال�سورية‬ ‫النظام بالوقوف وراء التفجريات الدموية التي‬ ‫هزت دم�شق وحلب اخريا‪.‬‬ ‫واطلقت �صفحة "الثورة ال�سورية �ضد ب�شار‬ ‫اال�سد ‪ "2011‬اال�سبوع املا�ضي ا�سم "جمعة ن�صر‬ ‫من اهلل وفتح قريب"‪� ،‬سبقه قبل ا�سابيع ا�سم‬ ‫"اتى ن�صر اهلل فال ت�ستعجلوه"‪ ،‬وهما عبارتان‬ ‫قر�آنيتان‪.‬‬ ‫عقب ذلك‪ ،‬كتب النا�شط البارز خالد ابو �صالح‬ ‫يف مدينة حم�ص على �صفحته على موقع في�سبوك‬ ‫"مبا ان ا�سم اجلمعة ال ميثلني واملجتمع الدويل‬ ‫يريد ارغامي على احلوار مع النظام"‪� ،‬س�أتظاهر‬ ‫حتت �شعار "لن نحاور حتى �آخر ثائر"‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1950‬‬

‫ينظم فعاليات يهودية حتت م�سمى «هيا ن�سري �إىل القد�س»‬

‫االحتالل يحتفل اليوم بالذكرى الـ ‪ 45‬الحتالل القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫قالت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث" �إن‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �أعلن عن برنامج احتفايل‬ ‫خا�ص يف الذكرى الـ ‪ 45‬الحتالل �شطري القد�س‬ ‫وب�ضمنها امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬تنطلق اليوم‬ ‫اخلمي�س وتنتهي االثنني املقبل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها ام�س الأربعاء �أن‬ ‫الربنامج يت�ضمن تنظيم حفالت مو�سيقية وعرو�ض‬ ‫فنية خمتلفة غدًا‪ ،‬وكذلك تنظيم م�سريات وم�ؤمترات‬ ‫�شبابية يهودية حتت م�سمى "هيا ن�سري اىل القد�س"‪،‬‬ ‫�أما يومي اجلمعة وال�سبت ف�أعلن عن تنظيم جوالت‬ ‫ميدانية يف �أنحاء القد�س‪.‬‬ ‫وذكرت �أنه يف يوم الأحد �ستعقد جل�سة حكومية‬ ‫�صباحية يف موقع قريب من مطلع حي ال�شيخ جراح‪،‬‬ ‫كما �سيقوم رئي�س بلدية االحتالل يف القد�س نري‬ ‫بركات وعقيلته با�ستقبال اجلمهور يف قلعة القد�س‬ ‫وهو املوقع الذي ي�سيطر عليه االحتالل‪ ،‬وح ّول‬ ‫امل�سجد فيه (م�سجد القلعة) اىل متحف تهويدي‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن الن�شاط الأبرز يف هذا اليوم فهو‬ ‫تنظيم م�سرية مركزية بعد ظهر الأحد حتت م�سمى‬ ‫"م�سرية الرق�ص بالأعالم"‪ ،‬حيث �سرتفع فيها‬ ‫االعالم اال�سرائيلية وترتافق مع رق�صات و�شعارات‬ ‫معادية للعرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫و�أفادت �أن خط �سري امل�سرية املركزي �سيكون عند‬ ‫باب العامود – �أحد االبواب املركزية للبلدة القدمية‬ ‫بالقد�س – مرو ًرا ب�شارع الواد يف القد�س القدمية‪،‬‬ ‫ومبحاذاة عدد من �أبواب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وتختتم‬ ‫هذه امل�سرية مبهرجان يف �ساحة الرباق‪.‬‬ ‫كما عقد مهرجان فيما ي�سمى "كني�س الراب"‬ ‫مب�شاركة رئي�س احلكومة اال�سرائيلية بنيامني‬ ‫نتنياهو ورئي�س البلدية‪ ،‬واالثنني �ستنظم البلدية يف‬ ‫القد�س مهرجان غنائي راق�ص يف احدى "احلدائق‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت م�ؤ�س�سة الأق�صى �أن االحتالل يحتفل‬ ‫�سنو ًيا بهذه الذكرى بيوم خا�ص ي�سميه "يوم‬ ‫القد�س"‪ ،‬مدع ًيا �أن االحتفال ي�أتي على خلفية‬ ‫االعالن الر�سمي بتوحيد �شطري القد�س‪ ،‬واملق�صود‬ ‫هو ا�ستكمال احتالل القد�س والأق�صى عام ‪1967‬م‪،‬‬ ‫بعد �أن وقع غربي القد�س يف عام النكبة الفل�سطينية‬ ‫‪1948‬م‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن هذه االحتفاالت وغريها لن تعطي‬

‫امل�ستوطنون يحتفلون بالذكرى ‪ 45‬الحتالل القد�س‬

‫�أدنى �شرعية لالحتالل يف القد�س والأق�صى‪ ،‬بل على‬ ‫العك�س ف�إن هذه االحتفاالت اال�سرائيلية االحتاللية‬ ‫تذ ّكر بالواقع الأليم الذي حتياه مدينة القد�س‬ ‫واملخاطر اجل�سيمة التي يتع ّر�ض لها االق�صى‪،‬‬ ‫واملخططات اخلطرية التي ت�ستهدفهما‪ ،‬والتي باتت‬

‫«فيسبوك» ثالث أكرب دولة عاملية بـ‪ 900‬مليون مستخدم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫م � � � ��ع اق� � � � �ت� � � ��راب م� ��وع� ��د‬ ‫ط ��رح �أ� �س �ه��م م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي "في�سبوك" يف‬ ‫البور�صة‪ ،‬مت تقييم حجمه على‬ ‫م���س�ت��وى ال �ع��امل‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫�أو�ضح �أن��ه لو كان "في�سبوك"‬ ‫بلداً الحتل املرتبة الثالثة عاملياً‬ ‫بعد ال�صني وال�ه�ن��د م��ن حيث‬ ‫عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫وي�ضم "في�سبوك" �أكرث‬ ‫م� ��ن ‪ 900‬م �ل �ي ��ون م�ستخدم‬ ‫ن� ��ا� � �ش� ��ط ي� �ت� ��� �ص ��ل اك� �ث� ��ر من‬ ‫ن�صفهم ب��امل��وق��ع م��رة يف اليوم‬ ‫على الأق ��ل‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ن�صف‬ ‫م�ستخدمي االنرتنت يف العامل‬ ‫ي �� �س �ت �خ��دم��ون "في�سبوك"‬ ‫ويخ�ص�صون دقيقة من �أ�صل ‪7‬‬ ‫دقائق مي�ضونها على الإنرتنت‪،‬‬ ‫لت�صفح هذا املوقع بالذات‪ ،‬وفق‬ ‫�إح�صائية �شركة "كوم�سكور"‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫�أك� �ب��ر ع � ��دد م ��ن م�ستخدمي‬ ‫"في�سبوك" يف ال �ع��امل (‪169‬‬ ‫مليوناً يف ع��ام) بح�سب �شبكة‬

‫بحث م�ؤمتر منظمة الأمم املتحدة للأغذية والزراعة "فاو" املنعقد يف روما‪ ،‬كيفية احلد من الهدر‬ ‫الغذائي وخ�سائر االنتاج الزراعي والتخفيف من �آثار تغري املناخ لعواقبه على الزراعة فى بلدان ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يناق�ش امل�ؤمتر‪ ،‬الذي ت�ستمر فعالياته حتى اجلمعة املقبل‪� ،‬إن�شاء �صندوق �أمانة‬ ‫�إقليمي للتنمية الزراعية يتوىل تكملة موارد التمويل الإمنائي الدويل‪ ،‬بح�سب ما ن�شرت "فاو" مبوقعها‬ ‫الإلكرتوين‪.‬‬ ‫و�أ�شارت "فاو" فى بيان لها‪ ،‬الثالثاء‪� ،‬إىل �أن بلدان ال�شرق الأدنى تواجه معوقات من حيث موارد‬ ‫املياه �ضمن جملة �صعوبات �أخرى حتد بقوة من �إمكانيات زيادة الإنتاج الغذائي يف مواجهة جمموع �سكانها‬ ‫الذي من املنتظر �أن تنمو �أعدادهم من ‪ 380‬مليون ن�سمة �إىل ‪ 520‬مليونا بحلول عام ‪ ،2030‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أن احلد من الهدر الغذائي وخ�سائر الإنتاج ت�شكل خطوة ت�ساعد على توفري مزيد من كميات الغذاء‪.‬‬

‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي التي‬ ‫تفيد ب ��أن الهند (‪ 51‬مليوناً)‪،‬‬ ‫وال�ب�رازي ��ل (‪ 45‬م�ل�ي��ون�اً) هما‬ ‫م��رك��زا من��و رئي�سيان للموقع‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م ف �ي �� �س �ب��وك �أي� ��� �ض� �اً ‪20‬‬ ‫م�ل�ي��ون م�ستخدم يف املك�سيك‬ ‫و‪ 11‬مليوناً يف �إندوني�سيا وفق‬ ‫"كوم�سكور"‪.‬‬ ‫وي � �ح � �ت� ��ل "في�سبوك"‬ ‫امل ��رت �ب ��ة الأوىل ع �ل��ى الئحة‬ ‫م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االجتماعي‬ ‫يف ال � �ب � �ل� ��دان ك� �ل� �ه ��ا تقريباً‬ ‫م ��ع ا� �س �ت �ث �ن��اءات ق �ل �ي �ل��ة مثل‬ ‫رو�� �س� �ي ��ا‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت �ق��دم عليه‬ ‫م��وق �ع��ا "�أودنوكال�سنيكي"‬ ‫و"فكونتاكتيه" وال�صني حيث‬ ‫مم �ن��وع ه �ن��اك‪ .‬وت�ت�غ�ل��ب عليه‬ ‫مواقع �أخرى يف اليابان وكوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة وف�ي�ت�ن��ام وبولندا‪،‬‬ ‫بح�سب �شركة "كوم�سكور"‪.‬‬ ‫و�أ�صغر �أ�صحاب املليارات يف‬ ‫ال�ع��امل حققوا ثروتهم بف�ضل‬ ‫في�سبوك‪ ،‬ومنهم م�ؤ�س�س املوقع‬ ‫م ��ارك زاك ��رب ��رغ ال ��ذي احتفل‬ ‫االث�ن�ين بعيد م�ي�لاده الثامن‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن و�أح � ��د م�ؤ�س�سيه‬

‫دا� � �س �ت�ن م��و� �س �ك��وف �ي �ت��ز ال ��ذي‬ ‫ي�صغره بثمانية �أيام‪.‬‬ ‫وي�ت��م ن�شر �أك�ث�ر م��ن ‪300‬‬ ‫مليون �صورة على املوقع يومياً‪.‬‬

‫وه �ن��اك �أك�ث�ر م��ن ‪ 488‬مليون‬ ‫م �� �س �ت �خ��دم ي �ت �� �ص �ل��ون مبوقع‬ ‫"في�سبوك" من خالل �أجهزة‬ ‫حممولة‪.‬‬

‫خالد عودة القرارعة‬ ‫يتقدم بالتهنئة واملباركة �إىل‬

‫�شقيقـــه القا�ضي ال�شرعي‬

‫د‪ .‬ح�سني عودة القرارعة‬ ‫مبنا�سبـــة ح�صولــه علـــى‬

‫درجة الدكتوراه يف العقيدة‬ ‫من جامعة العلوم الإ�سالمية‬

‫بتقديــــر «ممتـــاز»‬ ‫نفع اهلل بك وبعلمك‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫تت�صاعد يو ًما بعد يوم‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن هذا الأمر ي�ستدعي العمل على‬ ‫�إنقاذ القد�س والأق�صى من براثن هذا االحتالل‬ ‫لتعود القد�س حرة وكرمية مبقد�ساتها اال�سالمية‬ ‫امل�سيحية‪.‬‬

‫وح ّذرت امل�ؤ�س�سة من تبعات وخماطر مثل هذه‬ ‫امل�سريات واالحتفاالت اال�ستفزازية التي حتاول‬ ‫تكري�س واقع االحتالل للقد�س والأق�صى‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن القد�س �ستظل �إ�سالمية عربية فل�سطينية‪ ،‬و�أن‬ ‫االحتالل عنها زائل عما قريب‪.‬‬


‫ال�صيادون ال�صينيون يفرغون حمولتهم من الأ�سماك من قوارب ال�صيد‬ ‫يف مدينة ت�شيونغهاي جنوب ال�صني �أم�س‪ .‬وفر�ض كل من الفلبني وال�صني حظرا‬ ‫على �صيد الأ�سماك يف بحر ال�صني اجلنوب‪ ،‬كما �أن ال�صني قد �أعلنت �أن احلظر‬ ‫يهدف �إىل احلد من الإفراط يف �صيد الأ�سماك‪( .‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫التحصيالت الضريبية ترتفع إىل‬ ‫‪ 1154.6‬مليون دينار لنهاية نيسان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫بلغت ن�سبة التح�صيالت ال�ضريبية يف الثلث الأول من العام احلايل‬ ‫‪3‬ر‪ 36‬باملئة من املقدر يف موازنة عام ‪ 2012‬البالغ ‪ 3179‬مليون دينار ح�سب‬ ‫احدث بيانات ل�ضريبة الدخل واملبيعات‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات الدائرة �أن �إجمايل التح�صيالت ال�ضريبية بلغت‬ ‫‪6‬ر‪ 1154‬مليون دينار لنهاية ني�سان من العام احلايل مقابل ‪ 1083‬مليون‬ ‫دينار للفرتة ذاتها من عام ‪ 2011‬بزيادة ن�سبتها ‪6‬ر‪ 6‬باملئة‪.‬‬ ‫وبلغت حت�صيالت �ضريبة الدخل ‪6‬ر‪ 442‬مليون دينار مقابل ‪485‬‬ ‫مليون دينار واملبيعات ‪ 712‬مليون دينار مقابل ‪ 657‬مليون دينار لفرتة‬ ‫املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬دع��ا مدير االت�صال والإع�ل�ام ال�ضريبي يف دائرة‬ ‫�ضريبة الدخل واملبيعات الناطق الر�سمي مو�سى الطراونة املكلفني �إىل‬ ‫ت�سديد امل�ستحقات ال�ضريبية عليهم واملبادرة �إىل تزويد الدائرة بالربيد‬ ‫االلكرتوين والهواتف اخللوية للمكلفني لت�سهيل ات�صال الدائرة بهم‬ ‫�أوال باولو اطالعهم على امل�ستجدات‪.‬‬ ‫وقال �أن تن�شيط حت�صيل ال�ضرائب واملتابعة من قبل الدائرة �أ�سهم‬ ‫يف حت�سن الإي� ��رادات ال�ضريبية للثلث الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل والتي‬ ‫جتاوزت ثلث املبالغ املقدرة يف موازنة العام احلايل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف ��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل وال �ع��ودة ب�ه��ا للقاعدة‬ ‫الد�ستورية "ت�صاعدية الدخل" ركيزة �أ�سا�سية حلكومة الدكتور فايز‬ ‫ال�ط��راون��ة و�أداة لتحقيق العدالة ب�ين الن�شاطات االقت�صادية و�ضمان‬ ‫عدالة توزيع الرثوة‪.‬‬

‫انخفاض املؤشر العام يف بورصة عمان‬ ‫والشركات الخاسرة تفوق الرابحة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫توق��ع حمللون �أن توا�صل �أ�سعار الذهب هبوطها يف املديني املتو�سط‬ ‫والق�صري‪ ،‬و�صو ًال �إىل م�ستوى ‪ 1400‬دوالر‪ ،‬و�إن �شهدت العمليات تذبذبا يف‬ ‫نطاق �ضيق خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ووا�صلت �أون�صة الذهب ام�س انخفا�ضها �إىل ‪ 1530.76‬دوالر للأوقية‬ ‫م�سجلة �أقل م�ستوى خالل اليوم عند ‪ 1529.43‬دوالر‪.‬‬ ‫ت�أتي الرتاجعات عقب انهيار جهود ت�شكيل حكومة جديدة يف اليونان ما‬ ‫دفع م�ستثمرين خلف�ض التعر�ض للمعدن النفي�س‪.‬‬ ‫ومني الذهب بخ�سائر حادة بلغت نحو ‪ 140‬دوالرا منذ بداية �شهر �أيار‬ ‫اجلاري‪ ،‬لت�صل �إىل �أدنى م�ستوياتها يف ‪� 4‬أ�شهر ون�صف‪.‬‬ ‫وقال رئي�س التحليل الفني ب�شركة بلتون فاينان�شال مهاب الدين عجينة‬ ‫لـ"العربية‪.‬نت" �إن �أ�سعار الذهب �ستوا�صل هبوطها خ�لال الفرتة املقبلة‬ ‫ب�سبب جتدد الفر�ص اال�ستثمارية يف االقت�صادات النامية مثل دول اخلليج‬ ‫ودول الربيع العربي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع�ج�ي�ن��ة �أن دول اخل�ل�ي��ج ر� �ص��دت م �ي��زان �ي��ات ��ض�خ�م��ة للبنية‬ ‫التحتية مثل قطر التي تعتزم �إنفاق نحو ‪ 40‬مليار دوالر‪ ،‬وال�سعودية التي‬ ‫�أعلنت عن �إن�شاء مدن جديدة وخطة قومية للإ�سكان ما ميثل فر�صاً واعدة‬ ‫�أم ��ام امل�ستثمرين �ستدفعهم لعمليات ت�سييل ب�ه��دف قن�ص ه��ذه الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن دول ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ال�ت��ي تتجه لال�ستقرار متثل فر�صا‬ ‫ا�ستثمارية واعدة �أي�ضاً‪ ،‬حيث حتتاج ‪ 70‬يف املئة‪ ،‬من الأرا�ضي امل�صرية لعمليات‬ ‫تنمية وبنية حتتية‪ ،‬وكذلك ليبيا وتون�س‪.‬‬ ‫وح��ول االجت��اه��ات الفنية لأ��س�ع��ار ال��ذه��ب ق��ال عجينة �إن ك�سر �أ�سعار‬ ‫الذهب حلاجز الـ‪ 1600‬دوالر كان هاماً‪ ،‬يف حتديد م�ساره‪ ،‬الفتاً �إىل �أن الأ�سعار‬ ‫�ستتحرك يف املدى الق�صري بني م�ستويي ‪ 1545‬و‪ 1585‬دوالراً‪.‬‬ ‫ويتحرك الذهب منذ بداية العام ب�شكل مت�سق مع الأ�صول التي يعتقد‬ ‫�أن�ه��ا تنطوي على خم��اط��رة وتخلى ع��ن مكانته ك�م�لاذ �آم��ن يف �أوق ��ات عدم‬ ‫اال�ستقرار االقت�صادي‪.‬‬ ‫وتوقع مهاب عجينة �أن ت�صل �أ�سعار الذهب يف املدى املتو�سط �أو ما بني ‪3‬‬ ‫�إىل ‪� 6‬أ�شهر‪� ،‬إىل ‪ 1400‬دوالراً‪ ،‬يف حال ك�سر حاجز الـ‪ 1520‬دوالراً‪ ،‬لعدم وجود‬ ‫نقاط دعم قوية دون م�ستوى الـ‪ 1520‬دوالراً‪.‬‬ ‫توقعات �سلبية‬ ‫وتوقع املدير التنفيذي لـ"غ�سان للذهب واملجوهرات" �إبراهيم النمر �أن‬ ‫توا�صل �أ�سعار الذهب الهبوط لعدة �أ�سباب من �أبرزها �ضعف اليورو مقابل‬ ‫الدوالر ب�سبب الأزمة اليونانية‪.‬‬ ‫وق��ال النمر لـ"العربية‪.‬نت" قد ت�شهد الأ�سعار عملية ت�صحيح‪� ،‬إال �أن‬ ‫الأ�سعار �ستعاود النزول مرة �أخرى‪ ،‬وكذلك كل املعادن �ست�شهد عمليات �ضغط‬ ‫ب�سبب الطلب على الكا�ش"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه يف حال ك�سر الذهب حاجز ال �ـ‪ 1525‬دوالراً للأون�صة ف�إنها‬ ‫�ستهبط �إىل ‪ 1480‬دوالرا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار النمر �إىل �أن ه��ذه ال�ت��وق�ع��ات ال�سلبية خمتلفة ع��ن التوقعات‬ ‫الإيجابية للمحللني خالل العام املا�ضي‪ ،‬والتي كانت ترى �أن الأ�سعار �ست�صل‬ ‫�إىل ‪ 1900‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتفع الذهب مل�ستوى قيا�سي بلغ نحو ‪ 1920‬دوالرا للأوقية يف عام ‪2011‬‬ ‫حني تهافت م�ستثمرون على املعدن الأ�صفر كمالذ �آمن خالل �أزمة الديون‬ ‫يف �أوروب��ا‪ .‬ولكن الذهب يتحرك مع �أ�صول تنطوي على خماطرة �أكرب العام‬ ‫اجلاري مع عودة امل�ستثمرين لأمان الدوالر و�سجل اليورو �أقل م�ستويات يف‬ ‫عدة �أ�شهر‪.‬‬

‫‪35.12‬‬ ‫‪30.81‬‬ ‫‪26.41‬‬ ‫‪20.53‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.500‬‬ ‫‪ 1540.400‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 27.460‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.905 :‬‬

‫االسترليني‪1.135 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.530 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫اليورو يرتاجع إىل‬ ‫أدنى مستوياته‬ ‫منذ أربعة أشهر‬

‫طوكيو‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫تذبذب أسعار الذهب قد تجره‬ ‫نحو الهبوط‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.15‬‬ ‫‪30.75‬‬ ‫‪26.36‬‬ ‫‪20.49‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫قطر تشرع قريبا يف تنفيذ‬ ‫استثمارات بتونس‬ ‫�أع�ل��ن وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال�ق�ط��ري خ��ال��د ب��ن حممد العطية �أن بالده‬ ‫�ست�شرع يف "القريب العاجل" يف تنفيذ م�شاريع ا�ستثمارية وتنموية يف‬ ‫تون�س‪ ،‬وفق م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫وبدا العطية الثالثاء زيارة من يومني �إىل تون�س ب�صحبة بوفد من‬ ‫رجال الأعمال القطريني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء التون�سية عن الوزير القطري قوله �إن امل�شاريع‬ ‫القطرية املنتظرة يف تون�س ت�شمل قطاعات "البنية التحتية وال�سياحة‬ ‫وال�ف��و��س�ف��ات وال�ت�ع�ل�ي��م وال�صحة" و�أن �ه��ا �سترتكز ب��الأ��س��ا���س يف املناطق‬ ‫املحرومة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن العطية بحث خ�لال لقائه م��ع ح�م��ادي اجل�ب��ايل رئي�س‬ ‫احل�ك��وم��ة التون�سية "االجراءات ال�ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا احل�ك��وم��ة (التون�سية)‬ ‫لت�سهيل عمل االطراف التي �ستقوم بتنفيذ امل�شاريع املتفق عليها"‪.‬‬ ‫وتابعت �أن الوزير القطري �أعلن خالل لقاء مع ريا�ض بالطيب وزير‬ ‫اال�ستثمار والتعاون الدويل التون�سي برناجما لبناء ‪ 700‬م�سكن اجتماعي‬ ‫بقيمة ‪ 42‬مليون دينار (‪ 21‬مليون يورو) ب�إحدى مدن العا�صمة تون�س‪.‬‬ ‫و�أعنت الرئا�سة التون�سية يف بيان �أن وزي��ر اخلارجية القطري بحث‬ ‫مع الرئي�س من�صف املرزوقي �إجناز "م�شاريع �صناعية وعقارية و�سياحية‬ ‫مهمة" يف تون�س‪.‬‬ ‫وت��رت�ب��ط ح��رك��ة النه�ضة اال��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ت�ق��ود االئ �ت�لاف الثالثي‬ ‫احلاكم يف تون�س بعالقات وثيقة مع دولة قطر‪.‬‬ ‫وتتهم �أح��زاب معار�ضة تون�سية با�ستمرار ال��دوح��ة ب"التدخل" يف‬ ‫�ش�ؤون تون�س‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س‬ ‫الأربعاء حوايل ‪ 6.8‬مليون دينار وعدد الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 10.3‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4,085‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬ف �ق��د ان�خ�ف����ض الرقم‬ ‫القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل‬ ‫‪ 1912.51‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته (‪ 1.84‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة لهذا‬ ‫اليوم والبالغ عددها ‪� 146‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت ‪� 22‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و ‪94‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي القطاع امل��ايل بن�سبة ‪ ,1.98‬يف املئة و انخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 1.47‬يف املئة‪،‬‬

‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪1.38‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع��ات ال �ف��رع �ي��ة ‪ ،‬ف �ق��د ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات الكيماوية‪ ,‬الأغذية و‬ ‫امل�شروبات‪ ,‬الإع�لام‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية ‪ 0.6‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.29 ,0.45 ,0.51‬يف املئة‪ ،‬على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع الأدوي� ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبيه‪,‬‬ ‫ال�ط��اق��ة و امل�ن��اف��ع‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية و االن�شائيه‪,‬‬ ‫ال�صناعات الزجاجية و اخلزفية‪ ,‬الطباعة و التغليف‪,‬‬ ‫البنوك‪ ,‬اخلدمات املاليه املتنوعة‪ ,‬العقارات‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ,‬الفنادق و ال�سياحة‪� ,‬صناعات‬ ‫ال��ورق و الكرتون‪ ,‬النقل‪ ,‬اخلدمات ال�صحية‪ ,‬اخلدمات‬ ‫التجاريه‪ ,‬الت�أمني‪� ,‬صناعات املالب�س و اجللود و الن�سيج‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات التعليميه‪ ,‬التكنولوجيا و الإت���ص��االت‪ ,‬التبغ‬ ‫وال�سجائر ‪ 2.83‬يف املئة‪,2.08 ,2.1 ,2.18 ,2.4 ,2.73 ,‬‬

‫‪,0.45 ,0.53 ,0.71 ,1.22 ,1.31 ,1.64 ,1.67 ,1.89 ,2.07‬‬ ‫‪ 0.17 ,0.19 ,0.38 ,0.4‬يف املئة‪ ،‬على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي اجلنوب ل�صناعة الفالتر بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫م�ساكن الأردن لتطوير الأرا��ض��ي وامل�شاريع ال�صناعية‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ,‬الإمناء العربية للتجارة واال�ستثمارات‬ ‫العاملية بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ,‬دار الغذاء بن�سبة ‪ 3.75‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ,‬و العربية ل�صناعة امل�ب�ي��دات والأدوي ��ة البيطرية‬ ‫بن�سبة ‪ 3.47‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 7.14‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬العربية لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪� ,‬إجادة‬ ‫للإ�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ,‬الفاحتون العرب‬ ‫لل�صناعة وال�ت�ج��ارة بن�سبة ‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬وجممع ال�ضليل‬ ‫ال�صناعي العقاري بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬

‫ت��راج��ع ال�ي��ورو �أم����س الأربعاء‬ ‫�إىل ما دون ‪ 1,27‬دوالر م�سجال �أدنى‬ ‫م�ستوياته منذ �أرب�ع��ة �أ�شهر‪ ،‬غداة‬ ‫ف���ش��ل ال �ي��ون��ان يف ت�شكيل حكومة‬ ‫ائتالفية ما �أثار خماوف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وت��دن��ى �سعر ال �ي��ورو الأربعاء‬ ‫�إىل ‪ 1,2689‬دوالر‪� ،‬أدن ��ى م�ستوى‬ ‫ي�سجله منذ ‪ 16‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ستثمرون قلقون �إزاء‬ ‫عدم اال�ستقرار ال�سيا�سي يف اليونان‬ ‫حيث �ستجري انتخابات ت�شريعية‬ ‫جديدة بحلول نهاية حزيران بعدما‬ ‫مل ت�ت�م�ك��ن الأح � � ��زاب م��ن ت�شكيل‬ ‫حكومة ائتالفية يف ختام املداوالت‬ ‫التي �أجرتها بعد ‪� 6‬أيار‪.‬‬ ‫و�أث� ��ار االرت �ي��اب ال�سيا�سي يف‬ ‫اليونان املخاوف من احتمال خروج‬ ‫ال�ب�لاد م��ن منطقة ال�ي��ورو والذي‬ ‫من ال�صعب التكهن بعواقبه‪.‬‬ ‫وقد �أك��دت امل�ست�شارة الأملانية‬ ‫انغيال مريكل والرئي�س الفرن�سي‬ ‫ف��رن���س��وا ه��والن��د ال �ث�لاث��اء �أنهما‬ ‫يريدان �أن تبقى اليونان يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬

‫صادرات املدن الصناعية للربع األول تتجاوز نصف مليار دوالر‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫جت� ��اوزت �� �ص ��ادرات امل ��دن ال�صناعية‬ ‫خالل الربع الأول من العام احلايل حاجز‬ ‫ن�صف م�ل�ي��ار دوالر لت�سجل بنهاية �آذار‬ ‫املا�ضي ‪ 530‬مليون دوالر وبحجم ا�ستثمار‬ ‫بلغ ‪ 2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال مدير عام �شركة املدن ال�صناعية‬

‫امل �ه �ن��د���س ل � ��ؤي � �س �ح��وي��ل �أن من ��و حجم‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات مب��دي�ن��ة امل��وق��ر ال�صناعية‬ ‫وال ��ذي بلغ بنهاية ال��رب��ع الأول م��ن هذا‬ ‫ال�ع��ام ‪8‬ر‪ 181‬مليون دي�ن��ار اث��ر على منو‬ ‫ال �� �ص��ادرات ب��امل��دن علما ب��أن��ه م�ضى على‬ ‫افتتاحها قرابة العام‪.‬‬ ‫وبني �سحويل �أن امل�شاريع ال�صناعية‬ ‫ال� �ت ��ي �أق��ام �ت �ه��ا ال �� �ش��رك��ة ح �ق �ق��ت ن�سب‬

‫و�أ�� �ض ��اف ��س�ح��وي��ل �إن الإ�ستثمارات‬ ‫ا�ستقطاب عالية لال�ستثمارات‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫ن�سبة الإ��ش�غ��ال مبدينة عبد اهلل الثاين الأردنية يف املدن ال�صناعية �شكلت ‪ 68‬باملئة‪،‬‬ ‫ال�صناعية ‪ 100‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬ومب��دي�ن��ة احل�سن فيما �شكلت ن�سبة اال�ستثمارات العربية ‪13‬‬ ‫ال���ص�ن��اع�ي��ة ‪ 81‬ب��امل �ئ��ة‪ ،‬وم��دي �ن��ة احل�سني باملئة‪ ،‬وا�ستثمارات �أردنية عربية م�شرتكة ‪9‬‬ ‫ب��ن عبد اهلل ال�ث��اين ال�صناعية ‪ 55‬باملئة‪ ،‬باملئة‪ ،‬وا�ستثمارات �أردنية �أجنبية م�شرتكة‬ ‫والعقبة ال�صناعية ‪ 56‬باملئة‪ ،‬بينما بلغت ‪ 3‬باملئة‪ ،‬وا�ستثمارات �أردنية عربية �أجنبية‬ ‫مبدينة املوقر ال�صناعية �أح��دث م�شاريع م�شرتكة ‪ 1‬باملئة‪ ،‬مو�ضحا �أن ن�سبة العمالة‬ ‫الأردنية يف املدن ال�صناعية ت�شكل ‪ 61‬باملئة‬ ‫امل�ؤ�س�سة ‪ 37‬باملئة‪.‬‬

‫من جمموع العمالة الكلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�شركة ما�ضية بعملية‬ ‫ال �ت��و� �س��ع ب ��إق��ام��ة م ��دن ��ص�ن��اع�ي��ة يف كل‬ ‫م��ن م��ادب��ا والطفيلة بالإ�ضافة ملحافظة‬ ‫الرزقاء‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ع��دد ال�شركات العاملة‬ ‫باملدن ال�صناعية اخلم�س يبلغ ‪� 522‬شركة‬ ‫يعمل بها حوايل ‪� 35‬ألف موظف‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬الكويت بال مدخرات مالية عام ‪2020‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح��ذرا خ�ب�يران اقت�صاديان كويتيان احلكومة من‬ ‫�إقرار ميزانيات �ضخمة ت�ستنزف الحقا جميع مدخراتها‬ ‫من �إي��رادات النفط‪ ،‬وا�صفني التقرير الأخري ل�صندوق‬ ‫النقد الدويل بـ"ر�سالة عاجلة" للحكومة‪ ،‬ودق ناقو�س‬ ‫اخلطر‪ ،‬لتغيري ال�سيا�سات االقت�صادية يف الكويت‬ ‫و�أك��دا اخلبريان لـ"العربية‪.‬نت" �أن الكويت �إذا ما‬ ‫�سارت على نف�س نهجها يف امل�صروفات العالية‪ ،‬وا�ستهالك‬ ‫مدخراتها النفطية يف ميزانيتها ال�سنوية‪� ،‬ستجد نف�سها‬ ‫بال خمزون مايل يف عام ‪ 2020‬على �أكرث تقدير‪.‬‬ ‫وكان ال�صندوق النقد‪� ،‬أ�شار يف تقريره الأخري �إىل‬ ‫�أن ال�ك��وي��ت �ست�ستنزف جميع مدخراتها م��ن �إي ��رادات‬ ‫النفط بحلول عام ‪� 2017‬إذا ا�ستمرت يف الإنفاق باملعدل‬ ‫احل��ايل‪ .‬و�أو��ض��ح ال�صندوق �أن الكويت ل��ن تتمكن من‬ ‫ادخار عائدات نفطية يف �صندوق الأجيال القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صندوق �إن��ه �سيتعني على الكويت تقلي�ص‬ ‫العجز بامليزانية با�ستبعاد عائدات النفط وخدمة الدين‬ ‫مبقدار �سبعة مليارات دينار (‪ 25‬مليار دوالر) على الأقل‬ ‫بحلول ‪ 2017‬لتحقيق ا�ستقرار مايل بعيد الأمد‪ .‬ويقارن‬ ‫ذلك مع �إنفاق حكومي متوقع عند نحو ‪ 25‬مليار دينار‬ ‫يف ‪.2017‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال اخلبري االقت�صادي الكويتي‬ ‫كامل احلرمي �إن الكويت �إذا ما �سارت يف م�صروفاتها‬ ‫العالية‪ ،‬والتي و�صلت ميزانيتها ال�سنوية �إىل ‪ 20‬مليار‬ ‫دي�ن��ار‪ ،‬ف�إنها يف ع��ام ‪ 2030‬ل��ن تلبي احتياجاتها �إال �إذا‬ ‫و�صل �سعر برميل النفط على اقل تقدير عند ‪ 205‬دوالر‬ ‫�أمريكي‪ ،‬وذلك لتغطية نفقاتها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل��رم��ي يف ات���ص��ال م��ع "العربية‪.‬نت" �أن‬ ‫ميزانيات الرواتب والكوادر وغريها من امل�صروفات تهدد‬ ‫امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬م�ضيفا‪ :‬الكويت بهذا االجت��اه بحاجة �إىل‬ ‫معدل بيع يومي ي�صل �إىل ‪ 3.5‬مليون برميل‪ ،‬لتغطية‬ ‫نفقاتها‪ ،‬و�إذا مل ت�ستطع ف�إنها �ستتجه �إىل ا�ستنزاف‬ ‫االحتياطات النفطية‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلرمي �إىل �أن اخلرباء واالقت�صاديني‪ ،‬منذ‬ ‫بداية ال�ستينيات كانوا يطالبون الكويت بتنويع م�صادر‬ ‫الدخل‪ ،‬وتنويع م�صادر اال�ستثمارات يف ذات الوقت‪� ،‬إال‬ ‫�أن �ن��ا "ال طبنا وال غ��دا �شرنا"‪ ،‬ف��احل�ك��وم��ة مل حترك‬ ‫�ساكنا ال حينها وال اليوم‪.‬‬

‫�أولوية احلكومة‬

‫ونفى �أن يكون مت�شائما‪� ،‬إمن��ا هو عملي‪ ،‬يتحدث‬ ‫وف��ق معطيات ال��واق��ع ال��ذي نعي�شه‪ ،‬وراف�ضا يف الوقت‬ ‫نف�سه تلك الآراء التي ت�ضع اللوم على جمل�س الأمة‪،‬‬ ‫مبينا �أن الربملان �أولوياته غالبا ما تكون خمتلفة عن‬ ‫�أول ��وي ��ات احل �ك��وم��ة‪ ،‬ف��ال �ن��واب ي��ري��دون �إ� �ص�ل�اح البيت‬ ‫الداخلي‪ ،‬م�ضيفا‪� :‬أنهم يقومون بت�شريع قوانني من‬ ‫�ش�أنها تنظيم احلياة يف الكويت وحفظ حقوق املواطنني‪،‬‬ ‫بينما احلكومة عليها �أو تكون الكويت وم�ستقبلها �أولوية‬ ‫ق�صوى لها‪ ،‬من خالل �إيجاد احللول املنا�سبة للخروج‬ ‫من �أزمة مقبلة‪.‬‬ ‫مبينا �أن م�شكلة الكويت يف غياب الإدارة اجليدة‬ ‫للبالد‪ ،‬رغم �أننا لدينا الر�ؤية اجليدة والأفكار املتميزة‪،‬‬ ‫والتي ترجمت يف كثري من ال��دول اخلليجية‪ ،‬لكننا يف‬ ‫الكويت مل نر �أحدا "ي�شمر عن ذراعه"‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��ال اخلبري االقت�صادي حجاج‬ ‫بوخ�ضور �إن ت�شريع ال�ق��وان�ين الأخ�ي�رة التي ت�سري يف‬ ‫الرواتب وغريها من الإنفاقات جاءت لت�ستنزف عوائد‬ ‫الكويت النفطية‪ ،‬خ�صو�صا �إذا م��ا ر�أي�ن��ا �أن ميزانيات‬ ‫ال��روات��ب ودع��م احلكومة لكثري م��ن ال�سلع واخلدمات‬ ‫للمواطنني زادت �أ��ض�ع��اف��ا يف الإن �ف��اق يف مقابل غياب‬ ‫القوانني التي من �ش�أنها تنمية القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أك��د بوخ�ضور يف ت�صريح خا�ص لـ"العربية‪.‬نت"‬ ‫�أن الكويت كانت �أول من �أر�ست فكر اال�ستثمار اخلارجي‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1953‬وق�ب��ل جميع ال ��دول اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫ا�ستثمارات الكويت جيدة لغاية الثمانينيات‪ ،‬لكن عابها‬ ‫يف ما بعد عدم التنوع‪.‬‬ ‫ور�أى بوخ�ضور �أن اال�ستثمارات اخلارجية لي�ست‬ ‫احل��ل ال��وح�ي��د خل ��روج ال�ك��وي��ت م��ن م�شكلة ا�ستنزاف‬ ‫خمزونها‪ ،‬بل على احلكومة �إيجاد حلول �أخرى وتنويع‬

‫م���ص��ادر ال��دخ��ل وال ب��د ق�ب��ل اال��س�ت�ث�م��ار اخل��ارج��ي من‬ ‫الرتكيز على اال�ستثمار داخل الكويت‪ ،‬وتفعيل الأن�شطة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا وان ال �ك��وي��ت مت�ت�ل��ك موقعا‬ ‫جغرافيا متميزا ي�ؤهلها لتلعب دورا اقت�صاديا فاعال‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إن�شاء مدن جتارية حدودية‬ ‫لت�صدير اخلدمات �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫حم� ��ذرا م ��ن م���ش�ك�ل��ة زي � ��ادة ال� ��روات� ��ب‪ ،‬فالإنفاق‬ ‫احل��ايل حلكومة الكويت مرتفع ج��دا قيا�سا بالإنفاق‬ ‫التنموي‪ ،‬منوها �إىل �أن اجلرعات ال�سيا�سية ت�شل القطاع‬ ‫االقت�صادي �أكرث مما تعطيه دفعه للعمل‪.‬‬ ‫وب�ين بوخ�ضور �أن امل�شكلة احلقيقية يف الكويت‬ ‫ه��ي يف تغييب "احلكمة" ب� ��إدارة ال���ش��ؤون االقت�صادية‬ ‫ع�ن��د ال�سلطتني ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫الكويت لي�ست بلدا فقريا بالأفكار وال الإمكانيات‪ ،‬بل‬ ‫بـ"احلكمة"‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫القيمة ال�سوقية ملجمل �أ�سهم ال�شركة ت�صل �إىل ‪ 104‬مليارات دوالر‬

‫إرنست ويونغ األردن ترعى «مؤتمر‬ ‫يورومني األردن»‬

‫طرح أسهم فيسبوك يف البورصة‬ ‫قد ال يشكل صفقة العصر‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��د يكون موقع في�سبوك‬ ‫عمالقا من عمالقة االنرتنت‬ ‫�سي�ستمر يف حتقيق �أرباح طائلة‬ ‫ل�سنوات م��دي��دة‪ ،‬غري �أن ذلك‬ ‫ال يكفي ليجعل منه بال�ضرورة‬ ‫��ص�ف�ق��ة راب �ح��ة للم�ستثمرين‬ ‫الذين ينتظرون للمراهنة على‬ ‫�أ�سهمه يف البور�صة اعتبارا من‬ ‫نهاية الأ�سبوع‪.‬‬ ‫ب � ��ال� � �ط� � �ب � ��ع‪� ،‬أن ط� �ل ��ب‬ ‫امل�ستثمرين ق��وي �إىل ح��د �أن‬ ‫الأرب� ��اح ت�ب��دو م�ضمونة‪ ،‬اقله‬ ‫على املدى القريب‪.‬‬ ‫غ� �ي��ر �أن ال � �ع � ��دي � ��د من‬ ‫امل �ح �ل �ل�ي�ن ي �� �ش �ك �ك��ون يف �أداء‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال�ف�ت�ي��ة ال �ت��ي تتخذ‬ ‫مقرا لها يف كاليفورنيا‪ ،‬حتى‬ ‫الذين يعتقدون �أن قيمة �سهم‬ ‫في�سبوك ت�ف��وق ال�سعر الذي‬ ‫� �س �ي �ط��رح ب� ��ه ع �ن��د االكتتاب‬ ‫ويرتاوح بني ‪ 34‬و‪ 38‬دوالرا‪.‬‬ ‫لكن يف املقابل‪ ،‬فان الطلب‬ ‫على �أ�سهم في�سبوك ق��وي �إىل‬ ‫ح��د �أن �أي م���س�ت�ث�م��ر يراهن‬ ‫عليها قد يخرج من مراهنته‬ ‫رابحا يف مطلق الأحوال‪.‬‬ ‫والقيمة ال�سوقية ملجمل‬ ‫�أ�� �س� �ه ��م ال �� �ش ��رك ��ة وال � �ت� ��ي قد‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 104‬م�ل�ي��ارات دوالر‬ ‫ب�ع��د اح�ت���س��اب ج�م�ي��ع خيارات‬ ‫الأ� �س �ه��م ت �ب��دو م��ذه �ل��ة �إذ �أن‬ ‫ن�سبة ا�ستحقاق ال�سعر �ستفوق‬ ‫ب�ستني م��رة الأرب � ��اح املتوقعة‬ ‫ل �ه��ذه ال���س�ن��ة‪ ،‬وب ��أرب �ع�ي�ن مرة‬ ‫الأرباح املتوقعة للعام ‪.2013‬‬ ‫وعلى �سبيل املقارنة‪ ،‬فان‬ ‫ن�سبة ا�ستحقاق �أ�سعار الأ�سهم‬ ‫امل�ت��داول��ة يف ب��ور��ص��ة نا�سداك‬ ‫االلكرتونية حيث �سيتم طرح‬ ‫�أ� �س �ه��م ف�ي���س�ب��وك حت ��ت �شعار‬ ‫"اف بي"‪ ،‬تقل ع��ن ع�شرين‬ ‫�ضعفا‪ ،‬وتبلغ هذه الن�سبة ‪18,5‬‬ ‫لأ��س�ه��م غ��وغ��ل‪ ،‬اك�ب�ر مناف�س‬ ‫مبا�شر لفي�سبوك‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ال�ن�ت��ائ��ج الأخ�ي�رة‬ ‫ال �ت��ي حققتها ال���ش��رك��ة ت�شري‬ ‫�إىل ت �ب��اط ��ؤ يف من ��و عائدات‬ ‫الإع�لان��ات‪ ،‬وارتفاع التكاليف‪،‬‬

‫وت �ع�ثر عملية حت��وي��ل خدمة‬ ‫االنرتنت على الهاتف اجلوال‬ ‫�إىل �سيولة يف وق��ت مي��ر ق�سم‬ ‫م �ت��زاي��د م��ن ن���ش��اط��ات املوقع‬ ‫عرب اجلوال‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ح�ل��ل ري ��ك �سامر‬ ‫من مكتب مورنينغ �ستار "من‬ ‫املحتمل للغاية �أن تكون القيمة‬ ‫امل �ق��درة لل�شركة مبالغا بها"‬ ‫م �ب��دي��ا اع �ت �ق��اده ب ��ان قيمتها‬ ‫الفعلية ال تتخطى ‪ 32‬دوالرا‬ ‫لل�سهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الأ�سعار حددتها‬ ‫ف��ورة يف الطلب م�ضيفا "�أنها‬ ‫��ش��رك��ة االن�ت�رن��ت ال �ت��ي ي�شعر‬ ‫اجلميع �أن عليهم �أن يح�صلوا‬ ‫على جزء منها"‪.‬‬ ‫غري �أن فريجيني الزي�س‬ ‫م� ��ن ب� �ن ��ك الأع � � �م� � ��ال ب ��راي ��ن‬ ‫غ��ارن �ي �ي��ه ت �ت��وق��ع �أن حتافظ‬ ‫�أ��س�ه��م في�سبوك ع�ل��ى �سعرها‬ ‫املرتفع ول��و �أن تقييمها �أعلى‬ ‫بقليل من امل�ستوى الفعلي‪.‬‬ ‫وقالت "�أنها عملية طرح‬ ‫مرموقة‪ ،‬عملية ط��رح يتحتم‬ ‫بالت�أكيد امل�شاركة فيها‪ ،‬يبدو‬ ‫الأم � ��ر م �ث�ي�را للم�ستثمرين‬ ‫ومثريا لفي�سبوك"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ي�ب�ق��ى رغ ��م ذل ��ك �أن‬ ‫"التطلعات تتخطى �أحيانا‬ ‫الأ� �س ����س اجلوهرية" بح�سب‬ ‫ت ��ري ��ب �� � �ش � ��ودري م� ��ن �شركة‬ ‫غلوبال ايكويتيز ري�سريت�ش‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن "العائدات‬ ‫للم�ستخدم الواحد ‪ ..‬متدنية‬ ‫جدا"‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال املحوري املطروح‬ ‫هو �أن كان امل�ستثمرون ي�ؤمنون‬ ‫بان �أ�سهم في�سبوك واعدة على‬ ‫امل� ��دى ال�ب�ع�ي��د وب� ��ان ال�شركة‬ ‫��س�ت�ت�خ�ط��ى غ��وغ��ل امل�سيطرة‬ ‫على الإعالنات على االنرتنت‪،‬‬ ‫وب��أن�ه��ا �ستحتفظ بال�سيطرة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ب� �ي ��ان ��ات ال�شخ�صية‬ ‫مل�ستخدميها التي تعترب ثمينة‬ ‫بنظر وا�ضعي الإعالنات‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ��ش��ودري "هل �أن‬ ‫الأم��ر جمرد مو�ضة عابرة‪� ،‬أم‬ ‫توجها" م�ستدميا؟‪.‬‬ ‫وي� � � � ��رى �أن الأم� � � � � ��ر قد‬

‫ق��ال مكتب الإح �� �ص��اء الأوروب � ��ي "يورو�ستات" �أم�س‬ ‫الأربعاء �إن معدل الت�ضخم ال�سنوي يف منطقة اليورو تراجع‬ ‫�إىل ‪ %2.6‬يف �أبريل مبا ي�ؤكد تقديراته الأولية ال�صادرة قبل‬ ‫�أ�سبوعني‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬ال يزال الت�ضخم يف تكتل العملة الأوروبية‬ ‫املوحدة امل�ؤلفة من ‪ 17‬دولة �أعلى بكثري من احلد امل�ستهدف‬ ‫للبنك املركزي الأوروب��ي وال��ذي يبلغ "�أقل قليال من ‪ 2‬يف‬ ‫امل �ئ��ة مب��ا ي�ق�ل��ل م��ن ف��ر���ص خ�ف����ض �أ� �س �ع��ار ال �ف��ائ��دة الأم ��ر‬ ‫الذي قد ي�ساهم يف تن�شيط االقت�صاد‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت �شركة "�إرن�ست وي��ون��غ الأردن" عن‬ ‫رعايتها مل�ؤمتر "يورومني الأردن"‪ ،‬ال��ذي عقد‬ ‫م ��ؤخ ��راً يف ف �ن��دق ال�ف��ور��س�ي��زن��ز يف ع �م��ان‪ ،‬حتت‬ ‫عنوان "املال وفر�ص العمل واملوارد"‪ .‬وجمع هذا‬ ‫احلدث املايل الهام ما يقارب ‪ 400‬م�ستثمر وخبري‬ ‫اقت�صادي ورج��ل �أعمال و�صانع ق��رار من الأردن‬ ‫واملنطقة وال�ع��امل ملناق�شة الأو��ض��اع االقت�صادية‬ ‫الراهنة والبيئة االقت�صادية يف الأردن‪.‬‬ ‫املن�صة‬ ‫ويعترب م��ؤمت��ر "يورومني الأردن" ّ‬ ‫الأوىل يف اململكة التي يجتمع من خاللها املعنيون‬ ‫بالقطاع املايل الأردين مع نظرائهم الإقليميني‬ ‫وال �ع��امل �ي�ي�ن‪ ،‬مل�ن��اق���ش��ة م��وا� �ض �ي��ع ه��ام��ة متعلقة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �سياق منو م�ضطرد يف ا�ستخدام خدمات‬ ‫االن�ترن��ت ع��ايل ال�سرعة والهواتف الذكية عرب‬ ‫ال���ش�ب�ك��ات اخل �ل��وي��ة‪ .‬وم ��ع ت��زاي��د ع ��دد القنوات‬ ‫الف�ضائية املجانية يف العامل العربي تزداد خيارات‬ ‫املحتوى‪.‬‬ ‫و�سيناق�ش �أك�ثر م��ن ‪ 500‬م��ن ق��ادة قطاعي‬ ‫الإعالم واالت�صاالت ا�سرتاتيجيات النمو والفر�ص‬ ‫املتاحة يف القطاعني يف قمة االن��دم��اج التا�سعة‬ ‫ال�ت��ي تتم ب��رع��اي��ة �شركة االت���ص��االت ال�سعودية‬ ‫ال��راع��ي الرئي�سي للقمة‪ ،‬وك��ل م��ن موتوروال‪،‬‬ ‫اوراجن‪� ،‬أمنية‪ ،‬كوالكوم‪ ،‬زين واريك�سون‪.‬‬ ‫ي�ستغرق ع��دة ��س�ن��وات قبل �أن‬ ‫يربر في�سبوك قيمته ال�سوقية‬ ‫احلالية‪ ،‬معتربا �أن العائدات قد‬ ‫ت��زداد ب�شكل �سريع مع تكثيف‬ ‫الإعالنات على االنرتنت‪ ،‬لكن‬ ‫الأرباح لن تتبعها‪.‬‬ ‫ف� �م ��ا زال ي �ت �ح �ت ��م على‬ ‫في�سبوك ال�ق�ي��ام با�ستثمارات‬ ‫�ضخمة باملوظفني والتجهيزات‬ ‫والعقارات‪ ،‬وبعمليات ا�ستحواذ‬ ‫ع �ل��ى غ� ��رار ا� �س �ت �ح��واذه��ا على‬ ‫� �ش��رك��ة ان �� �س �ت��اغ��رام النا�شئة‬ ‫لتبادل ال�صور حيث يعمل ‪14‬‬ ‫موظفا �سين�ضمون �إىل ال�شبكة‬ ‫االجتماعية يف �صفقة بقيمة‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال��واق��ع �أن ال�شكوك‬ ‫تتبدد على املدى البعيد‪.‬‬ ‫وقال �سامر "�أن كان بو�سع‬

‫في�سبوك ال��و��ص��ول �إىل مليار‬ ‫م��ن رواد االن�ترن��ت يف العامل‪،‬‬ ‫ف �� �س��وف ي �ت �ح��ول �إىل من�صة‬ ‫�إعالنية ثمينة للغاية"‪.‬‬ ‫وامل �� �س��ال��ة امل �ط��روح��ة على‬ ‫��ص�غ��ار امل�ساهمني ه��ي م�سالة‬ ‫الربحية على امل��دى املتو�سط‪.‬‬ ‫�صحيح �أن قيمة �أ�سهم لينكد �إن‪،‬‬ ‫�شبكة التوا�صل للمحرتفني‪،‬‬ ‫ارتفعت بن�سبة ‪ 150‬يف املئة يف‬ ‫��س�ن��ة‪ ،‬غ�ير �أن �أ� �س �ه��م �شركات‬ ‫�أخ� � ��رى ع �ل��ى االن �ت�رن� ��ت مثل‬ ‫ال�ع��اب زينغا وم��وق��ع غروبون‬ ‫ل �ل �ع��رو���ض ب ��أ� �س �ع��ار متدنية‪،‬‬ ‫ت ��راج� �ع ��ت ب �ك �ث�ي�ر ع� ��ن �سعر‬ ‫طرحها يف البور�صة‪.‬‬ ‫وترى الزي�س �أن في�سبوك‬ ‫ميكن �أن ترتفع �أ�سهمه بن�سبة‬ ‫‪� 5‬إىل ‪ 10‬يف امل�ئ��ة خ�لال �سنة‪،‬‬

‫ق��ال ي��ورو��س�ت��ات �أن ال�سبب الرئي�سي وراء ال��زي��ادة يف‬ ‫ني�سان ارتفاع الأ�سعار الكحوليات والتبغ �إذ ارتفعت بن�سبة‬ ‫‪ 4.7‬يف املئة والنقل بن�سبة ‪ 4.3‬يف املئة والإ�سكان بن�سبة ‪3.9‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ .‬وعلى اجل��ان��ب الآخ ��ر‪ ،‬تراجعت �أ�سعار االت�صاالت‬ ‫بن�سبة �سالب ‪ 3.1‬يف املئة فيما ارتفعت تكاليف التعليم ب�شكل‬ ‫معقول بن�سبة بلغت ‪ 0.7‬يف املئة والرتفيه والثقافة بن�سبة‬ ‫‪ 0.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف �أمل��ان �ي��ا ��ص��اح�ب��ة �أك�ب�ر اق�ت���ص��اد يف �أوروب � ��ا‪ ،‬ا�ستقر‬ ‫الت�ضخم عند م�ستوى دون املتو�سط بلغ ‪ 2.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف الأ��س��اب�ي��ع القليلة املا�ضية‪ ،‬ك��ان ي��دور ح��دي��ث ب�أن‬ ‫ت�سمح ب��رل�ين ب��ارت�ف��اع معدلها للت�ضخم م��ن �أج��ل خف�ض‬

‫وهو �أمر ممتاز بالن�سبة ل�شركة‬ ‫فتية تنطلق يف البور�صة بقيمة‬ ‫�سوقية هائلة‪.‬‬ ‫ل� � �ك � ��ن �� � �س � ��ام � ��ر ي ��و�� �ص ��ي‬ ‫ال ��راغ� �ب�ي�ن يف اال� �س �ت �ث �م��ار يف‬ ‫� �ش��رك��ات االن �ت�رن� ��ت باختيار‬ ‫غ ��وغ ��ل م �ع �تب��را �أن �أ�سهمها‬ ‫واع ��دة �أك�ث�ر م��ن �أ��س�ه��م موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت �شبكة �سي ان بي‬ ‫�سي املالية الثالثاء على موقعها‬ ‫االلكرتوين �أن في�سبوك يعتزم‬ ‫زيادة حجم عملية طرح �أ�سهمه‬ ‫يف البور�صة بـ ‪ 85‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫م��ا ق��د ي��رف��ع قيمة ال�ع��ر���ض بـ‬ ‫‪ 18,5‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬و�سيزداد‬ ‫ع�ن��ده��ا ح�ج��م العملية بن�سبة‬ ‫‪ 25‬يف املئة عما كان مقررا حتى‬ ‫الآن‪.‬‬

‫باري�س ‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‬

‫‪� 6‬أي� ��ار دون ال�ت��و��ص��ل �إىل �أي ات �ف��اق على‬ ‫ت�شكيل ائ�ت�لاف حكومي م��ا فتح الطريق‬ ‫�إىل تنظيم انتخابات ت�شريعية جديدة قبل‬ ‫نهاية حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وي�ه��دد ه��ذا االق�ت�راع اجل��دي��د بتعزيز‬ ‫موقع املعار�ضني ل�سيا�سة التق�شف الذين‬ ‫حققوا بالفعل فوزا كبريا يف انتخابات �أيار‬ ‫الأمر الذي يغذي ال�شكوك يف �إمكانية بقاء‬ ‫هذا البلد يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ت �� �ض��اف ع �م �ل �ي��ات ال�سحب‬ ‫الكثيفة م��ن البنوك اليونانية وال�ت��ي بلغ‬ ‫حجمها الثالثاء ‪ 700‬مليون ي��ورو لتزيد‬ ‫من ه�شا�شة نظام م�صريف �ضعيف �أ�صال‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س اليوناين كارولو�س بابوليا�س‬

‫وت�أتي قمة االندماج التا�سعة‪ ،‬والتي �ستنعقد‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات�ه��ا يف ع �م��ان ي��وم��ي ال �ث��اين والع�شرين‬ ‫والثالث والع�شرين من �شهر �أي��ار احل��ايل‪ ،‬حتت‬ ‫رع��اي��ة الأم�ي��رة �سمية ب�ن��ت احل���س��ن‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال ��ذي ت�شهد ف�ي��ه �أ� �س��واق االت �� �ص��االت يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي اه�ت�م��ام��ا م �ت��زاي��داً ب��الإن�ترن��ت اخللوي‬ ‫عايل ال�سرعة‪ ،‬و�أجهزة اخللوي الذكية ذات الأداء‬ ‫العايل املدعمة بخدمات الإنرتنت عايل ال�سرعة‪،‬‬ ‫الأم� ��ر ال� ��ذي ي �ط��ور وي��و� �س��ع م�ف�ه��وم "حمتوى‬ ‫اخللوي" و"اخلدمات امل�ضافة"‪ ،‬وذل��ك بح�سب‬ ‫حت��ال �ي��ل جم �م��وع��ة امل��ر� �ش��دي��ن ال� �ع ��رب‪� ،‬شركة‬ ‫الأب �ح ��اث الإق�ل�ي�م�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة ل�ب�ن��ك اال�ستثمار‬ ‫العربي الأردين‪.‬‬

‫«أُمنية» تطلق أوىل أنشطتها التنافسية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫انطالقاً من �سعيها الدائم لت�شجيع ال�شباب‬ ‫على االنتماء للحياة الريا�ضية وال�صحية‪ ،‬جددت‬ ‫�شركة �أُمنية �شراكتها مع النادي الريا�ضي لتطلق‬ ‫�أوىل ب�ط��والت�ه��ا امل��در��س�ي��ة ال�ث�لاث�ي��ة ‪ 3X3‬لكرة‬ ‫ال�سلة لهذا العام‪ ،‬والتي تعك�س من خاللها روحها‬ ‫ال�شابة املُفعمة بالإيجابية والطاقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ول �ق��د ��ش�م�ل��ت ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ال �ت��ي �أق �ي �م��ت يف‬ ‫مالعب �أرامك�س يف منطقة ال�صويفية‪ ،‬العديد‬ ‫م��ن الفعاليات واملناف�سات الريا�ضية بالإ�ضافة‬

‫�إىل �أن�شطة متخ�ص�صة تهدف �إىل زي��ادة املهارات‬ ‫التناف�سية لدى الفرق امل�شاركة‪.‬‬ ‫وح ��ول ه ��ذه ال��رع��اي��ة ع�ل��ق �إي �ه ��اب حناوي‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة �أمنية‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬تعتمد‬ ‫�شركة �أُمنية �إ�سرتاجتية االنتماء لل�شباب وتعزيز‬ ‫قدراتهم ومواهبهم وت�أهيلهم الغتنام الفر�ص‬ ‫احلقيقية‪ ،‬لذا ف�إننا نغتنم كل فر�صة ممكنة لدعم‬ ‫هذه الفئة يف املجتمع الأردين‪ ،‬ورعايتنا للنادي‬ ‫الريا�ضي هي �إحدى الطرق املُثلى لتعزيز احلياة‬ ‫ال�صحية وال��ري��ا��ض�ي��ة لل�شباب وال�ت��ي �ستنعك�س‬ ‫بطريقة �إيجابية على املجتمع ككل"‪.‬‬

‫الند روفر تنتج ‪ 300‬ألف من سيارة‬ ‫«إل آر‪»LR2 2‬‬

‫قدرتها التناف�سية من �أجل �أع�ضاء �آخرين مبنطقة اليورو‬ ‫وبالتايل م�ساعدة دول مكافحة مثل �إ�سبانيا وال�ي��ون��ان يف‬ ‫حت�سني و�ضعها االقت�صادي‪.‬‬ ‫كانت الزيادات ال�سعرية يف تلك الدولتني �ضعيفة مبا‬ ‫عزز و�ضعهما‪� ،‬إذ ا�ستقر معدل الت�ضخم ال�سنوي عند ‪ 1.5‬يف‬ ‫املئة يف اليونان و‪ 2‬يف املئة يف �إ�سبانيا يف حني بلغ ن�سبة �أكرب‬ ‫بلغت ‪ 3.7‬يف املئة يف �إيطاليا تلك ال��دول��ة الثالثة الأخرى‬ ‫املتعرثة يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وق��ال مكتب الإح�صاء �إن معدل الت�ضخم ال�سنوي يف‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي الأو�سع امل�ؤلف من ‪ 27‬دولة ارتفع بن�سبة‬ ‫‪ 2.7‬يف املئة منخف�ضا من ‪ 2.9‬يف املئة يف �آذار‪.‬‬

‫االنتخابات الجديدة يف اليونان تؤثر بشدة‬ ‫على األسواق املالية‬ ‫تعر�ضت الأ� �س��واق املالية �صباح �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء ل�ضربة قوية غ��داة الإع�ل�ان عن‬ ‫�إج��راء انتخابات جديدة يف اليونان الأمر‬ ‫ال��ذي بعث امل�خ��اوف م��ن خ��روج ه��ذا البلد‬ ‫من منطقة اليورو ما اثر �سلبا على اليورو‬ ‫وعلى �سوق القرو�ض‪.‬‬ ‫فقد �سجلت جميع البور�صات الأوروبية‬ ‫خ�سائر ��ص�ب��اح ال �ي��وم‪ .‬وت��راج�ع��ت بور�صة‬ ‫ب��اري����س بن�سبة ‪ 0,95‬يف امل�ئ��ة ول �ن��دن ‪1,18‬‬ ‫يف املئة وفرانكفورت ‪ 1,23‬يف املئة ومدريد‬ ‫‪ 1,87‬يف املئة وميالنو ‪ 1,29‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقالت �شركة اي‪.‬جي ماركت للأوراق‬ ‫املالية معلقة "لقد غرقنا على الأرجح من‬ ‫جديد يف نف�س احلالة الذهنية التي �سادت‬ ‫طوال العام املا�ضي عندما �شعرت الأ�سواق‬ ‫املالية بالقلق من تطورات منطقة اليورو‬ ‫وخا�صة الو�ضع يف اليونان"‪.‬‬ ‫ويف �آ�سيا �سجلت الأ�سواق �أي�ضا تراجعا‬ ‫كبريا حيث �أغلقت طوكيو على انخفا�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 1,12‬يف املئة وه��ون��غ كونغ ‪ 3,19‬يف‬ ‫املئة و�سيدين ‪ 2,36‬يف املئة و�سيول ‪ 3,08‬يف‬ ‫املئة وذلك بعد �أن كانت وول �سرتيت �أقفلت‬ ‫م�ساء الثالثاء على ‪ 0,50-‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتراجع اليورو �أم�س الأرب�ع��اء �إىل ما‬ ‫دون ‪ 1,27‬دوالر‪ ،‬وهو �أدنى م�ستوى ي�سجله‬ ‫منذ ‪ 16‬كانون الثاين‪ ،‬مقابل ‪ 1,2728‬دوالر‬ ‫قرابة ال�ساعة ‪ 21,00‬تغ الثالثاء‪.‬‬ ‫ويف �أثينا انتهي اجتماع لقادة خم�سة‬ ‫من الأحزاب ال�سبعة التي انتخبت يف اقرتاع‬

‫بالتطلعات االقت�صادية يف الأردن‪ ،‬ودور القطاع‬ ‫امل��ايل يف خلق ف��ر���ص العمل‪ ،‬وكيفية اال�ستثمار‬ ‫يف جم ��ال ال �ط��اق��ة وامل �ي��اه وط ��رق حت�ف�ي��ز قطاع‬ ‫امل�ؤ�س�سات املتو�سطة وال�صغرية‪.‬‬ ‫وغ�ط��ى امل ��ؤمت��ر ال�ع��دي��د م��ن امل��وا��ض�ي��ع التي‬ ‫مت�ح��ورت ح��ول التحديات االقت�صادية املتعلقة‬ ‫بخلق ف��ر���ص عمل وامل ��وارد االقت�صادية واملالية‬ ‫ودور القطاع املايل يف التقليل من م�شكلة البطالة‬ ‫وتعزيز اال�ستقرار االجتماعي والنمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫كما ناق�ش امل�ؤمتر دور القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫كمحركني للنمو‪� ،‬إ�ضافة �إىل النتائج املتوقعة من‬ ‫ان�ضمام الأردن ل��دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫وطرق متويل احتياجات الأردن من املاء والطاقة‪،‬‬ ‫وط ��رق ت��وف�ير ر�أ� ��س امل ��ال امل�ن��ا��س�ب��ة للم�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬

‫مجموعة املرشدين العرب تعقد قمة‬ ‫االندماج التاسعة‬

‫تراجع التضخم بمنطقة اليورو‬ ‫إىل ‪ 2.6‬باملئة الشهر املاضي‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫‪19‬‬

‫"توجد خماوف كبرية قد تتحول �إىل حالة‬ ‫فزع"‪.‬‬ ‫ويف ه� � ��ذا ال� ��� �س� �ي ��اق ب �ل �غ��ت خم� ��اوف‬ ‫امل�ستثمرين ذروتها‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش � � ��ار اخل� � �ب� ��راء االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ون‬ ‫لبنك ك��ري��دي اغ��ري�ك��ول �إىل �أن "اهتمام‬ ‫امل�ستثمرين �سين�صب على خماطر انتقال‬ ‫ع��دوى الأزم ��ة اليونانية �إىل دول �أخرى‬ ‫�ضعيفة يف م�ن�ط�ق��ة اليورو" وخ�صو�صا‬ ‫ا�سبانيا وايطاليا‪.‬‬ ‫ويف � �س ��وق ال �� �س �ن ��دات‪ ،‬ح �ي��ث يجرى‬ ‫التفاو�ض على الدين ال�سيادي للدول‪� ،‬ساد‬ ‫التوتر �أي�ضا �صباح الأرب �ع��اء وبلغ الفارق‬ ‫يف معدل الفائدة ب�ين �سندات االقرتا�ض‬

‫اال�سبانية على ع�شر �سنوات وبني مثيلتها‬ ‫الأمل��ان �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ت�شكل م��رج�ع��ا يف منطقة‬ ‫ال�ي��ورو‪ ،‬ح��دا تاريخيا و�صل �إىل نحو ‪500‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ف�صباح اليوم بلغ معدل فوائد ال�سندات‬ ‫اال�سبانية على ع�شر �سنوات ‪ 6,495‬يف املئة‬ ‫كما اقرتبت ال�سندات االيطالية من ‪ 6‬يف‬ ‫املئة يف حني بلغت الأملانية �أدنى حد قيا�سي‬ ‫لها مع ‪ 1,434‬يف املئة‪.‬‬ ‫وم � ��ع ذل � ��ك ف � ��ان ال� �ل� �ق ��اء الأول بني‬ ‫الرئي�س الفرن�سي اجلديد فرن�سوا هوالند‬ ‫وامل���س�ت���ش��ارة الأمل��ان �ي��ة ان�غ�ي�لا م�يرك��ل ازال‬ ‫امل �خ��اوف م��ن ح��دوث قطيعة ب�ين الثنائي‬ ‫الفرن�سي الأملاين‪.‬‬ ‫ف �ق��د �أب � � ��دى االث � �ن� ��ان ا�ستعدادهما‬ ‫ل"درا�سة �إمكانية اتخاذ �إج��راءات �إ�ضافية‬ ‫لتحفيز النمو يف اليونان" �إذا م��ا طلبت‬ ‫�أثينا ذل��ك‪ .‬كما �أك��دا رغبتهما يف بقاء هذا‬ ‫البلد يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وجدد هوالند‪ ،‬الذي تعول عليه �أثينا‬ ‫يف تخفيف برنامج التق�شف الذي فر�ضته‬ ‫عليها اجلهات الدائنة الدولية منذ ‪،2010‬‬ ‫رغ �ب �ت��ه يف �إع� � ��ادة ال �ت �ف��او���ض ع �ل��ى ميثاق‬ ‫املوازنة‪ ،‬الهادف �إىل ت�شديد قواعد �ضبط‬ ‫احل���س��اب��ات ال�ع��ام��ة ل��دول منطقة اليورو‪،‬‬ ‫لكي ي�ضاف �إليه �شق لتحفيز النمو‪.‬‬

‫وم��ن املتوقع �أن يطرح ظهر اليوم‬ ‫�أول �إ�صدار لل�سندات املتو�سطة والبعيدة‬ ‫امل ��دى م�ن��ذ ان�ت�خ��اب ف��رن���س��وا هوالند‪،‬‬ ‫وال� ��ذي ت ��أم��ل اخل��زي �ن��ة ال�ف��رن���س�ي��ة �أن‬ ‫يجلب لها فورا ت�سعة مليارات يورو‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اح� �ت� �ف ��ل ف ��ري ��ق ج � ��اك � ��وار والن � � ��د روف � � ��ر يف‬ ‫مقاطعة «هيلوود» الكائنة يف بلدة مري�سي �سايد‬ ‫الربيطانية ب�إجناز هام مت ّثل يف �إنتاج ‪� 300‬ألف‬ ‫من �سيارة الند روفر من طراز «�إل �آر‪.»LR2 2‬‬ ‫وكانت عمليات ت�صنيع �سيارة «�إل �آر ‪»LR2 2‬‬ ‫قد ب��د�أت يف «هيلوود» يف ت�شرين الأول من عام‬

‫‪ ،2006‬لرتى ال�سيارة رقم ‪ 300,000‬النور م�ؤخراً‬ ‫ب�ل��ون�ه��ا «الأ�� �س ��ود»‪ .‬ك�م��ا �أن �ه��ا ق��د �ُ��ص�م�م��ت لأحد‬ ‫الزبائن املوجودين يف ال�برازي��ل وه��ي من �أ�سرع‬ ‫الأ�سواق من ّواً بالن�سبة ل�سيارات الند روفر‪ ،‬التي‬ ‫تعترب بدورها اال�سم الرائد لل�سيارات الريا�ضية‬ ‫«�إ���س يو يف ‪ »SUV‬يف ال�سوق الربيطاين بح�صة‬ ‫�سوقية تبلغ ‪ 40‬يف املئة‪.‬‬

‫الغارد تتحدث عن إمكانية خروج منظم‬ ‫لليونان من منطقة اليورو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �ط��رق��ت امل ��دي ��رة ال �ع��ام��ة ل �� �ص �ن��دوق النقد‬ ‫الدويل كري�ستني الغارد الثالثاء يف باري�س �إىل‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة "خروج منظم" لليونان م��ن منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت الغ � � � ��ارد "�إذا مل ي� �ت ��م التقيد‬ ‫بااللتزامات‪ ،‬يفرت�ض القيام مبراجعات منا�سبة‬ ‫وه��ذا يعني �أم��ا متويالت �إ�ضافية ووق��ت �إ�ضايف‬ ‫و�أما �آليات خروج ينبغي �أن يكون خروجا منظما‬ ‫يف هذه احلالة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت "انه �أم ��ر ��س�ي�ك��ون مكلفا للغاية‬ ‫و�سيطرح خماطر كبرية‪ ،‬لكنه جزء من خيارات‬ ‫جند �أنف�سنا م�ضطرين للنظر فيها تقنيا"‪.‬‬ ‫و�أع � �ل � ��ن ال ��زع� �ي ��م اال� � �ش �ت�راك� ��ي ال �ي ��ون ��اين‬ ‫اي�ف��ان�غ�ي�ل��و���س فينيزيلو�س �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪� ،‬أن‬ ‫اليونان �ستذهب جمددا �إىل انتخابات ت�شريعية‪،‬‬ ‫�ستنظم مبدئيا يف غ�ضون �شهر‪ ،‬ب�سبب ف�شل قادة‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية يف ال�ب�لاد يف ال�ت��واف��ق على‬

‫ت�شكيل حكومة ائتالفية‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ك��ري���س�ت�ين الغ � ��ارد "لقد با�شروا‬ ‫�إ��ص�لاح��ات مهمة‪ ،‬وق��دم��وا بع�ض الت�ضحيات‪.‬‬ ‫اليوم يبدو �أن كل �شيء يدور حول خالف �سيا�سي‬ ‫ع�م�ي��ق وه ��ذا ب��ال�ف�ع��ل �أم ��ر م���ض��ر ج��دا بال�شعب‬ ‫اليوناين"‪.‬‬ ‫وقالت املديرة العامة ل�صندوق النقد الدويل‬ ‫"�آمل يف �أن يتم التو�صل �إىل ح��ل ع��ن طريق‬ ‫الت�سوية ي�سمح بالتقدم يف جمال احرتام برنامج‬ ‫�سنكون كلنا بالت�أكيد منفتحني على النظر يف‬ ‫هوام�شه‪ ،‬ولي�س يف الأ�سا�سيات"‪ ،‬م�ضيفة "يف‬ ‫الأ�سا�سيات‪ ،‬ال وجود لـ ‪ 36‬حال للأ�سف"‪.‬‬ ‫و� � �ش � ��ددت الغ� � � ��ارد ع� �ل ��ى ان � ��ه "�أمر يعود‬ ‫لليونانيني من جهة‪ ،‬ولل�شركاء يف منطقة اليورو‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أن يقرروا معا ب�شانه"‪.‬‬ ‫وم �ن��ح � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل ال �ي��ون��ان يف‬ ‫مار�س قر�ضا جديدا بقيمة ‪ 28‬مليار يورو‪� ،‬أعقب‬ ‫قر�ضا بقيمة ‪ 30‬مليار يورو يف �أيار ‪ ،2010‬وقد مت‬ ‫دفع ثلثي قيمته‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫دل بيريو يدرس فرص انتقاله‬ ‫للدوري اإلنجليزي‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت تقارير اخبارية �أم�س االربعاء �أن النجم الإيطايل املخ�ضرم‪� ،‬ألي�ساندرو ديل‬ ‫بيريو يدر�س حاليا فر�ص انتقاله للدوري الإجنليزي‪.‬‬ ‫وكان الالعب قد �أعلن رحيله عن ناديه يوفنتو�س الإيطايل عقب نهاية املو�سم الذي‬ ‫توج خالله مع "ال�سيدة العجوز" بلقب الدوري‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل اعالم �إيطالية �أن من �ضمن الأندية الإجنليزية التي �أبدت اهتمامها‬ ‫ب�ضم الالعب كل من توتنهام وكوينز بارك رينجرز و�أر�سنال‪.‬‬ ‫وذكرت جريدة (�سبورت) الريا�ضية الإ�سبانية من جانبها �أن ديل بيريو متحم�س‬ ‫ب�شدة لفكرة االنتقال للدوري الإجنليزي‪ ،‬ب�سبب ارتفاع م�ستوى املناف�سة فيه‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن �أول عرو�ض و�صلت لديل بيريو كانت من قطر‪� ،‬إال‬ ‫�أنه بعد ذلك بد�أت ت�صل عرو�ض من الدوري الإجنليزي‪..‬‬

‫الرئي�س الفل�سطيني يفتتح امللتقى الإعالمي الريا�ضي العربي‬

‫منتخب تحت ‪ 22‬يخوض أوىل مبارياته يف بطولة‬ ‫النكبة الدولية لكرة القدم‬ ‫رام اهلل ‪ -‬ندمي الظواهرة ويعقوب احلو�ساين‬ ‫موفدا احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫افتتح �أم�س الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫امللتقى االع�لام��ي ال�ع��رب��ي ال �ث��اين ال ��ذي ت�ست�ضيفه‬ ‫مدينة رام اهلل من ‪ 23-16‬ال�شهر احلايل ومب�شاركة ‪15‬‬ ‫دولة عربية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال��رئ�ي����س ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي خ�ل�ال ك�ل�م�ت��ه يف‬ ‫حفل االفتتاح‪ ،‬بالدور الكبري ال��ذي تلعبه الريا�ضة‪,‬‬ ‫وخ�صو�صاً يف تقريب والتعارف بني ال�شعوب ما جعلها‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ة‪ -‬ت�ت�ف��وق ع�ل��ى ال���س�ي��ا��س��ة يف ال �ع��دي��د من‬‫اجلوانب‪.‬‬ ‫ووج ��ه ع�ب��ا���س ��ش�ك��ره وت�ق��دي��ره اىل االعالميني‬ ‫والإع�لام�ي��ات ال�ع��رب اللذين ح�ضروا �إىل فل�سطني‬ ‫للم�شاركة يف امللتقى الإعالمي الذي يقام على هام�ش‬ ‫بطولة النكبة الدولية‪« ،‬فر�صة طيبة بتواجد كوكبة‬ ‫م��ن االع�لام�ين م��ن خمتلف دول ال�ع��امل للم�شاركة‬ ‫يف امل�ل�ت�ق��ى‪ ،‬وا��ض��اف��ة اىل م��ا تعنيه ال��زي��ارة م��ن دعم‬ ‫ل�ل��ري��ا��ض��ة‪ ،‬لكنها يف الأ� �س��ا���س دع��م ل���ص�م��ود ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني الذي يعي�ش يف احل�صار منذ عقود كثرية‪،‬‬ ‫حيث توجهون لهم ر�سالة �أنكم جئتم لفك احل�صار‬ ‫وللقول نحن معكم وندعمكم»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬جميئكم �إىل هنا م��ا ه��و �إال ن�خ��وة يف‬ ‫ال و�سه ً‬ ‫عقولكم وقلوبكم‪ ،‬و�أنا بدوري �أقول لكم �أه ً‬ ‫ال‬ ‫بكم‪ ،‬من حيث �أتيتم من ‪ 15‬دول��ة عربية ومب�شاركة‬ ‫م��ن دول م��ن ختلف م�ن��اط��ق ال �ع��امل‪ ،‬واجل�م�ي��ع جاء‬ ‫مل�ساندة الفل�سطينني يف بناء دولتهم والتي يجب �أن‬

‫تكون عا�صمتها القد�س‪ ،‬ف�أنتم ل�ستم �ضيوفاً وامنا‬ ‫انتم يف بلدكم ومن اهلها و�أنتم �سفراء لنا يف كل مكان‬ ‫بالعامل‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬الريا�ضة ر�سالة هامة‪ ،‬وهي فوق اجلغرافيا‬ ‫وال�سيا�سة‪ ،‬النها تزيل الت�شعبات والفرقات وتزرع روح‬ ‫املحبة والت�آخي والت�آلف بني جميع ال�شعوب‪ ،‬وعندما‬ ‫اقول �إن الريا�ضة فوق ال�سيا�سة‪ ،‬ف�إننا نتعامل مع كل‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة والقد�س وغزة دون �أي‬ ‫فروق وال ح��دود‪ ،‬فاجلميع له حق امل�شاركة وممار�سة‬ ‫الريا�ضة التي تعد من مكونات احلياة والتي تقرب‬ ‫وج�ه��ات النظر وحت��ل امل�شكالت التي ا�ستع�صت على‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن االخ �ت�لاف��ات ال�سيا�سية‬ ‫وحدت الريا�ضة بني ال�ضفة وغ��زة‪ ،‬لذلك فالريا�ضة‬ ‫هي اجلانب املهم �إن مل تكن الأهم‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل‪« :‬مل تكن الريا�ضة على ر�أ���س �أولوياتنا‬ ‫يف الفرتة ال�سابقة‪ ،‬نظراً مل�شاكل االحتالل وال�ضياع‬ ‫ولكن عدد كبري من �شبابنا �شارك مع عديد االندية‬ ‫ح��ول ال �ع��امل‪ ،‬وق�ب��ل ت��واج��د االح �ت�لال لعب املنتخب‬ ���الفل�سطيني يف عام ‪ 1934‬مع املنتخب امل�صري يف مباراة‬ ‫حتديد هوية املنتخب الذي �سي�شارك يف ك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫وقبل قرابة عامني قررنا تطوير الريا�ضة وما ترونه‬ ‫الآن هو بف�ضل جهود اللواء جربيل الرجوب»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أل �ق��ى رئ�ي����س االحت� ��اد الفل�سطيني‬ ‫ورئي�س اللجنة االوملبية الفل�سطينية اللواء جربيل‬ ‫الرجوب كلمة رحب من خاللها باالعالميني العرب‬ ‫امل�شاركني يف امللتقى‪« ،‬نرحب بجميع ال�ضيوف الكرام‬ ‫من االعالميني الذي قدموا من ‪ 15‬دولة عربية ا�ضاف ًة‬

‫اىل الدول ال�صديقة من خمتلف دول القارة والعامل‪،‬‬ ‫واللذين رفعوا �شعارهم بك�سر احل�صار عن فل�سطني‬ ‫و�شعبها‪ ،‬وليكونوا نافذة يرى من خاللها العام اجمع‬ ‫وبعيون ريا�ضية مدى �أحقية �شعب فل�سطني وان�سانه‬ ‫باحلرية واال�ستقالل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن فل�سطني قيادة و�شعباً و�أ�سرة ريا�ضية‬ ‫ت�شكر ك��ل م��ن ��س��ان��ده��ا وي���س��ان��ده��ا‪ ،‬وت��رح��ب بجميع‬ ‫الوافدين االع��زاء كجزء من بنيانها وبنيان �صورتها‬ ‫احل���ض��اري��ة امل���ش��رق��ة‪ ،‬ول�ي�ك��ون��وا ر��س��ل و��س�ف��راء للحق‬ ‫واحلقيقة نحو نيل فل�سطني حلريتها‪ ،‬وتعزيز �صمود‬ ‫�أبنائها وريا�ضييها وريا�ضتها الواعدة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬رح��ب رئي�س االحت ��اد االع�لام��ي العربي‬ ‫الزميل حممد جميل عبد ال�ق��ادر بح�ضور الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س‪« ،‬نرحب بح�ضور فخامة‬ ‫الرئي�س الف�ت�ت��اح امللتقى االع�لام��ي ال�ع��رب��ي‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ت��زام��ن م��ع ذك ��رى النكبة وم��ا يتعر�ض ل��ه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م��ن ظلم وم��ع ذل��ك يبقى ��ص��ام��داً لأنه‬ ‫�شعب ال ميوت»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬ن�شكر رئي�س االحت��اد الفل�سطيني اللواء‬ ‫ج�بري��ل ال ��رج ��وب ع �ل��ى ج �ه��وده يف اجن� ��اح البطولة‬ ‫وتنظيم امللتقى االعالمي بح�ضور نخبة من الزمالء‬ ‫وع ��دد ك�ب�ير م��ن خمتلف ب �ل��دان ال �ع��امل‪ ،‬ا��ض��اف� ًة اىل‬ ‫جهوده يف دفع الريا�ضة الفل�سطينية اىل مكانة الئقة‬ ‫والتي ت�ستحقها‪.‬‬ ‫املنتخب يلتقي نظريه التون�سي‬ ‫و�صل �صباح �أم�س منتخب حتت ‪ 22‬عاما للم�شاركة‬ ‫يف �أوىل مبارياته �ضمن مناف�سات املجموعة الثالثة‬

‫يف بطولة النكبة ال��دول�ي��ة وال�ت��ي ت�ق��ام يف ع��دة مدن‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬ ‫وغاب عن املنتخب كل من الالعبني عدي زهران‪،‬‬ ‫عبداهلل العطار وطارق خطاب‪ ،‬لعدم �صدور ت�صريحات‬ ‫الدخول لهم‪.‬‬ ‫وواجه املنتخب نظريه التون�سي يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من الليلة املا�ضية على ملعب الأم�ير ح�سني بن علي‬

‫موقع االحتاد الدويل ي�سلط ال�ضوء على «ثالثية» �ألقاب الفي�صلي‬

‫النسر األزرق يعاود التحليق يف األعالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستنه�ض الفي�صلي قواه‪ ،‬عمالق الكرة الأردنية‬ ‫يب�سط ن�ف��وذه ف��وق القمة ف�ع��ادت "الن�سور الزرقاء"‬ ‫ل�ل�ت�ح�ل�ي��ق يف الأع� � � ��ايل‪ ،‬ه �ك��ذا ك� ��ان احل � ��ال يف ختام‬ ‫مو�سم (‪ )2012-2011‬وال ��ذي �شهد ع��ودة ال�سيطرة‬ ‫الفي�صالوية �إثر فوزه بثالثية من الألقاب "الدوري‬ ‫وال�ك��أ���س والدرع" م�ستعيدا ذاك ��رة ال�ت��اري��خ ال�ت��ي ما‬ ‫انفكت و�أن ب�صمت "للزعيم" �سيدا للكرة الأردنية‪.‬‬ ‫هذا النادي العريق الذي ظهر مع بدايات القرن‬ ‫الع�شرين وحت��دي��دا يف ال�ع��ام ‪ 1932‬ب��د�أ حكاية ع�شق‬ ‫و"تو�أمة" مع البطوالت يف الأردن‪ ،‬لتمتلئ خزائنه‬ ‫ب�ع���ش��رات ال �ب �ط��والت (‪ 66‬ل�ق�ب��ا حم�ل�ي��ا) ل�ي�ك��ون �أحد‬ ‫الأن��دي��ة القليلة يف ال �ع��امل ال�ت��ي ت�ست�أثر مب�ث��ل هذا‬ ‫العدد‪ ،‬ويف ختام مو�سم تاريخي �آخر �شهد عودة مثالية‬ ‫"للأزرق" ‪ ..‬م��وق��ع ‪ "FIFA.com‬ي�سلط ال�ضوء‬ ‫ع �ل��ى م��ا ف�ع�ل��ه ال�ف�ي���ص�ل��ي الأردين ب �ط��ل الثالثية‪،‬‬ ‫ون �ت �ن��اول ب�ع���ض��ا م��ن �آراء ��ص��ان�ع��ي احل� ��دث الكبري‪،‬‬ ‫ونظهر الأرقام املمتازة التي �سجلها هذا املو�سم‪.‬‬ ‫زعامة كاملة‬ ‫ولأن��ه ال ير�ضى ب��أق��ل م��ن ال�صعود ف��وق القمم‪،‬‬ ‫ب ��دا "عميد الأن ��دي ��ة الأردنية" ه ��ذا امل��و� �س��م عاقد‬ ‫العزم على ا�ستعادة هيبته التي "تاهت" يف ال�سنوات‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬فمنذ �أن �سيطر على لقب الدوري‬ ‫والك�أ�س �سنوات متتالية مطلع الألفية الثالثة‪ ،‬غاب‬ ‫الفريق ل�سبب �أو لآخ��ر عن م�ستواه املعهود وبالتايل‬ ‫عن من�صة التتويج‪ ،‬ورغ��م �أن��ه انتف�ض قبل مو�سمني‬ ‫وعاد من بعيد ليناف�س على لقب الدوري الذي �أتى له‬ ‫طوعا "مبفاج�أة طيبة" �إث��ر خ�سارة الوحدات اللقب‬ ‫يف امل �ب��اراة الأخ�ي�رة �أم ��ام �شباب الأردن‪ ،‬ن�ق��ول ورغم‬ ‫فوزه بالدوري‪ ،‬مل يكن الع�شاق وال حتى �أركان الفريق‬ ‫را�ضني متاما خ�صو�صا و�أن املو�سم التايل (�أي املا�ضي)‬ ‫�شهد �أ�سو�أ م�شاركة يف البطولة‪ ،‬حني ت�أخر الفي�صلي يف‬ ‫مركز الو�صافة عن البطل الوحدات بفارق (‪ 17‬نقطة)‬ ‫كاملة‪ ،‬الأمر الذي �أوجب وقفة مع الذات والعودة من‬ ‫جديد ل�سابق العهد‪.‬‬ ‫بالفعل مل يكن ه��ذا امل��و��س��م ��س��وى "م�صاحلة"‬ ‫كاملة مع النف�س والتاريخ والع�شاق واملتابعني‪ ،‬حني‬ ‫جدد "الأزرق" دماءه وعزز قواه بنجوم حملية �أثبتت‬ ‫كفاءتها‪ ،‬وبد�أ ير�سل الإ�شارات على نوايا العودة اجلادة‬ ‫لل�سيطرة على مقاليد "احلكم الكروي"‪ .‬مل يت�أخر‬ ‫"العميد" ونال لقب بطولة الدرع الإفتتاحية‪ ،‬ثم قام‬ ‫بخطوات كبرية يف بطولتي ال��دوري والك�أ�س‪ ،‬فت�صدر‬ ‫ال ��دوري م��ع نهاية مرحلة ال��ذه��اب دون �أن يتعر�ض‬ ‫للخ�سارة‪ ،‬ورغم االنخفا�ض "املفاجئ" يف بداية رحلة‬ ‫الإياب‪ ،‬ا�ستعاد الفريق قواه وحافظ على �صدارته‪ ،‬و�إن‬ ‫�أجرب على لقاء فا�صل حل�سم لقب الدوري مع الرمثا‪،‬‬ ‫لكنه �أثبت يف مواجهة القمة �أحقيته ليح�سم اللقب‬ ‫الكبري‪ ،‬وذلك بعد �أيام قليلة فقط على ا�ستعادته لقب‬ ‫ال�ك��أ���س الغائب منذ ال�ع��ام (‪ ،)2003‬ليتوج الفي�صلي‬ ‫مو�سمه على �أكمل وجه بالثالثية‪.‬‬ ‫تخطي عقبات النهاية‬ ‫كلما اقرتبت نهاية املو�سم‪ ،‬كلما ا�شتد ال�ضغط‬ ‫على الفي�صلي‪ ،‬ف�شتان ما بني نتائجه يف مرحلة الذهاب‬ ‫للدوري‪ ،‬وما بني رحلة العودة‪ ،‬ففي الأوىل فقد �أربع‬ ‫ن�ق��اط فقط ج��راء تعادلني م��ع اجل��زي��رة والوحدات‪،‬‬ ‫ولكن ما �أن بد�أت الثانية (الإياب) وبعد فرتة الراحة‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬فقد الفريق الن�سق الهجومي‪ ،‬وانخف�ضت‬ ‫درجات الإن�سجام‪ ،‬وتعر�ض خالل �شهر واحد لعرثات‬ ‫"�أقلقت" اجلميع يف "القلعة الزرقاء"‪ ،‬ففارق النقاط‬ ‫الكبري مع املالحقني تال�شى‪ ،‬وبات �أمر اللقب يف و�ضع‬ ‫خطر‪ ،‬فكان البد من التغيري‪ ،‬ليتم ا�ستبدال اجلهاز‬

‫الفي�صلي‬

‫التدريبي بقيادة العراقي ثائر ج�سام‪ ،‬ب�آخر من �أبناء‬ ‫ال �ن��ادي ي�ق��وده "مدرب البطوالت" مظهر ال�سعيد‪،‬‬ ‫لكن هذا الأخري رحل ب�سرعة (بعد �أ�سبوعني) لظروف‬ ‫عائلية‪ ،‬ومل تتوانى الإدارة ع��ن منح امل��درب امل�ساعد‬ ‫راتب العو�ضات الثقة الكاملة لقيادة الدفة يف املراحل‬ ‫املهمة من بطولة الدوري ونهائي الك�أ�س‪.‬‬ ‫وك �ع��ادت��ه الع �ب��ا "�شر�سا" وم��داف �ع��ا "�شامال"‬ ‫ك��ان ال ��دويل ال�سابق رات��ب ال�ع��و��ض��ات‪ ،‬يقبل باملهمة‬ ‫دون "رهبة" م��ن ح�ج�م�ه��ا‪ ،‬وا��س�ت�ج�م��ع ق ��واه و�سكب‬ ‫"خربته" التي اكت�سبها طيلة �سنوات من اللعب ومن‬ ‫ثم التدريب‪ ،‬لي�ساهم يف فوز فريقه باللقبني املهمني‬ ‫مع نهاية املو�سم التاريخي‪.‬‬ ‫ي��ؤك��د العو�ضات يف حديثه " مل �أت ��ردد يف قبول‬ ‫املهمة‪ ،‬فهذا ه��و بيتي ال��ذي طاملا لعبت ل��ه وع�شقته‬ ‫� �س �ن��وات ط��وي �ل��ة‪ ،‬و�أع �ت �ق��د �أن ال�ف��ر��ص��ة ق��د �أت ��ت لكي‬ ‫�أ�ساهم يف نيل "الزعيم" للألقاب‪ .‬مل �أكن بعيدا عن‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬ف��أن��ا �أت��اب�ع��ه منذ ب��داي��ة امل��و��س��م‪ ،‬وك��ان هناك‬ ‫بع�ض ال���ص�ع��ود وال�ه�ب��وط يف امل���س�ت��وى ال�ف�ن��ي‪ ،‬ومنذ‬ ‫ت�سلمي امل�ه�م��ة يف اجل ��زء الأخ �ي�ر م��ن ال � ��دوري‪ ،‬كان‬ ‫الهدف �إع��ادة الن�سق اجلماعي لالعبني‪ ،‬وا�ستنها�ض‬ ‫الروح املعنوية بعد حالة الإحباط التي عا�شها الفريق‪،‬‬ ‫�ساعدين الالعبون يف تنفيذ الأفكار‪ ،‬ومن انت�صار �إىل‬ ‫�آخ��ر جنحنا يف ا�ستعادة زم��ام الأم��ور و�أنهينا الدوري‬ ‫باملقدمة‪ ،‬ولكن فر�ضت علينا مباراة فا�صلة مع الرمثا‬ ‫حل�سم اللقب"‪.‬‬ ‫يف ت �ل��ك امل��وق �ع��ة ال �ف��ا� �ص �ل��ة‪ ،‬ع��ا� �ش��ت اجلماهري‬ ‫الفي�صالوية يف حالة من القلق‪ ،‬فقد خ�شيت �أن يكون‬ ‫"احلظ" قد تخلى عن فريقها كونه مل يح�سم اللقب‬ ‫مع نهاية البطولة‪ ،‬وخو�ض مباراة فا�صلة قد تنتهي‬

‫بركالت الرتجيح‪� ،‬أم��ام فريق �شاب وطموح (الرمثا)‬ ‫قد ي�ؤثر يف هذا اللقاء‪ ،‬لكن كان العو�ضات واثقا من‬ ‫ق ��درة ف��ري�ق��ه ع�ل��ى ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��اء ال�ك�ب�ير والبطولة‬ ‫"تعادلنا مع الوحدات يف املباراة الأخرية للدوري وفوز‬ ‫الرمثا على اجلزيرة‪ ،‬فر�ض االحتكام ملباراة فا�صلة‪،‬‬ ‫ورغم �أنني ال �أحبذ فكرة املع�سكرات الداخلية‪ ،‬لكن كان‬ ‫لهذه املباراة �أهمية كبرية‪ ،‬ولذلك �أدخلنا الفريق يف‬ ‫مع�سكر مغلق بهدف الرتكيز على اللقاء‪ ،‬وكان احلديث‬ ‫دائما على �أننا يجب �أن نلعب ب�أ�سلوبنا‪ ،‬ونعتمد على‬ ‫جني اجلمهور وامل ��ؤازرة ل�صاحلنا‪ ،‬وقد‬ ‫خربتنا‪ ،‬و�أن رّ‬ ‫ك��ان ذل��ك حيث �سيطرنا على امل�ب��اراة و�سجلنا ثالثية‬ ‫�أثبتت �أحقية الزعيم باللقب‪ ،‬كانت فرحة ال تو�صف‬ ‫يف النهاية"‪.‬‬ ‫هايل "ال�سفاح"‬ ‫�أحد �أ�سرار التفوق التي منحت الفي�صلي لقب‬ ‫الدوري والك�أ�س‪ ،‬تلك القوة الهجومية ال�ضاربة التي‬ ‫ت�صدر على �إثرها هجوم "الن�سور" املركز الأول من‬ ‫حيث عدد الأهداف‪ 50 ،‬هدفا يف ‪ 22‬مباراة يف بطولة‬ ‫ال��دوري وثالثية يف اللقاء الفا�صل‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪12‬‬ ‫هدفا يف ‪ 6‬لقاءات يف بطولة الك�أ�س و‪ 12‬يف بطولة‬ ‫ال��درع‪ ،‬هي بال �شك حم�صلة طيبة للغاية للبطل‪،‬‬ ‫ورغ� ��م �أن ال �ف��ري��ق ي �ع � ّول ع �ل��ى ج�م��اع�ي��ة منقطعة‬ ‫ال�ن�ظ�ير يف ال���ش��ق ال�ه�ج��وم��ي‪ ،‬ح�ي��ث ب ��رزت العديد‬ ‫من الأ�سماء التي �ساهمت يف الت�سجيل‪ ،‬لكن يبقى‬ ‫ال �ه��داف الأول للفريق �أح �م��د ه��اي��ل‪ ،‬ه��و العالمة‬ ‫البارزة "للأزرق"‪.‬‬ ‫ه��ذا النجم ال�صاعد ب�ق��وة‪ ،‬ع��اد �إىل الأردن بعد‬ ‫رحلة احرتافية خارجية لعدة موا�سم‪� ،‬أثبت مواهبه‬ ‫التهديفية التي ال ي�شق لها غبار‪ ،‬حيث �ساهم ب�أهدافه‬

‫ال� �ـ(‪ )17‬يف ال ��دوري و�آخ��ر يف الفا�صلة‪ ،‬و‪� 4‬أه ��داف يف‬ ‫ال �ك ��أ���س‪ ،‬يف ت�ت��وي��ج ف��ري�ق��ه‪ ،‬ل�ي�ن��ال ه��و نف�سه مكاف�أة‬ ‫جمهوداته بت�صدره الئحة الهدافني دون مناف�س‪.‬‬ ‫"ال�سفاح" وه� ��و ال �ل �ق��ب امل �ف �� �ض��ل جلماهري‬ ‫الفي�صلي‪ ،‬وال��ذي �أطلقته على هايل نظرا لقدراته‬ ‫ال �ك �ب�ي�رة ب��دن �ي��ا وم �ه ��اري ��ا يف ه ��ز � �ش �ب��اك املناف�سني‬ ‫�أك� ��د �أن م��ا و� �ص��ل �إل �ي��ه ن�ت�ي�ج��ة جم �ه ��ودات جماعية‬ ‫" عملنا بجهود جماعية‪ ،‬لقد وفر يل زمالئي الدعم‬ ‫الكبري‪ ،‬و��س��اع��دوين على تهيئة الفر�ص و�أن��ا بدوري‬ ‫كنت �أق��وم بواجبي يف الت�سجيل‪ ،‬كنت �أتطلع للمزيد‪،‬‬ ‫لكن الإ�صابة غيبتني يف بع�ض املباريات‪ ،‬ولكن �أعتقد‬ ‫�أن املح�صلة النهائية ممتازة‪ ،‬بت�صدري للهدافني ونيل‬ ‫الفي�صلي للألقاب املحلية الثالث‪ ،‬هذا ما كنت �أتوقعه‬ ‫عندما ارتديت قمي�ص الفي�صلي‪ ،‬فهنا يجب �أن تربح‬ ‫البطوالت ال �أن تناف�س عليها"‪.‬‬ ‫قنبلة الأفراح‬ ‫�شاءت الظروف �أن يذهب الفي�صلي ملوقعة فا�صلة‬ ‫مع الرمثا حل�سم اللقب‪ ،‬كانت الأجواء مثالية يف �ستاد‬ ‫عمان ال��دويل‪ ،‬م�سرح البطوالت بالن�سبة "للزعيم"‪،‬‬ ‫وهناك كان ال بد و�أن تكون البداية مثالية‪ ،‬كي ال تتعقد‬ ‫الأم ��ور م��ع م��رور ال��دق��ائ��ق‪ ،‬فاملناف�س �صعب املرا�س‪،‬‬ ‫وو�سط �أف�ضلية البداية‪ ،‬ودفاع مقاتل من قبل الرمثا‪،‬‬ ‫ظهر جنم خط و�سط الفي�صلي واملنتخب الوطني بهاء‬ ‫عبدالرحمن لي�سجل �أجمل �أهداف املو�سم الأردين‪ ،‬كرة‬ ‫ركنية حتدث دربكة فيبعدها مدافع الرمثا من خط‬ ‫النهاية بعيدا عن منطقة اجل��زاء‪ ،‬للوهلة الأوىل مل‬ ‫يكن �أحد باالنتظار‪ ،‬وامل�سافة بعيدة‪ ،‬وقد تهيئ اجلميع‬ ‫لتمريرة يف العمق �أو على الأط��راف‪ ،‬لكن بهاء خالف‬ ‫كل التوقعات‪ ،‬واندفع ب�سرعة نحو الكرة و�أطلقها من‬ ‫م�سافة تعدت ال �ـ‪ 35‬م�ترا‪� ،‬أر��س��ل عبدالرحمن الكرة‬ ‫وم��رت ب�سرعة "خيالية" وتفجرت بعدها يف �أق�صى‬ ‫الزاوية العليا للمرمى "كقنبلة" مدوية كادت متزق‬ ‫ال�شباك‪ ،‬كان مفعول الهدف الإفتتاحي كال�سحر على‬ ‫فوز الفي�صلي باللقب‪.‬‬ ‫يقول بهاء عبدالرحمن " �أتطلع دائما لت�سديد‬ ‫الكرات البعيدة‪ ،‬ه��ذه الكرات ال تتوفر كثريا يف مثل‬ ‫هذه املباريات‪ ،‬واجبي �أن �أبقى يف الو�سط لدعم الدفاع‬ ‫خوفا من مرتدة للمناف�س‪ ،‬لكن بنف�س الوقت يجب �أن‬ ‫�أركز على ال�شق الهجومي‪ ،‬عادت الكرة �أر�ضية من دفاع‬ ‫الرمثا‪ ،‬و�سارعت للكرة ومل �أج��د من ي�ضغط عليها‪،‬‬ ‫ق��ررت ب�سرعة �أن �أ��س��دد نحو امل��رم��ى‪ ،‬اجتهت للمكان‬ ‫الذي حددته‪ ،‬عندما اهتزت ال�شباك مل ت�سعني الفرحة‬ ‫فقد كنا ن��ري��د الت�سجيل ب��وق��ت مبكر‪ ،‬ه��ذا �ساعدنا‬ ‫على ال�سيطرة وم��ن ث��م ح�سم اللقب‪� ،‬إن�ه��ا ف��رح��ة ال‬ ‫تو�صف"‪.‬‬ ‫لقد ه��ز بهاء �شباك منتخب ال�سعودية يف ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا ومن ثم ال�صني يف ت�صفيات ك�أ�س العامل احلالية‪،‬‬ ‫بهدفني من م�سافات بعيدة‪ ،‬ولذلك فهو ميلك خا�صية‬ ‫مميزة عن بقية �أقرانه من �أ�صحاب الواجبات الدفاعية‬ ‫يف خط الو�سط‪ ،‬ولذلك بقي حمافظا على مكانه يف‬ ‫الفريق واملنتخب الوطني خالل ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫احلفاظ على القمة‬ ‫�أنهى الفي�صلي املو�سم املحلي متوجا بثالثة �ألقاب‬ ‫كبرية‪ ،‬ولكن تبدو املهمة �أ�صعب يف املو�سم املقبل‪ ،‬ي�ؤكد‬ ‫العو�ضات الذي مت تعيينة ر�سميا كمدير فني للمو�سم‬ ‫املقبل" بالت�أكيد احل�ف��اظ على القمة �أ�صعب بكثري‬ ‫من الفوز بها‪ ،‬الآن �أمامنا عمل كبري‪ ،‬نتطلع لتدعيم‬ ‫ال�صفوف وتعزيز القوى وتاليف ما ظهر من �سلبيات‪،‬‬ ‫لدينا �إدارة خبرية‪ ،‬وفرت لنا كل ما يلزم للفوز‪ ،‬ون�ؤمن‬ ‫بقدرتها على توفري املزيد يف املو�سم املقبل‪ ،‬جماهرينا‬ ‫الكبرية‪ ،‬ت�ع��ودت على الأل�ق��اب وال تر�ضى ب��أق��ل منها‬ ‫ون�أمل �أن نكون عند ح�سن الظن"‪.‬‬

‫يف مدينة اخلليل‪ ،‬على �أن يخو�ض مبارته الثانية عند‬ ‫اخلام�سة م�ساء غد مع �سريالنكا على ملعب ماجد‬ ‫�أ�سعد يف مدينة رام اهلل‪.‬‬ ‫وت�ن����ص تعليمات ال�ب�ط��ول��ة ع�ل��ى ت ��أه��ل مت�صدر‬ ‫املجموعات الثالث اىل جانب �أف�ضل منتخب يف املركز‬ ‫الثاين‪ ،‬ويقام ن�صف النهائي يوم الثالثاء ‪ 22‬احلايل‪،‬‬ ‫والنهائي يوم اخلمي�س ‪.24‬‬

‫حجي ومصطفى يلتحقان‬ ‫بمعسكر املنتخب‬ ‫الوطني يف بريوت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عدد من العبي املنتخب يف مقر اقامتهم‬

‫التحق الالعبان ان�س حجي الع��ب ده��وك العراقي‬ ‫وحممد م�صطفى العب املحرق البحريني بوفد املنتخب‬ ‫الوطني لكرة القدم الذي يقيم حاليا مع�سكرا تدريبيا‬ ‫يف بريوت يتخلله لقاء نظريه اللبناين وديا اجلمعة ‪18‬‬ ‫ايار اجلاري‪.‬‬ ‫وو�صل حجي من العراق فجر ام�س االربعاء واحلال‬ ‫ينطبق على م�صطفى الذي التحق ر�سميا ببقية الالعبني‬ ‫ع���ص��را‪ ،‬ح�ي��ث ح�ضر ال�لاع �ب��ان ال �ت��دري��ب ال ��ذي اجراه‬ ‫املنتخب على ملعب ب�يروت البلدي لكن دون ان ي�شاركا‬ ‫يف التمرينات تفاديا الجهادهما و�سعيا لتخل�صهما من‬ ‫اث��ار ال�سفر واج�ه��اد املباريات التي خا�ضاها م��ؤخ��را مع‬ ‫فريقيهما‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ي�صل ع��دد الالعبني املتواجدين يف املع�سكر‬ ‫احلايل اىل ‪ 24‬العبا‪ ،‬من ا�صل ‪ 27‬حيث تعذر على �شادي‬ ‫ابو ه�شه�ش االلتحاق باملنتخب الرتباطه مع ناديه الفتح‬ ‫ال�سعودي مب�ب��اراة حتديد امل��رك��زي��ن الثالث وال��راب��ع يف‬ ‫بطولة ك�أ�س خ��ادم احلرمني ال�شريفني‪ ،‬بينما �سيلتحق‬ ‫ثائر البواب العب غاز ميتان الروماين وعدي ال�صيفي‬ ‫الع��ب ال�ساملية الكويتي باملنتخب بعد عودته اىل عمان‬ ‫املقررة م�ساء ال�سبت ‪ 19‬ايار اجلاري‪.‬‬ ‫اىل ذلك ا�شار املدرب يا�سني عمال ان التدريب االول‬ ‫للمنتخب الوطني يف مع�سكر بريوت �سي�شمل يف البداية‬ ‫على عمليات االحماء واالطاالت بغر�ض تفكيك ع�ضالت‬ ‫الالعبني‪ ،‬قبل القيام بواجبات بدنية با�شراف املدرب‬ ‫الربازيلي مانويل‪ ،‬فيما �سيعمل اجلهاز الفني بعد ذلك‬ ‫بقيادة العراقي عدنان حمد على تطبيق اجلانب الفني‬ ‫والتكتيكي خالل التدريب من خالل اخ�ضاع الالعبني‬ ‫للعديد من التمارين اخلا�صة بهذا اجلانب‪ ،‬عرب اجراء‬ ‫تق�سيمة ب�ين الالعبني للت�أكيد على ال��واج�ب��ات واملهام‬ ‫واي�ضا عرب توجيه التعليمات‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ك�شف ا�سامة طالل مدير املنتخب‬ ‫ان امل� �ب ��اراة ال��ودي��ة ب�ين امل�ن�ت�خ�ب�ين ال��وط �ن��ي واللبناين‬ ‫�ستنطلق عند التا�سعة م�ساء اجلمعة وعلى ملعب �صيدا‬ ‫البلدي‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫برادلي يستبعد شيكاباال من تشكيلة مصر‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن الأم��ري�ك��ي ب��وب ب ��رادىل امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب امل�صري لكرة القدم الثالثاء ت�شكيلة‬ ‫من ‪ 30‬العبا للدخول يف مع�سكر تدريبي مغلق‬ ‫ا�ستعدادا ملواجهة موزامبيق يف االول من حزيران‬ ‫املقبل �ضمن اجلولة الأوىل من ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل املقررة يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫واو�ضح املوقع الر�سمي لالحتاد امل�صري ان‬ ‫املع�سكر التدريبي بد�أ ام�س االربعاء على امللعب‬ ‫الفرعي ال�ستاد القاهرة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب �ع��د ب � ��راديل الع ��ب و� �س��ط الزمالك‬ ‫امل�شاك�س حممود عبد الرازق "�شيكاباال" ب�سبب‬ ‫�سلوكه غ�ير ال�لائ��ق جت��اه امل��دي��ر الفني لفريقه‬ ‫ح�سن �شحاتة عقب ا�ستبداله يف املباراة امام املغرب‬ ‫الفا�سي املغربي االحد املا�ضي يف اياب الدور ثمن‬ ‫النهائي مل�سابقة دوري ابطال افريقيا‪.‬‬ ‫وك ��ان جم�ل����س ادارة ال��زم��ال��ك ق ��رر ايقاف‬ ‫��ش�ي�ك��اب��اال اىل �أج ��ل غ�ي�ر م���س�م��ي وحت��وي �ل��ه اىل‬ ‫التحقيق والتو�صية بالبحث له عن عقد احرتاف‬ ‫بعدما �أ�صر �شحاتة على عدم رغبته يف وجوده يف‬ ‫�صفوف الفريق بعدما "خرج عن الن�ص والذوق‬ ‫العام وعنف مدربه ب�شكل غري الئق عقب تغيريه‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 65‬م��ن ع�م��ر اللقاء" ال ��ذي انتهى‬ ‫ل���ص��ال��ح ال��زم��ال��ك ‪��-2‬ص�ف��ر وب�ل��وغ��ه ال ��دور ربع‬ ‫النهائي (دوري املجموعات)‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �� �ص��در م �� �س ��ؤول يف اجل� �ه ��از الفني‬ ‫للمنتخب امل�صري ك�شف لوكالة االنباء الفرن�سية‬ ‫االث�ن�ين ت��راج��ع ب��راديل ع��ن اختيار �شيكاباال يف‬ ‫الت�شكيل ال�ق��ادم ا�ستعدادا ملع�سكر امل�غ��رب الذي‬ ‫�سي�سبق امل��واج�ه��ات الأفريقية الأرب �ع��ة املرتقبة‬ ‫يف حزيران املقبل يف ت�صفيات ك�أ�س �أمم �أفريقيا‬ ‫‪ 2013‬يف جنوب �أفريقيا وت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫امل �ق��ررة يف ال�ب�رازي��ل ‪ ،2014‬وذل ��ك ت�ضامنا مع‬ ‫العقاب الت�أديبي ال��ذي فر�ض على الالعب من‬ ‫اجل�ه��از الفني وادارة ال��زم��ال��ك علما ب ��أن ع�ضو‬

‫دروجبا وفالكاو وفورالن يلعبون‬ ‫لصالح أطفال "مؤسسة ميسي"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�أتي كل من الكولومبي راداميل فالكاو والأوروجوائي دييجو فورالن‬ ‫والأيفواري ديدييه دروجبا على ر�أ�س قائمة الالعبني الذين �سيلعبون يف‬ ‫‪ 23‬من ال�شهر اجلاري مبيامي مباراة ودية خريية جلمع �أموال تخ�ص�صها‬ ‫م�ؤ�س�سة النجم الأرجنتيني ليونيل مي�سي ل�صالح الأط�ف��ال الفقراء يف‬ ‫جماالت التعليم وال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اللجنة املنظمة للحدث �إىل �أن امل �ب��اراة تتزامن �أي�ضا مع‬ ‫االحتفال باكمال مي�سي‪ ،‬ال��ذي ول��د يف ‪ 24‬يونيو ‪ ، 1987‬عامه اخلام�س‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫وقال مي�سي يف بيان‪�" :‬أنا �سعيد للغاية مبثل هذه الفر�صة للعب مع‬ ‫كل هذه الأ�سماء الكبرية يف مباراة ودية‪ ،‬اللعب من �أجل حب كرة القدم‬ ‫�شعور جيد‪ ،‬ورد جزء من جميل اجلماهري واملجتمع علينا �أمر جيد‪.‬‬ ‫ومتت دعوة الربازيليني دانييل �ألفي�ش وجوليو �سيزار والأرجنتيني‬ ‫خابيري ما�سكريانو واملك�سيكي ج�يراردو ت��ورادو بخالف النجم الإيطايل‬ ‫�ألي�ساندرو ني�ستا والأوروجوائي �إدي�سون كافاين‪.‬‬ ‫و�ستقام امل �ب��اراة يف ملعب (�صن الي��ف) مبيامي ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية الذي تبلغ �سعته اجلماهريية ‪� 75‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن نف�س الالعبني �سيخو�ضون يف ‪ 21‬ح��زي��ران م�ب��اراة ودية‬ ‫خريية يف بوجوتا لنف�س الغر�ض‪.‬‬

‫وفاق سطيف يحقق الثنائية يف الجزائر‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جمل�س االدارة ع�م��رو اجلنايني ال��وح�ي��د الذي‬ ‫حاول تهدئة االج��واء بني الالعب و�شحاتة دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫يذكر ان �شيكاباال ب��د�أ املو�سم مب�شاجرة مع‬ ‫زميله هاين �سعيد ا�سفرت عن ك�سر يف قدم الأخري‬ ‫ابعدته ما يقرب من ثالثة �أ�شهر عن املالعب ما‬ ‫بني رحلة عالج وا�ست�شفاء‪ .‬وخ�ضع �شيكاباال �أكرث‬ ‫م��ن م��رة اىل التحقيق وف��ر��ض��ت عليه غرامات‬ ‫كثرية نتيجة اال�ستهتار والرتاخي يف التدريبات‬ ‫وال �غ �ي��اب غ�ير امل�ب�رر عنها الأم ��ر ال ��ذي ا�ضطر‬

‫لقاء بني كاغاوا وفريغوسون‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫�شحاته اىل عدم و�ضعه يف الت�شكيلة التي خا�ضت‬ ‫اياب الدور االول �أمام افريكا �سبور العاجي رغم‬ ‫حاجة الفريق اليه‪.‬‬ ‫ورمب � ��ا ت �ك ��ون م �� �س��اح��ة ال � ��ود ب�ي�ن الالعب‬ ‫واجلهاز الفني قد و�صلت اىل الهاوية بعد نهاية‬ ‫اللقاء وهو الأمر الذي ا�ست�شعره الكثريون داخل‬ ‫اروقة النادي الأمر الذي �أدى ببع�ض �أفراد اجلهاز‬ ‫الفني بالتهديد باال�ستقالة يف حال عاد �شيكاباال‬ ‫اىل �صفوف الفريق دون عقاب رادع‪.‬‬ ‫وه�ن��ا ال�لاع �ب��ون‪ :‬ع�صام احل���ض��ري و�أحمد‬

‫ال�شناوي وبا�سم علي وحممد عبد ال�شايف و�أحمد‬ ‫حجازي وحممود فتح اهلل و�أحمد �سعيد "اوكا"‬ ‫و�إب��راه �ي��م ��ص�لاح وح���س��ام غ��ايل وحم�م��د النني‬ ‫وعا�شور التقي و�أحمد خريي و�أحمد ح�سن مكي‬ ‫وحممد ناجي "جدو" و�آدم العبد و�أحمد مت�ساح‬ ‫وحممد نا�صف و�أحمد املحمدي وحممد �صالح‬ ‫وحممد اجلبا�س وحممد �أبو تريكة وعبد الواحد‬ ‫ال�سيد و�أح �م��د ح�سن و��ش��ري��ف �إك��رام��ي وح�سام‬ ‫عا�شور و�سيد معو�ض وعماد متعب و�أحمد فتحي‬ ‫وح�سني عبد ربه وحممد زيدان‪.‬‬

‫الهالل السعودي يتخلص من الغرافة ويتأهل للدور الثاني‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫طوكيو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف ال��دويل الياباين العب و�سط بورو�سيا دورمتوند بطل‬ ‫املانيا يف العامني االخريين ان��ه التقى م��درب مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي ال�سري اليك�س فريغو�سون‪ ،‬يف ظل االخبار التي ت�شري‬ ‫اىل قرب انتقاله اىل ملعب "اولد ترافورد"‪.‬‬ ‫وقال كاغاوا ان امل��درب اال�سكتلندي قال "كلمات جيدة" عنه‬ ‫خالل اللقاء الذي دام �ساعتني يف مان�ش�سرت هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫واعترب كاغاوا الذي مل ميدد عقده الذي ينتهي بعد �سنة مع‬ ‫دورمتوند‪ ،‬انه "�سيفكر كثريا" قبل اتخاذ قرار ب�ش�أن م�ستقبله‪:‬‬ ‫"كان جيدا ان التقيه �شخ�صيا واحتدث معه"‪.‬‬ ‫وا�ضاف كاغاوا (‪ 23‬عاما) �صاحب ‪ 17‬هدفا هذا املو�سم يف جميع‬ ‫امل�سابقات‪ ،‬ل�صحافيني بعد ع��ودت��ه اىل اليابان مل�لاق��اة اذربيجان‬ ‫ودي��ا ان فريغو�سون‪" :‬قال يل كلمات جيدة"‪ ،‬دون ان يك�شف عن‬ ‫فحوى احلديث‪ ،‬لكنه قال ان عدة اندية انكليزية عر�ضت �ضمه اىل‬ ‫�صفوفها تردد �سابقا ان ت�شل�سي وار�سنال من بينها باال�ضافة اىل‬ ‫ميالن االيطايل‪.‬‬ ‫وتابع فريغو�سون كاغاوا يف مباراة فريقه مع بايرن ميونيخ‬ ‫(‪ )2-5‬يف نهائي ك�أ�س املانيا ال�سبت املا�ضي يف برلني‪.‬‬ ‫وكان رئي�س دورمتوند راينهارد راوب��ال �شكك يف نهاية ني�سان‬ ‫املا�ضي يف بقاء كاغاوا مع فريق املدرب يورغن كلوب‪ ،‬لعدم رده على‬ ‫عر�ض جتديد عقده "منذ وقت طويل"‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "بيلد" االملانية‪ ،‬اقرتح يونايتد عقدا لثالثة‬ ‫اعوام مقابل ‪ 6‬ماليني يورو على الالعب‪ ،‬يف حني دفع دورمتوند‬ ‫‪ 350‬الف يورو ثمن انتقاله عام ‪ 2010‬من �سرييزو او�ساكا الياباين‪.‬‬ ‫وك��ان يونايتد ح��اول �سابقا �ضم ك��اغ��اوا‪ ،‬لكن جن��م منتخب‬ ‫اليابان تعر�ض ال�صابات ابعدته عن املالعب‪ ،‬قبل ان يعود ويت�ألق‬ ‫ه��ذا املو�سم‪ ،‬فار�ضا نف�سه اح��د احللول القوية يف و�سط يونايتد‬ ‫امل�ح�ت�م��ل اىل ج��ان��ب ال �ك��روات��ي ل��وك��ا م��ودري �ت ����ش الع ��ب توتنهام‬ ‫االنكليزي والبلجيكي ادين هازار العب ليل الفرن�سي‪.‬‬ ‫كما �سيفتح التعاقد مع كاغاوا عدة ابواب ت�سويقية جديدة يف‬ ‫�شرق القارة اال�سيوية‪ ،‬حيث يتمتع النادي بقاعدة جماهريية هائلة‪،‬‬ ‫نظرا لربوز العب و�سطه الكوري اجلنوبي بارك جي‪�-‬سونغ‪.‬‬

‫بلغ الهالل ال�سعودي الدور الثاين بفوزه‬ ‫على �ضيفه الغرافة القطري ‪ 1-2‬الثالثاء‬ ‫على ا�ستاد الأمري في�صل بن فهد بالريا�ض‬ ‫يف اجلولة ال�ساد�سة االخ�يرة من مناف�سات‬ ‫املجموعة الرابعة �ضمن الدور االول مل�سابقة‬ ‫دوري ابطال �آ�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل �أح �م��د ال�ف��ري��دي (‪ )48‬ونواف‬ ‫العابد (‪ )65‬هديف الهالل‪ ،‬و�أ�سامة هو�ساوي‬ ‫(‪ 82‬خط�أ يف مرمى فريقه) هدف الغرافة‪.‬‬ ‫ورف��ع الهالل ر�صيده اىل ‪ 12‬نقطة يف‬ ‫ال�صدارة بفارق نقطة واح��دة ام��ام بريوزي‬ ‫االي ��راين ال��ذي حجز بطاقته اي�ضا بفوزه‬ ‫على م�ضيفه ال�شباب االماراتي ‪.1-3‬‬ ‫وب �� �ص��دارت��ه امل�ج�م��وع��ة ��ض�م��ن الهالل‬ ‫خو�ض ثمن النهائي على �أر�ض‪.‬‬ ‫وبحث الغرافة عن هدف مبكر يباغت‬ ‫ب��ه ال �ه�لال وي��رب��ك ح���س��اب��ات��ه ل�ك��ن االخري‬ ‫ا�ستطاع �أن ينظم �صفوفه وي�شن هجمات‬ ‫متتالية على مرمى جالل الدين عمر الذي‬ ‫جنح يف الت�صدي للهجمات الهاللية‪.‬‬ ‫وعاد الغرافة ملهاجمة الهالل الذي مل‬ ‫مينحه الفر�صة للتقدم وف��ر���ض �سيطرته‬ ‫على منطقة املناورة و�شكل اخلطورة جمددا‬ ‫على مرمى ال�ضيوف‪ ،‬وكاد الكوري اجلنوبي‬ ‫ي��و بيونغ �أن ي�صيب ال�ه��دف (‪ )28‬م��ن كرة‬ ‫لعبها هو�ساوي ا�ستقبلها ب�صدره و�سددها‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ا� �ص �ط��دم��ت ب��امل��داف��ع وحت��ول��ت اىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫ومرر �سلمان الفرج كرة عر�ضية تابعها‬ ‫بيونغ ب��ر�أ��س��ه حلظة خ��روج احل��ار���س لكنها‬ ‫علت العار�ضة‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين مل مي�ه��ل الهالل‬ ‫ال�ضيف لرتتيب �صفوفه وخ�ط��ف الدويل‬ ‫امل �غ��رب��ي ع� ��ادل ه��رم��ا���ش ك ��رة م��ن العاجي‬ ‫ارون��ا ديانيه ومررها بذكاء اىل بيونغ خلف‬

‫ا�شارت درا�سة مكلفة من االحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم اىل ان حالة املالعب يف الربازيل‬ ‫ال �ت��ي �ست�ست�ضيف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س العامل‬ ‫‪" 2014‬حرجة"‪ ،‬بح�سب ما ك�شفت �صحيفة‬ ‫"فوليا" املحلية الثالثاء‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬ل��ن ت �ك��ون مالعب‬ ‫ماناو�س وكويابا وبورتو اليغري وكوريتيبا‬ ‫و�� �س ��او ب ��اول ��و ج ��اه ��زة يف ال ��وق ��ت املنا�سب‬ ‫ل �ل �م��ون��دي��ال‪ ،‬يف ح�ي�ن ان م�ل�ع��ب ن��ات��ال هو‬ ‫االكرث اثارة للقلق‪ ،‬النه "ال يوجد حرية يف‬ ‫الت�صرف يف حال وجود م�شكلة"‪.‬‬ ‫و� �ص �ن��ف م�ل�ع�ب��ا م ��ان ��او� ��س وك ��وي ��اب ��ا يف‬

‫اب�ل��غ روي هودج�سون م��درب منتخب انكلرتا ل�ك��رة ال�ق��دم قلب دفاع‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد املخ�ضرم ريو فرديناند ا�ستبعاده عن ت�شكيلة "اال�سود‬ ‫الثالثة" ال�ت��ي �ستخو�ض نهائيات ك��أ���س اوروب ��ا ال�شهر املقبل يف بولندا‬ ‫واوكرانيا‪ ،‬بح�سب ما ذكرت عدة تقارير �صادرة يف انكلرتا ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫واك ��د ه��ودج���س��ون ا�ستبعاد ف��ردي�ن��ان��د (‪ 81‬م �ب��اراة دول �ي��ة م��ن ‪)1997‬‬ ‫ل�صحيفة "ذي �صن"‪ ،‬اذ ابلغه بانه لن يكون �ضمن ت�شكيلة من ‪ 23‬العبا‬ ‫�ستخو�ض احلدث القاري‪ ،‬والتي اعلنت يف وقت الحق م�ساء االربعاء‪.‬‬ ‫وع�م��ا اذا ا�ستبعد ع��ن الت�شكيلة‪ ،‬اج��اب فرديناند ال�صحيفة عينها‪:‬‬ ‫"نعم"‪ .‬ويف ظل غياب فرديناند (‪ 33‬عاما) الذي انتقل من ليدز يونايتد اىل‬ ‫�صفوف يونايتد عام ‪ 2002‬مقابل ‪ 29‬مليون جنيه‪ ،‬يتوقع ان ين�ضم قلب دافع‬ ‫ت�شل�سي جون تريي اىل الت�شكيلة‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬ا�ستبعد مدافع توتنهام كايل ووكر بعدما ك�سر ا�صبع‬ ‫قدمه يف مباراة فولهام االخرية‪ ،‬بح�سب ما ذكرت معظم ال�صحف‪.‬‬ ‫و�ستلعب انكلرتا يف املجموعة ال��راب�ع��ة م��ع اوك��ران�ي��ا ال�ت��ي ت�شارك يف‬ ‫ا�ست�ضافة البطولة وال�سويد وفرن�سا‪.‬‬

‫مدرب عمان يختار ‪ 30‬العب ًا‬ ‫استعداداً ملواجهة اليابان‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫امل��داف�ع�ين ا�ستلمها وج�ه��زه��ا اىل الفريدي‬ ‫ال �ق��ادم م��ن اخل �ل��ف ف�ت��اب�ع�ه��ا داخ ��ل املرمى‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫وت�لاع��ب ب�ي��ون��غ ب��دف��اع ال�غ��راف��ة و�سدد‬ ‫كرة ارتطمت بالعار�ضة وتخطت خط املرمى‬ ‫دون ان ينتبه احلكم (‪ ،)52‬وت�سرع العابد يف‬ ‫ت�سديد الكرة لت�ضيع فر�صة الهدف الثاين‬ ‫(‪ ،)58‬قبل ان يعو�ض بعد ‪ 7‬دق��ائ��ق عندما‬

‫تلقى كرة من الفريدي فتجاوز بها املدافع‬ ‫وحار�س املرمى حمرزا الهدف الثاين (‪.)65‬‬ ‫وك��اد بيونغ ي�ضيف الهدف الثالث من‬ ‫ت�سديدة م��رت ف��وق العار�ضة (‪ ،)74‬قبل ان‬ ‫يقل�ص ال�ضيوف الفارق اث��ر خط�أ م�شرتك‬ ‫بني ح�سن العتيبي وهو�ساوي يف ابعاد كرة‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة مل�ح�م��د ي��ا��س��ر ف��ارت�ط�م��ت بالثاين‬ ‫وعانقت ال�شباك (‪.)82‬‬

‫درج��ة "اخلطر املتو�سط"‪ ،‬يف ح�ين �صنف‬ ‫ملعبا ك��وري�ت�ي�ب��ا وب��ورت��و ال�ي�غ��ري يف درجة‬ ‫"منخف�ضة" للمخاطر‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن ال��درا��س��ة ن�سبة‬ ‫‪4‬ر‪ %34���من التقدم ال�شامل للعمل يف املالعب‬ ‫الـ‪ 12‬قبل �سنتني من اال�ستحقاق العاملي‪.‬‬ ‫ويف بيان ن�شره الثالثاء‪ ،‬او�ضح االحتاد‬ ‫ال��دويل ان الدرا�سة التي اجريت يف ني�سان‪،‬‬ ‫كانت لال�ستخدام الداخلي وكانت خم�ص�صة‬ ‫للخرباء‪.‬‬ ‫واو�ضح فيفا‪" :‬هذه الوثيقة خم�ص�صة‬ ‫خل�براء يف املالعب وميكن ا�ساءة تف�سريها‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬خ�صو�صا اذا مت جتاهل العنا�صر‬ ‫ال�سياقية ملعايري التقييم"‪.‬‬

‫وا�ضاف البيان‪" :‬ما هو االكرث اهمية‪،‬‬ ‫هو التقدم الكبري الذي احرز يف املالعب التي‬ ‫�ست�ست�ضيف ك�أ�س القارات ‪ ،2013‬خ�صو�صا يف‬ ‫ري�سيف وريو دي جانريو و�سالفادور"‪.‬‬ ‫لكن ال�صحيفة ا� �ش��ارت اىل ان ت�أخريا‬ ‫كبريا تعاين منه ثالثة من املالعب االربعة‬ ‫التي �ست�ست�ضيف ك��أ���س ال �ق��ارات‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ري�سيف علما ب��ان موعد �ضربة البداية‬ ‫�سيكون يف ‪ 15‬حزيران ‪.2013‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة ان االحت��اد الدويل‬ ‫ينتقد "البريوقراطية والت�سيي�س املفرط‬ ‫ل �ل��اج � ��راءات امل �ت �ب �ع��ة يف الربازيل"‪ ،‬مع‬ ‫االع�ت��راف ب�ج�ه��ود ح�ك��وم��ة دي�ل�م��ا رو�سيف‬ ‫لت�سريع االعمال‪.‬‬

‫البوركينابي سيسيه ينضم إىل الزمالك وتأجيل معسكر الكويت‬ ‫القاهرة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد ال��زم��ال��ك امل�صري ل�ك��رة ال�ق��دم مع‬ ‫مهاجم مواطنه امل�صري البوركينابي عبداهلل‬ ‫�سي�سيه ملدة ‪ 3‬موا�سم‪.‬‬ ‫وجن��ح ال��زم��ال��ك يف احل�صول على توقيع‬ ‫�سي�سيه بعد اجلل�سة ال�ت��ي جمعت بينه وبني‬ ‫م�س�ؤويل النادي الأبي�ض يف ح�ضور هاين يون�س‬ ‫وكيل �أعماله‪.‬‬ ‫وعقد ال�لاع��ب جل�سة م��ع عبد اهلل جورج‬ ‫رئي�س جلنة التعاقدات وعمرو اجلنايني ع�ضو‬ ‫جمل�س الإدارة‪ ،‬مت خاللها االت�ف��اق على كافة‬ ‫التفا�صيل اخلا�صة بالتعاقد‪ ،‬ووق��ع الالعب‬

‫هودجسون يستبعد فرديناند‬ ‫من تشكيلة انكلرتا‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وضع املالعب قبل مونديال الربازيل «حرج»‬ ‫�ساوباولو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ح�ق��ق وف ��اق �سطيف ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ت�ت��وي�ج��ه ال �ث�لاث��اء ب�ط�لا للدوري‬ ‫اجلزائري لكرة القدم بفوزه على �شباب ق�سنطينة ‪ 2-4‬يف املرحلة التا�سعة‬ ‫والع�شرين قبل االخرية‪.‬‬ ‫و�سجل عبد الرحمن ح�شود (‪ )50‬وخمتار بن مو�سى (‪ 63‬من ركلة‬ ‫جزاء) وعبد امل�ؤمن جابو (‪ )70‬والكامريوين �سرييل نداين (‪ )84‬اهداف‬ ‫وف ��اق �سطيف‪ ،‬وحم�م��د دح �م��ان (‪ )33‬وف � ��ؤاد ب��وق��رة (‪ )90‬ه��ديف �شباب‬ ‫ق�سنطينة‪.‬‬ ‫واكمل �شباب ق�سنطينة املباراة بع�شرة العبني اثر طرد يحيى جياليل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 62‬لت�سببه يف ركلة اجل��زاء‪ ،‬واالم��ر ذات��ه بالن�سبة اىل وفاق‬ ‫�سطيف اثر طرد العبه جابو يف الدقيقة ‪.70‬‬ ‫وع��زز وف��اق �سطيف موقعه يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 53‬نقطة بفارق ‪3‬‬ ‫نقاط امام مطارده املبا�شر �شبيبة بجاية الفائز على �شبيبة القبائل بهدف‬ ‫وحيد �سجله احمد قا�سمي (‪ 59‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وهي املرة اخلام�سة التي يتوج فيها وفاق �سطيف باللقب يف تاريخه‬ ‫بعد اعوام ‪ 1968‬و‪ 1987‬و‪ 2007‬و‪ ،2009‬والثانية التي يحقق فيها الثنائية‬ ‫بعد عام ‪ .1968‬وكان وفاق �سطيف توج بلقب م�سابقة الك�أ�س يف االول من‬ ‫ال�شهر احلايل بتغلبه على �شباب بلوزداد ‪.1-2‬‬

‫على العقد ملدة ثالثة موا�سم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن عقد �سي�سيه انتهى م��ع النادي‬ ‫البور�سعيدي‪ ،‬و�أكد يون�س �أن االخري �سيح�صل‬ ‫على مليون و‪� 650‬ألف دوالر يف املوا�سم الثالثة‬ ‫بواقع ‪� 500‬ألف دوالر يف املو�سم االول و‪� 500‬ألف‬ ‫دوالر يف الثاين و‪� 650‬ألف دوالر يف الثالث‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬اج��ل الزمالك مع�سكره‬ ‫يف الكويت اىل �إ�شعار �أخر ب�سبب بع�ض الأمور‬ ‫التي طر�أت وحالت دون �إقامته يف الوقت الذي‬ ‫ك��ان حم ��ددا ل��ه م��ن ق�ب��ل وه��و ن�ه��اي��ة الأ�سبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��زم��ال��ك ك��ان م��ن امل�ف�تر���ض �أن‬ ‫يخو�ض مباراتني وديتني �أم��ام م�صر املقا�صة‬

‫يف ‪ 19‬اي��ار احل��ايل ومنتخب جن��وم الكويت يف‬ ‫‪ 22‬منه‪� ،‬إال �أن بع�ض التعديالت التي طر�أت‬ ‫على مع�سكر املنتخب امل�صري يف املغرب �أربكت‬ ‫ح�سابات ال�شركة الراعية للمع�سكر‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض الزمالك مباراة ودية الثالثاء‬ ‫�أم ��ام النه�ضة ال���س�ع��ودي وب�ع��ده��ا �سيعود �إىل‬ ‫القاهرة حلني معرفة املوعد اجلديد ملباريات‬ ‫مع�سكر الكويت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د ع ��ادل ك�م��ال ن��ائ��ب مدير‬ ‫العالقات العامة بنادي الزمالك �أن م�س�ؤويل‬ ‫ال�شركة الراعية تركوا للزمالك مهلة من ‪15‬‬ ‫حزيران وحتى ‪ 30‬منه لتحديد املوعد اجلديد‬ ‫للمع�سكر‪.‬‬

‫اختار الفرن�سي بول لوغوين مدرب منتخب عمان لكرة القدم قائمة‬ ‫من ‪ 30‬العبا ا�ستعدادا ملواجهة اليابان يف طوكيو يف ‪ 3‬حزيران املقبل يف‬ ‫اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة الثانية �ضمن الدور الرابع احلا�سم‬ ‫من ت�صفيات ا�سيا امل�ؤهلة ملونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫ويجتمع املنتخب العماين يف ‪ 20‬ايار احلايل‪ ،‬ويلعب وديا مع لبنان يف‬ ‫م�سقط يف ‪ 27‬منه قبل ال�سفر مبا�شرة اىل اليابان ملالقاة منتخب بالدها‪،‬‬ ‫وبعدها �سي�ست�ضيف ا�سرتاليا يف م�سقط يف ‪ 8‬حزيران يف اجلولة الثانية‪،‬‬ ‫قبل ال�سفر اىل الدوحة للقاء العراق يف ‪ 12‬منه‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪� ،‬سيلتقي املنتخب العماين م��ع نظرية امل�صري يف‬ ‫�صاللة يوم ‪ 15‬اب املقبل قبل لقاء االردن يف ت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪ :‬علي اجلابري وعبد العزيز املقبايل ووفايز الر�شيدي‬ ‫ووليد ال�سعدي وحممد الغ�ساين وعبد الرحمن العلوي ووعزان البلو�شي‬ ‫وجابر العوي�سي وح�سن ربيع وحممد امل�سلمي وحممد املع�شري و�سعد‬ ‫�سهيل وع�ي��د الفار�سي ورائ ��د اب��راه�ي��م وع�ل��ي احلب�سي وجمعة دروي�ش‬ ‫وحم�م��د كتكوت وع�ب��د اهلل ثويني وح ��ارب احلب�سي وح�سني احل�ضري‬ ‫ووه��اين جنم الدين وعلي �سامل وعبد ال�سالم عامر وعماد احلو�سني‬ ‫وح�سني مظفر وا�سماعيل العجمي واحمد كانو واحمد حديد‪.‬‬

‫شائعات رحيل إبراهيموفيتش‬ ‫تثري القلق يف ميالن‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى ن��ادي ميالن الإي�ط��ايل لكرة القدم ما ت��ردد من �شائعات‬ ‫عن وجود خالفات بني ال�سويدي زالتان �إبراهيموفيت�ش جنم هجوم الفريق‬

‫وامل��دي��ر الفني للفريق ما�سيميليانو �أليجري وزم�لائ��ه بالفريق‪ .‬وترددت‬ ‫بع�ض ال�شائعات عن رغبة �إبراهيموفيت�ش يف الرحيل من النادي والبحث‬ ‫ع��ن ن��اد بديل وه��و م��ا �أث��ار قلق م�شجعي ال�ن��ادي ال��ذي��ن اع�ت�ق��دوا �أن رحيل‬ ‫�إبراهيموفيت�ش �سيكون جزءا من حركة التجديد التي ي�سعى �إليها الفريق‬ ‫الكبري‪ .‬ونقلت و�سائل الإعالم الإيطالية ام�س الأربعاء عن نادي ميالن نفيه‬ ‫ملا تردد من �شائعات بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (�أن�سا) يف وقت �سابق ام�س عن م�صادر‬ ‫بالنادي �أن حمادثة ج��رت بني �سيلفيو بريل�سكوين مالك النادي و�أدريانو‬ ‫جالياين الرئي�س التنفيذي للنادي عن املوقف املتوتر داخل الفريق‪ .‬ولكن‬ ‫جالياين �صرح قائال "ق�ضيت م�ساء يوم الأحد املا�ضي ب�أكمله (عقب املباراة‬ ‫الأخرية للفريق يف الدوري الإيطايل هذا املو�سم) مع زالتان (�إبراهيموفيت�ش)‬ ‫الذي �أكد يل ع�شقه الأبدي للنادي"‪.‬‬ ‫و� �ص��رح �إب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ‪ 30/‬ع��ام��ا‪� ، /‬إىل �صحيفة "�أفتونبالدت"‬ ‫ال�سويدية الأ�سبوع املا�ضي ‪ ،‬قائال �إنه يعتزم البقاء مع ميالن حلني انتهاء‬ ‫عقده مع الفريق يف عام ‪ . 2014‬ولكنه ت�ساءل ما �إذا "كانت لدى النادي �شكوك‬ ‫ب�ش�أن امل�شروع العام والالعبني وامل�ستقبل"‪ .‬و�شهدت الفرتة املا�ضية رحيل‬ ‫الالعبني املخ�ضرمني جينارو جاتو�سو وفيليبو �إنزاجي وكالرن�س �سيدورف‬ ‫و�ألي�ساندرو ني�ستا وم��ارك ف��ان بوميل وجانلوكا زام�بروت��ا لتكون ه��ذه هي‬ ‫البداية يف �سوق االنتقاالت بالن�سبة مليالن بعد مو�سم حمبط للفريق‪ .‬ورغم‬ ‫ذل��ك ي��رى البع�ض �أن بريل�سكوين ‪ ،‬القطب الإع�لام��ي ال��ذي انتقل لعامل‬ ‫ال�سيا�سة يف ع��ام ‪ ، 1994‬ق��د ال مييل �إىل الإن�ف��اق ببذخ على تدعيم النادي‬ ‫والفريق على عك�س ما كان عليه احلال منذ ‪.1986‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫أنديانا يفرمل ميامي وسان أنطونيو يتقدم بسهولة على كليربز‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فرمل انديانا بي�سرز م�ضيفه ميامي هيت عندما‬ ‫ه��زم��ه ‪ 75-78‬وع ��ادل ��ه ‪ 1-1‬يف ن���ص��ف ن �ه��ائ��ي املنطقة‬ ‫ال�شرقية (ال��دور الثاين) من البالي اوف يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني الثالثاء‪.‬‬ ‫على ملعب "امرييكان ايرالينز ارينا" وامام ‪19828‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ت�ألق ثنائي انديانا ديفيد و�ست (‪ 16‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات) وج��ورج هيل (‪ 15‬نقطة)‪ ،‬وا�سقط االول رمية‬ ‫ح��رة قاتلة قبل ‪1‬ر‪ 14‬ثانية على النهاية منحت بي�سرز‬ ‫التقدم ‪.75-78‬‬ ‫وق��ال و��س��ت‪" :‬ال ميكننا االح�ت�ف��ال ب��ذل��ك‪ .‬ال نريد‬ ‫الفوز يف مباراة واحدة فقط‪ ،‬امنا بال�سل�سلة باكملها"‪.‬‬ ‫ام��ا ل��دى اخل��ا��س��ر ال��ذي حقق ن�سبة ‪6‬ر‪ %34‬فقط‪،‬‬ ‫�سجل ليربون جامي�س ‪ 28‬نقطة و‪ 9‬متابعات ودواين وايد‬ ‫‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫وح�صل وايد على فر�صة معادلة االرقام قبل ‪ 16‬ثانية‬ ‫بعد ت�سجيل روي هيربت رمية حرة‪ ،‬لكنه اهدر حماولته‬ ‫امام هيل‪ ،‬ثم ارتدت املحاولة االخرية من ماريو ت�شاملرز‬ ‫من خارج القو�س ليح�سم بي�سرز املواجهة وتتوقف �سل�سلة‬ ‫انت�صارات هيت يف البالي اوف على ار�ضه امام خ�صومه‬ ‫من املنطقة ال�شرقية عند ‪ 13‬فوزا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف و�ست‪" :‬حافظنا على متا�سكنا وحرمناهم‬ ‫من القيام ببع�ض االمور التي يحبونها"‪.‬‬ ‫لكن هيت الذي تغلب على نيويورك نيك�س يف الدور‬ ‫االول يف خم�س مباريات‪ ،‬تعر�ض ل�صفعة اخرى بخ�سارة‬ ‫جنمه كري�س بو�ش الذي تعر�ض يف املباراة االوىل لتمزق‬ ‫ع�ضلي يف معدته �سيبعده حتى نهاية ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫واعترب و�ست ان بي�سرز عليه تقدمي ربع اول قوي يف‬ ‫املباراة الثالثة اليوم اخلمي�س على ار�ضه‪" :‬علينا ان نبقى‬ ‫�شر�سني‪ ،‬نلعب بروج جماعية ون�ضغط عليهم"‪.‬‬ ‫ويف ن�صف نهائي املنطقة الغربية‪ ،‬تقدم �سان انطونيو‬ ‫�سبريز ‪�-1‬صفر على لو�س اجنلي�س كليربز عندما فاز‬ ‫عليه ‪ 92-108‬على ملعب "اي ت��ي ان��د ت��ي �سنرت" امام‬ ‫‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�ضرب العب االرتكاز العمالق تيم دنكان بقوة امام‬ ‫جماهريه و�سجل ‪ 26‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪ ،‬ليعزز �سل�سلة‬ ‫انت�صارات �سبريز اىل ‪ 15‬فوزا على التوايل‪.‬‬ ‫وع ��ادل �سبريز رق�م��ه القيا�سي بت�سجيله ‪ 13‬رمية‬ ‫ثالثية بينها ‪ 3‬ثالثيات لكل من البديل االرجنتيني مانو‬ ‫جينوبيلي (‪ 22‬نقطة) وكاوهي لينارد (‪ 16‬نقطة) ودانيال‬ ‫غرين (‪ 15‬نقطة)‪,‬‬ ‫وتقدم �سبريز بفارق ‪ 19‬نقطة يف الربع الثالث ليحقق‬ ‫ف��وزا �سهال على كليربز ال��ذي كان موزعه البديل اريك‬ ‫بليد�سو اف�ضل م�سجل مع ‪ 23‬نقطة‪ ،‬وا�ضاف له كل من‬

‫باليك غريفني وك��ارون باتلر ‪ 15‬نقطة‪ ،‬يف حني اكتفى‬ ‫موزعه النجم كري�س بول ب�ست نقاط (‪ 3‬من ‪ 13‬حماولة)‬ ‫و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وعلق دنكان على ال�ف��وز‪" :‬كانت االم��ور جيدة منذ‬ ‫ال�ب��داي��ة ووج ��دين زم�لائ��ي ب�سهولة‪ .‬عرفنا ان املباراة‬ ‫�ستكون قوية من الناحية اجل�سدية‪ ،‬اردنا مهاجمة ال�سلة‬ ‫قدر االمكان والو�صول اىل خط الرميات احلرة"‪.‬‬ ‫وخا�ض �سبريز مت�صدر املنطقة الغربية املباراة بعد‬ ‫ا��س�تراح�ت��ه ال��س�ب��وع يف ح�ين �أن �ه��ى ك�ل�ي�برز م�ن��ذ يومني‬ ‫�سل�سلة من �سبع مباريات �ضد ممفي�س غريزليز‪ ،‬لكن‬ ‫كينيون مارتن رف�ض االعذار‪" :‬ال جمال لالعذار‪ .‬علينا‬ ‫خو�ض املباراة‪ .‬التعب لي�س �سببا‪ ،‬لقد خ�سرنا اليوم بكل‬ ‫ب�ساطة"‪.‬‬ ‫وت� �ق ��ام امل � �ب� ��اراة ال �ث��ان �ي��ة يف � �س��ان ان �ط��ون �ي��و اليوم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وخا�ض دنكان مع مدربه غريغ بوبوفيت�ش املباراة‬ ‫الرقم ‪� 181‬سويا يف البالي اوف‪ ،‬وجنحا بتحطيم رقم‬ ‫كوبي براينت مع فيل جاك�سون (لو�س اجنلي�س ليكرز)‪.‬‬ ‫غياب روز ما بني ‪� 8‬إىل ‪� 12‬شهرا‬ ‫�سيغيب املوزع ديريك روز اف�ضل العب املو�سم املا�ضي‬ ‫يف دوري ك��رة ال�سلة االم�يرك��ي للمحرتفني ب�ين ‪ 8‬و‪12‬‬ ‫�شهرا اثر خ�ضوعه جلراحة يف ركبته بعد ا�صابته بتمزق‬ ‫يف االرب�ط��ة ال�صليبية‪ ،‬بح�سب م��ا ق��ال فريقه �شيكاغو‬ ‫بولز‪.‬‬ ‫وقال براين كول طبيب بولز الثالثاء ان اعادة ت�أهيل‬ ‫روز تتطلب �سل�سلة من اخلطوات‪ ،‬كما ا�شار اىل ان روز‬ ‫قد يغيب عن ق�سم من مو�سم ‪ 2013-2012‬بحال ت�أخرت‬ ‫اعادة الت�أهيل‪.‬‬ ‫وتعر�ض روز لال�صابة يف املباراة االوىل من مواجهة‬ ‫ف��ري�ق��ه م��ع ف�ي�لادل�ف�ي��ا �سفنتي �سيك�سرز يف ‪ 28‬ني�سان‬ ‫املا�ضي‪ ،‬التي فاز فيها �شيكاغو قبل ان يق�صى من املناف�سة‬ ‫على رغم ت�صدره ترتيب الدور املنتظم‪.‬‬ ‫كايري �أف�ضل العب مبتدىء‬ ‫اخ �ت�ي�ر م� ��وزع ك�ل�ي�ف�لان��د ك��اف��ال �ي�يرز اال�� �س�ت�رايل‪-‬‬ ‫االم��ري �ك��ي ك��اي��ري اي��رف �ي �ن��غ �أف �� �ض��ل "روكي" (العب‬ ‫مبتدئ) ملو�سم ‪ 2012-2011‬يف دوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪ ،‬بح�سب ما اعلنت رابطة الدوري‪.‬‬ ‫وح�صل ايرفينغ (‪ 20‬عاما) على ر�صيد مميز بلغ ‪592‬‬ ‫نقطة يف ت�صويت لدى ‪� 120‬صحافيا ومرا�سال‪ ،‬متقدما‬ ‫ع�ل��ى اال��س�ب��اين ري�ك��ي روب �ي��و (ميني�سوتا‪ 170 ،‬نقطة)‪،‬‬ ‫وكينيث فريد (دنفر‪ 129 ،‬نقطة)‪.‬‬ ‫ويف اول مو�سم ل��ه يف ال ��دوري‪ ،‬بلغ م�ع��دل ت�سجيل‬ ‫ايرفينغ ‪5‬ر‪ 18‬نقطة يف املباراة و‪4‬ر‪ 5‬متريرات حا�سمة‪.‬‬

‫دورة روما لكرة امل�ضرب‬

‫شارابوفا وديوكوفيتش وموراي‬ ‫وفرير إىل الدور الثالث‬

‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهلت الرو�سية ماريا �شارابوفا امل�صنفة ثانية وحاملة اللقب‬ ‫اىل الدور الثالث من دورة روما‪ ‬الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬خام�س دورات‬ ‫يورو‬ ‫االلف‪ ‬نقطة‪ ‬للما�سرتز‪ ‬والبالغة‪ ‬جوائزها‪951 ‬ر‪ 2‬مليون‬ ‫ل �ل��رج��ال و‪050‬ر‪ 2‬م�ل�ي��ون ل�ل���س�ي��دات‪ ،‬اث ��ر ف��وزه��ا ع�ل��ى االمريكية‬ ‫كري�ستينا ماكهال ‪ 5-7‬و‪ 5-7‬الثالثاء‪.‬‬ ‫وتلتقي �شارابوفا يف ال��دور املقبل مع اال�سبانية �سيلفيا �سولري‬ ‫الفائزة على االيطالية الربتا بريانتي ‪ 2-6‬و‪ ،1-6‬او ال�صربية �آنا‬ ‫ايفانوفيت�ش الثالثة ع�شرة الفائزة ام�س على الرو�سية �سفتالنا‬ ‫كوزنت�سوفا ‪ 4-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وبلغت الدور ذاته الت�شيكية برتا كفيتوفا امل�صنفة رابعة وحاملة‬ ‫لقب بطولة وميبلدون االنكليزية بفوزها على الرو�سية االخرى‬ ‫انا�ستازيا بافليوت�شنكوفا ‪ 5-7‬و‪ 4-6‬لت�ضرب موعدا يف املباراة املقبلة‬ ‫مع ال�سويدية �صوفيا ارفيد�سون الفائزة على اال�سبانية ماريا خو�سيه‬ ‫مارتينيز ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬او الرومانية ��س��وران��ا �سري�ستيا ال�ف��ائ��زة على‬ ‫ال�صربية يلينا يانكوفيت�ش اخلام�سة ع�شرة ‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪.)4-7( 6-7‬‬ ‫ويف الدور االول‪ ،‬فازت ال�سلوفاكية دومينيكا ت�شيبولكوفا امل�صنفة‬ ‫رابعة ع�شرة على الكرواتية مرييانا لو�سيت�ش ‪ 1-6‬و‪ ،2-6‬والت�شيكية‬ ‫برتا ت�شيتكوف�سكا على البيالرو�سية اولغا غوفورت�سوفا ‪ 5-7‬و‪،4-6‬‬ ‫واالمريكية �سلوان �ستيفنز على الرو�سية �آنا ت�شاكفيتادزه ‪ 2-6‬و‪6-2‬‬ ‫و‪ ،4-6‬والرو�سية ناديا برتوفا على الت�شيكية اندريا هالفات�شكوفا‬ ‫‪ 3-6‬و‪ ،3-6‬واالم�يرك�ي��ة فينو�س وليام�س على الرومانية �سيمونا‬ ‫هاليب ‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬وااليطالية كارين كناب على مواطنتها روبرتا‬ ‫فينت�شي ‪ 4-6‬و‪ 6-2‬و‪.2-6‬‬ ‫وخ�سرت االملانية �سابني لي�سيكي امل�صنفة ح��ادي��ة ع�شرة امام‬ ‫النيوزيلندية مارينا ايراكوفيت�ش ‪ )7-4( 7-6‬و‪ 4-6‬و‪ ،6-3‬والرو�سية‬ ‫ماريا كرييلنكو ال�ساد�سة ع�شرة ام��ام االيطالية فالفيا بينيتا ‪6-1‬‬ ‫و‪.)7-2( 7-6‬‬ ‫ولدى الرجال‪ ،‬ت�أهل ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول‬

‫وح��ام��ل اللقب ب�سهولة اىل ال��دور الثالث بتغلبه على اال�سرتايل‬ ‫ب��رن��ارد طوميت�ش ‪ 3-6‬و‪ ،3-6‬لي�ضرب م��وع��دا يف ال��دور املقبل مع‬ ‫الت�شيكي راديك �ستيبانيك او االرجنتيني خوان موناكو‪.‬‬ ‫وبلغ الدور ذاته الربيطاين اندي موراي والفرن�سي جو ويلفريد‬ ‫ت�سونغا واال�سباين دافيد فرير امل�صنفون رابعا وخام�سا و�ساد�سا على‬ ‫ال�ت��وايل بفوز االول على االرجنتيني دافيد نالبانديان ‪ 1-6‬و‪6-4‬‬ ‫و‪ ،5-7‬والثاين على ال�صربي فيكتور تروي�سكي ‪ 3-6‬و‪ ،2-6‬والثالث‬ ‫على مواطنه فرناندو فردا�سكو ‪ 3-6‬و‪.)3-7( 6-7‬‬ ‫ويف ال��دور املقبل‪ ،‬يلعب م��وراي م��ع الفرن�سي ري�شار غا�سكيه‬ ‫احل ��ادي ع�شر ب �ف��وزه ع�ل��ى النم�سوي ي��ورغ��ن ميلت�سر ‪ 1-6‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ ،)6-8‬او االيطايل باولو لورنزي امل�شارك ببطاقة دعوة‪ ،‬وت�سونغا‬ ‫مع االرجنتيني خوان مارتن دل بوترو امل�صنف عا�شرا بفوزه على‬ ‫الفرن�سي ميكايل ل ��ودرا ‪ 5-7‬و‪ 6-3‬و‪ ،4-6‬او ال��رو��س��ي ميخائيل‬ ‫يوجني‪ ،‬وفرير مواطنه غيريمو غار�سيا لوبيز الفائز على مواطنه‬ ‫بابلو ان��دوخ��ار ‪ 4-6‬و‪ 1-6‬او الفرن�سي جيل �سيمون احل��ادي ع�شر‬ ‫وال��ذي تغلب على الفائز م��ن م�ب��اراة االم�يرك��ي دون��ال��د يونغ ‪2-6‬‬ ‫و‪.5-7‬‬ ‫وخرج من الدور الثاين الفرن�سي غايل مونفي�س امل�صنف ثالثا‬ ‫ع�شر اثر خ�سارته امام اال�سباين خوان كارلو�س فرييرو ‪ 7-5‬و‪.6-3‬‬ ‫ويلعب فرييرو يف ال��دور املقبل مع ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫الثالث وال��ذي اعفي م��ن خو�ض ال��دور االول على غ��رار امل�صنفني‬ ‫الثمانية االوائل‪ ،‬او االرجنتيني كارلو�س بريلوك‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل اىل ال� ��دور ال �ث��اين االم�ي�رك��ي � �س��ام ك�ي�ري ب �ف��وزه على‬ ‫الفنلندي ياركو نيمنن ‪ )4-7( 6-7‬و‪ 7-5‬و‪ ،4-6‬والبولندي لوكا�س‬ ‫كوبوت بتغلبه على االي�ط��ايل بوتيتو �ستارات�شي ‪ 3-6‬و‪ 7-5‬و‪،2-6‬‬ ‫لي�ضرل االول موعدا مع اال�سباين نيكوال�س املاغرو الثاين ع�شر‪،‬‬ ‫والثاين مع الت�شيكي توما�س بريديت�ش ال�سابع‪.‬‬ ‫وخ��رج م��ن ال ��دور االول اال��س�ب��اين فيلي�سيانو لوبيز امل�صنف‬ ‫خام�سا ع�شر اث��ر خ�سارته ام��ام مواطنه مر�سيل غرانوير�س ‪6-4‬‬ ‫و‪ ،6-4‬ليلتقي االخري يف الدور املقبل مع االيطايل فابيو فونييني‪.‬‬

‫الليجا اإلسبانية بني الهيمنة الثنائية وصراع البقية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ع��ا��ش��ت ال�ل�ي�ج��ا الأ��س�ب��ان�ي��ة م��رة �أخ ��رى على‬ ‫�إيقاع �صراع ثنائي خارج ال�سرب بني ريال مدريد‬ ‫وبر�شلونة‪ ،‬حيث �آل درع البطولة �أخ�ي�راً لأبناء‬ ‫العا�صمة بعدما �سيطر عليه العمالق الكاتالوين‬ ‫طيلة ثالث �سنوات‪ .‬وبينما احتفل الفريق امللكي‬ ‫بلقبه الثاين والثالثني يف تاريخ الدوري الوطني‪،‬‬ ‫اكتفى �أب�ن��اء قلعة بالوجرانا بتبجيل مع�شوقهم‬ ‫ليونيل مي�سي‪ ،‬الذي انفرد بجائزة �أف�ضل هداف يف‬ ‫الدوري‪ ،‬حمققاً رقماً قيا�سياً مذه ً‬ ‫ال‪ ،‬بعدما متكن‬ ‫من هز ال�شباك يف ‪ 50‬منا�سبة‪ ،‬علماً �أن ال�صراع‬ ‫ع�ل��ى ل�ق��ب بيت�شيت�شي ب�ق��ي حم�ت��دم��ا بينه وبني‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو حتى اجل��ول��ة الأخ�ي�رة التي‬ ‫رفع فيها النجم الربتغايل ر�صيده �إىل ‪ 46‬هدفاً‪.‬‬ ‫ومل يكن ال��داه�ي��ة الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ال�لاع��ب الوحيد‬ ‫املتوج بلقب فردي يف �صفوف بر�شلونة نهاية هذا‬ ‫املو�سم‪� ،‬إذ اختري فيكتور فالدي�س ب��دوره �أف�ضل‬ ‫حار�س يف الليجا بعدما ا�ستقبلت �شباكه �أقل عدد‬ ‫من الأهداف بني جميع نظرائه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ي��وا� �ص��ل امل� ��درب ال�برت �غ��ايل جوزيه‬ ‫م��وري �ن �ي��و ت �ط��وي��ر م �� �ش��روع��ه ب�خ�ط��ى ث��اب �ت��ة مع‬ ‫الريال‪� ،‬سيتعني على بر�شلونة طي �صفحة جوزيب‬ ‫جوارديوال الذي �أعلن عدم جتديد عقده مع فريق‬ ‫�أحالمه‪ ،‬مما يعني نهاية حقبة وبداية �أخ��رى يف‬ ‫العا�صمة الكاتالونية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ت��اب��ع ف�ي��ه ث�ن��ائ��ي املقدمة‬ ‫حتطيم الأرق ��ام القيا�سية املمكنة‪ ،‬ك��ان��ت البقية‬ ‫ت �ت �ب��ارى يف م ��ا ب� ��ات ُي�� �ص �ط �ل����ح ع �ل �ي��ه بـ"الليجا‬ ‫الأخرى"‪ ،‬حيث �أنهى فالن�سيا املناف�سات يف املركز‬ ‫الثالث متخلفاً بت�سع وثالثني نقطة عن البطل‬ ‫وثالثني عن الو�صيف‪ .‬ورغ��م �أن��ه خ��رج منذ مدة‬ ‫طويلة م��ن ال���ص��راع على اللقب‪� ،‬إال �أن مكاف�أته‬ ‫كانت على �شكل بطاقة الت�أهل املبا�شر �إىل دوري‬ ‫�أبطال �أوروب��ا‪ ،‬حيث �سي�صاحبه مالقة‪ ،‬حتت �إمرة‬ ‫الداهية الت�شيلي مانويل بيليجريني‪ ،‬الذي متكن‬ ‫�أخرياً من ا�ستغالل ثلة النجوم التي ُ�صرفت �أموال‬ ‫طائلة جللبها ال�صيف املا�ضي‪ ،‬لينق�ض على املرتبة‬ ‫ال��راب�ع��ة التي تخول ل��ه خو�ض ال��دور التمهيدي‬

‫��ض�م��ن �أب ��رز م�سابقة ع�ل��ى �صعيد �أن��دي��ة القارة‬ ‫العجوز‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ح��ل �أتليتيكو م��دري��د يف املركز‬ ‫اخلام�س �ضامناً عودته �إىل الدوري الأوروبي حيث‬ ‫�سيدافع عن اللقب الذي �أح��رزه الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سريافقه يف هذه الرحلة القارية نادي ليفانتي‪،‬‬ ‫الذي اع ُترب ظاهرة الليجا بال منازع‪ ،‬علماً �أن هذا‬ ‫املو�سم املنق�ضي كان هو الثاين الذي خا�ضه �أبناء‬ ‫�ضاحية بلن�سية يف الدرجة الأوىل الأ�سبانية‪.‬‬

‫جنوم حتت الأ�ضواء‬

‫�أ�سود بالد البا�سك‪ :‬من ال�صعب ترجيح كفة‬ ‫الع��ب واح��د على بقية زم�لائ��ه ال�شبان يف كتيبة‬ ‫�أتليتيك بيلباو التي قادها مار�سيلو بييل�سا باقتدار‬ ‫كبري �إىل نهائي ال��دوري الأوروب��ي ومعركة ح�سم‬ ‫لقب ك�أ�س امللك‪ .‬فقد اع ُترب �أو�سكار ماركو�س و�إيكر‬ ‫مونياين و�آندر هرييرا مبثابة الأعمدة الأ�سا�سية‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم عليها ب�ن�ي��ان ه��ذا ال�ف��ري��ق ال ��ذي يعد‬ ‫مب�ستقبل زاهر‪ ،‬علماً �أنه اكتفى هذا العام باملركز‬ ‫العا�شر يف الليجا ب�سبب فقدان الرتكيز يف بع�ض‬ ‫املباريات املف�صلية‪.‬‬ ‫تيبو كورتوا‪ :‬بعد فالدي�س وكا�سيا�س‪ ،‬كان هذا‬ ‫ال�شاب البلجيكي ثالث �أف�ضل حار�س يف الدوري‬ ‫الأ�سباين‪ ،‬حيث �أتى �إىل �أتليتيكو مدريد عن عمر‬ ‫يناهز ‪ 20‬ربيعاً بهدف تعوي�ض رحيل دفيد دي خيا‪،‬‬ ‫وقد جنح يف مهمته هذه على �أح�سن وجه‪.‬‬ ‫�إي�سكو‪ :‬بعدما داف��ع ع��ن املنتخب الأ�سباين‬ ‫يف جميع ال�ف�ئ��ات ال�سنية ال���ص�غ��رى‪ ،‬ب��ات �صانع‬ ‫الألعاب الواعد رقماً �أ�سا�سياً يف معادلة جناح نادي‬ ‫مالقة‪ .‬ويف انتظار ت�ألقه على املالعب الأوروبية‬ ‫رفقة ن��ادي��ه املو�سم املقبل‪� ،‬سريكز اب��ن الأندل�س‬ ‫على م�شواره مع الفريق الوطني يف �أوملبياد لندن‬ ‫ال�صيف املقبل‪.‬‬

‫الرقم‬

‫‪ 100‬ن�ق�ط��ة‪ :‬ح�سم ري��ال م��دري��د ��ص��راع اللقب‬ ‫لفائدته على بعد جولتني م��ن نهاية امل��و��س��م‪ ،‬لكنه‬ ‫وا��ص��ل ال�ع��زف على نغمات الن�صر �إىل �أن متكن من‬ ‫ح�صد �أك�بر ح�صيلة منذ ب��دء العمل بنظام النقاط‬ ‫ال�ث�لاث يف ح��ال ال �ف��وز‪ .‬فمن ب�ين امل�ب��اري��ات الثماين‬ ‫وال�ث�لاث�ين‪ ،‬مل يخ�سر ع�م�لاق العا�صمة �إال مرتني‬

‫مقابل �أربعة تعادالت منذ بداية املو�سم وحتى نهايته‪.‬‬

‫اللحظات احلا�سمة‬

‫‪ 21‬ن�ي���س��ان ‪ :2012‬ب�ع��دم��ا ق�ل����ص بر�شلونة‬ ‫ال�ف��ارق �إىل �أرب��ع نقاط بينه وب�ين املت�صدر ريال‬ ‫م��دري��د (ال��ذي ك��ان مبتعداً يف وق��ت �سابق بع�شر‬ ‫نقاط كاملة)‪ ،‬كان �أبناء جوراديوال يعولون كثرياً‬ ‫على موقعة الكال�سيكو يف عقر داره��م م��ن �أجل‬ ‫ن�صب ك�م�ين لكتيبة م��وري�ن�ي��و وت�ضييق اخلناق‬ ‫على النادي امللكي‪� ،‬أم� ً‬ ‫لا يف ا�ستعادة ب�صي�ص �أمل‬ ‫للفوز بلقب الليجا‪ .‬لكن ملعب ك��ام��ب ن��و وقف‬ ‫�شاهداً على الهزمية الوحيدة التي تلقاها العمالق‬ ‫الكاتالوين داخل قواعده هذا العام‪ ،‬لي�صبح الريال‬ ‫على مرمى حجر من التتويج على عر�ش البطولة‬ ‫قبل �أربع جوالت من نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫‪� 4‬آذار ‪ :2012‬مت�ك��ن �سرق�سطة م��ن خطف‬ ‫ث�لاث ن�ق��اط ثمينة �أم ��ام �ضيفه ف�ي��اري��ال عندما‬ ‫قلب تخلفه يف النتيجة �إىل ف��وز بف�ضل هدفني‬ ‫يف الدقائق الأخ�يرة (‪ 84‬و‪ ،)93‬لينجح يف اخلروج‬ ‫من منطقة النزول بعدما ق�ضى فيها ‪ 27‬جولة‪،‬‬ ‫ع�ل�م�اً �أن ��ه ك��ان يقبع يف امل��رك��ز الأخ�ي�ر خ�ل�ال ‪17‬‬ ‫جولة متتالية‪ .‬وق��د وا��ص��ل ممثل �إقليم �أراغون‬ ‫�صنع املعجزة التي بد�أها منذ �شباط‪� ،‬إىل �أن �ضمن‬ ‫ي��وم الأح ��د امل��ا��ض��ي ا��س�ت�م��راره يف ق�سم ال�صفوة‬ ‫ملو�سم �آخر‪ ،‬بف�ضل انت�صاراته املتتالية يف الأ�سابيع‬ ‫الأربعة الأخرية‪.‬‬ ‫‪� 13‬أي ��ار ‪ :2012‬ب ��د�أ ف�ي��اري��ال امل��و��س��م �ضمن‬ ‫جمموعة امل��وت يف دوري �أبطال �أوروب��ا لكنه �أنهاه‬ ‫بالهبوط �إىل الدرجة الثانية يف الثواين الأخرية‬ ‫من اجلولة اخلتامية‪ ،‬بعدما تكالبت عليه نتائج‬ ‫عدة مباريات لتحكم عليه بتوديع حظرية الكبار‪.‬‬ ‫فقد تلقى ه��دف�اً ق��ات� ً‬ ‫لا على ملعبه بر�أ�سية جنم‬ ‫�أتليتيكو مدريد رادام�ي��ل فالكاو يف الدقيقة ‪،88‬‬ ‫ومل مت�ض �إال حلظات قليلة حتى �ساد ال�صمت يف‬ ‫مدرجات مادريجال بعدما علم اجلمهور بفوز رايو‬ ‫فايكانو بهدف يتيم �سجله را�ؤول تامودو يف الوقت‬ ‫ب��دل ال���ض��ائ��ع‪ .‬وب��ذل��ك ��ش��اءت الأق� ��دار �أن يرافق‬ ‫ف �ي��اري��ال ك�ل ً�ا م��ن �سبورتينج خ�ي�خ��ون ورا�سينج‬ ‫��س��ان�ت��ان��دي��ر �إىل ال�ق���س��م ال �ث��اين‪ ،‬ع�ل�م�اً �أن فريق‬ ‫الغوا�صة ال�صفراء كان قبل �ست �سنوات على و�شك‬ ‫الت�أهل �إىل نهائي دوري الأبطال‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪� )17‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1950‬‬

‫الرتكي‬ ‫�أمام الإ�سالميني يف الدول العربية عمل طويل حتى يحققوا جناحات االقت�صاد‬ ‫ّ‬

‫الإ�سالميون يقتدون بالنموذج االقت�صادي الرتكي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أي�ضا على �أن «امل � ّد الإ�سالمي» يف املنطقة يرجع � ً‬ ‫ويتفق املراقبون � ً‬ ‫أي�ضا �إىل �أن الأح��زاب الأخرى‪،‬‬ ‫ال يخفي الإ�سالميون‪ ،‬الذين و�صلوا �إىل احلكم‪ ،‬يف م�صر وتون�س واملغرب‪� ،‬إعجابهم‬ ‫وخا�صة الليربالية‪ ،‬مل تقدم برنام َج حقيق ًيا يف مواجهة �إ�سالميني منظمني جيدًا‪.‬‬ ‫بالتجربة ال�سيا�سية حلزب العدالة والتنمية الرتكي ذي اخللفية الإ�سالمية‪ ،‬ويتطلع‬ ‫فبعد عقود من التهمي�ش والقمع يف �أنظمة علمانية‪ ،‬لكنها ديكتاتورية‪،‬‬ ‫الرتكي‪ ،‬لكن �سيكون عليهم �أو ًال‬ ‫الفائزون يف االنتخابات �إىل النموذج االقت�صادي‬ ‫ّ‬ ‫«�أ��ص�ب��ح الإ� �س�لام ال�سيا�سي مم � ًرا ال ب��د م�ن��ه‪ ،‬قبل �أن تنظم القوى‬ ‫الت�صدي للفقر والبطالة كي يحققوا النجاح نف�سه‪ .‬و�أم��ام الإ�سالميني يف الدول‬ ‫الأخ��رى �صفوفها»‪ ،‬كما يقول خطار �أب��و دي��اب املحلل ال�سيا�سي‬ ‫الرتكي‪.‬‬ ‫العربية عمل طويل حتى يحققوا جناحات االقت�صاد‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة باري �سود الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويقول �شادي حميد مدير الأبحاث يف مركز بروكينجز يف الدوحة «�إنهم‬ ‫و�أ� �ض��اف‪��« :‬س�نرى عندها م��ا �إذا ك��ان الإ� �س�لام ه��و ح ًقا‬ ‫ينظرون �إىل تركيا على �أنها منوذج يحتذى به‪ ،‬لأن جناح حزب العدالة‬ ‫احلل»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل ال�شعار‪ ،‬الذي تبناه بع�ض هذه التيارات‬ ‫ريا‬ ‫ح�سن كث ً‬ ‫والتنمية (احلاكم يف تركيا واملنبثق من التيار الإ�سالمي) ّ‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وخا�صة يف م�صر‪.‬‬ ‫حياة الأتراك»‪.‬‬ ‫وخالل االنتفا�ضات العربية‪ ،‬كان �أهم مطالب الثوار‪� ،‬إىل‬ ‫و�أ�ضاف �أن «ذلك لي�س له �صلة بالإ�سالم‪ ،‬و�إمنا باالقت�صاد»‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫جانب احلرية‪ ،‬العدالة االجتماعية والتنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫ريا يف االنتخابات التون�سية‪،‬‬ ‫حزب النه�ضة الإ�سالمي‪ ،‬الذي فاز �أخ ً‬ ‫لذلك ي�ؤكد املحللون على �ضرورة �إعطاء الفر�صة له�ؤالء‬ ‫�صراحة �أنه يتبع النموذج الرتكي‪.‬‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬الذين مل ي�سبق لهم مطل ًقا �أن تولوا احلكم‪،‬‬ ‫وكان رئي�س ال��وزراء الرتكي طيب رجب �أردوغ��ان زعيم‬ ‫رغ��م م��ا يثريه ذل��ك م��ن خم��اوف يف الأو� �س��اط العلمانية ويف‬ ‫ح��زب العدالة والتنمية ال�ترك��ي‪ ،‬ق��ام يف ت�شرين الأول‬ ‫الدول الغربية‪.‬‬ ‫امل��ا��ض��ي ب�ج��ول��ة م�ث�يرة يف دول «ال��رب�ي��ع العربي»‪،‬‬ ‫و�أو��ض��ح عطوان �أن «الدميوقراطية هي �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة م���ص��ر وت��ون ����س‪ ،‬ح �ي��ث ال �ت �ق��ى زعيم‬ ‫و�إذا ال�شعب اختار الإ�سالميني‪ ،‬فليكن له ذلك»‪ ،‬م�ضي ًفا «مل ي�سبق‬ ‫النه�ضة را��ش��د الغنو�شي‪ ،‬وق �ي��ادات الإخ ��وان‬ ‫�أن تولوا احلكم‪ ،‬ملاذا ال مننحهم الفر�صة»‪.‬‬ ‫امل�سلمني يف م�صر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال حميد‪« :‬لي�س �أمام الغرب خيار كبري‪:‬‬ ‫ويف العا�صمة التون�سية‪� ،‬أكد �أردوغان‬ ‫�إذا �أت��ت انتخابات ح��رة بالإ�سالميني �إىل احلكم‪،‬‬ ‫خ�صو�صا «ع ��دم وج ��ود �أي ت�ع��ار���ض بني‬ ‫ً‬ ‫فلي�س عليهم بب�ساطة �سوى اح�ترام هذه‬ ‫الإ�سالم والدميوقراطية»‪ ،‬و�أن «امل�سلم‬ ‫النتيجة الدميقراطية»‪.‬‬ ‫ميكن �أن يدير �أي دولة بنجاح كبري»‪.‬‬ ‫وق��د تعهّد ح��زب النه�ضة باحرتام‬ ‫ه ��ذا ال �ن �ج��اح ه��و م��ا ت�ط�م��ح �إليه‬ ‫م �ك��ا� �س��ب امل� � ��ر�أة ال �ت��ون �� �س �ي��ة وت�شجيع‬ ‫احل ��رك ��ات الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي تعززت‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا �أع �ل��ن رئ �ي ����س حزب‬ ‫ق��وت�ه��ا م��ع تفوقها االن�ت�خ��اب��ي الأخ�ي�ر‪،‬‬ ‫احلرية والعدالة املنبثق من جماعة‬ ‫رغم وجود اختالفات جوهرية يف املفاهيم‬ ‫الإخ� � � ��وان يف م �� �ص��ر‪ ،‬وال� � ��ذي ت�صدر‬ ‫عن النموذج ال�سيا�سي الرتكي‪ ،‬الذي يرتكز �إىل‬ ‫نتائج املرحلة الأوىل من االنتخابات‬ ‫العلمانية‪.‬‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬ح��ر��ص��ه ع�ل��ى النهو�ض‬ ‫ي�ق��ول عبد ال�ب��اري ع�ط��وان رئي�س حت��ري��ر �صحيفة‬ ‫بقطاع ال�سياحة‪.‬��� ‫القد�س العربي‪ ،‬ومقرها لندن‪� ،‬إن «ح��زب العدالة والتنمية‬ ‫وق � ��ال رئ �ي �� �س��ه حم �م��د م��ر� �س��ي يف‬ ‫�أ�صبح املر�شد نوعًا ما لهذه الأحزاب الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�« :‬إنهم يريدون تقليده‪ ،‬بعدما ر�أوا كيف ح ّول تركيا �إىل االقت�صاد العاملي الـ‪ 17‬مع معدل منو برنامج تلفزيوين «ال�سياحة جمال �إنتاجي‪ ،‬ولي�س جمال متعة فقط‪ ،‬نريد للقطاع �أن ي�سجل ‪ 50‬مليون‬ ‫�سائح يف العام»‪.‬‬ ‫يثري ح�سد �أوروبا الغارقة يف �أزمة مالية»‪.‬‬ ‫ويرى خطار دياب �أنه «يف املغرب وتون�س وم�صر‪ ،‬حيث متثل عائدات ال�سياحة دخ ً‬ ‫رئي�سا‪ ،‬ال ت�ستطيع‬ ‫وا�ستنادًا �إىل املحللني‪ ،‬ف�إن االقت�صاد �سيكون املعيار‪ ،‬الذي �سيحكم من خالله على �أداء احلكومات‪،‬‬ ‫ال ً‬ ‫هذه احلركات اللعب بورقة الهوية الإ�سالمية على ح�ساب االقت�صاد»‪.‬‬ ‫التي �سي�شكلها الإ�سالميون يف املغرب وتون�س �أو يف م�صر‪.‬‬

‫خبري دويل‪ :‬عدم االحرتافية وغياب املهنية �أبرز حتديات اال�ستثمار يف الأوقاف‬

‫ساندويك‪« :‬الوقف اإلسالمي» بئر من تريليونات‬ ‫الدوالرات تنتظر من يجيد التنقيب‬ ‫جريدة ال�شرق االو�سط‬ ‫يعتقد خبري دويل متخ�ص�ص يف جمال �إدارة الرثوات الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�أن اال�ستثمار يف جم��ال الأوق��اف مل يجد حظه كغريه من جماالت‬ ‫اال�ستثمارات الأخ��رى‪ ،‬يف الوقت ال��ذي يت�شابه فيه معها يف �أ�سباب‬ ‫جناحها و�أ�سباب ف�شلها �أو ك�سادها‪ ،‬داعيا �إىل �ضرورة تقييم جمال‬ ‫الأوقاف كحقل لال�ستثمار‪ ،‬من خالل الوقوف على واقعه وت�شخي�صه‬ ‫بدقة‪.‬‬ ‫ق��در اخلبري ج��ون �ساندويك‪ ،‬خبري �إدارة ال�ث�روات الإ�سالمية‬ ‫يف �سوي�سرا‪ ،‬جمموع معدل �أم��وال الوقف والتكافل واال�ستثمارات‬ ‫العائلية يف القطاع اخلا�ص يف اخلليج ب�أكرث من تريليون دوالر‪90 ،‬‬ ‫يف املائة منها �سعودية‪� ،‬أما فيما يتعلق بالقطاع العامل يف الأوقاف‪،‬‬ ‫فهناك ما يفوق اخلم�س تريليونات دوالر‪ ،‬منها �أكرث من تريليوين‬ ‫دوالر �سعودية‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه‪ ..‬من با�ستطاعته �أن يدير كل هذه‬ ‫الأم ��وال ب�شكل حم�ت�رف؟ ذل��ك �أن جم��ال ال��وق��ف يحتاج �إىل �إدارة‬ ‫حمرتفة‪ ،‬تعرف كيف تختار جماالت اال�ستثمارات الناجحة‪.‬‬ ‫ولفت �ساندويك‪ ،‬يف حديث خا�ص لـ«ال�شرق الأو��س��ط»‪� ،‬إىل �أن‬ ‫الأوقاف كمجال لال�ستثمار‪ ،‬يعاين من الرتاجع يف البالد الإ�سالمية‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬يف الوقت ال��ذي يتم فيه االهتمام به يف البالد الغربية‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي جعله متقدما بها �أك�ثر مما هو عليه احل��ال يف البالد‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يف�سر جن��اح اال�ستثمار يف ه��ذا احل�ق��ل يف‬ ‫الغرب‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الغرب �أخذ ي�ستثمر املليارات من الدوالرات يف‬ ‫ميادين خمتلفة من الأوقاف‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال��وق��ف يف ال�غ��رب يعي�ش حالة م��ن التطور والنمو‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬الأمر الذي انعك�س �إيجابا على م�ساهمته ب�شكل كبري يف دفع‬ ‫احلياة العملية واالقت�صادية والبحثية نحو التقدم‪ ،‬حيث ت�شري بع�ض‬ ‫ال��درا��س��ات التي ��ص��درت يف ه��ذا ال�ش�أن �إىل �أن حجم ال��وق��ف العاملي‬ ‫جتاوز ‪ 105‬مليارات دوالر‪ ،‬يف الوقت الذي ينك�شف فيه �ضعف الوقف‬ ‫يف الدول الإ�سالمية مقارنة مبا هو عليه يف البالد الغربية‪.‬‬ ‫وق ��ال � �س��ان��دوي��ك‪« :‬ل�ل�أ� �س��ف مل ي�ت��م ت�ط��وي��ر م�ف�ه��وم الأوق� ��اف‬ ‫واالنطالق به بال�شكل الذي يتنا�سب مع التجربة الإ�سالمية الأوىل‪،‬‬ ‫ويجعل منه حقال جاذبا لال�ستثمار‪ ،‬يف الوقت الذي ي�ؤكد فيه التاريخ‬ ‫�أن الأوائ��ل من امل�سلمني اهتموا ب��الأوق��اف‪ ،‬حيث كان للأوقاف دور‬ ‫كبري ع�بر التاريخ يف البناء احل�ضاري والتنموي‪ ،‬وتلبية حاجات‬ ‫املجتمع املتنوعة‪ ،‬ودعم الربامج النافعة لعموم النا�س»‪.‬‬ ‫وع��زا ه��ذا ال�تراج��ع يف جم��ال الأوق� ��اف يف ال�ب�لاد الإ�سالمية‪،‬‬ ‫لعدة �أ�سباب‪� ،‬أبرزها عدم االحرتافية واملهنية‪ ،‬اللتان تعتربان �أهم‬ ‫التحديات التي تقف حجر ع�ثرة �أم��ام تطوره كقطاع مهم يف حياة‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك‪ ،‬فندرة الأبحاث املتعمقة يف �إدارة الأوقاف‪� ،‬أ�ضاعت‬ ‫عليها فر�صة ال�شيوع يف كل امل�ج��االت التي ك��ان بالإمكان توظيفها‬ ‫جلني مئات الرتيليونات من ال��دوالرات‪ ،‬وفق بع�ض الدرا�سات التي‬ ‫ق��ام بها ع��دد من اخل�براء واملهتمني بهذا املجال من امل�سلمني ومن‬ ‫غري امل�سلمني‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إن قطاع الأوق ��اف‪ ،‬وف��ق �ساندويك‪� ،‬أك�ثر القطاعات‬ ‫املهملة التي حتتاج �إىل �إعادة ت�أهيل‪ ،‬وذلك لأن هذا املجال يحتاج �إىل‬ ‫نوع من التطوير يف جمال البنوك الإ�سالمية ب�شكل يناف�س الو�ضع‬ ‫ال��ذي عليه يف ال�ب�لاد الغربية ال�ت��ي قطعت �شوطا ك�ب�يرا يف جمال‬

‫أصول املصارف اإلسالمية تنمو‬ ‫إىل ‪ 1.2‬تريليون دوالر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ق ��ال اق �ت �� �ص��ادي � �س �ع��ودي ب� ��ارز �إن االق �ت �� �ص��ادات واخلدمات‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية قد تطورت كثرياً ومن��ت ب�شكل كبري خالل‬ ‫الفرتة الأخرية‪ ،‬حتى �أ�صبحت ممتلكاتها تقدر بنحو ‪ 1.2‬تريليون‬ ‫دوالر على هيئة �أ�صول خالل العام ‪.2010‬‬ ‫وق��ال عبد الكرمي �أب��و الن�صر‪ ،‬الرئي�س التنفيذي لـ"البنك‬ ‫الأه�ل��ي التجاري" ال���س�ع��ودي‪ ،‬يف مقابلة �صحافية‪� ،‬إن "البنوك‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ت�ط��ورت ك�ث�يراً يف الآون ��ة الأخ�ي�رة م��ن حيث احلجم‬ ‫وال �ق��درة‪� ،‬إىل ح��د �أ��ص�ب��ح ب��إم�ك��ان�ه��ا �أن ت���ش��ارك يف مت��وي��ل كربى‬ ‫م�شاريع البنية التحتية‪� ،‬إما من خالل التمويل املبا�شر �أو ت�سهيل‬ ‫�إ�صدار ال�صكوك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو الن�صر �إن "الدول من جميع �أنحاء العامل �أ�صبحت‬ ‫تتحول الآن �إىل �أ�سواق املال الإ�سالمية من �أجل التمويل"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن معظم امل�ؤ�س�سات املالية الدولية الكربى �أ�صبحت ن�شطة‬ ‫وفعالة يف اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت‪ ،‬على �سبيل امل�ث��ال‪� ،‬إىل �أن اخل�ب�راء يتوقعون �أن ينمو‬ ‫�سوق ال�صكوك بن�سبة ‪ 66‬باملئة خالل العام ‪� 2012‬إىل �أكرث من ‪44‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬مقارنة بـ‪ 26.5‬مليار دوالر يف العام ‪ ،2011‬هذا ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن �أن �إح�صاءات جمل�س التعاون اخلليجي تظهر �أن ح�صة التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي يف �إج�م��ايل �سوق متويل امل�شاريع ق��د ت�ضاعفت خالل‬ ‫الأعوام ال�ستة الأخرية‪ ،‬لت�صل من ‪ 12.5‬باملئة خالل العام ‪� 2006‬إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 25‬باملئة يف ‪ ،2012‬وهو ما ي�شري �إىل التقدم الكبري الذي‬ ‫�أحرزته اخلدمات امل�صرفية الإ�سالمية‪.‬‬

‫«الربكة» ترعى مؤتمر العمل‬ ‫املصريف لهيئة املحاسبة واملراجعة‬ ‫للمؤسسات اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬البحرين‬

‫�أع �ل �ن��ت جم�م��وع��ة ال�ب�رك��ة امل���ص��رف�ي��ة‪ ،‬امل�ج�م��وع��ة امل�صرفية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ال�ت��ي تتخذ م��ن ال�ب�ح��ري��ن م�ق��را ل�ه��ا‪� ،‬أن �ه��ا ويف �إطار‬ ‫دورها يف دعم وتطوير �صناعة املال الإ�سالمية وامتدادا مل�شاركاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فقد قامت هذا العام برعاية م�ؤمتر العمل امل�صريف واملايل‬ ‫الإ�سالمي لهيئة املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫(‪ )AAIOFI‬بامل�ستوى البالتيني والذي انعقد يف ال�سابع من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ض��ر ه ��ذا امل ��ؤمت��ر ن�خ�ب��ة م��ن م���ص��رف�ي�ين وخ �ب�راء يف‬ ‫جماالت ال�صريفة الإ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الباحثني واملهتمني يف‬ ‫ال�ش�ؤون املالية �إىل جانب التنفيذيني يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫من داخل اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫وقد د�أبت جمموعة الربكة امل�صرفية ومنذ �سنوات طويلة على‬ ‫دعم ورعاية كل الفعاليات واملنا�سبات التي ت�سهم يف تنمية وتطوير‬ ‫�صناعة امل��ال الإ�سالمية‪ ،‬كما حتر�ص جمموعة الربكة امل�صرفية‬ ‫�أي�ضاً على رعاية ودع��م ه��ذه امل��ؤمت��رات التخ�ص�صية‪ ،‬وذل��ك نظرا‬ ‫الرتباطها الوثيق بتحقيق ا�سرتاتيجيات املجموعة الرامية نحو‬ ‫خدمة املجتمعات الإ�سالمية التي تعمل فيها‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن م ��ؤمت��ر ال�ع�م��ل امل �� �ص��ريف وامل� ��ايل الإ� �س�ل�ام��ي لهيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية �أ�صبح الآن منرباً هاما يجمع‬ ‫ك��اف��ة املهتمني ب�صناعة امل��ال الإ��س�لام�ي��ة م��ن علماء وم�صرفيني‬ ‫وم�سئولني حكوميني ملناق�شة الق�ضايا احليوية وامل�ستجدة التي‬ ‫تهم �صناعة امل��ال الإ�سالمية‪ ،‬وه��و بذلك يوفر الأر�ضية املنا�سبة‬ ‫ملعاجلة التحديات والتعرف على الفر�ص اجلديدة يف كافة الأ�سواق‬ ‫وه��و ما حتتاجه ال�صناعة الآن يف وق��ت �أ�صبحت فيه رقما ماليا‬ ‫هاما يف الأ�سواق العاملية‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬ف�إن هذا امل�ؤمتر يوفر‬ ‫فر�صة ثمينة لتبادل وجهات النظر املتعددة ب�ش�أن �أهم ق�ضايا العمل‬ ‫امل�صريف الإ�سالمي يف الوقت احلا�ضر وو�ضع اخلطط امل�ستقبلية‬ ‫لتطوير ال�صريفة الإ�سالمية �إقليميا وعامليا‪ .‬كما �أن انعقاد امل�ؤمتر‬ ‫�سنويا يف مملكة البحرين لي�ؤكد على �أهمية اململكة كمركز مايل‬ ‫عاملي ومركز م�صريف �إ�سالمي هام‪.‬‬ ‫وتعترب الربكة من رواد العمل امل�صريف الإ�سالمي على م�ستوى‬ ‫ال�ع��امل حيث تقدم خدماتها امل�صرفية املميزة �إيل ح��وايل مليار‬ ‫�شخ�ص يف الدول التي تعمل فيها‪.‬‬

‫مؤتمر يف الجزائر ملناقشة‬ ‫أفضل الطرق الستغالل الزكاة‬ ‫لفائدة االقتصاد ومحاربة الفقر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬اجلزائر‬

‫الأوقاف‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن الأوق��اف الإ�سالمية على �سعة جمالها وك�بر حجم‬ ‫ثرواتها‪ ،‬تعاين من �سوء �إدارة بخالف ما عليه احلال يف �أوروبا و�أمريكا‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأوقاف يف جامعة هارفارد قطعت �شوطا كبريا وملحوظا يف‬ ‫ري��ادة التطوير والتو�سع خالل ثالثمائة عام �إىل �أن و�صلت �إىل ما‬ ‫ي�ساوي ‪ 3‬مليارات دوالر حاليا‪ ،‬يف حني �أن ال�شبيه املماثل يف ال�سعودية‬ ‫ل�ل�أوق��اف يف �أم�يرك��ا نظام الأوق��اف يف اجلامعات‪ ،‬خا�صة تلك التي‬ ‫تعود لبل قيت�س‪ ،‬حيث يعترب الرجل الأغنى يف العامل‪ ،‬حيث وهب كل‬ ‫�أمواله للأوقاف يف �أمريكا‪ ،‬متاما كما فعل ال�شيخ �صالح الراجحي‬ ‫يف ال�سعودية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مفهوم الأوق��اف يف الغرب عموما �أكرث‬ ‫�شمولية مما هو متعارف عليه يف البالد الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن الوقف يف �أمريكا ويف �أوروبا ويف عموم الغرب‪ ،‬هو هو‬ ‫يف العامل الإ�سالمي‪ ،‬من حيث الفكرة وطريقة اال�ستثمار‪ ،‬غري �أن‬ ‫توزيع �أرباحها يف البالد الإ�سالمية تقت�صر على الذين يحتاجونها‪،‬‬ ‫�سواء للأطفال �أو امل�ساجد �أو لطباعة القر�آن الكرمي يف اجلامعات �أو‬ ‫يف الأبحاث �أو العالج‪ ،‬وما �إىل ذلك من الأعمال ال�شبيهة‪.‬‬ ‫ولفت �ساندويك �إىل �أن الأوق��اف يف ال�سعودية تقوم على العقار‬ ‫‪ 100‬يف املائة بعك�س احلال يف الغرب‪ ،‬مبينا يف الوقت نف�سه �أن الوقف‬ ‫يف جامعة هارفارد لي�س كله عقارا بن�سبة ‪ 100‬يف املائة‪ ،‬حيث �إنه تقوم‬ ‫على �أمرها كوادر ب�شرية على درجة كبرية من االحرتافية واملهنية‪.‬‬ ‫وه��ذا ب��ر�أي��ه‪ ،‬يعني ��ض��رورة �أن تدخل �أم��وال الأوق��اف يف الدول‬ ‫الإ�سالمية يف ا�ستثمارات كبرية تتوافق مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬مع‬ ‫مالحظة �أن هناك ا�ستثمارات عائلية كبرية تنت�شر يف عدد من البلدان‬ ‫اخلليجية والعربية‪ ،‬حققت قدرا كبريا من النجاح‪ ،‬حيث �إنها متكنت‬ ‫من بناء ث��روات كبرية‪ ،‬كما هو احل��ال يف ال�برازي��ل ويف كاليفورنيا‪،‬‬

‫وكذلك يف بع�ض البالد الإ�سالمية الأخ��رى‪� ،‬إذ �إنها �أودع��ت �أمواال‬ ‫كثرية لدبي ول�ع�ق��ارات دب��ي‪ ،‬غ�ير �أن الكثري م��ن ه��ذه اال�ستثمارات‬ ‫انهار لغياب احرتافية الإدارة ذات الكفاءة وندرة الكوادر الب�شرية ذات‬ ‫اخلربة الكافية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وقدر �ساندويك جمموع �أموال الوقف واال�ستثمارات العائلية يف‬ ‫القطاع اخلا�ص يف اخلليج ب�أكرث من تريليون دوالر‪ 90 ،‬يف املائة منها‬ ‫�سعودية‪ ،‬مبينا �أن هناك ما يفوق ‪ 5‬تريليونات دوالر تتحرك يف جمال‬ ‫الأوقاف‪ ،‬منها �أكرث من تريليوين دوالر �سعودية‪ ،‬ما يعني بال�ضرورة‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إدارة ه��ذه الأم� ��وال ب�شكل حم�ت�رف يتفق وال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ولها قدرة على اختيار البيئات اال�ستثمارية الناجحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هناك درا�سات ت�ؤكد �أن هناك ثروات مالية �ضخمة جدا‬ ‫يف املنطقة العربية اخلليجية تتجاوز ‪ 3‬تريليونات من الدوالرات‪� ،‬إال‬ ‫�أن هذه الرثوات الكبرية تفتقر �إىل ح�سن الإدارة املحرتفة و�صاحبة‬ ‫اخلربة العريقة يف �ش�ؤون الإدارة املالية بهذا احلجم‪ ،‬يف ظل الكثري‬ ‫من التحديات التي تواجهها‪ ،‬مع �أن كل امل�ؤ�شرات ت�ؤكد �أن امل�صرفة‬ ‫الإ�سالمة �أخذت جتد م�ساحة وا�سعة من االهتمام‪.‬‬ ‫و�أول هذه التحديات‪ ،‬وفق �ساندويك‪ ،‬احلاجة املا�سة �إىل �إعادة بناء‬ ‫وا�ستكمال حققي لهياكل الوقف‪ ،‬وبخا�صة يف دول اخللج العربة التي‬ ‫بالت�أكيد حتتاج �إىل �إدارة ناجحة‪ ،‬وحتتاج و�ضوحا يف الهياكل والأ�س�س‬ ‫والإجراءات ال�شرعة‪ ،‬وتطورا للأدوات املالة واملنتجات الإ�سالمة‪.‬‬ ‫وهناك ا�ستثمارات عائلية يف عدد من البلدان اخلليجية والعربية‬ ‫ال�ن��اج�ح��ة‪ ،‬ح�ي��ث متكنت م��ن ب�ن��اء ث ��روات ك�ب�يرة ك�م��ا ه��و احل ��ال يف‬ ‫الربازيل ويف كاليفورنيا‪ ،‬وكذلك يف بع�ض البالد الإ�سالمية الأخرى‪،‬‬ ‫حيث �أودع��ت �أم��وال كثرية لدبي ولعقارات دب��ي‪ ،‬غري �أن الكثري من‬ ‫هذه اال�ستثمارات انهار لغياب احرتافية الإدارة ذات الكفاءة‪.‬‬

‫يبد�أ يف العا�صمة اجلزائرية ال�شهر ال�ق��ادم فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫العلمي ال��دويل الأول ح��ول تثمري �أم ��وال ال��زك��اة وط��رق تفعيلها‬ ‫يف ال�ع��امل الإ��س�لام��ي وال��ذي ينظمه خم�بر التنمية االقت�صادية‬ ‫والب�شرية بجامعة �سعد دحلب البليدة باجلزائر ‪ ،‬وتنتظم فعاليات‬ ‫امل�ؤمتر يومي ‪ 18‬و ‪ 19‬يونيو القادم بالتعاون مع الهيئة الإ�سالمية‬ ‫العاملية لالقت�صاد والتمويل ب�صفتها الراعي العلمي‪ ،‬وكل من كلية‬ ‫العلوم االقت�صادية وعلوم الت�سيري بجامعة البليدة‪ ،‬و�صندوق الزكاة‬ ‫اجلزائري بوزارة ال�ش�ؤون الدينية والأوقاف‪ ،‬ومركز بيان للهند�سة‬ ‫املالية الإ�سالمية ال�سودان‪ ،‬ويناق�ش امل�ؤمتر الذي يح�ضره نخبة‬ ‫من اخل�براء واملخت�صني من �أنحاء خمتلفة من العامل ع��ددا من‬ ‫املحاور �أهمها الت�أ�صيل ال�شرعي مل�س�ألة تثمري �أموال الزكاة‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر يف امل�ؤمتر �أن �أهمية مو�ضوع امل�ؤمتر �أي تثمري‬ ‫�أموال الزكاة ي�أتي من خالل �إن�شاء م�شروعات‏‏ا�ستثماري ‏ة‏و�إنتاجية‏‬ ‫‏ب�أموال‏‏الزكا ‏ة‏والهبات‏‏وال�صدقا ‏ت‏لدعم‏‏االقت�صاد‪،‬‏و‏‏توفري‏‏فر�ص‏‬ ‫‏العمل‏ ‏لل�شبا ‏ب ‪ ،‬‏�أ ‏‏و ‏معاجلة‏ ‏ع�سر‏ ‏املحتاجني‏ ‏وامل�ضطرين‏‪ ،‬‏و‏‏جتهيز‏‬ ‫‏امل�ست�شفيات‏‏اخلريية‏‏باملعدا ‏ت‏والأدوية‏‏الت ‏ي‏ت�سهم‏‏يف‏‏عالج‏ املر�ضى‬ ‫من الفقراء‪ ،‬حيث بينت بع�ض البحوث والدرا�سات التي قامت بها‬ ‫م�ؤ�س�سات متخ�ص�صة ‪�،‬أن �صرف‏‏�أموال‏‏الزكاة‏‏على‏‏بناء‏‏امل�ساجد‏‏ودور‏‬ ‫‏العبادة‏‏�أو‏‏بنا ‏ء‏امل�ست�شفيات‏‏واملن�ش�آ ‏ت‏اخلدمية‏‏لي�س‏‏من‏‏�ش�أن‏‏الزكاة‏‪،‬‬ ‫ك‏ب�أن‏‏الزكا ‏ة‏�شرعت‏‏يف‏‏الإ�سال ‏م‏للإن�سان‏‏ال‏‏للبنيان‏‪،‬‏وهي‏‬ ‫‏معللة‏‏ذل ‏‬ ‫‏م ‏ن‏ح ‏ق‏ال�ساجد‏‏قبل‏‏امل�ساجد‪،‬‏و�أنه‏‏ميكن‏‏الإنفاق‏‏على‏‏هذ ‏ه‏الأمور‏‬ ‫‏من‏ ‏التربعات‏ ‏وال�صدقات‏ ‏والأوق� ��اف‏ ‏وغريها‏ ‏من‏ ‏�أعمال‏ ‏اخلري‏‬ ‫‏و�سبل‏‏الرب‏‏املختلفة‏‪.‬‏‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در �أن امل ��ؤمت��ر �سيكون نقطة الل�ت�ق��اء الأفكار‬ ‫وت�لاق�ح�ه��ا واخل� ��روج ب�ت���ص��ورات وت��و��ص�ي��ات ح��ول ه��ذا امل��و��ض��وع ‪،‬‬ ‫والبحث على ما هي �أح�سن الطرق ال�ستغالل الزكاة وجعلها تفيد‬ ‫االقت�صاد وحتارب الفقر من جذوره‪ ،‬و ترفع من �إنتاجية وفعالية‬ ‫�شريحة وا�سعة من املجتمع امل�سلم‪.‬‬


عدد الخميس 17 ايار 2012