Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫من يخطف الثورة ؟‬

‫‪11‬‬

‫فتح حمص‬

‫اإلخوان واملرحلة املقبلة‬

‫‪11‬‬

‫حماية سوريا وشعبها‬

‫وفاة الخالدي برصاص قناصة يف سوريا‬ ‫الرمثا ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �أم�س يف م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي املواطن طارق حممد‬ ‫اخلالدي (‪ 20‬عاما)‪ ،‬الذي �أ�صيب بر�صا�ص قنا�صة يف حم�ص ب�سوريا‪.‬‬ ‫وكان اخلالدي نقل بعد ظهر اخلمي�س املا�ضي �إىل م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س بحالة‬ ‫حرجة‪ .‬واخلالدي من �سكان منطقة الزعرتي يف حمافظة املفرق‪ ،‬ولعائلته امتداد‬ ‫ع�شائري يف حم�ص من بني خالد‪ ،‬حيث كان يف زي��ارة خا�صة لأقاربه من �أمه‪،‬‬ ‫ف�أ�صيب وهو يقود �سيارته يف منطقة دير بعلبة مبدينة حم�ص ال�سورية‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 15‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 15 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪1684‬‬

‫امللك‪ :‬سنحرص على انجاز خارطة اإلصالح السياسي ضمن إطار زمني ال يتجاوز الربع األخري من هذا العام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلم امللك ع��ب��داهلل الثاين‬ ‫�أم�س الأح��د التو�صيات املتعلقة‬ ‫ب��ال��ت��ع��دي�لات امل���ق�ت�رح���ة على‬ ‫الد�ستور‪ ،‬التي و�ضعتها اللجنة‬ ‫امللكية املكلفة مبراجعة ن�صو�ص‬ ‫الد�ستور التي �شكلها امللك يف �شهر‬ ‫ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال امللك يف كلمة له بهذه‬ ‫املنا�سبة‪" :‬نقدم ال��ي��وم ل�شعبنا‬ ‫ال���ع���زي���ز‪ ،‬ولأج����ي����ال احل��ا���ض��ر‬ ‫وامل�����س��ت��ق��ب��ل ه����ذه امل���راج���ع���ات‬ ‫وال��ت��ع��دي�لات ال��ت��اري��خ��ي��ة التي‬ ‫تعك�س م�ستوى الن�ضوج ال�سيا�سي‬ ‫وال���ق���ان���وين ال����ذي و���ص��ل �إل��ي��ه‬ ‫الأردنيون‪ ،‬وهم على �أبواب مئوية‬ ‫دولتهم‪ ،‬التي ت�أ�س�ست على قواعد‬ ‫احلرية والوحـدة وامل�ساواة"‪.‬‬ ‫و�أك����د امل��ل��ك يف كلمته التي‬ ‫�أل��ق��اه��ا يف ب��اح��ة ق�صر رغ���دان‬ ‫العامر‪ ،‬بح�ضور الأمري احل�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين ويل العهد وعدد‬ ‫م��ن الأم����راء‪ ،‬ور�ؤ���س��اء و�أع�ضاء‬ ‫ال�سلطات التنفيذية والت�شريعية‬ ‫وال��ق�����ض��ائ��ي��ة‪ ،‬وك��ب��ار امل�س�ؤولني‬ ‫املدنيني والع�سكريني‪ ،‬والهيئات‬ ‫الدبلوما�سية‪ ،‬وفعاليات �سيا�سية‬ ‫ون��ق��اب��ي��ة وح��زب��ي��ة و�إع�لام��ي��ة‪،‬‬ ‫�أن ال��ت��و���ص��ي��ات خ�ير دل��ي��ل على‬ ‫قدرة الأردن على جتديد حياته‬ ‫وت�شريعاته‪ ،‬وال�سري نحو امل�ستقبل‬ ‫ب���ر�ؤي���ة �إ���ص�لاح��ي��ة اجتماعية‬ ‫ركن �أ�سا�سي‬ ‫و�سيا�سيـة تقوم على ٍ‬ ‫يتمثل مب�شاركة �شعبية �أو�سع‪،‬‬ ‫وف�صلٍ بني �سلطات الدولة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫سلطات االحتالل تعرقل ترميم «قصر‬ ‫امللك حسني» بالقدس‬ ‫القد�س املحتلّة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�شرعت بلدية القد�س االحتاللية‪،‬‬ ‫�صباح الأح���د‪ ،‬ب ��إزال��ة ال�سياج الذي‬ ‫�أقامته البعثة الأردنية لرتميم "ق�صر‬ ‫امللك ح�سني" حول مبنى الق�صر الكائن‬ ‫يف منطقة ت��ل ال��ف��ول ب�شمال �شرق‬ ‫مدينة القد�س املحت ّلة‪.‬‬ ‫و�أرج��ع��ت البلدية �سبب �إقدامها‬ ‫على هذه اخلطوة بالتعاون مع �أجهزة‬ ‫ما تعرف بـ"دائرة �أرا�ضي �إ�سرائيل"‪،‬‬

‫�إىل �أن البعثة املمثلة بوزارة الأوقاف‬ ‫الإ�سالمية الأردنية �أقام ال�سياج حول‬ ‫الق�صر "دون احل�صول على الرتاخي�ص‬ ‫الإ�سرائيلية الالزمة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه��ا‪ ،‬ا���س��ت��ن��ك��رت دائ���رة‬ ‫الأوق��اف الإ�سالمية يف القد�س قيام‬ ‫�سلطات االح��ت�لال بعرقلة �أع��م��ال‬ ‫ترميم وا�ستكمال بناء "ق�صر امللك‬ ‫ح�سني"‪ ،‬م��ؤك��د ّة �أنها �أقامت ال�سياج‬ ‫ب��ن��اء على طلب م��ن العائلة املالكة‬ ‫الها�شمية‪.‬‬

‫ال ي�ترق��ب امل�����ص��ري��ون و�أو����س���اط عربية‬ ‫وعاملية كثرية ظهور م��ب��ارك وجنليه للمرة‬ ‫الثانية �أم��ام حمكمة جنايات القاهرة اليوم‬ ‫االثنني بقدر ترقبهم ملا �سيقرره رئي�س املحكمة‬ ‫امل�ست�شار �أحمد رفعت بخ�صو�ص طلب حمامي‬ ‫مبارك مثول امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة للإدالء‬ ‫ب�شهادته‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن تنعقد جل�سة الغد مبقر‬ ‫�أكادميية ال�شرطة بالقاهرة اجلديدة بح�ضور‬ ‫مبارك وجنليه‪ .‬وكانا قد مثال �أم��ام املحكمة‬ ‫للمرة الأوىل يف جل�سة الثالث من �آب اجلاري‪.‬‬ ‫ومي��ت��زج ه��ذا ال�ترق��ب باحلالة ال�صحية‬ ‫للرئي�س ال�سابق التي تقرر ح�ضوره من عدمها‪،‬‬

‫‪3‬‬

‫احياء يف الالذقية تتعرض للقصف‬ ‫ووقوع قتلى وإصابات‬ ‫‪10‬‬

‫‪ 13‬نائبا يطالبون بطرد السفري اإلسرائيلي من عمان‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ط���ال���ب ‪ 13‬ن��ائ��ب��ا يف م��ذك��رة‬ ‫ق��دم��وه��ا ل��رئ��ي�����س جم��ل�����س ال��ن��واب‬ ‫في�صل الفايز احلكومة بطرد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي من عمان‪ ،‬و�إ�صدار بيان‬ ‫يعرب عن موقف جمل�س النواب املدين‬ ‫وامل�ستنكر للأعمال اال�ستيطانية يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫ودع���ا ال��ن��واب يف امل��ذك��رة التي‬ ‫تبنى التوقيع عليها النائب خليل‬ ‫عطية احلكومة �إىل اتخاذ �إجراءات‬

‫منا�سبة وحازمة ردا على املمار�سات‬ ‫الإ�سرائيلية يف فل�سطني‪.‬‬ ‫ووق����ع ع��ل��ى امل���ذك���رة ال��ن��واب‬ ‫"م�صطفى �شنيكات‪ ،‬وعواد الزوايدة‪،‬‬ ‫وت��ام��ر ب��ي��ن��و‪ ،‬وخ��ال��د الفناط�سة‪،‬‬ ‫و�أحمد ال�شقران‪ ،‬وعبداهلل البزايعة‪،‬‬ ‫وم��ب��ارك ال��ط��وال‪ ،‬و�أح��م��د الق�ضاة‪،‬‬ ‫وجم��ح��م ال�����ص��ق��ور‪ ،‬وزي���د �شقريات‪،‬‬ ‫وردينة العطي"‪.‬‬ ‫ويف م��ذك��رة نيابية ثانية وقع‬ ‫عليها ‪ 36‬نائبا‪ ،‬طالبت النائب رمي‬ ‫بدران احلكومة بت�سديد االلتزامات‬

‫امل��ال��ي��ة امل�ترت��ب��ة ع��ل��ى امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية املختلفة منذ فرتة طويلة‬ ‫مثل م�ست�شفى اجل��ام��ع��ة الأردن��ي��ة‬ ‫ووزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫ودع���ت احل��ك��وم��ة �إىل ت�سديد‬ ‫ال���دي���ون امل�ترت��ب��ة ع��ل��ى اخل��دم��ات‬ ‫الطبية امللكية وم�ست�شفى امللك‬ ‫ع��ب��داهلل امل�ؤ�س�س ودائ���رة ال�شراء‬ ‫املوحد‪ ،‬معللة ذلك ب ��أن الت�أخري يف‬ ‫���س��داد ال��دي��ون امل�ترت��ب��ة على تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات ي ��ؤدي �إىل خماطر تهدد‬ ‫ال�شركات الأردنية والعاملني فيها‪.‬‬

‫مواجهة مثرية محتملة بني طنطاوي ومبارك وجها لوجه داخل املحكمة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‪.‬وكاالت‬

‫مسؤول أمني بارز يزور‬ ‫دمشق سراً‬

‫وفيما يتعلق بذلك �صرح م�صدر م�س�ؤول باملركز‬ ‫الطبي العاملي �أن الدكتور يا�سر عبد القادر‬ ‫�أ�ستاذ الأورام زار مبارك باملركز ال�سبت لتوقيع‬ ‫الك�شف عليه ب�أمر من هيئة املحكمة‏ ‏‪ .‬و�أكد‬ ‫امل�صدر �أن حالة مبارك م�ستقرة وال يوجد ما‬ ‫يتطلب �أي تدخالت طبي‪ .‬و�أ�ضاف �أن مبارك‬ ‫�أج���اب برتكيز ذه��ن��ي ك��ام��ل ح�سبما ذك��رت‬ ‫"الأهرام" ام�س‪.‬‬ ‫وق���ررت ام�����س الأح���د حمكمة جنايات‬ ‫القاهرة برئا�سة امل�ست�شار �أحمد رفعت ت�أجيل‬ ‫حماكمة وزير الداخلية الأ�سبق حبيب العاديل‬ ‫و‪ 6‬من كبار معاونيه وم�ساعديه من قيادات‬ ‫الداخلية‪ ،‬يف ق�ضية اتهامهم بقتل املتظاهرين‬ ‫�إب���ان �أح���داث ث��ورة ‪ 25‬يناير �إىل جل�سة ‪5‬‬ ‫�أيلول املقبل‪ .‬وكانت املحكمة قد ا�ستمعت �إىل‬ ‫املحامني من هيئة الدفاع عن املتهمني‪ ،‬لكن عددا‬

‫من املحامني املدعني باحلقوق املدنية �أ�صروا‬ ‫على احلديث دون ا�ستئذان املحكمة و�أحدثوا‬ ‫هرجا يف قاعة املحكمة‪ ،‬فقرر امل�ست�شار �أحمد‬ ‫رفعت الت�أجيل �إىل جل�سة ‪� 5‬أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ويف اجلل�سة �أع���اد بع�ض املحامني طلب‬ ‫�سماع �شهادة امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة الذي‬ ‫يدير احلكم حاليا‪ .‬وكان فريد الديب حمامي‬ ‫مبارك قد طلب ذلك للمرة الأوىل يف جل�سة ‪3‬‬ ‫�أيلول‪ ،‬م�ستندا على �أن املجل�س الع�سكري توىل‬ ‫�إدارة البالد فعليا منذ ‪ 28‬يناير‪.‬‬ ‫ويرتقب مراقبون ما �إذا كانت املحكمة‬ ‫�ست�ستجيب لذلك‪ ،‬يف �ضوء ما �صرح به م�صدر‬ ‫�أمني من قبل �أن امل�شري ال ميانع يف االدالء‬ ‫ب�شهادته‪ ،‬رغم �أن هذا الت�صريح مت نفيه فيما‬ ‫بعد‪ .‬لكن ال�شهادة يف حالة امتامها �ستكون‬

‫موقفا غري م�سبوق يف الق�ضاء امل�صري والعربي‪،‬‬ ‫لأن املحكمة �ست�ستمع ل�شهادة ملن هو يف موقع‬ ‫الرئي�س حاليا وهو امل�شري‪ ،‬و�ستكون اجلل�سة‬ ‫نف�سها مثرية ومده�شة لأن الرئي�س احلايل‬ ‫�سيمثل �أم��ام الق�ضاه يف مواجهة رئي�س �سابق‬ ‫داخل قف�ص االتهام‪.‬‬ ‫وك���ان م�صدر ق�ضائي ���ص��رح كما �أوردت‬ ‫بوابة الأهرام الأحد �أن ا�ستدعاء �أي �شاهد يف‬ ‫املحاكمة‪ ،‬حق �أ�صيل من �سلطة قا�ضي التحقيق‬ ‫�إذا وجد حاجه لل�شهود �سواء كانوا مدنيني‬ ‫�أو ع�سكريني‪ ،‬لكن اذا ر�أى القا�ضي ا�ستدعاء‬ ‫�أي �ضابط ع�سكري ال يزال يف اخلدمة‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يخاطب اجلهة الق�ضائية املخت�صة عن �إعالن‬ ‫ال�ضابط وهي الق�ضاء الع�سكري ال��ذي يقوم‬ ‫بدوره ب�إخطار ال�ضابط وطلبه لل�شهادة وهو ما‬ ‫مل يحدث �إىل الآن‪.‬‬

‫عباس يشكل لجنة قضائية‬ ‫ملحاسبة دحالن‬

‫‪9‬‬

‫قصف قاعدة لالحتالل األمريكي بالعراق‬ ‫ومقتل خمسة جنود عراقيني ‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫برلمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫فو�ض املكتب الدائم بت�سمية نائبني لتقدمي االتهام بحق الدبا�س‬

‫«النواب» يرفض «قانون األموال غري‬ ‫املنقولة» ويعيده للجنته القانونية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫رف�ض جمل�س النواب م�شروع قانون الأموال غري املنقولة املقرتن بخيار اال�سرتداد‪ ،‬م�صوتا ل�صالح �إعادة‬ ‫القانون مبجمله �إىل اللجنة القانونية؛ ملزيد من الدرا�سة والوقوف على ر�أي البنك املركزي يف القانون‪.‬‬

‫وج��وب��ه ال�ق��ان��ون بنقا�ش م�ط��ول م��ن النواب‬ ‫املطالبني برده‪ ،‬وقال النائب ممدوح العبادي �إن‬ ‫�ضغوطاً مور�ست على حم��اف��ظ البنك ام��ركزي‬ ‫ومدير الأرا��ض��ي وامل�ساحة؛ للموافقة على هذا‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن��ه ات�صل �شخ�صيا مبدير‬ ‫البنك املركزي �صباح اليوم (�أم����س) و�أع��رب عن‬ ‫رف�ضه القانون‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ال �ق��ان��ون ن�ق��ا��ش��ا م��و��س�ع��ا يف اجلل�سة‬ ‫التي عقدها املجل�س �أم�س برئا�سة في�صل الفايز‬ ‫وح�ضور رئي�س ال��وزراء معروف البخيت وهيئة‬

‫الوزارة حيث طالب نواب برد القانون �إىل اللجنة‬ ‫القانونية للمزيد من البحث والدرا�سة‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن القانون يتعار�ض مع قانون البنك املركزي‬ ‫الذي �أعلن عدم اطالعه على القانون‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ي�ك��ون م���ش��روع ق��ان��ون ب�ي��ع الأم ��وال‬ ‫املنقولة ثالث م�شروع قانون يتم �إعادته من قبل‬ ‫جمل�س ال �ن��واب خ�لال ال ��دورة اال�ستثنائية �إىل‬ ‫جلانه‪ ،‬وذلك بعد �أن �أعاد املجل�س يف جل�سة �سابقة‬ ‫م�شروع القانون امل�ؤقت رقم ‪ 16‬ل�سنة ‪ 2010‬املعدل‬ ‫لقانون اجلامعات الأردنية والقانون امل�ؤقت رقم‬

‫‪ 17‬ل�سنة ‪ 2010‬امل �ع��دل ل�ق��ان��ون التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬ال��ذي �أع��اده �إىل جلنة الرتبية‬ ‫والثقافة وال�شباب النيابية‪ .‬ب��دوره داف��ع رئي�س‬ ‫اللجنة القانونية النائب عبدالكرمي الدغمي عن‬ ‫القانون‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ال يتعار�ض مع قانون البنك‬ ‫املركزي‪ ،‬و�أن القانون ي�ستهدف ت�سييل العقارات‬ ‫التي ميلكها �أ�صحاب البور�صات الوهمية بالدرجة‬ ‫الأوىل لتمكني احلكومة من �إع��ادة هذه الأموال‬ ‫للمواطنني‪ ،‬ول�ضمان ت�سييلها بالأ�سعار املنا�سبة‬ ‫وفق �سعر ال�سوق‪.‬‬

‫ر�أي الدغمي �سانده فيه العديد من النواب‬ ‫وت��دخ��ل وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ه��اين امللقي‪،‬‬ ‫وق��ال �إن ال�ق��ان��ون ال يتعار�ض م��ع ق��ان��ون البنك‬ ‫امل��رك��زي‪ ،‬ك�م��ا �أن ال�ب�ن��ك واف ��ق ع�ل��ى ال�ق��ان��ون يف‬ ‫اجتماعات جلنة التنمية الوزارية‪ ،‬م�ضيفا �أن هذا‬ ‫القانون يعترب من القوانني اال�ستثمارية املهمة‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان �ت �ه��اء ال �ن �ق��ا���ش � �ص��وت ال� �ن ��واب على‬ ‫املقرتح املقدم من النائب مم��دوح العبادي ورمي‬ ‫ب ��دران ال��ذي ي��دع��و ال �ن��واب �إىل الت�صويت على‬ ‫�إعادة القانون �إىل اللجنة‪.‬‬

‫وك ��ان املجل�س ق��د ف��و���ض يف ب��داي��ة اجلل�سة‬ ‫مكتبه ال��دائ��م لت�سمية نائبني لتمثيل جمل�س‬ ‫ال�ن��واب �أم��ام املجل�س ال�ع��ايل املخت�ص مبحاكمة‬ ‫الوزراء؛ لتقدمي االتهام والدفاع عنه �أمامه بحق‬ ‫وزير ال�سياحة ال�سابق ها�شم الدبا�س‪ ،‬الذي كان‬ ‫املجل�س ق��د �صوت الأرب �ع��اء املا�ضي على اتهامه‬ ‫يف ق�ضية الكازينو بعد �أن �أو�صت جلنة التحقيق‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ال �ت��ي ��ش�ك�ل�ه��ا امل�ج�ل����س ح ��ول الق�ضية‬ ‫بذلك‪.‬‬

‫م�صطلح «اغتيال ال�شخ�صية» غري معروف يف الت�شريع الأردين‬

‫«قانونية النواب» تناقش «تعديل قانون مكافحة الفساد» وسط اعرتاضات إعالمية‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫ناق�شت اللجنة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف جمل�س النواب‬ ‫م�شروع القانون املعدِّل لقانون هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫ل�سنة ‪ 2011‬يف اجتماعها �أم�س برئا�سة النائب عبد‬ ‫الكرمي الدغمي‪ ،‬وح�ضور عدد من النواب‪ ،‬و�أقرت‬ ‫عددا من مواد القانون مع �إجراء التعديالت املنا�سبة‬ ‫على بع�ض الن�صو�ص‪ ،‬وت�ستكمل مناق�شة و�إقرار‬ ‫بقية مواد امل�شروع يف اجتماعاتها الالحقة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬رف����ض رئي�س م��رك��ز حماية وحرية‬ ‫ال�صحفيني ن�ضال من�صور التعديالت التي قدمتها‬ ‫احلكومة على م�شروع قانون هيئة مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫معتربا �أنها ت�ؤثر على حرية الإعالم خا�صة املادتني‬ ‫‪ 23‬و‪ 25‬من م�شروع القانون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن الإع�ل�ام �شريك رئي�س يف جهود‬ ‫مكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬وم��ن غ�ير امل�ق�ب��ول �أن ي�ستخدم‬

‫نقابات‬

‫قانون هيئة مكافحة الف�ساد لتكميم الإعالم‪ ،‬مهما‬ ‫كانت امل�ب�ررات وال��ذرائ��ع‪ ،‬م��ؤك��دا �أن م��ن ��ش��أن هذه‬ ‫التعديالت �أن يعيد ت�أكيد عقوبة ال�سجن التي نا�ضل‬ ‫ال�صحفيون لإلغائها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز‪ ،‬يف مطالعة قانونية حول م�شروع‬ ‫القانون �أن «قوانني مكافحة الف�ساد تعنى بتعزيز‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة ال �ن��زاه��ة وامل �� �س��اءل��ة والإدارة الر�شيدة‪،‬‬ ‫ولي�ست م�ك��ان�اً للتجرمي على �أف �ع��ال ال��ذم والقدح‬ ‫والإ� �س��اءة لل�سمعة‪ ،‬التي تعاقب عليها الت�شريعات‬ ‫اجلزائية‪ ،‬مثل قانون العقوبات»‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت املطالعة ال�ت��ي �أع��ده��ا م��دي��ر وحدة‬ ‫امل�ساعدة القانونية للإعالميني «ميالد»‪ ،‬املحامي‬ ‫حم�م��د قطي�شات �أن امل ��ادة ‪ 13‬م��ن ات�ف��اق�ي��ة الأمم‬ ‫املتحدة ملكافحة الف�ساد‪� ،‬أكدت �أهمية احرتام وتعزيز‬ ‫وحماية حرية التما�س املعلومات املتعلقة بالف�ساد‪،‬‬ ‫ون���ش��ره��ا وت�ع�م�ي�م�ه��ا‪ ،‬يف ح�ي�ن ت�ق�ي��د امل� ��ادة ‪ 23‬من‬

‫م�شروع القانون حرية التعبري والإع�لام والو�صول‬ ‫�إىل املعلومات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل�ط��ال�ع��ة �إىل �أن م�صطلح «اغتيال‬ ‫ال�شخ�صية» غري قانوين‪ ،‬وغري معروف يف الت�شريع‬ ‫الأردين‪ ،‬وهو �أقرب ما يكون �إىل م�صطلح �سيا�سي‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن هذا الن�ص يف املادة ‪ ،23‬يت�ضارب مع‬ ‫ن�ص املادة ‪ 188‬يف قانون العقوبات‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن امل ��ادة ‪ 25‬م��ن م���ش��روع ق��ان��ون هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد «تخالف املعايري الدولية اخلا�صة‬ ‫ب �ح �م��اي��ة ال �� �ش �ه��ود امل �ب �ل �غ�ين واخل �ب ��راء يف ق�ضايا‬ ‫ال�ف���س��اد»‪ ،‬م�شرية �إىل �أن «ات�ف��اق�ي��ة الأمم املتحدة‬ ‫ملكافحة الف�ساد‪� ،‬ألقت واجب احلماية على موظفي‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وال يجوز �أن ميتد هذا الأمر‬ ‫ل�ل��إع�ل�ام‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ع �ق��اب م�غ�ل��ظ للإعالميني‬ ‫وم�ؤ�س�ساتهم التي تعمل على تر�سيخ حق اجلمهور‬ ‫يف املعرفة»‪.‬‬

‫وت�ن����ص امل ��ادة ‪ 23‬م��ن م���ش��روع ق��ان��ون مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬على �أن» كل من �أ�شاع �أو عزا �أو ن�سب دون‬ ‫وجه حق �إىل �أحد الأ�شخا�ص �أو �ساهم يف ذلك‪ ،‬ب�أي‬ ‫و�سيلة علنية كانت‪� ،‬أياً من �أفعال الف�ساد املن�صو�ص‬ ‫عليها يف امل��ادة ‪ 5‬من هذا القانون‪� ،‬أدى �إىل الإ�ساءة‬ ‫ل�سمعته �أو امل�س بكرامته �أو اغتيال �شخ�صيته‪ ،‬عوقب‬ ‫باحلب�س مدة ال تقل عن �ستة �أ�شهر‪ ،‬وبغرامة ال تقل‬ ‫عن �ألف دينار‪ ،‬وال تزيد على خم�سة �آالف دينار»‪.‬‬ ‫وما تذهب �إليه امل��ادة ‪ 23‬من م�شروع القانون‪،‬‬ ‫بح�سب املطالعة‪ ،‬ي��دور «ح��ول تقييد حرية الر�أي‬ ‫والتعبري‪ ،‬وحرية الو�صول للمعلومات»‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن��ه ك��ان من الأج��در بامل�شروع الن�ص على «�ضرورة‬ ‫القيام ب�أن�شطة �إعالمية ت�سهم يف عدم الت�سامح مع‬ ‫الف�ساد‪ ،‬عمال ب�أحكام امل��ادة ‪ 13‬م��ن اتفاقية الأمم‬ ‫املتحدة ملكافحة الف�ساد»‪.‬‬ ‫فيما تن�ص املادة ‪ 25‬من امل�شروع على �أنه «يعاقب‬

‫كل من �أف�شى معلومات متعلقة بهوية �أو �أماكن وجود‬ ‫املبلغني �أو ال�شهود �أو املخربين �أو اخلرباء‪ ،‬باحلب�س‬ ‫مدة ال تقل عن �سنة‪ ،‬وبغرامة ال تتجاوز ع�شرة �آالف‬ ‫دينار»‪ ،‬وهو ن�ص تعتربه املطالعة خمالفا للمعايري‬ ‫الدولية اخلا�صة بحماية ال�شهود واملبلغني واخلرباء‬ ‫يف ق�ضايا الف�ساد‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬عقدت جلنة التحقق النيابية‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة املتعلقة بهيئة تنظيم ق �ط��اع االت�صاالت‬ ‫اجتماعا �أم�س برئا�سه النائب خري اهلل العقرباوي‪،‬‬ ‫وح�ضور مقررها النائب الدكتور حممد ال�شرو�ش‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ع�ق��رب��اوي �إن اللجنة ناق�شت مو�ضوع‬ ‫جتديد رخ�صة �شركة فا�ست لينك (زي��ن) مل��دة ‪15‬‬ ‫�سنة �أخرى قبل نهايتها بثالث �سنوات‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫اللجنة �ستعقد املزيد من االجتماعات ملناق�شة هذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬و�ستدعو ع��ددا من ذوي االخت�صا�ص من‬ ‫حمامني وقانونيني للتباحث يف هذه امل�س�ألة‪.‬‬

‫روجت لبطاقات عالج ب�أقل من ‪ 20‬دينارا على �أنها بطاقة ت�أمني لأ�سنان العائلة‬

‫نقابة أطباء األسنان تغلق أربع عيادات مخالفة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أغلقت نقابة �أط�ب��اء الأ�سنان بالتعاون مع‬ ‫وزارتي ال�صناعة والتجارة وال�صحة �أربع عيادات‬ ‫���سِ � ِّن� َّي��ة يف م��ارك��ا و��س�ح��اب وج�ب��ل احل�سني وحي‬ ‫نزال بال�شمع الأحمر؛ ملخالفتها قانون النقابة‬ ‫و�أنظمتها‪.‬‬ ‫وقال نقيب �أطباء الأ�سنان عازم القدومي يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أم�س �إن ظاهرة ال�شركات التي‬ ‫ال�س ِّن َّية �أ�صبحت ظاهرة ت�ؤرق‬ ‫ت��روج للبطاقات ِّ‬ ‫عمل النقابة‪ ،‬حيث تعمل النقابة م�ؤخرا ب�شكل‬ ‫ج��دي ع�ل��ى م�لاح�ق��ة م��روج��ي ه��ذه البطاقات‬ ‫يف خمتلف مناطق اململكة بالتعاون مع وزارتي‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وال���ص�ح��ة؛ ن �ظ��را لل�ضرر‬ ‫الكبري ال��ذي يلحق ب��امل��واط��ن الأردين وطبيب‬ ‫الأ�سنان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن وزير ال�صناعة والتجارة الدكتور‬ ‫ه ��اين امل�ل�ق��ي خ��اط��ب دائ� ��رة م��راق�ب��ة ال�شركات‬ ‫�أواخر ال�شهر املا�ضي حول عدم القيام بت�سجيل‬ ‫ال�شركات التي غاياتها خدمات طبية عالجية‬ ‫وت�أمينية املتعلقة بتقدمي اخلدمات الطبية �إال‬ ‫بعد احل�صول على موافقة وزارة ال�صحة بذلك‪،‬‬ ‫وح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل�خ��اط�ب��ة ا�شتملت ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫القيام مبخاطبة ال�شركات ذات الغايات امل�شابهة‬ ‫وامل �� �س �ج �ل��ة ل� ��دى دائ� � ��رة م��راق �ب��ة ال�شركات؛‬ ‫للت�أكد من ح�صولها على الرتاخي�ص الالزمة‬ ‫م��ن وزارة ال�صحة حت��ت ط��ائ�ل��ة ال�ت�ح��وي��ل �إىل‬ ‫الت�صفية الإجبارية �أو ال�شطب خالل �أ�سبوع من‬ ‫خماطبتها‪.‬‬ ‫و�أكد القدومي �أنه ال يعقل ت�سويق بطاقات‬ ‫ت�أمني �سنية ب�أقل من ‪ 20‬دينارا على �أنها بطاقة‬ ‫ت�أمني لأ�سنان العائلة‪ ،‬وتعطى �أ�سماء جمموعة‬ ‫م��ن �أط�ب��اء الأ��س�ن��ان على �أن�ه��م ال�شبكة الطبية‬ ‫املقدمة لهذه اخلدمة‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن جمل�س نقابة �أط�ب��اء الأ�سنان‬ ‫ملتزم ب�إنهاء هذه الظاهرة؛ كونها �سلبية وت�شكل‬ ‫�أحد �أ�شكال الن�صب واالحتيال املربجمة‪ ،‬وتخدع‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن م ��ن ي �ق ��وم ب ��ال�ت�روي ��ج لهذه‬ ‫ال �ب �ط��اق��ات ي��دع��ي �أن ه �ن��اك ع� �ي ��ادات تتعامل‬ ‫معهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه بعد تفتي�ش النقابة عن‬

‫ه ��ذه ال �ع �ي��ادات وج ��دت �أن �ه��ا غ�ي�ر م��رخ���ص��ة �أو‬ ‫غ�ير خا�ضعة لأدن��ى درج��ات التعقيم‪ ،‬وتخالف‬ ‫قوانني ال�صحة العامة‪ ،‬وت�شكل خطرا على حياة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن النقابة تلقت يف الآونة الأخرية‬ ‫ما يزيد عن ‪� 100‬شكوى لأطباء �أ�سنان مت توريد‬ ‫�أ�سمائهم يف ال�شبكات الطبية لهذه البطاقات‬ ‫ال�سنية‪ ،‬دون علمهم‪.‬‬ ‫وقال القدومي �إن معظم هذه ال�شركات التي‬ ‫تتعامل بالبطاقات ال مقر لها‪ ،‬و�أن�ه��ا تتعامل‬ ‫هاتفيا مع املواطن‪ ،‬وتقوم يف كل مرة بتحويله‬ ‫من مكان ملكان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الت�أمني ال�صحي ال�سني القانوين‬ ‫هو �أن يتم التعامل من خالل نظام الئحة الأجور‬ ‫ال�صادر العام ‪ ،1999‬والتعليمات ال�صادرة مبوجبه‬ ‫بالئحة �أتعاب �أطباء الأ�سنان للعام ‪.2003‬‬ ‫وق� ��ال �إن ق��ان��ون ال �ن �ق��اب��ة ح �ظ��ر التعامل‬ ‫باملبالغ املقطوعة للت�أمينات ال�سنية‪ ،‬و�ألزم �أطباء‬ ‫الأ�سنان باعتماد احلد الأدن��ى للأجور‪ ،‬و�أن �أي‬ ‫�شكل من �أ�شكال االلتفاف على القانون والنظام‬ ‫�سيتم مواجهته‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ق��دوم��ي �إىل تفهم وزي ��ر ال�صحة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف ال��وري �ك��ات ل�ه��ذا البعد‬ ‫ال�ق��ان��وين؛ حيث مت اعتماد �آل�ي��ة �أن �أي طبيب‬ ‫�أ�سنان ال يتعامل �ضمن نظام الئحة الأجور فهو‬ ‫خمالف‪ ،‬ويجب اتخاذ �إج��راء قانوين بحقه قد‬ ‫ي�صل �إىل �إغالق العيادة �أو ال�شطب من ع�ضوية‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن جمل�س النقابة التقى �أواخر ال�شهر‬ ‫املا�ضي مع وزير ال�صناعة والتجارة‪ ،‬حيث �شدد‬ ‫على � �ض��رورة ع��دم ترخي�ص ��ش��رك��ات �أو غايات‬ ‫�شركات ت�ك��ون خمالفة لأي ق��ان��ون م��ن قوانني‬ ‫الدولة الأردنية؛ كون قانون النقابة و�أنظمتها‬ ‫ج��زء من ه��ذه القوانني‪ ،‬و�أن��ه على ال��وزراء تقع‬ ‫م�س�ؤولية تنفيذها وحمايتها‪.‬‬ ‫ووج��ه القدومي �شكره للملقي والوريكات‬ ‫ع�ل��ى تفهمهما م�ط��ال��ب ن�ق��اب��ة �أط �ب��اء الأ�سنان‬ ‫امل �ل �ح��ة‪ ،‬مبينا �أن اج�ت�م��اع��ا �سيعقد يف الرابع‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م��ن ال���ش�ه��ر احل� ��ايل ب�ي�ن النقابة‬ ‫و�شركات الت�أمني يتم من خالله حتديد ن�سبة‬ ‫اخل���ص��م ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ات؛ بحيث ت�ك��ون ملزمة‬ ‫جلميع ال�شركات‪ ،‬و�أن ال يتم التعامل �إال معها‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫املئات من املواطنني يحيون ليلة‬ ‫مقدسية على أنوار القدس‬

‫رصد‬

‫مسؤول أمني‬ ‫بارز يزور‬ ‫دمشق سراً‬

‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫م��ع مغيب �شم�س الثالث ع�شر م��ن رم�ضان‪ ،‬وعلى تلة �صياغة‬ ‫املطلة على بيت املقد�س يف حمافظة مادبا‪� ،‬شد املئات من املواطنني‬ ‫وعائالتهم الرحال �إىل النقطة التي ي�ستطيعون من خاللها م�شاهدة‬ ‫جبال بيت املقد�س و�أنوارها يف ليل ٍة بدرية �أ�ضاءت املكان والزمان‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية التي دع��ت �إىل امل�شاركة يف الليلة املقد�سية‬ ‫�أك��دت روحانية االحتفالية يف ه��ذه الليلة املقد�سية‪ ،‬حيث �إن �سبعة‬ ‫ماليني م�سلم ي�شدون ال��رح��ال طيلة ليايل رم�ضان �إىل احلرمني‬ ‫ال�شريفني يف مكة املكرمة واملدينة املنورة‪ ،‬فمن حق الأق�صى ال�شريف‬ ‫�شد الرحال �إليه‪ ،‬تطبيقاً للحديث النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫ال�برن��ام��ج ال��دع��وي ال��ذي دع��ت ل��ه احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ا�شتمل‬ ‫على قراءة �سورة الإ�سراء‪ ،‬واالبتهال والأوراد‪ ،‬وتناول طعام الإفطار‪،‬‬ ‫و�صالتي املغرب والع�شاء وال�تراوي��ح‪ ،‬بالإ�ضافة للدعاء املقد�سي يف‬ ‫ختام ال�صالة‪ .‬امل�شاركة مل تقت�صر على الأردنيني وحدهم‪ ،‬فقد �شارك‬ ‫وفد ن�سائي من تركيا‪ ،‬مكون من ‪� 10‬أفراد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش��ارك ع��دد م��ن ق��ادة احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف االحتفالية‪،‬‬ ‫تقدمهم الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪،‬‬ ‫الذي �أكد �أهمية �إحياء مثل هذه الليايل التي تذكر ب�أهمية القد�س‪،‬‬ ‫وحت��ذر من اخلطر ال�صهيوين املحدق باملدينة املقد�سة‪ ،‬كما حتدث‬ ‫ع��دد �آخ��ر م��ن امل�شاركني بعدد م��ن الكلمات االرجت��ال�ي��ة والق�صائد‪،‬‬ ‫فيما ق��دم ع��دد من الأط�ف��ال فقرات �إن�شادية ومتثيلية نالت �إعجاب‬ ‫احل�ضور‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫علمت «ال�سبيل» �أن م�س�ؤو ًال �أمني ًا كبري ًا يف‬ ‫البالد زار دم�شق مطلع الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬والتقى‬ ‫�سر ًا الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ���س��د‪ ،‬ناق ًال �إليه‬ ‫ر�سائل «حتذيرية» من مطبخ القرار بعمان‪.‬‬

‫املعلومات الرا�شحة من داخل الدوائر ال�ضيقة‬ ‫ت��ؤك��د �أن امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين �أوف��د �إىل الأ�سد‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية ع��دداً من امل�س�ؤولني‪ ،‬داعياً‬ ‫�إياه لإجناز الإ�صالحات املطلوبة‪ ،‬واحتواء ال�شارع‬ ‫«الغا�ضب»‪.‬‬ ‫وال تخفي اململكة قلقها من ت�سارع الأحداث‬ ‫بدم�شق وت�أثريها املحتمل على عمان‪.‬‬ ‫ويف ح�ين تف�ضل «ال���س�ب�ي��ل» ع��دم ن���ش��ر ا�سم‬ ‫امل�س�ؤول الذي التقى الأ�سد‪ ،‬ت�ؤكد الت�سريبات �أن‬ ‫اجلل�سة غ�ير املعلنة ات�سمت ب��احل� ّدي��ة والتوتر؛‬ ‫نتيجة �إ��ص��رار النظام ال�سوري على اتهام الأردن‬ ‫بدعم الثورة يف بالده‪ ،‬وتهريب ال�سالح‪ ،‬وت�سهيل‬ ‫دخول «اخلاليا الإرهابية» �إىل املدن ال�سورية‪.‬‬ ‫م�صادر متطابقة �أو�ضحت لـ»ال�سبيل» �أن الأ�سد‬ ‫اتخذ لهجة ت�صعيدية غري م�سبوقة‪ ،‬منتقداً �سماح‬ ‫احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة للمواطنني املت�ضامنني مع‬

‫الثورة و�أبناء اجلالية ال�سورية بتنظيم اعت�صامات‬ ‫احتجاجية �أمام �سفارته بعمان‪.‬‬ ‫واعترب الأ�سد خالل اللقاء �أن الدولة ال�سورية‬ ‫ل��ن ت�تراج��ع ع��ن مالحقة م��ا �أ�سماها اجلماعات‬ ‫امل�سلحة التي تتلقى ال��دع��م م��ن جهات خارجية‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫باملقابل جدد موفد عمان ت�أكيد اململكة �سعيها‬ ‫ال�ستقرار دم�شق‪ ،‬نافياً �أن يكون للأردن يد يف حالة‬ ‫الفو�ضى التي تعي�شها �سوريا‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية نا�صر جودة قال لوكالة‬ ‫برتا قبل �أيام‪�« :‬إن ما يجري يف �سوريا �أمر مقلق‬ ‫وحم � ��زن‪ .‬ن�ت�م�ن��ى �أن ت �ع��ود ل �غ��ة احل � ��وار وتنجز‬ ‫الإ��ص�لاح��ات التي ت�ضمن خ��روج دم�شق م��ن هذا‬ ‫امل�أزق»‪.‬‬ ‫كما نقل امل��وف��د الأم �ن��ي ر��س��ائ��ل «حتذيرية»‬ ‫للأ�سد‪ ،‬قائال له ‪-‬وفق املعلومات‪� -‬إن عدم االحتكام‬

‫لطاولة احلوار مع املطالبني برحيله‪ ،‬ووقف حمام‬ ‫الدم املنت�شر باملدن ال�سورية‪� ،‬سيعمق االحتجاجات‪،‬‬ ‫ويق ّلل فر�ص النظام الذي يعاين �أو�ضاعاً حرجة‬ ‫مع ات�ساع بقعة االحتجاجات‪.‬‬ ‫وج �دّد �أي�ضاً ت�أكيد عمان تخوفها من حرب‬ ‫�أهلية «قد ت�صل �شرارتها �إىل مناطق �شمال اململكة‬ ‫املجاورة للمدن ال�سورية»‪.‬‬ ‫ُخف املوفد ‪-‬بح�سب الت�سريبات‪ -‬قلق‬ ‫ومل ي ِ‬ ‫مراكز القرار من م�آالت الو�ضع يف �سوريا‪ ،‬معترباً‬ ‫�أن جناح الثورة «�سيعطي احلراك ال�شعبي الأردين‬ ‫دفعة قوية باجتاه مطالبه الإ�صالحية»‪.‬‬ ‫كما ح��ذر م��ن و��ص��ول �إخ ��وان �سوريا للحكم‪،‬‬ ‫وان�ع�ك��ا��س��ات ذل��ك ع�ل��ى امل�ط��ال��ب ال �ت��ي �سيتبناها‬ ‫�إخ ��وان الأردن‪ .‬ي�شار �إىل �أن ت�سريبات متداولة‬ ‫داخل ال�صالونات ال�سيا�سية ت�ؤكد �أن �إقالة امل�س�ؤول‬ ‫الأمني ال��ذي زار دم�شق باتت و�شيكة‪ ،‬تزامناً مع‬

‫تعر�ض من�صبه لنقد غري م�سبوق من قبل احلراك‬ ‫الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د امل�م�ل�ك��ة م�ن��ذ ك��ان��ون ال �ث��اين املا�ضي‬ ‫احتجاجات تطالب ب�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫وحماربة للف�ساد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «ال �� �س �ب �ي��ل» ن �� �ش��رت يف ت �ق��ري��ر �سابق‬ ‫معلومات ت�ؤكد وجود ات�صاالت مكثفة و�سرية بني‬ ‫القيادة الأردنية والرئي�س الأ�سد؛ حلثه على وقف‬ ‫قمع املتظاهرين‪.‬‬ ‫كما ذكر التقرير �أنباء ت�شري �إىل �أن �شخ�صية‬ ‫�سيا�سية �أخ ��رى مت �إي �ف��اده��ا م ��ؤخ��راً �إىل دم�شق‬ ‫والتقت الأ��س��د‪ ،‬ناقلة �إل�ي��ه ر�سائل ملكية يف ذات‬ ‫ال�سياق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �سوريا تعي�ش منذ ‪� 15‬آذار املا�ضي‬ ‫احتجاجات �شعبية متزايدة؛ للمطالبة باحلرية‬ ‫و�إ�سقاط النظام‪.‬‬

‫دليل إلكرتوني للحياة السياسية األردنية‬ ‫ال�سبيل – طارق النعيمات‬ ‫�أط�ل��ق م��رك��ز الفينيق ل�ل��درا��س��ات �أم�س‬ ‫دل �ي�لا ��س�ي��ا��س�ي��ا �إل �ك�ترون �ي��ا ي�ه�ت��م بتوفري‬ ‫معلومات عن احلياة ال�سيا�سية والفاعلني‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر امل ��رك ��ز �أح� �م ��د ع � ��واد �إن‬ ‫ال �ب��اح �ث�ين يف الأردن ي �ج��دون ��ص�ع��وب��ة يف‬ ‫�إيجاد املعلومات عن االجتاهات وال�شخو�ص‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وه ��و الأم� ��ر ال� ��ذي دع ��ا املركز‬ ‫بالتعاون مع م�ؤ�س�سة فريدري�ش �آيربت �إىل‬ ‫�إ�صدار الدليل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الدليل الذي جاء حتت عنوان‬ ‫"الدليل الإلكرتوين للحياة ال�سيا�سية يف‬ ‫الأردن" ‪www.jordanpolitics.‬‬ ‫‪ org‬ي�ت���ض�م��ن ق ��اع ��دة ب �ي��ان��ات �شاملة‬ ‫للفاعلني ال�سيا�سيني يف الأردن‪ ،‬م�صنفه‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ت �ن��ا� �س��ق‪ ،‬ي���س�ه��ل ال �ت �ع��ام��ل معها‪،‬‬ ‫ب��دءاً من م�ؤ�س�سة العر�ش‪ ،‬م��روراً مبجل�س‬

‫‪3‬‬

‫ال � � � � ��وزراء وجم �ل �� �س��ي ال� � �ن � ��واب والأع� � �ي � ��ان‬ ‫وال�سلطة الق�ضائية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وعر�ض ملعلومات تاريخية عنها‪،‬‬ ‫ومالمح براجمها ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وحتتوي قاعدة البيانات هذه‬ ‫ال�سري الذاتية جلميع الفاعلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الدليل �أي�ضا يحوي �أهم‬ ‫ال��وث��ائ��ق وال�ق��وان�ين الأردن �ي��ة ذات العالقة‬ ‫ب��احل �ي��اة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ب � ��دءاً م��ن الد�ستور‬ ‫الأردين‪ ،‬وق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬وقانون‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية‪� ،‬إىل ج��ان��ب خمرجات‬ ‫جلنة احل��وار الوطني‪ ،‬ووثيقة كلنا الأردن‪،‬‬ ‫والأجندة الوطنية‪ ،‬ور�سالة عمان‪ ،‬والأردن‬ ‫�أو ًال‪ ،‬وامليثاق الوطني‪.‬‬ ‫ووفقا لعواد ف�إن �إ�صدار املركز يت�ضمن‬ ‫العديد من الوثائق ال�سيا�سية غري الر�سمية‬ ‫ذات العالقة بعملية الإ�صالح الدميقراطي‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ال�صادرة عن الفعاليات ال�سيا�سية‬ ‫واحل��زب �ي��ة الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬وذل� ��ك ب �ه��دف و�ضع‬

‫م�ت���ص�ف��ح امل ��وق ��ع يف �� �ص ��ورة ت �ط��ور احلياة‬ ‫ال�سيا�سية الأردن �ي��ة م��ن خمتلف اجلوانب‪،‬‬ ‫�إىل جانب ذلك يحتوي الدليل تقريرا يعد‬ ‫مدخال نظريا للحياة ال�سيا�سية يف الأردن‬ ‫تعر�ض لتطورات احلياة ال�سيا�سية الأردنية‪.‬‬ ‫و�إ� �ض��اف��ة ل�ق��اع��دة ال�ب�ي��ان��ات الأ�سا�سية‬ ‫�سيقوم امل��وق��ع يوميا مبتابعة �أه��م الأخبار‬ ‫ال�سيا�سية ذات العالقة بالفاعلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب التحديث امل�ستمر على بيانات‬ ‫امل��وق��ع وفقا للم�ستجدات‪ ،‬وتطوير قاعدة‬ ‫البيانات ب�شكل متوا�صل و�صوال �إىل تغطية‬ ‫كاملة لكافة جوانب حياة وعمل الفاعلني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬مبا ي�ضمن تقدمي �صورة كاملة‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وي�أتي �إعداد هذا الدليل الإلكرتوين يف‬ ‫�إطار اجلهود امل�شرتكة التي يقوم بها مركز‬ ‫الفينيق للدرا�سات االقت�صادية واملعلوماتية‬ ‫وم�ؤ�س�سة فريدري�ش �آيربت – مكتب عمان‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار ه��ذه اجلهود امل�شرتكة ق��ام مركز‬

‫الفينيق يف �صيف عام ‪ 2010‬املا�ضي‪ ،‬ب�إ�صدار‬ ‫مو�سوعة منظمات املجتمع املدين يف الأردن‪،‬‬ ‫وامل��ر� �ص��د ال �ع �م��ايل الأردين يف ع ��ام ‪،2009‬‬ ‫ودليل احلياة ال�سيا�سية يف عام ‪.2007‬‬ ‫يذكر �أن مركز الفينيق م�ؤ�س�سة بحثية‬ ‫ع�ل�م�ي��ة م���س�ت�ق�ل��ة ت ��أ� �س �� �س��ت ك� ��دار درا�� �س ��ات‬ ‫و�أب�ح��اث ودار قيا�س ر�أي ع��ام يف ع��ام ‪،2003‬‬ ‫ي�سعى للم�ساهمة يف حتقيق التنمية ال�شاملة‬ ‫يف الأردن م ��ن خ�ل��ال ت �ط��وي��ر وحتديث‬ ‫امل �ج �ت �م��ع الأردين اق �ت �� �ص��ادي��ا واجتماعيا‬ ‫و�سيا�سيا وت�شريعيا‪ ،‬والعمل على بناء الأردن‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي ال�ق��ائ��م ع�ل��ى �أ��س����س احلرية‬ ‫والعدل وامل�ساواة‪ ،‬و�ضمان احلقوق الإن�سانية‬ ‫الأ�سا�سية املدنية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة جل�م�ي��ع الأردن � �ي�ي��ن‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫م ��ن خ �ل�ال �إع� � ��داد ال ��درا�� �س ��ات والتقارير‬ ‫وا�ستطالعات ال ��ر�أي‪ ،‬وب�ن��اء ق��واع��د بيانات‬ ‫تغطي خمتلف جماالت التنمية التي ت�سهم‬ ‫يف حتقيق �أهداف املركز‪.‬‬

‫نقابة للعاطلني عن العمل قيد التأسيس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعتزم �أع�ضاء اللجنة التح�ضريية لت�أ�سي�س احتاد نقابات عمالية‬ ‫م�ستقلة ت�شكيل جلنة حت�ضريية لإن�شاء نقابة للعاطلني عن العمل‪.‬‬ ‫وق��ررت اللجنة اتخاذ جميع الإج ��راءات العملية خ�لال ال�شهور‬ ‫الثالثة املقبلة لت�أ�سي�س النقابة وو�ضع نظامها الداخلي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع عقدته اللجنة التح�ضريية �أم�س الأول يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪ ،‬جرى خالله االتفاق على ت�شكيل جلان �إدارية‬ ‫للبدء باتخاذ خطوات عملية لت�أ�سي�س احتاد نقابات عمالية م�ستقلة‪.‬‬ ‫ويتخذ �أع�ضاء اللجنة التح�ضريية من العهدين الدوليني اللذين‬ ‫�صادق عليهما الأردن خمرجا ملع�ضلة عدم �سماح قانون العمل ب�إن�شاء‬ ‫احتاد جديد لوجود احتاد عمال قائم‪.‬‬ ‫واتفق املجتمعون على ت�سمية النا�شط النقابي حممد ال�سنيد‬ ‫ناطقا �إعالميا للجنة‪ ،‬ال��ذي ب��دوره ك�شف ع��ن ال�ب��دء ب�إن�شاء نقابة‬ ‫لعمال املياومة‪.‬‬

‫دورة تدريبية لفرق السالم على‬ ‫دليل «املرأة العربية تتكلم»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد برنامج �شركاء الإعالم ل�صحة الأ�سرة‪ ،‬دورة تدريبية ملتطوعي فرق‬ ‫ال�سالم العاملني على االرتقاء بال�سالم العاملي وتنمية ال�صداقة بني خمتلف‬ ‫�شعوب العامل‪ ،‬على دليل "املر�أة العربية تتكلم"‪ ،‬الذي �أطلقته جامعة جونز‬ ‫هوبكنز العام ‪1999‬؛ بهدف متكني امل��ر�أة بق�ضايا ال�صحة يف منطقتي ال�شرق‬ ‫الأدنى والأو�سط‪.‬‬ ‫خبرية تقدمي اخلدمات وامل�شاركة املجتمعية يف برنامج �شركاء الإعالم‬ ‫ه��دى م��راد‪� ،‬أك��دت �أهمية و�صول ر�سائل امل��ر�أة العريبة تتكلم ملتطوعي فرق‬ ‫ال�سالم؛ نظرا لدورها يف زيادة الوعي بق�ضايا تهم الأ�سرة واملجتمع‪.‬‬ ‫م��دي��ر برنامج �شركاء الإع�ل�ام ل�صحة الأ� �س��رة "�إيد�سون ويتني" �شدد‬ ‫على �أهمية متكني امل��ر�أة جلني ثمار اجلهود التنموية‪ ،‬الفتا �إىل �أن الربنامج‬ ‫والقائمني على فرق املتطوعني ي�شرتكون يف العديد من الأه��داف التنموية‬ ‫التي ت�ؤثر ب�شكل �إيجابي كبري على الأردن‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن متطوعي ف��رق ال���س�لام يعملون يف ب��رن��ام��ج تعليم اللغة‬ ‫الإجنليزية يف مدار�س الرتبية والتعليم وبرنامج الرتبية اخلا�صة بال�شراكة‬ ‫مع وزارة التنمية االجتماعية وبرنامج ال�شباب بال�شراكة مع املجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب‪.‬‬

‫ردود فعل‬ ‫«تنفيذية الوطنية لإلصالح» تدين االعتداء‬ ‫على املتظاهرين يف الكرك‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫�أدان � � ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة للجبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح االعتداء على املتظاهرين‬ ‫امل �ط��ال �ب�ين ب��الإ� �ص�ل�اح يف ال �ك��رك اجلمعة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وت �ع��ر���ض ب���س�ب�ب��ه م��واط �ن�ين �إىل‬ ‫�إ��ص��اب��ات بليغة‪ ،‬واتهمت احلكومة بتمويل‬ ‫البطلجية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة يف بيان‬ ‫�صحفي �إن االع �ت ��داء ي �ط��رح ت �� �س��ا�ؤالت يف‬ ‫ه��ذا ال �ظ��رف ال��دق�ي��ق‪ ،‬وع�ل��ى احل�ك��وم��ة �أن‬ ‫جتيب عليها‪ ،‬فمن يتحمل م�س�ؤولية هذا‬ ‫االع �ت��داء اخل�ط�ير؛ ه��ل ه��ي �أج �ه��زة الأمن‬ ‫التي من واجبها حماية املتظاهرين �سلمياً‬ ‫�أم هم البلطجية الذين متولهم احلكومة‬ ‫وحتميهم؟‪.‬‬

‫وح� �م� �ل ��ت ال �ل �ج �ن ��ة م� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ة ه ��ذه‬ ‫"اجلرمية" وكل ما ي�سفر عنها من نتائج‬ ‫�إىل احل�ك��وم��ة‪ ،‬وط��ال�ب��ت ب��ات�خ��اذ �إج� ��راءات‬ ‫فورية رادعة بحق مرتكبيها وك�شف احلقيقة‬ ‫كاملة لل�شعب الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ا��س�ت�م��رار ه��ذه الظاهرة‬ ‫اخلطرية يف بلدنا من �ش�أنه �أن يلحق ال�ضرر‬ ‫ب�سمعة الدولة؛ و�أن يفتح الأبواب للفو�ضى‬ ‫وين�سف ك��ل �أم��ل يف الإ� �ص�لاح‪ ،‬فقد تكررت‬ ‫االع �ت��داءات على املتظاهرين �سلمياً وهم‬ ‫مي��ار� �س��ون ح �ق �اً م �� �ش��روع �اً ك�ف�ل��ه القانون‪.‬‬ ‫وت���س��اءل��ت‪� :‬إذا ك��ان��ت احل�ك��وم��ة غ�ير قادرة‬ ‫على حمايتهم فمن يحميهم؟‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت ��ه ط� ��ال� ��ب ح� � ��زب ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫والإ� � �ص �ل�اح «حت ��ت ال �ت ��أ� �س �ي ����س» ال�سلطات‬ ‫واجلهات الأمنية مبتابعة ق�ضية االعتداء‬

‫على امل�سرية ال�سلمية يف مدينة الكرك عقب‬ ‫�صالة اجلمعة باهتمام‪.‬‬ ‫ودع��ا يف بيان ل��ه احلكومة �إىل تقدمي‬ ‫املعتدين «الفو�ضويني» للعدالة حتى يكونوا‬ ‫عربة لغريهم‪ ،‬وحتى ال تتكرر هذه الظاهرة‬ ‫«امل���ش�ي�ن��ة ال�غ��ري�ب��ة» ع�ل��ى امل�ج�ت�م��ع الأردين‬ ‫الذي نعتز جميعا بعراقته و�أ�صالته‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف امل �ح��اف �ظ��ات ال �ت��ي ي�غ�ل��ب ع�ل�ي�ه��ا الطابع‬ ‫الع�شائري‪ ،‬التي قد ت�ؤدي �إىل تفاقم الو�ضع‬ ‫ال ��ذي ال ن��ري��ده م��ن خ�ل�ال �إث� ��ارة النعرات‬ ‫الع�شائرية‪ .‬وت�ساءل با�ستهجان عن اجلهات‬ ‫امل �غ��ر� �ض��ة ال �ت��ي ت �ق��ف خ �ل��ف �أ� �ص �ح��اب هذه‬ ‫ال�ن�ف��و���س امل��ري���ض��ة اخل��ارج��ة ع�ل��ى القانون‬ ‫ال��ذي��ن ه��اج�م��وا امل���س�يرة ال�سلمية يف كرك‬ ‫ال �ت��اري��خ وامل� �ج ��د‪ ،‬ال �ت��ي ت �ن��ادي بالإ�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد واملف�سدين‪.‬‬

‫مسرية شبابية يف حدائق الحسني تضامنا مع «حراك الكرك»‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫نظم جتمع "�شباب من �أجل الأردن‪/‬‬ ‫الزرقاء" وتن�سيقية احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية م�سرية جماهريية يف حدائق‬ ‫احل �� �س�ين م �� �س��اء �أم� �� ��س الأول ت�ضامنا‬ ‫م ��ع ق� ��وى احل � ��راك يف ال� �ك ��رك وتنديدا‬ ‫"مبمار�سات البلطجة" التي متار�س بحق‬ ‫املطالبني بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�شار زكريا نوفل النا�شط يف جتمع‬ ‫��ش�ب��اب م��ن �أج ��ل الأردن �إىل �أن التجمع‬ ‫نظم موكبا �إ�صالحيا انطلق من الزرقاء‬ ‫باجتاه حدائق احل�سني حاملني الأعالم‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫حيث تناول امل�شاركون طعام الإفطار‬

‫يف احلدائق‪ ،‬ثم انطلقوا يف م�سرية جابت‬ ‫��ش��وارع ح��دائ��ق امل�ل��ك ح�سني ت�ضامنا مع‬ ‫حراك الكرك‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام امل �� �س�يرة ان �ط �ل��ق وف ��د من‬ ‫امل�شاركني يف الفعالية �إىل الكرك للم�شاركة‬ ‫يف اعت�صام نظمته قوى احلراك يف الكرك‬ ‫�أمام املحافظة‪ ،‬ردا على اعتداء اجلمعة‪.‬‬ ‫وقد ردد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات‬ ‫حت�ي��ي ق ��وى احل� ��راك وت �ط��ال��ب ب�إ�صالح‬ ‫ال�ن�ظ��ام وت �ن��دد "بالبلطجة"‪ ،‬وم��ن تلك‬ ‫الهتافات‪" :‬من الزرقاء لعمان �إىل الكرك‬ ‫وذيبان"‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪،‬‬ ‫"يا كرك الأبية ما يهمك بلطجية"‪.‬‬ ‫ويف خ � �ت� ��ام امل � �� � �س �ي�رة �أ�� � �ش � ��ار ع�ضو‬ ‫"التن�سيقية" عبد الرحمن ح�سنني �إىل‬ ‫ت ��أج �ي��ل امل �� �س�يرة اجل �م��اه�يري��ة ال �ت��ي كان‬

‫م�ق��ررا �أن تنطلق م��ن م�سجد عائ�شة يف‬ ‫عبدون م�ساء ال�سبت ب�سبب االعتداء على‬ ‫املطالبني بالإ�صالح يف الكرك‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن "التن�سيقية" ق��ررت ت�سيري وف��ود �إىل‬ ‫الكرك للوقوف �إىل جانبهم وم�شاركتهم‬ ‫يف الفعالية امل �ق��رر تنفيذها �أم ��ام مبنى‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ح�سنني ا�ستخدام "�أ�ساليب‬ ‫البلطجة" ��ض��د ق ��وى احل � ��راك‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ق��وى احل ��راك م�ستمرة يف مطالبتها‬ ‫بالإ�صالح احلقيقي حتى تنفيذ املطالب‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن �أي اعتداء‬ ‫على احلراك يف �أي من حمافظات اململكة‬ ‫�سيقابل بحراك ت�شارك فيه قوى احلراك‬ ‫من جميع املحافظات‪.‬‬

‫«تغيري» تدين االعتداء على دعاة اإلصالح‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان � ��ت اجل �م �ع �ي��ة ال �ت ��أ� �س �ي �� �س �ي��ة الوطنية‬ ‫الأردنية "تغيري" حملة االعتداءات املتوا�صلة‬ ‫املنظمة على ن�شطاء االحتجاجات ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�آخرها ما و�صفته بـ"حتريك البلطجية" يف‬ ‫الكرك واالعتداء على كل من �ضرغام هل�سة‪،‬‬ ‫ود‪ .‬حكمت القطاونة‪ ،‬ور�ؤوف احلبا�شنة‪ ،‬وي�سار‬ ‫احل�ب��ا��ش�ن��ة‪ ،‬وم �ع��اذ ال�ب�ط��و���ش‪ ،‬وث��اب��ت ع�ساف‪،‬‬ ‫وب��ا��س��ل ب�شاب�شة‪ ،‬و��ص�بر ال�ع���ض��اي�ل��ة‪ ،‬ووحيد‬ ‫اخلتاتنة‪.‬‬ ‫وح ��ذرت "تغيري" يف ب�ي��ان لها �أم����س من‬ ‫ا�ستحقاق داخلي خطر ي�ستكمل تفكيك الدولة‬ ‫بتفتيت امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬م��ن خ�ل�ال دف��ع "بلطجية‬ ‫حمليني" �إىل اع � �ت� ��داءات م �ت �� �ص��اع��دة على‬ ‫املحتجني من �أبناء املناطق نف�سها‪ ،‬مما ي�ؤدي‬ ‫�إىل اح�ت�ق��ان��ات عائلية وع���ش��ائ��ري��ة‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫مناطق االح�ت�ج��اج��ات الن�شطة مثل اجلنوب‬ ‫والبلقاء‪.‬‬ ‫ودع��ت اجلمعية الت�أ�سي�سية �إىل الإ�سراع‬ ‫يف ب �ن��اء ج�ب�ه��ة �إن� �ق ��اذ وط �ن��ي م��ن ك��ل القوى‬

‫احل�ي��ة امل �ت �ح��ررة م��ن �أوه� ��ام الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن ا�ستحقاقات ال�صراع مع العدو ال�صهيوين‬ ‫واخل � �ط� ��ر احل �ق �ي �ق��ي ال� ��داه� ��م ع �ل��ى الأردن‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫و�أك��دت �ضرورة مواجهة هذا اخلطر وفك‬ ‫ك��ل �أ��ش�ك��ال االرت �ب��اط م�ع��ه‪ ،‬ور�ؤي ��ة ال���ص��راع يف‬ ‫�أف�ق��ه اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬وق��ال��ت‪" :‬ال معنى لأي‬ ‫حديث عن الإ�صالح والدميقراطية"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ب�ي��ان‪ ،‬ف ��إذا ك��ان��ت ه��ذه احلملة‬ ‫يف بداية االحتجاجات موجهة �إىل املناه�ضني‬ ‫ل�لا��س�ب�ت��داد وال �ف �� �س��اد وال�ت�ب�ع�ي��ة‪ ،‬ف�ه��ي اليوم‬ ‫تخدم ا�ستحقاقات �إقليمية ودولية �صهيونية‬ ‫و�أمريكية ونفطية‪ ،‬تقاي�ض الأزمة االقت�صادية‬ ‫الناجمة عن نهج التبعية والف�ساد‪ ،‬بان�ضمام‬ ‫الأردن ملجل�س التعاون اخلليجي وترجمة ذلك‬ ‫يف دور �أط�ل���س��ي ع� ��دواين ع�ل��ى امل�ن�ط�ق��ة كلها‪،‬‬ ‫وعلى �سوريا خ�صو�صا من جهة‪ ،‬ويف االن�ضمام‬ ‫مل��ا �أ�سمته "م�شروع البنيلوك�س ال�صهيوين"‬ ‫لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية نهائيا من جهة‬ ‫ثانية‪.‬‬

‫"البعث االشرتاكي"‬ ‫يستنكر االعتداء‬ ‫على مسرية الكرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك��ر ح � ��زب البعث‬ ‫ال �ع��رب��ي اال�� �ش�ت�راك ��ي �أم�س‬ ‫االع � � �ت� � ��داء "الآثم" على‬ ‫م���س�يرة الإ� �ص�ل�اح يف مدينة‬ ‫الكرك اجلمعة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أك��د يف بيان ل��ه �أن نهج‬ ‫ال�ب�ل�ط�ج��ة �أث �ب ��ت ف���ش�ل��ه من‬ ‫خالل التجارب والأحداث من‬ ‫حولنا‪ ،‬راف�ضا يف الوقت ذاته‬ ‫�أعمال البلطجة التي اعتربها‬ ‫نهجا مرفو�ضا يخالف نهج‬ ‫الدولة املدنية و�أب�سط املبادئ‬ ‫والقيم والعادات‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ن�شد على �أيدي‬ ‫احل ��راك ال�سلمي احل�ضاري‬ ‫ال � ��ذي ي �ط��ال��ب ب�إ�صالحات‬ ‫حقيقية تعود بالنفع والقوة‬ ‫على الوطن واملواطن"‪.‬‬

‫«حشد»‪ :‬االعتداء على حراك الكرك تحول خطري‬ ‫يف السلوك الرسمي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت منظمة حزب ال�شعب الدميقراطي‬ ‫الأردين "ح�شد" يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك �أن‬ ‫االعتداء على ن�شطاء احلراك ال�شعبي الذي‬ ‫وق��ع حت��ت �سمع وب���ص��ر الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫واجل �ه��ات الر�سمية امل�ع�ن�ي��ة‪ ،‬ي�شكل حتوال‬ ‫خطريا يف ال�سلوك الر�سمي‪.‬‬ ‫وقالت يف ت�صريح �صحفي �أم�س‪�" :‬إذا‬ ‫كان هناك من يعتقد �أن هكذا م�سلكيات �سوف‬ ‫تعفي اجلهات الر�سمية من امل�س�ؤولية‪ ،‬فهذا‬

‫�إغ��راق باخلط�أ يدخل العملية يف تعقيدات‬ ‫جديدة لها تبعات �شديدة ال�سلبية"‪.‬‬ ‫وو� �ص �ف��ت منظمة "ح�شد" االعتداء‬ ‫على ن�شطاء م�سرية اجلمعة ال�سلمية يف‬ ‫الكرك بـ"الوح�شي"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أيدي‬ ‫فئه عابثة ت�سيء ل�صورة الوطن ب�شكل عام‬ ‫و�أبناء الكرك ب�شكل خا�ص هي من نفذته‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ت�ضامنها ال�ك��ام��ل م��ع ن�شطاء‬ ‫احل ��راك ال�شعبي‪ ،‬داع �ي��ة �إىل ف�ت��ح حتقيق‬ ‫عاجل يف�ضي مبحا�سبة املت�سببني باالعتداء‬ ‫ومن وراءهم‪.‬‬

‫و� �ش��ددت ع�ل��ى رف����ض ك��ل �أ��ش�ك��ال "جر‬ ‫الوطن" �إىل الفتنة وال���ص��راع الداخلي؛‬ ‫حل� ��رف اه �ت �م��ام امل��واط �ن�ي�ن ع ��ن �أول ��وي ��ات‬ ‫الإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية التي‬ ‫ه��ي امل�خ��رج ل�ل�أزم��ة التي مي��ر بها الوطن‪.‬‬ ‫و�أك��دت منظمة "ح�شد" موا�صلة احلراك‬ ‫ال�شعبي من �أج��ل الإ�صالحات الد�ستورية‬ ‫�أوال‪ ،‬والإ� �ص�ل�اح��ات االق�ت���ص��ادي��ة وقانون‬ ‫انتخاب دميقراطي يقوم على مبد�أ التمثيل‬ ‫الن�سبي والإق ��رار باحلريات العامة وعلى‬ ‫ر�أ�سها حرية التعبري‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ت�سلم التو�صيات املتعلقة بالتعديالت املقرتحة على الد�ستور‬

‫امللك‪ :‬سنحرص على انجاز خارطة اإلصالح السياسي ضمن إطــــار زمــــــــني ال يتجـــــ‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت�سلم امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأح��د التو�صيات املتعلقة بالتعديالت املقرتحة على‬ ‫الد�ستور‪ ،‬التي و�ضعتها اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة ن�صو�ص الد�ستور التي �شكلها امللك يف �شهر‬ ‫ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال امللك يف كلمة له بهذه املنا�سبة‪« :‬نقدم اليوم ل�شعبنا العزيز‪ ،‬ولأجيال احلا�ضر وامل�ستقبل‬ ‫هذه املراجعات والتعديالت التاريخية التي تعك�س م�ستوى الن�ضوج ال�سيا�سي والقانوين الذي‬ ‫و�صل �إليه الأردنيون‪ ،‬وهم على �أبواب مئوية دولتهم‪ ،‬التي ت�أ�س�ست على قواعد احلرية والوحـدة‬ ‫وامل�ساواة»‪.‬‬ ‫و�أكد امللك يف كلمته التي �ألقاها يف باحة ق�صر رغدان العامر‪ ،‬بح�ضور الأمري احل�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين ويل العهد وعدد من الأمراء‪ ،‬ور�ؤ�ساء و�أع�ضاء ال�سلطات التنفيذية والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية‪ ،‬وكبار امل�س�ؤولني املدنيني والع�سكريني‪ ،‬والهيئات الدبلوما�سية‪ ،‬وفعاليات �سيا�سية‬ ‫ونقابية وحزبية و�إعالمية‪� ،‬أن التو�صيات خري دليل على ق��درة الأردن على جتديد حياته‬ ‫ركن �أ�سا�سي‬ ‫وت�شريعاته‪ ،‬وال�سري نحو امل�ستقبل بر�ؤية �إ�صالحية اجتماعية و�سيا�سيـة تقوم على ٍ‬ ‫يتمثل مب�شاركة �شعبية �أو�سع‪ ،‬وف�صلٍ بني �سلطات الدولة‪.‬‬

‫كما �أك��د امل�ل��ك �أن الأول��وي��ة الت�شريعية يف‬ ‫هذه املرحلة الوطنية تتمثل يف �إجناز التعديالت‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة امل �ط��روح��ة‪�� ،‬ض�م��ن ق �ن��وات تعديل‬ ‫الن�صو�ص الد�ستورية‪ ،‬ويف �إطا ٍر زمني ال يتجاوز‬ ‫�شهرا‪ ،‬مبا يعطي لل�سلطة الت�شريعية القدرة على‬ ‫االنتقال �إىل درا�سة و�إقرار الت�شريعات ال�سيا�سية‬ ‫املتمثلـة يف قانون الأحزاب وقانون االنتخاب‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �ل��ك ع�ل��ى � �ض��رورة اجن ��از خارطـة‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي �ضمن �إط ��ا ٍر زم�ن��ي يحرتم‬ ‫م�ؤ�س�سية العمل‪ ،‬والقنوات الد�ستورية القائمة‪،‬‬ ‫ومبا ال يتجاوز الربع الأخري من هذا العام‬ ‫ودع��ا امللك كل القوى وامل�ؤ�س�سات احلزبية‬ ‫وال �ن �ق��اب �ي��ة وال �� �ش �ع �ب �ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف امل�سرية‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة‪ ،‬واال�ستثمار فيها‪ ،‬وحتويلها �إىل‬ ‫ب��رام��ج ع �م��ل‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن� ��ه وب �ع��د �إجن� ��از قانون‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬م��ن ال �� �ض��روري �إج� ��راء االنتخابات‬ ‫البلدية يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك عن �أمله يف �أن يتحول احلراك‬ ‫ال�شعبي الوطني �إىل عمل م�ؤ�س�سي وم�شاركة‬ ‫�شعبية فاعلة يف الت�شريع وت�شكيل احلكومات‬ ‫حتى "نخرج من دائرة رفع ال�شعارات �إىل توفري‬ ‫القنوات ملمار�ستها باعتبارها حزبية �أو نقابية‬ ‫�أو �شبابية‪ ،‬ويف �إط��ار عملية �سيا�سية م�ؤ�س�سية‬ ‫حت�ترم ت��داول احل�ك��وم��ات‪ ،‬م��ن خ�لال حكومات‬ ‫برملانية‪ ،‬وع�بر عمليـه انتخابيه ع�صريـة على‬ ‫�أ�سا�س �أحزاب ذات برامج وطنية"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص كلمة امللك‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫ال �� �س��ادة �أع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن�ـ��ة امل�ل�ك�ي��ة ملراجعة‬ ‫الد�ستور‬ ‫احل�ضور الكرام‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫وكل عام و�أنتم بخري‬ ‫وال�سالم على �أرواح الأردنيني الأطهار‪ ،‬وعلى‬ ‫روح �أبي الد�ستور‪ ،‬امللك طالل بن عبداهلل‪ ،‬طيب‬ ‫اهلل ثراه‪ ،‬الذين �صاغوا د�ستورنا العظيم‪.‬‬ ‫وب �ع��د‪ ،‬ف � ��إن امل �ع��رو���ض �أم��ام �ك��م ال �ي��وم من‬ ‫تو�صيات ح��ول ن�صو�ص د�ستورنا هو خري دليل‬ ‫على قدرة الأردن على جتديد حياته وت�شريعاته‪،‬‬ ‫وال�سري نحو امل�ستقبل بر�ؤية �إ�صالحية اجتماعية‬ ‫و�سيا�سيـة تقوم على ركنٍ �أ�سا�سي يتمثل مب�شاركة‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ة �أو�� �س ��ع‪ ،‬وف �� �ص��لٍ ب�ي�ن ��س�ل�ط��ات الدولة‪،‬‬ ‫وحتديدٍ وا�ضح مل�س�ؤوليات كلٍ من هذه ال�سلطات‪،‬‬ ‫جت�سيداً للنهج الها�شمي والـحكم الر�شيد يف‬ ‫�إدارة ال��دول��ة‪ .‬ف�ك��ل ال���ش�ك��ر وال�ت�ق��دي��ر لرئي�س‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة الكرمية التي قامت باملراجعات‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬وقدمت تو�صياتها حول ذلك‪.‬‬ ‫وال بد هنا من الإ�شارة �إىل جملة من الأفكار‬ ‫واملقرتحات التي قامت بها هـذه اللجنة الكرمية‬ ‫�صاحبة الثقة واخلبـرة‪ ،‬فالتعديالت املقرتحة‬ ‫حتفـظ وتعـزز التوازن بني ال�سلطات عرب �آلياتٍ‬ ‫د�ستوري ٍة فاعلة‪.‬‬ ‫ولأن �ن��ا م��ؤم�ن��ون بحماية ال��د��س�ت��ور‪ ،‬الذي‬ ‫�أق�سمنا على الـحفاظ عليه‪ ،‬فقد ك��ان من �أبرز‬ ‫هذه املقرتحات �إن�شاء حمكم ٍة د�ستورية تبت يف‬ ‫د�ستورية القوانني‪ ،‬وتر�سخ دور الق�ضاء باعتباره‬ ‫الفي�صل الذي يحمي د�ستورية الت�شريع‪.‬‬ ‫وال بد �أي�ضاً من الوقوف على �شكل العالقة‬ ‫اجل��دي��د ب�ين احل�ك��وم��ات وجمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وفق‬ ‫امل �ق�ترح��ات ال �ت��ي ت �ع��زز ال �ت ��وازن ب�ين احلكومة‬ ‫واملجل�س عرب ربط حل جمل�س النواب با�ستقالة‬ ‫احلكومة فوراً‪ .‬ووقف �إ�صدار القوانني امل�ؤقتة‪� ،‬إال‬ ‫يف حاالت احلرب والكوارث الطبيعية والنفقات‬ ‫املاليـة التي ال حتتمل الت�أجيل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ت��ويل هيئة وطنيـة م�ستقلة �إدارة االنتخابات‪.‬‬ ‫�أما �سلطة النظر يف الطعون النيابيـة‪ ،‬وحماكمة‬ ‫الوزراء فهي حم�صورة بالق�ضاء‪.‬‬ ‫�أم��ا االق�ت�راح ال��ذي يج�سد دور ال�شباب يف‬ ‫احل �ي��اة ال�سيا�سية وال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ف�ه��و خف�ض �سن‬ ‫ال�تر� �ش��ح ل�ل�ن�ي��اب��ة �إىل ‪ 25‬ع��ام �اً‪ ،‬وج �ع��ل العمل‬ ‫احلزبي والن�شاط النقابي مكوناتٍ �أ�سا�سية يف‬ ‫ثقافتنا ال��وط�ن�ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ .‬ف�ف��ي ظ��ل هذا‬ ‫الف�ضاء ال��د��س�ت��وري ال��رح��ب‪ ،‬ن��أم��ل �أن يتحول‬ ‫احل��راك ال�شعبي ال��وط�ن��ي‪ ،‬ب ��إذن اهلل‪� ،‬إىل عمل‬ ‫م�ؤ�س�سي وم���ش��ارك��ة �شعبية فاعلة يف الت�شريع‬ ‫وت�شكيل احلكومات‪ ،‬حتى نخرج من دائ��رة رفع‬ ‫ال�شعارات �إىل توفري القنوات ملمار�ستها باعتبارها‬ ‫حزبية �أو نقابية �أو �شبابية‪ ،‬ويف �إط ��ار عملية‬ ‫�سيا�سية م�ؤ�س�سية حترتم تداول احلكومات‪ ،‬من‬ ‫خالل حكومات برملانية‪ ،‬وعرب عمليـة انتخابية‬ ‫ع�صريـة على �أ�سا�س �أحزاب ذات برامج وطنية‪.‬‬ ‫وال ب��د م��ن ال�ت��أك�ي��د هنا على �أن م�ساعينا‬ ‫احلثيثة لرت�سيخ التوازن والعدالة بني ال�سلطات‬ ‫مرهونة باملبادرة ال�شعبية للم�شاركة يف الأحزاب‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�بر ع��ن ذات �ه��ا و��س�ي��ا��س��ات�ه��ا يف �صناديق‬ ‫االق� �ت ��راع‪ ،‬وه� ��ذه ه ��ي رك ��ائ ��ز الدميقراطيات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫وم��ع �إجن ��از ه��ذه اخل �ط��وة‪ ،‬ي�ج��ب الت�أكيد‬ ‫على خارطـة الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬التـي �سنحر�ص‬ ‫على �إجنازها �ضمن �إطا ٍر زمني يحرتم م�ؤ�س�سية‬ ‫العمل‪ ،‬وال�ق�ن��وات الد�ستورية القائمة‪ ،‬ومب��ا ال‬ ‫يتجاوز الربع الأخري من هذا العام‪.‬‬ ‫ف ��الأول ��وي ��ة ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة يف ه ��ذه املرحلة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ه��ي �إجن � ��از ال �ت �ع��دي�لات الد�ستورية‬ ‫امل�ط��روح��ة �أم��ام�ك��م ال�ي��وم‪� ،‬ضمن ق�ن��وات تعديل‬ ‫الن�صو�ص ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ويف �إط ��ا ٍر زم�ن��ي ن�أمل‬ ‫�أن ال ي �ت �ج��اوز ال �� �ش �ه��ر مب ��ا ي �ع �ط��ي لل�سلطة‬ ‫الت�شريعية ال �ق��درة ع�ل��ى االن �ت �ق��ال �إىل درا�سة‬ ‫و�إق��رار الت�شريعات ال�سيا�سية املتمثلـة يف قانون‬ ‫الأحزاب وقانون االنتخاب‪ ،‬بعد �أن تكون قد مرت‬ ‫يف مراحل الإعداد وال�صياغة التي تعك�س الإرادة‬ ‫ال�شعبية والتوافق الوطني‪.‬‬ ‫وم��ع �إجن ��از ه��ذه ال�ق��وان�ين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ق��ان��ون البلديات وق��ان��ون نقابة املعلمني‪ ،‬يكون‬ ‫الأردن ق ��د �أجن � ��ز اجل � ��زء الأك� �ب��ر م ��ن البنية‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ال �� �ض��روري��ة ل�ع�م�ل�ي� ٍة �إ�صالحي ٍة‬

‫م�ؤ�س�سية‪ ،‬ت�ضمن �أدا ًء �شعبياً وح��زب�ي�اً ونقابياً‬ ‫ونيابياً وحكومياً يرتقي �إىل م�ستوى الطموح‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫لقد �أمرت بالقيام بهذه املراجعات للن�صو�ص‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة و�إج � ��راء ب�ع����ض ال�ت�ع��دي�لات عليها‬ ‫انطالقا م��ن م�س�ؤوليتي وواج�ب��ي جت��اه �شعبي‬ ‫العزيز‪ ،‬وتلبية طموحاته‪ ،‬وما فيه اخلري له‪ ،‬يف‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬واملطلوب الآن من كل القوى‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلزبية والنقابية وال�شعبية امل�شاركة‬ ‫يف ه��ذه امل�سرية الإ�صالحية‪ ،‬واال�ستثمار فيها‪،‬‬ ‫وحتويلها �إىل ب��رام��ج عمل‪ .‬وبعد �إجن��از قانون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬فمن ال���ض��روري �إج ��راء االنتخابات‬ ‫البلدية يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وال� �ي ��وم‪ ،‬ن �ق��دم ل�شعبنا ال �ع��زي��ز‪ ،‬ولأجيال‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل هذه املراجعات والتعديالت‬ ‫التاريخية التي تعك�س م�ستوى الن�ضوج ال�سيا�سي‬ ‫والقانوين الذي و�صل �إليه الأردنيون‪ ،‬وهم على‬ ‫�أب��واب مئوية دولتهم‪ ،‬التي ت�أ�س�ست على قواعد‬ ‫احلرية والوحـدة وامل�ساواة‪.‬‬ ‫وبعد‪ ،‬فهذه هي جهودكم املباركة بني �إرث‬ ‫الأج ��داد والآب� ��اء‪ ،‬وب�ين تطلعات الأب �ن��اء الذين‬ ‫ي�سريون �إىل امل�ستقبل بخطى ثابتة‪ ،‬لبناء الأردن‬ ‫اجلديد املنت�صر على التحديات‪ ،‬وال��ذي يج�سد‬ ‫مبادئ العدالة وامل���س��اواة‪ ،‬ق��و ًال وعم ً‬ ‫ال و�إجنازاً‬ ‫حقيقياً نفتخر به جميعاً‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت��ام‪ ،‬نتوجه �إىل العلي ال�ق��دي��ر �أن‬ ‫يحفظ بلدنا حراً وقوياً و�آمناً‪ ،‬و�أن يعطينا العزم‬ ‫وال�ق��وة حلماية الأردن ال�ع��زي��ز‪ ،‬م�ل�اذاً للحرية‬ ‫والعدالة وكرامة الإن�سان‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬ ‫كلمة رئي�س اللجنة‪:‬‬ ‫و�أل �ق��ى رئي�س اللجنة �أح�م��د ال �ل��وزي كلمة‬ ‫قال فيها‪" :‬نحن يف اللجنة امللكية املك ّلفة بقينا‬ ‫على الدوام حماطني بثقتكم ال�سامية وبتطلعات‬ ‫وجهتمونا يف كتاب‬ ‫�شعبكم الأردين النبيل‪ ،‬وكما ّ‬ ‫التكليف ال�سامي مِبُهمتنا‪ ،‬فقد كانت غايتكم‬ ‫الت�أكيد على تر�سيخ اال�ستقالل وال �ت��وازن بني‬ ‫ُ�سلطات الدولة الثالث‪ ،‬ومتكني جمل�س الأمة‬ ‫م��ن القيام ب��دوره الت�شريعي وال��رق��اب��ي بكفاءة‬ ‫وا�ستقاللية واق �ت��دار‪ ،‬وتكري�س الق�ضاء َح َكماً‬ ‫م �� �س �ت �ق� ً‬ ‫لا ب�ي�ن خم �ت �ل��ف ال �� �س �ل �ط��ات والهيئات‬ ‫والأطراف"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �ل��وزي �أن امل��راج �ع��ة الد�ستورية‬ ‫ال�شاملة ت�ضمنت �إ�ضافات وتغيريات وتعديالت‪،‬‬ ‫ومعطيات جديدة على ن�صو�ص الد�ستور‪ ،‬لي�صبح‬ ‫�أك�ثر تلبية وا�ستجابة مل�سرية التغيري والتطوُّر‬ ‫وف ��ق منهجية وع�ق�لان�ي��ة وم��و��ض��وع�ي��ة‪ ،‬بعيداً‬ ‫عن االنفعال باللحظة الراهنة والآراء املُ�سبقة‬ ‫وا�ستجاب ًة واعي ًة ملقت�ضيات امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن اللجنة قامت ب��إج��راء التعديالت‬ ‫التي ر�أت �أ ّنها �أ�صبحت ُت َ�ش ِّكل ا�ستحقاقات لتطوير‬ ‫احلياة ال�سيا�سية وامل�سرية الدميقراطية‪.‬‬ ‫وت�شمل ه��ذه ال�ت�ع��دي�لات‪ ،‬ح�سب اللوزي‪،‬‬ ‫الن�صو�ص ال�ت��ي ت��ؤ ِّك��د على ا�ستقالل الق�ضاء‪،‬‬ ‫باعتباره ُ�سلط ًة مُه ّمتها الأ�سا�سية َفر�ض �سيادة‬ ‫ال �ق ��ان ��ون‪ ،‬وحت �ق �ي��ق امل �� �س ��اواة واح� �ت��رام حقوق‬ ‫الإن�سان و�إحاطتها بكا ّفة ال�ضمانات التي حتقّق‬ ‫ال�ع��دال��ة وال�ك��رام��ة وت�صون احل��ري��ات‪ ،‬وت�ضمن‬ ‫حق املواطنني يف حياة كرمية �آمنة وم�شاركتهم‬ ‫يف �صناعة القرارات وال�سيا�سات الناظمة مل�سرية‬ ‫املجتمع الدميقراطي‪.‬‬ ‫وق��ال �إن التعديالت ا�شتملت على قواعد‬ ‫هامّة ورئي�سية منها‪� :‬إن�شاء املحكمة الد�ستورية‬ ‫�ضمن �أف���ض��ل امل�ع��اي�ير ال��دول �ي��ة‪ ،‬و�إن �� �ش��اء هيئة‬ ‫م�ستق ّلة للإ�شراف على االنتخابات‪ ،‬وحماكمة‬ ‫املدنيني �أم��ام املحاكم املدنية‪ ،‬و�إن��اط��ة حماكمة‬ ‫ال � ��وزراء ب��امل�ح��اك��م ال�ع�ل�ي��ا امل��دن �ي��ة‪ ،‬وال �ط �ع��ن يف‬ ‫نتائج االنتخابات �أم��ام الق�ضاء امل��دين‪ ،‬وحتديد‬ ‫��ص�لاح� ّي��ات ال�سلطة التنفيذية بو�ضع قوانني‬ ‫م�ؤقتة بثالث حاالت على �سبيل احل�صر كما كان‬ ‫عليه احلال بد�ستور عام ‪.1952‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫وتت�ضمن تو�صيات اللجنة امللكية ملراجعة‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ :‬ال��دف��اع ع��ن ال��وط��ن و�أر� �ض��ه ووحدة‬ ‫�شعبه واحل�ف��اظ على ال�سلم االجتماعي واجب‬ ‫مقد�س على كل �أردين‪ .‬كل اعتداء على احلقوق‬ ‫واحل ��ري ��ات ال �ع��ام��ة �أو ح��رم��ة احل �ي��اة اخلا�صة‬ ‫للأردنيني يعترب جرمية يعاقب عليها القانون‪.‬‬ ‫ال يجوز �أن يقب�ض على �أحد �أو يوقف �أو يحب�س‬ ‫�أو تقيد حريته �أو مينع من التنقل �إال وفق �أحكام‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ .‬ح��ري��ة ال�صحافة وال�ط�ب��اع��ة والن�شر‬ ‫وو�سائل الإع�لام مكفولة �ضمن حدود القانون‪.‬‬ ‫ال يجوز تعطيل ال�صحف وال �إل�غ��اء ترخي�صها‬ ‫�إال ب�أمر ق�ضائي وف��ق �أح�ك��ام القانون‪ .‬ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية م�ستقلة تتوالها املحاكم على اختالف‬ ‫�أنواعها ودرجاتها وت�صدر جميع الأح�ك��ام وفق‬ ‫ال �ق��ان��ون ب��ا��س��م امل �ل��ك‪� .‬إذا ك��ان جمل�س النواب‬ ‫منحال فعلى ال��وزارة �أن تتقدم ببيانها الوزاري‬ ‫و�أن تطلب الثقة على ذلك البيان خالل �شهر من‬ ‫اجتماع املجل�س اجلديد‪.‬‬ ‫ومن التو�صيات �أي�ضا‪ :‬يحاكم الوزراء على‬ ‫م��ا ين�سب �إل�ي�ه��م م��ن ج��رائ��م ن��اجت��ة ع��ن ت�أدية‬ ‫وظائفهم �أم��ام حمكمة اال�ستئناف النظامية يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬تنظرها هيئة م�ؤلفة من خم�سة ق�ضاة‪،‬‬ ‫ي�ع�ين امل�ج�ل����س ال�ق���ض��ائ��ي رئي�سها و�أع�ضاءها‪،‬‬ ‫وت�صدر �أحكام املحكمة بالأغلبية‪ .‬ملجل�س النواب‬ ‫حق �إحالة ال��وزراء �إىل النيابة العامة مع �إبداء‬ ‫الأ�سباب امل�بررة لذلك وال ي�صدر ق��رار الإحالة‬ ‫�إال ب�أكرثية الأع�ضاء الذين يت�ألف منهم جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫و�شملت التو�صيات‪ :‬تن�ش�أ بقانون حمكمة‬ ‫د�ستورية يف اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية ويكون‬ ‫م �ق��ره��ا م��دي �ن��ة ع �م��ان وت �ع �ت�بر ه�ي�ئ��ة ق�ضائية‬ ‫م�ستقلة قائمة بذاتها وت�ؤلف من ت�سعة �أع�ضاء‬ ‫من بينهم الرئي�س يعينهم امللك‪ ،‬وينعقد ن�صاب‬ ‫املحكمة بح�ضور �سبعة من �أع�ضائها على الأقل‬

‫امللك يلقي كلمته‬

‫م��ن بينهم الرئي�س ويف ح��ال غيابه ي�ن��وب عنه‬ ‫نائبه‪ ،‬وت�صدر �أحكامها وقراراتها ب�أغلبية �ستة‬ ‫�أع �� �ض��اء ع�ل��ى الأق � ��ل‪ .‬ت �ك��ون م ��دة ال�ع���ض��وي��ة يف‬ ‫املحكمة الد�ستورية �أربع �سنوات قابلة للتجديد‪،‬‬ ‫وال يجوز عزل �أع�ضائها طيلة مدة ع�ضويتهم‪.‬‬ ‫تخت�ص املحكمة الد�ستورية بالرقابة على‬ ‫د�ستورية ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة ال�ن��اف��ذة وت�صدر‬ ‫�أح�ك��ام�ه��ا با�سم امل�ل��ك‪ ،‬وت�ك��ون �أح�ك��ام�ه��ا نهائية‬ ‫وم�ل��زم��ة جلميع ال�سلطات وللكافة‪ ،‬كما تكون‬ ‫�أحكامها نافذة ب�أثر مبا�شر ما مل يحدد احلكم‬ ‫ت��اري�خ��ا �آخ ��ر ل�ن�ف��اذه��ا‪ ،‬وت�ن���ش��ر �أح �ك��ام املحكمة‬ ‫الد�ستورية يف اجلريدة الر�سمية خالل خم�سة‬ ‫ع���ش��ر ي��وم��ا م ��ن ت ��اري ��خ � �ص ��دوره ��ا‪ .‬للمحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ح��ق تف�سري ن�صو�ص ال��د��س�ت��ور �إذا‬ ‫طلب �إليها ذلك بقرار �صادر عن جمل�س الوزراء‬ ‫�أو بقرار يتخذه �أح��د جمل�سي الأم��ة بالأكرثية‬ ‫املطلقة ويكون قرارها نافذ املفعول بعد ن�شره يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وم ��ن ال�ت��و��ص�ي��ات ‪� :‬إن �� �ش��اء ه�ي�ئ��ة م�ستقلة‬ ‫ت�شرف على االنتخابات‪ .‬ينتخب جمل�س النواب‬ ‫يف ب ��دء ك��ل دورة ع��ادي��ة رئ�ي���س��ا ل��ه مل ��دة �سنتني‬ ‫�شم�سيتني وي�ج��وز �إع ��ادة ان�ت�خ��اب��ه‪ .‬ي�شرتط يف‬ ‫ع�ضو جمل�س النواب زيادة على ال�شروط املعينة‬ ‫يف املادة (‪ )75‬من هذا الد�ستور �أن يكون قد �أمت‬ ‫خم�سا وع�شرين �سنة �شم�سية من عمره‪.‬‬ ‫يخت�ص الق�ضاء بحق الف�صل يف �صحة نيابة‬ ‫�أع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬ولكل ناخب �أن يقدم �إىل‬ ‫حمكمة البداية التابعة لها الدائرة االنتخابية‬ ‫للنائب امل�ط�ع��ون ب�صحة نيابته خ�ل�ال خم�سة‬ ‫ع�شر يوما من تاريخ ن�شر نتائج االنتخابات يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية طعنا يبني فيه �أ�سباب طعنه‪،‬‬ ‫وت�شكل هيئة املحكمة الناظرة يف هذا الطعن من‬ ‫هيئة من ثالثة ق�ضاة وتكون قراراتها نهائية‬ ‫وغري قابلة لأي طريق من طرق الطعن‪ ،‬وت�صدر‬ ‫�أحكامها خالل ثالثني يوما من تاريخ ت�سجيل‬ ‫الطعن لديها‪.‬‬ ‫و�شملت ال�ت��و��ص�ي��ات‪ :‬احل�ك��وم��ة ال�ت��ي يحل‬ ‫جمل�س ال �ن��واب يف عهدها ت�ستقيل م��ن احلكم‬ ‫خ�ل�ال �أ� �س �ب��وع م��ن ت��اري��خ احل ��ل‪ .‬ع�ن��دم��ا يكون‬ ‫جمل�س الأمة غري منعقد �أو منحال يحق ملجل�س‬ ‫ال��وزراء مبوافقة امللك �أن ي�ضع قوانني م�ؤقتة‬ ‫ملواجهة الطوارئ الآتي بيانها‪� :‬أ‪ .‬الكوارث العامة‬ ‫ب‪ 0‬حالة احلرب والطوارئ ج‪ .‬احلاجة اىل نفقات‬ ‫م�ستعجلة ال تتحمل الت�أجيل‪.‬‬ ‫ين�ش�أ بقانون جمل�س ق�ضائي يتوىل ال�ش�ؤون‬ ‫املتعلقة باملحاكم النظامية وله وحده حق تعيني‬ ‫الق�ضاة النظاميني ويبني القانون �صالحياته‬ ‫يف ال�ش�ؤون الوظيفية املتعلقة بالق�ضاة‪ .‬ال يجوز‬ ‫حماكمة �أي �شخ�ص مدين يف ق�ضية جزائية ال‬ ‫يكون جميع ق�ضاتها مدنيني وي�ستثنى من ذلك‬ ‫جرائم اخليانة العظمى والتج�س�س والإرهاب‪.‬‬ ‫وك��ان امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ا�ستقبل رئي�س‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة ن�صو�ص‬ ‫الد�ستور يف ق�صر رغدان العامر بح�ضور االمري‬ ‫احل�سني ب��ن ع�ب��داهلل ال�ث��اين ويل العهد ‪ ،‬حيث‬ ‫ت�سلم امللك التو�صيات التي خرجت بها اللجنة‬ ‫التي حتقق ر�ؤي��ة امللك لتعزيز م�سرية الإ�صالح‬ ‫والتحديث يف اململكة وت��وف�ير احل�ي��اة الأف�ضل‬ ‫للأردن حا�ضرا وم�ستقبال‪.‬‬ ‫وع�ب�ر امل �ل��ك ع��ن ��ش�ك��ره وت �ق��دي��ره لرئي�س‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة على اجلهود الكبرية واملو�صولة‬ ‫ال�ت��ي ب��ذل��وه��ا يف و��ض��ع وب �ل��ورة ه��ذه التو�صيات‬ ‫التي ت�صب يف تر�سيخ الإ�صالح ال�شامل يف جميع‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب امل �ل��ك ع��ن �أم �ل��ه يف �أن حت�ف��ز هذه‬ ‫اخل �ط��وة م���س�يرة ال�ت�ج��دي��د ال��وط�ن��ي يف البنية‬ ‫والفكر والأداء‪ ،‬وتعزيز "م�سريتنا" الدميقراطية‬ ‫للنهو�ض ب ��الأردن اجل��دي��د ال��ذي يطلق العنان‬ ‫لطاقات "�شعبنا" ال�شاب الواعي واملبدع‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل مرحلة من الأداء ال�سيا�سي ت�شكل مدخال‬ ‫لنقطة حتول نحو مزيد من امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫يف �صناعة القرار وال�سيا�سات‪ ،‬وحماية الإجناز‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و�أق ��ام امللك م��أدب��ة �إف�ط��ار يف ق�صر ب�سمان‬ ‫ال ��زاه ��ر ت �ك��رمي��ا ل �ك �ب��ار امل �� �س ��ؤول�ي�ن وملختلف‬ ‫الفعاليات التي ح�ضرت ت�سلم امللك للتو�صيات‬ ‫املتعلقة بالتعديالت املقرتحة على الد�ستور‪.‬‬ ‫وكان امللك عهد يف ر�سالة وجهها �إىل احمد‬ ‫اللوزي يف �شهر ني�سان املا�ضي رئا�سة جلنة ملكية‬ ‫مكلفة مبراجعة ن�صو�ص الد�ستور للنظر يف �أية‬ ‫تعديالت د�ستورية مالئمة حلا�ضر وم�ستقبل‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل �ل��ك يف ال��ر��س��ال��ة � �ض��رورة معاجلة‬ ‫مو�ضوع التعديالت الد�ستورية مبنهجية وعمق‬ ‫وح��ر���ص ع �ل��ى ال��و� �ص��ول �إىل خم��رج��ات ترفد‬ ‫الأداء املتميز " لنظامنا ال�سيا�سي"‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫الأردن يرتكز �إىل ارث ها�شمي را��س��خ يف قيادة‬ ‫الإ�صالحات الد�ستورية‪.‬‬ ‫وي �� �ش ��ار �إىل �أن ال �ل �ج �ن��ة امل �ل �ك �ي��ة املكلفة‬ ‫مب��راج�ع��ة ن���ص��و���ص ال��د��س�ت��ور ت�شكلت برئا�سة‬ ‫احمد ال�ل��وزي وع�ضوية ك��ل م��ن رئي�س جمل�س‬ ‫الأعيان طاهر امل�صري‪ ،‬ورئي�س جمل�س النواب‬ ‫في�صل الفايز‪ ،‬والدكتور فايز الطراونة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي راتب الوزين‪ ،‬ورجائي املع�شر‪،‬‬

‫والدكتور �سعيد التل‪ ،‬وطاهر حكمت‪ ،‬ومروان‬ ‫دودين‪ ،‬وريا�ض ال�شكعة‪.‬‬ ‫التو�صيات ‪:‬‬ ‫وفيما يلي تو�صيات اللجنة امللكية ملراجعة‬ ‫الد�ستور والتي ت�ضمنت ‪ 42‬مادة‪:‬‬ ‫املادة ‪6‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪.1‬الأردن �ي��ون �أم��ام القانون ��س��واء ال متييز‬ ‫بينهم يف احل �ق��وق وال��واج �ب��ات و�إن اخ�ت�ل�ف��وا يف‬ ‫العرق �أو اللغة �أو الدين‪.‬‬ ‫‪.2‬تكفل الدولة العمل والتعليم �ضمن حدود‬ ‫�إمكانياتها وتكفل الطم�أنينة وتكاف�ؤ الفر�ص‬ ‫جلميع الأردنيني‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬كما هي‪ (.‬الأردنيون �أمام القانون �سواء ال‬ ‫متييز بينهم يف احلقوق والواجبات و�إن اختلفوا‬ ‫يف العرق �أو اللغة �أو الدين)‬ ‫‪.2‬الدفاع عن الوطن و�أر�ضه ووح��دة �شعبه‬ ‫واحلفاظ على ال�سلم االجتماعي واجب مقد�س‬ ‫على كل �أردين‪.‬‬ ‫‪.3‬تكفل الدولة العمل والتعليم �ضمن حدود‬ ‫�إمكانياتها وتكفل الطم�أنينة وتكاف�ؤ الفر�ص‬ ‫جلميع الأردنيني‪.‬‬ ‫الأ�� �س ��رة �أ� �س��ا���س امل�ج�ت�م��ع ق��وام �ه��ا الدين‬ ‫والأخ�لاق وحب الوطن‪ ،‬يحفظ القانون كيانها‬ ‫ال�شرعي وي�ق��وي �أوا��ص��ره��ا وقيمها ويحمي يف‬ ‫ظلها الأمومة والطفولة ويرعى الن�شء وذوي‬ ‫الإعاقات ويحميهم من اال�ستغالل‪.‬‬ ‫املادة ‪7‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫احلرية ال�شخ�صية م�صونة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪.1‬احلرية ال�شخ�صية م�صونة‪.‬‬ ‫‪.2‬كل اعتداء على احلقوق واحلريات العامة‬ ‫�أو ح��رم��ة احل �ي��اة اخل��ا� �ص��ة لل��أردن �ي�ي�ن يعترب‬ ‫جرمية يعاقب عليها القانون‪.‬‬ ‫املادة ‪8‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ال يجوز �أن يوقف �أح��د �أو يحب�س �إال وفق‬ ‫�أحكام القانون‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال يجوز �أن يقب�ض على �أحد �أو يوقف �أو‬ ‫يحب�س �أو تقيد حريته �أو مينع من التنقل �إال‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫‪ .2‬ك��ل �شخ�ص يقب�ض عليه �أو يحب�س �أو‬ ‫تقيد ح��ري�ت��ه جت��ب معاملته مب��ا يحفظ عليه‬ ‫ك��رام��ة الإن���س��ان‪ ،‬وال ي�ج��وز تعذيبه (ب ��أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال) �أو �إي��ذاءه بدنياً �أو معنوياً كما ال‬ ‫يجوز حجزه يف غري الأماكن اخلا�ضعة للقوانني‬ ‫ال�صادرة بتنظيم ال�سجون‪ ،‬وكل قول ي�صدر عن‬ ‫�أي �شخ�ص حت��ت وط� ��أة �أي ��ش��يء مم��ا ت�ق��دم �أو‬ ‫التهديد ب�شيء منه يُهدر وال يُع َّول عليه‪.‬‬ ‫املادة ‪11‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ال ي�ستملك ملك �أحد �إال للمنفعة العامة ويف‬ ‫مقابل تعوي�ض عادل ح�سبما يعني يف القانون‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ال ي�ستملك ملك �أح��د وال �أي ج��زء منه �إال‬ ‫للمنفعة العامة ويف مقابل تعوي�ض عادل ح�سبما‬ ‫يعني يف القانون‪.‬‬ ‫املادة ‪15‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬تكفل الدولة حرية الر�أي‪ ،‬ولكل �أردين �أن‬ ‫يعرب بحرية عن ر�أيه بالقول والكتابة والت�صوير‬ ‫و�سائر و�سائل التعبري ب�شرط �أن ال يتجاوز حدود‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪.2‬ال�صحافة والطباعة حرتان �ضمن حدود‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪.3‬ال ي �ج��وز ت�ع�ط�ي��ل ال �� �ص �ح��ف وال �إلغاء‬ ‫امتيازاها �إال وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫‪.4‬ي�ج��وز يف ح��ال��ة �إع�ل�ان الأح �ك��ام العرفية‬ ‫�أو ال �ط��وارئ �أن يفر�ض ال�ق��ان��ون على ال�صحف‬ ‫والن�شرات وامل�ؤلفات والإذاع��ة رقابة حمدودة يف‬ ‫الأم��ور التي تت�صل بال�سالمة العامة و�أغرا�ض‬ ‫الدفاع الوطني‪.‬‬ ‫‪.5‬ينظم القانون �أ�سلوب املراقبة على موارد‬ ‫ال�صحف‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪.1‬تكفل الدولة حرية الر�أي ولكل �أردين �أن‬ ‫يعرب بحرية عن ر�أيه بالقول والكتابة والت�صوير‬ ‫و�سائر و�سائل التعبري ب�شرط �أن ال يتجاوز حدود‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪.2‬تكفل ال��دول��ة للمواطنني حرية البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬كما تكفل حرية الإب��داع الأدب��ي والفني‬ ‫وال�ث�ق��ايف مب��ا ال ي�خ��ال��ف ال�ن�ظ��ام ال �ع��ام والآداب‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫‪.3‬ح ��ري ��ة ال �� �ص �ح��اف��ة وال �ط �ب��اع��ة والن�شر‬ ‫وو�سائل الإعالم مكفولة �ضمن حدود القانون‪.‬‬ ‫‪.4‬ال ي �ج��وز ت�ع�ط�ي��ل ال �� �ص �ح��ف وال �إلغاء‬ ‫ترخي�صها �إال ب�أمر ق�ضائي وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫‪.5‬ي�ج��وز يف ح��ال��ة �إع�ل�ان الأح �ك��ام العرفية‬ ‫�أو ال �ط��وارئ �أن يفر�ض ال�ق��ان��ون على ال�صحف‬ ‫والن�شرات وامل�ؤلفات والإذاع��ة وو�سائل االت�صال‬ ‫رقابة حمدودة يف الأمور التي تت�صل بال�سالمة‬

‫العامة و�أغرا�ض الدفاع الوطني‪.‬‬ ‫‪.6‬ينظم القانون �أ�سلوب املراقبة على موارد‬ ‫ال�صحف‪.‬‬ ‫املادة ‪16‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬ل�ل�أردن�ي�ين ح��ق االج�ت�م��اع �ضمن حدود‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪.2‬لل��أردن �ي�ي�ن احل ��ق يف ت��أل�ي��ف اجلمعيات‬ ‫والأح � � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع �ل��ى �أن ت �ك��ون غايتها‬ ‫م�شروعة وو�سائلها �سلمية وذات نظم ال تخالف‬ ‫�أحكام الد�ستور‪.‬‬ ‫‪.3‬ينظم القانون طريقة ت�أليف اجلمعيات‬ ‫والأحزاب ال�سيا�سية ومراقبة موارده‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ل�ل�أردن�ي�ين ح��ق االج�ت�م��اع �ضمن حدود‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪.2‬لل��أردن �ي�ي�ن احل ��ق يف ت��أل�ي��ف اجلمعيات‬ ‫وال�ن�ق��اب��ات والأح� ��زاب ال�سيا�سية على �أن تكون‬ ‫غاياتها م�شروعة وو�سائلها �سلمية وذات نظم ال‬ ‫تخالف �أحكام الد�ستور‪.‬‬ ‫‪.3‬ينظم القانون طريقة ت�أليف اجلمعيات‬ ‫وال �ن �ق��اب��ات والأح � � � ��زاب ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ومراقبة‬ ‫مواردها‪.‬‬ ‫املادة ‪18‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫تعترب جميع املرا�سالت الربيدية والربقية‬ ‫واملخاطبات الهاتفية �سرية فال تخ�ضع للمراقبة‬ ‫�أو التوقيف �إال يف الأحوال املعينة يف القانون‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫تعترب جميع املرا�سالت الربيدية والربقية‬ ‫واملخاطبات الهاتفية وغريها من و�سائل االت�صال‬ ‫�سرية ال تخ�ضع للمراقبة �أو التوقيف �أو امل�صادرة‬ ‫�إال ب�أمر ق�ضائي وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫املادة ‪20‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫التعليم االبتدائي �إل��زام��ي للأردنيني وهو‬ ‫جماين يف مدار�س احلكومة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫التعليم الأ�سا�سي �إل��زام��ي ل�ل�أردن�ي�ين وهو‬ ‫جماين يف مدار�س احلكومة‪.‬‬ ‫املادة ‪27‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية ت�ت��واله��ا امل�ح��اك��م على‬ ‫اختالف �أنواعها ودرجاتها وت�صدر جميع الأحكام‬ ‫وفق القانون با�سم امللك‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية م�ستقلة تتوالها املحاكم‬ ‫على اختالف �أنواعها ودرجاتها وت�صدر جميع‬ ‫الأحكام وفق القانون با�سم امللك‪.‬‬ ‫املادة ‪33‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬امللك هو الذي يعلن احلرب ويعقد ال�صلح‬ ‫ويربم املعاهدات واالتفاقات‪.‬‬ ‫‪.2‬املعاهدات واالتفاقات التي يرتتب عليها‬ ‫حت�م�ي��ل خ��زان��ة ال��دول��ة ��ش�ي�ئ��ا م��ن ال�ن�ف�ق��ات �أو‬ ‫م�سا�س يف حقوق الأردنيني العامة �أو اخلا�صة ال‬ ‫تكون نافذة �إال �إذا وافق عليها جمل�س الأمة‪ ،‬وال‬ ‫يجوز يف �أي ح��ال �أن تكون ال�شروط ال�سرية يف‬ ‫معاهدة �أو اتفاق ما مناق�ضة لل�شروط العلنية‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪.1‬امللك هو الذي يعلن احلرب ويعقد ال�صلح‬ ‫ويربم املعاهدات‪.‬‬ ‫‪.2‬م �ع��اه��دات ال�صلح وال�ت�ح��ال��ف والتجارة‬ ‫واملالحة واملعاهدات الأخرى التي يرتتب عليها‬ ‫ت�ع��دي��ل يف �أرا� �ض ��ي ال��دول��ة �أو ن�ق����ص يف حقوق‬ ‫�سيادتها �أو حتميل خزانتها �شيئاً من النفقات �أو‬ ‫م�سا�س بحقوق الأردنيني العامة �أو اخلا�صة ال‬ ‫تكون نافذة �إال �إذا وافق عليها جمل�س الأمة‪ ،‬وال‬ ‫يجوز يف �أي ح��ال �أن تكون ال�شروط ال�سرية يف‬ ‫معاهدة ما مناق�ضة لل�شروط العلنية‪.‬‬ ‫املادة ‪42‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ال يلي من�صب الوزارة �إال �أردين‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ال يلي من�صب ال ��وزارة �إال �أردين ال يحمل‬ ‫جن�سية دولة �أخرى‪.‬‬ ‫املادة ‪45‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬يتوىل جمل�س ال ��وزراء م�س�ؤولية �إدارة‬ ‫ج�م�ي��ع �� �ش� ��ؤون ال ��دول ��ة ال��داخ �ل �ي��ة واخلارجية‬ ‫با�ستثناء ما قد عهد �أو يعهد به من تلك ال�ش�ؤون‬ ‫مبوجب هذا الد�ستور �أو �أي ت�شريع �آخر �إىل �أي‬ ‫�شخ�ص �أو هيئة �أخرى‪.‬‬ ‫‪ .2‬تعني �صالحيات رئي�س ال��وزراء والوزراء‬ ‫وجمل�س الوزراء ب�أنظمة ي�ضعها جمل�س الوزراء‬ ‫وي�صدق عليها امللك‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬يتوىل جمل�س ال ��وزراء م�س�ؤولية �إدارة‬ ‫ج�م�ي��ع �� �ش� ��ؤون ال ��دول ��ة ال��داخ �ل �ي��ة واخلارجية‬ ‫با�ستثناء ما قد عهد �أو يعهد به من تلك ال�ش�ؤون‬ ‫مبوجب ه��ذا الد�ستور �إىل �أي �شخ�ص �أو هيئة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫‪.2‬تعني �صالحيات رئي�س ال��وزراء والوزراء‬ ‫وجمل�س الوزراء ب�أنظمة ي�ضعها جمل�س الوزراء‬

‫وي�صدق عليها امللك‪.‬‬ ‫املادة ‪50‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫عند ا�ستقالة رئي�س الوزراء �أو �إقالته يعترب‬ ‫جميع ال� ��وزراء م�ستقيلني �أو مقالني بطبيعة‬ ‫احلال‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫عند ا�ستقالة رئي�س ال ��وزراء �أو �إق��ال�ت��ه �أو‬ ‫وفاته يعترب جميع الوزراء م�ستقيلني حكماً‪.‬‬ ‫املادة ‪54‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬تعقد جل�سة الثقة بالوزارة �أو ب�أي وزير‬ ‫منها �إما بناء على طلب رئي�س الوزراء و�إما بناء‬ ‫ع�ل��ى ط�ل��ب م��وق��ع م��ن ع ��دد ال ي�ق��ل ع��ن ع�شرة‬ ‫�أع�ضاء من جمل�س النواب‪.‬‬ ‫‪.2‬ي�ؤجل االق�تراع على الثقة ملرة واح��دة ال‬ ‫تتجاوز مدتها ع�شرة �أي��ام �إذا طلب ذلك الوزير‬ ‫املخت�ص �أو هيئة الوزارة وال يحل املجل�س خالل‬ ‫هذه املدة‪.‬‬ ‫‪.3‬ي�ترت��ب على ك��ل وزارة ت��ؤل��ف �أن تتقدم‬ ‫ببيانها ال��وزاري �إىل جمل�س النواب خالل �شهر‬ ‫واحد من تاريخ ت�أليفها �إذا كان املجل�س منعقدا‬ ‫و�أن ت�ط�ل��ب ال�ث�ق��ة ع�ل��ى ذل ��ك ال �ب �ي��ان و�إذا كان‬ ‫املجل�س غ�ير منعقد �أو منح ً‬ ‫ال فيعترب خطاب‬ ‫العر�ش بيانا وزاريا لأغرا�ض هذه املادة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬تعقد جل�سة الثقة بالوزارة �أو ب�أي وزير‬ ‫منها �إما بنا ًء على طلب رئي�س الوزراء و�إما بناء‬ ‫ع�ل��ى ط�ل��ب م��وق��ع م��ن ع ��دد ال ي�ق��ل ع��ن ع�شرة‬ ‫�أع�ضاء من جمل�س النواب‪.‬‬ ‫‪.2‬ي�ؤجل االق�تراع على الثقة ملرة واح��دة ال‬ ‫تتجاوز مدتها ع�شرة �أي��ام �إذا طلب ذلك الوزير‬ ‫املخت�ص �أو هيئة الوزارة وال يحل املجل�س خالل‬ ‫هذه املدة‪.‬‬ ‫‪.3‬ي�ترت��ب على ك��ل وزارة ت��ؤل��ف �أن تتقدم‬ ‫ببيانها ال��وزاري �إىل جمل�س النواب خالل �شهر‬ ‫واحد من تاريخ ت�أليفها �إذا كان املجل�س منعقداً‬ ‫و�أن تطلب الثقة على ذلك البيان‪.‬‬ ‫‪�.4‬إذا كان جمل�س النواب غري منعقد يدعى‬ ‫لالنعقاد لدورة ا�ستثنائية وعلى الوزارة �أن تتقدم‬ ‫ببيانها الوزاري و�أن تطلب الثقة على ذلك البيان‬ ‫خالل �شهر من انعقاده‪.‬‬ ‫‪�.5‬إذا ك ��ان جم�ل����س ال �ن ��واب م�ن�ح� ً‬ ‫لا فعلى‬ ‫ال ��وزارة �أن تتقدم ببيانها ال ��وزاري و�أن تطلب‬ ‫الثقة على ذل��ك البيان خ�لال �شهر من اجتماع‬ ‫املجل�س اجلديد‪.‬‬ ‫املادة ‪55‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ي �ح��اك��م ال � � ��وزراء �أم � ��ام جم�ل����س ع ��ال على‬ ‫م��ا ين�سب �إل�ي�ه��م م��ن ج��رائ��م ن��اجت��ة ع��ن ت�أدية‬ ‫وظائفهم‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫يحاكم ال� ��وزراء على م��ا ين�سب �إل�ي�ه��م من‬ ‫جرائم ناجتة عن ت�أدية وظائفهم �أم��ام حمكمة‬ ‫اال�ستئناف النظامية يف العا�صمة‪ ،‬تنظرها هيئة‬ ‫م�ؤلفة من خم�سة ق�ضاة‪ ،‬يعني املجل�س الق�ضائي‬ ‫رئ�ي���س�ه��ا و�أع �� �ض��اءه��ا‪ ،‬وت �� �ص��در �أح �ك��ام املحكمة‬ ‫بالأغلبية‪.‬‬ ‫املادة ‪56‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ملجل�س النواب حق اتهام ال��وزراء وال ي�صدر‬ ‫قرار االتهام �إال ب�أكرثية ثلثي �أ�صوات الأع�ضاء‬ ‫الذين يت�ألف منهم جمل�س النواب وعلى املجل�س‬ ‫�أن يعني من �أع�ضائه من يتوىل تقدمي االتهام‬ ‫وت�أييده �أمام املجل�س العايل‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ملجل�س النواب حق �إحالة الوزراء �إىل النيابة‬ ‫العامة مع �إبداء الأ�سباب املربرة لذلك وال ي�صدر‬ ‫قرار الإحالة �إال ب�أكرثية الأع�ضاء الذين يت�ألف‬ ‫منهم جمل�س النواب‪.‬‬ ‫املادة ‪57‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ي ��ؤل��ف املجل�س ال �ع��ايل م��ن رئ�ي����س جمل�س‬ ‫الأعيان رئي�سا ومن ثمانية �أع�ضاء‪ ،‬ثالثة منهم‬ ‫يعينهم رئ�ي����س جم�ل����س الأع �ي ��ان م��ن �أع�ضائه‬ ‫ب ��االق�ت�راع‪ ،‬وخ�م���س��ة م��ن ق���ض��اة �أع �ل��ى حمكمة‬ ‫نظامية برتتيب الأقدمية وعند ال�ضرورة يكمل‬ ‫ال�ع��دد م��ن ر�ؤ� �س��اء امل�ح��اك��م ال�ت��ي تليها برتتيب‬ ‫الأقدمية �أي�ضا‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬تطبق حمكمة اال�ستئناف النظامية عند‬ ‫حماكمة ال��وزراء قانون العقوبات املعمول به يف‬ ‫اجل��رائ��م املن�صو�ص عليها ف�ي��ه وت�ع�ين بقانون‬ ‫خ��ا���ص اجل��رائ��م ال�ت��ي ت�ترت��ب عليها م�س�ؤولية‬ ‫ال � ��وزراء يف الأح � ��وال ال �ت��ي ال ي�ت�ن��اول�ه��ا قانون‬ ‫العقوبات‪.‬‬ ‫‪.2‬ال ي��وق��ف ال��وزي��ر ال ��ذي تتهمه النيابة‬ ‫ال�ع��ام��ة ع��ن العمل �إال بعد ��ص��دور حكم قطعي‬ ‫ب�إدانته وال متنع ا�ستقالته من �إق��ام��ة الدعوى‬ ‫عليه �أو اال�ستمرار يف حماكمته‪.‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫"ف�صل مُ�س َتحدث"‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫الف�صل اخلام�س‪ :‬املحكمة الد�ستورية‬ ‫��ملادة ‪58‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ي�ط�ب��ق امل�ج�ل����س ال �ع��ايل ق��ان��ون العقوبات‬ ‫امل�ع�م��ول ب��ه يف اجل��رائ��م امل�ن���ص��و���ص عليها فيه‬ ‫وتعني بقانون خا�ص اجلرائم التي ترتتب عليها‬ ‫م�س�ؤولية ال��وزراء يف الأح��وال التي ال يتناولها‬ ‫قانون العقوبات‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬تن�ش�أ بقانون حمكمة د�ستورية يف اململكة‬ ‫الأردن�ي��ة الها�شمية ويكون مقرها مدينة عمان‬ ‫وت�ع�ت�بر هيئة ق�ضائية م�ستقلة ق��ائ�م��ة بذاتها‬ ‫وت ��ؤل��ف م��ن ت�سعة �أع���ض��اء م��ن بينهم الرئي�س‬ ‫يعينهم امللك‪ ،‬وينعقد ن�صاب املحكمة بح�ضور‬ ‫�سبعة من �أع�ضائها على الأقل من بينهم الرئي�س‬ ‫ويف حال غيابه ينوب عنه نائبه‪ ،‬وت�صدر �أحكامها‬ ‫وقراراتها ب�أغلبية �ستة �أع�ضاء على الأقل‪.‬‬ ‫‪.2‬تكون مدة الع�ضوية يف املحكمة الد�ستورية‬ ‫�أرب ��ع ��س�ن��وات ق��اب�ل��ة ل�ل�ت�ج��دي��د‪ ،‬وال ي�ج��وز عزل‬ ‫�أع�ضائها طيلة مدة ع�ضويتهم‪.‬‬ ‫املادة ‪59‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ت�صدر الأحكام والقرارات من املجل�س العايل‬ ‫ب�أغلبية �ستة �أ�صوات‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬تخت�ص املحكمة الد�ستورية بالرقابة على‬ ‫د�ستورية ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة ال�ن��اف��ذة وت�صدر‬ ‫�أح�ك��ام�ه��ا با�سم امل�ل��ك‪ ،‬وت�ك��ون �أح�ك��ام�ه��ا نهائية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫‪5‬‬

‫ــــــــاوز الربع األخري من هـذا العام‬ ‫الأولوية الت�شريعية يف هذه املرحلة الوطنية‬ ‫تتمثل يف �إجناز التعديالت الد�ستورية املطروحة‬ ‫املطلوب الآن من كل القوى وامل�ؤ�س�سات احلزبية والنقابية وال�شعبية امل�شاركة‬ ‫يف امل�سرية الإ�صالحية واال�ستثمار فيها وحتويلها �إىل برامج عمل‬ ‫حمكمة د�ستورية تبت يف د�ستورية القوانني‬ ‫من �أبرز هذه املقرتحات �إن�شاء‬ ‫ٍ‬ ‫وتر�سخ دور الق�ضاء باعتباره الفي�صل الذي يحمي د�ستورية الت�شريع‬ ‫خف�ض �سن الرت�شح للنيابة �إىل ‪ 25‬عام ًا وجعل العمل احلزبي‬ ‫والن�شاط النقابي مكوناتٍ �أ�سا�سية يف ثقافتنا الوطنية وال�سيا�سية‬ ‫وم�ل��زم��ة جلميع ال�سلطات وللكافة‪ ،‬كما تكون‬ ‫�أحكامها نافذة ب�أثر مبا�شر ما مل يحدد احلكم‬ ‫ت��اري�خ�اً �آخ ��ر ل�ن��اف��ذه��ا‪ ،‬وتن�شر �أح �ك��ام املحكمة‬ ‫الد�ستورية يف اجلريدة الر�سمية خالل خم�سة‬ ‫ع�شر يوماً من تاريخ �صدورها‪.‬‬ ‫‪.2‬للمحكمة الد�ستورية حق تف�سري ن�صو�ص‬ ‫الد�ستور �إذا طلب �إليها ذل��ك ب�ق��رار ��ص��ادر عن‬ ‫جمل�س ال ��وزراء �أو ب�ق��رار يتخذه �أح��د جمل�سي‬ ‫الأم ��ة ب��الأك�ثري��ة املطلقة وي�ك��ون ق��راره��ا نافذ‬ ‫املفعول بعد ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫املادة ‪60‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ينظم املجل�س العايل بنف�سه طريقة ال�سري‬ ‫يف حماكمة ال��وزراء وذل��ك �إىل �أن ي�صدر قانونا‬ ‫خا�صا لهذه الغاية‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫يكون للجهات التالية على �سبيل احل�صر‬ ‫ح��ق ال�ط�ع��ن يف د��س�ت��وري��ة ال �ق��وان�ين والأنظمة‬ ‫النافذة لدى املحكمة الد�ستورية‪:‬‬ ‫‪.1‬جمل�س الوزراء‬ ‫‪.2‬جمل�س الأعيان‬ ‫‪.3‬جمل�س النواب‬ ‫‪�.4‬إذا �أثري الدفع بعدم الد�ستورية �أم��ام �أي‬ ‫حمكمة فعليها �أن حتيله �إىل رئ�ي����س حمكمة‬ ‫اال�ستئناف التي تتبعها املحكمة التي �أثري الدفع‬ ‫�أم��ام �ه��ا‪ ،‬ول��رئ�ي����س حم�ك�م��ة اال��س�ت�ئ�ن��اف �إحالة‬ ‫املو�ضوع �إىل املحكمة الد�ستورية �إذا وجد ما يربر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫املادة ‪61‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ال��وزي��ر ال��ذي يتهمه جمل�س ال�ن��واب يوقف‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل �إىل �أن ي�ف���ص��ل امل�ج�ل����س ال �ع��ايل يف‬ ‫ق�ضيته وال متنع ا�ستقالته من �إقامة الدعوى‬ ‫عليه �أو اال�ستمرار يف حماكمته‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ي�شرتط يف ع�ضو املحكمة الد�ستورية‬ ‫�أن يكون قد بلغ اخلم�سني من العمر و�أن يكون‬ ‫من ق�ضاة حمكمة التمييز احلاليني �أو ال�سابقني‬ ‫�أو من �أ�ساتذة القانون يف اجلامعات العاملني �أو‬ ‫املتقاعدين �أو من احلقوقيني واملخت�صني‪.‬‬ ‫‪.2‬ي� �ح ��دد ال �ق��ان��ون ط��ري �ق��ة ع �م��ل املحكمة‬ ‫و�إدارتها وكيفية الطعن �أمامها وجميع ال�ش�ؤون‬ ‫املتعلقة بها وب�إجراءاتها وب�أحكامها وقراراتها‪،‬‬ ‫وتبا�شر املحكمة الد�ستورية �أعمالها بعد و�ضع‬ ‫القانون املتعلق بها مو�ضع التنفيذ‪.‬‬ ‫املادة ‪67‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫يت�ألف جمل�س النواب من �أع�ضاء منتخبني‬ ‫ان�ت�خ��اب��ا ع��ام��ا ��س��ري��ا وم �ب��ا� �ش��را وف��اق��ا لقانون‬ ‫لالنتخاب يكفل املبادئ التالية‪:‬‬ ‫‪�.1‬سالمة االنتخاب‪.‬‬ ‫‪.2‬ح � ��ق امل��ر� �ش �ح�ي�ن يف م ��راق �ب ��ة الأع� �م ��ال‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫‪.3‬عقاب العابثني ب�إرادة الناخبني‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫يت�ألف جمل�س النواب من �أع�ضاء منتخبني‬ ‫ان�ت�خ��اب��ا ع��ام��ا ��س��ري��ا وم �ب��ا� �ش��را وف��اق��ا لقانون‬ ‫االنتخاب يكفل الأمور واملبادئ التالية‪:‬‬ ‫‪�.1‬إن � �� � �ش� ��اء ه �ي �ئ��ة م �� �س �ت �ق �ل��ة ت �� �ش��رف على‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫‪.2‬ح � ��ق امل��ر� �ش �ح�ي�ن يف م ��راق �ب ��ة الأع� �م ��ال‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫‪.3‬عقاب العابثني ب�إرادة الناخبني‪.‬‬ ‫‪�.4‬سالمة العملية االنتخابية يف مراحلها‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫املادة ‪69‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬ينتخب جمل�س ال�ن��واب يف ب��دء كل دورة‬ ‫عادية رئي�ساً له ملدة �سنة �شم�سية ويجوز �إعادة‬ ‫انتخابه‪.‬‬ ‫‪�.2‬إذا اجتمع املجل�س يف دورة غري عادية ومل‬ ‫يكن ل��ه رئي�س فينتخب املجل�س رئي�سا ل��ه ملدة‬ ‫تنتهي يف �أول الدورة العادية‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪.1‬ينتخب جمل�س ال�ن��واب يف ب��دء ك��ل دورة‬ ‫ع��ادي��ة رئي�سا ل��ه مل��دة �سنتني �شم�سيتني ويجوز‬ ‫�إعادة انتخابه‪.‬‬ ‫‪�.2‬إذا اجتمع املجل�س يف دورة غري عادية ومل‬ ‫يكن ل��ه رئي�سا فينتخب املجل�س رئي�سا ل��ه ملدة‬ ‫تنتهي يف �أول الدورة العادية‪.‬‬ ‫املادة ‪70‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ي�شرتط يف ع�ضو جمل�س النواب زيادة على‬ ‫ال�شروط املعينة يف املادة (‪ )75‬من هذا الد�ستور‬ ‫�أن يكون قد �أمت ثالثني �سنة �شم�سية من عمره‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ي�شرتط يف ع�ضو جمل�س النواب زيادة على‬ ‫ال�شروط املعينة يف املادة (‪ )75‬من هذا الد�ستور‬ ‫�أن يكون قد �أمت خم�ساً وع�شرين �سنة �شم�سية من‬ ‫عمره‪.‬‬ ‫املادة ‪71‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ملجل�س ال�ن��واب حق الف�صل يف �صحة نيابة‬ ‫�أع���ض��ائ��ه ول�ك��ل ن��اخ��ب �أن ي�ق��دم �إىل �سكرتريية‬ ‫امل�ج�ل����س خ�ل�ال خ�م���س��ة ع���ش��ر ي��وم��ا م��ن تاريخ‬ ‫�إعالن نتيجة االنتخاب يف دائرته طعنا يبني فيه‬ ‫الأ�سباب القانونية لعدم �صحة نيابة املطعون فيه‬ ‫وال تعترب النيابة باطلة �إال بقرار ي�صدر ب�أكرثية‬ ‫ثلثي �أع�ضاء املجل�س‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫يخت�ص الق�ضاء بحق الف�صل يف �صحة نيابة‬

‫�أع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬ولكل ناخب �أن يقدم �إىل‬ ‫حمكمة البداية التابعة لها الدائرة االنتخابية‬ ‫للنائب امل�ط�ع��ون ب�صحة نيابته خ�ل�ال خم�سة‬ ‫ع�شر يوماً من تاريخ ن�شر نتائج االنتخابات يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية طعناً يبني فيه �أ�سباب طعنه‪،‬‬ ‫وت�شكل هيئة املحكمة الناظرة يف هذا الطعن من‬ ‫هيئة من ثالثة ق�ضاة وتكون قراراتها نهائية‬ ‫وغري قابلة لأي طريق من طرق الطعن‪ ،‬وت�صدر‬ ‫�أحكامها خالل ثالثني يوماً من تاريخ ت�سجيل‬ ‫الطعن لديها‪.‬‬ ‫املادة ‪73‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪� .1‬إذا ح��ل جم�ل����س ال �ن��واب ف�ي�ج��ب �إج ��راء‬ ‫انتخاب ع��ام بحيث يجتمع املجل�س اجل��دي��د يف‬ ‫دورة غري عادية بعد تاريخ احل��ل ب�أربعة �أ�شهر‬ ‫على الأكرث وتعترب هذه الدورة كالدورة العادية‬ ‫وفق �أحكام املادة ( ‪ ) 78‬من هذا الد�ستور وت�شملها‬ ‫�شروط التمديد والت�أجيل‪.‬‬ ‫‪� .2‬إذا مل يتم االنتخاب عند انتهاء ال�شهور‬ ‫الأرب �ع��ة ي�ستعيد املجل�س املنحل ك��ام��ل �سلطته‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة وي�ج�ت�م��ع ف ��ورا ك� ��أن احل��ل مل يكن‬ ‫وي���س�ت�م��ر يف �أع �م��ال��ه �إىل �أن ي�ن�ت�خ��ب املجل�س‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫‪.3‬ال ي �ج��وز �أن ت �ت �ج��اوز ه ��ذه ال � ��دورة غري‬ ‫العادية يف �أي حال يوم ( ‪� ) 30‬أيلول وتف�ض يف‬ ‫التاريخ املذكور ليتمكن املجل�س من عقد دورته‬ ‫العادية الأوىل يف �أول �شهر ت�شرين الأول و�إذا‬ ‫ح��دث �أن عقدت ال��دورة غري العادية يف �شهري‬ ‫ت�شرين الأول وت�شرين الثاين فتعترب عندئذ �أول‬ ‫دورة عادية ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫‪.4‬بالرغم مما ورد يف الفقرتني ( ‪ )2 ،1‬من‬ ‫هذه املادة للملك �أن ي�ؤجل �إجراء االنتخاب العام‬ ‫�إذا كانت هناك ظروف قاهرة يرى معها جمل�س‬ ‫الوزراء �أن �إجراء االنتخاب �أمر متعذر‪.‬‬ ‫‪�.5‬إذا ا�ستمرت الظروف القاهرة املن�صو�ص‬ ‫عليها يف الفقرة (‪ )4‬من هذه املادة فللملك بناء‬ ‫على قرار من جمل�س الوزراء �إعادة املجل�س املنحل‬ ‫ودعوته لالنعقاد‪ ،‬ويعترب هذا املجل�س قائما من‬ ‫جميع ال��وج��وه من تاريخ �صدور الإرادة امللكية‬ ‫ب�إعادته‪ ،‬وميار�س كامل �صالحياته الد�ستورية‬ ‫وتنطبق عليه �أح�ك��ام ه��ذا الد�ستور مبا يف ذلك‬ ‫املتعلق منها مبدة املجل�س وحله‪ ،‬وتعترب الدورة‬ ‫التي يعقدها يف هذه احلالة �أول دورة عادية له‬ ‫بغ�ض النظر عن تاريخ وقوعها‪.‬‬ ‫‪�.6‬إذا ر�أى جمل�س الوزراء �أن �إجراء االنتخاب‬ ‫ال �ع��ام يف ن�صف ع��دد ال��دوائ��ر االن�ت�خ��اب�ي��ة على‬ ‫الأقل �أمر ممكن بالرغم من ا�ستمرار الظروف‬ ‫القاهرة امل�شار �إليها يف ه��ذه امل ��ادة‪ ،‬فللملك �أن‬ ‫ي�أمر ب�إجراء االنتخاب يف هذه الدوائر‪ .‬ويتوىل‬ ‫الأع�ضاء الفائزون فيها انتخاب ما ال يزيد على‬ ‫ن�صف ع��دد الأع �� �ض��اء ع��ن ال��دوائ��ر االنتخابية‬ ‫ال��خ��رى التي تعذر �إج��راء االنتخاب فيها على‬ ‫�أن يكون انعقادهم ب�أكرثية ثالثة �أرب��اع عددهم‬ ‫و�أن يتم االنتخاب من قبلهم ب�أكرثية الثلثني‬ ‫على الأقل ووفقا للأحكام والطريقة املن�صو�ص‬ ‫عليها يف امل��ادة ‪ 88‬من الد�ستور ويقوم الأع�ضاء‬ ‫ال �ف��ائ��زون والأع �� �ض��اء املنتخبون مب��وج��ب هذه‬ ‫الفقرة بانتخاب بقية الأع�ضاء عن تلك الدوائر‬ ‫وفق الأحكام املبينة يف هذه الفقرة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪� .1‬إذا ح��ل جم�ل����س ال �ن��واب ف�ي�ج��ب �إج ��راء‬ ‫انتخاب ع��ام بحيث يجتمع املجل�س اجل��دي��د يف‬ ‫دورة غري عادية بعد تاريخ احل��ل ب�أربعة �أ�شهر‬ ‫على الأكرث وتعترب هذه الدورة كالدورة العادية‬ ‫وفق �أحكام املادة (‪ )78‬من هذا الد�ستور وت�شملها‬ ‫�شروط التمديد والت�أجيل‪.‬‬ ‫‪� .2‬إذا مل يتم االنتخاب عند انتهاء ال�شهور‬ ‫الأرب �ع��ة ي�ستعيد املجل�س املنحل ك��ام��ل �سلطته‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ويجتمع ف ��وراً ك� ��أن احل��ل مل يكن‬ ‫وي���س�ت�م��ر يف �أع �م��ال��ه �إىل �أن ي�ن�ت�خ��ب املجل�س‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال ي�ج��وز �أن ت�ت�ج��اوز ه��ذه ال� ��دورة غري‬ ‫العادية يف �أي ح��ال ي��وم (‪� )30‬أي�ل��ول وتف�ض يف‬ ‫التاريخ املذكور ليتمكن املجل�س من عقد دورته‬ ‫العادية الأوىل يف �أول �شهر ت�شرين الأول‪ ،‬و�إذا‬ ‫ح��دث �أن عقدت ال��دورة غري العادية يف �شهري‬ ‫ت�شرين الأول وت�شرين الثاين فتعترب عندئذ �أول‬ ‫دورة عادية ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫املادة ‪74‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫�إذا حل جمل�س النواب ل�سبب ما فال يجوز‬ ‫حل املجل�س اجلديد لل�سبب نف�سه وعلى الوزير‬ ‫الذي ينوي تر�شيح نف�سه لالنتخاب �أن ي�ستقيل‬ ‫قبل ابتداء الرت�شيح مبدة خم�سة ع�شر يوما على‬ ‫الأقل‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪� .1‬إذا ح��ل جمل�س ال �ن��واب ل�سبب م��ا فال‬ ‫يجوز حل املجل�س اجلديد لل�سبب نف�سه‪.‬‬ ‫‪.2‬احل �ك��وم��ة ال�ت��ي ي�ح��ل جمل�س ال �ن��واب يف‬ ‫ع�ه��ده��ا ت�ستقيل م��ن احل�ك��م خ�ل�ال �أ��س�ب��وع من‬ ‫تاريخ احلل‪.‬‬ ‫املادة ‪75‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬ال ي �ك��ون ع �� �ض��وا يف جم�ل���س��ي الأع �ي ��ان‬ ‫والنواب‪:‬‬ ‫‌�أ‪.‬من مل يكن �أردنيا‪.‬‬ ‫‌ب‪‌.‬من يدعي بجن�سية �أو بحماية �أجنبية‪.‬‬ ‫‌ج‪.‬م ��ن ك��ان حم�ك��وم��ا عليه ب��الإف�لا���س ومل‬ ‫ي�ستعد اعتباره قانونيا‪.‬‬ ‫‌د‪.‬من كان حمجورا عليه ومل يرفع احلجر‬ ‫عنه‪.‬‬

‫‌ه‪.‬من كان حمكوما عليه بال�سجن مدة تزيد‬ ‫على �سنة واحدة بجرمية غري �سيا�سية ومل يعف‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫‌و‪.‬م ��ن ك��ان ل��ه منفعة م��ادي��ة ل��دى �إحدى‬ ‫دوائر احلكومة ب�سبب عقد غري عقود ا�ستئجار‬ ‫الأرا� �ض��ي والأم �ل�اك وال ينطبق ذل��ك على من‬ ‫كان م�ساهما يف �شركة �أع�ضا�ؤها �أكرث من ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫‌ز‪.‬من كان جمنوناً �أو معتوهاً‪.‬‬ ‫‌ح‪.‬من كان من �أق��ارب امللك يف الدرجة التي‬ ‫تعني بقانون خا�ص‪.‬‬ ‫‪�.2‬إذا ح��دث��ت �أي� ��ة ح��ال��ة م��ن ح� ��االت عدم‬ ‫الأه�ل�ي��ة املن�صو�ص عليها يف ال�ف�ق��رة ال�سابقة‬ ‫لأي ع�ضو من �أع�ضاء جمل�سي الأعيان والنواب‬ ‫�أث�ن��اء ع�ضويته �أو ظ�ه��رت بعد انتخابه ت�سقط‬ ‫ع�ضويته وي�صبح حمله �شاغرا بقرار من �أكرثية‬ ‫ثلثي �أع���ض��اء جمل�سه على �أن يرفع ال�ق��رار �إذا‬ ‫كان �صادرا من جمل�س الأعيان �إىل جاللة امللك‬ ‫لإقراره‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال ي �ك��ون ع �� �ض��واً يف جم�ل���س��ي الأع �ي��ان‬ ‫والنواب‪:‬‬ ‫‌�أ‪.‬من مل يكن �أردنيا‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬من يحمل جن�سية �أجنبية‪.‬‬ ‫‌ج‪.‬م ��ن ك��ان حم�ك��وم�اً عليه ب��الإف�لا���س ومل‬ ‫ي�ستعد اعتباره قانونيا‪.‬‬ ‫‌د‪.‬من كان حمجوراً عليه ومل يرفع احلجر‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫‌ه‪.‬من كان حمكوماً عليه بال�سجن مدة تزيد‬ ‫على �سنة واحدة بجرمية غري �سيا�سية ومل يعف‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫‌و‪.‬من كان جمنوناً �أو معتوهاً‪.‬‬ ‫‌ز‪.‬من كان من �أق��ارب امللك يف الدرجة التي‬ ‫تعني بقانون خا�ص‪.‬‬ ‫‪.2‬ميتنع على كل ع�ضو من �أع�ضاء جمل�سي‬ ‫الأع �ي��ان وال �ن��واب �أث�ن��اء م��دة ع�ضويته التعاقد‬ ‫م��ع احل �ك��وم��ة �أو الأ� �ش �خ��ا���ص امل�ع�ن��وي��ة العامة‬ ‫�أو ال�شركات �أو املن�ش�آت التي متلكها ال��دول��ة �أو‬ ‫الأ�شخا�ص العامة الأخرى �أو ت�ساهم فيها �سواء‬ ‫ك��ان ه��ذا التعاقد ب�صفته ملتزماً �أو م ��ورداً �أو‬ ‫مقاو ًال و�سوا ًء �أكان ذلك بالذات �أو بالوا�سطة‪.‬‬ ‫‪� .3‬إذا ح��دث��ت �أي ��ة ح��ال��ة م��ن ح ��االت عدم‬ ‫الأهلية املن�صو�ص عليها يف الفقرة (‪ )1‬من هذه‬ ‫امل ��ادة لأي ع�ضو م��ن �أع���ض��اء جمل�سي الأعيان‬ ‫والنواب �أثناء ع�ضويته �أو ظهرت بعد انتخابه �أو‬ ‫خالف �أي ع�ضو �أحكام الفقرة (‪ )2‬من هذه املادة‬ ‫ت�سقط ع�ضويته وي�صبح حمله �شاغراً بقرار من‬ ‫�أكرثية ثلثي �أع�ضاء جمل�سه على �أن يرفع القرار‬ ‫�إذا ك��ان ��ص��ادراً من جمل�س الأع�ي��ان �إىل جاللة‬ ‫امللك لإقراره‪.‬‬ ‫املادة ‪78‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬يدعو امللك جمل�س الأم��ة �إىل االجتماع‬ ‫يف دورته العادية يف اليوم الأول من �شهر ت�شرين‬ ‫الأول من كل �سنة و�إذا كان اليوم املذكور عطلة‬ ‫ر�سمية ففي �أول يوم يليه ال يكون عطلة ر�سمية‪،‬‬ ‫على �أن��ه ي�ج��وز للملك �أن ي��رج��ئ ب � ��إرادة ملكية‬ ‫تن�شر يف اجلريدة الر�سمية اجتماع جمل�س الأمة‬ ‫لتاريخ يعني يف الإرادة امللكية‪ ،‬على �أن ال تتجاوز‬ ‫مدة الإرجاء �شهرين‪.‬‬ ‫‪� .2‬إذا مل ي��دع جمل�س الأم��ة �إىل االجتماع‬ ‫مبقت�ضى ال�ف�ق��رة ال�سابقة فيجتمع م��ن تلقاء‬ ‫نف�سه كما لو كان قد دعي مبوجبها‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت �ب��د�أ ال� ��دورة ال �ع��ادي��ة ملجل�س الأم ��ة يف‬ ‫ال �ت��اري��خ ال ��ذي ي��دع��ى ف�ي��ه �إىل االج �ت �م��اع وفق‬ ‫الفقرتني ال�سابقتني‪ ،‬ومتتد هذه الدورة العادية‬ ‫�أربعة �أ�شهر‪� ،‬إال �إذا حل امللك جمل�س النواب قبل‬ ‫انق�ضاء تلك املدة‪ ،‬ويجوز للملك �أن ميدد الدورة‬ ‫ال�ع��ادي��ة م��دة �أخ ��رى ال ت��زي��د على ث�لاث��ة �أ�شهر‬ ‫لإجن ��از م��ا ق��د ي�ك��ون هنالك م��ن �أع �م��ال‪ ،‬وعند‬ ‫انتهاء الأ�شهر الأرب�ع��ة �أو �أي متديد لها يف�ض‬ ‫امللك الدورة املذكورة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬يدعو امللك جمل�س الأم��ة �إىل االجتماع‬ ‫يف دورته العادية يف اليوم الأول من �شهر ت�شرين‬ ‫الأول من كل �سنة‪ ،‬و�إذا كان اليوم املذكور عطلة‬ ‫ر�سمية ففي �أول يوم يليه ال يكون عطلة ر�سمية‪،‬‬ ‫على �أن��ه ي�ج��وز للملك �أن ي��رج��ئ ب � ��إرادة ملكية‬ ‫تن�شر يف اجلريدة الر�سمية اجتماع جمل�س الأمة‬ ‫لتاريخ يعني يف الإرادة امللكية‪ ،‬على �أن ال تتجاوز‬ ‫مدة الإرجاء �شهرين‪.‬‬ ‫‪� .2‬إذا مل ي��دع جمل�س الأم��ة �إىل االجتماع‬ ‫مبقت�ضى ال�ف�ق��رة ال�سابقة فيجتمع م��ن تلقاء‬ ‫نف�سه كما لو كان قد دعي مبوجبها‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت �ب��د�أ ال� ��دورة ال �ع��ادي��ة ملجل�س الأم ��ة يف‬ ‫ال �ت��اري��خ ال ��ذي ي��دع��ى ف�ي��ه �إىل االج �ت �م��اع وفق‬ ‫الفقرتني ال�سابقتني‪ ،‬ومتتد هذه الدورة العادية‬ ‫�ستة �أ�شهر‪� ،‬إال �إذا حل امللك جمل�س النواب قبل‬ ‫انق�ضاء تلك املدة‪ ،‬ويجوز للملك �أن ميدد الدورة‬ ‫ال�ع��ادي��ة م��دة �أخ ��رى ال ت��زي��د على ث�لاث��ة �أ�شهر‬ ‫لإجن ��از م��ا ق��د ي�ك��ون هنالك م��ن �أع �م��ال‪ ،‬وعند‬ ‫انتهاء الأ�شهر ال�ستة‪� ،‬أو �أي متديد لها يف�ض‬ ‫امللك الدورة املذكورة‪.‬‬ ‫املادة ‪84‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬ال تعترب جل�سة �أي من املجل�سني قانونية‬ ‫�إال �إذا ح�ضرها ثلثا �أع���ض��اء املجل�س وت�ستمر‬ ‫اجلل�سة قانونية ما دامت �أغلبية �أع�ضاء املجل�س‬ ‫املطلقة حا�ضرة فيها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ت�صدر قرارات كل من املجل�سني ب�أكرثية‬ ‫�أ� �ص��وات الأع���ض��اء احلا�ضرين م��ا ع��دا الرئي�س‬

‫امللك يجتمع مع اللجنة امللكية املكلفة مبراجعة ن�صو�ص الد�ستور‬

‫�إال �إذا ن�ص هذا الد�ستور على خالف ذلك و�إذا‬ ‫ت�ساوت الأ�صوات فيجب على الرئي�س �أن يعطي‬ ‫�صوت الرتجيح‪.‬‬ ‫‪� .3‬إذا ك��ان الت�صويت متعلقا بالد�ستور �أو‬ ‫ب��االق�تراع على الثقة ب��ال��وزارة �أو ب�أحد الوزراء‬ ‫فيجب �أن تعطى الأ�صوات باملناداة على الأع�ضاء‬ ‫ب�أ�سمائهم وب�صوت عال‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال تعترب جل�سة �أي من املجل�سني قانونية‬ ‫�إال �إذا ح�ضرتها الأغلبية املطلقة لأع�ضاء املجل�س‬ ‫وت�ستمر اجلل�سة قانونية ما دامت هذه الأغلبية‬ ‫حا�ضرة فيها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ت�صدر قرارات كل من املجل�سني ب�أكرثية‬ ‫�أ� �ص��وات الأع���ض��اء احلا�ضرين م��ا ع��دا الرئي�س‬ ‫�إال �إذا ن�ص هذا الد�ستور على خالف ذلك و�إذا‬ ‫ت�ساوت الأ�صوات فيجب على الرئي�س �أن يعطي‬ ‫�صوت الرتجيح‪.‬‬ ‫‪� .3‬إذا ك��ان الت�صويت متعلقا بالد�ستور �أو‬ ‫ب��االق�تراع على الثقة ب��ال��وزارة �أو ب�أحد الوزراء‬ ‫فيجب �أن تعطى الأ�صوات باملناداة على الأع�ضاء‬ ‫ب�أ�سمائهم وب�صوت عال‪.‬‬ ‫املادة ‪88‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫�إذا �شغر حمل �أحد �أع�ضاء جمل�سي الأعيان‬ ‫وال�ن��واب بالوفاة �أو اال�ستقالة �أو غري ذل��ك من‬ ‫الأ�سباب فيملأ حمله بطريق التعيني �إذا كان‬ ‫عيناً �أو االنتخاب الفرعي �إن كان نائباً‪ ،‬وذلك يف‬ ‫مدى �شهرين من تاريخ �إ�شعار املجل�س احلكومة‬ ‫ب�شغور املحل وتدوم ع�ضوية الع�ضو اجلديد �إىل‬ ‫نهاية مدة �سلفه‪.‬‬ ‫�أم ��ا �إذا ��ش�غ��ر حم��ل �أح ��د �أع �� �ض��اء جمل�س‬ ‫ال �ن��واب يف �أي ��ة دائ ��رة ان�ت�خ��اب�ي��ة لأي �سبب من‬ ‫الأ�سباب وكانت هنالك ظروف قاهرة يرى معها‬ ‫جمل�س الوزراء �أن �إجراء انتخاب فرعي مللء ذلك‬ ‫املحل �أم��ر متعذر يقوم جمل�س النواب ب�أكرثية‬ ‫�أع�ضائه املطلقة وخالل �شهر من تاريخ �إ�شعاره‬ ‫ب��ذل��ك بانتخاب ع�ضو مل��لء ذل��ك امل�ح��ل م��ن بني‬ ‫�أبناء تلك الدائرة االنتخابية ممن تنطبق عليه‬ ‫�أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور وذل ��ك بالطريقة ال�ت��ي يراها‬ ‫املجل�س منا�سبة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫�إذا �شغر حمل �أحد �أع�ضاء جمل�سي الأعيان‬ ‫وال�ن��واب بالوفاة �أو اال�ستقالة �أو غري ذل��ك من‬ ‫الأ�سباب فيملأ حمله بطريق التعيني �إذا كان‬ ‫عيناً �أو االنتخاب الفرعي �إن كان نائباً‪ ،‬وذلك يف‬ ‫مدى �شهرين من تاريخ �إ�شعار املجل�س احلكومة‬ ‫ب�شغور املحل وتدوم ع�ضوية الع�ضو اجلديد �إىل‬ ‫نهاية مدة �سلفه‪.‬‬ ‫املادة ‪89‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬بالإ�ضافة �إىل الأحوال التي يجتمع فيها‬ ‫جمل�سا الأعيان والنواب بحكم املواد ‪ 79 ،34‬و ‪92‬‬ ‫من هذا الد�ستور ف�إنهما يجتمعان معا بناء على‬ ‫طلب رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫‪ .2‬ع �ن��دم��ا ي�ج�ت�م��ع امل�ج�ل���س��ان م �ع��ا يتوىل‬ ‫الرئا�سة رئي�س جمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال تعترب جل�سات املجل�سني جمتمعني‬ ‫قانونية �إال بح�ضور الأغلبية املطلقة لأع�ضاء كل‬ ‫من املجل�سني وت�صدر القرارات ب�أغلبية �أ�صوات‬ ‫احلا�ضرين ما عدا الرئي�س الذي عليه �أن يعطي‬ ‫�صوت الرتجيح عند ت�ساوي الأ�صوات‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬بالإ�ضافة �إىل الأحوال التي يجتمع فيها‬ ‫جمل�سا الأعيان والنواب بحكم املواد ‪79 ،34 ،29‬‬ ‫و‪ 92‬من هذا الد�ستور ف�إنهما يجتمعان معا بناء‬ ‫على طلب رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫‪ .2‬ع �ن��دم��ا ي�ج�ت�م��ع امل�ج�ل���س��ان م �ع��ا يتوىل‬ ‫الرئا�سة رئي�س جمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال تعترب جل�سات املجل�سني جمتمعني‬ ‫قانونية �إال بح�ضور الأغلبية املطلقة لأع�ضاء كل‬ ‫من املجل�سني وت�صدر القرارات ب�أغلبية �أ�صوات‬ ‫احلا�ضرين ما عدا الرئي�س الذي عليه �أن يعطي‬ ‫�صوت الرتجيح عند ت�ساوي الأ�صوات‪.‬‬ ‫املادة ‪94‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬عندما يكون جمل�س الأم��ة غري منعقد‬ ‫�أو منحال يحق ملجل�س الوزراء مبوافقة امللك �أن‬ ‫ي�ضع ق��وان�ين م�ؤقتة يف الأم��ور التي ت�ستوجب‬ ‫ات �خ��اذ ت��داب�ير ��ض��روري��ة ال حتتمل ال�ت��أخ�ير �أو‬ ‫ت�ستدعي ��ص��رف ن�ف�ق��ات م�ستعجلة غ�ير قابلة‬ ‫للت�أجيل ويكون لهذه القوانني امل�ؤقتة التي يجب‬ ‫�أن ال تخالف �أح�ك��ام ه��ذا الد�ستور ق��وة القانون‬ ‫على �أن تعر�ض على املجل�س يف �أول اجتماع يعقده‬ ‫وللمجل�س �أن يقـر هـذه القـوانني �أو يعدلها‪� ،‬أما‬ ‫�إذا رف�ضها فيجب على جمل�س الوزراء مبوافقة‬ ‫امللك �أن يعلن بطالنها ف��ورا ومــن تاريــخ ذلك‬ ‫الإعـــالن يـــزول مـفـعـولها على �أن ال يـ�ؤثـر ذلك‬ ‫يف الـعـقود واحلقــوق املكــت�ســبة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ي�سري مفعول القوانني امل�ؤقتة بال�صورة‬ ‫ال�ت��ي ي���س��ري فيها م�ف�ع��ول ال�ق��وان�ين مبقت�ضى‬ ‫حكم الفقرة الثانية م��ن امل��ادة ( ‪ ) 93‬م��ن هذا‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬عندما يكون جمل�س الأم��ة غري منعقد‬ ‫�أو منح ً‬ ‫ال يحق ملجل�س ال ��وزراء مبوافقة امللك‬ ‫�أن ي�ضع قوانني م�ؤقتة ملواجهة الطوارئ الآتي‬ ‫بيانها‪:‬‬ ‫�أ‌‪ .‬الكوارث العامة‪.‬‬ ‫ب‌‪ .‬حالة احلرب والطوارئ‪.‬‬ ‫ج‪ .‬احلاجة �إىل نفقات م�ستعجلة ال تتحمل‬ ‫الت�أجيل‪.‬‬

‫ويكون لهذه القوانني امل�ؤقتة التي يجب �أن‬ ‫ال تخالف �أحكام الد�ستور ق��وة القانون على �أن‬ ‫تعر�ض على املجل�س يف �أول اجتماع يعقده‪ ،‬ف�إذا مل‬ ‫يقرها‪ ،‬وجب على جمل�س الوزراء مبوافقة امللك‬ ‫�أن يعلن بطالن نفاذها ف��وراً‪ ،‬وم��ن تاريخ ذلك‬ ‫الإع�لان يزول ما كان لها من قوة القانون على‬ ‫�أن ال ي�ؤثر ذلك يف العقود واحلقوق املكت�سبة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ي�سري مفعول القوانني امل�ؤقتة بال�صورة‬ ‫التي ي�سري فيها مفعول القوانني مبقت�ضى حكم‬ ‫املادة (‪ )93‬من هذا الد�ستور‪.‬‬ ‫املادة ‪98‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫يعني ق�ضاة املحاكم النظامية وال�شرعية‬ ‫ويعزلون ب�إرادة ملكية وفق �أحكام القوانني‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬يعني ق�ضاة املحاكم النظامية وال�شرعية‬ ‫ويعزلون ب�إرادة ملكية وفق �أحكام القوانني‪.‬‬ ‫‪ .2‬ي�ن���ش��أ ب �ق��ان��ون جم�ل����س ق���ض��ائ��ي يتوىل‬ ‫ال�ش�ؤون املتعلقة باملحاكم النظامية ول��ه وحده‬ ‫ح��ق تعيني الق�ضاة النظاميني ويبني القانون‬ ‫� �ص�لاح �ي��ات��ه يف ال �� �ش ��ؤون ال��وظ �ي �ف �ي��ة املتعلقة‬ ‫بالق�ضاة‪.‬‬ ‫املادة ‪100‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ت�ع�ين �أن� ��واع امل�ح��اك��م ودرج��ات �ه��ا و�أق�سامها‬ ‫واخت�صا�صاتها وكيفية �إدارت �ه��ا بقانون خا�ص‬ ‫على �أن ين�ص ه��ذا القانون على �إن�شاء حمكمة‬ ‫عدل عليا‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ت�ع�ين �أن� ��واع امل�ح��اك��م ودرج��ات �ه��ا و�أق�سامها‬ ‫واخت�صا�صاتها وكيفية �إدارتها بقانون خا�ص على‬ ‫�أن ين�ص ه��ذا القانون على �إن�شاء حمكمة عدل‬ ‫عليا يت�ضمن قانونها �أن يكون الق�ضاء الإداري‬ ‫على درجتني‪.‬‬ ‫املادة ‪101‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬املحاكم مفتوحة للجميع وم�صونة من‬ ‫التدخل يف �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫‪ .2‬جل�سات املحاكم علنية �إال �إذا ر�أت املحكمة‬ ‫�أن تكون �سرية مراعاة للنظام العام �أو حمافظة‬ ‫على الآداب‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬املحاكم مفتوحة للجميع وم�صونة من‬ ‫التدخل يف �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال يجوز حماكمة �أي �شخ�ص م��دين يف‬ ‫ق�ضية جزائية ال يكون جميع ق�ضاتها مدنيني‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ث�ن��ى م��ن ذل ��ك ج��رائ��م اخل �ي��ان��ة العظمى‬ ‫والتج�س�س والإرهاب‪.‬‬ ‫‪ .3‬ج�ل���س��ات امل �ح��اك��م ع�ل�ن�ي��ة �إال �إذا قررت‬ ‫املحكمة جعلها �سرية م��راع��اة للنظام ال�ع��ام �أو‬ ‫حمافظة على الآداب‪ ،‬ويف جميع الأح��وال يكون‬ ‫النطق باحلكم يف جل�سة علنية‪.‬‬ ‫‪ .4‬املتهم بريء حتى تثبت �إدانته‪.‬‬ ‫املادة ‪109‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬تت�ألف جمال�س الطوائف الدينية وفاقا‬ ‫لأحكام القوانني التي ت�صدر خا�صة بها وحتدد‬ ‫يف هذه القوانني اخت�صا�صات املجال�س املذكورة‬ ‫ب���ش��أن م�سائل الأح� ��وال ال�شخ�صية والأوق� ��اف‬ ‫املن�ش�أة مل�صلحة الطائفة ذات العالقة �أما م�سائل‬ ‫الأح��وال ال�شخ�صية لهذه الطائفة فهي م�سائل‬ ‫الأح� � ��وال ال���ش�خ���ص�ي��ة للم�سلمني ال��داخ �ل��ة يف‬ ‫اخت�صا�ص املحاكم ال�شرعية‪.‬‬ ‫‪ .2‬تعني يف القوانني املذكورة الأ�صول التي‬ ‫يجب �أن تتبعها جمال�س الطوائف الدينية‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬تت�ألف جمال�س الطوائف الدينية وفاقا‬ ‫لأحكام القوانني التي ت�صدر خا�صة بها وحتدد‬ ‫يف هذه القوانني اخت�صا�صات املجال�س املذكورة‬ ‫ب���ش��أن م�سائل الأح� ��وال ال�شخ�صية والأوق� ��اف‬ ‫املن�ش�أة مل�صلحة الطائفة ذات العالقة �أما م�سائل‬ ‫الأح��وال ال�شخ�صية لهذه الطائفة فهي م�سائل‬ ‫الأح� � ��وال ال���ش�خ���ص�ي��ة للم�سلمني ال��داخ �ل��ة يف‬ ‫اخت�صا�ص املحاكم ال�شرعية‪.‬‬ ‫‪ .2‬تعني يف القوانني املذكورة الأ�صول التي‬ ‫يجب �أن تتبعها جمال�س الطوائف الدينية يف‬ ‫املحاكمة �أمامها و�شروط تعيني ق�ضاتها‪.‬‬ ‫املادة ‪110‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫مت��ار���س امل�ح��اك��م اخل��ا��ص��ة اخت�صا�صها يف‬ ‫الق�ضاء وفاقا لأحكام القوانني اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬متار�س املحاكم اخلا�صة اخت�صا�صها يف‬ ‫الق�ضاء وفاقا لأحكام القوانني اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ت�شكل بقانون حمكمة �أمن دولة يقت�صر‬ ‫اخ�ت���ص��ا��ص�ه��ا ع �ل��ى ج ��رائ ��م اخل �ي��ان��ة العظمى‬ ‫والتج�س�س والإرهاب‪.‬‬ ‫املادة ‪112‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫‪ .1‬ي �ق��دم م���ش��روع ق��ان��ون امل��وازن��ة العامة‬ ‫�إىل جم�ل����س الأم ��ة ق�ب��ل اب �ت��داء ال���س�ن��ة املالية‬ ‫ب�شهر واح��د على الأق��ل للنظر فيه وفق �أحكام‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫‪ .2‬يقرتع على املوازنة العامة ف�صال ف�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال يجوز نقل �أي مبلغ يف ق�سم النفقات من‬ ‫املوازنة العامة من ف�صل �إىل �آخر �إال بقانون‪.‬‬ ‫‪ .4‬ملجل�س الأمة عند املناق�شة يف م�شروع‬ ‫قانون املوازنة العامة �أو يف القوانني امل�ؤقتة‬ ‫امل �ت �ع �ل �ق��ة ب �ه��ا �أن ي �ن �ق ����ص م ��ن ال �ن �ف �ق��ات يف‬ ‫الف�صول بح�سب ما ي��راه موافقا للم�صلحة‬ ‫ال�ع��ام��ة ولي�س ل��ه �أن ي��زي��د يف تلك النفقات‬

‫ال بطريقة التعديل وال بطريقة االقرتاح‬ ‫امل�ق��دم على ح��دة على �أن��ه ي�ج��وز بعد انتهاء‬ ‫امل�ن��اق���ش��ة �أن ي�ق�ترح و��ض��ع ق��وان�ين لإح ��داث‬ ‫نفقات جديدة‪.‬‬ ‫‪ .5‬ال يقبل �أثناء املوافقة يف املوازنة العامة‬ ‫�أي اقرتاح يقدم لإلغاء �ضريبة جديدة �أو تعديل‬ ‫ال�ضرائب امل�ق��ررة ب��زي��ادة �أو نق�صان يتناول ما‬ ‫�أقرته القوانني املالية النافذة املفعول وال يقبل‬ ‫�أي اقرتاح بتعديل النفقات �أو الواردات املربوطة‬ ‫بعقود‪.‬‬ ‫‪ .6‬ي���ص��دق ع�ل��ى واردات ال��دول��ة ونفقاتها‬ ‫امل�ق��درة لكل �سنة مالية بقانون امل��وازن��ة العامة‬ ‫على �أن��ه ي�ج��وز �أن ين�ص ال�ق��ان��ون امل��ذك��ور على‬ ‫تخ�صي�ص مبالغ معينة لأكرث من �سنة واحدة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ي �ق��دم م �� �ش��روع ق��ان��ون امل ��وازن ��ة العامة‬ ‫وموازنات امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة �إىل جمل�س الأمة‬ ‫قبل ابتداء ال�سنة املالية ب�شهر واحد على الأقل‬ ‫للنظر فيه وفق �أحكام الد�ستور‪.‬‬ ‫ال ف�ص ً‬ ‫‪ .2‬يقرتع على املوازنة العامة ف�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال يجوز نقل �أي مبلغ يف ق�سم النفقات من‬ ‫املوازنة العامة من ف�صل �إىل �آخر �إال بقانون‪.‬‬ ‫‪ .4‬ملجل�س الأم ��ة عند املناق�شة يف م�شروع‬ ‫ق��ان��ون امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة �أو يف ال�ق��وان�ين امل�ؤقتة‬ ‫املتعلقة بها �أن ينق�ص من النفقات يف الف�صول‬ ‫بح�سب ما يراه موافقا للم�صلحة العامة ولي�س‬ ‫له �أن يزيد يف تلك النفقات ال بطريقة التعديل‬ ‫وال بطريقة االق�تراح املقدم على ح����دة على �أنه‬ ‫يجوز بعد انتهاء املناق�شة �أن يقرتح و�ضع قوانني‬ ‫لإحداث نفقات جديدة‪.‬‬ ‫‪ .5‬ال يقبل �أثناء املوافقة يف املوازنة العامة‬ ‫�أي اقرتاح يقدم لإلغاء �ضريبة جديدة �أو تعديل‬ ‫ال�ضرائب امل�ق��ررة ب��زي��ادة �أو نق�صان يتناول ما‬ ‫�أقرته القوانني املالية النافذة املفعول وال يقبل‬ ‫�أي اقرتاح بتعديل النفقات �أو الواردات املربوطة‬ ‫بعقود‪.‬‬ ‫‪ .6‬ي���ص��دق ع�ل��ى واردات ال��دول��ة ونفقاتها‬ ‫امل�ق��درة لكل �سنة مالية بقانون امل��وازن��ة العامة‬ ‫على �أن��ه ي�ج��وز �أن ين�ص ال�ق��ان��ون امل��ذك��ور على‬ ‫تخ�صي�ص مبالغ معينة لأكرث من �سنة واحدة‪.‬‬ ‫املادة ‪119‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫ي�شكل بقانون ديوان املحا�سبة ملراقبة �إيراد‬ ‫الدولة ونفقاتها وطرق �صرفها‪:‬‬ ‫‪ .1‬يقدم ديوان املحا�سبة �إىل جمل�س النواب‬ ‫تقريراً عاماً يت�ضمن �آراءه وملحوظاته وبيان‬ ‫املخالفات املرتكبة وامل���س��ؤول�ي��ة امل�ترت�ب��ة عليها‬ ‫وذلك يف بدء كل دورة عادية �أو كلما طلب جمل�س‬ ‫النواب منه ذلك‪.‬‬ ‫‪ .2‬ين�ص القانون على ح�صانة رئي�س ديوان‬ ‫املحا�سبة‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫ي�شكل بقانون ديوان املحا�سبة ملراقبة �إيراد‬ ‫الدولة ونفقاتها وطرق �صرفها‪:‬‬ ‫‪ .1‬يقدم ديوان املحا�سبة �إىل جمل�سي الأعيان‬ ‫والنواب تقريراً عاماً يت�ضمن �آراءه وملحوظاته‬ ‫وب�ي��ان املخالفات املرتكبة وامل���س��ؤول�ي��ة املرتتبة‬ ‫عليها وذلك يف بدء كل دورة عادية �أو كلما طلب‬ ‫�أحد املجل�سني منه ذلك‪.‬‬ ‫‪ .2‬ين�ص القانون على ح�صانة رئي�س ديوان‬ ‫املحا�سبة‪.‬‬ ‫املادة ‪122‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫للمجل�س العايل املن�صو�ص عليه يف امل��ادة (‬ ‫‪ ) 57‬حق تف�سري �أح�ك��ام الد�ستور �إذا طلب �إليه‬ ‫ذل��ك بقرار �صادر عن جمل�س ال��وزراء �أو بقرار‬ ‫يتخذه �أح��د جمل�سي الأم��ة ب��الأك�ثري��ة املطلقة‬ ‫وي �ك��ون ن��اف��ذ امل �ف �ع��ول ب�ع��د ن���ش��ره يف اجلريدة‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ي ��ؤل��ف جمل�س ع��ال م��ن رئ�ي����س جمل�س‬ ‫الأعيان رئي�سا ومن ثمانية �أع�ضاء‪ ،‬ثالثة منهم‬ ‫يعينهم رئ�ي����س جم�ل����س الأع �ي ��ان م��ن �أع�ضائه‬ ‫ب ��االق�ت�راع‪ ،‬وخ�م���س��ة م��ن ق���ض��اة �أع �ل��ى حمكمة‬ ‫نظامية برتتيب الأقدمية‪ ،‬وعند ال�ضرورة يكمل‬ ‫ال�ع��دد م��ن ر�ؤ� �س��اء امل�ح��اك��م ال�ت��ي تليها برتتيب‬ ‫الأقدمية �أي�ضا‪.‬‬ ‫‪ .2‬ل�ل�م�ج�ل����س ال �ع��ايل ح��ق ت�ف���س�ير �أحكام‬ ‫ال��د��س�ت��ور �إذا طلب �إل�ي��ه ذل��ك ب�ق��رار ��ص��ادر عن‬ ‫جمل�س ال ��وزراء �أو ب�ق��رار يتخذه �أح��د جمل�سي‬ ‫الأمة بالأكرثية املطلقة ويكون نافذ املفعول بعد‬ ‫ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫‪ .3‬تعترب امل ��ادة (‪ )122‬م��ن ه��ذا الد�ستور‬ ‫الغية حكماً حال و�ضع قانون املحكمة الد�ستورية‬ ‫مو�ضع التنفيذ‪.‬‬ ‫املادة ‪128‬‬ ‫ن�ص د�ستور عام ‪1952‬‬ ‫�إن جميع القوانني والأنظمة و�سائر الأعمال‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة امل �ع �م��ول ب �ه��ا يف امل�م�ل�ك��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫الها�شمية عند نفاذ ه��ذا الد�ستور تبقى نافذة‬ ‫امل�ف�ع��ول �إىل �أن تلغى �أو ت�ع��دل بت�شريع ي�صدر‬ ‫مبقت�ضاه‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال يجوز �أن تنال القوانني التي ت�صدر‬ ‫مبوجب هذا الد�ستور لتنظيم احلقوق واحلريات‬ ‫من جوهر هذه احلقوق �أو مت�س �أ�سا�سياتها‪.‬‬ ‫‪� .2‬إن ج�م�ي��ع ال �ق��وان�ين والأن �ظ �م��ة و�سائر‬ ‫الأع� �م ��ال ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة امل �ع �م��ول ب �ه��ا يف اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية عند نفاذ هذا الد�ستور تبقى‬ ‫ن��اف��ذة امل�ف�ع��ول �إىل �أن تلغى �أو ت�ع��دل بت�شريع‬ ‫ي�صدر مبقت�ضاه‪.‬‬


‫العمال هنود يعملون يف موقع بناء يف نيودلهي‪ .‬وارتفعت �أ�سعار‬ ‫القطاع العقاري يف الهند‪ ،‬بعد ارتفاع �أ�سعار الفائدة وارتفاع تكلفة‬ ‫القرو�ض العقارية‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫قبل مشروع‬ ‫«ستار تريك»‪..‬‬ ‫سكن كريم أوال‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ارتفاع أسعار املنتجني الزراعيني‬ ‫يف النصف األول ‪ 5‬يف املئة‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.69‬‬ ‫‪34.75‬‬ ‫‪29.77‬‬ ‫‪23.15‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫ما تناقلته و�سائل �إعالم عربية و�أجنبية‪ ،‬عن وجود خمطط لبناء‬ ‫حديقة ترفيهية يف مدينة العقبة على �شكل �سفينة "�ستار تريك" من‬ ‫فيلم اخليال العلمي ال�شهري بكلفة ت�صل اىل ‪ 1.5‬مليار دوالر‪� ،‬أمر‬ ‫م�ستغرب يف ظل تعرث م�شاريع ذات �أولوية على ر�أ�سها "�سكن كرمي"‬ ‫الذي مت و�أده قبل الوالدة‪.‬‬ ‫وعلى غرار ما يقال "النفخة الكذابة"‪ ،‬نبد�أ من جديد م�سل�سل‬ ‫ال�ت�روي��ج ل �ه��ذه امل���ش��اري��ع غ�ير امل �ج��دي��ة م��ن ح�ي��ث ال�ت��وق�ي��ت يف ظل‬ ‫ا�ضطرابات ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وال معنويا يف ظل معدالت فقر وبطالة‬ ‫واحتجاجات على ممار�سات ف�ساد وقمع للحريات‪.‬‬ ‫تفا�صيل امل�شروع الذي �سيتم بنا�ؤه على م�ساحة ‪ 74‬هكتارا تت�ضمن‬ ‫�أرب�ع��ة ف�ن��ادق و‪ 17‬منطقة ترفيهية م��زودة مبطاعم وم�سرح ومركز‬ ‫ت�سوق‪ ،‬ومنح �شركات �أجنبية للقيام بن�شاطات ترفيهية‪ ،‬تثري ت�سا�ؤال‬ ‫ع��ن حجم احل��واف��ز والت�سهيالت التي �سيح�صل عليها امل�ستثمرون‬ ‫وت�ك��رارا مل�شهد م�شاريع وهمية ا�ستفاد منها متنفذون بعد ت�ضاعف‬ ‫�أ�سعار الأرا�ضي ليتم الغا�ؤها بعد ذلك‪ ،‬ومعامل وا�ضحة يف عمان ت�شهد‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫اللعبة ما زالت تتكرر ولكن على نطاق �ضيق مقارنة مع اخلم�سة‬ ‫الأعوام املا�ضية‪ ،‬عندما كان يتقدم م�ستثمر �أجنبي �أو عربي مب�شاركة‬ ‫�آخ��ر حملي للح�صول على ا�ستفادة م��ن ق��ان��ون ت�شجيع اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وتبد�أ الأعطيات واالمتيازات ومب�ساعدة م�س�ؤولني يف الدولة ويروج‬ ‫للم�شروع ب�شكل غري م�سبوق حتى تت�ضاعف �أ�سعار الأرا�ضي لي�صار �إىل‬ ‫بيعها ويتم االن�سحاب ب�شكل خجول من امل�س�ألة ككل ويبد�أ م�شروع �آخر‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ملف �سكن كرمي ال��ذي ينتظر من نوابنا الأفا�ضل �أن يناق�شوه‬ ‫ومعرفة تفا�صيل منعطفات الف�ساد فيه وترك املجل�س الباب مفتوحا‬ ‫من دون اتخاذ قرار بخ�صو�ص ت�شكيل جلنة حتقيق نيابية حول ملف‬ ‫امل�شروع "�سكن ك��رمي لعي�ش كرمي" املحال من احلكومة‪ ،‬ك��ان �أحد‬ ‫م�شاريع "النفخة الكذابة"‪ ،‬عندما تعهد م�س�ؤولون �آنذاك ببناء �آالف‬ ‫ال��وح��دات ال�سكنية �سنويا و�سط ا�ستغراب خ�براء وخمت�صون لقدرة‬ ‫ال�شركات املحلية الجناز ذلك وخالل الفرتة الزمنية املحددة و�ضمن‬ ‫املوا�صفات املطلوبة‪.‬‬ ‫امل�شروع �آن��ذاك ك��ان ت�ضليال ل�صناع القرار وال��ر�أي العام و�شكل‬ ‫عالجا م�ؤقت على �شكل خمدر لأزمة �سكن و�آمال مل تتحقق للآالف‬ ‫ب�أن يتملكوا ب�أ�سعار تف�ضيلية و�شروط �سهلة من جهة‪ ،‬وا�ستغالال لتلك‬ ‫احلاجة حتقيق مكا�سب ثانوية خالل االجناز وفرز الأرا�ضي و�إحالة‬ ‫العطاءات على مقربني من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫م�شاريع �أخرى ذات جدوى تعرثت لأكرث من �سبب تتلم�س �أولوية‬ ‫لدى احلكومة مثل البا�ص ال�سريع و�سكك احلديد والدي�سي وناقل‬ ‫البحرين‪ ،‬و�إال �سنبقى يف �إطار الإعالن والرتويج دون �أثر على �أر�ض‬ ‫الواقع كما اعتاد امل�س�ؤولني يف البالد �أن يعطوا �أولوية للإعالن عن‬ ‫�أرق��ام فلكية مل�شاريع تقدمت لال�ستفادة من القانون‪ ،‬دون �أن يكلفوا‬ ‫انف�سهم الإ��ش��ارة �إىل �أن تلك امل�شاريع مل تنجز بعد و�إمكانية تعرث‬ ‫بع�ضها والرتاجع عن �آخر‪ ،‬وهي لي�ست ارقاما فعلية على الأر�ض‪.‬‬

‫السابق‬

‫‪39.72‬‬ ‫‪34.77‬‬ ‫‪29.79‬‬ ‫‪23.16‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪108.030‬‬ ‫‪1742.600‬‬ ‫‪39.114‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.004 :‬‬

‫االسترليني‪1.147 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.578 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫دبي تعتزم ترك‬ ‫أسعار املياه‬ ‫والكهرباء دون تغيري‬ ‫يف السنوات املقبلة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي الرتاكمي لأ�سعار املنتجني‬ ‫الزراعيني بن�سبة ‪ 4.9‬يف املئة للن�صف الأول من هذا العام‪،‬‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ت�ق��ري��ر ال���ش�ه��ري ال ��ذي �أ� �ص��درت��ه دائرة‬ ‫الإح� ��� �ص ��اءات ال �ع��ام��ة ال���ش�ه��ري ح ��ول �أ� �س �ع��ار املنتجني‬ ‫الزراعيني‪ ،‬ارتفع معدل الأرقام القيا�سية لأ�سعار املحا�صيل‬ ‫وكان �أبرزها كل من‪ :‬الفا�صوليا التي ارتفع معدل الرقم‬ ‫القيا�سي لأ�سعارها بن�سبة ‪ 49.4‬يف املئة‪ ،‬والفلفل احللو‬ ‫‪ 40.3‬يف املئة‪ ،‬واخليار ‪ 29.4‬يف املئة‪ ،‬والباذجنان ‪ 27.5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والبطاطا ‪ 25.7‬يف املئة‪ ،‬والكو�سا ‪ 20.9‬يف املئة‪ .‬و�شهد‬ ‫معدل الرقم القيا�سي لأ�سعار حما�صيل البندورة واملوز‬ ‫والفلفل احلار والزهرة انخفا�ضاً مبا ن�سبته ‪ 18.2‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 10.8‬يف املئة‪ 5.5 ،‬يف املئة و ‪ 5.4‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل انخفا�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار‬

‫املنتجني ال��زراع�ي�ين بن�سبة ‪ 2.6‬يف امل�ئ��ة �شهر حزيران‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع نف�س ال�شهر من العام املا�ضي‪ .‬وكانت‬ ‫�أبرز املحا�صيل التي �ساهمت يف هذا االنخفا�ض كل من‪:‬‬ ‫امل�شم�ش ال��ذي انخف�ض الرقم القيا�سي لأ�سعاره بن�سبة‬ ‫‪ 36.4‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال ��دراق ‪ 25.2‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬والباميا ‪ 17.8‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والفراولة ‪ 17.2‬يف املئة‪ ،‬والذرة ال�صفراء ‪ 15‬يف املئة‪،‬‬ ‫والب�صل اجل��اف ‪ 14.8‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬والبطيخ ‪ 14.7‬يف املئة‪،‬‬ ‫والبندورة ‪ 9.3‬يف املئة‪ ،‬واملوز ‪ 4‬يف املئة‪ ،‬والبطاطا ‪ 3.5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والتي �شكل جمموع �أهمياتها الن�سبية ‪ 63.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫يف حني ارتفع الرقم القيا�سي لأ�سعار كل من حما�صيل‬ ‫الفلفل احلار والفلفل احللو وال�شمام والباذجنان والزهرة‬ ‫واخليار والفا�صوليا والفقو�س والكو�سا‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد ال�شهري‪ ،‬انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لأ�سعار املنتجني الزراعيني يف �شهر حزيران ‪ 2011‬مقارنة‬ ‫مع �شهر �أي��ار الذي �سبقه بن�سبة ‪ 11.2‬يف املئة‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫الرقم القيا�سي ‪ 95.2‬يف �شهر حزيران ‪ 2011‬مقارنة مع‬

‫‪ 107.2‬يف �شهر �أي ��ار م��ن نف�س ال �ع��ام‪ .‬ون�ت��ج ذل��ك ب�شكل‬ ‫رئي�سي عن انخفا�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار جمموعة‬ ‫من املحا�صيل والتي �شكل جمموع �أهمياتها الن�سبية ‪67.0‬‬ ‫يف املئة‪ .‬ومن �أهم املحا�صيل التي انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لأ�سعارها الباميا بن�سبة ‪ 60.4‬يف املئة‪ ،‬وال��ذرة ال�صفراء‬ ‫‪ 37.5‬يف املئة‪ ،‬والبطيخ ‪ 32.7‬يف املئة‪ ،‬والب�صل اجلاف ‪28.6‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والفراولة ‪ 19.1‬يف املئة‪ ،‬والبطاطا ‪ 18.9‬يف املئة‪،‬‬ ‫والبندورة ‪ 13.6‬يف املئة‪ ،‬وال�شمام ‪ 2.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وم��ن اجلدير بالذكر �أن دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‬ ‫تقوم بجمع بيانات الأ�سعار الزراعية ب�شكل �شهري من‬ ‫خ�لال عينة ت�شمل ‪ 1141‬ح�ي��ازة زراع �ي��ة ممثلة للواقع‬ ‫وت�غ�ط��ي ك�ل ً�ا م��ن م�ن��اط��ق الأغ � ��وار وامل �ن��اط��ق املرتفعة‪،‬‬ ‫نظراً الختالف الأمن��اط الزراعية يف كل منهما‪ ،‬وذلك‬ ‫با�ستخدام ا��س�ت�م��ارة خا�صة ل�ه��ذا ال�غ��ر���ض وبا�ستخدام‬ ‫معادلة ال�سبري ال�ستخراج الرقم القيا�سي‪ ،‬واعتماد �سنة‬ ‫‪� 2007‬سنة �أ�سا�س‪.‬‬

‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫قال املجل�س الأعلى للطاقة‬ ‫يف دب��ي �أم�س الأح��د �إن دب��ي لن‬ ‫ت��رف��ع �أ� �س �ع��ار امل �ي��اه والكهرباء‬ ‫خالل ال�سنوات القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وت �� �س �ج��ل دول � ��ة الإم � � ��ارات‬ ‫العربية امل�ت�ح��دة ال�ت��ي ت�ست�أثر‬ ‫ب�سبعة يف املئة م��ن احتياطيات‬ ‫النفط امل�ؤكدة يف العامل واحدا‬ ‫من �أكرب معدالت ا�ستهالك املياه‬ ‫والكهرباء للفرد يف العامل‪.‬‬ ‫وق � ��ال جن �ي��ب الزعفراين‬ ‫الأم�ين العام واملدير التنفيذي‬ ‫ل�ل�م�ج�ل����س الأع� �ل ��ى ل �ل �ط��اق��ة يف‬ ‫ب �ي��ان �إن� ��ه ل��ن ت �ك��ون ه �ن��اك �أي‬ ‫زي��ادة يف �أ�سعار الكهرباء واملياه‬ ‫ل�ل�م���س�ت�ه�ل��ك خ�ل��ال ال�سنوات‬ ‫القليلة املقبلة يف دبي‪.‬‬ ‫ومل يحدد الزعفراين عدد‬ ‫تلك ال�سنوات‪.‬‬ ‫ومتتلك حكومة دب��ي هيئة‬ ‫ك �ه��رب��اء وم �ي ��اه دب ��ي واملجل�س‬ ‫االع� �ل ��ى ل �ل �ط��اق��ة ه ��و امل�س�ؤول‬ ‫ع��ن �ضمان ام ��دادات الطاقة يف‬ ‫الإم � ��ارة ح�ي��ث ي�ن�م��و ا�ستهالك‬ ‫الكهرباء �سريعا نتيجة الطلب‬ ‫املتزايد على التربيد‪.‬‬

‫مؤشر بورصة عمان ينهي تداوالته على ارتفاع محلل‪ :‬أزمة الديون الغربية قد تشكل‬ ‫انطالقة لـ«ربيع العرب االقتصادي»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س ح��وايل ‪ 7.2‬مليون دينار وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 15.5‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 4588‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم �إىل‬ ‫‪ 2026‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.32‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ�ل��اق لل�شركات‬ ‫امل�ت��داول��ة ل�ه��ذا ال�ي��وم وال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪138‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 58‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و ‪40‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.41‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬و ارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.28‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لقطاع �صناعات الورق‬ ‫و الكرتون‪ ,‬ال�صناعات الزجاجيه و اخلزفيه‪,‬‬ ‫� �ص �ن��اع��ات امل�لاب ����س و اجل �ل ��ود و الن�سيج‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحيه‪ ,‬الأدوي ��ه و ال�صناعات‬ ‫الطبيه‪ ,‬الإعالم‪ ,‬التكنولوجيا و الإت�صاالت‪,‬‬ ‫اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ه امل �ت �ن��وع��ة‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ,‬البنوك‪ ,‬الفنادق‬

‫لندن‪ -‬قد�س بر�س‬

‫و ال�سياحة‪ ,‬ال�ط��اق��ة و امل�ن��اف��ع‪ ,‬الأغ��ذي��ة و‬ ‫امل�شروبات‪ ,‬النقل‪ ,‬العقارات على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين انخف�ض ال��رق��م القيا�سي لقطاع‬ ‫التبغ وال�سجائر‪ ,‬ال�صناعات الكهربائيه‪,‬‬ ‫الت�أمني‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية و االن�شائيه‪,‬‬ ‫ال�صناعات الكيماويه‪ ,‬اخلدمات التعليميه‪,‬‬ ‫اخلدمات التجاريه على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأكرث‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي امل�ستثمرون‬ ‫العرب املتحدون بن�سبة ‪ 8.33‬يف املئة‪ ,‬العربية‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪,‬‬ ‫امل�ستثمرون وال�شرق العربي لال�ستثمارات‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ما زالت ا�سواق املال من نيويورك اىل باري�س ت�شهد‬ ‫ت��وت��را بعد ا��س�ب��وع ج�ن��وين انتهى ب�ه��دوء ن�سبي‪ ،‬لكن‬ ‫املخاوف ب�ش�أن النمو العاملي تزعزع ثقة امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه االج � ��واء م��ن ال �ت��وت��ر ال �� �ش��دي��د يلتقي‬ ‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي وامل�ست�شارة االملانية‬ ‫انغيال مريكل الثالثاء يف باري�س للبحث يف احلوكمة‬ ‫االقت�صادية ملنطقة اليورو‪.‬‬ ‫وينتظر امل�ستثمرون من اللقاء بني املانيا وفرن�سا‬ ‫اللتني ت�شكالن عماد الوحدة النقدية‪ ،‬اجراءات عملية‬ ‫لتجنب انتقال ازمة الدين العام اىل بلدان مثل ايطاليا‬ ‫وا�سبانيا ثالث ورابع اقت�صاد يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫فبينما تدفع ا�سواق املال باجتاه اقرار خطة ثانية‬ ‫النقاذ اليونان اعلن عنها يف ‪ 21‬مت��وز‪ ،‬يف ا�سرع وقت‬ ‫مم �ك��ن‪ ،‬ح��ذر ال�ب�رمل��ان االمل ��اين ال���س�ب��ت م��ن ان��ه "من‬ ‫امل�ستحيل عمليا" اجناز ذلك يف املهل املحددة‪.‬‬

‫ال�صناعية والعقارية بن�سبة ‪ 6.67‬يف املئة‪,‬‬ ‫م�صانع اخل��زف الأردن�ي��ة بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫و م�صانع الآج��واخ االردنية بن�سبة ‪ 4.63‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها فهي املتو�سط واخلليج‬ ‫للت�أمني‪-‬الأردن بن�سبة ‪ 9.03‬يف املئة‪ ,‬ال�شرق‬ ‫االو�سط لال�ستثمارات املتعددة بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬االحتاد العربي الدويل للت�أمني بن�سبة‬ ‫‪ 4.92‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬ال�ت��أم�ين اال��س�لام�ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 4.86‬يف املئة‪ ,‬و م�صانع االحتاد النتاج التبغ‬ ‫وال�سجائر بن�سبة ‪ 4.85‬يف املئة‪.‬‬

‫تلقي �أزم��ة ال��دي��ون ال�سيادية يف كل من‬ ‫منطقة اليورو والواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫بظاللها الكثيفة على اقت�صاديات املنطقة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ب���ش�ك��ل ع� ��ام‪ ،‬وع �ل��ى االقت�صاديات‬ ‫اخلليجية على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬حيث تظهر‬ ‫من خلف التداعيات ال�سلبية ق�صرية املدى‬ ‫ل�ل�أزم��ة �آث��ار �أخ��رى يتوقع �أن تنعك�س ب�شكل‬ ‫�إيجابي على منو اقت�صاديات املنطقة العربية‪،‬‬ ‫وف ًقا ملحللني‪.‬‬ ‫ف �ق��د �أ� � �ش� ��ار امل �ح �ل��ل امل� � ��ايل م ��ن مركز‬ ‫"مان�ش�سرت" ال�بري�ط��اين للبحوث املالية‬ ‫رامي عبده �إىل تداعيات �سلبية تعك�سها �أزمة‬ ‫الديون الأمريكية على دول اخلليج العربي‪،‬‬ ‫عقب خف�ض الت�صنيف االئتماين للقرو�ض‬ ‫الأمريكية لأول مرة منذ �أكرث من ‪ 40‬عاماً‪،‬‬ ‫تتمثل بانخفا�ض القيم ال�سوقية ل�سندات‬ ‫اخل��زي �ن��ة الأم ��ري �ك �ي ��ة‪ ،‬الأم� � ��ر ال � ��ذي يعني‬ ‫انخفا�ض قيم اال�ستثمارات العربية يف تلك‬ ‫ال�سندات التي متثل وع��ا ًء ا�ستثمارياً رئي�سياً‬ ‫ال�ستثمارات دول املنطقة ال�سيادية‪.‬‬ ‫وقال عبده يف ت�صريحات خا�صة لـ "قد�س‬ ‫بر�س" �إ ّن توا�صل الأزمة يعني �أي�ضاً "توقعات‬ ‫ب��ان�خ�ف��ا���ض �أ� �س �ع��ار ال �ن �ف��ط دون امل�ستويات‬

‫احل��ال�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ق��د ت�صل �إىل م��ا دون �ستني‬ ‫دوالراً للربميل‪ ،‬حم��دث��ة ت��راج�ع�اً ملحوظاً‬ ‫يف الإي��رادات النفطية لدول املنطقة امل�صدّرة‬ ‫للنفط"‪.‬‬ ‫ولفت املحلل االقت�صادي النظر �إىل �أنه‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ه��ذه ال�ت��داع�ي��ات "ق�صرية‬ ‫املدى"‪ ،‬التي يُ�ضاف �إليها االنخفا�ض املتوقع‬ ‫يف ��س�ع��ر � �ص��رف ال� � ��دوالر‪ ،‬ال� ��ذي ت��رت�ب��ط به‬ ‫عمالت دول املنطقة العربية؛ "ف�إن املنطقة‬ ‫�ست�شهد ت��زاح � ًم��ا ا��س�ت�ث�م��ار ًي��ا غ�ير م�سبوق‪،‬‬ ‫ميكنها م��ن ت�لايف �أي تداعيات ل�ل�أزم��ة على‬ ‫املدى الق�صري‪ ،‬ويدفع باجتاه تنمية م�ستدامة‬ ‫نتاجا للمناخ اال�ستثماري الآمن ن�سبيا يف دول‬ ‫ً‬ ‫اخلليج العربي"‪ .‬ور�أى عبده �أن "حدة الأزمة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة وخ �ف ����ض ال�ت���ص�ن�ي��ف االئتماين‬ ‫ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬تعني �إح �ج��ام ال�صناديق‬ ‫ال�سيادية العربية ع��ن اال�ستثمار يف اخلارج‬ ‫وتوجيهها داخ�ل�ي��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ت��وج��ه انظار‬ ‫امل�ستثمرين ح��ول ال�ع��امل �إىل اال�ستثمار يف‬ ‫�أ�سواق املنطقة التي �سينظر لها "�أكرث �أمناً"‬ ‫و"�أكرث ا�ستقرا ًرا"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن تقرير البنك ال��دويل للعام‬ ‫املن�صرم �صنف املنطقة العربية كـ"�أقل املناطق‬ ‫جذبًا لال�سثمار الأجنبي املبا�شر‪ ،‬حيث حتظى‬ ‫املنطقة ب�أقل من خم�سة يف املئة من اال�ستثمار‬

‫أسواق املال متوترة‪ ..‬وتعاني من أزمة ثقة‬ ‫وح ��ذر رئ�ي����س ال�ب�رمل��ان ن��ورب��رت الم�ي�رت م��ن ان‬ ‫"احلكومة االملانية ال ميكنها ان تقرر اي �شىء يكلف‬ ‫قر�شا واحدا بدون موافقة الربملان"‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ح�ل��ل يف امل��وق��ع املتخ�ص�ص "ذي بيزن�س‬ ���اين�سايدر" هرني بلودجيت‪�" :‬أنهينا اال�سبوع عند نقطة‬ ‫بدايته‪ :‬القلق حول متانة منطقة اليورو واالقت�صاد‬ ‫االمريكي ما زال قائما ومل يتغري اي �شىء"‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان او� �ش �ك��ت ع �ل��ى االن �ه �ي ��ار‪ ،‬ح ��دت معظم‬ ‫البور�صات خ�سائرها على مدى ا�سبوع‪ .‬ففي نيويورك‬ ‫مل يخ�سر م�ؤ�شر داو جونز �سوى ‪ 1.35‬يف املئة بينما‬ ‫تراجعت بور�صة باري�س ‪ 1.97‬يف املئة وميالنو ‪ 0.87‬يف‬ ‫املئة ومدريد ‪ 0.28‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�سجلت اكرب اخل�سائر يف طوكيو (‪ 3.61‬يف املئة)‬

‫وف��ران�ك�ف��ورت ‪ 6.5‬يف املئة بينما جن��ت لندن بتقدمها‬ ‫‪ 1.39‬يف املئة‪.‬‬ ‫ور�أى املحلل يف "�سي ام‪� �/‬س��ي �آي �سي" فرن�سوا‬ ‫دوهني ان "ذكرى ازمة ‪ 2008‬ما زالت ماثلة يف اذهان‬ ‫امل�ستثمرين وام��وال�ه��م التي تبخرت‪ ،‬لذلك يقومون‬ ‫بالبيع اوال ثم طرح اال�سئلة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬يهيمن اخل��وف على الو�ضع و�سيبقى‬ ‫االمر كذلك"‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ اال� �س �ب��وع ب �ه��زة ك�ب�رى ب �ع��د اع�ل��ان وكالة‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ف االئ �ت �م��اين خ�ف����ض ع�ل�ام��ة ال��دي��ن العام‬ ‫االمريكي‪ ،‬يف خطوة تاريخية �أثارت �شكوكا يف قدرة هذا‬ ‫البلد على ت�سديد ديونه‪.‬‬ ‫و�سادت حالة من الهلع ا�سواق امل��ال االرب�ع��اء بعد‬

‫�شائعات عن امكانية خف�ض درج��ة فرن�سا االئتمانية‬ ‫و�صحة امل�صارف الفرن�سية‪ ،‬بعد حت�سن جلل�ستني‪.‬‬ ‫ويخ�شى امل�ستثمرون من ان تنتقل ازمة يف القطاع‬ ‫امل��ايل االوروب ��ي اىل ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬نظرا الرتباط‬ ‫امل�صارف الغربية ببع�ضها‪.‬‬ ‫ويلعب امل�صرف الفرن�سي �سو�سييتيه جرنال الذي‬ ‫حتدثت �شائعات عن افال�سه‪ ،‬دورا ا�سا�سيا يف �سوق فروع‬ ‫اال�سهم‪ ،‬املنتجات املالية التي ت�سمح للدول املتطورة‬ ‫بحماية نف�سها من �سقوط البور�صات‪ .‬ونتيجة لذلك‬ ‫ميكن ان ي ��ؤدي ان�ه�ي��اره اىل زع��زع��ة ا�ستقرار النظام‬ ‫املايل برمته‪.‬‬ ‫وقال رئي�س البنك الدويل روبرت زوليك‪" :‬نحن‬ ‫يف بداية عا�صفة جديدة وخمتلفة ولي�ست مثل ازمة‬

‫الأجنبي املبا�شر حول العامل"‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى؛ فدول اخلليج العربي‬ ‫�أح��د �أه��م م�صادر اال�ستثمار اخل��ارج��ي حول‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬فقد �أ��ش��ار تقرير ��ص��ادر ع��ن منظمة‬ ‫الأمم املتحدة للتجارة والتنمية (االونكتاد)‬ ‫�إىل �أن ن�ح��و ‪ 90‬يف امل �ئ��ة م��ن اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية املبا�شرة من دول غرب �آ�سيا ت�أتي من‬ ‫دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وع �ل �ي��ه؛ ي ��رى امل �ح �ل��ل امل� ��ايل م��ن مركز‬ ‫"مان�ش�سرت" للبحوث املالية �أن "االقت�صادات‬ ‫اخلليجية �أدركت �أن املعادلة �ستتغري‪ ،‬وقامت‬ ‫ق�ط��ر ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال‪ ،‬ولتحقيق مكا�سب‬ ‫�أك�بر‪ ،‬بخف�ض العوائد على �سنداتها‪ ،‬ح�سب‬ ‫معلومات �شركة "بلومربج"‪� ،‬إىل م�ستوى ‪3.6‬‬ ‫يف املئة بعد �أن كانت قبل تلك الأزمة حتلق يف‬ ‫م�ستوى ‪ 5.5‬يف املئة‪ ،‬متوقعة ت�صاعداً واقبا ًال‬ ‫م�ت��زاي��داً على �سنداتها"‪ .‬ويف ال�سياق ذاته؛‬ ‫يقول عبده ب ��أن الأزم��ة تدفع ب��اجت��اه تغيري‬ ‫معادلة اال�ستثمار اخلليجية‪ ،‬لي�س فقط على‬ ‫م�ستوى اال�ستثمار ال�سيادي‪ ،‬بل على م�ستوى‬ ‫اال�ستثمار العربي ب�شكل عام‪ ،‬حيث يتوقع �أن‬ ‫يحجم امل�ستثمرون اخلليجيون عن التوجه‬ ‫لال�ستثمار يف اخل ��ارج‪ ،‬ال �سيما يف الأ�سواق‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وم��ن ث��م ت��وج�ي��ه ا�ستثماراتهم‬ ‫داخليًا حيث بيئة ا�ستثمارية �أكرث �أمناً ن�سبيًا‪.‬‬

‫‪."2008‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مقابلة ن�شرتها ال�صحيفة اال�سرتالية‬ ‫اال� �س �ب��وع �ي��ة وي �ك �ن��د ا� �س�ترال �ي��ان ان م �ع��ان��اة اليونان‬ ‫وال�برت�غ��ال م��ن ازم��ة دون خانقة ووج ��ود دول اخرى‬ ‫مهددة ومن دون اي امكانية خلف�ض قيمة العملة يفتح‬ ‫احتمال ان "تكون التحديات التي تواجهها منطقة‬ ‫اليورو من االكرث اهمية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬نحن يف بداية عا�صفة جديدة وخمتلفة‪،‬‬ ‫انها لي�ست مثل ازمة ‪ )...( 2008‬يف االيام الـ‪ 15‬االخرية‬ ‫انتقلنا م��ن انتعا�ش �صعب‪ ،‬بن�سبة من��و جيدة للدول‬ ‫النا�شئة وبع�ض البلدان مثل ا�سرتاليا غري انها اكرث‬ ‫ترددا بالن�سبة للدول االكرث تطورا‪ ،‬اىل مرحلة جديدة‬ ‫واكرث خطورة"‪.‬‬ ‫وق ��ال زول �ي��ك ان االزم ��ة يف منطقة ال �ي��ورو "قد‬ ‫تكون التحدي االهم" لالقت�صاد العاملي‪ ،‬داعيا الدول‬ ‫االوروبية اىل اتخاذ االج��راءات الالزمة يف ا�سرع وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬


‫مال و�أعمال‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫‪7‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫«إل جي» ترعى املؤتمر السنوي العاملي‬ ‫للمديرين يف ماريوت البحر امليت‬

‫«سامسونج ماراثون» يرتجم أهدافه‬ ‫إىل واقع ملموس خالل شهر رمضان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم �سام�سوجن ماراثون ع ّمان الدويل جمموعة‬ ‫من الهدايا �إىل �أكرث من ‪ 700‬طفل من الأيتام الذين‬ ‫ترعاهم جمعية �إبداع اخلريية‪ ،‬كما قام بخطوة خريية‬ ‫مماثلة يف تقدمي ‪ 300‬تي�شريت على اطفال من نادي‬ ‫�شباب الأردن‪ ،‬وذل��ك متا�شياً مع ر�ؤيته يف �أن ر�سالته‬ ‫تتعدى كونه حدثاً ريا�ضيا فح�سب بل حتمل معاين‬ ‫�إن�سانية وخريية يف ذات احلني‪.‬‬ ‫وحتدثت لينا الكرد‪ ،‬نائب املدير العام ل�سام�سوجن‬ ‫مارثون ع ّمان ال��دويل قائلة‪" :‬ت�أتي هذه اخلطوة يف‬ ‫�إط��ار التزام ماراثون ع ّمان ال��دويل يف خدمة املجتمع‬ ‫املحلي وخا�صة الفئات الأق��ل حظاً‪ ،‬ومما ال �شك فيه‬ ‫�أن الأيتام ي�شكلون �شريحة ال ي�ستهان بها يف جمتمعنا‬ ‫وم��ن واجبنا تقدمي يد امل�ساعدة وال��دع��م لهم يف كل‬ ‫الأوقات وخا�صة يف مثل هذه الأيام املباركة والف�ضيلة‪،‬‬ ‫لتكون ر�سالتنا وا�ضحة �إليهم ب�أنهم �أبنا�ؤنا جميعا"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها حتدثت مها دروي����ش رئي�سة جمعية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ت ��ش��رك��ة �إل ج��ي الكرتونيك�س‪،‬‬ ‫م�ؤخرا امل�ؤمتر ال�سنوي العاملي للمديرين‬ ‫العامني ال��ذي عقدته فنادق ومنتجعات‬ ‫ماريوت العاملية يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬يف فندق‬ ‫ماريوت البحر امليت‪.‬‬ ‫وت�ع�ق��د ف �ن��ادق وم�ن�ت�ج�ع��ات ماريوت‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ه ��ذا امل� ��ؤمت ��ر ك��ل ع ��ام ملناق�شة‬ ‫اخل �ط��ط احل��ال �ي��ة وامل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة وط ��رق‬ ‫تطبيقها وحت��دي��د الأه ��داف وامليزانيات‬ ‫واالرت �ق��اء �إىل �أ�ساليب ج��دي��دة لتطوير‬ ‫ه��ذه ال�صناعة وت�ب��ادل اخل�برات و�أف�ضل‬ ‫املمار�سات ل�سنوات ق��ادم��ة �أك�ثر جناحا‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن ج� ��دول �أع� �م ��ال امل� ��ؤمت ��ر �أي�ضا‬ ‫حتديثات على فنادق ماريوت ومنتجعاتها‬ ‫والدورات التعليمية من خمتلف املجاالت‬ ‫لتح�سني القدرات القيادية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬علق مدير ع��ام �شركة �إل‬ ‫جي الكرتونيك�س امل�شرق العربي‪ ،‬ال�سيد‬ ‫كيفن ت���ش��ا‪" :‬تنطلق رع��اي�ت�ن��ا للم�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي العاملي للمديرين العامني من‬ ‫�إمياننا العميق ب�أهمية توثيق ال�صلة مع‬ ‫قطاع ال�شركات والأعمال‪� ،‬سيما �أن �أجندة‬ ‫هذا امل�ؤمتر الهام تناق�ش �أه��م املمار�سات‬ ‫العملية ال�ت��ي حت�ت��اج �إىل تقنيات عالية على التكيف مع خمتلف بيئات العمل"‪.‬‬ ‫وقامت �شركة �إل جي بعر�ض حزمة‬ ‫اجلودة وحديثة تواكب تطورات الع�صر‪.‬‬ ‫ويعد ه��ذا امل��ؤمت��ر كذلك فر�صة لعر�ض م��ن منتجاتها وتقنياتها احلديثة التي‬ ‫�أه��م منتجات �إل جي الع�صرية وقدرتها �صممت خ�صي�صا لقطاع الأع�م��ال خالل‬

‫‪ TravelSheikh.com‬يقدم جوائز قيمة‬ ‫يف عدد من الخيمات الرمضانية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫امل��ؤمت��ر ال��ذي ح�ضره م��ا يزيد على ‪� 100‬أهم تلك التقنيات التي �أبهرت احل�ضور‪:‬‬ ‫زائر من مديري جمموعة فنادق املاريوت‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة يف ال �� �ش��رق الأو� � �س� ��ط وجنوب‬ ‫افريقيا من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬ومن و�أجهزة التلفاز الذكية‪ ،‬وغريها‪.‬‬

‫تطبيق جديد يوفر محتوى «ياهو‬ ‫مكتوب رمضان» على األجهزة النقالة‬

‫دبي‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة الإع�لام الرقمي الرائدة عاملياً‬ ‫�أول تطبيقاتها الرم�ضانية مل�ستخدمي من�صات‬ ‫�آيفون و�آيباد و�آيبود ونوكيا �أويف‪.‬‬ ‫وبف�ضل التطبيق امل�صمم حملياً على يد فريق‬ ‫ياهو مكتوب يف عمان‪� ،‬أ�صبح حمتوى موقع ال�شركة‬ ‫الرم�ضاين متوفراً عرب الأج�ه��زة النقالة‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن تنزيل التطبيق اجلديد جماناً من متجر‬ ‫التطبيقات �آي تيونز ومتجر �أويف الإلكرتونيني‪.‬‬ ‫ويتيح ه��ذا التطبيق ال�شامل للم�ستخدمني‬ ‫ال��و��ص��ول �إىل ب��اق��ة غنية م��ن املحتويات املتعلقة‬ ‫ب�شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك‪ ،‬م��ا ي�ع��زز اال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫موقع ياهو مكتوب الرم�ضاين املتخ�ص�ص‪ .‬وهو‬ ‫م�صمم لتلبية رغبات هواة الأجهزة النقالة‪ ،‬حيث‬ ‫يزودهم ب�أحدث البيانات من موقع ياهو مكتوب‬ ‫رم�ضان املتعلقة بخم�سة جم��االت رئي�سية‪ ،‬وهي‬

‫البوتاس تبدأ بتوزع طرود‬ ‫الخري على االسر الفقرية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بد�أت �شركة البوتا�س العربية اليوم االحد توزيع‬ ‫طرود اخلري �إىل الأ�سر العفيفة يف حمافظات اململكة‬ ‫كافة مل�ساعدتهم يف �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة الدكتور نبيه‬ ‫��س�لام��ه �أن ت��وزي��ع ط ��رود اخل�ي�ر ج��اء �إن �ط�لاق��ا من‬ ‫م�س�ؤولية ال�شركة الإجتماعية خ�صو�صا يف املجتمعات‬ ‫املحلية القريبة من م�صانع ال�شركة يف منطقة غور‬ ‫ال�صايف‪.‬‬ ‫واو�ضح �أن ال�شركة �إرت�أت هذا العام �أن تتو�سع يف‬ ‫تقدمي الدعم لي�شمل �أك�بر عدد من الأ�سر العفيفة‬ ‫يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �شركة البوتا�س تقدم الدعم للأ�سر‬ ‫العفيفة مبختلف �أ�شكاله يف �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫وعلى م��دار ال�ع��ام وك��ذل��ك مل�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التعليمية وطلبة اجلامعات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال���ش��رك��ة ��س�ت��وا��ص��ل ت�ق��دمي الدعم‬ ‫للأ�سر العفيفة وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف امل�ستقبل‬ ‫وو�ضعت برامج لهذا الدعم وفقا للدرا�سات املجتمعية‬ ‫التي �أجرتها‪.‬‬ ‫ووزعت ال�شركة ما جمموعه ‪ 2100‬طرد يحتوي‬ ‫كل منها على �سلة غذاء مكونة من ‪ 22‬مادة �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫حيث �شملت حمافظات العا�صمة والكرك والطفيله‬ ‫وم �ع��ان وال�ع�ق�ب��ة وم��ادب��ا وامل �ف��رق وال��زرق��اء وجر�ش‬ ‫والبلقاء وارب��د وعجلون ول��واءي الأغ��وار اجلنوبية‬ ‫والرمثا‪.‬‬

‫�إبداع اخلريية قائلة‪�" :‬إن جمعية "�إبداع" هي جمعية‬ ‫خريية‪ ،‬هدفها دعم وتوجيه طاقات ال�شباب الإبداعية‬ ‫يف خمتلف امل��وا��ض�ي��ع وامل�ي��ادي��ن وال�ع�م��ل على البحث‬ ‫الدائم والد�ؤوب عن هذه الطاقات وحماولة م�ساعدتها‬ ‫وال�ن�ه��و���ض بها وت�ط��وي��ره��ا وذل��ك م��ن �أج��ل م�صلحة‬ ‫جمتمع �أف���ض��ل ي��رق��ى �إىل م�صاف ال ��دول املتقدمة‪.‬‬ ‫وق��د �أخ ��ذت اجلمعية على عاتقها منذ ت�أ�سي�سها يف‬ ‫عام ‪ 2008‬ال�سعي لتوفري املناخ املالئم وتقدمي الدعم‬ ‫الالزم لإظهار هذه الطاقات وتوجيهها علميا وعمليا‪،‬‬ ‫لتعود باملنفعة والفائدة على هذه الفئة املبدعة وكذلك‬ ‫على املجتمع ب�أ�سره" جتدر الإ�شارة �إىل �أن �سام�سوجن‬ ‫م��اراث��ون ع� ّم��ان ال ��دويل ال��ذي �سيقام يف ‪ 28‬ت�شرين‬ ‫الأول القادم ينق�سم هذا العام �إىل مرحلتني هي �سباق‬ ‫م�سافة ‪ 42.195‬كم‪ ،‬وال�سباق املمتع م�سافة ‪ 10‬كم‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ستمتع به كافة الفئات العمرية ابتدا ًء من ‪� 6‬سنوات‬ ‫ل�سباق الـ‪10‬كم‪ .‬كما يهدف ال�سباق �إىل فتح املجال �أمام‬ ‫ذوي االحتياجات اخلا�صة وت�شجيعهم على التناف�س يف‬ ‫خمتلف امليادين الريا�ضية‪.‬‬

‫الأ�سرة وال�صحة واحلديث النبوي والإ�سالميات‬ ‫وحم�ت��وى "حلوة‪ -‬ع��امل املر�أة"‪ ،‬امل��وق��ع الن�سائي‬ ‫الرائد على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫ويت�ضمن التطبيق ميزة توفر للم�ستخدمني‬ ‫يف ‪ 189‬بلداً �إم�ساكية رم�ضان ومواقيت ال�صالة‪،‬‬ ‫وفيها ��ص��ورة قمر متحرك تعك�س منزلة القمر‬ ‫يف خمتلف م��راح��ل ال�شهر ال�ك��رمي‪ .‬ول�ه��ذه امليزة‬ ‫القدرة على �إظهار التحوالت الدقيقة ل�شكل القمر‬ ‫وحت��دي��د امل��واق�ي��ت ب��دق��ة باال�ستناد �إىل معادالت‬ ‫ريا�ضية ت�أخذ يف االعتبار خطوط الطول والعر�ض‬ ‫يف كل بلد من البلدان‪.‬‬ ‫وللأ�شخا�ص الراغبني يف م�شاركة جتاربهم‬ ‫الرم�ضانية مع الآخرين‪ ،‬جاء التطبيق مت�ضمناً‬ ‫وح� ��دة ت��وي�تر م��دجم��ة‪ ،‬وه ��ي م���ص�م�م��ة لتمكني‬ ‫الأفراد من م�شاركة حمتوى ياهو مكتوب املف�ضلة‬ ‫لديهم مع الأهل والأ�صدقاء عرب �شبكات الإعالم‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫ح �ل��ول ت �ل �ف��از ك��ام �ي �ل �ي��ون (‪IP hotel‬‬ ‫‪ ،)TV‬وحلول مكاملات الفيديو اجلماعية‪،‬‬

‫شكودا تحقق مبيعات قياسية جديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حققت �شكودا مبيعات قيا�سية ج��دي��دة يف الن�صف الأول من‬ ‫ال�سنة‪ ،‬حيث ارتفعت ن�سبة املبيعات مبقدار ‪ 20.1‬يف املئة ببيع ‪45‬‬ ‫�أل��ف �سيارة تقريبا مقارنة بالعام املا�ضي‪ ،‬وخ�لال �شهر حزيران‪،‬‬ ‫و�صلت املبيعات �إىل ‪� 81300‬سيارة‪ ،‬الن�سبة التي تعد الأوىل من‬ ‫نوعها يف تاريخ ال�شركة"‪.‬‬ ‫كما حققت ال�شركة مبيعات قيا�سية �شهرية ج��دي��دة للمرة‬ ‫الرابعة على ال�ت��وايل‪ ،‬وب�ه��ذا ت�شهد ه��ذه العالمة التجارية منواً‬ ‫مطرداً ال مثيل له‪� ،‬إذ �شهدت ال�صني �أي�ضاً مبيعات غري م�سبوقة يف‬ ‫الن�صف الأول من هذا العام‪ ،‬ومل ت�صل املبيعات يف رو�سيا من قبل‬ ‫�إىل ما و�صلت �إليه خالل �شهر حزيران من العام ‪.2011‬‬ ‫ويف ه��ذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال يورغن �ستاكمان‪ ،‬ع�ضو جمل�س �إدارة‬ ‫الت�سويق واملبيعات‪�" :‬أظهرت �شكودا �أداء قوياً خالل الن�صف الأول‬ ‫من ه��ذا العام يف كافة النواحي‪ ،‬ويف خمتلف �أن�ح��اء ال�ع��امل‪ ،‬حيث‬ ‫جنحنا خالل ال�ستة ال�شهور الأوىل يف تنفيذ ا�سرتاتيجية التطور‬ ‫التي بد�أناها العام املا�ضي‪� ،‬ساعني بهذا �إىل حتقيق نتائج ملمو�سة‪.‬‬ ‫والآن‪� ،‬أ�صبحنا ننمو ب�صورة ملحوظة‪ ،‬كما �أن�ش�أنا لأنف�سنا قاعدة‬ ‫�صلبة والتي �ستمكننا من حتقيق املزيد من التطور"‪.‬‬ ‫ويف جمهورية الت�شيك‪ ،‬باعت �شكودا ‪� 5400‬سيارة خالل �شهر‬ ‫حزيران‪ ،‬حيث كانت �سيارتا الأوكتافيا والفابيا من بني ال�سيارات‬ ‫الأك�ثر طلباً يف ال�سوق املحلية واحتلتا املركزين الأول والثاين يف‬ ‫اح�صائيات ت�سجيالت ال�سيارات اجلديدة‪.‬‬ ‫كما حققت �شكودا م�ع��دالت من��و مرتفعة يف �أ��س��واق �أخ��رى يف‬ ‫و�سط و�شرق �أوروبا خالل �شهر حزيران من عام ‪ ،2011‬حيث ارتفعت‬ ‫ن�سبة املبيعات مبقدار ‪ 64.8‬يف املئة يف �أوكرانيا‪ ،‬ومبقدار ‪ 9.1‬يف املئة‬ ‫يف بولندا‪ ،‬ومبقدار ‪ 52‬يف املئة يف �سلوفينيا‪.‬‬

‫رع��ى م��وق��ع ‪،TravelSheikh.com‬‬ ‫�أول م��وق��ع ��س�ي��اح��ة و��س�ف��ر ال �ك�ت�روين يف ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط‪ ،‬م��ؤخ��را ع��ددا من اخليمات الرم�ضانية‬ ‫يف �أجمل مواقع عمان خالل �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫ويف جعبته ت�شكيلة وا�سعة من الربامج الرتفيهية‬ ‫والن�شاطات امل�سلية واجل��وائ��ز الق ّيمة بقيمة ما‬

‫صاحب لقب دوري حارات «إل جي» يزور‬ ‫أكاديمية ريال مدريد يف األردن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أج � ��رى ف��ري��ق "حي الأم �ي��ر �شاكر" من‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬وه��و الفريق احلائز على لقب دوري‬ ‫ح��ارات �إل ج��ي‪ ،‬زي��ارة لأك��ادمي�ي��ة ري��ال مدريد‬ ‫يف الأردن الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وذلك بالتن�سيق مع‬ ‫جمعية "ال�شباب يحققون التنمية" و"حكمت‪-‬‬ ‫ال�سالمة املرورية" ووزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وهدفت الزيارة �إىل حت�ضري الالعبني للزيارة‬ ‫املرتقبة لنادي ري��ال مدريد الإ�سباين ال�شهر‬ ‫املقبل و�إط�لاع�ه��م على �أه��م تقنيات لعبة كرة‬ ‫القدم والتكتيكات واملهارات احلديثة‪.‬‬ ‫وعلق مدير عام �شركة �إل جي الكرتونيك�س‬ ‫امل�شرق العربي‪ ،‬كيفن ت�شا‪�" :‬إن دورنا ال ينتهي‬ ‫م��ع انتهاء دوري ح��ارات �إل ج��ي‪ ،‬ب��ل �سن�ستمر‬ ‫مبتابعة الالعبني وتنظيم برامج دوري��ة لهم‬ ‫لكي يبقوا على �إطالع دائم ب�أهم تطورات كرة‬

‫عالمتا جاكوار والندروفر تحجزان مكان ًا‬ ‫يف دراسة حول األداء والتصميم‬ ‫دبي‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت �ك �ن ��ت ع�ل�ام� �ت ��ا ج � ��اك � ��وار والن � ��دروڤ � ��ر‬ ‫التجاريتان من حجز مكان لهما �ضمن قائمة‬ ‫اخلم�سة الأوائ ��ل يف درا��س��ة "جي دي ب��اور �آند‬ ‫�أ�سو�شيت�س للأداء واملحتوى والت�صميم ‪"2011‬‬

‫التي مت �إجرا�ؤها م�ؤخراً‪ ،‬حيث �أظهرت الدرا�سة‬ ‫حت�سناً يف نتيجة ك��ل منهما خ�لال ع��ام ‪.2011‬‬ ‫فقد حلت جاكوار ولل�سنة الرابعة على التوايل‬ ‫يف املرتبة الثانية �ضمن القائمة‪ ،‬بعد �أن ح�صدت‬ ‫‪ 857‬نقطة‪ ،‬بينما ج��اءت الن��دروڤ��ر يف املرتبة‬ ‫الرابعة‪ ،‬لتقفز مرتبة واحدة من املركز اخلام�س‬

‫يزيد على ‪� 20‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ول �ك��ي ي�ح�ظ��ى �أك�ب�ر ق��در مم�ك��ن م��ن الأف ��راد‬ ‫بجوائز قيمة‪ ،‬كان ‪TravelSheikh.com‬‬ ‫موجودا يف كل من‪ :‬خيمة ‪ Nights 30‬يف فندق‬ ‫الديز ان‪� ،‬شامان يف عبدون‪� ،‬شي�شا يف �سيزر الوجن‪،‬‬ ‫وخيمة رم�ضان يف �آك�شن ت��ارغ��ت‪ ،‬تلك اخليمات‬ ‫ب�سهرات ممتعة ت�شوبها �أج��واء رم�ضانية وبرامج‬ ‫مليئة باملفاج�آت ون�شاطات اجل��دي��دة ف��ري��دة من‬ ‫نوعها‪.‬‬

‫خالل العام املا�ضي‪ ،‬بنتيجة �إجمالية بلغت ‪841‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وح���ص��د ط ��راز "رينج روڤر" م��ن عالمة‬ ‫الن��دروڤ��ر التجارية جائزة �ضمن فئة �سيارات‬ ‫الكرو�س �أوڤر الفخمة كبرية احلجم‪/‬الريا�ضية‬ ‫متعددة اال�ستعماالت‪ ،‬وذلك لل�سنة الثانية على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وتنطوي درا�سة الأداء واملحتوى والت�صميم‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت �غ �ط��ي ‪ 32‬ع�ل�ام ��ة جت� ��اري� ��ة يف ع ��امل‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬على تقييم املزايا املتعلقة بالت�صميم‬ ‫والأداء والتي جتعل من ال�سيارة اجلديدة �أكرث‬ ‫جاذبية القتنائها وقيادتها‪ ،‬وتقوم على تقييمات‬ ‫مالكي ال�سيارات لأك�ثر من ‪ 80‬ميزة من مزايا‬ ‫ال�سيارة‪.‬‬ ‫ويف هذه املنا�سبة‪ ،‬قال روبن كولغان‪ ،‬مدير‬ ‫ع��ام ��ش��رك��ة ج��اك��وار الن��دروڤ��ر ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا وباك�ستان‪�" :‬إنه لفخر‬ ‫عظيم لنا �أن ن�شهد هذا الت�ألق امل�ستمر ملركباتنا‬ ‫يف درا�سة مرموقة من هذا النوع‪ .‬وال �شك ب�أن‬ ‫النتائج امل�م�ت��ازة التي حققناها ت�سلط ال�ضوء‬ ‫على التفوق ال��ذي تتميز ب��ه ه��ات��ان العالمتان‬ ‫التجاريتان اللتان تعمالن حت��ت مظلة �شركة‬ ‫واحدة متخ�ص�صة يف �صناعة ال�سيارات الفخمة‪،‬‬ ‫يف تقدمي مركبات عالية اجلودة للعمالء توفر‬ ‫لهم �أدا ًء ا�ستثنائياً وتقنيات مبتكرة وت�صميماً‬ ‫فائق الإتقان"‪.‬‬

‫القدم‪ ،‬وهذه الزيارة لي�ست �إال جز ًءا ب�سيطا من‬ ‫الن�شاطات امل�ستقبلية"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ال�شباب‬ ‫يحققون التنمية‪� ،‬سامل ال��زب��ن‪" :‬لقد ارت�أينا‬ ‫�� �ض ��رورة ت�ن�ظ�ي��م م �ث��ل ه ��ذه ال ��زي ��ارة ليت�سنى‬ ‫ل�لاع�ب��ي ف��ري��ق دوري ح ��ارات ف��ر��ص��ة التعرف‬ ‫على العبني جدد يجمعهم كلهم احلب ال�شديد‬ ‫لكرة القدم ولكي يو�سعوا مداركهم وي�ستفيدوا‬ ‫�أكرث"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��ال امل ��درب املعتمد لأكادميية‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬زيد منروقة‪" :‬هذه الزيارة خطوة‬ ‫هامة لكي يحتك طالب الفريقني مع بع�ضهم‬ ‫ال�ب�ع����ض‪ ،‬ول �ك��ي ي�ت�ب��ادل��وا اخل �ب�رات واملهارات‬ ‫الفردية‪ .‬كما �سي�ستفيد طالب دوري حارات �إل‬ ‫جي كثريا من هذه الزيارات‪ ،‬وال �سيما حت�ضريا‬ ‫لزيارتهم فريق ريال مدريد اال�سباين قريبا"‪.‬‬

‫نوكيا تعني بريم شاند مديرا‬ ‫عاما ملنطقة املشرق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع ّينت "نوكيا" ب��رمي �شاند مديرا عاما ملنطقة امل�شرق‪ .‬قبل‬ ‫تعيينه يف هذا املن�صب‪ ،‬كان برمي م�س�ؤوال عن عمليات نوكيا يف دول‬ ‫�آ�سيا النا�شئة‪ ،‬وقد عمل على �إن�شاء هذه املنطقة لنوكيا يف ‪.2006‬‬ ‫خالل فرتة عمله يف هذه الأ�سواق‪ ،‬جنح يف تطوير الأعمال‪ ،‬ليقود‬ ‫نوكيا ���ىل موقع ري ��ادي‪ .‬وبف�ضل ج�ه��وده‪ ،‬ح�صدت نوكيا العديد‬ ‫م��ن اجل��وائ��ز يف جم��ال الت�سويق وح�م�لات امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫لل�شركات‪ ،‬مبا فيها جائزة �أف�ضل عالمة جتارية لثالث �سنوات على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وتعليقا على تعيينه مديرا عاما ملنطقة امل�شرق‪ ،‬ق��ال برمي‪:‬‬ ‫"�إنني متحم�س جدا لأن �أ�صبح ج��زءا من الفريق ال��ذي يكر�س‬ ‫جهوده لتعزيز املوقع الريادي لنوكيا يف امل�شرق‪ .‬هناك حتديات عدة‬ ‫يف هذه املنطقة‪ ،‬ولكن �أي�ضا فر�ص كبرية و�أن��ا �أتطلع لأك��ون جزءا‬ ‫منها‪ .‬فتح�سني االت�صاالت النقالة بالن�سبة �إىل امل�ستهلكني يف هذه‬ ‫املنطقة يجب �أن يكون هدفا م�شرتكا لنا جميعا"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــات‬

‫لدى ح�ضرة كاتب عدل �شمال عمان‬ ‫رقم االنذار ‪2011/12115‬‬

‫املنذر‪ :‬حممد مو�سى احمد الطرياوي وكيال عاما عنه حممود مو�سى احمد حماد ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي رامي احلرايزة وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬عمارة ال�صفا‬ ‫واملروة ‪ -‬ط‪3‬‬ ‫املنذر اليه‪� :‬شركة �أبناء احمد بن حمد و�صبحي �صالح وميثلها املفو�ضان‪ :‬بالتوقيع‬ ‫�سامر احمد علي بني حمد وحممود �صبحي حممود �صالح وعنوانها‪� :‬ش املدينة‬ ‫املنورة‪ ،‬قبل دخلة م�ست�شفى ابن الهيثم‪ ،‬جممع اجلمرية (‪ )2‬مطعم �شاورما رمي‪.‬‬ ‫وقائع االنذار‬ ‫‪ -1‬تعلمون انكم ت�شغلون عن طريق االيجار العقار العائد ملكيته للمنذر والواقع على‬ ‫قطعة الأر�ض رقم (‪ )410‬حو�ض (‪ )1‬العمقة من �أرا�ضي �شمال عمان وذلك مبوجب‬ ‫عقد �إيجار خطي موقع فيما بينك وبني املنذر وتاريخ ابتداء االيجارة يف ‪2010/1/1‬‬ ‫وملدة ع�شر �سنوات‪ ،‬وي�ستعمل حمل جتاري مطعم �شاورما وبدل االيجار ال�سنوي خم�سة‬ ‫ع�شر الف دينار لكل �سنة عقدية لأول خم�سة �سنوات و�سبعة ع�شر الف وخم�سمائة‬ ‫دينار لباقي ال�سنوات العقدية تدفع مقدما يف بداية كل �سنة عقدية‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعلمون انه ا�ستحق عليكم مبلغ �سبعة االف وخم�سمائة دينار وذلك بدل جزء من‬ ‫دفعة االجور امل�ستحقة الأداء بتاريخ ‪2011/1/1‬‬ ‫‪ -3‬تعلمون �أنه و�سندا للبند ال�ساد�س من عقد االيجار املو�صوف يف البند اوال اعاله‬ ‫والذي ين�ص على �أنه �إذا ا�ستحق ق�سط ومل يدفع يف موعده ت�صبح جميع االق�ساط‬ ‫م�ستحقة االداء وبذلك ا�ستحق عليك اي�ضا مبلغ وقدره مائة واثنان وثالثون الف‬ ‫وخم�سمائة دينار وبذلك يكون جمموع ما ا�ستحق عليكم مبلغ وقدره مائة واربعون‬ ‫الف دينار‪.‬‬ ‫‪ -4‬ولذلك ف�إن املنذر ينذركم ب�ضرورة دفع املبلغ امل�ستحق بذمتكم والبالغ (‪)140000‬‬ ‫مائة واربعون الف دينار للمنذر وذلك خالل مدة �أق�صاها ع�شرة ايام من تاريخ‬ ‫تبلغكم لهذا االن��ذار وخالف ذلك ف�إنني �س�أ�ضطر �إىل �إقامة دعوى مطالبة مالية‬ ‫باملبلغ امل�ستحق و‪�/‬أو ف�سخ عقد �إيجار و‪�/‬أو �إخالء م�أجور �أو منع معار�ضة واملطالبة‬ ‫بت�سليم امل�أجور خاليا من ال�شواغل والزامكم بدفع املبلغ امل�ستحق بذمتكم والقاء‬ ‫احلجز التحفظي على كافة �أموالكم املنقوقة وغري املنقولة وطلب منعكم من ال�سفر‬ ‫و�إج��راء املقت�ضي القانوين الالزم وت�ضمينكم الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‪،،‬‬ ‫وكيل املنذر‬ ‫املحامي رامي احلرايزة‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1124 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد حممد بدر ابو زهرة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 750 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد حمتو ابو اخلري و ب�سام ال�سكارنة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ال�شركة العربية ل�صناعة‬ ‫موا�سري امل�ضخات ذ‪.‬م‪.‬م‪.‬‬

‫«وقل ربي زدين علما»‬

‫�إنذار بالعودة‬ ‫�إلـــى العمـــــل‬

‫�إىل العــــامــــــل‬

‫�سند ًا لن�ص املادة رقم (‪ )28‬الفقرة (هـ)‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته وحيث �أنك تغيبت عن‬ ‫عملك ملدة تزيد عن ع�شرة �أيام مت�صلة‪،‬‬ ‫ننذرك بالعودة �إىل عملك خالل (‪)48‬‬ ‫�ساعة من تاريخ ن�شر هذا الإعالن وخالف‬ ‫ذل��ك �سيتخذ بحقك الإج����راء القانون‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫فتحية قا�سم حممد �أبو غزالة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (حمالت عناية ملواد البناء) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )138676‬با�سم (كمال ح�سن حممود عنايه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (معت�صم كمال ح�سن‬ ‫عنايه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫مبنا�سبة جناحها يف الثانوية العامة‬ ‫يف الفرع الإدارة املعلوماتية مبعدل ‪91.8‬‬ ‫ونتمنى لها مزيداً من التقدم والنجاح‬ ‫وعقبال اجلامعة و�إىل الأمام‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫املنا�سب‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫طمحتــي فنلتـــي‬

‫�صمــمت فحققتـــي‬

‫يتقدم الوالد والوالدة واالخوة‬ ‫بالتهنئة والتربيك �إىل ابنتهما الغالية‬

‫�إبراهيم حممد �أحمد مربوك‬ ‫من قانون العمل الأردين رقم (‪ )8‬ل�سنة‬

‫جديتي ف�أجدتي‬

‫ثابرتي ف�أح�سنتي‬

‫تهنئة ومباركة‬

‫يتقدم املهند�س ع�صام غيث‬ ‫وزوجته الكرمية‬ ‫بالتهنئة والتربيك من ن�سيبه‬

‫املهند�س قا�سم �أبو غزالة‬ ‫بنجاح ابنته يف الثانوية العامة‬ ‫ونفع اهلل بها الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة اميان ابو النادي و�شركائها وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )82861‬بتاريخ ‪ 2006/9/27‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬اميان ابو النادي و�شركائها‬ ‫اىل �شركة‪ :‬اميان ابو النادي و�شريكها‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة خلدون ولبنى الب�شيتي وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )102083‬بتاريخ ‪ 2011/7/26‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬خلدون ولبنى الب�شيتي‬ ‫اىل �شركة‪ :‬لبنى الب�شيتي و�شريكتها‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة ا�شرف كمال مو�سى و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )75428‬بتاريخ ‪ 2005/4/13‬تقدمت‬ ‫بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ا�شرف كمال مو�سى و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ا�شرف كمال مو�سى و�شريكه‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة عنان ابو بكر و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )95101‬بتاريخ ‪ 2009/6/29‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬عنان ابو بكر و�شريكته‬ ‫اىل �شركة‪ :‬غادة ابو بكر و�شريكتها‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪،)5600270‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫�أرا�ضـــــــي‬

‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع‪�� :‬ش�ف��ا ب� ��دران‪ ،‬م�ساحة‬ ‫‪808‬م حو�ض ‪� ،9‬سكن ب‪ ،‬منطقة فلل‬ ‫ت�صلح ل �ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف �أو فيال‬ ‫ال�سعر النهائي ‪ 97‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اجل �ب �ي �ه��ة حو�ض‬ ‫احللوق ‪ 2‬م�ساحة ‪ 1065‬مرت واجهة‬ ‫‪ 30‬مرت ت�صلح مل�شروع ا�سكاين مكتب‬ ‫اجل ��وه ��رة ال �ع �ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر ق��رب ن ��ادي اب��و ن���ص�ير ��س�ك��ن ج‬ ‫مكتب اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع م�ساحتها ‪ 10‬دومنات عليها‬ ‫بناء ‪250‬م وهنجر لال�ستثمار للبيع ب�سعر‬ ‫مغري يف الأزرق ال�شمايل بعد مديرية‬ ‫الناحية بـ‪200‬م هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫ار���ض للبيع ‪ 13‬دومن تبعد ‪ 1‬كم عن‬ ‫دوار اخلالدية «الذراع الغربي» ب�سعر‬ ‫مغري ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ال��زرق��اء‬ ‫‪ /‬ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬ح��و���ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع ا�ستثمارية واج�ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع ال‪100‬م امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪12‬‬ ‫ال��د�� �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض جت� ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬

‫قرق�ش ‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع‬ ‫خنا من ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬على ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر���ض زراعية ‪ 13‬دومن طريق زراعي‬ ‫معبد ي�شقها �إىل ن�صفني تبعد عن‬ ‫و� �س��ط م��دي �ن��ة ع �ج �ل��ون ‪2‬ك ��م موقع‬ ‫مم�ي��ز رق ��م ال�ق�ط�ع��ة ‪ 85‬ح��و���ض ‪20‬‬ ‫ال�صبحية ورقم اللوحة ‪ 41‬لالت�صال‬ ‫على املالك مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واج�ه��ة على‬ ‫��ش��ارع ع�ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقــــــــــات‬

‫متفرقـــــــــات‬

‫با�ص كيا بريجيو للبيع موديل ‪1998‬‬ ‫ال�ل��ون �شامبني يف ح��ال��ة ج�ي��دة جداً‬ ‫‪0795598907‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫��س��اع��ات ال�ك�ترون�ي��ة لأوق� ��ات ال�صالة‬ ‫دق �ي �ق��ة ‪ -‬ج ��دي ��دة م �ك �ف��ول��ة جلميع‬ ‫املحافظات والبلدان مبوا�صفات �أذ�آن‬ ‫ودع ��اء وق ��ر�آن و�إق��ام��ة ودرج ��ة حرارة‬ ‫وت��وق �ي��ت ه �ج��ري وم� �ي�ل�ادي ت�صلح‬ ‫للم�ساجد وال�شركات والبيوت واملراكز‬ ‫اخلريية ‪0785185381 - 0777315467‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع ام �أذي �ن��ة‪ ،‬ار��ض�ي��ة‪250 ،‬م‬ ‫ح��دي �ق��ة‪ ،‬ب��رك��ة � �س �ب��اح��ة‪ ،‬ج��اك��وزي‪،‬‬ ‫ب��ارب �ك �ي��و‪ ،‬ك� ��راج خ��ا���ص موا�صفات‬ ‫مميزة ال�سعر ‪ 250‬الف قابل للتفاو�ض‬ ‫للجادين فقط ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع �ضاحية ال��ر��ش�ي��د‪ ،‬ط‪،3‬‬ ‫‪238‬م‪ 4 ،‬نوم‪ 1 ،‬ما�سرت مطبخ راكب‪،‬‬ ‫� �ص��ال��ة و�� �ص ��ال ��ون‪ ،‬غ ��رف ��ة خ ��ادم ��ة‪،‬‬ ‫ب ��رن ��دت ي��ن‪ ،‬ك� � ��راج وب� �ئ ��ر م�ستقل‬ ‫� �س��وب��ر دي �ل��وك ����س ال���س�ع��ر ‪ 115‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫رووف للبيع‪ :‬اجلاردنز‪420 ،‬م‪ ،‬البناد‬ ‫‪220‬م ـ ت��ر���س ‪200‬م‪ ،‬اط �ل�ال رائعة‬ ‫ال���س�ع��ر ‪ 120‬ال ��ف ق��اب��ل للتفاو�ض‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين م�ساحة‬ ‫‪130‬م ‪ 3‬ن��وم حمامني ما�سرت �صالة‬ ‫و�صالون حديقة خلفية ‪50‬م مدخل‬ ‫م���س�ت�ق��ل ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن معفى‬

‫من الر�سوم ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع املقابلني البنيات قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪630‬م �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخلدمات تنظيم �سكن (ج) منطقة‬ ‫حديثة ال�ب�ن��اء ب��واج�ه��ة ‪25‬م قريبة‬ ‫م��ن � �ش��ارع احل��ري��ة وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ساحات مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع مرج احلمام ا�سكان عالية فيال‬ ‫نظام ا�سباين م�ساحة االر�ض ‪800‬م‬ ‫ال�ب�ن��اء ‪700‬م م�ك��ون��ة م��ن طابقني‬ ‫وروف ‪ 5‬ن ��وم ‪ 3‬م��ا� �س�ت�ر �صاالت‬ ‫وا�سعة حديقة م�شجرة كرميد على‬ ‫املداخل جمددة بالكامل اباجورات‬ ‫دي �ك��ورات ت��دف�ئ��ة م��رك��زي��ة ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين منزل‬ ‫م�ستقل م�ساحة االر���ض ‪ 730‬البناء‬ ‫‪500‬م م�ك��ون م��ن ط��اب�ق�ين ‪� 3‬شقق‬ ‫الطابق الأر�ضي �شقة �شقة والطابق‬ ‫االول ��ش�ق�ت�ين ‪ 4‬واج� �ه ��ات حجر‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ف�ل�ا ب �ح��اج��ة اىل �صيانة‬ ‫ال �ط��اب��ق االر� � ��ض وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �ن��ازل مب��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪220‬م ار�ضية اجلاردنز ‪+‬‬ ‫حديقة ‪300‬م‪ 3 ،‬نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪،‬‬ ‫و�صالون ‪ +‬مطبخ راك��ب تدفئة‪150 ،‬‬ ‫�ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف �شارع و�صفي‬ ‫التل ‪ 3‬نوم ‪ 2‬حمام طابق الأول خلف‬ ‫م�سجد ال�ط�ب��اع اجل��وه��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع�ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حمالت‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫جت��اري��ة ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع الأمري‬ ‫حم�م��د ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طارق ‪ /‬طرببور‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪770‬م‪ 2‬البناء طابق‬ ‫ار�ضي ‪249‬م‪ 2‬ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري‬ ‫‪239‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل م�ساحة ‪300‬م‪2‬‬ ‫البناء عبارة عن ت�سوية ‪ 4 /‬ادوار ‪/‬‬ ‫املوقع جبل االخ�ضر ‪ /‬واجهة حجر‬ ‫‪ /‬كل طابق �شقة ‪ /‬م�ساحة كل طابق‬ ‫‪140‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫م�ط�ل��وب ��ش�ق��ة ب��اجل��اردن��ز الرابية‪،‬‬ ‫�أر�ضية حلد ‪150‬م ب�سعر ‪ 100‬الف من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪0799694550‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫عباس يشكل لجنة قضائية ملحاسبة دحالن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ن �ق��ل م ��وق ��ع "اجلزيرة نت" ع ��ن م�صادر‬ ‫فل�سطينية و�صفها ب��وا��س�ع��ة االط�ل�اع �أ َّن رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود عبا�س �أمر بت�شكيل جلنة ق�ضائية‬ ‫برئا�سة النائب العام �أحمد املغني للتحقيق ق�ضائيا‬ ‫م��ع ال �ق �ي��ادي امل �ف �� �ص��ول م��ن ح��رك��ة ف �ت��ح حممد‬ ‫دحالن‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن عبا�س �أمر بت�شكيل اللجنة‬ ‫من ق�ضاة وم��ن النيابة العامة‪ ،‬وفيها ممثل عن‬ ‫فتح لتبحث يف كل ق�ضية مرفوعة �أو بها �أدلة �ضد‬ ‫دح�ل�ان‪ ،‬و�أ� �ش��ارت �إىل �أن��ه �سيحا�سب على ق�ضايا‬ ‫�سيا�سية ومالية و�أمنية و�أخ��رى تتعلق مبحاولة‬ ‫االنقالب على �سلطة عبا�س يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وك�شفت �أن عبا�س يبحث حاليا عرب اللجنة‬ ‫الق�ضائية �سحب احل�صانة الربملانية التي يتمتع‬ ‫ب�ه��ا دح �ل�ان لت�سهيل م�لاح�ق�ت��ه‪ ،‬م ��ؤك ��دة وجود‬ ‫�أط� ��راف ع��رب�ي��ة ت�ضغط ع�ل��ى ال�سلطة مل�ن��ع جلب‬ ‫دحالن للجنة ولطي �صفحته‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن الئحة طويلة من االتهامات‬ ‫ب�شهود و�أدل��ة‪� ،‬أنهت اللجنة املركزية لفتح وجلنة‬ ‫التحقيق الرئا�سية و�ضعها‪ ،‬حولت من مكتب عبا�س‬ ‫�إىل اللجنة اجلديدة التي �ست�ستدعي دحالن‪ ،‬و�إن‬ ‫رف�ض ف�إنها �ستحاكمه غياب ًّيا‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت امل� ��� �ص ��ادر ك ��ذل ��ك �أن ع �ب��ا���س و�ضع‬ ‫يف ي ��د ال �ل �ج �ن��ة � �ص�ل�اح �ي��ات ك �ب�ي�رة م �ن �ه��ا طلب‬ ‫ا�ستدعاء و�إح�ضار دح�لان عرب ال�شرطة الدولية‬ ‫(الإنرتبول)‪ ،‬و�إمكانية ا�ستدعاء �أي قيادي يف فتح‬ ‫�أو م�س�ؤول يف ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫وبينت امل�صادر �أن اللجنة التي �ستبا�شر عملها‬ ‫خالل �أيام �ستعمل ب�شكل مبا�شر مع عبا�س �شخ�صيا‪،‬‬ ‫و�أن قائمة ال�شهود �ضد دحالن يف االتهامات املوجهة‬ ‫�إليه ت�ضم فل�سطينيني من غزة وال�ضفة والقد�س‬ ‫و�إ�سرائيليا و�صحفيني و�شخ�صيات عربية‪.‬‬ ‫ونوهت �إىل �أن من بني امللفات التي يحا�سب‬ ‫عليها دحالن "عالقات م�شبوهة" مع م�س�ؤولني‬ ‫�إ�سرائيليني خالل ال�سنتني الأخريتني كان هدفها‬ ‫�ضرب عبا�س �سيا�س ًّيا‪ ،‬والتدبري مع �آخرين –بينهم‬ ‫عرب‪ -‬للإطاحة به‪.‬‬ ‫وك��ان �آخ��ر ما ق��ام به عبا�س لت�صفية دحالن‬

‫�سيا�سيا وتنظيميا ق��رار يتحدث عن قطع رواتب‬ ‫الع�شرات من عنا�صر جهاز الأمن الوقائي يف قطاع‬ ‫غزة الذين كانوا على مقربة من دحالن ويحظون‬ ‫ب �ع�لاق��ة مم �ي��زة ب� ��ه‪ ،‬وك ��ذل ��ك ال �ع �ن��ا� �ص��ر الذين‬ ‫انتقلوا معه م��ن غ��زة �إىل ال�ضفة بعد االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل���ص��ادر �إىل �أن ال �ق��رار يعني قطع‬ ‫روات � ��ب ج�م�ي��ع م��ن � �س��اه��م دح�ل��ان يف تفريغهم‬ ‫بال�سلطة –خا�صة �أن بع�ضهم مل يعمل يف م�ؤ�س�سة‬ ‫ح�ك��وم�ي��ة‪ -‬و�أق � ��ارب ل��ه حم���س��وب�ين ع�ل��ى ت �ي��اره يف‬ ‫حركة فتح‪.‬‬

‫وتوقعت امل�صادر �أن حتدث هذه الق�ضية مزيدا‬ ‫من اخل�لاف داخ��ل فتح التي ال ي��زال فريق منها‬ ‫يقتنع ب ��أن اخل�لاف ب�ين عبا�س ودح�ل�ان �إمن��ا هو‬ ‫خالف بني ال�ضفة وغزة‪ ،‬و�أن حممود عبا�س يريد‬ ‫حمو فتح غزة التي تو�صف ب�أنها متمردة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نفى دحالن اتهامات جلنة التحقيق‬ ‫احلركية التي اتهمته بال�ضلوع يف اغتيال الرئي�س‬ ‫ال ��راح ��ل ي��ا��س��ر ع��رف��ات وع� ��دد م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫الأمنية والإعالمية يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫واع�ت�بر دح�ل�ان يف ر�سالتني للجنة املركزية‬ ‫حلركة فتح �أن م��ا ج��اء يف تقرير جلنة التحقيق‬ ‫معه يف ال�سابع والع�شرين من متوز املا�ضي "جمرد‬ ‫�أك��اذي��ب مف�ضوحة وادع � ��اءات ملفقة ع��اري��ة عن‬ ‫ال�صحة"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل دح�ل�ان "مل�صلحة م��ن ي�ت��م تربئة‬ ‫االحتالل من تبعات اغتيال الرئي�س الراحل يا�سر‬ ‫عرفات"‪ ،‬وكذلك حماولة تربئة حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) مما �سماه "م�س�ؤوليتها عن‬ ‫انقالب غزة"‪.‬‬ ‫وطالب القيادة الفل�سطينية ب�إثبات جديتها‬ ‫واملبا�شرة بفتح حتقيق من خ�لال هيئة ق�ضائية‬ ‫م�ستقلة فل�سطينية �أو عربية‪ ،‬للتحقيق يف جرمية‬ ‫اغتيال الرئي�س عرفات‪.‬‬ ‫و�أ�شار النائب عن فتح �إىل �أن "هناك من يريد‬ ‫تربئة االحتالل من دم الرئي�س الراحل خا�صة �أن‬ ‫فاروق القدومي كان �سبق �أن اتهم الرئي�س حممود‬ ‫ع�ب��ا���س وات�ه�م�ن��ي �أي �� ً��ض��ا يف اغ �ت �ي��ال �أب ��ي عمار"‪،‬‬ ‫وم�ضى مت�سائال "ملاذا ال يتم التحقيق يف هذه‬ ‫االتهامات؟"‪.‬‬

‫رم�ضان القد�س حتدٍ و�صمود‬

‫رغم التهويد واملعاناة‪ ..‬أهالي القدس يحتفون‬ ‫برمضان ويصرون على البقاء‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�صارع �أه��ايل مدينة القد�س املحتلة �إجراءات‬ ‫االح �ت�لال خ�ل�ال �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك مب��زي��د من‬ ‫ال�ت�ح��دي وال�صمود والإ� �ص��رار على ال�ب�ق��اء رغ��م كل‬ ‫حم��اوالت تهجريهم من �أر�ضهم وفر�ض الغرامات‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ب��اه�ظ��ة عليهم وم �� �ص��ادرة ح�ق�ه��م باحلياة‬ ‫الكرمية‪.‬‬ ‫ومع حلول �شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬يعي�ش املقد�سون‬ ‫�أج ��واء روح��ان�ي��ة رغ��م م��ا تعانيه امل��دي�ن��ة م��ن تهويد‬ ‫وح�صار وه��دم للمنازل وح�ف��ري��ات ت�ستهدف احلرم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪ ،‬فقد تزينت �شوارع و�أزق��ة البلدة‬ ‫القدمية باللوحات امل�ضيئة والفواني�س‪.‬‬ ‫واملتجول يف �أ�سواق و�أَز َّقة املدينة العتيقة ي�شاهد‬ ‫بو�ضوح م��ا يعانيه �أه��ايل القد�س م��ن قب�ضة ثقيلة‬ ‫لالحتالل الإ�سرائيلي؛ حيث يقيم جنود االحتالل‬ ‫نقاط تفتي�ش ومتركز يف كل �شارع وزق��اق حتى فوق‬ ‫�أ�سطح املنازل‪.‬‬ ‫متم�سكون بالقد�س‬ ‫هذه الإجراءات اخلانقة مل متنع املقد�سيني من‬ ‫االحتفال بقدوم رم�ضان‪ ،‬ويقول احلاج �أحمد جمعة‬ ‫(‪53‬عاما)‪" :‬يف كل عا ٍم تتزين املدينة وت�ضاء ال�شوارع‬ ‫بالعبارات الإميانية‪ ..‬وهذا ُيعْطِ ي جماال للبلدة‪ ،‬كما‬ ‫�أنه يُ�ضفي بهجة يف النفو�س"‪.‬‬ ‫وي�ضيف لـ"ال�سبيل"‪" :‬نقوم بهذا العمل لنثبت‬ ‫�إ�سالمية القد�س والأق�صى‪ ،‬ولن�ؤكد �أننا باقون هنا‪،‬‬ ‫ول��ن ن�خ��رج م��ن بيوتنا‪ ،‬فالقد�س مدينة �إ�سالمية‬ ‫ع��رب �ي��ة‪ ..‬وم �ه �م��ا ق��دم��وا ل �ن��ا م��ن �إغ � � ��راءات �أو من‬ ‫م�ضايقات لإجبارنا على الرحيل لن نرتك بيوتنا‪ ،‬بها‬ ‫ولدنا وبها �سنموت"‪.‬‬ ‫�أما خمتار عبيد (‪ 45‬عامًا) �صاحب حمل جتاري‬ ‫ب�سوق احلدادين بالقد�س‪ ،‬فيقول‪" :‬يف كل عا ٍم تزداد‬ ‫االع �ت ��داءات واحل �ف��ري��ات �أ��س�ف��ل الأق���ص��ى ع��ن العام‬ ‫املا�ضي الذي �سبقه بهدف تهويد املدينة‪ ،‬لكننا ورغم‬ ‫كل ذل��ك ن��زداد مت�سكا بهذا احل��ق الإ��س�لام��ي‪ ،‬وبهذا‬ ‫امل�سجد املبارك" ‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬أهايل القد�س ي�ستعدون لرم�ضان‬ ‫يف ك��ل ع ��ام ب �ك��ل م��ا ا� �س �ت �ط��اع��وا؛ ح �ي��ث ي �ت��م تزيني‬ ‫ال�شوارع والأزق ��ة‪ ،‬وي�ستعد التجار بزيادة ب�ضائعهم‬ ‫انتظا ًرا لرواد امل�سجد الأق�صى الذين ُي َف ِّ�ضلون اقتناء‬

‫الب�ضائع من املدينة املقد�سة"‪.‬‬ ‫عبيد تع ّر�ض للكثري من الإغراءات التي تقدمها‬ ‫م��ؤ��س���س��ات ��ص�ه�ي��ون�ي��ة للمقد�سيني ل�ب�ي��ع منازلهم‬ ‫وممتلكاتهم؛ ح�ي��ث ي �ق��ول‪�" :‬أنا �أع �م��ل ب�ه��ذا املحل‬ ‫يرا‪ ،‬وق��د ورثته‬ ‫ال�ت�ج��اري م�ن� ُذ � ْأن ك�ن��ت ط�ف�ًلااً ��ص�غ� ً‬ ‫ع��ن وال� ��دي ال ��ذي ن�ق�ل��ه يل ع��ن ج ��دي‪ ،‬وق ��د حاول‬ ‫امل�ستوطنون �أن ُي ْغ ُروا �أب��ي وجَ �دِّي لبيعه لهم مقابل‬ ‫�أم��والٍ كبرية‪ ،‬ولكنهما رف�ضا‪ ،‬ونحن اليوم نحافظ‬ ‫عليه‪ ،‬كما �أننا �سنورثه لأبنائنا و�أحفادنا"‪.‬‬ ‫حلوى رم�ضان‬ ‫ويقبل الفل�سطينيون الذي يتوجهون لل�صالة يف‬ ‫الأق�صى على �شراء حوائجهم و�أطعمتهم وحلوياتهم‬ ‫من املدينة املقد�سة‪ ،‬ول��ذا ف ��إن جت��ار القد�س الذين‬ ‫يعانون طوال العام من الك�ساد يرتقبون كل عام قدوم‬ ‫رم�ضان؛ حيث تن�شط جتارتهم‪ ،‬وتعج �أ�سواق القد�س‬ ‫باملت�سوقني‪ ،‬ب�ع��د �أن يق�ضوا �صالتهم مب�سجدهم‬ ‫املبارك‪.‬‬

‫حيث تكون �أ��س��واق املدينة املقد�سة �شب َه خالية‬ ‫طيلة �أي��ام ال�سنة ب�سبب منع االح�ت�لال فل�سطينيي‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة وال �ق �ط��اع م��ن ال��و� �ص��ول للم�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬وال ي�أتي للم�سجد �إال الفل�سطينيون‬ ‫املقيمون يف الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،48‬و�أهايل القد�س‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫�أما يف �شهر رم�ضان فيكرث القادمون �إىل القد�س‪،‬‬ ‫وي�صبح فر�صة لتن�شيط احلركة التجارية ب�أ�سواق‬ ‫ال�ق��د���س خ��ا��ص��ة �أي ��ام اجل �م��ع‪ ،‬ال �ت��ي تت�ضاعف فيها‬ ‫عملية البيع وال�شراء‪ ،‬ب�سبب تزايد الوفود القادمة‬ ‫�إىل الأق�صى لأداء �صالة اجلمعة‪ ،‬وتكون ذروة الرواج‬ ‫واالزدحام يف الع�شر الأواخر‪ ،‬وبالتحديد ليلة ‪ 27‬من‬ ‫رم�ضان‪.‬‬ ‫وي �ف �� �ض��ل م��واط �ن��و ال �� �ض �ف��ة ال ��ذي ��ن يتمكنون‬ ‫م��ن ال��و��ص��ول للم�سجد الأق���ص��ى ��ش��راء ال�ع��دي��د من‬ ‫احلاجيات ذات النكهة املقد�سية اخلا�صة‪ ،‬من حلويات‬ ‫وكعك وزينة وهدايا‪ ،‬مما يدعم جتار القد�س ماديا‬

‫ومعنويا الذين يواجهون خمططات التهويد واحل�صار‬ ‫ب�صمودهم على �أر�ضهم ويف مدينتهم املحتلة"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ي �ق��ول ال �� �ش��اب ي�ح�ي��ى ال� ��ذي ي �ق��ف وراء‬ ‫"ب�سطة" لبيع م�شروب ال�سحلب لزوار القد�س‪" :‬هذا‬ ‫ال�شهر �شهر العمل الإمياين‪ ،‬وهو �أي�ضا �شهر روحاين‬ ‫وجت��اري‪ ،‬فنحن نعاين م��ن فقر وبطالة‪ ،‬ولكن اهلل‬ ‫ُي َعو ُِّ�ضنا يف رم�ضان اخلري‪ ،‬حيث تبلغ ح�صيلة البيع‬ ‫خالله ما يعادل �أربعة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫مقتنيات ومالب�س‬ ‫�أ�سواق القد�س تتنوع بها املعرو�ضات؛ حيث جتد‬ ‫امل�لاب����س‪ ،‬وال �ع �ط��ور‪ ،‬والأل �ع ��اب‪ ،‬ومقتنيات البيوت‪،‬‬ ‫من حتف‪ ،‬و�أدوات زينة‪ ،‬جلها تعرب عن عبق القد�س‬ ‫وتاريخها العريق‪.‬‬ ‫ففي �ساحة باب العمود يقف ال�شاب حازم ينادي‬ ‫ب�صوته‪ ،‬داع ًيا املت�سوقني للإقبال على ب�سطته؛ حيث‬ ‫يبيع التحف و�أدوات ال��زي�ن��ة‪ .‬وي�ق��ول ح ��ازم‪" :‬هذه‬ ‫ال�ساحة ال�شهرية مق�صدي يف رم�ضان؛ حيث تبقى‬ ‫الب�سط ُة هنا طوال ال�شهر الكرمي‪ ،‬و�أتناوب و�إخواين‬ ‫على العمل بها ليلاً ونها ًرا‪ ،‬نبيع التحف التي ُي ْق ِب ُل‬ ‫ال ��زوار عليها‪ ،‬مل��ا فيها م��ن رم��زي��ة للقد�س وتراثها‪،‬‬ ‫والأق�صى وقدا�سته"‪.‬‬ ‫�أما املقد�سي �أبو مراد‪� ،‬صاحب حمل لبيع املالب�س‪،‬‬ ‫ف�ي�ق��ول لـ"ال�سبيل"‪" :‬نعاين م��ن رك ��ود اقت�صادي‬ ‫ب�سبب احل�صار املفرو�ض على القد�س‪ ،‬و�شهر رم�ضان‬ ‫الطلب‬ ‫ي َُ�ش ِّك ُل فر�ص ًة لنا للعمل والبيع؛ حيث يكون‬ ‫ُ‬ ‫خالله كثي ًفا على كا ّفة الب�ضائع"‪.‬‬ ‫و ُت � َع��دُّ امل�ح��ال والب�سطات ال�ت��ي تعر�ض امل�سابح‬ ‫وم�صاحف القر�آن الكرمي‪� ،‬أك َ‬ ‫رث الأماكن التي حتظى‬ ‫ب��ال��رواج خ�ل�ال رم���ض��ان؛ ح�ي��ث يقبل زوار القد�س‬ ‫والأق�صى على اقتناء امل�صاحف و�شراء الهدايا للأبناء‬ ‫والأق��ارب كذكرى غالية من املدينة التي حرموا من‬ ‫زيارتها‪.‬‬ ‫ومت�ن��ع ق��وات االح�ت�لال �أه��ايل ال�ضفة الغربية‬ ‫من دخول القد�س �إال عرب ت�صاريح للرجال فوق �سن‬ ‫الـ‪ 45‬عاما‪ ،‬وللن�ساء فوق �سن ‪ 35‬عاما‪ ،‬بينما يخاطر‬ ‫ال�ك�ث�يرون م��ن ال�شباب ومم��ن ُي��رف���ض��ون �أم�ن�ي��ا من‬ ‫دخول القد�س بحياتهم �أثناء حماولتهم بدخولها عرب‬ ‫طرق التفافية و�أخرى جبلية وعرة يف �سبيل الو�صول‬ ‫للأق�صى واالعتكاف فيه خالل الع�شر الأواخ��ر من‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫إحالة وزير االقتصاد يف حكومة‬ ‫الضفة للتحقيق يف جرائم اقتصادية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قرر النائب العام يف ال�ضفة الغربية �أحمد املغني �إحالة وزير‬ ‫االقت�صاد الوطني يف ال�ضفة ح�سن �أب��و لبدة ر�سميا للتحقيق يف‬ ‫نيابة مكافحة اجلرائم االقت�صادية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف وزارة االقت�صاد الوطني تطابقت مع ما نقلته‬ ‫جمعية حماية امل�ستهلك يف اخلليل �إن "�أبو لبدة" ا�ستلم مذكرة‬ ‫ا�ستدعاء ر�سمية م��ن النائب ال�ع��ام للح�ضور �إىل مكتبه يف متام‬ ‫ال�ساعة العا�شرة للتحقيق معه يف الق�ضية رقم ‪ 2011|16‬واملتعلقة‬ ‫مبكافحة اجلرائم االقت�صادية‪.‬‬ ‫وجاء يف ن�ص الدعوة التي نقلتها جمعية حماية امل�ستهلك عن‬ ‫امل�صدر "�أنه بالإ�شارة �إىل مو�ضوع الق�ضية التحقيقية رقم‪2011|16‬‬ ‫نيابة مكافحة اجلرائم االقت�صادية‪ ،‬وحيث ان الدعوة التحقيقية‬ ‫رق��م ‪ 2011|29‬هيئة مكافحة الف�ساد �أح�ي��ل �إىل نيابة مكافحة‬ ‫اجلرائم االقت�صادية لالخت�صا�ص وحيث ان النيابة العامة با�شرت‬ ‫ا�ستكمال التحقيق يف امللف امل��ذك��ور ف�إنه تقرر دعوتكم للتحقيق‬ ‫�صباح الأحد املوافق ‪ 2011 -8-14‬يف متام ال�ساعة العا�شرة �صباحا‬ ‫يف مقر مكتب النائب العام"‪.‬‬ ‫وكان الوزير �أبو لبدة قد عرب يف ت�صريح �سابق عن ا�ستعداده‬ ‫للمثول �أمام هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬عادا الأمر �إج��را ًء عاديا‪ ،‬فيما‬ ‫طالبت حمالت �شعبية مبكافحة الف�ساد يف ال�سلطة والك�شف عن‬ ‫�أ�سماء ال��وزراء املتهمني بالف�ساد وجتميد عملهم �إىل حني ثبوت‬ ‫براءتهم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جمعية ح�م��اي��ة امل�ستهلك الفل�سطيني يف حمافظة‬ ‫اخلليل رفعت �أول �شكوى �ضد الوزير "�أبو لبدة" �إىل هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد قبل حوايل عام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �شكاوى �أخ��رى �إىل النائب‬ ‫العام �ضده‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة �إن رئي�سها عزمي ال�شيوخي قد تعر�ض ل�ضغوط‬ ‫ع��دي��دة م��ن قبل ال��وزي��ر "�أبو لبدة" ت��راوح��ت م��ا ب�ين حماوالت‬ ‫ح��ل اجلمعية وال�ضغط املبا�شر بو�سائل ع��دي��دة م��ن قبل الوزير‬ ‫"م�ستغال �صالحياته كوزير لإف�شال ال�شكاوى التي مت رفعها من‬ ‫قبل ال�شيوخي وجمعيته"‪.‬‬

‫مشروع «هوية» يطلق مسابقة‬ ‫العائلة الفلسطينية بصور‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد �إدري�س‬ ‫�أع� �ل ��ن امل� ��� �ش ��روع الوطني‬ ‫ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ج ��ذور العائلة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة (ه� ��وي� ��ة) عن‬ ‫�إط � �ل ��اق م �� �س��اب �ق��ة دول � �ي� ��ة يف‬ ‫الت�صوير الفوتوغرايف بعنوان‪:‬‬ ‫"العائلة ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة يف‬ ‫ُ�صوَر"‪ ،‬وذل ��ك ب�ه��دف توجيه‬ ‫عد�سات امل�صورين نحو العائلة‬ ‫الفل�سطينية داخل فل�سطني ويف‬ ‫ال�شتات لتعزيز هويتها وتثبيت‬ ‫حقها بالعي�ش يف وطنها املحتل‬ ‫منذ ‪ 63‬عاماً"‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ترط امل���س��اب�ق��ة التي‬ ‫�أطلقت مع بداية �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك �أن تكون ال�صورة لعائلة‬ ‫فل�سطينية يجتمع فيها عدد‬ ‫كبري من �أفراد العائلة‪� ،‬أو �صورة‬ ‫لكبار ال�سن من �شهود النكبة‪،‬‬ ‫�أو � �ص ��ورة جت �م��ع ب�ي�ن �أجيال‬ ‫خمتلفة ك��اجل��د واحل �ف �ي��د‪� ،‬أو‬ ‫�صورة لعائلة فل�سطينية بالزي‬ ‫الرتاثي‪.‬‬ ‫وقد ر�صد م�شروع (هوية)‬ ‫جل��وائ��ز امل�سابقة م��ا جمموعه‬ ‫ث�ل�اث��ة �آالف دوالر �أمريكي‬ ‫(‪� )$3000‬إ�ضافة �إىل �شهادات‬ ‫التقدير ودروع امل�سابقة‪.‬‬ ‫وي�ع�ن��ى امل �� �ش��روع الوطني‬ ‫ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ج ��ذور العائلة‬ ‫الفل�سطينية (ه��وي��ة) بتوثيق‬ ‫�شجرات العائالت الفل�سطينية‬ ‫وت��وث �ي��ق ت ��اري ��خ و�� �ص ��ور هذه‬ ‫ال � �ع� ��ائ �ل�ات امل� � ��وج� � ��ودة داخ� ��ل‬ ‫فل�سطني ويف ال�شتات‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬خل�ص املدير‬ ‫ال �ع��ام ل �ـ(ه��وي��ة) ي��ا��س��ر قدورة‬

‫�أه � ��داف امل �� �ش��روع مبحورين‪:‬‬ ‫الأول �إثبات �أن ه��ذه العائالت‬ ‫الفل�سطينية لها جذور وتاريخ‬ ‫وح �ق��وق ق��ان��ون�ي��ة يف فل�سطني‬ ‫م� � ��ن ط � ��ري � ��ق ج � �م� ��ع �� �ش� �ج ��رة‬ ‫ال� �ع ��ائ� �ل ��ة وت ��وث� �ي ��ق تاريخها‬ ‫و�صورها‪ ،‬وبالتايل حماية حق‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ب��ال �ث �ب��ات على‬ ‫�أر�ضهم‪� ،‬أو حق العودة �إليها �إن‬ ‫كانوا من الالجئني يف ال�شتات‪،‬‬ ‫اما الثاين فهو تعزيز التوا�صل‬ ‫و�إح � � ��داث � �ش��يء م��ن التفاعل‬ ‫ب�ين اب�ن��اء ه��ذه ال�ع��ائ�لات على‬ ‫ان ي�ك��ون ه��ذا ال�ت��وا��ص��ل دائما‬ ‫غ�ير بعيد ع��ن موطن العائلة‬ ‫اال�صلي يف فل�سطني‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ت �ف��ا� �ص �ي��ل و�� �ش ��روط‬ ‫امل�شاركة فقد ُن�شرت على موقع‬ ‫ه��وي��ة االل �ك�ت�روين‪www. :‬‬ ‫‪.howiyya.com‬‬ ‫فقدان جواز سفر‬

‫�أنا �سهري يون�س القرا‬ ‫فقدت جواز �سفري‬ ‫الأردين رقم‬ ‫(ي ‪)112073 /‬‬ ‫يف منطقة �أم احلريان‬ ‫مقابل وكالة الغوث‪.‬‬ ‫ارجو ممن يجده‬ ‫االت�صال على الرقم‬ ‫‪0797071040‬‬ ‫وله جزيل ال�شكر‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫�شهد حي الرمل اجلنوبي حركة نزوح كبرية من الن�ساء والأطفال‬

‫عشرات القتلى والجرحى يف قصف البحرية‬ ‫السورية ألحياء الالذقية‬

‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق �ت��ل ‪�� 23‬ش�خ���ص��ا ع �ل��ى االق � ��ل وج ��رح‬ ‫�آخ � ��رون ام ����س االح ��د يف ع�م�ل�ي��ة ع�سكرية‬ ‫على بع�ض �أحياء مدينة الالذقية (غربا)‬ ‫�شملت بع�ضها لأول م��رة اط�ل�اق ن��ار من‬ ‫زوارق حربية �سورية بر�شا�شات ثقيلة‪ ،‬فيما‬ ‫اقتحمت ق��وات امنية وع�سكرية �ضاحيتني‬ ‫يف ريف دم�شق و�شنت حملة اعتقاالت وا�سعة‬ ‫راف �ق �ه��ا اط �ل�اق ك�ث�ي��ف ل�ل��ر��ص��ا���ص وقطع‬ ‫لالت�صاالت‪ ،‬كما ذكر نا�شط حقوقي‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان رامي عبدالرحمن �إن "‪� 21‬شخ�صا‬ ‫على االق��ل قتلوا االح��د وج��رح �آخ ��رون يف‬ ‫عملية ع�سكرية على ح��ي ال��رم��ل اجلنوبي‬ ‫يف الالذقية (غربا) جرت من عدة حماور‬ ‫و�شملت ق�صفا من زوارق حربية �سورية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��دي��ر امل��ر� �ص��د اىل "�إ�صابة‬ ‫الع�شرات‪ ،‬جروح الكثري منهم خطرة يف حي‬ ‫الرمل اجلنوبي وخميم الرمل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ع �ب��د ال��رح �م��ن "كما قتل‬ ‫�شخ�صان يف حي قنين�ص يف الالذقية" الذي‬ ‫�شهد �إطالقا كثيفا للر�صا�ص‪.‬‬ ‫وذك� ��ر امل��ر� �ص��د �أن� ��ه "يتم ق���ص��ف حي‬ ‫الرمل من زوارق حربية واقتحام احلي يتم‬ ‫م��ن ع��دة حماور"‪ ،‬مو�ضحا �أن ��ه "ي�صعب‬ ‫التحقق من عدد ال�شهداء واجلرحى ب�سبب‬ ‫ا�ستمرار �إطالق النار الكثيف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار مدير املر�صد اىل "نزوح عدد‬ ‫كبري من الأحياء التي ت�شهد عمليات امنية‬ ‫وع�سكرية وب�شكل خا�ص للن�ساء واالطفال‬ ‫ب��اجت��اه جبلة (‪ 35‬ك�ل��م ج�ن��وب الالذقية)‬ ‫ومدن جماورة لها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف املر�صد ان��ه "يتم �إط�ل�اق نار‬ ‫ك�ث�ي��ف ج ��دا م��ن خم�ت�ل��ف ان � ��واع اال�سلحة‬ ‫ال��ر��ش��ا��ش��ة اخل�ف�ي�ف��ة والثقيلة" يف احلي‬ ‫نف�سه‪ ،‬م�شريا اىل "وجود للقنا�صة على‬ ‫االبنية املحيطة"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل دوي "انفجارات ق��وي��ة يف‬ ‫حيي م�سبح ال�شعب والرمل املتجاورين"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املر�صد ان "اطالق نار كثيفا �سمع‬

‫يف ال�سكنتوري" م�شريا اي�ضا اىل "اطالق‬ ‫قذائف ار بي جي يف احلي"‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬حت��دث املر�صد عن‬ ‫"اطالق ن��ار كثيف عند م��داخ��ل االحياء‬ ‫املحا�صرة واملتاخمة للرمل مثل عني التمرة‬ ‫وب�ستان ال�سمكة وب�ستان احلميمي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "حي ب�ستان ال�صيداوي‬ ‫الذي يقع بني �سكنتوري واال�شرفية ي�شهد‬ ‫اط�ل�اق ن��ار كثيفا ج��دا و�سمعت انفجارات‬ ‫�شديدة وحتدثت انباء عن ا�صابة طفل حتى‬ ‫الآن"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�شار احتاد تن�سيقيات الثورة‬ ‫ال���س��وري��ة اىل "اطالق ن��ار يف ح��ي القلعة‬ ‫وك��ذل��ك اط�لاق ن��ار متقطع يف ال�صليبة"‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان "االحرار يتجمعون يف اال�شرفية‬ ‫وي�سدون احد املنافذ بحاويات القمامة ملنع‬ ‫االمن من الو�صول اىل ال�صليبة"‪.‬‬ ‫كما �أعلن االحتاد انه "مت ايقاف حركة‬ ‫القطارات من واىل الالذقية"‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك بالتزامن مع حملة امنية‬ ‫وع���س�ك��ري��ة يف ��ض��اح�ي�ت�ين يف ري ��ف دم�شق‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫‪ -1‬ت�سلم رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي ع�شية‬ ‫زي��ارة رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �إىل لبنان‬ ‫ورقة موحدة باملطالب الفل�سطينية حول الأو�ضاع االجتماعية‬ ‫والإن���س��ان�ي��ة ل�لاج�ئ�ين ب��وا��س�ط��ة وف��د م���ش�ترك م��ن االون ��روا‬ ‫وجلنة احلوار اللبناين الفل�سطيني وممثليه منظمة التحرير‬ ‫يف لبنان‪.‬‬ ‫‪� -2‬أو� �ص��ت فرن�سا مواطنيها ال��ذي��ن م��ا زال ��وا يف �سوريا‬ ‫ب��امل�غ��ادرة "نظرا �إىل ت��ده��ور الو�ضع الأم�ن��ي فيه"‪ .‬و�أعلنت‬ ‫وزارة اخلارجية على موقعها االلكرتوين يف الق�سم املخ�ص�ص‬ ‫للن�صائح �إىل امل�سافرين‪" ،‬نو�صي الفرن�سيني الذين ما زالوا‬ ‫موجودين يف �سوريا مبغادرتها بوا�سطة و�سائل النقل التجاري‬ ‫املتاحة‪ ،‬والأ�شخا�ص الذين يغادرون البالد مدعوون لإبالغ‬ ‫ال�سفارة الفرن�سية برحيلهم"‪.‬‬ ‫‪ -3‬دعا تقرير �أمريكي �أعدته وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫�إىل � �ض��رورة ال�ت�ع��ام��ل ب �ح��ذر وع�ق�لان�ي��ة يف حم� ��اوالت �إقناع‬ ‫الفل�سطينيني ب��ال�تراج��ع ع��ن خمططهم‪ ،‬خا�صة و�أن هناك‬ ‫�أهمية لرتاجع فل�سطيني "م�شرف" و�أن �أي حماولة للخروج‬ ‫بحل مت�سرع وغ�ير واقعي �سيت�سبب يف نتائج عك�سية �سلبية‬ ‫ت ��ؤدي �إىل �إحباط الفل�سطينيني وتخلق واقعا جديدا متعبا‬ ‫للإدارة الأمريكية املقبلة على معركة انتخابية رئا�سية‪.‬‬ ‫‪� -4‬أ� �ص��در رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‬ ‫تعليماته بقطع رواتب املقربني من القيادي املف�صول من حركة‬ ‫(فتح) حممد دحالن‪ .‬وي�ستهدف القرار الع�شرات من عنا�صر‬ ‫جهاز الأمن الوقائي يف قطاع غزة الذين كانوا على مقربة من‬ ‫دحالن ويحظون بعالقة مميزة معه‪ ،‬وكذلك العنا�صر الذين‬ ‫انتقلوا معه من غزة �إىل ال�ضفة بعد االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪ -5‬امل� �خ ��اوف االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت �ط ��ارد الأمريكيني‪،‬‬ ‫وا�ستطالعات الر�أي الأخرية‪ ،‬كلتاهما ت�صبان يف الر�أي القائل‬ ‫ب ��أن �أم��ري�ك��ا ت�سري يف االجت ��اه اخل��اط��ئ‪ ،‬م��ا �أدى وي� ��ؤدي اىل‬ ‫انخفا�ض دراماتيكي يف �شعبية باراك �أوباما قبل �أ�شهر قليلة‬ ‫على بدء املعركة الرئا�سية‪.‬‬ ‫‪ -6‬ك�شف ت�ق��ري��ر ج��دي��د � �ص��ادر ع��ن م�ن�ت��دى ب�ي��و للدين‬ ‫واحل �ي��اة ال�ع��ام��ة‪ ،‬ال�ت��اب��ع مل��رك��ز ب�ي��و الأم��ري �ك��ي ل�ل�أب �ح��اث‪� ،‬أن‬ ‫امل�سلمني يتعر�ضون مل�ضايقات يف ‪ 117‬دول ��ة‪ ،‬مب��ا فيها دول‬ ‫�أوروب�ي��ة منعت النقاب والأذان‪ .‬وج��اءت فرن�سا �ضمن الدول‬ ‫التي زادت فيها القيود املفرو�ضة على الأديان �ضمن ‪ 13‬دولة يف‬ ‫العامل زادت فيها القيود على حرية العقيدة وممار�سة ال�شعائر‬ ‫الدينية‪ ،‬فيم�� كانت ال�صني �أك�ثر ال��دول يف فر�ض قيود على‬ ‫حرية العقيدة وممار�سة ال�شعائر وفرن�سا الثالثة ب�سبب حظر‬ ‫النقاب‪.‬‬ ‫‪ -7‬الأ�سبوع الأخري يف �سوريا كان ـ �إذا جاز التعبري ـ �أ�سبوعاً‬ ‫تركياً بامتياز‪ ،‬مبنا�سبة زيارة وزير اخلارجية الرتكية �أحمد‬ ‫داود �أوغلو لدم�شق حام ً‬ ‫ال ر�سالة و�صفت ب�أنها "حازمة" �إىل‬ ‫ال�سلطات ال�سورية‪ .‬واملفارقة �أن "احلزم" الرتكي اللفظي‬ ‫حت��ول يف �أعقاب ال��زي��ارة اىل ما ي�شبه التن�سيق مع ال�سلطات‬ ‫ال�سورية على م�ستوى تهدئة الو�ضع واحتواء التوترات‪ ،‬بدليل‬ ‫االي�ج��اب�ي��ة ال�ت��ي ظ�ه��رت يف ت�صريحات وم��واق��ف امل�س�ؤولني‬ ‫الأتراك بعد م�شاورات ال�ساعات ال�ست‪.‬‬ ‫‪ -8‬ارتفعت وترية التعاون الأمني بني �أجهزة اال�ستخبارات‬ ‫اللبنانية والفل�سطينيني خ�لال الأي��ام القليلة املا�ضية على‬ ‫خلفية الأح��داث التي �شهدها خميم عني احللوة يف اجلنوب‪،‬‬ ‫ب�خ��ا��ص��ة ب �ع��د ظ �ه��ور ع�ن��ا��ص��ر �إ� �س�لام �ي��ة ج��دي��دة م��ن خارج‬ ‫التنظيمات املعروفة التي كانت منت�شرة يف املخيم منذ �سنوات‬ ‫عديدة‪ ،‬ويخ�شى املعنيون االمنيون من دخول �أطراف �إ�سالمية‬ ‫جديدة �ضمن �أهداف تتعلق بالداخل ال�سوري‪.‬‬

‫ف�ج��ر ام ����س االح ��د ح�ي��ث ج ��رت اعتقاالت‬ ‫راف �ق �ه��ا اط �ل�اق ك�ث�ي��ف ل�ل��ر��ص��ا���ص وقطع‬ ‫لالت�صاالت‪.‬‬ ‫وذك� ��ر امل��ر� �ص��د ان "قوات ع�سكرية‬ ‫وامنية كبرية اقتحمت عند ال�ساعة الثانية‬ ‫من ام�س االح��د �ضاحيتي �سقبا وحمورية‬ ‫بــ‪� 15‬شاحنة ع�سكرية وثماين حافالت امن‬ ‫كبرية واربع �سيارات جيب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد ان هذه القوات "بد�أت‬ ‫عملية اعتقاالت وا�سعة حيث �سمع �صوت‬ ‫اطالق ر�صا�ص كثيف يف املنطقة"‪ .‬كما ا�شار‬ ‫اىل ان "االت�صاالت االر��ض�ي��ة واخلليوية‬ ‫ق �ط �ع��ت ع ��ن � �ض��اح �ي��ة � �س �ق �ب��ا ف �ج��ر �أم�س‬ ‫االحد"‪.‬‬ ‫وك��ان املر�صد او�ضح كذلك ال�سبت ان‬ ‫االت�صاالت الهاتفية واالنرتنت انقطعت عن‬ ‫معظم احياء الالذقية‪.‬‬ ‫وكانت ع�شرون �آلية ع�سكرية مدرعة‬ ‫ت�ضم دبابات وناقالت جند متركزت ال�سبت‬ ‫بالقرب من حي الرمل اجلنوبي الذي ي�شهد‬ ‫تظاهرات كبرية مطالبة با�سقاط النظام‬

‫م���س�ت�م��رة م�ن��ذ ان �ط�ل�اق ال �ث ��ورة ال�سورية‬ ‫منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ح��ي ال��رم��ل اجل �ن��وب��ي ال�سبت‬ ‫حركة ن��زوح كبرية وخ�صو�صا م��ن الن�ساء‬ ‫واالط�ف��ال باجتاه احياء اخ��رى من املدينة‬ ‫خ��وف��ا م��ن عملية ع���س�ك��ري��ة م��رت�ق�ب��ة بعد‬ ‫متركز �آليات ع�سكرية مدرعة قربه‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ه ��ذه ال �ت �ح��رك��ات غ� ��داة مقتل‬ ‫ثالثة مدنيني ال�سبت بر�صا�ص قوات االمن‬ ‫ال�سورية‪ ،‬اثنني يف مدينة الالذقية وثالث يف‬ ‫منطقة حم�ص ح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وم �� �س��اء ال���س�ب��ت‪ ،‬حت ��دث امل��ر� �ص��د عن‬ ‫"اطالق ر�صا�ص كثيف يف احياء ال�صليبة‬ ‫وم���ش��روع ال�صليبة وقنين�ص و�سكنتوري‬ ‫وال �ف��ارو���س وح ��ي ال�سجن" يف الالذقية‪.‬‬ ‫وق��ال ان "االهايل ي��ردون عليها بالتكبري‬ ‫والهتافات ب�إ�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سلطات ال�سورية انها تت�صدى‬ ‫يف عملياتها "لع�صابات ارهابية م�سلحة"‪.‬‬

‫تركيا تحذر دمشق من التدخل الدولي‬ ‫وتقيم مخيمات جديدة لالجئني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ار�شد هور هوزلو كبري م�ست�شاري‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال�ت�رك��ي ع �ب��داهلل ج ��ول ل�ش�ؤون‬ ‫ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪� ،‬إن تركيا مل تتدخل مطلقا‬ ‫ل���ص��ال��ح ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري‪ ،‬و�إمن� ��ا تتدخل‬ ‫ل�صالح ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا كان وا�ضحاً من خالل‬ ‫الر�سائل الن�صية الوا�ضحة التي بعثتها‬ ‫تركيا �إىل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ه��وزل��و �إىل �أن وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرتكي نقل وجهة نظر رئي�س الوزراء‬ ‫الرتكي رجب طيب �أردوغان �إىل النظام‬ ‫ال�سوري التي �أكدت وقف نزيف الدم‪،‬‬ ‫و�إط �ل�اق � �س��راح املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫واالنتقال �إىل دميقراطية حقيقية حرة‬ ‫و�شفافة تلبي مطالب ال�شعب ال�سوري‬ ‫ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وح��ذر ه��وزل��و ‪-‬يف مداخلة هاتفية مع‬ ‫قناة اجلزيرة‪ -‬من التدخالت اخلارجية يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ومن تدويل املنطقة‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫القرار بيد ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وهو الذي‬ ‫ي �ح��دد م �� �ص�ي�ره‪ ،‬وم �� �س �ت �ق �ب �ل��ه‪ ،‬ونظام‬ ‫حكمه؛ كما حذر النظام ال�سوري من البدء‬ ‫يف‬ ‫الإ�صالحات بعد فوات الأوان‪.‬‬ ‫ولفت االنتباه �إىل �أن وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرتكي قال �إن الإدارة ال�سورية ال‬ ‫يجب �أن تقنعنا نحن الأت� ��راك‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ي�ج��ب �أن ت�ق�ن��ع ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري ق�ب��ل كل‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �إذا مل تتم الإ�صالحات فورا‬ ‫وب�شكل يلبي مطالب ال�شعب ال�سوري فلن‬ ‫يكون هناك منا�ص من التدخل الدويل‪،‬‬ ‫و�سيكون الأمر يف يد املجتمع الدويل‬ ‫ل �ي �ق��رر �إج� � � � ��راءات ح ��ازم ��ة ال ب ��د من‬ ‫االلتزام بها‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ه� � ��وزل� � ��و يف خ� � �ت � ��ام ح ��دي� �ث ��ه‪:‬‬ ‫"لقد طلبنا م��ن ال�ن�ظ��ام ال���س��وري القيام‬ ‫ب�إ�صالحات‬ ‫كبرية تنقل �سوريا �إىل نظام دميقراطي‬ ‫�صحيح و�شفاف"‪.‬‬

‫اىل ذل ��ك ات �خ��ذت احل �ك��وم��ة الرتكية‬ ‫ع� ��ددا م��ن الإج� � � ��راءات اال� �س �ت �ث �ن��ائ �ي��ة على‬ ‫حدودها مع �سوريا ملواجهة تدفق الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫وذك ��رت �صحيفة ال��زم��ان ال�ترك�ي��ة �أن‬ ‫احل �ك��وم��ة ق��ام��ت ب�ت�ك�ل�ي��ف � �ض �ب��اط جي�ش‬ ‫متقاعدين �إىل اخل��دم��ة ب�ع��د ا�ستدعائهم‬ ‫بحماية املناطق احلدودية ومت ن�شر املزيد‬ ‫من القوات يف القواعد والأماكن التي تت�سم‬ ‫ب ��أه �م �ي��ة ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ك��ذل��ك مت ت�شديد‬ ‫الإج � ��راءات الأم�ن�ي��ة يف ق��اع��دة �إ�سكندرون‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��ؤول��ون اخلمي�س امل��ا��ض��ي �إن‬ ‫عدد ال�سوريني الذين جل�أوا �إىل تركيا و�صل‬ ‫�إىل ‪� 11‬ألفا وهو ما يذكر بالو�ضع �إبان حرب‬ ‫اخلليج عام ‪ 1991‬عندما ا�ست�ضافت تركيا‬ ‫ع���ش��رات الآالف م��ن ال�لاج�ئ�ين العراقيني‬ ‫كماذ ذكرت وكالة انباء" ال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫ويقول اخلرباء �أنه من املتوقع ان يفوق‬ ‫نزوح الالجئني اىل تركيا كل التوقعات‪.‬‬ ‫وي�ضيف اخلرباء �إن ال�سوريني ينزحون‬ ‫�إىل ت��رك �ي��ا م ��ن ج �ه��ة ه ��ات ��اي‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا من‬ ‫املحتمل �أن يعرب ال�ك�ث�يرون �أي�ضا احلدود‬ ‫عرب املدينتني الرتكيتني كيلي�س وماردين‬ ‫يف امل�ستقبل القريب‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال�ت�ق��اري��ر ال� ��واردة م��ن اجلانب‬ ‫الآخر �أن ‪� 17‬ألف �سوري يف طريقهم �إىل‬ ‫ت��رك�ي��ا ول��ذل��ك �أن �� �ش ��أت ه�ي�ئ��ة الكوارث‬ ‫الطبيعية والطوارئ التابعة لرئا�سة الوزراء‬ ‫مركز تن�سيق ملعاجلة �أزمة الالجئني‪ .‬وقد‬ ‫�أكد هذا املركز اتخاذ �إجراءات غري عادية يف‬ ‫هاتاي وكيلي�س وماردين‪.‬‬ ‫ويعمل مركز تن�سيق الأزم��ة بالتعاون‬ ‫م��ع ك��ل م��ن وزارة ال��داخ �ل �ي��ة واخلارجية‬ ‫وال� ��زراع� ��ة وال �� �ص �ح��ة وال �ب �ي �ئ��ة وم�صلحة‬ ‫اجل �م��ارك ورج ��ال ال ��درك والإدارة العامة‬ ‫ل �ل �ح��دود وال �� �س��واح��ل‪ ،‬ك��ذل��ك مت ت�أ�سي�س‬ ‫مركز حجر �صحي للحيوانات‪ ،‬فمن املتوقع‬ ‫نزوح احليوانات اي�ضا عرب احلدود �أي�ضا يف‬ ‫حال ما نفذت ق��وات حلف �شمال الأطل�سي‬ ‫هجوما على �سوريا‪.‬‬

‫قصف قاعدة لالحتالل األمريكي بالعراق ومقتل‬ ‫خمسة جنود عراقيني‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت م�صادر من ال�شرطة العراقية �أن قاعدة جلي�ش االحتالل‬ ‫الأم��ري�ك��ي غ��رب��ي مدينة ال�ك��وت تعر�ضت ام����س الأح��د �إىل ق�صف‬ ‫بال�صواريخ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل���ص��ادر لوكالة الأن �ب��اء الأمل��ان�ي��ة �إن "ثالثة �صواريخ‬ ‫كاتيو�شا �سقطت فجر �أم�س (االحد) يف حميط قاعدة الدلتا (�سبعة‬ ‫كيلومرتات غربي الكوت) التي تتخذها القوات الأمريكية مقرا‬ ‫لها"‪ ،‬من دون معرفة حجم الأ�ضرار‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن "قوات ال�شرطة توجهت �إىل موقع �إطالق‬ ‫ال�صواريخ يف حي ال�شهداء �شمايل املدينة يف حماولة منها للقب�ض‬ ‫على مطلقيها"‪ ،‬غري �أنه مل يعرف بعد املزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫اىل ذلك قال م�س�ؤولون ع�سكريون وم�س�ؤولو م�ست�شفيات �إن‬ ‫قنبلتني مزروعتني على الطريق قتلتا خم�سة جنود عراقيني على‬ ‫الأقل يف بغداد ام�س الأحد يف ما ميثل واحدا من �أخطر الهجمات‬ ‫على قوات الأمن خالل الأ�سابيع القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤولو �أم��ن �إن قنبلة انفجرت يف ميدان ع��ام ثم وقع‬ ‫ان�ف�ج��ار ث��ان ع�ل��ى م�ق��رب��ة م��ع و� �ص��ول دوري ��ة للجي�ش يف منطقة‬ ‫الأعظمية التي يغلب على �سكانها ال�سنة يف �شمال بغداد‪.‬‬ ‫وقال اللواء قا�سم املو�سوي املتحدث با�سم قيادة عمليات بغداد‬ ‫�إن قنبلتني مزروعتني على الطريق انفجرتا واحدة تلو الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن خم�سة قتلوا‪ ،‬هم �ضابطان وثالثة جنود باجلي�ش‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��ؤول مب�ست�شفى �إن ث�لاث��ة ج�ن��ود �آخ��ري��ن وثمانية‬ ‫مدنيني �أ�صيبوا يف الهجوم‪.‬‬ ‫وانخف�ضت ح��دة العمليات امل�سلحة بالعراق يف �شهر رم�ضان‬ ‫الذي بد�أ يف اول �آب‪.‬‬ ‫وي�ت��زاي��د ا�ستهداف الهجمات ل�ق��وات الأم��ن املحلية واملكاتب‬ ‫احلكومية بهدف تقوي�ض الثقة يف احلكومة العراقية يف الوقت‬ ‫ال��ذي تبحث فيه بغداد مع وا�شنطن ما اذا ك��ان يجب بقاء بع�ض‬ ‫القوات الأمريكية املحتلة بعد حلول املوعد النهائي الن�سحابها يف‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وبعد مرور اكرث من ثماين �سنوات على االحتالل تقول قوات‬ ‫الأم��ن العراقية �إنها ال ت�ستطيع اح�ت��واء املخاطر الداخلية‪ .‬لكن‬ ‫بغداد تخو�ض حمادثات مع وا�شنطن ب�ش�أن ما اذا كان بع�ض اجلنود‬ ‫الأمريكيني �سيب��ون لتدريب القوات العراقية‪.‬‬

‫ت�صاعد العمليات التي ت�ستهدف االحتالل الأمريكي مع قرب ان�سحابها (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الجيش املصري يف سيناء يستعد لعملية ضد منفذي هجمات على أنبوب الغاز‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون �أمنيون م�صريون �أن دبابات‬ ‫ت��اب�ع��ة ل�ل�ج�ي����ش امل �� �ص��ري دخ �ل��ت ال���س�ب��ت منطقة‬ ‫ال�شيخ زويد يف �شمال �سيناء على بعد ‪ 15‬كلم من‬ ‫قطاع غزة؛ ا�ستعدادا لعمليات ت�ستهدف منفذي‬ ‫ه�ج�م��ات ع�ل��ى الأن �ب ��وب ال ��ذي مي��د "ا�سرائيل"‬ ‫بالغاز وع�ل��ى م��راك��ز لل�شرطة‪ .‬وق��ال امل�س�ؤولون‬ ‫�إن دبابات و�أكرث من �ألف جندي و�شرطي ن�شروا‬ ‫اجلمعة وال�سبت ملحاولة �إعادة النظام اىل منطقة‬ ‫غري خا�ضعة للقانون يف �شمال �شبه جزيرة �سيناء‬ ‫قبل ال�ت�ق��دم جنوبا اىل منطقة جبلية يختبىء‬ ‫فيها م�سلحون خارجون عن القانون‪ .‬وقال �شهود‬ ‫عيان �إن عددا من امل�صفحات دخل اىل رفح بينما‬ ‫تتمركز دبابات �أخ��رى يف العري�ش على بعد نحو‬ ‫ارب �ع�ين ك�ي�ل��وم�ترا م��ن ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬ح�ي��ث هاجم‬

‫نا�شطون مركزا لل�شرطة قبل ا�سبوعني ما �أدى‬ ‫اىل مقتل �ضابط وثالثة مدنيني‪.‬‬ ‫وذكر �أحد ال�شهود العيان �أن من�شورات موقعة‬ ‫با�سم "القاعدة يف �سيناء" وزع��ت قبل يومني يف‬ ‫رف��ح ت�ضمنت تهديدا ب�شن هجمات جديدة على‬ ‫ال�شرطة‪ .‬ونفى م�س�ؤول رفيع امل�ستوى يف اجلي�ش‬ ‫وج��ود �أي ف��رع م�صري لتنظيم ال�ق��اع��دة‪� ،‬إال �أن‬ ‫احلكومة اتهمت يف ال�سابق مقاتلني من القاعدة‬ ‫ب��ال���ض�ل��وع يف ه�ج�م��ات يف ال �ب�لاد‪ .‬وق ��ال م�س�ؤول‬ ‫�أمني �إن "القوات التي ن�شرت �ست�شارك يف هجمات‬ ‫مباغتة عدة لتوقيف مطلوبني والذين �شاركوا يف‬ ‫الهجوم" عى مركز ال�شرطة‪.‬‬ ‫كما يبحث اجلي�ش عن منفذي خم�سة هجمات‬ ‫ا�ستهدفت الأنبوب‪.‬‬ ‫و�صرح امل�س�ؤولون االمنيون �أن العملية �ستبد�أ‬ ‫يف العري�ش ثم تنتقل اىل ال�شيخ زويد‪ ،‬حيث تعتقد‬

‫ال���س�ل�ط��ات �أن ن��ا��ش�ط�ين ي�خ�ت�ب�ئ��ون مب��دي �ن��ة رفح‬ ‫احلدودية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م���س��ؤول يف وزارة ال��داخ�ل�ي��ة �أن اربع‬ ‫مدرعات دخلت ال�شيخ زويد التي تبعد نحو ‪ 15‬كلم‬ ‫عن حدود غزة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�س�ؤولون �إن العملية التي �أطلق عليها‬ ‫ا�سم "ن�سر"‪� ،‬ستو�سع بعد مت�شيط ال�شمال اىل و�سط‬ ‫�سيناء‪ .‬ورف�ض امل�س�ؤولون �أن يك�شفوا عديد القوات‬ ‫امل�شاركة يف العملية‪.‬‬ ‫وحتدد معاهدة ال�سالم املوقعة مع "ا�سرائيل"‬ ‫يف ‪ 1979‬عدد اجلنود امل�صريني الذمي ميكن ن�شرهم‬ ‫يف �سيناء‪ .‬ونفى حمافظ �شمال �سيناء عبد الوهاب‬ ‫مربوك تعزيز القوات ل�شن هجمات‪ .‬وقال لفران�س‬ ‫ب��ر���س‪�" :‬إنهم ه�ن��ا ل�ل�ح�م��اي��ة ول���ص��د �أي هجمات‬ ‫جديدة"‪ .‬و�أ�ضاف �أن قوات الأمن لن حتاول مت�شيط‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�ؤكدا انه "لي�س هناك حرب"‪.‬‬

‫املغرب يجري انتخابات‬ ‫برملانية مبكرة يف تشرين‬ ‫الثاني‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت م�صادر حزبية ام�س االحد ان املغرب‬ ‫�سيجري انتخابات برملانية مبكرة يف منت�صف‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين ب�ع��د اال� �ص�لاح��ات الد�ستورية‬ ‫ال�ت��ي مت تبنيها ا�ستجابة ل�لاح�ت�ج��اج��ات التي‬ ‫جاءت يف اطار الربيع العربي‪.‬‬ ‫وك ��ان ‪ 20‬ح��زب��ا �سيا�سيا ات�ف�ق��ت م��ن حيث‬ ‫امل �ب��د�أ خ�لال حم��ادث��ات ل�ي��ل ال�سبت االح��د مع‬ ‫وزي��ر الداخلية الطيب ال�شرقاوي على اجراء‬ ‫االنتخابات قبل موعدها بعام يف احل��ادي ع�شر‬ ‫من ت�شرين الثاين‪ ،‬بعد اقرار الناخبني باغلبية‬ ‫كبرية خطة ا�صالحات تهدف للحد من �سلطات‬ ‫امللك حممد ال�ساد�س يف ا�ستفتاء جرى يف االول‬ ‫من متوز املا�ضي‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫قراءات‬

‫اإلخوان‬ ‫واملرحلة‬ ‫املقبلة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫املرحلة القادمة خمتلفة‪ ،‬فالنظام يتجه‬ ‫نحو تقدمي حزمته النهائية م��ن الت�شريعات‬ ‫اال� �ص�ل�اح �ي��ة (ت �ع ��دي�ل�ات د� �س �ت��وري��ة وقانون‬ ‫انتخاب) على ال�شكل وال�صيغة التي قد ال تر�ضي‬ ‫ال�شارع ولن تر�ضي جماعة االخوان حتديدا‪.‬‬ ‫وبت�صوري ان الدولة قلقة‪ ،‬ولي�ست ثابتة‬ ‫اخلطى كما بدا ام�س يف االفطار‪ ،‬فهي تخ�شى‬ ‫ان ال يرتاجع ال�شارع و�أن تقاطع القوى احلية‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات�ه��ا ال �ق��ادم��ة‪ ،‬فتظهر ع�ن��ده��ا مبظهر‬ ‫ال�صفرية يف االجناز اال�صالحي‪.‬‬ ‫م��ن هنا �ستحاول احل�ك��وم��ة ال��دخ��ول مع‬ ‫االخوان يف حوار حول ت�شريعات معينة كقانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬ال �سيما �أن ما اقرتحته جلنة احلوار‬ ‫الوطني من قانون ثبت عدم فاعليته وهو بحكم‬ ‫املرتاجع عن تبنيه‪.‬‬ ‫االخوان يف املرحلة القادمة ميلكون عنا�صر‬ ‫قوة وميلكون هوام�ش حرية يف ذات الوقت‪ ،‬فلن‬ ‫يغلق ملف اال��ص�لاح اذا رف�ضوا ه��م ذل��ك‪ ،‬كما‬ ‫انهم حائرون جتاه افق الت�صرف مع معطيات‬ ‫املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫العمل على االر���ض ه��ام ج��دا‪ ،‬وه��و عنوان‬ ‫لل�سيا�سي الناجح والقادر‪ ،‬لكن التخلي اي�ضا عن‬ ‫ال�شعارات لي�س باالمر ال�سهل والي�سري‪ ،‬ومن‬ ‫هنا تبدو احل��راك��ات كافة وعلى ر�أ�سها جماعة‬ ‫االخوان‪ ،‬تقف امام مرحلة دقيقة وح�سا�سة لها‬ ‫ما قبلها وعليها ما بعدها‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ي�ج��ب ع�ل��ى احل��رك��ة اال�سالمية‬

‫على المأل‬

‫حماورة نف�سها و�شركائها �سريعا‪ ،‬واتخاذ املواقف‬ ‫املنا�سبة للمرحلة املقبلة على ان تكون احل�سابات‬ ‫دقيقة ومغرقة يف الوطنية وال�سيا�سة معا‪.‬‬ ‫النظام فتح ب��اب القبو الد�ستوري‪ ،‬ولكنه‬ ‫اخ��رج ح��اج��ات��ه ه��و‪ ،‬وخم��رج��ات��ه ج�ي��دة حتى ال‬ ‫ن�ك��ون عدميني‪ ،‬لكنها غ�ير كافية‪ ،‬وال ب��د من‬ ‫موا�صلة ال�ضغط التكتيكي واال�سرتاتيجي للفوز‬ ‫اخريا بد�ستور ع�صري يعيد لل�شعب �سلطته‪.‬‬ ‫خيارات االخ��وان املتاحة يف املرحلة املقبلة‬ ‫متنوعة‪ ،‬ولعلي ان�صحها ان ال ترف�ض احلوار‬ ‫ب�شرط ان يكون مع م�ستوى مقبول ورفيع‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ستم�سك بال�شارع اي�ضا وبال�شفافية النا�صعة‬ ‫املتطرفة‪.‬‬ ‫ل�ست ادع��وه��ا للتنازل‪ ،‬فخياراتها وا�سعة‬ ‫تبد�أ من امل�شاركة يف الرتتيبات القادمة‪ ،‬وتنتهي‬ ‫مبقاطعة املرحلة املقبلة والت�صعيد يف ال�شارع‪،‬‬ ‫لكني ادعوها ان تفكر مبو�ضوعية و�سرعة لتكون‬ ‫فاعلة ال منفعلة‪ ،‬فهي متلك ال�ق��وة والعيون‬ ‫ت�صبو اليها‪.‬‬ ‫التقييم االم �ث��ل لكيفية ت�ع��ام��ل احلركة‬ ‫اال�سالمية مع مرحلة الت�شريعات املقبلة للنظام‪،‬‬ ‫لن يقدر عليه اال قيادات احلركة‪ ،‬وهم وطنيون‬ ‫خمل�صون يعرفون ويح�سنون التقاط حاجات‬ ‫اللحظة‪ ،‬وعليه فاملرحلة ح�سا�سة لكنكم متلكون‬ ‫�شيئا من �صوجلانها‪.‬‬

‫حماية‬ ‫سوريا‬ ‫وشعبها‬

‫عط�ش ال�صني للتكنولوجيا الإ�سرائيلية‬

‫ت�ستغل "�إ�سرائيل" جيداً وب�شكل حاذق كل الفر�ص التي‬ ‫مينحها �إياها تفوقها الكبري يف جمال التقنيات الع�سكرية‪،‬‬ ‫وهو التفوق الذي جعل الكثري من ال��دول ترغب يف تكري�س‬ ‫�أوا� �ص��ر ال �ت �ع��اون م�ع�ه��ا‪ ،‬بحيث ت�ق��وم ال�ع�لاق��ة ع�ل��ى �أ�سا�س‬ ‫ح�صول هذه الدول على التقنيات الإ�سرائيلية‪ ،‬مقابل جملة‬ ‫من االل�ت��زام��ات‪ ،‬وذل��ك ح�سب �إمكانيات ه��ذه ال��دول��ة‪ .‬فهذه‬ ‫ال��دول مطالبة بتقدمي دع��م لتل �أبيب يف املحافل الدولية‪،‬‬ ‫وعليها االلتزام بالتعاون الأمني واال�ستخباري مع اجلي�ش‬ ‫واملخابرات الإ�سرائيلية‪ .‬فرئي�س �أركان اجلي�ش ال�صيني قدم‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل" للطلب من تل �أبيب املوافقة على تركيب‬ ‫تقنيات قاذفة لل�صواريخ على منت حاملة الطائرات ال�صينية‬ ‫اجلديدة التى طورتها بكني م�ؤخرا بعد �شرائها من �أوكرانيا‪،‬‬ ‫حتى تكتمل منظومة ال�صني الدفاعية‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت‪ ،‬فقد قامت "�إ�سرائيل" بتزويد ال�صني‬ ‫مبنظومات متعددة من طائرات اال�ستطالع بدون طيار‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن "�إ�سرائيل" ملتزمة بعدم تزويد‬ ‫�أي دول��ة �أخ ��رى بتقنيات ا�ستوردتها م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫قبل الرجوع ل�ل�إدارة الأمريكية‪� ،‬إال �أن تل �أبيب خاطرت عام‬ ‫‪ 2002‬بت�أزمي العالقات مع وا�شنطن‪ ،‬وزودت ال�صني بطائرات‬ ‫"فالتون" ال�ت��ي ق��ام��ت على تقنيات ع�سكرية �أمريكية‪.‬‬ ‫وق��د غ�ضبت وا�شنطن غ�ضباً ��ش��دي��داً يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬كون‬ ‫الإدارات الأمريكية فر�ضت قيوداً على تزويد بكني بالتقنيات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ب�سبب تهديدها املتكرر ل��دول��ة ت��اي��وان‪� ،‬إحدى‬ ‫�أوثق حلفاء وا�شنطن يف جنوب �شرق �آ�سيا‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫عمق العالقات بني وا�شنطن وتل �أبيب‪� ،‬إال بعد �أن الغ�ضب‬ ‫الأمريكي مل يهد�أ‪� ،‬إال بعد �أن متت الت�ضحية بعدد من كبار‬ ‫املوظفني يف وزارة ال��دف��اع الإ�سرائيلية‪ .‬وف��ى يونيو املا�ضى‬ ‫ت�ب��و�أت ال�صناعات اجلوية الإ�سرائيلية مرحلة جديدة من‬ ‫التناف�س‪ ،‬وقدمت "�إ�سرائيل" عر�ضاً ملناق�صة لبناء م�صنعاً فى‬ ‫ال�صني لت�صنيع الطائرات النفاثة بالتعاون مع �شركة ت�صنيع‬ ‫الطائرات فى ال�صني‪ ،‬وفى حال فازت "�إ�سرائيل" باملناق�صة‬ ‫ف�ستكون �صفقة القرن‪ ،‬و�ستو�صف ب�أنها �أكرب �صفقة لت�صنيع‬ ‫الطائرات الإ�سرائيلية فى ال�صني‪.‬‬

‫املقابل ال�صيني املنتظر‬

‫ت�أمل "�إ�سرائيل" �أن ت�ؤدي عالقاتها املتعمقة مع ال�صني‬ ‫�إىل حت�سني مكانتها الدولية بعدما ت�ضررت كثرياً يف �أعقاب‬ ‫احلرب على غزة و�صدور تقرير غولد�ستون‪ .‬وتعي تل �أبيب‬ ‫�أن هناك طاقة كامنة وهائلة يف العالقة مع ال�صني‪ ،‬كونها‬ ‫�إح ��دى ال ��دول دائ�م��ة الع�ضوية يف جمل�س الأم ��ن‪ ،‬وب�سبب‬ ‫نفوذها املتعاظم يف معظم ق��ارات العامل‪� ،‬إىل جانب الطاقة‬ ‫الكامنة يف التبادل التجاري معها ب�سبب ازدهارها الهائل يف‬ ‫املجال االقت�صادي‪ .‬وت�أمل "�إ�سرائيل" �أن تلعب ال�صني دوراً‬ ‫"�إيجابياً" يف �صد اجلهود الفل�سطينية الهادفة للح�صول‬ ‫على اعرتاف الأمم املتحدة بدولة فل�سطني يف �أيلول القادم‪،‬‬ ‫ف��ال�ه��دف ل�ي����س �أن ت �ق��وم ال���ص�ين ب��ال�ت���ص��وي��ت ��ض��د الطلب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬بل ا�ستغالل نفوذها لإق�ن��اع املزيد من الدول‬ ‫لإح �ب��اط ال�ت�ح��رك الفل�سطيني‪ .‬وت ��أم��ل ت��ل �أب �ي��ب حتقيق‬ ‫عوائد ا�سرتاتيجية ال تقل �أهمية‪� ،‬سيما وقف تزويد ال�صني‬ ‫لإي��ران بتقنيات النتاج ال�صواريخ‪� ،‬إىل جانب حماولة اقناع‬ ‫بكني بتزويد تل �أبيب مبعلومات ا�ستخبارية عن منظومات‬ ‫ال�صواريخ يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬ب�سبب العالقة القوية التي تربط تل‬ ‫ال�صني ب�إيران‪ .‬وتكت�سب املعلومات اال�ستخبارية التي ميكن �أن‬ ‫تزودها ال�صني لـ"�إ�سرائيل" �أهمية ق�صوى‪ ،‬فعلى �أ�سا�س هذه‬ ‫املعلومات تبني "�إ�سرائيل" �صورة �أك�ثر دقة حول �إمكانيات‬ ‫�إيران الع�سكرية‪ ،‬وذلك قبل �أن تقرر تل �أبيب طبيعة ال�سلوك‬ ‫الذي تنتهجه للق�ضاء على الربنامج النووي الإيراين‪.‬‬

‫اعتبارات ا�سرتاتيجية‬

‫تفرت�ض "�إ�سرائيل" �إن املحرك الأ�سا�س ل�سيا�سة ال�صني‬ ‫اخلارجية هو �ضمان توا�صل �إمدادات النفط �إليها‪ ،‬وا�ستقرار‬ ‫املناطق التي تنتجه‪ .‬وبالن�سبة ل�صناع القرار يف بكني‪ ،‬فقد‬ ‫كانت �سوريا هي بوابة حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط و�أوروبا‪،‬‬ ‫لكن ما ت�شهده �سوريا من �أحداث قد يدفع ال�صينيني للتحول‬ ‫عن �سوريا واالنتقال �إىل "�إ�سرائيل" لتقوم بنف�س الدور‪.‬‬ ‫من هنا ف ��إن الإ�سرائيلينب يراهنون على �أن حاجة ال�صني‬ ‫املا�سة يف �شرق او�سط م�ستقر ل�ضمان حماية م�صادر الطاقة‪،‬‬ ‫�سيجعلهم يتجهون لتعزيز العالقات مع تل �أبيب‪ ،‬حتى ت�صل‬ ‫يف النهاية �إىل مرحلة التعاون الإ�سرتاتيجي ورمبا التحالف‬ ‫�أي�ضا‪ .‬وبالن�سبة للإ�سرائيليني ف�إنهم يرون �أن ا�ستمرار حالة‬ ‫ال�ضعف يف مكانة الواليات املتحدة الأمريكية كزعيمة للعامل‬ ‫وتراجع قدرتها كقوة عظمى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تدهور �شعبيتها‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط خا�صة بعد غ��زو ال�ع��راق يجعل تل �أبيب‬ ‫م�ضطرة للبحث عن حلفاء �أقوياء جدد‪ .‬ويرى الإ�سرائيليون‬ ‫�أن التفوق الع�سكري الأمريكي على ال�صني ال ميكن �ضمانه‬ ‫�إىل الأبد‪.‬‬

‫م��ا ه��و ��ض��ده باملطلق‪ ،‬كما �أن ال�ق��ول با�ستهداف العالقة‬ ‫اال�سرتاتيجية ب�ين دم�شق وط �ه��ران �سيكون واق �ع �اً جراء‬ ‫املعاجلة الع�سكرية وينبغي هنا حمايتها عرب ت�أمينها �شعبياً‬ ‫ولي�س دفعها يف مواجهته‪ ،‬طاملا �أنها عالقة ملواجهة العدو‬ ‫الإ�سرائيلية واال�ستهداف الأمريكية لهما‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت مت�سع بعد حلماية �سوريا و�شعبها‪ ،‬ولي�س‬ ‫�صحيحاً �أن الرئي�س ب�شار ال ميلك قراراً‪ ،‬و�أيا كان مطبخه‬ ‫وغرفة عملياته من حال‪ ،‬ف�إنه يظل م�س�ؤو ًال ومن يتحمل‬ ‫النتائج‪ ،‬وهذا ما ح�صل يف تون�س وم�صر �أي�ضاً‪.‬‬ ‫�أكرب خلل كارثي هو ا�ستمرار وجود اجلي�ش يف مواجهة‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وحت��وي�ل��ه ف ��وراً حلماية امل�ب��اين واملمتلكات ومنع‬ ‫االع�ت��داء على املتظاهرين �سلمياً ه��و م��ا يعيد الأم��ور �إىل‬ ‫ج��ادة ال���ص��واب‪ ،‬ويفتح الأب ��واب نحو ح�ل��ول متنع التدخل‬ ‫الأجنبي واملرتب�صني ل�ضرب �سوريا وحتالفاتها لإدخالها‬ ‫�إىل حظرية التبعية‪ ،‬وهو الأم��ر الأف�ضل من انتظار املهلة‬ ‫الرتكية ونتائج الإجراءات الأمريكية العقابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ميكن للرئي�س ب�شار �أخ��ذ زم��ام املبادرة جم��ددا‪ ،‬و�إقرار‬ ‫�إج � ��راءات �شجاعة ب��وق��ف اال��س�ت�خ��دام ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬و�إتاحة‬ ‫التظاهر ب�سلمية‪ ،‬وم��ع ذل��ك حتديد ف�ترات زمنية حمددة‬ ‫لإجراء انتخابات حرة للرئا�سة والربملان‪.‬‬ ‫�أم��ا غ�ير ذل��ك ف ��إن ال��دف��ع �سي�ستمر نحو ذات النتائج‬ ‫ل�ن�ظ��ام��ي م �ب��ارك وب ��ن ع �ل��ي‪ ،‬ط��امل��ا ا��س�ت�م��ر ح�ج��م الت�شابه‬ ‫بالتعامل مع ال�شعب ولي�س البحث عن التنازالت املطلوبة‬ ‫مل�صلحته‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫«إسرائيل» تشرتي‬ ‫الصني بالتكنولوجيا‬ ‫ب�شكل الف��ت تتطور ال�ع�لاق��ات ال�صينية الإ�سرائيلية‬ ‫ب�سرعة فائقة وعلى كل امل�ستويات‪ ،‬فمنت�صف ه��ذا الأ�سبوع‬ ‫و� �ص��ل ت��ل �أب �ي��ب اجل �ن��رال ت���ش�ين ب�ي�ن��ج ده رئ�ي����س الأرك � ��ان‬ ‫للجي�ش ال�صينى‪ ،‬فى زيارة تهدف �إىل �إجراء مباحثات ب�ش�أن‬ ‫ح�صول اجلي�ش ال�صيني على تقنيات ع�سكرية متطورة من‬ ‫انتاج ال�صناعات الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ .‬وقد لوحظ خالل‬ ‫العامني املا�ضيني كثافة الزيارة املتبادلة التي يقوم بها القادة‬ ‫الع�سكريون يف كل من ال�صني و"�إ�سرائيل" لكل من بكني وتل‬ ‫�أبيب‪ .‬ففي مايو املا�ضي زار الأدمريال وو �شنغلى قائد القوات‬ ‫البحرية ال�صينية "�إ�سرائيل"والتقى وزير احلرب الإ�سرائيلى‬ ‫�إيهود بارك ونظريه الإ�سرائيلى �إليعازر موران‪ .‬وفى عام ‪2010‬‬ ‫قام عدد من جرناالت اجلي�ش الإ�سرائيلى بزيارة بكني‪ ،‬مبن‬ ‫فيهم رئي�س �شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية ال�سابق عامو�س‬ ‫يادلني‪ .‬كما كان الزعماء ال�سيا�سيون يواظبون على زيارات‬ ‫متبادلة تعك�س ال��دفء الكبري ال��ذي تعي�شه العالقات بني‬ ‫اجلانبني‪ .‬ففي عام ‪ 2000‬قام الرئي�س ال�صيني بزيارة تاريخية‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل"‪ .‬ويف عام ‪ 2007‬زار رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫ال�سابق �إيهود �أوملرت بكني‪ ،‬حيث مت خالل الزيارة �إبرام العديد‬ ‫من االتفاقيات الع�سكرية واالقت�صادية‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫خم�سة �أ�شهر تعد كافية لالقتناع بف�شل احلل الع�سكري‬ ‫لوقف م�سرية االحتجاجات واملطالب يف �سوريا‪ ،‬ومعها يجب‬ ‫التوقف ومراجعة احل�سابات‪ ،‬واالعرتاف �أن ما يجري لي�س‬ ‫فقط م�ؤامرة خارجية وع�صابات م�سلحة‪ ،‬و�إمنا �أكرب و�أعظم‬ ‫م��ن ه��ذه وت�ل��ك ه��و حت��رك ال�شعب و�إ� �ص��راره على حتقيق‬ ‫طموحاته‪ ،‬وال يعني عدم خروج كل النا�س �إىل ال�شوارع �أن‬ ‫ال�شعب منق�سم ب�ين م��ؤي��د وم�ع��ار���ض‪ ،‬فلي�س هناك م��ن ال‬ ‫يحب احلرية والكرامة والعدالة‪ ،‬و�إن كان ال يفعل من �أجلها‬ ‫�شيئاً جدياً حتى الآن فقد يفعل يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫مل يتحدث �أحد عن م�ؤامرة وع�صابات يف تون�س وم�صر‪،‬‬ ‫و�إمنا عن بلطجية تابعني للأجهزة الأمنية‪ ،‬كما مل يتحدث‬ ‫�أح ��د ع��ن ذات الأم� ��ر يف ليبيا وال �ي �م��ن‪ ،‬ك�م��ا �أن ��ه ال وجود‬ ‫لبلطجية فيهما‪..‬‬ ‫�إذاً احلالة ال�سورية ت�شبه امل�صرية والتون�سية‪ ،‬بفارق �أن‬ ‫اجلي�ش امل�صري والتون�سي كانوا يف ال�شوارع حلماية الأبنية‬ ‫واملمتلكات احلكومية‪ ،‬وقد �أحاطتها ومنعت االقرتاب منها‬ ‫ولي�س غري ذلك‪ ،‬يف حني �أن اجلي�ش الو�سري نزل ملواجهة‬ ‫النا�س منذ اليوم الأول دون احت�ساب له ب�أن يكون ورقة �أخرية‬ ‫ت�ؤمن �أف�ضل الأ�شياء ل�سوريا‪� ،‬أما ال�شبيحة ف�إن �أمرهم ال‬ ‫يختلف عما كان يف م�صر �إال من حيث عديدهم الأكرث‪ ،‬و�أيا‬ ‫كان الأمر‪ ،‬ف�إن الت�شابه ي�ؤدي �إىل ت�شابه بالنتائج �أي�ضاً‪ ،‬وهذا‬ ‫�أي�ضاً ما مل ي�ؤخذ باحل�سبان جلهة البحث عن حلول تخدم‬ ‫�سوريا و�شعبها وم�ستقبلها حتى الآن‪.‬‬ ‫الذهاب بعيداً‪ ،‬و�أكرث ما يكون فيه ع�سكرياً لن يح�سم‬ ‫الأم��ور ل�صالح النظام ب��أي حال من الأح��وال‪ ،‬و�إمن��ا ي�ؤمن‬

‫�صالح النعامي‬

‫فتح حمص‬ ‫ل���س�ن��ا ن��رج��ع �إىل ال �ت��اري��خ لأ ّن � ��ا م��ا� �ض��وي��ون‪ ،‬وال لأ ّن ��ا‬ ‫هروبيون‪ .‬نهرب من الواقع ومرارته �إىل التاريخ ون�ضارته‬ ‫وح�لاوت��ه‪ ،‬مثلنا كمثل ه��رم دهمته الأم��را���ض‪ ،‬ف�صار يدمن‬ ‫الهروب �إىل �أيام �شبابه يعي�ش فيها بخياله‪ ،‬وال يرى �إال �ساهماً‬ ‫لأن��ه مف�صول ع��ن حميطه م �ع��زول‪ ،‬يعي�ش يف واح��ة الوهم‬ ‫وراح��ة احلنني �إىل ما�ض كان وال يعود‪� .‬أق��ول‪ :‬ل�سنا كذلك‪،‬‬ ‫و�إمنا نحن قوم �أمرنا القر�آن �أن ن�سري يف الأر�ض ونعترب من‬ ‫�أحداث التاريخ ونتعلم‪ ،‬فالتاريخ �إن حكى �أده�ش‪ ،‬و�أتى باحلكم‬ ‫الباهرة و�أنع�ش‪.‬‬ ‫و�إذ ن��رج��ع �إىل ��ص�ف�ح��ات ما�ضينا يف ال �� �ش��ام‪ ،‬ن��ري��د �أن‬ ‫تنعقد املقارنة بني ما�ض م�ش ّرف جميد‪ ،‬وحا�ضر "م�ش ّرت"‬ ‫بليد‪ ،‬ليزداد العزم توهجاً وم�ضاء وانعقاداً على �إرادة التغيري‬ ‫وت�صميماً على املوا�صلة حتى بلوغ ما نريد‪.‬‬ ‫يقول الأ�ستاذ �أحمد عادل كمال يف كتابه ال�سفر النفي�س‬ ‫"الطريق �إىل دم�شق" ي�سري مع حركة التاريخ‪ ،‬ومد الفتح‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬بعد فتح دم�شق وجتمع النظام وفلوله يف منطقة‬ ‫حم�ص‪ ،‬ي�ق��ول‪" :‬بعد �أن انق�ضى ال�شتاء �أراد �أب��و عبيدة �أن‬ ‫يفتح حم�ص‪ ،‬ف�أمر "خالد" ف�سار �إليها‪ .‬بني دم�شق وحم�ص‬ ‫ط��ري �ق��ان‪� :‬أح��ده �م��ا‪ :‬اخل��ارج��ي ال���ش��رق��ي امل�ت��اخ��م ل�صحراء‬ ‫ال�سماوة وال��ذي مير بدومة ثم قطيف ثم نبك ثم ق��ارا ثم‬ ‫�شم�سني �إىل حم�ص‪ .‬والثاين الغربي الذي ي�سلك �سهل البقاع‬ ‫م��اراً ببعلبك ث��م جو�سيه �إىل حم�ص‪ .‬ق��ال الإ��ص�ط�خ��ري يف‬ ‫"امل�سالك واملمالك"‪ :‬من حم�ص �إىل دم�شق (‪� )5‬أيام (حوايل‬ ‫‪225‬كم) والطريق الثاين هو الذي �سلكه خالد بقواته‪.‬‬ ‫ثم �شرح كمال منطقة البقاع‪ ،‬و�أنه امتداد للبحر الأحمر‬ ‫وخليج العقبة والغور والبحر امليت و�سهل البقاع طوله ‪120‬كم‬ ‫وعر�ضه ‪14-8‬كم ينحدر نحو اجلنوب‪ .‬ويرويه رياً غري كاف‬ ‫نهر الليطاين ونهر العا�صي اللذان ينبعان (على جانبي خط‬ ‫تق�سيم املياه) عند بعلبك‪ ،‬فينحدر الليطاين خالل ه�ضاب‬ ‫اجلنوب ال��وع��رة حتى ي�صب يف املتو�سط �شمال �صور‪ ،‬بينما‬ ‫ينحدر نهر العا�صي �شما ًال يف اخلوانق التي تنفذ �إىل ه�ضبة‬ ‫حم�ص ال�ب��ازل�ت�ي��ة‪ .‬وللبقاع ج��و ق ��اري‪ .‬ول��ذا فالبقاع قليلة‬ ‫ال�سكان حتى الآن‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال �ط��ري��ق ال ��ذي ��س�ل�ك��ه خ��ال��د و�أب� ��و ع�ب�ي��دة ذكره‬ ‫البلدانيون امل�سلمون‪ ..‬ويف�صل فيه‪ .‬ويربر ملاذا اختاره خالد‪،‬‬ ‫م��ع �أن ال�ط��ري��ق ال���ص�ح��راوي �أق ��رب �إىل ال �ع��رب وامل�سلمني‬ ‫الأوائ��ل‪ .‬فيقول‪ :‬لو �سلكوا الطريق ال�شرقي لرتكوا طريق‬ ‫بعلبك حتت �سلطان ال��روم‪ ،‬ف��وج��دوا ال��روم خلف ظهورهم‪.‬‬ ‫ف�آثر امل�سلمون هذا الطريق ليطهروه‪.‬‬ ‫ا�ستخلف �أب��و عبيدة على دم�شق يزيد ب��ن �أب��ي �سفيان‪،‬‬ ‫وعلى فل�سطني عمرو بن العا�ص وعلى الأردن �شرحبيل‪( .‬كان‬ ‫تق�سيم الأردن وفل�سطني ال �شرقاً وغرباً و�إمنا �شمال جنوب‪،‬‬ ‫فال�شمال ��ش��رق�اً وغ��رب �اً حتى ال�غ��ور الأو� �س��ط ه��ذا فل�سطني‬ ‫واجلنوب �شرقاً وغرباً حتى العقبة هذا الأردن‪ .‬فكانت غزة‬ ‫على هذا وع�سقالن واللد واخلليل من الأردن وكانت �إربد وكل‬ ‫�شمال الأردن �إىل ال�سلط وعمان من فل�سطني‪ .‬نقول هذا لعل‬ ‫بع�ض الذين ينظرون �شرقاً وغرباً ّ‬ ‫وينظرون يك ّفون‪ ،‬فما ثم‬ ‫�شرق وغرب‪� ،‬إنه الإ�سالم و�أر�ضه)‪.‬‬ ‫و��س��ار �أب��و عبيدة �إىل البقاع يتقدمه خالد يف املقدمة‪،‬‬ ‫وغلب خالد على البقاع كما يقول ابن ع�ساكر‪ ،‬حتى نزل على‬ ‫بعلبك فت�صدت ل��ه ق��وة منهم (م��ن ال�ع��رب ع�م�لاء ال ��روم)‪،‬‬ ‫ف��أر��س��ل �إل�ي�ه��م خ��ال��د خم�سني ف��ار��س�اً م��ن ف��ر��س��ان امل�سلمني‪،‬‬ ‫فحملوا عليهم حتى �أقحموهم ح�صنهم‪ .‬ور�أى �أهل بعلبك �أال‬ ‫�أمل لهم يف معركة فبعثوا يف طلب ال�صلح ف�أعطاهم �أبو عبيدة‬ ‫ذلك و�أمنهم على �أنف�سهم و�أموالهم وكنائ�سهم‪ .‬وذكر الكتاب‬ ‫ن�ص كتاب الأمان لأهل بعلبك رومها وفر�سها وعربها (الحظ‬ ‫تنوع الأعراق) وبعلبك يف منت�صف امل�سافة بني دم�شق وحم�ص‬ ‫وهي �إىل دم�شق �أقرب‪.‬‬ ‫ق��ال الإ��ص�ط�خ��ري‪ :‬وع��ام��ة �أبنية بعلبك م��ن احلجارة‪،‬‬ ‫لي�س ب�أر�ض ال�شام �أبنية حجارة �أعجب وال �أك�بر منها (�آثار‬ ‫بعلبك)‪ .‬وه��ي م��ن �أط�ي��ب م��دن ال���ش��ام حتيط بها احلدائق‬ ‫وال�ب���س��ات�ين وت �خ�ت�رق �أر� �ض �ه��ا الأن� �ه ��ار اجل ��اري ��ة‪ .‬وب �ه��ا قرب‬ ‫ين�سب �إىل النبي �إليا�س (الإ�شارة القر�آنية يف �سورة ال�صافات‬ ‫وا��ض�ح��ة‪ ،‬واق ��ر�أ الآي ��ات‪" :‬و�إن �إل�ي��ا���س مل��ن املر�سلني‪� .‬إذ قال‬

‫لقومه �أال تتقون‪� .‬أتدعون بع ً‬ ‫ال وت��ذرون �أح�سن اخلالقني"‬ ‫ويبدو �أن معنى بعلبك �أو بعل بك‪ ،‬مدينة �أو معبد الإله بعل‪.‬‬ ‫و�أما �أن قرب �إليا�س فيها فهذا غري ثابت �أو غري �صحيح‪ ،‬ولذا‬ ‫لأن �إليا�س بعث هناك كرث يف لبنان ا�سم‪� :‬إليا�س (�أو �إليي�س‬ ‫باللهجة مالتهم!) وقد بني ع��ادل كمال �أن ا�سم بعلبك يدل‬ ‫على ن�سبتها �إىل بعل وعلى �أ�صلها الفنيقي وق��د عرفت يف‬ ‫العهد ال�سلوقي با�سم هليوبولي�س ومعناها مدينة ال�شم�س‬ ‫(ويف م�صر هليوبولي�س لأن فيها عبادة ال�شم�س �أي�ضاً‪ .‬وال‬ ‫ي�ستبعد �أن تكون كلمة ال�شم�س بلغتهم بعل) ا�ستعمر الرومان‬ ‫بعلبك يف عهد الإم�براط��ور �أغ�سط�س ‪ 14-63‬ق‪.‬م‪ .‬و�شيدوا‬ ‫فيها هياكل رائعة على �أنقا�ض املعبد ال زال��ت تعد من �أروع‬ ‫الآث��ار‪ .‬وا�شتهرت بعلبك ب�أطالل معبد جوبيرت الذي �شيده‬ ‫الإم�ب�راط ��ور �أن�ط��ون�ي��و���س ‪161-138‬م‪ ،‬وزاده ��ا الإمرباطور‬ ‫"كراكاال" مبعبد باخو�س‪( .‬يف لبنان فرقة فنية فرقة كركال‬ ‫ويقام �سنوياً مهرجان بعلبك للفنون)‪.‬‬ ‫حتيط ببعلبك واحة من الب�ساتني يرويها نبع ر�أ�س العني‬ ‫الكبري الذي يتدفق عند �سطح �سل�سلة جبال لبنان ال�شرقية‪.‬‬ ‫�أ�صلحت بعلبك مع امل�سلمني مع �أنها يف موقع �إ�سرتاتيجي‬ ‫للدفاع بارتفاعها عن �سهل البقاع وحتكمها يف الطريق‪.‬‬ ‫بعد �أن ا�ستتب �أم��ر بعلبك للم�سلمني ��س��ار �أب��و عبيدة‬ ‫بجي�شه نحو حم�ص‪ ،‬ومل ميكث يزيد يف دم�شق �ساكناً‪ .‬لقد‬ ‫ا�ستبقى معه ع��دداً من ق��واد �أه��ل اليمن وبعث دحية الكلبي‬ ‫يف خيل �إىل تدمر‪ ،‬و�أبا الزهراء الق�شريي �إىل حوران (درعا‬ ‫اليوم) ف�صاحلوا �أهلها على مثل �صلح دم�شق‪.‬‬ ‫قال الإ�صطخري يف حم�ص‪ :‬خ�صبة جداً‪ ،‬يف م�ستو من‬ ‫الأر���ض‪ ،‬من �أ�صح بلدان ال�شام تربة‪ .‬يف �أهلها جمال مفرط‪،‬‬ ‫ولها مياه و�أ�شجار وزروع كثرية‪.‬‬ ‫ق ��ال اب ��ن ب �ط��وط��ة‪ :‬م��دي �ن��ة م�ل�ي�ح��ة �أرج� ��ا�ؤه� ��ا مونقة‬ ‫و�أ� �ش �ج��اره��ا م��ورق��ة و�أن �ه��اره��ا م�ت��دف�ق��ة و�أ� �س��واق �ه��ا ف�سيحة‬ ‫ال�شوارع‪ .‬و�أهل حم�ص عرب لهم ف�ضل وكرم‪ .‬وبخارج املدينة‬ ‫ق�بر خ��ال��د‪ ..‬ق��ال ي��اق��وت‪ :‬حم�ص بلد م�شهور ق��دمي م�سور‬ ‫ويف طرفه القبلي قلعة ح�صينة على تل عال كبري‪ .‬وهي بني‬ ‫دم�شق وحلب يف ن�صف الطريق (دخلتها �سنة ‪ 76‬ومل �أدخلها‬ ‫مذ ذاك‪ .‬من �أحوال العرب املقلوبة ال غري!)‬ ‫وق ��ال امل�ق��د��س��ي يف "�أح�سن التقا�سيم"‪ :‬حم�ص لي�س‬ ‫بال�شام بلد �أكرب منها وفيه قلعة متعالية عن البلد ترى من‬ ‫خارج‪..‬‬ ‫وقال القزويني يف "�آثار البالد و�أخبار العباد"‪ :‬مدينة‬ ‫ب�أر�ض ال�شام ح�صينة‪� ،‬أ�صح بالد ال�شام هواء وتربة وهي كثرية‬ ‫املياه والأ�شجار‪.‬‬ ‫وحم�ص مدينة قدمية بالقرب منها ه��زم الإمرباطور‬ ‫�أورليانو�س جيو�ش امللكة العربية زنوبيا �سنة ‪272‬م‪ .‬وبالقرب‬ ‫منها وق�ع��ت معركة ق��اد���ش ب�ين رم�سي�س ال�ث��اين واحلثيني‬ ‫(لي�س احلوثيني!)‬ ‫�أخ��رج��ت حم�ص لأب��ي عبيدة ق��وة ك�ب�يرة تقدمت حتى‬ ‫جو�سيه (مرحلة من حم�ص �أي م�سري ي��وم‪ .‬ح��وايل ‪30‬كم)‬ ‫ا�ستقبلت الروم �أبا عبيدة بذلك اجلمع فوجه �إليهم خالد بن‬ ‫الوليد فلما نظر �إليهم خالد نادى‪ :‬يا �أهل الإ�سالم‪َّ :‬‬ ‫ال�شدة‬ ‫ال�شدة‪ .‬ثم حمل عليهم‪ ،‬وحمل امل�سلمون معه وك��ان للحالة‬ ‫املعنوية من �أثر اللقاءات ال�سابقة �أثرها فوىل الروم الأدبار‬ ‫منهزمني حتى دخلوا حم�ص‪ .‬وبعث خالد مي�سرة العب�سي‬ ‫يف �آث��اره��م (ق��وة مطاردة يعني) حتى التقى بقوة كبرية من‬ ‫فر�سانهم عند نهر �صغري قريباً من حم�ص‪ ،‬فطاردهم قلي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ثم حمل عليهم فهزمهم‪ .‬ثم ذكر من بطوالت امل�سلمني بطولة‬ ‫�شرحبيل من حمري الذي قتل وحده عدداً منهم‪ ،‬وقتل بعد �أن‬ ‫قتل منهم قرابة ع�شرين‪.‬‬ ‫وجاء ملحان بن زياد الطائي وعبد اهلل بن قرط و�صفوان‬ ‫بن املعطل اخلزاعي‪ ،‬وحاب�س بن �سعد الطائي‪ ،‬كل واحد منهم‬ ‫�صاحب راي ��ة‪ .‬وق��د انتهى �إىل حم�ص �أول ي��وم ن��زل حولها‬ ‫امل�سلمون ت�سع راي��ات كان لطيء فيها رايتان‪ ،‬وكان لهم عدة‬ ‫وجلَد وقوة �إذا لقوا عدوهم‪ ،‬وقد كانوا يف املقدمة من فر�سان‬ ‫خالد‪ .‬بلغوا حم�ص وراح��وا يطيفون بها ا�ستفزازاً حلاميتها‬ ‫�أن تخرج �إليهم فلم يفعلوا‪ .‬قال �أدهم بن حمرز الباهلي‪� :‬أول‬ ‫راي��ة دخلت �أر���ض حم�ص ودارت ح��ول مدينتها راي��ة مي�سرة‬

‫العب�سي ولقد كانت لأبي �أمامة راية‪ ،‬ولأبي حمرز راية‪.‬‬ ‫وج��اء من بعد املقدمة جي�ش امل�سلمني حتى نزلوا باب‬ ‫الر�سنت‪( .‬من �أ�شد املناطق اليوم تنكي ً‬ ‫ال يف �سوريا كلها منطقة‬ ‫الر�سنت‪ ،‬وما ال�سر ل�ست تفطن!) ولأن مدينة الر�سنت �شمال‬ ‫حم�ص فالباب كان �إذاً جهة ال�شمال‪ ،‬ولعل الرتكيز على جهة‬ ‫ال�شمال ق�صد به قطع ال�سبيل على �أي قوات رومية �أن جتيء‬ ‫من ال�شمال‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن ق��وات امل�سلمني ب��د�أت ت�صل وم��ا زال��ت �أبواب‬ ‫حم�ص مفتوحة مل تقفل‪ .‬ففي رواية �أن فار�ساً من حمري دخل‬ ‫من باب الر�سنت فلم يعرت�ضه �أحد ف��إذا هو يف جوف املدينة‬ ‫حتى خ��رج م��ن بابها ال�شرقي‪ ،‬فلما ر�أى ذل��ك �ضرب فر�سه‬ ‫فعاد خالل املدينة حتى خرج من باب الر�سنت وحلق بع�سكر‬ ‫امل�سلمني‪ .‬و�أح ��اط امل�سلمون بحم�ص فحا�صروها ح�صاراً‬ ‫�شديداً‪ .‬فقد ع�سكر �أبو عبيدة حول حم�ص ثماين ع�شرة ليلة‬ ‫وق��د وج��ه عماله يف ن��واح��ي �أر� ��ض حم�ص واط �م ��أن ع�سكره‪،‬‬ ‫وذهبت الروم منهزمة حتى قدموا على ملك الروم ب�أنطاكية‪،‬‬ ‫وخرجت فر�سان من ال��روم ورج��ال من ذوي الأم��وال والقوة‬ ‫ممن كان ا�ستوطن ال�شام منهم فدخلوا قي�سارية‪.‬‬ ‫يفهم من الروايات �أن الروم قد تخلوا عن مدينة حم�ص‬ ‫كما تخلوا ع��ن بعلبك‪ ،‬فلم يقفوا للدفاع عنها‪� .‬إن��ه موقف‬ ‫ي�ستلفت النظر‪ .‬ف�إن املنطقة من املناطق الدفاعية التي انتبه‬ ‫�إىل مزاياها القادة من �أق��دم الع�صور �إىل الع�صر احلديث‪.‬‬ ‫ونقل كمال عن مونتجمري يف كتابه‪ :‬احل��رب عرب التاريخ‪،‬‬ ‫كيف �أن حتتم�س الثالث ملك م�صر (فرعون) وكان يعلم �أن‬ ‫الإمرباطورية امل�صرية لن ت�ؤمّن �إال بال�سيطرة الكاملة على‬ ‫مدينة قاد�ش لأنها تقع بالقرب من بحرية حم�ص وتتحكم يف‬ ‫الوادي الأعلى لنهر العا�صي وت�سيطر على املرتفعات اللبنانية‬ ‫(مهاجرو حم�ص والر�سنت يفرون �إىل قرى لبنان‪ .‬يا �أ�سفاه‪.‬‬ ‫وال�سلطات تالحقهم هناك وتطلب ت�سليمهم ك�أنهم جمرمون‬ ‫ف��ارون!) واملرتفعات اللبنانية تتحكم بدورها يف الطرق �إىل‬ ‫نهر الفرات والعراق‪.‬‬ ‫ولذلك كانت هذه املدينة هي املفتاح الرئي�سي للتجارة‬ ‫م��ع �آ�سيا‪ ،‬لذلك ق��رر حتتم�س فر�ض �سيطرته عليها‪ ،‬فقاد‬ ‫جي�شاً م��ن (‪� )30‬أل�ف�اً �سنة ‪ 1468‬ق‪.‬م حتى و�صل املنحدرات‬ ‫اجلنوبية جلبل الكرمل‪ ،‬بينما كانت قوات قاد�ش حتتل قلعة‬ ‫جم��دو على املنحدر ال�شمايل للكرمل‪ ،‬وك��ان��ت قلعة جمدو‬ ‫ميتد �أمامها �سهل كبري عالوة على حتكمها يف طريق التجارة‬ ‫�إىل الأنا�ضول و�سوريا‪ .‬وقد تقدم حتتم�س عرب مدينة جمدو‪،‬‬ ‫ومثله فعل نابليون واللنبي �سنة ‪ .1931‬وقد متكن حتتم�س‬ ‫�أخرياً من احتالل جمدو وهكذا انتهت �آخر عهود الهك�سو�س‪.‬‬ ‫ويف �سنة ‪1292‬ق‪.‬م �أ�صبح رم�سي�س الثاين فرعون م�صر‪.‬‬ ‫وقد عقد العزم على �إحياء الإمرباطورية امل�صرية (�أ�شرف‬ ‫من ح�سني!) فخا�ض معركة ثانية مع قاد�ش انتهت دون تفوق‬ ‫�أحد على �أحد‪.‬‬ ‫م��ع ك��ل ه ��ذه الأه �م �ي��ة حل�م����ص ان���س�ح��ب ال� ��روم منها‪.‬‬ ‫وان�سحبوا �إىل حلب‪.‬‬ ‫وج��د �أه��ل حم�ص �أنف�سهم حم�صورين داخ��ل مدينتهم‬ ‫وق��د ذه��ب عنهم ه��رق��ل وج �ن��وده‪ ،‬ف��أر��س�ل��وا بعد ح�صار �إىل‬ ‫امل�سلمني يطلبون ال�صلح‪ .‬وبعث �أب��و عبيدة طالئعه يف �أثر‬ ‫ق��وات ال ��روم نحو ح�ل��ب‪ .‬وي��ذك��ر ��ل�ك�ت��اب امل�ك��ات�ب��ات ب�ين عمر‬ ‫و�أب��ي عبيدة ب�أخبار الفتح‪ .‬وم��ن كتب �أب��ي عبيدة �إىل عمر‪:‬‬ ‫"احلمد هلل الذي �أفاء علينا وعليك �أف�ضل كورة يف ال�شام �أه ً‬ ‫ال‬ ‫وقالعاً (هذه �شهادة لأهل حم�ص‪ ،‬وال تن�س �أن منهم م�صطفى‬ ‫ال�سباعي رحمه اهلل) و�أكرثهم عدداً وجمعاً وخراجاً‪ .‬و�أكبتهم‬ ‫للم�شركني و�أي�سرهم على امل�سلمني فتحاً‪ .‬و�أمر عمر �أبا عبيدة‬ ‫بوقف الفتوح يف ال�شام والتفرغ حل�سم العراق‪ .‬ف�أمر �أبو عبيدة‬ ‫طالئعه �إىل حلب �أن تعود �أدراجها‪ .‬و�صرف عمرو بن العا�ص‬ ‫�إىل فل�سطني للحماية واحلرا�سة وال�ضبط"‪.‬‬ ‫�أر��س��ل هراكليو�س (ه��رق��ل) �إىل بيزنطة عا�صمة دولته‬ ‫و�إىل �أرمينية ون���ص��ارى ال�ع��رب �أن يح�شدوا ح�شودهم‪� ،‬إنه‬ ‫ي�ستعد ملعركة فا�صلة و�ستكون‪ ..‬الريموك!‬

‫ح�سان الرواد‬

‫حول االعتداء على مسرية الكرك!!‬ ‫يف م�شاجرة اعتيادية ق��د ي�ك��ون �سببها �أن��ه نظر �إليه‬ ‫حمدقا ب��ه‪ ،‬ف��رد عليه الكما وج�ه��ه‪ ...‬ففزع من يف البيوت‬ ‫ل�ت�ت�ط��ور �إىل م���ش��اج��رة ج�م��اع�ي��ة ي���ش�ترك ف�ي�ه��ا الع�شرات‬ ‫فتتفوق على بع�ض امل�سريات يف عددها و�ضحاياها‪ ...‬فيقع‬ ‫قتلى ويجرح الع�شرات ثم �سرعان ما ينتهي الأمر بفنجان‬ ‫من القهوة وعليه تطوى ال�صفحة‪...‬‬ ‫يف م�سريات احل��راك ال�شعبي امل�ستمرة يف الأردن‪ ،‬ويف‬ ‫الكرك حتديدا‪ ،‬وقع اعتداء (ن�أ�سف له) على منظمي امل�سرية‬ ‫ي��وم اجلمعة‪ .‬وك��ان م��ن نتائج ه��ذا االع�ت��داء ع�شر ا�صابات‬ ‫خفيفة‪ ،‬واحدة منها فقط ح�سب ما تناقلته و�سائل الإعالم‬ ‫ا�ستدعى نقلها للم�ست�شفى لتلقي العالج وهي �إ�صابة ب�سيطة‬ ‫كما ذكر اخلرب‪...‬‬ ‫ل�ك��ن امل�ل�ف��ت يف الأم� ��ر ه��و االه �ت �م��ام ال �ب��ال��غ م��ن قبل‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل��ام ب�ه��ذه احل��ادث��ة و��ض�خ��ام��ة ال �ع �ن��وان الذي‬ ‫حمله اخل�بر مقارنة مبا ح��دث‪ ،‬فكان خ�برا رئي�سيا يف جل‬ ‫املواقع االخبارية وانت�شر انت�شار النار يف اله�شيم‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن التعليقات اخلبيثة التي كانت تن�شر من قبل املعلقني‬

‫املجهولني‪ ،‬لت�ستثري حم ّية املواطنني يف الكرك واملحافظات‬ ‫الأردنية الأخرى من باب الفزعة‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد �أن من يع�شق وطنه فلن يرتدد يف الت�ضحية‬ ‫بحياته يف �سبيل ذلك‪ ،‬و�ستهون عليه الدنيا عندئذ فدا ًء له‬ ‫ليبقى حرا عزيزا منيعا‪ ،‬ومن يخرج بتلك امل�سريات ال�سلمية‬ ‫املطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد وهي مطالب م�شروعة‬ ‫يتوقعون بكل ت�أكيد �أكرث من ذلك بكثري‪ ،‬ومن يخرج من �أجل‬ ‫كرامة وطنه ال تهمه احل�سابات الأخرى رغم كل املنغ�صات‬ ‫ما دام هدفه �ساميا بكل ت�أكيد‪ ،‬وال يرى غري الطرق ال�سلمية‬ ‫بديال ونهجا ثابتا خليار حتقيق الإ�صالح‪ ،‬لذلك عليه �أن‬ ‫ي�صرب ويتحمل فالوطن ي�ستحق �أكرث من ذلك‪ ،‬كما �أنه من‬ ‫املهم جدا عدم �إعطاء الفر�صة لكائن من كان �أن يح ّول تلك‬ ‫امل�سريات ل�صدام قد ميتد ب�سرعة كبرية ال يعرف �أحد منا‬ ‫نتائجه فندخل يف دوامة �صراعات �أطرافها داخلية وخارجية‬ ‫وح�ساباتها من غري �شك كثرية وم�ؤملة و�ضبابية‪.‬‬ ‫�إن م��ن �أب��رز و�سائل اح�ت��واء احل��راك ال�شعبي العربي‬ ‫هي الفو�ضى والعنف التي ي�سعى املت�آمرون حقا لتحقيقها‬

‫‪11‬‬

‫يف بالدنا فيختلط احلابل بالنابل‪ ،‬فتتحول تلك امل�سريات‬ ‫م��ن �سلمية �إىل م��واج�ه��ات دم��وي��ة وم�شاريع ح��روب �أهلية‬ ‫تطحن ما بقي من مكا�سب وحتول امل�سار بالكامل فت�ضيع‬ ‫كل اجلهود‪ ،‬وهو ما ي�سعى �إليه كل من ال يريد لهذا البلد‬ ‫خريا‪.‬‬ ‫علينا �أن ال ن�ضخّ م �صغائر الأمور‪ ،‬و�أن ال ننجر �إىل كل‬ ‫ما من �ش�أنه �أن يطلق �شرارة الفتنة التي ي�سعى �إليها ال�ساعون‬ ‫بكل جد ومكر وخبث‪ ،‬ولتعلم كل الأ�صوات الغيورة املنادية‬ ‫بالإ�صالح والعدالة يف كل مدن اململكة �أن هذه االعتداءات‬ ‫التي حتدث بني فرتة و�أخرى ما هي �إال �إرها�صات وم�ؤ�شرات‬ ‫حلالة ال�ضيق التي و�صل �إليها رموز الف�ساد اخلائفون من‬ ‫يوم احل�ساب‪ ،‬فهم حري�صون على �إف�ساد كل الأمور لتتغيري‬ ‫الأهداف وتخلط الأوراق‪ ...‬ومن هنا فعلينا �أن ال نعطيهم‬ ‫الفر�صة لتحقيق ما يريدون‪ ،‬ويجب �أن ال نن�سى �أنهم العائق‬ ‫الأك�بر والأه��م يف طريق الإ��ص�لاح؛ لذلك علينا �أن نتوقع‬ ‫منهم الكثري و�أن ال ن�ستغرب منهم �شيئا‪.‬‬ ‫‪rawwad2010@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد املو�سى‬

‫االضطرابات يف بريطانيا‬ ‫وأفول املشروع الغربي‬ ‫اندلعت قبل �أيام ا�ضطرابات اجتماعية �شملت‬ ‫عددا من املدن الربيطانية الكبرية واملهمة‪ ،‬وذلك‬ ‫�إث��ر مقتل �أح��د الأ�شخا�ص من الأ�صول الأفريقية‬ ‫ع�ل��ى ي��د رج ��ال االم ��ن ال�ب�ري �ط��اين‪ ،‬وق ��د اتخذت‬ ‫اال�ضطرابات �شكل عمليات �سلب ونهب و�سطو على‬ ‫امل��راك��ز وامل�ح�لات التجارية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إحراق‬ ‫مبان‪ ،‬ومرافق حياتية خمتلفة‪ .‬والالفت لالنتباه‬ ‫�أن ه��ذه اال��ض�ط��راب��ات مل تتخذ �شكل احتجاجات‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة ول�ك�ن�ه��ا ات �خ��ذت ط��اب��ع ال���س�ل��ب والنهب‬ ‫والتدمري املتعمد واملنظم‪ .‬و�إذا كان �سببها الظاهر‬ ‫�أو املبا�شر ه��و مقتل �شخ�ص م��ن �أ��ص��ول �أفريقية‬ ‫على �أي��دي ال�سلطات الأمنية �إال �أن �سببها الفعلي‬ ‫�أو احلقيقي خمتلف متاما عن هذا ال�سبب؛ ويتعني‬ ‫فهمها وال�ن�ظ��ر �إل�ي�ه��ا م��ن خ�ل�ال ت��داع�ي��ات و�آث ��ار‬ ‫امل�شروع الغربي الر�أ�سمايل على البنى االجتماعية‬ ‫والقيمية للمجتمعات الغربية‪ .‬فهذه اال�ضطرابات‬ ‫واالحتجاجات تعك�س مبا ال يدع جماال لل�شك واقع‬ ‫املجتمعات الغربية الذي �أ�ضحى يقوم على �إحالل‬ ‫النظام القانوين حمل النظام الأخ�لاق��ي‪ ،‬وحرية‬ ‫ال�ف��رد حم��ل ال��وج��ود الأ��س��ري واجل�م��اع��ي‪ ،‬ومنطق‬ ‫ال�سوق والعر�ض والطلب حمل املرجعيات والقيم‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة ال �ك�برى ال�ت��ي نا�ضلت ��ش�ع��وب الأر� ��ض‬ ‫جميعها من �أجلها ك�إرث �إن�ساين م�شرتك‪.‬‬ ‫يف ال�غ��رب‪ ،‬يجري بناء املجتمعات م��ن خالل‬ ‫مفاهيم فردانية‪ ،‬ور�أ�سمالية حم�ضة‪ ،‬ويتم حتديد‬ ‫منظومة املرجعيات والقيم بواقع ما تتقبله هذه‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ات وت �ت��واف��ق ع�ل�ي��ه؛ ف�ك��ل م��ا ي �ك��ون حمال‬ ‫لتوافق املجتمع يعد مرجعية ينبغي اال�ستجابة لها‬ ‫والعمل على حتقيقها واح�ترام�ه��ا ب�صرف النظر‬ ‫ع��ن �آث��اره��ا على الهياكل االجتماعية‪ ،‬والأ�سرية‬ ‫والأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬فالعربة مل��ا يتوا�ضع عليه النا�س ال‬ ‫ملنظومة م��ن القيم ال�ك�برى املنف�صلة ع��ن الواقع‬ ‫امل��ادي املح�ض والتي يتوجب �أن يقا�س ما يتوا�ضع‬ ‫عليه النا�س من خاللها كذلك‪ .‬ومبعنى �آخ��ر‪ ،‬ف�إن‬ ‫البنيان االجتماعي والقيمي للمجتمعات الغربية‬ ‫بات بنيانا �سائال وهالميا ويفتقر لأي��ة مرجعيات‬ ‫خارج نطاق �إرادة الأفراد‪ ،‬ورغباتهم و�أهوائهم‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أمل� ��ح رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال�بري �ط��اين لهذه‬ ‫احلقيقة‪ ،‬ف�أكد على �أن هذه اال�ضطرابات هي ثمرة‬ ‫الن�ه�ي��ار احل�ي��اة الأ��س��ري��ة يف املجتمع الربيطاين‪،‬‬ ‫ول�ع��دم ارت �ب��اط اجل�ي��ل اجل��دي��د م��ن الربيطانيني‬ ‫ب ��أ� �س��رة ت �غ��ذي ف�ي�ه��م ال �ق �ي��م ال�ن�ب�ي�ل��ة والف�ضائل‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة ال��رح�ب��ة‪ .‬وال�غ��ري��ب يف ه��ذا ال�سياق �أن‬ ‫هناك ب�ين ظهرانينا مهوو�سني بالنموذج الغربي‬ ‫يدعون ليل نهار �إىل تبني الأمناط والبنى املعي�شية‪،‬‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬واحلياتية والقيمية الغربية‪ .‬ومهما‬ ‫حاولت �إقناعهم ب�أن النموذج الغربي �أ�ضحى منوذجا‬ ‫غري �صالح لبناء حياة �إن�سانية فا�ضلة �أو عادلة فلن‬ ‫يجدي ذلك نفعا؛ والظاهر �أن خريطتهم الإدراكية‬ ‫باتت مطابقة متاما للخريطة الإدراك�ي��ة الغربية‪،‬‬ ‫فلم يعد ب�إمكانهم قبول �أي فكرة تخالف مكونات‬ ‫وع�ن��ا��ص��ر ه��ذه اخل��ري�ط��ة‪ .‬وال ي�ج��ب �أن يفهم �أن‬ ‫النموذج الغربي خال من �أية قيمة م�ضافة‪ ،‬ولكنه‬ ‫على ال�صعيد االجتماعي‪ ،‬والأخالقي‪ ،‬واالقت�صادي‪،‬‬ ‫ورمبا ال�سيا�سي م�ستقبال‪ ،‬ال ي�شكل �أمنوذجا �ألبته؛‬ ‫فالتف�سخ والتفكك االجتماعي‪ ،‬والت�أزم االقت�صادي‬ ‫وغياب املرجعيات الأخالقية ا�صبحت من ال�سمات‬ ‫املميزة والفارقة للم�شروع الغربي‪.‬‬ ‫وعلي �أي ح��ال‪ ،‬ت��دل الأح ��داث التي ت�شهدها‬ ‫اململكة املتحدة على �أف��ول امل�شروع الغربي رغ��م ما‬ ‫ت�ضمنه من عنا�صر �إيجابية‪ ،‬ولكن هذه الإيجابيات‬ ‫مل ت�سعفه يف �أن ي�شكل منوذجا عامليا فاعال وفعاال‬ ‫يف املجالني الأخالقي والإن�ساين‪ .‬فها هي الأزمات‬ ‫املالية تع�صف باقت�صادات ال��دول الغربية وتهدد‬ ‫جممل املنظومة االقت�صادية العاملية‪ .‬كما �أن امل�شروع‬ ‫الغربي الذي وعد الإن�سانية باخلري والرفاه‪� ،‬أ�صبح‬ ‫�سبببا من �أ�سباب �شقاء �شعوب العامل الثالث من‬ ‫خ�ل�ال ��س�ي��ا��س��ات��ه اال��س�ت�غ�لال�ي��ة ودع �م��ه جلماعات‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة حم �ل �ي��ة ت���س�ه��ر ع �ل��ى خ��دم��ة م�صاحله‬ ‫اال��س�ت�ع�م��اري��ة وال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة ع�ل��ى ح���س��اب �شعوبها‬ ‫ورفاههم‪ .‬وي�ضاف �إىل هذا كله املواقف ال�سيا�سية‬ ‫الال�أخالقية والال�إن�سانية للدول الغربية‪ ،‬وبالذات‬ ‫فيما يتعلق بالق�ضية الفل�سطينية وبثورات ال�شعوب‬ ‫العربية‪ ،‬فدعمها املنقطع النظري للكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وحر�صها على توفري الغطاء احلامي لقادته من‬ ‫املالحقة وامل�ساءلة القانونية‪ ،‬و�سكوتها عن املذابح‬ ‫التي يقرتفها بحق ال�شعب الفل�سطيني ووقوفها‬ ‫خلف �أن�ظ�م��ة �سيا�سية باط�شة وظ��امل��ة يف البلدان‬ ‫العربية والإ�سالمية ال ت��دع جم��اال للقول ب�صحة‬ ‫املزاعم الإن�سانية والأخالقية للم�شروع الغربي‪.‬‬ ‫تدل الأح��داث التي اندلعت يف اململكة املتحدة‬ ‫ع�ل��ى ب��داي��ة �أف ��ول امل �� �ش��روع ال�غ��رب��ي ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الداخ��ي ولي�س على امل�ستوى الدويل فح�سب‪ ،‬فهذا‬ ‫امل�شروع الذي اتخذ �صورة ر�أ�سمالية متوح�شة و�شكال‬ ‫ا�ستعماريا وا�ضحا يف بلداننا �أفقداه �صدقيته‪ ،‬بات‬ ‫اليوم يعاين كذلك من انك�شافه �أم��ام �شعوبه؛ فها‬ ‫هو يح�صد ما زرع��ه منذ عقود من ر�أ�سمالية فجة‬ ‫داخل بلدانه‪ ،‬ومن مادية قبيحة؛ ويبدو �أن ح�صاده‬ ‫�سيكون ه�شيما تذروه الرياح‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪12‬‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫من وحي القيود‬

‫رسالة من األسري أحمد أبو كاس‬ ‫إىل األسري املريض أحمد النجار‬ ‫احلمد هلل قابل ال�ت��وب غافر ال��ذن��ب �شديد العقاب‪« ،‬وما‬ ‫�أبرئ نف�سي»‪.‬‬ ‫�ساحمني يا �أحمد �أقبل يديك‪� ،‬أقبل قدميك وقبل �أن �أبد�أ‬ ‫احلديث �أتقدم لكم يا من ترقدون على النعو�ش يف م�ست�شفيات‬ ‫العدو ال�صهيوين �أتقدم �إليكم بالتهنئة مبنا�سبة �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪ ،‬و�إن كنت �أعلم �أنكم تفطرون على ال��دواء وتت�سحرون‬ ‫عليه‪ ،‬و�أن ي��وم عيدكم ه��و ي��وم �أن يجعل اجل ��زار ال�صهيوين‬ ‫املب�ضع يف �أج�سادكم الطاهرة لإج��راء العمليات اجلراحية �أو‬ ‫حتت ما ي�سمى بالعمليات اجلراحية‪.‬‬ ‫�أخي وحبيبي �أحمد حفظه اهلل ورع��اه‪ ،‬لقد قر�أت ر�سالتك‬ ‫فلم �أقو على الوقوف �أمامها‬ ‫ف��وق��ع كلماتها كال�صواعق وح��روف�ه��ا العوا�صف فزلزلت‬ ‫القلب وارتعد اجل�سم وتلعثم‬ ‫الل�سان‪ .‬لقد قر�أت ر�سالتك التي تق�شعر لها الأبدان وت�شيب‬ ‫من هولها الولدان ول�سان حالك‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫و�آملني و�آمل كل حر �س�ؤال الدهر �أين امل�سلمون‬ ‫ف��واهلل لقد ب�ك��اك قلبي دم��ا وفا�ضت العيون دم�ع��ا‪ ،‬وخار‬ ‫البنيان ومل �أعد �أقوى على‬ ‫الوقوف �أمام كلماتها التي لو عر�ضت على اجلبال والأر�ض‬ ‫لأ�شفقن من حملها‪.‬‬ ‫�أخ��ي وعزيزي �أحمد‪ ،‬ع��ذرا لك ولإخ��وان��ك‪ ،‬ف�أنتم الرجال‬ ‫يف زمن عز فيه الرجال و�أنتم الأقوياء ب�أج�سادكم التي تقارع‬ ‫الأم ��را� ��ض ��ص�ب��اح م���س��اء وغ�ي�رك��م ال���ض�ع�ف��اء ف�م��ن ي�صولون‬ ‫ويجولون يف ال�ساحات ويخو�ضون ال�ساعات تلو ال�ساعات يف لعب‬ ‫الريا�ضة‪.‬‬ ‫�أن �ت��م الأ� �ص �ح��اء ب��أج���س��ادك��م العليلة و�أط��راف �ك��م املبتورة‬ ‫و�أمرا�ضكم املزمنة وكرا�سيكم‬ ‫املتحركة وغريكم هم املر�ضى رغم كل ما لديهم من قوة‪.‬‬ ‫انتم �أ�صحاب الأ��ص��وات العالية املجلجلة يف عنان ال�سماء‬ ‫رغم انتزاع احلناجر‬ ‫والأح�ب��ال ال�صوتية ولتخر�س بعدكم كل الأ� �ص��وات‪� ،‬أنتم‬ ‫العظماء التي �سيخلد التاريخ ذك��راك��م ولغريكم اللعنة‪� ،‬أنتم‬ ‫ال�شهداء الأحياء و�ستبقون �أحياء وغريكم �سيواريه الرتاب‪ ،‬انتم‬ ‫رفعتم ر�ؤو���س �أمتكم وحركتكم عاليا بت�ضحياتكم وعملياتكم‬ ‫البطولية وغريكم �أقزام‪.‬‬ ‫عزيزي �أحمد‪ ،‬كم متنيت �أن تن�شق الأر�ض وتبتلعني عندما‬ ‫ق��ر�أت ر�سالتك و�أن��ا العاجز ال��ذي ال ميلك �إال البكاء والعويل‬ ‫كالن�ساء‪.‬‬ ‫كيف يل �أن �أق��ف �أم��ام ربي و�أم��ام �أمتي و�أم��ام �شعبي و�أمام‬ ‫بنيتك لأقول لهم كنت‬ ‫�شاهدا على ما جرى‪ ،‬وكنت حينها يف الأ�سر و�سمعت وعلمت‬ ‫ومل �أحرك �ساكنا ومل �أقوى على فعل �شيء‪.‬‬ ‫بل كيف يل �أن �أقف �أمام �أ�سرتك الكرمية املجاهدة لأخربهم‬ ‫عن �صداقتي معك وعي�شي معك يف زنزانة واحدة‪ ،‬و�أنت ال�شاب‬ ‫املخل�ص لدعوته املحب لإخوانه امل�ضحي بالغايل والنفي�س من‬ ‫�أجل دعوته ودينه‪ ،‬و�أنت من رفع ر�أ�س �أمته بعمليته البطولية‬ ‫التي طاملا تغنينا بها‪.‬‬ ‫مل �أع��رف��ك �إال �شابا خلوقا طائعا ع��اب��دا زاه��دا‪ ،‬املحبوب‪،‬‬ ‫امل�ح��ب لإخ��وان��ه �صاحب ال��وج��ه الب�شو�ش �صاحب االبت�سامة‬ ‫�صاحب اخللق الرفيع‪ ،‬كم كنت مرحا‪ ،‬اعذرين بربك فلن �أقوى‬ ‫على مواجهتك و�أن��ا الرجيل العاجز عن �أفعال الرجال والكل‬ ‫يدعي �أنه رجل ونحن �أ�شباه الرجال‪� ،‬ساحمني بربك‪� ،‬ساحمني‬ ‫�أق�ب��ل ي��دي��ك و�أق �ب��ل ق��دم�ي��ك‪ ،‬ف��أن��ت �أه��ل ال�سماحة و�أن ��ت �أهل‬ ‫الوداعة و�أنت �أهل ذلك كله‪.‬‬ ‫�أخي �أحمد‪� ،‬إخواين الأعزاء‪ ،‬يا من �أ�سلمكم املر�ض للجزار‬ ‫ال�صهيوين ال��ذي ال يرقب يف م��ؤم��ن �إال وال ذم��ة‪ ،‬حقا �إن كل‬ ‫الأ�سرى يعرفون ما تتعر�ضون �إليه من �إهمال طبي وتنكيل‪،‬‬ ‫الكل يعرف �أنكم تتعر�ضون للقتل املمنهج وال عذر لأحد‪ ،‬ال عذر‬ ‫اليوم‪ ،‬الكل يعرف �أن الذئاب والكالب ال�ضالة تلوك يف دمكم‬ ‫وتنه�ش يف �أج�سادكم حتى ت�شبع غريزتها العدوانية‪.‬‬ ‫عزيزي �أحمد‪� ،‬أحياء �أنتم تطلبون من �أموات و�أنت تعلم �أن‬ ‫فاقد ال�شيء ال يعطيه‬ ‫ونحن اليوم فقدنا كرامتنا فماذا تريد ممن فقد كرامته‬ ‫ور�ضي بالواقع حتى �أ�صبح‬ ‫احلفاظ عليه �إجنازا‪ ،‬ونحن اليوم كذلك و�إن �شئت فا�س�أل‬ ‫عن �إخوانك املعزولني‪ ،‬عن الذي �أ�صبح ي�سري عريانايف ال�ساحة‪.‬‬ ‫وا�س�أل عن الأ�شبال كيف حالهم‪ ،‬وا�س�أل عن االقتحامات ليل‬ ‫نهار وقل �أينالكرامة؟ وا�س�أل عن التفتي�ش «�أمل يخلع لبا�سه‬ ‫�صغريا كان �أم كبريا �شابا �أم عجوزا عن�صرا كان �أم وزيرا»؟‬ ‫�أخي �أحمد‪� ،‬أخي �أحمد يا �صاحب القلب الكبري‪� ،‬أيها اجلبل‬ ‫ال�شامخ ف��وق �سرير املر�ض‪� ،‬أيها املعطاء رغ��م كل الأمل يا من‬ ‫تبت�سمون و�أن�ت��م مذبوحون لإ�سعاد الآخ��ري��ن‪ ،‬ال ي�ضريك �أن‬ ‫عجز النا�س عن حتقيق ما ت�صبوا �إليه فال يهم �أن �سيكون هذا‬ ‫اجل�سد فوق �أي �أر�ض �أو حتت �أي �سماء مادام �أنه مع اهلل‪ ،‬فلقد‬ ‫جاء يف الأثر عن �شهداء نهاوند‪ ،‬عندما و�صل الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �إىل عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه و�أخ��ذ يخربه‬ ‫بقتل فالن وفالن و�أخ��ذ ي�سميهم ب�أ�سمائهم ثم قال‪ :‬و�آخرون‬ ‫ال تعرفهم يا �أمري امل�ؤمنني فقال عمر‪ :‬وما �ضرهم �أن عمر ال‬ ‫يعرفهم‪ ،‬فعزا�ؤنا �أخي وحبيبي �أحمد يا بني الغايل‪� ،‬أن اهلل الذي‬ ‫اختارنا جندا من جنوده و�أكرمنا باجلهاد واملقاومة ومقارعة‬ ‫الأع��داء وا�صطفانا من بني خلقه بهذا ال�سجن‪ ،‬وهذا االبتالء‬ ‫انه يعرفنا ويعرف �أج�سادنا و�أن�سابنا‪ ،‬و�أن �أحلى �أيامنا و�أعظمها‬ ‫ي��وم نلقاه وه��و را���ض ع�ن��ا‪ ،‬و�أن ال�ت�ج��ارة م��ع اهلل ه��ي التجارة‬ ‫الرابحة‪.‬‬ ‫وا�سمع ق��ول اهلل ع��ز وج��ل‪�« :‬إن اهلل ا��ش�ترى م��ن امل�ؤمنني‬ ‫�أنف�سهم و�أموالهم ب��أن لهم اجلنة» فن�س�ألك يا اهلل كما �أخذت‬ ‫من �أعمارنا داخل هذه ال�سجون وكما ابتليتنا بهذه االبتالءات‬ ‫�أن ت�أخذ من �أرواحنا ودمائنا و�أ�شالئنا يف �سبيلك حتى نلقاك‬ ‫و�أنت را�ض عنا‪.‬‬ ‫اللهم ال تكلنا �إىل غ�ي�رك‪ ،‬و�أغ�ن�ن��ا بف�ضلك عمن �سواك‬ ‫وعجل لنا بالفرج وفرج عنا ما‬ ‫نحن فيه‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬

‫موعدنا‬

‫األسري عالء حسونة يجتمع عليه ألم السجن وألم املرض‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ستمر م �ع��ان��اة الأ�� �س ��رى الفل�سطينيني‬ ‫يف �سجون االح �ت�لال ال�صهيوين ب��ل وتتفاقم‬ ‫وت �ت��ده��ور ب���ص��ورة م ��أ� �س��اوي��ة خ��ا��ص��ة الأ�سرى‬ ‫املر�ضى منهم املوجودين فيما ي�سمى م�ست�شفى‬ ‫الرملة‪ ،‬وذلك يف ظل اعتماد �سيا�سية الإهمال‬ ‫الطبي التي متار�سها �سلطات االحتالل و�إدارة‬ ‫م�ست�شفى ال��رم�ل��ة ب�ح�ق�ه��م‪ ،‬وم ��ن ب�ين ه ��ؤالء‬ ‫الأ��س��رى الذين ي��رق��دون على �أ��س��رة املر�ض يف‬ ‫ه��ذه امل�ست�شفى ح�ي��ث الإه �م��ال املمنهج الذي‬ ‫يق�ضي ب�شكل تدريجي على �صحة‬ ‫الأ� �س�ير امل��ري����ض ه��و الأ� �س�ير ع�لاء الدين‬ ‫ح�سونة من مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وعرب هذه ال�سطور �سننقل لكم جانبا من‬ ‫املعاناة التي يعانيها الأ�سرى املر�ضى‪.‬‬ ‫ن�ش�أته‬ ‫هو الأ�سري عالء الدين ح�سونة ‪ 35‬عام من‬ ‫مواليد مدينة خليل الرحمن‪ ،‬تربى وترعرع‬ ‫يف �أ�سرة متوا�ضعة ملتزمة ن�ش�أ فيها على حب‬ ‫اجلهاد يف �سبيل اهلل فخرج �أ�سرينا �سفريا عن‬ ‫هذه العائلة ترك زوجته وابنه الوحيد طالل‪،‬‬ ‫لأن��ه رف����ض املحتل اجل��اث��م على �أر� �ض��ه ي�سلب‬ ‫�أر�� �ض ��ه وي �ن �ك��ل يف ��ش�ع�ب��ه وك� ��ان ل��ه م��وع��د مع‬ ‫االعتقال بتاريخ ‪ 2004/10/17‬وحكم عليه‬ ‫بال�سجن ملدة ‪� 8‬سنوات فحمد و�صرب ولكن‬

‫ال�سجن وال�سجان كانوا له باملر�صاد ف�أ�صيب‬ ‫وهو داخل الأ�سر مبر�ض القلب الذي بات يهدد‬ ‫حياته يف كل حلظة‪.‬‬ ‫بداياته مع املر�ض‬ ‫ت�سل�سلت امل��راح��ل امل��ر��ض�ي��ة ال�ت��ي م��ر بها‬ ‫الأ�سري ح�سونة فكان يعاين يف بداية الأمر من‬ ‫�أوج��اع يف القلب نقل على �إثرها �إىل م�ست�شفى‬ ‫خا�ص «�سوروكا» بغر�ض �إجراء فحو�صات طبية‬ ‫الزم ��ة وه �ن��اك يف امل�ست�شفى �شخ�ص الأطباء‬ ‫حالته ب��أن��ه م�صاب مبر�ض ال�سرطان و�أن��ه ال‬ ‫فائدة ترجى من عالجه‪ ،‬فرتك الأ�سري عالء‬ ‫مل ��دة �سنتني دون �أي ��ة رع��اي��ة ط�ب�ي��ة‪ ،‬ودون �أن‬ ‫يقدم له �أي ن��وع من العالج ليكت�شف الأطباء‬ ‫بعد ذلك �أن عالء يعاين من م�شكلة يف ع�ضلة‬ ‫القلب ولي�س كما قيل �سابقا �إنه م�صاب مبر�ض‬ ‫ال�سرطان‪ .‬وعند اكت�شاف امل��ر���ض ك��ان العالج‬ ‫مت�أخرا وتفاقم و�ضعه ال�صحي ��س��وءا‪ ،‬و�سبب‬ ‫ذلك كله التقييم اخلاطئ حلالة الأ�سري ح�سونة‬ ‫يف امل�ست�شفى يف مراحل العالج الأوىل التي مر‬ ‫بها‪.‬‬ ‫�أج��ري��ت ل�ل�أ��س�ير ع�لاء ع��دة عمليات بعد‬ ‫معاناة طويلة مع املر�ض ومع �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫التي كانت متاطل يف �إج��راء ه��ذه العمليات له‬ ‫ويف ت�ق��دمي ال �ع�لاج امل�ن��ا��س��ب حل��ال�ت��ه‪ ،‬فخ�ضع‬ ‫لعملية يف �أواخ��ر عام ‪ 2006‬وهي عملية القلب‬

‫امل�ف�ت��وح‪ ،‬وعملية �أخ��رى يف ع��ام ‪ 2007‬ومتثلت‬ ‫بزرع جهاز م�ساعد لع�ضلة القلب وال��ذي يقوم‬ ‫على تنظيم دقات القلب‪ ،‬وعملية ثالثة يف العام‬ ‫‪ 2009‬لرتكيب �شبكية يف عينه الي�سرى‪.‬‬ ‫قرار املحاكم الإ�سرائيلية‬ ‫رفعت عدة ق�ضايا عرب املحاكم الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية مرفقة بكافة ملفات الأ�سري عالء‬ ‫الطبية وت��ردي حالته ال�صحية‪ ،‬و�أن��ه بحاجة‬ ‫لعالج منتظم و�أن و�ضعه ي�سوء داخ��ل الأ�سر‪،‬‬ ‫�إال �أن املحاكم وب�شكل ق��اط��ع رف�ضت الإف ��راج‬ ‫عنه كما �أنها رف�ضت طلبه ب��الإف��راج عنه عرب‬ ‫حمكمة «ال�شلي�ش» وه��ي حمكمة ثلثني املدة‬ ‫رغ��م �صعوبة و�ضعه ال�صحي‪ ،‬وال زال الأ�سري‬ ‫عالء يوجد يف م�ست�شفى الرملة منذ ما يقارب‬ ‫اخلم�س �سنوات ون�صف‪.‬‬ ‫معاناة امل�ست�شفى‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أو�ضاع الأ�سرى يف م�ست�شفى‬ ‫الرملة تزداد �سوءا يوما بعد يوم فمنذ ح�ضور‬ ‫املدير اجلديد للم�ست�شفى‪ ،‬وهو يتفنن يف فر�ض‬ ‫العقوبات و�سحب الإجنازات‪ ،‬فقد طالب الأ�سرى‬ ‫هناك بزيادة ع��دد البالطات التي ي�ستخدمها‬ ‫الأ�سرى لطهي الطعام‪� ،‬إال �أن مدير �أمر ب�سحب‬ ‫�أكرب بالطتني من �أ�صل �أربع بالطات يف جميع‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬و�أعطى قرارا ب�إغالق‬ ‫الغرف على الأ�سرى وقت العدد ف�أ�صبحت‬ ‫تغلق فرتات طويلة متتد �إىل �ساعتني �أو �أكرث‪.‬‬

‫ويف الفرتة الأخرية كرثت االقتحامات ل�شرطة‬ ‫امل�ست�شفى ل �غ��رف الأ�� �س ��رى امل��ر� �ض��ى والقيام‬ ‫بعمليات تفتي�ش م��ذل لهم‪ ،‬خا�صة �أن العديد‬ ‫منهم ع�ل��ى ك��را��س��ي متحركة وع��دده��م �سبعة‬ ‫مر�ضى‪.‬‬

‫األسرى واملطلوب من الجميع‬ ‫بقلم‪ :‬ثامر �سباعنة باحث يف �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫ق�ضية الأ�سرى جزء من ال�سياق اجلغرايف‪ -‬ال�سيا�سي املعقد‬ ‫الذي يتداخل به ال�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪� ،‬إذ ُيقدَر �أنه‬ ‫منذ �سنة ‪ 1967‬تعر�ض �أكرث من ‪� 700‬ألف فل�سطيني لالعتقال‬ ‫واالحتجاز يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬ومن �ضمنهم ‪10‬‬ ‫�آالف امر�أة‪.‬‬ ‫لكن هل تبقى ق�ضية الأ�سرى جمرد �أرقام تذكر هنا وهناك‪،‬‬ ‫�أم منا�سبة دورية يحييها ال�شارع الفل�سطيني!!‬ ‫ع�ل��ى م��ن ي�ق��ع ع��ات��ق حت��ري��ر الأ� �س ��رى؟ وم��ا امل�ط�ل��وب من‬ ‫اجلميع جتاه هذا امللف احل�سا�س واجلرح النازف‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬املطلوب من الأ�سرى �أنف�سهم‬ ‫يقع على عاتق الأ��س��رى دور كبري ومهم وح�سا�س �ضمن‬ ‫خ�ط��ة ال�ع�م��ل اجل� ��ادة ل�ت�ح��ري��ره��م ول��و��ض��ع ملفهم ع�ل��ى �سلم‬ ‫الأولويات‪ ،‬فبداية املطلوب منهم التوحد على مطالب واحدة‬ ‫و�ضمن ج�سم واحد قوي يقف �أمام �إدارة ال�سجون ب�شكل موحد‬ ‫ووا�ضح‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل قوة طرحه على ال�ساحة الفل�سطينية‬ ‫والعاملية‪ ،‬كما �أن املطلوب منهم �أي�ضاً ال��وق��وف خلف القيادة‬ ‫الأ�سرية وااللتزام بقراراتها‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬املطلوب من ال�شارع الفل�سطيني والعربي‬ ‫على م�ستوى التحركات ال�شعبية تخ�صي�ص �أيام لالحتجاج‬ ‫�ضد الأ�سر ومعاناة الأ��س��رى بتنظيم خمتلف �أ�شكال التنديد‬ ‫املمكنة من تظاهرات واعت�صامات واحتجاجات �أم��ام البعثات‬ ‫الدبلوما�سية والهيئات ذات ال�صلة‪ ،‬باال�ضافة �إىل ذكر ق�ضيتهم‬ ‫يف امل�ج��ام��ع ال�ع��ام��ة وتو�ضيح معاناتهم وال�ك�ت��اب��ة عنهم وعن‬ ‫�أحوالهم‪ ،‬والدعاء لهم يف ظهر الغيب ويف ال�صلوات ويف قنوت‬

‫النوازل‪ ،‬كما يجب حماولة االت�صال ب�أهاليهم عرب �أي و�سيلة‬ ‫ات���ص��ال متكننا م��ن ذل��ك‪ ،‬وتفقدهم وك�ف��ال��ة �أ��س��ره��م وت�أمني‬ ‫احتياجاتهم‪.‬‬ ‫و يف بع�ض الأحيان ي�سمح بخروج الأ�سري لقاء غرامة �أو‬ ‫كفالة مالية تدفع جلي�ش االحتالل ال�صهيوين ف�إن علم عن �أحد‬ ‫من ه�ؤالء الأ�سرى �شيء من ذلك‪ ،‬فليحاول �أهل اخلري والعطاء‬ ‫�أن ميدوا �إخوانهم يف ذلك‪ .‬قال الإمام مالك رحمه اهلل‪« :‬واجب‬ ‫على النا�س �أن يفدوا الأ�سارى بجميع �أموالهم‪ ،‬وهذا ال خالف‬ ‫فيه لقوله عليه ال�سالم‪« :‬فكوا العاين» رواه البخاري‪.‬‬ ‫وقد قال علماء الإ�سالم‪« :‬لو �أنفقت الدولة خزينتها على‬ ‫فداء �أ�سرى امل�سلمني من الكفار ما كان هذا كثرياً»؛ لذا يجب‬ ‫الإ��س��راع يف �إن�شاء �صندوق دع��م م��ايل ي�سهم يف حتمل الأعباء‬ ‫املالية املرتتبة على مالحقة ق�ضاياهم من جهة‪ ،‬ويف انت�شال‬ ‫عوائلهم من الواقع املزري الذي يواجهونه من جهة ثانية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬من القيادة الفل�سطينية والف�صائل‬ ‫و��ض��ع ملف الأ� �س��رى يف �أول��وي��ات ال�ق�ي��ادات يف ك��ل اجتماع‬ ‫دويل �أو ن�شاط �سيا�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إدخال مو�ضوع الأ�سرى‬ ‫يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال وث�ق��اف��ة الأ� �س��ر واالع �ت �ق��ال �إىل املنهاج‬ ‫الدرا�سي الفل�سطيني املدر�س لأبناء فل�سطني‪ ،‬خا�صة �أنه يكاد‬ ‫ال يخلو بيت فل�سطيني من �أ�سري حايل �أو �سابق‪ ،‬وليتم حمل‬ ‫ق�ضية اال�سرى مع �أي م�س�ؤول فل�سطيني يغادر �أو ي�ستقبل �أي‬ ‫وفود �أو م�س�ؤولني �أو �شخ�صيات عربية �أو �أجنبية‪ ،‬يف حماولة‬ ‫جلعلها ق�ضية ر�أي عام عاملي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ضرورة اال�ستفادة‬ ‫الق�صوى من �سالح الإع�لام مبا يخدم الق�ضية‪ ،‬انطالقاً من‬ ‫توحيد امل�صطلحات الإع�لام�ي��ة وي�ع��زز ح�ضور رم��وز املقاومة‬ ‫الأ�سرى وتخ�صي�ص م�ساحة خا�صة بهم ومبعاناتهم مبا يحفظ‬

‫فروانة‪ )48( :‬أسريا عربيا‬ ‫يف سجون االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال الأ�سري ال�سابق‪ ،‬الباحث املخت�ص‬ ‫ب�ش�ؤون الأ�سرى عبد النا�صر فروانة‪ ،‬ب�أنه‬ ‫ح�سب م��ا ه��و م��وث��ق ل��دي��ه م��ن ا��س�م��اء فان‬ ‫�سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي حتتجز يف‬ ‫ال عربياً‬ ‫�سجونها ومعتقالتها (‪ )48‬معتق ً‬ ‫م��ن الأردن وم �� �ص��ر و� �س��وري��ا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫ل �ع �� �ش��رات �آخ ��ري ��ن م ��ن ال� ��� �س ��ودان وم�صر‬ ‫جتاوزوا احلدود لأ�سباب خمتلفة‪.‬‬ ‫داع �ي ��ا الأم � ��ة ال �ع��رب �ي��ة والإ�سالمية‬ ‫ل�ل�اه �ت �م��ام ب �ه��م وت �� �س �ل �ي��ط ال �� �ض ��وء على‬ ‫ق�ضيتهم‪ ،‬وم�ساندتهم مبا يحقق ال�ضغط‬ ‫املتوا�صل ل�ضمان اطالق �سراحهم وعودتهم‬ ‫�إىل بيوتهم و�أوط��ان �ه��م و�أح�ب�ت�ه��م‪ ،‬يف ظل‬ ‫ت���ص��اع��د الإج� � ��راءات واالن �ت �ه��اك��ات بحقهم‬ ‫وبحق الأ��س��رى عموماً‪ ،‬وتفاقم معاناتهم‬ ‫ج � ��راء ا� �س �ت �م��رار ان �ق �ط��اع �ه��م ع ��ن ذويهم‬ ‫وح��رم��ان�ه��م م��ن ال��زي��ارات‪ ،‬ويف ظ��ل �ضعف‬ ‫ال �ت �ح��رك ال��دب�ل��وم��ا��س��ي جت��اه �ه��م‪ ،‬وتدين‬ ‫م �� �س �ت��وى االه� �ت� �م ��ام ال��ر� �س �م��ي وال�شعبي‬ ‫والإعالمي بهم �إىل �أدنى درجاته‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬ان قائمة «الأ� �س��رى العرب»‬ ‫ت�ضم جن�سيات عربية خمتلفة‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫من بينهم ( ‪ ) 24‬ا�سرياً اردنيا‪ ،‬و(‪� )15‬أ�سرياً‬ ‫م�صرياً‪ ،‬و(‪� )8‬أ��س��رى من ه�ضبة اجلوالن‬ ‫ال���س��وري��ة امل�ح�ت�ل��ة بينهم �أ� �س�ير م��ن قرية‬ ‫ال�غ�ج��ر‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة اىل م��واط��ن م��ن �أ�صل‬ ‫�سعودي ويحمل اجلن�سية الأ�سرتالية �أعلنت‬ ‫�سلطات االح�ت�لال عن اعتقاله يف مار�س‪/‬‬ ‫�آذار املا�ضي‪.‬‬

‫ويف ه��ذا ال�صدد �أك��د فروانة ب��أن ادارة‬ ‫ال�سجون �أف��رج��ت يف ف�براي��ر‪� /‬شباط من‬ ‫ال�ع��ام املا�ضي ع��ن الأ��س�ير ال�سعودي (عبد‬ ‫الرحمن العطيوي) بعد ق�ضاء �أكرث من ‪5‬‬ ‫�سنوات يف �سجونها‪ ،‬ومل يعد موجودا لديها‬ ‫�أو حتت �سيطرتها �أو �ضمن ك�شوفاتها‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�أح�ي��ل للعمل الإج �ب��اري يف مناطق زراعية‬ ‫(كيبوت�سات) حتت رقابة الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫ومل يُ�سمح له بالعودة لأهله ووطنه وهذا‬ ‫يخالف كافة املواثيق والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ف ��روان ��ة ب � ��أن الأ� �س�ي�ر ال�سوري‬ ‫(� �ص��دق��ي امل� �ق ��ت) ‪ 44‬ع ��ام � �اً‪ ،‬م ��ن ه�ضبة‬ ‫اجلوالن ال�سورية املحتلة واملعتقل منذ �آب‪/‬‬ ‫�أغ�سط�س ‪ ،1985‬هو عميد الأ�سرى العرب‪،‬‬ ‫و�أح� ��د «ج �ن��راالت ال �� �ص�بر» وه ��و م�صطلح‬ ‫يُطلق على من م�ضى على اعتقالهم �أكرث‬ ‫من ربع قرن‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت���ض��م ال�ق��ائ�م��ة ا� �س �م��اء لأ�سرى‬ ‫و�أ�سريات من رموز املقاومة‪ ،‬وكانت املحاكم‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية ق��د �أ� �ص��درت بحق‬ ‫بع�ضهم �أحكاما بال�سجن امل�ؤبد مرة واحدة‬ ‫�أو مرات عدة‪.‬‬ ‫م�ع��رب�اً ع��ن �أم �ل��ه ب� ��أن يتم�سك �آ�سري‬ ‫«�شاليط» مبنح �صفقة التبادل التي يدور‬ ‫احلديث حولها بُعدها العربي‪ ،‬و�أن تكفل‬ ‫اط�ل�اق ��س��راح�ه��م‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار �أن ق�ضية‬ ‫الأ�� �س ��رى ه��ي واح � ��دة م��وح��دة (ال) تقبل‬ ‫الق�سمة �أو التجزئة‪.‬‬ ‫وع ��ن �أو� �ض��اع �ه��م امل�ع�ي���ش�ي��ة وظ ��روف‬ ‫اح �ت �ج��ازه��م يف � �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال يقول‬ ‫فروانة �إن �إدارة ال�سجون مل متيز يوماً يف‬

‫تعاملها وقمعها بني �أ�سري فل�سطيني و�آخر‬ ‫عربي‪ ،‬و�إن الأ�شقاء العرب تعر�ضوا وال زالوا‬ ‫يتعر�ضون ملا يتعر�ض له باقي الأ�سرى من‬ ‫انتهاكات وجرائم و�إجراءات قهرية ومعاملة‬ ‫ال �إن�سانية وظ��روف احتجاز �سيئة‪ ،‬ولكن‬ ‫بالرغم من القهر وق�سوة ال�سجان �أ�صروا‬ ‫على �أن يكونوا دائما يف قلب املعركة وجزءا‬ ‫�أ�صيال يف م�سرية الدفاع عن كرامة و�شموخ‬ ‫وك�بري��اء الأ� �س�ير ال�ع��رب��ي خلف الق�ضبان‪،‬‬ ‫و�شاركوا بفاعلية يف كافة الإ�ضرابات التي‬ ‫خا�ضتها احلركة الأ�سرية �ضد �إدارة ال�سجون‬ ‫النتزاع حقوقهم‪ ،‬وقدموا ت�ضحيات ج�سام‬ ‫و�أن قائمة �شهداء احلركة الأ�سرية مل تخ ُل‬ ‫من ال�شهداء الأ��س��رى العرب �أم�ث��ال ح�سن‬ ‫�سواركة من العري�ش وعمر �شلبي من �سوريا‬ ‫وهايل �أبو زيد و�سيطان الويل من اجلوالن‪،‬‬ ‫و�صالح عبا�س من العراق‪ ،‬وغريهم كثري‪،‬‬ ‫فيما ال زال بع�ض املحررين العرب يتلقون‬ ‫ال �ع�ل�اج يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات ج� ��راء ا�صابتهم‬ ‫ب�أمرا�ض ورثوها عن �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار فروانة اىل �أن هنالك املئات من‬ ‫الأ�شقاء العرب يف عداد املفقودين‪ ،‬ولكن ال‬ ‫يُعرف �إن كانوا كذلك بالفعل‪� ،‬أم �أنه قد مت‬ ‫اعتقالهم وزج بهم يف ال�سجن الإ�سرائيلي‬ ‫ال �� �س��ري ‪ 1391‬وال زال � ��وا �� �ن��اك وت�ستمر‬ ‫«ا��س��رائ�ي��ل» يف رف�ضها الإق� ��رار بوجودهم‬ ‫لديها‪� ،‬أم �أنهم قتلوا ودفنت جثامينهم فيما‬ ‫بات يُعرف بـ «مقابر الأرقام»‪� ،‬أو �أنهم قتلوا‬ ‫و�سرقت �أع�ضا�ؤهم وتناثرت بقايا جثامينهم‬ ‫هنا وهناك وبقي م�صريهم جمهو ًال‪.‬‬

‫�أ�سرهم ليقدمها �إىل الر�أي العام عرب خمتلف القنوات العربية‬ ‫والأجنبية امل�ساندة والداعمة‪ ،‬م�ستفيدة يف ذل��ك من خمتلف‬ ‫التقنيات والربجميات الإعالمية احلديثة‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬من اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات القانونية‬ ‫الأ�سرى بحاجة �إىل وقفة وانتفا�ضة حقيقية من امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجلمعيات القانونية والإن�سانية لإن�صافهم ومتابعة حقوقهم‬ ‫وق�ضاياهم وطرحها عاملياً وبكل الطرق القانونية‪ ،‬ليتم معاملة‬ ‫الأ�سرى ك�أ�سرى حرب ح�سب القانون ال��دويل املعمول به‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم ت�شكيل هيئات وجل��ان ومنظمات ت�سعى �إىل تفعيل ق�ضية‬ ‫الأ� �س��رى وج�ع�ل�ه��ا الق�ضية احل��ا� �ض��رة �أم� ��ام ج�م�ي��ع املنظمات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العاملية‪ ،‬وعلى القانونيني واحلقوقيني الفل�سطينيني‬ ‫والعرب والأ�صدقاء للق�ضايا العربية والفل�سطينية‪ ،‬واملخت�صني‬ ‫بحقوق الإن���س��ان ك��ذل��ك‪ ..‬مطالبني بدرا�سة جت��اوزات الكيان‬ ‫ال�صهيوين غري القانونية وغري احلقوقية‪ ،‬وف�ضحها يف املحافل‬ ‫وامل�ؤمترات واملحاكم الدولية‪ ،‬حيث ت�صل هذه التجاوزات �إىل‬ ‫م�ستوى جرائم حرب‪ ،‬وجرائم �ضد الإن�سانية‪ ،‬وجرائم التمييز‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري وال �ع �ق��اب اجل �م��اع��ي‪ ،‬وع�ل��ى امل�ن�ظ�م��ات واالحت� ��ادات‬ ‫والهيئات احلقوقية والقانونية �إطالق �آلية للتحقيق والتق�صي‬ ‫يف اجلرائم التي ترتكب بحق الأ�سرى واملعتقلني ويف التجاوزات‬ ‫للمواثيق الدولية و�شرعية حقوق الإن�سان والعمل على مالحقة‬ ‫كل مرتكبي هذه اجلرائم كافة وامل�شاركني وامل�ساهمني معهم‬ ‫واتخاذ كل املبادرات القانونية املتاحة بهدف الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أخ�يراً قد يكون املطلب الرئي�سي واملهم حالياً يف ق�ضية‬ ‫الأ��س��رى هو تعريف و�ضع الأ��س��رى الفل�سطينيني وال�ع��رب يف‬ ‫�سجون االحتالل وتو�ضيح ال�صيغة القانونية لهم‪ ،‬وذلك لبدء‬ ‫العمل اجلاد لتفعيل ملفهم على امل�ستوى العاملي‪.‬‬

‫الحركة األسرية تنعى والد‬ ‫األسري األردني منري مرعي‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نعت احلركة اال�سرية يف �سجون االحتالل والد اال�سري‬ ‫منري مرعي‪ ،‬ال��ذي وافته املنية �صباح ال�سبت ‪ 8/13‬بعد‬ ‫�صراع طويل مع املر�ض‪.‬‬ ‫وتتقدم احلركة اال��س�يرة يف �سجون االح�ت�لال ب�أحر‬ ‫التعازي من الأ�سري مرعي بوفاة والده‪� ،‬سائلني املوىل عز‬ ‫وجل �أن يتغمده برحمته وي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬و�أن مين‬ ‫على الأ�سري مرعي باحلرية من قيود االحتالل‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأ�سري مرعي معتقل بتهمة االنتماء لكتائب‬ ‫«الق�سام» اجلناح الع�سكري حلركة «حما�س» وتنفيذ عمليات‬ ‫ع�سكرية �ضد م�ستوطنة ادورا املقامة على �أرا�ضي حمافظة‬ ‫اخلليل �أدت �إىل مقتل ‪ 3‬م�ستوطنني و�إ�صابة اخرين وجرح‬ ‫عدد من اجلنود خالل عملية اطالق نار ا�ستهدفت دورية‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬ويف عام ‪ 2003‬جرى اعتقاله يف مدينة اخلليل‬ ‫وقد حكم عليه بال�سجن امل�ؤبد ‪ 3‬مرات‪.‬‬ ‫وكانت قد توفيت والدته قبل ثالث �سنوات‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�شهر واحد من زيارتها البنها منري يف �سجون االحتالل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫‪13‬‬

‫يف ختام اجلولة الثانية من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات يجتاز الجليل بثالثية‪ ..‬والفيصلي يعرب العربي‬ ‫بالخربة‪ ..‬وشباب األردن يعرب الجزيرة بثنائية‬

‫الوحدات عرب اجليل بثالثية ووا�صل �صدارة الرتتيب العام بفارق الأهداف (عد�سة ال�سبيل)‬

‫خربة الفي�صلي قلبت ت�أخر الفريق ‪� -2‬صفر �إىل الفوز بـ‪( 2-3‬عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى وجواد‬ ‫�سليمان ويعقوب احلو�ساين‬ ‫ع�بر الفي�صلي موقعة العربي‬ ‫ب��ـ «اخل���ب��رة»‪ ،‬وت��ف��وق ع��ل��ي��ه بنتيجة‬ ‫(‪ )2-3‬يف املباراة التي جرت �أول من‬ ‫�أم�س على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة يف ختام اجلولة الثانية‬ ‫من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫العربي خرج متقدما بهدف مع‬ ‫ن��ه��اي��ة ال�����ش��وط الأول ق��ب��ل �أن يعزز‬ ‫النتيجة بهدف �آخر مع بداية الفرتة‬ ‫الثانية‪ ،‬لكن تبديال موفقا ق��ام به‬ ‫«الأزرق» ع��دل املوقف يف منا�سبتني‬ ‫ع��ن طريق ال�لاع��ب «ال��واع��د» خليل‬ ‫بني عطية‪ ،‬و�ضمن مهند املحارمة‬ ‫ال���ف���وز ل��ف��ري��ق��ه ب��ت�����س��ج��ي��ل��ه الهدف‬ ‫الثالث و�سط جدل م�ستمر‪ ،‬واحتجاج‬ ‫متوا�صل من قبل فريق العربي على‬ ‫�صحته‪ ،‬حيث قام حكم اللقاء نا�صر‬ ‫دروي�ش بطرد املدرب �أحمد �صبح بعد‬ ‫اعرتا�ضه املبالغ على احلكم امل�ساعد‬ ‫في�صل �شويعر ال��ذي �أعطى الإ�شارة‬ ‫لدروي�ش باحت�ساب الهدف‪.‬‬ ‫حقق فريق نادي الوحدات فوزا‬ ‫م��ري��ح��ا ع��ل��ى اجل��ل��ي��ل ‪��� - 3‬ص��ف��ر يف‬ ‫املباراة التي جرت على ا�ستاد الأمري‬ ‫ه��ا���ش��م يف م��دي��ن��ة ال���رم���ث���ا‪ ،‬و�سجل‬ ‫�أه���داف ال��وح��دات ك��ل م��ن منذر �أبو‬ ‫عمارة يف الدقيقة ‪ 50‬وحممود �شلباية‬ ‫هدفني يف الدقائق ‪ 63‬و‪ ،65‬ليبقى‬ ‫الوحدات يف �صدارة دوري املحرتفني‬ ‫بفارق الأهداف عن مطاردية‪.‬‬ ‫وفاز �شباب الأردن على اجلزيرة‬ ‫‪� - 2‬صفر يف امل��ب��ارة التي ج��رت على‬ ‫ا���س��ت��اد ال���ب�ت�راء يف م��دي��ن��ة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪ ،‬و�سجل هديف �شباب الأردن‬ ‫ك��ل م��ن حم��م��د خ�ير ع��ن��د الدقيقة‬ ‫‪ ،27‬وحممد ال�شي�شاين عند الدقيقة‬ ‫‪.82‬‬ ‫الفي�صلي (‪ )3‬العربي (‪)2‬‬ ‫�����س����ارع ال��ف��ي�����ص��ل��ي �إىل ب�سط‬ ‫ن��ف��وذه ع��ل��ى امل��ج��ري��ات ب�����ص��ورة دلت‬ ‫�أن ال����ه����دف ه����و ال��ت�����س��ج��ي��ل املبكر‬ ‫ب���ع���دم���ا و����ض���ع «الأزرق» تر�سانة‬ ‫ه���ج���وم���ي���ة ���ض��خ��م��ة ����ض���م���ت �أحمد‬ ‫ه���اي���ل‪ ،‬وم����ن خ��ل��ف��ه ال���ث�ل�اث���ي رائ���د‬ ‫ال��ن��واط�ير ومهند امل��ح��ارم��ة وم�ؤيد‬ ‫�أب����و ك�����ش��ك ول��ع��ب ح�����س��ون��ة ال�شيخ‪،‬‬ ‫وم���ن خلفه ب��ه��اء ع��ب��دال��رح��م��ن دور‬ ‫امل���وزع احلقيقي‪ ،‬وج���اءت انطالقات‬ ‫عبد الإله احلناحنة و�شريف عدنان‬ ‫من الأط��راف لتزيد من تلك القوة‪،‬‬ ‫وبالفعل جاء التهديد املبكر عرب �أبو‬ ‫ك�شك عر�ضية ماكرة �أبعدت لركنية‬ ‫ق��ب��ل �أن ي�����س��دد ال���ن���واط�ي�ر �أخ����رى‬ ‫مباغتة علت املرمى بقليل‪.‬‬ ‫تلك ال��ب��داي��ة حركت م��ن �شعور‬ ‫العربي ب�ضرورة التغيري‪ ،‬وبالفعل‬

‫�شباب الأردن حقق انت�صاره الثاين و�صعد للمركز الثاين بفارق الأهداف (عد�سة ال�سبيل)‬

‫ب��د�أ العبوه يتناقلون الكرة ب�صورة‬ ‫مميزة‪ ،‬و�أدى �سعيد مرجان و�صدام‬ ‫����ش���ه���اب���ات دورا مم���ي���زا يف عمليات‬ ‫ال��ب��ن��اء ال��ه��ج��وم��ي‪ ،‬وحت����رك �أحمد‬ ‫غ���ازي وحم��م��د ب��ك��ار‪ ،‬ب��ه��دف �إف�ساح‬ ‫الطريق �أمام املهاجمني حممد بكار‬ ‫وخلدون اخلزام بتهديد مرمى ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪ ،‬ومهدت ت�سديدة الروا�شدة‬ ‫البعيدة دخ���ول ال��ع��رب��ي يف الأج���واء‬ ‫احل��ق��ي��ق��ي��ة ل��ل��ق��اء‪ ،‬وع����اد الروا�شدة‬ ‫مبجهود ف��ردي ليخرتق الدفاعات‬ ‫الفي�صالوية «اله�شة»‪ ،‬وي�سدد كرة‬ ‫�أبعدها العمايرة مب�ساعدة العار�ضة‬ ‫قبل �أن ي�ضع البكار زميله اخلزام يف‬ ‫مواجهة م��رم��ى الفي�صلي لي�ستغل‬ ‫خروج العمايرة‪ ،‬وي�ضع الكرة «لوب»‪،‬‬ ‫وت�ستقر ب�سهولة يف ال�شباك الهدف‬ ‫الأول عند الدقيقة «‪.»16‬‬ ‫ال��ع��رب��ي ب��ع��د ذل���ك ك���ان الطرف‬ ‫الأف�������ض���ل‪ ،‬و�أ�����ض����اع ف��ر���ص��ا لتعزيز‬ ‫ال��ن��ت��ي��ج��ة ك�����ان �أب�����رزه�����ا ت�سديدة‬ ‫ال���روا����ش���دة ال��ت��ي ���ض��رب��ت العار�ضة‬ ‫بعد خط�أ وا�ضح من البزور يف �إبعاد‬ ‫الكرة‪ ،‬فيما �أبعد العمايرة ت�سديدة‬ ‫اخلزام �أبرز العبي املباراة التي �شكلت‬

‫حت��رك��ات��ه �إزع���اج���ا حقيقيا للثنائي‬ ‫عقل والبزور‪ ،‬عموما ف�إن الفي�صلي‬ ‫امتد �إىل الأم��ام بحثا عن التعديل‪،‬‬ ‫وح�����اول امل���ح���ارم���ة وال���ن���وط�ي�ر و�أب����و‬ ‫ك�شك ا�ستغالل مهاراتهم يف الدخول‬ ‫م��ن ال��ع��م��ق‪ ،‬وك��ذل��ك ك��ان احلناحنة‬ ‫و����ش���ري���ف ي��ع��م��ل��ون م����ن الأط�������راف‬ ‫بكرات عر�ضية �سيطر عليها مدافعي‬ ‫العربي �أن�س بني يا�سني وعمار �أبو‬ ‫عليقة‪.‬‬ ‫و����ص���ول ال��ف��ي�����ص��ل��ي �إىل مرمى‬ ‫ال���ه���زامي���ة ك����ان م���ت���ك���ررا‪ ،‬و�ضربت‬ ‫ت�سديدة عقل الثابتة العار�ضة‪ ،‬و�أبعد‬ ‫احل��ار���س ت�سديدة ال��ب��زور‪ ،‬و�سيطر‬ ‫على «دبل كيك» هايل‪ ،‬ومرت ر�أ�سية‬ ‫�أبو ك�شك بجوار املرمى‪� ،‬إىل �أن �أطلق‬ ‫احلكم �صافرة نهاية ال�شوط الأول‬ ‫بتقدم العربي بهدف وحيد‪.‬‬ ‫�شوط للذكرى‬ ‫ع��م��ل ال��ف��ي�����ص��ل��ي ع��ل��ى �إ�صالح‬ ‫دف��اع��ات��ه‪ ،‬فدفع امل���درب ب��ورق��ة عالء‬ ‫مطالقة عو�ضا ع��ن و�سيم البزور‪،‬‬ ‫وع���اد �شريف ع��دن��ان لي�شغل العمق‬ ‫�إىل جانب ح��امت عقل‪ ،‬لكن ذل��ك مل‬ ‫ي��ح�����ص��ل‪� ،‬إذ ا���س��ت��غ��ل امل���داف���ع املتقدم‬

‫�أن�س بني يا�سني املوقف‪ ،‬وتابع ركنية‬ ‫�أحمد غازي يف ال�شباك الهدف الثاين‬ ‫عند الدقيقة «‪.»57‬‬ ‫الفي�صلي ا�ستفزه ت�أخره بهدفني‬ ‫و�أخذ على عاتقه االندفاع الهجومي‬ ‫من كافة املحاور‪ ،‬خا�صة بعد دخول‬ ‫عبد الهادي املحارمة‪ ،‬بدال من رائد‬ ‫ال���ن���واط�ي�ر‪ ،‬ح��ي��ث ����س���دد احلناحنة‬ ‫ك��رة بعيدة �سيطر عليها الهزامية‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا ت��ن��ف�����س ال��ف��ي�����ص��ل��ي ال�صعداء‬ ‫ب��ع��د �أن قل�ص «ال��ب��دي��ل» خليل بني‬ ‫عطية ال��ف��ارق �إث���ر ك��رة ���س��دده��ا من‬ ‫خارج منطقة اجلزاء �أ�صابت القائم‬ ‫و�أكملت م�سريها داخل ال�شباك عند‬ ‫الدقيقة «‪.»67‬‬ ‫املدير الفني للعربي �أجرى قبل‬ ‫ذل����ك ت��ب��دي�لا غ��ل��ب ع��ل��ي��ه��ا الطابع‬ ‫ال����دف����اع����ي‪ ،‬ح���ي���ث �أخ��������رج املهاجم‬ ‫امل��ت��ح��رك حممد ب��ك��ار‪ ،‬ودف���ع عو�ضا‬ ‫عنه ب�أن�س �أر�شيدات‪ ،‬وهذا ما �أعطى‬ ‫�إ���ش��ارة �أن الفريق «ال�شمايل» يبحث‬ ‫امل���ح���اف���ظ���ة ع����ن ال���ن���ت���ي���ج���ة‪ ،‬و�سعى‬ ‫الفي�صلي �إىل ت��ع��دي��ل امل��وق��ف قبل‬ ‫فوات الأوان‪ ،‬و�ساء على �أداء العبيه‬ ‫ال����ف����ردي����ة وال���ت�������س���رع يف ا�ستغالل‬

‫ال���ف���ر����ص امل����ت����اح����ة‪ ،‬وع������اد العربي‬ ‫ملمار�سة ال��ع��ودة �إىل اخللف ومتتني‬ ‫الدفاع بعماد ذيابات بدال من خلدون‬ ‫اخلزام‪ ،‬ما �ساعد مدافعي الفي�صلي‬ ‫على التقدم وم�شاركة زمالئهم يف‬ ‫الو�سط والهجوم زيادة ال�ضغط على‬ ‫احلار�س ه�شام الهزامية الذي عجز‬ ‫عن رد ت�سديدة خليل بني عطية التي‬ ‫عانقت ال�شباك الهدف الثاين عند‬ ‫الدقيقة «‪ ،»84‬تبعه مهند املحارمة‬ ‫بعد دقيقتني بالهدف الثالث بعد‬ ‫قذيفة �صاروخية ارتدت من العار�ضة‬ ‫وتعدت اخلط بعد �إ�شارة من احلكم‬ ‫امل�ساعد في�صل �شويعر‪ ،‬بعد ذلك بقي‬ ‫الفي�صلي م�ستمرا على نهجه حتى‬ ‫ظفر بنقاط املباراة كاملة‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )3‬اجلليل (�صفر)‬ ‫�شوط الفر�ص‬ ‫تنبه ال��وح��دات ملطامع اجلليل‬ ‫مبكرا بعدما كاد �أن يفتتح الت�سجيل‬ ‫يف وق��ت مبكر من ك��رة �أن�س الزبون‬ ‫ال��ت��ي �أب��ع��ده��ا امل���داف���ع ب��ا���س��م فتحي‬ ‫قبل و�صولها �إىل ال�شباك وحولها‬ ‫لركنية‪ ،‬الوحدات بعد هذه الفر�صة‬ ‫ب�سط نفوذه و�سيطرته على امللعب‪،‬‬

‫خ�صو�صا يف منطقة العمليات التي‬ ‫�شهدت تواجد الرباعي عبد اهلل ذيب‬ ‫وم���ن���ذر �أب����و ع���م���ارة وحم��م��د جمال‬ ‫وح�سن عبد الفتاح الذي تقدم لإ�سناد‬ ‫�شلباية يف املقدمة‪.‬‬ ‫ه����ذا ال���واق���ع �أع���ط���ى الوحدات‬ ‫الأف�ضلية يف تهديد مرمى حار�س‬ ‫اجلليل م�صطفى �أب��و م�سامح الذي‬ ‫ال��ت��ق��ط ك���رة ���ش��ل��ب��اي��ة ق��ب��ل �أن ينقذ‬ ‫م��رم��اه م��ن ه���دف حم��ق��ق بت�صديه‬ ‫الن��ف��راد ت��ام م��ن ح�سن عبد الفتاح‪،‬‬ ‫وعاد ليت�صدى لت�سديدة من حممود‬ ‫�شلباية حولها حل�ساب ركنية و�أخرى‬ ‫لعامر احلويطي ت�ألق يف �إبعادها من‬ ‫حلق املرمى‪.‬‬ ‫امتداد الوحدات للهجوم قابله‬ ‫تراجع العبي اجلليل للدفاع و�إبعاد‬ ‫ال��ك��رة م��ن ���ص�بري �سمري ون���ور �أبو‬ ‫ح�سان يف اغلب الأحيان من اللم�سة‬ ‫الأوىل ق��ب��ل ا���س��ت��ف��ح��ال خطورتها‪،‬‬ ‫و�أ�سند مهمة ازعاج دفاعات الوحدات‬ ‫لثنائي الهجوم ان�س الزبون واحمد‬ ‫مرعي م��ن خ�لال الهجمات املرتدة‬ ‫ال�سريعة التي كاد من �إحداها احمد‬ ‫مرعي �أن ي�ضع فريقه باملقدمة‪ ،‬لوال‬

‫ب��راع��ة احل��ار���س ع��ام��ر �شفيع الذي‬ ‫خ��رج ع��ن م��رم��اه يف ال��وق��ت املنا�سب‬ ‫رد عليه �أبو حويطي بكرة �صاروخية‬ ‫تكفل اب��و م�سامح يف رده��ا م��ن حلق‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫�شوط الأهداف‬ ‫متيز الوحدات بخطورته مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين وباخرتاقات مكثفة‬ ‫عرب ط��ريف امللعب من عبد اهلل ذيب‬ ‫وم���ن���ذر �أب����و ع���م���ارة وال���ت���ي �ساهمت‬ ‫يف ك�شف م��رم��ى اجلليل ب���أك�ثر من‬ ‫م��ن��ا���س��ب��ة ق��ب��ل �أن ي��ن��ج��ح �أب����و عمارة‬ ‫يف اف��ت��ت��اح ال��ت�����س��ج��ي��ل ب��ع��دم��ا �سدد‬ ‫ك���رة �أر���ض��ي��ة زاح��ف��ة م���رت م��ن حتت‬ ‫احلار�س‪ ،‬و�سكنت يف ال�شباك (‪.)49‬‬ ‫ب��ع��د ال���ه���دف وا����ص���ل الوحدات‬ ‫هجومه ال��ه��ادر‪ ،‬ومت��ك��ن م��ن تعزيز‬ ‫التقدم بالهدف الثاين من ركلة جزاء‬ ‫احت�سبت على املدافع البديل حممد‬ ‫�أبو زيتون �إثر مل�س الكرة باليد انربى‬ ‫ل��ت��ن��ف��ي��ذه��ا ب��ن��ج��اح حم��م��ود �شلباية‬ ‫(‪ )61‬الذي عاد لزيارة ال�شباك بعدها‬ ‫بثالث دقائق م�ستفيدا من متريره‬ ‫احلويطي التي و�ضعته يف مواجهة‬ ‫املرمى لي�ضع الكرة «ل��وب» من فوق‬ ‫احلار�س م�صطفى �أبو م�سامح الهدف‬ ‫الثالث (‪ ،)64‬لتميل املباراة بعد ذلك‬ ‫�إىل ال���ه���دوء ب��ع��د ق��ن��اع��ة الطرفني‬ ‫ب���ال���ن���ت���ي���ج���ة‪ ،‬رغ������م حم��������اوالت غري‬ ‫جمدية يف الوقت املتبقي‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫بع�ض الأوراق البديلة لينتهي اللقاء‬ ‫ل�صالح الوحدات بثالثة نظيفة‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (‪ )٢‬اجلزيرة (�صفر)‬ ‫دخل �شباب الأردن �أج��واء اللقاء‬ ‫���س��ري��ع��ا‪ ،‬وك�����ان الأك���ث��ر ا�ستحواذا‬ ‫و����س���ي���ط���رة ع���ل���ى جم����ري����ات اللعب‬ ‫ط��ي��ل��ة ف��ت�رات ال��ل��ق��اء‪ ،‬وه����دد العبو‬ ‫الفريق مرمى حماد الأ�سمر يف عدة‬ ‫م��ن��ا���س��ب��ات‪ ،‬ل��ك��ن ت���أل��ق الأخ��ي�ر �أنهى‬ ‫اخلطورة ال�شبابية يف عدة منا�سبات‪،‬‬ ‫حتى جاءت الدقيقة ‪ ٢٧‬من جمريات‬ ‫ال��ل��ق��اء ليقتن�ص حم��م��د خ�ي�ر �أول‬ ‫�أه��������داف ف���ري���ق���ه‪ ،‬ب���ع���د ال����ه����دف مل‬ ‫تفرت اخلطورة وال�سيطرة ال�شببية‬ ‫على جم��ري��ات اللعب م��ع غ��ي��اب تام‬ ‫خل��ط و���س��ط اجل��زي��رة وغ��ي��اب كامل‬ ‫ل�لاع��ب��ي��ه ع��ن �أج�����واد ال��ل��ع��ب ب�سبب‬ ‫ال�سيطرة الكاملة لالعبي ال�شباب‬ ‫على املجريات فكان العبو اجلزيرة‬ ‫بالحول والق��وة �أم��ام املد الهجومي‬ ‫ال�شبابي‪.‬‬ ‫وكان ل�شباب الأردن ما �أراد عند‬ ‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ ٨٢‬ع��ن��دم��ا ���س��ج��ل العبه‬ ‫حم��م��د ال�����ش��ي�����ش��اين ال���ه���دف الثاين‬ ‫واالطمئنان‪ ،‬ولي�ضمن �شباب الأردن‬ ‫ن���ق���اط ال���ل���ق���اء ال����ث��ل�اث‪ ،‬ولريتقي‬ ‫�إىل امل��رك��ز ال��ث��اين ب��ف��ارق الأه����داف‬ ‫ع��ن ال���وح���دات امل��ت�����ص��در والفي�صلي‬ ‫الثالث‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫زيكو يوقع عقد تدريب منتخب‬ ‫العراق يف الدوحة األربعاء‬

‫سان جرمان وليون يتعثران‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ف��رط ب��اري�����س ���س��ان ج��رم��ان بحلته‬ ‫اجل����دي����دة ب��ف��ر���ص��ة ت��ع��وي�����ض البداية‬ ‫املخيبة ال��ت��ي حققها يف اف��ت��ت��اح املو�سم‬ ‫ب��ت��ع��ادل��ه م��ع م�ضيفه ال��ق��وي ري���ن ‪1-1‬‬ ‫ال�سبت يف املرحلة الثانية م��ن الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك���ان ب��اري�����س ���س��ان ج��رم��ان‪ ،‬الذي‬ ‫ع��زز �صفوفه بعدد كبري م��ن الالعبني‬ ‫ب��ل��غ��ت ك��ل��ف��ت��ه��م الإج��م��ال��ي��ة ‪ 80‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الأرجنتيني خافيري‬ ‫ب��ا���س��ت��وري (‪ 42‬م��ل��ي��ون ي�����ورو)‪ ،‬ا�ستهل‬ ‫مو�سمه «الواعد» بخ�سارة غري متوقعة‬ ‫على �أر�ضه �أمام لوريان (�صفر‪.)1-‬‬ ‫وبدا النادي الباري�سي ورغم �صعوبة‬ ‫امل��ه��م��ة �أم����ام ري���ن ال���ذي ا�ستهل املو�سم‬ ‫بفوز �ساحق على الوافد اجلديد ديجون‬ ‫(‪ ،)1-5‬يف ط��ري��ق��ه ل��ل��خ��روج بالنقاط‬ ‫الثالث بعدما تقدم يف الدقيقة ‪ 73‬عرب‬ ‫كيفن غامريو اثر متريرة من الالعب‬ ‫اجلديد جريميي مينيز يف مباراة بد�أها‬ ‫مدرب �سان جرمان انطوان كومبواريه‬ ‫بابقاء با�ستوري خارج الت�شكيلة متاما‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا ب��ق��ي غ���ي���وم ه������وارو ع��ل��ى مقاعد‬ ‫االح��ت��ي��اط مل�صلحة م��ات��ي��و ب��ودم��ر قبل‬ ‫دخوله يف ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫لكن ا�صحاب االر����ض ال��ذي��ن عانوا‬ ‫من غيابات باجلملة‪ ،‬جنحوا يف خطف‬ ‫التعادل يف الدقيقة ‪ 87‬عرب البوركيني‬ ‫ج���ون���اث���ان ب���ي�ت�روب���ا اث�����ر مت����ري����رة من‬ ‫�ستيفان داملات‪.‬‬ ‫وب�����دوره‪ ،‬ف�شل ل��ي��ون ث��ال��ث املو�سم‬ ‫املا�ضي يف ت�أكيد ال��ب��داي��ة القوية التي‬ ‫حققها على ح�ساب ني�س (‪ )1-3‬وذلك‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل على ار�ضه وبني‬ ‫جماهريه مع الفريق الكور�سيكي االخر‬ ‫اجاك�سيو بهدف لالرجنتيني لي�ساندرو‬ ‫ل���وب���ي���ز (‪ ،)83‬م���ق���اب���ل ه�����دف �سجله‬ ‫فريديريك �ساماريتانو (‪.)59‬‬ ‫وحقق كل من تولوز وكاين فوزهما‬ ‫الثاين على التوايل‪ ،‬االول على ح�ساب‬ ‫ديجون بهدفني للرتكي اوم��وت بولوت‬ ‫(‪ )71‬والربتغايل باولو ماكادو (‪ 83‬من‬ ‫ركلة جزاء)‪ ،‬والثاين على م�ضيفه �سو�شو‬ ‫ب��ه��دف�ين ل��روم��ان ه��ام��وم��ا (‪ )65‬وبيار‬ ‫الن فرو (‪ ،)65‬مقابل هدف للجزائري‬ ‫ريا�ض بودبوز (‪.)90‬‬ ‫وحذا �سانت اتيان حذو تولوز وكاين‬ ‫وح��ق��ق ف���وزه ال��ث��اين وج���اء ع��ل��ى �ضيفه‬ ‫�سان جريمان �أهدر بالفوز �أمام رين وتعادل معه ‪1-1‬‬ ‫نان�سي بهدف مت�أخر ل�سيلفان مار�شال‬ ‫(‪.)87‬‬ ‫يذكر �أن بوردو افتتح املو�سم بهزمية‬ ‫ه��دف التعادل �أم��ام م�ضيفه ل��وري��ان يف (‪ )82‬يف م��ب��اراة لعب خاللها ال�ضيوف‬ ‫هرنيكه‬ ‫كارلو�س‬ ‫الربازيلي‬ ‫أهدى‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬وذل��ك بعد �أن كان ب��ع�����ش��رة الع���ب�ي�ن ب��ع��د ط����رد غريغوري �أمام �سانت اتيان (‪.)2-1‬‬ ‫خطف‬ ‫بعدما‬ ‫أوىل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫نقطته‬ ‫بوردو‬ ‫فريقه‬ ‫وتعادل فالن�سيان مع بري�ست �سلبا‪.‬‬ ‫االخري متقدما بهدف �سجله يان جوفر �سريتيك (‪.)79‬‬

‫م��رويل يحافظ‬ ‫على صدارة الدوري األسكتلندي‬ ‫غال�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��ق��ق ري���ن���ج���رز ح���ام���ل ال��ل��ق��ب ف�����وزه الثاين‬ ‫للمو�سم اجلديد بتغلبه على م�ضيفه اينفرني�س‬ ‫‪�-2‬صفر �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة الرابعة‬ ‫من الدوري اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الكرواتي نيكيت�سا ييفاليت�ش الهدف‬ ‫االول يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ ،60‬ث���م �أ����ض���اع رك��ل��ة ج����زاء يف‬

‫الدقيقة ‪ ،68‬لكن الأمريكي موري�س اي��دو ك��ان يف‬ ‫املكان املنا�سب ليتابعها داخل ال�شباك قبل �أن يطرد‬ ‫يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ ،75‬فلحق ب�لاع��ب اينفرني�س رو�س‬ ‫توكيلي الذي طرد بدوره يف الدقيقة ‪.58‬‬ ‫ورف��ع رينجرز ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط يف املركز‬ ‫الثالث بفارق ثالث نقاط عن مذرويل الذي حافظ‬ ‫على �صدارته بفوزه على م�ضيفه �ساينت مريين‬ ‫بهدف �سجله توم هاتيلي (‪.)90‬‬

‫الزوراء وأربيل يف مواجهة مرتقبة‬ ‫اليوم لحسم لقب الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحت�ضن ا�ستاد ال�شعب ال��دويل يف بغداد اليوم االثنني نهائي‬ ‫بطولة ال��ع��راق لكرة ال��ق��دم عندما يلتقي ال���زوراء �صاحب الرقم‬ ‫القيا�سي باحل�صول على اللقب مع مناف�سه اربيل املتوج يف ثالثة‬ ‫موا�سم �سابقة على التوايل يف مواجهة مرتقبة حل�سم لقب مو�سم‬ ‫‪.2011-2010‬‬ ‫وي����أم���ل ال��ط��رف��ان ال��ظ��ف��ر بلقب امل��و���س��م واال���س��ت��ع��داد جمددا‬ ‫للم�سابقات اخل��ارج��ي��ة ب��ع��دم��ا ت�����ص��درا جمموعتيهما يف االدوار‬ ‫التمهيدية للم�سابقة‪.‬‬ ‫ويف م�شوارهما على �صعيد البطولة ت�شري االح�صاءات اىل ان‬ ‫الطرفني التقيا يف ‪ 26‬مباراة‪ ،‬ففاز ال��زوراء ‪ 19‬مرة‪ ،‬واربيل ثالث‬ ‫مرات‪ ،‬وتعادال يف ‪ 4‬مواجهات‪.‬‬ ‫وك����ان ال������زوراء‪ ،‬ال����ذي ي�����ش��رف ع��ل��ى ت��دري��ب��ه ال����دويل ال�سابق‬ ‫را�ضي �شني�شل ال�ساعي اىل اول لقب حملي يف م�سريته التدريبية‬ ‫الق�صرية‪ ،‬ت�صدر ترتيب املجموعة الثانية يف ال���دور التمهيدي‬ ‫بر�صيد ‪ 62‬نقطة من ‪ 26‬مباراة‪ ،‬حيث فاز يف ‪ 19‬مباراة وتعادل يف ‪5‬‬ ‫وخ�سر مرتني (�سجل ‪ 46‬هدفا واهتزت �شباكه ‪ 15‬مرة)‪.‬‬ ‫اما اربيل فح�سم �صدارة املجموعة االوىل بر�صيد ‪ 56‬نقطة‪،‬‬ ‫حقق ‪ 16‬فوزا وتعادل ‪ 7‬مرات وخ�سر يف ثالث مباريات (�سجل ‪54‬‬ ‫هدفا وتلقت �شباكه ‪ 18‬هدفا)‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ان اقامة امل��ب��اراة على ا�ستاد ال�شعب الدويل‬ ‫ت�شكل فر�صة حيوية للزوراء لال�ستفادة من امل���ؤازرة اجلماهريية‪،‬‬ ‫فان اربيل يعول على عنا�صره الدولية من اعمدة املنتخب للخروج‬ ‫بفوز منتظر قد ي�ضع اللقب الرابع يف خزائنه‪.‬‬ ‫وتعيد امل��ب��اراة اىل االذه���ان لقاء الفريقني يف نهائي امل�سابقة‬ ‫مو�سم ‪ 2008-2007‬الذي توج فيه اربيل بطال‪.‬‬ ‫النائب االول لرئي�س جمل�س ادارة نادي اربيل الذي يعد اكرب‬ ‫اندية اقليم كرد�ستان العراق عبد اخلالق م�سعود او�ضح ل»فران�س‬ ‫بر�س» ع�شية املواجهة «ندرك جيدا حجم امل�ساندة اجلماهريية التي‬ ‫يتمتع بها ال���زوراء املندفع بروحية العبيه ال�شباب‪ ،‬لكن فريقنا‬ ‫�سيعتمد على خربة العبيه يف مثل هذه املباريات»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «ام�ضينا مرحلة خا�صة من التح�ضريات لهذه املباراة‬ ‫ونعتقد ب�أننا بلغنا جهوزية جيدة حل�سمها‪ ،‬فنثق ب��دور العبينا‬ ‫ال�شباب وهناك اي�ضا جمموعة مت�سلحة باخلربة والتجربة امليدانية‬ ‫ما ي�ؤهلنا لكي نخطف اللقب جمددا»‪.‬‬ ‫يعتمد اربيل يف ت�شكيلته على حار�س املنتخب العراقي حممد‬ ‫كا�صد وال��دول��ي�ين �سعد عطية و�سعد عبد االم�ير وم��ه��دي كرمي‬ ‫والهداف ل���ؤي �صالح ال��ذي �شارك يف ح�صول فريقه على االلقاب‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويتطلع م��درب اربيل اي��وب اودي�شو اىل حتقيق اللقب الثالث‬ ‫يف م�سريته التدريبية مع االندية العراقية بعدما حقق ذلك مع‬ ‫الطلبة والقوة اجلوية يف مو�سمني �سابقني‪.‬‬ ‫واو�ضح اودي�شو ال��ذي حقق اول لقب يف م�سريته االحرتافية‬ ‫اخل��ارج��ي��ة م��ع اجلي�ش ال�����س��وري يف املو�سم قبل املا�ضي «�سنواجه‬ ‫مناف�سا قويا اثبت نف�سه يف م�شوار امل�سابقة وميتلك عنا�صر �شابة‬ ‫ت��واق��ة ل�لاجن��ازات وال��ظ��ه��ور ال�لاف��ت مم��ا جعل حت�ضرياتنا لهذه‬ ‫املواجهة احلا�سمة ا�ستثنائية‪ ،‬لقد عملنا كل �شيىء من اجل الو�صول‬ ‫اىل املباراة اخلتامية ومل يتبق �سوى التتويج بلقب جديد»‪.‬‬ ‫على الطرف االخر‪ ،‬انهى الزوراء‪� ،‬صاحب القلعة البي�ضاء التي‬ ‫خرجت من ا�سوارها ا�سماء كروية المعة ي�شهد لها تاريخ الكرة‬ ‫العراقية بكونها العمود الفقري للمنتخبات العراقية يف �سبعينيات‬ ‫وث��م��ان��ي��ن��ي��ات ال��ق��رن امل��ا���ض��ي‪ ،‬حت�����ض�يرات��ه خل��و���ض غ��م��ار النهائي‬ ‫املنتظر‪.‬‬ ‫م�����درب ال��������زوراء ال�����ذي ي��ب��ح��ث ع���ن اول ل��ق��ب حم��ل��ي اعترب‬ ‫حت�ضرياته لهذه املواجهة ب�أنها «م�ؤهلة خلطف اللقب»‪.‬‬ ‫وتابع �شني�شل «�سنخو�ض مواجهة قوية امام مناف�س متمر�س‬ ‫له اخل�برة الكافية‪ ،‬بيد اننا عازمون على اع��ادة اللقب اىل ا�سوار‬ ‫النادي‪ ،‬وما قدمناه خالل الفرتة املا�ضية يتيح للفريق العودة اىل‬ ‫من�صة التتويج»‪.‬‬

‫يذكر �أن م��ذروي��ل خا�ض �أرب��ع مباريات‪ ،‬فيما‬ ‫ل��ع��ب ري��ن��ج��رز ث�ل�اث م��ب��اري��ات ك��م��ا ح���ال غرميه‬ ‫التقليدي �سلتيك الذي حقق اليوم فوزه الثالث على‬ ‫التوايل وج��اء بنتيجة كا�سحة على دن��دي يونايتد‬ ‫بخم�سة اهداف النتوين �ستوك�س (‪ )3‬وغاري هوبر‬ ‫(‪ )32‬والكوري اجلنوبي كي �سونغ‪-‬يوينغ (‪ )58‬وجو‬ ‫ليديل (‪ )71‬وجيم�س فور�ست (‪ ،)90‬مقابل هدف‬ ‫جلوين را�سل (‪.)31‬‬

‫وت���غ���ل���ب دن���ف���رم���ل�ي�ن ع���ل���ى م�����ض��ي��ف��ه �ساينت‬ ‫جون�ستون ب��ه��دف الن���دي ك�يرك (‪ )29‬رغ��م لعبه‬ ‫بع�شرة الع��ب�ين منذ الدقيقة ‪ 60‬بعد ط��رد جون‬ ‫بوتر‪.‬‬ ‫وحقق هارت�س فوزه االول يف اربع مباريات بعد‬ ‫تغلبه على �ضيفه ابردين بثالثية �سجلها الليتواين‬ ‫ارف��ي��دا���س نوفيكوفا�س (‪ )24‬وج���ون ���س��ات��ون (‪34‬‬ ‫و‪.)51‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫هوفنهايم يهزم دورتموند‪..‬‬ ‫وبايرن يستعيد توازنه‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سقط ب��ورو���س��ي��ا دورمتوند‬ ‫ح���ام���ل ال���ل���ق���ب ام������ام م�ضيفه‬ ‫هوفنهامي �صفر‪ ،1-‬فيما اهدى‬ ‫الربازيلي لويز غو�ستافو فريقه‬ ‫اجل��دي��د ب��اي��رن ميونيخ نقاطه‬ ‫االوىل وق����اده ل��ف��وز ق��ات��ل على‬ ‫م�ضيفه ف��ول��ف�����س��ب��ورغ ‪�-1‬صفر‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة‬ ‫الثانية من الدوري االملاين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «وير�سول راين‪-‬‬ ‫ن��ي��ك��ار اري���ن���ا»‪ ،‬اع����اد هوفنهامي‬ ‫م�����ض��ي��ف��ه دورمت���ون���د اىل ار�ض‬ ‫ال���واق���ع ���س��ري��ع��ا ب��ع��د ان ا�ستهل‬ ‫فريق املدرب يورغن كلوب املو�سم‬ ‫بفوز كبري على هامبورغ (‪،)1-3‬‬ ‫وذلك بالفوز عليه ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وج��اء ه��دف اللقاء الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 9‬و�سجله البو�سني‬ ‫�سيجاد �صاحلفويت�ش من ركلة‬ ‫ح��رة رائ��ع��ة �سددها بي�سراه من‬ ‫ح������وايل ‪ 30‬م��ت��را يف ال����زاوي����ة‬ ‫الي�سرى العليا ملرمى احلار�س‬ ‫رومان ويدنفيلر‪.‬‬ ‫وع��ج��ز ال��ب��ط��ل ع���ن العودة‬ ‫اىل اج�����واء ال��ل��ق��اء رغ����م تلقيه‬ ‫ال��ه��دف يف وق��ت مبكر‪ ،‬لي�ستهل‬ ‫املو�سم بطريقة مهزوزة بعد ان‬ ‫ظ��ه��ر ب�����ص��ورة ال��ف��ري��ق ال���ذي ال‬ ‫يقهر املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «فولكف�ساغن‬ ‫اري���ن���ا»‪ ،‬وا����ص���ل ب���اي���رن ميونيخ‬ ‫بدايته ال�صعبة اال ان ذل��ك مل‬ ‫مي��ن��ع��ه م���ن ال���ع���ودة م���ن ملعب‬ ‫ف��ول��ف�����س��ب��ورغ ب��ن��ق��اط��ه االوىل‬ ‫ل���ل���م���و����س���م ب����ع����د ان ����س���ق���ط يف‬ ‫املرحلة االفتتاحية على ار�ضه‬ ‫ام���ام ب��ورو���س��ي��ا مون�شنغالدباخ‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫وي���دي���ن ب���اي���رن ب���ف���وزه اىل‬ ‫غ���و����س���ت���اف���و‪ ،‬امل���ن���ت���ق���ل للنادي‬ ‫البافاري هذا املو�سم قادما من‬ ‫هوفنهامي‪ ،‬اذ �سجل هدف املباراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة االوىل من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫واف��ت��ق��د ال���ن���ادي البافاري‬ ‫خدمات جنمه الهولندي اريني‬ ‫روبن ب�سبب اال�صابة‪ ،‬فيما �شارك‬ ‫النجم الفرن�سي فرانك ريبريي‬ ‫م���ن���ذ ال���ب���داي���ة ب���ع���د ان خا�ض‬ ‫الدقائق الثالثني االخ�يرة من‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد عبد اخلالق م�سعود النائب الأول لرئي�س االحتاد العراقي‬ ‫املركزي لكرة القدم‪� ،‬أن اللم�سات الأخ�يرة لتوقيع العقد اخلا�ص‬ ‫ب���امل���درب ال�برازي��ل��ي زي��ك��و ال���ذي ���س��ي��ت��ويل مهمة ت��دري��ب املنتخب‬ ‫ال��ع��راق��ي يف ت�صفيات ك���أ���س ال��ع��امل ‪� ،2014‬سيح�سم يف العا�صمة‬ ‫القطرية الدوحة من خالل متابعته للمباراة الودية التي �ستجمع‬ ‫املنتخب وم�ضيفه القطري يف ‪ 19‬من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�سعود �أن ات�صاال جرى بني احتاد الكرة واملدرب لبحث‬ ‫م�س�ألة توليه املهمة يف ت�صفيات املجموعة الآ�سيوية الأوىل امل�ؤهلة‬ ‫لنهائيات ك���أ���س ال��ع��امل ‪ ،2014‬ومت االت��ف��اق معه على التفاو�ض يف‬ ‫العا�صمة القطرية الدوحة ي��وم الأرب��ع��اء املقبل‪ ،‬وو�ضع اللم�سات‬ ‫االخرية على توقيع العقد هناك‪� ،‬أثناء تواجد معظم �أع�ضاء االحتاد‬ ‫م��ع املنتخب يف ه��ذه الأث��ن��اء‪ .‬ويلتقي املنتخب العراقي وم�ضيفه‬ ‫ال��ق��ط��ري ي���وم اجل��م��ع��ة امل��ق��ب��ل ‪ 19‬م���ن ال�����ش��ه��ر احل����ايل حت�ضريا‬ ‫لت�صفيات ك�أ�س العامل املقبلة التي �ستقام يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫و�أ�شار م�سعود �إىل �أن ز��كو �سيتابع املباراة من على املدرجات‪،‬‬ ‫بينما �سيتوىل اجل��ه��از ال��ف��ن��ي امل�����س��اع��د ل��ل��م��درب الأمل����اين ال�سابق‬ ‫وولفكاجن �سيدكا‪ ،‬وامل���ؤل��ف من م��درب حرا�س املرمى عبد الكرمي‬ ‫ناعم ومدرب اللياقة البدنية �سردار حممد واملدرب امل�ساعد كاظم‬ ‫الربيعي مهمة الإ�شراف على املنتخب الوطني‪.‬‬ ‫ويلتقي املنتخب الوطني العراقي مع �ضيفه الأردين يوم ‪� 2‬أيلول‬ ‫املقبل يف اجلولة الأوىل �ضمن ت�صفيات ك�أ�س العامل عن املجموعة‬ ‫الآ�سيوية االوىل‪ ،‬على �أن يحل �ضيفا على مناف�سه ال�سنغافوري يف‬ ‫ال�ساد�س من ذات ال�شهر‪.‬‬

‫ديوكوفيتش يتأهل إىل نهائي‬ ‫دورة مونرتيال لكرة املضرب‬ ‫مونرتيال ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول يف العامل على‬ ‫بعد خطوة من لقبه التا�سع له هذا العام بعد تغلبه على الفرن�سي‬ ‫جو ويلفريد ت�سونغا ‪ 4-6‬و‪�-3‬صفر ثم باالن�سحاب يف ن�صف نهائي‬ ‫دورة مونرتيال الكندية الدولية للما�سرتز يف كرة امل�ضرب البالغة‬ ‫جوائزها ثالثة ماليني دوالر‪ .‬ويلتقي ديوكوفيت�ش‪ ،‬بطل ن�سخة‬ ‫‪ ،2007‬يف النهائي مع االمريكي م��اردي في�ش ال�ساد�س الفائز على‬ ‫ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش ‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وحقق ديوكوفيت�ش (‪ 24‬عاما) ف��وزه الثاين واخلم�سني يف ‪53‬‬ ‫مباراة خا�ضها هذا املو�سم (خ�سارته الوحيدة كانت امام ال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدرر يف ن�صف نهائي روالن غارو�س الفرن�سية)‪ ،‬كما فاز‬ ‫بثمانية القاب يف ت�سع دورات �شارك فيها‪ .‬علما ب�أنه مل ي�شارك يف اي‬ ‫دورة منذ فوزه ببطولة وميبلدون‪.‬‬ ‫وكان ديوكوفيت�ش تغلب على ت�سونغا اي�ضا يف بطولة وميبلدون‬ ‫االخ��ي�رة ب��ارب��ع جم��م��وع��ات ق��ب��ل ان ي��ح��رز ال��ل��ق��ب ام���ام اال�سباين‬ ‫رافايل نادال وينتزع منه املركز االول يف الت�صنيف العاملي لالعبني‬ ‫املحرتفني‪ .‬ت�سونغا الذي اخرج ال�سوي�سري روجيه فيدرر الثالث‬ ‫من ربع النهائي طلب املعالج الفيزيائي عندما كان مت�أخرا �صفر‪3-‬‬ ‫يف املجموعة الثانية ث��م اعلن ان�سحابه الحقا ب�سبب االم يف يده‬ ‫اليمنى‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صربي‪« :‬ارف��ع م�ستوى ادائ��ي يف كل م��ب��اراة»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«يبدو ان ت�سونغا كان يواجه �صعوبة يف حتركاته وابلغني انه كان‬ ‫يعاين من اال�صابة منذ ايام»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ديوكوفيت�ش‪« :‬ك���ان حلمي ال��و���ص��ول اىل ال��رق��م واحد‬ ‫عامليا والآن احللم �أ�صبح حقيقة‪ ،‬وبالتايل لي�س لدي ما اخ�شاه يف‬ ‫البطوالت املقبلة»‪.‬‬ ‫�أما ت�سونغا‪ ،‬فقال ب��دوره‪« :‬كنت اعاين من �آالم يف ذراع��ي منذ‬ ‫ثالثة ايام وكان من ال�صعب علي �ضرب الكرة جيدا وبقوة ولذلك‬ ‫اتخذت ق��راري باالن�سحاب»‪ .‬يف املقابل‪ ،‬ف��ان االمريكي في�ش (‪29‬‬ ‫عاما) الطرف الثاين يف النهائي ي�سعى للقبه الثاين هذا املو�سم بعد‬ ‫فوزه بدورة اتالنتا االمريكية ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وخ�����س��ر ف��ي�����ش يف امل���ب���اري���ات ال�����س��ت ال���ت���ي ج��م��ع��ت ب��ي��ن��ه وبني‬ ‫ديوكوفيت�ش حتى االن‪ ،‬لكنه �أع���رب‪« :‬ع��ن ارت��ي��اح��ه ل�ل��أداء الذي‬ ‫يقدمه يف هذه الدورة»‪.‬‬ ‫وك���ان في�ش ابتعد ع��ن امل�لاع��ب ل��ف�ترة بعد �أن خ�ضع لعملية‬ ‫جراحية يف ركبته يف ايلول ‪ ،2009‬لكن م�ستواه ارتفع ب�شكل ملحوظ‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬حيث �أحرز لقبني‪ ،‬وتابع على نف�س املنوال هذا العام‪،‬‬ ‫حيث داخ��ل الئحة الع�شرة االوائ���ل يف الت�صنيف العاملي لالعبني‬ ‫املحرتفني‪.‬‬

‫املكسيك والربتغال إىل نصف‬ ‫نهائي مونديال الشباب‬

‫هوفنهامي �أ�سقط دورمتوند حامل اللقب ‪� -1‬صفر‬

‫مباراة املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫وع���ان���ى ف��ري��ق امل�����درب يوب‬ ‫هاينكي�س خ�لال ال�شوط االول‬ ‫م���ن ال���ل���ق���اء ووج�����د ���ص��ع��وب��ة يف‬ ‫تنظيم الهجمات و�سط اف�ضلية‬ ‫ميدانية لرجال املدرب فيليك�س‬ ‫ماغاث الذين حرموا من هدف‬ ‫�صحيح يف الدقيقة ‪ 39‬لباتريك‬ ‫هيلمز لكن احلكم الغاه بداعي‬ ‫الت�سلل‪ ،‬لينتهي ال�شوط االول‬ ‫دون اهداف‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال�����ش��وط الثاين‬ ‫ك��اد ب��اي��رن ان يفتتح الت�سجيل‬ ‫عندما و�صلت ال��ك��رة اىل توين‬ ‫كرو�س على حدود املنطقة لكنه‬ ‫�سددها قريبة من القائم االمين‬ ‫(‪.)57‬‬ ‫وبقيت النتيجة على حالها‬ ‫حتى الدقيقة االوىل من الوقت‬ ‫ب����دل ال�����ض��ائ��ع ع��ن��دم��ا و�صلت‬ ‫الكرة اىل غو�ستافو عند حدود‬ ‫م��ن��ط��ق��ة اجل������زاء ب��ع��د متريرة‬ ‫من ريبريي فاطلقها �صاروخية‬ ‫يف �شباك احل��ار���س ال�سوي�سري‬ ‫دييغو بيناغليو‪ ،‬مانحا النادي‬ ‫ال���ب���اف���اري ن��ق��اط��ه االوىل لهذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وع����ل����ى م���ل���ع���ب «ب���ورو����س���ي���ا‬ ‫بارك»‪ ،‬انتهت مواجهة بورو�سيا‬ ‫م����ون���������ش����ن����غ��ل�ادب����اخ و����ض���ي���ف���ه‬

‫����ش���ت���وت���غ���ارت ب���ال���ت���ع���ادل بهدف‬ ‫لقائده البلجيكي فيليب داميز‬ ‫من ركلة ج��زاء بعد خط�أ داخل‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة م��ن ال�����س��وي��دي ويليام‬ ‫كفي�ست على ماركو روي�س (‪،)67‬‬ ‫مقابل هدف لكاكاو الذي انق�ض‬ ‫على الكرة التي و�صلته بتمريرة‬ ‫ر�أ���س��ي��ة م���ن ك��ري�����س��ت��ي��ان غنترن‬ ‫وت��اب��ع��ه��ا ب��ي�����س��راه م���ن م�سافة‬ ‫قريبة (‪.)71‬‬ ‫ولعب مون�شنغالدباخ بع�شرة‬ ‫الع����ب��ي�ن يف ال����دق����ائ����ق الع�شر‬ ‫االخرية بعد طرد مدافعه رويل‬ ‫ب���روي���رز حل�����ص��ول��ه ع��ل��ى ان����ذار‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «فيلتن�س ارينا»‪،‬‬ ‫عو�ض �شالكه خ�سارته يف اجلولة‬ ‫االف��ت��ت��اح��ي��ة ام�����ام �شتوتغارت‬ ‫(���ص��ف��ر‪ )3-‬بعدما ح��ول تخلفه‬ ‫امام �ضيفه كولن بهدف للوكا�س‬ ‫بودول�سكي بعد مت��ري��رة متقنة‬ ‫من البولندي �سالومري بي�سكو‬ ‫(‪ ،)12‬اىل ف�����وز ����س���اح���ق ‪1-5‬‬ ‫ب��ف�����ض��ل ال��ه��ول��ن��دي ك�لا���س يان‬ ‫هونتيالر الذي �سجل ثالثية يف‬ ‫الدقائق ‪ 42‬من ركلة جزاء و‪47‬‬ ‫من كرة ر�أ�سية بعد متريرة من‬ ‫م��ارك��و ه��وغ��ر و‪ 84‬بعد متريرة‬ ‫م��ن اال�سباين خو�سيه خورادو‪،‬‬ ‫فيما ا�ضاف لوي�س هولتبي (‪)48‬‬

‫واال���س��ب��اين راوول غونزالي�س‬ ‫(‪ )59‬الهدفني االخرين‪.‬‬ ‫ووا�����ص����ل ه���ان���وف���ر بدايته‬ ‫اجل����ي����دة وح���ق���ق ف������وزه الثاين‬ ‫ع���ل���ى ال�����ت�����وايل ب���ع���د ت��غ��ل��ب��ه يف‬ ‫املرحلة االوىل على هوفنهامي‬ ‫(‪ ،)2-1‬وذل��������ك ب�����ف�����وزه على‬ ‫م�����ض��ي��ف��ه ن�����ورم��ب��رغ بهدفني‬ ‫ل��ل�نروج��ي حم��م��د عبدالالوي‬ ‫(‪ )15‬وكون�ستانتني راوت�ش (‪26‬‬ ‫م��ن رك��ل��ة ج����زاء)‪ ،‬م��ق��اب��ل هدف‬ ‫لتوما�س بيكهارت (‪.)56‬‬ ‫وحذا ماينت�س حذو هانوفر‬ ‫و����س���ج���ل ف�������وزه ال�����ث�����اين وج�����اء‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه فرايبورغ‬ ‫بهدفني �سجلهما مار�سيل ري�سيه‬ ‫(‪ )64‬وال����ك����ام��ي�روين‪-‬االمل����اين‬ ‫اي���ري���ك ���ش��وب��و‪-‬م��وت��ي��ن��غ (‪،)78‬‬ ‫مقابل ه��دف لل�سنغايل بابي�س‬ ‫�سي�سيه (‪.)90‬‬ ‫وف�شل هامبورغ يف ا�ستعادة‬ ‫ت�����وازن�����ه وت���ع���وي�������ض خ�سارته‬ ‫اال�سبوع املا�ضي امام دورمتوند‪،‬‬ ‫بتعادله مع �ضيفه هرتا برلني‬ ‫ب����ه����دف��ي�ن ل����ل����ك����روات����ي م��ل��ادن‬ ‫بيرتيت�ش (‪ 24‬من ركلة جزاء)‬ ‫وال��ك��وري اجلنوبي �سون هونغ‪-‬‬ ‫م��ي��ن (‪ ،)61‬م���ق���اب���ل هدفني‬ ‫لتوناي ت��ورون (‪ )43‬والكرواتي‬ ‫اندري مياتوفيت�ش (‪.)87‬‬

‫بوغوتا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهلت املك�سيك والربتغال اىل ن�صف نهائي ك�أ�س العامل لكرة‬ ‫القدم دون ‪ 20‬عاما (بطولة العامل لل�شباب حتى ‪ )2005‬بفوز االوىل‬ ‫على كولومبيا امل�ضيفة ‪ 1-3‬والثانية على االرجنتني ‪ 4-5‬بركالت‬ ‫الرتجيح بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر يف الوقت اال�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫ويف املباراتني االخريني �ضمن ن�صف النهائي‪ ،‬تلعب اليوم االحد‬ ‫الربازيل مع ا�سبانيا وفرن�سا مع نيجرييا‪.‬‬ ‫�أنهت الربتغال طموح االرجنتني مبتابعة م�شوارها نحو اللقب‬ ‫ال�سابع يف تاريخها بعد اع��وام ‪ 1979‬و‪ 1995‬و‪ 1997‬و‪ 2001‬و‪2005‬‬ ‫و‪ 2007‬ومنعتها م��ن الت�سجيل يف ال��وق��ت اال�صلي واال���ض��ايف ليتم‬ ‫احل�سم عرب ركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫منح ح��ار���س الأرج��ن��ت�ين ان����درادا الأف�ضلية ملنتخب ب�ل�اده يف‬ ‫البداية‪ ،‬لكن احلار�س الربتغايل ميكا قال الكلمة الأخرية بت�صديه‬ ‫لركلة تاغليافيكو مانحا فريقه بطاقة العبور اىل ن�صف النهائي‬ ‫ملقابلة فرن�سا او نيجرييا‪ .‬ي��ذك��ر ان��ه مل تهتز �شباك احلار�سني‬ ‫اندرادا وميكا طوال البطولة حتى االن‪.‬‬ ‫وانقذ ان��درادا اخطر فر�صة يف املباراة حني ابعد كرة كايتانو‬ ‫املنفرد يف الدقيقة ‪.21‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬ضغطت كولومبيا يف ال�شوط االول وجنحت‬ ‫يف افتتاح الت�سجيل عرب ركلة جزاء �سجلها توري�س يف الدقيقة ‪،37‬‬ ‫لكن املك�سيك انتزعت زمام املبادرة يف الثاين و�سجلت ثالثة اهداف‬ ‫عرب زاباتا (‪ )60‬وريفريا (‪ 69‬و‪ )88‬ليودع ا�صحاب االر�ض البطولة‬ ‫من دور الثمانية‪ .‬وج��اءت االه��داف املك�سيكية الثالثة بعد اخطاء‬ ‫من احلار�س الكولومبي بونيال‪.‬‬

‫فيينورد يهزم رودا ويتصدر‬ ‫الدوري الهولندي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صعد فيينورد م�ؤقتاً �إىل �صدارة الدوري الهولندي لكرة القدم‪،‬‬ ‫بتغلبه م�ساء ال�سبت على �ضيفه رودا جي �سي بثالثة �أهداف نظيفة‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثانية من البطولة‪.‬‬ ‫افتتح املهاجم جري�سون كابرال الت�سجيل لأ�صحاب الأر�ض يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،12‬وم��ع بداية ال�شوط الثاين �أ���ض��اف ل�يروي فري ثاين‬ ‫�أهداف فيينورد يف الدقيقة ‪ ،48‬قبل �أن يحرز كابرال الهدف الثاين‬ ‫له والثالث لفريقه يف الدقيقة ‪.54‬‬ ‫وبهذه النتيجة رفع فيينورد ر�صيده �إىل �ست نقاط ت�صدر بها‬ ‫ترتيب البطولة‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد رودا عند ثالث نقاط كان قد‬ ‫حققها بالفوز على غرونينغني (‪ )1-2‬يف املرحلة االفتتاحية‪.‬‬ ‫وكان فيينورد قد فاز يف املرحلة الأوىل على م�ضيفه �إك�سل�سيور‬ ‫بهدفني دون مقابل يف «دربي» مدينة روتردام‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫الشوط الثالث‬

‫آرسنال وليفربول يقصان‬ ‫شريط املوسم بتعادلني مخيبني‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق����ص �آر� �س �ن��ال ول�ي�ف��رب��ول امل�ت�ج��دد �شريط‬ ‫املو�سم اجلديد بتعادلني خميبني �أمام نيوكا�سل‬ ‫يونايتد و��س�ن��درالن��د �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬و‪ 1-1‬على‬ ‫التوايل �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة االوىل‬ ‫من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «�ساينت جيم�س ب��ارك»‪ ،‬اكتفى‬ ‫ار�سنال بنقطة يف بداية حملته بعدما تعادل مع‬ ‫م�ضيفه نيوكا�سل دون اه��داف يف م�ب��اراة لعب‬ ‫خاللها بع�شرة العبني يف رب��ع ال�ساعة االخري‬ ‫ب�ع��د ط��رد ال��واف��د اجل��دي��د م��ن ل�ي��ل الفرن�سي‬ ‫ال �ع��اج��ي ج�يرف �ي �ن �ي��و وب �غ �ي��اب جن �م��ي و�سطه‬ ‫اال�سباين �شي�سك فابريغا�س والفرن�سي �سمري‬ ‫ن�صري متهيدا النتقالهما املتوقع اىل بر�شلونة‬ ‫وم��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬ومب�شاركة‬ ‫جريفينيو‪.‬‬ ‫ومل يقدم الطرفان �شيئا يذكر خالل ال�شوط‬ ‫االول م��ن ال�ل�ق��اء ال ��ذي �شهد ف��ر��ص��ة وا�ضحة‬ ‫يتيمة وكانت للنادي اللندين الذي كاد ان يفتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 31‬عندما �شتت احلار�س‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ت�ي��م ك ��رول ال �ك��رة بطريقة خاطئة‬ ‫فكادت ان تتهادى داخل �شباكه لوال تدخل �شوال‬ ‫اميوبي الذي ابعدها عن خط املرمى‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين ك��اد الهولندي‬ ‫روب��ن ف��ان بري�سي ان ي�ضع ار�سنال يف املقدمة‬ ‫م��ن رك�ل��ة ح��رة نفذها م��ن اجل�ه��ة اليمنى لكن‬ ‫حماولته علت العار�ضة بقليل (‪ ،)55‬ثم اتبعها‬

‫البديل تيو والكوت الذي دخل بدال من الرو�سي‬ ‫ان��دري ار�شافني‪ ،‬بفر�صة اخ��رى بعدما و�صلته‬ ‫الكرة من ف��ان بري�سي لكن ك��رول انقذ مرماه‬ ‫(‪.)64‬‬ ‫وت�ع�ق��دت مهمة ار� �س �ن��ال ب�ع��دم��ا اك�م��ل ربع‬ ‫ال �� �س��اع��ة االخ �ي��ر ب �ع �� �ش��رة الع� �ب�ي�ن ب �ع��د طرد‬ ‫جريفينيو ب�سبب ع��راك��ه م��ع «امل���ش��اغ��ب» جوي‬ ‫بارتون الذي نال بدوره بطاقة �صفراء رغم انه‬ ‫كان ال�سبب يف اال�شكال بعدما حاول �شد العاجي‬ ‫بقمي�صه لدفعه اىل الوقوف بعد �سقوطه على‬ ‫ار�ضية امللعب داخ��ل منطقة اجل ��زاء‪ ،‬ف�ج��اء رد‬ ‫االخري ب�صفعه ما ت�سبب بطرده يف اول مباراة‬ ‫له مع «املدفعجية»‪.‬‬ ‫على ملعب «انفيلد»‪ ،‬ك��ان اجلميع يرتقب‬ ‫البداية ال��ذي �سيحققها ليفربول ه��ذا املو�سم‬ ‫بعد ان ك��ان م��ن اك�ثر االن��دي��ة ن�شاطا يف �سوق‬ ‫االنتقاالت ال�صيفية‪ ،‬اال ان فريق «احلمر» خيب‬ ‫االمال بعدما اكتفى بالتعادل امام جماهريه‪.‬‬ ‫وب��د�أ ليفربول ال��ذي مل يخ�سر على ار�ضه‬ ‫امام �سندرالند منذ االول من ت�شرين االول ‪1983‬‬ ‫(�صفر‪ 1-‬يف دوري الدرجة االوىل �سابقا)‪ ،‬اللقاء‬ ‫با�شراك ثالثي خط الو�سط اجلديد �ستيوارت‬ ‫داونينغ وت�شاريل ادم وجوردان هندر�سون الذي‬ ‫ك��ان ي��واج��ه ف��ري�ق��ه ال �ق��دمي‪ ،‬ك�م��ا ف��اج ��أ املدرب‬ ‫اال�سكتلندي كيني دالغلي�ش اجلميع با�شراك‬ ‫الظهري االي�سر اال�سباين خو�سيه انريكي الذي‬ ‫امت ام ����س اجل �م �ع��ة ف �ق��ط ��ص�ف�ق��ة ان �ت �ق��ال��ه من‬ ‫نيوكا�سل‪.‬‬

‫ال�ت�ق��دم ل�ك��ن النتيجة بقيت ع�ل��ى ح��ال�ه��ا رغم‬ ‫ال�ضغط الذي فر�ضه ا�صحاب االر�ض يف الدقائق‬ ‫االخرية من اللقاء‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «كرايفن كاتدج»‪ ،‬انتهت مباراة‬ ‫فولهام مع �ضيفه ا�ستون فيال بالتعادل �صفر‪-‬‬ ‫�صفر يف م�ستهل م�شوار الفريقني مع مدربهما‬ ‫اجلديدين الهولندي مارتن يول واال�سكتلندي‬ ‫اليك�س ماكلي�ش على التوايل‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «ايوود بارك»‪� ،‬سقط بالكبرين‬ ‫روف� � ��رز ام � ��ام � �ض �ي �ف��ه ول �ف��ره��ام �ب �ت��ون بهدف‬ ‫لالرجنتيني ماورو فورميكا (‪ ،)20‬مقابل هدفني‬ ‫لال�سكتلندي �ستيفن فليت�شر (‪ )22‬و�ستيفن‬ ‫وورد (‪ )46‬الذي تابع الكرة بت�سديدة طائرة من‬ ‫حدود املنطقة بعدما �صد احلار�س بول روبن�سون‬ ‫ركلة جزاء نفذها كيفن دويل‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل وي�غ��ان م��ع �ضيفه نورويت�ش �سيتي‬ ‫بهدف لنب وات�سون (‪ 21‬من ركلة جزاء)‪ ،‬مقابل‬ ‫هدف لوي�سلي هوالهان (‪ ،)45‬فيما ا�ستهل كوينز‬ ‫ب��ارك رينجرز عودته اىل ال��دوري املمتاز للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪ 15‬عاما بخ�سارة قا�سية على ملعبه‬ ‫«لوفتو�س رود �ستاديوم» ام��ام بولتون واندررز‬ ‫باربعة اهداف نظيفة �سجلها غاري كاهيل (‪)45‬‬ ‫والويلزي دانيال غابيدون (‪ 66‬خط�أ يف مرمى‬ ‫ف��ري�ق��ه) وال �ك��روات��ي اي �ف��ان كال�سنيت�ش (‪)69‬‬ ‫وفابري�س موامبا (‪.)79‬‬ ‫وت�أجلت م�ب��اراة توتنهام و�ضيفه ايفرتون‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت م �ق��ررة ب���س�ب��ب اع �م��ال ال���ش�غ��ب يف‬ ‫العا�صمة لندن‪.‬‬

‫لندن ترعب العالم األوملبي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫م �� �س��اك��ن م �� �ش �ت �ع �ل��ة‪ ،‬ريا�ضيون‬ ‫مذعورون‪ ،‬زعماء قلقون‪ ،‬و�إلغاء لقاء‬ ‫ودي ب�أهمية �إجنلرتا مع هولندا‪.‬‬ ‫ك��ل ه ��ذا ي �ح��دث ق�ب��ل ‪ 353‬يوما‬ ‫على بدء دورة الألعاب الأوملبية ‪،2012‬‬ ‫�أقلقت لندن العامل الأوملبي‪.‬‬ ‫وتبحث اللجنة الأوملبية الدولية‬ ‫وم �ن �ظ �م��و �أومل� �ب� �ي ��اد ‪ 2012‬ع ��ن رفع‬ ‫املعنويات‪ ،‬لكن ال�صور التي و�صفتها‬ ‫��ص�ح�ي�ف��ة «داي� �ل ��ي ت �ل �ي �ج��راف» ب�أنها‬ ‫«معركة لندن» �أتت بثمارها ال�سلبية‬ ‫بالطبع‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ت �� �ش �ك��ك «ب � ��ي ب ��ي �سي»‬ ‫يف «م ��وائ� �م ��ة الأومل � �ب � �ي� ��اد» بالن�سبة‬ ‫ل�شرطة العا�صمة الإجنليزية‪ ،‬يعتقد‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي راف��اي �ي��ل ف ��ان دي ��ر فارت‬ ‫الع��ب و� �س��ط ت��وت�ن�ه��ام هوت�سبري �أن‬ ‫الأم ��ور مرعبة بع�ض ال���ش��يء «�إنني‬ ‫م�صدوم لل�صور‪� ،‬إنها ال ت�صدق»‪.‬‬ ‫عا�شت لندن يف الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�أرب ��ع ل�ي��ال م��ن �أع �م��ال االحتجاجات‬ ‫التي اندلعت ال�سبت جراء وفاة �شاب‬ ‫يبلغ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 29‬ع��ام��ا بر�صا�ص‬ ‫ال�شرطة يف حي توتنهام‪.‬‬ ‫وم � �ن� ��ذ ذل � � ��ك احل� �ي ��ن تتحدث‬ ‫التقارير عن �أك�ثر من ‪ 1600‬معتقل‬ ‫ف�ي�م��ا ام �ت��د ال�ع�ن��ف �إىل ال �ع��دي��د من‬ ‫�أح �ي��اء العا�صمة وم ��دن �أخ ��رى مثل‬ ‫ب�يرم�ن�ج�ه��ام ول�ي�ف��رب��ول وبري�ستول‬ ‫على �سبيل املثال ال احل�صر‪.‬‬ ‫واختلف الو�ضع متاما عما كان‬ ‫م�ن�ت�ظ��را قبلها ب ��أي��ام ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬عندما‬

‫�أعمال ال�شغب يف لندن تربك عمل منظموا �أولومبياد لندن ‪2012‬‬

‫�أكد بثقة �سبا�ستيان كو رئي�س اللجنة‬ ‫املنظمة خالل حفل �صاخب للإعالن‬ ‫ع ��ن ب� ��دء ال �ع��د ال� �ت� �ن ��ازيل النطالق‬ ‫البطولة‪�« :‬إننا جاهزون»‪.‬‬ ‫وب��ات امللف الأم�ن��ي ب�أكمله حمل‬ ‫��ش��ك الآن‪ ،‬ح�ت��ى �إن جن�م��ة �سباقات‬

‫امل��اراث��ون الربيطانية ب��اوال رادكليف‬ ‫ت�شعر ب��اخل�ج��ل م��ن م��واط�ن�ي�ه��ا‪« :‬يف‬ ‫�أقل من عام �سرنحب بالعامل يف لندن‪،‬‬ ‫لكن يف الوقت احلايل ال يريد العامل‬ ‫�أن ي�أتي لزيارتنا»‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م اللجنة‬

‫الأومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة م� ��ارك �أدام � ��ز يف‬ ‫ت�صريحات لوكالة الأنباء الأملانية (د‬ ‫ب �أ) «الأم��ن هو �أولويتنا الرئي�سية‪،‬‬ ‫لكنها لي�ست م�سئوليتنا املبا�شرة‪ .‬ذلك‬ ‫ما ت�ضطلع به ال�سلطات يف لندن‪ ،‬التي‬ ‫نثق فيها متاما»‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫سلتنا األردنية‪..‬‬ ‫واأللعاب األوملبية‬

‫ليفربول حقق تعادال خميبا مع �سندرالند ‪1-1‬‬

‫كما لعب االوروغ��وي��اين لوي�س �سواريز يف‬ ‫خط املقدمة اىل جانب اندي كارول رغم التحاقه‬ ‫بزمالئه االث�ن�ين املا�ضي بعدما ق��اد ب�لاده اىل‬ ‫ل�ق��ب ك��وب��ا ام�يرك��ا‪ ،‬فيما غ��اب ال�ق��ائ��د �ستيفن‬ ‫جريارد واملدافع ال�سلوفاكي مارتن �سكرتل‪.‬‬ ‫وك ��ان ب��ام �ك��ان ف��ري��ق «احل �م��ر» ان ي�ستهل‬ ‫امل �ب��اراة بطريقة مثالية بعدما ان�ت��زع �سواريز‬ ‫ركلة جزاء من كريان ريت�شارد�سون بعد انفراده‬ ‫ب��احل��ار���س البلجيكي �سيمون مينيويل‪ ،‬اال ان‬ ‫ال �ه��داف االوروغ��وي��اين ف�شل يف ترجمتها اىل‬ ‫هدف التقدم بعدما اطاح بالكرة فوق العار�ضة‬ ‫(‪.)6‬‬ ‫ل�ك��ن الع ��ب اي��اك ����س ام �� �س�تردام الهولندي‬ ‫ع��و���ض ه��ذه ال�ف��ر��ص��ة الثمينة يف ال��دق�ي�ق��ة ‪12‬‬ ‫وو�ضع فريقه يف املقدمة بكرة ر�أ�سية اثر ركلة‬ ‫حرة نفذها من اجلهة اليمنى ت�شاريل ادم‪.‬‬ ‫وكان ليفربول قريبا من الهدف الثاين لكن‬ ‫احلظ عاند داونينغ بعدما ارتدت ت�سديدته من‬ ‫العار�ضة بعد جمهود فردي مميز (‪.)33‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين جنح �سندرالند يف ادراك‬ ‫ال �ت �ع��ادل ب �ه��دف رائ� ��ع ��س�ج�ل��ه ال ��واف ��د اجلديد‬ ‫م��ن برمنغهام ال�سويدي �سيبا�ستيان الر�سون‬ ‫بت�سديدة اكروباتية جانبية بعد متريرة عر�ضية‬ ‫من امل�صري احمد املحمدي‪.‬‬ ‫وزج ب�ع��ده��ا دال�غ�ل�ي����ش ب��ال�ه��ول�ن��دي ديرك‬ ‫ك��اوت ب��دال من هندر�سون ال��ذي مل يقدم �شيئا‬ ‫يذكر امام فريقه ال�سابق‪ ،‬ثم بالربتغايل راوول‬ ‫مرييلي�ش بدال من �سواريز �سعيا نحو ا�ستعادة‬

‫‪15‬‬

‫وكرثت مع نهاية الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫االج �ت �م��اع��ات ب�ي�ن �أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫املنظمة للندن ‪ 2012‬وم�سئويل اللجنة‬ ‫الأوملبية الدولية لبحث امللف الأمني‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل� ��ك ‪ ،‬ت �� �س �ع��ى اللجنة‬ ‫الأوملبية الريطانية هي الأخ��رى �إىل‬ ‫رفع املعنويات‪.‬‬ ‫وقال داري��ل �سيبل رئي�س اللجنة‬ ‫الأوملبية الربيطانية «ال يوجد �شك‬ ‫يف �أننا ال نريد ر�ؤي��ة �صور مثل هذه‬ ‫قبل عام على الدورة ‪ ،‬لكن لدينا ثقة‬ ‫كبرية يف خطة الأمن املقررة ‪ ،‬والتي‬ ‫�ستطبق خالل الدورة»‪ ،‬مطالبا بعدم‬ ‫اخلوف‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف «ه��ذه الأح ��داث م�ؤ�سفة‬ ‫ومقلقة وغري مقبولة ‪ ،‬لكنها لن ت�ؤثر‬ ‫على حت�ضريات الدورة الأوملبية»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن اجل�م�ي��ع ال ي �ف �ك��رون بتلك‬ ‫ال�صور بنف�س الطريقة‪ .‬فالربيطانية‬ ‫ك�ي�ل��ي � �س��وذرت��ون ��ص��اح�ب��ة امليدالية‬ ‫ال�ب�رون��زي��ة يف م�ن��اف���س��ات ال�سباعي‬ ‫بدورة �أثينا ‪ 2004‬تقول‪« :‬فليح�ضروا‬ ‫اجلي�ش‪ .‬اللعنة ‪ ،‬كيف يعتقدون ب�أن‬ ‫ال�شرطة وحدها قادرة على الت�صدي‬ ‫لهذا؟»‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن تخ�ص�ص اللجنة‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة لأومل �ب �ي��اد ل �ن��دن ق��راب��ة ‪700‬‬ ‫مليون يورو (نحو مليار دوالر) للملف‬ ‫الأم�ن��ي يف امليزانية الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬و�أبرز‬ ‫ك��و دائ �م��ا �أن ال���ش��رط��ة الربيطانية‬ ‫م �ع��روف��ة دوم� ��ا ب�ت���ص��رف�ه��ا بطريقة‬ ‫«ودودة ومتعقلة»‪ ،‬لكن بعد ما حدث‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي رمبا بات على اجلميع‬ ‫�إعادة التفكري ب�أمور كثرية‪.‬‬

‫ح�صاد امل�شاركة الأردنية يف بطولة ك�أ�س وليم جونز الدولية‬ ‫لكرة ال�سلة التي �أ�سدل ال�ستار على مناف�ساتها �أم�س يف ال�صني‬ ‫تايبيه ميكن اعتباره مفيداً وم�شجعاً ومثمراً‪.‬‬ ‫قد يخالفني البع�ض فيما ذهبت �إليه‪ ،‬على اعتبار �أن فريقنا‬ ‫الوطني الذي �سبق له الفوز بك�أ�س البطولة الدولية ال�شهرية‬ ‫مرتني من قبل‪ ..‬غاب يف ن�سخة هذا العام عن املربع الذهبي‪.‬‬ ‫�صحيح �أننا كنا ن�أمل بعودة ن�شامى فريقنا الوطني بك�أ�س‬ ‫بطولة وليم جونز التي تعترب واحدة من �أعرق و�أقوى البطوالت‬ ‫القارية الآ�سيوية‪ ،‬لكن الهدف الأه��م من امل�شاركة يف البطولة‬ ‫حتقق‪ ،‬وه��و االطمئنان على ق��درات الن�شامى يف مقارعة كبار‬ ‫القارة‪ ،‬حينها يحني املوعد منت�صف ال�شهر القادم مع احلدث‬ ‫الأهم‪ ،‬واملنتظر بطولة ك�أ�س �آ�سيا هناك يف مدينة ووهان بال�صني‬ ‫ال�شعبية التي �ست�ؤهل بطلها لتمثيل القارة الآ�سيوية يف نهائيات‬ ‫كرة ال�سلة لدورة الألعاب الأوملبية القادمة يف لندن العام املقبل‬ ‫‪� 2012‬أدرك �أن النتائج التي ع��اد بها فريقنا الوطني من ك�أ�س‬ ‫ول�ي��م ج��ون��ز ت�ب��دو حم�يرة وم�ث�يرة للجدل وان�ت���ص��ارات ل�سلتنا‬ ‫على فريقني مت�أهلني للمربع الذهبي من قبيل كوريا اجلنوبية‬ ‫والفلبني وخ�سائر حمرية �أمام اليابان وال�صني تايبيه و�إيران‪.‬‬ ‫�أدرك �أن �ضغط املباريات اليومية يف بطولة ك�أ�س وليم جونز‬ ‫عر�ض العبينا مل�سل�سل من االرهاق واال�صابات‪ ،‬و�أدرك �أن خ�سارتنا‬ ‫�أم��ام ال�صني تايبيه بفارق �سلة �سببها �سوء بل انحياز التحكيم‬ ‫لأ�صحاب الأر���ض‪ ،‬و�أن خ�سارتنا القا�سية �أم��ام اليابان �أ�سبابها‬ ‫نف�سية مرتبطة بخ�سارة اليوم ال�سابق �أمام ال�صني تايبيه‪.‬‬ ‫و�أدرك كذلك �أن نظام البطولة ك��ان قا�سياً ج��داً على كل‬ ‫املنتخبات امل�شاركة التي فر�ض على بع�ضها خو�ض (‪ )9‬مباريات‬ ‫يف (‪� )9‬أيام‪ ،‬وهذه حالة نادرة‪.‬‬ ‫لن نتوقف كثرياً عند ح�صاد �أو ترتيب الن�شامى يف ك�أ�س‬ ‫وليم جونز لكننا ينبغي �أن ينتفق جميعاً على �أن تلك امل�شاركة‬ ‫كانت �أكرث من مفيدة وجاءت يف وقتها كما ينبغي �أن ن�سجل بكل‬ ‫االعتزاز اجلهود الكبرية واملخل�صة التي يبذلها احتاد كرة ال�سلة‬ ‫وعلى ر�أ�سه �أحد عمالقة اللعبة هالل بركات‪.‬‬ ‫لقد ب��ذل االحت ��اد ج�ه��داً خ��ارق �اً يف �إع ��داد فريقنا الوطني‬ ‫لنهائيات ك�أ�س �آ�سيا‪ ..‬وفر له فر�ص امل�شاركة يف بطولتني دوليتني‬ ‫كبريتني يف بيالرو�سيا و�أوكرانيا قبل ك�أ�س وليم جونز‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن امل�شاركة يف بطولة غرب �آ�سيا بدهوك‪ ،‬و�إع��ادة �إحياء بطول‬ ‫ك�أ�س امللك عبداهلل الثاين الدولية التي حملنا لقبها على ح�ساب‬ ‫منتخبات عربية عريقة‪.‬‬ ‫ما ن�أمله يف العودة من ك�أ�س وليم جونز وقبل ال�سفر �إىل‬ ‫ك ��أ���س �آ��س�ي��ا �إع� ��ادة ت��رم�ي��م ��ص�ف��وف ف��ري�ق�ن��ا ال��وط�ن��ي ومعاجلة‬ ‫الإ�صابات والأخطاء واال�ستعداد املثايل للحدث املنتظر‪.‬‬ ‫وليثق منتخب الن�شامى �أن��ه �أ�ضحى الآن واح��داً من �أقوى‬ ‫املنتخبات العربية والقارية‪ ،‬و�أنه ي�ستحق اللقب القاري وبطاقة‬ ‫الأوملبياد‪.‬‬ ‫مبزيد من اجلهد والعمل وبالرتكيز على حتقيق الهدف‬ ‫املن�شود‪ ..‬ميكن �أن ن��رى ال�ع��ام ال�ق��ادم �سلتنا حتلق ولأول مرة‬ ‫يف �سماء الأومل�ب�ي��اد بعد �أن حلقت العام املا�ضي يف ك�أ�س العامل‬ ‫(مونديال تركيا) ممثلة للقارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ه��ي دع��وة لكل امل�ؤ�س�سات الر�سمية واخل��ا��ص��ة وجلمهورنا‬ ‫الطيب و�إعالمنا الريا�ضي لاللتفاف خلف فريقنا الوطني كي‬ ‫نحتفل و�إياه مب�شيئة اهلل بانت�صار بل ب�إجناز تاريخي جديد‪.‬‬ ‫رم�ضان كرمي‪ ..‬واهلل املوفق‬

‫إسطنبول تعلن ترشيحها‬ ‫الستضافة أوملبياد ‪2020‬‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان �أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت تر�شيح مدينة �إ�سطنبول ال�ست�ضافة دورة الألعاب الأوملبية‬ ‫ال�صيفية عام ‪.2020‬‬ ‫وقال �أردوغ��ان يف مداخلة تلفزيونية‪« :‬نعلن للعامل تر�شيحنا‬ ‫ال�ست�ضافة الأل�ع��اب الأوملبية ع��ام ‪ 2020‬التي نعتربها مهمة جدا‬ ‫لبلدنا و�شعبنا»‪.‬‬ ‫و�ستتناف�س ا�سطنبول مع مدن روم��ا وطوكيو ومدريد‪ ،‬ورمبا‬ ‫الدوحة �أي�ضا‪.‬‬ ‫تنتهي مهلة تقدمي طلبات الرت�شح لال�ست�ضافة يف الأول من‬ ‫ايلول املقبل‪ ،‬على �أن تعلن اللجنة االوملبية الدولية ا�سم املدينة‬ ‫الفائزة يف بوين�س ايري�س يف ال�سابع من �أيلول ‪.2013‬‬

‫قطر والسعودية إىل نهائي بطولة‬ ‫الخليج للناشئني‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل منتخبا قطر وال�سعودية اىل امل�ب��اراة النهائية للبطولة‬ ‫اخلليجية الثامنة للنا�شئني يف كرة القدم املقامة بالدوحة‪.‬‬ ‫وف ��ازت قطر يف ن�صف النهائي على االم� ��ارات حاملة اللقب‬ ‫ب��رك�لات الرتجيح ‪ 3-4‬بعد انتهاء ال��وق��ت اال�صلي بهدف جلا�سم‬ ‫اجلالبي (‪ )90‬مقابل هدف لإبراهيم �أحمد (‪.)22‬‬ ‫كما فازت ال�سعودية على عمان ب�أربعة اهداف لعمر زيني (‪ 6‬و‪34‬‬ ‫من ركلتي جزاء) وعبد اهلل هزازي (‪ )10‬و�صبيحان البجعاوي (‪62‬‬ ‫من ركلة جزاء) مقابل هدف لعبد الرحمن (‪.)38‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية غدا االثنني‪ ،‬علما ب�أن املنتخبني التقيا‬ ‫يف املباراة االفتتاحية �ضمن مناف�سات املجموعة الأوىل‪ ،‬وفازت فيها‬ ‫قطر ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ي�سبق املباراة النهائية لقاء الإم��ارات وعمان لتحديد املركزين‬ ‫الثالث والرابع‪.‬‬

‫القادسية يتوج بلقب كأس‬ ‫السوبر الكويتي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز القاد�سية لقب بطل ك�أ�س ال�سوبر الكويتية لكرة القدم‬ ‫للمرة الثانية بفوزه على كاظمة ‪�-1‬صفر على ا�ستاد نادي الكويت‪.‬‬ ‫و�سجل �أحمد عجب هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.74‬‬ ‫وجتمع مباراة ال�سوبر مطلع كل مو�سم بني بطل الدوري وبطل‬ ‫ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫وكان القاد�سية توج بطال للدوري يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فيما تغلب‬ ‫كاظمة على الكويت يف نهائي م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫انطلقت بطولة ك�أ�س ال�سوبر عام ‪ 2008‬حني تغلب العربي على‬ ‫الكويت ‪�-1‬صفر‪ .‬ويف ‪ ،2009‬فاز القاد�سية على الكويت ‪ ،1-4‬قبل �أن‬ ‫يث�أر الكويت من القاد�سية يف ‪ 2010‬ويتغلب عليه ‪.1-3‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫محطة بوشهر‬ ‫النووية اإليرانية‬ ‫يف الخدمة يف‬ ‫آخر آب‬

‫فهمي هويدي‬

‫من يخطف‬ ‫الثورة ؟‬ ‫�أفهم �أن تن�شغل القوى ال�سيا�سية التقليدية‬ ‫ب�صراعاتها امل�ستمرة منذ نحو ن�صف قرن‪ ،‬لكن‬ ‫ا�ستغرب وال �أفهم �أن تعرب ال�سلطة القائمة يف‬ ‫م�صر بعد الثورة عن مواقف يبدو منها �أنها باتت‬ ‫طرفا يف ذلك ال�صراع‪� .‬س�أ�شرح لك كيف وملاذا‪.‬‬ ‫معلوم �أنه بني ال�صراعات التي عرفتها م�صر‬ ‫وت�أججت يف ظل ثورة يوليو ‪ 52‬ذلك الذي وقع‬ ‫ب�ين التيارين الإ��س�لام��ي والعلماين‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن الأخ�يري��ن ظال قاب�ضني على ال�سلطة طول‬ ‫الوقت‪ .‬وقد �أ�شرت من قبل �إىل �أن ذلك ال�صراع‬ ‫جت��دد وا��ش�ت��د بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير م��ع اختالف‬ ‫ب�سيط يف التفا�صيل‪ .‬ذلك �أنه قبل ذلك التاريخ‬ ‫كانت ال�سلطة ه��ي التي تقود ال�صراع ووراءها‬ ‫العلمانيون باختالف ف�صائلهم‪� .‬أم��ا بعد الثورة‬ ‫الأخ �ي ��رة‪ ،‬ف � ��إن ال�ع�ل�م��ان�ي�ين �أ� �ص �ب �ح��وا يقودون‬ ‫ال�صراع ويحاولون بكل ما ميلكون من قوة ونفوذ‬ ‫�أن يلحقوا ال�سلطة بهم‪.‬‬ ‫�أدري �أن بع�ض الإ�سالميني ارتكبوا حماقات‬ ‫ال �أداف ��ع ع�ن�ه��ا‪ ،‬ومل �أت ��ردد يف انتقادها‪ ،‬لكنني‬ ‫�أزع��م �أن التناول املو�ضوعي وال�بريء ينبغي �أن‬ ‫يعطيها حجمها‪ ،‬و�أن يفرق يف ذلك بني اال�ستثناء‬ ‫وال�ق��اع��دة كما ينبغي �أن يعاملها مبثل معاملة‬ ‫حماقات الآخرين‪ .‬ف�إذا �صح مثال �أن �آحاد النا�س‬ ‫رفعوا العلم ال�سعودي يف مليونية ‪ 29‬يوليو‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ذه��ب ع�شرات �آخ ��رون قبلهم �إىل ال�سفارة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ط��ال�ب�ين ح�م��اي��ة ال��والي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫ورفع غريهم �أعالم ال�شيوعية الدولية يف ميدان‬ ‫التحرير‪ .‬ف�إن �إدانة اجلميع ت�صبح واجبة‪� .‬أما �أن‬ ‫يظل البع�ض ي�صرخ تنديدا ب��الأول�ين وملتزما‬ ‫ال�صمت التام �إزاء الآخرين‪ ،‬ف�إن ذلك يعد موقفا‬ ‫ال ميكن اف�ترا���ض ال�ب�راءة ف�ي��ه‪ ،‬حيث فيه من‬ ‫اال�صطياد والكيد ب��أك�ثر مم��ا فيه م��ن الأمانة‬ ‫والإن�صاف‪.‬‬ ‫ا�ستطرادا �أذك��ر �أن املجل�س الع�سكري حني‬ ‫ع�ين واح��دا م��ن الإخ ��وان ملهمة م�ؤقتة يف جلنة‬ ‫تعديل الد�ستور‪ .‬وخرج بذلك قليال عن معادلة‬ ‫الإق�صاء واال�ستئ�صال‪ ،‬ف�إن الدنيا قامت ومل تقعد��� ‫يف �أو�ساط العلمانيني‪ ،‬الذين ال يزالون يلومون‬ ‫املجل�س ويبتزونه ب�سبب تلك «ال�سقطة» (!) �أما‬ ‫ح�ين ع�ين يف ال ��وزارة الأخ�ي�رة ث�لاث��ة م��ن حزب‬ ‫الوفد وواحد مارك�سي من حزب التجمع وثالث‬ ‫م��ن احل ��زب ال��دمي �ق��راط��ي االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وكلهم‬ ‫علمانيون باملنا�سبة‪ ،‬فقد قرت �أعني اجلميع ومل‬ ‫يتفوه �أح��د بكلمة نقد �أو م ��ؤاخ��ذة باعتبار �أن‬ ‫ذلك ا�ستمرار ل�سيا�سة الإق�صاء التي كانت متبعة‬ ‫قبل الثورة‪ .‬وللعلم ف�إن املجل�س الع�سكري تعلم‬ ‫ال��در���س م��ن «خطيئة» تعيني الع�ضو الإخواي‬ ‫يف جلنة تعديل الد�ستور‪� ،‬إذ منذ ذلك احلني مل‬ ‫يقع االختيار على �إ�سالمي واحد يف كل التعيينات‬ ‫التي متت طوال الأ�شهر الأربعة الأخرية‪.‬‬

‫ما دع��اين �إىل ا�ستدعاء ه��ذه اخللفية �أنني‬ ‫الحظت تطورا نوعيا خالل الأ�سبوع الأخ�ير يف‬ ‫�شكل اال�صطفاف احل��ا��ص��ل يف م�صر‪� ،‬إذ خالل‬ ‫الأ��ش�ه��ر ال�ت��ي تعاقبت بعد ال �ث��ورة ك��ان املجل�س‬ ‫الع�سكرى واحلكومة التي تخريها تقفان ‪-‬فيما‬ ‫هو معلن على الأقل‪ -‬على م�سافة واحدة تقريبا‬ ‫م��ن ال�ت�ي��ارات العلمانية والإ��س�لام�ي��ة امل�شتبكة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن م��ا � �ص��در م��ن ب �ي��ان��ات وت���ص��ري�ح��ات خالل‬ ‫ذل��ك الأ� �س �ب��وع الأخ�ي�ر �أع �ط��ى ان�ط�ب��اع��ا موحيا‬ ‫ب�أن املجل�س الع�سكري واحلكومة �أ�صبحا يرددان‬ ‫م �ق��والت ال �ط��رف ال�ع�ل�م��اين‪ ،‬وي�ت�ب�ن�ي��ان مواقفه‬ ‫وخطابه‪� ،‬أقول لك كيف؟‬ ‫�إذا ق ��ر�أت ب�ي��ان جمل�س ال ��وزراء ال��ذي ن�شر‬ ‫يف ‪� 8/11‬ستجد �أن��ه يتبنى �إىل حد كبري �أفكار‬ ‫م�شروع ما �سمى بالتحالف الدميقراطي الذي‬ ‫تثار �أ�سئلة كثرية حول هوية ووزن القوى امل�شاركة‬ ‫فيه‪ ،‬وهل هي قوى حقيقية �أم �شلل خمتلفة يف‬ ‫قبيلة �سيا�سية واحدة‪ .‬وهو امل�شروع ال��ذي �سعى‬ ‫�إىل �إ�ضعاف امل��ادة الثانية من الد�ستور اخلا�صة‬ ‫مبرجعية ال�شريعة الإ�سالمية للقوانني‪.‬‬ ‫ودعا �إىل �إقحام الع�سكر يف ال�سيا�سة بحجة‬ ‫الدفاع عن الدولة املدنية‪ .‬كما �أن املجل�س تبنى‬ ‫خ�ط��اب العلمانيني ال��ذي ادع��ى �أن ت�ظ��اه��رة ‪29‬‬ ‫يناير كانت حماولة الختطاف الثورة‪ ،‬ومل ير يف‬ ‫التظاهرة �سوى «ظهور �أعالم غريبة عن الدولة‬ ‫امل�صرية»‪ ،‬واعترب ذلك م�صدرا «للقلق البالغ»‬ ‫الذي �سجله بيان املجل�س‪.‬‬ ‫�أي�ضا �إذا دققت يف الت�صريحات التي ن�شرتها‬ ‫�صحف ال�سبت ‪ 8/13‬من�سوبة �إىل اللواء ممدوح‬ ‫��ش��اه�ين ع���ض��و امل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري‪�� ،‬س�ت�ج��د �أنه‬ ‫ي�ت�ح��دث ع��ن �إ� �ص��دار �إع�ل�ان د��س�ت��وري ج��دي��د يف‬ ‫وق��ت قريب ل�ضمان مدنية ال��دول��ة‪ ،‬وع��ن وثيقة‬ ‫م �ب��ادئ ح��اك�م��ة الخ �ت �ي��ار اجل�م�ع�ي��ة الت�أ�سي�سية‬ ‫لإع��داد الد�ستور اجلديد‪ .‬وظاهر الكالم يوحي‬ ‫ب�أن ال�سلطة القائمة ب�ضغط من القوى العلمانية‬ ‫التي فر�ضت نف�سها و�صية على املجتمع �ست�صدر‬ ‫وثيقة �إ�ضافية ل��ن ت�ضع خريطة طريق لو�ضع‬ ‫الد�ستور اجلديد فح�سب‪ ،‬ولكنها �ستحدد �أي�ضا‬ ‫طريقة اختيار اجلمعية الت�أ�سي�سية التي �ست�ضع‬ ‫الد�ستور‪ .‬كل ذل��ك تخوفا من دور الإ�سالميني‬ ‫�أو من احتماالت ح�ضورهم‪ .‬وال �أ�ستبعد �إذا ما‬ ‫ا�ستمر اال�ست�سالم لل�ضغوط �أن ت�صدر وثيقة‬ ‫الحقة حتدد موا�صفات وهيئة الأ�شخا�ص الذين‬ ‫�سي�شاركون يف و�ضع الد�ستور في�ستبعد منهم ذوو‬ ‫اللحى واملحجبات ل�ضمان مدنية الدولة املرجوة‪.‬‬ ‫اختم بثالثة �أ�سئلة هي‪� :‬أي��ن ذل��ك كله من‬ ‫�أهداف الثورة؟ ومن حقا الذي يريد اختطافها؟‬ ‫ثم هل ميكن �أن يقودنا فتح الباب ملا �سمى باملواد‬ ‫احلاكمة �إىل الإب �ق��اء على الع�سكر يف ال�سيا�سة‬ ‫بحجة احلفاظ على دور «امل�ؤ�س�سة احلاكمة»؟‬

‫مواجهات يف صنعاء بني قوات نجل الرئيس‬ ‫صالح والفرقة األوىل مدرع‬ ‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬ ‫ان ��دل �ع ��ت �أم� �� ��س الأح � � ��د يف‬ ‫جنوب �صنعاء و�شمالها مواجهات‬ ‫ب�ين ق ��وات احل��ر���س اجلمهوري‬ ‫التابعة لنجل الرئي�س اليمني‬ ‫�أحمد علي �صالح‪ ،‬وقوات الفرقة‬ ‫الأوىل م��درع التابعة ل�ل�أخ غري‬ ‫ال�شقيق للرئي�س اليمني اللواء‬ ‫على حم�سن الأحمر‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ل امل� ��رك� ��ز الإع�ل��ام� ��ي‬ ‫ل�شباب الثورة يف بيان عن �شهود‬ ‫�أن�ه��م �سمعوا �صباح الأح��د دوي‬ ‫انفجارات متعددة يف �صنعاء يف‬ ‫ظل �أن�ب��اء عن ان��دالع مواجهات‬ ‫ب�ين ق ��وات احل��ر���س اجلمهوري‬ ‫وقوات الفرقة الأوىل مدرع‪.‬‬

‫و�أ�ضافوا �أن الطريان يحلق‬ ‫يف �أجواء العا�صمة‪ ،‬حيث ت�ستمر‬ ‫اال� �ش �ت �ب��اك��ات وت �� �س �م��ع �أ�� �ص ��وات‬ ‫م�ضادات الطريان‪.‬‬ ‫وقالوا �إنهم �شاهدوا طائرات‬ ‫م��روح �ي��ة حت� ��وم ف� ��وق منطقة‬ ‫اخلم�سني باجتاه �شمالن �شمال‬ ‫غرب �صنعاء‪.‬‬ ‫ف� �ي� �م ��ا ي� �ح� �ل ��ق ال� � �ط �ي��ران‬ ‫احل ��رب ��ي ف� ��وق � �س��اح��ة التغيري‬ ‫بجامعة �صنعاء‪ ،‬حيث يطالب‬ ‫ع���ش��رات الآالف م��ن املحتجني‬

‫بتنحي الرئي�س اليمني علي عبد‬ ‫اهلل �صالح عن احلكم‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال م� � ��� � �ص � ��در مطلع‬ ‫ليونايتد بر�س انرتنا�شونال �إنه‬ ‫�سمع دوي انفجارات يف كل من‬ ‫م�ن�ط�ق�ت��ي م��ذب��ح ال �ق��ري �ب��ة من‬ ‫�ساحة التغيري بجامعة �صنعاء‬ ‫�شمال العا�صمة‪ ،‬حيث تتواجد‬ ‫ق��وات الفرقة الأوىل م��درع‪ ،‬ويف‬ ‫حدة جنوب �صنعاء‪.‬‬ ‫وقالوا �إن املروحيات تنطلق‬ ‫م� ��ن ق� ��اع� ��دة ت ��اب� �ع ��ة للحر�س‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اجل� �م� �ه ��وري يف م �ن �ط �ق��ة رمية‬ ‫ُحميد مبديرية �سنحان جنوب‬ ‫�شرق �صنعاء‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه ال�ت�ط��ورات بعد‬ ‫توتر ع�سكري �شهدته حمافظة‬ ‫عمران �شمال �صنعاء وحماولة‬ ‫اغتيال قائد اللواء (‪ )310‬مدرع‬ ‫العميد ال��رك��ن حميد الق�شيبي‬ ‫امل ��ؤي��د ل �ث��ورة ال���ش�ب��اب الداعية‬ ‫لتنحي الرئي�س �صالح و�أ�سرته‬ ‫احل ��اك� �م ��ة ل �ل �ي �م��ن م� �ن ��ذ مت ��وز‬ ‫‪.1978‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � �ل� ��ن رئ� �ي� �� ��س املنظمة‬ ‫الإي ��ران � �ي ��ة ل �ل �ط��اق��ة ال ��ذري ��ة‬ ‫ف��ري��دون ع�ب��ا��س��ي دواين عرب‬ ‫قناة العامل الإيرانية الناطقة‬ ‫ب��ال�ع��رب�ي��ة �أن حم�ط��ة بو�شهر‬ ‫ال �ت��ي ب�ن�ت�ه��ا رو� �س �ي��ا يف �إي� ��ران‬ ‫�ستدخل يف اخل��دم��ة يف �أواخر‬ ‫�آب لإنتاج الكهرباء‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ع �ب��ا� �س��ي دواين‪:‬‬ ‫"متت جتربة املحطة يف ‪ 40‬يف‬ ‫املئة من قدرتها بنجاح (‪)...‬‬ ‫�إن �شاء اهلل �سنتمكن من و�ضع‬ ‫امل�ح�ط��ة يف اخل��دم��ة وو�صلها‬ ‫بال�شبكة الكهربائية يف �أواخر‬ ‫�شهر رم���ض��ان (�آخ ��ر �آب) مع‬ ‫�إنتاج �أويل من ‪ 40‬يف املئة"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف �أن "املحطة‬ ‫�ستبلغ ق��درت�ه��ا الكاملة" من‬ ‫�أل� � ��ف م� �ي� �غ ��اوات ب �ي�ن �أواخ� � ��ر‬ ‫ت�شرين الثاين ومطلع كانون‬ ‫الأول‪ .‬و�أ� �ض��اف‪�" :‬إننا ننظم‬ ‫حاليا احتفاال ر�سميا‪ ،‬وميكن‬ ‫�أن ي��ات��ي ال��رئ �ي ����س الرو�سي‬ ‫دميرتي مدفيديف �إىل �إيران‬ ‫بهذه املنا�سبة"‪.‬‬ ‫ومت �إرج��اء موعد ت�شغيل‬ ‫حم �ط��ة ب��و� �ش �ه��ر ع� ��دة م ��رات‬ ‫ب�سبب م�شاكل تقنية‪.‬‬ ‫ود�شن موقع بو�شهر و�سط‬ ‫�ضجة كبرية يف �أواخر �آب ‪2010‬‬ ‫بعد ‪ 35‬ع��ام��ا م��ن التجاذبات‪،‬‬ ‫فامل�شروع الذي اطلقته �شركة‬ ‫��س�ي�م�ن��ز االمل ��ان �ي ��ة ع� ��ام ‪1975‬‬ ‫توقف بعد ال�ث��ورة اال�سالمية‬ ‫ع� ��ام ‪ 1979‬ث ��م احل � ��رب على‬ ‫ال �ع��راق (‪ )88-1980‬ق�ب��ل ان‬ ‫ت�ست�أنفه رو�سيا عام ‪.1995‬‬ ‫و�أدت م�شاكل تقنية ومالية‬ ‫و�سيا�سية الحقا اىل تاخري من‬ ‫حواىل ع�شر �سنني يف اجلدول‬ ‫ال��زم�ن��ي اال��ص�ل��ي ال ��ذي توقع‬ ‫دخ��ول املحطة يف اخلدمة عام‬ ‫‪.1999‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪� )15‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫رمضان والعيد‬ ‫واملدارس‪..‬‬ ‫هل يصمد‬ ‫الراتب؟‬

‫انشقاق القمر‪..‬‬ ‫معجزة إلهية !‬

‫‪3‬‬

‫‪ 33‬أسيرة فلسطينية‬ ‫في سجون االحتالل‪..‬‬ ‫والمعاناة مضاعفة‬ ‫في رمضان‬

‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬ ‫برعاية‬

‫‪5‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪16‬‬


‫‪2‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫رمضان والعيد واملدارس مناسبات متتالية‪ ..‬هل‬ ‫يصمد الراتب‬

‫نفقات العيد حمطة هامة من ر�صيد الراتب‬

‫رائد رمان‬ ‫تعاين الأ��س��ر وال�ع��ائ�لات الأردن �ي��ة ه��ذا ال�ع��ام من‬ ‫وعكة �صحية حتتاج فيها �إىل ا�ست�شارة خبري اقت�صادي‬ ‫لإر��ش��اده��ا �إىل كيفية التخلي ع��ن الإن�ف��اق االرجتايل‬ ‫والع�شوائي‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ه��ذا ال �ع��ام خ��ا��ص��ة ت�ت��زام��ن ع��دة منا�سبات‬ ‫جمتمعية متتالية تتطلب م�صاريف ونفقات كثرية‬ ‫تتحملها الأ�سر الأردنية مبزيد من ال�ضغط والتق�شف‪،‬‬ ‫فرم�ضان والعيد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بدء مو�سم املدار�س‪،‬‬ ‫ثالوث العام ال�ضاغط على الأ�سرة‪.‬‬ ‫فكيف �أع��د املواطنون �أنف�سهم لتجاوز امل�صاريف‬ ‫والنفقات الكثرية والكبرية يف هذه املنا�سبات؟‬ ‫بتنهيدة ط��وي�ل��ة ق��ال خليل ال �ق��اق ب��ائ��ع يف حمل‬ ‫م�ل�اب ����س‪" :‬احلمد هلل ع �ل��ى ك ��ل �� �ش ��يء‪ ،‬ل �ق��د قمت‬ ‫ب��اال��س�ت��دان��ة م��ن �أج ��ل تغطية م���ص��اري��ف ه��ذا ال�شهر‬ ‫الكرمي‪ ،‬ولكن ال �أدري كيف �س�أقوم بتدبري �أم��وري يف‬

‫العيد واملدار�س"‪.‬‬ ‫يفكر ب�إهمال منا�سبة العيد ول��وازم��ه‪ ،‬ليقت�صر‬ ‫على �شراء ل��وازم وحاجيات امل��دار���س من زي مدر�سي‬ ‫وقرطا�سية لأوالده الثالثة‪ ،‬فهو يعترب ذل��ك �أولوية‬ ‫كما يرى‪.‬‬ ‫ي�ضيف القاق‪" :‬لقد �أهملت كثريا من املنا�سبات‬ ‫ه��ذا ال�صيف‪ ،‬فالتوجيهي وال�شامل والأع��را���س كلها‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ات مل �أق� ��در ع�ل��ى جم��ارات �ه��ا وامل �� �ش��ارك��ة فيها‬ ‫وتقدمي الهدايا لأ�صحابها؛ لقلة املال واالقت�صار على‬ ‫ال�ضروريات وترك الكماليات"‪.‬‬ ‫"انك�سر ظهري"‪ ،‬ب�ه��ذه ال�ع�ب��ارة ا�ستهل جمال‬ ‫�سلهب كالمه؛ للتعبري عن و�ضعه امل��ايل ال��ذي و�صل‬ ‫�إليه‪ ،‬فرم�ضان يف منت�صفه وقد انتهى الراتب وال بد‬ ‫من �سلفة‪ ،‬فهذا هو احلل يف وجهة نظره‪.‬‬ ‫�سلهب مندوب مبيعات‪ ،‬وراتبه حمدود وال يكفي‬ ‫ل�شهر رم�ضان كما ي�ق��ول‪ ،‬فالعزائم وال��والئ��م كثرية‬ ‫وكبرية‪ ،‬ت�ستنزف كثريا من الراتب‪ ،‬بل تق�ضي على ما‬ ‫قام بادخاره وتوفريه من مال‪.‬‬

‫البطل ينهزم من �ضربة قا�ضية واحدة‪ ،‬فما بالك‬ ‫من ث�لاث �ضربات متتالية متمثلة برم�ضان والعيد‬ ‫واملدار�س؟ يقول �سلهب مازحا للت�سرية عن نف�سه‪.‬‬ ‫ي�ضيف �سلهب‪" :‬لن �أ�شرتي مالب�س جديدة‪ ،‬وال‬ ‫حلويات العيد‪ ،‬ولن �أعطي عيديات لأحد‪ ،‬و�س�أخت�صر‬ ‫زي��ارات��ي‪ ،‬ول��ن �أرت ��اد مطاعم وال ��س�ه��رات �أو حفالت‪،‬‬ ‫�س�أق�ضي �أيام العيد يف البيت"‪.‬‬ ‫ي�شري اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش يف درا�سة‬ ‫له عن نفقات وم�صاريف الأ��س��ر الأردن�ي��ة يف رم�ضان‬ ‫وحده‪� ،‬إىل �أن الأردنيني ينفقون على الطعام وال�شراب‬ ‫‪ 330‬مليون دينار‪ ،‬منها ‪ 25‬مليون دينار على القطائف‪،‬‬ ‫و‪ 100‬مليون دينار على اللحوم والدواجن‪.‬‬ ‫�أما ما ينفقه الأردنيون على ال�سهرات واحلفالت‬ ‫الليلية يف رم�ضان في�صل �إىل ‪ 27‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬و‪35‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ق��اب��ل م�سجات وم�ك��امل��ات للم�سابقات‬ ‫الرم�ضانية املتنوعة‪ ،‬ح�سب درا�سة عاي�ش‪.‬‬ ‫�صالح عمرية معلم متقاعد يبدي انزعاجه من‬ ‫�ضيق الفرتة الزمنية بني املنا�سبات الثالثة املتتالية‬

‫هذا العام‪ ،‬فهي مبثابة �ضاغط على امليزانية والأع�صاب‬ ‫وال�ت�ف�ك�ير‪ ،‬ف��امل��واط��ن يف ��س�ب��اق م��ع ال��زم��ن؛ لتوفري‬ ‫حاجيات ومتطلبات ه��ذه املنا�سبات الكبرية واملهمة‪،‬‬ ‫ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫ال يخفي �أنه قام بفتح ح�صاالت �أبنائه لي�ستطيع‬ ‫تغطية م���ص��اري��ف رم���ض��ان‪ ،‬و�أن ��ه ام�ت�ن��ع ع��ن �إ�شراك‬ ‫�أبنائه يف املراكز والأندية ال�صيفية لهذا العام؛ لتجنب‬ ‫النفقات الزائدة‪.‬‬ ‫يبدي رغبته و�أمنيته يف �أن تقوم احلكومة ب�صرف‬ ‫عيدية للموظفني نهاية ال�شهر ملواجهة �أعباء العيد‬ ‫واملدار�س‪ ،‬بل يقرتح على احلكومة �صرف راتب �شهرين‬ ‫بدل راتب �شهر واحد‪.‬‬ ‫ي�شري عمرية �إىل ما بات يفعله كثري من املواطنني‬ ‫من بيع ذهب زوجاتهم �أو حتى بيع بع�ض قطع �أثاث‬ ‫بيتهم �أو �سياراتهم‪ ،‬من �أجل تغطية امل�صاريف املتزايدة‪،‬‬ ‫فالنا�س يف �ضيق وحاجة ويبحثون عن �أي و�سيلة مالية‬ ‫ليواجهوا بها الغالء وارتفاع الأ�سعار‪ ،‬ح�سب تف�سريه‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫غياب اللحوم الحمراء عن موائد اإلفطار الرتفاع‬ ‫أسعارها‬

‫نشاطات‬ ‫ملركز الجنان‬ ‫القرآني يف ماركا‬ ‫الجنوبية‬

‫ما تزال �أ�سعار اللحوم احلمراء والبي�ضاء واخل�ضراوات‬ ‫والفواكه يف ت�صاعد‪ ،‬و�سط ت�آكل دخول الغالبية العظمى من‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫ويقول مواطنون يف �إربد �إن اللحوم احلمراء غائبة متاما‬ ‫عن مائدة �إفطارهم‪ ،‬رغم م�ضي �أربعة ع�شر يوما على �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك ب�سبب ارتفاع �أ�سعارها‪.‬‬ ‫وت�صف �أم ثائر ه��ذا الغياب لهذه امل��ادة الغذائية ب�أمل‬ ‫"�صرنا نرتحم عليها"‪ ،‬مكتفية ببع�ض قطع الدجاج املجمد‪،‬‬ ‫ف�أ�سعار الدجاج الطارج �أو الأ�سماك ارتفعت ولي�ست يف متناول‬ ‫اليد‪.‬‬ ‫و�أكد املواطن �أبو يزن غياب اللحوم عن وجبة �إفطاره يف‬ ‫رم�ضان‪ ،‬با�ستثناء �أي��ام قليلة‪ ،‬واالكتفاء ب�أ�صناف متوا�ضعة‬ ‫نتيجة االرتفاع الكبري يف الأ�سعار‪ ،‬مقارنة مع رم�ضان قبل‬ ‫عام �أو عامني‪.‬‬ ‫وبني �صاحب ملحمة يعمل يف هذا املجال منذ خم�سني‬ ‫عاما �أن الإقبال على �شراء اللحوم هذا العام متوا�ضع جدا‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن حجم مبيعاته يف �أح��د الأي��ام مل يتجاوز ‪13‬‬ ‫دينارا فقط مقابل ‪ 700‬دينار يف رم�ضان املا�ضي‪.‬‬ ‫احلاجة �أم حممد كانت جال�سة على قارعة الطريق بعد‬ ‫�أن �أنهت عملية الت�سوق تقول‪« :‬مع �أين �أ�سكن و�أوالدي ودخلنا‬ ‫جيد م�ق��ارن��ة م��ع الآخ��ري��ن‪ ،‬ول�ك��ن ال ميكننا ��ش��راء اللحمة‬ ‫البلدية الطازجة الرتفاع �سعرها‪ ،‬وكل ما ن�ستطيع �شرا�ؤه هو‬ ‫اللحم امل�ستورد»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أ�صحاب مالحم وم��وزع��ون ارتفاع �أ�سعار حلم‬ ‫خ� ��اروف وال�ع�ج��ل م�ق��ارن��ة ب��ال���ش�ه��ور ال���س��اب�ق��ة وانعك�س‬ ‫بالتايل �سلبا على القوة ال�شرائية‪ ،‬م�شريين �إىل �أن �سعر‬ ‫اللحمة امل�ستوردة �صنف هندي نوع (فاكيوم) و�صل �إىل‬ ‫خم�سة دنانري بعد �أن كان ثالثة دنانري ون�صف الدينار‬ ‫وارتفاع �سعر اللحم ال�سوداين من �أربعة دنانري �إىل �سبعة‬ ‫دنانري‪.‬‬ ‫وبني �صاحب حمل دواجن �أن الإقبال على حلم الدجاج‬ ‫ه��و الأك�ث�ر‪ ،‬خ�صو�صا املجمد منها‪ ،‬ق��ائ�لا �إن بع�ض الأ�سر‬ ‫تطلب �شراء قطع معينة من الدجاج يكون �سعرها �أقل حيث �أن �سعر الكو�سا و�صل �إىل ‪ 80‬قر�شا والزهرة ‪� ،70‬أما الفواكه‬ ‫و�صل �سعر الكيلو �إىل دينارين ون�صف الدينار‪.‬‬ ‫فال �أ�شرتيها �إال بكميات متوا�ضعة وقليلة جدا نظرا الرتفاع‬ ‫�أم��ا املواطن حممود اخلاليلة فقال �إن ارتفاع الأ�سعار �سعرها‪.‬‬ ‫طال كثريا من املواد التموينية و�أ�سعار الفواكه‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫وق��ال �صاحب ملحمة بده�شة �إن ارتفاع �أ�سعار اللحمة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يقيم م��رك��ز اجل �ن��ان القر�آين‬ ‫يف م� �ن� �ط� �ق ��ة م � ��ارك � ��ا اجل� �ن ��وب �ي ��ة‬ ‫ع � ��دة ن �� �ش��اط��ات خم �ت �ل �ف��ة ت�شمل‬ ‫حم��ا� �ض��رات‪ ،‬و�إف� �ط ��ارات جماعية‬ ‫لفقراء و�أي�ت��ام املنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل طالبات وط�لاب املركز يف يوم‬ ‫‪ 25/8‬حت��ت رع��اي��ة مطاعم جربي‬ ‫والطازج وجنة �سريين‪.‬‬

‫�إربد ‪ -‬برتا‬

‫توزيع طرود‬ ‫غذائية على‬ ‫األسر الفقرية‬ ‫باملزار الجنوبي‬ ‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫وزعت جمعية الن�ساء الرائدات‬ ‫اخل�ي�ري��ة يف ل ��واء امل� ��زار اجلنوبي‬ ‫�أم�س مئة طرد من امل��واد الغذائية‬ ‫على الأ�سر الفقرية واملحتاجة ‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت رئ� �ي� ��� �س ��ة اجلمعية‬ ‫الدكتورة �صباح النواي�سة �أن هذه‬ ‫الطرود خ�ص�صت للأ�سر الفقرية‬ ‫غري امل�ستفيدة من مديرية التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة و�� �ص� �ن ��دوق املعونة‬ ‫الوطنية ل��زي��ادة �أع��داد امل�ستفدين‬ ‫م��ن امل���س��اع��دات ال�ت��ي يقدمها �أهل‬ ‫اخلري واملي�سورين لتحقيق التكافل‬ ‫انعك�ست على ال�سلوك ال�شرائي‪ ،‬م�شريا �إىل "�أن كثريا من والت�ضامن االجتماعي ب�ين �أبناء‬ ‫املواطنني يطلبون منا حلما بدينار واحد �أو دينارين فقط‪ ،‬امل�ج�ت�م��ع الأردين يف ه ��ذا ال�شهر‬ ‫ون�ضطر لتلبية طلبهم‪ ،‬لأننا ندرك الأو�ضاع ال�صعبة‪� ،‬إ�ضافة الف�ضيل‪ ،‬الفتة �إىل �أن��ه مت توزيع‬ ‫م��وائ��د ال��رح�م��ن ج��اه��زة على عدد‬ ‫�إىل الركود يف ال�سوق"‪.‬‬ ‫من الأ�سر املعوزة يف مناطق اللواء‪.‬‬

‫مدارس األرقم اإلسالمية وعمان الدولية تقيم مأدبة إفطار لخريجيها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �ظ �م��ت الإدارة ال� �ع ��ام ��ة للمدار�س‬ ‫بالتعاون م��ع ن��ادي خريجي طلبة مدار�س‬ ‫دار الأرق� ��م الإ��س�لام�ي��ة وب�ح���ض��ور جمل�س‬ ‫امل ��دي ��ري ��ن ل �ل �م��دار���س �إف � �ط� ��ارا رم�ضانياً‬ ‫لطلبتها اخل��ري �ج�ين ح���ض��ره (‪ )220‬من‬ ‫خريجي املدار�س لل�سنوات ال�سابقة‪ ،‬افتتح‬ ‫بتالوة عطرة من القر�آن الكرمي‪ ،‬ثم كلمة‬ ‫ال �ن��ادي ق��دم�ه��ا �أم�ي�ن ��س��ر ال �ن��ادي الطالب‬ ‫اخلريج ماجد دي��ار بكريل ال��ذي بني فيها‬ ‫�أه��داف النادي و�أن�شطته امل�ستقبلية‪ ،‬و�شكر‬ ‫�إدارة املدار�س على رعايتها النادي وتقدمي‬ ‫ك ��ل ال �ت �� �س �ه �ي�لات ل �ه��م‪ ،‬ك �م��ا ح ��ث الطلبة‬ ‫اخلريجني اجلدد لالن�ضمام للنادي لزيادة‬ ‫التوا�صل‪.‬‬

‫و�ألقى رئي�س هيئة املديرين املدير العام‬ ‫للمدار�س خليل ع�سكر كلمة ب�ين فيها �أن‬ ‫الإدارة ال�ع��ام��ة ما�ضية يف تنفيذ خططها‬ ‫وب ��راجم� �ه ��ا ل�ت�ح�ق�ي��ق م ��زي ��د م ��ن التقدم‬ ‫والنجاح يف مواجهة التحديات امل�ستقبلية‪،‬‬ ‫كما �أ��ش��اد بجهود �إدارة ال�ن��ادي ون�شاطاتها‬ ‫الرامية �إىل تعزيز �أوا�صر التعاون والألفة‬ ‫والتقارب وامل�شاركة بني الطلبة اخلريجني‬ ‫يف مواقعهم املختلفة‪ ،‬وا�ضعاً حتت ت�صرفهم‬ ‫جميع م��راف��ق امل��دار���س كامل�سبح واملالعب‬ ‫وال�صاالت لإقامة �أن�شطتهم‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ذك� ��ره �أن م ��دار� ��س دار‬ ‫الأرق � ��م الإ� �س�لام �ي��ة وع �م��ان ال��دول �ي��ة هي‬ ‫�إح � ��دى امل ��دار� ��س ال �ت��اب �ع��ة جل�م���ع�ي��ة املركز‬ ‫الإ� �س�لام��ي اخل�يري��ة‪ ،‬ال�ب��ال��غ ع��دده��ا (‪)50‬‬ ‫مدر�سة‪ ،‬و(‪ )56‬مركزاً‪.‬‬

‫من حفل الإفطار‬


‫‪4‬‬

‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫تناقض بني معلومات الحكومة عن أسعار السلع‬ ‫وما يلمسه املستهلكون‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستغرب مواطنون مل��ا يلم�سونه م��ن تباين ب�ين ما‬ ‫تعلنه اجل��ه��ات املعنية م��ن خ�لال و�سائل االع�ل�ام حول‬ ‫انخفا�ض ا�سعار العديد من ال�سلع الغذائية خالل ال�شهر‬ ‫الف�ضيل من جهة‪ ،‬وبني الواقع املغاير لذلك يف اال�سواق‬ ‫واملحال التجارية من ارتفاع ا�سعار تلك ال�سلع‪.‬‬ ‫�إذ كانت اجل��ه��ات املعنية اك��دت غ�ير م��رة م��ن خالل‬ ‫تلك الو�سائل على ثبات ا�سعار تلك ال�سلع‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫تخفي�ض ا�سعار الكثري منها‪ ،‬خالفا ملا ي�شري له العديد‬ ‫من املواطنني من ان ال�سلع الغذائية ت�شهد منذ بداية‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك ارتفاعا ملحوظا يف ا�سعارها‪.‬‬ ‫فيما ذهب �آخرون اىل ان من اكرث ال�سلع التي �شهدت‬ ‫ارتفاعا يف ا�سعارها‪ ،‬ا�صبح �شبه ثابت منذ بداية ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪ ،‬اللحوم احلمراء؛ االمر الذي يثري الت�سا�ؤالت‬ ‫لدى العديد من املواطنني حول دور اجلهات املعنية يف‬ ‫�ضبط اال�سعار وكبح جماح بع�ض التجار الذين يتعمدون‬ ‫رفعها خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫كما ان ظهور فروقات بني ا�سعار الكثري من ال�سلع‬ ‫الغذائية من �سوق جت��اري اىل اخ��ر او حتى بني املحال‬

‫ال��ت��ج��اري��ة ل��ن��ف�����س ال�����س��وق ي����ؤك���د وف��ق��ا ل��ه��م االختالف‬ ‫الوا�ضح بني ما تعلن عنه اجلهات املعنية من جهة وواقع‬ ‫حال اال�سواق التجارية من جهة اخرى‪.‬‬ ‫ي��ق��ول امل��وظ��ف يف اح���دى ال�����ش��رك��ات اخل��ا���ص��ة عادل‬ ‫ا�سماعيل �إن ما نطالعه يف ال�صحف اليومية ح��ول دور‬ ‫اجلهات املعنية يف احلفاظ على ا�سعار ال�سلع الغذائية‬ ‫و���ض��ب��ط��ه��ا‪ ،‬ل��ت��ب��ق��ى يف م��ت��ن��اول امل��واط��ن�ين م���ن خمتلف‬ ‫ال�شرائح االجتماعية‪� ،‬أم��ر مغاير متاما للواقع الذي‬ ‫نكت�شفه حني نرتاد اال�سواق طلبا ل�شراء احتياجاتنا من‬ ‫ال�سلع الغذائية اليومية خا�صة اللحوم واخل�ضروات‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬إن ارتفاع ا�سعار اللحوم احلمراء كان له‬ ‫دور هام يف الت�أثري على نوعية طعام افطار ا�سرتي املكونة‬ ‫م��ن خم�سة ا���ش��خ��ا���ص‪ ،‬اذ خ��ل��ت م��ائ��دت��ن��ا اىل ح��د كبري‬ ‫من تلك اللحوم ب�سبب ارتفاع ا�سعارها‪ ،‬واقت�صرت على‬ ‫بع�ض ان��واع اخل�ضروات منخف�ضة ال�سعر و"ال�شوربات‬ ‫اجلاهزة""‪.‬‬ ‫يقول رئي�س جمعية حقوق امل�ستهلك اياد الق�ضاة �إن‬ ‫التناق�ض بني ما تعلن عنه اجلهات املعنية وم��ا يلم�سه‬ ‫امل��واط��ن فيما يتعلق ب��اال���س��ع��ار رمب���ا ي��ع��ود اىل ان تلك‬ ‫اجلهات تتحدث يف ت�صريحاتها عن اال�سواق الرئي�سية‬ ‫واملركزية والتي تعمل جاهدة على �ضبط اال�سعار فيها‪ ،‬يف‬

‫حني ان املواطن يقي�س ا�سعار ال�سلع ومدى ارتفاعها من‬ ‫خالل االحياء والدكاكني واال�سواق التجارية الفرعية‪،‬‬ ‫االمر الذي يو�ضح اختالف اال�سعار ما بني حمل و�آخر‬ ‫وفقا للق�ضاة‪.‬‬ ‫وي�شدد يف هذا ال�سياق على �ضرورة تعزيز دور اجلهات‬ ‫الرقابية يف �ضبط اال���س��ع��ار وع���دم انفالتها وتخفي�ض‬ ‫ال��ف��روق��ات ب��ه��ا ب�ين امل��ح��ال ال��ت��ج��اري��ة ال��ك�برى واملحال‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬مو�ضحا يف ال��وق��ت ذات��ه ان احلكومة تنتهج‬ ‫�سيا�سة ال�سوق املفتوح ومن حق املواطن اختيار ال�سلع ذات‬ ‫ال�سعر االقل‪.‬‬ ‫نقيب النقابة العامة لتجار املواد الغذائية املهند�س‬ ‫�سامر جوابرة يقول �إن العامني املا�ضي واحل��ايل �شهدا‬ ‫ارت��ف��اع��ا يف اال���س��ع��ار ع��ل��ى م�����س��ت��وى ال��ع��امل ول��ي�����س على‬ ‫م�ستوى اململكة فح�سب‪ ،‬وهذا انعك�س على ال�سوق االردين‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انه من حيث املبد�أ فان املواد الغذائية متوفرة‬ ‫بكميات كبرية واملخزون اال�سرتاتيجي منها يكفي �ستة‬ ‫ا�شهر قادمة‪.‬‬ ‫وي�ضيف �إن��ه منذ بداية ال�شهر الف�ضيل فان ا�سعار‬ ‫ال�سلع الغذائية مل ت�شهد �أي تغيري ن�سبي على ا�سعارها‬ ‫خا�صة يف (املوالت) واملراكز التجارية‪ ،‬اال انه مل ينف يف‬ ‫ذات الوقت ان تكون اال�سواق قد �شهدت ارتفاعا ال�سعار‬

‫�سلعها الغذائية يف املحال التجارية املتو�سطة وال�صغرية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان هذا االرتفاع الن�سبي م��رده زي��ادة الطلب‬ ‫على بع�ض املواد الغذائية‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن ع��دد ال�سلع التي مت اعفا�ؤها فعليا من‬ ‫الر�سوم ال�ضريبية هو ‪� 11‬سلعة فقط‪ ،‬خالفا ملا اعلنت‬ ‫عنه اجلهات املعنية ب���أن ع��دد ال�سلع املعفاة من الر�سوم‬ ‫ال�ضريبية جتاوز ‪� 200‬سلعة‪ ،‬منوها اىل ان النقابة تقوم‬ ‫بدورها مبتابعة اال�سواق و�أ�سعار املواد الغذائية يوميا‪.‬‬ ‫وينفي م�ساعد االمني العام ل�ش�ؤون التجارة الداخلية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة املهند�س ح�سوين حميالن‬ ‫�أي ارت��ف��اع ال�سعار امل���واد الغذائية خ�لال �شهر رم�ضان‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أنه ح�سب ر�صد مديرية الرقابة واال�سواق يف‬ ‫الوزارة ف�إن ا�سعار املواد الغذائية اقل مما تباع عليه قبل‬ ‫�شهر رم�ضان بالن�سبة للخ�ضروات‪ ،‬فيما ا�ستقرت ا�سعار‬ ‫اللحوم على ارتفاع لاليام الع�شرة االوىل من رم�ضان‪،‬‬ ‫ثم ع��ادت لتنخف�ض مع بداية اال�سبوع احل��ايل يف حني‬ ‫ان امل��واد التموينية مبا فيها مادتا االرز وال�سكر �شهدت‬ ‫ا�ستقرارا يف ا�سعارها منذ بداية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫‪ 33‬أسرية فلسطينية يف سجون االحتالل‪ ..‬واملعاناة مضاعفة‬ ‫يف رمضان‬

‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫م�ن��ذ ال �ي��وم الأول ل���ش�ه��ر رم �� �ض��ان امل� �ب ��ارك؛ وك� ��أن‬ ‫ال�سجان الإ�سرائيلي ك��ان ينتظر ه��ذا ال�شهر هو � ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫ليقوم بالت�ضييق �أك�ثر على الأ��س��رى الفل�سطينيني يف‬ ‫�سجونه‪ ،‬ال �سيما الأ�سريات الالتي ي�شتكني من ممار�سات‬ ‫�إدارة ال�سجون بحقهن‪ ،‬بح�سب ما �أفدن به‪.‬‬ ‫فقد اقتحمت القوات الإ�سرائيلية اخلا�صة بال�سجون‪،‬‬ ‫يف ال�ي��وم الأول م��ن �شهر رم���ض��ان‪� ،‬سجن "الدامون"‬ ‫وعاثت فيه ف�سادًا‪ ،‬و��ص��ادرت جميع الكتب املتواجدة يف‬ ‫ال�سجن‪ ،‬ومنعت الأ�سريات من ًعا باتا من �إدخال الكتب عن‬ ‫طريق زيارات الأهل‪.‬‬ ‫‪� 33‬أ�سرية‪..‬‬ ‫وت�ؤكد وزارة الأ��س��رى واملحررين الفل�سطينيني يف‬ ‫غزة �أن �سلطات االحتالل ال زال��ت تختطف يف �سجونها‬ ‫ثالثا وثالثني �أ�سرية بعد �إط�لاق �سراح �أ�سريتني قبل‬ ‫ع��دة �أي��ام‪ 15 ،‬منهن يف �سجن "ال�شارون" (ت��ل موند)‪،‬‬ ‫بينما ‪ 17‬يف �سجن "الدامون" (ع�ل��ى جبل الكرمل)‪،‬‬ ‫و�أ�سرية واحدة يف �سجن "نفيه تريت�سا" بالرملة‪.‬‬ ‫وتو�ضح الوزارة �أن االحتالل‪ ،‬ومنذ ت�صريحات رئي�س‬ ‫حكومته بنيامني نتنياهو بت�شديد ظروف الأ�سرى �صعد‬ ‫م��ن اع�ت��داءات��ه و�إج��راءات��ه العن�صرية بحق الأ�سريات‪،‬‬ ‫ومل يرا ِع حرمة �شهر رم�ضان املبارك وخ�صو�صيته لدى‬

‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫كما ح��رم��ت �أ� �س�يرات �سجن "ه�شارون" م��ن �شراء‬ ‫الدجاج من (الكانتينا)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منع �شراء �أنواع‬ ‫خمتلفة م��ن اخل �� �ض��روات وغ�يره��ا م��ن ال� �ل ��وازم‪ ،‬فيما‬ ‫ت��رف����ض �سلطة ال���س�ج��ون زي ��ادة ع��دد امل� ��راوح يف الغرف‬ ‫لتفادي احل ��رارة ال�شديدة وال��رط��وب��ة العالية‪ ،‬حيث ال‬ ‫ت�سمح �إدارة ال�سجن �إال بوجود مروحة واحدة فقط داخل‬ ‫كل غرفة‪ ،‬وهي قدمية وغري �صاحلة لال�ستخدام وت�صدر‬ ‫�أ�صوا ًتا مزعجة ج�دًا‪ ،‬مما يدفع الأ�سريات على �إبقائها‬ ‫مطف�أة بدال من ت�شغيلها‪.‬‬ ‫حرمان من الزيارة‪..‬‬ ‫و�أف ��اد تقرير ال� ��وزارة �أن االح �ت�لال ال ي��زال يحرم‬ ‫الأ�سريات من الزيارة لأ�سباب واهية‪ ،‬حيث يحرم الأ�سرية‬ ‫"رميا دراغمة" من جنني من الزيارة منذ �أك�ثر من‬ ‫خم�سة �أ�شهر وال ي�سمح لأفراد عائلتها بزيارتها‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ت��ردي و�ضعها ال�صحي حيث تناق�ص وزن�ه��ا ب�شكل‬ ‫كبري خالل ال�شهور الأخرية ب�سبب معاناتها من مر�ض‬ ‫القرحة باملعدة‪ ،‬الأمر الذي جعلها ال ت�ستطيع الأكل‪ ،‬كما‬ ‫تعاين من �أمل �شديدة يف الر�أ�س‪ ،‬ومتاطل الإدارة يف �إجراء‬ ‫�صورة طبقية لها ملعرفة �سبب ذلك الأمل‪.‬‬ ‫فيما حترم الأ�سرية "رندة ال�شحاتيت" من اخلليل‪،‬‬ ‫منذ �أكرث من �أربعة �أ�شهر من الزيارة دون �إبداء الأ�سباب‪،‬‬ ‫كما ترف�ض �سلطات االحتالل �إ�صدار ت�صريح زيارة لعائلة‬

‫الأ�سرية "�صمود كراجة" (‪ 22‬عا ًما) من رام اهلل‪ ،‬كذلك‬ ‫ترف�ض �إخ��راج ر�سائلها �إىل الأه��ل‪ ،‬بينما حترم الأ�سرية‬ ‫"�أمل جمعة" من نابل�س من زيارة ذويها منذ ‪� 4‬أ�شهر‪،‬‬ ‫وال زالت حترم �شقيقها املعاق من زيارتها منذ اعتقالها‬ ‫يف ‪.2004‬‬ ‫�أ�سريات "�إداريات"‪..‬‬ ‫وب �ي �ن��ت �أن م ��ن ب�ي�ن الأ� � �س�ي��رات ث�ل�اث��ا يخ�ضعن‬ ‫لالعتقال الإداري (دون تهمة �أو حماكمة)‪ ،‬وهن الأ�سرية‬ ‫هناء يحيى �صابر ال�شلبي من جنني وه��ي معتقلة منذ‬ ‫‪ ،2009/3/14‬وجدد لها االحتالل االعتقال الإداري خم�س‬ ‫مرات‪ ،‬والأ�سرية لنان يو�سف �أبو غلمة من طولكرم وهي‬ ‫معتقلة منذ ‪ ،2010/ 7/15‬وجدد لها االحتالل االعتقال‬ ‫الإداري ث�لاث م��رات متتالية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن�ه��ا �أ�سرية‬ ‫�سابقة حت��ررت يف �صفقة �شريط الفيديو ال��ذي يظهر‬ ‫فيه �شاليط ح ًيا‪ ،‬والأ�سرية علياء حممد يحيى جاد اهلل‬ ‫اجل�ع�بري م��ن اخلليل وه��ي معتقلة منذ ‪2011/2/15‬‬ ‫‪ ،‬وه��ي تعاين من ع��دة �أم��را���ض �صعبة يف الكبد والغدد‪،‬‬ ‫وبحاجة ما�سة �إىل متابعة ورعاية طبية‪.‬‬ ‫انتهاكات م�ستمرة‪..‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت وزارة الأ� �س��رى �إىل �أن �سلطات االحتالل‬ ‫توا�صل �إج��راءات�ه��ا التع�سفية بحق الأ��س�يرات‪ ،‬وتفر�ض‬ ‫عليهن عقوبات قا�سية على �أتفه الأ�سباب‪ ،‬حيث ال تزال‬ ‫الأ�سرية مرمي �سامل الطرابني من �أريحا‪ ،‬معزولة منذ‬

‫�ستة �أ�شهر‪ ،‬يف ق�سم الأ�سريات اجلنائيات ب�سجن "نفيه‬ ‫ترت�ستا" بالرملة‪ ،‬وهي حمكومة بال�سجن ثماين �سنوات‪،‬‬ ‫ومعتقلة منذ ‪ ،2005‬وال تزال �سلطات االحتالل متار�س‬ ‫التفتي�ش العاري بحق الأ�سريات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن �إدارة �سجن "ه�شارون" رف�ضت جميع‬ ‫الطلبات واحلاجيات التي تقدمت بها الأ��س�يرات ع�شية‬ ‫�شهر رم�ضان‪ ،‬ومنعت الأهل من �إدخال �أي نوع من �أنواع‬ ‫الكتب ل�ل�أ��س�يرات‪ ،‬كما قل�صت كمية املالب�س امل�سموح‬ ‫للأ�سريات االحتفاظ بها‪ ،‬وفر�ضت عليهن �إخراج املالب�س‬ ‫التي تزيد عن امل�سموح للأهل عرب الزيارة‪ ،‬فيما ترف�ض‬ ‫�إدخ��ال م��واد للأ�شغال اليدوية التي يح�ضرها ال�صليب‬ ‫الأحمر الدويل‪.‬‬ ‫و��ش��ددت �إدارة ال�سجون على الأ��س�يرات �أث�ن��اء زيارة‬ ‫املحامني بحيث تقوم بحجز املحامي يف غرفة �صغرية‬ ‫مغلقة حتى يتم �إح���ض��ار الأ� �س�يرة للقاء امل�ح��ام��ي‪ ،‬كما‬ ‫يف�صل ب�ين امل�ح��ام�ي��ة والأ�� �س�ي�رة ح��ائ��ط زج��اج��ي وتتم‬ ‫امل�ح��ادث��ة ع�بر هاتف خ��ا���ص‪ ،‬مم��ا دف��ع املحامني لرف�ض‬ ‫الزيارة يف هذه الظروف‪.‬‬ ‫ونا�شدت ال��وزارة امل�ؤ�س�سات الدولية املعنية ب�ش�ؤون‬ ‫املر�أة �أن تتدخل "لوقف جرائم االحتالل وت�صعيده بحق‬ ‫الأ�سريات الفل�سطينيات‪ ،‬و�ضمان توفري حقوقهن داخل‬ ‫الأ�سر"‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬ ‫اقرتبت الساعة وانشق القمر‪..‬‬

‫تو�صلت نتائج درا�سات مركبة الف�ضاء الأمريكية‬ ‫كليمنتاين‪ ،‬التي تدور حول القمر منذ عدة �سنوات‪،‬‬ ‫اىل �أن القمر كان قد تعر�ض قبل فرتة زمنية وجيزة‬ ‫بالن�سبة �إىل عمره اجليولوجي �إىل عملية ان�شقاق من‬ ‫منت�صفه متاما‪ ،‬بحيث ان�شطر �إىل ن�صفني مت�ساويني‬ ‫ثم عاد والتحم من جديد‪ ،‬وهو ما يتفق مع �آية قر�آنية‬ ‫حتدثت عن هذا االنق�سام·‬ ‫خل�صت الدرا�سات اجليولوجية احلديثة للقمر‬ ‫مبا فيها وكالة الف�ضاء الأمريكية «نا�سا» التي اعتمدت‬ ‫نتائج درا�سات مركبة الف�ضاء الأمريكية «كليمنتاين»‬ ‫خل�صت �إىل النتيجة التي حدثت يف بدء دعوة ر�سول‬ ‫اهلل حممد �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل الإ�سالم·‬ ‫وق�صة ان�شقاق القمر يعرفها امل�سلمون منذ ‪1400‬‬ ‫عام‪ ،‬ولقد وردت يف القر�آن الكرمي يف الآية الأوىل من‬ ‫�سورة القمر التي كانت �إحدى املعجزات التي كرم اهلل‬

‫بها الر�سول يف بداية دعوته للإ�سالم لإثبات نبوته‬ ‫و�صدق ر�سالته ال�سماوية‪.‬‬ ‫�أثارت هذه النتائج التي تو�صل �إليها علماء «نا�سا»‬ ‫ده�شتهم‪ ،‬لأنهم مل يتمكنوا من و�ضع تف�سري لعملية‬ ‫ان�شقاق القمر املفاجئة التي مل يحدث �أن ان�شطر �أي‬ ‫جرم �سماوي مثلها من قبل‪.‬‬ ‫ومعجزة ان�شقاق القمر كما تقول كتب ال�سرية‬ ‫وال���س�ن��ة ال�ن�ب��وي��ة ح��دث��ت يف �أول ع�ه��د ال�ن�ب��ي حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬يف الدعوة �إىل الإ�سالم عندما‬ ‫طلب كفار قري�ش من الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أن ي�شق القمر �إىل فلقتني �إن ك��ان �صادقا يف نبوته‪،‬‬ ‫ووع ��دوه ب��ال��دخ��ول يف الإ� �س�لام �إن ح��دث ه��ذا‪ ،‬وكان‬ ‫القمر �آنذاك بدرا‪ ،‬ف�س�أل ر�سول اهلل ربه �أن يعطيه ما‬ ‫طلبوا‪ ،‬فان�شق القمر �إىل ن�صفني‪ ،‬ن�صف �شوهد فوق‬ ‫جبل ال�صفا ون�صف فوق جبل قيعان املقابل له‪ ،‬وهما‬

‫م��ن اجل�ب��ال الكبرية وامل�ع��روف��ة يف م�ك��ة‪ ،‬لكن الكفار‬ ‫جحدوا ما �شاهدوه‪ ،‬وقالوا �سحرنا حممد‪ ،‬ثم قالوا‬ ‫�إن كان �سحرنا ف�إنه ال ي�ستطيع �أن ي�سحر النا�س كلهم‪،‬‬ ‫فقال �أبو جهل‪ :‬ا�صربوا حتى ت�أتينا �أهل البوادي ف�إن‬ ‫�أخربوا بان�شقاقه فهو �صحيح‪ ،‬و�إال فقد �سحر حممد‬ ‫�أعيننا‪ ،‬ف�ج��اءوا ف ��أخ�بروا بان�شقاق القمر فقال �أبو‬ ‫جهل وامل�شركون‪ :‬ه��ذا �سحر م�ستمر �أي دائ��م‪ .‬وقد‬ ‫�أنزل اهلل يف �سورة القمر ما ي�ؤكد ان�شقاق القمر و�أنها‬ ‫�آية من �آيات اهلل عن �صدق نبوة حممد وعظم ر�سالة‬ ‫الإ�سالم·‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫حِ‬ ‫ِ‬ ‫يم‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫الل‬ ‫م‬ ‫ِ�س‬ ‫ب‬ ‫َّ ْ َ نِ َّ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ال�سا َع ُة َوان َْ�ش َّق ا ْل َق َم ُر (‪َ )1‬و ِ�إنْ َي َر ْوا �آَ َي ًة‬ ‫}اقْترَ َ َبتِ َّ‬ ‫َ‬ ‫ُي ْعر ُ‬ ‫ِ�ضوا َو َيقُو ُلوا �سِ ْح ٌر ُم ْ�ستَمِ ٌّر (‪َ )2‬وك َّذ ُبوا َوا َّت َب ُعوا‬ ‫�أَهْ � َواءَهُ � ْم َو ُك � ُّ�ل َ�أ ْم ��رٍ ُم ْ�س َت ِق ٌّر (‪َ )3‬و َل � َق��دْ َج��اءَهُ � ْم مِ نَ‬ ‫الَ ْن َبا ِء َما فِي ِه ُم ْز َد َج ٌر (‪ )4‬حِ ْك َم ٌة َبا ِل َغ ٌة َف َما ُت ْغنِ ال ُّن ُذ ُر‬ ‫ْأ‬

‫(‪َ )5‬ف َت َو َّل َع ْن ُه ْم َي ْو َم يَدْ ُع ال� َدّا ِع ِ�إلىَ �شَ ْي ٍء ُن ُكرٍ (‪.{)6‬‬ ‫(�سورة القمر �آية ‪)6 -1‬‬ ‫والقمر نور ًا‬ ‫ووجد العلماء �أن القمر ج�سم بارد بعك�س ال�شم�س‬ ‫التي تعد ج�سماً ملتهباً‪ ،‬ولذلك فقد عبرّ القر�آن بكلمة‬ ‫دقيقة عن القمر وو�صفه ب�أنه (نور) �أما ال�شم�س فقد‬ ‫و�صفها اهلل ب�أنها (�ضياء)‪ ،‬والنور هو �ضوء بال حرارة‬ ‫ينعك�س عن �سطح القمر‪� ،‬أما ال�ضياء فهو �ضوء بحرارة‬ ‫تبثه ال�شم�س‪ ،‬يقول تعاىل‪:‬‬ ‫} هُ � َو ا َّل ��ذِ ي َج� َع� َل َّ‬ ‫ال�ش ْم َ�س �ِ��ض� َي��ا ًء َوا ْل� َق� َم� َر نُو ًرا‬ ‫ال�س ِن َ‬ ‫اب َما خَ لَ َق‬ ‫ني َوالحْ ِ َ�س َ‬ ‫َو َق َّد َر ُه َمنَا ِز َل ِل َت ْعلَ ُموا َع َد َد ِّ‬ ‫هَّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ال َي ��اتِ ِل� َق� ْو ٍم َي ْعل ُمونَ{‬ ‫الل َذ ِل� َ�ك �إِ اَّل ِب�الحْ َ � ِّ�ق ُيف َِّ�ص ُل آ‬ ‫(يون�س‪)5:‬‬ ‫فمن من اخللق ك��ان يعلم يف زم��ن ن��زول القر�آن‬ ‫قبل ‪ 1400‬عام �أن القمر ج�سم بارد؟‬


‫‪7‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫معارك إسالمية‬

‫معركة «مالذكرد»‪ ..‬يوم فيه تغلب اإليمان على الكثرة‬ ‫ه��ذه امل��ع��رك��ة ال��ت��ي وق��ع��ت ب�ين ال�سالجقة بقيادة‬ ‫ال�سلطان �أل���ب �أر���س�لان وال��دول��ة البيزنطية بقيادة‬ ‫االم�براط��ور روم��ان��و���س ديوجين�س التي انت�صر فيها‬ ‫ال�سالجقة ووقع الإمرباطور البيزنطي نف�سه �أ�سريا‬ ‫بيد ال�سالجقة‪ ،‬ومل يخل�ص نف�سه �إال بفدية كبرية‬ ‫�صلحا‬ ‫قدرها مليون ون�صف من الدنانري‪ ،‬وعقد الروم ً‬ ‫مع ال�سالجقة مدته خم�سون عا ًما‪ ،‬واعرتفوا ب�سيطرة‬ ‫ال�سالجقة على املناطق التي فتحوها من بالد الروم‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ه��ذه ه��ي ال��ب��داي��ة النهاية للدولة البيزنطية‬ ‫واندحارها‪.‬‬ ‫مل يجد قي�صر ال��روم بدا من الهجوم على جي�ش‬ ‫�أل��ب �أر�سالن بعد �أن ف�شلت خطته يف تطويق اجلي�ش‬ ‫الإ�سالمي فخرج بجيو�شه اجلرارة التي �ضمت �أخالطا‬ ‫من الرو�س والبلغار واليونان والفرن�سيني �إىل املنطقة‬ ‫التي يع�سكر فيها جي�ش ال�سالجقة يف «مالذكرد»‪ ،‬وكان‬ ‫جي�ش �ألب �أر�سالن �صغريا‪� ،‬إذ كان عدده خم�سة ع�شر‬ ‫�ألفا‪� ،‬إذا ما قورن بجي�ش القي�صر الذي يبلغ عدده مائتا‬ ‫�ألف جندي‪ ،‬ويفوقه �أ�سلحة وعتادا‪.‬‬ ‫�أ���س��رع �أل���ب �أر���س�لان بقواته ال�صغرية‪ ،‬وا�صطدم‬ ‫مبقدمة اجلي�ش الرومي الهائل وجنح يف حتقيق ن�صر‬ ‫خاطف يحقق له التفاو�ض العادل مع القي�صر! ولأنه‬ ‫كان ي��درك �أن قوته ال�صغرية ال ميكنها مواجهة هذا‬ ‫اجلي�ش العظيم‪ ،‬غ�ير �أن القي�صر رف�����ض دع���وة �ألب‬ ‫�أر�سالن �إىل ال�صلح والهدنة‪ ،‬و�أ�ساء ا�ستقبال مبعوثه؛‬ ‫ف���أي��ق��ن �أل���ب �أر���س�لان �أن ال م��ف�� َّر م��ن ال��ق��ت��ال‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ف�شلت اجل��ه��ود ال�سلمية يف دف���ع احل����رب؛ فعمد �إىل‬ ‫جنوده ي�شعل يف نفو�سهم ُروح اجلهاد‪ ،‬وحب اال�ست�شهاد‪،‬‬ ‫وال�صرب عند اللقاء‪ ،‬ووقف الإمام «�أبو ن�صر حممد بن‬ ‫عبد امللك ال��ب��خ��اري» ي�شد م��ن �أزر ال�سلطان‪ ،‬ويقول‬ ‫ل��ه‪�« :‬إن��ك تقاتل عن دي��ن‪ ،‬وع��د اهلل بن�صره‪ ،‬و�إظهاره‬ ‫على �سائر الأديان‪ ،‬و�أرجو �أن يكون اهلل تعاىل قد كتب‬ ‫با�سمك هذا الفتح»‪.‬‬ ‫وحني دنت �ساعة اللقاء �ص ّلَى بهم الإمام �أبو ن�صر‬ ‫البخاري‪ ،‬وبكى ال�سلطان؛ فبكى النا�س لبكائه‪ ،‬ودعا‬ ‫ودع��وا معه‪ ،‬ولب�س البيا�ض وحت َنّط وق��ال‪�« :‬إن ُقتِلت‬ ‫فهذا كفني»‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان‪ ،‬وحمل امل�سلمون على �أعدائهم‬ ‫حملة ���ص��ادق��ة‪ ،‬و�أب���ل���وا ب�ل�ا ًء ح�����س�� ًن��ا‪ ،‬وه��ج��م��وا عليهم‬ ‫و�أمعنوا فيهم قت ً‬ ‫وجتريحا‪ ،‬وم��ا هي �إال �ساعة من‬ ‫ال‬ ‫ً‬ ‫نهار حتى انك�شف غبار املعركة عن جثث ال��روم متلأ‬ ‫�ساحة القتال‪ ،‬ووقع قي�صر الروم «رومانو�س ديوجين�س»‬ ‫ريا يف �أيديهم‪ ،‬وح ّلَت الهزمية بهذا اجلي�ش اجل َّبار‬ ‫�أ�س ً‬ ‫يف (ذي القعدة ‪463‬هـ = �أيلول ‪1071‬م)‪.‬‬ ‫تعد معركة «مالذكرد» من �أيام امل�سلمني اخلالدة‪،‬‬ ‫مثلها مثل بدر‪ ،‬والريموك‪ ،‬والقاد�سية‪ ،‬وحطني‪ ،‬وعني‬ ‫جالوت‪ ،‬وال��زالق��ة‪ ،‬وغريها من املعارك الكربى التي‬ ‫غيرّ ت وجه التاريخ‪ ،‬و�أ ّث��رت يف م�سريته‪ ،‬وكان انت�صار‬ ‫امل�سلمني يف مالذكرد نقطة فا�صلة؛ حيث ق�ضت على‬ ‫�سيطرة دول��ة ال��روم على �أك�ثر مناطق �آ�سيا ال�صغرى‬ ‫و�أ�ضعفت قوتها‪ ،‬ومل تعد كما ك��ان��ت م��ن قبل �شوكة‬ ‫يف ح��ل��ق امل�سلمني‪ ،‬ح��ت��ى �سقطت يف ال��ن��ه��اي��ة ع��ل��ى يد‬ ‫ال�سلطان العثماين حممد الفاحت‪.‬‬ ‫كما �أنها مهدت للحروب ال�صليبية بعد ازدياد قوة‬ ‫ال�سالجقة امل�سلمني وعجز دول��ة ال���روم ع��ن الوقوف‬ ‫يف وج��ه ال��دول��ة الفتية‪ ،‬وت��رت��ب على ذل��ك �أن الغرب‬ ‫الأوروبي مل يعد يعتمد عليها يف حرا�سة الباب ال�شرقي‬ ‫لأوروبا �ضد هجمات امل�سلمني‪ ،‬وبد�أ يفكر هو يف الغزو‬ ‫بنف�سه‪ ،‬و�أثمر ذلك عن احلملة ال�صليبية الأوىل‪.‬‬ ‫ال�سلطان حممد امللقب �أل���ب �أر���س�لان �أي الأ�سد‬ ‫ال�شجاع‪:‬‬

‫توىل �ألب �أر�سالن زمام ال�سلطة يف البالد بعد وفاة‬ ‫عمه طغرل بك‪ ،‬وكانت قد حدثت ��ع�ض املنازعات حول‬ ‫تويل ال�سلطة يف البالد‪ ،‬لكن �ألب �أر�سالن ا�ستطاع �أن‬ ‫يتغلب عليها‪ ،‬وك��ان �أل��ب �أر���س�لان ‪-‬كعمه طغرل بك‪-‬‬ ‫قائداً ماهراً مقداماً‪ ،‬وقد اتخذ �سيا�سة خا�صة تعتمد‬ ‫على تثبيت �أرك����ان حكمه يف ال��ب�لاد اخلا�ضعة لنفوذ‬ ‫ال�سالجقة‪ ،‬قبل التطلع اىل �إخ�ضاع �أقاليم جديدة‪،‬‬ ‫و�ضمها �إىل دولته‪ ،‬كما كان متلهفاً للجهاد يف �سبيل اهلل‪،‬‬ ‫ون�شر دع��وة الإ���س�لام داخ��ل الدولة امل�سيحية املجاورة‬ ‫ل��ه‪ ،‬ك��ب�لاد الأرم����ن وب�ل�اد ال����روم‪ ،‬وك��ان��ت روح اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي هي املحركة حلركات الفتوحات التي قام‬ ‫بها �ألب �أر�سالن و�أك�سبتها �صبغة دينية‪ ،‬و�أ�صبح قائد‬ ‫ال�سالجقة زعيماً للجهاد‪ ،‬وحري�صاً على ن�صرة اال�سالم‬ ‫ون�شره يف تلك الديار‪ ،‬ورفع راية اال�سالم خفاقة على‬ ‫مناطق كثرية من �أرا�ضي الدولة البيزنطية‪.‬‬ ‫لقد بقي �سبع �سنوات يتفقد �أجزاء دولته املرتامية‬ ‫الأطراف‪ ،‬قبل �أن يقوم ب�أي تو�سع خارجي‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا اط���م����أن ع��ل��ى ا���س��ت��ت��ب��اب الأم�����ن‪ ،‬ومتكن‬ ‫من حكم جميع الأقاليم والبلدان اخلا�ضعة له‪� ،‬أخذ‬ ‫يخطط لتحقيق �أه��داف��ه ال��ب��ع��ي��دة‪ ،‬وه��ي فتح البالد‬ ‫امل�سيحية املجاورة لدولته‪ ،‬و�إ�سقاط اخلالفة الفاطمية‬ ‫العبيدية يف م�صر‪ ،‬وتوحيد ال��ع��امل الإ���س�لام��ي حتت‬ ‫راي���ة اخل�لاف��ة العبا�سية ال�سن ّية ون��ف��وذ ال�سالجقة‪،‬‬ ‫ف�أعد جي�شاً كبرياً اجته به نحو بالد الأرمن وجورجيا‪،‬‬ ‫فافتتحها و�ضمها �إىل مملكته‪ ،‬كما عمل على ن�شر‬

‫اال����س�ل�ام يف ت��ل��ك امل��ن��اط��ق‪ .‬و�أغ�����ار �أل���ب �أر����س�ل�ان على‬ ‫�شمال ال�شام وحا�صر الدولة املردا�سية يف حلب‪ ،‬التي‬ ‫�أ�س�سها �صالح ب��ن م��ردا���س على امل��ذه��ب ال�شيعي �سنة‬ ‫‪414‬ه�����ـ‪1023/‬م‪ ،‬و�أج�بر �أم�يره��ا حممود بن �صالح بن‬ ‫مردا�س على �إقامة الدعوة للخليفة العبا�سي بد ًال من‬ ‫اخلليفة الفاطمي‪ /‬العبيدي �سنة ‪462‬هـ ‪1070/‬م‪.‬‬ ‫ثم �أر�سل قائده الرتك �أتن�سز بن �أوق اخلوارزمي يف‬ ‫حملة اىل جنوب ال�شام فانتزع الرملة وبيت املقد�س من‬ ‫يد الفاطميني‪ ،‬ومل ي�ستطع اال�ستيالء على ع�سقالن‬ ‫التي تعترب بوابة الدخول اىل م�صر‪ ،‬وبذلك �أ�ضحى‬ ‫ال�سالجقة على مقربة من قاعدة اخلليفة العبا�سي‬ ‫وال�سلطان ال�سلجوقي داخل بيت املقد�س‪.‬‬ ‫قال ابن كثري‪« :‬وفيها �أقبل ملك الروم ارمانو�س‬ ‫يف جحافل �أم��ث��ال اجلبال من ال��روم وال��رخ والفرجن‪،‬‬ ‫وع��دد عظيم و ُع���دد‪ ،‬ومعه خم�سة وث�لاث��ون �أل��ف��اً من‬ ‫البطارقة‪ ،‬ومعه مائتا �أل��ف فار�س‪ ،‬ومعه من الفرجن‬ ‫خم�سة وث�لاث��ون �أل���ف���اً‪ ،‬وم���ن ال��غ��زاة ال��ذي��ن ي�سكنون‬ ‫الق�سطنطينية خم�سة ع�شر �ألفاً‪ ،‬ومعه مائة �ألف نقّاب‬ ‫وحفار‪ ،‬و�أل��ف روزج��اري‪ ،‬ومعه �أربعمائة عجلة حتمل‬ ‫النعال وامل�سامري‪ ،‬و�ألفا عجلة حتمل ال�سالح وال�سروج‬ ‫وال��غ��رادات واملجانيق‪ ،‬منها منجنيق عدة �أل��ف ومائتا‬ ‫رج��ل‪ ،‬وم��ن عزمه قبحه اهلل �أن يبيد الإ���س�لام و�أهله‪،‬‬ ‫وق��د �أق��ط��ع بطارقته ال��ب�لاد حتى ب��غ��داد‪ ،‬وا�ستو�صى‬ ‫نائبها باخلليفة خ�يراً‪ ،‬فقال ل��ه‪ :‬ارف��ق بذلك ال�شيخ‬ ‫ف�إنه �صاحبنا‪ ،‬ثم �إذا ا�ستوثقت ممالك العراق وخرا�سان‬

‫لهم مالوا على ال�شام و�أهله ميلة واح��دة‪ ،‬فا�ستعادوه‬ ‫من �أي��دي امل�سلمني‪ ،‬واحلق يقول‪« :‬لعمرك �إنهم لفي‬ ‫�سكرتهم يعمهون» �سورة احلجر‪ :‬الآية‪.72 :‬‬ ‫ف��ال��ت��ق��اه ال�����س��ل��ط��ان �أل���ب �أر����س�ل�ان يف جي�شه وهم‬ ‫قريب من ع�شرين �ألفاً‪ ،‬مبكان يقال له الزهوة‪ ،‬يف يوم‬ ‫الأربعاء خلم�س بقني من ذي القعدة‪ ،‬وخاف ال�سلطان‬ ‫م��ن ك�ثرة جند ال���روم‪ ،‬ف���أ���ش��ار عليه الفقيه �أب���و ن�صر‬ ‫حممد بن عبد امللك البخاري ب�أن يكون وقت الوقعة‬ ‫ي��وم اجلمعة بعد ال��زوال حني يكون اخلطباء يدعون‬ ‫للمجاهدين‪ ،‬فلما كان ذلك الوقت وتواقف الفريقان‬ ‫وتواجهت الفئتان‪ ،‬نزل ال�سلطان عن فر�سه و�سجد هلل‬ ‫عز وجل‪ ،‬ومرغ وجهه يف الرتاب ودعا اهلل وا�ستن�صره‪،‬‬ ‫ف�أنزل ن�صره على امل�سلمني ومنحهم �أكتافهم فقتلوا‬ ‫منهم خلقاً كثرياً‪ ،‬و�أ�سر ملكهم ارمانو�س‪� ،‬أ�سره غالم‬ ‫روم��ي‪ ،‬فلما �أوق��ف بني يدي امللك �ألب �أر�سالن �ضربه‬ ‫بيده ثالثة مقارع وقال‪ :‬لو ُكنت �أنا الأ�سري بني يديك‬ ‫م��ا ك��ن��ت ت��ف��ع��ل؟ ق���ال‪ :‬ك��ل ق��ب��ي��ح‪ ،‬ق���ال ف��م��ا ظ��ن��ك بي؟‬ ‫فقال‪� :‬إما �أن تقتل وت�شهرين يف بالدك‪ ،‬و�إما �أن تعفو‬ ‫وت�أخذ الفداء وتعيدين‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ما عزمت على غري العفو والفداء‪ ،‬ف�أفتدى‬ ‫منه ب�ألف �ألف دينار وخم�سمائة �ألف دينار‪ .‬فقام بني‬ ‫ي��دي امل��ل��ك و���س��ق��اه �شربة م��ن م��اء وق��ب��ل الأر�����ض بني‬ ‫يديه‪ ،‬وقبل الأر�ض �إىل جهة اخلليفة �إجال ًال و�إكراماً‪،‬‬ ‫و�أطلق له امللك ع�شرة �أل��ف دينار ليتجهز بها‪ ،‬و�أطلق‬ ‫معه جماعة من البطارقة و�شيعه فر�سخاً‪ ،‬و�أر�سل معه‬ ‫جي�شاً يحفظونه �إىل بالده‪ ،‬ومعهم راية مكتوب عليها‬ ‫ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫لقد كان ن�صر �ألب �أر�سالن بجي�شه الذي مل يتجاوز‬ ‫خم�سة ع�����ش��ر �أل����ف حم����ارب ع��ل��ى ج��ي�����ش الإمرباطور‬ ‫رومانو�س ال��ذي بلغ مائتي �أل��ف حدثاً كبرياً‪ ،‬ونقطة‬ ‫حتول يف التاريخ اال�سالمي لأنها �سهلت على �إ�ضعاف‬ ‫نفوذ الروم يف معظم �أقاليم �آ�سيا ال�صغرى‪ ،‬وهي املناطق‬ ‫املهمة ال��ت��ي ك��ان��ت م��ن رك��ائ��ز و�أع��م��دة الإمرباطورية‬ ‫البيزنطية‪ .‬وهذا �ساعد تدريجياً للق�ضاء على الدولة‬ ‫البيزنطية على يد العثمانيني‪.‬‬ ‫لقد كان �أل��ب �أر�سالن رج ً‬ ‫�لا �صاحلاً �أخ��ذ ب�أ�سباب‬ ‫الن�صر املعنوية وامل��ادي��ة‪ ،‬فكان يقرب العلماء وي�أخذ‬ ‫بن�صحهم وما �أروع ن�صيحة العامل الرباين �أب��ي ن�صر‬ ‫حم��م��د ب���ن ع��ب��دامل��ل��ك ال��ب��خ��اري احل��ن��ف��ي‪ ،‬يف معركة‬ ‫مالذكرد عندما قال لل�سلطان �ألب �أر�سالن‪� :‬إنك تقاتل‬ ‫عن دين وعد اهلل بن�صره و�إظهاره على �سائر الأديان‪.‬‬ ‫و�أرجو �أن يكون اهلل قد كتب با�سمك هذا الفتح فالقهم‬ ‫يوم اجلمعة يف ال�ساعة التي يكون اخلطباء على املنابر‪،‬‬ ‫ف�إنهم يدعون للمجاهدين‪.‬‬ ‫فلما كان تلك ال�ساعة �صلى بهم‪ ،‬وبكى ال�سلطان‪،‬‬ ‫فبكى النا�س لبكائه‪ ،‬ودع��ا ف�أمنوا‪ ،‬فقال لهم من �أراد‬ ‫الإن�����ص��راف فلين�صرف‪ ،‬فما ههُنا �سلطان ي���أم��ر وال‬ ‫ينهى‪ .‬و�أل��ق��ى القو�س والن�شاب‪ ،‬و�أخ��ذ ال�سيف‪ ،‬وعقد‬ ‫ذنب فر�سه بيده‪ ،‬وفعل ع�سكره مثله‪ ،‬ولب�س البيا�ض‬ ‫وحتنط وقال‪�« :‬إن قتلت فهذا كفني اهلل �أكرب على مثل‬ ‫ه�ؤالء ينزل ن�صر اهلل»‪.‬‬ ‫وقتل هذا ال�سلطان على يد �أحد الثائرين وا�سمه‬ ‫يو�سف اخلوارزمي وذل��ك يوم العا�شر من ربيع الأول‬ ‫عام ‪465‬ه��ـ املوافق ‪1072‬م ودف��ن يف مدينة مرو بجوار‬ ‫قرب �أبيه فخلفه ابنه ملك�شاه‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫‪15‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫قا َل َتعاىل يف �سورة البقرة‪� } :‬أَ مَ ْ‬ ‫ل مِ نْ َبنِي‬ ‫ل َت َر �إِ ىَل ا مْل َ َ إِ‬ ‫ُو�سى ِ�إ ْذ َقا ُلوا ِل َنب ٍِّي َل ُه ُم ا ْب َعثْ َل َنا‬ ‫�إِ ْ�س َرائِي َل مِ نْ َب ْعدِ م َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل قال ه َْل ع ََ�س ْي ُت ْم �إِنْ كت َِب َعل ْي ُك ُم‬ ‫َم ِل ًكا ُن َقات ِْل فيِ َ�سبِيلِ ِ‬ ‫الل‬ ‫ا ْل ِق َت ُال �أَ اَّل ُت َقا ِت ُلوا َقا ُلوا َومَا َل َنا �أَ اَّل ُن َقا ِت َل فيِ َ�سبِيلِ هَّ ِ‬ ‫َو َق ْد �أُخْ ر ِْج َنا مِ نْ ِديَا ِر َنا َو َ�أ ْب َنا ِئ َنا َفلَ َّما ُكت َِب َعلَ ْي ِه ُم ا ْل ِق َت ُال‬ ‫ِيل مِ ْن ُه ْم َو هَّ ُ‬ ‫الل َعلِي ٌم ب َّ‬ ‫َت َو َّل ْوا �إِ اَّل َقل اً‬ ‫ِالظالمِ ِ َ‬ ‫ني (‪َ .{)٢٤٦‬ب ْع َد‬ ‫ب � َّد ٍة َ�ض ُع َف بَنو � ْإ�سرائيل‪َ،‬‬ ‫َ‬ ‫ال�سالم مِ ُ‬ ‫َوف��ا ِة مو�سى‪َ ،‬عل ْي ِه َّ‬ ‫َوا ْن َح َرفوا ع َِن االميان َف َت َغ َّل َب َعلَ ْي ِه ْم �أَعْ دا�ؤهُ ْم ف�أقبلوا‬ ‫على َن ِب ِّي ِه ْم‪ ،‬ي َْ�ش ُكو َن �إ َل ْي ِه َوي َْط ُلبو َن مِ ْن ُه �أنْ ُي َع نِّ َ‬ ‫ي َعلَ ْي ِه ْم‬ ‫َملِكاً يَقودُهُ ْم ل ْلـجِ هادِ‪،‬‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫الل َتعاىل‬ ‫ال َّت َم ُّر ُد عَلى �أ ْم ِر ِ‬ ‫ا�ستجاب هّ ُ‬ ‫الل ُ�س ْبحا َنهُ‪َ ،‬ف َك َت َب عَلى بَني � ْإ�سرائي َل اجلهاد‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«طالوت»‬ ‫«طالوت»‪ .‬ل ِك َّن ُه ْم �أَ ْن َكروا َف ُه ْم َي ْعرِفو َن‬ ‫ِبقِيا َد ِة‬ ‫ا�س‪َ ،‬و َل ْي َ�س مِ نْ �أَ ْ�صحابِ ا ْلغِنى‬ ‫ِب�أَ َّن ُه َر ُج ٌل مِ نْ عا َّم ِة ال َّن ِ‬ ‫لكِنَّ َن ِب َّي ُه ْم �أَجا َب ُه ْم ِب�أَ َّن هّ َ‬ ‫الل ُ�س ْبحا َن ُه َق ْد اخْ تا َرهُ‪ُ ،‬ث َّم‬ ‫َ‬ ‫ال�س َع ُة يف ا ْل ِع ْل ِم‪َ ،‬وال ُق َّو ُة يف‬ ‫�إ َّن‬ ‫طالوت يمَ ْ تا ُز ِب�أَ ْم َر ْي ِن‪َّ :‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ْلـجِ ْ�س ِم‪َ }.‬وقال ل ُه ْم َن ِب ُّي ُه ْم �إِ َّن الل ق ْد َب َع َث ل ُك ْم طال َ‬ ‫وت‬ ‫َم ِل ًكا َقا ُلوا �أَ َّنى َي ُك ُ‬ ‫ون َل ُه مْال ُ ْل ُك َعلَ ْي َنا َو َن ْحنُ �أَ َح ُّق بِا مْل ُ ْل ِك‬ ‫ل ُي�ؤْ َت َ�س َع ًة مِ نَ ا مْلَالِ َقا َل �إِ َّن هَّ َ‬ ‫مِ ْن ُه َو مَ ْ‬ ‫ا�ص َط َفا ُه َعلَ ْي ُك ْم‬ ‫الل ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َو َزا َد ُه ب َْ�س َط ًة فيِ ا ْل ِع ْل ِم َوالجْ ِ ْ�س ِم َوالل ُي�ؤْتِي ُم ْل َك ُه َمنْ‬ ‫ي ََ�شا ُء َو هَّ ُ‬ ‫الل َوا�سِ ٌع َعلِي ٌم (‪{)٢٤٧‬‬ ‫اال�ستِجا َبةِ‪َ ،‬و َق ْد و َعدَهُ ْم‬ ‫َلـ ْم يَجِ ْد بَنو � ْإ�سرائيل ُب َّداً مِ نَ ْ‬

‫َط ُ‬ ‫الوت‬

‫َ‬ ‫طا��وت ب�أَنْ يَعو َد �إ َل ْي ِه ُم‬ ‫َن ِب ُّي ُه ْم �أَنْ َي َر ْوا ُب ْرهاناً عَلى ُم ْلكِ‬ ‫ابوت» ا َّلذي ْا�س َت ْوىل َعلَ ْي ِه الأَعْ داءُ‪ ،‬وَهُ َو ُ�ص ْن ٌ‬ ‫«ال َّت ُ‬ ‫دوق في ِه‬ ‫َ‬ ‫ما َت َر َك � ُآل مو�سى} َو َقا َل َل ُه ْم َن ِب ُّي ُه ْم ِ�إ َّن �آ َي َة ُم ْل ِك ِه‬ ‫�آثا ٌر مِ ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ما َت َركَ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫�أَنْ َي ْ�أ ِت َيك ُم التابُوت فِي ِه َ�سكِينة مِ نْ َر ِّبك ْم َو َب ِق َّية مِ َّ‬ ‫ُو�سى َو�آَ ُل هَا ُرو َن حَ ْ‬ ‫تمِ ُل ُه مْال َ اَل ِئ َك ُة �إِ َّن فيِ َذل َِك َ آلَ َي ًة َل ُك ْم‬ ‫�آَ ُل م َ‬ ‫�إِنْ ُك ْن ُت ْم ُم ْ�ؤمِ ِن َ‬ ‫ني (‪{)٢٤٨‬‬ ‫ُ‬ ‫ب ا ْل َـج ْي َ�ش‬ ‫طالوت َيخْ َت رِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َو حَ َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ت َّق َقتِ الآي � ُة َفجِ يء بِالتابوتِ ‪َ ،‬وعِ �ن� َد ِئ��ذٍ اط� َم��أن بَنو‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‪.‬‬

‫َف َمنْ َ�شر َِب مِ ْن ُه َفلَ ْي َ�س مِ ِّني َو َمنْ مَ ْ‬ ‫ل ي َْط َع ْم ُه َف ِ�إ َّن ُه مِ ِّني �إِ اَّل‬ ‫ت َف ُغ ْر َف ًة ِب َيدِ ِه َف َ�ش ِربُوا مِ ْن ُه �إِ اَّل َقل اً‬ ‫م َِن ْاغ رَ َ‬ ‫ِيل مِ ْن ُه ْم َفلَ َّما‬ ‫َ‬ ‫اَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َج��ا َو َز ُه هُ َو َوالذِ ينَ �آ َم ُنوا َم َع ُه قالوا ل طاقة ل َنا ال َي ْو َم‬ ‫ب َِجا ُل َ‬ ‫وت َو ُج ُنو ِد ِه ‪� {)٢٤٩(..‬أي َح َ‬ ‫ني َن َظر ه�ؤال ِء الـ ْ ُج ْن ُد‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ال�س ْه َل‪َ ،‬فقالَ‬ ‫َ‬ ‫�إىل َج ْي َ�ش الأع��دا ِء ِبقِيا َد ِة‬ ‫جالوت‪ ،‬يمَ ْ �ل�أ َّ‬ ‫َ‬ ‫ِجالوت َو ُجنو ِدهِ‪.‬‬ ‫َب ْع ُ�ض ُه ْم ب َِخوف‪ :‬ال طا َق َة َلنا ا ْل� َي� ْو َم ب‬ ‫َف َر َّد َعلَ ْي ِه ْم َب ْع ُ‬ ‫�ض الأَ ْبطالِ ا َّلذينَ َن َذ ُروا �أَ ْن ُف َ�سهُم ِل ْلـجِ ها ِد‬ ‫اللَ‬ ‫اللِ‪َ ..} :‬ق��ا َل ا َّلذِ ينَ ي َُظ ُّنو َن �أَ َّن ُه ْم م اَُل ُقو ِهّ‬ ‫يف َ�سبيلِ هّ‬ ‫الل َو هَّ ُ‬ ‫الل َم َع‬ ‫ري ًة ِب��إِ ْذنِ هَّ ِ‬ ‫َك ْم مِ نْ ِف َئ ٍة َقلِيلَ ٍة َغلَ َبتْ ِف َئ ًة َك ِث َ‬ ‫ال�صا ِب ِرينَ (‪َ .{)٢٤٩‬و ْ‬ ‫فو�س ا ْل ِق َّل ِة ا ْلـ ُم�ؤْمِ َن ِة‬ ‫َّ‬ ‫اط � َم ��أَ َّن��تْ ُن ُ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مَ‬ ‫َو ْا�س َتعدُّ وا ِللِقا ِء الأعْ ��داءِ‪ ،‬وَهُ � ْم َيدْعو َن الل } َولّ��ا َب َر ُزوا‬ ‫لجِ َ ��ا ُل� َ‬ ‫�وت َو ُج � ُن��و ِد ِه َق��ا ُل��وا َر َّب� َن��ا �أَ ْف � ِر ْغ َعلَ ْي َنا � َ��ص�ْبررْ ً ا َو َث ِّبتْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫�أَ ْقدَا َم َنا َوا ْن ُ�ص ْر َنا َعلى ال َق ْو ِم ال َكا ِف ِرينَ (‪َ .{)٢٥٠‬وبَر َز‬ ‫جالوت قا ِئ ُد الأعْ ��دا ِء َيخْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب َز‬ ‫تال َوي َْط ُل ُب الـ ْ ُمبا َر َز َة‪َ ،‬ف رَ َ‬ ‫ين �أَ مَ َّ‬ ‫� ْإ�سرائي َل‪ُ .‬ث� َّم م َ‬ ‫ُ‬ ‫طالوت ي َُج ِّه ُز ا ْل ُـج ْن َد َوح� َ‬ ‫ْ‬ ‫َ�ضى‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ت َل ُه داو ُد ال��ذي كا َن �شا َّبا َح َ‬ ‫ال�سنَ ‪َ ،‬و ْا�ست�أ َذ َن قا ِئ َد ُه‬ ‫ديث ِّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْا�س ِت ْعدا َد ُه َتو ََّج َه بِال َـج ْي ِ�ش ِللِقا ِء العَدُّ و‪َ ،‬ويف الطريقِ أ�را َد يف مُبا َر َز ِة ذل َِك ا ْلقائِدِ َوما هِ َي �إال َج ْو َل ٌة َح َّتى َق َت َل داو ُد‬ ‫ب ُج ْندِ ِه َف َ�أ ْ�ص َد َر �أَ ْم� َرهَ‪�َ :‬س َن ُم ُّر ِب َنهْرٍ‬ ‫�أَنْ َي ْعر َِف مَدى َ�ص رْ ِ‬ ‫جالوت‪َ ،‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫خاف الأعْ داءُ‪َ ،‬و َو ّل ْوا هارِبنيَ‪ِ ،‬ل َي ْعلـ َ َم ا ْلـ ُم�ؤْمِ نو َن‬ ‫جارٍ‪ ،‬ف�إ َّيا ُكم �أَنْ َت ْ�ش َربوا مِ نْ ما ِئهِ‪َ ،‬و َمنْ َ�شر َِب مِ ْن ُه َفلَنْ �أَ َّن ال َّن ْ�ص َر َل ْي َ�س ِب� َك� رْ َ‬ ‫الل‬ ‫ْثة ِة ا ْل� َع� َددِ‪َ ،‬و� مّإن��ا هُ و مِ ��نْ عِ ْندِ هّ ِ‬ ‫ري َمع َِي �إىل ا ْلقِتال لكِنْ �إذا ْ‬ ‫يَ�س َ‬ ‫الل َو َق َت َل دَا ُوو ُد َجا ُل َ‬ ‫وت َو�آَ َتا ُه‬ ‫ا�ض ُط َّر َ�أ َح ُد ُك ْم‪َ ،‬فلَ ُه �أنْ َتعاىل‪َ } .‬ف َه َزمُوهُ ْم ِب��إِ ْذنِ هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫اللَ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫م��ا ي ََ�شا ُء َو َل � ْو اَل َد ْف � ُع ِهّ‬ ‫هّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َي ْغ رَتِف ِب َيدِ ِه غ ْرفة ف َي�ش َربَها‪ .‬فلـ َّما َو َ�صلوا �إىل الن ْه ِر الل مْال ُ� ْل� َ�ك َو حْ ِ‬ ‫ال� ْك� َم� َة َو َع� ّلَ� َم� ُه مِ َّ‬ ‫الَ ْر� � ُ�ض َو َل� ِك� َّ�ن هَّ َ‬ ‫�أَ ْق َبلوا عَلى الـْما ِء ي َْ�ش َربو َن �إال ِق َّلــ ٌة مِ نَ الـ ْ ُمطيعـيــنَ ‪.‬‬ ‫الل ُذو‬ ‫ا�س َب ْع َ�ض ُه ْم ِب َب ْع ٍ�ض َل َف َ�سدَتِ ْ أ‬ ‫ال َّن َ‬ ‫وت ِبالجْ ُ ُنو ِد َقا َل �إِ َّن هَّ َ‬ ‫} َفلَ َّما َف َ�ص َل َطا ُل ُ‬ ‫الل ُم ْب َتلِي ُك ْم ِب َنهَرٍ َف ْ�ضلٍ َعلَى ا ْل َعا مَلِ َ‬ ‫ني (‪{ )251‬‬

‫اولي َأ ْن َت ْق َر ِئي‬ ‫َح ِ‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫يف ا ْل َي ْو ِم ال َّتايل‪َ ،‬ق َّد َم ال ْب َن ِت ِه ُل ْع َب ًة َجميلَ ًة‪َ ،‬فر َِحتْ‬ ‫بِها لكنها مَ ْ‬ ‫ل َت ْ�س َتطِ ْع �أَنْ جَ ْ‬ ‫ت َم َع ق َِط َع ال ُّل ْع َب ِة ِل َت ْل َع َب‬ ‫بِها‪َ ،‬‬ ‫فطلَ َبتْ مِ نْ والِدِ ها مْالُ�سا َع َد َة‪َ .‬فقا َل َلها‪َ :‬حاوِيل‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫�أَنْ َت ْق َرئِي‪ ،‬فقا َلتْ ‪َ :‬ول ِك ِّني ال �أعْ �ر ُِف ا ْل� ِق��را َء َة‪َ .‬ت َر َكتْ‬ ‫ُل ْع َب َتها َو َجلَ َ�ستْ ُت�شاهِ ُد ال ِّت ْلفا َز‪ .‬لكن مَ ْ‬ ‫ل َت ْف َه ْم ما يَدو ُر‬ ‫بنام َِج‪َ ،‬ف ُه َو بِال جْإنلي ِز َّيةِ‪َ .‬طلَ َبتْ مِ نْ والِدِ ها �أنَْ‬ ‫يف ا ْل رَ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َي ْق َر�أَ َلها رَّ ْ‬ ‫الت َج َمة‪ ،‬فقال‪ :‬حاوِيل �أنْ َت ْق َرئِي‪.‬‬

‫السؤال‬ ‫الخامس عشر‬

‫كم عدد سور القرآن‬ ‫التي بدأت باألحرف املقطعة؟‬

‫مْال ُ ْ�س َت ْو َد ِع‪َ ،‬و َج َم َعتْ ُك ُت َبها‪َ ،‬و َ�ض َّم ْتها �إىل َ�ص ْدرِها َوهِ َي‬ ‫َت ُ‬ ‫قول‪َ :‬لنْ �أُهْ مِ َل ُك ُتبي َب ْع َد ا ْل َي ْو ِم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫كا َنتْ هَال َ�سعي َد ًة جِ َّداً فا ْل َي ْو َم �آخِ ُر َي ْو ٍم يف ا مْل َ ْد َر َ�سةِ‪.‬‬ ‫ِحاج ٍة �إىل �أَنْ‬ ‫َفه َِي عِ ْندَما َتعو ُد �إىل ا ْل َب ْيتِ َلنْ َتكو َن ب َ‬ ‫َت� ْق� َر�أَ َ�أ ْو َت ْك ُت َب‪َ ،‬و َل��نْ َت ْ�س َت ْيق َ‬ ‫ِظ ُم َب ِّك َر ًة َط��وا َل ا ْل ُع ْطل ِةَ‬ ‫ال��َّ��ص� ْي� ِف� َّي�ةِ‪َ .‬و� َ��ص�لَ��تْ هَ�لا �إىل ا ْل� َب� ْي��تِ ُث � َّم جَّ َ‬ ‫ات � َه��تْ �إىل‬ ‫ُغ ْر َفتِها و�أَ ْم َ�س َكتْ ِب ُك ُتبِها ِل َت َ�ض َعها يف م ُْ�س َت ْو َد ِع ا ْل َب ْيتِ ‪.‬‬ ‫الح� َ�ظ وا ِل � ُد هَ�لا �إهْ ما َلها ِل ُك ُتبِها‪َ ،‬ف� َق� َّر َر �أَنْ ُي َع ِّل َمها‬ ‫َ‬ ‫َد ْر�ساً‪.‬‬

‫د ََخ� � َل وا ِل� � ُد هَ�لا �إىل ُغ� ْر َف� ِت�ه��ا َوق ��ا َل َل�ه��ا‪� :‬أَ َر�أَ ْي� ��تِ‬ ‫يا هَ�لا ما ف��ا ِئ� َد ُة ا ْل ُك ُتبِ ا َّلتي مَ ْ‬ ‫ل َت ْه َت ِّمي بِها‪َ ،‬و ُق ْمتِ‬ ‫ِبو َْ�ضعِها يف مْال ُ ْ�س َت ْو َد ِع؟ مَ ْ‬ ‫ت ْب هَال‪ ،‬ب َْل �أَ ْ�س َرعَتْ �إىل‬ ‫ل جُ ِ‬

‫َتنا َو َلتْ هَال َب ْع َ‬ ‫ِ�ص ِ�ص‪َ ،‬و َر َج��تْ وا ِلدَها َ�أنْ‬ ‫�ض ا ْلق َ‬ ‫َي ْق َر�أَها َلها‪َ ،‬فقا َل‪ :‬حاوِيل َ�أنْ َت ْق َرئِي‪َ .‬فقا َلتْ ‪َ :‬و َل ِك ِّني‬

‫‪2‬‬

‫ال �أَعْ ر ُِف ا ْلقِرا َء َة‪� .‬أَ َح َّ�ستْ هَال بِال�ضِّ يقِ َّ‬ ‫ال�شديدِ ‪َ ،‬فه َِي‬ ‫ال َت ْ�س َتطي ُع �أَنْ َت ْع َم َل َ�ش ْيئاً دُو َن ا ْلقِرا َءةِ‪َ .‬جلَ َ�ستْ هَال يف‬ ‫ُغ ْر َفتِها َحزي َن ًة‪َ ،‬و�أَ َخذَتْ َت ْبكي‪.‬‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬

‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف عدد بعد غد‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬

‫‪4‬‬ ‫الفائزون‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫‪ - 2‬محمد مصطفى ابو ذياب‬ ‫الثالث عشر‬ ‫‪ - 1‬هاني محمد البدور‬


‫‪9‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫سعد بن عبادة ‪ ..‬حامل لواء األنصار‬ ‫ال يذكر �سعد بن معاذ �إال ويذكر معه �سعد بن عبادة‪ ،‬فاالثنان زعيما‬ ‫�أهل املدينة‪� ،‬سعد بن معاذ زعيم الأو�س‪ ،‬و�سعد بن عبادة زعيم اخلزرج‪.‬‬ ‫وكالهما �أ�سلم مبكرا‪ ،‬و�شهد بيعة العقبة‪ ،‬وعا�ش �إىل جوار ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم جنديا مطيعا‪ ،‬وم�ؤمنا �صدوقا‪.‬‬ ‫ولع ّل �سعد بن عبادة ينفرد بني الأن�صار جميعا ب�أنه حمل ن�صيبه من‬ ‫تعذيب قري�ش الذي كانت تنزله بامل�سلمني يف مكة!‬ ‫فبعد �أن متت بيعة العقبة �سرا‪ ،‬و�أ�صبح الأن�صار يتهي�أون لل�سفر‪،‬‬ ‫علمت قري�ش مبا كان من مبايعة الأن�صار واتفاقهم مع الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم على الهجرة �إىل املدينة‪.‬‬ ‫فجنّ جنونها وراح��ت تطارد الركب امل�سافر حتى �أدرك��ت من رجاله‬ ‫�سعد بن عبادة ف�أخذه امل�شركون‪ ،‬وربطوا يديه �إىل عنقه ب�شراك رحله‬ ‫وعادوا به اىل مكة‪ ،‬حيث احت�شدوا حوله ي�ضربونه وينزلون به ما �شاءوا‬ ‫من العذاب‪.‬‬ ‫�إىل �أن جاء جبري بن مطعم واحلارث بن حرب بن �أم ّية فخل�صاه وكان‬ ‫يجري جتارتهما يف املدينة‪.‬‬ ‫بعد هذا العدوان‪ ،‬قرر �سعد �أن يتفانى يف ن�صرة ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬والأ�صحاب واال�سالم‪.‬‬ ‫ويهاجر ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم اىل املدينة‪ ،‬ويهاجر قبله‬ ‫�أ�صحابه‪ ،‬وهناك �سخّ ر �سعد �أمواله خلدمة املهاجرين‪.‬‬ ‫كان �سعد جوادا بالفطرة وبالوراثة‪ ،‬فهو ابن عبادة بن دليم بن حارثة‬ ‫الذي كانت �شهرة جوده يف اجلاهلية �أو�سع من كل �شهرة‪ ،‬ولقد �صار جود‬ ‫�سعد يف اال�سالم �آية من �آيات �إميانه القوي الوثيق‪.‬‬ ‫ومل ي�ضع �سعد ثروته وحدها يف خدمة اال�سالم احلنيف‪ ،‬بل و�ضع‬ ‫قوته ومهارته‪ ،‬فقد كان يجيد الرمي �إجادة فائقة‪ ،‬ويف غزواته مع ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم كانت فدائيته حازمة وحا�سمة‪.‬‬ ‫يقول ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما‪« :‬كان لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف املواطن كلها رايتان‪ ،‬مع علي ابن �أبي طالب راية املهاجرين‪ ،‬ومع‬ ‫�سعد بن عبادة‪ ،‬راية الأن���ار»‪.‬‬ ‫يف فتح مكة‪ ،‬جعله الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أمريا على فيلق من‬ ‫جيو�ش امل�سلمني‪ ،‬ومل يكد ي�شارف �أبواب البلد احلرام حتى �صاح‪« :‬اليوم‬ ‫يوم امللحمة‪ ..‬اليوم ت�ستحل احلرمة»‪ ،‬و�سمعها عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪ ،‬ف�سارع �إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم قائال‪« :‬يا ر�سول اهلل‪،‬‬ ‫ا�سمع ما قال �سعد بن عبادة‪ ،‬ما ن�أمن �أن يكون له يف قري�ش �صولة»‪.‬‬ ‫ف�أمر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم عل ّيا �أن يدركه‪ ،‬وي�أخذ الراية منه‪،‬‬ ‫ويت�أ ّمر مكانه‪.‬‬ ‫بعد وفاة الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم‪،‬‬

‫التف حوله جماعة من الأن�صار يف �سقيفة بني �ساعدة منادين ب�أن يكون‬ ‫خليفة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم من الأن�صار‪ ،‬كانت خالفة ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �شرفا لذويه يف الدنيا والآخ ��رة‪ ،‬ثم �أراد هذا‬ ‫الفريق من الأن�صار �أن ينالوه ويظفروا به‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ق��د ا�ستخلف �أب��ا بكر على‬ ‫ال�صالة �أث�ن��اء مر�ضه‪ ،‬وفهم ال�صحابة من ه��ذا اال�ستخالف ال��ذي كان‬ ‫م�ؤيدا مبظاهر �أخرى �أ�ضفاها ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم على �أبي‬ ‫بكر «ثاين اثنني �إذ هما يف الغار»‪.‬‬ ‫وهكذا تزعّم عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه هذا الر�أي وا�ستم�سك به‬ ‫يف حني تزعم �سعد بن عبادة ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬الر�أي الآخر وا�ستم�سك به‪،‬‬ ‫ما جعل كثريين من ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم ي�أخذون عليه هذا املوقف‬ ‫الذي كان مو�ضع رف�ضهم وا�ستنكارهم‪ ،‬ولكن �سعد بن عبادة مبوقفه هذا‪،‬‬ ‫كان ي�ستجيب يف �صدق لطبيعته و�سجاياه‪.‬‬ ‫ويدلنا على هذه ال�سج ّية فيه‪ ،‬موقفه بني يدي ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم بعيد غزوة حنني‪.‬‬ ‫فحني انتهى امل�سلمون من تلك الغزوة ظافرين‪ ،‬راح ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يوزع غنائمها على امل�سلمني‪ ،‬واهتم يومئذ اهتماما خا�صا‬ ‫بامل�ؤلفة قلوبهم‪ ،‬وهم �أولئك الأ�شراف الذين دخلوا اال�سالم من قريب‪،‬‬ ‫ور�أى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أن ي�ساعدهم على �أنف�سهم بهذا‬ ‫الت�ألف‪ ،‬كما �أعطى ذوي احلاجة من املقاتلني‪.‬‬ ‫و�أم��ا �أول��و الإ��س�لام امل�ك�ين‪ ،‬فقد وكلهم �إىل �إ�سالمهم‪ ،‬ومل يعطهم‬ ‫من غنائم هذه الغزوة �شيئا‪ ،‬كان عطاء ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫جم ّرد عطائه‪� ،‬شرفا يحر�ص عليه جميع النا�س‪ ،‬وكانت غنائم احلرب قد‬ ‫�أ�صبحت ت�ش ّكل دخال هاما تقوم عليه معاي�ش امل�سلمني‪.‬‬ ‫وهكذا ت�ساءل الأن�صار مبرارة‪ :‬ملاذا مل يعطهم ر�سول اهلل حظهم من‬ ‫الفيء والغنيمة؟‬ ‫ور�أى زعيم الأن�صار �سعد بن عبادة‪ ،‬و�سمع بع�ض قومه يتهام�سون‬ ‫بهذا الأمر‪ ،‬فلم ير�ضه هذا املوقف‪ ،‬وا�ستجاب لطبيعته الوا�ضحة امل�سفرة‬ ‫ال�صريحة‪ ،‬وذه��ب من ف��وره اىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وقال‪:‬‬ ‫احلي من الأن�صار قد وج��دوا عليك يف �أنف�سهم‪،‬‬ ‫«يا ر�سول اهلل‪� ..‬إن هذا ّ‬ ‫ملا �صنعت يف هذا الفيء الذي �أ�صبت‪ ،‬ق�سمت يف قومك‪ ،‬و�أعطيت عطايا‬ ‫عظاما يف قبائل العرب‪ ،‬ومل يك يف هذا احلي من الأن�صار منها �شيء»‪.‬‬ ‫هكذا قال الرجل الوا�ضح كل ما يف نف�سه‪ ،‬وكل ما يف �أنف�س قومه‪..‬‬ ‫و�أعطى الر�سول �صورة �أمينة عن املوقف‪.‬‬ ‫و�س�أله ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬و�أين �أنت من ذلك يا �سعد؟»‪،‬‬ ‫�أي �إذا كان هذا ر�أي قومك‪ ،‬فما ر�أيك �أنت؟ ف�أجاب �سعد بنف�س ال�صراحة‬

‫قائال‪« :‬ما �أنا �إال من قومي»‪ ،‬هنا‬ ‫ق��ال ل��ه ال�ن�ب��ي‪« :‬اذن فاجمع يل‬ ‫قومك»‪.‬‬ ‫فجمع �سعد قومه من الأن�صار‪ ،‬وجاءهم ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فتم ّلى وجوههم الآ�سية‪ ،‬وابت�سم ابت�سامة مت�ألقة بعرفان جميلهم‬ ‫وتقدير �صنيعهم‪.‬‬ ‫ثم قال‪« :‬يا مع�شر الأن�صار‪ ،‬مقالة بلغتني عنكم‪ ،‬وجدة وجدمتوها‬ ‫علي يف �أنف�سكم؟ �أمل �آت�ك��م �ضالال فهداكم اهلل؟ وع��ال��ة‪ ،‬ف�أغناكم اهلل؟‬ ‫ّ‬ ‫و�أعداء ف�ألف اهلل بني قلوبكم؟»‪.‬‬ ‫قالوا‪« :‬بلى اهلل ور�سوله �أمنّ و�أف�ضل»‪.‬‬ ‫قال الر�سول‪�« :‬أال جتيبونني يا مع�شر الأن�صار؟»‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬مب جنيبك يا ر�سول اهلل؟ هلل ولر�سوله املن والف�ضل‪..‬‬ ‫قال الر�سول‪�« :‬أما واهلل لو �شئتم لقلتم‪ ،‬فل�صدقتم و�صدّقتم‪� :‬أتيتنا‬ ‫مكذوبا ف�صدّقناك‪ ،‬وخم��ذوال فن�صرناك‪ ،‬وع��ائ�لا ف�آ�سيناك‪ ،‬وطريدا‬ ‫ف�آويناك‪� .‬أوجدمت يا مع�شر الأن�صار يف �أنف�سكم يف لعاعة من الدنيا ت�ألفت‬ ‫بها قوما لي�سلموا‪ ،‬ووكلتم �إىل �إ�سالمكم؟‬ ‫�أال ت��ر��ض��ون ي��ا مع�شر الأن���ص��ار �أن ي��ذه��ب ال�ن��ا���س بال�شاة والبعري‪،‬‬ ‫وترجعوا �أنتم بر�سول اهلل اىل رحالكم؟‪ ،‬فوالذي نف�سي بيده‪ ،‬لوال الهجرة‬ ‫لكنت امرءا من الأن�صار‪ ،‬ولو �سلك النا�س �شعبا ل�سلكت �شعب الأن�صار‪..‬‬ ‫اللهم ارحم الأن�صار‪ ،‬و�أبناء الأن�صار‪ ،‬و�أبناء �أبناء الأن�صار»‪.‬‬ ‫فبكى الأن�صار حتى ابتلت حلاهم‪ .‬فقد ملأت كلمات الر�سول اجلليل‬ ‫العظيم �أفئدتهم �سالما‪ ،‬و�أرواحهم ثراء‪ ،‬و�أنف�سهم عافية‪ ،‬و�صاحوا جميعا‬ ‫و�سعد بن عبادة معهم‪« :‬ر�ضينا بر�سول اهلل ق�سما وحظا»‪.‬‬ ‫يف الأي��ام الأوىل من خالفة عمر ذه��ب �سعد �إليه وبنف�س �صراحته‬ ‫املتطرفة قال له‪ « :‬كان �صاحبك �أبو بكر‪ ،‬واهلل �أحب �إلينا منك‪ ،‬وقد واهلل‬ ‫�أ�صبحت كارها جلوارك»!‬ ‫ويف هدوء �أجابه عمر‪�« :‬إن من كره جوار جاره‪ ،‬حت ّول عنه»‪ .‬وعاد �سعد‬ ‫فقال‪�« :‬إين متح ّول �إىل جوار من هو خري منك»‪.‬‬ ‫ما كان �سعد ر�ضي اهلل عنه بكلماته هذه لأمري امل�ؤمنني عمر ين ّف�س‬ ‫يعب عن كراهية‪ ..‬ف�إن من ر�ضي ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫عن غيظ‪� ،‬أو رّ‬ ‫و�سلم ق�سما وحظا‪ ،‬ال يرف�ض ال��والء لرجل مثل عمر‪ ،‬طاملا ر�آه مو�ضع‬ ‫تكرمي الر�سول وح ّبه‪.‬‬ ‫�إمنا �أراد �سعد وهو واحد من الأ�صحاب الذين نعتهم القر�آن ب�أنهم‬ ‫رحماء بينهم �أال ينتظر ظروفا‪ ،‬قد تطر�أ بخالف بينه وبني �أمري امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫خالف ال يريده‪ ،‬وال ير�ضاه‪ ،‬و�ش ّد رحاله اىل ال�شام‪ ،‬وما كاد يبلغها وينزل‬ ‫�أر�ض حوران حتى دعاه �أجله‪ ،‬و�أف�ضى اىل جوار ربه الرحيم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫ابنتي ‪ ..‬وطبيب األسنان !‬

‫تزامن الصيف‬ ‫ورمضان والعيد‬ ‫واملدارس‪ ..‬استنزاف‬ ‫لجيوب الغزيني‬ ‫الفارغة‬ ‫غزة‪ -‬وكاالت‬

‫ل��درج��ة �إنّ �إ��ص�لاح�ه��ا ب��ات ��ص�ع�ب�اً‪ .‬ق��ام وال��ده��ا ق�ب��ل حوايل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫�شهر ب�أخذها لطبيب �أ�سنان يف وقت مت�أخر من الليل ب�سبب‬ ‫بكائها من �أمل �أ�سنانها؛ وكان يف العيادة طبيب متدرب �أخطا‬ ‫�أم ورد �أر�سلت با�ست�شارة تقول فيها‪:‬‬ ‫�أثناء عالجها و�آملها ب�شكل كبري؛ وعند رف�ضها فتح فمها قام‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫الرجاء �إفادتي‪ ،‬ابنتي تبلغ من العمر ‪� 6‬سنوات ون�صف‪ ،‬بال�صراخ عليها‪.‬‬ ‫عدنا للمراجعة بها عند طبيبة لطيفة‪ ،‬وحت�سن التعامل‬ ‫�أ�سنانها بحالة �سيئة‪ ،‬قمت بعر�ضها على عدد من الأطباء من‬ ‫قبل‪ ،‬لكن يف كل املرة �أُهمل املراجعة حتى �ساءت حالة �أ�سنانها ب�شكل كبري مع االطفال‪ ،‬لكن ابنتي اي�ضا رف�ضت فتح فمها‬ ‫و�أخذت بالبكاء ف�أجربها �أبوها على فتحه بال�صراخ والتهديد‪،‬‬

‫�أجاب على اال�ست�شارة الأ�ستاذ معتز‬ ‫�شاهني الباحث الرتبوي‪:‬‬ ‫إليك ك�أم تبحث عن الأف�ضل‬ ‫حتياتي � ِ‬ ‫لأب �ن��ائ �ه��ا‪ ،‬ف �م��و� �ض��وع م �ث��ل اخل� ��وف من‬ ‫طبيب الأ��س�ن��ان ه��ذا ل��ن ي��أخ��ذ �أك�ث�ر من‬ ‫�صرخة وتهديد للطفل‪ ،‬ولكن هنا تتمايز‬ ‫الأمهات والآب��اء‪ .‬وبالن�سبة مل�شكلة ابنتك‬ ‫ف�ه��ي لي�ست م�شكلتها وح��ده��ا‪ ،‬فمعظم‬ ‫الأطفال ي�شرتكون معها يف ذلك اخلوف‪،‬‬ ‫بل لن �أكون مبال ًغا �إذا قلت لكي �أن الكبار‬ ‫ي�شرتكون معها �أي�ضاً يف ذلك اخلوف بل‬ ‫�أكرثهم من الرجال!‬ ‫ولكن كيف يت�سلل ذل��ك اخل��وف �إىل‬ ‫قلوب �أبنائنا؟ يت�سلل اخل��وف �إىل قلوب‬ ‫�أبنائنا من طرق عدة �أهمها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬نحن ال�ك�ب��ار‪ ..‬بحديثنا الدائم‬ ‫ع��ن �آالم�ن��ا �أو خماوفنا م��ن زي��ارة طبيب‬ ‫الأ�سنان‪ ،‬فينتقل ذلك اخلوف ويرت�سخ يف‬ ‫�أذهان �أبنائنا‪.‬‬ ‫‪ - 2‬وكذلك بزراعتنا لثقافة اخلوف‬ ‫يف ن �ف��و���س �أوالدن� � ��ا ب��ال�ت�ه��دي��د بالذهاب‬ ‫لطبيب الأ�سنان وك�أنه عقاب �أليم‪.‬‬ ‫‪ - 3‬وم��ن امل�م�ك��ن �أن يت�سلل اخلوف‬

‫ل�شعور ال�ط�ف��ل بحجز ح��ري�ت��ه يف عيادة‬ ‫الأ��س�ن��ان‪ ،‬ف��الأمل ال�شديد واجلل�سة غري‬ ‫املريحة على الكر�سي‪ ،‬جتعل الأمر ال مير‬ ‫مرور الكرام على ذهن الطفل‪.‬‬ ‫‪ - 4‬وال نن�سى منظر العيادة والطبيب‬ ‫ن�ف���س��ه وط��ري �ق��ة م�ع��ام�ل�ت��ه م ��ع الطفل‪،‬‬ ‫فالطبيب يجب �أن يتعامل مع كل مري�ض‬ ‫ح�سب عمره العقلي والفكري والوجداين‪،‬‬ ‫فالتعامل مع مري�ض بالغ لن يكون مثل‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع ط�ف��ل‪ ،‬وال�ت�ع��ام��ل م��ع طفل‬ ‫عمره ‪� 3‬سنوات لن يكون مثل التعامل مع‬ ‫طفل العا�شرة‪ ..‬وهكذا‪.‬‬ ‫ولكن حدثت امل�شكلة وت�سلل اخلوف‪..‬‬ ‫فكيف الطريقة حلل تلك امل�شكلة؟‬ ‫�أوال‪ :‬يجب �أن نهيئ الطفل نف�س ًيا‬ ‫للذهاب �إىل طبيب الأ�سنان‪ ،‬فيجب على‬ ‫�شرحا مب�سطاً لأ�سباب‬ ‫الأه��ل �أن يقدموا ً‬ ‫الأمل ال��ذي يعانيه ال�ط�ف��ل‪ ،‬م��ع �ضرورة‬ ‫تقدمي طبيب الأ�سنان له ب�صورة �إيجابية‪،‬‬ ‫فيقدموه على �أنه �شخ�ص طيب �سي�ساعدنا‬ ‫على التخل�ص من الآالم بعد اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬حتفيز الطفل على الذهاب �إىل‬

‫حيث قامت الطبيبة بخلع �ضر�سني لها على �أن نعاود املرة‬ ‫املقبلة لإمتام العالج‪ ،‬ووعدتني بالبيت �أنها �ستفتح فمها وكانت‬ ‫بحالة جيدة لكن عند ر�ؤيتها �أدوات الطبيب قامت بالبكاء‬ ‫وال�صراخ‪ ،‬امل�شكلة �أن والدها ع�صبي لِدرجة فظيعة‪ ،‬حيث قام‬ ‫بال�صراخ عليها و�إهانتها وعقابها عند العودة للبيت‪.‬‬ ‫ال �أدري م��اذا �أف �ع��ل‪ ،‬ه��ي بحاجة للعالج لكنها ترف�ض‬ ‫التجاوب مع الطبيبة‪� ،‬أرج��وك��م م�ساعدتي‪.‬ابنتي‪ ..‬وطبيب‬ ‫الأ�سنان!‬

‫العيادة؛ وذلك بتقدمي هدية ولو ب�سيطة‬ ‫بعد االنتهاء من زي��ارة العيادة‪� ،‬أو �أخذه‬ ‫لرحلة ترفيهية‪ .‬مما يجعله يربط بني‬ ‫عيادة الأ�سنان واملتعة ال الأمل‪.‬‬ ‫ث��ال �ث��ا‪ :‬االت� �ف ��اق ع �ل��ى م��وع��د حمدد‬ ‫للذهاب‪ ،‬بحيث ال جنعل الطفل ينتظر‬ ‫كثريا باخلارج‪ ،‬نظ ًرا لأن االنتظار عامل‬ ‫يزيد من التوتر والقلق‪.‬‬ ‫راب � ًع��ا‪ :‬ليعمل ال��وال��دي��ن ع�ل��ى �أخذ‬ ‫املوعد يف ال�صباح �إذا �أم�ك��ن؛ فهو الوقت‬ ‫املثايل الذي تكون فيه الأع�صاب يف حالة‬ ‫ا�سرتخاء بعد فرتة راحة طوال الليل‪.‬‬ ‫خ��ام��� ً�س��ا‪ :‬يف م�ع��ر���ض ك�لام��ك ذكرتِ‬ ‫�أن زوج ��ك (ع���ص�ب��ي)‪ ،‬وه ��ذا خ�ط��أ يجب‬ ‫ت��دراك��ه‪ ،‬فالطفل يحتاج هنا �إىل تعامل‬ ‫هادئ و�سل�س ال ع�صبي ومت�شنج‪ ،‬لذا من‬ ‫الأف�ضل �أن يذهب معه �أحد �آخر‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬على ال��وال��دي��ن �أن يحاولوا‬ ‫ً‬ ‫االت�ف��اق مع الطبيب على بع�ض الأ�شياء‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫ �أن ال��زي��ارة الأوىل لن تكون �سوى‬‫زيارة تعارف بني الطبيب والطفل‪.‬‬ ‫‪� -‬أن يقوم الطبيب ب�س�ؤال الطفل عن‬

‫ا�سمه؛ حتى ي�شعر الطفل ب�أنه يف مكان‬ ‫م��أل��وف بالن�سبة ل��ه ولي�س غريباً عليه‪،‬‬ ‫وكذلك الإط��راء املوجه للطفل �ضروري‬ ‫ج��دا يف التعامل م�ع��ه‪ ،‬وي�ك��ون ذل��ك عرب‬ ‫مالب�سه وطريقة ت�سريحة �شعره‪.‬‬ ‫ �أن يعرف الطبيب الطفل بالأدوات‬‫ال�ت��ي �سي�ستخدمها ب���ص��ورة �سهلة ت�صل‬ ‫ل�ف�ه��م ال �ط �ف��ل‪ ،‬وب���ش�ك��ل حم�ب��ب (فمث ً‬ ‫ال‬ ‫يقول �س�أ�ضع دواء منوماً للأ�سنان حتى‬ ‫تنام وننظفها بدون �أمل) بحيث �إن الطفل‬ ‫ي��رت��اح نف�سياً مل��ا ي�ح��دث ل��ه م��ن عمليات‬ ‫عالجية‪.‬‬ ‫ �أن يكون البدء بالعالجات اخلفيفة‬‫مم��ا يعطي انطباعا جيدا ل��دى الطفل‪،‬‬ ‫ومينحه الثقة يف الطبيب‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ك ��ل ه � ��ذا �أ�ؤك� � � ��د �أن العامل‬ ‫الأ�سا�سي لإقامة عالقة جيدة بني �أبنائنا‬ ‫وطبيب الأ�سنان هو ما نقدمه لهم –نحن‬ ‫الأه��ل‪ -‬من خ�برات وجت��ارب �سابقة‪ ،‬لذا‬ ‫وجب التنبيه على تلك الأم��ور‪ ،‬و�أدام اهلل‬ ‫الود بيننا وبينا �أبنائنا‪.‬‬

‫�أب��دت عدة �أ�سر غزية تذمرها لتزامن املنا�سبات يف‬ ‫فرتات زمنية متقاربة‪ ،‬مما �أدى لزيادة حجم امل�صاريف‬ ‫التي تقع على كاهل رب الأ�سرة‪ ،‬يف ظل الو�ضع االقت�صادي‬ ‫امل�ت�ردي ال��ذي يعاين منه العمال وامل��وظ�ف��ون على حد‬ ‫�سواء يف قطاع غزة املحا�صر منذ خم�سة �أعوام‪.‬‬ ‫ف�ب��داي��ة م��ن ح�ل��ول م��و��س��م الإج� ��ازة ال�صيفية وما‬ ‫يتطلبه من �شراء ك�سوة ال�صيف والرحالت ال�صيفية وما‬ ‫�إىل ذل��ك من متطلبات‪ ،‬ثم مو�سم وم�صاريف رم�ضان‬ ‫وميزانيته الباهظة التي تختلف عن باقي الأ�شهر‪ ،‬ثم‬ ‫العيد وتكاليفه قبل �أن يحل مو�سم املدار�س‪ ،‬مع العلم �أن‬ ‫هذه املوا�سم الأربعة ت�أتي و�سط ارتفاع فاح�ش يف الأ�سعار‪،‬‬ ‫وقلة حيلة �أولياء الأمور‪.‬‬ ‫وكالة فل�سطني اليوم ا�ستطلعت �آراء بع�ض املواطنني‬ ‫يف �إحدى الأ�سواق يف غزة‪ ،‬حيث �أجمعوا على �أن تزامن‬ ‫املنا�سبات الأربعة هو ا�ستنزاف مليزانية الأ�سر اخلاوية‬ ‫�أ� ً‬ ‫صال‪.‬‬ ‫ه��دى‪ ،‬وه��ي رب��ة منزل قالت ملرا�سلتنا‪�« :‬إن تزامن‬ ‫املنا�سبات الأرب�ع��ة ه��ذه يفر�ض علينا توزيع امل�صاريف‬ ‫على ح�سب امليزانية والأول��وي��ة‪ ،‬وب��دون تبذير وتوفري‬ ‫يف امل�صاريف مبا ينا�سب الغالء»‪ ،‬م�ضيفة �أنها �ست�ضطر‬ ‫لال�ستغناء عن بع�ض احلاجيات حتى تتمكن من �شراء‬ ‫حاجيات �أخرى �أكرث �أهمية لهذه املنا�سبات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن�ه��ا ق��ام��ت ب�شراء �أغ�ل��ب امل�ستلزمات‬ ‫حر�صا منها على‬ ‫املدر�سية متنا�سبة مع م�شرتيات العيد ً‬ ‫امل�ساهمة يف تنظيم امليزانية ق��در امل�ستطاع‪ ،‬م��ؤك��دة �أن‬ ‫�أبناءها يبدون تذمرهم يف كل ي��وم من قلة م�شرتيات‬ ‫العيد»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�« :‬أنا �أم خلم�سة من الأبناء ثالثة منهم من‬ ‫البنات‪ ،‬قمت ب�شراء ك�سوة العيد واملدر�سة يف طقم واحد‪،‬‬ ‫حيث ميكن للبنت �أن ت�ستغل البنطال واحلذاء بعد العيد‬ ‫لتذهب بها �إىل املدر�سة‪ ،‬وكذلك الأوالد»‪.‬‬ ‫�أما �صمود‪ ،‬وهي طالبة جامعية فقالت �إنها ا�شرتت‬ ‫مالب�سها اجلامعية بدال من مالب�س العيد لأن تكاليف‬ ‫هذه املنا�سبات كلها ترهق ميزانية العائلة التي ال متكنها‬ ‫م��ن ال�شراء للمنا�سبتني‪ ،‬و�أن�ه��ا تنازلت ع��ن ميزانيتها‬ ‫للعيد لإخوتها ال�صغار‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أم حممد �أن اال�ستعداد للمدار�س جاء‬ ‫متزامنا مع اال�ستعداد للعيد وكلها منا�سبات ال بد من‬ ‫و�ضع ميزانية لكل منها وبالأخ�ص لذوي الدخل املحدود‪،‬‬ ‫وقالت �إنها قامت ب�شراء مالب�س العيد م�ضيفة لها بع�ض‬ ‫املالب�س املدر�سية ذات ال�سعر املرتفع لي�سهل عليها �شراء‬ ‫ما تبقى من حمالت التخفي�ضات بعد العيد‪.‬‬ ‫من جهته �أو�ضح حمدي وهو �أحد التجار م�ستوردي‬ ‫املالب�س يف قطاع غزة‪� ،‬أن تزامن املنا�سبات للعام الثاين‬ ‫على ال�ت��وايل دف�ع��ه ال��س�ت�يراد مالب�س العيد واملدار�س‬ ‫بحيث تكون منا�سبة للمنا�سبتني اىل حد ما‪.‬‬


‫‪11‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪ .‬صالح الخالدي‬

‫«فاتخذوه عدو ًا»‬

‫وقفتنا اليوم مع قول اهلل عز وجل‪�} :‬إن ال�شيطان لكم‬ ‫عدو‪ ،‬فاتخذوه عدواً‪� ،‬إمنا يدعو حزبه ليكونوا من �أ�صحاب‬ ‫ال�سعري‪( {..‬فاطر‪.)6 :‬‬ ‫يخربنا اهلل يف هذه الآية الكرمية عن عداوة ال�شيطان‬ ‫لنا‪ ،‬وحر�صه على �إ�ضاللنا و�إغ��وائ�ن��ا‪ ،‬ويطلب اهلل منا �أن‬ ‫ن�ستفيد م��ن ه��ذا البيان ال �ق��ر�آين‪ ،‬ون��أخ��ذ بهذا التحذير‬ ‫الرباين‪ ،‬وذلك ب�أن نتخذ هذا ال�شيطان عدواً لنا‪.‬‬ ‫وذك��ر لنا النهاية ال���س��وداء التي ينتهي �إليها ك��ل من‬ ‫اتخذ هذا العدو �صديقاً‪ ،‬فال�شيطان يدعو حزبه و�أتباعه‪،‬‬ ‫ويدخلهم جهنم ليعذبوا معه‪.‬‬ ‫ال�شيطان ع��دو ل�ن��ا‪ :‬ه��ذه حقيقة ق��ر�آن�ي��ة‪ ،‬وال ي�شك‬ ‫م�سلم ع��اق��ل يف �صدقها‪ .‬وق��د �أخ�برن��ا اهلل يف ال �ق��ر�آن عن‬ ‫عداوة ال�شيطان لنا يف �آيات عديدة‪.‬‬ ‫فلما رف�ض ال�شيطان ال�سجود لأبينا �آدم عليه ال�سالم‪،‬‬ ‫لعنه اهلل وط��رده‪ ،‬ولكن اللعني "تعهد" �أم��ام اهلل بحر�صه‬ ‫على �إغ��واء بني �آدم‪ ،‬و�أخربنا اهلل عن ذلك يف قوله تعاىل‪:‬‬ ‫}ق��ال فبما �أغويتني لأقعدن لهم �صراطك امل�ستقيم‪ ،‬ثم‬ ‫لآتينهم من بني �أيديهم ومن خلفهم وعن �أميانهم وعن‬ ‫�شمائلهم وال جت��د �أك�ثره��م �شاكرين{ (الأع� ��راف‪- 16 :‬‬ ‫‪.)17‬‬ ‫ومب��ا �أن ه��ذا ه��دف ال�شيطان ف�ي�ن��ا‪ ،‬فكيف ن�ساعده‬ ‫نحن على حتقيق هدفه؟ وكيف نتخذه ولياً نا�صحاً لنا؟‬ ‫ق��ال تعاىل‪} :‬و�إذ قلنا للمالئكة ا�سجدوا لآدم‪ ،‬ف�سجدوا‬ ‫�إال �إبلي�س كان من اجلن‪ ،‬فف�سق عن �أمر ربه‪� ،‬أفتتخذونه‬ ‫وذري �ت��ه �أول �ي��اء م��ن دوين‪ ،‬وه��م لكم ع��دو‪ ،‬بئ�س للظاملني‬

‫قناديل‬

‫بسام ناصر‬

‫املال بني املكافأة واالستدراج‬

‫بد ًال{ (الكهف‪.)50 :‬‬ ‫ال�شيطان عدو لنا‪ :‬لأنه يريد �أن يبعدنا عن اهلل‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�صرفنا عن الهدف ال��ذي خلقنا ل��ه‪ ،‬وه��و عبادة اهلل‪ ،‬و�أن‬ ‫يحرمنا من حتقيق الغاية التي نرجوها‪ ،‬وهي نيل ر�ضوان‬ ‫اهلل‪ ،‬بنجاتنا م��ن ع ��ذاب ال �ن��ار‪ ،‬و�إدخ��ال �ن��ا اجل�ن��ة منعمني‬ ‫فيها!!‬ ‫وال يراد بال�شيطان يف الآية �إبلي�س فقط‪ ،‬ولكن يراد به‬ ‫كل كافر متمرد من الإن�سان واجلن‪� ،‬إن �إبلي�س اللعني هو �أول‬ ‫�شيطان‪ ،‬وهو �إمام وقائد لكل �شيطان من بعده‪ ،‬وكل كافر‬ ‫من الإن�س واجل��ن �شيطان‪ ،‬لقوله تعاىل يف �سورة النا�س‪:‬‬ ‫}م��ن ��ش��ر ال��و��س��وا���س اخل�ن��ا���س ال ��ذي ي��و��س��و���س يف �صدور‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬م��ن اجلنة وال�ن��ا���س{‪ ،‬فهناك �شيطان م��ن اجلن‪،‬‬ ‫وهناك �شيطان من الإن�س‪.‬‬ ‫وه ��ذا م�ع�ن��اه لأن ك��ل ي �ه��ودي ��ش�ي�ط��ان‪ ،‬وك��ل �صليبي‬ ‫�شيطان‪ ،‬وك��ل كافر حم��ارب لنا طامع يف ب�لادن��ا �شيطان‪،‬‬ ‫وهذا معناه �أي�ضاً �أن كل �شيطان عدو‪ ،‬فكل يهودي عدو لنا‪،‬‬ ‫وكل �صليبي عدو لنا‪ ،‬وكل طامع يف بالدنا عدو لنا‪.‬‬ ‫ويجب �أن ال ن�شك يف هذه احلقيقة القر�آنية‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن ننظر ل�ل�ي�ه��ود امل�ح�ت�ل�ين ع�ل��ى �أن �ه��م �أع � ��داء‪ ،‬و�أن ننظر‬ ‫للأمريكان الكافرين على �أنهم �أعداء‪ ،‬و�أن ننظر لكل كافر‬ ‫حمارب لنا على �أنه عدو لنا!!‬ ‫}�إن ال�شيطان لكم ع��دو{‪ ،‬هذا هو الن�صف الأول من‬ ‫احلقيقة القر�آنية‪ ،‬ولكنه ال يكفي‪ ،‬فحتى تكتمل ال�صورة‪،‬‬ ‫وتتحقق ال�ف��ائ��دة‪ ،‬ال ب��د م��ن �إ��ض��اف��ة الن�صف ال�ث��اين من‬ ‫احلقيقة‪ ،‬والق�سم الثاين من املعادلة‪ ،‬وهي اجلملة الثانية‬

‫من الآية‪} :‬فاتخذوه عدواً{‪.‬‬ ‫�أن تعرف �أن ال�شيطان عدو لك �شيء جيد‪ ،‬و�أن تنظر‬ ‫له على �أن��ه عدو لك �شيء جيد‪ ،‬لكن م��اذا بعد ذل��ك؟ ماذا‬ ‫�ستفعل وتت�صرف مع هذا العدو؟‬ ‫الأ�صل �أيها الأخ الكرمي �أن تكون من�سجماً مع نف�سك‪،‬‬ ‫م�ت��واف�ق�اً م��ع معرفتك وث�ق��اف�ت��ك‪ ،‬وذل ��ك ب� ��أن تتخذ هذا‬ ‫العدو ع��دواً ل��دوداً‪ ،‬و�أن حتذر مكائده و�أ�ساليبه لإغوائك‬ ‫و�إ�سقاطك‪ ،‬و�أن ال ت�ستجيب لو�ساو�سه ونزغاته وهمزاته‪،‬‬ ‫و�أن تتخذ احتياطاتك �ضد هذا العدو‪ ،‬و�أن تعوذ باهلل منه‪،‬‬ ‫و�أن تطلب من اهلل حمايتك من و�ساو�سه ومكائده‪.‬‬ ‫وك �ث�ير م��ن امل���س�ل�م�ين ال ي�ك�م��ل احل �ق �ي �ق��ة‪ ،‬وال يتمم‬ ‫املعادلة‪ ،‬مبعنى �أن يعرف �أن ال�شيطان عدو‪ ،‬ولكنه ال يتخذ‬ ‫هذا العدو ع��دواً‪ ،‬و�إمن��ا يتخذه �صادقاً و�صاحباً ونا�صحاً‪،‬‬ ‫وم�ست�شاراً وخ �ب�يراً‪ ،‬وول �ي �اً معيناً‪�} :‬أف�ت�ت�خ��ذون��ه وذريته‬ ‫�أولياء من دوين وهم لكم عدو‪ ،‬بئ�س للظاملني بد ًال{!!‬ ‫اليهود ال�شياطني الكفار �أعداء‪ ،‬فكيف يتخذهم �أنا�س‬ ‫منا �أول �ي��اء؟ والأم��ري �ك��ان ال�ك�ف��ار �شياطني �أع� ��داء‪ ،‬فكيف‬ ‫يتخذهم �أن��ا���س منا �أول�ي��اء؟ كيف يكون ه ��ؤالء ال�شياطني‬ ‫الأع� ��داء خ�ب�راء وم�ست�شارين ونا�صحني عند ف��ري��ق من‬ ‫امل�سلمني؟ يقدمون االق�تراح��ات والتو�صيات يف خمتلف‬ ‫املو�ضوعات التي تهم البالد والعباد؟ وهم �شياطني �أعداء‪،‬‬ ‫ال يو�صون �إال مبا فيه تخريب البالد و�إف�ساد العباد؟‬ ‫�أيها امل�سلمون‪� :‬إن ال�شيطان لكم ع��دو فا�صدقوا مع‬ ‫�أنف�سكم وات�خ��ذوا ه��ذا ال�ع��دو ع��دواً ح�ق�اً‪ ،‬وك��م يخ�سر من‬ ‫يتخذه ولياً م�ست�شاراً!!‬

‫�أفعايل تتكلم دومنا هم�س‬

‫ثمة فرق كبري بني �إن�سان ي�ست�شعر �أن��ه وما ميلك‬ ‫عبد مم�ل��وك هلل‪ ،‬حم�ت��اج �إل�ي��ه يف ك��ل ح�ين‪ ،‬وف�ق�ير �إىل‬ ‫�إمداده يف كل َن َف�س من �أنفا�سه‪ ،‬وبني �إن�سان �آخر يرى �أنه‬ ‫�سيد نف�سه‪ ،‬وال يرى نعمة ربه عليه‪ ،‬فهو م�ستغن مباله‬ ‫عنه‪ ،‬وم�ستطيل برثوته وجاهه على خلق اهلل وعبيده‪.‬‬ ‫�أن يرى الإن�سان على وجه احلقيقة �أنه عبد لربه‪ ،‬ف�إن‬ ‫ذل��ك يعني �سلوكه م�ن�ه��اج ال�ع��اب��دي��ن‪ ،‬وال �ت��زام��ه �سبيل‬ ‫املوحدين‪ ،‬فهو وما له وجهده و�سائر عمله هلل ويف خدمة‬ ‫دينه ون�صرة �إخوانه امل�سلمني‪ُ } .‬ق ْل �إِ َّن َ�ص َ‬ ‫التِي َو ُن ُ�سكِي‬ ‫وَمحَ ْ يَايَ وَممَ َاتِي للِ هّ ِ رَبِّ ا ْل َعالمَ ِنيَ‪َ .‬ال َ�شر َ‬ ‫ِيك َل ُه َو ِب َذل َِك‬ ‫�أُمِ ْر ُت َو َ�أ َن ْا َ�أ َّو ُل المْ ُ ْ�سلِمِ نيَ{ (الأنعام‪.)163-162 :‬‬ ‫املال نعمة ينعم اهلل بها على �سائر خلقه‪ ،‬فهو �سبحانه‬ ‫يرزق خلقه جميعهم م�ؤمنهم وكافرهم‪ ،‬يقول ابن عبا�س‬ ‫ر�ضي اهلل عنهما يف قوله تعاىل‪َ } :‬و�إِ ْذ َقا َل �إِ ْب َراهِ ي ُم رَبِّ‬ ‫ْاج َع ْل َه� َذا َبلَدًا �آمِ ًنا َوا ْر ُز ْق �أَهْ لَ ُه مِ نَ ال َّث َم َراتِ َمنْ �آ َمنَ‬ ‫مِ ْنهُم بِاهلل َوا ْل َي ْو ِم الآخِ ِر َقا َل َومَن َك َف َر َف�أُ َم ِّت ُع ُه َقلِي ً‬ ‫ال ُث َّم‬ ‫ري{ (البقرة‪:)126:‬‬ ‫�أَ ْ�ض َط ُّر ُه ِ�إلىَ َع َذابِ ال َّنا ِر َو ِب ْئ َ�س المْ َ ِ�ص ُ‬ ‫كان �إبراهيم يحجرها على امل�ؤمنني دون النا�س ف�أنزل‬ ‫اهلل‪ :‬ومن كفر �أي�ضاً �أرزقهم كما �أرزق امل�ؤمنني‪� ،‬أ�أخلق‬ ‫خلقاً ال �أرزقهم ؟ �أمتعهم قلي ً‬ ‫ال ثم �أ�ضطرهم �إىل عذاب‬ ‫ُ‬ ‫ًّ‬ ‫ُ‬ ‫نمُّ‬ ‫النار وبئ�س امل�صري‪ ،‬ثم قر�أ ابن عبا�س }كال ِدُّ َهـ�ؤالء‬ ‫َو َهـ�ؤُالء مِ نْ ع ََطاء َر ّب َك َومَا َكا َن ع ََطاء َر ّب َك محَ ْ ُظو ًرا{‬ ‫(الإ�سراء‪.)20:‬‬ ‫وت�أمل حلم اهلل تعاىل و�صربه على خلقه‪ ،‬فهم مع‬ ‫كفرهم وع�صيانهم ومتردهم‪� ،‬إال �أن��ه �سبحانه ال مينع‬ ‫رزق��ه عنهم‪ ،‬فهو �سبحانه ال�صبور احلليم الغفور‪ ،‬ويف‬ ‫ال�صحيحني من حديث �أب��ي مو�سى الأ�شعري �أن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬ال �أح��د �أ��ص�بر على �أذى‬ ‫ي�سمعه؛ من اهلل تعاىل‪� ،‬إنهم يجعلون له نداً‪ ،‬ويجعلون‬ ‫له ولداً‪ ،‬وهو مع ذلك يرزقهم ويعافيهم ويعطيهم"‪.‬‬ ‫ي��ا اهلل م��ا �أ� �ش��د ح�ل�م��ك‪ ،‬و�أك�ث�ر �صفحك وعفوك‪،‬‬ ‫و�أو��س��ع �صربك‪ ،‬ف�أنت ال ُتعاجل الع�صاة باالنتقام‪ ،‬مع‬ ‫قدرتك التامة عليه‪ ،‬وال تنزل بط�شك باملتمردين العتاة‪،‬‬ ‫والظاملني الطغاة مع �سهولة ذلك عليك‪ ،‬لتتم حكمتك‬ ‫يف خلقك‪ ،‬وي�ق��وم �سوق االب�ت�لاء واالم�ت�ح��ان يف �أر�ضك‬ ‫ا�س بمِ َا‬ ‫كما قلت يف حمكم تنزيلك‪َ } :‬و َل ْو ُي�ؤَاخِ ُذ اللهَّ ُ ال َّن َ‬ ‫َك َ�س ُبوا مَا َت َر َك َعلَى َظ ْه ِرهَا مِ ن دَا َّب ٍة َو َلكِن ُي�ؤَ ِّخ ُرهُ ْم �إِلىَ‬ ‫ريا{‬ ‫�أَ َجلٍ مُّ َ�س ًّمى َف�إِ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َف�إِ َّن اللهَّ َ َكا َن ِب ِع َبا ِد ِه ب َِ�ص ً‬ ‫(فاطر‪.)45 :‬‬ ‫ف��امل��ؤم�ن��ون ال ي �غ�ترون بحلم اهلل ووا� �س��ع �صربه‪،‬‬ ‫وعظيم عفوه‪ ،‬بل يوقنون �أن �إمهاله للع�صاة والطغاة مع‬ ‫رزقه لهم وتو�سعته عليهم ما هو �إال ا�ستدراج ي�ستدرجهم‬ ‫به‪ ،‬ففي م�سند الإمام �أحمد من حديث عقبة بن عامر‪،‬‬ ‫ع��ن ال�ن�ب��ي �صلى اهلل عليه و��س�ل��م ق ��ال‪�« :‬إذا ر�أي ��ت اهلل‬ ‫يعطي العبد من الدنيا على معا�صيه ما يحب؛ ف�إمنا‬ ‫ه��و ا��س�ت��دراج» ث��م ت�لا ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫} َفلَ َّما َن ُ�سواْ مَا ُذ ّك � ُرواْ ِب ِه َف َت ْح َنا َعلَ ْي ِه ْم َ�أ ْب �وَابَ ُك ّل �شيء‬ ‫َح َّتى �إِ َذا َفر ُِحواْ بمِ َا �أُو ُتواْ �أَ َخ ْذ َنـ ُه ْم َب ْغ َت ًة َف ِ�إ َذا هُ ْم مُّ بل ُِ�سو َن{‬ ‫(الأنعام‪.)44:‬‬


‫‪12‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫كن من �أهل‬ ‫اجلنة‬

‫‪15‬‬

‫رباط الصائمين‬

‫رباط على الحق املبني‬ ‫حممد �سعيد بكر‬

‫ع��ن �أب��ي ه��ري��رة ر�ضي اهلل عنه‪،‬‬ ‫�أن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ال‪( :‬ك��ل �أم�ت��ي يدخلون اجلنة �إال‬ ‫من �أبى)‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬ومن ي�أبى؟‬ ‫ق��ال‪( :‬م��ن �أطاعني دخ��ل اجلنة‬ ‫ومن ع�صاين فقد �أبى)‪.‬‬ ‫رواه البخاري‬

‫وقفات تاريخية ‪15‬‬ ‫• غزوة بدر الكربى‬

‫نقلت اال�ستخبارات النبوية خرب‬ ‫ق��اف�ل��ة ��ض�خ�م��ة ل�ق��ري����ش ي �ق��وده��ا �أبو‬ ‫�سفيان‪ ،‬فحاول امل�سلمون �إدراكها قبل‬ ‫�أن ت��ذه��ب ل �ل �� �ش��ام‪ ،‬ف �ف��ات �ت �ه��م‪ ،‬فندب‬ ‫الر�سول النا�س للخروج لأخذها وهي‬ ‫عائدة‪ ،‬فخرج ثالثمئة م�سلم معظمهم‬ ‫م��ن الأن �� �ص��ار‪ ،‬ومل ي�ك��ن معهم �سوى‬ ‫ف��ر��س�ين‪ ،‬وك��ل ث�لاث��ة ي�ت�ع��اق�ب��ون على‬ ‫بعري‪ ،‬وكانوا ال يظنون �أنهم �س َيلقون‬ ‫ً‬ ‫جي�شاً كبرياً يف بدر‪.‬‬ ‫فغي‬ ‫و�صلت الأخ�ب��ار لأب��ي �سفيان رّ‬ ‫م�سار القافلة‪ ،‬و�أر�سل �إىل قري�ش‪ ،‬فا�ستعد‬ ‫امل�شركون حلرب امل�سلمني بجي�ش يقوده‬ ‫�أبو جهل تعداده �ألف مقاتل‪.‬‬ ‫�أيقن امل�سلمون �أنهم �أم��ام معركة‪،‬‬ ‫ف�أراد الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم �أن‬ ‫يتعرف على ر�أي املهاجرين والأن�صار‪،‬‬ ‫ف�سمع م��ا ي�س ّره م��ن كليهما‪ ،‬فب�شّ رهم‬ ‫الر�سول بالظفر‪ ،‬وحدّد م�صارع امل�شركني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عري�شاً ميكث‪،‬‬ ‫وبنى امل�سلمون للر�سول‬ ‫وب�ق��ي ال��ر� �س��ول ليلة امل�ع��رك��ة يف �صالة‬ ‫ودع��اء‪ ،‬وقد نزل فيها مطر خفيف على‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬و�شدي ٌد على امل�شركني‪.‬‬ ‫ويف ي��وم اجلمعة ‪ 17‬رم���ض��ان �سنة‬ ‫‪2‬هـ‪ ،‬كان يوم الفرقان‪ ،‬وخرج ثالثة من‬ ‫امل���ش��رك�ين؛ ه��م عتبة ب��ن رب�ي�ع��ة وولده‬ ‫الوليد و�أخ��وه �شيبة؛ يطلبون املبارزة‪،‬‬ ‫ف�خ��رج �إل�ي�ه��م ح�م��زة وع�ل��ي وع�ب�ي��دة بن‬ ‫احل � � ��ارث‪ ،‬ف � ُق �ت��ل امل �� �ش��رك��ون الثالثة‪،‬‬ ‫ث��م ان��دل��ع ال �ق �ت��ال‪ ،‬وجت � ّل��ت ف�ي��ه ن ��وادر‬ ‫البطولة‪ ،‬وانتهت املعركة بن�صر عظيم‬ ‫ل�ل�م��ؤم�ن�ين‪ ،‬و��س�م��ى اهلل ع��ز وج��ل ذلك‬ ‫اليوم بيوم الفرقان‪.‬‬

‫ورد ذكر ا�سم اهلل (احلق) يف القر�آن العظيم ‪ 10‬مرات‪،‬‬ ‫وك�ت��اب اهلل ت�ع��اىل ح��اف��ل ب��احل��ق م��ن �أول ��ه �إىل منتهاه‪:‬‬ ‫ِال ِّق �أَ ْن َز ْل َنا ُه َوب حْ َ‬ ‫} َوب حْ َ‬ ‫ِال ِّق َن َز َل{ (الإ�سراء‪.)105 :‬‬ ‫وم��ا م��ن �أم��ر نختلف عليه �إال وفيه ح��ق وباطل‪،‬‬ ‫�أو � �ص��واب وخ �ط ��أ‪ ،‬والأ� �ص��ل �أن ن�ل��زم احل��ق ح�ي��ث كان‬ ‫لأن احل��ق �أح��ق �أن ُيتبع‪ ،‬واجل ��دال يف الباطل يجلب‬ ‫لنا ال�ع��ذاب } َو َج��ا َد ُل��وا ِب��ا ْل� َب��اطِ ��لِ ِل ُيدْحِ ُ�ضوا ِب � ِه حْ َ‬ ‫القَّ‬ ‫َف��أَ َخ� ْذ ُت� ُه� ْم َف َك ْيفَ َك��ا َن عِ � َق��ابِ { (غ��اف��ر‪ ،)5 :‬واحل��ق له‬ ‫�سلطان على الباطل‪ ،‬فاحلق يعلو وال يعلى عليه‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان الأمر يف ظاهره بخالف ذلك } َب ْل َنقْذِ ُف ب حْ‬ ‫ِالَقِّ‬ ‫ما‬ ‫َعلَى ا ْل َباطِ لِ َف َي ْد َم ُغ ُه َف ��إِ َذا هُ َو َزاهِ � ٌ�ق َو َل ُك ُم ا ْل َو ْي ُل مِ َّ‬ ‫َت ِ�ص ُفونَ{ (الأنبياء‪.)18 :‬‬ ‫و�إن كل ما حولك حق فعالم تتوه يف نفق الباطل‪،‬‬ ‫}�س رُنِي ِه ْم �آ َيا ِت َنا فيِ الْ آ َفاقِ َوفيِ‬ ‫الكون كله �شاهد باحلق َ‬ ‫�أَ ْن ُف�سِ ِه ْم َح َّتى َي َت َبينَّ َ َل� ُه� ْم �أَ َّن � ُه حْ َ‬ ‫ال��قُّ { (ف�صلت‪،)53 :‬‬ ‫واملالئكة نزلت يوم نزلت باحلق }مَا ُن َن ِّز ُل المْ َال ِئ َك َة ِ�إلاَّ‬ ‫ِب� حْ َ‬ ‫�ال � ِّق{ (احلِ � ْ�ج��ر‪ ،)8 :‬فال�شك والريبة ال جم��ال لها‬ ‫يف قلب امل�ؤمن‪ ،‬و�إين لأخ�شى علينا �أن يدركنا ما روى‬ ‫�أح�م��د ب�سند �صحيح ع��ن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ال‪( :‬ال ت�ق��وم ال�ساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان‬ ‫دعواهما واحدة )‬ ‫ٌّ‬ ‫وكل يدعي و�ص ً‬ ‫ال بليــــــــلى‬ ‫وليلى ال تق ُّر لهم بذاكــــا‬ ‫ال جم��ال للظن يف �شئون التوحيد هلل‪ ،‬وال جمال‬ ‫لل�شك يف م�سائل الطاعة وال�ع�ب��ادة‪ ،‬وال جم��ال للريبة‬ ‫يف �أمور احلب وال��والء هلل ولر�سوله وللم�ؤمنني‪ ،‬بل كل‬ ‫ذلك حق يف حق ال تردد فيه كما تردد �أهل الكفر والنفاق‬ ‫ثهُ ْم ِ�إلاَّ َظ ّناً ِ�إ َّن َّ‬ ‫الظنَّ ال ُي ْغنِي مِ نَ حْ َ‬ ‫} َومَا َي َّت ِب ُع �أَ ْك رَ ُ‬ ‫ال ِّق‬ ‫َ�ش ْيئاً{ (يون�س‪ )36 :‬وم��ا من عبد ظل ي�تردد يف احلق‬ ‫�إال ا��س�ت��وج��ب ع�ل��ى نف�سه ال �ع��ذاب احل��ق م��ن اهلل احلق‬ ‫ال�ص ْي َح ُة ب حْ َ‬ ‫ِال ِّق َف َج َع ْل َناهُ ْم ُغ َثا ًء َف ُب ْعداً ِل ْل َق ْو ِم‬ ‫} َف�أَ َخ َذ ْت ُه ُم َّ‬ ‫ال� َّ�ظ�المِ ِ�ينَ{ (امل��ؤم�ن��ون‪� ،)41 :‬أم��ا امل�سلمون ال�صاحلون‬ ‫ف�ي�ف��رح��ون ب��احل��ق وي���س�ع��دون ب��ه وي�ع�ل�ن��ون��ه ع�ل��ى امللأ‬ ‫�ص حْ َ‬ ‫ال� ُّ�ق{ (يو�سف‪ ،)51:‬بل �إنهم يبكون‬ ‫}الْ آ َن َح�صْ َح َ‬ ‫فرحاً باحلق املبني } َو ِ�إ َذا َ�سمِ ُعوا مَا �أُ ْن � ِز َل ِ�إلىَ ال َّر ُ�سولِ‬ ‫ما َع َر ُفوا مِ نَ حْ َ‬ ‫َت َرى �أَعْ ُي َن ُه ْم َتف ُ‬ ‫ال ِّق{‬ ‫ِي�ض مِ نَ الد َّْم ِع مِ َّ‬ ‫(املائدة‪.)83 :‬‬ ‫�إننا نطلب احلق حتى عند التجار و�أ�صحاب ال�سلع‪،‬‬ ‫وم��ا غ�لاء الأ�سعار واالحتكار والتطفيف يف امل�ي��زان �إال‬ ‫جرائم يغت�صب بها اجل�شعون حقوقنا‪ ،‬و�إين �أح��ذر كل‬ ‫ت��اج��ر ال يتقي اهلل وي�ط�ف��ف يف امل �ي��زان‪� ،‬أح� ��ذرك بقول‬ ‫اهلل} َوا ْل � َو ْز ُن َي ْو َمئِذٍ حْ َ‬ ‫ال ُّق { (الأع��راف‪� )8 :‬أما موازين‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حْ‬ ‫الباطل فتطي�ش وال يُعتد بها }ف� َوق� َع ال� ُّ�ق َو َب��ط�ل مَا‬

‫َكا ُنوا َي ْع َم ُلو َن{ (الأعراف‪.)118 :‬‬ ‫�إىل علماء الأمة ووعاظها والأئمة واخلطباء‪� :‬أحذر‬ ‫نف�سي و�أحذركم من احلياد عند احلق‪ ،‬ف�إن بينكم وبني‬ ‫اهلل عهدا وميثاقا } �أَلمَْ ُي�ؤْ َخ ْذ َعلَ ْي ِه ْم مِ ي َث ُاق ا ْل ِك َتابِ �أَنْ‬ ‫ال َي ُقو ُلوا َعلَى اللهَّ ِ �إِلاَّ حْ َ‬ ‫ال َّق{ (الأع��راف‪ ،)169 :‬ف�إياكم‬ ‫وت�ضليل الأمة يف خالفاتكم التي ال تنتهي‪ ،‬وحذار من‬ ‫مزج الغث بال�سمني } َوال َت ْلب ُِ�سوا حْ َ‬ ‫ال َّق بِا ْل َباطِ لِ َو َت ْك ُت ُموا‬ ‫حْ َ‬ ‫ال َّق َو�أَ ْن ُت ْم َت ْعلَ ُمو َن{ (البقرة‪.)42 :‬‬ ‫يا دع��اة الأم��ة و�أ�صحاب الن�صيحة والبالغ املبني‪:‬‬ ‫�إن ن��زاع�ك��م ح ��رام‪ ،‬وخ�لاف�ك��م م��ذم��وم‪ ،‬والأم � ��ة ترجو‬ ‫م�ن�ك��م ��ص�لاح�اً و�إ� �ص�ل�اح �اً ف�لا ي���ص�يرن ك��ل ح ��زب مبا‬ ‫لديهم ف��رح��ون‪ ،‬بل كونوا ط�لاب احل��ق رع��اة احلقيقة‪،‬‬ ‫منْ َخلَ ْق َنا �أُ َّم ٌة َي ْهدُو َن ب حْ َ‬ ‫ِال ِّق َو ِب ِه‬ ‫يحدوكم قول اهلل‪َ } :‬و مِ َّ‬ ‫َي ْعدِ ُلو َن{(الأعراف‪.)181 :‬‬ ‫�أي�ه��ا امل�ج��اه��دون يف ك��ل م�ك��ان‪� ،‬أي�ه��ا امل��راب�ط��ون على‬ ‫الثغور‪� :‬إن �أرواح�ك��م ف��دا ًء للحق ال��ذي تطلبون ف�إنكم‬ ‫ورب الكعبة من�صورون } َو َكا َن َح ّقاً َعلَ ْي َنا َن�صْ ُر المْ ُ�ؤْمِ ِننيَ{‬ ‫ُّ‬ ‫(ال � ��روم‪ )47 :‬و�إن �ك��م ب �ع��ون اهلل حم�م�ي��ون حمفوظون‬ ‫} َك َذل َِك َح ّقاً َعلَ ْي َنا ُن ْن ِج المْ ُ�ؤْمِ نِني{(يون�س‪.)103 :‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«ما من م�سلم يدعو لأخيه بظهر الغيب؛ �إال‬ ‫قال له امللك‪ :‬ولك مبثل»‬ ‫رواه م�سلم‬

‫«ان��ظ��روا �إىل م��ن ه��و �أ���س��ف��ل منكم‪ ،‬وال‬ ‫تنظروا �إىل من هو فوقكم ف�إنه �أج��در �أن ال‬ ‫رواه م�سلم‬ ‫تزدروا نعمة اهلل عليكم»‬

‫�أيها املجاهدون ال�صادقون‪ :‬اتقوا اهلل عند كل �ضربة‬ ‫ورمية } َوال َت ْق ُت ُلوا ال َّن ْف َ�س ا َّلتِي َح � َّر َم اللهَّ ُ �إِلاَّ ب حْ َ‬ ‫ِال ِّق{‬ ‫(الأن �ع��ام‪ ،)151 :‬فال�صرب ال�صرب حتى يتبني الهدف‬ ‫بجالء وو�ضوح‪.‬‬ ‫�أيها املجاهدون ال�صادقون‪� :‬أنتم قدر اهلل يف حمو‬ ‫ال�ب��اط��ل وك�شف احلقيقة } َك � َذ ِل� َ�ك َي ���ضْ �ر ُِب اللهَّ ُ حْ َ‬ ‫ال َّق‬ ‫ا�س‬ ‫َوا ْل َباطِ َل َف�أَمَّا ال َّز َب ُد َف َي ْذه َُب ُج َفا ًء َو�أَمَّا مَا َي ْن َف ُع ال َّن َ‬ ‫َف َي ْم ُك ُث فيِ الْ أَ ْر ِ�ض{ (الرعد‪.)17 :‬‬ ‫�أيها املرابطون املجاهدون‪� :‬سريوا على بركة اهلل‪،‬‬ ‫ال يغرنكم القاعدون املهزومون املخذولون‪� ،‬أنتم ورثة‬ ‫هدي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم } َك َما �أَخْ � َر َج� َ�ك َر ُّب َك‬ ‫مِ ��نْ َب ْيت َِك ِب� حْ َ‬ ‫�ال � ِّق َو ِ�إ َّن َفرِيقاً مِ ��نَ المْ ُ��ؤْمِ � ِن�ي َ‬ ‫ن َل َكارِهُ و َن‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لىَ‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫مَّ‬ ‫َ‬ ‫ينَّ‬ ‫ي َُجا ِد ُلو َن َك فيِ حْالق َب ْع َد مَا ت َب ك�أنا ي َُ�ساقون �إِ ا ْوتِ‬ ‫وَهُ ْم َي ْن ُظ ُرو َن{ (الأنفال‪.)6 - 5 :‬‬ ‫ولي�س كل مرياث عن الآب��اء والأج��داد حق و�صواب‬ ‫ب��ال���ض��رورة‪ ،‬ولي�س ك��ل ع��ادة تعودتها ح��ق بال�ضرورة‪،‬‬ ‫ولي�س كل فكر ونهج حتمله حق بال�ضرورة‪ ،‬فهال كانت‬ ‫منك مراجعات‪ ،‬وهال كانت منك جل�سات ن�صح وتوجيه‬ ‫لنف�سك‪ ،‬ف�أين �أنا من احلق و�أين احلق مني؟‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«�إن امل ��ؤم��ن ل��ي��درك بح�سن خلقه درج��ة‬ ‫ال�صائم القائم»‬ ‫رواه البخاري‬


‫‪13‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫محادثاتك الهاتفية‬

‫ركن الشقائق‬

‫�إن ال���ش��رع ال ي�ح��رم ال�ت�ق��دم يف �أي ع�ل��م م��ن علوم‬ ‫الدنيا‪ ،‬بل �أوجبه اهلل تعاىل على البع�ض‪ ،‬وهو ما ي�سمى‬ ‫ب��وج��وب الكفاية‪� ،‬أي ال ب��د �أن تقوم ب��ه فئة م��ن الأمة‬ ‫باالن�شغال بتح�صيله حتى لو �أنهم تعلموه �أو نقلوه من‬ ‫�أع��داء الإ��س�لام �إذا ك��ان��وا تفوقوا يف ه��ذا العلم ب�شرط‬ ‫�أن ال يكون حمرماً يف ذات��ه‪ ،‬و�أن ي�سخّ ر خلدمة الدين‬ ‫وامل�سلمني‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وال ب ّد �أي�ضا �أن ن�شكر اهلل هذا العلم والتطور الذي‬ ‫و�صلنا �إليه‪ ،‬ومن مظاهر ال�شكر‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن ال نكرث ا�ستخدامه من غري فائدة‪.‬‬ ‫‪� .2‬أن ال يُتخذ كمظهر من مظاهر املباهاة واالفتخار‬ ‫والتعايل على الآخرين‪.‬‬ ‫‪� .3‬أن ال ن�ستخدمه يف �إيذاء �أحد �أو م�ضايقته‪.‬‬ ‫نياتك عند املحادثات الهاتفية‬ ‫‪ .1‬ثواب �صلة الرحم عند حمادثتك لذوي رحمك‪،‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬من �سره �أن يُب�سط‬

‫في ظالل آية‬

‫كتاب مكنون‬

‫عن كتاب "�أختاه عددي نيتك تنعمي بجنتك"‬ ‫لزينب �أبو ال�سعود‬

‫حروف من نور‬

‫«فاسألوا أهل‬ ‫الذكر»‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫قال تعاىل‪�} :‬إِ َّن ُه َل ُق ْر� ٌآن َك ِرميٌ‪ .‬فيِ ِك َتابٍ َّم ْك ُنونٍ ‪.‬ال‬ ‫مَي َُّ�س ُه �إِلاَّ المْ ُ َط َّه ُرونَ‪َ .‬تنز ٌ‬ ‫ِيل ِّمن َّر ِّب ا ْل َعالمَ ِنيَ{‪.‬‬ ‫�إنه لقر�آن كرمي ولي�س ‪ -‬كما تدعون ‪ -‬قول كاهن‬ ‫�أو جم�ن��ون‪� ،‬إمن��ا ه��و ق ��ر�آن ك��رمي مب���ص��دره وبذاته‪،‬‬ ‫م�صون }يف كتاب مكنون{‪.‬‬ ‫مي�سه �إال املطهرون{‪،‬‬ ‫وتف�سري ذل��ك بعدها }ال ّ‬ ‫فقد زع��م امل�شركون �أن ال�شياطني تنزلت ب��ه‪ ،‬فهذا‬ ‫نفي ل�ه��ذا ال��زع��م‪ ،‬فال�شياطني ال مت�س ه��ذا الكتاب‬ ‫املكنون يف علم اهلل وحفظه‪� ،‬إمن��ا تنزلت به املالئكة‬ ‫املطهرون‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال��وج��ه ه��و �أظ �ه��ر ال��وج��وه يف تف�سري }ال‬ ‫مي�سه �إال املطهرون{‪ ،‬فـ(ال) هنا نافية لوقوع الفعل‪،‬‬ ‫ولي�ست ناهية‪ ،‬ويف الأر�ض مي�س هذا القر�آ َن الطاه ُر‬ ‫والنج�س‪ ،‬وامل��ؤم��ن والكافر‪ ،‬فال يتحقق النفي على‬ ‫ه ��ذا ال��وج��ه‪� ،‬إمن ��ا ي�ت�ح�ق��ق ب���ص��رف امل�ع�ن��ى �إىل تلك‬ ‫املالب�سة‪ ،‬مالب�سة قولهم‪ :‬تنزلت به ال�شياطني‪ ،‬ونفي‬ ‫مي�سه يف كتابه ال�سماوي املكنون �إال‬ ‫هذا الزعم‪� ،‬إذ ال ّ‬ ‫املطهرون‪.‬‬ ‫ومما ي�ؤيد هذا االجتاه قول اهلل تعاىل بعد هذا‪:‬‬ ‫}تنزيل من رب العاملني{ ال تنزيل ال�شياطني‪.‬‬ ‫يف ظالل القر�آن‪ ،‬ل�سيد قطب‬

‫له يف رزقه‪ ،‬و�أن يُن�س�أ له يف �أثره‪ ،‬فل َي ْ‬ ‫�صل رحمه"‪.‬‬ ‫‪ .2‬ثواب �إدخال �سرور على من حتادثني عند ات�صالك‬ ‫لل�سالم وال�س�ؤال عن الأحوال‪.‬‬ ‫‪ .3‬ث ��واب ال�ك�ل�م��ة ال�ط�ي�ب��ة م��ن م�ك��امل��ات التهنئة �أو‬ ‫التعزية وغريها‪ ،‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"الكلمة الطيبة �صدقة"‪.‬‬ ‫‪� .4‬أج��ر ق�ضاء حوائج امل�سلمني‪ ..‬عندما تت�صل بك‬ ‫من تطلب م�ساعدتك يف حل م�شكلة تواجهها‪..‬‬ ‫‪ .5‬ث��واب الدعوة �إىل الهدى وال��دالل��ة على اخلري؛‬ ‫عندما تقومني ب��الإع�لان من خ�لال الهاتف عن موعد‬ ‫حما�ضرة دينية �أو برنامج ديني �أو ن�شاط �إ�سالمي �أو‬ ‫كتاب نافع‪.‬‬ ‫‪� .6‬أجر طلب العلم ال�شرعي ب�س�ؤال �أهل العلم عرب‬ ‫الهاتف‪ ،‬مع عدم اخل�ضوع بالقول �إذا كان التحدث حلاجة‬ ‫�إىل الرجال‪.‬‬ ‫‪ .7‬ا�ستخدام الهاتف يعني على ال�ق��رار يف البيت‪،‬‬

‫ويف ذل��ك ا�ستجابة لأم��ر اهلل ت�ع��اىل ال�ق��ائ��ل‪} :‬وقرن‬ ‫يف ب�ي��وت�ك��ن{‪ ،‬ف��ا��س�ت�خ��دام ال�ه��ات��ف يقلل احل��اج��ة �إىل‬ ‫اخلروج‪.‬‬ ‫‪ .8‬احت�سبي احلفاظ على وقتك با�ستعمال الهاتف‬ ‫لعمل �أكرث من عبادة يف وقت ق�صري‪.‬‬ ‫مثال‪ :‬حمادثتك لأختك فهي‪� :‬صلة رح��م و�إدخال‬ ‫�سرور على م�سلمة‪ ،‬ق�ضاء حاجتها �إن كان لها حاجة �أجر‬ ‫ال�سالم يف بداية ونهاية املكاملة‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫‪ .9‬ث ��واب ط�ل��ب الن�صيحة م��ن �أه �ل �ه��ا‪ ،‬وب��ذل �ه��ا ملن‬ ‫يحتاجها‪ ،‬من خالل الهاتف وما يف ذلك من ثواب الأمر‬ ‫باملعروف والنهي عن املنكر‪.‬‬ ‫‪ .10‬احت�سبي ن�ي��ة ال �ع �ب��ادة وال �ت �ق��رب �إىل اهلل عند‬ ‫ا�ستخدامك الهاتف مبا يفيد عموماً‪.‬‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أغمي عليه وهو �صائم؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬إذا كان قد نوى ال�صيام من الليل ثم �أغمي‬ ‫عليه يف النهار ثم �أفاق قبل الغروب؛ ف�صيام ُه �صحيح‪ ،‬و�إن‬ ‫ا�ستمر الإغ �م��اء ط��ول ال�ن�ه��ار م��ن الفجر �إىل ال �غ��روب؛ مل‬ ‫يح�سب له �صيام ذلك اليوم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أكل و�شرب ظاناً غروب ال�شم�س‪،‬‬ ‫ثم تبني له �أن ال�شم�س مل تغرب بعد؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ه��ذا بطل �صومه وعليه الق�ضاء‪ ،‬وال يجوز‬ ‫الفطر قبل التحقق من غروب ال�شم�س؛ �إما مب�شاهدتها �أو‬ ‫باالجتهاد �أو �إخبار من يثق بدينه‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬م��ا حكم و��ض��ع ال��ص��ق مينع ال�شعور باجلوع‬ ‫�أثناء ال�صيام؟‬ ‫اجل � ��واب‪ :‬ال �� �ص �ي��ام ع �ب��ادة ع�ظ�ي�م��ة‪ ،‬ورك ��ن م��ن �أرك ��ان‬ ‫الإ� �س�لام‪ ،‬ول��و علمت الأم��ة م��ا يف رم�ضان لتمنت �أن تكون‬ ‫ال�سنة كلها رم�ضان‪ ،‬ولعل اهلل ينظر �إىل املتلوي من جوعه‬ ‫وعط�شه نظرة ال ي�شقى بعدها �أب��داً‪ .‬علماً ب��أن من ت�سحر‬ ‫على ال�سنة و�أف �ط��ر على ال�سنة ال ت��درك��ه م�شقة عظيمة‪،‬‬

‫ومَن َو َ�ض َع هذا الال�صق ُك ِره له ذلك لكن ال يفطر‪ ،‬لأن هذا‬ ‫الال�صق غري مغ ٍّذ‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم الأكل وال�شرب �أثناء الأذان الثاين؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال يجوز الأك��ل وال�شرب �أثناء الأذان الثاين؛‬ ���لأنه داللة على طلوع الفجر‪ ،‬وقد قال اهلل تعاىل‪} :‬وكلوا‬ ‫وا�شربوا حتى يتبني لكم اخليط الأبي�ض من اخليط الأ�سود‬ ‫من الفجر{ (البقرة‪.)187 :‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يعد التدخني من املفطرات؟‬ ‫اجلواب‪ :‬نعم‪ ،‬الدخان من املفطرات؛ لأن ذرات الدخان‬ ‫تدخل عمداً �إىل الرئة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم ال�سباحة لل�صائم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬تكره ال�سباحة لل�صائم؛ لأن��ه يخ�شى دخول‬ ‫املاء �إىل اجلوف عن طريق الأنف �أو الأذن �أو الفم‪ ،‬وعندها‬ ‫يفطر‪ ،‬ورم�ضان �شهر الت�سبيح ولي�س ال�سباحة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يبطل �صوم من ا�ستعمل دواء الغرغرة؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا نزل الدواء �إىل جوفه �أفطر‪ ،‬و�إذا مل ينزل‬ ‫مل يفطر؛ لذا ينبغي االحرتاز عنه يف نهار رم�ضان‪.‬‬

‫يف دقائق معدودات؛ ت�ستطيع �أن‬ ‫حتدد �آية لتقر�أ تف�سريها وتعي�ش‬ ‫ي��وم��ك يف ظ�لال��ه��ا‪ ،‬ث��م ا�ست�شعر‬ ‫�أج��رك العظيم و�أن��ت مع القر�آن‬ ‫يومك كام ًال‪.‬‬

‫• �إن جراحات الوطن الإ�سالمي دامية يف‬ ‫ك��ل م�ك��ان‪ ،‬ف�لا �أق��ل م��ن �أن نحتفظ بالكراهية‬ ‫واحلقد ملن يدميها‪.‬‬ ‫�أما مبادئ «اليون�سكو» اجلميلة؛ فنحن على‬ ‫ا�ستعداد العتناقها يوم يتقل�ص ظلم اال�ستعمار‬ ‫الأ�سود عن �أوطاننا الدامية اجلريحة‪.‬‬ ‫لقد عرفنا نحن م�ب��ادئ الإخ ��اء الإن�ساين‬ ‫قبل «اليون�سكو» ب�أربعة ع�شر ق��رن�اً‪ ..‬عرفناها‬ ‫وط ّبقناها على �أنف�سنا وعلى �سوانا‪ ،‬ومل جنعلها‬ ‫خدع ًة وال فخاً كما يجعلها «الرجل الأبي�ض»‪،‬‬ ‫فهذه املبادئ لي�ست جديدة علينا‪..‬‬ ‫ول�ك��ن دي�ن�ن��ا ال��ذي ج��اء م�ب�ك��راً ج��داً ع ّلمنا‬ ‫كذلك �أن نقاتل م��ن يعتدي علينا‪ ،‬و�أال ن�أمن‬ ‫له وال ن�ستنيم‪ ،‬و�أن ال ن�سامل �أحداً يعتدي على‬ ‫�شرب واح��د من الوطن الإ�سالمي‪� ،‬أو يناه�ض‬ ‫العقيدة الإ�سالمية وي�ؤذي معتنقيها‪.‬‬ ‫ال�شهيد احلي �سيد قطب‬ ‫رحمه اهلل تعاىل‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«من �سلك طريقا يلتم�س فيه علم ًا؛ �سهل‬ ‫اهلل له به طريقا �إىل اجلنة»‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«�أف�ضل ال�صدقة �أن يتعلم امل�سلم علما‪ ،‬ثم‬ ‫يعلمه �أخاه امل�سلم»‬

‫رواه م�سلم‬

‫رواه ابن ماجه‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ما من دعوة يدعو بها العبد؛ �أف�ضل من‪:‬‬ ‫اللهم �إين �أ�س�ألك املعافاة يف الدنيا والآخرة»‬ ‫رواه ابن ماجه‬


‫‪14‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫فتوى بجواز دفع أموال الزكاة لجمعية العفاف الخريية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت جمعية العفاف اخلريية املواطنني اىل امل�ساهمة‬ ‫يف م�ساعدة ال�شباب على ال��زواج من خ�لال تقدمي زكاة‬ ‫�أموالهم و�صدقاتهم وتربعاتهم للجمعية‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير اجلمعية مفيد �سرحان اىل �أن جمموعة‬ ‫من علماء امل�سلمني �أفتوا بجواز دفع �أموال الزكاة جلمعية‬ ‫العفاف اخلريية لإنفاقها يف م�ساعدة املقبلني على الزواج‬ ‫باعتباره �أحد احلاجات الأ�سا�سية للإن�سان‪.‬‬ ‫وقال ه�ؤالء العلماء يف ن�ص الفتوى‪:‬‬ ‫�إن��ه بالنظر يف النظام الأ�سا�سي للجمعية املذكورة؛‬ ‫ن���رى �أن����ه ي��ج��وز للم�سلم �أن ي��دف��ع زك����اة �أم���وال���ه لهذه‬ ‫اجلمعية‪ ،‬باعتبارها وكيلة عن الأغنياء يف �إي�صال املال �إىل‬ ‫الفقراء‪ ،‬وللجمعية الدفع من �أموال الزكاة ملن يقدم على‬ ‫الزواج �إذا كان فقرياً‪ ،‬لأن الزواج من احلاجات الأ�صيلة‬ ‫للإن�سان امل�سلم‪ ،‬وقد ن�ص الفقهاء على �أن ال�شخ�ص �إذا‬ ‫ك��ان يكت�سب كفايته م��ن مطعم وملب�س‪ ،‬ولكنه حمتاج‬ ‫�إىل النكاح‪ ،‬فله �أخذ الزكاة للزواج‪ ،‬لأنه من متام كفايته‪.‬‬ ‫وقد روى م�سلم يف �صحيحه عن �أبي هريرة �أن رج ً‬ ‫ال جاء‬

‫�إىل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم فقال‪� :‬إين تزوجت امر�أة‬ ‫من الأن�صار‪ .‬فقال له النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬على‬ ‫كم تزوجتها؟ قال‪ :‬على �أربع �أواق‪ .‬فقال النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ :‬على �أربع �أواق؟! ك�أمنا تنحتون الف�ضة من‬ ‫عر�ض هذا اجلبل‪ ،‬ما عندنا ما نعطيك‪ ،‬ولكن ع�سى �أن‬ ‫نبعثك يف بعث فت�صيب فيه‪ .‬ق��ال‪ :‬فبعث بعثاً �إىل بني‬ ‫عي�سى بعث ذلك الرجل فيهم‪.‬‬ ‫كما يجوز دف��ع الزكاة ملن ا�ستدان يف نفقات الزواج‬ ‫باعتباره غارماً‪ ،‬لقوله تعاىل‪�} :‬إمنا ال�صدقات للفقراء‬ ‫وامل�ساكني والعاملني عليها وامل�ؤلفة قلوبهم ويف الرقاب‬ ‫وال��غ��ارم�ين{‪ ،‬ف��ال��غ��ارم ال���ذي ي�ستدين مل�صلحة خا�صة‬ ‫ك��ال��زواج يعطى �إذا ك��ان ف��ق�يراً كما يعطى ال��غ��ارم الذي‬ ‫ي�ستدين مل�صلحة عامة‪.‬‬ ‫ومن ل��وازم ما ذكرناه ف�إنه ي�شرتط �أن تودع �أموال‬ ‫الزكاة يف ح�ساب خا�ص بها حتى ال تذهب الأم���وال �إىل‬ ‫غري امل�ستحقني لها‪.‬‬ ‫ووق��ع على ه��ذه الفتوى ك��ل م��ن‪ :‬الأ���س��ت��اذ الدكتور‬ ‫يا�سني درادك����ة‪ ،‬ال��دك��ت��ور علي ال�����ص��وا‪ ،‬ال��دك��ت��ور حممود‬ ‫�صالح جابر‪ ،‬الأ�ستاذ الدكتور حممد �أبو يحيى‪ ،‬الأ�ستاذ‬

‫ال��دك��ت��ور حممد نعيم يا�سني‪ ،‬ال��دك��ت��ور ع���ارف �أب���و عيد‬ ‫ال��دك��ت��ور حممد عثمان �شبري‪ ،‬ال��دك��ت��ور عمر الأ�شقر‪،‬‬ ‫الدكتور العبد خليل �أبو عيد‪ ،‬الدكتور حممد عبد العزيز‬ ‫ع��م��رو‪ ،‬ال��دك��ت��ور ذي��اب عبد ال��ك��رمي عقل‪ ،‬ال��دك��ت��ور عبد‬ ‫اهلل �إبراهيم الكيالين‪ ،‬الدكتور حممد الق�ضاة‪ ،‬الدكتور‬ ‫�شرف الق�ضاة‪ ،‬الدكتور �أحمد نوفل‪ ،‬الدكتور حممد خازر‬ ‫املجايل‪ ،‬الدكتور �أحمد �شكري‪ ،‬الدكتور �سلطان العكايلة‪،‬‬ ‫الدكتور �أحمد حممد الق�ضاة‪.‬‬ ‫وبني �سرحان �أن جمعية العفاف اخلريية تهدف �إىل‬ ‫العمل على تي�سري �سبل الزواج و�إيجاد نظرة جديدة حول‬ ‫قيم ال��زواج وتكوين الأ�سرة‪ ،‬وهي تقوم بتنظيم حفالت‬ ‫الزفاف اجلماعية‪ ،‬حيث تتكفل اجلمعية بجميع نفقات‬ ‫احل��ف��ل‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل تقدميها جمموعة م��ن التربعات‬ ‫والهدايا ل�ل�أزواج امل�شاركني يف هذه احلفالت‪ ،‬كما تقدم‬ ‫ال��ق��رو���ض احل�سنة للمقبلني على ال���زواج بالتعاون مع‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل برنامج التوعية‬ ‫والتثقيف والإعداد الأ�سري‪ .‬كما �أ�صدرت اجلمعية (‪)59‬‬ ‫مطبوعة متخ�ص�صة يف ق�ضايا اال�سرة حتى الآن‪.‬‬

‫مع العظماء‬

‫عظماء وأمناء‬

‫�ضياء الدين العطيات‬ ‫من عالمات ال�ساعة ذه��اب الأم��ان��ة‪ ،‬وانت�شار الغ�ش‬ ‫واخليانة‪.‬‬ ‫امل�ؤمن يحفظ �أم��ر اهلل } ِ�إ َّن هّ َ‬ ‫الل َي���أْمُ�� ُر ُك�� ْم َ�أن ُت�ؤدُّواْ‬ ‫الأَمَا َناتِ �إِلىَ �أَهْ ِلهَا{‪..‬‬ ‫وبينّ �سبحانه �أن من �صفات املفلحني } َوا َّلذِ ينَ هُ ْم‬ ‫لأَمَا َنا ِت ِه ْم َو َعهْدِ هِ ْم َراعُو َن{‪.‬‬ ‫وج��اء الأم��ر النبوي‪�( :‬أ ِّد الأم��ان��ة �إىل من ائتمنك‪،‬‬ ‫وال تخن من خانك)‪ ،‬كيف ال وهو الذي ا�شتهر بال�صدق‬ ‫والأمانة قبل النبوة وبعدها‪.‬‬ ‫عن �أب��ي هريرة ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬قال ر�سول اهلل‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ا�شرتى رجل من رجل عقاراً له‪،‬‬ ‫فوجد الرجل ال��ذي ا�شرتى العقار يف عقاره جرة فيها‬ ‫ذهب‪ ،‬فقال له الذي ا�شرتى العقار‪ :‬خذ ذهبك مني‪� ،‬إمنا‬ ‫ا�شرتيت منك الأر�ض ومل �أبتع منك الذهب‪.‬‬ ‫فقال ال��ذي �شرى الأر����ض‪� :‬إمن��ا بعتك الأر����ض وما‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ق��ال‪ :‬فتحاكما �إىل رجل فقال‪ ،‬ال��ذي حتاكما �إليه‪:‬‬ ‫�ألكما ولد؟‬ ‫فقال �أحدهما‪ :‬يل غالم‪.‬‬ ‫وقال الآخر‪ :‬يل جارية‪.‬‬ ‫قال‪� :‬أنكحوا الغالم اجلارية‪ ،‬و�أنفقوا على �أنف�سكما‬ ‫منه وت�صدقا)‪.‬‬

‫ق���ال اب���ن امل���ب���ارك ‪ :‬ا���س��ت��ع��رت ق��ل��م��اً ب����أر����ض ال�����ش��ام ‪،‬‬ ‫فذهبت على �أن �أردّه ‪ ،‬فلما قدمت بلدة (مرو) نظرت ف�إذا‬ ‫هو معي‪ ،‬فرجعت �إىل ال�شام حتى رددته على �صاحبه‪.‬‬ ‫قال �أبو بكر ال�صديق ر�ضي اهلل عنه‪�( :‬أ�صدق ال�صدق‬ ‫الأمانة و�أكذب الكذب اخليانة)‬ ‫وعن عمر بن اخلطاب قال‪( :‬ال تغرين �صالة امرئ‬ ‫وال �صومه‪ ،‬من �شاء �صام ومن �شاء �صلى‪ ،‬ال دين ملن ال‬ ‫�أمانة له)‪.‬‬ ‫وعن �أبي هريرة قال‪�( :‬أول ما يُرفع من هذه الأمة‬ ‫ف�س ُلوها اهلل)‪.‬‬ ‫احلياء والأمانة؛ َ‬ ‫و�إذا �ضيعت الأمانة فانتظر ال�ساعة‪ .‬فاللهم اجعلنا‬ ‫ممن يحفظ الأمانة‪ ،‬ونعوذ باهلل من اخليانة‪.‬‬

‫علماء سعوديون يدعون‬ ‫إىل عزل النظام السوري‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ���ص��در ثلة م��ن العلماء وال��دع��اة ال�سعوديني‬ ‫بيا ًنا �شددوا فيه على �ضرورة العمل على حما�صرة‬ ‫النظام ال�سوري وعزله �سيا�سياً واقت�صادياً "حتى‬ ‫يكف عن املمار�سات الوح�شية بحق �شعبه"‪.‬‬ ‫ودع��ا البيان احلكومات العربية والإ�سالمية‬ ‫ويف مقدمتها دول جمل�س التعاون اخلليجي ‪-‬‬‫�إىل قطع عالقاتها الدبلوما�سية‪ ،‬و"�إيقاف كافة‬ ‫�أنواع الدعم االقت�صادي عن نظام احلكم املجرم يف‬ ‫�سوريا"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫كما نا�شد البيان �أفراد القوات امل�سلحة‪ ،‬و�أجهزة‬ ‫الأمن يف �سوريا �إىل االنحياز �إىل �شعبهم وممار�سة‬ ‫واج��ب��ه��م يف حماية �إخ��وان��ه��م ومواطنيهم‪ ،‬وعدم‬ ‫االن�صياع لأوامر ال�سلطة احلاكمة مهما كلف الأمر‬ ‫"ف�إنه الطاعة ملخلوق يف مع�صية اخلالق‪ ،‬وليعلموا‬ ‫�أن��ه اليجوز للم�سلم ا�ستبقاء نف�سه ب�إتالف نف�س‬ ‫�أخيه مهما كانت الظروف وال�ضغوط"‪.‬‬ ‫و�أكد العلماء على �أن الواجب ال�شرعي يحتم‬ ‫على �أهل العلم والإميان �أن يجهروا باحلق ون�صرة‬ ‫ال�شعب ال�سوري املظلوم‪ ،‬م�شريين �إىل ما و�صفوه‬ ‫باملمار�سات الوح�شية والإج��رام��ي��ة التي ميار�سها‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬و�إىل �أهمية ال��وق��وف يف وجهها‬ ‫و"عقد امل�����ؤمت����رات ال�����ش��ع��ب��ي��ة مل��ن��ا���ص��رة �إخواننا‬ ‫املنكوبني يف بالد ال�شام"‪.‬‬ ‫ونا�شد البيان �أ�صحاب ال�ضمائر احلية يف �سائر‬ ‫بلدان العامل من الربملانيني واملثقفني والإعالميني‬ ‫وكافة هيئات حقوق الإن�سان واملنظمات ال��ولية‬ ‫وامل��دن��ي��ة؛ �أن "يتداعوا ملمار�سة كافة الإج���راءات‬ ‫والتدابري لكف ه��ذه الع�صابة احلاكمة يف �سوريا‬ ‫عن هذه املمار�سات الوح�شية"‪.‬‬ ‫ودع���ا ال�شعب ال�����س��وري �إىل ال�صرب والثبات‪،‬‬ ‫واحل��ر���ص على االجتماع ونبذ اخل�لاف‪ ،‬منا�شداً‬ ‫يف ال��وق��ت ذات���ه امل�سلمني يف ك��ل م��ك��ان "بالدعاء‬ ‫لإخ��وان��ن��ا يف �سوريا يف ال�صلوات اخلم�س‪ ،‬ت�أ�سياً‬ ‫بهدي امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم يف مثل هذه‬ ‫الأحوال‪ ،‬وكذلك يف الوتر يف �صالة الرتاويح"‪.‬‬ ‫ووقع على البيان ‪ 50‬عاملاً‪� ،‬أبرزهم‪ :‬د‪ .‬عبداهلل‬ ‫بن حمود التويجري‪ ،‬د‪ .‬نا�صر بن �سليمان العمر‪،‬‬ ‫د‪� .‬أح���م���د ب���ن ع���ب���داهلل ال����زه����راين‪ ،‬د‪ .‬حم��م��د بن‬ ‫�سعيد القحطاين‪ ،‬د‪� .‬سعد ب��ن ع��ب��داهلل احلم ِّيد‪،‬‬ ‫ال�����ش��ي��خ ع��ب��دال��ع��زي��ز ب��ن ع��ب��دال��رح��م��ن العجالن‪،‬‬ ‫د‪.‬عبدالعزيز بن عبداملح�سن الرتكي‪ ،‬د‪ .‬حممد بن‬ ‫عبداهلل الهبدان‪ ،‬د‪ .‬حممد بن عبداهلل الدوي�ش‪،‬‬ ‫د‪ .‬حممد ب��ن عبدالعزيز اخل�����ض�يري‪ ،‬د‪ .‬حممد‬ ‫عبداهلل اخل�ضريي‪ ،‬د‪ .‬خالد بن عبداهلل ال�شمراين‪،‬‬ ‫د‪ .‬حم�سن بن ح�سني العواجي‪ ،‬د‪ .‬حممد بن عبد‬ ‫ال��ع��زي��ز ال�لاح��م‪ ،‬د‪ .‬حممد ب��ن �سليمان الرباك‪،‬‬ ‫د‪.‬عبد العزيز بن عبد اهلل املبدل‪ ،‬د‪ .‬نا�صر بن حممد‬ ‫الأح��م��د د‪ .‬عبدالعزيز بن حممد العبداللطيف‪،‬‬ ‫د‪.‬عبداهلل بن عبدالعزيز الزايدي‪.‬‬

‫�إن النف�س �إذا جاعت وعط�شت؛ �صفا القلب ورقَّ ‪ ،‬و�إذا �شبعت ورويت؛ عمي القلب‬ ‫�أبو �سليمان الداراين رحمه اهلل‬


‫‪15‬‬ ‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬


‫االثنني (‪ )15‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1684‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫ال�س�ؤال اخلام�س ع�شر‪:‬‬ ‫مهند�س و�سيا�سي تركي ولد عام ‪ ،1926‬وعرف بتوجهاته الإ�سالمية‪.‬‬ ‫حا�صل على الدكتوراه من جامعة �أخن الأملانية يف هند�سة املحركات عام‬ ‫‪ .1956‬تو�صل �أثناء عمله يف املانيا �إىل ابتكارات جديدة لتطوير �صناعة حمركات‬ ‫ال��دب��اب��ات‪� .‬أ�س�س يف عامه الثالثني م�صنع «امل�ح��رك الف�ضي»‪ ،‬وتخ�ص�ص يف‬ ‫ت�صنيع حمركات الديزل‪� .‬أن�ش�أ عام ‪1970‬م بدعم من احلركة النور�سية حزب‬ ‫النظام الوطني الذي كان �أول تنظيم �سيا�سي ذي هوية �إ�سالمية تعرفه الدولة‬ ‫ال�ترك�ي��ة احل��دي�ث��ة منذ �سقوط اخل�لاف��ة ع��ام ‪1924‬م‪� .‬أ��ص�ب��ح رئي�سا الحتاد‬ ‫النقابات التجارية‪ ،‬ثم انتخب ع�ضوا يف جمل�س النواب عن مدينة قونية‪ ،‬لكنه‬ ‫منع من امل�شاركة يف احلكومات املختلفة لن�شاطه اال�سالمي‪.‬‬ ‫حُ ل احلزب بعد ت�سعة �أ�شهر بقرار ق�ضائي من املحكمة الد�ستورية‪ ،‬فقام‬ ‫بت�أ�سي�س ح��زب ال�سالمة الوطني ع��ام ‪1972‬م‪ ،‬و��ش��ارك باالنتخابات العامة‪،‬‬ ‫وفاز بخم�سني مقعدا كانت كافية له لي�شارك يف مطلع عام ‪1974‬م يف حكومة‬ ‫ائتالفية مع ح��زب ال�شعب اجلمهوري ال��ذي �أ�س�سه �أت��ات��ورك لريعى املبادئ‬ ‫العلمانية‪ ،‬وناله من ذلك انتقادات عديدة‪.‬‬

‫خالل وجوده يف احلكومة‪ ،‬قدم م�شروع قرار للربملان بتحرمي املا�سونية يف‬ ‫تركيا و�إغالق حمافلها‪ ،‬و�أ�سهم يف تطوير العالقات مع العامل العربي‪ ،‬و�أظهر‬ ‫�أكرث من موقف م�ؤيد �صراحة لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ومعاد لـ«�إ�سرائيل»‪ ،‬وجنح‬ ‫يف حجب الثقة عن وزير اخلارجية �آنذاك ب�سبب �سيا�سته امل�ؤيدة لـ«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫بعد خروجه من احلكومة قدم حزبه م�شروع قانون �إىل جمل�س النواب يف �صيف‬ ‫عام ‪1980‬م يدعو احلكومة الرتكية �إىل قطع عالقاتها مع «�إ�سرائيل»‪ ،‬و�أتبع‬ ‫ذلك مبا�شرة بتنظيم مظاهرة �ضخمة �ضد القرار الإ�سرائيلي ب�ضم مدينة‬ ‫القد�س‪ ،‬كانت املظاهرة من �أ�ضخم ما �شهدته تركيا يف تاريخها املعا�صر‪.‬‬ ‫بعد ب�ضعة �أي��ام تزعم قائد اجلي�ش انقالبا ع�سكريا �أط��اح باالئتالف‬ ‫احلاكم‪ ،‬وبد�أ �سل�سلة �إجراءات كان من بينها �إعادة القوة للتيار العلماين‪ ،‬وحل‬ ‫الأحزاب واعتقال النا�شطني الإ�سالميني والي�ساريني‪.‬‬ ‫كان من بني من دخلوا ال�سجن �آنذاك‪ ،‬وبعد ثالث �سنوات خرج لي�ؤ�س�س‬ ‫حزب الرفاه الوطني‪ ،‬ال��ذي �شارك يف انتخابات نف�س العام‪ ،‬لكنه مل يح�صل‬ ‫�سوى على ‪ %1.5‬من الأ�صوات‪ ،‬لكنه مل يي�أ�س �إذ وا�صل جهوده ال�سيا�سية حتى‬ ‫�أفلح يف الفوز بالأغلبية يف انتخابات عام ‪ 1996‬ليرت�أ�س حكومة ائتالفية مع‬ ‫حزب الطريق القومي برئا�سة تان�سو ت�شيللر‪.‬‬ ‫خالل �أقل من عام ق�ضاه رئي�سا للحكومة‪� ،‬سعى �إىل االنفتاح بقوة على‬ ‫العامل الإ�سالمي‪ ،‬فبد�أ واليته بزيارة �إىل كل من ليبيا و�إي��ران‪ ،‬و�أعلن عن‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫‪ =3+2+1‬يف ال�سماء‬ ‫‪ =8+7‬العملة اليابانية‬ ‫‪ =14+13+12‬فعل ما�ض ناق�ص‬

‫�شروط امل�سابقة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫ح�صل البنك الإ�سالمي الأردين من الوكالة الإ�سالمية الدولية للت�صنيف (‪ )IIRA‬ومقرها‬ ‫البحرين للعام الثاين على التوايل على ت�صنيف اجلودة ال�شرعية (‪ )SQR AA‬للعام ‪2010‬‬ ‫ومبا يفيد التزام البنك بامتياز بتطبيق �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية يف معامالته وهذا‬ ‫الت�صنيف هو �أعلى ت�صنيف �شرعي يح�صل عليه �أي بنك �إ�سالمي كما �أفادت الوكالة‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫ت�شكيل جمموعة الثماين الإ�سالمية‪ ،‬لكنه حر�ص على عدم ا�ستفزاز اجلي�ش‪،‬‬ ‫وح��اول تكري�س انطباع ب��أن��ه ال ي��ري��د امل�سا�س بالنظام العلماين‪ ،‬وق��ع على‬ ‫االتفاقيات املتعلقة بـ"�إ�سرائيل" بعد ت�أخري مل��دة ‪� 10‬أي��ام‪ ،‬وا�ضطر للتوقيع‬ ‫عليها بعد �ضغوط ع�سكرية �شديدة‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪1998‬م حظر ح��زب ال��رف��اه‪ ،‬ف�أ�س�س حزبا جديدا با�سم الف�ضيلة‪،‬‬ ‫وب��د�أ يديره من خلف الكوالي�س‪ ،‬لكنه حظر ع��ام ‪2000‬م‪ .‬وم��ن جديد يعود‬ ‫لي�ؤ�س�س بعد انتهاء مدة احلظر يف عام ‪2003‬م حزب ال�سعادة‪ ،‬لكن خ�صومه‬ ‫من العلمانيني‪ ،‬ترب�صوا به ليجري اعتقاله وحماكمته يف نف�س العام بتهمة‬ ‫اختال�س �أموال من حزب الرفاه املنحل‪ ،‬وحكم على الرجل ب�سنتني �سجنا وكان‬ ‫يبلغ من العمر وقتها ‪ 77‬عاما‪.‬‬ ‫تويف يوم الأحد ‪� 27‬شباط ‪2011‬م يف �أحد م�ست�شفيات �أنقرة عن عمر ناهز‬ ‫‪ 84‬عاماً‪.‬‬ ‫يتكون ا�سمه من ثالثة مقاطع و‪ 14‬حرفا‪:‬‬


عدد الاثنين 15 آب 2011