Page 1

‫«عاصفة الثلج» تؤخر صرف حوافز أطباء الصحة‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫االربعاء ‪ 4‬ربيع الأول ‪ 1434‬هـ ‪ 16‬كانون الثاين ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫عزا وزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات الت�أخر‬ ‫يف �صرف احلوافز املالية لأطباء الوزارة ‪�-‬ضمن الفرتة التي‬ ‫حددها �سابقا ما بني ‪ 15 - 10‬ال�شهر احلايل‪� -‬إىل العا�صفة‬ ‫الثلجية التي عربت اململكة �أخريا‪.‬‬ ‫وق� ��ال وري� �ك ��ات لـ"ال�سبيل" �أم ����س �إن ح��ق الأط �ب��اء‬ ‫العاملني يف وزارة ال�صحة ب��احل��واف��ز املالية مكفول‪ ،‬لكن‬ ‫الظروف اجلوية والثلوج كانت �سببا يف عدم �صرفها يف تلك‬ ‫الفرتة املحددة‪ ،‬ال�سيما �أن امل�ؤ�س�سات الر�سمية عطلت �أربعة‬

‫العدد ‪2185‬‬

‫«الريموك» بثت ورقة االختبار قبل �ساعة من بدئه و»النقابة» حتمل «الرتبية» امل�س�ؤولية‬

‫تسريب أسئلة مادة «علوم األرض»‬ ‫وعويس يؤكد إعادة االمتحان إن وجد الدليل‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�أث� ��ار ب��ث ق �ن��اة ال�ي�رم ��وك الأردن� �ي ��ة لأ��س�ئ�ل��ة‬ ‫ام�ت�ح��ان التوجيهي "علوم الأر�ض" قبل �ساعة‬ ‫م��ن ب ��دء االخ �ت �ب��ار ال ��ذي ق � ّدم��ه ال�ط�ل�ب��ة أ�م����س‬ ‫��ض�ج��ة �إع�ل�ام �ي��ة وح��ال��ة م��ن الإرب� � ��اك يف وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ول��دى �أول �ي��اء �أم ��ور الطلبة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر يف غ��رف��ة �أخ �ب��ار ق �ن��اة ال�يرم��وك‬ ‫ل"ال�سبيل" � ّأن ورق��ة االختبار امل�س ّربة مطابقة‬ ‫متاما لورقة االمتحان‪.‬‬ ‫وو ّث� �ق ��ت ال �ق �ن��اة ال �ت �ق��ري��ر ع �ل��ى ال �ي��وت �ي��وب‬ ‫بتوقيت ‪ 22:21‬لتوثيق ح�صولها على الورقة قبل‬ ‫موعد االمتحان‪.‬‬ ‫م��ن جهته اع�تر���ض وزي��ر الرتبية والتعليم‬ ‫ال �ع��ايل د‪.‬وج� �ي ��ه ع��وي ����س ع �ل��ى ب��ث ال �ق �ن��اة خلرب‬ ‫الت�سريب دون وجود ما يثبت ما ذهبت �إليه‪ ،‬قائال‬ ‫يف ت�صريح ل"ال�سبيل" أ� ّنه "ال دليل"‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د عوي�س �أ ّن��ه "لو ثبت بالدليل � ّأن ورقة‬ ‫االختبار مت ت�سريبها بالفعل‪ ،‬ف�إ ّنه �سي ّتخذ �إجرا ًء‬ ‫ب�إعادة االمتحان لتحقيق العدالة بني الطلبة"‪،‬‬ ‫نافيا ما تناقلته و�سائل �إع�لام ب أ� ّنه هدد بتقدمي‬

‫ا�ستقالته �إن ثبت الت�سريب‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��وي����س إ�ن ��ه ان�ت�ظ��ر م��ن ط��اق��م ق�ن��اة‬ ‫ال�يرم��وك ت�سليم ورق��ة االخ�ت�ب��ار ال�ت��ي �أذاع ��وا‬ ‫ت�سريبها قبل موعد االختبار‪ ،‬غري �أنّ الطاقم‬ ‫"مل ي�أتِ "‪ .‬وم��ن جانبها �أ ّك ��دت م���ص��ادر من‬ ‫غرفة الأخبار يف القناة �أنّ "الوزير عوي�س" هو‬ ‫من رف�ض ا�ستقبال وفد من القناة لت�س ّلم ورقة‬ ‫االختبار امل�س َّربة‪.‬‬ ‫وا ّت �ه��م من�سق حملة ذبحتونا ل�ل��دف��اع عن‬ ‫ح�ق��وق الطلبة د‪.‬ف��اخ��ر دع��ا���س أ�ج �ه��زة ال��دول��ة‬ ‫ب��ال�ع�ب��ث يف ام �ت �ح��ان ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫خل�صخ�صة التوجيهي‪ ،‬وحتويله �إىل م�ؤ�س�سات‬ ‫غري حكومية لتوليّ مهام �إعداده‪.‬‬ ‫وح ّمل نقيب املعلمني م�صطفى الروا�شدة‬ ‫وزارة ال�ترب�ي��ة امل���س��ؤول�ي��ة ك��ام�ل��ة ع��ن ت�سريب‬ ‫�أ�سئلة االختبار‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن ن�ف����س ال���س�ي��اق ر� �ص��دت "ال�سبيل"‬ ‫ح��االت ب� ّ�ث �أجوبة التوجيهي يف مدر�سة ميمونة‬ ‫بنت احلارث للإناث يف الرمثا �أم�س عرب مكربات‬ ‫ال �� �ص��وت وال �ه �ت��اف ع �ل��ى م���س��ام��ع ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫جميعا‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مو�سى كراعني‬ ‫ان �ت �ق��د الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام حل� ��زب ج�ب�ه��ة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي ح�م��زة من�صور‪� ،‬إ��ص��رار‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ع�ل��ى �إج � ��راء "انتخابات نيابية‬ ‫�شكلية ا��س�ت�ن��اداً �إىل ق��ان��ون متخلف‪ ،‬غري‬ ‫دمي �ق��راط��ي وغ�ي�ر د�ستوري'"‪ .‬وحت� �دّث‬ ‫من�صور عن عجز املجل�س يف ب�سط رقابته‬

‫الد�ستورية على املوازنة‪ ،‬وعن عدم و�ضوح‬ ‫�إجراءات االنتخابات وكيفية و�ضع القانون‬ ‫االنتخابي‪.‬‬ ‫ج��اء ه��ذا خ�ل�ال امل ��ؤمت��ر ال ��ذي عقده‬ ‫امل�ج�ل����س الأع �ل��ى ل�ل�إ� �ص�لاح يف م�ق� ّر ح��زب‬ ‫ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ب�ح���ض��ور نائب‬ ‫امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫زكي بني ار�شيد و�أمني عام املجل�س الأعلى‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أ ّكد م�صدر ق�ضائي لـ"ال�سبيل" توقيف‬ ‫م��ر� �ش �ح�ين ل�ل�ان �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة و��س�ت��ة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص م��ن ال�ع��ام�ل�ين م�ع�ه�م��ا يف �سجن‬ ‫اجل ��وي ��دة ع �ل��ى ذم� ��ة ال �ت �ح �ق �ي��ق يف ج��رائ��م‬ ‫انتخابية ارتكبها املتهمون م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���ص��در �إىل �أنّ ال�ت�ه��م ال�ت��ي مت‬ ‫توقيف املتهمني على أ�ث��ره��ا تتعلق بحجز‬ ‫ب�ط��اق��ات انتخابية وه��وي��ات أ�ح� ��وال مدنية‬ ‫و�ضبط بطاقات انتخابية مزورة ودفع مبالغ‬ ‫م��ال �ي��ة ل �ع��دد م��ن ال �ن��اخ �ب�ين ل �ل �ت ��أث�ير على‬ ‫�إرادتهم خالل عملية االقرتاع‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أنّ املدعني العامني يف حمكمتي‬ ‫بداية جنوب عمان واملفرق با�شروا التحقيق‬

‫العراق يعيد إغالق «طريبيل»‬ ‫بعـــد إدخـــال ‪ 120‬شاحــــنة‬

‫مناذج من الأ�سئلة كما عر�ضتها قناة الريموك‬

‫العقالء يف احلراك باتوا يخجلون من رفع‬ ‫�شعار ال�شعب يريد �إ�صالح النظام‪.‬‬ ‫بدوره �أكد بني ار�شيد �أن الإخوان غري‬ ‫معنيني مب��واج�ه��ة امل��ر��ش�ح�ين �أو ال�ق��وائ��م‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل التزام القواعد الإخوانية‬ ‫بقرار املقاطعة حيث مل يخالف هذا‬ ‫القرار �سوى �شخ�ص واحد‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�أحمد رجب‬ ‫قال ال�سفري العراقي يف عمان جواد عبا�س‬ ‫� ّأن ب�ل�اده �سمحت أ�م ����س مب ��رور ‪� 120‬شاحنة‬ ‫�أردنية �إىل العراق‪ ،‬كما جرى ال�سماح لل�صهاريج‬ ‫املحملة بالنفط اخل��ام العراقي بالدخول �إىل‬ ‫الأردن‪ .‬و أ� ّكد عبا�س � ّأن �إغالق احلدود الربية‬ ‫مع الأردن جاء لأ�سباب فنية و�أمنية‪ ،‬ولت�أمني‬ ‫الطريق �أمام ال�شاحنات الأردنية القادمة �إىل‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬وك��ذل��ك الأم ��ر لل�شاحنات العراقية‬

‫مل يعرف من �أين ح�صل عليها‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در �أنّ امل ��دع ��ي ال �ع ��ام يف‬ ‫حمكمة ب��داي��ة امل�ف��رق ب�لال احل��وام��دة �أم��ر‬ ‫ب�ت��وق�ي��ف م��ر��ش�ح��ة ل�لان �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‬ ‫واث�ن�ين م��ن م�ساعديها على ذم��ة التحقيق‬ ‫بذات اجلرائم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أعلنت مديرية الأم��ن ال�ع��ام �أنّ‬ ‫العاملني يف الأم��ن ال��وق��ائ��ي تت ّبعوا إ�ح��دى‬ ‫املعلومات ال��واردة �إليهم من الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب‪ ،‬ح �ي��ث ق� ��ادت ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات �إىل‬ ‫اال��ش�ت�ب��اه ب�ت��ورط �أرب �ع��ة �أ��ش�خ��ا���ص بعمليات‬ ‫ج�م��ع وب �ي��ع ب �ط��اق��ات ان�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬وب��ال�ب�ح��ث‬ ‫وال�ت�ح��ري عنهم �أل �ق��ي القب�ض ع�ل��ى اثنني‬ ‫منهم‪ ،‬وجرى �ضبط عدد من الأوراق املالية‬ ‫ذات ال�صلة بالق�ضية‪.‬‬

‫عودة الغاز املصري يغني‬ ‫عن رفع تعرفة الكهرباء‬

‫املغادرة �إىل الأردن‪ ،‬م�ؤكداً � ّأن اجلهات الر�سمية‬ ‫يف العراق �أعلمته � ّأن فتح احلدود �سيكون قريبا‬ ‫جداً‪.‬‬ ‫م��ن ج��اب�ن��ه‪� ،‬أ ّك� ��د زي ��اد احل�م���ص��ي رئي�س‬ ‫غرفة �صناعة عمان خالل ات�صال مع ال�سفري‬ ‫ال�ع��راق��ي يف عمان � ّأن م��ن ��ش��أن �إغ�ل�اق املعرب‬ ‫احل� � ��دودي إ�حل � ��اق ال �� �ض��رر ب�ع�م�ل�ي��ة ال �ت �ب��ادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن؛ وب��ال �ت��ايل ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫ال�سلبية على اقت�صاد البلدين "الأردن‬ ‫والعراق"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫حارث عواد‬ ‫�أ ّكد خرباء �أنّ عودة �ضخ الغاز امل�صري‬ ‫�إىل اململكة يغني احلكومة عن رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وق��ال م�ست�شار وزي��ر الطاقة ال�سابق‬ ‫حامد نبابتة �أنّ الغاز امل�صري يغطي ‪ 85‬يف‬ ‫املئة من احتياجات اململكة من الكهرباء‪،‬‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أنّ احل�ك��وم��ة ال تتك ّلف أ�م ��واال‬ ‫إ���ض��اف�ي��ة م��ن ت��ول�ي��د ال�ك�ه��رب��اء من‬ ‫الغاز امل�صري‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫املادة ‪ 36‬من قانون «السجون»‬ ‫بني سماء الصويفية وسماء الرصيفة‬ ‫نبيل حمران‬ ‫جمع بينهما ال�سجن وامل�صيبة وفرقت‬ ‫بينهما تعامل احلكومة مع حزنهما‪.‬‬ ‫ك�لاه�م��ا ق�ضت حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‬ ‫ب�ح�ب���س��ه‪ :‬الأول ب �ع��د �أن �أدان� �ت ��ه بتهمة‬ ‫الر�شوة على خلفية ق�ضية تو�سعة م�صفاة‬ ‫ال �ب�ترول‪ ،‬وال �ث��اين ب�ع��د �أن �أدان �ت��ه بتهمة‬ ‫«تقدمي الدعم حلركة طالبان الأفغانية‪،‬‬ ‫والتحري�ض على الإرهاب»‪.‬‬ ‫ك�ل�اه� �م ��ا ت � ��ويف ق ��ري ��ب ل� ��ه يف ن�ف����س‬ ‫الوقت‪ :‬الأول و�صلته االثنني وفاة والده‬ ‫وه � ��و ي �ق �� �ض��ي ف �ت��رة ع �ق��وب �ت��ه يف ��س�ج��ن‬ ‫ارميمني والثاين تناهى �إىل �سمعه وفاة �أم‬

‫بنيه وه��و يق�ضي ف�ترة عقوبته يف �سجن‬ ‫�أم اللولو‪.‬‬ ‫ك�لاه�م��ا �سعى �إىل �أن ي��وا��س��ي �أحبته‬ ‫مب�صابهم اعتمادا على املادة ‪ 36‬من قانون‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪ ،‬التي متنح وزير‬ ‫الداخلية �إمكانية ال�سماح لنزيل يف مركز‬ ‫�إ�صالح «حتت احلرا�سة الالزمة بح�ضور‬ ‫جنازة �أحد �أ�صوله �أو فروعه �أو زوجه‪� ،‬أو‬ ‫�أحد �أقاربه حتى الدرجة الثانية»‪.‬‬ ‫الأول �سمح له وزير الداخلية بح�ضور‬ ‫جنازة والده يف م�سجد عائ�شة يف �ضاحية‬ ‫ع� �ب ��دون ال ��راق� �ي ��ة‪ ،‬ل�ي�ل�ق��ي ن �ظ��رة ال� ��وادع‬ ‫الأخ�ي�رة عليه ق�ب��ل �أن ُي ��وارى ال�ث�رى يف‬ ‫مقابر �سحاب‪.‬‬

‫الحكومة تقدم استقالتها يوم ‪ 24‬الجاري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء الدكتور عبد اهلل الن�سور‬ ‫�أنّ احلكومة �ستقدّم ا�ستقالتها �أدبيا يوم ‪ 24‬كانون‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د ي��وم م��ن �إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية‪ .‬وقال الن�سور خالل لقائه ر�ؤ�ساء حترير‬ ‫ال�صحف وكتاب الأعمدة �أم�س الثالثاء يف رئا�سة‬ ‫ال� ��وزراء‪�" :‬إنّ احل�ك��وم��ة �ستقدّم ا�ستقالتها فور‬ ‫�إعالن نتائج االنتخابات النيابية‪ ،‬وذلك كا�ستقالة‬ ‫�أدبية"‪.‬‬

‫رائد رمان‬

‫توقيف مرشحني و‪ 6‬سماسرة أصوات‬ ‫ومروجي بطاقات مزورة يف الجويدة‬ ‫م��ع امل�ت�ه�م�ين ع�ل��ى ذم ��ة ال�ق���ض��اي��ا ال�سابقة‬ ‫الذكر‪ ،‬ونتيجة لوجود �أدل��ة وبراهني ت�ؤكد‬ ‫تورطهم يف جرائم تخالف قانون االنتخاب‪،‬‬ ‫مت ت��وق �ي �ف �ه��م مل � ��دة �أ�� �س� �ب ��وع�ي�ن ع �ل��ى ذم��ة‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر �أنّ مدعي ع��ام حمكمة‬ ‫القا�ضي �أحمد الرواحنة قرر توقيف مر�شح‬ ‫لالنتخابات النيابية و�أربعة من الأ�شخا�ص‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ح�م�ل�ت��ه االن�ت�خ��اب�ي��ة يف �سجن‬ ‫اجلويدة ملدة ‪ 15‬يوما على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أ ّنه خالل عمليات التفتي�ش‬ ‫ال �ت��ي ّ‬ ‫مت ��ت مل �ن��زل امل��ر� �ش��ح يف دائ � ��رة ع�م��ان‬ ‫ّ‬ ‫ال��راب �ع��ة و أ�ن �� �ص��اره مت ��ض�ب��ط ك �م �ي��ات من‬ ‫ب�ط��اق��ات االن�ت�خ��اب اخل��ا��ص��ة بناخبني من‬ ‫أ�ب�ن��اء دائ��رت��ه االنتخابية‪ ،‬وبطاقات م��زورة‬

‫‪7‬‬

‫من جانب �آخر‪ ،‬علمت "ال�سبيل" من م�صادر‬ ‫مطلعة �أنّ الن�سور �أ�س ّر �إىل بع�ض ممثلي الإذاعات‬ ‫الأردنية‪ ،‬خالل لقاء جمعه بهم �أم�س الأول‪ ،‬ب�أنّ‬ ‫قرار احلكومة رفع �أ�سعار الكهرباء قرار م�صريي‬ ‫وال رجعة عنه‪ ،‬وذلك بناء على اتفاقيات �سابقة مع‬ ‫�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ن���س��ور ط�ل��ب م��ن احل���ض��ور التكتم‬ ‫على املعلومة‪ ،‬حفاظاً منه على م��ا ي�ب��دو على‬ ‫�سري العملية االنتخابية‪ ،‬وع��دم الت�أثري‬ ‫على امل�شاركة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫رفع عالوة موزعي الغاز إىل ‪ 13‬باملئة‬

‫«األعلى لإلصالح» ينتقد اإلصرار على إجراء انتخابات «شكلية»‬ ‫للإ�صالح �سامل الفالحات‪.‬‬ ‫من جهته حتدّث الفالحات عن فعالية‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن �ه��ا �ضمن‬ ‫�سل�سلة الفعاليات املتعلقة بالإ�صالح وغري‬ ‫متوقفة ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات‪ .‬و�أ� �ش��ار �إىل �أن‬ ‫احلراك قد توّ�سع عامودياً و�أفقياً‪ ،‬وقد ثبت‬ ‫ف�شل كل من �أراد �أن ينهي احلراك يف �شهر‬ ‫ني�سان من العام ‪ ،2012‬وقال الفالحات �إن‬

‫�أيام خالل موجة الثلج‪ .‬وكان وزير ال�صحة رفع حوافز �أطباء‬ ‫ال��وزارة �إىل ‪ 10‬دنانري للنقطة ال��واح��دة‪ ،‬بدال من ‪ 7‬دنانري‬ ‫كانت ت�صرف م��ن ع��ائ��دات ال�ق��ادري��ن على ال�ع�لاج م��ن غري‬ ‫امل�شمولني بالت�أمني ال�صحي احلكومي‪ .‬يف حني �أك��د نقيب‬ ‫الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي وجود خالف بني النقابة‬ ‫واحلكومة على موعد �صرف احلوافز املالية لأطباء ال�صحة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع��رم��وط��ي لـ"ال�سبيل" �إن ح��واف��ز الأط �ب��اء‬ ‫م�ت��وف��رة وال ن�ق��ا���ش عليها؛ ك��ون�ه��ا ت���ص��رف م�ن��ذ ع��ام ‪1992‬‬ ‫دون توقف‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل حدوث ت�أخري يف �صرفها‬ ‫للدورة الأخرية من العام املا�ضي‪.‬‬

‫ال �ث��اين �سمحت ل��ه �إدارة ال�سجن �أن‬ ‫ي��وا��س��ي �أب �ن��اءه م��ن خ�لال ات���ص��ال هاتفي‬ ‫بفقدان �أم�ه��م مل��دة �أرب��ع دق��ائ��ق و‪ 5‬ث��وانٍ ‪،‬‬ ‫وذلك بعد رف�ض م�ساع لل�سماح له بح�ضور‬ ‫جنازة زوجته يف مدينة الر�صيفة‪.‬‬ ‫الأول �سبق �أن �سمح لوزير الداخلية‬ ‫ل�شريكه يف الق�ضية امل�شاركة بجنازة والده‬ ‫والثاين �سبق �أن رف�ض طلبه للم�شارك يف‬ ‫جنازة والده‪.‬‬ ‫وبني ال�سجني الأول وال�سجني الثاين‬ ‫ثمة ف��رق يف تعامل اجلهات املخت�صة مع‬ ‫ح��زن��ه؛ رغ ��م �أنّ ال���ص��وي�ف�ي��ة وال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫كليهما ت�ستظالن ب��امل��ادة ‪ 36‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬

‫واف�ق��ت أ�م����س وزارة الطاقة على رف��ع ع�لاوة‬ ‫موزعي الغاز �إىل ‪ 13‬باملئة بعد �أن كانت ت�صل �إىل‬ ‫‪ 7‬باملئة‪ .‬جاء ذلك يف اجتماع عقده جمل�س نقابة‬ ‫�أ�صحاب حمطات املحروقات ومراكز توزيع الغاز‬ ‫مع الهيئة العامة للنقابة‪ ،‬ظهر �أم�س الثالثاء يف‬ ‫مقر النقابة الكائن يف منطقة عرجان‪ ،‬للتباحث‬ ‫يف حت�سني عالوة موزعي �أ�سطوانات الغاز‪.‬‬ ‫حيث �أ ّك��د نقيب �أ�صحاب حمطات املحروقات‬ ‫وم��راك��ز توزيع الغاز فهد الفايز لـ"ال�سبيل" �أنّ‬ ‫جمل�س النقابة كان قد �أمهل احلكومة مدة �شهر‬ ‫لتح�سن ع�ل�اوة م��وزع��ي ال �غ��از‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫ه��ددت فيه ب�إ�ضراب �شامل واالمتناع عن التزود‬

‫بالغاز من امل�صفاة‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّن��ه يف ظل موافقة‬ ‫وزارة الطاقة على حت�سني ال�ع�لاوة ف ��إنّ جمل�س‬ ‫النقابة عدل عن فكرة الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وبينّ �أنّ وزارة الطاقة ب�صدد تنظيم قطاع‬ ‫توزيع الغاز و�صياغة تعليمات جديدة ووا�ضحة‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ع�ل��ى احل� � ّد م��ن ال�ف��و��ض��ى امل ��وج ��ودة يف‬ ‫ال�ق�ط��اع‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى ارت �ف��اع م�ستوى الأم��ان‬ ‫وعدم وجود خطورة يف �أ�سطوانات الغاز‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء على الفح�ص الفني امل�شدد من قبل م�صفاة‬ ‫البرتول‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عددا من ا�صحاب وكاالت وم�ستودعات‬ ‫ت��وزي��ع ال�غ��از ق��د ن�ف��ذوا ا��ض��راب��ا قبل ع��دة ا�سابيع ام��ام‬ ‫مقر نقابة املحروقات؛ للمطالبة برفع وحت�سني‬ ‫العمولة التي يتقا�ضونها‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الطحاوي يعلن «استشهاد» املسؤول الشرعي لـ«النصرة»‬ ‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن منظر ال�ت�ي��ار ال�سلفي اجل�ه��ادي‬ ‫ال�شيخ عبد �شحادة امللقب ب"�أبي حممد‬ ‫الطحاوي" ا��س�ت���ش�ه��اد امل �� �س ��ؤول ال�شرعي‬ ‫جلبهة الن�صرة يف درعا ريا�ض هديب امللقب‬ ‫ب"�أبي حمزة"‪.‬‬ ‫وق��ال الطحاوي �أنّ "ال�شيخ �أب��و حمزة‬ ‫ا�ست�شهد خ�ل�ال ع�م�ل�ي��ات ق���ص��ف وق �ع��ت يف‬ ‫منطقة طف�س بدرعا االثنني"‪.‬‬

‫وه ��دي ��ب م� �ت ��زوج ي �ب �ل��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪32‬‬ ‫عاما‪ ،‬ولديه ‪� 6‬أطفال‪ ،‬وكان مدر�سا �سابقا‬ ‫مبدار�س العمرية يف عمان‪ ،‬كما عمل �إماما‬ ‫وخطيبا يف م�سجد البيان باجلبيهة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان �أب� � ��و ح� �م ��زة ي �ح �� ّ��ض��ر ل��ر� �س��ال��ة‬ ‫ال��دك�ت��وراة يف علم احل��دي��ث‪ ،‬وق��ات��ل �سابقاً‬ ‫يف ال �ع��راق‪ ،‬كما �أنّ �شقيقه ع��ادل ا�ست�شهد‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ق��ام ح �ف��ل ت �ك��رمي��ي وع��ر���س‬ ‫لل�شهيد يف عمان بعد �صالة املغرب‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫دولة الرئيس‬ ‫ال تستقيل‬ ‫يقول رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل الن�سور �إن احلكومة �ستقدم‬ ‫ا�ستقالتها �أدب�ي��ا ف��ور اع�لان نتائج االنتخابات النيابية وقبل نهاية‬ ‫ال�شهر‪ ،‬وندعوه �إىل عدم اال�ستعجال؛ فهنالك كثري من الأعمال بقيت‬ ‫عالقة وحتتاج �إىل �إجناز‪.‬‬ ‫دولة الرئي�س عليك �أن تبقى وت�شاهد جتربة احلكومات الربملانية‬ ‫وجمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪ ،‬وكيف �سيمرر كثريا من القوانني التي‬ ‫�ستخدم رج ��ال الأع �م��ال‪ ،‬وتق�صر م��ن ع�م��ر ال �ف �ق��راء‪ ،‬وتق�ضي على‬ ‫الطبقة املتو�سطة‪.‬‬ ‫دولة الرئي�س ما زال لك يف ذمتنا ما مقدراه ثالثة دنانري فرق‬ ‫دع��م ا�سطوانة ال�غ��از التي ق��ررت ان ترفعها م��ن ‪� 6.5‬إىل ‪ 10‬دنانري‪،‬‬ ‫و�سعرها غري مدعوم ‪ 13‬دينارا‪ ،‬فنحن بانتظار الزيادة اجلديدة‪.‬‬ ‫دول ��ة ال��رئ�ي����س أ�� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء م��ا زال ��ت ت�ث�ق��ل ك��اه��ل ال��دول��ة‬ ‫وتقو�ض االقت�صاد‪ ،‬ونحن ما زلنا يف و�ضع ح��رج وعلى �شفا افال�س‪،‬‬ ‫لذلك نرجوك �أن تتخذ قرار زيادة التعرفة �سريعا‪ ،‬و�إال �سنجد �أنف�سنا‬ ‫م�ضطرين �إىل الت�سول من هنا وهناك‪.‬‬ ‫دولة الرئي�س عالقاتنا مع الدول العربية متوترة ومل ت�صل حد‬ ‫القطيعة‪ ،‬فهنالك من ي�ضايقنا من عمال م�صريني وافدين‪ ،‬لريحلوا‬ ‫لكي ن�ستطيع �أن نوفر فر�ص العمل لأوالدنا‪ ،‬والنفط العراقي ن�ستورده‬ ‫ب�شق الأنف�س‪ ،‬لنقطع االمدادات فنحن ل�سنا بحاجة �إىل بغداد‪.‬‬ ‫دول��ة الرئي�س م��ن ال���ض��رورة �أن تقر م�ب��ادئ �أول �ي��ة يف مو�ضوع‬ ‫«الكونفدرالية» مع فل�سطني‪ ،‬وعلى احلكومة �أن تقيم الع�شرات من‬ ‫الندوات وور���ش العمل؛ لطرح املو�ضوع‪ ،‬و�أن ي�أخذ �صفة اال�ستعجال‬ ‫ملراحل عملية‪.‬‬ ‫دول��ة الرئي�س ال�صحف اليومية ما زال��ت تعاين �ضائقة مالية‪،‬‬ ‫وهي حتتاج �إىل مزيد من الت�ضييق على احلريات‪ ،‬كيف ميكن �أن ترحل‬ ‫قبل اغالق بع�ضها؟! يف املقابل هنالك الع�شرات مل يجر احتوا�ؤهم‪،‬‬ ‫وعليكم كحكومة �أن حتاولوا مرة تلو املرة!‬ ‫دول ��ة ال��رئ�ي����س ننتظر ع��وا��ص��ف ثلجية غ�ير ت�ل��ك ال �ت��ي م��رت‪،‬‬ ‫نحتاج �إىل �آليات احلكومة يف فتح ال�شوارع وانقاذ املحا�صرين‪ ،‬حتى �إن‬ ‫ت�أكيدات وفرة املياه يف ال�صيف املقبل تقلق راحتنا؛ لذلك يتوجب �أن‬ ‫تبقى لتنقطع املياه كما اعتدنا!‬ ‫دول��ة الرئي�س نرقب حت��والت غري م�سبوقة يف العراق و�سوريا‪،‬‬ ‫كيف ميكن التعامل معها‪ ،‬يف حال �سقط نظام الأ�سد ووقت اال�سلحة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ب�ي��د م�ت���ش��ددي��ن‪ ،‬ورح ��ل امل��ال �ك��ي وت���ش�ك�ل��ت ح�ك��وم��ة من‬ ‫اال�سالميني؟‬ ‫دول ��ة ال��رئ�ي����س ه�ن��ال��ك م��ن ي �ح��اول احل��د م��ن ��ص�لاح�ي��ات امللك‬ ‫ويطالب بتعديالت د�ستورية‪ ،‬ذل��ك يقلقنا؛ فما ح��دث من تعديالت‬ ‫يف أ�ي �ل��ول م��ن ع��ام ‪ 2011‬ك ��اف‪ ،‬وه��ي و��ض�ع��ت حم ��ددات ج��دي��دة على‬ ‫�صالحيات امللك‪.‬‬ ‫دولة الرئي�س نخاف من �إعادة فتح ملفات ف�ساد واكت�شاف حاالت‬ ‫جديدة أ�خ��رى‪ ،‬فذلك فيه اغتيال لل�شخ�صيات وت�شويه ل�سمعة �أبناء‬ ‫الوطن! �ستهرب اال�ستثمارات وحتول الأموال �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫دولة الرئي�س يجب �أن تبقى وت�شاهد نتائج �أعمال جلنة تقييم‬ ‫التخا�صية التي �شكلتها من خ�براء حمليني ودوليني ممن يتمتعون‬ ‫بالنزاهة واحلياد واخل�برة املوثوقة يف جمال ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫دول��ة الرئي�س نحن بحاجة �إليك �أك�ثر من �أي وق��ت م�ضى فال‬ ‫ت�ستقيل‪.‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫انتخابات‬ ‫�شراء �أ�صوات وحجز بطاقات وانت�شار ماكينات التزوير‬

‫سيناريوهات تزوير انتخابات ‪2010‬‬ ‫تتكرر ذاتها لفرز نواب الـ ‪17‬‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫تتطابق ال�صورة وتتكرر ذات‬ ‫ال���س�ي�ن��اري��وه��ات ال�ت��ي مت ت��زوي��ر‬ ‫انتخابات جمل�س النواب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر نهاية عام ‪ 2010‬هذه الأيام‪،‬‬ ‫وك��أن التاريخ و�أ�ساليب التزوير‬ ‫تعيد نف�سها‪.‬‬ ‫ون �ك ��اد ن�ع�ي����ش ت�ق��ري�ب��ا ذات‬ ‫الأج � � � � ��واء االن� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة �� �س ��واء‬ ‫انت�شار امل��ال ال�سيا�سي من حجز‬ ‫للبطاقات االنتخابية وه��وي��ات‬ ‫الأح � � � ��وال امل ��دن� �ي ��ة ل �ل �ن��اخ �ب�ين‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ع �م��ال م��اك �ي �ن��ات ت��زوي��ر‬ ‫لإ� �ص��دار ه��وي��ات أ�ح� ��وال مدنية‬ ‫وبطاقات انتخابية‪.‬‬ ‫وب � �ق� ��ي ‪ 6‬أ�ي � � � ��ام ع� �ل ��ى ي ��وم‬ ‫االق �ت��راع الأرب � �ع ��اء امل �ق �ب��ل وم��ا‬ ‫��س�ي�ظ�ه��ر خ�ل�ال��ه م��ن اب �ت �ك��ارات‬ ‫ج � � ��دي � � ��دة مل� � � � � � ��دراء احل � �م �ل��ات‬ ‫االنتخابية من �أ�ساليب جديدة‬ ‫لتزوير �إرادة الناخبني‪ ،‬و�إي�صال‬ ‫مر�شحيهم لقبة الربملان‪.‬‬ ‫الثابت الأبرز يف االنتخابات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ه��و «امل� ��ال ال���س�ي��ا��س��ي»‬ ‫ال � ��ذي ان �ت �� �ش��ر ب �� �ص��ورة �أو�� �ض ��ح‬ ‫و�أ��ش�م��ل خ�ل�ال ان�ت�خ��اب��ات ‪2010‬‬ ‫واالن�ت�خ��اب��ات احل��ال�ي��ة‪ ،‬متمثال‬ ‫يف ح�ج��ز ال�ب�ط��اق��ات االنتخابية‬ ‫وهويات الأحوال ليوم االقرتاع‪.‬‬ ‫ان� �ت� �خ ��اب ��ات ‪� � 2007‬ش �ه��دت‬ ‫عمليات ت��زوي��ر متثلت بطريقة‬ ‫«ك � ��وي ال� �ب� �ط ��اق ��ات»‪ ،‬وع �م �ل �ي��ات‬ ‫نقل الأ� �ص��وات ه��وي��ات الأح ��وال‬ ‫م ��ن دوائ� ��ره� ��ا االن �ت �خ��اب �ي��ة اىل‬ ‫دوائر أ�خ��رى‪� ،‬إ�ضافة اىل انت�شار‬

‫ال�ت���ص��وي��ت الأم � ��ي واجل �م��اع��ي‪،‬‬ ‫وان� �ت� �خ ��اب الأم � � � ��وات وامل��ر� �ض��ى‬ ‫وال���س�ج�ن��اء وامل�غ�ترب�ين وغ�يره��ا‬ ‫من �أ�ساليب التزوير‪.‬‬ ‫وانت�شر يف انتخابات ‪2010‬‬ ‫«امل� ��ال ال���س�ي��ا��س��ي» ب���ش�ك��ل الف��ت‬ ‫ج��دا لالنتباه‪ ،‬حتى ب��ات م��دراء‬ ‫ح� � �م �ل��ات ب� �ع� �� ��ض امل ��ر�� �ش� �ح�ي�ن‬ ‫ي � ��دورون ع �ل��ى ب �ي��وت ال�ن��اخ�ب�ين‬ ‫ط�م�ع��ا يف � �ش��راء أ�� �ص��وات �ه��م عرب‬ ‫عدة �أ�ساليب‪ ،‬منها حلف اليمني‬ ‫ع�ل��ى ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي الن�ت�خ��اب‬ ‫املر�شح الذي دفع قيمة ال�صوت‪،‬‬ ‫وت� ��� �ص ��وي ��ر ب� �ط ��اق ��ة االق � �ت ��راع‬ ‫ب��الأج�ه��زة اخل�ل��وي بعد تعبئتها‬ ‫ب ��ا�� �س ��م امل ��ر�� �ش ��ح وغ�ي��ره� ��ا م��ن‬ ‫الأ�ساليب‪.‬‬ ‫وظ � � � �ه � � ��رت ب � � �ق� � ��وة خ �ل��ال‬ ‫انتخابات ‪ 2010‬ماكينات ق��ادرة‬ ‫ع �ل��ى إ��� � �ص � ��دار ه ��وي ��ات �أح� � ��وال‬ ‫مدنية م ��زورة‪ ،‬حيث مت �إدخ��ال‬ ‫‪ 9‬م��اك�ي�ن��ات م��ن ق�ب��ل مر�شحني‬ ‫لإ�صدار هويات مزورة‪ ،‬مت �ضبط‬ ‫‪ 3‬م��ن ه��ذه امل��اك�ي�ن��ات‪ ،‬وب�ق�ي��ت ‪6‬‬ ‫ماكينات حرة دون قيد‪.‬‬ ‫م��دي��ر الأم ��ن ال �ع��ام ح�سني‬ ‫امل�ج��ايل ق��ال يف م� ؤ�مت��ر �صحفي‬ ‫ي � ��وم االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال� �ث�ل�اث ��اء ‪9‬‬ ‫ت�شرين الثاين ‪� 2010‬إن «الأم��ن‬ ‫ال�ع��ام �ضبط ع��ددا م��ن الهويات‬ ‫امل��زورة»‪ ،‬دون �أن يحدد عددها او‬ ‫�أماكن �ضبطها‪.‬‬ ‫م� � � ؤ�ك � ��دا يف ذات امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫«�ضبطت ث�لاث ماكينات خا�صة‬ ‫ل� �ت ��زوي ��ر ال � �ه� ��وي� ��ات»‪ ،‬ون �� �ش��رت‬ ‫«ال�سبيل» آ�ن��ذاك �صورا لهويات‬

‫م � ��زورة مت ا� �س �ت �خ��دام م�ث�ل�ه��ا يف‬ ‫االقرتاع‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن م ��دراء ح�م�لات من‬ ‫�إح�ضار مطبعة خا�صة من تركيا‬ ‫ميكنها إ��� �ص ��دار ه��وي��ات أ�ح ��وال‬ ‫مطابقة للهوية الر�سمية‪ ،‬حيث‬ ‫مت فكها ع��ن بع�ضهاعدة قطع‪،‬‬ ‫و�إدخالها على مراحل‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫مت جتميعها من خالل مهند�س‬ ‫�أح�ضر م��ن هناك لي�شرف على‬ ‫تركيبها و�إ�صدار الهويات»‪.‬‬ ‫ال�شهر املا�ضي �شهد اعرتاف‬ ‫م �� �س ��ؤول رف �ي��ع امل �� �س �ت��وى لأول‬ ‫م � ��رة ب � � ��أن مم ��ار�� �س ��ات ط��ائ �� �ش��ة‬ ‫ورعناء خالل االنتخابات العامة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ع��ام��ي ‪ 2010‬و‪2007‬‬ ‫هي التي �أو�صلت البالد والعباد‬ ‫للو�ضع الراهن‪.‬‬ ‫و� � �س � �ج ��ل رئ � �ي � �� ��س ال �ه �ي �ئ��ة‬ ‫امل�ستقلة لإدارة االنتخابات عبد‬ ‫الإل ��ه اخل�ط�ي��ب ه��ذا االع�ت�راف‬ ‫ال � �ن� ��ادر ع �ل��ى ه��ام ����ش م��راج �ع��ة‬ ‫��ش��ام�ل��ة وت�ف���ص�ي�ل�ي��ة ل���س�ي�ن��اري��و‬ ‫تنظيم االنتخابات املقبلة‪ ،‬قبل‬ ‫نهاية ‪ 2012‬مع نخبة من ممثلي‬ ‫املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وه� � � ��ذه ه � ��ي امل� � � ��رة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي ي �ع�ترف ف�ي�ه��ا �أح ��د �أرك ��ان‬ ‫النظام ال�سيا�سي �ضمنيا بتزوير‬ ‫االنتخابات يف الأع��وام ال�سابقة‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث و� � �ص� ��ف اخل� �ط� �ي ��ب وه ��و‬ ‫�شخ�صية ب� ��ارزة حم�ل�ي��ا ودول �ي��ا‬ ‫ك �ل �ف �ه��ا امل �ل ��ك ع �ب��د اهلل ال �ث��اين‬ ‫ب� ��الإ� � �ش� ��راف ع �ل��ى االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ب� ��أن مم��ار� �س��ات ال�ت��زوي��ر‬ ‫كانت طائ�شة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد حم��ارب��ة امل��ال‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي ق � ��ال اخل� �ط� �ي ��ب يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ��س��اب�ق��ة ان ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫لن تلج�أ اىل اخلطابات الرنانة‬ ‫ال�ت��ي ال ت�سمن م��ن ج��وع‪ ،‬و�أن�ه��ا‬ ‫��س�ت�ح��ارب امل� ��ال ال���س�ي��ا��س��ي عرب‬ ‫�إج��راءات واقعية �سيتم تطبيقها‬ ‫يف االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ان امل��ر� �ش��ح لن‬ ‫ي�ستطيع معرفة ما كتبه الناخب‬ ‫يف ورق� � ��ة االق� � �ت� ��راع‪ ،‬ف��ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫و�ضعت حدا لت�صويت الأمي عرب‬ ‫الت�أ�شري على �صورة املر�شح ورمز‬ ‫القائمة‪ ،‬ومنعنا �إدخ��ال الهاتف‬

‫جمل�س النواب ال�سابق‬

‫اخللوي اىل خلوة االق�ت�راع ملنع‬ ‫ت�صوير ورقة االقرتاع‪ ،‬والعديد‬ ‫من الإج��راءات التي �ستعزز ثقة‬ ‫الناخب بالعملية االنتخابية‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ال ندعي يف الهيئة‬ ‫ان �ن��ا � �س �ن �ج��ري ان �ت �خ��اب��ات دون‬ ‫�أخ�ط��اء و�سنلبي كل الطموحات‬ ‫م��رة واح ��دة‪ ،‬على الأق��ل �سنعيد‬ ‫ل � �ل � �م� ��واط� ��ن الأردين ث �ق �ت��ه‬ ‫باالنتخابات‪ ،‬وقدرته احلقيقية‬ ‫على اختيار ممثليه ب�إرادته دون‬ ‫تزوير‪.‬‬ ‫م���ش��ددا على ان�ن��ا يف الهيئة‬ ‫�سنلتزم بقانون االنتخاب يف كل‬ ‫مراحل العملية االنتخابية‪ ،‬وان‬ ‫اج �ت �ه��دن��ا يف ب�ع����ض ال�ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫فللت�سهيل على الناخب واملر�شح‬ ‫يف التعبري عن ر�أيه‪.‬‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف امل� � ��دين ل��ر� �ص��د‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة «را� �ص��د»‬ ‫�أك��د يف تقريره الأخ�ير الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �أن��ه ر�صد عمليات �شراء‬ ‫ل�ل� أ‬ ‫��� �ص ��وات وا� �س �ت �خ��دام ل�ل�م��ال‬

‫ال�سيا�سي يف العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫داع� � �ي � ��ا الأج � � �ه� � ��زة احل �ك��وم �ي��ة‬ ‫ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة �إىل ال� �ت� ��� �ص ��دي‬ ‫احلقيقي لتلك العمليات‪ ،‬دون‬ ‫االك� �ت� �ف ��اء ب� � ��إع � ��ادة ال �ب �ط��اق��ات‬ ‫االنتخابية لأ�صحابها‪ ،‬ومعاقبة‬ ‫الفاعلني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التحالف �أن عمليات‬ ‫� �ش��راء الأ�� �ص ��وات جت ��ري ب�ط��رق‬ ‫م�ت�ن��وع��ة؛ فمنها م��ا ي �ك��ون عرب‬ ‫ح �ل �ف��ان ال �ي �م�ي�ن‪� ،‬أو دف� ��ع امل ��ال‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة م��ن خ�ل�ال ال��و��س�ط��اء‬ ‫وال�سما�سرة‪� ،‬أو عرب عقود العمل‬ ‫الوهمية �أو احل�سومات املقدمة‬ ‫لطلبة اجل��ام�ع��ات‪� ،‬أو القرو�ض‬ ‫وامل �ن��ح ال�ط�لاب�ي��ة‪ ،‬م�ق��اب��ل حجز‬ ‫البطاقات االنتخابية �أو الهُويات‬ ‫املدنية باتفاق غالباً ما يتم بني‬ ‫املر�شح �أو و�سيطه م��ع الناخب‪،‬‬ ‫يف عملية ا�ستغالل وا�ضحة لفقر‬ ‫النا�س وعوزهم‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال�ت�ح��ال��ف �أن تلك‬ ‫امل� �خ ��ال� �ف ��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة ب �� �ش��راء‬

‫الأ� � � �ص� � ��وات ال� �ت ��ي جت � ��ري ع�بر‬ ‫م ��ر�� �ش� �ح ��ي ال� � ��دوائ� � ��ر امل �ح �ل �ي��ة‬ ‫وال �ق��وائ��م ال�ع��ام��ة على ال���س��واء‪،‬‬ ‫ت � �ه� ��دد ب �� �ش �ك��ل خ� �ط�ي�ر ن ��زاه ��ة‬ ‫و�شفافية العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫خ� ��ا� � �ص� ��ة يف ظ� � ��ل ال �ت �ق �� �ص�ي�ر‬ ‫والإغ � � �ف � ��ال م� ��ن ق �ب ��ل اجل �ه ��ات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة امل�ع�ن�ي��ة‬ ‫ب �ت �ت �ب��ع وم �ل�اح � �ق� ��ة وم �ع��اق �ب��ة‬ ‫القائمني والعاملني وامل�شرتكني‬ ‫يف عمليات �شراء الأ�صوات‪.‬‬ ‫ور� �ص��د ال �ت �ح��ال��ف ع�م�ل�ي��ات‬ ‫� �ش ��راء الأ� � �ص� ��وات يف ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫ع � �م� ��ان ال � ��دائ � ��رت �ي��ن ال �ث ��ان �ي ��ة‬ ‫والرابعة‪ ،‬ويف حمافظة م�أدبا يف‬ ‫ال ��دائ ��رة الأوىل‪ ،‬ويف حمافظة‬ ‫�إرب� ��د ال�ق���ص�ب��ة ل ��واء ب�ن��ي عبيد‬ ‫الأغ��وار ال�شمالية‪ ،‬ويف حمافظة‬ ‫ال��زرق��اء يف ال��دائ��رة الأوىل‪ ،‬ويف‬ ‫امل �ف��رق ق�صبة امل �ف��رق وال�ب��ادي��ة‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬ويف الكرك يف الدائرة‬ ‫الأوىل وال �ق �� �ص �ب��ة والأغ � � � ��وار‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ويف حمافظة عجلون‬

‫أكثر من ‪ 19‬ألف جائع يف اململكة‬

‫الفقراء يلج�أون اىل النفايات‬

‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫يعجز �أكرث من ‪� 19‬ألف مواطن عن ت�أمني‬ ‫حاجاتهم الغذائية الأ�سا�سية بح�سب تقرير‬ ‫حالة الفقر يف اململكة لعام ‪.2010‬‬ ‫التقرير ي�شري �إىل �أن هناك ‪ 19.54‬أ�ل��ف‬ ‫مواطن يقعون حتت خط فقر الغذاء البالغ ‪28‬‬ ‫دينارا �شهريا للفرد‪ ،‬ي�شكلون ما ن�سبته ‪ 0.32‬يف‬ ‫املئة من �سكان اململكة‪.‬‬ ‫ويحتاج املواطن يف اململكة �إىل ‪� 2347‬سعرا‬ ‫ح��راري��ا ي��وم�ي��ا يف امل�ت��و��س��ط ل���س��د اح�ت�ي��اج��ات��ه‬ ‫الغذائية‪ ،‬تبلغ كلفة كل أ�ل��ف �سعر ‪ 0.51‬دينار‬ ‫جلميع ال�سكان بينما تبلغ تلك الكلفة ‪0.37‬‬ ‫دينار للفقراء بح�سب �أرقام تقرير حالة الفقر‬ ‫لعام ‪.2010‬‬ ‫وي�ت��رك� ��ز ق� ��ري� ��ب م� ��ن ث� �ل ��ث امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫اجلوعى(‪ 29.5‬يف املئة) يف حمافظة العا�صمة؛‬ ‫�إذ يقيم فيها ‪ 5754‬مواطنا يعجزون عن ت�أمني‬ ‫ح��اج��ات غ��ذائ�ي��ة �أ��س��ا��س�ي��ة ت � ؤ�م��ن ل�ه��م �سعرات‬ ‫ح��راري��ة الزم ��ة مل�م��ار��س��ة ن�شاطاتهم اليومية‬ ‫االعتيادية‪.‬‬ ‫وحتل حمافظة املفرق يف املرتبة الثانية �إذ‬ ‫يقيم فيها ‪ 3.12‬أ�ل��ف جائع ي�شكلون ما ن�سبته‬ ‫‪ 18.5‬يف امل�ئ��ة م��ن ال��واق�ع�ين حت��ت خ��ط الفقر‬ ‫الغذائي‪ ،‬ثم كل من حمافظتي الزرقاء ومعان‬

‫�إذ يقيم فيهما ‪ 3120‬جائعا و‪ 3117‬جائعا على‬ ‫ال�ترت�ي��ب ي�شكلون م��ا ن�سبته ‪ 32‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫إ�ج �م��ايل ع��دد امل��واط�ن�ين ال��واق�ع�ين حت��ت خط‬ ‫الفقر الغذائي‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي �ق �ي��م ‪ 1386‬ج��ائ �ع��ا يف حم��اف�ظ��ة‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬ون�سبتهم ‪ 7‬يف امل�ئ��ة و‪ 1085‬جائعا يف‬ ‫حمافظة �إربد ون�سبتهم ‪ 5.5‬يف املئة و‪ 818‬جائعا‬ ‫يف حمافظة العقبة‪ ،‬ون�سبتهم ‪ 4.2‬يف املئة و‪379‬‬ ‫جائعا يف حمافظة عجلون‪ ،‬ون�سبتهم ‪ 1.9‬يف‬ ‫املئة و‪ 271‬جائعا يف حمافظة الطفيلة ون�سبتهم‬ ‫‪ 1.4‬يف امل �ئ��ة م��ن ال��واق �ع�ين حت��ت خ��ط الفقر‬ ‫الغذائي‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا خ �ل��ت حم��اف �ظ��ات ال �ب �ل �ق��اء وم ��أدب��ا‬ ‫وجر�ش من ظاهرة الفقر املدقع‪� ،‬إذ مل ت�سجل‬ ‫فيها �أي حالة ملواطنني يقعون حتت خط الفقر‬ ‫الغذائي‪.‬‬ ‫ويذهب ن�صف �إنفاق الأ�سر الفقرية على‬ ‫الغذاء �إذ تنفق ‪ 2522.1‬دينار �سنويا على ت�أمني‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا م��ن ال� �غ ��ذاء‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي��ذه��ب ثلث‬ ‫�إنفاق الأ�سر الغنية(‪ 0.37‬يف املئة)على ت�أمني‬ ‫احتياجاتها م��ن ال�غ��ذاء؛ �إذ تنفق على الغذاء‬ ‫�سنويا ‪ 5273‬دينارا بح�سب �أرق��ام تقرير حالة‬ ‫الفقر لعام ‪.2010‬‬ ‫وت �ظ �ه��ر الأرق� � � ��ام �أن ‪ 15.5‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫إ�ن �ف��اق الأ� �س��ر ال�ف�ق�يرة ي��ذه��ب ل���ش��راء اللحوم‬

‫وال ��دواج ��ن؛ �إذ تنفق ع�ل��ى ذل��ك ‪ 397.2‬دي�ن��ار‬ ‫�سنويا بينما يذهب ‪ 14.3‬يف املئة من �إنفاقها‬ ‫ل�شراء احلبوب ومنتجاتها‪� ،‬إذ تنفق على ذلك‬ ‫‪ 365‬دينارا فيما يذهب ‪ 13.6‬يف املئة من �إنفاق‬ ‫الأ� �س��رة ال�ف�ق�يرة ل���ش��راء التبغ وال�سجائر؛ �إذ‬ ‫تنفق على ذلك ‪ 348.2‬دينار �سنويا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي ��ذه ��ب ‪ 10.5‬يف امل� �ئ ��ة م ��ن �إن� �ف ��اق‬ ‫الأ� �س��ر ال�ف�ق�يرة ع�ل��ى � �ش��راء البي�ض والأل �ب��ان‬ ‫ومنتجاتها؛ �إذ تنفق على ذل��ك ‪ 268.4‬دينار‬ ‫��س�ن��وي��ا بينما ي��ذه��ب ‪10‬يف امل �ئ��ة م��ن إ�ن�ف��اق�ه��ا‬ ‫ل�شراء اخل���ض��روات‪� ،‬إذ تنفق على ذل��ك ‪258.3‬‬ ‫دينار فيما يذهب ‪ 6.5‬يف املئة من �إنفاق الأ�سرة‬ ‫الفقرية ل�شراء ال�سكر ومنتجاته �إذ تنفق على‬ ‫ذلك ‪165.2‬دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وال يتجاوز �إنفاق الأ�سر الفقرية على �شراء‬ ‫الفواكه ‪ 4.2‬يف املئة �إذ تنفق على ذل��ك �سنويا‬ ‫‪ 105.5‬دينار‪ ،‬فيما تنفق �سنويا ‪ 38.7‬دينار على‬ ‫�شراء الأ�سماك ت�شكل ‪ 1.5‬يف املئة من �إنفاقها‬ ‫على الغذاء‪.‬‬ ‫فيما يذهب ‪ 3.4‬يف املئة من �إنفاق الأ�سر‬ ‫الفقرية على ��ش��راء امل���ش��روب��ات وامل��رط�ب��ات‪� ،‬إذ‬ ‫تنفق على ذل��ك �سنويا ‪ 87.3‬دي�ن��ار فيما تنفق‬ ‫�سنويا ‪75‬دينارا على �شراء الأ�سماك ت�شكل ‪1.5‬‬ ‫يف املئة من �إنفاقها على الغذاء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫مؤتمر‬

‫خصخصة‬ ‫االنتخابات‬

‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬

‫منصور‪:‬‬ ‫االعتصام‬ ‫املفتوح ليس‬ ‫ضمن خياراتنا‬ ‫حالي ًا‬

‫بني ارشيد‪:‬‬ ‫اإلخوان‬ ‫سيأتون‬ ‫بإرادة شعبية‬ ‫عرب صناديق‬ ‫االقرتاع‬

‫الفالحات‪:‬‬ ‫العقالء يف‬ ‫الحراك باتوا‬ ‫يخجلون من‬ ‫شعار «الشعب‬ ‫يريد إصالح‬ ‫النظام»‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫«األعلى لإلصالح»‪ :‬االنتخابات شكلية‬ ‫ألنها جاءت من قانون متخلف‬ ‫عقد املجل�س الأع�ل��ى للإ�صالح يف احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫ام�س م�ؤمتراً �صحفياً يف مقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي؛‬ ‫ل�ل�ح��دي��ث ح ��ول آ�خ ��ر امل���س�ت�ج��دات ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية‪ ،‬بح�ضور ك��ل م��ن حمزة من�صور وزك��ي بني ار�شيد‬ ‫و�سامل الفالحات‪.‬‬ ‫وجاء يف امل�ؤمتر �أن هناك جد ًال جمتمعياً دائراً يف الأردن‬ ‫قبل كل انتخابات نيابية وج��دوى امل�شاركة فيها‪� ،‬أو جدوى‬ ‫مقاطعتها والتغيري من داخ��ل ال�برمل��ان‪ ،‬خا�صة �أنها فر�صة‬ ‫للت�شريع والتغيري‪.‬‬ ‫وحتدّث امل�ؤمتر عن االنتخابات باعتبارها �شكلية؛ لأنها‬ ‫ج��اءت م��ن ق��ان��ون متخلف يالئم أ���ص�ح��اب ال�ق��رار والنفوذ‪،‬‬ ‫الذين يتقدمون على كل ال�ق��رارات والن�صو�ص وال�سلطات‪،‬‬ ‫و�أوامرهم واجبة التنفيذ‪ ،‬وتوجيهاتهم تعلو على ال�سيا�سات‪.‬‬ ‫وقال من�صور يف امل�ؤمتر ال�صحفي �إنه على الرغم من �أن‬ ‫الد�ستور ين�ص على �أن نظام احلكم نيابي ملكي وراثي‪� ،‬إال �أن‬ ‫املجل�س النيابي ال ميلك �سلطة الت�شريع منفرداً‪ ،‬فال�سلطة‬ ‫الت�شريعية تناط بامللك وجمل�س الأم��ة املك ّون من جمل�سي‬ ‫النواب والأعيان الذين يع ّينهم امللك‪ ،‬وال ينتخبهم املواطنون‪،‬‬ ‫وي�شكلون الثلث املعطل يف الت�شريع‪ ،‬وامل�ل��ك ه��و م��ن يدعو‬ ‫املجل�س �إىل االنعقاد �أو ي�ؤجل انعقاده‪ ،‬ويحله �أي�ضاً‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن �أن احلكومة تتقدّم مب�شاريع القوانني ملناق�شتها و�إقرارها‬ ‫بال�صيغة الأول�ي��ة‪ ،‬ه��ذا �إذا ج��رى االف�ترا���ض وهمياً بنزاهة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وحت� �دّث من�صور ع��ن ع�ج��ز املجل�س ع��ن ب�سط رقابته‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ع�ل��ى امل ��وازن ��ة‪ ،‬وع ��ن ع ��دم و� �ض��وح م�ت��ى جت��رى‬ ‫االنتخابات‪� ،‬أو كيف يو�ضع القانون االنتخابي‪ ،‬وع��ن عدم‬ ‫ا�ستقاللية الق�ضاء ب�سبب التعر�ض ل�ضغوط مرهقة من‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬ال�ت��ي ت�ع�ين رئ�ي����س املجل�س الق�ضائي‬ ‫والق�ضاة‪.‬‬ ‫كما حتدث امل�ؤمتر عن عدم ق��درة ال�شعب الأردين على‬ ‫انتخاب حكومته‪� ،‬أو انتخاب �أمني عمان‪ ،‬وعن تدخل املخابرات‬ ‫يف التعيينات واالنتخابات‪ ،‬دون ان ت�سلم من التدخالت حتى‬ ‫انتخابات اجلامعات‪ ،‬الفتاً اىل وج��وب �أن تكون االنتخابات‬ ‫تتويجاً للإ�صالح ولي�س بدايته‪.‬‬ ‫ل���ص�لاح �سامل‬ ‫ث��م حت �دّث �أم�ي�ن �سر املجل�س الأع �ل��ى ل� إ‬ ‫الفالحات عن فعالية «جمعة ال�شرعية ال�شعبية»‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إنها‬ ‫�ضمن �سل�سلة الفعاليات املتعلقة بالإ�صالح‪ ،‬وغري موقوفة‬ ‫على االنتخابات‪ ،‬م�شرياً �إىل احلراك تو�سع عامودياً و�أفقياً‪،‬‬ ‫وقد ثبت ف�شل كل من �أراد �أن ينهي احل��راك يف �شهر ني�سان‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2012‬م ��ؤك��داً ان فعاليات احل��راك م�ستمرة‪ ،‬ولن‬ ‫تتوقف حتى يتم الإ�صالح احلقيقي‪.‬‬ ‫و��ش��رح من�صور ع��ن ا��ض�ط�لاع احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة مع‬ ‫غريها من احلراكات مبهمة مراقبة �سري العملية االنتخابية‬ ‫رغ��م امل�ق��اط�ع��ة؛ لر�صد ال �ت �ج��اوزات‪ ،‬مبيناً ان��ه ح�ين تت�ضح‬ ‫ال�صورة �سنعلن موقفنا بكل حيادية‪.‬‬ ‫وق��ال من�صور‪« :‬نفاخر الدنيا بال�شعب الأردين ال��ذي‬ ‫حت�ل��ى ب��احل�ك��م وامل���س��ؤول�ي��ة رغ��م االع� �ت ��داءات ال�ت��ي تع ّر�ض‬

‫من�صور يتو�سط بني ار�شيد والفالحات‬

‫لها»‪ ،‬مبيناً ان الد�ستور بحاجة �إىل تعديالت جوهرية تزيل‬ ‫التناق�ص‪ ،‬فكيف يكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات وهو ال ميلك‬ ‫حق انتخاب حكومته؟!‪.‬‬ ‫واعلن رف�ضه بع�ض الت�صريحات الر�سمية التي اتهمت‬ ‫الإخ ��وان مب�ح��اول��ة إ�ح ��داث ال�ف��و��ض��ى‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪« :‬ن�ح��ن ن�سعى‬ ‫للوحدة الوطنية‪ ،‬وي�ؤ�سفني القول �إن بع�ض النا�س عندما‬ ‫ي�صلون �إىل ال�سلطة ينقلبون على �أنف�سهم»‪.‬‬ ‫وق��ال الفالحات �إن العقالء يف احل��راك باتوا يخجلون‬ ‫من رفع �شعار «ال�شعب يريد �إ�صالح النظام»‪ ،‬م�شرياً �إىل عدم‬ ‫اقتناع ال�شعب بهذا ال�شعار‪ ،‬وع��دم ر�ضاه عما ما ج��رى من‬ ‫�إ�صالحات حتى الآن‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب���ض��رورة �إج ��راء تعديالت د��س�ت��وري��ة‪ ،‬وت�شريع‬ ‫قانون انتخاب دميقراطي حقيقي‪.‬‬ ‫وت�ساءل الفالحات ‪-‬رداً على ت�صريحات الن�سور حول‬ ‫عدم نزول �أي قطرة دم يف احلراك‪ -‬عن وفاة كل من‪ :‬خريي‬ ‫من�صور وال�شاب العمري‪ ،‬وع��ن فقدان نا�شط �إح��دى عينيه‬ ‫يف االعتداءات على الفعاليات املتعددة‪ ،‬وعن �أحداث �سلحوب‬ ‫وامل�ف��رق‪ ،‬واالع�ت��داء على رئي�س اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫�أحمد عبيدات‪ ،‬معقباً‪« :‬مل ن�شهد ت�شكيل جلنة حتقيق واحدة‬ ‫يف هذه احلوادث»‪ ،‬واعترب ان ذلك �أن م�ؤ�شر على اخلوف من‬ ‫حماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫واكد �أن احلراك بد أ� ولن يتوقف �إال بعد �إجراء �إ�صالحات‬ ‫حقيقية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ن��ائ��ب امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة االخ��وان‬ ‫امل�سلمني زكي بني ار�شيد �إن الإخوان غري معنيني مبواجهة‬ ‫املر�شحني �أو القوائم‪ ،‬ويريد الإخوان �أن يتفهم املر�شحون ملاذا‬ ‫يتحركون يف ال�شارع؟‬

‫و�أ ّك��د �أن �أح��داث املنخف�ض الأخ�ير ك�شفت عن املنتمني‬ ‫للوطن م��ن ال��ذي��ن ي��دع��ون ال��والء واالن�ت�م��اء لوطنهم‪ ،‬ومل‬ ‫ي �ظ �ه��روا امل �� �س��اع��دة امل��واط �ن�ين ال ��ذي تقطعت ب�ه��م ال�سبل‪،‬‬ ‫وغريهم من املحتاجني‪.‬‬ ‫كما �أكد بني ار�شيد �أن الإخ��وان �سيتعاملون مع جمل�س‬ ‫النواب كما يتم التعامل مع باقي امل�ؤ�س�سات التي جاءت بغري‬ ‫�إرادة ال�شعب‪ ،‬ف�إذا �أح�سن املجل�س �سيقدم له ال�شكر‪ ،‬و�إن �أ�ساء‬ ‫ف�ستتم املطالبة بحله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الذي يعاين من العزلة هم الذين تطردهم‬ ‫جماهري ال�شعب م��ن ال�سلطة‪ ،‬ولي�س ال��ذي��ن ي��داف�ع��ون عن‬ ‫حقوق الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وت���س��اءل بني ار�شيد ع��ن الو�سائل ال�ت��ي بقيت لل�شعب‬ ‫الأردين للتعبري عن �إرادت ��ه‪ ،‬مبيناً �أن من حق ه��ذا ال�شعب‬ ‫كما باقي ال�شعوب املتح�ضرة‪ -‬العي�ش ف��وق الأر���ض وحتت‬‫ال�شم�س‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬الإخ ��وان مل ي� أ�ت��وا على ظهر دبابة �أو ب ��إرادة‬ ‫دولية‪ ،‬و�إمنا ج��ا�ؤوا مب�شاريع نه�ضوية ب��إرادة ال�شعوب وعرب‬ ‫�صناديق االق �ت�راع‪ ،‬وي�سعون حل�ي��اة ك��رمي��ة و�إ��س�ع��اد النا�س‬ ‫امل�سلمني وغري امل�سلمني»‪.‬‬ ‫و�أ�شار بني ار�شيد �إىل التزام القواعد الإخوانية بقرار‬ ‫املقاطعة‪ ،‬مبينا �أن احدا مل يخالف هذا القرار �سوى �شخ�ص‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م م�ن���ص��ور امل ��ؤمت��ر ب��ال �ق��ول‪�« :‬إن ال �ي��وم ال�ت��ايل‬ ‫لالنتخابات �سي�شكل دفعة قوية للحراك ال�شعبي؛ لأن هناك‬ ‫مر�شحني موعودين بالنجاح �سيجدون �أنف�سهم يف الهواء‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن هذه العوامل �ستدفع الكثريين �إىل االندماج‬ ‫يف الإ�صالح»‪.‬‬

‫نساء فقريات يواجهن تهديد ابتزاز‬ ‫"املال السياسي" ألصواتهن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق��ال��ت جمعية م�ع�ه��د ت���ض��ام��ن ال�ن���س��اء �إن الن�ساء‬ ‫الفقريات يواجهن تهديداً جدياً مع تنامي ظاهرة �شراء‬ ‫الأ�صوات؛ �إذ ت�ستغل �أو�ضاعهن املادية وفقرهن من قبل‬ ‫�سما�سرة بع�ض املر�شحني‪ ،‬ويقعن فري�سة الإغ ��راءات‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬ويتنازلن ج�ب�راً ع��ن حقهن يف الت�صويت احلر‬ ‫النزيه‪.‬‬ ‫وعلقت اجلمعية احلقوقية على الأم ��ر؛ باعتباره‬ ‫ي�ضاعف من حجم ال�ضغوط التي تتعر�ض لها الن�ساء‪،‬‬ ‫�إىل جانب ال�صعوبات التي تواجهها داخل الأ�سرة‪ ،‬والتي‬ ‫ت��ول��دت ب�سبب ال�سيطرة ال��ذك��وري��ة وال���ص��ورة النمطية‬ ‫اللتني حت��دان وت�ق�ي��دان حريتهن يف اختيار املر�شح �أو‬ ‫املر�شحة الأكف أ� والأن�سب من وجه نظرهن‪.‬‬ ‫و�شددت "ت�ضامن" على �أن وعي الن�ساء الأردنيات‬ ‫ب�أهمية ممار�سة حقهن الإنتخابي بكل حرية ونزاهة‪،‬‬ ‫و�إدراك�ه��ن �أن املواطنة ال�صاحلة هي م�س�ؤوليتهن جتاه‬

‫بلدهن ومنائه وت�ط��وره‪� ،‬سي�شكالن ح��اج��زاً منيعاً �أم��ام‬ ‫�أية حماوالت لت�شويه �أ�صواتهن االنتخابية‪ ،‬خا�صة �أنهن‬ ‫يتمتعن بن�سبة تقدر بنحو ‪ %52‬من الأ�صوات االنتخابية‪،‬‬ ‫حمذرة من حماولة العبث بالأ�صوات االنتخابية ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬وب�أ�صوات الن�ساء الفقريات ب�شكل خا�ص‪ ،‬و�أن املال‬ ‫ال�سيا�سي املتمثل ب�شراء الأ��ص��وات �سيحرم الن�ساء من‬ ‫برملان يكون مبقدوره تلبية طموحاتهن‪ ،‬وحل م�شاكلهن‬ ‫وتلم�س معاناتهن‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ت�ق��ري��ر ح��ال��ة ال�ف�ق��ر يف الأردن ل�ع��ام ‪2010‬‬ ‫ال�صادر عن دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‪ -‬اىل أ�ن��ه جرى‬‫حتديد ال�سكان الفقراء ح�سب نتائج عام ‪ 2010‬ب�أنهم من‬ ‫يقل �إنفاقهم عن خط الفقر املطلق البالغ ‪ 814‬ديناراً‬ ‫�سنوياً‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة الفقر يف الأردن ‪ %14.4‬ل�ع��ام ‪،2010‬‬ ‫�أما الرتكيز ال�سكاين للفقراء فقد �أ�شار التقرير اىل �أن‬ ‫حمافظتي العا�صمة و�إربد يتواجد فيهما نحو ‪ %50‬من‬ ‫الفقراء‪ ،‬ويقيم يف حمافظة العا�صمة ‪ %30.6‬منهم‪ ،‬وهما‬

‫املنطقتان اللتان يتواجد فيهما النفوذ وامل��ال ال�سيا�سي‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وت�شري "ت�ضامن" اىل درا�سة "فقر املر�أة يف الأردن–‬ ‫اخل�صائ�ص والعمليات املولدة له" التي �أجريت عام ‪2009‬‬ ‫من قبل اللجنة الوطنية الأردنية ل�ش�ؤون املر�أة والهيئة‬ ‫التن�سيقية للتكافل االجتماعي‪� ،‬إىل �أن ‪ %62‬من الن�ساء‬ ‫الفقريات هن من الأرام ��ل‪ ،‬و�أن ‪ %96‬منهن مل يتلقني‬ ‫التعليم العايل‪ ،‬وبلغت ن�سبة الأ�سر الفقرية التي تر�أ�سها‬ ‫ن�ساء ب�سبب وفاة املعيل ‪ ،%30.5‬وب�سبب غيابه ‪.%14.1‬‬ ‫كما �أ�شارت الدرا�سة اىل �أن دخل الأ�سرة الفقرية يف‬ ‫الأردن ال يتجاوز ‪ 114.7‬دينار �شهرياً‪ ،‬و�أن ‪ %84.7‬من‬ ‫الأ�سر الفقرية تعتمد اعتماداً كلياً على املعونة الوطنية‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف "ت�ضامن" �أن ث�ل�ث��ي ف �ق��راء ال �ع��امل هم‬ ‫من الن�ساء‪ ،‬و�أن ع��دد الن�ساء الريفيات الفقريات فقراً‬ ‫�شديداً يف ارتفاع م�ستمر و�صل اىل ‪ %50‬خالل العقدين‬ ‫الأخ�يري��ن‪ ،‬يف حني ازدادت ن�سبتهن لت�صل اىل ‪ %65‬يف‬ ‫بع�ض البلدان العربية‪.‬‬

‫عمان‪-‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور ان‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة �ستكون نزيهة ونظيفة‪ ،‬ولن‬ ‫يكون للحكومة وللدولة بكل �أجهزتها تدخل مبا�شر او‬ ‫غري مبا�شر بها‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء خ�لال لقائه أ�م����س الثالثاء‬ ‫ر�ؤ�ساء حترير ال�صحف اليومية وجمموعة من الكتاب‬ ‫وال�صحفيني فيها "لن يكون لنا تدخل ايجابي او �سلبي‬ ‫�سواء كان ماديا او معنويا او عملياتيا والقرار �سيكون‬ ‫للناخب فقط "‪ ،‬م��ؤك��دا ان االنتخابات ل��ن تكون اال‬ ‫نظيفة "وهذا لي�س منحة او منة وامنا واجب والتزام"‪.‬‬ ‫واع��رب رئي�س ال��وزراء خالل اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء وزي ��ر ال��دول��ة‬ ‫ل �� �ش ��ؤون االع �ل�ام ووزي� ��ر ال�ث�ق��اف��ة ب��ال��وك��ال��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫ن��وف��ان ال�ع�ج��ارم��ة ع��ن االم ��ل ب��ان ت�شكل االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية املقبلة والتي تليها نهاية احلديث عن نزاهة‬ ‫االنتخابات؛ كونها ت�صبح من طبيعة االمور وامل�سلمات‬ ‫يف العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وا��ش��ار رئي�س ال ��وزراء اىل ان��ه ال توجد يف ال��دول‬ ‫الدميقراطية مقاطعة لالنتخابات"لأن الذي يقاطع‬ ‫االنتخابات يقاطع النهج الوحيد املتاح للو�صول اىل‬ ‫الدميقراطية"‪ ،‬الفتا اىل ان هذا احلق يف املعار�ضة ال‬ ‫يتم التنازل عنه وامنا التعبري عنه باالنتخابات بورقة‬ ‫بي�ضاء او ورقة خمالفة للنهج املتبع‪ ،‬م�ؤكدا ان املعار�ضة‬

‫الوطنية من ل��وازم ومتام العملية الدميقراطية وهي‬ ‫لي�ست خ�صما للدولة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان �ت �خ��اب هي‬ ‫امل�س�ؤولة عن االدارة واال�شراف على العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان دور احل �ك��وم��ة ان ت�ي���س��ر وت��دع��م الهيئة‬ ‫للو�صول اىل الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول �صورة جمل�س النواب املقبل‬ ‫اكد رئي�س ال��وزراء ان جمل�س النواب يكت�سب �صورته‬ ‫من عدة عوامل‪ ،‬اهمها النزاهة ولي�س فقط من كفاءة‬ ‫اال�شخا�ص الذين يتم انتخابهم‪.‬‬ ‫وقال الدكتور الن�سور ان جمل�س النواب واحلكومة‬ ‫املقبلة يجب ان يعملوا منذ اللحظة االوىل على تفعيل‬ ‫املبد�أ الد�ستوري بالف�صل بني ال�سلطات‪ ،‬و�أ�ضاف "مل‬ ‫يعد ممكنا او مقبوال ان يتدخل جمل�س النواب يف عمل‬ ‫احلكومة وال�ضغط عليها من خالل التعيينات وغريها‪،‬‬ ‫مثلما ال يحق للحكومة ان تتدخل اال يف اطار الد�ستور‬ ‫والقانون يف عمل جمل�س النواب الت�شريعي والرقابي"‪.‬‬ ‫ولفت رئي�س ال��وزراء اىل ان جمل�س النواب املقبل‬ ‫ي�ج��ب ان ي�ك��ون م��دع��وا م�ن��ذ ب��داي��ات عمله ب��ال���ش��روع‬ ‫فورا يف النظر بقانون االنتخاب‪ ،‬العطاء القانون املدة‬ ‫الكافية للبحث والنقا�ش وال��و��ص��ول اىل �صيغة اكرث‬ ‫توافقية للقانون‪ ،‬م�شريا اىل اهمية الدور الذي يجب‬ ‫ان تقوم به و�سائل االعالم وال�صحافة بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان جل�ن��ة تقييم ال�ت�خ��ا��ص�ي��ة ال �ت��ي مت‬ ‫ت�شكيلها ام�س بناء على كتاب التكليف ال�سامي �ستعمل‬

‫احلديث عن نزاهة االنتخابات وال�شفافية‪ ،‬ومت�سك‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لها بذلك‪ ،‬وااللتزام به مل مينع ا�ستمرار‬ ‫الت�شكيك وال�ظ��ن وق�ل��ة الثقة ب��ذل��ك‪ ،‬واملتتبع لوجهات‬ ‫النظر والآراء ح��ول االن�ت�خ��اب��ات يجد فيها الكثري من‬ ‫ال �ت �� �س��ا�ؤالت‪ ،‬ح��ول ال�ع��دي��د م��ن امل�ف��ا��ص��ل وامل���ش��اه��د التي‬ ‫حتمل يف ثناياها التفافات وخد�شاً وخماطر على النزاهة‬ ‫املفرت�ضة‪ ،‬وال�شفافية التي ما زال��ت قيد االنتظار‪ ،‬ومل‬ ‫متار�س اردنيا يف �أي منا�سبة كما ينبغي!‬ ‫وعليه‪ ،‬ف�إنه باالمكان هنا ا�ضافة املزيد من الت�سا�ؤالت‬ ‫حول االم��ر‪ ،‬وحتديدا يف ما يخ�ص عمل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات نف�سها‪ ،‬فهي �شكلت ب� ��إرادة ملكية م��ن ذوات‬ ‫بعينهم دون غ�يره��م؛ وك��ون�ه��ا ك��ذل��ك يلغي عنها �صفة‬ ‫امل�ستقلة طاملا انها معينة بدون حمددات و�شروط قانونية‪.‬‬ ‫وهي ملا بد�أت اعمالها انطلقت من اجتهادات ولي�س �ضوابط‬ ‫عمل‪ ،‬فقد اختارت اىل جانبها فريق عمل دون اف�صاح عن‬ ‫االهلية لهم‪ ،‬او كيف مت اختيارهم كموظفني‪ ،‬وهي الآن‬ ‫يف امليدان ب��دون اف�صاح عن م�صاريفها‪ ،‬وكلف الرواتب‪،‬‬ ‫و�أي مبالغ تنفقها‪ ،‬وكذلك ماهية قنوات التمويل‪ ،‬وحجم‬ ‫املخ�ص�صات‪ ،‬وما ح�صلت عليه‪ ،‬واين تودع االموال‪ ،‬وكيف‬ ‫يتم ال�صرف‪ ،‬واي�ضا فيما اذا كان كل ذلك رهن بال�شروط‬ ‫القانونية‪ ،‬او انه مبوجب الثقة ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وغ�ي�ر ذل ��ك‪ ،‬اط�ل�ق��ت ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب��ات‬ ‫حملة اعالنية تكاد تكون غري م�سبوقة يف �سوق االعالنات‬ ‫التجارية‪ ،‬وه��ي مل ت�ترك و�سيلة منها دون ا�ستخدامها‪،‬‬ ‫وتكاد اعالناتها لو جمعت منذ انطالقها ان تغطي على‬ ‫اعالنات املر�شحني انف�سهم! فكم هي كلفة هذه االعالنات؟‬ ‫وكيف مت اختيار وكالة االعالن املروجة للهيئة؟ ومن هو‬ ‫�صاحب هذه الوكالة‪ ،‬و�ضمن اي �شروط مت اختيارها؟‬ ‫واي�ضا‪ :‬كيف مت اختيار مبنى الهيئة وما هي اجرته‪،‬‬ ‫ومن مالكه‪ ،‬وكيف مت اختيار االث��اث واملعدات واالجهزة‪،‬‬ ‫وب�أي ثمن‪ ،‬ومن �أي �شركات؟ وما نوع ال�سيارات وكيف مت‬ ‫توفريها‪ ،‬ومن هي اجلهات وامل�ؤ�س�سات اخلدمية وامل�ساندة‬ ‫التي تعمل مع الهيئة ب�أجر؟ وهناك الكثري من اال�سئلة‬ ‫ال�شبيهة ال�ت��ي ميكن و�ضعها ام��ام الهيئة‪ ،‬وحت�ت��اج اىل‬ ‫�شفافية ما زالت غائبة يف ذات الوقت الذي يجري احلديث‬ ‫فيه عن �شفافية االنتخابات ونزاهتها؛ ولذلك كله‪ :‬هل‬ ‫تخ�ضع �أم��وال الهيئة لرقابة دي��وان املحا�سبة‪ ،‬وهل فيها‬ ‫موظف منه للرقابة على ال�صرف؟‬ ‫رمبا االجدر للهيئة قبل اجراء االنتخابات االف�صاح‬ ‫ع��ن ك��ل االم ��ور ب�شفافية‪ ،‬واع�لان�ه��ا للجمهور‪ ،‬وان هي‬ ‫ب ��دون ��ش��وائ��ب ح�ق��ا؛ م��ا يقطع ال�ط��ري��ق ع�ل��ى الت�شكيك‬ ‫فيها‪ ،‬وحلمايتها من اخل�صخ�صة كما ح�صل مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الوطنية التي جتري الآن مراجعة لها‪.‬‬

‫‪ 17‬مرشحا و‪ 10‬قوائم وطنية‬ ‫لم يقدموا إفصاحاتهم املالية‬ ‫عمان ‪�-‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أعلن الناطق الإعالمي با�سم الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب ح�سني بني ه��اين‪� ،‬أن‪ 12‬مرت�شحا من‬ ‫�أ�صل ‪ 118‬يف دوائ��ر العا�صمة ال�سبعة و‪ 10‬قوائم‬ ‫ع��ام��ة م ��ن �أ�� �ص ��ل‪ 61‬ق��ائ �م��ة مل ي �ق��دم��وا للهيئة‬ ‫�إف�صاحاتهم املالية‪ ،‬فيما مل يقدم ‪ 5‬مرت�شحني من‬ ‫�أ�صل ‪� 154‬إف�صاحاتهم يف اقليم اجلنوب حتى نهاية‬ ‫دوام ام�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ن��ي ه ��اين‪ ،‬ان امل�تر��ش�ح�ين ال��ذي��ن مل‬ ‫يتقدموا باف�صاحاتهم املالية يف دوائ��ر العا�صمة‬ ‫هم‪� :‬أحمد جميل عبد العزيز عو�ض من الدائرة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬و�أح �م��د حم�م��د ع�ل��ي ال���ص�ف��دي وحممد‬ ‫عبدالهادي الب�ستنجي‪ ،‬وحممود داود الطراونة‬ ‫وي��و��س��ف �أح�م��د الب�ستنجي و��ش�ك��ري ف��رح �شكري‪،‬‬ ‫وح �م��دي ع �ب��دال��رزاق ال �غ �ن��دور وخ��ول��ة اب��راه�ي��م‬ ‫العرموطي من الدائرة الثالثة‪ ،‬وحممد عبداهلل‬ ‫اب��و ه��دي��ب وج �م��ال ن�ه��ار ال �ع��دوان وخ��ال��د حممد‬ ‫�سعيد �شقمان وعي�سى ع�ل��ي ال�ع�م��ر م��ن ال��دائ��رة‬

‫النسور‪ :‬االنتخابات النيابية ستكون نزيهة ونظيفة‬ ‫على حتديد اال�سباب وامل�بررات التي تبنت التخا�صية‬ ‫كخيار اق�ت���ص��ادي‪ ،‬وفح�ص م��دى �سالمة االج ��راءات‬ ‫التي اتبعت‪ ،‬ومتحي�ص عدالة اال�سعار ودرا�سة م�ستوى‬ ‫حت�سن االم ��ور االداري � ��ة وامل��ال �ي��ة واث��ره��ا ع�ل��ى النمو‬ ‫االقت�صادي ونوعية اخلدمات واثرها على العاملني يف‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سات واين ذهبت عوائد التخا�صية‪.‬‬ ‫ولفت بهذا ال�صدد اىل ان اللجنة ت�ضم �شخ�صيات‬ ‫فنية حمايدة مل ت�شارك يف اتخاذ ق��رارات التخا�صية‬ ‫و�ستن�شر نتائجها للعموم‪ ،‬م�ؤكدا ان احلكومة املقبلة اذا‬ ‫وجدت خط�أ باال�سلوب او باالهداف‪ ،‬فيمكن ت�صويبها‬ ‫ح�سب النتائج مبا يف ذلك ا�سرتداد املال العام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد رئي�س ال��وزراء باحلملة الوطنية للت�شغيل‬ ‫التي اطلقتها وزارة العمل برعاية جاللة امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين ل�ت��وف�ير ‪ 18‬أ�ل ��ف ف��ر��ص��ة ع�م��ل ل�لاردن �ي�ين يف‬ ‫مناطقهم‪ ،‬م��ؤك��دا ان ال��دول��ة اذا ا�ستطاعت ا�ستثمار‬ ‫العدد االكرب من فر�ص العمل املتوفرة �سيكون اجنازا‬ ‫كبريا على �صعيد تخفي�ض اعداد البطالة بني ال�شباب‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬او� �ض��ح وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون رئا�سة‬ ‫ال��وزراء الدكتور نوفان العجارمة انه اذا تبني للجنة‬ ‫التخا�صية وجود عمليات ف�ساد فان االردن ومن خالل‬ ‫توقيعه على اتفاقية االمم املتحدة ملكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫ي�ستطيع امل�ط��ال�ب��ة ب��ا� �س�ترداد االم� ��وال م��ن اي دول��ة‬ ‫موقعة على االتفاقية وعددها ي�صل اىل‪ 86‬دولة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال �ق��وائ��م ال� �ـ ‪ 10‬ال �ت��ي مل ت�ق��دم‬ ‫�إف�صاحاتها املالية هي‪ :‬ال�شعب‪ ،‬واجلبهة املوحدة‪،‬‬ ‫والبيان احل��ر‪ ،‬وال��وح��دة‪ ،‬وامل��واط��ن‪ ،‬و�أردن �أق��وى‪،‬‬ ‫وفزعة وطن‪ ،‬واملواطنة‪ ،‬وال�سلط الوطنية والوفاء‪.‬‬ ‫وا�شار بني هاين اىل ان املرت�شحني الذين مل‬ ‫يقدموا �إف�صاحاتهم املالية للهيئة يف اقليم اجلنوب‬ ‫ال��ذي ي�ضم حم��اف�ظ��ات ال�ك��رك والطفيلة ومعان‬ ‫والعقبة‪ ،‬باال�ضافة لبدو اجلنوب هم كايد حجازين‬ ‫من ثانية الكرك‪ ،‬وحممد �سلمان القرالة وخالد‬ ‫�سعود القرالة وحممود احلالمله و�سلمان اخلتاتنة‬ ‫من خام�سة الكرك‪.‬‬ ‫واعلنت الهيئة ام�س �أن ‪ 174‬مرت�شحا يف �إقليم‬ ‫ال�شمال من �أ�صل ‪ 175‬قدموا للهيئة �إف�صاحاتهم‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة طالبت املرت�شحني لالنتخابات‬ ‫النيابية بتقدمي اف�صاح مايل عن م�صادر متويل‬ ‫ح �م�لات �ه��م االن �ت �خ��اب �ي��ة وو� �س��ائ��ل االن� �ف ��اق ال�ت��ي‬ ‫يتبعونها حلماية العملية االنتخابية والناخبني‪.‬‬

‫عبد اهلل الن�سور خالل لقائه ال�صحفيني‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫الحكومة‬ ‫ال تعرف أن‬ ‫تطهو سمكة‬ ‫لي�س اال�سا�س �أن يقول رئي�س احلكومة �شيئاً �أو ناطقها‬ ‫االعالمي‪ ،‬ثم مي�ضيان اىل غايتهما‪ ،‬بغ�ض النظر عن مدى‬ ‫قناعة النا�س مبا ق��االه‪ ،‬بل يت�صرفان باعتبار ما تفوها به‬ ‫"الطريق القومي" الذي ال يت�سلل ال�شك �إىل جنباته‪ ،‬على‬ ‫الرغم مما يعتوره من حفر ومطبات‪.‬‬ ‫ول�ست �أ�ضيف جديداً حني �أ�ضع النقاط على احلروف‬ ‫يف تبيان �أن ثقة النا�س بجاللة امللك عبد اهلل الثاين فقط‬ ‫هي التي تدعوهم اىل "جمط" الكثري مما تقرره‪ ،‬وت�صرح‬ ‫به‪ ،‬وتخطط احلكومة له‪.‬‬ ‫امل��واط��ن ال�ع��ادي يف �أف�ضل الأح ��وال على ن�صف قناعة‬ ‫ب��امل�بررات احلكومية لإ� �ص��دار ق ��رارات بعينها‪ ،‬وت�ق��ل تلك‬ ‫الن�سبة‪ ،‬بل تكاد تتال�شى يف قراراتها االقت�صادية التي م�ست‬ ‫جيبه ولقمة عائلته‪ ،‬ومثلها فيما يتعلق ب�إجراءاتها وغرف‬ ‫عملياتها خالل موجة املطر والثلوج‪ ،‬مع حفظ �أدوار بع�ض‬ ‫الج �ه��زة‪ ،‬وخ�صو�صا ال��دف��اع امل��دين واجلي�ش اللذين كانا‬ ‫أ‬ ‫نقطتان و�ضاءتان يف هذا اخل�ضم‪.‬‬ ‫حتى يف االنتخابات النيابية التي تفاخر احلكومة �أن‬ ‫مليونني ورب��ع امل�ل�ي��ون تقريبا م��ن امل��واط�ن�ين �سجلوا لها‪،‬‬ ‫فاحلق �أن ذلك ما كان ليتحقق لوال امللك‪.‬‬ ‫النا�س ال ت�سا�س بالإجبار‪ ،‬وال باللعب يف الكلمات‪� ،‬أو‬ ‫�إظهار �أن�صاف احلقائق كما هو احلال يف االتفاق مع البنك‬ ‫ال��دويل ‪-‬وف��ق مراقبني‪ -‬او ادع��اء امتالك الإجابة عن كل‬ ‫الث�ب��ات‪ ،‬بل �إن �سيا�سة النا�س �أ�شبه بطهو‬ ‫�س�ؤال‪ ،‬والنفي و إ‬ ‫�سمكة �صغرية ‪-‬ع�ل��ى م��ا ي�ق��ول الفيل�سوف ال�صيني "الو‬ ‫ت�سو"‪ -‬لأن يف طهوها على امل��رء اال يعالج امرها بخ�شونة‬ ‫وق�سوة �أو مبالغة؛ لأن املبالغة يف املعاجلة تف�سدها‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أن على احل�ك��وم��ة ان ت�ترك ال�ن��ا���س مي�ضون يف طريقهم‪،‬‬ ‫بجعل قراراتها تتوافق مع �إرادتهم‪ ،‬ولي�س حماولة اجبارهم‬ ‫على التوافق مع �إرادة احلكومة‪.‬‬ ‫بعد �أ�شهر من جميء احلكومة يطرح ال�س�ؤال‪ :‬ما الذي‬ ‫فعلته؟ اية جناحات حتققت و�أي اجنازات‪ ،‬بل �أي �شيء ي�ؤمل‬ ‫�أن ينجز ويعو�ض الأردنيني عن �سابق اجراءاتها؟ بل �أي �أثر‬ ‫تركت يف نفو�سهم‪ ،‬وه��م ال ي�سمعون اال ت�سريبات من نوع‬ ‫"رفع ا�سعار الكهرباء او اخلبز"‪ ،‬وت�صريحات من نوع "�أنه‬ ‫�سيتم �إعادة النظر يف م�س�ألة العودة �إىل التوقيت ال�شتوي"‬ ‫رغم ان ال�شتاء �أو�شك �أن يتوىل؟!‬ ‫يوما ما قد ن�سمع من وزراء يف احلكومة تفاخرهم مبا‬ ‫حققته من اجنازات‪ ،‬وقد ي�ؤكدون هذا ما فعلناه عن قناعة‪،‬‬ ‫بيد انه ال ينبغي ان يغيب عن �أذهانهم �أن كثريا من ال�سمك‬ ‫قد ف�سد يف مطبخ "الدوار الرابع"‪.‬‬

‫''املكرمة امللكية'' تتسبب‬ ‫يف صدامات بمعان‬

‫مخالفات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وزير الرتبية ي�ؤكد «ال دليل» و�إن وجد �سيعاد االمتحان‬

‫فضائية "الريموك" تؤكد تسريب أسئلة "علوم‬ ‫االرض" قبل موعد االختبار بساعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك � ��دت ق �ن��اة ال�ي�رم ��وك امل�ح�ل�ي��ة‬ ‫ح���ص��ول�ه��ا ع�ل��ى ن���س�خ��ة م���س��رب��ة من‬ ‫امتحان التوجيهي "علوم الأر�ض"‬ ‫قبل �ساعة م��ن ب��دء االخ�ت�ب��ار‪ ،‬ال��ذي‬ ‫قدمه الطلبة يوم �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف غرفة االخبار‬ ‫لـ"ال�سبيل" ان��ه ح��ال مقارنة ورق��ة‬ ‫االخ�ت�ب��ار امل���س��رب��ة ب��ورق��ة االم�ت�ح��ان‬ ‫ال� �ت ��ي خ � ��رج ب� �ه ��ا ط �ل �ب��ة م� ��ن ق��اع��ة‬ ‫االمتحان‪ ،‬تبني �أنها مطابقة متاما‪.‬‬ ‫وكانت قناة الريموك بثت �أم�س‬ ‫الثالثاء تقريرا على �شا�شتها ي�ؤكد‬ ‫ت�سريب االمتحان‪ ،‬وعر�ضت اال�سئلة‬ ‫على ال�شا�شة قبل موعد االختبار‪.‬‬ ‫وح � ّم �ل��ت ال �ق �ن��اة ال �ت �ق��ري��ر على‬ ‫اليوتيوب م�ضبوطا بتوقيت ‪12:22‬‬ ‫لتوثيق ح�صولها على ال��ورق��ة قبل‬ ‫م ��وع ��د االم � �ت � �ح� ��ان‪� ،‬إذ جل � � ��أت اىل‬ ‫ه��ذا االج ��راء ل�لاح�ت�ف��اظ ب��ه كدليل‬ ‫ي��ؤك��د ح�صولها على ورق��ة الأ�سئلة‬ ‫قبل م��وع��د ت�ق��دمي الطلبة ل��ه‪ ،‬وفق‬ ‫امل�صادر‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه � �ت ��ه اع �ت ��ر�� � ��ض وزي� � ��ر‬ ‫ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ال��دك�ت��ور‬ ‫وج�ي��ه عوي�س على ب��ث ال�ق�ن��اة خلرب‬ ‫ال �ت �� �س ��ري ��ب دون وج � � ��ود م� ��ا ي�ث�ب��ت‬ ‫م ��ا ذه �ب��ت ال� �ي ��ه‪ ،‬ق��ائ�ل�ا يف ت���ص��ري��ح‬ ‫لـ"ال�سبيل" انه "ال دليل"‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ع ��وي� �� ��س ان � ��ه "لو ث �ب��ت‬ ‫ب ��ال ��دل� �ي ��ل ان ورق � � ��ة االخ � �ت � �ب� ��ار مت‬ ‫ت�سريبها بالفعل‪ ،‬فانه �سيتخذ �إجراء‬ ‫ب � إ�ع��ادة االم�ت�ح��ان لتحقيق ال�ع��دال��ة‬ ‫ب�ي�ن الطلبة"‪ ،‬ن��اف �ي��ا م ��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه‬ ‫و�� �س ��ائ ��ل �إع� �ل ��ام ان � ��ه ه � ��دد ب �ت �ق��دمي‬ ‫ا�ستقالته ان ثبت الت�سريب‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع��وي ����س ان� ��ه ان �ت �ظ��ر م��ن‬ ‫ط��اق��م ق�ن��اة ال�يرم��وك ت�سليم ورق��ة‬ ‫االختبار التي اذاع��وا ت�سريبها قبل‬ ‫موعد االختبار‪ ،‬كي يقارنها بالنماذج‬ ‫التي حتتفظ بها �إدارة االمتحانات‪،‬‬ ‫غري ان الطاقم" مل ي�أت"‪.‬‬ ‫وذك��ر ان��ه يف ح��ال ثبت التطابق‬

‫ب�ي�ن ال �ن �م��وذج�ي�ن ف ��ان ��ه ك� ��ان ي �ن��وي‬ ‫�إع � �ط ��اء �أوام � � ��ر ب � إ�ل �غ ��ائ ��ه‪ ،‬وت���س�ل�ي��م‬ ‫الطلبة ال�ن�م��وذج ال�ب��دي��ل لال�سئلة‪،‬‬ ‫اال ان ع��دم ت�سليم ال�ق�ن��اة للنموذج‬ ‫امل�سرب حال دون اتخاذه االجراء‪.‬‬ ‫وتابع عوي�س ان��ه انتظر ح�ضور‬ ‫ط ��اق ��م م ��ن ال �ق �ن ��اة ل �ت �� �س �ل �ي��م ورق ��ة‬ ‫اال��س�ئ�ل��ة امل���س��رب��ة‪ ،‬وا��س�ت�م��ر ان�ت�ظ��اره‬ ‫ح�ت��ى ال���س��اع��ة ال‪ ،12:30‬دون ق��دوم‬ ‫ممثلني عنهم‪ ،‬م��ا دف�ع��ه اىل اعتماد‬ ‫من��اذج اال�سئلة ال�سابقة دون اللجوء‬ ‫اىل ا�ستخدام النماذج البديلة‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها �أك��دت م�صادر من‬ ‫غرفة االخبار يف القناة ان "الوزير‬ ‫ع��وي ����س " ه��و م��ن رف ����ض ا��س�ت�ق�ب��ال‬ ‫وفد من القناة لت�سلم ورقة االختبار‬ ‫امل�سربة‪ ،‬قائال"انه لن ي�ستقبل احدا‬ ‫ب�ح�ك��م ان�شغاله" م�ك�ت�ف�ي��ا بت�سليم‬ ‫الن�سخة عرب "الفاك�س" االمر الذي‬ ‫رف�ضته القناة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار عوي�س اىل ان ال ��وزارة‬ ‫با�شرت التحقق م��ن ت�سرب ورق��ة‬ ‫اال�� �س� �ئ� �ل ��ة م� ��ن ك ��اف ��ة م �� �ص��ادره��ا‬ ‫امل �ت��اح��ة‪ ،‬اذ ث �ب��ت ان ��ه ال ت���س��ري��ب‬ ‫ل�لا��س�ئ�ل��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا ك��ل م��ن ميلك‬ ‫ال��دل �ي��ل م ��د ي ��د ال� �ع ��ون ل� �ل ��وزارة‬ ‫ك��ي تتمكن م��ن التحقيق وات�خ��اذ‬ ‫االجراء املنا�سب‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م م�ن���س��ق ح �م �ل��ة ذب�ح�ت��ون��ا‬ ‫للدفاع ع��ن ح�ق��وق الطلبة الدكتور‬ ‫فاخر دعا�س �أج�ه��زة ال��دول��ة بالعبث‬ ‫يف ام�ت�ح��ان ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫خل�ص�صة التوجيهي‪ ،‬وحت��وي�ل��ه اىل‬ ‫م�ؤ�س�سات غري حكومية لتتوىل مهام‬ ‫�إعداده‪.‬‬ ‫وحمل نقيب املعلمني م�صطفى‬ ‫ال��روا��ش��دة وزارة الرتبية امل�س�ؤولية‬ ‫كاملة ع��ن ت�سريب �أ�سئلة االختبار‪،‬‬ ‫داع�ي��ا �إي��اه��ا اىل �أخ��ذ كافة التدابري‬ ‫الرادعة لكل من ت�سول نف�سه العبث‬ ‫باالمن الوطني الختبار التوجيهي‪،‬‬ ‫�إذ البد من ان يحقق اختبار الثانوية‬ ‫العامة العدالة بني كافة م�ستويات‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫وقعت ا�شتباكات يف معان بني مواطنني م�شمولني باملكرمة امللكية‬ ‫بتوظيفهم يف �شركة الفو�سفات‪ ،‬وبني قوات الدرك �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وح��ول التفا�صيل؛ ق��ال مواطن م�شمول باملكرمة امللكية‪� ،‬إن ‪200‬‬ ‫�شاب احت�شدوا اليوم يف ال�ساعة الثامنة والن�صف �صباحاً �أم��ام مبنى‬ ‫املحافظة؛ للمطالبة بتوظيف يف �شركة الفو�سفات بعد �أن ق�ضوا �سنة‬ ‫ت��دري��ب كاملة‪ ،‬مو�ضحاً �أن موظفي املحافظة �أخ�بروه��م ب�ع��دم وج��ود‬ ‫املحافظ يف املبنى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬بعد الظهر �أخ�برن��ا موظفو املحافظة �أن كتاباً �صدر‬ ‫بتوجيهات ملكية يقرر �أن ينتقل امل�شمولون باملكرمة امللكية �إىل مرحلة‬ ‫الت�أهيل ولي�س التوظيف‪ ،‬حيث يعملون يف امل�صانع التابعة لل�شركة‪ ،‬ويتم‬ ‫�صرف روات��ب لهم بقيمة ‪ 250‬دي�ن��اراً لل�شخ�ص ال��واح��د‪ ،‬ثم يخ�ضعون‬ ‫بعدها الختبار‪ ،‬من يتجاوزه بنجاح يحق له التوظيف"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬كيف �سيكفي هذا املبلغ لأ�سرة ت�سكن بالإيجار ويحتاج‬ ‫�أف��راده��ا �إىل �ضعف ه��ذا املبلغ حتى يعي�شوا حياة ال�ك�ف��اف‪ ،‬وال مي��دوا‬ ‫�أي��دي�ه��م للنا�س؟ ث��م بعد ك��ل ه��ذه امل��دة م��ن ال�ت��دري��ب ُي�ق��ال لنا هنالك‬ ‫اختبار ال ندري ما هي معايري النجاح فيه؟"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���ش��اب ال ��ذي ف��ّ��ض��ل ع��دم ذك��ر ا��س�م��ه‪� ،‬إىل �أن املعت�صمني‬ ‫توجهوا بعد �إخبارهم ب�أمر هذا الكتاب �إىل الطريق الدويل بالقرب من‬ ‫ج�سر معان‪ ،‬و�أغلقوه ملدة �ساعتني تقريباً‪ ،‬الأمر الذي ا�ستدعى تدخل‬ ‫عدد كبري من قوات الدرك‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬جاءنا �أح��د �ضباط اجلي�ش للتفاو�ض معنا‪ ،‬و�أثناء ذلك‪،‬‬ ‫وب��دون �سابق �إن��ذار‪� ،‬ألقى ال��درك كماً كبرياً ج��داً من القنابل امل�سيلة‬ ‫الم ��ر ال ��ذي ا��ض�ط��ر املعت�صمني �إىل االن �ت �ق��ال �إىل منطقة‬ ‫ل �ل��دم��وع‪ ،‬أ‬ ‫الإ�سكان‪ ،‬وغريها يف مطاردات ا�ستمرت ملدة �ست �ساعات تقريباً‪ ،‬تخللها‬ ‫ا�شتباكات بني قوات الدرك وبني املعت�صمني الذين قاموا بالرد عليهم‬ ‫باحلجارة"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أن املحتجني يعت�صمون حالياً عند ميدان بهجت التلهوين‬ ‫امل�شهور بدوار العفوري‪.‬‬

‫مناذج من الأ�سئلة كما عر�ضتها ف�ضائية الريموك‬

‫"السبيل" ترصد بالفيديو بث إجابات التوجيهي بمكربات‬ ‫الصوت يف الرمثا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ر��ص��دت "ال�سبيل" ح��االت ب��ث �إج��اب��ات‬ ‫التوجيهي يف مدر�سة ميمونة بنت احلارث‬ ‫ل�ن��اث ي��وم ام ����س؛ ع�بر م �ك�برات ال�صوت‬ ‫ل� إ‬ ‫والهتاف على م�سامع الطلبة جميعا‪.‬‬ ‫كما ر�صدت "عد�سة ال�سبيل" حتركات‬ ‫بع�ض الأ�شخا�ص حول املدر�سة ذاتها‪ ،‬وكانوا‬ ‫يت�سلقون ال�سور العايل والبوابة اخللفية؛‬ ‫من �أجل ما يعتقد ب�أنه حماولة �إدخال �أوراق‬ ‫حتتوي على �إجابات الأ�سئلة ب�أكملها لطلبة‬ ‫بعينهم‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر الرتبية والتعليم والبحث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي وال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ايل وج �ي��ه ع��وي����س‬ ‫�صرح م�ؤخرا بعدم ثبوت ا�ستخدام مكربات‬ ‫ال�صوت ب�أحد م�ساجد بلدة ال�شجرة يف لواء‬ ‫ال��رم�ث��ا‪ ،‬بعد ت�شكيله جلنة حتقيق خا�صة‬ ‫ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة �أخ �ب��ار ت��داول��ت ح��ال��ة �سابقة‬ ‫ال�ستخدام مكربات ال�صوت لت�سريب �إجابات‬ ‫امتحان التوجيهي‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬تعر�ضت مركبة تابعة‬

‫ملديرية الرتبية والتعليم يف لواء الرمثا‬ ‫لإط �ل�اق ن��ار وم �ط��اردة م���س��اء االث�ن�ين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬من قبل ذوي طالبات غا�ضبات‬ ‫من �سيا�سة جتريدهن من املالب�س يف �أثناء‬ ‫التفتي�ش على غ�ش يف �إح ��دى ال�ق��اع��ات يف‬ ‫بلدة البوي�ضة ‪-‬وفق ما ذكرت لـ"ال�سبيل"‬ ‫م�صادر تربوية مطلعة‪.-‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر �أن الطالبات �ضقن‬ ‫ذرع� � ��ا ب �� �س �ي��ا� �س��ة جت ��ري ��د ال� �ط ��ال� �ب ��ات م��ن‬ ‫م�لاب �� �س �ه��ن ال �ت ��ي ت�ت�ب�ع�ه��ا جل �ن��ة امل��راق �ب��ة‬ ‫م�ن��ذ ب��دء االم�ت�ح��ان��ات‪ ،‬ح�ت��ى بلغت ذروت�ه��ا‬ ‫االثنني املا�ضي‪ ،‬وبعد طلب �إحدى املراقبات‬ ‫م ��ن ال �ط��ال �ب��ات خ �ل��ع م�لاب �� �س �ه��ن الح�ظ��ت‬ ‫�إح ��دى ال�ط��ال�ب��ات �أن ب ��إم �ك��ان امل�ت��واج��دي��ن‬ ‫خ ��ارج ال �ق��اع��ة م���ش��اه��دت�ه��ن ع�ب�ر ال �ن��اف��ذة‪،‬‬ ‫حيث قامت بح�سب امل�صدر بتو�ضيح ذلك‬ ‫للمراقبة‪ ،‬قائلة لها �إنه ال يحق لك جتريدنا‬ ‫من املالب�س بهذه الطريقة التي قد ت�سمح‬ ‫بك�شفنا على الرجال‪ ،‬ف�أجابتها املعلمة‪ :‬ما يف‬ ‫زملة هون "غريي"!‬ ‫وك� � ��ان م ��دي ��ر ال�ت�رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م يف‬

‫ل��واء ال��رم�ث��ا جميل ��س�م�يرات نفى يف وقت‬ ‫� �س��اب��ق لـ"ال�سبيل" خ�ب�ر ت �ع��ر���ض م��رك�ب��ة‬ ‫تابعة للمديرية لإط�ل�اق ن��ار وم �ط��اردة يف‬ ‫البوي�ضة‪ ،‬نافيا يف الوقت ذات��ه اتباع جلان‬ ‫املراقبة يف �إح��دى القاعات �سيا�سة جتريد‬ ‫الطالبات من املالب�س‪ ،‬مو�ضحا �أن التفتي�ش‬ ‫عن الغ�ش يجري ح�سب الأ�صول يف قاعات‬ ‫االمتحان كافة‪� ،‬إال �أنه عاد وجل أ� �إىل �إحدى‬ ‫القنوات املحلية لنفي اخلرب جمددا‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" من م�صادر خا�صة‬ ‫�أن م��دي��ر ال�ترب�ي��ة ات���ص��ل مب �ن��دوب القناة‬ ‫لت�أكيد نفيه اخل�ب�ر‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن ن�شر‬ ‫"ال�سبيل" نفيه مع اخلرب ذاته‪.‬‬ ‫وت�ساءلت م�صادر‪ :‬هل يلج�أ املدير �إىل‬ ‫نفي بث �إجابات مبكربات ال�صوت �أو بو�ساطة‬ ‫الهتاف‪ ،‬املوثقة بالفيديو املرفق؟‬ ‫الفيديو بث على موقع "ال�سبيل" على‬ ‫الرابط الآتي‪:‬‬ ‫‪http://www.youtube.‬‬ ‫‪com/watch?v=A136TPzgb‬‬ ‫‪feature=youtu.be&L4‬‬

‫من خلف �أ�سوار املدر�سة حل الأ�سئلة ومتريرها‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪5‬‬

‫رصد‬

‫النمل األبيض يهدد املنازل يف عمان واملحافظات‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬

‫يهاجم أساسات‬ ‫العمارات قيد‬ ‫اإلنشاء‬

‫أضر بأثاث‬ ‫ومستودعات‬ ‫الرتبية والتعليم‬ ‫ووزرات أخرى‬

‫ب��د�أت ماليني م��ن النمل الأبي�ض املنت�شرة‬ ‫بني ظهرانينا بتهديد �أبواب وغرف وكنب الأثاث‬ ‫اخل�شبي العائد للمواطنني القاطنني يف العا�صمة‬ ‫عمان‪ ،‬ووادي ال�سري وحمافظة الطفيلة ومناطق‬ ‫الأغوار وغريها‪.‬‬ ‫كما ت�ه��دد جحافل النمل الأب�ي����ض الآخ��ذة‬ ‫باالنت�شار ب�سرعة مئات امل�ب��اين وال�ع�م��ارات قيد‬ ‫الإن�شاء‪ ،‬كما تتلف البالط وكل امل��واد االن�شائية‬ ‫ال �ت��ي حت �ت��وي ع �ل��ى م � ��واد ع �� �ض��وي��ة‪ ،‬ك ��ون ه��ذه‬ ‫احل���ش��رة ل�ه��ا ال �ق��درة ع�ل��ى ح�ف��ر الأن �ف��اق �أ�سفل‬ ‫املباين الإ�سمنتية‪.‬‬ ‫وتكمن خطورة هذا النوع من النمل يف كونه‬ ‫يعمل يف ب��اط��ن الأر� ��ض ويف امل�ب��اين اخلر�سانية‬ ‫والعمارات املقامة على الأرا�ضي الزراعية‪ ،‬كونه‬ ‫ينجذب للرطوبة النا�شئة يف اجلدران عن ت�سرب‬ ‫امل �ي��اه م��ن م��وا� �س�ير وخ ��زان ��ات امل �ي��اه وال �� �ص��رف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ثم يقوم ببناء م�ستعمراته حتت �سطح‬ ‫امل �ب �ن��ى �أوحت � ��ت الأر�� �ض� �ي ��ات‏‏‪ ،‬وي �ح �ت��ل ال �ف��راغ��ات‬ ‫امل��وج��ودة يف ط��وب احل��وائ��ط الأ��س�م�ن�ت��ي امل�ف��رغ‪،‬‬ ‫وميد �أنفاقه داخلها لي�صل �إىل الأبواب والنوافذ‏‪،‬‬ ‫وع�ن��دم��ا تنت�شر امل�لاي�ين منه وت�شتد الإ��ص��اب��ة‪،‬‬ ‫ميكن م�شاهدة �أنفاق النمل الأبي�ض على جدران‬ ‫املباين من اخلارج ومن الداخل‪.‬‬ ‫م ��واط� �ن ��ون يف ب �ع ����ض م �ن��اط��ق ال �ع��ا� �ص �م��ة‬ ‫والطفيلة والأغ ��وار ا�شتكوا لـ"ال�سبيل "من �أن‬ ‫خ �ط��ورة احل �� �ش��رة ت�ت��و��س��ع ع��ن ط��ري��ق انتقالها‬ ‫ب�سرعة الربق من منطقة اىل �أخرى‪.‬‬ ‫وبينوا ان �أ�سراب النمل هاجمت م�ستودعات‬ ‫وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م و أ�ت � ��ت ع �ل��ى م��ا فيها‬ ‫م��ن أ�ث ��اث وك�ت��ب‪ ،‬كماهاجمت مدر�سة الطفيلة‬ ‫الثانوية‪.‬‬ ‫وذكروا �أن �أ�سعار املبيدات املقاومة لهذا النمل‬ ‫مرتفعة‪ ،‬ويبلغ �أن �سعر اللرت الواحد من العالج‬ ‫ح ��وايل (‪ )15‬دي �ن��اراً‪ ،‬وال يغطي ال�ل�تر ال��واح��د‬ ‫م�ساحة ثالثة �أمتار من املنزل‪ ،‬مطالباً ب�سرعة‬ ‫التحرك للق�ضاء على احل�شرة الفتاكة داعني اىل‬ ‫ت�شكيل جلنة وطنية من خمتلف اجلهات لإيقاف‬ ‫زحفه‪.‬‬ ‫وك�شف خمت�صون يف حديثهم اىل"ال�سبيل"‬ ‫�أن ح�شرات النمل الأبي�ض خطرة ي��زداد عددها‬ ‫ب�سرعة‪ ،‬وتهدد بتكبيد الأردن خ�سائر بع�شرات‬ ‫�آالف ال��دن��ان�ي�ر‪ ،‬اذ �إن ال�ن�م��ل الأب �ي ����ض تعي�ش‬ ‫يف م�ستعمرات ك�ب�يرة ت�ت�ك��ون م��ن ع��دة ماليني‬

‫م��ن الأف ��راد ذات �أل ��وان بي�ضاء‪ ،‬وت�سكن الرتبة‬ ‫والأخ�شاب وتت�أقلم بع�ض هذه الأن��واع اخلطرية‬ ‫م��ع املعي�شة داخ��ل امل�ن��ازل‪ ،‬م�سببة دم��ارا �شديدا‬ ‫لكل ماهوخ�شبي خ�لال وق��ت قيا�سي منذ بدء‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�شرحوا ان خطر احل�شرة ميتد اىل الزراعة‪،‬‬ ‫اذ ت�ق��وم بنخر �سيقان اال��ش�ج��ار لت�شكل �أن�ف��اق��ا‬ ‫ع��دي��دة وتنتهي بعدها ال�شجرة اىل ال�سقوط‪،‬‬ ‫عالوة على �أثرها ال�سلبي الفعال يف �إتالف الأثاث‬ ‫امل�ن��زيل اخل�شبي اذ ت�ق��وم احل�شرة بنف�س ال��دور‬ ‫الذي تقوم به يف نخرها للأ�شجار‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور عبد ال��وايل الطاهات رئي�س‬ ‫ق�سم مكافحة الآفات يف وزارة الزراعة يف حديث‬ ‫اىل ال�سبيل" ان ال ��وزارة معنية مبكافحة هذه‬ ‫احل���ش��رة يف الأ� �ش �ج��ار واحل��دائ��ق ف�ق��ط‪ ،‬و�إر� �ش��اد‬ ‫بع�ض اجلهات وتقدمي الن�صائح ملقاومة احل�شرة‬ ‫الفتاكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الطاهات �إن النمل الأبي�ض يزحف‬ ‫نحو الأثاث والأبواب والأ�سرة وكل ماهو خ�شبي‪،‬‬ ‫وي�ع�م��ل يف ال �ظ�ل�ام‪ ،‬و أ�ح �ي��ان��ا ت �ك��ون ه �ن��اك بيئة‬ ‫حا�ضنة له‪.‬‬ ‫وتابع‪ ":‬ال �ن �م��ل الأب �ي ����ض ح �� �ش��رة ق��ار��ض��ة‬ ‫تعي�ش يف م�ستعمرات كبرية مليونية‪ ،‬وت�تراوح‬ ‫�ألوانه بني الأبي�ض والأبي�ض املائل �إىل ال�صفرة‪،‬‬ ‫وت �ت �� �س �ب��ب ب ��دم ��ار وت �ل��ف � �ش��دي��د ل�ل�م���ص�ن��وع��ات‬ ‫اخل�شبية‪ ،‬ولها القدرة على احلفر لوجود فكني‬ ‫قويني لها رغ��م بنية احل�شرة ال��رخ��وة‪ ،‬وتتغذى‬ ‫ب�شكل رئي�س على الأثاث اخل�شبي للح�صول على‬ ‫مادة ال�سليولوز‪ ،‬وي�ستطيع ه�ضم ال�سليلوز ب�سبب‬ ‫وجود كائنات دقيقة �أولية داخل قناته اله�ضمية‬ ‫مت��ده ب��الإن��زمي��ات ال�لازم��ة لله�ضم‏‪ ،‬وه��و م��زود‬ ‫ب�أ�سنان �صلبة ي�ستطيع بها تقطيع الأخ�شاب‪.‬‬ ‫ون �� �ص��ح ال �ط��اه��ات مل��واج �ه��ة ه ��ذه احل���ش��رة‬ ‫بالقيام بت�شمي�س الأثاث املنزيل‪ ،‬لأن ال�شم�س من‬ ‫أ�ك�بر �أع��داء تلك احل�شرة‪ ،‬وع��دم تخزين الأث��اث‬ ‫ال �ق��دمي‪ ،‬وح �ف��ر خ �ن��دق ح ��ول امل �ن��زل اذا ك ��ان يف‬ ‫اخل�لاء‪ ،‬بعمق ‪� -40‬سم‪ ،‬وو�ضع مبيدات ح�شرية‬ ‫فيه‪ ،‬عالوة على �إ�ضافة مبيدات ح�شرية خا�صة‬ ‫ب��احل���ش��رة م��ع اخل�ل�ط��ة اخل��ر��س��ان�ي��ة ع�ن��د القيام‬ ‫ب�إن�شاء املنزل‪ ،‬اذ يبقى مفعول املبيد مدة ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫م��ا ي�ح��ول دون مت�ك��ن ال�ن�م��ل الأب�ي����ض م��ن حفر‬ ‫�أنفاق يف اخلر�سانة الإ�سمنتية‪.‬‬ ‫وذكر انه جرى اقرتاح تو�صية ب�ضرورة و�ضع‬ ‫مبيد النمل الأب�ي����ض م��ع خلطات اال�سمنت يف‬ ‫عمليات البناء‪ ،‬ك�شرط �أ�سا�سي لرتخي�ص املباين‬

‫مواطنون ير�شون مبيدات على منازل مع �صب الباطون‬

‫من هنا وهناك‬ ‫االنتهاء من هيكلة وحدات تنمية‬ ‫البلديات يف الربع األول‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قالت مديرة م�شروع التنمية الإقليمية‬ ‫واملحلية مها ال�شرف �إن وزارة ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫ب��د�أت من خ�لال م�شروع التنمية االقليمية‬ ‫وامل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬إ�ع� ��ادة هيكلة وح ��دات التنمية يف‬ ‫بلديات اململكة؛ بهدف تفعيل دورها التنموي‪،‬‬ ‫متوقعة االن�ت�ه��اء م��ن اع ��ادة هيكلة وتقييم‬ ‫وح��دات التنمية قبل نهاية الربع االول من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وبينت ال�شرف �أن املتابعة خالل ال�سنوات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة أ�ث�ب�ت��ت ح��اج��ة ال��وح��دات �إىل اع��ادة‬ ‫ت��رت�ي��ب وم��أ��س���س��ة ل�ت�ق��وم ب��دوره��ا التنموي‬ ‫الفعلي‪ ،‬م�شرية اىل جدية كبرية م��ن وزي��ر‬ ‫البلديات بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت ال���ش��ري��ف اىل ان اع� ��ادة ترتيب‬ ‫وح� ��دات ال�ت�ن�م�ي��ة ب� ��د�أت م��ن خ�ل�ال م���ش��روع‬ ‫بلديتي امل�م��ول م��ن االحت��اد االوروب ��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ك��ان من اه��م خمرجاته و�ضع ا�س�س جديدة‬ ‫لتفعيل دور الوحدات بااللتزام بخطة عمل‬ ‫�سنوية وا��ض�ح��ة‪ ،‬واج�ب��ة التنفيذ لكل وح��دة‬ ‫تنموية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ان امل�ع�ن�ي�ين ب� � إ�ع ��ادة الهيكلة‬ ‫��س�ي�ق��وم��ون ‪-‬وب �ن��اء ع�ل��ى اخل �ط��ة امل��ر��س��وم��ة‬ ‫لكل وح��دة‪ -‬بو�ضع برنامج اع��ادة هيكلة لكل‬

‫وحدة‪ ،‬ومبا يتنا�سب مع اهدافها احلقيقية يف‬ ‫كل بلدية مت�ضمنة ت�صورا وا�ضحا وحمددا‬ ‫لآليات عملها واهدافها‪.‬‬ ‫واو� �ض �ح��ت ان ال �ت �� �ص��ور االويل خلطة‬ ‫ال�ت�ف�ع�ي��ل واع � ��ادة ال�ه�ي�ك�ل��ة ت�ت���ض�م��ن هيكلة‬ ‫وظيفية؛ �إذ حددت الوظائف املخ�ص�صة لكل‬ ‫وحدة برئي�س وحدة ورئي�س ق�سم اال�ستثمار‬ ‫ورئ�ي����س ق�سم تنمية وم��وظ��ف‪ ،‬م���ش�يرة اىل‬ ‫ان اخلطة �سرتكز على التخ�ص�ص والكفاءة‬ ‫ع �ن��د اخ �ت �ي ��ار امل ��وظ �ف�ي�ن ل �ك��ل وح � ��دة ومب��ا‬ ‫يتنا�سب مع االه��داف املو�ضوعة لها‪ .‬وبينت‬ ‫ال�شريف ان وزير ال�ش�ؤون البلدية ووزير املياه‬ ‫وال��ري املهند�س ماهر ابو ال�سمن‪ ،‬عمم على‬ ‫البلديات بتزويد ال��وزارة مبقرتحات ر�ؤ�ساء‬ ‫ال�ل�ج��ان واالع �م ��ال ال�ف�ع�ل�ي��ة ال �ت��ي ت �ق��وم بها‬ ‫الوحدات التنموية؛ ليتم مبوجب تقاريرهم‬ ‫ت�شكيل جلنة خمت�صة لتقييم تلك التقارير‬ ‫وامل �خ��رج��ات‪ ،‬وو� �ض��ع اخل�ط��ط امل�لائ�م��ة لكل‬ ‫وحدة تنموية‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن ال��وزارة �ضمنت مكاف�آت‬ ‫وح ��واف ��ز خ��ا� �ص��ة مل��وظ �ف��ي ال ��وح ��دات �ضمن‬ ‫ا�س�س وتعليمات امل�ك��اف��آت اخلا�صة اجلديدة‬ ‫يف ال��وزارة؛ بهدف ت�شجيع وحتفيز املوظفني‬ ‫لتحقيق اهداف الوحدات التنموية‪.‬‬

‫دراسة وطنية َ‬ ‫لوَفيات حديثي الوالدة‬ ‫تتناول مواطن الخلل يف النظام الصحي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط �ل��ق معنيون �أم ����س ن�ت��ائ��ج "الدرا�سة‬ ‫الوطنية لوفيات االطفال حديثي الوالدة وما‬ ‫حول الوالدة يف االردن"‪ ،‬التي هدفت لتوفري‬ ‫بيانات موثوقة حول وفيات الأطفال حديثي‬ ‫الوالدة وما حول الوالدة‪ ،‬مبا يخدم متخذي‬ ‫القرار و�صانعي ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ال ��درا�� �س ��ة ال� �ت ��ي ُن� �ف ��ذت ب ��ال �ت �ع ��اون م��ا‬ ‫ب�ي��ن امل �ج �ل �� ��س االع � �ل� ��ى ل �ل �� �س �ك��ان ووزارة‬ ‫ال�صحة ومنظمة االمم امل�ت�ح��دة للطفولة‬ ‫(ال� �ي ��ون� �ي� ��� �س� �ي ��ف)‪ ،‬ومم� �ث� �ل�ي�ن ع� ��ن خم�ت�ل��ف‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال�صحية امل�ع�ن�ي��ة وف��ري��ق بحثي‬ ‫متخ�ص�ص‪ ،‬ح ��ددت م�ع��دل وف �ي��ات االط�ف��ال‬ ‫حديثي ال��والدة وم��ا ح��ول ال��والدة يف االردن‬ ‫وال� �ع ��وام ��ل ال �ت ��ي ت��رت �ب��ط ب ��زي ��ادة خ �ط��ورة‬ ‫الوفيات عند االطفال حديثي الوالدة خالل‬ ‫‪ 28‬يوم من الوالدة و�أ�سباب تلك الوفيات‪.‬‬ ‫وت� �ن ��اول ��ت حت ��دي ��د م ��واط ��ن اخل� �ل ��ل يف‬ ‫النظام ال�صحي التي ت�سهم يف زيادة الوفيات‪،‬‬

‫وامل َ��واط ��ن ال �ت��ي مي�ك��ن حت�سينها ل�ل�ح��د من‬ ‫الوفيات‪ ،‬ف�ضال عن تقييم اخلدمات ال�صحية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب ��ال ��والدة و��ص�ح��ة االم وامل��وال �ي��د‪،‬‬ ‫وتقييم نظام ر�صد وت�سجيل وفيات الأطفال‬ ‫حديثي الوالدة وما حول الوالدة يف االردن‪.‬‬ ‫وا�شتملت منهجية الدرا�سة على اخ�ضاع‬ ‫م��ا جم �م��وع��ه ‪ 21,928‬ام � ��ر�أة مم��ن و��ض�ع��ن‬ ‫�أط �ف��ا ًال ( أ�ح �ي��اء �أو ميتني) بعد ‪� 20‬أ�سبوعاً‬ ‫�أو �أك�ثر م��ن احل�م��ل‪ ،‬يف �أي م��ن امل�ست�شفيات‬ ‫املختارة الثمانية ع�شر خالل الفرتة املمتدة‬ ‫من ‪� 1‬آذار ‪� 2011‬إىل ‪ 30‬ني�سان ‪.2012‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت امل�ن�ه�ج�ي��ة ت�ق�ي�ي�م�اً ل�ل�خ��دم��ات‬ ‫ال�صحية املقدمة للأمهات والأطفال حديثي‬ ‫ال��والدة‪ ،‬ومناق�شات جماعية مركزة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل تقييم ن �ظ��ام ت�سجيل وف �ي��ات الأط �ف��ال‬ ‫حديثي ال��والدة والإب�ل�اغ عنها‪ ،‬والتحليالت‬ ‫الثانوية مل�سح ال�سكان وال�صحة الأ�سرية لعام‬ ‫‪.2009‬‬

‫مطالبات بشمول الرصيفة‬ ‫يف مبادرة "سكن كريم‬ ‫لعيش كريم"‬

‫شؤون الزراعة يف األعيان تلتقي وزيري املياه‬ ‫والعمل‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أب� ��دى ال �ع��دي��د م��ن م��واط �ن��ي الر�صيفة‬ ‫ا�ستغرابهم م��ن ا�ستثناء امل��دي�ن��ة م��ن اق��ام��ة‬ ‫م�شروعات �سكنية يف اطار املبادرة امللكية "�سكن‬ ‫كرمي لعي�ش كرمي"‪ ،‬رغم ان التعداد ال�سكاين‬ ‫فيها يقارب ن�صف مليون ن�سمة‪ ،‬ن�سبة عالية‬ ‫منهم من الطبقتني الفقرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار امل��واط��ن حممد جميل (موظف)‬ ‫اىل اق ��ام ��ة ث�ل�اث ��ة م �� �ش ��روع ��ات � �س �ك �ن �ي��ة يف‬ ‫حمافظة الزرقاء يف اطار املبادرة امللكية وهي‪:‬‬ ‫ا�سكان جبل ط��ارق‪ ،‬ال �ب�تراوي ومدينة امللك‬ ‫عبداهلل بن عبد العزيز‪ ،‬فيما تعاين الر�صيفة‬ ‫من الكثافة ال�سكانية وع��دم توجيه االهتمام‬ ‫الكايف لهذا اللواء‪.‬‬ ‫وي� ؤ�ك��د امل��واط��ن عامر (�سائق تك�سي) �أن‬ ‫اقامة م�شروع �سكني يف الر�صيفة من �ش�أنه‬ ‫امل���س��اع��دة يف ح��ل م�شكلة الكثافة ال�سكانية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل وج ��ود ارا�� ��ض مب���س��اح��ات كبرية‬ ‫ت�ستوعب م�شروعات �سكنية للمواطنني‪.‬‬ ‫واكد مت�صرف الر�صيفة حجازي ع�ساف‬ ‫�أن لواء الر�صيفة يعاين من ن�سبة فقر وبطالة‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ق�ي��ا��س��ا ع�ل��ى امل �ن��اط��ق االخ� ��رى من‬ ‫اململكة؛ ما يتطلب توجيه العناية واالهتمام‬ ‫االكرب لها‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان اق��ام��ة م���ش��روع �سكني يف‬ ‫الر�صيفة من �ش�أنه ان يالقي جناحا واقباال‬ ‫اكرب من قبل املواطنني‪ ،‬باملقارنة مع املناطق‬ ‫االخ� � ��رى يف امل �ح��اف �ظ��ة ال �ت ��ي اق �ي �م��ت ف�ي�ه��ا‬ ‫م�شروعات �سكنية �ضمن املبادرة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن رئ �ي ����س ال �ب �ل��دي��ة امل �ه �ن��د���س عي�سى‬ ‫اجلعافرة ان امل�ب��ادرة امللكية ج��اءت بالأ�سا�س‬ ‫لإع ��ان ��ة ال�ط�ب�ق�ت�ين ال �ف �ق�يرة وامل �ت��و� �س�ط��ة يف‬ ‫توفري ال�سكن املالئم الذي يوفر عي�شا كرميا‬ ‫ومنا�سبا‪ ،‬مو�ضحا ان الر�صيفة تتوفر فيها‬ ‫ارا�ض للدولة مب�ساحات كبرية‪ ،‬كما ان الكثافة‬ ‫ال�سكانية العالية التي تتميز بها الر�صيفة عن‬ ‫باقي املناطق االخرى‪ ،‬ي�ؤهلها لإقامة م�شروع‬ ‫�سكني �ضمن املبادرة امللكية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يقول مدير تنمية الر�صيفة‬ ‫امين رباع �إن ن�سبة الفقر يف الر�صيفة تتجاوز‬ ‫‪ 20‬ب��امل��ائ��ة؛ م��ا ي� ��ؤدي اىل ك�ث�ير م��ن امل�شاكل‬ ‫االجتماعية ب�سبب الكثافة ال�سكانية العالية‬ ‫يف اللواء‪ ،‬م�شريا اىل ان فكرة ان�شاء م�شروع‬ ‫�سكني يف ال��ر��ص�ي�ف��ة ف�ك��رة ب �ن��اءة‪ ،‬وت���ص��ب يف‬ ‫االجت� ��اه ال���ص�ح�ي��ح يف ��س�ب�ي��ل ت��وف�ير احل�ي��اة‬ ‫ال �ك��رمي��ة ل �ل �م��واط �ن�ين‪ ،‬واحل� ��د م��ن امل���ش��اك��ل‬ ‫االجتماعية الناجتة عن الفقر والبطالة‪.‬‬

‫التقت جلنة �ش�ؤون الزراعة واملياه‬ ‫يف جم �ل ����س الأع � �ي� ��ان ‪-‬خ �ل��ال اج �ت �م��اع‬ ‫تر�أ�سه العني الدكتور حممد ال�صقور‬ ‫ام�س الثالثاء‪ -‬وزيري البلديات واملياه‬ ‫وال � ��ري امل �ه �ن��د���س م��اه��ر اب ��و ال���س�م��ن‪،‬‬ ‫والعمل ن�ضال القطامني‪.‬‬ ‫وج��رى نقا�ش مو�سع يف التحديات‬ ‫التي تواجه املزارعني يف جم��االت املياه‬ ‫والعمالة و�سبل معاجلتها‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫خ�ط��ط وج �ه��ود وزارت � ��ي امل �ي��اه وال�ع�م��ل‬ ‫لتح�سني الواقع املائي يف اململكة وتوفري‬ ‫فر�ص عمل للأردنيني‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار اب��و ال���س�م��ن �إىل �أن العمل‬ ‫مب �� �ش ��روع ج ��ر م� �ي ��اه ال��دي �� �س��ي ي���س�ير‬

‫بطريقة �سليمة‪ ،‬و�أنه �سينجز يف موعده‬ ‫املقرر ح�سب االت�ف��اق يف منت�صف العام‬ ‫اجل ��اري؛ وذل��ك جل��ر ‪ 100‬مليون مرت‬ ‫مكعب من املياه �سنويا �إىل عمان‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان انهاء امتياز ال�شركات الزراعية‬ ‫يف اجل �ن��وب ��س�ي�ت��م ق�ب��ل ال �ب��دء بتنفيذ‬ ‫م�شروع الدي�سي‪.‬‬ ‫ولفت ابو ال�سمن اىل �سعي احلكومة‬ ‫ل ��زي ��ادة ال �� �س �ع��ة ال �ت �خ��زي �ن �ي��ة ل�ل���س��دود‬ ‫واحل�صاد املائي من خالل �إن�شاء ال�سدود‬ ‫ال�صحراوية وال�برك واحلفائر‪ ،‬مبيناً‬ ‫ان ال�سعة التخزينية لل�سدود يف اململكة‬ ‫تبلغ نحو ‪ 325‬مليون مرت مكعب‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ا�ستعر�ض وزي��ر العمل اهم‬ ‫م�لام��ح احلملة الوطنية ال�ه��ادف��ة اىل‬ ‫احلد من معدالت البطالة؛ من خالل‬

‫ت ��دري ��ب وت���ش�غ�ي��ل االردن� �ي�ي�ن يف ��س��وق‬ ‫العمل املحلية‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ان ح�م�ل��ة ت �� �ص��وي��ب او� �ض��اع‬ ‫العمالة ال��واف��دة التي تنفذها ال��وزارة‬ ‫��ض�م��ن اح �ك ��ام ال �ق��وان�ي�ن ت ��أت ��ي ب�ه��دف‬ ‫االح��اط��ة ب � أ�ح��وال وع��دد ه��ذه العمالة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً ان االرق ��ام ت�شري اىل ان نحو‬ ‫‪ 40‬الف من عامالت املنازل لي�س لديهن‬ ‫ت�صاريح عمل‪ ،‬فيما يبلغ عدد العاملني‬ ‫ال��واف��دي��ن دون ت�صاريح نحو ‪ 600‬الف‬ ‫عامل‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء امني عام وزارة املياه‬ ‫ب��ال��وك��ال��ة‪ ،‬وم��دي��ر م �� �ش��روع ال��دي���س��ي‪،‬‬ ‫ومدير االنتاج النباتي يف وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫ورئي�س احت��اد امل��زارع�ين‪ ،‬وممثلون عن‬ ‫مزارعني ومربي موا�شي‪.‬‬

‫اتفاقية لتقديم ‪ 500‬كرفان إىل مخيم الزعرتي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق �ع��ت ال�ه�ي�ئ��ة اخل�ي�ري��ة االردن �ي��ة‬ ‫الها�شمية وامل�ؤ�س�سة اخلريية امللكية يف‬ ‫البحرين �أم�س الثالثاء يف مقر الهيئة‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ت� �ع ��اون؛ ب �ه��دف ت �ق��دمي ‪500‬‬ ‫ك��رف��ان ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف خميم‬ ‫الزعرتي‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية ‪-‬بح�ضور ال�سفري‬ ‫ال�ب�ح��ري�ن��ي يف ع �م��ان ن��ا��ص��ر ب��ن را��ش��د‬ ‫الكعبي‪� -‬أم�ين ع��ام الهيئة أ�مي��ن املفلح‬ ‫و�أم �ي�ن ع��ام امل� ؤ���س���س��ة اخل�يري��ة امللكية‬

‫الدكتور م�صطفى ال�سيد‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سيد خ�لال حفل التوقيع‪:‬‬ ‫"�إن االت �ف��اق �ي��ة ت � أ�ت ��ي ب �ه��دف ت��وف�ير‬ ‫ل�� �ش �ق��اء ال���س��وري�ين‬ ‫ك��اب�ي�ن��ات �سكنية ل� أ‬ ‫يف خم �ي��م ال� ��زع �ت�ري؛ ل�ل�ت�خ�ف�ي��ف من‬ ‫معاناتهم يف ف�صل ال�شتاء‪ ،‬وتوفري بيئة‬ ‫معي�شية �أف�ضل لهم"‪.‬‬ ‫وبني �أن ا�سرتاتيجية عمل امل�ؤ�س�سة‬ ‫ل���ش�ق��اء يف‬ ‫ت��رك��ز ع�ل��ى ت�ق��دمي ال �ع��ون ل� أ‬ ‫الأم ��اك ��ن امل �ن �ك��وب��ة‪ ،‬م���ش�ي��دا بالتجربة‬ ‫ال ��رائ ��دة للهيئة اخل�ي�ري��ة‪ ،‬ودوره � ��ا يف‬ ‫�إي�صال امل�ساعدات للأ�شقاء ال�سوريني‪.‬‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال امل�ف�ل��ح‪�" :‬إن ه��ذه‬ ‫امل � �� � �س ��اع ��دات ه� ��ي م� �ك ��رم ��ة م� ��ن م�ل��ك‬ ‫البحرين حمد بن عي�سى �آل خليفة"‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ال �ه �ي �ئ��ة ��س�ت�ع�م��ل على‬ ‫��ش��راء الكرفانات وت��وري��ده��ا اىل خميم‬ ‫الزعرتي يف مدة �أق�صاها ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن توقيع االتفاقية امتداد‬ ‫للتعاون ب�ين الهيئة وامل�ؤ�س�سة‪� ،‬سبقها‬ ‫بناء جممع مدر�سي تعليمي يف خميم‬ ‫الزعرتي؛ لتعليم ‪� 4‬آالف الجئ �سوري‪،‬‬ ‫هو االول من نوعه يف املخيم‪.‬‬

‫‪ 19‬إصابة يف حوادث مختلفة يف اململكة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪� 5‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‬ ‫خمتلفة؛ اث��ر تعر�ضهم حل��ادث تدهور‬ ‫مركبة يف حمافظة العا�صمة يف منطقة‬ ‫حي نزال‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ك ��وادر الإن �ق��اذ والإ� �س �ع��اف‬ ‫التابعة ملديرية دفاع مدين �شرق عمان‬ ‫ب�ت�ق��دمي الإ� �س �ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة‬ ‫للم�صابني يف موقع احل ��ادث‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫نقلهم �إىل م�ست�شفى احلياة‪ ،‬وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �ص �ي��ب ‪ 5‬أ�� �ش �خ��ا���ص ب�ضيق‬ ‫تنف�س؛ نتيجة ا�ستن�شاقهم غازات منبعثة‬ ‫من مدف�أة كاز يف منطقة طرببور‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت ك � ��وادر ال ��دف ��اع امل� ��دين ب�ت�ق��دمي‬

‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫ون�ق�ل�ه��م اىل م�ست�شفى الأم �ي�ر حمزة‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا��ص�ي��ب ‪ 4‬أ�� �ش �خ��ا���ص ب�ج��روح‬ ‫ور�� �ض ��و� ��ض خم �ت �ل �ف��ة؛ اث� ��ر ت�ع��ر��ض�ه��م‬ ‫حلادث تدهور مركبة يف منطقة �سواقة‪،‬‬ ‫وقامت كوادر الإنقاذ والإ�سعاف التابعة‬ ‫مل��دي��ري��ة دف� ��اع م ��دين ال �ك��رك ب�ت�ق��دمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫يف م��وق��ع احل ��ادث‪ ،‬وم��ن ث��م نقلهم �إىل‬ ‫م ��رك ��ز � �ص �ح��ي ال �ق �ط ��ران ��ة‪ ،‬وح��ال �ت �ه��م‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�� �ص �ي��ب ‪ 4‬أ�� �ش �خ��ا���ص ب �ج��روح‬ ‫ور�ضو�ض خمتلفة؛ اثر تعر�ضهم حلادث‬ ‫ت��ده��ور م��رك �ب��ة يف م�ن�ط�ق��ة ال���ش�ج��رة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق��ام��ت ك ��وادر الإن �ق��اذ والإ��س�ع��اف‬

‫التابعة ملديرية دفاع مدين اربد بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫يف م��وق��ع احل ��ادث‪ ،‬وم��ن ث��م نقلهم �إىل‬ ‫م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�صيب �شخ�ص ب�ضيق يف‬ ‫التنف�س اث��ر ا�ستن�شاقه غ��ازات منبعثة‬ ‫م��ن ح��ري��ق مب�ن��زل مبنطقة ال�شهابية‬ ‫يف حمافظة ال �ك��رك‪ ،‬حيث ق��ام��ت فرق‬ ‫الإط �ف��اء ب � إ�خ �م��اد احل��ري��ق وال�سيطرة‬ ‫عليه‪ ،‬بينما قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ�سعافات الأول�ي��ة ال�لازم��ة للم�صاب‪،‬‬ ‫ونقله اىل م�ست�شفى الكرك احلكومي‪،‬‬ ‫وحالته العامة متو�سطة‪ ،‬علما ان �سبب‬ ‫احلريق متا�س كهربائي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫غذاء‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نا�شدوا امللك واحتفظوا بحقهم يف الت�صعيد‬

‫مربو األبقار‪ :‬أنقذونا من الفاسدين‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫نا�شد مربو الأب�ق��ار امللك عبد اهلل الثاين م�ساعدتهم يف �إنقاذ‬ ‫القطاع ال��ذي يعمل فيه ما يزيد على خم�سة �آالف م��زارع من تغول‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬فيما اتهمت م�س�ؤولة �سابقة يف ال�غ��ذاء وال ��دواء جهات‬ ‫ر�سمية مبنحها تراخي�ص ل�صناعة االلبان من حليب البوردة املعد‬ ‫ال�ستهالك العجول‪ ،‬وغري املخ�ص�ص لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫و�أكد مربو الأبقار يف م�ؤمتر �صحفي عقدوه يف جممع النقابات‬ ‫املهنية ‪-‬بح�ضور نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين حممود �أب��و غنيمة‪-‬‬ ‫�أم�س �أنهم يحتفظون بحقهم يف الت�صعيد يف حال ا�ستمرار اجلهات‬ ‫امل�س�ؤولة يف احلكومة باملماطلة والت�سويف‪ ،‬وحرمانهم من احل�صول‬ ‫على م�ستحقاتهم من �أعالف‪ ،‬وحتديدا مادتي ال�شعري والنخالة‪.‬‬ ‫وقال نقيب املهند�سني الزراعيني حممود �أبو غنيمة �إن النقابة‬ ‫تقف �إىل جانب جميع منت�سبيها يف العمل الزراعي‪ ،‬ومن بينهم �أبناء‬ ‫الوطن ممن يعملون على تربية الأبقار التي هي ثروة وطنية ال يجب‬ ‫التنازل عنها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و غنيمة �أن الأمم ال�ق��دمي��ة ال�ت��ي ن���ش��أت منذ �آالف‬ ‫ال�سنني‪ ،‬اهتمت بالزراعة التي كان وزير الزراعة فيها �آنذاك من كبار‬ ‫القادة فيها‪ ،‬م�شددا على �أن الزراعة هي التي حتفظ تقدم الأمم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الأمن الغذائي ال يكون �إال يف ت�أمني الغذاء ال�صحي‬ ‫للمواطن‪ ،‬منا�شدا جاللة امللك التدخل ال�سريع يف ق�ضية مربي‬ ‫الأبقار الذين يعانون من قلة الإمدادات يف �أعالف �أبقارهم‪ ،‬و�أهمية‬ ‫م�ساواتهم بجميع القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم مزارعي الأبقار ح�سني امل�سلم‪� ،‬إن‬ ‫مزارعي الأب�ق��ار ق��رروا ع��دم ال�سكوت عن الظلم الواقع بحقهم من‬ ‫قبل من و�صفهم بالفا�سدين الذين يقومون ب�سرقة قوت املواطن؛‬ ‫من خالل �إنهاء املزارع والإ�ضرار مب�صاحله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�سلم �أن وزارة ال�صناعة والتجارة اتخذت �سل�سلة من‬ ‫ال�ق��رارات اخلاطئة ح��ول مادتي النخالة وال�شعري‪� ،‬أ�سهمت يف خلق‬ ‫�سوق ��س��وداء ا�ستفاد منها �أ�شخا�ص ال عالقة لهم برتبية الأب�ق��ار؛‬ ‫من خالل �أ�شخا�ص وهميني حققوا �أرباحا طائلة على ح�ساب املزارع‬ ‫الب�سيط‪.‬‬

‫و�أدت ال�سيا�سة املتبعة يف وزارة ال�صناعة والتجارة‪ ،‬ومنها ال�سماح‬ ‫با�سترياد حليب البودرة واملواد ال�ضارة بال�صحة‪� ،‬إىل خلق فو�ضى يف‬ ‫الأ�سعار �أنهكت املزارع؛ ما �أدى �إىل هروب عدد كبري من العاملني‪.‬‬ ‫وك�شف م�سلم عن ان القطاع ال��ذي ك��ان ي�سهم بن�سبة ‪ %75‬من‬ ‫الإنتاج املحلي‪ ،‬تراجع �إىل ما ن�سبته ‪ %49.5‬من االكتفاء الذاتي من‬ ‫مادة احلليب يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال م�سلم �إن مربي الأبقار فقدوا الثقة بامل�س�ؤولني احلكوميني‪،‬‬ ‫منا�شداً امللك التدخل لإنقاذ هذا القطاع احليوي والهام‪.‬‬ ‫وت�ساءل م�سلم عن ال�سبب يف �إمعان احلكومة يف تدمري القطاع‪،‬‬ ‫مبينا �أن احلكومة وعلى الرغم من اعرتافها مبطالبنا امل�شروعة‬ ‫قامت بتخفي�ض كمية الأعالف للمزارع �إىل الن�صف‪ ،‬والت�سليم ال يتم‬ ‫�إال على دفعات‪ ،‬حمذرا من خطورة الأو�ضاع التي مت�س كل بيت من‬ ‫بيوت الأردنيني‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬اتهمت م�س�ؤولة �سابقة يف امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء جهات ر�سمية مبنحها تراخي�ص ل�صناعة االلبان من حليب‬ ‫ال �ب��وردة‪ ،‬امل�ع��د ال��س�ت�ه�لاك ال�ع�ج��ول وغ�ي�ر املخ�ص�ص لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وقالت املديرة ال�سابقة ملختربات امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‬ ‫الدكتورة �سناء قموة �إن املواطن االردين مهان يف غذائه‪ ،‬و�إن قطاع‬ ‫ال�ثروة احليوانية يف االردن مهدد ب��ال��زوال "بعد ان تعمدت جهات‬ ‫ر�سمية (امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال ��دواء) منح تراخي�ص لت�شجيع‬ ‫�صناعة االلبان؛ ل�ضرب املنتج الطبيعي الوطني من االلبان با�ستبدال‬ ‫حليب بودرة معد لتغذية العجول بها"‪.‬‬ ‫وو�صفت قموة ‪-‬التي ت�شغل من�صب رئي�سة اللجنة ال�صحية يف‬ ‫اجلمعية الوطنية حماية امل�ستهلك‪ -‬هذا احلليب الذي ي�ستورد �ضمن‬ ‫عبوات زنة ‪ 25‬كلغم ب�أنه من ا�سو�أ انواع احلليب‪ ،‬وهو اي�ضا مت�أك�سد‬ ‫وال ي�صلح لأن يكون لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫وا�شارت اىل ان امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء �سمحت ‪-‬اي�ضا‪-‬‬ ‫مل�صانع با�ستخدام الزيوت املهدرجة‪" ،‬املعروفة بخطورتها ال�صحية‪،‬‬ ‫خا�صة �أنها حتوي مواد م�سرطنة" يف �إنتاج مواد االلبان‪.‬‬

‫منظمات مجتمع مدني تعقد مزاد ًا لبناء شراكات‬ ‫مجتمعية مع القطاع الخاص‬ ‫ال�سيبل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يغيب ميثاق �شرف �أو حتى ن�صو�ص قانونية تلزم‬ ‫ال�شركات بتحقيق م�س�ؤوليتها االجتماعية جتاه املجتمع‬ ‫املحلي ‪-‬وفق ما يطرحه خرباء متخ�ص�صون‪ -‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي ي�ؤكد فيه ممثلو �شركات �أن الأم��ر ال يحتاج �إىل‬ ‫ق��ان��ون‪ ،‬ب��ل ه��و �أم��ر واق��ع حتتاجه ا�ستمرارية ال��وج��ود‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫ومل��ا كانت ال�شركات حت��ار يف و�سيلة تنفيذ خدمتها‬ ‫للمجتمع املحلي‪ ،‬يف الوقت ذات��ه ال��ذي تبحث فيه عدد‬ ‫م��ن م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين ع��ن مم��ول�ي�ن حمليني‬ ‫و�شركاء يف تنفيذ براجمها‪ ،‬ف�إن التج�سري بني النقطتني‬ ‫يغدو �ضروريا وفق ما طرحه خ�براء خمت�صون يف بناء‬ ‫قدرات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��د �أم ����س‪ ،‬ط��رح برنامج‬ ‫ت�ع��زي��ز وت�ط��وي��ر امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين‪ ،‬م �ب��ادرة ه��دف�ه��ا بناء‬

‫� �ش��راك��ات ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ب�ين م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل��دين‬ ‫وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬لتنفيذ م�شاريع ت�ه��دف �إىل تنمية‬ ‫املجتمع املحلي يف حمافظتي عمان وال��زرق��اء ‪-‬وف��ق ما‬ ‫ذكرته مديرة الربنامج �إميان النمري‪.-‬‬ ‫يدرك القائمون على الربنامج ‪-‬بنا ًء على ما خل�صت‬ ‫�إليه جل�سات عمل‪� -‬أن ثمة فجوة يف فهم فكرة امل�س�ؤولية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ل ��دى م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل � ��دين‪ ،‬ول��دى‬ ‫ال���ش��رك��ات �أي �� �ض �اً‪ ،‬ف�ضال ع��ن �ضعف يف كيفية تو�صيل‬ ‫فكرة امل�شروع املقرتح من قبل منظمات املجمع املدين‬ ‫اىل ال�شركات‪ ،‬مقابل ع��دد قليل من ال�شركات انتهجت‬ ‫منهجية امل�س�ؤولية االجتماعية‪ ،‬وب�شكل �ضيق النطاق‬ ‫على امل�ستوى الوطني‪.‬‬ ‫و�سيتاح امل�ج��ال ال�ي��وم ل �ـ‪ 11‬منظمة جمتمع مدين‬ ‫لعمل �شراكات ا�سرتاتيجية مع ‪� 13‬شركة خا�صة؛ من‬ ‫خالل ما ي�شبه املزاد‪.‬‬ ‫مديرة �شركة �سكيما ال�ست�شارات احلوكمة وامل�س�ؤولية‬

‫االجتماعية معايل قا�سم قالت‪�" :‬إن برنامج التج�سري‬ ‫ما بني منظمات املجتمع املدين و�شركات الأعمال‪ ،‬ي�أتي‬ ‫ك�ن��واة ل�ن�م��وذج مبتكر لل�شراكات اال�سرتاتيجية جتاه‬ ‫التطور املجتمعي امل�ستدام"‪.‬‬ ‫وبح�سبها‪ ،‬ف ��إن ال�ل�ق��اء يعد تتويجا مل��راح��ل ثالث‬ ‫بد�أت يف �أيلول املا�ضي‪ ،‬مكن �أربعني منظمة من منظمات‬ ‫املجتمع امل ��دين م��ن التناف�س لتحقيق ال���ش��راك��ات مع‬ ‫ال�شركات امل�شاركة؛ �إذ خ�ضعت امل�ؤ�س�سات اىل برنامج‬ ‫تدريبي متنوع‪ ،‬للح�صول على فهم �أف�ضل حول مفهوم‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية والتنمية امل�ستدامة وال�شراكات‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬وكيفية التوا�صل ب�شكل جيد مع القطاع‬ ‫اخلا�ص؛ بهدف بناء �شراكة مع ال�شركات اخلا�صة للعمل‬ ‫ع�ل��ى ق�ضية م��ن الق�ضايا ال�ت��ي ت�ق��وم عليها منظمات‬ ‫املجتمع املدين‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�شاريع املقرتحة للدعم تركز على عدد‬ ‫من الق�ضايا مثل ال�صحة والبيئة‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫وقعت �شركة واح��ة �أي�ل��ة للتطوير و"مبادرة‬ ‫مدر�ستي" يف مديرية الرتبية والتعليم يف العقبة‬ ‫�أم����س اتفاقية ت�ع��اون ت�ستهدف نحو ‪ 100‬طالب‬ ‫من طالب مدر�سة العقبة الثانوية للبنني‪ ،‬برفع‬ ‫وحت���س�ين امل���س�ت��وى الأك ��ادمي ��ي لطلبة ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫العامة يف ه��ذه امل��در��س��ة وبخم�سة م��واد تعليمية‬ ‫�أ�سا�سية‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن �شركة واحة �أيلة للتطوير‬ ‫املدير التنفيذي املهند�س �سهل دودين وعن مبادرة‬ ‫مدر�ستي مديرة "مبادرة مدر�ستي" دانا الدجاين‪.‬‬ ‫وت�ق���ض��ي االت �ف��اق �ي��ة ق �ي��ام م �ب��ادرة م��در��س�ت��ي‬ ‫ب��ال�ت�ن�ف�ي��ذ واال� � �ش� ��راف وامل �ت��اب �ع��ة وال�ت�ن���س�ي��ق مع‬ ‫م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة والتعليم يف حم��اف�ظ��ة العقبة‬ ‫ملكونات الربنامج املدعوم بالكامل من �شركة واحة‬ ‫�أيلة للتطوير‪� ،‬سواء على �صعيد الطلبة �أنف�سهم‬ ‫او املعلمني او �أول �ي��اء االم��ور يف كافة االج ��راءات‬ ‫التي ت�سعى اىل حتقيق �أق�صى فائدة ممكنة من‬ ‫الربنامج‪.‬‬ ‫وق��ال دودي ��ن �إن تنفيذ االت�ف��اق�ي��ة �سينعك�س‬ ‫ايجابا على حت�سني م�ستوى الطلبة يف املدر�سة‬

‫امل�ستهدفة‪ ،‬وهو �أم��ر توليه �شركة واح��ة �أيلة جل‬ ‫اهتمامها ك�ج��زء م��ن م���س��ؤول�ي��ات�ه��ا االجتماعية‬ ‫الرامية اىل تطوير تعاونها مع املجتمع املحلي يف‬ ‫العقبة بكافة �أطيافه‪ ،‬خا�صة وان املكون الرتبوي‬ ‫هو اال�سا�س الذي تقوم عليه عملية بناء املجتمع‬ ‫وتطوره‪.‬‬ ‫من جانبها �أك��دت ال��دج��اين على دور مبادرة‬ ‫مدر�ستي يف تعزيز وحت�سني البيئة التعليمية يف‬ ‫خمتلف املدار�س التي طالتها املبادرة يف حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬والتي زادت على ‪ 100‬مدر�سة‪ ،‬حيث غريت‬ ‫املبادرة كثريا يف مالحمها وجاهزيتها ال�ستقبال‬ ‫الطلبة بكل �أريحية �ضمن بيئة تعلمية منا�سبة‬ ‫وحمفزة للعطاء بالن�سبة للمعلمني وللطلبة‪.‬‬ ‫مدير الرتبية والتعليم يف العقبة الدكتور‬ ‫جميل �شقريات �أ��ش��اد بكافة اجلهود التي بذلتها‬ ‫وتبذلها �شركة واحة �أيلة للتطوير منذ و�ضع حجر‬ ‫اال�سا�س للم�شروع يف العقبة‪ ،‬داعيا كافة امل�شروعات‬ ‫املقامة يف املنطقة اخلا�صة اىل امل�سامة يف اجلهود‬ ‫املبذولة لتح�سني الواقع التعليمي‪� ،‬سواء يف العقبة‬ ‫املدينة او يف بواديها واريافها حيث تنت�شر مدار�س‬ ‫الرتبية والتعليم يف كل مكان‪.‬‬

‫"املهندسني" تطالب الحكومة بإلزام‬ ‫البلديات واألمانة الحصول على‬ ‫تصديق النقابة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ط��ال��ب نقيب املهند�سني االردن �ي�ي�ن ع�ب��داهلل‬ ‫عبيدات احلكومة ب��إل��زام البلديات وام��ان��ة عمان‬ ‫تقدمي املخططات للح�صول على ت�صديق النقابة؛‬ ‫ل�ضمان ح�سن تنفيذ البنية التحتية للم�شاريع‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة م��ن درو� ��س العا�صفة الثلجية التي‬ ‫تعر�ضت لها اململكة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وق��ال �إن النقابة تابعت بع�ض مواقف تنادي‬ ‫بالوقوف على ا�سباب �ضعف هذه البنية التحتية‬ ‫ودور نقابة املهند�سني االردن �ي�ين يف ذل��ك‪ ،‬وبناء‬

‫"الصحفيني" تستهجن تجاهل الحكومة‬ ‫مطالب موظفي "برتا" والتلفزيون األردني‬ ‫وع�ب�ر امل�ج�ل����س ع��ن �أ��س�ف��ه م��ن ت�ع��ام��ل احلكومة‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫وجت��اه�ل�ه��ا م��ع جم�م��ل امل �ط��ال��ب امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ن�ق��اب��ات‬ ‫ع�بر جمل�س نقابة ال�صحفيني ع��ن ا�ستهجانه املهنية‪ ،‬وان هذا التجاهل اذا ا�ستمر ال ميكن ال�سكوت‬ ‫وا��س�ت�غ��راب��ه ال���ش��دي��دي��ن م��ن جت��اه جت��اه��ل احلكومة عنه او قبوله‪.‬‬ ‫واك��د املجل�س ان��ه �سيعمل على ات�خ��اذ ال�ق��رارات‬ ‫مل�ط��ال��ب ال�ن�ق��اب��ة املتعلقة ب�ح�ق��وق ال��زم�لاء يف وك��ال��ة‬ ‫ال�لازم��ة لتح�صيل ح�ق��وق ال��زم�لاء؛ حيث ال يوجد‬ ‫االنباء االردنية وم�ؤ�س�سة االذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫و�أك ��د جمل�س النقابة يف االج�ت�م��اع ال��ذي عقده حكومة حترتم اعالمها وتعترب االعالم ذراعا من اذرع‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء ب��رئ��ا��س��ة نقيب ال�صحفيني الزميل الدولة الفاعلة تقوم بتجاهل مطالبه‪.‬‬ ‫ويف ج��ان��ب اخ��ر و��ض��ع ال��زم�ي��ل امل��وم�ن��ي جمل�س‬ ‫ط ��ارق امل��وم �ن��ي‪� � ،‬ض��رورة تلبية م�ط��ال��ب ال��زم�ل�اء يف‬ ‫القطاع ال�ع��ام ب��رف��ع ع�ل�اوة املعي�شة‪ ،‬وتطبيق قانون ال�ن�ق��اب��ة يف � �ص��ورة جم��ري��ات وق� ��رارات امل � ؤ�مت��ر ال�ع��ام‬ ‫التقاعد امل��دين على الزمالء ال�صحفيني يف الوكالة ال�ث��اين ع�شر الحت��اد ال�صحفيني ال�ع��رب يف القاهرة‬ ‫عند التقاعد وحت�سني االو�ضاع الوظيفية للزمالء يف خالل اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث مت يف االجتماع انتخابه‬ ‫نائبا لرئي�س االحتاد‪ ،‬والتجديد للزميل عبد الوهاب‬ ‫امل�ؤ�س�ستني‪.‬‬ ‫وبني املجل�س ان املطالب ال�شرعية للزمالء �سبق الزغيالت رئي�سا للجنة احل��ري��ات العامة يف االحت��اد‬ ‫للنقابة وان قدمتها اىل حكومات �سابقة‪ ،‬وان وزير وجلنة اال�شراف على االنتخابات يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫كما مت اختيار الزميل فخري اب��و حمدة للجنة‬ ‫ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون االع�ل�ام واالت �� �ص��ال ال��زم�ي��ل �سميح‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة ع�ل��ى اط�ل�اع ودراي� ��ة ت��ام��ة ب�ه��ا‪ ،‬و��س�ب��ق وق��د القانونية يف امل�ؤمتر لتعديل النظام اال�سا�سي لالحتاد‬ ‫وللجنة �صياغة البيان اخلتامي والتو�صيات‪.‬‬ ‫�أعطى الوزير وعودا بتح�سني االو�ضاع للزمالء‪.‬‬

‫‪ 8‬يف املئة خصم ًا تشجيعي ًا على ضريبة " املسقفات»‬

‫"أيلة" ومبادرة مدرستي توقعان اتفاقية‬ ‫لتحسني املستوى التعليمي لطالب يف العقبة‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫مزرعة بقر‬

‫عليه ف�إن النقابة تبني ان م�شاريع البنية التحتية‬ ‫ت�صمم وت��دق��ق وتنفذ يف البلديات وام��ان��ة عمان‬ ‫الكربى‪ ،‬دون ان متر على التدقيق الفني يف نقابة‬ ‫املهند�سني‪ ،‬وان التدقيق فقط من خالل النقابة‬ ‫على م�شاريع االبنية‪ ،‬وبناء على هذه املعطيات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��ت ال �ن �ق��اب��ة ‪-‬ب ��دوره ��ا‪ -‬احل�ك��وم��ة‬ ‫وجميع املهند�سني العاملني يف البلديات وامانة‬ ‫ع�م��ان ال �ك�برى ب��رف����ض �أي ق ��رار اداري‪ ،‬يخالف‬ ‫ال �� �ش��روط وامل��وا� �ص �ف��ات الهند�سية ع�ن��د ت�صميم‬ ‫وتنفيذ ه��ذه امل���ش��اري��ع؛ حيث ي�لاح��ظ ان �ضعف‬ ‫االمكانيات املادية يف ه��ذه البلديات‪ ،‬يدفعها �إىل‬ ‫عدم التقيد باملوا�صفات الهند�سية املطلوبة‪.‬‬

‫حريق يف مقر انتخابي ألحد‬ ‫املرتشحني يف الكورة‬ ‫دير ابي �سعيد‪ -‬برتا‬ ‫�شب حريق يف مقر انتخابي لأحد املرت�شحني يف دير ابي �سعيد‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬دون ان يت�سبب ب�أ�ضرار‪.‬‬ ‫ومتكن رج��ال دف��اع امل��دين من اطفاء احلريق‪ ،‬ومنع امتداده‬ ‫اىل م�ؤ�س�سات جتارية جماورة‪ ،‬فيما ح�ضر اىل املكان رجال االمن؛‬ ‫جلمع امل�ع�ل��وم��ات ال�لازم��ة ع��ن احل��ري��ق ‪-‬وف��ق رئي�س م��رك��ز امن‬ ‫الكورة املقدم احمد احلوراين‪.-‬‬

‫‪ 1169‬الجئ ًا سوري ًا‬ ‫عربوا الحدود أمس‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫قال م�صدر م�س�ؤول يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة �إن ‪1169‬‬ ‫الجئا �سوريا معظمهم من االطفال والن�ساء وال�شيوخ‪ ،‬عربوا �أم�س‬ ‫االول من عدة نقاط حدودية اىل اململكة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر "�أن وحدات قوات حر�س احلدود العاملة على‬ ‫احل��دود االردن�ي��ة ال�سورية التي متتد لأك�ثر من ‪ 370‬كيلو مرتا‪،‬‬ ‫ا�ستقبلت ال�لاج�ئ�ين واخلتهم اىل م��واق��ع االي ��واء االم��ام�ي��ة التي‬ ‫اعدتها القوات امل�سلحة لهذه الغاية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان قوات حر�س احلدود قدمت لالجئني ال�سوريني‬ ‫خمتلف ا�شكال امل�ساعدات االن�سانية التي ت�سد احتياجاتهم؛ متهيدا‬ ‫لنقلهم اىل خميم الزعرتي يف حمافظة املفرق‪.‬‬

‫القبض على ‪ 5‬مطلوبني‬ ‫يف الرصيفة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أل�ق��ت �شرطة الر�صيفة �أم����س ال�ث�لاث��اء القب�ض على خم�سة‬ ‫مطلوبني بعدة ق�ضايا منها ال�سلب‪.‬‬ ‫وبني مدير ال�شرطة العقيد زياد باكري ان اف��راد بحث جنائي‬ ‫الر�صيفة متكنوا من عمل كمني حمكم للمطلوبني الذين كانوا‬ ‫خمتبئني يف االبنية القدمية ل�شركة الفو�سفات‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬ا�صيب �شاب بجروح وك�سور؛ اثر �سقوطه عن‬ ‫عمود كهرباء يف �شارع ‪ 60‬مبنطقة عوجان‪.‬‬ ‫واو�ضح العقيد باكري �أن ال�شاب كان يت�سلق احد اعمدة الكهرباء‬ ‫على �سبيل اللعب‪ ،‬عندما اختل توازنه و�سقط على االر�ض‪ ،‬ومت نقله‬ ‫اىل م�ست�شفى االمري في�صل‪ ،‬وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫قال مدير دائ��رة التح�صيل يف الأمانة و�ضاح‬ ‫ال �ع��واج�ين �إن �أم��ان��ة ع �م��ان ال �ك�برى ق ��ررت منح‬ ‫املواطنني املكلفني خ�صماً ت�شجيعياً على �ضريبة‬ ‫الأبنية والأرا�ضي " امل�سقفات " بن�سبة ( ‪ )%8‬من‬ ‫قيمة ال�ضريبة املرتتبة عليهم عن العام احلايل‪.‬‬ ‫وبح�سب العواجني ف�إنه وفقاً لقانون �ضريبة‬ ‫الأبنية والأرا��ض��ي داخ��ل مناطق البلديات رق��م (‬

‫‪ ) 11‬ل�سنة ‪ 1954‬وتعديالته‪� ،‬سيح�صل املكلف على‬ ‫خ�صم( ‪) %8‬على �ضريبة ال�سنة احلالية(‪ )2013‬يف‬ ‫ح��ال ق��ام بت�سديد ال�ضريبة خ�لال �شهري كانون‬ ‫الثاين و�شباط من العام احلايل‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت الأم � ��ان � ��ة امل ��واط� �ن�ي�ن امل �ك �ل �ف�ي�ن �إىل‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م ��ن اخل �� �ص��م ال�ت���ش�ج�ي�ع��ي وامل� �ب ��ادرة‬ ‫بت�سديد ال�ضريبة من خالل مراجعة مراكز املالية‬ ‫املختلفة واملنت�شرة يف مناطق العا�صمة عمان‪.‬‬

‫رئيس هيئة األركان املشرتكة يستقبل‬ ‫مساعد رئيس هيئة األركان البحريني‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س هيئة االرك��ان امل�شرتكة‪ /‬الفريق‬ ‫اول ال��رك��ن م�شعل حممد ال��زب��ن يف مكتبه بالقيادة‬ ‫العامة �أم�س الثالثاء‪ ،‬م�ساعد رئي�س هيئة االرك��ان‬

‫البحريني للعمليات اللواء الركن ذياب �صقر النعيمي‪.‬‬ ‫وبحث الزبن مع اللواء النعيمي اوج��ه التعاون‬ ‫والتن�سيق بني القوات امل�سلحة يف البلدين ال�شقيقني‪،‬‬ ‫و�آل � �ي ��ات ت �ع��زي��ز وت �ط��وي��ر ال �ع�ل�اق��ات ال �ث �ن��ائ �ي��ة بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬

‫مؤسسة امللكة علياء للسمع والنطق‬ ‫رائدة على مستوى املنطقة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫تعد م�ؤ�س�سة امللكة علياء لل�سمع والنطق من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرائدة على م�ستوى ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫وال �ع��امل ال�ع��رب��ي يف ت�شخي�ص وت ��أه �ي��ل امل��ر��ض��ى‬ ‫ال��ذي��ن يعانون م��ن �ضعف ال�سمع وم�شاكل اللغة‬ ‫ب�أنواعها املختلفة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام للم�ؤ�س�سة اب��راه �ي��م اب��و‬ ‫خ�ضرة �إن امل�ؤ�س�سة قدمت منذ ت�أ�سي�سها خدمات‬ ‫كبرية للمراجعني الأردنيني وغريهم من الدول‬ ‫العربية‪ ،‬جتاوز عددهم ‪ 92‬الف مراجع يف جمال‬ ‫الفحو�ص ال�سمعية والتدريب النطقي و�أمرا�ض‬ ‫اللغة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ع��دد املراجعني للم�ؤ�س�سة خالل‬ ‫العام املا�ضي بلغ ‪ 1150‬حالة من خمتلف مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬قدمت لهم اخلدمات املختلفة‪ ،‬كان بينهم‬ ‫‪ 516‬حالة جديدة تراجع لأول مرة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان امل�ؤ�س�سة قامت ب�إجراء الفحو�ص‬ ‫ال�سمعية والتقييم و� �ص��رف ال���س�م��اع��ات الطبية‬ ‫جمانا للمحتاجني‪ ،‬ممن ال تنطبق عليهم �شروط‬ ‫�صندوق املعونة الوطنية‪ ،‬بالإ�ضافة اىل الإعفاء او‬ ‫تخفي�ض ر�سوم التدريب النطقي‪.‬‬ ‫وقال ابو خ�ضرة �إن امل�ؤ�س�سة قامت خالل العام‬

‫املا�ضي بعقد عدة دورات تدريبية يف جمال ال�سمع‬ ‫وال�ن�ط��ق‪ ،‬و�صناعة ال�ق��وال��ب و�صيانة ال�سماعات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ل� �ك ��وادر م ��ن االردن وال� � ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال���ش�ق�ي�ق��ة‪ ،‬ك �م��ا ت��اب �ع��ت ب��رن��ام��ج ت ��دري ��ب ط�لاب‬ ‫اجلامعات يف تخ�ص�ص ال�سمع والنطق كجزء من‬ ‫متطلبات درا�ستهم‪ ،‬بالإ�ضافة اىل تدريب الطالب‬ ‫يف جم ��ال ال���س�م��ع وال �ن �ط��ق م��ن خم�ت�ل��ف ك�ل�ي��ات‬ ‫املجتمع يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان امل� ؤ���س���س��ة ‪-‬وح��ر� �ص��ا م�ن�ه��ا على‬ ‫تقدمي �أف�ضل اخلدمات‪ -‬قامت بتحديث وتطوير‬ ‫ق�سم التدريب النطقي‪ ،‬وتعيني �أخ�صائيات يف هذا‬ ‫امل �ج��ال؛ م��ن اج��ل ت�ق��دمي �أف�ضل اخل��دم��ات لهذه‬ ‫الفئة من جمتمعنا‪ ،‬كما �شاركت امل�ؤ�س�سة بوفود‬ ‫طبية وفنية يف م�ؤمترات طبية متخ�ص�صة يف علوم‬ ‫ال�سمعيات عقدت يف اوروبا‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�ؤ�س�سة امللكة علياء لل�سمع والنطق‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪1978‬؛ تخليداً لذكرى املغفور لها ب�إذن‬ ‫اهلل امللكة علياء‪ ،‬وي�شرف على امل�ؤ�س�سة وير�أ�سها‬ ‫الأمرية هيا بنت احل�سني‪.‬‬ ‫وتقوم امل�ؤ�س�سة بتنفيذ الربامج ودعم اجلهود‬ ‫التي ت�ساهم يف تلبية احتياجات الأ�شخا�ص الذين‬ ‫يعانون من م�شاكل ال�سمع والنطق‪ ،‬وتقدم لهم‬ ‫اخلدمات املتقدمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪7‬‬

‫صحة‬

‫وزير الصحة يعد بمتابعة مطالب‬ ‫«املمرضني» عقب قرار اإلضراب‬

‫بدء الحوسبة الصحية ملستشفيي‬ ‫األمرية رحمة واألمرية بديعة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫بينما يتجه املمر�ضون واملمر�ضات‬ ‫يف القطاع ال�صحي العام خلو�ض �إ�ضراب‬ ‫م �ف �ت��وح ع ��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬مل حت� ��دد ن�ق��اب��ة‬ ‫املمر�ضني م��وع��ده؛ وذل��ك لعدم جتاوب‬ ‫رئ��ا� �س��ة ال � � ��وزراء م ��ع م �ط��ال �ب �ه��م ب��رف��ع‬ ‫العالوة الفنية �إىل ‪ 120‬يف املئة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن زيادة ن�سبة العمل الإ�ضايف من ‪ 30‬يف‬ ‫املئة �إىل ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬ي�ؤكد وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور عبداللطيف وريكات لـ»ال�سبيل»‬ ‫�ضمان حقوقهم؛ من خالل متابعته هذه‬ ‫املطالب لدى الرئا�سة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي أ�ع �ل��ن ف�ي��ه نقيب‬ ‫املمر�ضني حممد احلتاملة اتخاذ قرار‬ ‫بالتوقف املفتوح عن العمل دون حتديد‬ ‫�ساعة ال�صفر لل�شروع فيه‪ ،‬يعول وزير‬ ‫ال���ص�ح��ة ع�ل��ى م��دى �إداراك املمر�ضني‬ ‫واملمر�ضات لطبيعة واجبهم الإن�ساين‪،‬‬ ‫و�أح �ق �ي �ت �ه��م يف م�ط��ال�ب�ه��م ال �ت��ي عملت‬ ‫ال ��وزارة على التن�سيب بها �إىل جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء‪ ،‬نافيا يف ال��وق��ت ذات��ه ال��دخ��ول‬ ‫بحوار مع نقابة املمر�ضي عقب الإعالن‬ ‫عن قرارها الأخري بالإ�ضراب املفتوح يف‬ ‫م�ست�شفيات ال�صحة ومراكزها‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب احل� �ت ��ام� �ل ��ة‪ ،‬ف � ��إن� ��ه ب�ع��د‬ ‫ا�ستكمال احلوار مع احلكومة بخ�صو�ص‬ ‫ع�ل�اوات امل�م��ر��ض�ين ال�ع��ام�ل�ين يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬تبني �أن ال نية حكومية لإن�صاف‬ ‫امل� �م ��ر�� �ض�ي�ن‪ ،‬و�أن احل � � ��وار واخل� �ط ��اب‬ ‫العقالين و�شرح املطالب مل يجد نفعا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ح��ال��ة غ�ضب ع��ارم��ة يف‬ ‫�صفوف املمر�ضني‪ ،‬مل يعد ممكنا معها‬ ‫ال �ق �ب��ول ب ��إب �ق��اء ح��ال��ة ال�ظ�ل��م ال�ق��ائ�م��ة‬ ‫ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة �أن احل �ك��وم��ة منحت‬ ‫ج�م�ي��ع امل �ه��ن ع �ل�اوات ع��ال�ي��ة با�ستثناء‬ ‫امل� �م ��ر�� �ض�ي�ن الأك � �ث ��ر ج� �ه ��دا وت �ع��ر� �ض��ا‬ ‫للمخاطر‪.‬‬ ‫ون�ف��ى احل�ت��ام�ل��ة وج ��ود م�شكلة مع‬ ‫وزارة ال�صحة ح��ول ع�ل�اوات املمر�ضني‬ ‫واملمر�ضات‪ ،‬الفتا �إىل �أن ال��وزارة ن�سبت‬ ‫مبطالبهم �إىل جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أكدت مديرة التمري�ض‬ ‫يف وزارة ال�صحة هيام الأعرج لـ»ال�سبيل»‬

‫وزير ال�صحة د‪ .‬عبداللطيف وريكات‬

‫�أن ال� ��وزارة رف�ع��ت ث�لاث��ة ك�ت��ب لرئا�سة‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬حول مطالب ممر�ضي ال�صحة‬ ‫برفع ال�ع�لاوة الفنية �إىل ‪ 120‬يف املئة‪،‬‬ ‫ون�سبة العمل الإ� �ض��ايف �إىل ‪ 50‬يف املئة‬ ‫بدال من ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن التوقف املمر�ضني‬ ‫وامل�م��ر��ض��ات ع��ن العمل يف ح��ال حدوثه‬ ‫ل ��ن ي� ��ؤث ��ر يف اخل ��دم ��ات ال �ع�لاج �ي��ة يف‬

‫م�ست�شفيات ال�صحة ومراكزها‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�أن جمل�س نقابة املمر�ضني يعي م�صلحة‬ ‫املر�ضى قبل كل �شيء‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الأعرج �إىل �أن وزير ال�صحة‬ ‫وجه كتاباً مبطالب املمر�ضني �إىل رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء ودي ��وان اخل��دم��ة املدنية خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬ف�ضال ع��ن كتب �أخ��رى‬ ‫رفعت للرئا�سة يف فرتات �سابقة من عام‬

‫‪.2012‬‬ ‫وك��ان��ت نقابة املمر�ضني انتقدت يف‬ ‫وقت �سابق طريقة تعاطي وزارة ال�صحة‬ ‫واحل � �ك� ��وم� ��ات امل �ت �ع��اق �ب��ة م� ��ع م �ط��ال��ب‬ ‫امل �م��ر� �ض�ين وامل �م��ر� �ض��ات‪ ،‬ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية التابعة‬ ‫للوزارة‪.‬‬

‫«عاصفة الثلج» تؤخر صرف حوافز أطباء الصحة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ع��زا وزي ��ر ال�صحة ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداللطيف وري �ك��ات ال�ت��أخ��ر يف‬ ‫� �ص��رف احل ��واف ��ز امل��ال �ي��ة لأط �ب��اء‬ ‫ال� � � ��وزارة ‪� �-‬ض �م��ن ال� �ف�ت�رة ال �ت��ي‬ ‫ح��دده��ا ��س��اب�ق��ا م��ا ب�ي�ن ‪15 - 10‬‬ ‫ال���ش�ه��ر احل� ��ايل‪� -‬إىل ال�ع��ا��ص�ف��ة‬ ‫ال �ث �ل �ج �ي��ة ال� �ت ��ي ع �ب��رت امل�م�ل�ك��ة‬

‫�أخريا‪.‬‬ ‫وق� ��ال وري� �ك ��ات ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل»‬ ‫أ�م ����س �إن ح��ق الأط �ب��اء العاملني‬ ‫يف وزارة ال�صحة باحلوافز املالية‬ ‫م �ك �ف��ول‪ ،‬ل�ك��ن ال �ظ��روف اجل��وي��ة‬ ‫والثلوج كانت �سببا يف عدم �صرفها‬ ‫يف تلك الفرتة املحددة‪ ،‬ال�سيما �أن‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية عطلت �أربعة‬ ‫�أيام خالل موجة الثلج‪.‬‬

‫وك� � ��ان وزي� � ��ر ال �� �ص �ح��ة رف��ع‬ ‫ح ��واف ��ز أ�ط� �ب ��اء ال � � ��وزارة �إىل ‪10‬‬ ‫دن��ان�ي�ر للنقطة ال ��واح ��دة‪ ،‬ب��دال‬ ‫م��ن ‪ 7‬دن��ان�ير ك��ان��ت ت���ص��رف من‬ ‫عائدات القادرين على العالج من‬ ‫غري امل�شمولني بالت�أمني ال�صحي‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫يف ح�ين أ�ك ��د نقيب الأط �ب��اء‬ ‫الدكتور �أحمد العرموطي وجود‬ ‫خ�ل�اف ب�ي�ن ال �ن �ق��اب��ة واحل �ك��وم��ة‬ ‫على موعد �صرف احلوافز املالية‬ ‫لأطباء ال�صحة‪.‬‬ ‫وقال العرموطي لـ»ال�سبيل»‬ ‫�إن ح��واف��ز الأط �ب��اء م�ت��وف��رة وال‬ ‫نقا�ش عليها؛ كونها ت�صرف منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1992‬دون توقف‪ ،‬لكنه �أ�شار‬ ‫�إىل ح � ��دوث ت� ��أخ�ي�ر يف ��ص��رف�ه��ا‬

‫للدورة الأخرية من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال �أحد ميلك حق‬ ‫�إلغاء احلوافز املالية لأطباء وزارة‬ ‫ال�صحة‪ ،‬لكن يبقى تاريخ �صرفها‬ ‫مو�ضع خالف مع احلكومة‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي العرموطي �أن احلوافز‬ ‫ه��ي ن���س�ب��ة حم� ��ددة م��ن تكاليف‬ ‫معاجلة القادرين غري امل�شمولني‬ ‫بنظام الت�أمني ال�صحي احلكومي‬ ‫يف امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‬ ‫التابعة لوزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وقدرت قيمة احلوافز املالية‬ ‫لأطباء ال�صحة بنحو ‪ 26.5‬مليون‬ ‫دينار �ضمن موازنة وزارة ال�صحة‬ ‫ل�ع��ام ‪ ،2012‬ال�ت��ي ي�ستفيد منها‬ ‫ق��راب��ة ‪� 4‬آالف ط�ب�ي��ب ‪-‬بح�سب‬ ‫العرموطي‪.-‬‬

‫ب��ا� �ش��رت � �ش��رك��ة احل��و��س�ب��ة‬ ‫ال�صحية تطبيق برنامج حكيم‬ ‫حل��و��س�ب��ة م�ست�شفيي الأم �ي�رة‬ ‫رحمة لطب وج��راح��ة الأط�ف��ال‬ ‫والأم �ي ��رة ب��دي �ع��ة‪ ،‬املتخ�ص�ص‬ ‫ب�أمرا�ض الن�سائية والتوليد يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة �إرب� ��د ل��زي��ادة فعالية‬ ‫الإدارة الطبية‪ ،‬وحتقيق تطور‬ ‫ج � ��ذري يف ال ��رع ��اي ��ة ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫املقدمة للمواطنني‪.‬‬ ‫وتهدف حو�سبة امل�ست�شفيات‬ ‫اىل ال� ��و� � �ص� ��ول ب� �ه ��ا لأف �� �ض ��ل‬ ‫امل �ع��اي�ي�ر ال ��دول� �ي ��ة �إىل ج��ان��ب‬ ‫الكفاءة االقت�صادية؛ من خالل‬ ‫إ�ن �� �ش ��اء م �ل��ف ط �ب��ي إ�ل� �ك�ت�روين‬ ‫ل�ك��ل م��واط��ن‪ ،‬وت�ي���س�ير و��ص��ول‬ ‫امل���س�ت�خ��دم�ين إ�ل �ي��ه م��ن خ�لال‬ ‫ا�� �س� �ت� �خ ��دام ال� ��رق� ��م ال ��وط� �ن ��ي‪،‬‬ ‫وال� ��� �س� �ي� �ط ��رة ع� �ل ��ى م ��و�� �ض ��وع‬ ‫ازدواج� �ي ��ة الإج � � ��راءات الطبية‬ ‫م ��ن ف �ح��و���ص خم�ب�ري��ة و� �ص��ور‬ ‫��ش�ع��اع�ي��ة‪ ،‬واحل ��د م��ن ال �ه��در يف‬ ‫الأدوية الناجت عن التكرار‪.‬‬ ‫وق � � � � � � ��ال م � � ��دي � � ��ر �إدارة‬ ‫امل�ست�شفيات يف وزارة ال�صحة‬ ‫ال��دك �ت��ور أ�ح �م��د ال�ق�ط�ي�ط��ات يف‬ ‫ح�ف��ل اط�ل�اق امل���ش��روع ال �ي��وم يف‬ ‫م�ست�شفى االم�ي�رة رح�م��ة‪�« :‬إن‬ ‫ب��رن��ام��ج ح�ك�ي��م ج ��اء ك�ترج�م��ة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة ل �ل��رع��اي��ة وااله �ت �م��ام‬ ‫اللذين يوليهما امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين للقطاع ال�صحي؛ بهدف‬ ‫تطويره وحتديثه ليتواكب مع‬ ‫أ�ع�ل��ى امل��وا��ص�ف��ات ال��دول�ي��ة‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ضمن خ��دم��ة ورع��اي��ة �صحية‬ ‫ذات جودة عالية للمواطن»‪.‬‬ ‫و أ��� � � � �ض � � � ��اف �أن اخ � �ت � �ي� ��ار‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي�ين ل �ت �ط �ب �ي��ق ن �ظ��ام‬ ‫احل��و� �س �ب��ة ال �� �ص �ح �ي��ة ف �ي �ه �م��ا‪،‬‬ ‫ج� � ��اء ت � �ق� ��دي� ��راً لإجن ��ازات� �ه� �م ��ا‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ال ��رائ ��دة ��ض�م��ن ق�ط��اع‬ ‫ال�شمال‪ ،‬ويف اط��ار خطة �شاملة‬ ‫اع��دت�ه��ا ال� ��وزارة حلو�سبة باقي‬ ‫م�ست�شفياتها‪.‬‬

‫و�أ��ش��اد الدكتور القطيطات‬ ‫ب � � � إ�جن � ��ازات � �ش��رك ��ة احل��و� �س �ب��ة‬ ‫وف��ري��ق ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬وم ��دى �أه�م�ي��ة‬ ‫تطبيق الربنامج وفوائده التي‬ ‫ج ��رى ج�ن��ي ث �م��اره��ا ب�ع��د جن��اح‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ال�ب�رن��ام��ج يف امل��رح�ل��ة‬ ‫ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة ال � �ت ��ي ن � �ف ��ذت يف‬ ‫م�ست�شفى الأم�ير حمزة ومركز‬ ‫�صحي عمان ال�شامل؛ من خالل‬ ‫��ض�ب��ط � �ص��رف الأدوي � � ��ة‪ ،‬وع��دم‬ ‫تكرار الفحو�ص املخربية و�صور‬ ‫الأ�شعة‪.‬‬ ‫وق ��دم ف��ري��ق ال�ع�م��ل املعني‬ ‫م��ن ��ش��رك��ة احل��و��س�ب��ة ال�صحية‬ ‫خ�ل�ال احل �ف��ل ‪-‬ال � ��ذي ح���ض��ره‬ ‫مدير م�ست�شفى االم�يرة رحمة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع� �ب ��داهلل ال �� �ش��رم��ان‪،‬‬ ‫ومدير م�ست�شفى الأمرية بديعة‬ ‫الدكتور بدري املومني‪ ،‬والرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �� �ش��رك��ة احل��و��س�ب��ة‬ ‫ال�صحية املهند�س رامي عدوان‪،‬‬ ‫وم��دي��رو أ�ق���س��ام وجمموعة من‬ ‫م��وظ�ف��ي امل�ست�شفيني‪ -‬عر�ضا‬ ‫تو�ضيحيا حول تفا�صيل امل�شروع‬ ‫وخ�ط��ة ال�ع�م��ل‪ ،‬واملنهجية التي‬ ‫�سيتم اتباعها للتطبيق‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور ال�شرمان اىل‬ ‫اهمية تطبيق نظام احلو�سبة يف‬ ‫اال�ستفادة من خ�صائ�صه ب�إثراء‬ ‫ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة امل �ق��دم��ة يف‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى‪ ،‬وحت �� �س�ي�ن ن��وع�ي��ة‬ ‫اخل � ��دم � ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة وزي � � ��ادة‬ ‫كفاءتها‪.‬‬ ‫واك� ��د ال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي‬ ‫ل �� �ش��رك��ة احل��و� �س �ب��ة ال���ص�ح�ي��ة‬ ‫امل �ه �ن ��د� ��س رام� � ��ي ع � � � ��دوان‪� ،‬أن‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال�برن��ام��ج ��س�ي�ع��ود على‬ ‫الأردن ب��ال �ك �ث�ير م ��ن ال �ف��وائ��د‬ ‫يف االرت� �ق ��اء ب �ج��ودة اخل��دم��ات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وتخفيف ال�ع��بء عن‬ ‫املراجعني الناجتة عن ا�ستخدام‬ ‫الإج��راءات الورقية وما يرتتب‬ ‫عليها من فرتات انتظار طويلة‬ ‫ومرهقة لهم‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان م���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫الأمرية بديعة التعليمي ت�أ�س�س‬ ‫يف ع ��ام ‪ ،1994‬وه ��و م�ست�شفى‬

‫بعثة «من أخفض بقعة إىل أعلى قمة من أجل الكفاح‬ ‫ضد السرطان» تزور «الحسني للسرطان»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار أ�ع� ��� �ض ��اء ب �ع �ث��ة «م ��ن‬ ‫�أخف�ض بقعة �إىل �أعلى قمة من‬ ‫�أجل الكفاح �ضد ال�سرطان» �أم�س‬ ‫م��وق��ع ال�ت��و��س�ع��ة اجل��دي��د قيد‬ ‫الإن �� �ش��اء ال�ت��اب��ع مل��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪.‬‬ ‫وق� ��ام الأع �� �ض ��اء ب �ع��د ذل��ك‬ ‫بالتربع بالدم يف بنك الدم التابع‬ ‫للمركز‪ ،‬حيث جاءت هذه الزيارة‬ ‫ك �م �ب��ادرة م��ن ال �ف��ري��ق للتعبري‬ ‫عن اهتمامهم بامل�ساهمة بدعم‬ ‫مر�ضى ال�سرطان وتوفري الدم‬ ‫الالزم لهم‪.‬‬ ‫و�� �ض� �م ��ت ق ��ائ� �م ��ة أ�ع� ��� �ض ��اء‬ ‫ال� �ب� �ع� �ث ��ة م �� �ص �ط �ف��ى � �س�ل�ام ��ة‪،‬‬ ‫ق��ائ��د ال�ب�ع�ث��ة وال��دك �ت��ورة �سناء‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫رق��م ال��دع��وى ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‪-4536(/11-1:‬‬ ‫‪� )2012‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪ :‬فداء مازن عمر‬ ‫فخر الدين‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق ��م االع�ل�ام‪/‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‪/1-1:‬‬ ‫(‪� � � � )2012-2350‬س � � �ج� � ��ل ع � � � � ��ام‪،‬‬ ‫تاريخه‪2012/9/20:‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‪ ،‬املحكوم‬ ‫به‪/‬الدين‪ 1673 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫وات �ع��اب امل �ح��ام��اة ان وج ��دت وال �ف��ائ��دة ان‬ ‫وجدت‪.‬‬ ‫يجب عليك ان ت�ؤدي خالل �سبعة ايام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل املحكوم‬ ‫له‪/‬الدائن‬ ‫�شركة ديفا للموارد التجارية‬ ‫وكيلها املحامي‪ :‬طريف نبيل‬ ‫املبلغ املبني �أع�ل�اه واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة‬ ‫ومل ت�ؤد الدين املذكور او تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫امل �ع ��ام�ل�ات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ال�ل�ازم ��ة ق��ان��ون �اً‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫م���ص�ط�ف��ى ع �ب ��ده‪ ،‬وط�ل��ال أ�ب ��و‬ ‫ال��راغ��ب و�إمي� ��ان امل �ج��ايل ورب��ى‬ ‫أ�ن���س�ت��ا���س‪ .‬ك�م��ا ��ض�م��ت القائمة‬ ‫أ�ي���ض�اً ال��دك�ت��ور �أجم��د العريان‬ ‫ودميا بيبي ومعتز جرار و�إيهاب‬ ‫ح �ن��اوي وم��اه��ر ق� ��دورة وب��ا��س��ل‬ ‫م ��رج ��ي‪ ،‬وزه � � ��راب م ��ارك ��اري ��ان‬ ‫وم� �ع ��ايل ق��ا� �س��م خ �� �ض��ر وع�ب�ير‬ ‫قم�صية ورن��دا �صيفي �شعالن‪.‬‬ ‫ومن �ضمن �أع�ضاء البعثة �أي�ضاً‬ ‫زي ��ن ��س�ل�ط��ي ون �ب �ي��ل � �ص��واحل��ة‬ ‫وجاكي �صواحلة‪ ،‬ودينا �شومان‬ ‫وال��دك�ت��ور �سامر �صناع وبا�سل‬ ‫منا�صرة وفريوز زغلول‪.‬‬ ‫وع � ��ن ه � ��ذه امل � � �ب � ��ادرة‪ ،‬ق��ال‬ ‫قائد البعثة م�صطفى �سالمة‪:‬‬ ‫«ت �ت �م��ا� �ش��ى ه � ��ذه اخل � �ط� ��وة م��ع‬ ‫م �� �س��اع��ي ال �ب �ع �ث��ة ال��رام �ي��ة �إىل‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3681 ( / 1 - 3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة فار�س وابراهيم الع�ش‬

‫عمان ‪ /‬طرببور ‪ -‬معر�ض احلق لتجارة ال�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي ثائر الكردي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ن�سرين اب��راه�ي��م حم�م��ود العبا�سي‬ ‫‪ -2‬ك � ��ام � ��ل ف � ��اي � ��ز ك � ��ام � ��ل ال �ع �ت �ي �ب��ي‬ ‫‪� � -3‬ص��ال��ح اب ��راه� �ي ��م ع �ل��ي احل ��دي ��دي‬ ‫‪ -4‬ع� �ل ��ي م �� �ص �ط �ف��ى حم� �م ��د امل� �ع ��اين‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ط�ب�رب��ور ‪ /‬خ�ل��ف ��ص��ال��ة ل �ي��ايل ال �� �ش��رق ق��رب‬ ‫مدار�س املزايا ا�سكان الروي�سي هاتف رقم‪0795989846 :‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليهم ب� ��أن ي � ��ؤدوا بالتكافل‬ ‫والت�ضامن للمدعية املبلغ املدعى به والبالغ (‪)1700‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ اال�ستحقاق الواقع يف ‪2011/3/5‬‬ ‫وح�ت��ى ال �� �س��داد ال �ت��ام وم�ب�ل��غ ‪ 75‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة‬ ‫للمدعية‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهم ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين املعظم حفظه اهلل‬ ‫بتاريخ ‪.2012/3/14‬‬

‫م�ساندة م�ؤ�س�سة ومركز احل�سني‬ ‫ل �ل �� �س��رط��ان يف م �ك��اف �ح��ة ه ��ذا‬ ‫املر�ض الذي ينت�شر ب�شكل كبري‬ ‫يف الأردن وال �ع��امل ب�شكل ع��ام‪.‬‬ ‫ون�ؤمن ب�أن عملية التربع بالدم‬ ‫ه��ي واج� ��ب �إن �� �س��اين وح���ض��اري‬ ‫يرتجم القيم النبيلة �إىل تكافل‬ ‫اج�ت�م��اع��ي ملمو�س وي���س��اه��م يف‬ ‫منح الأمل باحلياة للكثريين‪».‬‬

‫حتويلي ي�خ��دم إ�ق�ل�ي��م ال�شمال‪،‬‬ ‫ويقدم خدماته ل�سكان حمافظة‬ ‫�إرب ��د و��ض��واح�ي�ه��ا ال��ذي��ن يقدر‬ ‫عددهم بنحو مليون ن�سمة‪ ،‬وهو‬ ‫متخ�ص�ص بالأمرا�ض الن�سائية‬ ‫وال�ت��ول�ي��د واجل��راح��ة ب�سعة ‪98‬‬ ‫�سريرا‪ ،‬وبُدئ العمل يف م�ست�شفى‬ ‫الأم�يرة رحمة التعليمي يف عام‬ ‫‪ 1995‬ب�سعة ‪� 112‬سريرا‪ ،‬ويعترب‬ ‫امل�ست�شفى ال�ت�ح��وي�ل��ي اي���ض��ا يف‬ ‫االق�ل�ي��م وي�ق��وم ب�ت��دري��ب طالب‬ ‫الطب وال�صيدلة والتمري�ض‪،‬‬ ‫ويت�ضمن عدة �أق�سام من �أهمها‪:‬‬ ‫أ�م��را���ض الأط �ف��ال‪ ،‬والإ� �س �ع��اف‪،‬‬ ‫والطوارئ‪ ،‬والعمليات‪ ،‬واملخترب‪،‬‬ ‫والأ�شعة‪ ،‬وال�صيدلية‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن أ�ج� �ن ��دة �أع �م��ال‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ل �ع ��ام ‪ 2013‬ال �ت��وج��ه‬ ‫اىل �شمال اململكة لبدء تطبيق‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج ال��وط �ن��ي حل��و��س�ب��ة‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�صحي «ح�ك�ي��م»‪ ،‬كما‬ ‫ت�سعى ال��س�ت�ك�م��ال ال�ت�ط�ب�ي��ق يف‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‬ ‫احلكومية خالل الأعوام املقبلة‪.‬‬ ‫ويعد برنامج «حكيم» الذي‬ ‫�أطلق يف ت�شرين الأول من عام‬ ‫‪- 2009‬حتت رعاية امللك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين‪ -‬امل�ب��ادرة الأوىل ل�شركة‬ ‫احلو�سبة ال�صحية‪ ،‬وهي �شركة‬ ‫غ�ي�ر رب �ح �ي��ة رائ � � ��دة يف جم��ال‬ ‫التكنولوجيا ال�صحية‪ ،‬تهدف‬ ‫�إىل ح��و��س�ب��ة ال �ق �ط��اع ال�صحي‬ ‫العام يف اململكة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من هنا وهناك‬

‫امللكة رانيا‪ :‬أي تطور تنموي سيكون بطيئا‬ ‫يف ظل غياب الحلول املستدامة‬ ‫ابوظبي‪-‬ال�سبيل‬ ‫� � �ش ��ارك ��ت امل� �ل� �ك ��ة ران � �ي � ��ا أ�م � �� � ��س يف‬ ‫�أبوظبي باجلل�سة االفتتاحية لفعاليات‬ ‫�أ�سبوع �أبوظبي لال�ستدامة ‪ 2013‬ال��ذي‬ ‫ت�ست�ضيفه ��ش��رك��ة "م�صدر" يف م��رك��ز‬ ‫أ�ب��وظ �ب��ي ال��وط �ن��ي ل�ل�م�ع��ار���ض مب�شاركة‬ ‫نحو‪ /150 /‬دولة حول العامل‪.‬‬ ‫و�أكدت امللكة على �أن �أي تطور تنموي‬ ‫� �س �ي �ك��ون ب �ط �ي �ئ��ا وغ�ي��ر م �ن �ت �ظ��م يف ظ��ل‬ ‫غياب احل�ل��ول امل�ستدامة وطويلة ا ألم��د‬ ‫حلاجاتنا من الطاقة لي�س يف دول املنطقة‬ ‫فقط ولكن يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وب�ح���ض��ور ال���ش�ي��خ حم�م��د ب��ن را��ش��د‬ ‫�آل م�ك�ت��وم ن��ائ��ب رئ�ي����س ال ��دول ��ة رئي�س‬ ‫جم �ل ����س ال � � ��وزراء ح��اك��م دب� ��ي وال �ف��ري��ق‬ ‫�أول ال���ش�ي��خ حم�م��د ب��ن زاي ��د �آل نهيان‬ ‫ويل عهد ابوظبي ونائب القائد االعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة لدولة االم��ارات العربية‬ ‫امل�ت�ح��دة ال��ذي افتتح فعاليات اال��س�ب��وع‪،‬‬ ‫قالت امللكة‪" :‬من خالل م�صادر الطاقة‬

‫اجلديدة ن�ستطيع �إحداث ثورة يف الطاقة‬ ‫ال���ش�م���س�ي��ة‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ق �ف��زة يف امل �ج��االت‬ ‫العلمية والهند�سية وال�صناعية‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات وف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل ال���ص��دي�ق��ة‬ ‫للبيئة‪ ،‬وخ�ل��ق أ�� �س��واق ج��دي��دة لأ�صحاب‬ ‫امل�شاريع الطموحني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت اىل وج ��ود ن�ح��و ‪ 1,4‬مليار‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬م��ا ي �ع��ادل‪ 1‬م��ن ب�ين ك��ل خم�سة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص يف ال� �ع ��امل‪ ،‬غ�ي�ر م��و��ص��ول�ين‬ ‫ب�شبكات كهربائية‪ ،‬ومليار �آخر ال ت�صلهم‬ ‫الكهرباء ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ان "الأطفال ه��م �أك�ث�ر من‬ ‫ي�شعر ب ��ا آلث ��ار امل�ع�ي�ق��ة لنق�ص ال�ط��اق��ة‪،‬‬ ‫ومن امل�ؤ�سف �أن يدفع �أطفالنا هذا الثمن‬ ‫االغ �ل��ى يف ح�ي�ن مل ت�ك��ن ل�ه��م �أي ي��د يف‬ ‫الت�سبب ب��ال�ت�غ�ير امل�ن��اخ��ي و�أزم� ��ة نق�ص‬ ‫الطاقة"‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب��ت امل�ل�ك��ة ع��ن ف�خ��ره��ا ب��ال��دور‬ ‫ال �ق �ي��ادي وال �ع��امل��ي ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه إ�م ��ارة‬ ‫أ�ب��وظ �ب��ي يف جم��ال التنمية امل���س�ت��دام��ة‪،‬‬ ‫ومب��دي�ن��ة "م�صدر" ال�ت��ي ي�ج��ري العمل‬

‫الطحاوي‪ :‬استشهاد‬ ‫إمام مسجد أردني‬ ‫بقصف يف سوريا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫قال القيادي يف التيار ال�سلفي �أبو حممد‬ ‫ال�ط�ح��اوي �إن ال���ش��اب الأردين ري��ا���ض هديب‬ ‫ا�ست�شهد �إثر ق�صف طائرات اجلي�ش النظامي‬ ‫ال�سوري ‪-‬يف منطقة طف�س بالقرب من مدينة‬ ‫درعا ال�سورية‪ -‬جمموعات من مقاتلي "جبهة‬ ‫الن�صرة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الطحاوي يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ال�شهيد هديب غادر الأردن منذ‬ ‫ما يقارب ال�سبعة ا�شهر للجهاد يف �سوريا عرب‬ ‫"جبهة الن�صرة"‪ ،‬مبينا ان جثة ال�شهيد جرى‬ ‫دفنها يف �سوريا‪.‬‬ ‫وبني �أن ال�شهيد هديب املكنى "�أبو حمزة"‬ ‫ك��ان امل���س��ؤول ال�شرعي لـ"جبهة الن�صرة" يف‬ ‫منطقة درعا‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه كان يعمل يف �أثناء‬ ‫وج��وده يف االردن مدر�سا يف مدار�س العمرية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل كونه �إماما وخطيبا مل�سجد البيان يف‬ ‫منطقة اجلبيهة‪ ،‬الفتاً �إىل �أن هديب كان يقدم‬ ‫ر�سالة الدكتوراة يف علم احلديث ال�شريف‪.‬‬

‫ف�ي�ه��ا ك �ن �م��وذج ري� ��ادي ل �ت �ج��ارب ال�ط��اق��ة‬ ‫املتجددة والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وقدمت امللكة ال�شكر لل�شيخ حممد‬ ‫بن زايد �آل نهيان ولأبوظبي‪ ،‬و"مل�صدر"‬ ‫على هذا اجلهد بح�شد هذه النخبة من‬ ‫املهتمني و�صناع القرار معا لر�سم خطوات‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت خم� ��اط � �ب� ��ة امل � �� � �ش� ��ارك �ي�ن‪:‬‬ ‫"بح�ضوركم ال�ي��وم‪ ،‬كنتم بالفعل جزءا‬ ‫للم�ساهمة يف احلل لأزمة الطاقة العاملية‪،‬‬ ‫ول��دف��ع م�ستقبلنا ب��االب �ت �ك��ار وال �ط��اق��ة‬ ‫االن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬ومت �ك�ين امل�ل�اي�ي�ن يف جميع‬ ‫انحاء العامل"‪.‬‬ ‫و أ�مل� �ح ��ت اىل وج� ��ود ح �ل��ول م�ب�ت�ك��رة‬ ‫ي� أ�ت��ي ال�ع��دي��د منها م��ن ال�ع��امل العربي‪.‬‬ ‫وقالت‪�" :‬أ�شعر بالفخر لأن ن�ساء البادية‬ ‫يف الأردن يتمرن لي�صبحن مهند�سات يف‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�شم�سية وا�ستخداماتها على‬ ‫�أر�� ��ض ال ��واق ��ع‪ ،‬مم��ا ي��رف��ع م��ن امل���س�ت��وى‬ ‫امل ��ادي ل�ل�أ��س��ر‪� .‬أو يف م���ص��ر‪ ،‬ح�ي��ث اجت��ه‬ ‫املزارعون �إىل الزراعة الع�ضوية املتجددة‬

‫م�ستخدمني الأ�سمدة الع�ضوية لتحويل‬ ‫الأرا� �ض��ي ال�صحراوية �إىل ت��رب خ�صبة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل اكت�شاف طرق ري جديدة‬ ‫للحد من نق�ص املياه"‪.‬‬ ‫وق��ال الفريق �أول ال�شيخ حممد بن‬ ‫زاي��د �آل نهيان خ�لال افتتاحه فعاليات‬ ‫الأ�سبوع �أن جهود دولة الإم��ارات العربية‬ ‫امل �ت �ح ��دة يف جم� ��ال ال �ط ��اق ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫امل�ستدامة ه��ي نتيجة ال�ن�ظ��رة احلكيمة‬ ‫لل�شيخ خليفة ب��ن زاي��د �آل نهيان رئي�س‬ ‫الدولة‪ ،‬و�أنها ت�شكل امتدادا لإرث الوالد‬ ‫امل�ؤ�س�س ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫طيب اهلل ثراه‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م �ل��ت اجل �ل �� �س��ة االف �ت �ت��اح �ي��ة‬ ‫لفعاليات اال��س�ب��وع على كلمات لكل من‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال�ف��رن���س��ي ف��ران �� �س��وا �أول ��ون ��د‪،‬‬ ‫ورئي�سة االرجنتني كري�ستينا فرنانديز‬ ‫دي ك�ير��ش�نر‪ ،‬وال��دك �ت��ور ��س�ل�ط��ان أ�ح�م��د‬ ‫اجل��اب��ر الرئي�س التنفيذي لـ"م�صدر"‪،‬‬ ‫وال��رئ�ي����س التنفيذي ل�شركة "�سيمنز"‬ ‫بيرت لو�شري‪.‬‬

‫طقس بارد اليوم وارتفاع درجات الحرارة‬ ‫الخميس والجمعة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم االربعاء باردا‬ ‫يف أ�ث �ن��اء ال�ن�ه��ار يف امل�ن��اط��ق اجلبلية‪،‬‬ ‫وباردا ن�سبيا يف مناطق البادية‪ ،‬ولطيفا‬ ‫يف ا ألغ� ��وار وال�ع�ق�ب��ة م��ع ظ�ه��ور بع�ض‬ ‫ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد‬ ‫الظهر‪ ،‬خ�صو�صا يف املناطق اجلبلية‪.‬‬ ‫وبح�سب دائ ��رة االر� �ص��اد اجل��وي��ة‪،‬‬ ‫يطر أ� ارتفاع قليل على درجات احلرارة‬ ‫يوم اخلمي�س‪ ،‬ويكون الطق�س يف �أثناء‬ ‫النهار باردا ن�سبياً يف املناطق اجلبلية‪،‬‬ ‫ول�ط�ي�ف��ا يف ب��اق��ي امل �ن��اط��ق م��ع ظ�ه��ور‬ ‫�سحب ع��ال�ي��ة‪ ،‬وت�ك��ون ال��ري��اح جنوبية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬تتحول �أحيانا‬ ‫يف �ساعات امل�ساء �إىل �شمالية غربية‪،‬‬ ‫ويف �ساعات الليل يتوقع ت�شكل ال�صقيع‬ ‫يف مناطق البادية وال�سهول ال�شرقية‬ ‫ومرتفعات ال�شراة‪.‬‬

‫ام ��ا ي ��وم اجل �م �ع��ة امل �ق �ب��ل ف�ي�ط��ر�أ‬ ‫ارتفاع �آخر على درجات احلرارة‪ ،‬ويكون‬ ‫الطق�س باردا ن�سبيا يف املناطق اجلبلية‪،‬‬ ‫ولطيفا يف باقي املناطق‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة تتحول‬ ‫ظهرا �إىل جنوبية �شرقية‪ ،‬حيث تبلغ‬ ‫درج ��ة احل � ��رارة ال�ع�ظ�م��ى خ�ل�ال ن�ه��ار‬

‫اجلمعة ‪ 18‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى‬ ‫وال �� �ص �غ��رى يف ال �ي��وم�ي�ن امل �ق �ب �ل�ين يف‬ ‫عمان بني ‪ 14‬و‪ ،5‬واملناطق ال�شمالية‬ ‫‪16‬و‪ ،2‬واجل �ن��وب �ي��ة ‪15‬و‪ ،5‬واالغ � ��وار‬ ‫‪19‬و‪ ،9‬وخ�ل�ي��ج العقبة ‪ 20‬و‪ 8‬درج��ات‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫الكيالني‪ :‬كوادر وآليات األمانة تعاملت‬ ‫بشمولية مع الظروف الجوية‬

‫من اللقاء‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكد رئي�س جلنة �أمانة ع ّمان املهند�س عبداحلليم‬ ‫الكيالين ��ض��رورة ات�خ��اذ ا إلج� ��راءات ك��اف��ة‪ ،‬ال�ت��ي من‬ ‫�ش�أنها املحافظة على دميومة العمل البلدي للمدينة‬ ‫واملواطنني من قبل جميع القطاعات بالأمانة وحتت‬ ‫�أي ظ��رف‪ ،‬الفتا �إىل �أن القطاع البيئي عمل ب�أق�صى‬ ‫طاقاته رغم الظروف اجلوية ال�صعبة التي مرت بها‬ ‫العا�صمة الأ�سبوع املا�ضي؛ انطالقا من حر�ص �أمانة‬ ‫ع ّمان على املحافظة على نظافة العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الكيالين خ�لال زي��ارة ميدانية تفقدية‬ ‫�صباح �أم�س لدائرة املركبات وامل�شاغل‪� ،‬أن كوادر و�آليات‬ ‫الأمانة تعاملت ب�شمولية واقتدار يف الظروف اجلوية‬ ‫الأخ�يرة يف جميع املجاالت‪ ،‬ال�سيما رفع ما يزيد على‬ ‫«‪ »10،220‬طن نفايات من يوم اخلمي�س املا�ضي وحتى‬ ‫�صباح �أم�س من مناطق العا�صمة‪ ،‬الفتا �إىل �أن نحو‬ ‫‪� 60‬آلية من �آليات الدوائر الهند�سية بالأمانة قامت‬ ‫بدعم ق�ط��اع البيئة خ�لال املنخف�ض اجل��وي‪ ،‬لإزال��ة‬ ‫�آالف الأطنان من النفايات املرتاكمة نتيجة الأحوال‬ ‫اجلوية؛ ل�سد العجز املوجود يف �آليات القطاع البيئي‬ ‫التي مل جتدد منذ خم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫ووج ��ه �إىل � �ض��رورة اال��س�ت�ث�م��ار ا ألجن ��ع ل�ل�ك��وادر‬ ‫العاملة يف قطاع ا أل��س�ط��ول ودوائ��ر �إنتاجية أ�خ��رى؛‬ ‫من حيث تعزيز الورديات وتق�سيمها ب�شكل يغطى كل‬ ‫الأوق ��ات‪ ،‬ال �سيما الفنيني وامليكانيكيني واحل��دادي��ن‬ ‫لزيادة الإنتاج من ناحية‪ ،‬واخت�صار الوقت يف �إ�صالح‬ ‫الآليات التي تتعر�ض للعطل بحيث تعاود عملها ب�أ�سرع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب�سرعة توفري م��ات��ورات �شفط �إ�ضافية‬ ‫وغاط�سات للمناطق‪ ،‬ودائ��رة التنفيذ ك�إ�سناد للأعداد‬ ‫ال�سابقة التي ج��رى ا�ستخدامها ل�شفط كميات املياه‬ ‫امل�ت�ج�م�ع��ة يف ح ��ال ال �ه �ط��ول امل �ط��ري ال �غ��زي��ر وغ�ير‬ ‫االعتيادي كما يف املنخفظ اجل��وي الأخ�ير‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫تعزيز �سرعة التن�سيق بني املناطق وقطاع الأ�سطول‬ ‫وقطاع الأ�شغال‪ ،‬وخا�صة يف الظروف الطارئة‪.‬‬

‫وا�ستمع الكيالين �إىل �شرح من املدير التنفيذي‬ ‫ل�ل�أ� �س �ط��ول امل �ه �ن��د���س ح �� �س��ام ال �ن �ج��داوي ع��ن و��ض��ع‬ ‫املركبات التي تعر�ضت �إىل �أعطال فنية خالل عملها‬ ‫بالظروف اجلوية ا ألخ�يرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل تقدمي عر�ض‬ ‫تف�صيلي حول الو�ضع العام ملركبات الأمانة العاملة‪،‬‬ ‫وع��ن و�ضع املحطة التحويلية يف �شرق عمان‪� -‬شارع‬ ‫ال �� �ش �ع��ائ��ر‪ ،‬الف �ت��ا �إىل و�� �ص ��ول ال��دف �ع��ة الأوىل من‬ ‫الطاحنات والكاب�سات بداية �شهر �آذار املقبل التي كانت‬ ‫الأم��ان��ة ط��رح��ت عطاءها �سابقا‪ ،‬و�أن��ه ج��رى ا�ستالم‬ ‫�ستة براميل لرتكيبها على الطاحنات‪ ،‬يف حني �سيتم‬ ‫ا�ستالم ثمانية �أخرى نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وق��دم النجداوي ك�شفا عن الآل�ي��ات التي تخ�ص‬ ‫ال�ق�ط��اع البيئي ال�ت��ي ج��رى ت��وري��ده��ا ألم��ان��ة ع� ّم��ان‪،‬‬ ‫و�أخرى من املتوقع توريدها �أي�ضا خالل الفرتة املقبلة‬ ‫التي �ستعزز من �آداء العاملني بالقطاع يف خدمة نظافة‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار املدير التنفيذي للبيئة الدكتور‬ ‫حممد العمايرة �إىل �أن فرق ك��وادر البيئة نفذت منذ‬ ‫اخلمي�س املا�ضي وبطاقاتها الق�صوى‪ ،‬حملة نظافة‬ ‫�شاملة م�ستمرة يف خمتلف مناطق العا�صمة؛ بهدف‬ ‫ت�ع��زي��ز أ�ع �م��ال ال�ن�ظ��اف��ة يف �أح �ي��اء و�� �ش ��وارع امل��دي�ن��ة‪،‬‬ ‫مب���ش��ارك��ة ج�م�ي��ع ع �م��ال ال��وط��ن وم�ه�ن��د��س��ي وع � ّم��ال‬ ‫املحطات التحويلية‪ ،‬وعلى مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن فرق الأمانة �ستوا�صل العمل على �إزالة‬ ‫خم�ل�ف��ات ا ألت ��رب ��ة‪ ،‬وال�ل�اف �ت��ات االن�ت�خ��اب�ي��ة ال�ت��ال�ف��ة‬ ‫وامل �ت �ط��اي��رة‪ ،‬و�أغ �� �ص��ان الأ� �ش �ج��ار م��ن أ�ح �ي��اء و� �ش��وارع‬ ‫العا�صمة‪ ،‬و�أن جميع كوادر النظافة يف الأمانة عملت‬ ‫م�ن��ذ ي��وم اخلمي�س امل��ا��ض��ي خ�ل�ال املنخف�ض اجل��وي‬ ‫بن�سبة ‪ 100‬باملئة‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل ح��ال �ي��ا ‪ 40‬ور�� �ش ��ة م ��ن خم �ت �ل��ف دوائ� ��ر‬ ‫االخت�صا�ص يف �شوارع العا�صمة عمان‪ ،‬بعد �أن جرى‬ ‫ر�صد املالحظات كافة عقب املنخف�ض اجلوي الأخري‪.‬‬ ‫وق��د راف��ق رئي�س اللجنة خ�لال ال��زي��ارة كل من‪:‬‬ ‫مدير املدينة املهند�س فوزي م�سعد ونائباه للأ�شغال‬ ‫واملناطق‪ ،‬وعدد من املديرين التنفيذيني‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪0.191‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.10‬‬ ‫‪ 1750.10‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫ال يحمل احلكومة كلفا �إ�ضافية‬

‫رصد‬

‫عودة الغاز املصري يغني عن رفع تعرفة الكهرباء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫�أ ّك��د خ�ب�راء �أنّ ع��ودة �ضخ ال�غ��از امل�صري �إىل‬ ‫اململكة يغني احلكومة عن رفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫وق��ال م�ست�شار وزي��ر ال�ط��اق��ة ال�سابق حامد‬ ‫ن�ب��اب�ت��ة �أنّ ال �غ��از امل���ص��ري ي�غ�ط��ي ‪ 85‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات امل�م�ل�ك��ة م��ن ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أنّ‬ ‫احل �ك��وم��ة ال ت�ت�ك� ّل��ف �أم � ��واال �إ��ض��اف�ي��ة م��ن توليد‬ ‫الكهرباء من الغاز امل�صري‪.‬‬ ‫وك�شف نبابتة لـ"ال�سبيل" �أنّ احلكومة تريد‬ ‫تعوي�ض خ�سائر املا�ضي جراء انقطاغ الغاز وعدم‬ ‫ان �ت �ظ��ام ت��دف�ق��ه يف ال �ف�ت�رة امل��ا��ض�ي��ة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنّ توليد الطاقة من خالل الغاز‬ ‫امل���ص��ري ال ي�ح� ّم��ل خ��زي�ن��ة ال��دول��ة �أيّ ال�ت��زام��ات‬ ‫مالية‪ ،‬و�أنّ فاتورة الكهرباء التي يدفعها املواطنون‬ ‫وباقي القطاعات االقت�صادية تكفي ل�سداد ثمن‬ ‫توليد الكهرباء من الغاز امل�صري‪.‬‬ ‫وا ّتفق الأردن وم�صر �أخ�يرا‪ ،‬على �إع��ادة �ضخ‬ ‫ال�ك�م�ي��ات امل�ت�ع��اق��د عليها م�سبقا م��ن ال �غ��از وه��ي‬ ‫بحدود ‪ 250‬مليون قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال نبابتة �أنّ كلفة �إن��ارة ال�شوارع الرئي�سة‬

‫يف العا�صمة عمان ال تتجاوز ‪� 40‬ألف دينار �شهريا‪،‬‬ ‫م�ستغربا من الأرقام التي تطرحها احلكومة حول‬ ‫قيمة �إنارة ال�شوارع‪.‬‬ ‫وا�ستنكر قيام احلكومة ب�إطفاء �إنارة ال�شوارع‬ ‫بحجة تر�شيد ا�ستهالك الكهرباء‪ ،‬الفتا �إىل �أنّ‬ ‫تر�شيد اال��س�ت�ه�لاك ي�ج��ب �أن ال مي��� ّ�س الق�ضايا‬ ‫الأ�سا�سية ويجب �أن يبد�أ بالثانوية‪.‬‬ ‫وق��ال �أنّ جم�م��وع �إن ��ارات ال���ش��وارع يف اململكة‬ ‫كافة من العا�صمة والبلديات ال تتجاوز ‪ 2‬يف املئة‬ ‫من الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء عبد اهلل الن�سور �أم�س �أنّ‬ ‫احلكومة �سرتفع �أ�سعار الكهرباء جتنبا لإفال�س‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫و�ص ّرح أ� ّن��ه ال رجعة عن رفع �أثمان الكهرباء‪،‬‬ ‫وي�أتي ذلك يف الوقت الذي أ� ّكد فيه خرباء يف جمال‬ ‫الطاقة �أنّ احلكومة ال تتح ّمل كلفا �إ�ضافية جراء‬ ‫توليد الكهرباء من الغاز امل�صري‪ ،‬ودح�ض اخلرباء‬ ‫ت�صريحات رئي�س ال��وزراء وطالبوه بالتعامل مع‬ ‫�أرقام الكهرباء ب�شفافية وا�ضحة‪.‬‬ ‫وكان ي�صدّر الكهرباء بني عامي ‪ 2003‬و‪2004‬‬ ‫�إىل دول اجلوار‪� ،‬إ ّال �أنّ �سيا�سات اخل�صخ�صة‪ ،‬و�إعادة‬ ‫الهيكلة‪ ،‬و�سوء �إدارة قطاع الطاقة �أو�صلت الو�ضع‬

‫�إىل ه��ذا امل���س�ت��وى‪ ،‬حيث االن�ق�ط��اع��ات امل�برجم��ة‪،‬‬ ‫ونق�ص املخزون الإ�سرتاتيجي من الوقود الثقيل‪.‬‬ ‫وقال حامد نبابتة مدير كهرباء الكرك منذ‬ ‫عام ‪� ،1986 - 1978‬أنّ الدول املتقدمة لديها خمزن‬ ‫�إ�سرتاتيجي من وقود الطاقة يكفيها ملدة ‪� 6‬شهور‪،‬‬ ‫و أ�� �ض��اف أ� ّن ��ه ك��ان على امل���س��ؤول�ين ت��وف�ير خم��زون‬ ‫�إ�سرتاتيجي من ال��وق��ود الثقيل ملحطات التوليد‬ ‫ي�ك�ف��ي مل��د ‪�� 3‬ش�ه��ور ع�ل��ى الأق� ��ل حت��وط��ا ل�ل�ظ��روف‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫وقال �أنّ م�س�ؤويل القطاع مل يوفروا خمزون‬ ‫�إ�سرتاتيجي من الغاز امل�صري‪ ،‬الفتا �إىل أ� ّنهم مل‬ ‫يدركوا �أهمية املخزون الإ�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وت�ساءل نبابتة ملاذا و�صلنا �إىل هذا احلد و�إىل‬ ‫ه��ذه امل��رح �ل��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دا � �ض��رورة ت��وف�ير ب��دائ��ل من‬ ‫الطاقة املتجددة مثل طاقة الرياح وطاقة ال�شم�س‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع تقدم التكنولوجيا والأبحاث املتعلقة‬ ‫بالطاقة املتجددة‪ .‬م�ؤكدا أ� ّنه ال ميكن االعتماد على‬ ‫الغاز القطري‪ ،‬ويجب البحث عن بدائل وتوفري‬ ‫خمزون �إ�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وبينّ � ّأن رفع �أ�سعار الكهرباء واملحروقات على‬ ‫املواطنني لن يكون حال �إ�سرتاتيجياً مل�شاكل قطاع‬ ‫الطاقة‪ ،‬كما تر ّوج احلكومة‪.‬‬

‫الغاز امل�صري ال يحمل احلكومة كلفا �إ�ضافية ويغني عن رفع تعرفة الكهرباء‬

‫العراق يعيد إغالق معرب طريبيل بعد إدخال ‪ 120‬شاحنة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬

‫�شاحنات‬

‫"املواصفات" تحول أصحاب ‪8‬‬ ‫صهاريج وقود للمدعي العام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّولت م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫�أ�صحاب ‪� 8‬صهاريج وق��ود للمدعي العام‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا ّت �خ��ذت إ�ج� � ��راءات ق��ان��ون�ي��ة م��ا بني‬ ‫الإن� � � ��ذارات وم �� �ص��ادرة ال � �ع� ��دادات ب �ح��ق ‪7‬‬ ‫�صهاريج �أخرى‪.‬‬ ‫وقال مدير عام امل�ؤ�س�سة د‪.‬حيدر الزبن‬ ‫يف بيان �صحايف �أم�س الثالثاء �أنّ امل�ؤ�س�سة‬ ‫�أودعت ‪ 3‬من �أ�صحاب موزعي الغاز للق�ضاء‬ ‫ملخالفتهم الأنظمة والقوانني بعد الك�شف‬ ‫على ‪� 835‬أ�سطوانة غ��از و�شطبت ‪ 64‬عداد‬ ‫تك�سي ب�سبب عدم �صالحيتها‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫حتققت من ‪ 3926‬عداد تك�سي ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أنّ ال� �ك ��وادر ال�ف�ن�ي��ة ك�شفت‬ ‫ع�ل��ى ‪ 17279‬ع ��داد ك�ه��رب��اء م���س�ت��وردا عن‬ ‫ط��ري��ق ال �ع �ي �ن��ات م ��ن خ�ل�ال ال �ت �ث �ب��ت من‬

‫الوثائق املرافقة لها‪ ،‬يف حني حتققت من‬ ‫‪ 473‬ع��دادا م�ستوردا للماء‪ 11 ،‬أ�ل��ف جهاز‬ ‫قيا�س ال�ضغط واحلرارة والطول ومعايرة‬ ‫و‪ 200‬ميزان وقبان يف الأ�سواق واملختربات‬ ‫وامل�صانع وال�شركات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال��زب��ن �أنّ ه ��ذه الإج � ��راءات‬ ‫ت�أتي انطالقا من دور م�ؤ�س�سة املوا�صفات‬ ‫وامل �ق��اي �ي ����س ور� �س��ال �ت �ه��ا يف ت��وف�ي�ر ح�م��اي��ة‬ ‫ح �ق��وق و� �ص �ح��ة وب �ي �ئ��ة امل ��واط �ن�ي�ن‪ ،‬حيث‬ ‫�شددت امل�ؤ�س�سة على التقيد التام بالأنظمة‬ ‫والقوانني املعمول بها و�إ ّال ف�إ ّنها �ست�ضط ّر‬ ‫�آ�سفة باتخاذ �أ��ش� ّد الإج ��راءات والعقوبات‬ ‫بحق املخالفني كما منحت وحدة االعتماد‬ ‫لأح ��د امل�خ�ت�برات مل��دة ‪�� 5‬س�ن��وات يف جم��ال‬ ‫ف �ح��و� �ص��ات ال �ك �ي �م �ي��اء ال �� �س��ري��ري��ة وف �ق��ا‬ ‫للموا�صفة الدولية‪.‬‬

‫أسهم‬

‫ق��ال ال�سفري العراقي يف عمان جواد‬ ‫عبا�س �إن ب�لاده �سمحت �أم�س مب��رور ‪120‬‬ ‫��ش��اح�ن��ة اردن �ي ��ة �إىل ال� �ع ��راق‪ ،‬ك �م��ا ج��رى‬ ‫ال�سماح لل�صهاريج املحملة بالنفط اخلام‬ ‫العراقي بالدخول اىل الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد عبا�س �أن اغالق احلدود الربية‬ ‫م��ع الأردن ج ��اء لأ� �س �ب��اب ف�ن�ي��ة و�أم �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫ولت�أمني الطريق �أمام ال�شاحنات الأردنية‬ ‫ال� �ق ��ادم ��ة اىل ال � �ع� ��راق‪ ،‬وك ��ذل ��ك الأم� ��ر‬ ‫لل�شاحنات العراقية امل�غ��ادرة اىل الأردن‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً ان اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة يف ال �ع��راق‬ ‫�أعلمته �أن فتح احلدود �سيكون قريبا جداً‪.‬‬ ‫من جابنه‪ ،‬دعا زي��اد احلم�صي رئي�س‬ ‫غرفة �صناعة عمان �إىل اعادة فتح احلدود‬ ‫ال�بري��ة ب�ين الأردن وال �ع��راق (ال�ك��رام��ة‪-‬‬ ‫ال �ط��ري �ب �ي��ل) ال �ت��ي ج ��رى اغ�ل�اق �ه��ا منذ‬ ‫االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د احل�م���ص��ي خ�ل�ال ات �� �ص��ال مع‬ ‫ال�سفري العراقي يف عمان د‪.‬ج��واد عبا�س‪،‬‬ ‫�أن من �ش�أن اغالق املعرب احلدودي احلاق‬ ‫ال �� �ض��رر ب�ع�م�ل�ي��ة ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري بني‬

‫رفع عالوة موزعي الغاز إىل ‪ 13‬باملئة‬ ‫والنقابة تعدل عن اإلضراب‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫واف�ق��ت وزارة الطاقة ام�س الثالثاء على‬ ‫رف��ع ع�لاوة موزعي الغاز �إىل ‪ 13‬باملئة بعد �أن‬ ‫كانت ت�صل �إىل ‪ 7‬باملئة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف اجتماع عقده جمل�س نقابة‬ ‫�أ�صحاب حمطات املحروقات ومراكز توزيع الغاز‬ ‫م��ع الهيئة العامة للنقابة ظهر ام�س يف مقر‬ ‫النقابة‪ ،‬الكائن يف منطقة عرجان؛ للتباحث يف‬ ‫حت�سني عالوة موزعي ا�سطوانات الغاز‪.‬‬ ‫و�أك��د نقيب �أ��ص�ح��اب حمطات املحروقات‬ ‫وم��راك��ز ت��وزي��ع ال�غ��از فهد الفايز لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن وزارة ال�ط��اق��ة واف�ق��ت بعد ج�ه��ود م�ضنية‪،‬‬ ‫وج� ��والت ح ��واري ��ة م �ت �ع��ددة م��ع وزي ��ر ال�ط��اق��ة‬ ‫و�أمني عام الوزارة على رفع عالوة موزعي الغاز‬ ‫�إىل ‪ 13‬باملئة‪.‬‬

‫و�أو��ض��ح �أن جمل�س النقابة ك��ان ق��د �أمهل‬ ‫احل�ك��وم��ة م ��دة ��ش�ه��ر لتح�سن ع�ل�اوة م��وزع��ي‬ ‫الغاز‪ ،‬يف الوقت الذي هدد فيه ب�إ�ضراب �شامل‪،‬‬ ‫واالمتناع عن التزود بالغاز من امل�صفاة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل انه يف ظل موافقة وزارة الطاقة على حت�سن‬ ‫ال �ع�لاوة؛ ف ��إن جمل�س النقابة ع��دل ع��ن فكرة‬ ‫اال�ضراب‪.‬‬ ‫وبني �أن وزارة الطاقة ب�صدد تنظيم قطاع‬ ‫توزيع الغاز و�صياغة تعليمات جديدة ووا�ضحة؛‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ع�ل��ى احل ��د م��ن ال�ف��و��ض��ى امل ��وج ��ودة يف‬ ‫ال�ق�ط��اع‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى ارت �ف��اع م�ستوى الأم��ان‬ ‫وعدم وجود خطورة يف ا�سطوانات الغاز‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء على الفح�ص الفني امل�شدد من قبل م�صفاة‬ ‫البرتول‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال ا� �س��ام��ة ال��رن�ت�ي���س��ي أ�ح��د‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة �إن الهيئة العامة عقدت‬

‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل �أم����س الثالثاء ح��وايل‬ ‫‪ 10.2‬مليون دي�ن��ار وع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة ‪ 11.8‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 4842‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ال�ع��ام لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪2014.64‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.46‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة أ���س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة لهذا‬ ‫اليوم والبالغ عددها ‪� 149‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت ‪� 60‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 35‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫أ�مّا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.78‬يف املئة‪ ,‬وارتفع الرقم القيا�سي‬

‫اج �ت �م��اع��ا م ��ع امل�ج�ل����س ح �� �ض��ره ال�ن�ق�ي��ب فهد‬ ‫ال�ف��اي��ز؛ للمطالبة ب��رف��ع ال�ع�لاوة م��ن ‪ 7‬باملئة‬ ‫�إىل ‪ 17‬باملئة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن النقيب �أخربهم‬ ‫�أن احلكومة وافقت على عالوة قيمتها ‪ 13‬باملئة‬ ‫بدال من ‪ 17‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مطالبة موزعي الغاز بالعالوة‬ ‫ج ��اءت ب �ن��اء ع�ل��ى ق ��رار احل �ك��وم��ة رف ��ع �أ��س�ع��ار‬ ‫ا��س�ط��وان��ة ال �غ��از؛ ح�ي��ث ك��ان ل��ه �آث ��ار �سلبية يف‬ ‫املبيعات‪ ،‬ال �سيما �أن ن�سبة املبيعات تراجعت �إىل‬ ‫�أكرث من الن�صف يف ظل ارتفاع �أ�سعار املحروقات‬ ‫وزيادة �أجور العمال‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ع ��ددا م��ن ا��ص�ح��اب وك��االت‬ ‫وم���س�ت��ودع��ات ت��وزي��ع ال �غ��از ق��د ن �ف��ذوا ا��ض��راب��ا‬ ‫قبل ع��دة ا�سابيع ام��ام مقر نقابة املحروقات؛‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب ��رف ��ع وحت �� �س�ي�ن ال �ع �م��ول��ة ال �ت��ي‬ ‫يتقا�ضونها‪.‬‬

‫‪� 60‬شركة �أظهرت زيادة يف �أ�سعار �أ�سهمها‬

‫مؤشر البورصة يواصل االرتفاع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬

‫البلدين؛ وبالتايل النتائج ال�سلبية على‬ ‫اقت�صاد البلدين "االردن والعراق"‪.‬‬ ‫وبني احلم�صي �أن غرفة �صناعة عمان‬ ‫�أجرت العديد من االت�صاالت مع اجلهات‬ ‫املعنية بهذا املو�ضوع؛ بهدف العمل على‬ ‫اعادة فتح احلدود الربية بال�سرعة املمكنة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف احل �م �� �ص��ي �أن � � �ص� ��ادرات‬ ‫"�صناعة عمان" اىل العراق قد جتاوزت‬ ‫الـ‪ 960‬مليون دينار خالل عام ‪2012‬؛ �أي ما‬ ‫ن�سبته ‪ 22‬يف املئة من اجمايل ال�صادرات‪،‬‬ ‫مم� ��ا ي � ��ؤك� ��د �أه� �م� �ي ��ة ال� ��� �س ��وق ال �ع��راق �ي��ة‬ ‫لل�صادرات الأردن �ي��ة؛ باعتبارها امل�ستقبل‬ ‫الأول لل�صناعات الوطنية‪ ،‬كما �أن هناك‬ ‫العديد من امل�ستثمرين العراقيني الذين‬ ‫يعملون يف جمال ال�صناعة‪ ،‬وتذهب معظم‬ ‫�صادراتهم اىل ال�سوق العراقية‪.‬‬ ‫وبني احلم�صي �أن ال�صادرات الأردنية‬ ‫اىل ال�ع��راق ت�شمل القطاعات ال�صناعية‬ ‫كافة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها الكيبالت ب�ـ‪ 60‬مليونا‪،‬‬ ‫واملنظفات ال�صحية ب�ـ‪ 55‬مليونا‪ ،‬وعبوات‬ ‫االملنيوم بـ‪ 48‬مليونا‪ ،‬والأدوية بـ‪ 43‬مليونا‪.‬‬ ‫ويع ّد منفذ طريبيل من أ�ه��م املنافذ‬ ‫التي م��ن خاللها ي�ستورد ال�ع��راق أ�ن��واع��ا‬

‫ال �ق �ط��اع امل ��ايل بن�سبة ‪ 0.53‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م‬ ‫القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.34‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع التبغ وال�سجائر‪ ,‬الأدوي ��ة وال�صناعات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ,‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪ ,‬الإع �ل��ام‪,‬‬ ‫الطباعة والتغليف‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية‪ ,‬اخل��دم��ات‬ ‫املالية املتنوعة‪ ,‬ال�ع�ق��ارات‪ ,‬البنوك‪ ,‬اخل��دم��ات التجارية‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات التعليمية‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ,‬الأغذية وامل�شروبات ‪ 5.69‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 2.16‬يف املئة‪ 2.04 ,‬يف املئة‪ 2.02 ,‬يف املئة‪ 1.96 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 1.12‬يف املئة‪ 0.86 ,‬يف املئة‪ 0.81 ,‬يف املئة‪ 0.64 ,‬يف املئة‪0.61 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.19 ,‬يف املئة‪ 0.15 ,‬يف املئة‪ 0.09 ,‬يف املئة‪ 0.09 ,‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫الت�أمني‪ ,‬النقل‪ ,‬الفنادق وال�سياحة‪ ,‬اخلدمات ال�صحية‪,‬‬ ‫التكنولوجيا واالت���ص��االت‪ ,‬الطاقة وامل�ن��اف��ع‪ ,‬ال�صناعات‬

‫خمتلفة م��ن الب�ضائع ال�ق��ادم��ة إ�ل�ي��ه من‬ ‫ميناء العقبة‪ ،‬ويبعد عن عمان حوايل ‪370‬‬ ‫كلم وعن بغداد حوايل ‪ 570‬كلم‪ ،‬وهو املنفذ‬ ‫الوحيد بني البلدين‪ ،‬وي�شهد �أي�ضا حركة‬ ‫نقل للم�سافرين �إ�ضافة لنقل النفط اخلام‬ ‫العراقي �إىل الأردن من خالل ال�صهاريج‪.‬‬ ‫وي�ستورد الأردن م��ن ال �ع��راق ح��وايل‬ ‫‪� 15‬ألف برميل من النفط يوميا وب�أ�سعار‬ ‫خمف�ضة‪ ،‬ومل ت���ص� ّرح احل�ك��وم��ة مب�صري‬ ‫امل���س�ت��وردات النفطية يف ظ��ل منع العراق‬ ‫لأكرث من ‪� 500‬صهريج حم َّمل بامل�شتقات‬ ‫النفطية من العبور �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وي�ع�م��ل ع�ل��ى خ��ط ال �ع��راق �أك�ث�ر من‬ ‫‪� 2000‬شاحنة و�صهريج ت أ� ّثروا ب�شكل كبري‬ ‫جراء �إغالق احلدود‪.‬‬ ‫وكان رئي�س غرفة جتارة الرمثا عبد‬ ‫ال���س�لام ذي��اب��ات أ�ك ��د �سابقا � ّأن ا��س�ت�م� ّرار‬ ‫�إغالق املعرب �ستكون كارثية على ال�صناعة‬ ‫وعلى قطاع النقل‪ ،‬مبيناً � ّأن ح��وايل ‪400‬‬ ‫ح��اوي��ة ت�شحن ي��وم�ي��ا م��ن م�ي�ن��اء العقبة‬ ‫باجتاه العراق‪ ،‬الفتا �إىل � ّأن حركة ال�شحن‬ ‫قد توقفت متاماً‪.‬‬

‫زيادة رسوم تأجري أراضي‬ ‫الدولة ألغراض املقالع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ع��ت دائ ��رة الأرا�� �ض ��ي وامل���س��اح��ة ر� �س��وم ت� أ�ج�ير‬ ‫املحاجر واملقالع امل�ست�أجرة على �أرا��ض��ي الدولة نحو‬ ‫‪ 200‬دينار للدومن الواحد‪.‬‬ ‫وقال مدير عام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة م‪.‬ن�ضال‬ ‫ال�سقرات‪�" :‬أنّ ن�سبة الرفع �ستكون ب�سيطة حيث ن�سبت‬ ‫ال��دائ��رة ل ��وزارة امل��ال�ي��ة لتعديل ر��س��وم ترخي�ص هذه‬ ‫املقالع"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ال���س�ق��رات �أ ّن� ��ه يف ع ��ام ‪ 2006‬ق ��ررت جلنة‬ ‫م�ش ّكلة لهذا الغر�ض رف��ع ر��س��وم ال�ت��أج�ير �إىل ‪1600‬‬ ‫دينار بعد �أن كانت ‪ 1400‬للدومن الواحد �إ ّال �أنّ القرار‬ ‫مل يط ّبق حينها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ رفع ر�سوم ت�أجري تلك الأرا�ضي هو �أمر‬ ‫عادل‪ ،‬خ�صو�صا بعد مرور نحو ‪� 7‬سنوات على �آخر قرار‬ ‫لتعديل ر�سوم الت�أجري والذي مل يط ّبق يف حينها‪.‬‬ ‫وقال ال�سقرات �أنّ الدائرة حري�صة على �أن يقوم‬ ‫امل�ست�أجرون ب�إعادة ت�أهيل تلك الأرا�ضي بعد ا�ستغاللها‬ ‫كي ال تتحول �إىل ب�ؤر خطرة تقع فيها حوادث‪.‬‬ ‫وكان عدد من م�ست�أجري املقالع واملحاجر ا�شتكوا‬ ‫من ت�أخري معامالتهم‪ ،‬م�شريين �إىل �أنّ هناك ‪ 50‬طلب‬ ‫ت�أجري لأغرا�ض التحجري مل تنجز‪.‬‬

‫�شركة �أجياد للأوراق املالية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫اال�ستخراجية والتعدينية ‪ 2.51‬يف املئة‪ 1.44 ,‬يف املئة‪ 1 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.8 ,‬يف املئة‪ 0.57 ,‬يف املئة‪ 0.13 ,‬يف املئة‪ 0.08 ,‬يف املئة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬فهي الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 9.09‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك‪-‬الأردن‬ ‫بن�سبة ‪ 8.33‬يف املئة‪ ,‬الأردنية لل�صناعات اخل�شبية‪/‬جوايكو‬ ‫بن�سبة ‪ 7.19‬يف املئة‪ ,‬الإق�ب��ال لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.51‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬والعربية للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5.56‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ� ّم ��ا ال���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر ان�خ�ف��ا��ض�اً يف �أ��س�ع��ار‬ ‫أ���س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي ال �ت ��أم�ين االردن �ي��ة بن�سبة ‪ 7.36‬يف امل�ئ��ة‪,‬‬ ‫تهامة لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5.56‬يف املئة‪ ,‬التجمعات‬ ‫للم�شاريع ال�سياحية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ,‬عالية‪-‬اخلطوط‬ ‫اجل��وي��ة امللكية الأردن �ي��ة بن�سبة ‪ 4.71‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬واملتكاملة‬ ‫لتطوير الأرا�ضي واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫�سنداً لأحكام قانون الأوراق املالية لعام ‪ 2002‬وعم ًال ب�أحكام املادة (‪ )74‬من تعليمات الرتخي�ص‬ ‫واالعتماد للخدمات املالية وتنظيمها لعام ‪ ،2005‬تعلن ال�شركة �أن �أ�سماء املعتمدين لديها واملوظفني‬ ‫املخولني ا�ستالم �أوامر ال�شراء والبيع هم‪:‬‬ ‫‪ -5‬ال�سيد رك���ان ع��م��ر امل��ل��ك��اوي‬

‫‪ -1‬ال�سيد مهند �شاكر قباجا املدير العام‬ ‫‪ -2‬ال�سيد �أ���س��ام��ة من��ر عطية مدير تنفيذي ‪ /‬م�ست�شار مايل ‪ -6‬الآن�سة غادة عبداللطيف برهومة‬ ‫‪ -3‬ال�����س��ي��د ع��ل��ي حم��م��د طه املدير املايل‬ ‫‪ -7‬الآن�سة نيفني دروي�ش �أب��و كليب‬ ‫‪ -4‬ال�سيدة �سهري �شعبان نريوخ مدير الو�ساطة‬ ‫‪ -8‬الآن�سة �أ�سماء حممد رفعت التميمي‬ ‫‪ -9‬ال�����س��ي��دة لينا ي��و���س��ف ال�سعافني �ضابط امتثال‬

‫و�سيط مايل‬ ‫و�سيط مايل‬ ‫و�سيط مايل‬ ‫م�س�ؤولة خدمة عمالء‬

‫ومقر ال�شركة الدائم‬ ‫ال�شمي�ساين ‪ -‬جممع بنك الإ�سكان ‪ -‬الطابق الثاين‬ ‫هواتف‪ 5622239 - 5622269 - 5622268 :‬فاك�س‪� 5622293 :‬ص‪.‬ب ‪ 930693‬عمان ‪ 11193‬الأردن‬ ‫‪E-mail: info@ajiadsecurities.com web site: www.ajiadsecurities.com‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫أوباما يحذر من خطر أزمة اقتصادية ومالية‬ ‫يف حال عدم رفع سقف الدين‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح ّذر الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �أم�س االثنني من‬ ‫خطر �أزمة اقت�صادية ومالية يف حال رف�ض اجلمهوريون يف‬ ‫الكونغر�س رفع �سقف الدين‪.‬‬ ‫وقال �أوباما خالل م�ؤمتر �صحايف‪ ،‬هو الأخري يف واليته‬ ‫الأوىل قبل �أن ي�ؤدي اليمني لبدء واليته الثانية‪� ،‬أنّ "جمرد‬ ‫التحدث عن احتمال تخ ُّلف ال��والي��ات املتحدة عن ت�سديد‬ ‫ديونها �أمر غري معقول وغري م�س�ؤول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س الأمريكي‪" :‬ل�سنا �أ ّمة ت�ض ّم �أنا�سا ال‬ ‫يدفعون"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬يف ح�ين �أ ّن ��ا ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد للقيام بت�سويات‬ ‫و�إيجاد �أر�ضية تفاهم حول الطريقة التي ميكننا مبوجبها‬ ‫خف�ض عجزنا‪ ،‬ال ميكن لأمريكا �أن ت�سمح لنف�سها بنقا�ش‬ ‫جديد مع هذا الكونغر�س حول �ضرورة دفع الديون التي‬ ‫راكمناها"‪.‬‬ ‫وتابع �أنّ "م�ستثمرين يف العامل �أجمع يت�ساءلون ع ّما‬ ‫�إذا كانت الواليات املتحدة مت ّثل رهانا �آمنا"‪.‬‬ ‫وق��ال �أي�ضا �أنّ "الأ�سواق ميكن �أن ت�صاب باجلنون‪،‬‬ ‫ومعدالت الفائدة ميكن �أن تبلغ ذروتها بالن�سبة ملن يقرت�ض‬ ‫الأموال‪� .‬سنكون �أ�صبنا اقت�صادنا بجرح"‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 31‬ك��ان��ون الأول تعمل ال��دول��ة الأم�يرك�ي��ة بحد‬ ‫هو �أدنى من ‪ 16394‬مليار دوالر بف�ضل �إجراءات ا�ستثنائية‬ ‫ت�سمح بك�سب ال��وق��ت‪ ،‬لكنه لن يكون ب�إمكانها �أن توا�صل‬ ‫القيام بذلك �إىل ما بعد �أواخر �شباط‪.‬‬ ‫وب�ش�أن خ�صومه اجلمهوريني الذين ي�سيطرون جزئيا‬ ‫على ال�ك��ون�غ��ر���س‪ ،‬اع�ت�بر �أوب��ام��ا �أنّ ب�إمكانهم "الت�صرف‬ ‫بطريقة م�س�ؤولة ودف��ع الفواتري الأمريكية‪� ،‬أو الت�صرف‬ ‫ب�شكل غ�ير م���س��ؤول و�إغ� ��راق �أم�يرك��ا يف �أزم ��ة اقت�صادية‬ ‫جديدة"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لكنهم لن يح�صلوا على �أيّ مكاف�أة لعدم دفعهم‬ ‫االقت�صاد الأمريكي �إىل الأزمة"‪ ،‬راف�ضا �أن تكون م�س�ألة‬ ‫��س�ق��ف ال��دي��ون م��رت�ب�ط��ة ب��اق�ت�ط��اع��ات ك �ب�يرة حمتملة يف‬ ‫النفقات الفدرالية كما يرغب بع�ض النواب اجلمهوريني‪.‬‬

‫�أوباما يحذر من خطر الأزمة االقت�صادية‬

‫الشركات الفرنسية تقبل مجدد ًا‬ ‫على العمل يف تركيا‬ ‫ا�سطنبول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب �ع��د � �س �ن��ة ع �ل��ى ال �ت��ده��ور ال � ��ذي ط � ��ر�أ على‬ ‫العالقات بني باري�س وانقرة‪ ،‬ا�ست�أنفت ال�شركات‬ ‫الفرن�سية غزوها ال�سوق الرتكية ال��واع��دة �سعيا‬ ‫لتعزيز موقعها فيه‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا االنتعا�ش يف ن�شاطات ال�شركات‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة يف ت��رك�ي��ا ب�ع��د خ�ل�اف ح ��اد وق ��ع بني‬ ‫البلدين ال�شتاء املا�ضي؛ اث��ر اق��رار قانون يجرم‬ ‫ان�ك��ار اب��ادة االرم��ن ع��ام ‪ ،1915‬م��ا دف��ع ال�سلطات‬ ‫الرتكية اىل وقف تعاملها مع فرن�سا‪.‬‬ ‫وعلى م��دى ثالثة ا�شهر جمدت االت�صاالت‬ ‫الدبلوما�سية بني البلدين وعلق التعاون الع�سكري‬ ‫واح �ت��دم��ت احل ��رب ال�ك�لام�ي��ة‪ .‬وا��س�ت�م��ر ال��و��ض��ع‬ ‫متوترا حتى اتخذ املجل�س الد�ستوري الفرن�سي‬ ‫يف اذار ق��رارا ب�إلغاء الن�ص مو�ضع اخل�ل�اف؛ ما‬ ‫ح��رك جم��ددا ال�ع�لاق��ات ب�ين ب��اري����س واحلكومة‬ ‫اال�سالمية املحافظة يف انقرة برئا�سة رجب طيب‬ ‫اردوغان‪.‬‬ ‫وان �ت �ظ��رت ال �� �ش��رك��ات ال�ف��رن���س�ي��ة ان ت�ت�ب��دد‬ ‫العا�صفة‪ ،‬وهي معتادة على اال�ضطرابات التي تهز‬ ‫ب�شكل دوري العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وقالت اليزابيت غريينجيه م�ساعدة املدير‬ ‫العام ملجموعة غروباما للت�أمني يف تركيا‪" :‬مل‬ ‫ن�شعر باالزمة؛ لأننا ال نعمل يف اال�سواق العامة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدة ان "االتراك يح�سنون متاما التمييز ما‬ ‫بني االعمال وال�سيا�سة"‪.‬‬ ‫غري ان بع�ض ال�شركات ت�ضررت جراء التوتر‪،‬‬ ‫وق��ال ممثل جمموعة فرن�سية ك�برى‪" :‬خ�سرنا‬ ‫عقدين هامني خالل تلك الفرتة‪ ،‬وقد اكدت لنا‬ ‫االطراف الذين نتعامل معهم انهم تلقوا تعليمات‬ ‫من حكومتهم بوقف التعامل مع الفرن�سيني"‪.‬‬ ‫وينفي االت ��راك ال�ي��وم ان ي�ك��ون��وا اع�ط��وا اي‬ ‫تعليمات باملقاطعة‪ ،‬لكنهم ي�ؤكدون ان العالمات‬ ‫التجارية الفرن�سية ت�ضررت يف امل�س�ألة‪ ،‬وقال وزير‬ ‫تركي بهذا ال���ص��دد‪" :‬ال ميكننا ان مننع النا�س‬ ‫من التوقف عن �شراء �سيارات رينو‪ ،‬او ال�شراء من‬ ‫حمالت كارفور"‪.‬‬ ‫غ�ير ان اخل�ل�اف ال��ذي ط��ر�أ يف ال�شتاء بقي‬ ‫حم� ��دودا ب��امل �ق��ارن��ة م��ع خ�ل�اف ع ��ام ‪ ،2001‬حني‬ ‫اع�ت�رف ال�برمل��ان الفرن�سي ب ��إب��ادة االرم ��ن‪ ،‬وع��ام‬ ‫‪ 2006‬ح�ي�ن ك ��ان ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي ي���ش��ن حملة‬ ‫ت�ترك��ز ع�ل��ى م��و� �ض��وع "ال" ل��دخ��ول ت��رك�ي��ا اىل‬ ‫االحت��اد االوروب� ��ي‪ ،‬متهيدا حلملته لالنتخابات‬

‫الرئا�سية الحقا‪.‬‬ ‫وق ��ال اح��د االط� ��راف االق�ت���ص��ادي�ين‪" :‬قبل‬ ‫خم�س �سنوات خ�سرنا عقودا �ضخمة‪ ،‬وهو ما مل‬ ‫يح�صل هذه امل��رة‪ ،‬جرى مت جتميد م�شاريع غري‬ ‫انه اعيد حتريكها الحقا"‪.‬‬ ‫وم�ه�م��ا ي�ك��ن‪ ،‬ف� ��إن ح�صيلة ع��ام ‪ 2012‬تبقى‬ ‫خميبة لالمل‪ ،‬حيث بقي حجم املبادالت الثنائية‬ ‫دون م�ستوى ‪ 13‬م�ل�ي��ار ي ��ورو؛ م��ا يجعل ال�سنة‬ ‫املا�ضية بالكاد اف�ضل من ال�سنة ‪ ،2011‬حيث بلغ‬ ‫حجم املبادالت ‪ 12,5‬مليار يورو‪ ،‬وذلك على الرغم‬ ‫من بع�ض االجنازات الفرن�سية الهامة مثل �شراء‬ ‫�شركة مطارات باري�س ح�صة يف �شركة "تي ايه يف"‬ ‫الدارة املطارات الرتكية‪.‬‬ ‫غ�ير ان االج ��واء ال�سيا�سية تبدلت؛ م��ا دفع‬ ‫ال���ش��رك��ات ال�ف��رن���س�ي��ة اىل االق �ب��ال جم ��ددا على‬ ‫ال�سوق الرتكية‪ .‬ويف ت�شرين ال�ث��اين اعلن وزي��ر‬ ‫االق�ت���ص��اد ال�ترك��ي ظ��اف��ر ت���ش��اغ�ل�ي��ان يف ب��اري����س‬ ‫"افتتاح حقبة جديدة يف العالقات بني بلدينا"‪.‬‬ ‫وت�صل وزيرة التجارة اخلارجية الفرن�سية نيكول‬ ‫بريك الثالثاء اىل ا�سطنبول‪ ،‬برفقة وف��د كبري‬ ‫م��ن ارب ��اب ال�ع�م��ل؛ لتكري�س "عودة الثقة" بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ولفرن�سا ‪� 450‬شركة تعمل يف تركيا‪ ،‬وتوظف‬ ‫م�ئ��ة ال ��ف ��ش�خ����ص‪ ،‬وه ��ي ال���ش��ري��ك االق�ت���ص��ادي‬ ‫االوروب� ��ي ال�ث��ال��ث ل�ترك�ي��ا‪ ،‬بعد امل��ان�ي��ا وايطاليا‪،‬‬ ‫ومتلك الو�سائل الكفيلة بتح�سني موقعها‪.‬‬ ‫غري �أن حتفظ ارباب العمل الفرن�سيني حيال‬ ‫بلد ال يعرفونه ب�شكل جيد‪ ،‬يحول دون تو�سيع‬ ‫الن�شاطات الفرن�سية االقت�صادية يف تركيا‪ ،‬وقال‬ ‫مدير �شركة يوبيفران�س يف تركيا اريك فاجول‪:‬‬ ‫"ما زالت لديهم ر�ؤية �سلبية جدا لرتكيا‪ ،‬وقد‬ ‫��س� أ�ل�ن��ي أ�ح��ده��م م � ؤ�خ��را �إن ك��ان��وا ي�ع�م�ل��ون ي��وم‬ ‫اجلمعة هناك!"‪.‬‬ ‫وم��ا ي��زال التعاقد م��ع ال���ش��رك��ات الفرن�سية‬ ‫يخ�ضع لتحفظ تركي‪ ،‬وق��ال اي��ف م��اري الوينان‬ ‫نائب رئي�س غرفة التجارة الفرن�سية يف تركيا‪:‬‬ ‫"�صحيح انه يجري ا�ستبعاد فرن�سا من عدد من‬ ‫ا�ستدراجات العرو�ض الهامة منذ ‪ ،2006‬لكن ذلك‬ ‫ميكن ان يتغري"‪.‬‬ ‫و��ش�ج��ع وزي ��ر ال�ط��اق��ة ال�ترك��ي ت��ان�ير يلديز‬ ‫م � ؤ�خ��را ف��رن���س��ا ع�ل��ى ت�ق��دمي ع��ر���ض ل�ب�ن��اء ثالث‬ ‫مفاعل نووي تركي‪ ،‬يف بادرة �إىل ما كان جرى قبل‬ ‫عام‪.‬‬

‫شركات‬ ‫مختربات بيوالب تحصل على شهادة‬ ‫االعتماد الدولية "اآليزو ‪"15189‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت خمتربات بيوالب الطبية ال��رائ��دة يف‬ ‫الأردن ‪ -‬الوكيل احل�صري ل�شركة ‪Biomnis‬‬ ‫– عن ح�صولها على �شهادة "الآيزو ‪"15189:2007‬‬ ‫وذلك مبوجب االعتماد الذي منحته �إياها وحدة‬ ‫االعتماد يف م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س بنا ًء على‬ ‫نظام االعتماد الأردين ملوا�صفة الآي��زو املعتمدة‬ ‫ل��دى املنظمة الدولية للتوحيد القيا�سي ‪ISO‬‬ ‫بالتعاون مع اللجنة الدولية للتقانة الكهربائية‬ ‫‪ IEC‬يف جم ��ال ال�ت�ح��ال�ي��ل ال�ط�ب�ي��ة امل�ع�ت�م��دة‬ ‫ع�ل��ى أ�ح� ��دث ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ات والأج� �ه ��زة الطبية‬ ‫الكهروتقنية‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ة‪ ،‬أ�ع � � ��رب ال ��دك� �ت ��ور ع�م�ي��د‬ ‫ع �ب��دال � ّن��ور‪ ،‬امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي مل�خ�ت�برات ب�ي��والب‬ ‫الطبية عن �سعادته بهذا ا إلجن��از‪ ،‬مبيناً �أن هذا‬ ‫االع �ت �م��اد ج ��اء ل �ي �ت��وج ج �ه��د � �س �ن��وات م��ن ال�ع�م��ل‬ ‫ال��د�ؤوب ل�ضمان �أداء ع��ايل اجل��ودة‪ ،‬ونتائج غاية‬ ‫يف الدقة من أ�ج��ل توفري �أف�ضل خدمة للزبائن‪،‬‬ ‫ك�م��ا أ�ن ��ه يج�سد ح��ر���ص خم �ت�برات ب �ي��والب على‬ ‫رفع م�ستوى ج��ودة قطاع التحاليل والفحو�صات‬

‫والرعاية الطبية مبا يتطابق مع املعايري املعتمدة‬ ‫يف الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪�" :‬إن ح�صولنا ع�ل��ى ه��ذا االع�ت�م��اد‬ ‫ال �ه��ام يعك�س ح�ج��م ال�ن�م��و يف أ�ع�م��ال�ن��ا وال�ت��زام�ن��ا‬ ‫بتطبيق �أف�ضل املمار�سات يف عملياتنا اليومية‪،‬‬ ‫كما �أنه يعترب مبثابة خطوة حتفيزية لنا ملوا�صلة‬ ‫جهودنا على نف�س النهج‪".‬‬ ‫و مت اعتماد بيوالب الطبية يف التخ�ص�صات‬ ‫التالية‪ :‬كيمياء �سريرية (هرمونات) و امرا�ض‬ ‫ال��دم و ال��دم��وي��ات املناعية و التحليل الروتيني‪.‬‬ ‫وتعد �شهادة "الآيزو ‪ "15189‬مبثابة عالمة جودة‬ ‫ل�ضمان توافق التحاليل الطبية مع �أعلى املعايري‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وت �ط��اب��ق ن �ت��ائ��ج ال �ف �ح��و���ص امل�خ�بري��ة‬ ‫ملختلف امل�ؤ�س�سات احلا�صلة على االعتماد‪ .‬وحتظى‬ ‫ال�شهادات والوثائق ال�صادرة مبوجب هذا االعتماد‬ ‫ب��اع�ت�راف ك��اف��ة ال �ب �ل��دان الأوروب� �ي ��ة ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫العديد من دول العامل؛ وهي ت�سهم �إىل حد كبري‬ ‫يف ت�سهيل �إدارة التحاليل الطبية ع�بر احل��دود‪،‬‬ ‫و�ضمان اعتماد النتائج التي تقرها الوثائق الطبية‬ ‫دون احلاجة �إىل �إعادة �إجرائها يف بلدان �أخرى‪.‬‬

‫"العربية للطريان" تطلق رحالتها‬ ‫إىل مدينة سيالكوت الباكستانية‬

‫"‪ "THE Group‬تطلق‬ ‫مبادرة خريية طويلة األمد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ط �ل �ق��ت "‪ "THE Group‬امل�ج�م��وع��ة‬ ‫التجارية الرائدة واملالكة لكل من "‪Cozmo"،‬‬ ‫‪ ""Readers"، "BHS‬و"‪،"Hamleys‬‬ ‫م� � ؤ�خ ��راً م� �ب ��ادرة "‪ "Pass it on‬اخل�يري��ة‬ ‫بال�شراكة م��ع �إذاع ��ة "‪ "99.6 Play‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫"حتت �شجرة الزيتون"‪ ،‬والتي ت�شجع الزبائن‬ ‫على التربع بالكتب امل�ستعملة والألعاب واملالب�س‬ ‫للعائالت والأفراد الأقل حظاً يف الأردن‪.‬‬ ‫وتهدف امل�ب��ادرة �إىل تعزيز روح العطاء على‬ ‫م��دار ال�ع��ام م��ن خ�لال ت�سهيل ال�ت�برع بحاجيات‬ ‫مم��ن يواجهون ظروفاً‬ ‫�ضرورية للأقل حظاً �أو ّ‬ ‫�صعبة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وحتظى امل�ب��ادرة بتغطية �إعالمية من �إذاع��ة‬ ‫"‪ ،"99.6 Play‬ال �س ّيما فيما يتعلق ب�سهولة‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل امل �ك��ان املخ�ص�ص ل�ل�ت�برع‪ .‬و�سيتم‬ ‫ربع بها ب�صورة دورية لتوزيعها‬ ‫جمع احلاجيات املت َّ‬ ‫من قبل م�ؤ�س�سة "حتت �شجرة الزيتون"‪ ،‬وهي‬ ‫م�ؤ�س�سة خريية ُتعنى بت�شجيع ومتكني ا ألف��راد‬ ‫لإحداث فرق �إيجابي يف املجتمع من خالل توفري‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ل�ه��م ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ا ألع �م ��ال اخل�يري��ة‬ ‫والتطوعية‪.‬‬ ‫ويف تعليق لها على هذه اخلطوة من جانبهم‪،‬‬ ‫�ص ّرحت مديرة الت�سويق هبة مناع بقولها‪" :‬نحن‬ ‫ن�سعى دائ�م�اً يف‪� THE Group‬إىل ت�أ�سي�س‬ ‫و�إط �ل��اق م� �ب ��ادرات خ�يري��ة ط��وي�ل��ة الأم� ��د ت�ك��ون‬ ‫من�صة تتيح لزبائننا �أن يكونوا ج��زءاً من‬ ‫مبثابة ّ‬ ‫التغيري الإيجابي يف املجتمع‪ .‬وبعد جن��اح مركز‬ ‫إ�ع��ادة التدوير ال��ذي قمنا بت�أ�سي�سه‪ ،‬ت�أتي حملة‬ ‫‪ Pass it on‬لت�شجع زبائننا على جت�سيد روح‬ ‫العطاء و�إظهارها طوال ال�سنة‪ ،‬والتي ينبثق عنها‬ ‫�إح���س��ا���س �أك�ب�ر بالتعاطف وال�ت�ف�ه��م يف املجتمع‪،‬‬ ‫وت��ذ ّك��ره��م �أنّ اخل�ير مو�ضع ترحيب وتقدير يف‬ ‫كل الأوقات"‪.‬‬

‫"إل جي" تطلق مكنستها الكهربائية اآللية‬ ‫‪HOM-Bot‬‬

‫املكن�سة اجلديدة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعتزم �شركة �إل جي ك�شف النقاب‬ ‫ع ��ن أ�ح � � ��دث م ��ا ت��و� ّ��ص �ل��ت إ�ل� �ي ��ه م��ن‬ ‫اب�ت�ك��ارات يف جم��ال الأج �ه��زة املنزلية‬ ‫وامل�ت�م�ث�ل��ة يف مكن�ستها ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫ا آلل� �ي ��ة ‪ ،HOM-BOT‬وذل ��ك‬ ‫خ�لال معر�ض املنتجات الإلكرتونية‬ ‫اال�ستهالكية ‪ CES‬ال��ذي �ست�شارك‬ ‫��ض�م�ن��ه خ�ل�ال ال �ف�ت�رة م��ا ب�ي�ن ‪11-8‬‬ ‫كانون ثاين ‪ 2013‬يف ال�س فيغا�س‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��وم �إل ج��ي إ�ل�ك�ترون�ي�ك����س‬ ‫ب �ع��ر���ض م�ك�ن���س�ت�ه��ا امل �ب �ت �ك��رة و إ�ب � ��راز‬ ‫م��وا��ص�ف��ات�ه��ا وق��درات �ه��ا ع�ل��ى التنقل‬

‫الذكي‪ ،‬وذل��ك �ضمن �أج��واء احتفالية‬ ‫��س�ي���ش�ه��ده��ا ج �ن��اح ال���ش��رك��ة امل �ق��ام يف‬ ‫املعر�ض يف �أوقات حمددة‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫قدرتها على التنقل الذكي مبفردها‪،‬‬ ‫ف � � � �� ّإن م �ك �ن �� �س��ة ‪HOM-BOT‬‬ ‫ت�ت�م�ي��ز أ�ي �� �ض �اً ب� ��أدائ� �ه ��ا ال� �ع ��ايل على‬ ‫التنظيف اال�ستثنائي وذل ��ك بف�ضل‬ ‫ت �ق �ن �ي��ة ‪Corner Master‬‬ ‫املبتكرة وال�ت��ي متنح املكن�سة ال�ق��درة‬ ‫ع�ل��ى حت��دي��د ال ��زواي ��ا لتنظيفها من‬ ‫خ�ل�ال أ�ج �ه��زة اال��س�ت���ش�ع��ار امل�ت�ق��دم��ة‬ ‫التي تت�ضمنها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن الفر�شاة‬ ‫ال �ط��وي �ل��ة ال �ت��ي مت � ّك��ن امل�ك�ن���س��ة من‬ ‫الو�صول �إىل �أ�صعب املناطق و�أدق�ه��ا‬

‫وال�ت��ي ال ميكن للمكان�س التقليدية‬ ‫ال��و��ص��ول �إل�ي�ه��ا‪ .‬ه��ذا وق��د مت تزويد‬ ‫امل�ك�ن���س��ة ب ��أج �ه��زة ا��س�ت���ش�ع��ار ع��ام�ل��ة‬ ‫ب��امل��وج��ات ف ��وق ال���ص��وت�ي��ة وا أل� �ش �ع��ة‬ ‫حت��ت احل �م��راء م��ن �أج��ل الك�شف عن‬ ‫مواقع الأث��اث وجت ُّنب اال�صطدام بها‬ ‫عند التنظيف‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن تزويدها‬ ‫بالكامريات املزدوجة ‪Dual Eye‬‬ ‫‪ ™2.0‬والتي مت ّكنها من التنقل الذكي‬ ‫بف�ضل ال���س�م��اح ل�ه��ا ب��ر��س��م وتخزين‬ ‫اخل��رائ��ط امل�ت�ع�ل�ق��ة ب ��أب �ع��اد وت�صميم‬ ‫امل �ن��زل لتمكينها ب��ال�ت��ايل م��ن ات�خ��اذ‬ ‫قرار التنقل والطريق ال�صحيح حتى‬ ‫يف حالة عدم ت�شغيل الإ�ضاءة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تتخطى حاجز الـ‪ 20‬ألف سيارة للمرة األوىل‬ ‫"‪"BMW‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت "العربية للطريان" عن ب��دء ت�سيري‬ ‫رحالتها �إىل مدينة �سيالكوت يف باك�ستان‪ ،‬لت�صبح‬ ‫بذلك �أول ناقلة إ�م��ارات�ي��ة تقوم بت�سيري رح�لات‬ ‫منتظمة �إىل هذه املدينة‪.‬‬ ‫وب�إطالق اخلدمة اجلديدة يبلغ عدد الوجهات‬ ‫التي تطري �إليها الناقلة يف باك�ستان ثالث وجهات‬ ‫بعد كرات�شي وبي�شارو‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ة‪ ،‬ق ��ال ع� ��ادل ع �ل��ي ال��رئ�ي����س‬ ‫التنفيذي ملجموعة "العربية للطريان"‪" :‬ي�أتي‬ ‫�إط�ل�اق خدماتنا اليومية �إىل مدينة �سيالكوت‬ ‫ا��س�ت�م��راراً ل��ر ؤ�ي��ة العربية للطريان ال�ه��ادف��ة �إىل‬ ‫توفري �أف�ضل عرو�ض القيمة مقابل املال لعمالئها‬ ‫و�إىل العديد من الوجهات‪ .‬فمنذ �إطالق رحالتنا‬

‫العربية للطريان‬

‫�إىل باك�ستان قبل ‪� 5‬سنوات‪� ،‬أبدينا التزاماً كام ً‬ ‫ال‬ ‫بتزويد عمالئنا بخيارات فريدة لل�سفر اجلوي‬ ‫بني البلدين وب�أ�سعار معقولة‪ .‬وت�سهم اخلدمة‬ ‫اجل��دي��دة �إىل ��س�ي��ال�ك��وت يف ت�ل�ب�ي��ة االح�ت�ي��اج��ات‬ ‫املتنامية لل�سفر ب�ين باك�ستان ودول ��ة الإم ��ارات‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬ونحن نتط ّلع قدماً �إىل موا�صلة‬ ‫تطوير خدماتنا ودخول �أ�سواق جديدة"‪.‬‬ ‫وي�أتي �إطالق اخلدمة اجلديدة �إىل �سيالكوت‬ ‫مكم ً‬ ‫ال لرحالت "العربية للطريان" احلالية �إىل‬ ‫مدينتي كرات�شي وبي�شاور‪ .‬كما ي�أتي ذلك يف �أعقاب‬ ‫الإعالن م�ؤخراً عن زيادة عدد رحالت ال�شركة �إىل‬ ‫املدينتني لت�صبح رح�لات يومية‪ ،‬ولي�صل بذلك‬ ‫ع��دد ال��رح�لات ال�ت��ي تغطي ال��وج�ه��ات ال�ث�لاث يف‬ ‫باك�ستان �إىل ‪ 21‬رحلة �أ�سبوعية بدون توقف‪.‬‬

‫ر�� ّ�س �خ��ت جم�م��وع��ة ‪ BMW‬ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط مكانتها‬ ‫ك�صانع ال�سيارات الراقية الرائد يف العامل مع ت�سليم �أكرث من‬ ‫ع�شرين �ألف �سيارة يف ال�شرق الأو�سط عام ‪ ،2012‬ما جعل هذا‬ ‫العام الأجنح يف تاريخ املجموعة من حيث املبيعات الإقليمية‪،‬‬ ‫�أيّ ما يعادل زيادة بن�سبة ‪ 14‬يف املئة مقارنة بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومع مبيع ‪� 21314‬سيارة ‪ BMW‬و‪ MINI‬عرب ‪� 13‬سوقاً‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬بيّنت نتائج نهاية ال�سنة التي �سجلتها‬ ‫ال�شركة بو�ضوح رغبة العمالء يف اقتناء واحدتني من �أقوى‬ ‫العالمات التجارية يف العامل و�أكرثها جدارة باالحرتام‪ ،‬مع‬ ‫حتقيق �أرقام قيا�سية يف املبيعات عرب ‪� 10‬أ�سواق وت�سجيل منو‬ ‫يفوق ‪ 10‬يف املئة يف عدد منها �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وحافظت دولة الإمارات العربية امل ّتحدة على موقعها‬ ‫كال�سوق الأكرب مع ا�ستحواذها على ‪ 47‬يف املئة من مبيعات‬ ‫‪ BMW‬و‪ MINI‬الإقليمية وب�ي��ع ق��راب��ة ‪� 10‬آالف �سيارة‪.‬‬ ‫بي �أم دبليو‬ ‫وكانت �سوق �أبو ظبي الأك�بر مبيعاً‪ ،‬مع منو بن�سبة ‪ 21‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬فيما �شهدت دبي زي��ادة بن�سبة ‪ 5‬يف املئة يف املبيعات‪ .‬الأخرى التي حققت �أف�ضل النتائج يف املبيعات الكويت مع جمموعة ‪ BMW‬ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وعُمان مع زيادة بن�سبة‬ ‫وح ّلت اململكة العربية ال�سعودية يف املرتبة الثالثة من حيث‬ ‫حجم املبيعات مع منو بن�سبة ‪ 17‬يف املئة‪ .‬وت�شمل الأ�سواق من ّو بن�سبة ‪ 37‬يف املئة‪ ،‬وهي الن�سبة الأكرب بني كل وكالء ‪ 33‬يف املئة يف املبيعات‪ ،‬ولبنان مع ‪ 25‬يف املئة‪.‬‬


‫‪11‬‬ ‫اعتداءات‬

‫فلسطين‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫توا�صل املواجهات واالعتقاالت يف مدن ال�ضفة‬

‫استشهاد فتى برصاص االحتالل اإلسرائيلي يف رام اهلل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد فتى فل�سطيني �صباح �أم�س الثالثاء‬ ‫ب��ر��ص��ا���ص ق ��وات االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف قرية‬ ‫بدر�س غرب مدينة رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفاد جممع فل�سطني الطبي برام اهلل �أن الفتى‬ ‫عو�ض �أ�صيب ب��أرب��ع ر�صا�صات يف بطنه نقل على‬ ‫�إثرها �إىل جممع فل�سطني‪ ،‬حيث �أجريت له عمليات‬ ‫انعا�ش للقلب‪ ،‬ول�ك��ن أ�ع�ل��ن ع��ن ا�ست�شهاده ب�سبب‬ ‫خطورة �إ�صابته‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬ذكر �شهود عيان �أن قوات االحتالل‬ ‫أ�ط �ل �ق��ت ال��ر� �ص��ا���ص احل ��ي ب��اجت��اه حم�ت�ج�ين على‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان ب��ال �ق��رب م��ن ج ��دار ال���ض��م وال�ت��و��س��ع‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري يف ال �ق��ري��ة‪ ،‬م��ا �أدى ال�ست�شهاد الفتى‬ ‫عو�ض‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت م��واج �ه��ات عنيفة يف ال�ق��ري��ة عقب‬ ‫ا�ست�شهاد الفتى �أ�سفرت عن �إ�صابة الع�شرات بحاالت‬ ‫اختناق‪.‬‬ ‫ويف � �ش��ان م�ت���ص��ل‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ق� ��وات االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ف �ج��ر ال �ث�ل�اث��اء �أرب �ع ��ة م��واط �ن�ين يف‬ ‫حمافظة اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬ ‫فيما ن�صبت ع��دة ح��واج��ز ع�سكرية ع�ل��ى م��داخ��ل‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��ادت م���ص��ادر حم�ل�ي��ة �أن ق ��وات االح�ت�لال‬ ‫اعتقلت ال�شاب �ضياء بركة اجلعربي بعد مداهمة‬

‫منزله يف البلدة القدمية‪ ،‬ونقلته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫كما اقتحمت ق� ّوة أ�خ��رى من جي�ش االحتالل‬ ‫فرع وزارة املالية باخلليل القدمية‪ ،‬واعتلت �سطحه‬ ‫لعدّة �ساعات قبل ان�سحابها من املكان‪.‬‬ ‫ويف بلدة بيت عوا جنوب اخلليل‪ ،‬اعتقلت قوات‬ ‫االح �ت�لال ث�لاث��ة ع�م��ال يف الع�شرينات م��ن العمر‬ ‫على حاجز ن�صب فج ًرا على طريق بيت عوا باجتاه‬ ‫الأرا� �ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،48‬وه��م عمر جميل عايد‬ ‫م�ساملة‪ ،‬حممد ماهر عبد اهلل امل�ساملة وحممد راجح‬ ‫م�ساملة‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخ��ر‪ ،‬أ�ق��ام��ت ق��وات االح�ت�لال �صباح‬ ‫الثالثاء عددًا من احلواجز الع�سكرية على مداخل‬ ‫حمافظة اخلليل‪ ،‬فيما داهم ع�شرات اجلنود حميط‬ ‫خميم عايدة لالجئني ببيت حلم‪.‬‬ ‫و أ�ف� � ��ادت امل �� �ص��ادر � ّأن اجل �ن��ود أ�ق ��ام ��وا ح��اج � ًزا‬ ‫ع�سكر ًيا على مدخل خميم العروب �شمال املحافظة‪،‬‬ ‫وح��اج��ز ع���س�ك��ري آ�خ ��ر ع�ل��ى م��دخ��ل خم�ي��م ال�ف��وار‬ ‫جنوب املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن جنود االح�ت�لال تعمدوا وقف‬ ‫املركبات وتفتي�شها واحتجاز املواطنني والتدقيق يف‬ ‫بطاقاتهم‪.‬‬ ‫ويف خميم ع��اي��دة لالجئني ببيت حل��م‪ ،‬داه��م‬ ‫ما يقارب من ‪ 300‬جندي �إ�سرائيلي مدخل املخيم‪،‬‬ ‫وحم�ي��ط ف�ن��دق االنرتكونتننتال وم�ق�برة املخيم‪،‬‬ ‫و أ�ج � � ��روا ع�م�ل�ي��ات ت�ف�ت�ي����ش ومت���ش�ي��ط يف امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫املحاذية للمخيم‪ ،‬وح��اول��وا تك�سري ع��دد من أ�ب��واب‬

‫املنازل واملناطق العامة باملنطقة‪.‬‬ ‫ولفتت امل�صادر �إىل �أن جنود االحتالل ان�سحبوا‬ ‫من حميط املخيم بعد �ساعات من التم�شيط دون‬ ‫البالغ عن اعتقاالت‪.‬‬ ‫كما اعتقلت ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬فتى‬ ‫فل�سطين ًيا ق��ا� �ص � ًرا م��ن ب�ل��دة ع ��زون ��ش��رق مدينة‬ ‫قلقيلية بال�ضفة الغربية‪ ،‬بعد االعتداء عليه وعلى‬ ‫والده بال�ضرب املربح‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح «ن ��ادي الأ� �س�ير الفل�سطيني» يف بيان‬ ‫�صحفي �أن «ق��وات االحتالل اعتقلت �صالح الدين‬ ‫يعقوب ��س��وي��دان (‪ 15‬ع��ا ًم��ا) م��ن ب�ل��دة ع ��زون‪ ،‬بعد‬ ‫االعتداء عليه ب�أحذية اجلنود والبنادق �أمام املارة يف‬ ‫ال�شارع الرئي�سي �شرق البلدة‪ ،‬واقتادته جلهة غري‬ ‫معلومة»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وذكر �أن والد الفتى �سويدان الذي حاول الدفاع‬ ‫عن ابنه واال�ستف�سار عن �سبب اعتداء اجلنود عليه‪،‬‬ ‫تعر�ض لل�ضرب امل�برح ب�إعقاب البنادق حتى فقد‬ ‫وعيه‪ ،‬ونقله اىل امل�ست�شفى يف قلقيلية لتلقي العالج‪.‬‬ ‫ب��دوره؛ طالب مدير ن��ادي اال�سري يف قلقيلية‬ ‫املنظمات احلقوقية الدولية «بالتحقيق يف اجلرائم‬ ‫ال�ت��ي ترتكبها �إ��س��رائ�ي��ل ب�ح��ق الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬وال�ت��دخ��ل ال�ف��وري لإن�ق��اذ حياة اال�سري‬ ‫الفتى»‪ ،‬الفتاً النظر �إىل �أن «ج�سد والد اال�سري خري‬ ‫�شاهد على هذه احلادثه الب�شعة»‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬

‫الأطباء حاولوا �إنعا�ش الفتى قبل ا�ست�شهاده‬

‫موجز‬ ‫اعتقال ‪ 5‬ومحاصرة ناشطني عادوا لباب الشمس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت ق��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي م�ساء ال�ث�لاث��اء خم�سة‬ ‫نا�شطني وحا�صرت الع�شرات حاولوا العودة �إىل قرية باب ال�شم�س‬ ‫مبدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم جتمع �شباب �ضد اال�ستيطان حممد ازغري‬ ‫�إن قوات �شرطة وجي�ش االحتالل اعتقلت خم�سة نا�شطني‪ ،‬وتوا�صل‬ ‫حما�صرة ‪ 70‬نا�شطا و�صلوا �إىل املكان لإعادة اعت�صامهم يف القرية‬ ‫املهددة ب�إقامة مبان ا�ستيطانية عليها‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح �أن ط��ائ��رة هليوكبرت �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ح�ط��ت يف املنطقة‬ ‫اجلبلية‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�شباب م�صرون على االعت�صام يف القرية‪.‬‬ ‫وبني ازغري �أن نحو ‪ 20‬نا�شطا جنحوا يف الو�صول �إىل القرية‪،‬‬ ‫مبينا �أن جي�ش االح�ت�لال أ�ط�ل��ق جتاههم م��ا يزيد ع��ن ‪ 200‬قنبلة‬ ‫غازية خالل دقائق معدودة‪ ،‬م�ؤكدا �أن الو�ضع خطري‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل هاجمت فجر الأحد الن�شاط‪ ،‬واعتقلت‬ ‫ع��ددا منهم و�أ�صابت ع��ددا آ�خ��ر و�أزال��ت القرية التي �أقيمت �صباح‬ ‫اجلمعة‪.‬‬

‫"إسرائيل" تكتشف نفقا يمتد من غزة إىل األراضي‬ ‫املحتلة عام ‪48‬‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أم�س الثالثاء اكت�شاف نفق‬ ‫ميتد من قطاع غ��زة �إىل داخ��ل ح��دود فل�سطني املحتلة ‪ ،1948‬وذلك‬ ‫خالل جولة مت�شيط لدوريات حدودية مبحاذاة املناطق اجلنوبية من‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم اجلي�ش يف بيان �صحايف �إن النفق امتد من‬

‫جنوب القطاع‪ ،‬واكت�شف خالل تنفيذ �سل�سلة من العمليات الأمنية من‬ ‫قبل القوات الإ�سرائيلية على ال�سياج احلدودي‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الناطق �أن النفق يعد حماولة خطرية لتنفيذ عمليات‬ ‫ع�سكرية وه�ج�م��ات ��ض��د أ�ه ��داف وم��واق��ع إ���س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬فيما ال ت��زال‬ ‫التحقيقات التي يجريها جي�ش االحتالل بهذا ال�ش�أن م�ستمرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن النفق ميتد من املنطقة ال�شرقية يف حي ال�شجاعية �شرق‬ ‫مدينة غزة �إىل معرب "ناحل عوز" الع�سكري يف املنطقة احلدودية‪.‬‬

‫جرّافات االحتالل االسرائيلي تهدم منزلني‬ ‫فلسطينيني يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أقدمت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬على هدم‬ ‫نْ‬ ‫فل�سطينيي يف قريتي بيت حنينا و�صور باهر ب�شمال مدينة‬ ‫منزلني‬ ‫القد�س املحتلة وجنوبها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح "مركز معلومات وادي حلوة" يف ب�ي��ان �صحفي‪� ،‬أن‬ ‫جرافات تابعة لبلدية القد�س االحتاللية ترافقها قوات ع�سكرية‬ ‫م��ن ال���ش��رط��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اق�ت�ح�م��ت يف ��س��اع��ة م�ب�ك��رة م��ن فجر‬ ‫الثالثاء‪ ،‬بلدة بيت حنينا �شمايل املدينة املقدّ�سة‪ ،‬و�شرعت بهدم‬

‫منزل يعود لعائلة الرجبي بحجة البناء دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫ويف ق��ري��ة � �ص��ور ب��اه��ر ج �ن��وب��ي ال �ق��د���س‪ ،‬ه��دم��ت اجل��راف��ات‬ ‫اال�سرائيلية بناية �سكنية م�ؤلفة من طابقني تبلغ م�ساحة كل منها‬ ‫‪ 60‬مرتاً مربعاً‪ ،‬وتعود ملكيتها للمواطن عارف ح�سني عمرية‪.‬‬ ‫ونقل املركز يف بيانه عن املواطن ع��ارف عمرية‪ ،‬ما مفاده ب�أن‬ ‫�سلطات االح �ت�لال أ�ن��ذرت��ه م ��رات ع��دي��دة ب�ه��دم م�ن��زل��ه ال ��ذي ق��ام‬ ‫بت�شييده قبل ‪� 8‬سنوات‪ ،‬و�أن الإنذار الأخري ّ‬ ‫ت�ضمن مهلة مدتها ‪90‬‬ ‫يوما لالعرتا�ض ل��دى املحكمة‪ ،‬غري �أن �سلطات االحتالل قامت‬ ‫اليوم بتنفيذ �أمر الهدم وا�ستباق املهلة املمنوحة له‪.‬‬

‫الرشق‪" :‬حماس" و"فتح" يبحثان الخميس آليات‬ ‫تنفيذ املصالحة‬ ‫الدوحة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫أ�ك ��د ع�ضو امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫امل �ق ��اوم ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة "حما�س" ع��زت‬ ‫الر�شق �أن ل�ق��اء ب�ين وف��دي��ن م��ن حركتي‬ ‫"حما�س" و"فتح" �سيتم غداً اخلمي�س يف‬ ‫العا�صمة امل�صرية القاهرة؛ ملتابعة االتفاق‬ ‫على آ�ل�ي��ات وج��دول زمني لتطبيق اتفاق‬ ‫امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وذك��ر الر�شق يف ت�صريحات �صحفية‪،‬‬ ‫�أن ه ��ذا امل��وع��د ب�ي�ن ح��رك �ت��ي "حما�س"‬ ‫و"فتح" مت التوافق عليه يف اللقاء الأخري‬

‫الذي جمع رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‬ ‫ورئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س"‬ ‫خالد م�شعل يف العا�صمة امل�صرية القاهرة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن ل�ق��ا ًء يف �أوائ ��ل ال�شهر‬ ‫امل�ق�ب��ل �سيجمع الإط� ��ار ال �ق �ي��ادي ملنظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية بح�ضور الأم�ن��اء‬ ‫ال �ع��ام�ين ل�ل�ف���ص��ائ��ل‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك رئي�س‬ ‫ال�سلطة عبا�س ورئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة "حما�س" خالد م�شعل‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف‪" :‬نحن يف ح��رك��ة ح�م��ا���س‬ ‫معنيون ب�إجناز ملف امل�صاحلة وتذليل كل‬ ‫العقبات التي حتول دون �إجنازه"‪.‬‬

‫و أ�ك� ��د �أن م�ل��ف امل���ص��احل��ة ي�شمل كل‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا امل �ت �ف��ق ب �� �ش ��أن �ه��ا‪ ،‬مب ��ا يف ذل��ك‬ ‫احلكومة ومنظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و إ�ع� � ��ادة ب�ن��ائ�ه��ا واالن �ت �خ��اب��ات واحل��ري��ات‬ ‫ال �ع��ام��ة وامل �� �ص��احل��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"هذه ملفات �سيتم و�ضع �آليات ملتابعتها‪،‬‬ ‫وهناك اتفاق على �أن هذه امللفات �ستم�شي‬ ‫بخطوات م�ت��وازي��ة‪ .‬أ�م��ا بالن�سبة ملو�ضوع‬ ‫االنتخابات ف�ستتم يف الوقت املنا�سب بعد‬ ‫�أن ت�ت�ه�ي� أ� ال �ظ��روف امل�لائ �م��ة لإج��رائ �ه��ا‪،‬‬ ‫وق ��د مت االت� �ف ��اق ع �ل��ى حت��دي��د م��وع��ده��ا‬ ‫بالتوافق"‪.‬‬

‫احتجاجات يف جنني ونابلس على عدم صرف الرواتب‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك ع�شرات املوظفني العموميني‬ ‫أ�م����س ال�ث�لاث��اء يف اعت�صامني يف مدينتي‬ ‫ن��اب�ل����س وج �ن�ي�ن � �ش �م��ال ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫احتجاجا على عدم �صرف رواتبهم‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل� ��� �ش ��ارك ��ون خ�ل��ال م���س�يرة‬ ‫خرجت من أ�م��ام مكتب الربيد يف مدينة‬ ‫نابل�س باجتاه دوار ال�شهداء بالعمل ال�سريع‬ ‫على دف��ع روات�ب�ه��م؛ مل��ا �آل��ت إ�ل�ي��ه ظروفهم‬ ‫املعي�شية‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��اج��ي معت�صم م��وظ��ف ب ��وزارة‬ ‫النقل وامل��و��ص�لات لـ"�صفا" إ�ن��ه ب��ات غري‬ ‫ق ��ادر ع�ل��ى ال��و� �ص��ول �إىل م �ك��ان ع�م�ل��ه وال‬ ‫ميلك قوت عياله‪.‬‬ ‫ونا�شد معت�صم احلكومة الفل�سطينية‬

‫الإ�سراع يف �صرف الرواتب‪ ،‬وت�ساءل " ملاذا‬ ‫ال يتم ت � أ�م�ين امل��و��ص�لات لنا م��ن منازلنا‬ ‫�إىل أ�م��اك��ن العمل باملركبات احلكومية يف‬ ‫هذه الفرتة ال�صعبة‪ ،‬حيث ال منلك �أجرة‬ ‫الطريق؟"‪.‬‬ ‫فيما �شارك ع�شرات من موظفي جنني‬ ‫يف االعت�صام االحتجاجي دعت �إليه النقابة‬ ‫العمومية أ�م��ام مبنى املحافظة احتجاجا‬ ‫على ت�أخر �صرف الرواتب‪.‬‬ ‫و�سلم امل�شاركون مذكرة �إىل املحافظ‪،‬‬ ‫كما رددوا الهتافات التي تطالب ب�صرف‬ ‫رواتبهم وتو�ضح واقعهم ال�صعب وحملوا‬ ‫الالفتات االحتجاجية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار رئي�س النقابة يف جنني حممد‬ ‫حب�ش يف كلمته �إىل �أن خطوات ت�صعيدية‬ ‫�أخرى �سيعلن عنها خالل الأ�سبوع القادم‪،‬‬

‫م�ؤكدا �أن الو�ضع �أ�صبح ال يطاق‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة �أن ي �ك��ون ه�ن��اك‬ ‫م��وع��د حم��دد ل�صرف ال��روات��ب ك��ل �شهر‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنهم مع القيادة الفل�سطينية‬ ‫يف ه��ذه الأزم��ة املالية‪ ،‬ولكن دون امل�سا�س‬ ‫برواتب املوظفني‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��اف��ظ ج�ن�ين ط�ل�ال دوي �ك��ات‬ ‫�إن �سلطات االحتالل تهدف �إىل النيل من‬ ‫�صمود املواطنني يف ظل موا�صلتها حجز‬ ‫الأموال الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�صرفت احلكومة الفل�سطينية يف رام‬ ‫اهلل التي تعاين من عجز مايل كبري‪ ،‬ن�صف‬ ‫رات ��ب ع��ن ��ش�ه��ر ت���ش��ري��ن ال �ث��اين امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫وتقول �إنها ال تعرف موعد �صرف الن�صف‬ ‫ال�ث��اين �أو رات��ب �شهر ك��ان��ون الأول ال��ذي‬ ‫ا�ستحق‪.‬‬

‫تقرير‬

‫‪ 11‬ألف مستوطن وجندي اقتحموا األقصى يف عام ‪2012‬‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف تقرير إ�ح���ص��ائ��ي �أع��دت��ه م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال�ت�راث �أن‬ ‫ع� ��ام‪� 2012‬شهد زي ��ادة وا��ض�ح��ة يف ع��دد امل�ستوطنني واجل�م��اع��ات اليهودية‪،‬‬ ‫وجمموعات قوات االحتالل بلبا�سهم الع�سكري وعنا�صر خمابرات االحتالل‪،‬‬ ‫الذين اقتحموا ودن�سوا امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ التقرير ال��ذي ��ص��در �أم����س ال�ث�لاث��اء �أن نحو ‪� 11‬أل��ف م�ستوطن‬ ‫وجندي بلبا�سهم الع�سكري‪� -‬ضمن برنامج اجلوالت اال�ستك�شافية الع�سكرية‪-‬‬ ‫اقتحموا امل�سجد االق�صى خ�لال ال�ع��ام‪ ،‬مقارنة باقتحام نحو خم�سة �آالف‬ ‫عن�صر �أغلبهم من امل�ستوطنني واجلماعات اليهودية يف العام ‪.2011‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه الأرق��ام تدلل على �أن االقتحامات يف العام ‪ 2012‬زادت‬ ‫بن�سبة ‪ %40‬عن اقتحامات العام ‪.2011‬‬ ‫ولفت �إىل �أن��ه لوحظ تنوع �أ�شكال االقتحامات والتدني�سات‪� ،‬إذ ب��رزت‬ ‫االقتحامات املكثفة خ�لال م��ا ي�سمى ب�ـ "موا�سم الأع�ي��اد اليهودية" والتي‬ ‫تخللها �إقامة �صلوات و�شعائر توراتية وتلمودية علنية يف �أنحاء متفرقة من‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذك��ر �أن ع��ام ‪� 2012‬شهد ح���ض��ورا القتحامات م��ن قبل ق �ي��ادات دينية‬ ‫و�سيا�سية وق�ضائية �إ�سرائيلية ترافقت مع ارتفاع نربة الت�صريحات لتقدمي‬ ‫اق�تراح��ات ق��وان�ين ودع ��وات متتابعة م��ن قبل �سا�سة ا�سرائيليني؛ لتق�سيم‬ ‫امل�سجد الأق�صى بني امل�سلمني واليهود خا�صة من الناحية الزمانية‪ ،‬وتزامناً‬

‫مع ا�صدار تقرير �أمريكي يدعم ذلك‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن االح�ت�لال الإ�سرائيلي تع ّمد �إدخ��ال نحو ‪� 300‬أل��ف �سائح‬ ‫�أجنبي �إىل امل�سجد الأق�صى خالل العام املا�ضي‪ ،‬كثري منهم ال يرعى حرمة‬ ‫لقد�سية امل�سجد الأق�صى‪ ،‬و�سجلت م�شاهد ال تليق بحرمته وقد�سيته‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أن ا�سرتاتيجية الرباط الدائم والباكر يف امل�سجد االق�صى ظ ّلت‬ ‫ه��ي الن�شاط الأب ��رز للت�صدي ملخططات االح�ت�لال اال�سرائيلي‪ ،‬وك��ان �أه��ل‬ ‫القد�س وال��داخ��ل الفل�سطيني ر�أ���س حربة �أم��ام �سيا�سات االح�ت�لال‪ ،‬خا�صة‬ ‫م�سرية البيارق التي ترعاها م�ؤ�س�سة البيارق وم�شاريع �إحياء م�صاطب العلم‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى وغريها من امل�شاريع املماثلة‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال رئي�س احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة يف ال��داخ��ل الفل�سطيني‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح �إن االحتالل الإ�سرائيلي ي�سعى الآن �إىل ت�صعيد عدوانيته‬ ‫�ضد القد�س عامة وامل�سجد الأق�صى ب�شكل خا�ص‪ ،‬وهو يطمع من وراء هذا‬ ‫الت�صعيد �إىل حتقيق ه��دف مرحلي وه��و تكثيف االق�ت�ح��ام��ات وال�صلوات‬ ‫التلمودية بامل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وع� ّد �أن االحتالل يريد من وراء هذه االج��راءات �أن يبني على ذلك يف‬ ‫امل�ستقبل املطالبة الباطلة بتق�سيم ب��اط��ل للأق�صى‪ ،‬كما ف��ر���ض مثل هذا‬ ‫التق�سيم الباطل على امل�سجد الإبراهيمي يف اخلليل‪.‬‬ ‫�أ�ساليب جديدة‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬أ�ظ�ه��ر اح�صاء ور��ص��د يومي ل�ـ "م�ؤ�س�سة ع�م��ارة االق�صى‬ ‫واملقد�سات" �أن عدد امل�ستوطنني واجلماعات اليهودية الذين اقتحموا ودن�سوا‬

‫الأق�صى خ�لال ‪ 2012‬بلغ ‪ 6881‬م�ستوطناً‪ ،‬باملقارنة م��ع نحو خم�سة �آالف‬ ‫م�ستوطن خالل العام ‪.2011‬‬ ‫و�أو�ضح الإح�صاء �أن امل�سجد الأق�صى �شهد عمليات �أ�ساليب جديدة يف‬ ‫العام املا�ضي يف االقتحام‪ ،‬كاقتحامات جماعية �شهرية من قبل قوات االحتالل‬ ‫بلبا�سهم الع�سكري وقيامهم بجوالت ار�شادية وا�ستك�شافية يوازيها ب�شكل‬ ‫تقريبي اقتحامات ملجموعات خمابرات االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وذكر �أن عدد املقتحمني من قوات االحتالل بزيهم الع�سكري وجمموعات‬ ‫املخابرات و�صل �إىل ‪ 3950‬عن�صراً‪� ،‬أي ما جمموعه نحو ‪� 11‬ألف مقتحم‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ عدد ال�سياح الأجانب املقتحمني نحو ‪� 290‬ألف مقتحم عام ‪ ،2012‬مقارنة‬ ‫بنحو ‪ 210‬الف مقتحم عام ‪� ( 2011‬أي زيادة بن�سبة ‪.)%38‬‬ ‫وقالت م�ؤ�س�سة الأق�صى �إن اقتحامات االحتالل للأق�صى وتدني�سه على‬ ‫�أ�شكالها كانت تتم عرب باب املغاربة من قبل امل�ستوطنني بحرا�سة م�شددة من‬ ‫قبل القوات اخلا�صة لالحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن ه��ذا ال�ع��ام �شهد ح���ض��وراً وا��ض�ح�اً ومت�صاعداً القتحامات‬ ‫�شخ�صيات ر�سمية يف اذرع االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬من �ضمنهم �أع�ضاء كني�ست‬ ‫وق�ي��ادات دينية من تيارات خمتلفة‪� ،‬شخ�صيات ق�ضائية وق�ي��ادات يف �شرطة‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬ومر�شحون يف قوائم االنتخابات للكني�ست اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت �أن االحتالل ح��اول تكري�س ما ي�شبه االقتحام والتدني�س �شبة‬ ‫اليومي للم�سجد الأق�صى وزيادة الأعداد‪ ،‬وتنويع و�سائلها يف حماولة لفر�ض‬ ‫�أمر واقع جديد يف دالة مت�صاعدة‪ ،‬فيما ي�شبه التهيئة �أو اختبار ردات الأفعال‬

‫�أو التدرب على فر�ض خمطط تق�سيم الأق�صى بني امل�سلمني واليهود‪.‬‬ ‫وعدّت �أن االحتالل ف�شل يف ك�سر �إرادة املرابطني وامل�صلني وع ّمار االق�صى‬ ‫ور ّواده‪ ،‬الذين �أحبطوا �أكرث من مرة اقتحاماته وف�ضحوا خمططاته‪ ،‬و�أر�سلوا‬ ‫ر�سائل وا�ضحة لالحتالل من جهة ب�أن للأق�صى حماته‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذلك طرحت خالل العام‪ 2012‬عدة اقرتاحات فر�ضية لتق�سيم‬ ‫امل�سجد االق�صى زمانياً ومكانياً للأق�صى‪ ،‬كان �أ�شهرها تلك التي طرحها ع�ضو‬ ‫الكني�ست " لداد" �أو الت�صريحات التي �أدىل بها رئي�س االئتالف احلكومي‬ ‫"زئيف �إلكاين"‪ .‬وفق امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن م�ؤ�س�سات ع��دة حتركت للتعبري ع��ن رف�ض جممل هذه‬ ‫االعتداءات على الأق�صى بتن�سيق وا�شراف كامل من دائرة االوقاف اال�سالمية‬ ‫يف القد�س‪ ،‬حيث �سيرّ ت م�ؤ�س�سة البيارق لإحياء امل�سجد االق�صى املبارك نحو‬ ‫�سبعة االف حافلة تقل ‪ 400‬أ�ل��ف م�صل �إىل الأق�صى خالل �أي��ام اجلمعة من‬ ‫قرى ومدن وجنوع الداخل الفل�سطيني‪.‬‬ ‫فيما نفذت م�ؤ�س�سة ع�م��ارة االق�صى واملقد�سات خ�لال ‪ 2012‬م�شاريع‬ ‫التوا�صل ال�ي��وم��ي وال�صباحي م��ع الأق���ص��ى‪ ،‬وك��ان �أب��رزه��ا م���ش��روع "�إحياء‬ ‫م�صطاب العلم يف امل�سجد االق���ص��ى‪ ،‬مب�شاركة يومية م��ن نحو ‪ 450‬طالبا‬ ‫وطالبة علم من �أهل القد�س‪ ،‬وكذلك م�شروع الأ�سانيد وم�شروع عقد القران‬ ‫يف الأق�صى‪ ،‬حيث مت تنظيم نحو ‪ 35‬عقد قران مب�شاركة الأهل والأ�صحاب من‬ ‫ذوي الزوجني‪ ،‬تربكاً بالأق�صى وت�شجيعاً لتكثري �سواد امل�سلمني فيه‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫ثورة سوريا‬

‫عشرات القتلى يف هجـــوم على جامعة حلـــب‬ ‫وروسيا تعارض إحالة سوريا لـ«الجنائية»‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫قتل ع�شرات الطالب نتيجة هجوم ا�ستهدف جامعة حلب‪ ،‬تبادل طرفا ال�صراع يف‬ ‫�سوريا �إلقاء امل�س�ؤولية على الطرف الآخر يف تنفيذه‪ ،‬فبينما قالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق‬ ‫الإن�سان �أنّ الهجوم جنم عن ق�صف ن ّفذته القوات احلكومية على اجلامعة‪ ،‬ذكر التلفزيون‬ ‫ال�سوري �أنّ تفجريا «�إرهابيا» ا�ستهدف املكان‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ املنطقة التي تقع فيها جامعة حلب حتت �سيطرة اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬وهذه‬ ‫الفرتة هي فرتة امتحانات يف كافة اجلامعات يف البالد‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت ج��ام�ع��ة ح�ل��ب �سنتها اجلامعية‬ ‫اجلديدة يف منت�صف ت�شرين الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ق��ع اجل��ام �ع��ة يف غ ��رب م��دي �ن��ة حلب‬ ‫يف منطقة ت�سيطر عليها ال�ق��وات النظامية‬ ‫ال�ت��ي تخو�ض منذ مت��وز م�ع��ارك يومية مع‬ ‫جم�م��وع��ات م��ن ال �ث��وار ت�سيطر ع�ل��ى �أج ��زاء‬ ‫وا�سعة من املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت �أعمال العنف يف البالد الثالثاء‬ ‫عن مقتل ‪� 119‬شخ�صا وفقا مل�صادر املعار�ضة‪،‬‬ ‫دون الأخ��ذ يف االعتبار ح�صيلة الهجوم على‬ ‫اجلامعة الذي رمبا ي�ضاعف هذا العدد‪.‬‬ ‫ويف ريف حم�ص قتل ‪� 15‬شخ�صا‪ ،‬بينهم‬ ‫�أط�ف��ال‪ ،‬فيما ق��ال نا�شطون معار�ضون �أ ّنها‬ ‫"جمزرة جديدة" يف منطقة احلولة نتيجة‬ ‫ق�صف القوات احلكومية‪.‬‬ ‫�ش ّنت الطائرات احلربية ال�سورية غارات‬ ‫عنيفة على بلدات يف الغوطة ال�شرقية بريف‬ ‫دم�شق‪ ،‬بح�سب جلان التن�سيق املحلية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ع� ّر��ض��ت ب �ل��دة ج��وب��ر يف حمافظة‬ ‫حم�ص لق�صف مدفعي عنيف‪ ،‬ويف حمافظة‬ ‫درع ��ا ج ��رت ا��ش�ت�ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة ب�ي�ن ال �ق��وات‬ ‫احلكومية وال �ث��وار يف امل�ح��ور الغربي لبلدة‬ ‫ب�صر احلرير‪.‬‬ ‫وجت� � ��دد ال �ق �� �ص��ف ال �ع �ن �ي��ف ب��راج �م��ات‬ ‫ال���ص��واري��خ وامل��دف�ع�ي��ة الثقيلة ع�ل��ى مدينة‬ ‫داري� � ��ا ب ��ري ��ف دم �� �ش��ق يف حم ��اول ��ة ل �ل �ق��وات‬ ‫احلكومية اقتحامها للمرة الرابعة منذ بدء‬

‫االحتجاجات يف البالد منت�صف �آذار ‪.2011‬‬ ‫وقتل ‪� 12‬شخ�صا‪ ،‬بينهم �سبعة دون �سن‬ ‫ال‪ 18‬ع��ام��ا يف ق���ص��ف ت�ع� ّر��ض��ت ل��ه منطقة‬ ‫احلولة يف ريف حم�ص‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�شملت ال �غ��ارات مدينة ال�ب��اب يف ريف‬ ‫حلب‪ ،‬حيث قتل ثمانية �أ�شخا�ص من عائلة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬بينهم ط�ف�لان وث�ل�اث ن�ساء‪ ،‬وبلدة‬ ‫��س��رم�ين يف حم��اف�ظ��ة �إدل� ��ب (� �ش �م��ال غ��رب)‬ ‫حيث قتل �شخ�صان‪ ،‬وحماة (و��س��ط)‪ ،‬ودرع��ا‬ ‫(جنوب)‪ ،‬و�أحياء حما�صرة يف مدينة حم�ص‬ ‫(و�سط)‪ ،‬ومناطق يف ريف دم�شق حيث ت�ستمر‬ ‫اال�شتباكات والعمليات الع�سكرية الوا�سعة‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك غ��داة مقتل ‪� 165‬شخ�صا يف‬ ‫�أع�م��ال عنف يف مناطق خمتلفة م��ن �سوريا‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬ه��م ‪ 88‬مدنيا و‪ 40‬م��ن ال�ث��وار و‪37‬‬ ‫عن�صرا م��ن ق ��وات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬بح�سب املر�صد‬ ‫ال���س��وري ال��ذي يقول أ� ّن��ه يعتمد على �شبكة‬ ‫وا�سعة من املندوبني وامل�صادر الطبية يف كل‬ ‫�أنحاء �سوريا‪.‬‬ ‫رو�سيا تعار�ض �إحالة �سوريا "للجنائية"‬ ‫وال�ث�لاث��اء ق��ال��ت رو�سيا � ّأن �إح��ال��ة ملف‬ ‫جرائم احلرب املرتكبة خالل النزاع يف �سوريا‬ ‫�إىل املحكمة اجلنائية ال��دول�ي��ة �ستكون لها‬ ‫"نتائج عك�سية"‪ ،‬بعد اق�تراح بهذا ال�صدد‬ ‫تقدّمت به ‪ 57‬دولة‪ ،‬على ر�أ�سها �سوي�سرا‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان لوزارة اخلارجية الرو�سية‪:‬‬ ‫"نعترب � ّأن هذه املبادرة ت�أتي يف غري وقتها كما‬

‫ع�شرات القتلى �سقطوا �أي�ضا �إثر غارة جوية على �سوق يف بلدة �إعزاز‬

‫�ستكون لها نتائج عك�سية على م�ستوى الهدف‬ ‫الرئي�سي حاليا‪ ،‬وهو الإنهاء الفوري ل�سفك‬ ‫الدماء يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وتابعت ال ��وزارة‪�" :‬إ ّننا مقتنعون ب��أنّ‬ ‫ال�ت�ك�ه�ن��ات ب�خ���ص��و���ص م�لاح �ق��ات جنائية‬ ‫دول �ي��ة للبحث ع��ن امل��ذن�ب�ين ل��ن ت� ��ؤول �إ ّال‬ ‫�إىل تعزيز املواقف املت�شددة لدى الأطراف‬ ‫املتنازعة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ‪ 57‬دول� ��ة ت �ت �� �ص �دّره��ا ��س��وي���س��را‬ ‫وج �ه��ت االث �ن�ين ر��س��ال��ة �إىل جم�ل����س الأم��ن‬ ‫ّ‬ ‫ال ��دويل ت�ط��ال�ب��ه ب � إ�ح��ال��ة م�ل��ف التحقيق يف‬ ‫جرائم ح��رب مرتكبة يف �سوريا �إىل املحكمة‬

‫اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال��ر��س��ال��ة �إىل � �ض��رورة �إج ��راء‬ ‫حت�ق�ي��ق امل�ح�ك�م��ة اجل �ن��ائ �ي��ة ال��دول �ي��ة "من‬ ‫دون ا��س�ت�ث�ن��اءات و�أ ّي � �اً ك��ان امل�س�ؤولون" عن‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫و��س��وري��ا لي�ست م��ن ال��دول امل��و ِّق�ع��ة على‬ ‫اتفاقية �إن���ش��اء املحكمة اجلنائية ال��دول�ي��ة‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ينبغي ت� ُّ‬ ‫�دخ��ل جمل�س الأم��ن ال��دويل‬ ‫لإح��ال��ة مل ّفها �إل�ي�ه��ا‪ ،‬م��ا ي�ب��دو غ�ير مرجح‬ ‫ح��ال �ي��ا ن �ظ ��را �إىل ح �م��اي��ة م��و� �س �ك��و وب �ك�ين‬ ‫حلليفتهما دم�شق يف جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫و�سبق �أن مار�ست ال�صني ورو�سيا حقهما‬

‫يف النق�ض ثالث مرات حيال م�شاريع قرارات‬ ‫غ��رب�ي��ة ت��رم��ي �إىل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى ال��رئ�ي����س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ورف � �� ��ض ال� �ب� �ل ��دان ت��وق �ي��ع ال �ع��ري �� �ض��ة‬ ‫ال�سوي�سرية فيما مل توقعها الواليات املتحدة‬ ‫غ�ير ال�ع���ض��وة يف امل�ح�ك�م��ة اجل�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫�أعربت عن ت�أييدها لها‪ ،‬بح�سب دبلوما�سيني‪.‬‬ ‫املقداد‪ :‬من حق الأ�سد الرت�شح‬ ‫والإث�ن�ين �أ ّك��د م�س�ؤول �سوري كبري حق‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد ال��ذي تطالب املعار�ضة‬ ‫وال��دول الغربية برحيله‪ ،‬يف الرت�شح جمددا‬ ‫�إىل االنتخابات الرئا�سية املقررة العام ‪.2014‬‬

‫ور ّد نائب وزير اخلارجية ال�سوري في�صل‬ ‫امل �ق��داد يف ح��دي��ث بالإجنليزية �أدىل ب��ه �إىل‬ ‫هيئة الإذاع��ة الربيطانية "بي بي �سي" من‬ ‫دم�شق االث�ن�ين على ��س��ؤال ع��ن رغبة الأ�سد‬ ‫بالرت�شح �إىل االن�ت�خ��اب��ات املقبلة‪ ،‬بالقول‪:‬‬ ‫"�أين اخلط�أ يف ذلك؟"‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف � ّأن "نظاما ج ��دي ��دا ب �ق �ي��ادة‬ ‫الرئي�س الأ�سد هو نظام يتمتع بامل�صداقية‪،‬‬ ‫فلم ا�ستبعاده ب�شكل تلقائي؟"‬ ‫وتابع � ّأن "الرئي�س والعديد من الذين‬ ‫قد يتقدمون برت�شيحاتهم �سيتوجهون �إىل‬ ‫ال�شعب‪� ،‬سي�ضعون براجمهم وينتخب ال�شعب‬ ‫من بينهم"‪.‬‬ ‫و أ� ّك� � � � ��د � ّأن "�صندوق االق� � �ت� ��راع ه��و‬ ‫امل�ك��ان ال��ذي �سيتقرر فيه م�ستقبل القيادة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ق��داد‪�" :‬إ ّننا نفتح الطريق أ�م��ام‬ ‫الدميقراطية �أو �أمام دميقراطية �أكرث عمقا‪.‬‬ ‫يف الدميقراطية‪ ،‬ال يطلب من �شخ�ص معني‬ ‫�أ ّال يرت�شح �إىل االنتخابات"‪.‬‬ ‫وت �ط��ال��ب امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة وال� ��دول‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة ب��رح �ي��ل الأ� � �س ��د مت �ه �ي��دا مل��رح�ل��ة‬ ‫انتقالية لل�سلطة يف �سوريا‪ ،‬فيما طرح الأ�سد‬ ‫يف ال�ساد�س من كانون الثاين "حال �سيا�سيا"‬ ‫للأزمة القائمة يف بالده منذ ‪� 22‬شهرا يقوم‬ ‫على عقد م��ؤمت��ر وطني ب��إ��ش��راف احلكومة‬ ‫احلالية يتم فيه التو�صل �إىل ميثاق وطني‬ ‫يطرح على اال�ستفتاء‪ ،‬وتلي ذل��ك انتخابات‬ ‫برملانية وت�شكيل حكومة ج��دي��دة‪ .‬ومل ي ��أتِ‬ ‫تنحيه عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫على ذكر ّ‬ ‫وك�شفت �صحيفة "الوطن" ال�سورية‬ ‫ال�ق��ري�ب��ة م��ن ال�سلطات الأح ��د � ّأن الرئي�س‬ ‫ال���س��وري أ�ن�ه��ى اجتماعه الأخ�ي�ر م��ع املوفد‬ ‫الدويل الأخ�ضر الإبراهيمي يف كانون الأول‬ ‫بعدما "جت ّر�أ" هذا الأخ�ير على �س�ؤاله عن‬ ‫م�س�ألة ال�تر��ش��ح �إىل االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫العام ‪.2014‬‬

‫السجن ‪ 5‬سنوات والجلد للجيزاوي يف السعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬

‫احتجاجات �أمام ال�سفارة ال�سعودية بالقاهرة عقب احتجاز اجليزاوي‬

‫�أ� �ص��درت املحكمة ال�ع��ام��ة ب�ج��دة غربي‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة أ�م ����س ال �ث�لاث��اء حكما بال�سجن‬ ‫خم�س �سنوات وثالثمئة جلدة بحق املحامي‬ ‫امل�صري �أحمد حممد ث��روت ال�سيد املعروف‬ ‫بـ"اجليزاوي" املتهم بتهريب �أدوية حمظورة‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة � ّأن ال ��دائ ��رة‬ ‫الق�ضائية الـ‪ 16‬باملحكمة العامة بجدة �أ�صدرت‬ ‫حكمها بحق اجليزاوي املتهم بتهريب �أدوية‬

‫خم �دّرة �إىل اململكة باال�شرتاك مع متهمني‬ ‫أ�ح��ده�م��ا م���ص��ري والآخ� ��ر ��س�ع��ودي‪ ،‬يق�ضي‬ ‫ب�سجنه خم�س �سنوات وجلده ثالثمئة جلدة‪.‬‬ ‫كما حكم على �شريكه امل�صري املعروف‬ ‫عنه با�سمه الأول فقط (�إ�سالم) بال�سجن �ست‬ ‫�سنوات و�أربعمئة جلدة‪ ،‬ونال املتهم ال�سعودي‬ ‫ال�سجن �سنتني ومئة جلدة‪.‬‬ ‫وحت �ت �� �س��ب م� ��دة ال �ع �ق��وب��ة م �ن��ذ ت��اري��خ‬ ‫توقيف املدانني‪ ،‬ويتم تنفيذ عقوبات اجللد‬ ‫على املدانني على عدة �أ�شهر‪ .‬وعبرّ املدانون‬ ‫الثالثة عن �سخطهم �إزاء الأحكام‪ ،‬لكن هذه‬

‫املعار�ضة ترحب بلقائه والإخوان يعتربونه ا�ستقواء باخلارج‬

‫وفد من الكونجرس األمريكي برئاسة ماكني يف القاهرة‬ ‫الــقــاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫ا�ستقبلت ال �ق��اه��رة �أم ����س ال�ث�لاث��اء‬ ‫رئي�س جلنة العالقات اخلارجية مبجل�س‬ ‫ال�شيوخ الأمريكي ال�سيناتور جون ماكني‬ ‫على ر�أ���س وف��د من الكوجنر�س يف زي��ارة‬ ‫ت�ستغرق عدة �أيام‪ .‬ووفق ما هو معلن ف�إنّ‬ ‫زيارة ماكني‪ ،‬اليميني املتطرف‪ ،‬ت�ستهدف‬ ‫درا� � �س� ��ة الأو�� � �ض � ��اع مب �� �ص��ر ق �ب��ل ح �ل��ول‬ ‫ال��ذك��رى الثانية ل�ث��ورة ‪ 25‬يناير وعقد‬ ‫لقاءات مع تكتل املعار�ضة (جبهة الإنقاذ‬ ‫ال��وط�ن��ي) للتعرف على عملية التحول‬ ‫الدميقراطي اجلارية يف م�صر‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما هو معلن بربنامج الزيارة‪.‬‬ ‫لقاءات م�شبوهة‬ ‫وقد �أبدى عدد من القوى والأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية اعرتا�ضهم على مقابلة الوفد‬ ‫الأمريكي لقيادات الأح ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫حيث أ�ع�ل��ن ح��زب م�صر القوية برئا�سة‬ ‫د‪.‬ع �ب��د امل�ن�ع��م أ�ب ��و ال�ف�ت��وح يف ب�ي��ان لهم‪،‬‬ ‫�أ ّنهم لن يقبلوا دع��وة رجل �شارك ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي يف قتل الفيتناميني والتحري�ض‬ ‫ع �ل��ى اح� �ت�ل�ال ال� �ع ��راق ودع� �م ��ه امل�ط�ل��ق‬ ‫ل"�إ�سرائيل"‪ ،‬م���ش��ددا على �أنّ ال�شعب‬ ‫امل �� �ص��ري ي��رف����ض �أيّ ت��دخ��ل �أج �ن �ب��ي يف‬ ‫�ش�ؤونه الداخلية‪ ،‬و�أنّ زيارة ماكني يف هذا‬ ‫التوقيت وطلبه لقاء ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫يثري الكثري من ال�شبهات‪.‬‬ ‫رح �ب��ت "جبهة الإن �ق��اذ‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ّ‬ ‫الوطني" بلقاء وفد الكوجنر�س و�ش ّكلت‬ ‫وفدا ملقابلته‪ ،‬ي�ض ّم رئي�س احلزب امل�صري‬ ‫ال ��دمي� �ق ��راط ��ي االج �ت �م ��اع ��ي د‪.‬حم �م��د‬

‫أ�ب� ��و ال� �غ ��ار‪ ،‬ن��ائ��ب رئ �ي ����س ح ��زب امل � ؤ�مت��ر‬ ‫حم�م��د ال �ع��راب��ي‪ ،‬رئ�ي����س ح ��زب اجلبهة‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة د‪ .‬أ�� �س��ام��ة ال �غ��زايل ح��رب‬ ‫ون��ائ��ب رئي�س ح��زب ال��وف��د منري فخري‬ ‫عبد النور‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت اجل�ب�ه��ة �أنّ م�ق��اب�ل��ة وف��د‬ ‫ال�ك��وجن��ر���س أ�م ��ر ه��ام و�� �ض ��روري‪ ،‬حيث‬ ‫قالت يف بيان‪�" :‬إنّ الوفد الأمريكي طلب‬ ‫لقاء رموز املعار�ضة‪ ،‬والأح��زاب الكربى‪،‬‬ ‫يف �إط��ار �سعي الإدارة الأمريكية للتعاون‬ ‫م ��ع ك ��ل الأط � � ��راف ال �ف��اع �ل��ة يف امل���ش�ه��د‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ال �سيما قبيل الذكرى الثانية‬ ‫ل �ث��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ل �ل �ح��وار ح ��ول ال��و��ض��ع‬ ‫ال�سيا�سي احلايل"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ا��س�ت�ن�ك��ر ح ��زب احل��ري��ة‬ ‫وال �ع��دال��ة (اجل �ن��اح ال���س�ي��ا��س��ي جلماعة‬ ‫الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين) ل �ق��اء مم�ث�ل�ين من‬ ‫ج�ب�ه��ة الإن� �ق ��اذ ل�ل���س�ي�ن��ات��ور الأم��ري �ك��ي‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف ه ��ذا ال �ت��وق �ي��ت‪ ،‬م �ع �ت�برا �أ ّن ��ه‬ ‫ا� �س �ت �ق��واء ب��ال �ق��وى اخل��ارج �ي��ة م��ن أ�ج��ل‬ ‫توجيه ال �ق��رارات ال�سيا�سية يف ال�ب�لاد‪،‬‬ ‫مت�سائال ع��ن ال��دواف��ع وراء ل�ق��اء ق��وى‬ ‫املعار�ضة مب�س�ؤولني بالإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫�أهداف الزيارة‬ ‫وت �ع � ّد ه��ذه ال��زي��ارة ال��راب �ع��ة ملاكني‬ ‫م�ن��ذ ث ��ورة ‪ 25‬ي �ن��اي��ر‪ ،‬ح�ي��ث �أنّ الإدارة‬ ‫الأمريكية توكل له عدة ملفات خارجية‬ ‫لإدارت �ه��ا‪ ،‬أ�ب��رزه��ا ملف التغيري يف دول‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬فقد زار م�صر يف نف�س‬ ‫التوقيت من العام املا�ضي للتو�سط لدى‬ ‫ل�ف��راج ع��ن الن�شطاء‬ ‫اجل��ان��ب امل�صري ل� إ‬ ‫الأمريكيني يف ق�ضية "منظمات املجتمع‬ ‫امل��دين الأمريكية" التي كانت تعمل يف‬

‫م�صر ب�شكل غري قانوين‪.‬‬ ‫ووفقا ملا ذكرته م�صادر دبلوما�سية‬ ‫مطلعة ف ��إنّ ال��زي��ارة لي�ست قا�صرة على‬ ‫املباحثات ال�سيا�سية فقط‪ ،‬بل �إنّ اجلانب‬ ‫االقت�صادي حا�ضر بقوة على �أجندة وفد‬ ‫ال�ك��وجن��ر���س الأم��ري �ك��ي‪ ،‬ف�م��ن امل �ق��رر �أن‬ ‫يلتقي ال�سيناتور الأم��ري �ك��ي بالرئي�س‬ ‫حم�م��د م��ر��س��ي ومب �� �س ��ؤول�ين م�صريني‬ ‫م��ن ب�ي�ن�ه��م م���س��اع��د ال��رئ�ي����س ل�ل���ش��ؤون‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ع �� �ص��ام احل � � ��داد‪ ،‬ل�ل�ت�ب��اح��ث‬ ‫ح ��ول ب��رن��ام��ج م �ب��ادل��ة و إ�� �س �ق��اط دي��ون‬ ‫م�ستحقّة على م�صر بقيمة مليار دوالر‬ ‫عقب ح�صول م�صر على قر�ض �صندوق‬ ‫النقد الدويل‪ ،‬وا�ستئناف �ضخ امل�ساعدات‬ ‫الأمريكية املتوقفة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ق�دّر ب�أكرث‬ ‫م��ن ‪ 450‬مليون دوالر‪ ،‬بفعل ال�ت��وت��رات‬ ‫التي ن�شبت بني الإدارة الأمريكية وم�صر‪،‬‬ ‫ب�سبب التظاهرات �ضد الإ�ساءة للر�سول‪.‬‬ ‫ترقب وحذر‬ ‫وت� أ�ت��ي زي��ارة ماكني وال��وف��د املرافق‬ ‫له بعد �أقل من �أ�سبوع على الزيارة التي‬ ‫ق��ام بها مل�صر املبعوث الأمريكي لعملية‬ ‫ال���س�لام يف ال���ش��رق الأو� �س��ط داف�ي��د هيل‬ ‫وق�ب��ل أ�ي ��ام م��ن زي ��ارة ال��رئ�ي����س امل�صري‬ ‫�إىل وا�شنطن وال�ت��ي م��ن امل��رج��ح �أن تتم‬ ‫خالل �شهر �شباط املقبل بناء على دعوة‬ ‫الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا عقب‬ ‫تن�صيب ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي يف ‪ 20‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وال ي �ت ��رك ال � �ع � �ج� ��وز الأم� ��ري � �ك� ��ي‬ ‫م��اك�ي�ن‪ ،‬امل� �ع ��روف ب���ص�لات��ه ال �ق��وي��ة مع‬ ‫اللوبي ال�صهيوين يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة و"�إ�سرائيل"‪ ،‬منا�سبة �إ ّال‬

‫ويربز مواقفه �ضد الإ�سالميني‪ ،‬ال �سيما‬ ‫جماعة الإخ��وان امل�سلمني ويح ّر�ض على‬ ‫��س�ي��ا��س�ت�ه��ا‪ ،‬ف �ق��د ط��ال��ب م��اك�ين الإدارة‬ ‫الأمريكية �إىل التفكري جديا يف ا�ستخدام‬ ‫امل�ساعدة التي تقدمها �إىل م�صر و�سيلة‬ ‫لل�ضغط على الرئي�س مر�سي للتخلي عن‬ ‫الإعالن الد�ستوري الأخري‪ ،‬مهددا بقيام‬ ‫دول��ة إ���س�لام�ي��ة يف م�صر �إذا مل تتدخل‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وي� � ��رى امل� ��راق � �ب� ��ون �أنّ ال �ع�ل�اق��ات‬ ‫امل���ص��ري��ة‪-‬الأم��ري�ك�ي��ة ي�شوبها ال�ترق��ب‬ ‫واحل � ��ذر خ�ل�ال ال �ف�ت�رة احل��ال �ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫�ص ّرح م�ساعد الرئي�س امل�صري للعالقات‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ع���ص��ام احل ��داد ل"وا�شنطن‬ ‫بو�ست" الأمريكية أ�ث�ن��اء زي��ارت��ه للبيت‬ ‫الأب�ي����ض خ�لال ال�شهر املا�ضي للت�شاور‬ ‫ح��ول امل�ساعدات االقت�صادية وم�ستقبل‬ ‫ال�ع�لاق��ات الثنائية‪� ،‬أنّ ال�ن�ظ��ام اجلديد‬ ‫ي��رى �أنّ عالقته م��ع �إدارة �أوب��ام��ا يجب‬ ‫�أن ت�ق��وم على القيم امل���ش�ترك��ة‪ ,‬م�ضيفا‬ ‫�أنّ العالقات امل�ستقبلية لديها �إمكانات‬ ‫ك �ب�يرة ل�ت�ق��دمي �أم ��ل ج��دي��د يف املنطقة‬ ‫وخارج املنطقة �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف امل � �ق� ��اب� ��ل‪ ،‬ال زال� � � ��ت الإدارة‬ ‫الأمريكية تتعامل م��ع النظام امل�صري‬ ‫ب�شيء من احليطة‪ ،‬ال �سيما و�أ ّنها كانت‬ ‫ت��رت �ب��ط م��ع ال �ن �ظ��ام ال �� �س��اب��ق ب���ش��راك��ة‬ ‫مت ِّثل �أحد �أعمدة �إ�سرتاتيجية الواليات‬ ‫املتحدة يف ال�شرق الأو�سط ملدة ‪ 40‬عاما‪،‬‬ ‫ويف ظ��ل امل��وق��ف املعلن للنظام امل�صري‬ ‫اجلديد من الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يتنافى م��ع مواقفها جت��اه حليفتها‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫الأحكام قابلة لال�ستئناف �ضمن مهلة �شهر‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د القا�ضي خالل قراءة احليثيات‪:‬‬ ‫"ثبوت �إدانة اجليزاوي مبا ن�سب �إليه من‬ ‫ق�ب��ل االدع� ��اء ال �ع��ام وك��ل دف��وع��ات��ه ال تع ّد‬ ‫موجبا يف رفع �أدلة وقرائن املدعي العام"‪،‬‬ ‫واع�ت�بر �أنّ "هذه الأح�ك��ام خمففة" نظرا‬ ‫لعدة �أمور بينها "ح�سن الأخالق" و"عدم‬ ‫وجود �سوابق" ق�ضائية‪.‬‬ ‫وكان االدعاء العام يف ال�سعودية طالب‬ ‫ب�إعدام امل�صريني �أحمد اجليزاوي و�شريكه‬ ‫ال �� �ص �ي��ديل‪ ،‬امل �ت �ه �م�ين مب �ح��اول��ة ت�ه��ري��ب‬

‫حبوب خمدرة عرب مطار امللك عبد العزيز‬ ‫وترويجها يف اململكة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م �ن �ظ �م��ات ح �ق��وق �ي��ة م���ص��ري��ة‬ ‫قالت �أنّ القب�ض على اجل�ي��زاوي يف مطار‬ ‫جدة فور و�صوله مع زوجته لأداء منا�سك‬ ‫ال �ع �م��رة يف ‪ 17‬ن�ي���س��ان م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫ح�صل ب�سبب دع��وى �أم��ام الق�ضاء امل�صري‬ ‫اخت�صم فيها امللك ال�سعودي عبد اهلل بن‬ ‫عبد العزيز وال�سلطات ال�سعودية‪ ،‬واتهمهم‬ ‫فيها باعتقال م��واط�ن�ين م�صريني ب�شكل‬ ‫تع�سفي وتعذيبهم‪.‬‬ ‫ّ‬

‫زمهرير سوريا يفرتس أحمد‬

‫الطفل �أحمد فتاحي ن�شرها نا�شطون على في�سبوك‬

‫�أبوظبي‬ ‫ت �ك��ور ج�ث�م��ان��ه يف �إح� ��دى ط��رق��ات م��دي�ن��ة‬ ‫ال�لاذق �ي��ة يف ال���س��اح��ل ال �� �س��وري ب�ع��د �أن جمد‬ ‫الربد �أو�صاله ونه�شه اجلوع ليق�ضي موتا‪.‬‬ ‫وذكرت «�سكاي نيوز» �إن الطفل �أحمد �أديب‬ ‫فتاحي‪ 14 ،‬عاما‪ ،‬وجده بع�ض �سكان املنطقة يف‬ ‫‪ 12‬كانون الثاين اجلاري على �أحد �أر�صفة �سوق‬ ‫الداية باملدينة ال�ساحلية ميتا من �شدة الربد‬ ‫واجل ��وع‪ ،‬وف�ق��ا مل��ا �أوردت ��ه �صفحة �شبكة �أخ�ب��ار‬ ‫الالذقية على في�سبوك‪.‬‬ ‫وع�ل��ق أ�ح��د ��س�ك��ان املنطقة ع�ل��ى ال�صفحة‬ ‫"عندما وجدناه مرت حلظات ق�صرية ونحن‬ ‫ال نعلم ما ينبغي علينا فعله‪ ..‬كان لونه �أزرق"‪.‬‬ ‫فيما �شبه نا�شط م�ي��داين جثمان ال�صبي‬ ‫ال�صغري بـ "بائع الكربيت ال�سوري" مبقاربة‬ ‫ل �ق �� �ص��ة (ب ��ائ� �ع ��ة ال� �ك�ب�ري ��ت) ل �ل �ك��ات��ب ه��ان ����س‬

‫كري�ستيان �أندر�سن‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت � �س��وري��ا وال �ب �ل��دان امل�ح�ي�ط��ة بها‬ ‫م��وج��ة ب��رد وث�ل��ج مل ت�شهدها ال �ب�لاد م�ن��ذ ‪50‬‬ ‫عاما‪ ،‬مرتافق مع �شح �شديد يف مواد التدفئة‬ ‫�إىل جانب احلالة املعي�شية ال�سيئة التي يعاين‬ ‫منها �أغلب ال�سوريني منذ بدء الثورة منت�صف‬ ‫�آذار‪ 2011‬والتي �سقط فيها �أك�ثر من ‪� 60‬ألف‬ ‫قتيل‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صفحة ذاتها �إن والد �أحمد‪ ،‬من‬ ‫حي ال�صليبة‪ ،‬معتقل لدى جهات �أمنية �سورية‬ ‫منذ �أك�ثر من ‪� 6‬أ�شهر ما ت��رك الطفل وحيدا‬ ‫دون وجود من يرعاه‪ ،‬دون �أن تتم الإ�شارة �إىل‬ ‫مكان تواجد �أمه‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون ورقة تنعى الطفل ال�صغري‬ ‫ورد فيها �إنه �سيتم ت�شييع جثمانه من بيت زوج‬ ‫عمته‪ ،‬يف دالل��ة على غياب �أي �أح��د من �أق��ارب‬ ‫�أمه‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪13‬‬

‫فرنسا تكثف غاراتها يف مالي واإلسالميون ينسحبون‬ ‫باري�س‪ :‬الإمارات‬ ‫تدعم عملياتنا‬ ‫ماديا‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الرئي�س الفرن�سي �أم�س الثالثاء عن غ��ارات جديدة الليلة‬ ‫املا�ضية على �شمايل مايل حيث معاقل املقاتلني الإ�سالميني الذين �أعلنوا‬ ‫عن «ان�سحاب تكتيكي» من م��دن كانت حتت �سيطرتهم‪ .‬كما �أعلن عن‬ ‫تعزيزات ع�سكرية �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «ليون بانيتا»‪ ،‬وزير الدفاع الأمريكي‪� ،‬أن وا�شنطن لن تر�سل‬ ‫جنود ًا للم�شاركة يف العمليات الع�سكرية التي تدور يف مايل‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك الت�صريح �أثناء م�ؤمتر �صحفي عقده «بانيتا» مع نظريه‬ ‫الربتغايل‪ ،‬يف العا�صمة الربتغالية «ل�شبونة»‪ ،‬م�ضيف ًا �أن بالده ما تزال‬ ‫تتفاو�ض مع اجلانب الفرن�سي على ماهية وتفا�صيل الدعم الذي �ستقدمه‬ ‫الواليات املتحدة لفرن�سا‪ ،‬يف عملياتها الع�سكرية يف مايل‪.‬‬

‫يذكر ان الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ت�ساعد فرن�سا من خالل تقدمي معلومات‬ ‫ا� �س �ت �خ �ب��ارات �ي��ة ل �ه��ا ع ��ن م� ��ايل‪ ،‬ف �ي �م��ا مل‬ ‫ي�ستبعد م���س��ؤول��ون �أم�يرك �ي��ون �إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫م�ساعدة الفرن�سيني لوج�ستياً‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف ��رن� ��� �س ��وا ه� ��والن� ��د ب �ق ��اع ��دة‬ ‫ع�سكرية بحرية ينت�شر فيها جنوده يف �أبو‬ ‫ظبي �إن الطريان احلربي الفرن�سي نفذ‬ ‫م�ساء الإثنني �ضربات جوية ناجحة على‬ ‫�أهداف ملن و�صفهم باملت�شددين‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل م�ق��ات�ل��ي ح��رك�ت��ي ال�ت��وح�ي��د واجل �ه��اد‬ ‫بغرب �أفريقيا املرتبطة بتنظيم القاعدة‪,‬‬ ‫و�أن�صار الدين املالية‪.‬‬ ‫وكان الغارات اجلوية الفرن�سية التي‬ ‫بد�أت نهاية الأ�سبوع املا�ضي لدعم القوات‬ ‫امل��ال�ي��ة ع�ل��ى الأر�� ��ض ق��د ا��س�ت�ه��دف��ت ب��دءا‬ ‫املقاتلني الإ�سالميني مبدينة كونا و�سط‬ ‫ال �ب�لاد‪ ,‬وام �ت��دت الح�ق��ا �إىل م��دن أ�خ��رى‬ ‫تقع حت��ت �سيطرتهم يف �شمال م��ايل من‬ ‫بينها غاو‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هوالند �أن عدد جنوده مبايل‬ ‫ارت�ف��ع �إىل ‪ ,750‬قائال �إن ب�لاده �سرت�سل‬ ‫م��زي��دا م��ن ال�ت�ع��زي��زات ال�بري��ة واجل��وي��ة‪.‬‬ ‫ويف �إط � ��ار ه ��ذه ال �ت �ع��زي��زات‪ ,‬ن �ق��ل جي�ش‬ ‫فرن�سا �أول �أم�س ثالثني عربة مدرعة من‬ ‫�ساحل العاج �إىل مايل املجاورة‪.‬‬ ‫وي� � ��أت � ��ي ا�� �س� �ت� �ق ��دام ه� � ��ذه ا آلل � �ي� ��ات‬ ‫الفرن�سية بينما ينتظر �أن تت�سارع الأيام‬ ‫القليلة املقبلة عملية ن�شر ب�ضعة �آالف‬ ‫م��ن ج �ن��ود دول امل�ج�م��وع��ة االق�ت���ص��ادي��ة‬

‫الواليات‬ ‫املتحدة لن‬ ‫جنودا‬ ‫تر�سل‬ ‫ً‬

‫لغرب �أفريقيا (�إيكوا�س) يف مايل‪.‬‬ ‫ان�سحاب تكتيكي‬ ‫وحتى الآن‪ ,‬جنحت ال�ضربات اجلوية‬ ‫الفرن�سية بوا�سطة طائرات رافال ومرياج‪,‬‬ ‫يف �إجالء املقاتلني الإ�سالميني عن بع�ض‬ ‫معاقلهم الرئي�سة ب�شمال مايل‪.‬‬ ‫وك��ان ه ��ؤالء املقاتلون ان�سحبوا �أوال‬ ‫م��ن م��دي �ن��ة ك��ون��ا ال �ت��ي ا� �س �ت��ول��وا عليها‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي‪ ,‬و�أع �ل �ن��وا الح �ق��ا �أن�ه��م‬ ‫نفذوا ان�سحابا تكتيكيا من مدن بال�شمال‬ ‫بينها غاو يف �إطار "خطة معقدة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال� ��� �ض ��رب ��ات اجل ��وي ��ة مل مت�ن��ع‬ ‫املقاتلني الإ�سالميني من ال�سيطرة �أول‬ ‫�أم�س على بلدة ديابايل غربي البالد (‪400‬‬ ‫كلم �شمايل العا�صمة باماكو) بعد هجوم‬ ‫قاده القيادي بتنظيم القاعدة �أبو زيد‪.‬‬ ‫وبعد ان�سحابهم من كونا بوقت �سابق‪,‬‬ ‫جل أ� املقاتلون الإ�سالميون لبلدة دوينتزا‬ ‫(‪ 800‬كلم �شمايل باماكو) لكنهم ا�ضطروا‬ ‫ل�لان���س�ح��اب حت���س�ب��ا ل �غ��ارات ج��وي��ة وف�ق��ا‬ ‫ل���ش�ه��ود‪ .‬ك�م��ا ان���س�ح�ب��وا م��ن م��دي�ن��ة غ��او‬ ‫ع�ق��ب غ ��ارات ج��وي��ة‪ ,‬والح�ق��ا م��ن متبكتو‬ ‫خ�شية تعر�ضهم لغارات وفقا ل�سكان‪.‬‬ ‫وك� ��ان م ��ا ي �ق��رب م ��ن � �س �ت�ين م�ق��ات�لا‬ ‫�إ�سالميا قتلوا ا ألح��د يف غ��ارات فرن�سية‬ ‫على غاو‪ ،‬وفق م�صدر �أمني �إقليمي متابع‬ ‫للعمليات الع�سكرية يف مايل‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر ال ��دف ��اع ال�ف��رن���س��ي ج��ان‬

‫مقاتالن من حركة التوحيد واجلهاد يف غرب �أفريقيا ب�شمال مايل (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫إ�ي��ف لو دري��ان �أول �أم�س �إن الإ�سالميني‬ ‫تراجعوا ب�شرق مايل لكن (قواته) تواجه‬ ‫و� �ض �ع��ا ��ص�ع�ب��ا ب��ال �غ��رب‪ .‬م��ن ج �ه �ت��ه‪ ,‬ق��ال‬ ‫وزير اخلارجية لوران فابيو�س �أول �أم�س‬ ‫�إن اجلزائر �سمحت للطائرات الفرن�سية‬ ‫بعبور �أجوائها نحو مايل‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى ال���ض��رب��ات اجل��وي��ة‪ ,‬ه��ددت‬ ‫حركة التوحيد واجلهاد يف غرب �أفريقيا‬ ‫�أم�س با�ستهداف "العمق الفرن�سي"‪.‬‬ ‫غلق احلدود‬ ‫وك��ان��ت اجل��زائ��ر ق��د ق��ررت �أول �أم�س‬ ‫غلق حدودها مع مايل ملنع ت�سلل م�سلحني‬ ‫�إىل �أرا�ضيها ب�سبب العمليات الع�سكرية‬ ‫اجلارية‪.‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن ال�ت�ل�ف��زي��ون اجل��زائ��ري م�ساء‬ ‫الإث�ن�ين �أن اجلي�ش قتل ثالثة م�سلحني‬ ‫و�أ�صاب اثنني‪ ,‬و�صادر �أ�سلحتهم يف كمني‬ ‫جنوب البالد‪ .‬و�أ�ضاف �أن ه�ؤالء امل�سلحني‬ ‫الذي كانوا على منت �سيارة رباعية الدفع‬ ‫ت�سللوا من مايل املجاورة‪.‬‬

‫ويف ال� ��وق� ��ت ن �ف �� �س��ه‪ ,‬أ�ع � � ��اد اجل �ي ����ش‬ ‫امل��وري �ت��اين االن�ت���ش��ار ع�ل��ى ط��ول احل��دود‬ ‫مع مايل و�سط توقعات بتدفق النازحني‬ ‫امل��ال �ي�ين ال��ذي��ن ق��درت �ه��م الأمم امل�ت�ح��دة‬ ‫بثالثني �ألفا‪.‬‬ ‫دعم دويل‬ ‫وحتى الآن تخو�ض فرن�سا العمليات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة اجل��وي��ة مب �ف��رده��ا‪ ,‬ب�ي��د أ�ن�ه��ا‬ ‫ح�صلت على دعم لوج�ستي من بريطانيا‬ ‫التي �ست�سهم بطائرتي نقل ع�سكريتني‪.‬‬ ‫ك �م��ا أ�ب� ��دى وزي ��ر ال ��دف ��اع الأم�ي�رك��ي‬ ‫ل�ي��ون ب��ان�ي�ت��ا ا��س�ت�ع��داد ب�ل�اده للم�ساهمة‬ ‫لوج�ستيا يف التدخل الفرن�سي مبايل من‬ ‫خالل املعلومات اال�ستخبارية‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد ال�سيا�سي‪� ,‬أعلن �سفري‬ ‫فرن�سا الأمم��ي ج�ي�رار �آرو عقب اجتماع‬ ‫مغلق ملجل�س الأم��ن �أول �أم�س �أن الأخري‬ ‫"يتفهم" العمليات الع�سكرية يف مايل‬ ‫مما يعني عمليا دعمها‪ ,‬وهو ما عرب عنه‬ ‫�صراحة �أم�ين ع��ام الأمم املتحدة ب��ان كي‬

‫مون‪.‬‬ ‫وق��ال فابيو�س �أول �أم�س �إنّ التدخل‬ ‫يف م��ايل ي�ت��واف��ق م��ع ال�شرعية ال��دول�ي��ة‪,‬‬ ‫وا�ستجابة لطلب ر�سمي منها‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يعقد وزراء خارجية‬ ‫االحتاد الأوروب��ي هذا الأ�سبوع اجتماعا‬ ‫ط� ��ارئ� ��ا ب� ��� �ش� ��أن م� � ��ايل‪ ،‬وف � ��ق م� ��ا ق��ال��ت‬ ‫م���س��ؤول��ة ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة كاثرين‬ ‫�أ�شتون �أم�س‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال ال��رئ �ي ����س ال�ف��رن���س��ي‬ ‫فرن�سوا هوالند �أنّه ح�صل على دعم مادي‬ ‫من الإم��ارات يف العملية الع�سكرية التي‬ ‫ت�شنّها فرن�سا �ضد املتمردين يف مايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ه��والن��د يف م ��ؤمت��ر �صحفي يف‬ ‫دب��ي ال �ث�لاث��اء‪" :‬لقد ح�صلنا ع�ل��ى دع��م‬ ‫ا إلم� � ��ارات امل� ��ادي للعملية ال�ع���س�ك��ري��ة يف‬ ‫يخ�ص‬ ‫م��ايل ولدينا ذات التوجهات فيما‬ ‫ّ‬ ‫الو�ضع هناك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ التحرك الفرن�سي يف مايل‬ ‫جاء مبوافقة من جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه��والن��د � �ص � ّرح يف وق ��ت ��س��اب��ق‬

‫خالل زي��ارة للقاعدة البحرية الفرن�سية‬ ‫"مع�سكر ال�سالم" يف �أبو ظبي‪" :‬حاليا‬ ‫ل��دي�ن��ا ‪ 750‬رج�ل�ا وع��دده��م ��س�ي��زي��د‪� ،‬إىل‬ ‫�أن ي�ت���س� ّن��ى ب ��أ� �س��رع وق ��ت مم �ك��ن �إف �� �س��اح‬ ‫امل�ج��ال ل�ل�ق��وات الإفريقية"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّه مت تنفيذ �ضربات جديدة خالل الليل‬ ‫و"حققت هدفها"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الرئي�س الفرن�سي �أنّ بالده‬ ‫"�ست�ستم ّر ب�ن���ش��ر ق��وات�ه��ا ع�ل��ى الأر� ��ض‬ ‫ويف اجلو"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ن�شر ال�ق��وات‬ ‫الإف ��ري� �ق� �ي ��ة "�سيتط ّلب �أ� �س �ب��وع��ا ع�ل��ى‬ ‫الأقل"‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الفرن�سي لوران‬ ‫فابيو�س قال الثالثاء أ�نّه واثق من �أنّ دول‬ ‫اخلليج العربية �ست�ساهم يف دعم العمليات‬ ‫الع�سكرية �ضد املتمردين يف مايل‪.‬‬ ‫وك��ان ه��والن��د و��ص��ل ��ص�ب��اح ال�ث�لاث��اء‬ ‫�إىل ا إلم ��ارات يف زي��ارة �ستخ�ص�ص ب�شكل‬ ‫وا�� �س ��ع ل�ل�ع�م�ل�ي��ة ال �ت��ي �أط �ل �ق �ت �ه��ا ف��رن���س��ا‬ ‫ق �ب��ل خ�م���س��ة �أي � ��ام يف م ��ايل ل �� �ص � ّد ت �ق��دُّ م‬ ‫املجموعات الإ�سالمية من �شمال البالد‬ ‫نحو العا�صمة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى م�تن ال�ط��ائ��رة الرئا�سية التي‬ ‫�أق �ل �ع��ت م���س��اء االث �ن�ين م��ن ب��اري ����س‪ ،‬أ� ّك ��د‬ ‫مقربون من الرئي�س الفرن�سي �أنّ ج��زءاً‬ ‫م��ن الع�سكريني ال� �ـ‪ 700‬ال��ذي��ن تن�شرهم‬ ‫فرن�سا يف م��ايل ُو�ِ��ض �ع��وا يف ح��ال��ة ت��أه��ب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �ست مقاتالت رافال‪ ،‬للم�شاركة‬ ‫يف العملية الع�سكرية "�سرفال" يف مايل‬ ‫عند احلاجة‪.‬‬

‫ثورة العراق‬

‫اغتيال نائب عن القائمة العراقية بحزام ناسف غرب بغداد‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اغ �ت��ال ان �ت �ح��اري ي��رت��دي زي ع��ام��ل ال �ن��ائ��ب عن‬ ‫القائمة ال�ع��راق�ي��ة عيفان ��س�ع��دون العي�ساوي بحزام‬ ‫نا�سف �أ�سفر عن مقتل �ستة �آخ��ري��ن بينهم �أرب�ع��ة من‬ ‫حرا�سه‪ ،‬جنوب مدينة الفلوجة غرب بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال �صهيب حقي مدير مكتب النائب املغدور‪:‬‬ ‫"فجر ان �ت �ح��اري ي��رت��دي ح��زام��ا نا�سفا نف�سه على‬ ‫ّ‬ ‫النائب عيفان العي�ساوي عندما ك��ان يتفقد الطريق‬ ‫ب�ين ال�ف�ل��وج��ة وال�ع��ام��ري��ة (ج �ن��وب امل��دي�ن��ة) م��ا �أ�سفر‬ ‫عن مقتله"‪ .‬كما �أ ّك��د الحقا مقتل �أرب�ع��ة من حرا�سه‬ ‫ومدنيني اثنني‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار مدير مكتب العي�ساوي �إىل � ّأن االنتحاري‬ ‫كان يرتدي مالب�س عامل يف املوقع‪.‬‬ ‫وي��أت��ي احل��ادث بعد يومني من جن��اة وزي��ر املالية‬

‫رافع العي�ساوي الذي ينتمي �إىل نف�س الكتلة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫من حماولة اغتيال بانفجار عبوة نا�سفة غرب بغداد‪.‬‬ ‫و أ� ّك ��د الطبيب ع��ا��ص��م احل �م��داين م��ن م�ست�شفى‬ ‫الفلوجة‪" :‬ت�س ّلمنا جثة النائب العي�ساوي �إ�ضافة �إىل‬ ‫�ست �ضحايا �آخرين بينهم �أربعة من حرا�سه"‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"كما عاجلنا �ستة جرحى بينهم �أرب�ع��ة م��ن حرا�س‬ ‫العي�ساوي‪� ،‬أ�صيبوا يف الهجوم ذاته"‪.‬‬ ‫والنائب العي�ساوي وه��و �أح��د �شيوخ ع�شرية البو‬ ‫عي�سى وكان �أل ّد �أعداء تنظيم القاعدة‪ ،‬حيث قاد قوات‬ ‫ال���ص�ح��وة ال�ت��ي ح��ارب��ت التنظيم يف م��دي�ن��ة الفلوجة‬ ‫ومت� ّك�ن��ت م��ن ط ��رده م��ن امل��دي�ن��ة ال �ت��ي ��ش�ه��دت كذلك‬ ‫معارك �ضارية مع القوات الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ�صبح العي�ساوي‪ ،‬البالغ ‪ 37‬عاما‪ ،‬الذي كان ع�ضو‬ ‫جمل�س حمافظة الأنبار‪ ،‬نائبا يف الربملان قبل عامني‬ ‫ب��دل ال�ن��ائ��ب خ��ال��د ال�ف�ه��داوي ال��ذي اغتيل يف هجوم‬

‫مماثل داخل م�سجد �أم القرى يف بغداد‪� ،‬أثناء ال�صالة‬ ‫يف رم�ضان عام ‪.2010‬‬ ‫و�أدان النائب ع��زة ال�شابندر ع�ضو ائ�ت�لاف دول��ة‬ ‫القانون بزعامة رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي الهجوم‬ ‫وق ��ال‪" :‬نع ّزي جمل�س ال �ن��واب با�ست�شهاد العي�ساوي‬ ‫و�أهل الأنبار والفلوجة ب�شكل خا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�ؤكد �إدانتنا جلميع �أ�شكال الإرهاب"‪،‬‬ ‫م�شددا على �أهمية "وقوف ال�ق��وى الوطنية بوجهه‬ ‫ّ‬ ‫بغ�ض النظر عن خالفاتها"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال النائب الكردي امل�ستقل حممود عثمان‬ ‫لوكالة الأنباء الفرن�سية � ّأن "القاعدة ن ّفذت عمليات‬ ‫�شبيهة بهذه العملية و� ّأن مثل ه��ذه الهجمات ت�ص ِّعد‬ ‫ال�صراع ال�سيا�سي بكل الأحوال"‪.‬‬ ‫لكنه �أبدى تفا�ؤله �أن ّ‬ ‫حتث هذه "اجلرمية القادة‬ ‫على االل�ت�ق��اء وحم��اول��ة �إي �ج��اد ح��ل للم�شاكل لأن��ه ال‬

‫�سبيل لهم غري احلوار"‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الهجوم يف �أوج �أزمة �سيا�سية يف العراق‬ ‫وبعد �أ�سابيع م��ن التظاهرات املناه�ضة للحكومة يف‬ ‫املناطق ذات الغالبية ال�س ّنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتنظم عدد من املحافظات ذات الأغلبية ال�س ّنية‬ ‫منذ ثالثة �أ�سابيع احتجاجات وتظاهرات واعت�صامات‬ ‫مناه�ضة حلكومة امل��ال�ك��ي بتهمة تهمي�شها وتطالب‬ ‫بالإفراج عن �سجناء �إ�ضافة �إىل �إلغاء قانوين مكافحة‬ ‫الإرهاب واجثتاث البعث‪.‬‬ ‫وبد�أت احلركة االحتجاجية بعد توقيف ت�سعة من‬ ‫حرا�س وزي��ر املالية راف��ع العي�ساوي يف ‪ 20‬كانون الأو‬ ‫‪.2012‬‬ ‫والعي�ساوي ع�ضو يف كتلة القائمة العراقية ال�سنية‬ ‫املدعومة م��ن ال�ع��رب ال�سنة يف ال�ع��راق وه��ي ج��زء من‬ ‫احلكومة‪ ،‬لكنها تنتقد ب�شدة �سيا�سة املالكي‪.‬‬

‫و�أ�شرف العي�ساوي الذي دائما ما يظهر يف منا�سبات‬ ‫خمتلفة يحمل �سالحه ال�شخ�صي على ملف ال�صحوات‬ ‫يف مدينة الفلوجة‪.‬‬ ‫وجنا العي�ساوي الذي فقد نحو ‪ 34‬فردا من عائلته‬ ‫على يد تنظيم القاعدة خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬من عدة‬ ‫حماوالت اغتيال‪.‬‬ ‫وك��ان العي�ساوي على ر أ�� ��س ق��وات ال�صحوة التي‬ ‫�أ�س�سها ال�شيخ عبد ال�ستار �أبو ري�شة الذي قتل يف هجوم‬ ‫انتحاري مماثل يف ت�شرين الثاين ‪� ،2007‬أيّ بعد نحو‬ ‫ع��ام من ت�شكيل القوة التي حاربت تنظيم القاعدة يف‬ ‫حمافظة الأنبار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ور�شح ال�شيخ �أحمد �أب��و ري�شة �شقيق عبد ال�ستار‬ ‫ال� ��ذي ت � �ولىّ ب �ع��ده م �ه��ام ال �� �ص �ح��وة‪ ،‬ال �ع �ي �� �س��اوي �إىل‬ ‫انتخابات جمال�س املحافظات و�أ�صبح الحقا ع�ضوا يف‬ ‫جمل�س النواب بعد وفاة النائب خالد الفهداوي‪.‬‬

‫مذكرة توقيف بحق رئيس وزراء باكستان وتظاهرات يف إسالم أباد‬ ‫�إ�سالم �أباد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��واج��ه ال���س�ل�ط��ة ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة و�ضعا‬ ‫�صعبا م��ع م��ذك��رة ال�ت��وق�ي��ف ال�ت��ي ��ص��درت‬ ‫ب�ح��ق رئ�ي����س ال� ��وزراء راج��ه ب��روي��ز �أ��ش��رف‬ ‫يف ق�ضية ف���س��اد ومت��دي��د االع�ت���ص��ام �ضد‬ ‫احل�ك��وم��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة �إ� �س�لام �أب ��اد ال��ذي‬ ‫ي�ن�ظ��م ب��دع��وة م��ن رج ��ل ال��دي��ن امل�ع��ار���ض‬ ‫طاهر القادري‪.‬‬ ‫و�أم � � � ��رت حم �ك �م��ة ب��اك �� �س �ت��ان ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫الثالثاء بتوقيف رئي�س الوزراء امل�شتبه يف‬ ‫ق�ضية ف�ساد تتعلق بعقود غري م�شروعة يف‬ ‫جمال الطاقة مع نحو ‪� 15‬شخ�صا �آخرين‪،‬‬ ‫كما أ�ف��اد امل�ح��ام��ي �أم�ي�ر عبا�س امل�ع�ين من‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وق��ال عبا�س املحامي يف �إط��ار اللجنة‬ ‫الباك�ستانية ملكافحة الف�ساد (حكومية)‬ ‫�أنّ "رئي�س املحكمة العليا �أم ��ر بتوقيف‬ ‫جميع املتهمني يف ه��ذه الق�ضية �أ ّي� �اً ك��ان‬ ‫من�صبهم"‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دا �أنّ "راجه أ�� �ش��رف‬ ‫�أحدهم"‪.‬‬ ‫وعينّ �أ�شرف‪ ،‬املقرب من الرئي�س �آ�صف‬ ‫ع�ل��ي زرداري رئ�ي���س��ا ل �ل��وزراء يف ح��زي��ران‬ ‫الأخ�ير‪ ،‬خلفا ليو�سف ر�ضا جيالين الذي‬ ‫ا�ستقال ب�ضغط من املحكمة العليا بعدما‬ ‫رف ����ض �إع� � ��ادة ف �ت��ح حت �ق �ي��ق ق ��دمي يتعلق‬ ‫بزرداري بتهمة الف�ساد‪.‬‬ ‫وتنتهي والي��ة حكومة زرداري اله�شة‬

‫يف الربيع‪.‬‬ ‫يف املقابل �أعلنت احلكومة الباك�ستانية‬ ‫�أ ّن �ه��ا مل ت�ب�ل��غ م��ن ق�ب��ل �أيّ ج�ه��ة مب��ذك��رة‬ ‫التوقيف بحق رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫وزير الإعالم قمر الزمان كايرا‪.‬‬ ‫وي�أتي القرار يف حني تواجه احلكومة‬ ‫ح ��رك ��ة اح �ت �ج��اج ع �ل��ى "ف�ساد" و"عدم‬ ‫�أهلية" ال�سلطات يف �إ�سالم �أب��اد مب�شاركة‬ ‫الآالف منذ م�ساء االث�ن�ين‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫رجل الدين طاهر القادري‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�ت�ظ��اه��رة ه��ي ا أل��ض�خ��م التي‬ ‫ت�ن�ظ�م�ه��ا امل �ع��ار� �ض��ة يف �إ�� �س�ل�ام �أب� ��اد منذ‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ال �ع��ام ‪ ،2008‬وف ��از فيها ح��زب‬ ‫ال�شعب الباك�ستاين الذي يتزعمه الرئي�س‬ ‫�آ�� �ص ��ف ع �ل��ي زرداري‪ .‬وت �� �س � ّل��م زرداري‬ ‫ال���س�ل�ط��ة م��ن ال �ن �ظ��ام ال�ع���س�ك��ري ب�ق�ي��ادة‬ ‫ب��روي��ز م �� �ش��رف ال ��ذي ا� �ض �ط � ّر للتنحي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ب�سبب �سل�سلة تظاهرات ّ‬ ‫نظمها‬ ‫املجتمع الأهلي‪.‬‬ ‫وقال القادري الباك�ستاين الذي يحمل‬ ‫اجلن�سية الكندية والذي عاد من تورونتو‬ ‫يف كانون الأول املا�ضي بعد �سنوات �أم�ضاها‬ ‫يف املنفى �أمام املعت�صمني‪�" :‬أريد البقاء هنا‬ ‫و�أري��دك��م �أن تبقوا هنا حتى الغد"‪ .‬وردّت‬ ‫احل�شود احلا�ضرة على الفور‪" :‬نعم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬س�أحتدث �إليكم غدا جمددا‬ ‫على �أم��ل أ� ّال نكون م�ضطرين للبقاء هنا‬ ‫ف�ترة �أطول"‪ ،‬وذل��ك يف ختام خطاب حاد‬

‫�أن�صار القيادي الباك�ستاين طاهر الغادري م�ستمرون يف اعت�صامهم ب�إ�سالم �أباد (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ان�ت�ق��د ف�ي��ه ال�ن�خ��ب ال�ت��ي مت�ل��ك الأرا� �ض��ي‬ ‫وال�صناعات وال�ت��ي ت�صادر‪ ،‬بح�سب قوله‪،‬‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ع �ل��ى ح �� �س��اب �أع � ��داد ك�ب�رى من‬ ‫ال�شعب تعاين من احلرمان‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر �أنّ ال �� �س �ل �ط��ة والأح� � � � ��زاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة م �� �س ��ؤول��ة ع��ن كل‬ ‫امل�ح��ن ال�ت��ي ت�صيب ب��اك���س�ت��ان م�ن��ذ خم�س‬

‫� �س �ن��وات‪ ،‬م��ن الإره � ��اب �إىل ال�ف�ق��ر م ��رورا‬ ‫بالف�ساد و�أزمة الطاقة‪.‬‬ ‫ووج��ه ال �ق��ادري م��ن ج��ان��ب �آخ��ر حتية‬ ‫ّ‬ ‫�إىل اجلي�ش و�إىل ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬ ‫ون �ف��ى �أن ي �ك��ون ي �ت �ح��رك ب ��إي �ع��از من‬ ‫ج �ه��ات �أخ � ��رى‪ ،‬وذل ��ك ردا ع�ل��ى منتقديه‬ ‫ال ��ذي ��ن ي���ش�ت�ب�ه��ون يف أ� ّن � ��ه �أداة ل�ل�ج�ي����ش‬

‫ال ��ذي ي�ح�ظ��ى ب�ن�ف��وذ وا� �س��ع يف ال �ب�ل�اد �أو‬ ‫ل � ��دول �أج �ن �ب �ي��ة حت � ��اول ع��رق �ل��ة ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫االنتخابية وجت��ري��د ا ألح ��زاب التقليدية‬ ‫من م�صداقيتها‪.‬‬ ‫وت � ��أت � ��ي ه � ��ذه ال �ت �ع �ب �ئ��ة ف �ي �م��ا ت�ن�ه��ي‬ ‫ال�سلطة املدنية احلالية واليتها من خم�س‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬وه ��ي امل ��رة الأوىل يف ب�ل��د ت�سود‬

‫فيه االنقالبات‪ ،‬وفيما يفرت�ض �أن تنظم‬ ‫انتخابات مبدئيا قبل منت�صف �أيار‪.‬‬ ‫ومبوجب الد�ستور الباك�ستاين‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ت�ش ّكل حكومة انتقالية بعد انتهاء والية‬ ‫ال�برمل��ان وح� ّل��ه امل��رت�ق��ب يف منت�صف �آذار‪،‬‬ ‫لت�صريف الأعمال يف البالد �إىل حني يّ‬ ‫تول‬ ‫ح�ك��وم��ة ج��دي��دة منبثقة ع��ن االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫مهامها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي��دع��و ال �ق��ادري �إىل �أن ت���ش� َّك��ل ه��ذه‬ ‫احلكومة بالت�شاور مع اجلي�ش والق�ضاء‪،‬‬ ‫ول�ي����س م��ع الأح � ��زاب ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال�ك�برى‬ ‫ف �ق��ط‪ .‬وي� ��رى أ� ّن � ��ه يف ت �ل��ك احل��ال��ة فقط‬ ‫مي �ك �ن �ه��ا �أن جت� ��ري إ��� �ص�ل�اح ��ات ك ��ي ي�ت��م‬ ‫انتخاب �أ�شخا�ص "�شرفاء"‪.‬‬ ‫وقد و�صل طاهر القادري ليل االثنني‬ ‫الثالثاء �إىل و�سط �إ�سالم أ�ب��اد لالن�ضمام‬ ‫ووج� � ��ه �إن� � ��ذارا‬ ‫�إىل �آالف امل �ت �ظ��اه��ري��ن‪ّ ،‬‬ ‫ل �ل �ح �ك��وم��ة ك ��ي حت � � ّل ال�ب�رمل ��ان ال� �ف ��درايل‬ ‫�سريعا واملجال�س الإقليمية‪.‬‬ ‫وح���ص�ل��ت � �ص��دام��ات � �ص �ب��اح ال �ث�لاث��اء‬ ‫أ�دّت �إىل بع�ض الإ��ص��اب��ات الطفيفة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�شرطة مت ّكنت من احتواء احل�شود‪.‬‬ ‫وكان طاهر القادري املعتدل وم�ؤ�س�س‬ ‫منظمة منهج ال �ق��ر�آن املنت�شرة يف البالد‬ ‫ويف اخل ��ارج‪ ،‬دع��ا �إىل تعبئة وا��س�ع��ة تذ ّكر‬ ‫بالتعبئة يف ميدان التحرير بالقاهرة التي‬ ‫أ�دّت �إىل �سقوط الرئي�س امل�صري ح�سني‬ ‫مبارك عام ‪.2011‬‬


‫‪14‬‬ ‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آرائكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (�أقالم القراء)‬ ‫فرا�س حج حممد‪ /‬فل�سطني‬

‫حساب الربح والخسارة يف مفكرة الزمن‬ ‫منذ ب��د أ� وعيي يت�ش ّكل وي��درك �أهمية الزمن احلقيقي الذي‬ ‫يعي�شه الإن �� �س��ان يف ه��ذه احل �ي��اة‪�� ،‬ص��رت معنيا ب� إ�ح���ص��اء ال��رب��ح‬ ‫واخل�سارة للأيام التي نعي�شها على امل�ستوى الفردي واجلماعي‪،‬‬ ‫فحياة الإن�سان لي�ست �أوراق��ا ُت ْن َتزع من مفكرة كل ع��ام لنح�صي‬ ‫كم �أ�صبحت �أعمارنا‪ ،‬فرمبا م ّر العمر ب�سنوات متتابعة مل تكن �إ ّال‬ ‫كمي لعمر قد مي ّر ومل‬ ‫يوما واحدا‪ ،‬ولكن احلياة �أعمق من تراكم ّ‬ ‫ن�ستفد منه �شيئا‪.‬‬ ‫هكذا �أ�صبحتُ معنيا بح�سابات �أخرى �أقي�سها بالتجارب التي‬ ‫م� ُ‬ ‫�ررت بها مك�سبا كانت �أو خ�سارة‪ ،‬فما حياة الإن�سان �إ ّال جمموع‬ ‫جتاربه الفا�شلة قبل الناجحة‪ ،‬فلوال الف�شل ما كان للنجاح طعمه‬ ‫اخلا�ص الذي مي ّيزه عن غريه‪� ،‬أمل يقولوا وب�ضدها تتميز الأ�شياءُ!‬ ‫�أراج��ع �سريعا كل ما م � ّرت به الب�شرية‪ ،‬فهل يعقل �أن تكون‬ ‫حياتها حم�صورة بني دفتي كتاب يزيد عدد �صفحاته الألف ورمبا‬ ‫الألفني‪ ،‬ال �شك ب�أنّ التجارب الب�شرية �أعقد و�أ�صعب من جتارب‬ ‫متناثرة هنا وهناك وحدثت مع أ�ف��راد عاديني �أو مميزين حكاما‬ ‫وحمكومني‪ ،‬ولكن الوعي بالزمن هو الذي يحتم �أن ن�سجل فقط‬ ‫تلك التجارب التي كان لها عميق الأثر يف بناء الإن�سان و�شخ�صيته‪.‬‬ ‫نقف ال�ي��وم م��ودع�ين ع��ام��ا م�ي�لادي��ا ان�ت�ه��ى‪ ،‬وك��ان يحمل ما‬ ‫يحمل بني طيات �أيامه ال�شيء الكثري من �أحداث �سيا�سية كربى‬ ‫ومه ّمة‪ ،‬و�أحدثت رمبا انقالبا يف الوعي اجلمعي للب�شرية ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬لتنبت فكرة ذات داللة عميقة تتلخ�ص يف �أنّ احلياة وهم كبري‬ ‫�إذا مل يكن فيها ق�ضية كربى م�صريية يجب �أن تدافع عنها‪ ،‬متوت‬ ‫وحتيا من �أجلها‪ ،‬وت�صنع مواقفك بناء عليها‪ ،‬في�صنعك احلدث‬ ‫عبد اهلل الهري�شات‬

‫األسد وما حصد‬ ‫لقد �سبق الأ��س��د ن�يرون فيما يفعله‪ ،‬بل جت��اوزه‪ ،‬ولقد‬ ‫ف��اق البعثيون النازيون فيما يفعلون يف دم�شق وال�شام‪ ،‬بل‬ ‫جت��اوزوه��م‪ ،‬فالنازية ك��ان��ت محُ ِ � ّب��ة لوطنها و�شعبها وكانت‬ ‫تفتك بالأعداء يف نظرها وتقدّ�س اجلن�س والعن�صر الأملاين‬ ‫وت��ويل لل�شعب الأمل ��اين الأول��وي��ات م��ن احل�م��اي��ة وال��رع��اي��ة‬ ‫والعزة والكربياء‪ّ � ،‬أما حزب البعث العربي اال�شرتاكي‪ ،‬وليته‬ ‫فعل بالأعداء كما فعلت النازية‪ ،‬لكنه يفعل بال�شعب والأر�ض‬ ‫ما مل تفعله النازية يف أ�ع��دائ�ه��ا‪ ،‬ون��رى �أنّ من تكاتف معه‬ ‫يف قتل ال�شعب ودم��ار ال�ع�م��ران والأر� ��ض وت�شريد الأح��رار‬ ‫واغت�صاب احل��رائ��ر دول و أ�ح ��زاب وط��وائ��ف منها ال�شيوعية‬ ‫امللحدة وال�شيعة الطائفية البغي�ضة من جهة‪ ،‬و�سكتت عنهم‬ ‫الإم�بري��ال�ي��ة العاملية‪ ،‬وال�صهيونية تتفرج على م��ا يقدّمه‬ ‫البعثيون والقوجميون والي�ساريون وال�شيعة وال�شيوعيون‬ ‫لهم من �أعمال عظيمة ال ي�ستطيعون (ال�صهاينة) هم فعلها‬ ‫ب�أنف�سهم يف �أمة العرب ويف ال�شعب ال�سوري و�أر�ضه وعر�ضه‪.‬‬ ‫�إنّ الباطل يف ه��ذه الأي ��ام مييز م��ن احل��ق و�إنّ اخلبيث‬ ‫ِيث مِ ��نَ َّ‬ ‫مييز من الطيب‪ِ « ،‬ل َيمِ ي َز اللهَّ ُ الخْ َ ب َ‬ ‫الطيِّبِ َوي َْج َع َل‬ ‫َ‬ ‫الخْ َ ب َ‬ ‫ِيث َب ْع َ�ض ُه َعلَى َب ْع ٍ�ض َفيرَ ْ ُك َم ُه َجمِ ي ًعا ف َي ْج َعلَ ُه فيِ َج َه َّن َم‬ ‫�أُو َلئ َِك هُ ُم الخْ َ ا�سِ ُرو َن» (الأنفال‪ ،)37 :‬ففي �أر�ض الكنانة ويف‬ ‫تون�س اخل�ضراء ويف ليبيا ويف اليمن ويف باقي �أر�ض العروبة‬ ‫والإ�سالم �سيذهب الزبد جفاء‪ ،‬و� ّأما ما ينفع النا�س فيمكث يف‬ ‫الأر�ض و�سيزهق الباطل « ِل ُيحِ َّق الحْ َ َّق َو ُي ْبطِ َل ا ْل َباطِ َل َو َل ْو َك ِر َه‬ ‫المْ ُ ْج ِرمُو َن» (الأنفال‪ ،)8 :‬و�إنّ ما يفعله املجرم الأ�سد يف �شعبه‬ ‫ويف �سوريا لن يفلت دون عقاب‪ ،‬ف��إن �أفلته املحاكم الدولية‬ ‫وحقوق الإن�سان و�سكتت وتغا�ضت عنه فلن يفلت من عقاب‬ ‫ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬و�إن أ�ف�ل��ت فلن يفلت م��ن عقاب اهلل واهلل‬ ‫�شديد العقاب‪ ،‬وليذل ّنه كما � ّ‬ ‫أذل النمرود وف��رع��ون وجميع‬ ‫الطواغيت م��ن قبله ولينزعنّ امل�ل��ك منه وليجعلنه عربة‬ ‫للآخِ رين‪ ،‬كما كان الأولون عربة له ولغريه من الطواغيت‪.‬‬ ‫فذا �شارون قد جعله اهلل �آية ببدنه يف �سريره مثله مثل‬ ‫فرعون يف البحر « َفا ْل َي ْو َم ُن َن ِّج َ‬ ‫يك ِب َب َدن َِك ِل َت ُكو َن لمِ َنْ َخ ْل َف َك‬ ‫َ‬ ‫ا�س َعنْ �آيَا ِت َنا ل َغا ِف ُلو َن» (يون�س‪،)92 :‬‬ ‫�آ َي ًة َو ِ�إ َّن َكثِرياً مِ نَ ال َّن ِ‬ ‫ُو�سى ِب آ�يَا ِت َنا �إِلىَ ِف ْر َع ْو َن َو َملَ ِئ ِه َف َظلَ ُموا‬ ‫« ُث َّم َب َع ْث َنا مِ نْ َب ْعدِ هِ ْم م َ‬ ‫ِبهَا َفا ْن ُظ ْر َك ْي َف َكا َن عَا ِق َب ُة المْ ُ ْف�سِ دِ ينَ » (الأعراف‪ ،)103 :‬وما‬ ‫د�أب البعثيني و�أ�سدهم وم��ن خلفهم من �شيعة و�شيوعيني‬ ‫و�صهيونيني �إ ّال كمثل د�أب �آل ف��رع��ون « َك � � َد�أْبِ �آلِ ِف � ْر َع � ْو َن‬ ‫َوا َّلذِ ينَ مِ نْ َق ْب ِل ِه ْم َك َف ُروا ِب�آيَاتِ اللهَّ ِ َف�أَ َخ َذهُ ُم اللهَّ ُ ِب ُذ ُنو ِب ِه ْم �إِ َّن‬ ‫اللهَّ َ َقوِيٌّ َ�شدِ ي ُد ا ْل ِع َقابِ » (الأنفال‪َ « ،)52 :‬و ُق ْل َجا َء الحْ َ ُّق َو َز َه َق‬ ‫ا ْل َباطِ ُل �إِ َّن ا ْل َباطِ َل َكا َن َزهُ و ًقا» (الإ�سراء‪.)81 :‬‬ ‫جمانة جمال عريجة‬

‫مسخرة األسعار‬ ‫بالأم�س توجهت للبقالة ل�شراء بع�ض احلاجيات‪ ،‬جتولت‬ ‫عيناي �إىل �أن و�صلت �إىل تلك العبوة املعرو�ضة مببلغ زهيد‬ ‫لقرب انتهاء مدتها «كيك جاهز»‪ ،‬حملتها يداي لأعود بها �إىل‬ ‫البيت و�أنا م�سرورة لأين كنت �أظن �أ ّنني �س�أوفر على نف�سي‬ ‫الكثري‪ ،‬لأجد �أنّ هذه العبوة بحاجة �إىل البي�ض لأ�صنع منها‬ ‫ذل��ك القالب امل�صور على ال�غ�لاف وال يوجد هنالك بي�ض‬ ‫يف الثالجة‪ ،‬لأع��ود م��رة �أخ��رى ل�شراء البي�ض‪ ،‬و أ�ن��ا بطريق‬ ‫ال�ع��ودة �إىل البيت وكرتونة البي�ض ب�ين ي��دي كنت �أ�ضحك‬ ‫�ضحكة �صفراوية مع التفكري ب��أنّ كرتونة البي�ض �أ�صبحت‬ ‫�أغلى من كيلو الكنافة‪ ،‬وبالدقيقة التي قررت �أن �أ�صنع قالب‬ ‫الكيك �أخربتني �أمي �أنّ جرة الغاز �أعلنت �أ ّنها فارغة من مادة‬ ‫الغاز‪ ،‬ومع حلول امل�ساء � ّأجلت �صنع هذا القالب لليوم التايل‪،‬‬ ‫لأجد نف�سي مبتاهة ظننت أ� ّنني ب�شرائي تلك العبوة ربحت‬ ‫لأجد نف�سي �أكرب خا�سرة‪.‬‬ ‫مل تتوقف امل�ف� آ�ج��ات عند ه��ذا احل��د‪ ،‬ففي �صباح اليوم‬ ‫التايل و�أن��ا �أت�ص ّفح الأخبار على النت وجدت ق��رارا حكوميا‬ ‫ج��دي��دا ب��رف��ع �أ��س�ع��ار الكهرباء وامل�ي��اه ب�شرط �أن ي�ك��ون هذا‬ ‫االرت �ف��اع ع�ل��ى م��ن ت��زي��د ف��ات��ورت��ه ع��ن �سبعني دي �ن��ارا‪ ،‬كما‬ ‫يقولون‪ ،‬لأجت � ّول قليال بعد ق��راءت��ي لهذا اخل�بر يف عقلي‪،‬‬ ‫�إذا رفعت الكهرباء نحن قد ال نت�ضرر ب�شكل مبا�شر ولكن‬ ‫كما يقولون «وين دانك يا جحا»‪ ،‬فكم �سي�صبح رغيف اخلبز‬ ‫و�صحن احلم�ص والفالفل؟! فال �أريد �أن �أ�س�أل كم �سي�صبح‬ ‫كيلو الكنافة �أو قالب احللوى �أو ك��وب ال�سحلب ال�ساخن؟‬ ‫لأين �س�أعتربها من الكماليات واملواطن الأردين م�ش بحاجة‬ ‫لهيك �أ�شياء تافهة‪ ،‬يكفي �أن ي�شبع منها من ي�شبع‪ ،‬ففي املرة‬ ‫القادمة �إذا قررت �أن �أ�شرتي تلك املادة يجب �أن �أح�سبها �صح‪،‬‬ ‫لأن البي�ض �أك�ي��د راح يكون يف كرتونة مذهبة وج � ّرة الغاز‬ ‫�س�أجدها ملتحفة بغطاء من حرير‪.‬‬ ‫ثم �أجد نف�سي �أقول‪« :‬اهلل يعينك يا �أبي كيف �سوف ت� ّؤمن‬ ‫متطلباتنا وكل ال�سهام �ضدك‪ ،‬واجلميع ا ّتفق على �أن يد ّمر‬ ‫�شيء ا�سمه عائلة»‪ ،‬واهلل يعني كل رب �أ�سرة‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫�أقول لنف�سي وللجميع‪« :‬كما تكونوا يولىّ عليكم»‪ ،‬وكل هذا‬ ‫من �صنع �أيدينا‪ ،‬يعني �صناعة وطنية ويجب التعديل عليها‪.‬‬

‫�أو ت�صنع احل��دث‪ ،‬هكذا فقط يجب �أن ننظر �إىل حركة الزمان‬ ‫املتتابعة �إىل �أن ي�شاء اهلل‪.‬‬ ‫وتتط ّفل �أحداث هي يف منظور العقل �صغرى ومبنطق احلدث‬ ‫التاريخي ال تكاد ُت� ْذك��ر‪ ،‬ولكنها يف م�ي��زان ال��وج��دان �أح��داث لها‬ ‫م��ا لها م��ن ت��أث�ير يف النف�س التي �شقيت بالكثري م��ن الأح ��داث‪،‬‬ ‫لتت�شابك مع الأحداث الكربى‪ ،‬فرمبا هي �ضاعت بها وابتلعتها‪� ،‬أو‬ ‫طفت على ال�سطح لتكون مو�ضع االهتمام على �صعيد امل�شاركة يف‬ ‫�أحداث مف�صلية يف حياة الب�شرية‪.‬‬ ‫لع ّل هذا ما حدث مع �أغلب النا�س‪� ،‬إذ يلتفتون �إىل ق�ضاياهم‬ ‫التي ت�شغلهم عن متابعة ال�ش�أن العام التاريخي املغري واحلقيقي‪،‬‬ ‫لت�ضيع وت�ت�لا��ش��ى‪ ،‬وتتلخّ �ص احل�ي��اة وهمومها يف ف�شل جتربة‬ ‫وجدانية هنا وهناك‪ ،‬ولكن هل مبقدور الإن�سان �أ ّال يكون مت�أثرا‬ ‫مبا متليه عليه ظروفه اخلا�صة‪ ،‬تلك التي �أردته و�أزعجته وغيرّ ت‬ ‫جمرى حياته‪ ،‬رمبا تراه �شقيا وتع�سا‪ ،‬ولكنه باملقابل �أ�صبح غنيا‬ ‫بتجاربه وذا فكرة �أجلى و�أ�صفى يف احلكم على ال�ش�أن العام الذي‬ ‫�سيطغى على التفكري �شئنا �أم �أبينا‪.‬‬ ‫�إنّ ح�ساب الزمن بنجاحاته وخ�ساراته لي�س ب��الأم��ر الهينّ ‪،‬‬ ‫لأنه ال ميكن �أن ن�ستطيع تقييم جتاربنا يف ميزان ال�صحة واخلط�أ‬ ‫�إ ّال باملنظور ال�شخ�صي املتحكم به عدة عوامل فكرية واجتماعية‬ ‫و�سيا�سية وحتى اقت�صادية لت�صوغ التجربة ذا َتها على �شكل ما‪،‬‬ ‫لتظ ّل هناك حمفورة يف وجدان من ارتكبوها‪� ،‬سواء كانت �أخطاء‬ ‫فادحة �أم جناحات عظيمة‪ ،‬ولكنه بامل�ؤكد لي�س هناك خ�سارة �شاملة‬ ‫�أو ربح كامل‪ ،‬فاحلياة خليط غريب من هذا وذاك‪.‬‬

‫ال زل��ت مقتنعا �أنّ الب�شرية مب��ا منحت م��ن ق��وة يف التفكري‬ ‫ور�صانة واتزان قادرة على �أن ت�صنع الأعاجيب من خالل جتارب‬ ‫أ�ف��راده��ا ال�ع��ادي�ين ق�ب��ل امل�م�ي��زي��ن‪ ،‬وامل�ح�ك��وم�ين ق�ب��ل احل��اك�م�ين‪،‬‬ ‫والفقراء قبل الأغنياء‪ ،‬واملعاقني قبل الأ�صحاء‪ ،‬فلوال هذا اخلليط‬ ‫املتباين حتى التناق�ض لن تكون التجارب الب�شرية ذات �أثر تخلفه‬ ‫يف وعي �أبنائها على مر الع�صور‪.‬‬ ‫وال زل��تُ مقتنعا كذلك �أنّ م��ن ي�صنع التاريخ احلقيقي هم‬ ‫الب�سطاء من النا�س‪ ،‬ولي�س كما يدّعي �أ�صحاب الفل�سفة التاريخية‬ ‫�أنّ ال�ق��ادر على �صنع التاريخ هم العظماء وامل�م�ي��زون‪ ،‬فمن �صاغ‬ ‫ال ��وج ��دان ال���ش�ع�ب��ي اجل�م�ع��ي ل�ل�ب���ش��ري��ة ع�ل��ى م��ر ال�ع���ص��ور غري‬ ‫ال�شاعر ال�شعبي والأدي��ب ال�شعبي اللذين ُن�سيا والتفت املفكرون‬ ‫والتاريخيون ل�شعراء من ذوي القامات ال�شاخمة؟ فه�ؤالء العظماء‬ ‫هم من حازوا ال�شهرة واملجد والأبدية يف �سجالت التاريخ‪ ،‬ولكن‬ ‫من �صنع احلدث ب�أبجديته التي ت�سري على منوالها الب�شرية هم‬ ‫ه ��ؤالء القابعون خلف حجب الغيب مل ي�سمع بهم �أح��د‪ ،‬هم من‬ ‫كانوا اجلنود احلقيقيني ل�صناعة العامل‪ ،‬ولي�س من نقر�أ عنهم يف‬ ‫�أ�سفار التاريخ املرتاكمة‪.‬‬ ‫عام م�ضى‪ ،‬وعام �سيح ّل و�ستتابع الب�شرية ر�سم �أقدارها‪ ،‬ولكن‬ ‫من م ّنا ي�ستطيع �أن ي�أخذ من حركة هذا القدر در�سا مهما ليكون‬ ‫أوج ُه لنف�سي‬ ‫للحياة مذاقها اخلا�ص‪ ،‬وتبتعد عن الوهم والعبث؟ � ّ‬ ‫ه��ذا ال�س�ؤال قبل �أن أ�ط��رح��ه على ال�ق��ارئ ال�ك��رمي‪ ،‬فلنتد ّبر ذلك‬ ‫ونعيه‪ ،‬جعلتُ فداءكم‪ ،‬وكل عام و�أنتم ب�ألف خري وطيب‪.‬‬ ‫حممود ال�شغنوبي‬

‫سقوط القيم‬ ‫ي�ص ِّنف كثري م��ن علماء النف�س والفال�سفة «ال �غ�يرة» على �أ ّنها‬ ‫مر�ض �أو وباء قاتل‪� ،‬ش�أنها �ش�أن احل�شرة التي ت�أكل الأوراق اخل�ضراء‬ ‫على الأغ�صان فتمزقها‪ ،‬وتهرول �سريعا �إىل الأر�ض لتعانقها‪.‬‬ ‫ويف هذا الزمن غالبا ما تختلط القيم واملفاهيم بع�ضها ببع�ض‪،‬‬ ‫ا�ستنادا �إىل دواف��ع خمتلفة كالغرية �أو احلقد �أو حتى املناف�سة غري‬ ‫ال�شريفة‪ ،‬و�صوال �إىل �أغ��را���ض مدفونة يف نف�س امل�صاب بهذا املر�ض‬ ‫ليجد �أمامه الفر�صة �سانحة للخروج جمددا �إىل دائرة ال�ضوء‪.‬‬ ‫املرحبة واملباركة بثورة‬ ‫ويف م�صر العربية‪ ،‬حيث تكاثرت الكتابات ّ‬ ‫يناير التي ق��اده��ا ال�شعب للتحرر م��ن الظلم واال��س�ت�ب��داد والعمالة‪،‬‬ ‫لالنتقال �إىل احلياة الكرمية مب�سماها احلديث «الدميقراطية»‪ ،‬الثورة‬ ‫التي �أط��اح��ت ب�أحد �أك�بر رم��وز الف�ساد والتبعية يف ع�صرنا احلديث‪،‬‬ ‫لتنطلق م���ص��ر ب�ع��ده��ا ن�ح��و �إر� �س��اء ق��واع��د ال��دمي�ق��راط�ي��ة و�صياغة‬ ‫د�ستورها اجلديد بعد �أن حاز ر�ضا ما يقرب ثلثي امل�صوتني‪ ،‬والبدء يف‬ ‫ت�أ�سي�س اجلمهورية الثانية القائمة على العدل وامل�ساواة‪.‬‬ ‫وبعد �أن احتكم امل�صريون �إىل �صناديق االق�ت�راع يف اختيار �أول‬ ‫رئي�س لهم‪ ،‬وبعد �أن و�صل الإ�سالميون �إىل احلكم بفكر و�أفق مفتوح‪،‬‬ ‫مرتكزين على مبادئ كثرية كالعدل وامل�ساواة والعدالة االجتماعية‪،‬‬ ‫وقنوات ات�صال وتوا�صل حديثة مع ال�شعب‪ ،‬لي�ش ّكلوا رافداً هاماً ومك�سباً‬ ‫ك�ب�يراً ل�ث��ورة يناير التي انت�صرت بكل املقايي�س‪ ،‬وم��ا �أن ب��د�أت م�صر‬ ‫بقطف زه��ور ربيعها حتى ب��د�أت انطالقة جديدة لثورة من نوع �آخر‪،‬‬ ‫مم��ن خا�ضوا غمار االنتخابات الرئا�سية‬ ‫ث��ورة خ��رج فيها النا�شطون ّ‬ ‫وف�شلوا‪ ،‬ونف�ضوا غبار ال�سنني العجاف عن �أب��دان�ه��م‪ ،‬وتراك�ض مِ ن‬ ‫خلفهم فلول النظام ال�سابق‪ ،‬و�إذا باملوازين قد انقلبت ف�أ�صبح الهتاف‬ ‫مهنة‪ ،‬والقتل ثورة‪ ،‬والعمالة فخرا‪ ،‬وكانت كما �أرادوها ثور خ ّ‬ ‫القة‪.‬‬

‫�إنّ �أكرث النا�س حما�سا ملا يجري يف م�صر العربية هم بع�ض املثقفني‬ ‫والتحجر واالنفراد بال�سلطة‪ ،‬والعي�ش‬ ‫ممن ي ّتهم الإ�سالميني باجلمود‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫يف الزمن الغابر‪ ،‬و�أ ّما هم فالثورة بالن�سبة لهم هي واقع الأمر لي�ست‬ ‫�سوى هتافا م � أ�ج��وراً‪ ،‬وتعطيال لعمل م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬وا�ستدراجا‬ ‫حللفائهم يف الغرب لت�أمني املقاعد املذهبة لهم‪� ،‬أو �إ�شراكهم يف �سلطة‬ ‫�صنع القرار‪.‬‬ ‫م�صر العربية رمز احل�ضارة‪ ،‬وعنوان الق�ضية يراد لها �أن تكون‬ ‫ط ّيعة ذليلة‪ ،‬و�أن تلقي بح�ضارتها يف �أح�ضان العمالة الغربية لت�صبح‬ ‫من ذكريات الزمن اجلميل‪ ،‬ويراد لل�شعب �أن يلب�س ثوبا غربيا ال وجود‬ ‫للحياء فيه‪ ،‬وحرية ال تعدو ال�صراخ والزعيق‪ ،‬ويراد ت�سفيه و�إ�ضعاف‬ ‫القرار احلر وجعله مو�ضعا لل�سخرية وا�ستمرار الت�شكيك بكل الثوابت‬ ‫وو�أد الثورة‪.‬‬ ‫ويف ظ ��ل ه ��ذا ال �� �س �ق��وط ل�ل�ق�ي��م وامل � �ب ��ادئ ال ب ��د و�أن ت�ت���ص��اع��د‬ ‫الأيديولوجيات البغي�ضة م�ستهدفة كل الثوابت والقيم االجتماعية‪،‬‬ ‫مما �سقطوا فيه �إ ّال بعودة قيم التثاقف بدال من‬ ‫وال خمرج للمثقفني ّ‬ ‫قيم التقا�صف‪ ،‬ولن يتحقق ذلك �إ ّال با�شرتاك اجلميع يف �صنع م�صر‬ ‫احلديثة التي م��ن �أجلها قامت ال �ث��ورة‪ ،‬وال ب��د لل�سا�سة يف م�صر �أن‬ ‫ي�سندوا ت�صرفاتهم �إىل العقل �أوال و�أخريا‪ ،‬و�س�أكتفي بالقول �أنّ م�صر‬ ‫مما فعلتم‪ ،‬وحتى ال ي ّتهمني البع�ض بالوقوف‬ ‫ت�ستحق منكم �أف�ضل ّ‬ ‫م�ساندا لطرف دون الآخ��ر �سيبقى املتهم الوحيد يف كل ما حدث هو‬ ‫املناخ ال�سائد ال��ذي �صنعته ع��دة أ�ح��داث م�ضت‪ ،‬وم�ؤ�س�سات �إعالمية‬ ‫و�سيا�سية آ�ث��رت ال�تراك��م وال�ت�ك��رار ال��ذي ال يك ّل وال مي � ّل‪ ،‬وه��و ال��ذي‬ ‫ينبغي �أن يحاكم ويو�ضع يف قف�ص االتهام‪.‬‬

‫�إميان منر‬

‫حقيقة التحول‬ ‫�أرج ��وك ��م‪..‬ه ��ذا ال �ع��امل �إىل �أي ��ن؟ �إن �ن��ي �أت ��وه يف حل �ظ��ات والدت��ه‬ ‫ومرا�سيم دفنه التي �أتخيلها‪� ،‬أت�ش ّرد يف بقع تكرميه وانتكا�سه مع �أ ّنه‬ ‫�أ�صبح من ال�صعب التنقيب عنه رغم ظهوره للعيان‪ ،‬نويت بعد م�ضي‬ ‫ف�ترة نقاهتي �أم��ام القنوات الإخ�ب��اري��ة �أن �أ�س ّلم للعامل دف�تره ال��ذي‬ ‫�أخفي حتت جملدات تفوقه وزن �اً‪ ،‬ه��ذا الدفرت ال��ذي ف�ضح القطران‬ ‫التي تنب�ض به قلوب البع�ض‪� ،‬س�أ�س ّلمه الآن‪ ،‬وهو ق�ضيتي‪ .‬ودم الزوايا‬ ‫و�صراخ الأرام��ل وحجرة الأطفال و�أحجار البيت �شواهدي‪ ،‬والقا�ضي‬ ‫هو خالقكم �أيها الب�شر‪ ،‬واملكان هو املحكمة ال�سماوية املقد�سة‪ ،‬حيث ال‬ ‫جمال لتلطيف اجلو باملال والتالعب باحلكم بال�سلطة‪ ،‬حيث ال قيمة‬ ‫لهذه الأ�شياء هناك‪� .‬أيها النا�س‪� ،‬س�أريكم متثيلية حقيقية من ممثلني‬ ‫ال روات��ب لهم‪ ،‬م�سرحياتهم تعر�ض يف زقاقكم‪ ،‬وه��ي مكلفة ج��دا‪� .‬إنّ‬ ‫م��ا � �س � أ�ب��د�أ ب��ال�ك�لام ع�ن��ه لي�س ن�ت��اج ف�ت�رة نقاهتي وج�ل��و��س��ي بالبيت‪،‬‬ ‫وم��ا ��س��أذك��ره يحتاج ملقدمة وتروي�سة دقيقة و�أن��ا���س �شربوا قهوتهم‬ ‫ال�صباحية‪ ،‬لأنني �س� ّ‬ ‫أزف لكم خربا عاجال ومبا�شرا وق�ضية ال حتتمل‬ ‫الت�أجيل وجرمية �شواهدها يف ال�شارع‪.‬‬ ‫ب��داي��ة �س�أريكم ه��ذا املقطع ال��درام��ي ال��ذي �أنتجه بع�ضكم وراء‬ ‫الكوالي�س ور�صدته كامريا بال�صدفة‪ ،‬ثم �سنذهب �سوية �إىل �إح��دى‬ ‫ثالجات موتاكم لأريكم املواهب املتهم�شة على اجلثث‪� .‬س ّموه ما �شئتم‪،‬‬ ‫«ف��ن ت��زي�ين اجل�ث��ث»‪ ،‬لكن ف ّنكم يقف بجانبي الآن‪ ،‬و�إذا �أردمت ففي‬ ‫متناول يدي بع�ض ال�صور التي تعر�ض بع�ض الفنون واحلرف اليدوية‬ ‫على النا�س يف �أماكن ت�س ّمونها معتقال �أو غرف للعقاب‪ ،‬لكني �أ�س ّميها‬ ‫مكان جرميتكم و�صندوق �أدلتي‪ .‬عذرا منك �أيها احل�شد‪ ،‬فهذه ال�صور‬ ‫مل ت�ضاف �إليها امل�ؤثرات ومل يلعب بها الفنيون‪ ،‬لكن وللأ�سف �شغلتنا‬ ‫يخ�صنا‪.‬‬ ‫عنها الأمور اليومية فلم نحاول �إعادة التفكري بغري ما ّ‬ ‫ب��اهلل عليكم‪ ،‬م��ا معنى ال ��دم ال ��ذي تر�شفه �شفاهكم والأ� �ش�لاء‬ ‫املدحرجة على الطرقات ك�صحف اليومية وفوهة ف��وق ر�أ���س طفل؟‬ ‫�ألي�ست دالئل �شفافة هنا وواقعية هناك؟‬ ‫قولوا يل بخالق �أل�سنتكم‪ ،‬هل العمل بال�صحف �أتلف عقلي �أم �أنّ‬ ‫كالمي فل�سفة عميقة‪� ،‬أم مهاجمة �سيا�سية �أم �ضربا من اجلنون‪� ،‬أم‬ ‫�أربكتكم ال�سيا�سة كي ال تقولوه‪� ،‬أم أ� ّنها حدقتي الوا�سعة التي بالغت يف‬ ‫تف�صيل الأ�شياء؟‬ ‫�أرجوكم ال ت�ضعوا مناجلكم على عروقي قبل �أن ت�صف ّر �سنابلي‬ ‫وتنفذ احلياة وال�صدق من كالمي‪ ،‬كيف لهوية الإن�سان �أن ت�ستبدل‬ ‫بوح�ش! َ‬ ‫مل تقولني كالما كهذا ت�صفعني ب��ه ر ّق��ة حمتوانا وتهينني‬ ‫وعاءنا وحتلمني بقبح م�ستقبلنا وت�صنعني من تفا�صيل املا�ضي جمد‬ ‫الدع��اءات��ك؟ فعال �أيّ موقف �أ�ضعكم فيه‪� ،‬أ�صفكم بالوح�شية وزوال‬ ‫الإن�سانية والرحمة وال��وج��ود الب�شري! َ‬ ‫مل �أت��وه نف�سي ب�ين مواقف‬ ‫ن�ضج فكرة‬ ‫جدية تعتربونها تخريفا بينما �أعتربها �إجابات منوذجية ُت ِ‬ ‫التحول وواقعيتها! �أن��ا ال �أعني �أنّ �شكلكم �سيتغيرّ وتظهر لكم �آذان‬

‫طويلة ومالمح �شبحية وب��روز غريب يف �أج�سادكم‪ ،‬بل �ستبقون على‬ ‫طبيعتكم الإن�سانية‪..‬بداخل �شيطاين‪.‬‬ ‫كيف يل �أن ال �أ ّتهمكم و� ّ‬ ‫أزف لكم ب�شرى التحول و�أنتم ت�ستح ّلون‬ ‫�سكب ال��دم كالع�صري بداعي فو�ضى احل�ص�ص والتق�سيم غري العادل‬ ‫للكوكب؟! كيف يل �أن ال �أ ّتهمكم و�سجون التعذيب تتكاثر كالفنادق‬ ‫يف دي��ارك��م؟! كيف يل �أن ال �أ ّتهمكم و�أنتم تع ّلقون �أرواح �أُن��ا���س بورقة‬ ‫وحت�سمون �ساعاتهم الأخرية ب�أنانية فر�ضكم وفردية خططكم؟! كيف‬ ‫ال �أ ّتهمكم و�أنتم تك ّرمون العملة وتهينون احلياة وال تف ّرق بنادقكم بني‬ ‫�صغري وجم��رم وال ت�ستثنون بني �أم ذهبت لتح�ضر م�ستلزمات بيتها‬ ‫وبني فذلكي يقتل ا�ستنادا لفل�سفته ال�شخ�صية؟! كيف ال �أ ّتهمكم وقد‬ ‫بد�أمت تفقدون ب�شريتكم التي تف ّرق بينكم وبني حيوانات مزارعكم التي‬ ‫تع ّد والئم لبع�ضها؟!‬ ‫كيف تتخ ّيلون �أنف�سكم بعد �سنوات من الآن؟ مواطنون ودودون‪� ،‬أم‬ ‫وحو�ش مل تر ّو�ض منذ بداية هيجانها! ما مدى الأمان الذي �سيحطكم‬ ‫�أ ّيها العامة‪ ،‬بوجودهم �أت�ضمنون ع��ودة ابنكم �ساملا من املدر�سة؟ �أال‬ ‫تظنون ب�أنّ �أخبار قتل الذين من حولكم من دون �سبب �أ�صبحت و�شيكة؟‬ ‫انظروا متاما ومت ّعنوا بهذه الأرقام التي يد ّونها �شريط التلفاز‪ ،‬حاولوا‬ ‫ال�سرحان بها قليال‪� ،‬أال جتدون �أنّ الرقم مبالغ به قليال؟ هل حتاول‬ ‫هذه القنوات �إث��ارة �إعجابكم ِبعَدِ ها وافرتا�ض �أرق��ام ف�ضائية‪� ،‬أم نحن‬ ‫التي �شغلتنا وجبة اليوم وم�صاحلنا ال�شخ�صية وحمفظاتنا؟ إ� ّنها �أرقام‬ ‫موت حقيقية نقولها بربودة لأننا مل نحيا ظروف �أ�صحابها و�أذاهم‪.‬‬ ‫ف ّكروا جيدا �إخ��واين‪ ،‬إ� ّنهم يذبحون الإن�سان كدجاجة‪ ،‬إ�ي��ن هي‬ ‫�أف�ضلية وجودنا على البهائم �إذ بتنا نفرت�س بع�ضنا؟ �أين هي ونحن‬ ‫نط ّبق الألعاب احلربية على واقعنا؟ حتى الأطفال �شاركناهم يف حفلنا‪،‬‬ ‫انظروا لهذه اجلثث امللفوفة ال�صغرية التي مل تبد أ� احلياة بعد‪ ،‬انظروا‬ ‫�إىل ال���ش��وارع التي نب�سط عليها عرباتنا �أ�صبحت مم�شى للدبابات‪،‬‬ ‫وبيوتنا حمطات للقتلة وامل�شبوهني‪ ،‬وعَل َمنا مم ّر لأقدامهم يدو�سون‬ ‫على وحدانيتنا بافتعالهم �شرارات عن�صرية‪.‬‬ ‫م��اذا �أق��ول �أك�ثر‪� ،‬إنّ ما �أف�صح به تعلمونه وتتظاهرون بتجاهله‬ ‫حتى ال تتزحزح ثقتكم بالغد‪ .‬لن أ�ن��ادي من �أق�صدهم ب�أ�سمائهم �أو‬ ‫�أختار لهم �ألقابا لأن هناك جمموعات أ�خ��رى �ستتخذ املنحنى نف�سه‬ ‫يف التعبري عن خللها النف�سي و�إي��ذاء �أنا�س ال عالقة لهم‪ .‬كيف يل �أن‬ ‫�أزي��ل اتهامي والن�سب يف تزايد و�أ�صحاب الكلمة احلقيقية ماتوا يف‬ ‫و�سو�سة ال�سيا�سة؟ �أال تبدو لكم فكرة الع�صيان مثرية لالهتمام على‬ ‫ه��ذه القوانني‪� ،‬أيها ال�شعب ه��ذه ر�سالتي التي لن �أزي��د عليها حرفا‬ ‫وال �أريدكم �أن تتلفوا �أطرافها مب�شيئة ر�ؤو�سكم التي اختريت قيادتها‬ ‫ال�صدفة �أو من بع�ض العينات املري�ضة‪ ،‬لذا ا�ستودعكم اهلل يف اجتماع‬ ‫م�صدق لكالمي تتحدثون فيه و�أ�صمت �أنا‪.‬‬

‫النصرُ موعدنا‬ ‫يا وي ُل �أمتي ن�سيت قد�سنا‬ ‫يا وي ُل �أمتي باعت ع ُّزنا‬ ‫ما بال العامل يتجاه ُل مواجعنا؟‬ ‫ما ُ‬ ‫بال العامل يرق�ص على �أنغام مدامعنا؟‬ ‫ُ‬ ‫الغنا ُء واللهو يُ�ش ِغلهم‪..‬يتفاعلون مع ما‬ ‫يطربهم‬ ‫ويبكون لأجلِ �أغني ٍة ت�أثروا بها‬ ‫أر�ض ُجرِحت‬ ‫وال يبكون‬ ‫جلماجم وجثثٍ و� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وما زال ُ‬ ‫نزيف دمائها‬ ‫من �سيذ ّكرهم؟‬ ‫بقد�سنا‪ ،‬ب�أر�ضنا‬

‫من �سيذ ّكرهم؟‬ ‫بدموعها التي �سالت‬ ‫ب�أطفالها ون�سائها و�شيوخها ورجالها‬ ‫الب�سم ُة عن وجوههِم ُ�سرقت‬ ‫مل تعد �إىل حم ّياهم‬ ‫م��ن �سيجيبها �إن ق��ال��ت‪ :‬مل تركتموين‬ ‫َ‬ ‫خلف الق�ضبان؟‬ ‫مل جعلتموين يف الن�سيان؟‬ ‫�أتنتظرو َن رحيلي‬ ‫من هذا الزمان؟‬ ‫�أُخبرِ كم مبا يجري‬

‫بيان عبد احلكيم عبد اهلل‬ ‫وال �أُخبرِ كم ب�شي ٍء كان‬ ‫فالزمنُ حزيناً و�آالم ُه ُتدمي‬ ‫فتح َّرك �أ ُّيها الإن�سان‬ ‫ُ‬ ‫ال تقل‪ :‬ما ذنبي �إن كان العامل �سكران‬ ‫فا�ستيقظ ل ُتحيي �أمتي‬ ‫وتذ ّكرها بوطننا‬ ‫ذ ّكرها ب�أنّ لنا �أر�ضاً‬ ‫ُ‬ ‫واجلبال والوديان‬ ‫فيه الأنهر‬ ‫لنا �شرفاً ب�أنّ‬ ‫القد�س عا�صم َة الأوطان‬ ‫َ‬ ‫لنا فخراً ب�أنّ الن�ص َر موعدُنا ال محُ ال‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫بر وبراءة‬ ‫�أوي�س القرين‪ ،‬ا�سم م ّر على ذاكرة الزمان ف�أغناها برا و�صالحا‪،‬‬ ‫و�سرية ذكرتها �صفحات الكتب‪ ،‬ف�أ�ضاءت بنورها النفو�س الباحثة‬ ‫عن مواطن الرب‪ ،‬والعمل ال�صالح‪ ،‬والزهد الورع‪ ،‬املنبثق عن خمافة‬ ‫اجلليل‪ ،‬والر�ضا بالقليل‪ ،‬والعمل بالتنزيل‪ ،‬و�صدقة بامل�ستطاع وفوق‬ ‫امل�ستطاع‪ ،‬ذاك هو �أوي�س‪ ،‬ب ّر بالوالدة ال�ضعيفة‪ ،‬وب ّر بالقلوب اليائ�سة‪،‬‬ ‫وب ّر بالأكباد اجلائعة‪ ،‬ودعوة م�ستجابة‪ ،‬وا�ستغفار للم�ؤمنني‪ ،‬وحزن‬ ‫مقيم يف قلب طاهر‪ ،‬ال �أن�س له �إ ّال مبن خلقه‪ ،‬و�أف��ا���ض عليه من‬ ‫الإميان والر�ضا واليقني والرحمة‪ ،‬فكان القول فيه ما قاله احلبيب‬ ‫املحب لأمته‪�« :‬أوي�س القرين خري التابعني ب�إح�سان»‪.‬‬ ‫و�أوي�س املطلوب لعمر بن اخلطاب وعلي بن �أب��ي طالب ر�ضي‬ ‫اهلل عنهما‪ ،‬مطلوب لكي ي�ستغفر لهما‪ ،‬وهما ي�سعيان للقائه‪ ،‬تنفيذا‬ ‫لو�صية الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم لعمر‪« :‬ي�أتي عليك �أوي�س بن‬ ‫عامر مع امداد �أهل اليمن‪ ،‬من مراد ثم من قرن‪ ،‬كان به بر�ص فرب�أ‬ ‫�إ ّال مو�ضع درهم‪ ،‬له والدة هو بها ب ّر‪ ،‬لو �أق�سم على اهلل لأبره‪ ،‬ف�إن‬ ‫ا�ستطعت �أن ي�ستغفر لك فافعل» والفاروق يبحث عن كل ما من �ش�أنه‬ ‫طاعة اهلل ور�سوله‪ ،‬وعن كل ما يكون �سببا للمغفرة‪ ،‬فكيف ي�ضيعها‬ ‫فر�صة من ي��ده‪� ،‬أن ي�ستغفر له رج��ل �صالح‪� ،‬أو��ص��اه نبيه احلبيب‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬أن يح�صل منه على الدعاء باملغفرة من اهلل‪،‬‬ ‫و أ�خ��رى م�ؤكدة‪« :‬يا عمر‪ ،‬يا علي �إذا �أنتما لقيتماه فاطلبا منه �أن‬ ‫ي�ستغفر لكما يغفر اهلل لكما»‪.‬‬ ‫ع�شر �سنني وهما ينتظران ذل��ك اللقاء الأخ��وي العزيز‪ ،‬حتى‬ ‫وج��داه على ع��رف��ات ي�صلي‪ ،‬وي�ط��ول �شرح امل��وق��ف الأخ ��وي‪ ،‬العابق‬ ‫بذكر اهلل‪ ،‬وو�صية حبيبه امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬واملحاورة‬ ‫املحلقة ب��الأرواح‪ ،‬يف مراقي اليقني والتوا�ضع‪ ،‬والتخفف من �أثقال‬ ‫الدنيا‪ ،‬وجبال �أوزاره ��ا‪ ،‬فتربز و��ض��اءة ال��روح‪ ،‬وخفة حملها‪ ،‬وهي‬ ‫حتلق عاليا يف مدى احلب الإلهي‪ ،‬والتوكل املوقن باملنّ والف�ضل‬ ‫منه �سبحانه‪ ،‬وت�ت� أ�ل��ق الكلمات النا�صحة للخليفة امل � ؤ�مت��ن على‬ ‫الأمة‪ ،‬بكل �أطيافها و�ش�ؤونها وهمومها‪ ،‬وتتج ّلى الرحمة الأخوية‪،‬‬ ‫والتعزيز وال�شكر للأمري ال��ذي ق��ام بحق الرعية‪ ،‬و�أخيه ك��رم اهلل‬ ‫وجهه‪« :‬ال�سالم عليك يا �أمري امل�ؤمنني ورحمة اهلل وبركاته و�أنت يا‬ ‫علي بن �أبي طالب‪ ،‬فجزاكما اهلل عن هذه الأمة خريا»‪ ،‬وميتلئ قلب‬ ‫اخلليفة بالود الأخوي‪ ،‬ذلك الود الذي ال يدرك كنهه �إ ّال من ذاقه‪،‬‬ ‫حني تت�آلف الأرواح‪ ،‬وتتالقى القلوب‪ ،‬وتتوحد امل�ساعي‪ ،‬فتلتقي على‬ ‫احلب يف اهلل وتفرتق عليه‪ ،‬يعر�ض �أمري امل�ؤمنني على �أخيه �أوي�س‬ ‫العطاء والك�ساء‪ ،‬من خال�ص ماله وعطائه‪ ،‬فيكون الرف�ض املقرون‬ ‫بالن�صح امل�شفق‪« ،‬يا �أمري امل�ؤمنني �إنّ بني يدي ويديك عقبة ك�ؤودا‬ ‫ال يجاوزها �إ ّال �ضامر خمفّ مهزول ف�أخفف يرحمك اهلل»‪ ،‬وتنطلق‬ ‫�صرخة اخلليفة الأم�ين ال��ذي �أثقله حمل الأم��ة‪�« ،‬أال ليت عمر مل‬ ‫ت�ل��ده �أم��ه‪� .‬أال م��ن ي� أ�خ��ذه��ا مب��ا فيها ول�ه��ا؟» يق�صد ب��ذل��ك احلكم‬ ‫واخلالفة‪.‬‬ ‫ذاك �أوي�س ي�سعى �إليه الفاروق لي�ستغفر له‪ ،‬فما كان عملك يا‬ ‫�أوي�س؟ وما �أنت يف النا�س؟ لقد منعك ب ّرك ب�أم عليلة �ضعيفة‪ ،‬حتنو‬ ‫عليها وحتدب‪ ،‬من �أن حتظى بلقاء احلبيب يف املدينة املنورة‪ ،‬خ�شية‬ ‫�إن ترتكها يف رحلتك تلك‪ ،‬فال جتد راع وال وا�صل وال بر وال خادم‪،‬‬ ‫ف�أورثك ذلك برا عند اهلل ور�سوله‪ ،‬وملأ قلبك حنانا وعطفا على‬ ‫�أمة حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬حتى كنت تت�صدّق بلقيماتك وتبيت‬ ‫على الطوى‪ ،‬وتلتقط ك�سريات اخلبز التي �ألقاها املتنعمون‪ ،‬وتغ�سلها‬ ‫وت� أ�ك��ل منها وتت�صدّق بها على تلك الأك�ب��اد اجلائعة املحرومة‪ ،‬يف‬ ‫خطوة ت�صلح �أن تظ ّل تتلى وتعاد على م�سامع الأمة التي كرث فيها‬ ‫املرتفون واجلياع على حد �سواء‪ ،‬ف�أين نحن من اعتذارك لربك عن‬ ‫ما ر�أي�ت��ه تق�صريا منك‪ ،‬و�أن��ت ال متلك �شيئا وال تدّخر حتى قوت‬ ‫�ساعة‪« ،‬اللهم �إنيّ �أبر�أ �إليك من كبد جائعة»‪« ،‬اللهم من مات جوعا‬ ‫فال ت�ؤاخذين به‪ ،‬ومن مات عريانا فال ت�ؤاخذين به»‪.‬‬ ‫ف�أين نحن منك؟ أ�ي��ن ك��در �أرواح�ن��ا من �صفاء روح��ك؟ و�أي��ن‬ ‫حنان قلبك ورقته من ق�سوة قلوبنا؟ و�أي��ن تعاهدك للمحتاجني‬ ‫من �إخ��وت��ك امل�سلمني من �إعرا�ضنا عن ذوي احلاجة املحرومني؟‬ ‫�إ ّنها معرفة اهلل وتوقريه وخ�شيته‪ ،‬والفهم الكامل ل�شرعه‪ ،‬واليقني‬ ‫اخلال�ص بعظمته‪ ،‬والطاعة املطلقة لأم��ره‪� ،‬سكبت يف قلبك‪ ،‬حتى‬ ‫�أفا�ضت ندى ورفقا‪ ،‬وبرا و�صالحا‪ ،‬زهدا وورعا‪ ،‬فانطلق ل�سان حالك‬ ‫«تو�سد املوت �إذا منت‪ ،‬واجعله‬ ‫بالو�صايا املخل�صة لإخوتك يف الدين‪ّ :‬‬ ‫ن�صب عينيك‪ ،‬و�إذا قمت فادع اهلل �أن ي�صلح لك قلبك ونيتك‪ ،‬فلن‬ ‫تعالج �شيئا �أ�ش ّد عليك منهما‪ ،‬بينا قلبك معك ونيتك �إذا هو مدبر‪،‬‬ ‫وبينا هو مدبر �إذا هو مقبل‪ ،‬وال تنظر يف �صغر اخلطيئة‪ ،‬ولكن �أنظر‬ ‫�إىل عظم من ع�صيت»‪.‬‬ ‫ل �ق��د ب� � ��ررت ف��و� �ص �ل��ت وح� �ن ��وت ف �ن �ج��وت ي ��ا خ�ي�ر ال �ت��اب �ع�ين‬ ‫ب�إح�سان‪»..‬ربنا ال ت�ؤاخذنا �إن ن�سينا �أو �أخط�أنا»‪.‬‬

‫خالد نبابتة‬

‫نور أفل‬ ‫ل�ستُ �أدري من �أين �أبد�أ‪ ،‬يف هذا الزمن الذي تر ّبعنا فيه عر�ش‬ ‫ال�شعب الأ� �س��و�أ‪ ،‬م��ع �أ ّن�ن��ا خ�ير �أم��ة أ�خ��رج��ت للنا�س‪ ،‬ولكن عقولنا‬ ‫و�صلت ح ّد الإفال�س‪ ،‬م�سيطر عليها من �إعالم وقنوات قامت مقام‬ ‫الو�سوا�س اخلنا�س‪ ،‬ف�إخواننا يقتلون وي�ستغيثون يف كل مكان‪ ،‬فهل‬ ‫ملب ومغيث يف ه��ذا ال��زم��ان؟ ولكن �ضعف الطالب واملطلوب‪،‬‬ ‫من ٍّ‬ ‫فكر �أمتنا وعزتنا �أ�صبحت قيد امل�سلوب‪ ،‬و�أ�صبح كل اهتمامنا اختيار‬ ‫العربي املوهوب‪ ،‬لقد كدر ما�ؤنا وكرث غوغا�ؤنا‪ ،‬وعظم خطبنا‪ ،‬و�صار‬ ‫�شرارنا ف��وق خيارنا‪ ،‬والتافهون م ّنا �أو من غرينا حم� ّ�ط �أنظارنا‪،‬‬ ‫وق��دوة �صغارنا وكبارنا وك�أنهم �أبطال زماننا ومنتهى �آمالنا‪ ،‬و�إذا‬ ‫بقي احلال هكذا فقد تودع من �أجيالنا‪ ،‬و�سوف نلقى االنتكا�سة تلو‬ ‫االنتكا�سة ما مل ي��ر�أف اهلل بحالنا‪ ،‬فعلى الدنيا ال�سالم ما �آل �إليه‬ ‫م�آلنا‪.‬‬ ‫فما زال الأق�صى منذ نيف و�ستني يف املعتقل‪ ،‬ولي�س هناك من‬ ‫حمرر‪ ،‬فالعز م ّنا قد انف�صل وارحتل‪ ،‬فنحن �أمة قد �أ�صبحنا يف قمة‬ ‫ال�ه��زل‪ ،‬فبدال من حترير مقد�ساتنا نقتل بع�ضنا‪ ،‬فلبئ�س العمل‪،‬‬ ‫فها هو �سفاح �سوريا فهو يف القتل م�ضرب املثل‪ ،‬ففي كل يوم ن�شاهد‬ ‫من القتل ما يدمي املقل‪ ،‬فر�ؤو�سنا مطرقة والأل�سن معتقلة ويا‬ ‫للخجل‪ ،‬فقد ك ّنا يف ال�سابق ن�شجب ون�ستنكر حتى و�صل املقام ح ّد‬ ‫امللل‪� ،‬أ�صبح ال�شجب واال�ستنكار ي�سجل يف تاريخ البطل‪ ،‬فمن كرثة‬ ‫الأحداث �أ�صبنا بكل العلل‪ ،‬وما �أن نخل�ص من حدث �إ ّال وراءه حدث‬ ‫جلل‪ ،‬حتى جتاوزنا جميع امللل والنحل‪ ،‬فهل يا ترى من ب�صي�ص من‬ ‫الأم��ل‪ ،‬يعيد للأمة نورها الذي �أفل‪ ،‬فت�صفو البالد وت�أمن العباد‪،‬‬ ‫ونعود كما ك ّنا للعامل �أ�سياد؟‬

‫هبة خالد ال�شرع‬

‫أنا من أنا‬ ‫�أنا بال هوية‪� ،‬أنا بال وطن‪� ،‬أنا بال كفن‪..‬‬ ‫�أنا من �سار به الزمن �إىل تاجر يبقي م ّني املحن‪..‬‬ ‫� ّأما �أنت يا كفن‪ ،‬ماذا يقال عنك يف الوطن؟‬ ‫الكفن يف وطني رمز ل�شيء خمتلف‪ ،‬لونه خمتلف‪ ،‬و�صف‬ ‫خمتلف‪ ،‬فالكفن يف وطني �أي�ضاً خمتلف‬ ‫دعني و�ش�أين يا كفن‪..‬‬ ‫�س�أعود و�أروي حكايتي لأقول لكم من �أنا‪..‬‬ ‫�أنا الجئ من وطن مل يعد وطن‪..‬‬ ‫�أنا على �ضفاف ذاك النهر بكيت ب�شجن‪..‬‬ ‫�أنا على �أر�صفة املدائن �أكتب (كال ال ولن)‪..‬‬ ‫�أنا يف زقاق حينا �أ�صرخ (كال ال ولن)‪..‬‬ ‫�أنا على جدران خميماتنا �أكتب (كال ال ولن)‪..‬‬ ‫�أنا على �شاطئ غربتي � ّ‬ ‫أخط (كال ال ولن)‪..‬‬ ‫�أنا على حلن ال�شتات �أعزف (كال ال ولن)‪..‬‬ ‫كال لن ي�أخذين منك الزمن‪..‬‬ ‫ال لن �أبقى الجئا بعيداً عنك يا وطن‪..‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫رسالة‬ ‫مسلسل‬ ‫الكوارث‬

‫�إىل متى �سنظل نذرف الدمع على �ضحايا الإهمال يف‬ ‫م�صر‪ ،‬ونلقي بتبعة م�س�ؤولية الكوارث الناجمة عن ذلك‬ ‫الإهمال على عاتق النظام ال�سابق؟ لي�س جديدا وال مفاجئا‬ ‫ما حدث �أم�س يف منطقة البدر�شني و�أدى �إىل مقتل نحو‬ ‫ع�شرين �شخ�صا و�إ�صابة ع�شرات بع�ضهم يف حالة خطرة‪.‬‬ ‫فالكارثة �إحدى حلقات م�سل�سل نعرف له بداية وال نعرف‬ ‫له نهاية‪ .‬ونعرف �أي�ضا �أن �ضحاياه هم من ب�سطاء النا�س‬ ‫وفقرائهم الذين ال ميلكون بديال وال خيارا‪ ،‬وت�ضطرهم‬ ‫ظروفهم �إىل االعتماد على ما تقدمه الدولة من خدمات‪،‬‬ ‫دون �أن يدركوا �أنها ظلت تتم�سح فيهم بني احلني والآخر‪،‬‬ ‫دون �أن تعتني ب�أمرهم يف كل حني‪.‬‬ ‫لي�ست م�ع��روف��ة على وج��ه ال��دق��ة مالب�سات احل��ادث‬ ‫الذي كان �ضحاياه من املجندين حديثا بالقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫لكننا درجنا على �إقالة �أو ا�ستقالة ال�شخ�ص ال��ذى يحمل‬ ‫بامل�س�ؤولية الأدبية عما جرى‪ ،‬ثم ت�شكيل جلنة من اخلرباء‬ ‫للتعرف على مالب�سات احلادث‪ .‬وبعد ب�ضعة �أ�سابيع‪ ،‬حني‬ ‫يكون النا�س قد ن�سوا املو�ضوع �أو ان�شغلوا بهموم �أو كوارث‬ ‫أ�خ��رى‪ ،‬تعلن نتائج �أعمال اللجنة التي عادة ما تنتهي �إىل‬ ‫�إحالة الأمر على الق�ضاء الذي يدين ال�صغار ويربئ الكبار‪.‬‬

‫ويف الوقت ذات��ه تطلق وع��ود كبار امل�س�ؤولني التي حتاول‬ ‫طم�أنة اجلميع �إىل �أن الأو�ضاع �ستتغري يف �أقرب فر�صة‪.‬‬ ‫هذا «ال�سيناريو» تابعناه يف �أعقاب وقوع كارثة �أ�سيوط‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ب�ب��ت مب�ق�ت��ل ن �ح��و خ�م���س�ين م��ن أ�ط �ف ��ال إ�ح ��دى‬ ‫امل��دار���س‪ ،‬حني ارتطم القطار القادم من �أ�سوان باحلافلة‬ ‫التي �أقلتهم‪ ،‬ومتت ا�ستقالة وزير النقل آ�ن��ذاك‪ ،‬ثم �شكلت‬ ‫جلنة من �أ�ساتذة كلية هند�سة �أ�سيوط لدرا�سة مالب�سات‬ ‫احل ��ادث و�أوج ��ه ال�ق���ص��ور ف�ي��ه‪ ،‬وم��ا ت ��زال حم��اك�م��ة عامل‬ ‫املزلقان م�ستمرة‪ .‬وقد �شاء القدر �أن تن�شر جريدة الأهرام‬ ‫�أم����س متابعة ل��زي��ارة رئي�س ال ��وزراء ووزي��ر النقل �إح��دى‬ ‫مناطق اجل�ي��زة؛ للتعرف على اجلهد ال��ذي ب��ذل لتطوير‬ ‫«مزلقانات» املحافظة‪ ،‬يف حني كان الدكتور ه�شام قنديل‬ ‫قد قام بجولة على مرا�سى الأتوبي�س النهري‪ .‬ومل مت�ض‬ ‫�ساعات م�ع��دودة على ذل��ك حتى وقعت الكارثة اجل��دي��دة‪،‬‬ ‫فيما ميكن اع�ت�ب��اره ر�سالة تنبه على �أن الأم��ر أ�ك�بر مما‬ ‫نظن‪ ،‬و�أن امل�شكلة لن حتل يف �أجل قريب‪ ،‬و�أن زيارة رئي�س‬ ‫الوزراء من مبادرات ح�سن النية‪ ،‬ولكنها قد ال تعني الكثري‬ ‫يف حل امل�شكالت احلياتية املعقدة التي يواجهها امل�صريون‪.‬‬ ‫ال �أ�ستطيع �أن �أقلل من م�س�ؤولية النظام ال�سابق‪ ،‬الذي‬

‫ال ينكر �أحد �أنه مل ين�شغل يف �أي مرحلة مب�شاكل النا�س �أو‬ ‫بالنهو�ض باملجتمع من �أي باب‪ .‬بل كان ان�شغاله مبباريات‬ ‫ك��رة القدم ورمب��ا بال�سياحة �أي�ضا مقدما على �أي مرفق‬ ‫من مرافق الدولة‪ .‬با�ستثناء الأمن بطبيعة احلال‪ ،‬وكانت‬ ‫نتيجة ذلك �أن تدهورت اخلدمات ب�شكل خميف؛ الأمر الذي‬ ‫حول البلد يف نهاية املطاف �إىل جمموعة من اخلرائب يف‬ ‫�أهم القطاعات‪ ،‬فال تعليم وال �صحة �أو �إ�سكان �أو موا�صالت‪.‬‬ ‫و�شاءت املقادير �أن يحال �أمر ذلك كله على النظام اجلديد‪،‬‬ ‫بحيث يتحمل م�س�ؤولية التعامل مع الأنقا�ض التي خلفها‬ ‫ذلك النظام‪ ،‬وهى ج�سيمة ال ري��ب‪ ،‬ف�ضال عن �أن الإجن��از‬ ‫فيها يحتاج �إىل وقت طويل‪ .‬كما يتطلب توفري متويل ال‬ ‫�أعرف �إن كان مبقدور املوازنة العامة �أن تدبره �أم ال (للعلم‪:‬‬ ‫ذكر رئي�س هيئة ال�سكك احلديدية ال�سابق �أن تطوير مرفق‬ ‫النقل الربى يحتاج �إىل مبلغ ‪ 12‬مليار جنيه)‪.‬‬ ‫�إال �أن اال�ست�سالم لهذه الفكرة ال يخلو من خطورة �إذا‬ ‫ترتب عليها اكتفا�ؤنا بتوجيه �أ�صابع االتهام �إىل املا�ضي‪،‬‬ ‫وت�برئ��ة �ساحة ال�سلطة القائمة حاليا؛ ذل��ك أ�ن��ه �إذا كان‬ ‫م��ن ال�صحيح ان النظام ال�سابق ه��و ال��ذي خلق اخلرائب‬ ‫واالنقا�ض‪� ،‬إال أ�ن��ه من ال�صحيح �أي�ضا �أن النظام اجلديد‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫منري �شفيق‬

‫فريق أوباما‬ ‫الجديد‬ ‫الفريق اجلديد الذي �سيقود القرارات ال�سيا�سية والع�سكرية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة يف ال�ع�ه��د ال �ث��اين م��ن رئ��ا��س��ة ب ��اراك �أوب��ام��ا‪� ،‬أث��ار‬ ‫احتجاجات اللوبي ال�صهيوين الأمريكي كما يف ت�صريحات نتنياهو‬ ‫وحكومته من ِق َبل‪ ،‬وال �سيما يف ما يتعلق بوزير الدفاع هاغل؛‬ ‫وذلك ب�سبب مواقف �سابقة له يف �أثناء ع�ضويته يف الكونغر�س مثل‬ ‫“�أنه ال ميثل �إ�سرائيل يف الكونغر�س”‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن اعرتا�ضه على‬ ‫احلرب �ض ّد العراق‪ ،‬فيما كانت ال�صهيونية وراءه��ا‪ ،‬وقد ُ�ص ّممت‬ ‫لتكون يف م�صلحة امل�شروع ال�صهيوين بغ�ض النظر عما قد يلحق‬ ‫ب�أمريكا من �أ�ضرار وخ�سائر ب�سببها‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ ..‬مل ي � َر اللوبي ال�صهيوين �أو نتنياهو يف هاغل‬ ‫خملباً يف خدمتهم داخ ��ل الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة‪� ،‬أو رج�ل ً�ا منقاداً‬ ‫ل�سيا�ساتهم حتى لو كانت م�ض ّرة بال�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫فاللوبي ال�صهيوين ومنذ العهد الثاين لرئا�سة بيل كلينتون‪،‬‬ ‫ثم طوال عهدي جورج دبليو بو�ش مل يكن ق ّوة �ضغط‪ ،‬و�إمنا ق ّوة‬ ‫قرار يف مراكز القرار داخل البيت الأبي�ض نف�سه‪ ،‬وداخل الإدارة‬ ‫الأمريكية ذاتها‪ .‬وه��ذا حت� ّول نوعي يف عالقة اليهود ال�صهاينة‬ ‫بالدولة الأمريكية؛ �أي التح ّول من مركز �ضغط �إىل مركز نافذ‬ ‫يف م��راك��ز ال�ق��رار‪ .‬الأم��ر ال��ذي �سخّ ر اال�سرتاتيجية الأمريكية‬ ‫اخلارجية خلدمة امل�شروع ال�صهيوين؛ مما �أف�سح املجال للرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي ب��وت�ين �أن ي�ستعيد رو��س�ي��ا دول��ة ك�ب�رى‪ ،‬و�أف���س��ح املجال‬ ‫لل�صني لتقفز خالل الع�شرية الأوىل من القرن احلادي والع�شرين‬ ‫لت�صبح ق� ّوة كربى مهابة اقت�صادياً وع�سكرياً‪ ،‬وذل��ك �إىل جانب‬ ‫�إفالت عدد من دول �أمريكا الالتينية من �سيطرتها‪ .‬و�إذا �أ�ضفنا‬ ‫ما حاق ب�أمريكا من �إخفاقات يف احتالليها لكل من �أفغان�ستان‬ ‫والعراق‪ ،‬ودعمها حربي متوز ‪ 2006‬و‪ 2009/2008‬وف�شلهما‪.‬‬ ‫ك��ان م��ن �أ��س�ب��اب ه��ذا امل� ��آل م��ا ح��دث م��ن حت��وي��ر لأول��وي��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية الأمريكية �أو�صل �أمريكا �إىل ما و�صلته الآن من‬ ‫فقدان �سيطرة‪ ،‬و�أزمة مالية‪ ،‬وتراجع متوا�صل؛ الأمر الذي حفز‬ ‫اجلي�ش الأم��ري�ك��ي �إىل دع��م ب��ارك �أوب��ام��ا يف انتخابات الرئا�سة‬ ‫الأوىل‪ .‬وق��د ��ص��درت ت�صريحات ر�سمية م��ن قبل ق�ي��ادة اجلي�ش‬ ‫الأمريكي عبرّ عنها اجل�نرال برتايو�س يف ذلك الوقت‪� ،‬أزعجت‬ ‫اللوبي ال�صهيوين والكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وقد عبرّ عن اعرتا�ضه ب�سيا�سات م�ضادّة‪ ،‬ففر�ض على �أوباما‬ ‫ال�تراج��ع‪ ،‬وال��وق��وع يف ال�شلل يف ال�سنتني الأخ�يرت�ين م��ن عهده‬ ‫الأول‪ .‬ولكن يبدو �أن اجلي�ش عاد ي�شدّد على �إعادة حتديد �أولويات‬ ‫اال�سرتاتيجية الأمريكية وعدم �إخ�ضاعها لأولوية خدمة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬كما فعل اجلمهوريون اجلدد يف عهدَيْ جورج دبليو‬ ‫بو�ش االبن‪.‬‬ ‫يف�سر اخلوف ال�صهيوين من الفريق اجلديد لأوباما‬ ‫وهذا ّ‬ ‫يف رئا�سته الثانية‪ ،‬وهو ال�سبب وراء احلملة على هاغل‪ ،‬وحماولة‬ ‫احليلولة دون و�صوله �إىل وزارة الدفاع الأمريكية‪.‬‬ ‫ولكن يف املقابل �أخ��ذ ين�ش�أ مناخ ب��د�أ يبني �آم��ا ًال على الإدارة‬ ‫الأمريكية مع هذا الفريق اجلديد‪ ،‬وذلك اعتماداً على املخاوف‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫بالت�أكيد �سيكون م�صري هذه الآم��ال كم�صري الآم��ال اخللب‬ ‫التي ُب ِن َيت على جميء ب��اراك ح�سني �أوباما يف عهده الأول‪ ،‬و�إذا‬ ‫به يُخ ّيب �آمالهم حني اعترب “�أن �إ�سرائيل هي الوطن التاريخي‬ ‫لل�شعب اليهودي”‪ .‬وب �ه��ذا �شطب ب �ج � ّرة ق�ل��م ال �ت��اري��خ العربي‬ ‫والإ�سالمي يف فل�سطني‪ ،‬و�أعطى ما مل يعطه �أ�ساطني ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية ال�صهاينة من حق لليهود يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�أما يف التطبيق العملي ف�سرعان ما انحنى �أمام نتنياهو كما‬ ‫�شاء �أح�ي��ان�اً‪ ،‬وال�ت��زم ال�صمت حيناً‪ .‬ولكن وزارة خارجيته �أ ّي��دت‬ ‫�سيا�سة نتنياهو باقت�سام ال�صالة يف امل�سجد الأق�صى بني امل�سلمني‬ ‫واليهود‪ ،‬وغ�ضت الطرف عن تهويد القد�س وا�ست�شراء اال�ستيطان‬ ‫يف ال�ضفة‪.‬‬ ‫التجربة التاريخية م��ع الإدارات الأم��ري�ك�ي��ة ال ت�سمح ب��أن‬ ‫ي�ت�ف��اءل البع�ض بالفريق اجل��دي��د لأوب��ام��ا‪ ،‬وك��ذل��ك ه��و ال�ش�أن‬ ‫بالن�سبة �إىل الطبيعة الإمربيالية الأمريكية التي �ستظل معادية‬ ‫للعرب وامل�سلمني والق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ثم هنالك اال�سرتاتيجية الأمريكية‪ ،‬واملعلنة جمدداً من ِق َبل‬ ‫الفريق اجلديد؛ وهي االلتزام ب�أمن الكيان ال�صهيوين والت�صدّي‬ ‫لكل ما يتهدّده‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يوجب ال�ت��أين وع��دم ا�ستباق الآت��ي‬ ‫بالتمنيات والآمال‪.‬‬ ‫هذا الفريق جاء لينقذ �أمريكا من الأزمات التي راحت تع�صف‬ ‫بها‪ ،‬ويوقف حالة التدهور‪ ،‬فهو فريق �إنقاذ �أو ًال وقبل كل �شيء‪.‬‬ ‫�أم��ا كيف �سيكون هذا الإن�ق��اذ؟ ف��إن كل ما هو متوفر يتمثل‬ ‫ببع�ض الدرا�سات والتعليقات والأفكار املتناثرة‪� ،‬أو بعبارة �أخرى‪:‬‬ ‫مل تتبلور بعد اخلطوط الأ�سا�سية لال�سرتاتيجية الأمريكية‪.‬‬ ‫طبعاً ال مف ّر من �أن يحدث تغيري‪.‬‬ ‫وم��ا يُذكر من مواقف وت�صريحات لوزير ال��دف��اع هاغل يف‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ال ت�شكل دلي ً‬ ‫ال على مواقفه و�سيا�ساته بعد �أن‬ ‫يتقلد وزارة الدفاع‪ ،‬بل راح قبل موافقة الكونغر�س عليه يطمئن‬ ‫ويتملق املوقف ال�صهيوين‪.‬‬ ‫�إن �إدارة �أوب��ام��ا واحل��زب�ين اجلمهوري وال��دمي�ق��راط��ي �أم��ام‬ ‫مفرتق طرق‪ ،‬و�أمام �ص ْوغ ا�سرتاتيجية جديدة �سيا�سية وع�سكرية‬ ‫واقت�صادية‪ ،‬و�أول ذلك حتديد �أولويات اال�سرتاتيجية الأمريكية‬ ‫العاملية‪ ،‬مث ً‬ ‫ال هل �ستتوجه �شرقاً باجتاه املحيط الهادئ‪ -‬ال�صني؟‬ ‫وما �سيكون موقع رو�سيا يف هذه اال�سرتاتيجية؟‬ ‫الإجابة عن هذه الق�ضية �ستنعك�س على ال�سيا�سات الأمريكية‬ ‫�إزاء �إي ��ران وع��دد م��ن الق�ضايا الأخ ��رى‪ ،‬ويف مقدمها الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫تف�ضل �إدارة �أوباما �إذا �أحدثت تغيرياً يف ا�سرتاتيجيتها �أن‬ ‫يبقى الو�ضع �إزاء �سيا�سات نتنياهو هادئاً؛ لئال تحُ رج يف حتديد‬ ‫موقف‪ .‬وه��و ما يجب �أن يفيد منه املوقف الفل�سطيني في�سارع‬ ‫�إىل �إط�لاق انتفا�ضة تطالب بتحرير ال�ضفة الغربية‪ ،‬وتفكيك‬ ‫امل���س�ت��وط�ن��ات‪ ،‬وا��س�ت�ن�ق��اذ ال�ق��د���س ب�لا ق�ي��د �أو � �ش��رط‪ ،‬م��ع جتنب‬ ‫الدخول ب�أ ّية مفاو�ضات �أو عودة مل�سارات الت�سوية؛ ذلك لأن الو�ضع‬ ‫الأمريكي امل ��أزوم ال ي�ستطيع يف عهد الفريق اجلديد �أن يدخل‬ ‫معركة �إىل جانب نتنياهو‪� ،‬ض ّد انتفا�ضة حتظى بت�أييد عربي‬ ‫و�إ�سالمي ر�سمي و�شعبي ور�أي عام م�ساند‪.‬‬

‫د‪.‬البـرّ‬ ‫البرّ يف محاضرة‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َب� ه��و الأ� �س �ت��اذ ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫ال��دك�ت��ور ال � رَ ُّ‬ ‫الب عميد كلية �أ�صول الدين يف جامعة‬ ‫الرحمن رَ ّ‬ ‫الأزهر ال�شريف‪ ،‬وع�ضو مكتب الإر�شاد جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني مب�صر‪ .‬وق��د دع�ت��ه جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني يف الأردن ق�سم العمل العام‬ ‫�ضمن فعاليات «�أ�سبوع الر�سول القدوة» لإلقاء‬ ‫حما�ضر ٍة بهذا اخل�صو�ص يف حديث الثالثاء‪،‬‬ ‫وذل ��ك يف ق��اع��ة امل��رك��ز ال �ع��ام ب�ت��اري��خ ‪� 26‬صفر‬ ‫‪1434‬هـ ‪ ,‬املوافق ‪ 8‬كانون الثاين عام ‪2013‬م‪ ،‬بعد‬ ‫�صالة املغرب مبا�شر ًة من ذلك اليوم‪.‬‬ ‫اف ُتتِحت املحا�ضرة ب �� ٍآي من �سورة البقرة‪،‬‬ ‫منها ق��و ُل��ه ت �ع��اىل‪( :‬و�إ ِذ ا ْب � َت �لَ��ى �إب��راهِ �ي � َم ر ُّب � ُه‬ ‫ِب� َك� ِل�م��اتٍ ف �� ّمََ‬ ‫ّا�س‬ ‫أت � ُه� َّ�ن‪ ،‬ق ��ال‪� :‬إنيّ ج��اعِ � ُل� َ�ك للن ِ‬ ‫�إماماً‪ ،‬ق��ا َل‪ :‬ومن ُذ ِّر َّي� ِت��ي؟ ق��ا َل‪ :‬ال ُ‬ ‫ينال َعهْدِ ي‬ ‫ال � ّ�ظ� �المِ ِ�ي�نَ )‪ ،‬وق ��و ُل ��ه‪( :‬و َم � ��نْ ي��ر َغ� ُ�ب َع ��نْ مِ � ّلَ � ِة‬ ‫ا�ص َط َف ْينا ُه يف‬ ‫�إبراهي َم �إ ّال َمنْ �س ِف َه َنف َْ�سهُ‪ ،‬و َل َقدِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫النيَ)‪ ،‬وقوله‪:‬‬ ‫ال�ص حِ ِ‬ ‫ال ُّدنْيا‪ ،‬و�إ َّن ُه يف الآخِ َر ِة لمَ ِنَ ّ‬ ‫وب‪ :‬يا َبن َِّي �إ َّن‬ ‫(وو ّ�صَ ى بِها �إبراهِ ي ُم َبنِي ِه و َي ْع ُق ُ‬ ‫َ‬ ‫الدينَ ‪ ،‬فال مَ ُ‬ ‫تو ُت َّن �إ ّال و�أ ْن ُت ْم‬ ‫ا�ص َط َفى َل ُك ُم ِّ‬ ‫اهلل ْ‬ ‫مُ ْ�س ِل ُمو َن)‪.‬‬ ‫رح��ب ف�ضيلة امل��راق��ب ال�ع��ام الدكتور‬ ‫وق��د ّ‬ ‫ه� ّم��ام �سعيد باملحا�ضر ال�ك��رمي م�ن� ِّوه�اً بف�ضل‬ ‫ح���ض��رت��ه‪ ،‬ومُ ���ش�ي��داً ب��دع��وة الإخ� ��وان امل�سلمني‬ ‫املباركة‪ .‬فاملحا�ضر جنم هذه الأم�سية الط ِّيبة‪،‬‬ ‫ع ��ا ٌ‬ ‫مل ج�ل�ي� ٌ�ل يف � �ص��رح الأزه � ��ر ال�ع�ت�ي��د‪ ،‬يحمل‬ ‫علم احل��دي��ث النبوي ال��ذي ه��و �أ��ش��رف العلوم‬ ‫بعد العلم بكتاب اهلل ع َزّوج َّل‪ .‬وهو �أحد قادتنا‬ ‫ال ُف�ضالء يف هذه الدعوة العظيمة التي نبتت يف‬ ‫م�صر‪ ،‬ثم ان�ساحت يف ِّ‬ ‫كل �أنحاء العامل‪ .‬الدعوة‬ ‫التي عا�ش �أ�صحابها ردح�اً من الزمان يف كهف‬ ‫االب �ت�ل�اءات‪ ،‬داخ��ل ال�سجون دون �أن ت�ن��ال من‬ ‫ع��زائ�م�ه��م ��ش�ي�ئ�اً‪ ،‬وخ��رج��وا بحمد اهلل م��ن كل‬ ‫ذلك ثابتني على مبادئهم كالروا�سي ُّ‬ ‫ال�ش ّم‪ .‬ثم‬ ‫ق��ال‪� :‬إنّ الإخ��وان ب�إن�شاء ه��ذا ال��در�� ِ�س ‪-‬حديث‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪ -‬إّ�من��ا يقومون ب�سن ٍة ح�سن ٍة يرجون‬ ‫ُذخ��ره��ا ع�ن��د اهلل؛ ان �ط�لاق �اً م��ن ق ��ول ر��س��ول��ه‬ ‫الكرمي‪َ « :‬منْ َ�س َّن يف ال ْإ�سال ِم ُ�س َّن ًة َح َ�س َن ًة‪ ،‬فلَ ُه‬ ‫ْيِ �أنْ‬ ‫� ْأج� ُره��ا و� ْأج � ُر َم��نْ عَمِ َل بِها َب� ْع� َدهُ‪ ،‬مِ ��نْ َغ� رْ ِ‬ ‫�ص مِ نْ �أجورِهِ م �شَ ْيءٌ»‪.‬‬ ‫َي ْن ُق َ‬ ‫ومن ث َّم بد�أ املحا�ضر الفا�ضل كلمته حامداً‬ ‫اهلل ال��ذي تت ُّم بنعمته ال�صاحلاتُ ‪ ،‬مُ �ص ِّلياً على‬ ‫ِّ‬ ‫باحلق و�صَ دَع‪ ،‬ون�شر‬ ‫ر�سوله العظيم الذي قام‬ ‫ير �إ ّال ود ّل�ن��ا‬ ‫الإ� �س�لام و� �شَ � َرع‪ ،‬ومل َي� � َد ْع ب��اب خ� ٍ‬ ‫�شر �إ ّال ون ّبهنا عليه‪� ،‬سائ ً‬ ‫ال اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬وال ب��اب ٍّ‬ ‫�أنْ ي�ح���ش��رن��ا م�ع��ه غ ��داً ي ��وم ُي��دع��ى ك� � ُّل �أُن��ا�� ٍ�س‬ ‫ب�إمامهم‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا ب��أ ّن�ن��ا باجتماعنا لهذا العمل‬ ‫اجلليل‪� ،‬إنمّ ��ا ن�سري على ُخطا ال�صحابة الذين‬ ‫كان الواحد منهم يقول لإخوانه‪ :‬تعا َل ْوا ُن ؤْ�مِ نْ‬ ‫��س��اع� ًة‪ ،‬حم� ِّق�ق�ين فينا ق��ول ال��ر��س��ول احلبيب‬ ‫ع ّمن يجتمعون ملثل ه��ذا‪« :‬هُ � ُم ال َق ْو ُم ال َي ْ�ش َقى‬ ‫َج� ِل�ي��� ُ�س� ُه� ْم»‪� ،‬شاعرين ون�ح��ن نح�ضر مثل هذا‬

‫الدر�س بعاطفة الأخ ّوة احلارة ت�سري يف نفو�سنا‪.‬‬ ‫ولع ّله لهذا ال�سبب كان مُ ر�شدُنا البنّا رحمه اهلل‪،‬‬ ‫�سمي هذا الدر�س «عاطفة الثالثاء»‪.‬‬ ‫ُي ِّ‬ ‫ون �ح��ن مب �ث��ل ه ��ذا االج �ت �م��اع �إنمّ � ��ا ن � أ�ت��ي‬ ‫�ِّيرّة التي‬ ‫ح ْلق ًة م��ن حلَقات ه��ذه ال�سل�سلة اخل ِرّ‬ ‫ب��د�أت ب��الأن�ب�ي��اء‪ ،‬م��و ِّك��دي��ن أ�خ� � ّوة الإمي ��ان فيما‬ ‫بيننا‪ ،‬داعني‪( :‬ر َّبنا ْاغ ِف ْر َلنا ولإِخوانِنا الذينَ‬ ‫�� َ�س�ب� ُق��ون��ا ِب ��الإمي ��انِ ‪ ،‬وال ْ‬ ‫جت �ع� ْ�ل يف ُق� ُل��و ِب�ن��ا غِ �ل ًّ�ا‬ ‫للذينَ آ� َم ُنوا‪ ،‬ر َّبنا �إ َن َّك رَ�ؤُ ٌ‬ ‫وف َرحِ ْي ٌم)‪ .‬وهو دعاء‬ ‫الأنبياء من قبلنا لهم ولأرحامهم ولأتباعهم‬ ‫(رب اغ ِف ْر يِل ولِوا ِلد ََّي‪ ،‬ولمَِنْ د ََخ َل‬ ‫كنو ٍح بقوله‪ِّ :‬‬ ‫َب ْيت َِي مُ ؤْ�مِ ناً‪ ،‬ولل ُم ْ ؤ�مِ ِن َ‬ ‫ني واملُ�ؤْمِ ناتِ )‪ ،‬و�إبراهي َم‬ ‫بقوله‪( :‬ر َّب�ن��ا اغ� ِف� ْر يِل ول��وال �د ََّي ولل ُم ؤْ�مِ ِن َ‬ ‫ني‬ ‫�ساب) بل �إنّنا بذلك نرتفع لنكون‬ ‫َيو َم ي ُقو ُم احلِ ُ‬ ‫�إخْ ��و ًة للر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ال��ذي قال‬ ‫يوماً لأ�صحابه‪َ « :‬و ِد ْدتُ َل ْو �أَنّا َق ْد ر أ� ْينا �إخوا َننا‪،‬‬ ‫قا ُلوا �أَ َو َل ْ�سنا �إخوا َن َك يا ر�سو َل اهللِ؟! قا َل‪� :‬أن ُت ْم‬ ‫�أ�صحابِي‪ ،‬و�إخوا ُننا الذينَ لمَ ْ ي�أ ُتوا َب ْعدُ‪ ،‬قا ُلوا‪:‬‬ ‫كيفَ تعر ُِف َمنْ لمَ ْ ي�أتِ َب ْع ُد مِ نْ أ� َّمت َِك يا ر�سو َل‬ ‫اهللِ؟! ق ��ا َل‪� :‬أر�أي � ُت � ْم َل � ْو أ� َّن رج�ل ً�ا ل��ه خ�ي� ٌ�ل ُغ � ٌّر‬ ‫محَُ َّجلَ ٌة ب َ‬ ‫ني َظهْرانيَ ْ َخ ْيلٍ دُهْ ٍم ُبه ٍْم‪� ،‬أال يعر ُِف‬ ‫خيلَهُ؟! قا ُلوا‪ :‬بلى يا ر�سو َل اهللِ‪ ،‬ق��ا َل‪ :‬ف إ� َّن ُه ْم‬ ‫ي أ� ُتو َن ُغ ّراً محَُ َّجلِينَْ مِ نَ ال ُو ُ�ضوءِ‪ ،‬و�أنا َف َر ُط ُه ْم‬ ‫على احلَ ْو ِ�ض»‪.‬‬ ‫وت�ساءل املحا�ضر الكرمي‪ :‬ملاذا هذا املو�ضوع‬ ‫(الر�سول القدوة)؟! ف�أجاب بقوله‪� :‬إنّ النفو�س‬ ‫الب�شرية جمبول ٌة على حب املثال وه��و القدوة‬ ‫وال �ن �م��و َذج‪ ،‬لي�سريوا خلفه مهتدين بخ�صاله‬ ‫وخالله و�أقواله و�أفعاله‪ .‬وال �شك يف �أنّ الأنبياء‬ ‫جميعاً هم القدوة الأوىل للب�شرية جمعاء‪ ،‬فهم‬ ‫منها خال�صة خلق اهلل وخريته‪ .‬و ْلنعل ْم �أنّه ما‬ ‫نافع �أو خلق َ�س ْم ٍح يف الب�شرية‪،‬‬ ‫من خ ٍ‬ ‫ري من ٍ‬ ‫علم ٍ‬ ‫�إ ّال وه ��و م ��ن �إرث الأن� �ب� �ي ��اء ع�ل�ي�ه��م ال���ص�لاة‬ ‫وال�سالم‪ .‬ومن هنا قال تعاىل لنا عن َر ْتلِ الر�سل‬ ‫الكرام لأنّهم م�صابيح الهُدى‪�( :‬أول� ِئ� َ�ك الذينَ‬ ‫َه�دَى ُ‬ ‫اهلل‪َ ،‬ف ِبهُداهُ ُم ا ْق� َت��دِ هْ)‪ ،‬و�إنمّ ��ا كان بعثهم‬ ‫وحج َة اهلل عليهم‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫لهداية النا�س‪َّ ،‬‬ ‫( ُر ُ�س ً‬ ‫ال مُ َب ِّ�ش ِرينَ ومُ نْذِ رِينَ ؛ ِل َئ ّ‬ ‫ّا�س‬ ‫ال ي ُكو َن للن ِ‬ ‫هلل ُح َّج ٌة َب ْع َد ال ُّر ُ�سلِ )‪.‬‬ ‫على ا ِ‬ ‫و�إذا كان الأنبياء عليهم ال�صالة وال�سالم‬ ‫ح ّقاً هم ُقدى النّا�س‪ ،‬ف�إنّ ر�أ�سهم وال ريب ر�سول‬ ‫اهلل‪� ،‬إذ ه��و �سيدهم وخامتهم‪ ،‬وه��و ال��ذي �أخ��ذ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل عليهم جميعاً العه َد �أنْ ي�ؤمنوا به ويتّبعوه‬ ‫َ‬ ‫�إذا ظهر وهم �أحياء‪ ،‬فقال �سبحانه‪( :‬و�إ ْذ �أ َخ� َذ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل مِ يثا َق ال َّن ِب ِّي َ‬ ‫ني لمََا �آ َتي ُت ُك ْم مِ نْ كِتابٍ وحِ ْك َمةٍ‪،‬‬ ‫ر�سول مُ �صَ ِد ٌّق لمَِا َم َع ُك ْم‪َ ،‬ل ُت ْؤ�مِ ّنَُ‬ ‫ٌ‬ ‫ن ِب ِه‬ ‫ُث َّم جا َء ُك ْم‬ ‫ت‪ ،‬و َ�أ َخ� �ذ مُ ْ‬ ‫َو َل َتن ُْ�ص ُر َّنهُ‪ ،‬ق��ا َل‪�َ :‬أ ْق� � َر ْر مُ ْ‬ ‫ْت على ذ ِل ُكم‬ ‫� ْإ�صرِي؟ قا ُلوا‪� :‬أَ ْق َر ْرنا‪ ،‬قا َل‪ :‬فا�شْ َهدُوا و�أنا َم َع ُك ْم‬ ‫مِ نَ ّ‬ ‫ال�شاهِ دِ ينَ )‪ .‬ومن هنا كان �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم قدوة للخلق �أجمعني وهو الذي قال عن‬ ‫نف�سه‪�« :‬إنمّ ا ُب ِع ْثتُ لأُ مَ ِّ‬ ‫ت َم مكا ِر َم الأَخْ القِ »‪.‬‬

‫ل � � � �ق� � � ��د ك� � ��ان� � ��ت‬ ‫ال� � ��ر� � � �س� � ��االت ق �ب �ل��ه‬ ‫حم � ��دودة ب ��زم ��ان �أو‬ ‫م� �ك ��ان �أو جم�م��وع��ة‬ ‫م��ن ال �ن��ا���س‪ّ � ،‬أم� ��ا هو‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ف�ل�ل�ن��ا���س ك��اف��ة ولكل‬ ‫زمان ومكان‪ ،‬ولذا كان قدو ًة للعاملني‪ ،‬ومن هنا‬ ‫هلل أُ� ْ�س َو ٌة‬ ‫قال تعاىل‪َ ( :‬ل َق ْد ك��ا َن َل ُك ْم يف َر ُ�سولِ ا ِ‬ ‫َح َ�س َن ٌة‪ ،‬لمَِ��نْ كا َن َي ْر ُجو َ‬ ‫اهلل وال َي ْو َم الآخِ � َر‪َ ،‬و َذ َك� َر‬ ‫َ‬ ‫اهلل َك� � ِث�ي�راً)‪ .‬ك�ي��ف ال ور� �س��ال �ت��ه ه��ي ال��ر��س��ال��ة‬ ‫َ‬ ‫الكاملة بن�ص ق��ول��ه �سبحانه‪( :‬ال �ي��و َم �أ ْك� َم� ْل��تُ‬ ‫َل ُك ْم ِد ْي َن ُك ْم‪ ،‬و�أَ مَْ‬ ‫ت ْمتُ علي ُك ْم ِن ْع َمتِي‪َ ،‬و َر ِ�ض ْيتُ َل ُك ُم‬ ‫الإ�� ْ�س�ل�ا ِم ِد ْي �ن �اً)‪ .‬وه��و ال��ذي ق��ال عليه ال�صالة‬ ‫وال���س�لام م���ش�يراً �إىل دي��ا َن � َت� ْ�ي م��و��س��ى وعي�سى‬ ‫قبله‪ ،‬وهما الديانتان ال�سماويتان العامليتان مع‬ ‫هلل ل��و ك��ا َن مُ و�سى وعِ ي�سى‬ ‫الإ��س�لام ال�ي��وم‪« :‬وا ِ‬ ‫َح َّيينْ ِ بَينَْ � ْأظ ُه ِر ُك ْم‪ ،‬لمََا َملَ َكا �إ ّال �أَنْ َي َّتبِعانيِ »‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫–من بني الأنبياء جميعاً– القدوة الكاملة يف‬ ‫ك��ل ��ش��يءٍ‪ :‬يف حربه و�سلمه‪ ،‬يف نومه ويقظته‪،‬‬ ‫يف ر�ضاه وغ�ضبه‪ ،‬يف زواج��ه وطالقه‪ ،‬يف داخله‬ ‫وخ ��ارج ��ه؛ �إذ �إنّ ح�ي��ات��ه ك�ل�ه��ا م�ك���ش��وف��ة حتت‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬وهو ما مل يتوفر لأي نبي من الأنبياء‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ال �� �ص�لاة وال �� �س�لام ج�م�ي�ع�اً‪ .‬ف�ل��و �أردن ��ا‬ ‫�أن ن� أ�خ��ذ مو�سى م�ث��ا ًال يف ال�ق�ت��ال �أو عي�سى يف‬ ‫الزواج �أو �إبراهيم يف ال�سيا�سة‪ ،‬فلن جند ُبغيتنا‪.‬‬ ‫فمو�سى مل يحارب‪ ،‬وعي�سى مل يتزوج‪ ،‬و�إبراهيم‬ ‫مل ي�ؤ�س�س دولة‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫لقد ك��ان حممد وعلى �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬ق��دوة‬ ‫يف التعليم‪ ،‬فقال‪َ « :‬ل ُي َع ِّل َم َّن �أَ ْق��وا ٌم جِ يرْ ا َن ُه ْم‪� ،‬أو‬ ‫َل ُيعاجِ لَ َّن ُه ُم ُ‬ ‫اهلل بِال ُع ُقو َبةِ»‪ .‬ويف ال�سيا�سة �أ�س�س‬ ‫يف املدينة دول��ة هي ح ّقاً املدينة الفا�ضلة التي‬ ‫ع َّز على مفكري العامل و�سا�ساته �أنْ يخرجوها‬ ‫�إىل ح� ّي��ز ال��وج��ود مبثل ه��ذا ال�صفاء والنقاء‪.‬‬ ‫ويف االقت�صاد َو َّج ��ه امل�سلمني مب�ج��رد و�صوله‬ ‫�إىل املدينة �أنْ يقيموا �سوقاً يك ُفون بها �أنف�سهم‪،‬‬ ‫وي �� �س �ت �غ �ن��ون ع ��ن أ�� � �س ��واق ال �ي �ه��ود‪ .‬ويف ال�ع�ف��و‬ ‫وال�صفح كان الواحد ي�أخذ بتالبيبه بجفاء فال‬ ‫يرد عليه �إال باالبت�سام وعظيم اال�ستعياب؛ مما‬ ‫دعا �أحد كبار اليهود وقد عامله بهذا الأ�سلوب‬ ‫الفظ ‪-‬وهو زيد بن �سعنة‪� -‬أن ي�سلم‪.‬‬ ‫وهكذا ب�َّي�َّنّ لنا املحا�ضر الكرمي يف حديثه‬ ‫العلمي ال�شائق كيف كان الر�سول عليه ال�صالة‬ ‫وال �� �س�لام ق ��دوة يف ك��ل � �ش��يء‪ ،‬مم��ا ع�ّب�ررّ ت عنه‬ ‫ال�سيدة عائ�شة ر�ضي اهلل عنها بقولها عنه‪« :‬كان‬ ‫ُخ ُل ُق ُه القر�آ َن»‪ .‬ولقد كانت حما�ضرته من �أطيب‬ ‫�أنواع البرِ ِّ ؛ �إذ زادنا �إمياناً بدعوتنا وبديننا‪ .‬وكان‬ ‫ب��ارك اهلل ب��ه َب� � ّراً ب� إ�خ��وان��ه وب��دع��وت��ه‪� ،‬إذ حت ّمل‬ ‫لأجلهما عناء ال�سفر‪ ،‬وق�سوة الطق�س‪ ،‬ليتحفنا‬ ‫بكلماته الق ِّيمة‪ ،‬فجزاه اهلل عنّا خري اجلزاء‪.‬‬

‫معاذ التل‬

‫أوقفوا هذا العار!‬ ‫يف ال�ت��اري��خ �أن ه���ش��ام ب��ن ع�م��رو ق��اد ره�ط�اً‬ ‫من كفار قري�ش؛ لإل�غ��اء احل�صار اخلانق الذي‬ ‫فر�ضته قري�ش على بني ه��ا��ش��م‪ ،‬بعد ان تقرر‬ ‫و��ض�ع�ه��م يف � �ش �ع��ب‪ ،‬وم�ق��اط�ع�ت�ه��م وم �ن��ع ال�ب�ي��ع‬ ‫وال�شراء منهم‪ ،‬فكان ان مت الغاء ذل��ك احل�صار‬ ‫الظامل ال��ذي ج��وع االط�ف��ال والن�ساء وال��رج��ال‪،‬‬ ‫وه��و ال��ذي ر�أى فيه ه�شام ب��ن عمرو وم��ن معه‬ ‫�أمرا ال اخالقيا يتنافى مع اب�سط درجات املروءة‪.‬‬ ‫ويف التاريخ احلديث تعر�ض ال�شعب العربي‬ ‫الفل�سطيني اىل نكبة ك�برى ع��ام ‪� 1948‬أدت اىل‬ ‫ت�ه�ج�ير م��ا ي �ق��ارب ال � �ـ‪ 700‬ال ��ف فل�سطيني اىل‬ ‫البلدان املحيطة بهم‪ ،‬وقد مت ت�أ�سي�س خميمات‬ ‫لهم‪ ،‬ورغم ذلك ولغاية االن ي�شهد كل من عا�صر‬ ‫تلك املرحلة ان التعامل كان جيداً‪.‬‬ ‫يف االردن ‪-‬ع �ل��ى ��س�ب�ي��ل امل �ث��ال‪ -‬ولأ� �س �ب��اب‬ ‫�سيا�سية خمتلفة مت منح ال�لاج�ئ�ين اجلن�سية‬ ‫االردن �ي��ة ومل يكن اح��د ب ��وارد احل��دي��ث ع��ن اي‬ ‫اعتبارات دميوغرافية؛ حيث كان النا�س انذاك‬ ‫ي�ستعملون ع�ب��ارات على �شاكلة ع��رب فل�سطني‬ ‫وع��رب بادية ال�شام وع��رب االردن وع��رب لبنان‪،‬‬ ‫باعتبارنا ج��زءاً من منطقة جغرافية واح��دة ال‬ ‫فرق بني كل ابنائها‪ .‬يف �سوريا �صدر الحقا قرار‬ ‫ي�ساوي الفل�سطيني بال�سوري من ناحية احلقوق‬ ‫املدنية كاملة‪ ،‬ومت ا�ستثناء احلقوق ال�سيا�سية؛‬ ‫حفاظا على الهوية الوطنية والبراز حق العودة‪.‬‬ ‫يف العراق كانت املعاملة اي�ضا جيدة وكانت امور‬ ‫ال�لاج �ئ�ين م�ي���س��رة‪ ،‬ورمب ��ا يف ل�ب�ن��ان وال��س�ب��اب‬ ‫طائفية مت حرمان الفل�سطينيني من كثري من‬ ‫احل �ق��وق امل��دن �ي��ة‪ ،‬ع�ل�م��ا ان ��ه مت جتني�س معظم‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني من االخ��وة امل�سيحيني‬ ‫باجلن�سية اللبنانية!‬

‫متثل الآن �أمام �أعيننا م�أ�ساة ان�سانية خمجلة‬ ‫ل�ن��ا ك �ع��رب وم���س�ل�م�ين‪ ،‬وه ��ي م � أ�� �س��اة ال�لاج�ئ�ين‬ ‫ال���س��وري�ين ال��ذي��ن ��ش��ردت�ه��م الع�صابة اجلاثمة‬ ‫على �صدر ه��ذا ال�شعب الطيب ال��ذي ت�آمر على‬ ‫ث��ورت��ه ال�شرق وال�غ��رب‪ ،‬لقد �شاهدنا جميعاً ما‬ ‫�أوردت��ه الف�ضائيات من �صور م�ؤملة ملا يحدث يف‬ ‫خميم الزعرتي من امور مثري لال�شمئزاز‪ ،‬وال‬ ‫نراها اال و�صمة عار يف جبني كل عربي وم�سلم‬ ‫حر �شريف‪ ،‬علما ان و�ضع الالجئني ال�سوريني‬ ‫داخل املدن والقرى لي�س اف�ضل بكثري ولكنه اقل‬ ‫�سوءاً!‬ ‫ب �ه��ذا ال �� �ص��دد ال ن�ح�م��ل االردن ل��وح��ده��ا‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن حكومة االردن لي�ست بريئة‬ ‫اي���ض��ا م��ن حت�م��ل ج ��زء م��ن امل �� �س ��ؤول �ي��ة ك�سائر‬ ‫احل�ك��وم��ات العربية‪ ،‬وخ��ا��ص��ة اخلليجية منها؛‬ ‫فقبل اي ��ام طالعتنا و��س��ائ��ل االع�ل�ام ب�خ�بر عن‬ ‫اح ��دى ه ��ذه ال� ��دول‪ ،‬ق ��ررت ف�ي��ه ت �ق��دمي ع�شرة‬ ‫ماليني دوالر كمعونة لالجئي خميم الزعرتي‪،‬‬ ‫ويف اليوم التايل قررت تلك الدولة اال�ستغناء عن‬ ‫املدرب االوروبي ملنتخبها الكروي ب�سبب النتائج‬ ‫ال�سيئة‪ ،‬و�ستقوم بدفع �شرط جزائي له قيمته‬ ‫‪ 13‬مليون دوالر! فهل م��درب املنتخب ي�ستحق‬ ‫مبلغا اكرب من الذي مت ار�ساله الغاثة �أكرث من‬ ‫خم�سني الف الجئ!‬ ‫وبعيدا عن كرثة التنظري‪ ،‬ف�إن املطلوب الآن‬ ‫التحرك ب�شكل فوري و�سريع لوقف هذه امل�أ�ساة‬ ‫االن�سانية؛ وذلك عرب ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�شروع بنقل الجئي خميم الزعرتي اىل‬ ‫مكان اف�ضل بيئيا و�صحيا‪ ،‬ومن يعرف املنطقة‬ ‫ال�شمالية وال�شرقية يعلم بوجود ارا�ض واماكن‬ ‫كثرية اف�ضل من تلك البقعة‪.‬‬

‫‪ -2‬ال�شروع بالقيام بحملة تربعات وطنية‬ ‫و��ش�ع�ب�ي��ة وم ��ا ي �ل��زم ذل ��ك م��ن دع��اي��ة حكومية‬ ‫وح�شد‪ ،‬اقله على غرار احل�شد لالنتخابات‪.‬‬ ‫‪ -3‬التقدم بطلب ر�سمي للجامعة العربية‬ ‫لعقد اجتماع ط��ارئ؛ ملناق�شة االزم��ة االن�سانية‬ ‫والبحث عن طرق حلها ب�أ�سرع وقت‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫ت��وف�ير م �ن��ازل ج��اه��زة م�ت�ح��رك��ة اله ��ايل خميم‬ ‫ال��زع�تري بعد نقله‪ ،‬وت� أ�م�ين ال���ش��راب والطعام‬ ‫والتدفئة ب�شكل روتيني �سل�س‪ ،‬ونحن نعلم ان‬ ‫املال �آخر م�شكلة ميكن ان تعرت�ض االمة العربية‬ ‫حل��ل ه ��ذه امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى ر�أي م �ل��ك ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية “اخلري واجد”!‬ ‫‪ -4‬ع�ل��ى االردن اي���ض��ا وق ��ف ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الالجئني كمجرمني ف��اري��ن‪ ،‬وت�سهيل دخولهم‬ ‫املدن وعدم احلجر عليهم وك�أنهم كائنات غريبة‬ ‫خطرة! وهناك ق�ضية التكفيل؛ حيث �إن للكثري‬ ‫م��ن ��س�ك��ان خم�ي��م ال��زع�ت�ري اق� ��ارب وا� �ص��دق��اء‬ ‫يرغبون يف ا�ست�ضافتهم‪ ،‬لكن احلكومة تت�شدد يف‬ ‫هذا االمر كثريا‪ ،‬وهو امر غري ان�ساين‪ ،‬وال يجوز‬ ‫التذرع باال�سباب االمنية؛ لأن هناك �ألف طريقة‬ ‫وطريقة لل�ضبط االمني غري هذه‪.‬‬ ‫يف النهاية نقول �إن��ه على الرغم من بع�ض‬ ‫املغر�ضني‪ ،‬ف ��إن ال�ت��اري��خ �سجل لل�شعب االردين‬ ‫الكرمي تعامله االخوي مع جلوء الفل�سطينيني‬ ‫ع ��ام ‪ 48‬وع� ��ام ‪ ،67‬ب ��ل �إن اق ��ارب ��ي م ��ا ي��زال��ون‬ ‫ي �ت �ف��اخ��رون اىل الآن ب � أ�ن �ه��م ف �ت �ح��وا دي��وان �ه��م‬ ‫ال�ستقبال الالجئني عام ‪ 48‬دون منة او تف�ضل‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ن�ق��ول ال ن��ري��د ل�ه��ذه احل�ك��وم��ة ‪�-‬صاحبة‬ ‫التحليل والتنظري الكثري دون اي فعل مفيد‪� -‬أن‬ ‫ت�سجل و�صمة عار يف جبني االردنيني تبقى ابد‬ ‫الدهر‪ ،‬اذا ما ا�ستمر الو�ضع على ما هو عليه‪.‬‬

‫فر�ض عليه �إزالتها‪� ،‬أوال‪ :‬عن طريق حتديد �أولوياته يف‬ ‫التعامل معها‪ ،‬وثانيا‪ :‬عن طريق طرح ر�ؤية وت�صور وا�ضح‬ ‫لكيفية عالج كل م�شكلة‪ ،‬وثالثا‪ :‬لإعالم الر�أي العام بحالة‬ ‫كل مرفق وبالفرتة الالزمة �إن مل يكن حلل كل م�شكلة‪،‬‬ ‫فعلى الأق��ل حلل �أه��م ث�لاث �أو خم�س �أه��م م�شاكل تواجه‬ ‫املجتمع‪ ،‬لكي يعرف النا�س �إىل �أي��ن نحن ذاه �ب��ون‪ ،‬وهل‬ ‫يتعلقون بالأمل �أو ي�ست�سلمون للي�أ�س‪.‬‬ ‫ل�ست �أ�شك يف �أن النا�س على ا�ستعداد لأن ي�صربوا �إذا‬ ‫اقتنعوا بجدية ما ي�سمعون‪ ،‬و�إذا ما ر�أوا �أثر اجلهد الذي‬ ‫ي�ب��ذل ملمو�سا يف �أر� ��ض ال��واق��ع‪� .‬أدري �أن رئي�س ال ��وزراء‬ ‫يتحرك ط��ول الوقت‪ ،‬و�أن بع�ض املنابر الإعالمية معنية‬ ‫باال�صطياد له‪� ،‬أكرث من عنايتها مبتابعة جهده �أو ت�شجيعه‬ ‫وحثه على االجناز‪.‬‬ ‫�إال �أنه مع ذلك يظل مطالبا ب�أن يتعامل مع املجتمع‬ ‫ب�شفافية ت�ضع النا�س فى ال�صورة‪ ،‬وتقنعهم ب�أن ثمة حركة‬ ‫حم�سوبة يف االجتاه ال�صحيح‪ .‬وما مل يفعل ذلك ف�سنظل‬ ‫نتلقى الكارثة تلو الأخرى‪ ،‬وننتظر من ال�سماء معجزة لن‬ ‫ت�أتي �أبدا؛ لأن زمن املعجزات انتهى ولن يعود‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫«باب الشمس»‪..‬‬ ‫إبداع نضالي‬ ‫فلسطيني جديد‬ ‫م��ر ًة تلو الأخ ��رى‪ ،‬يك�شف ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة ع��ن �إب��داع��ات ن�ضالية‬ ‫ج� ��دي� ��دة ت ��رب ��ك ال � �ع� ��دو ال �� �ص �ه �ي��وين وخم �ط �ط��ات��ه‬ ‫اال�ستيطانية جتلى ذل��ك م ��ؤخ��راً يف زح��ف امل�ئ��ات من‬ ‫�أبناء هذا ال�شعب �إىل املنطقة الفا�صلة‪ ،‬بني م�ستعمرة‬ ‫معاليه �أدوم �ي��م يف ال���ش��رق وم��دي�ن��ة ال�ق��د���س‪ ،‬امل�سماة‬ ‫يف املخطط ال�صهيوين اال�ستيطاين ‪ E1‬التي قررت‬ ‫حكومة نتنياهو م�ؤخراً �إقامة م�ستوطنة فيها‪ ،‬ت�شتمل‬ ‫على ‪ 3500‬وح��دة ا�ستيطانية لعزل �شمال ال�ضفة عن‬ ‫جنوبها‪ ،‬حيث �أقاموا ب�سواعدهم قري ًة جديدة �أ�سموها‬ ‫«باب ال�شم�س» من خالل ن�صب خم�سة وع�شرين خيمة‬ ‫فيها‪ ،‬متحدين ظ��روف الطق�س ال�صعبة‪ ،‬و�إج ��راءات‬ ‫االحتالل وتهديداته‪.‬‬ ‫لقد أ�ق��دم �أبناء �شعبنا على هذه اخلطوة النوعية‬ ‫يف ظ� ��روف ا� �س �ت �ث �م��ار امل� �ن ��اخ امل� �ق ��اوم‪ ،‬ال� ��ذي جت �ل��ى يف‬ ‫انت�صار املقاومة الفل�سطينية يف قطاع غزة على العدو‬ ‫ال�صهيوين يف حرب الأيام الثمانية‪ ،‬هذا او ًال‪.‬‬ ‫وثانياً‪ :‬يف ظروف ال�صحوة اجلماهريية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة التي حتمل يف ثناياها بوادر انتفا�ضة‬ ‫ث��ال�ث��ة‪ ،‬وث��ال�ث��ا‪ :‬يف ظ ��روف ال�ه��زمي��ة ال�سيا�سية التي‬ ‫حل�ق��ت ب��ال�ع��دو �إث ��ر ق�ب��ول فل�سطني دول ��ة غ�ير ع�ضو‬ ‫يف اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬حيث �شكلت هذه‬ ‫ال�ظ��روف ح��اف��زاً لهذا الإب ��داع الفل�سطيني الن�ضايل‬ ‫ال�شعبي غري امل�سبوق‪ ،‬يف املواجهة مع الفعل االغت�صابي‬ ‫اال�ستيطاين‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال�ع�ق��ل ال�ك�ف��اح��ي لأب �ن��اء �شعبنا يف ال��داخ��ل‬ ‫ب�إقدامه على هذه اخلطوة النوعية‪ ،‬عرف كيف ي�ستثمر‬ ‫الظروف ال�سالفة الذكر‪ ،‬وعرف كيف ي�ستثمر اللحظة‬ ‫ال�سيا�سية ال��راه �ن��ة أ�ي �� �ض �اً‪ ،‬مم�ث�ل� ًة ب�سخط املجتمع‬ ‫الدويل على قرارات العدو اال�ستيطانية ب�ش�أن بناء ما‬ ‫يزيد على ع�شرة �آالف وح��دة ا�ستيطانية يف القد�س‬ ‫وحميطها‪ ،‬ويف مناطق يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وع ��رف ك�ي��ف ي�ستثمر اللحظة ال�سيا�سية ب�ش�أن‬ ‫ال�ع��زل��ة ال��دول �ي��ة حل�ك��وم��ة ال �ع��دو وم ��أزق �ه��ا‪ ،‬وحت��ذي��ر‬ ‫ق �ي��ادات �سيا�سية يف بع�ض الأح� ��زاب ال�صهيونية من‬ ‫مغبة �سيا�سات نتنياهو التي تنذر بتفجري انتفا�ضة‬ ‫فل�سطينية ثالثة‪ ،‬وم��ن �أن �سيا�ساته املتطرفة تقود‬ ‫«�إ�سرائيل» �إىل نهايتها‪.‬‬ ‫هذا اال�ستثمار‪ ،‬وااللتقاط للحظة ال�سيا�سية ينم‬ ‫على عقل كفاحي ق��ادر وبو�سائل ب�سيطة ومدرو�سة‬ ‫على �أن يربك خمططات العدو‪ ،‬وق��ادر على �أن يطور‬ ‫امل �ق��اوم��ة ال�شعبية ب�شكل حقيقي وم�ل�م��و���س‪ ،‬ولي�س‬ ‫ب�شكل ديكوري؛ بحيث ت�شكل رديفاً حقيقياً وملمو�ساً‬ ‫للمقاومة امل�سلحة‪.‬‬ ‫و�إىل جانب الفعل الن�ضايل امللمو�س يف بناء قرية‬ ‫«باب ال�شم�س»‪ ،‬مل يفت بناة القرية �أن يعر�ضوا وثائق‬ ‫تعود �إىل العهد العثماين‪ ،‬ت�ؤكد ملكية العرب الأرا�ضي‬ ‫ال �ت��ي ق��رر ال �ع��دو ب �ن��اء م�ستوطنة ع�ل�ي�ه��ا؛ م��ا يك�شف‬ ‫�أم��ام املجتمع ال��دويل ع��ن حقيقة الفعل االغت�صابي‬ ‫الل�صو�صي للأر�ض الفل�سطينة‪.‬‬ ‫وه� ��م ب �ه��ذه اخل� �ط ��وة ال �ن��وع �ي��ة �أي� ��� �ض� �اً‪ ،‬رف �� �ض��وا‬ ‫بامللمو�س ما �سبق �أن وقع عليه املفاو�ض الفل�سطيني‬ ‫ب�ش�أن القبول بتق�سيم الأرا��ض��ي املحتلة �إىل مناطق‪:‬‬ ‫�أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج‪ ،‬ال��ذي جعل من املنطقة (ج) منطقة خا�ضعة‬ ‫بالكامل لل�سيطرة الإ�سرائيلية‪ ،‬وال يجوز البناء فيها‬ ‫�إال مبوافقة �إ�سرائيلية‪ ،‬خا�ص ًة �أن قرية «باب ال�شم�س»‬ ‫واقعة يف املنطقة (ج)‪.‬‬ ‫«ب��اب ال�شم�س» رغ��م إ�ق ��دام ق��وات االح �ت�لال على‬ ‫هدمها الأح ��د امل��ا��ض��ي بعد ي��وم�ين على �إق��ام�ت�ه��ا هي‬ ‫«ب��روف��ة» ميكن ت�ط��وي��ره��ا‪ ،‬واال��س�ت�ف��ادة م��ن جتربتها‬ ‫وت �ك��راره��ا يف أ�ك�ث�ر م��ن م��وق��ع ي�خ�ط��ط ال �ع��دو لبناء‬ ‫م���س�ت��وط�ن��ة ف �ي��ه؛ م��ا يقت�ضي م��ن ال �ل �ج��ان ال�شعبية‬ ‫الفل�سطينية مل�ق��اوم��ة اجل� ��دار واال��س�ت�ي�ط��ان تطوير‬ ‫هذه العملية‪ ،‬وحتويلها �إىل ظاهرة يف عموم الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وت�شرتك فيها خمتلف الفئات‬ ‫االجتماعية من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�إن ه��ذا االب� ��داع ال�ن���ض��ايل اجل��دي��د وامل�م�ي��ز لهذا‬ ‫ال�شعب الذي �سبق �أن فجر انتفا�ضة احلجارة (‪-1987‬‬ ‫‪ ،)1993‬وفجر بعدها «هبة النفق» ع��ام ‪ ،1996‬وفجر‬ ‫ان�ت�ف��ا��ض��ة الأق �� �ص��ى ع��ام ‪ ،2000‬يك�شف ع��ن ال�ط��اق��ات‬ ‫الن�ضالية الهائلة التي يختزنها‪ ،‬و�أنه ما�ض يف كفاحه‬ ‫حتى دح��ر االحتالل وحم��و اال�ستيطان‪ ،‬وبال�ضد من‬ ‫املراهنات البائ�سة على املفاو�ضات التي �شكلت غطا ًء‬ ‫�سيا�سياً لال�ستيطان وتهويد القد�س‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪ :‬ف�إن ما ينق�ص هذا ال�شعب الذي قدم وما‬ ‫ي��زال يقدم الت�ضحيات اجل�سام منذ عقود �أن ترتقي‬ ‫قياداته ال�سيا�سية �إىل م�ستوى ن�ضاالته وا�ستعداده‬ ‫للت�ضحية‪ ،‬و�أن ترتقي �إىل م�ستوى التحديات اجل�سام‬ ‫ال�ت��ي ت�ستهدف ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية �أر��ض�اً‬ ‫و�شعباً وحقوقاً وطنية وتاريخية‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫التورط الع�سكري يف مايل يثري قلق �سا�سة اجلزائر و�إمكانية نقله �إىل �أرا�ضيها‬

‫ما رأي الجزائر بحرب ساحلستان؟‬ ‫الأخ�ضر بن �شيبا*‬ ‫ك��ان للت�صريح ال��ذي �أدىل ب��ه‪ ،‬يف �أواخ��ر ت�شرين‬ ‫الثاين‪ ،‬ال�سيد رومانو ب��رودي املم ّثل اخلا�ص للأمم‬ ‫املتحدة يف ال�ساحل الأفريقي‪ ،‬وال��ذي اعترب فيه �أنّ‬ ‫العمل الع�سكري يف �شمال مايل لن يكون ممكناً قبل‬ ‫�أيلول العام ‪ ،2013‬وقع ط ّيب يف العا�صمة اجلزائرية‪.‬‬ ‫ح�ت��ى �أ ّن ��ه ب��دا ن��وع �اً م��ن االن�ت���ص��ار ل�ل�ح� ّل ال�سيا�سي‬ ‫ال��ذي �أ��ص� ّرت عليه احلكومة‪ ،‬على اخليار الع�سكري‬ ‫أخ�ص تدعو �إليه‪ِ � .‬أ�ضف �أنّ‬ ‫الذي كانت فرن�سا على ال ّ‬ ‫هذا الت�صريح قد أ�ت��ى بعد أ�ي��ام من حديث اجلرنال‬ ‫كارتر هام القائد الع�سكري الأمريكي الأعلى ملنطقة‬ ‫أ�ف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وال ��ذي ر�أى ف�ي��ه �أنّ �أيّ م�ق��ارب��ة «حم�ض‬ ‫ع�سكرية» يف املنطقة �ست�ؤول �إىل الف�شل‪.‬‬ ‫ت��رى اجل��زائ��ر �أنّ ه�ن��اك �إف��راط �اً يف ط��ول مهلة‬ ‫الع�شرة �أ�شهر هذه �إذا كان املفرت�ض فقط هو ا�ستعادة‬ ‫امل� ��دن ال��واق �ع��ة يف ��ش�م��ال م� ��ايل‪ ،‬ال �ت��ي ��س�ق�ط��ت بني‬ ‫أ�ي��دي املتمردين ال�ط��وارق الإ�سالميني واملجموعات‬ ‫اجل�ه��ادي��ة‪ ،‬لكنه يعطي اجل��زائ��ر ال��وق��ت ال�ك��ايف من‬ ‫�أج��ل إ�ب��راز ح ّل �سيا�سي يريد بع�ض املع ّلقني �أن يروا‬ ‫فيه نقي�ضاً ملخططات باري�س التي حتدّد موقفها �إىل‬ ‫ح ّد كبري‪ ،‬بح�سب ما ي�ؤ ّكده كثريون منهم‪ ،‬انطالقاً‬ ‫من م�س�ألة اليورانيوم ال�ساحلي‪ .‬هكذا يو�ضح �أحد‬ ‫الدبلوما�سيني اجلزائريني يف االحت��اد الأفريقي �أنّ‬ ‫الوقت الذي �أعطاه ال�سيد ب��رودي ق�صري جداً بفعل‬ ‫«تعقّد الأو� �ض��اع على �أر� � ٍ�ض مالية مو�صوفة بتعدد‬ ‫الفاعليات والرهانات»‪.‬‬ ‫ت�أثري ال�سابقة الليبية‬ ‫ويف الإج � �م� ��ال‪ ،‬ح �ت��ى و�إن مل مت� � ُح ه ��ذه امل�ه�ل��ة‬ ‫ال�شكوك‪ ،‬ف�إ ّنها منا�سبة لل�سلطات اجلزائرية التي‬ ‫تواجه و�ضعاً دقيقاً منذ �أن وقعت مدن �شمال مايل‬ ‫يف قب�ضة جماعة الطوارق الإ�سالمية «�أن�صار الدين»‬ ‫واحلركات اجلهادية‪ .‬ذاك �أنّ احلديث عن قيام دولة‬ ‫«�ساحل�ستان» املهدّدة جلوارها‪ ،‬ال�صادر ب�شكلٍ �أ�سا�سي‬ ‫عن اخلارجية الفرن�سية‪ ،‬قد ترافق مع انتقا ٍد �شديد‬ ‫اللهجة للجزائر‪ ،‬امل ّتهمة ب�أ ّنها ال ت�ضطلع بدورها‬ ‫«ك�ق��وة �إقليمية» و�أنّ موقفها ي ّت ِ�صف بالـ»غمو�ض»‬ ‫وحتى «بالرتاخي مع الإرهاب»‪.‬‬ ‫ت �ث�ير ال �� �ض �غ��وط ال��داع �ي��ة �إىل ت � ّ‬ ‫�دخ ��لٍ مبا�شر‬ ‫من قبل بالدهم يف ال�ن��زاع امل��ايل حت ّفظ الكثري من‬ ‫اجلزائريني‪� ،‬إذ يبدو ال��ر�أي العام مت�أ ّثراً بال�سابقة‬ ‫الليبية التي جاءت نتائجها ثقيلة على مناطق البالد‬ ‫احل��دود ّي��ة؛ فقد و ّل��د تدخل ق��وات احللف الأطل�سي‬ ‫�صدمة‪ .‬بالتايل يرف�ض العديد من الكوادر النافذة‬ ‫يف احل �ك��وم��ة واجل �ي ����ش ف �ك��رة ال� �ت ��و ُّرط ال�ع���س�ك��ري‪.‬‬ ‫وي�ؤ ّكد �أحد الدبلوما�سيني �أنّ �سيناريو من هذا النوع‬ ‫«�سيو ّلد روابط ال ميكن ف ّكها» بني املتمردين الطوارق‬ ‫و»ال �ع �� �ص��اب��ات الإ� �س�ل�ام �ي ��ة»‪ .‬وع �ن��ده��ا ق ��د ي�ت��و�� ّ�س��ع‬ ‫ال�ن��زاع �إىل الأرا��ض��ي اجل��زائ��ري��ة‪ .‬هكذا وقعت بع�ض‬ ‫االعتداءات يف الأ�شهر الأخرية‪ُ ،‬ن�سِ بت �إىل جمموعات‬ ‫�إ�سالمية يف اجلنوب الكبري من البالد‪ ،‬وك�أمنا لت�ؤ ّكد‬

‫تحوّل مالي إىل النموذج «الصومالي» واملنطقة‬ ‫املجاورة إىل «األفغاني» يشجع التدخل الخارجي‬

‫وجود �شبكات �إرهابية م�ستعدّة للعمل‪.‬‬ ‫أ�ث� ��ار ال�ترك �ي��ز الإع�ل�ام ��ي وال��دب �ل��وم��ا� �س��ي على‬ ‫اجلي�ش اجلزائري تعليقات الذعة �أحياناً‪ ،‬مته ّكمة من‬ ‫«ال�ضغوط الودّية املغلوطة»‪ .‬ويف ر�أي ال�سيد حممد‬ ‫�شفيق م���ص�ب��اح ال���ض��اب��ط ال���س��اب��ق يف اال��س�ت�خ�ب��ارات‬ ‫اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬ت�سعى ال �ق��وى ال�ع�ظ�م��ى ال�غ��رب�ي��ة على‬ ‫الأخ�ص �إىل تلزمي الأم��ر بكلفة متد ّنية؛ فهي تريد‬ ‫«القيام بعمل ّية ع�سكر ّية حل�سابها من قبل اجلزائر‬ ‫و�سائر ال�شركاء الأفريقيني»‪ .‬و�إذا ك��ان امل�س�ؤولون‪،‬‬ ‫ب�شكلٍ ع��ام‪ ،‬ق��د مل�سوا �أنّ ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة مقاربة‬ ‫�أك�ثر و�ضوحاً‪ ،‬ف�إ ّنهم ي��ؤ ّك��دون يف املقابل �أنّ مقاربة‬ ‫فرن�سا هي يف �آنٍ معاً مطبوعة باخللف ّيات امل�ضمرة‬ ‫وب��اخل �ط��ورة؛ ب��ال�ت��ايل يخل�ص ال���س�ي��د م���ص�ب��اح �إىل‬ ‫ال �ق��ول‪« :‬م��ن ال���س��ذاج��ة التخ ّيل �أنّ اجل��زائ��ر �سوف‬ ‫تلعب‪ ،‬بك ّل هذه اخل ّفة‪ ،‬دوراً تابعاً من أ�ج��ل امل�صالح‬ ‫الإ�سرتاتيجية الفرن�سية يف �إفريقيا»‪.‬‬ ‫بكل �صراحة‪ ،‬ي ّتهم �أح�م��د �أدمي��ي وه��و ع�سكري‬ ‫�سابق �أ�صبح اليوم �أ�ستاذاً للعلوم ال�سيا�سية‪ ،‬باري�س‬ ‫ب�أ ّنها تدفع اجلي�ش اجلزائري �إىل «التو ّرط والغرق»‬ ‫يف مايل‪ ،‬ويف أ� ّنها تريد �أن جتعل من البالد نوعاً من‬ ‫الباك�ستان الأفريقية‪ .‬ويخ�شى بنجانا بن عمر‪ ،‬وهو‬ ‫�أي�ضاً ع�سكري �سابق‪ ،‬الوقوع «يف حالة عدم ا�ستقرار‬ ‫مهلكة �إىل �أق�صى ح ّد ولفرتة طويلة الأمد‪ ،‬مع حت ّول‬ ‫مايل �إىل النموذج «ال�صومايل» واملنطقة املجاورة �إىل‬ ‫ّ‬ ‫التدخل‬ ‫ال�ن�م��وذج «الأف �غ��اين»‪ ،‬م��ا يفتح امل�ج��ال أ�م��ام‬ ‫الأجنبي»‪.‬‬ ‫وعلى التلميحات املتكررة يف فرن�سا ويف م��ايل‪،‬‬ ‫حول دور اجلزائر «املت�آمر» �أو «الغام�ض» يف ال�ساحل‪،‬‬ ‫ير ّد بع�ض و�سائل الإعالم بتهم ٍة من النوع نف�سه؛ �إذ‬ ‫�أنّ �آخر من ظهر من اجلماعات اجلهادية ال�ساحلية‪،‬‬ ‫�أيّ «ح��رك��ة ال�ت��وح�ي��د واجل �ه ��اد يف غ ��رب �أف��ري�ق�ي��ا»‬ ‫«‪ ،”MUJAO‬والتي مل ت�ستهدف �أعمالها �سوى‬ ‫اجلزائر‪ ،‬هي �صنيعة املخابرات املغربية‪ ،‬بل �صنيعة‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫و�إذ �سئل أ�ح��د اخل�ب�راء اجل��زائ��ري�ين ع��ن ال��دور‬ ‫امل��زع��وم ال ��ذي يلعبه � �س � ّراً ج�ه��از امل �خ��اب��رات والأم ��ن‬ ‫“‪ ،”DRS‬ر ّد قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬لو كان هذا �صحيحاً‪ ،‬لك ّنا‬ ‫ت�ف��ادي�ن��ا ع�ل��ى الأق � � ّل الف�شل ال��ذري��ع يف غاو!”‪ .‬ويف‬ ‫الواقع �أنّ الأزم��ة احلالية يف �شمال م��ايل‪ ،‬قد ب��د�أت‬ ‫فع ً‬ ‫ال بالن�سبة �إىل اجلزائر‪ ،‬بعد �أن ُخطِ ف يف ‪ 5‬ني�سان‬ ‫العام ‪ ،2012‬بوعالم �سيا�س القن�صل اجلزائري يف غاو‬ ‫مع �ستة من م�ساعديه‪ .‬وقد ا�ستنكرت ال�صحافة ف�شل‬

‫ال�سلطات التي بدا وك�أ ّنها “مل تحُ �سِ ن قراءة الو�ضع‬ ‫يف �أزاواد”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ب��ال �ط �ب��ع‪� ،‬إنّ اجل ��زائ ��ر ال �ت��ي غ��ال �ب �ا م ��ا ق��ام��ت‬ ‫بالو�ساطات بني ال�ط��وارق و�سلطات باماكو‪ ،‬متار�س‬ ‫بالت�أكيد نفوذاً كبرياً يف املنطقة‪ ،‬لكن من البديهي‬ ‫�أنّ املعلومات التي متلكها لي�ست من النوع املوثوق‪� ،‬إذ‬ ‫�ضخّ مت تقدير حجم احلركة الوطنية لتحرير �أزاواد‬ ‫“‪”MNLA‬؛ فهذه احل��رك��ة التي يديرها �أن��ا�� ٌ�س‬ ‫معروفون لدى امل�س�ؤولني اجلزائريني‪ ،‬ت�ستفيد من‬ ‫خربة �إعالمية حقيقية‪ ،‬لك ّنها برهنت عن عدم ثباتها‬ ‫على الأر�ض‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك � �ش �ه��ادات ت� ��ؤ ّك ��د �أنّ ع �ن��ا� �ص��ر احل��رك��ة‬ ‫الوطنية لتحرير �أزاواد الذين كانوا ي� ّؤمنون احلماية‬ ‫للقن�صلية اجلزائرية يف غ��او‪ ،‬مل يب ُد �أيّ مقاومة يف‬ ‫وج��ه “حركة التوحيد واجل�ه��اد يف غ��رب �أفريقيا”‪.‬‬ ‫وق��د ت�أ ّكد عجز ه��ذه احلركة من خ�لال هزميتها يف‬ ‫نهاية �شهر حزيران العام ‪ 2012‬يف غ��او‪ .‬و�أي�ضاً بعد‬ ‫ب�ضعة أ�ي��ام وبعد �إن ��ذا ٍر م��ن قبل “�أن�صار الدين”‪،‬‬ ‫غ ��ادرت احل��رك��ة اال��س�ت�ق�لال�ي��ة ت��وم�ب��وك�ت��و‪ .‬وعندها‬ ‫خ��رج��ت �صحيفة ل��وك��وت�ي��دي��ان دوران حت��ت ع�ن��وان‬ ‫“اجلهاديون هم �أ�سياد ال�شمال”‪ ،‬الفتة �إىل �أنّ هذا‬ ‫التف ّوق قد ُي ّت َخذ ذريعة لتدخل خارجي‪.‬‬ ‫ك� ّل م��ا قامت ب��ه ال�سلطات اجل��زائ��ري��ة م��ن �أج��ل‬ ‫حترير الرهائن املحتجزين من قبل “حركة التوحيد‬ ‫واجلهاد يف غرب �أفريقيا”‪ ،‬خ�صو�صاً من �أجل تفادي‬ ‫ال �ت� ّ‬ ‫�دخ��ل اخل��ارج��ي‪ ،‬ق��د ت��ر ّك��ز ب��ال�ت��ايل ع�ل��ى امل �ك � ّون‬ ‫الطوارقي يف حركة التمرد؛ �أيّ “احلركة الوطنية‬ ‫مما �أ�صابها من �ضعف‪ ،‬ومن‬ ‫لتحرير �أزاواد”‪ ،‬بالرغم ّ‬ ‫ث ّم بنو ٍع خا�ص �أن�صار الدين وزعيمها �إي��اد �أغ غايل‪،‬‬ ‫ال��ذي عا�ش لفرتة طويلة يف تامانرا�ست‪ ،‬يف �أق�صى‬ ‫اجلنوب اجلزائري‪ ،‬قبل �أن يعينّ قن�صل مايل يف جدة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وذلك على �أثر �أحد االتفاقات التي �أ�شرفت‬ ‫عليها اجلزائر ما بني الطوارق وباماكو‪.‬‬ ‫توريط الطوارق‬ ‫ولأن اجل ��زائ ��ر دخ �ل��ت يف � �س �ب��اق � �ض��د م���ش��روع‬ ‫التدخل الع�سكري الذي تدافع عنه باري�س وتدعمه‬ ‫ك� ّل دول غ��رب �أفريقيا‪ ،‬فقد �ضغطت بك ّل ثقلها من‬ ‫�أج��ل ك�سر التحالف بني �أن�صار الدين واملجموعات‬ ‫اجل�ه��اد ّي��ة‪ .‬وتبينّ �أنّ امله ّمة بالغة ال��د ّق��ة‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫�أ ّن��ه عرب امل�ساهمة يف تدمري �أ�ضرحة ال�صوفيني يف‬ ‫متبوكتو‪� ،‬أعطت احلركة �إ�شارات على توجهات �أكرث‬ ‫راديكالية‪ ،‬وعززت موقف م�ؤيدي التدخل الع�سكري‪.‬‬

‫ث ّم �إنّ زعيم �أن�صار الدين‪ ،‬الذي وجد نف�سه يف ورطة‪،‬‬ ‫قد راوغ كثرياً‪ .‬وج��اءت النربة مهدِّدة من العا�صمة‬ ‫اجل��زائ��ري��ة‪“ :‬نحن نبلغهم ب�ك� ّل ح��زم ب� ��أنّ فر�صة‬ ‫التمايز عن الإرهابيني قد تف ّلت منه‪ .‬وعلى زعماء‬ ‫هذه احلركة �أن يق ّرروا �سريعاً ما �إذا كانوا يريدون‬ ‫�أن يكونوا جزءاً من امل�شكلة �أو �أن ي�صبحوا جزءاً من‬ ‫احل ّل”‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وب��دا �أنّ ال�ضغط ك��ان ف� ّع��اال‪ ،‬حتى و�إن ك��ان من‬ ‫ال�صعب تقدير حاالت ال�شقاق التي ميكن �أن تثريها‬ ‫يف ��ص�ف��وف أ�ن �� �ص��ار ال��دي��ن ال�ق�ط�ي�ع��ة م��ع “تنظيم‬ ‫القاعدة يف املغرب الإ�سالمي” “‪ .”AQMI‬وقد‬ ‫�أو� �ض��ح وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة اجل��زائ��ري دح��و ول��د قابل ّية‬ ‫�أ ّنه يجب حكماً “جلب الطوارق �إىل جهة احل ّل قبل‬ ‫تقرير القيام بعملٍ ع�سكري”‪ .‬ما يعني �أنّ لطوارق‬ ‫اجلزائر �صالت وثيقة مع ط��وارق �شمال م��ايل‪ ،‬وقد‬ ‫ي�ضط ّروا �إىل التو ّرط يف حال وقوع احلرب‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ حاالت ال�صمت والرتدد الر�سمية تن ّم عن‬ ‫عج ٍز �صريح يف النهو�ض �سيا�س ّياً مبنطقة حدودية‬

‫ح�سا�سة ج��داً‪ .‬وه��و ما ي�أ�سف له عبد العزيز رحابي‬ ‫ال���س�ف�ير اجل ��زائ ��ري ال���س��اب��ق‪“ :‬لقد ب��ذل�ن��ا يف ه��ذه‬ ‫ال���س�ن��وات الأخ �ي�رة ط��اق � ًة ك�ب�يرة يف م�ل��فّ ال���س��ودان‪،‬‬ ‫يف حني �أنّ التق�سيم كان بالن�سبة �إىل اجلميع‪ ،‬م�آ ًال‬ ‫بديه ّياً ال م�ف� ّر م�ن��ه‪ .‬وك��ذل��ك يف ال�شراكة اجل��دي��دة‬ ‫للتنمية الإف��ري�ق�ي��ة ‪ ،Nepad‬فقط م��ن �أج��ل �أن‬ ‫يكون لنا مقعداً �صغرياً لب�ضعة �سنوات يف جمموعة‬ ‫الثمانية الكبار‪ .‬لك ّننا �أهملنا منطقة ال�ساحل هذه‪،‬‬ ‫التي مل ي�سبق �أن زاره��ا ال رئي�س ال��دول��ة وال وزي��ر‬ ‫ّ‬ ‫التح�ضر لإدارة‬ ‫خارج ّيته‪ .‬وعندها مل يتبقّ لنا �سوى‬ ‫الأ�ضرار اجلانب ّية التي �ستنتج عن هذه الأزمة”‪.‬‬ ‫* �صحايف‪ ،‬اجلزائر‪.‬‬ ‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/‬‬ ‫‪article4221.html‬‬

‫«إسرائيل»؟ تواجه امللفات الكربى يف عام ‪2013‬‬ ‫روبرت �ساتلوف*‬ ‫من املرجح �أن ت�ؤدي املخاطر العديدة التي تكتنف‬ ‫ال�شرق الأو�سط �إىل �إذكاء نار ال�صراع‪ ،‬ولي�س ال�سالم‪.‬‬ ‫�إنّ ت�صنيف ع��ام ‪ 2013‬كعام “حرج” بالن�سبة لأمن‬ ‫“�إ�سرائيل” كان من الركائز الثابتة ملحللي �ش�ؤون‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط على م��دى ال�سنوات ال �ـ‪ 64‬املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أحياناً كانت تلك التوقعات ت�صدق‪ ،‬بينما كانت ال‬ ‫ت�صدق يف �أحيان أ�خ��رى‪ .‬وحيث تواجه “�إ�سرائيل”‬ ‫عا�صفة قوية من التوجهات الإقليمية التي يحتمل‬ ‫�أن تكون كارثية‪ ،‬ف�إنّ ‪� 2013‬سيكون قطعاً عاماً حرجاً‬ ‫بالن�سبة لأمن “�إ�سرائيل”‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ ،‬جتد “�إ�سرائيل” نف�سها يف موقع يتالقى‬ ‫فيه التوجهان الكبريان يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫وهما‪ :‬تهديد طموحات الهيمنة الإيرانية وانت�شار‬ ‫ال �ت �ط��رف ال �� �س � ّن��ي ال ��رادي� �ك ��ايل‪ .‬ورغ � ��م �أنّ ه��ذي��ن‬ ‫التوجهني يت�صارعان مع بع�ضهما البع�ض يف �سوريا‬ ‫والبحرين و�أماكن أ�خ��رى‪� ،‬إ ّال �أنّ �صراع غزة الأخري‬ ‫�أبرز تق�سيماً متقناً للعمل‪ ،‬و�إن كان يف بع�ض الأحيان‬ ‫ت�ن��اف���س�ي�اً‪ ،‬مت � َّث��ل ب�ق�ي��ام �إي � ��ران ب �ت��زوي��د “حما�س”‬ ‫بال�صواريخ‪ ،‬بينما عملت ال��دول ال�س ّنية مثل قطر‬ ‫وم�صر وتركيا على تزويد “حما�س” بدعم �سيا�سي‬ ‫جوهري‪� .‬إنّ جناح اجلهاد �ضد “�إ�سرائيل” يف توحيد‬ ‫ال�شيعة وال�س ّنة املتطرفني يف املنطقة لي�س مدعاة‬ ‫لالحتفال‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬تنظر “�إ�سرائيل” �إىل املنطقة من حولها‪،‬‬ ‫لأول م��رة خ�لال جيل‪ ،‬ت�ستطيع �أن تت�صور ح�صول‬ ‫انزالق نحو احلرب‪ .‬وغالباً ما نن�سى �أ ّنه قد م ّرت ‪40‬‬ ‫�سنة منذ تو ُّرط “�إ�سرائيل” يف نزاع مع دول �أخرى‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك احل�ي�ن ك��ان��ت ال���س�ن��وات ت�ع� ّج بالهجمات‬ ‫الإرهابية واالنتفا�ضات و إ�ط�لاق �صواريخ الكاتيو�شا‬ ‫ل��درج��ة �أ ّن �ن��ا نعترب ع��دم ق�ي��ام �أيّ دول��ة أ�خ ��رى على‬ ‫ح��دود “�إ�سرائيل” ب�شنّ حرب على الطراز القدمي‬ ‫�ضد الدولة اليهودية منذ عام ‪� 1973‬أمراً م�سلماً به‪.‬‬ ‫ولكن للأ�سف‪ ،‬مع ظهور م�صر الإ�سالمية واحتمالية‬ ‫ظ �ه��ور � �س��وري��ا الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬احل�ل�ي�ف�ت��ان يف احل��رب‬ ‫العربية الإ�سرائيلية الأخ�ي�رة‪ ،‬رمب��ا يكون “ال�سالم‬ ‫ال��ذي دام �أرب �ع�ين عاماً” ق��د �أو� �ش��ك على االن�ت�ه��اء‪.‬‬ ‫وه��ذا ال يعني �أنّ احل��رب ��س��وف تندلع ق��ري�ب�اً‪ ،‬فكل‬ ‫من امل�صريني وال�سوريني يواجهون م�شاكل داخلية‬

‫ساتلوف‪ :‬ربما السالم الذي دام أربعني عام ًا‬ ‫أوشك على االنتهاء مع ظهور مصر اإلسالمية‬ ‫واحتماليةالتكرار يف سوريا‬ ‫هائلة عليهم ت�سويتها �أو ًال‪ .‬لكن التحول الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫من القادة الذين كانوا ينظرون �إىل ال�سالم (�أو يف‬ ‫احلالة ال�سورية‪ ،‬انعدام حالة احلرب) باعتباره �أ� ً‬ ‫صال‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج�ي�اً �إىل ق ��ادة ج��دد ي�ع�ت�برون ال�ق�ت��ال �ضد‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين مه ّمة �أيديولوجية‪ ،‬له تداعياته‬ ‫ال�سلبية العميقة‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ ،‬ي��رى معظم اخل�ب�راء �أنّ ع�ق��ارب ال�ساعة‬ ‫ق��ارب��ت نقطة النهاية فيما يتعلق ب��ال��درام��ا طويلة‬ ‫الأجل حول املواجهة النووية الإيرانية‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫من العقوبات الدولية القا�سية‪ ،‬تتجه طهران نحو‬ ‫�صنع قنبلة نووية‪ ،‬ويتوقع معظم اخلرباء �أن ّ‬ ‫تتخطى‬ ‫عتبة كربى بتجميعها امل��واد االن�شطارية خالل عام‬ ‫‪ .2013‬وي��رج��ح �أن تعر�ض �إدارة �أوب��ام��ا على إ�ي��ران‬ ‫“�صفقة كربى” ب�ش�أن برناجمها النووي والعقوبات‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ املر�شد الأعلى قد يرف�ض عر�ضاً �سخياً ب�شكل‬ ‫م �ف��رط لأن� ��ه ق��د ي �ك��ون ال �ق ��� ّ�ش��ة ال �ت��ي ت�ق���ص��م ظهر‬ ‫�سيطرته على ال�سلطة‪ .‬وبالن�سبة للرئي�س �أوب��ام��ا‬ ‫الذي اعتنق مبد أ� “الوقاية”‪ ،‬ف�إنّ ذلك يجعل احلل‬ ‫الع�سكري خياراً واقعياً‪ .‬ويف الواقع �أ ّنه يف �أوائل كانون‬ ‫الأول‪ ،‬ق��ال دني�س رو���س و�إل �ي��وت أ�ب��رام��ز‪ ،‬اث�ن��ان من‬ ‫ّ‬ ‫املطلعني على ال�ش�ؤون ال�سيا�سية اللذين كانا يديران‬ ‫الكثري من ال�سيا�سة الأمريكية يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫على م��دار رب��ع ال�ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬علناً �أ ّن�ه�م��ا ي�ؤمنان‬ ‫ب�أرجحية ا�ستخدام أ�م��ري�ك��ا �أو “�إ�سرائيل” للقوة‬ ‫الع�سكرية �ضد �إيران يف عام ‪.2013‬‬ ‫رابعاً‪ ،‬قد حتدث املواجهة مع �إيران يف نف�س الوقت‬ ‫ال��ذي يواجه فيه ج�يران “�إ�سرائيل” الأك�ثر قرباً‪،‬‬ ‫وه��م الفل�سطينيون‪ ،‬ان�ه�ي��اراً �سيا�سياً‪ ،‬ي� أ�ت��ي على ما‬ ‫تبقّى من �إطار اتفاقية �أو�سلو لت�سوية ال�صراع واحلكم‬ ‫ال��ذات��ي الفل�سطيني ال��ذي دام ‪ 20‬ع��ام �اً‪ .‬وال تكمن‬ ‫امل�شكلة فقط يف �أنّ ال�سنوات الأربع املا�ضية مل ت�شهد‬

‫مفاو�ضات ر�سمية ب�ين ال�ع��رب و”�إ�سرائيل” �سوى‬ ‫لأ�سبوعني فقط‪ ،‬وه��ي �أق��ل م��دة منذ �إدارة الرئي�س‬ ‫الأمريكي جون�سون‪ .‬بل �إنّ امل�شكلة الأ�سا�سية تتعلق‬ ‫بالرتدد العميق للعديد من القادة الفل�سطينيني يف‬ ‫ق�ب��ول مفهوم وط��ن ق��وم��ي لليهود وال�ت�ف��او���ض على‬ ‫�إن�شاء وطن قومي فل�سطيني‪ .‬وهي تتعلق باجلاذبية‬ ‫القوية لـ”املقاومة” العنيفة التي مت ّثلها “حما�س”‪.‬‬ ‫كما تتعلق بحالة الالمباالة ال�صاعقة للدول العربية‬ ‫ن �ح��و ت �ق��دمي ال ��دع ��م امل� ��ايل ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ .‬وم��ن‬ ‫أ�ج��ل التحلي بالإن�صاف‪ ،‬ف ��إنّ امل�شكلة ترتبط �أي�ضاً‬ ‫باالنق�سام العميق بني الإ�سرائيليني حول ما �إذا كانوا‬ ‫حتمل التكاليف ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫راغبني يف ُّ‬ ‫وامل��ال�ي��ة والع�سكرية للتو�صل �إىل ت�سوية �إقليمية‬ ‫حقيقية‪ ،‬والتي يكاد يكون من امل�ؤكد �أن ت�شمل �إخراج‬ ‫ع�شرات الآالف من امل�ستوطنني اليهود من ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ال �سيما �إذا ال حت�صل “�إ�سرائيل” �سوى على‬ ‫�سالم م�شروط �أو م�ؤقت مقابل ذلك‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل هذه التوجهات معاً‪ ،‬ميكن اال�ستنتاج‬ ‫ب��أ ّن�ه��ا ق��د �أدّت �إىل تقوي�ض الثقة يف ف�ك��رة ال�سالم‪،‬‬ ‫وهو ما �أدى ب��دوره �إىل �ضغوط هائلة على ما تبقّى‬ ‫من �أو�سلو‪� .‬إنّ ال�سلطة الفل�سطينية هي التي تواجه‬ ‫خماطر ج ّمة‪ ،‬حيث �أنّ تفعيلها يحرر “�إ�سرائيل”‬ ‫من مهام احلوكمة اليومية لأكرث من مليوين ن�سمة‪.‬‬ ‫�إنّ نهاية ال�سلطة الفل�سطينية وانهيار التعاون الأمني‬ ‫الفل�سطيني م��ع “�إ�سرائيل” وظ�ه��ور ��ص��راع ديني‬ ‫بني امل�سلمني واليهود بد ًال من ال�صراع القومي بني‬ ‫العرب و”�إ�سرائيل” خ�لال ع��ام ‪ ،2013‬هي جميعها‬ ‫احتماالت واقعية جداً وم�ض ّرة للغاية‪.‬‬ ‫و�أخ �ي�راً‪ ،‬ي�ح��دث ه��ذا كله يف حلظة تنتاب فيها‬ ‫ال�شكوك كل من احللفاء والأعداء يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫ب�ش�أن القيادة الأمريكية‪ .‬وهناك �أزمات عديدة‪ ،‬بدءاً‬

‫م��ن ��س�ي�ط��رة الإ� �س�لام �ي�ين ع�ل��ى ال���س�ل�ط��ة يف م�صر‬ ‫و�إىل القمع الوح�شي للثورة يف �سوريا وحتى امل��وت‬ ‫البطيء لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وجميعها مت�ضي دون‬ ‫الكثري م��ن ال��و��ض��وح والتوجيه م��ن قبل وا�شنطن‪.‬‬ ‫ومن امل�ستحيل معرفة ما �إذا كان الرتدد يف امل�شاركة‬ ‫هو ق��رار �إ�سرتاتيجي �أم �إ�شارة على تبدُّ ل الأولويات‬ ‫�أم انعكا�ساً للرتدد الإ�سرتاتيجي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ؤكد‬ ‫ال�ف�ج��وة ب�ين االل �ت��زام وال�ت�ن�ف�ي��ذ‪� .‬إنّ ت��داع�ي��ات ه��ذا‬ ‫الرتدد وا�ضحة للعيان يف كافة الق�ضايا التي هي على‬ ‫�أجندة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫هذه هي املنطقة التي تواجهها “�إ�سرائيل” يف‬ ‫عام ‪ ،2013‬وعلى الأرج��ح‪ ،‬يف امل�ستقبل املنظور‪ .‬ومع‬

‫ذل��ك ال ت��زال ال�ب�لاد حت��ل يف امل��رت�ب��ة ال��راب�ع��ة ع�شرة‬ ‫يف قائمة الدول الأكرث �سعادة يف العامل‪ .‬وكما تقول‬ ‫أ�غ�ن�ي��ة “عازف ال�ك�م��ان على ال�سطح”‪“ ،‬كان ذلك‬ ‫معجزة‪� ،‬أي�ضاً!”‬ ‫* املدير التنفيذي ملعهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/will‬‬‫‪2013-be-an-unlucky-year-for-israel‬‬


‫�صبـــــاح جديـــــــــد‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3376 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبداحلفيظ جباره عبدالعزيز الفاخوري‬

‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد �سالمة حممو الب�ستنجي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد ابراهيم خ�ضر احمد‬ ‫‪ -2‬حممد حممود عبدالقادر البلويل‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة دوار احل��دي��د ب��اجت��اه ال�ع�ب��ارة �آخ��ر‬ ‫ال�شارع من حتت العبارة مثلث على ال�شمال �أول دخلة‬ ‫ميني حمل بدر احلداد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال � ��زام امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه�م��ا اح �م��د اب��راه �ي��م خ�ضر‬ ‫احمد وحممد حممود عبدالقادر البلويل وعلى وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل باملبلغ امل��دع��ى ب��ه وال�ب��ال��غ (‪)650‬‬ ‫�ستمائة وخم�سون دينار‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ :‬ال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي�ه�م��ا اح �م��د اب��راه �ي��م خ�ضر‬ ‫احمد وحممد حممود عبدالقادر البلويل وعلى وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال �ث��ا‪ :‬ال � ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي�ه�م��ا اح �م��د اب��راه �ي��م خ�ضر‬ ‫احمد وحممد حممود عبدالقادر البلويل وعلى وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل باتعاب حماماة مقدارها (‪)32.500‬‬ ‫اثنان وثالثون دينارا وخم�سمائة فل�سا‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهما ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف �ه��م علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪.2012/12/30‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 11805( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هناء جميل حافظ �أبو حمدية‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫خالد حممد �سعاده ال�صمادي‬

‫العمر‪� 41 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬م��ارك��ا ��ش��ارع احل��زام بعد‬ ‫دخلة ن��ادي ال�سباق بجانب كازية �صاحلية‬ ‫العابد م�ؤ�س�سة جدي وجدك اال�ستهالكية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/2/4‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم �� �ش �ت �ك��ي‪� � :‬ش��رك��ة ال �� �س �ه��م ال��ذه �ب��ي ل�ت��وزي��ع‬ ‫وت�سويق املواد الغذائية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية الزرقاء‬

‫الرقم‪ 2009/989 :‬ك بتاريخ‪2013/1/15 :‬‬ ‫تعلن دائ��رة تنفيذ الزرقاء للعموم ب�أنه �سيباع باملزاد العلني ح�صة املدين رات��ب حممود حممد ابو �صفية يف قطعة االر���ض رقم ‪212‬‬ ‫من حو�ض رقم ‪ 8‬حو�ض ال�سايح لوحة رقم ‪ 22‬من ارا�ضي قرية الها�شمية‪/‬حمافظة الزرقاء والبالغ عدد ح�ص�صه فيها ح�صة واحدة‬ ‫من �أ�صل ح�صتني وذل��ك لقاء دين الدائن �سامل مفلح مف�ضي عربيات وكيله املحامي حممد عبدالعزيز مو�سى‪ ،‬والدين املطالب به‬ ‫بقيمة ‪ 10‬االف دينار م�ضافاً اليه الر�سوم وامل�صاريف والنفقات الق�ضائية وذلك مبوجب �سند ت�أمني دين مقابل ام��وال غري منقولة‬ ‫ت�أمينا للدين رقم ‪ 342‬تاريخ ‪ 2007/11/30‬املنظم لدى دائ��رة ت�سجيل ارا�ضي حمافظة الزرقاء‪ ،‬وقطعة االر���ض املو�صوفة اعاله من‬ ‫نوع امللك م�ساحتها اربعة دومنات ومائتني و�ستون مرت مربع‪ ،‬تقع يف منطقة الها�شمية على �شارع عر�ض (‪12‬م) تنظيمي وهو ترابي‪،‬‬ ‫وطريق عر�ض (‪4‬م) ترابية‪ ،‬وهي مقابل م�صنع ال�صابون (ال�شركة ال�صناعية لإنتاج ال�صابون)‪ ،‬وهي ذات طبيعة جيدة‪ ،‬داخل حدود‬ ‫بلدية الها�شمية اجلديدة منطقة الها�شمية‪ ،‬وتنظيمها �صناعات متو�سطة وهي قريبة من اخلدمات والقطعة تت�أثر بالتنظيم حيث‬ ‫تو�سعت ل�شارع الـ(‪8‬م) حيث �أ�صبح (‪12‬م) وهي غري م�شغولة وعلى ما تقدم فقد قدر اخلرباء املنتخبون يف هذه الق�ضية قيمة املرت املربع‬ ‫الواحد من االر�ض باثني ع�شر دينار‪.‬‬ ‫الأبنية املقامة على القطعة‪ :‬القطعة حماطة ب�أ�سوار من الطوب واال�سمنت امل�سلح‪ ،‬ق�سم منها مق�صور وق�سم غري مق�صور وهي قدمية‬ ‫جدا �ضمنها برك�سات من الطوب واال�سمنت امل�سلح وبدون �سقف وق�سم مهدم غري �صالح‪.‬‬ ‫التقديرات‪ :‬فيما يخ�ص قطعة الأر�ض (امل�ساحة ‪4262‬م*‪ 12‬دينار=‪ 51144‬دينار‪.‬‬ ‫وقدر اخلرباء قيمة اجمالية للأ�سوار مببلغ الف دينار‪ ،‬وقد راعوا يف التقدير نوع التنظيم واخلدمات يف املنطقة و�شكل القطعة ونوعية‬ ‫البناء واقتطاع التنظيم‪ ،‬وعليه تكون القيمة االجمالية للقطعة‪ )52144( :‬دينار اثنان وخم�سون الف ومائة واربعة اربعون دينار‪ ،‬وحيث‬ ‫ان املحكوم عليه راتب حممود ميلك ح�صة واحدة من ا�صل ح�صتني وب�إجراء عملية الق�سمة تكون النتيجة‪ 26072=)2/51144( :‬دينار‬ ‫قيمة كل ح�صة‪ ،‬وعليه تكون قيمة ح�صة املحكوم عليه راتب حممود يف قطعة االر�ض املو�صوفة اعاله بقيمة (�ستة وع�شرون الف واثنان‬ ‫و�سبعون دينار وعليه فمن يرغب بال�شراء مراجعة دائرة تنفيذ الزرقاء خالل خم�سة ع�شر يوما تلي تاريخ ن�شر هذا االعالن يف جريدتني‬ ‫حمليتني‪ ،‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة بها ح�صة املحكوم عليه راتب حممود يف قطعة االر�ض املو�صوفة اعاله علما ب�أن �أجور‬ ‫الداللة ور�سوم الطوابع تعود على املزاود الأخري وينتهي املزاد يف متام ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر اليوم الذي �سيفتتح فيه املزاد خالل‬ ‫املدة املذكورة �أعاله‪ .‬وعلى �أن ال يتم �ضم �أقل من ‪ ٪2‬من بدل املزايدة االخري البالغ قيمته ثالثة ع�شر الف وخم�سمائة دينار املعرو�ض‬ ‫من قبل املزاود ‪� /‬سامل مفلح مف�ضي عربيات‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 1956 ( / 1 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/14‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬احمد حممود ابو عجمية‬ ‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي ‪ /‬ا�شرف بالل ‪ /‬وعنوانه ق�صر العدل‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬احمد حممد �سليمان العثمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ب �� �س �م��ة ع� �ب ��داجل� �ل� �ي ��ل � � �ش � �ه� ��وان امل � � �ه �ي ��رات ‪ -2‬ن ��ا�� �ص ��ر ح �� �س�ي�ن ال� �ع� �ب ��د احل �� �س��ن‬ ‫‪� �� -3‬ص� �ي� �ت ��ة ط � ��ال � ��ب � � �ص� ��ال� ��ح اخل � �ل � �ي � �ف� ��ات ‪ -4‬ت� ��رك � �ي� ��ة م� ��و� � �س� ��ى م� ��� �س� �ع ��ر ال� ��� �ص ��ال ��ح‬ ‫‪ -5‬ابراهيم مو�سى م�سعر ال�صالح ‪ -6‬غازية مو�سى م�سعر ال�صالح ‪ -7‬فوزية مو�سى م�سعر‬ ‫ال�صالح ‪ -8‬احمد مو�سى م�سعر ال�صالح ‪� -9‬سامية مو�سى م�سعر ال�صالح ‪ -10‬حممود‬ ‫مو�سى م�سعر ال�صالح ‪ -11‬فواز مو�سى م�سعر ال�صالح ‪ -12‬حممد مو�سى م�سعر ال�صالح‬ ‫‪ -13‬حممد عبدالكرمي طالب املهريات ‪ -14‬حممود عبدالكرمي طالب املهريات ‪� -15‬سعاد‬ ‫عبدالكرمي طالب املهريات ‪� -16‬صبحي عبدالكرمي طالب املهريات ‪ -17‬يو�سف عبدالكرمي‬ ‫طالب امل�ه�يرات ‪ -18‬ن��وال عبداحلفيظ طالب امل�ه�يرات ‪� -19‬سورية عبداحلفيظ طالب‬ ‫املهريات ‪ -20‬حامد عبداحلفيظ طالب املهريات ‪ -21‬احمد عبداحلفيظ طالب املهريات‬ ‫عمان ‪ /‬وادي ال�سري ‪ -‬الب�صة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬فروقات نقدية ‪ +‬تفوي�ض ‪ +‬قرعة‬ ‫عمال باحكام امل��ادة ‪ 12‬من قانون تق�سيم االم��وال غري املنقولة ت�ضمني املدعني واملدعى عليهم‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل‪ ،‬وع��دم احلكم باتعاب املحاماة للجهة‬ ‫املدعية لغياب وكيلها عن جل�سة النطق باحلكم‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫�أم زويتينة حو�ض �أم حجري‬ ‫ق ��رب اجل��ام �ع��ة التطبيقية‬ ‫م���س��اح��ة ‪773‬م ي��وج��د فيها‬ ‫م �ن �� �س��وب واج �ه ��ة ‪27‬م على‬ ‫�شارع ‪12‬م ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ن��اع��ور �أم ع��ري�ج��ات م�ساحة‬ ‫دومن � �س �ك��ن أ� ي��وج��د فيها‬ ‫م �ن �� �س��وب واج �ه ��ة ‪25‬م على‬ ‫��ش��ارع ‪12‬م مرتفعة منطقة‬ ‫م� أ�ه��ول��ة ت�صلح ال��س�ك��ان ابو‬ ‫فيال ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر�� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة‬ ‫ح ��و� ��ض اب � ��و ال � �ع� ��وف ق ��رب‬ ‫م ��در� �س ��ة االب� � � ��داع م���س��اح��ة‬ ‫‪1080‬م ع�ل��ى � �ش��ارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � � � � ��ض ل � �ل � �ب � �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب � ��دران ح��و���ض امل �ق��رن على‬

‫�� � �ش � ��ارع �ي��ن م� � ��وق� � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت� ��� �ص� �ل ��ح ل� �ف� �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�ت�ر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ط�ب�رب ��ور‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 887‬م�ت��ر ��س�ك��ن‬ ‫ب ث�ل�اث ��ة � � �ش � ��وارع ح��و���ض‬ ‫ال� � � � � � � ��روق ق � � � � ��رب ح ��دي � �ق ��ة‬ ‫اخل� ��زن� ��ة ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن � � ��زال ال � � ��ذراع‬ ‫قطعة �أر� ��ض م�ساحة ‪850‬م‬ ‫تنظيم ��س�ك��ن ب ع�ل��ى ��ش��ارع‬ ‫ودخ� � �ل � ��ة � �س �ه �ل��ة م �� �س �ت��وي��ة‬ ‫ج �م �ي��ع اخل � ��دم � ��ات م �ق��اب��ل‬ ‫ك��ارف��ور ب�سعر م�ع�ق��ول كما‬ ‫ي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ق�ط��ع ارا� �ض��ي‬ ‫باليا�سمني والبنيات م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬

‫امل � ��ا� � � �ض � ��ون � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب � �ي� ��ة ث � � ��اين من � � ��رة م��ن‬ ‫�� �ش ��ارع ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال � �� � �س � �ع ��ر م �ن ��ا� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب����ض ‪/‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1054‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/4/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد م�صطفى ح�سني خلف‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬امل �ق��اب �ل�ين ‪� � -‬ش��ارع‬ ‫العب�سية م�ق��اب��ل االذاع� ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫عمارة رقم (‪)39‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 210 :‬م��ائ �ت��ان‬ ‫وع�شرة دنانري والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬م�ع��روف حممد‬ ‫احمد جربيل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2009/1583‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/11/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫فايزه �صالح عبدالعزيز الطيبني‬

‫عنوانه‪ :‬ناعور ‪ /‬بعد مركز �أمني‬ ‫ناعور ‪ /‬خلف حمالت عمريه ملواد‬ ‫البناء‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عليه خليل زهدي عبداهلل اعبيد‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضــــــلة‬

‫ت�سليمــ ًا بق�ضــاء اهلل وقدره ينعــى‬

‫الدكتور مو�سى علي الوح�ش‬ ‫خالته املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�آمنة حممد علي الوح�ش‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 80‬عام ًا‬

‫�سائلـــني املولـــى عز وجـــل �أن يتغمدهـــا بوا�ســـع رحمتــــه‬ ‫و�أن يدخلهـــا ف�سيـــح جنانــــه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 7822 ( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ر�شا �سهيل احمد النا�صر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رمزي ا�سماعيل حممد ر�شيد‬

‫املهنة‪� :‬سائق العمر‪� 30 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬البيادر اجلندويل قرب‬ ‫م�سجد ا�سامة بن زيد‬ ‫ال� �ت� �ه� �م ��ة‪ :‬ال � � � ��ذم (‪- )191+188+358‬‬ ‫ال �ت �ح �ق�ي�ر (‪ - )196+190+360‬ال �ق��دح‬ ‫(‪ )193+189+188+359‬التهديد (‪)349-354‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/1/29‬ال���س��اع��ة ‪ 00.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي اروى خالد عبداهلل‬ ‫احل�سنات‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪2‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫ح�ن��و ال�ك���س��ار ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫ام ��ام ��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت���ص�ل��ح مل���ص�ن��ع ك�ب�ير ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض � � �س � �ك� ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬ال��زه��ور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل� � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل� ��وق� ��ع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال � �� � �س � �ع ��ر م �ن ��ا� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫�شقة مع رووف للبيع م�ساحة‬ ‫‪220‬م ‪ 4‬ن ��وم غ��رف��ة خ��ادم��ة‬ ‫ت��دف �ئ��ة راك � �ب ��ة ت���ش�ط�ي�ب��ات‬ ‫� �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ‪ +‬رووف‬

‫‪ 50‬م وت��ر���س ‪ 150‬م منطقة‬ ‫هادئة املوقع �شارع املطار بعد‬ ‫حم �ط��ة امل �ن��ا� �ص�ير ��ض��اح�ي��ة‬ ‫النخيل خلف مطعم النخيل‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل � ��رة ‪ 9‬ك م (اخل ��ال ��دي ��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م���ش�ج��رة وم �� �س��ورة ‪ +‬ك ��راج ‪+‬‬ ‫خزان ماء ميكن املبادلة بار�ض‬ ‫او �شقة يف عمان او �ضواحيها‬ ‫‪0777475114 - 0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫م��دخ��ل اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫ال � �� � �ش ��رق ��ي م� ��� �س ��اح ��ة ‪168‬‬ ‫م �ت�ر ع �م��ر ال� �ب� �ن ��اء خ�م���س��ة‬ ‫�سنوات الطابق االول ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬

‫‪433‬م‪� 2‬سكن د مقام عليها بناء‬ ‫‪192‬م‪ 4 2‬واجهات حجر ممكن‬ ‫ب �ن ��اء ‪ 4‬ادوار ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫امامي وخلفي املوقع اليا�سمني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان �� �ش ��ارع االم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع جبل ا ألخ���ض��ر عمارة‬ ‫مكونة من ‪� 10‬شقق وخمزنني‬ ‫ب��دخ��ل � �ش �ه��ري ‪ 1200‬دي �ن��ار‬ ‫م�ؤجرة بالكامل عقود �سنوية‬ ‫مرتفعة مطلة على عبدون‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي �ن ��ا جم �م �ع��ات‬ ‫جت��اري��ة اب �ت��داءا م��ن ‪ 65‬الف‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ج�ب��ل االخ �� �ض��ر �شقة‬ ‫طابق ‪ 2‬م�ساحة ‪110‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫حمامني �صالة مطبخ راكب‬ ‫ب ��رن ��دة خ �ل��ف م �� �س �ج��د زي��د‬ ‫ب�سعر مغري ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات �أخ � ��رى مب�ن��اط��ق‬ ‫خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫م�ك�ت��ب ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح��ة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين ‪-‬‬ ‫ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة على‬ ‫ال���ش��ارع الرئي�سي ‪ -‬م�صعد‬ ‫ يحتوي على �أث��اث فاخر ‪-‬‬‫دي �ك��ورات وت�صاميم حديثة‬ ‫ م�ق���س��م ه��ات��ف ‪� -‬أج �ه��زة‬‫تكييف‪ ،‬موقع مميز ‪� -‬شارع‬ ‫��ص��رح ال�شهيد ب��ال�ق��رب من‬ ‫خم��اب��ز ب���س�م��ان ل�ل�م��راج�ع��ة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقق‬ ‫ع� �م ��ارات جت��اري��ة و�سكنية‬ ‫ق �ط��ع �أرا� � �ض� ��ي ب �ح��ي ن ��زال‬ ‫ال� � ��ذراع امل �ق��اب �ل�ين ال��زه��ور‬ ‫ال � �ب � �ن � �ي� ��ات م � � ��رج احل � �م� ��ام‬ ‫م � ��ؤ� � �س � �� � �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة ل�لاي �ج �ـ �ـ��ار‬ ‫��ض�م��ن مناطـــق عمـــان من‬ ‫املالـــك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا��ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪/‬‬ ‫الذراع ‪ /‬املقابلني �شارع احلرية‬ ‫‪� � /‬ش �ف��ا ب� � ��دران ‪ /‬اب� ��و ن���ص�ير‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫يف انطالق �إياب دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫شباب األردن يتخطى الصريح‬ ‫والبقعة يقنع بالتعادل السلبي مع الريموك‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان ويعقوب احلو�ساين‬ ‫ف ��رد � �ش �ب��اب الأردن ج�ن��اح�ي��ه على‬ ‫ق�م��ة دوري امل�ن��ا��ص�ير ل�ل�م�ح�ترف�ين بعد‬ ‫فوزه على ال�صريح ‪ 2-3‬يف املواجهة التي‬ ‫�شهدها �أم�س ا�ستاد الأمري ها�شم بالرمثا‬ ‫يف اف�ت�ت��اح مناف�سات اجل��ول��ة ‪ 13‬الأوىل‬ ‫م��ن م��رح�ل��ة الإي ��اب ب�ع��دم��ا ت �ع � َّذر �إق��ام��ة‬ ‫مناف�سات اجلولة املا�ضية ب�سبب ت�ساقط‬ ‫الثلوج‪.‬‬ ‫وارت �ق ��ى ��ش�ب��اب الأردن �إىل امل��رك��ز‬ ‫الأول «م�ؤقتاً» رافعاً ر�صيده ل‪ 27‬نقطة‬ ‫بفارق نقطة واح��دة عن ال��وح��دات الذي‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي غ ��دا م��ع ال �ع��رب��ي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا جت� َّم��د‬ ‫ر�صيد ال�صريح عند ‪ 11‬نقطة يف املركز‬ ‫العا�شر‪.‬‬ ‫ث�لاث�ي��ة ��ش�ب��اب الأردن ت �ن��اوب على‬ ‫ت���س�ج�ي�ل�ه��ا م��اه��ر اجل � ��دع (‪ )25‬وع ��دي‬ ‫زهران (‪ )45‬وقي�س العتيبي (‪ ،)63‬بينما‬ ‫وق��ع خ��ال��د ق��وي��در (‪ )18‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء‬ ‫وال �� �س��وري ه��اين ط�ي��ار (‪ )50‬ع�ل��ى ه��ديف‬ ‫ال�صريح‪.‬‬ ‫ويف املباراة التي �شهدها ا�ستاد البرتا‬ ‫يف مدينة احل�سني لل�شباب قنع فريقي‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة وال�ي�رم ��وك ب��ال �ت �ع��ادل ال�سلبي‬ ‫بدون �أهداف يف مباراة متو�سطة امل�ستوى‬ ‫مل ت�شهد كثريا م��ن الإث ��ارة والهجمات‬ ‫املتبادلة ليتقا�سم الفريقان نقاط املباراة‬ ‫ولريفع الريموك ر�صيده النقطي �إىل ‪7‬‬ ‫نقاط والبقعة �إىل ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫ال�صريح (‪� )2‬شباب الأردن (‪)3‬‬ ‫� �س��اه �م��ت ال � �ب� ��رودة ال� ��� �ش ��دي ��دة يف‬ ‫انخفا�ض م�ستوى اللقاء وغابت اخلطورة‬ ‫يف الدقائق الأوىل التي �شهدت �أف�ضلية‬ ‫ن�سبية ل�شباب الأردن الذي فر�ض �إيقاعه‬ ‫يف منطقة ال�ع�م�ي��ات ب��وا��س�ط��ة حت��رك��ات‬

‫اخلما�سي ع�صام مبي�ضني وعالء مطالقة‬ ‫ورائ ��د ال�ن��واط�ير و�أن ����س ج �ب��ارات وع��دي‬ ‫زه��ران ال��ذي �أر�سل كرة بعيدة امل��دى من‬ ‫موقف ثابت �سيطر عليها احلار�س �أحمد‬ ‫ال�شياب‪ ،‬بينما تقدّم املهاجم حممد عمر‬ ‫ال�شي�شاين ك��ر�أ���س ح��رب��ة ب��دي�ل ً‬ ‫ا للغائب‬ ‫ك��اب��ال��وجن��و‪ ،‬ل�ك��ن دون ت�شكيل خ�ط��ورة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة ع�ل��ى دف ��اع ��ات ال���ص��ري��ح ال��ذي‬ ‫�سرعان م��ا مللم �أوراق ��ه و�أخ��ذ باالمتداد‬ ‫نحو م��رم��ى �شباب الأردن‪ ،‬ف�ت�ق�دّم عمر‬ ‫عثامنة وعبد الر�ؤوف الروابدة و�سليمان‬ ‫ال�ع��زام لإ�سناد خالد ق��وي��در ال��ذي واج��ه‬ ‫املرمى‪ ،‬لكن احلار�س معتز يا�سني �أبعد‬ ‫الكرة يف الوقت املنا�سب‪ ،‬قبل �أن يتوغل‬ ‫قويدر داخل املنطقة ويتعر�ض للإعاقة‬ ‫م��ن احل ��ار� ��س ف��اح�ت���س��ب احل �ك��م حممد‬ ‫عرفة ركلة ج��زاء لل�صريح‪ ،‬تقدّم قويدر‬ ‫و�سددها �أر�ضية على ميني معتز يا�سني‬ ‫مانحاً فريقه التقدم يف الدقيقة ‪ ،18‬ومل‬ ‫مت�ض �سوى ‪ 7‬دقائق حتى مت ّكن �شباب‬ ‫ِ‬ ‫الأردن م��ن م�ع��ادل��ة ال�ك�ف��ة ع�بر ر�أ��س�ي��ة‬ ‫ماهر اجلدع الذي انربى لعر�ضية رائد‬ ‫النواطري و�أ�سكن الكرة ر�أ�سية يف ال�شباك‬ ‫(‪ ،)25‬ه��دف زاد م��ن حما�س الالعبني‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً العبي �شباب الأردن الذي كاد‬ ‫�أن ي�سجل ال �ه��دف ال �ث��اين م��ن ت�سديدة‬ ‫� �ص��اروخ �ي��ة �أط �ل �ق �ه��ا ع �� �ص��ام مبي�ضني‬ ‫م��ن خ��ارج املنطقة‪ ،‬لكن احل��ار���س �أحمد‬ ‫ال �� �ش �ي��اب ت ��أل��ق يف ال �ت �� �ص��دي ل �ه��ا و��س��ط‬ ‫��س�ي�ط��رة ��ش�ب��اب�ي��ة وا� �ض �ح��ة �أث� �م ��رت عن‬ ‫هدف التقدم يف الزفري الأخري من عمر‬ ‫ال�شوط الأول ومن �ضربة حرة مبا�شرة‬ ‫على م�شارف منطقة اجلزاء ن ّفذها عدي‬ ‫زهران بطريقة رائعة ا�ستق ّرت يف الزاوية‬

‫من مباراة �شباب البقعة والريموك‬

‫ال�ي�م�ن��ى لينتهي ال �� �ش��وط الأول بتقدم‬ ‫ال�شباب ‪.1-2‬‬ ‫دف��ع امل��دي��ر الفني لل�صريح حممد‬ ‫العبابنة بورقة املحرتف ال�سوري هاين‬ ‫طيار بدي ً‬ ‫ال ل�شادي ذي��اب��ات ومت ّكن من‬ ‫اللم�سة الأوىل ت�سجيل ه��دف التعادل‬ ‫ل �ل �� �ص��ري��ح م �� �س �ت �غ�لا ك � ��رة م ��رت ��دة م��ن‬ ‫احل��ار���س معتز يا�سني ال��ذي مل يح�سن‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ت �� �س��دي��دة ع �م��ر ع�ث��ام�ن��ة‬ ‫ل�ي�ع�ي��ده��ا �إىل ال���ش�ب��اك م��ن دون رق��اب��ة‬ ‫(‪ ،)50‬ه ��دف دف ��ع الع �ب��ي ال���ش�ب��اب �إىل‬ ‫االم � �ت� ��داد ال �ه �ج��وم��ي امل �ب �ك��ر ف �ت �ع��ددت‬ ‫م�شاهد اخل�ط��ورة على مرمى ال�صريح‬

‫ال ��ذي ا�ستقبلت �شباكه ال �ه��دف الثالث‬ ‫من ر�أ�سية قي�س العتيبي الذي ان�س ّل من‬ ‫بني املدافعني وتابع عر�ضية «امل�شاك�س»‬ ‫رائ��د النواطري وغمزها بقوة على ي�سار‬ ‫احلار�س (‪ )63‬وكاد النواطري �أن ي�ضيف‬ ‫الهدف ال��راب��ع بعدما اخ�ترق املدافعني‬ ‫ول�ع��ب ال �ك��رة «ل ��وب» م��ن ف��وق احل��ار���س‬ ‫لكنها ارت�دّت من القائم الأمي��ن‪ ،‬ليدفع‬ ‫بعدها الروماين فلورين مرتوك املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ل �� �ش �ب��اب الأردن ب ��ورق ��ة حممد‬ ‫امل�ح��ارم��ة ب��دي�لا لقي�س العتيبي وع��دي‬ ‫خ���ض��ر ب��دي�ل ً‬ ‫ا مل�ح�م��د ع�م��ر ال�شي�شاين‪،‬‬ ‫ف�ت��وا��ص�ل��ت ال���س�ي�ط��رة امل�ي��دان�ي��ة ل�شباب‬

‫من مباراة �شباب االردن وال�صريح‬

‫الأردن يف ظ��ل ت��راج��ع وا� �ض��ح يف أ�ل�ع��اب‬ ‫فريق ال�صريح الذي عجز عن الو�صول‬ ‫ل�شباك معتز يا�سني الذي �أبعد عر�ضية‬ ‫ال� �ع ��رام�ي�ن حل �� �س��اب رك �ن �ي��ة‪ ،‬وت �� �ص �دّى‬ ‫القائم م��رة أ�خ��رى وح��رم �شباب الأردن‬ ‫م��ن ه ��دف راب� ��ع إ�ث� ��ر ت �� �س��دي��دة �أر� �ض �ي��ة‬ ‫م��ن ع�لاء مطالقة يف الدقيقة الثالثة‬ ‫للوقت الإ� �ض��ايف‪ ،‬نابت بعدها العار�ضة‬ ‫عن معتز يا�سني وحرمت ال�صريح من‬ ‫هدف التعادل �إثر كرة �صاروخية �سددها‬ ‫�سليمان العزام من داخل املنطقة لت�أتي‬ ‫� �ص��اف��رة ال�ن�ه��اي��ة ب �ف��وز ث�م�ين و� �ص��دارة‬ ‫م�ؤقتة‪.‬‬

‫البقعة (�صفر)‬ ‫الريموك (�صفر)‬ ‫مل ي��رت��قِ ال�شوط الأول للم�ستوى‬ ‫املطلوب وغ��اب��ت الفر�ص احلقيقية عن‬ ‫امل��رم �ي�ي�ن‪ ،‬ح �ي��ث مل ُي �ظ �ه��ر ال �ف��ري �ق��ان‬ ‫اجلدية املطلوبة بالتعامل مع الهجمات‬ ‫لتنح�سر الألعاب يف و�سط امليدان‪ ،‬فيما‬ ‫ظهر �أداء فريق الريموك متوا�ضعا ومل‬ ‫ي �ه��دد الع �ب��و ال �ف��ري��ق م��رم��ى احل��ار���س‬ ‫ر�شيد املح�سريي ب�أيّ كرة حقيقة خالل‬ ‫جمريات ال�شوط‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه مل ي�ك��ن البقعة �أح�سن‬ ‫حاال من الريموك‪ ،‬حيث غاب التن�سيق‬

‫للهجمات من قبل العبيه وظهر التباعد‬ ‫ب �ي�ن خ �ط��وط��ه وع� � ��دم االن� ��� �س� �ج ��ام ب�ين‬ ‫العبيه‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ الفريق يعاين من‬ ‫غيابات �أب��رز العبيه مثل عدنان عدو�س‬ ‫للإ�صابة‪ ،‬وعمر طه للإيقاف‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ الدقائق الأخرية من ال�شوط‬ ‫�أظهرت حت�سنا يف �أداء البقعة من خالل‬ ‫توغالت حممد ناجي ويا�سر عكرة ول�ؤي‬ ‫ع��دو���س ورام� ��ي ال ��رداي ��دة يف حم ��اوالت‬ ‫�إي�صال الكرة �إىل حممد الرفاعي وحممد‬ ‫ع �ب��د احل �ل �ي��م‪ ،‬ل �ك��ن دف ��اع ��ات ال�ي�رم��وك‬ ‫حالت دون ت�شكيل خطورة حقيقية على‬ ‫م��رم��ى فريقهم لينتهي ال���ش��وط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫يف ال �� �ش��وط ال �ث��اين ح� ��اول البقعة‬ ‫ال�ت��وغ��ل داخ ��ل م�ن��اط��ق ال�ي�رم��وك بغية‬ ‫ال� �ع ��ودة ب �ن �ق��اط ال �ل �ق��اء‪ ،‬ل �ك��ن احل��ر���ص‬ ‫الدفاعي من الريموك حال دون و�صول‬ ‫الهجمات البقعاوية على املرمى لدرجة‬ ‫اخل�ط��ورة احلقيقية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أجرب‬ ‫م��درب البقعة على ال��ز ّج بورقتي عدنان‬ ‫ع��دو���س (امل���ص��اب) و أ���س��ام��ة غنام وح��امت‬ ‫ع��وين ب��دال م��ن رام��ي ال��رداي��دة ومهند‬ ‫در� �س �ي ��ه ول � � ��ؤي ع ��دو� ��س ع �ل��ى ف�ت��رات‪،‬‬ ‫ب �غ �ي��ة ت �ع��زي��ز م �ن �ط �ق��ة ال �ع �م �ل �ي��ات ل�ك��ن‬ ‫�أداء الفريقني م��ال �إىل ال�ه��دوء لتعاود‬ ‫الأل� �ع ��اب ب��االن �ح �� �س��ار يف و� �س��ط امل �ي��دان‬ ‫م ��ع غ �ي��اب ال �ل �م �ح��ات ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬لت�شهد‬ ‫الدقائق الأخ�يرة �صحوة يف �أداء البقعة‬ ‫ل�ك��ن دون ج ��دوى م��ع التكتل ال��دف��اع��ي‬ ‫لالعبي ال�يرم��وك ال��ذي اعتمد العبوه‬ ‫ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات امل��رت��دة وال �ت��ي مل تكن‬ ‫ه��ي الأخ� ��رى نهايتها منا�سبة لينتهي‬ ‫اللقاء بالتعادل ال�سلبي ب�ين الفريقني‬ ‫وليتقا�سم الفريقان نقاط املباراة‪ ،‬حيث‬ ‫رف� ��ع ال�ي�رم ��وك ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 7‬ن�ق��اط‬ ‫والبقعة �إىل ‪ 15‬نقطة‪.‬‬

‫اجلولة ‪ 13‬تتوا�صل بلقاء وحيد اليوم‬

‫الفيصلي يحل ضيفا‬ ‫ثقيال على الرمثا‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬

‫ه��ي ق�م��ة ب�ك��ل م��ا حتمله‬ ‫ال� �ك� �ل� �م ��ة م � ��ن م� �ع� �ن ��ى‪ ،‬جت��د‬ ‫ف�ي�ه��ا امل�ت�ع��ة امل�ن�ت�ظ��رة يف ك��رة‬ ‫ال � �ق� ��دم الأردن� � � �ي � � ��ة‪ ،‬ك� �ي ��ف ال‬ ‫وط ��رف ��ا امل ��واج� �ه ��ة ه �م��ا م��ن‬ ‫�أع��رق الفرق وكالهما يتمتع‬ ‫ب �ـ»اجل �م��اه�يري��ة» ال���ض��روري��ة‬ ‫ل ّأي ن ��اد ح �ت��ى ي�ح���ص��ل على‬ ‫الألقاب!‬ ‫حتى و�إن تراجع الطرفان‬ ‫�إىل م� ��راك� ��ز غ�ي��ر م �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫على �س ّلم ترتيب ال �ف��رق‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ طبيعة امل�ن��اف���س��ة تفر�ض‬ ‫عليهما �إب� ��داء ح���ض��ور �أق��وى‬ ‫يف ال�ف�ترة املقبلة �إذا م��ا �أرادا‬ ‫االق �ت ��راب �أك �ث��ر م ��ن ث�لاث��ي‬ ‫ال �� �ص��دارة (ال ��وح ��دات‪� ،‬شباب‬ ‫الأردن‪ ،‬العربي)‪.‬‬ ‫اجل��ول��ة رق��م ‪� 13‬ست�شهد‬ ‫ق� �م ��ة م� ��ن ال� �ع� �ي ��ار ال �ث �ق �ي��ل‪،‬‬ ‫وال �ل �ق��اء ال��وح�ي��د ه��ذا ال �ي��وم‪،‬‬ ‫�إذ ي�ستقبل ال��رم�ث��ا اخلام�س‬ ‫بر�صيد ‪ 15‬نقطة الفي�صلي‬

‫الرابع بر�صيد ‪ 17‬نقطة على‬ ‫ملعب الأم�ير ها�شم بالرمثا‪،‬‬ ‫فيما �أُ ّجلت مواجهة ذات را�س‬ ‫واجل��زي��رة امل�ق��ررة على ملعب‬ ‫الأم�ي�ر في�صل بالكرك لعدم‬ ‫ج��اه��زي��ة اال�� �س� �ت ��اد‪ ،‬وت ��راك ��م‬ ‫ال� �ث� �ل ��وج ع �ل �ي��ه ب �� �ش �ك��ل ي�ع�ي��ق‬ ‫حترك الالعبني‪.‬‬ ‫الرمثا * الفي�صلي‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫الرمثا والفي�صلي تناف�سا‬ ‫ع �ل��ى ل �ق��ب دوري امل�ح�ترف�ين‬ ‫يف املو�سم املا�ضي حتى الرمق‬ ‫الأخ�ير‪ ،‬قبل �أن يح�صل عليه‬ ‫«الأزرق» بعد م�ب��اراة فا�صلة‪،‬‬ ‫والآن ك�ل�اه �م��ا ي �ح �ت��اج �إىل‬ ‫«م� �ع� �ج ��زة» ح �ق �ي �ق �ي��ة ل �ل �ح��اق‬ ‫ب ��رك ��ب امل �ت �� �ص ��دري ��ن‪� ،‬إذ �أنّ‬ ‫الفي�صلي يبتعد عن الوحدات‬ ‫امل� �ت� ��� �ص ��در ب � �ف� ��ارق ‪ 9‬ن� �ق ��اط‪،‬‬ ‫وال ��رم� �ث ��ا ب� �ف ��ارق ‪ 11‬ن�ق�ط��ة‪،‬‬ ‫� ّأي �أنّ ال�ضرورة تقت�ضي من‬ ‫ال� �ف ��ري� �ق�ي�ن ع � ��دم ال �ت �ف��ري��ط‬ ‫ب� �� ّأي نقطة خ�ل�ال ‪ 11‬م�ب��اراة‬ ‫متتالية‪ ،‬ويف امل�ق��اب��ل انتظار‬

‫رُّ‬ ‫تعث �أو �أكرث من املت�صدر‪.‬‬ ‫ه��ي م�ع��ادل��ة «م�ستحيلة»‬ ‫ب�ع����ض ال���ش��يء وف�ي�ه��ا الكثري‬ ‫م��ن ال�لام�ن�ط�ق�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ك��رة‬ ‫وع ��رف� �ه ��ا ال �ق��ائ��ل �أنّ‬ ‫ال� �ق ��دم ُ‬ ‫ه ��ذه ال�ل�ع�ب��ة حت��دي��دا تعطي‬ ‫من يعطيها من �ش�أنها توليد‬ ‫ط � ��اق � ��ات ك � �ب �ي�رة يف ن �ف��و���س‬ ‫ال�لاع�ب�ين لإ� �ص�لاح م��ا ميكن‬ ‫إ���ص�لاح��ه يف م��رح�ل��ة الإي ��اب‪،‬‬ ‫ع���س��ى �أن ي�ب�ت���س��م لأح��ده �م��ا‬ ‫اللقب يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫ال� ��رم � �ث� ��ا ي� �ت� �م� �ت ��ع ب� �ق ��وة‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة ه��ي ع��ام�ل��ي الأر� ��ض‬ ‫واجل� �م� �ه ��ور‪ ،‬وم ��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي‬ ‫م �� �ش��اه��دة م� ��درج� ��ات امل �ل �ع��ب‬ ‫مليئة‪ ،‬وهذا �سالح ذو حدين‪،‬‬ ‫� ّإم��ا �أن يكون �إيجابيا وي�ساعد‬ ‫الالعبني على حتقيق الفوز‪،‬‬ ‫�أو �سلبيا وي�ساهم يف ترجيح‬ ‫كفة الفريق املناف�س‪.‬‬ ‫«غ��زالن ال�شمال» وبهدف جنمني من الأردن هما حممد‬ ‫ظهور �أق��وى حمليا و�آ�سيويا خري وحامت علي‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ق�ط��ب ع� ��دة الع �ب�ي�ن من‬ ‫رِّ‬ ‫«حمي»‬ ‫الفي�صلي و�ضعه‬ ‫أ�ف ��ري� �ق� �ي ��ا ول� �ب� �ن ��ان‪ ،‬وك��ذل��ك ب �ع ����ض ال� ��� �ش ��يء‪ ،‬ت� �ع� � ّر� ��ض يف‬

‫الرمثا ي�سعى للدخول �إىل املربع الذهبي من خالل �ضيفه الثقيل الفي�صلي‬

‫ف�ت�رة ��س��اب�ق��ة �إىل ��س�ل�ب�ي��ة يف‬ ‫التدريبات مت َثّلت يف احتجاب‬ ‫ع ��دد م��ن ال�لاع �ب�ين ق �ب��ل �أن‬ ‫تكتمل ال�صفوف يف اليومني‬

‫الأخ �ي ��ري� � ��ن‪ ،‬ول � �ه� ��ذا ي� ��درك‬ ‫امل � ��درب ال� ��روم� ��اين ت �ي �ت��ا أ� ّن� ��ه‬ ‫�سيكون على املحك يف اختبار‬ ‫ال �ي��وم وع�ل�ي��ه �إث �ب��ات ق��درات��ه‬

‫وت �ق��دمي فريقه ب�شكل مقنع ال�سلمان وع�ب��د اهلل الزعبي‪،‬‬ ‫ملحبيه‪.‬‬ ‫ومن الفي�صلي �أ�شرف نعمان‪،‬‬ ‫م�صعب‬ ‫الرمثا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫برز‬ ‫ي�‬ ‫ح�سونة ال�شيخ‪ ،‬ل�ؤي العمايرة‬ ‫�سليمان‬ ‫�سمارة‪،‬‬ ‫رامي‬ ‫اللحام‪،‬‬ ‫و�شريف عدنان‪.‬‬

‫طرح بطاقات الدخول الساعة ‪ ١٢‬ظهرا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر احتاد كرة القدم طرح بطاقات الدخول ملباراة‬ ‫الرمثا والفي�صلي والتي �سوف تقام اليوم الأربعاء يف‬ ‫�إطار مباريات الأ�سبوع الثالث ع�شر من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني اع�ت�ب��ارا م��ن ال�ساعة ‪ 12‬ظ�ه��را‪ ،‬وبحيث‬ ‫تفتح الأبواب لدخول امللعب �أمام اجلمهور اعتبارا من‬ ‫ال�ساعة الواحدة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال االج �ت �م��اع التن�سيقي للمباراة‬ ‫والذي عقد �أم�س الثالثاء مبقر احتاد كرة القدم ومت‬ ‫خالله بحث كافة التفا�صيل الإدراية والفنية للمباراة‬ ‫بح�ضور كل من عو�ض �شعيبات مدير دائرة امل�سابقات‬ ‫و�سليمان �أبو الهيجاء مراقب املباراة وم‪�.‬أحمد العدوان‬ ‫ممثال للنادي الفي�صلي وم‪.‬عبد ال�سالم الزعبي ممثال‬ ‫ل�ن��ادي ال��رم�ث��ا وال�سيد جميل خ��زاع�ل��ة املن�سق العام‬ ‫للمباراة وممثلني عن الأجهزة ذات العالقة واتخذت‬ ‫القرارات التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬يتوىل االحت��اد الأردين لكرة القدم الإ��ش��راف‬ ‫على جميع الأمور التنظيمية لهذه املباراة‪.‬‬ ‫‪ .2‬تتواجد قوات الدرك اعتباراً من ال�ساعة ‪1:00‬‬

‫ظهراً‪ ،‬وتبد أ� عملية بيع التذاكر للجمهور اعتباراً من‬ ‫ال�ساعة ‪ 12:00‬ظهرا‪ ،‬حيث �ستفتح الأب��واب للجمهور‬ ‫على الدرجتني الأوىل والثانية اع�ت�ب��اراً م��ن ال�ساعة‬ ‫‪ 1:00‬ظهراً‪ ،‬بينما تفتح �أبواب املن�صة الر�سمية اعتباراً‬ ‫من ال�ساعة ‪ 2:00‬بعد الظهر باب املن�صة الرئي�سية‪.‬‬ ‫‪� .3‬سيتم ت�أمني احلماية لأك�شاك بيع التذاكر من‬ ‫قبل قوات الأمن العام‪.‬‬ ‫‪ .4‬إ�ل �غ��اء ال�ع�م��ل ب��ال �ب��اج��ات امل��و��س�م�ي��ة ال �� �ص��ادرة‬ ‫ع��ن االحت ��اد الأردين ل�ك��رة ال�ق��دم با�ستثناء بطاقات‬ ‫الإعالميني‪.‬‬ ‫‪ .5‬يتم �صرف بطاقات الدعوات والتذاكر اخلا�صة‬ ‫بهذه املباراة للناديني ح�سب الآتي‪:‬‬ ‫ ‪ 11‬بطاقة دع��وة لأع�ضاء جمل�س �إدارة كل نا ٍد‬‫على املن�صة الر�سمية‪.‬‬ ‫ ‪ 40‬بطاقة دعوة ل�ضيوف النادي الفي�صلي على‬‫املن�صة الر�سمية‪.‬‬ ‫ ‪ 40‬ب�ط��اق��ة دع ��وة ل���ض�ي��وف ن ��ادي ال��رم�ث��ا على‬‫املن�صة الر�سمية‪.‬‬ ‫‪ .6‬ع��دم ال�سماح ب��دخ��ول املن�صة لأيّ �شخ�ص ال‬ ‫يحمل الدعوات �أو التذاكر اخلا�صة بهذه املباراة‪.‬‬

‫‪ .7‬عدم ال�سماح بنزول � ٍّأي من �أع�ضاء جمل�س �إدارة‬ ‫الناديني �إىل �أر�ض امللعب �أو غرف الغيار نهائياً وذلك‬ ‫قبل �أو خالل �أو بعد املباراة‪ ،‬با�ستثناء ر�ؤ�ساء الناديني‬ ‫�أو من ينوب عنهما‪.‬‬ ‫‪ .8‬ال���س�م��اح ب��دخ��ول ح��اف�ل�ت��ي ال �ن��ادي�ين واحل�ك��ام‬ ‫والق� �ط ��ي ال � �ك� ��رات ل �ل��و� �ص��ول �إىل م �ن �ط �ق��ة ب ��واب ��ات‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫‪ .9‬ي�سمح للم�صورين بالدخول من بوابة الدفاع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫‪ .10‬ال��دخ��ول من �أب��واب الالعبني يكون لالعبي‬ ‫الفريقني �إ�ضافة لطاقم احلكام والقطي الكرات فقط‪.‬‬ ‫‪ .11‬جلو�س الالعبني البدالء لنادي الرمثا على‬ ‫ميني املن�صة �أمام �إدارة وجمهور النادي‪.‬‬ ‫‪ .12‬جلو�س الالعبني ال�ب��دالء للنادي الفي�صلي‬ ‫على ي�سار املن�صة �أمام �إدارة وجمهور النادي‪.‬‬ ‫‪ .13‬تخ�ص�ص منطقة ي�سار املن�صة جلمهور النادي‬ ‫الفي�صلي ومنطقة ميني املن�صة جلمهور نادي الرمثا‪.‬‬ ‫‪ .14‬يلتزم الالعبون والإداري��ون املتواجدون على‬ ‫مقاعد ال �ب��دالء ب��ارت��داء ال�ب�ط��اق��ات املخ�ص�صة لهم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�شباحات لالعبني االحتياطيني‪.‬‬

‫‪ .15‬ال� �ت ��واج ��د داخ� � ��ل غ � ��رف غ� �ي ��ار ال�ل�اع �ب�ي�ن‬ ‫للأ�شخا�ص املخولني فقط‪.‬‬ ‫‪�� .16‬ض��رورة التنبيه على العبي الفريقني وبعد‬ ‫ان �ت �ه��اء امل� �ب ��اراة ال �ت��وج��ه �إىل دائ� ��رة منت�صف امللعب‬ ‫وم�صافحة احل�ك��ام والع�ب��ي ال�ف��ري��ق املناف�س كما يف‬ ‫بداية املباراة‪.‬‬ ‫‪ .17‬ي�سمح جلميع ال�لاع�ب�ين ال �ب��دالء الإح �م��اء‬ ‫خلف املرمى القريب من مقاعد بدالء النادي �شريطة‬ ‫تواجد �أحد �أفراد اجلهاز الفني وبدون ا�ستخدام الكرة‬ ‫ويجب ارت��داء ال�شباحات ط��وال ف�ترة امل�ب��اراة وخالل‬ ‫عملية الإحماء‪.‬‬ ‫‪ .18‬ال �ت �ل �ف��زي��ون الأردين ه��و اجل �ه��ة ال��وح �ي��دة‬ ‫�صاحبة احل��ق احل�صري لبث امل�ب��اراة‪ ،‬وال ي�سمح لأيّ‬ ‫جهة تلفزيونية �أخرى بالت�صوير‪ ،‬علماً ب� ّأن التلفزيون‬ ‫الأردين قد �سمح لكامريا قناة الفي�صلي الريا�ضية‬ ‫بالت�صوير قبل وبعد املباراة فقط‪.‬‬ ‫‪� .19‬ضرورة تواجد �سيارتي �إ�سعاف قبل بدء املباراة‬ ‫ب�ساعة على الأقل‪.‬‬ ‫‪ .20‬ت�أمني مرافقة �أمنية لبا�ص النادي الفي�صلي‬ ‫من �أمام م�ست�شفى امللك عبد اهلل امل�ؤ�س�س‪.‬‬

‫‪ .21‬الت�أكيد على �أ ّن��ه ويف ح��ال �إط�ل�اق الهتافات‬ ‫اجلماعية امل�ؤذية وامل�سيئة من جمهور �أحد الفريقني‬ ‫ب�صورة م�ستمرة �ضد الفريق املناف�س �أو �أيّ من العبيه‬ ‫�أو احلكام �أو االحت��اد وممثليه �أو �أيّ من �أرك��ان اللعبة‬ ‫ف�سيقوم احلكم ب�إيقاف املباراة ف��وراً وا�ستدعاء مدير‬ ‫الفريق والطلب منه التدخل لإيقاف هذه الهتافات ويف‬ ‫حال عدم ا�ستجابة اجلمهور ملدير الفريق واال�ستمرار‬ ‫ب�إطالق الهتافات امل�سيئة عندها �سيقوم احلكم بالطلب‬ ‫من امل�س�ؤول الأمني املتواجد يف امللعب بالتدخل لإخراج‬ ‫امل�سيئني من املدرجات‪.‬‬ ‫‪ .22‬يتم خ��روج جمهور ف��ري��ق ال �ن��ادي الفي�صلي‬ ‫بعد نهاية امل�ب��اراة مبا�شرة بينما يبقى جمهور فريق‬ ‫نادي الرمثا لفرتة ترتاوح من ‪ 20 – 15‬دقيقة وح�سب‬ ‫تقديرات امل�س�ؤول الأمني للموقع‪.‬‬ ‫‪�� .23‬ض��رورة تن�سيق �إدارات ال�ن��ادي�ين م��ع رواب��ط‬ ‫امل�شجعني للتحلي بالروح الريا�ضية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫منوعات‬ ‫بطولة دبي الدولية لكرة ال�سلة‬

‫فوز الرياضي ارامكس على‬ ‫سمارت الفلبيني بفارق ‪ 10‬نقاط‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫�سجل فريق الريا�ضي ارامك�س انت�صارا م�ستحقا على �سمارت‬ ‫ّ‬ ‫جيال�سي الفلبيني ‪ 65-75‬يف مباراته اخلتامية من ال��دور الأول‬ ‫لبطولة دبي الدويل لكرة ال�سلة والتي جرت يف �ساعة مت�أخرة من‬ ‫الليلة قبل املا�ضية‪.‬‬ ‫ونقل الفوز فريق الريا�ضي ممثل كرة ال�سلة الأردنية مبا�شرة‬ ‫ل �ل��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي م�ت���ص��دراً امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة أ�م ��ام الأه�ل��ي‬ ‫الإم��ارات��ي و�سمارت جيال�سي واملتحد اللبناين‪ ،‬بينما احت ّل فريق‬ ‫الريا�ضي اللبناين �صدارة املجموعة الأوىل التي ت�ضم ثالثة فرق‬ ‫فقط متقدماً على مواطنه احلكمة ومنتخب الإمارات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ف��رق امل�شاركة خ�ل��دت أ�م����س للراحة على �أن تنطلق‬ ‫اليوم مناف�سات الدور ربع النهائي ب�إقامة ‪ 3‬مواجهات بعد ان�سحاب‬ ‫فريق املاتي من كازاخ�ستان‪ ،‬فيلتقي الريا�ضي اللبناين مع مواطنه‬ ‫املتحد‪ ،‬الأهلي مع منتخب الإمارات واحلكمة اللبناين مع �سمارت‬ ‫الفلبيني‪ ،‬بينما يظهر الريا�ضي �أرامك�س الذي ي�شارك يف البطولة‬ ‫للمرة الأوىل يوم اجلمعة القادم يف الدور ن�صف النهائي‪.‬‬

‫منتخب السلة يبدأ اليوم‬ ‫مرحلة اإلعداد لبطولة غرب آسيا‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫يبد أ� منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة‬ ‫اليوم م�شوار الإع��داد من �أجل امل�شاركة‬ ‫يف بطولة غرب �آ�سيا لكرة ال�سلة املقرر‬ ‫�إقامتها يف العا�صمة الإيرانية طهران‬ ‫بالفرتة من ‪� 6‬إىل ‪� 11‬شباط املقبل‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن ال�ن��اط��ق‬ ‫الإع�لام��ي رئي�س االحت��اد ه�لال بركات‬ ‫ف � � ��إنّ �أع� ��� �ض ��اء جم �ل ����س �إدارة االحت� ��اد‬ ‫�سيح�ضرون ت��دري��ب ال �ي��وم ال ��ذي يقام‬ ‫يف ال �� �س��اع��ة اخل��ام �� �س��ة ب �ق��اع��ة الأم �ي�ر‬ ‫ح�م��زة ل�ل�ق��اء ال�لاع�ب�ين وال��وق��وف على‬ ‫احتياجات املنتخب قبل ا�ستحقاق غرب‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬حيث ي�ضم اجلهاز الفني والإداري‬ ‫مراد بركات مديرا فنياً‪� ،‬سمري مرق�ص‬

‫مدرباً‪ ،‬يو�سف كيال �إدارياً ول�ؤي مرايات‬ ‫معاجلاً‪.‬‬ ‫وت�ضم القائمة الأول �ي��ة للمنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ‪ 18‬الع �ب �اً ه��م‪� :‬أمي ��ن دع�ي����س‪،‬‬ ‫مو�سى العو�ضي‪ ،‬حممد حمدان‪ ،‬و�سام‬ ‫ال���ص��و���ص‪ ،‬حم�م��د ��ش��اه��ر ع�ب��د اهلل �أب��و‬ ‫قورة‪� ،‬أحمد حمار�شة‪ ،‬خلدون �أبو رقية‪،‬‬ ‫حممود عابدين‪ ،‬ف�ضل النجار‪ ،‬عي�سى‬ ‫ك ��ام ��ل‪ ،‬جم� ��دي غ� � � ��زاوي‪ ،‬ع �ل��ي ج �م��ال‬ ‫و�أحمد الدويري والأخ�يران �سيلتحقان‬ ‫ب��ال �ت��دري �ب��ات ع �ق��ب ان �ت �ه ��اء م �� �ش��ارك��ة‬ ‫فريقهم الريا�ضي �أرام�ك����س يف بطولة‬ ‫دبي الدولية‪.‬‬ ‫كما �ض ّمت القائمة ثالثة حمرتفني‬ ‫ب��اخل��ارج وه��م زي��د عبا�س و��س��ام دغل�س‬ ‫(الدوري ال�صيني) واملجن�س را�شيم رايت‬

‫(ال�غ��راف��ة ال�ق�ط��ري)‪ .‬حيث �أ ّك ��د احت��اد‬ ‫اللعبة �أ ّنه �أر�سل اخلطابات الر�سمية �إىل‬ ‫االحت��ادي��ن ال�صيني والقطري ل�ضمان‬ ‫م���ش��ارك��ة ال�لاع �ب�ين ال �ث�لاث��ة يف «غ��رب‬ ‫�آ��س�ي��ا» وف�ق�اً ل�ل��وائ��ح وتعليمات االحت��اد‬ ‫الدويل بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و��ش� ّك�ل��ت ع� ��ودة ال�ل�اع��ب امل�خ���ض��رم‬ ‫�أمي��ن دعي�س مفاج�أة كبرية للمتابعني‬ ‫بعد قرار دعي�س اعتزال اللعب دوليا قبل‬ ‫عام تقريباً‪.‬‬ ‫وتكمن �أه�م�ي��ة امل�شاركة يف بطولة‬ ‫غ ��رب �آ� �س �ي��ا ال �ق��ادم��ة ب � أ� ّن �ه��ا ��س�ت� ؤ�ه��ل ‪4‬‬ ‫منتخبات م��ن �ضمنها منتخب �إي ��ران‬ ‫بطل ك��أ���س �ستانكوفيت�ش �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س الأمم الآ�سيوية املزمع �إقامتها يف‬ ‫الفلبني بد ًال من لبنان‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يوجه دعوات لألسرة الرياضية‬ ‫للمشاركة بحفل تأبني أبو العوض‬

‫فريق األمانة يظفر بلقب‬ ‫بطولة أبو العوض الكروية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة تكرمي جنلي املدرب الراحل‬ ‫اب��و العو�ض‪ ،‬تقديرا ل��دور امل��درب ال��راح��ل ابو‬ ‫العو�ض الذي قدم خدمات كثرية للكرة االردنية‬ ‫العبا ومدربا‪.‬‬ ‫و�شهد احلفل القاء كلمات ا�شادت مبناقب‬ ‫الراحل ابو العو�ض‪.‬‬

‫استعراض نتائج تقييم معسكرات الحسني‬ ‫وبدء اإلعداد ملعسكرات العام الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جانب من اجتماع اللجنة امل�شرفة على حفل ت�أبني املرحوم حممد عو�ض‬

‫�أطلقت مبادرات خا�صة لتكرمي‬ ‫الفقيد‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ اللجنة �سوف‬ ‫�وج��ه رق ��اع ال��دع��وة �إىل كافة‬ ‫ت� ّ‬ ‫االحت ��ادات الريا�ضية والأن��دي��ة‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض� �ي ��ة وجن � � ��وم وك � � ��وادر‬ ‫املنتخبات الوطنية لكرة القدم‬ ‫واملدربني والالعبني ال�سابقني‬ ‫ع�ب�ر ك��ل الأج� �ي ��ال‪� ،‬إىل ج��ان��ب‬ ‫ذلك ف��إنّ الدعوة �ستكون عامة‬ ‫أ�م��ام كافة الراغبني بامل�شاركة‬ ‫بحفل الت�أبني‪.‬‬

‫من جانبه ا�ستعر�ض خليل‬ ‫ال�سامل �أمني ال�سر العام الحتاد‬ ‫كرة القدم فقرات حفل الت�أبني‬ ‫وف �ق��ا مل��ا ك ��ان متفقا ع�ل��ى أ�ب ��رز‬ ‫بنودها‪ ،‬و�أ ّك��د �أنّ دوائ��ر االحتاد‬ ‫أ�جن� ��زت ك��اف��ة الأم� ��ور الإداري� ��ة‬ ‫والفنية املتعلقة باحلفل بف�ضل‬ ‫ت �ع��اون وجت� ��اوب ك��اف��ة اجل�ه��ات‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬ ‫بعد ذلك قدّم م‪.‬حممد �أبو‬ ‫ال�سمك رئي�س ق�سم الفعاليات‬

‫خيتايف يفرط بفوز‬ ‫مهم يف الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف ّرط خيتايف بفوز مهم على �ضيفه غرناطة‬ ‫وخرج متعادال معه ‪� 2-2‬أول من �أم�س االثنني يف‬ ‫ختام املرحلة التا�سعة ع�شرة من الدوري الإ�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب كولي�سيوم الفون�سو برييز �أم��ام‬ ‫‪� 8‬آالف م�ت�ف��رج‪ ،‬ك��ان خيتايف متجها �إىل خطف‬ ‫النقاط الثالث بعد تقدم ‪ 1-2‬حتى نهاية الوقت‬

‫الأ�صلي‪.‬‬ ‫و�سجل املك�سيكي خوان رودريغيز (‪ )19‬وباكو‬ ‫ّ‬ ‫الكا�سري (‪ )42‬هديف خيتايف‪ ،‬والربازيلي غيلريمي‬ ‫�سيكريا (‪ 28‬من ركلة جزاء) هدف غرناطة‪ .‬الذي‬ ‫ح�صل يف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع على رك�ل��ة ج��زاء‬ ‫ثانية ن ّفذها الربازيلي و�سجل منها هدف التعادل‬ ‫(‪.)3+90‬‬ ‫وبقي خيتايف يف املركز احل��ادي ع�شر وله ‪25‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 17‬لغرناطة ال�سابع ع�شر‪.‬‬

‫�أعاد حتديد مباريات ك�أ�س الأردن‬

‫اتحاد كرة القدم يحدد مواعيد‬ ‫املباريات املؤجلة من دوري املحرتفني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح � � ��ددت جل� �ن ��ة امل� ��� �س ��اب� �ق ��ات ب� ��احت� ��اد ك ��رة‬ ‫ال�ق��دم مواعيد م�ب��اري��ات الأ��س�ب��وع ال�ث��اين ع�شر‬ ‫والأول من مرحلة الإي��اب من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني والتي كانت مقررة الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫وت�أجلت ب�سبب ت�ساقط الثلوج و�إغ�لاق الطرق‬ ‫بكافة حمافظات املمكلة‪.‬‬ ‫و أ�ع��ادت اللجنة خالل اجلل�سة التي عقدت‬ ‫برئا�سة د‪.‬فايز �أبو عري�ضة مواعيد مبارايات دور‬ ‫الثمانية من ك�أ�س الأردن – املنا�صري‪ ،‬وبحيث ال‬ ‫تتعار�ض مع م�شاركات الأندية ببطولتي ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي وك�أ�س االحت��اد العربي‪ ،‬وجاء‬ ‫حتديد مواعيد املباريات وفق التايل‪:‬‬ ‫ذهاب دور الـ‪ 8‬من ك�أ�س الأردن‬ ‫اجلمعة ‪2013/2/15‬‬ ‫العربي وذات را�س ‪ -‬ملعب الأمري ها�شم‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.3:00‬‬ ‫املن�شية و�شباب الأردن ‪ -‬ملعب الأمري حممد‪،‬‬ ‫ال�ساعة ‪.5:00‬‬

‫ال�سبت ‪2013/2/16‬‬

‫عودة الالعب �أمين دعي�س للت�شكيلة �شكلت مفاج�أة كبرية للمتابعني‬

‫ظ �ف��ر ف��ري��ق ام ��ان ��ة ع �م��ان ال� �ك�ب�رى ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬بلقب بطولة خما�سي امل��رح��وم حممد‬ ‫ابو العو�ض‪ ،‬وذلك بعد الفوز يف املباراة النهائية‬ ‫أ�م����س على ف��ري��ق ادارة ال�سري بنتيجة ‪ 5-6‬يف‬ ‫امل� �ب ��اراة ال �ت��ي ج ��رت يف � �ص��ال��ة االم �ي�ر في�صل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج� �ه ��ت ال �ل �ج �ن��ة امل �� �ش��رف��ة‬ ‫ّ‬ ‫على حفل ت�أبني املرحوم حممد‬ ‫ع��و���ض ف�ق�ي��د ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة‪،‬‬ ‫خ�ل��ال ج�ل���س�ت�ه��ا ال� �ت ��ي ع �ق��دت‬ ‫�أول م��ن أ�م ����س االث �ن�ي�ن مبقر‬ ‫احت � � ��اد ك � ��رة ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ال ��دع ��وة‬ ‫ل���س��رة الريا�ضية للم�شاركة‬ ‫ل� أ‬ ‫بحفل الت�أبني وال��ذي �سيقام يف‬ ‫ال���س��اد��س��ة وال�ن���ص��ف م��ن م�ساء‬ ‫ي� ��وم االث� �ن�ي�ن ‪ 28‬م ��ن ال���ش�ه��ر‬ ‫اجل� ��اري ب�ق��اع��ة ق���ص��ر الثقافة‬ ‫مب��دي �ن��ة احل �� �س�ين‪ ،‬وه ��و ال �ي��وم‬ ‫ال��ذي يتزامن م��ع ذك��رى م��رور‬ ‫�أربعني يوما على رحيله‪.‬‬ ‫وخ� �ل��ال االج� �ت� �م ��اع ال ��ذي‬ ‫ع �ق��دت��ه ال �ل �ج �ن��ة ال �ت��ي �� ُ�ش� ّك�ل��ت‬ ‫ب �ت��وج �ي �ه��ات م ��ن ��س�م��و الأم �ي�ر‬ ‫ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت��اد ال��دويل ورئي�س الهيئة‬ ‫التنفيذية برئا�سة د‪.‬ف��اي��ز �أب��و‬ ‫عري�ضة ا�ستعر�ضت اللجنة ما‬ ‫ّ‬ ‫مت إ�جن��ازه من ترتيبات للحفل‬ ‫ليخرج بطريقة مثالية تتنا�سب‬ ‫م��ع م�ك��ان��ة ال�ف�ق�ي��د و إ�جن ��ازات ��ه‬ ‫وت� ��اري � �خ� ��ه احل � ��اف � ��ل م � ��ع ك ��رة‬ ‫القدم والريا�ضة الأردنية العبا‬ ‫ومدربا و�إداريا‪.‬‬ ‫وع �ّب ��رّ أ�ب� � ��و ع��ري �� �ض��ة ع��ن‬ ‫ت �ق��دي��ره ل �ك��اف��ة اجل �ه��ات ال�ت��ي‬ ‫ح��ر��ص��ت ع�ل��ى امل���ش��ارك��ة بلجنة‬ ‫ح �ف��ل ال �ت ��أب�ي�ن والأن ��دي ��ة ال�ت��ي‬

‫‪21‬‬

‫البقعة والفي�صلي ‪ -‬ا�ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬ ‫الرمثا والوحدات ‪ -‬ملعب الأمري ها�شم‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.3:00‬‬

‫�إياب دور الـ‪ 8‬من ك�أ�س الأردن‬ ‫الثالثاء ‪2013/2/19‬‬

‫ذات را�س والعربي ‪ -‬ملعب الكرك‪ ،‬ال�ساعة ‪.3:00‬‬ ‫�شباب الأردن واملن�شية ‪ -‬ا�ستاد عمان‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬

‫الأربعاء ‪2013/2/20‬‬

‫الفي�صلي والبقعة ‪ -‬ا�ستاد عمان‪ ،‬ال�ساعة ‪.5:00‬‬ ‫الوحدات والرمثا ‪ -‬ا�ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬

‫الأ�سبوع الثاين ع�شر من دوري املنا�صري‬ ‫الأحد ‪2013/2/24‬‬

‫�شباب احل�سني والفي�صلي ‪ -‬ا�ستاد عمان‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬ ‫الريموك والعربي ‪ -‬ا�ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬ ‫ال�صريح وذات را�س ‪ -‬ملعب الأمري ها�شم‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.3:00‬‬

‫االثنني ‪2013/2/25‬‬

‫الوحدات والرمثا ‪ -‬ا�ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬ ‫املن�شية واجلزيرة ‪ -‬ا�ستاد الأمري حممد‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫‪.5:00‬‬

‫الأربعاء ‪2013/3/6‬‬

‫�شباب الأردن والبقعة ‪ -‬ا�ستاد امللك عبداهلل‪،‬‬ ‫ال�ساعة ‪.5:00‬‬

‫باحتاد كرة القدم ما ّ‬ ‫مت �إجنازه‪،‬‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق برتتيبات‬ ‫احل� �ف ��ل ال� � ��ذي ت � ��أ ّك� ��د إ�ق��ام �ت��ه‬ ‫ب�صالة ق�صر الثقافة بعدما ّ‬ ‫مت‬ ‫الت�أكد من عدم ت�ضرره من �آثار‬ ‫ت�ساقط الثلوج‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ق �دّم ال��زم�ي��ل مفيد‬ ‫ح�سونة م��دي��ر الإع�ل�ام باحتاد‬ ‫ك ��رة ال �ق ��دم إ�ي� �ج ��ازا ع ��ن امل ��ادة‬ ‫ال �� �ص �ح �ف �ي��ة ل �ل �ك �ت �ي��ب اخل��ا���ص‬ ‫ال��ذي �سوف ي�صدر عن الفقيد‬

‫والذي ّ‬ ‫مت �إعداده من قبل احتاد‬ ‫الإع �ل��ام ال��ري��ا� �ض��ي وي�ت���ض� ّم��ن‬ ‫كلمات ع��ن الفقيد م��ن اللجنة‬ ‫الأومل � �ب � �ي� ��ة وامل �ج �ل �� ��س الأع� �ل ��ى‬ ‫ل �ل �� �ش �ب��اب واحت � � ��اد ك� ��رة ال �ق��دم‬ ‫وال � �ن� ��ادي ال �ف �ي �� �ص �ل��ي وراب� �ط ��ة‬ ‫الالعبني الدوليني وهيئة رواد‬ ‫احل��رك��ة الريا�ضية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫كلمات من �أبرز جنوم كرة القدم‬ ‫عرب خمتلف الأجيال واملدربني‬ ‫والإداريني‪.‬‬

‫تر�أ�س رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب د‪�.‬سامي‬ ‫املجايل يوم �أم�س‪ ،‬االجتماع التقييمي ملع�سكرات‬ ‫احل �� �س�ين ل�ل�ع�م��ل وال �ب �ن��اء ‪ 2012‬وال�ت�ح���ض�يري‬ ‫مل�ع���س�ك��رات ال �ع��ام احل ��ايل ‪ 2013‬ب�ح���ض��ور �شركاء‬ ‫املجل�س يف تنفيذ املع�سكرات‪.‬‬ ‫امل �ج��ايل أ��� �ش ��ار �إىل �أه �م �ي��ة ع�م�ل�ي��ة التقييم‬ ‫ل�ضمان حتقيق الأه��داف املرجوة من املع�سكرات‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ��س�ع��ت م��ع ال���ش��رك��اء �إىل �إك �� �س��اب ال�شباب‬ ‫بع�ض م�ه��ارات احلياة الأ�سا�سية وتهيئة ال�شباب‬ ‫ل�ت�ح�م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة وب ��ث روح ال�ع�م��ل اجل�م��اع��ي‬ ‫والتطوع‪ ،‬ف�ضال عن بناء قدرات وتثقيف ال�شباب‬ ‫وزي��ادة الوعي الوطني لديهم‪ ،‬م�شريا �أنّ القراءة‬ ‫العري�ضة لعملية التقييم ت�شري �إىل م�ستويات ر�ضا‬ ‫عالية جدا لدى ال�شباب امل�شاركني وال��ذي جتاوز‬ ‫عددهم ‪� 26‬ألف �شاب و�شابة‪ ،‬منوها �إىل ال�شراكة‬ ‫الإيجابية واحلقيقية جلميع امل�ؤ�س�سات الوطنية‪،‬‬ ‫والتي عززت من م�ستويات النجاح للمع�سكرات‪.‬‬ ‫بدوره قدّم �أمني عام املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫مف�صال عن نتائج‬ ‫بالوكالة د‪.‬ر�شاد الزعبي عر�ضا ّ‬

‫تقييم املع�سكرات بح�ضور �أع�ضاء اللجنة العليا‬ ‫للمع�سكرات‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ عملية الإع��داد املبكر‬ ‫للمع�سكرات �ساهمت يف رف��ع م�ستوى النجاح يف‬ ‫ال�شقني النظري والعملي للمنهاج ال��ذي �شاركت‬ ‫يف �صياغته خمتلف امل�ؤ�س�سات امل�شاركة يف العمل‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنّ م�ستوى الإجناز العام للمع�سكرات بلغ‬ ‫‪ 88.7‬باملئة‪ ،‬و�أنّ التو�صيات التي خرجت بها جلنة‬ ‫التقييم بناء على �أدوات جمع البيانات أ� ّكدت على‬ ‫تعزيز ال�شراكة مع جميع امل�ؤ�س�سات امل�شاركة‪ ،‬مع‬ ‫�أهمية تنفيذ مع�سكرات حتمل ال�صبغة الع�سكرية‬ ‫يف التدريبات والعمل على ت�أمني الرعاية ال�صحية‬ ‫للم�شاركني وفتح قنوات تعاون �أو�سع مع البلديات‬ ‫والقطاع اخلا�ص يف املع�سكرات املقبلة للم�ساعدة‬ ‫على توفري مزيد من متطلبات العمل والت�أكيد‬ ‫على �إثراء ثقافة العمل التطوعي التنموي‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام االج �ت �م��اع مت االت� �ف ��اق ع �ل��ى عقد‬ ‫اج�ت�م��اع �آخ ��ر خ�ل�ال الأ� �س �ب��وع امل�ق�ب��ل‪ ،‬لال�ستماع‬ ‫�إىل ت��و��ص�ي��ات وم �ق�ترح��ات اجل �ه��ات امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫املع�سكرات‪ ،‬ح��ول آ�ل�ي��ة وطبيعة مع�سكرات العام‬ ‫احل��ايل ‪ 2013‬و� �ض��رورة ال�ب��دء يف عملية الإع��داد‬ ‫قبل فرتة كافية‪.‬‬

‫أبو عريضة يؤكد ثقة اتحاد الكرة بعمل‬ ‫مراكز الواعدين وكوادرها الفنية واإلدارية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اك ��د د‪.‬ف ��اي ��ز اب��وع��ري���ض��ة‬ ‫ع � �� � �ض� ��و جم � �ل � ��� ��س ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‬ ‫التنفيذية الحتاد كرة القدم ان‬ ‫جمل�س ادارة االحت��اد برئا�سة‬ ‫االم� �ي� ��ر ع� �ل ��ي ب � ��ن احل �� �س�ي�ن‬ ‫منحو ثقتهم العالية مبراكز‬ ‫ال��واع��دي��ن وك ��وادره ��ا الفنية‬ ‫والإدراي� � ��ة و�أه �م �ي��ة توا�صلها‬ ‫وتو�سيع نطاق عملها مبا يعزز‬ ‫م��ن دوره��ا ال��رائ��د يف اكت�شاف‬ ‫امل� ��واه� ��ب وت �ن �م �ي��ة ق��درات �ه��م‬ ‫الفنية واملهارية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال الكلمة‬ ‫ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا �أب ��و ع��ري���ض��ة يف‬ ‫االج�ت�م��اع ال�ع��ام ال��ذي عقدته‬ ‫ال��دائ��رة الفنية ملدربي مراكز‬ ‫الأمري علي للواعدين �أول من‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين مب�ق��ر االحت ��اد‬ ‫ب �ح �� �ض��ور �أح � �م� ��د ق �ط �ي �� �ش��ات‬ ‫م��دي��ر ال��دائ��رة ال�ف�ن�ي��ة وزي��اد‬ ‫عكوبة املدير الفني للواعدين‬ ‫وع �ل��ي ��ش�ه��اب امل��دي��ر الإداري‬ ‫للواعدين ومدربي ‪ 23‬مركزا‬ ‫ل �ل��واع��دي��ن ت �غ� ّ�ط��ي غ��ال �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫وذلك مع بدء العمل يف املراكز‬ ‫اعتبارا م��ن الأول م��ن ال�شهر‬ ‫ال � �ق� ��ادم وو� � �ض ��ع ال �ت �� �ص��ورات‬ ‫واخلطط امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ووج��ه �أب��و عري�ضة �شكره‬ ‫ّ‬ ‫وت� �ق ��دي ��ره ل �ك��اف��ة ال �ع��ام �ل�ين‬ ‫ب��امل��راك��ز وح� ّث�ه��م ع�ل��ى تقدمي‬ ‫امل ��زي ��د م ��ن ال �ع �ط��اء واجل �ه��د‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال �ت �ع��اون مبعاجلة‬ ‫ج�م�ي��ع ال�ع�ق�ب��ات ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫تدريبات امل��راك��ز وو�ضع خطة‬ ‫عمل تهدف �إىل االرتقاء بعمل‬ ‫املراكز‪ ،‬والتي حتظى باهتمام‬ ‫ورعاية ودعم من �سمو الأمري‬ ‫ع� �ل ��ي ب � ��ن احل� ��� �س�ي�ن رئ �ي ����س‬

‫د‪.‬فايز ابوعري�ضة (و�سط) يلقي كلمة خالل االجتماع العام الذي عقدته الدائرة الفنية ملدربي مراكز الأمري علي للواعدين‬

‫االحت� � � ��اد وك� ��ذل� ��ك االه �ت �م ��ام‬ ‫الكبري من قبل �إدارة جمل�س‬ ‫�إدارة االحتاد‪.‬‬ ‫وحت� � � � � � � � �دّث ق� �ط� �ي� ��� �ش ��ات‬ ‫للمدربني وح ّثهم على تقدمي‬ ‫�أف�ضل ما لديهم من �إمكانات‬ ‫ف �ن �ي ��ة و�إداري� � � � � � ��ة ا�� �س� �ت� �ع ��دادا‬ ‫للم�شاركة يف الن�شاطات التي‬ ‫أ�ق� � � ّرت ل�ل�م��راك��ز ل�ت�ق��ام خ�لال‬ ‫ال �ع��ام احل� ��ايل وال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن ب� ��� �ص ��ورة ت��رب��وي��ة‬ ‫ح�ضارية وتقدمي كامل الدعم‬ ‫لهذه املراكز �إداريا وفنيا‪.‬‬ ‫وق� � � � � �دّم ع � �ك ��وب ��ة � �ش��رح��ا‬ ‫ت�ف���ص�ي�ل�ي��ا ع ��ن آ�ل� �ي ��ة ال �ع �م��ل‬ ‫ل � �ل � �ف �ت�رة امل� �ق� �ب� �ل ��ة وامل � �ن � �ه ��اج‬

‫ال �ت��دري �ب��ي ل �ل �م��راك��ز وك�ي�ف�ي��ة‬ ‫ت �ط �ب �ي �ق��ه وك ��ذل ��ك ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫ب�ط��ول��ة ال��واع��دي��ن ل�ل�م��راك��ز‪،‬‬ ‫والتي �ستنطلق خ�لال ال�شهر‬ ‫ووج� ��ه ��ش�ك��ره جلميع‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ّ ،‬‬ ‫اجلهود املبذولة خالل الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وح��ثّ امل��درب�ين على‬ ‫الرتكيز على امل �ه��ارات الفنية‬ ‫والتكتيكية لالعبني ال�صغار‬ ‫وال ��وق ��وف ع �ل��ى الإي �ج��اب �ي��ات‬ ‫وال�سلبيات للمرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وب � � � � � ��دوره �� �ش� �ك ��ر امل� ��دي� ��ر‬ ‫الإداري للمراكز علي �شهاب‬ ‫ال � � �ت� � ��زام امل� � ��درب �ي ��ن ب �ج �م �ي��ع‬ ‫التعليمات اخلا�صة وباملراكز‬ ‫وع � �ل� ��ى ال� �ت� �ع ��ام ��ل ال �ت�رب� ��وي‬

‫ال�صحيح لالعبني ال�صغار‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع ك��ل من‬ ‫املدربني‪:‬‬ ‫مركز البولو ح�سام ن�صرو‪،‬‬ ‫مركز البقعة حت�سني الرقب‪،‬‬ ‫م��رك��ز ال�سلط خ��ال��د امل��زاي��دة‪،‬‬ ‫م��رك��ز م ��أدب��ا �سامر البداينة‪،‬‬ ‫م��رك��ز �سحاب ��ص�لاح اجل�لاد‪،‬‬ ‫م� ��رك� ��ز ال ��ر�� �ص� �ي� �ف ��ة ت �ي �� �س�ير‬ ‫م�صطفى و��ش�ك��ري منا�صرة‪،‬‬ ‫مركز املفرق ن�صار اخلوالدة‪،‬‬ ‫م � � ��رك � � ��ز ال � � � �ك� � � ��رك حم � �م� ��ود‬ ‫اجل� �ع ��اف ��رة‪ ،‬م ��رك ��ز ال�ط�ف�ي�ل��ة‬ ‫حممد ال��زرق��ان‪ ،‬م��رك��ز معان‬ ‫أ�ح �م��د ع�ب�ي��دو‪ ،‬م��رك��ز العقبة‬ ‫م ��ر�� �ش ��د ف� �ط ��اف� �ط ��ة وح �� �س��ن‬

‫عالونة‪ ،‬مركز كفر�سوم يو�سف‬ ‫ع �ب �ي��دات وف��اي��ز �أب ��و ع��اق��ول��ة‪،‬‬ ‫مركز الرمثا م��أم��ون الزعبي‬ ‫وح� ��� �س�ي�ن ال� ��� �ش� �ق ��ران‪ ،‬م��رك��ز‬ ‫ال���ص��ري��ح ع�ب��د اهلل ال�ع�م��اري��ن‬ ‫وول� �ي ��د ذي� ��اب� ��ات‪ ،‬م��رك��ز �إرب� ��د‬ ‫ع�لاء العمرات‪ ،‬مركز املن�شية‬ ‫حممد ال�شديفات‪ ،‬مركز دير‬ ‫ع�ل�ا �� �ش ��ادي ال �ق��ا� �س��م‪ ،‬م��رك��ز‬ ‫ال�شيخ ح�سني حممد �أبو زينة‬ ‫وزياد طوي�سات‪ ،‬مركز عجلون‬ ‫خالد اخلطيب‪ ،‬مركز جر�ش‬ ‫�ضرار ال�صفدي‪ ،‬مركز الطرة‬ ‫� �ش��اه��ر ال� �ن� �ح�ل�اوي وحم �م��د‬ ‫ق��رب��اع و�أح �م��د ف���ض��ل وم��رك��ز‬ ‫البادية هيثم الدهام‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫مــوجــز‬ ‫االتحاد القطري يؤكد‬ ‫إقالة اوتوري رسميا‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّك��د االحت��اد القطري لكرة القدم �أم�س الثالثاء �إقالة مدرب‬ ‫املنتخب ال�برازي�ل��ي ب��اول��و اوت ��وري م��ن من�صبه ب��ال�ترا��ض��ي عقب‬ ‫اخلروج من الدور الأول ل»خليجي ‪ »21‬يف البحرين‪.‬‬ ‫وك���ش��ف االحت ��اد ال�ق�ط��ري ع�ل��ى م��وق�ع��ه ع�ل��ى �شبكة الإن�ترن��ت‬ ‫«تو�صله �إىل اتفاق بالرتا�ضي مت من خالله �إنهاء العالقة مع ال�سيد‬ ‫باولو اتوري مدرب املنتخب القطري الأول‪ ،‬وذلك بعد عقد جل�سة‬ ‫ر�سمية بني الطرفني»‪.‬‬ ‫وكانت «وكالة الأنباء الفرن�سية» ك�شفت �أول من �أم�س �أنّ االحتاد‬ ‫القطري اتخذ قرار الإقالة‪ ،‬و�أنّ القطري فهد ثاين �سيتولىّ امله ّمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املوقع‪« :‬مت هذا االتفاق من دون حت ُّمل �أيّ من الطرفني‬ ‫�أيّ تبعات مادية ج ّراء �إنهاء العقد املوقع بينهما»‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أ ّن��ه «مت اختيار امل��درب فهد ث��اين يّ‬ ‫لتول تدريب‬ ‫املنتخب القطري الذي كان يعمل مع املدرب اتوري كم�ساعد له»‪.‬‬ ‫ونقل املوقع عن رئي�س االحتاد القطري ال�شيخ حمد بن خليفة‬ ‫�آل ثاين قوله‪« :‬ن�شكر املدرب باولو اتوري على ح�سن التعاون خالل‬ ‫الفرتة ال�سابقة متمنيا له دوام التوفيق يف حياته املهنية»‪.‬‬

‫اإلصابة تبعد جينوبيلي أسبوعني‬ ‫�سان انطونيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب االرجنتيني مانو جينوبيلي العب �سان انطويو �سبريز‬ ‫ملدة ا�سبوعني عن مالعب دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‬ ‫بعد تعر�ضه ال�صابة ع�ضلية يف فخذه‪ ،‬بح�سب ما ذكر ناديه‪.‬‬ ‫وك�شفت �صورة بالرنني املغناطي�سي عن متزق ع�ضلي عانى منه‬ ‫الالعب املخ�ضرم يف الربع الثاين خالل فوز فريقه على ميني�سوتا‬ ‫تيمربوولفز ‪ 88-106‬االحد‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل ت�سجيل جينوبيلي (‪ 35‬عاما) ه��ذا املو�سم ‪9‬ر‪12‬‬ ‫نقطة و‪6‬ر‪ 4‬متريرات حا�سمة يف ‪ 36‬مباراة خا�ضها‪.‬‬

‫سندرالند يضم مانغان رسميا‬ ‫على سبيل اإلعارة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي �سندرالند الإنكليزي �أ ّنه تعاقد مع مدافع الهالل‬ ‫الع��ارة حتى‬ ‫ال�سعودي ال�سنغايل ال��دويل ق��ادر مانغان على �سبيل إ‬ ‫نهاية املو�سم احلايل‪ ،‬مع �أف�ضلية لل�شراء‪.‬‬ ‫و�سيم�ضي مانغان‪ ،‬املرتبط بعقد مع الهالل حتى عام ‪،2015‬‬ ‫الأ�شهر ال�ستة املقبلة يف �صفوف �سندرالند وقد ينتقل �إليه ر�سميا يف‬ ‫حال كانت عرو�ضه جيدة خالل هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب ��س�ن��درالن��د م��ارت��ن اون �ي��ل‪« :‬ق ��ادر الع��ب �سيزيد‬ ‫�صالبة الفريق ويعطيني خيارات �أكرب‪� .‬سي�ساهم يف زيادة املناف�سة‬ ‫داخل �صفوف الفريق ونحن �سعداء الن�ضمامه �إلينا»‪.‬‬ ‫وي�ستطيع مانغان‪ ،‬البالغ ‪ 29‬ع��ام��ا‪ ،‬ال��ذي انتقل �إىل الهالل‬ ‫قادما من رين الفرن�سي ال�صيف املا�ضي مقابل ثالثة ماليني يورو‪،‬‬ ‫اللعب يف الدفاع وخط الو�سط‪.‬‬

‫سرتاكان مدرب جديد ملنتخب‬ ‫اسكتلندا‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحت��اد اال�سكتلندي لكرة القدم �أم�س الثالثاء تعيني‬ ‫غوردون �سرتاكان مدربا ملنتخب ا�سكتلندا خلفا لكريغ ليفني املقال‬ ‫من من�صبه يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سبق ل�سرتاكان (‪ 55‬عاما) ان لعب يف �صفوف منتخب بالده‬ ‫‪ 50‬مباراة دولية و�شارك معه يف نهائيات ك�أ�س العامل عامي ‪1982‬‬ ‫و‪ 1986‬وحمل الوان ابردين ومان�ش�سرت يونايتد وليدز االنكليزيني‪.‬‬ ‫وكان �سرتاكان ا�شرف على عدة اندية بريطانية ابرزها �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي خالل ‪ 4‬موا�سم وق��اده اىل اح��راز لقب بطل ال��دوي ‪3‬‬ ‫مرات متتالية وكذلك ك�أ�س ا�سكتلندا ‪ 3‬مرات اي�ضا‪.‬‬ ‫ومل ي�ت��ول � �س�تراك��ان اي مهمة ت��دري�ب�ي��ة م�ن��ذ ان ت��رك ن��ادي‬ ‫ميدلزبره يف ت�شرين االول عام ‪.2010‬‬ ‫وي�ستهل �سرتاكان مهامه يف ‪� 6‬شباط املقبل مبباراة ودية �ضد‬ ‫ا�ستونيا يف بيتدوري‪ ،‬ثم تلعب ا�سكتلندا مع ويلز يف ‪ 22‬اذار و�صربيا‬ ‫بعد اربعة ايام يف ت�صفيات مونديال ‪ .2014‬وحتتل ا�سكتلندا املركز‬ ‫االخري يف جمموعتها االوىل مع خ�سارتني وتعادلني‪.‬‬

‫حلم العطية يتبخر‬ ‫وبيرتهانسل نحو لقب رالي دكار‬ ‫�سالتا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبخّ ر حلم القطري نا�صر العطية حامل لقب ‪ 2011‬ب�إحراز‬ ‫لقبه الثاين بعد معاناته يف املرحلة التا�سعة لرايل دكار ال�صحراوي‬ ‫الرابع والثالثني‪ ،‬فيما قطع الفرن�سي �ستيفان بيرتهان�سل املت�صدر‬ ‫خطوة كبرية نحو �إحراز لقبه احلادي ع�شر يف خمتلف الفئات‪.‬‬ ‫وعانى العطية من م�شكالت ميكانيكية يف �سيارته باغي‪ ،‬وهو‬ ‫ت��و ّق��ف مل��دة �ساعتني بعد ‪ 495‬كلم على ان�ط�لاق املرحلة‪ ،‬م��ا و�ضع‬ ‫ح��دا للمناف�سة القائمة على �صدارة ترتيب ال�سيارات مع الثعلب‬ ‫بريتهان�سل‪.‬‬ ‫الط��ول يف الرايل‬ ‫وفاز الإ�سباين ناين روما باملرحلة التا�سعة أ‬ ‫بني �سان ميغيل دي توكمان وكوردوبا يف �شمال‪-‬غرب الأرجنتني‪،‬‬ ‫وهي الثانية له يف الن�سخة احلالية والثالثة ع�شرة يف م�سريته‪.‬‬ ‫وقطع روم��ا على منت �سيارته ميني م�سافة املرحلة اخلا�صة‬ ‫البالغة ‪ 593‬كلم بزمن ‪� 5.36.28‬ساعات‪ ،‬وتقدّم على بيرتهان�سل‬ ‫حامل اللقب بفارق ‪ 4.11‬دقائق والأرجنتيني اورالن��دو تريانوفا‬ ‫(بي ام دبليو) والأمريكي روبي غوردون (هامر) واجلنوب �أفريقي‬ ‫جينييل دو فيليريز (تويوتا)‪.‬‬

‫برلوسكوني يعتذر من بالوتيلي‬ ‫لوصفه بـ «التفاحة املهرتئة»‬ ‫ميالنو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتذر رئي�س نادي ميالن االيطايل �سيلفيو برلو�سكوين من املهاجم‬ ‫الدويل ماريو بالوتيلي لو�صفه بـ»التفاحة املهرتئة» اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال��وزراء ال�سابق نفى ال�شائعات التي حتدثت عن امكانية‬ ‫انتقال مهاجم مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي اىل فريقه‪« :‬ا�سم بالوتيلي مل‬ ‫يراودين اطالقا‪ ،‬انه تفاحة مهرتئة وميكن ان تنتقل عدواها اىل املجموعة‬ ‫اذا اتى اىل ميالن»‪.‬‬ ‫و�صوب برلو�سكوين ت�صريحه يف حديث ملوقع النادي الر�سمي‪« :‬كنت‬ ‫احتدث عن ح�ضور ايجابي يف غرف املالب�س‪ .‬مل اكن اعني بالوتيلي واعتذر‬ ‫اذا اعتربت كلماتي مبثابة االنتقاد له»‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض ال�صحف حتدثت عن نية ميالن احل�صول على خدمات‬ ‫بالوتيلي‪ ،‬الع��ب ان�تر ميالن ال�سابق‪ ،‬للحلول مكان املهاجم الربازيلي‬ ‫الك�سندر باتو املنتقل اىل كورينثيانز‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫كليربز يجتاز عقبة ممفيس وبولز يذل هوكس‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اجتاز لو�س اجنلي�س كليربز‬ ‫�أول ام� �ت� �ح ��ان ل� ��ه يف ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫مبارياته خارج �أر�ضه وتغ ّلب على‬ ‫ممفي�س غريزليز ‪� ،73-99‬أول‬ ‫م��ن �أم����س االث�ن�ين يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه � ّل ك �ل �يب��رز‪ ،‬و��ص�ي��ف‬ ‫ت��رت�ي��ب ال � ��دوري‪ ،‬رح �ل��ة طويلة‬ ‫�سيخو�ض خاللها ‪ 15‬مباراة من‬ ‫�أ��ص��ل ‪ 19‬خ��ارج ملعبه «�ستيبلز‬ ‫� �س �ن�ت�ر»‪ ،‬ع�ل�م��ا ب� ��أ ّن ��ه ف ��از يف ‪18‬‬ ‫مباراة وخ�سر ‪ 4‬على �أر�ضه فيما‬ ‫فاز يف ‪ 11‬وخ�سر ‪ 5‬خارج قواعده‪.‬‬ ‫ويعود الف�ضل بفوز كليربز‬ ‫�إىل ال�ب��دي�ل�ين ج �م��ال ك��روف��ورد‬ ‫�سجل كل منهما‬ ‫وم��ات بارنز‪� ،‬إذ ّ‬ ‫‪ 16‬نقطة‪ ،‬يف م �ب��اراة غ��اب عنها‬ ‫املوزع النجم كري�س بول امل�صاب‬ ‫يف رك�ب�ت��ه اليمنى واك�ت�ف��ى فيها‬ ‫الخ� ��ر ب�لاي��ك غريفني‬ ‫ال�ن�ج��م آ‬ ‫بع�شر نقاط‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى م� �ل� �ع ��ب «ف �ي��دي �ك ����س‬ ‫فوروم» يف ممفي�س و�أمام ‪15837‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ح ّل اري��ك بليدوز بدال‬ ‫من بول امل�صاب و�سجل ‪ 14‬نقطة‬ ‫م���س��اه�م��ا يف حت�ق�ي��ق ف ��وز �سهل‬ ‫على ممفي�س و�صيف جمموعة‬ ‫اجلنوب الغربي وخام�س ترتيب‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وق��ال ك��روف��ورد بعد اللقاء‪:‬‬ ‫«اف�ت�ق��اد ك��ري����س ب��ول �أه ��م م��وزع‬ ‫يف ال �ع��امل‪� ،‬أج�ب�رن��ا ع�ل��ى اللعب‬ ‫بطريقة جماعية و�أع�ت�ق��د �أ ّن�ن��ا‬ ‫قمنا بعمل جيد»‪.‬‬ ‫ول ��دى اخل��ا��س��ر ال ��ذي غ��اب‬ ‫عنه رودي غ��اي ب�سبب ح�ضوره‬ ‫ج� � �ن � ��ازة ج � ��دت � ��ه‪� � � ،‬س � ّ�ج ��ل زاك‬ ‫راندولف ‪ 15‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪.‬‬ ‫وابتعد لو�س اجنلي�س مبكرا‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 15‬ن�ق�ط��ة م�ط�ل��ع ال��رب��ع‬ ‫ال � �ث� ��اين‪ ،‬ل �ك��ن مم �ف �ي ����س ق� ّل����ص‬ ‫الفارق بت�سجيله ‪ 11‬نقطة مقابل‬ ‫اثنتني ل�ضيفه (‪ ،)30-36‬لكن‬ ‫كليربز �أعاد الفارق بت�سجيله ‪17‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 4‬لفريق العمالق‬ ‫الإ�سباين مارك غا�سول (‪ 8‬نقاط‬ ‫و‪ 10‬متابعات)‪.‬‬ ‫وت� �ق� �دّم ك �ل �ي�برز ‪ 52-73‬يف‬ ‫ال��رب��ع ال�ث��ال��ث وب �ل��غ ال �ف��ارق ‪27‬‬ ‫نقطة يف الربع الأخري‪.‬‬ ‫وهذا الفوز ال�ساد�س لكليربز‬ ‫على ممفي�س يف �آخ��ر ‪ 7‬مباريات‬ ‫بينهما‪ ،‬وحتقق يف الرحلة الأوىل‬ ‫لكليربز �إىل ممفي�س بعد فوزه يف‬

‫مباراة يف الدوري الأمريكي‬

‫املباراة ال�سابعة من الدور الأول‬ ‫يف البالي اوف يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وعادل كليربز �أكرب فارق من‬ ‫النقاط يف انت�صاراته خارج �أر�ضه‬ ‫�سجل ممفي�س‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬فيما ّ‬ ‫�أقل عدد من النقاط هذا املو�سم‬ ‫و�أ� �س��و�أ م�ع��دل يف الت�سديد على‬ ‫�أر� �ض��ه يف ت��اري��خ ال �ن��ادي (‪30.3‬‬ ‫باملئة)‪.‬‬ ‫وك��اد يوتا ج��از يهدر تقدما‬ ‫ب�ل��غ ‪ 21‬ن�ق�ط��ة ق�ب��ل �أن يحافظ‬ ‫على توازنه ويتغ ّلب على �ضيفه‬ ‫م� �ي ��ام ��ي ه� �ي ��ت ح� ��ام� ��ل ال �ل �ق��ب‬ ‫‪ ،97-104‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب «ان��رج��ي‬ ‫�سولو�شونز اري �ن��ا» �أم ��ام ‪19911‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫وك � ��ان جن ��م ه �ي��ت ل ��وب ��رون‬ ‫ج��امي ����س ب �ح��اج��ة ل�ت���س�ج�ي��ل ‪50‬‬ ‫نقطة كي ي�صبح �أ�صغر العب يف‬ ‫تاريخ الدوري يتخطى حاجز ‪20‬‬ ‫�ألف نقطة‪ ،‬لكن �أف�ضل العب يف‬ ‫املو�سم املا�ضي اكتفى بت�سجيل ‪32‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وع � ّل��ق ب��دي��ل ج ��از غ� ��وردون‬

‫هايوورد (‪ 22‬نقطة) على تراجع‬ ‫�أداء ف��ري�ق��ه‪« :‬ن �ح��اول �أن نرفع‬ ‫ت�ق��دم��ا ي�ب�ل��غ ‪ 20‬ن�ق�ط��ة �إىل ‪30‬‬ ‫نقطة‪ ،‬لكننا مل نقدر على القيام‬ ‫بذلك لأيّ �سبب ك��ان‪ .‬ينبغي �أن‬ ‫نحافظ على �ضغطنا وال نرتدد»‪.‬‬ ‫ومل ي �� �ش��ارك جن ��م م�ي��ام��ي‬ ‫دواين وايد (‪ 11‬نقطة) يف الربع‬ ‫الأخري من املباراة‪« :‬ال �أعلم ملاذا‪.‬‬ ‫�أنا جاهز دوما»‪.‬‬ ‫وق� ّل����ص ميامي ال �ف��ارق �إىل‬ ‫نقطتني برمية ح��رة م��ن العب‬ ‫االرتكاز الكندي جويل انطوين‬ ‫ق �ب��ل ‪ 3.13‬دق ��ائ ��ق ع �ل��ى ن�ه��اي��ة‬ ‫ال ��وق ��ت‪ ،‬ل �ك��ن ج��امي ����س ارت �ك��ب‬ ‫بع�ض الأخطاء ليخرج هايوورد‬ ‫ورفاقه فائزين من اللقاء‪.‬‬ ‫وك� � ��ان الع � ��ب االرت� � �ك � ��از �آل‬ ‫جيفر�سون �أف�ضل م�سجل لدى‬ ‫يوتا م��ع ‪ 23‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف ب��ول ميل�ساب ‪ 17‬نقطة‬ ‫و‪ 9‬متابعات‪ ،‬فيما �أ��ض��اف العب‬ ‫االرت�ك��از كري�س بو�ش ‪ 16‬نقطة‬ ‫مليامي رابع ترتيب الدوري (‪-24‬‬

‫‪.)12‬‬ ‫و�أحلق �شيكاغو بولز خ�سارة‬ ‫م��ذ ّل��ة ب�ضيفه ات�لان �ت��ا هوك�س‬ ‫‪ 58-97‬ع �ل��ى م �ل �ع��ب «ي��ون��اي �ت��د‬ ‫�سنرت» �أم��ام ‪ 21430‬متفرجا‪ ،‬يف‬ ‫م�ب��اراة �سجل فيها ال�ضيوف ‪20‬‬ ‫نقطة فقط يف ال�شوط الأول (‪5‬‬ ‫يف الربع الثاين) وهو �أدن��ى رقم‬ ‫يف تاريخ هوك�س‪ ،‬و�أك�ثر بنقطة‬ ‫واح ��دة م��ن �أدن ��ى رق��م يف ت��اري��خ‬ ‫ال� ��دوري �سجله ل��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز (‪ 19‬نقطة) عام ‪.1999‬‬ ‫وت � � أ�ل� ��ق ك ��ارل ��و� ��س ب � ��وزر يف‬ ‫�صفوف الفريق الأح�م��ر م��ع ‪20‬‬ ‫نقطة و‪ 13‬متابعة والربيطاين‬ ‫لوول دنغ مع ‪ 18‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫العب االرتكاز الفرن�سي يواكيم‬ ‫نواه ‪ 9‬نقاط و‪ 16‬متابعة‪.‬‬ ‫ول��دى هوك�س‪� ،‬سجل العب‬ ‫واحد فقط ‪ 10‬نقاط هو البديل‬ ‫مايك �سكوت‪.‬‬ ‫وقال نواه بعد توجيه مدرب‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ت � ��وم ث� �ي ��وب ��دو ر� �س��ال��ة‬ ‫�شديدة اللهجة �إىل العبيه �صباح‬

‫املباراة‪« :‬باكرا هذا ال�صباح‪ ،‬جنّ‬ ‫ج�ن��ون تيبز علينا يف التمارين‬ ‫غ�ير ال��ر��س�م�ي��ة‪� .‬أن ت�صحو من‬ ‫النوم باكرا وت�شاهد تيبز ي�صرخ‬ ‫يف وج �ه��ك‪ ،‬وي �� �ص��رخ يف وج�ه��ك‬ ‫وي�صرخ يف وجهك‪ ،‬مل نكن نريد‬ ‫�أن يحدث ذلك جمددا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ب��ح اوك�لاه��وم��ا �سيتي‬ ‫ث��ان��در و� �ص �ي��ف امل��و� �س��م امل��ا��ض��ي‬ ‫ومت�صدر ترتيب ال��دوري راهنا‪،‬‬ ‫�أول فريق ي�صل �إىل ‪ 30‬فوزا هذا‬ ‫املو�سم بعد تغ ّلبه على م�ضيفه‬ ‫ف�ي�ن�ي�ك����س ��ص�ن��ز ‪ ،90-102‬على‬ ‫ملعب «ي��و ا���س اي��رواي��رز �سنرت»‬ ‫�أمام ‪ 14951‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل كيفن دورانت‪ ،‬هداف‬ ‫ّ‬ ‫ال� � � ��دوري يف امل ��وا�� �س ��م ال �ث�لاث��ة‬ ‫املا�ضية‪ 27 ،‬من نقاطه ال �ـ‪ 41‬يف‬ ‫ال �� �ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬و‪ 19‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫الخ�ي��ر‪ ،‬ل�ي�ق�ترب ب�ف��ارق‬ ‫ال��رب��ع أ‬ ‫ن �ق �ط��ة ع ��ن �أف �� �ض ��ل ر� �ص �ي��د ل��ه‬ ‫�سجله يف �سلة لو�س‬ ‫ه��ذا املو�سم ّ‬ ‫اجنلي�س ليكرز (‪ 42‬نقطة)‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل دوران� ��ت م��ن جميع‬

‫الزوايا وكان جنم املباراة الأول‪،‬‬ ‫و�ساعده يف حتقيق ال�ف��وز امل��وزع‬ ‫ال ��دويل را��س��ل و��س�ت�بروك ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫دك �س ّلة خ�صمه بـ‪ 36‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫كان املوزع �شانون براون الأف�ضل‬ ‫لدى اخلا�سر مع ‪ 21‬نقطة وبرز‬ ‫العب االرتكاز البولندي مار�سني‬ ‫غورتات مع ‪ 19‬نقطة و‪ 15‬متابعة‬ ‫والبديل مايكل بيزيل (‪ 14‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬متابعة)‪.‬‬ ‫وفاز بو�سطن �سلتيك�س على‬ ‫�ضيفه ت�شارلوت بوبكات�س ‪-100‬‬ ‫‪ 89‬يف م� �ب ��اراة ح �ق��ق ف �ي��ه امل ��وزع‬ ‫راج��ون رون��دو ثالثية مزدوجة‬ ‫«تريبل داب��ل» للفريق الأخ�ضر‪،‬‬ ‫م � ��ع ‪ 17‬ن �ق �ط ��ة و‪ 12‬مت ��ري ��رة‬ ‫حا�سمة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف ب� � ��اق� � ��ي امل � � �ب� � ��اري� � ��ات‪،‬‬ ‫ف � ��از وا� �ش �ن �ط��ن وي� � � � ��زاردز ع�ل��ى‬ ‫اورالن� � � � � � � � ��دو م � ��اج � �ي � ��ك ‪-120‬‬ ‫‪ ،91‬وداال� � � ��س م��اف��ري �ك ����س على‬ ‫م�ي�ن�ي���س��وت��ا مت�ب�روول �ف ��ز ‪-113‬‬ ‫‪ ،98‬و� �س��اك��رام �ن �ت��و ك�ي�ن�غ��ز على‬ ‫كليفالند كافاليريز ‪.118-124‬‬

‫أمم أفريقيا ‪2013‬‬

‫زامبيا تسعى لالحتفاظ باللقب وعودة نيجرييا‬ ‫إىل التنافس وأثيوبيا تطل بعد ‪ 30‬عاما‬ ‫املجموعة ‪3‬‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ع��ود امل�ن�ت�خ��ب ال��زام �ب��ي جم��ددا‬ ‫�إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س الأمم الأف��ري�ق�ي��ة‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ال �ت��ي ت�ست�ضيف ج�ن��وب‬ ‫�أفريقيا ن�سختها التا�سعة والع�شرين‬ ‫من ‪ 19‬كانون الثاين �إىل ‪� 10‬شباط‪ ،‬يف‬ ‫مه ّمة �أ�صعب من ال�سابقة‪ ،‬حيث فاج أ�‬ ‫اجلميع وت��وج بطال للن�سخة الثامنة‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن ال �ت��ي �أق�ي�م��ت يف ال�غ��اب��ون‬ ‫وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫ومل ي�ك��ن منتخب زام�ب�ي��ا حينها‬ ‫م��ر��ش�ح��ا ل�ن�ي��ل ال�ل�ق��ب وظ �ف��ر ب��ه على‬ ‫ح���س��اب «ف�ي�ل��ة» ��س��اح��ل ال �ع��اج ب��رك�لات‬ ‫ال�ترج �ي��ح ‪ 7-8‬ب �ع��د ت �ع��ادل ��س�ل�ب��ي يف‬ ‫ال��وق �ت�ي�ن الأ�� �ص� �ل ��ي والإ�� � �ض � ��ايف‪ ،‬لكن‬ ‫� �ص �ع��وب��ة امل �ه �م��ة اجل ��دي ��دة ت �ك �م��ن يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى الإجن� ��از ال ��ذي حتقق‬ ‫لأول م��رة ب�ع��د حم��اول�ت�ين فا�شلتني‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث خ� ��� �س ��رت يف ال� �ن� �ه ��ائ ��ي ع��ام��ي‬ ‫‪ 1974‬يف م�صر �أم ��ام زائ�ي�ر (الكونغو‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ح��ال �ي��ا) � �ص �ف��ر‪ 2-‬يف‬ ‫امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة امل� �ع ��ادة (ت� �ع ��ادال يف‬ ‫الأوىل ‪ ،)2-2‬و‪� 1994‬أمام نيجرييا ‪2-1‬‬ ‫يف املباراة النهائية يف تون�س‪.‬‬ ‫وي �ع �ل��م م � ��درب زام �ب �ي ��ا ه�يرف�ي��ه‬ ‫رينار‪ ،‬الذي بات رابع فرن�سي ينجح يف‬ ‫التتويج باللقب بعد كلود ل��وروا وبيار‬ ‫ل��و��ش��ان�تر (ك�لاه�م��ا م��ع ال �ك��ام�يرون)‬ ‫وروجيه لومري (تون�س)‪ ،‬متام املعرفة‬ ‫�أنّ املحافظة على اللقب تكون يف معظم‬ ‫الأحيان �أ�ش ّد �صعوبة من �إحرازه‪.‬‬ ‫وبد�أت هذه ال�صعوبة يف الت�صفيات‬ ‫ح�ين ابت�سمت رك�ل�ات ال�ترج�ي��ح م��رة‬ ‫ج��دي��دة للمنتخب ال��زام �ب��ي ب�ع��د �أن‬ ‫ت �خ � ّل��ف يف ال��وق��ت الأ� �ص �ل��ي ‪��-1‬ص�ف��ر‬

‫زامبيا تبد�أ حملة الدفاع عن لقبها من املجموعة الثالثة‬

‫�أم��ام م�ضيفته اوغ�ن��دا يف �إي��اب ال��دور‬ ‫ال �ث��اين ب�ع��د �أن ت�ق��دم ذه��اب��ا ‪��-1‬ص�ف��ر‪،‬‬ ‫وب� �ل ��غ ب �� �ص �ع��وب��ة ال �ن �ه ��ائ �ي ��ات ل �ل �م��رة‬ ‫اخل��ام �� �س��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل وال �� �س��اد� �س��ة‬ ‫ع�شرة يف تاريخه بف�ضل ركالت ترجيح‬ ‫ماراتونية ح�سمها ل�صاحله ‪.8-9‬‬ ‫وقد تكون زامبيا حمظوظة �أكرث‬ ‫من غريها بعد �أن �أوقعتها القرعة يف‬ ‫املجموعة الثالثة التي ت�ضم نيجرييا‬ ‫ال �ع��ائ��دة وب��ورك �ي �ن��ا ف��ا� �س��و و�أث �ي��وب �ي��ا‬ ‫العائدة �أي�ضا بعد غياب ‪ 30‬عاما‪ ،‬وهي‬ ‫مر�شحة لبلوغ ربع النهائي �إذا انتفت‬ ‫املفاج�آت �أو ندرت يف الدور الأول‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ع ��ادت نيجرييا �إث��ر‬ ‫غ �ي��اب ق���س��ري ع��ن ال�ن���س�خ��ة ال�سابقة‬

‫وبعد خما�ض‪ ،‬وخا�ضت الدورين الأول‬ ‫والثاين من الت�صفيات مبوجب النظام‬ ‫اجل ��دي ��د ف �ت �خ� ّ�ط��ت روان � � ��دا (� �ص �ف��ر‪-‬‬ ‫�صفر ذهابا و‪�-2‬صفر �إيابا) يف الأول‪،‬‬ ‫وليبرييا (‪ 2-2‬ذه��اب��ا و‪� 1-6‬إي��اب��ا) يف‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن�ي�ج�يري��ا م��ر��ش�ح��ة دائ�م��ا‬ ‫يف ك��ل م��ن م�شاركاتها اخلم�س ع�شرة‬ ‫ال�سابقة للمناف�سة على اللقب لكنها‬ ‫مل ت�ن�ج��ح � �س��وى م��رت�ين ع��ام��ي ‪1980‬‬ ‫على �أر�ضها و‪ 1994‬يف تون�س‪ ،‬ويعمل‬ ‫مدربها اجلديد املدافع الدويل ال�سابق‬ ‫�ستيفن كي�شي‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪ ،‬بهدوء‬ ‫م��ن �أج��ل �أن ي�ك��ون �أول م��درب حملي‬ ‫يحقق هذا الإجن��از مع املنتخب الذي‬

‫خا�ض معه ‪ 64‬مباراة دولية من ‪1981‬‬ ‫�إىل ‪ ،1995‬وي �� �س �ح��ب م ��ن ال ��ذاك ��رة‬ ‫الوطنية ما حققه قبله الربازيلي اوتو‬ ‫غلوريا (‪ )1980‬والهولندي كليمان�س‬ ‫في�سرتهوف (‪.)1994‬‬ ‫وت��رت �ك��ز ن�ي�ج�يري��ا �إىل ت��اري�خ�ه��ا‬ ‫ال �ك �ب�ير‪ ،‬ف�ه��ي �إ� �ض��اف��ة �إىل لقبيها يف‬ ‫ال �� �س �ن��وات اخل�م���س�ين ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ح� ّل��ت‬ ‫و�صيفة ‪ 4‬مرات و�أحرزت املركز الثالث‬ ‫‪ 7‬م��رات وه��ذا ب�ح� ّد ذات��ه ي�ش ّكل ثباتا‬ ‫قويا يف امل�ستوى‪.‬‬ ‫ومل ي �ك��ن ت� � أ�ه ��ل ب��ورك �ي �ن��ا ف��ا��س��و‬ ‫للمرة الثالثة على ال�ت��وايل والتا�سعة‬ ‫الط �ل ��اق‪،‬‬ ‫يف ت��اري �خ �ه��ا � �س �ه�لا ع �ل��ى إ‬ ‫وخ�ط�ف��ت ال�ب�ط��اق��ة يف ال��وق��ت ال�ق��ات��ل‬

‫م��ن ف��م جمهورية �أف��ري�ق�ي��ا الو�سطى‬ ‫التي �أطاحت يف الدور الأول باملنتخب‬ ‫امل�صري ح��ام��ل ال��رق��م القيا�سي بعدد‬ ‫الألقاب (‪� 7‬آخرها عام ‪.)2010‬‬ ‫وك��ان منتخب جمهورية �أفريقيا‬ ‫الو�سطى ال��ذي ف��از ‪�-1‬صفر يف ذه��اب‬ ‫ال� � ��دور ال� �ث ��اين يف ط��ري �ق��ه ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫م �ف��اج ��أة �أخ � ��رى م ��ن ال �ع �ي��ار ال�ث�ق�ي��ل‬ ‫وال�ت��أه��ل �إىل النهائيات لأول م��رة يف‬ ‫تاريخه بعد �أن �أنهى الدقائق الت�سعني‬ ‫من مباراة الإي��اب متخلفا ‪� ،2-1‬إ ّال �أنّ‬ ‫مهاجم اوك�سري الفرن�سي االن تراوري‬ ‫و�سجل هدفا قاتال‬ ‫قال الكلمة الأخرية ّ‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع لت�صبح النتيجة‬ ‫‪.1-3‬‬ ‫ومهما يكن من �أمر‪ ،‬تبدو حظوظ‬ ‫بوركينا فا�سو التي كانت �أف�ضل نتيجة‬ ‫ل �ه��ا امل��رك��ز ال ��راب ��ع يف ال�ن���س�خ��ة ال�ت��ي‬ ‫ا�ست�ضافتها عام ‪� ،1998‬ضئيلة لتجاوز‬ ‫الدور الأول‪ ،‬وخروجها من الدور ذاته‬ ‫يف الغابون وغينيا اال�ستوائية بعد ‪3‬‬ ‫هزائم متتالية‪ ،‬خري دليل على ذلك‪.‬‬ ‫وع� � ��اد امل �ن �ت �خ��ب الأث � �ي� ��وب� ��ي �إىل‬ ‫النهائيات للمرة الأوىل منذ عام ‪1982‬‬ ‫وال�ع��ا��ش��رة يف م�سريته ب�ع��د �أن �أح��رز‬ ‫اللقب على �أر�ضه عام ‪.1962‬‬ ‫ّ‬ ‫وتخطت �أثيوبيا يف ال ��دور الأول‬ ‫بنني (�صفر‪�-‬صفر ذهابا و‪� 1-1‬إيابا)‬ ‫وال�سودان يف الدور الثاين (‪ 5-3‬ذهابا‬ ‫و‪�-2‬صفر �إيابا)‪.‬‬ ‫وب �د�أت م�شاركة �أثيوبيا منذ انطالق‬ ‫ال�ن���س�خ�ة الأوىل ع ��ام ‪ 1957‬مب�وج��ب‬ ‫النظام القدمي‪،‬لكنها غالبا ما خرجت من الدور‬ ‫الأول بعد اعتماد نظام املجموعات حتى‬ ‫غ� ّ�ط�ت يف ��س�ب��ات عميق ا�ستمر ‪ 30‬عاما‬ ‫تخّلفت يف بع�ضها عن لات�صفيات لأ�سباب‬ ‫�شتى خمتلفة ومل ت�ستطع يف بع�ضها‬ ‫الآخر تخ ّطي الأدوار الإق�صائية‪.‬‬


‫االربعاء (‪ )16‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2185‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫باختصار‬

‫لجنة التخاصية‪..‬‬

‫‪23‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫حكومة بهلوانية‬

‫ما زال الوهم‬ ‫مستمر ًا!‬ ‫بعد اق��دام��ه وج��راءت��ه على رف��ع الدعم عن امل�شتقات النفطية‬ ‫االخري وحترير اال�سعار‪ ،‬مل يعد بو�سعي �شخ�صيا اال ت�صنيف الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور �ضمن خانة الليرباليني غري امل�ؤمنني بال�سيا�سات‬ ‫ذات البعد االجتماعي‪.‬‬ ‫هذه العقلية ظهرت مرة اخرى يف �أثناء قيام احلكومة اول ام�س‬ ‫بت�شكيل جلنة؛ لدرا�سة ملف التخا�صية الذي ت�شوبه حكايات الف�ساد‪،‬‬ ‫وق�ص�ص التعدي على «ال�شا�صي الوطني» املمثل بالقطاع العام‪.‬‬ ‫دعونا نبد�أ بقراءة ا�سماء اع�ضاء اللجنة‪ ،‬وو�ضعهم على حمك‬ ‫االجابات املتوقعة منهم‪ ،‬طبعا مع االح�ترام والتقدير ل�شخو�صهم‬ ‫ولقاماتهم العلمية املجردة‪.‬‬ ‫جميع من يف اللجنة هم من املدافعني عن اخل�صخ�صة كفل�سفة‪،‬‬ ‫وكموقف فكري نهائي ال نقا�ش فيه عندهم‪ ،‬وهنا يغيب واح��د من‬ ‫اهم عنا�صر التوازن يف ت�شكيل اللجنة‪.‬‬ ‫حيث ك��ان من املن�صف ان يكون هناك خ�براء او ا�شخا�ص ذوو‬ ‫خلفية �سيا�سية ال ترى يف اخل�صخ�صة حال �سواء من ناحية مبدئية‪،‬‬ ‫او �ضمن اخل�صو�صية الظرفية االردنية‪.‬‬ ‫وهنا تكرر احلكومة اخلط�أ االهم الذي �شاب عمليات اخل�ص�صة‪،‬‬ ‫وامل�ت�م�ث��ل ب�ع��دم ات���س��ام �صناعة ال���س�ي��ا��س��ات ب��اال� �ش��راك م��ع خمتلف‬ ‫التوجهات‪ ،‬والقيام باالمر من حتت طاولة ال��ر�أي العام‪ ،‬ال بل من‬ ‫حتت اقدام امل�ؤ�س�سات الر�سمية ذاتها‪.‬‬ ‫الن�سور حدد ثمانية ا�سئلة يجب على اللجنة االجابة عنها‪� ،‬سبعة‬ ‫منها معروفة االجابة يف ظل طبيعة الفريق الذي مت اختياره ملناق�شة‬ ‫ملف التخا�صية‪ ،‬وهذه االجابة �ستكون تخفيفية وتربيرية م�ؤكدة‪.‬‬ ‫ويبقى �س�ؤال ثامن عنوانه‪« :‬فح�ص م��دى �سالمة الإج��راءات‬ ‫التي اتبعت يف عمليات اخل�صخ�صة؛ من الناحية القانونية واملالية‬ ‫والإدارية»‪.‬‬ ‫وهذا �س�ؤال يحتاج اىل ق�ضاء وادع��اء عام كي ي�ستطيع االجابة‬ ‫عنه‪ ،‬وح�سم حجم الف�ساد الذي ناله‪ ،‬كما ال يفوتنا التذكري بحجم‬ ‫االت�ل�اف ال ��ذي ا� �ص��اب م�ل�ف��ات واوراق التخا�صية ال�ت��ي دف��ن معها‬ ‫الكثري‪.‬‬ ‫نحن اح��وج ما نكون �إىل ا�ستعادة اموالنا املنهوبة‪ ،‬وا�سرتجاع‬ ‫م�ؤ�س�ساتنا ال�ت��ي ت�شكل ا� �ص��و ًال حملية �سيادية مرتبطة بالهوية‬ ‫الوطنية‪ ،‬ومتعلقة مب�ستقبل االجيال‪.‬‬ ‫جلنة الن�سور فاقدة لطعمها‪ ،‬وال ميكن التفا�ؤل جتاهها بحال‬ ‫من االحوال‪ ،‬فاملحتوي وال�شكل مهرتئان‪ ،‬ولعل التوظيف ال�سيا�سي‬ ‫لها يف خدمة االنتخابات ك��ان الطريق االوف��ر حظا النتاجها بهذ‬ ‫ال�شكل‪.‬‬ ‫م��ا زال ال��وه��م م�ستمرا‪ ،‬ونتمنى ان نكون خمطئني وتفاجئنا‬ ‫اللجنة «بزاد وزواد» �سمني يثمر اعادة نظر يف اخل�صخ�صة‪ ،‬وتقييم‬ ‫دقيق نابع من معاناة املجتمع‪ ،‬ال من عمق ايدولوجية االع�ضاء‪.‬‬

‫معطي‬

‫علي �سعادة‬

‫عظم اهلل‬ ‫أجركم يف‬ ‫االنتخابات‬

‫ل�ست مع �أو �ضد االنتخابات‪ ،‬فامل�شاركة �أو املقاطعة حق‬ ‫يكفله الد�ستور للجميع‪ ،‬لكن كمراقب �أت�ساءل ومعي كثريون‬ ‫ما الذي تب ّقى من النزهة وال�شفافية يف االنتخابات النيابية‬ ‫التي �ستجرى بعد �أ�سبوع من الآن؟ ع�شرات التقارير ال�صحافية‬ ‫وال��رق��اب�ي��ة ذه�ب��ت �إىل ال�ق��ول �إن االن�ت�خ��اب��ات املقبلة �ستكون‬ ‫كارثية على احلياة ال�سيا�سية يف الأردن‪ ،‬ويذهب البع�ض �إىل‬ ‫القول �أن نتائج االنتخابات �ستق�ضي على ما تبقى من القيم‬ ‫الأخالقية التي قامت عليها الدولة الأردنية برمتها‪.‬‬ ‫وي�ستند ك�ث�يرون يف ا�ستنتاجاتهم ه��ذه �إىل جملة من‬ ‫احلقائق تتعلق بالدرجة الأوىل يف بع�ض الأ�سماء املرت�شحة‬ ‫التي يتوقع لها العودة �إىل الربملان‪ ،‬وهي �أ�سماء ال ترقى �أبدا‬ ‫�إىل ما �أعلنته احلكومة بكافة �أجهزتها من �أن الربملان القادم‬ ‫�سيحدد معامل الأردن ال�سيا�سية يف املرحلة املقبلة‪ ،‬و�أظن �أنه‬ ‫�سينجح يف حتديد معاملهم لكن نحو الأ�سو�أ‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ال �� �ش �ك��اوى ال �ت��ي و��ص�ل��ت �إىل ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب بخ�صو�ص ��ش��راء وح�ج��ز ب�ط��اق��ات مل ت��ؤخ��ذ على‬ ‫جم��ل اجل��دي��ة‪ ،‬وو�ضعتها الهيئة على ال��رف ومل تتخذ �أي��ة‬ ‫�إج ��راءات بخ�صو�صها‪ ،‬وه��ذا م��ا ذك��ره تقرير لقناة اجلزيرة‬ ‫�أم�س حول قيام ناخبني بتقدمي �أدلة على �شراء �أ�صوات‪ ،‬لكن‬ ‫الهيئة مل تتخذ �أية �إجراءات بحق املر�شح الذي عر�ض الر�شوة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫و�سنعرج قليال على جملة من احلقائق والوقائع التي‬ ‫ت�ؤكد �أن االنتخابات التي �ستجري بعد �أ�سبوع قد انتهت مبكرة‪،‬‬ ‫فقد حملت الأيام القليلة املا�ضية معها هذه الأخبار‪:‬‬

‫*«الأمن العام» ي�ضبط بطاقات مزورة‪.‬‬ ‫*ع���ص��اب��ات متتلك م��اك�ي�ن��ات ط�ب��اع��ة ه��وي��ات م�ث��ل التي‬ ‫متتلكه الأحوال املدنية‪.‬‬ ‫*احتجاز �آالف البطاقات بالقوة من قبل بع�ض املر�شحني‬ ‫والعاملني معهم‪.‬‬ ‫*ج �ه��ات رق��اب�ي��ة حم��اي��دة و إ�ع�لام �ي��ة ر� �ص��دت ت��زاي��دا يف‬ ‫عمليات �شراء الأ�صوات‪.‬‬ ‫* مر�شحون بع�ضهم �أدين بجرائم ف�ساد وبع�ضهم حتوم‬ ‫حولهم �شبهات مالية‪.‬‬ ‫* ا�ستغالل مر�شحني حلاالت العوز والفقر يف العديد من‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫* ع��دة ثغرات يف العالقة القانونية التي حتكم الهيئة‬ ‫امل�شرفة على االنتخابات والأجهزة احلكومية املعنية مبالحقة‬ ‫املتجاوزين‪.‬‬ ‫* العالقة غري وا�ضحة بني الهيئة واالدعاء العام الذي‬ ‫يقوم بتحريك ق�ضايا مل�ساءلة املتجاوزين‪.‬‬ ‫وي��ذه��ب م�ن���س��ق ال�ت�ح��ال��ف امل ��دين مل��راق �ب��ة االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية “را�صد” ال��دك�ت��ور ع��ام��ر بني ع��ام��ر �إىل ال�ق��ول �إن‬ ‫اجلهات الر�سمية ق��ادرة على حماربة امل��ال ال�سيا�سي وجميع‬ ‫التجاوزات‪ .‬لكن ال يبدو �أن ثمة �أحد يكرتث بذلك؛ فاحلكومة‬ ‫م�سكونة برفع ن�سب الت�صويت بغ�ض النظر عن كل التجاوزات‬ ‫القانونية التي �أطلقت ر�صا�صة الرحمة على االنتخابات قبل‬ ‫�أن تبد�أ‪.‬‬

‫جافا يحول اإلنرتنت إىل فريسة‬ ‫سهلة للمتسللني‬

‫خفايا‬ ‫* داع��ب رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور يف لقاء جمعه مع‬ ‫ال�صحفيني يف دار الرئا�سة �أم�س الثالثاء‪� ،‬صحيفة ال�سبيل‪.‬وقال‬ ‫الن�سور يف مداعبته‪“ :‬لو تقبل �صحيفة ال�سبيل ن�شر �إعالنا حلث‬ ‫املواطنني على امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬لن�شرناه على ال�صفحة‬ ‫الأوىل‪ ،‬ولقمنا بدفع قيمة الفاتورة بدون خ�صم»‪.‬‬ ‫�سيكون الطق�س يوم االنتخابات‪ ،‬ماطراً ب��ارداً بدرجة‬ ‫ح��رارة ت�تراوح ما بني ‪ 16 - 9‬مئوية‪ ،‬وغ��زارة الزخات ت�صل‬ ‫مبن�سوب املطر �إىل ‪ 3.1‬مليمرت‪ .‬ه��ذه املعلومة م��وج��ودة يف‬

‫كابوس مشاهدة التلفاز‬ ‫ليال يطرد النوم‬

‫أ�ف��ادت درا��س��ة ج��دي��دة �أن الأط�ف��ال واملراهقني‬ ‫الذين يفرطون يف م�شاهدة التلفاز �أو يلعبون �ألعاب‬ ‫الفيديو �أو ي�ستخدمون احلا�سوب يف �أوقات من الليل‬ ‫ه��م �أك�ث�ر عر�ضة للت�أخر يف ال�ن��وم‪.‬وت�ب نّ�ّيأ أ�ن��ه كلما‬ ‫طالت ف�ترة امل�شاهدة‪ ،‬زاد الوقت ال��ذي يحتاجونه‬ ‫لل�شعور بالنعا�س‪.‬‬ ‫وت�ب نّ�ّي� �أن م�شاهدة التلفاز �أو أ�ل �ع��اب الفيديو‬ ‫خالل ‪ 90‬دقيقة قبل اخللود للنوم جتعل النوم �صعباً‬ ‫وت� ّؤخره‪ ،‬فال�ضوء الأزرق املنبعث من ال�شا�شات ميكن‬ ‫�أن ي�ؤثر على ال�ساعة البيولوجية وبالتايل على وقت‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ك�شفت درا�سة �أمريكية �أن قلة‬ ‫النوم عند املراهقني تزيد من فر�ص �إ�صابتهم مبا‬ ‫يعرف مبقاومة الأن�سولني‪ ،‬وهي احلالة التي تزيد‬ ‫من خماطر الإ�صابة بالبول ال�سكري‪.‬‬ ‫وتن�صح الدرا�سة املراهقني بزيادة �ساعات النوم‪،‬‬ ‫كي تقل بالن�سبة لديهم احتمالية الإ�صابة بال�سكري‬ ‫يف امل�ستقبل‪ ،‬وذلك بتح�سني مقاومتهم للأن�سولني‪.‬‬ ‫و��ص��رح��ت اخل�ب�يرة يف ال�صحة‪ ،‬ك��اري��ن م��اث�ي��و‪ ،‬من‬ ‫ق�سم الطب النف�سي بجامعة بيت�سربج الأمريكية‬ ‫“لقد اكت�شفنا �أن ال�شباب ال��ذي��ن يح�صلون على‬ ‫‪�� 6‬س��اع��ات ن��وم فقط ل�ي� ً‬ ‫لا ميكنهم �أن يح�سنوا من‬ ‫مقاومة الأن�سولني بن�سبة ‪� %9‬إذا ما �أ�ضافوا �ساعة‬ ‫�أخرى لفرتات نومهم”‪.‬‬ ‫وه��ذه ه��ي ال��درا��س��ة الأوىل ال�ت��ي تو�ضح وج��ود‬ ‫ع�لاق��ة ب�ين ق�ل��ة ال �ن��وم وم �ق��اوم��ة ا ألن �� �س��ول�ين عند‬ ‫الأ�صحاء من املراهقني‪.‬و�أظهرت الدرا�سة ارتباط‬ ‫زيادة مقاومة الأن�سولني بقلة النوم‪ ،‬وترى �أكادميية‬ ‫ط��ب ال�ن��وم �أن معظم امل��راه�ق�ين بحاجة لأك�ث�ر من‬ ‫ت�سع �ساعات نوم لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وي�ؤدي ال�سكري �إىل م�ضاعفات خطرية �أو حتى‬ ‫ال��وف��اة املبكرة‪ ،‬وي�صاب مري�ض ال�سكري ب�أمرا�ض‬ ‫القلب وال�سكتة و أ�م��را���ض الكلى والعمى واعتالل‬ ‫الأع�صاب ال�سكري والتهابات اللثة‪ ،‬بل وميكن �أن‬ ‫ي�صل الأمر �إىل برت الأع�ضاء‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ل�ل�م��ري����ض �أن ي�ت�خ��ذ خ �ط��وات معينة‬ ‫ل �ل �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى امل ��ر� ��ض وخ �ف ����ض خ �ط��ر ح ��دوث‬ ‫امل�ضاعفات‪.‬‬ ‫وتتمثل الأعرا�ض يف زيادة يف عدد مرات التبول‬ ‫ب�سبب ارتفاع ال�ضغط‪ ،‬وزي��ادة الإح�سا�س بالعط�ش‬ ‫وتنتج عنها ا إلق �ب��ال على ت�ن��اول ال���س��وائ��ل ملحاولة‬ ‫تعوي�ض زي��ادة التبول‪ ،‬والتعب ال�شديد والعام‪ ،‬اىل‬ ‫ج��ان��ب ف�ق��دان ال ��وزن رغ��م ت�ن��اول ال�ط�ع��ام بانتظام‪،‬‬ ‫وكذلك تباط�ؤ �شفاء اجلروح‪.‬‬

‫يعتقد البع�ض ويروج �أننا على �أبواب مرحلة احلكومة‬ ‫الربملاينة‪ ،‬و�أنه مبجرد ح�صول االنتخابات بنزاهة و�شفافية‬ ‫نكون قد دلفنا �إىل هذه املرحلة التي نادت وطالبت و�أرهقت‬ ‫�أ�سماعنا بها املعار�ضة‪.‬‬ ‫وي �ع�ترف �أول �ئ��ك البع�ض ب� ��أن ال�ب��داي��ة �ستكون غري‬ ‫موفقة‪ ،‬ب�سبب حداثة التجربة‪ ،‬لكنهم ي�ؤكدون �أننا بحاجة‬ ‫�إىل ع��دة دورات ب��رمل��ان�ي��ة ل�ت�ت�ط��ور ال�ف�ك��رة وت�ن�م��و ب�شكل‬ ‫�صحيح‪.‬‬ ‫م��ا ال ي��ري��د ه��ذا البع�ض �أن يفهمه‪� ،‬أو م��ا ي��ري��د �أن‬ ‫يتجاهله‪ ،‬هو �أن قانون االنتخاب احلايل ال ميكن �أن يو�صل‬ ‫�إىل تطبيق �صحيح لفكرة احلكومة الربملاينة حتى ولو بعد‬ ‫مئة عام‪ ،‬فالبداية اخلاطئة ال ميكن �أن تو�صل �إىل نهاية‬ ‫�صحيحة‪.‬‬ ‫فالقوائم الوطنية لي�ست حم�صورة بالأحزاب فقط‪،‬‬ ‫وحتى ولو كان ذلك‪ ،‬فن�سبتها ال تتعدى ‪ %18‬من جمموع‬ ‫مقاعد جمل�س النواب‪ ،‬والباقي �سيكون �أفرادا ال يجمعهم‬ ‫�أي برنامج؛ �سيا�سي او اقت�صادي او اجتماعي او خدمي‬ ‫على م�ستوى الوطن‪.‬‬ ‫و ألن �ن��ا أ���ص�ح��اب �أف �ك��ار ف��ري��دة يف ال�ع��امل مثل قانون‬ ‫ال �� �ص��وت ال ��واح ��د‪ ،‬ف�سينتج ع�ن��دن��ا ح�ك��وم��ة ب�ه�ل��وان�ي��ة ال‬ ‫برملانية؛ فالكتل الع�شرة ‪ 61-‬كتلة تخو�ض االنتخابات‪-‬‬ ‫التي �ستحظى باملقاعد الـ(‪ )27‬املخ�ص�صة للقائمة‪ ،‬ال يجمع‬ ‫بينها �أي راب��ط‪ ،‬والأده ��ى �أن ال راب��ط يجمع ب�ين �أع�ضاء‬ ‫الكتلة ال��واح��دة‪ -‬وجم��ام�ي��ع ال �ن��واب ال�ف��ردي�ين ال ميكن‬ ‫جمعهم حتى يف ال���ص�لاة‪ .‬وامل �� �ش��اورات امل��وع��ودة لت�شكيل‬ ‫احلكومة �سي�صر عليها كل نائب‪-‬ما حد �أف�ضل من حد‪.-‬‬ ‫النتيجة �ستكون ن�سخة �شبيهة بتجربة حكومة النواب‬ ‫التي �شهدناها مطلع ت�سعينات القرن املا�ضي‪ ،‬وهي جتربة‬ ‫مريرة هاجمها املواطنون وا إلع�ل�ام‪ ،‬وكانت �أح��د �أ�سباب‬ ‫تراجع �شعبية جمل�س النواب‪ ،‬فقد كانت عبارة عن مزاد‬ ‫ي�ف��وز ب��ه ع��دد م��ن ال �ن��واب وي�ح��رد ا آلخ� ��رون‪ ،‬وت �ب��د أ� دورة‬ ‫�إر�ضاء احلِ راد باالمتيازات‪ ،‬ب�شتى �أنواعها حتى ال يعرقلوا‬ ‫حكومة زمالئهم‪.‬‬ ‫التجربة انتهت بعد توجيه نقد �شعبي و�إعالمي �شديد‬ ‫لها‪ ،‬القى هوى عند �أ�صحاب القرار آ�ن��ذاك‪ .‬فهل املطلوب‬ ‫اليوم �أن ن�صل �إىل نف�س النتيجة؟‬ ‫فكرة احلكومة الربملانية ال ت�صلح للتطبيق �إال �ضمن‬ ‫نظام برملاين يت�شكل من �أح��زاب �أو كتل �سيا�سية وا�ضحة‬ ‫املعامل‪ .‬ومن يعتقدون غري ذلك �إما �أنهم ي�ضحكون على‬ ‫انف�سهم �أو ي�ضحكون علينا‪.‬‬

‫خدمة توقعات الطق�س التي تن�شرها �شبكة �سي �أن �أن‪ ،‬ومثلها‬ ‫مراجع دولية عديدة متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ع��دد كبري م��ن الناخبني ال ي�ع��رف��ون حتى الآن �آلية‬ ‫االق�تراع‪ ،‬و�أن على كل ناخب �أن يت�سلم ورقتان انتخابيتان؛‬ ‫واحدة للقائمة الوطنية‪ ،‬والثانية للدائرة املحلية‪ ،‬و�أن يقوم‬ ‫بتعبئة الورقتني‪.‬‬ ‫بد�أ بع�ض الوزراء يف البحث عن فر�ص عمل بعد اقرتاب‬ ‫االنتخابات النيابية‪ ،‬واحلديث عن ا�ستقالة احلكومة وخروج‬

‫عدد من الوزراء من الت�شكيلة‪.‬‬ ‫كنافة املر�شحني ب��د�أت تن�شر يف خمتلف اخليم واملقار‬ ‫االنتخابية‪ ،‬و�أ�صحاب حمالت احللويات يطلقون عليها كنافة‬ ‫الناخبني؛ ب�سبب نوعيتها الرديئة!‬ ‫ج��رى ان �ت��داب مو�سى ال�ه��زامي��ة م��ن منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬ليعمل م�ست�شار رقابة وتفتي�ش يف وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية‪ .‬ي�شار �إىل �أن ال�ه��زامي��ة ك��ان م�س�ؤول‬ ‫الدائرة الإعالمية يف دائرة املخابرات العامة‪.‬‬

‫تحديد لون العينني والشعر من بقايا بشرية قديمة‬

‫ح��ذرت وزارة الأم��ن الداخلي الأمريكية من ان التحديث‬ ‫الذي قامت به �شركة اوراكل لربناجمها جافا امل�ستخدم يف ت�صفح‬ ‫االنرتنت مازال ال يوفر احلماية الجهزة الكمبيوتر من الهجمات‪،‬‬ ‫و�أبقت على ن�صيحتها ال�سابقة لتعطيل عمل الربنامج‪.‬‬ ‫وق��ال فريق متخ�ص�ص يف الأم��ن االلكرتوين تابع للوزارة يف‬ ‫بيان يف موقعها االل�ك�تروين االثنني “�إذا مل تكن هناك �ضرورة‬ ‫ق�صوى لت�شغيل جافا لت�صفح االنرتنت فعليكم ان تعطلوا عمله»‪.‬‬ ‫وط��رح��ت اوراك ��ل حتديثا جل��اف��ا االح��د بعد أ�ي ��ام م��ن �إ��ص��دار‬ ‫احلكومة حتذيرا �أوليا ب�ش�أن الربنامج قائلة �إن به خلال ا�ستغل‬ ‫ل�سرقة الهوية وارتكاب جرائم �أخرى‪.‬‬ ‫ويف حني ان بع�ض الباحثني ا�شتكوا من ثغرات بالربنامج �إال‬ ‫انه بد�أ يثري املزيد من الدعوات اىل التدقيق يف العام املا�ضي بعد‬ ‫موجة من الهجمات االلكرتونية اثارت حتذيرا امنيا يف �أغ�سط�س‪/‬‬ ‫اب‪.‬‬ ‫وتقول �شركة (كا�سرب�سكي الب) لالمن االلكرتوين �إن جافا‬ ‫م���س��ؤول ع��ن ‪ 50‬باملئة م��ن الهجمات االل�ك�ترون�ي��ة ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫مع قيام مت�سللني باخرتاق �أجهزة الكمبيوتر با�ستغالل الثغرات‬ ‫املوجودة فيه‪.‬‬ ‫وجاء يف درا�سة ن�شرت االثنني ان عدد الهجمات االلكرتونية‬ ‫�ضد منظمات امريكية “ت�ضاعف” منذ ثالث �سنوات‪ ،‬يف حني ان‬ ‫اخل�سائر املالية التي جنمت عنها زادت مبعدل ‪ ، .%40‬و�أو�ضحت‬ ‫الدرا�سة التي اعدها معهد “بونيمون” ومقره مي�شغن (�شمال)‬ ‫ومت��ول��ه املجموعة املعلوماتية الأم�يرك�ي��ة “هوليت‪-‬باكارد” ان‬ ‫“الت�أثري املايل (لهذه الهجمات) منا مبا يقرب من ‪ ”%40‬خالل‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال مايكل ك��االه��ان نائب رئي�س جمموعة هوليت‪-‬باكارد‬ ‫وامل�س�ؤول االمني فيها ان “املنظمات تهدر املزيد من الوقت واملال‬ ‫والطاقة ملواجهة الهجمات االلكرتونية على م�ستويات �ست�صبح‬ ‫قريبا ال تطاق»‪.‬‬ ‫ومتثل �سرقة املعلومات ‪ 44‬باملئة من هذه اخل�سائر كما ميثل‬ ‫الربح الفائت يف جمال الإنتاجية ‪ 30‬باملئة‪ ،‬ح�سب الدرا�سة التي‬ ‫�أو��ض�ح��ت ان ال��وق��ت ال��ذي ي�ه��در ل�ل��رد على مثل ه��ذا احل��دث هو‬ ‫مبعدل ‪ 24‬يوما‪ ،‬لكن ميكن ان ي�صل اىل ‪ 50‬يوما‪.‬‬ ‫ودع��ت جمموعة �صناعة اخل��دم��ات املالية الأمريكية ال�شهر‬ ‫املا�ضي البنوك و�شركات ال�سم�سرة و�شركات الت�أمني �أن تكون يف‬ ‫حالة ت�أهب ق�صوى يف مواجهة هجمات �إلكرتونية بعدما تعطلت‬ ‫مواقع بنك �أوف �أمريكا وجيه بي مورغان ت�شي�س‪.‬‬

‫التحكم بالغرية أصبح ممكنا‬

‫أ�ف � ��اد ع �ل �م��اء �أوروب � �ي� ��ون‪ ،‬إ�ن �ه��م مت �ك �ن��وا من‬ ‫التو�صل اىل طريقة جديدة ملعرفة لون العينني‬ ‫وال�شعر من بقايا ب�شرية قدمية‪.‬و�أ�شار العلماء‬ ‫الذين حتدثوا عن طريقتهم يف جملة بريطانية‪،‬‬ ‫إ�ن�ه��م ا�ستخدموا الأ��س�ن��ان وال�ع�ظ��ام للت�أكد من‬ ‫ل��ون �شعر وع�ي�ن��ي ال�ق��ائ��د ال�ب��ول�ن��دي والدي���س�ل��و‬ ‫�سيكور�سكي الذي تويف يف العام ‪.1943‬‬ ‫ومكن البحث اجلديد من التعرف على لون‬ ‫عيني �سيكور�سكي ال��ذي ك��ان �أزرق و��ش�ع��ره كان‬ ‫�أ�شقر‪.‬‬ ‫و أ�ف � � � � ��اد ب� ��اح� ��ث ان ه� � ��ذه ال �ت �ق �ن �ي��ة مي �ك��ن‬ ‫ا�ستخدامها لفك �شفرة النزاعات التاريخية التي‬ ‫تفتقد للتوثيق لها بال�صور الفوتوغرافية امللونة‪.‬‬ ‫واملتعارف عليه ان علم الوراثة وهو فرع من فروع‬ ‫علم الأحياء ميكن من التعرف على بع�ض مالمح‬ ‫املواليد اجلدد‪.‬‬ ‫وي �ت � أ�ل��ف ج�سم ا إلن �� �س��ان م��ن جم�م��وع��ة من‬

‫الأع�ضاء‪ ،‬وكل ع�ضو يحتوي على من عدد هائل‬ ‫من اخلاليا حتتوي كل منها على ‪ 46‬كرومو�سوم‪،‬‬ ‫توجد يف نواة اخللية على �شكل �أزواج متماثلة‪.‬‬ ‫والكرومو�سوم هو جمموعة من الربوتينات‬ ‫جم�ت�م�ع��ة وك ��ل م�ن�ه��ا ي���س�م��ى امل��ورث��ة �أو اجل�ي�ن‪،‬‬ ‫وي �ح �ت��وي ك��ل �صبغي ع�ل��ى م�لاي�ين امل ��ورث ��ات �أو‬ ‫اجلينات‪ ،‬كل منها م�س�ؤول عن �صفة ما �أو �أكرث‬ ‫يف ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د أ�خ� � ��ر‪� ،‬أث �ب �ت ��ت درا� � �س� ��ة ط�ب�ي��ة‬ ‫بريطانية �أن �شكل ولون العني يك�شف عن العديد‬ ‫م ��ن ا ألم� ��را�� ��ض ال �ت��ي ي�ع��ان�ي�ه��ا اجل �� �س��م ك��و��ض��ع‬ ‫الأظافر وو�ضع اجللد وغريها من �أجزاء اجل�سم‪.‬‬ ‫ونبه الباحثون �إىل �أن بع�ض التغيريات التي‬ ‫ت�ط��ر أ� على ال�ع�ي��ون ك��ا��ص�ف��راره��ا م�ث� ً‬ ‫لا ميكن �أن‬ ‫ي�شكل العالمات الأوىل املحذرة بوجود �أورام يف‬ ‫الدماغ‪� ،‬أو ق�صور يف عمل الغدة الدرقية‪.‬و�إذا كان‬ ‫الإن�سان يعاين من تهيج العينني �أو ت�شو�ش الر�ؤية‬

‫�أثناء العمل قد يكون م�صابا بـ”مالزمة الر�ؤية‬ ‫الكمبيوترية” التي حتدث نتيجة ق�ضاء �ساعات‬ ‫طويلة �أمام �شا�شة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال ��ر�ؤي ��ة امل ��زدوج ��ة امل�ف��اج�ئ��ة ف�ق��د تكون‬ ‫م�ؤ�شرا لأم��را���ض الغدة الدرقية التي ت ��ؤدي �إىل‬ ‫�ضعف ع�ضالت العني اخلارجية‪ ،‬كما تعترب كذلك‬ ‫من �أعرا�ض الإ�صابة باجللطة الدماغية ومر�ض‬ ‫الت�صلب اللويحي‪.‬ول�صحة العني ين�صح الأطباء‬ ‫بالفح�ص ال�ط�ب��ي للعينني م��رة يف ال���س�ن��ة على‬ ‫الأق ��ل‪ ،‬و�أخ��ذ ف�ترات ا�سرتاحة منتظمة لإراح��ة‬ ‫العينني خالل النهار‪ ،‬كما يو�صي الأطباء بغ�سل‬ ‫اليدين قبل و�ضعهما على العينني لتجنب انتقال‬ ‫البكترييا‪.‬‬ ‫وي�ن���ص��ح ك��ذل��ك ب ��أك��ل اجل� ��زر وال�ب�روك ��ويل‬ ‫وال�سمك وال�سبانخ الحتوائهما على املكمالت‬ ‫الغذائية املفيدة ل�صحة العينني‪.‬‬

‫قال باحثون يف جامعة بيزا �شمال ايطاليا ان الغرية الوهمية‪،‬‬ ‫التي ترتبط ب�سلوك ع��دواين مثل االنتحار �أو القتل هي نتيجة‬ ‫لعدم توازن منطقة معينة من الدماغ‪.‬‬ ‫ولفتت درا��س��ة ق��ام بها ف��ري��ق م��ن الباحثني م��ن ق�سم الطب‬ ‫ال�سريري والتجريبي‪ ،‬اىل ان ج��ذور م��ا ي�سمى متالزمة عطيل‬ ‫الع�صبية يحتمل وجودها يف الق�شرة الأمامية‪ ،‬وهي منطقة الدماغ‬ ‫اخلا�صة بالإ�شراف على العمليات املعرفية املعقدة والعاطفية‪.‬‬ ‫وتقول الباحثة دوناتيال مارا�سيتي ‘’ لقد قمنا بتطوير منوذج‬ ‫نظري يعتمد على املالحظة ال�سريرية للمر�ضى الذين يعانون من‬ ‫الإدم��ان على الكحول والف�صام ومر�ض باركن�سون وم��ن املظاهر‬ ‫ال�شائعة جدا يف تلك الأمرا�ض الغرية الوهمية‪ ،‬وخا�صة يف املر�ضى‬ ‫الذين يعانون من مر�ض باركن�سون والذين يتم التعامل معهم‬ ‫بالأدوية التي تزيد �إنتاج مادة الدوبامني”‪.‬‬ ‫ولفتت اىل ان “التحقيق التجريبي للأ�س�س الع�صبية للغرية‬ ‫هي جمرد بداية وهناك حاجة �إىل مزيد من الدرا�سات لتو�ضيح‬ ‫اجلذور البيولوجية” لها‪.‬‬ ‫وخل�صت دوناتيال للقول ان “الأمل هو يف فهم �أف�ضل لدوائر‬ ‫الدماغ والتغيريات الكيميائية احليوية التي تقوم عليها اجلوانب‬ ‫املتنوعة من الغرية الوهمية‪ ،‬مما ميكن من امل�ساعدة على التو�صل‬ ‫�إىل التعرف املبكر على الأ�شخا�ص املعر�ضني للخطر’’ �أي ال�سلوك‬ ‫العدواين ب�سبب الغرية‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 16 كانون ثاني 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you