Page 1

‫‪3‬‬

‫تمرين حي يف سلحوب‬ ‫إلجهاض الحراك الشعبي‬

‫‪12‬‬

‫شاليطـُهم وشلــّوطنـُا!‬

‫‪15‬‬

‫الحسيني بدون‬ ‫اإلسالميني‬

‫‪15‬‬

‫قبل خسارة مثلث‬ ‫املمانعة‬

‫«حملة مروان الربغوثي» تثني على صفقة تبادل األسرى‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أثنت احلملة ال�شعبية لإطالق �سراح الأ�سري مروان الربغوثي على �إمتام �صفقة تبادل‬ ‫ريا‬ ‫الأ�سرى بني حركة "حما�س" واجلانب الإ�سرائيلي‪ ،‬واعتربت ال�صفقة "�إجنا ًزا وطن ًيا كب ً‬ ‫و�ضع حدً ا ملعاناة عدد كبري من الأ�سرى الفل�سطينيني منهم الع�شرات ممن �أنهوا عقودًا داخل‬ ‫�سجون االحتالل"‪.‬‬ ‫وقالت احلملة‪ ،‬يف بيان تلقت "قد�س بر�س" ن�سخة عنه �أم�س‪�" :‬إن ال�صفقة و�ضعت حدا‬ ‫ملعاناة ذوي الأ�سرى الذين من املقرر حتررهم"‪ ،‬ودع��ت اجلماهري الفل�سطينية �إىل �إقامة‬ ‫ا�ستقبال "يليق به�ؤالء الأبطال"‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 18‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 16 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1742‬‬

‫بلطجة وإطالق نار على املشاركني بمهرجان سلحوب اإلصالحي‬ ‫�سلحوب ‪ -‬جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ت���ع���ر����ض���ت خ��ي��م��ة‬ ‫الإ�������ص���ل��اح يف ق���ري���ة‬ ‫���س��ل��ح��وب م�����س��اء �أم�����س‬ ‫ال�سبت لعمليات بلطجة‬ ‫ا�ستُخدمت فيها احلجارة‬ ‫والع�صي واحلبال‪ ،‬وانتهت‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام ال��ع��ي��ارات‬ ‫ال���ن���اري���ة وال��ر���ص��ا���ص‬ ‫احلي‪.‬‬ ‫ووق����ع����ت ع�����ش��رات‬ ‫الإ���ص��اب��ات للم�شاركني‬ ‫باملهرجان جراء �أعمال‬ ‫البلطجة التي ق��ام بها‬ ‫عدد كبري من الأ�شخا�ص‪،‬‬ ‫ودخل عدد من امل�شاركني‬ ‫يف املهرجان امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫و�أ�صيب الدكتور �سامي‬ ‫اخلوالدة بر�أ�سه ودخل‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬كما �أ�صيب‬ ‫م��ع��ظ��م �أع�������ض���اء ح��زب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف جر�ش باحلجارة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫شباب مضربون عن الطعام‬ ‫يعتصمون أمام مقر األمم املتحدة‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫اعت�صم �شباب م�ضربون عن الطعام ت�ضامنا مع الأ�سرى يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين �أم�س �أم��ام مقر الأمم املتحدة يف‬ ‫ع ّمان؛ لإي�صال �صوتهم ملا ي�سمى بـ«ال�شرعية الدولية» التي تقف‬ ‫�صامتة �إزاء االنتهاكات ال�صهيونية بحق الأ�سرى الذين يوا�صلون‬ ‫معركة الأمعاء اخلاوية النتزاع حقوقهم‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون بتدخل الهيئات الدولية لإل��زام العدو‬ ‫ال�صهيوين بتطبيق االتفاقيات واملعاهدات املتعلقة ب�أ�سرى‬ ‫احلرب‪ ،‬وبخا�صة اتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬حمملني هيئة الأمم‬ ‫املتحدة ومنظمة ال�صليب الأحمر الدولية امل�س�ؤولية الكاملة عن‬ ‫حياة الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أك��دوا ا�ستمرارهم يف الإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪ ،‬حتى‬ ‫تتخذ الهيئات الدولية املعنية خطوات جدية باجتاه حتقيق‬ ‫مطالب �أ�سرى احلرية‪.‬‬ ‫�أحد امل�شاركني يف الإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪ ،‬ت�ضامن ًا مع‬ ‫الأ�سرى يف �سجون العدو ال�صهيوين‪ ،‬تعر�ض جلفاف يف املجاري‬ ‫التنف�سية‪ ،‬حيث مت نقله للم�ست�شفى لإجراء الفحو�صات الالزمة‪،‬‬ ‫بينما كان ي�شارك يف االعت�صام الذي نظمه امل�ضربون عن الطعام‬ ‫�أمام الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ولليوم الرابع على التوايل‪ ،‬يوا�صل عدد من ال�شباب �إ�ضرابهم‬ ‫املفتوح عن الطعام‪ ،‬ال��ذي كانوا قد �أعلنوا عنه يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وان�ضم �إليهم ع�شرات من املت�ضامنني الذين �أعلنوا �إ�ضراب ًا‬ ‫جزئي ًا لفرتات زمنية متفاوتة‪.‬‬ ‫يذكر �أن حياة عدد من الأ�سرى يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‬ ‫باتت مهددة باخلطر يف ظل �إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام النتزاع‬ ‫حقوقهم من براثن م�صلحة ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬وذلك يف ظل‬ ‫�صمت عربي ر�سمي ودويل مطبق‪.‬‬

‫تن�شط دوائ��ر �أمنية بالتوا�صل‬ ‫مع �أ�شخا�ص يعتزمون الرت�شح‪� ,‬سواء‬ ‫لرئا�سة املجل�س البلدي يف مناطقهم �أو‬ ‫ع�ضويته‪ ،‬بينما يبادر مر�شحون �آخرون‬ ‫لزيارة هذه الدوائر من تلقاء �أنف�سهم‬ ‫للحوار مع مدرائها حول االنتخابات‬ ‫البلدية واحتياجات مناطقهم‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي ي�ؤكد فيه وزير البلديات‬ ‫ح�����ازم ق�����ش��وع يف ت�����ص��ري��ح��ات �أن‬ ‫احلكومة �ستتوىل م�س�ؤولية الإ�شراف‬ ‫وتنفيذ االنتخابات‪ ،‬بعد اتفاق مع‬ ‫دائ��رة املخابرات �أن االنتخابات من‬ ‫م�س�ؤوليته فقط‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف م��ر���ش��ح��ون للمجال�س‬ ‫البلدية ل��ـ «ال�سبيل» قيام مديري‬ ‫دوائر �أمنية يف خمتلف املحافظات �أو‬ ‫�ضباط فيها باالت�صال بهم‪ ،‬ودعوتهم‬ ‫الحت�ساء «فنجان قهوة»‪.‬‬ ‫وتهدفالدعوة‪-‬بح�سبمر�شحني‪-‬‬ ‫�إىل التعرف عليهم وعلى انتماءاتهم‬ ‫وتوجهاتهم ال�سيا�سية والفكرية‪،‬‬

‫قانون الضمان االجتماعي‬

‫‪4‬‬

‫انفراج مرتقب بني الدولة‬ ‫وحماس‬ ‫‪5‬‬

‫رسالة نيابية للملك تطالب برحيل‬ ‫حكومة البخيت وتأجيل انتخابات البلديات‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫قالت م�صادر نيابية �إن ر�سالة وقع‬ ‫عليها ع�شرات النواب �سيتم توجيهها �إىل‬ ‫امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين للتعبري فيها عن‬ ‫ا�ستيائهم من �سوء �إدارة حكومة معروف‬ ‫البخيت ل�ل�أو���ض��اع ال��راه��ن��ة‪ ،‬واملطالبة‬ ‫برحيلها‪ ،‬وتكليف حكومة جديدة قادرة‬ ‫على �إدارة املنعطفات اخلطرة التي مير بها‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر �أن الر�سالة التي كتبت‬ ‫يف ‪ 3‬ورقات حتمل يف �سطورها انتقاد ًا حاد ًا‬ ‫حلكومة البخيت احتجاج ًا على عجز‬

‫حكومته عن �إدارة البالد وع��دم قدرتها‬ ‫على تويل م�س�ؤوليتها العامة‪.‬‬ ‫وزادت امل�صادر �أن الر�سالة تطرقت �إىل‬ ‫�سوء التعامل الأمني مع الأحداث الواقعة‬ ‫بعد �إ�شارتها اىل �أعمال الفو�ضى وال�شغب‬ ‫التي اجتاحت م�ؤخرا ع��دد ًا من ال�شوارع‬ ‫الأردن���ي���ة‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل ع��ج��ز حكومة‬ ‫البخيت عن القيام باملهام الإ�صالحية‬ ‫املوكلة �إليها‪.‬‬ ‫وطالبت الر�سالة بت�شكيل حكومة‬ ‫جديدة ق��ادرة على �إدارة �ش�ؤون البالد‪،‬‬ ‫وت�صريف الأع��م��ال وحت��م��ل امل�س�ؤولية‬ ‫وال�سري بعملية الإ�صالح‪.‬‬

‫وحتيط ال�سرية التامة بالر�سالة‬ ‫النيابية التي يحذرون فيها من الأو�ضاع‬ ‫احلالية يف ال�شارع الأردين والتي بلغ عدد‬ ‫املوقعني عليها حاليا نحو ‪ 67‬نائبا‪.‬‬ ‫وت�شري امل�صادر �إىل �أن هذا الإجراء‬ ‫ينبئ بعالقة متوترة ما بني ال�سلطتني‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية بعد �أن لوح العديد‬ ‫م��ن ال��ن��واب خ�لال ال���دورة اال�ستثنائية‬ ‫املا�ضية ب��إع��ادة ط��رح الثقة باحلكومة‪،‬‬ ‫ولكن احلاجز القانوين وقتها والقا�ضي‬ ‫مبنع احلديث وقف عائقا �أمامهم‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ترفع الر�سالة النيابية‬ ‫�إىل امللك يف موعد �أق�صاه اليوم �أو غدا‪.‬‬

‫«أبو عبيدة»‪ :‬صفقة التبادل شملت ‪1050‬‬ ‫أسريًا و«صفقة الحرائر» جزء منها ‪10‬‬

‫إحراق مبنى تابع لوزارة الدفاع يف روما على هامش تظاهرة لـ«الغاضبني»‬ ‫روما ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��اد مرا�سلو فران�س بر�س �أن �أعمال‬ ‫عنف �سجلت ع�صر �أم�س يف روما على هام�ش‬ ‫تظاهرة لـ"الغا�ضبني"‪ ،‬حيث قام متظاهرون‬ ‫غري من�ضبطني ب�إ�شعال النار يف مبنى تابع‬ ‫ل��وزارة الدفاع الإيطالية‪ ،‬ما دفع ال�شرطة‬ ‫�إىل التدخل‪.‬‬

‫وقال متحدث با�سم ال�شرطة الإيطالية‬ ‫لوكالة فران�س بر�س �إن ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا بجروح بينهم �شاب �أ�صيب يف يده‪،‬‬ ‫بينما ك���ان ي��ح��اول منع املتظاهرين غري‬ ‫املن�ضبطني من القيام ب�أعمال تخريب‪.‬‬ ‫ومل يتمكن رجال الإطفاء من الو�صول‬ ‫�إىل املكان �إال ب�صعوبة بالغة‪ ،‬حيث كان عليهم‬ ‫�شق طريقهم بني ع�شرات �آالف املتظاهرين‬

‫الذين كانوا يتظاهرون ب�شكل �سلمي من دون‬ ‫ح���وادث‪ ،‬حتى �إنهم كانوا يهتفون باجتاه‬ ‫امل�شاغبني يدعونهم �إىل ع��دم ا�ستخدام‬ ‫العنف‪ .‬وكانت جمموعات من ال�شبان قامت‬ ‫م��ن��ذ ب���دء ال��ت��ظ��اه��رة بتك�سري الواجهات‬ ‫الزجاجية مل�صرفني‪ ,‬م�ستخدمني �شارات ال�سري‬ ‫بعد اقتالعها‪ ،‬و�سرعان ما فروا واندجموا مع‬ ‫املتظاهرين لدى قدوم ال�شرطة‪.‬‬

‫مرشحون للمجالس البلدية يحتسون فنجان قهوة يف دوائر أمنية‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬

‫مئات من العمال يعتصمون لرد‬

‫و�إمكانية ت�شجيع الناخبني ملراجعة‬ ‫مراكز الت�سجيل وتقييد �أ�سمائهم يف‬ ‫�سجالت الناخبني‪ .‬و�أو�ضح الزائرون‬ ‫�أن ال�س�ؤال «الكبري» الذي كان يطرح‬ ‫يف ال��زي��ارة ه��و‪ :‬كيف ميكن �إع��ادة‬ ‫ال��ث��ق��ة ل���دى امل��واط��ن�ين مب�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة ب�شكل عام‪ ،‬و�إقناع الناخبني‬ ‫ب��أه��م��ي��ة امل�����ش��ارك��ة يف االنتخابات‬ ‫البلدية املقبلة على وجه اخل�صو�ص؟‬ ‫و�أك��دوا �أن احل��وار جرى ب�أ�سلوب‬ ‫ه���ادئ بعيد ع��ن الفوقية والنف�س‬ ‫ال�سلطوي‪ ،‬وحظي الزائرون با�ستقبال‬ ‫و�ضيافة وتوديع الئق‪.‬‬ ‫وي��ب��دي م��دي��رو دوائ����ر �أمنية‬ ‫ل���ل���زائ���ري���ن ح��ر���ص��ا ع��ل��ى ن��زاه��ة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وي�شددون على �أن ال�صوت‬ ‫االنتخابي هو الفي�صل بنجاح �أو ر�سوب‬ ‫املر�شحني‪.‬‬ ‫ون��ق��ل �أح����د ه������ؤالء ال��زائ��ري��ن‬ ‫لـ«ال�سبيل» عن �ضباط من �إحدى هذه‬ ‫الدوائر يف حمافظة الزرقاء قوله‪:‬‬ ‫ي���ق���ول ه��������ؤالء �إن‬ ‫و�سرب براجمهم االنتخابية‪ ،‬ومعرفة‬ ‫قوتهم يف ال�شارع ومدى ات�ساع القاعدة ال��ل��ق��اءات يتخللها ت��ب��ادل احل���وار يف «يف االن��ت��خ��اب��ات ال��ب��ل��دي��ة املا�ضية‬ ‫�آل��ي��ات �إجن��اح االنتخابات البلدية‪ ،‬اعتمدنا على �أف���را����س‪ ،‬وت��ب�ين �أنها‬ ‫ال�شعبية التي ميثلونها‪.‬‬

‫ع��رج��اء»‪ ،‬يف �إ���ش��ارة منهم اىل �أنهم‬ ‫قاموا ب�إجناح ر�ؤ�ساء و�أع�ضاء جمال�س‬ ‫بلدية يف االنتخابات املا�ضية‪ ،‬ومل‬ ‫يكونوا على قدر امل�س�ؤولية‪ ،‬و�سجلت‬ ‫عليهم تهم بالف�ساد‪ ،‬بح�سب زائرين‬ ‫ك�شفوا ع��ن ت��وج��ه باال�ستغناء عن‬ ‫�أ�شخا�ص ظلت هذه الدوائر الأمنية‬ ‫تدعمهم طوال �سنوات ما�ضية‪.‬‬ ‫الرغبة بااللتقاء مل تبد فقط‬ ‫م��ن م��دي��ري دوائ���ر �أم��ن��ي��ة‪ ،‬ب��ل ثمة‬ ‫رغبة مقابلة ل��دى بع�ض املر�شحني‪،‬‬ ‫حيث بادروا بزيارة �ضباط ومديري‬ ‫الدوائر‪ .‬و�أكد مر�شحون‪-‬من �ضمنهم‬ ‫متقاعدون ع�سكريون‪� -‬أنهم ب��ادروا‬ ‫ب�أنف�سهم لزيارة دوائر �أمنية واحلوار‬ ‫م��ع م�س�ؤوليها ح��ول ���ض��رورة نزاهة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا ملراقبني‪ ،‬ف ��إن ا�ست�ضافة‬ ‫دوائر �أمنية للمر�شحني لي�س بالأمر‬ ‫اجلديد‪� ،‬إذ درجت العادة على ذلك‪،‬‬ ‫والأكرث منه «تب�شري» بع�ض الناخبني‬ ‫ق��ب��ل �أ���س��اب��ي��ع م��ن م��وع��د االق��ت�راع‬ ‫بالفوز‪.‬‬

‫قتلى بدمشق وحمص واعتقال العشرات‬ ‫يف البحث عن املنشقني بإدلب ‪11‬‬

‫قتلى وجرحى يف صنعاء برصاص‬ ‫قوات وبالطجة موالني لصالح ‪11‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حقوق‬ ‫ك�سروا زجاج �سيارات �أحمد عبيدات وزكي بني ار�شيد و�سامل الفالحات والنائب وفاء بني م�صطفى والدكتور �أمين العتوم و�إ�صابة الدكتور �سامي اخلوالدة بجرح يف ر�أ�سه‬

‫بلطجة وإطالق نار حول خيمة اإلصالح يف سلحوب‬

‫مع بدء الفعاليات‬

‫�سلحوب ‪ -‬جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫تعر�ضت خيمة الإ�صالح يف‬ ‫قرية �سلحوب م�ساء �أم�س ال�سبت‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ات ب�ل�ط�ج��ة ا�س ُتخدمت‬ ‫فيها احلجارة والع�صي واحلبال‪،‬‬ ‫وان �ت �ه��ت ب��ا� �س �ت �خ��دام العيارات‬ ‫النارية والر�صا�ص احلي‪.‬‬ ‫ووق�ع��ت ع�شرات الإ�صابات‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك�ين ب��امل �ه��رج��ان جراء‬ ‫�أع �م��ال البلطجة ال�ت��ي ق��ام بها‬ ‫عدد كبري من الأ�شخا�ص‪ ،‬ودخل‬

‫عدد من امل�شاركني يف املهرجان‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬و�أ� �ص �ي��ب الدكتور‬ ‫�سامي اخل��وال��دة ب��ر�أ��س��ه ودخل‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬ك�م��ا �أ��ص�ي��ب معظم‬ ‫�أع� ��� �ض ��اء ح � ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي يف جر�ش باحلجارة‪.‬‬ ‫وق � � ��ام ال �ب �ل �ط �ج �ي��ة برمي‬ ‫احل � �ج� ��ارة ع �ل��ى امل �� �ش��ارك�ي�ن يف‬ ‫اخل�ي�م��ة ال�ت��ي ك��ان ي��وج��د فيها‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء الأ� �س �ب��ق �أحمد‬ ‫عبيدات واملراقب العام ال�سابق‬ ‫ل �ل� ��إخ� � ��وان امل �� �س �ل �م�ي�ن �سامل‬

‫ال �ف�ل�اح��ات وزك� ��ي ب �ن��ي ار�شيد‬ ‫وال �ن��ائ��ب وف� ��اء ب �ن��ي م�صطفى‬ ‫وال�شاعر الدكتور �أمي��ن العتوم‬ ‫واللواء املتقاعد مو�سى احلديد‪،‬‬ ‫ومت � �ض��رب �ه��م ب ��احل� �ج ��ارة من‬ ‫ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة امل �ت��واج��دي��ن على‬ ‫ج � �ن � �ب ��ات ال � �ط� ��ري� ��ق يف ق ��ري ��ة‬ ‫��س�ل�ح��وب‪ ،‬ك�م��ا ت�ع��ر��ض��ت جميع‬ ‫� �س �ي��ارات �ه��م ل�ت�ك���س�ير زجاجها‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت �ع��ر� �ض��ت �� �س� �ي ��ارة رئي�س‬ ‫ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ�سالمي‬ ‫يف جر�ش عي�سى الروا�شدة �إىل‬

‫تك�سري زجاجها‪.‬‬ ‫ول� � ��وح� � ��ظ ت� � � ��أخّ � � ��ر ق� � ��دوم‬ ‫ق��وات ال��درك والأم��ن العام �إىل‬ ‫م �ك��ان اخل �ي �م��ة‪ ،‬ومت حما�صرة‬ ‫امل� �ت ��واج ��دي ��ن يف اخل �ي �م ��ة من‬ ‫ج �ه��ات �ه��ا الأرب� � �ع � ��ة لأك �ث ��ر من‬ ‫��س��اع��ة‪ ،‬ومل ي�ستطيعوا العودة‬ ‫�إىل م �ن��اط �ق �ه��م ب �� �س �ب��ب قطع‬ ‫البلطجية جميع الطرق امل�ؤدية‬ ‫�إىل ال� ��� �ش ��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي حتى‬ ‫ح �� �ض��رت ق� ��وات ال � ��درك ونقلت‬ ‫املحتجزين يف اخليمة ب�سيارات‬

‫قوات الدرك حتا�صر املكان‬

‫ال� ��درك �إىل ال �� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫جر�ش‪-‬عمان‪.‬‬ ‫ووق �ع ��ت �أع� �م ��ال البلطجة‬ ‫بعد انتهاء زكي بني ار�شيد من‬ ‫�إل�ق��اء كلمته التي �سبقها كلمة‬ ‫م��ن ع��دن��ان ال �� �س��واع�ير‪ ،‬وكلمة‬ ‫من جمال الطاهات عن التجمع‬ ‫لل�شعبي للإ�صالح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن خيمة الإ�صالح‬ ‫ق ��دم �إل �ي �ه��ا م �ئ��ات الأ�شخا�ص‬ ‫الذين ح�ضروا من بلدة �سلحوب‪،‬‬ ‫ومن خمتلف املناطق‪.‬‬

‫اإلصابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ع��ر� �ض��ت ‪� 27‬سيارة‬ ‫و�أ�صيب نتيجة االعتداء ‪ 35‬ل�ل�ت�ك���س�ير وف �ي �م��ا ي �ل��ي �أ�سماء‬ ‫�شخ�صا منهم ‪:‬‬ ‫عدد من �أ�صحابها‪:‬‬ ‫‪� .1‬سامل اخلوالدة‬ ‫‪ .1‬احمد عبيدات‬ ‫‪ .2‬علي ال�ضالعني‬ ‫‪ .2‬مو�سى احلديد‬ ‫‪ .3‬قا�سم القرالة‬ ‫‪� .3‬سامل الفالحات‬ ‫‪ .4‬امين الطراونة‬ ‫‪ .4‬فار�س الفايز‬ ‫‪ .5‬جمحم الفايز‬ ‫‪ .5‬جمحم الفايز‬ ‫‪ .6‬نبيل الكوفحي‬ ‫‪ .6‬علي ال�ضالعني‬ ‫‪ .7‬اح�سان العيا�صرة‬ ‫‪ .7‬امين ب�سيوين‬ ‫‪ .8‬عاطف اخلوالدة‬ ‫‪ .8‬ابراهيم القا�ضي‬ ‫‪ .9‬عبد احلكيم الطوالبة‬ ‫‪ .9‬حممد الزيود‬ ‫‪ .10‬معاذ العتوم‬ ‫‪ .10‬جمعة الوح�ش‬ ‫‪ .11‬ب�شار الروا�شدة‬ ‫‪ .11‬علي الربيزات‬ ‫‪ .12‬خالد الع�سود‬ ‫‪ .12‬عالء ال�سلمان‬ ‫‪ .13‬حممد عواد الزيود‬ ‫‪ .13‬خالد الدعجة‬ ‫‪ .14‬جال الطاهات‬ ‫‪ .14‬جمال الظاهالت‬ ‫‪ .15‬عبدال�سالم الغزو‬ ‫‪� .15‬سامل عبداهلل‬ ‫جانب من املهرجان‬

‫عبيدات بني اجلموع‬

‫حلظة بدء هجوم البلطجية‬

‫حزبيون ينددون باعتداء «البلطجية» على دعاة اإلصالح يف سلحوب‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ن��ددت قيادات حزبية �أم�س باعتداء ما ي�سمون‬ ‫بـ"البلطجية" على امل�شاركني يف مهرجان خطابي‬ ‫يف بلدة �سلحوب مبحافظة جر�ش يطالب بالإ�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أدان الناطق با�سم جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬الأم�ي�ن ال �ع��ام حل��زب احل��رك��ة القومية‬ ‫للدميقراطية املبا�شرة ن�ش�أت �أحمد االع�ت��داء على‬ ‫مهرجان �سلحوب‪ ،‬حممال احلكومة كامل امل�س�ؤولية‬ ‫عما جرى‪.‬‬ ‫وق��ال �أحمد لــ"ال�سبيل" �إن احلكومة مطالبة‬ ‫بالك�شف عن املعتدين و�إج��راء حتقيق حول حادثة‬ ‫االع �ت��داء ه��ذه‪ ،‬واحل ��وادث الأخ ��رى ال�ت��ي وق�ع��ت يف‬ ‫حمافظة �إربد وغريها‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته �ضرورة‬ ‫تقدمي املعتدين "البالطجة" �إىل املحاكم‪.‬‬ ‫ور�أى �أح �م��د يف ت �ك��رار االع� �ت ��داءات ع�ل��ى دعاة‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح ع�م�ل�ي��ة م�ب�رجم ��ة؛ لإع ��اق ��ة الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي يف الأردن‪ ،‬مبينا �أن ه��ذه االعتداءات‬ ‫م�ؤ�شر خطري �سيكون له انعكا�سات على جمريات‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن جل�ن��ة التن�سيق العليا يف اجتماعها‬ ‫ال��دوري غدا االثنني �ستقف �أم��ام ح��ادث االعتداء؛‬ ‫مل�ن��اق���ش��ة م��ا ج ��رى واخل � ��روج مب��وق��ف ح �ي��ال تكرر‬ ‫االعتداء على فعاليات تطالب بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وكان عدد ممن ي�سمون بـ"البلطجية" اعتدوا‬

‫على مهرجان يطالب بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‬ ‫م�ساء ال�سبت يف بلدة �سلحوب مبحافظة جر�ش‪ ،‬ما‬ ‫جنم عنه �إ�صابة ع��دد من امل�شاركني وال�صحفيني‪،‬‬ ‫�إىل جانب تك�سري زجاج مركبات تعود ملكيتها لدعاة‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫يف حني ح ّمل رئي�س جمل�س �شورى حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي علي �أبو ال�سكر احلكومة والأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة م���س��ؤول�ي��ة اع �ت��داء البلطجية ع�ل��ى دعاة‬ ‫الإ�صالح على امتداد م�ساحة الوطن‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن احلكومة والأجهزة الأمنية تتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬لأنها غري بريئة من افتعالها والتحري�ض‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫و�شدد �أبو ال�سكر على �أن ما حدث يف بلدة �سلحوب‬ ‫م��ن اع�ت��داء على امل�شاركني يف مهرجان للإ�صالح‬ ‫ع��رى ق��درة احلكومة على �ضبط الأم��ن يف البلد‪،‬‬ ‫كما �أنه ينتق�ص من هيبتها و�سيادتها‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ال‬ ‫يجوز للحكومة �أن تخ�ضع لالبتزاز"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن البلطجة لن حتل امل�شكالت يف البالد‪،‬‬ ‫بل �إن ا�ستخدام هذا الأ�سلوب �سيعمق الأزمات التي‬ ‫تعي�شها البالد بدال من حلها‪.‬‬ ‫ووج � ��ه �أب � ��و ال �� �س �ك��ر ر� �س��ال��ة ل ��دع ��اة الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫واحل��راك ال�شعبي قائال‪" :‬ال تن�ساقوا ال�ستخدام‬ ‫العنف‪ ،‬حتى �إن ا�ستخدمه البع�ض �ضدكم"‪ ،‬مطالبا‬ ‫�إياهم بتبني النهج ال�سلمي‪ ،‬مهما بالغت احلكومة‬ ‫يف التحري�ض واال�ستعانة بالبلطجية لثنيهم عن‬ ‫املطالبة بالإ�صالح‪.‬‬

‫�آثار االعتداء يف �سلحوب‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫يف م�ؤمتر �صحفي عقد يف جممع النقابات احتجاجا على ما جرى يف �سلحوب‬

‫محامون يدعون لرفع قضايا ضد األجهزة األمنية‬

‫من ح�ضور امل�ؤمتر‬

‫من امل�ؤمتر يف جممع النقابات للتنديد مبا جرى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد بع�ض املحامني املتطوعني الطلب من املت�ضررين يف الأح��داث التي وقعت م�ساء �أم�س يف منطقة‬ ‫�سلحوب احل�صول على تقارير طبية ر�سمية من �أجل رفع ق�ضايا على �أجهزة الأمن العام بعد �إ�صابة حوايل‬ ‫�أربعني م�شاركا يف املهرجان املطالب بالإ�صالح‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف م�ؤمتر �صحفي عقد يف جممع النقابات املهنية م�ساء �أم�س‪ ،‬حيث ا�ستعر�ض امل�شاركون تفا�صيل‬ ‫ما جرى من �إطالق الر�صا�ص‪ ،‬ورمي احلجارة‪ ،‬وحتطيم �أجهزة ال�صوت واخليم‪ ،‬وقالوا �إنّ «البلطجية»‬ ‫جاءوا من كل اجلهات‪ ،‬وهاجموا امل�شاركني باحلجارة والع�صي والأ�سلحة النارية و�أحرقوا اخليام‪.‬‬

‫ويف ب��داي��ة امل���ؤمت��ر ال�صحفي‪،‬‬ ‫ج���رت م��ك��امل��ة ه��ات��ف��ي��ة ب�ي�ن مدير‬ ‫الأم���������ن ال�����ع�����ام ح�������س�ي�ن امل����ج����ايل‬ ‫وال�شيخ فار�س الفايز‪ ،‬حيث حمل‬ ‫الأخ��ي��ر الأم�����ن ال���ع���ام م�س�ؤولية‬ ‫م��ا ج���رى وط��ال��ب ب��ت�����ش��ك��ي��ل جلنة‬ ‫حتقيق‪.‬‬ ‫وق�������ال ال����ف����اي����ز �إن م����ا ح���دث‬ ‫�أم�������س م���دب���ر‪ ،‬و�إن وق�����وع ح���وايل‬ ‫�أرب����ع��ي�ن �إ����ص���اب���ة ب��ع�����ض��ه��م ال زال‬ ‫بامل�ست�شفيات‪ ،‬هو �أك�بر دليل على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ومن هنا نحن نطالب‬ ‫بعدم اللعب على تق�سيم الع�شائر‬ ‫الأردن���ي���ة ب�ين م����واالة ومعار�ضة‪،‬‬ ‫لأنها ن�يران �ستحرق الكل‪ ،‬ولهذا‬ ‫ن�����ح�����ذر م������ن وج���������ود خم���ط���ط���ات‬ ‫لتفتيت الع�شائر‪ ،‬و�إن هذا �سلوك‬ ‫ممنهج من دوار الداخلية‪ ،‬و�ساحة‬ ‫النخيل وجر�ش وقميم وغريها"‪.‬‬ ‫�أح������د امل���ن���ظ���م�ي�ن م����ن ملتقى‬ ‫ب��ن��ي ح�����س��ن ���س��ل��ح��وب عبدالكرمي‬ ‫اخل��وال��دة‪ ،‬ق��ال �إن امل�����ش��ارك�ين من‬ ‫الإ����ص�ل�اح���ي�ي�ن يف امل�����ؤمت����ر "هم‬ ‫م���ن ال���ذي���ن مل ي�����س��رق��وا الوطن‬ ‫يوما‪ ،‬ومل يبيعوا �شركات الوطن‬ ‫الكربى والأرا�ضي"‪.‬‬ ‫وق�����ال اخل����وال����دة ل��ق��د جت���اوز‬ ‫احل�����ض��ور �أل��ف��ي �شخ�صية وطنية‬ ‫من حراك بني ح�سن‪ ،‬وبني �صخر‪،‬‬

‫والعجارمة‪ ،‬مما �أثار الغيظ لدى‬ ‫اجلهات الت�ساع نطاق الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أرج�������ع اخل�����وال�����دة م����ا حدث‬ ‫�إىل �أن������ه ج�����اء ب�����س��ب��ب الن�صائح‬ ‫ال��ت��ي ق��دم��ت م��ن �أح��د الأ�شخا�ص‬ ‫"امل�س�ؤولني ال�سابقني" لتغيري‬ ‫مكان املهرجان من �أحد املنازل �إىل‬ ‫�ساحة عامة‪ ،‬فح�صل ما ح�صل‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬ق��ال القيادي‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي زك����ي ب���ن���ي ر����ش���ي���د �إن‬ ‫م���ن ح���ق اجل��م��ي��ع �أن ي���ع���رف من‬ ‫ميول ه���ؤالء "البلطجية" الذين‬ ‫ي�����ض��رب��ون دع����اة الإ����ص�ل�اح يف كل‬ ‫م��ك��ان يتجمع فيه الإ�صالحيون‪،‬‬ ‫�إذ �إن���ه���م ي��ت��ق��ا���ض��ون �أم�������واال من‬ ‫دافعي ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وق�����ال �إن م���ا ج����رى "م�ؤ�شر‬ ‫خطري" يهدف �إىل "دفع احلراك‬ ‫الإ����ص�ل�اح���ي وامل��ج��ت��م��ع �إىل حالة‬ ‫من العنف وال�صدام"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ما ج��رى "مدبر من‬ ‫ق��ب��ل �أج���ه���زة ر���س��م��ي��ة �أو ج��ه��ات ال‬ ‫ت��ط��ي��ق ت��غ��ي�ير ال���واق���ع و�إ�صالحه‬ ‫ب�������ص���ورة �أ�سا�سية"‪ .‬و�أ�����ض����اف‪:‬‬ ‫"نحن بهذا املقام ن�ؤكد �أن مثل‬ ‫ه���ذه ال��ت�����ص��رف��ات ل���ن ت��زي��د قوى‬ ‫الإ�����ص��ل�اح ورم�������وزه �إال �إ�����ص����رارا‬ ‫وثباتاً على املوقف"‪.‬‬ ‫ال����ف����ري����ق امل����ت����ق����اع����د مو�سى‬ ‫احل�����دي�����د‪ ،‬ق������ال ل���ق���د خ����دم����ت يف‬

‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ‪ 40‬عاما‪ ،‬وكنا‬ ‫جمندين خلدمة ال��وط��ن‪ ،‬واليوم‬ ‫ن�����رى �أن احل������رب ت����وج����ه لأب����ن����اء‬ ‫ال��وط��ن م��ن قبل ف��زاع��ات النظام‪،‬‬ ‫وطالب بوقف نهج البلطجة الذي‬ ‫ي��ت��م ب��رع��اي��ة ر���س��م��ي��ة‪ ،‬و�إحالتهم‬ ‫للق�ضاء وحما�سبتهم‪.‬‬ ‫النائب علي ال�ضالعني‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"لقد ت���ع���ر����ض ل�ل��إ����ص���اب���ة‪ ،‬لقد‬ ‫حطموا �سيارتي‪ ،‬وحاولوا �إطالق‬ ‫ال��ن��ار علي‪ ،‬م���ؤك��دا �أن��ه ل��وال لطف‬ ‫اهلل حل�صل ما ال حتمد عقباه‪ ،‬يف‬ ‫ظل غيابٍ وا�ضح للأجهزة الأمنية‬ ‫التي ك��ان م��ن املفرت�ض تواجدها‬ ‫حلماية امل�ؤمترين"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "البلطجية" جاءوا‬ ‫من خ��ارج املنطقة‪ ،‬و�أن��ه��م �أطلقوا‬ ‫ال��ر���ص��ا���ص احل��ي ع��ل��ى ال�سيارات‪،‬‬ ‫وا�����س����ت����ه����دف����وا ب�������ش���ك���ل مق�صود‬ ‫مركبات بع�ض القيادات البارزة‪.‬‬ ‫وقال ال�ضالعني �إن من �صنع‬ ‫البلطجة هم من زوروا االنتخابات‬ ‫ونهبوا مقدرات الوطن‪.‬‬ ‫ع���م���ر �أب�����و ر�����ص����اع دع����ا جميع‬ ‫ن�����ش��ط��اء احل������راك �إىل امل�شاركة‬ ‫يف م�����س�يرة ح��ا���ش��دة ي���وم اجلمعة‬ ‫ال��ق��ادم تظهر �أن احل��راك م�ستمر‬ ‫يف دع���وت���ه �إىل حم���ارب���ة الف�ساد‪،‬‬ ‫ويرف�ض نهج البلطجية‪.‬‬ ‫م��ت��ح��دث��ون �آخ���رون م�شاركون‬

‫�أحد امل�صابني والدماء على ر�أ�سه ويديه‬

‫يف امل��ه��رج��ان �أك�����دوا �أن املهرجان‬ ‫تعر�ض لر�شق كثيف باحلجارة من‬ ‫ع��دة اجت��اه��ات‪ ،‬كما �أن البلطجية‬ ‫اع����ت����دوا ع���ل���ى ال�����ص��ح��ف��ي�ين‪ ،‬ومت‬ ‫تك�سري الكامريات‪.‬‬ ‫وت������اب������ع������وا‪" :‬ن�شب ع������راك‬

‫ب��������الأي��������دي ب���ي��ن امل�����������ش�����ارك��ي��ن يف‬ ‫امل����ه����رج����ان وال���ب���ل���ط���ج���ي���ة ال���ذي���ن‬ ‫ا�ستمروا بر�شق �سيارات احل�ضور‬ ‫باحلجارة‪ ،‬وتك�سري زج��اج العديد‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫وت��ط��ور االع���ت���داء �إىل �إطالق‬ ‫الأع�يرة النارية‪ ،‬حيث �سمع دوي‬ ‫�إط��ل�اق ك��ث��ي��ف ل�ل��أع�ي�رة النارية‪،‬‬ ‫وت��دخ��ل��ت ق��وات ال���درك لل�سيطرة‬ ‫على الأحداث ومنع تطورها‪.‬‬ ‫ويف ن��ه��اي��ة امل���ؤمت��ر ال�صحفي‪،‬‬ ‫حمل ائتالف جتمعات �أبناء قبيلة‬ ‫بني �صخر و�أبناء بني ح�سن و�أبناء‬ ‫الدعجة و�أبناء العجارمه الأجهزة‬ ‫الأم���ن���ي���ة وال��ر���س��م��ي��ة امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة لالعتداء على امل�ؤمتر‪.‬‬

‫من �آثار االعتداء‬

‫عياصرة يتهم البلطجية بمحاولة القتل العمد‬ ‫جر�ش ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك�������د ����ش���ه���ود ع����ي����ان ت���ع���م���د من‬ ‫�أ����س���م���وه���م ال��ب��ل��ط��ج��ي��ة ا�ستهداف‬ ‫ال�����ص��ح��ف��ي�ين‪ ،‬ح���ي���ث ت���ع���ر����ض �أك��ث�ر‬ ‫م���ن ���ص��ح��ف��ي ل�ل�اع���ت���داء وال�ضرب‬ ‫وم�صادرة الكامريات‪.‬‬ ‫وق�������������ال م������را�������س������ل ال���������ش����ب����ك����ة‬

‫ال��دول��ي��ة ل�ل�أن��ب��اء �إح�����س��ان عيا�صرة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ما جرى يف �سلحوب‬ ‫ه��و اع���ت���داء ���ص��ارخ ع��ل��ى احلريات‪،‬‬ ‫م����ؤك���دا �أن����ه مت م�����ص��ادرة الكامريا‬ ‫اخل��ا���ص��ة ب���ه‪ ،‬ك��م��ا ج���رى االعتداء‬ ‫بال�ضرب امل�برح على مرا�سل موقع‬ ‫ال�سو�سنة الإخباري‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ع��ي��ا���ص��رة �إىل �أن حجم‬

‫ال����ه����ج����وم وت���ن���ظ���ي���م���ه ال مي���ك���ن �أن‬ ‫ي��ك��ون �إال م�برجم��ا‪ ،‬متهما الأجهزة‬ ‫الأمنية بامل�شاركة‪ ،‬من خالل وقوفها‬ ‫م��ت��ف��رج��ة ع��ل��ى م�����ش��اه��د التخريب‪،‬‬ ‫وات�����ه�����م ع����ي����ا�����ص����رة م�����ن �أ����س���م���اه���م‬ ‫بالبلطجية مبحاولة القتل العمد‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن حجم الهجوم والعنف‬ ‫وا�ستخدام الر�صا�ص احلي ال ميكن‬

‫تف�سريه �إال بهذا االجتاه‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف �أن ال���ع�������ش���رات قاموا‬ ‫مب����ه����اج����م����ة م�����ه�����رج�����ان ����س���ل���ح���وب‬ ‫ل�ل��إ����ص�ل�اح ب���الأ����س���ل���ح���ة الر�شا�شة‬ ‫والبي�ضاء‪ ،‬حيث مت تك�سري مركبات‬ ‫امل�������ش���ارك�ي�ن يف امل���ه���رج���ان و�إ�����ض����رام‬ ‫النار ب�أكرث من (‪ )40‬مركبة منها‪،‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل حت��ط��ي��م الكرا�سي‪،‬‬

‫مم��ا ت�����س��ب��ب ب���إ���ص��اب��ة ال��ع�����ش��رات من‬ ‫امل�����ش��ارك�ين و�إح�����داث ف��و���ض��ى و�شغب‬ ‫و�سط تباط�ؤ �أمني بالتدخل‪.‬‬ ‫وق��������ال ع����ي����ا�����ص����رة‪�" :‬إن �أح�����د‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬والذي �سمى نف�سه بزعيم‬ ‫البلطجية تهدد وتوعد‪ ،‬وهو ينتمي‬ ‫ل�ل�أج��ه��زة الأم��ن��ي��ة‪ ،‬ت��وع��د املطالبني‬ ‫بالإ�صالح"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫تمرين حي يف‬ ‫سلحوب إلجهاض‬ ‫الحراك الشعبي‬ ‫منذ �أول �أم�س ن�شرت كافة و�سائل الإع�لام بيانا‬ ‫مل��ج��م��وع��ة �أط��ل��ق��ت ع��ل��ى نف�سها "�شباب ع�����ش��ائ��ر بني‬ ‫ح�سن"‪ ،‬قالت فيه �إن��ه��ا ل��ن ت�سمح ب���إق��ام��ة مهرجان‬ ‫�سلحوب مهما كلف الأم��ر‪ ،‬حمذرين كافة املدعوين‬ ‫من احل�ضور‪ ،‬وم�ؤكدين يف ذات الوقت �أن املئات منهم‬ ‫�سوف يتواجدون على مداخل وخمارج القرية"‪ ،‬ولن‬ ‫ي�سمحوا لأي �شخ�ص غريب بالدخول‪ ،‬متمنني على‬ ‫اجل��م��ي��ع االل���ت���زام‪ ،‬ك��م��ا ط��ال��ب��وا ق���وى الأم����ن "بعدم‬ ‫ال���دخ���ول �إىل ال��ق��ري��ة واالق���ت��راب �أي�����ض��ا حل�سا�سية‬ ‫امل���وق���ف‪ ،‬م�����ش�يري��ن �إىل �أن��ه��م ي��ع��رف��ون ال��غ��ري��ب من‬ ‫ال��ق��ري��ب‪ ،‬بينما الأم���ن ال ي�ستطيع �أن ي��ف��رق بينهم‬ ‫لذلك �سيتولون املهمة ب�أنف�سهم"‪ ،‬بح�سب ما ورد يف‬ ‫بيانهم‪.‬‬ ‫ال �أظن �أن الأجهزة الأمنية املعنية مل تطلع على‬ ‫ه��ذا البيان‪ ،‬فماذا فعلت لتفادي ما ح�صل؟ اجلواب‬ ‫ال ���ش��يء ي���ذك���ر‪ ،‬ل��ق��د ت��رك��ت ال��ع�����ش��رات م���ن ال�شباب‬ ‫املحتقنني واملعبئني ليبذلوا جهدهم بكل الو�سائل‬ ‫(احل���ج���ارة وال��ع�����ص��ي وال�����س�لاح) ل��ت��خ��ري��ب مهرجان‬ ‫�سلحوب الإ�صالحي‪ ،‬الذي دعا له جمموعة �شبابية‪،‬‬ ‫وك����ان م���ن امل���ق���رر �أن ي�ست�ضيف ���ش��خ�����ص��ي��ات وطنية‬ ‫معروفة مبطالبها الإ�صالحية‪.‬‬ ‫ك��م��ا ه��و م��ع��ل��وم‪ ،‬ف��الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة ال تت�صرف‬ ‫على هواها‪ ،‬و�إمنا وفق �أوامر عليا‪ ،‬وت�أخرها الوا�ضح‬ ‫يف م��ع��اجل��ة الأم����ر رغ���م علمها الأك��ي��د مب��ا �سيجري‬ ‫فالتهديد وا���ض��ح‪ -‬يعطي ر�سالة وا�ضحة لكل من‬‫يهمه الأمر‪.‬‬ ‫���س��ي��ا���س��ي��ا‪ ،‬ه���ذا ي��ع��ن��ي �أن ق����رارا ات��خ��ذ ع��ل��ى �أعلى‬ ‫امل�ستويات لالنتقال �إىل مرحلة ج��دي��دة م��ن ح�صار‬ ‫احل�����راك ال�����ش��ع��ب��ي امل��ط��ال��ب ب���الإ����ص�ل�اح و�إجها�ضه‪،‬‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى �إح�����داث ن���وع م���ن ال��ب��ل��ب��ل��ة يف املجتمع‬ ‫لت�صبح املعادلة كالتايل‪� :‬إذا ا�ستمر ه�ؤالء مبا ي�سمونه‬ ‫بحراكهم الإ�صالحي‪ ،‬ف�إن الفتنة والفو�ضى �ستدب يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫ما حدث يف �سلحوب �سيكون على طاولة الر�سميني‬ ‫لتقييم احلدث وتداعياته ومدى جناعة �أ�سلوب كهذا‬ ‫يف �إجها�ض احلراك الإ�صالحي املعار�ض‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬سيقيم احلراك ال�شعبي بكل �أطيافه‬ ‫ما ح��دث يف �سلحوب‪ ،‬وال ن��دري �إىل �أي��ن �سيذهب يف‬ ‫الرد عليه‪ ،‬فهل يعمد احل��راك مثال �إىل نقل حراكه‬ ‫�إىل العا�صمة يف عمان لينظم م�سرية �ضخمة لإر�سال‬ ‫ر�سائل وا���ض��ح��ة؟ �أم �سيعمد �إىل التهدئة خ��وف��ا من‬ ‫البلبلة والفو�ضى التي من املمكن �أن تدب يف املجتمع؟‬ ‫�أم ���س��ي��ج�ترح �أ���س��ال��ي��ب اح��ت��ج��اج��ي��ة �أخ�����رى لتفويت‬ ‫الفر�صة �أمام املرتب�صني به‪.‬‬

‫التجمع األردني ينظم مهرجانا‬ ‫وطنيا حاشدا يف حدائق امللك‬ ‫حسني ينتهي بسالم‬

‫من احلفل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نظم التجمع الأردين يف ح��دائ��ق امل��ل��ك ح�سني �أم�����س ال�سبت‬ ‫مهرجانا وطنيا بعنوان "يوم وطن" للتعبري عن احلب واالنتماء‬ ‫للوطن والقيادة الها�شمية‪.‬‬ ‫و�أك��د املحتفلون اعتزازهم مبا حققته القيادة الها�شمية من‬ ‫اجنازات كر�ست العدالة وامل�ساواة وعززت اللحمة الوطنية‪.‬‬ ‫وق���ال رئ��ي�����س ال��ت��ج��م��ع ���س��ط��ام ح��اك��م ال��ف��اي��ز‪" :‬نلتقي اليوم‬ ‫�شيبا و�شبابا لن�ؤكد ال���والء واالن��ت��م��اء ل�سليل ال��دوح��ة الها�شمية‬ ‫جاللة امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬تلك القيادة الفذة التي اجتمع عليها‬ ‫االردنيون بقراهم ومدنهم وبواديهم وخميماتهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إننا نرف�ض اال�صوات التي تنبعث لبث الفرقة بني‬ ‫�صفوف ال�شعب الواحد‪ ،‬للنيل من وحدته الوطنية‪ ،‬التي عززها‬ ‫وح��اف��ظ عليها الها�شميون على م��ر االزم���ان‪ ،‬م���ؤك��دا ان��ه المكان‬ ‫للمزاودة لأي كان على االجنازات التي حققها االردن بف�ضل القيادة‬ ‫الها�شمية"‪.‬‬ ‫وحت��دث يف املهرجان النائب �أحمد همي�سات والنائب لطفي‬ ‫الديرباين وال�شيخ نايف �أبو حمفوظ عن ع�شائر بئر ال�سبع وفتحي‬ ‫غيا�ضة عن �أبناء املخيمات ورئي�س اجلمعية ال�شرك�سية �سمري قردن‬ ‫وممثل ع�شائر التعامرة احمد ال�صالحات ورئي�س جمعية اجلويدة‬ ‫مو�سى احلويان‪.‬‬ ‫وانتهى االحتفال ب�سالم‪.‬‬

‫«اإلصالح يف األردن إىل أين» ندوة‬ ‫يوم غد يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫يعقد فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف الزرقاء م�ساء غد‬ ‫االثنني ندوة جماهريية بعنوان «الإ�صالح يف الأردن �إىل �أين؟» يف‬ ‫مقر احلزب مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫ويتحدث يف ال��ن��دوة التي �ستقام ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف‬ ‫م�����س��اء غ��د ك��ل م��ن ن��ق��ي��ب امل��ح��ام�ين ال�����س��اب��ق ���ص��ال��ح العرموطي‬ ‫والنا�شط ال�سيا�سي علي ال�ضالعني والأم�ين العام ال�سابق حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي زكي بني ار�شيد فيما يدير الندوة الدكتور‬ ‫�أمين �أبو الرب‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫زراعة‬

‫الوزارة ت�ؤكد ت�شديد تعليمات اال�سترياد‬

‫تلقى العديد من املواطنني ات�صاالت هاتفية من مر�شحني‬ ‫يدعونهم �إىل الت�سجيل لالنتخابات البلدية‪ .‬وعر�ض املر�شحون‬ ‫�إر�سال مندوبيهم �إىل منازل املواطنني جلمع دفاتر عائالتهم‬ ‫متهيدا لت�سجيلهم‪ .‬املالحظ �أن االت�صاالت ت�ستهدف من مل‬ ‫ي�سجل بعد لالنتخابات‪.‬‬

‫رفض «الزراعة» إدخال شحنة إجاص لبنانية تسبب‬ ‫لصاحبها جلطة وينقل من الوزارة إىل املستشفى‬

‫يعتب نواب من مزدوجي اجلن�سية على فتوى لزميل لهم‬ ‫ن�صت �أن مو�ضوع ازدواجية اجلن�سية ال ينطبق عليهم‪ ،‬والتايل ال‬ ‫ت�ستوجب ا�ستقاالتهم من املجل�س‪.‬‬ ‫الفتوى هذه كانت �سبباً يف ت�صويتهم ل�صالح رف�ض ازدواجية‬ ‫اجلن�سية‪ .‬وبالتايل يجيء العتب "بعد ما وقع الفا�س بالرا�س"‪.‬‬

‫را�ضي الطروانة‪ .‬و�أدى رف�ض ال�شحنة �إىل تعر�ض �صاحبها ويدعى �صربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أبو حويلة �إىل «جلطة دماغية» �أثناء وجوده يف وزارة الزراعة للمراجعة‬ ‫رف�ضت وزارة الزراعة �إدخال نحو ‪ 45‬طن ًا من ثمار الإجا�ص قادمة من ب�ش�أن ال�شحنة‪ ،‬حماو ًال �إدخالها‪� ،‬إال �أن الوزارة مت�سكت بالرف�ض‪ ،‬ما يكبده‬ ‫لبنان‪ ،‬بعد �أن �أثبتت الفحو�صات املخربية �إ�صابتها بالتعفن وارتفاع ن�سبة خ�سائر ت�صل �إىل ‪� 40‬ألف دينار‪ ،‬فدارت الدنيا به و�أغمي عليه‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫التك�سر فيها‪ ،‬ف�ضال عن �إ�صابتها بال�صد�أ‪ ،‬وفقا ملا �صرح به �أمني عام الوزارة جرى �إ�سعافه بو�ساطة الدفاع املدين �إىل م�ست�شفى خا�ص‪ ،‬وحالته جيدة‪.‬‬

‫ف�شلت جلنة حتديد الأجور باالتفاق على �سقف معني لرفع‬ ‫احلد الأدنى للأجور بعد �أكرث من اجتماع لها‪ ،‬ب�سبب اخلالفات‬ ‫العميقة التي برزت �أثناء املناق�شات‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن االحتاد العام لنقابات العمال‪ ،‬ومن ورائه مئات‬ ‫�آالف العمال كانوا ي�أملون �أن ي�صار اىل رفع احلد الأدنى للأجور‬ ‫اىل زهاء ‪ 300‬دينار يف موعد قريب‪ ..‬بات �أبعد مما هو متوقع!‬ ‫البنك امل��رك��زي ب�ين �أن لي�س ل��ه عالقة يف منح ت�سهيالت‬ ‫ائتمانية ل�شركات املقاوالت ورج��ال �أعمال‪ ،‬يف خماطبة ر�سمية‬ ‫وجهها لإحدى اجلهات‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن البنوك ما تزال تت�شدد يف منح الت�سهيالت حتى‬ ‫�إ�شعار �آخر‪.‬‬ ‫�أحد املر�شحني خلو�ض انتخابات رئا�سة جمل�س النواب عقد‬ ‫جل�سة ت�شاورية مع م�س�ؤولني �سابقني وزمالء و�أعيان لتدار�س‬ ‫فر�صته بالنجاح‪ ،‬فقدمت ل��ه ن�صائح باالن�سحاب بعد درا�سة‬ ‫تف�صيلية خلريطة املجل�س‪ ،‬بينت حمدودية فر�صته بالنجاح‪.‬‬ ‫ق��ررت جلنة �أم��ان��ة عمان يف جل�ستها التي عقدت م�ؤخرا‬ ‫برئا�سة املهند�س عمار الغرايبة �إط�لاق ا�سم املرحوم املهند�س‬ ‫حمداهلل النابل�سي على �أحد �شوارع مدينة عمان‪.‬‬

‫تكريم أصدقاء جمعية خليل‬ ‫السالم الخريية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مندوباً عن وزي��ر التنمية االجتماعية املهند�س وجيه عزايزة‬ ‫رعى مدير تنمية �شرق عمان حفل تكرمي �أ�صدقاء جمعية خليل‬ ‫ال�سامل اخلريية يف مقر اجلمعية‪ ،‬وذل��ك للجهود التي بذلوها يف‬ ‫دعم ورعاية �أن�شطة وبرامج اجلمعية خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫وتخلل احل�ف��ل ت��وزي��ع ج��وائ��ز ودروع للفرق وامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫�ساهمت ب�إجناح امل�شاريع اخلريية التي تنجزها جمعية خليل ال�سامل‬ ‫اخلريية التي ا�ستهدفت من خالل برنامج رم�ضاننا فرحة الأيتام‬ ‫وامل�سنني والأ�سر الفقرية املحتاجة للدعم يف منطقة �شرق عمان‪.‬‬ ‫وقال مدير عام جمعية خليل ال�سامل اخلريية الدكتور منذر‬ ‫احل��اج ح�سن يف كلمته‪� :‬إن برنامج رم�ضان ت�ضمن جمموعة من‬ ‫الربامج والن�شاطات التي هدفت �إىل �إدخ��ال ال�سرور على خمتلف‬ ‫ال�ف�ئ��ات وال���ش��رائ��ح املجتمعية � �س��واء ك��ان��وا �أط �ف��اال �أو م�سنني �أو‬ ‫الأيتام وذوي الإعاقة‪ ،‬و�أحيت اجلمعية املنا�سبات الدينية و�إقامة‬ ‫املحا�ضرات التوعوية وال��دورات التدريبية‪ ،‬وناديا قر�آنيا �صيفيا‬ ‫للطلبة والطالبات‪ ،‬وبف�ضل اهلل تعاىل �أدخلنا ال�سرور على قلوب ما‬ ‫يزيد عن ‪� 15‬أل��ف �شخ�ص وه��و �إجن��از ي�سجل لكل من �ساهم معنا‬ ‫ولكل من �شارك يف تلك الربامج والفعاليات والن�شاطات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دك�ت��ور‪� :‬إن العمل اخل�ي�ري قيمة �إن�سانية كربى‬ ‫و��س�ل��وك ح���ض��اري ح��ي ينمو يف املجتمعات ال�ت��ي تنعم مب�ستويات‬ ‫متقدمة من الوعي وامل�س�ؤولية؛ لذلك ك��ان �أول برنامج �أن�ش�أته‬ ‫اجلمعية هو برنامج �أ�صدقاء اجلمعية‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت��ام ق��ام��ت اجل�م�ع�ي��ة ب �ت �ك��رمي م ��ؤ� �س �� �س��ات جمتمعية‬ ‫وم�ؤ�س�سات وو�سائل �إعالمية وكوادر هند�سية بالإ�ضافة �إىل �أ�صدقاء‬ ‫اجلمعية‪.‬‬

‫القائمة البيضاء يف «األطباء» تحمل «الصحة»‬ ‫ومجلس النقابة مسؤولية تكرار االعتداءات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّملت القائمة البي�ضاء يف نقابة الأط �ب��اء ك�لا م��ن جمل�س‬ ‫النقابة ووزارة ال�صحة امل�س�ؤولية الكاملة عن تكرار االعتداءات على‬ ‫الأطباء يف القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أكدت القائمة يف بيان لها �أن �أع�ضاء يف جمل�س النقابة ميلكون‬ ‫نفوذا وا�سعا يف ال��وزارة والنقابة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يرتب على جمل�س‬ ‫النقابة م�س�ؤولية غ�ير م�سبوقة‪ ،‬م��ع تثمني م��وق��ف ال��وزي��ر عبد‬ ‫اللطيف وري�ك��ات بخ�صو�ص رف��ع ال ��وزارة ق�ضايا احل��ق ال�ع��ام على‬ ‫املعتدين‪ .‬و�أعلنت �إدانتها وب�شدة لهذا «امل�سل�سل املرفو�ض الذي يجب‬ ‫�أن يتوقف»‪ .‬وطالبت باتخاذ خطوات عملية حلماية الأطباء‪.‬‬ ‫وقالت �إن الكيل قد طفح‪ ،‬وعلى املجل�س اتخاذ خطوات وا�ضحة‬ ‫ومقنعة للج�سم الطبي االردين‪ ،‬ون�ؤكد �أن ال�صمت مل يعد جمديا‪،‬‬ ‫وتعلن وقوفها التام مع كل �إج��راء ومن �أي نوع حلماية الطبيب‪،‬‬ ‫يتخذه جمل�س النقابة وت�ؤكد ت�ضامنها الالحمدود مع الزمالء‬ ‫امل�ع�ت��دى عليهم يف خمتلف امل�ن��اط��ق يف اململكة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة االعتداء‬ ‫الأخري على الطبيب احلروب يف مركز �صحي القطرانة‪.‬‬

‫«األطباء» االعتداء على الكادر‬ ‫الطبي بات ظاهرة سلبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت نقابة الأطباء �أن تكرار االعتداء على �أطباء وزارة ال�صحة‬ ‫ي�شكل ظاهرة �سلبية ال ت�صب يف م�صلحة املهنة الطبية‪ ،‬وال تليق‬ ‫ب�أبناء الأردن الكرام وال تقبل للأطباء الذين يبذلون جهودا كبرية‬ ‫يف خدمة املر�ضى وت�ق��دمي العناية الطبية لهم‪ .‬وك��ان مرافقون‬ ‫لطفلة مري�ضة يف م��رك��ز �صحي القطرانة ال�شامل اع�ت��دوا على‬ ‫طبيب بعد �أن قدم لها الطبيب املعاجلة الالزمة وو�صف لها العالج‬ ‫املنا�سب‪ ،‬وب��دون �أي م�برر‪ .‬ودع��ت النقابة يف بيان لها �أم�س وزارة‬ ‫ال�صحة اىل �ضرورة اال�ستمرار باتخاذ الإج��راءات القانونية بحق‬ ‫املعتدين‪ ،‬و�إحالتهم على الق�ضاء لأنها جرمية تتعلق باالعتداء على‬ ‫موظف ع��ام �أث�ن��اء �أدائ��ه عمله الر�سمي‪ ،‬والتي ت�صل عقوبتها اىل‬ ‫ثالث �سنوات‪ .‬وثمنت �إيجابيا موقف وزير ال�صحة اثناء االعتداءات‬ ‫االخ�يرة‪ ،‬وتعلن عن تقديرها عاليا وقفته االيجابية والقوية مع‬ ‫الأطباء املعتدى عليهم‪ ،‬وتوقيف املعتدين و�إحالتهم على الق�ضاء‪.‬‬ ‫وقامت اللجنة الفرعية لنقابة االطباء يف حمافظة الكرك مبتابعة‬ ‫مو�ضوع االعتداء و�إب�لاغ حمافظ الكرك واجلهات املعنية‪ ،‬وزيارة‬ ‫الطبيب‪ ،‬كما كلف وزير ال�صحة فريقا خا�صا مكونا من امل�ست�شار‬ ‫ال�ق��ان��وين وم��دي��ر ال��رق��اب��ة ال��داخ�ل�ي��ة يف ال� ��وزارة ملتابعة املو�ضوع‬ ‫ميدانيا واتخاذ الإج��راءات القانونية الالزمة‪ .‬و�سيدر�س جمل�س‬ ‫النقابة اقرتاحات اللجنة امل�صغرة واللجنة الفرعية يف حمافظة‬ ‫الكرك بهذا اخل�صو�ص يوم االثنني القادم‪.‬‬

‫وق��ال �أب��و حويلة �إن��ه غ��ادر امل�ست�شفى‬ ‫التخ�ص�صي على م�س�ؤوليته ليتابع الق�ضية‪،‬‬ ‫حيث قرر الأطباء له عملية ق�سطرة قريباً‪.‬‬ ‫وق��ال �إن رف�ض ال�شحنة جاء بعد و�صولها‬ ‫�إىل ج�م��رك ج��اب��ر ع�ل��ى احل ��دود الأردنية‬ ‫ال �� �س��وري��ة م��ن ق�ب��ل م��دي��ر امل ��رك ��ز‪ ،‬بحجة‬ ‫�أنها غري مالئمة‪ ،‬وال ت�صلح لإدخالها �إىل‬ ‫البالد وعلينا �إعادتها �إىل م�صدرها‪ .‬وبني‬ ‫امل�ستورد �أن الإج��ا���ص �صالح لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪ ،‬وال يوجد يف �سجل رخ�ص ا�سترياد‬ ‫هذه ال�شحنة ما يخالف طلبهم‪� ،‬إذ ال يوجد‬ ‫ح�شرة "ترب�س" وال �أي �آفة �أخرى‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الإج ��راءات يف وزارة الزراعة‬ ‫تت�صف "بالتخبط وعدم الثبات"‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫فيما يتعلق باملوا�صفات الفنية املطلوبة من‬ ‫قبلها‪ ،‬و�إر�ساليته امل�ستوردة حتمل �شهادة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�صحية نباتية م�صدقة ح�سب الأ�صول من‬ ‫اجلهات الر�سمية ت�ؤكد خلوها من الآفات‬ ‫والأمرا�ض الوبائية‪.‬‬ ‫لكن ال��وزارة �أك��دت �أن��ه مت الطلب من‬ ‫امل�ستوردين �إع��ادة ال�شحنة �إىل م�صدرها‪،‬‬ ‫وع ��دم �إدخ��ال �ه��ا �إىل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ع�ق��ب ظهور‬ ‫النتائج النهائية للفحو�صات ال�ت��ي بينت‬ ‫ع� ��دم � �س�لام �ت �ه��ا ل�لا� �س �ت �ه�لاك الب�شري‬ ‫وع��دم مطابقتها للموا�صفات الفنية التي‬ ‫ت���ش�ترط�ه��ا ال � ��وزارة للمنتجات الزراعية‬ ‫امل�ستوردة‪ .‬وكانت ال��وزارة �شددت تعليمات‬ ‫ق � ��رارات ال �ل �ج��ان ال�ف�ن�ي��ة امل�خ�ت���ص��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بال�سماح ب�إدخال ما يتم ا�سترياده من‬ ‫املنتجات الزراعية �أو رف�ضها‪ ،‬يف ال�سياقني‬ ‫احليواين والنباتي‪ ،‬على �أن ي�ؤخذ بها ب�شكل‬ ‫قطعي‪.‬‬

‫ ‬ ‫زراعة‬

‫وت �ت �� �ض �م��ن ت �ل��ك ال �ت �ع �ل �ي �م��ات �إج � ��راء‬ ‫الفحو�صات املخربية للمنتجات الزراعية‬ ‫امل�ستوردة وامل���ص��درة مل��رة واح ��دة‪� ،‬إذ ت�ؤخذ‬ ‫العينات بح�ضور �أ�صحاب العالقة �أو من‬ ‫ميثلهم‪ ،‬وبلجان ال يقل عددها عن �أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص ي�شكلها الأمني العام وملرة واحدة‬ ‫لتلك الغاية‪.‬‬ ‫وتنتهي تلك اللجنة بانتهاء تلك املهمة‬ ‫التي �أوك�ل��ت �إليها‪ ،‬بعد �أن تر�سل العينات‬ ‫امل�أخوذة عرب �أرقام كما هو معمول به بدون‬ ‫�أن يف�صح عن مالكها‪ ،‬وتوزع على املختربات‬ ‫املختلفة يف ال� ��وزارة �أو اجلمعية العلمية‬ ‫امللكية �أو دائ��رة املوا�صفات واملقايي�س مع‬ ‫اال�ستعانة مبختربات اجلامعات‪.‬‬ ‫م��دي��ر ال�تراخ�ي����ص يف ال � ��وزارة فالح‬ ‫العواملة �أكد �أن ثمة توجيهات م�شددة لكافة‬

‫املراكز احلدودية ب�سرعة �إجن��از املعامالت‬ ‫املتعلقة بعمليات اال� �س �ت�يراد وال�شحنات‬ ‫امل �ت��واج��دة ف�ي�ه��ا وال �ف �ح��و� �ص��ات املخربية‬ ‫والفنية املتعلقة بها‪ ،‬دون �أي ت�أخري‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال ��وزارة تت�شدد يف تطبيق‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات الفنية وامل�خ�بري��ة للمنتجات‬ ‫الزراعية على كافة التجار وعلى حد �سواء‪،‬‬ ‫وال ميكن �إدخال �شحنات تخالف املوا�صفات‬ ‫املعمول بها‪ .‬ي�شار اىل وزارة الزراعة بد�أت‬ ‫يف وق��ت �سابق بتطبيق تعليمات اجلودة‬ ‫للمنتجات ال��زراع�ي��ة عقب خمالفات كان‬ ‫ق��د ارت�ك�ب�ه��ا ال �ع��دي��د م��ن ال �ت �ج��ار‪ ،‬متثل‬ ‫معظمها ب��ال�ت�ع�ب�ئ��ة ال ��زائ ��دة يف العبوات‬ ‫(ال� �ت� �ع ��رمي)‪ ،‬ف �� �ض�لا ع ��ن ع� ��دم جتان�س‬ ‫الثمـار داخل العبوة نفـــــ�سها‪� ،‬أو ما ي�سمى‬ ‫بـ"التوجيــــه"‪ ،‬وعدم االلتزام بالت�صنيـــــــف‬

‫�أبو حويلة‬

‫ح�سب درجة اجلودة احلقـــــيقية‪.‬‬ ‫وت���ش�ترط ال �ق��واع��د الفنية املعتمدة‬ ‫للخ�ضار والفواكه �أن تكون الثمار متجان�سة‬ ‫يف ال �ع �ب��وة ال ��واح ��دة م��ن ن��اح�ي��ة ال �ن��وع �أو‬ ‫ال�صنف والن�ضج واحلجم واللون وال�شكل‪،‬‬ ‫و�أن يتم تدريج اخل�ضار والفواكه الطازجة‬ ‫املعدة للت�صدير واال�سترياد ح�سب جودتها‬ ‫وم��وا��ص�ف�ت�ه��ا اىل ‪ 3‬درج � ��ات رئ�ي���س��ة‪ ،‬هي‬ ‫الدرجة االوىل والثانية والثالثة‪.‬‬

‫اقت�صر االقرتاع للع�ضوية على مديري الرتبية والفنيني والإداريني فيها فقط‬

‫استثناء املعلمني الناشطني يف الحراك األخري‬ ‫من تشكيل اللجنة التأسيسية لنقابة املعلمني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫عقب اجتماع وزي��ر الرتبية والتعليم تي�سري‬ ‫ال�ن�ع�ي�م��ي ب ��أق �ط��اب احل � ��راك ال�ت�رب ��وي الأخ �ي�ر‬ ‫للمطالبة ب�إعادة �إحياء نقابة للمعلمني اخلمي�س‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬للتحاور يف ت�شكيل اللجنة الت�أ�سي�سية‬ ‫ملتابعة �أعمال جمل�س نقابة املعلمني‪ ،‬مت التوافق‬ ‫على ا�ستثناء م�شاركة املعلمني النا�شطني يف احلراك‬ ‫الأخري لعدة �أ�سباب‪ ،‬ما دعا عددا من اللجان اىل‬ ‫التحفظ على ذلك اال�ستثناء‪ ،‬وخ�صو�صا ملا �أبداه‬ ‫النعيمي من تو�ضيح ب�أن ت�شكيل اللجنة الت�أ�سي�سية‬ ‫ه��و م��ن ��ص�لاح�ي��ات ال��وزي��ر ف�ق��ط‪ ،‬وف��ق م��ا �أ�شار‬ ‫لـ"ال�سبيل" الناطق الإعالمي للجنة عمان احلرة‬ ‫�شرف �أبو رمان‪.‬‬ ‫واق�ت�رع �ستة اع���ض��اء يف اللجنة الت�أ�سي�سية‬ ‫م��ن �أ� �ص��ل ق��راب��ة ‪ 160‬مر�شحا م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫الرتبوية العاملة يف املديريات‪ ،‬وقال �أبو رمان �إن‬ ‫عملية االنتخابات متت ب�شفافية عالية‪ ،‬م�شريا‬

‫اىل �أن الوزير بني �أنه �سي�ستثني ن�شطاء املعلمني‬ ‫يف احل��راك من ع�ضوية اللجنة الت�أ�سي�سية كيال‬ ‫ي �ح��رم��وا ح��ق ت��ر��ش�ي��ح �أن�ف���س�ه��م يف االنتخابات‬ ‫النقابية‪.‬‬ ‫واىل ذلك �أعلن وزير الرتبية والتعليم �أم�س‬ ‫ال�سبت �أ�سماء �أع�ضاء اللجنة امل�ؤقتة املكلفة ب�أعمال‬ ‫جمل�س نقابة املعلمني الأردنيني برئا�سة م�ست�شار‬ ‫وزي��ر الرتبية ل�ش�ؤون التطوير ال�ترب��وي حممد‬ ‫الزعبي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن�ع�ي�م��ي يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردن�ي��ة "برتا" �أم�س ال�سبت �إن اللجنة تت�ألف‬ ‫من �ستة �أع�ضاء‪ ،‬هم مدير الرتبية والتعليم للواء‬ ‫ال�شوبك ومدير ال�ش�ؤون التعليمية والفنية ملنطقة‬ ‫الزرقاء الثانية ومدير ال�ش�ؤون االدراي��ة واملالية‬ ‫لق�صبة املفرق‪.‬‬ ‫وتت�ألف اللجنة �أي�ضا بح�سب النعيمي‪ ،‬من‬ ‫�أح�م��د اجل�ن�ي��دي م��ن م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ملنطقة عمان الأوىل وعبداهلل ال�شعار من مديرية‬

‫الرتبية والتعليم للواء الأغ��وار اجلنوبية وخليل‬ ‫ال�سحوم من مديرية الرتبية والتعليم ملحافظة‬ ‫جر�ش‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن هذه اللجنة �ستمار�س �صالحيات‬ ‫النقيب واملجل�س وهيئات الفروع املن�صو�ص عليها‬ ‫يف ال �ق��ان��ون وت���س�ل��م ق��وائ��م ب ��أ� �س �م��اء امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬والنظر يف طلبات انت�ساب املعلمني‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم االنتهاء من العمل خالل مدة ال تتجاوز‬ ‫ال�ستة �أ�شهر‪ ،‬تكون الثالثة الأخ�يرة منها لدعوة‬ ‫املعلمني الأع�ضاء يف كل حمافظة ومديرية تربية‬ ‫وتعليم النتخاب هيئة الفروع يف املحافظات ودعوة‬ ‫الهيئة املركزية للنقابة النتخاب املجل�س‪ ،‬وفقا‬ ‫لنظام �سي�صدر لهذه الغاية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال��وزارة �ستوفر كل متطلبات �إجناح‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة م ��ن خ �ل�ال ت��وف�ي�ر ال ��دع ��م اللوج�ستي‬ ‫وال�ت���س�ه�ي�لات ال�ل�ازم��ة ب��ال�ت��وا��ص��ل م��ع املعلمني‬ ‫لإع� ��داد ن �ظ��ام خ��ا���ص ي �ح��دد �آل �ي��ات االن �ت �خ��اب يف‬ ‫ه�ي�ئ��ات ال �ف��روع وجم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة وف �ق��ا للآلية‬

‫العامة املحددة بالقانون‪� ،‬إ�ضافة �إىل تويل اللجنة‬ ‫و�ضع الت�صورات الأول�ي��ة خلطة عملها بالت�شاور‬ ‫مع املعلمني‪.‬‬ ‫وبني الوزير �أن قانون نقابة املعلمني دخل يوم‬ ‫�أم�س ال�سبت حيز التنفيذ بعد مرور ‪ 30‬يوما على‬ ‫ن�شره باجلريدة الر�سمية و�صدور الإرادة امللكية‬ ‫ال�سامية باملوافقة عليه كما �أقره جمل�سا الأعيان‬ ‫والنواب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ��ه مت ان�ت�خ��اب اللجنة اعتمادا‬ ‫على �أ�س�س معينة ت�شمل �أق��دم معلم يف اخلدمة‬ ‫يف ك��ل مديرية تربية وتعليم‪ ،‬على �أن ميثل كل‬ ‫�إقليم �شخ�ص واحد‪� ،‬أو مدير للرتبية والتعليم �أو‬ ‫مدير لل�ش�ؤون الإداري��ة واملالية �أو مدير لل�ش�ؤون‬ ‫التعليمية والفنية على �أن ميثل كل �إقليم مبركز‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وح���س��ب ق��ان��ون ال�ن�ق��اب��ة ف� ��إن رئ�ي����س اللجنة‬ ‫ي�سميه وزي��ر الرتبية والتعليم من كبار موظفي‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫توقع إلغاء قانون الصوت الواحد من انتخابات مجلس طلبة «األردنية»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫توقعت م�صادر مطلعة لــ"ال�سبيل" يف‬ ‫اجلامعة االردنية �أن �إدارة اجلامعة �ستتجه‬ ‫قريبا اىل �إلغاء قانون ال�صوت الواحد من‬ ‫تعليمات انتخابات جمل�س الطلبة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل تكليف جمل�س اجلامعة الحتاد الطلبة‬ ‫العمل على تعديل لوائح املجل�س الطالبي‪.‬‬ ‫وكان نائب رئي�س اجلامعة االردنية ب�شري‬ ‫الزعبي �أو�ضح لـ"ال�سبيل" �أن �إلغاء قانون‬ ‫ال�صوت ال��واح��د يف االنتخابات الطالبية‬ ‫�أم��ر يتعلق ب ��إدارة اجلامعات فقط‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن وزارة التعليم العايل والبحث العلمي ال‬ ‫�ش�أن لها بتعديل اللوائح املتعلقة بانتخايات‬ ‫املجال�س الطالبية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أك� ��د رئ�ي����س احت� ��اد طلبة‬ ‫اجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة ع�ب��د ال���س�لام من�صور‬

‫لـ"ال�سبيل" �أنه نظرا للأداء عايل امل�ستوى‬ ‫ال� ��ذي ام �ت��از ب��ه ع�م��ل ال�ط�ل�ب��ة الأع�ضاء‬ ‫يف امل�ج�ل����س‪� ،‬أوع ��ز رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة عادل‬ ‫ال �ط��وي �� �س��ي اىل احت � ��اد ال �ط �ل �ب��ة م�ؤخرا‬ ‫ت�شكيل جلنة للعمل على تعديل اللوائح‬ ‫اخلا�صة باحتاد جمل�س الطلبة مبا فيها‬ ‫التعليمات املتعلقة بانتخابات احتاد الطلبة‬ ‫يف اجلامعة‪.‬‬ ‫وقال عبد ال�سالم �إن اللجنة التي مت‬ ‫ت�شكيلها من قبل اع�ضاء جمل�س الطلبة‬ ‫�أو�شكت على االنتهاء من تعديل التعليمات‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن التعديل الذي �أجروه طال قانون‬ ‫ال�صوت الواحد‪� ،‬إذ مت �إلغا�ؤه وحددت قوائم‬ ‫لالنتخاب يف الكليات والأق�سام تبعا لأعداد‬ ‫الطلبة فيها‪.‬‬ ‫وتابع �أنه �سيتم رفع التعديالت لرئي�س‬ ‫اجل��ام�ع��ة ح��ال االن�ت�ه��اء م��ن التعديالت‪،‬‬

‫لي�صدر ق��رار فيما بعد �إم��ا باملوافقة على‬ ‫ك��اف��ة ال�ت�ع��دي�لات �أو ي�سثني منها بع�ض‬ ‫ال �ب �ن ��ود‪ ،‬م �ب��دي��ا ت �ف ��ا�ؤل ��ه �أن الطوي�سي‬ ‫�سي�صادق على �إلغاء قانون ال�صوت الواحد‬ ‫من انتخابات جمل�س الطلبة‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك لفت مراقبون اىل �أن��ه "يف‬ ‫الوقت ال��ذي �أعلنت فيه احلكومة م�ؤخرا‬ ‫م�غ��ادرة ق��ان��ون "ال�صوت الواحد" لكافة‬ ‫االن �ظ �م��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وفق‬ ‫ت�صريحات الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫عبداهلل �أبو رمان‪ ،‬ما زال القانون ذاته يجثم‬ ‫على �صدر اللوائح االنتخابية للمجال�س‬ ‫الطالبية يف اجلامعات الر�سمية"‪.‬‬ ‫وت�ساءل امل��راق�ب��ون "مل ال يتم �إلغاء‬ ‫ق ��ان ��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د م ��ن انتخابات‬ ‫املجال�س الطالبية يف اجل��ام�ع��ات‪� ..‬أم �أن‬ ‫م�ؤ�س�سات التعليم العايل الر�سمي ال ُتعَد‬

‫من اجل�سم احلكومي!"‬ ‫وك��ان وزي��ر التعليم ال�ع��ايل والبحث‬ ‫العلمي وجيه عوي�س �أو��ض��ح لـ"ال�سبيل"‬ ‫��س��اب�ق��ا �أن ال � ��وزارة ال ت�ت��دخ��ل يف اللوائح‬ ‫االنتخابية اخلا�صة باملجال�س الطالبية‬ ‫باجلامعات‪ ،‬مكتفية ب�إعطاء توجيهات يف‬ ‫ال�سيا�سات العامة لتلك امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وقال �إن �إلغاء قانون ال�صوت الواحد‬ ‫م ��ن االن �ظ �م ��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة للمجال�س‬ ‫الطالبية �أم��ر يعود اىل �إدارات اجلامعات‬ ‫كل على حدا‪.‬‬ ‫واىل ذل � � ��ك ي � � ��رى ع� ��� �ض ��و الهيئة‬ ‫الت�أ�سي�سية لنقابة اال��س��ات��ذة اجلامعيني‬ ‫حم�م��د ال�ك���س��ا��س�ب��ة �أن ��س�ي�ط��رة االجهزة‬ ‫االمنية على اجلامعات يحد من التغيريات‬ ‫اجل��وه��ري��ة ع�ل��ى �صعيد احل ��ري ��ات‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمنها �إلغاء قانون ال�صوت الواحد‪.‬‬

‫وت� ��رى ن��ائ��ب الأم �ي��ن ال �ع��ام حلزب‬ ‫احل�ي��اة وع�ضو التحالف الوطني للحق‬ ‫يف ال�ت�ج�م��ع وال�ت�ن�ظ�ي��م ن�ه��اي��ة ق��رال��ة �أن‬ ‫احلكومة تتخوف من احل��راك الطالبي‬ ‫الن�شط‪� ،‬إذ �إن وق��وع��ه �سيفر�ض الإرادة‬ ‫احلقيقية بالتغيري‪ ،‬لذا حتاول احلكومة‬ ‫عرقلة و�صول ذلك احلراك اىل املجال�س‬ ‫الطالبية من خالل الإبقاء على قانون‬ ‫ال�صوت الواحد‪.‬‬ ‫ودعت قرالة يف حديثها لـ"ال�سبيل"‬ ‫احل � ��رك � ��ات ال� �ط�ل�اب� �ي ��ة امل� ��� �ض ��ي قدما‬ ‫مب �ط��ال �ب��ات �ه��م ب ��إل �غ ��اء ق ��ان ��ون ال�صوت‬ ‫ال� ��واح� ��د‪ ،‬ب �ك��اف��ة ال��و� �س��ائ��ل ال�سلمية‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ن خ�ل�ال تنفيذ االعت�صامات‬ ‫واال��ض��راب��ات التي م��ن �ش�أنها �أن ت�شكل‬ ‫ورق� � ��ة � �ض �غ��ط ع �ل��ى ادارة اجل��ام �ع��ات‬ ‫لال�ستجابة لدعوات الطلبة‪.‬‬

‫عمال‬

‫مئات من العمال يعتصمون لرد قانون الضمان االجتماعي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب امل�ئ��ات م��ن العمال املعت�صمني‬ ‫�أم � ��ام جم�ل����س ال� �ن ��واب �أم ����س ب ��رد قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي و�إي�ق��اف اخل�صومات‬ ‫ال���ش�ه��ري��ة ع�ل��ى روات �ب �ه��م بحجة مكافحة‬ ‫ال�ت�ع�ط��ل و�إج � � ��ازات الأم ��وم ��ة‪ ،‬معتربين‬ ‫�أن ذل ��ك «ي���ش�ك��ل ظ�ل�م��ا ل�ل�ع�م��ال وي�سلب‬ ‫مكت�سباتهم»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ت �ح��دث��ون يف االع �ت �� �ص��ام �أن‬ ‫القانون ال��ذي واف��ق عليه ممثلو ال�ضمان‬ ‫يختلف ع��ن ال�ق��ان��ون ال ��ذي مت دف�ع��ه �إىل‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ك�ق��ان��ون م ��ؤق��ت لإق� ��راره‬ ‫ر�سميا‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن رئ�ي����س احت ��اد ن�ق��اب��ات العمال‬ ‫م� ��ازن امل�ع��اي�ط��ة رف ����ض ال �ق �ط��اع العمايل‬ ‫ل�ق��ان��ون ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬مل��ا يلحقه‬ ‫من جور بالعمال ولعدم د�ستوريته‪ ،‬بحجة‬ ‫�أن ��ه ال ي�ج��وز تطبيق ق��ان��ون ب ��أث��ر رجعي‬ ‫على العمال‪ .‬وطالب املعايطة برفع احلد‬ ‫الأدن��ى ل�ل�أج��ور وحت�سني �أو��ض��اع العمال‪،‬‬ ‫و�شروط عملهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الكثري من‬ ‫العمال يتعر�ضون لظروف �صعبة من بينها‬ ‫طول �ساعات العمل وتدين الأجور‪.‬‬ ‫ب � ��دوره و� �ص��ف رئ �ي ����س جل �ن��ة العمل‬ ‫والتنمية النائب خالد الفناط�سة قانون‬ ‫ال�ضمان امل�ؤقت الذي �سيعر�ض على الربملان‬

‫يف دورته القادمة‪ ،‬ب�أنه �أخطر قانون �إذا ما‬ ‫مت �إقراره‪ ،‬م�ؤكدا انه ب�صفته رئي�سا للجنة‬ ‫العمل يف جمل�س النواب �سيعمل مع اللجان‬ ‫الأخرى على رد القانون للحكومة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ال يجوز ب�أي حال من الأحوال‬ ‫�إقرار قانون ب�أثر رجعي‪ ،‬معتربا �أن القانون‬ ‫مب �ث��اب��ة ع �ق��د م��ا ب�ي�ن ال �ع��ام��ل وم�ؤ�س�سة‬ ‫ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي ال ي �ج��وز الإخ�ل�ال‬ ‫به‪ ،‬م�شددا على �ضرورة العمل على و�ضع‬ ‫قانون �آخر يحفظ للعمال حقوقهم»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ن��ائ��ب غ� ��ازي م���ش��رب����ش �أن‬ ‫ال�ق��ان��ون ل��ن مي��رره جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬و�إذا‬ ‫متت املوافقة عليه ف�سيتم �إجراء تعديالت‬ ‫��ش��ام�ل��ة ع�ل��ى ب �ن��وده ه��دف�ه��ا ح�ف��ظ حقوق‬ ‫العمال‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ن ��واب االم ��ة ال��ذي��ن �شارك‬ ‫ال �ع �م��ال يف اخ �ت �ي��اره��م‪ ،‬ح��ري �� �ص��ون على‬ ‫م�صاحلهم وال� ��ذود عنهم جت��اه �أي ظلم‬ ‫يلحق بهم‪.‬‬ ‫وه ��اج ��م ع� ��دد ك �ب�ير م ��ن ال �ع �م��ال يف‬ ‫�أح��ادي��ث لـ»ال�سبيل» خ�صومات ال�ضمان‬ ‫االجتماعي ال�شهرية ل�صندوقي التعطل‬ ‫واالم ��وم ��ة‪ ،‬ق��ائ�ل�ين �إن ال �أه �م �ي��ة لهذين‬ ‫ال�صندوقني �سوى «اجلباية» من املوظفني‬ ‫وال�شركات على حد �سواء‪.‬‬ ‫وانتقد ع��دد من املعت�صمني توقيت‬ ‫تطبيق القانون ال��ذي �سيكلف ال�شركات‬

‫من االعت�صام‬

‫مبالغ �إ�ضافية‪ ،‬لأن موازنة ال�شركات مت‬ ‫و�ضعها يف ب��داي��ة ال�ع��ام‪ ،‬ومل تتم �إ�ضافة‬ ‫ه ��ذه امل �ب��ال��غ ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وث �م��ة خم� ��اوف من‬ ‫ا�ضطرار ال�شركات �إىل ت�سريح موظفني‬ ‫نتيجة الأعباء املالية املرتتبة عليها جراء‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وق ��ال ��وا �إن امل ��ؤ� �س �� �س��ة مل ت �ن �ج��ح يف‬ ‫�إقناع جموع امل�شرتكني ب�أهمية و�ضرورة‬ ‫و�أح �ق �ي��ة ت�ط�ب�ي��ق ت ��أم�ي�ن الأم ��وم ��ة رغم‬ ‫احل �م�ل�ات الإع�ل�ام �ي��ة امل�ك�ث�ف��ة يف جميع‬ ‫و� �س��ائ��ل الإع �ل ��ام امل �� �س �م��وع��ة وامل� �ق ��روءة‬

‫وامل��رئ�ي��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن امل�ح��ا��ض��رات وور�ش‬ ‫ال�ع�م��ل ال�ت��ي نظمتها امل��ؤ��س���س��ة يف جميع‬ ‫حمافظات اململكة‪ ،‬وكلفت امل�ؤ�س�سة �أمواال‬ ‫طائلة‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى ق��ال رئي�س التجمع‬ ‫ال �ن �ق��اب��ي امل �ه �ن��ي ال �ع �م��ايل � �ش��رف املجايل‬ ‫�إن� ��ه ك ��ان م��ن الأج � ��در ق�ب��ل الإع �ل��ان من‬ ‫احت ��اد ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال ع��ن االع�ت���ص��ام �أن‬ ‫يتقدم �أع�ضاء االحت��اد املمثلني يف جمل�س‬ ‫�إدارة ال�ضمان ا�ستقاالتهم احتجاجاً على‬ ‫القانون‪ .‬و�أ��ض��اف‪« :‬يعترب االحت��اد �شريكا‬

‫رئ�ي���س��ا ب �ه��ذه ال �ت �ع��دي�لات ع �ل��ى القانون‬ ‫و�أم� �ه ��روا ال�ت�ع��دي�لات مب��واف�ق�ت�ه��م عليها‬ ‫�سابقا»‪.‬‬ ‫و�أ�شار املجايل �إىل �أن االحت��اد ي�سعى‬ ‫يف ح ��راك ��ه ه� ��ذا اىل ع��رق �ل��ة املطالبات‬ ‫ال�ع�م��ال�ي��ة ب ��إ� �ص��دار ق��ان��ون ي�ن�ظ��م العمل‬ ‫النقابي‪ ،‬ك��ون ملثل ه��ذا ال�ق��ان��ون �سيكون‬ ‫«االث ��ر ال���س�ل�ب��ي» ك��ون��ه �سيلغي الأنظمة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ال�ت��ي ي�ضعها اع���ض��اء االحتاد‬ ‫من وقت لآخر‪ ،‬وتتنا�سب مع مطالباتهم‬ ‫ال�شخ�صية»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ � � ��رى‪ ،‬ذك� � ��رت م�صادر‬ ‫ال�ضمان االجتماعي لـ»ال�سبيل» �أن ممثلي‬ ‫النقابات العمالية واكبوا خ�لال الأربعة‬ ‫�أع��وام املا�ضية ك��ل ال�ت�ط��ورات واحلوارات‬ ‫التي رافقت تعديل هذا القانون‪ ،‬و�أ�شادوا‬ ‫به يف ال�صحف اليومية واليوم يعرت�ضون‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وتابعت امل�صادر‪« :‬كان لأع�ضاء االحتاد‬ ‫م�ساهمات ايجابية فاعلة يف هذه احلوارات‪،‬‬ ‫ووافقوا على �صيغة القانون النهائية مع‬ ‫بقية �أع�ضاء جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ولهذا‬ ‫ال�سبب ن�ستغرب موقفهم ه��ذا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أن امل�ؤ�س�سة ا�ستجابت للكثري من املطالب‬ ‫ال �ع �م��ال �ي��ة ال� �ت ��ي ت� �ع ��زز ح �م��اي��ة الطبقة‬ ‫العاملة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫حراك‬

‫عشائر البلقاء تجتمع للمطالبة‬ ‫باإلفراج عن املعتقلني‬

‫أربعة أحزاب وسطية تطلق «التجمع‬ ‫األردني لإلنقاذ»‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أط �ل �ق��ت �أرب� �ع ��ة �أح� � ��زاب و�سطية‬ ‫"اجلبهة الأردن �ي��ة امل��وح��دة‪ ،‬الو�سط‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬الوطني الد�ستوري‪ ،‬احلياة‬ ‫الأردين" م�ساء �أم�س التجمع الأردين‬ ‫ل�ل�إن�ق��اذ امل�ط��ال��ب ب��الإ��ص�لاح ال�شامل‬ ‫واجتثاث الف�ساد‪ ،‬و�سط احتجاج بع�ض‬ ‫احل��ا��ض��ري��ن على �إل �ق��اء الأم�ي�ن العام‬ ‫حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫م�ن���ص��ور ك�ل�م��ة ب��دع��وة م��ن م�ؤ�س�سي‬ ‫التجمع‪.‬‬ ‫املحتجون على م�شاركة من�صور‬ ‫وج �ه ��وا ات �ه��ام��ات جل �م��اع��ة الإخ � ��وان‬ ‫امل�سلمني بارتباطها ب�أجندات خارجية‪،‬‬ ‫و�أن غ��اي �ت �ه��م ل�ي���س��ت الإ� � �ص �ل�اح كما‬ ‫ي ��دع ��ون‪ ،‬ل�ك��ن الأم�ي��ن ال �ع��ام للحزب‬ ‫ال��وط�ن��ي ال��د��س�ت��وري ال��دك �ت��ور �أحمد‬

‫ال�شناق ال��ذي غ��ادر من�صة املتحدثني‬ ‫مل �خ��اط �ب��ة امل �ح �ت �ج�ين‪ ،‬ق � ��ال‪" :‬علينا‬ ‫ك�أردنيني �أن نتحاور بعقالنية‪ ،‬ونبتعد‬ ‫عما يجري يف دول اجلوار"‪.‬‬ ‫ورف ����ض توجيه بع�ض امل�شاركني‬ ‫ات �ه��ام��ات ل�ل�إ� �س�لام �ي�ين‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫م�ع��ار��ض��ة ال���س�ي��ا��س��ات احل�ك��وم�ي��ة من‬ ‫حق ال�شعب‪ ،‬وال يجوز لأحد �أن يزاود‬ ‫على الآخرين بوالئه وانتمائه للوطن‬ ‫والعر�ش‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬الوطن للإ�سالميني‬ ‫والقوميني والي�ساريني والوطنيني‪،‬‬ ‫و�إن امللك يقف على م�سافة واحدة من‬ ‫اجلميع"‪.‬‬ ‫وحت ��دث يف حفل �إ��ش�ه��ار التجمع‬ ‫رئي�س جمل�س الأعيان طاهر امل�صري‪،‬‬ ‫وال�شيخ حمزة من�صور‪ ،‬والنائب عبلة‬ ‫�أب� ��و ع �ل �ب��ة‪ ،‬ورئ �ي ����س جم�ل����س النقباء‬ ‫ب��الإن��اب��ة م� ��ازن ار� �ش �ي ��دات‪ ،‬والعميد‬

‫احتجاجات لعدم فصل بلديات يف‬ ‫عجلون والشونة الجنوبية والجديدة‬ ‫عجلون ‪ -‬ال�شونة اجلنوبية ‪-‬‬ ‫برتا‬ ‫ت���ش�ه��د ع �م �ل �ي��ات ال�ت���س�ج�ي��ل يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون م�ن��ذ �إع �ل�ان فك‬ ‫دمج عدد من البلديات حراكا مكثفا‬ ‫من قبل املواطنني بت�سجيل ا�سمائهم‬ ‫للم�شاركة يف االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ذل��ك م��ا تزال‬ ‫هناك جتمعات يف املحافظة تطالب‬ ‫بالف�صل‪ ،‬اذ مل يتم تلبية مطلبهم‬ ‫وم��ا زال ��وا مي��ار��س��ون ردود فعل من‬ ‫خ�لال ع��دم االق �ب��ال على الت�سجيل‬ ‫ورف � ��ع امل� ��ذك� ��رات ل �ل �ج �ه��ات املعنية‬ ‫لتلبية مطلبهم النطباق ال�شروط‬ ‫القانونية على جتمعاتهم التي تتيح‬ ‫لهم �شروط االنف�صال التي حددتها‬ ‫امل��ادة اخلام�سة من قانون البلديات‬ ‫والتي تن�ص من حق اي جتمع �سكاين‬ ‫يزيد ع��دد �سكانه عن ‪� 5‬آالف ن�سمة‬ ‫املطالبة بالف�صل‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ه��د ب �ل��دي��ة ال �ع �ي��ون التي‬ ‫�ضم اليها ب�ل��دي��ات ب��اع��ون و�أو�صرة‬ ‫ورا�� �س ��ون ح��راك��ا �شعبيا للمطالبة‬ ‫ب�ف���ص��ل ال �ب �ل��دي��ات ال �ت��ي ��ض�م��ت اىل‬ ‫ع � ��رج � ��ان‪ ،‬ح� �ي ��ث ان� �ت� �ق ��د ع � ��دد من‬ ‫مواطني بلدة باعون ع��دم ا�ستجابة‬ ‫احلكومة ملطالبهم بف�صل جتمعاتهم‬ ‫ع ��ن ب �ل��دي��ة ال �ع �ي��ون‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �أن‬ ‫امل��رج�ع�ي��ات �ضمن الأط ��ر الر�سمية‬ ‫�أ�صبح ال يفيد خ�صو�صا بعد جتاوب‬ ‫احل �ك��وم��ة ل �ع��دد م��ن امل �ن��اط��ق التي‬ ‫طالبت فك الدمج بعد ت�صعيدهم يف‬ ‫تنفيذ االعت�صامات ب�إغالق الطرق‬ ‫ومنع جل��ان الت�سجيل م��ن ممار�سة‬ ‫�أعمالها‪ .‬وقال �أحد املهتمني بالعمل‬ ‫االجتماعي والتطوعي راكان قداح ان‬ ‫قرار احلكومة بعدم املوافقة على فك‬ ‫دمج بلدية العيون خمالف لالنظمة‬ ‫والقوانني حيث �أن معظم التجمعات‬ ‫مطابق عليها �شروط فك الدمج‪.‬‬ ‫واعترب القداح �أن عمليات ف�صل‬ ‫ع� ��دد م ��ن ال �ب �ل��دي��ات يف املحافظة‬

‫ن��اجت��ة ع��ن �ضغط ع��دد م��ن النواب‬ ‫وامل �ت �ن �ف��ذي��ن ال ��ذي ��ن ل �ه��م م�صالح‬ ‫خ��ا� �ص��ة وه� � ��ذا الأم � � ��ر ال� � ��ذي يثري‬ ‫غ�ضب املواطن الذي �أ�صبح ال ي�شعر‬ ‫ب��ال�ع��دال��ة واالن���ص��اف رغ��م �أن �أبناء‬ ‫ال ��وط ��ن ال �غ �ي��وري��ن ي �ث �م �ن��ون جناح‬ ‫عمليات اال�صالح‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب اخ ��ر ط��ال��ب �أه ��ايل‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال���ص�ف��ا ال�ع�م��ل ع�ل��ى تلبية‬ ‫مطالبهم بخ�صو�ص ف�صل جتمعهم‬ ‫عن بلدية عنجرة واعادتها اىل بلدية‬ ‫م�ستقلة كما ك��ان��ت عليه قبل قرار‬ ‫الدمج حيث �أن منطقتهم ت�ضم �أكرث‬ ‫من ‪ 8‬جتمعات �سكانية وهي ال�ساخنة‬ ‫وال �ف��اخ��رة وال �� �س��وق وال�صف�صافة‬ ‫والزراعة وال�شكارة واجلبل الأخ�ضر‬ ‫واخل�شيبة الفوقا‪.‬‬ ‫ح� �ي ��ث � �س �ل��م وف� � ��د م� ��ن اه� ��ايل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ن ��ائ ��ب حم ��اف ��ظ عجلون‬ ‫مت�صرف لواء الق�صبة قا�سم مهيدات‬ ‫مذكرة تطالب بفك منطقة ال�صفاء‬ ‫ع� ��ن ب �ل ��دي ��ة ع �ن �ج ��رة وذل� � ��ك لعدة‬ ‫اعتبارات �أبرزها لبعدها عن عنجرة‬ ‫ول��وج��ود ث�م��ان�ي��ة جت�م�ع��ات �سكانية‬ ‫متباعدة ع��ن بع�ضها وملجموع عدد‬ ‫ال�سكان املنطقة الذي يفوق اخلم�سة‬ ‫�آالف ن�سمة وال�ترك�ي�ب��ة ال�سكانية‬ ‫واالجتماعية فيها‪ .‬من ناحية �أخرى‬ ‫اغلق حمتجون يف ال�شونة اجلنوبية‬ ‫وال �� �ش��ون��ة اجل ��دي ��دة �أم ����س ال�سبت‬ ‫ال�ط��رق الرئي�سة امل ��ؤدي��ة اىل عمان‬ ‫وال�سلط وج�سر امللك ح�سني احتجاجا‬ ‫ع �ل��ى ع ��دم ف���ص��ل م�ن�ط�ق�ت�ي�ه�م��ا عن‬ ‫بلدية ال�شونة الو�سطى وا�ستحداث‬ ‫بلدية م�ستقلة لهما‪.‬‬ ‫واع � � �ل � � ��ن امل � �ح � �ت � �ج� ��ون خ�ل��ال‬ ‫اعت�صامهم يف و�سط البلدة عن تعليق‬ ‫االعت�صام لغاية يوم الثالثاء املقبل‬ ‫لتنفيذ مطلبهم وفق ما ذكره الوزير‬ ‫ال�سابق �سلطان ماجد العدوان‪.‬‬ ‫ورف�ع��وا �شعارات تطالب بف�صل‬ ‫ب�ل��دي��ة ال���ش��ون��ة اجل�ن��وب�ي��ة وال�شونة‬ ‫اجلديدة عن البلديات التي دجمت‬ ‫معها‪.‬‬

‫امل�ت�ق��اع��د ع�ل��ي احل�ب��ا��ش�ن��ة‪ ،‬والنا�شط‬ ‫النقابي م�صطفى الروا�شدة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل النا�شط العمايل وال�سيا�سي حممد‬ ‫ال�سنيد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س التجمع الأمني العام‬ ‫حلزب اجلبهة الأردنية املوحدة �أجمد‬ ‫املجايل �إن التجمع يلتزم نهجا و�سطيا‬ ‫وط��ري �ق��ا ث��ال �ث��ا ي �ع ��زز الإي �ج ��اب �ي ��ات‪،‬‬ ‫وي�ح��اف��ظ ع�ل��ى امل�ك�ت���س�ب��ات الوطنية‪،‬‬ ‫ويعمل يف �إطار من االنفتاح والتعاون‬ ‫مع كافة القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن ال �ت �ج �م��ع ي �ن �ط �ل��ق من‬ ‫ث��واب��ت وم��رت�ك��زات وطنية ود�ستورية‬ ‫لأج� � ��ل حت �ق �ي��ق الإ�� � �ص �ل��اح‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف ال �ب�لاد‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ت ��أك �ي��ده ع�ل��ى م��رك��زي��ة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ودعم الفل�سطينيني حتى‬ ‫قيام الدولة امل�ستقلة وعودة الالجئني‬ ‫وتعوي�ضهم‪.‬‬

‫ورف � �� ��ض امل � �ج ��ايل ا�� �س� �ت� �ق ��واء �أي‬ ‫�أح ��د �أو ج�ه��ة حملية ب��الأج�ن�ب��ي على‬ ‫الوطن‪ ،‬وقال‪" :‬م�ستقبل الأردن لي�س‬ ‫مطروحا ل�ل�م��زاودة‪ ،‬وال للمفاو�ضات‬ ‫والنقا�ش م��ع �أط��راف خارجية‪� ،‬سواء‬ ‫كانت �إقليمية �أو دولية"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد �أن ب��رن��ام��ج التجمع يرى‬ ‫بالف�ساد �سبب البالء والعقبة الك�أداء‬ ‫�أم � ��ام ك��ل حت��دي��ث و�إ� � �ص �ل�اح‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة اجتثاث هذه الآفة االجتماعية‬ ‫امل�ستحكمة‪.‬‬ ‫وتابع املجايل �أن املرحلة احلالية‬ ‫م���ص�يري��ة حت �ت��اج �إىل ح�ك��وم��ة �إنقاذ‬ ‫وط� �ن ��ي مت �ث��ل ك ��اف ��ة �أل� � � ��وان الطيف‬ ‫ال�سيا�سي من حزبيني وم�ستقلني‪.‬‬ ‫رئ �ي ����س جم �ل ����س الأع � �ي� ��ان طاهر‬ ‫امل�صري �أك��د �أن العمل احلزبي املنظم‬ ‫�ضرورة وطنية يقت�ضيها منطق احلياة‬ ‫امل�ع��ا��ص��ر‪ ،‬لكنه �أ� �ش��ار �إىل �أن امل�سرية‬

‫احلزبية م��ا زال��ت ت�ع��اين �إم��ا لأ�سباب‬ ‫حزبية داخلية �أو �أخ��رى خ��ارج��ة عن‬ ‫�إرادة الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ك��اف��ة الأح � ��زاب للم�شاركة‬ ‫ب�أ�سلوب دميقراطي �سلمي يف م�سرية‬ ‫الإ��ص�لاح التي يقودها امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد �أمني عام جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور �أن احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ت�ع�م��ل م��ن �أج� ��ل حتقيق‬ ‫الإ� �ص�لاح حلماية ال��وط��ن بالت�شارك‬ ‫مع كافة القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ما‬ ‫ك��ان��ت ومل ت �ك��ن � �س��اع �ي��ة لال�ستئثار‬ ‫بال�سلطة والتفرد بها واحتكارها‪ ،‬بل‬ ‫ترى ب�أنها لكل �أبناء الوطن‪ ،‬مطالبا‬ ‫بت�شكيل حكومة ان�ق��اذ وط�ن��ي حتظى‬ ‫ب �ث �ق��ة ال �� �ش �ع��ب وت � ��ؤم� ��ن ب ��الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫احلقيقي ال�شامل‪.‬‬

‫الحراك الشبابي بالسلط يطالب‬ ‫بحفظ الكرامة والوحدة‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب احل��راك ال�شبابي مبدينة‬ ‫ال� ��� �س� �ل ��ط ب� ��احل � �ف� ��اظ ع� �ل ��ى ك ��رام ��ة‬ ‫املواطن والتم�سك بالوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين واملتنفذين‪ ،‬و�أكد‬ ‫املعت�صمون يف وقفتهم الأ�سبوعية‬ ‫امام املركز الثقايف باملدينة مطالبتهم‬ ‫ب�ح��ل جمل�س ال �ن��واب ال ��ذي �أطلقوا‬ ‫عليه "جمل�س ‪ "111‬الذي حتول من‬ ‫مراقبة لعمل احلكومات مل�شارك لها‬ ‫يف الت�ضييق على املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ص � ��در احل � � ��راك ب �ي ��ان ��ا ق ��رئ‬ ‫ق��راءة على م�سامع امل�شاركني لع�ضو‬ ‫اللجنة التن�سيقية للحراك النا�شط‬ ‫االج �ت �م��اع��ي �أح� �م ��د و�� �ش ��اح ت�ضمن‬ ‫امل� �ط ��ال ��ب ال��رئ �ي �� �س��ة م �ن �ه��ا �سلمية‬ ‫احل � ��راك وا� �س �ت �م��راري �ت��ه‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب���س��ن ق��ان��ون "من �أي� ��ن ل��ك هذا"‪،‬‬ ‫وطالبوا بالإفراج عن معتقلي الر�أي‬ ‫من حراك �شباب ال�سلط‬ ‫واملعتقلني ال�سيا�سيني وعدالة توزيع‬ ‫امل �ك �ت �� �س �ب��ات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ومب� ��ا يتعلق ال�شعب م���ص��دراً حقيقاً لل�سلطات‪ ،‬ال�ب�ل�ق��اء ب� ��أن ي�ه�ب��وا حل�م��اي��ة الوطن‬ ‫بالتعديالت الد�ستورية قالوا �إن هذه م ��ؤك��دي��ن �أن �سيا�سية ال�ترق�ي��ع لن م��ن املف�سدين وامل�ط��ال�ب��ة بحقوقهم‬ ‫التعديالت التي مت��ت مل جتعل من جت��دي نفعا‪ ،‬ووجهوا ن��داء اىل �أبناء امل�شروعة‪.‬‬

‫مواطنون يف الكرك يغلقون الشارع‬ ‫الرئيس وسط الربة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أغ �ل��ق م��واط �ن��ون م��ن ب �ل��دة الربة‬ ‫ال� ��� �ش ��ارع ال��رئ �ي ����س ال �ك ��ائ ��ن و�سطها‪،‬‬ ‫باجتاه مناطق �شمال حمافظة الكرك‪،‬‬ ‫و�أوق �ف��وا حركة ال�سري فيه ي��وم �أم�س‪،‬‬ ‫وذل� ��ك اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى م ��ا ق ��ال ��وا �أن ��ه‬ ‫�إخ �ل ��ال اجل� �ه ��ات االم �ن �ي��ة يف الكرك‬ ‫بتنفيذ ما اتفقت عليه معهم بخ�صو�ص‬

‫الإفراج عن �أبناء البلدة املوقوفني على‬ ‫خلفية ت��داع �ي��ات ج��رمي��ة ال�ق�ت��ل التي‬ ‫وق �ع��ت يف ب �ل��دة ال�ق���ص��ر ال�ق��ري�ب��ة قبل‬ ‫ح��وايل �شهرين‪ ،‬وذه��ب �ضحيتها �شاب‬ ‫م��ن امل �ج��ايل ع�ل��ى ي��د �آخ ��ر م��ن ع�شائر‬ ‫احلمايدة‪ ،‬وهي اجلرمية التي �أعقبها‬ ‫حرق حمال جتارية للحمايدة يف بلدة‬ ‫الق�صر واتهم بامل�شاركة بها مواطنون‬ ‫م��ن ب �ل��دة ال��رب��ة‪ ،‬ع�ل��ى غ�ير وج��ه حق‪،‬‬

‫بح�سب مواطني البلدة املحتجني‪ ،‬الذين‬ ‫قالوا �إن كل ال�شكاوى التي قدمت بحق‬ ‫املواطنني املوقوفني وبع�ضهم طلبة يف‬ ‫اجلامعات كيدية وغري �صحيحة‪.‬‬ ‫وفيما �أر�سلت اىل البلدة تعزيزات‬ ‫�أمنية لفتح ال�شارع املغلق‪ ،‬ف�إن املواطنني‬ ‫�أ��ص��روا على ا�ستمرارهم يف االحتجاج‬ ‫حلني اال�ستجابة ملطلبهم بالإفراج عن‬ ‫�أبنائهم املوقوفني‪.‬‬

‫رصد‬

‫انفراج «مرتقب» بني الدولة و«حماس»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ي ��ؤك��د م �ق��رب��ون م��ن دوائ� ��ر ��ص�ن��ع ال �ق��رار يف‬ ‫البالد �أن انفراجاً مرتقباً من املتوقع �أن يحدث‬ ‫بني الدولة وحركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‪.‬‬ ‫املقربون ‪-‬الذين طلبوا عدم ن�شر �أ�سمائهم‪-‬‬ ‫�أو� �ض �ح��وا لـ"ال�سبيل" �أن ات���ص��االت غ�ير معلنة‬ ‫جتري حالياً بني م�س�ؤولني كبار يف الدولة وقيادة‬ ‫احلركة؛ للتو�صل �إىل عدد من التفاهمات و�إذابة‬ ‫اجلمود بني الطرفني‪.‬‬ ‫ت�سريبات من �أطراف مطلعة ت�شي ب�أن الأيام‬ ‫ال�ق��ادم��ة �ست�شهد ت �ط��وراً ك �ب�يراً غ�ير م�سبوق يف‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين ال �ط��رف�ين‪� ،‬إذ ي�ت��وق��ع ع�ق��د لقاءات‬ ‫ثنائية ذات بعد �سيا�سي على م�ستوى رفيع‪.‬‬ ‫وتك�شف الت�سريبات ذاتها �أن لقاء جرى خالل‬ ‫ال�ف�ترة القليلة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬جمع مرجعية عليا يف‬ ‫الدولة بكبار امل�س�ؤوليني احلكوميني والأمنيني‪،‬‬ ‫لبحث التقارب الأردين مع "حما�س"‪.‬‬ ‫ال�ل�ق��اء ال��ذي و��ص��ف م��ن قبل م��راق�ب�ين ب�أنه‬ ‫"حا�سم"‪ ،‬ت�ضمن �أكرث من وجهة نظر‪ ،‬فبينما‬ ‫اق�ت�رح��ت �أط � ��راف ب��احل �ك��وم��ة �أن ت�ت���س�ل��م وزارة‬ ‫اخلارجية ملف احلوار مع حما�س‪ ،‬طالب �أمنيون‬ ‫ب�أن تتوىل دائرة املخابرات العامة امللف الذي �أنيط‬ ‫بها طيلة ال�ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬لكن املرجعية العليا‬ ‫ف�ضلت �أال ت�شرف احلكومة وال��دائ��رة على امللف‬ ‫املذكور‪.‬‬ ‫وت�شري الأن�ب��اء �إىل �أن حر�صاً متباد ًال تبديه‬

‫ال��دول��ة وحركة حما�س لإع��ادة التوا�صل ومتتني‬ ‫العالقات فيما بينهما‪.‬‬ ‫وح�سب ذات املعلومات ف�إن امل�س�ؤولني يف عمان‬ ‫وق� ��ادة احل��رك��ة ب��دم���ش��ق؛ ي�ح��ر��ص��ون ع�ل��ى �إبقاء‬ ‫ات���ص��االت�ه��م ب�ع�ي��داً ع��ن �أع�ي�ن الإع�ل��ام �إىل حني‬ ‫�إن�ضاج العالقة بينهما التي يتوقع لها املراقبون‬ ‫�أن ت�شهد تطوراً ملحوظاً‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل� ��ك؛ ت� ��ؤك ��د م �� �ص��ادر �سيا�سية‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن و�ساطة قطرية عنوانها �أمري دولة‬ ‫قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ث��اين‪ ،‬لعبت دوراً‬ ‫مهماً خالل الأ�شهر الثالثة املا�ضية‪ ،‬للتقريب بني‬ ‫الطرفني وطي �صفحة التوتر يف العالقة بينهما‪،‬‬ ‫و�إنهاء القطيعة‪.‬‬ ‫لكن م�صدرا �سيا�سيا ‪-‬طلب عدم ن�شر ا�سمه–‬ ‫ق��ال لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن "الدولة كانت تفكر جدياً‬ ‫بتو�سيع خ�ي��ارات�ه��ا و�إع � ��ادة ت��ر��س�ي��م ع�لاق�ت�ه��ا مع‬ ‫حما�س قبل الو�ساطة القطرية"‪.‬‬ ‫وب ��ر�أي رئي�س حترير �صحيفة ال�ع��رب اليوم‬ ‫فهد اخل�ي�ط��ان؛ ف ��إن انفتاح ال��دول��ة على حما�س‬ ‫مل يكن مفاجئاً‪" ،‬فخالل الفرتة املا�ضية تبادل‬ ‫اجلانبان �إ��ش��ارات �إيجابية‪ ،‬كما �أن احلركة �أبدت‬ ‫رغ�ب��ة ب��االن�ف�ت��اح على الأردن ال��ذي بقي م�ت�ردداً‬ ‫ل�ف�ترة م��ن ال��زم��ن‪ ،‬ل�ك��ن وم��ع م ��رور ال��وق��ت بد�أ‬ ‫يتقبل �شيئاً ف�شيئاً فكرة االنفتاح املبا�شر"‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د اخليطان �أن الأردن الر�سمي مل يعد‬ ‫متم�سكاً مبواقفه املت�شددة م��ن احل��رك��ة‪ ،‬كما �أن‬ ‫موافقته على زيارة خالد م�شعل لوالدته املري�ضة‪،‬‬

‫واالت �� �ص��االت ال�ث�ن��ائ�ي��ة امل�ك�ث�ف��ة ال �ت��ي جت��ري عرب‬ ‫الو�سطاء‪" ،‬جميعها ر�سائل �أردنية �إيجابية باجتاه‬ ‫الطرف الآخر"‪.‬‬ ‫وق � ��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬جممل التطورات‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ال� �ب�ل�اد �إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫التطورات على ال�ساحتني الفل�سطينية والعربية؛‬ ‫تتطلب االنفتاح والتوا�صل واحل��وار مع حما�س‪،‬‬ ‫دون �أن يرتتب على ذلك �أي التزامات"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬املهم �أن يحدث االت�صال واحلوار‪.‬‬ ‫�إذا ما ّ‬ ‫متت مثل هذه اخلطوة‪ ،‬فهي م�ؤ�شر �إيجابي‬ ‫باالجتاه ال�صحيح"‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �سمحت م�ؤخراً لرئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حل��رك��ة ح�م��ا���س خ��ال��د م�شعل بدخول‬ ‫ال�ب�لاد ل��زي��ارة وال��دت��ه املري�ضة ب�ن��اء على طلبه‪،‬‬ ‫لفرتة حمدودة‪.‬‬ ‫كما �سمحت ال�سلطات مل�شعل بزيارة البالد قبل‬ ‫عامني حل�ضور ت�شييع جثمان والده الذي تويف يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫الكاتب واملحلل ال�سيا�سي حممد �أبو رمان يرى‬ ‫�أن هنالك تطوراً مهماً على العالقات الأردنية مع‬ ‫"حما�س"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ت ��أك �ي��دات��ه؛ ف� ��إن "ات�صاالت جدية‬ ‫ت �ب��ذل ب�ي�ن ال �ط��رف�ي�ن‪ ،‬ل�ترت �ي��ب � �ش��يء م��ا خالل‬ ‫الفرتة القادمة"‪.‬‬ ‫وق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬هنالك و�ساطة قطرية‬ ‫جت��ري منذ �أ��ش�ه��ر لرتميم ال�ع�لاق��ة ب�ين الدولة‬ ‫وحما�س‪ ،‬و�أه��م ما يف العالقة التي تن�ضج حالياً؛‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬وائل البتريي‬ ‫يجتمع م�ساء ي��وم اخلمي�س املقبل يف دي��وان �آل احلياري‬ ‫بال�سلط ع��دد م��ن وج �ه��اء ع���ش��ائ��ر حم��اف�ظ��ة ال�ب�ل�ق��اء لتوقيع‬ ‫عري�ضة تطالب بالإفراج عن معتقلي املحافظة‪ ،‬و�إغ�لاق ملف‬ ‫�أحداث الزرقاء ال�شهرية‪.‬‬ ‫م�صدر مطلع قال لـ«ال�سبيل» �إن االجتماع «اجلماهريي»‬ ‫�سيتمخ�ض عنه «ت�شكيل وف��د ملقابلة امللك وت�سليمه عري�ضة‬ ‫ت�ط��ال��ب ب ��الإف ��راج ع��ن ج�م�ي��ع امل���س�ج��ون�ين م��ن �أب �ن��اء ال�سلط‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تواقيع �أبناء ال�سلط»‪ ،‬م�ؤكداً �أن «العري�ضة لن‬ ‫تتجاوز ال�سطرين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف �أن مقرتحا �سيتم بحثه يف االجتماع املزمع عقده؛‬ ‫يدعو �إىل ن�صب خيمة على مدخل ال�سلط‪ ،‬بهدف اللقاء اليومي‬ ‫للتداول يف الإجراءات التي ميكن اتخاذها م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وك��ان احل ��راك ال�شعبي يف مدينة ال�سلط نظم اعت�صاماً‬ ‫�أمام املركز الثقايف �أم�س اجلمعة حتت �شعار «ال خطوط حمراء‬ ‫�إال الوطن وال�شعب»‪ ،‬للمطالبة بالإ�صالح وحم��ارب��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫والإفراج عن �سجناء الر�أي والتنظيمات الإ�سالمية‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية تنظم مسرية‬ ‫«الشباب» الجمعة املقبلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم احلركة الإ�سالمية والقوى وال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫اجلمعة املقبلة م�سرية جماهريية تنطلق من امل�سجد احل�سيني‬ ‫بو�سط البلد‪� ،‬إىل �ساحة النخيل بر�أ�س العني‪.‬‬ ‫وتنتهي امل�سرية باعت�صام تتخلله فقرات وكلمات عديدة‪.‬‬ ‫ودعت احلركة الإ�سالمية املواطنني اىل امل�شاركة الفاعلة يف‬ ‫امل�سرية التي ت�أتي بعنوان‪« :‬جمعة ال�شباب»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة نظمت وق�ف��ات احتجاجية يف‬ ‫املناطق اجلمعة املا�ضية‪� ،‬شارك بها جمع غفري من املواطنني‬ ‫مبختلف املحافظات‪.‬‬

‫القبض على متخصص‬ ‫بالسطو على القاصات‬ ‫ومستودعات الغاز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل�ق��ت ال�شرطة القب�ض على �شخ�ص �سطا ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�آخرين على قا�صات عدة �شركات‪.‬‬ ‫امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي يف م��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام ق��ال �أم ����س �إن‬ ‫ال�شخ�ص اع�ترف يف التحقيقات ب�سرقته با�شرتاكه مع ثالثة‬ ‫�آخرين البحث جار عنهم حوايل ‪� 14‬ألف دينار من ثالث �سرقات‬ ‫قا�صات حديدية تعود ل�شركات خمتلفة‪.‬‬ ‫واعرتف كذلك بال�سطو امل�سلح على ثالثة م�ستودعات للغاز‬ ‫و�سرقة مركبة من �أحدها و�سرقة مبلغ ‪ 2500‬من امل�ستودع الآخر‬ ‫و�سرقة ‪� 46‬أ�سطوانة من الأخري‪.‬‬ ‫وي��أت��ي �إل�ق��اء القب�ض على ال�شخ�ص �إث��ر �شكاوى �شركات‬ ‫وم���س�ت��ودع��ات ال�غ��از �إىل �إدارة البحث اجل�ن��ائ��ي م��ن تعر�ضهم‬ ‫لعمليات �سطو و�سلب م�سلح من قبل ملثمني �شكل على �إثرها‬ ‫فريق حتقيقي خا�ص من ادراة البحث اجلنائي وباال�شرتاك مع‬ ‫مديرية �شرطة �شرق عمان لإلقاء القب�ض على مرتكبي هذه‬ ‫اجلرائم‪.‬‬ ‫الفريق متكن من ربط هذه اجلرائم بعد جمع املعلومات‬ ‫والأدل��ة و�سماع ال�شهود ودار��س��ة الأ�سلوب اجلرمي ب�أربعة من‬ ‫امل�شبوهني جرى �إلقاء القب�ض على احدهم‪ ،‬فيما التحقيقات‬ ‫م�ستمرة لإلقاء القب�ض على الآخرين‪.‬‬ ‫القب�ض على مطلوب خطر جدا‬ ‫ويف �سياق حملة �أم�ن�ي��ة م�ستمرة منذ ال�ث��ال��ث م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل �ألقى رج��ال الأم��ن امل�شاركون باحلملة الأمنية �ضمن‬ ‫اخت�صا�ص مديرية �شرطة �شرق عمان القب�ض على مطلوب‬ ‫خطر جدا ومطلوب ب�أكرث من ‪ 19‬طلبا ملختلف املحاكم و�ضبط‬ ‫بحوزته �سالح ناري وجرى توديعه مل�صدر طلبه‪.‬‬ ‫ك�شف احتيال بـ‪� 50‬ألف دينار‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أودع� ��ت ال���ش��رط��ة ال�ق���ض��اء �شخ�صا اح �ت��ال على‬ ‫مواطن مببلغ خم�سني �أل��ف دينار بح�سب املكتب الإعالمي يف‬ ‫مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫املكتب الإعالمي قال ال�سبت ان العاملني يف �إدارة البحث‬ ‫اجلنائي �أل�ق��وا القب�ض على �شخ�ص ا�ستلم م��ن م��واط��ن مبلغ‬ ‫خم�سني �أل��ف دينار بعد �أن �أوه�م��ه �أن��ه ميتلك �أج�ه��زة حا�سوب‬ ‫حممول‪.‬‬ ‫وبعد ا�ستالم املحتال املبلغ نظري الأجهزة توارى عن الأنظار‬ ‫حلني �إلقاء القب�ض عليه فيما تبني للمواطن انه ال توجد مثل‬ ‫تلك الأجهزة لدى املحتال‪.‬‬

‫كامريا تضبط شخصا يسرق‬ ‫صناديق فستق من محل حلويات‬

‫و�ساطة قطرية لعبت دورا مهما للتقريب بني الطرفني‬

‫انتقال احل��وار م��ن القلعة الأمنية �إىل نظريتها‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وحماولة التو�صل �إىل �صيغة جديدة‬ ‫تخدم الطرفني خالل الفرتة القادمة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬حما�س ت�ع��رف ج �ي��داً م ��اذا تريد‬ ‫من اململكة‪ ،‬وتدرك حمددات ال�سيا�سية الأردنية‪،‬‬ ‫ون�أمل �أن يحدد مطبخ القرار �صيغة العالقة مع‬ ‫احلركة‪ ،‬بحيث تخدم تلك ال�صيغة الأمن الوطني‬ ‫يف عالقته مع امللف الفل�سطيني والإقليمي‪ .‬و�أهم‬ ‫من ذلك �أن ي�أخذ احلوار �أبعاده احلقيقية لت�ضاء‬ ‫امل�ساحات الرمادية يف عالقة الطرفني"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنه ال توجد ات�صاالت �سيا�سية بني‬ ‫الأردن وحما�س منذ �سنوات طويلة‪ ،‬حيث اقت�صرت‬ ‫� �س��اب �ق �اً ع �ل��ى االت �� �ص��االت الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫دعوات �أطلقتها �شخ�صيات وطنية وقوى �سيا�سية‬ ‫ع�ل��ى ر�أ� �س �ه��ا احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ل�لان�ف�ت��اح على‬ ‫حما�س‪ ،‬والتوازن يف �إقامة العالقات مع الأطراف‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�ضبطت ك��ام�يرا م��راق �ب��ة ��ش�خ���ص��ا‪ ،‬وه ��و ي���س��رق م�ستودع‬ ‫�صناديق ف�ستق حلبي من حمل حلويات يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قدم �صاحب حمل حلويات الثالثاء املا�ضي‬ ‫�شكوى �إىل مركز �أمن اجلويدة بعد تعر�ض م�ستودع حمله �إىل‬ ‫ال�سرقة‪.‬‬ ‫ال�شرطة رجعت �إىل كامريات حمل احللويات وتبني �أن من‬ ‫قام بال�سرقة عامل واف��د عامل يحمل جن�سية عربية يعمل يف‬ ‫املحل‪ ،‬ف�ألقت القب�ض عليه ثم فت�شت منزله فعرثت بداخله على‬ ‫مبلغ ‪ 1780‬دينارا ومبلغ ‪ 500‬دوالر ومبلغ ‪ 100‬جنية‪.‬‬ ‫العامل اع�ترف يف التحقيقات ب�أنه �سرق �صناديق الف�ستق‬ ‫لأح��د املحام�ص فا�ستدعي �صاحبه‪ ،‬وبالتحقيق معه ق��ال �إنه‬ ‫ا�شرتى ‪ 350‬كيلوغراما من الف�ستق من العامل مقابل خم�سة‬ ‫�آالف دينار‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أل�ق��ت ال�شرطة الأرب �ع��اء القب�ض على �أربعيني‬ ‫احتال على مواطن من خالل �إيهامه بقدرته على حت�صيل قيمة‬ ‫�شيكات له عن طريق املحاكم‪.‬‬ ‫امل��واط��ن �سل ّم الأربعيني �شيكات بقيمة ‪� 54‬أل��ف دينار بعد‬ ‫ادعائه �أنه حمام وي�ستطيع حت�صيل قيمة ال�شيكات من خالل‬ ‫املحاكم‪ ،‬لكنه مل يقم بتح�صيل �أي مبالغ‪.‬‬ ‫فا�شتكى امل��واط��ن �إىل م��رك��ز �أم ��ن امل�ه��اج��ري��ن بالعا�صمة‬ ‫يف ‪� 11‬أيلول املا�ضي ليتم �إلقاء القب�ض عليه بعد �شهرين من‬ ‫ال�شكوى‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫�أخطار �صادر عن دائره تنفيذ‬ ‫حمكمه بدايه جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2011/591 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/21:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ؤ�س�سه ب�سام ال�ضمور العمال الدهانات‬ ‫‪ -2‬ب�سام ذيب قا�سم ال�ضمور‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامه‬ ‫رق��م الإع�ل��ام‪ /‬ال�سند ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه ‪2010/4/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ )2500( :‬الفني‬ ‫وخم�سمائه دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن ‪ :‬احمد «حممد عاي�ش» احمد‬ ‫ال�ق�ي���س��ي وك�ي�ل��ه امل �ح��ام��ي حم�م��د مو�سى‬ ‫م�سمح ابو ا�صليح املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤدي الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو ت�ع��ر���ض ال�ت���س��وي��ة القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اليا�سمني‬ ‫م � �� � �س ��اح ��ة ‪ 553‬م �ت ��ر على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن م��وق��ع مم �ي��ز �سكن‬ ‫ج م�ك�ت��ب اجل ��وه ��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫الك�سار على ��ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ� �ل� �ف ��ي ‪16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع ك�ب�ير ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬

‫ال��زه��ور �ضاحية احل ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث�ل��اث �� �ش ��وارع امل�ساحة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن� ��اج � �ح� ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫م��ن �أرا� �ض ��ي امل �ف��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية من‬ ‫ارا� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪ /‬مزرعة‬ ‫احلالبات امل�ساحة ‪ 20‬دومن‬ ‫م �ن �ه��ا ‪ 3‬دومن� � � ��ات ون�صف‬

‫جت � ��اري م �ع��ار���ض والباقي‬ ‫� �س �ك��ن ج ت� �ق ��ع ع� �ل ��ى ث�ل�اث‬ ‫�� � �ش � ��وارع م� �ق ��اب ��ل املنطقة‬ ‫احل � � � ��رة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة من‬ ‫قلعة الرب�ض‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫دومن و‪97‬م‪1097( 2‬م‪/ )2‬‬ ‫ن��اع��ور ‪ /‬رب ��وة ع�م��ان ‪ /‬وادي‬ ‫الكربى‪ /‬قرب �شارع ال�سالم‪/‬‬ ‫منطقة ف�ل��ل ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬م�ق��ام عليها ب�ن��اء عظم‬ ‫ح� ��وايل ‪250‬م‪ 2‬واج �ه��ة حجر‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ال �ب �ن �ي��ات‬ ‫اليا�سمني قطعة ارا�ض م�ساحة‬ ‫‪500‬م�تر تنظيم �سكن ج جميع‬ ‫اخلدمات مربعة ال�شكل �شوارع‬ ‫معبدة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف �أم زوتينة م�ساحة ‪706‬‬ ‫مرت على ‪� 3‬شوارع موقع مميزة مكتب‬ ‫اجل ��وه ��رة ال �ع �ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬

‫ار� � � � ��ض ل �ل �ب �ي ��ع يف ال ��راب � �ي ��ة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 770‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫م�ق��اب��ل ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫م �ك �ت��ب اجل� ��وه� ��رة ال �ع �ق ��اري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫متفرقــــات‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع م � ��زرع � ��ة من ��وذج �ي ��ة‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ‪ /‬كامل‬ ‫اخل��دم��ات ‪ /‬ي��وج��د ا�ضافات‬ ‫مم�ي��زة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬امل � ��وق � ��ع اب ��و‬ ‫ن���ص�ير ‪ /‬ق��رب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م��زرع��ة تبعد ع��ن ع�م��ان ‪95‬كم‬ ‫ذات �إطاللة على فل�سطني ‪12‬‬ ‫دومن م�شجرة مثمرة مع منزل‬ ‫ري�ف��ي ‪155‬م ‪ +‬برك�س ‪ +‬غرفة‬ ‫ح��ار���س ‪ +‬ب �ئ��ري��ن م ��اء وا�صل‬ ‫جميع اخلدمات ميكن املبادلة‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫ح��ي ن ��زال ال � ��ذراع ��ش�ق��ة طابق‬ ‫اول م���س��اح��ة ‪ 145‬م�تر ‪ 3‬نوم‬ ‫ح� �م ��ام�ي�ن �� �ص ��ال ��ة و�� �ص ��ال ��ون‬ ‫مطبخ راكب جرانيت الأملنيوم‬ ‫برندة ويتوفر لدينا ب�ضاحية‬ ‫اليا�سمني �شقق دفعة و�أق�ساط‬ ‫ع��ن طريق امل��ال��ك ب��دون بنوك‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد م�ساحة‬ ‫‪ 256‬م�ت�ر خ �ل��ف ��س�ك��ن اميمة‬ ‫ت�شطيبات مم�ي��زة ج��اك��وزي ‪+‬‬ ‫� �س�يرام �ي��ك ا� �س �ب��اين الطابق‬ ‫االول موقع مميزة ‪ 4‬نوم مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل‬

‫ع �م ��ان �� �ش ��ارع الأم �ي ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال منزل م�ستقل‬ ‫م �ك��ون م ��ن ط��اب �ق�ين م�ساحة‬ ‫الأر� � � � � ��ض ‪ 570‬م �ت��ر ال �ب �ن ��اء‬ ‫ط��اب��ق ‪ 100‬م�ت�ر وروف عظم‬ ‫‪ 50‬م�تر مي�ك��ن ب�ن��اء ‪ 3‬طوابق‬ ‫واج �ه ��ة ح �ج��ر م �ق��اب��ل خمابز‬ ‫برجو�س ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب ارا��ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الذراع‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب موظف �أو موظفة‬ ‫بن�سبة �أو بامل�شاركة (بدون‬ ‫رات� � ��ب) ول� ��و ب� � ��دوام جزئي‬ ‫مل �ك �ت��ب ع � �ق� ��اري وخ ��دم ��ات‬ ‫جتارية يف عمان الغربية ذو‬ ‫خ�ب�رة وم ��ن ��س�ك��ان املنطقة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد �شقق‬ ‫منازل منازل بحي نزال الذراع‬ ‫الأخ �� �ض��ر ال�ي��ا��س�م�ين البنيات‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال ��زه ��ور واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة �أو‬ ‫ال �ع �م��ر م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫ا�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫املسلم املرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫�شيماء نعمان‬

‫(‪)2 - 1‬‬

‫«قاتلوهم يعذبهم اهلل‬ ‫بأيديكم»‬

‫جزاء اإلحسان‬ ‫�إذا كان جوهر �صدق الأعمال هو �إخال�ص النية؛ ف�إن �أعلى‬ ‫مراتب الدين هو الإح���س��ان‪ .‬ولي�س ثمة م�سرية طويلة بني‬ ‫الإخال�ص والإح�سان؛ فامل�ؤمن القادر على �إخال�ص نيته هلل‬ ‫الواحد وجتديدها مع كل عمل يقوم به؛ هو �إن�سان قادر على‬ ‫الو�صول �إىل مرتبة الإح�سان التي لي�س لها جزاء �إال جنة رب‬ ‫العاملني‪.‬‬ ‫والطريق �إىل الإح�سان يبد�أ بالرغبة الأكيدة يف االمتثال‬ ‫لأوام ��ر هلل وجت�ن��ب ن��واه�ي��ه‪ ،‬وا�ست�شعار ح��ب اهلل ور��س��ول��ه يف‬ ‫القلب‪ ،‬ك�أن يكون كل عمل وكل حركة وكل �سكون يف �سبيل اهلل؛‬ ‫وهو ما يجلب حب اهلل ور�ضاه؛ وهو القائل �سبحانه يف كتابه‬ ‫احلكيم‪َ } :‬و�أَ ْح�سِ ُن َواْ �إِ َّن اهلل يُحِ ُّب المْ ُ ْح�سِ ِننيَ{‪.‬‬ ‫وقد بينّ ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أن الإح�سان ركن‬ ‫واح��د‪ ،‬ولكنْ له مرتبتان؛ فحجر ال��زاوي��ة فيه هو "�أن تعبد‬ ‫اهلل ك�أنك تراه‪ ،‬ف�إن مل تكن تراه؛ ف�إنه يراك"‪� ،‬أما املرتبان �أو‬ ‫الدرجتان فهما‪:‬‬ ‫الدرجة الأوىل‪� :‬أن نعبد اهلل عبادة من يرى اهلل ر�أي العني‪،‬‬ ‫�أي عبادة ن�ستح�ضر فيها قربه‪ ،‬ون�ست�شعر وقوفنا الفعلي بني‬ ‫يديه‪ ،‬وهو ما يوجب اخل�شية والتعظيم‪.‬‬ ‫الدرجة الثانية‪� :‬أن نعبده تعاىل مع ا�ست�شعار مراقبته لنا‪،‬‬ ‫ومن ثم �إح�سان كافة �أعمالنا من باب الرهبة والتعظيم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من عظم الدرجتني؛ ف�إن املرتبة الأوىل هي‬ ‫الأكرث كما ًال وبها ًء وقرباً من اهلل‪.‬‬ ‫و�إذا اقرتبنا على نحو �أكرب من مفهوم الإح�سان؛ فنجد �أن‬ ‫هناك ثالثة معان �أ�سا�سية تندرج حتت هذا املفهوم‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن تعبد اهلل ك�أنك تراه‪ ،‬ف�إن مل تكن تراه ف�إنه يراك‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإح�سان �إىل النا�س و�سائر اخللق �أجمعني‪.‬‬ ‫‪� -3‬إح�سان العمل و�إتقانه وجتويده‪.‬‬ ‫والإح���س��ان الإل�ه��ي ال ينقطع وال يتوقف‪ٌّ ،‬‬ ‫مي�سر ملا‬ ‫فكل َّ‬ ‫ُخلق له‪ ،‬والأر�ض وال�سماء والرب والبحر �آيات للم�ؤمنني ممن‬ ‫يُعملون ب�صائرهم‪ ،‬ويت�أملون بديع �صنع اهلل وتدبريه؛ ف ِن َعم‬ ‫اهلل ال ُتع ّد وال تحُ �صى‪ ،‬و�إح�سانه �أكرب مما ميكن ح�صره يف خلق‬ ‫�أو تدبري؛ فالقلب ينب�ض دون تدخل منا‪ ،‬وحركة التنف�س من‬ ‫�شهيق وزفري دائبة حتى يف �أثناء النوم‪ ،‬وتعاقب الليل والنهار‬ ‫�آي��ة كربى و�إعجاز عظيم‪� ...‬إىل غري ذلك من املنح والهبات‬ ‫التي �سخّ رها اهلل لعباده‪.‬‬ ‫ومع كل تلك العطايا؛ �أمرنا اهلل عز وجل ب�أن ن�سلك �سبيل‬ ‫الإح�سان يف جميع مناحي احلياة لنحظى بثواب ه��ذا اخللق‬ ‫العظيم ال��ذي يرت�ضيه اهلل للم�ؤمنني؛ وه��و م��ا ق��ال عنه يف‬ ‫حمكم �آياته‪َ } :‬وا ْب� َت� ِغ فِي َما �آ َت� َ‬ ‫�اك اللهَّ ُ ال �دَّا َر ْالآخِ � � َر َة َوال َت ْن َ�س‬ ‫َن ِ�صي َب َك مِ نَ الدُّ ْن َيا َو�أَ ْح�سِ نْ َك َما �أَ ْح َ�سنَ اهلل �إِ َل ْي َك{‪.‬‬ ‫ولكن كيف يبلغ امل�سلم مرتبة الإح�سان؟‬ ‫ميكن للم�سلم ب�ل��وغ ذل��ك ب��الإح���س��ان �إىل اهلل ت�ع��اىل عن‬ ‫طريق املبادرة بالعمل ال�صالح‪ ،‬واتباع �أوامره‪ ،‬وجت ّنب نواهيه‪،‬‬ ‫والإح�سان �إىل خلقه من �إن�سان وحيوان ونبات‪ ،‬و�إيتاء كل �صاحب‬ ‫حق حقه بالعدل‪ ،‬فاحلفاظ على بر الوالدين و�صلة الأرحام‬ ‫والإح�سان �إىل الفقراء والت�صدق عليهم‪ ،‬والإح�سان �إىل النف�س‬ ‫بتهذيبها وتدريبها على ا ُ‬ ‫خللق احل�سن‪ ،‬والن�أي بها عما حرم‬ ‫اهلل‪ ،‬وتف ّقد القلب وحما�سبة النف�س‪ ،‬واملداومة على قيام الليل‬ ‫واال�ستغفار؛ جميع ذلك من �أوجه الإح�سان عظيمة الأثر؛ التي‬ ‫قال فيها الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إن اهلل كتب الإح�سان‬ ‫على كل �شيء‪ ،‬ف�إذا قتلتم ف�أح�سنوا الق ْتلَة‪ ،‬و�إذا ذبحتم ف�أح�سنوا‬ ‫الذبح‪ ،‬و ْليحد �أحدكم َ�ش ْفرته‪ ،‬ف ْليرُ ِح ذبيحته)‪.‬‬ ‫لي�ست العقيدة الإ�سالمية �إال بنا ًء �أخالقياً �أراد اهلل به‬ ‫�ضبط �سلوك الأم ��ة الإ��س�لام�ي��ة لت�صبح �أم � ًة و�سطاً يتح ّلى‬ ‫معتنقوها ب�أخالق �أه��ل اجلنة‪ ،‬ومن ثم ف��إن التجارة مع اهلل‬ ‫ه��ي التجارة ال��راب�ح��ة‪ ،‬فالإح�سان بكل ��ص��وره ال ج��زاء ل��ه �إال‬ ‫اجلنة‪} ،‬ه��ل ج��زاء الإح�سان �إال الإح���س��ان{‪َ ..‬‬ ‫مل ال وق��د قال‬ ‫عز وجل يف �سورة يون�س‪} :‬ل َّلذينَ �أَ ْح َ�س ُنواْ الحْ ُ ْ�س َنى َوزيَا َد ٌة َو َال‬ ‫اب الجْ َ َّن ِة هُ ْم فِيهَا‬ ‫َي ْره َُق ُو ُجو َه ُه ْم َقترَ ٌ َو َال ِذ َّل ٌة �أ ْو َلـئ َِك �أَ ْ�ص َح ُ‬ ‫َخا ِلدُو َن{‪.‬‬ ‫واجلنة هي الإح�سان الإلهي الأعظم الذي يطمح امل�ؤمن‬ ‫يف الو�صول �إليه‪ ،‬وهي ث��واب املح�سنني الذين �أح�سنوا العمل‬ ‫يف دنياهم �أم ً‬ ‫ال يف حمبة اهلل وعظيم جنته‪ ،‬ون�صره وت�أييده‪،‬‬ ‫ولطفه وفرجه‪ ،‬ف�سبحانه القائل‪�ِ } :‬إ َّن اهلل َم� َع ا َّلذِ ينَ ا َّت َقواْ‬ ‫حم�سِ ُنون{‪.‬‬ ‫وا َّلذِ ينَ هُ م ْ‬

‫خطة سعودية لتوعية الحجاج‬ ‫باستخدام التقنيات الحديثة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلقت وزارة ال�ش�ؤون الإ�سالمية والأوقاف والدعوة والإر�شاد‬ ‫يف ال�سعودية‪ ،‬برامج الوزارة الإعالمية لتوعية احلجاج لهذا العام‬ ‫با�ستخدام التقنيات احلديثة والإعالم اجلديد‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر ال�ش�ؤون الإ�سالمية والأوق ��اف وال��دع��وة والإر�شاد‬ ‫ال�شيخ �صالح بن عبدالعزيز �آل ال�شيخ‪� ،‬أن خطة توعية احلجاج‬ ‫خالل هذا املو�سم ّ‬ ‫متت "وفق ر�ؤية متجددة تعتمد على التب�سيط‬ ‫للمعلومة وللكلمة والطرح وال�شرح والن�صو�ص وال�صوت وال�صورة‪،‬‬ ‫وا�ستخدام التقنية والإعالم اجلديد للتوا�صل مع امل�ستفيد من هذه‬ ‫املعلومات"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن حم��اور خطة ال ��وزارة جت ��اوزت ‪ 580‬حم ��وراً تعالج‬ ‫جمموعة م��ن امل�سائل والأح �ك��ام الفقهية والعقدية والرتبوية‬ ‫والأخ�لاق�ي��ة‪ ،‬وعر�ضها على �شكل معلومات وا�ضحة ومفهومة‬ ‫�ضمن �سل�سلة م��ن ال�برام��ج التلفزيونية والإذاع� �ي ��ة اجلديدة‬ ‫واملبتكرة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب� ��أن ال� ��وزارة تعمل ع�ل��ى ت��وع�ي��ة احل �ج��اج و�إر�شادهم‬ ‫عرب برامج التوعية وخطب اجلمعة‪ ،‬وعرب املحا�ضرات والدرو�س‬ ‫وال�ن��دوات يف �أحياء مكة واملدينة وح��ول احلرمني ال�شريفني‪ ،‬من‬ ‫خ�لال م��راك��ز التوعية والكبائن املنت�شرة يف جميع امل��واق��ع التي‬ ‫يتواجد فيها احلجاج‪ ،‬وعرب خدمة الهاتف املجاين‪ ،‬وخدمة منا�سك‬ ‫للتوعية الآلية‪ ،‬ور�سائل اجلوال‪ ,‬والربامج التلفزيونية والإذاعية‪،‬‬ ‫والن�شرات‪ ،‬و�شبكة الإنرتنت‪ ،‬والو�سائط املتعددة‪ ،‬ومن خالل دعاتها‬ ‫داخ��ل وخ��ارج اململكة‪ ،‬م��ؤك��داً حر�ص ال��وزارة على تطوير الربامج‬ ‫ورف��ع ق��درات ال��دع��اة وامل�ترج�م�ين وامل��وظ�ف�ين م��ن خ�لال الدورات‬ ‫التدريبية املكثفة‪.‬‬ ‫وقال �إن الوزارة �إ�ضافة ملهامها الدعوية تقوم بتوزيع م�صاحف‬ ‫من �إ�صدارات جممع امللك فهد برتاجمها املختلفة‪ ،‬وتقوم كذلك‬ ‫بتوعية احلجاج عرب الكتاب وال�شريط والن�شرات لي�ستفيد منها‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬ ‫تعي�ش الأم��ة امل�سلمة يف هذه الأي��ام �أجواء‬ ‫اجل� �ه ��اد وال� �ق� �ت ��ال‪ ،‬وت�ت�ن�ف����س ن �� �س��ائ��م اجلهاد‬ ‫وامل �ق ��اوم ��ة‪ ،‬وك �ث�ير م��ن �أف � ��راد الأم � ��ة تنب�ض‬ ‫ق �ل��وب �ه��م ن �ب �� �ض��ات اجل � �ه ��اد‪ ،‬وي �ت �ف��اع �ل��ون مع‬ ‫جبهات اجلهاد احلية ال�ساخنة‪ ،‬يف �أفغان�ستان‬ ‫وال� �ع ��راق وال �� �ص��وم��ال‪ ،‬ويف اجل�ب�ه��ة الأخطر‬ ‫والأه��م والأعظم‪ ،‬والأك�ثر حدة و�سخونة‪� ،‬إنها‬ ‫جبهة غزة املجاهدة ال�صابرة الثابتة املرابطة‪،‬‬ ‫املن�صورة ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه الأج � � ��واء اجل �ه��ادي��ة املباركة؛‬ ‫علينا �أن نعود �إىل املعني النقي ال�صايف‪ ،‬ن�أخذ‬ ‫منه حقائقه و�إ�شاراته ومقرراته‪ ،‬عن اجلهاد‪،‬‬ ‫وال �ق �ت��ال‪ ،‬وامل �ق��اوم��ة وامل��واج �ه��ة‪� ،‬إن ��ه القر�آن‬ ‫ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬ال ��ذي حت ��دث ع��ن اجل �ه��اد والقتال‬ ‫حديثاً مف�ص ً‬ ‫ال وا�ضحاً بيناً‪ ،‬و�إن �إع��داد الأمة‬ ‫امل�سلمة للجهاد‪ ،‬وتوجيهها �إل �ي��ه‪ ،‬وتهييجها‬ ‫عليه‪ ،‬وتعريفها ب�أعدائها احل��اق��دي��ن؛ يُعترب‬ ‫من �أهم مقا�صد القر�آن امللحوظة املق�صودة‪.‬‬ ‫و�إن ح��دي��ث ال �ق��ر�آن ع��ن اجل �ه��اد والقتال‬ ‫ح��دي��ث �أ� �ص �ي��ل‪ ،‬وع �ل��ى امل���س�ل�م�ين املجاهدين‬ ‫�أن ي�ستمعوا لهذا احل��دي��ث ال�ق��ر�آين الف�صيح‬ ‫ال��وا��ض��ح‪ ،‬و�أن يُقبلوا عليه و�أن يفهموه حق‬ ‫الفهم‪ ،‬و�أن يفقهوه �أح�سن الفقه‪ ،‬و�أن يثقّفوه‬ ‫وي�ستوعبوه‪ ،‬ويتتلمذوا عليه طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬ليكونوا‬ ‫جماهدين �صادقني‪.‬‬ ‫ول�ن�ق��ف �أم� ��ام ه ��ذه الآي � ��ات امل�ت�ح��دث��ة عن‬ ‫القتال والآم��رة به‪ ،‬ولنلحظ �أن��واره��ا املباركة‪،‬‬ ‫التي حتققت يف واقعنا املعا�صر‪ ،‬والتي �أنارت‬ ‫ليل الأم��ة املظلم؛ على �أي��دي �ساداتنا وقادتنا‬ ‫وزعمائنا املجاهدين الأب��رار‪ ،‬على جبهة غزة‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن علموا النا�س كلهم كيف يكون القتال‬ ‫والثبات‪ ،‬والتحدي واملواجهة!!‬ ‫قال اهلل عز وجل‪} :‬قاتلوهم‪ ،‬يعذبهم اهلل‬ ‫ب�أيديكم‪ ،‬و ُيخْ زهم‪ ،‬وين�صركم عليهم‪ ،‬وي َْ�ش ِف‬ ‫��ص��دور ق��وم م��ؤم�ن�ين‪ ،‬و ُي��ذه��ب غيظ قلوبهم‪،‬‬ ‫ويتوب اهلل على من ي�شاء‪ ،‬واهلل عليم حكيم{‬ ‫(التوبة‪.)15 - 14 :‬‬ ‫ته ِّيج ه��ات��ان الآي �ت��ان امل��ؤم�ن�ين على قتال‬ ‫ال�ك��اف��ري��ن امل�ع�ت��دي��ن‪ ،‬وت��ذك��ران جم�م��وع��ة من‬ ‫م�ك��ا��س��ب وف��وائ��د وث �م��رات ال �ق �ت��ال‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن يحققها املجاهدون �إال بالقتال‪ ،‬وم��ن هذه‬ ‫ال�ث�م��رات‪ :‬بالقتال ي�ع� ِّذب اهلل �أع ��داءه‪ ،‬ويكون‬ ‫تعذيبهم على �أي��دي املجاهدين‪ ،‬وي�خ��زي اهلل‬ ‫ه� ��ؤالء الأع � ��داء‪ ،‬وي�ن���ص��ر امل�ج��اه��دي��ن عليهم‪،‬‬ ‫وي�شفي � �ص��دور ق��وم م��ؤم�ن�ين‪ ،‬وي��ذه��ب غيظ‬ ‫قلوب الكفار‪ ،‬ويتوب اهلل على من ي�شاء‪.‬‬

‫يجب على كل نظام يف العامل العربي والإ�سالمي قتال‬ ‫اليهود املعتدين‪ ،‬لإيقاف عدوانهم على املجاهدين‪،‬‬ ‫كما يجب عليهم ن�صرة املجاهدين؛ ف�إن مل يقوموا‬ ‫بهذا الواجب كانوا ع�صاة مذنبني �آثمني‬ ‫�إذا حقّق املجاهدون ثمرة واحدة من هذه‬ ‫ال �ث �م��رات؛ ي �ك��ون مك�سبهم واف � ��راً‪ ،‬ف�ك�ي��ف �إذا‬ ‫حققوا هذه الثمرات ال�سبع جمتمعة؟‬ ‫كم يخ�سر امل�سلمون املتخاذلون من اخلري‬ ‫العظيم الكثري؛ عندما يتثاقلون عن اجلهاد‪،‬‬ ‫ويتوقفون عن القتال‪ ،‬وما واقعهم املعا�صر �إال‬ ‫م�صدق عملي ملا نقول‪.‬‬ ‫ووقفتنا الآن مع الآيتني الكرميتني‪ ،‬وما‬ ‫تقرر �أنه من مقررات وحقائق‪ ،‬و�ستكون وقفة‬ ‫�سريعة موجزة‪ ،‬و�سن�شري �إىل بُعدها الواقعي‬ ‫الذي نراه يف هذه الأيام‪.‬‬ ‫‪} -1‬قاتلوهم{‪:‬‬ ‫هذه جملة فعلية طلبية �آم��رة‪ ،‬مك ّونة من‬ ‫فعل وفاعل ومفعول به‪ ،‬والآم��ر فيها هو اهلل‪،‬‬ ‫احلاكم امل�ش ِّرع �سبحانه وتعاىل‪ ،‬وامل�أمورون هم‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬لأن واو اجلماعة ‪ -‬الفاعل ‪ -‬تعود‬ ‫عليهم‪ ،‬واملفعول به يعود على الكفار املحاربني‬ ‫املعتدين‪ ،‬ال��ذي��ن ينق�ضون العهود ويعتدون‪،‬‬ ‫والأمر هو قتال ه�ؤالء الكفار‪.‬‬ ‫ونعلم يف بدهيات �أ��ص��ول الفقه �أن الأمر‬ ‫ل�ل��وج��وب‪ ،‬و�أن��ه ال يُ�صرف عنه �إىل ال�ن��دب �إال‬ ‫لقرينة‪ ،‬وال قرينة هنا لل�صرف عن الوجوب‪..‬‬ ‫ومعنى هذا �أن قتال الكفار املقاتلني املعتدين‬ ‫واجب على امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق��د اع �ت��دى ال�ي�ه��ود يف ه��ذه الأي� ��ام على‬ ‫�أ��س��ات��ذت�ن��ا وق��ادت�ن��ا امل�ج��اه��دي��ن يف ق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫وه ��ذا ي��وج��ب ع�ل��ى ك��ل ن�ظ��ام ح�ك��م ع��رب��ي �أقام‬ ‫ع�لاق��ات و� �ص�لات م��ع ال�ي�ه��ود �أن ي�ق�ط��ع تلك‬ ‫العالقات‪ ،‬و�أن يغلق تلك ال�سفارات‪ ،‬و�أن يطرد‬ ‫املوظفني اليهود على �أر�ضه!! و�إذا كانت �إقامة‬ ‫�صالت بني �أي نظام عربي وبني دولة العدوان‬ ‫اليهودية حراماً يف الظروف العادية‪ ،‬ف�إنها يف‬ ‫جو عدوان اليهود على غزة؛ �أكرث حرمة و�إثماً‬ ‫وجرمية عند ّ‬ ‫اهلل‪ ،‬ومن غري املعقول وال املقبول‬ ‫�أن يكون رئي�س فنزويال ‪� -‬شافيز ‪� -‬أكرث نخوة‬ ‫من حكام عرب عندما طرد �سفري دولة العدوان‬ ‫من بلده! بينما ينطبق على �أولئك امل�ص ّرين‬ ‫على العالقات قوله تعاىل‪} :‬فرتى الذين يف‬

‫ركن الفتوى‬

‫املصاب بالسيالن والعطاس‬ ‫يعذر يف ترك صالة الجماعة‬ ‫�أجابت عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أعاين من حت�س�س يف اجليوب الأنفية‪ ،‬و�أثناء ال�صالة‬ ‫يف امل�سجد يثار التح�س�س‪ ،‬فينتج عن ذلك احتقان و�سيالن وعطا�س‪،‬‬ ‫مما قد ي�ؤدي �إىل وقوع م�شقة علي‪ ،‬وم�ؤاذاة للنا�س‪ ،‬فهل جتدون يل‬ ‫رخ�صة يف ال�صالة يف البيت؟‬ ‫اجلواب‪� :‬صالة اجلماعة �سنة م�ؤكدة عن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬يجوز للم�صاب بالتح�س�س امل�ؤدي �إىل ال�سيالن والعطا�س �أن‬ ‫يتخلف عنها‪ ،‬ب�شروط ثالثة‪:‬‬ ‫الأول‪� :‬أن ال يجد عالجاً وال �سبي ً‬ ‫ال للوقاية من ذلك‪.‬‬ ‫الثاين‪� :‬أن تكون �إ�صابته بال�سيالن والعطا�س بقدر �شديد ي�شق‬ ‫معه عليه �أو على امل�صلني بجانبه احتماله‪.‬‬ ‫الثالث‪� :‬أال تكون �صالة جمعة‪.‬‬ ‫دليل ذلك القيا�س على عذر من �أكل ثوماً �أو ب�ص ً‬ ‫ال يف التخلف‬ ‫عن �صالة اجلماعة‪ ،‬وذلك خ�شية �أن يت�أذى امل�سلمون برائحته‪ ،‬فمن‬ ‫باب �أوىل عذر امل�صاب بال�سيالن والعطا�س ال�شديد‪ ،‬كي ال يت�أذى‬ ‫امل�سلمون بعدواه‪.‬‬ ‫ف�إن مل تتحقق هذه ال�شروط فالأ�صل يف امل�سلم �أن يحر�ص على‬ ‫�صالة اجلماعة‪ ،‬ويعمر م�ساجد اهلل بذكر اهلل تعاىل مع امل�سلمني‪.‬‬ ‫يقول اخلطيب ال�شربيني رحمه اهلل ‪ -‬يف معر�ض تعداد �أعذار‬ ‫ترك �صالة اجلماعة ‪(" :-‬و�أكل ذي ريح كريه) كب�صل �أو فجل �أو ثوم‬ ‫�أو كراث ينء؛ خلرب ال�صحيحني‪( :‬من �أكل ب�صال �أو ثوما �أو كراثا فال‬ ‫يقربن م�سجدنا‪ ,‬ف�إن املالئكة تت�أذى مما يت�أذى منه بنو �آدم)" انتهى‪.‬‬ ‫"مغني املحتاج" (‪ .)476/1‬ومن �أراد من طالب العلم التو�سع يف‬ ‫اجلواب فلرياجع هذا املو�ضع من كتاب "مغني املحتاج"‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫قلوبهم مر�ض ي�سارعون فيهم يقولون نخ�شى‬ ‫�أن ت�صيبنا دائرة‪( {..‬املائدة‪.)52 :‬‬ ‫ي �ج��ب ع �ل��ى ك��ل ن �ظ��ام يف ال �ع��امل العربي‬ ‫والإ� �س�لام��ي ق�ت��ال ال�ي�ه��ود امل�ع�ت��دي��ن‪ ،‬لإيقاف‬ ‫ع��دوان�ه��م على امل�ج��اه��دي��ن‪ ،‬كما يجب عليهم‬ ‫ن�صرة املجاهدين يف ال�ق�ط��اع‪ ،‬مبختلف �صور‬ ‫الن�صرة ال�شاملة‪ ،‬ف�إن مل يقوموا بهذا الواجب‬ ‫كانوا ع�صاة مذنبني �آثمني‪ ،‬تاركني ما �أمر اهلل‪،‬‬ ‫مرتكبني ما حرم اهلل!!‬ ‫‪ُ } -2‬ي َع ِّذ ْبهم اهلل{‪:‬‬ ‫"يعذب" فعل م�ضارع جمزوم‪ ،‬لأنه جواب‬ ‫الطلب الذي يت�ضمنه فعل الأم��ر‪" :‬قاتلوهم"‬ ‫وم ��ا ب �ع��ده �أف� �ع ��ال جم ��زوم ��ة‪ ،‬لأن �ه��ا معطوفة‬ ‫و"ين�ص ْركم" و"ي َْ�شفِ "‬ ‫عليه‪" :‬وي ُْخزِهم"‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُذهب"‪.‬‬ ‫و"ي ْ‬ ‫تخرب الآي��ة �أن اهلل يريد �أن يعذب الكفار‬ ‫املعتدين‪ ،‬وذلك ب�سبب كفرهم �أو ًال‪ ،‬وعدوانهم‬ ‫ثانياً‪ .‬ومن �أراد اهلل تعذيبه؛ هلك‪ ،‬لأنه ال راد‬ ‫لأم��ر اهلل‪ ،‬وال معطل لق�ضائه‪ ..‬وتعذيبه لهم‬ ‫لأنه ال يحبهم‪ ،‬واهلل ال يحب الكافرين‪ ،‬وال يحب‬ ‫املعتدين‪ ،‬و�إمنا يحب امل�ؤمنني املجاهدين!‬ ‫وعلينا �أن نوقن جازمني �أن اهلل ال يحب‬ ‫اليهود‪ ،‬و�إن زعموا هم كاذبون �أن اهلل يحبهم‪،‬‬ ‫ولذلك يريد �أن يعذبهم‪ ،‬ويوقع بهم ال�ضيق‬ ‫وامل�شقة والأذى‪.‬‬ ‫وامل� ��راد ب��ال �ع��ذاب ه�ن��ا ع��ذاب�ه��م يف الدنيا‪،‬‬ ‫املتمثل بقتالهم وقتلهم‪ ،‬و�إ�ضعاف قوتهم‪ ،‬وهذا‬ ‫معناه �أن اهلل يعذب الكفار عذابني‪ :‬عذاب �سريع‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬وعذاب دائم يف جهنم يف الآخرة‪.‬‬ ‫‪} -3‬ب�أيديكم{‪:‬‬ ‫ه ��ذه � �ش �ب��ه ج �م �ل��ة م ��ن اجل � ��ار وامل� �ج ��رور‪،‬‬ ‫متعلقة بالفعل امل���ض��ارع‪" :‬يع ِّذ ْبهم"‪ .‬والباء‬ ‫فيها باء اال�ستعانة وال�سببية‪ ،‬واخلطاب فيها‬ ‫للم�ؤمنني املجاهدين‪.‬‬ ‫وامل �ع �ن ��ى‪ :‬ي �ع��ذب اهلل ال �ك �ف��ار املحاربني‬ ‫ب�أيديكم �أن�ت��م‪� ..‬أي‪ :‬يجعلكم اهلل �سبباً ب�شرياً‬ ‫لإي�صال عذابه �إىل الكفار و�إيقاعه بهم‪.‬‬ ‫وهذه ف�ضيلة خا�صة للمجاهدين الأبرار‬

‫نبض الكتب‬

‫ت�ضاف �إىل ف�ضائلهم ومزاياهم الكثرية‪ ،‬التي‬ ‫خ�صهم اهلل ب�ه��ا‪ ،‬وم ّي�سزهم بها ع��ن غريهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وللمجاهدين م��ن الف�ضائل م��ا ال مي�ك��ن �أن‬ ‫يرتقي اليه املخلفون ال�ق��اع��دون‪ ،‬مهما بلغوا‬ ‫من العبادة والعلم والعمل‪..‬‬ ‫ماذا يريد املجاهدون �أكرث من �أن يكونوا‬ ‫"�ستاراً" لقدر اهلل‪ ،‬يحقق اهلل احلكيم قدَره من‬ ‫خاللهم؟ وم��اذا ي��ري��دون �أك�ثر من �أن يكونوا‬ ‫"�أداة" مباركة بيد اهلل �سبحانه‪ ،‬يحركهم كيف‬ ‫ي�شاء؟ وماذا يريدون �أكرث من �أن يكونوا جنوداً‬ ‫�صادقني هلل‪ ،‬ي�ستخدمهم اهلل يف حربه للكفار‪،‬‬ ‫ويحقق على �أيديهم املباركة تعذيبه لأعدائه‪..‬‬ ‫كم يفرح وي�سعد امل�ؤمنون عندما يكونون‬ ‫�أداة بيد اهلل‪ ،‬يعذب الكفار ب�أيديهم‪ ،‬وال يفعل‬ ‫ذلك �سبحانه �إال وهو حمب لهم‪ ،‬را�ض عنهم‪.‬‬ ‫و�إننا نرى يف �أيامنا هذه املنة الربانية على‬ ‫قادتنا املجاهدين يف غ��زة‪ ،‬الذين ا�ستخدمهم‬ ‫اهلل احلكيم يف جهاد �أع��دائ��ه‪ ،‬وجعلهم �ستاراً‬ ‫لقدره‪ ،‬وع ّذب اليهود على �أيديهم‪.‬‬ ‫‪} -4‬و ُيخْ زهم{‪:‬‬ ‫هذه اجلملة معطوفة على اجلملة ال�سابقة‬ ‫}يعذبهم اهلل ب�أيديكم{‪ ،‬تقدم ثمرة ثالثة من‬ ‫ث �م��رات اجل �ه��اد امل�ب��رور‪ ،‬وه ��ي‪� :‬إي �ق��اع اخلزي‬ ‫بالأعداء املعتدين‪.‬‬ ‫وخزيهم هو �إذاللهم وف�ضحهم‪ ،‬و�إ�ضعاف‬ ‫قوتهم‪ ،‬وت�سويد وجوههم‪ ،‬وحتطيم �أ�سطورتهم‪،‬‬ ‫وخف�ض منزلتهم بني الأقوام والدول‪.‬‬ ‫يحر�ص الأعداء على حت�سني �صورتهم �أمام‬ ‫الآخرين‪ ،‬وتكبري حجمهم‪ ،‬وتخويف الآخرين‬ ‫و�إرهابهم‪ ،‬ويجعلون حولهم "هالة" �إعالمية‬ ‫م �ك�ّب�رّ ة‪ ،‬فيها ان�ت�ف��ا���ش وان�ت�ف��اخ واف �ت �خ��ار‪ ،‬وال‬ ‫ي�سمحون لأحد �أن يقرتب منها‪� ،‬أو �أن يهزها‪.‬‬ ‫ف�ي��أت��ي امل �ج��اه��دون ب ��أم��ر اهلل‪ ،‬ويقاتلون‬ ‫ه � ��ؤالء امل�ن�ت�ف���ش�ين‪ ،‬وي�ح�ط�م��ون �أ�سطورتهم‪،‬‬ ‫وي��زي �ل��ون ه��ال�ت�ه��م‪ ،‬وي�ع�ي��دون�ه��م �إىل حجمهم‬ ‫ال�صغري ال�ضئيل احلقري‪ ،‬وبذلك يتم خزيهم‬ ‫وف�ضحهم‪..‬‬ ‫واليهود من �أحر�ص النا�س على االنتفا�ش‬ ‫واالنتفاخ‪ ،‬والظهور على الآخر مبظهر الدولة‬ ‫التي ال ُتقهر‪ ،‬واجلي�ش الذي ال يُغلب‪ ،‬والهالة‬ ‫التي ال مُت ّ�س‪..‬‬ ‫ولقد حطم املجاهدون على �أر�ض فل�سطني‬ ‫ ويف ق �ط��اع غ ��زة ب��ال��ذات ‪ -‬ه ��ذه الأ�سطورة‬‫ال�ك��اذب��ة‪ ،‬ووق �ف��وا �أم ��ام الآل ��ة ال�ي�ه��ودي��ة ب�صرب‬ ‫وحت� ٍّد وثبات‪ ،‬وقدموا الدليل للنا�س �أن هالة‬ ‫اليهود خادعة‪ ،‬وبذلك �أخ��رى اهلل اليهود على‬ ‫�أي ��دي ه� ��ؤالء امل�ج��اه��دي��ن وه ��ذه ه��ي البداية‪،‬‬ ‫وامل�ستقبل للمجاهدين ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫في ظالل آية‬

‫«وما دعاء الكافرين إال يف ضالل»‬

‫دعاء املقرّ بالذنب‬

‫عر�ض يل �أمر يحتاج �إىل �س�ؤال اهلل عز وجل ودعائه‪ ،‬فدعوت‬ ‫و�س�ألت‏‪.‬‏‪.‬‬ ‫ف ��أخ��ذ بع�ض �أه ��ل اخل�ي�ر ي��دع��و م�ع��ي‪ ،‬ف��ر�أي��ت ن��وع �اً م��ن �أثر‬ ‫الإجابة‏‪.‬‏‬ ‫فقالت يل نف�سي‏ ‏‪ :‬هذا ب�س�ؤال ذلك العبد ال ب�س�ؤالك‪.‬‬ ‫فقلت لها‏‪:‬‏ �أما �أنا؛ ف�إين �أعرف من نف�سي من الذنوب والتق�صري‬ ‫ما يوجب منع اجلواب‪ ،‬غري �أنه يجوز �أن يكون �أنا الذي �أُجبت؛ لأن‬ ‫ه��ذا ال��داع��ي ال�صالح �سليم مما �أظنه من نف�سي‪� ،‬إذ معي انك�سار‬ ‫تق�صريي‪ ،‬ومعه الفرح مبعاملته‏‪.‬‏‬ ‫ورمبا كان االعرتاف بالتق�صري �أجنح يف احلوائج‪ ،‬على �أنني �أنا‬ ‫وهو نطلب من الف�ضل‪ ،‬ال ب�أعمالنا‪ ،‬ف�إذا وقفت �أنا على قدم االنك�سار‬ ‫معرتفاً بذنوبي‏‪ ،‬وقلت‪� :‬أعطوين بف�ضلكم! فما يل يف �س�ؤايل �شيء‬ ‫�أجبت به‏‪ ..‬فال تك�سريني �أيتها النف�س‪ ،‬فيكفيني ك�سر علمي بي يل‏‪.‬‏‬ ‫ومعي من العلم املوجب ل�ل�أدب‪ ،‬واالع�تراف بالتق�صري و�شدة‬ ‫الفقر �إىل ما �س�ألت‪ ،‬ويقيني بف�ضل املطلوب عنه؛ ما لي�س مع ذلك‬ ‫العابد‪ ..‬فبارك اهلل يف عبادت ‏ه‪.‬‏‬ ‫فرمبا كان اعرتايف بتق�صريي �أوفى‏‪.‬‏‬

‫�صيد اخلاطر‪ ،‬البن اجلوزي‬

‫ق��ال ت�ع��اىل‪َ } :‬ل� � ُه دَعْ � � َو ُة الحْ َ � � ِّق َوا َّل��ذِ ي��نَ َي � ْد ُع��و َن مِ ��نْ دُو ِن � � ِه اَل‬ ‫ي َْ�س َتجِ ي ُبو َن َل ُه ْم ب َِ�ش ْي ٍء ِ�إ اَّل َك َبا�سِ ِط َك َّف ْي ِه �إِلىَ المْ َا ِء ِل َي ْب ُل َغ َفا ُه َومَا هُ َو‬ ‫ِب َبا ِل ِغ ِه َومَا ُدعَا ُء ا ْل َكا ِف ِرينَ �إِ اَّل فيِ َ�ضلاَ لٍ {‪.‬‬ ‫} َلهُ{ �أي‪ :‬هلل وحده‪.‬‬ ‫}دَعْ � � َو ُة الحْ َ � ِّق{ وه��ي‪ :‬عبادته وح��ده ال �شريك ل��ه‪ ،‬و�إخال�ص‬ ‫دعاء العبادة ودعاء امل�س�ألة له تعاىل‪� ،‬أي‪ :‬هو الذي ينبغي �أن يُ�صرف‬ ‫له الدعاء‪ ،‬واخلوف‪ ،‬والرجاء‪ ،‬واحلب‪ ،‬والرغبة‪ ،‬والرهبة‪ ،‬والإنابة؛‬ ‫لأن �ألوهيته هي احلق‪ ،‬و�ألوهية غريه باطلة‪.‬‬ ‫} َوا َّلذِ ينَ َي ْدعُو َن مِ نْ دُو ِنهِ{ من الأوثان والأنداد التي جعلوها‬ ‫�شركاء هلل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫}ال ي َْ�ستجِ ي ُبون ل ُه ْم{ �أي‪ :‬ملن يدعوها ويعبدها ب�شيء قليل وال‬ ‫كثري ال من �أمور الدنيا وال من �أمور الآخرة‪.‬‬ ‫}�إِال َك َبا�سِ ِط َك َّف ْي ِه �إِلىَ المْ َاءِ{ الذي ال تناله كفاه لبعده‪.‬‬ ‫} ِل َي ْب ُل َغ{ بب�سط كفيه �إىل املاء‪.‬‬ ‫} َفاهُ{ ف�إنه عط�شان‪ ،‬ومن �شدة عط�شه يتناول بيده‪ ،‬ويب�سطها‬ ‫�إىل املاء املمتنع و�صولها �إليه‪ ،‬فال ي�صل �إليه‪.‬‬ ‫كذلك الكفار الذين يدْعون معه �آلهة ال ي�ستجيبون لهم ب�شيء‪،‬‬ ‫وال ينفعونهم يف �أ�شد الأوقات �إليهم حاجة؛ لأنهم فقراء‪ ،‬كما �أن من‬ ‫دعوهم فقراء‪ ،‬ال ميلكون مثقال ذرة يف الأر�ض وال يف ال�سماء‪ ،‬وما‬ ‫لهم فيهما من �شرك وما له منهم من ظهري‪.‬‬ ‫} َو َم��ا ُد َع��ا ُء ا ْل َكا ِف ِرينَ ِ�إال فيِ َ�ضاللٍ { لبطالن ما يدعون من‬ ‫دون اهلل‪ ،‬فبطلت عباداتهم ودعا�ؤهم؛ لأن الو�سيلة تبطل ببطالن‬ ‫غايتها‪ ،‬وملا كان اهلل تعاىل هو امللك احلق املبني؛ كانت عبادته ح ّقاً؛‬ ‫مت�صلة النفع ل�صاحبها يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫تي�سري الكرمي الرحمن‪ ،‬لعبد الرحمن ال�سعدي‬


‫ال�صفحة الثقافية‬

‫‪9‬‬

‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫«احل�صار الذي �أرادوه نقمة على �شعبنا حت ّول بف�ضل ال�صمود �إىل نعمة»‬

‫خرب وتعليق‬

‫إسماعيل هنية يفتتح معرض فلسطني الدولي‬ ‫للكتاب يف غزة‬

‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫افتتح رئي�س ال ��وزراء الفل�سطيني ا�سماعيل‬ ‫هنية م�ساء الأرب�ع��اء اخلام�س من ال�شهر اجلاري‬ ‫معر�ض «فل�سطني الدويل للكتاب» الذي �أقيم على‬ ‫�أر�ض منتجع ال�شاليهات على �شاطئ بحر غزة‪.‬‬ ‫وقد ح�ضر االفتتاح عدد من ال��وزراء‪ ،‬النواب‪،‬‬ ‫ال�شخ�صيات وال�ق�ي��ادات الفل�سطينية وح�شد من‬ ‫ال�ك�ت��اب وامل�ث�ق�ف�ين‪ ،‬وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��م وزي ��ر الثقافة‬ ‫د‪.‬حممد امل��ده��ون‪ ،‬ووزي��ر الأ��س��رى د‪.‬عطا اهلل �أبو‬ ‫ال�سبح‪ ،‬وال�شيخ عاهد زينو‪.‬‬ ‫ّب� ه�ن�ي��ة ع��ن ��ش�ك��ره وتقديره‬ ‫ويف ك�ل�م�ت��ه ع� رّ‬ ‫ل ��وزارة الثقافة ولأرك� ��ان وزارة ال�شباب واللجنة‬ ‫التح�ضريية ولكل من �ساهم يف �إجن��اح هذا املنجز‬ ‫الأدبي الكبري‪ ،‬م�ؤكداً على �أنّ املعر�ض �ش ّكل ج�س ًرا‬ ‫بني غزة واخلارج والعك�س‪.‬‬

‫وبينّ �أنّ ر�سالة املعر�ض تتعدّى حدود القطاع‬ ‫لت�ؤكد للعامل �أنّ احل�صار الذي �أرادوه نقمة حت ّول‬ ‫بفعل �صمود �شعبنا لنعمة وج��ذب �أح ��رار العامل‬ ‫والكوادر ال�سيا�سية والفكرية والثقافية والعلمية‪.‬‬ ‫ودعا هنية احلكومة امل�صرية �إىل ت�سهيل دخول‬ ‫النا�شرين ال�ع��رب وال�ك�ت��ب للو�صول �إىل معر�ض‬ ‫ال�ك�ت��اب م���ض�ي�ف�اً‪« :‬ن�ح��ن ن �ق �دّر ان���ش�غ��ال م�صر يف‬ ‫ترتيب �أمورها الداخلية بالتح ّول من اال�ستبداد‬ ‫�إىل الدميقراطية ولكن ننتظر منهم قرا ًرا �سريعاً‬ ‫لل�سماح بدخول بقية النا�شرين والكتب لاللتحاق‬ ‫باملعر�ض»‪.‬‬ ‫ويف كلمته �أ ّكد وزير الثقافة وال�شباب على �أنّ‬ ‫وجود هذا املعر�ض الدويل مب�شاركة دور ن�شر من‬ ‫خ��ارج قطاع غ��زة ه��و �إجن��از كبري يحت�سب لوزارة‬ ‫الثقافة‪ ،‬وق��ال‪« :‬غ��زة ال�ي��وم ت�ق��ر�أ رغ��م احل�صار»‪،‬‬ ‫موجها �شكره وتقديره لكل من �ساهم و�شارك يف‬

‫املعر�ض معترباً وج��ود دور الن�شر تكرمي مل�سرية‬ ‫القراءة والكتاب‪.‬‬ ‫ومن جانبه بينّ رئي�س احتاد النا�شرين العرب‬ ‫�إبراهيم اليازجي �أنّ قطاع غزة مل ي�شهد معر�ضاً‬ ‫للكتاب ب�ه��ذا احل�ج��م منذ �أك�ث�ر م��ن �إح ��دى ع�شر‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وث� ّم��ن دور النا�شر العربي يف دع��م ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وك�سر احل�صار ال�صهيوين املفرو�ض‬ ‫على قطاع غزة منذ ما يزيد عن خم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫وك�شف اليازجي خ�لال كلمته عن ن ّية رئي�س‬ ‫احت ��اد ال�ن��ا��ش��ري��ن ال �ع��رب د‪.‬حم �م��د ع�ب��د اللطيف‬ ‫التوجه لغزة للم�شاركة يف املعر�ض‪ ،‬من ّوهًا �إىل �أنّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صعوبات التي تفر�ضها ال�سلطات امل�صرية حالت‬ ‫دون دخول الوفد يف موعد افتتاح املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أكد د‪ .‬كمال غنيم �أ�ستاذ الأدب والنقد و�أحد‬ ‫امل�شاركني يف املعر�ض �أنّ امل�شهد الثقايف يحتاج لنوع‬ ‫من الرعاية واالهتمام قائال‪�« :‬إنّ املعر�ض يعترب‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة الت�شكيلية الفل�سطينية اخل ّزافة‬ ‫�سلوى �إب��راه�ي��م ال���ص��واحل��ي م��ن م��وال�ي��د مدينة‬ ‫رف��ح بفل�سطني ع��ام ‪ ،1973‬ب��رزت مواهبها الفنية‬ ‫يف ميادين الر�سم والتلوين يف �سن مبكرة‪ ،‬وكان‬ ‫ل �ف��وزه��ا ب ��واح ��دة م��ن ج��وائ��ز م���س��اب�ق��ة مدار�س‬ ‫قطاع غ��زة عن االنتفا�ضة الفل�سطينية املعروفة‬ ‫ب��ا��س��م «ث� ��ورة �أط �ف��ال احل �ج ��ارة» ع ��ام ‪� 1987‬أكرب‬ ‫الأثر يف توجهها الذاتي لدرا�سة الفنون اجلميلة‬ ‫والتبحر يف ميادينها‪ ،‬ودفعها يف بداية‬ ‫الت�شكيلية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ال��رح �ل��ة ل�لال �ت �ح��اق ب�برن��ام��ج ال �ف �ن��ون اجلميلة‬ ‫بجمعية ال�شبان امل�سيحية �سعياً ل�صقل موهبتها‬ ‫الفطرية بالدربة والتعلم الأكادميي واملهني‪.‬‬ ‫ث��م تابعت درا�ستها اجلامعية بكلية الفنون‬ ‫اجلميلة بجامعة النجاح الوطنية مبدينة نابل�س‬ ‫عام ‪ ،1996‬ثم ح�صلت على دبلوم للت�أهيل الرتبوي‬ ‫يف كلية الرتبية الفنية من جامعة الأق�صى بقطاع‬ ‫غزة عام ‪ ،1998‬وتابعت درا�ستها يف ميادين فنون‬ ‫اخلزف الفني الت�شكيلي يف كلية الفنون اجلميلة‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة ح �ل��وان امل���ص��ري��ة ح��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى �شهادة‬ ‫ماج�ستري يف جمال اخلزف‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ت �ن � ّوع امل ُ�ك �ت �� �س��ب م ��ن خ �ل�ال يوميات‬ ‫درا��س��ات�ه��ا ُم�ت�ع��ددة اخل�ب�رات الأك��ادمي�ي��ة واملهنية‬ ‫والرتبوية‪ ،‬واال�شتغال الفني‪� ،‬أو�صلها ال�ستنباط‬ ‫ح �ل��ول ب���ص��ري��ة م��وات �ي��ة مل �ع�ين �أف �ك��اره��ا ور�ؤاه � ��ا‬ ‫اجل�م��ال�ي��ة‪ ،‬واب �ت �ك��ار �أ��س��ال�ي��ب م�ع��ا��ص��رة وتقنيات‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫وما م�شاركتها يف معار�ض جماعية داخل غزة‬ ‫وخارجها‪ ،‬ال�سيما املعر�ض املقام ع��ام ‪ 2004‬حتت‬ ‫عنوان «حوار ما بني اجل ّرة والر�صا�ص» و�سواه من‬ ‫معار�ض‪ ،‬ومعر�ضها الفردي عام ‪ 2010‬حتت عنوان‬ ‫«�أحالم من خيوط»‪� ،‬إالّ باقة ابتكار جامعة ورافعة‬ ‫�إيجابية لفنون الت�شكيل امل�ص ّور ّ‬ ‫واملج�سم‪،‬‬ ‫امل�سطح‬ ‫ّ‬

‫خطوة �إيجابية وهو ن�شاط رائع‪ ،‬ت� ّأخر كثريا‪ ».‬الف ًتا‬ ‫�إىل �أنّ املعر�ض �سي�ستجلب كتباً جديدة ب�شكل دوري‬ ‫خ�لال �أي ��ام امل�ع��ر���ض امل�م�ت��دة لع�شرة �أي ��ام‪ .‬و�أعرب‬ ‫غنيم عن �سعادته بهذا الزخم من احل�ضور متمنياً‬ ‫زيادة هذا العدد مع مرور الوقت‪.‬‬ ‫ومن جهته �أو�ضح و�سام عفيفة املحرر امل�س�ؤول‬ ‫بجريدة «الر�سالة» بغزة �أنّ فكرة املعر�ض جيدة‬ ‫وذات فائدة كبرية‪ ،‬و�أفاد �أنّ «احل�صار الذي �أفقدنا‬ ‫احلديد واال�سمنت طال الكتاب �أي�ضا وهي م�س�ألة‬ ‫ال تقل �أهمية»‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ع�ف�ي�ف��ة �أ ّن � ��ه ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن النجاح‬ ‫ال��ذي حققه املعر�ض �إالّ �أ ّن ��ه يفتقر �إىل خريطة‬ ‫تو�ضّ ح الهيكلية و�أ�سماء النا�شرين للت�سهيل على‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬كما مت ّنى �أن يجد خ�لال �أي��ام املعر�ض‬ ‫كتباً من اخلارج «حتى مي ّثل املعر�ض جزءاً من فك‬ ‫احل�صار»‪.‬‬

‫اخلزّ افة �سلوى �إبراهيم ال�صواحلي‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫امل�ت�م� ّث��ل يف ف��ن اخل ��زف الت�شكيلي الفل�سطيني‬ ‫ك�إ�ضافة مُعا�صرة يف ه��ذا امل�ي��دان‪ .‬عملت يف حقل‬ ‫ال�ت��دري����س وم��ا زال ��ت م��د ّر��س��ة محُ ��ا��ض��رة يف كلية‬ ‫الفنون اجلميلة بجامعة الأق�صى‪ ،‬وهي ع�ضو يف‬ ‫�أك�ثر من جمعية من جمعيات الفنون الت�شكيلية‬ ‫يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�أع� �م ��ال� �ه ��ا اخل ��زف� �ي ��ة ت � ��أخ ��ذ � �ش �ك��ل الأواين‬ ‫الفل�سطينية التقليدية امل�ع��روف��ة م��ن م�شربيات‬ ‫فخار ّية متعددة ال�صنائع‪ ،‬لك ّنها مو�صولة مبناخ‬ ‫ابتكار متجدد ومتكامل ومو�صولة م��ع جمموع‬ ‫جت��ارب �ه��ا ال �ف �ن �ي��ة ال �� �س��اب �ق��ة يف م �ي��ادي��ن الر�سم‬ ‫والت�صوير امل�ل� ّون وال�ترب�ي��ة الفنية‪ ،‬تقودها من‬ ‫�صنيعتها العفوية التقليدية �إىل �سباكة تقنية فيها‬ ‫حرفية‪ ،‬وجماليات م�ت��وال��دة م��ن معني الأ�شكال‬ ‫الهند�سية العربية الكنعانية و�سواها‪ ،‬مت�ض ّمنة‬

‫ا�صدارات جديدة‬

‫عنوان الكتاب‪ :‬هكذا �سلّم ه�ؤالء بيت املقد�س للفرجن ال�صليبيني‬ ‫امل�ؤلف‪ :‬د‪.‬عمار حممد النهار‬ ‫دار الن�شر‪ :‬م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫الطبعة الأوىل ‪1432‬هـ ‪2011-‬م‬ ‫حمية‬ ‫�إنّ ق�ضية ت�سليم بيت املقد�س للفرجن ال�صليبيني ق�ضية رّ‬ ‫ما�ضياً‪ ،‬ومهمة حا�ضراً حني ن�ستذكرها‪ ،‬فلقد ب ّينت هذه الق�ضية بروز‬ ‫عوامل ال�ضعف على اجلبهة الإ�سالمية‪ ،‬وكيف م ّكنت الفرجن ال�صليبيني‬ ‫من ال�سيطرة على الأرا�ضي املقد�سة‪ ،‬وكيف م ّكنت من �إطالة �أمد وجودهم‬ ‫يف ال�شرق‪ ،‬حتى لفظ العدوان الفرجني ال�صليبي �أنفا�سه الأخرية على يد‬ ‫املماليك بعد �أن جثم على �صدورنا قرنني من الزمان‪.‬‬ ‫و�أظهرت �أنّ الأخطر يف هذه الق�ضية؛ �أن ال تقت�صر العالقات مع‬ ‫الأع��داء على امل�ساملة واملهادنة فح�سب‪ ،‬بل �أن تتعدّى ذل��ك �إىل التخ ّلي‬ ‫عن فري�ضة اجلهاد؛ و�أن تتعدّى �أي�ضاً �إىل ع ّد الفرجنة (والأعداء) قوة‬ ‫�سيا�سية �إقليمية ال يتورعون عن مهادنتها والتحالف معها يف مقابل‬ ‫ت�ن��ازالت �إقليمية عن �أرا���ض مقد�سة‪� ،‬إمّ ��ا ثمناً للحفاظ على عرو�شهم‬ ‫وكرا�سيهم‪ ،‬و�إمّ ا لت�صفية احل�سابات ال�صغرية فيما بينهم‪ ،‬و�إمّ ا لتحقيق‬ ‫مطامح �إقليمية يف دول بع�ضهم البع�ض‪.‬‬ ‫ناق�ش الكتاب ه��ذه الق�ضية م��ن خ�لال �أرب�ع��ة �أق���س��ام؛ ففي الق�سم‬ ‫الأول املعنون «وت� ّأجل ت�سليم بيت املقد�س» تع ّر�ض الكتاب �إىل احلديث‬ ‫عن ال�سعي احلثيث من ال�صليبيني لل�سيطرة على بيت املقد�س‪ ،‬وخا�صة‬ ‫خالل احلملة ال�صليبية اخلام�سة‪ ،‬وكيف �أنّ الكامل كاد �أن يحقق لهم‬

‫ف ��وق ج� ��دران ال���س�ط��وح اخل��ارج �ي��ة للفخار ّيات‪،‬‬ ‫مراعية قواعد الر�صف وال�صف الهند�سي املتوايل‬ ‫وامل �ت �ج��اور وامل �ت �ق��اب��ل وامل �ت��داخ��ل‪ ،‬وم �ت��وازن��ة مع‬ ‫ح�سبتها التقنية وم��راع��ات�ه��ا ل�ق��وان�ين التدخني‬ ‫اخل ��زيف‪ ،‬امل��راع�ي��ة ل��درج��ات ح ��رارة حم��ددة داخل‬ ‫�أف ��ران ال�صناعة التقنية االح�تراف � ّي��ة‪ ،‬حممولة‬ ‫برمزية العنا�صر و�إحاالتها الن�صية الدا ّلة على‬ ‫ت��اري��خ �شعب عربي فل�سطيني �أدم��ن وج��وده على‬ ‫�أر�ضه‪.‬‬ ‫قطعها الفخارية �صغرية احلجم ن�سبياً‪ ،‬مل ّونة‬ ‫ب���ص�ب��اغ��ات خ��زف� ّي��ة م �ت �ع��ددة‪ ،‬م��و��ص��ول��ة مبراحل‬ ‫ت�ش ّكلها ال�ف�ن��ي وم�سحتها ال��رم��زي��ة اجلمالية‪،‬‬ ‫تخي النموذج الأويل ور�ؤيتها ال�شكلية على‬ ‫من رّ‬ ‫الورق‪ ،‬ثم متابعة حماكاتها بوا�سطة الطني النقي‬ ‫(ال�غ���ض��ار) خ��ايل ال���ش��وائ��ب‪ ،‬وعجنها وت�شكيلها‬

‫الفني املتنا�سب ور�ؤيتها على ال��ورق‪ ،‬و�إدخالها يف‬ ‫�أفران خا�صة باخلزف لتدخينها وحرقها يف �أكرث‬ ‫من مرحلة تقنية‪ ،‬وو�ضع ما يلزمها من عمليات‬ ‫ل�صباغة امل�ل��ون��ات (ال�غ�ل�ي��ز)‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل مرحلة‬ ‫اختمار فكرتها املبتكرة كخزفيات جاهزة للعر�ض‬ ‫الفني والنفعية الوظيفية اجلمالية‪.‬‬ ‫ل�ق��د ��س��اع��ده��ا حت ��رر غ ��زة ه��ا��ش��م م��ن جنود‬ ‫االغ� �ت� ��� �ص ��اب ال �� �ص �ه �ي��وين يف اجن � � ��از �أف� �ك ��اره ��ا‬ ‫وم�شاريعها اخلزفية‪ ،‬و�إب��رازه��ا يف ��ص��ورة عر�ض‬ ‫ف �ن��ي ت���ش�ك�ي�ل��ي الئ� ��ق يف ق �ط��اع غ � ��زة‪ ،‬لقناعتها‬ ‫ال�شخ�صية �أنّ فن اخلزف �أكرب تعبري عن �صمود‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية و�شعبها‪ ،‬وما حتت ّل تربتها من‬ ‫مكانة رمزية وتقدي�س يف الوجدان العربي‪ ،‬تلك‬ ‫القد�سية املتجلية ب��إب��داع��ات اهلل تعاىل يف بدائع‬ ‫خلقه‪ ،‬اخل��ال��ق ال��واح��د الأح��د امل��ال��ك ال�صمد‪ ،‬يف‬ ‫عموم خملوقاته وتكرميه الإن�سان الذي خلق من‬ ‫�صل�صال مميز اخلا�صية‪ ،‬باعتباره �أجمل خزفية‬ ‫خملوقة بيد مبدع خالق عظيم اهلل ج� ّل مكانته‬ ‫و�ش�أنه‪.‬‬ ‫زخ��ارف�ه��ا امل�ستخدمة يف توليفات �سطوحها‬ ‫اخل��زف �ي��ة‪ُ ،‬م���س�ت�ع��ارة م��ن واح ��ة ال�ت�راث ال�شعبي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وم��ن ال���ص�ن��ائ��ع وال �ف �ن��ون اليدوية‬ ‫التطبيقية امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬يت�صدّرها بطبيعة احلال‬ ‫املطرزات الفل�سطينية التي ت�أخذ بنا�صية احلرف‬ ‫اخلطي وم�سماريته و�أبجديته‪ ،‬وب�إيقاعات احلركة‬ ‫ال�شكلية للمكونات الهند�سية والنباتية واحليوانية‬ ‫امل �ت ��آل �ف��ة يف �أح �� �ض��ان � �س �ط��وح ق�ط�ع�ه��ا اخلزفية‪.‬‬ ‫وخا�صية امل�ل��ون��ات املتنا�سلة م��ن واح��ة الطبيعة‬ ‫الفل�سطينية يف ترابها وحقولها و�أزهارها وبحرها‬ ‫و�صفاء زرق��ة �سمائها‪ ،‬وموجباتها ال�شكلية وما‬ ‫حتمل من ت�ضمينات رمزية لها عالقة مبا�شرة‬ ‫بثورة الأر�ض وال�شعب‪ ،‬وتذكرة عبور �إىل م�ساحة‬ ‫فن له خ�صو�صيته كمادة ورمز متوارية يف الت�شكيل‬ ‫والبقاء والتو�صيل‪.‬‬

‫هكذا س ّلم هؤالء بيت املقدس للفرنج الصليبيني‬ ‫�ّي وا �سري‬ ‫�أمنيتهم ه��ذه‪ ،‬ل��وال لطف اهلل ع��ز وج��ل‪� ،‬إذ �سخّ ر �أب �ط��ا ًال غ رّ‬ ‫الأحداث‪ ،‬وحفظوا م�صر وبيت املقد�س‪.‬‬ ‫ثم �شهدت الفرتة ما بني نهاية احلملة ال�صليبية اخلام�سة حتى‬ ‫بداية احلملة ال�صليبية ال�ساد�سة �أحداثا ّ‬ ‫تدل على تفرق ال�صف الأ ّيوبي‪،‬‬ ‫وهذا ما �سيكون يف �صالح ال�صليبيني على الرغم من �ضعف وا�ضطراب‬ ‫ومق�سمة بني امللوك والأمراء‪،‬‬ ‫�أحوالهم‪ .‬فقد باتت الدولة الأ ّيوبية مفتتة ّ‬ ‫الذين ك��ان يقودهم‪ ،‬على ما يفرت�ض‪ ،‬امللك الكامل‪ ،‬فكانت العالقات‬ ‫فيما بينهم حتكمها امل�صالح‪ ،‬وال ق�ضية للأمة ي�سعى �إليها ه�ؤالء‪ ،‬فطغت‬ ‫الأطماع ال�شخ�صية الدنيئة على الأهداف احلقيقية التي غابت نهائياً‪.‬‬ ‫ويف الق�سم الثاين املعنون «الت�سليم الأول لبيت املقد�س»؛ بينّ الكتاب‬ ‫�أنّ فيما حدث �أثناء احلملة ال�صليبية اخلام�سة عربة ما بعدها عربة‪،‬‬ ‫فقد كان من املنتظر �أن ي ّتعظ الأ ّيوبيون‪ ،‬لكن ذلك مل يحدث‪ ،‬بل انفرط‬ ‫العقد بينهم‪ ،‬وانكف�أ كل واحد منهم حول ذاته‪ّ ،‬‬ ‫يعظم من �ش�أن م�صاحله‬ ‫ف�شب ال�صراع بني �أبناء العائلة‬ ‫ومكا�سبه‪ ،‬دون نظر �إىل م�صلحة �أمته؛ ّ‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬و�أدّى �إىل نتائج مبكية مل ي�تردد التاريخ يف ذك��ره��ا‪� .‬إذ كانت‬ ‫هذه امل�شاحنات الأ ّيوبية يف �صالح ال�صليبيني وفريدريك‪ ،‬وكانت ال�سبب‬ ‫جلي يف كتابات‬ ‫الرئي�س يف خ�سارة بيت املقد�س‪ ،‬وهذا ما انعك�س بو�ضوح ّ‬ ‫امل��ؤرخ�ين ال�صليبيني؛ فهذا رن�سيمان يقول‪« :‬ووات��ى الإم�براط��ور حظ‬ ‫طيب‪ ،‬فما انعقد من التحالف بني الأخوة الأيوبيني الثالثة‪ :‬الكامل يف‬ ‫ّ‬ ‫واملعظم يف دم�شق‪ ،‬والأ�شرف يف �إقليم اجلزيرة‪ ،‬مل يع�ش طوي ً‬ ‫ال‬ ‫م�صر‪،‬‬ ‫املعظم دائماً‬ ‫بعد انت�صارهم على احلملة ال�صليبية اخلام�سة‪� ،‬إذ ك��ان ّ‬ ‫يحقد على الكامل‪ ،‬وحتققت الآن خمافاته م��ن �أنّ الكامل والأ�شرف‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫ُي �ع �دّان القت�سام ب�ل�اده»‪ .‬وي�ق��ول �أن �ت��وين ب ��ردج‪« :‬وحل���س��ن احل��ظ؛ كان‬ ‫توحدوا لإنزال الهزمية باحلملة ال�صليبية اخلام�سة‪ ،‬يف‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬الذين ّ‬ ‫حالة �شجار مرة �أخرى بني بع�ضهم بع�ضاً»‪.‬‬ ‫وهنا ا�ستنجد الكامل‪ ،‬خلوفه من �إخوته‪ ،‬مبلك الفرجن فريدريك‪،‬‬ ‫فكانت تلك الفر�صة ال�ت��ي ك��ان ينتظرها ه��ذا الإم�ب�راط��ور ال�صليبي‪،‬‬ ‫توجه نحو ال�شرق مبا�شرة‪ ،‬و�أجرى مرا�سالت مع الكامل‪ ،‬ف�أخذت‬ ‫والذي ّ‬ ‫املرا�سالت بني الطرفني الأ ّيوبي وال�صليبي وقتاً ال ب�أ�س به‪ ،‬فاملقريزي‬ ‫يذكر �أنّ الر�سل ظ ّلت ترتدد بني الطرفني طوال �سنة ‪625‬ه�ـ ‪1227 /‬م‪.‬‬ ‫و�أخ�يراً ُو ِّقعت هذه االتفاقية بني الطرفني؛ اتفاقية «يافا» التي تنازل‬ ‫الكامل مبوجبها عن بيت املقد�س‪.‬‬ ‫وهنا ا�ستعر�ض الكتاب وحلل التربيرات التي قيلت حول هذه الق�ضية‪،‬‬ ‫ومن طرفيها الرئي�سني‪ :‬الكامل وفريدريك‪ ،‬ويف ذلك تف�صيالت تو�ضح‬ ‫مو�ضوع الكتاب ب�شكل �أكثف‪ ،‬وت�ساهم يف ر�سم ال�صورة العامة حلادثة‬ ‫ت�سليم بيت املقد�س‪.‬‬ ‫و�أُحل��ق بالكتاب مالحق مه ّمة ُتك ّمل ق�ضاياه‪ ،‬وهي؛ امللحق الأول‪:‬‬ ‫الدولة الأيوبية وحكامها‪ .‬امللحق الثاين‪ :‬احلروب ال�صليبية وحمالتها‪.‬‬ ‫امللحق الثالث‪ :‬وثائق لها �صلة مبوا�ضيع الكتاب‪.‬‬ ‫والكتاب يف ج ّله يخل�ص �إىل قوانني مهمة ن�ستفيدها من التاريخ؛‬ ‫فلن ّ‬ ‫نحطم �أ�سطورة ال�صليبيني اجل��دد �إالّ بالوقوف على �صف واحد‪،‬‬ ‫وبخو�ض حرب الإميان حماكني نهج �أ�سالفنا‪ ،‬عندها �سين�صرنا اهلل ن�صراً‬ ‫عزيزاً‪.‬‬ ‫لغاف‪ ،‬و�إيقاظ لراقد‪.‬‬ ‫فالأمل �أن يكون هذا الكتاب هزة ٍ‬

‫معركة األمعاء الخاوية؟!‬ ‫من الأقبية املعتمة الرطبة‪ ،‬والزنازين ال�ضيقة‪ ..‬ي�صّ اعد‬ ‫هزمي النهار‪.‬‬ ‫ويف �أك�ثر م��ن ثالثني �سجنا ومعتقال‪ ،‬ي�صهل �أك�ثر من‬ ‫ع�شرة �آالف ح�صان يف �شرايينا و�أوردتنا‪.‬‬ ‫و�إىل ن�صف القلب يف (بئر ال�سبع) و(نفحة) و(ع�سقالن)‬ ‫و(الرملة) و(�شطة) و(الدامون) و(كفار يونا)‪ ..‬يرحل ن�شيد‬ ‫الرتاب‪ ،‬عارياً ك�أزهار القطب‪ ،‬مت�ألقاً كق�شرة ال�سنديان‪.‬‬ ‫الأمعاء اخلاوية تقاوم من دون �صوت‪ ،‬رافعة مناديل احلرب‬ ‫ور�سائل ال�صمود‪ ،‬مل ّوحة ب�أوراق الزعفران يف نهر يحمل رائحة‬ ‫املهجرة‪ ،‬والرتحيل الق�سري ال�صعب‪.‬‬ ‫املدن والقرى ّ‬ ‫الأمعاء اخلاوية تقاوم منذ نيف و�أربعني عاماً‪ ،‬ت�سرتجعها‬ ‫املخيلة انتفا�ضة بعد انتفا�ضة‪..‬‬ ‫املنتف�ضون مل يطالبوا بتح�سني الطعام‪� ،‬أو الأك��ل على‬ ‫موائد نظيفة بال�شوكة وال�سكني‪ ..‬طالبوا باحلرية والكرامة‬ ‫ووقف التعدي اجل�سدي‪ ،‬وطالبوا بالدفاتر والأقالم والأحبار‪.‬‬ ‫فعلوا ذل��ك وه��م ينف�ضون ري�شهم م��ن رط��وب��ة ال�سجن‪،‬‬ ‫ويطلقون ري��اح ال�ت��وق ل�ل�براري النائمة والأ��ش�ج��ار ال�صامتة‬ ‫والنجوم التي قتلها حديث ال�صقيع‪.‬‬ ‫ولي�س يه ّم الكناري بعدها �أن يبحر �صوب امل�ضيق ليخلع‬ ‫النهار عن ال�شاطئ الذي ما يزال يرفع �أبراجاً من ال�ضباب‪،‬‬ ‫ويغلق املراكب على النهار‪.‬‬ ‫ل�ل�أم�ع��اء اخل��اوي��ة قب�ضة م��ن ف ��والذ‪ ،‬ف�لا حت� ّول��وه��ا �إىل‬ ‫عجني رخو ب�صمتكم اجلليدي‪.‬‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫القبض على محمد الدرة‬ ‫زكي العيلة‬ ‫عندما انت�شر اجل��راد وتمَ � � ّد َد القحط‪ ،‬وج� ّف��ت �أل�سنة‬ ‫ال�شجر‪ ،‬تراك�ضت الأكفان‪ ،‬وابتعدت النجوم‪ ،‬وراحت الأطيار‬ ‫ُتنقّب عن �سماء من يفء وزاد ونور‪� ،‬ض َّج اخللق من البالء‪،‬‬ ‫وجترّ�أ بع�ض العوام فنق�شوا على احليطان حروفاً و�أ�شكا ًال‬ ‫تتحدّث عن القروح والدمامل و�أموا�س اجلوع والرباطيل‪،‬‬ ‫فخرج كاتب املرا�سيم من قبته ببيان �إحقاق احلق و�إعادة‬ ‫الأم��ر �إىل ن�صابه‪ ،‬والأم ��ن �إىل جِ ��راب��ه‪ ،‬ت�لاه ب�ق��رار �إلقاء‬ ‫القب�ض على حممد الدرة الذي ا�ستهدف امليزان والثوابت‬ ‫حني �ألقى ب�أيديه �إىل التهلكة‪.‬‬ ‫يف ال�صباح ام�ت�ل�أت حيطان املدينة بر�سومات �أخرى‬ ‫ل�شمو�س ت ّت�شح بعيون ال�صبي حممد الدرة‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫�شعر‬

‫األسري؟!‬ ‫د‪� .‬أحمد الرمياوي‬ ‫�إِذا ْاح َت َد َم البرَ ْ ُق َ�ص ْيفاً‪...‬‬ ‫و َغ َّنى ُ�س ُك ُ‬ ‫ال�سكونْ‬ ‫ون ُّ‬ ‫ً‬ ‫ال�سيا ْج‬ ‫ر‬ ‫ري‬ ‫�ص‬ ‫ا‬ ‫ِ�إذا فا َح �شِ ْعر َ ُ ِّ‬ ‫ِ�إذا اعْ َت َ�ص َم الرَّعْ ُد َل ْي ً‬ ‫ال‬ ‫وثا َرتْ ُ�س ُ‬ ‫ال�سجونْ‬ ‫جون ُّ‬ ‫ال�سكوتْ‬ ‫ر‬ ‫زا‬ ‫ِ�إذا ُف َّك �سِ ّراً ِ�إ ُ ُّ‬ ‫ِ�إذا ا ْب َت َ�س َمتْ للوُعو ِد ال ُبيوتْ‬ ‫ال�سرا ْج‬ ‫ِ�إذا ُ�س َّر ُ‬ ‫باب ال ُّرجو ِع ِل َغ ْم ِز ِّ‬ ‫ِ�إذا َ�ش َّف َم ْو ُج ال َف�ضا ِء ‪...‬‬ ‫ِريح ُفراتٍ ‪...‬‬ ‫ب ٍ‬ ‫ِب َع ْ�ص ٍف �أُجا ْج‬ ‫ال�صبرْ ُ َف ْجراً‪...‬‬ ‫�إذا ا ْل َت َ�أ َم َّ‬ ‫و�شاب امل َ ْ‬ ‫خا�ض‬ ‫َ‬ ‫ِ�إذا اعْ َت َ�ص َر الل ْي َل َن ْ�ص ُل ال َب ْ‬ ‫يا�ض‬ ‫حل ْ‬ ‫يا�ض‬ ‫ِ�إذا لمَ َّ ما ُء ال َّت َط ُّل ِع َ�ش ْم َل ا ِ‬ ‫ال�صمو ِد على َع َتباتِ الهِيا ْج‬ ‫ِ�إذا َح َّط �سِ ْر ُب ُّ‬ ‫ِ�إذا �أ ْو َر َق اال ْنفِرا ْج‬ ‫ِ�إذا اخْ َ�ض َّر َق ْل ُب ا ُ‬ ‫حل ُ�ضو ْر‬ ‫�أَتانا الأَ�سِ ري‪...‬‬ ‫بِبا َق ِة َن ْ�صرٍ‪...‬‬ ‫بِح ْز َم ِة نو ْر‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫حماس تطلع الفصائل على‬ ‫مجريات صفقة التبادل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أط�ل�ع��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س) الف�صائل الوطنية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة وامل��ؤ��س���س��ات احلقوقية و�أ� �س��ات��ذة اجل��ام�ع��ات ح��ول جممل‬ ‫العملية التفاو�ضية منذ حلظة �أ�سر اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‬ ‫وحتى �إجناز ال�صفقة‪.‬‬ ‫و�شرح القيادي يف حما�س �إ�سماعيل ر�ضوان يف اجتماع عقد مبدينة‬ ‫غ��زة �أم����س ال�سبت ال�ترت�ي�ب��ات ال�ت��ي جت��ري ال�ستقبال الأ� �س��رى وعدوة‬ ‫احل �� �ض��ور حل�ف��ل ا��س�ت�ق�ب��ال ر��س�م��ي م��رك��زي يف م�ع�بر رف ��ح‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫لالحتفاالت املركزية التي �ستتوا�صل يف قطاع غزة و�صوال �إىل املرحلة‬ ‫الثانية من ال�صفقة‪.‬‬ ‫و�أطلع ر�ضوان املجتمعني على �أو�ضاع املفرج عنهم من ال�ضفة املحتلة‬ ‫�إىل غزة‪ ،‬والذين �سيتم ترتيب �أو�ضاعهم يف فنادق كمرحلة انتقالية‪ ،‬يتم‬ ‫بعدها ت�سكينهم يف منازل تليق بهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ر�ضوان �أن م�صر قدمت �ضمانات لتطبيق ال�صفقة‪� ،‬إال �أن‬ ‫االحتالل عودنا على نق�ض االتفاقات والعهود‪ ،‬م�شددًا على �أن �أي اغتيال‬ ‫�أو ا�ستهداف للمفرج عنهم �سيكون حماقة كبرية‪ ،‬واملقاومة �ستكون لهم‬ ‫باملر�صاد‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أك��دت الف�صائل على �أن ال�صفقة تعد �إجن��ا ًزا لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني وم�ق��اوم�ت��ه‪ ،‬م �ق��درة اجل�ه��د امل���ص��ري يف �إجن��ازه��ا‪ ،‬وداعية‬ ‫لتطبيق �سريع لالتفاق‪.‬‬ ‫وحيت الف�صائل ال�شهداء الذين �شاركوا يف عملية "الوهم املتبدد"‬ ‫التي �أ�سر فيها �شاليط‪ ،‬داعية ال�ستمرار اجلهود للإفراج عن اجلثامني‬ ‫املحتجزة لدى االحتالل لبع�ض ه�ؤالء ال�شهداء‪.‬‬

‫مبعوث نتنياهو يجري مباحثات غري‬ ‫مباشرة مع "حماس" لوضع آلية التبادل‬

‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�شارك املبعوث اخلا�ص لرئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬دافيد ميدان‪ ،‬يف‬ ‫القاهرة �أم�س ال�سبت‪ ،‬يف جل�سة مباحثات غري مبا�شرة مع ممثلني عن‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" برعاية م�صرية‪ ،‬يف م�سعى للتو�صل‬ ‫�إىل اتفاق ب�ش�أن �آلية تنفيذ ا�ستحقاقات �صفقة تبادل الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت الإذاع ��ة العربية‪ ،‬ب ��أن م�ي��دان التقى مب�س�ؤولني م�صريني‬ ‫لو�ضع اللم�سات الأخ�ي�رة على اتفاق التبادل ومناق�شة تفا�صيلها‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك حت��دي��د م�ك��ان وزم ��ان تنفيذ ال�صفقة‪ ،‬و�آل �ي��ة ت�سليم الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني امل�شمولني �ضمن املرحلة الأوىل من ال�صفقة‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫ت�سليم اجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري يف قطاع غزة منذ خم�سة �أعوام‪ ،‬جلعاد‬ ‫�شاليط‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أكدت م�صادر �إ�سرائيلية مطلعة �أن رئي�س الدولة‬ ‫العربية‪� ،‬شمعون برييز‪ ،‬قد ت�س ّلم قائمة ب�أ�سماء الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫امل�شمولني ب�صفقة التبادل وعددهم �أل��ف و�سبعة وع�شرون �أ�سرياً (من‬ ‫�ضمنهم كافة الأطفال والن�ساء الأ�سريات)‪ ،‬ليقوم بدرا�ستها قبل التوقيع‬ ‫عليها ب�شكل نهائي يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬

‫األمن الوقائي يفرج عن صحفي‬ ‫ويعتقله بعد ‪ 4‬ساعات يف نابلس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬

‫قالت حركة حما�س �إن جهاز الأمن الوقائي اعتقل ثالثة من �أن�صارها‬ ‫يف طولكرم ونابل�س واخلليل بال�ضفة الغربية‪ ،‬كما �س ّلم ا�ستدعاءات‬ ‫للمقابلة للعديد من طلبة بريزيت برام اهلل‪.‬‬ ‫وبينت حما�س يف بيان �صحفي ام�س ال�سبت �أن الوقائي �أف��رج عن‬ ‫ال�صحفي حممد منى من مدينة نابل�س و�أع��اد اعتقاله بعد �أق��ل من ‪4‬‬ ‫�ساعات‪ ،‬بعد �أن داهم منزله التفا ًفا على قرار املحكمة الإفراج عنه‪.‬‬ ‫كما "اقتحمت" جمموعة م�شرتكة م��ن ج�ه��از ال�شرطة والأمن‬ ‫الوقائي منزل املواطن جماهد �شديد من قرية عالر يف طولكرم واقتادته‬ ‫�إىل مقر اجلهاز‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫ويف حمافظة اخلليل‪ ،‬اعتقلت �أجهزة �أمن ال�سلطة قبل �أيام الطالب‬ ‫يف جامعة اخلليل �صفوت �سنقرط‪ ،‬وا�ستدعت للمقابلة الطالب حممد‬ ‫�سلهب وكالهما من املدينة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة رام اهلل‪� ،‬س ّلمت ذات الأجهزة بالغات ا�ستدعاء للعديد‬ ‫من طلبة جامعة بريزيت عقب املهرجان احلا�شد ال��ذي نظمته الكتلة‬ ‫الإ�سالمية احتفاال ب�إمتام ال�صفقة‪.‬‬

‫تحذيرات من تدهور صحة األسرى‬ ‫الفلسطينيني يف اليوم الـ‪ 19‬إلضرابهم‬

‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح � ّذر "مركز الأ��س��رى للدرا�سات" من "تدهور خطري" يف �صحة‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني يف �سجون االحتالل‪ ،‬امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬مع‬ ‫دخولهم اليوم التا�سع ع�شر على التوايل للإ�ضراب‪ ،‬ال �سيما �أنه مت نقل‬ ‫ع��دد منهم �إىل العيادات بعد فقدان قدرتهم على احلركة‪ ،‬وخ�سرانهم‬ ‫حوايل اثني ع�شر كيلوغراماً من وزنهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير املركز ر�أفت حمدونة يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت‪� ،‬إنّ‬ ‫"�إدارة ال�سجون الإ�سرائيلية ما زالت تتجاهل مطالب الأ�سرى‪ ،‬وتفر�ض‬ ‫املزيد من العقوبات والتنكيل بحقهم ال �سيما الغرامات والنقل اجلماعي‬ ‫وع ��زل ق �ي��ادات الإ�� �ض ��راب‪� ،‬إىل ج��ان��ب التفتي�ش واالق �ت �ح��ام املتوا�صل‬ ‫للزنازين"‪.‬‬ ‫وذك��ر بخطورة "ترهل حمالت الت�ضامن مع �إ��ض��راب الأ��س��رى‪ ،‬يف‬ ‫ظل �أخبار �صفقة التبادل"‪ ،‬منا�شداً امل�ؤ�س�سات العاملة يف جمال الأ�سرى‬ ‫"تكثيف فعاليات الت�ضامن‪ ،‬والتوجه �إىل خيام االعت�صام وامل�ساندة يف‬ ‫كافة املدن الفل�سطينية‪� ،‬إىل حني حتقيق الأ�سرى ملطالبهم وعلى ر�أ�سها‬ ‫�إنهاء عقوبة العزل االنفرادي"‪ ،‬مطالباً �إياهم بـ"التعامل مب�س�ؤولية �أمام‬ ‫و�سائل الإعالم يف هذه اللحظات احلرجة"‪.‬‬

‫نائب ليربمان‪ :‬اال�ستيطان يف القد�س ال يحتمل النقا�ش �أو اجلدل‬

‫هيئات مقدسية‪ :‬االحتالل يشرع بطمس معالم‬ ‫أجزاء من سور القدس التاريخي‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت هيئات مقد�سية ب�شروع بلدية الإحتالل‬ ‫يف مدينة القد�س بتغيري معامل �أحياء �إ�سرتاتيجية‬ ‫وتاريخية يف البلدة القدمية مبدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫بهدف �إن�شاء حديقة تلمودية يتم ربطها بحدائق‬ ‫�أخرى مت االنتهاء من ت�شييدها �سابقاً‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل ق�ي��ام االح �ت�لال بو�ضع ي��ده على‬ ‫امل�ساحة املمتدة من بابي الأ�سباط وال�ساهرة من‬ ‫بوابات البلدة القدمية‪ ،‬وذل��ك با�ستجالب وتوزيع‬ ‫كميات كبرية من ال�تراب الأحمر يف هذه امل�ساحة‪،‬‬ ‫مت�ه�ي��داً ل��زراع�ت�ه��ا و�إق��ام��ة حديقة تلمودية فيها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الإعداد لإقامة و�إن�شاء ر�صيف مبلط‬ ‫ب��احل �ج��ارة يف امل��وق��ع ذات� ��ه‪ .‬وق ��د ح � � ّذرت الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات مقد�سية من خطورة هذه اخلطوة على‬ ‫البلدة القدمية وامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫� ّأن هذه الأعمال تت�ضمن "طم�س كل ما ميت ب�صلة‬ ‫لتاريخ �أو تراث عربي �أو �إ�سالمي يف �إطار املخطط‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي ل�ت�ه��وي��د امل��دي�ن��ة امل�ق��د��س��ة ومعاملها‬ ‫البارزة"‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن �أب� � ��رز م ��ا ن �ت��ج ع ��ن ه� ��ذا التحرك‬ ‫الإ�سرائيلي الأخري طم�س وتدمري �أجزاء من املعامل‬ ‫الإ�سالمية والعربية‪ ،‬ال �سيما القيام بطمر �أجزاء‬ ‫من �سور البلدة القدمية التاريخي‪ ،‬و�إخفاء الأجزاء‬ ‫وامل��دام �ي��ك ال�سفلية م��ن ه��ذا ال �� �س��ور‪ ،‬ك�م��ا �أف ��ادت‬ ‫الهيئات املقد�سية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن ال�سور املهدّد بالطم�س يعود تاريخه‬ ‫�إىل �ستة قرون م�ضت‪ ،‬حيث بناه ال�سلطان العثماين‬ ‫�سليمان ال�ق��ان��وين على �أن�ق��ا���ض ال���س��ور الروماين‬ ‫ال�ق��دمي‪ ،‬حيث يحيط البلدة ال�ق��دمي��ة‪ ،‬التي تبلغ‬ ‫م�ساحتها قرابة ت�سع مئة دومن‪ ،‬من جهاتها الأربع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة ه��آرت����س ال�ع�بري��ة ك�شفت يوم‬ ‫اجلمعة عن خطة لبناء �أكرث من ‪ 2610‬وحدة �سكنية‬ ‫ج��دي��دة يف م�ستوطنة "غفعات هامتو�س" جنوبي‬ ‫القد�س املحتلة يف املنطقة الواقعة بني القد�س وبيت‬ ‫حلم‪ ،‬على �أرا�� ٍ�ض متلكها ما ت�سمى بـ"دائرة �أرا�ضي‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة‪� ،‬أن بناء ح��وايل ثلث هذه‬ ‫ال��وح��دات ال�سكنية ي�أتي لتو�سيع حي بيت �صفافا‬ ‫املجاور‪ ،‬ومنح اجلمهور فرتة ‪ 60‬يومًا لالعرتا�ض‬ ‫على اخلطة‪.‬‬

‫�سور املدينة املقد�سة‬

‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن اخلطة �أحيلت �إىل‬ ‫م��ا ي�سمى بـ"جلنة التنظيم والبناء" يف بلدية‬ ‫االح �ت�ل�ال؛ ح�ي��ث ُي�ت��وق��ع �أن ت�ت��م امل���ص��ادق��ة عليها‬ ‫ب�سرعة‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل ‪ ،‬ك�شفت م�صادر فل�سطينية‬ ‫مطلعة‪ ،‬عن خمطط �إ�سرائيلي جديد لإقامة خم�س‬ ‫ب�ؤر ا�ستيطانية يف مدينة بيت حلم وحميطها‪.‬‬ ‫وبح�سب م��ا ك�شف عنه من�سق ��ش��ؤون اجلدار‬ ‫واال�ستيطان يف وزارة ال��زراع��ة الفل�سطينية برام‬ ‫اهلل‪ ،‬عو�ض �أب��و �صوي‪ ،‬ف��إن ق��راراً ع�سكرياً اتخذته‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية يف �شباط عام ‪ ،2009‬يق�ضي‬ ‫مب�صادرة �ألف و�سبع مئة و�سبعني دومنا من �أرا�ضي‬ ‫ق��رى بيت حل��م‪ ،‬ت�ب�ّي�نّ ح��دي�ث�اً �أن��ه ّ‬ ‫مت تخ�صي�صها‬ ‫لغايات �إقامة خم�س ب�ؤر ا�ستيطانية عليها‪.‬‬

‫وم� ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أ ّك� � ��د ن ��ائ ��ب وزي � ��ر اخلارجية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬داين �أي ��ال ��ون‪ ،‬ع �ل��ى ع ��زم حكومته‬ ‫موا�صلة م�شاريعها اال�ستيطانية يف القد�س املحت ّلة‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن�ه��ا "تخرج ع��ن �إط��ار �أي ج��دل بهذا‬ ‫اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫وقال �أيالون‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية �أدىل بها‬ ‫�أم����س‪� ،‬إن القد�س هي خ��ارج �أي ج��دل ح��ول �أعمال‬ ‫البناء والتو�سع اال�ستيطاين يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪�(" :‬إ�سرائيل) وا� �ص �ل��ت �أع� �م ��ال البناء‬ ‫و�ستوا�صلها م�ستقبال يف جميع �أحيائها"‪ ،‬على حد‬ ‫ت�أكيده‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ان �ت �ق��دت الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬على‬ ‫ل�سان �أمينها ال�ع��ام ب��ان ك��ي م��ون‪� ،‬إق ��رار احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية خلطة تق�ضي ب�إقامة حي يهودي يعزل‬

‫«انتزعنا ‪ 44‬من كبار قادة الأ�سرى من �أ�صل ‪»50‬‬

‫ريا‬ ‫"أبو عبيدة"‪ :‬صفقة التبادل شملت ‪ 1050‬أس ً‬ ‫و"صفقة الحرائر" جزء منها‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الق�سام"‪ ،‬اجلناح‬ ‫قالت "كتائب عز الدين ّ‬ ‫الع�سكري حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪،‬‬ ‫�إن �صفقة ت�ب��ادل الأ� �س��رى امل�برم��ة م��ع اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي �شملت الإف ��راج ع��ن �أل��ف وخم�سني‬ ‫يرا فل�سطين ًّيا من �سجون االح�ت�لال‪ ،‬مقابل‬ ‫�أ��س� ً‬ ‫جلعاد �شاليط‪ ،‬اجل�ن��دي الأ� �س�ير ل��دى ف�صائل‬ ‫املقاومة يف قطاع غزة منذ خم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح "�أبو عبيدة"‪ ،‬الناطق الإعالمي‬ ‫ب ��ا�� �س ��م ال� �ك� �ت ��ائ ��ب يف ت �� �ص��ري��ح ن� ��� �ش ��ره امل ��وق ��ع‬ ‫الإل �ك�ت�روين اخل��ا���ص بالكتائب‪� ،‬أم����س ال�سبت‪،‬‬ ‫�أن �صفقة ال�ت�ب��ادل �شملت �إىل ج��ان��ب الأ�سرى‬ ‫امل�ق� ّرر الإف ��راج عنهم خ�لال الفرتة املقبلة على‬ ‫مرحلتني وعددهم �ألف و�سبعة وع�شرون‪ ،‬ثالثة‬ ‫�أ�سرى من اجلوالن املحتل مت الإفراج عنهم‪ ،‬قبل‬ ‫�أ�شهر يف �إطار هذه ال�صفقة‪ ،‬وع�شرون �أ�سرية كان‬ ‫قد ّ‬ ‫مت �إطالق �سراحهن يف �أيلول عام ‪� 2009‬ضمن‬ ‫ما يعرف بـ"�صفقة احلرائر" التي بثت خاللها‬ ‫"كتائب الق�سام" �شريط فيديو يثبت �أن �شاليط‬ ‫ال زال ح ًّيا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� ،‬أن من بني املع ّوقات التي تخ ّللت‬ ‫عملية التفاو�ض لإمت��ام ال�صفقة‪ ،‬البند املتعلق‬ ‫ب��الإف��راج ع��ن ك�ب��ار ق �ي��ادات الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االح� �ت�ل�ال‪ ،‬ح�ي��ث مت� ّك�ن��ت ح��رك��ة "حما�س" يف‬ ‫اجلولة الأخ�يرة واحلا�سمة من املفاو�ضات‪ ،‬من‬ ‫�إدراج ‪� 44‬أ� �س�ي ً�را �ضمن ال�صفقة م��ن �أ� �ص��ل ‪50‬‬

‫�أبو عبيدة‬

‫م��ن ك�ب��ار ق��ادة الأ� �س��رى ال��ذي��ن ك��ان��ت احلكومة اعتبار �أنهم "مواطنون �إ�سرائيليون ميثلون ًّ‬ ‫خطا‬ ‫مت�سكت حركة‬ ‫ال�صهيونية ترف�ض الإفراج عنهم ب�شكل مطلق‪� .‬أحمر ال ميكن جتاوزه"‪ ،‬يف حني ّ‬ ‫وق��ال �أب��و عبيدة‪" :‬احلركة �أ�ص ّرت على �أن امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" ب�ه��م‪ ،‬و�ضمنت‬ ‫ت�شمل ال�صفقة �أ�سرى امل�ؤبدات‪ ،‬وقد ا�ستطعنا �أن الإفراج عن خم�سني من �أ�صحاب الأحكام العالية‬ ‫نح�صل على ‪� 90‬إىل ‪ 95‬يف املئة من مطالبنا‪ ،‬مبا وامل�ؤبدات منهم‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صريحات الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫يف ذلك مو�ضوع امل�ؤبدات‪ ،‬وبذلك ك�سرنا احلواجز‬ ‫واخلطوط احلمراء واملعايري التي كان االحتالل "الق�سام"‪ ،‬فقد ّ‬ ‫مت تقلي�ص ع��دد املفرج عنهم‬ ‫يتحدث عنها ويرف�ضها ً‬ ‫رف�ضا قاط ًعا‪ ،‬كما قال‪� .‬إىل خ��ارج الأرا�ضي الفل�سطينية املحت ّلة �إىل ‪40‬‬ ‫ّ‬ ‫ريا فقط‪� ،‬أكد �أنهم �سيعودون بعد عدّة �سنوات‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �سلطات االحتالل كانت ترف�ض �أ�س ً‬ ‫ب�شدّة �ض ّم �أ�سرى من القد�س املحتلة ومن داخل يف حني كان اجلانب ال�صهيوين ي�ص ّر على �إبعاد‬ ‫اخل��ط الأخ���ض��ر �ضمن �صفقات ال �ت �ب��ادل‪ ،‬على ‪� 260‬أ�سريًا‪.‬‬

‫مدينة القد�س عن ال�ضفة الغربية من جهة مدينة‬ ‫بيت حلم‪ ،‬وا�صفة هذا الإجراء ب�أنه "ا�ستفزازي"‪.‬‬ ‫و�أع��رب ب��ان كي م��ون‪ ،‬يف بيان �صادر عنه‪ ،‬عن‬ ‫قلقه العميق م��ن اخل�ط��ط الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة لتو�سيع‬ ‫م�شاريع اال�ستيطان �شرقي مدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أن هذه اخلطط غري مقبولة‪.‬‬ ‫م�ش ً‬ ‫واعترب الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة اخلطط‬ ‫املذكورة "منافية لبيان الرباعية الدولية الأخري‬ ‫نْ‬ ‫اجلانبي �إىل جتنب القيام بخطوات‬ ‫الذي دعا كال‬ ‫ا�ستفزازية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ريا يف الوقت ذات��ه �إىل �أن م�شاريع البناء‬ ‫م�ش ً‬ ‫الإ�سرائيلية يف القد�س وال�ضفة الغربية "تتعار�ض‬ ‫م ��ع ال� �ق ��ان ��ون ال� � ��دويل وك ��ذل ��ك م ��ع االل� �ت ��زام ��ات‬ ‫الإ�سرائيلية الواردة يف خارطة الطريق"‪.‬‬

‫إدارة السجون اإلسرائيلية‬ ‫تستخدم الصعق الكهربائي لردع‬ ‫األسرى املضربني‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف �أحد الأ�سرى من داخل �سجون االحتالل الإ�سرائيلية �أن‬ ‫�إدارة ال�سجون �أ�صبحت ت�ستخدم ال�صعقات الكهربائية يف تعذيب‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬يف حماولة لفك �إ�ضرابهم املفتوح‬ ‫عن الطعام منذ ما يزيد على �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ� �س�ي�ر �أب ��و �أح �م��د امل�ع�ت�ق��ل يف ��س�ج��ن ج�ل�ب��وع بال�ضفة‬ ‫الغربية يف ات�صال هاتفي مع مرا�سل "ال�سبيل"‪" :‬ننا�شدكم من‬ ‫خلف با�ستيالت الدولة العربية �أن توقفوا هذا الب�شاعة والهجمة‬ ‫امل�سعورة ال�شر�سة التي فاقت ك��ل ت�صور‪ ،‬وال�ت��ي يندى لها جبني‬ ‫الإن�سانية‪� ،‬أوقفوا هذا احلقد املتدفق وه��ذه ال�سادية املقيتة التي‬ ‫بدعم من حكومة الدولة العربية"‪.‬‬ ‫متار�سها م�صلحة ال�سجون ٍ‬ ‫و�أكد املتحدث �أن "التجاوزات ال�صهيونية تعدت كل حدود حتى‬ ‫و�صلت لالعتداء بال�ضرب املربح على املر�ضى وهم حممولون على‬ ‫النقاالت �إىل العيادة الطبية‪ ،‬التي فقدت كل �شي ٍء له �صلة مبهمة‬ ‫الطب الإن�سانية‪ ،‬وك��ذل��ك االع�ت��داء بال�ضرب وا�ستخدام ال�صعق‬ ‫الكهربائي �ضد الأ�سرى امل�ضربني واملنهكني من الإ�ضراب بعد مرور‬ ‫�أكرث من �أ�سبوعني على �إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و �أحمد �إىل �أن �إدارة ال�سجون الإ�سرائيلية ال زالت‬ ‫توا�صل �سيا�سة التفتي�ش ال�ع��اري بحقهم‪ ،‬و�أو� �ض��ح‪" :‬ال�سجانون‬ ‫ي�ستعملون ��ض��دن��ا ك��ل � �ش��يء‪ ،‬التفتي�ش ال �ع��اري وامل ��ذل وال�ضرب‬ ‫وال�صعق الكهربائي لكل من يتقدم �إىل املحاكمة �أو يعود منها‪ ،‬هذا‬ ‫ال�ضرب وا�ستخدام العنف غري املربر من �ضباط و�شرطة م�صلحة‬ ‫ال�سجون الأكرث همجية يف تاريخ الب�شرية على �أنا�س منهكني من‬ ‫الإ�ضراب ال ي�ستطيعون حراكا وال يقوون على رد �أي اعتداء"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م �أب ��و �أح �م��د ح��دي�ث��ه ب��ال �ق��ول‪" :‬هذا ه��و در� ��س التاريخ‪،‬‬ ‫وهذا هو الإح�سا�س بالظلم‪� ،‬أم �أن االنتقام �أعمى الب�صرية واحلقد‬ ‫والبغ�ض طم�س على العقول‪ ،‬هذا نداء و�صرخة يف �آفاق هذا العامل‬ ‫احلر‪ ،‬فهل من م�ستجيب وهل من �سامع؟"‪.‬‬

‫أهالي أسرى غزة زينوا بيوتهم وتهللوا فرحا الستقبالهم‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ال يكاد يخلو ح� ٌّ�ي من �أحياء قطاع غ��زة �إال‬ ‫يوجد فيه بيت �أ�سري فل�سطيني لدى االحتالل‪،‬‬ ‫حم�ك��وم ب��امل��ؤب��د �أو م��دى احل �ي��اة �أو ح�ت��ى ب�ضع‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬ي��دف�ع��ون ��ض��ري�ب��ة امل �ق��اوم��ة وال�صمود‬ ‫وال��دف��اع ع��ن �أر���ض فل�سطني منذ جثمت �أقدام‬ ‫االح�ت�لال البغي�ض ث��رى الأر���ض الطاهرة قبل‬ ‫�أكرث من �ستني عامًا‪.‬‬ ‫ويف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وف��ور ت�سريب خ�بر �إمتام‬ ‫�صفقة تبادل الأ��س��رى مع اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫الأ�سري يف غزة جلعاد �شاليط بعد خم�س �سنوات‬ ‫من الرتقب واالن�ت�ظ��ار‪ ،‬وم��ن ثم ت�أكيد اخلرب‪،‬‬ ‫غ�م��رت �أج ��واء ال�ف��رح واالب�ت�ه��اج � �ش��وارع و�أحياء‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬بل ع ّمت �أرجاء فل�سطني ب�أ�سرها‪ ،‬لي�س‬ ‫لأج��ل انت�صار املقاومة يف انتزاع حق من حقوق‬ ‫ال�شعب املكلوم من �أي��دي قاتله وناهب خرياته‪،‬‬ ‫بل لأن جميع �أبناء هذا ال�شعب �سيذوقون ك� ًأ�سا‬ ‫ج��دي �دًا م �غ��اي � ًرا مل��ا ق��ا� �س��وه وع��ان��وا م�ن��ه طوال‬ ‫ال�سنني املا�ضية‪� .‬إنه ك�أ�س احلرية واالنت�صار‪.‬‬ ‫� �ش �ع��ور ج��دي��د لأه � ��ايل الأ�� �س ��رى ال ميكن‬ ‫و�صفه وال ي�ستطيع �أح��د التعبري عنه بل�سان‪،‬‬ ‫ف�م��ن ال ��ذي ي�ستطيع �أن ي���ص��ف ��ش�ع��ور ب�ن��ت يف‬ ‫مطلع الع�شرينيات من عمرها حني تلقيها نب�أ‬ ‫خ��روج والدها من الأ�سر لتلتقي به �أول مرة يف‬

‫حياتها‪ ،‬وهي التي ق�ضت �سني عمرها الع�شرين‬ ‫تتلقف �صو ًرا له من هنا وهناك وتنتظر �صورة‬ ‫ج��دي��دة ت�ب�ّي�نّ م�لام��ح وج�ه��ه ال��ذي غيبته عنها‬ ‫ق�ضبان االحتالل‪.‬‬ ‫�شـوق وتلّهف للقاء املُنتظر‬ ‫�أ�سماء الكرد‪ ،‬ابنة الأ�سري ب�سيم الكرد (من‬ ‫م�شروع بيت الهيا �شمال القطاع) واملتهم بقتل‬ ‫�إ�سرائيليني وهو معتقل قبل �أن ُتب�صر هي النور‬ ‫منذ �أك�ثر من ع�شرين عامًا‪ ،‬مل ت�ستطع و�صف‬ ‫�شعورها ح�ين تلقيها نب�أ �إمت��ام �صفقة التبادل‬ ‫ف�ه��ي مل ت�ت�ع��ود �أن ت�ن�ط��ق ك�ل�م��ة "�أبي" طوال‬ ‫حياتها ومل جت��رب �شعور الأب��وة وحنان الوالد‪،‬‬ ‫تقول �أ�سماء ‪-‬مرجت ًفا �صوتها‪" :-‬منذ �سماعي‬ ‫نب�أ �إمت��ام ال�صفقة و�أن��ا �أح��اول ا�ستيعاب اخلرب‬ ‫وتعويد ل�ساين على النطق بكلمة (�أب ��ي) التي‬ ‫دُمتُ حمرومة منها طوال ال�سنني املا�ضية‪ ،‬فلم‬ ‫عيني طوال الليايل املا�ضية �إال القليل‪ ،‬و�أنا‬ ‫تنم ّ‬ ‫�أحلم بذلك اليوم ال��ذي �س�أرمتي فيه ب�أح�ضان‬ ‫�أب��ي و�أن�سى همومًا الزمتني منذ ب��د�أت �أع��ي ما‬ ‫يدور حويل"‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف �أ� �س �م ��اء‪" :‬قمنا ب �ت��زي�ين بيتنا‪،‬‬ ‫وجت ��دي ��د �أث� ��اث� ��ه‪ ،‬و�إع � � ��ادة ط�ل�ائ ��ه؛ ا�ستعدادًا‬ ‫ال�ستقبال وال��دي احلبيب‪ ،‬الذي مل تعه جدران‬ ‫ال�سجن املقيتة و�أ�صوات �سجانيه‪ ،‬فكما نحنُّ يف‬ ‫ا�شتياق دائم �إليه هو � ً‬ ‫أي�ضا يحتاج منا كل ترحاب‬

‫احتفاالت �أهايل الأ�سرى‬

‫وحنان و�ألفة ع ّلها ُتن�سيه ً‬ ‫بع�ضا مما عاناه داخل املحكوم م��دى احلياة ق�ضى منها ع�شرين عامًا‬ ‫وه��و م��ن اجل�ب�ه��ة ال�شعبية‪ ،‬مل ت�ستطع زوجة‬ ‫�أقبية ال�سجان"‪.‬‬ ‫الأ� �س�ي�ر (�أم �أده� ��م) حت � ّم��ل خ�بر ق ��رب الإف� ��راج‬ ‫�إغماء من �شدة الفرح‬ ‫يف بيت �آخ��ر من بيوت �شمال القطاع‪ ،‬بيت عن زوجها فقد �أغمي عليها من �شدة الفرح يف‬ ‫الأ�سري جميل خمي�س طرخان (من بيت حانون) يوم طال انتظاره ع�شرين عامًا‪ ،‬وبعد �أن �أفاقت‬

‫قامت ب�إطالق الزغاريد املدوية و�أُحيلت �أجواء وعلمنا �أن التحرير ال ميكن �أن يتم �إال بالقوة‬ ‫املنزل �إىل �أفراح و�أعرا�س‪ ،‬والأبناء يف فرح �شديد‪ ،‬واملعاملة باملثل"‪.‬‬ ‫يجل بخواطرهم يومًا �إمكانية الإف��راج عن‬ ‫فلم ُ‬ ‫�شكـرا للمقــاومة‪ ..‬وعهدً ا للأ�سرى‬ ‫ً‬ ‫والدهم املحكوم عليه مدى احلياة �إال بعد عملية‬ ‫يقول رام��ي‪" :‬قبل �أك�ثر من ع�شر �سنوات‬ ‫�أ�سر اجلندي جلعاد �شاليط‪ ،‬يقول جنل الأ�سري وخ�ل�ال زي ��ارة ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي الأ��س�ب��ق بل‬ ‫(م�ؤيد)‪" :‬نعلم جيدًا �أن االحتالل ال�صهيوين كلينتون ل�ل�أرا��ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬كانت �أختي‬ ‫ال يعلم �إال لغة القوة وال يتعامل بغريها‪ ،‬لذلك ��ض�م��ن ع ��دد م��ن �أه � ��ايل الأ�� �س ��رى معت�صمني‬ ‫�أع ��ادت لنا عملية ال��وه��م املتبدد الأم ��ل جمددًا مطالبة ب��الإف��راج عن �أبنائهم الأ��س��رى‪ ،‬ف�سمع‬ ‫ب�إمكانية الإف��راج عن والدي وعودته �إلينا �ساملًا‪ ،‬كلينتون منها ق�صة �أبي و�أ�سره ووعدها حينها‬ ‫ريا‬ ‫ون�س�أل اهلل �أن يتمم الأمر على خري بالإفراج عن بالعمل على الإفراج القريب عنه‪ ،‬ف�سعدنا كث ً‬ ‫جميع الأ�سرى"‪.‬‬ ‫كون الذي وعدنا هو رئي�س �أكرب بلد يف العامل‪،‬‬ ‫تزيني البيوت وال�شـوارع واحلارات‬ ‫�إال �أن��ه تبني لنا يف النهاية �أن��ه جم��رد فقاعات‬ ‫ب �ي��ت الأ�� �س�ي�ر حم �م��د زق� ��وت (م ��ن خميم �إع�لام �ي��ة ال �أ� �س��ا���س ل�ه��ا م��ن ال���ص�ح��ة‪ ،‬واليوم‬ ‫جباليا) املحكوم بال�سجن امل��ؤب��د واملتهم بقتل وب�ع��د �إمت ��ام ه��ذه ال�صفقة امل�شرفة مل يعد يف‬ ‫اثنني من الإ�سرائيليني �أحدهم بروفي�سور وهو و�سعنا �إال تقدمي كل ال�شكر والعرفان للمقاومة‬ ‫يتبع تنظيم ح��رك��ة ف�ت��ح‪ ،‬حت � ّول بيته �إىل بيت الفل�سطينية البا�سلة ال�ت��ي �أثبتت �أن الرهان‬ ‫زينة يكاد ينطق �شعو ًرا بالفرح وال�سعادة التي عليها رابح بالت�أكيد‪ ،‬و�أنها �إذا قالت فعلت و�إذا‬ ‫تغمر جميع �أبناء احلي القادمني مهنئني حتى وعدت �أوفت"‪.‬‬ ‫قبل يوم الإفراج الفعلي‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف جن ��ل الأ�� �س�ي�ر زق� � ��وت‪" :‬نبعث‬ ‫�أبناء الأ�سري عجزوا عن الكالم وعن و�صف بر�سالة �إىل الأ�سرى الأبطال الذين مل ت�شملهم‬ ‫�شعورهم‪ ،‬حيث ي�ق��ول النجل الأك�ب�ر للأ�سري ال�صفقة وذويهم ال�ك��رام‪� ،‬أننا نريد مزيدًا من‬ ‫(رام��ي)‪" :‬من �شدة ال�سعادة واالبتهاج عجزنا ال�صرب وامل�صابرة ف�إن الن�صر مع ال�صرب والفرج‬ ‫ع��ن ف�ع��ل �أي � �ش��يء ووق�ف�ن��ا ��ص��ام�ت�ين لفرتات م��ع ال �ك��رب‪ ،‬ط��امل��ا �أن خلفنا م�ق��اوم��ة ال تن�سى‬ ‫ط��وي�ل��ة غ�ير م���ص��دق�ين ل �ل �ح��دث‪ ،‬ف�ق��د �سئمنا �أ�سراها و�شعبا يحمي مقاومته ويفديها ب�أغلى‬ ‫من كرثة الوعود التي �أطلقت من هنا وهناك‪ ،‬ما ميلك"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫‪11‬‬

‫مقتل ت�سعة من عنا�صر القاعدة يف غارة يعتقد انها امريكية على جنوب اليمن‬

‫قتلى وجرحى يف صنعاء برصاص قوات وبالطجة موالني لصالح‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شهدت العا�صمة اليمنية �صنعاء ال�سبت اعمال‬ ‫عنف دام�ي��ة اوق�ع��ت م��ا ال يقل ع��ن ‪ 22‬قتيال‪ ،‬حيث‬ ‫فتحت قوات وبالطجة موالون للرئي�س اليمني علي‬ ‫عبداهلل �صالح النار على متظاهرين يف �صنعاء‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل مقتل اثني ع�شر متظاهرا وج��رح ع�شرات‬ ‫�آخرين‪ ،‬وقتل ع�شرة �أ�شخا�ص يف معارك �ضارية بني‬ ‫قبيلتني مناه�ضة ومنا�صرة للرئي�س علي عبد اهلل‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫ويف جنوب اليمن‪ ،‬ادت غارة جوية جديدة يعتقد‬ ‫انها امريكية اىل مقتل ت�سعة ا�شخا�ص ي�شتبه بانهم‬ ‫من عنا�صر القاعدة بينهم احد ابناء انور العولقي‪،‬‬ ‫فيما توقف ت�صدير الغاز يف ميناء بلحاف يف خليج‬ ‫عدن بعد هجوم ا�ستهدف خط انابيب ينقل الغاز اىل‬ ‫امليناء‪ ،‬بح�سب م�س�ؤولني حمليني‪.‬‬ ‫ففي �صنعاء قتل ‪ 12‬متظاهرا بر�صا�ص قوات‬ ‫االمن اليمنية لدى تفريق تظاهرة مطالبة برحيل‬ ‫�صالح‪ ،‬بح�سب ح�صيلة من م�صادر طبية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم��ت ق � ��وات االم � ��ن ال��ر� �ص��ا���ص احلي‬ ‫وال �غ��ازات امل�سيلة للدموع وخ��راط�ي��م امل�ي��اه لتفريق‬ ‫مئات االف املتظاهرين انطلقوا من �ساحة التغيري‬ ‫م��رك��ز االح�ت�ج��اج��ات متوجهني اىل ��ش��ارع الزبريي‬ ‫بو�سط العا�صمة‪ ،‬على ما افاد �شهود‪ .‬و�أوقعت املواجهة‬ ‫نحو مئة جريح اي�ضا‪.‬‬ ‫وت�ف��رق املتظاهرون بعد الظهر‪ ،‬وق��ام مدنيون‬ ‫م���س�ل�ح��ون م ��ن ان �� �ص��ار ال �ن �ظ��ام ب �ت��وق �ي��ف ع�شرات‬ ‫املتظاهرين على م��ا اف��اد اح��د اع�ضاء جلنة تن�سيق‬ ‫التظاهرة‪.‬‬ ‫وقد لبى املتظاهرون دعوة جلنة تنظيم ال�شبان‬ ‫املحتجني للقيام مب�سرية اىل �شارع ال��زب�يري الذي‬ ‫ي�شكل خط التما�س بني قطاع العا�صمة الذي ت�سيطر‬ ‫عليه قوات اللواء املن�شق علي حم�سن االحمر والقطاع‬ ‫الذي ت�سيطر عليه القوات املوالية للرئي�س اليمني‪.‬‬ ‫ومب��وازاة قمع املتظاهرين‪ ،‬دارت معارك عنيفة‬ ‫ب��اال��س�ل�ح��ة االوت��وم��ات�ي�ك�ي��ة وال �ق��ذائ��ف ب�ين مقاتلي‬ ‫قبيلتني متنازعتني‪ ،‬احداها موالية ل�صالح والثانية‬

‫قوات الأمن ا�ستخدمت الر�صا�ص احلي والغازات امل�سيلة للدموع لتفريق املتظاهرين‬

‫معار�ضة له يف �شمال �صنعاء اوقعت ع�شرة قتلى‪ ،‬على‬ ‫ما افاد �شهود‪.‬‬ ‫وقتل ع�شرة م�سلحني من قبيلة احلا�شد النافذة‬ ‫بزعامة ال�شيخ �صادق االحمر الذي ان�ضم اىل احلركة‬ ‫االحتجاجية �ضد الرئي�س‪ ،‬حني قام مقاتلون تابعون‬ ‫لل�شيخ �صغري بن عزيز الزعيم القبلي املوايل للرئي�س‬ ‫بق�صف مواقعهم قرب حي احل�صبة �شمال �صنعاء‪.‬‬ ‫وال زال � �ص��ال��ح ال� ��ذي ي�ح�ك��م ال �ب�ل�اد م �ن��ذ ‪33‬‬ ‫ع��ام��ا متم�سكا ب��ال���س�ل�ط��ة وي��رف ����ض ال��رح �ي��ل‪ ،‬رغم‬

‫طالبان تشن هجوما على قاعدة‬ ‫أمريكية بأفغانستان‬ ‫كابول ‪ -‬وكاالت‬

‫هاجم م�سلحون من حركة طالبان الأفغانية فجر �أم�س ال�سبت قاعدة‬ ‫�أمريكية يف �شمايل �شرقي �أفغان�ستان‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل �ستة �أ�شخا�ص على‬ ‫الأقل منهم �أربعة مهاجمني‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �أفغانية �أمنية �إن املهاجمني ا�ستهدفوا القاعدة التي‬ ‫تقع يف والي��ة بنج�شري ب�سيارة مفخخة وب�أ�سلحة نارية خفيفة وقاذفات‬ ‫�صاروخية‪ ،‬م�ؤكدة مقتلهم جميعا وجرح اثنني من حرا�س القاعدة‪.‬‬ ‫وحت��دث ق��ائ��د �شرطة بنج�شري اجل�ن�رال حممد قا�سم غنغلباغ عن‬ ‫مقتل �سائقني اثنني ينقالن الوقود �إىل القاعدة‪ ،‬وكانا داخلها حني وقع‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال�ق��وة الدولية يف �أفغان�ستان (�أي���س��اف) م��ن جهتها الهجوم‬ ‫الذي و�صفته باالنتحاري‪ ،‬ونفت �أي �إ�صابات يف �صفوف اجلنود واملتعاقدين‬ ‫الأجانب‪.‬‬ ‫ووفق م�صادر متطابقة ف�إن �أحد املهاجمني فجر �سيارة رباعية الدفع‬ ‫حمملة باملتفجرات قرب بوابة قاعدة "الفريق امل�ؤقت لإعادة البناء"‪ ،‬فيما‬ ‫ح��اول بقية املهاجمني اخ�تراق البوابة ب�إطالق قذائف على ب��رج املراقبة‬ ‫لكنهم قتلوا جميعا‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة با�سم حلف �شمال الأطل�سي (ناتو) �إن الهجوم مل يوقع‬ ‫قتلى �أو جرحى يف �صفوف اجلنود واملتعاقدين الأمريكيني‪ ،‬كما �أن القاعدة‬ ‫مل ت�صب ب�أ�ضرار كبرية‪ .‬و�أ�ضافت �أن اجلرحى من (احلرا�س الأفغانيني)‬ ‫نقلوا �إىل قاعدة �أمريكية �أكرب لكن �إ�صاباتهم لي�ست خطرية‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 500‬ج�ن��دي �أج�ن�ب��ي ل�ق��وا م�صرعهم يف‬ ‫�أفغان�ستان هذا العام‪.‬‬ ‫ويف جنوبي �أفغان�ستان قتل اجلمعة ثالثة من �شرطة احلدود الأفغانية‬ ‫ومدين‪ ،‬حني فجر رجل �سيارة حمملة باملتفجرات يف نقطة تفتي�ش يف بلدة‬ ‫�سبني بولداك قرب احلدود مع باك�ستان‪.‬‬

‫الرياض تطلب من بان إعالم مجلس‬ ‫األمن باملؤامرة املفرتضة لقتل سفريها‬

‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫طلبت ال�سعودية من االم�ين العام ل�لامم املتحدة ب��ان كي م��ون �أن‬ ‫يحيط جمل�س االمن الدويل علما ب�ش�أن «امل�ؤامرة الب�شعة» �ضد ال�سفري‬ ‫ال�سعودي يف وا�شنطن التي تتهم ايران بالوقوف وراءها‪.‬‬ ‫وكانت ال��والي��ات املتحدة ب��د�أت االرب�ع��اء بعقد اجتماعات فردية مع‬ ‫�سفراء البلدان االع�ضاء يف جمل�س االمن للو�صول اىل رد دبلوما�سي على‬ ‫امل�ؤامرة االيرانية املفرت�ضة �ضد ال�سفري ال�سعودي عادل اجلبري‪.‬‬ ‫و�أوردت الوكالة ال�سعودية الر�سمية لالنباء (وا���س) نقال عن بيان‬ ‫�صادر عن البعثة ال�سعودية الدائمة لدى االمم املتحدة ان البعثة «طلبت‬ ‫ر�سميا من االم�ين العام ل�لامم املتحدة ان يحيط جمل�س االم��ن ب�ش�أن‬ ‫امل�ؤامرة الب�شعة الغتيال �سفري اململكة العربية ال�سعودية»‪.‬‬ ‫وو��ص��ف البيان امل ��ؤام��رة املفرت�ضة ب�أنها «مت�ث��ل انتهاكا للقوانني‬ ‫الدولية وقرارات الأمم املتحدة وكل املواثيق والأعراف االن�سانية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪« :‬جميع من لهم عالقة بهذه املحاولة امل�شينة يجب‬ ‫تقدميهم للعدالة»‪ .‬ونفت ايران ب�شكل قاطع هذه االتهامات وا�صفة اياها‬ ‫بـ»ال�شيطانية»‪.‬‬

‫الرئيس السوري يصدر قرارا بتشكيل‬ ‫لجنة إلعداد مشروع دستور للبالد‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ذكرت وكالة االنباء الر�سمية (�سانا) �أم�س ال�سبت ان الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد ا�صدر قرارا يق�ضي بت�شكيل جلنة مهمتها اعداد د�ستور جديد‬ ‫للبالد‪ ،‬على ان تنهي مهمتها خالل اربعة ا�شهر‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة ان اال�سد «ا�صدر ق��رارا جمهوريا ين�ص على ت�شكيل‬ ‫اللجنة الوطنية الع��داد م�شروع د�ستور ل�سوريا متهيدا الق ��راره وفق‬ ‫القواعد الد�ستورية على ان تنهي اللجنة عملها خ�لال م��دة ال تتجاوز‬ ‫اربعة ا�شهر اعتبارا من تاريخ �صدور هذا القرار»‪.‬‬ ‫و�أورد القرار الذي ن�شرته الوكالة ا�سماء اع�ضاء اللجنة التي يرا�سها‬ ‫مظهر العنربي وعددهم ‪ 29‬ع�ضوا بينهم املعار�ض قدري جميل الذي قام‬ ‫م�ؤخرا بزيارة مو�سكو على ر�أ�س وفد «اجلبهة ال�شعبية للتحرير والتغيري‬ ‫يف �سوريا» املعار�ضة‪.‬‬ ‫وك��ان الأم�ين القطري امل�ساعد حل��زب البعث حممد �سعيد بخيتان‬ ‫حت��دث الثالثاء عن «م�شروع ق��رار رئا�سي خ�لال يومني بت�شكيل جلنة‬ ‫ل�صياغة د�ستور جديد للبالد»‪ .‬و�أو�ضح بخيتان خالل ح�ضوره االجتماع‬ ‫ال��دوري ملجل�س احتاد العام للفالحني �أن هذا الد�ستور اجلديد «�سيقره‬ ‫ثلثا جمل�س ال�شعب‪ ،‬ويطرح على اال�ستفتاء العام‪ ،‬وهو ما �سينظم احلياة‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد خالل املرحلة املقبلة»‪.‬‬

‫االحتجاجات ال�شعبية امل�ستمرة منذ ا�شهر وال�ضغوط‬ ‫الدولية واالقليمية عليه‪ .‬و�أ�صيب يف هجوم ا�ستهدف‬ ‫ق�صره يف حزيران ونقل اىل امل�ست�شفى يف ال�سعودية‬ ‫لتلقي العالج قبل ان يعود اىل بالده يف نهاية ايلول‪.‬‬ ‫وقتل ت�سعة من عنا�صر القاعدة بينهم احد ابناء‬ ‫االمام اليمني انور العولقي يف غارات جوية امريكية‬ ‫على ما يبدو يف قرية ع��زان مبحافظة �شبوة جنوب‬ ‫�شرق اليمن‪ ،‬بعد ا�سبوعني على مقتل انور العولقي‬ ‫يف غارة امريكية‪ ،‬بح�سب ما افادت م�صادر متطابقة‪.‬‬

‫ويف ت�صريح �صحفي‪ ،‬قال م�صدر قبلي ينتمي اىل‬ ‫عائلة العولقي ان "عبد الرحمن انور العولقي قتل‬ ‫يف الغارات على عزان"‪ ،‬وقد قتل اي�ضا يف الغارات احد‬ ‫اق��ارب العولقي وثالثة �آخ��رون من قبيلة العولقي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ابراهيم البناء م�س�ؤول الدعاية يف القاعدة‬ ‫امل�صري اجلن�سية‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤول ميني افاد يف وقت �سابق عن مقتل‬ ‫�سبعة من عنا�صر القاعدة يف ال�غ��ارات‪ ،‬لكن �ضابطا‬ ‫يف ال���ش��رط��ة يف ع ��زان ط�ل��ب ع��دم ك�شف ه��وي�ت��ه قال‬

‫ان "اثنني م��ن اجل��رح��ى ال �ـ‪ 13‬ج��راء ال�غ��ارات توفيا‬ ‫ال�سبت؛ ما يرفع اىل ت�سعة عدد القتلى من عنا�صر‬ ‫القاعدة"‪.‬‬ ‫وك ��ان �أن ��ور ال�ع��ول�ق��ي وث�لاث��ة م��ن رف��اق��ه قتلوا‬ ‫يف غ��ارة جوية نفذتها ط��ائ��رات �أمريكية ا�ستهدفت‬ ‫موكبهم نهاية ال�شهر املا�ضي يف منطقة �صحراوية‬ ‫مبحافظة م�أرب �شرق �صنعاء‪ ،‬وفق ما �أعلنه يف وقت‬ ‫�سابق م�س�ؤولون �أمريكيون واحلكومة اليمنية‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ذك ��رت وزارة ال��دف��اع اليمنية على‬ ‫موقعها على الإنرتنت �أن رئي�س الق�سم الإعالمي يف‬ ‫تنظيم القاعدة يف جزيرة العرب �إبراهيم البنا ‪-‬وهو‬ ‫م�صري اجلن�سية‪ -‬قتل �أي�ضا يف الغارة التي �شنتها‬ ‫ط��ائ��رات ع�سكرية مينية على مواقع للم�سلحني يف‬ ‫حمافظة �شبوة الليلة املا�ضية‪ .‬لكن �سكانا وم�س�ؤولني‬ ‫حمليني رجحوا �أن الغارة �شنتها طائرة �أمريكية‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة �إن البنا يعد من �أخطر عنا�صر‬ ‫تنظيم القاعدة املطلوبني دوليا‪ ،‬وهو مطلوب يف عدة‬ ‫ق�ضايا منها القيام بهجمات على امل�صالح الوطنية‬ ‫والأجنبية وان�ت�م��ا�ؤه لتنظيمات م�سلحة تهدف �إىل‬ ‫الإخ�ل�ال ب��الأم��ن واال��س�ت�ق��رار‪ ،‬وعمل خ�لال الفرتة‬ ‫ال�سابقة يف التخطيط لتنفيذ هجمات يف الداخل‬ ‫واخلارج‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال م���س��ؤول حملي ميني �إن ثالث‬ ‫غ��ارات جوية يعتقد �أنها �أمريكية �شنت على نقطة‬ ‫تفتي�ش تابعة لعنا�صر تنظيم القاعدة يف بلدة عزان‪،‬‬ ‫م��ا �أدى �إىل م�صرع �سبعة بينهم ال�ب�ن��ا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�إ�صابة �آخرين‪ .‬و�أكد امل�س�ؤول �أن اجلرحى نقلوا �إىل‬ ‫م�ست�شفى عزان‪.‬‬ ‫وردا على هذا الهجوم فجر مهاجمون جمهولون‬ ‫يعتقد �أنهم من القاعدة يف وقت الحق خط �أنابيب‬ ‫ينقل الغاز من حمافظة م�أرب �إىل ميناء بلحاف على‬ ‫بحر العرب‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن �سحب ال��دخ��ان ك��ان ميكن‬ ‫م�شاهدتها من على بعد عدة كيلومرتات‪ ،‬وهي ترتفع‬ ‫من �أنبوب نقل الغاز‪.‬‬

‫قتلى بدمشق وحمص واعتقال العشرات يف البحث‬ ‫عن املنشقني بإدلب‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬

‫قتل ثالثة ا�شخا�ص على الأق��ل‪ ،‬و�أ�صيب الع�شرات‬ ‫�أم����س ال�سبت يف العا�صمة دم�شق ومدينة حم�ص‪ ،‬كما‬ ‫قتل جندي �سوري يف درعا‪ ،‬فيما نفذت قوات الأمن حملة‬ ‫مداهمات ومت�شيط بحثا عن من�شقني يف بلدة كفرنبل‬ ‫الواقعة يف ري��ف �إدل��ب �شمال غ��رب ال�ب�لاد‪� ،‬أ�سفرت عن‬ ‫اعتقال ‪� 31‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن ثالثة �شبان على‬ ‫الأقل قتال يف دم�شق ظهر ال�سبت �إثر �إطالق قوات الأمن‬ ‫النار على جنازة الطفل �إبراهيم ال�شيبان التي �شارك فيها‬ ‫�أكرث من ع�شرة �آالف �شخ�ص بينهم ن�ساء و�أطفال‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �سقوط ع�شرات اجلرحى من م�شيعي ال�شيبان‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال امل��ر��ص��د ال���س��وري حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫ال��ذي يتخذ من بريطانيا مقرا له �إن حي النازحني يف‬ ‫حم�ص �شهد �إطالق ر�صا�ص من كل مداخله‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫مقتل �شاب كان متوجها �إىل عمله‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��ر��ص��د �أن ق��وات اجلي�ش ن�شرت حواجز‬ ‫ع�سكرية جديدة يف حي باب ال�سباع‪ ،‬وف�صلت احلي عن‬ ‫حي اخل�ضر املجاور له يف حم�ص‪ ،‬م�شريا �إىل �أن قوات‬ ‫الأم ��ن اقتحمت منذ ��س��اع��ات ال�صباح الأوىل ح��ي كرم‬ ‫الزيتون باملدرعات ورافق ذلك �إطالق نار كثيف‪.‬‬ ‫وقال �إن ليلة �أم�س �شهدت اقتحاما مكثفا لعدد من‬ ‫الأح�ي��اء التي �شهدت مظاهرات حا�شدة م�ساء اجلمعة‪،‬‬ ‫ومنها �أحياء اخلالدية والبيا�ضة وبابا عمرو والإن�شاءات‬ ‫يف حم�ص �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أك��د املر�صد �أن �أجهزة الأم��ن ال�سورية تنفذ منذ‬ ‫فجر ال�سبت حملة م��داه�م��ات ومت�شيط واع�ت�ق��االت يف‬ ‫بلدة كفرنبل والأح��را���ش املجاورة لها بحثا عن عنا�صر‬ ‫خمابرات يعتقد �أنهم فروا من اخلدمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل �أن ه��ذه احل�م�ل��ة �أ��س�ف��رت عن‬ ‫اعتقال ‪� 31‬شخ�صا حتى الآن‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها ترافقت مع‬ ‫�ضرب املعتقلني والتنكيل بهم‪.‬‬ ‫م��ن جهتها قالت جل��ان التن�سيق املحلية �إن قوات‬ ‫الأم��ن وجنودا تدعمهما دبابات اقتحموا حي الق�صري‬ ‫يف حم�ص‪ ،‬وقاموا بحملة مداهمات ع�شوائية ا�ستهدفت‬ ‫عدة منازل يف احلي‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إدل��ب ذك��رت اللجان �أن دوي �إطالق‬ ‫نار �سمع يف عدة بلدات‪ ،‬م�شرية بهذا ال�صدد �إىل تقارير‬ ‫حتدثت عن حدوث ان�شقاقات يف املنطقة وتفريق قوات‬ ‫الأم��ن م�ظ��اه��رات ليلية‪ .‬كما �سمع دوي �إط�ل�اق ن��ار يف‬ ‫معظم �أحياء مدينة درعا جنوب �سوريا‪ ،‬بح�سب امل�صدر‬

‫الآالف ي�شيعون الطفل ابراهيم ال�شيباين(ال�صورة �أعاله ) يف حي القدم يف دم�شق‬

‫ذاته‪.‬‬ ‫ويف درع��ا �أي�ضا قتل �أح��د عنا�صر اجلي�ش ال�سوري‬ ‫اليوم يف هجوم نفذته �إح��دى املجموعات امل�سلحة على‬ ‫ح��اج��ز للجي�ش يف �إن�خ��ل ق��ام��ت خ�لال��ه ب��إل�ق��اء قنبلتني‬ ‫على عنا�صر احل��اج��ز‪ ،‬بح�سب وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سورية‬ ‫احلكومية "�سانا"‪ .‬ونقلت الوكالة ع��ن م�صدر مطلع‬ ‫ق��ول��ه �إن عنا�صر احل��اج��ز ردوا على املهاجمني وقتلوا‬ ‫اثنني منهم‪.‬‬ ‫ت ��أت��ي ت �ط��ورات �أم ����س غ ��داة م�ق�ت��ل ‪� 21‬شخ�صا يف‬ ‫مناطق متفرقة م��ن �سوريا عندما �أط�ل��ق رج��ال الأمن‬ ‫ال�ن��ار لتفريق متظاهرين ك��ان��وا ي���ش��ارك��ون يف "جمعة‬ ‫�أحرار اجلي�ش"‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون �صورا على الإنرتنت للطفل �إبراهيم‬ ‫ال�شيباين ال��ذي ف��ارق احلياة مت�أثرا بجروح �أ�صيب بها‬

‫بر�صا�ص الأم ��ن ال���س��وري خ�لال تفريق م�ظ��اه��رة بعد‬ ‫�صالة اجلمعة يف حي القدم بدم�شق‪.‬‬ ‫ك �م��ا ل �ق��ي ع �� �ش��رة �أ� �ش �خ��ا���ص م �� �ص��رع �ه��م ‪-‬وفقا‬ ‫للنا�شطني‪ -‬يف ب�ل��دة داع ��ل‪ ،‬بينما قتل ثمانية �آخرون‬ ‫يف �إن�خ��ل‪ ،‬و�أف ��اد النا�شطون مبقتل ثالثة مواطنني يف‬ ‫حي القدم بدم�شق و�سقبا بريف دم�شق ومدينة عندان‬ ‫مبحافظة حلب‪.‬‬ ‫وق��د ع�م��ت امل �ظ��اه��رات امل�ن��اه���ض��ة ل�ل�ن�ظ��ام خمتلف‬ ‫املحافظات ال�سورية ال �سيما دم�شق وريفها ودرعا و�إدلب‬ ‫وحم�ص وحماة ودير الزور واحل�سكة وحلب والالذقية‪،‬‬ ‫حيث جوبه املتظاهرون يف �أغلب املدن والبلدات بهجوم‬ ‫م��ن ق�ب��ل ع�ن��ا��ص��ر الأم ��ن واجل�ي����ش ل�ت�ف��ري�ق�ه��م‪ ،‬تخلله‬ ‫�إطالق نار �أ�سفر عنه �سقوط عدد من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وقد و�صفت االحتجاجات التي �شارك فيها الآالف‬

‫ب�أنها اال�ستعرا�ض الأك�بر للقوة من جانب املتظاهرين‬ ‫دعما للمن�شقني عن اجلي�ش‪.‬‬ ‫وذكر نا�شطون �أن نحو ع�شرين �ألف كردي �شاركوا‬ ‫يف م�سرية مبدينة القام�شلي ق��رب احل ��دود الرتكية‪،‬‬ ‫تكرميا لذكرى زعيم كردي قتل يف وقت �سابق من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أوردت وكالة الأنباء ال�سورية (�سانا) �أن‬ ‫عبوة نا�سفة ‪-‬قالت �إنها زرعتها من و�صفتها باملجموعات‬ ‫الإرهابية امل�سلحة‪ -‬قد انفجرت قرب اجلامع العمري يف‬ ‫مدينة درعا و�أوقعت �إ�صابات‪.‬‬ ‫وب �ث��ت ال��وك��ال��ة خ�ب�را ع��ن �إق��ام��ة م��را� �س��م ت�شييع‬ ‫جثامني �أربعة من عنا�صر اجلي�ش وق��وى الأم��ن ق�ضوا‬ ‫يف مدينة ب ّن�ش بر�صا�ص املجموعات الإره��اب�ي��ة‪ ،‬ح�سب‬ ‫و�صفها‪.‬‬

‫استمرار الخالفات يف مجلس األمن الدولي حول قرار ضد سوريا‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال دبلوما�سيون �إن م�ؤيدي القيام بتحرك‬ ‫ل�لامم املتحدة �ضد ��س��وري��ا‪ ،‬ومعار�ضي خطوة‬ ‫كهذه‪ ،‬اختلفوا جم��ددا �أم�س ال�سبت بعد اعالن‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة ان ع ��دد ق�ت�ل��ى ق �م��ع النظام‬ ‫للحركة االحتجاجية يف �سوريا ارتفع اىل ثالثة‬ ‫�آالف �شخ�ص منذ ‪ 15‬اذار‪.‬‬ ‫ويف م���ش��اورات مغلقة‪ ،‬حت��دث ممثلون عن‬ ‫املانيا وفرن�سا وبريطانيا والربتغال عن الهجوم‬ ‫الدموي ال��ذي ي�شنه نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‬ ‫على املحتجني‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم��ت رو� �س �ي��ا وال �� �ص�ين الع�ضوان‬ ‫الدائمان يف جمل�س االمن‪ ،‬يف الرابع من ت�شرين‬ ‫االول حقهما يف النق�ض (الفيتو) �ضد م�شروع‬ ‫ق ��رار ل�ل�ب�ل��دان ال�غ��رب�ي��ة ي�ه��دد ال�ن�ظ��ام ال�سوري‬ ‫بـ"تدابري حم��ددة االهداف" حلمله على وقف‬ ‫القمع‪.‬‬

‫ونقل دبلوما�سيون عن ال�سفري الفرن�سي يف‬ ‫االمم املتحدة ج�يرار ارو قوله خالل االجتماع‬ ‫ان "املدافعني عن عدم التحرك يف جمل�س االمن‬ ‫ال��دويل عليهم ا�ستخال�ص العرب من ا�ستمرار‬ ‫القمع"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ه ��ؤالء الدبلوما�سيون �أن تعليقات‬ ‫ال�سفري الفرن�سي ت�شكل انتقادا مبطنا لرو�سيا‬ ‫وال���ص�ين وك��ذل��ك جل �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا والربازيل‬ ‫والهند ال��دول التي امتنعت عن الت�صويت �ضد‬ ‫�سوريا اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ون ان ممثلي املانيا‬ ‫وبريطانيا وال�برت�غ��ال �أك��دوا ان جمل�س االمن‬ ‫الدويل يجب ان يتحرك ب�ش�أن �سوريا‪.‬‬ ‫وت�أتي التعليقات االوروبية اجلديدة ال�سبت‬ ‫بعدما اع��رب��ت املفو�ضية العليا ل�لامم املتحدة‬ ‫حلقوق االن�سان اجلمعة عن تخوفها من اندالع‬ ‫"حرب اهلية" يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئي�سة ه��ذه الهيئة ن��ايف ب�ي�لاي ان‬

‫"عدد اال�شخا�ص الذين قتلوا منذ بدء اعمال‬ ‫العنف يف اذارقد تخطى االن ثالثة االف بينهم‬ ‫‪ 187‬طفال على االقل"‪.‬‬ ‫اال ان ال �� �ص�ين ورو� �س �ي��ا �أك ��دت ��ا جم� ��ددا ان‬ ‫جمل�س االم��ن ال��دويل يجب اال يتحرك باجتاه‬ ‫عقوبات‪.‬‬ ‫وق��ال مندوب ال�صني لالجتماع اجلمعة ان‬ ‫بيان بيالي م��ا ك��ان يجب ان يبحث يف جمل�س‬ ‫االمن الدويل‪.‬‬ ‫ورف�ضت رو�سيا بدورها مناق�شة حول �سوريا‬ ‫يف املجل�س‪.‬‬ ‫وكانت املانيا وفرن�سا وبريطانيا والربتغال‬ ‫التي تقدمت مب�شروع القرار الذي مل يتم تبنيه‬ ‫ب�سبب الفيتو ال��رو� �س��ي وال���ص�ي�ن��ي‪ ،‬ق��ال��ت انها‬ ‫�ستقدم ن�صا جديدا اذا �ساءت االو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫ووزع��ت رو�سيا ن�صا �آخ��ر دع��ا خ�صو�صا اىل‬ ‫احل��وار‪ ،‬لكنه اث��ار غ�ضب االوروبيني والواليات‬ ‫املتحدة؛ الن��ه وج��ه انتقادات لعنف املتظاهرين‬

‫ولعمليات القتل التي تتهم قوات االمن ال�سورية‬ ‫بارتكابها‪ ،‬على حد �سواء‪.‬‬ ‫وكتب �سفري املانيا بيرت فيتيغ عن ال�ضرر‬ ‫ال� ��ذي احل �ق��ه ال�ف�ي�ت��و ع �ل��ى ق� ��رار � �ض��د �سوريا‪،‬‬ ‫يف م��وق��ع ه��اف�ن�غ�تن ب��و��س��ت االل �ك�ت�روين قائال‬ ‫ان "جمل�س االم ��ن مل يتحمل م���س��ؤول�ي�ت��ه يف‬ ‫املحافظة على ال�سالم واالمن الدوليني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "هذا االمر �شكل تراجعا كبريا‬ ‫ل�ك��ل ال��ذي��ن ي �ع ��ززون ري� ��اح ال�ت�غ�ي�ير يف العامل‬ ‫العربي ب�آمالهم وتطلعاتهم امل�شروعة"‪.‬‬ ‫وقدمت فرن�سا وبريطانيا واملانيا والربتغال‬ ‫اجلمعة م�شروع قرارها مرة اخرى‪ ،‬م�ؤكدة انها‬ ‫م�ستعدة ل�صياغة ن�سخة ج��دي��دة اذا توا�صل‬ ‫تفاقم الو�ضع يف �سوريا‪.‬‬ ‫�أم ��ا رو��س�ي��ا ف��اق�ترح��ت م��ن جهتها م�شروع‬ ‫قرار ي�ساوي بني النظام واملحتجني يف التنديد‬ ‫بالعنف‪ ،‬االم��ر ال��ذي رف�ضته ال��والي��ات املتحدة‬ ‫والقوى االوروبية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫فهمي هويدي‬

‫عقولنا معهم‬ ‫وضمائرنا‬ ‫عليهم‬ ‫�أح ��زان الأح ��د ال��دام��ي و�ضعتنا ف��ى م ��أزق التعار�ض بني‬ ‫�صوت العقل و�صوت ال�ضمري‪ .‬ال �أعرف عدد الذين ي�شاركونني‬ ‫ه��ذا ال���ش�ع��ور‪ ،‬لكني �أحت ��دث ع��ن نف�سي ع�ل��ى الأق ��ل م�سجال‬ ‫حريتي �إزاء ا�ستحقاقات النداءين‪ ،‬ذلك �أنني �أعترب نف�سي �أحد‬ ‫الذين يعتربون اال�صطفاف وراء املجل�س الع�سكرى �ضرورة‬ ‫وطنية فى املرحلة الراهنة‪ .‬و�أ�ضع �أكرث من خط حتت الكلمتني‬ ‫الأخ�يرت�ين‪ ،‬لكي �أ�ضفي �صفة الت�أقيت على ذلك اال�صطفاف‬ ‫الذى �أدعو �إليه‪ .‬ولكي يكون وا�ضحا فى الأذه��ان �أن االلتفاف‬ ‫حول املجل�س الع�سكري يجب �أن ي�ستمر �إىل �أن ي�سلم ال�سلطة‬ ‫ملن يختارهم ال�شعب بديال مدنيا يقود �سفينة الوطن �إىل بر‬ ‫الأمان‪.‬‬ ‫ال �أخ�ف��ي �شعورا باالمتنان وال�ت�ق��در ل�ل��دور ال��ذى ق��ام به‬ ‫املجل�س‪ ،‬منذ اللحظة التى �أع�ل��ن فيها انحيازه �إىل مطالب‬ ‫ال�شعب وث��ورت��ه‪ .‬ول��ن ين�سى ل��ه �أن��ه مبوقفه ذاك �أن�ق��ذ م�صر‬ ‫و�شعبها م��ن ك��ارث��ة ال�ت��وري��ث ال�ت��ى ك��ان��ت تن�سج خيوطها منذ‬ ‫��س�ن��وات و� �ش��ارف��ت ب�ل��وغ ال �ت �م��ام‪ .‬ب��ل �أن �ق��ذ ال��وط��ن م��ن براثن‬ ‫الع�صابة التى اختطفته طوال ثالثني عاما‪ ،‬وراحت تعت�صره‬ ‫وتفرت�سه لكى ت�ست�أثر ب�أف�ضل ما فيه‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬ف�إنني ال �أرى فيما هو قائم بديال عن‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬و�أزعم �أن بقاءه ب�صورته الراهنة وحتى قيام‬ ‫ال�سلطة املدنية املنتخبة‪ ،‬يظل �أف�ضل بكثري م��ن ال�صياغات‬ ‫البديلة التى يتداولها البع�ض منذ عدة �أ�شهر‪ ،‬ل�سبب جوهري‬ ‫هو �أن النظام ال�سابق بعدما قو�ض خاليا املجتمع احلية حتى‬ ‫�أمات ال�سيا�سة‪ ،‬ف�إنه طم�س معامل اخلريطة ال�سيا�سية للبلد‪،‬‬ ‫بحيث مل نعد نعرف من ميثل ماذا‪ ،‬وحتى �أ�صبح احل�ضور فى‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية بعد ثورة ‪ 25‬يناير قائما على علو ال�صوت‬ ‫الذى تكفل به ال�ضجيج الإعالمى‪� ،‬إذ �صرنا �إزاء كيانات والفتات‬ ‫متلأ الف�ضاء فى حني ال �أثر يذكر لها فى ال�شارع‪ .‬و�ضجيج من‬ ‫ذلك القبيل ي�صلح لإطالق مظاهرة ورمبا ح�شد مليونية لكنه‬ ‫ال ي�صلح لإقامة دولة‪.‬‬ ‫�أدري �أن �شعبية املجل�س الع�سكرى تراجعت ب�صورة ن�سبية‬ ‫ومل تعد كما كانت عليها منذ ثمانية �أ�شهر‪ ،‬خ�صو�صا �أنه ُح ِّمل‬ ‫ب��أوزار و�آث��ار النظام ال�سابق‪ ،‬وما كان مبقدوره �أن ينه�ض بكل‬ ‫�أعباء الرتكة الثقيلة التى ورثها‪ .‬ولكننى �أحتدث عن التحول‬ ‫اجل��وه��ري واال��س�ترات�ي�ج��ي ال ��ذى يح�سب ل��ه غ�ير غ��اف��ل عن‬ ‫الأخطاء «التكتيكية» التى وقع فيها‪ ،‬والتى اعتربها دون ذلك‬ ‫التحول مرتبة و�أهمية‪ .‬علما ب ��أن ن�سبة غري قليلة من تلك‬ ‫الأخطاء وقعت بعدما طالت مدة بقائه فى ال�سلطة‪ ،‬ا�ستجابة‬ ‫ل�ضغوط ومطالبات اجلماعات ال�سيا�سية التى اعتربت االحتكام‬ ‫�إىل ال���ش��ارع ت�ه��دي��دا ل��وج��وده��ا؛ الأم ��ر ال��ذى يعني �أن بع�ض‬ ‫الأخ�ط��اء التى وقعت �إب��ان �إط��ال��ة امل��دة ال يتحمل م�س�ؤوليتها‬ ‫املجل�س الع�سكري وح ��ده‪ ،‬ول�ك��ن ت�ل��ك اجل�م��اع��ات ال�سيا�سية‬ ‫�شريكة فى تلك امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫هذه ح�سابات العقل البارد التى اهتزت عندي يوم الأحد‬ ‫ال��دام��ي (‪� 9‬أكتوبر احل��ايل)‪ ..‬وك��ان �صوت ال�ضمري هو الذي‬ ‫�أح��دث تلك الهزة‪ ،‬التى ال �أ�ستطيع �أن �أجتاهلها �أو �أقاومها‪.‬‬ ‫لقد حتولت ال�صور التى ر�أيتها ل�ضحايا هجمة املدرعات على‬ ‫املتظاهرين يف ذلك اليوم‪ .‬وكذلك الق�ص�ص والروايات املروعة‬ ‫التي �سمعتها على �أل�سنة �أهاليهم �إىل �سياط تلهب ال�ضمري‬ ‫وتعذبه‪� ،‬أم��ا �أ��ص��وات امللتاعني ونحيبهم فقد كانت من النوع‬ ‫الذى ميزق نياط القلب وي�صيب الإن�سان بزلزلة ت�سحق �إرادته‬ ‫وتالحقه ب�أ�صدائها ال�سوداء فى ال�صحو واملنام‪.‬‬ ‫لن �أختلف مع من يقول ب��أن ما ر�أيناه و�سمعناه وقر�أناه‬ ‫يعرب ع��ن وج�ه��ة نظر واح ��دة‪ ،‬و�أن وج�ه��ة النظر الأخ ��رى مل‬ ‫ت�سمع‪ ،‬كما �أن هناك حتقيقات جارية مل تنته بعد‪ .‬ذلك �أفهمه‬ ‫و�أقدره‪ ،‬لكنني �أزعم �أن الذى جرى ما كان له �أن يقع حتت �أي‬ ‫ظ��رف‪� .‬إذ ما متنينا �أن تطيح امل��درع��ات ب��أي �إن�سان مهما كان‬ ‫جن�سه �أو ملته وتده�سه بال�صورة الب�شعة التى طالعناها فى‬ ‫الت�سجيالت‪ ،‬وما متنينا �أن يتم ذلك مبدرعات اجلي�ش بوجه‬ ‫�أخ����ص‪ .‬و�إذا كنا قد عهدناه من جانب �أج�ه��زة القمع فى ظل‬ ‫النظام ال�سابق‪ ،‬ف�إنه ي�صدمنا ويفجعنا حني ي�صدر عن اجلي�ش‬ ‫مبكانته العزيزة علينا وهالة املحبة والفخار التى درجنا على‬ ‫�أن نحيطه بها‪ .‬وهي امل�شاعر الدافئة التى ت�ضاعفت بعد موقفه‬ ‫امل�شرف من الثورة‪.‬‬ ‫لقد �أ�صبحنا �إزاء معادلة �صعبة يختزلها ال�س�ؤال التايل‪:‬‬ ‫كيف ي�ستطيع املرء �أن ي�ستجيب لنداء عقله وير�ضي �ضمريه‬ ‫ف��ى نف�س ال��وق��ت؟ �أع�ن��ى كيف ميكن �أن يظل امل��رء مت�ضامنا‬ ‫مع املجل�س الع�سكري وحمتفظا ب�سخطه واحتجاجه على ما‬ ‫ن�سب �إليه من ممار�سات؟ فى هذا ال�صدد ال مفر من االعرتاف‬ ‫ب�أن احلفاظ على التوازن بني كفتي الت�ضامن وال�سخط لي�س‬ ‫مب�ق��دور ك��ل �أح��د‪ .‬و�إذا كنت ق��د اعتربتها م��ن جانبي معادلة‬ ‫�صعبة‪ ،‬فينبغي �أن تعذر ال�شباب �إذا ما �ضاقت �صدورهم �إزاء‬ ‫ال�ه��ول ال��ذى ر�أوه و�سمعوه‪ ،‬فا�ستبد بهم ال�سخط وم��ا عادوا‬ ‫قادرين على كتمان غ�ضبهم‪ ،‬الأمر الذى �أن�ساهم الن�صف امللآن‬ ‫من الكوب‪ .‬ال �أعرف ما �إذا كان املجل�س الع�سكري مدركا لذلك‬ ‫التحول �أم ال‪ ،‬لكنني ال �أخفى �أننى �صرت �أعي�شه كل يوم لي�س‬ ‫فقط فيما �أتلقاه من ات�صاالت ور�سائل‪ ،‬و�إمنا �أي�ضا لأن �أ�صداءه‬ ‫و�صلت �إىل �أ�سرتي و�صارت تع�ش�ش فى بيتي‪.‬‬

‫خطأ اتصاالت أدى إىل مقتل‬ ‫جنديني أمريكيني يف ضربة‬ ‫طائرة بدون طيار‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت �صحيفة لو�س اجنلي�س تاميز اجلمعة �إن جنديا من قوات‬ ‫املارينز االمريكية وعامال طبيا من قوات البحرية قتال يف �ضربة‬ ‫نفذتها طائرة امريكية بدون طيار يف ني�سان؛ لأن قادة املارينز يف‬ ‫افغان�ستان ظناهما مقاتلني من طالبان‪.‬‬ ‫وك��ان الرجالن هما اول جنديني امريكيني يقتالن يف حادث‬ ‫نريان �صديقة يتعلق بطائرات بدون طيار‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة فقد ا�شار تقرير للبنتاغون مل ين�شر اىل‬ ‫ان �ضباط املارينز على االر�ض وطاقم �سالح اجلو الذين يوجهون‬ ‫الطائرة ب��دون طيار من قاعدة ع�سكرية يف ال��والي��ات املتحدة مل‬ ‫يبلغوا ب ��أن املحللني املتابعني للقتال م��ن موقع ثالث ك��ان��وا غري‬ ‫مت�أكدين من هوية اال�شخا�ص امل�ستهدفني‪.‬‬ ‫ووقع احلادث يف ال�ساد�س من ني�سان يف والية هلمند االفغانية‬ ‫بعد ان انف�صل ال�سرجنت جريمي �سميث‪ 26 ،‬عاما‪ ،‬والعامل الطبي‬ ‫بنجامني را� �س��ت‪ 23 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬ف�ضال ع��ن ج�ن��دي اخ��ر ب��امل��اري�ن��ز‪ ،‬عن‬ ‫املفرزة التي كانوا يتبعونها واتخذوا �ساترا خلف بع�ض اال�شجار‪،‬‬ ‫بينما كانوا يطلقون النار على متمردين يف جممع ابنية قريب‪.‬‬ ‫ورغم ان الكامريات التي تعمل باال�شعة حتت احلمراء للطائرة‬ ‫بدون طيار من نوع بريديرت التي كانت حتلق فوق املنطقة ر�صدت‬ ‫ثالثة رجال‪ ،‬ور�صدت احلرارة اخلارجة من فوهة ا�سلحتهم املطلقة‬ ‫ال��ر��ص��ا���ص‪ ،‬اال ان حمللني ب�سالح اجل��و يتابعون م��ا ي�ج��ري عرب‬ ‫الكامريا مبا�شرة يف قاعدة بوالية انديانا قالوا ان الطلقات "كانت‬ ‫متجهة غربا‪ ،‬اي بعيدا عن قواتنا" من املارينز الذين كانوا خلف‬ ‫الثالثة‪ ،‬ح�سبما قال تقرير البنتاغون‪.‬‬ ‫غ�ير ان التقرير �أ� �ض��اف ان ال�ف��ري��ق املتحكم يف ال�ط��ائ��رة من‬ ‫قاعدة اخرى يف نيفادا وقادة املارينز على االر�ض "مل يطلعوا" على‬ ‫تقييم املحللني‪.‬‬

‫شاليطـُهم‬ ‫وشلــّوطنـُا!‬

‫اإلخوان يكتسحون انتخابات أطباء‬ ‫مصر ويحظون بمنصب «النقيب»‬

‫طبيب يديل ب�صوته يف االنتخابات‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ف��ازت قائمة "�أطباء م��ن �أج��ل م�صر"‬ ‫ال�ت��ي ينتمي معظم �أع���ض��ائ�ه��ا �إىل جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني مبن�صب النقيب يف النقابة‬ ‫العامة للأطباء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ح�صد املوقع‬ ‫ذاته يف ‪ 12‬حمافظة منها القاهرة واجليزة‪،‬‬ ‫كما اكت�سحت قوائم اجلماعة غالبية مقاعد‬ ‫جمال�س النقابات الفرعية‪.‬‬ ‫و�شهدت انتخابات نقابة الأط�ب��اء التي‬ ‫ب � ��د�أت اجل �م �ع��ة �إق� �ب ��اال غ�ي�ر م �� �س �ب��وق منذ‬ ‫ال�ساعات الأوىل م��ن فتح ب��اب االق�ت�راع‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف ال �ق��اه��رة‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ص�ب��ح امل�صريون‬ ‫عموما لديهم رغ�ب��ة يف الإدالء ب�أ�صواتهم‬ ‫بحرية دون اخل�شية من تزوير �أ�صواتهم بعد‬ ‫الثورة‪ ،‬بح�سب امل�شرفني على االنتخابات‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير ن �ت��ائ��ج ع�م�ل�ي��ة ف ��رز الأ�� �ص ��وات‬ ‫يف ان�ت�خ��اب��ات النقابة ال�ع��ام��ة ل�ل�أط�ب��اء �إىل‬ ‫فوز مر�شح قائمة "�أطباء من �أج��ل م�صر"‬

‫خ�ي�ري ع�ب��د ال ��دامي مبن�صب نقيب �أطباء‬ ‫م���ص��ر وت �ق��دم م��ر��ش�ح��ي ال�ق��ائ�م��ة لع�ضوية‬ ‫جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن م��ا زال ��ت عملية‬ ‫ال �ف��رز م���س�ت�م��رة يف ع ��دد م��ن املحافظات‪،‬‬ ‫حيث �أظهرت �أي�ضا خ�سارة الإخ��وان من�صب‬ ‫النقيب يف الإ�سكندرية وبني �سويف واملنيا‬ ‫والأق�صر و�أ�سوان‪ ،‬بينما تكت�سح قائمتهم يف‬ ‫تلك املحافظات‪.‬‬ ‫وه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات الأوىل م��ن نوعها‬ ‫منذ ‪ 19‬عاما يف نقابة الأط�ب��اء التي جتري‬ ‫على من�صب نقيب الأطباء‪ ،‬و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫النقابة العامة‪ ،‬ونقباء النقابات الفرعية‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء جمال�س جميع النقابات الفرعية يف‬ ‫‪ 27‬حمافظة‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد امل�ت�ن��اف���س�ين يف االنتخابات‬ ‫‪ 1027‬مر�شحا يف جميع امل�ستويات بالنقابة‬ ‫العامة والفرعية‪� ،‬أما عدد املر�شحني ملن�صب‬ ‫النقيب فبلغ ‪ 23‬مر�شحا‪ ،‬وع��دد املر�شحني‬ ‫ملجل�س النقابة العامة ‪ 198‬يتناف�سون على‬

‫‪ 24‬مقعدا‪ ،‬بينما يتناف�س ‪ 134‬مر�شحا على‬ ‫من�صب النقيب يف النقابات الفرعية �إ�ضافة‬ ‫�إىل ‪ 671‬مر�شحا ملجل�س النقابات الفرعية‪.‬‬ ‫وت�ترك��ز م�ط��ال��ب الأط �ب��اء ع�ل��ى �إن�شاء‬ ‫كادر خا�ص لهم مثل الق�ضاة‪ ،‬وزيادة مرتبات‬ ‫الأطباء واالهتمام بعملية التعليم والتدريب‬ ‫امل�ستمر للأطباء‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفرتة الأخ�يرة �شهدت �إجراء‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات يف معظم ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة يف‬ ‫م�صر‪ ،‬بعد �أن توقفت العملية االنتخابية‬ ‫� �س �ن��وات ط��وي �ل��ة يف ع �ه��د ال��رئ �ي ����س املخلوع‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وق ��د ح �ق��ق الإخ� � ��وان امل���س�ل�م��ون نتائج‬ ‫م�ت�ق��دم��ة يف ال �ن �ق��اب��ات ال �ت��ي �أج ��ري ��ت فيها‬ ‫االنتخابات حتى الآن‪ ،‬وهي نقابات ال�صيادلة‬ ‫واملعلمني والأط�ب��اء‪ ،‬فيما ينتظر �أن جترى‬ ‫االنتخابات يف نقابات ال�صحفيني واملهند�سني‬ ‫واملحامني يف فرتة وجيزة‪.‬‬

‫الثوار يعلنون االستنفار‬ ‫بطرابلس والقتال يحتدم بسرت‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت اللجنة العليا يف العا�صمة الليبية‬ ‫طرابل�س �أم�س ال�سبت حالة اال�ستنفار �إىل‬ ‫الدرجة الق�صوى‪ ،‬عقب ا�شتباكات وقعت بعد‬ ‫�صالة اجلمعة بني الثوار وموالني للعقيد‬ ‫املتواري عن الأنظار معمر القذايف‪ ،‬يف وقت‬ ‫حتتدم فيه املعارك يف مدينة �سرت‪.‬‬ ‫و�أطلق الثوار الليبيون حملة لتطهري‬ ‫العا�صمة طرابل�س م��ن امل�سلحني املوالني‬ ‫ملعمر القذايف‪.‬‬ ‫وتعهد عبد احلكيم بلحاج رئي�س املجل�س‬ ‫ال�ع���س�ك��ري يف ط��راب�ل����س ب��ات �خ��اذ اج� ��راءات‬ ‫�صارمة �ضد املقاتلني املوالني للقذايف وما‬ ‫و�صفه بـ"اخلاليا النائمة" للنظام ال�سابق‬ ‫والتي قال انه �سيتم ا�ستهدافها يف عمليات‬ ‫تطهري العا�صمة‪.‬‬ ‫وح�سب �شهود عيان ف ��إن نحو خم�سني‬ ‫م�سلحا م��ن امل��وال�ين ل�ل�ق��ذايف خ��رج��وا بعد‬ ‫� �ص�لاة اجل �م �ع��ة يف ح��ي �أب� ��و ��س�ل�ي��م ‪-‬ال ��ذي‬ ‫يعد مركزا مل�ؤيدي القذايف‪ -‬يرفعون العلم‬ ‫الأخ �� �ض��ر (ع�ل��م ليبيا ال���س��اب��ق)‪ ،‬وي ��رددون‬ ‫�شعارات م�ؤيدة للقذايف‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ق��ات �ل��ون يف امل �ج �ل ����س الوطني‬ ‫االنتقايل �إن القتال اندلع �أي�ضا يف ثالثة‬ ‫�أحياء جماورة‪.‬‬ ‫�أح� ��د ال� �ث ��وار ي��دع��ى ع �ب��د اهلل ق ��ال �إن‬ ‫ال �ق��ذايف ط�ل��ب م��ن ه� ��ؤالء يف ر��س��ال��ة م�ساء‬ ‫اخلمي�س �أن يخرجوا بعد �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال� �ق ��ذايف دع� ��ا �أن� ��� �ص ��اره يف عدة‬ ‫ت�سجيالت �صوتية �إىل حم��ارب��ة احلكومة‬ ‫اجلديدة التي �أطاحت به من ال�سلطة عندما‬ ‫�سيطرت قواتها على طرابل�س‪.‬‬

‫ا�شتباكات عنيفة بني الثوار وكتائب القذايف يف �سرت‬

‫ووف ��ق ن��ائ��ب رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا يف‬ ‫طرابل�س عبد ال��رزاق ال �ع��رادي‪ ،‬ف ��إن اثنني‬ ‫م��ن �أن���ص��ار ال �ق��ذايف ق�ت�لا‪� ،‬إىل ج��ان��ب �أحد‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫وقال العرادي �إنه مت �إلقاء القب�ض على‬ ‫‪� 27‬شخ�صا من عنا�صر النظام ال�سابق‪ ،‬من‬ ‫بينهم �أربعة من الأفارقة بهويات مزورة‪.‬‬ ‫�أم��ا يف مدينة ��س��رت‪ ،‬فقد ابقى الثوار‬ ‫ال�ضغط على اخر جيبني من جيوب املقاومة‬ ‫يف ��س��رت‪ ،‬حيث اح��اط مئات املقاتلني بحي‬ ‫الدوالر واحلي رقم ‪.2‬‬ ‫وق ��ال ف��رج ال ��وايف �أح ��د مقاتلي كتيبة‬ ‫�شهداء ليبيا احل��رة ال��ذي �أم�ضى الليل يف‬ ‫املنطقة‪" :‬وقعت ا�شتباكات متفرقة طوال‬ ‫الليل �شهدت اط�لاق ن�يران ا�سلحة خفيفة‬ ‫وقذائف �صاروخية"‪.‬‬ ‫وق� ��ال وايف �إن ق� ��وات امل�ج�ل����س �أر�سلت‬

‫تعزيزات من مقاتلني ودبابات‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل فران�س بر�س �أن مناو�شات‬ ‫ا�ستمرت �صباحا مع تبادل اجلانبني القذائف‬ ‫ال�صاروخية‪ ،‬بينما �سمع دوي ق�صف ونريان‬ ‫متفرقة‪.‬‬ ‫وكانت قوات النظام اجلديد يف ليبيا قد‬ ‫بد�أت هجوما �شر�سا على حي الدوالر واحلي‬ ‫رقم ‪ 2‬يف �سرت اجلمعة بعد يوم من ا�شتباكات‬ ‫عنيفية بني الثوار وكتائب القذايف‪.‬‬ ‫وقتل اربعة ا�شخا�ص على االقل و�أ�صيب‬ ‫‪� 46‬آخ��رون خ�لال القتال يف �سرت اجلمعة‪،‬‬ ‫ح���س�ب�م��ا ذك ��ر م �� �ص��در ط �ب��ي يف م�ست�شفى‬ ‫ميداين �شرقي املدينة‪.‬‬ ‫وحتظى �سرت ب�أهمية خا�صة بالن�سبة‬ ‫للمجل�س االن �ت �ق��ايل‪ ،‬اذ ��ص��رح ان��ه �سيعلن‬ ‫حت��ري��ر ليبيا وب ��دء االن �ت �ق��ال اىل حكومة‬ ‫منتخبة بعد ان يتم حترير �سرت‪.‬‬

‫و�أخرياً هذا هو جلعاد �شاليط الأ�سري الإ�سرائيلي الذي‬ ‫�أطبقت �شهرته الآف��اق وقد �أ ّم��ن التحرر من الأ�سر بعد �أن‬ ‫حقق جنومية ت�ضاهي جنومية �أ�شهر ال�شخ�صيات يف العامل‪.‬‬ ‫من منا مل ي�سمع با�سم ذلك اجلندي الإ�سرائيلي الذي �أ�سرته‬ ‫حركة حما�س؟ فقد �أ�صبح �أ�شهر من ن��ار على علم بعد �أن‬ ‫جعلته و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية والغربية وحتى العربية‬ ‫على ك��ل ل�سان ل�ك�ثرة م��ا حت��دث��ت ع��ن "حمنته" و�ضرورة‬ ‫�إطالق �سراحه‪ .‬وكان بع�ض قادة حركة حما�س قد �أعلنوا �أنهم‬ ‫ال يذهبون �إىل بلد عربي‪� ،‬إال ويفتح امل�س�ؤولون العرب معهم‬ ‫ملف الأ�سري الإ�سرائيلي‪ ،‬ويطالبونهم ب�إطالق �سراحه‪ .‬وكم‬ ‫تعجب م�س�ؤولو حما�س من ذلك احلما�س العربي املنقطع‬ ‫النظري للإفراج عن "�شاليط" الإ�سرائيلي‪ ،‬بينما ال يحرك‬ ‫�أولئك امل�س�ؤولون �ساكناً من �أجل �إطالق ع�شرات الألوف من‬ ‫"ال�شلــّوطات" العرب يف ال�سجون الإ�سرائيلية الغراء‪..‬‬ ‫�أم��ا �إذا مل تعرفوا من املق�صود بـ"ال�شلــّوطات" العرب‬ ‫فهم الأ�سرى �أو امل�ساجني العرب الذين يقبعون يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية والأمريكية والأجنبية منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬ومل‬ ‫يلتفت �إىل حمنتهم �أح��د‪� .‬إنهم جم��رد "�شلــّوط" يف عرف‬ ‫احلكومات العربية‪ .‬وملن ال يعرف معنى مفردة "�شلــّوط"‪،‬‬ ‫فهو نوع من الأحذية الرخي�صة الذي يتندر البع�ض برداءته‬ ‫وقلة قيمته‪.‬‬ ‫ال �أذيع �سراً �إذا قلت �إن قيمة الإن�سان العربي يف بور�صة‬ ‫الأنظمة العربية ال ت�ساوي ق�شرة ب�صلة‪ ،‬فاحلكومات التي‬ ‫ت�سوم �شعوبها �سوء ال�ع��ذاب داخ��ل ال�ب�لاد‪ ،‬وحتاربها بلقمة‬ ‫عي�شها‪ ،‬وت��دو���س ك��رام�ت�ه��ا‪ ،‬وت�ن�ك��ل ب�ه��ا ل�ي��ل ن�ه��ار ال يهمها‬ ‫�أ�سر مواطن لها من قبل العدو �أو جهة �أجنبية‪� ،‬أو اختفاء‬ ‫بع�ض رعاياها يف ظ��روف غام�ضة يف ه��ذه املنطقة �أو تلك‬ ‫م��ن ال�ع��امل‪ ،‬وال ي�ضريها �أن يبقى امل�ئ��ات م��ن مواطنيها يف‬ ‫�سجون الأع��داء ع�شرات ال�سنني‪ .‬فالذي ي�ضطهد مواطنيه‬ ‫يف الداخل لن يتحرك لنجدة �أ�سري له‪� ،‬أو معتقل يف اخلارج‪.‬‬ ‫وكم من امل�ساجني العرب يدخلون �سجوناً ومعتقالت �أجنبية‬ ‫ويق�ضون داخلها ع�شرات ال�سنني‪ ،‬ثم ميوتون دون �أن ي�سمع‬ ‫بهم �أحد‪� ،‬أو تلتفت �إىل ق�ضيتهم حكومة عربية‪.‬‬ ‫متى نظمت احلكومات العربية حمالت كربى لل�ضغط‬ ‫م��ن �أج��ل �إط�ل�اق �أ��س�ير لها‪� ،‬أو الإف ��راج ع��ن بع�ض رعاياها‬ ‫ال��ذي��ن يقبعون يف غياهب �سجون ال�ع��امل؟ ه��ل �سمعتم عن‬ ‫بلد ع��رب��ي ت��أه��ب لإط�ل�اق �سجني م��ن معتقل غوانتانامو‬ ‫الأمريكي الرهيب؟ بالطبع ال‪ .‬فقد �صمتت الدول العربية‬ ‫التي لها م�ساجني يف املعتقالت الأمريكية �صمت القبور‪ ،‬ومل‬ ‫حترك �ساكناً‪ ،‬ولو على عينك يا تاجر‪ ،‬من �أجل لفت الأنظار‬ ‫�إىل حم�ن��ة �أ� �س��راه��ا ومعتقليها‪ .‬ول ��وال ��ض�غ��وط وتدخالت‬ ‫احلكومات الغربية مل��ا خ��رج بع�ض امل�ساجني ال�ع��رب الذين‬ ‫يحملون جن�سيات �أوروبية من غوانتانامو‪.‬‬ ‫متى �سمعتم ع��ن حملة عربية ل�ل�إف��راج ع��ن الأ�سرى‬ ‫ال�ع��رب يف ال�سجون الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة؟ ه��ل ��س��أل �أح��دك��م نف�سه‬ ‫مل��اذا ال ت�تردد �إ�سرائيل يف ا�ستبدال مئات الأ��س��رى الأحياء‬ ‫العرب برفات جندي �إ�سرائيلي؟ ال�سبب ب�سيط‪ ،‬ف�شتان بني‬ ‫"ال�شاليط" و"ال�شلــّوط"‪.‬‬ ‫كيف للأنظمة العربية التي تت�آمر �أج�ه��زة �أمنها مع‬ ‫الآخ��ري��ن مل�لاح�ق��ة ه��ذا امل��واط��ن ال�ع��رب��ي �أو ذاك و�إيداعه‬ ‫ال �� �س �ج��ون وت �ع��ذي �ب��ه � �ش��ر ع� ��ذاب يف امل �ع �ت �ق�لات الأمريكية‬ ‫الطائرة‪� ،‬أو يف تلك التي ت�ست�ضيفها بع�ض ال��دول العربية‬ ‫عن طيب خاطر‪ ،‬كيف لها �أن تدافع عن �سجني �أو تعمل من‬ ‫�أج��ل تخلي�صه من براثن اجلالدين الأجانب؟ �ألي�س حرياً‬ ‫باملطلوبني العرب �أن ي�سجدوا هلل عزل وجل كي يقيهم �شر‬ ‫الأج �ه��زة العربية ال�ت��ي ال ت�ت�ردد يف بيع خدماتها الأمنية‬ ‫لكل من يريد �أن يالحق �أو يقب�ض على مواطن عربي؟ هل‬ ‫�سمعتم يف حياتكم عن جهاز �أمن �إ�سرائيلي �أو �أمريكي يت�آمر‬ ‫مع جهاز �أمن �أجنبي ملالحقة �أو القب�ض على مطلوب �أمريكي‬ ‫�أو �إ�سرائيلي؟ ه��ل يعقل �إن �أج�ه��زة الأم��ن يف بع�ض الدول‬ ‫العربية ت�شارك الأمريكيني يف تعذيب بع�ض امل�ساجني العرب‬ ‫بكل وق��اح��ة؟ �أمل تتلقف الأج�ه��زة الأمنية يف بع�ض الدول‬ ‫العربية بع�ض امل�شتبه بهم �أمريكياً لتكمل مهمة الأمريكيني‬ ‫يف التحقيق والتعذيب يف ال�سجون العربية؟ هل يعقل �إن‬ ‫بع�ض الدول العربية باركت وقوع بع�ض مواطنيها يف �أيدي‬ ‫ال�سجانني الأج��ان��ب ال ل�شيء �إال لأن امل�ساجني مطلوبون‬ ‫�سيا�سياً لهذا البلد العربي �أو ذاك؟ ما هذه الدول التي تنتقم‬ ‫من معار�ضيها بهذه الطريقة البائ�سة واحلقرية؟�أهي دول‬ ‫فع ً‬ ‫ال‪� ،‬أم ع�صابات؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متى ن�شاهد زعيما عربيا ي��زور عائلة �أ�سري �أو �سجني‬ ‫عربي يقبع يف املعتقالت الإ�سرائيلية �أو الأجنبية‪ ،‬ويطمئن‬ ‫ذوي��ه ب�أنه �سيعمل ق�صارى جهده كي يعيده �إىل �أهله �ساملاً‬ ‫غامناً‪� ،‬أو على الأقل يوا�سيهم عاطفياً‪ ،‬كما فعل رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي ال�سابق �إيهود �أوملرت‪ ،‬حيث زار ذوي “�شاليط”‪،‬‬ ‫وطم�أنهم ب ��أن دول�ت��ه مت�أهبة لإع��ادت��ه �إىل بيته مهما كلف‬ ‫�إطالقه من �أثمان؟‬ ‫جميل ج��داً �أن نفرح الآن بخروج �أك�ثر من �أل��ف �أ�سري‬ ‫فل�سطيني من املعتقالت الإ�سرائيلية وعودتهم �إىل �أهلهم‬ ‫وذويهم‪ ،‬لكن املحزن جداً �أن هذا العدد الهائل من الأ�سرى‬ ‫العرب خرج مقابل �أ�سري �إ�سرائيلي واحد فقط ال غري "قدّ�س‬ ‫اهلل �سره"‪ .‬وال داعي �أن نقول �إنها �إهانة فادحة لكل من قال‬ ‫�أنا عربي تزيد يف �إحباط العرب �إن�سانياً و�سيا�سياً و�أخالقياً‪،‬‬ ‫وت��رف��ع م��ن � �ش ��أن الأع � ��داء امل���س�ت�ع��دي��ن �أن ي�خ��رج��وا �أل ��وف‬ ‫اال�شلـّوطات العرب من �أجل ا�سرتجاع يافع �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ال عجب �أبداً �أن تبادل �إ�سرائيل �ألوفاً م�ؤلفة من العرب‬ ‫بفرد واح��د وه��ي ت�شاهد اجليو�ش و�أج�ه��زة الأم��ن العربية‬ ‫تطلق النار يف ال�ساحات وال���ش��وارع على املتظاهرين ب�شكل‬ ‫ع�شوائي كما لو كانوا �أ�سراباً من الذباب كي ال نقول قطعاناً‬ ‫م��ن ال� ��دواب‪ .‬ه��ل ��ش��اه��دمت ي��وم �اً ج�ن��دي�اً �إ��س��رائ�ي�ل�ي�اً يطلق‬ ‫النار على �أبناء جلدته بهذه الفا�شية والوح�شية العربية؟‬ ‫بالطبع ال‪ ،‬ف�إ�سرائيل م�ستعدة لأن تذهب �إىل �آخر الدنيا كي‬ ‫تخل�ص �أح��د مواطنيها من براثن اخلاطفني كما فعلت يف‬ ‫مطار عنتيبي الأوغندي ذات يوم‪ ،‬بينما يجنــّد حكامنا كامل‬ ‫قواتهم الع�سكرية والأمنية لذبح الأبرياء والعزل ملجرد �أنهم‬ ‫خرجوا يطالبون ب�أب�سط حقوقهم‪.‬‬ ‫على العموم طاملا �أننا ال نحرتم �أنف�سنا فلن يحرتمنا‬ ‫�أح ��د و��س�ن�ظ��ل ن �ب��ادل �أل� ��وف ال���ش�ل�ـ�ـ�ّ�وط��ات ال �ع��رب ب�شاليط‬ ‫�إ�سرائيلي واحد‪.‬‬ ‫متى يتحول "ال�شلــّوط" العربي �إىل "�شاليط"؟ �س�ؤال‬ ‫طرحته يف مقالة �سابقة‪ .‬ومن الوا�ضح �أننا �سنبقى نطرحه‬ ‫�إال �إذا متكنت ثوراتنا املباركة من حترير الإن�سان العربي من‬ ‫ربقة اال�ستبداد والطغيان وحتويله �إىل"�شاليط"؟!‬


‫�أ�سرة‪ -‬جمتمع‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫‪13‬‬

‫آدم وحواء‬

‫الزوج اال ّتكايل‪ ..‬احلياة الع�رصية خدمته‪ ..‬والأ�رسة ت�رضرت منه‬ ‫قدمياً كانت العالقة الزوجية قائمة على امل�شاركة‪ ،‬مع حفظ‬ ‫القوامة للرجل‪ ،‬فيدير �ش�ؤون املنزل لي�س اقت�صادياً فح�سب‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫على كافة امل�ستويات االجتماعية‪.‬‬ ‫كان خروج الأب للعمل مبعثا للأمان واحليوية يف كل الأ�سرة‪،‬‬ ‫يق ّربهم منه �أكرث �إذ ي�شعرون بعظم امل�س�ؤولية امللقاة على كاهله‪،‬‬ ‫وما يقوم به من �أجلهم‪ ،‬لكن ومع حترر املر�أة يف العامل العربي‪،‬‬ ‫واتّ�ساع تعليمها وثقافتها وخروجها للعمل‪ ،‬ما �ضمن لها م�صدر‬ ‫دخل م�ستقل قلل اعتمادها على الرجل ووارى نفوذ الرجل عليها‬ ‫يف�ضل ترك �إدارة �ش�ؤون املنزل لها‪ ،‬و�شيئاً ف�شيئاً‬ ‫يف املنزل‪ ،‬وبات ّ‬ ‫�أ�صبحت تقوم بغالبية الأ�شياء داخل وخارج املنزل‪.‬‬ ‫يف ال�ت�ق��ري��ر ال �ت��ايل ن�ع��ر���ض � �ص��ور ال� ��زوج االت �ك��ايل وبع�ض‬ ‫وتب�صر الأ�سباب‬ ‫حماوالت الزوجات يف �إقالعه عن هذه احلالة‪ّ ،‬‬ ‫واحللول من وجهة نظر الأخ�صائية االجتماعية‪.‬‬ ‫ا�ضطرت �أن تتحمل امل�س�ؤولية وحدها‬ ‫ت�شكو مرمي عبد اهلل (‪ 35‬عاماً) من مدينة خان يون�س جنوب‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬من زوجها كونه يعتمد عليها يف كل �شيء يف حياتهما‬ ‫الأ�سرية‪ ،‬وال يتح ّمل �أدنى م�س�ؤولية‪ ،‬وت�ؤ ّكد مرمي �أنّها مل تع ّوده‬ ‫على ه��ذا الو�ضع م��ع ب��دء حياتهما ال��زوج�ي��ة‪ ،‬ولكنّها ا�ضطرت‬ ‫لتتحمل م�س�ؤولياته بعدما وج��دت��ه غ�ير مبايل ب ��أيّ م��ن �أمور‬ ‫احلياة‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّها حاولت مراراً �أن ت�شعره ب�ضرورة �أن يكون‬ ‫م�س�ؤو ًال عن �أ�سرته‪ ،‬ويتح ّمل واجباتها لي�س بالإنفاق وت�أمني‬ ‫االحتياجات‪ ،‬ولكن بامل�شاركة يف كل تفا�صيلها‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ال �� �س �ي��دة �أ ّن� �ه ��ا �أخ� �ي��راً جن �ح��ت يف حت�م�ي�ل��ه بع�ض‬ ‫امل�س�ؤوليات خا�صة بعد �أن �أجن�ب��ت ابنتها الثانية‪ ،‬وك��ان الزوج‬ ‫جال�ساً يف املنزل حيث مل يعد يذهب لعمله بعد �أحداث االنق�سام‪،‬‬ ‫�إذ كانت الأم ترتك ابنتها حتت م�س�ؤوليته كونها �صغرية وحتتاج‬ ‫يتذمر من امل�س�ؤولية امللقاة عليه»‪،‬‬ ‫رعاية‪ ،‬تقول‪« :‬كان يف البداية ّ‬ ‫لكنّه كما ت�ؤ ّكد مع مرور الوقت وجدها و�سيلة تق ّربه من �أ�سرته‬ ‫�أكرث‪ ،‬وت�ؤ ّكد مرمي �أنّ زوجها بات �أكرث تفاع ً‬ ‫ال يف م�س�ؤولياته وال‬ ‫يرتكها مبفردها‪.‬‬ ‫الأبناء هم ال�ضحية‬ ‫ومل تنجح رمي (‪ 28‬عاماً) من و�سط قطاع غزة‪ ،‬يف �أن جتعل‬ ‫زوج�ه��ا ي�شعر بامل�س�ؤولية جت��اه �أ��س��رت��ه‪ ،‬وت�ق��ول �أ ّن �ه��ا بعد حالة‬ ‫الالمباالة واالتّكال غري املحدود من زوجها‪ ،‬عليها تدبري �أمور‬ ‫املنزل ويف �إط��ار �إ�شعاره بامل�س�ؤولية حاولت �أن تلقي على عاتقه‬ ‫م�س�ؤولية متابعة الأوالد درا�سياً‪� ،‬إ ّال �أنّ النتيجة كانت �ضياع الأبناء‬ ‫يف االمتحانات ال�شهرية‪ ،‬وت�ضيف ال�سيدة مبزيد من احلزن‪« :‬مل‬ ‫�أملك �إ ّال �أن �أعود مل�س�ؤولياتي مبزيد من القهر خ�شي ًة على م�صري‬ ‫�أبنائي وم�صري حياتنا الأ�سرية»‪ ،‬م�ؤكدة �أنّه لوال حكمتها لكانت‬ ‫طلبت الفكاك والطالق‪.‬‬ ‫�أ�سباب اتّكالية الزوج‬ ‫ومن واقع التجربة حتدد مي�سون عفيف (‪ 32‬عاماً) من حي‬ ‫الرمال اجلنوبي مبدينة غزة‪� ،‬أ�سباب اتّكالية ال��زوج‪ ،‬فت�شري �إىل‬

‫�أنّها ت�تراوح بني خروج امل��ر�أة للعمل‪ ،‬وحت ّملها بع�ض م�س�ؤوليات‬ ‫احل�ي��اة م��ع ال ��زوج يف �إط ��ار امل�شاركة وال�ت�ع��اون‪ ،‬كق�ضائها بع�ض‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات ول ��وازم امل�ن��زل �أث �ن��اء ع��ودت�ه��ا م��ن ال� ��دوام‪ ،‬واالهتمام‬ ‫ب�أبنائها ومتابعتهم‪ ،‬وتقول‪« :‬الرجل �إذا ما ر�أى زوجته تتح ّمل‬ ‫تلك الأعباء وتكررها بني احلني والآخرين‪ ،‬ف�إنّه يبدي ارتياحاً‬ ‫و�إطراء‪ ،‬ومن ث َّم يوكل �إليها مهام جديدة حتى يتح ّول الأمر �إىل‬ ‫االتّكالية واالعتماد عليها يف كل كبرية و�صغرية»‪.‬‬ ‫فيما تزيد مي�سر ف��ؤاد (‪ 40‬عاماً) من منطقة �أب��راج العودة‬ ‫�شمال ق�ط��اع غ��زة‪� ،‬سبباً �أخ��ر التّكالية ال��زوج يكمن يف العادات‬ ‫والتقاليد والثقافة املوروثة لدى الزوج‪ ،‬قائلة‪»:‬كثرياً من الأزواج‬

‫يعتربون �أنّ دوره��م يف احل�ي��اة فقط العمل وجلب االحتياجات‬ ‫املادية فقط‪ ،‬دومنا تقدمي �أيّ رعاية �أخ��رى للأ�سرة»‪ ،‬الفتة �إىل‬ ‫�أنّه �أخطر الأ�سباب فمعاجلته بر�أيها حتتاج �إىل تغيري �سلوكيات‬ ‫ومعتقدات بيئة وجمتمع ب�أكمله‪ ،‬وت�ضيف �أ ّن��ه ن�ظ��راً ل�صعوبة‬ ‫ذلك تلج�أ امل��ر�أة �إىل اخل�ضوع والت�سليم‪ ،‬وما يزيد ذلك الرجل‬ ‫�إ ّال اتّكا ًال عليها م�سنداً �إليها كافة �أعباء الرتبية واملتابعة وت�أمني‬ ‫االحتياجات للمنزل ما دام ميدّها باملال‪.‬‬ ‫�أ�سباب اجتماعية‬ ‫ت ��ؤ ّك��د الأخ���ص��ائ�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة النف�سية مب��رك��ز ال�صحة‬ ‫النف�سية املجتمعية التابع ل��وزارة ال�صحة الفل�سطينية باخلليل‬

‫الكذب عند الأطفال‪..‬الأ�سباب والعالج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫كثرياً ما ي�أتيني طفلي مبعلومات و�أخ�ب��ار‪ ،‬يحدّثني بق�ص�ص ورواي��ات‪ ،‬وي�سرد حكايات كثرية مي� ّر بها يف الرو�ضة �أو مع‬ ‫�أ�صدقائه‪ ،‬لكنني بعد التحقق منها �أجد �أنّ �أغلبها كان من وحي �أفكاره‪ ،‬ورمبا كان فيها بع�ض ال�صدق فقط‪� ،‬أ ّما الباقي فهو من‬ ‫ن�سيج �أفكاره‪.‬‬ ‫م�شكلة يعاين منها الكثري من الأهايل‪ ،‬عندما ينك�شف ال�ستار عن طفل يعتاد الكذب يف حديثه‪� ،‬أمر حمزن يزداد مع ازدياد �أيام‬ ‫احلياة‪ ،‬ورمبا يغفل بع�ض الأهايل واملر ّبني عن عالجه حتى ي�صل الطفل �إىل مرحلة �إدمان هذه العادة ال�سيئة واخلبيثة!‬

‫يف ح��دي��ث خ��ا���ص ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» ت �ط � ّرق ال�ك��ات��ب والباحث‬ ‫الرتبوي الأ�ستاذ معتز �شاهني �إىل الأ�سباب التي تدفع الطفل‬ ‫�إىل هذا ال�سلوك ال�سيئ‪ ،‬فيقول‪« :‬بداي ًة الكذب خلق مكت�سب‬ ‫من البيئة واملجتمع‪ ،‬والعالقة للوراثة به‪ ،‬لذا فامل�شكلة تكمن‬ ‫يف �أ�ساليب الرتبية ولي�ست يف طبيعة ال�شخ�ص‪ ،‬كما جاء يف‬ ‫الأثر‪ :‬يطبع امل�ؤمن على اخلالل ك ّلها �إ ّال اخليانة والكذب»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�ست�شار ال�ترب��وي للعديد من امل��واق��ع العربية‬ ‫�أنّ ما �سبق ال يعني �أنّه ال دور يقع على الوالدين يف اكت�ساب‬ ‫الطفل ذلك ال�سلوك‪ ،‬فقد يكذب الطفل للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫ لر�ؤيته �أحد الوالدين يكذب للخروج من م�أزق ما‪.‬‬‫ �أو نتيجة خوفه من ر ّد فعل الوالدين الذي غالبا يكون‬‫مبالغا فيه‪.‬‬ ‫ �أو خمالطة رفاق ال�سوء الذين عادة ما يكونون كذابني‪،‬‬‫نتيجة الن�شغال الوالدين عنه‪.‬‬ ‫ �أو لعدم �إ�شباع الوالدين رغباته ما ي�ؤدي به �إىل الكذب‬‫ليح�صل على ما يريد‪.‬‬ ‫ و�أخ�ي�راً؛ ل�شعوره بالدونية والنق�ص يلج�أ �إىل الكذب‬‫غالبا‪.‬‬ ‫وح��ول كيفية متكّن الأب��وي��ن من حت�صني �أطفالهم من‬ ‫هذا الواقع �أو معاجلة كذبهم‪ ،‬يتحدث �شاهني عن خطوات‬ ‫عملية �أهمها‪:‬‬ ‫ �أن تل ّبى احتياجات الطفل ما �أمكن‪ ،‬مع �ضرورة مراعاة‬‫�أ ّال ي�ؤ ّدي به هذا �إىل الدالل والدلع‪� ،‬أو املنع الذي ي�ؤ ّدي به �إىل‬ ‫احلرمان‪ ،‬فال �إفراط وال تفريط هنا‪.‬‬ ‫ �إذا كان الكذب ناجتا عن ال�شعور بالنق�ص �أو الدونية‪،‬‬‫ف�إنّ على املر ّبي �أن يحاول توجيه الطفل بتو�ضيح �أنّ ما يفعله‬ ‫خط�أ‪ ،‬و�أن يلفت انتباهه �إىل ال�صفات احل�سنة واملميزة فيه‪.‬‬ ‫ �إذا ك��ان ال�ك��ذب ن��اجت��ا ع��ن اخل��وف م��ن ال�ع�ق��اب‪ ،‬فعلى‬‫امل��ر ّب��ي �أن يلج�أ �إىل �أ�ساليب العقاب الف ّعالة‪ ،‬حتى ال يكذب‬ ‫الطفل ملجرد ال�ه��روب من العقاب البدين املوجع ال��ذي قد‬ ‫يفقد فعاليته‪.‬‬ ‫ كما �أنّ على الوالدين �أن يكونا مثا ًال وقدوة يف ال�صدق‬‫وال�صالح لأبنائهم‪.‬‬ ‫ و�أخ�ي�را؛ يجب على ال��وال��دي��ن احل��زم يف التعامل مع‬‫ال�ط�ف��ل ال �ك��ذاب‪ ،‬ح�ت��ى ال ي�ت�ع� ّود ع�ل��ى ال �ك��ذب وي �ك��رر خط�أه‬ ‫جمدداً‪.‬‬ ‫لكن قد يتكرر هذا ال�سلوك من بع�ض الأطفال‪ ،‬وهو �س�ؤال‬ ‫يتبادر لأذهان الآب��اء‪ :‬ما الت�صرف الرتبوي الأمثل للتعامل‬ ‫مع طفل اعتاد على هذا اخللق و�أتقنه؟ يجيب الأ�ستاذ �شاهني‬ ‫على ذلك بقوله‪« :‬يبد�أ ذلك مبعرفة ال�سبب الذي من �أجله‬

‫يكذب الطفل‪ ،‬وحماولة توفريه �أو تذليله ب�صورة منا�سبة‪ ،‬ثم‬ ‫تربية ال��وازع الديني لدى الطفل‪ ،‬ولن�أخذ ما فعله التابعي‬ ‫اجل�ل�ي��ل حم�م��د ب��ن � �س��وار م��ع اب��ن �أخ �ت��ه �سهل ب��ن ع�ب��د اهلل‬ ‫ال�شرتي‪ ،‬عندما ك��ان �سهل طفال عنده ث�لاث �سنوات‪ ،‬وقام‬ ‫من نومه فوجد خاله ي�صلي‪ ،‬فقال ل��ه‪� :‬أال تذكر اهلل الذي‬ ‫خلقك؟ فقال له‪ :‬كيف �أذكره؟ قال‪ :‬قل بقلبك عند تق ّلبك يف‬ ‫ثيابك ثالث مرات من غري �أن حت ّرك به ل�سانك‪..‬اهلل معي‪،‬‬ ‫اهلل ن��اظ��ري‪ ،‬اهلل ��ش��اه��دي‪ ،‬فقلتها لليايل خلت ث��م �أخربته‬ ‫فقال يل‪ :‬قلها �سبعا‪ ،‬ففعلت‪ ،‬ثم �أخربته‪ ،‬قال يل‪ :‬قلها �إحدى‬ ‫ع�شرة مرة قبل نومك‪ ،‬فقلتها وداومت على ذلك �سنة كاملة‪،‬‬ ‫فوقع يف قلبي حالوة‪ ،‬ثم قال يل خايل يوما‪ :‬يا �سهل من كان‬ ‫اهلل معه‪ ،‬وناظ ًرا �إليه و�شاهده‪� ،‬أيع�صيه؟! �إياك واملع�صية»‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را؛ يجب على الوالدين التفرقة بني فرتتني مي ّر‬ ‫بهما الطفل يف مقتبل حياته‪ ،‬وهما ف�ترة ال�ك��ذب التخ ّيلي‬ ‫وفرتة الكذب املح�ض‪ ،‬فالطفل ال يدرك الكذب �إ ّال بعد �سن‬ ‫اخلام�سة تقري ًبا‪ ،‬وقبل ذل��ك ي�سيطر عليه «خ�ي��ال وا�سع»‪،‬‬ ‫فيكون كذبه خالل تلك الفرتة (‪� 5-3‬سنوات) غري مق�صود‬ ‫�أو متع ّمد (ك��ذب تخ ّيلي �أو التبا�سي)‪ ،‬وه��و مطلوب وميكن‬ ‫توجيهه لتنمية الإبداع لدى الطفل‪ ،‬فنوجهه نحو الروايات‬ ‫والق�ص�ص اخليالية املفيدة‪.‬‬ ‫ر�أي املجتمع‬ ‫�أم عبد اهلل ترى �أنّ الطفل يكذب عندما ي�شعر بالنق�ص‬ ‫يف ناحية ما؛ فمثال قد ال تتوفر له يف �أ�سرته بع�ض ما يتو ّفر‬ ‫لدى �أقرانه و�أ�صدقائه‪ ،‬لذا فهو يلج�أ �إىل تخ ّيل ما يتمنّى‬ ‫توجه‬ ‫وا ّدعاء ذلك‪ ،‬وي�سهب يف ذلك لتفادي نظرة النق�ص التي ّ‬ ‫له من قبل زمالئه �أو امل�صغني �إليه‪.‬‬ ‫�أما �سامل؛ فيعتقد �أنّ طريقة التعامل اخلاطئة من قبل‬ ‫الآب��اء مع الأطفال عند خط�أهم وز ّالتهم بال�ضرب والإهانة‬ ‫وال�شتيمة هي ال�سبب‪ ،‬لذا ف�إنّ الطفل بتقديره القا�صر يرى‬ ‫�أنّ الكذب هو ّ‬ ‫احلل الأمثل للهروب من الإ�شكال‪ ،‬ومع الأ ّيام‬ ‫يتمادى لي�صبح متم ّر�ساً به ومعتاداً عليه‪.‬‬ ‫وتت�ساءل روان‪« :‬هل نحن �صادقون؟ �إن الكثري من الآباء‬ ‫يغفلون عاقبة ال�ك��ذب حتى و�إن كانت ك��ذب��ات �صغرية �أمام‬ ‫الأب �ن��اء‪ ،‬وه��م ال �شك ال �ق��دوة»‪ ،‬وتعتقد بح�سب تعبريها �أنّ‬ ‫�شرارة كذب الأبناء تبد�أ بالبيئة التي يحيون فيها ويت�أ ّثرون‬ ‫ب�أفرادها‪.‬‬

‫نائلة احل��رب��اوي �أنّ ال���ش��رع ح��دد ال�ق��وام��ة ل�ل��رج��ل‪� ،‬إ ّال �أ ّن ��ه بد�أ‬ ‫بالتخ ّلي عنها نتيجة خروج امل��ر�أة للعمل‪ ،‬و�أ�ضافت احلرباوي يف‬ ‫حديثها مع «لها �أون الين» �أنّ �أ�سباب اتّكالية الزوج تعود بالدرجة‬ ‫الأوىل �إىل حجم امل�شاركة الذي تقوم به املر�أة اقت�صادياً يف الأ�سرة‪،‬‬ ‫قائلة‪« :‬م�شاركة امل ��ر�أة وم�ساعدتها زوج�ه��ا يف ت��أم�ين متطلبات‬ ‫الأ�سرة خا�صة يف ّ‬ ‫ظل الغالء وارتفاع الأ�سعار احلا�صل والظروف‬ ‫االقت�صادية ال�صعبة للأ�سر الفل�سطينية ج ّيد‪ ،‬ولكن على املر�أة‬ ‫�أن تدرك حدود امل�ساعدة بحيث ال تعفي الرجل من م�س�ؤولياته‬ ‫التي حددها له ال�شرع و�أحياناً العرف االجتماعي»‪ ،‬و�أو�ضحت �أنّ‬ ‫التفاهم على حدود املهام والأدوار داخل الأ�سرة من �ش�أنه �أن يح ّد‬ ‫من اتّكالية الزوج خا�صة �إذا ما متتّعت الزوجة ب�شخ�صية قوية‪.‬‬ ‫ودع��ت احل��رب��اوي �إىل � �ض��رورة توظيف الأدوار يف الأ�سرة؛‬ ‫لتجنيب امل��ر�أة اال�ستغالل بحيث يقت�صر دوره��ا على امل�ساهمة‬ ‫ولي�س يتعدّاه �إىل االعتماد الكلي من الزوج‪.‬‬ ‫�أعباء نف�سية ج�سيمة‬ ‫وي� ��ؤ ّدي تخ ّلي ال��رج��ل ع��ن دوره يف الأ� �س��رة واع�ت�م��اده ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي على الزوجة يف �إدارة �ش�ؤون املنزل‪� ،‬سواء االقت�صادية عرب‬ ‫عملها‪� ،‬أو االجتماعية برعاية الأبناء وتوفري متطلباتهم والقيام‬ ‫بالأعباء املنزلية‪� ،‬إىل و�ضع امل��ر�أة حتت �ضغط نف�سي واجتماعي‬ ‫كبريين‪ ،‬ومن �ش�أنه‪ ،‬وفق قولها‪� ،‬أن ُيغيرّ الأدوار يف الأ�سرة‪ ،‬كما‬ ‫قد يجعل الأ�سرة «�أمية» �أي باعتمادها على الأم �أو حني ير�أ�سها‬ ‫�أحد الأبناء‪ ،‬خا�صة االبن البكر الذي يتولىّ القيام بدور الأب‪.‬‬ ‫وت�شري احل��رب��اوي �إىل �أنّ ال�ضحية الأوىل من ه��ذه الأعباء‬ ‫واختالف الأدوار هم الأبناء‪ ،‬في�ش ّبوا على تقليد والدهم‪ ،‬الذي‬ ‫هو منوذج الأ�سرة بالن�سبة لهم‪ ،‬يق ّلدوه يف اتّكال ّيته وعدم قيامه‬ ‫بواجباته ال�شرعية يف الأ�سرة‪ ،‬مما ي�ؤ ّدي �إىل ا�ستمرار عدم و�ضوح‬ ‫الأدوار لديهم يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫العالج باحلوار‬ ‫وت��رى احل��رب��اوي �أنّ الو�سيلة الأجن ��ع ل�ل�خ��روج م��ن بوتقة‬ ‫ال�ضغوط النف�سية والآثار االجتماعية التي ترتكها اتّكالية الزوج‬ ‫على زوجته؛ هي احل��وار بني طريف العالقة الزوجية‪ ،‬والتوافق‬ ‫على قيام الرجل بالقوامة على الأ��س��رة‪ ،‬وفقاً ملا ج��اء يف ال�شرع‬ ‫والدين‪.‬‬ ‫و�أنّ م�ساهمة املر�أة م�ساهمة وجدانية ولي�س حتمية و�أ�سا�سية‪،‬‬ ‫ودعت احلرباوي املر�أة �إىل �ضرورة الوعي بحقوقها وواجباتها يف‬ ‫�إط��ار الأ�سرة‪ ،‬و�أن ت�ستو�ضح دوره��ا منذ البداية بعيداً عن �إلغاء‬ ‫م�ساعدتها ل�ل��زوج خا�صة يف ظ� ّ�ل م��ا يعانيه الأزواج م��ن �أو�ضاع‬ ‫اقت�صادية �صعبة‪ ،‬ولكن «م��ن اجلميل �أن يكون الأم��ر م�ضبوطا‬ ‫ب�ح��دود وق��واع��د» ح�سب قولها‪ ،‬للن�أي ب��ه ع��ن االتّكالية والن�أي‬ ‫ب�أ�سرتها عن ال�ضغوط النف�سية واالجتماعية التي تفرزها اتّكالية‬ ‫الزوج‪.‬‬ ‫«لها �أون الين»‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫انطالق فعاليات مشروع آرام‬ ‫املسرحي لألطفال يف إربد‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫انطلقت يف حمافظة �إرب��د ام����س �أوىل فعاليات م�شروع �آرام‬ ‫امل �� �س��رح��ي ال �ت��وع��وي‪ ،‬ح �ي��ث ب � ��د�أت ال �ف �ع��ال �ي��ات ب �ع��ر���ض مل�سرحية‬ ‫بعنوان"ن�ص ن�صي�ص"‪ ،‬على خ�شبة م�سرح مدر�سة �سال الأ�سا�سية‬ ‫املختلطةالثانية‪.‬‬ ‫وقالت مديرة امل�شروع الفنانة جولييت عواد يف حديث خا�ص‬ ‫اىل (ب �ت�را) �إن ه��ذا امل �� �ش��روع ي�ع�ت�بر خ �ط��وة ري��ادي��ة ه��ام��ة لدمج‬ ‫املجتمعات القروية واملدنية يف احلركة الثقافية والفنية‪ ،‬وتعريف‬ ‫�أك�بر ع��دد ممكن من الأط�ف��ال وه��م الفئة امل�ستهدفة من امل�شروع‬ ‫بفئاتهم العمرية املختلفة يف خمتلف حمافظات اململكة ب�أهمية‬ ‫الفن وامل�سرح واللعب ال��ذي يعترب من �أه��م الن�شاطات الإن�سانية‪،‬‬ ‫وتنمية مهاراته ال�شخ�صية والفكرية‪ ،‬من خالل عرو�ض م�سرحية‬ ‫تعليمية وتوعوية ي�ستفيد منها الطفل يف حياته اليومية‪.‬‬ ‫وبينت عواد �أنه �سيتم من خالل هذا امل�شروع درا�سة للمنطقة‬ ‫وم�ع��رف��ة �إح�ت�ي��اج��ات�ه��ا ول �ف��ت �أن �ظ��ار امل �� �س ��ؤول�ين يف امل�م�ل�ك��ة لأهم‬ ‫�إحتياجات املنطقة �سواء �أكانت مراكز ثقافية �أودع��م لهذه املراكز‬ ‫وحماولة ن�شر الأعمال الفنية وامل�سرحية يف كافة املحافظات‪.‬‬ ‫م�سرحية "ن�ص ن�صي�ص"‪ ،‬م�سرحية �شعبية من الرتاث العربي‬ ‫القدمي من �أداء و�إخراج الفنان فادي الغول‪ ،‬و�شخ�صية ن�ص ن�صي�ص‬ ‫هي �شخ�صية مثرية للجدل قوية وذكية وتو�صف �أنها �شخ�ص يولد‬ ‫بن�صف �إن�سان غري كامل‪ ،‬ولكنه يحقق الكثري من الأ�شياء يف حياته‪،‬‬ ‫وله العديد من ال�صفات منها النبل وال�شجاعة التي تعزز العديد‬ ‫م��ن القيم وامل�ف��اه�ي��م ال�ترب��وي��ة ل��دى الأط �ف��ال وتعلمهم احرتام‬ ‫وتقدير الأخرين وعدم الإنتقا�ص من قيمتهم مهما كانت ظروفهم‬ ‫و�أ�شكالهم‪ .‬ول�شخ�صية ن�ص ن�صي�ص قدرة عالية يف كيفية التعامل‬ ‫مع الأطفال من خالل االرجتال و�سرعة البديهة واخلربة الكبرية‬ ‫يف التعامل معهم على خمتلف �أع �م��اره��م‪ .‬كما تخلل الفعاليات‬ ‫ور�شة عمل للأطفال وهي ور�شة ل�صناعة الدمى من املواد الأولية‬ ‫اخلام ور�سم على الوجوه للأطفال احل�ضور وعرو�ض فنية مميزة‬ ‫للمهرجني امل�شاركني‪.‬‬ ‫وعرب عدد من الأطفال و�أولياء الأمور احل�ضور عن فرحتهم‬ ‫و�سعادتهم مبثل ه��ذه العرو�ض امل�سرحية الهادفة والو�صول اىل‬ ‫عقل الطفل وتعليمه كيفية التعامل مع الأخرين وتر�سيخ القيم‬ ‫الأ�صلية يف املجتمع‪.‬‬

‫«تمَّ»‪ ..‬أسلوب جديد ركيك‬

‫يوم ثقايف تايواني يف الجامعة‬ ‫األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نظم مكتب �ش�ؤون الطلبة الوافدين بعمادة �ش�ؤون الطلبة يف‬ ‫اجلامعة الأردنية ام�س ال�سبت يوماً ثقافياً تايوانيا ‪.‬‬ ‫وا�شتمل هذا الن�شاط على معر�ض لل�صور للمناطق ال�سياحية‬ ‫والطبيعية واحل���ض��اري��ة يف ت��اي��وان‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ل��وح��ات ت�ضمنت‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ح ��ول االق�ت���ص��اد وال���ص�ن��اع��ة ال�ت��اي��وان�ي��ة ‪،‬م�ث�ل�م��ا �شمل‬ ‫عرو�ض للم�أكوالت واحللويات وال�شاي التايواين وطقو�س تقدميه‬ ‫لل�ضيوف‪.‬‬ ‫كما عر�ض جمموعة من الطلبة التايوانيني بح�ضور كثيف‬ ‫من طلبة اجلامعة رق�صات �شعبية وتقليدية منها رق�صة الأ�سود‬ ‫امل�شهورة‪.‬‬

‫ح�صاد املطابع‬ ‫وساطة الشعر يف التسامح‬ ‫الديني واملثاقفة العاملية‬ ‫ي �� �س �ع��ى ك� �ت ��اب "و�ساطة‬ ‫ال �� �ش �ع��ر يف ال �ت �� �س��ام��ح الديني‬ ‫وامل �ث��اق �ف��ة العاملية" للدكتور‬ ‫را� �ش��د عي�سى‪ ،‬لأن ي�ك��ون ر�ؤيا‬ ‫ا�ستطالعية عرب مناذج �شعرية‬ ‫عاملية بع�ضها معروف وبع�ضها‬ ‫غ�ير م �ع��روف‪ ،‬ر�ؤي ��ا ل�ي����س لها‬ ‫هدف الأدب املقارن بال�ضرورة‪،‬‬ ‫�إمن � ��ا ل �ه��ا ه� ��دف ال �ب �ح��ث عما‬ ‫يف تلك ال�ن�م��اذج م��ن اجتاهات‬ ‫ت�ؤكد حرية الإن�سان يف التفكري‬ ‫وال�ت�ع�ب�ير والإمي � ��ان بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬ه � ��ذه احل ��ري ��ة التي‬ ‫تلعب دور الو�ساطة التلقائية يف ال��وف��اق الأخ�لاق��ي ال��ذي ميكن‬ ‫�أن ي��زي��ل م��ن ب�ين ال�شعوب ال�ضغائن القومية وال��دي�ن�ي��ة‪ .‬وق�سم‬ ‫امل�ؤلف كتابه ‪-‬ال�صادر حديثاً عن م�ؤ�س�سة جائزة عبد العزيز �سعود‬ ‫البابطني ل�ل�إب��داع ال�شعري يف ‪� 112‬صفحة‪� -‬إىل ثالثة ف�صول؛‬ ‫ت�ن��اول الف�صل الأول منها ر�أي� �اً يف الت�سامح ال��دي�ن��ي‪ ،‬وم��وج��زاً يف‬ ‫�أهداف املثاقفة العاملية‪ ،‬ور�أياً يف القوة ال�شعرية العاملية‪ .‬فيما ك�شف‬ ‫الف�صل الثاين �صورة الت�سامح الديني يف ال�شعر العربي؛ من خالل‬ ‫�شعراء الت�صوف الذين تناولوا الرموز امل�سيحية الدينية‪ ،‬ثم �صورة‬ ‫الت�سامح الديني يف ال�شعر الأوروبي من خالل ت�أثر �شعر "جوته"‬ ‫الأملاين و"بو�شكني" الرو�سي بالإ�سالم‪.‬‬ ‫و�أك ��د عي�سى يف الف�صل ال�ث��ال��ث �أه�م�ي��ة اخل�ي��ال الإن���س��اين يف‬ ‫التقارب بني ثقافات ال�شعوب‪ ،‬وحلل مناذج من ال�شعر العاملي الذي‬ ‫ا�شتبك مع الفل�سفة الأبيقورية‪ ،‬ثم عر�ض �أهمية الأدب عامة يف‬ ‫حتقيق املثاقفة العاملية‪.‬‬ ‫وختم كتابه ب�أربعة ع�شر مقرتحاً �إجرائياً لتحقيق الهدف؛‬ ‫منها ا�ستثمار و�سائل االت�صال احلديثة ك�شبكة الإنرتنت يف تعميق‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل‪ ،‬وال�ع�لاق��ات الأدب �ي��ة ب�ين املثقفني �أنف�سهم وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية يف الغرب وال�شرق عرب برامج م�شرتكة‪ ،‬و�إع ��ادة ت�أهيل‬ ‫ثقة الأديب العربي بقدراته الإبداعية العاملية‪ ،‬وبالرثوة القومية‬ ‫الثقافية التي �أ�سهمت يف ح�ضارة العامل‪ ،‬و�إن�شاء مراكز درا�سات‬ ‫متخ�ص�صة يف الأدب العاملي يف خمتلف اجلامعات العربية‪ ،‬وتفعيل‬ ‫درا��س��ات الأدب امل�ق��ارن‪ .‬ف� ً‬ ‫ضال عن رف��ع م�ستوى ترجمة الأدب يف‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬و�إر��س��ال مبعوثني مثقفني ذوي كفاية �إىل الدول‬ ‫الأجنبية امل��راد التعاون معها يف جمال التبادل الثقايف‪ ،‬واالنتباه‬ ‫�إىل �سيطرة الدول العظمى على �أن�شطة املثاقفة العاملية‪ ،‬وال �سيما‬ ‫الأدب‪ ،‬وحماولتها فر�ض هيمنتها وثقافتها على ال�شعوب الأخرى؛‬ ‫من منطلق الأف�ضلية والنعرات القومية املتميزة‪.‬‬ ‫ويرى ال�شاعر عبد العزيز �سعود البابطني ‪-‬يف ت�صديره للكتاب‪-‬‬ ‫�أن هذه الدرا�سة تعنى بو�ساطة ال�شعر يف الت�سامح الديني واملثاقفة‬ ‫العاملية‪ ،‬وتك�شف عن مكامن القوة ال�شعرية العاملية‪ ،‬و�صور الت�سامح‬ ‫الديني املتغلغلة يف ثنايا ال�شعر العربي عرب ع�صوره املختلفة‪ ،‬من‬ ‫خالل مناذج �شعرية ل�شعراء الت�صوف الإ�سالميني الذين تناولوا يف‬ ‫�أ�شعارهم باحرتام كامل الرموز الدينية امل�سيحية‪.‬‬ ‫ومقابل ذلك عر�ضت الدرا�سة لبع�ض �صور الت�سامح الديني‬ ‫يف ال�شعر الأوروب��ي؛ مما يبني �أن ال�شعر هو �أول الو�سائط الأدبية‬ ‫و�أ�سرعها يف جمال الت�أثر والت�أثري‪ ،‬و�أكرثها قابلية ليكون و�سيطاً‬ ‫ومرحباً به يف جمال التثاقف احل�ضاري امل�شرتك‪.‬‬ ‫مقبو ًال‬ ‫َّ‬ ‫نقالً عن "ميدل اي�ست �أون الين"‬

‫بقلم‪ :‬معت�صم احلارث ال�ض ّوي‬ ‫عن "اجلمعية الدولية للمرتجمني‬ ‫واللغويني العرب"‬ ‫ه��ذا م�ق��ال يف ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬مل يت�شرف‬ ‫�صاحبه ب ��أن ي�ك��ون م��ن علمائها املتخ�ص�صني‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬غ�ير �أن��ه م��ن حمبي ه��ذه اللغة ال�شريفة‬ ‫لغة الكتاب العزيز‪َ ،‬ي ُ�سره ما �سرها‪ ،‬وي�سو�ؤه ما‬ ‫�ساءها‪.‬‬ ‫و�إن ��ه مل�م��ا ي���س��يء �إل�ي�ه��ا �أن ي�ستبدل �أهلها‬ ‫بعباراتها الف�صيحة ع �ب��ارات ركيكة فر�ضوها‬ ‫عليها؛ تقليداً للغات �أجنبية مل تبلغ من �ش�أو‬ ‫الف�صاحة مبلغها‪ ،‬ثم �أ�شاعوها حتى �صارت على‬ ‫ل�سان ال�صغري والكبري والعامل واجلاهل‪.‬‬ ‫انتبهت �إىل م�شكلة (متّ) هذه قبل �أكرث من‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬حني قدم �أحد �إخواننا ال�سودانيني‬ ‫ال��دك�ت��ور عثمان �أب��و زي��د‪ -‬ر��س��ال��ة للدكتوراة‬‫يف الإع�ل�ام م��ن جامعة الإم� ��ام‪ ،‬ك��ان��ت ع��ن لغة‬ ‫ال�صحافة العربية‪ ،‬وجد الدكتور �أن كلمة (متّ)‬ ‫هي من �أكرث ‪�-‬إن مل يقل �أكرث‪ -‬الكلمات تكراراً‬ ‫يف ��ص�ح�ف�ن��ا‪ ،‬تعجبت ل��ذل��ك‪ ،‬ث��م ب� ��د�أت �أر�صد‬ ‫لغتنا احلديثة‪ ،‬فوجدت �أن الأم��ر لي�س قا�صراً‬ ‫على ال�صحافة‪ ،‬بل هو �شائع يف كتبنا و�أحاديثنا‬ ‫وحما�ضراتنا‪.‬‬ ‫نظرت يف املعجم املفهر�س لأل�ف��اظ القر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬فوجدت �أن كلمة (متّ) مل ترد يف القر�آن‬ ‫ك�ل��ه �إال م��رة واح� ��دة! و�أن كلمة (مت ��ت) وردت‬ ‫ث�لاث م��رات‪ ،‬و�أم��ا ال�صيغ الأخ ��رى‪� :‬أمت‪ ،‬يتم‪،‬‬ ‫�أمتم‪ ،‬متاماً‪ ،‬مت ّم ‪-‬التي لي�ست مو�ضوع حديثنا‪-‬‬ ‫فلم ترد كلها �إال �أربعاً وع�شرين مرة‪.‬‬ ‫ثم بد�أت �ألقي با ًال لورود هذه الكلمة فيما‬ ‫�أقر�أ من كتب الأقدمني و�أ�شعارهم‪ ،‬فوجدت �أن‬ ‫ن�سبة ورودها فيها قليلة جداً‪ ،‬رمبا كانت كن�سبة‬ ‫وروده��ا يف كتاب اهلل تعاىل‪ ،‬قلت يف نف�سي‪ :‬ما‬ ‫ال��ذي اكت�شفناه نحن يف قرننا امل�ت��أخ��ر ه��ذا يف‬ ‫هذه الكلمة‪ ،‬مما مل يكن يعرفه �أهل هذه اللغة؟‬

‫هل وجدناها هي املعربة عن معنى جديد هو من‬ ‫لوازم ع�صرنا؟ �أم ماذا؟ ثم وجدت الإجابة �أمراً‬ ‫م�ؤ�سفاً‪.‬‬ ‫وج� ��دت �أن �ن��ا � �ص��رن��ا ن���س�ت�ع�م�ل�ه��ا ‪-‬يف �أكرث‬ ‫الأحيان‪ -‬بد ًال عن �صيغة نائب الفاعل املعروفة؛‬ ‫فبد ًال من �أن نقول‪ُ :‬فعل ال�شيء‪� ،‬صرنا نقول‪:‬‬ ‫مت فعله‪ .‬م��ن �أمثلة ذل��ك م��ا ت�سمعه �أو تقر�ؤه‬ ‫يف بع�ض ال�صحف وال�ق�ن��وات م��ن مثل قولهم‪:‬‬ ‫مت �إغ �ل��اق م�ك�ت��ب احل � ��زب‪ ،‬مت اك �ت �� �ش��اف دواء‬ ‫جديد‪ ،‬مت تعيني فالن للمن�صب الفالين‪ ،‬متت‬ ‫ترقية فالن‪ ،‬مل يتم العثور على �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫كان اال�ستعمال الغالب لهذه الكلمة مبعنى‬ ‫�إكمال ال�شيء الناق�ص‪ ،‬ولذلك مل تكن ت�ستعمل‬ ‫�إال مع الأ�سماء‪ ،‬من �أمثلة ذلك يف كتاب اهلل‪:‬‬ ‫و�سى َثال ِث َ‬ ‫ني َل ْيلَ ًة َو�أَتمْ َ ْمنَاهَا‬ ‫* } َو َواعَدْ نَا ُم َ‬ ‫ِب َع�شْ رٍ َف َت َّم مِ يقَاتُ َر ِّب ِه �أَ ْر َب ِع َ‬ ‫ني َل ْيلَ ًة{ (الأعراف‪:‬‬ ‫‪.)142‬‬ ‫* } َق��ا َل � ِيّ ُ‬ ‫إن �أ ِري � ُد �أَنْ �أُنك َِح َك � ْإح �دَى ا ْب َنت ََّي‬ ‫هَا َتينْ ِ َعلَى �أَن َت�أْ ُجرَنيِ َث َمانيِ َ حِ َج ٍج َف�إنْ �أَتمْ َ ْمتَ‬ ‫َع�شْ ًرا َفمِ نْ عِ ندِ َك{ (الق�ص�ص‪.)27 :‬‬ ‫* } َوا ْل� � َوا ِل� � َداتُ ُي ْر ِ�ض ْعنَ �أَ ْوالدَهُ � ��نَّ َح ْو َلينْ ِ‬ ‫َكامِ لَينْ ِ لِـ َمنْ �أَ َرا َد �أَن ُي ِت َّم ال َّر َ�ضا َع َة{ (البقرة‪:‬‬ ‫‪ .)233‬ومم ��ا ج ��اء يف احل��دي��ث‪" :‬فما �أدركتم‬ ‫ف�صلوا وما فاتكم ف�أمتوا"‪.‬‬ ‫ومما جاء يف ال�شعر اجلاهلي قول النابغة‪:‬‬ ‫�أين �أمتم �أي�ساري و�أمنحهم‬ ‫مثنى الأيادي و�أك�سو اجلفنة الأدما‬ ‫قال ابن فار�س‪َ « :‬تتميم الأي�سار �أنْ تطعمهم‬ ‫فـوز قدحـك‪ ،‬فال تنتق�ص منه �شيئاً»‪.‬‬ ‫�أما اال�ستعمال احلديث الركيك فال عالقة‬ ‫ل��ه ب ��إمت��ام ��ش��يء ن��اق����ص‪ ،‬و�إمن ��ا � �ص��ارت الكلمة‬ ‫ت�ستعمل للتعبري عن فعل مل ي�سم فاعله‪.‬‬ ‫كنت �أظ��ن �أن ك��ل ه��ذا التغيري ح��دث خط�أ‬ ‫وغفلة‪ ،‬غري �أن بع�ض ال�شباب باجلامعة �أخربين‬ ‫�آنذاك �أن �أ�ستاذ الإعالم يف البلد التي جاء منها‬ ‫ك��ان ينهاهم عن ا�ستعمال �صيغة نائب الفاعل‬

‫وي�صفها ب�أنها �سخيفة‪ ،‬وين�صحهم بد ًال من ذلك‬ ‫ب�أن ي�ستعملوا �صيغة مت فعله‪.‬‬ ‫قلت له‪� :‬إن �أ�ستاذكم هذا لأحمق؛ لأن��ه مل‬ ‫يفعل �شيئاً غ�ير �أنْ ط � َّول ال�ع�ب��ارة‪ ،‬ف� ��إذا كانت‬ ‫ال���ص�ي�غ��ة ال �ت��ي ا�ست�سخفها ال ت�سمي الفاعل‬ ‫ف�صيغته �أي���ض�اً ال ت�سميه‪ ،‬ك��ل م��ا هنالك �أنها‬ ‫ت�ستبدل بالكلمة الواحدة ثالث كلمات‪ ،‬فبد ًال‬ ‫من �أن تقول مث ً‬ ‫ال‪ :‬فهم املقال‪ ،‬وبيعت ال�سلعة‪،‬‬ ‫وعوقب املجرم‪ ،‬تقول‪ :‬مت فهم املقال‪ ،‬ومت بيع‬ ‫ال�سلعة‪ ،‬ومتت عقوبة املجرم‪ .‬بل قال يل �أحدهم‬ ‫�إن�ه��ا تقليد لل�صيغة الإجن�ل�ي��زي��ة ال�ت��ي يو�صف‬ ‫الفعل فيها ب�أنــه كامــل �أو ت��ام؛ فيبدو �أن �أحــد‬ ‫عباقرة املقلــدة ق��ال‪ :‬مل��اذا ال يكون لنا كما لهم‬ ‫فعل ت��ام‪ ،‬ف��اق�ترح �أن ت�ضاف كلمة مت للتعبري‬ ‫عن هذا التمام‪ ،‬مع �أن كلمة تام ال ت�ستعمل يف‬ ‫العبارة الإجنليزية‪ ،‬و�إمنا يو�صف بها الفعل يف‬ ‫كتب النحو!‬ ‫�إذا �أردت �أن ت��رى رك��اك��ة ه��ذا الأ��س�ل��وب �أو‬ ‫ال�ترك�ي��ب اجل��دي��د‪ ،‬ف��ان�ظ��ر م��ا ي�ح��دث ل��و �أنك‬ ‫عربت به عن معاين الآيات التالية‪:‬‬ ‫}�إ َذا َّ‬ ‫ال�ش ْم ُ�س ُك ِّو َرتْ * َو�إ َذا الن ُُّجو ُم ان َك َد َرتْ *‬ ‫َو�إ َذا ا ْلـجِ َب ُ‬ ‫يتْ * َو�إ َذا ا ْلع َِ�شا ُر ُع ِّطلَتْ * َو�إ َذا‬ ‫ال ُ�س رّ َِ‬ ‫ا ْل ُو ُح ُ‬ ‫و�ش ُح�شِ َرتْ * َو�إ َذا ا ْلب َِحا ُر ُ�س ِّج َرتْ * َو�إ َذا‬ ‫ُو�س ُز ِّو َج��ت * َو�إ َذا ا ْل�ـ� َم� ْو ُءو َد ُة ُ�س ِئلَتْ * ِب َ�أ ِّي‬ ‫ال ُّنف ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فُ‬ ‫ُ�شِ‬ ‫ِ‬ ‫ال�س َما ُء‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫*‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ح‬ ‫ال�ص‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫و‬ ‫*‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫َذن ٍْب ُق‬ ‫تْ‬ ‫تْ‬ ‫َ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُك�شِ َطتْ * َو�إ َذا ا ْل َـجحِ ي ُم �� ُ�س� ِّع� َرتْ * َو�إ َذا ا ْل َـج َّن ُة‬ ‫�أُ ْز ِل َفتْ { (التكوير‪.)13 - 1 :‬‬ ‫كنت �ستقول حماين اهلل و�إياك‪:‬‬ ‫�إذا ال�شم�س مت ت�ك��وي��ره��ا‪ ،‬و�إذا ال�ن�ج��وم مت‬ ‫انكدارها‪ ،‬و�إذا اجلبال مت ت�سيريها‪ ،‬و�إذا الع�شار‬ ‫مت تعطيلها‪ ،‬و�إذا ال��وح��و���ش مت ح���ش��ره��ا‪ ،‬و�إذا‬ ‫البحار مت ت�سجريها‪ ،‬و�إذا النفو�س مت تزويجها‪،‬‬ ‫و�إذا امل� ��و�ؤودة مت �س�ؤالها ب ��أي ذن��ب قتلت‪ ،‬و�إذا‬ ‫ال�صحف مت ن�شرها‪ ،‬و�إذا ال�سماء مت ك�شطها‪ ،‬و�إذا‬ ‫اجلحيم مت ت�سعريها‪ ،‬و�إذا اجلنة مت �إزالفها‪.‬‬ ‫فهل يقول مثل ه��ذا �إن�سان بقيت له �أثارة‬ ‫من ح�س جمايل‪� ،‬أو �سليقة عربية؟ ك َّ‬ ‫ال! ولذلك‬

‫ف�إن �أكرث النا�س ا�ستعما ًال لكلمة مت بهذا املعنى‬ ‫ال يلتزم بها يف كل حال‪ ،‬بل يجد نف�سه م�ضطراً‬ ‫للجوء �إىل ال�صيغة الف�صيحة‪.‬‬ ‫هذا يذكرين ب�صيغة ا�ستغربت لها يف اللغة‬ ‫امل�ل�اوي ��ة‪ ،‬ك�ن��ا يف م ��ؤمت��ر �إ� �س�لام��ي بالعا�صمة‬ ‫املاليزية‪ ،‬وكانت بع�ض الأوراق تتلى فيه بلغة‬ ‫ال�ق��وم‪ ،‬وكنت م��ن ال��ذي��ن يجل�سون وي�ستمعون‬ ‫مع �أنني ال �أفهم �شيئاً‪ ،‬غري �أنني الحظت �أنهم‬ ‫يكررون بع�ض الكلمات مرتني؛ فيقول �أحدهم‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪ :‬كتاب كتاب‪ ،‬ر�سول ر�سول‪ ،‬ملك ملك‪.‬‬ ‫فلما �س�ألتهم عن ذلك �أخربوين ب�أن هذه هي‬ ‫�صيغة اجلمع عندهم‪ ،‬قلت‪� :‬أفكلما �أردمت جمع‬ ‫ا�سم ك��ررمت مفرده هكذا مرتني؟! قالوا‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫قلت‪ :‬كيف �إذن ترتجمون قول اهلل تعاىل‪�} :‬إنَّ‬ ‫ني َوا ْلـ ُم ْ�س ِل َماتِ َوا ْلـ ُم�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ا ْلـ ُم ْ�سلِمِ َ‬ ‫ني َوا ْلـ ُم�ؤْمِ نَاتِ {‬ ‫(الأح��زاب‪)35 :‬؟ ف�ضحكوا وقالوا‪ :‬هذه ندعها‬ ‫كما هي‪.‬‬ ‫كيف �إذن ن�صحح هذا اخلط�أ الذي ر�سخ يف‬ ‫�أذهاننا �سنني عدة؟ �إن �أول خطوة هي �أن نكون‬ ‫مقتنعني بخطئه وقبحه‪ ،‬ث��م �إذا ك��ان الواحد‬ ‫منا كاتباً فعليه �أن يراجع ما كتب ليحذف منه‬ ‫كل ورود لكلمة مت بهذا املعنى الغالط‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫م�صححاً يف �صحيفة �أو دار ن�شر فعليه �أن يفعل‬ ‫مثل ذلك‪.‬‬ ‫ثم على الأ�ساتذة‪ ،‬وال �سيما مدر�سي اللغة‬ ‫العربية‪� ،‬أن ينبهوا طالبهم �إىل ه��ذا حتى لو‬ ‫ك��ان��وا ه��م �أن�ف���س�ه��م م��ن ال��ذي��ن ي��رت�ك�ب��ون هذا‬ ‫اخلط�أ‪.‬‬ ‫�أكرر �أخرياً �أن هذا لي�س �إنكاراً مني لعربية‬ ‫الكلمة كما ظن ذلك بع�ض من �سمعوا اعرتا�ضي‬ ‫على هــذا اال�ســتعمال لها؛ �إذ ال ينكر عربيتها‬ ‫م��ن ل��ه �أدن��ى �إمل��ام بكتاب اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬لكننا �إمنا‬ ‫ننكر و�ضعها يف غري مو�ضعها‪.‬‬ ‫وقدميا ق��ال �سيبويه‪" :‬فلي�س لك يف هذه‬ ‫الأ�شياء �إال �أنْ جُتْريها على ما �أجروها‪ ،‬وال يجوز‬ ‫ل��ك �أنْ تريد ب��احل��رف ‪-‬يعني الكلمة‪ -‬غ�ير ما‬ ‫�أرادوا"‪.‬‬

‫العربيـّـة ُيف خطـرْ !‬ ‫بقلم‪ :‬يو�سف الباز بلغيث‬ ‫عن "منتدى الق�صيدة العربية"‬

‫�أ�صالتها و�صفائها عند املتعلم‪ ،‬وبني ما يجابهه من �سيطرة العامية‬ ‫على ثقافته وقدراته يف جميع �ش�ؤون حياته تفكرياً وتعبرياً‪.‬‬

‫�أ ّرقني ف�صل يف كتاب "املهارات اللغوية وعروبة الل�سان" للدكتور‬ ‫فخر الدين قباوة‪� ،‬ضمن جمموعة بحوثاته ودرا�ساته يف علوم اللغة‬ ‫و الأدب‪ ،‬حتت عنوان "اللغة العربية الف�صحى‪� :‬أ�سباب انحدارها‬ ‫وع��وام��ل النهو�ض بها"‪ ،‬ما ج��رى من ا�ستق�صاء نف�سي واجتماعي‬ ‫ل�ه��ذه ال�ظ��اه��رة امل ��ؤرق��ة‪ ،‬ال�ت��ي ي�ع��اين منها �أب �ن��اء ال�ع��رب يف امل�شرق‬ ‫واملغرب‪ ،‬ت�ستدعي التعاون –على حد قوله ‪ -‬ملعاجلتها؛ حتى نتخل�ص‬ ‫من ذيول التخلف املرير املتماهي يف تكويننا احل�ضاري والإن�ساين‪.‬‬ ‫و�أوق��ف لذلك العوامل التالية املتحكمة يف ه��ذا التخلف‪ ،‬وهي‬ ‫مبحث هذا الف�صل اخلطري الهام‪:‬‬ ‫التح�سن الداخل‬ ‫رغم‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫الدكتور‬ ‫‪ -1‬العامية والثقافة‪� :‬إذ �صرح‬ ‫ّ‬ ‫على اللهجات‪ ،‬بعد جالء االحتالل واال�ستعمار‪ ،‬ظهر بع�ض االرتقاء‬ ‫للهجات م��ن العجمة امل�غ��رق��ة �إىل م�ستوى يت�صل ببع�ض مظاهر‬ ‫الف�صحى و�أ�ساليبها ل�سببني؛ �أوع��ز �أح��ده�م��ا �إىل انح�سار اللغات‬ ‫الأعجمية التي كانت م�ستبدة بالثقافة والتعليم والتوجيه‪ ،‬والآخر‬ ‫�إىل تقل�ص رقعة الأمية يف املجتمع العربي ولكنها خطر موبق‪.‬‬

‫‪ -4‬لغة هجينة‪ :‬ويعني به النتاج الفكري والأدب��ي الذي �أ�صدره‬ ‫العرب وامل�ستعربون يف هذا الع�صر‪ ،‬امل�صبوغ ب�ألوان هجينة مهلهلة‬ ‫وتدمر فحولة اللغة؛ وبالتايل من ْ‬ ‫مل َيخْ ُل‬ ‫تر�سخ ال ّرطانة َ ّ‬ ‫ركيكة‪ّ ،‬‬ ‫�إىل ال ّركاكة و الهجنة مل يكنْ يف م�ستوى لغوي رائق‪ ،‬وبعدها يو�صف‬ ‫باجلامد واملعقّد‪ ،‬وهذه الهجنة ناجتة –ح�سب الدكتور– من ت�شويه‬ ‫منبثق عن ثالث عوامل هي‪:‬‬ ‫* انت�شار املوايل واملو ّلدين‪.‬‬ ‫* ا�ستلطاف لكنة الأعاجم والأطفال‪.‬‬ ‫* الإعرا�ض عن ف�صاحة وفحولة الكالم‪.‬‬

‫‪ -2‬انحدار الف�صحى‪ :‬و�أرج��ع ذلك �إىل ارتفاع م�ستوى الأمية‪،‬‬ ‫ال��ذي واك��ب انحدار لغة العلم والأدب وت��دين �أ�ساليبها ومفرداتها؛‬ ‫كتابة ً وق��راءة ً و�أداءً‪ ،‬رغم �أن اللهجات تعار�ض الف�صحى وت�ست�سقي‬ ‫منها‪ ،‬ويدخل يف هذا املثقفون والدار�سون الذين ا�ستمدوا منها يف‬ ‫برراً ذلك بقوله‪" :‬فانتقلت من م�س�ألة‬ ‫نتاجهم الأدب��ي والعلمي‪ ،‬م� ّ‬ ‫عقلي وعلمي"‪.‬‬ ‫نف�سي ّ‬ ‫اجتماعية لغوية �إىل داء ٍ ّ‬ ‫‪ -3‬ثنائية ل�غ��وي��ة‪ :‬يعني ب��ه ال�ت��داخ��ل العجيب ب�ين الف�صحى‬ ‫واللهجات ال��دارج��ة؛ �أي ال�صراع ب�ين االرت�ق��اء باللغة العربية �إىل‬

‫التي جتيز للمعلمني �أن ينقلوا العلوم والفنون باللهجات العامية‬ ‫املحلية الدارجة‪ ،‬بل �إنها َل ُ‬ ‫تفر�ض عليهم �أحياناً �أن يدر�سوا بع�ضها‬ ‫ُ‬ ‫باللغات الأع�ج�م�ي��ة‪ ،‬و ب��ال�ت��ايل تنقل اللغة العربية الف�صحى �إىل‬ ‫أ�ساليب عامية �أو �شبه عامية؛ فتدخل عقولهم وتـ ُ َر�سخ يف‬ ‫الطالب ب�‬ ‫َ‬ ‫�أل�سنتهم هجينة ً�شوهاءْ‪ ،‬ف ُتحدث اخللل بني العلم والثقافة واخلربة‬ ‫امل�أخوذة باللهجة من جهة‪ ،‬وبني اللغة الف�صحى من جهة �أخرى‪.‬‬

‫‪ -8‬اخ�ت�ب��ار ال��ذاك��رة ‪ :‬امل�شكل يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي ه��و الغفلة �أو‬ ‫اال�ستغفال عن �أداء اللغة العربية الف�صحى ‪-‬حني �إجراء االمتحانات‪-‬‬ ‫و َتقْبلها تعبرياً كتابياً ب�أخطائها ال�شائعة وتراكيبها ال�شنعاء‪ ،‬فيما‬ ‫يقابلها م��ن معلومات �صحيحة و�سليمة علمياً‪ ،‬وم��ا �إىل ذل��ك من‬ ‫ت�سهيالت‪ ،‬ب��ل م�ساعدات لإن�ق��اذ الرا�سبني ودفعهم �إىل ال�صفوف‬ ‫التالية �أو اجلامعة �أو ال�شارع‪ ،‬حني يكون يف تقدير املمتحن اجتياز‬ ‫‪ -5‬املناهج القـلقة‪� :‬أي ا��ض�ط��راب التعليم يف ال��وط��ن العربي‪ ،‬مقايي�س اختبار الذاكرة والذكاء والأداء �شفاهياً؛ مبا ال �أهمية له‪.‬‬ ‫مبا ي�سود املناهج الدرا�سية وال�سيا�سة التعليمية و�أ�ساليب الرتبية‬ ‫والتعليم و�شخ�صيات املعلمني‪ ،‬من فو�ضى وقلق وا�ضمحالل ويزيد‬ ‫‪ -9‬قدوة هزيلة ‪ :‬يختم الدكتور بحثه بالتعريج على مدر�س اللغة‬ ‫على ذلك بقوله‪" :‬امل�س�ؤولون يتعاورون هذه املناهج‪ ،‬ويت�صرفون فيها العربية بالنظر �إىل نظرة طالبه له‪ ،‬التي تكتنفها –ح�سب نظرهم–‬ ‫كل ح�سب ما متليه عليه �أوهامه ونظراته املرجتلة؛ وبالتايل تقلقل �صورة اجلمود واجلفاف والتع�صب؛ لأنه مل َ‬ ‫يحظ بالثقافة الواعية‬ ‫وتغريات م�ستمرة لي�س لها �ضابط هادف �أو روح عامة موحدة"‪.‬‬ ‫واللغة الر�شيقة‪ ،‬والنظرة ال�سليمة �إىل دور اللغة يف التعليم‪.‬‬ ‫مع الت�أكيد على وط�أة الظروف االجتماعية املتقلبة بني الب�ؤ�س‬ ‫‪ -6‬العلوم الإن�سانية‪ :‬و َتع َّر�ض الدكتور هنا �إىل التنكر للعلوم وم��رارة احلاجة واحل��رم��ان‪ ،‬حتى �أنهم ال يجدون فر�ص ًة للنهو�ض‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وت�شجيع العلوم الطبيعية من قبل ال�سيا�سة التعليمية ب�أنف�سهم وطالبهم‪� ،‬إ�ضافة ً�إىل و�صول بع�ض رجال الرتبية والتعليم‬ ‫للوطن العربي؛ مما �أدى �إىل ت�ضع�ضع مكانة الف�صحى ما يدور يف �إىل من�صب يت�سلم فيه التوجيه والقيادة ب�شهادة �شكلية‪ ،‬من معهد �أو‬ ‫فلكها من علم وف��ن‪ ،‬ولهذا ترى جمهور الطالب واملتفوقني منهم جامعة �أو حزب حاكم‪ ،‬ولي�س له من الكفايات والإمكانات ما ير�شحه‬ ‫بخا�صة‪ ،‬ين�صرفون بجهودهم �إىل درا�سة الطب والهند�سة والعلوم لهذا العمل اخلطري‪.‬‬ ‫التطبيقية‪ ،‬و ُي�ع��ر��ض��ون ع��ن جتنيد �أنف�سهم و ِك�ف��اي��ات�ه��م خلدمة‬ ‫وق��ال يف الأخ�ير‪" :‬مهمة املعلم تربوية قبل �أن تكون تعليمية‪،‬‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�إنه ال ي�ستطيع �أن يقوم بها بنجاح �إال حني ي�سيطر على قلوب طالبه‬ ‫وعقولهم‪ ،‬وينال ثقتهم وتقديرهم ل�شخ�صيته و كفاياته‪ ،‬و يجعلهم‬ ‫‪ -7‬التعليم بالعامية‪ :‬تطرق الدكتور �إىل �أ�ساليب التعليم عندنا‪ ،‬ينظرون �إليه نظرة الإعجاب والتقليد"‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫قراءات‬

‫الحسيني‬ ‫بدون‬ ‫اإلسالميني‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ي��ذه��ب ال �ب �ع ����ض يف ت�ق�� ّ��ص�ي��ه لأ� �س �ب��اب عدم‬ ‫م�شاركة الإ�سالميني مل�سرية اجلمعة املعتادة يف‬ ‫و�سط البلد �إىل ح ّد ال�شطط يف التحليل والتف�سري‬ ‫ونحت الدوافع واملربرات التي ال تبدو �صحيحة �أو‬ ‫حقيقية‪.‬‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ون غ��اب��وا م�ت�ق��ّ��ص��دي��ن‪ ،‬ن�ع��م هذا‬ ‫�صحيح و�أم�ي��ل لت�صديقه‪ ،‬ل�ك��نّ غيابهم مل يكن‬ ‫ب�سبب تفاو�ض وحوار جاري مع احلكومة �أو ب�سبب‬ ‫رغبة بعقد ال�صفقات كما يخ ّيل للبع�ض‪.‬‬ ‫ولو كان الأمر كذلك لغابوا عن كل فعاليات‬ ‫املحافظات‪ ،‬فقد ح�ضر الإ�سالميون بقوة يف �إربد‬ ‫ويف ال��زرق��اء ويف اجل�ن��وب‪ ،‬ومل ن�شعر ب ��أيّ تغيري‬ ‫يذكر‪.‬‬ ‫لكن غياب الإ�سالميني عن جمعة احل�سيني‬ ‫الأخرية كانت وا�ضحة الر�سالة والداللة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫لكل �شركاء احل��راك الذين ت�شتبك �أيديهم بك ّل‬ ‫ثقة وق��وة مع احلركة الإ�سالمية التي ما فتئت‬ ‫تقول لهم ا ّنها معهم وال تقودهم‪.‬‬ ‫ال��ر��س��ال��ة وا� �ض �ح��ة‪ ،‬ف��الإ��س�لام�ي��ون يريدون‬ ‫امت�صا�ص م�بررات ا ّتهام احلراكات باخلروج عن‬ ‫املعقول ال�سيا�سي وامل ّتفق الوطني‪.‬‬ ‫ومب�ع�ن��ى � ّ‬ ‫أدق �أراد الإ� �س�لام �ي��ون م�ن��ع تط ّور‬ ‫ال �� �س �ق��وف وال �� �ش �ع��ارات ن �ح��و الأ�� �س ��وء‪ ،‬فاحلركة‬ ‫الإ�سالمية تعلن �أ ّن�ه��ا تريد �إ��ص�لاح بنية النظام‬ ‫�إ�صالحا فارقا وحقيقيا وملمو�سا‪ ،‬وهي ملتزمة‬

‫د‪ .‬احمد املغربي‬

‫من ليس مع الشعب‬ ‫فهو ضده‬ ‫ان�ق���س��م ال �ن��ا���س ال �ي��وم �إىل ق�سمني‬ ‫متمايزين‪ ،‬ال و��س��ط بينهما‪ ،‬ال�شعب يف‬ ‫جهة‪ ،‬ومن هم لي�سوا مع ال�شعب يف اجلهة‬ ‫املقابلة‪ ،‬ومل يعد للمنطقة الرمادية من‬ ‫وجود‪.‬‬ ‫فمقولة‪ :‬احلياد بني احلق والباطل‬ ‫ان�ح�ي��از للباطل ت�ش ّكلت ال�ي��وم يف �أو�ضح‬ ‫� �ص��وره��ا‪ ،‬ف��ال �ي��وم ال ي��وج��د م��ن ي�ق��ف يف‬ ‫ال��و��س��ط بحجة ع��دم ر�ؤي ��ة ال �ل��ون وعدم‬ ‫ال�ت�م�ي�ي��ز‪ ،‬ف��ال �ل��ون ال �ي��وم �إ ّم� ��ا �أب �ي ����ض �أو‬ ‫�أ� �س��ود‪ ،‬وال�ن��ا���س ينق�سمون ب�ين اللونني‪،‬‬ ‫� ّإم ��ا �أن ي��دخ��ل ال �ف��رد حت��ت ع �ب��اءة اللون‬ ‫الأب �ي �� ��ض‪ ،‬وي �ك ��ون يف ج��ان��ب احل� ��ق‪ ،‬ويف‬ ‫ج��ان��ب ال�شرعية‪ ،‬ويف ج��ان��ب املظلومني‪،‬‬ ‫�أو �أن يدخل يف ال��ذي��ن يت�سترّ ون باللون‬ ‫الأ��س��ود‪ ،‬ينتظرون الفر�صة لالنق�ضا�ض‬ ‫على ال�شعب وتدمريه‪.‬‬ ‫خطوط االت���ص��ال ب�ين ال�شعب وبني‬ ‫احلكومة تكاد تكون مقطوعة بالكامل‪ ،‬فال‬ ‫تريد احلكومة �أن تنزل من برجها العاجي‬ ‫لت�ستمع ملطالب ال�شعب وم�شكالته‪ ،‬وال‬ ‫ت��ري��د �أن ت�ن�ظ��ر يف جم�م��ل �أح ��وال ��ه‪ ،‬وال‬ ‫تريد �أن ت�شعر ب�آالمه‪ ،‬وال تريد حتى �أن‬ ‫ترى تعابري اجلوع واحل�سرة واحلزن على‬ ‫وج �ه��ه؛ تقوقعت ح��ول مكت�سباتها غري‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وج ّرت حولها ق ّلة تدور يف فلكها‬ ‫تلتقط فتاتا مم��ا ي��ؤخ��ذ بغري وج��ه حق‪،‬‬ ‫و�أوه�م��ت نف�سها‪ ،‬وه��ي ت��دري �أ ّن�ه��ا لي�ست‬ ‫كذلك‪ ،‬ب�أ ّنها مت ّثل �شرعية م�ستمدّة من‬ ‫وف�صلته ح�سب‬ ‫قانون قد �صنعته بيديها‪ّ ،‬‬ ‫�أه��وائ �ه��ا ورغ �ب��ات �ه��ا‪ ،‬ب��وا��س�ط�ت��ه �أحكمت‬ ‫�إغ�لاق �سبل و�صول امل�صلحني �إىل حيث‬ ‫ميكنهم ك�شف امل�ستور‪ ،‬و�إىل حيث ميكنهم‬ ‫�إعادة العربة �إىل الطريق‪.‬‬ ‫ال �ي��وم ال ت�سمع �إ ّال ��ص��وت�ين‪� ،‬صوت‬ ‫يهدر كالرعد يريد �أن يعي�ش‪ ،‬يريد �أن‬ ‫يح�صل على حقوقه ال�شرعية‪ ،‬يريد �أن‬ ‫يط ّبق ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ي��ري��د �أن يط ّبق القيم‬ ‫املو�ضوعية التي حت ّتمها فل�سفة الد�ستور‬ ‫وفل�سفة القانون‪ ،‬بل يريد تطبيق فل�سفة‬ ‫امل �ع ��اه ��دات ال��دول �ي��ة حل �ق��وق الإن�سان‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن ج��وه��ر ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫التي هي الدين الر�سمي للدولة‪ .‬و�صوت‬ ‫يقف يف وجه كل ذلك‪ ،‬ال يعرتف بال�شعب‬ ‫�إ ّال حيث يج ّر عليه منفعة‪ ،‬وحيث يقتطع‬ ‫م�ن��ه ف�ئ��ة ت��واج��ه ال���ش�ع��ب حتقيقا مل�آربه‬ ‫ال�شخ�صية ال�ضيقة‪ ،‬تبلطج له ظ ّنا �أنّ هذا‬ ‫ال�سبيل يرعب ال�شعوب‪� ،‬صوت يز�أر يريد‬ ‫�أن يرعب ال�صوت الأول‪ ،‬ولكن هل يتغ ّلب‬ ‫الزئري على ق�صف الرعد؟‬ ‫لذلك فنحن اليوم �شعب مي�شي يف واد‪،‬‬ ‫�شعب متكاتف يلتفّ حول مطالب حمددة‪،‬‬ ‫مطالب يجمع عليها ال�صغري والكبري؛ يف‬ ‫مقابل م�س�ؤولني مي�شون يف واد �آخ��ر‪ ،‬ال‬ ‫عالقة لهم بال�شعب‪ ،‬ين ّفذون �أجندتهم‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬يبعرثون الوحدة الوطنية على‬ ‫ر�ؤو� ��س ج�ب��ال ال�ظ�ل��م‪ ،‬ويخنقون ك��ل روح‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬وي�سكتون �أيّ �صوت ينذرهم‬ ‫بخطورة الطريق املليء بالأ�شواك الذي‬ ‫ي �� �س�ي�رون ف �ي��ه‪ ،‬ي �ن �ف��ون م ��ن ب�ي�ن�ه��م من‬ ‫حمتجا‪ ،‬يخرجون من بني‬ ‫يرفع �صوته‬ ‫ّ‬ ‫�صفوفهم م��ن ين�صحهم‪ ،‬وي�ع��دم��ون من‬ ‫ي �ح��اول �أن ي�ك���ش��ف �أ�� �س ��راره ��م العميقة‬ ‫وم�صائبهم الكثرية‪.‬‬ ‫اليوم ال يوجد من ميكنه �أن يختبئ‬ ‫خلف �شعار يجعله يعي�ش يف منطقة و�سطى‬ ‫بني ال�شعب واحلكومة‪ ،‬وال �أن ير�سل فكرة‬ ‫حتت �أيّ حجة ليبقي يدا مع ال�شعب ويده‬ ‫الأخ��رى مع احلكومة‪ ،‬ف�إ ّما �أن تكون مع‬ ‫ال�شعب‪ ،‬و�أنت مع ال�شرعية ال�شعبية التي‬ ‫هي امل�صدر الرئي�س لل�شرعية القانونية‪،‬‬ ‫و�إ ّما �أ ّنك مع احلكومة‪ ،‬وها هي احلكومة‬ ‫تلعب بكل �سبل الأم��ن والأم��ان‪ ،‬وبالتايل‬ ‫فعليك االخ�ت�ي��ار‪ ،‬ف ��إن كنت م��ع ال�شعب‪،‬‬ ‫ف��إ ّن��ك حتما �ضد احلكومة‪ ،‬و�إن كنت مع‬ ‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬ف �ق��د اخ �ت�رت �أن ت �ك��ون �ض ّد‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وال �سبيل غري هذا‪..‬‬

‫على المأل‬

‫بذلك �إىل نهاية امل�شروع ولك ّنها ال تريد �أن جُ َّ‬ ‫ت َر‬ ‫برمته‪.‬‬ ‫�إىل انعطافات قد ت�ؤذي احلراك ّ‬ ‫ر�سالة احلركة التي فهمتها �أنا �شخ�صيا من‬ ‫�سلوك هذه اجلمعة‪� ،‬أ ّنها تريد للحراك �أن يحافظ‬ ‫على ر�شادته املو�ضوعية وعلى ثوابته التي ال �أظن‬ ‫�أنّ احلركة �ستتنازل عنها‪.‬‬ ‫م��ا ��س�م�ع�ت��ه م��ن ك �ث�ير م��ن ق� �ي ��ادات احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ولع ّلي �أ�ستطيع و�صف ما �سمعت ب�أ ّنه‬ ‫خطاب م��رك��زي للحركة جممع عليه‪ ،‬ب�أ ّنهم لن‬ ‫يقبلوا ب��أن���ص��اف احل�ل��ول ول��ن مت � ّر عليهم فتات‬ ‫التحايل‪.‬‬ ‫حتى ق�ضية جمعية املركز الإ�سالمي‪ ،‬مل تعد‬ ‫بوارد �إدخالها يف نقا�ش يتع ّلق بربنامج الإ�صالح‪،‬‬ ‫ولع ّل كل الأدوات الر�سمية التي حاولت االت�صال‬ ‫باحلركة ف�شلت يف �إدراج "جمعية املركز" يف �أيّ‬ ‫حوار مع احلركة‪.‬‬ ‫وط �ن �ي��ة احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة ال �ي��وم ترتفع‬ ‫يف م�ن���س��وب�ه��ا �إىل ح� � ّد جت� ��اوز ح� ��دود اخلزانات‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬ول��ذل��ك يقف الإ��س�لام�ي��ون م��ع �إرادة‬ ‫امل��واط��ن وحقوقه و�آم��ال��ه وتط ّلعاته دون ت��ردد �أو‬ ‫عودة للوراء‪.‬‬ ‫وبالتايل يجب علينا �أن نكون من�صفني‪ ،‬ففعل‬ ‫ال�ت�رك الأخ �ي�ر ل�ت�ظ��اه��رة احل���س�ي�ن��ي‪ ،‬ك ��ان فعال‬ ‫وطنيا‪ ،‬وعودتهم يف القادم م�ؤكدة لأنّ �إرادة النظام‬ ‫يف الإ�صالح ال زالت غائبة‪.‬‬

‫قبل‬ ‫خسارة‬ ‫مثلث‬ ‫املمانعة‬

‫‪15‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ال �ق��وى ال�غ��رب�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة وال�صهيونية لن‬ ‫ترتك �إيران و�ش�أنها ولن ت�سمح لها بالتقدّم لت�صل يف‬ ‫�أيّ وقت من الأوقات لتكون دولة قوية ب�أيّ م�ستوى‬ ‫من امل�ستويات‪.‬‬ ‫التح ّر�ش بطهران على �أ�شدّه‪ ،‬وقد بد�أ قبل ق�صة‬ ‫حماولة اغتيال ال�سفري ال�سعودي يف وا�شنطن‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫�ض ّد �إدخال �سوريا يف د ّوامة �أو�ضاعها الداخلية‪ ،‬ومل‬ ‫يعد خافياً �أنّ الهدف هو �إ�سقاط النظام الإيراين‬ ‫وك�سر ظهر النظام ال���س��وري يف �آن م�ع�اً‪ ،‬وب�ين هذا‬ ‫وذاك‪ ،‬يذهب حزب كفرق ح�ساب‪.‬‬ ‫الآن التح�شيد على �أوجه �ض ّد طهران‪ ،‬وهو لي�س‬ ‫على �أقل منه بالن�سبة لدم�شق‪ ،‬و�إذا كان مفهوماً �أنّ‬ ‫الر�أ�س احلقيقي املطلوب هو ر�أ�س طهران‪ ،‬ف�إنّ ر�أ�س‬ ‫دم�شق لي�س على ذات الأهمية متاماً‪.‬‬ ‫ما يجري يف �سوريا يخرجها من دائ��رة املقدرة‬ ‫على دع��م ط�ه��ران‪ ،‬ويح ّد من ح�ضورها على �ساحة‬ ‫املنطقة ل�ت��ؤ ّث��ر ف�ي��ه‪ ،‬وب��ات مينعها م��ن ط��رح ر�أيها‬ ‫يف الأم ��ور‪ ،‬و�أفقدها �إمكانية �أن يكون لها �شروط‪،‬‬ ‫ويف املح�صلة لن تتمكن من ا�ستخدام ورق��ة الدفاع‬ ‫امل�شرتك مع �إيران‪ ،‬وذات الأمر من اجلهة املقابلة‪.‬‬

‫تحليل‬

‫بالن�سبة لطهران ف��إ ّن�ه��ا تعي م��ا ي��دور حولها‪،‬‬ ‫وت�ع�ل��م �أنّ امل�خ�ط��ط ل��وق�ف�ه��ا ع��ن ال���س�ير ق��دم �اً يف‬ ‫برناجمها النووي حتى ال تتحول �إىل دول��ة عظمى‬ ‫و�أنّ خيارات احلرب �ضدّها باتت مفتوحة على �أكرث‬ ‫من نوع‪ ،‬ويف مقدمة ذلك حرب ع�سكرية ال تذر وال‬ ‫تبقي‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫� كل احلروب الكبرية يف تاريخ العامل فر�ضتها‬ ‫الأزمات الكبرية‪ ،‬وحجم الأزمات الدولية هذه الأيام‬ ‫يفوق تلك التي �سبقت احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬وبعد‬ ‫الثانية‪� ،‬إذ �أنّ الو�ضع االقت�صادي يف �أوروبا و�صل �إىل‬ ‫درجة �إعالن دول �إفال�سها‪.‬‬ ‫مل يعد هناك الكثري من ال��وق��ت‪ ،‬و�إذا ك��ان من‬ ‫فر�صة �أم��ام دم�شق وطهران‪ ،‬ف�إ ّنه ال خيار �أمامهما‬ ‫التوحد والتالحم‪،‬‬ ‫�سوى �إع��ادة جبهتي الداخل �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ك ّنا وم��ا زلنا مع �سيا�سة وخيار املقاومة‪ ،‬وم��ن �أجل‬ ‫ذل ��ك �أ ّي ��دن ��ا ط �ه��ران ودم �� �ش��ق‪ ،‬وي�ن�ب�غ��ي �أن ت�سرعا‬ ‫نحو معاجلة �أو�ضاعهما الداخلية والت�صالح فوراً‬ ‫م��ع �شعبيهما‪ ،‬ودون ذل��ك �ستخ�سر مثلث ال�صمود‬ ‫واملمانعة‪ ،‬لت�صبح �إيران جمرد �ضلع قا�صر‪ ،‬ودم�شق‬ ‫�ضعيفة‪ ،‬واملقاومة مهمّ�شة‪.‬‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫ترويض الثورة املصرية يف ماسبريو‬ ‫ن�شرت �صحيفة "امل�صري اليوم" يف بتاريخ ‪ 14‬من ت�شرين الأول اجلاري‬ ‫خ�براً رئي�سياً يقول �أنّ "البابا �شنودة الثالث يطلب اعتبار الأم��اك��ن التي تقام‬ ‫�صحت ن�سبة هذا القول ل�شنودة الثالث بابا الأقباط‬ ‫فيها قدا�سات كنائ�س"‪ .‬و�إذا ّ‬ ‫الأرثوذك�س يف م�صر ف�إنّ الطريق �سيكون خمت�صرا ووا�ضحا ال لفّ فيه وال دوران‬ ‫�إىل معرفة حقيقة ما يحدث من توترات بني احلني والآخر بزعم وجود عقبات‬ ‫حتول دون �إقامة �أو ترميم كنائ�س يف م�صر‪.‬‬ ‫بعدما ح��دث يف م�صر م�ساء ي��وم الأح ��د امل���ش��ؤوم (‪� 10‬أك�ت��وب��ر ‪ )2011‬من‬ ‫احتكاكات بني متظاهرين �أقباط قادهم رجال دين م�سيحيون‪ ،‬ومقتل عدد من‬ ‫�أفراد القوات امل�سلحة بر�صا�ص خرج من "مظاهرة م�سيحية"؛ �أ�سرعت و�سائل‬ ‫الإعالم واملحطات الف�ضائية اململوكة لرجال �أعمال لي�سوا فوق م�ستوى ال�شبهات‪،‬‬ ‫ب�شنّ حملة "ترويع" �ضارية �ضد التلفزيون امل�صري واملجل�س الع�سكري‪ ،‬التي‬ ‫جعلت املجل�س الع�سكري والتلفزيون امل�صري ّ‬ ‫ي�شك يف نف�سه‪ ،‬و"يغيرّ �أقواله"‪،‬‬ ‫وينحني �أمام عا�صفة الرتويع والوعيد الذي �ش ّنته ف�ضائيات و�صحف البيزن�س‪.‬‬ ‫�أ�صل حكاية املظاهرة الدموية "م�ضيفة"‪ ،‬و�أ�صل امل�ضيفة "منزل �سكني"‬ ‫�أراد عدد حمدود من امل�سيحيني �أن يح ّولوه �إىل "كني�سة"‪ ،‬بارتكاب جرائم تزوير‬ ‫يف �أوراق ر�سمية‪ ،‬وبق ّوة الأم��ر الواقع يف قرية �صغرية ا�سمها "ماريناب" تابعة‬ ‫ملحافظة �أ�سوان‪ .‬وبقية التفا�صيل تختلط فيها الروايات وتتكاثر ب�ش�أنها الإ�شاعات‪.‬‬ ‫وما �أغ�ضب امل�سيحيني حتى �أخرجهم يف مظاهرة يوم الأحد امل�ش�ؤوم هو حماولة‬ ‫م�س�ؤويل احلكومة يف حمافظة �أ�سوان فر�ض �سيادة القانون الذي ّ‬ ‫ينظم عملية‬ ‫بناء الكنائ�س‪ ،‬ولي�س "التمييز" �ضد امل�سيحيني هو �سبب هذا اخلروج الغا�ضب‪،‬‬ ‫فقط هو التعار�ض بني �إرادة الدولة يف فر�ض هيبة القانون واحرتامه‪ ،‬و�إرادة‬ ‫"احلزب الطائفي" يف فر�ض الأمر الواقع رغماً عن �سلطات الدولة‪.‬‬ ‫�أم��ا ق�صة التمييز فاالختالق فيها ه��و �سيد امل��وق��ف بدليل �أنّ الإج ��راءات‬ ‫والعقبات التي ت�ضعها ال�سلطة �أم��ام بناء امل�ساجد �أ��ض�ع��اف �أ��ض�ع��اف م��ا ي�شكو‬ ‫منه امل�سيحيون‪ .‬والفرق هو �أنّ امل�سيحيني يرغبون يف فر�ض "�أمر واقع" على‬ ‫اجلميع‪ ،‬ويريدون �أ ّال يعرت�ضهم �أحد‪ ،‬وال �أن يحا�سبهم �أحد‪ ،‬يريدون �أن يكونوا‬ ‫فوق القانون‪.‬‬ ‫ميدانياً و�إعالمياً هناك هوجة للتعمية على "العنف" الدموي ولغة التهديد‬ ‫بالقتل للم�س�ؤولني احلكوميني الذي نطق به رجال دين م�سيحيون عالنية ودون‬ ‫م��وارب��ة‪� .‬أح��ده��م توعّد حمافظ �أ��س��وان على ال�ه��واء مبا�شرة "مبوتة �شنيعة"‪،‬‬ ‫و�آخر ح ّر�ض املتظاهرين على الذهاب ودخول مبنى الإذاع��ة والتلفزيون‪ .‬وبعد‬ ‫ب�ضعة �أي��ام ك��ادت تختفي هذه الت�صريحات املتوعّدة بالقتل وك��ادت الر�صا�صات‬ ‫التي ح�صدت �أرواح جنود اجلي�ش امل�صري �أمام ما�سبريو‪ ،‬حت ّول املجرم �إىل برئ‪،‬‬ ‫وال�ضحية �إىل قاتل‪.‬‬ ‫هناك فراغ �صرب من خمتلف الطبقات االجتماعية انتظاراً جلني �أرباح فئوية‬

‫وطائفية من "الثورة"‪ .‬وكل فئة ترى نف�سها �أح��ق و�أوىل من غريها‪ .‬وكذلك‬ ‫هناك فراغ �صرب من جانب امل�سيحيني الراغبني يف حتقيق مطالب طائفية تتع ّلق‬ ‫ببناء مزيد من الكنائ�س حيناً‪� ،‬أو باحل�صول على ح�صة �أكرب من املنا�صب العليا‬ ‫يف جهاز الدولة حيناً �آخ��ر‪ .‬وال�شواهد على ذلك جندها يومياً يف االعت�صامات‬ ‫واالحتجاجات الفئوية على امتداد البالد‪.‬‬ ‫ميدانياً �أي�ضاً مل ت�ستطع احلكومة �أن تل ّبي تلك املطالب الفئوية �أو الطائفية‬ ‫ك ّلها‪� ،‬أو على النحو الذي ير�ضي �أ�صحاب تلك املطالب؛ نظراً لظروف املرحلة‬ ‫و�أزم��ات �ه��ا اخل��ان�ق��ة‪ .‬وال �ق��وى ال�سيا�سية ال�ث��وري��ة واحل��زب�ي��ة‪ ،‬وائ�ت�لاف��ات �شباب‬ ‫الثورة املتكاثرة يف ميدان التحرير‪ ،‬مل تقم هي الأخ��رى ب��أيّ جهد يف الت�صدّي‬ ‫لالمنطقية وع�شوائية املطالب الفئوية والطائفية‪ ،‬ووقفها ولو م�ؤقتاً‪،‬على الأقل‬ ‫�إىل حني انتهاء املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫يف ميدان املطالب الفئوية نزلت جموع من خمتلف القطاعات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫واملهن وم�ؤ�س�سات القطاعني العام واخلا�ص‪ ،‬دون ا�ستثناء ويف وقت واحد‪ .‬وتزامنت‬ ‫�ضغوطات هذا النزول "الفئوي" الع�شوائي مع �ضغوطات نخبوية‪�/‬سيا�سية ال تق ّل‬ ‫ع�شوائية عن "هوجة" املطالب الفئوية‪ .‬واحل�صيلة هي �أنّ ال�سلطة االنتقالية‬ ‫�شقي الرحي؛ فال هي قادرة على‬ ‫بفرعيها املدين والع�سكري وجدت نف�سها بني ّ‬ ‫اال�ستجابة للمطالب الفئوية‪ ،‬وال هي بقادرة على الإفالت من ع�شوائيات النخب‬ ‫ال�سيا�سية املتزاحمة على ال�ساحة‪ .‬وتوافق �أن يكون قدر م�صر يف هذه املرحلة على‬ ‫امل�ستوى الر�سمي بني رئي�س حكومة ا�سمه ع�صام �شرف‪ ،‬هو رجل �صالح "لو �أق�سم‬ ‫على اهلل لأبره"‪ ،‬ورئي�س للمجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة ا�سمه ح�سني طنطاوي‬ ‫ال يختلف يف �صالحه وطيبته عن رئي�س احلكومة‪.‬‬ ‫منطقياً‪ ،‬وبقراءة امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري العام‪ ،‬ف�إنّ �أرباب احلاجات واملطالب‬ ‫تو�صلوا �إىل‬ ‫حتى من �أب�سط اجلماعات ثقافة‪ ،‬و�أق ّلهم وعياً ب�ش�ؤون املجال العام‪ّ ،‬‬ ‫�أنّ هذه فر�صة ذهبية لتحقيق ما عجزوا عن حتقيقه يف العقود ال�سابقة‪ .‬وا�ستنتج‬ ‫الوعي اجلمعي لتلك الفئات �أ ّنه ميكن بلوغ الأماين دفعة واحدة يف حلظة "�ضعف‬ ‫�سلطة ال��دول��ة املركزية"‪ ،‬بعد �أن ثبتت ا�ستحالة حتقيقها عندما تكون هذه‬ ‫ال��دول��ة يف ك��ام��ل ق� ّوت�ه��ا ومت��ام عافيتها‪ ،‬ومل ت��و ّف��ر �أيّ جماعة �أو فئة وق�ت�اً �أو‬ ‫جهداً لل�ضغط على احلكومة واملجل�س الع�سكري‪ .‬ومن هنا ف�إنّ الأقباط لي�سوا‬ ‫ا�ستثنا ًء من هذا التوجه الفئوي العام الذي يع ّم البالد؛ ولهذا هم ينزلون كما‬ ‫ينزل غريهم‪ ،‬وي�ضغطون لعل وع�سى!‬ ‫ورغم وجاهة هذا "التحليل الفئوي �أو الطائفي" لأحداث ما�سبريو؛ �إ ّال �أ ّنه‬ ‫يف�سر ما حدث من فظاعات �ضد قوات اجلي�ش‪ .‬ويف ر�أينا‬ ‫غري مقنع‪ ،‬وال ميكن �أن ّ‬ ‫يف�سر ما حدث له قدم "خارج حدود م�صر"‪ ،‬و�أخرى داخلها‪ ،‬وي�ستهدف‬ ‫�أنّ الذي ّ‬ ‫تروي�ض الثورة امل�صرية‪ ،‬و�إغراقها يف م�ستنقع من امل�شاكل واالنق�سامات الداخلية‪،‬‬ ‫ومنع امتداد ت�أثرياتها �إىل ما حولها‪ ،‬مهما كان الثمن‪ ،‬من جهة وحتقيق مكا�سب‬

‫طائفية للأقلية امل�سيحية كي تكون هذه املكا�سب لغماً ينفجر ويهدد وحدة البالد‬ ‫يف �أيّ وقت‪.‬‬ ‫و�أ ّياً كانت الأ�سباب التي ح ّركت املتظاهرين امل�سيحيني �صوب ميدان ما�سبريو‬ ‫يوم الأحد املا�ضي‪ ،‬و�أ ّياً كانت الأيدي الآثمة التي امتدّت لتنال من قوات اجلي�ش‬ ‫امل�صري يف عيد انت�صاره العظيم‪ ،‬ف�إنّ امل�س�ؤول الأول والأخري عن تلك الأحداث‬ ‫هم "زعماء هذه املظاهرة" ولي�س �أح��داً غريهم‪ ،‬لي�س ب�صفتهم م�سيحيني‪� ،‬أو‬ ‫لأنّ �أغلبيتهم من الكهنة ورجال الكني�سة الذين من املفرت�ض �أنّ عملهم يف دور‬ ‫عبادتهم ولي�س يف قيادة املظاهرات والتحري�ض �ض ّد ال�سلطات العامة يف ال�شارع؛‬ ‫و� مّإنا لأ ّنهم هم من �أتاح الفر�صة �أمام الراغبني يف تركيع م�صر‪ ،‬وال�ساعني �إىل‬ ‫تروي�ض الثورة امل�صرية و�إ�شغالها بنف�سها‪ ،‬فارتكبوا ما ارتكبوا من اعتداءات �آثمة‬ ‫على قوات اجلي�ش واملواطنني‪.‬‬ ‫هذا و�إ ّال فليقل يل واح��د‪ :‬هل من املعقول �أن ت�سري تظاهرة م�سافة ب�ضع‬ ‫كيلومرتات "من م�ي��دان �شربا" �إىل م�ي��دان ما�سبريو؛ دون �أن يلتحم بها كل‬ ‫خارج على القانون‪ ،‬و�أن�صار فلول النظام البائد‪ ،‬وكل بلطجي‪ ،‬وكل م�أجور جلبته‬ ‫دوالرات و�إغواءات خمتلفة‪.‬‬ ‫ه��ل م��ن املعقول �أن ي�ق��دم ق�ساو�سة وكهنة ال خ�برة عندهم يف ه�ك��ذا عمل‬ ‫�سيا�سي جماهريي‪ ،‬وال قدرة لديهم على �ضبط نظام التظاهرة التي قادوها كل‬ ‫املند�سني والعنا�صر الإجرامية �إىل حني الو�صول �إىل‬ ‫هذه امل�سافة‪ ،‬وحرا�ستها من ّ‬ ‫مق ّر التلفزيون امل�صري يف ما�سبريو؟!‬ ‫�أق��ول‪� :‬إىل �أن تنتهي التحقيقات اجلنائية فيما حدث‪ ،‬ف�إ ّنه ال يوجد دليل‬ ‫�إثبات على �أنّ املتظاهرين امل�سيحيني هم من قاموا ب�أعمال العنف الدموي �ض ّد‬ ‫القوات امل�سلحة‪ ،‬وال يوجد دليل نفي كذلك‪ .‬ولكن لي�س هذا هو ال�س�ؤال املهم‪.‬‬ ‫املهم هو الإم�ساك بامل�س�ؤول عن قيادة وتنظيم هذه التظاهرة التي �أف�ضت �إىل‬ ‫هذه النتائج كائناً من كانوا‪ :‬م�سلمني �أو م�سيحيني‪ ،‬وحتميلهم م�س�ؤولية تعري�ض‬ ‫الأم��ن العام للخطر‪ ،‬وم�س�ؤولية العدوان على جي�شنا البا�سل يف عيد انت�صاره‪،‬‬ ‫وم�س�ؤولية تعكري �أجواء البلد لقطع الطريق على بدء م�سار العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الرت�شح لع�ضوية جمل�س ال�شعب يوم الأربعاء‬ ‫�إذ �أ ّنه من املفرت�ض �أن ينفتح باب‬ ‫‪ 12‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫ما حدث م�ساء الأحد امل�ش�ؤوم هو نقطة فارقة يف م�سار الثورة امل�صرية‪ .‬وهو‬ ‫�سابقة غري م�سبوقة بالن�سبة للجي�ش امل�صري‪ .‬وما بعد ذاك امل�ساء يجب �أ ّال يكون‬ ‫مثل ما كان قبله‪ .‬و�أول �إجراء يتعينّ اتخاذه دون تباط�ؤ هو �أن يقرر املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة �إقالة حكومة الدكتور ع�صام �شرف‪ ،‬وتعيني حكومة "�أمنية"؛ ال‬ ‫حكومة ت�صريف �أعمال وال حكومة انتقالية وال غريه؛ م�صر بحاجة �إىل "حكومة‬ ‫�أمنية" برئا�سة �شخ�صية قوية وحازمة من �أع�ضاء املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫�إىل �أن ن�صل �إىل برّ الأمان بانتخابات حرة‪ ،‬وحكومة يحا�سبها ال�شعب‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫بصراحة‬

‫إىل متى سنظلّ نبيع شعبنا الفلسطيني انتصارات وهمية؟!‬

‫ل�سنا ندري كيف ي�ست�سيغ بع�ض قادة الثورة الفل�سطينية اال�ستمرار بت�سويق‬ ‫ال�شعارات والأكاذيب كانت�صارات باهرة ل�شعبنا الفل�سطيني كما فعلها من قبل‬ ‫زعماء االنقالبات الع�سكرية على مدى ما يقارب خم�سة ع�شر عاما �أعقبت كارثة‬ ‫عام ‪ ،1948‬لإلهاء �شعبنا امل�ش ّرد ولإقناع جماهري �شعوبهم العربية بوطنية ونزاهة‬ ‫و�صدق �أولئك الزعماء!!‬ ‫فنحن يف حركة فتح‪ ،‬ك ّنا عندما قمنا بثورتنا امل�سلحة يف ليلة الفاحت من‬ ‫يناير عام ‪ ،1965‬ك ّنا �آنذاك نقنع جماهري �شعبنا ب�أننا �سنخ ّل�ص �شعبنا من �سيا�سة‬ ‫رباقة التي ت�ؤ ّكد قرب معركة‬ ‫اخلداع العربية التي خدّرتنا مب�سل�سل ال�شعارات ال ّ‬ ‫التحرير والعودة �إىل الوطن ال�سليب‪ ،‬و�أننا ن�ؤمن مبقولة العرب القدمية "ما‬ ‫ح� ّ�ك جلدك غ�ير ظفرك"‪ ،‬وا ّت�خ��ذن��ا م��ن ث��ورة املليون �شهيد اجل��زائ��ري��ة مثاال‬ ‫نحتذي به‪ ،‬و�صدقنا �شعبنا الذي �سئم ترديد �شعارات‪ :‬دم‪ ..‬حديد‪ ..‬نار‪ ،‬وحدة‪..‬‬ ‫حت��رر‪..‬ث��ار‪� ،‬أم��ة عربية واح��دة ذات ر�سالة خالدة‪ ،‬لن نن�ساك يافل�سطني‪�..‬إلخ‪،‬‬ ‫وتعبنا من لعبة �إخراجنا من �أماكن عملنا وحرمان طالبنا من الدرا�سة‪ ،‬حيث‬ ‫ك ّنا نح�شدهم يف الطرقات لنحيي الزعيم اخلالد هنا وهناك‪ ،‬فهو الذي �سيعيدنا‬ ‫�إىل ديارنا املغت�صبة‪ ،‬و�ص ّفقنا طويال للزعيم الأوحد عبد الكرمي قا�سم يف العراق‬ ‫عام ‪ ،1958‬لأ ّنه الأ�صدق من جمال عبد النا�صر خا�صة بعد �أن ع ّلق قا�سم العراق‬ ‫خريطة فل�سطني يف مكتبه بوزارة الدفاع‪ ،‬وكتب حتتها �شعار "عدنا" حتى ي�سبق‬ ‫الهاتفني ب�شعار "عائدون عائدون"‪.‬‬

‫وانطلقت ثورتنا امل�سلحة ع��ام ‪ ،1965‬وحت��ررن��ا م��ن عمليات �إخ��راج�ن��ا �إىل‬ ‫ال�شوارع وم�سل�سل ال�شعارات والهتافات حتى �إذا ابتليت ثورتنا التي زرعت الأمل‬ ‫ال�صادق يف النفو�س بانتكا�سات عديدة ب�سبب ما �أ�صابها من انق�سامات قاتلة‬ ‫وعجز لدى قياداتنا يف مواكبة ثورتنا ال�صادقة العمالقة‪ ،‬وا�ست�شهاد عدد كبري‬ ‫من القادة الفر�سان‪ ،‬وقنوط وتخاذل من بع�ض �أولئك ال�ق��ادة‪ ،‬وب�سبب تكالب‬ ‫�أعدائنا وحلفائهم بينما ّ‬ ‫انف�ض من حولنا �أن�صارنا الذين ا�ستا�ؤوا من ت�ص ّرفات‬ ‫الكثريين من �أتباع ف�صائلنا العقائدية املنحرفة‪ ،‬فكان �أن جنح بع�ض قادتنا ي�أ�سا‬ ‫�أو خنوعا �إىل ال�سلم الذليل‪ ،‬ومن ث ّم وقعوا يف �شباك و�أحابيل �أعدائنا �أمكر و�أدهى‬ ‫خلق اهلل من اليهود املخادعني‪.‬‬ ‫و�إذا بقادتنا اجلدد يتذ ّكرون ماكان ي�سوقونه لنا يف اخلم�سينيات من القرن‬ ‫الع�شرين لتخديرنا وخداعنا‪ ،‬فها نحن ن�ساق �إىل مهرجانات واحتفاالت ملج ّرد‬ ‫�أننا عر�ضنا ق�ضيتنا على جمل�س الأم��ن‪ ،‬ومل�ج� ّرد �أننا طالبنا ب ��أن نكون كبقية‬ ‫الب�شر يف العامل دولة م�ستقلة على ‪ 22,5‬يف املائة من م�ساحة كل فل�سطني وع�ضوا‬ ‫يف املجتمع ال��دويل "هيئة الأمم املتحدة"‪ .‬ورغ��م �أننا مل نح�صل على ا�ستجابة‬ ‫لهذا املطلب العادل‪ ،‬وبعد �أي��ام �سنلج�أ بنف�س الطلب �إىل اجلمعية العامة وقد‬ ‫نح�صل على �صفة "ع�ضو مراقب" يعني ع�ضوية منقو�صة‪ ،‬و�سنفرح ونغني‬ ‫ونقيم �أقوا�س الن�صر والأف��راح بعد �أن رمينا خلف ظهورنا ما قدّمناه يف ثورتنا‬ ‫امل�س ّلحة املباركة كما ع�ّبررّ منر حماد امل�ست�شار العجوز لرئي�سنا حممود عبا�س‬

‫عن ت�ضحياتنا باملجزرة‪ ،‬يعني املجزرة الب�شرية حيث قدّمنا ع�شرات الآالف من‬ ‫ال�شهداء ومليونا من اجلرحى و�آخر من الأ�سرى املعتقلني ومل نحرر �شربا ولك ّنا‬ ‫غر�سنا يف كبد ال�سماء ا�سم فل�سطيننا و�شعب فل�سطني الذي يحظى باحرتام كل‬ ‫�شعوب الأر�ض‪ ،‬ومل يكن هذا ب�صنع �سدنة �أو�سلو وال مب�ؤامرتهم اال�ست�سالمية‪،‬‬ ‫يتنحوا جانبا بعد ف�شلهم وف�شل �سيا�ستهم املتخاذلة ويرتكوا الأمانة‬ ‫وبدال من �أن ّ‬ ‫التي طعنوها يف ال�صميم ليحملها ق��ادة �شرفاء مثل ق��ادة �شعبنا الذين �أ�شعلوا‬ ‫الثورة عام ‪ 1965‬ليوا�صلوا ال�سري على خطاهم وليحرروا فل�سطني كل فل�سطني‪،‬‬ ‫فالتاريخ ال يحرتم �إ ّال �صانعيه املخل�صني وال مكان فيه للجبناء واملتخاذلني‪ ،‬وكما‬ ‫قالها �أح ّبا�ؤنا �صناع الربيع العربي يف هذه الأيام‪ :‬املوت وال املذلة‪ ،‬ونقولها نحن‬ ‫امل�ؤمنني ب�شعارنا اخلالد‪ :‬ثورة ثورة حتى الن�صر‪..‬‬ ‫�إنّ فرحتنا الكربى يوم نقيم دولتنا ولو على بع�ض ترابنا املقدّ�س وقد حررناه‬ ‫وطهّرناه من دن�س وك�لاب اليهود‪ ،‬و�إنّ يكون عدونا مم��زق ومهدد بكل عوامل‬ ‫التفتت واالنهيار بينما نحن نحظى مبحبة كل �شعوب الأر���ض‪ ،‬وه��ا هي �أمّ تنا‬ ‫العربية ت�ستعيد عافيتها ووح��دة �صفها وكلمتها و�إميانها بنا وبعدالة ق�ضيتنا‬ ‫خا�صة بعد �أن تخ ّل�صت ه��ي وتخ ّل�صنا نحن م��ن اخليانة والعفونة والعمالة‪،‬‬ ‫والعامل اليقدّر وال يحرتم �إ ّال الأقوياء‪ ،‬فكيف �إذا كانوا مثلنا من ال�شرفاء!!‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫اللواء الركن املتقاعد �أحمد عبد الهادي املحارمة‬

‫دور املخابرات املصرية يف األمن الوطني‬ ‫يف م�ساء ي��وم ال�ساد�س م��ن ت�شرين �أول ‪� 2011‬أج��رت حمطة النيل امل�صرية‬ ‫مقابلة مع �أح��د �ضباط املخابرات امل�صرية عن دور املخابرات يف ح��رب اكتوبر‪,73‬‬ ‫وبيان �أهمية وقيمة املعلومات اال�ستخبارية حول قرارات العدو الإ�سرائيلي يف كافة‬ ‫املجاالت الع�سكرية واالقت�صادية واالجتماعية وكافة املجاالت الأخرى وكذلك حدود‬ ‫امكان ّياتها‪ ،‬مب ّيناً دور املخابرات لي�س فقط يف جمع املعلومات‪ ,‬بل ويف �ش ّل �إمكانات‬ ‫العدو يف عقر داره عندما تكون مهددة للأمن الوطني امل�صري‪.‬‬ ‫حتدّث ال�سيد اللواء عن �أعمال املخابرات قبل حرب ‪ ،67‬ثم عن النقلة النوعية‬ ‫ودور املخابرات ما بني عامي ‪ 67‬وعام ‪ ،73‬و�إ�سهام ذلك يف حترير �سيناء‪ ,‬حيث تقاتل‬ ‫القوات امل�سلحة عد ّوا تعرفه حق املعرفة‪ ،‬وبحيث ال تدخل املعركة كاملالكم املع�صوب‬ ‫العينني‪ ,‬ال��ذي ير�سل لكمات طائ�شة م��ن الف�ضاء‪ ,‬ال ت�ض ّر ال�ع��دو‪ ,‬وت�ب��دد اجلهد‬ ‫الوطني وت�سقطه فري�سة لعد ّوه بعد �أن يفقد قواه‪ ,‬وقدرته على ال�صمود‪ .‬هذا يف‬ ‫املجال الع�سكري وكذلك يف املجاالت احليوية الأخرى التي تدعم اجلهد الع�سكري‬ ‫�سيا�سيا واقت�صاديا واجتماعيا ومعنويا‪ ,‬لأنّ املعركة هي معركة الأمة ك ّلها‪.‬‬ ‫بينّ ال�ضيف �أثناء املقابلة‪ ,‬مر ّكزا حديثه عن �أهمية جهاز املخابرات يف حفظ‬ ‫الأمن الوطني بقوله �أنّ واجب املخابرات ينح�صر يف نقطتني‪:‬‬ ‫* حماية الأمن الوطني يف اخلارج‪.‬‬ ‫* حماية الأمن الوطني يف الداخل‪.‬‬ ‫املوجه �ض ّد كل‬ ‫�أمّ ��ا حماية الأم��ن الوطني يف اخل��ارج فهو اجلهد اال�ستخباري ّ‬

‫تهديد خارجي مبا�شر �أو حمتمل حتى ولو �أدّى ذلك �إىل �ضرب ذلك التهديد �أينما‬ ‫ك��ان ويف �أيّ دول��ة‪� ,‬إذا ك��ان م�ؤذيا للم�صالح الوطنية‪ ,‬ومثال على ذل��ك ما يقوم به‬ ‫املو�ساد الإ�سرائيلي عندما د ّمر املفاعل العراقي متوز‪ ،‬واملفاعل ال�سوري حتت االن�شاء‬ ‫واالغتياالت التي تن ّفذها �ض ّد ال�شخ�صيات القيادية والعلماء على �أر���ض �أيّ دولة‬ ‫كاغتيال املبحوح يف دبي‪.‬‬ ‫ويف حماية الأم��ن القومي يف الداخل كمهمة ا�ستخبارية رئي�سية‪ ,‬بينّ اللواء‬ ‫�أنّ هذه املهمة تنح�صر يف مكافحة التج�س�س حلرمان العدو من اخ�تراق اجلبهة‬ ‫الداخلية‪� ,‬سواء كان ذلك عرب جمع املعلومات‪� ,‬أم التخريب ب�شتى �أ�شكاله العلمية‬ ‫والع�سكرية وال�سيا�سية واالقت�صادية �إىل �آخ ��ره‪ .‬فاملعروف �أنّ بقاء "�إ�سرائيل"‬ ‫وحياتها مبن ّية على التج�س�س وزرع �شبكات اجلوا�سي�س لي�س �ض ّد �أعدائها املبا�شرين‬ ‫�أو املحتملني‪ ,‬ب��ل �ض ّد �أ�صدقائها و�أول �ي��اء نعمتها ك��ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪,‬‬ ‫كق�ضية اجلا�سو�س الإ�سرائيلى الرائد ب��والرد من �سالح البحريه الأمريكى‪ .‬هذا‬ ‫الواجب ال ينح�صر يف جهاز املخابرات وحدها بل ت�ساعده �أجهزة �أخرى فى الدولة‬ ‫كجهاز الأمن الع�سكري‪.‬‬ ‫هكذا مت ّكن جهاز املخابرات امل�صري ب�سيا�سته اجلديدة من اخرتاق �صفوف العدو‬ ‫وجعل �إمكان ّياته ك ّلها من ع�سكرية واقت�صادية ومعنوية و�إعالمية كتابا مفتوحا بني‬ ‫يدي املخطط امل�صري ال�ستغالل نقاط �ضعف العدو‪ ،‬وحتييد نقاط قوته‪ ,‬فجاءت‬ ‫خططه اال�سرتاتيجية والعملياتية والتكتيكية مفاج�أة للعدو الإ�سرائيلي‪ .‬م ّكنت‬

‫اجلي�ش امل�صري من اقتحام �أك�بر مانع دفاعي على قناة ال�سوي�س‪ ،‬معلنة تدمري‬ ‫جي�ش الدفاع الإ�سرائيلي وطرده متهيدا لتحرير �سيناء يف ما بعد‪ ،‬وكنتيجة للبعد‬ ‫اال�ستخباري امللهم وللدور ال��ذي قامت به املخابرات امل�صرية بااللتزام مهنياً مبا‬ ‫�أوكل �إليها من واجبات وطنية حمددة ا�ستحقّت به الن�صر يف حرب �أكتوبر‪.‬‬ ‫كل �أمّة تريد حماية نف�سها ورفاهية �شعبها وتقدّمها يف كل جماالت احلياة‪ ,‬و�أن‬ ‫ال تغفل طرفة عني عن عد ّوها حلظة واحدة‪ ,‬تتابع ن�شاطاته و�أفعاله وقدراته حلظة‬ ‫بلحظة‪ ,‬وال تن�صرف عن العدو باالن�شغال يف �أعمال �أخرى ال متتّ لواجبها ب�صلة‬ ‫ولي�ست من م�س�ؤولياتها من قريب �أو بعيد‪ ,‬فرتك الواجب الأ�سا�سي يفتح الأبواب‬ ‫والنوافذ للمو�ساد ليزرع �شبكات التج�س�س والتخريب ب�ش ّتى �أ�شكالها ومهامها‪ ,‬الن�شط‬ ‫منها والنائم الذي يعمل عند احلاجة كما يف �شبكة القون يف م�صر عام ‪.1954‬‬ ‫�أنا ات�ساءل هنا‪..‬هل ا�ستطاع املو�ساد زراعة �شبكات جت�س�س وتخريب يف بالدنا؟‬ ‫وما هي حكاية �أبنائنا الذين �ألقي القب�ض عليهم يف �سوريا وم�صر و�أماكن �أخرى‬ ‫بتهمة التج�س�س والتخابر ل�صالح "�إ�سرائيل"؟ وعلى من تقع م�س�ؤولية حماية �شبابنا‬ ‫من خمالب املو�ساد؟ هل كان ذلك ب�سبب الأبواب امل�شرعة بيننا وبني "�إ�سرائيل"؟ �أم‬ ‫املخت�صة ب�أمور �إدارية ال متتّ‬ ‫�إغفال ثقافة احلرب لدى املجتمع‪� ,‬أم ان�شغال الأجهزة‬ ‫ّ‬ ‫لواجبها ب�صلة‪ ،‬فرتكت الباب مفتوحا وال�ساحة خالية لعبث املو�ساد؟؟‬


‫طقس لطيف حتى منتصف األسبوع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫الأحد ‪ 18‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪16 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫تسمم ثالثة يف إربد‬ ‫تناولوا أطعمة فاسدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ثالثة مواطنني بت�سمم غذائي �إثر‬ ‫تناولهم �أطعمة فا�سدة يف بلدة امل��زار ال�شمايل‬ ‫مبحافظة �إرب��د‪ .‬كوادر دفاع مدين �إربد �أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأمرية ب�سمة احلكومي‬ ‫وحالتهم ال�ع��ام��ة متو�سطة‪� .‬إىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب‬ ‫ت�سعة �أ��ش�خ��ا���ص نتيجة ح��ادث��ي ��س�ير وق �ع��ا يف‬ ‫حمافظتي العا�صمة وال��زرق��اء‪� ،‬إذ �أدى تدهور‬ ‫م��رك�ب��ة ق��رب �إ� �ش��ارة ال �غ��از ع�ل��ى ط��ري��ق احلزام‬ ‫يف العا�صمة عمان �إىل �إ�صابة ت�سعة �أ�شخا�ص‬ ‫بك�سور وجروح‪.‬‬ ‫ك � ��وادر دف� ��اع م ��دين � �ش��رق ع �م��ان �أ�سعفت‬ ‫امل �� �ص��اب�ين �إىل م���س�ت���ش�ف��ى ال�ب ���ش�ير احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ث�لاث��ة �أ��ش�خ��ا���ص ب�ك���س��ور وجروح‬ ‫نتيجة مركبتني قرب مثلث ال�ضليل مبحافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين الزرقاء �أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأمري ها�شم الع�سكري وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��راك��ز ال��دف��اع امل ��دين تعاملت مع‬ ‫‪ 113‬حادثاً خمتلفاً نتج عنها ‪� 83‬إ�صابة يف حني‬ ‫تعاملت مع ‪ 419‬حالة مر�ضية‪.‬‬

‫«الجمارك» تحبط‬ ‫تهريب ‪ 9‬قطع مرجان‬ ‫بحري نادر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت ك ��وادر اجل �م��ارك الأردن �ي��ة العاملة‬ ‫يف مركز جمرك وادي اليتم‪/‬مديرية جمرك‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة م��ن �إح �ب��اط حم��اول��ة ت�ه��ري��ب ‪ 9‬قطع‬ ‫م��رج��ان ب �ح��ري ح��ي وغ�ي�ر ح��ي م��ن النوعية‬ ‫النادرة وبوزن �إجمايل ‪ 2‬كغم‪.‬‬ ‫وعلى الفور مت تنظيم �ضبط ت�سليم �أ�صويل‬ ‫وت�سليمها اىل م�صدرها فوراً لإبقائها على قيد‬ ‫احلياة وبالتن�سيق مع اجلمعية العلمية امللكية‬ ‫للعلوم البحرية‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا من خالل حر�ص كوادر اجلمارك‬ ‫يف كافة مواقعها على مكافحة التهريب ب�شتى‬ ‫�أن��واع��ه‪ ،‬وم�ساهمتها الفعالة يف املحافظة على‬ ‫الأمن االقت�صادي واالجتماعي للمملكة‪.‬‬

‫العدد ‪1742‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احل��رارة اليوم الأح��د‪ ،‬ويكون الطق�س لطيفا يف املناطق‬ ‫اجلبلية ومعتدال يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�ض الغيوم على ارتفاعات خمتلفة وتكون‬ ‫الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫ووفقا لدائرة الأر��ص��اد اجلوية يبقى الطق�س لطيفا يومي االثنني والثالثاء يف املناطق‬ ‫اجلبلية ومعتدال يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�ض الغيوم املختلفة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى يف عمان ما بني ‪ 29‬و‪ 15‬درجة مئوية‪.‬‬

‫الجمعيات الشهرية‪ ..‬معامالت نقدية دون‬ ‫كفالء أو فوائد‬ ‫رائد رمان‬ ‫"بعد جت��رب��ة وال ��دت ��ي ب ��ت �أف�ضل‬ ‫اجلمعية على القر�ض‏‪ ،‬ف�أنا ال �أ�ستطيع‬ ‫ت��وف�ي�ر امل� � ��ال‪� ،‬إال م ��ن خ �ل�ال االل� �ت ��زام‬ ‫بجمعية �أ� �ش�ترك فيها م��ع زم�ي�لات��ي يف‬ ‫العمل‪ ،‬وبف�ضل هذا املبلغ �أ�ستطيع �شراء‬ ‫ح��اج�ي��ات امل �ن��زل و�أغ ��را� ��ض �شخ�صية"‪،‬‬ ‫تقول املمر�ضة عبري لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫فهي تف�ضل �أن تدفع مبلغا �شهريا‬ ‫م��ن امل ��ال ال ت��دف��ع مقابله �أي ف��ائ��دة �أو‬ ‫ر��س��م ك�ج��زء م��ن ا��ش�تراك�ه��ا فيما يعرف‬ ‫باجلمعية‪ ،‬على �أن تتوجه مل�ؤ�س�سة مالية‬ ‫تقر�ضها مقابل فائدة مالية‪.‬‬ ‫يف �أم��ري�ك��ا الالتينية تلك العملية‬ ‫ت�سمى "با�ساناكو" ويف الهند "�صندوق‬ ‫ت�شيت" �أما يف بع�ض الدول العربية تدعى‬ ‫اجلمعية ال�شهرية‪� ،‬إذ بات م�ألوفا و�شائعا‬ ‫�أن م��ن �أب ��رز ��ص��ور التعامل امل ��ادي‪ ،‬بني‬ ‫�أو��س��اط املوظفني يف امل�ؤ�س�سة الواحدة‪،‬‬ ‫�أو �سكان عمارة معا‪� ،‬أو معلمات مدر�سة‬ ‫واحدة‪� ،‬أو حتى بني الطلبة وربات املنازل‪،‬‬ ‫ان���ش��اء جمعيات م�ك��ون��ة م��ن ع��دد معني‬ ‫من النا�س‪ ،‬يجمعون مبلغا �شهريا ثابتا‬ ‫يعطى مل��ن ل��ه ال ��دور‪ ،‬ويكت�سب الأحقية‬ ‫ب�ف�ع��ل ال�ق��رع��ة �أو االت �ف��اق امل�ب��دئ��ي بني‬ ‫امل�شرتكني‪.‬‬ ‫م�صطفى تالوي ‪-‬موظف‪ -‬ي�شرتك‬ ‫يف �إح��دى اجلمعيات ال�شهرية يقول �إن‬ ‫مبلغ اجلمعية ال��ذي ي�شرتك فيها هو‬ ‫وزم� �ل� �ا�ؤه ي �ت��راوح ب�ي�ن خ�م���س�ين ومئة‬ ‫دينار‪ ،‬وجتمع املبالغ من عدد يرتاوح بني‬ ‫�سبع �إىل ع�شرة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫يتابع املوظف الع�شريني‪" :‬العملية‬ ‫��س�ه�ل��ة وغ �ي�ر م �ع �ق��دة‪ ،‬وال حت �ت��اج �إىل‬ ‫معامالت وال كفالء‪ ،‬فاملبلغ يجمع حاملا‬ ‫نقب�ض رواتبنا ال�شهرية‪ ،‬ليتم‬ ‫توزيعه ح�سب الدور املتفق عليه"‪.‬‬

‫ووفق التالوي ف�إن الثقة هي من �أهم‬ ‫مقومات ت�شكيل اجلمعية وا�ستمرارها‪.‬‬ ‫وعن هذه النقطة حتديدا قال‪" :‬غالبا‬ ‫م��ا ي�ك��ون الأ��ش�خ��ا���ص �أع���ض��اء اجلمعية‬ ‫من الأه��ل والأق��ارب‪ ،‬الذين ال ميكن �أن‬ ‫يتهربوا من دفع م�ستحقاتهم"‪.‬‬ ‫"�أ�شرتك يف اجلمعية للح�صول على‬ ‫مبلغ نقدي دون فائدة �أو ره��ن للراتب‬ ‫ال�شهري" يقول خ�ضر ثوابتة‪.‬‬ ‫"ف�أنا م��وظ��ف احتجت ملبلغ �ألفي‬ ‫دي �ن��ار ه��و مب �ث��اب��ة امل �ك �م��ل لأمت �ك��ن من‬ ‫اقتناء �سيارة‪ ،‬وللأ�سف مل �أج��د كفيال‪،‬‬ ‫وم��ن ه��ذا املنطلق وب�ع�ي��دا ع��ن الفوائد‬ ‫التي ترتتب على �أخ��ذ قر�ض جل��أت �إىل‬ ‫جمعية �شكلها عدد من املوظفني يف مقر‬ ‫عملي بقيمة املبلغ الذي �أحتاجه ل�شراء‬ ‫��س�ي��ارة‪ ،‬و�س�أ�ستلم ن�ق��ودي نهاية ال�شهر‬ ‫احلايل"‪ ،‬كما ي�شرح التالوي‪.‬‬ ‫الأرب �ع �ي �ن��ي م�ن�ير ال�ق��ا��ض��ي موظف‬ ‫و�أب � ��و �أرب� �ع ��ة �أب� �ن ��اء �أك�ب�ره ��م يف مرحلة‬ ‫التوجيهي قال �إن اال�شرتاك يف اجلمعية‬ ‫ك��ان ه��و املنقذ ل��ه‪ ،‬ليتمكن م��ن �إح�ضار‬ ‫معلم خ�صو�صي البنه هذا العام‪.‬‬ ‫ي�ضيف‪" :‬نعم ا�شرتكت يف اجلمعية‬ ‫م��ن �أج ��ل ال ��درو� ��س اخل���ص��و��ص�ي��ة‪ ،‬وقد‬ ‫�سهلت يل ك �ث�يرا م��ن االج� � ��راءات التي‬ ‫تتطلب وقتا للح�صول على املال‪ ،‬فقد كان‬ ‫ال�شرط للدخول يف اجلمعية �أن ا�ستلمها‬ ‫يف البداية حلاجتي املا�سة وال�سريعة لها‪،‬‬ ‫وباالتفاق مع االع�ضاء متكنت من دفع‬ ‫ثمن درو�س ولدي واحلمدهلل"‪.‬‬ ‫ع��اط��ف ال�ن�م��ر ع ��ادة م��ا ي�ك��ون حذرا‬ ‫يف موافقته على اال�شرتاك يف اجلمعية‪،‬‬ ‫حيث يقول‪" :‬قد يحدث �أن يكون �أحد‬ ‫�أف � ��راد اجل�م�ع�ي��ة م��ن امل �ح �ت��ال�ين‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا ي�ف��ر���ض ع�ل��ى ال�ب�ع����ض � �ش��رط الثقة‬ ‫وامل�س�ؤولية التي تقع على عاتق رئي�س‬ ‫اجلمعية"‪.‬‬

‫عجز املوازنة الأ�سرة ميكن تغطيته من القرو�ض االجتماعية‬

‫"ا�شرتكت م��رة واح ��دة يف جمعية‬ ‫ول��ن �أك��رره��ا م��رة ثانية" تقول املوظفة‬ ‫اب�ت���س��ام ج�م�ي��ل‪ ،‬وال���س�ب��ب ت��أج�ي��ل دورها‬ ‫يف ال �ق �ب ����ض‪ ،‬ف �ف��ي ك ��ل م ��رة ي ��أت ��ي �أح ��د‬ ‫امل�شرتكني بحجج واه �ي��ة لقب�ض مبلغ‬ ‫اجلمعية فت�أجل دوري �أكرث من مرة لهذا‬ ‫ال�سبب‪�" .‬أ�صبح دوري يف نهاية اجلمعية‬ ‫ف�ق��ررت ع��دم خو�ض ه��ذه التجربة مرة‬

‫�أخرى"‪ ،‬تبني ابت�سام‪.‬‬ ‫عماد ي��زن طالب يقول �إن��ه �سبق يل‬ ‫اال� �ش�تراك بجمعية م��ع بع�ض اجلريان‬ ‫وامل �ع��ارف‪ ،‬ولكن ان�ضم �إليها �أع���ض��اء ال‬ ‫م �ع��رف��ة يل ب �ه��م‪ ،‬وع �ن��دم��ا �أ��ص�ب�ح�ن��ا يف‬ ‫منت�صف اجل�م�ع�ي��ة ق�ب����ض �أح ��د ه� ��ؤالء‬ ‫الأفراد اجلمعية وامتنع عن الدفع باقي‬ ‫ال�شهور‪.‬‬

‫ي���ض�ي��ف‪" :‬وعندما ط��ال�ب�ن��اه بدفع‬ ‫الأق �� �س��اط ال�شهرية ت �ه��رب‪ ،‬بحجة �أنه‬ ‫المي �ل ��ك امل � ��ال واخ �ت �ف��ى ع ��ن الأن � �ظ ��ار‪،‬‬ ‫وعندما طلبنا م��ن ال�شخ�ص ال��ذي قام‬ ‫ب�ك�ف��ال�ت��ه دف ��ع امل �ب��ال��غ امل�ط�ل��وب��ة رف�ض‪،‬‬ ‫وقال �إنه الي�ستطيع دفع كل هذه املبالغ‪،‬‬ ‫فتعلمت در�ساً لن �أن�ساه �أب��داً و�أ�صبحت‬ ‫مقاطعاً لكل اجلمعيات"‪.‬‏‬


‫قوات من الأمن خالل مظاهرات ال�شوارع يف و�سط مدينة روما‪ ،‬حيث‬ ‫تظاهر ع�شرات الآالف يف روما كجزء من اليوم العاملي لالحتجاجات‬ ‫م�ستوحاة من «احتالل وول �سرتيت»‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫إفالس‬ ‫الدولة‬ ‫ماليا‬

‫بن�سبة �إنخفا�ض بلغت ‪ 18.8‬يف املئة‬

‫الذهب محليًا‬

‫‪ 6.6‬مليون دينار حجم التداول يف بورصة‬ ‫عمان االسبوع املاضي‬

‫تن�شغل النخبة ه��ذه الأي��ام وحتى منذ �سبعة‬ ‫�شهور مع بدء احلراك ال�شعبي باملطالبة ب�إ�صالح‬ ‫ال�ش�ؤون ال�سيا�سية ومكافحة الف�ساد وتعديالت‬ ‫ل �ق��وان�ين مي�ك��ن �أن ت���ش� ّك��ل م�ن�ظ��وم��ة م�ستدامة‬ ‫للم�سرية ال�سيا�سية‪ ،‬يف املقابل تئن الدولة حتت‬ ‫وط � ��أة �أزم� ��ة م��ال�ي��ة مي�ك��ن ان ت�ف���ض��ي �إىل حالة‬ ‫افال�س‪.‬‬ ‫ه�ؤالء يغفلون واقعا �إجتماعيا �صعبا فر�ضته‬ ‫الأو�ضاع الإقت�صادية التي بد�أت تنه�ش مبقدرات‬ ‫الدولة وخزينتها وفاقمت عجز املوازنة و�ضاعفت‬ ‫الديون‪ ،‬و�ضاعفت �أعداد من ال ي�ستطيعوا توفري‬ ‫ق��وت ال �ي��وم م��ن ج�ه��ة واال� �س �ت �م��رار بالتزاماتهم‬ ‫املعي�شية من جهة �أخ��رى‪� ،‬أي دين الدولة انعك�س‬ ‫على ال�شعب‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ال�ن�خ�ب��ة جت��اه�ل��ت واق �ع��ا م��ري��را تعي�شه‬ ‫�شريحة كربى من الأ�سر الفقرية وحتى متو�سطة‬ ‫احلال‪ ،‬وجتاهلت �أن بداية احلراك كانت �أ�سبابها‬ ‫معي�شية‪ ،‬و�إغفال هذا امللف غذى العنف ونوع من‬ ‫�أ�شكال البحث عن الرزق ب�شكل غري قانوين‪ ،‬يقابله‬ ‫قب�ضة امنية ا�شد لغايات كبح احلراك ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وقب�ضة �أخرى لردة الفعل كانت �إيجابية ام �سلبية‬ ‫على الأو�ضاع املعي�شية‪ ،‬ذلك ي�شكل �ضغطا لدرجة‬ ‫�أنّ الدولة من الناحية الإقت�صادية دخلت مرحلة‬ ‫كارثية ميكن �أن تنفجر يف � ّأي حلظة‪.‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أنّ م ��ن ي �ت �ح � ّرك��ون يف ال �� �ش��ارع هم‬ ‫م ��ن ف �ئ��ات الأق � ��ل ح �ظ��ا وم ��ن �أ� �ص �ح��اب الأي� ��دي‬ ‫النظيفة‪ ،‬لكن ال ميكن جتاهل النخبة ملتطلباتهم‬ ‫واحتياجاتهم امل�ستقبلية وحت��دي��دا الإجتماعية‪،‬‬ ‫بعد �أن ّ‬ ‫مت الرتكيز على انتخابات بلدية �ستتبعها‬ ‫نيابية وتعديالت للد�ستور‪.‬‬ ‫يرى البع�ض �أنّ الواقع االجتماعي �سي�سلك‬ ‫ط��ري��ق ال���ص��واب بعد �أن تفر�ض ق��وان�ين �صاحلة‬ ‫ال�ع��دال��ة ب�ين اجل�م�ي��ع‪ ،‬وب�ع��د �أن يتق ّل�ص التغ ّول‬ ‫ال�سيا�سي على امل��ال العام ويندحر الف�ساد لر�سم‬ ‫خارطة طريق ولو على املديني البعيد واملتو�سط‪،‬‬ ‫�آن � ��ذاك ل��ن ي �ك��ون ه�ن��ال��ك ف�ق�ير وال حم �ت��اج وال‬ ‫عجوزات يف موازنات الأ�سر‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أنّ م��ن ال �� �ض��رورة مب�ك��ان االل �ت �ف��ات �إىل‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬ف��دي��ون ب���س�ق��ف ‪ 13‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار وعجز‬ ‫موازنة من املتوقع �أن يتجاوز املليارين مع نهاية‬ ‫العام و�سط ارتفاع يف معدالت الت�ضخّ م والبطالة‬ ‫والفقر وتراجع يف �إي��رادات ال�سياحة واال�ستثمار‬ ‫املبا�شر وحواالت العاملني يف اخلارج‪ ،‬من �ش�أنها �أن‬ ‫ت�ضع � ّأي اجنازات �سيا�سية يف مهب الريح و�ست�صبح‬ ‫�سقوف املطالبات فوق املتو ّقع‪.‬‬ ‫�أزمة البالد املحلية لي�ست مبن�آى عن العاملية‪،‬‬ ‫�إذ �أنّ هنالك ارتفاع يف �أ�سعار الغذاء بن�سبة ‪ 30‬يف‬ ‫املائة و�أ�سعار النفط تت�ش ّبث مب�ستويات املائة‪ ،‬مع‬ ‫وج��ود خم��اوف حقيقية م��ن �أزم ��ة �أوروب� ��ا املالية‬ ‫احلالية وتبعات الأمريكية التي ب��د�أت يف ‪،2008‬‬ ‫لكن ما احلل؟ هل �سنبقى يف الدائرة الأوىل و�سط‬ ‫جتاذبات �سيا�سية لن�صبح مفل�سني باملعنى املادي‬ ‫بعد �أن �أعلنّا �إفال�سنا ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫يجد البع�ض مبالغة يف الطرح‪ ،‬ير�سمون �آمال‬ ‫امل�ستقبل بعد حتقيق املطالب ال�سيا�سية �أو من‬ ‫خالل بطاقة ذكية �ستفرز املحتاجني والفقراء عن‬ ‫النخبة‪.‬‬ ‫امل��ؤ��ش��رات املالية كفيلة بالإجابة على ه�ؤالء‬ ‫ويف حال بقاء احلال كما هو عليه حتى نهاية العام‪،‬‬ ‫واملق�صود هنا اقت�صاديا‪� ،‬ستكت�شف ه��ذه النخبة‬ ‫وم���س��ؤويل احل�ك��وم��ة‪ ،‬بقيت احل��ال�ي��ة �أم تغريت‪،‬‬ ‫ب�أنّها �أمام حت ّد لن ينفع معه ال �إ�صالحات �سيا�سية‬ ‫وال حتى خطة انقاذ �إقت�صادية‪.‬‬

‫"تجارة عمان" تعقد ورشة حول‬ ‫قانون ضريبة املبيعات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت غرفة جت��ارة عمان �أم����س ال�سبت ور��ش��ة عمل تثقيفية‬ ‫ملنت�سبيها حول قانون ال�ضريبة العامة على املبيعات والتعديالت‬ ‫التي طر�أت عليه‪.‬‬ ‫وت�أتي الور�شة التي افتتحها رئي�س جمل�س �إدارة الغرفة ريا�ض‬ ‫ال�صيفي يف �إطار الربامج التدريبية والتثقيفية التي تن ّفذها الغرفة‬ ‫مب��ا ين�سجم م��ع اح�ت�ي��اج��ات ال�ق�ط��اع ال�ت�ج��اري واخل��دم��ي املحلي‪،‬‬ ‫ومتابعة خمتلف الق�ضايا وامل�ستجدات ذات العالقة بن�شاط و�أداء‬ ‫القطاع التجاري واالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د ال�صيفي ح�سب بيان �صحايف للغرفة �أم����س‪� ،‬أنّ الغرفة‬ ‫�ستوا�صل براجمها التدريبية املجانية لأع�ضاء الهيئة العامة للغرفة‬ ‫م��ن ال�ت�ج��ار وموظفيهم‪� ،‬ضمن ال ��ر�ؤى اجل��دي��دة ال�ت��ي تنتهجها‬ ‫لتطوير م�ستوى �أداء القطاع التجاري‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عر�ض مدّعي عام دائرة ال�ضريبة �أحمد الوحو�ش �أبرز‬ ‫ما طر�أ من تعديالت على قانون ال�ضريبة العامة على املبيعات من‬ ‫يتوجب على التجار مراعاتها‬ ‫حيث الإج��راءات والإلتزامات التي ّ‬ ‫والعمل ب�أحكامها مبا ي�ضمن �سري �أعمالهم ب�سهولة‪.‬‬

‫ع���ي���ار ‪38.23 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪33.47 21‬‬ ‫عيار ‪28.68 18‬‬ ‫عيار ‪22.29 14‬‬

‫‪37.17‬‬ ‫‪33.42‬‬ ‫‪28.63‬‬ ‫‪22.29‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف‬ ‫بور�صة عمان خالل الفرتة من ‪� 10-09‬إىل‬ ‫‪ 10-13‬حوايل ‪ 6.6‬مليون دينار مقارنة مع‬ ‫‪ 8.1‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق وبن�سبة‬ ‫�إن�خ�ف��ا���ض ‪ 18.8‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وق��د بلغ حجم‬ ‫ال�ت��داول الإج�م��ايل لهذا الأ�سبوع حوايل‬ ‫‪ 32.8‬مليون دينار مقارنة مع ‪ 40.4‬مليون‬ ‫دينار لال�سبوع ال�سابق‪� .‬أما عدد الأ�سهم‬ ‫امل�ت��داول��ة التي �سجلتها البور�صة خالل‬ ‫هذا الأ�سبوع فقد بلغ ‪ 53.1‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 20835‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف‬ ‫حجم ال�ت��داول‪ ،‬فقد احتل القطاع املايل‬ ‫املرتبة الأوىل حيث حقق ما مقداره ‪18.7‬‬ ‫مليون دينار وبن�سبة ‪ 57‬يف املئة من حجم‬ ‫التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة الثانيـة‬ ‫قطاع اخلدمات بحجم مقداره ‪ 8.2‬مليون‬ ‫دينـار وبن�سبـة ‪ 24.9‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع‬ ‫ال�صناعة بحجم مقداره ‪ 5.9‬مليون دينار‬ ‫وبن�سبة ‪ 18.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع��ن م���س�ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫�إنخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪1934.6‬‬ ‫نقطة مقارنة مع ‪ 1960.6‬نقطة للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق بانخفا�ض ن�سبته ‪ 1.32‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد القطاعي فقد �إنخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي اللقطاع املايل بن�سبة ‪1.16‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬و�إنخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.94‬يف املئة‪ ,‬و�إنخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 2.41‬يف املئة‪.‬‬ ‫ول� � ��دى م� �ق ��ارن ��ة �أ�� �س� �ع ��ار الإغ �ل ��اق‬ ‫لل�شركات املتداولة �أ�سهمها لهذا الأ�سبوع‬ ‫والبالغ عددها ‪� 189‬شركة مع �إغالقاتها‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪112.230‬‬ ‫‪ 1683.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.173‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.974 :‬‬

‫االسترليني‪1.114 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.55 6 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.19 2 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118:‬‬

‫الجمارك تحبط‬ ‫تهريب مرجان‬ ‫بحري نادر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أح�ب�ط��ت ك ��وادر اجلمارك‬ ‫حم ��اول ��ة ت �ه��ري��ب ت���س��ع قطع‬ ‫حي‬ ‫حي وغري ّ‬ ‫مرجان بحري ّ‬ ‫م��ن ال �ن��وع �ي��ة ال � �ن ��ادرة‪ ،‬بوزن‬ ‫�إجمايل يقدّر بـ ‪ 2‬كيلوغرام‪.‬‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ف�ق��د ت�ب�ين ب� ��أن ‪�� 56‬ش��رك��ة قد‬ ‫�أظهرت ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 92‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا خ�ل�ال هذا‬ ‫الأ�سبوع فهي تهامة لال�ستثمارات املالية‬ ‫حيث ارت�ف��ع �سعر �سهمها بن�سبة ‪15.63‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ,‬امل���س�ت�ث�م��رون وال �� �ش��رق العربي‬ ‫لال�ستثمارات ال�صناعية والعقارية حيث‬

‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 15.38‬يف املئة‪,‬‬ ‫التجمعات خل��دم��ات التغذية واال�سكان‬ ‫حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 11.76‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬الأردنية للإدارة واال�ست�شارات حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 11.11‬يف املئة‪,‬‬ ‫و دارك ��م ال�لا��س�ت�ث�م��ار ح�ي��ث ارت �ف��ع �سعر‬ ‫�سهمها بن�سبة ‪ 10.91‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س الأك� �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي اجلنوب‬

‫للإلكرتونيات حيث انخف�ض �سعر ال�سهم‬ ‫بن�سبة ‪ 23.33‬يف املئة‪ ,‬الفنادق وال�سياحة‬ ‫االردنية حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 21.52‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬االحت ��اد ال�ع��رب��ي الدويل‬ ‫للت�أمني حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 21.08‬يف املئة‪ ,‬الأردن دبي للأمالك حيث‬ ‫انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 17.24‬يف املئة‪,‬‬ ‫و اجلنوب ل�صناعة الفالتر حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 16.33‬يف املئة‪.‬‬

‫«العشرين» تتعهد باالنضباط املالي واجراءات بشأن سعر الصرف‬ ‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫اتفقت جمموعة الع�شرين �أم�س ال�سبت على قيام‬ ‫االقت�صادات املتقدمة باحتواء عجز ميزانياتها و�أن‬ ‫توا�صل االقت�صادات النا�شئة مثل ال�صني اجراءات من‬ ‫�أجل مزيد من املرونة يف �سعر ال�صرف‪.‬‬ ‫وقالت م�سودة بيان الجتماع وزراء املالية وحمافظي‬ ‫البنوك املركزية لدول املجموعة "�ستتبنى االقت�صادات‬ ‫املتقدمة مع �أخذ اختالف الظروف الدولية يف احل�سبان‬ ‫�سيا�سات لبناء الثقة ودع��م النمو و�ستطبق اج ��راءات‬ ‫حم��ددة وا�ضحة وذات م�صداقية لتحقيق االن�ضباط‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫"و�ستقوم اق �ت �� �ص��ادات اال� � �س� ��واق ال �ن��ا� �ش �ئ��ة ذات‬ ‫ال�ف��وائ����ض امل��ال�ي��ة بت�سريع تطبيق ا��ص�لاح��ات هيكلية‬ ‫ل�ضبط الطلب ب��اجت��اه م��زي��د م��ن اال��س�ت�ه�لاك املحلي‬ ‫مدعومة بجهود متوا�صلة للتحرك �صوب نظم ل�سعر‬ ‫ال�صرف تكون �أك�ثر اعتمادا على قوى ال�سوق وحتقيق‬ ‫مرونة �أك�بر يف �سعر ال�صرف مبا ين�سجم مع العوامل‬ ‫اال�سا�سية لالقت�صاد"‪.‬‬ ‫وقالت جمموعة الع�شرين التي ت�شكل ‪ 85‬يف املئة ل�صندوق النقد الدويل لكن ال��وزراء �أرج��أوا �أي قرار يف الفرن�سية يومي الثالث وال��راب��ع م��ن نوفمرب ت�شرين‬ ‫من االقت�صاد العاملي انه يجب �أن تتوافر م��وارد كافية هذا ال�ش�أن اىل قمة جمموعة الع�شرين يف مدينة كان الثاين‬

‫الصني تشدد الرقابة على االنرتنت بعد الربيع العربي‬ ‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�ع��زز �سلطات ال��دع��اي��ة يف ال�صني �سيطرتها‬ ‫ورق��اب �ت �ه��ا ع �ل��ى االن�ت�رن ��ت ب �ع��دم��ا �أع � ��رب احل ��زب‬ ‫ال�شيوعي ال ��ذي ي�ك� ّر���س ج ��زءا م��ن م ��ؤمت��ره العام‬ ‫اعتبارا من ال�سبت لو�سائل الإع�لام‪ ،‬عن قلقه من‬ ‫خم��اط��ر ح�صول ا��ض�ط��راب��ات ي ��روّج لها ه��ذا املنرب‬ ‫احلر ب�شكل كبري بنظره‪.‬‬ ‫وي�صل ع��دد م�ستخدمي االن�ترن��ت يف البالد‬ ‫�إىل ن�صف مليار �شخ�ص ما يثري قلقا متزايدا لدى‬ ‫بكني من قدرة "ال�شبكة العنكبوتية" على الت�أثري‬ ‫على الر�أي العام‪ ،‬فيما تبقي مبوازاة ذلك على رقابة‬ ‫�صارمة على و�سائل الإعالم التقليدية‪.‬‬ ‫يف الأ� �س��اب �ي��ع الأخ �ي��رة ال�ت�ق��ى م��دي��ر �ش�ؤون‬ ‫ال��دع��اي��ة يف ال���ص�ين يل ت�شانغت�شون ال ��ذي يحت ّل‬ ‫عدد م�ستخدمي االنرتنت يف ال�صني يتجاوز ن�صف مليار �شخ�ص‬ ‫املرتبة اخلام�سة يف تراتبية احل��زب‪ ،‬م��دراء حمرّك‬ ‫وقال يل �أي�ضا �أ ّن على ال�صحف الر�سمية‪ ،‬التي‬ ‫�إ ّال �أ ّن خ��دم��ات امل��دون��ات ال���ص�غ��رى امل�شابهة‬ ‫البحث "بايدو" الأك�ب�ر يف ال �ب�لاد‪ .‬ويف بكني دعا‬ ‫يل �أي�ضا كبار امل�س�ؤولني ال�صينيني �إىل التحرّك ل"تويرت" �أرغمت ال�سلطات على حت�سني جهودها و�ضع اثنان منها حتت �إ�شراف بلدية بكني قبل فرتة‪،‬‬ ‫�أن "جتد �ساحة معركة جديدة" يف وج��ه ازدهار‬ ‫�أك�ثر من �أج��ل ال�سيطرة على ال��ر�أي العام‪ ،‬يف وقت من �أجل مراقبتها‪.‬‬ ‫ف�ب�ع��د ح ��ادث ق �ط��ار �أدّى �إىل وق ��وع �أربعني االنرتنت‪.‬‬ ‫تبدي فيه احلكومة ا�ستياء متزايدا من ازدياد نفوذ‬ ‫و�أت � ��ت ه ��ذه ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات يف وق ��ت وع� ��دت فيه‬ ‫قتيال يف متوز‪ ،‬وجّ ه م�ستخدمو املدونات ال�صغرى‬ ‫خدمات املدونات ال�صغرى‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�م��د ال �� �ص�ين م��ن الآن ن �ظ��ام��ا متطوّرا ماليني الر�سائل املنتقدة لردة فعل ال�سلطات على ال�صني باالقت�صا�ص من "ال�شائعات" التي ت�سري‬ ‫ج��دا للرقابة على االن�ترن��ت مل ّقبا با�سم "غريت الكارثة‪ ،‬حيث باغت �سيل هذه الر�سائل ال�سلطات‪ ،‬عرب االن�ترن��ت وه��ي عبارة ت�ستخدم ع��ادة للإ�شارة‬ ‫فايروول" �أي جدار احلماية العظيم‪ ،‬وهو تالعب �إذ �أ ّن االرت�ف��اع الكبري ج��دا يف ع��دد مواقع املدونات �إىل االنتقادات التي تطال احلكومة‪.‬‬ ‫على الكالم باللغة االجنليزية يجمع بني "غريت ال�صغرى يجعل الرقابة �أق��ل فعالية �أو يبطئ من‬ ‫والكثري من ال�شركات النا�شطة عرب االنرتنت‬ ‫وول" �أيّ �سور ال�صني العظيم و"فايروول" وهو �سرعتها‪ ،‬فعدد م�ستخدمي خدمة املدونات ال�صغرى هي م�ؤ�س�سات خا�صة‪ ،‬فتطرح ال�شبكة االفرتا�ضية‬ ‫برنامج حماية م��ن الأم ��ور غ�ير امل��رغ��وب بها عرب زاد �أكرث من ثالث مرات منذ نهاية العام ‪ 2010‬وفقا حت��دي��ات ج��دي��دة ل�ل���س�ل�ط��ة امل �ع �ت��ادة ع�ل��ى تعطيل‬ ‫لأرقام احلكومة‪.‬‬ ‫املحتويات التي تعتربها ح�سا�سة �سيا�سيا‪.‬‬ ‫االنرتنت‪.‬‬

‫وي �ق��ول اخل �ب�ي�ر يف � �ش ��ؤون و� �س��ائ��ل الإع�ل��ام‬ ‫ال�صينية �شياو كيانغ �أ ّن امل��دون��ات ال�صغرى ت�ش ّكل‬ ‫��ش�ب�ك��ة وا� �س �ع��ة مي �ك��ن �أن ت �ب� ّ�ث امل �ع �ل��وم��ات عربها‬ ‫"ب�سرعة ال �سابق لها"‪.‬‬ ‫ويو�ضح اال�ستاذ يف كلية ال�صحافة يف بريكلي‬ ‫يف كاليفورنيا‪" :‬هذا ي�ش ّكل حتديا كبريا ل�سيطرة‬ ‫احلزب الأيدولوجية واالجتماعية"‪ ،‬وي�ضيف‪" :‬ثمة‬ ‫ارتفاع يف عدد اال�ضطرابات االجتماعية يف �صفوف‬ ‫طبقات املجتمع ال�صيني املختلفة ويف ك��ل منطقة‬ ‫تقريبا من ال�صني"‪ ،‬ثم يتابع قائال‪" :‬مع �أ ّن رقعة‬ ‫احلوادث حمدودة �إ ّال �أ ّنها قد ت�ؤدّي غالبا �إىل ن�شر‬ ‫دوافع االحتجاج لتطال طبقات �أخرى من املتجمع‬ ‫عرب االنرتنت‪ ،‬وال �سيما املدونات ال�صغرى"‪.‬‬ ‫وال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي ق��ال رئ�ي����س ��ش��رك��ة "�سينا"‬ ‫العمالقة مالكة �أك�ثر خ��دم��ات امل��دون��ات ال�صغرى‬ ‫�شعبية يف ال�صني �أ ّن �شركته و�ضعت "�آليات" ملواجهة‬ ‫"املعلومات اخلاطئة وال�شائعات"‪ .‬وكان م�س�ؤولون‬ ‫كبار من احل��زب ال�شيوعي زاروا قبل ذلك ال�شركة‬ ‫ف�ضال عن موقع "يوكو" لتبادل �أ�شرطة الفيديو‪.‬‬ ‫وال تتوقع اخلبرية يف �ش�ؤون الدعاية يف ال�صني‬ ‫�آن‪-‬ماري برادي �أيّ ت�ساهل من قبل ال�سلطات يف هذا‬ ‫الإط ��ار‪ ،‬حيث �أو�ضحت لوكالة الأن�ب��اء الفرن�سية‪:‬‬ ‫"يتو ّقع �أن حتافظ دائ��رة الدعاية املركزية على‬ ‫�إ� �ش��راف � �ص��ارم ع�ل��ى و��س��ائ��ل الإع�ل��ام ال�صينية يف‬ ‫ال �ف�ترة ال�ت��ي ت�سبق امل��رح�ل��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة يف زعامة‬ ‫البالد (نهاية العام ‪ 2012‬مطلع العام ‪ )2013‬وبعد‬ ‫الربيع العربي"‪.‬‬

‫وقالت مديرية اجلمارك‬ ‫يف ب� � �ي � ��ان �� �ص� �ح� �ف ��ي �أم � ��� ��س‬ ‫ال�سبت �أنّ فرقها العاملة يف‬ ‫م ��رك ��ز ج� �م ��رك وادي اليتم‬ ‫مب ��دي ��ري ��ة ج � �م� ��رك العقبة‬ ‫مت � ّك �ن��ت م��ن �إح� �ب ��اط تهريب‬ ‫ه��ذا النوع ال�ن��ادر من املرجان‬ ‫ال �ب �ح��ري‪ ،‬ح�ي��ث ّ‬ ‫مت ت�سليمها‬ ‫�إىل م���ص��دره��ا ف ��وراً لإبقائها‬ ‫ع�ل��ى ق�ي��د احل �ي��اة وبالتن�سيق‬ ‫م��ع اجلمعية العلمية امللكية‬ ‫للعلوم البحرية‪ .‬و�أ ّك��د البيان‬ ‫ح��ر���ص ك ��وادر اجل �م��ارك على‬ ‫م �ك��اف �ح��ة ال �ت �ه ��ري ��ب ب�ش ّتى‬ ‫�أن��واع��ه وم�ساهمتهم الفاعلة‬ ‫يف امل� �ح ��اف� �ظ ��ة ع� �ل ��ى الأم� � ��ن‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي واالج� �ت� �م ��اع ��ي‬ ‫للمملكة‪.‬‬

‫وزير التخطيط‬ ‫والتعاون يلتقي‬ ‫وزير الخارجية‬ ‫اليوناني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ح��ث وزي� � ��ر التخطيط‬ ‫وال� � �ت� � �ع � ��اون ال � � � ��دويل جعفر‬ ‫ع �ب��د ح �� �س��ان �أم �� ��س م ��ع وزي ��ر‬ ‫اخلارجية اليوناين �ستافرو�س‬ ‫مل�بري�ن�ي��د���س وال ��وف ��د املرافق‬ ‫ل ��ه‪ ،‬ال �ع�ل�اق��ات ال�ث �ن��ائ�ي��ة بني‬ ‫ال� �ب� �ل ��دي ��ن‪ ،‬وت� � �ن � ��اول اللقاء‬ ‫ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون االقت�صادي‬ ‫بني البلدين و�آل�ي��ات تعزيزها‬ ‫وال� �ب� �ن ��اء ع �ل �ي �ه��ا يف امل� �ج ��االت‬ ‫االقت�صادية والتنموية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال��وزي��ر اليوناين‬ ‫ال�ضيف ال��ذي ك��ان على ر�أ�س‬ ‫وف � � ��د م � ��ن مم� �ث� �ل ��ي ال� �ق� �ط ��اع‬ ‫اخلا�ص وال�صناعات اليونانية‪،‬‬ ‫عن �أهمية الأردن االقت�صادية‬ ‫وم��وق�ع��ه امل��رك��زي يف املنطقة‬ ‫واه� �ت� �م ��ام ال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص‬ ‫ال� �ي ��ون ��اين ب �ت �ع��زي��ز العالقة‬ ‫م��ع الأردن و�إق ��ام ��ة امل�شاريع‬ ‫واال�ستثمارات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أطلع ح�سان ملربينيد�س‬ ‫ع �ل��ى م ��ا مي �ك��ن ل�ل�م�م�ل�ك��ة �أن‬ ‫ت��و ّف��ره من ميزات ا�ستثمارية‬ ‫وجم��االت للعمل امل�شرتك مع‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص اليوناين‪،‬‬ ‫م� ��� �ش�ي�را �إىل اجل � �ه� ��ود التي‬ ‫ت �ب��ذل �ه��ا احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫بتنفيذ الإ�صالحات ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة‪ّ .‬‬ ‫واط �ل��ع الوفد‬ ‫اليوناين على �أه��م القطاعات‬ ‫ال��واع��دة واملناف�سة وامل�شاريع‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة‪� ،‬إذ �أع � � ��رب الوفد‬ ‫ع��ن اهتمامه بتطوير العمل‬ ‫امل�شرتك يف قطاعات الأدوية‬ ‫والطاقة البديلة وال�سياحة‪.‬‬ ‫كما مت خالل اللقاء بحث‬ ‫جت��دي��د ال�برن��ام��ج التنفيذي‬ ‫للتعاون العلمي وال�ث�ق��ايف مع‬ ‫ال� �ي ��ون ��ان ل�ل ��أع� ��وام (‪-2011‬‬ ‫‪.)2013‬‬


‫مـــــال و�أعمـــــــــال‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫مطالبة بتحقيق العدالة االجتماعية واالقت�صادية‬

‫محتجون يتظاهرون حول العالم ضدّ جشع األغنياء‬ ‫ميالنو ‪ -‬رويرتز‬ ‫ا��س�ت�ع� ّد حم�ت�ج��ون يف خم�ت�ل��ف �أنحاء‬ ‫العامل لتوجيه �صرخة غ�ضب �أم�س ال�سبت‬ ‫يف وجه م�صرفيني ور�أ�سماليني و�سيا�سيني‬ ‫ي� ّت�ه�م��ون�ه��م ب �ت��دم�ير اق �ت �� �ص��ادات العامل‬ ‫وحكمهم ع�ل��ى امل�لاي�ين مب��واج�ه��ة الفقر‬ ‫وال�صعاب نتيجة طمعهم‪.‬‬ ‫واح �ت� ّ�ل املحتجون‪ ،‬م�ت��أ ّث��ري��ن بحركة‬ ‫"احتلوا وول �سرتيت" التي ن�شطت ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ال�شوارع التي خرجوا �إليها يف كل‬ ‫من نيوزيالند‪ ،‬اال�سكا‪ ،‬لندن وفرانكفورت‬ ‫�إىل نيويورك نف�سها‪.‬‬ ‫كما ا�ستعدّت �شرطة مكافحة ال�شغب‬ ‫لأيّ ا��ض�ط��راب��ات‪ ،‬خا�صة و�أنّ م��دن��ا مثل‬ ‫لندن و�أثينا قد �شهدت مواجهات �شابتها‬ ‫�أعمال عنف يف وقت �سابق من العام‪ .‬ولكن‬ ‫ي���س�ت�ح�ي��ل اجل� ��زم ب �ع��دد م��ن �سيخرجون‬ ‫ل �ل �� �ش��وارع رغ ��م ال ��دع ��وات احل��ا� �ش��دة عرب‬ ‫مواقع االنرتنت الإعالمية االجتماعية‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم ��رر ي�ق�ي��م يف ب��رل�ين يدعى‬ ‫دانيال �شريرب‪":‬انتظر هذ االحتجاج منذ‬ ‫اتعجب دائما‬ ‫فرتة طويلة منذ ‪ .2008‬كنت ّ‬ ‫مل ��اذا مل يغ�ضب ال �ن��ا���س ومل� ��اذا مل يحدث‬ ‫�أيّ �شيء ويف النهاية وبعد ث�لاث �سنوات‬ ‫يحدث ذلك"‪.‬‬ ‫وو��ص�ف��ت االح�ت�ج��اج��ات ب��أ ّن�ه��ا �سلمية‬ ‫ولكن ويف م�ؤ�شر على ما قد يحدث اقتحمت‬ ‫جمموعة من الطالب اجلامعيني مكاتب‬ ‫م�ؤ�س�سة "جولدمان �ساك�س" يف مدينة‬ ‫ميالنو االي�ط��ال�ي��ة اجل�م�ع��ة‪ ،‬حيث مت ّكن‬ ‫الطالب من اقتحام ردهة مبنى "جولدمان‬ ‫�ساك�س" يف قلب حي املال يف ميالنو‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من تفريق االحتجاجات ب�سرعة �إ ّال‬ ‫�أنّ العبارات التي كتبها املحتجون باللون‬ ‫الأحمر على اجلدران �أعربت عن غ�ضبهم‬ ‫م��ن رئ�ي����س ال � ��وزراء �سيلفيو برل�سكوين‬ ‫وقالت �إح��داه��ا "�أعطنا ماال"‪ .‬كما ر�شق‬ ‫متظاهرون مق ّر م�صرف "يونيكريديت"‬ ‫�أك�بر م�صارف �إيطاليا بالبي�ض‪ .‬ورفعت‬ ‫ال �� �ش��رط��ة الإي �ط��ال �ي��ة درج� ��ة اال�ستعداد‬ ‫ملواجهة �آالف يخططون لتنظيم م�سرية‬ ‫يف روم ��ا ��ض��د �إج � ��راءات تق�شفية تخطط‬ ‫لفر�ضها حكومة برل�سكوين‪.‬‬ ‫ويف ل�ن��دن ي�ه��دف املحتجون للتج ّمع‬ ‫يف ل �ن ��دن امل ��رك ��ز ال� � ��دويل امل � ��ايل ال ��رائ ��د‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار "احتلوا البور�صة"‪ .‬وقال‬ ‫��س�ب��اي��رو �أح ��د امل���ش��رف�ين ع�ل��ى �صفحة يف‬ ‫موقع "الفي�سبوك" يف لندن و�صل عدد‬ ‫�أع�ضائها �إىل نحو ‪� 12‬ألفا خ�لال �أ�سابيع‬ ‫قليلة‪" :‬ين�ضم �إلينا يوميا �أنا�س من كل‬ ‫مناحي احلياة"‪ .‬و ّ‬ ‫خل����ص �سبايرو‪ ،‬الذي‬ ‫يعمل يف وظيفة يتقا�ضى منها راتبا جيدا‬ ‫وال يرغب يف الك�شف عن ا�سمه بالكامل‪،‬‬ ‫ال�ه��دف الرئي�سي لالحتجاجات العاملية‬

‫هو "النظام املايل"‪ .‬وق��ال �سبايرو معربا‬ ‫ع��ن غ�ضبه م��ن ح��زم ان �ق��اذ ال�ب�ن��وك التي‬ ‫اعتمدت على �أموال دافعي ال�ضرائب منذ‬ ‫‪ 2008‬وعلى املكاف�آت ال�ضخمة التي ال تزال‬ ‫تقدّم لبع�ض العاملني بنف�س البنوك بينما‬ ‫تف�سد البطالة حياة العديد من ال�شباب‬ ‫الربيطاين‪":‬النا�س من كل �أنحاء العامل‪..‬‬ ‫نقول كفى يعني كفى"‪.‬‬ ‫ودع ��ا حم�ت�ج��ون ي��ون��ان�ي��ون بالتوازي‬ ‫مع حركة احتجاجية ا�سبانية �إىل م�سرية‬ ‫ل�لاح�ت�ج��اج ع�ل��ى �إج� � ��راءات تف�شفية يوم‬ ‫ال���س�ب��ت يف م �ي��دان "�سينتاجما" م�سرح‬ ‫تفجر الأزمة‬ ‫العديد من املظاهرات منذ ّ‬ ‫املالية اليونانية‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت "جماعة ال ��دمي �ق ��راط �ي ��ة‬ ‫احلقيقية" داع� �ي ��ة ال �ن��ا���س لالن�ضمام‬ ‫لالحتجاج‪" :‬ما ي�ح��دث يف ال�ي��ون��ان الآن‬ ‫ه��و الكابو�س ال��ذي ينتظر دول �أخ��رى يف‬ ‫امل�ستقبل‪ .‬الت�ضامن هو �سالح ال�شعب‪".‬‬ ‫ووج � ��ود م �ط��ال��ب حم� ��ددة ي �ب��دو �أقل‬ ‫م��ن ان�ت���ش��ار اح���س��ا���س ع ��ام ب � ��أنّ االغنياء‬ ‫"اجل�شعون والفا�سدون" وخا�صة البنوك‬ ‫ينبغي عليهم دف��ع الكثري و�أنّ احلكومات‬ ‫املنتخبة ال ت�ستمع ل�شعوبها‪.‬‬ ‫وقال املوقع االلكرتوين "متّحدون من‬ ‫�أجل التغيري العاملي"‪" :‬حان الوقت �أمامنا‬ ‫ل�ك��ي ن� ّت�ح��د وح ��ان ال��وق��ت ل�ك��ي ين�صتوا‪.‬‬ ‫�شعوب العامل انه�ضوا‪ .‬ل�سنا متاعا يف �أيدي‬

‫‪19‬‬

‫"تطوير العقبة" ّ‬ ‫توقع اتفاقية‬ ‫لتقديم خدمات التصوير الجوي‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫و ّق �ع��ت ��ش��رك��ة ت�ط��وي��ر العقبة اخلمي�س‬ ‫يف م�ق� ّر امل��رك��ز اجل �غ��رايف امللكي اتفاقية مع‬ ‫�شركة الت�صوير اجلوي للقيام بعملية ت�صوير‬ ‫ج��وي‪ ،‬ب�صور ج��وي��ة م�ع� ّدل��ة‪ ،‬ملنطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬بح�ضور مدير عام املركز‬ ‫اجل�غ��رايف امللكي ع��وين اخل�صاونة والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة تطوير العقبة حممد �سامل‬ ‫ال�ترك‪ ،‬ومدير ع��ام �شركة الت�صوير اجلوي‬ ‫عمر جالوخ‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال�ت��وق�ي��ع حت �دّث ال�ت�رك قائال‪:‬‬ ‫"الغاية من هذه االتفاقية هو �إع��داد �صور‬ ‫جوية (�أورث��وف��وت��و) حمدثة ملنطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة مبقيا�س ر�سم ‪1000/1‬‬ ‫ودق ��ة ‪� �20‬س��م‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ان �ت��اج خريطة‬ ‫ك�ن�ت��وري��ة حم��دث��ة‪ ،‬م��ن �أج ��ل ا�ستخدامها يف‬ ‫للتو�سع ال�ع�م��راين نظراً‬ ‫جم��ال التخطيط‬ ‫ّ‬ ‫للتط ّور الكبري الذي طر�أ ويطر�أ على منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬وم��ا ت�شهده‬ ‫املنطقة من تو�سع عمراين متزايد ولوجود‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل���ش��اري��ع ال �ك�برى ق�ي��د التنفيذ‬ ‫وال �ت��ي غ�ّي�رّ ت م��ن م�لام��ح خ��ري�ط��ة منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة اخل��ا� �ص��ة‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫لتحديث خريطة ا�ستعماالت الأرا�ضي والتي‬ ‫ميكن �أن تكون �أ�سا�ساً لدرا�سات جدوى م�شاريع‬ ‫تنموية وبحثية �أخرى باملنطقة‪ .‬وذلك �ضمن‬ ‫طالب يتظاهرون �ضد رئي�س الوزراء الإيطايل برل�سكوين يف ميالنو �أم�س م�ساعي �شركة تطوير العقبة لتحقيق ر�ؤية‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة وو�ضعها‬ ‫ال�سا�سة وامل�صرفيني ال��ذي��ن ال مي ّثلوننا‪ ،‬مفقود"‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اخل ��ارط ��ة ال �ع��امل �ي��ة ك�م�ق���ص��د �سياحي‬ ‫�سنتظاهر �سلميا ونتحدّث وننتظم حتى‬ ‫وك�سرت جمموعات جمهولني زجاج وا�ستثماري ولوج�ستي لل�شرق الأو�سط على‬ ‫يتحقق ذلك"‪.‬‬ ‫واج � �ه� ��ات م �� �ص��ارف وا�� �ض ��رم ��ت ال� �ن ��ار يف البحر الأحمر"‪.‬‬ ‫ويف �أمل��ان �ي��ا ح�ي��ث ي�ب��دو ال�ت�ع��اط��ف مع �سيارتني اثر انطالق تظاهرة "الغا�ضبني"‬ ‫وعبرّ مدير عام �شركة الت�صوير اجلوي‬ ‫م�شاكل دي��ون جنوب �أوروب ��ا غ�ير مكتمال بعد ظهر �أم�س ال�سبت يف قلب روما على ما جالوخ قائال‪" :‬نحن فخورون بهذه ال�شراكة‪،‬‬ ‫يتو ّقع �أن يكون املركز املايل يف فرانكفورت افاد مرا�سلو فران�س بر�س‪.‬‬ ‫ولدينا تفا�ؤل كبري يف م�ستقبل العقبة‪ ،‬حيث‬ ‫ووق �ع��ت االح � ��داث ق ��رب الكوليزيوم‬ ‫وال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي الأوروب � � � ��ي ع �ل��ى وجه‬ ‫اخل���ص��و���ص م��رك��زا مل �� �س�يرات دع ��ت �إليها حيث يتظاهر ع�شرات اال�شخا�ص يف اطار‬ ‫ال �ي��وم ال �ع��امل��ي االح �ت �ج��اج��ي ��ض��د تدهور‬ ‫"حركة الدميقراطية احلقيقية" الآن‪.‬‬ ‫ويف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة دع��ا م�ئ��ات من االو� � �ض ��اع االق �ت �� �ص��ادي��ة واالزم� � ��ة ونفوذ‬ ‫املحتجني يف حديقة "زوكوتي بارك" يف �سلطات املال‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان �ط�ل�اق امل �� �س�يرة ب�ق�ل�ي��ل عمد‬ ‫مانهاتن بنيويورك الن�ضمام امل��زي��د من‬ ‫النا�س �إليهمن وكان جت ّمعهم دافعا ل�صدور ع�ن��ا��ص��ر جم�م��وع��ات ��ص�غ�يرة خ��ارج��ة عن عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مزيد من الدعوات املطالبة بتنظيم وقفات ال�سيطرة على ته�شيم واجهات م�صرفني‬ ‫�أخ � ��رى م���ش��اب�ه��ة يف ال �ع �� �ش��رات م��ن املدن يف �شارع فيا كافور بوا�سطة اعمدة ا�شارات‬ ‫قدّمت "لكز�س" ممثلة بوكيلها يف الأردن‬ ‫الأمريكية اعتبارا من يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫امل��رور قبل ان ي�ل��وذوا ب��ال�ف��رار ويختلطوا ال�شركة املركزية للتجارة واملركبات‪ ،‬رعايتها‬ ‫ولكن يعتقد بع�ض املحلليني �أنّ الزخم باملتظاهرين‪.‬‬ ‫ملعر�ض "حد�س وخيال" للفنانة ال�سويدية‬ ‫جت��اه االح�ت�ج��اج��ات يف بع�ض ال ��دول مثل‬ ‫وا�� �ض ��رم اخ � ��رون ال �ن��ار يف �سيارتني‪ ،‬راغنهيلد لوندين‪ ،‬وال��ذي �أقيم حتت رعاية‬ ‫اليونان وا�سبانيا يت�ضاءل‪.‬‬ ‫وارتفع عمود من الدخان بعد الظهر قرب الأمرية ماجدة الرعد وال�سفارة ال�سويدية يف‬ ‫وق��ال��ت اال� �س �ت��اذة ب�ج��ام�ع��ة برييو�س الكوليزيوم حيث هرع رجال االطفاء‪.‬‬ ‫الفرتة ما بني ‪ 10‬و‪ 25‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬يف‬ ‫ماري بو�سي�س‪":‬املزيد من النا�س يتّفقون‬ ‫واف� � ��ادت وك ��ال ��ة ان �� �س��ا االي �ط��ال �ي��ة ان املتحف الوطني الأردين بجبل اللويبدة‪.‬‬ ‫مع هذه االحتجاجات �أكرث ممن ي�شاركون متظاهرين حاولوا �صد جمموعة اخرى‬ ‫وت���ض� ّم��ن امل�ع��ر���ض ور� �ش��ة فنية عقدتها‬ ‫فيها بالفعل"‪ ،‬و�أ��ض��اف��ت �أ ّن��ه رغ��م الي�أ�س من امل�شاغبني املقنعني‪.‬‬ ‫الفنانة ملجموعة من طلبة املدار�س احلكومية‪،‬‬ ‫ب�ش�أن الإج��راءات التق�شفية التي خ ّف�ضت‬ ‫وق��د اغلقت ال�شرطة منافذ الدخول من �ضمنهم طالب مدر�سة ح�سبان الثانوية‬ ‫الأج ��ور واملعا�شات وو�ضعت مئات الآالف اىل و�سط املدينة منذ ال�صباح حت�سبا لوقوع للبنني‪ ،‬التي تتب ّناها ال�شركة املركزية �ضمن‬ ‫م��ن ال�ن��ا���س دون ع �م��ل‪ ،‬ف � ��إنّ ب��ري��ق وجود جتاوزات على غرار احلوادث العنيفة التي مبادرة مدر�ستي‪ ،‬الذين حر�صت ال�شركة على‬ ‫حت� ّرك م�ستمر يتال�شي‪ ،‬وقالت‪" :‬يوجد ا��س�ف��رت ع��ن �سقوط ع���ش��رات اجل��رح��ى يف ح�ضورهم �إياها‪.‬‬ ‫غ�ضب ولكن املطلوب لقلب املوقف الراهن كانون االول‪ 2010‬يف و�سط املدينة‪.‬‬ ‫و�شهدت الور�شة ح�ضور الفنانني املحليني‬

‫�أنّ ه��ذه االتفاقية ت�ش ّكل خطوة نحو تقدمي‬ ‫�صور حمدثة ملرافق وم�شاريع منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة �ضمن �أف�ضل املعايري‬ ‫واملقايي�س العاملية حيث تقوم ال�شركة ب�أعمال‬ ‫الت�صوير اجل��وي العادي والرقمي لأغرا�ض‬ ‫ان� �ت ��اج اخل ��رائ ��ط وامل �� �س��ح اجل � ��وي مبختلف‬ ‫امل �ق��اي �ي ����س و�أن �ظ �م��ة امل �ع �ل��وم��ات اجلغرافية‬ ‫والإ�ست�شعار عن بعد وتنفيذ م�شاريع امل�سح‬ ‫ال � ��راداري ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ال�ت���ص��وي��ر اجلوي‬ ‫ثالثي الأبعاد"‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أ ّك��د مدير ع��ام امل��رك��ز اجلغرايف‬ ‫امل�ل�ك��ي ع��وين اخل���ص��اون��ة �أنّ ه��ذه االتفاقية‬ ‫وغريها من االتفاقيات مع ال�شركات الوطنية‬ ‫ت�ش ّكل خطوة يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬من خالل‬ ‫االعتماد على �شركات وطنية للقيام ب�أعمال‬ ‫الت�صوير اجل ��وي يف ظ � ّل ت��وف��ر الإمكانيات‬ ‫حاليا للقيام بهذه الأعمال‪ ،‬والتي من �ش�أنها‬ ‫�أن ت�ساهم �إىل ح � ّد كبري يف تنمية وتطوير‬ ‫البنى التحتية �سواء يف العقبة �أو غريها من‬ ‫املدن الأردنية‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ �شركة تطوير العقبة ت�أ�س�ست عام‬ ‫‪ 2004‬ك�شركة مملوكة بالكامل للدولة ا�ستكماال‬ ‫للإطار امل�ؤ�س�سي والت�شريعي لتحويل العقبة‬ ‫�إىل منطقة اقت�صادية خا�صة‪ ،‬وبهدف جذب‬ ‫اال�ستثمارات الناجعة يف قطاعات ال�سياحة‬ ‫وامل�ه�ن�ي��ة واللوج�ستية وال���ص�ن��اع��ات‪ .‬وتقوم‬ ‫�شركة تطوير العقبة ب�صفتها �شركة التطوير‬ ‫املركزية ملنطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪،‬‬ ‫وب�صفتها كذلك ال�شركة امل�ؤهلة فنياً ومالياً‬ ‫وامل��وك��ل �إليها مهمة ت�سريع تنفيذ املخطط‬ ‫ال���ش�م��ويل ل�ت�ط��وي��ر ال�ع�ق�ب��ة ب�ط��ري�ق��ة تكفل‬ ‫التنمية ال�شاملة والتكاملية وحتقيق ر�ؤية‬ ‫املنطقة من خالل تفعيل ال�شراكة واال�ستثمار‬ ‫امل�شرتك بني القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬

‫«املركزية لكزس» ترعى معرض‬ ‫«حدس وخيال»‬

‫��س�م��ر ح��دادي��ن و��س�ه�ي��ل ب�ق��اع�ين وم�صطفى‬ ‫اليو�سف ونعمت النا�صر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مدير‬ ‫املتحف الوطني الأردين للفنون اجلميلة خالد‬ ‫خ��ري����س‪ ،‬ال ��ذي ك��ان ق��د ا� �ش�ترك م��ع الفنانة‬ ‫لوندين �سابقاً لإن�شاء "رق�ص الر�ؤى"؛ وهو‬ ‫م�شروع ثقايف جمع كبار الفنانني من الأردن‬ ‫وال�سويد‪ ،‬بهدف �إتاحة الفر�صة للم�صورين‬ ‫من كال البلدين لتبادل �أفكارهم وخرباتهم‬ ‫يف جمال الفن‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر �أنّ ال�شركة املركزية‬ ‫ت��ويل اه�ت�م��ام�اً ك �ب�يراً بالن�شاطات الثقافية‬ ‫وت�أخذ زمام املبادرة يف دعم املواهب الطالبية‬ ‫الأردن �ي��ة املختلفة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن حر�صها على‬ ‫�إت ��اح ��ة ال �ف��ر� �ص��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة ل�ت��و��س�ع��ة �آفاقهم‬ ‫وت �غ��ذي �ت �ه��ا مب � �ع ��ارف الم �ن �ه �ج �ي��ة خمتلفة‬ ‫وهادفة‪.‬‬

‫مجموعة املطار الدولي وامللكية األردنية تجريان تمرين طوارئ العربي اإلسالمي الدولي يفتتح فرعه الجديد يف شارع املدينة املنورة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أج��رت جمموعة املطار ال��دويل‪ ،‬ال�شركة‬ ‫امل�س�ؤولة عن �إع��ادة ت�أهيل وتو�سعة وت�شغيل‬ ‫مطار امللكة علياء الدويل‪ ،‬بالتعاون مع امللكية‬ ‫الأردنية يوم الأربعاء الثاين ع�شر من ال�شهر‬ ‫اجلاري مترين طوارئ وهمي حلادث طائرة‬ ‫من نوع "امربير ‪ "195‬على املد ّرج ال�شمايل‪،‬‬ ‫وذل��ك مب�شاركة خمتلف اجلهات العاملة يف‬ ‫املطار‪.‬‬ ‫وقد �أتيحت للموظفني خالل التمرين‬ ‫فر�صة التد ّرب على اخلطوات الالزم ا ّتباعها‬ ‫يف حاالت الطوارئ‪ ،‬مبا يف ذلك �إخالء الطائرة‬ ‫والتن�سيق مع املدراء املعنيني وعمليات البحث‬ ‫والإنقاذ يف موقع احل��ادث واالت�صال ب�أهايل‬ ‫ال�ضحايا الوهميني‪ ،‬والإجابة عن ا�ستف�سارات‬ ‫ممثلي و�سائل الإعالم املختلفة‪.‬‬ ‫ويندرج هذا التمرين �ضمن م�ساعي كل‬ ‫من جمموعة املطار الدويل وامللكية الأردنية‬ ‫املتوا�صلة الختبار جاهزية كافة املعنيني يف‬ ‫كال اجلانبني يف احل��االت الطارئة‪ ،‬واختبار‬ ‫جاهزية وقدرة خمتلف اجلهات ذات العالقة‬ ‫على التوا�صل ال�سريع والعمل معاً لتجاوز‬ ‫الأزمة بال�سرعة الق�صوى‪.‬‬

‫اف � �ت � �ت� ��ح ال � �ب � �ن� ��ك ال � �ع ��رب ��ي‬ ‫الإ�سالمي الدويل فرعه اجلديد يف‬ ‫�شارع املدينة املنورة وذلك يف �إطار‬ ‫خطته الإ�سرتاتيجية التي يتبعها‬ ‫لتو�سيع �شبكة ف��روع��ه للو�صول‬ ‫�إىل �أك�بر �شريحة من العمالء يف‬ ‫خمتلف مواقعهم‪ ،‬وبافتتاح الفرع‬ ‫اجلديد يرتفع عدد فروع البنك يف‬ ‫اململكة �إىل اثنني وثالثني فرعاً يف‬ ‫خمتلف �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫وقد افتتح الفرع املدير العام‬ ‫�إي��اد الع�سلي بح�ضور ح�شد كبري‬ ‫م��ن رج ��ال الأع �م ��ال والإقت�صاد‬ ‫وع ��دد م��ن ع�م�لاء ال�ب�ن��ك الكرام‬ ‫وبح�ضور ع��دد من امل�س�ؤولني يف‬ ‫الإدارة العامة للبنك‪.‬‬ ‫ويف م� �ع ��ر� ��ض ح ��دي� �ث ��ه عن‬ ‫افتتاح الفرع ن�وّه الع�سلي �إىل �أ ّن‬ ‫اف�ت�ت��اح ال �ف��رع ي ��أت��ي م��ن منطلق‬ ‫ح��ر���ص ال�ب�ن��ك ع�ل��ى ال �ت��واج��د يف‬ ‫ك��اف��ة امل��واق��ع وامل��راك��ز التجارية‬ ‫و�أكرثها حيوية وجت�سيداً اللتزام‬ ‫البنك بتوفري كافة و�سائل الراحة‬ ‫ل �ل �ع �م�ل�اء لإمت � � ��ام معامالتهم‬ ‫امل�صرفية ب�سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫وي �ت �م � ّي��ز ال � �ف ��رع بت�صميم‬

‫املطار‬

‫وت�ت�ل� ّ�خ����ص تفا�صيل ال�ت�م��ري��ن بحدوث‬ ‫�إن �ف �ج��ار يف �أح � ��د حم ��رك ��ات ط ��ائ ��رة امللكية‬ ‫الأردن �ي��ة التي كانت تق ّل ‪ 94‬م�سافراً و�ستة‬ ‫م��ن �أف� ��راد ال�ط��اق��م قبيل �إق�لاع�ه��ا يف رحلة‬ ‫عادية من عمان �إىل باري�س‪ ،‬حيث ُخ�ص�صت‬ ‫قاعات جمهزة لإدارة الأزم��ة يف مبنى املطار‪،‬‬ ‫ويف مكاتب اخلطوط امللكية الأردنية يف عمان‬

‫وباري�س لإدارة االت�صاالت اخلا�صة باحلادث‪.‬‬ ‫و�أ�شرف املدير العام الرئي�س التنفيذي‬ ‫للملكية الأردنية ح�سني الدبا�س على جميع‬ ‫جم ��ري ��ات ال �ت �م��ري��ن ال��وه �م��ي ال �ت��ي ن ّفذها‬ ‫م��وظ�ف��و امل�ل�ك�ي��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وت ��أ ّك��د م��ن قيام‬ ‫ك��ل منهم بامل�س�ؤوليات امل �ح��ددة ل��ه يف خطة‬ ‫الطوارئ‪.‬‬

‫وق��ال��ت ال�ضريبة يف ب�ي��ان ا��ص��درت��ه ام�س‬ ‫ال�سبت �أن الإعفاء من الغرامات والفوائد �سيتم‬ ‫مقابل ت�سديد كامل �أر�صدة ال�ضرائب املتحققة‬ ‫على املكلفني ع��ن ال���س�ن��وات املا�ضيه با�ستثناء‬ ‫الغرامات املتعلقة ب�ضريبة الدخل املتعلقة بعام‬ ‫‪ 2010‬وما بعدها وغرامات �ضريبة املبيعات التي‬ ‫تخ�ص �سنة ‪.2011‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال ��دائ ��رة ان ��ه ب ��إم �ك��ان املكلفني‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى �إع� �ف ��اء ن���س�ب�ت��ه ‪ 75‬ب��امل �ئ��ة من‬

‫الغرامات والفوائد املعلقة اخلا�صة بال�ضرائب‬ ‫املدفوع �أ�صلها �سواء دخل �أو مبيعات �أو �إذا كانت‬ ‫�أ�صل املطالبة غرامات فقط �شريطة ت�سديد ‪25‬‬ ‫باملئة الباقية‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت ال��دائ��رة� �س��ح م��ن امل�ك�ل�ف�ين الذين‬ ‫ي��رغ �ب��ون ب��اال��س �ت�ف��ادة م��ن ه ��ذا ال �ق��رار �سرعة‬ ‫مراجعة م��راك��ز ال��دائ��رة ومديرياتها وتقدمي‬ ‫طلباتهم لال�ستفادة م��ن ال �ق��رار ال��ذي ينتهي‬ ‫العمل به يف ‪ 31‬كانون االول من العام احلايل‪.‬‬

‫"الضريبة" تستقبل طلبات اإلعفاء من الغرامات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب� ��د�أت م��دي��ري��ات وم ��راك ��ز خ��دم��ات دائ ��رة‬ ‫��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل وامل �ب �ي �ع��ات يف خم�ت�ل��ف انحاء‬ ‫اململكه با�ستقبال طلبات املكلفني الذين ترتتب‬ ‫عليهم �أر�صدة م�ستحقة للدائرة ك�ضريبة دخل‬ ‫�أو �ضريبة مبيعات مراجعة مديريات الدائرة‬ ‫ومراكزها لال�ستفادة من قرار جمل�س الوزراء‬ ‫املتعلق بالإعفاء من الغرامات والفوائد‪.‬‬

‫ح��دي��ث وع���ص��ري‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اح �ت��وائ��ه ع �ل��ى �أح � ��دث الأنظمة‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة ال�ك�ف�ي�ل��ة ب� ��إث ��راء جودة‬ ‫اخل � ��دم � ��ات امل � �ق � � ّدم � ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ّ‬ ‫مت‬ ‫ت ��وف�ي�ر ك � � ��ادر م� ��� �ص ��ريف م� ��ؤ ّه ��ل‬ ‫وم��د ّرب لتقدمي �أف�ضل املنتجات‬ ‫واخل ��دم ��ات امل���ص��رف�ي��ة املتطوّرة‬ ‫وامل � ّت �ف �ق��ة م ��ع �أح� �ك ��ام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية ال�سمحاء‪.‬‬

‫جانب من افتتاح الفرع‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫�صباح جديد‬


‫ا�ستهل م�شواره بالفوز على االنرتانيك اللبناين‬ ‫العلوم التطبيقية يواجه سبورتينج املصري‬ ‫ببطولة الحريري لكرة السلة‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يواجه فريق جامعة العلوم التطبيقية اليوم الأحد فريق �سبورتينج امل�صري‬ ‫يف ثاين مبارياته ببطولة احلريري الدولية لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وك��ان فريق العلوم التطبيقية ممثل ك��رة ال�سلة الأردن�ي��ة يف البطولة قد‬ ‫ا�ستهل م�شواره �أول من �أم�س بالفوز على فريق الإنرتانيك اللبناين بنتيجة‬ ‫‪.80 -90‬‬ ‫ويعترب فريق العلوم التطبيقية �أح��د �أب��رز املر�شحني للمناف�سة على‬ ‫لقب البطولة يف ظل تواجد عدد كبري من جنوم اللعبة يف �صفوفه‪.‬‬

‫يف افتتاح مباريات دور الـ‪ 16‬من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫ركالت الرتجيح تبتسم للريموك وتقصي البقعة‪..‬‬ ‫وكفرسوم إىل دور الثمانية على حساب شباب الحسني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫�أق �� �ص��ى ال�ي�رم ��وك نظريه‬ ‫ال �ب �ق �ع��ة ‪ 4/ 5‬ب� �ف ��ارق رك�ل�ات‬ ‫اجلزاء الرتجيحية بعد التعادل‬ ‫‪ 2/ 2‬يف اف �ت �ت��اح م �ب��اري��ات دور‬ ‫ال� �ـ‪ 16‬م��ن ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االردن‬ ‫ امل�ن��ا��ص�ير ل �ك��رة ال �ق��دم التي‬‫ج��رت �أم ����س ع�ل��ى ��س�ت��اد مدينة‬ ‫الأمري ح�سني يف مدينة ال�سلط‪،‬‬ ‫واب �ت �� �س �م��ت رك� �ل��ات الرتجيح‬ ‫للريموك بعد التعادل الإيجابي‬ ‫يف مباراة مثرية وقوية من كال‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫و�صعد فريق كفر�سوم �إىل‬ ‫دور الثمانية ب�ع��د ف ��وزه م�ساء‬ ‫�أم ����س ع �ل��ى م�ست�ضيفه فريق‬ ‫�شباب احل�سني ‪�-2‬صفر يف املباراة‬ ‫التي جرت على ا�ستاد البرتاء يف‬ ‫مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬و�سجل‬ ‫ه � ��دف امل� � �ب � ��اراة ال ��وح� �ي ��د ليث‬ ‫عبيدات يف الدقيقة ‪ ،65‬وجوزيه‬ ‫يف الدقيقة ‪.2+9‬‬ ‫الريموك ‪ )5( 2 /‬البقعة‬ ‫‪)4( / 2‬‬ ‫ان �ت �ه��ج ال �ف��ري �ق��ان النزعة‬ ‫ال �ه �ج ��وم �ي ��ة‪ ،‬وع� �م ��د كالهما‬ ‫ع �ل��ى االم� � �ت � ��داد ن �ح��و امل ��واق ��ع‬ ‫الأمامية منذ البداية‪ ،‬البقعة‬ ‫ك��ان الأخ �ط��ر يف تهديد مرمى‬ ‫مناف�سه ع�بر حت��رك��ات عدنان‬ ‫ع��دو���س وحم �م��د ع �ب��د احلليم‬ ‫وم�صطفى �شحدة‪ ،‬والأخري جنح‬ ‫يف اقتنا�ص هدف ال�سبق بعدما‬ ‫�سدد كرباجا من خ��ارج منطقة‬ ‫اجل� ��زاء ��س�ك��ن ��ش�ب��اك احلار�س‬ ‫فرا�س �صالح يف الدقيقة (‪،)13‬‬ ‫هدف �أعطى املباراة قوة �إ�ضافية‬ ‫و�� �س ��رع ��ة يف ب� �ن ��اء الهجمات‪،‬‬ ‫وانفتح اللعب بهجمات متبادلة‬ ‫مل تفلح بالو�صول �إىل ال�شباك‬ ‫ح �ت��ى ال��دق �ي �ق��ة الأخ � �ي ��رة من‬ ‫عمر ال�شوط الأول التي �شهدت‬ ‫ت�سجيل الريموك هدف التعادل‬ ‫بوا�سطة املحرتف �أبو بكر الذي‬ ‫ا� �س �ت �غ��ل درب� �ك ��ة داخ � ��ل منطقة‬ ‫اجل��زاء ليودع الكرة يف ال�شباك‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫مل تهد�أ امل�ب��اراة يف ال�شوط‬ ‫ال � �ث� ��اين وت ��وا�� �ص� �ل ��ت الإث � � � ��ارة‬ ‫وال �ت �ه��دي��ف ل�ي�ت�ق��دم الريموك‬ ‫ب ��ال� �ه ��دف ال � �ث� ��اين وم � ��ن ركلة‬ ‫جزاء احت�سبها حكم اللقاء على‬ ‫مدافع البقعة عثمان اخلطيب‪،‬‬ ‫ونال على اثرها بطاقة حمراء‪،‬‬ ‫�إث� ��ر �إع��اق �ت��ه مل��ال��ك الربغوثي‬ ‫داخ� ��ل م�ن�ط�ق��ة اجل � ��زاء انربى‬ ‫لتنفيذها بنجاح رام��ي حمدان‬ ‫(‪ ،)61‬لكن رد البقعة جاء �سريعا‬ ‫وب �ه��دف ال �ت �ع��ادل م��ن ع�م��ر طه‬ ‫ال��ذي ان�برى لكرة عر�ضية من‬

‫رك �ل��ة رك �ن �ي��ة‪ ،‬و�أودع� �ه ��ا ر�أ�سية‬ ‫يف ال���ش�ب��اك يف ال��دق�ي�ق��ة (‪)70‬‬ ‫ال�ت�ع��ادل ‪ 2/ 2‬بقي قائما حتى‬ ‫�صافرة النهاية ليلج�أ الفريقان‬ ‫لركالت اجلزاء الرتجيحية‪.‬‬ ‫ركالت الرتجيح‬ ‫�سجل للريموك بنجاح علي‬ ‫ع �ق��اب ورام� ��ي ح �م��دان ومالك‬ ‫الربغوثي واحمد جمال ونائل‬ ‫الدحلة واه��در يا�سني البخيت‪،‬‬ ‫فيما �سجل للبقعة حممد عبد‬ ‫احلليم وي��زن �شاتي وعمر عبد‬ ‫الكرمي وع��دن��ان عدو�س واهدر‬ ‫م�صطفى �شحدة وحامت عوين‪.‬‬ ‫�شباب احل�سني(�صفر)‬ ‫كفر�سوم (‪)2‬‬ ‫مل ي ��رت ��ق ال �� �ش��وط الأول‬ ‫�إىل امل���س�ت��وى امل�ط�ل��وب‪ ،‬وغابت‬ ‫الفر�ص احلقيقية عن املرميني‬ ‫رغ��م بدايته ال�ساخنة م��ن قبل‬ ‫� �ش �ب��اب احل �� �س�ي�ن ع �ن��دم��ا مرر‬ ‫�أحمد �أبو عالية الكرة �إىل معاذ‬ ‫ن��اي��ف وال� ��ذي ب� ��دوره ا�ستلمها‬ ‫وم� ��رره� ��ا �إىل امل �ت �ح �ف��ز �أمي ��ن‬ ‫عبدالفتاح لي�سددها قوية مرت‬ ‫بجوار القائم الأمين ملرمى بكر‬ ‫عبيدات الذي خرج باكرا بعدما‬ ‫ارمتى لعر�ضية �أبو عالية خلرج‬ ‫م�صابا ب�إ�صابة بليغة‪ ،‬وي�شرتك‬ ‫م�ك��ان��ه احل��ار���س ال�ب��دي��ل هيثم‬ ‫البكار‪.‬‬ ‫حم ��اوالت الفريقني كانت‬ ‫دوم ��ا تفتقر �إىل اللم�سة قبل‬ ‫الأخ �ي�رة لتغيب اخل �ط��ورة هنا‬ ‫وه� �ن ��اك ل�ت�ن�ح���س��ر الأل � �ع� ��اب يف‬ ‫و�� �س ��ط امل � �ي� ��دان ح �ي��ث توقفت‬ ‫ت��وغ�لات الع�ب��ي ك�ف��ر��س��وم على‬ ‫م �� �ش��ارف امل �ن �ط �ق��ه ع ��ن طريق‬ ‫الالعبني ليث عبيدات وخريي‬ ‫الرفاعي وج��وزي��ه وعمر غازي‬ ‫قبل و�صولها �إىل ر�أ���س احلربة‬ ‫الوحيد خالد قويدر‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل �شباب‬ ‫احل�سني‪ ،‬فكانت النزعة الفردية‬ ‫الأب ��رز يف �أداء ال�ف��ري��ق لتقطع‬ ‫ال �ك��رة ب���س�ه��ول��ة م��ن الالعبني‬ ‫�أن� �� ��س ال �ع��و� �ض��ات و�أح� �م ��د �أب ��و‬ ‫عالية ومعاذ نايف وحتى ر�أ�س‬ ‫احلربة �أمي��ن عبد الفتاح الذي‬ ‫وج��د نف�سه وح�ي��دا يف مواجهة‬ ‫م��داف �ع��ي ك �ف��ر� �س��وم ل �ك��ن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫م ��ع م� � ��رور ال ��وق ��ت ح ��اول‬ ‫كفر�سوم فك الرتابه يف جمريات‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ع ��ن طريق‬ ‫العبه جوزيه ال��ذي �سدد الكرة‬ ‫يف �أكرث من منا�سبة ومن خارج‬ ‫املنطقة‪ ،‬لكن احل��ار���س حمدي‬ ‫�سعيد كان لت�سديداته باملر�صاد‪،‬‬ ‫وحاول مهند �إبراهيم �أن يباغت‬ ‫احل��ار���س عندما نفذ الكرة من‬ ‫�ضربة ح��رة مبا�شرة‪ ،‬و�سددها‬ ‫قوية على مي�ين امل��رم��ى‪ ،‬لكنها‬

‫ح� � ��ادت ع ��ن امل ��رم ��ى ومل جتد‬ ‫تطرقها نحو ال�شباك‪ ،‬ولي�أتي‬ ‫ال��دور على زميله خالد قويدر‬ ‫وي��ر� �س��ل ك ��رة ق��وي��ة م ��ن خ ��ارج‬ ‫املنطقة علت العار�ضة ال�شبابية‬ ‫بقليل‪ ،‬ليعود وي�سدد كرة لولبية‬ ‫م��ن داخ��ل املنطقة م��رت بجوار‬ ‫القائم الأمين للمرمى‪.‬‬ ‫رد � �ش �ب��اب احل �� �س�ي�ن على‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال �ت��ي ن �ف��ذه��ا العبو‬ ‫كفر�سوم جاء بعدما توغل �أمين‬ ‫عبد الفتاح داخل منطقة اجلزاء‬ ‫وراوغ عدد من املدافعني‪ ،‬و�سدد‬ ‫كرة قوية نحو مرمى البكار لكن‬ ‫كرته علت العا�ضة بقليل‪ ،‬وبها‬ ‫انتهى ال�شوط الأول بالتعادل‬ ‫ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ال� � ��� � �ش � ��وط ال � � �ث � � ��اين ج� ��اء‬ ‫�أف���ض��ل ح��اال م��ن ��س��اب�ق��ه‪ ،‬حيث‬

‫ظ�ه��رت ال�ه�ج�م��ات املن�سقة بني‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫ويف الأداء ع ��اد التن�سيق‬ ‫ب�ي�ن ال�لاع �ب��ي ال �ف��ري �ق�ين على‬ ‫ح��د � �س��واء‪ ،‬م��ع �أف�ضلية ن�سبية‬ ‫لكفر�سوم خ�صو�صا بعدما �سدد‬ ‫العبه مهند �إبراهيم كرة قوية‬ ‫من على م�شارف املنطقة �إرتدت‬ ‫من القائم الأي�سر ملرمى حمدي‬ ‫�سعيد ال��ذي ت�صدى لت�سديدة‬ ‫عمر غازي‪.‬‬ ‫وم� ��ع م � ��رور ال� ��وق� ��ت‪ ،‬نفذ‬ ‫مدرب كفر�سوم تبديال تكتيكيا‬ ‫ب ��إ� �ش��راك امل�ع�ت��ز ب ��اهلل ب ��دال من‬ ‫خريي الرفاعي لتعزيز منطقة‬ ‫العمليات‪ ،‬فكان له ما �أراد حينما‬ ‫�أ�ستلم ليث عبيدات ال�ك��رة من‬ ‫و� �س��ط امل� �ي ��دان‪ ،‬و� �س��دده��ا بقوة‬ ‫خ ��ادع ��ت احل � ��ار� � ��س‪ ،‬ولت�سكن‬ ‫ال�شباك يف الدقيقة ‪.65‬‬

‫بعد ال�ه��دف �أج ��رى مدرب‬ ‫��ش�ب��اب احل���س�ين ع��دة تبديالت‬ ‫تكتيكية ب�إ�شراكه �أمين حممود‬ ‫ب ��دال م��ن ج �ه��اد ن��اي��ف وحممد‬ ‫ر�ضوان بدال من �أن�س العو�ضات‬ ‫بغية تعزيز القدارات الهجومية‬ ‫ف�ك��ان حم�م��ود �أن يحقق هدف‬ ‫التعادل يف �أول مل�سة ل��ه عندما‬ ‫�إرت � �ق� ��ى ي�ب�ر�أ�� �س ��ه ل �ل �ك��رة بعد‬ ‫عر�ضية �أن����س ال�ع��و��ض��ات (قبل‬ ‫�أن ي �خ��رج ب��ال�ت�ب��دي��ل الثاين)‪،‬‬ ‫ل �ك ��ن ك ��رت ��ه ارت� �ط� �م ��ت ببطن‬ ‫ال� �ع ��ار�� �ض ��ة‪ ،‬وت ��اب �ع ��ت طريقها‬ ‫خ��ارج اخل�شبات ال�ث�لاث لي�أتي‬ ‫الدور بعدها لأمين عبد الفتاح‬ ‫ال��ذي �سدد ك��رة قوية من خارج‬ ‫املنطقة �أبعدها احل��ار���س هيثم‬ ‫البكار ب�صعوبة �إىل خارج امللعب‪،‬‬ ‫ول� �ي� ��أت ��ي ال� � ��دور ع �ل��ى البديل‬ ‫حممد ر�ضوان الذي نفذ �ضربة‬

‫ح��رة مبا�شرة ح��ادت عن املرمى‬ ‫بقليل‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬عمد كفر�سوم �إىل‬ ‫�إغ� �ل ��اق ال� �ث� �غ ��رات الدفاعية‪،‬‬ ‫واالعتماد على الهجمات املرتدة‬ ‫التي �شكلت خطورة على مرمى‬ ‫حمدي �سعيد يف عدة منا�سبات‪،‬‬ ‫حيث كان �أخطرها ت�سديدة عمر‬ ‫غ��ازي من �ضربة ح��رة مبا�شرة‬ ‫�أبعدها احلار�س ب�صعوبة‪ ،‬لكن‬ ‫جوزيه عزز تقدم فريقه عندما‬ ‫ا�ستقبل عر�ضية بكر عبيدات‪،‬‬ ‫وراوغ املدافعني داخ��ل املنطقة‪،‬‬ ‫و�سدد كرة على ميني احلار�س‪،‬‬ ‫معلنا الهدف الثاين لفريقه يف‬ ‫الدقيقة ‪ .2+90‬وبقيت جمريات‬ ‫اللقاء على حالها حتى �صافرة‬ ‫النهاية ليت�أهل فريق كفر�سوم‬ ‫على ح�ساب �شباب احل�سني �إىل‬ ‫دور الثمانية‪.‬‬

‫«‪ »3‬مواجهات يف دور الـ «‪ »16‬من بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‬

‫ذات راس على موعد مع شباب األردن‬ ‫العربي يستضيف الصريح‬ ‫ال������ج������زي������رة ي������أم������ل ال��������ع��������ودة ع�����ل�����ى ح������س������اب ال���ج���ل���ي���ل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تك�شف عدد من الفرق عن ح�ضورها الأول‬ ‫يف دور الـ «‪ »16‬لبطولة ك�أ�س الأردن عندما تقام‬ ‫«‪ »3‬لقاءات هذا اليوم‪ ،‬حيث ي�ستقبل فريق �شباب‬ ‫الأردن على ملعب ال �ب�تراء يف ال�سابعة م�ساء‬ ‫نظريه ذات را�س‪ .‬وبذات التوقيت ي�شهد ملعب‬ ‫الأمري ها�شم مواجهة العربي مع ال�صريح‪ ،‬على‬ ‫�أن يفتتح اجلزيرة واجلليل املباريات عند ‪3.45‬‬ ‫ع�صرا على ملعب بلدية �إربد‪.‬‬ ‫ذات را�س *�شباب الأردن ملعب البرتاء‬ ‫ب��د�أ ف��ري��ق �شباب االردن ي�ستعيد م�ستواه‬ ‫احلقيقي بعد �أن ا�ستلم امل��دي��ر الفني امل�صري‬ ‫عالء نبيل دفة القيادة التدريبية‪ ،‬وعادت الروح‬ ‫ل�لاع �ب�ين ب �ع��د ف�ت�رة م��ن ان�ح�ب��ا��س�ه��ا لأ�سباب‬ ‫عديدة‪ ،‬لذلك يبحث «الأ�سود» عن فوز يدفعهم‬

‫�إىل الأم ��ام‪ ،‬ويزيد من حظوظهم يف الو�صول‬ ‫�إىل �أدوار متقدمة للغاية‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬يعي ذات را�س «املتطور» �أنه يواجه‬ ‫مناف�سا ميتلك �أ�سلحة متعددة و�أوراق��ا خبرية‬ ‫ق��ادرة على احل�سم يف �أي حلظة‪ ،‬لكن الفريق‬ ‫ال �ق��ادم م��ن ال �ك��رك ي �ه��دف �إىل ت�ط�ب�ي��ق مبد�أ‬ ‫املفاج�أة‪ ،‬و�إنهاء حلم مناف�سه بوقت مبكر‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ��ش�ب��اب الأردن حم�م��د احلموي‬ ‫وحم �م��د ع�م��ر وع��اط��ف ج�ن�ي��ات وحم �م��ود �أبو‬ ‫عري�ضة‪ ،‬ومن ذات را�س �شريف النواي�شة وفهد‬ ‫يو�سف ومعتز �صاحلاين وتوفيق طيارة‪.‬‬ ‫اجلليل * اجلزيرة ملعب بلدية �إربد‬ ‫�أو�ضاع �صعبة بل معقدة يعي�شها الفريقني‬ ‫�أ�سبابها متعددة جعلت كالهما يبحث عن منفذ‬ ‫حقيقي للخروج م��ن دوام ��ة اخل�سائر و�إيجاد‬ ‫�أ�سهل الطرق لتحقيق الفوز‪ ،‬اجلليل واجلزيرة‬

‫م��واج �ه��ة خمتلفة ح���س��اب�ي��ا �إن ��ص��ح التعبري‪،‬‬ ‫خا�صة �أنها ت�أتي يف وقت حرج �أوال‪ ،‬ومن ثم �إن‬ ‫عامل التعوي�ض غري وارد على الإط�ل�اق‪ ،‬لأن‬ ‫تعليمات البطولة تن�ص على خروح املغلوب من‬ ‫مباراة واحدة‪ ،‬الأمر ذلك يعني �أن اخلط�أ ممنوع‬ ‫والرتكيز �ضروري �أن يكون حا�ضرا يف كل �شيء‪،‬‬ ‫املنت�صر �سيح�صل على دفعة معنوية قبل بداية‬ ‫اجلولة الثامنة من دوري املحرتفني‪ ،‬واملهزوم‬ ‫رمبا يالقي م�صريا �سلبيا يف قادم‪.‬‬ ‫يربز من اجلزيرة �صالح اجلوهري و�سامل‬ ‫العجالني ول ��ؤي ع�م��ران و�سهيل ما�ضي‪ ،‬ومن‬ ‫اجلليل �صهيب الوهيبي وم�صطفى �أبو م�سامح‬ ‫وخليل فتيان و�إبراهيم �سعدي‪.‬‬ ‫العربي * ال�صريح ملعب الأمري ها�شم‬ ‫تبدو فر�ص العربي �أقوى و�أكرب يف الو�صول‬ ‫�إىل دور الثمانية بعامل اخلربة التي يتمتع بها‬

‫بعك�س فريق ال�صريح الذي �سيعمد �إىل تقدمي‬ ‫جمهودات �إ�ضافية لقلب الطاولة على مناف�سه‬ ‫وفر�ض واقع خمتلف وعك�س التوقعات‪ ،‬العربي‬ ‫قادر �أن يدير الدفة يف منطقة العمليات كيفما‬ ‫يريد بف�ضل وج��ود كوكبة م��ن �أب��رز الالعبني‬ ‫يف جميع املراكز واخلطوط �إ�ضافة �أن��ه يتمتع‬ ‫بتنا�سق الأل �ع��اب يف ظ��ل ف�ترة الإع ��داد املبكرة‬ ‫التي خ�ضع لها‪.‬‬ ‫ال���ص��ري��ح ال ��ذي ي�ح��ل راب �ع��ا يف جمموعته‬ ‫�ضمن دوري �أن��دي��ة ال��درج��ة الأوىل خا�ض «‪»4‬‬ ‫مباريات فاز يف واحدة وتعادل يف «‪ »3‬ما ي�ؤ�شر �أن‬ ‫من�سوب الأداء لديه يرتفع ب�صورة ملحوظة‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ع��رب��ي حم�م��د ال�ب�ك��ار ويو�سف‬ ‫ذوذان و�سعيد مرجان وعمار اب��و عليقة‪ ،‬ومن‬ ‫ال �� �ص��ري��ح ان ����س � �ش �ه��اب��ات ور�� �ض ��وان �شطناوي‬ ‫وحممد الطاهات وخالد هزامية‪.‬‬

‫ك�أ�س الأردن‬ ‫‪ 3:45‬اجلليل * اجلزيرة‬ ‫‪ 7:00‬ال�صريح * العربي‬ ‫‪ 7:00‬ذات را�س * �شباب الأردن‬ ‫دوري �أبطال �أفريقيا‬ ‫‪ 5:00‬انيمبا ‪ -‬نيجرييا * الوداد الريا�ضي ‪ -‬املغرب‬ ‫ك�أ�س الإحتاد الأفريقى‬ ‫‪ 7:00‬انرت كلوب ‪� -‬أنغوال * املغرب الفا�سي ‪ -‬املغرب‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫‪ 2:00‬و�ست بروميت�ش �ألبيون * وولفرهامبتون‬ ‫‪� 3:30‬آر�سنال * �سندرالند‬ ‫‪ 6:00‬نيوكا�سل يونايتد * توتنهام هوت�سبري‬ ‫الدوري الأ�سباين‬ ‫‪ 1:00‬رايو فاليكانو * �إ�سبانيول‬ ‫‪ 5:00‬ريال �سرق�سطة * ريال �سو�سييداد‬ ‫‪ 7:00‬ليفانتي * ملقا‬ ‫‪� 11:00‬إ�شبيلية * �سبورتينغ خيخون‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫‪ 1:30‬ت�شيزينا * فيورنتينا‬ ‫‪ 4:00‬نوفارا * بولونيا‬ ‫‪ 4:00‬جنوى * ليت�شي‬ ‫‪ 4:00‬كييفو فريونا * يوفنتو�س‬ ‫‪ 4:00‬كالياري * �سيينا‬ ‫‪� 4:00‬أتاالنتا * �أودينيزي‬ ‫‪ 9:45‬الت�سيو * روما‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫‪ 4:30‬فرايبورج * هامبورج‬ ‫‪ 6:30‬كولن * هانوفر ‪96‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫‪ 6:00‬فالين�سيان * �سو�شو‬ ‫‪ 6:00‬اجاك�سيو * باري�س �سان جريمان‬ ‫‪ 10:00‬رين * لوريان‬ ‫الدوري الهولندي‬ ‫‪� 1:30‬إن �إي �سي نيميغن * فيتي�سه �أرنهيم‬ ‫‪ 3:30‬فينورد روتردام * يف يف يف فينلو‬ ‫‪ 3:30‬رودا كريكراده * �أدو دين هاغ‬ ‫‪ 5:30‬ناك بريدا * �إك�سيل�سيور‬ ‫الدوري املغربي‬ ‫‪ 6:00‬الرجاء الريا�ضي * �شباب الريف احل�سيمي‬ ‫‪ 7:00‬ح�سنية �أكادير * النادي املكنا�سي‬ ‫‪ 10:00‬وداد فا�س * النادي القنيطري‬ ‫دوري املحرتفني الإماراتي‬ ‫‪ 5:40‬عجمان * بني يا�س‬ ‫‪ 5:40‬العني * الن�صر‬ ‫‪ 8:00‬الو�صل * ال�شارقة‬ ‫دوري جنوم قطر‬ ‫‪ 6:00‬الأهلي * الريان‬ ‫‪ 8:00‬الغرافة * خلويا‬

‫األمريان طالل وغيداء يتوجان‬ ‫الفائزين ببطولة نادي الجواد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توج الأمري طالل بن حممد والأمرية غيداء طالل الفائزين‬ ‫ببطولة اجلولة اخلام�سة من بطولة اخلريف لفرو�سية القفز عن‬ ‫احلواجز‪.‬‬ ‫ووفق خرب �صادر عن اللجنة املنظمة �أم�س ال�سبت‪ ،‬فقد اعتلى‬ ‫الفر�سان ط��ارق خري�سات وحمزة اخل��وام ومعمر النوافلة ويزن‬ ‫ح�سينن‪ ،‬قمم الفئات يف مناف�سات اجلولة اخلام�سة من بطولة‬ ‫اخلريف لفرو�سية القفز عن احلواجز‪ ،‬التي �أقيمت �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة على ميدان نادي اجلواد العربي‪ ،‬يف �إطار �سل�سلة بطوالت‬ ‫نادي اجلواد للعام احلايل‪.‬‬ ‫و�شارك يف مناف�سات فئة ‪� 80‬سم‪ ،‬الفار�س الواعد الأمري حممد‬ ‫ب��ن ط�لال‪ ،‬حيث �أ��ش��اد الفار�س املخ�ضرم الكابنت ه��اين ب�شارات‬ ‫بتطور �أداء الفار�س الأمري حممد خالل جوالت بطولة اخلريف‬ ‫لفرو�سيية القفز‪.‬‬ ‫ويف ختام مناف�سات اجلولة اخلام�سة‪ ،‬قام الأم�ير طالل بن‬ ‫حممد‪ ،‬والأمرية غيداء طالل‪ ،‬بتتويج الفر�سان الفائزين باملراكز‬ ‫الأوىل ملختلف ال�ف�ئ��ات‪ ،‬و� �ش��ارك يف التتويج القن�صل الإيطايل‬ ‫باتري�سيو وح�سني العرموطي وعلي اخلوام‪.‬‬ ‫و�أدار املناف�سات احلكم االحت��ادي معن احلديد‪ ،‬وكفاح عزت‬ ‫وحممد �أبو زيد للإحماء‪ ،‬وعلي الدمليي م�صمم امل�سلك‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الفئات املخ�ص�صة يف البطولة هي فئات ارتفاع ‪80‬‬ ‫�سم و‪ 90‬و‪ 100‬و‪ 110‬و‪ 120‬و‪.130‬‬

‫دورة التدريب اآلسيوية للمستوى‬ ‫الثالث ‪ c‬تدخل أسبوعها الثالث‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دخلت دورة التدريب الآ�سيوية للم�ستوى الثالث ‪ c‬ا�سبوعها‬ ‫ال�ث��اين وال�ت��ي تقام با�شراف بتكليف م��ن االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫القدم املحا�ضر الآ�سيوي واملدير الفني ملراكز الواعدين زياد عكوبة‬ ‫حما�ضرا وي�ساعده �إ�سالم ذيابات‪.‬‬ ‫وي�شارك يف ال��دورة ( ‪ ) 21‬مدرب حملي‪ ،‬وم�شارك من دولة‬ ‫ق�ط��ر ال�شقيقة‪ ،‬ح�ي��ث �أل �ق �ي��ت حم��ا� �ض��رات عملية للم�شاركني‪،‬‬ ‫وا�شتملت على الت�صويب على املرمى واجل��ري بالكرة واملهارات‬ ‫الأ�سا�سية لالعبني‪ ،‬وجميعها �أقيمت على مالعب البولو ب�إ�شراف‬ ‫عكوبة‪.‬‬ ‫فيما قدم �سمري رحال حما�ضرات حلرا�س املرمى والت�صويب‬ ‫على امل��رم��ى و��س��امل حم�م��ود حما�ضرة يف التحكيم وق��ان��ون كرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬ود‪.‬ع ��ادل �سكريجي حم��ا��ض��رات بعنوان التغذية والطب‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫ويخ�ضع امل�شاركون لالمتحان العملي الثاين يومي الأحد‬ ‫واالثنني املوافق ‪.2011 / 10 / 17 - 16‬‬ ‫وي�ق��دم الكابنت حممود اجل��وه��ري م�ست�شار رئي�س االحتاد‬ ‫واملدير الفني العام حما�ضرة بعنوان كيفية اعداد واخراج الوحدة‬ ‫التدريبية ‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫ملناق�شة العديد من الق�ضايا املتعلقة باملنتخبات الوطنية‬

‫الهيئة التنفيذية التحاد الكرة‬ ‫تعقد جلستها األربعاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد ال�ه�ي�ئ��ة لتنفيذية الحت ��اد ك��رة ال �ق��دم جل�ستها يوم‬ ‫الأربعاء املقبل‪ ،‬حيث تناق�ش العديد من الق�ضايا الفنية املتعلقة‬ ‫باملنتخبات الوطنية وا�ستحقاقاتها املقبلة‪ ،‬وفقا ملا �أعلنه خليل‬ ‫ال�سامل �أمني عام احتاد كرة القدم الذي �أو�ضح �أن املجل�س �سوف‬ ‫يطلع على تقرير مف�صل ح��ول ا�ستعدادات وجاهزية منتخب‬ ‫ال�شباب الذي �سوف ي�شارك بت�صفيات ك�أ�س �أ�سيا التي �ستبد�أ يف‬ ‫قطر يوم ‪ 25‬من ال�شهر اجلاري‪� ،‬إىل جانب درا�سة و�ضع املنتخب‬ ‫الن�سوي‪ ،‬وتقييم م�شاركته الأخرية بالن�سخة الرابعة من بطولة‬ ‫غرب �آ�سيا‪ ،‬حيث تراجع ترتيب املنتخب �إىل املركز الرابع لأول‬ ‫مرة بتاريخ م�شاركاتها يف البطولة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�سامل �أن املجل�س �سوف ي�ستمع لتقرير فني �أعده‬ ‫الكابنت حممود اجلوهري م�ست�شار �سمو رئي�س االحت��اد حول‬ ‫الأجهزة الفنية لكافة املنتخبات و�أحوالها الفنية‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ف�إن املجل�س �سوف يطلع على الرتتيبات التي �أعدت‬ ‫ال�ستقبال مباراة املنتخب الوطني امام منتخب �سنغافورة والتي‬ ‫�ستقام يوم ‪ 11‬من ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث ت�شهد ترتيبات مثالية غري‬ ‫م�سبوقه بد�أ التح�ضري لها منذ �أ�سابيع‪ ،‬وا�ستهدفت درا�سة كافة‬ ‫املالحظات ال�سلبية التي رافقت ترتيبات املباريات ال�سابقة‪.‬‬

‫إعالن تشكيلة منتخب الشباب‬ ‫املشارك يف التصفيات اآلسيوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ثبت جمال �أبو عابد املدير الفني ملنتخب ال�شباب �أ�سماء ‪23‬‬ ‫العبا �سوف ي�شاركون بت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب والتي �سوف‬ ‫تقام يف العا�صمة القطرية ال��دوح��ة خ�لال الفرتة من ‪ 25‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري وحتى الرابع من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وت�ضم القائمة التي �أعلنها �أب��و عابد بعدما �أجن��ز املنتخب‬ ‫خو�ض مبارياته الودية التي كان �آخرها �أمام العراق‪.‬‬ ‫الالعبون‪:‬‬ ‫يزن طنو�س‪ ,‬نور الدين بني عطيه‪ ,‬عمر خليل ‪ ,‬عامر ابو‬ ‫ه�ضيب‪ ,‬عا�صم الق�ضاة‪ ,‬مهند خري اهلل‪ ,‬حممود احلوارين‪ ,‬علي‬ ‫يا�سر‪ ,‬ف��را���س �شلباية‪ ,‬رج��ائ��ي ع��اي��د‪ ,‬حممد اب��و نبهان‪� ,‬سمري‬ ‫رجب‪� ,‬صالح راتب‪ ,‬ليث ب�شتاوي‪ ,‬احمد �سريوة‪ ,‬مو�سى الزعبي‪,‬‬ ‫حممد العملة‪ ,‬احمد العي�ساوي‪ ,‬احمد يا�سر‪ ,‬يزيد اب��و ليلى‪,‬‬ ‫اح�سان حداد ‪,‬معاذ حممود ومنذر رجا‪.‬‬ ‫و�سوف تغادر بعثة املنتخب اىل الدوحة يوم اخلمي�س املقبل‬ ‫وذل��ك بهدف اقامة مع�سكر تدريبي ي�سبق امل�شاركة الآ�سيوية‬ ‫وتهدف لتاقلم الالعبني على اجواء العا�صمة القطرية‪.‬‬ ‫و�أجن��ز احت��اد ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬وبالتن�سيق مع االحت��اد القطري‬ ‫كافة ترتيبات �إقامة املع�سكر التدريبي والذي �سوف ي�شمل على‬ ‫التدريبات فقط‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د �أب ��و ع��اب��د �أن م �ب��ارات��ي ال �ع��راق الوديتني‬ ‫كانتا �ستهدفان جتهيز الالعبني من الت�شكيلة الأ�سا�سية ومن‬ ‫الالعبني البدالء‪ ،‬حيث كان تركيزه على منح الفر�صة �أمام كافة‬ ‫الالعبني دون النظر لنتيحه املباراتني‪ ،‬م�شيدا بالوقت ذاته ب�أداء‬ ‫كافة الالعبني وبقوة املنتخب العراقي‪.‬‬

‫هاميلتون أول املنطلقني‬ ‫يف جائزة كوريا الكربى لـ «الفورميال ‪»1‬‬ ‫يونغام ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�سر �سائق ماكالرين مر�سيد�س‬ ‫ال�بري�ط��اين لوي�س هاميلتون احتكار‬ ‫فريق ري��د ب��ول‪ ،‬و�سينطلق م��ن املركز‬ ‫االول يف ج� ��ائ� ��زة ك� ��وري� ��ا اجلنوبية‬ ‫ال�ك�برى‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة من‬ ‫بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‬ ‫اليوم االحد‪ ،‬بعد حلوله يف املركز االول‬ ‫�ضمن التجارب الر�سمية �أم�س ال�سبت‬ ‫على حلبة يونغام‪.‬‬ ‫و�أنهى هاميلتون �أ�سرع لفة بزمن‬ ‫‪820‬ر‪35‬ر‪ 1‬دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي‬ ‫‪184‬ر‪ 211‬ك�ل��م‪��/‬س��اع��ة‪ ،‬وت �ق��دم بفارق‬ ‫‪222‬ر‪ 0‬ثانية على االمل��اين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل ال ��ذي ت��وج ب�ط�لا ل�ل�ع��امل للمرة‬ ‫الثانية على ال�ت��وايل اال�سبوع املا�ضي‬ ‫يف اليابان وزميله يف الفريق ومواطنه‬ ‫ج �ن �� �س��ون ب ��ات ��ون ب �ط��ل ال� �ع ��امل ‪2009‬‬ ‫واال�� �س�ت�رايل م ��ارك وي�ب�ر ��س��ائ��ق ريد‬ ‫بول‪.‬‬ ‫وه ��ذه امل ��رة التا�سعة ع���ش��رة التي‬ ‫ينطلق ف�ي�ه��ا ه��ام�ي�ل�ت��ون (‪ 26‬عاما)‪،‬‬ ‫بطل ال�ع��امل ‪ ،2008‬م��ن امل��رك��ز االول‪،‬‬ ‫وجن��ح يف و�ضع حد لتفوق فيتل وريد‬ ‫ب ��ول يف جت� ��ارب امل��و� �س��م ب��اك�م�ل��ه حتى‬ ‫االن (‪ 12‬انطالقة لفيتل و‪ 3‬لويرب)‪،‬‬ ‫كما انها املرة االوىل التي تنطلق فيها‬ ‫ماكالرين من املركز االول منذ جائزة‬ ‫كندا الكربى عام ‪.2010‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال�ل�ف��ة الأخ �ي�رة مناف�سة‬ ‫ن��اري��ة ب�ين رب��اع��ي امل�ق��دم��ة‪� ،‬إذ تناف�س‬ ‫�سائق ريد بول وماكالرين على املركز‬ ‫االول ال��ذي حققه هاميلتون‪ ،‬بيد �أن‬ ‫فيتل وب��ات��ون اكتفيا ب��االن �ط�لاق من‬ ‫املركزين الثاين والثالث على التوايل‪.‬‬ ‫تركيز ريد بول كان‬ ‫من�صبا على ال�سباق‬ ‫ك �� �ش��ف م� ��دي� ��ر ري� � ��د ب ��ول‪-‬ري� �ن ��و‬ ‫كري�ستيان هورنر ان تركيز فريقه كان‬ ‫من�صبا �أم�س ال�سبت على ال�سباق ولي�س‬ ‫على التجارب الت�أهيلية‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫ف�شل الفريق النم�سوي يف �أن يكون على‬ ‫اخلط الأمامي جلائزة كوريا اجلنوبية‪،‬‬ ‫امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة ع���ش��رة م��ن بطولة‬ ‫العامل ل�سباقات فورموال واحد‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل منذ ال�سباق قبل‬ ‫الأخري للمو�سم املا�ضي الذي كان على‬ ‫حلبة ان�ترالغ��و���ش ال�برازي �ل �ي��ة‪ ،‬التي‬

‫�سائق ماكالرين مر�سيد�س الربيطاين لوي�س هاميلتون‬

‫يف�شل فيها فريق ريد بول يف االنطالق‬ ‫م��ن امل��رك��ز االول ال��ذي ك��ان ال�ي��وم من‬ ‫ن�صيب ��س��ائ��ق ماكالرين‪-‬مر�سيد�س‬ ‫الربيطاين لوي�س هاميلتون‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سينطلق ��س��ائ��ق ريد‬ ‫ب��ول االمل ��اين �سيبا�ستيان فيتل الذي‬ ‫ت��وج الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي باللقب العاملي‬ ‫للمو�سم الثاين على التوايل‪ ،‬من املركز‬ ‫الثاين بعد �أن احتكر اخلط الأمامي يف‬ ‫‪� 12‬سباقا ه��ذا املو�سم (م��ن ا�صل ‪،)15‬‬ ‫فيما كان االنطالق من املركز الأول يف‬ ‫ال�سباقات الثالثة االخرى من ن�صيب‬ ‫زميله اال�سرتايل مارك ويرب‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن ت�ن��ازل ري��د ب��ول عن‬ ‫اخل��ط االم��ام��ي مل�صلحة م��اك�لاري��ن‪-‬‬ ‫مر�سيد�س جاء نتيجة املقاربة املختلفة‬

‫ال�ت��ي اع�ت�م��ده��ا ال�ف��ري��ق ال�ن�م���س��وي يف‬ ‫جت ��ارب الأم ����س‪ ،‬ت�خ��وف��ا م��ن ال�ضغط‬ ‫الذي تفر�ضه نوعية حلبة يونغام على‬ ‫االطارات خالل ال�سباق‪.‬‬ ‫وجل�أ ريد بول يف املرحلة االوىل من‬ ‫التجارب الت�أهيلية اىل ا�ستهالك كامل‬ ‫ملجموعة جديدة من االط��ارات اللينة‬ ‫جدا «�سوبر �سوفت»‪ ،‬عو�ضا عن التنويع‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام جم �م��وع��ة م��ن االط � ��ارات‬ ‫ال�ل�ي�ن��ة «� �س��وف��ت»‪ ،‬ك��ون ب�يري�ل��ي زودت‬ ‫ال�ف��رق بهذين النوعني م��ن االطارات‬ ‫لل�سباق‪ ،‬وذلك بهدف االحتفاظ بهذه‬ ‫االط ��ارات ل�ي��وم غ��د‪ ،‬لأن�ه��ا �ستمنحهم‬ ‫اف�ضلية على مناف�سيهم كونها متنح‬ ‫ال���س��ائ��ق ف��ر��ص��ة ال �ب �ق��اء ع�ل��ى احللبة‬ ‫لفرتة اطول‪.‬‬

‫وب ��دا ه��ورن��ر م�ت�ف��ائ�لا م��ن قدرة‬ ‫فريقه على جماراة ماكالرين يف �سباق‬ ‫ال �غ��د رغ ��م االف���ض�ل�ي��ة ال �ت��ي اظهرها‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�بري �ط��اين خ�ل�ال التجارب‬ ‫ال �ت ��أه �ي �ل �ي��ة وال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«اعتمدنا مقاربة خمتلفة يف التجارب‬ ‫وبالتايل مل ي�ستخرج �شباننا الكثري من‬ ‫االط��ارات اللينة ج��دا يف الق�سم االول‬ ‫من التجارب‪ .‬ق��ادا (فيتل ووي�بر) من‬ ‫اجل ت�سجيل الزمن املطلوب (من اجل‬ ‫الت�أهل اىل الق�سم الثاين)‪� ،‬سرنى ما‬ ‫�سيح�صل (غدا)‪ .‬كان فريق ماكالرين‬ ‫��س��ري�ع��ا ج��دا ه�ن��ا خ�ل�ال ع�ط�ل��ة نهاية‬ ‫اال�سبوع وب�صراحة مل نتوقع ان نكون‬ ‫قريبني منهم اىل هذا احلد»‪.‬‬ ‫ووا�صل‪« :‬كانت لفة ا�ستثنائية من‬

‫�سيب (ف�ي�ت��ل) يف نهاية ال�ت�ج��ارب من‬ ‫اجل و�ضع نف�سه على اخلط االمامي‪.‬‬ ‫اعتقد اننا يف و�ضع جيد رغم انها املرة‬ ‫االوىل التي ال ننطلق فيها من املركز‬ ‫االول م �ن��ذ � �س �ب��اق ال�ب�رازي ��ل املو�سم‬ ‫املا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أكد هورنر �أن اال�سرتاتيجية التي‬ ‫اعتمدت كان خمططا لها وبان فريقه‬ ‫مركز متاما على ال�سباق الذي �سي�شكل‬ ‫مع�ضلة للفرق ي��وم غ��د‪ ،‬لأنها ال تعلم‬ ‫احلجم الفعلي للت�آكل على هذه احللبة‬ ‫ك� ��ون ال �ت �ج ��ارب احل � ��رة ال �ت��ي اقيمت‬ ‫اجلمعة كانت على م�سار مبتل وكون‬ ‫ب�يري�ل��ي ت�خ��و���ض ه ��ذا ال���س�ب��اق للمرة‬ ‫االوىل ب�ع��د �أن خ�ل�ف��ت بريدج�ستون‬ ‫اليابانية‪.‬‬

‫جولة يف املالعب العربية‬

‫مارادونا ينتقد منظومة االحرتاف يف اإلمارات واألهلي يحقق‬ ‫فوزا صعبا يف مصر‬ ‫واالت�����������������ح�����������������اد ي���������ف���������رم���������ل ال����������ش����������ب����������اب يف ال��������س��������ع��������ودي��������ة‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقد الأ�سطورة االرجنتينية دييغو مارادونا مدرب نادي الو�صل‬ ‫ب�شدة منظومة االح�تراف يف ال��دوري االماراتي لكرة القدم‪ ،‬ب�سبب‬ ‫معاناة الالعبني يف وظائفهم وعدم انتظامهم يف التدريبات‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارادون��ا يف م�ؤمتر �صحايف قبل مباراة فريقه االوىل يف‬ ‫الدوري امام ال�شارقة اليوم االحد‪« :‬ب�صراحة‪ ،‬لقد �أ�صبت بخيبة �أمل‬ ‫من منظومة االحرتاف يف االمارات‪ .‬يواجه الالعبون ظروفا �صعبة‪،‬‬ ‫وهم ي�ضطرون للغياب عن التدريبات ب�سبب ارتباطهم الوظيفي‪ ،‬وال‬ ‫�أفهم كيف اقود العمل وال يتواجد �أحيانا يف التمارين �سوى ‪ 12‬العبا‬ ‫فقط ب�سبب عمل الالعبني يف اجلي�ش وال�شرطة»‪.‬‬ ‫وطلب م��ارادون��ا «من امل�س�ؤولني �أن يفرغوا الالعبني من اجل‬ ‫كرة القدم فقط»‪ ،‬قبل �أن يتابع م�ستهزئا‪« :‬م�ستعد �أن افعل �أي �شيء‬ ‫من �أجل اجناح هذا املو�ضوع‪ ،‬حتى انني من املمكن ان اقوم بتوجيه‬ ‫دع ��وات ل �ق �ي��ادات ال���ش��رط��ة واجل�ي����ش وا� �س��ات��ذة اجل��ام �ع��ات حل�ضور‬ ‫مباريات الو�صل مع �أ�سرهم ودعوتهم لتناول الع�شاء مع �إهدائهم‬ ‫قم�صانا يل حتمل ا�سمي»‪.‬‬ ‫و�أكد مارادونا �أنه «بعك�س ما يروج البع�ض‪� ،‬أنا �سعيد مع الو�صل‪،‬‬ ‫و�سوف ا�ستمر معه حتى اخر ثانية من عقدي‪ ،‬ورحيلي عنه غري وارد‬ ‫على الإطالق»‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د م��ارادون��ا م��درب ار��س�ن��ال االن�ك�ل�ي��زي الفرن�سي ار�سني‬ ‫فينغر وقال‪« :‬ميزانية الو�صل تعترب ‪ %1‬فقط من ميزانية ار�سنال‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ق��ام مدربه فينغر ببيع �أف�ضل العبيه اال�سباين �سي�سك‬ ‫فابريغا�س والفرن�سي �سمري ن�صري وخ�سر بعدها ‪ 2-8‬من مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد‪ ،‬ورغم ذلك ر�أينا فينغر يبت�سم بعد املكا�سب التي حققها من‬ ‫بيع الالعبني ومل يهتم للخ�سارة‪� ،‬أم��ا �أن��ا فخ�سر فريقي �أم��ام دبي‬ ‫باخلم�سة ومل ابت�سم ولي�س يل مطالب �أبدا‪ ،‬بل كل ما �أريده �أن يتفرغ‬ ‫الالعبون‪ ،‬و�أن تتاح لهم فر�صة التدريب اجليد مع الفريق»‪.‬‬ ‫وك�شف مارادونا �أن «الو�صل واجه �صعوبات كبرية يف التعاقد مع‬ ‫العبني �أجانب‪ ،‬لأن النادي كان يبحث عن �ضم العب قيمته ال تتجاوز‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬واذا �أ�صاب العار�ضة بكرة ر�أ�سية فان ذلك يعترب اجنازا‬ ‫بالن�سبة ل��ه‪ ،‬بعك�س الالعب ال��ذي �سعره ‪ 20‬مليون دوالر وي�سجل‬ ‫هدفني يف كل مباراة»‪.‬‬ ‫فوز �صعب للأهلي‬ ‫ويف الدوري امل�صري ا�ستهل االهلي حملة الدفاع عن لقبه بفوز‬ ‫�صعب على حر�س احلدود ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف املرحلة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫ويدين االهلي ال�ساعي اىل اللقب الثامن على التوايل وال�سابع‬ ‫والثالثني يف تاريخه‪ ،‬بفوزه اىل عماد متعب الذي �سجله هدف املباراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪ 62‬من كرة ر�أ�سية يف لقاء اقيم على ملعب حر�س‬ ‫احلدود عو�ضا عن ملعب النادي القاهري تنفيذا للعقوبة ال�صادرة‬ ‫بحق االخري نتيجة ال�شغب الذي ت�سبب به جمهوره يف ك�أ�س م�صر‪.‬‬ ‫وانطلقت ق��اط��رة ال ��دوري يف ظ��ل �أج ��واء ج��دي��دة �أغ��رب�ه��ا عدم‬

‫الهبوط املو�سم املا�ضي بداعي �أحداث ثورة ‪ 25‬يناير وال�ضرر املادي‬ ‫والفني ال��ذي وقع على الفرق مما دفع االحت��اد امل�صري ايل تنظيم‬ ‫دورة من ا�صحاب املركز الثاين من الق�سم الثاين لي�صعد فريق واحد‬ ‫اىل الدرجة املمتازة‪.‬‬ ‫لكن وبعد ت�ساوي ال�ف��رق الثالثة يف النقاط وت�صميمها على‬ ‫ال�صعود مبا�شرة دون ت�صفية جديدة قرر االحتاد امل�صري الغاء فكرة‬ ‫الت�صفية اجلديدة واالكتفاء بثالث فرق �صاعدة لي�صبح عدد فرق‬ ‫الدوري امل�صري ‪ 19‬فريقا مما �سي�ؤدي اىل اراحة فريق يف كل جولة‪.‬‬ ‫وحقق امل�صري فوزا �سهال خارج ار�ضه على غزل املحلة ال�صاعد‬ ‫جم ��ددا اىل دوري اال� �ض��واء بثالثية نظيفة للبوركيني ع�ب��د اهلل‬ ‫�سي�سيه (‪ 13‬و‪ )71‬وحممود توبه (‪ )25‬يف لقاء توقف ملدة ‪ 19‬دقيقة‬ ‫ب�سبب ال�شغب‪.‬‬ ‫وفاز احتاد ال�شرطة على االنتاج احلربي بهدفني ل�صالح عا�شور‬ ‫(‪ )29‬وحممد الفيومي (‪ ،)66‬مقابل هدف ملدحت رم�ضان (‪.)62‬‬ ‫كما بد�أ اال�سماعيلي م�شواره ب�شكل جيد بعد تغلبه على برتوجيت‬ ‫بثالثة اهداف حل�سني عبد ربه هدفني (‪ 5‬و‪ 50‬من ركلة جزاء) وعمر‬ ‫جمال (‪ ،)63‬مقابل هدف للغاين كويف بيكوي (‪ )89‬يف مباراة اقيمت‬ ‫على ملعب الكلية احلربية تنفيذا لعقوبة �صادرة بحق اال�سماعيلي‬ ‫خارج ب�سبب �شغب جماهريه يف م�سابقة الك�أ�س امام املقاولني العرب‪.‬‬ ‫وح�ق��ق م�صر املقا�صة ف��وزا �صريحا على ال��واف��د اجل��دي��د بني‬ ‫�سويف ‪�-3‬صفر‪ ،‬واحرز االهداف او�سو كنان (‪ 16‬و‪ )44‬وف�ؤاد �سالمة‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫وت�أجل لقاء الزمالك ووادي دجلة اىل �أجل غري م�سمى ب�سبب‬ ‫حادث ت�صادم حافلة االخري‪.‬‬ ‫االحتاد يفرمل ال�شباب‬ ‫ويف ال ��دوري ال�سعودي‪ ،‬و�ضع االحت��اد ح��دا مل�سل�سل انت�صارات‬ ‫م�ضيفه ال�شباب بعدما �أجربه على التعادل معه ‪� 2-2‬أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة يف املرحلة اخلام�سة‪.‬‬ ‫ودخل ال�شباب �إىل هذه املواجهة التي �أقيمت على ا�ستاد الأمري‬ ‫في�صل ب��ن ف�ه��د‪ ،‬وه��و يبحث ع��ن انت�صاره اخلام�س على التوايل‪،‬‬ ‫لكنه اكتفى يف نهاية امل�ط��اف بنقطة واح ��دة بعد ل�ق��اء مثري �شهد‬ ‫ثالث ركالت جزاء جاء منها هدفان لالحتاد بقدم اجلزائري عبد‬ ‫امللك زيايه (‪ )20‬ونايف هزازي (‪ )67‬وواحدة لل�شباب �سجلها نا�صر‬ ‫ال�شمراين (‪.)26‬‬ ‫واعتقد اجلميع �أن ال�شباب يف طريقه لتلقي هزميته الأوىل لهذا‬ ‫املو�سم قبل �أن يخطف البديل خمتار فالته هدف التعادل يف الدقيقة‬ ‫‪.80‬‬ ‫وا�ستفاد االتفاق من تعادل ال�شباب ليرتبع على ال�صدارة بفارق‬ ‫الأهداف عن الأخري‪ ،‬وذلك بعد فوزه على م�ضيفه الأن�صار بهدفني‬ ‫لالرجنتيني �سيبا�ستيان تيغايل (‪ )45‬والربازيلي برونو الزاروين‬ ‫(‪.)82‬‬ ‫وحقق القاد�سية فوزا كا�سحا على الفتح ب�ستة اهداف للجزائري‬ ‫احل��اج بوقا�ش (‪ 23‬و‪ 44‬و‪ )45‬والنيجريي �أوت���ش��ي �أغ�ب��ا (‪ 36‬و‪)39‬‬

‫مارادونا انتقد عدم تفريغ الالعبني وارتباطهم ب�أعمال غري كرة القدم‬

‫و�صالح الغوينم (‪ ،)82‬مقابل هدف للكونغويل دوري�س �ساملو (‪.)48‬‬ ‫وع��اد جن��ران من بريدة بثالث نقاط ثمينة بعد �أن ف��وزه على‬ ‫الرائد بهدف �سجله ال�سوري جهاد احل�سني يف الدقيقة ‪ ،81‬مانحا‬ ‫فريقه انت�صاره االول لهذا املو�سم‪.‬‬ ‫دهوك يتعاقد مع �أمين احلكيم‬ ‫ويف العراق‪ ،‬وقعت �إدارة نادي دهوك العراقي �أم�س ال�سبت عقدا‬ ‫مع املدرب ال�سوري �أمين احلكيم ي�شرف مبوجبه على تدريبات فريق‬ ‫ك��رة ال�ق��دم حامل اللقب يف املو�سم قبل املا�ضي وقيادته يف املو�سم‬ ‫اجلديداملقررانطالقه يف ‪ 4‬املقبل‪.‬‬ ‫وذك��ر ع�ضو جمل�س �إدارة النادي وم�شرف الفريق �سعيد احمد‬ ‫يف ات�صال مع فران�س بر�س ان «ادارة النادي وقعت اليوم ر�سميا عقدا‬

‫مع امل��درب ال�سوري امين احلكيم لقيادة فريق كرة القدم يف املو�سم‬ ‫املقبل»‪ .‬و�أ�ضاف �أحمد‪ « :‬ت�سلم احلكيم مهمته ر�سميا‪ ،‬وقاد �أول وحدة‬ ‫تدريبية للفريق اليوم على ملعبه»‪ .‬وياتي تعيني احلكيم الذي ا�شرف‬ ‫على تدريبات مواطنه اجلي�ش ال�سوري خلفا للعراقي اك��رم �سلمان‬ ‫الذي انهت ادارة دهوك تعاقدها معه بطريقة ودية �إثر خروج فريقها‬ ‫م��ن مناف�سات ك��ا���س االحت ��اد اال��س�ي��وي بعد خ�سارته م��ن الوحدات‬ ‫(‪)3-0()5-1‬ع �ل��ى ال�ت��وايل يف رب��ع النهائي‪ .‬و�أع��رب امل��درب اجلديد‬ ‫لدهوك عن امله يف قيادة فريقه اىل نتائج جيدة يف املو�سم املقبل‬ ‫واعادته اىل دائرة املناف�سة يف امل�سابقة املحلية التي �شهدت له نتائج‬ ‫متوا�ضعة يف املو�سم املا�ضي قبل �أن ينقذ م�شواره يف البقاء مب�صاف‬ ‫الدرجة املمتازة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫بيكهام اىل باريس سان جرمان‬

‫مانشسرت سيتي ينتزع الصدارة من جاره‬ ‫يونايتد إثر تعادل األخري مع ليفربول‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيحمل قائد منتخب انكلرتا ال�سابق ديفيد بيكهام الوان‬ ‫باري�س ��س��ان ج��رم��ان مت�صدر ال ��دوري الفرن�سي ل�ك��رة القدم‬ ‫بن�سبة ‪ 95‬يف املئة‪ ،‬بح�سب ما ذكرت �صحيفة «ليكيب» الفرن�سية‬ ‫�أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر يف نادي العا�صمة الذي متلك م�ؤ�س�سة قطر‬ ‫لال�ستثمار ‪ % 70‬من ا�سهمه ان «املفاو�ضات متقدمة للغاية‪ ،‬وان‬ ‫بيكهام (‪ 36‬ع��ام��ا)‪ ،‬جنم و�سط مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‬ ‫وري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين �سابقا‪� ،‬سيحمل ال ��وان ��س��ان جرمان‬ ‫«بن�سبة ‪ 95‬يف املئة»‪.‬‬ ‫وكان املدير الريا�ضي لفريق العا�صمة الفرن�سية الربازيلي‬ ‫ليوناردو �صرح �سابقا بان الباب مفتوح امام بيكهام لالن�ضمام‬ ‫اىل ��س��ان ج��رم��ان وي�ب��دو ان فريقه ب��دا يعد ال�ع��دة ال�ستقبال‬ ‫النجم االنكليزي بعد انتهاء عقده يف الدوري االمريكي يف ‪20‬‬ ‫ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬علما بانه يلعب حاليا يف �صفوف لو�س‬ ‫اجنلي�س غاالك�سي‪.‬‬ ‫يذكر ان بيكهام تربطه عالقة جيدة بليوناردو الذي ا�شرف‬ ‫على تدريبه عندما انتقل النجم االنكليزي اىل �صفوف ميالن‬ ‫االيطايل لفرتة �ستة ا�شهر على �سبيل االع��ارة مو�سم ‪-2009‬‬ ‫‪.2010‬‬

‫إصابة فورالن تبعده‬ ‫شهرين عن املالعب‬ ‫مونتيفيدو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب الأوروغ��وي��اين دييغو ف��ورالن مهاجم �إن�تر ميالن‬ ‫االيطايل ملدة �شهرين عن املالعب ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أكد الالعب‪.‬‬ ‫وق��ال جن��م م��ون��دي��ال ‪ 2010‬لإذاع ��ة ‪ 890‬االوروغويانية‪:‬‬ ‫«قال يل الطبيب �إين �س�أغيب ملدة �شهرين‪ ،‬لكن �سننتظر قليال‬ ‫للت�أكد»‪.‬‬ ‫وتعر�ض ف��ورالن لإ�صابة يف فخذه خالل مباراة بالده مع‬ ‫الباراغواي �ضمن ت�صفيات مونديال ‪ ،2014‬و�سيغيب بالتايل‬ ‫عن مباراة ت�شيلي املقبلة يف ‪ 11‬ت�شرين الثاين يف مونتيفيديو‬ ‫�ضمن الت�صفيات‪.‬‬ ‫وحل ف��ورالن (‪ 32‬عاما)‪ ،‬ه��داف اتلتيكو مدريد اال�سباين‬ ‫ال�سابق‪ ،‬يف انرت ميالن حمل الكامريوين �صامويل ايتو الذي‬ ‫انتقل �إىل اجني ماخا�شكاال الرو�سي‪.‬‬

‫لقب دورة شنغهاي‬ ‫لكرة املضرب بني موراي وفرير‬ ‫فرحة كبرية لالعبي املان�ش�سرت �ستي بالفوز واعتالء ال�صدارة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫لندن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ان �ت��زع مان�ش�سرت �سيتي �صدارة‬ ‫ال� ��دوري االن�ك�ل�ي��زي ل �ك��رة ال �ق��دم من‬ ‫ج ��اره م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د اث ��ر فوزه‬ ‫العري�ض على �ض�سيفه ا��س�ت��ون فيال‬ ‫‪ ،1-4‬يف حني اكتفى الطرف االخ��ر يف‬ ‫املدين بالتعادل مع غرميه ليفربول‬ ‫على ملعب انفيلد يف املرحلة الثامنة‬ ‫�أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ورفع مان�ش�سرت �سيتي ر�صيده اىل‬ ‫‪ 22‬نقطة مقابل ‪ 20‬ملان�ش�سرت يونايتد‪،‬‬ ‫علما ب�أنهما �سيلتقيان اال�سبوع املقبل‬ ‫على ملعب اولدترافورد‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد االحت� � ��اد‪ ،‬مل يت�أثر‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي بغياب �أربعة العبني‬ ‫ا�سا�سيني من �صفوفهو وهم اال�سباين‬ ‫داف�ي��د �سيلفا واالرج�ن�ت�ي�ن��ي �سريخيو‬ ‫اغ ��وي ��رو وال �ف��رن �� �س��ي ��س�م�ير ن�صري‬ ‫والبو�سني ادين دجيكو‪ ،‬و�أحلق با�ستون‬ ‫فيال �أول خ�سارة له هذا املو�سم ب�سهولة‬ ‫بالغة ‪.1-4‬‬ ‫ك��ان مان�ش�سرت ال�ف��ري��ق االف�ضل‬ ‫وجنح يف افتتاح الت�سجيل عرب مهاجمه‬ ‫االي�ط��ايل امل�شاك�س م��اري��و بالوتيللي‬ ‫ال��ذي ا�ستلم ك��رة وظهره اىل املرمى‪،‬‬ ‫ف�سددها ب�ضربة مق�صية رائعة داخل‬ ‫�شباك حار�س �سيتي ال�سابق �شاي غيفن‬ ‫الذي مل يحرك لها �ساكنا (‪.)28‬‬ ‫ويف مطلع ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬ف�شل‬ ‫دف ��اع ف�ي�لا يف ت�شتيت �إح ��دى الكرات‬

‫فو�صات اىل ادم جون�سون الذي �سددها‬ ‫بعيدا عن متناول غيفن (‪.)47‬‬ ‫و�سجل املدافع البلجيكي فان�سان‬ ‫كومباين الثالث بكرة را�سية اثر ركنية‬ ‫رفعها جون�سون (‪ .)52‬ورد نيل وارنوك‬ ‫ب �ه��دف ال� �س �ت��ون ف �ي�ل�ا‪ ،‬ل �ك��ن الكلمة‬ ‫االخ�ي�رة ك��ان��ت ل�سيتي جم ��ددا الذي‬ ‫اختتم الت�سجيل بوا�سطة جيم�س ميلرن‬ ‫العب ا�ستون فيال ال�سابق (‪.)71‬‬ ‫وعلى ملعب انفيلد‪� ،‬أنقذ املهاجم‬ ‫املك�سيكي خ��اف�ي�ير ه��رن��ان��دي��ز فريقه‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب من‬ ‫ال���س�ق��وط يف امل�ل�ع��ب اخل��ا���ص بغرميه‬ ‫التقليدي ليفربول‪ ،‬وذلك بعدما �أدرك‬ ‫التعادل ‪ 1-1‬يف الدقائق الأخرية‪.‬‬ ‫واعتقد اجلميع �أن مان�ش�سرت يف‬ ‫ط��ري�ق��ه ل�ت�ل�ق��ي ه��زمي�ت��ه الأوىل هذا‬ ‫املو�سم بعد �أن تخلف حتى الدقيقة ‪81‬‬ ‫بهدف �سجله قائد «احل�م��ر» �ستيفان‬ ‫جريارد يف الدقيقة ‪ ،68‬لكن هرنانديز‬ ‫جن��ح يف خ�ط��ف ال�ت�ع��ادل لفريقه بعد‬ ‫ثوان على دخوله �أر�ضية امللعب‪.‬‬ ‫وف� � � ��اج � � � ��أ م � � � � ��درب م ��ان �� �ش �� �س�ت�ر‬ ‫اال� �س �ك �ت �ل �ن��دي ال �ي �ك ����س فريغو�سون‬ ‫اجلميع ب�خ�ي��ارات��ه‪� ،‬إذ احتفظ بواين‬ ‫روين ع�ل��ى م�ق��اع��د االح �ت �ي��اط‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد �ساعات على العقوبة التي �صدرت‬ ‫بحق الأخري من قبل االحتاد الأوروبي‬ ‫الذي �أوقفه للمباريات الثالث الأوىل‬ ‫يف نهائيات ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،2012‬ب�سبب‬ ‫ط � ��رده �أم � ��ام م��ون�ت�ي�ن�ي�غ��رو اال�سبوع‬

‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وب��د�أ فريغو�سون اللقاء ب�إ�شراك‬ ‫داين ويلبيك وح�ي��دا يف خ��ط املقدمة‬ ‫مب�ساندة من الويلزي املخ�ضرم راين‬ ‫غيغز وا�شلي يونغ وال�ك��وري اجلنوبي‬ ‫بارك جي �سونغ‪ ،‬فيكا جل�س هرنانديز‬ ‫وال�برت�غ��ايل لوي�س ن��اين على مقاعد‬ ‫االحتياط ولعب فيل جونز اىل جانب‬ ‫اال�سكتلندي دارن فليت�شر يف الو�سط‬ ‫الدفاعي عو�ضا عن قلب الدفاع‪.‬‬ ‫ويف اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة‪ ،‬ل�ع��ب القائد‬ ‫ال�ع��ائ��د م��ن اال��ص��اب��ة �ستيفن جريارد‬ ‫ا�سا�سيا للمرة االوىل منذ �آذار املا�ضي‪،‬‬ ‫�أي م�ن��ذ ف��وز ف��ري�ق��ه ع�ل��ى مان�ش�سرت‬ ‫ب � ��ال � ��ذات ‪ 1-3‬ب �ف �� �ض��ل ث�ل�اث� �ي ��ة من‬ ‫الهولندي ديرك كاوت‪.‬‬ ‫وج� � ��اءت ب ��داي ��ة امل � �ب� ��اراة �سريعة‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال�ط��رف�ين‪ ،‬وك��ان��ت الفر�صة‬ ‫االوىل احلقيقية مل�صلحة مان�ش�سرت‬ ‫يف الدقيقة ‪ 16‬عندما توغل الظهري‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ب��ات��ري����س اي �ف��را يف اجلهة‬ ‫الي�سرى بعد متريرة من يونغ ولعب‬ ‫الكرة عر�ضية اىل القائم البعيد‪ ،‬حيث‬ ‫فيل جونز ال��ذي ارتقى عاليا ولعبها‬ ‫ب��ر�أ��س��ه ل�ك��ن حم��اول�ت��ه ه��زت ال�شباك‬ ‫اخل��ارج�ي��ة مل��رم��ى احل��ار���س اال�سباين‬ ‫خو�سيه رينا‪.‬‬ ‫وغ � ��اب � ��ت ب� �ع ��ده ��ا ال � �ف� ��ر�� ��ص عن‬ ‫امل��رم �ي�ين ح �ت��ى ال��دق �ي �ق��ة ‪ 32‬عندما‬ ‫ح�ضر �ستيوارت داونينغ الكرة جلريارد‬ ‫ف�سددها االخري فوق العار�ضة‪ ،‬مفرطا‬

‫ع�ل��ى ��ص��اح��ب االر�� ��ض ف��ر��ص��ة افتتاح‬ ‫الت�سجيل ال ��ذي ك��اد �أن يتحقق بعد‬ ‫دقيقتني فقط عندما توغل ت�شاريل‬ ‫ادم يف منطقة مان�ش�سرت قبل ان ي�سدد‬ ‫ف��ارت��دت ال�ك��رة م��ن ال��دف��اع وحت�ضرت‬ ‫امام �سواريز الذي �سددها قوية‪ ،‬لكن‬ ‫احل ��ار� ��س اال� �س �ب��اين داف� �ي ��د دي خيا‬ ‫�صدها ب�صدره (‪ ،)34‬ثم تدخل جمددا‬ ‫على ركلة ح��رة نفذها ادم م��ن اجلهة‬ ‫اليمنى (‪.)44‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬كاد يونغ‬ ‫�أن ي�ضع مان�ش�سرت يف املقدمة من ركلة‬ ‫ح��رة‪ ،‬لكن رينا ك��ان له باملر�صاد على‬ ‫دفعتني (‪ ،)48‬وجاء رد ليفربول مثمرا‬ ‫بعدما جنح جريارد بهز �شباك دي خيا‬ ‫م��ن ركلة ح��رة �سددها م��ن ح��وايل ‪20‬‬ ‫م�ت�را ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س اال�سباين‪،‬‬ ‫م�ستفيدا من �سوء متركز حائط ال�صد‬ ‫(‪ )69‬لي�سجل هدفه ال�ساد�س يف تاريخ‬ ‫مواجهاته مع «ال�شياطني احلمر»‪.‬‬ ‫وجل ��أ ف�يرغ��و��س��ون بعدها لروين‬ ‫بدال من يونغ (‪� )70‬سعيا خلف العودة‬ ‫اىل اللقاء‪ ،‬ثم بهرنانديز بدال من فيل‬ ‫جونز (‪ ،)77‬فكان املك�سيكي عند ح�سن‬ ‫ظن مدربه‪� ،‬إذ جنح يف خطف التعادل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 81‬بكرة ر�أ�سية اث��ر ركلة‬ ‫ركنية نفذها البديل الآخ��ر ن��اين من‬ ‫اجلهة الي�سرى‪.‬‬ ‫وكاد ليفربول ان ي�ستعيد التقدم‬ ‫�سريعا لوال ت�ألق دي خيا يف وجه كاوت‬ ‫(‪ ،)82‬ثم تعملق يف الوقت بدل ال�ضائع‬

‫ل �� �ص��د ت �� �س��دي��دة � �ص��اروخ �ي��ة للبديل‬ ‫جوردان هندر�سون‪.‬‬ ‫وتغلب �ستوك �سيتي على فولهام‬ ‫بهدفني �سجلهما ج��ون وال�ت�رز (‪)80‬‬ ‫وروري ديالب (‪.)87‬‬ ‫وع��اد بولتون بثالث نقاط ثمينة‬ ‫م��ن وي�غ��ان اتلتيك ب�ف��وزه عليه ‪.1-2‬‬ ‫�سجل ل�ل�ف��ائ��ز ن��اي�ج��ل ري��و ك��وك��ر (‪)4‬‬ ‫والفرن�سي دافيد نغوغ (‪ )45‬وكري�س‬ ‫اي�غ�ل��ز (‪ ،)90‬ول�ل�خ��ا��س��ر حم�م��د ديام‬ ‫(‪.)40‬‬ ‫و�أن�ق��ذ احل��ار���س العماين الدويل‬ ‫علي احلب�سي ركلة جزاء �سددها كيفن‬ ‫ديفي�س يف الدقيقة ‪.73‬‬ ‫واك �ت �ف��ى ك��وي �ن��ز ب � ��ارك رينجرز‬ ‫ب��ال�ت�ع��ادل ع�ل��ى ملعبه م��ع بالكبرين‬ ‫‪� .1-1‬سجل ل�ل�أول االي�سلندي هيدار‬ ‫هلغو�سون (‪ ،)16‬وللثاين كري�ستوفر‬ ‫�سامبا (‪.)24‬‬ ‫وت� �غ� �ل ��ب ن ��وري� �ت� �� ��ش � �س �ي �ت��ي على‬ ‫��س��وان���س��ي �سيتي ‪�� .1-3‬س�ج��ل للفائز‬ ‫انطوين بيلكينغتون (‪ 1‬و‪ )64‬ورا�سل‬ ‫مارتن (‪ ،)10‬وللخا�سر داين غراهام‬ ‫(‪.)12‬‬ ‫وي� �ل� �ت� �ق ��ي الح � � ��ق ت �� �ش �ل �� �س��ي مع‬ ‫ايفرتون‪.‬‬ ‫وت �خ �ت �ت��م امل ��رح �ل ��ة غ� ��دا الأح � ��د‪،‬‬ ‫فيلعب و� �س��ت ب��روم�ي�ت����ش ال�ب�ي��ون مع‬ ‫ولفرهامبتون‪ ،‬وار�سنال مع �سندرالند‪،‬‬ ‫ون �ي��وك��ا� �س��ل ي��ون��اي �ت��د م ��ع توتنهام‬ ‫هوت�سرب‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ يبتعد يف صدارة الدوري األملاني‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستغل بايرن ميونيخ تعرث‬ ‫مناف�سيه املبا�شر فريدر برمين‬ ‫وب ��ورو�� �س� �ي ��ا مون�شنغالدباخ‬ ‫ل�ي�ب�ت�ع��د ع ��ن االول ب� �ف ��ارق ‪6‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وعن الثاين ‪ 5‬نقاط �إثر‬ ‫تغلبه على هرتا برلني برباعية‬ ‫نظيفة يف املرحلة التا�سعة من‬ ‫بطولة �أملانيا‪.‬‬ ‫وك ��ان ب��رمي��ن ��س�ق��ط على‬ ‫�أر�ضه �أمام بورو�سيا دورمتوند‬ ‫�صفر‪� 2-‬أول من �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫يف ح� �ي��ن �� �س� �ق ��ط ب ��ورو�� �س� �ي ��ا‬ ‫مون�شنغالدباخ يف فخ التعادل‬ ‫على �أر�ضه مع باير ليفركوزن‬ ‫‪� 2-2‬أم�س‪.‬‬ ‫ورف� � � ��ع ب � ��اي � ��رن ميونيخ‬ ‫ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 22‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 17‬ملون�شنغالدباخ و‪ 16‬لكل من‬ ‫دورمتوند وبرمين‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعب ال�ي��ان��ز ارينا‪،‬‬ ‫ح�سم الفريق البافاري مباراته‬ ‫��ض��د ف��ري��ق ال�ع��ا��ص�م��ة يف ربع‬ ‫ال���س��اع��ة الأول ب�ع��د �أن تقدم‬ ‫ب �ه��دي��ن م �ب �ك��ري��ن ع ��ن طريق‬ ‫هدافه ماريو غوميز (‪ ،)5‬قبل‬ ‫�أن ي�ضيف ال�ف��رن���س��ي العائد‬ ‫من ا�صابة فرانك ريبريي بعد‬ ‫دقيقة مبا�شرة‪.‬‬ ‫ويف ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ ،13‬رف ��ع‬ ‫با�ستيان �شفاي�شنتايغر النتيجة‬ ‫�إىل ثالثة �أهداف نظيفة‪.‬‬ ‫وكان بو�سع بايرن ميونيخ‬ ‫اخل � � � � ��روج ب� � �ع � ��دد واف � � � ��ر من‬

‫فرحة كبرية لالعبي البايرن بالفوز واالبتعاد يف ال�صدارة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االه � ��داف يف ال �� �ش��وط الأول‪،‬‬ ‫لكن العبيه �أهدروا العديد من‬ ‫الفر�ص التي �سنحت لهم‪.‬‬

‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أ�ضاف‬ ‫غ��وم �ي��ز ال� �ه ��دف ال ��راب ��ع بعد‬ ‫اح�ت���س��اب رك�ل��ة ج ��زاء مل�صلحة‬

‫ف��ري �ق��ه (‪ .)69‬ورف� ��ع غوميز‬ ‫ر�� �ص� �ي ��ده يف � � �ص� ��دارة ترتيب‬ ‫الهدافني �إىل ‪� 10‬أه��داف هذا‬

‫املو�سم‪.‬‬ ‫و�أف � � �ل� � ��ت م � ��ن ب ��ورو�� �س� �ي ��ا‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ ف ��وز ك ��ان يف‬

‫م� �ت� �ن ��اول ��ه‪ ،‬لأن� � ��ه ت� �ق ��دم على‬ ‫بايرليفركوزن ‪ 1-2‬يف الدقيقة‬ ‫‪ ،71‬علما ب�أن الأخري لعب منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 67‬بع�شرة العبني �إثر‬ ‫ط��رد االوروغ ��وي ��اين غونزالو‬ ‫كا�سرتو‪ ،‬لكن ا�صحاب االر�ض‬ ‫مل ي �ن �ج��ح يف امل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫االنت�صار‪.‬‬ ‫و�سجل ماركو روي�س (‪)65‬‬ ‫وب��ات��ري��ك ه��رم��ان (‪ )71‬هديف‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�ل�ادب��اخ‪ ،‬و�شتيفان‬ ‫رينارت�س (‪ )19‬واندريه �شورله‬ ‫(‪ )87‬هديف ليفركوزن‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب � �ش �ت��وت �غ��ارت على‬ ‫ه��وف�ن�ه��امي ب�ه��دف�ين للياباين‬ ‫� �ش �ي �ن �ج��ي اوك � � ��ازاك � � ��ي (‪)48‬‬ ‫وال��رو� �س��ي ب��اف��ل بوغربنياك‬ ‫(‪.)76‬‬ ‫وح��ذا ح��ذوه فولف�سبورغ‬ ‫ب��ال �ف��وز ع �ل��ى ن ��ورم�ب�رغ ‪.1-2‬‬ ‫�� �س� �ج ��ل ال � � �ك� � ��روات� � ��ي م� ��اري� ��و‬ ‫م��ان��دزوك �ي �ت ����ش (‪ 23‬و‪ 83‬من‬ ‫رك� �ل ��ة ج � � ��زاء) ه� ��ديف الفائز‪،‬‬ ‫وكري�ستيان ايغلر (‪ )70‬هدف‬ ‫نورمربغ‪.‬‬ ‫و� �س �ق ��ط م��اي �ن �ت ����س �أم � ��ام‬ ‫اوغ�سبورغ بهدف �سجله يان‪-‬‬ ‫اينغوير كال�سن بريكر (‪ 88‬من‬ ‫ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫وي � �ل � �ت � �ق� ��ي � � �ش� ��ال � �ك� ��ه مع‬ ‫ك��اي��زر��س�ل��وت��رن يف وق��ت الحق‬ ‫م���س��اء ال �ي��وم‪ ،‬يف ح�ين تختتم‬ ‫املرحلة غ��دا االح��د‪ ،‬فرايبورغ‬ ‫م� ��ع ه� ��ام � �ب� ��ورغ‪ ،‬وك� ��ول� ��ن مع‬ ‫هانوفر‪.‬‬

‫�شنغهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون الربيطاين اندي م��وراي امل�صنف �أول �أم��ام فر�صة‬ ‫ان �ت��زاع امل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف الت�صنيف ال�ع��امل��ي م��ن ال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدرر يف حال متكن من االحتفاظ بلقبه بطال لدورة‬ ‫�شنغهاي ال�صينية الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثامن الدورات الكربى‬ ‫التي متنح الفائز بلقبها ‪ 1000‬نقطة والبالغة قيمة جوائزها‬ ‫‪ 3‬ماليني و‪� 240‬أل��ف دوالر‪ ،‬وذل��ك بعد �أن بلغ املباراة النهائية‬ ‫بفوزه ال�سهل على الياباين كي ني�شيكوري ‪ 3-6‬و‪�-6‬صفر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف لقاء ا�ستغرق �أقل من �ساعة‪.‬‬ ‫وهذا النهائي الثالث على التوايل مل��وراي الذي توج بطال‬ ‫ل��دورت��ي ب��ان�ك��وك وط��وك�ي��و يف اال��س�ب��وع�ين امل��ا��ض�ي�ين‪ ،‬لي�ضيف‬ ‫لقبي هاتني الدورتني اىل لقبي لندن و�سين�سيناتي للما�سرتز‬ ‫اللذين احرزهما يف ‪ ،2011‬وذلك �إ�ضافة خل�سارته نهائي بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا املفتوحة يف �أوائل املو�سم‪.‬‬ ‫و�سيتمكن موراي الذي حقق اليوم فوزه التا�سع ع�شر على‬ ‫التوايل والباحث عن لقبه احلادي والع�شرين يف م�سريته‪ ،‬من‬ ‫ان يزيح فيدرر عن املركز الثالث يف الت�صنيف ال��ذي �سي�صدر‬ ‫غدا االثنني يف حال احتفظ باللقب‪ ،‬ما �سيجعل االخري يقبع‬ ‫يف ا�سو�أ مركز له منذ اكرث من ثمانية اعوام‪ ،‬اي منذ حزيران‬ ‫‪ 2003‬عندما توج بعد �شهر من ذلك بلقبه االول يف البطوالت‬ ‫االرب��ع الكربى وك��ان يف بطولة وميبلدون‪ ،‬يف طريقه لي�صبح‬ ‫اكرث الالعبني فوزا بالقاب الغراند �سالم (‪ 16‬لقبا)‪.‬‬ ‫وخ�سر فيدرر الذي مل يفز باي لقب كبري هذا املو�سم واكتفى‬ ‫بلقب دورة واحدة ح�صل عليه يف الدوحة‪ ،‬النقاط ال‪ 600‬التي‬ ‫ح�صل عليها املو�سم املا�ضي يف هذه الدورة بو�صوله اىل املباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬ما �سي�سمح مل��وراي بتجاوزه يف حال جنح الربيطاين‬ ‫با�ضافة ‪ 1000‬نقطة اىل ر�صيده نتيجة احتفاظه باللقب‪.‬‬ ‫لكن على موراي ان يتخل�ص من عقبة اال�سباين دافيد فرير‬ ‫الثالث الذي بلغ النهائي ال�ساد�س له هذا املو�سم بعد ان تغلب‬ ‫على مواطنه فيلي�سيانو لوبيز ب�صعوبة ‪ )7-5( 7-6‬و‪ 3-6‬و‪.3-6‬‬ ‫واحتاج فرير (‪ 29‬عاما وم�صنف ‪ 5‬عامليا) اىل �ساعتني و‪11‬‬ ‫دقيقة لكي يتخل�ص م��ن عقبة م��واط�ن��ه لوبيز ويحقق فوزه‬ ‫الثاين عليه يف ‪ ،2011‬بعد ان تغلب عليه يف دورة مونتي كارلو‬ ‫للما�سرتز اي�ضا‪ ،‬واخلام�س من ا�صل ‪ 11‬مواجهة بينهما حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫ويلتقي فرير يف النهائي ال�ساد�س له يف ‪ ،2011‬بعد ان توج‬ ‫بطال يف اكابولكو واوك�لان��د وخ�سر مونتي ك��ارل��و وبر�شلونة‬ ‫وبا�شتاد‪ ،‬واخلام�س والع�شرين يف م�سريته املتوجة ب‪ 11‬لقبا‬ ‫حتى االن مع موراي للمرة الثالثة هذا املو�سم والثامنة يف تاريخ‬ ‫مواجهاتهما‪.‬‬ ‫وي��أم��ل ف�يرر �أن ي�سرتد اعتباره م��ن مناف�سه الربيطاين‬ ‫ال��ذي تغلب عليه يف املباراتني اللتني جمعتهما هذا املو�سم يف‬ ‫ن�صف نهائي بطولة ا�سرتاليا املفتوحة ون�صف نهائي دورة‬ ‫طوكيو‪ ،‬وذلك من اجل معادلة االرقام بينهما ب�أربعة انت�صارات‬ ‫لكل منهما‪.‬‬

‫قرارات تأديبية بحق مسؤولني‬ ‫يف االتحاد الكاريبي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اتخذت جلنة الأخالقيات يف االحت��اد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫«فيفا» �أول من �أم�س اجلمعة ق��رارات ت�أديبية بحق م�س�ؤولني‬ ‫يف االحت ��اد ال�ك��اري�ب��ي لتورطهم بف�ضيحة ال��ر��ش��اوى املتعلقة‬ ‫بانتخابات رئا�سة ال�سلطة الكروية العليا والتي ت�سببت ب�إيقاف‬ ‫القطري حممد بن همام مدى احلياة‪.‬‬ ‫وذكر االحتاد الدويل يف بيانه اجلمعة �أن الإجراءات جاءت‬ ‫نتيجة التحقيق الذي فتحه على خلفية االجتماع اخلا�ص الذي‬ ‫عقده احتاد الكاريبي يف ‪ 10‬و‪ 11‬حزيران املا�ضي والذي جنم عنه‬ ‫خمالفات وا�ضحة للبند الأخالقي‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال��دويل �أوق��ف رئي�س االحت��اد الآ��س�ي��وي بن‬ ‫همام م��دى احل�ي��اة التهامه بر�شوة �أع�ضاء االحت��اد الكاريبي‬ ‫خ�لال اجتماع عقد يف عا�صمة ترينيداد وتوباغو‪ ،‬ب��ورت اوف‬ ‫�سباين‪ ،‬من �أجل الت�صويت له يف انتخابات رئا�سة الفيفا التي‬ ‫واجه خاللها ال�سوي�سري جوزف بالتر قبل االن�سحاب مل�صلحة‬ ‫الأخري حتت �ضغط التهم املوجهة له‪.‬‬ ‫ومل ي�ب��ق ب��ن ه�م��ام امل �� �س ��ؤول ال��وح�ي��د ال ��ذي ت���ص��در بحقه‬ ‫عقوبات على خلفية هذه الف�ضيحة التي ت�سببت �أي�ضاً با�ستقالة‬ ‫الرتينيدادي ج��اك وارن��ر من من�صبه كنائب لرئي�س الفيفا‪،‬‬ ‫�إذا �أ�صدرت جلنة الأخالقيات اليوم اجلمعة عقوبات بحق ‪13‬‬ ‫م���س��ؤو ًال م��ن احت ��ادات كاريبية خمتلفة ت��راوح��ت يف �أق�صاها‬ ‫بالإيقاف ملدة ‪� 18‬شهراً عن جميع الأن�شطة الكروية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫غرامة مالية‪ ،‬و�أدناها بالتوبيخ والتحذير وح�سب‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )16‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1742‬‬

‫«الأخ�ضر» يعي�ش حالة معنوية �إيجابية قبل حمطته الآ�سيوية‬

‫الشوط الثالث‬

‫الوحدات يتدرب بصفوف مكتملة‬ ‫وناساف يصل اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�شهد تدريب الوحدات الذي‬ ‫�أقيم �أم�س على ملعب الكرامة‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب اكتمال‬ ‫��ص�ف��وف ال�ف��ري��ق ال ��ذي ي�ستعد‬ ‫ل �ل �ق��اء ن��ا� �س��اف الأوزب � �ك� ��ي عند‬ ‫ال�سابعة من م�ساء ي��وم بعد غد‬ ‫الثالثاء على ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بالقوي�سمة يف �إياب الدور‬ ‫ن�صف النهائي من بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وال�ت�ح��ق جن��وم «الأخ�ضر»‬ ‫الدوليني بفريقهم بعد انتهاء‬ ‫مهمتهم الناجحة م��ع املنتخب‬ ‫الوطني يف الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل � ��ؤه � �ل� ��ة �إىل ك � ��أ�� ��س ال � �ع ��امل‪،‬‬ ‫و�أن�ظ��اره��م تتجه �صوب حتقيق‬ ‫�إجن��از جديد ي�ضاف �إىل �سل�سة‬ ‫االمتيازات التي حتققت خالل‬ ‫ال� �ف�ت�رة ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وال يعاين‬ ‫ال� ��وح� ��دات م ��ن �أي ن �ق ����ص من‬ ‫ال�لاع�ب�ين يف م�ب��ارات��ه القادمة‪،‬‬ ‫�إذ ي�خ��و���ض م��وق�ع�ت��ه الآ�سيوية‬ ‫ب�صفوف مزدحمة من الالعبني‬ ‫بعد ابتعاد الإ�صابات والإيقافات‪،‬‬ ‫وع��ودة العبه �أ�سامة �أبو طعيمة‬ ‫م��ن ج��دي��د بعد ا�ست�شفائه من‬ ‫ال�ك��دم��ة ال�ت��ي تعر�ض ل�ه��ا‪ ،‬ما‬ ‫يعزز من خيارات اجلهاز الفني‬ ‫يف اخ �ت �ي��ار ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة الأن�سب‬ ‫والأق � � ��در ع �ل��ى م��وا� �ص �ل��ة رحلة‬ ‫الفريق يف هذه البطولة‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يوا�صل الوحدات‬ ‫تدريباته‪ ،‬حيث �سيجري تدريبه‬ ‫ال�ي��وم على ملعب ال �ب�تراء قبل‬ ‫�إج � ��راء ال �ت �م��ري��ن الأخ �ي��ر على‬ ‫ملعب املباراة يتبعه الدخول يف‬ ‫مع�سكر مغلق‪ ،‬كما جرت العادة‬ ‫يف �أوقات �سابقة‪.‬‬ ‫ويعرف الوحدات �أن احلاجة‬ ‫ما�سة لت�سجيل الأهداف والفوز‬

‫تفا�ؤول يف �أو�ساط العبي الوحدات خالل تدريبات الأم�س (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ب � �ف� ��ارق ه� ��دف �ي�ن‪ ،‬ذل � ��ك يعطي‬ ‫اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ب�ق�ي��ادة ال�سوري‬ ‫حممد قوي�ض وم�ساعديه معتز‬ ‫م�ن��دو وع�ث�م��ان ب��ره��وم��ة �إيجاد‬ ‫�آل �ي��ة م�ن��ا��س�ب��ة ت���ض�م��ن �إ�صابة‬ ‫�شباك املناف�س ب�أكرث من هدف‬ ‫دون اال� �س �ت �ع �ج��ال‪ ،‬م��ع ت�شديد‬ ‫الرقابة الدفاعية ال�صارمة على‬ ‫مفاتيح لعب نا�ساف ومنعها من‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل م��رم��ى احلار�س‬

‫عامر �شفيع‪.‬‬ ‫منحى جدي‬ ‫ب ��داي ��ة م ��ن ت ��دري ��ب �أم�س‬ ‫�أخذت تدريبات الوحدات منحى‬ ‫ج��دي‪ ،‬وارتفع امل�ؤ�شر العام �إىل‬ ‫الأع� �ل ��ى ب ��درج ��ات م�ت�ت��ال�ي��ة مع‬ ‫اق�ت��راب م��وع��د احل� ��دث الهام‪،‬‬ ‫وه � ��ذا ي �ج �ع��ل اه �ت �م ��ام اجلهاز‬ ‫الفني والإداري ب�ضرورة االلتزام‬ ‫واالن�ضباط يف العمل‪� ،‬آمال يف �أن‬

‫يكون احل�صاد مثمرا بعد م�شوار‬ ‫طويل يف هذه البطولة‪.‬‬ ‫مدير الفريق عايد �صدقة‬ ‫�أك� ��د يف رده ع �ل��ى ا�ستف�سارات‬ ‫«ال �� �س �ب �ي��ل» �أن الأم � � ��ور ت�سري‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي ��رام‪ ،‬ويتمتع اجلميع‬ ‫مب �ع �ن ��وي ��ات ع ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وال� �ه ��دف‬ ‫امل �� �ش�ترك ه ��و �� �ض ��رورة احل�سم‬ ‫وال�سيطرة على بطاقة الت�أهل‬ ‫�إىل امل �ب��اراة النهائية وتعوي�ض‬

‫أيام مع النشامى يف تايلند وسنغافورة‬ ‫ق ��راب ��ة ع �� �ش��رة �أي � ��ام �أم �� �ض �ي �ت �ه��ا يف تايلند‬ ‫و� �س �ن �غ��اف��ورة م��راف �ق��ا �إع�ل�ام �ي �اً ل�ب�ع�ث��ة منتخب‬ ‫ال �ن �� �ش��ام��ى يف م �ن��ا� �س �ب��ة اجل ��ول ��ة ال �ث��ال �ث��ة من‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫ع���ش��رة �أي ��ام ال تن�سى تعلمت فيها الكثري‪،‬‬ ‫وتعرفت من خاللها على الكثري‪.‬‬ ‫يف ب��ان�ك��وك ك��ان��ت امل�ح�ط��ة الأوىل مبع�سكر‬ ‫تدريبي ناجح وجتربة فنية مفيدة بتعادل �سلبي‬ ‫ودي مع منتخب تايلند (مفاج�أة ال��دور الثالث‬ ‫لت�صفيات امل��ون��دي��ال)‪ ..‬ترتيبات �أن�ي�ق��ة وفرها‬ ‫االحتاد التايلندي لكرة القدم ملنتخب الن�شامى‪..‬‬ ‫�إق ��ام ��ة م��ري �ح��ة‪ ..‬م�ل�اع��ب رائ �ع ��ة للتدريب‪..‬‬ ‫ح ��اف�ل�ات م ��ن ط��اب �ق�ين ل�ل�ت�ن�ق�لات الداخلية‪،‬‬ ‫وا�ستقبال داف��ئ يف املطار العمالق‪ ..‬ووقفة وال‬ ‫�أروع من الأردنيني والعرب مع الن�شامى‪ ..‬وملكية‬ ‫�أردنية وفرت للن�شامى كل الت�سهيالت من خالل‬ ‫مديرها هناك وديع �سواقد الذي ا�ستقبلنا على‬ ‫بوابة الطائرة حلظة و�صولنا من عمان‪ ،‬ووقوفنا‬ ‫يف بانكوك التي و�صلناها من �سنغافورة على منت‬ ‫طائرة عمالقة من طابقني‪.‬‬ ‫يف بانكوك‪ ،‬كما يف �سنغافورة كان الن�شامى‬ ‫كعادتهم �أ�سرة واح��دة‪ ..‬عائلة واح��دة‪� ..‬إذا بددت‬ ‫كل �صراعات الأندية واحتدت خلف علم الوطن‪..‬‬ ‫رافع �شعار منتخب واحد لوطن واحد‪.‬‬ ‫احرتام متبادل بني كل �أفراد البعثة الأردنية‬ ‫التي و�صلت قرابة اخلمي�س �شخ�صياً وان�ضباطية‬ ‫على �أعلى م�ستوى‪ ..‬واح�سا�س وطني بامل�س�ؤولية‬ ‫الكبرية‪..‬‬ ‫يف �سنغافورة‪ ..‬الهادئة‪ ..‬الرائعة‪ ..‬النظيفة‪..‬‬ ‫الآم �ن��ة‪ ..‬ك��ان��ت الأج ��واء يف غ��اي��ة ال��روع��ة �شعب‬ ‫�سنغافوري ح���ض��اري ملتزم م�ضياف وه ��ادئ‪..‬‬ ‫رحب بالن�شامى و�شجع منتخب بالده حتى بعد‬ ‫اخل�سارة الثالثة على التوايل وبالثالثة‪.‬‬ ‫رئي�س �سنغافورة كان حا�ضراً يوم الثالثاء‬ ‫امل��ا��ض��ي ج��ال���س�اً ع�ل��ى م�ق��اع��د م��رق�م��ة يف من�صة‬ ‫ب �� �س �ي �ط��ة ي ��رح ��ب ب� ��الأم �ي�ر ع �ل��ي ب ��ن احل�سني‬ ‫بالن�شامى ويبادر بعد خ�سارة العبيه يكون �أول‬ ‫املهنئني للأمري علي وللن�شامى‪.‬‬ ‫بعد الفوز بدقائق يبادر الأم�ير ال�شاب �إىل‬ ‫تهنئة الالعبني يف غرفتهم اخلا�صة ويحتفل‬ ‫معهم بالفوز امل�ستحق‪ ،‬وي�صطحب معه الكابنت‬ ‫عدنان حمد يف حديث عفوي �أه��م م�ضامينه‪..‬‬ ‫االنتظار للجولة القادمة وملباراة ‪2011/11/11‬‬ ‫هنا يف عمان �أمام �سنغافورة‪ ،‬مطالباً اجلماهري‬ ‫ب��ال��وق��وف خ �ل��ف ال �ن �� �ش��ام��ى وم � �ق ��دراً احلفاوة‬ ‫ال�سنغافورية وم�شيداً باملنتخب ال�سنغافوري‬

‫ف� � ��ارق ال � �ه ��دف �إث� � ��ر اخل�سارة‬ ‫ال�سابقة �أمام نا�ساف‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��ص��دق��ة �أن جميع‬ ‫ال�لاع�ب�ين ع��اق��دي��ن ال �ع��زم على‬ ‫حتقيق �إجناز ي�ضاهي ما و�صلت‬ ‫�إل�ي��ه ال�ك��رة الأردن �ي��ة ع��ن طريق‬ ‫املنتخب ال��وط�ن��ي الأول‪ ،‬وهذا‬ ‫لن يكون �إال ب�سواعد الالعبني‬ ‫الذين عودونا �أن يكون رجال يف‬ ‫املواقف ال�صعبة واحلا�سمة‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ص��دق��ة‪�« :‬صفوفنا‬ ‫مكتملة وال يوجد لدينا �إ�صابات‬ ‫�أو �إي �ق��اف��ات‪ ،‬نلعب على �أر�ضنا‬ ‫وبني جماهرينا‪ ،‬وهذه نقطة قوة‬ ‫ت�ضاف �إلينا‪� ،‬سندخل مع�سكرا‬ ‫ت��دري �ب �ي��ا م �غ �ل��ق ع �ق��ب انتهاء‬ ‫ت��دري��ب ي��وم غ��د‪ ،‬وبالن�سبة �إىل‬ ‫�إ�صابة املهاجم ال�شاب منذر �أبو‬ ‫عمارة‪ ،‬ف�إنها ب�سيطة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫الالعب جاهزا وقت اللقاء»‪.‬‬ ‫نا�ساف ي�صل اليوم‬ ‫ينتظر �أن ي�صل وف��د فريق‬ ‫نا�ساف الأوزبكي �إىل عمان ع�صر‬ ‫ال�ي��وم على م�تن ط��ائ��رة خا�صة‪،‬‬ ‫حيث ي�ضم الوفد قرابة «‪»100‬‬ ‫�شخ�ص ما بني �إداريني والعبني‬ ‫وجماهري‪.‬‬ ‫وب��ذات الوقت‪ ،‬يحط طاقم‬ ‫ال �ت �ح �ك �ي��م الإي� � � ��راين وم ��راق ��ب‬ ‫احل �ك��ام يف ع �م��ان‪ ،‬ف�ي�م��ا و�صل‬ ‫�أم ����س م��راق��ب امل �ب��اراة اللبناين‬ ‫م� ��ازن رم �� �ض��ان ل�ل�اط�ل�اع على‬ ‫ال�ترت�ي�ب��ات ال�ت��ي �أع��دت �ه��ا �إدارة‬ ‫الوحدات بخ�صو�ص مكان �إقامة‬ ‫ال ��وف ��د وت �ف �ق��د م �ل �ع��ب امل� �ب ��اراة‬ ‫ا� �س �ت ��اد امل� �ل ��ك ع� �ب ��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��ري��ق ن��ا��س��اف خا�ض‬ ‫�أخ � ��ر م � �ب ��اراة ل ��ه ي� ��وم «‪ »9‬من‬ ‫ال���ش�ه��ر اجل� ��اري �أم� ��ام مواطنه‬ ‫نفيت�شي‪ ،‬وانتهى اللقاء بالتعادل‬ ‫الإيجابي بنتيجة (‪.)1-1‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫ورئي�سه وجمهوره‪..‬‬ ‫و� � �ش� ��اك� ��راً وم � �ق� ��دراً‬ ‫الأردن � �ي�ي��ن والعرب‬ ‫ال��ذي��ن احت � ��دوا معاً‬ ‫خلف الن�شامى بلوحة‬ ‫�أردن � �ي� ��ة ع��رب �ي��ة تركت‬ ‫يف النفو�س �أث ��راً طيباً يف احل��اف�ل��ة ال�ت��ي �أقلتنا‬ ‫مع الن�شامى من امللعب �إىل الفندق العمالق يف‬ ‫�أكرث �أحياء �سنغافورة رقياً ونظافة‪ ..‬كانت الزفة‬ ‫الأردنية على �أنغام االغنيات الوطنية والريا�ضية‬ ‫احل�م��ا��س�ي��ة وك��ان��ت ال �ف��رح��ة ك �ب�يرة وم�شروعة‬ ‫ومربرة‪.‬‬ ‫يف ط��ري��ق ال �ع ��ودة م��ن ب��ان �ك��وك �إىل عمان‬ ‫على منت امللكية الأردنية مل ن�شعر بـ(‪� )9‬ساعات‬ ‫جوية عرب �أجواء الهند وباك�ستان و�سلطنة عمان‬ ‫والإمارات والبحرين وال�سعودية كابنت الطائرة‬ ‫يو�سف الهمالن يرحب بالن�شامى وي�ست�ضيفهم‬ ‫وم�ساعده عبدالإله الوقفي يف قمرة القيادة مينح‬ ‫ح�سن عبدالفتاح فر�صة ح�ضور الهبوط حلظة‬ ‫عبورنا الأج ��واء الأردن �ي��ة وال�ترح�ي��ب ع�بر برج‬ ‫املراقبة بالن�شامى والن�شميات بتوفري رحلة عرب‬ ‫امللكية الأردنية تنقل الن�شامى �إىل الربازيل‪.‬‬ ‫يف مطار امللكة علياء الدويل اكتملت الفرحة‬ ‫عند ال�ساد�سة �صباحاً‪ ..‬جمهور كبري يف املطار‬ ‫ينتظر الن�شامى ومعو�ضاً غياب امل�س�ؤولني عن‬ ‫اال�ستقبال‪.‬‬ ‫يف �سنغافورة‪ ..‬ومن بوابتها �أجنزت العالمة‬ ‫الكاملة ملرحلة الذهاب ب �ـ(‪ )9‬نقاط وم��ن بوابة‬ ‫� �س �ن �غ��اف��ورة � �س �ي �ك��ون امل ��وع ��د مب���ش�ي�ئ��ة اهلل يوم‬ ‫‪ 2011/11/11‬لعبور ال��دور ال��راب��ع واحلا�سم يف‬ ‫الطريق �إىل الربازيل‪.‬‬ ‫ق�ل��وب�ن��ا م��ع ال�ن���ش��ام��ى ي ��وم ‪2011/11/11‬‬ ‫وق �ل��وب �ن��ا ك��ذل��ك م��ع ال� �ع ��راق يف ال ��دوح ��ة �أم ��ام‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫ن �ح �ت��اج ل �ف��وز ع �ل��ى � �س �ن �غ��اف��ورة ول ��و بهدف‬ ‫ولنقطة ل�ل�ع��راق ع�ل��ى �أق ��ل ت�ق��دي��ر ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ال�صني ليكون منتخب الن�شامى �أول عرب �آ�سيا‬ ‫مع الع�شرة الكبار‪.‬‬ ‫�شخ�صياً �أتوقع و�أمتنى ت�أهل الن�شامى و�أ�سود‬ ‫الرافدين معاً على ح�ساب ال�صني و�سنغافورة‪،‬‬ ‫وانتظر مبادرة من احلكومة وم�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ي�ستحقها الن�شامى وت�ستحقها كرتنا‬ ‫الأردن�ي��ة التي تعي�ش ع�صراً ذهبياً يتوج اهتمام‬ ‫ودع ��م امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين وم�ت��اب�ع��ة وجهود‬ ‫الأمري ال�شاب علي بن احل�سني‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 16 تشرين اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you