Issuu on Google+

‫«محسوبك» عدو السامية‬

‫ليس دفاعا عن دحالن‪ ..‬ولكن‬

‫‪11‬‬

‫شهادات يف الثورة املصرية‬

‫‪11‬‬

‫دولة جنوب السودان‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫املعارضة تعتصم أمام رئاسة الوزراء غدا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنفذ جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة الوطنية م�ساء غد ال�سبت اعت�صاما �أمام‬ ‫رئا�سة الوزراء؛ احتجاجا على ت�أخر احلكومة ب�إ�صدار القوانني والت�شريعات الدميقراطية‬ ‫املتعلقة بالإ�صالح ال�شامل‪ .‬وانتقدت املعار�ضة بطء احلكومة يف تنفيذ عملية الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬باعتبارها ق�ضية هامة ت�شغل املواطنني كافة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�ضرورة الإ�سراع ب�إ�صدار القوانني والت�شريعات الدميقراطية التي متثل تطلعات ال�شعب يف‬ ‫عملية الإ�صالح‪ .‬وكانت جلنة التن�سيق العليا قد ناق�شت يف اجتماعها الدوري الأ�سبوعي‬ ‫احلايل الأو�ضاع املحلية‪� ،‬إذ تركز البحث على الو�ضع املعي�شي للمواطنني الذين يتحمل‬ ‫معظمهم �أعباء غالء الأ�سعار‪.‬‬

‫اجلمعة ‪� 13‬شعبان ‪ 1432‬هـ ‪ 15 -‬متوز ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1653‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫الحكومة تحذر والحراك الشبابي يصر على االعتصام يف ساحة النخيل‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت وزارة الثقافة يف‬ ‫احل��ك��وم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫غزة جامعة الدول العربية‬ ‫واملنظمة العربية للثقافة‬ ‫والرتبية والعلوم (اليك�سو)‬ ‫�إىل ال��ت��ح��رك ال��ع��اج��ل من‬ ‫�أج����ل ث��ن��ي منظمة الأمم‬ ‫امل��ت��ح��دة للرتبية والعلوم‬ ‫والثقافة «اليون�سكو» عن‬ ‫ق���راره���ا اع��ت��ب��ار ال��ق��د���س‬ ‫عا�صمة لدولة االحتالل‪.‬‬ ‫وق����ال����ت ال���ث���ق���اف���ة يف‬ ‫ت�����ص��ري��ح ���ص��ح��ف��ي تلقت‬ ‫«ال�����س��ب��ي��ل» ن�����س��خ� ٍ�ة عنه‪:‬‬ ‫«�إن ه��ذا ال��ق��رار هو انحياز‬ ‫ت��ام لالحتالل على ح�ساب‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫املنتهكة وف��ي��ه ت��ع��دي على‬ ‫عا�صمته الأبدية‪ ،‬كما �أنه‬ ‫يخالف ق���رارات ال�شرعية‬ ‫ال��دول��ي��ة والأمم املتحدة‬ ‫التي تعترب القد�س �أرا���ض‬ ‫عربية حمتلة»‪.‬‬

‫«اإلخوان»‪ :‬حملة منسقة ضد الحركة‬ ‫اإلسالمية تستهدف تشويه صورتها ‪3‬‬

‫‪12‬‬

‫حكومة غزة تنتقد اعرتاف اليونسكو بالقدس املحتلة عاصمة لـ «إسرائيل»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبل‬

‫‪2‬‬

‫«مجابهة التطبيع» تجدد رفضها‬ ‫لرحالت زيارة «األقصى» يف ظل االحتالل‬

‫"اإلخوان" ينفذون وقفات‬ ‫احتجاجية يف جميع‬ ‫محافظات اململكة‬ ‫ق��رر املكتب التنفيذي جلماعة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني الإي���ع���از ل�ل��إخ���وان يف ج��م��ي��ع �شعب‬ ‫حمافظات اململكة تنظيم وقفات احتجاجية‬ ‫كل يف منطقته بعد �صالة اجلمعة مبا�شرة‪ ،‬وفق‬ ‫الناطق الإعالمي للجماعة جميل �أبو بكر‪.‬‬ ‫و�أك���د �أب��و بكر �أن احل��رك��ة الإ�سالمية مل‬ ‫تقرر تنظيم فعالية مركزية‪ ،‬واكتفت بتنظيم‬ ‫الوقفات االحتجاجية‪ ،‬فيما ترك املكتب حتديد‬ ‫برنامج كل وقفة للإخوان يف املحافظات‪.‬‬ ‫وتاتي هذه الوقفات االحتجاجية يف ظل‬ ‫وج��ود ح��راك �شبابي م�ستقل‪ ،‬يطالب بتحقيق‬ ‫�إ�صالحات د�ستورية وقانونية‪.‬‬ ‫وت�ؤكد قيادة جماعة الإخوان امل�سلمني على‬ ‫ل�سان ناطقها الإعالمي �أن حراك ال�شباب نابع‬ ‫عن ق��راره��م‪ ،‬ويهدفون من خالله �إىل حتقيق‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫وي��رى �أن التخويف والهجوم على ه ��ؤالء‬ ‫ال�شباب غ�ير م�ب�رر‪ ،‬وي��ح��ت��وي يف ث��ن��اي��اه على‬ ‫حتري�ض و�إثارة‪.‬‬

‫«اإلدارية النيابية» تقر مشروع‬ ‫قانون البلديات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكرت اللجنة التنفيذية العليا‬ ‫حلماية الوطن وجمابهة التطبيع �أي ممار�سات‬ ‫تطبيعية م��ن �أي جهة ر�سمية �أو �شعبية‬ ‫حتت �أي الفتة‪ ،‬معتربة �أن هذا الأمر ي�شكل‬ ‫ا�ستخفافا باملبادئ الدينية والوطنية‪.‬‬

‫ودع�����ت امل���واط���ن�ي�ن �إىل «ف�����ض��ح ه��ذه‬ ‫املمار�سات‪ ،‬وحما�صرة املطبعني حتى يتوقفوا‬ ‫عن هذه اجلرمية التي تتناق�ض مع مبادئنا‬ ‫وم�صاحلنا العليا»‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة الفتوى الدينية ال�صادرة‬ ‫عن عدد كبري من علماء ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫بعدم جواز زيارة امل�سجد الأق�صى املبارك يف‬

‫ظل االحتالل ووفق ًا لرتتيباته‪ ،‬كما جددت‬ ‫رف�ضها ملعاهدة وادي عربة وكلّ االتفاقيات‬ ‫املوقّ عة مع العدو ال�صهيوين من احلكومة �أو‬ ‫�أي حكومة �أو �سلطة عربية‪ ،‬ملا تعرب عنه‬ ‫من اخ�تراق خطري للمبادئ والقيم والأم��ن‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫غارة أمريكية بطائرة بدون طيار على أبني تقتل العشرات‬ ‫�صنعاء ‪ -‬وكاالت‬ ‫ويف تطور �آخر‪ ،‬ذكرت م�صادر �صحفية‬ ‫�أن ال��ط�يران الأمريكي �شن يف وق��ت مبكر‬ ‫�أم�س اخلمي�س غارة على عنا�صر من تنظيم‬ ‫القاعدة يف حمافظة �أب�ين جنوب اليمن‪،‬‬ ‫وهو ما �أ�سفر عن مقتل خم�سني منهم وجرح‬

‫الع�شرات‪.‬‬ ‫ونقل موقع �صحيفة �أخبار اليوم عن‬ ‫م�صادر مل ي�سمها �أن قرابة خم�سني �شخ�صا‬ ‫من عنا�صر تنظيم القاعدة لقوا م�صرعهم‪،‬‬ ‫كما مت تدمري كافة الآليات والعتاد التابع‬ ‫لهم يف مديرية الو�ضيع مبحافظة �أبني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن طائرات ا�ستطالع‬

‫هنية يشكل هيئة استشارية‬ ‫من الشباب‬

‫‪8‬‬

‫�أمريكية من دون طيار �شوهدت خالل الأيام‬ ‫القليلة املا�ضية يف �سماء حمافظة �أبني‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن هذه الغارة ت�أتي بعد يومني من‬ ‫زيارة جون برينان م�ساعد الرئي�س الأمريكي‬ ‫ل�ش�ؤون الأمن القومي �إىل اليمن‪� ،‬أكد خاللها‬ ‫على تعاون البلدين ب�ش�أن مالحقة عنا�صر‬ ‫تنظيم القاعدة باملحافظة‪.‬‬

‫شمال السودان يجابه تحديات اقتصادية بعد انفصال الجنوب‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬ريوترز‬ ‫يف �سوق و�سط اخلرطوم ميكن للمت�سوقني �شراء �أي‬ ‫�شيء ي�تراوح بني اخل�ضروات املعلبة والع�صائر واحللوى‬ ‫حتى �أدوات املطبخ والتوابل‪.‬‬ ‫ولكن عندما انف�صل جنوب ال�سودان ر�سميا عن �شماله‬ ‫ي��وم ال�سبت املا�ضي فقد ال�شمال معظم احتياطياته‬ ‫النفطية يف وقت يت�سارع فيه معدل الت�ضخم ب�شدة‪.‬‬ ‫وقال بائع املواد الغذائية وا�سمه معت�صم �سليمان‬ ‫�إنه حدثت زيادة قوية يف الأ�سعار خالل الأ�سبوعني‬ ‫املا�ضيني و�إنه ميكن القول �إنها ارتفعت مبا بني ‪ 10‬و‪15‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ويتوقع �سليمان �أن يدفع املواطنون العاديون من‬ ‫�أمثاله ثمن فقد ال�شمال لثلثي �إنتاج البالد من النفط‬ ‫البالغ ‪� 500‬ألف برميل يوميا �إجماال‪.‬‬ ‫ويجيء فقد امل�صدر الرئي�س لإيرادات الدولة‬ ‫يف وقت يعاين فيه ال�شمال حظرا جتاريا �أمريكيا‬ ‫منذ ع��ام ‪ 1997‬ونق�صا يف العملة الأجنبية‬ ‫وت�ضخما �سنويا بلغ نحو ‪ 17‬يف املئة يف حزيران‪.‬‬ ‫وم��ع �سيطرة ال�شمال على امل��ي��ن��اء ال��وح��ي��د وامل�صايف‬ ‫الالزمة لبيع النفط �سيكون لزاما على اجلنوب �أن يقت�سم‬ ‫معه الإيرادات من خالل دفع ر�سوم مقابل ا�ستخدام خطوط‬ ‫الأنابيب ومن�ش�آت �أخرى بال�شمال‪.‬‬ ‫لكن حمللني يقولون �إن ن�صيب اخل��رط��وم من �إي���رادات‬ ‫النفط التي تتقا�سمها بالت�ساوي مع اجلنوب حتى الآن قد‬ ‫ينخف�ض �إىل ‪ 40‬يف املئة �أو �أق��ل مما �سي�ؤثر على املوازنة‬ ‫ويقل�ص تدفقات العملة الأجنبية الالزمة ل�شراء الغذاء‬

‫وغريه من الواردات‪.‬‬ ‫ويقول التجار �إن الأ�سعار ارتفعت منذ كانون الثاين حني‬ ‫�صوت اجلنوبيون ل�صالح االنف�صال عن �شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫ل��ك��ن املحللني االق��ت�����ص��ادي�ين ي��ق��ول��ون �إن التحديات‬ ‫تت�صاعد‪.‬‬

‫ويتوقعون �أن يفقد ال�شمال نحو ‪ 20‬يف املئة من �إيرادات‬ ‫الدولة ورمبا ‪ 30‬يف املئة �إذا تفاقمت الأمور ‪.‬‬ ‫ومن بني العقبات الأخرى جبل ديون حجمه نحو ‪ 40‬مليار‬ ‫دوالر ال يريد اجلنوب الفقري امل�ساعدة يف حمله‪ .‬ومل ت�شهد‬ ‫بع�ض مزادات ال�سندات احلكومية نف�س الطلب الذي‬ ‫�شهدته العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ورغم تبادل ال�شمال واجلنوب االتهامات‬ ‫حول العنف يف املنطقة احلدودية بينهما‬ ‫يتوقع حمللون �أن يفك اجلانبان االرتباط‬ ‫بني اقت�صاديهما ببطء‪.‬‬ ‫و�سيطرح اجلنوب عملة خا�صة به الأ�سبوع‬ ‫ال��ق��ادم وه��و م��ا ق��د يزيد م��ن انخفا�ض قيمة‬ ‫اجلنيه �إذا طرحت العملة اجلديدة دون تن�سيق‬ ‫مع ال�شمال‪.‬‬ ‫و�ستعتمد �أم���ور كثرية على ق��درة اخلرطوم‬ ‫على ت�أ�سي�س مزيد من ال�صناعات غري النفطية‬ ‫وزيادة �إنتاج ال�سلع الغذائية‪ .‬وكي يقلل ال�شمال من‬ ‫اعتماده على النفط عليه �أن يزيد من اهتمامه بقطاع‬ ‫التعدين مثل الذهب الذي �ساعد يف زيادة ال�صادرات‬ ‫غري النفطية يف الربع الأول من العام‪.‬‬ ‫و�أق��ب��ل م�ستثمرون خليجيون من قطر والكويت‬ ‫وال�سعودية و�أب��دوا اهتماما خا�صا بقطاع البنوك �أو‬ ‫تطلعوا �إىل �أرا�ض زراعية وغريها من املوارد الطبيعية‪.‬‬ ‫وال�صني هي امل�شرتي الرئي�س لنفط ال�سودان و�شريك‬ ‫جتاري رئي�س له‪.‬‬ ‫لكن خطى تنويع االقت�صاد بطيئة‪ ،‬وهو ما تعزوه احلكومة‬ ‫�أ�سا�سا للحظر التجاري الأمريكي‪.‬‬

‫الرشق‪ :‬املصالحة الفلسطينية‬ ‫تتعرض لعملية تعطيل‬

‫‪8‬‬

‫الثوار الليبيون يعززون مواقعهم‬ ‫جنوب طرابلس‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫«قانونية األعيان» تبدأ مناقشة‬ ‫العفو العام‬ ‫‪ ،2011‬قانون العفو العام‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع اللجنة �أم�س برئا�سة‬ ‫�شرعت جلنة ال���ش��ؤون القانونية يف جمل�س العني طاهر حكمت وح�ضور وزير العدل ابراهيم‬ ‫الأع �ي��ان مبناق�شة ال�ق��ان��ون امل��ؤق��ت رق��م ‪ 10‬ل�سنة العمو�ش‪.‬‬

‫«اإلدارية النيابية» تقر مشروع‬ ‫قانون البلديات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقرت اللجنة الإداري��ة النيابية م�شروع قانون‬ ‫البلديات ل�سنة ‪ 2011‬يف االج�ت�م��اع ال��ذي عقدته‬ ‫�أم����س برئا�سة ال�ن��ائ��ب م ��رزوق ال��دع�ج��ة وح�ضور‬ ‫رئي�س جلنة �أمانة عمان الكربى عمار الغرايبة‪.‬‬ ‫وقال النائب الدعجة �إن اللجنة �أقرت م�شروع‬ ‫ال �ق��ان��ون ب �ع��د درا�� �س ��ات م���س�ت�ف�ي���ض��ة ومناق�شات‬ ‫ولقاءات مع اخلرباء واملخت�صني وممثلي الأ��زاب‬ ‫وال �ق �ط��اع��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة وال �ن �� �س��ائ �ي��ة والنقابات‬ ‫واملواطنني واملجتمع املحلي للخروج بقانون ع�صري‬ ‫ي�شارك فيه �أبناء الوطن‪ ،‬حيث �إن القانون يعترب‬ ‫القانون الأول التي �ستجرى مبوجبه االنتخابات‬ ‫يف هذه املرحلة ال �سيما وان الوطن مير يف مرحلة‬ ‫�إ�صالحات �شاملة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من �أب��رز التعديالت التي �أجرتها‬ ‫اللجنة على القانون هي ا�ستحداث جمال�س حملية‬ ‫يف مناطق �أمانة عمان الكربى والبلديات و�إلزام‬ ‫احلكومة بعملية الف�صل للمناطق التي ت�ستوجب‬ ‫الف�صل من خالل تطبيق املادة اخلام�سة يف م�شروع‬

‫القانون‪ ،‬وكذلك امل�ؤهل العلمي للبلديات من الفئة‬ ‫الأوىل والثانية يف مراكز املحافظات والألوية‪.‬‬ ‫و�ستلتقي ال�ل�ج�ن��ة ��ص�ب��اح ي ��وم الأح� ��د املقبل‬ ‫جميع �أع�ضاء جمل�س النواب لإطالعهم على �أبرز‬ ‫التعديالت التي طر�أت على القانون لال�ستماع �إىل‬ ‫مالحظاتهم واق�تراح��ات�ه��م ح�ت��ى يت�سنى للجنة‬ ‫تقدمي هذا امل�شروع للمجل�س لإقراره‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى وا�صلت جلنة التحقق النيابية‬ ‫املتعلقة بالعطاء املحال على احد املكاتب الهند�سية‬ ‫ل�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخل��ا��ص��ة يف‬ ‫االجتماع الذي عقدته �أم�س برئا�سة النائب منري‬ ‫�صوبر وح�ضور مقررها النائب عبد ال�ك��رمي �أبو‬ ‫الهيجا ورئي�س منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫عي�سى �أيوب‪.‬‬ ‫وق��ال النائب �صوبر �إن اللجنة ا�ستمعت اىل‬ ‫�إي�ضاحات �أي��وب على �أ�سئلة وا�ستف�سارات �أع�ضاء‬ ‫اللجنة بهدف الت�أكد من بع�ض الأمور التي كانت‬ ‫غ��ام���ض��ة ع�ل��ى ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬مبينا �أن ال�ل�ج�ن��ة �أخ ��ذت‬ ‫الإي�ضاحات بعني االعتبار‪.‬‬

‫«األسرى» تطالب الصليب األحمر بالضغط على‬ ‫العدو اإلسرائيلي للكف عن إجراءاته التعسفية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح�ث��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�أ� �س��رى واملفقودين‬ ‫الأردن�ي�ين يف املعتقالت ال�صهيونية‪ ،‬وجلنة الأ�سرى‬ ‫يف جماعة االخ��وان امل�سلمني» بعثة ال�صليب االحمر‬ ‫ال ��دويل» يف ع�م��ان لل�ضغط على حكومة االحتالل‬ ‫ال�صهيوين للكف عن �إجراءاتها التع�سفية والقمعية‬ ‫�ضد الأ�سرى يف �سجون االحتالل»‪.‬‬ ‫وقال ت�صريح م�شرتك للجنتني‪� ،‬صدر يف �أعقاب‬ ‫زي��ارة وف��د من اجلانبني ملقر بعثة ال�صليب االحمر‬ ‫الدويل �أم�س‪� :‬إننا ن�ستنكر «�إجراءات العدو ال�صهيوين‬ ‫بحق اال�سرى عموماً والأ�سرى الأردنيني خ�صو�صاً‪،‬‬ ‫ال�ت��ي تتناق�ض م��ع �أب���س��ط احل �ق��وق االن���س��ان�ي��ة وما‬ ‫كفلته الديانات والأع��راف الدولية»‪ .‬وتهدف الزيارة‬ ‫وف��ق الت�صريح – اىل ت�سليط ال�ضوء على ق�ضية‬‫الأ�سرى الأردنيني وما حتمله من خ�صو�صية‪ ،‬وكذلك‬ ‫و�ضع «ال�صليب الأحمر» �أم��ام م�س�ؤولياته االن�سانية‬ ‫جتاههم‪ ،‬وخ�صو�صاً فيما يتعلق بال�ش�ؤون املعي�شية‬ ‫واحلياتية لهم‪ .‬و�سلم الوفد رئي�س البعثة (مارتن‬ ‫اماخر) مذكرة با�سم اللجنتني «تت�ضمن عدة مطالب‬ ‫تخ�ص الأ��س��رى االردن�ي�ين يف املعتقالت ال�صهيونية‬ ‫وما يتعر�ضون له من م�ضايقات وتقلي�ص اخلدمات‬ ‫اىل احلد الأدنى»‪.‬‬ ‫ووفق مذكرة الوفد للبعثة الدولية ف�إن االحتالل‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ي��رت�ك��ب ب�ح��ق اال� �س��رى الفل�سطينيني‬

‫والعرب �أب�شع �أنواع االنتهاكات �ضد الب�شرية»‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صليب االح �م��ر ال�ت��دخ��ل ل��وق��ف ه��ذه االنتهاكات‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن ه��دف االعت�صام ال��ذي نظم ال�سبت‬ ‫املا�ضي �أم��ام مقر البعثة ح��ث م�س�ؤوليها وتنبيههم‬ ‫�إىل «خماطر ما يجري داخل �سجون االحتالل بحق‬ ‫اال�سرى‪ ،‬ك�سيا�سة التفتي�ش العاري غري الالئق مع‬ ‫اال� �س��رى والأ� �س�ي�رات‪ ،‬وب��الأخ����ص الأ� �س�يرة االردنية‬ ‫�أح�لام التميمي ‪،‬وع��زل اال�سرى يف �سجون انفرادية‪،‬‬ ‫وامل��داه�م��ات الليلية‪ ،‬ومنع ال��زي��ارات‪ ،‬و�سحب حقوق‬ ‫اال�سرى املدنية املكفولة �ضمن القوانني الدولية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار «الت�صريح ال�صحايف امل�شرتك» اىل عدة‬ ‫مطالب لال�سرى �أبرزها الزيارات‪ ،‬وتبادل الر�سائل‬ ‫بني االهايل و�أبنائهم‪ ،‬وكذلك االت�صاالت‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫وقف العزل االنفرادي‪ ،‬و�سيا�سة التفتي�ش العاري التي‬ ‫يتعر�ض له اال�سرى واال�سريات‪.‬‬ ‫�أم��ا على �صعيد امل�ف�ق��ودي��ن‪ ،‬ف��أك��د ال��وف��د الذي‬ ‫ثمن دور البعثة الدولية وجهدها يف جمال املتابعات‬ ‫االن���س��ان�ي��ة ل�ل�أ� �س��رى وظ ��روف اح�ت�ج��ازه��م �ضرورة‬ ‫م�ت��اب�ع��ة م��و��ض��وع امل�ف�ق��ودي��ن و� �ض ��رورة �أخ ��ذ البعثة‬ ‫لدورها يف معرفة م�صري ه�ؤالء املفقودين‪.‬‬ ‫و�شارك يف الزيارة رئي�س جلنة الأ�سرى يف جماعة‬ ‫االخ � ��وان امل���س�ل�م�ين ع�ل��ي �أب ��و ��س�ك��ر وع���ض��وا اللجنة‬ ‫الوطنية للأ�سرى حممد القاق وفادي فرح ومن�سقها‬ ‫عالء برقان‪.‬‬

‫وقعت اجلمعية العربية ملرافق املياه و�شركة‬ ‫ايكو كون�سلت �أم�س اتفاقية اخلدمات اال�ست�شارية‬ ‫ملجموعتي عمل �إدارة و�إعادة هيكلة املرافق‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية �أم�ين ع��ام اجلمعية العربية‬ ‫مل��راف��ق امل�ي��اه املهند�س خ�ل��دون اخل�شمان واملدير‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة اي�ك��وك��ون���س�ل��ت امل�ه�ن��د���س رائد‬ ‫الداوود‪.‬‬ ‫وت�ه��دف االتفاقية اىل �إ��ص�لاح و�إع ��ادة هيكلة‬

‫امل ��راف ��ق ب�ع��د درا� �س ��ة ت ��أث�يرات �ه��ا الإي �ج��اب �ي��ة على‬ ‫حت�سني الأداء الت�شغيلي ورف��ع ال�ك�ف��اءة الإداري ��ة‬ ‫ونوعية اخلدمة املقدمة‪� ،‬إ�ضافة اىل تقدمي �شركة‬ ‫ايكوكون�سلت الدعم الفني للجمعية العربية ملدة‬ ‫‪� 24‬شهراً‪.‬‬ ‫وح�ضر توقيع االتفاقية �أمني عام �سلطة وادي‬ ‫االردن ممثل مرافق املياه يف االردن رئي�س جمموعة‬ ‫عمل �إدارة املرافق املهند�س �سعد ابو حمور وممثلة‬ ‫الوكالة ال�سويدية الدولية للتعاون الإمنائي منى‬ ‫برغوث‪.‬‬

‫مبنى جديد للدرك يف منطقة رأس منيف‬

‫من االفتتاح‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح املدير العام لقوات الدرك اللواء الركن‬ ‫توفيق حامد الطوالبة �أم�س يف منطقة ر�أ�س منيف‬ ‫مبحافظة عجلون املبنى اجل��دي��د لإح��دى �سرايا‬ ‫ق ��وات ال� ��درك‪ ،‬وذل ��ك ا��س�ت�ك�م��اال خل�ط��ة التطوير‬ ‫والتحديث ال�ت��ي تنفذها امل��دي��ري��ة العامة لقوات‬ ‫الدرك‪.‬‬ ‫و�أك ��د م��دي��ر درك ال���ش�م��ال يف كلمته �أن هذا‬ ‫الإجن ��از وغ�يره م��ن الإجن ��ازات العديدة م��ا كانت‬ ‫لتتحقق لوال الدعم امل�ستمر واملو�صول من القائد‬ ‫االع �ل��ى ال ��ذي ي ��ؤك��د دائ �م��ا � �ض��رورة حتقيق �أعلى‬

‫البخيت‪ :‬نحرتم حق املواطنني يف االحتجاج السلمي‬ ‫ولن نسمح باستهداف األمن االقتصادي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف البخيت �أن موقف احلكومة من‬ ‫احرتام حق املواطنني يف التعبري عن الر�أي واالحتجاج ال�سلمي هو موقف‬ ‫ثابت ودائم كفله الد�ستور ‪ ،‬م�شددا يف الوقت نف�سه على �أن افتعال احلوادث‬ ‫والإ�صرار من قبل فئة قليلة على �إظهار الأردن وك�أنه بيئة لي�ست م�ستقرة‬ ‫وا�ستهداف املو�سم ال�سياحي والثقايف‪ ،‬وبالتايل تخريب االم��ن وال�سلم‬ ‫االجتماعي والأمن االقت�صادي للأردن �أمر مرفو�ض‪ ،‬ولن ت�سمح احلكومة‬ ‫به‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال ��وزراء يف مقابلة مع‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون االردين اج��رت �ه��ا الزميلة‬ ‫عبري الزبن‪ ،‬وبثها م�ساء �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ان ه�ن��اك ف�ئ��ة قليلة ت�ستهدف افتعال‬ ‫احل � ��وادث واالح �ت �ك��اك لإع� �ط ��اء �صورة‬ ‫خ��اط�ئ��ة ع��ن الأردن و�أم� ��ن االردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ��ض��رورة حما�صرتهم ع�بر تزود‬ ‫الأردن �ي�ين بالوعي لأه ��داف ه��ذه الفئة‬ ‫التي ال تريد لالردن خريا‪ ،‬وتريد �إظهاره‬ ‫امام جهات خارجية على �أنه غري م�ستقر‬ ‫" وهذا ما يف�سره اال�صرار العجيب على‬ ‫� �ض��رب االم ��ن االق �ت �� �ص��ادي ون �ح��ن على‬ ‫اب��واب مو�سم �سياحي واع��د‪ ،‬حيث بدانا‬ ‫با�ستقبال ا�شقائنا العرب وب�صدد اقامة‬ ‫مهرجانات ثقافية و�سياحية"‪.‬‬ ‫وج� ��دد ال �ب �خ �ي��ت ال� �ت ��زام احلكومة‬ ‫بت�أمني كل �أ�شكال احلماية للتعبري عن‬ ‫الر�أي‪� ،‬شريطة �أن تكون بعيدة عن تعطيل‬ ‫م�صالح النا�س وامل�صالح التجارية وقطع‬ ‫ال�سري والتحري�ض واف�ت�ع��ال احلوادث‬ ‫وفر�ض الر�أي والهيمنة والو�صاية التي‬ ‫مل تعد مقبولة من قبل ال�شارع الأردين‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن االعت�صامات املفتوحة‬ ‫غ�ي�ر م�ق�ب��ول��ة وغ�ي�ر م���س�م��وح ب�ه��ا على‬ ‫الإطالق‪.‬‬ ‫وا�ستغرب رئي�س الوزراء الت�صريحات‬ ‫واحل��دي��ث ع��ن �إراق ��ة ال��دم��اء وال�شهادة‬

‫والفتاوى والتحري�ض والتح�شيد للنا�س‬ ‫بعيدا عن الفكر اال�صالحي‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫هذا الكالم لي�س حرية تعبري عن الر�أي‬ ‫ولي�س كالما �إ�صالحيا‪.‬‬ ‫وحت ��دث رئ�ي����س ال � ��وزراء ع��ن ر�ؤي ��ة‬ ‫احل�ك��وم��ة ل�لا��ص�لاح ول�ل�اردن النموذج‬ ‫م �� �س �ت �ق �ب�لا‪ ،‬م � ��ؤك� ��دا �أن ه� �ن ��اك �أ�س�سا‬ ‫وث��واب��ت يف ر�ؤيتنا للتقدم ب ��الأردن عرب‬ ‫م�سرية الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي والإداري ال ب��د �أن ننطلق‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وقال البخيت‪" :‬نريد نظاما برملانيا‬ ‫مي�ث��ل مت�ث�ي�لا حقيقيا م�ع�ظ��م مكونات‬ ‫ال�شعب االردين‪ ،‬و�أن يقوم ب�أدائه ودوره‬ ‫الت�شريعي والرقابي مثلما نريد نظاما‬ ‫ق�ضائيا م�ستقال وك �ف ��ؤا مي�ت��از بكفاءة‬ ‫اال�شخا�ص وفعالية النتائج وم�ؤ�س�سات‬ ‫جمتمع مدين كفوءة تعرب عن ن�شاطات‬ ‫املجتمع وكافة �شرائحه وتعك�س تنظيمات‬ ‫م��دن �ي��ة ح��دي �ث��ة‪ ،‬ك �م��ا ن��ري��د ت�شريعات‬ ‫وط �ن �ي��ة ح��ا� �ض �ن��ة ل �ك��ل ه � ��ذا احل� � ��راك‪،‬‬ ‫ون��ري��د اج �ه��زة ام�ن�ي��ة تعنى مبتطلبات‬ ‫االم��ن الوطني ال�شامل‪ ،‬وترف�� القيود‬ ‫ع��ن احل�ي��اة ال�سيا�سية اال بالقدر الذي‬ ‫يتطلبه تخ�ص�صاتها‪ ،‬وتخ�ضع بالنهاية‬ ‫للتوجيه ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬اذا ا�س�سنا ه��ذه احلالة‬

‫ي ��أت��ي تلقائيا م��ا ن��ري��ده‪ ،‬وه ��و حكومة‬ ‫ب��رمل��ان �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي���ش�ك��ل احل� ��زب الذي‬ ‫ي �ف��وز ب�غ��ال�ب�ي��ة م�ق��اع��د جم�ل����س النواب‬ ‫احلكومة ويبقى احلزب الثاين كحكومة‬ ‫ظل‪ ،‬م�شريا اىل اننا نعرف متاما االلية‬ ‫لتنفيذ هذه الر�ؤية ومتفقون عليها‪� ،‬إذ ال‬ ‫يكفي وجود �إرادة �سيا�سية‪ ،‬وهي متوفرة‪،‬‬ ‫ولكن ال بد من توفر منظور �إجرائي‪.‬‬ ‫وب� ��� �ش� ��أن ال �ت��وظ �ي��ف يف اجلهازين‬ ‫احلكومي والع�سكري ق��ال �إن احلكومة‬ ‫وظفت منذ بداية العام ولغاية �شهر متوز‬ ‫احل ��ايل �أع� ��دادا �أك�ب�ر م��ن الأرق� ��ام التي‬ ‫حتدثت عنها‪ ،‬حيث و�صل عدد الذين مت‬ ‫توظيفهم يف القوات امل�سلحة واالجهزة‬ ‫االمنية اىل نحو ‪� 7‬آالف‪ ،‬و�سريتفع هذا‬ ‫الرقم مع نهاية العام لي�صل اىل حوايل‬ ‫‪� 10‬آالف‪� ،‬إ�ضافة �إىل وظائف عرب ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية وفر�ص العمل و�صندوق‬ ‫التنمية والت�شغيل وامل�شاريع املتو�سطة‪.‬‬ ‫وح ��ول �أ� �س �ع��ار امل���ش�ت�ق��ات النفطية‪،‬‬ ‫�أكد البخيت التزام احلكومة مبا تعهدت‬ ‫ب��ه ب ��أن �ه��ا ل��ن ت�ل�ج��أ �إىل ت�ع��دي��ل �أ�سعار‬ ‫املحروقات‪.‬‬

‫مستشفى الرمثا الحكومي يستقبل‬ ‫مصابا يف إطالق نار مع األمن‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل م���س�ت���ش�ف��ى الرمثا‬ ‫احل �ك��وم��ي �أم ����س �أح� ��د امل�صابني‬ ‫ال �ث�ل�اث ��ة ال ��ذي ��ن ح� ��اول� ��وا عبور‬ ‫احل � ��دود م ��ن امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‬ ‫للملكة‪ ،‬و �أ�صيب يف تبادل لإطالق‬ ‫النار مع كوادر مكافحة املخدرات‬ ‫�أث� �ن ��اء �إح� �ب ��اط حم ��اول ��ة تهريب‬ ‫كمية ك�ب�يرة م��ن امل �خ��درات‪ ،‬وفق‬ ‫م�صدر �أمنية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن حالة امل�صاب‬ ‫متو�سطة‪ ،‬و �إ��ص��اب�ت��ه يف منطقة‬ ‫الذراع الأي�سر‪ ،‬م�ضيفا �أن امل�صابني‬ ‫االخ��ري��ن �إدخ �ل��وا �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ي�ر را� �ش��د الع�سكري يف اربد‬

‫وحالتهما العامة حرجة‪.‬‬ ‫ونقل �شهود عيان �أن مظاهر‬ ‫حرا�سة م�شددة تفر�ضها الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ع�ل��ى م�ست�شفى الرمثا‬ ‫بادية للعيان‪ ،‬ف�ضال عن حرا�سة‬ ‫خا�صة داخل وخارج غرفة امل�صاب‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إال �أن م���س��اع��د مدير‬ ‫� �ش��رط��ة ال ��رم� �ث ��ا �أوع � � ��ز بت�أمني‬ ‫التكييف بغرفة امل�صاب ومراعاة‬ ‫حالته ال�صحية‪ ،‬وفق �شهود‪.‬‬ ‫وقال املكتب الإعالمي ملديرية‬ ‫الأم��ن العام يف بيان �صدر �أم�س"‬ ‫ل �ق��د مت ر� �ص��د ع���ص��اب��ة م��ن قبل‬ ‫رج��ال مكافحة املخدرات جتاوزت‬ ‫احل� ��دود م��ن امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‪،‬‬ ‫وج ��رت م �ط��اردت �ه��ا ومالحقتها‪،‬‬ ‫فبادرت الع�صابة‬

‫اىل �إط�لاق النار على رجال‬ ‫املكافحة‪ ،‬مما ا�ضطر الأم��ن للرد‬ ‫على م�صادر النريان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل العثور على مواد‬ ‫خم��درة و�أجهزة ات�صال بالأقمار‬ ‫ال�صناعية ومناظري ر�ؤي��ة ليلية‬ ‫متقدمة ‪.‬‬ ‫ول�ف��ت املكتب الإع�لام��ي �إىل‬ ‫ان��ه مت الت�أكيد على امل�شتبه بهم‬ ‫بالوقوف لتفتي�شهم‪ ،‬و�إتباع كافة‬ ‫الو�سائل ل�ضمان �سالمة الدورية‬ ‫واال� �ش �خ��ا���ص امل� �ط ��اردي ��ن‪ ،‬ولكن‬ ‫فوجئت الدورية ب�إطالق نار كثيف‬ ‫مما دفع طاقمها للرد ‪ ،‬ثم متكنوا‬ ‫من توقيف افراد الع�صابة و�إلقاء‬ ‫القب�ض عليهم‪.‬‬

‫و�أك � ��د �أن احل �ك��وم��ة ��س�ت�ع�م��ل على‬ ‫مراقبة اال�سواق والتجار‪ ،‬و�ستفعل قانون‬ ‫ال�صناعة وال�ت�ج��ارة لتحديد �أ��س�ع��ار �أي‬ ‫�سلعة نرى ان هناك �شططا يف ا�سعارها‪،‬‬ ‫م�شددا على ان احلكومة �ستعمل بحزم‬ ‫بحق كل من يتالعب باال�سعار‪ ،‬ويحاول‬ ‫االح�ت�ك��ار وا��س�ت�غ�لال امل��واط�ن�ين يف هذه‬ ‫الظروف ال�صعبة‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬س�أتدخل ب �ق��وة حلماية‬ ‫املواطن من اجل�شع واالحتكار ‪ ،‬و�سنعيد‬ ‫احل � �ي� ��اة ل�ل�ا�� �س ��واق امل � ��وازي � ��ة ل�ضمان‬ ‫املحافظة على ا�ستقرار اال�سعار"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ب �� �ش ��أن اال�صالح‬ ‫االداري والهيكلة‪� ،‬أكد البخيت �أن برنامج‬ ‫اعادة الهيكلة ي�ستهدف �إزالة الت�شوهات‬ ‫التي حدثت ف�ضال عن ازالة االزدواجية‬ ‫و�ضبط النفقات وحتقيق ال�ع��دال��ة بني‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫و�شدد على ان برنامج اع��ادة هيكلة‬ ‫الرواتب �سي�ستمر‪ ،‬ونحن م�صممون على‬ ‫اجناحه كونه مطلبا �شعبيا وحقيقيا لكل‬ ‫القطاعات‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلكومة �ستعتمد‬ ‫�أ�سلوبا مرنا ومتدرجا يف التنفيذ‪.‬‬ ‫وب� ��� �ش� ��أن ق ��ان ��ون ال �ب �ل ��دي ��ات‪� ،‬أ� �ش ��ار‬ ‫البخيت �إىل �أنه يجب النظر �إىل البلديات‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا وح ��دات ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫القانون اجلديد �سيكون ع�صريا تقدميا‬ ‫�سواء لأمانة عمان �أو البلديات الكربى‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ب �� �ش ��أن حماربة‬ ‫ال�ف���س��اد �أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء �أن �ن��ا دولة‬ ‫ق ��ان ��ون وم ��ؤ� �س �� �س��ات‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬عندما‬ ‫ارت �� �ض �ي��ت ل�ن�ف���س��ي م �ن��ذ ال �ي��وم الثاين‬ ‫ل �ت �� �ش �ك �ي��ل احل� �ك ��وم ��ة ب �ت �ح��وي��ل ملف‬ ‫الكازينو اىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�إىل جمل�س النواب‪ ،‬وبد�أت بنف�سي فهل‬ ‫يت�صور امل��واط��ن الأردين �أن�ن��ي �س�أوفر‬ ‫�أيا كان مهما عال من�صبه �شرط وجود‬ ‫ق�ضية"‪.‬‬

‫عمال "زراعة القطرانة"‬ ‫يعلقون إضرابهم عن العمل‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ع� ّل��ق ‪ 45‬ع��ام��ل م�ي��اوم��ة يف م��دي��ري��ة زراعة‬ ‫القطرانة مبحافظة ال�ك��رك �أم����س �إ��ض��راب�اً عن‬ ‫العمل‪ ،‬كانوا بد�أوه قبل خم�سة �أيام‪.‬‬ ‫وج ��اء تعليق اال� �ض��راب ب�ع��د ت�ل�ق��ي العمال‬ ‫تطمينات من حمافظ الكرك حممد ال�سمريان‬ ‫ال� ��ذي ال �ت �ق��ى جل �ن��ة مت�ث�ل�ه��م �أم� �� ��س‪ ،‬ووعدهم‬ ‫مب�ت��اب�ع��ة الق�ضية ل��دى وزارة ال��زراع��ة لتلبية‬ ‫مطالبهم‪ ،‬وفق الأنظمة والقوانني‪.‬‬ ‫وق��ال �أجم��د احلجايا رئي�س اللجنة املمثلة‬ ‫ل �ل �ع �م��ال امل �� �ض��رب�ين‪�" :‬إن ال� �ه ��دف م ��ن تعليق‬ ‫اال� �ض��راب ات��ى ب�ه��دف �إت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة للجهود‬ ‫امل �ب��ذول��ة ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ��ص�ع�ي��د مل�ع��اجل��ة وحل‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬و�إال ف�سيلج�أ العمال اىل الدخول‪ ،‬هم‬ ‫و�أف ��راد �أ��س��ره��م يف �إ� �ض��راب مفتوح ع��ن الطعام‬ ‫حتى ي�ستجاب لهم"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫خالل ندوة بحثت «منع االجتار بالب�شر بني الواقع والتحديات»‬

‫اتفاقية إلدارة وهيكلة مرافق املياه‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫درج��ات الأم��ن والأم��ان للمواطنني واملقيمني على‬ ‫�أر� ��ض امل�م�ل�ك��ة؛ ليبقى الأردن ع�ل��ى ال� ��دوام واحة‬ ‫للأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ق ��وات ال ��درك تعمل ع�ل��ى تنفيذ‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ه��ا يف خم�ت�ل��ف امل��دي��ري��ات وخمتلف‬ ‫املناطق �إداري��ا وتنظيمياً‪ ،‬وتطوير البنية التحتية‬ ‫و�إعداد القوى الب�شرية امل�ؤهلة وتوفري التجهيزات‬ ‫الفنية وتقدمي �أف�ضل اخلدمات الإداري��ة ملنت�سبي‬ ‫ق��وات ال ��درك؛ مم��ا ميكنهم م��ن رف��ع الأداء �أثناء‬ ‫تنفيذ ال��واج �ب��ات امل�ن��وط��ة ب�ه��م وت �ق��دمي اخلدمة‬ ‫االمنية الف�ضلى بالتعاون والتن�سيق مع الأجهزة‬ ‫الأمنية املعنية‪.‬‬

‫مختصون‪ :‬األفراد قد يمارسون سلوكيات تعد من‬ ‫أشكال االتجار بالبشر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ت�ك���ش��ف الأرق� � ��ام امل�ع�ل�ن��ة م��ن جهاز‬ ‫الأمن حول ق�ضايا االجتار بالب�شر خالل‬ ‫الأع��وام املا�ضية عن زي��ادة يف االكت�شاف‬ ‫مردها �أ�سباب تعود لتفعيل العمل بقانون‬ ‫يكافح اجل��رمي��ة‪ ،‬و�إ�سرتاتيجية وطنية‬ ‫للمكافحة‪� ،‬إ�ضافة للت�شبيك مع منظمات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل ��دين يف ال��و� �ص��ول لل�ضحايا‬ ‫والتعرف عليها‪.‬‬ ‫وبلغة الأرقام �سجل خالل العام ‪2009‬‬ ‫�أربع ع�شرة حالة‪ ،‬مقابل ثمان وع�شرين‬ ‫ق�ضية �سجلت ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�إح ��دى‬ ‫ع�شرة ق�ضية خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫ويف ه � ��ذا الإط � � � ��ار ع �ل ��ق مفو�ض‬ ‫احل �ق��وق واحل ��ري ��ات يف امل��رك��ز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان د‪.‬علي الدبا�س �أم�س يف‬ ‫افتتاح �أعمال ندوة "منع االجتار بالب�شر‬ ‫بني الواقع والتحديات"‪ ،‬على �أن جرمية‬ ‫االجت ��ار بالب�شر ت�شكل اع �ت��داء �صارخا‬ ‫على حقوق الإن�سان وحرياته‪ ،‬وتعود به‬ ‫�إىل ع�صر الرق والعبودية‪.‬‬ ‫وبح�سبه ف�إن خطورة اجلرمية تنبع‬ ‫من كونها مت�س احلق يف احلياة والأمن‬ ‫وال �� �س�لام��ة اجل �� �س��دي��ة‪ ،‬وت��رت �ك��ب بحق‬ ‫الفئات امل�ست�ضعفة كالن�ساء والأطفال‬ ‫وال �ع �م��ال امل�ه��اج��ري��ن‪ ،‬ف�ضال ع��ن تعدد‬ ‫�أ��ش�ك��ال�ه��ا و� �ص��وره��ا ك��ال�ع�م��ل بال�سخرة‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ل ال�ق���س��ري‪ ،‬ب�سبب ال�ف�ق��ر وقلة‬ ‫فر�ص العمل والنزاعات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وتت�سع احلدود اجلغرافية للجرمية‬ ‫يف ظل ازدياد الهجرة بني دول العامل‪ ،‬ما‬ ‫يعزز من اجلرمية‪ ،‬ويجعل منها م�صدر‬ ‫قلق يتطلب التعاون ال��دويل والتن�سيق‬ ‫ال � ��دويل حل �م��اي��ة ال���ض�ح��اي��ا ومكافحة‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وفق الدبا�س‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �أن م �ك��اف �ح��ة اجل ��رمي ��ة على‬ ‫امل�ستويات املختلفة وفق الدبا�س تتطلب‬ ‫امتالك ال�ضحية ال�شجاعة لك�سر جدار‬ ‫ال�صمت‪ ،‬وال�شراكة احلقيقية بني الدول‬

‫وامل�ن�ظ�م��ات والأف� � ��راد‪� ،‬إ� �ض��اف��ة لتطوير‬ ‫ال �ت �� �ش����ري �ع��ات ال��وط �ن �ي��ة واالت �ف��اق �ي��ات‬ ‫الدولية‪ ،‬والإ�صرار على مكافحتها‪.‬‬ ‫ال ��دب ��ا� ��س �أ� � �ش� ��ار �إىل �أن اجلهود‬ ‫الدولية والوطنية يف مكافحة اجلرمية‪،‬‬ ‫ت�ستند �إىل �إرث ح�ضاري و�شرعي يحرم‬ ‫االجت ��ار بالب�شر‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن اجلهود‬ ‫ال��دول �ي��ة �أ� �س �ف��رت ع��ن ت�ب�ن��ي ج�م�ل��ة من‬ ‫امل��واث�ي��ق وال�ع�ه��ود ال��دول�ي��ة التي حتارب‬ ‫اجل��رمي��ة م��ن �ضمنها الإع �ل�ان العاملي‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬والعهد الدويل اخلا�ص‬ ‫ب��احل �ق��وق االق �ت �� �ص��ادي��ة واالجتماعية‪،‬‬ ‫واالت�ف��اق�ي��ة ال��دول�ي��ة ملكافحة اجلرمية‬ ‫عرب الوطنية لعام ‪.2000‬‬ ‫�أم � ��ا ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال��وط �ن��ي ذكر‬ ‫الدبا�س‪ ،‬اتخاذ الأردن لإجراءات وتدابري‬ ‫ت�شريعية وق�ضائية و�إداري��ة‪ ،‬من �ضمنها‬ ‫ت�ع��دي��ل ق��ان��ون ال�ع�م��ل الأردين لي�شمل‬ ‫فئات العمال الزراعيني‪ ،‬وعمال املنازل‪،‬‬ ‫و�إ��ص��دار �أنظمة حلماية العمال‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �إ��ص��دار قانون ملنع االجت��ار بالب�شر‪،‬‬ ‫والإ�سرتاتيجية الوطنية ملكافحة االجتار‬ ‫بالب�شر‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ع ��ر� ��ض رئ �ي ����س وح ��دة‬ ‫تلقي ال�شكاوى عاطف املجايل املعايري‬ ‫ال��دول �ي��ة يف م�ك��اف�ح��ة االجت ��ار بالب�شر‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل االت�ف��اق�ي��ات ال��دول �ي��ة التي‬ ‫حظرت �إخ�ضاع الب�شر للعمل بال�سخرة‬ ‫واالجتار بالرقيق‪.‬‬ ‫ولفت املجايل �إىل �أن مفهوم االجتار‬ ‫بالب�شر ينتقل مبفهومه احل��دي��ث من‬ ‫العبودية �إىل االجتار املتعلق باال�ستغالل‬ ‫بكافة � �ص��وره‪ ،‬منوها �إىل ‪ 184‬اتفاقية‬ ‫عمل دولية وقع الأردن على ‪ 124‬اتفاقية‬ ‫من �ضمنها �سبع اتفاقيات �أ�سا�سية من‬ ‫�أ�صل ثماين اتفاقيات‪.‬‬ ‫على �أن �إدراج مفاهيم جديدة و�صور‬ ‫تتجاوز جمرد بيع و�شراء الأ�شخا�ص تعد‬ ‫م��ن ال�ت�ح��والت ال�ت��ي �شهدها ال �ع��امل يف‬ ‫جمال مكافحة االجت��ار بالب�شر‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫حلماية ال�ضحايا‪ ،‬ومتكنها من اللجوء‬

‫تزايد اكت�شاف اجلرائم مرده تفعيل القانون‬

‫للمحاكم اخلارجية بعد ا�ستنفاذ طرق‬ ‫التقا�ضي‪ ،‬بح�سب املجايل‪.‬‬ ‫ورغم حتول جهود مكافحة جرمية‬ ‫االجتار بالب�شر من اجلهود الفردية اىل‬ ‫اجلهود اجلماعية‪ ،‬ما ت��زال العديد من‬ ‫ال��دول ال تعرف حجم الظاهرة لديها‪،‬‬ ‫لأن �ه��ا مل ت �ق��م ب�ع�م��ل م �� �س��وح��ات حتدد‬ ‫الظاهرة بالأرقام‪ ،‬وفق ما ذكره املجايل‪.‬‬ ‫وي� ��ذه� ��ب رئ� �ي� �� ��س ق �� �س��م مكافحة‬ ‫االجت��ار بالب�شر يف مديرية الأم��ن العام‬ ‫د‪.‬م�ه�ن��د دوي �ك��ات �إىل ال�ق��ول �إن مفهوم‬ ‫اجل ��رمي ��ة ي�ت���ض�م��ن ب �ح �� �س��ب القانون‬ ‫ا�ستقطاب �أ�شخا�ص �أو نقلهم �أو �إيوائهم‬ ‫�أو ا�ستقبالهم من خالل التهديد بالقوة‬ ‫�أو تلقي مزايا �أو ا�ستغالل حالة �ضعف‪.‬‬ ‫�أما عن �أ�سباب االجتار بالب�شر وفق‬ ‫م��ا ذك� ��ره دوي �ك ��ات ف �ه��ي ت�ت�ع�ل��ق بتف�سخ‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ع��ائ�ل��ي ب�ين ال� ��زوج والزوجة‪،‬‬ ‫وان�ع��دام امل���س��اواة واال�ستقرار ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪ ،‬ما ينتج عنه هجرات غري‬ ‫منظمة �أو �شرعية لبع�ض ال�ن���س��اء؛ �إذ‬ ‫تقع �ضحية اال�ستغالل والعمل اجلربي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الفقر والبطالة ووفاة معيل‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ة ال��رئ�ي����س ي�ج�بر الأط �ف��ال على‬ ‫ال �ب �ح��ث ع��ن ال �ع �م��ل‪� ،‬إ� �ض��اف��ة للكوارث‬ ‫الطبيعية وال�ن��زاع��ات امل�سلحة‪ ،‬ووجود‬ ‫�شبكات الإج ��رام املنظم وازدي ��اد الطلب‬ ‫ع�ل��ى جت ��ارة اجل�ن����س‪ ،‬ون�ق����ص القوانني‬ ‫وعدم تطبيقها‪.‬‬ ‫ويف جم� ��ال الآث � � ��ار امل�ت�رت �ب ��ة على‬ ‫ال���ض�ح��اي��ا‪� ،‬أ� �ش��ار دوي �ك��ات �إىل ال�شعور‬ ‫بالذنب واخلجل وت��دين تقدير الذات‪،‬‬ ‫وال �ع��زل��ة ع ��ن امل �ج �ت �م��ع وال �ت �ح��ول �إىل‬ ‫الإدمان‪ ،‬وا�ستغالل ال�ضحايا كمجرمني‬ ‫يف تنفيذ جرائم �أخرى‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل��آث ��ار اجل�سدية‬ ‫ف�ت�ظ�ه��ر م ��ن خ �ل�ال ال �ت �ع��ر���ض للعنف‬ ‫اجل���س��دي‪ ،‬والإ��ص��اب��ة ب��أم��را���ض الإي ��دز‪،‬‬

‫�إ�ضافة ل�ل�آث��ار االجتماعية التي تختل‬ ‫فيها القيم االجتماعية‪ ،‬ويزداد االنتحار‪،‬‬ ‫وينت�شر الت�سول واملثلية اجلن�سية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن حتول مفهوم النظام ال�سياحي �إىل‬ ‫ال�سياحة اجلن�سية‪.‬‬ ‫وي ��ذه ��ب رئ �ي ����س م ��رك ��ز الفينيق‬ ‫ل �ل��درا� �س��ات وامل��ر� �ص��د ال�ع�م��ايل الأردين‬ ‫�أحمد عو�ض �إىل القول‪� :‬إن واقع االجتار‬ ‫بالب�شر يف الأردن ير�صد من خالل وجود‬ ‫قطاعات اقت�صادية تكرث فيها ممار�سات‬ ‫ترتقي لالجتار بالب�شر وتنت�شر على �أنها‬ ‫مقبولة اجتماعيا‪.‬‬ ‫الفتا "عو�ض" �إىل غياب الدرا�سات‬ ‫امل�سحية ب���ش��أن امل�م��ار��س��ات ال�ت��ي ترتقي‬ ‫مل�ستوى االجتار بالب�شر‪ ،‬بيد �أنه نوه �إىل‬ ‫�أن من �أب��رز ال�ب��ؤر التي ينبغي الرتكيز‬ ‫عليها حلماية حقوق جميع الأطراف‪،‬‬ ‫يكمن يف قطاع العمل يف املنازل‪ ،‬وقطاع‬ ‫�صناعة الألب�سة‪ ،‬وقطاع التعليم اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن عمل عامالت املنازل ل�ساعات‬ ‫طويلة وح�ج��ز �أوراق �ه��ا الثبوتية يعني‬ ‫�أنها تتعر�ض ل�شكل من �أ�شكال االجتار‬ ‫بالب�شر‪.‬‬ ‫وي�شري عو�ض �إىل �أن احلد من تلك‬ ‫املمار�سات يت�أتى من خالل تعزيز وتفعيل‬ ‫رقابة امل�ؤ�س�سات الر�سمية واملدنية ذات‬ ‫ال�ع�لاق��ة‪ ،‬وت�ط��وي��ر ب��رام��ج توعية حول‬ ‫ماهية االجتار بالب�شر وخماطره و�آثاره‬ ‫االجتماعية والقانونية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال� �ن ��دوة ت ��أت��ي يف �سياق‬ ‫م �� �ش��روع ي �ن �ف��ذه امل ��رك ��ز ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫جمعية الق�ضاة واملحامني الأمريكيني‬ ‫وم�ك�ت��ب م��راق�ب��ة االجت ��ار بالب�شر لدى‬ ‫وزارة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وي�شتمل‬ ‫على �أن�شطة توعوية وت��وزي��ع بو�سرتات‬ ‫و�إع �ل�ان ��ات �إذاع� �ي ��ة يف جم ��ال مكافحة‬ ‫جرمية االجتار بالب�شر‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫«حراك ‪ 15‬تموز» يبدأ اعتصاما مفتوحا اليوم وسط‬ ‫ترقب رسمي وشعبي حذر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫تبد�أ تن�سيقية احل��راك��ات ال�شبابية وال�شعبية‬ ‫للإ�صالح‪( ،‬حراك ‪ 15‬متوز) باالعت�صام املفتوح يف‬ ‫�ساحة النخيل يف منطقة ر�أ���س العني و�سط ترقب‬ ‫�سيا�سي و�شعبي ملا �ست�ؤول �إليه الأحداث‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شباب يف احلراك �أن اعت�صامهم �سلمي‪،‬‬ ‫وي �ه ��دف �إىل ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى م�ط��ال�ب�ه��م بتحقيق‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي ال�شامل‪ .‬و�أعلن ال�شباب �أنهم‬ ‫عازمون على عدم االعتداء على �أي �شخ�ص ميكن‬ ‫�أن يتعر�ض ب�سوء للمعت�صمني‪ .‬و�أب ��دى ال�شباب‬ ‫خ�شيتهم �أن تعمد احل�ك��وم��ة �إىل �إغ�ل�اق الطرق‬

‫امل��ؤدي��ة �إىل مكان االعت�صام‪ ،‬م�ؤكدين ت�صميمهم‬ ‫على تنفيذه‪ ،‬علما ب�أنه �سي�سبق االعت�صام م�سرية‬ ‫تنطلق بعد �صالة اجلمعة من امل�سجد احل�سيني يف‬ ‫و�سط البلد‪.‬‬ ‫و�أك ��د ه� ��ؤالء ال���ش�ب��اب لـ"ال�سبيل" �أن �ه��م لن‬ ‫ي�ك��ون��وا ع��ام��ل تعطيل حل�ي��اة امل��واط�ن�ين اليومية‪،‬‬ ‫حتى لو بقوا فرتة طويلة معت�صمني‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول النهاية املتوقعة لالعت�صام‬ ‫�أف��اد ال�شباب �أنهم م�صممون على االعت�صام حتى‬ ‫تنفيذ مطالبهم بالإ�صالح‪ ،‬مو�ضحني �أن ال�شباب‬ ‫ه��م م��ن ��س�ي�ق��رر ك��م ي�ستمر االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫تقت�ضيه امل�صلحة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬و�أ�� �ش ��اروا �إىل �أنهم‬

‫�سيجرون تقوميا م�ستمرا العت�صامهم ف ��إذا ر�أوا‬ ‫�أن االعت�صام �سي�ضر مب�صلحة ال��وط��ن ميكن �أن‬ ‫يتخذوا قرارا ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫وكانت مديرية الأمن العام �أعلنت �أنها و�ضعت‬ ‫خطة �أمنية للتعامل الأمثل مع االعت�صام‪ ،‬ولتجاوز‬ ‫ما حدث على دوار الداخلية‪ ،‬كما عمدت املديرية‬ ‫�إىل اتخاذ �إجراءات لتمكني ال�صحفيني من القيام‬ ‫بدورهم‪ ،‬منها ما �أعلنته املديرية عن �أنها �ستقوم‬ ‫بتوزيع (�سرتات) خا�صة بال�صحفيني‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف االع�ت���ص��ام ح��راك��ات �شبابية من‬ ‫خمتلف حمافظات اململكة زادت يف عددها عن(‪)18‬‬ ‫حراكا‪ ،‬يف حني �أعلنت �أحزاب وفعاليات �شعبية �أنها‬

‫إجراءات لضمان أمن الصحفيني‬ ‫يف تغطية اعتصام اليوم‬

‫لن ت�شارك يف االعت�صام‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫ج�م�ي��ل �أب ��و ب�ك��ر �أك ��د لـ"ال�سبيل" �إن االعت�صام‬ ‫الذي �أقره ال�شباب م�شروع‪ ،‬وهو جزء من التعبري‬ ‫ال���س�ل�م��ي‪ ،‬و�أك ��د �أن ه� ��ؤالء ال���ش�ب��اب مي�ث�ل��ون كافة‬ ‫ال�شراح يف املجتمع‪ ،‬ومن حقهم التعبري عن ر�أيهم‪.‬‬ ‫احلكومة من جهتها �أعلنت على ل�سان وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي‬ ‫ب��ا� �س��م احل �ك��وم��ة ع �ب��داهلل اب ��و رم� ��ان "رف�ض �أن‬ ‫ت�ستخدم حرية الر�أي والتعبري يف امل�سا�س بحريات‬ ‫الآخرين �أو م�صاحلهم االقت�صادية والتجارية‪� ،‬أو‬ ‫امل�سا�س بالأمن الوطني"‪.‬‬

‫اجلماعة ترى �أن م�ضامني احلملة وو�سائلها واحدة‬

‫«اإلخوان»‪ :‬حملة منسقة ضد الحركة اإلسالمية‬ ‫تستهدف تشويه صورتها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ا�ستنكرت قيادات �إ�سالمية اخلمي�س "الهجمة‬ ‫املن�سقة" على احلركة الإ�سالمية‪ ،‬و"التحري�ض"‬ ‫الإعالمي"املنظم" ال� ��ذي ي �ه��دف �إىل ت�شويه‬ ‫�صورتها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي جل�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني جميل �أب��و بكر �إن احلملة املن�سقة على‬ ‫احلركة الإ�سالمية تتم بال مربر �أو الت��ام مهني‬ ‫�أو �أخالقي‪ ،‬وي�شوب بع�ضها "الإ�سفاف"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وكانت �صحف يومية ومواقع �إلكرتونية عجت‬ ‫بتقارير ومقاالت وتعليقات "حتر�ض" على احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وتتهمها باعتماد �أجندات خارجية‪ .‬كما‬ ‫هاجم ُك ّتاب و�سيا�سيون احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وات �ه��م �أح ��د ال �ك �ت��اب امل��راق��ب ال �ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني ه�م��ام �سعيد ب ��أن��ه ال�ت�ق��ى يوم‬ ‫(‪ )6/27‬م�س�ؤولني �أمريكيني‪ ،‬من بينهم م�س�ؤول‬ ‫يف وكالة اال�ستخبارات الأمريكية "�سي �أي ايه"‪.‬‬ ‫ونفت جماعة الإخ ��وان يف بيان �صحفي هذا‬ ‫اخل�ب��ر ج �م �ل��ة وت �ف �� �ص �ي�لا‪ ،‬واع� �ت�ب�رت ��ه "حم�ض‬ ‫اختالق"‪ .‬وط��ال�ب��ت اجل�م��اع��ة املعنيني بااللتزام‬ ‫ب�ق��واع��د امل��و��ض��وع�ي��ة وامل�ه�ن�ي��ة ال���ص�ح�ف�ي��ة‪ .‬ور�أت‬ ‫اجلماعة �أن ذلك ي�أتي يف �إطار حملة من�سقة �ضد‬ ‫احلركة الإ�سالمية لت�شويه �صورتها‪ .‬و�أك��دت �أنها‬ ‫حتتفظ بحقها مبقا�ضاة املعنيني‪.‬‬ ‫وكانت �شبكة العهد للإعالم التابعة حلركة‬ ‫فتح ن�شرت يف الثالثني من ال�شهر املا�ضي‪ ،‬تقريرا‬ ‫عن اجتماع بني الإخوان والأمريكيني‪ ،‬وهو الذي‬ ‫ا�ستند �إل�ي��ه ال�ك��ات��ب يف �إح ��دى ال�صحف املحلية‪،‬‬ ‫واقتب�س كلمات موجوده يف ذلك التقرير‪.‬‬ ‫الهجمة على احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة تعرب عن‬ ‫�أزم� ��ة ي�ع�ي����ش يف ظ�ل�ه��ا م�ف�ت�ع�ل��وه��ا‪ .‬فم�ضامينها‬ ‫واحدة‪ ،‬و�أ�ساليبها مت�شابهة‪ ،‬ما ميثل دلي ً‬ ‫ال كونها‬ ‫من�سقة‪ ،‬وفق الناطق الإعالمي للجماعة‪.‬‬ ‫ويجد القيادي الإ�سالمي �أن لتوقيت الهجمة‬ ‫مغزى مرتبطا �أ�سا�سا بحركة �شباب (‪ 15‬متوز)‪،‬‬ ‫كما �أن ح��راك احل��رك��ة الإ�سالمية جت��اه املجتمع‬ ‫وانخراطها مع خمتلف التيارات‪ ،‬وحماولة �إيجاد‬

‫‪3‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د نقيب ال�صحفيني الأردن �ي�ي�ن ال��زم�ي��ل ط��ارق امل��وم�ن��ي �أن‬ ‫النقابة اتخذت �إج��راءات ل�ضمان ع��دم االحتكاك بني ال�صحفيني‬ ‫والإعالميني ورجال الأمن يف تغطية اعت�صام ‪ 15‬متوز‪ ،‬من خالل‬ ‫اتفاق مع مدير الأمن العام لت�سهيل مهمتهم‪.‬‬ ‫وق��ال الزميل املومني يف بيان �أم�س �إن التن�سيق مع مديرية‬ ‫الأمن العام ومكتبها الإعالمي �أف�ضى �إىل اتفاق على حتديد مواقع‬ ‫يف االعت�صام‪ -‬حتدد الحقا‪ -‬تتيح لل�صحفيني والإعالميني تغطية‬ ‫احلدث ب�سهولة وي�سر‪ .‬وي�شمل االتفاق توزيع مديرية الأمن العام‬ ‫على ال�صحفيني والإعالميني "�سرت" خا�صة مكتوب عليها كلمة‬ ‫(�صحافة) لتمييزهم عن غريهم‪.‬‬ ‫ولفت الزميل املومني �إىل �أن ال�سرتة �ستوزع على ال�صحفيني‬ ‫والإع�ل�ام �ي�ي�ن م��ن ق �ب��ل امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي ل�ل�م��دي��ري��ة يف موقع‬ ‫االعت�صام‪ ،‬كما �ستوفر املديرية فريقا من �ضباط و�ضباط �صف‬ ‫للتعامل مع ال�صحفيني والإعالميني من �ش�أنهم توفري الأجواء‬ ‫املنا�سبة للقيام بواجباتهم ال�صحفية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ن�ق�ي��ب ال�صحفيني ال��زم�ل�اء وال��زم �ي�لات �إىل �إح�ضار‬ ‫بطاقاتهم ال�صحفية‪� ،‬سواء بطاقة النقابة �أو بطاقتهم ال�صادرة عن‬ ‫م�ؤ�س�ساتهم الإعالمية وال�صحفية للتعريف بهم ومب�ؤ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫و�أكد الزميل املومني �أن الهدف من هذا الإجراءات �ضمان عدم‬ ‫االحتكاك بني ال�صحفيني والإعالميني ورجال الأمن‪ ،‬منعا لتكرار‬ ‫احتكاكات واعتداءات �سابقة وقعت مبثل هذه املنا�سبات‪.‬‬ ‫وق��ال �إن نقابة ال�صحفيني �ستتعامل ب�شدة مع �أي اعتداءات‬ ‫ميكن �أن مت�س الزمالء الذين �سي�شاركون يف تغطية الفعاليات من‬ ‫م�سريات واعت�صامات‪ ،‬م�ؤكدا �أنه بعد ارت��داء الزمالء �سرتا تدلل‬ ‫على عملهم الإعالمي لن تقبل مربرات �أي جهة �إذا ما وقع اعتداء‬ ‫على �أي �صحفي �أو �إعالمي حتت ذريعة �أن رجال الأمن ال ميكنهم‬ ‫متييز الإعالميني وال�صحفيني عن غريهم‪.‬‬ ‫و�أثنى الزميل املومني على التعاون اجلاد والتفهم الوا�ضح من‬ ‫قبل مدير الأم��ن العام الفريق الركن ح�سني ه��زاع املجايل لدور‬ ‫ال�صحفيني واملهمات التي يقومون بها ورغبته يف تذليل �أي عقبات‬ ‫ميكن �أن حتول دون قيام ال�صحفيني والإعالميني بواجباتهم‪.‬‬

‫نقيب الصحفيني يلتقي‬ ‫رئيس جامعة الريموك‬

‫�إربد ‪ -‬برتا‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫حممد الزيود‬

‫�أط��ر تطالب ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬وع��دم حتقيق احلكومة‬ ‫ملطالب الأردن �ي�ين جت��اه الإ� �ص�لاح‪ ،‬ه��و ال��ذي �أثار‬ ‫قوى ال�شد العك�سي‪.‬‬ ‫ويتوقع الناطق الإعالمي "من كل ال�شرفاء‬ ‫يف هذا البلد �أن يت�صدوا لهذه احلملة التي تريد‬ ‫�أن ت���ض�ي��ع ف��ر���ص الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬و�أال ي���س�م�ح��وا لها‬ ‫باال�ستمرار‪ٌ ،‬‬ ‫كل يف موقعه وحدود �إمكاناته"‪.‬‬ ‫من جهته �أث��ار ع�ضو املكتب التنفيذي حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي زكي بني ار�شيد عدة �أ�سئلة‬ ‫حول الهجمة التي تتعر�ض لها احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫قائال‪ :‬من ميلك حتريك ه ��ؤالء بكب�سة زر ل�شن‬ ‫الهجوم؟ ومل��اذا الآن يتم توحيد اجلهود للهجوم‬ ‫على احلركة الإ�سالمية؟ ومل��اذا تطالب احلكومة‬ ‫وحتر�ص ب�شدة على مقابلة احلركة الإ�سالمية‪ ،‬ما‬ ‫دام �أن لها �أجندات؟‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪" :‬لكن هذه احلملة لي�ست الأوىل‪،‬‬ ‫وه��ي حملة م�شبوهة امل�صدر‪ ،‬جمهولة العنوان‪،‬‬ ‫بح�سب قول القيادي الإ�سالمي"‪.‬‬

‫وح��ول م��ا �إذا ك��ان��ت احلملة �ستفت يف ع�ضد‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬قال بني ار�شيد‪" :‬على العك�س‬ ‫�ست�ساهم يف تزكية احلركة الإ�سالمية‪ ،‬ومتنحها‬ ‫�أو�سمة"‪ .‬ومي���ض��ي ب��ال �ق��ول‪" :‬النا�س ميتلكون‬ ‫م��وازي��ن امل �ع��رف��ة‪ ،‬وي��درك��ون ال�غ��ث م��ن ال�سمني‪،‬‬ ‫ونحن يف احلركة الإ�سالمية ل�سنا معنيني ب�أن نرد‬ ‫على كل �صوت فهذه معارك جانبية"‪.‬‬ ‫وتهدف هذه الهجمة‪-‬وفق قول ع�ضو املكتب‬ ‫التنفيذي ل�ل�ح��زب‪� -‬إىل ح��رف احل ��راك ال�شعبي‬ ‫ع��ن �سلميته‪ ،‬وت ��ؤك��د �أن اجل �ه��ات الر�سمية غري‬ ‫ج� ��ادة يف الإ� � �ص �ل�اح‪ ،‬وه ��ي ال �ت��ي ت�ف�ت�ع��ل املعارك‬ ‫اجلانبية للتن�صل من ا�ستحقاق املطالب ال�شعبية‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫"الهجوم على احلركة الإ�سالمية مفربك"‪،‬‬ ‫بح�سب م��ا ي��رى ع�ضو املكتب التنفيذي للحزب‬ ‫حم�م��د ال��زي��ود‪ .‬م�ضيفاً‪" :‬قوى ال���ش��د العك�سي‬ ‫توجه املهاجمني اىل احل��رك��ة الإ�سالمية‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سبب �أن�ه��ا ت� ��أذت م��ن م���ش��روع الإ� �ص�لاح ودعاته‬

‫الأحرار‪ ،‬وتهددت م�صاحلها الفئوية‪ ،‬ولذلك ترى‬ ‫�أن �أق�صر الطرق البدء ب�شتم احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وت�ن�ظ�ي��م ه�ج�م��ة ل�ل�ح��د م��ن حركتها"‪ .‬بح�سب‬ ‫القيادي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال��زي��ود ك��ل �أع ��داء الإ� �ص�ل�اح ب ��أن لهم‬ ‫�أجندات خارجية‪ ،‬و"�إال ملاذا يقفون �سدا منيعا يف‬ ‫وج��ه م�صلحة ال�ب�لاد بالتخل�ص م��ن الف�ساد!"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال يحارب امل�صلحني �إال من يدور يف فلك‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ال��زي��ود �أن احلملة على الإ�سالميني‬ ‫والتجيي�ش �ضدهم لي�س ج��دي��دا‪ ،‬مبيناً �أن ذلك‬ ‫لن يفت يف ع�ضد املطالبني بالإ�صالح‪" ،‬فالفتات‬ ‫الإ�صالح تت�سع يوما تلو �آخر‪ ،‬وتن�ضم �إىل امل�صلحني‬ ‫الفتات جديدة ت�ؤكد التفاف النا�س حول م�شروع‬ ‫الإ��ص�لاح‪ ،‬واحلركة الإ�سالمية لن يثنها �شرذمة‬ ‫قليلون‪ ،‬لي�س لهم وزن وه��م منبوذون‪ ،‬واملطالبة‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح �ست�ستمر رغ��م احل�م�ل��ة ع�ل��ى احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫"خبز وديمقراطية" تنتقد موقف‬ ‫النواب من إلزامية عضوية املعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تدعم احلملة الوطنية للدفاع عن اخلبز والدميقراطية‬ ‫"خبز ودميقراطية" مطالب اللجنة الوطنية لإحياء نقابة‬ ‫املعلمني يف �إدراج ن�ص �إلزامية الع�ضوية بقانون النقابة‪.‬‬ ‫و�أعلنت �أنها �ستكون حا�ضرة من باب الدعم وامل�ساندة لكل‬ ‫حراك تقرره اللجنة الوطنية يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫و�أك ��دت يف بيان لها ت�أييدها لكافة املطالب التي ت�ضمن‬ ‫�إخ��راج قانون لنقابة املعلمني يتمتع بكل مقايي�س االرت�ق��اء يف‬ ‫احلياة الدميقراطية ويف مقدمتها ت�أ�سي�س نقابة قوية لأو�سع‬ ‫قطاع مهني‪ ،‬قطاع املعلمني الذي ي�صل تعداده �إىل �أكرث من ‪130‬‬ ‫�ألف معلم‪ .‬وقالت "خبز ودميقراطية"‪� :‬إن اللجنة القانونية يف‬ ‫جمل�س النواب تقف مرة �أخ��رى �ضد مطالب املعلمني وتعرقل‬ ‫ت�أ�سي�س نقابة ق��وي��ة للمعلمني وت�ت���س��اوق بخطوتها ه��ذه مع‬ ‫�ضغوطات وتوجيهات ال�سلطة التنفيذية ب�إلغاء ن�ص �إلزامية‬ ‫الع�ضوية يف النقابة‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الوطنية لإح�ي��اء نقابة املعلمني‪ ،‬متثل ‪42‬‬ ‫جلنة ممتدة على م�ساحة الوطن‪ ،‬قد �أك��دت مطلبها ب�إلزامية‬ ‫ال�ع���ض��وي��ة‪ ،‬لأن ه��ذا م��ن ��ش��أن��ه ت��أ��س�ي����س ن�ق��اب��ة ق��وي��ة وفاعلة‬ ‫للمعلمني متتلك القدرة على الدفاع عن حقوقهم ومطالبهم‪،‬‬ ‫وميكنها من لعب دور م�ؤثر يف �صياغة و�إقرار املناهج الرتبوية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ .‬ووف��ق ال�ب�ي��ان‪ ،‬فقد علمت "خبز والدميقراطية"‬ ‫من م�صادر مطلعة �أن اللجنة القانونية النيابية �أق��رت �أي�ضا‬ ‫�صيغة هيكلية النقابة بناء على تق�سيم املديريات ولي�س على‬ ‫�أ��س��ا���س املحافظات كما كانت تطالب اللجنة الوطنية لإحياء‬ ‫نقابة املعلمني‪ .‬ر�أت احلملة �أن موقف اللجنة القانونية النيابية‬ ‫ي�ؤ�شر على �أبعاد منها ت�صويتها �ضد مطالب املعلمني مبا ي�ؤ�شر‬ ‫الجتاه الت�صويت القادم على م�شروع القانون يف جمل�س النواب‬ ‫مبا يتعاك�س ومطالب هذا القطاع احليوي والوا�سع‪ ،‬كما ميثل‬ ‫انحيازا من قبل اللجنة لإمالءات ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها‬ ‫الأم �ن �ي��ة ع�ل��ى ح���س��اب م�ط��ال��ب ال�ق�ط��اع��ات امل�ه�ن�ي��ة والعمالية‬ ‫وال�شعبية املختلفة‪ .‬وي�شكك موقف اللجنة القانونية النيابية‪،‬‬ ‫بح�سب احل�م�ل��ة‪ ،‬يف �صدقية احل��دي��ث ع��ن اال� �ص�لاح والتغيري‬ ‫الدميقراطي احلقيقي‪ ،‬وي��دل على �أن جمل�س ال�ن��واب احلايل‬ ‫كم�ؤ�س�سة ت�شريعية ال يعك�س نب�ض ال�شعب الأردين وم�صاحله بل‬ ‫يعمل �ضدها‪ .‬واعتربت �أن هذه اللجنة مبوقفها تكر�س �سيا�سات‬ ‫احل�ل��ف الطبقي احل��اك��م مب�ن��ع ال�ق�ط��اع��ات املهنية والعمالية‬ ‫من تنظيم نف�سها يف نقابات قوية حتى حتتفظ ه��ذه ال�سلطة‬ ‫بدميومة هيمنتها وتفردها بالقرارات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫وللحيلولة دون بروز قوى نقابية مهنية وعمالية منظمة ت�ساهم‬ ‫يف فر�ض التغيري واال��ص�لاح احلقيقي ال��ذي تعرثت وتباط�أت‬ ‫خطوات تنفيذه كثريا بفعل قرار م�سبق من مراكز القرار‪.‬‬

‫خالل حما�ضرة له يف الر�صيفة‬

‫الكفاوين‪ :‬املشاركة يف اإلصالح حماية‬ ‫للوطن من الفساد واملفسدين‬

‫من اللقاء احلواري‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت جلنة الإ�صالح بفرع حزب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي يف الر�صيفة �أم����س ملتقى‬ ‫ح��واري��ا يف جبل الأم�ي�ر في�صل‪ ،‬حت��دث فيها‬ ‫ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي جل�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني احمد الكفاوين عن م�شروع الإ�صالح‬ ‫يف االردن‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ك �ف��اوي��ن خ �ل�ال امل �ل �ت �ق��ى ال ��ذي‬ ‫ح�ضره ح�شد كبري من اهايل ووجهاء منطقة‬ ‫جبل الأم�ي�ر في�صل يف م�ن��زل �أح��د الوجهاء‬ ‫‪�" :‬إن املطالبة ب��الإ��ص�لاح نابعة م��ن تعاليم‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية التي حت�ض على الإ�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد للو�صول �إىل جمتمع قوي‬ ‫و�آم��ن‪ ،‬و غياب الإ��ص�لاح هو ال�سبب الرئي�س‬

‫لتف�شي الف�ساد يف الدولة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬إن م�ط��ال�ب�ت�ن��ا بالإ�صالح‬ ‫تعك�س حر�صنا على الوطن وال�شعب ليكون‬ ‫وطنا قويا منيعا عزيزا ب�أبنائه يت�ساوى فيه‬ ‫املواطنون يف احلقوق والواجبات حتى يتعزز‬ ‫ال��والء واالنتماء لدى �أبناء هذا الوطن‪ ،‬لأن‬ ‫البلد الدميقراطي‪ ،‬العادل‪ ،‬يقوم على الكفاءة‬ ‫ولي�س الوالء‪ ،‬والأردن قوي ب�أبنائه و�أقدر على‬ ‫ن�صرة ق�ضية فل�سطني املركزية التي هي وقف‬ ‫جلميع امل�سلمني"‪.‬‬ ‫وبني �أن من الواجب على كل �أبناء الأردن‬ ‫امل�شاركة يف م�شروع الإ��ص�لاح لن�صل �إىل �أن‬ ‫يكون ال�شعب هو م�صدر ال�سلطات‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن الإ��ص�لاح يبد�أ بتعديالت د�ستورية ت�ضع‬ ‫الأ�س�س ال�سليمة للإ�صالح ال�سيا�سي للو�صول‬

‫�إىل د��س�ت��ور ي�ت��واف��ق عليه جميع الأردنيني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التوافق على قانون انتخاب يف�ضي‬ ‫�إىل �إف ��راز جمل�س ن ��واب‪� ،‬سيد نف�سه‪ ،‬ميثل‬ ‫الأردنيني متثيال حقيقيا‪.‬‬ ‫و�أكد منع تغول ال�سلطة التنفيذية على‬ ‫ال�سلطتني الت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫�أن يكون لكل جهاز مهامه املحددة له د�ستوريا‬ ‫و�أال تتدخل الأجهزة الأمنية يف �ش�ؤون النا�س‬ ‫املدنية ووظائفهم وجامعاتهم‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ك�ف��اوي��ن �إىل �أن ��ش�ي��وع الف�ساد‬ ‫هو �سبب يف نقمة اهلل عز وج��ل‪ ،‬و االنخراط‬ ‫يف حم��ارب��ة ال�ف���س��اد خ��دم��ة ل�صاحب القرار‬ ‫ول�ل��وط��ن وامل��واط�ن�ين‪ ،‬مو�ضحا �أن الأردن ال‬ ‫يفتقر �إىل امل ��وارد ب��ل ي�ع��اين ��س��وء �إدارة تلك‬ ‫املوار‬

‫بحث نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني مع رئي�س جامعة‬ ‫الريموك الدكتور عبداهلل مو�سى مو�ضوع �شمول عالوة املهنة لأع�ضاء‬ ‫النقابة الأكادمييني يف كلية الإعالم يف جامعة الريموك‪.‬‬ ‫كما مت البحث خالل اللقاء الذي جرى يف اجلامعة �أم�س �أوجه‬ ‫التعاون ما بني النقابة واجلامعة لإقامة �أن�شطة ت�شاركيه يف جمال‬ ‫الإع�لام خلدمة اجل�سم ال�صحفي وطلبة الإع�لام يف اجلامعة‪ .‬و�أكد‬ ‫املومني خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره �أم�ين �سر النقابة الزميل علي‬ ‫فريحات �ضرورة �شمول الزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة يف النقابة من‬ ‫الأكادمييني يف كلية الإع�لام وذلك من �أجل �شمولهم بهذه العالوة‬ ‫على غرار النقابات الأخرى كونها حقا مكت�سبا لهم‪ ،‬مبينا �أن جمل�س‬ ‫النقابة قد خاطب اجلامعة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور مو�سى �إن اجل��ام�ع��ة على ا��س�ت�ع��داد ت��ام لدرا�سة‬ ‫مو�ضوع �شمول الأكادمييني من �أع�ضاء الهيئة التدري�سية يف جامعة‬ ‫ال�يرم��وك بعالوة املهنة‪ ،‬لكن الأم��ر يتطلب تعديل النظام املوجود‬ ‫حاليا يف ديوان الت�شريع يف رئا�سة الوزراء‪ ،‬وهذا الأمر من اخت�صا�ص‬ ‫وزارة التعليم العايل التي قررت توحيد رواتب الهيئات التدري�سية‪.‬‬ ‫و�أع��رب ع��ن اال�ستعداد الكامل لو�ضع �إم�ك��ان��ات اجلامعة ومرافقها‬ ‫خلدمة املجتمع املحلي ودعم نقابة ال�صحفيني لإقامة وتبني الندوات‬ ‫احلوارية خلدمة القطاع الإعالمي وتوحيد اجلهود ما بني اجلامعة‬ ‫ممثلة بكلية الإعالم لرفع الأداء الإعالمي الذي يعترب ركيزة �أ�سا�سية‬ ‫يف املجتمع‪.‬وعلى �صعيد مت�صل التقى الزميل املومني عميد كلية‬ ‫الإعالم الدكتور حممد الق�ضاة وعددا من �أع�ضاء الهيئة التدري�سية‪،‬‬ ‫وجرى بحث الإع��داد لتنظيم م�ؤمتر �إعالمي يقام بالتعاون ما بني‬ ‫الكلية والنقابة عن الإعالم والتحوالت املجتمعية يف الوطن العربي‬ ‫مب�شاركة عدد من كليات الإع�لام واجلهات ال�صحفية داخ��ل الأردن‬ ‫وخارجه‪.‬‬

‫إلغاء اعتصام سائقي "التكسي" يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫ق� ��ررت ال�ل�ج�ن��ة ال�ن�ق��اب�ي��ة ل���س��ائ�ق��ي حم��اف �ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة �إلغاء‬ ‫اعت�صامها الذي كان مقررا خالل الأيام املقبلة‪ ،‬وذلك بعد لقائهم‬ ‫�أم�س حمافظ العقبة علي ال�شرعة بح�ضور مفو�ض �ش�ؤون البيئة‬ ‫الدكتور �سليم املغربي‪.‬‬ ‫وعر�ضت اللجنة يف بداية اللقاء �أبرز مطالبها املتمثلة بدرا�سة‬ ‫حترير �سرفي�س املعرب اىل تك�سي مكتب‪ ،‬وتخ�صي�ص دور للتك�سي‬ ‫لنقل ال�سياح اىل خارج منطقة العقبة‪ ،‬وتخ�صي�ص مواقف خا�صة‬ ‫للتك�سي مع وجود �شواخ�ص تدل على ذلك داخل املدينة‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫ال�سماح للتك�سي بنقل الركاب من حمطة الركاب بامليناء اجلنوبي‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شرعة �أن �سائق التك�سي يعترب �سفريا متجوال للأردن‪،‬‬ ‫ويعك�س ال���ص��ورة الطيبة لل�سائح وه��و م��ن يجعل ال���س��ائ��ح يعود‬ ‫ل �ل��أردن‪ ،‬م�شريا اىل �أن املحافظة وب��ال�ت�ع��اون م��ع �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة �شكلت جلنة برئا�سة م�ساعد املحافظ‬ ‫ح�سام العكايلة لو�ضع الرتتيبات الالزمة لقطاع النقل يف العقبة‪.‬‬ ‫وقرر ال�شرعة اتخاذ جمموعة من القرارات �أبرزها و�ضع نقاط‬ ‫�أمنية ت�سيطر على با�صات الكيا اخلا�صة‪ ،‬ومتنع حتميلهم للركاب‬ ‫و�ضبطهم وحتويلهم اىل دي ��وان ال�سلطة وم�ن��ع ب��ا��ص��ات الفنادق‬ ‫من حتميل �أي ركاب �سوى موظفي الفندق‪ ،‬ومنع با�صات الغو�ص‬ ‫حتميل �أي �سياح �سوى العاملني يف مراكز الغو�ص‪� ،‬إ�ضافة اىل منع‬ ‫جتوال البا�صات ال�سياحية داخل العقبة‪.‬‬ ‫من جانبه قال الدكتور املغربي �إن �سلطة العقبة �ستعمل على‬ ‫ايجاد وتخ�صي�ص مواقف للتك�سي �ضمن املخطط ال�شمويل للعقبة‪،‬‬ ‫وت�شكيل جلان لو�ضع احللول لهذه املعيقات مع �إ�صدار قرار لوقف‬ ‫جميع الت�صاريح للبا�صات من خارج املحافظة‪.‬‬

‫هيئة املكاتب الهندسية‬ ‫تبحث دعم مكاتب القدس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد جمل�سا هيئة املكاتب وال���ش��رك��ات الهند�سية يف مركزي‬ ‫نقابة املهند�سني يف عمان والقد�س اجتماعاً م�شرتكاً يف مقر الهيئة‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫وناق�ش اجلانبان دع��م املكاتب الهند�سية يف القد�س وال�ضفة‬ ‫الغربية يف ظل احل�صار والت�ضييق ال�صهيوين‪ ،‬من خالل �إمكانية‬ ‫�إي�ج��اد ت��آل��ف ب�ين املكاتب الهند�سية الفل�سطينية والأردن �ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫�سي�ساهم يف فتح ال�سوق العربية �أم��ام املكاتب امل�صنفة يف مركز‬ ‫القد�س التابع لنقابة املهند�سني الأردنيني‪.‬‬ ‫كما ناق�ش اجلانبان العديد من املوا�ضيع التي تهم املكاتب‬ ‫الهند�سية ومنها �آليات التعامل مع ال�ضريبة فيما يتعلق باملكاتب‬ ‫الهند�سية‪ ،‬و�آلية دفع �أتعاب الإ�شراف الهند�سي عرب نقابة املهند�سني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الت�أمني ال�صحي لأ�صحاب املكاتب الهند�سية‪ .‬وجرى‬ ‫خالل االجتماع االتفاق على تنظيم العديد من الفعاليات امل�شرتكة‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬ ‫يذكر �أن نقابة املهند�سني ومنذ ت�أ�سي�سها على ‪ 1958‬لها مركزان‬ ‫رئي�سان يف عمان والقد�س‪.‬‬


‫وا�صلت �أ�سعار الذهب ارتفاعها لت�سجل م�ستويات قيا�سية لليوم‬ ‫الثاين على التوايل �أم�س اخلمي�س وبلغ �سعر الذهب يف التعامالت‬ ‫الفورية ‪ 1592.7‬دوالر للأوقية «الأون�صة»‪ .‬لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫موجز‬

‫و�صل الدين العام للواليات املتحدة �إىل ‪ 14.29‬تريليون دوالر‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫النفط يرتاجع مع تنامي املخاوف‬ ‫بشأن العجز األمريكي‬ ‫تراجع �سعر النفط اخلمي�س و�سط تنامي املخاوف ب�ش�أن عجز‬ ‫امليزانية والت�صنيف االئ�ت�م��اين ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة �أك�ب�ر م�ستهلك‬ ‫للنفط يف ال�ع��امل‪ ،‬م��ا ح��د م��ن ال�صعود ال��ذي �أث��ارت��ه �إمكانية طرح‬ ‫جمموعة جديدة من اجراءات التحفيز االقت�صادي‪.‬‬ ‫وتراجعت عقود اخلام الأمريكي اخلفيف ت�سليم �آب ‪� 33‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 97.72‬دوالر للربميل‪ ،‬ليظل مرتفعا بنحو ‪ 1.6‬يف املئة هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫ون��زل �سعر مزيج برنت خ��ام القيا�س الأوروب ��ي ‪� 33‬سنتا �أي�ضا �إىل‬ ‫‪ 118.45‬دوالر‪ ،‬منخف�ضا ب�أقل من ت�سعة دوالرات عن ذروته هذا العام‬ ‫البالغة نحو ‪ 127‬دوالرا‪.‬‬ ‫وه��زت م�ؤ�س�سة موديز حمادثات الدين بالبيت الأبي�ض �أم�س‬ ‫الأرب�ع��اء‪ ،‬حني ح��ذرت من �أن ال��والي��ات املتحدة قد تفقد ت�صنيفها‬ ‫االئتماين وهو الأعلى يف الأ�سابيع القليلة املقبلة؛ ما زاد ال�ضغوط‬ ‫على وا�شنطن لرفع �سقف الدين‪.‬‬ ‫ويف �أول توقعات وكالة الطاقة الدولية للطلب يف ‪ 2012‬قالت‬ ‫ال��وك��ال��ة يف تقريرها ال�شهري �إن الطلب �سريتفع مب�ق��دار ‪1.47‬‬ ‫مليون برميل يوميا �إىل ‪ 91‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وخف�ضت الوكالة‬ ‫تقديراتها لنمو الطلب ه��ذا ال�ع����ام �إىل ‪ 1.2‬مليون مليون برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬

‫جيه‪.‬بي مورجان يحقق‬ ‫نتائج تفوق التوقعات‬ ‫�أعلن بنك جي‪.‬بي‪.‬مورجان عن �أرب��اح ف�صلية فاقت التوقعات‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ��ش�ط��ب ع� ��ددا �أق� ��ل م��ن ق��رو���ض م �ع��دوم��ة ل �ل��ره��ن العقاري‬ ‫والبطاقات االئتمانية‪.‬‬ ‫وقال البنك وهو �أول بنك �أمريكي كبري يعلن عن نتائج الربع‬ ‫الثاين �إن �أرباحه بلغت ‪ 5.4‬مليار دوالر �أو ‪ 1.27‬دوالر لل�سهم‪ ،‬وكان‬ ‫املحللون توقعوا ان تبلغ الأرباح ‪ 1.21‬دوالر لل�سهم يف املتو�سط‪ ،‬وفق‬ ‫م�سح �أجرته خدمة توم�سون رويرتز �آي‪/‬بي‪�/‬إي‪/‬ا�س‪.‬‬ ‫وكانت الأرباح يف نف�س الفرتة من العام ال�سابق ‪ 4.8‬مليار دوالر‬ ‫�أو ‪ 1.09‬دوالر لل�سهم‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي للبنك جيمي دميون �إن تكاليف الرهن‬ ‫العقاري انخف�ضت قليال‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬للأ�سف �سنحتاج بع�ض الوقت حلل ه��ذه الق�ضايا‪،‬‬ ‫ومن املحتمل �أن نتكبد نفقات ا�ضافية"‪.‬‬ ‫وع�ق��ب اع�ل�ان النتائج ارت�ف�ع��ت �أ��س�ه��م البنك اث�ن�ين يف امل�ئ��ة يف‬ ‫تعامالت قبل الفتح‪.‬‬

‫«اتصاالت» اإلماراتية توقع مذكرة‬ ‫تفاهم مع «هواوي» الصينية‬

‫قالت م�ؤ�س�سة االمارات لالت�صاالت "ات�صاالت" ام�س اخلمي�س‬ ‫�إنها وقعت مذكرة تفاهم للتعاون اال�سرتاتيجي مع �شركة هواوي‬ ‫ال�صينية للتكنولوجيا وبنك ال�صني لال�سترياد والت�صدير‪.‬‬ ‫وذكرت ات�صاالت يف بيان �أن ال�شركتني �ستتعاونان يف �إدارة ال�شبكة‬ ‫والتطبيقات‪.‬‬ ‫ومل تقدم ال�شركة �أي تفا�صيل مالية لالتفاق‪.‬‬ ‫وكانت ه��واوي ث��اين �أك�بر منتج ملعدات ال�شبكات يف العامل قد‬ ‫�ساعدت يف ب�ن��اء �شبكات ات���ص��االت يف ال�سعودية وباك�ستان وم�صر‬ ‫وتنزانيا ونيجرييا وافغان�ستان‪.‬‬

‫إيران‪ :‬ليس هناك طلب‬ ‫يربر زيادة إنتاج النفط‬ ‫ق��ال حممد علي اب��ادي القائم ب��أع�م��ال وزي��ر النفط االيراين‬ ‫اخلمي�س �إن هناك كميات وفرية من النفط للوفاء بالطلب العاملي‪،‬‬ ‫و�إن��ه لي�ست هناك حاجة �إىل زي��ادة االن�ت��اج‪ ،‬م��ؤك��دا موقف طهران‬ ‫املت�شدد من م�س�ألة ال�سعر وعدم ر�ضاها عن زيادة انتاج ال�سعودية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الطلبة االيرانية للأنباء عن علي اب��ادي قوله‪:‬‬ ‫"العر�ض متنا�سب مع الطلب‪ ،‬ويف بع�ض احلاالت يزيد عليه‪ ،‬لدرجة‬ ‫�أن هناك �أكرث من ‪ 60‬مليون برميل من النفط عائمة يف البحر"‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع اخل��ام الأم��ري�ك��ي ال�ي��وم اخلمي�س م��ع ا�ستمرار �ضعف‬ ‫الدوالر‪ ،‬بينما انخف�ضت عقود مزيج برنت ت�سليم �آب قبل �أن ينتهي‬ ‫العمل بها يف وق��ت الح��ق من اليوم وو�سط خم��اوف من املزيد من‬ ‫التباط�ؤ االقت�صادي العاملي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف علي اب��ادي �أن النمو االقت�صادي بطيء �أو متوقف يف‬ ‫الكثري من املناطق‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نظرا لزلزال اليابان انخف�ض ا�ستهالك النفط‪ ،‬كما �أن‬ ‫الطق�س �أ�صبح �أكرث دفئا وا�ستهالك الوقود قل‪ ،‬وبالتايل لي�س هناك‬ ‫�سبب اقت�صادي �أو فني �أو طارئ لزيادة انتاج النفط"‪.‬‬

‫الشركات الربيطانية تخفض‬ ‫االنفاق على اإلعالن‬ ‫خف�ضت ال���ش��رك��ات الربيطانية م�ي��زان�ي��ات الت�سويق يف الربع‬ ‫الثاين من ‪ 2011‬للربع الثالث على التوايل‪ ،‬فيما رك��زت ال�شركات‬ ‫على خف�ض التكاليف وحماية هوام�ش �أرباحها و�سط �صعوبة املناخ‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫ووج��د البحث ال��ذي �شمل نحو ‪� 300‬شركة مقرها بريطانيا‬ ‫ل�صالح تقرير �أي‪.‬بي‪.‬ايه‪ /‬بي‪.‬دي‪�.‬أو �إن ‪ 22‬يف املئة من ال�شركات التي‬ ‫�شملها البحث خف�ضت االنفاق مقابل ‪ 20‬يف املئة حتدثت عن زيادة‬ ‫يف االنفاق‪.‬‬ ‫وقال نيكوال ميندل�سون رئي�س �آي‪.‬بي‪.‬ايه‪" :‬االقت�صاد يتذبذب‬ ‫�صعودا وهبوطا‪ ،‬ويبدو ان هذا هو الطريق يف �سوق االعالن �أي�ضا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ميندل�سون �أن الرتاجع يف ثقة مديري �شركات الت�سويق‬ ‫التي انخف�ضت �إىل �أق��ل م�ستوى يف ت�سعة ف�صول ال يب�شر باخلري‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫وذكر التقرير �أنه مع ذلك ف�إن توقعات العام املقبل �أف�ضل‪� ،‬إذ من‬ ‫امل�ؤكد �أن يتلقى االنفاق على الت�سويق دفعة من �أوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫ومنا االقت�صاد الربيطاين بوترية بطيئة بلغت ‪ 0.5‬يف املئة يف‬ ‫الربع الأول من ‪ ،2011‬فيما مني دخل الأ�سر ب�أكرب تراجع يف �أكرث‬ ‫من ‪ 30‬عاما‪.‬‬

‫مفاوضات حل أزمة الدين األمريكية‬ ‫تتواصل بعد تحذيرات عاملية‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي �� �س �ت �ع��د ال ��رئ� �ي� �� ��س االم ��ري� �ك ��ي‬ ‫ب��اراك اوباما واجلمهوريون ملوا�صلة‬ ‫املفاو�ضات ال�شاقة لتجنب عدم ت�سديد‬ ‫دي��ون �آب‪ ،‬بعد تهديد وك��ال��ة موديز‬ ‫بتخفي�ض ت�صنيف الدين االمريكي‪.‬‬ ‫وتراجع الدوالر يف ا�سيا اخلمي�س‬ ‫ب�ع��د ان ق��ال��ت ال��وك��ال��ة يف ب �ي��ان انها‬ ‫"و�ضعت حتت املراقبة عالمة (ايه‬ ‫اي��ه اي ��ه) امل�م�ن��وح��ة ل���س�ن��دات الدولة‬ ‫الفدرالية االمريكية" ب�سبب ت�ضاعف‬ ‫اح�ت�م��االت ف�شل ال �ق��ادة االمريكيني‬ ‫املنق�سمني يف التو�صل اىل اتفاق‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة داغ��ون��غ ال�صينية‬ ‫ل �ل �ت �� �ص �ن �ي��ف ان � �ه� ��ا و�� �ض� �ع ��ت ال ��دي ��ن‬ ‫ال �� �س �ي��ادي االم��ري �ك��ي ق �ي��د املراقبة‪،‬‬ ‫بهدف التخفي�ض ب�سبب �ضعف النمو‬ ‫االمريكي واحتمال بقاء عجز امليزانية‬ ‫مرتفعا‪.‬‬ ‫و�أدى التململ يف بكني اىل ازدياد‬ ‫امل �خ��اوف م��ن ال �ع��واق��ب االقن�صادية‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬الح �ت �م��ال ف���ش��ل وا�شنطن‬ ‫يف رف��ع �سقف دينها‪ ،‬الن ال�صني هي‬ ‫ب�لا م�ن��ازع االه��م ب�ين حاملي الدين‬ ‫االمريكي ال��ذي بلغ ‪ 1.153‬تريليون‬ ‫دوالر امريكي يف ني�سان بح�سب بيانات‬ ‫امريكية‪.‬‬ ‫وح � ��ذر رئ �ي ����س ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي‬ ‫االمريكي "االحتياطي الفدرايل" بن‬ ‫برنانكي االربعاء من ان تخلف بالده‬ ‫عن �سداد ديونها �سيدخل االقت�صاد يف‬ ‫"ازمة كربى" ويهدد بانكما�ش ثان‬ ‫و"�ستكون له تبعات حادة على النظام‬ ‫املايل العاملي"‪.‬‬ ‫وبد�أ اوباما �أم�س اليوم اخلام�س‬ ‫م ��ن امل� �ف ��او�� �ض ��ات م ��ع اجلمهوريني‬ ‫وزم�ل�ائ��ه ال��دمي��وق��راط �ي�ين‪ ،‬وينوي‬ ‫م� �ع ��اجل ��ة امل � � � � � ��أزق ال� � �ي � ��وم اجلمعة‬ ‫ب �ح �� �س��ب اح� � ��د م� ��� �س ��اع ��دي اوب� ��ام� ��ا‬ ‫الدميوقراطيني‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل� ��� �س� ��ؤول ل�صحافيني‪:‬‬ ‫"اجلمعة لي�س موعدا �صارما لنهاية‬ ‫املهلة" بعد اختتام اليوم ال��راب��ع من‬ ‫املفاو�ضات ال�صعبة‪ ،‬لكن "الوقت مير‬ ‫وعليهم اجناز االمر"‪.‬‬ ‫وي � �ح � �ت� ��اج اوب� � ��ام� � ��ا اىل اق � � ��رار‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ال ��ذي يهيمن عليه‬ ‫اجلمهوريون وجمل�س ال�شيوخ الذي‬ ‫ي�سيطر عليه الدميوقراطيون على‬ ‫ات�ف��اق ل�سد العجز االمريكي الكبري‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪36.12‬‬ ‫‪31.61‬‬ ‫‪27.09‬‬ ‫‪21.07‬‬

‫‪36.17‬‬ ‫‪31.65‬‬ ‫‪27.13‬‬ ‫‪21.01‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪118.450‬‬ ‫‪1590.800‬‬ ‫‪39.200‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.993 :‬‬

‫االسترليني‪1.129 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.564 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫املركزي الكويتي يطلب‬ ‫تجميد أصول زوجة القذايف‬

‫رئي�س جمل�س النواب الأمريكي جون بونر يتحدث يف امل�ؤمتر ال�صحفي يف وا�شنطن العا�صمة‬

‫م��ع ال�سماح لوا�شنطن ال�ت��ي تعوزها‬ ‫ال�سيولة االقرتا�ض بعد مهلة الثاين‬ ‫من �آب‪.‬‬ ‫و�ضغط الرئي�س االم��ري�ك��ي من‬ ‫اج��ل ات�ف��اق �شامل يتوا�صل يف اثناء‬ ‫حملته االن�ت�خ��اب�ي��ة ع��ام ‪ ،2012‬ومن‬ ‫امل �ق��رر ان ي��ر��س��ل وزي ��ر اخل��زان��ة تيم‬ ‫غايترن الطالع دميوقراطيي جمل�س‬ ‫ال�شيوخ حول جمرى املفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�أق � � ��ر اوب� ��ام� ��ا اق� �ت� �ط ��اع ��ات من‬ ‫ب ��رام ��ج ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي التي‬ ‫ي �ح �ب��ذه��ا ال��دمي��وق��راط �ي��ون مقابل‬ ‫زي��ادة ال�ضرائب على االثرياء‪ ،‬االمر‬ ‫الذي يرف�ضه اجلمهوريون بحجة ان‬ ‫ذلك �سيخنق اال�ستثمار وي�سحق منو‬ ‫التوظيف ال�ضعيف ا�صال‪.‬‬ ‫وت�ف��اق��م ال�ت��وت��ر االرب �ع��اء عندما‬ ‫رف ����ض اوب ��ام ��ا ب �ح��دة ��ض�غ��وط زعيم‬ ‫االكرثية الدميوقراطية اريك كانتور‬ ‫الت �ف��اق ع�ل��ى امل ��دى ال�ق���ص�ير ي�ستند‬ ‫اىل اق �ت �ط��اع��ات يف االن� �ف ��اق بح�سب‬ ‫م�س�ؤولني جمهوريني ودميوقراطيني‬ ‫رفيعني‪.‬‬ ‫وقال اوباما �إنه �سيعار�ض �أي اجراء‬ ‫مم��اث��ل‪ ،‬حم��ذرا ك��ان�ت��ور م��ن حماولة‬ ‫تقوي�ضه‪ ،‬معربا عن ا�ستعداده لطرح‬ ‫ق�ضيته على الناخبني االمريكيني‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب م �� �س ��ؤول�ين م��ن املع�سكرين‬ ‫رف�ضوا الك�شف عن ا�سمائهم‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار امل���س��ؤول��ون اجلمهوريون‬ ‫اىل خ� � ��روج اوب� ��ام� ��ا م ��ن االجتماع‬ ‫ب�شكل عا�صف‪ ،‬فيما ا��ش��ار نظرا�ؤهم‬ ‫الدميوقراطيون اىل ان حدة الرئي�س‬ ‫تركت كانتور متلعثما‪.‬‬ ‫وق ��ال اوب��ام��ا بج�سب م�س�ؤولني‬ ‫جمهوريني‪" :‬بلغت احل��د االق�صى‪،‬‬ ‫ل��ن ات��راج��ع يف ه��ذا امل�ل��ف ول��و كلفني‬ ‫ذلك الرئا�سة"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض ��ح م �� �س��اع��د دميوقراطي‬ ‫ان م ��وق ��ف ال��رئ �ي ����س ي �ع �ن��ي "كفى‬ ‫مواقف �شكلية" معتربا ان اوباما مل‬ ‫يخرج بطريقة عا�صفة بل غ��ادر الن‬ ‫االجتماع انتهى‪.‬‬ ‫ووافق اجلمهوريون على ال�ضبط‬ ‫ال�ضريبي بعد ت�سلم اوب��ام��ا احلكم‪،‬‬ ‫ب�ع��د ��س�ن��وات دع �م��وا فيها اقتطاعات‬ ‫كبرية يف ال�شرائح‪ ،‬ورف�ضوا ت�سديد‬ ‫ت �ك��ال �ي��ف احل � � ��روب يف افغان�ستان‬ ‫وال�ع��راق و�أي زي��ادة مكلفة يف برامج‬ ‫الرعاية ال�صحية ال�سائدة‪.‬‬ ‫ودعا اوباما اىل حمادثات يومية‬ ‫للتو�صل اىل اتفاق لرفع �سقف الدين‬ ‫االم��ري �ك��ي ال� ��ذي ي�ب�ل��غ االن ‪14.29‬‬ ‫تريليون دوالر �أم��ام عجز يف امليزانية‬ ‫يتوقع ان يبلغ ‪ 1.6‬تريليون دوالر هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت� �ه ��ا‪ ،‬ط� �ل� �ب ��ت ال�صني‬ ‫اخلمي�س من الواليات املتحدة "اتخاذ‬

‫تدابري" ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى م�صالح‬ ‫امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن ع�ب�ر ت �ب �ن��ي "�سيا�سة‬ ‫م�س�ؤولة"‪ ،‬يف وقت تهدد وكالة موديز‬ ‫للت�صنيف االئتماين بتخفي�ض عالمة‬ ‫الدين العام االمريكي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت بكني ت�ستحوذ يف ني�سان‬ ‫على ‪ 1152.5‬مليار دوالر من �سندات‬ ‫اخل��زي �ن��ة االم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب �آخ ��ر‬ ‫االرق � � � ��ام االم ��ري� �ك� �ي ��ة ال � �� � �ص� ��ادرة يف‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م وزارة‬ ‫اخلارجية هونغ يل خالل لقاء �صحايف‬ ‫"ن�أمل ان تعتمد احلكومة االمريكية‬ ‫تدابري و�سيا�سات م�س�ؤولة للحفاظ‬ ‫على م�صالح امل�ستثمرين"‪.‬‬ ‫كما قامت وكالة داغونغ ال�صينية‬ ‫ال �ت��ي ت� ��ؤك ��د ا��س�ت�ق�لال�ي�ت�ه��ا غ�ي�ر ان‬ ‫رئ�ي���س�ه��ا غ ��وان ج �ي��ان��زون��غ م�ست�شار‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬اخل�م�ي����س ب��ارف��اق الدين‬ ‫االمريكي بتوقعات �سلبية بعدما كانت‬ ‫خف�ضته درجة يف ت�شرين الثاين‪� ،‬إثر‬ ‫قيام االحتياطي الفدرايل االمريكي‬ ‫بثاين عملية �ضخمة ل�ضخ �سيولة يف‬ ‫االقت�صاد االمريكي‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ث �م��رت ال �� �ص�ين �أك �ث��ر من‬ ‫ثلث احتياطيها الهائل من العمالت‬ ‫االج�ن�ب�ي��ة ال� ��ذي ق� ��ارب ‪ 3200‬مليار‬ ‫دوالر يف ن�ه��اي��ة ح��زي��ران‪ ،‬يف �سندات‬ ‫اخلزينة االمريكية‪.‬‬

‫الكويت‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت �صحيفة الوطن الكويتية اخلمي�س‬ ‫�إن ب�ن��ك ال �ك��وي��ت امل��رك��زي ط�ل��ب م��ن البنوك‬ ‫و�شركات اال�ستثمار و�شركات ال�صرافة الكويتية‬ ‫جتميد الأ�صول التابعة لزوجة العقيد الليبي‬ ‫معمر القذايف �صفية فركا�ش �إن وجدت‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�صحيفة‪ ،‬ن�ق�لا ع��ن م�صادر‬ ‫مل ت�سمها القول �إن طلب املركزي �شمل �أي�ضا‬ ‫جتميد �أ��ص��ول عبد احلفيظ الزليطني وزير‬ ‫التخطيط واملالية يف حكومة القذايف‪ ،‬و�شركة‬ ‫الزويتينة للنفط وثيقة ال�صلة ب�شركة النفط‬ ‫الليبية التي تخ�ضع لعقوبات دولية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن هذه التعليمات‬ ‫ت�أتي بناء على كتاب موجه من وزارة اخلارجية‬ ‫الكويتية اىل بنك الكويت املركزي تطلب فيه‬ ‫جت�م�ي��د �أ� �ص��ول ف��رك��ا���ش وال��زل�ي�ط�ن��ي و�شركة‬ ‫الزويتينة "�إن وجدت"‪ ،‬مبينة �أن طلب وزارة‬ ‫اخلارجية كان يف ال�ساد�س من متوز اجلاري‪.‬‬ ‫ك��ان��ت �صحيفة ال ��راي الكويتية ق��ال��ت يف‬ ‫�أي ��ار امل��ا��ض��ي �أن بنك ال�ك��وي��ت امل��رك��زي يالحق‬ ‫احل�سابات اخلا�صة بزعيم تنظيم القاعدة �أ�سامة‬ ‫بن الدن‪ ،‬كما و�سع قائمة املالحقات ال�صول ‪48‬‬ ‫ا�سما من عائلة الرئي�س التون�سي ال�سابق زين‬ ‫العابدين ب��ن علي وزوج�ت��ه ليلى الطرابل�سي‬ ‫وبع�ض رجال االعمال املقربني من نظام احلكم‬ ‫ال�سابق‪ .‬ون�سبت ال�صحيفة يف حينها مل�صادر مل‬ ‫ت�سمها‪ ،‬القول �إن من �أبرز اال�سماء التي جاءت‬ ‫على قائمة البنك املركزي املعممة على جميع‬ ‫�شركات اال�ستثمار‪ ،‬ا�سم رئي�س تون�س ال�سابق‬ ‫وزوجته و�صهره �صخر املاطري وكذلك بلح�سن‬ ‫الطرابل�سي ال�شقيق االك�ب�ر ل��زوج��ة ب��ن علي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ابنة الرئي�س ال�سابق ن�سرين و�صهره‬ ‫�سليم �شيبوب وابن �أخيه قي�س بن علي‪.‬‬

‫الدوالر ينخفض‪ ..‬واليورو يلتقط أنفاسه‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ان �خ �ف ����ض ال � � ��دوالر �إىل م�ستوى‬ ‫ق �ي��ا� �س��ي �أم � ��ام ال �ف��رن��ك ال�سوي�سري‪،‬‬ ‫و�سجل �أدنى م�ستوى يف �أربعة �أ�شهر �أمام‬ ‫الني �أم�س اخلمي�س‪ ،‬و�سط توقعات ب�أن‬ ‫جمل�س االحتياطي االحتادي "املركزي‬ ‫الأمريكي" �سيتخذ املزيد من اجراءات‬ ‫التي�سري الكمي وحتذير م�ؤ�س�سة موديز‬

‫من احتمال خف�ض الت�صنيف االئتماين‬ ‫للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص ��درت م��ودي��ز ال �ت �ح��ذي��ر بعد‬ ‫� �س��اع��ات م ��ن ان �خ �ف��ا���ض ال� � ��دوالر �إث ��ر‬ ‫ت�صريحات بن برنانكي رئي�س املجل�س‬ ‫التي اقرتح فيها على الكوجنر�س املزيد‬ ‫م��ن اج � ��راءات التحفيز يف ح��ال عانى‬ ‫االقت�صاد من املزيد من التباط�ؤ‪.‬‬ ‫و�أث � ��ار ه �ب��وط ال � ��دوالر �أم� ��ام الني‬ ‫احتمال تدخل اليابان‪ ،‬بالرغم من �أن‬

‫الكثري من املحللني يتوقعون �أال حتظى‬ ‫ه ��ذه اخل �ط��وة ب�ق�ب��ول ب �ن��وك مركزية‬ ‫كربى �أخرى‪ ،‬مثلما حدث لدى التدخل‬ ‫املن�سق يف الأ�سواق يف �آذار‪.‬‬ ‫ومع تخلي امل�ستثمرين عن العملة‬ ‫الأمريكية التقط اليورو �أنفا�سه‪ ،‬بعد‬ ‫موجة بيع يف وق��ت �سابق من الأ�سبوع‬ ‫دفعته �إىل �أدنى م�ستوى يف �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أدى هذا اىل انخفا�ض م�ؤ�شر الدوالر‬ ‫‪ 0.4‬يف املئة �إىل ‪.76.906‬‬

‫و��ص�ع��د ال �ي��ورو ‪� 0.4‬إىل ‪1.4232‬‬ ‫دوالر ب��دع��م م��ن م �� �ش�تري��ات مطردة‬ ‫م ��ن � �ص �ن��ادي��ق � �س �ي��ادي��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫ا��س�ت�م��رار امل �خ��اوف ح�ي��ال ام �ت��داد �أزمة‬ ‫الديون اليونانية �إىل ايطاليا �أحد �أهم‬ ‫االقت�صادات يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وا�ستقر ال��دوالر �أمام الني عند ‪79‬‬ ‫ينا بعد �أن انخف�ض اىل ‪ 78.45‬ين‪ .‬وكان‬ ‫ق��د ارت �ف��ع ن�ح��و ي��ن خ�ل�ال التعامالت‬ ‫اال��س�ي��وي��ة ب�ع��د تكهنات ب��ان ال�سلطات‬

‫اليابانية قد تتدخل يف ال�سوق‪ ،‬بالرغم‬ ‫من �أن املتعاملني حتدثوا عن عمليات‬ ‫�شراء كبرية من بنك �أمريكي‪.‬‬ ‫و�سجل الفرنك ال�سوي�سري �أعلى‬ ‫م�ستوى امام الدوالر عند ‪ 0.808‬فرنك‬ ‫ل� �ل ��دوالر‪ ،‬ك �م��ا ��س�ج��ل ‪ 1.1494‬فرنك‬ ‫لليورو‪ ،‬فيما يتحوط امل�ستثمرون من‬ ‫خم��اوف الدين الأمريكي و�أزم��ة ديون‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬

‫فشل املفاوضات إلنهاء إضراب مضيفي «الجوية» الجزائرية‬ ‫اجلزائر‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال رئي�س نقابة م�ضيفي �شركة اخلطوط‬ ‫اجلوية اجلزائرية يا�سني حمامو�ش لوكالة فرن�س‬ ‫ب��ر���س �أم����س اخلمي�س �إن امل�ف��او��ض��ات م��ع االدارة‬ ‫ف�شلت‪ ،‬م�ؤكدا ان اال�ضراب �سيتوا�صل‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ح�م��ام��و���ش ال ��ذي يعت�صم م��ع ‪ 22‬من‬ ‫زم�ل�ائ��ه يف غ��رف��ة ال�ع�م�ل�ي��ات يف م �ط��ار اجلزائر‬ ‫ال � ��دويل يف ر� �س��ال��ة ق �� �ص�يرة اىل ه��ات��ف مرا�سل‬ ‫فران�س بر�س �أن "املفاو�ضات ف�شلت والإ�ضراب‬ ‫متوا�صل"‪.‬‬ ‫و�أدى اال�ضراب ال��ذي دخل يومه الرابع اىل‬ ‫الغاء رحالت �شركة اخلطوط اجلوية يف املطارات‬ ‫اجلزائرية والفرن�سية؛ ما ت�سبب يف احتجاز �آالف‬ ‫امل�سافرين‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �صحيفة ال��وط��ن ال���ص��ادرة اخلمي�س‬ ‫�أن ادارة ال�شركة نفذت تهديدا بطرد ‪ 46‬م�ضيف‬ ‫ط�ي�ران م��ن ق ��ادة اال� �ض��راب‪ ،‬بينما اك ��دت وكالة‬ ‫االن �ب��اء اجل��زائ��ري��ة االرب �ع ��اء ان ‪ 23‬م�ضيفا مت‬ ‫طردهم وفق ت�صريح للمدير العام لل�شركة حممد‬ ‫ال�صالح بولطيف‪.‬‬ ‫وكان رئي�س النقابة �صرح لفران�س بر�س �أنه‬ ‫لي�س لديه علم بهذا ال�ق��رار "و�إذا ك��ان �صحيحا‬

‫فهذا يعني �أين على ر�أ�س القائمة"‪.‬‬ ‫وقال املدير العام ملطار اجلزائر الدويل طاهر‬ ‫عال�ش لفران�س بر�س "مل تقلع اي طائرة تابعة‬ ‫ل�شركة اخلطوط اجلوية اجلزائرية هذا ال�صباح‬ ‫(اخلمي�س)"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف امل���ص��در نف�سه ال ��ذي ك ��ان يتحدث‬ ‫ح��واىل ال�ساعة العا�شرة‪" ،‬يف الوقت احل��ايل يتم‬ ‫ت�سجيل ال��رح�ل��ة االوىل رق��م ‪ 1002‬نحو باري�س‬ ‫وه��ي الرحلة ال�ت��ي ك��ان��ت م�برجم��ة عند ال�ساعة‬ ‫‪ 8,35( 7,35‬ت��غ) لكننا ال نعلم ان كانت الطائرة‬ ‫�ستقلع"‪.‬‬ ‫وت�ؤمن �شركة اخلطوط اجلوية اجلزائرية‬ ‫بني ‪� 13‬أو ‪ 14‬رحلة دولية يوميا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عال�ش �أن االولوية بالن�سبة للجوية‬ ‫اجلزائرية هي "�ضمان نقل امل�سافرين العالقني يف‬ ‫املطارات الفرن�سية‪ ،‬لأن امل�شكلة الكربى هناك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "امل�سافرين يف مطار اجلزائر ال‬ ‫يتوافدون بكرثة‪ ،‬فبع�ضهم اجل رحلته والبع�ض‬ ‫الآخ��ر غري ال�شركة‪ ،‬باعتبار ان الفرتة احلالية‬ ‫مطار اجلزائر‬ ‫مي�ك��ن اي �ج��اد ام��اك��ن يف اخل �ط��وط الفرن�سية �أو‬ ‫اجل��زائ��ر رمب ��ا ع�ل��ى م�ت�ن ط��ائ��رة اي��رب��ا���ص ‪330‬‬ ‫��ش��رك��ة اي�غ��ل ازور"‪ .‬وي�ط��ال��ب امل�ضيفون باعادة النظر يف االجور واملنح والتعوي�ضات‪.‬‬ ‫وق�ضى مئات امل�سافرين يف املطارات الفرن�سية ال�ترك�ي��ة ال �ت��ي ا��س�ت��أج��رت�ه��ا اجل��وي��ة اجلزائرية‬ ‫ت�صنيف امل�ضيفني ك�ط��واق��م ج��وي��ة مثلهم مثل‬ ‫الطيارين ولي�س كطواقم ار���ض‪ ،‬وبالتايل اعادة ليلة ج��دي��دة‪ ،‬على ام��ل ايجاد مكان لل�سفر نحو للقيام برحلتني بني اجلزائر وباري�س‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫جدل حول جوائز الدولة يف مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫نب�ض الثورة‬ ‫و�أ�شار عقل ‪-‬وهو ع�ضو جلنة الق�صة‬ ‫باملجل�س الأع �ل��ى للثقافة‪ -‬يف حديثه‬ ‫للجزيرة ن��ت �إىل �أن اجل��ائ��زة الوحيدة‬ ‫التي حتظى ب�سمعة طيبة هي "اجلائزة‬ ‫الت�شجيعية"‪ ،‬نظرا لأنها تخ�ضع لفكرة‬ ‫التحكيم العلمي وقراءة الكتب املقدمة‬ ‫ب�أناة‪� ،‬أما اجلوائز الأخرى فيدخل فيها‬ ‫عن�صر جمع الأ� �ص��وات‪ ،‬وه��و م��ا ميثل‬ ‫جتاوزا للمعايري العلمية امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ع �ق��ل �إىل خ �� �ض��وع املجل�س‬ ‫الأعلى للثقافة يف تكوينه �إىل ن��وع من‬ ‫احل�ي��اد‪ ،‬بحيث ميثل خمتلف الأطياف‬ ‫والتيارات املوجودة بال�ساحة‪ ،‬وال ي��ون‬ ‫ح �ك��را ع�ل��ى ت �ي��ار ب�ع�ي�ن��ه‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن‬ ‫‪ %90‬م��ن تكوين املجل�س ينتمي للتيار‬ ‫الي�ساري‪ ،‬ويجب �أال ينفرد اجتاه واحد‬ ‫بتحريك الأمور‪.‬‬ ‫و�أكد �أن اخلط�أ ال يبد�أ من التحكيم‪،‬‬ ‫و�إمن��ا من تكوين اللجان نف�سها‪ ،‬حيث‬ ‫تعتمد ما ي�شبه التعيني واالختيار القائم‬ ‫على ال�صدفة‪ ،‬ومن هنا فقد "نادينا ب�أن‬ ‫يكون اختيار اللجان خا�ضعا لالنتخاب‬ ‫ب�صورة �أقرب للحياد والعدالة واملراعاة‬ ‫ل�ل�أوزان الن�سبية للرموز وال�شخ�صيات‬

‫تونس الخضراء‬ ‫املو�ضوعية عند التقييم‪ ،‬وم��ن ثم ف�إن‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ين م��ن ق �ب��ل م��ؤ��س���س��ات�ه��م هم‬ ‫م��ن ال��ذي��ن يحظون بالر�ضى والقبول‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ك��ون�ه��م �شخ�صيات ب� ��ارزة يف‬ ‫تخ�ص�صاتهم‪ ،‬ومن ثم ف�إنهم يتجاهلون‬ ‫من هم �أكرث ا�ستحقاقا‪ ،‬ويتم ا�ستبعادهم‬ ‫العتبارات غري عادلة‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ب �ف �� �ص��ل ج� ��وائ� ��ز وجل� ��ان‬ ‫الإبداع احلر عن الإنتاج الفكري العلمي‬ ‫الأك� ��ادمي� ��ي‪ ،‬م��ع زي� ��ادة ع ��دد اجلوائز‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص جل��ان علمية ل�ك��ل جائزة‪،‬‬ ‫فلتكن جوائز ال�شعر والأدب وال�صحافة‬ ‫والرواية بلجان م�ستقلة‪ ،‬و�أخرى للعلوم‬ ‫االجتماعية والإن���س��ان�ي��ة كعلم النف�س‬ ‫واالجتماع والرتجمة وغريها‪.‬‬

‫�أث � � � � ��ارت ن� �ت ��ائ ��ج ج � ��وائ � ��ز ال� ��دول� ��ة‬ ‫ال�ت�ق��دي��ري��ة وال�ت���ش�ج�ي�ع�ي��ة ل �ه��ذا العام‬ ‫ج � ��دال ك� �ب�ي�را و� �س��اخ �ن��ا يف الأو� � �س� ��اط‬ ‫الثقافية والأدب �ي��ة والعلمية يف م�صر‪،‬‬ ‫وطالب البع�ض بتغيري �آلية الت�صويت‬ ‫على منح اجل��وائ��ز‪ ،‬وا�ستبعاد اجلانب‬ ‫الر�سمي وال�سيا�سي متاما‪ ،‬بينما نادى‬ ‫�آخرون بتكوين جلان علمية متخ�ص�صة‬ ‫ل�ضمان احلياد وال�شفافية‪.‬‬ ‫ويرى �أ�ستاذ النقد الأدبي احلديث‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة ع�ي�ن ��ش�م����س ح �� �س��ام ع �ق��ل �أن‬ ‫ن�ب����ض ال �ث ��ورة امل���ص��ري��ة مل ي���ص��ل بعد‬ ‫بالقوة املطلوبة �إىل كثري من القطاعات‬ ‫وامل�ن��اب��ر‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا املجل�س الأعلى‬ ‫للثقافة‪ ،‬ال��ذي ي�صر على �إع ��ادة �إنتاج‬ ‫الوجوه والأط��ر والفكر القدمي‪ ،‬وظلت‬ ‫عمليات الت�صويت والتوجيه التي ت�سبق‬ ‫الرت�شيح واالختيار كما كانت من قبل‪.‬‬

‫الذين ميثلون اللجان"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ع�ق��ل �إىل �أن م�ق��رر اللجنة‬ ‫يختاره الأم�ين العام للمجل�س الأعلى‬ ‫ل�ل�ث�ق��اف��ة‪ ،‬وه ��ذا امل �ق��رر ي�خ�ت��ار اللجنة‬ ‫كلها‪ ،‬واللجنة ت�ت��أث��ر مب��ن اخ�ت��اره��ا يف‬ ‫الت�صويت‪ ،‬فنجد فعليا �أن وزارة الثقافة‬ ‫هي التي تختار اجلميع‪ ،‬ول��ذا تتحرك‬ ‫املنظومة الثقافية مبنطق ال ��والءات‪،‬‬ ‫ول ��ذا جن��د ع�م�ل�ي��ات ال�ت���ص��وي��ت ظلمت‬ ‫�أ�سماء كثرية ر�شحت بالفعل‪.‬‬ ‫تغيري اللجان‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬دع��ا ال��روائ��ي �إبراهيم‬ ‫عبد املجيد �إىل عدم م�شاركة �أي موظف‬ ‫ر�سمي يف جلنة منح اجلوائز با�ستثناء‬ ‫رئي�س املجل�س الأع �ل��ى للثقافة فقط‪،‬‬ ‫و�أك ��د �أن الأ� �س ��و�أ يف اللجنة ه��و وجود‬ ‫�شخ�صيات بحكم موقعها ال�سيا�سي‪ ،‬مثل‬ ‫رئ�ي����س الهيئة ال�ع��ام��ة لال�ستعالمات‪،‬‬ ‫ورئ �ي ����س احت� ��اد الإذاع � � ��ة والتلفزيون‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب يف ح��دي �ث��ه ل �ل �ج��زي��رة نت‬ ‫بتقلي�ص ع��دد �أع���ض��اء اللجنة‪ ،‬بحيث‬

‫ت���ش�ترط لع�ضويتها نخبة مم��ن �سبق �إىل و� �ض��ع ق ��واع ��د ج ��دي ��دة للرت�شيح‬ ‫�أن ف��ازوا بجوائز ال��دول��ة وم�شهود لهم والت�صويت ونظام الع�ضوية‪.‬‬ ‫بالنزاهة‪ ،‬كما طالب بتعديل القانون‬ ‫بحيث يتغري �أع�ضاء اللجان كل �سنتني حم�سوبية ومعايري‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ي ��رى ال �ف �ن��ان الت�شكيلي طه‬ ‫�أو ن���ص�ف�ه��م ع �ل��ى الأق� � ��ل‪ ،‬مب��ا ي�ضمن‬ ‫ا�ستقاللية وقوة القرار ونزاهة االختيار ال�ق��رين �أن ج��وائ��ز ال��دول��ة تخ�ضع للجنة‬ ‫التي يتم اختيارها ر�سميا‪ ،‬وبالطبع اللجنة‬ ‫فكريا وعلميا وثقافيا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬أ�شار الدكتور جابر معلومة وعلنية للمر�شحني‪ ،‬وكونها معروفة‬ ‫ع�صفور �إىل العيوب يف نظام الت�صويت يتم للأ�سف ال�ضغط عليها باملالحقة والود‬ ‫على منح اجلوائز‪ ،‬وطالب مبواجهتها واال�ستعطاف‪ ،‬ولذا فاملح�سوبيات هي �سمة‬ ‫مواجهة حا�سمة‪ ،‬واع�ت�رف ب��أن��ه حاول قرينة بهذه اجلوائز‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار يف حديثه للجزيرة نت �إىل‬ ‫�إ�صالحها عندما ك��ان �أمينا للمجل�س‬ ‫الأع�ل��ى للثقافة‪ ،‬لكنه مل ينجح ب�سبب �أن هذه اللجان لي�ست متخ�ص�صة لكنها‬ ‫عوائق ال ت��زال موجودة‪ ،‬يرجع بع�ضها ت �ق �ي��م م�ت�خ���ص���ص�ين‪ ،‬ف �ن �ج��د م �ث�لا �أن‬ ‫�إىل ت���ش�ك�ي��ل امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى نف�سه‪� ،‬أديبا يحكم على فنان ت�شكيلي �أو عامل‬ ‫وبع�ضها �إىل نظام الت�صويت‪ ،‬وبع�ضها �سيا�سة والعك�س‪ ،‬والنتيجة �أن الفائز هو‬ ‫�إىل جهات الرت�شيح‪ ،‬وبع�ضها الأخري الأكرث �شهرة‪ ،‬وهذا يخل مببد�أ العدالة‬ ‫يرجع �إىل ال�ضغط اخلارجي‪ ،‬خ�صو�صا والإبداع‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ه ي ��رى �أ� �س �ت��اذ التاريخ‬ ‫م��ن �أ� �ص �ح��اب امل���ص��ال��ح وال���س��اع�ين �إىل‬ ‫واحل�ضارة الإ�سالمية بكلية دار العلوم‬ ‫الفوز والتدخالت ال�سيا�سية �سابقا‪.‬‬ ‫وان � �ت � �ق� ��د ع� ��� �ص� �ف ��ور م � ��ا و�صفها بجامعة ال�ق��اه��رة ها�شم عبد الرا�ضي‬ ‫بـ"املجامالت ال�ل�ع�ي�ن��ة والرتبيطات �أن ه� ��ذه اجل ��وائ ��ز ت�خ���ض��ع م �ن��ذ زمن‬ ‫التي تتم قبل عملية الت�صويت"‪ ،‬ودعا بعيد ملعايري �سيا�سية �أكرث من املعايري‬

‫اختيارات مر�ضية‬ ‫ويف املقابل ي��رى ال��روائ��ي والأديب‬ ‫ف�ؤاد قنديل‪ ،‬وهو �أحد الفائزين بجوائز‬ ‫ال��دول��ة ل�ه��ذا ال �ع��ام‪� ،‬أن معظم النتائج‬ ‫م��ر��ض�ي��ة ل�ل�ك�ث�يري��ن و�أن ن���س�ب��ة ح�سن‬ ‫االخ�ت�ي��ار فيها ج�ي��دة‪ ،‬و�إن ك��ان �أ�سلوب‬ ‫االخ�ت�ي��ار ال ي��زال يف حاجة �إىل تعديل‬ ‫ي�شمل م��واد القانون املنظم نف�سه‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ع��دل �آل�ي��ة الت�صويت ذات �ه��ا‪ ،‬فاللجنة‬ ‫امل���ص��وت��ة وع ��دد �أع���ض��ائ�ه��ا ‪ 60‬تقريبا‪،‬‬ ‫ن�صفهم ل�ي����س م��ن ح�ق�ه��م الت�صويت‪،‬‬ ‫كما �أنهم ي�صوتون هم �أنف�سهم على كل‬ ‫التخ�ص�صات‪ ،‬واملفرو�ض �أن كل جمال‬ ‫ي�صوت ويختار �أبناءه‪.‬‬ ‫واقرتح قنديل يف حديثه للجزيرة‬ ‫ن��ت تق�سيم اللجنة �إىل جل��ان نوعية‪،‬‬ ‫�أع�ضا�ؤها من نف�س تخ�ص�ص املر�شحني‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬مب��ا ي�ضمن دق��ة وح���س��ن و�سرعة‬ ‫االختيار من ذوي االخت�صا�ص‪ ،‬وكذلك‬ ‫ع��دم م�شاركة ممثلي ال� ��وزارات‪ ،‬لأنهم‬ ‫يت�أثرون بعالقاتهم الإيجابية وال�سلبية‬ ‫مع املر�شحني‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب ب�ع��ودة اللجنة العلمية‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت �ق��ر�أ الأع �م��ال �أوال‪ ،‬وتعد‬ ‫ق��ائ �م��ة ب� ��درج� ��ات امل �ت �ق��دم�ي�ن وت�سلم‬ ‫النتيجة �إىل اللجنة العليا‪ ،‬ودع��ا �إىل‬ ‫زي��ادة ع��دد جوائز التفوق لت�صبح �ستة‬ ‫يف كل فرع‪ ،‬لأن م�صر عامرة باملبدعني‬ ‫املظلومني الذين ي�ستحقون التقدير‬ ‫الأدبي واملادي‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬

‫بدء فعاليات املهرجان األول ملركز األمرية سلمى للطفولة بالزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت م�ساء الأربعاء املا�ضي فعاليات املهرجان‬ ‫االول ملركز الأم�يرة �سلمى للطفولة يف الزرقاء‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ه��دف �إىل ن���ش��ر ث �ق��اف��ة ال �ف��رح وتعميم‬ ‫الق�ضايا الإيجابية لدى الأطفال‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ث�ق��اف��ة ال��زرق��اء نعيم حدادين‬ ‫�إن ال��ره��ان ي�ترك��ز ع�ل��ى الأط �ف ��ال وال�ف�ت�ي��ان يف‬ ‫حتقيق �آم��ال وتطلعات �أي جمتمع يف �سعيه نحو‬ ‫التقدم والبناء وحتقيق التنمية ال�شاملة امل�ستندة‬

‫على االرت�ق��اء بالوعي اجلمعي وتنمية الذائقة‬ ‫االدبية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�شرف املركز ريا�ض اخلطيب‬ ‫�إن املركز ال��ذي مت افتتاحه عام ‪ 2008‬مب�ساهمة‬ ‫م��ن امل�ج�ل����س ال�ع��رب��ي للتنمية ب��ال�ق��اه��رة‪ ،‬يقدم‬ ‫خ��دم��ات التعليم وال �ت��دري��ب لآالف م��ن �أطفال‬ ‫الزرقاء املوهوبني واملتميزين‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل��رك��ز ي �ق��دم دورات يف جم��ال فن‬ ‫الر�سم وفن اخلزف والزخرفة والدبكة ال�شعبية‬ ‫وتعليم قيادة احلا�سوب والتمثيل امل�سرحي وتعليم‬

‫كتابة الق�صة الق�صرية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض يف ال �ي��وم الأول ل�ل�م�ه��رج��ان فقرة‬ ‫احلكواتي ملركز هيا الثقايف‪،‬وم�سرحية حكايات‬ ‫جحا التي الفها جمدي �أبو جنم و�أخرجها و�صفي‬ ‫ال�ط��وي��ل‪ ،‬كما مت ت�ق��دمي جمموعة م��ن الأغاين‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال�ت�راث �ي��ة ب ��إ� �ش��راف امل �خ��رج حممد‬ ‫ال�صمادي‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن ف�ع��ال�ي��ات امل �ه��رج��ان وع �ل��ى مدى‬ ‫خم�سة �أيام عر�ض مل�سرحيات‪ ،‬غريب يف القرية من‬ ‫ت�أليف و�إخراج �سمري اخلوالدة‪ ،‬وم�سرحية جدتي‬

‫من ت�أليف و�إخراج حممد العمر‪ ،‬وم�سرحية بيئتي‬ ‫اجلميلة مل��رك��ز هيا ال�ث�ق��ايف‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل عر�ض‬ ‫لأف�لام فرن�سية خا�صة ب ��أدب الأط�ف��ال بالتعاون‬ ‫مع املركز الثقايف الفرن�سي‪.‬‬ ‫كما ت�شتمل الفعاليات على ور�شة عن الدراما‬ ‫للكاتب حممد ب�سام مل�ص‪ ،‬وتقدمي جمموعة من‬ ‫الأغاين الرتاثية والفلكلورية‪ ،‬و�إجراء م�سابقات‬ ‫فنية وثقافية وفقرات ر�سم على الوجوه مب�شاركة‬ ‫امل�خ��رج�ين حممد القوا�سمي وخ��ال��د امل�سلماين‬ ‫و�سامي املجايل‪.‬‬

‫حصاد المطابع‬

‫قلق املعرفة‪ ..‬إشكاليات فكرية وثقافية‬ ‫نقالً عن "الإ�سالم اليوم"‬ ‫�صدر حدي ًثا للدكتور �سعد ال�ب��ازع��ي كتاب حتت‬ ‫عنوان "قلق املعرفة‪� ..‬إ�شكاليات فكرية وثق��فية"‪ ،‬عن‬ ‫املركز الثقايف العربي‪ .‬يتوقف هذا الكتاب �أم��ام القلق‬ ‫�شاغلاً يف العالقات الثقافية‪ ،‬يف ح�ضور الآخر‪ ،‬يف �أ�سئلة‬ ‫االختالف‪� ،‬سواء يف الأدب �أو الفكر �أو الفن‪ .‬القلق هو‬ ‫ناجت الوقوف �أمام االختالف‪ ،‬اختالف ثقافة عن ثقافة‬ ‫�أخرى‪� ،‬أو هو ناجت عن الأ�سئلة املحرية التي ال تتوقف‬ ‫املعرفة عن طرحها والتنامي من خاللها‪� ،‬سواء كان‬ ‫ذلك �أمام املفكر �أو ال�شاعر �أو الفنان‪.‬‬ ‫وجاءت مقدمة الكتاب ‪-‬ووقع يف ‪� 255‬صفحة من‬ ‫القطع املتو�سط‪ -‬وك�أنها ناجتة عن قلق ما‪ ،‬ال لت�شرح‬ ‫مفهوم القلق �أو عالقة املثقفني بالقلق‪ ،‬بقدر ما جاءت‬ ‫نتيجة لقلق الت�أليف والكتابة‪ ،‬ومعربة عنه‪.‬‬ ‫ف�ي�ت�ح��دث امل� ��ؤل ��ف يف م �ق��دم��ة ك �ت��اب��ه ع��ن كتابة‬ ‫امل�ق��دم��ات وال�ع�ن��اوي��ن‪ ،‬و�أن �ه��ا مبثابة ق ��راءة ال�ك��ات��ب ملا‬ ‫يكتبه‪ ،‬و�إع��ادة التفكري فيه‪ ،‬ثم يتناول الهدف املعريف‬ ‫من الكتابة وتناق�ضه مع الأف�ك��ار امل�سبقة املتكونة يف‬ ‫ذهن الكاتب قبل الكتابة‪� ،‬إن كان عاج ًزا عن التفكري‬ ‫فيها وتعديلها‪.‬‬ ‫ث��م ي���ش�ير �إىل ال�ك�ت��ب ال �ت��ي ي�ج�م��ع ف�ي�ه��ا امل�ؤلف‬ ‫مقاالته ودرا��س��ات��ه‪ ،‬ومهمته �إزاءه ��ا‪ ،‬وال�ت��ي يلخ�صها‬ ‫يف‪ :‬ا�ستك�شاف ال ��دالالت التي تنطوي عليها املقاالت‬ ‫والدرا�سات‪ ،‬وا�ستك�شاف ال�صلة التي تربط الدرا�سات‬ ‫واملقاالت بع�ضها ببع�ض‪.‬‬

‫ل�ل�ق��ارئ على نحو ي�ضطرنا �إىل �إع ��ادة التفكري فيه‪،‬‬ ‫مبعنى �أن املقدمة هي قراءة يقوم بها امل�ؤلف لعمله بعد‬ ‫انتهائه منه‪ ،‬يحاول فيها �أن ي�ستك ِن َه املو�ضوع ويلملم‬ ‫�أطرافه ويوحده �إن �أمكن توحيده يف ق�ضية �أو جملة‬ ‫ق�ضايا‪.‬‬ ‫وامل �ف�ت�ر���ض ه��و �أن ع�م�ل�ي��ة ال �ت ��أل �ي��ف‪ ،‬ح �ت��ى و�إن‬ ‫متحورت حول ق�ضية واحدة ومعروفة �سل ًفا‪ ،‬هي عملية‬ ‫تفكري مت�صل حول املو�ضوع ال تكتمل �إال بانتهاء البحث‬ ‫والكتابة‪.‬‬ ‫يف تلك اللحظة يتبني امل�ؤلف امل�سار الذي �سار فيه‬ ‫ريا‬ ‫ريا‪ ،‬بل غال ًبا‪� ،‬أن مييل قليلاً �أو كث ً‬ ‫والذي يحدث كث ً‬ ‫عما خطط له؛ فقد يبد�أ الإن�سان بفكرة ثم يجد نف�سه‬ ‫بعيدًا عنها‪ ،‬ولرمبا عاد �إليها و�ألغاها بالكلية وا�ستبدل‬ ‫بها �أخ��رى‪� ،‬أو على الأق��ل �أح��دث فيها تعديلاً يقل �أو‬ ‫يكرث بح�سب متغريات البحث والتفكري واال�ستنتاج‪.‬‬ ‫ذلك ما يحدث حني يكون الهدف معرف ًيا وجادًا‪.‬‬ ‫ال �ه��دف امل �ع��ريف اجل ��اد يتناق�ض يف ت���ص��وري مع‬ ‫الت�أليف �أو الكتابة ال�ت��ي ت�سبقها �أه ��داف غ�ير قابلة‬ ‫ل�ل�ت�ع��دي��ل‪� ،‬أه � ��داف م���س�ب�ق��ة ت �ك��ون ال �ك �ت��اب��ة والبحث‬ ‫لتحقيقها مثمرة لتلك الأه��داف‪ ،‬وغ�ير م�ستعدة من‬ ‫ثم لإعادة النظر فيما تبحث فيه‪.‬‬ ‫فمن طبيعة البحث والكــتابة �أن تكــون عملية‬ ‫ا��س�ت�ك���ش��اف�ي��ة وم�ت�ن��ام�ي��ة‪ ،‬مب�ع�ن��ى �أن �ه��ا م�ف�ت��وح��ة على‬ ‫احتماالت كثيــرة قد تنتهي بتبيني ما مل يكن باحل�سبان‪،‬‬ ‫الأمر الذي قد يرتتب عليه �إعادة النظر يف الأطروحات‬ ‫�أو الفر�ضيات الأ�سا�سية‪ ،‬بل قلبها �أو حــتى رف�ضها كلية‪،‬‬ ‫�إن اقت�ضى الأمر‪.‬‬ ‫ين�سحب هذا على الكتب التي جتتمع فيها مقاالت‬ ‫�أو درا�سات �سبقت كتابتها والبحث فيها‪ ،‬فما يحدث يف‬ ‫ه��ذه احل��ال��ة ه��و �إع ��ادة نظر �أخ��رى فيما �سبق البحث‬ ‫وال �ك �ت��اب��ة ف�ي��ه لتحقيق ه��دف�ي�ن؛ الأول‪ :‬ا�ستك�شاف‬ ‫ال ��دالالت ال�ت��ي تنطوي عليها امل�ق��االت �أو الدرا�سات‪،‬‬ ‫والثاين ا�ستك�شاف ال�صلة التي تربطها بع�ضها ببع�ض‬ ‫�إن ك��ان ثمة �صلة‪� .‬إن ك��ون تلك امل�ق��االت �أو الدرا�سات‬ ‫ك�ت�ب��ت يف ف�ت�رات م�ت�ب��اع��دة وظ� ��روف م�ت�غ��اي��رة يجعل‬ ‫العودة �إليها �أ�شبه بالعودة �إىل �أر�ض جديدة‪.‬‬

‫قلق الت�أليف والكتابة‬ ‫يقول امل�ؤلف يف مقدمة الكتاب‪� :‬إذا كانت املقدمات‬ ‫ه��ي �آخ��ر م��ا يكتب م��ن الكتاب‪ ،‬كما ق��ال با�سكال ومن‬ ‫بعده هيغل‪ ،‬ف�إن العناوين ت�أتي يف نهاية املقدمات �آخر‬ ‫الأخ�ير‪� ،‬أو على �أق��ل تقدير ترافقها يف عملية ال�سعي‬ ‫لتبني م�سارات الكتاب‪.‬‬ ‫وي�صدق ذلك يف �شكل خا�ص على كتب من النوع‬ ‫الذي يطالعه القارئ‪ ،‬وهو نوع �شائع يف عملية الت�أليف‪،‬‬ ‫ولأ�سباب �س�أتوقف عند بع�ضها الح ًقا‪ ،‬لكني هنا �أ�شري‬ ‫من‬ ‫�إىل �أن ختامية امل�ق��دم��ة وال�ع�ن��وان ‪-‬و�إن مل تكن‬ ‫القلق عند املثقف‬ ‫م�سلمات الت�أليف التي رمب��ا كتبت مقدمات وعناوين‬ ‫وقد جاء الكتاب يف ع�شرة مباحث �أو ف�صول‪ ،‬حتدث‬ ‫ق�ب��ل ت��أل�ي��ف ال�ك�ت��اب �أو ح�ت��ى ج�م��ع م�ق��االت��ه‪ -‬ه��ي من فيها البازعي عن القلق عند املثقف ب�شكل ع��ام‪ ،‬ومن‬ ‫طبيعة التفكري التي كان �أ�شهر من تنبه لها‪ ،‬ورمبا �أول خالل مناذج متعددة عربية وعاملية‪ ،‬منهم من عاي�شهم‬ ‫من فعلها‪ ،‬الفيل�سوف الأملاين هيغل‪.‬‬ ‫�شخ�ص ًيا‪ ،‬ومنهم من عرفهم عن طريق نتاجهم‪.‬‬ ‫فنحن ننجز العمل ث��م نفكر يف كيفية تقدميه‬ ‫وجاءت ف�صول الكتاب كالآتي‪ :‬قلق الأطر‪ ،‬و�شمل‬

‫م��و� �ض��وع��ات‪ :‬ج�م�ه��ور ال�ث�ق��اف��ة �أم ث�ق��اف��ة اجلمهور؟‬ ‫الفكر و�أ�سئلة الإثنية‪ ،‬ح��ول عالقة الديني بالأدبي‪،‬‬ ‫ح��دود الفن‪ .‬ثم ت�سا�ؤل عن هل هناك فل�سفة عربية‬ ‫معا�صرة؟‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ق �ل��ق امل �ف �ك��ر ف �ح ��وى ث�ل�اث ��ة م� �ق ��االت حول‬ ‫عبدالوهاب امل�سريي؛ تركة املفكر وواقع الثقافة‪� ،‬صورة‬ ‫�شخ�صية للمفكر يف اختالفه‪ ،‬و�أ�شكلة املفاهيم‪.‬‬ ‫بينما ق�ل��ق ال�غ�ي��اب ��ض��م م �ق��االت ف��اي��ز يف قائمة‬ ‫الإب � ��داع! ودا ًع� ��ا مثقف ال���ص�ح��راء! �أ��س�ت��اذت��ي فاطمة‬ ‫مو�سى‪.‬‬ ‫وخ�ص�ص الف�صل ال��راب��ع للباحث املغربي حممد‬ ‫عابد اجلابري حتت عنوان‪ :‬اجلابري‪ ..‬قلق احلوار‪..‬‬ ‫قلق التفل�سف‪.‬‬ ‫بينما كان الف�صل اخلام�س عن املفكر الفل�سطيني‬ ‫�إدوارد �سعيد‪ :‬قلق االنتماء‪ ،‬االنتماء الغربي للمثقف‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويف ق�ل��ق امل�ع��ا��ص��رة ي�ت���س��اءل ال �ب��ازع��ي ع��ن ع�صر‬ ‫املعلومات �أم ع�صر امل�ع��رف��ة؟ م ��أزق العلوم الإن�سانية‬ ‫و�أخواتها‪ ،‬هل نعي�ش يف القرن الواحد والع�شرين؟ بني‬ ‫انقرا�ض اللغات وانح�سارها‪ :‬قلق العربية‪ ،‬الكتابة بني‬ ‫ال�شارع وال�شاعر‪.‬‬ ‫ويف قلق التنوير يت�ساءل ع��ن التنوير العربي‪:‬‬ ‫نوافذ �إىل ماذا؟‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ت �� �س ��ا�ؤالت �أمل��ان �ي��ة ح ��ول الإ�� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫وت���س��ا�ؤالت �أوروب �ي��ة ح��ول دور ال�ع��رب‪ ،‬وثقافة �أمريكا‬ ‫وبربريتها‪ ،‬و�أوب��ام��ا من منظور فل�سفي‪ ،‬وك��ل ذل��ك يف‬ ‫الف�صل الثامن حتت عنوان‪ :‬ت�سا�ؤالت غربية‪.‬‬ ‫�أم��ا القلق اليهودي‪ ،‬فيفرد له البازعي الف�صلني‬ ‫ال�ت��ا��س��ع وال �ع��ا� �ش��ر‪ ،‬م �ت �ن��اولاً م� ��وران ودور ال �ي �ه��ود يف‬ ‫�أوروبا‪ ،‬خطاب الإ�صالح اليهودي‪ ،‬عند ال�ستني يخ�شى‬ ‫الإ�سرائيليون ال��زوال‪� ،‬أوب��ام��ا و�إ�سرائيل‪ :‬مل��اذا الدعم‬ ‫الأع �م��ى؟ نقد �إ��س��رائ�ي��ل ودرو� ��س ال�ت��اري��خ‪� ،‬إ�سرائيل‪:‬‬ ‫انت�صارات ع�سكرية وهزائم �أخالقية‪ ،‬فيما كان الف�صل‬ ‫العا�شر عن قلق الت�أليف والكتابة عن اليهود‪.‬‬ ‫ويختم البازعي كتابه بقوله‪ :‬ذلك الف�سيف�ساء هو‬ ‫ما تبني يل و�أن��ا �أق ّلب �أوراق �سنوات م�ضت لأجمع ما‬ ‫ميكن جمعه مما نتج عن م�شاغل تلك ال�سنوات على‬ ‫امل�ستويني الفكري والثقايف العام‪.‬‬ ‫وبتدقيق النظر بد�أت معامل �صورة كلية ترتاءى‬ ‫يل‪� ،‬صورة ي�شري �إليها العنوان ال��ذي ا�ستقررت عليه‬ ‫بو�صفه ملتقى امل�شاغل �أو الإ�شكاليات‪.‬‬ ‫ومم��ا ي��ذك��ر �أن ال��دك�ت��ور �سعد ب��ن ع�ب��د الرحمن‬ ‫البازعي من مواليد القريات باململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫�شعر‪ :‬د‪ .‬عبد الرحمن الع�شماوي‬ ‫ُق��ل لمِ َـــنْ ي��أب��ى �إىل احل �ـ� ِّ�ق ا�ستماعا‬ ‫ه�ك��ذا ُيقــــ َتـــلَ ُع ال�ب� ْغ� ُ�ي اقتِـــــــالعا‬ ‫ه �ك��ذا ين ُ‬ ‫ــــتف�ض امل�ظ�ـ�ـ�ـ�ـ�ل��و ُم ‪ ،‬حتى‬ ‫يرح َل الظــا ُ‬ ‫مل ‪� ،‬أو يُبدي ان�صياعا‬ ‫ق �� َّ��ص � ٌة ين ُقـــــ ُلها التــــــــــاري ُخ نق ً‬ ‫ال‬ ‫وا� ِ��ض� � َح امل�ع�ن��ى ‪ ،‬وي � ْر ِوي �ه��ا تِــــباعا‬ ‫ك � ْم ���سِ �ب��ا ٍع َفـــ َتــ َكتْ ‪ ،‬ل �ك� َّ�ن �شهـــــماً‬ ‫ال�ســــباعا‬ ‫واحِ ��داً ر َّو َع َّ‬ ‫ـــــــهم ِّ‬ ‫بال�س ِ‬ ‫ك� � ْم ر�أي�ـ�ـ�ـ�ـ�ن��ا ظ��امل �اً �أغ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��را ُه ن�ص ٌر‬ ‫زائ �ـ �ـ �ـ� ٌ�ف ح � َّت��ى مت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ادى و�أ َذاعَـــــا‬ ‫ن� ��ا َم ف�ـ�ـ�ـ��ي � �س � ْك��ر ِت � ِه ع�ـ�ـ�ـ��نْ ك�ـ�ـ�ـ� ِّ�ف دا ٍع‬ ‫يـــــ�س� ُأل اهلل عــــــــن احل� � ِّ�ق دِفاعا‬ ‫حــــــــي َنما ز ْل�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ز َل� ُه اهلل ر�أ ْيــــنا‬ ‫وجــــــهَه ال�ك��ال�ـ�ـ�ـ� ُح ي �ـ �ـ��زدا ُد امتقاعا‬ ‫ْ‬ ‫� َ‬ ‫أدرك امل�سكيـــــنُ �أ َّن الظــــ ْل َم نـا ٌر‬ ‫ــــغي و�إنْ ذا َع و�شـــــاعا‬ ‫ت ��أ ُك �ـ � ُل الب َ‬ ‫يا�ض َع َ‬ ‫اف الأر�� ِ�ض ال تر�ضوا بظ ْل ٍـــم‬ ‫ِ‬ ‫م��ن رج�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��الٍ لب�سوا فـــــيكم قناعا‬ ‫ه � ْم ذئ�ـ�ـ�ـ��ابٌ و��ض�ـ�ب��ا ٌع ‪ ،‬ك�ي��ف ي�صــفو‬ ‫ع�ي��� ُ�ش م��نْ ىَّ‬ ‫ول ذئــــــــاباً و�ضباعا‬ ‫�أن ��ا ال �أ ْدع�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��و �إىل ال� ُع� ْن�ـ�ـ�ـ�ـ��فِ فهــذا‬ ‫م�س ٌ‬ ‫ال�صر ِح ان�صداعَا‬ ‫لك يُحدِ ُث يف َّ‬ ‫ْ‬ ‫� مَّإن � ��ا �أ ْدع�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وا �إىل وق�ـ�ـ�ـ�ـ�ف� ِة ح ٍّـــق‬ ‫تر ُف ُ‬ ‫�ض احلاكِـــ َم �شيــــطاناً مُطاعا‬ ‫تو ُن َ�س اخل�ضرا َء �إنْ ن�ـ��اداكِ �شعري‬ ‫واهِ ��نَ ال�صوتِ ‪ ،‬فهـذا ما ا�ستطاعا‬ ‫ن�ح��نُ ْ‬ ‫مل َن� ْغ�ف��ل ‪ ،‬ف��إ َّن�ـ�ـ�ـ�ـ��ا يف بـــــقـا ٍع‬ ‫تخدِ ُم الإ�ســــال َم ‪ ،‬ما �أغلى الب َقاعَا‬ ‫رف�ـ�ـ�ـ�ـ� َر َف��تْ رايَا ُتــــــنا ب��الأم�ـ�ـ� ِ�ن ح َّتى‬ ‫�أ�صبـحتْ يف ُظ ْلم ِة الع�ص ِر ُ�شــعاعا‬ ‫غيـــــ َر �أ َّن� ��ا م��ا ن�ســــــينا ُك � � َّل �شعبٍ‬ ‫ال�صـــــداعا‬ ‫ـــــغي ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫م�سلم �أور َث � � ُه الب ُ‬ ‫ُن�� �ص��ر ُة امل �ظ �ل��و ِم ح �ـ� ٌّ�ق ‪ ،‬م��نْ تراخى‬ ‫دو َن � � ُه ‪ ،‬ذا َق ان�ك�ـ�ـ�ـ�ـ���س��اراً و ا ْلتِـــياعا‬ ‫ُت��و ُن��� َ�س اخل���ض��را َء �إ َّن الظــل َم ل ٌ‬ ‫ــــيل‬ ‫�سوف ي ْلقى ‪،‬كيفما ط��ا َل ‪ ،‬انق�شاعا‬ ‫�إ َّن �ه��ا ُ�س َّنـــــ ُة هـــــذا ال�ك�ـ�ـ�ـ�ـ��ونِ مهْما‬ ‫�أ�ســــ َر َف ال� َ�ظ �المِ ُ وا ْزدَا َد ا ْنــــدِ فاعا‬ ‫حيـــنما ين ُ‬ ‫ـــــتف�ض امل�ظ�ل��و ُم يحمي‬ ‫مم ��نْ ��ش��رى الوهـــــ َم وباعا‬ ‫�أ ْر� َ��ض � ُه َّ‬ ‫و ُيعـــــــي ُد ال�ن��ا�� َ�س م��نْ ر ِْح �ل � ِة وه ٍـــم‬ ‫ُك � َّل م��ن راف��ق فيها ال��وه� َم �ضـــــاعا‬ ‫ُ‬ ‫ي�صحـو‬ ‫ليتَ من‬ ‫ي�سرف يف الغ ْفو ِة ْ‬ ‫ل�ـ�يرى � َ��ص�ـ�ـ� ْر َح ال�ه��وى ك�ي� َ�ف تداعى‬ ‫�إ َّن� ��ه ال�ع�ـ�ـ�ـ�ـ� ُ‬ ‫�دل ‪ ،‬فه ْ‬ ‫ــــل يفهَـــــ ُم با ٍغ‬ ‫�أ َّن هَـــــ ْد َم العــــدْلِ ال يبني قِــالعا‬ ‫�إ َّن � � ُه الع ُ‬ ‫ممنْ‬ ‫ــــــــدل ُي�ـ�ـ��ري� ُح ال�ن��ا�� َ�س َّ‬ ‫م�ـ�ـ�ـ�ل�أَ الأر� � �َ�ض خِ ــــــالفاً ونِـــــزاعا‬ ‫ّ�إَن � � ُه ال �ع �د ُْل ‪ ،‬ف�م��نْ ح َقّـــــ َق عـــــ ْد ًال‬ ‫ق ��ا َد يف د َّوام� � � ِة البحــــ ِر ِّ‬ ‫ال�شــــراعا‬ ‫تو ُن َ�س اخل��ْ��ض��را َء �إ َّن احل�ـ� َّق ُغ ْ�ص ٌـن‬

‫‪1372‬ه �ـ ‪1953 /‬م‪ .‬ح�صل على البكالوريو�س يف اللغة‬ ‫الإجنليزية و�آدابها من جامعة الريا�ض ‪-‬امللك �سعود‬ ‫حال ًيا‪ -‬بالريا�ض عام ‪1394‬ــ‪1974‬م واملاج�ستري يف الأدب‬ ‫الإجنليزي من جامعة بردو بوالية �إنديانا الأمريكية‬ ‫‪ ،1978‬والدكتوراه يف الأدب الإجنليزي والأمريكي من‬ ‫جامعة بردو ‪ ،1983‬وكان عنوان الأطروحة‪ :‬اال�ست�شراق‬ ‫الأدب ��ي يف الأدب الأجن�ل��و‪�-‬أم��ري�ك��ي يف ال�ق��رن التا�سع‬ ‫ع�شر‪ :‬ن�شو�ؤه وا�ستمراره وكتبها بالإجنليزية‪ .‬وهو الآن‬ ‫ع�ضو جمل�س ال�شورى ال�سعودي‪.‬‬ ‫من م�ؤلفاته‪:‬‬ ‫ثقافة ال�صحراء‪ :‬درا�سات يف �أدب اجلزيرة العربية‬ ‫املعا�صر‪ ،‬دليل الناقد الأدبي‪� :‬إ�ضاءة لأكرث من ثالثني‬ ‫م�صطلحا وت�ي��ا ًرا نقديًا �أدب� ًي��ا معا�ص ًرا‪ ،‬م�شرتك مع‬ ‫ً‬ ‫د‪.‬ميجان الرويلي‪� ،‬إحاالت الق�صيدة‪ :‬قراءات يف ال�شعر‬ ‫املعا�صر‪ ،‬مقاربة الآخر‪ :‬مقارنات �أدبية‪ ،‬املكون اليهودي‬ ‫يف الثقافة املعا�صرة‪ ،‬ا�ستقبال الآخ��ر‪ :‬الغرب يف النقد‬ ‫ال�ع��رب��ي احل��دي��ث‪� ،‬أب� ��واب ال�ق���ص�ي��دة‪ :‬ق� ��راءات باجتاه‬ ‫ال�شعر‪� ،‬شرفات للر�ؤية‪ :‬العوملة الهوية والتفاعل الثقايف‪،‬‬ ‫املكون اليهودي يف احل�ضارة الغربية‪ ،‬االختالف الثقايف‬ ‫وثقافة االخ �ت�لاف‪ ،‬لغات ال�شعر‪ ..‬ق�صائد وق ��راءات‪،‬‬ ‫وجدلية التجديد‪ :‬ال�شعر ال�سعودي يف ن�صف قرن‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل العديد من الأبحاث املن�شورة بالعربية‬ ‫واالجنليزية‪.‬‬

‫ُم�ـ� ْث��مِ � ٌر يجني ِه م��نْ مـــــ َّد ِّ‬ ‫الذراعــــا‬ ‫جامِ ـــــ ُع ال َّزيتــون ِة الأ�سمى �سي ْبقى‬ ‫رمْــزَكِ الأ�سمى ‪ ،‬فزيــدِيهِ ارتفاعا‬

‫أمسية شعرية يف مركز امللك‬ ‫عبداهلل الثاني بالزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ست�ضاف مركز امللك عبداهلل الثاين الثقايف يف الزرقاء م�ساء‬ ‫الأربعاء املا�ضي ال�شاعرين ه�شام عودة والدكتور جا�سر العناين‪،‬‬ ‫يف �أم���س�ي��ة �شعرية جمعت ب�ين امل��و��ض��وع��ات ال��وط�ن�ي��ة والغزلية‬ ‫والوجودية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ال���ش��اع��ر ال�ع�ن��اين الأم���س�ي��ة ب �ق��راءة جم�م��وع��ة من‬ ‫الق�صائد التي تنوعت بني �شعر التفعيلة وال�شعر املنثور‪ ،‬مب�ضامني‬ ‫غ��زل�ي��ة ووط�ن�ي��ة ب�ل�غ��ة رق�ي�ق��ة وت��راك �ي��ب ب�سيطة‪ ،‬وه��ي �سيدتي‬ ‫والفار�س عربي وافك وم��رور وا�شواق ا�سرية ونبوءة واليا�سمني‬ ‫وقف مكانك‪.‬‬ ‫فيما قر�أ ال�شاعر عودة عددا من ق�صائد التفعيلة التي تناول‬ ‫من خاللها حال الأمة العربية م�ستلهما التاريخ املجيد‪ ،‬حيث ركز‬ ‫على �ضرورة مقاومة املحتل يف �أية بقعة عربية‪ ،‬وهذه الق�صائد‬ ‫هي‪ ،‬اىل بغداد وما مل تقله �شهرزاد و�إىل جنني و�أغادرها الآن‪.‬‬ ‫ح�ضر الأم�سية التي �أداره ��ا ال�شاعر �سميح ال�شريف مدير‬ ‫ث�ق��اف��ة ال ��زرق ��اء ن�ع�ي��م ح ��دادي ��ن وج �م��ع م��ن ال �ك �ت��اب وال�شعراء‬ ‫واملهتمني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫سجى محمود أبو عمرة‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪7‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫حولها ندندن‬

‫وائل علي البتريي‬

‫حول فتوى‬ ‫د‪ .‬أبو فارس‬ ‫ال ي�شك املن�صف ول��و للحظة واح��دة؛ يف �أن احلملة التي‬ ‫ت�شنها و�سائل �إعالم حملية‪ ،‬وهيئات دينية ر�سمية �ضد الدكتور‬ ‫حممد �أبو فار�س؛ جزء من التجيي�ش الذي متار�سه احلكومة‬ ‫�ضد دعاة الإ�صالح يف البالد وعلى ر�أ�سها احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫لي�س غريباً �أن ي�صف الدكتور �أبو فار�س من يُقتلون �أثناء‬ ‫اعت�صامهم دفعاً للظلم و�إعال ًء لكلمة اهلل؛ بال�شهداء‪ .‬فلو ج ّردنا‬ ‫امل�س�ألة عن �أية تداعيات �أو مالب�سات حملية‪ ،‬ووجهنا ال�س�ؤال‬ ‫نف�سه ملفتي اململكة ملا توانى �إىل القول بقول الدكتور الفا�ضل‪.‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن جلنة الإف�ت��اء الر�سمية نقلت يف �إح��دى فتاويها‬ ‫ال�سابقة ما رواه احل�سن بن علي احللواين يف (كتاب املعرفة) له‬ ‫ب�إ�سناد ح�سن من حديث ابن �أبي طالب قال‪( :‬كل موتة ميوت‬ ‫بها امل�سلم فهو �شهيد‪ ،‬غري �أن ال�شهادة تتفا�ضل)‪.‬‬ ‫بيد �أن ما يلفت االنتباه؛ هو هذا الهجوم التداعي العجيب‪،‬‬ ‫والتنادي املريب؛ الذي و�صل �إىل حد جتيي�ش �إحدى ال�صحف‬ ‫جميع كتابها للرد على الدكتور �أبو فار�س‪ ،‬وك�أن ه�ؤالء الكتاب‬ ‫(املبجلني) حتولوا يف ليلة و�ضحاها �إىل هيئة �إفتاء تقول‪ :‬هذا‬ ‫َّ‬ ‫حالل وهذا حرام!!‬ ‫م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال��دك�ت��ور �أب ��و ف��ار���س وق��ع يف ف��خ ث�ل��ة من‬ ‫امل�غ��ر��ض�ين؛ ه��دف��ت �إىل �إي �ه��ام ال � ��ر�أي ال �ع��ام ب� ��أن ه ��ذا العامل‬ ‫(الإخ��واين الإره��اب��ي!) هو املفتي الأك�بر ملعت�صمي ‪ 15‬ني�سان‪،‬‬ ‫و�أن فتواه هي من هي�أ الأجواء لل�صدام املفرت�ض الذي قد يوقع‬ ‫�ضحايا‪ ،‬يف حماولة ماكرة لت�شويه �صورة املعت�صمني و�إف�شال‬ ‫اعت�صامهم املفتوح‪ ،‬الذي �أدخل احلكومة يف حالة نف�سية رديئة‬ ‫من قبل �أن يبد�أ‪.‬‬ ‫وال �أدري مل��اذا مل يجر�ؤ هذا الإع�لام "الأحول" مبا ميلك‬ ‫م��ن جيو�ش كتاب التدخل ال�سريع؛ �أن ينتقد ال�سيدة توجان‬ ‫في�صل التي حتدثت بكل ج��ر�أة يف امل�ؤمتر ال�صحفي ل�شباب ‪15‬‬ ‫متوز الذي عُقد �أول �أم�س وكان مما قالت‪" :‬احلرية هي �أكرث‬ ‫قيمة يف العامل‪ ..‬لأجل احلرية ميوت النا�س‪ ،‬فاحلرية �أغلى من‬ ‫احلياة‪ ..‬ال يحب الأردن �إال حر‪ ..‬عي�شوا احراراً‪ ،‬عي�شوا بحرية‪،‬‬ ‫ونا�ضلوا بحرية"؟! مل��اذا مل يقل �أح� ٌد من ه��ؤالء (الغيورين!)‬ ‫�إن هذا الكالم دعوة لل�صدام وامل��وت؟! ملاذا مل ن�سمع ر�أي مفتي‬ ‫اململكة يف ذلك؟!‬ ‫ل�سان حال احلكومة يقول‪�( :‬إن معركتنا اليوم مع احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وال نريد �أن نفتح على �أنف�سنا جبهات �صراع �أخرى)‪..‬‬ ‫ولذلك فهي تتغا�ضى عن توجان في�صل التي � ْإن م َُّ�ست ب�أذى ف�إن‬ ‫جي�شاً من منظمات حقوق الإن�سان الدولية �سيتحرك لن�صرتها‪..‬‬ ‫امل�ضحك املبكي يف ه��ذا امل�شهد امل�سرحي الفا�شل؛ هو دور‬ ‫للذب عن‬ ‫علماء ال�سلطان الذين �سرعان ما يتناولون �أقالمهم ّ‬ ‫جناب احلكومة (الر�شيدة!) وال يه ّم ه ��ؤالء امل�ستخدَمون يف‬ ‫غمرة ذلك �أن يكتبوا �إال ما ير�ضي و ّ‬ ‫يل الأم��ر عنهم‪ ،‬ولو كان‬ ‫ذلك على ح�ساب الدين والأخوة‪.‬‬ ‫ودعني �أذ ّك��ر ه ��ؤالء ب�أنه حني ُقتل امل��واط��ن خ�يري جميل‬ ‫ال�سعد يف �أح� ��داث "الداخلية"؛ ت �ن��ادى ك �ث�يرون �إىل و�صفه‬ ‫بال�شهيد‪ ،‬فلم ن�سمع حل�ضرات مفتي التدخل ال�سريع ر�أي �اً يف‬ ‫ذلك‪� ..‬أم �أن احل�سابات يف ذلك الوقت كانت خمتلفة‪ ،‬والأوامر‬ ‫ملّا ت�صدر بعد؟!‬ ‫ولي�سمح يل ح�ضرات املفتني الذين تواط�أوا على التنديد‬ ‫أوجه لهم هذا ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫بفتوى الدكتور �أبو فار�س؛ �أن � ّ‬ ‫الذي ين�شد العدل يف احلكم‪ ،‬ويطالب بحقوقه التي ا�ستلبتها‬ ‫احلكومات‪ ،‬ويدعو �إىل حماربة الف�ساد‪ ،‬ويجهر بكلمة حق عند‬ ‫�سلطان ج��ائ��ر‪ ..‬ل��و ق �دّر اهلل �أن يُقتل على ي��د تلك احلكومات‬ ‫اجل��ائ��رة التي نهاها عن املنكر بكل �سلمية‪ ،‬وبغ�ض النظر عن‬ ‫اختالفكم معه يف و�سيلة التعبري عن ذلك‪� ..‬أال ي�شمله قول النبي‬ ‫َّ‬ ‫عبداملطلب‪،‬‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬سيد ال�شهداء حمزة بن‬ ‫ورجل قام �إىل �إمام جائر‪ ،‬ف�أمره ونهاه‪ ،‬فقتله"؟!‬ ‫�أفتونا م�أجورين‪..‬‬

‫حظر النقاب يف بلجيكا‬ ‫يدخل حيز التنفيذ يف ‪ 23‬تموز‬

‫بروك�سل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يدخل قانون حظر ارت��داء النقاب يف الأماكن العامة يف بلجيكا‬ ‫حيز التنفيذ يوم ‪ 23‬متوز اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة الأن�ب��اء البلجيكية "بيلجا" �أم����س اخلمي�س‪� ،‬إن‬ ‫ال�ق��ان��ون �سين�شر يف ال�صحيفة الر�سم َّية‪ ،‬ويعترب م��ؤي��دو القانون‬ ‫النقاب "رم ًزا لقمع املر�أة امل�سلمة وانتها ًكا لكرامتها"‪.‬‬ ‫ومبوجب هذا القانون‪� ،‬س ُيحظر ارتداء النقاب يف الأماكن العامة‪،‬‬ ‫مثل احلافالت �أو املتاحف �أو دور العر�ض �أو التجول يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫ووفقاً للتقديرات؛ ترتدي نحو ‪ 270‬امر�أة النقاب يف بلجيكا‪.‬‬ ‫ويف حال خمالفة القانون‪ ،‬يتم فر�ض غرامة على امل��ر�أة املنقبة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 137.5‬يورو �أو ال�سجن ملدة ت�صل �إىل �سبعة �أيام‪.‬‬ ‫ومت الت�صويت على هذا القانون للمرة الأوىل يف ني�سان ‪،2010‬‬ ‫لكنه مل ينجز دورت��ه الربملانية ب�سبب �سقوط احلكومة البلجيكية‬ ‫الذي تلته انتخابات نيابية يف حزيران‪.‬‬ ‫وتط َّبق يف مناطق بلجيكية ق��وان�ين متنع �إخ�ف��اء ال��وج��ه خارج‬ ‫الكرنفال‪ ،‬وتفر�ض غرامات على الأ�شخا�ص املخالفني‪ ،‬لكن �شرعيتها‬ ‫كانت مو�ضع جدل �أحياناً �أمام املحاكم‪.‬‬ ‫وتع ّد بلجيكا ثاين دولة يف �أوروبا حتظر النقاب بعد فرن�سا‪ ،‬كما‬ ‫تعتزم هولندا و�إ�سبانيا �أي�ضاً �إ�صدار قانون يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬بينما يوجد‬ ‫يف �أملانيا مطالب بحظر النقاب‪.‬‬

‫املرابطون‬ ‫بني «األوقاف»‬ ‫واإليقاف‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫ي�ح�ت��اج امل�سلم امل��راب��ط �إىل ال��وق��وف على‬ ‫امل���ص�ط�ل�ح��ات ودالالت � �ه ��ا ح �ت��ى ي�ح�ك��م احلكم‬ ‫ال�صحيح على الأ�شياء بناء على ت�صورها‪ .‬ومن‬ ‫هذه امل�صطلحات؛ م�صطلح الأوقاف وم�صطلح‬ ‫الإيقاف‪..‬‬ ‫فم�صطلح الأوق ��اف ج�م� ٌع مل�صطلح وقف‪،‬‬ ‫وال��وق��ف يف ال�ف�ق��ه الإ� �س�لام��ي ي�ع�ن��ي‪ :‬حتبي�س‬ ‫الأ�صل وت�سبيل املنفعة‪� ،‬أي تثبيت ت�سجيل الأمور‬ ‫املتربع بها‪ ،‬وجعل منفعتها م�شاعاً للم�سلمني‪،‬‬ ‫وقد ت�أ�س�ست يف دُولنا وزارات خا�صة ُتعنى ب�أمر‬ ‫الأوق��اف وال�ش�ؤون الإ�سالمية عموماً‪ ،‬على �أن‬ ‫دوره��ا الأه��م هو تفعيل ر�سالة امل�ساجد وبيوت‬ ‫اهلل تعاىل لتكون بيوتاً هلل تعاىل وحده ال �شريك‬ ‫له‪ ،‬ال منرباً لتيار خم�صو�ص �أو مل�س�ؤول فقط‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪َ } :‬و�أَ َّن المْ َ َ�ساجِ َد هلل َفال َت ْدعُو َم َع اهلل‬ ‫�أَ َحداً{ (اجلن‪ ،)18 :‬وال �أن تكون بيوتاً لفالن �أو‬ ‫فالن حاكماً كان �أو حمكوماً‪.‬‬ ‫�أم��ا م�صطلح الإي�ق��اف؛ فهو يعني التعطيل‬ ‫واحلب�س للأ�صل واملنفعة على ح ٍّد �سواء‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ح َّذر منه القر�آن الكرمي لعلم اخلالق �سبحانه �أن‬ ‫من النا�س مَن �سيقوم بدور الإيقاف امل�شني لأنه‬ ‫يظن نف�سه الو�صي الأوح��د على الأوق ��اف‪ ،‬قال‬ ‫م��نْ َم َن َع م ََ�ساجِ َد اهلل �أَ ْن‬ ‫تعاىل‪َ } :‬و َم��نْ َ�أ ْظ�لَ� ُم مِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُي ْذ َك َر فِيهَا ْا�س ُم ُه و ََ�سعَى فيِ َخ َرا ِبهَا �أو َلئ َِك مَا َكا َن‬ ‫َل ُه ْم �أَ ْن َيد ُْخ ُلوهَا �إال َخائِف َ‬ ‫ني َل ُه ْم فيِ الدُّ ْن َيا خِ ْزيٌ‬ ‫َو َل ُه ْم يف ْالآخِ َرة َع َذابٌ عَظي ٌم{ (البقرة‪..)114 :‬‬ ‫ف�أيُّ جرم �أعظم من �أن تتحول الأوقاف �إىل‬ ‫�إيقاف‪ ،‬ثم جتدها رغم ذلك تكابر وت�ص ُّر على‬ ‫�أنها تقوم بر�سالة ربانية عظيمة‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬‬ ‫ا�س َمنْ ُيعْجِ ُب َك َق ْو ُل ُه فيِ الحْ َ َيا ِة الدُّ ْن َيا‬ ‫َومِ نَ ال َّن ِ‬ ‫ِ�صا ِم‪،‬‬ ‫َوي ُْ�ش ِه ُد اهلل َعلَى مَا فيِ َق ْل ِب ِه وَهُ � َو �أَ َل��دُّ الخْ َ‬ ‫الَ ْر�� ِ�ض ِل ُي ْف�س َد فِيهَا َو ُي ْهل َِك‬ ‫َو�إِ َذا َت َولىَّ َ�س َعى فيِ ْ أ‬ ‫الحْ َ ْر َث َوال َّن ْ�س َل َواهلل ال يُحِ ُّب ا ْل َف َ�سادَ‪َ ،‬و�إِ َذا قِي َل‬ ‫ِال ْث ِم َف َح ْ�س ُب ُه َج َه َّن ُم‬ ‫َل ُه ا َّتقِ اهلل �أَ َخ َذ ْت ُه ا ْل ِع َّز ُة ب ْ إِ‬ ‫َو َل ِب ْئ َ�س المْ ِهَادُ{ (البقرة‪.)206 - 204:‬‬ ‫وحتى ال يكون الكالم كالماً بال معنى وال‬ ‫دل�ي��ل؛ ف�إنني �أ��ض��ع ب�ين �أي��دي ال�ق��ارئ�ين بع�ض‬ ‫بنود تعميم �أ�صدرته مديرية �أوق��اف يف �إحدى‬ ‫املحافظات الأردن�ي��ة ليتبني للقا�صي والداين‬ ‫مدى ابتعاد هذه املديرية عن مفهوم الأوقاف‬ ‫وعمق اقرتابها من مفهوم الإيقاف‪ ،‬فالتعميم‬ ‫ال�صادر عام ‪2004‬م‪ ،‬وال��ذي مت جتديده حرفياً‬ ‫عام ‪2011‬م ين�ص على ما يلي‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن ال يفتح الإمام امل�سجد �إال قبل الأذان‬ ‫بن�صف ��س��اع��ة‪ ،‬و�أن يتم �إغ�لاق��ه مبا�شرة بعد‬ ‫انتهاء ال�صالة بربع �ساعة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ع ��دم ن �ق��ل ال �� �ص �ل��وات ع �ل��ى ال�سماعات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬

‫‪ .3‬ع ��دم ال �� �س �م��اح لأح � ��دٍ ب ��إل �ق��اء ا ُ‬ ‫خلطب‬ ‫والدرو�س يف امل�سجد دون �إذن ر�سمي‪.‬‬ ‫‪ .4‬عدم جمع التربعات �إال بت�صريح ر�سمي‬ ‫من الوزارة‪.‬‬ ‫مت�س‬ ‫ه��ذه ال�ب�ن��ود ت�ت�ن��اول �أم� ��وراً خ�ط�يرة ُّ‬ ‫الر�سالة الأ�سا�سية لوقف العظيم من �أوقاف‬ ‫امل�سلمني وه��و امل�سجد‪ ،‬ول��و ��س��أل��ت ال�ق��وم عن‬ ‫بنودهم هذه؛ ليقو ُلن لك‪� :‬إنه التنظيم للأمور‬ ‫حتى ال تكون بيوت اهلل تعاىل فو�ضى‪ .‬و�إنني‬ ‫�أن�صحهم �إذا �أرادوا تنظيم الأمور بحق �أن يُغلقوا‬ ‫امل�ساجد كلها فال تفتح �أبداً؛ لأنها �صارت ت�أتي‬ ‫لهم بـ(�أوجاع الر�أ�س وال�صداع) كما يقولون!!‬ ‫�أم��ا �أن تظل ال�صورة هكذا م�ش ّوهة منقو�صة؛‬ ‫ف َبال ٌء و�أيُّ بالء‪.‬‬ ‫ول ��دى ال��وق��وف ع�ل��ى ب �ن��ود ه ��ذا التعميم‬ ‫ف��إن��ه م��ن ح��ق ك��ل م�سلم م��راب��ط على ثغر هذا‬ ‫الوطن احلبيب �أن يت�ساءل‪ ،‬مل��اذا ومل�صلحة من‬ ‫ُتغلق بيوت اهلل تعاىل؟ �أبدعوى وجود الظواهر‬ ‫الغريبة وال�سرقات وغريها؟!‬ ‫وه �ن��ا ن �� �س ��أل‪� :‬أال مي �ك��ن ت ��أم�ي�ن احلماية‬ ‫واحل��را��س��ة للم�ساجد ك��ي تظل مفتوحة بد ًال‬ ‫من �إغالقها‪ ،‬وهي دُور الدعوة والعلم‪ ،‬والراحة‬ ‫ل�ل�م�ه�م��وم والب� ��ن ال �� �س �ب �ي��ل‪ ،‬وب �ي ��وت ال�شورى‬ ‫للم�سلمني‪ ،‬ومراكز حت�س�س الفقر واحلاجة يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬وك��ل ذل��ك ال ميكن حت�صيله يف فرتة‬ ‫ال���ص�لاة ف�ق��ط‪ ،‬وه��و ي�ح�ت��اج �أي���ض�اً �إىل تفعيل‬ ‫دَور الإم��ام ال �إىل �أن نغلق امل�سجد بعد ال�صالة‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬بل �إن الإغ�لاق املبا�شر لها ي�ؤكد كون‬ ‫الدور الذي تقوم بها الوزارات املعنية دَور جتميد‬ ‫ومنع و�إيقاف‪ ،‬ال دَور رعاية للأوقاف‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لبند عدم نقل ال�صلوات خارج‬ ‫امل�سجد بال�سماعات‪ ،‬فيقولون �إن الداعي له عدم‬ ‫الت�شوي�ش على النا�س و�إزعاجهم‪ ،‬وه��ذا الأمر‬ ‫مقبول ن�سبياً وذلك �إن كان �أمراً عاماً ين�سجم مع‬ ‫دَور الدولة على العموم يف املحافظة على البيئة‬ ‫من امل�شو�شات‪ ،‬فهل فع ً‬ ‫ال تقوم الدولة بذلك‪� ،‬أم‬ ‫�أننا نريد �أن ُن�سكت �صوت اخلطيب �أال يخرج‪،‬‬ ‫و� �ص��وت الإم ��ام �أال ُي���س�م��ع‪ ،‬ث��م ن� ��أذن يف الوقت‬ ‫ذاته بالأعرا�س ال�شعبية الراق�صة حتى ال�صباح‬ ‫الباكر‪ ،‬كما ن�أذن لبائع الغاز واخل�ضار وغريها‬ ‫�أن يت�صايحوا يف �شوارعنا كما ي�شاءون؟!‬ ‫�إنني �أظن �أن الآية ي�سمعها املا ُّر يف ال�شارع‬ ‫م��ن الإم��ام يف امل�سجد ق��د ينتفع بها �أك�ثر مما‬

‫ينتفع ب�ه��ا امل���ص�ل��ي ال ��ذي ي�صلي وراء الإم ��ام‬ ‫�أحياناً‪ ،‬ومثل ذلك القول نقوله بالن�سبة خلطبة‬ ‫اجلمعة وما يُنقل فيها من خري قد ي�صيب �أذن‬ ‫ام��ر�أة يف بيتها فرتعوي وتنتفع �أكرث من رجل‬ ‫جاء �إىل بيت اهلل تعاىل ف�سها ونام‪.‬‬ ‫�أم��ا م�س�ألة حت��رمي ال��وع��ظ والتدري�س يف‬ ‫امل�ساجد �إال ب� ��إذن ر��س�م��ي؛ ف�ه��ذا يعني احتكار‬ ‫التدري�س والدعوة والن�صيحة على الر�سميني‬ ‫ل�ي�ق��ول ه � ��ؤالء ال��ر��س�م�ي��ون م��ا ُي��ر��ض��ي النظام‬ ‫حتديداً‪ ،‬و�ضمن �إطار حمدود ال يحاكي الواقع‬ ‫وال يجهر باحلق املبني على قاعدة فرعون‪} :‬مَا‬ ‫�أُرِي ُك ْم �إِ اَّل مَا �أَ َرى َومَا �أَهْ دِ ي ُك ْم ِ�إ اَّل َ�سبِي َل ال َّر َ�شادِ{‬ ‫(غافر‪..)29:‬‬ ‫وه � � ��ذا امل � �ب � ��د�أ ال ي �ل �ي��ق يف دول � � ��ة ت � َّدع ��ي‬ ‫الدميقراطية و�أن للأن�سان احلرية فيما يقول‪،‬‬ ‫�أما �إن كان اخلوف على الدين من �أن يتحدث يف‬ ‫امل�ساجد اجلهالء والدهماء؛ ف�إنني �أ�س�أل الوزارة‬ ‫املحرتمة عن م�ستوى ثقافة كثري من الأئمة‬ ‫والوعاظ الذين يخطبون ويد ِّر�سون يف امل�ساجد‪،‬‬ ‫وه��ل فع ً‬ ‫ال هناك ر��ض� ً�ى ع��ن م��دى العلم الذي‬ ‫بلغه ه��ؤالء الوعاظ واخلطباء الر�سميون؟ ال‬ ‫�شك �أنه من ٌع و�إيقاف متع َّمد للعلماء ال�صادقني‬ ‫و�إي �ق��اف مق�صود لكلمة احل��ق �أن ي���ص��دح بها‬ ‫ال�صادحون‪ ،‬كما �أنه احتكار لأ�شرف ر�سالة على‬ ‫ما يريد املتنفذون‪ ،‬وهذا ال يجوز يف �أي �شرع وال‬ ‫يف �أي دين‪.‬‬ ‫�أما م�س�ألة جمع التربعات؛ فالوزارة حت ِّرم‬ ‫على النا�س جمع الزكوات وال�صدقات �إال �ضمن‬ ‫و�صوالت ر�سمية ت�أخذ من جمموعها ما ن�سبته‬ ‫‪ 20‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وه��ذا يعني �أن التربعات ممنوعة‬ ‫وموقوفة �إال من هذا الطريق الذي �صار بح ِّد‬ ‫ذاته م�شروعاً ا�ستثمارياً يد ّر دخ ً‬ ‫ال ثابتاً للوزارة‬ ‫ولأعمالها الإداري ��ة ب��دون �أي خماطرة ك�سائر‬ ‫امل���ش��روع��ات اال��س�ت�ث�م��اري��ة‪� ،‬أم ��ا �أن يجمع �أهل‬ ‫احل� ِّ�ي للفقراء وامل�ساكني يف ح ِّيهم‪� ،‬أو �أن يتم‬ ‫اجلمع لأجل مراكز التحفيظ فهذا ال يجوز!!‬ ‫فكيف ل��و مت الإع �ل�ان ع��ن ج�م��ع امل ��ال للجهاد‬ ‫واملجاهدين ون�صر ًة للم�ست�ضعفني؛ ف��إن هذه‬ ‫تهمة كربى!!‪..‬‬ ‫�إن��ه تقييد ب��دع��وى التقنني؛ ي��وق��ف عمل‬ ‫ال ��وق ��ف وي �ع� ّ�ط �ل��ه‪� ،‬أك �ث��ر م ��ن ك ��ون ��ه تنظيماً‬ ‫و�ضبطاً؛ لأن �ضبط الأم��ور ملن يريد �ضبطها‬ ‫�سهل ومي�سور‪� ،‬أما �أن ُت ّ‬ ‫عطل الأوق��اف قول اهلل‬

‫ري مِ ��نْ جَ ْ‬ ‫ن�وَاهُ � ْم ِ�إ اَّل َمنْ‬ ‫تعاىل‪} :‬ال َخ�ْي�رْ َ فيِ َك ِث ٍ‬ ‫ا�س‬ ‫�أَ َم� َر ب َِ�ص َد َق ٍة َ�أ ْو َم ْع ُر ٍ‬ ‫وف َ�أ ْو �إِ ْ�صال ٍح َب�ْيننْ َ ال َّن ِ‬ ‫َو َم��نْ َي� ْف� َع� ْ�ل َذ ِل� َ�ك ا ْب� ِت� َغ��ا َء َم� ْر� َ��ض��اتِ اهلل َف َ�س ْو َف‬ ‫ُن�ؤْتِي ِه �أَ ْجراً عَظِ يماً{ (الن�ساء‪ )114 :‬باحتكارها‬ ‫لعمل اخل�ير وال��دع��وة جلمع ال�ت�برع��ات وغري‬ ‫ذلك؛ فهذا ال يجوز‪.‬‬ ‫و�إن �أعظم ما يُعطل دَور الأوق��اف �أن جتد‬ ‫�إرادة القائمني عليها يف الغالب م�سلوبة للقرار‬ ‫ال�سيا�سي وللم�ستويات الأمنية املختلفة‪ ،‬فهل‬ ‫ميكن �أن ي�ك��ون ه�ن��اك ر�سالة فاعلة للأوقاف‬ ‫ونحن ن��رى الأي��ادي اخلفية تعبث بها وتوقف‬ ‫وتعطل ر�سالتها‪ ،‬لي�صري دَور امل�سجد حم�صوراً‬ ‫مق�صوراً على ال�صلوات اجلماعية الطيبة‪ ،‬وعلى‬ ‫املوجه؟ و�إنني �أعتب كل العتب‬ ‫الوعظ الهامد َّ‬ ‫على كثري ممن قبلوا على �أنف�سهم �أن ميار�سوا‬ ‫دَور ال�شرطي احلار�س لفكر النا�س وعقيدتهم‬ ‫بح�سب ما يمُ لي عليه ال�سيد وال�سعادة والعطوفة‬ ‫واملعايل �أو البا�شا‪.‬‬ ‫�إنني � ِّ‬ ‫أب�شر كل من ت�سوِّل له نف�سه �أن يعتدي‬ ‫على ر�سالة الأوق ��اف و�أن يحولها �إىل �إيقاف؛‬ ‫باخلزي والعار يف ال��داري��ن‪ ،‬لأن امل�ساجد تطرد‬ ‫خبثها‪ ،‬وك��م ت��آم��ر ال�ن�ظ��ام التون�سي م�ث�ل ً‬ ‫ا على‬ ‫ر��س��ال��ة امل�سجد ف ��أذل��ه اهلل ت�ع��اىل و�أه��ان��ه‪ ،‬ولن‬ ‫ي �ط��ول ظ�ل��م امل�ع�ت��دي��ن ع�ل��ى الأوق � ��اف لأن �ه��ا هلل‬ ‫م�س �أموراً تتعلق باهلل‬ ‫تعاىل ويف اهلل وباهلل‪ ،‬ومن َّ‬ ‫تعاىل فقد �أعلن احلرب عليه �سبحانه‪ ،‬ومن �أعلن‬ ‫احلرب على اهلل تعاىل ف�إنه خا�سر خائب مهني‪،‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪�} :‬إِ َّن ا َّل � ِذي� َ�ن ُي� َ�ح��ادُّو َن اهلل َو َر ُ�سو َل ُه‬ ‫ُك ِب ُتوا َك َما ُك ِبتَ ا َّل� ِذي� َ�ن مِ ��نْ َق ْب ِل ِه ْم{ (املجادلة‪:‬‬ ‫‪ ،)5‬وقال تعاىل‪�ِ } :‬إ َّن ا َّلذ َ‬ ‫ِين ي َُحادُّو َن اهلل َو َر ُ�سو َل ُه‬ ‫الَ َذ ِّل َ‬ ‫ني{ (املجادلة‪..)20 :‬‬ ‫�أُو َلئ َِك فيِ ْ أ‬ ‫ومن قال ب�أنه �أداة ملا ي�أمره به �أ�سياده‪ ،‬وعبد‬ ‫مطيع لهم؛ لأن رزقه ب�أيديهم! فهو يُغ ِّلق امل�سجد‬ ‫ومينع النا�س من الوعظ فيه وي�شدّد على عباد‬ ‫اهلل تعاىل‪ ،‬ويُق ّزم ر�سالة بيوت اهلل تعاىل؛ ب�أمر‬ ‫من امل���س��ؤول‪ ،‬وامل���س��ؤول عن امل���س��ؤول‪ ،‬ف�إنه لن‬ ‫ينجو من عتاب وعقاب اهلل العظيم‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫}�إِ ْذ َت�َبررَ َّ َ�أ ا َّلذِ ينَ ا ُّت ِب ُعوا مِ نَ ا َّلذِ ينَ ا َّت َب ُعوا َو َر�أَ ُوا‬ ‫�اب‪َ ،‬و َق��ا َل ا َّلذِ ينَ‬ ‫اب َو َت َق َّط َعتْ ِب ِه ُم ْ أ‬ ‫الَ�� ْ�س� َب� ُ‬ ‫ا ْل � َع � َذ َ‬ ‫ا َّت َب ُعوا َل ْو �أَ َّن َل َنا َك َّر ًة َف َن َتبرَ َّ �أَ مِ ْن ُه ْم َك َما َتبرَ َّ �أُوا مِ َّنا‬ ‫َك َذل َِك ُيرِي ِه ُم اهلل �أَعْ َما َل ُه ْم َح َ�س َراتٍ َعلَ ْي ِه ْم َومَا‬ ‫هُ ْم ب َِخارِجِ َ‬ ‫ني مِ نَ ال َّنارِ{ (البقرة‪.)167 -166 :‬‬

‫تربئة متطرف تغضب مسلمي هولندا‬ ‫�أم�سرتدام ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫تتوا�صل الردود املحذرة من التبعات املرتتبة على‬ ‫تربئة اليميني املتطرف خ�يرت فيلدرز ق�ضائيا من‬ ‫تهم الإ�ساءة للأجانب وامل�سلمني واحل�ض على التفرقة‬ ‫ون�شر الكراهية‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق اع �ت�بر ال �ق��ا� �ض��ي ال �� �س��اب��ق توم‬ ‫�شخاكل �أن قرار تربئة فيلدرز نابع من خوف من اجلو‬ ‫ال�سيا�سي ال�سائد‪ ،‬وعرب القا�ضي ‪ -‬الذي كان يف اللجنة‬ ‫الق�ضائية الداعية ملحاكمة فيلدرز ‪ -‬عن �أ�سفه لتربئة‬ ‫فيلدرز ومنع املت�ضررين م��ن موا�صلة املرافعة �أمام‬ ‫حماكم وطنية عليا‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أك�ثر من �ألفي �شخ�صية وم�ؤ�س�سة من‬ ‫الأق �ل �ي��ات امل�ت���ض��ررة م��ن ت���ص��ري�ح��ات ف�ي�ل��درز �أعلنت‬ ‫عزمها التوجه ملحكمة الأمم املتحدة حلقوق الإن�سان‬ ‫بجنيف ملقا�ضاته بعد �أن تخلت النيابة العامة عن حق‬ ‫املت�ضررين يف ا�ستئناف الق�ضية �أمام املحاكم العليا‪.‬‬ ‫زاوية مغلقة‬ ‫ب��دوره اعترب رئي�س الرابطة الوطنية للمغاربة‬ ‫بهولندا حممد الرباع �أن قرار التربئة و�ضع امل�سلمني‬ ‫واملهاجرين بزاوية مغلقة عن املجتمع الهولندي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الرباع ‪ -‬ال��ذي ح�ضر جمريات املحاكمة‬ ‫على م��دى �سنتني نيابة ع��ن املت�ضررين ‪� -‬أن��ه "منذ‬ ‫�صعود جنم فيلدرز وهجماته العدوانية بد�أنا ن�شعر‬ ‫ب ��أن �ن��ا �أ��ص�ب�ح�ن��ا ه��دف��ا ي��وم �ي��ا ل�ل�ك��راه�ي��ة م��ن جميع‬ ‫العن�صريني باملجتمع"‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى ب��ال �ل��وم ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ال�ي�م�ي�ن�ي��ة قائال‬ ‫"هذا ال�شعور يكون �أقوى عندما تعرف �أن احلكومة‬ ‫الهولندية ال تعمل �شيئا حلماية الأقليات التي ت�ضمنها‬ ‫املبادئ والتوجيهات الدولية والأوروبية"‪.‬‬

‫فيلدرز �أ�ساء للقر�آن الكرمي وامل�سلمني يف هولندا‬

‫و�أك��د ال��رب��اع خطورة ال�ق��رار الق�ضائي واملمار�سة‬ ‫احلكومية وما ميكن �أن يخ ّلفه من �أ�ضرار مل تعد تتعلق‬ ‫بال�شعور والإح���س��ا���س‪ ،‬ب��ل ت�ت�ع��داه حلقائق ملمو�سة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الت�صريحات املحر�ضة على التفرقة ون�شر‬ ‫الكراهية هيجت ردودا �سلبية على املهاجرين مبختلف‬ ‫مناحي احلياة‪ :‬املدر�سة والعمل وال�شارع"‪.‬‬ ‫منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫من جانبها دعت منظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي احلكومة الهولندية لو�ضع حد لل�سيا�سي املعادي‬ ‫للإ�سالم‪ ،‬وق��ال الأم�ين العام للمنظمة �إح�سان �أوغلو‬ ‫"مل يعد بالإمكان ال�سكوت عن ما يقوم به فيلدرز من‬ ‫ت�شويه ل�صورة الإ�سالم والنبي حممد عليه ال�سالم‪ ،‬وال‬ ‫حتى حتت ذريعة احلق الذي ت�ضمنه حرية التعبري"‪،‬‬ ‫وطالبت املنظمة بالت�صدي لفوبيا الإ�سالم ب�أوروبا‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ق��ال��ت احل�ك��وم��ة ال�ه��ول�ن��دي��ة �إن �ه��ا "تن�أى‬ ‫بنف�سها عن دعوة لإ�سكات �سيا�سي"‪ ،‬م�ؤكدة �أنها ت�أخذ‬ ‫م�سافة من هذه الت�صريحات وال متثلها‪ ،‬و�أنها تختلف‬

‫يف الر�أي متاما مع فيلدرز وحزبه فيما يخ�ص املوقف‬ ‫من الإ�سالم‪� ،‬إذ يعترب فيلدرز �أن الإ�سالم �أيديولوجية‪،‬‬ ‫بينما تعترب احلكومة الإ�سالم عقيدة دينية‪.‬‬ ‫ردود‬ ‫واع�ت�بر حم��ام��ون ح���ض��روا املحاكمة �أن تبعات‬ ‫ال �ت�برئ��ة مب�ث��اب��ة اع �ت ��داء ع�ل��ى ال�ت�ع��اي����ش ال�سلمي‪،‬‬ ‫وت�ع�ه��دوا ب��ال��ذه��اب ملحكمة الأمم امل�ت�ح��دة للحقوق‬ ‫املدنية بجنيف حيث ميكن التفاقية جنيف �أن تلزم‬ ‫دولة معينة باتخاذ �إج��راءات جتاه من يحر�ض على‬ ‫التفرقة �ضد الآخ��ري��ن �إذا م��ا ثبت �أن ال��دول��ة قد‬ ‫ف�شلت باتخاذ مثل هذا الإجراءات‪.‬‬ ‫وب ��دوره ��ا اع �ت�ب�رت احل��رك��ة م��ن �أج ��ل ا�ستعادة‬ ‫االح �ت�رام ‪ -‬وه��ي �أح ��د امل�ت���ض��رري��ن م��ن ت�صريحات‬ ‫فيلدرز ‪ -‬قرار التربئة �صكا على بيا�ض لفيلدرز كي‬ ‫مينع دخ��ول امل�سلمني لهولندا ومي�ن��ع ق��راءة القر�آن‬ ‫وبناء امل�ساجد "كما يهدد"‪.‬‬ ‫ودعت احلركة على موقعها على الإنرتنت لدعم‬ ‫دعوى مدنية �ضد الدولة الهولندية بهدف ا�ست�صدار‬ ‫حكم ق�ضائي ل�ل��وق��وف �ضد ف�ي�ل��درز ال��ذي ي�ستهدف‬ ‫امل�سلمني والأجانب‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ع ��دد م��ن امل���س�ل�م�ين والأج ��ان ��ب الأط � ��راف‬ ‫ال��داع�ي��ة ملتابعة حماكمة فيلدرز للتوقف ع��ن منحه‬ ‫فر�صا �أخ��رى يك�سب م��ن خاللها امل��ؤي��دي��ن وي��زي��د يف‬ ‫عامل ال�شهرة‪.‬‬ ‫وكان فيلدزر ‪ -‬وهو زعيم حزب احلرية الذي يحظى‬ ‫ب�ـ‪ 24‬مقعدا بالربملان ‪ -‬قد �ش ّبه ال�ق��ر�آن الكرمي بكتاب‬ ‫"كفاحي" للزعيم النازي �أدولف هتلر‪ ،‬كما دعا امل�سلمني‬ ‫للر�ضوخ ملا �سماها الثقافة املهيمنة �أو مغادرة هولندا‪،‬‬ ‫وذلك يف ت�صريحات �أدىل بها ل�صحف هولندية و�أوردها‬ ‫يف فيلمه الق�صري "فتنة" الذي بُث على الإنرتنت‪.‬‬

‫منع العودة من‬ ‫السفر إىل مصر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � ��رت م �� �ص ��ادر �إعالمية‬ ‫�أن ال��داع�ي��ة ال�سعودي املعروف‬ ‫ال�شيخ �سلمان العودة مل يتمكن‬ ‫من مغادرة ال�سعودية �إىل م�صر‪،‬‬ ‫حيث ك��ان م�ق��رراً �أن يذهب �إىل‬ ‫ال� �ق ��اه ��رة ل �ت �� �ص��وي��ر برناجمه‬ ‫الرم�ضاين الذي �أوقف بثه على‬ ‫قناة "�إم بي �سي"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة القد�س‬ ‫العربي �أن الدكتور �سلمان العودة‬ ‫مُنع الأربعاء املا�ضي من ال�سفر‬ ‫ع�بر م�ط��ار امل�ل��ك خ��ال��د الدويل‬ ‫بالريا�ض �إىل م�صر؛ لت�صوير‬ ‫ح� �ل� �ق ��ات ب� ��رن� ��اجم� ��ه ال� �ي ��وم ��ي‬ ‫ال��رم �� �ض��اين ال �� �ش �ه�ير "حجر‬ ‫الزاوية" ال��ذي �س ُيبث ح�صرياً‬ ‫على قناة "دليل" بالتزامن مع‬ ‫قناة "احلياة"‪.‬‬ ‫ومل تت�ضح بعد �أ�سباب املنع‪،‬‬ ‫لكن م�صادر قالت �إن العودة �أُبلغ‬ ‫بعدم مت ّكنه من املغادرة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ع��ودة ن�ف��ى يف وقت‬ ‫��س��اب��ق منعه م��ن ال���س�ف��ر‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال ع�بر �صفحته ع�ل��ى خدمة‬ ‫"تويرت"‪" :‬مل ي�صلني �شيء‬ ‫ب���ش��أن م�ن�ع��ي م��ن ال���س�ف��ر‪ ،‬وقد‬ ‫قر�أت ت�سا�ؤلكم هنا يف تويرت وال‬ ‫�أعرف م�صدره‪ ،‬و�س�أوافيكم ب�إذن‬ ‫اهلل ب ��أي معلومة ج��دي��دة‪ ،‬وما‬ ‫زلت يف اململكة"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫العرب يسعون لحصول فلسطني‬ ‫علــى عضويــة كاملــة باألمــم املتحــدة‬

‫عقوبات جديدة على أسرى "حماس"‬ ‫بسجن رامون اإلسرائيلي‬ ‫اخلليل– �صفا‬ ‫�أبلغت �إدارة �سجن رام��ون الإ�سرائيلي ام�س اخلمي�س �أ��س��رى حركة‬ ‫حما�س ب�سل�سلة عقوبات ج��دي��دة عليهم‪ ،‬بعد ع��زل عميد الأ� �س��رى نائل‬ ‫الربغوثي‪ .‬وق��ال الأ�سرى يف ات�صال خا�ص مع وكالة "�صفا" �إن الإدارة‬ ‫�أبلغتهم بتجديد منع ال��زي��ارة ل�شهر ق��ادم‪ ،‬بعد معاقبتهم ال�شهر املا�ضي‬ ‫كامال‪ ،‬كما منعت الأ�سرى من �شراء اخل�ضراوات واللحوم‪ ،‬املنقطعة منذ‬ ‫�أ�سبوعني عن الأ�سرى‪ .‬و�أ�ضافوا �أن �إدارة ال�سجن فر�ضت تقييدا على خروج‬ ‫الأ�سرى للفورة‪ ،‬وق ّل�صت املدّة التي كان متفق عليها مع الأ�سرى للف�سحة‬ ‫خارج الغرف االعتقالية يف �ساحات الأق�سام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الأ�سرى �أن �سل�سلة �أخرى من العقوبات �سيبلغ بها مم ّثلوهم‬ ‫بال�سجن اخلمي�س‪ ،‬م�شريين �إىل �أن الأ�سرى ينوون الإ�ضراب عن الطعام‬ ‫يومي ال�سبت والأحد القادمني‪.‬‬ ‫وطالبوا اجلهات احلقوقية والإن�سانية الدولية ب�إن�صافهم والتدخل‬ ‫الفوري لوقف املجزرة الإ�سرائيلية بحقهم‪ ،‬وا�صفني �إج��راءات االحتالل‬ ‫بالقمعية والتجويعية‪ ،‬الفتني �إىل �أن ا�ستمرار تلك الإجراءات يهدد ب�إ�ضراب‬ ‫مفتوح عن ا��طعام لدى �أ�سرى "حما�س" اذا توا�صلت تلك الإجراءات‪.‬‬

‫السلطة الفلسطينية‬ ‫تعرتف بدولة جنوب السودان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن وزير ال�ش�ؤون اخلارجية يف ال�سلطة الفل�سطينية ريا�ض املالكي‬ ‫اعرتافها بدولة جنوب ال�سودان الوليدة‪.‬‬ ‫وقال املالكي يف ت�صريح �صحفي ام�س اخلمي�س �إنه وجه ر�سالة ر�سمية‬ ‫ل��وزي��ر خارجية دول��ة جنوب ال���س��ودان بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬م��ؤك��دا �أن وزارة‬ ‫اخلارجية تتابع كافة الإجراءات الدبلوما�سية والقانونية التي ترتتب على‬ ‫هذا االعرتاف‪ .‬و�أو�ضح �أن دولة فل�سطني حري�صة على بناء �أقوى العالقات‬ ‫و�أمتنها على امل�ستوى الثنائي مع دول��ة جنوب ال�سودان‪ ،‬و�إن�ه��ا “�ستقدم‬ ‫كل ما ت�ستطيع �إىل الدولة الوليدة �سواء ثنائيا �أو على امل�ستوى الإقليمي‬ ‫والدويل‪ ،‬حتى تتبو�أ املكانة التي تليق بها يف الأ�سرة الدولية”‪.‬‬

‫الدوحة ‪ -‬رويرتز‬ ‫جاء يف م�سودة بيان الجتماع جلنة‬ ‫املتابعة التابعة جلامعة الدول العربية‬ ‫يف قطر �أم����س اخلمي�س �أن اجلامعة‬ ‫�ستتقدم نيابة عن الفل�سطينيني بطلب‬ ‫ع�ضوية كاملة يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وج� � ��اء يف ال� �ب� �ي ��ان ال� ��� �ص ��ادر عن‬ ‫اللجنة "جلنة املتابعة العربية قررت‬ ‫يف ختام اجتماعها يف الدوحة التوجه‬ ‫�إىل الأمم امل�ت�ح��دة لطلب االعرتاف‬ ‫ب��دول��ة فل�سطني وعا�صمتها يف �شرق‬ ‫ال �ق ��د� ��س‪ ،‬وال �ت �ح ��رك ل �ت �ق��دمي طلب‬ ‫الع�ضوية الكاملة يف االمم املتحدة‪،‬‬ ‫وح�شد الت�أييد ال��دويل لهذه اخلطوة‬ ‫يف ك��ل م��ن اجلمعية العامة وجمل�س‬ ‫الأمن"‪.‬‬ ‫ومل ي �ق��دم ال �ب �ي��ان �إط � ��ارا زمنيا‬ ‫ي���ش�ير �إىل �أن ال�ت�ن�ف�ي��ذ ��س�ي�ت��م وقت‬ ‫انعقاد اجلمعية العامة للأمم املتحدة‬ ‫يف �أيلول القادم‪ .‬وقال موفد فل�سطيني‬ ‫� �ش��ارك يف اج �ت �م��اع جل�ن��ة امل�ت��اب�ع��ة �أن‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1918‬احلرب العاملية الأوىل‪� :‬أملانيا ت�شن الهجوم الأخ�ير يف منطقة‬ ‫امل��ارن ت�صدى له احللفاء بعد ثالثة �أي��ام‪ ،‬وانتهى يف ‪� 6‬آب با�ست�سالم‬ ‫الأملان‪.‬‬ ‫‪ -1927‬مواجهات ومعارك يف �شوارع فيينا و�إحراق ق�صر العدل بعد تربئة‬ ‫ثالثة من �أع�ضاء احلركة النازية قتلوا رجال وطفال يف مواجهات‪.‬‬ ‫‪ -1957‬ماو ت�سي تونغ يتحفظ على حملة املئة وردة يف ال�صني التي تدعو‬ ‫�إىل التعددية يف الفكر والعلوم والآداب‪.‬‬ ‫‪� -1958‬إن��زال م�شاة البحرية الأمريكية يف بريوت بطلب من الرئي�س‬ ‫كميل �شمعون بعد �سقوط النظام امللكي يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -1974‬احل��ر���س الوطني القرب�صي بقيادة نيكو�س �سامب�سون يقوم‬ ‫بانقالب �ضد الأ�سقف مكاريو�س الذي جل�أ �إىل لندن‪.‬‬ ‫‪ -1983‬منظمة اجلي�ش ال�سري الأرمني تتبنى تفجري قنبلة يف مطار‬ ‫�أوريل �أمام مكتب �شركة الطريان الرتكية‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ان�سحاب قوات التحالف من �شمال العراق حيث كانت تتمركز‬ ‫منذ ثالثة �أ�شهر بدعوى حماية الأكراد‪.‬‬ ‫‪ -1992‬احلكم بال�سجن ‪ 12‬عاما على رئي�س اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ‬ ‫عبا�سي مدين ونائبه علي بلحاج‪.‬‬

‫خالل اجتماع وزراء اخلارجية العرب يف الدوحة قرروا التوجه �إىل االمم املتحدة (ار�شيفية)‬

‫حكومته يف غزة تخ�ص�ص مليون دوالر لت�شجيع الزواج‬

‫هنية يشكل هيئة استشارية من الشباب‬ ‫ويعتربهم ملهمي الثورات العربية‬

‫نتنياهو يقرر استقدام ‪1250‬‬ ‫فلسطينيا للعمل يف الزراعة‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫قرر رئي�س حكومة االحتالل الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو ا�ستقدام‬ ‫‪ 1250‬عام ً‬ ‫ال فل�سطين ًيا �آخر للعمل يف فرع الزراعة يف الكيان‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الإذاعة الإ�سرائيلية العامة التي �أوردت النب�أ �أن هذا القرار‬ ‫ي�أتي ا�ستجابة لطلب وزير ال�صناعة والتجارة واال�ستخدام �شالوم �سمحون‬ ‫ال��ذي عد ت�شغيل ه��ؤالء العمال م�ساهمة �إ�سرائيلية يف تطوير االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫اجلامعة العربية عينت جلنة لتحديد‬ ‫املواعيد‪.‬‬ ‫و�ستتطلب الع�ضوية الكاملة يف‬ ‫الأمم املتحدة موافقة جمل�س الأمن‪،‬‬ ‫حيث ق��ال��ت ال��والي��ات املتحدة حليفة‬ ‫"�إ�سرائيل" �إنها �ست�ستخدم حق الفيتو‬ ‫(النق�ض) ملنع �صدور �أي قرار كهذا‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون ال ��ذي ��ن‬ ‫ي�ت�م�ت�ع��ون يف ال��وق��ت احل� ��ايل بو�ضع‬ ‫"مراقب" يف الأمم املتحدة تعهدوا‬ ‫يف ال �� �س��اب��ق ب� � ��أن ي �ط �ل �ب��وا يف �أي �ل ��ول‬ ‫موافقة الأمم املتحدة على مطالبتهم‬ ‫بال�سيادة على قطاع غزة وعلى ال�ضفة‬ ‫الغربية و�شرق القد�س اللتني حتتلهما‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬و�أيدت اجلامعة العربية‬ ‫ر�سميا هذه اخلطة يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫ولكن الفل�سطينيني �أ� �ش��اروا من‬ ‫قبل اىل مواجهة معار�ضة "�إ�سرائيل"‬ ‫وبع�ض ال�ق��وى العاملية �إىل �أن�ه��م قد‬ ‫يختارون تطويرا حمدودا لع�ضويتهم‬ ‫�إىل و��ض��ع "دولة غ�ير ع�ضو" الذي‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب م��واف �ق��ة اجل �م �ع �ي��ة العامة‬ ‫فقط‪.‬‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية ام�س اخلمي�س عزمه على ت�شكيل‬ ‫هيئة ا�ست�شارية من ال�شباب يف حكومته بغزة‪.‬‬ ‫وط�ل��ب هنية خ�لال ل�ق��اء مو�سع ع�ق��ده مع‬ ‫ال�شباب يف غزة حتت �شعار (فل�سطني توحدنا)‬ ‫من وزارة ال�شباب والريا�ضة االتفاق مع الأطر‬ ‫ال�شبابية "لت�شكيل هيئة ا�ست�شارية يف مكتب‬ ‫رئا�سة الوزراء تكون �صالحياتها البحث يف �ش�ؤون‬ ‫ال���ش�ب��اب م��ع رئ�ي����س احل�ك��وم��ة م�ب��ا��ش��رة وتكون‬ ‫م�شاركة يف ر�سم القرار ال�سيا�سي الر�سمي"‪.‬‬ ‫و�أعلن تخ�صي�ص مليون دوالر لدعم م�شروع‬ ‫تزويج ال�شباب يف غزة‪ ،‬الفتاً �إىل �أنه �سيطلب من‬ ‫الوزارات املعنية �إطالق م�شروع ت�شغيل ال�شباب‪،‬‬ ‫وزيادة دعم امل�ؤ�س�سات ال�شبابية مبا حتتاجه‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر �أن "ال�شباب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي هم‬ ‫�صناع الثورة‪ ،‬وم�صدر قوة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫شريا‬ ‫و�صموده بوجه االحتالل الإ�سرائيلي"‪ ،‬م� ً‬ ‫�إىل �أن حكومته �أطلقت على العام احل��ايل عام‬ ‫ال�شباب الفل�سطيني ال��ذي �أعقب ع��ام الأ�سرى‬ ‫وعام القد�س عا�صمة الثقافة العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬هذا يعني االرت �ب��اط ال��وث�ي��ق بني‬ ‫القد�س والأ� �س��رى وال�شباب‪ ،‬ويعني �أن�ن��ا بقدر‬ ‫اهتمامنا بالثوابت ال�سيا�سية القاطعة‪� ،‬أي�ضا ال‬ ‫يقل اهتمامنا بال�شباب عن ذلك"‪.‬‬ ‫وذكر �أن حكومته تقوم بخطوات متوا�صلة‬

‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬

‫من �أج��ل التخفيف عن ال�شعب من خالل دعم‬ ‫التعليم وتوفري فر�ص عمل للعاطلني وت�شغيل‬ ‫الآالف‪ ،‬وت ��وف�ي�ر ال �� �س �ك��ن م ��ن خ�ل�ال �إط�ل�اق‬ ‫امل�شاريع الإ�سكانية مبناطق خمتلفة يف القطاع‪.‬‬ ‫وقال هنية‪" :‬هناك رجال �أعمال �سيقدمون‬ ‫�إىل غزة للبحث يف �إقامة م�شاريع ا�ستثمارية"‪.‬‬

‫الهيئة امل�ستقلة حلقوق الإن�سان‪ :‬ا�ستمرار االنتهاكات بعد توقيع امل�صاحلة‬

‫شريا �إىل الإعداد لإن�شاء مدينة ريا�ضية كبرية‬ ‫م� ً‬ ‫يف حم��ررة "نت�سارمي" و�سط قطاع غ��زة بدعم‬ ‫قطري‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحرية التعبري وال��ر�أي‪� ،‬أ�شار‬ ‫�إىل وج��ود م�ساحة وا��س�ع��ة م��ن احل��ري��ات‪ ،‬عدا‬ ‫بع�ض املتابعات الأمنية ب�سبب اخلالف ال�سيا�سي‬

‫احلا�صل‪ ،‬م�شددًا على �أهمية ن�شر ثقافة احلوار‬ ‫والتفاهم وا�ستيعاب الآخر‪.‬‬ ‫وذكر �أن الورقة التي تقدم بها وزير ال�شباب‬ ‫حممد امل��ده��ون خ�لال اللقاء "�سنجعلها على‬ ‫م� ��دار ع��ام �ن��ا ال ��راه ��ن ورق� ��ة دائ �م ��ة احل�ضور‬ ‫باجتماع جمل�س ال��وزراء لإخ��راج هذه امل�شاريع‬ ‫�إىل حيز التطبيق والوجود"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن هناك تقاطعات مع ال�شباب‬ ‫ال�ع��رب��ي الإ��س�لام��ي وال�ع��رب��ي وال� ��دويل‪ ،‬تتمثل‬ ‫بالتحديات وامل�شاكل كالبطالة وتوفري فر�ص‬ ‫العمل واخلريجني‪ ،‬و"هذا من طبيعة املكونات‬ ‫املجتمعية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬هنا ع �ل��ى االر� � ��ض الفل�سطينية‬ ‫ال�شباب له ميزة خا�صة‪ ،‬متيزه عن باقي �شباب‬ ‫الأم ��ة ول��ه م��ن ال�ت��أث�ير �أك�ب�ر بكثري م��ن موقع‬ ‫امل�شاهد للأحداث‪ ،‬وله من املميزات ما ال يتوفر‬ ‫يف قطاع �شبابي �آخر يف الأمة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬نحن هنا �صناع ال�ث��ورة‪ ،‬ولي�س‬ ‫فقط االنتفا�ضتني و�إمنا ما �سبقهما من ثورات‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬و�شبابنا هم الذين قادوا الف�صائل والقوى‬ ‫الفل�سطينية عند ت�أ�سي�سها"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد "ميتاز �شبابنا ب��أن��ه مظهر قوة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬فنحن نقاتل عدونا ب�شبابنا‬ ‫م��ن اجلن�سني‪ ،‬وه��م ال��ذي��ن يبدعون يف و�سائل‬ ‫القتال واملدافعة مع االحتالل ليعك�سوا �صمود‬ ‫وقوة ال�شعب"‪.‬‬

‫الرشق‪ :‬املصالحة الفلسطينية تتعرض لعملية تعطيل‬

‫بريطانيا تنظر اليوم يف اإلفراج‬ ‫عن الشيخ رائد صالح‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة اال�سالمية‬ ‫(حما�س) عزت الر�شق �أن امل�صاحلة الفل�سطينية تتعر�ض يف‬ ‫هذه املرحلة ملا �أ�سماه "عملية تعطيل"‪.‬‬ ‫و�أرج ��ع ال��ر��ش��ق يف ت�صريح لــوكالة االن �ب��اء الكويتية‬ ‫(ك��ون��ا) ام����س اخلمي�س �سبب ه��ذا التعطيل �إىل "�إ�صرار‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س على تولية من�صب رئي�س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية القادمة ل�سالم فيا�ض باعتباره اخليار الوحيد‬ ‫لديه"‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �أ�سفه لت�صريحات عبا�س التي عد فيها "ال‬ ‫م�صاحلة ب��دون فيا�ض"‪ ،‬ق��ائ�لا‪�" :‬إن ه��ذا الأم��ر يخالف‬ ‫�أوال مبد�أ من املبادئ التي اتفقنا عليها ون�ص وروح اتفاق‬ ‫امل�صاحلة الذي مت توقيعه يف القاهرة"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه جرى االتفاق على �أن يتم تعيني رئي�س‬ ‫ال ��وزراء وال ��وزراء بالتوافق الوطني ال��ذي ال يتيح بدوره‬ ‫للرئي�س فر�ض مر�شحه على ال�شعب الفل�سطيني قائال �إن‬ ‫الرئي�س عبا�س "يعلم �أن �سالم فيا�ض ال يخ�ضع للقبول �أو‬ ‫املوافقة عند معظم �أبناء �شعبنا والقوى ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�شدد الر�شق على �أنه "من ي�صر على فيا�ض باعتباره‬ ‫خ�ي��ارا وح�ي��دا لرئا�سة ال ��وزراء يتحمل م�س�ؤولية تعطيل‬ ‫امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق قالت الهيئة امل�ستقلة حلقوق الإن�سان‬ ‫(دي��وان املظامل) �إن انتهاكات حقوق الإن�سان الفل�سطيني‬ ‫ب�أ�شكالها املختلفة ا�ستمرت حتى بعد توقيع اتفاق امل�صاحلة‬ ‫بني حركتي فتح وحما�س مطلع �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وطالبت الهيئة يف بيان لها ام�س اخلمي�س بتطبيق‬ ‫البنود املتعلقة بحقوق الإن�سان الواردة يف االتفاق وغريها‬ ‫من احلقوق‪ ،‬وعدم ت�أجيل معاجلتها �إىل حني تنفيذ االتفاق‬ ‫باعتبار ذلك الو�سيلة الوحيدة لتعزيز الثقة بني الطرفني‪،‬‬ ‫لل�سري قدمًا نحو �إنهاء االنق�سام ال�سيا�سي وتعزيز اللحمة‬ ‫بني �أبناء ال�شعب الفل�سطيني الواحد‪.‬‬ ‫وح�سب الهيئة فقد تنوعت االنتهاكات الداخلية بني‬ ‫عمليات االحتجاز التع�سفي على خلفية االنتماء ال�سيا�سي‬ ‫من قبل الأجهزة الأمنية‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أنه وحتى اليوم ال زال‬ ‫ع�شرات املواطنني حمتجزين يف مقرات الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫ومنهم من عُر�ضوا على الق�ضاء الع�سكري ب�شكل خمالف‬ ‫للقانون ودون توافر �ضمانات املحاكمات العادلة‪.‬‬ ‫وا�ستمرت ظاهرة عدم تنفيذ قرارات املحاكم بال�ضفة‬ ‫على اختالف درجاتها‪ ،‬فقد ر�صدت الهيئة ا�ستمرار عدم‬

‫م��ن امل�ق��رر �أن تنظر املحكمة الربيطانية‬ ‫العليا ال�ي��وم اجلمعة يف التما�س ق��دم��ه طاقم‬ ‫الدفاع عن ال�شيخ رائ��د �صالح‪ ،‬رئي�س احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة يف ال��داخ��ل الفل�سطيني املحتل‪،‬‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �سراحه فورا‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ح��ام��ي وامل �ت �ح��دث ب��ا��س��م احلركة‬ ‫الإ�سالمية زاهي جنيدات يف ت�صريح �صحفي من‬ ‫لندن �إن الق�ضاء الربيطاين �سيكون غدا �أمام‬ ‫امتحان حقيقي ليثبت �إن ك��ان جهازا م�ستقال‬ ‫�أم يخ�ضع للممار�سات ال�سيا�سية التي حتيط‬ ‫بهذا امللف منذ اللحظة الأوىل بفعل ال�ضغط‬

‫من لقاءات حما�س وفتح للتو�صل �إىل تفاهمات حول امل�صاحلة‬

‫تنفيذ ‪ 25‬قرا ًرا من بينها ‪� 4‬صدرت بعد توقيع امل�صاحلة‪ ،‬و‪7‬‬ ‫قرارات �إدارية تتعلق ب�إغالق جمعيات وحل جمال�س �إداراتها‪،‬‬ ‫عالوة على قرارات �أخرى �صادرة منذ فرتات طويلة‪ ،‬يعود‬ ‫بع�ضها �إىل بداية العام ‪ ،2010‬كان من بينها ‪� 8‬أحكام �صادرة‬ ‫عن حمكمة العدل العليا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأث �ن��اء‪�� ،‬ص��در �أك�ث�ر م��ن ق ��رار ب��الإف��راج يف‬ ‫ثالث حاالت مل تنفذ �إ�ضافة �إىل وجود عدد من املواطنني‬ ‫ال زالوا حمتجزين رغم انتهاء مدة حمكوميتهم ال�صادرة‬ ‫ع��ن امل�ح��اك��م الع�سكرية‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن حتفظ الهيئة على‬ ‫ه��ذه الأح�ك��ام �أ��ص� ً‬ ‫لا ل�صدورها عن حماكم ع�سكرية بحق‬ ‫مواطنني مدنيني‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة "لل�سالمة الأمنية" والف�صل من الوظيفة‬ ‫العمومية على خلفية االنتماء ال�سيا�سي‪ ،‬فقد تلقت الهيئة‬ ‫‪� 6‬شكاوى بعد توقيع امل�صاحلة‪ ،‬م�شري ًة �إىل ف�صل املئات من‬ ‫املوظفني العموميني دون م�سوغات قانونية ودون ان�صافهم‪،‬‬ ‫وحتقيق العدالة لهم وتعوي�ضهم عن الأ�ضرار التي حلقت‬ ‫بهم جراء ف�صلهم من وظائفهم‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��واط��ن الفل�سطيني �أي���ض�اً �ضحية م��ا ي�سمى‬ ‫"بال�سالمة الأمنية" من خ�لال الت�ضييق على حقه يف‬ ‫التنقل وال�سفر من خالل منعه من ال�سفر من قبل اجلهات‬ ‫الأمنية بغزة‪ ،‬وع��دم منح ج��وازات ال�سفر ملواطنني غزيني‬ ‫من قبل وزارة الداخلية يف ال�ضفة‪.‬‬

‫وبناء على ا�ستمرار االنتهاكات‪ ،‬طالبت الهيئة ب�ضرورة‬ ‫تطبيق امل���ص��احل��ة ب ��أ� �س��رع وق��ت مم�ك��ن لإن �ه��اء اخلالفات‬ ‫ال�سيا�سية التي انعك�ست ب�شكل �سلبي على حقوق املواطن‬ ‫الفل�سطيني وحرياته‪ ،‬واح�ترام حق املواطن الفل�سطيني‬ ‫مبعرفة الأ�سباب املانعة من تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‪.‬‬ ‫كما دعت �إىل �ضرورة تطبيق وتنفيذ ما ورد من بنود‬ ‫تتعلق بحقوق الإن�سان‪ ،‬كبادرة ح�سن نية من قبل الطرفني‬ ‫ولتعزيز وتهيئة مناخ ايجابي لتطبيق باقي بنود االتفاق‪،‬‬ ‫وعدم �إخ�ضاع منظومة حقوق وحريات املواطن الفل�سطيني‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة فيما يتعلق مب�ل��ف امل�ح�ت�ج��زي��ن واح �ت�رام ق ��رارات‬ ‫املحاكم‪ ،‬للم�ساومات وال�صفقات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وطالبت ب�ضرورة الإف��راج الفوري عن كافة املواطنني‬ ‫املعتقلني اعتقا ًال تع�سف ًيا على خلفية انتماءاتهم ال�سيا�سية‬ ‫وعدم ت�أجيل ذلك �إىل حني تنفيذ باقي بنود امل�صاحلة‪.‬‬ ‫كما طالبت بااللتزام بتنفيذ �أحكام املحاكم على اختالف‬ ‫درجاتها حتت طائلة امل�س�ؤولية القانونية‪ ،‬وعدم امل�س بهيبة‬ ‫الق�ضاء وزعزعة ثقة املواطن به‪ ،‬حيث يعترب عدم تنفيذ‬ ‫قرارات املحاكم مهما كانت درجتها خمالفة �صريحة لأحكام‬ ‫القانون الأ�سا�سي الفل�سطيني وحتديداً املادة (‪ )106‬منه‪.‬‬ ‫ون�صت تلك امل��ادة على �أن "الأحكام الق�ضائية واجبة‬ ‫التنفيذ واالمتناع عن تنفيذها على �أي نحو جرمية يعاقب‬ ‫عليها باحلب�س‪ ،‬والعزل من الوظيفة‪."...‬‬

‫الإ�سرائيلي واللوبي ال�صهيوين والربيطاين‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن حت���ض��ر ج�ل���س��ة املحكمة‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات اع �ت �ب��اري��ة م ��ن اجل��ال �ي��ة العربية‬ ‫وامل�سلمة يف بريطانيا‪� ،‬إ�ضافة �إىل مت�ضامنني‬ ‫�أج��ان��ب‪ .‬و��س�ي�غ��ادر ال �ب�لاد م�ت��وج�ه��ا �إىل لندن‬ ‫م���س��اء اخل�م�ي����س رئ�ي����س جل�ن��ة امل�ت��اب�ع��ة العليا‬ ‫حممد زي��دان ورئي�س بلدية �أم الفحم ونائب‬ ‫رئي�س اللجنة القطرية ال�شيخ خالد حمدان‪.‬‬ ‫وق ��ال زي� ��دان �إن ح���ض��وره��م جل�ل���س��ة حماكمة‬ ‫ال�شيخ �صالح يهدف �إىل الت�أكيد على �أن "�شيخ‬ ‫الأق�صى" لي�س وحيدا‪ ،‬وهو جزء من اجلماهري‬ ‫العربية يف الداخل‪.‬‬

‫«اللجان الشعبية» يف غزة تحذر‬ ‫وكالة الغوث من تقليص خدماتها‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫حذرت اللجان ال�شعبية لالجئني يف خميمات‬ ‫قطاع غزة ام�س اخلمي�س باتخاذ خطوات ت�صعيدية‬ ‫�إذا م��ا ا��س�ت�م��رت وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني "الأونروا" بتقلي�ص اخلدمات‬ ‫التي تقدمها لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬يف جماالت‬ ‫ال�صحة‪ ،‬والتعليم‪ ،‬وال�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬والإعمار‪.‬‬ ‫وقالت اللجان يف بيان �صحفي‪" :‬لي�ست بجديدة‬ ‫��س�ي��ا��س��ة تقلي�ص اخل��دم��ات ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا وكالة‬ ‫الغوث لالجئي �شعبنا‪ ،‬فقد توا�صلت هذه ال�سيا�سة‬ ‫منذ ع�شرات ال�سنني‪ ،‬بهدف الإنهاء التدريجي لدور‬ ‫وك��ال��ة ال�غ��وث وخلدماتها املتعددة"‪ .‬و�أ��ض��اف��ت �أن‬ ‫"�أخطر ما يف الأمر الداللة ال�سيا�سية املرتتبة على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬باعتبار �إ�ضعاف دور ه��ذه امل�ؤ�س�سة الدولية‬ ‫املفو�ضة مبتابعة ق�ضايا الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫مب��وج��ب ال� �ق ��رار " ‪ " 302‬ي �ع �ن��ي ان �ت �ق��ا� ً��ص��ا من‬ ‫امل�ضمون ال�سيا�سي لوجود وعمل وم�س�ؤوليات هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سة"‪ .‬و�أكد البيان �أن ذرائع العجز املايل الذي‬ ‫ت�سوقه وك��ال��ة ال�غ��وث يف ك��ل م��رة �أم��ر غ�ير مقنع‪،‬‬

‫ولي�س م�س�ؤولية الالجئني الفل�سطينيني �أن يعانوا‬ ‫�سبب ذل��ك‪ ،‬لأن ال�ع��امل ه��و م��ن يتحمل م�أ�ساتهم‬ ‫ويف املقدمة منه الكيان الإ�سرائيلي باعتباره قوة‬ ‫حمتلة وعن�صرية‪.‬‬ ‫ودعا املجتمع الدويل ‪�-‬إن كان قد �ضاق ذرعًا من‬ ‫ق�ضية الالجئني‪ -‬لل�ضغط على حكومة االحتالل‬ ‫لإنهاء ق�ضيتهم‪ ،‬من خالل التعجيل ب�إقامة دولتهم‬ ‫امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س‪ ،‬وال�سماح لأبناء �شعبنا‬ ‫املهجرين بالعودة �إىل ديارهم الأ�صلية التي طردوا‬ ‫ع�ن�ه��ا‪ .‬وت �� �س��اءل ال�ب�ي��ان "هل ع�م�ل�ي��ات التقلي�ص‬ ‫يف اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة‪ ،‬م��ن م�ؤ�س�سة دول�ي��ة يحمل‬ ‫م��دل �ولاً ��س�ي��ا��س� ًي��ا من�سج ًما م��ع ال���ض�غ��وط التي‬ ‫يواجهها �شعبنا وقيادته ال�سيا�سية لعدم التوجه‬ ‫ل ل��أمم امل�ت�ح��دة �أي �ل��ول ال �ق��ادم‪ ،‬م��ن اج��ل مطالبة‬ ‫ال �ع��امل ب��االع�ت�راف ب �ح��دود ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل���س�ت�ق�ل��ة ع�ل��ى ك��اف��ة الأرا�� �ض ��ي ال �ت��ي اح�ت�ل��ت عام‬ ‫‪1967‬؟"‪ .‬ودع��ا ال�ب�ي��ان جمهور ال�لاج�ئ�ين لتلبية‬ ‫�أي نداءات قد تطلقها اللجان يف الأيام القادمة �إذا‬ ‫ما ا�ستمرت �سيا�سة التقلي�صات يف �أي من جماالت‬ ‫اخلدمات التي تقدمها الوكالة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪9‬‬

‫اعتقال ع�شرات الفنانني امل�ؤيدين للثورة‬

‫الجيش السوري يصعد حملته العسكرية‬ ‫ضد االحتجاجات بدير الزور وإدلب‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫قال مقيمون �إن القوات ال�سورية قتلت �شخ�صني �أم�س اخلمي�س حني‬ ‫�أطلقت النريان على احتجاج يدعو للدميقراطية يف دير الزور‪.‬‬ ‫ويعد هذا ج��زءا من حملة مت�صاعدة �ضد املحتجني يف املنطقة‬ ‫القبلية املتاخمة للعراق‪ ،‬و�أ�ضاف �شهود عيان �أن �ضباط املخابرات‬ ‫الع�سكرية �أ�صابوا �سبعة حمتجني جتمعوا يف امليدان الرئي�سي باملدينة‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أن دير‬ ‫الزور مركز �إنتاج النفط ال�سوري‬ ‫املتوا�ضع‪ ،‬ف�إنها من �أفقر املناطق‬ ‫يف �سوريا البالغ ع��دد �سكانها ‪20‬‬ ‫مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫وي�ستثمر القليل من عائدات‬ ‫النفط يف املنطقة ال�صحراوية‪،‬‬ ‫و�أدى ن �ق ����ص امل� �ي ��اه ع �ل��ى مدى‬ ‫الأعوام ال�ستة املا�ضية الذي يقول‬ ‫خ�ب�راء �إن ��ه جن��م ع��ن ��س��وء �إدارة‬ ‫املوارد والف�ساد �إىل تقل�ص الإنتاج‬ ‫الزراعي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ك��ان �إن تفجريين‬ ‫ا�ستهدفا خطني لأن��اب�ي��ب الغاز‬ ‫�أثناء الليل يف دير ال��زور‪ .‬بينما‬ ‫ق��ال��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الر�سمية‬

‫�إن ال � �ن �ي�ران ا� �ش �ت �ع �ل��ت يف خط‬ ‫للأنابيب ب�سبب جفاف الطق�س‬ ‫�أو ت�سرب‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ نواف اخلطيب‬ ‫وهو زعيم قبلي حملي لرويرتز‬ ‫�إن م ����ن ال �� �ص �ع��وب��ة ال�شديدة‬ ‫مبكان ا�ستهداف خطي الأنابيب‬ ‫يف ظل انت�شار املزيد من القوات‬ ‫يف دي��ر ال ��زور م ��ؤخ��را‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن البع�ض ي�شتبه يف �أن النظام‬ ‫وراء ال�ه�ج�م��ات لت�شويه �صورة‬ ‫ق�ضية الدميقراطية بعد �أ�شهر‬ ‫من املظاهرات ال�سلمية‪ .‬ويكافح‬ ‫اال� �س��د ‪-‬ال ��ذي ي�ن�ت�م��ي لالقلية‬ ‫ال �ع �ل��وي��ة‪ -‬لإخ� �م ��اد مظاهرات‬ ‫تزداد ات�ساعا يف املناطق الريفية‬

‫الواقعة على نهر الفرات يف منطقة نائية ب�شمال �شرق �سوريا‪ .‬وكان‬ ‫هناك متثال لبا�سل �شقيق الرئي�س ب�شار الأ�سد يف امليدان‪ ،‬لكن قوات‬ ‫الأمن �أزالته منذ �شهرين حتى ال يحطمه املتظاهرون‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد وه��و مربمج كمبيوتر طلب ع��دم ن�شر ا�سمه خ�شية‬ ‫االعتقال‪« :‬جتمع نحو ‪ 1500‬من �أجل مظاهرة الظهرية املعتادة على‬ ‫الرغم من �شدة احلرارة‪ .‬ونزل �آالف �آخرون �إىل امليدان بعد �سقوط‬ ‫القتيلني‪ .‬وهناك نحو ع�شرة �آالف �شخ�ص موجودون»‪.‬‬

‫والقبلية ويف �ضواحي العا�صمة‬ ‫وم� � � ��دن م� �ث ��ل ح � �م� ��اة وحم�ص‬ ‫تطالب ب�إنهاء حكمه ال�شمويل‪.‬‬ ‫ومنعت اعتقاالت وا�سعة ون�شر‬ ‫ق��وات الأم��ن ب��أع��داد كبرية‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك امليلي�شيا املعروفة با�سم‬ ‫ال�شبيحة ح��دوث م�ظ��اه��رات يف‬ ‫اح �ي��اء و��س��ط دم���ش��ق ويف املركز‬ ‫التجاري حلب‪.‬‬ ‫وي�أتي قتل املحتجني االثنني‬ ‫يف دي ��ر ال � ��زور يف ال ��وق ��ت ال ��ذي‬ ‫و�سعت فيه وح ��دات م��ن اجلي�ش‬ ‫احلملة الع�سكرية ل�سحق املعار�ضة‬ ‫للأ�سد يف حمافظة �إدلب ب�شمال‬ ‫غرب البالد واملتاخمة لرتكيا‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن �� �ش �ط��اء �إن �أرب� �ع ��ة‬

‫ق��روي�ي�ن ق �ت �ل��وا �أم ����س يف هجوم‬ ‫مدعوم بالدبابات على �أربع قرى‬ ‫على الأقل مبنطقة جبل الزاوية‬ ‫يف �إدلب‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ا��ش��ط يف �إدل ��ب طلب‬ ‫ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ه��وي�ت��ه خوفا‬ ‫م��ن االعتقال ل��روي�ترز بالهاتف‬ ‫"ن�شهد ت�صعيدا ع�سكريا بعد‬ ‫الت�صعيد ال�سيا�سي م��ن جانب‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫وك��ان ي�شري اىل االعتقاالت‬ ‫التع�سفية لآالف ال�سوريني التي‬ ‫ا�شتدت يف اال�سبوعني االخريين‬ ‫ح�سبما ذكر دعاة حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين م��ن اع�ت�ق�ل��وا الطبيب‬ ‫�أحمد طعمة وهو زعيم معار�ض‬

‫م��ن دي��ر ال ��زور خطفته عنا�صر‬ ‫امل �خ��اب��رات ال�ع���س�ك��ري��ة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي من عيادته‪ ،‬وفقا ملا ذكره‬ ‫�أ�صدقاء له‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �ن �ظ �م��ات حقوقية‬ ‫�إن ق ��وات االم ��ن ال���س��وري��ة �ألقت‬ ‫ال�ق�ب����ض ع �ل��ى ‪�� 30‬ش�خ���ص��ا على‬ ‫االق � � ��ل م� ��ن ب �ي �ن �ه��م امل� �خ ��رج ��ان‬ ‫ال�سينمائيان نبيل املالح وحممد‬ ‫مل�ص واملمثلة مي �سكاف خالل‬ ‫احتجاج للمطالبة بالدميقراطية‬ ‫يف دم�شق يوم االربعاء‪.‬‬ ‫وكان ه�ؤالء �ضمن جمموعة‬ ‫ف� �ن ��ان�ي�ن �أ� � � �ص� � ��دروا ب� �ي ��ان ��ا ه ��ذا‬ ‫اال�سبوع يندد بعنف الدولة �ضد‬ ‫املحتجني‪ ،‬ويطالب بامل�ساءلة عن‬

‫محاكمات علنية لنظام مبارك وتورط الشريف وسرور‬ ‫بـ«موقعة الجمل»‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وافق جمل�س الق�ضاء الأعلى يف م�صر‬ ‫على طلب رئي�س ال ��وزراء ع�صام �شرف‬ ‫ال�سماح بنقل حماكمات املتهمني بارتكاب‬ ‫"جرائم ف�ساد" وقتل املتظاهرين �إىل‬ ‫قاعات ت�سمح بح�ضور عدد منا�سب من‬ ‫اجلمهور‪ ،‬وعالنيتها عرب �شا�شات خارج‬ ‫قاعة املحكمة تتيح �سماعها وم�شاهدتها‬ ‫ملن مل تت�سع لهم قاعة املحكمة‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ذل � ��ك ب �ع��د ي � ��وم م ��ن قيام‬ ‫التحالف الدميقراطي ‪-‬الذي ي�ضم نحو‬ ‫‪ 28‬حزبا‪ -‬رف�ضه لقانون االنتخاب الذي‬ ‫اع�ت�م��دت��ه احل�ك��وم��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬و�إع�ل�ان‬ ‫دع �م��ه مل �ط��ال��ب � �ش �ب��اب ث� ��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫خا�صة املحاكمات العاجلة لرموز النظام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ق�ضائي �إن وزارة العدل‬ ‫��س�ت���س�م��ح ب ��دخ ��ول ك ��ام�ي�را تلفزيونية‬ ‫واح��دة ‪-‬ال تتبع �أي م�ؤ�س�سة �إعالمية‪-‬‬ ‫�إىل قاعة املحكمة‪ ،‬على �أن تبث ما ت�سجله‬ ‫على الهواء مبا�شرة على �شا�شات العر�ض‬ ‫املوجودة يف اخل��ارج‪ ،‬مو�ضحاً �أن املجل�س‬ ‫"لن مينع القنوات التلفزيونية من نقل‬ ‫املحاكمات عرب �شا�شة العر�ض"‪.‬‬ ‫و� �ص��در ال �ق ��رار ب��رئ��ا��س��ة امل�ست�شار‬ ‫حم�م��د ح���س��ام ال��دي��ن ال �غ��ري��اين رئي�س‬ ‫جمل�س الق�ضاة الأعلى ورئي�س حمكمة‬ ‫النق�ض عقب لقائه رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫ع���ص��ام ��ش��رف وال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل�ست�شار‬ ‫ع�ب��د امل�ج�ي��د حم �م��ود‪ ،‬ورئ �ي ����س حمكمة‬ ‫اال�ستئناف امل�ست�شار ال�سيد عبدالعزيز‪،‬‬ ‫داخل مبنى دار الق�ضاء العايل‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ك���ش�ف��ت ق��ائ �م��ة �أدل ��ة‬ ‫ال�ث�ب��وت و�أق ��وال ال���ش�ه��ود ال�ت��ي �أعدتها‬

‫االحتجاجات املطالبة مبحاكمة مبارك ورموز نظامه تتوا�صل يف م�صر (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫هيئة التحقيق الق�ضائية املنتدبة من‬ ‫وزير العدل يف �ش�أن وقائع االعتداء على‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني مبيدان التحرير‬ ‫يف �شباط املا�ضي فيما �سمي بـ"موقعة‬ ‫اجلمل" عن �أن رئي�س جمل�س ال�شورى‬ ‫�صفوت ال�شريف وبو�صفه �أمينا عاما‬ ‫ل�ل�ح��زب ال��وط�ن��ي (امل �ن �ح��ل) ه��و العقل‬ ‫امل��دب��ر ل �ف �ك��رة امل �� �س�ي�رات والتجمعات‬ ‫امل �ن �ظ �م��ة امل� � ��ؤي � ��دة ل �ل��رئ �ي ����س املخلوع‬ ‫ح�سني مبارك والتي �ضمت جمموعات‬ ‫م��ن البلطجية ق��ام��ت ب��االع �ت��داء على‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‬ ‫امل�صرية �أن ال�شريف دبر ذلك من خالل‬ ‫ت��وا��ص�ل��ه ه��ات�ف�ي��ا م��ع �أع �� �ض��اء جمل�سي‬ ‫ال�شعب وال �� �ش��ورى م��ن �أع���ض��اء احلزب‬ ‫الوطني وامل��وال�ين ل��ه وحتري�ضهم على‬ ‫ف�ض التظاهرات املناوئة ملبارك بالقوة‬

‫والعنف مبيدان التحرير و�إن ا�ضطروا‬ ‫�إىل قتل املتظاهرين وت�صفيتهم‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت ق��ائ �م��ة �أدل � � ��ة الثبوت‬ ‫الواقعة يف ‪� 55‬صفحة �أق��وال ‪� 87‬شاهد‬ ‫�إث � �ب� ��ات م ��ا ب�ي�ن � �ص �ح �ف �ي�ين وحمامني‬ ‫و�أطباء ورجال �أعمال وموظفني و�أع�ضاء‬ ‫باحلزب الوطني وخيالة مبنطقة نزلة‬ ‫ال�سمان‪ ،‬وجاء بها �أن جتمعات البلطجية‬ ‫واخل ��ارج�ي�ن ع��ن ال �ق��ان��ون ال �ت��ي قامت‬ ‫باالعتداء على املتظاهرين‪ ،‬مت ح�شدها‬ ‫ب �� �ص��ورة مم �ن �ه �ج��ة يف �� �ض ��وء تكليفات‬ ‫م�ب��ا��ش��رة م��ن ق �ي ��ادات احل ��زب الوطني‬ ‫جلميع ك ��وادر احل ��زب يف ك��اف��ة اجلهات‬ ‫وباقي قطاعات الدولة‪ .‬وجاء يف الأدلة �أن‬ ‫"البلطجية" الذي نفذوا هجمات واقعة‬ ‫اجل�م��ل اع�ترف��وا �أن �ه��م مت ا�ستئجارهم‬ ‫مب�ع��رف��ة رئ�ي����س جمل�س ال�شعب �أحمد‬ ‫فتحي �سرور ورج��ل الأعمال حممد �أبو‬

‫العينني و�أع���ض��اء جمل�س ال�شعب عبد‬ ‫النا�صر اجل��اب��ري ورج��ب ه�لال حميدة‬ ‫وطلعت القوا�س وحممد ع��وده و�أحمد‬ ‫�شيحه وعلي ر�ضوان‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش ��أن امل �� �ص��ري‪ ،‬ق ��ال الأم�ي�ن‬ ‫ال� �ع ��ام جل��ام �ع��ة ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة نبيل‬ ‫العربي �إن هناك تعاطفاً يف بع�ض دول‬ ‫اخل�ل�ي��ج ال �ع��رب��ي م��ع ال��رئ�ي����س امل�صري‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك‪ .‬و�أو�ضح العربي‬ ‫خالل مقابلة مع برنامج احلقيقة على‬ ‫ق �ن��اة درمي ال�ف���ض��ائ�ي��ة امل���ص��ري��ة م�ساء‬ ‫الأرب�ع��اء �أن تعاطف دولتني خليجيتني‬ ‫مل ي�سمهما‪ -‬يرجع �إىل مواقف مبارك‬‫معهما على ح�ساب ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �أفادت ب�أن دوال عربية‬ ‫خليجية متار�س �ضغوطا على ال�سلطات‬ ‫امل�صرية لثنيها ع��ن حماكمة الرئي�س‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫عناصر من الحرس الجمهوري اليمني ينضمون‬ ‫للمسريات يف الضالع ولحج‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫� �ش �ه��دت حم��اف �ظ �ت��ا ال �� �ض��ال��ع وحلج‬ ‫يف ج �ن��وب ال�ي�م��ن م �� �س�يرات � �ش��ارك فيها‬ ‫�آالف ن��ددوا مبا و�صفوه الت�آمر الأجنبي‬ ‫والإقليمي على اليمن‪ ،‬وه��و ما انتقدته‬ ‫�أي�ضا املنظمة العربية حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك على وقع مقتل نحو خم�سني‬ ‫وجرح الع�شرات يف غارة �أمريكية ا�ستهدفت‬ ‫عنا�صر من القاعدة يف حمافظة �أبني‪.‬‬ ‫ف �ق��د خ ��رج ��ت م �� �س�ي�رة ح ��ا�� �ش ��دة يف‬ ‫�ضاحية قعطبة مبحافظة ال�ضالع حتمل‬ ‫الف�ت��ات تطالب ب�سرعة احل�سم الثوري‬ ‫وت�شكيل جمل�س انتقايل‪.‬‬ ‫جنود من احلر�س اجلمهوري ان�ضموا‬ ‫للثورة يف مهرجان ب�ضاحية طور الباحة‬ ‫بلحج‪ ،‬ويقول �أحد �شباب الثورة بال�ضالع‬ ‫يدعى �إبراهيم �أحمد �إن امل�شاركني هتفوا‬ ‫� �ض��د ال �ت��دخ��ل اخل �ل �ي �ج��ي والأم ��ري� �ك ��ي‪،‬‬ ‫وا�ستنكروا ما و�صفوه حماوالت البع�ض يف‬ ‫الداخل واخلارج الت�آمر لإجها�ض ثورتهم‬ ‫عرب �إع��ادة الرئي�س علي عبد اهلل �صالح‬ ‫ال ��ذي يتلقى ع�لاج��ا يف ال���س�ع��ودي��ة منذ‬ ‫تعر�ض ق�صره لهجوم ال�شهر املن�صرم‪،‬‬ ‫ح�سب ما نقلت قناة اجلزيرة‪.‬‬ ‫و�أكد ثوار ال�ضالع يف بيان م�ضيهم يف‬ ‫طريق الثورة ب�شعار ال�سلم ومنهج العدل‬ ‫حتى الن�صر‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫وقالوا �إن احلقيقة قد و�ضحت وبانت‬ ‫خيوط امل�ؤامرة الإقليمية والدولية على‬

‫ثورة اليمن‪ ،‬و�أ�ضافوا يف البيان "لقد ظن‬ ‫امل �ت ��آم��رون ع�ل��ى ث ��ورة ال�ي�م��ن يف الداخل‬ ‫واخل� ��ارج �أن �إع��ادت �ه��م �إن �ت��اج ��ص��ال��ح مرة‬ ‫�أخرى و�إظهاره �سي�ضعف العزائم ويخفف‬ ‫�شعلة الثورة‪ ،‬وهو ما مل ولن يكون"‪.‬‬ ‫ويف �ضاحية ط��ور الباحة ال�صبيحة‬ ‫مبحافظة حل��ج خ��رج��ت م�سرية لرف�ض‬ ‫كل امل�ساومات على الثورة �أو التنازل عن‬ ‫حتقيق كل �أهدافها‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل �� �س�ي�رة ح �� �ض��ور �أربعني‬ ‫ج�ن��دي��ا م��ن احل��ر���س اجل �م �ه��وري بزيهم‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ل�ي�ع�ل�ن��وا ان���ض�م��ام�ه��م للثورة‬ ‫ودعمهم الكامل لها‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن �شباب الثورة خرجوا يف‬ ‫العا�صمة �صنعاء �أم�س يف م�سرية حا�شدة‬ ‫�أي���ض��ا لت�أكيد ا��س�ت�م��راره��م حتى حتقيق‬ ‫جميع �أهداف الثورة‪ ،‬ورف�ضوا ما و�صفوه‬ ‫ب��ال��و� �ص��اي��ة الإق �ل �ي �م �ي��ة وال ��دول� �ي ��ة على‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أعربت املنظمة العربية‬ ‫حلقوق الإن�سان التي تتخذ من القاهرة‬ ‫م �ق��را ل�ه��ا ع��ن قلقها ب �� �ش ��أن م��ا و�صفته‬ ‫بالتدهور املتزايد ال��ذي ت�شهده ال�ساحة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل�ن�ظ�م��ة يف ب �ي��ان �إىل �أنها‬ ‫ح �� �ص �ل��ت ع �ل��ى ت �ق��اري��ر م �ي��دان �ي��ة ت�ؤكد‬ ‫ا��س�ت�ف�ح��ال ال �ت��ده��ور امل�ع�ي���ش��ي يف البالد‬ ‫على نحو يهدد ب�شلل احل�ي��اة يف خمتلف‬ ‫مناحيها‪.‬‬ ‫وانتقدت ما و�صفته بالدور ال�سلبي‬

‫ت�صاعد العمليات الع�سكرية يف �سوريا رغم بدء لقاءات ت�شاورية النطالق حوار وطني (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قتل املدنيني‪ ،‬واالف��راج عن �آالف‬ ‫ال�سجناء ال�سيا�سيني املحتجزين‬ ‫دون حماكمة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م �ق �ي �م��ون ان � ��ه عرث‬ ‫يف ال���ش�ه��ر احل ��ايل ع�ل��ى املطرب‬ ‫�إبراهيم قا�شو�ش يف نهر العا�صي‬ ‫بحماة مذبوحا بعد ت�أليف �أغنية‬ ‫دع��ا فيها الرئي�س ال���س��وري �إىل‬ ‫ال ��رح� �ي ��ل وردده� � � ��ا م� �ئ ��ات �آالف‬

‫ال�سوريني يف املدينة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ال�ه�ج��وم باغتياالت‬ ‫م� �ن� �ت� �ق ��دي ع ��ائ� �ل ��ة الأ� � � �س� � ��د يف‬ ‫الثمانينات داخل وخارج �سوريا‪.‬‬ ‫وح� � ��ذرت ق� ��وى دول� �ي ��ة من‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ت��رك�ي��ا الأ� �س��د م��ن تكرار‬ ‫املذابح التي كانت ترتكب يف عهد‬ ‫وال� ��ده ال��رئ�ي����س ح��اف��ظ الأ�سد‬ ‫الذي �سحق حتديات الي�ساريني‬

‫والإ�سالميني حلكمه‪.‬‬ ‫وزار ال �� �س �ف�يران الأمريكي‬ ‫والفرن�سي حماة لإظهار الت�أييد‬ ‫ي��وم اجل�م�ع��ة‪ .‬وب �ع��د ث�لاث��ة �أي��ام‬ ‫ت �ع��ر� �ض��ت ال �� �س �ف��ارت��ان للهجوم‬ ‫م��ن ج��ان��ب م ��ؤي��دي الأ� �س��د‪ .‬ومل‬ ‫يقتل �أح��د يف الهجمات التي ندد‬ ‫بها جمل�س الأم��ن التابع للأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫دعوات للتظاهر يف مصر تحت اسم جمعة اإلنذار األخري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توا�صل توافد املتظاهرين على ميدان التحرير‬ ‫وامليادين الرئي�سية بعدد من املحافظات امل�صرية‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪ ،‬ا�ستعداداً ملظاهرات حا�شدة دعت‬ ‫لها القوى ال�سيا�سية وقوى الثورة امل�صرية اليوم‬ ‫اجلمعة حتت ا�سم (جمعة الإنذار الأخري)‪.‬‬ ‫وت �ق��وم ح��ال�ي�اً ال�ل�ج��ان ال�ط� ّب�ي��ة ال �ت��ي �شكلها‬ ‫املعت�صمون بجهود لإ��س�ع��اف ع��دد م��ن امل�ضربني‬ ‫ع��ن ال�ط�ع��ام منذ ع��دة �أي ��ام �أ��ص�ي�ب��وا بهبوط حاد‬ ‫بفعل ارتفاع ح��رارة اجل��و مبيدان التحرير‪ ،‬فيما‬ ‫ت�صطف نحو ‪� 40‬سيارة �إ��س�ع��اف مبحيط امليدان‬ ‫اخلايل متاماً من �أي تواجد �أمني منذ ع�شرة �أيام‬ ‫تقريبا‪ ،‬والذي �شهد �صداماً حاداً بني املتظاهرين‬ ‫ورج��ال ال�شرطة "الذين �أطلقوا ال�غ��ازات امل�سيلة‬ ‫للدموع بكثافة وب�شكل غري مربر"‪ ،‬بح�سب ما ذكر‬ ‫التقرير الأخري للمجل�س القومي حلقوق الإن�سان‬ ‫يف م�صر‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬يتابع رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫امل�صري الدكتور ع�صام �شرف م�شاوراته لتغيري‬ ‫عدد من احلقائب الوزارية بحكومته‪ ،‬و ُينتظر �أن‬ ‫تعلن �أ�سماء تلك احلقائب بوقت الحق اخلمي�س‪،‬‬ ‫ح�سبما �صرح الناطق الر�سمي با�سم جمل�س الوزراء‬ ‫ال�سفري حممد حجازي‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪ ،‬ت��وا��ص��ل الآل �ي��ات اخلفيفة‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة امل���ص��ري��ة ح�م��اي��ة مبنى جمل�س‬ ‫الوزراء ومباين جمل�سي ال�شعب وال�شورى والوزارات‬ ‫احليوية وال�سفارات الأجنبية املعتمدة بالقاهرة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح��رك��ات �سيا�سية ومنظمات حقوقية‬ ‫ع��دي��دة رف�ضت ال�ب�ي��ان الأخ�ي�ر للمجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة الذي تاله اللواء حم�سن الفنجري‬ ‫م�ساعد وزي��ر الدفاع‪ ،‬واعتربت �أن��ه يحمل تهديداً‬ ‫وا� �ض �ح �اً ل�ل�م�ت�ظ��اه��ري��ن امل�ط��ال�ب�ين بتنفيذ باقي‬ ‫مطالب ال �ث��ورة امل�صرية و�أه�م�ه��ا عقد حماكمات‬ ‫علنية للرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك وقتلة‬ ‫متظاهري الثورة امل�صرية‪.‬‬

‫االحتالل األطلسي يف أفغانستان يقتل‬ ‫ستة مدنني بينهم أطفال‬ ‫خو�ست ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهمت �سلطات والية خو�ست االفغانية (جنوب‬ ‫�شرق) �أم�س اخلمي�س ق��وات االح�ت�لال االطل�سي يف‬ ‫افغان�ستان (اي�ساف) بقتل �ستة مدنيني خالل عملية‬ ‫لها‪ ،‬االمر الذي نفته اي�ساف‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم حاكم والي��ة خو�ست مبارز‬ ‫زدار ان "ا�ستاذا وط��ال�ب��ا وف�ت��اة يف ال� �ـ‪ 11‬م��ن العمر‬ ‫وث�لاث��ة مواطنني �آخ��ري��ن قتلوا يف العملية‪ .‬كانوا‬ ‫مدنيني‪ ،‬ا�شخا�ص �أبرياء"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن العملية ج��رت يف ال���س��اع��ة الثانية‬ ‫ب��ال�ت��وق�ي��ت امل�ح�ل��ي يف ��ض��واح��ي خ��و��س��ت‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫"قوات التحالف تلقت معلومات خاطئة‪ ،‬وا�ستندت‬ ‫�إليها يف �شن عمليتها"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪� ،‬أعلنت اي�ساف املحتلة يف ب�ي��ان �أن‬ ‫"قوة م�شرتكة" للحلف الأطل�سي والقوات الأفغانية‬ ‫"قتلت �ستة م�سلحني م��ن عنا�صر حركة حقاين‬ ‫بينهم امر�أة" بعد �أن تعر�ضت لهجوم �أثناء تفتي�ش‬ ‫منطقة خالية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح احللف �أن "املر�أة امل�سلحة من جماعة‬ ‫ح �ق��اين ه ��ذه م��ن ب�ي�ن ع ��دة ن���س��اء ه��اج�م��ن القوات‬

‫الأف �غ��ان �ي��ة وق � ��وات االئ� �ت�ل�اف يف اال� �ش �ه��ر االخ�ي�رة‬ ‫املا�ضية"‪ .‬وت �ع��د والي ��ة خ��و��س��ت وج��ارات �ه��ا باكتيا‬ ‫وباكتيكا معاقال ل�شبكة ح�ق��اين‪� ،‬أح��د ف��روع حركة‬ ‫طالبان املناه�ضة لالحتالل االطل�سي لأفغان�ستان‪.‬‬ ‫و�صباح �أم�س اخلمي�س تظاهر املئات يف خو�ست‬ ‫احتجاجا على ه��ذه العملية وج��رى ال�ط��واف بعدة‬ ‫جثث يف �شوارع املدينة‪.‬‬ ‫وكان احللف الأطل�سي املحتل �أقر يف ‪ 7‬متوز بانه‬ ‫قتل "عن غري ق�صد" افرادا من عائلة خالل عملية‬ ‫يف والي��ة خو�ست نف�سها‪ .‬واك��دت ال�سلطات املحلية‬ ‫مقتل ‪ 13‬مدنيا‪.‬‬ ‫وت �ع��د اخل���س��ائ��ر امل��دن �ي��ة م��و��ض��وع��ا ح���س��ا��س��ا يف‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬حيث يغذي الوجود الع�سكري الأجنبي‬ ‫املحتل منذ ع�شر �سنوات امل�شاعر املعادية للغرب‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ذل��ك فيما �أعلنت الأمم املتحدة �أن عدد‬ ‫املدنيني الذين قتلوا يف احلرب الأفغانية يف الن�صف‬ ‫االول من �سنة ‪ 2011‬ارتفع بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪.‬‬ ‫واملدنيون هم �أكرث �ضحايا النزاع الأفغاين مع‬ ‫مقتل ‪ 1400‬منهم منذ مطلع العام احل��ايل بارتفاع‬ ‫بن�سبة ‪ 15‬يف املئة عن الن�صف االول من ع��ام ‪2010‬‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت الأك�ث�ر خ���س��ارة يف الأرواح امل��دن�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أعلنت االمم املتحدة �أم�س اخلمي�س‪.‬‬

‫هجوم بالهند يخلف عشرات القتلى‬ ‫والجرحى والحكومة تصفه باإلرهابي‬ ‫بومباي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�ستمرار االحتجاجات املطالبة ب�إ�سقاط النظام يف اليمن (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلطري للقوى الدولية �صاحبة امل�صلحة‬ ‫يف ب �ق��اء ال �ن �ظ��ام ال�ي�م�ن��ي‪ ،‬وك��ذل��ك قوى‬ ‫اجل � ��وار الإق �ل �ي �م��ي ال �ت��ي "اتفقت فيما‬ ‫يبدو للعمل على املحافظة على النظام‬ ‫الدكتاتوري يف اليمن و�إجها�ض املطالب‬ ‫امل�شروعة للثورة ال�سلمية"‪.‬‬ ‫وج��ددت املنظمة ت�أكيدها م�شروعية‬ ‫م �ط��ال��ب ال � �ث� ��ورة ال �� �ش �ع �ب �ي��ة يف اليمن‪،‬‬ ‫وحتمية ر��ض��وخ ال�ن�ظ��ام احل��اك��م ملطالب‬ ‫� �ش �ع �ب��ه‪ ،‬وحت �م �ل��ه م ��ع ال� �ق ��وى الدولية‬

‫والإق �ل �ي �م �ي ��ة امل �� �س ��ان ��دة ل ��ه م�س�ؤولية‬ ‫"االنتهاكات وال�ف�ظ��اع��ات ال�ت��ي ارتكبها‬ ‫بحق مواطنيه"‪.‬‬ ‫وقد ت�سببت �أزم��ة امل�شتقات النفطية‬ ‫يف مقتل �شخ�صني بتعز �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫وجاء خالل نزاع للح�صول على البنزين‪.‬‬ ‫وي�شهد اليمن �أزمة م�شتقات نفطية‬ ‫�أدت �إىل ارتفاع �سعر �صفيحة البنزين �سعة‬ ‫ع�شرين لرتا من �سبعة دوالرات �إىل نحو‬ ‫خم�سني‪.‬‬

‫وق �ع��ت ث�لاث��ة ان �ف �ج��ارات م�ت��زام�ن��ة خم�ل�ف��ة ‪21‬‬ ‫قتيال‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬جريح الأرب �ع��اء يف بومباي‪،‬‬ ‫يف ما و�صفته وزارة الداخلية الهندية ب�أنه "هجوم‬ ‫�إرهابي" يف مدينة �سبق �أن �شهدت هجمات دامية‬ ‫العام ‪ .2008‬وانفجرت العبوات يف �أحياء مكتظة يف‬ ‫ج�ن��وب امل��دي�ن��ة‪ ،‬يف املنطقة نف�سها ال�ت��ي ا�ستهدفها‬ ‫م�سلحون قبل عامني ون�صف العام يف هجوم ا�ستغرق‬ ‫‪� 60‬ساعة‪ ،‬و�أدى �إىل مقتل ‪� 166‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة امل �ح �ل �ي��ة يف ال ��والي ��ة‬ ‫بريثفرياج ت�شافان‪�" :‬إنه هجوم �آخر على قلب الهند‪،‬‬ ‫هجوم �آخر على بومباي"‪ ،‬ملمحا �إىل احتمال تدخل‬ ‫خ��ارج��ي ب��ال�ق��ول �إن ال�ه�ج��وم "حتد ج��دي��د لل�سيادة‬ ‫الهندية"‪ .‬وكانت وزارة الداخلية الهندية �أعلنت يف‬ ‫وقت �سابق مقتل ‪� 20‬شخ�صا‪ ،‬و�إ�صابة ‪ 113‬من بينهم‬ ‫الكثري يف حال اخلطر‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان‪ ،‬دان رئي�س ال ��وزراء مامنوهان �سينغ‬ ‫االع � �ت� ��داءات‪ ،‬داع �ي��ا ��س�ك��ان ب��وم �ب��اي �إىل "الهدوء‬ ‫والوحدة"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬دان ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوباما‬ ‫االع �ت��داءات‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "الأمريكيني �سيت�ضامنون‬ ‫مع الهنود يف هذه املحن‪ ،‬ونعر�ض م�ساعدة الهند يف‬ ‫�إحالة منفذي هذه اجلرائم الفظيعة على الق�ضاء"‪.‬‬

‫ودان جمل�س الأم ��ن ال ��دويل "با�شد التعاب��ي‬ ‫ق�ساوة" االع �ت ��داءات ال�ت��ي �أوق �ع��ت ‪ 21‬قتيال و‪141‬‬ ‫جريحا الأربعاء يف بومباي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الإرهاب‬ ‫ميثل �أحد �أكرث التهديدات خطورة على ال�سالم‪.‬‬ ‫ودان الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي الأربعاء‪:‬‬ ‫"ب�أكرث العبارات حزما العنف اجلبان والع�شوائي"‬ ‫لالعتداءات التي و�صفها وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫�أالن جوبيه ب�أنها �أعمال "وح�شية"‪.‬‬ ‫ودان وزير اخلارجية الربيطاين وليام هيغ من‬ ‫جهته "�أعماال �إرهابية مقيتة"‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت التفجريات منطقة �سكنية للطبقة‬ ‫الو�سطى‪ ،‬و�سوقا لبيع الذهب باجلملة‪ ،‬ومبنى ي�ضم‬ ‫جتار ما�س ومتاجر جموهرات‪.‬‬ ‫وان �ف �ج��رت ال�ع�ب��وة الأوىل ع�ن��د ح ��واىل ‪06.50‬‬ ‫م�ساء‪ ،‬وتلتها الأخريان كل منهما بفارق ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫وقال وزير يف احلكومة املحلية‪" :‬من الوا�ضح �أن‬ ‫املنفذين �أرادوا �إ�صابة �أكرب عدد من النا�س‪� .‬أ�صيب‬ ‫العديد م��ن الأ�شخا�ص"‪ .‬ودع��ا وزي��ر الداخلية بي‬ ‫�شيدامبارام اىل اجتماع رفيع امل�ستوى‪ ،‬فيما توجه‬ ‫فريق من املحققني الفدراليني �إىل بومباي‪.‬‬ ‫ومل تعلن �أي جمموعة م�س�ؤوليتها عن الهجوم‪،‬‬ ‫رغ ��م �أن ال���ش�ك��وك حت ��وم ح ��ول ج �م��اع��ات �إ�سالمية‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت ال�ه�ن��د يف ال���س��اب��ق‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار جماعتي‬ ‫جم��اه��دي الهند املحلية وع�سكر طيبة التي تتخذ‬ ‫مقرا يف باك�ستان‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫صور‬

‫شهادات‬ ‫يف الثورة‬ ‫املصرية‬

‫بصراحة‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫رفعت ر�أ�سي عاليا‪ ،‬وانا �أتابع جمريات‬ ‫ثورة احلرية والعزة والكرامة امل�صرية التي‬ ‫�أع��ادت لنفو�سنا الأمل بقرب الن�صر وخروج‬ ‫الأم��ة من نفق الذلة واال�ستعباد والهزمية‬ ‫والتبعية للأعداء التي توىل كربها قيادات‬ ‫هزيلة عميلة جرعت الأم��ة ويالت و�آالم مل‬ ‫تذقها من غريب اليد والوجه والل�سان‪.‬‬ ‫وا�ستغربت من تبدل �أخالقيات الهزمية‬ ‫�إىل �أخالقيات العزة واحلرية‪ ،‬فلقد الحظ‬ ‫املتابعون امل�صريون ب ��أن التحر�ش اجلن�سي‬ ‫امل�ست�شري يف ال���ش��وارع امل�صرية ق��د تراجع‬ ‫كثريا �أو غ��اب م��ع ب��زوغ �شم�س ال �ث��ورة‪ ،‬و�أن‬ ‫الأثرة واحلر�ص والتكالب قد اختفت وحلت‬ ‫مكانها �أخالقيات الكرم وال�سخاء والإيثار‪،‬‬ ‫و�أخ� ��ذ ال �ن��ا���س ي �ق��دم��ون ال �ط �ع��ام وال�شراب‬ ‫وال� ��دواء ل�ل�ث��وار‪ ،‬و��ص��ار كثري م��ن املدمنني‬ ‫يتجهون �إىل مراكز العالج ذاتيا ودون �إجبار‪،‬‬ ‫وعندما �سئل �أكادميي تربوي عن ذلك قال‪:‬‬ ‫"عادت ل �ل �� �ش �ع��ب امل �� �ص ��ري �أخ�ل�اق ��ه‬ ‫الأ�صيلة‪ ،‬التي �سلبها منه الطغيان والظلم‬ ‫واال�ستبداد!"‪.‬‬ ‫و�أح��ب �أن �أن�ق��ل بع�ض ال�شهادات التي‬ ‫ق��ال �ه��ا غ��رب �ي��ون وغ�ي�ره ��م يف حل �ظ��ات من‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫ليس دفاعا عن‬ ‫دحالن‪ ..‬ولكن‬ ‫غ��ري��ب ه��ذا ال ��ذي ي�ج��ري يف ح��رك��ة فتح؟!‬ ‫فلقد قام رئي�س احلركة بتحويل حليفه القدمي‬ ‫�إىل التحقيق قبيل ع�شرة �شهور‪ ،‬و�ساد ال�صمت‬ ‫ومل ير�شح عن نتائج التحقيق �أي �شيء‪ ،‬رغم �أن‬ ‫اللجنة املركزية وب�ن��اء على توجيهات الرئي�س‬ ‫حم�م��ود عبا�س ق��ام��ت بتجميد ع�ضوية حممد‬ ‫دحالن يف اللجنة املركزية وحرمانه من من�صبه‬ ‫احل��رك��ي كمفو�ض ل�ل�إع�لام‪ ،‬وبعد ت�سعة �شهور‬ ‫ويف لقاء مطول يف برناجمها "بالعربي" �س�ألت‬ ‫جزيل عن حممد دحالن وما جرى معه؟ �أجابها‬ ‫ال���س�ي��د حم �م��ود ع �ب��ا���س‪� :‬إن ��ه ع���ض��و يف اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة بفتح وق��د ح��رم م��ن من�صبه كمفو�ض‬ ‫للإعالم‪.‬‬ ‫ومل ي �ق��ل �إن� ��ه ق ��د ج �م��دت ع �� �ض��وي �ت��ه‪ ،‬ومل‬ ‫يتحدث ع��ن نتائج التحقيق معه‪ ،‬وف�ج��أة جدد‬ ‫حممد دحالن هجومه على حليفه القدمي �ضد‬ ‫الرئي�س الراحل يا�سر عرفات قبل �سبع �سنوات‪،‬‬ ‫وقام بتوجيه اتهامات عديدة �ضد ال�سيد حممود‬ ‫عبا�س من �أهمها جتاوزات وت�صرفات وتالعب يف‬ ‫�أم��وال �صندوق اال�ستثمار‪ ،‬ومل مي�ض على ذلك‬ ‫�سوى ع��دة �ساعات حتى �صدر ق��رار من اللجنة‬ ‫املركزية بف�صل حممد دح�لان من ع�ضويته يف‬ ‫حركة فتح‪.‬‬ ‫وذهلت من �صدور هذا القرار املتعجل‪ ،‬ورحت‬ ‫�أحتدث �إىل الكثريين ممن يهمهم احلدث معربا‬ ‫عن ده�شتي وا�ستهجاين‪ .‬هذه فتح التي عرفتها‬ ‫وانتميت �إليها يف �صيف ‪1963‬م‪ ،‬وكنت من م�ؤ�س�سي‬ ‫التنظيم يف قطاع غزة الذين مل يتجاوز عددهم‬ ‫ع�شرة‪ ..‬عوين الفي�شاوي‪ ،‬مو�سى عرفات القدوة‪،‬‬ ‫�إبراهيم احلفناوي‪ ،‬د‪.‬عمر �سكيك‪ ،‬جمال عاي�ش‪،‬‬ ‫حممد الإفرجني‪ ،‬وابن عمه عبداهلل الإفرجني‪.‬‬ ‫ثم تكاثر الأع�ضاء وتغلبنا يف انتخابات التنظيم‬ ‫ال�شعبي ملنظمة التحرير على حركة القوميني‬ ‫ال� �ع ��رب وال �� �ش �ي��وع �ي�ين وال �ب �ع �ث �ي�ين‪ ،‬و�أ�صبحنا‬ ‫�أق��رب النا�س �إىل املنا�ضل الكبري الأ�ستاذ �أحمد‬ ‫ال�شقريي‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ك��ارث��ة اخل��ام����س م��ن يونية‪/‬حزيران‬ ‫‪1967‬م غريت املوازين‪ .‬ف�سبحان مغري الأحوال!‬ ‫�أهكذا يتالعب ال�صغار الذين ك�بروا وا�ستولوا‬ ‫على منا�صب قيادية يف احلركة هم لي�سوا �أهال‬ ‫لها‪� ،‬أهكذا يتالعبون بحركة فتح وهيكلها الثوري‬ ‫وب�ن��ائ�ه��ا التنظيمي م�ستفيدين م��ن احلماية‬ ‫الإ�سرائيلية لهم؟!‬ ‫ل�ست �أدري كيف �أجاز ال�سيد �سليم الزعنون‬ ‫وال� �ق ��ائ ��د حم �م��د غ �ن �ي��م م �ث��ل ه� ��ذه ال � �ق� ��رارات‬ ‫ال�ه��وج��اء‪ ،‬وه��م يعرفون ك��ل �صغرية وك�ب�يرة يف‬ ‫احل��رك��ة؟ ومل ��اذا �سكت ال�ق��ائ��د ف ��اروق القدومي‬ ‫على ما حدث؟ رمبا �أعياه كرب ال�سن كما �أعجز‬ ‫الكثريين من قيادات احلركة عن قول احلقيقة‬ ‫يف وج��ه ال���ص�غ��ار ال �ك �ب��ار؟ لي�س ه��ذا دف��اع��ا عن‬ ‫دح�لان احلليف ال�ق��دمي لل�سيد حممود عبا�س‬ ‫ع�ضو اللجنة املركزية �أيام كان �أبوعمار قائد فتح‬ ‫حيا يرزق‪ ،‬وحني كان دحالن يحقر معظم قادة‬ ‫ال�صف الأول يف فتح وي�صفهم ب�أقذر الأو�صاف!!‬ ‫وع �ن��دم��ا �آل ��ت الأم � ��ور ك�ل�ه��ا �إىل ع�ب��ا���س مل‬ ‫يعد بحاجة �إىل حماية م��ن �أح��د‪ ،‬خا�صة رجل‬ ‫الأم ��ن الأق� ��وى يف ف�ت��ح‪ ،‬وك�م��ا ه��و م �ع��روف عن‬ ‫ال�سيد رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية م��ن عناد‬ ‫وتع�صب و�شوفونية مفرطة‪ ،‬فلقد ثار ب�شدة على‬ ‫حم�م��د دح�ل�ان ق�ب��ل ع���ش��رة ��ش�ه��ور ح�ين حتدث‬ ‫ب�صوت ع��ال ع��ن الإث ��راء غ�ير امل���ش��روع لولديه‪،‬‬ ‫وط��ال��ب مبعاقبته لكن امل��رك��زي��ة ارت� ��أت جتميد‬ ‫ع�ضويته ورف ��ع احل���ص��ان��ة ع�ن��ه وت�شكيل جلنة‬ ‫للتحقيق معه‪ ،‬بينما هدد دحالن بالإف�صاح عن‬ ‫الكثري من الف�ضائح ف��ران ال�صمت على نتائج‬ ‫التحقيق‪ ،‬وه��اه��و ال�ي��وم وق��د �سمع م��ن دحالن‬ ‫املزيد من احلديث عن ف�ساده ال�شخ�صي ب�أموال‬ ‫�صندوق اال�ستثمار وتبديد وت��دم�ير االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬هاهو ي�ستخدم �صالحيات لي�ست‬ ‫من حقه‪ ،‬ف�أ�صدر قرارا بف�صل حممد دحالن من‬ ‫حركة فتح و�إحالته �إىل التحقيق يف جرائم قتل‬ ‫كان قد �سكت عنها من قبل‪.‬‬ ‫ومل� �ح� �م ��د دح� �ل ��ان ال� �ك� �ث�ي�ر م� ��ن اجل� ��رائ� ��م‬ ‫والتجاوزات التي كان يجب �أن يحاكم عليها منذ‬ ‫جم��يء الرئي�س عبا�س لكن مت �إه�م��ال�ه��ا‪ .‬ملاذا؟‬ ‫واملهم �أن قيادات يف حركة فتح ومن كل امل�ستويات‬ ‫�أخ� � ��ذت ت �ت �ح��دث ع ��ن حم �� �س��وب �ي��ات وتع�صبات‬ ‫وعمليات �إق�صاء لأب�ن��اء فتح من قطاع غ��زة‪ ،‬ما‬ ‫يهدد بحدوث ان�شقاقات ر�أ�سية يف كيان احلركة‬ ‫وما مل تتدخل احلكمة من قبل عقالء احلركة‬ ‫امل�خ�ل���ص�ين مل �ب��ادئ��ه‪ ،‬ف� ��إن احل��رك��ة م��و��ش�ك��ة على‬ ‫�أح��داث ج�سام ن�س�أل اهلل �أن يجنب �شعبنا �آثارها‬ ‫املدمرة!! فما �أ�سو�أ من مرحلة فو�ضى القرارات‬ ‫يف مواجهة التحديات؟!‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫الإعجاب واالنبهار‪:‬‬ ‫ك ��ام�ي�رون‪ -‬رئ �ي ����س ان �ك �ل�ت�را‪ -‬يقول‪:‬‬ ‫"يجب �أن ن� �ـ ُ��د ّر� ��س ال� �ث ��ورة امل �� �ص��ري��ة يف‬ ‫مدار�سنا"‪.‬‬ ‫ب�يرل���س�ك��وين‪-‬رئ�ي����س وزراء �إيطاليا‪-‬‬ ‫ي���ض�ي��ف‪" :‬ال ج��دي��د يف م���ص��ر‪ ،‬ف�ق��د �صنع‬ ‫امل�صريون التاريخ كالعادة"‪.‬‬ ‫�أوب��ام��ا ي��ؤك��د‪" :‬يجب �أن نربي �أوالدنا‬ ‫ل�ي���ص�ب�ح��وا ك���ش�ب��اب م���ص��ر‪ ،‬ال��ذي��ن علمونا‬ ‫�أن الفكرة القائلة ب ��أن العدالة ال تقوم �إال‬ ‫بالعنف هي فكرة كاذبة‪ ،‬ففي م�صر كانت قوة‬ ‫التغيري �أخالقية �سلمية غري عنيفة"‪.‬‬ ‫في�شر‪ -‬رئي�س النم�سا‪�" :-‬شعب م�صر‬ ‫�أع� �ظ ��م � �ش �ع��وب ال� �ع ��امل‪ ،‬وي �� �س �ت �ح��ق جائزة‬ ‫نوبل"‪.‬‬ ‫حم �ط ��ة (‪ )CNN‬ي �ع �ل��ق مذيعها‬ ‫متعجبا‪" :‬ما ن��راه هو ح��دث غري م�سبوق‪،‬‬ ‫ف�ل�أول مرة يف التاريخ نرى الثوار ينظفون‬ ‫ال�شوارع بعد الثورة!"‪.‬‬ ‫�شاب ق�ضى يف ال�ث��ورة ق��ال لأم��ه قبيل‬ ‫ا�ست�شهاده عندما حاولت منعه من النزول‬ ‫�إىل امليدان بعد �إ�صابته بجروح طفيفة‪:‬‬ ‫"�إذا �إن ��ت ح�شتيني‪ -‬منعتيني‪ -‬من‬

‫على المأل‬

‫ال� � �ن � ��زول وك � ��ل �أم ح ��ا�� �ش ��ت اب� �ن� �ه ��ا م�ي��ن ح‬ ‫يثور!!"‪.‬‬ ‫ال �ك ��ات �ب ��ة امل �� �ص ��ري ��ة �أم� �ي� �ن ��ة خ�ي��ري‪:‬‬ ‫"�سي�سجل ال �ت��اري��خ �أن ال�ف���ض��ل الأ�صلي‬ ‫للتغيري املرجو يف م�صر هو للمدونات"‪.‬‬ ‫ال �� �ش��اع��ر حم �م��د � �ش �م ����س ال ��دي ��ن من‬ ‫لبنان‪:‬‬ ‫"هنا قتلوه‬ ‫فلما �أزه��ر يف امليدان دم ال�شهداء تفتح‬ ‫زهرا ونخيال‬ ‫قالت ثالثة‪:‬‬ ‫وهنا قام‬ ‫فلما �صلينا الفجر‬ ‫ر�أينا قامته تعلو‬ ‫وي�سري ��تتبعه الغدران‬ ‫ومي�شي خلف خطاه الفالحون‬ ‫قالت رابعة‬ ‫�إىل �أين؟‬ ‫قالت‪ :‬نحو امليدان"‪.‬‬ ‫ف�ه��ل ت�صل ه��ذه ال �ث��ورة العظيمة اىل‬ ‫غ��اي �ت �ه��ا وحت �ق��ق اه ��داف� �ه ��ا‪� ،‬أم ان ج� ��رذان‬ ‫ال�سفينة �سي�سمحون للماء الآ�سن ان يغرقها‬ ‫يف جلته قبل ان تبلغ �شاطى االمان‪.‬‬

‫دولة جنوب‬ ‫السودان‬

‫‪11‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫مل يكن م�ستغرباً �أن يقرر �شعب جنوب ال�سودان‬ ‫االنف�صال عن اخلرطوم‪� ،‬إذ طوال فرتة الوحدة ظل‬ ‫مهم ً‬ ‫ال دون �أي تنمية‪ ،‬ومل يلق �أي اهتمام يجعله‬ ‫موالياً �أو قريباً ب�أي �شكل من ال�سيا�سات احلكومية‬ ‫طوال فرتة تعاقب احلكام فيها‪.‬‬ ‫مل ي�ه�ت��م ح��اك��م �� �س ��وداين واح� ��د ج�ل����س على‬ ‫ك��ر��س��ي احل�ك��م ب��اخل��رط��وم بفتح � �ش��ارع باجلنوب‪،‬‬ ‫�أو فتح مدر�سة‪ ،‬ومل يكن لأي منهم �أدن��ى اهتمام‬ ‫بتعميم اللغة العربية وتعليمها لل�سكان‪ ،‬وال بن�شر‬ ‫الإ��س�لام‪� ،‬إذ مل يتم بناء جمرد م�سجد واح��د فيه‪،‬‬ ‫وظل م�سيحياً وبال ديانة طوال الوقت دون اكرتاث‬ ‫من �أحد‪ ،‬ثم بعد هذا يت�ساءلون عن االنف�صال‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك� ��ان م �ع �ي �ب �اً ح �� �ض��ور اح �ت �ف ��ال �إع�ل��ان‬ ‫دول��ة ج�ن��وب ال���س��ودان �إىل ج��ان��ب رف��ع علم العدو‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وكان الأجدر بعمر الب�شري �أن ال يكون‬ ‫فيه حيث يتحمل كما غريه م�س�ؤولية االنف�صال‪،‬‬ ‫و�إت��اح��ة رف��ع العلم ال�صهيوين ف��وق �أر���ض حكمها‪،‬‬ ‫وه��ي الآن يف خ��دم��ة ال�ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وتتحكم‬ ‫بنهر النيل ومنابع النفط‪.‬‬ ‫يف جممل الأح��وال‪ ،‬ف�إنه لن مير وقت طويل‬ ‫حتى ي��درك النظام باخلرطوم حجم الكارثة من‬

‫ا�ستقالل اجل �ن��وب‪ ،‬وع�ن��ده��ا �سيكون جمب�راً على‬ ‫خو�ض معارك �أق�سى من تلك التي كانت �أيام جون‬ ‫قرنق‪� ،‬إذ لن يكون الأمر �آنذاك م�س�ألة داخلية و�إمنا‬ ‫حرباً بني دولتني �سيدفع ثمنها هذه املرة �أكرث ما‬ ‫يكون ال�شعب ال�سوداين‪.‬‬ ‫ال ينبغي لأحد �أن ي�صدق �أن كون عمر الب�شري‬ ‫مطلوباً للمحاكمة ال��دول�ي��ة مينحه �صفة ولقب‬ ‫ع��دو �أمريكا وال�غ��رب‪ ،‬كما �أن��ه ال ينبغي �أن يغ�ض‬ ‫ال�شعب ال�سوداين الب�صر عنه لهذا ال�سبب‪ ،‬وبدل‬ ‫من ذلك �إعالن �إ�سقاطه وطلب حماكمته‪ ،‬وحتميله‬ ‫م�س�ؤولية االنف�صال واحل ��رب الأه�ل�ي��ة يف دارفور‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫احلكم باحلديد والنار وق��وة الع�سكر مل يعد‬ ‫مقبو ًال من �أنظمة تتعرى تباعاً من �أث��واب الكذب‬ ‫واالدع ��اء باجلهاد وامل�ق��اوم��ة‪ ،‬وب��ات ملحاً �أك�ثر ما‬ ‫يكون �إزاحتها و�إ�سقاطها‪ ،‬و�إعادة الألق لقوة ال�شعوب‬ ‫ورف�ضها الذل واملهانة‪.‬‬ ‫�إف �ق��ار ال���ش�ع��ب ال �� �س��وداين ��س�ي��ا��س��ة حكومية‬ ‫م��درو� �س��ة ل�ي�ظ��ل ع ��اج ��زاً‪ ،‬وه ��و الآن �أم� ��ام فر�صة‬ ‫التحرك ليكون يف اخلرطوم ربيعاً عربياً �آخر‪ ،‬يعيد‬ ‫لل�سودانيني كرامتهم وحريتهم وكل حقوقهم‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫«محسوبك» عدو السامية‬ ‫‪ -1‬بني يدي هذا املقال‬ ‫مذ قامت الثورة ال�سورية خ�ص�صت ه��ذه ال��زاوي��ة لها حتى‬ ‫يق�ضي اهلل �أمراً‪..‬‬ ‫وه��ذه احللقة ا�ستثناء‪� ،‬إن ��ش��اءت ال�سبيل‪ ،‬ن�شرتها خارج‬ ‫املوعد‪ ،‬و�إن �شاءت قطعت ال�سل�سلة بهذا املقال ون�ست�أنف احلديث‬ ‫عن �سوريا بعده‪.‬‬ ‫و�أمر �آخر نحن ال نعادي اليهود كدين و�أ�صحاب دين ‪-‬معاذ‬ ‫اهلل‪ ،‬فهذا لي�س من ديننا‪ -‬و�إمنا نعادي حمتل �أر�ضنا وطارد �شعبنا‬ ‫من �أر�ضه‪ ،‬ومنغ�ص عي�ش هذا ال�شعب بحرق زرعه‪ ،‬وقلع �أ�شجاره‬ ‫وهدم دوره و�سجن ع�شرات �آالف �شبابه‪ .‬وت�شريد و�إبعاد خرية �أبناء‬ ‫فل�سطني‪ .‬ولو �أن �أي �شعب واجه ما نواجه لفعل ما فعلنا وزيادة‪.‬‬ ‫و�أم��ر �آخ��ر‪ :‬تعطينا �أورب��ا اليوم درو��س�اً يف معاملة �أ�صحاب‬ ‫الدين املخالف‪ ،‬ونحن نعلمهم ونعلم الدنيا هذا الدر�س‪ ،‬فما �سلك‬ ‫�أحد يف العامل م�سلكنا املتح�ضر مع �أ�صحاب الدين املخالف‪..‬‬ ‫و�أورب��ا هي التي عاملت اليهود بالذات باالحتقار والتمييز‬ ‫والقتل يف �أفران الغاز (وغريهم طبعاً) ولي�س هذا خا�صاً بهم‪ .‬وما‬ ‫فعل باليهود هذا �إال من �سوء �سلوكهم (‪.)..‬‬ ‫و�أم��ر راب��ع �أين ذهبت �آخ��ذ فيزا من بلد يف �أمريكا‪ ،‬ف�س�ألني‬ ‫قن�صلهم يف عمان ما موقفك من "�إ�سرائيل"؟ فقلت‪ :‬وه��ل �أنا‬ ‫متقدم لآخ��ذ الفيزا من "�إ�سرائيل" �أم من بلدك؟ ومل��اذا حمتل‬ ‫بلدنا حرام علينا �أن نقاومه و�أنتم حتتفون بيوم ا�ستقاللكم عن‬ ‫حمتل بلدكم؟ وقلت له‪ :‬هل تظنني �أن�سى �أن ه��ؤالء قتلوا �أربعة‬ ‫�إخوة يل �أطفا ًال �صغاراً من الربد واجلوع واملر�ض‪ .‬فهل �أن�سى ما‬ ‫فعلت "�إ�سرائيل"؟ لن �أن�سى ت�شرد �أهلي و�أنا طفل ال �أجد وجبة‬ ‫يف ال �ي��وم‪ .‬ه��ذه ق�صتنا م��ع "�إ�سرائيل" ي��ا حم��ام��ي ال��دف��اع عن‬ ‫"�إ�سرائيل"!‬ ‫‪� -2‬أ�سا�س العدل �أال يكون �أحد فوق القانون‪.‬‬ ‫ال ي�صلح النا�س فو�ضى بال قانون‪ ،‬و�أ�سو�أ من هذه الفو�ضى‬ ‫�أن ت�سن القوانني لتقنني الظلم‪ ،‬ولتجعل �أن��ا��س�اً ف��وق القانون‪،‬‬ ‫و�أنا�ساً يغتالون با�سم القانون‪.‬‬ ‫ومن �أعظم ما يف الإ�سالم العظيم‪ ،‬وكله عظمة واهلل‪� ،‬أن ال‬ ‫�أحد فيه فوق القانون‪ ،‬بدءاً بر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم الذي‬ ‫ق��ال ل��ه رب��ه ت�ع��اىل‪" :‬لئن �أ�شركت ليحبطن عملك"‪ .‬وق��ال له‪:‬‬ ‫"ولوال �أن ثبتناك لقد كدت تركن �إليهم �شيئاً قلي ً‬ ‫ال‪� .‬إذاً لأذقناك‬ ‫�ضعف احلياة و�ضعف املمات ثم ال جتد لك علينا ن�صرياً"‪ .‬الإ�سراء‬ ‫‪.75-74‬‬ ‫والن�صو�ص كثرية فال نطيل‪ .‬و�أما يف العبادات فحمله �أثقل‪:‬‬ ‫ال ن�صفه �أو انق�ص منه قلي ً‬ ‫"قم الليل �إال قلي ً‬ ‫ال �أو زد عليه ورتل‬ ‫ال�ق��ر�آن ترتي ً‬ ‫ال" ويف ال��دع��وة حمله �أث�ق��ل‪" :‬فا�صدع مبا ت�ؤمر"‬ ‫"بلغ ما �أنزل �إليك من ربك و�إن مل تفعل فما بلغت ر�سالته" ومن‬

‫قبل قيل لأخيه مو�سى‪" :‬اذهب �إىل فرعون �إنه طغى"‪ .‬وما يقبل‬ ‫من غريه ويتجاوز عنه فيه قد ال يقبل منه‪� .‬أر�أيت �إىل يو�سف كيف‬ ‫لبث يف ال�سجن ب�ضع �سنني ملجرد �أنه ا�ستعان ب�سجني‪ .‬فرباه ربه‬ ‫�أال ي�ستعني �إال به‪ .‬وهذا يف حقنا ال ذرة حرج فيه‪.‬‬ ‫و�أم � ��ا �أزواج� � ��ه ف���ش��أن�ه��ن � �ش ��أن امل ��ؤم �ن ��ات‪ ،‬ب��ل ه��ن حملهن‬ ‫�أثقل وعقوبتهن �أ��ش��د‪" :‬يا ن�ساء النبي من ي ��أت منكن بفاح�شة‬ ‫مبينة ي�ضاعف لها العذاب �ضعفني وك��ان ذلك على اهلل ي�سرياً"‬ ‫الأحزاب‪ 30‬والآيات يف هذا املعنى �أي�ضاً عديدة‪ .‬و�أما �أهل بيته فقال‬ ‫عنهم‪" :‬ال ي�أتيني النا�س ب�أعمالهم وت�أتوين ب�أح�سابكم‪ .‬اعملوا ال‬ ‫�أغني عنكم من اهلل �شيئاً"‪ .‬وقال‪" :‬واهلل لو �أن فاطمة بنت حممد‬ ‫�سرقت لقطعت يدها"‪ .‬والفاروق كان ي�شدد على بني خمزوم ومن‬ ‫ميتون �إليه العقوبة حتى ال ي�ستفيدوا من قرابتهم منه‪.‬‬ ‫خمت�صر القول‪ :‬عدالة الإ�سالم وعظمة الإ�سالم عظيمة بال‬ ‫حدود‪ ،‬ومن �أعظم �أوجه عظمته هذا املعنى‪.‬‬ ‫ومن �أ�سو�أ �صور الظلم يف احل�ضارة الغربية �أنها جعلت الب�شر‬ ‫�أ�صو ًال و�أعراقاً‪ ،‬ف�أنا�س –بزعمهم‪� -‬أبناء اهلل و�أحبا�ؤه‪ .‬و�أنا�س �أعداء‬ ‫الرب و�سيحاربهم‪ .‬ولكن ما موا�صفات �أن�صار الرب و�أعداء الرب؟‬ ‫�إنهم ال يحددون وال يجيبون! ور�سخت احل�ضارة البي�ضاء قيمة‬ ‫الرجل الأبي�ض وحطت من قيمة لون الب�شرة الأ�سود‪ ،‬وغ�ضت من‬ ‫�إن�سانيتهم وعاملتهم بق�سوة وظلم وتهمي�ش وازدراء‪ ،‬وال يقولن‬ ‫�أحد ال مل يكن بل كان وما يزال‪.‬‬ ‫والآن ن�سبة ال�سود امل�سجونني ال تقل عن ‪ 80‬يف املئة ون�سبة‬ ‫من ينفذ فيهم حكم الإع��دام من ه��ؤالء ال تقل عن هذه الن�سبة‬ ‫علماً ب�أن ال�سود ‪ 20‬يف املئة‪ .‬من هنا مل يكن ملحمد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أوالد ذك��ور حتى ال يتميزوا هم وذراري�ه��م وي�سودوا ملجرد‬ ‫الن�سب‪" :‬ما كان حممد �أبا �أحد من رجالكم"‪.‬‬ ‫‪ -3‬احل�ضارة الغربية‪ :‬من ظلم �إىل ظلم‪.‬‬ ‫ع��ام�ل��ت احل �� �ض��ارة ال�غ��رب�ي��ة ال �ي �ه��ود ب��ال�ت�م�ي�ي��ز واالحتقار‬ ‫والهولوكو�ست كما يزعمون (بحق �أو مببالغة‪ .‬لي�س مو�ضوعنا)‪،‬‬ ‫وبعد �أن هيمن اليهود على احل�ضارة الغربية وت�سلموا دفة الأمور‬ ‫فيها‪ ،‬قاموا يفر�ضون قوانني نقلت احل�ضارة الغربية من التمييز‬ ‫�ضدهم �إىل التمييز �ضد الآخ��ري��ن ل�صاحلهم ه��م‪ .‬وه��ذا لي�س‬ ‫ح� ً‬ ‫لا للم�شكلة و�إمن��ا ت�صعيد لها ومفاقمة وم�ضاعفة‪ .‬والنا�س‬ ‫من طبيعتها �أن تكره املتميز ف�ألغيت الديانة من خانة التعريف‬ ‫بال�شخ�صية م��ن �أج��ل عيونهم لأن�ه��م ه��م ال��ذي��ن ت� ��أذوا م��ن هذه‬ ‫امل�س�ألة‪ .‬ومنع التمييز على �أ�سا�س الدين‪ ،‬ومل ي�ستفد من هذه‬ ‫الت�شريعات �إال ه��م‪ ،‬فالتمييز �ضد ال��دي��ن الإ��س�لام��ي‪ ،‬و�شتيمته‬ ‫والتطاول عليه وعلى الكتاب الكرمي جار على يد اجلنود الأمريكان‬ ‫وال�صهاينة وال �أحد يحا�سب‪ ،‬لكن لو م�س الدين اليهودي بغبار‬ ‫لقامت قيامة ال��دن�ي��ا‪ .‬و"ج ْلدر" الهولندي ال��ذي ت�ط��اول على‬

‫الإ�سالم ونبي الإ�سالم والقر�آن وق��دم للمحاكمة ب��ريء‪ ،‬لأن��ه مل‬ ‫يرتكب جرماً يحا�سب عليه القانون‪ .‬ولو كان رج ً‬ ‫ال فليقل كلمة‬ ‫بحق اليهودية‪ ..‬ف�سيجد نف�سه يف الزنازين!‬ ‫ف�أنت واجد يف كل قانون يف كل دولة من دول العامل ما يحمي‬ ‫يف�صل القانون على مقا�سات‬ ‫اليهود على وجه اخل�صو�ص‪ .‬فكيف ّ‬ ‫جمموعة مذهبية �أو دينية �أو عرقية؟ وملاذا ال يكون القانون عاماً‬ ‫�شام ً‬ ‫ال ال مييز وال يحابي؟ وج��زء م��ن ج��رمي��ة "غارودي" �أنه‬ ‫ق��ال‪ :‬هناك من �أح��رق��وا يف الهولوكو�ست �سوى اليهود‪ ،‬كالغجر‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪ ،‬فاعترب هذا �إ�ساءة لليهود وحوكم بتهمة معاداة ال�سامية!‬ ‫و�آرفنج امل�ؤرخ والأكادميي الربيطاين الذي در�س الوثائق املتعلقة‬ ‫بالهولوكو�ست ملدة �سبع ع�شرة �سنة‪ ،‬و�أ�صدر بحثاً عم��قاً وكتاباً‬ ‫علمياً جامعياً ر�صيناً ق��ال فيه‪� :‬إن الرقم ‪ 6‬ماليني يحتاج �إىل‬ ‫مراجعة‪ ،‬فحكمت عليه لبحثه العلمي حمكمة من�ساوية بال�سجن‬ ‫مع النفاذ (‪� )5‬سنوات وغرامة (‪ )5‬مليون باوند‪.‬‬ ‫ما هذا؟ هذا هو عني الظلم‪� .‬أن يف�صل القانون لطائفة �أو‬ ‫ملجموعة فال يحمي �إال هي‪ ،‬وال يراعي �إال خاطرها‪ ،‬وال يعرتف‬ ‫بحقوق �إن�سانية �أو مدنية �أو حماية قانونية �أو قوانني حمائية �إال‬ ‫لهم من دون الربية والب�شرية فلماذا؟ و�ألف ملاذا؟ ومن ينتف�ض‬ ‫ع�ل��ى ه��ذا ال��واق��ع امل�ن�ح��از ال�ظ��امل ال�ع�ف��ن‪ ،‬وي�ج�ع��ل ال�ق��ان��ون على‬ ‫عمومه ال يف�صل على املقا�سات حلفنة من ال�سوبر با�شوات!‬ ‫‪ -4‬حكايتي مع ال�سفارة الربيطانية‬ ‫عندما وقع حادث انفجار مرتو الأنفاق يف لندن‪ ،‬كتبنا �ضده‬ ‫بطبيعة احلال‪ ،‬وقلنا �إن ديننا ال ي�سمح بهذا‪ ،‬وامل�صلحة ال ت�سمح‬ ‫به‪ ،‬والعقل والتعاي�ش ال يقره وال يقبله‪ .‬و�إن �أو�سع بلد يف ح�سن‬ ‫معاملة امل�سلمني والأج��ان��ب عموماً هو بريطانيا‪ .‬و�أو�سع بلد يف‬ ‫الت�ضامن مع ق�ضايانا و�أكرث بلد �سيرّ املظاهرات �ضد احلرب يف‬ ‫بريطانيا‪ .‬وج��ورج غ��االوي النائب الإجنليزي يف جمل�س العموم‬ ‫هو الذي قاد قوافل ك�سر احل�صار عن غزة وكان داعمها الأ�سا�سي‬ ‫من بريطانيا‪.‬‬ ‫وهذا املوقف ال نتزحزح عنه لأنه احلق والدين وامل�صلحة يف‬ ‫�آن‪ .‬وعندما كنا نخطب اجلمعة ونلقي الدرو�س‪ ،‬هذه هي الروح‬ ‫التي نلقي بها ال��درو���س‪ .‬وق��د دعيت �إىل ح�ضور م�ؤمتر لن�صرة‬ ‫فل�سطني يف عدة مدن بريطانية‪ ،‬وهو ن�شاط مكرور يف كل �سنة‪.‬‬ ‫وقد �ألغيت تدري�سي للف�صل ال�صيفي يف اجلامعة من �أج��ل هذه‬ ‫الأي ��ام و�أي ��ام رم���ض��ان ال�ت��ي ق�ضيت منها �أج�م��ل �أي ��ام رم���ض��ان يف‬ ‫احلياة‪ ،‬وقد كتبت هذا يف هذه ال�صحيفة الطيبة‪.‬‬ ‫وعندما حان موعد ال�سفر حزمت متاعي �أو حقيبتي لل�سفر‬ ‫وبكرت جداً لأن موعد الإق�لاع مبكر‪ ،‬وعندما جاءين الدور عند‬ ‫موظف ال�سفريات يف املطار يف ال�شركة الربيطانية (التي حجزت‬ ‫التذاكر عن طريق لندن منها) فوجئت به يحمل ج��واز �سفري‬

‫والتذكرة ويطري بها �إىل امل�س�ؤول‪ ،‬الذي جاءين �سريعاً‪ ،‬وقال‪ :‬هل‬ ‫ميكن �أن ننحي احلقيبة عن الدور حتى ننجز معامالت التالني؟‬ ‫قلت‪ :‬الر�سالة و�صلت‪ .‬وكان بالأم�س كلمني امل�صلون وقالوا‪ :‬كيف‬ ‫ت�سافر وق��د اعتقل رائ��د �صالح يف لندن؟ قلت‪ :‬ذاك رائ��د �صالح‬ ‫ولكني ال يف العري وال يف النفري‪ .‬كما قال �أبو �سفيان‪.‬‬ ‫ثم �أخ�برين املوظف امل�س�ؤول �أن ال�سفارة ات�صلت بهم منذ‬ ‫علي مراجعة ال�سفارة قبل ال�سفر �إىل‬ ‫ال�صباح الباكر تخربهم �أن ّ‬ ‫لندن‪ .‬فقلت‪ :‬لن �أراجع الر�سالة وا�ضحة!‬ ‫ثم ج��اءين كتاب �سري للغاية من ال�سفارة الربيطانية من‬ ‫عدة �صفحات يعرفني ب�أنني عدو لل�سامية (نحن �ساميون طبعاً‬ ‫ولكن ال �أحد يعرتف‪ ،‬وال ي�شرفنا �أن ننتمي �إىل ما ينتمون �إليه‬ ‫من �سامية ال نعلم لها �أ� ً‬ ‫صال وال م�صدراً دينياً �صحيحاً‪ .‬ولذلك‬ ‫خاطبهم ربنا يف ��س��ورة الإ� �س��راء ��س��ورة املفا�صلة واحل�سم معهم‬ ‫بقوله‪" :‬ذرية من حملنا مع نوح" لي�س ذرية نوح ال �سام وال العم‬ ‫�سام وال �سام جونز وال رز �أنكل �سام وال �شيء من هذا الكالم‪� .‬إمنا‬ ‫احلق ال�صراح هو خطابهم ب�أنهم ذرية من حملنا مع نوح‪ ،‬و�أنتم‬ ‫يف هذا ت�ستوون مع اخلالئق جميعاً فمن �أين اخرتعوا ال�سامية؟‬ ‫ومتى تفيق الب�شرية الغبية؟ ومتى يفيق امل�سلمون نقلة الروايات‬ ‫الإ�سرائيلية؟ ومتى نخل�ص من التمييز ل�صالح ال�سامية �ضد كل‬ ‫الإن�سانية؟)‪.‬‬ ‫ويف الر�سالة نف�سها تعريفي بن�ص يف القانون الربيطاين ما‬ ‫حكم من يعادي ال�سامية‪ ،‬و�أن اليهود جزء من الن�سيج االجتماعي‬ ‫الربيطاين‪ ،‬ومن يكره فئة من هذا الن�سيج فهو يعادي الن�سيج �أي‬ ‫بريطانيا‪ .‬وحكمه يف القانون احلب�س لعدة �سنوات‪..‬الخ‪.‬‬ ‫هذا القانون املف�صل على مقا�س طائفة �أو فئة‪ ،‬بداللة �أنه لو‬ ‫�شتم امل�سلمون ونعتوا بالإرهاب كم�سلمني على العموم‪ ،‬و�أن كتابهم‬ ‫م�صدر الإره ��اب و�أن نبيهم‪ ..‬حا�شا للكتاب ومل�ق��ام ال�ن�ب��ي‪� ..‬أول‬ ‫�إرهابي‪ .‬فما حكم هذا يف القانون؟ �ستجد �أنه ال ن�ص وال عقوبة‪.‬‬ ‫بداللة �أنه ميار�س يومياً وال حما�سبة‪.‬‬ ‫على كل حال‪� ،‬أخربين �إخواننا يف بريطانيا �أن موقعاً يهودياً‬ ‫كتب �ضدي �أنا ورائد �صالح و�أننا �أعداء ال�سامية فقالوا كنا نتوقع‬ ‫هذا من يوم قر�أنا يف املوقع هذا الهراء!‬ ‫على كل حال ‪�-‬أي�ضاً‪ -‬هذه �صورة وا�ضحة فاقعة نا�صعة عن‬ ‫حتكم اليهود يف العامل وعن العلو الكبري الذي كلما ظننا �أنه بلغ‬ ‫الأوج‪ ،‬فوجئنا به يرتقي �إىل علو �أعلى‪� ..‬إىل حني‪.‬‬ ‫ال�ع��امل كله يخو�ض املعركة نيابة ع��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬ولي�س‬ ‫م�صادفة �أن متنع اليونان �سفن ك�سر احل�صار‪ ،‬و�أن متنع بريطانيا‬ ‫متكلمني معتدلني من الو�صول �إىل ل�ن��دن‪� ..‬أتعجبون؟ ه��ذا ما‬ ‫خربنا اهلل يف كتابه املعجز‪" :‬ولتعلن علواً كبرياً" وما ح�صل يل‬ ‫�أعده �شرفاً �أعتز به‪ .‬للعلم‪.‬‬

‫عامر عبد املنعم‬

‫حقيقة الثورة املضادة األمريكية يف مصر إلبعاد الجيش وعزل اإلسالميني‬ ‫نعم ال زال ال�شعب يريد تغيري النظام‪.‬‬ ‫نعم ال زال ال�شعب يريد حماكمة رموز نظام مبارك‪.‬‬ ‫نعم ال زال ال�شعب يريد حماكمة قتلة الثوار‪.‬‬ ‫نعم ال زال ال�شعب يريد تطهري البالد‪.‬‬ ‫بالت�أكيد هناك اجماع �شعبي على �ضرورة تنفيذ املطالب‬ ‫وحتقيق �أهداف الثورة كاملة‪.‬‬ ‫لكن ه��ل ن�ستطيع ان نحقق مطالبنا و�سط االنق�سام‬ ‫واخل�لاف��ات ال�ت��ي تعي�شها ال�ساحة امل�صرية خ�لال الآونة‬ ‫الأخرية؟‬ ‫لال�سف لن يتم حتقيق مطالبنا �إال بعد �أن يتحد ال�شعب‬ ‫ويقف يدا واحدة كما كان يف ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫�إن مل ن�ستعد وحدتنا ونتعايل على اخلالفات فلن ن�صل‬ ‫بثورتنا �إىل بر الأمان‪.‬‬ ‫�إن مل ن�ستعد التوافق واالحتاد �سنعطي الفر�صة لأعداء‬ ‫الثورة للرق�ص على تناق�ضاتنا وخالفاتنا‪.‬‬ ‫ما ت�شهده م�صر الآن يحتاج �إىل م�صارحة و�إعادة نقا�ش‬ ‫ملعرفة �سبب اخللل الذي �أو�صلنا �إىل حالة اجلدل واملعارك‬ ‫املفتعلة التي ا�ستنزفت الكثري من ر�صيدنا الذي خرجنا به‬ ‫من الثورة‪.‬‬ ‫جوهر الأزمة التي تعي�شها م�صر بعد الثورة‪� ،‬أن �أقلية‬ ‫كارهة للإ�سالم ترف�ض بناء النظام ال�سيا�سي اجلديد عرب‬ ‫ال�صندوق االنتخابي واالحتكام لر�أي ال�شعب‪ ،‬وت�سعى قوى‬ ‫علمانية وطائفية وليربالية لت�شكيل �سلطة جديدة بعيدا‬ ‫عن اجلي�ش وبعيدا عن �أغلبية ال�شعب امل�صري‪ ،‬وتقوم هذه‬ ‫القوى املناوئة املدعومة بالإعالم وامل��ال مبحاوالت لفر�ض‬ ‫�أجندة تغريبية قائمة على تغيري هوية م�صر الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وحذف املادة الثانية من الد�ستور التي تن�ص على �أن ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية هي امل�صدر الرئي�سي للت�شريع‪.‬‬ ‫ي �ع��رف ق� ��ادة ورم � ��وز ال �ل��وب��ي ال �ع �ل �م��اين ال �ط��ائ �ف��ي �أن‬ ‫معركتهم لن ت�ؤتي �أكلها �إذا �سارت الأمور ب�شكل طبيعي كما‬ ‫ج��اءت يف اخلطوات التي و�ضعها املجل�س الع�سكري احلاكم‬ ‫والتي �أقرها ال�شعب امل�صري يف اال�ستفتاء على التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة يف ‪ 19‬م��ار���س امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ل��ذل��ك ت �ه��دف احلملة‬ ‫ال�ضارية التي ي�شنها اللوبي العلماين الطائفي �إىل ر�ضوخ‬ ‫اجلي�ش لالبتزاز وال�ضغوط لت�أجيل االنتخابات‪ ،‬ثم �إبعاد‬ ‫اجلي�ش من ال�سلطة وت�شكيل جمل�س رئا�سي مدين ينتمي‬ ‫�إليهم‪ ،‬ي�ستطيعون من خالله القفز على ال�سلطة واال�ستعانة‬ ‫ب�ق��وى خ��ارج�ي��ة لثبيت ال��و��ض��ع ل�صاحلهم‪ ،‬ول���ص��ال��ح هذه‬ ‫القوى اخلارجية‪.‬‬ ‫يرفع اللوبي العلماين �شعار "الد�ستور �أوال" �أي قبل‬ ‫االنتخابات الربملانية‪ ،‬كما يرفعون �شعار "الدولة املدنية"‬ ‫�ضد ما ي�سمونه "الدولة الدينية" وي�ساندهم الإعالم الذي‬ ‫تربى يف عهد مبارك على حماربة اال��س�لام وتن�ضم �إليهم‬ ‫الأح��زاب العلمانية‪ .‬كل ه��ؤالء يجمعهم خوف من �سيطرة‬ ‫الإ�سالميني على الربملان القادم‪.‬‬ ‫الغريب �أن هذه القوى التي تدعى الليربالية هى التي‬ ‫تقف اليوم �ضد "الدميقراطية" وترف�ض االنتخابات‪ ،‬وتريد‬ ‫�إط��ال��ة �أم��د ال�ف�ترة امل�ؤقتة ومت��دي��د زم��ن ال�ف��راغ ال�سيا�سي‬

‫الذي تعي�شه م�صر والذي �أدي �إىل �شيوع الكثري من ظواهر‬ ‫الفو�ضى يف جماالت �شتى‪.‬‬ ‫و�أكرث من هذا ف�إن هذه القوى التي تدعي الليربالية‬ ‫ال تريد م�شاركة ال�شعب يف ت�شكيل النظام ال�سيا�سي اجلديد‬ ‫وال تريد اح�ترام �إرادة ال�شعب ال��ذي اختار ‪ 78‬يف املئة منه‬ ‫�إج��راء االنتخابات الربملانية �أوال‪ ،‬و�أن يقوم من انتخبهم‬ ‫ال�شعب باختيار جلنة ت�أ�سي�سية لو�ضع الد�ستور الذي يعرب‬ ‫عن �أغلبية ال�شعب امل�صري امل�سلم‪ ،‬وت�صر هذه القوي املناوئة‬ ‫على �إه ��دار نتائج اال�ستفتاء ال�شعبي‪ ،‬و�أن تقوم جمموعة‬ ‫خمتارة من الكارهني للإ�سالم بو�ضع د�ستور مل�صر"مدنية‬ ‫" ال "دينية" ح�سب توهمهم‪.‬‬ ‫ال مي �ك��ن و� �ص��ف ال��و� �ض��ع اجل � ��اري �إال ب ��أن��ه حماولة‬ ‫ل�لان�ق�لاب ع�ل��ى ‪ 25‬ي�ن��اي��ر وتفكيك الإج �م��اع ال ��ذي ب�سببه‬ ‫جنحت الثورة‪ ،‬ويريد ه�ؤالء االنقالبيون �إعادة الو�ضع على‬ ‫ال�ساحة امل�صرية �إىل املربع الأول‪ ،‬قبل الثورة‪ ،‬حيث يتعارك‬ ‫امل���ص��ري��ون‪ ،‬وي �ع��ادي بع�ضهم بع�ضا‪ ،‬وت�ع��ود ق��وى �سيا�سية‬ ‫و�شخ�صيات مت�أمركة معروفة مبيولها املتغربة واملمولة‬ ‫من اخلارج بافتعال معارك مع الإ�سالميني خلدمة احللف‬ ‫الأمريكي ال�صهيوين‪.‬‬ ‫�إنهم يكررون متثيلية النظام ال�سابق مع اال�سالميني‬ ‫خلدمة �أمريكا‪ ،‬وكما نعلم ف ��إن الرئي�س املخلوع ح��اول �أن‬ ‫ين�سي امل�صريني �أن "�إ�سرائيل" هي العدو و�أ�شعل ح�سني‬ ‫مبارك ال�صراعات بني النخبة التي �صنعها وبني الإ�سالم‪،‬‬ ‫وزرع الفنت الطائفية لإ�شغال ال�شعب امل�صري عن معار�ضة‬ ‫حكمه‪ ،‬وانتهت هذه اللعبة يف الثورة عندما تنا�سي امل�صريون‬ ‫ه��ذه ال�����ص��راع��ات ال�ت��ي ك��ان الإ��س�لام�ي��ون ه��م �ضحاياها يف‬ ‫كل الأح��وال‪ ،‬وب�سبب هذا التوافق والتعايل على اخلالفات‬ ‫وحتجيمها حققت الثورة �أهدافها‪ ،‬لكن يبدو �أن النخبة التي‬ ‫ترعرعت يف ظل مبارك هي التي تفتعل امل�ع��ارك اجلديدة‬ ‫لاللتفاف على الثورة‪.‬‬ ‫ا�ستطاع اللوبي العلماين الطائفي‪ ،‬ب�سبب �سيطرته‬ ‫على الإعالم‪� ،‬إحداث حالة من البلبلة التي توحي ب�أن البالد‬ ‫مقبلة على الفو�ضى‪ ،‬خا�صة تهديداتهم امل�ستمرة ب�أنهم لن‬ ‫ي�سمحوا باالنتخابات �إال بعد �صدور د�ستور جديد لي�س به‬ ‫كلمة ا�سالم‪ ،‬لكن يف �إطار هذه املعركة خ�سروا ال�شارع امل�صري‬ ‫ومل يفلحوا يف ك�سب عقول امل�صريني‪ .‬فالهجوم على نتائج‬ ‫اال�ستفتاء ال�شعبي الذي يعد الأول يف م�صر من حيث امل�شاركة‬ ‫والوعي �أظهر هذه النخبة ك�أنها معادية لل�شعب‪ ،‬والأكرث من‬ ‫ذلك فان الهجوم العلماين �ضد اجلي�ش والإ�سالميني ات�سع‬ ‫لي�شمل ال�شعب امل�صري الذي اتهموه ب�أنه �ساذج وتارة �أخرى‬ ‫ب��أن��ه ال يفهم‪ ،‬وو��ص��ل بهم اال�ستخفاف �إىل و�صف ال�شعب‬ ‫امل�صري البطل ب�أنه ي�ساق كاخلراف!!‬ ‫وال ي�ستحي اللوبي العلماين الطائفي من القول ب�أن‬ ‫�سبب رف�ضه �إج��راء االنتخابات يرجع لأن ال�شعب �سيختار‬ ‫الإ�سالميني‪ .‬وهذا يجعلهم �ضد االنتخابات يف كل الأحوال‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ل��و دخ�ل��ت ال �ب�لاد يف ال�ف��و��ض��ى‪ ،‬ب��ل �إن �أح ��د زعمائهم‬ ‫(حم �م��د ح�سنني ه�ي�ك��ل) ط��ال��ب امل���ش�ير ح���س�ين طنطاوي‬ ‫بالبقاء رئي�سا مل�صر‪ .‬وللعلم ف�إن تربير رف�ض االنتخابات لأن‬

‫الإ�سالميني �سيفوزون بها هو نف�س التربير الذي كان يردده‬ ‫الرئي�س املخلوع وابنه جمال‪ ،‬وال��ذي ب�سببه كانت الدولة‬ ‫تقوم بتزوير االنتخابات‪.‬‬ ‫�إن ال��ذي��ن يتهمون ال�شعب بال�سذاجة وع��دم الن�ضج‬ ‫ميار�سون الديكتاتورية يف �أو��ض��ح �صورها‪ .‬وه ��ؤالء الذين‬ ‫ي�شككون يف ق��درة ال�شعب امل�صري على االختيار جمموعة‬ ‫من امل�ستبدين الذين ن�صبوا �أنف�سهم �أو�صياء على ال�شعب‪،‬‬ ‫فال�شعب امل�صري هو ال��ذي ثار يف ‪ 25‬يناير وهو ال��ذي قدم‬ ‫ال���ش�ه��داء يف م�ي��دان التحرير ويف الإ��س�ك�ن��دري��ة وال�سوي�س‬ ‫وامل �ن �� �ص��ورة والإ��س�م��اع�ي�ل�ي��ة وحم��اف �ظ��ات م���ص��ري��ة �أخ ��ري‪.‬‬ ‫وال�شعب امل�صري هو ال��ذي كان يبيت يف امليادين حتى رحل‬ ‫الطاغية‪ ،‬وهو �أكرث ن�ضجا من ه�ؤالء الذين يريدون تخريب‬ ‫الثورة و�إ�شعال النريان حلرق كل �شيء جميل يف م�صر‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الذي تفر�ضه هذه الهجمة العلمانية‪ :‬هل من‬ ‫املمكن �أن تغري هوية م�صر‪ ،‬وهل ي�ستطيع ه�ؤالء االنقالبيون‬ ‫�أن ينجحوا يف حتقيق �أهدافهم؟‬ ‫ميكن ال �ق��ول �إن ه��ذا ال�ه�ج��وم العلماين ي�سري عك�س‬ ‫عجلة ال�ت��اري��خ ول��ن ي ��ؤدي ل��وق��ف م�سار التغيري ال��ذي بد�أ‬ ‫بالثورة وذلك للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬اجلي�ش �أعلن مت�سكه بالهوية الإ�سالمية مل�صر منذ‬ ‫اليوم الأول‪ ،‬عندما اختار املفكر الإ�سالمي ال�شهري امل�ست�شار‬ ‫طارق الب�شري رئي�سا للجنة التعديالت الد�ستورية واختار‬ ‫معه �صبحي �صالح وهو حمام ينتمي للإخوان يف اللجنة‪،‬‬ ‫وذل��ك لطم�أنة الأغلبية امل�سلمة من ال�شعب امل�صري ‪ 95‬يف‬ ‫املئة ب�أن الهوية الإ�سالمية للدولة �أمر ال نقا�ش حوله‪ ،‬بل �أكد‬ ‫قادة املجل�س الع�سكري فيما بعد �أن الهوية اال�سالمية واملادة‬ ‫الثانية املتعلقة بال�شريعة فوق د�ستورية‪ .‬كما ن�ص الإعالن‬ ‫الد�ستوري الذي �أعلنه اجلي�ش على �أن ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫هي امل�صدر الرئي�سي للت�شريع‪ ،‬و�أبقي على املادة التي يفتعل‬ ‫العلمانيون وامل�سيحيون املتطرفون حولها اجلدل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�شعب امل�صري لن يتخلى عن �إ�سالمه‪ ،‬ولن تفلح‬ ‫احلمالت الإعالمية يف تخويف امل�صريني من الدين‪ ،‬وخري‬ ‫مثال ما حدث يف اال�ستفتاء على التعديالت الد�ستورية‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ستجب امل�صريون للتحري�ض ال��ذي �شنه اللوبي العلماين‬ ‫الطائفي وف�شل البث الف�ضائي والإع�ل�ام املقروء يف ح�شد‬ ‫ال���ش�ع��ب امل���ص��ري ل��رف����ض ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة وكانت‬ ‫النتيجة باملوافقة �صادمة لهذا اللوبي املحارب لدين الأمة‪.‬‬ ‫ومن هنا ف�إن �أي د�ستور يحتاج �إىل موافقة ال�شعب لإقراره‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��أك�ي��د �أي حم��اول��ة ل�صياغة د��س�ت��ور ي�ج��رد م�صر من‬ ‫�إ�سالمها لن يقبله ال�شعب وم�صريه الف�شل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال �ه �ج��وم ع�ل��ى الإ� �س�لام �ي�ين لإق���ص��ائ�ه��م واحلملة‬ ‫ال�ضارية �ضد اجلي�ش لإبعاده عن ال�سلطة �سيجعل حتالف‬ ‫االث�ن�ين معا ه��و اخل�ي��ار امل�ت��اح والأق ��رب للتحقق‪ .‬فاجلي�ش‬ ‫ال�ق��اب����ض ع�ل��ى ال�سلطة ل�ك��ون��ه امل��ؤ��س���س��ة ال��وح�ي��دة القوية‬ ‫الباقية بعد انهيار النظام يحتاج �إىل �شريك �شعبي ي�سانده‬ ‫لفر�ض اال�ستقرار‪ ،‬والإ�سالميون هم القوة ال�شعبية الكربى‬ ‫يف املجتمع‪ .‬ويف املقابل ف�إن احلرب ال�شر�سة �ضد الإ�سالميني‬ ‫وامل�ؤ�س�سة الع�سكرية �أ�سقطت ك��ل رم��وز احل�ل��ف العلماين‬

‫ال�ط��ائ�ف��ي ع�ل��ى امل���س�ت��وي ال���ش�ع�ب��ي و�أح ��رق ��ت ك��ل تكويناته‬ ‫و�شخ�صياته‪ .‬و�سقطت �أح��زاب قبل ت�أ�سي�سها ب�شكل ر�سمي‬ ‫مثل حزب "امل�صريون الأحرار" الذي �أ�س�سه رجل الأعمال‬ ‫امل�سيحي جنيب ��س��اوي��ر���س‪ ،‬م��ا ا��ض�ط��ره لن�شر �إع�لان��ات يف‬ ‫ال�صحف ي��ؤك��د فيها ان��ه لي�س �ضد ال�شريعة و�أن �أغلبية‬ ‫�أع�ضائه م�سلمون‪.‬‬ ‫‪ -4‬االنقالبيون لي�س لديهم ام�ت��دادات �شعبية م�ؤثرة‬ ‫ويعتمدون ‪-‬يف جمملهم‪ -‬على قوتهم الإع�لام�ي��ة وبع�ض‬ ‫فلول النظام ال�سابق الذين لهم مواقف عدائية من الإ�سالم‬ ‫وي���س�ت�ع�ي�ن��ون ب��ال��دع��م امل ��اىل الأم��ري �ك��ي وال �غ��رب��ي‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ال�شخ�صيات التي �أر�سلتها ال��والي��ات املتحدة وهبطت على‬ ‫الثورة بـ"البارا�شوت" بالإ�ضافة �إىل الكني�سة الأرثوذك�سية‬ ‫ال�ت��ي ت�ضغط ب�ك��ل ق��وت�ه��ا لـ"تف�شيل" امل�ج�ل����س الع�سكري‬ ‫ال�ستدعاء اخلارج ظنا منها �أنه يحقق م�صاحلها‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أن ك��ل ه � ��ؤالء امل�ت�ح��ال�ف�ين ال ي�ستطيعون‬ ‫الت�أثري على �أغلبية ال�شعب امل�صري امل�سلم‪ ،‬ويف �أي مواجهة‬ ‫حقيقية عرب �صندوق االنتخابات �سيندحر االنقالبيون ولن‬ ‫يك�سبوا �شيئا‪.‬‬ ‫ال ميكن النظر �إىل ما يحدث يف م�صر على �أن��ه �ش�أن‬ ‫داخلي‪ ،‬ف�أمريكا تدير معركتها داخل م�صر منذ اليوم الأول‬ ‫للثورة‪ ،‬وهناك غرفة عمليات تتابع ب�شكل يومي ما يحدث‬ ‫وتدير ال�صراع الحتواء الثورة وت�سعى لإعادة الإم�ساك بزمام‬ ‫الأم��ور يف �أكرب بلد عربي‪ ،‬فم�صر لي�ست جمرد دولة عادية‬ ‫و�إمن��ا دول��ة حم��وري��ة يرتتب على تغيري نظام احلكم فيها‬ ‫انقالبات ا�سرتاتيجية باملنطقة كلها‪.‬‬ ‫�إن ت�شكيل ن�ظ��ام ح�ك��م يف م���ص��ر‪ ،‬م�ستقل ع��ن الغرب‬ ‫�سينهي الهيمنة الغربية على املنطقة‪ ،‬و�سيفر�ض �أو�ضاعا‬ ‫جديدة يف العقد اجلاري الذي ي�شهد حتوالت كربى‪ .‬واملتابع‬ ‫للتحرك الأمريكي جت��اه م�صر يلحظ التدفق امل��ايل با�سم‬ ‫دعم الدميقراطية‪ ،‬لتمويل �صحف وف�ضائيات‪ ،‬ولت�أ�سي�س‬ ‫�أحزاب وائتالفات وجمعيات ومنتديات‪ ،‬تبدو من بعيد �أنها‬ ‫مدار�س خمتلفة‪ ،‬لكن مع قليل من الرتكيز نراها تتجمع‬ ‫وت���ص�ط��ف يف جبهة واح� ��دة‪ ،‬ت���ض��رب يف اجت ��اه حم��دد وهو‬ ‫منع ال�شعب من ممار�سة حقه يف اختيار حكومته وت�أ�سي�س‬ ‫نظام حكم م�ستقل عرب ال�صندوق االنتخابي‪ ،‬وال�ضغط على‬ ‫اجلي�ش ليبتعد عن ال�سلطة وت�سليمها للعلمانيني‪.‬‬ ‫هذا ال يعني وجود بع�ض املخل�صني ي�سريون مع احللف‬ ‫العلماين الطائفي‪ ،‬مت�أثرين ب�آلة الإعالم ال�ضخمة والطرق‬ ‫امل�ت��وا��ص��ل ع�ل��ى الآذان‪ ،‬ل�ك��ن م��ع ال��وق��ت تتك�شف احلقائق‬ ‫ويحدث التمايز‪.‬‬ ‫ويف النهاية �ست�سفر املعركة عن بروز تيارين وا�ضحني‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬ت �ي��ار وط �ن��ي �إ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ي �ت �ك��ون م ��ن اجلي�ش‬ ‫والإ�سالميني وقوى وطنية راف�ضة للهيمنة الغربية‪.‬‬ ‫وال�ث��اين‪ :‬تيار م��وال للغرب ي�ضم الكارهني للإ�سالم‬ ‫و�أقليات طائفية متع�صبة‪.‬‬ ‫و�سينت�صر التيار الأول و�سيتال�شى التيار الثاين ويدخل‬ ‫اجلحور‪.‬‬ ‫‪aamermon@alarabnews.com‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫الثوار الليبيون يعززون مواقعهم جنوب طرابلس‬ ‫عقب معارك مع كتائب القذايف‬

‫اإلفراج عن األستونيني الذين‬ ‫خطفوا قبل أربعة أشهر يف لبنان‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��رج �أم�����س اخلمي�س ع��ن الأ�ستوني ـ ـ ـ ــني ال�سـ ـ ـ ــبعة‬ ‫ال��ذي��ن خ��ط��ف��وا ق��ب��ل �أرب��ع��ة �أ���ش��ه��ر يف منطقة البق ـ ـ ـ ــاع‬ ‫يف �شرق لبنان‪ ،‬م��ن دون �أن تعرف التفا�صيل التي �أدت‬ ‫�إىل الإف����راج عنهم �أو حقيقة اجل��ه��ة ال��ت��ي ن��ف��ذت عملية‬ ‫ا خل ـ ـ ــطف‪.‬‬ ‫وظ��ه��ر اال���س��ت��ون��ي��ون ال�����س��ب��ع��ة ع��ل��ى ���ش��رف��ة ال�سفارة‬ ‫ال��ف��رن�����س��ي��ة يف ب��ي��روت وق����د ب�����دوا م��ل��ت��ح�ين وبا�سمني‪.‬‬ ‫و�أم�سكوا ب�أيدي بع�ضهم البع�ض‪ ،‬وانحنوا جميعا �أكرث‬ ‫من مرة �أم��ام عد�سات امل�صورين ال�صحافيني وكامريات‬ ‫التلفزيونات‪.‬‬ ‫و�أب����دى وزي���ر ال��ع��دل ال��ل��ب��ن��اين �شكيب ق��رط��ب��اوي يف‬ ‫بيان "�سروره وارتياحه ال�شديد لالفراج عن اال�ستونيني‬ ‫ال�سبعة وبلوغ هذه الق�ضية خواتيمها االيجابية"‪ ،‬اال انه‬ ‫اعترب ان "الق�ضية مل تنته بالن�سبة اىل الق�ضاء الذي‬ ‫�سيتابع حتقيقاته يف �شكل مكثف م��ن اج��ل الك�شف عن‬ ‫مالب�ساتها كافة واملتورطني فيها"‪.‬‬ ‫وات�صل قرطباوي مبدعي عام التمييز القا�ضي �سعيد‬ ‫مريزا "حتقيقا له��ه الغاية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�صدر ق�ضائي �أن قا�ضي التحقيق �سي�ستمع‬ ‫�إىل الأ���س��ت��ون��ي�ين ال�سبعة "ال�ستي�ضاحهم ح��ول ظروف‬ ‫خطفهم ومالب�سات العملية"‪.‬‬ ‫و�أفرج عن اال�ستونيني الذين خطفوا يف �آذار املا�ضي‬ ‫بعيد دخ��ول��ه��م �إىل لبنان على دراج���ات ه��وائ��ي��ة قادمني‬ ‫من �سوريا‪ ،‬وقال م�س�ؤول �أمني‪�" :‬إنهم يبدون يف �صحة‬ ‫جيدة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�صدر �أمني �آخر �أن "عملية الإفراج متت يف‬ ‫بلدة �سهل الطيبة يف البقاع جنوب مدينة بعلبك"‪ ،‬من‬ ‫دون �أن يذكر تفا�صيل �إ�ضافية‪.‬‬ ‫ون��ق��ل الأ���س��ت��ون��ي��ون ال�سبعة �إىل ال�سفارة الفرن�سية‬ ‫يف ب�ي�روت‪ .‬و�أو���ض��ح امل�����س���ؤول الأم��ن��ي �أن��ه��م �سيخ�ضعون‬ ‫لفحو�ص طبية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن وزير اخلارجية الأ�ستوين‬ ‫�أورما�س بات �سي�صل لبنان خالل ال�ساعات املقبلة للقائهم‬ ‫ومرافقتهم اىل بالدهم‪.‬‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع���زز ال��ث��وار الليبيون �أم�����س اخلمي�س‬ ‫مواقعهم قرب مدينة اال�صابعة اال�سرتاتيجية‬ ‫على بعد ‪ 80‬كلم جنوب طرابل�س التي انكف�أت‬ ‫�إليها قوات معمر القذايف �أم�س يف ختام معارك‬ ‫كثيفة‪.‬‬ ‫وعاد الق�سم الأكرب من قوات الثوار �إىل‬ ‫القوالي�ش على بعد ‪ 17‬كلم جنوب اال�صابعة‬ ‫لإح�ل�ال الأم���ن يف ه��ذه البلدة التي �سيطر‬ ‫عليها الثوار قبل ا�سبوع‪ ،‬وكانت هدفا االربعاء‬ ‫لهجوم م�ضاد من النظام‪.‬‬ ‫واحتفظ الثوار بال�سيطرة عليها يف ختام‬ ‫معارك كثيفة �أوقعت ثمانية قتلى على االقل‬ ‫ونحو ثالثني جريحا يف �صفوفهم‪.‬‬ ‫وهذه �إحدى �أكرب اخل�سائر الب�شرية منذ‬ ‫ب��داي��ة احل��رب م��ن دون احت�ساب ال�ضحايا‬ ‫الآخ��ري��ن ال��ذي��ن و���ص��ل��وا �إىل م�ست�شفيات‬ ‫البلدات الأق���رب �إىل اجلبهة‪ ،‬والتي تعذر‬ ‫االت�صال بها يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫و�أع��ل��ن خم��ت��ار اخل�ضر اح��د ق���ادة ال��ث��وار يف‬ ‫غرب البالد �أن الثوار الذين «ي�أتون من كل املدن‬ ‫وكل القرى» املجاورة «هم على بعد نحو ع�شرة‬ ‫اىل خم�سة ع�شر كيلومرتا من اال�صابعة‪ .‬اننا‬ ‫ندر�س مواقع القذايف‪� .‬سنهاجم بعد ذلك»‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪�« :‬إن �أول م��ا ينبغي ال��ق��ي��ام ب��ه هو‬ ‫حت�����ض�ير خ��ط��ط لإح��ل�ال االم����ن يف ك��ل البلدات‬ ‫(الواقعة بيد الثوار)‪ ،‬ثم مهاجمة اال�صابعة»‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ق����ال ع��ب��د امل��ج��ي��د ����س���امل قائد‬ ‫جمموعة من ال��ث��وار «و�صلنا �أم�س �إىل بعد �ستة‬ ‫ك��ي��ل��وم�ترات م��ن اال���ص��اب��ع��ة‪ ،‬وع���اد الق�سم االكرب‬ ‫م��ن��ا‪ .‬البع�ض فقط بقي على بعد ح���وايل ع�شرة‬ ‫كيلومرتات من هذه املدينة‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن ال��ث��وار �سيطروا يف ال�ساعات االربع‬ ‫والع�شرين االخرية على عدة كيلومرتات من خط‬ ‫اجلبهة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن���ه «مت ت��ق��دمي اخ��ر نقطة مراقبة‬ ‫على اجلبهة �ستة كيلومرتات على الطريق نحو‬ ‫اال�صابعة»‪.‬‬ ‫وب��ع��د ا���س��ت��ع��ادة ال��ق��وال��ي�����ش م�����س��اء االربعاء‪،‬‬ ‫تقدم الثوار نحو ع�شرة كلم اىل ال�شمال وو�صلوا‬ ‫اىل م�شارف اال�صابعة اخر مدينة قبل الغريان‬ ‫امل��وق��ع اال�سرتاتيجي ب��اجت��اه العا�صمة الليبية‪،‬‬

‫الثوار يف الزنتان �أم�س بعد ا�ستعادة قوالي�ش جنوب طرابل�س (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫معقل نظام القذايف‪.‬‬ ‫وب������دا ال�����ث�����وار ال���ل���ي���ب���ي���ون ام�������س اخلمي�س‬ ‫اال���س��ت��ع��داد ل�����ش��ن ه��ج��وم ع��ل��ى ال�بري��ق��ة‪ ،‬املدينة‬ ‫النفطية التي ت�سيطر عليها قوات العقيد معمر‬ ‫القذايف يف �شرق ليبيا‪ ،‬على ما �أعلنوا‪.‬‬ ‫و�أف��اد امل�س�ؤولون الع�سكريون للثوار الذين‬ ‫ف�ضلوا ع��دم الك�شف عن ا�سمهم �أن الهجوم قد‬ ‫ي���ب���د�أ يف وق���ت الح���ق ي���وم اخل��م��ي�����س �أو اجلمعة‬ ‫باكرا‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة اخ�������رى‪ ،‬ق�����ال م���وف���د الكرملني‬ ‫ميخائيل مارغيلوف الذي زار طرابل�س م�ؤخرا‬ ‫ملقابلة م�س�ؤولني يف النظام‪ ،‬ان ه���ؤالء اك��دوا له‬ ‫ان ل��دي��ه��م خ��ط��ة «ان��ت��ح��اري��ة» ت��ت�����ض��م��ن تفجري‬ ‫طرابل�س يف حال هجوم للقوات املتمردة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح مارغيلوف ال��ذي زار ليبيا ال�شهر‬ ‫امل���ا����ض���ي‪ ،‬وه�����و ي���ت���ح���دث ال���ع���رب���ي���ة‪ ،‬ان «رئي�س‬ ‫الوزراء الليبي (البغدادي املحمودي) قال يل يف‬ ‫طرابل�س‪« :‬اذا ا�ستوىل الثوار على املدينة ف�سوف‬ ‫نغطيها بال�صواريخ ونفجرها»‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة اخ�����رى‪��� ،‬ش��ك��ك م���وف���د الكرملني‬ ‫بفر�ضية ان يكون النظام الليبي يعاين نق�صا يف‬ ‫الذخائر‪ .‬وقال ان «القذايف مل ي�ستخدم �صاروخا‬ ‫واح����دا ار�����ض‪-‬ار�����ض ول��دي��ه ال��ك��ث�ير م��ن��ه��ا‪ .‬هذا‬

‫يدفع اىل الت�شكيك يف ان يكون يعاين نق�صا يف‬ ‫اال�سلحة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬من املحتمل نظريا �أن تنفد ذخائر‬ ‫ال��دب��اب��ات واال�سلحة اخلفيفة يف طرابل�س‪ ،‬لكن‬ ‫العقيد (ال���ق���ذايف) ل��دي��ه ك��م��ي��ات م��ن ال�صواريخ‬ ‫واملتفجرات»‪.‬‬ ‫واعتربت وزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫كلينتون االربعاء �أن �أيام معمر القذايف على ر�أ�س‬ ‫ليبيا باتت «معدودة»‪ ،‬مذكرة ب�أنه مل يلب مطالب‬ ‫امل��ج��ت��م��ع ال�����دويل ب��ع��د‪ ،‬اي ���س��ح��ب ق���وات���ه وترك‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وخالل م�ؤمتر �صحايف م�شرتك يف وا�شنطن‬ ‫م��ع نظريها الرو�سي �سريغي الف���روف‪ ،‬التزمت‬ ‫كلينتون العمل مع مو�سكو يف �شان امللف الليبي‪.‬‬ ‫وقالت كلينتون‪« :‬رغم �أن �أحدا منا ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يحدد اليوم الذي �سيغادر فيه القذايف ال�سلطة‪،‬‬ ‫ف�إننا نوافق على �أن �أيامه باتت معدودة»‪.‬‬ ‫ورف�ضت مو�سكو التي امتنعت عن الت�صويت‬ ‫ع���ل���ى ال����ق����رار ال�������دويل ال������ذي ���س��م��ح بالتدخل‬ ‫الع�سكري ���ض��د ال��ق��ذايف ق��ب��ل �أن ت��ع��ر���ض القيام‬ ‫بو�ساطة يف ليبيا‪ ،‬الدعوة �إىل امل�شاركة يف اجتماع‬ ‫جمموعة االت�صال حول ليبيا املتوقع اجلمعة يف‬ ‫ا�سطنبول‪.‬‬

‫إسطنبول تستضيف اليوم االجتماع‬ ‫الرابع ملجموعة االتصال حول ليبيا‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعقد جمموعة االت�صال حول ليبيا اليوم اجلمعة‬ ‫يف ا�سطنبول اجتماعها الرابع لبحث حل �سيا�سي للنزاع‬ ‫الليبي وتن�سيق امل�ساعدة الدولية للثوار‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ي�شارك يف هذا االجتماع وزراء خارجية‬ ‫نحو ‪ 15‬بلدا بينهم هيالري كلينتون (الواليات املتحدة)‪،‬‬ ‫و�آالن جوبيه (فرن�سا)‪ ،‬وفرانكو فراتيني (ايطاليا)‪،‬‬ ‫وول��ي��ام هيغ (بريطانيا)‪ ،‬بح�سب م�صادر دبلوما�سية‬ ‫تركية‪.‬‬ ‫ودع���ي���ت ال�����ص�ين ورو����س���ي���ا اي�����ض��ا �إىل ا�سطنبول‬ ‫ب�صفتهما ع�ضوين دائمي الع�ضوية يف جمل�س الأمن‬ ‫الدويل‪ ،‬لكن مو�سكو املناه�ضة حلملة احللف الأطل�سي‬ ‫�ضد نظام العقيد معمر القذايف‪ ،‬رف�ضت الدعوة‪.‬‬ ‫وي�أتي اجتماع ا�سطنبول بينما �شن الثوار الليبيون‬ ‫هجوما يف غرب البالد‪ ،‬و�صدرت ا�شارات للمرة االوىل‬ ‫من طرابل�س تتعلق باحتمال ابعاد العقيد القذايف‪.‬‬ ‫و�أكدت فرن�سا التي تتزعم العملية الدولية يف ليبيا‪،‬‬ ‫الثالثاء �أن حال �سيا�سيا بدا يرت�سم بف�ضل ات�صاالت‬ ‫دبلوما�سية حتظى باملزيد م��ن ال��دع��م‪ ،‬ويفرت�ض �أن‬ ‫ت�سمح بتنحي القذايف املوجود يف ال�سلطة منذ ‪ 42‬عاما‪.‬‬ ‫وق���ال ج��وب��ي��ه‪" :‬ن�ستقبل م��وف��دي��ن ي��ق��ول��ون لنا‪:‬‬ ‫القذايف على ا�ستعداد للرحيل‪ ،‬فلنبحث هذا الأمر (‪)...‬‬ ‫هناك ات�صاالت فعال‪ ،‬لكن االم��ر اليوم لي�س تفاو�ضا‬ ‫حقيقيا"‪.‬‬ ‫و�سيتم ب��ح��ث امل�����س��ال��ة يف ا���س��ط��ن��ب��ول �إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫مراحل حل �سيا�سي للنزاع‪ ،‬كما �أعلن دبلوما�سي تركي‬ ‫رف�ض الك�شف عن هويته‪.‬‬ ‫وق���ال ه��ذا امل�����ص��در‪�" :‬إين على يقني �أن املو�ضوع‬ ‫�سيطرح‪� .‬سن�ستمع �أوال (�إىل موفد االمم املتحدة �إىل‬ ‫ليبيا) عبد االله اخلطيب لأنه يقوم بزيارات مكوكية‬

‫بني بنغازي وطرابل�س‪ ،‬و�سرنى �إىل ماذا تو�صل وماذا‬ ‫علم"‪.‬‬ ‫و���س��ت��ب��ح��ث الح���ق���ا خم��ت��ل��ف م�����ش��اري��ع "خارطة‬ ‫الطريق" ال��ت��ي اقرتحتها تركيا واالحت���اد االفريقي‬ ‫للخروج من االزمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدبلوما�سي �أن "خارطة الطريق الرتكية‬ ‫(‪ )...‬تت�ضمن وق��ف��ا لإط�ل�اق ن��ار ف���وري م��ع ان�سحاب‬ ‫قوات القذايف من بع�ض الأماكن (‪ )...‬ثم و�سائل رحيل‬ ‫القذايف‪ ،‬ويف وقت الحق البدء بعملية انتقالية �سيا�سية‬ ‫يف ليبيا"‪.‬‬ ‫و�سيكون مو�ضوع تن�سيق امل�ساعدات الدولية للثوار‬ ‫الليبيني يف �صلب املباحثات �أي�ضا التي �سي�شارك فيها‬ ‫ال��رج��ل ال��ث��اين يف املجل�س ال��وط��ن��ي االن��ت��ق��ايل الهيئة‬ ‫ال�سيا�سية للثوار الليبيني‪ ،‬حممود جربيل الذي ي�شغل‬ ‫�أي�ضا من�صب "وزير" اخلارجية‪ ،‬ح�سب هذا امل�صدر‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ذات��ه‪�" :‬سنعمل على تقييم الآليات‬ ‫ال��ت��ي و�ضعت �أث��ن��اء االج��ت��م��اع��ات ال�سابقة ل�نرى كيف‬ ‫ميكننا ت�سهيل تدفق امل�ساعدة املالية والعينية (‪ )...‬عرب‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل وبحث الو�ضع الإن�ساين يف‬ ‫ليبيا وعلى حدودها"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال��دب��ل��وم��ا���س��ي اع��ت�بر �أن م��ط��ال��ب الثوار‬ ‫بت�سليمهم الأر�صدة العائدة لعنا�صر من نظام طرابل�س‬ ‫والتي جمدت مبوجب قرار ملجل�س االمن الدويل‪ ،‬غري‬ ‫واقعية كثريا‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش اجتماع ا�سطنبول‪� ،‬سيجري جربيل‬ ‫حم��ادث��ات ثنائية مع خمتلف ال��وف��ود لبحث امل�ساعدة‬ ‫ال��ت��ي ميكن لكل بلد تقدميها ل��ل��ث��وار‪ ،‬كما �أع��ل��ن هذا‬ ‫امل�صدر‪.‬‬ ‫وت�ضم جمموعة االت�صال الدولية حول ليبيا التي‬ ‫�أن�شئت �أثناء اجتماع يف لندن يف ‪� 29‬آذار‪ ،‬كل الدول التي‬ ‫ت�شارك يف حملة احللف االطل�سي �ضد نظام القذايف‪.‬‬

‫مقتل ‪ 12‬جنديا تركيا يف معارك مع املتمردين األكراد‬ ‫ديار بكر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل اثنا ع�شر جنديا تركيا و�أ�صيب �ستة اخرون‬ ‫ب���ج���روح ام�������س اخل��م��ي�����س‪ ،‬يف م���واج���ه���ات ع��ن��ي��ف��ة مع‬ ‫متمردين اكراد يف جنوب �شرق تركيا‪ ،‬كما قالت م�صادر‬ ‫�أمنية حملية‪.‬‬ ‫وا���س��ت��دع��ى ال��و���ض��ع ع��ق��د اج��ت��م��اع ط�����ارئ لكبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف احلكومة واجلي�ش وال�شرطة يف انقرة‪.‬‬ ‫و�أعلنت ه��ذه امل�صادر �أن امل��واج��ه��ات التي ات�سمت‬ ‫بكثافة غري م�سبوقة منذ ا�شهر عدة‪ ،‬وقعت قرب مدينة‬ ‫�سيلفان يف حمافظة دي��ار بكر‪ ،‬مو�ضحة ان اثنني من‬ ‫اجلرحى يف حالة اخلطر‪.‬‬ ‫ومل تعرف ح�صيلة ال�ضحايا بني املتمردين على‬ ‫ال��ف��ور‪ ،‬حيث ال زال���ت امل��ع��ارك م�ستمرة‪ ،‬وف��ق امل�صادر‬ ‫نف�سها‪ ،‬التي قالت �إن املواجهات ت�سببت با�شعال حريق‬ ‫يف الغابة‪ .‬و�أل��غ��ى رئي�س ال���وزراء رج��ب طيب اردوغان‬ ‫ب��رن��اجم��ه يف ا���س��ط��ن��ب��ول للم�شاركة يف االج��ت��م��اع مع‬

‫رئي�س اال�ستخبارات حكمت فدان ورئي�س االركان ا�سيك‬ ‫كو�سانري وقائد ال�شرطة جندت اوزيل ووزير الداخلية‬ ‫ادري�س نعيم �شاهني ونائب رئي�س الوزراء ب�شري اتالي‪،‬‬ ‫كما ذكرت وكالة انباء االنا�ضول‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ا�ست�سلمت جمموعة م�سلحة م�ؤلفة من‬ ‫‪ 14‬عن�صرا‪ ،‬بينهم ن�ساء من عنا�صر منظمة حزب العمال‬ ‫ال��ك��رد���س��ت��اين االنف�صالية �إىل ق���وات ���ش��رط��ة احلدود‬ ‫الرتكية قادمة من مع�سكرات �شمال العراق‪.‬‬ ‫و�أف��اد م�س�ؤول �أمني رف�ض الك�شف عن هويته �أن‬ ‫املجموعة الإره��اب��ي��ة امل��ذك��ورة و�صلت ب��واب��ة "خابور"‬ ‫احلدودية بالقرب من بلدة "�سيلوبي" التابعة لوالية‬ ‫�شريناق املتاخمة للعراق بهدف اال�ست�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول �أن متمردي العمال الكرد�ستاين‬ ‫ُنقلوا �إىل مركز ق��ي��ادة درك البلدة لإج���راء التحقيق‬ ‫معهم عقب ا�ست�سالمهم يف احلدود‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤول �أن املتمردين �س ُيحالون �إىل املحكمة‬ ‫بعد انتهاء عملية التحقيق معهم يف قيادة الدرك‪.‬‬

‫ويتوقع �أن ي�شارك يف هذا االجتماع الرابع‬ ‫م��ن ن��وع��ه وزراء خارجية نحو ‪ 15‬ب��ل��دا بينهم‬ ‫ه��ي�لاري كلينتون (ال��والي��ات امل��ت��ح��دة)‪ ،‬واالن‬ ‫جوبيه (فرن�سا)‪ ،‬وفرانكو فراتيني (ايطاليا)‪،‬‬ ‫ووليام هيغ (بريطانيا)‪ ،‬لبحث ت�سوية �سيا�سية‬ ‫يف ليبيا وتن�سيق امل�ساعدة الدولية للثوار‪.‬‬ ‫على اجلبهة ال�شرقية‪� ،‬سقط �صاروخان على‬ ‫االقل االربعاء على مدينة اجدابيا اال�سرتاتيجية‬ ‫على بعد ‪ 160‬كلم جنوب بنغازي «عا�صمة» الثوار‬ ‫يف ال�شرق‪ ،‬ما ادى اىل جرح اربعة مدنيني وا�ضرار‬ ‫مادية ج�سيمة‪ ،‬كما افاد �شهود عيان‪.‬‬ ‫على �صعيد اخ���ر‪� ،‬أع��ل��ن��ت ال�سلطات الليبية‬ ‫اخلمي�س �أن��ه��ا «�أوق���ف���ت ك��ل��ي��ا» ت��ع��اون��ه��ا يف جمال‬ ‫الطاقة مع �إيطاليا‪ ،‬م�ؤكدة �أن��ه لن يتم التوقيع‬ ‫على �أي اتفاق يف امل�ستقبل مع العمالق النفطي‬ ‫ايني ب�سبب م�شاركة �إيطاليا يف �ضربات احللف‬ ‫االطل�سي‪.‬‬ ‫وق������ال رئ���ي�������س ال���������وزراء ال��ل��ي��ب��ي ال���ب���غ���دادي‬ ‫املحمودي �أم��ام ال�صحافيني �إن االتفاق مع ايني‬ ‫انتهى �إىل غري رجعة‪ ،‬منددا مبا ا�سماه «انتهاك»‬ ‫روم���ا التفاقية ع��دم االع��ت��داء ال��ت��ي وقعتها قبل‬ ‫ثالث �سنوات مع ليبيا‪ ،‬وذلك من خالل م�شاركتها‬ ‫يف غارات االطل�سي على نظام معمر القذايف‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رو�سرتز‬ ‫قالت هيئة االذاعة الربيطانية �إن خم�سة رجال قتلوا‪،‬‬ ‫ورجال �أ�صيب �إ�صابة خطرية يف انفجار وقع الأربعاء يف‬ ‫منطقة �صناعية يف لينكولن�شاير ب�شرق اجنلرتا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة با�سم ال�شرطة لهيئة الإذاع���ة �إنها‬ ‫تفهم �أن��ه ك��ان ان��ف��ج��ارا ولي�س حريقا «ه��ائ�لا»‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أن��ه مت العثور على القتلى داخ��ل املبنى يف حني نقل‬ ‫ال�ساد�س �إىل امل�ست�شفى للعالج من ج��روح خطرية‪ .‬ومل‬ ‫يت�ضح على الفور �سبب االنفجار‪.‬‬

‫حكومة غزة تنتقد اعرتاف اليونسكو بالقدس‬ ‫املحتلة عاصمة لـ «إسرائيل»‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع����ت وزارة ال��ث��ق��اف��ة يف احلكومة‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة يف غ����زة ج��ام��ع��ة ال����دول‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة وامل��ن��ظ��م��ة ال��ع��رب��ي��ة للثقافة‬ ‫والرتبية والعلوم (اليك�سو) �إىل التحرك‬ ‫ال��ع��اج��ل م���ن �أج����ل ث��ن��ي م��ن��ظ��م��ة الأمم‬ ‫امل���ت���ح���دة ل��ل�ترب��ي��ة وال���ع���ل���وم والثقافة‬ ‫"اليون�سكو" عن قرارها اعتبار القد�س‬ ‫عا�صمة لدولة االحتالل‪.‬‬ ‫وقالت الثقافة يف ت�صريح �صحفي‬ ‫تلقت "ال�سبيل" ن�سخ ٍة عنه‪�" :‬إن هذا‬ ‫ال��ق��رار ه��و ان��ح��ي��از ت��ام ل�لاح��ت�لال على‬ ‫ح�ساب حقوق ال�شعب الفل�سطيني املنتهكة‬ ‫وفيه تعدي على عا�صمته الأب��دي��ة‪ ،‬كما‬

‫�أن���ه يخالف ق���رارات ال�شرعية الدولية‬ ‫والأمم املتحدة التي تعترب القد�س �أرا�ض‬ ‫عربية حمتلة"‪.‬‬ ‫و�أك����������دت ال�����������وزارة ع���ل���ى �أن ق����رار‬ ‫ال��ي��ون�����س��ك��و اع���ت���ب���ار ال���ق���د����س عا�صمة‬ ‫ل�لاح��ت�لال ه��و ق���رار ب��اط��ل ومت نتيجة‬ ‫الهيمنة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ال��وا���ض��ح��ة على‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية واعتماد وجهة النظر‬ ‫اال�سرائيلية امل�ضللة والكاذبة كحقيقة‬ ‫رغ��م علم ه��ذه امل���ؤ���س�����س��ات �أن ذل��ك يعد‬ ‫خمالفة لقوانينها ومهامها ال��ت��ي من‬ ‫�أجلها �أقيمت‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�رت �أن ه����ذا ال���ق���رار ي�شجع‬ ‫االح�����ت��ل��ال ع���ل���ى ا����س���ت���ك���م���ال عمليات‬ ‫التهويد للمدينة‪ ،‬والتي كان من الأجدر‬

‫لليون�سكو �أن ت��ت�����ص��دي ل��ه��ذا التهويد‬ ‫ال �أن تعمل على �إعطائه ال�شرعية من‬ ‫خالل اعتبار املدينة عا�صمة له والذي‬ ‫يعد تواط�ؤ مع املحتل وت�شجيع له على‬ ‫جرائمه �ضد احل�ضارة والرتاث والثقافة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و������ش�����ددت ال����������وزارة ع���ل���ى �أن ق����رار‬ ‫ال��ي��ون�����س��ك��و ي���ج���ب �أن ي���ج���اب���ه بحملة‬ ‫دبلوما�سية و�إعالمية من قبل اجلامعة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة وم��ن��ظ��م��ة امل����ؤمت���ر الإ�سالمي‬ ‫وجلنة القد�س وكل امل�ؤ�س�سات القانونية‬ ‫والإن�������س���ان���ي���ة مل���م���ار����س���ة ال�����ض��غ��ط على‬ ‫اليون�سكو لإزال���ة ه��ذا التعدي الوا�ضح‬ ‫على حقوق ال�شعب الفل�سطيني وعلى‬ ‫م���دي���ن���ة ال���ق���د����س ال���ع���ا����ص���م���ة الأب����دي����ة‬

‫للفل�سطينيني ولكونها ج��زء ال يتجز�أ‬ ‫من الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وطالبت الأمني العام جلامعة الدول‬ ‫العربية ال��دك��ت��ور نبيل ال��ع��رب��ي للقيام‬ ‫بواجباته املنوط به يف الدفاع عن ق�ضايا‬ ‫الأم���ة العربية ومطالبة الأم�ي�ن العام‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة للتدخل املبا�شر و�إجبار‬ ‫منظمة اليون�سكو ل��ل��ع��ودة ع��ن قرارها‬ ‫املخالف لقرارات الأمم‪.‬‬ ‫ودع����ت ال��ث��ق��اف��ة امل��ق��ال��ة اليون�سكو‬ ‫ب��ال�تراج��ع ال��ف��وري ع��ن ق��راره��ا و�إع���ادة‬ ‫الأم��ور �إىل ن�صابها احلقيقي وااللتزام‬ ‫ب��دوره��ا وب��ال��ق��رارات الدولية والأممية‬ ‫ال�صادرة عن الأمم املتحدة‪.‬‬

‫توقيع اتفافية سالم حول دارفور بني الخرطوم‬ ‫وحركة التحرير والعدالة املتمردة‬ ‫الدوحة‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق����ع����ت ح���ك���وم���ة ال���������س����ودان ام�س‬ ‫اخلمي�س يف ال��دوح��ة اتفاقية �سالم مع‬ ‫حركة التحرير والعدالة املتمردة‪ ،‬من‬ ‫دون م�شاركة حركات التمرد االخرى يف‬ ‫اقليم دارف���ور ال��ذي ي�شهد ن��زاع��ا داميا‬ ‫منذ ‪.2003‬‬ ‫ومت التوقيع على "وثيقة الدوحة‬ ‫ل��ل�����س�لام يف دارفور" ب��ح�����ض��ور عدد‬ ‫ك��ب�ير م���ن ر�ؤ�����س����اء ور�ؤ�����س����اء ال�����وزراء‬ ‫وكبار امل�س�ؤولني يف الدول االفريقية‪،‬‬ ‫ال ���س��ي��م��ا ال��رئ��ي�����س ال�������س���وداين عمر‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وي���أت��ي التوقيع على ه��ذه الوثيقة‬ ‫"النهائية" ب��ع��د ث�لاث�ين ���ش��ه��را من‬ ‫املفاو�ضات برعاية االمم املتحدة واالحتاد‬ ‫االفريقي واجلامعة العربية‪.‬‬ ‫اال ان ك��ب�رى ال��ف�����ص��ائ��ل املتمردة‬ ‫رف�ضت التوقيع على الوثيقة ال �سيما‬ ‫ح���رك���ة ال����ع����دل وامل���������س����اواة والف�صائل‬ ‫املنبثقة ع��ن "جي�ش حترير ال�سودان"‬ ‫ال �سيما ف�صيلي عبد الواحد نور وميني‬ ‫ميناوي‪.‬‬ ‫وت���ع���د ح���رك���ة ال��ت��ح��ري��ر والعدالة‬ ‫حت���ال���ف���ا م����ن امل��ن�����ش��ق�ين ع����ن احل���رك���ات‬

‫الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري ح�ضر حفل توقيع االتفاقية بالدوحة (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املرتدة الكبرية ‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ام�ير قطر ال�شيخ حمد بن‬ ‫خليفة ال ثاين يف كلمة مبنا�سبة التوقيع‬ ‫على الوثيقة اىل ان "انق�سام الف�صائل"‬ ‫وع���دم وج���ود "موقف تفاو�ضي واحد"‬ ‫اث��ر �سلبا على املفاو�ضات التي ترعاها‬ ‫ق��ط��ر م��ن��ذ ‪ 2008‬م��ا اخ���ر ال��ت��و���ص��ل اىل‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫خمسة قتلى يف انفجار‬ ‫بمنطقة صناعية بريطانية‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اتفاق‪.‬‬ ‫دعا امري قطر "جميع االطراف"‬ ‫اىل االن�ضمام اىل "وثيقة الدوحة"‬ ‫م���ذك���را ب����ان ه����ذه ال��وث��ي��ق��ة ال���ت���ي مت‬ ‫ال��ت��و���ص��ل ال��ي��ه��ا ب��ع��د ج��ه��ود ك��ب�يرة قد‬ ‫واف��ق عليها ممثلو املجتمع امل��دين يف‬ ‫االقليم‪.‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وذك��ر ان التوقيع ي�شكل "بداية"‬ ‫ودعا االطراف يف االقليم اىل "تغليب‬ ‫م�صلحة دارفور وال�سودان"‪.‬‬ ‫وت�����ش�ير ت��ق��دي��رات االمم املتحدة‬ ‫ايل ان النزاع يف دارفور خلف ‪ 300‬الف‬ ‫قتيل‪ ،‬بينما تقول احلكومة ال�سودانية‬ ‫ان عددهم ع�شرة الف فقط‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأمري علي ي�ستقبل رئي�س االحتاد العراقي لكرة القدم‬ ‫(�صفحـ‪14‬ـة)‬

‫يف افتتاح اجلولة الرابعة من درع االحتاد لكرة القدم‬

‫الوحدات والعربي «قطار سريع»‪ ..‬كفرسوم واملنشية‬ ‫«هدف واقعي»‪ ..‬البقعة وذات راس «أهمية كبرية»‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪20‬ـــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫األمري علي يهنئ الرئيس الجديد‬ ‫لالتحاد العراقي لكرة القدم‬

‫بطولة االستقالل لـ «خماسيات‬ ‫الكرة» تنطلق اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأمري علي ي�ستقبل رئي�س االحتاد العراقي لكرة القدم‬

‫التقى الأمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل ورئي�س االحتاد الأردين لكرة القدم واحتاد غرب‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬مع رئي�س االحتاد العراقي لكرة القدم ناجح احلمود‬ ‫يف مقر االحتاد يوم �أم�س يف �أول زيارة حلمود بعد انتخابه‬ ‫رئي�ساً لالحتاد العراقي يف ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب الأم �ي�ر ع�ل��ي ع��ن �أخ �ل ����ص ت�ه��ان�ي��ه لرئي�س‬ ‫احتاد الكرة العراقي اجلديد‪ ،‬نيابة عن �أ�سرة كرة القدم‬ ‫االردنية واحتاد غرب �آ�سيا‪ ،‬متمنيا له النجاح يف من�صبه‬ ‫يف خدمة كرة القدم يف العراق‪.‬‬ ‫و قال الأم�ير‪" :‬نحن نتطلع �إىل العمل معكم ومع‬ ‫زمالئكم ملوا�صلة تعزيز �شراكتنا يف م�صلحة عائلتنا‬ ‫الأردنية العراقية الكروية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أننا يف الأردن م�ستعدون دائما لتقدمي يد‬ ‫العون لإخواننا يف العراق"‪.‬‬ ‫و من جهته‪� ،‬شكر حمود الأمري علي جلهوده القيادية‬ ‫والفعالة يف ع��امل ك��رة القدم وع�بر عن تقديره للدعم‬ ‫املطلق ال��ذي تقدمه الأ��س��رة الأردن�ي��ة الكروية برئا�سة‬ ‫الأمري للكرة العراقية وخا�صةً يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬

‫الحسني إربد يف املجموعة الثانية لدوري الدرجة األوىل‬

‫نادي احل�سني �إربد يبد�أ م�شواره يف «الأوىل» بداية �أيلول‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقيمت �أم�س يف مقر احت��اد كرة‬ ‫ال �ق��دم ق��رع��ة دوري �أن��دي��ة الدرجة‬ ‫الأوىل ملو�سم ‪� 2012/2011‬إىل جانب‬ ‫ق��رع��ة ال � ��دور ال�ت�م�ه�ي��دي لبطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن لنف�س الأندية بح�ضور‬ ‫مم �ث �ل�ين ع ��ن ك��اف��ة الأن� ��دي� ��ة ال � �ـ‪14‬‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وه��ي‪ :‬احل�سني‪ ،‬الأه�ل��ي‪� ،‬شباب‬ ‫احل�سني‪ ،‬عني كارم‪ ،‬ال�صريح‪ ،‬احتاد‬ ‫ال��رم �ث��ا‪�� ،‬ش�ي�ح��ان‪ ،‬ال���س�ل��ط‪ ،‬الطرة‪،‬‬

‫ال�ب��ادي��ة‪ ،‬ال�ق��وق��ازي‪ ،‬ال�شيخ ح�سني‪،‬‬ ‫بلعما واحتاد الزرقاء‪.‬‬ ‫يف ال�ب��داي��ة‪ ،‬رح��ب م��دي��ر �إدارة‬ ‫ال ��دوري منعم ف��اخ��وري باحل�ضور‪،‬‬ ‫ون �ق��ل ل �ه��م �أم �ن �ي��ات جم�ل����س �إدارة‬ ‫االحت��اد بالتوفيق وال�ن�ج��اح‪ ،‬مقدما‬ ‫ال�ت�ه�ن�ئ��ة �إىل ن��ادي��ي ب�ل�ع�م��ا‪ ،‬واحت ��اد‬ ‫ال� ��زرق� ��اء مب �ن��ا� �س �ب��ة ال �� �ص �ع��ود �إىل‬ ‫م�صاف �أن��دي��ة ال��درج��ة الأوىل‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي�ستعر�ض رئي�س دائرة امل�سابقات‬ ‫ع��و���ض � �ش �ع �ي �ب��ات ن �ظ��ام وتعليمات‬ ‫ب� �ط ��ول ��ة ال � ��درج � ��ة الأوىل كذلك‬ ‫ن �ظ��ام وت�ع�ل�ي�م��ات ال� ��دور التمهيدي‬

‫لك�أ�س الأردن و�آل�ي��ة �إج ��راء القرعة‬ ‫للبطولتني ال�ت��ي ج ��اءت نتائجهما‬ ‫على النحو التايل‪:‬‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ة الأوىل و�ضمت‬ ‫القوقازي وال�سلط وبلعما والأهلي‬ ‫وعني كارم وال�صريح والبادية‪.‬‬ ‫�أم��ا املجموعة الثانية‪ ،‬فجاءت‬ ‫فيها �أن��دي��ة احل�سني �إرب��د و�شيحان‬ ‫والطرة وال�شيخ ح�سني واحتاد الرمثا‬ ‫و�شباب احل�سني واحتاد الزرقاء‪.‬‬ ‫وينطلق الدوري يف اخلام�س من‬ ‫�أيلول القادم‪ ،‬وتنتهي البطولة بداية‬ ‫املو�سم املا�ضي �أي قبل فرتة الت�سجيل‬

‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وت� �ق ��ام امل� �ب ��اري ��ات بنظام‬ ‫ال��دوري الكامل (ذهابا و�إي��اب��ا) على‬ ‫�أن يت�أهل �أول وث��اين ك��ل جمموعة‬ ‫�إىل الدور الثاين والذي يقام بنظام‬ ‫الدوري املجز�أ من مرحلة واحدة‪.‬‬ ‫الأدوار التمهيدية لبطولة ك�أ�س‬ ‫الأردن لأندية الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫نظام البطولة‬ ‫• ت�ق��ام م�ب��اري��ات ه��ذه الأدوار‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة �أن ��دي ��ة ال ��درج ��ة الأوىل‬ ‫جميعها ‪.‬‬ ‫• ت� � �ق � ��ام م� � �ب � ��اري � ��ات ال� � � ��دور‬ ‫التمهيدي الأول وال��دور التمهيدي‬ ‫ال � �ث ��اين ب �ط��ري �ق��ة خ� � ��روج املغلوب‬ ‫م��ن م��رة واح ��دة‪ ،‬ويف ح��ال التعادل‬ ‫ي �ت��م ح���س��م ال�ن�ت�ي�ج��ة ب��ال �ل �ج��وء �إىل‬ ‫ركالت الرتجيح من عالمة اجلزاء‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫• بعد مباريات الدور التمهيدي‬ ‫الثاين يتم حتديد الفرق الـ ‪ 4‬التي‬ ‫�ست�شارك �إ�ضافة لأندية املحرتفني‬ ‫يف بطولة كا�س الأردن ملو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪2012‬‬ ‫• �آل �ي��ة �إج � ��راء ق��رع��ة الأدوار‬ ‫التمهيدية لبطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫• يتم ت��وزي��ع ال�ف��رق امل�شاركة‬ ‫على الأرق��ام من (‪ )16 - 1‬بالقرعة‬ ‫املفتوحة‪.‬‬ ‫• يتم ت�سكني الـ ‪ BY‬يف الأرقام‬ ‫‪ 16‬و ‪. 8‬‬ ‫جتري قرعة �أخرى على الأرقام‬ ‫الفردية وال��زوج�ي��ة لتحديد الفرق‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ل�ع��ب ع �ل��ى م�ل�ع�ب�ه��ا خالل‬ ‫مباريات الدور الأول والدور الثاين‪.‬‬

‫املهند�س عبد الر�ؤوف الروابدة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت �ن �ط �ل��ق م �ن��اف �� �س��ات بطولة‬ ‫اال�ستقالل خلما�سيات ك��رة القدم‬ ‫عند ال�ساعة ال�ساد�سة م��ن م�ساء‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬ح�ين يلتقي فريقا الإدارة‬ ‫العليا واللوازم‪ ،‬وفريقا تكنولوجيا‬ ‫املعلومات وال��درا��س��ات والت�صميم‬ ‫ع �ن��د ال �� �س��اع��ة ال �� �س��اد� �س��ة م�ساء‪،‬‬ ‫يعقبها لقاءا تالع العلي والأمالك‪،‬‬ ‫وامل��ال �ي��ة واخل ��دم ��ات االجتماعية‬ ‫عند ال�ساعة ال�سابعة على املالعب‬ ‫اخلارجية يف حدائق احل�سني‪.‬‬ ‫وتفتح البطولة برعاية رئي�س‬ ‫ال � �ن� ��ادي امل �ه �ن��د���س ع� �ب ��دال ��ر�ؤوف‬ ‫ال � � ��رواب � � ��دة‪ ،‬وح� ��� �ض ��ور ع � ��دد من‬ ‫م��دراء ور�ؤ� �س��اء ال��دوائ��ر واملناطق‬ ‫امل�شاركة بالبطولة‪ ،‬التي ينظمها‬ ‫ن � � � ��ادي م ��وظ� �ف ��ي �أم� � ��ان� � ��ة ع �م ��ان‬ ‫�ضمن اح �ت �ف��االت امل�م�ل�ك��ة بذكرى‬ ‫اال�ستقالل‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار رئي�س النادي‬ ‫امل�ه�ن��د���س ع�ب��د ال� ��ر�ؤوف الروابدة‬ ‫ان البطولة ت�شكل عر�سا وطنيا‪،‬‬ ‫اع�ت��اد ن��ادي موظفي �أم��ان��ة عمان‬ ‫على تنظيمه تزامنا م��ن املنا�سبة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ويحتفي به �شباب �أمانة‬ ‫ع�م��ان ع�ل��ى طريقتهم الريا�ضية‬ ‫والتناف�سية‪ ،‬م ��ؤك��دا على اهتمام‬ ‫الهيئة الإداري ��ة بتنظيم البطولة‬ ‫وف��ق ترتيبات �أن�ي�ق��ة تتنا�سب مع‬ ‫احل� � ��دث‪ ،‬يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي توقع‬ ‫ف�ي��ه �أن حت�ف��ل ال�ب�ط��ول��ة بالندية‬ ‫والتناف�س‪ ،‬وتنتهي بت�شكيل منتخب‬ ‫خل�م��ا��س�ي��ات ال �ك��رة مي �ث��ل النادي‬ ‫يف خمتلف املنا�سبات والبطوالت‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬م �ث �م �ن��ا ج� �ه ��ود اللجنة‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف ت��رت �ي �ب��ات تنظيم‬ ‫البطولة‪ ،‬ومقدرا امل�شاركة الوا�سعة‬ ‫من املناطق والدوائر حاثا اجلميع‬ ‫على املناف�سة الريا�ضية ال�شريفة‬ ‫بحثا عن املراكز الأوىل بالبطولة‪.‬‬

‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ف�ق��د �أ�شار‬ ‫رئي�س اللجنة الريا�ضية بالنادي‬ ‫�شادي ال�شوبكي �إىل ترتيبات تنظيم‬ ‫البطولة و�أج ��واء القرعة وتوزيع‬ ‫امل �ب��اري��ات ال�ت��ي و�صفها بالأنيقة‪،‬‬ ‫وتوزيع الأدوار بني �أع�ضاء اللجنة‬ ‫الريا�ضية ل�ل�أ��ش��راف �إداري� ��ا على‬ ‫املباريات‪� ،‬إىل جانب تعيني طواقم‬ ‫حتكيم من العبي منتخب الأمانة‬ ‫بهدف الو�صول بالبطولة �إىل بر‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شوبكي �أن البطولة‬ ‫ت �� �ش �ه��د م �� �ش ��ارك ��ة ‪ 28‬ف ��ري �ق ��ا مت‬ ‫توزيعهم على ‪ 6‬جمموعات‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�ضم االوىل ف��رق الإدارة العليا‪،‬‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬ال� �ل ��وازم‪،‬‬ ‫ال��درا��س��ات والت�صميم‪ ،‬والتنظيم‬ ‫وت���ض��م ال�ث��ان�ي��ة ف��رق ت�ل�اع العلي‪،‬‬ ‫االدارة‪ ،‬االم�ل��اك واال�ستمالك‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وعمليات‬ ‫ال �ن �ف��اي��ات‪ ،‬وت �� �ض��م ال �ث��ال �ث��ة فرق‬ ‫املركبات‪ ،‬املوارد الب�شرية‪ ،‬اال�شراف‬ ‫وامل� ��� �ش ��اري ��ع‪ ،‬وجم �م ��ع اال�شرفية‬ ‫الثقايف‪ ،‬وت�ضم الرابعة فرق ماركا‪،‬‬ ‫ال �ت �خ �م�ين‪ ،‬ال�ب�رام ��ج الريا�ضية‪،‬‬ ‫ال�سجالت واملرا�سالت‪ ،‬والتح�صيل‬ ‫(ال�سري)‪،‬وت�ضماملجموعةاخلام�سة‬ ‫فرق �صيانة الطرق‪ ،‬رخ�ص االبنية‪،‬‬ ‫اجلبيهة‪ ،‬والدرا�سات والتخطيط‬ ‫البيئي‪ ،‬وت�ضم املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫ف��رق ب�سمان‪ ،‬م��رك��ز زه��ا‪ ،‬املدينة‪،‬‬ ‫والن�صر‪.‬‬ ‫وتتوا�صل مناف�سات البطولة‬ ‫يوم غدٍ ال�سبت حني يلتقي املركبات‬ ‫وامل �� �س��ال��خ ع �ن��د ال �� �س��اع��ة الثالثة‬ ‫وال�ن���ص��ف ع�ل��ى م�لاع��ب احلدائق‬ ‫يعقبها‪ ،‬املوارد الب�شرية والإ�شراف‬ ‫وامل �� �ش��اري��ع‪ ،‬وب�ع��ده��ا يلتقي ماركا‬ ‫وال�ب�رام ��ج ال��ري��ا��ض�ي��ة والتخمني‬ ‫وال�سجالت وامل��رك�ب��ات‪ ،‬ثم �صيانة‬ ‫الطرق واجلبيهة‪ ،‬ورخ�ص الأبنية‬ ‫والدرا�سات والتخطيط‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ )2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪15‬‬

‫األهلي والرتجي والرجاء يعاودون الركض‬ ‫اإلفريقي منتشني باللقب املحلي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�سعى الأه�ل��ي املنت�شي باالحتفاظ بلقب الدوري‬ ‫امل�صري ال�ستعادة لقب قاري حني يبد�أ م�شواره يف دور‬ ‫الثمانية ل��دوري �أب�ط��ال افريقيا لكرة القدم الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وب �ع��د �أي� ��ام م��ن االح �ت �ف��ال ب��ال�ل�ق��ب ال�� �س��اب��ع على‬ ‫التوايل يف الدوري امل�صري املمتاز �إثر �صراع مع غرميه‬ ‫التقليدي الزمالك مل يح�سم �إال يف املراحل الأخرية‪،‬‬ ‫�أ�صبح الأهلي الفائز باللقب االفريقي �ست مرات من‬ ‫ق�ب��ل م�ستعدا مت��ام��ا للمناف�سة يف جم�م��وع��ة عربية‬ ‫خال�صة �سيبد�أها با�ست�ضافة الوداد البي�ضاوي املغربي‬ ‫يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫و�سيفتتح مولودية اجلزائر والرتجي بطل تون�س‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية حني يلتقيان يف العا�صمة‬ ‫اجلزائرية غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫وت�ضم املجموعة الأوىل ال��رج��اء البي�ضاوي بطل‬ ‫املغرب و�ضيفه كوتون �سبور الكامريوين‪ ،‬حيث �سيلعبان‬ ‫ي ��وم ال���س�ب��ت‪ .‬و��س�ي�ل�ع��ب ال���ض�ل�ع��ان الآخ � ��ران يف نف�س‬ ‫املجموعة وهما انيمبا النيجريي والهالل ال�سوداين‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل ال�صعوبة التي حتملها اللقاءات بني‬ ‫الفرق العربية ف�إن بطل م�صر �سيخو�ض املباراة بدون‬ ‫جمهور كعقوبة وقعها عليه االحت ��اد االف��ري�ق��ي لكرة‬ ‫القدم ب�سبب �إلقاء م�شجعيه ل�صواريخ يف �أر�ض امللعب‬ ‫�أثناء مباراة �ضد زي�سكو الزامبي يف دور ال�ستة ع�شر‪.‬‬ ‫وو�صف الربتغايل مانويل جوزيه م��درب الأهلي‬ ‫املباراة ب�أنها "�صعبة ب�سبب �إقامتها بدون جمهور‪ ،‬لأن‬ ‫جماهري الأهلي هي الالعب رقم ‪ 12‬يف الفريق"‪.‬‬ ‫لكن مي�شيل ديكا�ستل مدرب الوداد اعترب �أن الفرق‬

‫الأهلي امل�صري يدافع عن �سمعته �إفريقيا‬

‫الكبرية "مثل الأهلي ال تت�أثر بوجود جماهري معها �أو‬ ‫�ضدها"‪.‬‬ ‫غري �أن املدرب ال�سوي�سري الذي �سبق له العمل يف‬ ‫م�صر مع الزمالك يف املو�سم قبل املا�ضي �أ�ضاف ملجلة‬ ‫الأه��رام الريا�ضي امل�صرية "االهلي كتاب مفتوح نعلم‬ ‫كل �شيء عنه‪� ..‬إقامة املباراة بدون جمهور �أمر ي�صب‬

‫القادسية وكاظمة يف كأس‬ ‫السوبر الكويتية‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أجرى االحتاد الكويتي لكرة القدم قرعة‬ ‫م�سابقتي ك�أ�س الأمري وك�أ�س ويل العهد ملو�سم‬ ‫‪ 2012-2011‬ال ��ذي ينطلق يف ‪� 13‬أب املقبل‬ ‫ب��إق��ام��ة م�ب��اراة ك��أ���س ال�سوبر ب�ين القاد�سية‬ ‫بطل الدوري وكاظمة حامل ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫وت �ن �ط �ل��ق ب �ط��ول��ة ك ��أ� ��س الأم �ي��ر يف ‪22‬‬ ‫ت�شرين الثاين ومتتد حتى ‪� 20‬شباط ‪،2012‬‬ ‫وت�ق��ام بنظام خ��روج املغلوب م��ن مواجهتني‬ ‫حتى الدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب ق��رع��ة ال � ��دور الأول‪ ،‬يلعب‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت م� ��ع خ� �ي� �ط ��ان‪ ،‬ال �� �ص �ل �ي �ب �خ��ات مع‬ ‫الن�صر‪ ،‬ال�ساملية مع ال�ساحل‪ ،‬الفحيحيل مع‬ ‫العربي‪ ،‬الريموك مع ال�شباب‪ ،‬واجلهراء مع‬ ‫الت�ضامن‪.‬‬ ‫واعفي القاد�سية من الدور الأول لكونه‬ ‫ب�ط�لا ل �ل ��دوري ف�ي�م��ا اع �ف��ي ك��اظ�م��ة لكونه‬ ‫حامال للقب‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب�ط��ول��ة ك ��أ���س ويل ال�ع�ه��د فتنطلق‬ ‫يف ‪� 18‬آب ع�ل��ى �أن ت �ق��ام م�ب��ارات�ه��ا النهائية‬ ‫يف ‪ 27‬ك��ان��ون الأول‪ ،‬و�أ� �س �ف��رت ال�ق��رع��ة عن‬ ‫وق��وع القاد�سية وخيطان وكاظمة والعربي‬ ‫واجل�ه��راء والت�ضامن والن�صر يف املجموعة‬ ‫الأوىل‪ ،‬فيما �ضمت الثانية الكويت وال�ساحل‬ ‫وال�ساملية وال�صليبخات وال�شباب والفحيحيل‬

‫والريموك‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ق��رر �أن ت �ق��ام امل���س��اب�ق��ة بنظام‬ ‫الدوري من جمموعتني على �أن يت�أهل الأول‬ ‫وال �ث ��اين م��ن ك��ل م�ن�ه�م��ا �إىل ال � ��دور ن�صف‬ ‫النهائي الذي يقام من مواجهتني‪.‬‬ ‫وارت�أت جلنة امل�سابقات يف االحتاد اقامة‬ ‫ك��أ���س ويل العهد م��ع ان�ط�لاق املو�سم بهدف‬ ‫زي � ��ادة ع ��دد امل �ب��اري��ات ل�ت�ف�ع�ي��ل ا�ستعدادات‬ ‫الع�ب��ي امل�ن�ت�خ��ب ال ��ذي �سيخو�ض مباراتني‬ ‫مطلع ايلول املقبل �ضمن ال��دور الثالث من‬ ‫الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل��ؤه�ل��ة اىل مونديال‬ ‫‪ ،2014‬وذل��ك يف حال جت��اوز الفيليبني يف ‪23‬‬ ‫و‪ 28‬متوز اجلاري �ضمن الدور الثاين‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب �ط��ول��ة ك ��أ���س االحت � ��اد ف �ت �ق��ام بني‬ ‫‪ 4‬اي�ل��ول و‪ 17‬ك��ان��ون الأول‪ ،‬على �أن تنطلق‬ ‫بطولة الدوري للدرجتني يف ‪ 23‬كانون الأول‪،‬‬ ‫وي�سدل ال�ستار عليها يف ‪� 17‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وكان القاد�سية توج بطال لدوري الدرجة‬ ‫املمتازة يف املو�سم املا�ضي متقدما على الكويت‬ ‫الذي �أحرز لقب ك�أ�س ويل العهد على ح�ساب‬ ‫خ �ي �ط��ان (‪ ،)1-2‬ف�ي�م��ا ت ��وج ال �� �ش �ب��اب بطال‬ ‫للدرجة الأوىل �أمام خيطان‪.‬‬ ‫�أم ��ا ك ��أ���س الأم �ي�ر‪ ،‬ف��ذه�ب��ت �إىل كاظمة‬ ‫الفائز على الكويت ‪�-1‬صفر يف النهائي‪ ،‬يف‬ ‫حني ت��وج االخ�ير بك�أ�س ال�سوبر على ح�ساب‬ ‫القاد�سية الفائز بك�أ�س االحتاد‪.‬‬

‫يف م�صلحة فريقي لأن الأه�ل��ي ل��ه ق��اع��دة جماهريية‬ ‫كبرية‪ ..‬املناف�س �سيلعب منقو�صا من احد اهم العبيه‬ ‫وهو اجلمهور"‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع��ود ديكا�ستل �إىل م�صر ب ��دون �أه ��م العبيه‬ ‫وهو املدافع عبد الرحيم م�سا�سي ب�سبب الإيقاف‪ .‬كما‬ ‫�سيلعب الفريق ب��دون يو�سف امل�ق��اري للح�صول على‬

‫النصر السعودي‬ ‫يتعاقد مع املدرب‬ ‫األرجنتيني بيكرمان‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أن�ه��ى ن��ادي الن�صر ال�سعودي تعاقده‬ ‫م��ع امل��درب االرجنتيني خو�سيه بيكرمان‬ ‫ال��ذي �أ��ش��رف على منتخب ب�لاده يف ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2006‬يف �أملانيا‪ ،‬وو�صل معه �إىل ربع‬ ‫النهائي قبل �أن ي�خ��رج على ي��د املنتخب‬ ‫الأملاين بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال�ن���ص��ر الأم �ي�ر في�صل‬ ‫ب��ن ت��رك��ي ق��د �أك ��د وج ��ود م�ف��او��ض��ات مع‬ ‫املدرب من خالل ت�سا�ؤالت اجلماهري على‬ ‫�صفحته ال�شخ�صية يف م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "تويرت"‪ ،‬حول �صحة الأنباء‬ ‫التي �أ�شارت القرتاب الأرجنتيني بيكرمان‬ ‫من قيادة دفة الفريق‪.‬‬ ‫و�سبق لبيكرمان (‪ 61‬عاما) �أن حقق‬ ‫جن��اح��ات ك �ب�يرة م��ع منتخب االرجنتني‬ ‫لل�شباب (حتت ‪ 20‬عاما) وقاده اىل اللقب‬ ‫ال�ع��امل��ي ث�ل�اث م ��رات اع ��وام ‪ 1995‬و‪1997‬‬ ‫و‪.2001‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وقع الن�صر مع العب‬ ‫الو�سط الأرجنتيني خ��وان مار�سري (‪31‬‬ ‫عاما) العب ارجنتينو�س جونيورز لثالثة‬ ‫موا�سم مقابل ‪ 5‬ماليني دوالر‪.‬‬

‫�إنذارين‪.‬‬ ‫و�سي�ست�أنف مولودية اجلزائر م�شواره يف البطولة‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة بعدما انتهت معاناته يف ال ��دوري املحلي‬ ‫ب�ضمان البقاء وهو الفائز باللقب يف املو�سم ال�سابق‪.‬‬ ‫لكن الفريق اجلزائري �سيواجه مهمة �صعبة �أمام‬ ‫الرتجي البطل ال�سابق للقارة واملتوج هو الآخ��ر منذ‬ ‫�أي��ام بلقب ال ��دوري التون�سي وال��ذي يتحني الفر�صة‬ ‫التي فقدها املو�سم املا�ضي حني خ�سر لقب دوري �أبطال‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا ل���ص��ال��ح م��ازمي�ب��ي اجن�ل�ب�ير ال ��ذي ا�ستبعده‬ ‫االحت��اد االفريقي بقرار حا�سم لأنه �أ�شرك العبا غري‬ ‫مقيد يف قائمته‪.‬‬ ‫والأ�صعب ملولودية اجلزائر �سيكون خو�ض املباراة‬ ‫ب��دون م��درب �إذ ال ي��زال الفريق يبحث عن خلف لنور‬ ‫الدين زكري‪.‬‬ ‫و�أوكلت �إدارة النادي مهمة �إع��داد الفريق للثنائي‬ ‫عبد احلق منالتي ومراد بن عامر‪.‬‬ ‫و�سيلعب الرجاء ‪ -‬الذي احتفظ كالأهلي والرتجي‬ ‫ب�ل�ق��ب ال � ��دوري امل�ح�ل��ي ‪ -‬ع�ل��ى �أر� �ض��ه ب��ا��س�ت��اد حممد‬ ‫اخلام�س �ضد كوتون �سبور الكامريوين الفريق الذي‬ ‫واجه الأهلي يف نهائي ‪ 2008‬حني توج الفريق امل�صري‬ ‫ب�آخر �ألقابه ال�ستة‪.‬‬ ‫و��س�ي�ح��ل ال �ه�ل�ال ال �� �س��وداين ��ض�ي�ف��ا ع �ل��ى انيمبا‬ ‫النيجريي‬ ‫وق��ال ال�صربي ميلوتني �سريدويفيت�ش (مي�شو)‬ ‫مدرب الهالل عن املباراة‪" :‬مواجهة انيمبا �صعبة النها‬ ‫امام فريق �شر�س وقوي"‪.‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ق ��ال �إن ��ه ي�ث��ق يف ق ��درة الع�ب�ي��ه ع�ل��ى جتاوز‬ ‫االختبار ومعادلة �أف�ضل نتيجة حققها يف دوري الأبطال‬ ‫بالو�صول لقبل النهائي‪.‬‬

‫بواتنغ من مانشسرت سيتي إىل بايرن ميونيخ‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكرت وكالة "�سيد" الريا�ضية االملانية‬ ‫التابعة لوكالة "فران�س بر�س" �أم�س اخلمي�س‬ ‫ان امل��داف��ع ال ��دويل ج�ي�روم ب��وات�ن��غ �سيرتك‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي ويعود اىل الدوري‬ ‫االمل��اين من اج��ل الدفاع عن ال��وان العمالق‬ ‫البافاري بايرن ميونيخ الربعة اعوام مقابل‬ ‫�صفقة قدرت ب‪5‬ر‪ 13‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وي �ت��واج��د ب��وات�ن��غ (‪ 22‬ع��ام��ا) ح��ال�ي��ا يف‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة حيث يخو�ض مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي مع�سكرا تدريبيا‪ ،‬ومن املتوقع ان ي�سافر‬

‫اىل ميونيخ يف االيام القليلة املقبلة من اجل‬ ‫اخل�ضوع للفح�ص الطبي الروتيني‪.‬‬ ‫و�سي�صبح بواتنغ �ساد�س العب ين�ضم اىل‬ ‫بايرن ميونيخ منذ انتهاء املو�سم بعد احلار�س‬ ‫ال� ��دويل م��ان��وي��ل ن��وي��ر وامل��داف��ع الربازيلي‬ ‫رافينيا واملهاجم ال�شاب نيلز بيرت�سن والنجم‬ ‫الياباين ال�صاعد تاكا�شي او�سامي واملراهق‬ ‫االنكليزي دايل جينينغز‪.‬‬ ‫وكان مان�ش�سرت �سيتي دفع ‪5‬ر‪ 12‬مليون‬ ‫يورو للتعاقد مع بواتنغ ال�صيف املا�ضي من‬ ‫هامبورغ‪.‬‬

‫اعتزال الفرنسي فيريا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي �أم�س‬ ‫اخلمي�س �أن العب و�سطه الفرن�سي باتريك‬ ‫فيريا قرر و�ضع حد مل�سريته يف مالعب كرة‬ ‫القدم والتي انطلقت على ال�صعيد االحرتايف‬ ‫عام ‪ 1993‬مع كان الفرن�سي‪.‬‬ ‫وك ��ان ف�ي�يرا (‪ 35‬ع��ام��ا و‪ 107‬مباريات‬ ‫دولية)‪ ،‬املولود يف ال�سنغال‪ ،‬ان�ضم ملان�ش�سرت‬ ‫��س�ي�ت��ي ع ��ام ‪ 2010‬ق ��ادم ��ا م ��ن ان�ت�ر ميالن‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫وك�شف مان�ش�سرت �سيتي ان فيريا الذي‬

‫تنقل ب�ين م�ي�لان االي �ط��ايل (‪)1996-1995‬‬ ‫وار�سنال االنكليزي (‪ )2005-1996‬ويوفنتو�س‬ ‫االي � �ط ��ايل (‪ )2006-2005‬وان �ت��ر ميالن‬ ‫(‪� ،)2010-2006‬سي�ستلم من�صبا تنفيذيا يف‬ ‫الفريق يعنى بتطوير امل��واه��ب‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ت��ول�ي��ه اال� �ش��راف ع�ل��ى ب��رن��ام��ج "امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية" اخل��ا���ص ب��ال�ن��ادي يف انكلرتا‬ ‫وخارجها‪ ،‬والعمل عن كثب اي�ضا مع ال�شركاء‬ ‫التجاريني للنادي‪.‬‬ ‫وق ��ال ف �ي�يرا‪" :‬هذا ال ��دور اجل��دي��د هو‬ ‫مب �ث��اب��ة ال �ت �ح��دي ال �ك �ب�ير يل‪ ،‬و�أن� � ��ا ممنت‬ ‫ملان�ش�سرت �سيتي ملنحي هذه الفر�صة"‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫الربازيل والباراغواي‬ ‫تكمالن عقد ربع النهائي‬ ‫كوردوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتمل عقد الدور ربع النهائي‬ ‫من ك�أ�س امريكا اجلنوبية "كوبا‬ ‫امريكا" ل �ك��رة ال �ق��دم امل �ق��ام��ة يف‬ ‫االرجنتني وذلك بت�أهل الربازيل‪،‬‬ ‫ب �ط �ل��ة ال �ن �� �س �خ �ت�ين االخ �ي�رت �ي�ن‪،‬‬ ‫وال�ب��اراغ��واي بعد ف��وز االوىل على‬ ‫االك��وادور ‪ 2-4‬يف كوردوبا‪ ،‬وتعادل‬ ‫الثانية مع فنزويال ‪ 3-3‬يف �سالتا‪،‬‬ ‫وذل��ك يف اجل��ول��ة الثالثة االخرية‬ ‫من مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬ت�ألق الثنائي‬ ‫الك�سندر باتو ونيمار وقادا الربازيل‬ ‫ل� �ف ��وزه ��ا االول ب� �ع ��د ت� �ع ��ادل�ي�ن‪،‬‬ ‫بت�سجيل ك��ل منهما ه��دف�ين (‪28‬‬ ‫و‪ 61‬ل �ل��اول و‪ 49‬و‪ 72‬للثاين)‪،‬‬ ‫فيما �سجل فيليبي كاي�سيدو هديف‬ ‫ف �ن��زوي�ل�ا (‪ 37‬و‪ )59‬ال �ت��ي كانت‬ ‫�ضمنت ت�أهلها عن ه��ذه املجموعة‬ ‫قبل هذه اجلولة‪.‬‬ ‫و� �س �م��ح ه ��ذا ال �ف��وز للربازيل‬ ‫يف ت�صدر املجموعة ام��ام فنزويال‬ ‫ولكل منهما ‪ 5‬نقاط‪ ،‬فيما احتلت‬ ‫ال �ب��اراغ��واي امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بثالث‬ ‫ن �ق��اط وت ��أه �ل��ت اىل رب ��ع النهائي‬ ‫ك �� �ص��اح �ب��ة اف �� �ض ��ل م ��رك ��ز ثالث‬ ‫بف�ضل النقطة التي ح�صلت عليها‬ ‫م��ن تعادلها املثري م��ع االوك ��وادور‬ ‫بثالثة اه��داف النتولني الكارا�س‬ ‫(‪ )33‬ول ��وك ��ا� ��س ب ��اري ��و� ��س (‪)63‬‬ ‫وكري�ستيان ريفريو�س (‪ ،)85‬مقابل‬ ‫ثالثة اه��داف ل�سالومون روندون‬ ‫(‪ )4‬ونيكوال�س فيدور ميكو (‪)90‬‬ ‫وغرندي بريو�سو (‪.)3+90‬‬ ‫و� �س �ت �ج��دد ال�ب��رازي� ��ل املوعد‬ ‫يف رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي االح ��د امل�ق�ب��ل مع‬ ‫ال�ب��اراغ��واي ب��ال��ذات بعد ان تعادل‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ان ‪ 2-2‬خ �ل��ال اجلولة‬ ‫الثانية م��ن دور املجموعات‪ ،‬فيما‬ ‫تلتقي فنزويال مع ت�شيلي يف اليوم‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��ام امل� �ب ��اراة االوىل على‬ ‫ملعب "�سيوداد دي ال بالتا" يف ال‬ ‫بالتا‪ ،‬والثانية على "�ستاديو ديل‬ ‫بي�سنتيناريو" يف �سان خوان‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب "ماريو الربتو‬ ‫كيمبي�س" يف ك� � ��وردوب� � ��ا‪ ،‬دخ ��ل‬ ‫املنتخب ال�برازي�ل��ي اىل مواجهته‬ ‫م� ��ع االوك� � � � � ��وادور وه � ��و ي �ع��ي بان‬ ‫الهزمية تعني تنازله عن اللقب‪ ،‬ما‬ ‫دف��ع رج��ال امل��درب مانو مينيزي�س‬ ‫اىل تقدمي كل ما لديهم من اجل‬ ‫�ضمان ت�أهلهم اىل ربع النهائي‪.‬‬

‫وبد�أ مينيزي�س اللقاء با�شراك‬ ‫ظ �ه�ي�ر �إن �ت ��ر م� �ي�ل�ان الإي � �ط� ��ايل‬ ‫دوغ�ل�ا� ��س م��اي �ك��ون �أ� �س��ا� �س �ي��ا على‬ ‫ح�ساب ظهري بر�شلونة اال�سباين‬ ‫دان� �ي ��ال ال �ف �ي ����ش وك � ��ان م��وف �ق��ا يف‬ ‫خ �ي��اره‪ ،‬لأن الأول ك��ان م��ن جنوم‬ ‫هذه املباراة التي �شهدت اي�ضا عودة‬ ‫روبينيو اىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وف��ر���ض امل�ن�ت�خ��ب الربازيلي‬ ‫اف���ض�ل�ي�ت��ه يف ب��داي��ة ال �ل �ق��اء حتى‬ ‫افتتح باتو الت�سجيل بكرة ر�أ�سية‬ ‫م��ن داخ ��ل منطقة اجل ��زاء (‪،)28‬‬ ‫ب �ي��د �أن ف�ي�ل�ي�ب��ي ك��اي���س�ي��دو عادل‬ ‫الأرق� ��ام �سريعا بت�سديدة �أر�ضية‬ ‫قوية من خارج املنطقة افلتت من‬ ‫ي��دي حار�س املرمى جوليو �سيزار‬ ‫قبل �أن تتهادى ال�ك��رة يف ال�شباك‬ ‫الربازيلية (‪.)38‬‬ ‫و�أع� ��اد ن �ي �م��ار‪ ،‬جن��م �سانتو�س‬ ‫الربازيلي املتوج حديثا بلقب كا�س‬ ‫ليربتادوري�س‪ ،‬املنتخب الربازيلي‬ ‫اىل ال ��واج� �ه ��ة ع �ن��دم��ا ل �ع��ب كرة‬ ‫ار� �ض �ي��ة ذك �ي��ة م��ن داخ� ��ل املنطقة‬ ‫مطلع ال�شوط ال�ث��اين (‪ ،)50‬لكن‬ ‫االك ��وادوري�ي�ن ردوا جم ��ددا وعرب‬ ‫ك��اي �� �س �ي��دو �أي �� �ض ��ا ال � ��ذي تالعب‬ ‫بالدفاع على حافة املنطقة و�أطلق‬ ‫ك��رة �أر�ضية قوية هزمت احلار�س‬ ‫�سيزار (‪.)59‬‬ ‫و� �ض��رب ب��ات��و‪ ،‬م�ه��اج��م ميالن‬ ‫االيطايل‪ ،‬مرة ثانية اثر خط�أ من‬ ‫احلار�س مار�سيلو �أليزاغا بت�شتيت‬ ‫ك ��رة ن�ي�م��ار (‪ ،)61‬ق�ب��ل �أن ينجح‬ ‫االخ�ير برتجمة عر�ضية مايكون‬ ‫من م�سافة قريبة يف ال�شباك منهيا‬ ‫امل �ه��رج��ان ال �ت �ه��دي �ف��ي يف امل� �ب ��اراة‬ ‫(‪.)72‬‬ ‫وع� � � �ل � � ��ى م� � �ل� � �ع � ��ب "بادري‬ ‫مارتيارينا"‪ ،‬ف � ��رط املنتخب‬ ‫ال � �ب� ��اراغ� ��وي� ��اين ب �ف��ر� �ص��ة جتنب‬ ‫العمالق الربازيلي يف ربع النهائي‬ ‫الن ��ه ك ��ان م�ت�ق��دم��ا ع �ل��ى املنتخب‬ ‫ال �ف �ن��زوي �ل��ي ‪ 1-3‬ح �ت��ى الدقيقة‬ ‫االخ�ي�رة م��ن ال�ل�ق��اء قبل ان تهتز‬ ‫�شباكه مرتني يف ال�ث��واين القاتلة‬ ‫عرب البديل ميكو (‪ )90‬وبريو�سو‬ ‫(‪.)90+3‬‬ ‫ودخ� � ��ل امل � � ��درب االرجنتيني‬ ‫ل �ل �ب ��اراغ ��واي ج �ي ��راردو مارتينو‬ ‫اىل اللقاء وه��و ع��ازم على اخلروج‬ ‫بالنقاط الثالث التي كانت �ست�ضع‬ ‫رجاله يف املركز الثاين‪ ،‬لكن البداية‬ ‫مل ت �ك��ن م �ث��ال �ي��ة ب �ع��دم��ا تخلف‬ ‫م�ن�ت�خ�ب��ه م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 4‬بهدف‬

‫الربازيل �ضربت بقوة �أمام الإكوادور‬

‫��س�ج�ل��ه م �ه��اج��م م �ل �ق��ة اال�سباين‬ ‫رون � ��دون ب �ك��رة اط�ل�ق�ه��ا م��ن خارج‬ ‫املنطقة بعيدا عن متناول احلار�س‬ ‫خو�ستو فيار‪.‬‬ ‫وك��ان ب�إمكان ال�شاب الك�سندر‬ ‫غونزالي�س �أن يعزز تقدم منتخب‬ ‫ب�لاده يف الدقيقة ‪ 30‬بعد انفراده‬ ‫باملرمى‪ ،‬لكنه �سدد خارج اخل�شبات‬ ‫الثالث‪ ،‬و�سرعان ما دفع منتخبه‬ ‫ال �ث �م��ن‪ ،‬لأن ال� �ب ��اراغ ��واي �أدرك� ��ت‬ ‫التعادل بعد ثالث دقائق �إثر ركلة‬ ‫ح� ��رة ن �ف��ذه��ا اوري �ل �ي��ان��و توري�س‬ ‫فو�صلت �إىل ر�أ� ��س ب��اري��و���س الذي‬ ‫حولها نحو امل��رم��ى‪ ،‬لكن احلار�س‬ ‫ريني فيغا والقائم ت�ضافرا معا من‬ ‫�أج��ل �إب�ع��اد الكرة التي و�صلت �إىل‬ ‫الكارا�س الذي �أودعها ال�شباك‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال� � �ث � ��اين‪ ،‬جنح‬ ‫باريو�س يف تعزيز تقدم الباراغواي‬ ‫بعدما تابع ت�سديدة زميله نيل�سون‬

‫ه ��اي ��دو ف��ال��دي ����س ال � ��ذي دخ� ��ل يف‬ ‫ال ��دق ��ائ ��ق اخل �م ����س الأخ� �ي ��رة من‬ ‫ال�شوط الأول بدال من روكي �سانتا‬ ‫كروز (‪.)63‬‬ ‫واع �ت �ق��د اجل�م�ي��ع �أن النقاط‬ ‫الثالث�أ�صبحتيفجعبةالباراغواي‬ ‫بعدما ا�ضافت الهدف الثالث قبل‬ ‫‪ 5‬دقائق على نهاية الوقت اال�صلي‬ ‫ب�ك��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن ري�ف�يرو���س‪ ،‬لكن‬ ‫الفنزويليني رف���ض��وا اال�ست�سالم‬ ‫وق�ل���ص��وا ال �ف ��ارق يف ال��دق�ي�ق��ة ‪90‬‬ ‫عرب ت�سديدة من ميكو حتولت من‬ ‫ال��دف��اع وخ��دع��ت احل��ار���س‪ ،‬ث��م ويف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة من الوقت بدل‬ ‫ال���ض��ائ��ع ل�ع��ب احل��ار���س ف�ي�غ��ا دور‬ ‫البطل عندما قرر ان يقدم امل�ؤازرة‬ ‫الهجومية لزمالئه اثر ركلة ركنية‬ ‫وو�صلت الكرة اليه فحولها بر�أ�سه‬ ‫اىل بريو�سو الذي اودعها ال�شباك‬ ‫بر�أ�سه اي�ضا‪.‬‬

‫برنامج ربع النهائي‬ ‫يف ما يلي برنامج ال��دور رب��ع النهائي من ك�أ�س امريكا اجلنوبية‬ ‫«كوبا امريكا» لكرة القدم املقامة يف الأرجنتني لغاية ‪ 24‬متوز احلايل‪:‬‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫كولومبيا ‪ -‬البريو (‪ 10‬م�ساء)‪.‬‬ ‫الأرجنتني ‪ -‬الأوروغواي (‪ 1.15‬فجرا)‪.‬‬ ‫ الأحد‪:‬‬‫الربازيل ‪ -‬الباراغواي (‪ 10‬م�ساء)‪.‬‬ ‫ت�شيلي ‪ -‬فنزويال (‪ 1.15‬فجرا)‪.‬‬ ‫ترتيب الهدافني‬ ‫يف ما يلي ترتيب �أبرز الهدافني بعد انتهاء الدور الأول من ك�أ�س‬ ‫امريكا اجلنوبية «كوبا امريكا» لكرة القدم‪.‬‬ ‫‪� 3‬أهداف‪� :‬سريخيو �أغويرو (الأرجنتني)‪.‬‬ ‫ه��دف��ان‪ :‬فيليبي كاي�سيدو (الإك� ��وادور)‪ ،‬رادام�ي��ل فالكاو غار�سيا‬ ‫(كولومبيا)‪ ،‬باولو غرييرو (البريو)‪ ،‬نيمار وباتو (الربازيل)‪� ،‬ألفارو‬ ‫برييرا (االوروغواي)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪17‬‬

‫كالسيكو نهر «ال بالتا»‬ ‫يرفع من حرارة البطولة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ل �ي �� �س��ت امل� ��واج � �ه� ��ة ال ��وح� �ي ��دة‬ ‫ال�صعبة �أو ال�ساخنة‪ ،‬ول�ك��ن اللقاء‬ ‫امل��رت �ق��ب ب�ي�ن م�ن�ت�خ�ب��ي الأرجنتني‬ ‫و�أوروج� ��واي يظل الأك�ث�ر �إث ��ارة بني‬ ‫جميع املباريات الأربع التي ت�شهدها‬ ‫فعاليات دور الثمانية يف بطولة ك�أ�س‬ ‫�أمم �أمريكا اجلنوبية (كوبا �أمريكا)‬ ‫املقامة حاليا بالأرجنتني‪.‬‬ ‫ويلتقي املنتخبان غ��دا ال�سبت‬ ‫مب��دي �ن��ة (� �س��ان �ت��ا يف) يف كال�سيكو‬ ‫فريد من نوعه هو كال�سيكو "نهر‬ ‫ال بالتا"‪ ،‬حيث �أوق��ع احلظ العاثر‬ ‫كال من املنتخبني يف مواجهة الآخر‬ ‫مبكرا لتفقد البطولة مبكرا �أحد‬ ‫املر�شحني بقوة للفوز بلقبها‪.‬‬ ‫ل�ك��ن الإث � ��ارة امل�ن�ت�ظ��رة يف هذه‬ ‫املباراة قد تعو�ض متابعي البطولة‬ ‫عن غياب �أحدهما يف املربع الذهبي‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫وينتظر املتابعون لفعاليات كوبا‬ ‫�أم��ري�ك��ا ‪ 2011‬بالأرجنتني �أن ترفع‬ ‫ه��ذه امل �ب��اراة درج��ة ح��رارة البطولة‬ ‫خا�صة و�أن �ه��ا جتمع ب�ين الفريقني‬ ‫اللذين يقت�سمان الرقم القيا�سي يف‬ ‫عدد مرات الفوز باللقب بر�صيد ‪14‬‬ ‫لقبا لكل منهما �أي �أنهما يجمعان‬ ‫فيما بينهما ‪ 28‬لقبا من بني ‪ 42‬لقبا‬ ‫وزع ��ت ح�ت��ى الآن ع�ل��ى م ��دار تاريخ‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫كما �سبق لكل من الفريقني الفوز‬ ‫ب�ل�ق��ب ب�ط��ول��ة ك ��أ���س ال �ع��امل مرتني‬ ‫�سابقتني بينما غابت الإجن��ازات عن‬ ‫كل منهما منذ �سنوات طويلة وي�سعى‬ ‫ك��ل منهما �إىل ا��س�ت�غ�لال �إمكانيات‬ ‫اجليل احل��ايل له من �أج��ل ا�ستعادة‬ ‫اللقب القاري‪.‬‬ ‫و�أكد �أو�سكار تاباريز املدير الفني‬ ‫ملنتخب �أوروج��واي �أن مباراة فريقه‬ ‫مع نظريه الأرجنتيني �ستكون لقاء‬ ‫"حياة �أو موت"‪ .‬وقال تاباريز بعد‬ ‫ف��وز فريقه ب�صعوبة على املك�سيك‬ ‫‪�/1‬صفر "من الآن ف�صاعدا‪� ،‬ستكون‬ ‫امل �ب��اري��ات م��واج�ه��ات ح�ي��اة �أو موت‪.‬‬ ‫البطولة احلقيقية �ستبد�أ م��ن دور‬ ‫الثمانية"‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ال � �ف� ��وز ع� �ل ��ى املك�سيك‬ ‫ليقل�ص من حالة القلق بني �أن�صار‬ ‫منتخب �أوروجواي ويهدئ من غ�ضب‬ ‫م�شجعيه يف العا�صمة مونتفيديو‬ ‫بعد تعادلني متتاليني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح تاباريز م�ؤكدا تفا�ؤله‪:‬‬ ‫"رغم �أن� �ن ��ا مل ن �ق��دم ح �ت��ى الآن‬ ‫ال�ع��رو���ض ال�ت��ي ن��ري��ده��ا‪ ،‬مل يخ�سر‬ ‫فريقي �أي مباراة يف البطولة‪ .‬قالوا‬ ‫�إن منتخب ت�شيلي ه��و الأف���ض��ل يف‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ول�ك�ن��ه مل ي�ح�ق��ق الفوز‬ ‫علينا‪ .‬نت�سم ب��ال�ع�ن��اد و��س�ن�ب��ذل كل‬ ‫م��ا بو�سعنا يف م��واج�ه��ة الأرجنتني‬

‫لنحقق نتيجة �إيجابية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح تاباريز �أن فريقه �أق�صى‬ ‫املنتخب الفنزويلي �صاحب الأر�ض يف‬ ‫البطولة املا�ضية عام ‪ 2007‬و�سي�سعى‬ ‫لإق���ص��اء �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض ه��ذه املرة‬ ‫�أي�ضا رغم الفارق بني الفريقني‪.‬‬ ‫وع�ل��ى اجل��ان��ب الآخ��ر م��ن النهر‪،‬‬ ‫ك��ان ال �ف��وز ع�ل��ى ك��و��س�ت��اري�ك��ا بثالثية‬ ‫نظيفة �سببا يف تهدئة م�شجعي التاجنو‬ ‫يف العا�صمة بوين�س �آير�س وغريها من‬ ‫املدن الأرجنتينية‪ ،‬حيث حجز الفريق‬ ‫مقعده يف دور الثمانية وتقدم خطوة‬ ‫على طريق ا�ستعادة اللقب‪.‬‬ ‫واط �م ��أن �أن �� �ص��ار ال�ت��اجن��و على‬ ‫جنمهم ال�شهري ليونيل مي�سي الذي‬ ‫ا�ستعاد عرو�ضه الرباقة‪ ،‬ولعب دورا‬ ‫�أ�سا�سيا يف هذا الفوز الكبري‪.‬‬

‫و�أك � ��د ل��وي ����س � �س��واري��ز مهاجم‬ ‫م�ن�ت�خ��ب �أوروج� � � � ��واي �أن املنتخب‬ ‫الأرجنتيني لديه بع�ض الأمور التي‬ ‫يحتاج �إىل ت�صحيحها قبل املواجهة‬ ‫املرتقبة بني املنتخبني‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � �س� ��واري� ��ز جن� ��م هجوم‬ ‫ليفربول الإجن�ل�ي��زي �إن "املنتخب‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ��س�ي�ح�ظ��ى مب�ساندة‬ ‫ج�م��اه�يره‪ ،‬ولكننا �سنبذل ق�صارى‬ ‫جهدنا"‪.‬‬ ‫وات � �ف� ��ق � � �س� ��واري� ��ز م� ��ع زميله‬ ‫امل � ��داف � ��ع دي� �ي� �ج ��و ل� ��وج� ��ان� ��و قائد‬ ‫منتخب �أوروج��واي على �أن املنتخب‬ ‫الأرجنتيني يعاين من بع�ض نقاط‬ ‫ال�ضعف خا�صة يف خط ال��دف��اع مما‬ ‫�سيفيد منتخب �أوروجواي يف املباراة‬ ‫بني الفريقني يوم ال�سبت‪.‬‬

‫وع��ن �إم�ك��ان�ي��ة م��وا��ص�ل��ة �إه ��دار‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�سهلة ‪ ،‬ق��ال ل��وج��ان��و �إن‬ ‫كل مباراة تختلف عن الأخ��رى ولها‬ ‫ظ��روف�ه��ا اخل��ا��ص��ة‪ .‬و�أب ��دى لوجانو‬ ‫احرتامه التام لليونيل مي�سي جنم‬ ‫املنتخب الأرجنتيني و�أف�ضل العب‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��اب ��ل‪� ،‬أع � � ��رب املهاجم‬ ‫الأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي ال� � � ��دويل ج ��ون ��زال ��و‬ ‫هيجوين عن ثقته البالغة يف فر�ص‬ ‫منتخب بالده لإحراز لقب البطولة‬ ‫وذل� ��ك ب�ع��د و� �ص��ول زم�ي�ل��ه ليونيل‬ ‫مي�سي للم�ستوى الرائع الذي ظهر‬ ‫عليه يف مباراة كو�ستاريكا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ه �ي �ج��وي��ن جن ��م هجوم‬ ‫ري��ال مدريد الإ�سباين‪�" :‬إذا وا�صل‬ ‫مي�سي ال�ظ�ه��ور ب�ه��ذا امل���س�ت��وى ف�إن‬

‫املنتخب الأرجنتيني ميلك فر�صة‬ ‫ك �ب�ي�رة ل�ل�غ��اي��ة ل�ل�ت�ت��وي��ج باللقب‪..‬‬ ‫عربنا اللحظات ال�صعبة والع�صيبة‬ ‫وميكننا �أن نربهن على قدرتنا على‬ ‫الفوز باللقب"‪.‬‬ ‫وت�شهد امل�ب��اراة مواجهة مثرية‬ ‫بني دييجو فورالن مهاجم �أوروجواي‬ ‫واملهاجم الأرجنتيني ال�شاب �سريخيو‬ ‫�أجويرو ليتحول الزمالء �إىل �أعداء‬ ‫حيث يلعب كل منهما لفريق �أتلتيكو‬ ‫مدريد الأ�سباين‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ��س�ج��ل �أج ��وي ��رو ثالثة‬

‫�أه � � � ��داف ل �ي �ت �� �ص��در ق ��ائ �م ��ة ه� ��دايف‬ ‫البطولة ‪ ،‬ما زال فورالن يعاين ب�شدة‬ ‫من العقم التهديفي ال��ذي يالزمه‬ ‫مع املنتخب منذ �أكرث من عام وعلى‬ ‫مدار ع�شر مباريات متتالية‪.‬‬ ‫كما جتدر الإ�شارة �إىل �أن مباراة‬ ‫ال�سبت �ستكون املواجهة رقم ‪ 30‬بني‬ ‫الفريقني يف تاريخ البطولة‪ .‬وعلى‬ ‫م��دار ‪ 29‬مواجهة �سابقة‪ ،‬مل يحظ‬ ‫�أي منهما ب�أف�ضلية على الآخر‪ ،‬حيث‬ ‫فاز كل منهما يف ‪ 13‬مباراة وتعادال يف‬ ‫ثالث مباريات‪.‬‬

‫الأرجنتني يف مهمة �صعبة �أمام �أوروغواي‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫الفهد رئيسا للمجلس‬ ‫األوملبي اآلسيوي بالتزكية‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعيد انتخاب الكويتي ال�شيخ �أحمد الفهد ال�صباح‬ ‫رئي�سا للمجل�س الأوملبي اال�سيوي �أم�س اخلمي�س خالل‬ ‫اج �ت �م��اع اجل�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة اليابانية‬ ‫طوكيو‪ ،‬وذل��ك للدورة املمتدة من ع��ام ‪ 2011‬حتى عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وجاء انتخاب الفهد بالتزكية نتيجة عدم تقدم �أي‬ ‫مر�شح �آخ��ر ملناف�سته على املن�صب‪ ،‬وذل��ك من قبل ‪44‬‬ ‫دولة من�ضمة اىل املجل�س الأوملبي من �أ�صل ‪.45‬‬ ‫والالفت �أن الدولة الوحيدة التي مل ت�صوت للفهد‬ ‫هي الكويت نتيجة عقوبة جتميد ن�شاطها املفرو�ض من‬ ‫قبل اللجنة الأوملبية الدولية‪.‬‬ ‫وي�أتي اختيار اليابان ال�ست�ضافة االجتماع الثامن‬ ‫واخل�م���س�ين للمكتب التنفيذي واالج �ت �م��اع الثالثني‬ ‫للجمعية العمومية للمجل�س مبنا�سبة احتفاالتها‬ ‫مبرور مئة عام على �إن�شاء جلنتها االوملبية ودعما لها‬ ‫بعد ال��زل��زال وموجات ت�سونامي التي وقعت �ضحيتها‬ ‫وخلفت خ�سائر ج�سيمة يف الأرواح والبنى التحتية‪.‬‬ ‫ومتيزت االحتفاالت بح�ضور عدد كبري من القيادات‬ ‫الريا�ضية الدولية يتقدمها البلجيكي جاك روغ رئي�س‬ ‫اللجنة االوملبية الدولية‪.‬‬ ‫وكان اجتماع اجلمعية العمومية افتتح بعد دقيقة‬ ‫�صمت على �أرواح �ضحايا الكارثة الطبيعية التي �ضربت‬ ‫البالد يف ‪ 11‬اذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ف�ه��د‪" :‬لقد غ�م��رن��ا احل ��زن واال� �س��ف بعد‬

‫امل�أ�ساة التي �أ�صابت اليابان"‪ ،‬وقدم دقيقة ال�صمت اىل‬ ‫العائالت التي فقدت �أحد الأعزاء عليها‪.‬‬ ‫وتوجه الفهد يف بداية كلمته بال�شكر اىل روغ على‬ ‫ج �ه��وده يف دع��م املجل�س الأومل �ب��ي اال��س�ي��وي والتزامه‬ ‫ح �� �ض��ور اج �ت �م��اع��ات��ه وع �ل��ى دوره يف ت �ط��وي��ر احلركة‬ ‫الأوملبية حول العامل‪.‬‬ ‫وت�ط��رق اىل �إجن ��ازات املجل�س االومل�ب��ي يف االعوام‬ ‫الأرب �ع��ة امل��ا��ض�ي��ة و�أ� �ض��اء حت��دي��دا ع�ل��ى دورة االلعاب‬ ‫االوملبية ال�صيفية ‪ 2008‬يف بكني ف�ضال ع��ن بطوالت‬ ‫دول�ي��ة �أخ��رى �أقيمت يف �ضيافة م��دن ا�سيوية �أخرى‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هذه ه��ي ا�سيا‪ ،‬وه��ي ج��اه��زة دوم��ا ال�ست�ضافة‬ ‫�أبرز االحداث الريا�ضية‪� .‬أود يف املنا�سبة توجيه التهنئة‬ ‫اىل الأ�صدقاء يف كوريا اجلنوبية‪ ،‬يف بيونع ت�شانغ‪ ،‬على‬ ‫فوز املدينة ب�شرف ا�ست�ضافة الأوملبياد ال�شتوي ‪."2018‬‬ ‫ووعد ب�أن تقف احلركة الأوملبية يف ا�سيا "كتفا اىل‬ ‫كتف" مع اليابان دعما لها �إثر الكارثة الطبيعية التي‬ ‫�أملت بها‪ ،‬و�شدد على �أن "اليابان �ستبقى دوما يف قلوبنا"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا دعمه التام لطوكيو يف حال تقدمها مبلف تر�شح‬ ‫ال�ست�ضافة �أوملبياد ‪.2020‬‬ ‫�أن�شئ املجل�س الأوملبي الآ�سيوي عام ‪ 1982‬ويتوىل‬ ‫ال�شيخ �أحمد الفهد‪ ،‬ع�ضو اللجنة الأوملبية الدولية‪،‬‬ ‫رئا�سته منذ عام ‪.1992‬‬ ‫معلوم �أن املجل�س االومل�ب��ي اال�سيوي‪ ،‬ال��ذي يتخذ‬ ‫من الكويت مقرا له‪ ،‬هو أ�ك�بر هيئة ريا�ضية يف القارة‬ ‫ال���ص�ف��راء و�أح ��د اجل �ه��ات ال�ق��اري��ة اخل�م����س الأ�سا�سية‬ ‫املن�ضوية حتت لواء اللجنة االوملبية الدولية‪.‬‬

‫الزياني ينتقد الفرق بشدة بسبب‬ ‫موقفها من سباق البحرين‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬��)‬ ‫انتقد رئي�س حلبة البحرين الدولية زايد‬ ‫الزياين فرق بطولة العامل ل�سباقات فورموال‬ ‫واح ��د ب�سبب موقفها امل �ت ��أرج��ح ح�ي��ال اقامة‬ ‫ال�سباق يف اململكة اخلليجية‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫لو كانت م�س�ألة حقوق االن�سان �سببا يف الغاء‬ ‫ال�سباق ملا اقيمت البطولة �سوى يف عدد حمدود‬ ‫جدا من الدول‪.‬‬ ‫وك��ان من املفرت�ض ان حتت�ضن البحرين‬ ‫اجل��ول��ة االف�ت�ت��اح�ي��ة يف ‪ 13‬اذار امل��ا��ض��ي لكن‬ ‫ال�سباق الغي ب�سبب االو�ضاع االمنية يف البالد‬ ‫ثم عاد املجل�س العاملي لريا�ضة املحركات و�صوت‬ ‫باالجماع على اع��ادة ال�سباق اىل روزنامة هذا‬ ‫املو�سم وحتديد ‪ 30‬ت�شرين االول املقبل كموعد‬ ‫جديد لل�سباق‪.‬‬ ‫وت�سبب هذا القرار بحملة انتقادات كبرية‬ ‫ل�ل�احت��اد ال � ��دويل م��ن ق �ب��ل ج�م�ع�ي��ات حقوق‬ ‫االن �� �س��ان م��ا دف��ع ال �ف��رق اىل امل�ط��ال�ب��ة بالغاء‬ ‫ال�سباق ور�ضخ منظمو جائزة البحرين الكربى‬ ‫لهذه املطالب واعلنوا تخليهم عن خطة اعادة‬ ‫ال�سباق اىل روزنامة ‪.2011‬‬

‫ومل ي�ك��ن ال��زي��اين را��ض�ي��ا ع�ل��ى االط�ل�اق‬ ‫من املوقف ال��ذي �صدر عن الفرق وهو اعترب‬ ‫بان االخ�يرة كانت "مزاجية جدا" مبواقفها‪،‬‬ ‫م�شريا خ�لال ت��واج��ده يف حلبة �سيلفر�ستون‬ ‫التي ا�ست�ضافت االحد املا�ضي املرحلة التا�سعة‬ ‫م��ن بطولة ال �ع��امل‪ ،‬اىل ان��ه ل��و ك��ان��ت م�س�ألة‬ ‫خمالفة حقوق االن�سان �سببا بعدم الذهاب اىل‬ ‫البحرين‪ ،‬فيجب �إلغاء معظم ال�سباقات �أي�ضا‪.‬‬ ‫وتابع الزياين يف حديث ل�صحيفة "لندن‬ ‫ايفنينغ �ستاندارد"‪�" :‬سيذهبون (الفرق)‬ ‫�إىل الواليات املتحدة العام املقبل‪ .‬م��اذا ب�ش�أن‬ ‫غوانتانامو؟ اال يعترب (ما يح�صل هناك) ذلك‬ ‫خمالفا حلقوق الإن�سان؟ وكما قال يل بريين‬ ‫(ايكلي�ستون)‪ :‬اذا كانت حقوق الإن�سان املعيار‬ ‫يف �سباقات فورموال واحد‪ ،‬فلن تقام البطولة‬ ‫م�ستقبال �سوى يف بلجيكا و�سوي�سرا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬كانت (ال� �ف ��رق) م��زاج �ي��ة جدا‪.‬‬ ‫�أ�شعر بخيبة كبرية‪ ،‬لأنه لي�س من املقبول �أن‬ ‫يتحول املوقف خ�لال ف�ترة ثالثة ا�شهر من‪:‬‬ ‫نعم‪ ،‬انها (البحرين) وجهتنا املف�ضلة‪ .‬نحب‬ ‫املكان هناك‪ .‬ن�شعر ك�أننا يف منزلنا هناك‪ ،‬ال‬ ‫نريد الذهاب اىل البحرين‪ .‬نعم‪ ،‬ح�صلت بع�ض‬ ‫الأح��داث خالل هذه الفرتة (الثالثة �أ�شهر)‪،‬‬

‫لكن لي�س ب�إمكانك ان تكون مزاجيا �إىل هذا‬ ‫احلد"‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال ��زي ��اين ان اي�ك�ل�ي���س�ت��ون‪ ،‬مالك‬ ‫احل �ق��وق ال �ت �ج��اري��ة ل�ب�ط��ول��ة ال� �ع ��امل‪ ،‬حاول‬ ‫جاهدا ان يعيد البحرين اىل الروزنامة‪ ،‬نافيا‬ ‫ان يكون ال�سبب الذي دفع االخري اىل ال�سعي‬ ‫القامة ال�سباق تخوفا من خ�سارة املاليني‪.‬‬ ‫كما انتقد الزياين الرئي�س ال�سابق لالحتاد‬ ‫ال ��دويل لل�سيارات "فيا" ال�بري�ط��اين ماك�س‬ ‫موزيل الذي �سخر من رئي�س االحتاد اال�سباين‬ ‫لل�سيارات كارلو�س غرا�سيا‪ ،‬وهو املبعوث الذي‬ ‫�أر�سل �إىل البحرين لالطالع على الو�ضع عن‬ ‫كثب‪ ،‬قائال حينها‪" :‬ار�سل فيا رج�لا لطيفا‬ ‫ج ��دا ج ��دا ا� �س �م��ه غ��را� �س �ي��ا ال� ��ذي ال يتحدث‬ ‫االنكليزية‪ ،‬وبح�سب معرفتي ان��ه ال يتحدث‬ ‫العربية �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وعلق الزياين على موقف م��وزيل‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"هذا يظهر مدى �سذاجة ماك�س موزيل‪ .‬كان‬ ‫ه�ن��اك م�ترج�م��ون‪ .‬ل�ست جم�ب�را ع�ل��ى حتدث‬ ‫ال�صينية من �أج��ل القيام ب�أعمال يف ال�صني‪.‬‬ ‫ماك�س يتحدث كثريا ولي�س دقيقا يف كالمه‪.‬‬ ‫�إنه يتحدث عن الأخالقيات ‪ -‬لو كنت مكانه ملا‬ ‫ا�ستخدمت على الأرجح كلمة �أخالقيات"‪.‬‬

‫السويسري بوساكا رئيسا‬ ‫لقسم التحكيم يف االتحاد الدولي‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عني االحتاد الدويل لكرة القدم "فيفا" ال�سوي�سري ما�سيمو بو�ساكا‬ ‫رئي�سا لق�سم التحكيم لديه بعد اعالنه اعتزال التحكيم م�ؤخرا و�سين�ضم‬ ‫�إىل �صفوف الهيئة الناظمة ل�ش�ؤون ك��رة ال�ق��دم العاملية يف ‪ 1‬اب املقبل‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلن فيفا على موقعه الر�سمي‪.‬‬ ‫وقال ال�سوي�سري جوزيف بالتر رئي�س فيفا‪" :‬كما قلت يف منا�سبات‬ ‫عدة‪ ،‬لقد و�ضعت م�س�ألة التحكيم يف طليعة �أولوياتي‪ .‬و�سوف تكون خربة‬ ‫ما�سيمو بو�ساكا مفيدة للغاية يف �أدائنا لر�سالتنا ويف اجلهود التي نبذلها‬ ‫من �أجل اال�ستمرار يف العمل بناء على الأ�س�س التي و�ضعناها مع االحتادات‬ ‫القارية واالحت ��ادات الوطنية الأع�ضاء يف ه��ذا املجال‪� .‬إين �سعيد للغاية‬ ‫الن�ضمامه �إلينا"‪.‬‬ ‫وخالل م�سريته التحكيمية التي امتدت لع�شرين عاما‪ ،‬منها ‪ 12‬عاما‬ ‫كحكم دويل‪� ،‬أ��ش��رف بو�ساكا على مباريات يف ن�سختني م��ن ك��أ���س العامل‬ ‫عامي ‪ 2006‬و‪ ،2010‬بالإ�ضافة اىل ك�أ�س االمم االوروبية ‪ ،2008‬كما �أوكلت‬ ‫�إليه مهمة �إدارة املباراة النهائية يف دوري �أبطال �أوروبا ‪ ،2009‬ونهائي ك�أ�س‬ ‫االحتاد الأوروبي ‪ ،2007‬وك�أ�س ال�سوبر ‪ ،2010‬و�أدار �أكرث من ‪ 250‬مباراة يف‬ ‫دوري الدرجة الأوىل ال�سوي�سري ودوري ال�سوبر يف البالد‪.‬‬ ‫وي�ت�ح��دث ب��و��س��اك��ا (‪ 42‬ع��ام��ا) االي�ط��ال�ي��ة واالن�ك�ل�ي��زي��ة والفرن�سية‬ ‫والأملانية والأ�سبانية‪ ،‬وهو ع�ضو فريق عمل كرة القدم ‪ 2014‬الذي ير�أ�سه‬ ‫القي�صر االملاين فرانت�س بكنباور‪.‬‬ ‫وقال بو�ساكا بعد تعيينه‪" :‬تعلمت الكثري خالل االعوام التي كر�ستها‬ ‫للتحكيم‪ .‬و�أود االن �أن �أن�ق��ل ه��ذه املعرفة اىل زم�لائ��ي احل�ك��ام ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرار حت�سن حال التحكيم وللم�ساعدة يف تهيئته مل�ستقبل �أف�ضل‪� .‬أ�شعر‬ ‫ب�شغف جتاه هذا االمر‪ ،‬وهو دور قبلت به بفخر و�سعادة بالغني‪ .‬اود التوجه‬ ‫بال�شكر اىل فيفا على الثقة التي منحني �إياها‪".‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ب��و��س��اك��ا �أدار ع��دد ك�ب�ير م��ن امل �ب��اري��ات يف ال ��دول العربية‬ ‫وخ�صو�صا يف منطقة اخلليج‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫‪19‬‬

‫ألونسو ال يفكر باللقب رغم عودته إىل سكة االنتصارات‬ ‫روما‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د �سائق ف�ي�راري اال��س�ب��اين فرناندو‬ ‫�أل��ون �� �س��و �أن ��ه ال ي�ف�ك��ر ع�ل��ى الإط �ل��اق بلقب‬ ‫بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‪ ،‬وذلك‬ ‫رغ��م ع��ودت��ه �إىل �سكة االن�ت���ص��ارات ب�إحرازه‬ ‫املركز الأول يف جائزة بريطانيا الكربى الأحد‬ ‫املا�ضي على حلبة �سيلفر�ستون الربيطانية‪.‬‬ ‫وت �ف��وق ال���س��ائ��ق الإ� �س �ب��اين ع�ل��ى ثنائي‬ ‫ري��د ب��ول‪-‬ري �ن��و الأمل� ��اين �سيبا�ستيان فيتل‪،‬‬ ‫ب �ط��ل ال �ع��امل وم �ت �� �ص��در ال�ترت �ي��ب احل ��ايل‪،‬‬ ‫والأ�سرتايل مارك ويرب‪ ،‬حمققا فوزه الأول‬ ‫م �ن��ذ ‪ 11‬م��رح �ل��ة (‪ 8‬م��ن ال �ع��ام احل� ��ايل و‪3‬‬ ‫م��ن املو�سم املا�ضي) وال�سابع والع�شرين يف‬ ‫م�سريته‪.‬‬ ‫ورغم هذا الفوز‪ ،‬يتخلف �ألون�سو بفارق‬ ‫‪ 92‬نقطة عن فيتل‪ ،‬ما دفعه للت�أكيد �أنه لن‬ ‫ي�غ�ير م�ق��ارب�ت��ه ل�ل���س�ب��اق��ات‪ ،‬وب ��أن��ه �سيحاول‬ ‫حتقيق االن�ت���ص��ارات دون التفكري باللقب‪،‬‬ ‫م�ضيفا يف ت�صريح ملوقع ف�يراري على �شبكة‬ ‫االن�ت�رن��ت‪" :‬هذا ال �ف��وز ل��ن ي�غ�ير مقاربتنا‬ ‫لل�سباقات املقبلة‪ .‬يجب �أن نكون واقعيني‪،‬‬ ‫لأن�ن��ا نتخلف ب�ف��ارق ‪ 92‬نقطة يف الرتتيب‪،‬‬ ‫وهذا فارق كبري جدا! �سنتعامل مع كل �سباق‬ ‫على حدة و�سنحاول الفوز ب�أكرب عدد ممكن‬ ‫من ال�سباقات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬هذا االمر يت�ضمن اي�ضا القيام‬ ‫ببع�ض املخاطرات وقد ندفع ثمن ذلك كثريا‪،‬‬ ‫لكن ال ي��وج��د ه�ن��اك اي ب��دي��ل ل��ن ن�ست�سلم‬ ‫ب���ش�ك��ل م ��ؤك ��د‪ ،‬وك �م��ا ق ��ال (رئ �ي ����س ف�ي�راري‬ ‫لوكا دي) مونتيزميولو يف مارانيلو‪� :‬سنبقي‬

‫قدمينا على الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �ألون�سو �إىل �أنه ال يعتقد �أن احلظر‬ ‫ال ��ذي ف��ر���ض ع�ل��ى اجل��ان��ح اخل�ل�ف��ي ال�سفلي‬ ‫ال��ذي ي�ع��رف بـ"بلون ديفيوزر"‪ ،‬لعب دورا‬ ‫باالداء الذي قدمه فريقه يف �سيلفر�ستون بل‬ ‫ان ما ح�صل يف ال�سباق الربيطاين ناجم عن‬ ‫التقدم الذي حققه "احل�صان اجلامح"‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل‪" :‬مل �أف �ك��ر ك �ث�يرا باال�سباب‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ة ال �ت��ي ت �ق��ف خ �ل��ف ال� �ف ��وز بجائزة‬ ‫بريطانيا الكربى‪ .‬لكل �سباق ق�صته اخلا�صة‬ ‫ون ��درك ج�ي��دا كيف بامكان االم��ر ان تتغري‬ ‫عندما تنتقل من حلبة اىل اخرى‪ .‬من امل�ؤكد‬ ‫انه كان هناك الكثري من التطوير يف ال�سيارة‪،‬‬ ‫م��ا يعني ان قيادتها ا�صبحت اك�ثر �سهولة‬ ‫وبامكانك ان ت�شعر بانها اكرث الت�صاقا على‬ ‫االر���ض من ال�سابق‪ ،‬خ�صو�صا يف املنعطفات‬ ‫ال�سريعة"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال�ك�ث�ير م��ن امل��راق�ب�ين ان ت�شهد‬ ‫جم��ري��ات بطولة ال�ع��امل حت��وال اع�ت�ب��ارا من‬ ‫جائزة بريطانيا بعدما قرر االحت��اد الدويل‬ ‫لل�سيارات "فيا" حتديد حجم عمل اجلانح‬ ‫اخللفي ال�سفلي املعروف بـ"بلون ديفيوزر"‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح �أن يكون ري��د ب��ول الفريق‬ ‫االكرث ت�ضررا من عملية احلظر النه اف�ضل‬ ‫من اتقن ا�ستخدام الـ"بلون ديفيوزر" ب�شكل‬ ‫م �ث ��ايل‪ ،‬م ��ا م�ن�ح��ه �أف �� �ض �ل �ي��ة وا� �ض �ح��ة على‬ ‫مناف�سيه‪ ،‬وجت�ل��ى ه��ذا الأم��ر بهيمنته على‬ ‫جم��ري��ات املو�سم احل��ايل‪ ،‬حيث ف��از يف �ستة‬ ‫من �أ�صل ت�سعة �سباقات‪ ،‬وانطلق من املركز‬ ‫الأول يف جميع ال�سباقات حتى الآن‪ ،‬ما �سمح‬ ‫ل��ه ب�ت���ص��در ت��رت�ي��ب ال���س��ائ�ق�ين وال�صانعني‬

‫فرناندو �ألون�سو ‪ ..‬عودة موفقة‬

‫بفارق �شا�سع عن اقرب مالحقيه‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر "بلون ديفيوزر" الن�سخة‬ ‫امليكانيكية املحدثة من "ديفيوزر" وتتمثل‬ ‫مهامه مبنح ال�سيارة املزيد من التما�سك من‬ ‫خ�لال ا�ستخدام ال�غ��ازات ال�ساخنة اخلارجة‬ ‫من العادم جلعلها اكرث الت�صاقا باالر�ض حتى���

‫عندما تكون �سرعة دوران املحرك متدنية‪،‬‬ ‫وهذا االمر مينح الفرق خيار عدم ا�ضطرارها‬ ‫اىل جعل اجلانح اخللفي عاموديا من اجل‬ ‫ت�أمني التما�سك على املنعطفات وي�سمح لها‬ ‫بتعديله ليكون اقل احتكاكا بالهواء ما مينح‬ ‫ال�سيارة �سرعة اعلى يف اخلطوط امل�ستقيمة‪.‬‬

‫ويق�ضي التعديل اجلديد على الـ"بلون‬ ‫ديفيوزر" بتحديد حجم "نفخ" الغازات من‬ ‫العادم بـ‪ 10‬يف املئة فقط عندما تكون �سرعة‬ ‫دوران امل�ح��رك ب��ادن��ى م�ستوياتها او عندما‬ ‫يرفع ال�سائق قدمه عن دوا�سة الوقود‪ ،‬على‬ ‫ان يتم احلظر التام اعتبارا من ‪.2012‬‬

‫روغ يستبعد مشاركة كوريا الشمالية يف استضافة دورة األلعاب الشتوية‬

‫جاك روغ‬

‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستبعد رئي�س اللجنة الأوملبية الدولية‬ ‫البلجيكي جاك روغ ا�ست�ضافة كوريا ال�شمالية‬ ‫ب �ع ����ض م �� �س��اب �ق��ات دورة االل� �ع ��اب االوملبية‬ ‫ال�شتوية التي منح �شرف ا�ست�ضافتها اال�سبوع‬

‫املا�ضي اىل جارتها اجلنوبية ممثلة يف مدينة‬ ‫بيونغ ت�شانغ‪.‬‬ ‫وقال روغ ام�س اخلمي�س يف طوكيو خالل‬ ‫ح�ضوره االحتفاالت املئوية للجنة االوملبية‬ ‫اليابانية‪" :‬متنح اللجنة ال��دول�ي��ة االلعاب‬ ‫مل��دي�ن��ة واح� ��دة يف دول ��ة واح� � ��دة‪ ...‬ل��ن نغري‬ ‫امليثاق االوملبي كي ال نعقد التنظيم"‪.‬‬

‫وك� ��ان م �� �س ��ؤول ري��ا� �ض��ي ك� ��وري �شمايل‬ ‫�أعلن اول من �أم�س االربعاء ان بالده ترغب‬ ‫يف ا�ست�ضافة بع�ض امل�سابقات يف دورة ‪.2018‬‬ ‫كما تو�صل احلزب احلاكم واملعار�ضة يف كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة اىل ات �ف��اق ح��ول حم��اول��ة تقدمي‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ك ��وري م��وح��د خ�ل�ال ال �ع��اب ‪2018‬‬ ‫التي منحت لبيونغ ت�شانغ يف ثالث تر�شيح‬ ‫ل �ه��ا ل�لا��س�ت���ض��اف��ة‪ .‬ب �ي��د ان رئ �ي ����س احل ��زب‬ ‫الدميوقراطي (معار�ضة) �سوهن هاك‪-‬كيو‬ ‫ذهب اىل ابعد من ذلك عندما اكد انه �سيدر�س‬ ‫امكانية تنظيم م�شرتك بني الكوريتني‪.‬‬ ‫وبح�سبه فان االلعاب االوملبية قد متثل‬ ‫"حتوال يف ت��اري��خ ان�ق���س��ام ��ش�ب��ه اجلزيرة‬ ‫الكورية كما على م�ستوى ال�سالم العاملي"‪.‬‬ ‫وعلقت الرئا�سة الكورية اجلنوبية على‬ ‫امل�س�ألة معتربة ب��ان فكرة التنظيم امل�شرتك‬ ‫غ�ير واردة‪ .‬وق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م الرئا�سة‬ ‫"هذا ال يظهر يف تر�شيحنا‪( .‬التنظيم) منح‬ ‫اىل بيونغ ت�شانغ"‪.‬‬ ‫وكانت كوريا ال�شمالية اعلنت عام ‪2007‬‬ ‫م�ساندتها لرت�شيح بيونغ ت�شانغ ال�ست�ضافة‬ ‫دورة االل �ع��اب االومل�ب�ي��ة ال�شتوية ع��ام ‪2014‬‬ ‫ك�م��ا ان ال��ري��ا��ض�ي�ين ال �ك��وري�ين ال�شماليني‬ ‫واجلنوبيني م��روا معا يف احلفل االفتتاحي‬ ‫ل��دورت��ي االل �ع��اب االومل�ب�ي��ة ال�صيفية عامي‬ ‫‪ 2000‬يف �سيدين و‪ 2004‬يف اثينا‪.‬‬ ‫بيد ان ال�ع�لاق��ات ب�ين البلدين توترت‬ ‫فيما بعد ومر وفد كل منهما لوحده يف دورة‬

‫االلعاب االوملبية ال�صيفية االخ�يرة يف بكني‬ ‫‪ 2008‬ودورة االلعاب اال�سيوية العام املا�ضي‬ ‫يف ال�صني‪.‬‬ ‫لكن روغ اعترب انه ال يزال ممكنا مرور‬ ‫الوفدين �سويا‪" :‬قد حت�صل ت�صرفات رمزية‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار م ��رور ال��وف��دي��ن ��س��وي��ا‪ ،‬مل��ا ال‪� ،‬أو‬ ‫امل�شاركة بفريق م��وح��د‪ .‬لكن ال تتوقعوا ان‬ ‫متنح اللجنة الدولية اال�ست�ضافة لدولتني"‪،‬‬ ‫واعترب ان املنظمة الدولية "متعاطفة جدا‬ ‫يف مو�ضوع جمع الريا�ضيني"‪.‬‬ ‫يذكر انه يف بع�ض الن�سخات من الدورات‬ ‫ال���ش�ت��وي��ة ح���ص��ل ان ا��س�ت���ض��اف��ت مدينتان‬ ‫جم� ��اورت� ��ان االل � �ع� ��اب‪ ،‬ك �م��ا �أق �ي �م ��ت بع�ض‬ ‫امل�سابقات يف االلعاب ال�صيفية يف مدن �أخرى‬ ‫لأ�سباب مناخية وجغرافية‪.‬‬ ‫وبح�سب ا�ستفتاء ن�شرت نتيجته االثنني‬ ‫امل ��ا� �ض ��ي‪ ،‬ف� ��ان ‪5‬ر‪ 57‬ب��امل �ئ��ة م ��ن الكوريني‬ ‫اجلنوبيني ي�ساندون فكرة فريق موحد يف‬ ‫اومل�ب�ي��اد ‪ 2018‬مقابل معار�ضة ‪5‬ر‪ 30‬باملئة‪.‬‬ ‫لكن ‪3‬ر‪ 73‬باملئة من اال�شخا�ص الذين �شملهم‬ ‫اال�ستفتاء لي�سوا موافقني على اقامة بع�ض‬ ‫امل�سابقات يف كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "كوريا تاميز"‬ ‫�أن م�شروع التنظيم امل�شرتك �سابق لأوانه‬ ‫ويتطلب موافقة اللجنة الأوملبية الدولية‪،‬‬ ‫مذكرة ب�أن كوريا ال�شمالية �أطلقت يف ال�سابق‬ ‫هجمات ع��دة تهدف �إىل زعزعة التظاهرات‬ ‫الريا�ضية التي ت�ست�ضيفها كوريا اجلنوبية‪.‬‬

‫ويف ت�شرين الثاين ‪ ،1987‬ح�صلت اعتداء‬ ‫على ط��ائ��رة بوينغ تابعة للخطوط اجلوية‬ ‫ال �ك��وري��ة اجل �ن��وب �ي��ة ا� �س �ف��ر ع��ن م�ق�ت��ل ‪115‬‬ ‫�شخ�صا على متنها‪.‬‬ ‫وكان وكالء كوريون �شماليون وراء هذا‬ ‫احل��ادث ال��ذي ك��ان الهدف من ورائ��ه �إرهاب‬ ‫اجلمهور للتوجه �إىل كوريا اجلنوبية حل�ضور‬ ‫دورة الألعاب الأوملبية يف �سيول عام ‪.1988‬‬ ‫ويف ح ��زي ��ران ‪ 2002‬ح���ص�ل��ت مواجهة‬ ‫بحرية يف عر�ض �شبه اجلزيرة الكورية خالل‬ ‫ا�ست�ضافة كوريا اجلنوبية واليابان لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وكانت بيونغ ت�شانغ ح�سمت ال�سباق لنيل‬ ‫�شرف اال�ست�ضافة من الدور الأول للت�صويت‬ ‫بفارق كبري بعد �أن نالت ‪� 63‬صوتا من �أ�صل‬ ‫‪ ،95‬متفوقة على مدينتي ميونيخ الأملانية‬ ‫التي نالت ‪� 25‬صوتا مقابل ‪� 7‬أ��ص��وات فقط‬ ‫الني�سي الفرن�سية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل ��رة ال�ث��ال�ث��ة ال�ت��ي ت�ق��ام فيها‬ ‫ه��ذه الأل�ع��اب يف �آ�سيا واالوىل خ��ارج اليابان‬ ‫التي ا�ست�ضافتها مرتني يف �سابورو عام ‪1972‬‬ ‫وناغانو عام ‪.1998‬‬ ‫وا�ستثمرت ك��وري��ا اجلنوبية ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر ل�ب�ن��اء م�ن���ش��آت ح��ول امل��دي�ن��ة الواقعة‬ ‫على بعد ‪ 180‬كلم �شرق العا�صمة �سيول‪ ،‬كما‬ ‫وع��دت احل�ك��وم��ة ب�ت��أم�ين ‪ 1.53‬مليار دوالر‬ ‫ا�ضافية لت�أهيل ال�سكك احلديد وبنى حتتية‬ ‫ا�ضافية بحال فوز ملف بيونغ ت�شانغ‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اجلمعة (‪ )15‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1653‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫يف افتتاح اجلولة الرابعة من درع االحتاد لكرة القدم‬

‫الوحدات والعربي «قطار سريع»‪ ..‬كفرسوم واملنشية‬ ‫«هدف واقعي»‪ ..‬البقعة وذات راس «أهمية كبرية»‬ ‫بعد اخل���س��ارة الأوىل ��س��ارع �إىل �إجراء‬ ‫ت �غ �ي�يرات ج��ذري��ة ��س��اه�م��ت يف حت�سني‬ ‫م�ستواه وجمع "‪ "4‬نقاط من �أ�صل "‪"6‬‬ ‫ممكنة‪ ،‬وهو ينظر �إىل لقاء املن�شية بعني‬ ‫التفا�ؤل‪ ،‬متمنيا النجاح يف مهمته وباحثا‬ ‫عن ا�ستغالل �أو�ضاع مناف�سه‪.‬‬ ‫ي�برز من كفر�سوم خ�يري الرفاعي‬ ‫وليث عبيدات وخالد قويدر وعلي ديب‪،‬‬ ‫ومن املن�شية مروان �شديفات و�إياد نايف‬ ‫وح�سام �شديفات وديجيه‪.‬‬

‫كلها جتتمع يف النهاية لت�صب يف خانة‬ ‫التميز واخلروج بنتائج �إيجابية‪.‬‬ ‫ال �ع��رب��ي ب� ��ات ف��ري �ق��ا ي�ع�ي����ش �أزم� ��ة‬ ‫ح �ق �ي �ق��ة‪ ،‬وال� ��دالئ� ��ل ت �ظ �ه��ر م ��ن خالل‬ ‫تراجع نتائجه ب�شكل مذهل للغاية منذ‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث �إنه خ�سر يف لقاءين‬ ‫وفاز يف واحد‪ ،‬وهو يحتاج �إىل جمهودات‬ ‫م�ضاعفة �إذا ما �أراد الت�أهل‪ ،‬وهو يدرك‬ ‫�أن التعرث �أم ��ام ال��وح��دات �سي�ضع حدا‬ ‫مل�سريته يف هذه البطولة‪.‬‬ ‫ي�برز من ال��وح��دات حممود �شلباية‬ ‫البقعة * ذات را�س ملعب ال�سلط‬ ‫وم�ن��ذر �أب��و ع�م��ارة و�أ��س��ام��ة �أب��و طعيمة‬ ‫تبقى موقعة الفريقني مهمة بدرجة‬ ‫ومالك �شلبية‪ ،‬ومن العربي �أحمد غازي وا�ضحة بعد �أن �أبدى ذات را�س قدرة على‬ ‫وحم �م��ود ال�ب���ص��ول وع �م��ار �أب� ��و عليقة الدخول يف اجواء املناف�سة اثر الفوز على‬ ‫ويو�سف الروا�شدة‪.‬‬ ‫العربي يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬بعك�س البقعة‬ ‫كفر�سوم * املن�شية ا�ستاد احل�سن‬ ‫ال ��ذي ي�سري ب�ب��طء ن�ح��و ال �ه��دف الذي‬ ‫يفر�ض حال الفريقني واقعا خمتلفا ر�سمه م�سبقا وه��و خ��رج م�ت�ع��ادال �أمام‬ ‫يتمثل يف �ضرورة التعوي�ض‪ ،‬و�إال الوداع كفر�سوم بعد �أن ت��أخ��ر ب�ه��دف‪ ،‬ل��ذا ف�إن‬ ‫وه��و الأم ��ر ال�صعب ال��ذي ال يقبله �أي خ�برة الفريق رمب��ا تلعب دورا يف ح�سم‬ ‫ط ��رف‪ ،‬املن�شية ت��راج��ع م���س�ت��واه ب�شكل امل�ب��اراة دون التقليل من �ش�أن ذات را�س‬ ‫ملحوظ خ�سارتني متتاليتني �أق�ساهما املنطلق بقوة طموح العبيه‪.‬‬ ‫كانت �أم��ام ال��وح��دات برباعية‪ ،‬و�أعطت‬ ‫يربز من ذات را�س �شريف النواي�شة‬ ‫حوار الوحدات والعربي ‪ ..‬من يفوز؟ م��ؤ��ش��را �سلبيا ب� ��أن الإ� �ص�ل�اح ي�ج��ب �أن واحمد ع��رب وحممد �أب��و خو�صة‪ ،‬ومن‬ ‫املجموعة الثانية‪ ،‬حيث يلتقي الفي�صلي الأخ �ي ��رة‪ ،‬ل��ذل��ك ف � ��إن ق��وي ����ض ميتلك يكون �سريعا قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة حم �م��د ع �ب��د احل �ل �ي��م وعدنان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫وبالن�سبة �إىل ح��ال كفر�سوم‪ ،‬ف�إنه عدو�س وفادي �شاهني‪.‬‬ ‫واجل ��زي ��رة ع�ل��ى م�ل�ع��ب الأم�ي��ر حممد خ �ي��ارات م�ت�ع�ع��دة وط��روح��ات خمتلفة‪،‬‬ ‫ينتظر ق�ط��ار ال��وح��دات امل ��رور من ب��ال��زرق��اء‪ ،‬وال�يرم��وك م��ع اجلليل على‬ ‫موقعة العربي يف املوقعة التي جتمعها ملعب البرتاء والرمثا مع �شباب االردن‬ ‫عند ال�ساد�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد على ملعب الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫الوحدات * العربي‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��ال�ق��وي���س�م��ة يف‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫افتتاح اجلولة الرابعة من بطولة درع‬ ‫امل� ��� �س� �ت ��وى ال� �ف� �ن ��ي ال � � ��ذي يقدمه‬ ‫االحتاد لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي� ��� �س�ي�ر "الأخ�ضر" مت�صدر الوحدات يف بطولة درع االحتاد يدل على‬ ‫امل�ج�م��وع��ة الأوىل ب��ر��ص�ي��د "‪ "9‬نقاط �أن عمل اجل�ه��از الفني بقيادة ال�سوري‬ ‫بخطى واثقة نحو الأم��ام‪ ،‬فيما ت�ستمر حممد قوي�ض ي�سري باالجتاه ال�صحيح‪،‬‬ ‫معاناة العربي "‪ "3‬نقاط يف البحث عن م��ن حيث ال�سهولة يف مت����ري��ر املعلومة‬ ‫ل�لاع�ب�ين‪ ،‬م��ا ي�ساهم يف تطبيقها دون‬ ‫حلول جمدية للخروج من امل�أزق‪.‬‬ ‫ب ��ذات ال�ت��وق�ي��ت ي�ستقبل كفر�سوم عناء على �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫ان � �ت � �� � �ص� ��ارات �� �ص ��ري� �ح ��ة �سطرها‬ ‫"‪"4‬على ا�ستاد احل�سن فريق املن�شية‬ ‫"‪ "3‬نقاط بهدف واق�ع��ي يطمح �إليه "الأخ�ضر" �أم� ��ام ك�ف��ر��س��وم والبقعة‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان‪ ،‬وه ��و احل �� �ص��ول ع�ل��ى كامل واملن�شية على ال�ت��وايل دل��ت �أن الفريق‬ ‫الغلة النقطية دون تفريط‪ ،‬فيما تبدو مي �ل��ك خم ��زون ��ا ث�م�ي�ن��ا م ��ن الالعبني‬ ‫مواجهة البقعة وذات را���س على ملعب ي�ساوي �إىل حد ما العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫ال�سلط ب��ذات الأه�م�ي��ة لكال الفريقني الغائبة بدواعي خمتلفة‪.‬‬ ‫عموما‪ ،‬ف�إن الوحدات ينظر �إىل هذه‬ ‫يف مالحقة �آمالهما القائمة وتعزيزها‬ ‫امل �ب��اراة على �أن�ه��ا �سل�سلة م��ن املحطات‬ ‫بالنقاط‪.‬‬ ‫مناف�سات امل��رح�ل��ة ال��راب�ع��ة تختتم ال�ت��ي يجب جت��اوزه��ا بغ�ض النظر عن‬ ‫ب�ع��د غ��د الأح� ��د ب �ث�لاث ل �ق��اءات �ضمن الت�ألق ال��ذي يعي�شه الفريق يف الفرتة‬

‫كفر�سوم �أمام املن�شية يف موقعة حامية‬


عدد الجمعة 15 تموز 2011