Page 1

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫املواطن األردني وشد األحزمة‬

‫‪15‬‬

‫وبدأ الردح السياسي‪..‬عيب‬

‫حاميها حراميها‬

‫أوباما لن يحضر قمة آسيا واملحيط الهادئ‬ ‫التي ستعقد يف روسيا‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن البيت الأبي�ض االثنني �أن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما لن ي�شارك يف قمة‬ ‫�آ�سيا‪-‬املحيط الهادئ (ايبك) املقرر عقدها مطلع �أيلول يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وي�أتي �إع�لان عدم ح�ضور �أوباما قمة �إيبك‪ ،‬بعد خم�سة �أي��ام من �إع�لان الرئا�سة‬ ‫الأمريكية عدم م�شاركة الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني يف قمة جمموعة الثماين‬ ‫املقرر عقدها يف نهاية الأ�سبوع احلايل يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 23‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪� 15‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1948‬‬

‫وانتصرت معركة األمعاء الخاوية‬

‫استطالع‪ :‬الطراونة األقل قدرة‬ ‫على تحمل املسؤولية بني الحكومات‬ ‫طارق النعيمات‬ ‫�أظهرت نتائج ا�ستطالع ن�شرها مركز الدار�سات‬ ‫اال�سرتاتيجية �أم�س ت�شكيكا بقدرة رئي�س الوزراء‬ ‫فايز الطراونة بتحمل م�س�ؤوليات املرحلة القادمة‪،‬‬ ‫فقد �أظهرت النتائج �أن (‪ )%56‬فقط من العينة‬ ‫الوطنية وعينة ق��ادة ال ��ر�أي يعتقدون �أن رئي�س‬ ‫احل�ك��وم��ة ق ��ادر ع�ل��ى حت�م��ل م���س��ؤول�ي��ات املرحلة‬ ‫املقبلة‪ .‬باملقابل تنخف�ض ه��ذه الن�سبة للحكومة‬ ‫�إىل (‪ )%52‬وللفريق ال��وزاري ب��دون الرئي�س �إىل‬ ‫(‪ )%49‬يف العينة الوطنية‪ .‬وكذلك احلال بالن�سبة‬ ‫لعينة ق��ادة ال ��ر�أي‪� ،‬إذ ينخف�ض تقييمهم لقدرة‬ ‫احل �ك��وم��ة ع�ل��ى حت�م��ل م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا �إىل (‪)%49‬‬ ‫وللفريق الوزاري بدون الرئي�س �إىل (‪.)%47‬‬ ‫وت �ع��د ال�ن���س�ب��ة ال �ت��ي ح�صلت عليها حكومة‬

‫الطروانة �ضمن توقعات العينة الوطنية يف مدى‬ ‫قدرتها على حتمل امل�س�ؤولية الن�سبة الأدن ��ى يف‬ ‫تاريخ احلكومات الأردنية؛ حيث ح�صلت احلكومات‬ ‫على الن�سبة التالية؛ عون اخل�صاونة ‪ ،%63‬معروف‬ ‫البخيت ‪� ،%58‬سمري الرفاعي الأوىل ‪� ،%64‬سمري‬ ‫الرفاعي الثانية ‪.61‬‬ ‫كما �أظ�ه��رت نتائج اال�ستطالع ت��زاي��د القلق‬ ‫ال�شعبي من الأو�ضاع االقت�صادية للبالد‪.‬‬ ‫وت�برز النتائج انق�ساماً يف ال��ر�أي العام حول‬ ‫اجت��اه �سري الأم��ور ب��الأردن‪� ،‬إذ يعتقد (‪ )%50‬من‬ ‫م�ستجيبي العينة الوطنية �أن الأم ��ور ت�سري يف‬ ‫االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬بينما يعتقد فقط (‪ )%44‬من‬ ‫عينة ق��ادة ال ��ر�أي �أن الأم ��ور ت�سري يف‬ ‫االجتاه ال�صحيح‪.‬‬ ‫وتعترب هذه الن�سبة ‪3‬‬ ‫الأدنى منذ ثمانية �شهور‪.‬‬

‫نقابة تجار املواد الغذائية تحذر‬ ‫من مساس الحكومة باملواد الغذائية‬ ‫�أحمد رجب‬

‫الفرحة عمت قطاع ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ر� �ض �خ ��ت "�إ�سرائيل" ملطالب‬ ‫الأ�� �س ��رى الفل�سطنيني يف �سجونها‪،‬‬ ‫بعد ‪ 28‬يوما من �إ�ضرابهم التاريخي‬ ‫والأ� � �س � �ط� ��وري امل �ف �ت��وح ع ��ن الطعام‪،‬‬ ‫ووق �ع��ت م��ع ق �ي��ادة �إ�� �ض ��راب الأ�سرى‬ ‫ب�ح���ض��ور ال���س�ف�ير امل �� �ص��ري يف الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي �أم�س االثنني اتفاقا ينهي‬

‫الإ�� � �ض � ��راب وي �ح �ق��ق ج �م �ي��ع مطالب‬ ‫الأ��س��رى‪ ،‬ال �سيما �إخ��راج الأ��س��رى مع‬ ‫العزل االنفرادي‪.‬‬ ‫وق ��ال ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪،‬‬ ‫وم �� �س ��ؤول م�ل��ف الأ� �س ��رى يف احلركة‪،‬‬ ‫ال�شيخ �صالح العاروري‪� ،‬إن اللجنة العليا‬ ‫لقيادة الإ�ضراب وقعت اتفا ًقا مع �إدارة‬ ‫ال�سجون ال�صهيونية لإنهاء الإ�ضراب‬

‫قمة الرياض توصي‬ ‫باستكمال دراسة االتحاد‬ ‫الخليجي بشكل "متأن"‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أو�صى قادة دول جمل�س التعاون اخلليجي يف‬ ‫ختام قمتهم الت�شاورية يف الريا�ض م�ساء �أم�س‬ ‫با�ستكمال درا� �س��ة م�ق�ترح��ات االحت ��اد اخلليجي‬ ‫ملناق�شتها يف قمة ا�ستنثائية تعقد يف العا�صمة‬ ‫ال�سعودية يف وقت مل يتم حتديده‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س �ع��ودي الأم �ي�ر‬ ‫ال �ف �ي �� �ص��ل خ �ل�ال م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف‪" :‬انطالقا‬ ‫م��ن الأه�م�ي��ة الكبرية للمو�ضوع واحل��ر���ص على‬ ‫ا�ستكمال ك��اف��ة جوانبه ب�شكل م�ت��أن (‪ )...‬يقوم‬ ‫املجل�س ال��وزراي با�ستكمال درا�سة تقرير الهيئة‬ ‫املتخ�ص�صة ورف��ع التو�صيات" �إىل قمة تعقد يف‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫وناق�شت القمة ملفات �صعبة �أب��رزه��ا فكرة‬ ‫�إقامة احتاد بني عدد من دول املجل�س وخ�صو�صا‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وال�ب�ح��ري��ن يف ظ��ل ال�ت�ه��دي��دات التي‬ ‫تواجهها املنطقة‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزراء خ��ارج �ي��ة ه ��ذه ال � ��دول بحثوا‬ ‫خ�لال اجتماع حت�ضريي يف العا�صمة ال�سعودية‬ ‫م���س��اء الأح ��د ت�ق��ري��را يت�ضمن ال�صيغ املحتملة‬ ‫لتحقيق ان�ت�ق��ال جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي �إىل‬ ‫مرحلة االحتاد بناء على مبادرة امللك عبداهلل بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫بعد اال�ستجابة ملطالب الأ�سرى"‪.‬‬ ‫ويف ع �م��ان ا��س�ت�ق�ب��ل ذوو الأ�سرى‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال خرب‬ ‫توقيع االتفاقية بفرحة بالغة‪ ،‬وعمت‬ ‫�أج� ��واء اح�ت�ف��ال�ي��ة يف خيمة الت�ضامن‬ ‫مع الأ�سرى املقامة يف جممع النقابات‬ ‫امل �ه �ن �ي��ة ف � ��ور � �س �م��اع ال� �ن� �ب� ��أ‪ ،‬وت ��واف ��د‬ ‫املواطنون �إىل اخليمة وتبادلوا التهاين‬ ‫مع ذوي الأ�سرى والنا�شطني الأردنيني‬

‫امل �� �ض��رب�ين ع ��ن ال �ط �ع��ام ت���ض��ام�ن��ا مع‬ ‫الأ�سرى‪ .‬وعربت وال��دة الأ�سري مرعي‬ ‫�أب � ��و � �س �ع �ي��دة لـ"ال�سبيل" ع ��ن بالغ‬ ‫��س�ع��ادت�ه��ا ل�ت��وق�ي��ع االت �ف��اق �ي��ة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن م �ع��رك��ة الأ� � �س� ��رى م���س�ت�م��رة حتى‬ ‫حتريرهم م��ن �سجون االح �ت�لال‪ ،‬كما‬ ‫ثمنت ج�ه��ود املت�ضامنني مع‬ ‫ق�ضية الأ‬ ‫الفعاليات‪� �.‬س��رى م��ن خمتلف ‪10‬‬

‫حذر نقيب جتار املواد الغذائية �سامر جوابرة‬ ‫من امل�سا�س بقوت املواطن من خالل حزمة قرارات‬ ‫اقت�صادية تتوعد بها احلكومة م��ن �ش�أنها رفع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع واملواد الغذائية يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ج��واب��رة �أن و� �ص �ف��ات � �ص �ن��دوق النقد‬ ‫ال��دويل التي �أملحت لها احلكومة اجلديدة �أكرث‬ ‫من مرة حتتاج �إىل درا�سة م�ستفي�ضة ت�شارك فيها‬ ‫نقابة جتار املواد الغذائية خا�صة و�أنها على متا�س‬ ‫�أكرب مع قطاع ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫ودعا �إىل �ضرورة تفعيل ال�شراكة مع القطاع‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬وال�ت��ي مل ت�ت�ج��اوز ح��دود االجتماعات‬ ‫اخلجولة يف �شهر رم�ضان فقط‪.‬‬ ‫وطالب بت�أ�سي�س جمل�س �أعلى للأمن الغذائي‬

‫عبيدات‪ :‬رهان النظام على انتهاء الربيع العربي رهان خاطئ‬ ‫خليل قنديل‬ ‫قال رئي�س اجلبهة الوطنية للإ�صالح �أحمد‬ ‫عبيدات �إن الإ��ص�لاح يف الأردن ه��در للوقت و�إن‬ ‫النظام يف االردن مل يعترب مبا �شهدته دول الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي م��ن ث ��ورات‪ ،‬وا��ص�ف��ا م��ا ج��رى يف الأردن‬ ‫بـ"�إ�صالحات جتميلية"‪.‬‬ ‫ج��اءت ه��ذه الت�صريحات خ�لال اللقاء الذي‬ ‫عقدته اجلبهة الوطنية للإ�صالح م�ساء �أم�س يف‬ ‫جممع النقابات املهنية الختيار �أع�ضاء جلنتها‬ ‫يف عمان‪ ،‬حيث ناق�ش احل�ضور امل�ستجدات على‬ ‫ال�ساحة املحلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع�ب�ي��دات �إىل �أن الأردن مي��ر بو�ضع‬ ‫خطري‪ ،‬و�أن �صاحب القرار ال ي�شعر بحجم الأزمة‬

‫ال�ت��ي مي��ر ب�ه��ا ال��وط��ن‪ ،‬وال ي�ت�ع��ام��ل ب�ج��دي��ة مع‬ ‫التحديات التي تواجه الأردن‪ ،‬و�أن النظام يراهن‬ ‫على �أن الربيع العربي �سينتهي‪ ،‬و�أن��ه ي�ستطيع‬ ‫العودة �إىل و�ضع ما قبل الربيع العربي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن هذه الرهانات خاطئة ولن تنجح ‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ما مت �إىل الآن هو �إ�صالحات جتميلية‪ ،‬وا�صفا‬ ‫قانون االنتخابات بالبائ�س‪ ،‬وحول زيارات الع�شائر‬ ‫�أ�شار عبيدات �إىل �أن الع�شائر واعية ومدركة‪ ،‬ولن‬ ‫جتدي معها مثل هذه املمار�سات القدمية‪.‬‬ ‫ويف رده على ع��دد م��ن ال�ت���س��ا�ؤالت م��ن قبل‬ ‫امل �� �ش��ارك�ي�ن‪� ،‬أك� ��د ع �ب �ي��دات �أن اجل �ب �ه��ة يف طور‬ ‫ا�ستكمال بنيتها وو�ضع برناجمها ور�ؤيتها ملختلف‬ ‫امللفات ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وح � ��ول م��و� �ض��وع ال �ه��وي��ة ال��وط �ن �ي��ة‪� ،‬أ�شار‬

‫عبيدات �إىل �أن الهوية الوطنية يتم طرحها من‬ ‫قبل عدة �أط��راف بح�سن نية �أو ب�سوء نية بهدف‬ ‫ال�ضرب على الع�صب‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه من املرفو�ض‬ ‫�أن يظل ملف الهوية الوطنية ملتب�سا‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن اجلبهة �ستعمل على و�ضع ر�ؤي��ة وا�ضحة‬ ‫ح��ول م��و��ض��وع ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة مب��ا ي��راع��ي ما‬ ‫ورد يف امليثاق الوطني وم�ستقبل املنطقة العربية‬ ‫وال�صراع مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وج��رى يف ختام اللقاء اختيار ‪ 25‬ع�ضوا من‬ ‫امل�ستقلني ل�ع���ض��وي��ة ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة للجبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح يف عمان‪ ،‬فيما �ستقوم الأحزاب‬ ‫بالتن�سيب ب�أ�سماء مندوبيها يف اللجنة يف وقت‬ ‫الحق و�سط اعرتا�ض عدد من امل�شاركني على �آلية‬ ‫اختيار الأع�ضاء‪.‬‬

‫إرجاء مؤتمر لتوحيد املعارضة السورية ترعاه الجامعة العربية‬ ‫روما ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أرج� ��أت اجل��ام�ع��ة العربية م ��ؤمت��را يهدف‬ ‫لتوحيد املعار�ضة ال�سورية ك��ان من املفرت�ض‬ ‫�أن ينعقد غدا يف القاهرة‪ ،‬بعد اعرتا�ض املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري على �آلية انعقاد امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وقال �أحمد رم�ضان ع�ضو املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري املعار�ض �أم�س �إن املجل�س لن ي�شارك يف‬ ‫حمادثات ترعاها جامعة الدول العربية بهدف‬

‫توحيد �صفوفه‪ ،‬لأن اجلامعة العربية مل توجه‬ ‫له الدعوة كهيئة ر�سمية بل ك�أفراد‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ر� �ض��وان زي ��ادة وه��و ع�ضو �آخ ��ر يف‬ ‫املجل�س ب�أن اجلامعة العربية �أخفقت يف الوفاء‬ ‫ب��وع��ده��ا ب��إ��ش��راك املجل�س يف م�سعى لتوحيد‬ ‫ال�صف واختيار الزعماء ا�ستعدادا للمحادثات‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س هيئة التن�سيق ال��وط�ن�ي��ة يف‬ ‫املهجر هيثم مناع ق��ال �إن الهيئة ل��ن ت�شارك‬ ‫�أي�ضا بامل�ؤمتر‪.‬‬

‫علي املالح‬

‫يف حني مي�ضى اثنان من املعتقلني االداريني‬ ‫يومهم الـ ‪ 77‬يف الإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على و�ضعهم يف االعتقال االداري‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫ب���إن�ه��اء ال�ع�م��ل مب��ا ي�سمى "قانون �شاليط"‬ ‫و�إن �ه��اء �سيا�سة ال �ع��زل االن� �ف ��رادي‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب ��زي ��ارات ذوي �أ� �س��رى ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫ظروف املعي�شة يف ال�سجون‪.‬‬ ‫يقول املواطن علي ح�سن لـ"ال�سبيل‪�":‬أنا‬ ‫ادع ��و اجل�م�ي��ع لتغيري ال �� �ص��ورة‪ ،‬ق��د ال يكون‬ ‫ال�شكل املثايل للت�ضامن مع الأ�سرى‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫�أف�ضل من ال �شيء‪ ،‬وهذا �أ�ضعف االميان"‪.‬‬ ‫وي�ع�ل��ق ال�ن��ا��ش��ط �أن ����س عا�صم‪":‬ال�صورة‬

‫تعبري عن موقفي يف الت�ضامن مع جماهدي‬ ‫الأم� �ع ��اء اخل ��اوي ��ة‪ ،‬ق��د ت�ل�ف��ت ان �ت �ب��اه العامل‬ ‫للأ�سرى الفل�سطينيني فهذه ال�صورة تعبري‬ ‫ب�سيط ال �أق��ل‪ ،‬وه��ذا ما ميكن �أن نقدمه من‬ ‫�أج�ل�ه��م‪ ،‬ق�م��ت بتغيريها ك ��أق��ل واج ��ب ن�صرة‬ ‫لأبطالنا يف ال�سجون"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن و�سائل الإع�لام الإ�سرائيلي‬ ‫تبدي قلقها وا�ستغرابها كيف ا�ستطاعت هذه‬ ‫ال �� �ص��ورة جت ��اوز منطق اجل�غ��راف�ي��ا واحل ��دود‬ ‫ون�شر ق�ضية الأ�سرى ل�شبان العامل‪.‬‬ ‫وي��وج��ه الإع�لام��ي ب��راء �أب��و ذي��اب ر�سالة‬ ‫�إىل الأ�سرى‪�":‬أ�سرانا ي��ا �أ� �ص �ح��اب الأمعاء‬

‫امللك يقوم بزيارة مفاجئة‬ ‫إىل مراكز تربية خاصة‬

‫‪4‬‬

‫وق��ال مناع الأح��د‪�" :‬إن ال��دع��وة للم�ؤمتر‬ ‫ّوجهت للأطراف املعار�ضة يف العا�شر من هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬وه��ي دع��وة متعجلة م��ن الأم�ي�ن العام‬ ‫نبيل العربي ال ُي�ع��رف م��ن ت�سلمها وم��ن هي‬ ‫اجل �ه��ات ال��داع�ي��ة وم��ن ه��م امل��دع��وون وم��ا هو‬ ‫ع��دده��م‪ ،‬وكيف تقرر دع��وة �أ�شخا�ص م��ن دون‬ ‫غريهم وعلى �أي �أ�سا�س‪ ،‬وما هي �أ�س�س تنظيم‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬و�أي ��ن ه��ي م���ش��اري��ع الأوراق اخلا�صة‬ ‫به"‪.‬‬

‫«البني» يطغى على آالف صفحات «فيسبوك» تضامن ًا مع أسرى األمعاء الخاوية‬ ‫ا� �س �ت �ب��دل الآالف م��ن م���ش�ترك��ي مواقع‬ ‫ال� �ت ��وا�� �ص ��ل االج� �ت� �م ��اع ��ي "‪،"Facebook‬‬ ‫و"‪�� "Twitter‬ص��وره��م ال�شخ�صية ب�صورة‬ ‫مت �ث��ال الأ� �س�ي�ر امل���ض��رب ع��ن ال �ط �ع��ام‪ ،‬والتي‬ ‫ن�شرها نا�شطون مت�ضامنون م��ع ق�ضية ما‬ ‫ع��رف بـ "حرب الأم�ع��اء اخل��اوي��ة‪ ..‬يف �سجون‬ ‫ا��سرائيلي" م�ؤخرا‪.‬‬ ‫االحتالل ﻹ‬ ‫وت�ه��دف ال�صورة التي طغى لونها البني‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ف �ح��ات امل ��وق ��ع‪� ،‬إىل �إي �� �ص��ال ر�سالة‬ ‫ل�لا��س��رى امل���ض��رب�ين ع��ن ال �ط �ع��ام يف �سجون‬ ‫االحتالل منذ �أكرث من ‪ 70‬يوما‪ ،‬بان هنالك‬ ‫االالف يت�ضامنون مع ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وت� ��أخ ��ذ ال �� �ص��ورة ��ش�ك��ل �أ�� �س�ي�ر مع�صوب‬ ‫العينيني ي��رت��دي ال��زي البني ال��ذي تفر�ضه‬ ‫�سلطات االحتالل على ا�ﻷ �سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫كما حتمل ال�صورة �شعاراً ظاهرا على اللبا�س‬ ‫م �ك �ت��وب ب��ال �ل �غ��ة ال �ع�ب�ري��ة ي �ت �ل �خ ����ص بكلمة‬ ‫"�شابا�ص" والتي ترمز �إىل م�صلحة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ون �ف��ذ م �ئ��ات الأ�� �س ��رى الفل�سطينيني يف‬ ‫��س�ج��ون االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �إ� �ض��راب �اً عن‬ ‫الطعام منذ ال�سابع ع�شر من ني�سان املا�ضي‬

‫ي�ضم يف داخله دائرة خا�صة حلماية امل�ستهلك‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال��ب ج ��واب ��رة احل �ك��وم��ة بااللتزام‬ ‫ب �ك �ت��اب ال�ت�ك�ل�ي��ف ب �ت��زام��ن الإ�� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫و�أكد �أن رفع الدعم احلكومي خالل الفرتة‬ ‫احلالية عن مادتي القمح وال�شعري‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الغاز‪� ،‬سريفع من الت�ضخم‪ ،‬حيث �ست�ؤثر �أ�سعار‬ ‫هذه املواد يف العديد من مكونات �سلة امل�ستهلك‪،‬‬ ‫مبديا ا�ستغرابه من هذا التوجه ب�إ�ضافة �أعباء‬ ‫ج��دي��دة على امل��واط��ن‪ ،‬يف ظ��ل احل ��راك ال�شعبي‬ ‫الذي تعد معظم �شعاراته ذات جذور اقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن النقابة لي�ست �ضد توجيه الدعم‬ ‫�إىل م�ستحقيه‪ ،‬ولكنها تدعو �إىل توفري قاعدة‬ ‫بيانات وا�ضحة لل�شرائح امل�ستهدفة من‬ ‫جهة‪ ،‬و�سبل دعمها من جهة �أخرى‪18 .‬‬

‫اخلاوية ‪� ..‬أن ترككم �أ�صحاب العقول اخلاوية‬ ‫‪ ..‬فنحن لن نرتككم ومعكم‪ ،‬وقفة رجل واحد‬ ‫‪ ..‬ت�ضامنا و�إعالميا و�سيا�سيا وفنيا ‪ ..‬يا من‬ ‫علمتم العامل معنى احلرية وال�صمود‪ ،‬طوبى‬ ‫لكم وملن كان معكم و�شد على �أياديكم"‪.‬‬ ‫ون�شر املن�شد النجم �إبراهيم الدرد�ساوي‬ ‫على �صفحته بعدما ا�ستبدل �صورته ب�صورة‬ ‫اال�سري‪":‬اللون ال �ب �ن��ي ي�ط�غ��ى ال� �ي ��وم على‬ ‫الفي�سبوك‪� ،‬شيء يثلج ال�صدر وبيفتح النف�س‪،‬‬ ‫ان ��ش��اء اهلل ن�ك��ون جميعاً �سببا يف رف��ع همم‬ ‫اال�سرى امل�ضربني يف ال�سجون‪ ،‬مع �أننا نحن‬ ‫من ي�ستمد القوة والهمة منهم"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ن��ا��ش�ط��ة ع�ل��ى ف�ي���س�ب��وك �أم عا�صم‬ ‫فتقول‪":‬من ال ي�ه�م��ه �أم� ��ر امل���س�ل�م�ين لي�س‬ ‫منهم"‪ ،‬ال�صورة تعبري عن موقفي‪ .‬ال�صورة‬ ‫عبارة عن ت�ضامن ب�سيط‪ ،‬ال�صورة قد تلفت‬ ‫انتباه ال�ع��امل للأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬نحن‬ ‫مق�صرون بحقهم وم�شغولون عنهم بطبيعة‬ ‫احل��ال‪ ،‬فهذه ال�صورة تعبري ب�سيط لأق��ل من‬ ‫ميكن �أن نقدمه من �أجلهم"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬نظم نا�شطون وطالب‬ ‫�إ�ضراباً عن الطعام ت�ضامناً مع الأ�سرى‪ ،‬ووقفة‬ ‫ت�ضامنية يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬وكذلك‬ ‫احلال يف العديد من حمافظات اململكة‪.‬‬

‫يوم أسود للجيش السوري بعد مقتل ‪23‬‬ ‫جندياً خالل محاولة اقتحام الرستن‬

‫‪16‬‬

‫املنتخب الوطني لكرة القدم يواصل‬ ‫تدريباته ويتوجه إىل بريوت اليوم‬

‫‪22‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫انتخابات ونواب‬

‫العشائر األردنية ترفض العودة للصوت الواحد وقائمة األحزاب‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫رف� �� ��ض مم �ث �ل��و جم �ل ����س الع�شائر‬ ‫االردن � �ي� ��ة ال � �ع� ��ودة اىل ن� �ظ ��ام ال�صوت‬ ‫ال� ��واح� ��د يف ق� ��ان� ��ون االن� �ت� �ح ��اب ال� ��ذي‬ ‫ت�ن��اق���ش��ه ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب��دف��ن ال �� �ص��وت ال ��واح ��د‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن ان‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ال���س��اب�ق��ة ف�سخت‬ ‫الع�شائر املتما�سكة‪.‬‬ ‫م� ��� �ش ��ددي ��ن ع� �ل ��ى � � �ض� ��رورة حتقيق‬ ‫ال�ع��دال��ة يف ت��وزي��ع ال��دوائ��ر االنتخابية‬ ‫على املناطق يف اململكة‪ ،‬وو�ضع الدوائر‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ��ض�م��ن ال �ق��ان��ون و�أال يبقى‬ ‫التوزيع على �أهواء جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال ل� �ق ��اء ال �ل �ج �ن��ة القانونية‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة ال �ن��ائ��ب حم� �م ��ود اخلراب�شة‬ ‫م��ع جمل�س الع�شائر االردن �ي��ة ملناق�شة‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب ح��ذر ممثلو الع�شائر‬ ‫من �إقرار املقاعد التعوي�ضية التي ن�ص‬ ‫عليها م���ش��روع ق��ان��ون االن �ت �خ��اب الذي‬ ‫قدمته احلكومة ال�سابقة‪ ،‬م�شريين �إىل‬ ‫�أن وج��وده��ا ي�سبب العديد من امل�شاكل‬ ‫بني �أفراد املجتمع م�ستقبال‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ممثلو ال�ع���ش��ائ��ر وع ��دد من‬ ‫ال �ن��واب ال���س��اب�ق�ين خ�ل�ال ال �ل �ق��اء الذي‬ ‫ح���ض��ره وزراء ال �ع��دل خ�ل�ي�ف��ة �سليمان‬ ‫وال ��دول ��ة ل �ل �� �ش ��ؤون ال�برمل��ان �ي��ة �شراري‬ ‫ال�شخانبة والتنمية ال�سيا�سية نوفان‬

‫العجارمة تخ�صي�ص قائمة للأحزاب‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن ع��ددا ك�ب�يرا م��ن الأحزاب‬ ‫م��ا زال دوره �صغريا ن�سبيا‪ ،‬منتقدين‬ ‫زيادات الكوتات يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫داع�ي�ن اىل ت���ش��دي��د ال�ع�ق��وب��ات على‬ ‫من ينتهجون امل��ال ال�سيا�سي يف العمل‬ ‫االنتخابي وتغليظ العقوبات على من‬ ‫ي�شرتي الأ�صوات ومن يبيعها‪.‬‬ ‫ال�ن��ائ��ب اخل��راب���ش��ة اك��د ان اللجنة‬ ‫�سعت من خالل دعوتها لوجهاء الع�شائر‬ ‫�إمي ��ان ��ا م�ن�ه��ا ب ��أه �م �ي��ة الأخ � ��ذ ب�آرائهم‬ ‫وم �ق�ترح��ات �ه��م ح ��ول م �� �ش��روع القانون‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره ال �ع �ن��وان ال��رئ�ي����س للإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي دع��ا ال�ي��ه ج�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين يف العديد من املنا�سبات‬ ‫ال �ت��ي ال �ت �ق��ى خ�لال �ه��ا وج �ه��اء الع�شائر‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ان ك��اف��ة امل �ط��ال �ب��ات التي‬ ‫ن � ��ادى ب �ه��ا ال ��وج� �ه ��اء ك� ��� �ض ��رورة �إع � ��ادة‬ ‫ال�ن�ظ��ر ب�ب�ع����ض م ��واد م �� �ش��روع القانون‬ ‫خا�صة فيما يتعلق بالقائمة الن�سبية‬ ‫على م�ستوى ال��وط��ن وال�صوت الواحد‬ ‫وب� �ط ��اق ��ة االن� �ت� �خ ��اب واع� �ت� �م ��اد احلرب‬ ‫ال�سري‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل املطالبة ب�إلغاء اعتماد‬ ‫�سجالت الناخبني القدمية و�إلغاء املادة‬ ‫«‪ »53‬من م�شروع القانون التي تتحدث‬ ‫ع��ن م �ق��اع��د ت�ع��وي���ض�ي��ة‪ ،‬م���ش�يري��ن من‬

‫وجهة نظرهم �إىل �أن هذه املادة �ست�ؤدي‬ ‫�إىل خ �ل��ق ب �ل �ب �ل��ة وزع� ��زع� ��ة يف الوطن‬ ‫و�إحداث التفريق بني املواطنني‪� ،‬سي�ؤخذ‬ ‫بها عند ب��دء اللجنة مبناق�شة و�إقرار‬ ‫م��واد م���ش��روع ال�ق��ان��ون ن�ظ��را لأهميتها‬ ‫يف ال��و� �ص��ول �إىل �إن �ت��اج ق��ان��ون انتخاب‬ ‫ع�صري ودميقراطي يتما�شى مع م�سرية‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬مبينا ب ��أن اللجنة‬ ‫�ستوا�صل لقاءاتها لال�ستماع �إىل كافة‬ ‫مالحظات ومقرتحات املواطنني‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �أقرت جلنة ال�صحة‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ة النيابية ال�ق��ان��ون امل ��ؤق��ت رقم‬ ‫(‪ )56‬ل�سنة ‪ 2003‬قانون معدل لقانون‬ ‫م�ؤ�س�سة الأمل الأردنية لل�سرطان خالل‬ ‫االج �ت �م��اع ال ��ذي ع�ق��دت��ه �أم ����س برئا�سة‬ ‫النائب الدكتور معت�صم العواملة بعد‬ ‫�أن �أدخ �ل��ت ع�ل�ي��ه ع ��ددا م��ن التعديالت‬ ‫اجل��وه��ري��ة امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬مبينا �أن اللجنة‬ ‫� �س�ترف��ع ال �ق��ان��ون �إىل رئ��ا� �س��ة املجل�س‬ ‫التخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ويف اج � �ت � �م� ��اع م �ن �ف �� �ص��ل ناق�شت‬ ‫اللجنة بح�ضور وزراء البيئة الدكتور‬ ‫يا�سني اخلياط وال�سياحة نايف الفايز‬ ‫وامل �ي��اه وال� ��ري حم�م��د ال �ن �ج��ار ورئي�س‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�ع��وام�ل��ة ان اللجنة ب��دوره ��ض��رورة اال��س�ت�ف��ادة م��ن الفر�ص‬ ‫ج �م �ع �ي��ة �أ�� �ص ��دق ��اء الأر�� � ��ض يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط املهند�س منقذ مهيار الفر�ص ا�ستمعت �إىل ال�شرح املف�صل الذي قدمه اال�ستثمارية التي تتيحها املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان اللجنة ا�ستمعت كذلك‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة يف الأغ � � ��وار ال�شمالية مهيار حول الأهمية التاريخية والبيئية‬ ‫للمنطقة واه ��م م�ك��ون��ات�ه��ا‪ ،‬ال ��ذي �أكد اىل الإي �� �ض��اح��ات ال �ت��ي ق��دم�ه��ا ال ��وزراء‬ ‫مبنطقة الباقورة‪.‬‬

‫اللجنة القانونية خالل االجتماع‬

‫احل���ض��ور ح��ول الأه �م �ي��ة ال�ت��ي تعك�سها‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دي ��ن يف ال ��وق ��ت نف�سه‬ ‫�ضرورة املحافظة على االمتيازات التي‬ ‫حتظى بها املنطقة‪.‬‬

‫خبري عاملي‪ :‬إنشاء الهيئة املستقلة لالنتخابات يؤهل األردن للمراقبة اإلقليمية‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫ق��ال خ�ب�ير التنمية ال�ع��امل��ي "جيف في�شر" �إن‬ ‫ت�أ�سي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات يف الأردن‪ ،‬جعل‬ ‫البالد م�ؤهلة للعب دور �إقليمي يف مراقبة االنتخابات‬ ‫يف منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ .‬و�أو� �ض��ح "في�شر" �أن‬ ‫ث�لاث هيئات للمراقبة ت��واج��دت يف ك��ل م��ن العراق‬ ‫واليمن وفل�سطني‪ ،‬يف مرحلة ما قبل الربيع العربي‪،‬‬ ‫اعقبتها هيئات اخرى يف كل من م�صر وتون�س �إ�ضافة‬ ‫للأردن‪.‬‬

‫وا��س�ت�ع��ر���ض اخل �ب�ير ال �ع��امل��ي خ�ل�ال ور� �ش��ة عمل‬ ‫نظمتها كلية الدرا�سات الدولية يف اجلامعة الأردنية‬ ‫وم�ؤ�س�سة "كريتيف" الأمريكية �أم�س‪� ،‬إدارة االنتخابات‬ ‫يف عدد من دول العامل‪ ،‬م�شددا على �أن �إدارة االنتخابات‬ ‫حتتاج لهيئة �إدارية ت�شرف على �سري العملية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�ل�إ� �ش��راف على‬ ‫العملية االنتخابية حتتاج مليثاق عمل انتخابي تدعمه‬ ‫�إرادة �سيا�سية‪ ،‬وا�ستقاللية واحرتام القانون وال�شفافية‬ ‫والدقة وعدم االنحياز‪.‬‬ ‫وع ��ن م�ن�ه�ج�ي��ات ع���ض��وي��ة ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬ذك ��ر اخلبري‬

‫العاملي انها املنهجية الق�ضائية التي يتم فيها تعيني‬ ‫ق�ضاة �أع�ضاء ‪ ،‬ومنهجية االحزاب التي حتدد الأحزاب‬ ‫امل�ؤهلة‪� ،‬أو منهجية اخلرباء من ال�صحافيني والأع�ضاء‬ ‫البارزين‪ ،‬واملنهجية املختلطة التي ت�شتمل على جهات‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫ويف جم��ال الوثائق املطلوب اعتمادها عند و�ضع‬ ‫ق��ان��ون للهيئة؛ بح�سب في�شر‪ ،‬ف ��إن ال��د��س�ت��ور ي�شكل‬ ‫�أ�سا�سا ينبغي مراعاته‪ ،‬خا�صة الن�صو�ص التي ت�ؤكد‬ ‫على حقوق الأردنيني وواجباتهم‪ ،‬والن�صو�ص املتعلقة‬ ‫بعقد االنتخابات ونزاهتها‪.‬‬

‫�أما عن قانون هيئة �إدارة االنتخابات‪ ،‬وفق "في�شر"‪،‬‬ ‫فينبغي �أن يت�ضمن تعريفا بالهيئة واملر�شح والناخب‬ ‫وقانون االنتخاب‪ ،‬الفتا �إىل �أن ال�سمات الإدارية للهيئة‬ ‫ينبغي �أن تركز على اال�ستقاللية الإداري ��ة واملالية؛‬ ‫�إذ ينبغي �أن مينح القانون الهيئة ا�ستقاللية مالية‪،‬‬ ‫ب�ه��دف �أال ت�ك��ون الهيئة عر�ضة لت�سلط �إدارة معينة‬ ‫ت�ستغلها ماليا‪.‬‬ ‫وذك��ر في�شر �أه�م�ي��ة منح الهيئة متثيال قانونيا‬ ‫للم�ساءلة الق�ضائية‪� ،‬إ�ضافة اىل مقر رئي�س يف عمان‬ ‫وممثلون لها يف املناطق املحلية‪.‬‬

‫وعن عالقة الهيئة باحلكومة �أ�شار "�إىل �أن على‬ ‫الهيئة حتديد عالقاتها اال�سرتاتيجية التي �ستتبعها‬ ‫مع الوزارات الأخرى‪ ،‬على حني �أن عالقاتها مع وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ينبغي ب�ن��اء ت�ف��اه�م��ات ب���ش��أن�ه��ا لتزويدهم‬ ‫بالأمن خالل العملية االنتخابية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن الور�شة ا�ستعر�ضت مناذج ونظم الهيئات‬ ‫امل�م��اث�ل��ة ب�ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا ل�ل�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة لالنتخابات‬ ‫يف دول ال �ع��امل‪ ،‬ب�ه��دف ت�ط��وي��ر ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة �أولية‬ ‫وخطة �إجرائية لت�أ�سي�س الهيئة لإج��راء االنتخابات‬ ‫النيابية‪.‬‬

‫مع األسرى‬ ‫الديوان يرفض مجددا استالم رسالة‬ ‫ذوي األسرى األردنيني إىل امللك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫رف�ض ال��دي��وان امللكي ت�سلم ر�سالة‬ ‫موجهة من ذوي الأ�سرى االردنيني اىل‬ ‫امللك عبداهلل الثاين؛ املطالبة بالتحرك‬ ‫الن � �ه� ��اء م� �ع ��ان ��اة اب� �ن ��ائ� �ه ��م يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ذوو الأ��س��رى م��ا و�صفوه‬ ‫بـ"التجاهل التام" للديوان امللكي لهم‬ ‫خالل اعت�صام نفذوه �أم�س لليوم الثاين‬ ‫على التوايل �أمام الديوان‪.‬‬ ‫و�أك � ��د � �ش��اه�ين اب ��و ��س�ع�ي��دة �شقيق‬ ‫الأ�سري مرعي اب��و �سعيدة لـ"ال�سبيل"‬ ‫رف�ض موظفي الديوان امللكي ا�ستقبال‬ ‫وفد من ذوي الأ�سرى ل�شرح مطالبهم‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل رف�ضهم ت�سلم ر�سالة موجهة‬ ‫م��ن ذوي الأ�� �س ��رى �إىل امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين تتعلق بق�ضية الأ�سرى الأردنيني‬ ‫يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ع��ن �سبب التجاهل التام‬ ‫من قبل موظفي الديوان لذوي اال�سرى‬ ‫ال ��ذي ��ن ج �ل �� �س��وا لأك �ث��ر م ��ن �ساعتني‬ ‫حت��ت �أ��ش�ع��ة ال�شم�س يف ان�ت�ظ��ار اي رد‬ ‫م��ن م��وظ�ف��ي ال��دي��وان امل�ل�ك��ي‪ ،‬وم��ا هي‬ ‫الر�سالة التي يريد ال��دي��وان �إي�صالها‬

‫لذوي اال�سرى عرب جتاهله لهم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان اهايل اال�سرى يطالبون بلقاء امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين ل�شرح معاناة الأ�سرى‬ ‫الأردنيني يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اب ��و ��س�ع�ي��دة ب�ت�ح��رك على‬ ‫امل���س�ت��وى ال��ر��س�م��ي "�سيما وق��د عودنا‬ ‫امل� �ل ��ك ب � ��أن� ��ه ن �� �ص�ي�ر ل� �ك ��ل امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫الأردنيني"‪ ،‬خا�صة مع دخ��ول اال�سرى‬ ‫م��رح �ل��ة اخل �ط��ر ع �ل��ى ح �ي��ات �ه��م ج ��راء‬ ‫ا� �ض��راب �ه��م ع��ن ال �ط �ع��ام ل�ل�ي��وم التا�سع‬ ‫والع�شرين على ال �ت��وايل وا�ستنفاذهم‬ ‫مل �ع �ظ��م ط ��اق ��ات �ه ��م وا�� �ص ��اب ��ة بع�ضهم‬ ‫بغيبوبة‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب اب��و �سعيدة ع��ن ام�ل��ه بفتح‬ ‫اب � ��واب ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي ل� ��ذوي اال�سرى‬ ‫الذين طرقوا كل االبواب من خالل عدد‬ ‫كبري من الفعاليات التي اقيمت لن�صرة‬ ‫اال� �س ��رى يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال واتخاذ‬ ‫موقف ايجابي جتاه ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ان ذوي الأ� �س��رى �سينظمون‬ ‫اعت�صاما ثالثا �أم��ام الديوان امللكي ظهر‬ ‫اليوم الثالثاء كما ان فعالياتهم �ستتوا�صل‬ ‫للت�ضامن م��ع ابنائهم اال��س��رى ملطالبة‬ ‫اجلهات الر�سمية بالتحرك ال�سريع لوقف‬ ‫معاناتهم يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫املتضامنون مع األسرى يواصلون‬ ‫إضرابهم عن الطعام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫وا��ص��ل اك�ثر م��ن ‪ 20‬نا�شطا �إ��ض��راب�ه��م املفتوح ع��ن الطعام‬ ‫لليوم التا�سع على ال �ت��وايل للت�ضامن م��ع اال� �س��رى االردنيني‬ ‫والفل�سطينيني يف ال�سجون ال�صهيونية و�سط جتاهل حكومي‬ ‫وا�ضح‪.‬‬ ‫وارتفع خالل اليومني املا�ضيني عدد املت�ضامنني مع اال�سرى‬ ‫اىل قرابة املائة مت�ضامن‪ .‬وتزامن هذا االرتفاع والت�صعيد مع‬ ‫توا�صل ذوي اال�سرى اعت�صامهم ام��ام ال��دي��وان امللكي لإي�صال‬ ‫ر�سالة اىل �صاحب القرار عن معاناة اال�سرى واهاليهم‪.‬‬ ‫ويقول ع�ضو جلنة اال�سرى واملفقودين االردنيني يف ال�سجون‬ ‫ال�صهيونية فادي فرح �إنهم ما�ضون حتى النهاية الي�صال ر�سالة‬ ‫اال�سرى اىل كل امل�س�ؤولني وحثهم على التحرك‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن ذوي اال�سرى �سيعاودون الكرة من جديد لإي�صال‬ ‫ر�سالتهم‪ ،‬م��ؤك��دا �أن �أع ��داد املت�ضامنني م��ع ق�ضية اال��س��رى يف‬ ‫ازدياد م�ستمر‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ع��دد م��ن املت�ضامنني م��ع اال� �س��رى يف ح��دي��ث مع‬ ‫"ال�سبيل" ما و�صفوه التجاهل احلكومي‪ ،‬بل جتاهل منظمات‬ ‫حقوق االن�سان التي تدعي انها تدافع عن حقوق الب�شر‪ ،‬مت�سائلني‬ ‫اين املركز الوطني حلقوق االن�سان واملنظمات العاملية والعربية‬ ‫العاملة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫اىل ذلك �شكلت ادارة جممع النقابات املهنية بالتن�سيق مع‬ ‫نقابة االط�ب��اء جلنة طبية لال�شراف على او��ض��اع املت�ضامنني‬ ‫وخ�صو�صا امل�ضربني منهم عن الطعام‪ .‬و�ستبدا اللجنة وفق امني‬ ‫عام املجمع النقابات املهنية الدكتور فايز اخلاليلة اعملها فور‬ ‫جتهيز املعدات الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ب��ان��ه مت ت�شكيل اللجنة خ�شية ان ت�ت�ردى بع�ض‬ ‫حاالت امل�ضربني عن الطعام ‪.‬‬

‫نص رسالة ذوي األسرى إىل امللك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فيما يلي ن�ص ر�سالة ذوي الأ�سرى اىل امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‬ ‫(ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل بن احل�سني‬ ‫الثاين‪،‬‬ ‫حتية �إجالل وبعد‪،‬‬ ‫نتوجه اليكم ي��ا �صاحب اجل�لال��ة لن�ضعكم ب�صورة‬ ‫او�ضاع قرابة اخلم�سة وع�شرين �أ�سريا �أردنيا يف املعتقالت‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وه ��م ج ��زء م��ن ق��راب��ة خم�سة االف ا�سري‬ ‫فل�سطيني‪ .‬فبعد ان �سلبتهم ادارة املعتقالت اب�سط حقوقهم‬ ‫االن�سانية التي كفلتها لهم كافة املواثيق والقوانني الدولية‬ ‫ب��ات ه ��ؤالء اال��س��رى يعي�شون يف ظ��روف ان�سانية �صعبة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا مبنع الزيارة الدورية لذويهم من باب التوا�صل‬ ‫االن�ساين واالجتماعي‪ ،‬وو�ضع بع�ضهم يف العزل االنفرادي‬ ‫منذ �سنوات‪ ،‬وعدم تقدمي العالج املنا�سب لهم‪.‬‬ ‫وعليه ف�إننا نهيب بكم يا �صاحب اجلاللة �أن ت�سارعوا‬ ‫وتنت�صروا لأ��س��ران��ا خلف ق�ضبان املعتقالت ال�صهيونية‬ ‫والذين يواجهون ارهاب ادارة املعتقالت بحقهم بامعائهم‬ ‫اخلاوية منذ ‪.2012-4-17‬‬ ‫وانطالقا من مقولتكم ال�سامية "االن�سان اغلى ما‬ ‫منلك"‪ ،‬نتمنى نحن ذوو اال�سرى واملفقودين االردنيني يف‬ ‫املعتقالت ال�صهيونية متابعة و�ضعهم االن�ساين والقانوين‬ ‫داخل املعتقالت ال�صهيونية من خالل خماطبة ح�ضرتكم‬ ‫للجهات املعنية يف اململكة وال�ضغط على حكومة االحتالل‬ ‫لو�ضع احلد لها مقابل ممار�ساتها الال ان�سانية وحتقيق‬ ‫املطالب التالية لتح�سني �شروط حياة اال�سرى اىل حني‬

‫االفراج عنهم‪:‬‬ ‫‪� -1‬إخراج اال�سرى من زنازين العزل االنفرادي الدائم‬ ‫كما هو حال اال�سري عبداهلل الربغوثي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت��أم�ين زي��ارة كرمية دوري��ة لذويهم دون ا�ستثناء‬ ‫احدهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬مطالبة العدو ال�صهيوين بال�سماح لزوجة اال�سري‬ ‫ابراهيم حامد والتي حتمل اجلن�سية االردنية بزيارة زوجها‬ ‫ا�ستناداً �إىل ما ن�ص عليه القانون الدويل والذي مر عليه‬ ‫اكرث من �ست �سنوات بالعزل دون ال�سماح لها بزيارته‪.‬‬ ‫‪ -4‬جمع اال�سرى االردنيني يف معتقل واحد‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت�شكيل جلنة من املحامني ملتابعة االو�ضاع القانونية‬ ‫لال�سرى وم��دد احكامهم العالية وال�ت��ي ��ص��درت بحقهم‬ ‫بنا ًء على تلفيق التهم لهم و�سحب اعرتافاتهم باالكراه‬ ‫والتعذيب‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت�شكل جلنة من االط�ب��اء االك�ف��اء ملتابعة االو�ضاع‬ ‫ال�صحية ال�سرانا خلف الق�ضبان وتقدمي العالج املنا�سب‬ ‫لهم ح�سب حاجتهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬قيام ال�سفري االردين او من ينوب عنه يف فل�سطني‬ ‫املحتلة بزيارات دورية لال�سرى االردنيني لالطمئنان على‬ ‫احوالهم ب�شكل عام والوقوف على احتياجاتهم‪.‬‬ ‫‪ -8‬تفعيل ق�ضيتهم يف االع�ل�ام االردين باعتبارهم‬ ‫مواطنني اردنيني ومن حقهم على دولتهم التعريف بهم‪.‬‬ ‫‪ -9‬اعادة اجلن�سية االردنية لال�سرى الذين مت �سحب‬ ‫جن�سيتهم منهم‪.‬‬ ‫‪ -10‬االهتمام مبلف املفقودين والعمل على الك�شف عن‬ ‫م�صريهم‪.‬‬ ‫ذوو اال�� �س ��رى وامل �ف �ق��ودي��ن االردن� �ي�ي�ن يف املعتقالت‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬

‫مجتمع‬ ‫«ال�صحة» خاطبت وزارة تطوير القطاع العام مبطالبهم‬

‫ستة آالف ممرض مشارك ومساعد أضرتهم الهيكلة يطالبون الحكومة بإنصافهم‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫يعلق ‪� 6‬آالف ممر�ض م�شارك وم�ساعد يعملون‬ ‫يف مرافق �صحية حكومية �آمالهم على تدخل وزير‬ ‫ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات لدى جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء؛ لإن �ه��اء معاناتهم ال�ت��ي ت�سببت ب�ه��ا �إعادة‬ ‫الهيكلة امل�ق��رة م��ن قبل احلكومة ال�سابقة‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ذكر لـ"ال�سبيل" رئي�س اللجنة الوطنية للتمري�ض‬ ‫امل�شارك وامل�ساعد ر�ضوان الروا�شدة‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب ه � ��ؤالء امل�م��ر��ض�ين ب�ترف�ي�ع�ه��م ر�سميا‬ ‫م��ن الفئة الثالثة �إىل الفئة الثانية‪ ،‬وال �ع��دول عن‬ ‫ت�صنيفهم كـ "عامل متري�ض" عقب الهيكلة الأخرية‬ ‫للقطاع العام‪ ،‬وا�سرتجاع م�سماهم الوظيفي ال�سابق‬ ‫"ممر�ض م�شارك" و"م�ساعد ممر�ض �صحة"‪ ،‬يقول‬ ‫الروا�شدة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��روا��ش��دة ��ض��رورة �إع��ادة النظر يف عالوة‬ ‫غ�ل�اء امل�ع�ي���ش��ة امل �� �ص��روف��ة ل�ل�م�م��ر��ض�ين امل�شاركني‬ ‫وامل�ساعدين املتزوجني وغري املتزوجني بذات القيمة‪،‬‬ ‫ورف�ع�ه��ا ل�ل�م�ت��زوج�ين‪ ،‬ف�ضال ع��ن حت�سني الظروف‬

‫املعي�شية للعاملني يف التمري�ض امل�شارك وامل�ساعد‬ ‫�أ�سوة باملمر�ضني القانونيني والقابالت القانونيات‪،‬‬ ‫والعاملني يف امل�ه��ن الطبية امل�ساندة ال��ذي��ن منحوا‬ ‫زيادة على عالوتهم الفنية‪ ،‬فيما بقيت العالوة الفنية‬ ‫للممر�ضني امل�شاركني وامل�ساعدين على حالها‪.‬‬ ‫وي�صل عدد العاملني يف جمال التمري�ض امل�شارك‬ ‫وامل�ساعد يف القطاعني ال�صحي العام واخلا�ص باململكة‬ ‫نحو ‪� 12‬أل��ف ممر�ض‪ ،‬منهم ‪� 6‬آالف ممر�ض يعملون‬ ‫مبرافق ال�صحة احلكومية‪ ،‬وفق الروا�شدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��رة التمري�ض يف وزارة ال�صحة هيام‬ ‫الأع��رج لـ"ال�سبيل" �أم�س �إن ال��وزارة قامت مبخاطبة‬ ‫وزارة ت �ط��وي��ر ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام مب �ط��ال��ب املمر�ضني‬ ‫امل���ش��ارك�ين وامل���س��اع��دي��ن‪ ،‬ل�لاط�لاع ع�ل��ى ر�أي �ه��ا بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وبح�سب الأعرج‪ ،‬ف�إن وزارة ال�صحة بانتظار معرفة‬ ‫ر�أي وزارة تطوير القطاع العام حول مطالب املمر�ضني‬ ‫امل�شاركني وامل�ساعدين برتفيعهم من الفئة الثالثة �إىل‬ ‫الفئة الثانية‪ ،‬و�إقرار الزيادة على العالوات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل اه �ت �م��ام وزي� ��ر ال���ص�ح��ة مبطالب‬

‫العاملني يف جمال التمري�ض امل�شارك وامل�ساعد‪ ،‬حيث‬ ‫التقاهم قبل �شهر تقريبا؛ لال�ستماع ملطالبهم‪.‬‬ ‫وخاطبت "ال�صحة" من خالل مديرية ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية وزارة تطوير القطاع العام؛ للنظر مبطالب‬ ‫املمر�ضني امل�شاركني وامل�ساعدين‪.‬‬ ‫و�أكدت الأعرج متابعة وزارة ال�صحة ملطالب ه�ؤالء‬ ‫املمر�ضني مع كافة اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وتلقى وفد اللجنة الوطنية للتمري�ض امل�شارك‬ ‫وامل�ساعد خ�لال ل�ق��اء �سابق م��ع وزي��ر ال�صحة عبد‬ ‫اللطيف وريكات وعدا بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية‬ ‫واملعي�شية‪ ،‬ي�شري ال��روا��ش��دة كذلك �إىل رف��ع الوزير‬ ‫كتابا ملجل�س ال ��وزراء ووزارة تطوير ال�ق�ط��اع العام‬ ‫مبطالبهم قبل �شهر‪ ،‬لكن مل ي�صلهم �أي رد على تلك‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫ووف��ق الروا�شدة‪ ،‬ف��إن مديرة التمري�ض يف وزارة‬ ‫ال�صحة �أطلعتهم على كتاب ر�سمي رفع حلكومة عون‬ ‫اخل�صاونة‪ ،‬يت�ضمن مطالبهم‪.‬‬ ‫كما ي�سعى املمر�ضون امل���ش��ارك��ون وامل�ساعدون‬ ‫لالن�ضمام �إىل نقابة املمر�ضني؛ لت�شكل لهم مظلة‬

‫ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وج�ه��ة داع�م��ة لتحقيق مطالبهم‪ ،‬يقول‬ ‫ال��روا� �ش��دة ال��ذي ال�ت�ق��ى النقيب حم�م��د احلتاملة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وعر�ض عليه فكرة االن�ضمام‪.‬‬ ‫وال ي�ج�ي��ز ق��ان��ون ن�ق��اب��ة امل�م��ر��ض�ين الأردنيني‬ ‫ان�ضمام املمر�ضني امل���ش��ارك�ين وامل���س��اع��دي��ن �إليها‪،‬‬ ‫كونهم غري حا�صلني على درج��ة البكالوريو�س يف‬ ‫التمري�ض �أو دبلوم وزارة ال�صحة لأربع �سنوات‪.‬‬ ‫ويحمل املمر�ضون امل�شاركون وامل�ساعدون �شهادة‬ ‫دبلوم متري�ض من كليات املجتمع �أو �شهادة دبلوم‬ ‫تدريبي ت�ؤهلهم للعمل مبهنة ممر�ض م�شارك �أو‬ ‫م�ساعد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة للتمري�ض امل�شارك‬ ‫وامل���س��اع��د ال�ت�ق��ت جم�ل����س ن�ق��اب��ة امل�م��ر��ض�ين مطلع‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬عار�ضة �ضم ‪� 12‬ألف ممر�ض م�شارك‬ ‫وم�ساعد �إىل النقابة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪� ،‬أك��د نقيب املمر�ضني حممد‬ ‫احل�ت��ام�ل��ة لـ"ال�سبيل" ت�ل�ق��ي ال�ن�ق��اب��ة ع��ر��ض��ا من‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�ت�م��ري����ض امل �� �ش��ارك وامل�ساعد‬ ‫لالن�ضمام �إل�ي�ه��ا‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه �سيتم درا� �س��ة هذا‬

‫الطلب من قبل جمل�س النقابة وو�ضعه على طاولة‬ ‫البحث‪ ،‬و�إج��راء م�شاورات حوله مع �أع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وب �ّي نّ�� �أن درا� � �س ��ة ط �ل��ب امل �م��ر� �ض�ي�ن امل�شاركني‬ ‫وامل �� �س��اع��دي��ن �سي�شمل ال �ن��واح��ي امل�ه�ن�ي��ة والنقابية‬ ‫والقانونية‪ ،‬م�ضيفا �أن هذه الق�ضية ال تقف عند حدود‬ ‫تعديل ق��ان��ون النقابة ال��ذي يقت�صر الع�ضوية على‬ ‫حملة �شهادة البكالوريو�س يف التمري�ض‪.‬‬ ‫ور�أى احلتاملة �أنها تتطلب درا�سة كافة اجلوانب‬ ‫املهنية والقانونية والنقابية قبل مطالبة احلكومة‬ ‫بتغيري قانون نقابة املمر�ضني‪ ،‬مبديا ا�ستعداد النقابة‬ ‫للوقوف مع مطالب العاملني يف التمري�ض امل�شارك‬ ‫وامل�ساعد‪.‬‬ ‫وح ��دد نقيب امل�م��ر��ض�ين م��دة ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر على‬ ‫الأكرث لالنتهاء من النظر بطلب املمر�ضني امل�شاركني‬ ‫وامل�ساعدين االن�ضمام �إىل النقابة‪ ،‬متوقعا يف الوقت‬ ‫ذات��ه التو�صل �إىل ق��رار نهائي حيال مطلبهم خالل‬ ‫�صيف العام احلايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪3‬‬

‫استطالع‬

‫استطالع‪ :‬الطراونة األقل قدرة على تحمل املسؤولية بني الحكومات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أظهرت نتائج ا�ستطالع ن�شرها مركز الدار�سات اال�سرتاتيجية ام�س ت�شكيكا بقدرة رئي�س ال��وزراء فايز‬ ‫الطراونة بتحمل م�س�ؤوليات املرحلة القادمة‪ ،‬فقد �أظهرت النتائج �أن (‪ )%56‬فقط من العينة الوطنية وعينة‬ ‫ق��ادة ال��ر�أي يعتقدون �أن رئي�س احلكومة ق��ادر على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة املقبلة‪ .‬باملقابل تنخف�ض هذه‬ ‫الن�سبة للحكومة اىل (‪ )%52‬وللفريق ال��وزاري بدون الرئي�س اىل (‪ )%49‬يف العينة الوطنية‪ .‬وكذلك احلال‬ ‫بالن�سبة لعينة قادة الر�أي‪� ،‬إذ ينخف�ض تقييمهم لقدرة احلكومة على حتمل م�س�ؤوليتها اىل (‪ )%49‬وللفريق‬ ‫الوزاري بدون الرئي�س اىل (‪.)%47‬‬ ‫وتعد الن�سبة التي ح�صلت عليها حكومة الطروانة‬ ‫�ضمن توقعات العينة الوطنية يف م��دى قدرتها على‬ ‫حتمل امل�س�ؤولية الن�سبة االدن��ى يف تاريخ احلكومات‬ ‫االردنية؛ حيث ح�صلت احلكومات على الن�سبة التالية؛‬ ‫ع��ون اخل�صاونة ‪ ،%63‬م�ع��روف البخيت ‪� ،%58‬سمري‬ ‫الرفاعي االوىل ‪� ،%64‬سمري الرفاعي الثانية ‪.61‬‬ ‫وكان تقييم امل�ستجيبني يف العينة الوطنية ب�شكل‬ ‫عام وحمافظتي جر�ش وعجلون ب�شكل خا�ص الأدنى‬ ‫للرئي�س‪ ،‬واحلكومة‪ ،‬والفريق‪ ،‬بينما كان تقييم الرئي�س‬ ‫الأعلى يف حمافظات الو�سط واجلنوب (‪ )%57‬لكل من‬ ‫الإقليمني‪ .‬وعلى �صعيد املحافظات‪ ،‬كانت حمافظة‬ ‫العقبة (‪ )%64‬ومادبا (‪ )%64‬واملفرق (‪ )%64‬الأعلى يف‬ ‫تقييم الرئي�س‪ ،‬واحلكومة‪ ،‬والفريق‪.‬‬ ‫كما �أظهرت نتائج اال�ستطالع تزايد القلق ال�شعبي‬ ‫من االو�ضاع االقت�صادية للبالد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اال�ستطالع الذي �أجري لقيا�س ردود الفعل‬

‫حول ت�شكيل حكومة الطروانة ان الغالبية من العينة‬ ‫الوطنية (‪ )%75‬وعينة قادة الر�أي (‪ )%62‬تعتقدان �أن‬ ‫�أه��م امل�شاكل التي تواجه االردن اليوم هي ذات طابع‬ ‫اقت�صادي‪.‬‬ ‫وتربز النتائج انق�ساماً يف الر�أي العام حول اجتاه‬ ‫�سري الأم��ور ب��الأردن‪� ،‬إذ يعتقد (‪ )%50‬من م�ستجيبي‬ ‫العينة الوطنية �أن الأمور ت�سري يف االجتاه ال�صحيح‪،‬‬ ‫بينما يعتقد فقط (‪ )%44‬م��ن عينة ق��ادة ال ��ر�أي �أن‬ ‫الأمور ت�سري يف االجتاه ال�صحيح‪ .‬وتعترب هذه الن�سبة‬ ‫الأدنى منذ ثمانية �شهور‪.‬‬ ‫و�سجلت حمافظتا امل �ف��رق وال�ع�ق�ب��ة �أع �ل��ى ن�سبة‬ ‫(‪ %58 ،%59‬على التوايل) مع توقعات ان الأمور ت�سري‬ ‫يف االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬بينما �سجلت حمافظات جر�ش‪،‬‬ ‫وم��ادب��ا‪ ،‬وارب ��د ادن��ى الن�سب (‪ )%48 ،%47 ،%46‬على‬ ‫التوايل‪ .‬بينما جاءت حمافظتا‪ :‬عمان والزرقاء فوق‬ ‫املعدل الوطني بثالث نقاط‪.‬‬

‫وي���ش�ير اال��س�ت�ط�لاع اىل ان �أه ��م الأ� �س �ب��اب التي‬ ‫ذكرها م�ستجيبو العينة الوطنية �أن الأم��ور ت�سري يف‬ ‫االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬وك��ان ال�شعور ب��الأم��ن واال�ستقرار‬ ‫(‪ ،)%46‬والنية ال�صادقة للدولة يف تنفيذ الإ�صالحات‬ ‫(‪� .)%34‬أم��ا بالن�سبة لعينة ق��ادة ال ��ر�أي‪ ،‬فقد �أجابت‬ ‫�أغ�ل�ب�ي��ة ال��ذي��ن �أف� ��ادوا ب� ��أن الأم� ��ور ت�سري يف االجتاه‬ ‫ال�صحيح �أن ال�سبب الرئي�س هو النية ال�صادقة للدولة‬ ‫يف تنفيذ الإ�صالحات (‪ ،)%64‬تلتها الثقة باحلكومة‬ ‫اجل��دي��دة (‪ ،)%45‬وال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬وتغيري‬ ‫بع�ض القوانني (‪.)%9‬‬ ‫وت�ع�ت�ق��د ال�غ��ال�ب�ي��ة م��ن ال�ع�ي�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة (‪)%75‬‬ ‫وعينة قادة ال��ر�أي (‪� )%62‬أن �أهم امل�شاكل التي تواجه‬ ‫االردن اليوم هي ذات طابع اقت�صادي‪ .‬وبالن�سبة للعينة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة اح�ت�ل��ت م�شكلة ال�ب�ط��ال��ة وارت �ف��اع الأ�سعار‬ ‫والفقر الأولوية يف امل�شاكل االقت�صادية‪ .‬بينما بالن�سبة‬ ‫لعينة قادة الر�أي‪ ،‬فقد كان الو�ضع االقت�صادي ال�سيئ‬ ‫يف �صدارة امل�شاكل تالها الفقر والبطالة بن�سب �ضئيلة‪.‬‬ ‫ويعك�س ذلك اختالفاً بني العينتني‪ :‬الوطنية‪ ،‬وقادة‬ ‫الر�أي حول �أولويات امل�شاكل االقت�صادية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لعينة قادة ال��ر�أي‪ ،‬فقد كانت الفئات‬ ‫الأعلى يف تقييم قدرة الرئي�س واحلكومة والفريق على‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتهم هي فئة كبار رجال و�سيدات الدولة‪،‬‬ ‫واالحت��ادات والنقابات العمالية‪ ،‬و�أ�ساتذة اجلامعات‪،‬‬ ‫والكتاب وال�صحفيون‪( ،‬الرئي�س فقط)‪ .‬بينما الأدنى‬ ‫يف تقييمها كانت القيادات احلزبية واملهنيون‪.‬‬ ‫بالن�سبة للعينة الوطنية‪ ،‬فقد �أجابت �أن حكومة‬ ‫الدكتور فايز الطراونة �سوف تنجح بدرجات متفاوتة‬

‫يف ‪ 11‬ب �ن��داً ح��دده��ا ك �ت��اب ال�ت�ك�ل�ي��ف‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا �ستف�شل‬ ‫يف ارب�ع��ة م��و��ض��وع��ات‪ ،‬ه��ي‪ :‬حم��ارب��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬وبلورة‬ ‫�سيا�سات اقت�صادية يكون حم��وره��ا امل��واط��ن‪ ،‬وتوفري‬ ‫فر�ص العمل بالتعاون مع القطاع اخلا�ص والعمل على‬ ‫ا�ستعادة التوزان للموازنة العامة‪ ،‬وتقلي�ص الفجوة بني‬ ‫الإيرادات والنفقات‪.‬‬ ‫ويظهر اال�ستطالع اختالف النتائج بالن�سبة لعينة‬ ‫قادة الر�أي‪ ،‬حيث يعتقدون �أن الرئي�س �سوف ينجح يف‬ ‫تنفيذ خم�سة بنود ويف�شل يف ع�شرة بنود �أخرى‪ .‬ومن‬ ‫وجهة نظر عينة قادة ال��ر�أي �سوف تنجح احلكومة يف‬ ‫دعم ورعاية القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال ال��دع��م للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وحتديد‬ ‫م��وع��د ق��ري��ب لإج ��راء االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪ %27‬من �أف��راد العينة الوطنية �أن و�ضعهم‬ ‫االقت�صادي �سوف يكون �أف�ضل مما هو عليه الآن‪ ،‬يف ما‬ ‫�أفاد ‪ %39‬ب�أنه �سوف يبقى كما هو عليه الآن‪ ،‬و�أفاد ‪%32‬‬ ‫ب�أن و�ضعهم االقت�صادي �سوف يكون �أ�سو�أ مما هو عليه‬ ‫الآن‪ .‬لقد جاءت هذه الن�سب مطابقة لتقييم املواطنني‬ ‫لو�ضعهم االقت�صادي يف ا�ستطالع �شباط ‪ ،2011‬وتعك�س‬ ‫تراجعاً عن ا�ستطالع �آب وت�شرين الأول لعام ‪.2011‬‬ ‫و�أظهرت النتائج ان عينة قادة الر�أي اكرث ت�شا�ؤماً‬ ‫حيال و�ضعهم االقت�صادي يف ال�ستة �شهور املقبلة‪ ،‬بحيث‬ ‫�أفاد ‪ %11‬ب�أن و�ضعهم �سوف يتح�سن‪ ،‬و‪� %38‬سيبقى كما‬ ‫هو عليه الآن‪ ،‬بينما �أفاد ‪ %49‬ب�أن و�ضعهم االقت�صادي‬ ‫�سوف يزداد �سوءاً‪.‬‬ ‫كذلك افاد فقط ‪ %19‬من العينة الوطنية و‪ %9‬من‬

‫فايز الطراونة‬

‫عينة قادة الر�أي ب�أن جمل�س النواب وجلانه املتخ�ص�صة‬ ‫تعاملت مع ملفات الف�ساد التي احيلت اليها ب�شفافية‪.‬‬ ‫يف حني �أفادت الغالبية ب�أنه مل يتم التعامل مع ق�ضايا‬ ‫الف�ساد ب�شفافية‪.‬‬ ‫كما اظهرت النتائج ان غالبية م�ستجيبي العينة‬ ‫الوطنية (‪ )%72‬وغالبية �ساحقة من افراد عينة قادة‬ ‫ال��ر�أي (‪ )%86‬ي��ؤي��دون حل الربملان بعد �إجن��از قانون‬ ‫االنتخاب و�إجراء انتخابات برملانية هذا العام‪.‬‬

‫قضايا‬ ‫تحويل ‪ 4‬ملفات جديدة يف بلديتي إربد والرصيفة‬ ‫إىل مكافحة الفساد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ق��رر وزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة ماهر‬ ‫ابو ال�سمن حتويل �أربعة ملفات جديدة‬ ‫خا�صة ببلديتي ارب��د والر�صيفة حتوي‬ ‫جت � � ��اوزات وت �ق �� �ص�ير وت��راخ �ي ����ص غري‬ ‫ق��ان��ون �ي��ة اىل ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ا ل �ل �ت �ق��اري��ر ال �ت��ي رف �ع �ت �ه��ا جلان‬ ‫التحقيق املخت�صة ل�ل��وزي��ر فقد �شملت‬ ‫امل �ل �ف��ات امل �ح��ول��ة ث�ل�اث ق���ض��اي��ا خا�صة‬ ‫ببلدية اربد الكربى‪� ،‬أولها‪ :‬ملف يتعلق‬ ‫برتخي�ص خم��ازن يف املدينة ال�صناعية‬ ‫وع � ��دم ا� �س �ت �ي �ف��اء ال ��ر� �س ��وم وال �غ ��رام ��ات‬ ‫القانونية من قبل البلدية ملخالفة ان�شاء‬ ‫هناجر وخمازن مب�ساحات تابعة حلوايل‬ ‫‪ 181‬حمال يف املنطقة ال�صناعية‪ .‬وبنا ًء‬ ‫على تف�صيالت امللف فقد اتخذ املجل�س‬ ‫البلدي عام ‪ 2008‬قرارا بتغرمي املعتدين‬ ‫غرامات خمتلفة‪ ،‬اال ان رئي�س البلدية‬

‫ال�سابق �ألغى قرار املجل�س و�شرح باعفاء‬ ‫امل� �ح ��ال امل �ع �ت��دي��ة م ��ن ال� �غ ��رام ��ات دون‬ ‫�سند ق��ان��وين ودون ا��ص��دار ق��رار ر�سمي‬ ‫باملو�ضوع‪.‬‬ ‫وقالت جلنة التحقيق بتقريرها ان‬ ‫جلنة البلدية احلالية ا�ست�صدرت قرارا‬ ‫ب �ت �غ��رمي امل �ع �ت��دي��ن خ�ل�ال ��ش�ه��ر ني�سان‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ومب��ا ي�ع��ادل دي�ن��ار واح��د مقابل‬ ‫كل مرت مربع مت االعتداء عليه من قبل‬ ‫ا� �ص �ح��اب امل �ح��ال ب �ه��دف ح��ل اال�شكالية‬ ‫واحل���ص��ول على ال�غ��رام��ات ال�لازم��ة من‬ ‫امل �ع �ت��دي��ن‪ ،‬ف �ي �م��ا ن���س�ب��ت ب �ب �ح��ث كيفية‬ ‫ا�ست�صدار رئي�س جلنة البلدية ال�سابق‬ ‫ق��رارا يق�ضي ب�إعفاء ا�صحاب املحال من‬ ‫الغرامات املرتتبة عليهم‪.‬‬ ‫وي �ح��وي امل �ل��ف ال �ث��اين ل�ب�ل��دي��ة اربد‬ ‫خمالفات برتخي�ص �صالة اف��راح بجانب‬ ‫م�ست�شفى‪ ،‬وهو ما يعد خمالفا لالنظمة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م��ات ال�ت��ي تن�ص ع�ل��ى ع��دم منح‬

‫ت��رخ �ي ����ص ل� ��� �ص ��االت االف � � � ��راح بجانب‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬وذل��ك رغ��م احل�صول على‬ ‫امل��واف �ق��ات ال�لازم��ة م��ن وزارة الداخلية‬ ‫واالجهزة االمنية املخت�صة‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير اىل �أن جلان الك�شف‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ال��واق��ع ق�ب��ل م�ن��ح املوافقات‬ ‫الالزمة القامة ال�صالة بينت ان امل�ست�شفى‬ ‫يبعد عن مكان ترخي�ص ال�صالة ‪ 500‬مرت‪،‬‬ ‫يف حني ك�شفت جلنة التحقيق ان امل�سافة‬ ‫بني اجلهتني واقعيا ال تزيد على ‪ 30‬مرتا‪.‬‬ ‫ويتعلق امللف الثالث بعدم قيام رئي�س ق�سم‬ ‫االم�ل�اك امل ��ؤج��رة يف ب�ل��دي��ة ارب ��د بعمله‬ ‫وعدم حت�صيله لبدل االيجارات املرتاكمة‬ ‫ل�صالح البلدية‪ ،‬ا�ضافة اىل وجود فروقات‬ ‫ب�أر�صدة ال�سجالت القدمية واجلديدة‪،‬‬ ‫وع��دم تثبيت قيم البدالت املح�صلة على‬ ‫ال�سجالت احلديثة للبلدية‪.‬‬ ‫ويخت�ص ملف بلدية الر�صيفة مبا‬ ‫يعرف ب�شارع احليت الذي احيل لتنفيذه‬

‫بكمية ق��درت ب�ـ ‪ 800‬م�تر م��رب��ع وبكلفة‬ ‫ثمانية �آالف دينار‪ ،‬اال ان البلدية قررت‬ ‫زي� � ��ادة ال �ك �م �ي��ة امل �ط �ل��وب ت �ن �ف �ي��ذه��ا اىل‬ ‫اك�ث�ر م��ن ‪ 4000‬م�تر م��رب��ع وط�ل�ب��ت من‬ ‫املقاول تنفيذها رغ��م ع��دم موافقة وزير‬ ‫البلديات على ذل��ك‪ .‬وتت�ضمن املخالفة‬ ‫القيام بتنفيذ عطاء دون احل�صول على‬ ‫موافقة وزي��ر البلديات ودف��ع امل�ستحقات‬ ‫الالزمة للمقاول مع الزيادة املقررة (‪33‬‬ ‫الف دينار) وع��دم ت�سلم امل�شروع بال�شكل‬ ‫الر�سمي حتى تاريخه‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ل �ل��وزي��ر ان ط�ل��ب م��ن بلدية‬ ‫م �ن �� �ش �ي��ة ب �ن��ي ح �� �س��ن حت ��وي ��ل ع � ��دد من‬ ‫املوظفني للمدعي العام بجرم تزوير اذن‬ ‫ا�شغال‪ ،‬ا�ضافة اىل كف يد احد املوظفني‬ ‫عن العمل يف بلدية الرمثا عقب حتويله‬ ‫للمدعي العام للتحقيق معه بجرم منع‬ ‫املفت�ش العام يف الوزارة من القيام باعمال‬ ‫التدقيق على اعمال البلدية‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية تحمل الحكومة مسؤولية إفقار املواطنني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذر م�س�ؤول امللف الوطني يف حزب‬ ‫جبهة ال�ع�م��ل اال��س�لام��ي حم�م��د الزيود‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن م�غ�ب��ة ح��ل االزم� ��ة املالية‬ ‫باالعتماد على جيوب املواطنني‪ ،‬مطالباً‬ ‫ب ��دال م��ن ذل ��ك مب �ح��ارب��ة ال�ف���س��اد الذي‬ ‫هدرت ب�سببه مقدرات الوطن وامواله‪.‬‬ ‫وح�م��ل احل�ك��وم��ة م�س�ؤولية النتائج‬ ‫املرتتبة على عزمها زيادة اال�سعار‪ ،‬وقال‬ ‫يف بيان �صحفي �أم�س االثنني ان "البلد‬ ‫و�شعبه ال يحتمل ق��رارات ارجتالية غري‬ ‫مدرو�سة برفع ا�سعار الكهرباء والوقود‬ ‫وال�سلع االخرى"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬ال�شعب االردين لي�س‬ ‫م� ��� �س� ��ؤو ًال ع ��ن ت��وق��ف او ت� ��أخ ��ر الدعم‬

‫اخل� � ��ارج� � ��ي‪ ..‬وال ع� ��ن وج � � ��ود الف�ساد‬ ‫وال���س��رق��ات وال�سلب والنهب واملديونية‬ ‫التي هي لي�ست من اخت�صا�ص او �صناعة‬ ‫ال�شعب"‪ ،‬م�شريا اىل ان "كل هذا هو من‬ ‫افقد الثقة بامل�ؤ�س�سات االردنية من قبل‬ ‫الدول املانحة وال�صديقة"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل‪" :‬ماذا فعلتم ي��ا ��س��ادة من‬ ‫اج��راءات وق��رارات يف �سبيل ا�ستعادة هذه‬ ‫االم ��وال واالرا� �ض��ي ام انكم ت�ل�ج��أون اىل‬ ‫احللقة اال�ضعف لتمرير م�شاريع دمرت‬ ‫ال��وط��ن وح��ول��ت مواطنه اىل مت�سول يف‬ ‫ظ��ل �سيا�سات اقت�صادية حمقاء ويف ظل‬ ‫ال�سكوت عن الف�ساد وزمره والت�سرت على‬ ‫الفا�سدين وحمايتهم"‪.‬‬ ‫وطالب الزيود احلكومة ان "تفت�ش‬ ‫يف دفاتر اخرى حلل م�شكالتها وازماتها‬ ‫االقت�صادية وان تبعد عن جيوب املواطنني‬

‫التي ا�صبحت جيوباً للفقر على امتداد‬ ‫�ساحة الوطن"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ع ��زم احل �ك��وم��ة رفع‬ ‫اال� �س �ع��ار ي ��أت��ي ب�ي�ن�م��ا "ي�ستمر جمل�س‬ ‫ال �ن��واب يف مم��ار��س��ة دور ح�م��اي��ة الف�ساد‬ ‫وت�برئ��ة العديد م��ن املتهمني بالتطاول‬ ‫على امل��ال العام ومنحهم �صكوك غفران‬ ‫مما ارتكبوا بحق الوطن واملواطن"‪.‬‬ ‫وق ��ال ان "قيام احل�ك��وم��ة بواجبها‬ ‫يف ت��رت�ي��ب االو� �ض ��اع ال��داخ�ل�ي��ة ال يحله‬ ‫رف ��ع اال� �س �ع��ار‪ ،‬وامن� ��ا ي �ح �ت��اج اىل ارادة‬ ‫�صادقة وجادة يف تبني النهج اال�صالحي‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين والعمل على اعادة‬ ‫االم � ��وال امل �ن �ه��وب��ة خل��زي �ن��ة ال ��دول ��ة من‬ ‫�أولئك الذين متردوا على الوطن و�سرقوا‬ ‫مقدراته وقوت �شعبه وخزينته"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ال��زي��ود ت�صريحات رئي�س‬

‫ال��وزراء فايز الطراونة‪ ،‬م�شرياً اىل انها‬ ‫ك��ان��ت "�سلبية"‪ ،‬يف م��رح �ل��ة وظ� ��روف‬ ‫"�صعبة حت� �ت ��اج اىل خ �ط��ط وب ��رام ��ج‬ ‫وحكومات قوية وم�س�ؤولة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان ت�صريحات احلكومة‬ ‫ب�أن الزيادة �ستقت�صر على �سلع وخدمات‬ ‫حم� ��ددة ول ��ن ت �ط��ال ال �� �ش��رائ��ح الفقرية‬ ‫واملتو�سطة يعترب "تزويراً للحقائق"‪ ،‬اذ‬ ‫ان رفع اال�سعار عموماً وخا�صة الوقود من‬ ‫�ش�أنه ان يرفع الكلف الت�شغيلية لكثري من‬ ‫املن�ش�آت ال�صناعية يف البالد‪ ،‬مما �سي�ؤدي‬ ‫اىل اغالق العديد من امل�صانع وامل�ؤ�س�سات‬ ‫االنتاجية و�سينعك�س على �آالف م�ؤلفة من‬ ‫املواطنني �سينظمون اىل قوافل العاطلني‬ ‫عن العمل ناهيك عن ارتفاعات اخرى يف‬ ‫جمال النقل وزي��ادة ا�سعار امل��واد االخرى‬ ‫نتيجة زيادة الوقود‪.‬‬

‫توقيف عضو «مكافحة الفساد» مهيار يف الجويدة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‪-‬عهود حم�سن‬ ‫ق��رر رئ�ي����س ادع ��اء ع�م��ان حم�م��د ال�صوراين‬ ‫�أم�س االثنني توقيف ع�ضو هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫املهند�سة �سناء مهيار ونائب �أم�ين عمان ال�سابق‬ ‫عامر الب�شري ‪ 14‬يوماً على ذمة التحقيق يف �سجن‬ ‫اجلويدة‪.‬‬ ‫وي�أتي رفع احل�صانة عن مهيار وتوقيفها مع‬ ‫الب�شري على خلفية التحقيق يف ق�ضية من ق�ضايا‬ ‫عطاءات �أمانة عمان الكربى تبني �أن فيها ا�ستثمار‬ ‫للوظيفة وهي ق�ضية "�سيميرتيالت"‪.‬‬ ‫و�إث � ��ر وج� ��ود � �ش �ب �ه��ات ف �� �س��اد واف� ��ق املجل�س‬ ‫الق�ضائي يف وق��ت �سابق على طلب النائب العام‬ ‫ث��ائ��ر ال �ع��دوان رف��ع احل���ص��ان��ة ع��ن م�ه�ي��ار متيدا‬ ‫ال�ستجوابها ب�شبهة ا�ستثمار الوظيفة‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك قرر املجل�س الق�ضائي الأعلى‬ ‫يف اجتماع تر�أ�سه رئي�س حمكمة التمييز رئي�س‬ ‫املجل�س الق�ضائي القا�ضي حممد املحاميد املوافقة‬ ‫على رفع احل�صانة عن ع�ضو هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫املهند�سة �سناء مهيار وذل��ك لال�ستماع �إليها من‬ ‫قبل دائرة مدعي عام عمان بجرم جناية ا�ستثمار‬ ‫الوظيفة و�إهدار املال العام‪.‬‬ ‫ووفقا مل�صادر ق�ضائية ف�إن املدعيان العامان‬ ‫ن��ذي��ر ��ش�ح��اده و�أ� �ش��رف احل�ب��ا��ش�ن��ة ت�ب�ين ل�ه��ا من‬ ‫خ�لال التحقيقات �أن ق��رار التلزمي فيما يخ�ص‬ ‫ت��وري��د "�سيميرتيالت" لأم��ان��ة ع�م��ان ق��د �صدر‬ ‫ب�شكل خم��ال��ف ل�ل�ق��ان��ون و�أحل ��ق �أ�� �ض ��رارا مادية‬

‫ب�أمانة عمان تقدر مبئات �آالف الدنانري‪.‬‬ ‫وكان مدعي عام عمان القا�ضي رامي �صالح‬ ‫�أوق��ف يف منت�صف كانون ث��اين من العام اجلاري‬ ‫الب�شري ‪ 15‬يوماً على ذمة التحقيق يف مركز �إ�صالح‬ ‫وت ��أه �ي��ل اجل��وي��دة‪ ،‬ب�ع��د ت��وج�ي��ه ت�ه��م الإ�ستثمار‬ ‫الوظيفي والر�شوة واالختال�س ح�سب املادة ‪175‬‬ ‫من قانون العقوبات‪ ،‬يف حني �أ�صدر البنك املركزي‬ ‫تعميما باحلجز التحفظي على �أموال الب�شري‪.‬‬ ‫وبعد �أن رف�ضت حمكمة ب��داي��ة عمان ثالث‬ ‫طلبات لتكفيله وافقت يف املرة الرابعة على تكفيله‬ ‫مببلغ ‪� 50‬ألف دينارا‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ود ق �� �ض �ي��ة م �ه �ي��ار �إىل ع� ��ام ‪� ،2007‬إذ‬ ‫تقدمت �شركة حملية يف ‪ 24‬ت�شرين ال�ث��اين من‬ ‫ال�ع��ام امل��ذك��ور بعر�ض فني وم��ايل لتوريد ثالث‬ ‫"�سيميرتيالت" مغلقة من�ش�أ �أردين �سعر الواحدة‬ ‫‪� 97‬ألف دينار‪ ،‬وبقيمة �إجمالية ‪� 291‬ألف دينار غري‬ ‫�شامل �ضريبة املبيعات‪ ،‬ومب��دة ت�سليم ت�تراوح ما‬ ‫بني ‪ 150‬و‪ 180‬يوما‪.‬‬ ‫ويف ذل��ك الوقت كانت مهيار ع�ضوا يف جلنة‬ ‫عطاءات �أمانة عمان‪ ،‬ووافقت على ه��ذا ب�أ�سلوب‬ ‫التلزمي دون �أن يتم طرحه ح�سب الأ�صول املتب ّعة‬ ‫قانوناً ‪.‬‬ ‫و�إثر ذلك‪� ،‬شكلت جلنة فنية لدرا�سة العر�ض‬ ‫الفني وامل��ايل املقدم من ال�شركة‪ ،‬وانتهت اللجنة‬ ‫�إىل �أن العطاء خمالف للقوانني والأنظمة املعمول‬ ‫بها وكبّد الأمانة �أمواال طائلة‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية تنظم مهرجان‬ ‫«حق العودة» الجمعة املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت احلركة الإ�سالمية يف خميم البقعة‬ ‫وع�ي�ن ال�ب��ا��ش��ا ع��ن �إق��ام��ة م �ه��رج��ان ح��ق العودة‬ ‫وذل��ك ي��وم اجلمعة ال �ق��ادم ‪ 2012/5/18‬يف متام‬ ‫ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة ع���ص��را يف ال���س��اح��ة املجاورة‬ ‫للمركز الطبي الفرن�سي بالقرب من �أول املخيم‬ ‫وبجانب دوار عني البا�شا‪ .‬وت�ضم فقرات املهرجان‬ ‫ك�ل�م��ة لل��أم�ي�ن ال �ع��ام جل�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ�سالمي‬ ‫ح �م��زة م�ن���ص��ور‪ ،‬وك�ل�م��ة ل�ل��دك�ت��ور �أح �م��د نوفل‪،‬‬ ‫وفقرات فنية ي�شارك فيها الفنان �أحمد الكردي‬

‫وفرقة الرباء الفنية‪ ،‬بالإ�ضافة اىل فقرة �شعرية‬ ‫وم �ف��اج ��آت �أخ� ��رى بح�سب ب��و��س�تر الإع�ل��ان عن‬ ‫امل �ه��رج��ان‪ ،‬وي �ق��ام امل �ه��رج��ان يف � �س �ي��اق التذكري‬ ‫بنكبة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى حق‬ ‫ال �ع��ودة‪ ،‬واالن�ت���ص��ار ل�ل�أ��س��رى يف معركة الأمعاء‬ ‫اخلاوية‪ ،‬ويجدر بالذكر �أن مهرجان حق العودة‬ ‫مهرجان مو�سمي تقيمه احلركة الإ�سالمية كل‬ ‫�سنة يف نف�س التوقيت تقريبا منذ �أكرث من ع�شر‬ ‫�سنوات؛ ت�أكيدا على حق العودة وتذكريا للأجيال‬ ‫بحقهم يف العودة �إىل �أوطانهم وتذكريهم بحقوق‬ ‫الالجئني‪.‬‬

‫مشاريع‬

‫«األمانة» تنفذ حزمة مشاريع لخدمة ذوي‬ ‫اإلعاقات البصرية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫مبنى �أمانة عمان‬

‫نفذت �أمانة عمان حزمة م�شاريع‬ ‫تخدم ذوي الإعاقات الب�صرية انطالقاً‬ ‫م��ن م�س�ؤوليتها االجتماعية وعملها‬ ‫البلدي يف خدمة كافة مواطني مدينة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وح � �� � �س� ��ب م� � ��دي� � ��رة وح � � � ��دة ذوي‬ ‫االح �ت �ي��اج��ات اخل��ا� �ص��ة امل�ه�ن��د��س��ة رنا‬ ‫ح� ��دادي� ��ن ك ��ان ��ت �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان زودت‬ ‫الإ�� �ش ��ارات ال�ضوئية ع�ل��ى التقاطعات‬ ‫امل ��روري ��ة ب� ��إ�� �ش ��ارات � �ض��وئ �ي��ة �صوتية‬ ‫ال�� �س� �ت� �خ ��دام امل� �ك� �ف ��وف�ي�ن يف ك� ��ل من‬ ‫ت�ق��اط��ع وادي ��ص�ق��ره ‪ ،‬ت�ق��اط��ع �شركة‬ ‫الدخان �سابقاً ‪ ،‬وتقاطع فرا�س – جبل‬ ‫احل �� �س�ين‪ ،‬جم �م��ع رغ � ��دان ال�سياحي‪،‬‬ ‫ويف ت�ق��اط��ع � �ش��ارع امل�ل�ك��ة زي��ن ال�شرف‬

‫مع �شارع ال�شريف علي بن زيد و�شارع‬ ‫الأم �ي��رة ع��ال�ي��ة ب�ن��ت احل���س�ين – دير‬ ‫غبار‪ ،‬وتقاطع �شارع الأمري حممد مع‬ ‫�شارع �أحمد بن حنبل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل قيام الأم��ان��ة بتدعيم‬ ‫�أربعة مكتبات رئي�سية ب�أجهزة حا�سوب‬ ‫ناطقة ال�ستخدام ذوي الإع��اق��ات من‬ ‫املكفوفني يف كل من حدائق امللكة رانيا‬ ‫العبد اهلل ‪ ،‬مركز زه��ا الثقايف ‪ ،‬مركز‬ ‫الأ�شرفية الثقايف‪ ،‬واملكتبة الرئي�سية يف‬ ‫منطقة املدينة‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت "من خ�ل�ال ال �ت �ع��اون مع‬ ‫جمعية ال�صداقة للمكفوفني واملركز‬ ‫ال�سعودي للكفيفات متت طباعة العديد‬ ‫م��ن امل��وا��ض�ي��ع ال�ع��ام��ة ال �ت��ي ت�صدرها‬ ‫الأمانة بطريقة (برايل) والتي يجب‬ ‫االطالع عليها من قبل كافة املوظفني‬

‫مب��ا ف�ي�ه��م ذوي الإع� ��اق� ��ات الب�صرية‬ ‫ال�شديدة ومنها‪ :‬ر�ؤية ور�سالة الأمانة‪،‬‬ ‫وم��دون��ة ق��واع��د ال���س�ل��وك الوظيفي‪،‬‬ ‫ودليل هواتف الأمانة‪.‬‬ ‫وع� ��ن اه �ت �م��ام��ات الأم� ��ان� ��ة ب ��ذوي‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة مب��ا فيهم ذوي‬ ‫الإع ��اق ��ات ال�ب���ص��ري��ة ل�ف�ت��ت املهند�سة‬ ‫ح��دادي��ن �إىل ق��رر رئ�ي����س جل�ن��ة �أمانة‬ ‫عمان املهند�س عبد احلليم الكيالين‬ ‫القا�ضي ب�صرف مكاف�أة �شهرية مبقدار‬ ‫‪ 30‬دي� �ن ��ارا‪ ،‬و�إ� � �ص� ��دار ت�ع�م�ي��م ملديري‬ ‫الدوائر واملناطق يف �آذار املا�ضي يو�صي‬ ‫بالت�أكيد على تفعيل متطلبات كودة‬ ‫البناء اخلا�ص باملعوقني والتي تت�ضمن‬ ‫متطلبات تخدم كافة الإعاقات مبا فيها‬ ‫ذوي الإعاقات الب�صرية‪.‬‬ ‫وكانت الأمانة نفذت خلدمة ذوي‬

‫الإعاقات الب�صرية ت�أهيل �ساحات مبنى‬ ‫�أم��ان��ة عمان الرئي�سي ومعظم مباين‬ ‫مناطقها ‪ ،‬و�إ�ضافة بند متطلبات كودة‬ ‫البناء اخل��ا���ص باملعوقني �ضمن دفرت‬ ‫تراخي�ص الأبنية يف مناطق �أمانة عمان‪،‬‬ ‫وت�أهيل مهند�سي الأق���س��ام الهند�سية‬ ‫يف مناطق الأم��ان��ة على كيفية تدقيق‬ ‫متطلبات ك��ودة ال�ب�ن��اء‪ ،‬و�إ� �ص��دار دليل‬ ‫حمدث خا�ص بالأمانة حول متطلبات‬ ‫كودة البناء اخلا�ص باملعوقني‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أمانة عمان تعقد دورات‬ ‫تدريبية متخ�ص�صة ملوظفي الأمانة‬ ‫م��ن ذوي الإع��اق��ات الب�صرية كدورات‬ ‫الكمبيوتر الناطق على برنامج الهال‪،‬‬ ‫والأب �ي �ك ����س (ح �� �س��اب �ي��ة)‪ ،‬وت�ع�ل�ي��م لغة‬ ‫برايل للمكفوفني‪ ،‬وم�ه��ارات االت�صال‬ ‫والتوا�صل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫انطلق م�ؤخرا موقع �إخباري ملجموعة من الزمالء‬ ‫الإع�لام�ي�ين حت��ت ا��س��م م��وق��ع "رميا‪ -‬جور" ‪www.‬‬ ‫‪.rimajor.com‬‬ ‫**‬ ‫بعد تقارير "ال�سبيل" املتعددة بخ�صو�ص �أزمة ارتفاع‬ ‫�أ�سعار البندورة جراء قلة الكميات ال��واردة اىل الأ�سواق‬ ‫املركزية وعمليات الت�صدير‪ ،‬قامت وزارة الزراعة �أم�س‬ ‫بتخفي�ض الت�صدير بن�سبة ‪ %50‬وفتح الباب لال�سترياد‪.‬‬ ‫قرار الوزارة لقي ترحيبا �شعبياً‪.‬‬ ‫**‬ ‫تقدم �سلفي �أردين بطلب اىل �إدارة مراكز اال�صالح‬ ‫وال�ت��أه�ي��ل م��ن �أج��ل ع�ق��د ق��ران��ه ع�ل��ى ال�ع��راق�ي��ة �ساجدة‬ ‫ال��ري���ش��اوي امل�ح�ك��وم��ة ب ��الإع ��دام ع�ل��ى خلفية تفجريات‬ ‫ع�م��ان‪ .‬وبح�سب م��واق��ع الكرتونية فقد ت�سلمت الإدارة‬ ‫ال�ط�ل��ب‪ ،‬و�أب�ل�غ��ت اخل��اط��ب ب��أن�ه��ا ��س�ت��در���س طلبه ح�سب‬ ‫االج ��راءات القانونية املتبعة يف مثل ه��ذه احل��االت‪ .‬ويف‬ ‫ح��ال م��واف�ق��ة م��دي��ري��ة االم��ن ال�ع��ام ف ��إن الطلب يحتاج‬ ‫اىل موافقة وزير اخلارجية كون �ساجدة حتمل اجلن�سية‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫و� �ص��در ح�ك��م الإع� ��دام ع�ل��ى ��س��اج��دة م �ب��ارك عطروز‬ ‫ال��ري �� �ش��اوي م��ن ق �ب��ل حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة االردن� �ي ��ة‪،‬‬ ‫و�صادقت عليه حمكمة التمييز مطلع عام ‪ 2007‬بعد �أن‬ ‫�أدي�ن��ت ب��اال��ش�تراك يف تفجريات ال�ف�ن��ادق الأردن �ي��ة التي‬ ‫نفذت يف ‪ 9‬من ت�شرين الثاين عام ‪ 2005‬مع �سبق الإ�صرار‬ ‫وال�ت�ر� �ص��د‪ ،‬وراح ��ض�ح�ي�ت�ه��ا �أك �ث�ر م��ن ��س�ت�ين �شخ�صا‪،‬‬ ‫معظمهم مدنيون �أردنيون‪.‬‬ ‫**‬ ‫يعر�ض وزي��ر املالية �سليمان احل��اف��ظ على �أع�ضاء‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن ��واب يف ج�ل���س�ت�ه��م غ ��دا االرب� �ع ��اء الأو�� �ض ��اع‬ ‫االقت�صادية الراهنة والإجراءات والقرارات االقت�صادية‬ ‫ال�ت��ي تعتزم احل�ك��وم��ة ات�خ��اذه��ا‪ .‬ي�شار اىل �أن احلكومة‬ ‫�أعلنت عرب رئي�سها فايز الطراونة تفكريها برفع �أ�سعار‬ ‫بع�ض ال�سلع‪.‬‬ ‫**‬ ‫ان��دل �ع��ت ع���ص��ر ام ����س م �� �ش��اج��رة ع�ن�ي�ف��ة يف جامعة‬ ‫البرتاء الكائنة على طريق املطار‪ .‬روى �شهود عيان �أنها‬ ‫امتدت �إىل خ��ارج �أ�سوار اجلامعة‪ ،‬قبل �أن يتمكن الأمن‬ ‫اجلامعي من ال�سيطرة عليها‪.‬‬

‫امللك يهنئ رئيس الباراغواي بعيد‬ ‫استقالل بالده‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية تهنئة اىل رئي�س جمهورية‬ ‫ال�ب��اراغ��واي ف��رن��ان��دو ارم�ي�ن��دو لوغو مينديز �أم����س االث�ن�ين هن�أه‬ ‫فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة االردنية الها�شمية بعيد‬ ‫ا�ستقالل بالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س موفور ال�صحة والعافية ول�شعبه املزيد‬ ‫من التقدم واالزدهار‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص الأردن على تعزيز عالقاته مع‬ ‫الباراغواي‪.‬‬

‫الشخانبة‪ :‬مسرية اإلصالح‬ ‫األردنية حقيقية وراشدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير ال�ش�ؤون الربملانية �شراري ك�ساب ال�شخانبة �أن الأردن‬ ‫مي��ر مبرحلة ح�سا�سة حت�ت��اج �إىل ت�ضافر ج�ه��ود ك��اف��ة امل�ؤ�س�سات‬ ‫و��ش��رائ��ح املجتمع للم�ساهمة يف تر�سيخ �أ��س����س ال��دول��ة الع�صرية‬ ‫احلديثة التي تقوم على مبد�أ �سيادة القانون و�إ�شراك اجلميع يف‬ ‫�صناعة القرارات الوطنية‪.‬‬ ‫كما �أكد خالل زيارته �أم�س (الإثنني) رئي�س املجل�س الق�ضائي‪/‬‬ ‫رئي�س حمكمة التمييز القا�ضي حممد املحاميد �أن م�سرية الإ�صالح‬ ‫التي يقودها امللك حقيقية ورا�شدة‪ ،‬مما �أعطى الأردن م�صداقية‬ ‫وثقة دولية وعربية‪.‬‬ ‫وقال ان �إرادة امللك التقت مع �إرادة �أبناء �شعبه يف الو�صول �إىل‬ ‫�صيف �آمن‪ ،‬مظ ّلته الإ�صالح؛ وركيزته �إج��راء االنتخابات النيابية‬ ‫والبلدية هذا العام‪.‬‬ ‫و�شدد ال�شخانبة على �أن احلوار الهادف وامل�س�ؤول بني مك ّونات‬ ‫املجتمع على طاولة احلوار هو ال�سبيل الأف�ضل لتحقيق الإ�صالح‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التعديالت الد�ستورية التي اجريت على الد�ستور‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ر��س�خ��ت م �ب��د�أ ال�ف���ص��ل ب�ين ال���س�ل�ط��ات الت�شريعية‬ ‫والق�ضائية والتنفيذية ب�شكل �أو�سع و�أف�ضل‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ذات ال�صعيد ا�ستعر�ض ال�شخانبة خ�لال لقائه �أم�س‬ ‫رئي�س اللجنة القانونية مبجل�س النواب النائب حممود اخلراب�شة‬ ‫املهام التي تقوم بها الوزارة خلدمة ال�سادة �أع�ضاء جمل�سي الأعيان‬ ‫والنواب‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن ال� ��وزارة حري�صة على ت�سهيل املهمة الرقابية‬ ‫للأعيان والنوب من خالل متابعة الق�ضايا والأ�سئلة واال�ستجوابات‬ ‫�ضمن املدد القانونية‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن وزير ال�ش�ؤون الربملانية قد و�ضع خطة للتوا�صل‬ ‫مع خمتلف امل�س�ؤولني لفتح �آفاق �أو�سع للتعاون بني الوزارة وخمتلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الوطنية‬

‫األردن يطلب من «إسرائيل» التقيد‬ ‫باالتفاقات أثناء تفجري األلغام يف‬ ‫املناطق املحاذية لنهر األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫طلب االردن من «�إ�سرائيل» التقيد بكميات املتفجرات املتفق‬ ‫عليها �سابقا �أث �ن��اء عمليات تفجري االل �غ��ام يف امل�ن��اط��ق املحاذية‬ ‫لنهر الأردن حفاظا على ال�سالمة العامة للمواطنني والتجمعات‬ ‫ال�سكانية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مطلع يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫�إن �سالح الهند�سة اال�سرائيلي �سيقوم بعملية �إزالة وتفجري الألغام‬ ‫(�ضد الدبابات) يف املنطقة املقابلة للأغوار الو�سطى وال�شمالية‬ ‫وع�ل��ى م��راح��ل ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء وغ��دا االرب �ع��اء اب �ت��داء م��ن ال�ساعة‬ ‫الثامنة �صباحا ولغاية ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يقوم بزيارة مفاجئة‬ ‫إىل مراكز تربية خاصة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قام امللك عبداهلل الثاين �أم�س بزيارة مفاجئة اىل مراكز تربية خا�صة ت�أوي �أ�شخا�صا من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة يف عمان‪ ،‬بعد اطالع امللك على تقارير �صحفية �أوردت وجود انتهاكات وممار�سات يتعر�ض لها نزالء بع�ض هذه‬ ‫املراكز‪.‬‬ ‫ووجه امللك عبداهلل الثاين ر�سالة اىل رئي�س الوزراء الدكتور فايز الطراونة تاليا ن�صها‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫دول��ة رئي�س ال��وزراء الدكتور فايز الطراونة‪،‬‬ ‫حفظه اهلل‪،‬‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته وبعد‪،‬‬ ‫نبعث �إليك ولزمالئك الوزراء ب�أطيب التحيات‬ ‫والأم�ن�ي��ات ب ��دوام التوفيق وال�ن�ج��اح‪ ،‬وحتقيق ما‬ ‫نتطلع �إليه والأردنيون جميعا من �إجنازات ت�ساهم‬ ‫يف ت �ع��زي��ز م �� �س�يرة ال �ت �ق��دم واالزده � � ��ار يف وطننا‬ ‫الغايل‪.‬‬ ‫لقد �ساءنا ج��دا ما ت�ضمنته تقارير تناقلتها‬ ‫و�سائل �إعالم حول وجود �إ�ساءات وانتهاكات تتعر�ض‬ ‫لها فئة عزيزة وغالية علينا‪ ،‬وحتظى باهتمامنا‬ ‫ورع��اي�ت�ن��ا امل���س�ت�م��رة‪ ،‬وه��ي ف�ئ��ة ذوي االحتياجات‬ ‫اخل��ا��ص��ة‪ .‬فالتق�صري والإه �م ��ال‪ ،‬وال �ت �ج��اوز على‬ ‫امل �ب��ادئ الأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬ال ��ذي مت��ار��س��ه بع�ض مراكز‬ ‫الرتبية اخلا�صة املعنية برعاية ه��ذه الفئة‪ ،‬كما‬ ‫�أوردت ه��ذه ال�ت�ق��اري��ر‪ ،‬وال�ت��ي يفرت�ض �أن�ه��ا تقوم‬ ‫بتقدمي خدمات �إن�سانية نبيلة لها‪ ،‬و�إعادة ت�أهيلها‬ ‫لإدماجها يف جمتمعنا‪ ،‬ترك يف نف�سنا الأمل‪ ،‬على‬

‫ما و�صل �إليه احلال من اعتداء وجتاوز �صارخ على‬ ‫ك��رام��ة الإن���س��ان‪ ،‬ال�ت��ي ه��ي خ��ط �أح �م��ر‪ ،‬وف��وق كل‬ ‫اعتبار‪.‬‬ ‫�إن وجود �أي جتاوزات �أو انتهاكات �أو �إ�ساءات يف‬ ‫مراكز الرتبية اخلا�صة مرفو�ض باملطلق وال ميثل‬ ‫كربياء الأردنيني و�شهامتهم‪ ،‬بل هو �أبعد ما يكون‬ ‫عن قيمنا و�أعرافنا الأ�صيلة والعريقة‪ ،‬وامل�ستمدة‬ ‫من ديننا احلنيف‪ .‬وه��ذه التجاوزات واالنتهاكات‬ ‫والإ� � �س� ��اءات‪� ،‬إن وج� ��دت‪ ،‬ف ��إمن��ا ت ��دل ع�ل��ى حجم‬ ‫التق�صري يف الرقابة على �أعمال مثل هذه املراكز‬ ‫التي انقلبت على ر�سالتها �إىل درجة التطاول على‬ ‫منظومة الأخ�ل�اق وال�ق�ي��م‪ ،‬ب�شكل �سافر ال ميت‬ ‫للإن�سانية ب�صلة‪.‬‬ ‫ويف ��ض��وء م��ا �أ� �ش��ارت �إل�ي��ه ه��ذه ال�ت�ق��اري��ر من‬ ‫�إ� �س��اءات وان�ت�ه��اك��ات حت��دث يف بع�ض ه��ذه املراكز‪،‬‬ ‫ف�إننا نوجه احلكومة لت�شكيل جلنة حتقيق وتقييم‬ ‫لعمل هذه املراكز كافة‪ ،‬اخلا�صة منها والعامة‪ ،‬على‬ ‫�أن تنهي �أعمالها خالل �أ�سبوعني من الآن‪ ،‬و�إعداد‬ ‫تقرير مف�صل حول واقع و�أداء هذه املراكز ومدى‬

‫حتقيقها ل�شروط الرتخي�ص‪ ،‬ومتطلبات الرقابة‬ ‫املحلية والدولية‪ .‬كما ن�ؤكد �ضرورة اتخاذ �إجراءات‬ ‫ف��وري��ة وح��ا��س�م��ة ل�ت�ح��وي��ل ك��ل م��ن ي�ث�ب��ت تورطه‬ ‫بارتكاب جتاوزات وانتهاكات �إىل الق�ضاء‪ ،‬حتى ينال‬ ‫عقابه جراء ما ارتكبه من �سلوكيات م�شينة‪ ،‬ويكون‬ ‫عربة لغريه ممن ت�سول له نف�سه القيام مبثل هذه‬ ‫الأعمال امل�سيئة‪.‬‬ ‫و�أوج� � � ��ه احل �ك ��وم ��ة ك ��ذل ��ك ال� �ب ��دء مبا�شرة‬ ‫بالتفتي�ش وامل�ت��اب�ع��ة وت���ش��دي��د ال��رق��اب��ة ع�ل��ى كل‬ ‫امل��راك��ز وامل�ؤ�س�سات يف القطاعني ال�ع��ام واخلا�ص‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ن��ى ب��الأ� �ش �خ��ا���ص م��ن ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واملراكز الأخرى املعنية بتقدمي خدمات‬ ‫التنمية االجتماعية‪ ،‬للوقوف على مدى التزامها‬ ‫بواجباتها‪ ،‬والنهو�ض مب�س�ؤولياتها‪ ،‬وت�أدية دورها‬ ‫ع�ل��ى ال��وج��ه الأك �م��ل‪ ،‬خ�صو�صا يف احل �ف��اظ على‬ ‫كرامة الإن�سان‪ ،‬ومعاملته باحل�سنى‪.‬‬ ‫�إننا �إذ ن�ؤكد �ضرورة مراجعة جميع الت�شريعات‬ ‫والأنظمة التي حتكم عمل مراكز الرتبية اخلا�صة‬ ‫لتمكينها من العمل وفق �أف�ضل املمار�سات واملعايري‬

‫الدولية‪ ،‬لنعرب عن الفخر مب�ؤ�س�سات وطنية رائدة‬ ‫حققت �إجنازات متميزة يف هذا املجال‪ ،‬ولها �سمعة‬ ‫طيبة يف �سائر �أرجاء العامل‪ ،‬و�أثبتت �أنها على قدر‬ ‫امل�س�ؤولية املنوطة بها‪ ،‬والتي ن�أمل �أن ت�شكل ل�سواها‬ ‫النموذج والقدوة‪.‬‬ ‫لقد ن��ذرن��ا �أنف�سنا حلماية الإن���س��ان الأردين‬ ‫و� �ص ��ون ك��رام �ت��ه‪ ،‬وال ��دف ��اع ع ��ن ح �ق��وق��ه وتلبية‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات��ه‪ .‬ف��امل��واط��ن ه��و ث��روت �ن��ا ور�أ�سمالنا‬ ‫احلقيقي‪ ،‬و�أولويتنا دوما هي توفري البيئة الآمنة‬ ‫وال�صحية ال�سليمة ملختلف �شرائح املجتمع كي حتيا‬ ‫بكرامة‪ ،‬وتعي�ش بكل �سكينة وطم�أنينة‪ ،‬وهذه هي‬ ‫ر�سالتنا التي حملها �أبا�ؤنا و�أجدادنا‪ ،‬ولن نقبل �أبدا‬ ‫�أن يكون هناك �أي خط�أ �أو جتاوز ال تتم معاجلته‬ ‫ب�شكل فوري وجذري‪ ،‬وحما�سبة مرتكبيه‪.‬‬ ‫�سائلني اهلل العلي القدير �أن يوفقنا يف خدمة‬ ‫�شعبنا ال�ع��زي��ز‪ ،‬و�أن يبقى الأردن ال��وط��ن القدوة‬ ‫والبلد النموذج‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪.‬‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني‬

‫امللك يستقبل وزير الخارجية املصري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين ام�س‬ ‫االثنني وزير اخلارجية امل�صري حممد‬ ‫كامل عمرو‪ ،‬حيث جرى بحث العالقات‬ ‫ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬وت� �ط ��ورات الأو�� �ض ��اع يف‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وال �ق �� �ض��اي��ا الإق �ل �ي �م �ي��ة ذات‬ ‫االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫ونقل الوزير عمرو �إىل امللك حتيات‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫واحل �ك��وم��ة امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬وح��ر���ص م�صر‬ ‫ع�ل��ى �إدام� ��ة وت��ر��س�ي��خ ع�لاق��ات الأخ ��وة‬ ‫وال�ت�ع��اون م��ع الأردن‪ ،‬واالرت �ق��اء بها يف‬ ‫خمتلف املجاالت مبا يحقق م�صاحلهما‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫و�أك� � � ��د امل� �ل ��ك يف ه � ��ذا ال�سياق‬ ‫ال��دور املحوري واملهم تاريخيا الذي‬ ‫ت�ق��وم ب��ه م�صر يف حميطها العربي‬ ‫واالقليمي خدمة للق�ضايا العربية‬ ‫ومب� ��ا ي �ع ��زز ال �ت �� �ض��ام��ن ال �ع��رب��ي يف‬ ‫مواجهة التحديات الراهنة‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك � ��د امل �ل��ك خ �ل�ال اللقاء‪،‬‬ ‫الذي ح�ضره وزير اخلارجية نا�صر‬ ‫ج � ��ودة وم ��دي ��ر م �ك �ت��ب امل� �ل ��ك عماد‬ ‫فاخوري وال�سفري امل�صري يف عمان‬ ‫ع �م��رو �أب ��و ال�ع�ط��ا‪� ،‬أه�م�ي��ة ا�ستمرار‬ ‫التن�سيق والت�شاور بني البلدين جتاه‬ ‫التطورات ال�سيا�سية التي ت�شهدها‬ ‫املنطقة‪ ،‬خ�صو�صا ما يت�صل بالو�ضع‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬حيث بحث امللك وامل�س�ؤول‬ ‫امل�صري اجلهود التي يقودها املبعوث‬

‫الأمم��ي العربي امل�شرتك كويف �أنان‪،‬‬ ‫لإي� �ج ��اد خم� ��رج ل�ل��أزم ��ة ال�سورية‬ ‫وو� �ض��ع ح��د ل�ل�ع�ن��ف و�إراق � ��ة الدماء‬ ‫وال � �ب� ��دء يف ع �م �ل �ي��ة ح � ��وار �سيا�سي‬ ‫�شامل‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل ��ض��رورة تن�سيق‬ ‫اجلهود العربية حول عملية ال�سالم‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل حل لل�صراع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي على �أ�سا�س حل الدولتني‬ ‫ومب ��ا ي�ع��ال��ج ج�م�ي��ع ق���ض��اي��ا الو�ضع‬ ‫النهائي‪ ،‬وي ��ؤدي �إىل �إق��ام��ة الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة على خطوط‬ ‫ال � ��راب � ��ع م� ��ن ح � ��زي � ��ران ع � ��ام ‪ 1967‬ال�ساحة امل�صرية‪ ،‬وال �سيما ما يت�صل‬ ‫منها ب�إجراء االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫وعرب امل�س�ؤول امل�صري عن تقديره‬ ‫وو��ض��ع وزي��ر اخلارجية امل�صري‬ ‫امل� �ل ��ك يف � � �ص� ��ورة ال � �ت � �ط� ��ورات على جلهود امللك لتعزيز العالقات الأردنية‬

‫امللك ي�ستقبل وزير اخلارجية امل�صري‬

‫امل�صرية‪ ،‬و�إيجاد حلول ملواجهة خمتلف‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة العربية‪،‬‬ ‫وحت�ق�ي��ق ال���س�لام ال �ع��ادل وال���ش��ام��ل يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫امللكة رانيا تلتقي يف (األملانية األردنية) طلبة أربع جامعات حكومية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقت امللكة رانيا �أم�س يف اجلامعة االملانية االردنية‬ ‫جمموعة من طلبة اجلامعات امل�شاركني يف احدى ور�ش‬ ‫التدريب التي تنظمها م�ؤ�س�سة اجناز يف اطار برناجمها‬ ‫"ال�شركة" املمول من قبل وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫الدويل‪ ،‬ويهدف اىل بناء قدرات ال�شباب وتعزيز مهارات‬ ‫العمل لديهم وت�شجيعهم على العمل احلر وابتكار فر�ص‬ ‫عمل جديدة وغري تقليدية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال��ور��ش��ة التدريبية ال�ت��ي ي���ش��ارك فيها ‪37‬‬ ‫ط��ال�ب��ا وط��ال�ب��ة م��ن ‪ 3‬ج��ام�ع��ات ه��ي االردن �ي��ة واالملانية‬ ‫االردنية والبلقاء التطبيقية‪ ،‬ومن كلية البوليتكنك نّبي‬

‫امل�شاركون ان الربنامج �ساعدهم على معرفة كيفية بدء‬ ‫امل�شاريع وت�صميم املنتجات واالن�ت��اج وخطط الت�سويق‬ ‫والتطوير واال�ستمرار يف العمل وذل��ك مبا يتوافق مع‬ ‫اهداف الربنامج للم�ساهمة يف احلد من ارتفاع معدالت‬ ‫البطالة بني ال�شباب اخلريجني‪ ،‬وحتويلهم من باحثني‬ ‫عن عمل اىل مبدعني ومنتجني‪.‬‬ ‫وقال نائب مدير م�ؤ�س�سة اجناز ال�سيد مهند جراح‬ ‫ان هذه الور�ش التدريبية تنظم يف ع�شر جامعات حكومية‬ ‫وجامعة خا�صة بهدف �إن�شاء ‪� 225‬شركة طالبية خالل‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ويف امل��رح �ل��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ل�ع�م��ل ي �ت��م ال�ت�ن��اف����س بني‬ ‫ال���ش��رك��ات ال�ط�لاب�ي��ة الخ �ت �ي��ار‪�� 10‬ش��رك��ات م��ن ا��ص��ل ‪51‬‬

‫�شركة طالبية ان�ضمت ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬للفوز مبنح مالية‬ ‫وت�سجيلها ر�سميا يف ال�صناعة والتجارة‪ ،‬حيث �ست�شارك‬ ‫ال�شركة الفائزة باملرتبة االوىل يف م�سابقة اجناز العرب‬ ‫على امل�ستوى االقليمي‪.‬‬ ‫وتقدم اجن��از الدعم امل��ادي االويل لتلك ال�شركات‬ ‫والذي يكون بحدود ‪ 500‬دينار‪ ،‬ويجمع الطلبة او اع�ضاء‬ ‫ال�شركة باقي املبلغ من اال�صدقاء واالهل ك�أ�سهم وبعد‬ ‫ت�صفية ال�شركة تعود اال�سهم اىل ا�صحابها‪ .‬ويتعاون‬ ‫م��ع اجن��از ف��ري��ق م��ن امل�ت�ط��وع�ين م��ن ��ش��رك��ات القطاع‬ ‫اخلا�ص من خالل تقدمي التدريب واخلربات العملية‬ ‫للم�شاركني يف الربنامج‪.‬‬

‫«التنمية» تعد بكشف نتائج تحقيقاتها عن االنتهاكات‬ ‫يف مراكز رعاية املعوقني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫وعدت وزارة التنمية االجتماعية �أم�س االثنني بن�شر‬ ‫نتائج حتقيقاتها ب�ش�أن وقوع انتهاكات داخل مراكز رعاية‬ ‫�أ�شخا�ص املعوقني التابعة للقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وعد وزارة التنمية جاء ا�ستباقا لفلم بثته ف�ضائية‬ ‫"بي بي �سي" العربية م�ساء �أم�س‪ ،‬وثقت فيه من خالل‬ ‫حتقيق ا�ستق�صائي ا�ستمر عاماً‪ ،‬وق��وع انتهاكات يف دور‬ ‫رع��اي��ة خا�صة‪ .‬ال ��وزارة عا�شت حالة م��ن ال �ط��وارئ قبل‬ ‫واث�ن��اء ب��ث ال�برن��ام��ج‪� ،‬إذ زار وزي��ر التنمية االجتماعية‬ ‫وج�ي��ه ع��زاي��زة ب�شكل م�ف��اج��ئ م��رك��زي رع��اي��ة خا�صني‬ ‫مملوكني لأ�شخا�ص يف غرب العا�صمة عمان‪ ،‬فيما كثفت‬ ‫اجلهات املخت�صة يف الوزارة من حمالتها التفتي�شية على‬ ‫مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫زي��ارة ع��زاي��زة املفاجئة �أ��س�ف��رت ع��ن ث�لاث��ة قرارات‬ ‫�أولها ت�شكيل جلنة للتحقيق يف الأمر‪� ،‬أغلب �أع�ضائها من‬ ‫خارج الوزارة‪ ،‬ويتوقع �أن ير�أ�سها م�ساعد �أمني عام وزارة‬ ‫التنمية ل���ش��ؤون ال��رع��اي��ة وال�ت��أه�ي��ل ع�ب��داهلل �سمريات‪،‬‬ ‫وت�ضم يف ع�ضويتها املفت�ش يف ال��وزارة خالد حبايل‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ممثلني عن املركز الوطني حلقوق الإن�سان و�إدارة‬ ‫حماية الأ�سرة يف مديرية الأم��ن العام واملجل�س الأعلى‬ ‫ل�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني واملجل�س الوطني ل�ش�ؤون‬ ‫الأ� �س��رة‪� ،‬إىل ج��ان��ب منظمتي جمتمع م��دين وجمعية‬ ‫معنية ب�ش�ؤون الإعاقة يتوقع �أن تكون جمعية اجلنوب‬ ‫للرتبية اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أم�ه��ل ع��زي��زة اللجنة ال�ت��ي �ستعمل بنهج حقوقي‬ ‫�إن�ساين �شهرا من تاريخ ت�شكيلها لتقدمي تقرير يقيم‬ ‫و�ضع مراكز املعوقني يف القطاع اخلا�ص البالغ عددها‬ ‫‪ 54‬مركزا‪ ،‬وو�ضع متلقي اخلدمات فيها البالغ عددهم‬ ‫‪� 2448‬شخ�صا‪ ،‬و�سيت�ضمن التقرير نتائج عمل اللجنة‬ ‫وتو�صياتها التي �ستعلن للر�أي العام‪.‬‬ ‫وق��رر عزايزة كذلك �إخ�ضاع متلقي خدمات مراكز‬ ‫رعاية وت�أهيل لفحو�صات طبية دورية للت�أكد من مدى‬ ‫تعر�ضهم للإ�ساءة على اختالف �أ�شكالها‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الوزارة فواز الرطروط �أك ّد‬ ‫�أن ال��وزارة مل ت�سجل العام احل��ايل �أي ح��االت �إ��س��اءة يف‬ ‫هذه املراكز‪ ،‬فيما �سجلت �أواخر العام املا�ضي حاالت قليلة‬

‫�صورة وزعتها التنمية لزيارة عزايزة لإحدى دور الرعاية اخلا�صة‬

‫جدا �أحالتها �إىل اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح�صاءات ف��إن مديرية �ش�ؤون الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني يف ال ��وزارة مل تغلق �أو ت�ن��ذر ال�ع��ام احل��ايل �أي‬ ‫مركز خا�ص لرعاية الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬بينما �أغلقت‬ ‫العام املا�ضي مركزا و�أن��ذرت �ستة مراكز خا�صة لرعاية‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫بيد �أن م�صادر يف الوزارة ف�ضلت عدم الإ�شارة �إليها‬ ‫ترى �أن "عدم ت�سجيل وزارة التنمية �إ�ساءات للأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني ال يعني عدم وقوعها"‪� ،‬إذ تركز غالبية الزيارات‬ ‫الرقابية ملراكز رعاية املعوقني على جوانب �إدارية و�أمور‬ ‫�إن�شائية‪ ،‬بينما تغفل عن �سلوكات تعامل مراكز الرعاية‬ ‫مع الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫ال��زي��ارات تركز على الت�أكد من حيازة العاملني يف‬ ‫امل��راك��ز ��ش�ه��ادات خلو �أم��را���ض و��ش�ه��ادات م��زاول��ة مهنة‬ ‫و�أم��ور ال�سالمة العامة �إىل جانب الت�شديد على نظافة‬ ‫احلمامات واملطابخ وو�ضع "ليبيالت" على الغذاء املقدم‬ ‫يف امل��راك��ز‪� .‬إىل جانب ذل��ك ق��رر ع��زاي��زة �أي�ضا مراجعة‬ ‫نظام مراكز وم�ؤ�س�سات الأ�شخا�ص املعوقني رقم ‪ 96‬ل�سنة‬

‫‪ ،2008‬والتعليمات ال�صادرة مبقت�ضاه بهدف تطويره‪.‬‬ ‫تطوير تظهر احلاجة املا�سة �إليه ‪-‬بح�سب امل�صادر‪-‬‬ ‫م��ع رف����ض دائ ��رة ال���ش��ؤون القانونية يف وزارة التنمية‬ ‫املوافقة على تن�سيب مديرية �ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني‬ ‫ب ��إغ�لاق م��رك��ز خ��ا���ص ل��رع��اي��ة �أ��ش�خ��ا���ص م�ع��وق�ين رغم‬ ‫ت�سجيل خم�سة �إنذارات بحقه‪.‬‬ ‫رف�ض الدائرة القانونية يرجع �إىل ا�شرتاط التعليمات‬ ‫لإغ�ل�اق م��رك��ز خ��ا���ص ل��رع��اي��ة الأ��ش�خ��ا���ص امل�ع��وق�ين �أنّ‬ ‫يوجه له �إنذار على نف�س املخالفة لثالث مرات‪ .‬وتخلو‬ ‫تعليمات ترخي�ص مراكز وم�ؤ�س�سات الأ�شخا�ص املعوقني‬ ‫من الإ��ش��ارة �إىل "معايري" حت��دد �سلوكات على مراكز‬ ‫الرعاية االلتزام بها يف تعاملها مع الأ�شخا�ص املعوقني‪،‬‬ ‫بينما تذكر التعليمات بالتف�صيل املتطلبات الإن�شائية‬ ‫والإداري ��ة ال��واج��ب توفرها يف مراكز رعاية الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني‪ ،‬ما ي�ضعف من فاعلية رقابة الوزارة على املراكز‬ ‫خا�صة مع ال�صعوبة البالغة للأ�شخا�ص املعوقني يف نقل‬ ‫�شكاواهم �إىل اجلهات املخت�صة‪.‬‬

‫الخوالدة يستقبل‬ ‫السفري األمريكي‬ ‫يف عمان ويبحث‬ ‫معه سبل التعاون‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ال� �ت� �ق ��ى وزي� � � ��ر تطوير‬ ‫القطاع العام الدكتور خليف‬ ‫اخل� ��وال� ��دة يف م �ك �ت �ب��ه �أم�س‬ ‫الإثنني ال�سفري االمريكي يف‬ ‫عمان �ستيوارت جونز‪ ،‬وجرى‬ ‫خ�لال ال�ل�ق��اء التباحث حول‬ ‫ت �ع��زي��ز �أوج� � ��ه ال� �ت� �ع ��اون بني‬ ‫امل �م �ل �ك��ة وال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة يف جم��ال تطوير‬ ‫و�إ�صالح القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ع ال��وزي��ر ال�سفري‬ ‫االمريكي على خطط تطوير‬ ‫ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام واالجن � � ��ازات‬ ‫التي مت حتقيقها لغاية الآن‬ ‫وال �ب��رام � ��ج واخل � �ط� ��ط قيد‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وامل �ب��ادرات ال�ت��ي مت‬ ‫ال�ب��دء بالعمل على تنفيذها‬ ‫يف جم� ��ال �إ�� �ص�ل�اح وتطوير‬ ‫القطاع العام يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د اخل � ��وال � ��دة عمق‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال �ت��اري �خ �ي��ة التي‬ ‫ت��رب��ط ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬وان الأردن‬ ‫ي � �ع� ��ول ع� �ل ��ى ع �ل�اق� ��ات� ��ه مع‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وا�ستعر�ض‬ ‫ال� ��وزي� ��ر الإ� � �ص �ل�اح� ��ات على‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات �ه��ا امل �خ �ت �ل �ف��ة ويف‬ ‫جماالت �إعادة الهيكلة و�إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية‪ ،‬و�أكد ان هذه‬ ‫اال��ص�لاح��ات ت�سري جنبا �إىل‬ ‫جنب مع العمل على حت�سني‬ ‫م���س�ت��وى اخل ��دم ��ات املقدمة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫وب�ين اخل��وال��دة لل�سفري‬ ‫�أن الأردن ينظر �إىل القطاع‬ ‫ال �ع��ام وت��و� �س �ع��ات��ه وتنظيمه‬ ‫ب�شكل ديناميكي وان املراجعة‬ ‫تتم ح�سب مقت�ضيات ال�صالح‬ ‫ال �ع��ام ل �ل �ب�لاد‪ ،‬وان م��ن ابرز‬ ‫الأول ��وي ��ات ه��ي تنظيم عمل‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة احلكومية‬ ‫وو�� � � �ض � � ��ع �إط � � � � � � ��ار ق � ��ان � ��وين‬ ‫وت�ن�ظ�ي�م��ي م��وح��د للأنظمة‬ ‫اال�سا�سية وال�ت��ي حتكم عمل‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د ال�سفري‬ ‫�أن الأردن حمظوظ بقيادته‬ ‫و�إن�سانه الكف�ؤ وامل�ؤهل‪ ،‬وا�شار‬ ‫اىل �أهمية الربامج التي تقوم‬ ‫بها احلكومة يف جمال تطوير‬ ‫القطاع العام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪5‬‬

‫يف بيان لها يف ذكرى النكبة الفل�سطينية الرابعة وال�ستني‬

‫نقابات‬

‫«املهندسني»‪ :‬فلسطني التاريخية من البحر إىل النهر‬ ‫وقف عربي ال يحق ألحد أن يتنازل عن شرب منها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر جمل�س نقابة املهند�سني االردنيني بيانا بالذكرى الرابعة وال�ستني لنكبة فل�سطني هذا ن�صه‪:‬‬ ‫«يف الذكرى الرابعة وال�ستني الغت�صاب فل�سطني و�إعالن قيام ما ي�سمى بدولة «ا�سرائيل» ما تزال الذكرى ماثلة يف وجدان وقلب كل حر يف‬ ‫هذه الأمة يرثها جي ً‬ ‫ال بعد جيل وما زال مفتاح الدار معلقاً ل�ساعة العودة التي �ستكون قريبة باذن اهلل‪.‬‬ ‫متر الذكرى الأليمة والأ�سرى اليوم ينتف�ضون يف معركة الكرامة بكل حتد و�إرادة و�شموخ لك�سر ال�صلف ال�صهيوين الذي بغى وجترب و�سط‬ ‫ال�صمت العربي والدويل‪ .‬ي�ضحي الأ�سرى ب�أرواحهم يف �أكرب و�أطول �إ�ضراب عرفه التاريخ‪ ..‬كل هذا وذكرى النكبة ما تزال ماثلة عند ماليني‬ ‫الالجئني يف خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫�أرب��ع و�ستون عاماً وق��وى البغي ال�صهيوين ما زالت‬ ‫متعن يف ممار�سة كافة ا�شكال الهمجية والعن�صرية �ضد‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني ال�صابر ال�صامد‪ ،‬من اغت�صاب للأر�ض‬ ‫وتهويد للقد�س‪ ،‬ورفع �شعار الدولة اليهودية اىل ا�ستمرار‬ ‫ح�صار قطاع غزة ال�صامد‪ .‬ظ ّناً منه �أن ذلك �سيطفئ جذوة‬ ‫املقاومة والتم�سك باالر�ض وحق العودة‪.‬‬ ‫يف ه ��ذه ال��ذك��رى الأل �ي �م��ة ن�ح� ّي��ي �أه�ل�ن��ا يف القد�س‪،‬‬ ‫ال�صَّ امدين املرابطني‪ ،‬الذين يذودون عن امل�سجد الأق�صى‬ ‫ب�صدورهم ال�ع��اري��ة‪ ،‬ويت�صدون دوم �اً مل�ح��اوالت ع�صابات‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين وق � ��وات االح� �ت�ل�ال ال ��� َّ�س��اع �ي��ة لتهجريهم‬ ‫و�إب�ع��اده��م‪ ،‬عرب ه��دم بيوتهم واعتقالهم ونحيي الأ�سرى‬ ‫امل�ضربني على هذا ال�صمود الأ�سطوري‪ .‬ونحيي جماهري‬ ‫�شعبنا الأردين التي حفرت هذه الذكرى يف وجدانها ومل‬

‫تن�ساها والتي وقفت بالفعاليات الت�ضامنية مع �أ�سرانا يف‬ ‫�سجون االحتالل والتي حتدت اتفاقية الذل والعار اتفاقية‬ ‫وادي عربة‪ ،‬و�أثبتت �أن �إرادة ال�شعب الأردين ووجدانه كله‬ ‫مع فل�سطني وق�ضيتها العادلة‪ .‬فال�شعب الأردين مل ولن‬ ‫يعرتف بهذا الكيان امل�سخ و�سيبقى حق العودة باقيا ولن‬ ‫ين�سى او يباع‪.‬‬ ‫اننا يف نقابة املهند�سني الأردنيني ويف ذكرى اغت�صاب‬ ‫فل�سطني لن�ؤ ٍّكد ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ان فل�سطني التاريخية من البحر اىل النهر ار�ضاً‬ ‫وتاريخاً وح�ضارة هي وقف عربي ال يحق لأحد ان يتنازل‬ ‫عن �شرب منها‪ ،‬و�إ َّن احلقوق ال ت�سقط بالتقادم‪ ،‬و�إ َّن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني املجاهد �سينتزع حريته وا�ستقالله‪ ،‬و�سينت�صر‬ ‫ال حمالة على االحتالل والإره��اب والظلم‪ ،‬و�ستبقى �إرادة‬

‫�شعبنا �أقوى من جربوت االحتالل وقمعه وجي�شه‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬إن ق�ضية ن�صرة الأ�سرى هي �إحدى نتائج النكبة‬ ‫الفل�سطينية فوجب على حكومتنا وعلى كافة احلكومات‬ ‫العربية و�أ�صحاب القرار �أن ين�صروا هذه الق�ضية العادلة‬ ‫وي�سعوا لل�ضغط على االحتالل من �أجل اال�ستجابة ملطالب‬ ‫الأ�سرى يف ظل دخولهم مرحلة خطرة قد تهدد حياتهم‬ ‫وقد ينتج عنها ا�ست�شهاد عدد منهم‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬نرف�ض فكرة الوطن البديل �أو جمرد احلديث‬ ‫عنها لأن فل�سطني �ستبقى وتعود الهلها حمررة وعا�صمتها‬ ‫ال�ق��د���س ال�شريف و�ست�صلي اجل�م��وع العربية يف �ساحات‬ ‫امل�سجد الأق�صى وال ميلك احد ان يفرط يف هذا احلق كائناً‬ ‫من كان‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬ح��ق ال�شعب الفل�سطيني باملقاومة وال�صمود‬

‫تاريخ ك�أنه اليوم‬

‫حتى دحر االحتالل عن �أر�ضنا‪ ،‬وندعو ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫و�شعوبنا العربية ملوا�صلة ال�صمود والتم�سك بخيار املقاومة‬ ‫بكافة ا�شكالها ال�ستعادة احلق من قوى البغي واالغت�صاب‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خ��ام �� �س �ا‪ :‬دع ��وة الأم �ت�ي�ن ال�ع��رب�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫وجميع اح��رار العامل لدعم �صمود �شعبنا ومقاومته‬ ‫حتى دحر االحتالل وا�ستعادة حقوقه الوطنية كافة‪،‬‬

‫«القائمة املوحدة» يف انتخابات الصيادلة تحذر من قائمة بديلة يروج لها يف إربد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫حذرت القائمة املهنية املوحدة يف نقابة‬ ‫ال�صيادلة من قائمة ي��روج لها باعتبارها‬ ‫بديال لها ت�ضم ا�سماء مر�شحني لي�سوا‬ ‫اع �� �ض��اء يف ال�ق��ائ�م��ة ال �ت��ي مت�ث��ل حتالف‬ ‫(اال�سالميني والقوميني وامل�ستقلني)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق��ائ�م��ة يف ت�صريح �صحفي‬

‫ان بع�ض �ضعاف النفو�س ن�سجوا قائمة‬ ‫ويروجوا انها بديل للقائمة املهنية املوحدة‬ ‫وان التحالف جرى عليه بع�ض التعديالت‬ ‫خمتلقني االك��اذي��ب الغ��را���ض وم�صالح‬ ‫خا�صة و�شخ�صية ت�سعى ال�ضعاف القائمة‬ ‫املوحدة التي اثبتت متا�سكها وقوتها ومل‬ ‫يجدوا �سبيال لذلك اال من خالل تزوير‬ ‫ا��س�م��اء ال�ق��ائ�م��ة ب�شطب ا��س�م��اء وا�ضافة‬ ‫ا�سماء اخرى‪.‬‬

‫وا� �ش��ارت اىل ان��ه روج لتلك القائمة‬ ‫يف حمافظة ارب��د على وج��ه اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫ودع��ت ال�صيادلة اىل ع��دم االل�ت�ف��ات اىل‬ ‫تلك اال�شاعات‪ ،‬واكدت انها �ستبقى موحدة‬ ‫و�ست�سعى الكمال ما حققه جمل�س النقابة‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ويذكر ان القائمة ت�ضم اىل جانب‬ ‫مر�شحها ملركز النقيب الدكتور حممد‬ ‫ع �ب��اب �ن��ة ك�ل�ا م ��ن ال �� �ص �ي��ادل��ة الدكتور‬

‫تربية وتعليم‬

‫رصد‬

‫«السعودي» يؤكد التشارك مع اإلعالم‬ ‫وإبراز ما حققه الرتبويون‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك��د وزي��ر الرتبية والتعليم‬ ‫الدكتور فايز ال�سعودي �ضرورة‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل ال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن املدر�سة‬ ‫واملجتمع املحلي بكافة مكوناته‬ ‫و�� �ص ��و ًال �إىل ع�ل�اق��ة ت�شاركية‬ ‫ت�ستثمر يف عملية تطوير خطة‬ ‫املدر�سة يف �ضوء ال��دور اجلديد‬ ‫لها باعتبارها الوحدة الأ�سا�سية‬ ‫للتطويروجت�سيداًملفهومجمتمع‬ ‫امل ��در�� �س ��ة‪ .‬ك �م��ا � �ش ��دد الدكتور‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬خالل تر�ؤ�سه اجتماعاً‬ ‫ل �ل �ج �ن��ة ال �ت �خ �ط �ي��ط امل ��رك ��زي ��ة‬ ‫�أم�س االثنني بح�ضور الأمينني‬ ‫العامني ومدراء الإدارات يف مركز‬ ‫ال� � ��وزارة ع�ل��ى � �ض ��رورة التعاون‬ ‫وال�ت���ش��ارك م��ع و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫واالت �� �ص��ال يف مت�ك�ين امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ترب��وي��ة م��ن حتقيق �أهدافها‬ ‫انطالقاً من �إمي��ان ال ��وزارة ب�أن‬ ‫ال �ع �م��ل ال�ت��رب� ��وي والتعليمي‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة م���ش�ترك��ة ت�ستدعي‬ ‫ت�ضافر خمتلف اجلهود الوطنية‬ ‫لإجناحها‪ .‬و�أ��ش��ار اىل ما تتمتع‬ ‫به الكوادر التعليمية والرتبوية‬ ‫م��ن ك �ف��اي��ات وخ �ب��رات ت�ستحق‬ ‫االهتمام‪ ،‬داعياً اىل �ضرورة نقل‬ ‫ه� ��ذه اخل �ب ��رات ب� �ه ��دف تعميم‬ ‫الفائدة منها‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫بن�شر ق�ص�ص النجاح‪ ،‬حيث وفرت‬ ‫ال� ��وزارة البيئة املنا�سبة لتبادل‬ ‫التجارب بني املدار�س من خالل‬

‫جم�م��وع��ة ال�برام��ج التطويرية‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا ال �سيما برنامج‬ ‫تطوير املدر�سة واملديرية‪ .‬و�أكد‬ ‫الدكتور ال�سعودي �ضرورة العمل‬ ‫ب��روح الفريق الواحد بني كوادر‬ ‫الوزارة املركز واملديرية واملدر�سة‬ ‫حت �ق �ي �ق �اً مل� �ب ��د�أ ت �ك��ام��ل الأدوار‬ ‫وتوفري بيئة عمل متناغمة من‬ ‫�ش�أنها االرتقاء مب�ستوى اخلدمة‬ ‫الرتبوية املقدمة للغرفة ال�صفية‬ ‫بحيث تنعك�س عمليا على املعلم‬ ‫والطالب يف املح�صلة‪.‬‬ ‫ون ��اق �� �ش ��ت ال �ل �ج �ن��ة خ�ل�ال‬ ‫االجتماع ع��دداً من �أوراق العمل‬ ‫املقرتحة ومنها ورقة عمل حول‬ ‫ا�ستحداث �إدارة تعنى بالإعالم‬ ‫ال�ت�رب��وي واالت �� �ص��ال املجتمعي‬ ‫والعالقاتالعامةقدمهاامل�ست�شار‬ ‫الإعالمي الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫الوزارة ال�سيد �أمين الربكات‪.‬‬ ‫�إىل ج� ��ان� ��ب ورق � � ��ة عمل‬ ‫ح��ول �إدارة امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫اخلا�صة و�أخ ��رى ح��ول مديرية‬ ‫الإر�شاد والتوجيه يف �إدارة التعليم‬ ‫العام قدمهما مدير �إدارة التعليم‬ ‫العام الدكتور �صالح اخلاليلة‪،‬‬ ‫وورق � � � ��ة ع� �م ��ل ح� � ��ول مديرية‬ ‫املعايري الرتبوية يف �إدارة الرقابة‬ ‫والتفتي�ش وتوكيد اجلودة قدمها‬ ‫م��دي��ر �إدارة ال��رق��اب��ة والتفتي�ش‬ ‫الدكتور حممود قباعي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ت ال�ل�ج�ن��ة بدرا�سة‬ ‫م���ض��ام�ين �أوراق ال�ع�م��ل �أع�ل�اه‬

‫وزير الرتبية‬

‫وت��زوي��ده��ا مب �ق�ترح��ات حولها‬ ‫لي�صار اىل مناق�شتها يف اجلل�سة‬ ‫ال� �ق ��ادم ��ة و�� �ص ��وال ل �� �س�يره��ا يف‬ ‫مراحلها الت�شريعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع��ر� �ض��ت �أم� �ي��ن �سر‬ ‫اللجنة الوطنية الأردنية للرتبية‬ ‫والثقافة والعلوم ال�سيدة انت�صار‬ ‫القهيوي ورقة عمل حول م�شاركة‬ ‫ال��وزارة يف م�ؤمتر وزراء الرتبية‬ ‫العرب الثامن‪.‬‬ ‫ودار خالل االجتماع نقا�ش‬ ‫مو�سع ح��ول ع��دد م��ن املوا�ضيع‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع�ل��ق مب� �ج ��االت برامج‬ ‫ال �ت��دري��ب ال�ترب��وي��ة والبحوث‬ ‫الإج��رائ �ي��ة وم�ن�ه�ج�ي��ات العمل‬ ‫و�سبل ت�شجيع الإب��داع مبختلف‬ ‫�أ� �ش �ك��ال��ه وال �ت��وج �ي��ه والإر� � �ش� ��اد‬ ‫ال�ترب��وي وال � ��دورات التدريبية‬ ‫للقيادات ال�ترب��وي��ة واال�ستفادة‬ ‫م��ن ت��و� �ص �ي��ات امل � ��ؤمت ��رات التي‬ ‫ت�شارك بها الوزارة على امل�ستويني‬ ‫الإقليمي والدويل‪.‬‬

‫�أ� �ص��درت وزارة ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م التقومي‬ ‫املدر�سي للعام الدرا�سي ‪ ،2013 /2012‬حيث يبد�أ‬ ‫دوام الهيئات التدري�سية واعتماد نتائج االختبارات‬ ‫التح�صيلية ل�ل�إك �م��ال ل�ل�ع��ام ال��درا� �س��ي ‪/2011‬‬ ‫‪ 2012‬وت�سليم الكتب املدر�سية للطلبة وت�سجيل‬ ‫املنقولني منهم ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق ‪/ 8 / 23‬‬ ‫‪ .2012‬وبني امل�ست�شار الإعالمي الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم الوزارة �أمين الربكات �أن يوم الأحد املوافق‬ ‫‪ 2012 / 9 / 2‬هو اليوم الأول لبدء دوام الطلبة‬ ‫للف�صل الدرا�سي الأول‪ ،‬فيما تنطلق االختبارات‬ ‫التح�صيلية املدر�سية لنهاية الف�صل الدرا�سي‬ ‫الأول لطلبة املرحلة الثانوية – ال�سنة الثانية‬ ‫يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2012 / 12 / 6‬وتنتهي يوم‬ ‫االثنني املوافق ‪.2012 / 12 / 17‬‬ ‫يف ح�ي�ن ت �ب ��د�أ االخ� �ت� �ب ��ارات التح�صيلية‬ ‫لطلبة مرحلة التعليم الأ�سا�سي وطلبة املرحلة‬ ‫الثانوية – ال�سنة الأوىل يوم ال�سبت املوافق ‪/ 29‬‬ ‫‪ 2012 / 12‬وتنتهي ي��وم الأرب�ع��اء امل��واف��ق ‪/ 1 / 9‬‬ ‫‪ ،2013‬على ما �أ�ضاف الربكات‪ .‬و�أو�ضح الربكات‬ ‫�أن دوام الطلبة للف�صل الدرا�سي الثاين �سيبد�أ‬ ‫ي��وم الثالثاء املوافق ‪ ،2013 / 2 / 5‬فيما تنطلق‬ ‫االختبارات التح�صيلية املدر�سية لنهاية الف�صل‬

‫الدرا�سي الثاين لطلبة املرحلة الثانوية – ال�سنة‬ ‫الثانية يوم ال�سبت املوافق ‪ 2013 / 5 / 11‬وتنتهي‬ ‫يوم الثالثاء ‪.2013 / 5 / 21‬‬ ‫يف حني تبد�أ االختبارات التح�صيلية لطلبة‬ ‫مرحلة التعليم الأ�سا�سي وطلبة املرحلة الثانوية‬ ‫– ال�سنة الأوىل يوم الأربعاء ‪ 2013 / 6 / 5‬وتنتهي‬ ‫يوم الأحد املوافق ‪.2013 / 6 / 16‬‬ ‫وق� ��ال ال�ب�رك ��ات �إن �إ�� �ص ��دار ال� � ��وزارة لهذا‬ ‫التقومي ي�أتي عوناً للقطاع الرتبوي عند و�ضع‬ ‫خططه وب��راجم��ه ��س�ع�ي�اً ل�ل��و��ص��ول �إىل اجلودة‬ ‫ال�شاملة يف خمرجات التعليم‪ ،‬م�ضيفاً �أن حتديد‬ ‫الإط ��ار ال��زم�ن��ي ل�ل�ع��ام ال��درا� �س��ي امل�ق�ب��ل م�سبقاً‬ ‫�أمر �ضروري تتوقف عليه الفعاليات التعليمية‬ ‫التعلمية وتت�ضح وف�ق��ه حم�ط��ات تنفيذ املنهاج‬ ‫وتتحقق النتاجات التعلمية يف امل��دار���س ب�شكل‬ ‫فاعل وبكفاءة عالية‪.‬‬ ‫كما �أو��ض��ح �أن بنية ال�ع��ام ال��درا��س��ي ت�ستند‬ ‫�إىل عدد من املرتكزات �أهمها‪ :‬عدد �أيام الدرا�سة‬ ‫الفعلية‪ ،‬واملنا�سبات الدينية والوطنية والقومية‬ ‫وال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وم��وع��د ام �ت �ح��ان � �ش �ه��ادة الدرا�سة‬ ‫الثانوية العامة "التوجيهي"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫هذه املرتكزات ت�أتي من�سجمة مع قانون الرتبية‬ ‫والتعليم من جهة والتوجهات العاملية من جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫توزيع املناصب اإلدارية لنقابة‬ ‫املهندسني فرع السلط‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وزع� ��ت ام ����س امل �ن��ا� �ص��ب االداري� � ��ة يف نقابة‬ ‫املهند�سني‪ /‬فرع حمافظة البلقاء ال��ذي ير�أ�سه‬ ‫خالد اخل�شمان‪.‬‬ ‫وج � ��اء ال� �ت ��وزي ��ع ك ��ال� �ت ��ايل‪ :‬رائ � ��د ر�� �ض ��وان‬ ‫حيا�صات نائبا للرئي�س‪ ،‬وروال خليفات امينا‬

‫لل�سر‪ ،‬ورا�ضي ال�ضيافلة امينا لل�صندوق‪.‬‬ ‫وع�ضوية ك��ل م��ن‪ :‬نا�صر الكلوب ورجائي‬ ‫دبابنة وحممد عبد اخلري�سات‪.‬‬ ‫�أما الهيئة املركزية فت�ضم كال من‪ :‬ع�صام‬ ‫ال �ن �ج��داوي‪ ،‬وحم�م��د اح�م��د ال�ع��وام�ل��ةن وماجد‬ ‫ع ��ودة ال�ن���س��ور‪ ،‬وع�ل��ي اح�م��د احل��دي��دي واجمد‬ ‫الرحامنة‪.‬‬

‫لتحفيز املوظفني على الإجناز الأف�ضل‬

‫«الضمان االجتماعي» تخصص جائزة ألفضل فريق متخصص‬ ‫لفروع ومديريات املؤسسة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫بدء دوام الطلبة للعام القادم يف ‪ 9/2‬وللمعلمني يف ‪8/23‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫زي��د ال�ك�ي�لاين وال��دك �ت��ور اح�م��د عي�سى‬ ‫ب�لا��س�م��ة‪ ،‬وال��دك �ت��ور �إب��راه �ي��م حدادين‬ ‫عن قطاع م�ستودعات الأدوية‪ ،‬والدكتور‬ ‫ر�أف��ت �أب��و �صالح وال��دك�ت��ور ام�ين خالد‬ ‫وال��دك �ت��ور م��ازن ع�ل�ي��ان وال��دك �ت��ور عمر‬ ‫ال �ع �ج �ل��وين ع ��ن ق� �ط ��اع ال�صيدليات‪،‬‬ ‫وال��دك �ت��ور ف��را���س ع �ل �ع��ايل والدكتورة‬ ‫رح��اب ج��رار والدكتور فرا�س ع��ودة عن‬ ‫قطاع املوظفني‪.‬‬

‫ويف مقدمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬نحيي كافة �أ�شكال الدعم اجلماهريي وال�شعبي‬ ‫لن�صرة الق�ضية الفل�سطينية التي كانت جماهرينا الأردنية‬ ‫يف طليعتها جنباً �إىل جنب مع كافة جماهرينا العربية التي‬ ‫ت�ضامنت مع �إخوانها من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬داعني‬ ‫�إىل مزيد من الدعم وموا�صلة الت�ضامن حتى حترير كامل‬ ‫الرتاب الفل�سطيني‪.‬‬

‫ق� ��ال م ��دي ��ر ع� ��ام امل ��ؤ� �س �� �س��ة العامة‬ ‫ل�ل���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي م �ع��ن ال �ن �� �س��ور ان‬ ‫امل�ؤ�س�سة خ�ص�صت ج��ائ��زة لأف�ضل فريق‬ ‫م �ت �خ �� �ص ����ص ب��امل ��ؤ� �س �� �س��ة ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫االدارات املركزية وادارات الفروع يف �إعداد‬ ‫اخل�ط��ط الت�شغيلية املنبثقة ع��ن اخلطة‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة لتحفيز امل��وظ �ف�ين على‬ ‫االجناز االف�ضل يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان ر�ؤي��ة ور�سالة وقيم‬ ‫امل�ؤ�س�سة اجلديدة التي ت�ضمنتها خطتها‬ ‫اال�سرتاتيجية لل�سنوات اخلم�س القادمة‬ ‫(‪ )2016-2012‬ت� �ت ��واك ��ب وت�ستجيب‬

‫الح �ت �ي��اج��ات �ه��ا وت��وج �ه��ات �ه��ا للمرحلة‬ ‫القادمة‪ .‬م�ضيفاً �أن اخلطة اال�سرتاتيجية‬ ‫و��ض�ع��ت �ضمن منهجية علمية وبجهود‬ ‫داخ �ل �ي��ة وب �ق �ي��ادة ف��ري��ق م�ت�خ���ص����ص من‬ ‫ك��ادر امل�ؤ�س�سة وب��االع�ت�م��اد على خرباتها‬ ‫الداخلية‪ ،‬وا�ستندت على مبد�أ الت�شاركية‬ ‫يف ج�م�ي��ع م��راح �ل �ه��ا ول �ك��اف��ة امل�ستويات‬ ‫االدارية بامل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل �أن خ �ط��ة امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�سرتاتيجية ت�ضمنت �سبعة اهداف‬ ‫ا�سرتاتيجية �سيتم حتقيقها من خالل‬ ‫‪ 100‬مبادرة تنفيذية �ضمن جدول زمني‬ ‫حم��دد وم�س�ؤوليات وا�ضحة تتمثل يف‬ ‫�ضمان ا�ستدامة النظام الت�أميني‪ ،‬ومد‬

‫مظلة احلماية االجتماعية واحلد من‬ ‫التهرب الت�أميني‪ ،‬باال�ضافة اىل دعم‬ ‫عمليات امل�ؤ�س�سة الرئي�سة و�سبل اتخاذ‬ ‫ال� �ق ��رار م��ن خ�ل�ال ان �ظ �م��ة معلومات‬ ‫م� �ت� �ق ��دم ��ة وق� � � � ��درات ب �ح �ث �ي��ة وفنية‬ ‫متطورة‪ ،‬وتعزيز ثقافة موجهة نحو‬ ‫االداء وتطوير م��وارد ب�شرية منظمة‬ ‫وحم�ف��زة وذات م�ه��ارة ع��ال�ي��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ن�شر ال��وع��ي الت�أميني وتر�سيخ الثقة‬ ‫بامل�ؤ�س�سة وتطوير وحت�سني م�ستوى‬ ‫اخل � ��دم � ��ات امل � �ق ��دم ��ة‪ ،‬ودع� � ��م تكامل‬ ‫��س�ي��ا��س��ات احل �م��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة على‬ ‫امل�ستوى الوطني‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ال �ن �� �س ��ور �أن �إ�سرتاتيجية‬

‫امل��ؤ��س���س��ة ج ��اءت من�سجمة م��ع املبادرات‬ ‫واال�سرتاتيج ّيات الوطن ّية املتعددة‪ ،‬حيث‬ ‫مت �إج��راء مراجعة جلميع ه��ذه املبادرات‬ ‫ل�ضمان ا ّت�ساق ه��ذه الإ�سرتاتيجية معها‬ ‫ومع الأهداف املو�ضوعة لها على امل�ستوى‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان امل�ؤ�س�سة تعكف حاليا على‬ ‫تطوير ق��درات موظفيها يف جم��ال �إعداد‬ ‫اخلطط الت�شغيلية بهدف حتقيق التنفيذ‬ ‫ال �ف��اع��ل وال��دق �ي��ق ال��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ه��ا‪ ،‬ويف‬ ‫�إط ��ار �سعيها لرت�سيخ ثقافة التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي ل��دى موظفيها ووحداتها‬ ‫الإدارية املختلفة‪.‬‬

‫موقوف من محافظة الطفيلة يواصل إضرابه عن الطعام‬ ‫ال�سبيل– عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ي� ��وا� � �ص� ��ل امل� � ��وق� � ��وف ع � �ل ��ى خلفية‬ ‫االحتجاجات املطالبة بالعمل يف حمافظة‬ ‫الطفيلة حم�م��د ذي ��اب امل��راي��ات �إ�ضرابه‬ ‫عن الطعام يف �سجن الها�شمية بحافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫ودخ��ل املرايات (‪ 27‬عاما) يف �إ�ضراب‬ ‫عن الطعام منذ اخلمي�س املا�ضي ب�سبب‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة اع �ت �ق��ال��ه وت �ع��ر� �ض��ه لل�ضرب‬

‫والإه ��ان ��ة ب���ش�ك��ل م���س�ت�م��ر‪ ،‬وف ��ق �شقيقه‬ ‫نا�صر‪.‬‬ ‫وتوا�صل حمكمة امن الدولة توقيف‬ ‫امل��راي��ات منذ منت�صف �شهر �آذار املا�ضي‬ ‫ع�ل��ى خلفية م�شاركته ب��االع�ت���ص��ام التي‬ ‫ن �ف��ذه ع��اط �ل��ون ع��ن ال�ع�م��ل يف حمافظة‬ ‫الطفيلة يف ذل��ك ال��وق��ت‪ .‬وق��ال املحامي‬ ‫حممد عواد �إن موكله دخل ب�إ�ضراب عن‬ ‫الطعام ب�سبب ال�ضرب والإهانة والإهمال‬ ‫ال��ذي تعر�ض له من قبل �إدارة ال�سحن‪،‬‬

‫م�شريا �إىل �أنه ال داعي ملوا�صلة اعتقاله‪،‬‬ ‫وق��د مت الإف� ��راج ع��ن زم�لائ��ه امل�شاركني‬ ‫ب��ذل��ك االع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي ك ��ان التوقيف‬ ‫ب�سببه‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د م �� �ض��ي ن �ح ��و � �ش �ه��ري��ن على‬ ‫اعتقاله مل يثبت بحق امل��راي��ات �أي جرم‬ ‫�أو ج�ن�ح��ة‪�� ،‬س��وى ت�ل��ك التهمتني اللتني‬ ‫تخ�صان �أمن الدولة‪� ،‬إحداهما "جتمهر‬ ‫غري م�شروع" وهي تهمة وجهت جلميع‬ ‫معتقلي حمافظة الطفيلة الذين �أفرج‬

‫عنهم‪ ،‬بح�سب عواد‪ ،‬الذي افاد ان حمكمة‬ ‫�أمن الدولة مل تعر�ض املرايات على ادعاء‬ ‫عام املحكمة‪ ،‬ومل يتم ا�ستجوابه منذ �أن‬ ‫مت الإفراج عن معتقلي الطفيلة منت�صف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ��ر الإف� � � � ��راج ع� ��ن امل ��وق ��وف‬ ‫املرايات ق��رارا من حمكمة امن الدولة‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار ق ��رار الإف � ��راج ع��ن زمالئه‬ ‫الذين �شاركوا معه يف االعت�صام الذي‬ ‫اعتقلوا ب�سببه‪.‬‬

‫رسالة الجهاديني من داخل السجون «لكل غيور»‪ :‬أفرجوا عنا‬ ‫ال�سبيل– عبداهلل ال�شوبكي والعمل على فك ا�سرهم‪ ،‬امتثا ًال وق��ول��ه ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و�سلم‪ :‬وع��ا���ش جت��رب�ت�ه��م ب��ال�ع�ه��د الذي و�أم��ان��ة‪ .‬وذي�ل��وا ر�سالتهم بقوله‬ ‫لقوله تعاىل‪" :‬و�إن ا�ستن�صروكم "فكوا العاين"‪ .‬ووج �ه��وا �إىل قطعوه على �أنف�سهم بن�صرتهم تعاىل‪" :‬واهلل غالب على �أمره‪،‬‬ ‫م� ��ا زال ن �ح��و ‪ 42‬معتقال يف ال ��دي ��ن ف �ع �ل �ي �ك��م الن�صر"‪�" .‬إخوانهم" مم��ن ك ��ان معهم وح� �م ��ل ق �� �ض �ي �ت �ه��م ب �ك��ل جدية ولكن �أكرث النا�س ال يعلمون"‪.‬‬ ‫ي �ن �ت �� �س �ب��ون �إىل ت �ي ��ار ال�سلفية‬ ‫اجل �ه��ادي��ة ي�ق�ب�ع��ون يف ال�سجون‬ ‫منذ عدة �سنوات‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تلقي التيار‬ ‫وعودا من جهات �أمنية بالإفراج‬ ‫ع��ن معتقلني ج �ه��ادي�ين مقابل‬ ‫تعليق اعت�صام ك��ان التيار ينوي‬ ‫تنفيذه ال�شهر املا�ضي �إال �أن �أيا‬ ‫م ��ن ت �ل��ك ال ��وع ��ود مل يتحقق‪.‬‬ ‫وي � �ت� ��وزع امل �� �س��اج�ي�ن يف �سجون‬ ‫املوقر(‪ )1‬وارميمني والبلقاء‪.‬‬ ‫و�أر� � �س� ��ل ال �� �س �ج �ن��اء الأح� ��د‬ ‫املا�ضي من داخل ال�سجون ر�سالة‬ ‫ينا�شدون فيها "كل موحد وغيور‬ ‫على دين اهلل وعلى �إخوانه‪ ،‬العمل‬ ‫على �إطالق �سراحهم"‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال���س�ج�ن��اء الر�سالة‬ ‫"�إىل �إخ� � � ��وة التوحيد" من‬ ‫امل�سلمني‪ .‬وقالوا‪ " :‬حن �إخوانكم‬ ‫يف ال�سجون قد م�ضى على �سجننا‬ ‫��س�ن��وات ع��دي��دة‪ ،‬و�إن �ك��م تعلمون‬ ‫�شدة ما نعانيه ونتعر�ض له من‬ ‫القهر وال�ظ�ل��م‪ ،‬حمت�سبني ذلك‬ ‫عند اهلل‪ ،‬وهلل احلمد واملنة"‪.‬‬ ‫ودع � � � ��وا امل �� �س �ل �م�ي�ن "بحق‬ ‫الأخوة" يف اهلل لن�صرتهم‬


‫‪6‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة خطوط لتكنولوجيا الغاز والتدفئة ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )22698‬بتاريخ ‪.2010/9/2‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬ ‫بتاريخ ‪.2012/5/13‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫العالناتكم يف‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫�إعالن طرح عطاء‬ ‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم « ع م ر ‪ »2012/26/‬م�شروع اتفاقية‬ ‫ادامة وت�شغيل و�صيانة حمطة تنقية املياه العادمة مركز �إ�صالح وت�أهيل �أم اللولو‪ ،‬فعلى املتعهدين‬ ‫امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف جمال «حمطات التنقية»‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك‬ ‫يف هذا العطاء مراجعة �إدارة الأبنية ‪ /‬طارق خالل �ساعات الدوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات‬ ‫الت�صنيف الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة‬ ‫يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول على ن�سخة من وثائق العطاء مقابل مبلغ (‪)50‬‬ ‫خم�سون دينار غري م�سرتدة‪ ،‬علماً ب�أن �آخر يوم لبيع الن�سخة هو يوم «الأح��د» املوافق ‪2012/5/27‬م‪،‬‬ ‫علماً ب�أنه لن يتم الإجابة عن �أي ا�ستف�سارات بعد هذا التاريخ وتعاد كافة املناق�صات لق�سم الدرا�سات ‪/‬‬ ‫�إدارة الأبنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأحد» املوافق ‪2012/6/3‬م‪ ،‬والذي‬ ‫�سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعاوى التابعة لتبادل اللوائح‬

‫رقم الدعوى‪)2012-422(/2-1 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫طالب التبليغ‪:‬‬

‫فايز ر�ضوان احلاج علي ح�سن‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل احل���س�ين جم�م��ع �سكينة الطابق‬ ‫اخلام�س‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد م�صطفى حممد ابو �سعد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عماد �صالح عبداهلل مهمور‬

‫عمان ‪� /‬شارع اجلامعة االردنية جريدة الد�ستور‬ ‫كافترييا اجلريدة‬ ‫مو�ضوع الدعوى‪ :‬عقود اخرى‬ ‫االوراق املطلوبة تبليغها‪ :‬تبليغ بالن�شر ‪ /‬عليك‬ ‫م��راج �ع��ة ق �ل��م ادارة ال��دع��وىال� �س �ت�ل�ام الئحة‬ ‫الدعوى ومرفقاتها‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 7102 ( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كفاح الدروبي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـة بداية �شمال عمــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/1026:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عبداهلل حممود عبيدات‬

‫‪ -1‬اجلمعية الها�شمية التعاونية‬ ‫‪ -2‬ع�صام ن�صر اهلل عبداهلل العطاري‬ ‫‪ -3‬حممد احمد حممد ابو يحيى‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬الر�صيفة بالقرب م��ن املحكمة ال‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/5543 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 12381.76 :‬دينار والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪�� :‬ش��رك��ة امي ��ان اب��و ال �ن��ادي وكيلها‬ ‫املحامي حممود هل�سة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2351 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2179 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال� �ع� �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪� � /‬س �ك��ان � �ض��اح �ي��ة االم�ي�ر‬ ‫ح�سن ‪ /‬مقابل الكلية اجلامعية املتو�سطة‬ ‫‪� � /‬ش��ارع ع ��وده ال�براي���س��ة ‪ /‬ال��دخ�ل��ة املقابلة‬ ‫ل�سامر االف �غ��اين ل�لا��س�ك��ان ‪ /‬ع �م��ارة رق��م ‪2‬‬ ‫على اليمني‬ ‫تلفون‪0797146406 - 0788600639 :‬‬ ‫التهمة ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/23‬ال�ساعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي م�ؤ�س�سة �آالء �سامي الزميلي‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬مل��ى ع�ب��دامل�ع��ز داري‬ ‫البكري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫ع � �م� ��ان‪� � � /‬ش� ��ارع امل ��دي� �ن ��ة امل � �ن� ��ورة ق��رب‬ ‫مر�سيد�س غرغور مزيكا كافيه‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪� :‬سمري حممد عارف ال�سلعو�س‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�شركة اجمد الربيحات و�شريكه‬

‫عمان‪ /‬ابو ن�صري خلف ال�سوق التجاري‬ ‫مقابل ركن الت�سوق‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/22‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬راغب ح�سني يو�سف يون�س‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني للمرة الثانية‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة �صلح‬ ‫ال�شوبك يف الق�ضية رقم ‪2011/64‬انابات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة غرب عمـــان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1440( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫التاريخ‪2012/5/20 :‬‬ ‫واملتكونة ما بني املحكوم له‪:‬‬

‫حممد نظمي حممود ال�شيخ‬ ‫وكيله املحامي حمزة الدي�سي‬

‫واملحكوم عليها‪:‬‬

‫ن�سرين حممود علي �صالح‬

‫يعلن للعموم �أنه مطروح للبيع باملزاد العلني كامل ح�ص�ص‬ ‫املحكوم عليها يف قطعة االر���ض رقم ‪ 156‬حو�ض ‪ 33‬املار�س‬ ‫من ارا�ضي ال�شوبك وم�ساحتها (‪ )1032.45‬مرت مربع علما‬ ‫ب�أن القطعة وح�سب تقرير اخلبري تقع خارج حدود التنظيم‬ ‫وغري مزودة باملاء والكهرباء �إال �أنها تبعد عن ال�شارع املعبد‬ ‫بحدود ‪ 35‬مرتا تقريبا خالية من االبنية وامل��زروع��ات ذات‬ ‫ميول متو�سط ت�ستغل باملحا�صيل احلقلية وتبعد عن قرية‬ ‫اجل�ه�ير ب�ح��دود ‪ 1300‬م�ترا تقريبا مت تقدير قيمة املرت‬ ‫املربع الواحد مببلغ ‪ 900‬ت�سعماية فل�س‪.‬‬ ‫وق��دره��ا اخلبري الفني قيمة القطعة كاملة مببلغ اجمال‬ ‫(‪ )9292‬ت�سعة االف وم��ائ�ت��ان واث�ن��ان وت�سعون دي�ن��ار على‬ ‫�أ�سا�س �سعر املرت الواحد (‪ 900‬فل�س) وعليه فعلى من يرغب‬ ‫يف امل��زاودة مراجعة هذه الدائرة خالل ‪ 30‬يوما تلي تاريخ‬ ‫ن�شر ه��ذااالع�لان م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‬ ‫للقطعة امل�شار اليها اع�لاه علما ب��أن اج��ور الن�شر والداللة‬ ‫والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫وقد متت احالة ح�صة املحكوم عليها يف القطعة على املزاود‬ ‫االخ�ير (املحكوم ل��ه حممد نظمي حممود ال�شيخ) مببلغ‬ ‫مقداره ‪ 4666‬اربعة االف و�ستماية و�ستة و�ستون دينارا فعلى‬ ‫من يرغب يف امل��زاودة مراجعة هذه الدائرة خالل ثالثني‬ ‫يوما تلي تاريخ ن�شر هذا االعالن‪ ،‬م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة للقطعة امل�شار اليها اع�لاه‪ ،‬علما ب��أن اجور‬ ‫الن�شر والداللة والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ ال�شوبك‬

‫عالء حممد حممود القرعان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬مرج احلمام‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2005/627 :‬‬ ‫تاريخه‪2005/11/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل� ��� �ص ��اري ��ف وات � �ع� ��اب امل� �ح ��ام ��اة وال �ف ��ائ ��دة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ع�ب��داهلل �سليمان جن��م اخلطيب‬ ‫وكيله حممد اخلطيب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫بالل جميل احمد احلراح�شة‬

‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )17‬النمارة‬ ‫اجلنوبية قطعة رقم (‪ )44‬لوحة (‪)17‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪23‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )15‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر� ��ض ح��وايل ‪25‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )23‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪ 18‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬ارحاب‬ ‫حو�ض رق��م (‪� )4‬شلح قطعة رق��م (‪)172‬‬ ‫ل��وح��ة (‪ )4‬م���س��اح��ة الأر� � ��ض ح� ��وايل ‪42‬‬ ‫دومن‪ .‬على �شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ج��وال ‪0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614 -‬هاتف‪065347811 :‬‬

‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 40‬دومن‬ ‫منطقة ال�ثري��ا ج�ن��وب امل�ط��ار حو�ض‬ ‫‪ 7‬جميع اخلدمات �سهلة م�ستوية من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ب��دون تدخل و�سطاء‬ ‫كامل القطعة ‪ 28‬الف قابل للتفاو�ض‬ ‫للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫احل ��وي �ط ��ي امل ��دخ ��ل خ �ل��ف امل ��دار� ��س‬ ‫ال �ع ��امل �ي ��ة ط ��ري ��ق امل � �ط� ��ار ‪ 800‬مرت‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع�ين م��رت�ف�ع��ة منطقة فلل‬ ‫فخمة جميع اخل��دم��ات ه��ادئ��ة جدا‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع او املقاي�ضة بعقار او خط با�ص او‬ ‫�سرفي�س قطعة ار�ض م�ساحتها ‪ 4‬دومن‬ ‫�سكن ب على ��ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫جميع اخل��دم��ات � �ش��وارع معبدة تبعد‬ ‫عن �شارع العقبة ‪100‬مرت وكيل املالك‬ ‫‪0796290333‬‬

‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و �إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة‬ ‫يف موعد �أق�صاه يوم الأحد ‪2012/6/3‬م‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنـة الأعـداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي لعام ‪2012‬م‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 5961 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�شرف داود �سليمان‬ ‫�صايف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد ح�سن عبداهلل جربان‬ ‫‪ -2‬ابراهيم حلمي ابراهيم جربان‬

‫عمان ‪ /‬اول طلوع ن��زال �شارع الد�ستور‬ ‫قرب الهم�شري لالفراح‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬م�صطفى حممد حميد الدين‬ ‫م�صطفى الدويري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة �إخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫رقم الق�ضية التنفيذية‪ 2010/82 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2012/4/15 :‬‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫�أماين �أحمد ابراهيم �أمني‬

‫عنوان الكفيل‪ :‬اليادودة ا�سكان ا�شكو �شارع‬ ‫�سليمان العومير قرب بقالة االبرار مقابل‬ ‫مدر�سة االبرار منزل اماين احمد امني‬ ‫ا�سم املكفول‪:‬‬

‫حمزة طالب �سامل زيدان ال�شيخ‬

‫مب��ا �أن حمكمة ا��س�ت�ئ�ن��اف ع�م��ان قررت‬ ‫رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل �ق��دم من‬ ‫مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له فتحي‬ ‫ها�شم عبدال�شكور جابر والبالغة (الفني‬ ‫دينار) فيتوجب عليك عم ً‬ ‫ال ب�أحكام املادة‬ ‫(‪/20‬د) من قانون التنفيذ رقم ‪2002/36‬‬ ‫دف��ع ه��ذه امل�ب��ال��غ خ�ل�ال �سبعة �أي ��ام من‬ ‫تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 7000 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ل�ب�ن��ى ع�ل��ي بركات‬ ‫االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نايف علي احلم�ضي اليماين‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني �شارع حبار بن اال�سود‬ ‫بالقرب من مكتبة اوراق اخلريف منزل ‪8‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬مازن �سميح احمد احل�صري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬

‫حمكمة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة دعوى خا�صة‬ ‫بالدعاوى التابعة لتبادل اللوائح‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-621( /11-4‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-398(/2-1 :‬سجل عام‬ ‫طالب التبليغ‪:‬‬

‫�شركة �أعايل البحار لل�سياحة‬ ‫وال�سفر واحلج والعمرة‬

‫‪ -1‬طارق حممد زياد عو�ض البابيدي‬ ‫‪ -2‬ليندا ع�صام عو�ض البابيدي‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ع �ن��وان ال��وك�ي��ل م�ك�ت��ب امل�ح��ام��ي احمد‬ ‫الكيالين العبديل قرب ا�سواق الفريد جممع ابو‬ ‫ج�سار التجاري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ح�سني حممد علي ربابعة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان البيادر �شارع ال�صناعة‬ ‫بجانب خمابز حبيب عمارة ‪10‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 200 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬امي��ن حم�م��د اح�م��د ع ��واد املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬

‫‪ -1‬نهاد وهيب حممد ح�سن‬

‫‪� -2‬شركة ال�صدارة لل�سياحة وال�سفر‬ ‫‪� -3‬شوقي احمد حممد ال�صدر‬

‫عمان ‪ /‬املدينة الريا�ضية مقابل مقربة العبدالالت‬ ‫مبا�شرة من اجلهة ال�شرقية الطابق االول‬ ‫مو�ضوع الدعوى‪ :‬التعوي�ض عن ال�ضرر املادي‬ ‫واملعنوي‬ ‫االوراق املطلوبة تبليغها‪ :‬تبليغ بالن�شر ‪ /‬عليك‬ ‫م��راج �ع��ة ق �ل��م ادارة ال��دع��وىال� �س �ت�ل�ام الئحة‬ ‫الدعوى ومرفقاتها‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫طايل قبالن حممود اجلهران‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬رقم وطني ‪9711043738‬‬ ‫خريبة ال�سوق قرب عامود االر�سال‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2012/5/2 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1850 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد عبدالعزيز‬ ‫حممد املحارمة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬عمان ‪� -‬أم العمد ‪-‬‬ ‫طريق املطار م�ساحة الأر���ض حوايل ‪27‬‬ ‫دومن يف �أم العمد قطعة رقم (‪ )29‬حو�ض‬ ‫العيادات رقم (‪ )2‬لوحة (‪ )1‬واجهة على‬ ‫�شارع املطار ‪ 105‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬

‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫�س‪ :29‬تعترب حوادث املرور من �أهم الأ�سباب التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل الإ�صابة حيث بلغ عدد اجلرحى لعام ‪2010‬م الناجتة‬ ‫عن احلوادث املرورية‪:‬‬ ‫‌�أ‪ 17403 -‬جريح‪.‬‬ ‫‌ب‪ 12000 -‬جريح‪.‬‬ ‫‌ج‪ 18019 -‬جريح‪.‬‬ ‫د‪ 17969 .‬جريح‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪�2011/445:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/3/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان حو�ض الربكة تالع العلي �شقة‬ ‫رقم (‪ )5‬على اليمني الطابق الثالث‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/381 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/4/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 235 :‬دي�ن��ار و‪ 500‬فل�س‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت� ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬حممد ابراهيم حممد ال�سرخي وكيله‬ ‫املحامي �صالح يون�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫خليل ابو قدي�س‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/2070:‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/2/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جلنة الأع ��داد ل�ي��وم امل ��رور ال�ع��امل��ي و�أ��س�ب��وع امل ��رور العربي‪/‬‬ ‫‪2012‬م تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤاال �إىل ن�شر‬ ‫التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪ ...‬ن�أمل اهتمامكم علماً ب�أن‬ ‫اجلوائز �سوف توزع على الفائزين يف احتفال ر�سمي‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمــة بدايـة �شرق عمــان‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬غ��دي��ر ف ��وزي احمد‬ ‫عقيالن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عي�سى عبدالفتاح عبدالقادر الق�صعليه‬

‫املسابقة املرورية‬ ‫تحت شعار ‪« :‬إىل متى ؟»‬

‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجلبيهة حو�ض ام حلليلفة‬ ‫خ�ل��ف ��س�ك��ن ام�ي�م��ة وم �ق��اب��ل � �س��وق غادة‬ ‫م�ساحة ‪900‬م واجهة ‪ 30*30‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ب� ��دران ق ��رب ا�سكان‬ ‫امانة عمان م�ساحة دومن واحد قريبة‬ ‫من اخلدمات حو�ض ‪0797720567 8‬‬ ‫ ‪065355365‬‬‫‪---------------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اجل �ب �ي �ه��ة ق ��رب‬ ‫املدينة الرتويحية مطلة على �شارع‬ ‫االردن على �شارع الع�شرين م�ساحة‬ ‫‪ 576‬م�تر �سكن ج ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ت �� �ص �ل��ح لال�ستثمار‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ي ‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب����ض ‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن��ات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض ا�ستثمارية الزرقاء‪ /‬قناع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء ‪ /‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن‪ /‬حو�ض اللحفي ال�شرقي ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ب‪ /‬ال � �ي ��ادودة ‪/‬‬ ‫امل ��وار� ��س احل �م ��راء م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪920‬م ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� � ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب ����ص ‪/‬‬ ‫واجهة على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال� �س �ت �ع �م��االت ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع م��زرع��ة من��وذج�ي��ة امل�ساحة ‪12‬‬ ‫دومن ‪ /‬ك ��ام ��ل اخل ��دم ��ات ‪ /‬يوجد‬ ‫ا��ض��اف��ات مميزة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬امل��وق��ع �أو ن�صري ‪ /‬قرب‬ ‫�شارع االردن ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال ��ون ��ان ��ات ‪ /‬ق ��رب م���ص�ن��ع روم � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � ��ض جت� ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬ق��رب فندق‬

‫ال �� �ش��ام ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪ /‬ال� � � ��ذراع‬ ‫ال �غ��رب��ي امل �� �س��اح��ة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫املنا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪ 2‬واجهة على‬ ‫��ش��ارع ع�ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخلفي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫على �شارعني امامي وخلفي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحــــرة‬ ‫ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة ‪659‬م‪ 2‬واجهــة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م على‬ ‫�شارعـــني ت�صلــح مل�شـــروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث��اين من��رة م��ن � �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل�ساحة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫للبيع حي نزال �شقة طابق اول م�ساحة‬ ‫‪118‬م ‪ 3‬حمامات ما�سرت �صالة وا�سعة‬ ‫م�ط�ب��خ راك� ��ب ب��رن��دة واج �ه �ت�ين حجر‬ ‫م�ق��اب��ل ح��دي�ق��ة ال���ش��ورى ب�سعر مغري‬ ‫للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�ضاحية النخيل م�ساحة ‪ + 220‬رووف‬ ‫ال �ت �� �س �ل �ي��م ب �ع��د ‪ 5‬ا� �ش �ه��ر ت�شطيبات‬ ‫فاخرة موقع ه��ادئ وجميل من املالك‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫ي ��وج ��د � �ش �ق��ق يف خم �ت �ل��ف ال �ط��واب��ق‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ع �م��ارة م�ك��ون��ة من‬ ‫طابقني ‪� 7‬شقق م�ساحة االر�ض ‪360‬م‬ ‫البناء ‪500‬م ميكن ا�ضافة عقود �سنوية‬ ‫بدخل ‪� 8200‬سنوي قابل للزيادة قرب‬ ‫مدر�سة مي�سلون م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقق للبيع ‪ -‬اجلبيهة �ضاحية الر�شيد‪:‬‬ ‫مقابل �ضاحية الرو�ضة م�ساحة ‪ 192‬مرت‬ ‫طابق ار�ضي ت�شطيبات �سوبرديلوك�س‬ ‫اجلبيهة ق��رب مدين اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪220‬م ط��اب��ق ار� �ض��ي ت���ش�ط�ي�ب��ات �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪0772133433‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقة للبيع م�ساحة ‪220‬م�ت�ر الطابق‬ ‫االر� � �ض � ��ي ج� ��دي� ��دة مل ت �� �س �ك��ن � �ش ��ارع‬ ‫اجل��ام�ع��ة االردن �ي��ة خ�ل��ف جم��دي مول‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة م� �ف ��رو�� �ش ��ة يف ال ��ر�� �ش� �ي ��د ق ��رب‬ ‫ج�سر اجل��ام�ع��ةالأردن�ي��ة ‪ 2‬ن��وم بلكونة‬ ‫ح�م��ام ‪ 1‬ف��ر���ش ج�ي��د ��ش�ه��ري او �سنوي‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع عمارة جت��اري على �أر���ض ‪518‬م‪2‬‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع� �ب ��ارة ع ��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جتارية على ال�شارع الرئي�سي و‪� 6‬شقق‬ ‫�سكنية جبل عمان �شارع االم�ير حممد‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جت��اري ت�سوية‬ ‫ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪/‬‬ ‫امل� ��� �ص ��دار �� �ش ��ارع االح� �ن ��ف ب ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االي� �ط ��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م�ط�ل�ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار ��ض�م��ن مناطـــق عمـــان من‬ ‫املالـــك مبا�شرة ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق �سكنية‬ ‫ع� � �م � ��ارات جت� ��اري� ��ة وم� � �ن � ��ازل بحي‬ ‫ن ��زال ال � ��ذراع ال��زه��ور م ��رج احلمام‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم عمر البناء‬ ‫وامل�ساحة من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪ 64‬ع��������ام��������ا ع��������ل��������ى‬ ‫فل�سطينيو ‪ 48‬يدعون لإ�ضراب �شامل اليوم‬

‫الفلسطينيون يف ذكرى «النكبة» مصممون‬ ‫على إعادة بناء القرى املنكوبة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ستعد الفل�سطينيون ال��ي��وم ال��ث�لاث��اء لإح��ي��اء ال��ذك��رى ال���ـ‪ 64‬للنكبة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتي �أ�سفرت عن ت�شريد حوايل مليون فل�سطيني وتو َّزعوا يف‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬ويف خمتلف �أرجاء املعمورة؛ كما ت�سببت يف تدمري حوايل ‪580‬‬ ‫قرية فل�سطينية عربية يف الأرا�ضي املحتلة على يد الع�صابات ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تنطلق امل�سريات يف خمتلف �أرجاء الوطن الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ويف داخل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة لعام ‪.48‬‬ ‫وقررت جلنة املتابعة العليا للجماهري العربية يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة عام ‪ ،1948‬الإ�ضراب العام وال�شامل لإحياء ذكرى النكبة‪ ,‬ونا�شدت‬ ‫اللجنة‪� ،‬أو���س��ع م�شاركة يف الإ���ض��راب م��ن قبل جميع الأح����زاب واحلركات‬ ‫ال�شبابية وم�ؤ�س�سات املجتمع امل���دين وط�ل�اب اجل��ام��ع��ات وجل���ان الطالب‬ ‫والآباء والعمال وجميع القطاعات رجا ًال ون�ساء‪ ،‬وجلان العمال يف ال�سلطات‬ ‫املحلية العربية ويف املدار�س العربية وجل��ان �أولياء �أم��ور الطالب وجميع‬ ‫اجلهات الفاعلة بالتعاون من �أجل تنفيذ قرار الإ�ضراب و�إجناحه‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ رائ��د �صالح‪ ،‬رئي�س احلركة الإ�سالمية داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة لعام ‪ ،48‬يف تعليقه على اال�ستعدادات الفل�سطينية يف‬ ‫الداخل املحتل لذكرى يوم النكبة "�إن اجلماهري الفل�سطينية اتفقت خالل‬ ‫اجتماع جلنة املتابعة العليا على �أن يكون الثالثاء يوم �إ�ضراب عام"‪ ،‬م�ضي ًفا‬ ‫�أنه "مت االتفاق � ً‬ ‫أي�ضا على بناء منوذج لقرية فل�سطينية يف قرية "اللجون‬ ‫املنكوبة" لتج�سيد �أملنا وطموحنا وت�صميمنا على �إع��ادة بناء كافة املدن‬ ‫والقرى التي دمرها االحتالل‪ ،‬والتي يزيد عددها عن ‪ 580‬قرية ومدينة‬ ‫فل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "مرور ‪ 64‬عامًا على نكبة فل�سطني‪ ،‬ال تزيدنا �إال قناعة �أن‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين قام �أ� ً‬ ‫صال على باطل‪ ،‬وما قام على باطل ال حياة له وال‬ ‫ريا �إىل �أن "هذه ال�سنوات الطويلة تزيدنا يقي ًنا ب���أن �شعبنا‬ ‫ا�ستمرار‪ ،‬م�ش ً‬ ‫الفل�سطيني الذي قدم ال�شهداء واجلرحى والأ�سرى والأرام��ل والأيتام ما‬ ‫زال يتم�سك بحقه يف عودة الالجئني �إىل ديارهم"‪.‬‬ ‫فيما قال النائب العربي يف الكني�ست‪� ،‬أحمد الطيبي "�ستنطلق �صباح‬ ‫الثالثاء م�سرية فل�سطينية تقليدية من كل �أبناء �شعبنا �إىل قرية اللجون‬ ‫املهجرة يف منطقة �أم الفحم‪ ،‬كما �سيعم الإ�ضراب العام �أرجاء املدن والقرى‬ ‫العربية "‪ .‬م�ضي ًفا �أن الإ���ض��راب لهذا ال��ع��ام يتزامن م��ع �إ���ض��راب �أ�سرى‬ ‫احلرية يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وقال النائب الطيبي‪� :‬ستن�صب ع�شرات اخليام الت�ضامنية على �أر�ض‬ ‫اللجون للت�ضامن مع الأ���س��رى بنا ًء على ق��رار جلنة املتابعة العليا الذي‬ ‫اتخذته يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫�أما النائب العربي يف الكني�ست‪ ،‬حممد بركة‪ ،‬فع ّقب حول اال�ستعدادات‬

‫لإح��ي��اء ذك��رى النكبة بقوله يف العام ‪�" 1998‬أطلقنا �شعارًا عنوانه "يوم‬ ‫ا�ستقاللكم هو يوم نكبتنا"‪ ،‬وهو �شعار ا�ستفز امل�ؤ�س�سة ال�صهيونية وراحت‬ ‫ت�سن قوانني حتظر �إحياء ذكرى النكبة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "احتفاالتنا الأ�سا�سية يف ذكرى النكبة ت�أتي يف اليوم الذي‬ ‫يحتفل فيه الكيان ال�صهيوين با�ستقالله وف ًقا للتاريخ العربي‪ ،‬لي�س لأننا‬ ‫نريد �أن ن�سري وفق التقومي العربي‪ ،‬بل لأننا نريد �أن ن�ضع الرواية الأخرى‬ ‫احلقيقية حلقيقة ما حدث عام ‪."48‬‬ ‫و�أك���د �أن ي��وم نكبة ال�شعب الفل�سطيني ه��و ال��ي��وم ال���ذي نتذكر فيه‬ ‫مئات القرى الفل�سطينية وترحيل وتهجري مئات الأل��وف من �أبناء �شعبنا‬ ‫الفل�سطيني الذين حتولوا الآن �إىل ماليني‪ ،‬لذلك نحن درجنا على تنظيم‬ ‫ما ا�صطلحنا على ت�سميته "م�سرية العودة" وهذه امل�سرية تنتقل من قرية‬

‫حماس تحذر من مشاريع لتصفية‬ ‫قضية الالجئني‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح���ذرت ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة الإ���س�لام��ي��ة (ح��م��ا���س) من‬ ‫م�شاريع �أوروب��ي��ة و�أمريكية تهدف �إىل ت�صفية ق�ضية‬ ‫ال�لاج��ئ�ين الفل�سطينيني و�شطب حقهم ب��ال��ع��ودة �إىل‬ ‫�أرا�ضيهم التي هجروا منها عام ‪.1948‬‬ ‫وق��ال��ت حما�س يف بيان �صحايف �أم�����س االث��ن�ين‪� :‬إن‬ ‫"م�شاريع �أوروبية و�أمريكية بد�أت تطل علينا ظاهرها‬ ‫حت�سني �أو���ض��اع الالجئني الفل�سطينيني يف لبنان ويف‬ ‫باطنها ت�صفية ق�ضيتهم و�شطب حقهم ب��ال��ع��ودة من‬ ‫خ��ل�ال م���ا ي���ط���رح م���ن حت���وي���ل ال�ل�اج���ئ�ي�ن �إىل جالية‬ ‫اغرتابية"‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن ق�ضية الالجئني الفل�سطينيني هي ق�ضية‬ ‫�سيا�سية بامتياز وهي ناجتة عن االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫لفل�سطني‪ ،‬و�أن احل��ل العال لهذه الق�ضية ال يكون �إال‬ ‫بعودة الالجئني �إىل ديارهم وممتلكاتهم يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وجددت الت�أكيد على مت�سكها بحق العودة باعتباره‬ ‫ح�� ًق��ا ف��رد ًي��ا وج��م��اع�� ًي��ا لل�شعب الفل�سطيني ال ي�سقط‬ ‫بالتقادم وال متلك �أي جهة يف ال��ع��امل �أن ت��ت��ن��ازل عنه‬ ‫�أو �أن ت�ساوم عليه فهو حق مقد�س ال يقبل الق�سمة �أو‬ ‫التجزئة باعتباره جوهر الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬م�شددة‬ ‫على رف�ضها احللول املطروحة كالتهجري �أو التوطني‬ ‫باعتبارها تخدم االحتالل‪.‬‬ ‫كما �أك��دت على حق ال�شعب الفل�سطيني مبوا�صلة‬ ‫طريق اجلهاد واملقاومة حتى حتقيق �أهدافه بالتحرير‬ ‫والعودة واال�ستقالل‪ ،‬مبينة �أن طريق املفاو�ضات �أثبت‬ ‫ف�شله ومل ي�ستفيد م��ن��ه �إال االح���ت�ل�ال ال����ذي ا�ستغله‬ ‫لتمرير م�شاريعه اال�ستيطانية وتهويد القد�س‪.‬‬ ‫ودعت احلكومة اللبنانية وجمل�س النواب اللبناين‬

‫وال��ق��وى ال�سيا�سية اللبنانية �إىل ال��ع��م��ل ع��ل��ى ت�أمني‬ ‫العي�ش الكرمي ل�شعبنا الالجئ يف لبنان من خالل �إقرار‬ ‫حقوقه الإن�سانية واملدنية واالجتماعية والعمل معًا على‬ ‫و�ضع �إ�سرتاتيجية م�شرتكة ملواجهة م�شاريع التوطني‬ ‫والتهجري‪.‬‬ ‫كما طالبت حما�س احلكومة اللبنانية ووكالة غوث‬ ‫وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني (الأون���روا) بالإ�سراع‬ ‫ب�إعادة �إعمار خميم نهر البارد ب�أكمله‪ ،‬و�إعادة املمتلكات‬ ‫�إىل �أ�صحابها و�إط�لاق �سراح املوقفني من �أبناء املخيم‬ ‫ورف���ع احل��ال��ة الع�سكرية عنه باعتبار �أن املخيم يرمز‬ ‫لق�ضية الالجئني وه��و حمطة على طريق ال��ع��ودة �إىل‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫و����ش���ددت ح��م��ا���س ع��ل��ى دع��م��ه��ا و�إ���س��ن��اده��ا لق�ضية‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل الذي يخو�ضون �إ�ضرابهم‬ ‫املفتوح عن الطعام‪ ،‬م�ضيفة "ن�شد على �أيديهم ون�ؤكد‬ ‫ل��ه��م �أن��ن��ا ل��ن نتخلى ع��ن��ه��م‪ ،‬و�أن امل��ق��اوم��ة ال��ت��ي �أ�سرت‬ ‫�شاليط و�أجربت العدو على حترير �أكرث من �ألف �أ�سري‬ ‫و�أ�سرية قادرة على �أن تكرر التجربة‪ ،‬فالعدو ال يفهم �إال‬ ‫لغة القوة"‪.‬‬ ‫وح���ذرت م��ن توا�صل عمليات التهويد يف القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬م���ؤك��دة �أن امل�سجد الأق�صى ب��ات يف خطر‪ ،‬و�أن‬ ‫االح��ت�لال يعمل ل��ي��ل ن��ه��ار م��ن �أج���ل تق�سيمه متهيدًا‬ ‫ل��ت��دم�يره‪ ،‬و�إق��ام��ة الهيكل امل��زع��وم مكانه‪ ،‬داع��ي��ة �أبناء‬ ‫الأمة العربية والإ�سالمية و�أحرار العامل لإنقاذ القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى من خطر التهويد‪.‬‬ ‫ووجهت التحية �إىل �شهداء ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫خا�صة بذلك �شهداء م�سرية ال��ع��ودة الذين ا�ست�شهدوا‬ ‫العام املا�ضي يف بلدة مارون الر�أ�س‪ ،‬م�ؤكدة �أنها ما�ضية‬ ‫على العهد‪.‬‬

‫االحتالل دمر (‪ )580‬قرية عام ‪1948‬‬

‫مهجرة �إىل �أخ���رى ويف ال��ع��ام املا�ضي كانت يف قريتي عمقا والكويكات يف‬ ‫اجلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شيخ عكرمة �صربي‪ ،‬رئي�س الهيئة الإ�سالمية العليا �أن هذه‬ ‫النكبة مل تلحق ب���أه��ل فل�سطني وح��ده��م‪ ،‬ب��ل ه��ي نكبة الأم���ة الإ�سالمية‬ ‫ب�أكملها؛ حيث �إن هذه النكبة هي وليدة ونتيجة لنكبة احلرب العاملية الأوىل‬ ‫ووع��د بلفور امل�����ش���ؤوم ال��ذي �صدر ع��ام ‪ ،1917‬وق��د حلقتها نكبات متعددة‬ ‫وح�صلت نك�سة ال��ع��ام ‪ 67‬وال ت��زال النكبات والنك�سات تالحقنا حتى هذا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ما مييز ه��ذا العام عن غ�يره هو �أن �إح��ي��اء ه��ذه ال��ذك��رى مل‬ ‫يقت�صر على هذه البالد فح�سب‪ ،‬بل �شملت بلدا ًنا عربية و�أجنبية � ً‬ ‫أي�ضا و�إن‬ ‫الأجيال ال�صاعدة قد تنورت بحق ما يتعلق مبو�ضوع حق العودة‪.‬‬

‫مخيمات اللجوء‪ ..‬تثبت دوماً أن الفلسطينيني شعب له أرض‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ستعد م�ؤ�س�سة "�إبداع" للأبحاث والدرا�سات‬ ‫والتدريب لإط�لاق مو�سوعة �إلكرتونية هي الأوىل‬ ‫م��ن نوعها على م�ستوى �شبكة الإن�ترن��ت واملواقع‬ ‫الإلكرتونية تخت�ص بالتوثيق الإل��ك�تروين لتاريخ‬ ‫النكبة الفل�سطينية والتي حدثت عام ‪.1948‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة �أن املو�سوعة �س ُتوثق وت�ؤّرخ‬ ‫ملراحل وف�صول والتفا�صيل الدقيقة لنكبة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ,‬م�ؤكدة �أن املو�سوعة تهدف �إىل �إظهار‬ ‫ال�صورة احلقيقية ملا تعر�ض له ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫م��ن �إره����اب م�� ُن��ظ��م وج��رائ��م وجم����ازر دم��وي��ة ب�شعة‬ ‫وتطهري عرقي‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف���ت "�أننا ع��ل��ى امل�����س��ت��وى الفل�سطيني‬ ‫مق�صرين ج���داً فيما يخ�ص ت��وث��ي��ق وت����أري���خ هذه‬ ‫احل��ق��ب��ة ال��ت��اري��خ��ي��ة ال���ه���ام���ة م���ن ت���اري���خ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ,‬وبالتايل ك��ان لزامنا علينا كم�ؤ�س�سة‬ ‫فل�سطينية تخت�ص يف جم��ال الأب��ح��اث والدرا�سات‬ ‫�أن نخطو خطوة مهمة يف ه��ذا االجت���اه م��ن خالل‬ ‫ا�ستخدام التكنولوجيا احلديثة للتعريف بنكبتنا‬ ‫وق�ضيتنا و�إظ��ه��ار ال�صورة احلقيقية التي يحاول‬ ‫الإع��ل�ام الإ���س��رائ��ي��ل��ي ت�شويهها �أم����ام ال����ر�أي العام‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫وب�� ّي��ن��ت �أن امل��و���س��وع��ة ال��ت��ي ق���ام ع��ل��ى �إعدادها‬ ‫جمموعة م��ن الباحثني واملخت�صني �ستتكون من‬ ‫م��ا يزيد ع��ن ‪ 15‬ق�سماً �أهمها ق�سم خا�ص بالقرى‬ ‫الفل�سطينية امل��دم��رة‪ ,‬وق�سم �أخ��ر ملخيمات اللجوء‬ ‫و�أماكن تواجد الالجئني الفل�سطينيني يف كل من‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة والدول املجاورة‪ ,‬وق�سم‬ ‫يخت�ص باملجازر اليهودية التي ارتكبت بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل عدة �أق�سام �أخرى لكل ما‬ ‫يتعلق بالنكبة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ؤ�س�سة �إب��داع �أعلنت قبل عامني‬ ‫وبالتزامن مع الذكرى ال�سنوية الأوىل حلرب غزة‬ ‫عن �إطالق �أول و�أ�ضخم مو�سوعة �إلكرتونية تخت�ص‬ ‫بالتوثيق الإل���ك�ت�روين ل��ل��ح��رب الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة على‬ ‫قطاع غ��زة مطلع العام ‪ 2009‬حتت عنوان حمرقة‬ ‫غزة الإلكرتونية‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫مفتاح العودة‬

‫يعو�ضنا عن هذا احلق‪ ،‬وهذه هي ر�سالة الأجيال للعامل"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد من�سق برنامج الفاخورة للمنح الدرا�سية الذي‬ ‫ن��ف��ذ الفعالية ح�����س��ام زم���و �أن��ه��ا ت���أت��ي يف �إط����ار ال��ع��دي��د من‬ ‫الفعاليات ال��ت��ي ي�شارك فيها طلبة اجل��ام��ع��ات املجتمع يف‬ ‫�إحياء ذك��رى النكبة‪ ،‬كونها لها وقع كبري ومهم لكل الجئ‬ ‫وفل�سطيني‪.‬‬ ‫وي�شري زمو �إىل �أن جت�سيد الطلبة لهذا الرقم الب�شري‬ ‫ي�أتي للتعبري عن معاناة الالجئني الفل�سطينيني امل�ستمرة‪،‬‬ ‫ولإي�صال ر�سالة للعامل ب�أن �أحدًا لن ين�سى حق العودة و�سوف‬

‫ي�أتي يوماً لها‪.‬‬ ‫وي���ؤك��د �أن ال��ف��ع��ال��ي��ات ل��ن ت��ت��وق��ف و�أن الطلبة قاموا‬ ‫بر�سم جداريات لإحياء النكبة يف �شوارع مدينة غزة‪ ،‬معرباً‬ ‫ع��ن وج���ود ر���ض��ا على �إق��ب��ال الطلبة وم�شاركتهم يف �إحياء‬ ‫ه��ذه ال��ذك��رى بالرغم م��ن ب��دء االمتحانات يف العديد من‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫ويحي الفل�سطينيون الذكرى الـ‪ 64‬للنكبة عرب العديد‬ ‫من الفعاليات ال�شعبية والر�سمية التي �أعلنت عنها اللجنة‬ ‫العليا لإحياء ذكرى النكبة يف غزة وال�ضفة وال�شتات‪.‬‬

‫ازدحام وبطالة وفقر بمخيمات الضفة الغربية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫يواجه �سكان املخيمات الفل�سطينية يف ال�ضفة الغربية‬ ‫عدة حتديات و�صعاب ت�ؤثر على تفا�صيل حياتهم اليومية‪،‬‬ ‫�أبرزها الكثافة ال�سكانية والبطالة والفقر‪� ،‬إ�ضافة �إىل عقبات‬ ‫تتعلق باالحتياجات الأ�سا�سية والبنية التحتية‪.‬‬ ‫ومع حلول الذكرى ال�سنوية الرابعة وال�ستني للنكبة‪،‬‬ ‫يلقي ممثلو عدد من هذه املخيمات وم�س�ؤولون فل�سطينيون‬ ‫ال��ل��وم على وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل ال�لاج��ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫(�أونروا)‪ ،‬وي�ؤكدون ا�ستمرار حماوالت التغلب على �صعوبات‬ ‫احلياة بحلول م�ؤقتة‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ���رة ���ش���ؤون الالجئني بال�ضفة الغربية هناك‬ ‫‪� 170‬ألف الجئ فل�سطيني يقطنون يف ‪ 19‬خميما تعرتف بها‬ ‫الأونروا يف حمافظات ال�ضفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خم�سة خميمات‬ ‫�أخرى غري معرتف بها‪ ،‬فيما ي�شكل الالجئون داخل املخيمات‬ ‫وخارجها ما ن�سبته ‪ %38‬من �سكان ال�ضفة الغربية‪ ،‬و‪ %67‬من‬ ‫�سكان قطاع غزة‪.‬‬ ‫يو�ضح رئي�س جلنة خدمات خميم بالطة‪ ،‬مبحافظة‬ ‫نابل�س �أحمد ذوقان �أن �أهم م�شكلة تواجه ال�سكان هي الزيادة‬ ‫املت�سارعة يف عدد ال�سكان �ضمن م�ساحة حم�صورة و�ضيقة‬ ‫من الأرا���ض��ي‪ ،‬مما يجعل �أي م�ساع لتح�سني و�ضع ال�سكان‬ ‫غري م�ضمونة النتائج‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كثريا من العائالت تعي�ش يف ظروف ال ميكن‬

‫حتملها؛ ك���أن تعي�ش خم�س عائالت يف بيت واح��د مع ازدياد‬ ‫احتياجات النا�س‪ ،‬م�شريا �إىل «تق�صري وكالة الغوث واجلهات‬ ‫املخت�صة الأخرى ذات العالقة باملخيمات»‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ذوق����ان �إىل حم����اوالت ت��ب��ذل��ه��ا جل���ان املخيمات‬ ‫لتخفيف �أعباء �سكان املخيمات والو�ضع ال�سيئ القائم‪ ،‬لكنه‬ ‫مع ذل��ك �أك��د �صعوبة تو�سيع م�ساحتها نظرا لأن الأرا�ضي‬ ‫القريبة منها ملكية خا�صة‪ ،‬م�شريا �إىل افتقار ال�سكان يف‬ ‫كافة املحافظات مل�شاريع الإ�سكان‪.‬‬ ‫وحت��دث عن م�شكلة �أخ��رى م�ستفحلة باملخيمات‪ ،‬وهي‬ ‫البطالة التي و�صلت يف بع�ض الأحيان �إىل ‪ ،%35‬م�ؤكدا �أن‬ ‫مواجهة ه��ذه الظاهرة �أه��م ما يطالب به النا�س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية ووكالة الغوث يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار رئي�س اللجنة �إىل حاجة خميم بالطة للبنية‬ ‫التحتية خ��ا���ص��ة تعبيد ال�����ش��وارع‪ ،‬و���ش��ب��ك��ات ح�دي�ث�ة للمياه‬ ‫والكهرباء واملجاري‪ ،‬م�ضيفا �أن مبالغ طائلة تراكمت على‬ ‫ال�سكان ل�شركات الكهرباء واملاء وال �إمكانية ل�سدادها يف ظل‬ ‫غياب من يتبنى ال�سداد عنهم‪.‬‬ ‫ويقول ال�صحفي �أ�سامة العي�سة‪ ،‬وهو من �سكان خميم‬ ‫الدهي�شة ببيت حلم �إن املخيم يقع يف م�ساحة �ضيقة �أ�سوة‬ ‫بباقي املخيمات‪ ،‬ومع ارتفاع عدد �سكانه �إىل ‪� 13‬ألف ن�سمة‬ ‫داخ����ل كيلومرت م��رب��ع واح����د‪� ،‬أ���ص��ب��ح امل��خ��ي��م ي�شهد كثافة‬ ‫�سكانية عالية جدا‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن املخيم يحتاج ب�شكل م�ستعجل �إىل �إعادة‬

‫ت���أه��ي��ل ���ش��وارع��ه وحت��دي��ث �شبكات امل��ج��اري‪ ،‬و�إع����ادة ترميم‬ ‫وتو�سيع املدار�س القائمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن بع�ض ال�سكان يحاولون التخفيف من �أعباء‬ ‫وم�شاكل ال�سكن ب�شراء قطع �أرا�ض جماورة للمخيم والبناء‬ ‫عليها مع االحتفاظ ببيوتهم داخل املخيمات‪ ،‬م�ضيفا �أن بلدة‬ ‫الدوحة القريبة �أن�شئت يف هذا ال�سياق وغالبية �سكانها من‬ ‫�سكان خميمي الدهي�شة والعروب‪.‬‬ ‫ب��دوره يفيد مدير دائ��رة الالجئني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫�أحمد حنون‪� ،‬أن م�شكلتي الفقر والبطالة �أخطر ما يفتك‬ ‫ب�سكان امل��خ��ي��م��ات بال�ضفة‪ ،‬م�����ش��ددا ع��ل��ى ���ض��رورة التدخل‬ ‫العاجل من اجلهات املعنية وخا�صة الأونروا ملعاجلتها‪.‬‬ ‫و�شدد امل�س�ؤول الفل�سطيني على �ضرورة تدخل الوكالة‬ ‫باعتبارها اجلهة ذات االخت�صا�ص املبا�شر لتلبية االحتياجات‬ ‫وال�ب�رام���ج الأ���س��ا���س��ي��ة ل�����س��ك��ان امل��خ��ي��م��ات‪ ،‬وب��ال��ت��ايل تو�سيع‬ ‫ن�شاطها يف ظل تزايد متطلبات احلياة‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف �أن ال�������دول امل�����ض��ي��ف��ة ل�ل�اج���ئ�ي�ن وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية تلعب �أدوارا مهمة ومكملة لدور الأون��روا‪ ،‬لكن‬ ‫الوكالة ه��ي �صاحبة االخت�صا�ص والتو�صيات فيما يتعلق‬ ‫بالالجئني الفل�سطينيني يف كافة املخيمات‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حتديات احلياة اليومية ل�سكان املخيمات‪،‬‬ ‫�أ�شار حنون �إىل ا�ستمرار ممار�سات االحتالل ال�ضاغطة على‬ ‫املخيمات و�سكانها‪ ،‬وا�ستهدافهم وحماولة �إذابتهم وم�سح حق‬ ‫العودة من الذاكرة الفل�سطينية‪.‬‬

‫ذك���������������رى ال����ن����ك����ب����ة‬

‫االستعداد إلطالق موسوعة‬ ‫إلكرتونية عن "نكبة‬ ‫فلسطني"‬

‫عقود النكبة ومفتاح العودة ترسم بأجساد طلبة الجئني‬ ‫جتمع ع�شرات الطلبة الالجئني ع�شية ذك��رى النكبة‬ ‫لينقلوا للعامل م�أ�ساة التهجري واللجوء على مدار �أكرث من‬ ‫�ستة ع��ق��ود‪ ،‬واجتمعوا لري�سموا ب�أج�سادهم مفتاح العودة‬ ‫ورقم ‪ ،64‬والذي ال يعد ك�أي رقم بالن�سبة لهم‪ ،‬فهو الذكرى‬ ‫الـ‪ 64‬للنكبة‪.‬‬ ‫ويريد �أن يو�صل الطلبة اجلامعيون الذين زاد عددهم‬ ‫ع��ن ‪ 300‬ط��ال��ب وجت��م��ع��وا يف ملعب فل�سطني ب��غ��زة ر�سالة‬ ‫بتج�سيدهم ل�سنة النكبة مفادها "�أننا مل ولن نن�سى نكبة‬ ‫�أجدادنا و�ستبقى هذه الذكرى را�سخة وحية حتى يوم عودتنا‬ ‫�إىل بالدنا التي هجرنا منها"‪.‬‬ ‫وحمل كل طالب ممن �شاركوا يف متثيل الرقم ‪ 64‬ا�سم‬ ‫بلدته الأ�صلية التي هجر منها‪� ،‬إ�ضافة �إىل علم فل�سطني‪ ،‬يف‬ ‫حماولة منهم للفت الأنظار نحو العودة لبلداتهم والت�أكيد‬ ‫على ت�شبثهم ال�شديد بهذا احلق‪.‬‬ ‫وي���ق���ول ال��ط��ال��ب خ��ال��د ال����ذي ح��م��ل ا���س��م ب��ل��دت��ه يافا‬ ‫"هناك طرق كثرية لنحي بها ذكرى النكبة‪ ،‬لكننا وجدنا يف‬ ‫كتابتنا لهذا الرقم ب�أج�سادنا طريقة مميزة ولها الكثري من‬ ‫امل�ضامني والتي على ر�أ�سها �أنه مهما مرت ال�سنني فلن نن�سى‬ ‫النكبة ولن نتنازل عن حق العودة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "النكبة حدث كبري وعظيم يف قلب كل �إن�سان‬ ‫فل�سطيني ولي�س فقط يف قلوبنا نحن‪ ،‬وما نفعله من �إحياء‬ ‫لذكراها لي�س �إال �شيء قليل بالن�سبة لعظمة هذا احلق"‪.‬‬ ‫وت���ؤك��د ال��ط��ال��ب��ة اجل��ام��ع��ي��ة �إمي����ان العفيفي م��ن بلدة‬ ‫املجدل �أن موت الأجداد الذين عا�شوا النكبة قبل ‪ 64‬عاماً ال‬ ‫يعني �أن �أي تعاقب لل�سنني �سين�سي الأجيال ذلك احلدث‪.‬‬ ‫وت���ق���ول "مهما ت��ع��اق��ب��ت الأج���ي���ال ف��ن��ح��ن ك��م��ا �أبائنا‬ ‫و�أجدادنا من قبل نتم�سك بحق العودة‪ ،‬ون�ؤكد ب�أن �شي ًئا لن‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫املخيمات ت�شهد كثافة �سكانية عالية‬

‫�ش ّكلت النكبة الفل�سطينية الكربى عام ‪ 1948‬عملية حت ّول م�أ�ساوي حلياة ال�شعب الفل�سطيني الذي فقد كل مقومات احلياة‪،‬‬ ‫فقد �أر�ضه‪ ،‬وممتلكاته‪ ،‬وثرواته‪ ،‬وعا�ش الفل�سطينيون‪ ،‬وخا�صة يف املخيمات‪ ،‬حمرومني من الأ�سا�س املادي واملعنوي الذي ي�شكل‬ ‫�إن�سانية الإن�سان‪ ،‬و عا�ش الفل�سطينيون حالة متزق‪ ،‬مل يع�شها �أي �شعب على م�ستوى العامل‪ ،‬فهم ال يعرفون ماذا �سيحدث لهم‪ ،‬وال‬ ‫متى �سينتهي و�ضعهم املعا�ش‪.‬‬ ‫بلغ عدد املُه ََّجرين الفل�سطينيني منذ ‪ 1948‬حتى عام ‪ 2000‬حوايل خم�سة ون�صف مليون فل�سطيني �إ�ضافة �إىل مليوين من‬ ‫ال�ضفة والقطاع حمرومني من حق العودة �إىل �أرا�ضيهم حيث متثل ق�ضية الالجئني �أقدم و�أطول م�أ�ساة �إن�سانية لالجئني يف القرن‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كانت عملية التهجري �أكرب مما ظن ال�شعب الفل�سطيني منذ ذلك احلني حيث �إن �أيام التهجري قد طالت و�أ�صبحت واقعا يفر�ض‬ ‫تهجر لكي يرتب �أو�ضاعه و�ش�ؤونه يف البلد الذي هُ ِّجر �إليه‪.‬‬ ‫نف�سه على كل من ّ‬ ‫ت�شكل املخيمات ال��ت��ي �أُق��ي��م��ت بعد ع��ام ‪� ،1967‬سد�س املخيمات‬ ‫الفل�سطينية �أي (‪ 16.4‬باملائة ) �أم��ا التي �أُن�شئت قبل ‪ 1967‬فت�شكل‬ ‫الغالبية‪ ،‬وهي ن�سبة (‪ 83.6‬باملائة ) وهي منت�شرة ب�صورة �أ�سا�سية فوق‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية واللبنانية‪.‬‬ ‫ورغ���م احل����روب وال���غ���ارات ال�بري��ة واجل��وي��ة ال�صهيونية ورغم‬ ‫االحتالل والت�شريد ف�إن غالبية الفل�سطينيني ال زالوا يعي�شون يف‬ ‫�أر���ض فل�سطني التاريخية وال�شريط الذي حولها يف الأردن ولبنان‬ ‫و���س��وري��ا‪ ،‬و‪ 46‬ب��امل��ائ��ة م��ن ه�����ؤالء ال ي��زال��ون ع��ل��ى �أر�����ض فل�سطني‬ ‫التاريخية و‪ 42‬باملائة يف ال��دول العربية املجاورة‪� .‬أما الباقون (‪12‬‬ ‫ب��امل��ائ��ة �أي ح���وايل مليون �شخ�ص) فن�صفهم يقيم يف ب�لاد عربية‬ ‫�أخرى‪ ،‬والن�صف الآخر يف �أوروبا و�أمريكا‪ .‬وه�ؤالء جميعاً ذوو خربة‬ ‫مميزة وتعليم عال مما مكنهم من العمل يف هذه البالد‪ .‬يبني مواطن‬ ‫الفل�سطينيني التي عا�شوا فيها عدة قرون �إىل �أن اقتلعهم الغا�صب‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ول��ق��د ط��رد ال�صهاينة ب��ق��وة ال�سالح �أه���ايل ‪ 530‬مدينة وقرية‬ ‫وقبيلة ع��ام ‪1948‬م وا���س��ت��ول��وا على �أرا���ض��ي��ه��م ال��ت��ي تبلغ م�ساحتها‬ ‫حوايل ‪ 18,6‬مليون دومن �أو ما ي�ساوي ‪ 92‬باملائة من م�ساحة الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫واق�ت�رف ال�صهاينة م��ا يزيد على ‪ 35‬جم��زرة لكي يتحقق لهم‬ ‫اال�ستيالء على فل�سطني‪ .‬لقد بينت امللفات الإ�سرائيلية التي فتحت‬ ‫�أخ��ي�راً �أن ‪ 89‬ب��امل��ائ��ة م��ن ال��ق��رى ق��د هُ ��ج��رت ب�سبب عمل ع�سكري‬ ‫�صهيوين‪ ،‬و‪ 10‬ب��امل��ائ��ة ب�سبب احل��رب النف�سية (نظرية التخويف‬ ‫و�إثارة الرعب)‪ ،‬و‪ 1‬باملائة فقط ب�سبب قرار �أهايل القرية‪.‬‬ ‫وكانت عملية التحطيم‪ ،‬التي تعر�ض لها ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫خ�لال نكبته‪ ،‬كاملة‪ ،‬فهي مل تكن عملية اق��ت�لاع‪ ،‬ب��ل ك��ان��ت عملية‬ ‫حتطيم للمقومات ال�لازم��ة لقيام وا�ستمرار جمتمع م��ا‪ .‬فال�شعب‬ ‫الفل�سطيني فقد خالل النكبة‪� ،‬أر�ضه‪ ،‬وممتلكاته‪ ،‬وثرواته القومية‪.‬‬ ‫وع��ا���ش الفل�سطينيون‪ ،‬وخا�صة املخيمات‪ ،‬حم��روم�ين م��ن الأ�سا�س‬ ‫املادي‪ ،‬الذي ي�شكل �إن�سانية الإن�سان‪.‬‬ ‫طبقاً لإح�صائيات الأمم املتحدة بلغ عدد الفل�سطينيني‪ ،‬الذين‬ ‫�أُج�بروا على مغادرة بالدهم‪ ،‬حتى ‪� 14‬أيار ‪ 1948‬ما ال يقل عن ‪900‬‬ ‫�ألف فل�سطيني‪ ،‬كان عدد الالجئني يف الأ�شهر الثالثة الأوىل من عام‬ ‫‪� ،1948‬صغرياً‪ ،‬ن�سب ًة‪ ،‬لكنه ت�ضخم‪ ،‬وات�سع‪ ،‬نتيجة ملذبحة دير يا�سني‪،‬‬ ‫يف ني�سان ‪.1948‬‬ ‫ن�ش�أت خميمات الالجئني يف دول ال�شتات‪ ،‬وك��ان��ت ال��ب��ي��وت‪ ،‬يف‬ ‫البداية‪ ،‬خياماً‪ ،‬ا�س ُتعي�ض عنها‪ ،‬بعد ذل��ك‪ ،‬ب��وح��دات �سكنية مبنية‬ ‫من الأ�سمنت‪ ،‬و�ألواح الزينكو‪ .‬وقد �أُقيمت املخيمات ـ �أو معظمها ـ يف‬ ‫�ضواحي املدن وك�أنها جزء منها‪.‬‬ ‫وق�سم املخيم �إىل �أحياء‪ ،‬ت�ضم وحدات �سكنية مرتا�صة‪ ،‬بجانب‬ ‫ِّ‬ ‫بع�ضها البع�ض‪ ،‬وال يف�صل ال�ساكن ع��ن ج��اره �سوى م�تر‪� ،‬أو �أقل‪،‬‬ ‫ويف�صل الأحياء عن بع�ضها البع�ض �شوارع ترابية‪ ،‬توحل يف ال�شتاء‪،‬‬ ‫ت�صبح جم��اري للمياه الآ�سنة‪ ،‬يف ال�صيف‪ .‬وال يتعدى ع��دد الغرف‬ ‫يف ال��وح��دات ال�سكنية غرفتني �أو ث�لاث��اً‪ ،‬ت�ضم الغرفة م��ا ب�ين ‪ 5‬ـ‪7‬‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬الأمر الذي �أدى خللق م�شاكل �صحية واجتماعية‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن الالجئني‪ ،‬واج��ه��وا ع��ام ‪ ،1948‬ظ��روف��اً بالغة‬ ‫الق�سوة‪ ،‬فقد اف��ت��ق��روا لو�سائل ال���رزق واملعي�شة‪ ،‬وا���ض��ط��ر بع�ضهم‬ ‫للمكوث يف امل�ساجد‪ ،‬والأماكن العامة‪ ،‬بينما وجد مئات الآالف منهم‬ ‫�أنف�سهم بال طعام‪� ،‬أو م�أوى‪ ،‬ف�ضربوا اخليام‪ ،‬حتت الأ�شجار‪ ،‬و�سكنوا‬ ‫املغاور يف اجلبال يف �أح�سن الأحوال‪ ،‬وتوزعوا يف الرباري هنا وهناك‪.‬‬ ‫من الظواهر املالحظة يف املخيمات �أنها ت�ضم جمموعات �سكنية‬ ‫من نف�س القرى‪ ،‬واملدن الفل�سطينية‪ ،‬وتعي�ش منط حياتها ال�سابقة‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال جند خميماً‪ ،‬كمخيم احل�سني‪ ،‬يف عمان‪� ،‬أو اجللزون‪،‬‬ ‫يف رام اهلل‪ ،‬ي�ضم �أحياء با�سم حارة "اللدا ْدوِة" ن�سبة �إىل مدينة اللد‪،‬‬ ‫�أو "الرما ْلوِة" ن�سبة �إىل مدينة الرملة‪� ،‬أو "اللفاتوة" ن�سبة �إىل قرية‬ ‫لفتا‪.‬‬ ‫املالحظ �أن ال�شعب الفل�سطيني تعر�ض لأكرب عملية ا�ستئ�صال‬ ‫متت‪ ،‬ما بني عام ‪ ،1948-47‬و‪� ،1967‬أي يف ح��وايل ع�شرين عاماً‪ ،‬مت‬ ‫خ�لال ه��ذه الأع���وام اقتالع ثالثة �أرب��اع الفل�سطينيني من بيوتهم‪،‬‬ ‫وديارهم‪ ،‬ووزعوا على �أربعة �أركان املعمورة‪.‬‬ ‫ومت جتميع الالجئني الفل�سطينيني يف جتمعات بدائية �أطلق‬ ‫عليها خم��ي��م��ات‪ ،‬وق���د وزع����ت ه���ذه امل��خ��ي��م��ات ع��ل��ى م�����س��ت��وى "دول‬ ‫الطوق"‪ ،‬حيث �شهدت �أحداثاً ج�ساماً بكت على �أهلها من �شدة وقع‬ ‫امل�أ�ساة‪ .‬ونعت الكثري من �أبنائها‪ ،‬فتقل�ص عدد املخيمات لري�سم على‬ ‫اخلريطة جتمعات غري ر�سمية‪.‬‬

‫خميم قلنديا‬

‫�أو ًال‪ :‬ال�ضفة الغربية‬ ‫ت�ضم ال�ضفة الغربية ثلث جمموع املخيمات الفل�سطينية‪ ،‬و�إذا‬ ‫ما �أ�ضيفت خميمات قطاع غزة �إىل خميمات ال�ضفة‪ ،‬تخطى املجموع‬ ‫ن�صف هذه املخيمات‪ .‬ويف ال�ضفة‪ ،‬وحدها‪ ،‬ع�شرون خميماً‪ 11 ،‬منها‬ ‫يف حمافظة القد�س‪ ،‬و‪ 7‬خميمات يف حمافظة نابل�س‪ ،‬وخميمات يف‬ ‫حمافظة اخلليل‪.‬‬ ‫‪ -1‬خميم ع��ائ��دة (ع��اي��دة)‪ :‬يقع يف املنطقة الغربية‪ ،‬ب�ين بيت‬ ‫حلم وبيت جاال‪ ،‬على الناحية الغربية للطريق الرئي�سي (اخلليل ـ‬ ‫القد�س)‪� ،‬أُن�شئ هذا املخيم‪ ،‬عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -2‬عقبة جرب‪ :‬يقع جنوب غرب مدينة �أريحا‪ ،‬على م�سافة ‪ 3‬كم‬ ‫من مركز املدينة‪� .‬أُن�شئ عام ‪ ،1948‬يف حمافظة القد�س‪.‬‬ ‫‪ -3‬ع�ين ال�سلطان‪ :‬يقع املخيم يف اجل��ه��ة الغربية م��ن مدينة‬ ‫�أريحا‪ ،‬ويت�صل بها‪ ،‬وقد �أُن�شئ‪ ،‬عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -4‬النويعمة‪� :‬أُقيم املخيم على طريق بي�سان ـ اجلفتلك‪ ،‬على بعد‬ ‫‪ 5‬كم من مدينة �أريحا‪ ،‬وبالقرب من الأماكن الأثرية‪ ،‬وكان ذلك عام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫‪ -5‬الأمعري‪ :‬يقع خميم الأمعري جنوب غرب رام اهلل‪ ،‬و�أُن�شئ‬ ‫عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -6‬دير عمار‪ :‬يقع املخيم �إىل ال�شمال الغربي من قرية دير عمار‪،‬‬ ‫وجنوب �شرق قرية حمالة‪ ،‬ويتبع‪� ،‬إداري���اً‪ ،‬للواء رام اهلل‪ ،‬ويبعد عن‬ ‫املدينة‪ ،‬حوايل ‪ 32‬كم‪ ،‬عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -7‬اجللزون‪ :‬يقع �إىل ال�شمال من مدينة رام‪� ،‬أُقيم عام ‪1949‬‬ ‫‪ -8‬قلنديا‪� :‬أُق��ي��م خميم قلنديا ع��ام ‪� 1949‬شرق مطار القد�س‬ ‫(قلنديا) لإ�سكان ‪ 3000‬الجئ فل�سطيني كانوا ي�سكنون يف جتمعات‬ ‫غري الئقة حول مدينة رام اهلل والبرية‪�ُ ،‬ش ِّر َد الجئو املخيم من ‪49‬‬ ‫قرية ومدينة عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -9‬الدهي�شة‪� :‬أُقيم املخيم ع��ام ‪ ،1949‬ويقع جنوب مدينة بيت‬ ‫حلم‪ ،‬ويبعد عنها حوايل ‪ 3‬كم‪ ،‬على ي�سار الطريق الرئي�س‪ ،‬بيت حلم‬ ‫ اخلليل‪.‬‬‫‪ -10‬بيت جربين (العزة)‪� :‬أُقيم خميم بيت جربين (العزة) عام‬ ‫‪ ،1949‬مبحافظة القد�س‪ ،‬جنوب مدينة بيت حلم‪.‬‬ ‫‪ -11‬الفارعة‪ :‬يقع �إىل ال�شمال من مدينة نابل�س‪ ،‬على بعد ‪ 17‬كم‪،‬‬ ‫عرب طريق ملتوٍ‪ .‬يظهر خميم الفارعة كقلعة فوق تل‪ ،‬حماط ب�سل�سلة‬ ‫جبال‪� ،‬أُن�شئ بعد النكبة‪ ،‬وذلك عام ‪ ،1949‬فوق �أرا�ضي طوبا�س‪.‬‬ ‫‪ -12‬العروب‪� :‬أُن�شئ عام ‪ 1949‬يف منطقة "وادي ال�صقيع"‪ ،‬على‬ ‫بعد ‪ 15‬كم �إىل اجلنوب من مدينة بيت حلم‪ ،‬ويقع على ي�سار ال�شارع‬ ‫الرئي�سي (بيت حلم ـ اخلليل)‪.‬‬ ‫‪ -13‬بالطة‪� :‬أُن�شئ عام ‪ ،1950‬يف جنوب غرب حمافظة نابل�س‪،‬‬ ‫وك��ان��ت م�ساحته‪ ،‬عند �إن�����ش��ائ��ه‪ ،‬ح���وايل ‪ 167‬دومن���اً‪ ،‬ات�سعت‪ ،‬لت�صل‬ ‫حلوايل ‪ 460‬دومناً‪.‬‬ ‫‪ -14‬ع�سكر‪� :‬أُن�����ش��ئ ع���ام ‪ 1950‬يف ج��ن��وب ���ش��رق ن��اب��ل�����س‪ ،‬وكانت‬ ‫م�ساحته‪ ،‬عند الإن�شاء‪ ،‬حوايل ‪ 163‬دومناً‪ ،‬تقل�صت �إىل ‪ 162‬دومناً‪.‬‬ ‫‪ -15‬عني بيت املاء‪� :‬أُقيم خميم عني بيت املاء �شمال �شرق حمافظة‬ ‫نابل�س‪ ،‬عام ‪.1950‬‬ ‫‪ -16‬طولكرم‪� :‬أُن�شئ ع��ام ‪ ،1950‬يف ل��واء مدينة طولكرم‪ ،‬وهو‬ ‫جماور لها‪.‬‬ ‫‪ -17‬الف َّوار‪� :‬أُقيم عام ‪ ،1950‬ويقع �إىل اجلنوب من اخلليل‪.‬‬ ‫‪ -18‬ن��ور �شم�س‪� :‬أُق��ي��م ع��ام ‪ ،1952‬حيث يبعد ع��ن ح��دود بلدية‬ ‫طولكرم مب�سافة قليلة‪.‬‬ ‫‪ -19‬جنني‪� :‬أُق��ي��م ع��ام ‪ ،1953‬ويقع �إىل اجل��ان��ب الغربي ملدينة‬ ‫جنني‪ ،‬ويف �أطراف مرج بن عامر‪.‬‬ ‫‪� -20‬شعفاط‪� :‬أُن�شئ يف العام ‪ ،1966‬ليكون م�أوى لالجئني‪ ،‬ويقع‬ ‫�شمال مدينة القد�س‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬قطاع غزة‬ ‫احتوى قطاع غ��زة ثمانية خميمات‪ ،‬انت�شرت يف حمافظة غزة‬ ‫(خم��ي��م��ان)‪ ،‬وحم��اف��ظ��ة دي���ر ال��ب��ل��ح (�أرب���ع���ة خم��ي��م��ات)‪ ،‬وحمافظة‬ ‫خانيون�س (خميم واحد)‪ ،‬ورفح (خميم واحد)‪.‬‬ ‫‪ -1‬جباليا‪� :‬أُن�شئ عام ‪ ،1948‬وهو يقع �إىل ال�شمال ال�شرقي من‬ ‫مدينة غزة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الن�صريات‪� :‬أُن�شئ ع��ام ‪ ،1948‬وه��و من املخيمات الكربى يف‬ ‫القطاع‪ ،‬من حيث عدد ال�سكان وامل�ساحة‪ .‬وي�ضم �أكرب جتمع لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني الذين �شردوا من ديارهم‪� ،‬إبان النكبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شاطئ‪� :‬أُن�شئ خميم ال�شاطئ يف عام ‪ ،1949‬ويقع �إىل ال�شمال‬ ‫الغربي من مدينة غزة‪ ،‬ويبعد عن و�سط املدينة حوايل ‪ 4‬كم‪.‬‬ ‫‪ -4‬الربيج‪� :‬أُن�شئ املخيم عام ‪ 1949‬يقع �إىل اجلنوب من مدينة‬

‫غزة‪ ،‬وهو �أحد املخيمات النائية يف القطاع‪.‬‬ ‫‪ -5‬خانيون�س‪� :‬أُن�شئ ع��ام ‪ ،1949‬وبلغت م�ساحته‪ ،‬عند الإن�شاء‬ ‫حوايل ‪ 549‬دومن��اً‪ ،‬زادت بعد ذلك �إىل ‪ 564‬دومن��اً‪ .‬ويقع �شمال �شرق‬ ‫مدينة خانيون�س‪.‬‬ ‫‪ -6‬املغازي‪� :‬أُن�شئ عام ‪ ،1949‬ويقع يف منت�صف قطاع غزة‪ ،‬تقريباً‬ ‫و�إىل اجلنوب من مدينة غزة‪.‬‬ ‫‪ -7‬دير البلح‪� :‬أُن�شئ املخيم بعد النكبة‪ ،‬ومل ي�ستدل على تاريخ‬ ‫�إن�شائه‪ ،‬بلغت م�ساحة املخيم‪ ،‬عند الإن�شاء‪ ،‬حوايل ‪ 156‬دومناً‪ ،‬تقل�صت‬ ‫�إىل ‪ 132‬دومن��اً‪ ،‬ويقع �شمال غرب مدينة دير البلح‪ ،‬ويعاين‪ ،‬كغريه‬ ‫من املخيمات‪ ،‬نق�ص اخلدمات التعليمية‪ ،‬وال�صحية‪ ،‬واالجتماعية‪.‬‬ ‫‪ -8‬رفح‪� :‬أُن�شئ عام ‪ ،1949‬وهو من �أكرب خميمات قطاع غزة‪ ،‬من‬ ‫حيث عدد ال�سكان‪ .‬يقع يف قلب مدينة رفح‪.‬‬ ‫املخيمات غري املنظمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬قدورة‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1948‬وتبلغ م�ساحته (‪ 25‬دومناً)‪.‬‬ ‫‪ -2‬بريزيت‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1948‬وم�ساحته (‪ 23‬دومناً)‪.‬‬ ‫‪ -3‬عناتا‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1948‬ومل يعرث على م�ساحته‪.‬‬ ‫‪ -4‬العوجا‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1949‬وم�ساحته (‪ 200‬دومن)‪.‬‬ ‫‪ -5‬جنيد‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1949‬وم�ساحته (‪ 27‬دومناً)‪.‬‬ ‫‪� -6‬سلواد (غزة)‪� :‬أن�شئ عام ‪ 1970‬وم�ساحته (‪ 5‬دومنات)‪.‬‬ ‫املخيمات يف الأردن‪:‬‬ ‫ثمة ع�شرة خميمات يف الأردن‪ ،‬ات�سمت بثبات م�ساحتها‪ ،‬منذ‬ ‫ت�أ�سي�سها‪ ،‬حتى اليوم‪ .‬واملخيمات هي‪ :‬الزرقاء‪� ،‬إربد‪ ،‬جر�ش‪ ،‬البلقاء‪،‬‬ ‫الطالبية‪ ،‬حطني‪ ،‬احل�صن‪ ،‬غزة‪� ،‬سوف‪ ،‬والبقعة‪ ،‬ويعود تاريخ ت�أ�سي�س‬ ‫�أربعة من هذه املخيمات �إىل ما قبل حرب ‪ ،1967‬فيما �ضمت املخيمات‬ ‫الباقية الأخرى نازحني‪.‬‬ ‫‪ -1‬الزرقاء‪ :‬هو املخيم الأول والأقدم يف املخيمات يف الأردن‪ ،‬ويقع‬ ‫جنوب �شرق مدينة الزرقاء‪ ،‬على بعد حوايل ‪ 20‬كم �شمال �شرق عمان‪.‬‬ ‫وقد �أُن�شئ عام ‪.1949‬‬ ‫‪� -2‬إربد‪ :‬يقع �شمال مدينة �إربد‪ ،‬وي�شكل يف الوقت الراهن جزءاً‬ ‫من كتلها ال�سكنية‪ ،‬ويبعد عن ع ّمان ‪ 90‬كم‪� .‬أُن�شئ عام ‪.1951‬‬ ‫‪ -3‬احل�سني‪� :‬أقيم عام ‪ ،1952‬على م�ساحة ‪ 367‬دومناً‪ ،‬وهو يتبع‬ ‫منطقة العبديل‪ ،‬يف العا�صمة الأردنية عمان‪.‬‬ ‫‪ -4‬الوحدات‪� :‬أُقيم املخيم‪ ،‬يف عام ‪ ،1955‬ويقع جنوب عمان‪.‬‬ ‫‪� -5‬سوف‪� :‬أُقيم خميم �سوف‪ ،‬عام ‪ ،1967‬ويقع بالقرب من مدينة‬ ‫جر�ش‪.‬‬ ‫‪ -6‬الطالبية‪� :‬أُقيم عام ‪ ،1968‬وهو يقع يف مدينة مدابا‪.‬‬ ‫‪ -7‬ماركا (حطني)‪� :‬أُقيم خميم حطني‪ ،‬عام ‪ ،1968‬ويقع جنوب‬ ‫غرب الزرقاء‪.‬‬ ‫‪ -8‬احل�صن‪ :‬ق��ام‪ ،‬جنوب �شرق �إرب���د‪ ،‬وعلى بعد ح��وايل ‪ 80‬كم‬ ‫�شمال غرب مدينة عمان‪.‬‬ ‫‪ -9‬غزة‪� :‬أُن�شئ خميم غزة‪ ،‬عام ‪ ،1968‬ويقع بالقرب من مدينة‬ ‫جر�ش‪.‬‬ ‫‪ -10‬البقعة‪ :‬يقع على بعد ‪ 20‬كم �شمال غرب ع ّمان‪� ،‬أُقيم عام‬ ‫‪.1968‬‬ ‫املخيمات يف �سوريا‪:‬‬ ‫ثمة ت�سعة خميمات يف �سوريا‪� ،‬أربعة منها قبل حرب ‪.1967‬‬ ‫‪ -1‬خان ال�شيخ‪� :‬أُقيم خميم خان ال�شيخ يف العا�صمة دم�شق عام‬ ‫‪.1948‬‬

‫‪ -2‬حم�ص‪� :‬أُن�شئ خميم حم�ص‪ ،‬يف ع��ام ‪ ،1949-48‬يف منطقة‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ -3‬النريب‪ :‬يقع خميم النريب يف منطقة حلب‪ ،‬وقد �أقيم عام‬ ‫‪.1950-48‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ -4‬حماة‪� :‬أقيم خميم حماة‪ ،‬يف منطقة حلب‪ ،‬عام ‪.1950‬‬ ‫‪ -5‬خان دنون‪� :‬أُقيم خميم خان دنون‪ ،‬عام ‪.1951-1950‬‬ ‫‪ -6‬درعا‪ :‬يقع يف منطقة درعا‪ ،‬وقد �أقيم عام ‪.1951-50‬‬ ‫‪ -7‬جرمانا‪� :‬أُقيم خميم جرمانا يف العا�صمة‪ ،‬دم�شق‪ ،‬عام ‪-67‬‬ ‫‪.1968‬‬ ‫‪ -8‬ال�ست زينب‪� :‬أُقيم يف دم�شق‪ ،‬عام ‪.1968-67‬‬ ‫‪� -9‬سبينة‪� :‬أُقيم يف دم�شق‪ ،‬عام ‪.1968‬‬ ‫املخيمات يف لبنان‪:‬‬ ‫�ضم لبنان �أربعة ع�شر خميماً فل�سطينياً‪ ،‬ظلت م�ساحة كل منها‬ ‫على ما هي عليه‪ ،‬منذ مت �إن�شا�ؤها‪ .‬وانت�شرت هذه املخيمات يف خم�س‬ ‫مناطق (بريوت‪ ،‬طرابل�س‪� ،‬صيدا‪� ،‬صور‪ ،‬والبقاع) وكلها ت�أ�س�ست بعد‬ ‫نكبة ‪ 1948‬وقبل نك�سة ‪.1967‬‬ ‫‪ -1‬برج الرباجنة‪�:‬أُن�شئ خميم برج الرباجنة‪ ،‬يف العام ‪.1948‬‬ ‫‪ -2‬عني احللوة‪� :‬أُن�شئ يف العام ‪ ،1948‬وهو �أكرب خميمات لبنان‪،‬‬ ‫يقع جنوب مدينة �صيدا‪.‬‬ ‫‪ -3‬الر�شيدية‪ :‬يقع �شرقي مدينة �صور ويبعد عنها حوايل ‪ 15‬كم‪،‬‬ ‫وعلى بعد ‪ 8‬كم من جنوب بريوت‪� .‬أُن�شئ عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -4‬املية ومية‪ :‬يقع �شرقي مدينة �صيدا‪ ،‬على تلة م�شرفة عليها‪،‬‬ ‫ويبعد ما يقارب ‪ 5‬كم عن املدينة‪� .‬أُقيم عام ‪.1948‬‬ ‫‪ -5‬خميما �صربا و�شاتيال‪� :‬أُقيم هذان املخيمان يف العام ‪ ،1949‬يف‬ ‫حمافظة بريوت‪ ،‬يف ال�شطر الغربي للمدينة‪.‬‬ ‫‪ -6‬تل الزعرت‪� :‬أُقيم عام ‪ ،1949‬وقد �أُزيل‪ ،‬نتيجة احلرب الأهلية‪،‬‬ ‫وذلك عام ‪.1976‬‬ ‫‪ -7‬الب�ص‪ :‬يال�صق خميم الب�ص مدينة �صور‪ ،‬وقد �أقيم‪ ،‬يف عام‬ ‫‪.1949‬‬ ‫‪ -8‬نهر البارد‪ :‬ثاين �أكرب املخيمات الفل�سطينية‪ ،‬بعد خميم عني‬ ‫احللوة‪ ،‬ويقع على بعد ‪ 15‬كم �شمال مدينة طرابل�س‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ -9‬اجلليل (ويفل)‪ :‬يقع على �أط��راف مدينة بلعبك‪� ،‬أن�شئ عام‬ ‫‪.1949‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ -10‬مار �إليا�س‪ :‬يقع يف قلب العا�صمة ب�يروت‪� ،‬أن�شئ املخيم يف‬ ‫عام ‪.1952‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ -11‬الربج ال�شمايل‪� :‬أن�شئ هذا املخيم يف عام ‪ ،1955‬وهو يبعد ما‬ ‫يقارب ‪ 5‬كم �شرقي مدينة �صور‪.‬‬ ‫‪ -12‬البداوي‪ :‬هو املخيم الثاين يف منطقة طرابل�س‪ ،‬ويبعد ‪ 5‬كم‬ ‫�شمال مدينة طرابل�س‪.‬‬ ‫‪� -13‬ضبية‪� :‬أُن�شئ خميم �ضبية‪ ،‬يف العا�صمة بريوت‪ ،‬عام ‪.1956‬‬ ‫‪ -14‬النبطية‪ :‬كمخيم تل الزعرت‪ ،‬وج�سر البا�شا‪ ،‬وغريهما من‬ ‫املخيمات‪ ،‬التي دمرت �أثناء احلرب الأهلية ‪� .1990-1975‬أُن�شئ املخيم‬ ‫عام ‪ ،1956‬على م�ساحة ‪ 103.5‬يف مدينة �صيدا‪.‬‬

‫خميم الن�صريات يف غزة‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫فرحة عارمة وم�سريات ابتهاج تعم الأرا�ضي الفل�سطينية‬

‫األسرى ينتصرون يف معركتهم و«إسرائيل» ترضخ ملطالبهم‬ ‫غزة ‪ -‬ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ر�ضخت «�إ�سرائيل» ملطالب الأ�سرى الفل�سطنيني يف �سجونها‪ ،‬بعد ‪ 28‬يوما من �إ�ضرابهم التاريخي والأ�سطوري‬ ‫املفتوح عن الطعام‪ ،‬ووقعت مع قيادة �إ�ضراب الأ�سرى بح�ضور ال�سفري امل�صري يف الكيان الإ�سرائيلي �أم�س‬ ‫االثنني اتفاقا ينهي الإ�ضراب ويحقق جميع مطالب الأ�سرى‪ ،‬ال �سيما �إخراج الأ�سرى مع العزل االنفرادي‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي يف حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‪ ،‬وم�س�ؤول ملف الأ�سرى يف احلركة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اتفاقا مع �إدارة ال�سجون ال�صهيونية لإنهاء‬ ‫ال�شيخ �صالح العاروري‪� ،‬إن اللجنة العليا لقيادة الإ�ضراب وقعت‬ ‫الإ�ضراب بعد اال�ستجابة ملطالب الأ�سرى»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العاروري‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي �أنه بح�سب االتفاق؛ ف�سيتم خالل اثنني و�سبعني �ساعة �إخراج جميع‬ ‫ريا �إىل �أانه مت االتفاق ب�ش�أن املعتقلني �إدار ًيا �إما �أن تقدم لوائح‬ ‫الأ�سرى املعزولني من العزل االنفرادي»‪ ،‬م�ش ً‬ ‫اتهام بحقهم �أو �أن يتم �إطالق �سراحهم مع انتهاء حكمهم الإداري‪.‬‬

‫و�أك� � � ��د �أن � � ��ه مت االت� � �ف � ��اق ع� �ل ��ى �إن� �ه ��اء‬ ‫ع ��زل ك��اف��ة الأ�� �س ��رى امل �ع��زول�ي�ن مب��ا فيهم‬ ‫ح�سن ��س�لام��ة و�إب��راه �ي��م ح��ام��د وع�ب��د اهلل‬ ‫ال�برغ��وث��ي‪ ،‬وامل��واف �ق��ة ع�ل��ى زي� ��ارات �أه��ايل‬ ‫غزة لأبنائهم يف ال�سجون‪ ،‬و�إنهاء تطبيق ما‬ ‫ي�سمى بقانون �شاليط الذي فر�ض بعد �أ�سر‬ ‫امل�ق��اوم��ة اجل�ن��دي جلعاد �شاليط‪ ،‬وحت�سن‬ ‫و�ضع الأ�سرى يف ال�سجون و�إع��ادة احلياة يف‬ ‫ال�سجون �إىل ما كانت عليه قبل عام ‪.2000‬‬ ‫و�أك ��د ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة "حما�س" �أن‬ ‫الن�صر والنجاح كان حليف الأ�سرى يف معركة‬ ‫الأمعاء اخلاوية التي بد�ؤوها يف ال�سابع ع�شر‬ ‫من ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وع�م��ت الأرا� �ض��ي الفل�سطينية وبيوت‬ ‫الأ�سرى وخيام الت�ضامن وال�شوارع والبيوت‬ ‫الفل�سطينية فرحة عارمة فور الإعالن عن‬ ‫انت�صار الأ�سرى يف معركة الأمعاء اخلاوية‪،‬‬ ‫التي و�ضعت على ر�أ���س مطالبها لأول مرة‬ ‫�إن�ه��اء �سيا�سة ال�ع��زل االن �ف��رادي واالعتقال‬ ‫الإداري والتفتي�ش العاري‪ ،‬وال�سماح بزيارات‬ ‫ذوي �أ�سرى قطاع غزة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ه � �ن � ��أ رئ� �ي� �� ��س احلكومة‬

‫الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل هنية الأ�سرى‬ ‫بنجاح �إ�ضرابهم وحتقيق مطالبهم‪ ،‬و�أ�شاد‬ ‫ب���ص�م��وده��م الأ� �س �ط��وري يف الإ�� �ض ��راب عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫كما ثمن هنية جهود �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫الذي حمل مطالب الأ�سرى ونا�ضل من �أجل‬ ‫حتقيقها‪ ،‬وع�بر ع��ن �شكره وت�ق��دي��ره مل�صر‬ ‫ال�شقيقة التي �ساهمت ب�شكل فعال بتحقيق‬ ‫هذا الإجناز‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬ق��ال��ت جل�ن��ة ال �ق��وى الوطنية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة ملتابعة م�ل��ف الإ� �ض��راب بعيد‬ ‫�إعالن االتفاق �إننا "نعي�ش اليوم يف ظل هذا‬ ‫االنت�صار الذي حققه الأ�سرى يف ظل معركة‬ ‫احل��ري��ة وال�ك��رام��ة ال�ت��ي ا�ستمرت ‪ 28‬يو ًما‬ ‫على التوايل يف ظل اجلوع والأمل‪ ،‬ولي�سجل‬ ‫الأ��س��رى بذلك ملحة جديدة من ال�صمود‬ ‫والتحدي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان "معركة الكرامة مل تنتهي‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬و�أن االنت�صار ال يعني نهاية امل�شوار‬ ‫بل بداية الطريق نحو حتريرهم من خلف‬ ‫الق�ضبان"‪.‬‬ ‫وتقدمت حركة الأح��رار الفل�سطينية‬

‫يافا تستقبل املحرر قندس‬ ‫بعد ‪ 28‬عام ًا من األسر‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفرجت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �صباح االثنني عن الأ�سري‬ ‫حافظ قند�س (‪ 52‬عاما) من مدينة يافا املحتلة عام ‪ 1948‬بعد �أن‬ ‫�أم�ضى (‪ 28‬عاما) يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات االح �ت�لال اعتقلت ق�ن��د���س ب�ت��اري��خ ‪1984/5/15‬‬ ‫وحكمت عليه بال�سجن (‪� 17.5‬سنة) بعد �إدان�ت��ه ب�إلقاء قنبلة على‬ ‫رئي�س الوقف يف حينه "عبد كبوب"‪ ،‬ثم حكم عليه بعدها ‪� 10‬سنوات‬ ‫�إ�ضافية بتهمة حماولة بيع �سالح خارج ال�سجن‪ ،‬ثم �أ�ضيفت له ن�صف‬ ‫�سنة �سجن بعد حماولته الهروب عام ‪ 1997‬من �سجن ع�سقالن لي�صل‬ ‫جمموع ما حكم عليه ‪ 28‬عاماً‪ .‬ورف�ضت �سلطات االحتالل الإفراج‬ ‫عنه �ضمن عمليات تبادل الأ�سرى باعتبار �سجنه والإفراج عنه "�ش�أنا‬ ‫داخليا �إ�سرائيليا" كونه يحمل الهوية الزرقاء‪.‬‬ ‫ويف �أجواء خا�صة وم�ؤثرة ا�ستقبل املئات من �أهايل يافا‪ ،‬املحرر‬ ‫ق�ن��د���س‪ .‬وا�ستقبل الأ� �س�ير امل�ح��رر ب��ال��دم��وع وال��زغ��اري��د والهتافات‬ ‫ال�سيما و�أنه قادم من و�سط معركة‪-‬الكرامة للحركة الأ�سرية التي‬ ‫تعاين ال��وي�لات يف �إ�ضرابها املفتوح عن الطعام منذ ‪ 30‬يوما على‬ ‫التوايل‪ .‬يذكر �أن قند�س كان يعمل كهربائيا ويف �سجنه كان يحتل‬ ‫الرقم الثاين ع�شر على قائمة قدامى الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬والرقم‬ ‫الرابع على قائمة قدامى �أ�سرى الداخل الفل�سطيني‪ ،‬وقد حترر من‬ ‫�سجنه وهو م�ضرب عن الطعام �ضمن معركة الأمعاء اخلاوية‪.‬‬

‫هنية يدعو العاهل املغربي‬ ‫لدعم صمود غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعث رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية ر�سالة‬ ‫للعاهل املغربي امللك حممد ال�ساد�س‪ ،‬معربا فيها عن تقديره العايل‬ ‫ملواقف جاللة امللك من ال�شعب الفل�سطيني والت�أييد الدائم لق�ضيته‬ ‫العادلة‪ ،‬ودعاه لدعم �صمود �أهل غزة املحا�صرة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد هنية بدور امللك حممد ال�ساد�س يف رئا�سة جلنة القد�س‬ ‫ومتابعاته لأح ��وال القد�س ودع��م �صمود �أهلها‪� ،‬آم�لا توا�صل هذا‬ ‫الدعم والن�صرة منه‪ .‬ودعا رئي�س ال��وزراء امللك من منطلق املواقف‬ ‫الكرمية له وكذلك ال�شعب املغربي الأ�صيل �إىل انقاذ ودعم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني املحا�صر يف غزة‪ ،‬والذي يعاين من �أزمة كبرية يف القطاع‬ ‫ال�صحي‪� ،‬آمال �أن تكون للملك ومملكة املغرب وقفة تتنا�سب مع حجم‬ ‫الأزم��ة وتتنا�سب مع ما تعود عليه ال�شعب الفل�سطيني من املغرب‬ ‫ال�شقيقة‪.‬‬

‫تحذير نتنياهو من محاكمة دولية‬ ‫بسبب االستيطان‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذر امل�ست�شار الق�ضائي للحكومة الإ�سرائيلية يهودا فاين�شتاين‬ ‫أرا�ض وبيوت فل�سطينية‬ ‫رئي�س احلكومة بنيامني نتنياهو من م�صادرة � ِ‬ ‫ل�صالح امل�ستوطنني‪ ،‬لأن ذلك من املمكن �أن يُورط «�إ�سرائيل» دول ًيا‬ ‫ويُعر�ض م�سئوليها للمحاكمة الدولية‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة «ه��آرت����س» العربية �صباح االث�ن�ين �أن املوقف‬ ‫الذي �أب��داه فاين�شتاين هو ال�سبب الذي جعل نتنياهو ي�سمح لوزير‬ ‫اجلي�ش �أيهود باراك ب�إ�صدار قرار ب�إخالء البيت الذي ا�ستوىل عليه‬ ‫امل�ستوطنون قرب احلرم الإبراهيمي يف اخلليل مطلع ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وك�شفت عن مالب�سات قرار الإخالء‪ ،‬قائلة �إن املجل�س الوزاري امل�صغر‬ ‫اجتمع قبل �إخالء البيت بيوم يف ‪� 3‬إبريل من �أجل مناق�شة الق�ضية‪،‬‬ ‫ومل يف�ض االجتماع �إىل �أي ق��رار ب�سبب معار�ضة غالبية الوزراء‬ ‫للقرار‪ .‬و�أ�ضافت «يف �صباح اليوم التايل جرى نقا�ش ليلي مقل�ص‬ ‫مب�شاركة فاين�شتاين وب��اراك ونتنياهو‪ ،‬وح��ذر فاين�شتاين نتنياهو‬ ‫من �أن عدم تطبيق القانون‪ ،‬وال�سيما يف تلك الأمور احل�سا�سة ميكن‬ ‫�أن يورط �إ�سرائيل على امل�سار الدويل‪ ,‬و�أن ي�ؤدي �إىل �إدانة م�سئولني‬ ‫�إ�سرائيليني �أمام املحكمة الدولية كمجرمي حرب»‪.‬‬ ‫وتابعت «حينها اقرتح باراك �إخالء البيت قبل عيد الف�صح‪ ،‬ولكن‬ ‫شريا �إىل �أن امل�ست�شار الق�ضائي‬ ‫نتنياهو �أم��ر ب��الإخ�لاء ال�ف��وري‪ ،‬م� ً‬ ‫للحكومة عاد وحذر من ذلك عندما قررت احلكومة �شرعنة م�ستوطنة‬ ‫«ه�ؤلبناة» التي مت فيها بناء وحدات ا�ستيطانية على �أرا�ض فل�سطينية‬ ‫خا�ص»ة‪ .‬ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن اجلهات القانونية والق�ضائية يف‬ ‫«�إ�سرائيل» �أيدت موقف فاين�شتاين‪ ،‬و�أكدت �أن هذا الأمر �سيكون له‬ ‫�أثار �سلبية على امل�ستوى القانوين والدويل‪.‬‬

‫ب�أحر التهاين �إىل الأ�سرى البوا�سل الذين‬ ‫خا�ضوا ثورة احلرية والكرامة خا�صة و�إىل‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني املجاهد عامة باالنت�صار‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي على االح �ت�لال يف ه��ذه املعركة‬ ‫وحتقيق مطالب الأ�سرى التي �أ�ضربوا من‬ ‫�أجل حتقيقها‪.‬‬ ‫وج��اب��ت م���س�يرات ج�م��اه�يري��ة حا�شدة‬ ‫كافة �أنحاء قطاع غزة بعد �صالة الع�شاء‪،‬‬ ‫دع��ت لها ح��رك��ة حما�س ابتهاجا بانت�صار‬ ‫الأ�سرى يف معركة الكرامة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال امل��رك��ز الفل�سطيني‬ ‫ل �ل��دف��اع ع ��ن الأ�� �س ��رى �إن � �ص �م��ود وثبات‬ ‫وانت�صار الأ�سرى يف معركة الأمعاء اخلاوية‬ ‫دليل على عدالة ق�ضيتهم‪" ،‬ونحييهم على‬ ‫�صمودهم الأ��س�ط��وري وي�ج��ب على العرب‬ ‫وامل�سلمني تبني ق�ضيتهم بجدية وفاعلية‬ ‫و�أن ت �ك��ون ع �ل��ى ��س�ل��م الأول� ��وي� ��ات ويف كل‬ ‫املحافل"‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ر امل��رك��ز "و�سائل الإع �ل��ام على‬ ‫دورها العظيم وم�ساندتها للأ�سرى يف هذه‬ ‫املعركة"‪.‬‬ ‫وك��ان وف��د م��ن الأ� �س��رى امل�ح��رري��ن من‬

‫فرحة �أهايل الأ�سرى‬

‫قطاع غزة‪ ،‬من بينهم قادة من حركة حما�س‬ ‫غادر قبل �أيام �إىل جمهورية م�صر العربية‪،‬‬ ‫و�أج� � � ��رى ��س�ل���س�ل��ة م �ب��اح �ث��ات م �ع �م �ق��ة مع‬ ‫م�سئولني يف املخابرات امل�صرية‪ ،‬وم�سئولني‬ ‫�آخرين‪ ،‬حتى ت�أخذ م�صر دورها يف ال�ضغط‬ ‫على االحتالل الإ�سرائيلي لتنفيذ باقي بنود‬ ‫�صفقة تبادل الأ�سرى‪.‬‬ ‫وكانت م�صر رعت �صفقة تبادل الأ�سرى‬ ‫بني حركة حما�س واالح�ت�لال الإ�سرائيلي‪،‬‬

‫وال �ت��ي ن�ف��ذت �أواخ� ��ر ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�أف ��رج‬ ‫مبوجبها ع��ن ‪� 1027‬أ��س�يرا و�أ� �س�يرة مقابل‬ ‫ت�سليم اجل�ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال��ذي �أ�سرته‬ ‫امل �ق��اوم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ع ��ام ‪ 2006‬جلعاد‬ ‫�شاليط‪.‬‬ ‫وع��اد �إىل ق�ط��اع غ��زة الأح ��د وف��د رفيع‬ ‫م ��ن ح��رك��ة ح �م��ا���س ب��رئ��ا� �س��ة ال �ق �ي ��ادي يف‬ ‫كتائب الق�سام �أحمد اجلعربي‪ ،‬بعد �سل�سلة‬ ‫م �ب��اح �ث��ات م��ع م���س�ئ��ول�ين م���ص��ري�ين حول‬

‫�إ�ضراب الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م ��دار �أي� ��ام الإ�� �ض ��راب توا�صلت‬ ‫احلكومة الفل�سطينية يف غزة مع م�ؤ�س�سات‬ ‫ر�سمية وحقوقية و�شعبية كثرية يف العديد‬ ‫من دول العامل من خالل الوفود والر�سائل‬ ‫واالت �� �ص��االت لل�ضغط عليهم للتدخل من‬ ‫�أج � ��ل �إن� �ه ��اء م �ع��ان��اة الأ� � �س ��رى امل�ضربني‪،‬‬ ‫و�إنقاذهم من املوت املحقق الذي يحدق بهم‬ ‫يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫أوروبا تدين االستيطان وتدعو «إسرائيل» لتطبيق القانون الدولي‬ ‫بروك�سل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أدان جمل�س وزراء خارجية االحت��اد الأوروبي‬ ‫مم��ار� �س��ات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف الأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬ودع��اه �إىل تطبيق القانون‬ ‫االن�ساين الدويل‪ ،‬مبا فيها اتفاقية جنيف الرابعة‪.‬‬ ‫وع�بر املجل�س يف بيان �صدر يف ختام اجتماع‬ ‫له يف بروك�سل �أم�س االثنني ن�شرته وكالة "�آكي"‬ ‫الإي �ط��ال �ي��ة ع��ن ق�ل�ق��ه م��ن ال�ت��و��س��ع اال�ستيطاين‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وع �م �ل �ي��ات الإخ �ل��اء وه� ��دم املنازل‬ ‫�شرقي القد�س املحتلة‪ ،‬داع� ًي��ا �إىل فتح امل�ؤ�س�سات‬ ‫الفل�سطينية املغلقة يف القد�س‪.‬‬ ‫وع رّ�ّب� املجتمعون ع��ن خ�شيتهم م��ن �أن ت�ؤدي‬ ‫ال �ت �ط��ورات الأخ �ي��رة ع�ل��ى الأر� � ��ض م��ن ج�ع��ل حل‬ ‫الدولتني‪ ،‬لإنهاء ال�صراع يف ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أمرا‬ ‫غري ممكن‪.‬‬ ‫و� �ش��دد وزراء خ��ارج �ي��ة ال � ��دول الأع �� �ض��اء يف‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي على �ضرورة الت�شبث بخيار حل‬ ‫الدولتني كنهاية لل�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫داع�ين الأط��راف املعنية �إىل االمتناع عن �أي عمل‬ ‫يعرقل هذا امل�سار‪.‬‬ ‫ورح��ب ال��وزراء بتبادل الر�سائل‪ ،‬الذي مت بني‬ ‫ّ‬ ‫رئ�ي����س ال�سلطة حم�م��ود ع�ب��ا���س ورئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪ ،‬حيث "نريد �أن نرى‬

‫وذك ��ر االحت ��اد الأوروب � ��ي مب��وق�ف��ه "الراف�ض‬ ‫ل�ل�اع�ت�راف ب � ��أي �إج� � ��راء ي� � ��ؤدي �إىل ت�غ�ي�ير على‬ ‫ح��دود ‪� ،1967‬إال ما قد يتم االتفاق عليه من قبل‬ ‫الطرفني املعنيني عرب التفاو�ض"‪ ،‬و�شدد الوزراء‬ ‫على مت�سك االحتاد بخيار املفاو�ضات كطريق م�ؤد‬ ‫مرحباً ب�أي �إج��راء ي�صب‬ ‫�إىل �إق��رار حل الدولتني‪ّ ،‬‬ ‫يف هذا االجتاه‪.‬‬ ‫وتطرق ال��وزراء يف بيانهم �إىل الو�ضع يف غزة‪،‬‬ ‫فطالبوا "�إ�سرائيل" بالعمل على فتح املعابر من‬ ‫�أجل ت�سهيل عملية الإعمار والتعايف االقت�صادي يف‬ ‫ً‬ ‫ب�سيطا على هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬وعدوا �أن "هناك تقد ًما‬ ‫الطريق‪ ،‬وال نزال نطالب الإ�سرائيليني باملزيد"‪.‬‬ ‫وت�ضمن البيان جتديد رغبة �أوروب��ا يف �إجناز‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية بني خمتلف الأطراف املعنية‬ ‫بقيادة عبا�س‪.‬‬ ‫و�أ�شاد جمل�س العالقات الأوروبية الفل�سطينية‬ ‫يف بيان له ببيان االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬وع��ده "�أقوى‬ ‫ب �ي��ان � �ص��ادر ع��ن جم�ل����س وزراء خ��ارج�ي��ة االحتاد‬ ‫الأوروبي يدين ممار�سات االحتالل"‪.‬‬ ‫ومتار�س "�إ�سرائيل" �سيا�سة عن�صرية تهويدية‬ ‫م�ستوطنات �إ�سرائيلية‬ ‫ظ��امل��ة �ضد ك��اف��ة م�ك��ون��ات ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫خا�صة يف �شرقي القد�س املحتلة‪ ،‬باعتبار الأمر كافة الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬فيما توا�صل‬ ‫تقدما �سريعا يف عملية الت�سوية"‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال � ��وزراء �إ� �س��رائ �ي��ل ب �ع��دم اال�ستمرار "غري �شرعي دوليا‪ ،‬ويعرقل م�سرية الت�سوية يف م��ؤ��س���س��ات حم�ل�ي��ة ودول �ي ��ة ال ��دف ��اع ع��ن احلقوق‬ ‫الفل�سطينية وف�ضح جرائم االحتالل‪.‬‬ ‫يف �سيا�ساتها اال�ستيطانية‪ ،‬ب�أ�شكالها املختلفة‪ ،‬املنطقة"‪.‬‬

‫«أم الرسائل» ‪ ..‬فشل سياسي واستجداء من عباس لنتنياهو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫م��ن امل��ؤك��د �أن ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية يف رام‬ ‫اهلل‪ ،‬قد دخلت يف "م�أزقٍ �سيا�سي" خطري‪ ،‬من‬ ‫خالل الرمي بالورقة الأخرية‪ ،‬املت�ضمنة لر�ؤية‬ ‫ال�ط��رف الفل�سطيني لأ�س�س ا�ستمرار العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وع��ودة املفاو�ضات �إىل ن�صابها من‬ ‫جديد‪ ،‬لي�أتي الرد من نتنياهو �ضارباً بها عر�ض‬ ‫احل��ائ��ط‪ ،‬خا�صة �أن ال��ر��س��ال��ة امل��ذك��ورة بح�سب‬ ‫الت�سمية الفل�سطينية تعترب "�أم الر�سائل"‪،‬‬ ‫مبعنى �أنها متثل اخلال�صة النهائية للموقف‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي م ��ن امل �ف��او� �ض��ات امل �� �س �ت �م��رة منذ‬ ‫ع�شرين عاماً مع االحتالل‪.‬‬ ‫م ��ن ال ��وا� �ض ��ح‪� ،‬أن ال �ق �ي��ادة الفل�سطينية‬ ‫مل ي �ك��ن ب �ح �� �س��اب �ه��ا ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬ه� ��ذا املوقف‬ ‫ال�صارخ من نتنياهو‪ ،‬وك��أن الأخ�ير جديد على‬ ‫الفل�سطينيني � �س��واء يف م��واق �ف��ه امل�ت���ش��ددة �أو‬ ‫رف�ضه اجللو�س معهم وفق �شروط فل�سطينية‬ ‫م�سبقة للمفاو�ضات‪ ،‬رد نتنياهو ج��اء وا�ضحاً‪،‬‬ ‫وكا�شفاً حلقيقة موقف حكومته من املفاو�ضات‪،‬‬ ‫فهو يدعوا عبا�س �إىل ا�ستئناف فوري للتفاو�ض‬ ‫"من دون �شروط م�سبقة"‪� ،‬أي دون ا�شرتاط‬ ‫وق��ف اال�ستيطان كما يطالب الفل�سطينيون‪،‬‬ ‫ومل يت�ضمن رده �أي ج��دي��د‪� ،‬أو اق�تراح��ات‪� ،‬أو‬ ‫تنازالت تذكر‪.‬‬ ‫�إال �أن امل �ه��م يف الأم� ��ر‪ ،‬وال� ��ذي م��ن املفيد‬ ‫الإ��ش��ارة �إل�ي��ه‪ ،‬ه��و �أن ال��رد "الإ�سرائيلي" على‬ ‫ال��ر� �س��ال��ة ج ��اء ب �ع��د ت���ش�ك�ي��ل ح �ك��وم��ة الوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ب�ين نتنياهو وم��وف��از‪ ،‬وه��ي بالطبع‬ ‫حكومة "دموية" تعترب الأكرث ت�شدداً يف تاريخ‬ ‫االحتالل "الإ�سرائيلي"‪ ،‬وبالتايل ما اجلديد‬ ‫الذي من املمكن �أن يفهمه املفاو�ض الفل�سطيني‬ ‫من ذلك؟!‪.‬‬ ‫ك��ان م��ن امل�ف�تر���ض �أن ت�ك��ون الأول��وي��ة لدى‬ ‫حم �م��ود ع �ب��ا���س يف الإ� � �س ��راع ب�ت�ح�ق�ي��ق الوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ف��ر���ص جناح‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬متا�شياً مع الإجماع الفل�سطيني‪ ،‬خا�صة‬

‫عبا�س ونتنياهو‬

‫�أن ر�سالة �أبو مازن لنتنياهو حفلت بالكثري من‬ ‫عبارات اال�ستجداء واال�ستعطاف والأمل ب�إطالق‬ ‫�سراح الأ�سرى واملعتقلني‪ ،‬والطلب ببناء دولتني‬ ‫فل�سطينية و"�إ�سرائيلية" جنباً �إىل جنب!‪.‬‬ ‫ال �شك‪� ،‬أن ر�سالة حممود عبا�س �إىل نتنياهو‬ ‫ت�ع�بر ع��ن ق � ّم��ة ال�ف���ش��ل‪ ،‬ف�ه��و �أراد �أن ي �ق��ول �أن‬ ‫با�ستطاعته �إع��ادة �صناعة الأح��داث من جديد‪،‬‬

‫"طاملا �أن امل�ف��او��ض��ات حياة" وب ��أن��ه ق��ادر على‬ ‫ال�سري جمدداً يف م�سرية الت�سوية �إىل ماال نهاية‪،‬‬ ‫و�أراد �أن يثبت حلركة حما�س �أن لديه العديد‬ ‫من اخليارات التي من املمكن �أن يذهب �إليها يف‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ي��ري��د‪ ،‬لكن ج��اءت "�أم الر�سائل"‬ ‫بنتائج عك�سية خميبة لآماله وتطلعاته‪.‬‬ ‫ال �أحد من الفل�سطينيني‪ ،‬يريد العودة �إىل‬

‫املفاو�ضات‪ ،‬فال�شعب الفل�سطيني يعي�ش اليوم‬ ‫ملحم ًة بطولية‪ ،‬بت�ضامنه مع الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫عن الطعام‪ ،‬والذين �أعلنوا الدخول يف معركة‬ ‫الأمعاء اخلاوية‪ ،‬وهي الآن قد و�صلت �إىل م�سا ٍر‬ ‫جديد قد ال تكون القيادة الفل�سطينية يف رام‬ ‫اهلل م��درك��ة لأب �ع��اده امل�ستقبلية ع�ل��ى الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية برمتها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �إن�شغالهم –�أي‬ ‫الفل�سطينيني‪-‬ب�آالمهم وق��د جت��ددت �أمامهم‬ ‫الذكرى الرابعة وال�ستني لنكبتهم‪.‬‬ ‫�أ� � �ض� ��ف �إىل ذل� � ��ك‪� ،‬إن �� �ش �غ��ال �ه��م مبعاناة‬ ‫املحا�صرين يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وكلها �آال ٌم �صنعها‬ ‫امل �ح �ت��ل "الإ�سرائيلي" ب �ن �ف �� �س��ه‪ ،‬وبالتايل‬ ‫با�ستطاعتنا القول �أن توقيت الر�سالة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن م�ضمونها الكارثي على ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫�سيجر على �سلطة رام اهلل ال��وي�لات‪ ،‬بعك�س ما‬ ‫�أراد �إعالم ال�سلطة ت�صويره ب�أن توقيت الر�سالة‬ ‫هو يوم الفا�صلة‪� ،‬أو يوم احل�سم‪� ،‬أو يوم امللحمة‬ ‫الكربى!‪.‬‬ ‫بح�سب مراقبني ف��إن "�أم الر�سائل" متثل‬ ‫غباءاً و�سذاج ًة فل�سطينية‪ ،‬ال �سابق لها‪ ،‬بدليل‬ ‫�أن الكثري م��ن ق �ي��ادات ح��رك��ة فتح ق��د تن�صلوا‬ ‫منها ف� ً‬ ‫ضال عن حديث البع�ض منهم‪ ،‬من �أنها‬ ‫مل ت�ع��ر���ض ع�ل��ى �أي م �� �س ��ؤول فل�سطيني‪ ،‬ومل‬ ‫تخ�ضع للنقا�ش ��س��وى يف ال��دوائ��ر الأوروبية‬ ‫والأمريكية فقط!‪ ،‬ونذكر جيداً �أن �سالم فيا�ض‬ ‫رف�ض امل�شاركة يف الوفد الذي حملها لنتنياهو‪،‬‬ ‫وم���ص��ادر فل�سطينية ق��ال��ت �إن الر�سالة ُعدّلت‬ ‫ع�شر املرات!‪.‬‬ ‫�أمام ال�سلطة الفل�سطينية فر�صة "تاريخية"‬ ‫لتدارك ما ح��دث‪ ،‬واخل��روج من امل ��أزق بالإعالن‬ ‫عن �إلغاء كل ما جاء يف الر�سالة‪ ،‬والرتتيب بعد‬ ‫ذلك للرد العملي على اال�ستخفاف "الإ�سرائيلي"‬ ‫بالفل�سطينيني خا�صة �أننا نعي�ش رباعية امل�أ�ساة‬ ‫حني جتتمع معاً‪ ،‬لأول مرة‪ ،‬فمن النكبة وذكراها‪،‬‬ ‫�إىل ال�ق��د���س وت �ه��وي��ده��ا‪ ،‬و� �ص��و ًال �إىل الأ�سرى‬ ‫و�إ�ضرابهم عن الطعام‪ ،‬ولي�س �آخر تلك النكبات‬ ‫ح�صار غزة الظامل‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫�أكرث من ‪ 37‬قتيالً من القاعدة يف معارك زجنبار وجعار‬

‫الجيش اليمني يتقدم يف عدن وتفجري أنبوب‬ ‫نفط يف شبوة‬ ‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ق��دم اجل�ي����ش ال�ي�م�ن��ي �أم ����س االث �ن�ين يف حملته‬ ‫الخ��راج مقاتلي القاعدة م��ن مدينتي زجن�ب��ار وجعار‬ ‫مبحافظة اب�ين اجلنوبية‪ ،‬ما ا�سفر عن مقتل ‪ 37‬من‬ ‫م�سلحي التنظيم خ�لال ي��وم�ين م��ن امل �ع��ارك بح�سب‬ ‫م�صادر قبلية‪.‬‬ ‫ومل يت�سن ت�أكيد هذه احل�صيلة من م�صادر طبية‪.‬‬ ‫فيما تبنى التنظيم تفجري �أنبوب نفط يف م�أرب‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل�ي����ش �أع �ل��ن الأح� ��د م�ق�ت��ل ‪ 12‬ج�ن��دي��ا يف‬ ‫املعارك‪.‬‬ ‫وذكر �سكان �أن �أ�صوات انفجارات القذائف يف زنبجار‬ ‫ت�سمع حتى يف مدينة عدن‪ ،‬كربى مدن اجلنوب‪.‬‬ ‫وه��ذه احلملة ال�ت��ي �أطلقها اجلي�ش ال�سبت هي‬ ‫الأعنف �ضد القاعدة يف جنوب البالد‪ ،‬وتهدف خ�صو�صا‬ ‫اىل اخراج مقاتلي التنظيم من زجنبار‪ ،‬عا�صمة ابني‪،‬‬ ‫التي �سيطروا عليها يف نهاية اي��ار ‪ ،2011‬ا�ضافة اىل‬ ‫مدينة جعار املجاورة‪.‬‬ ‫وذكر م�س�ؤول قبلي ان ‪ 21‬م�سلحا متطرفا قتلوا يف‬ ‫زجنبار االحد واالثنني‪.‬‬ ‫كما قتل ع�شرة �آخ ��رون يف غ��ارة نفذها الطريان‬ ‫اليمني على مدينة �شقرة ال�ساحلية بح�سب م�صدر‬ ‫ق�ب�ل��ي �آخ� ��ر‪ ،‬ف�ي�م��ا �أ� �ش��ار م���س�ل�ح��ون م��دن �ي��ون موالون‬ ‫للجي�ش �إىل مقتل �ستة �آخرين من القاعدة بالقرب من‬ ‫مدينة لودر‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��در ع���س�ك��ري‪ ،‬ن�صب اجل�ي����ش �أم�س‬ ‫االثنني كمينا ملقاتلي القاعدة غرب مدينة جعار و�ألقي‬ ‫القب�ض على �سبعة منهم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪� ،‬أك ��د م���س��ؤول حم�ل��ي ان تنظيم‬ ‫القاعدة فجر بعبوة نا�سفة انبوب الغاز الذي يربط بني‬ ‫م��أرب يف و�سط البالد وم�صنع بلحاف للغاز الطبيعي‬ ‫امل�سال الواقع على ال�ساحل اجلنوبي واململوك جزئيا‬ ‫من قبل �شركة توتال الفرن�سية‪ ،‬وذلك بالقرب من بلدة‬ ‫ميفعة مبحافظة �شبوة اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول �إنه "مت تفجري �أنبوب الغاز بالقرب‬ ‫من ميفعة عرب زرع عبوة نا�سفة"‪ ،‬م�شريا اىل ان مكان‬ ‫التفجري يبعد عن عزان‪ ،‬وهي مركز القاعدة يف �شبوة‪،‬‬ ‫حواىل ع�شرين كيلومرتا‪ ،‬وحواىل ‪ 40‬كلم عن بلحاف‪.‬‬ ‫وذك��ر امل���س��ؤول �أن "القاعدة ف�ج��رت االن�ب��وب ردا‬ ‫على الغارات التي ا�ستهدفتها" يف الأيام االخرية واودت‬

‫ح � � ّم� ��ل ت �ك �ت ��ل "اجلزائر اخل � �� � �ض� ��راء "‬ ‫ال��ذي ي�ضم ثالثة �أح��زاب �إ�سالمية هي حركة‬ ‫جمتمع ال�سلم املح�سوبة على الإخوان امل�سلمني‬ ‫وح��رك �ت��ي ال�ن�ه���ض��ة والإ�� �ص�ل�اح ال��رئ�ي����س عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة‪ ،‬م�س�ؤولية ما �أ�سموه "ف�شل‬ ‫االنتخابات الت�شريعية" والتي �أظهرت نتائجها‬ ‫ف ��وز ح��زب��ي ال���س�ل�ط��ة ح ��زب ج�ب�ه��ة التحرير‬ ‫الوطني والتجمع الوطني الدميقراطي بـ ‪288‬‬ ‫مقعدا من جمموع ‪.462‬‬ ‫وذك��ر بيان �صادر عن التكتل عقب اجتماع‬ ‫ر�ؤ� �س��ائ��ه بالعا�صمة اجل��زائ��ري��ة �أن الف�شل يف‬ ‫تنظيم انتخابات حرة و�شفافة وذات م�صداقية‬ ‫�ضربة قا�صمة ل��وع��ود الرئي�س ال��ذي يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية االنحراف ال��ذي ح�صل قبل احلملة‬ ‫وخ�لال �ه��ا ث��م ت�ك��ر���س ع���ش�ي��ة ان �ت �ه��اء االق�ت�راع‬ ‫و�إعالن النتائج"‪.‬‬ ‫وح� �م ��ل ال� �ب� �ي ��ان امل �� �س �ئ��ول �ي��ة الأخ�ل�اق� �ي ��ة‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة وال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة مل� ��ن ت �� �س �ب �ب��وا يف‬ ‫ت�أجيل رب�ي��ع اجل��زائ��ر واغ�ت��ال��وا حلم الأم ��ة يف‬ ‫ت�صحيح االخ�ت�لاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية بو�سائل �سلمية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع �ت�بر ال�ت�ك�ت��ل �أن االن �ت �خ��اب��ات كانت‬ ‫م ��درو�� �س ��ة م ��ن ق �ب��ل ح �ي��ث مت ال� �ت� �ط ��رق �إىل‬ ‫"هند�سة ن�ت��ائ��ج االن�ت�خ��اب��ات ب�ه��ذا الأ�سلوب‬ ‫امل�ف���ض��وح م �� �ص��ادرة لإرادة ال���ش�ع��ب اجلزائري‬ ‫امل�ت�ط�ل��ع ن�ح��و الإ�� �ص�ل�اح ال��داف��ع ب��اجت��اه ربيع‬ ‫جزائري ي�ستجيب لتطلعات جميع اجلزائريني‪،‬‬ ‫وي�ضيق م�ساحات الأم��ل يف امل�ستقبل‪ ،‬ال �سيما‬ ‫ل��دى ال�شباب اجل��زائ��ري الطامح �إىل ا�ستالم‬ ‫امل�شعل"‪ ،‬وانتقدوا كذلك الت�سجيل اجلماعي‬ ‫للناخبني بعد الآجال القانونية‪ ،‬حيث اعتربوا‬ ‫ه ��ذا ال�ت���س�ج�ي��ل ب��داي��ة ال �ت��زوي��ر رغ ��م طعون‬ ‫واح �ت �ج��اج��ات الأح � � ��زاب واع �ت�را�� ��ض اللجنة‬ ‫امل�ستقلة قبل بداية االقرتاع‪.‬‬ ‫ودعا �إ�سالميو تكتل "اجلزائر اخل�ضراء"‬ ‫جم��ال����س ال �� �ش��ورى ال��وط�ن�ي��ة لأح� ��زاب التكتل‬ ‫�إىل االن�ع�ق��اد م��ن �أج ��ل ب �ل��ورة م��وق��ف �سيا�سي‬

‫وزير الدفاع اليمني حممد نا�صر يتفقد جبهة القتال جنوب اليمن‬

‫بحياة عدد من قيادييها ونا�شطيها‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪ ،‬ذك��ر ��ش�ه��ود ع�ي��ان �أن التفجري وقع‬ ‫منت�صف ليل الأح��د االث�ن�ين‪ ،‬و�شوهدت �أل�سنة اللهب‬ ‫تت�صاعد من مكان االنفجار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ه ��ؤالء �إىل ح�صول ا�شتباكات ب�ين حرا�س‬ ‫الأنبوب‪ ،‬وهم من اجلي�ش‪ ،‬وم�سلحني من القاعدة قبل‬ ‫حوايل ن�صف �ساعة من التفجري‪.‬‬

‫ح�ي��ال ال��و��ض��ع اجل��دي��د ودع ��وة املنا�ضلني �إىل‬ ‫الإب�ق��اء على �أه�ب��ة اال�ستعداد ملوا�صلة م�سرية‬ ‫اجلزائر اخل�ضراء التي بد�أت مع بوادر الربيع‬ ‫الدميقراطي امل�ؤجل يف اجلزائر‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق عقد عبد املجيد منا�صرة‬ ‫رئ�ي����س احل ��زب الإ� �س�لام��ي امل�ع��ار���ض املح�سوب‬ ‫على حركة الإخ��وان امل�سلمني م�ؤمترا �صحفيا‬ ‫ندد فيه بـ "برملان ي�شبه برملان الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سنى م �ب��ارك يف ع��ام ‪ ،2010‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫ال�برمل��ان اجل��زائ��ري يغلق اللعبة ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد ويق�ضى على التعددية ويقزم املعار�ضة‪.‬‬ ‫وح��ذر منا�صرة من م�صري �شبيه مب�صري‬ ‫مبارك وحا�شيته بحكم ان�سداد الأفق ال�سيا�سي‬ ‫باجلزائر و�أ�ضاف �أن اجلزائريني �أداروا ظهرهم‬ ‫للتغيري‪.‬‬ ‫باملقابل اكد رئي�س املجل�س ال�شعبي الوطني‬ ‫(جمل�س النواب) املنتهية واليته يف اجلزائر ان‬ ‫الف�ضل يف ف��وز ح��زب جبهة التحرير الوطني‬ ‫يعود للرئي�س بوتفليقة‪ ،‬كما جاء يف مقابلة مع‬ ‫�صحيفة ال�شروق ام�س االثنني‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال�ع��زي��ز زي ��اري رئ�ي����س املجل�س‬ ‫والقيادي يف ح��زب جبهة التحرير يف املقابلة‪:‬‬ ‫"النتائج التي ح�صل عليها احلزب هي نتائج‬ ‫ال��رئ�ي����س بوتفليقة وال ف�ضل ل�ب�ل�خ��ادم (عبد‬ ‫ال �ع��زي��ز‪ ،‬االم �ي�ن ال �ع��ام ل �ل �ح��زب) او ل �غ�يره يف‬ ‫النتيجة املحققة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬رغم ما يقال عن جتذر احلزب يف‬ ‫�أو�ساط اجلزائريني فيجب �أن نعطي ما لقي�صر‬ ‫لقي�صر وما هلل هلل"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح زي � ��اري ال� ��ذي مل ي�تر� �ش��ح لهذه‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ب���س�ب��ب خ�ل�اف م��ع االم�ي�ن العام‬ ‫للحزب "‪ 220‬مقعدا يف ال�برمل��ان ال�ق��ادم‪ ،‬تودع‬ ‫يف ح�ساب الرئي�س بوتفليقة‪ ،‬وال حت�سب لأي‬ ‫�شخ�ص �آخ� ��ر‪ ،‬ف�ح��دي��ث ال��رئ�ي����س ع��ن انتمائه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي يف خ �ط��اب��ه ب���س�ط�ي��ف رج ��ح الكفة‬ ‫جلبهة التحرير‪ ،‬وندا�ؤه كان وا�ضحا واعتقد ان‬ ‫املواطنني فهموا الدعوة ال�صريحة التي اطلقها‬ ‫الرئي�س"‪.‬‬

‫إيران تعلن إطالق قمر صناعي‬ ‫يف ‪ 23‬الجاري‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن مدير ال�صناعات الف�ضائية االيرانية‬ ‫مهدي فرحي �أم�س االثنني �أن �إيران �ستطلق يف ‪23‬‬ ‫ايار‪ ،‬يوم ا�ستئناف مفاو�ضاتها النووية مع القوى‬ ‫ال �ك�برى‪ ،‬ق�م��را �صناعيا اخ�ت�ب��اري��ا للر�صد ا�سمه‬ ‫"فجر"‪ ،‬وفق ما نقلت عنه وكالة االنباء االيرانية‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وه��ذا القمر ال�صناعي �سيكون ال��راب��ع الذي‬ ‫تطلقه ايران منذ ‪ ،2009‬مع ا�ستمرار قلق املجتمع‬ ‫الدويل من برناجميها الف�ضائي والنووي‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الأوىل التي حت��دد طهران موعدا‬ ‫حمددا الطالق قمر �صناعي‪ ،‬فالعمليات ال�سابقة‬ ‫التي اعتربتها ال��دول الغربية "ا�ستفزازية" مل‬ ‫تعلن اال بعد جناحها‪.‬‬ ‫ويتزامن موعد ‪� 23‬أيار مع ا�ستئناف املفاو�ضات‬

‫عناصر من "العمال‬ ‫الكردستاني" يستسلمون‬ ‫لألمن الرتكي‬ ‫انقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن حمافظ مدينة "�شرناق" الرتكية وحد الدين‬ ‫�أوزك��ان عن ا�ستالم جمموعة من متمردي حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪ ،‬تت�ألف من ‪� 6‬أ�شخا�ص‪� ،‬أحدهم ام��ر�أة‪� ،‬إىل‬ ‫ال�سلطات الأمنية يف بوابة خابور احلدودية‪ ،‬هاربني من‬ ‫مع�سكراتهم الكانة يف �شمال العراق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املحافظ وح��د الدين �أوزك ��ان �أن املجموعة‬ ‫الإره��اب �ي��ة امل�ست�سلمة ُن�ق�ل��ت �إىل ق �ي��ادة ال ��درك يف بلدة‬ ‫"�سيلوبي" التابعة لوالية �شرناق احلدودية مع �سوريا‬ ‫والعراق للتحقيق معهم‪ ،‬ثم البدء بالإجراءت العدلية‪.‬‬

‫اإلعالن عن نتائج االنتخابات‬ ‫التشريعية السورية اليوم‬

‫األحزاب اإلسالمية تطالب أتباعها‬ ‫لالستعداد للربيع الجزائري املؤجل‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫‪11‬‬

‫بني ايران والدول الكربى حول الربنامج النووي‬ ‫لطهران يف ب�غ��داد‪ .‬و�سبق �أن دان جمل�س االمن‬ ‫ال � ��دويل يف ق � ��رارات ع ��دة ال�ب�رن��اجم�ي�ن النووي‬ ‫والبال�ستي لإيران مع فر�ض حظر �شبه كامل على‬ ‫التكنولوجيا النووية والف�ضائية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤولون االيرانيون ان مهمة القمر‬ ‫فجر هي "الر�صد والقيا�س" وه��و ي��زن خم�سني‬ ‫كلغ وق��د �صنعته �شركة �سا �إي��ران التابعة لوزارة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫و�أورد فرحي �أن القمر فجر �سيطلقه ال�صاروخ‬ ‫"�سفري بي وان" القادر على و�ضع حمولة خم�سني‬ ‫كلغ على م��دار منخف�ض ي��راوح ارتفاعه بني ‪300‬‬ ‫و‪ 450‬كلم‪ .‬وي�ق��ول اخل�ب�راء �إن "�سفري ب��ي وان"‬ ‫يحاكي ال�صاروخ البال�ستي االيراين �شهاب ‪.3‬‬ ‫ول �ف��ت ف��رح��ي اىل ان ال���ص�ن��اع��ة الف�ضائية‬ ‫االيرانية تقوم بت�شغيل ع�شرة االف �شخ�ص يف �شكل‬ ‫مبا�شر و‪ 500‬الف اخرين يف �شكل غري مبا�شر‪.‬‬

‫وتعر�ض ه��ذا الأن�ب��وب نف�سه لأك�ثر من هجوم يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وكان �آخرها يف ‪ 26‬ني�سان‪.‬‬ ‫ويعد هذا الأنبوب من �أهم املن�ش�آت اال�سرتاتيجية‬ ‫لقطاع الطاقة يف اليمن‪ ،‬ومل يت�ضح مدى ال�ضرر الذي‬ ‫�أ�صابه وم��ا �إذا كانت �إم��دادات الغاز من م��أرب �ستت�أثر‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وكانت القاعدة التي تن�شط يف جنوب اليمن حتت‬

‫ا�سم "ان�صار ال�شريعة" احكمت �سيطرتها على مناطق‬ ‫وا��س�ع��ة يف ج�ن��وب و��ش��رق ال�ب�لاد م�ستفيدة م��ن �ضعف‬ ‫ال�سلطة املركزية ومن االحتجاجات �ضد نظام الرئي�س‬ ‫ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫اال ان الرئي�س اليمني التوافقي عبد ربه من�صور‬ ‫ه��ادي ي��ؤك��د با�ستمرار ع��زم ال�سلطات اجل��دي��دة على‬ ‫الق�ضاء على تنظيم القاعدة‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا ل�لان�ت�خ��اب��ات يف �سوريا‬ ‫امل�ست�شار خلف الغزاوي ام�س االثنني ان نتائج انتخابات‬ ‫جمل�س ال�شعب التي اجريت يف ال�سابع من اي��ار �سيعلن‬ ‫عنها اليوم الثالثاء‪ ،‬ح�سبما ذكرت وكالة االنباء الر�سمية‬ ‫(�سانا)‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن امل�ست�شار �أن "النتائج النهائية‬ ‫النتخاب �أع�ضاء جمل�س ال�شعب للدور الت�شريعي الأول‬ ‫للعام ‪� 2012‬ستعلن الثالثاء ال�ساعة العا�شرة �صباحا على‬ ‫مدرج ق�صر العدل باملزة" يف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�غ��زاوي للوكالة �أن اللجنة العليا ت�سلمت‬ ‫جميع نتائج االنتخاب م��ن اللجان الق�ضائية الفرعية‬ ‫ب��ال��دوائ��ر االن�ت�خ��اب�ي��ة يف امل�ح��اف�ظ��ات "بعد درا� �س��ة كل‬ ‫االعرتا�ضات والبت فيها"‪.‬‬ ‫و�أعيدت االنتخابات يف مركزين انتخابيني باحل�سكة‬ ‫(��ش�م��ال � �ش��رق) و�آخ��ري��ن ب��دم���ش��ق‪ ،‬و‪ 14‬يف ري��ف دم�شق‬ ‫"نتيجة وجود بع�ض املخالفات لأحكام قانون االنتخابات‬ ‫العامة" بح�سب الوكالة‪.‬‬ ‫ودع��ت ال�سلطات ‪ 14‬مليون ناخب موزعني على ‪15‬‬ ‫دائرة انتخابية يف خمتلف �أنحاء البالد للإدالء ب�أ�صواتهم‬ ‫واخ�ت�ي��ار ‪ 250‬ع���ض��وا يف جمل�س ال�شعب م��ن ب�ين ‪7195‬‬ ‫مر�شحا‪ ،‬يف االنتخابات الأوىل التي جت��ري بعد �صدور‬ ‫قانون ي�سمح بالتعددية احلزبية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويندرج هذا القانون �ضمن �سل�سلة ا�صالحات اعلنتها‬ ‫ال�سلطات يف حماولة ال�ستيعاب احلركة االحتجاجية ومن‬ ‫بينها ا��ص��دار د�ستور جديد يلغي ال��دور القيادي حلزب‬ ‫البعث القائم منذ خم�سني عاما‪.‬‬

‫دان نواب �إيرانيون اخلطوة‬

‫دول الخليج تبحث يف الرياض إقامة اتحاد‬ ‫بني السعودية والبحرين‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب ��د�أ ق ��ادة دول جم�ل����س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي قمتهم‬ ‫ال �ت �� �ش��اوري��ة يف ال��ري��ا���ض ام ����س االث �ن�ي�ن ل�ب�ح��ث ملفات‬ ‫�صعبة ابرزها فكرة احتاد بني عدد من دولهم وخ�صو�صا‬ ‫ال�سعودية والبحرين يف ظ��ل التحديات التي تواجهها‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وب�ح��ث وزراء خ��ارج�ي��ة ه��ذه ال ��دول خ�ل�ال اجتماع‬ ‫حت�ضريي يف العا�صمة ال�سعودية االحد تقريرا يت�ضمن‬ ‫ال�صيغ املحتملة لتحقيق انتقال جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫اىل مرحلة االحت��اد بناء على مبادرة امللك عبد اهلل بن‬ ‫عبد العزيز‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء ال�سعودية عن ملك البحرين‬ ‫ح �م��د ب��ن ع�ي���س��ى �آل خ�ل�ي�ف��ة ق��ول��ه ان "قيام االحت ��اد‬ ‫اخلليجي (‪ )...‬م�شاركة يف ال��رك��ب احل���ض��اري العاملي‬ ‫وا�ستجابة للمتغريات والتحديات التي منر بها‪ ،‬فاحلدود‬ ‫ال�سيا�سية ب�ين دول �ن��ا م�ع��اب��ر ل�لاجن��از ن�ح��و م��زي��د من‬ ‫التعاون امل�شرتك"‪.‬‬ ‫واكد ان "مواقف دول جمل�س التعاون جتاه البحرين‬ ‫وم���س��ان��دت�ه��م ل�ن��ا ن��اب�ع��ة م��ن م���ش��اع��ر م���ش�ترك��ه و�آم ��ال‬ ‫وطموحات مت�شابهة (‪ )...‬حر�صا على العمل اخلليجي‬ ‫امل�شرتك ودفعه قدما اىل االمام"‪.‬‬ ‫وك ��ان االم�ي�ن ال �ع��ام ملجل�س ال�ت�ع��اون ع�ب��د اللطيف‬ ‫الزياين اعلن ان القادة �سيطلعون على "تقرير موجز‬

‫حول م�سرية التعاون امل�شرتك (‪ )...‬ب�ش�أن االنتقال من‬ ‫مرحلة التعاون اىل مرحلة االحت��اد‪ ،‬وتو�صيات املجل�س‬ ‫الوزاري ب�ش�أن املرئيات النهائية للهيئة املتخ�ص�صة التي‬ ‫�سبق ت�شكيلها من الدول االع�ضاء لهذا الغر�ض"‪.‬‬ ‫اما رئي�س وزراء البحرين االمري خليفة بن �سلمان‬ ‫�آل خليفة فاعترب ان التحديات الناجمة عن الظروف‬ ‫"اال�ستثنائية" جتعل االحت��اد اخلليجي امرا "ملحا"‬ ‫داع�ي��ا اىل اق��ام��ة منظومة امنية م��وح��دة حلماية دول‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫واك��د ان اولوية العمل اخلليجي ينبغي ان "ترتكز‬ ‫يف ه��ذه امل��رح�ل��ة على حتقيق و��ض�م��ان االم��ن مبفهومه‬ ‫ال��وا��س��ع‪ ،‬وزي��ادة التن�سيق امل�شرتك يف امل�ج��االت االمنية‬ ‫والع�سكرية والدفاعية عن طريق تبني منظومة امنية‬ ‫خليجية موحدة ت�شكل عن�صر حماية لدول املجل�س"‪.‬‬ ‫واجمعت تقارير اعالمية على ان القمة �ستت�ضمن‬ ‫االع�لان عن نوايا القامة احت��اد �سيكون يف حده االدنى‬ ‫بني ال�سعودية والبحرين التي تواجه حركة احتجاجات‬ ‫يقودها ال�شيعة‪.‬‬ ‫وت��واج��ه دول اخل�ل�ي��ج م���س��ائ��ل ��ش��ائ�ك��ة كالعالقات‬ ‫املتوترة مع ايران التي تتهمها دائما بالتدخل يف �ش�ؤونها‬ ‫الداخلية وت�شابكها مع ما يجري يف �سوريا والبحرين‬ ‫والعراق باال�ضافة اىل خماطر االحداث يف اليمن الذي‬ ‫يبقى م�صريه عر�ضة الحتماالت �شتى‪.‬‬ ‫واجلمعة‪ ،‬اعلن م�س�ؤول خليجي رفيع ان "نوعا من‬

‫االحت ��اد ب�ين ال�سعودية والبحرين" اك�بر دول اخلليج‬ ‫وا�صغرها‪� ،‬سيطرح للبحث اثناء القمة‪.‬‬ ‫وك��ان العاهل ال�سعودي اطلق م�ب��ادرة االنتقال من‬ ‫مرحلة التعاون اىل مرحلة االحتاد خالل القمة اخلليجية‬ ‫االخرية يف الريا�ض يف ‪ 19‬كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف ط �ه��ران‪ ،‬دان ن ��واب اي��ران �ي��ون اخل�ط��ط القامة‬ ‫احتاد خليجي خ�صو�صا بني ال�سعودية والبحرين‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن ��واب يف ر� �س��ال��ة ان ��ه "يجب ع�ل��ى احلكام‬ ‫البحرينيني وال�سعوديني ان يفهموا ان هذا القرار غري‬ ‫احلكيم لن ي�ؤدي �سوى اىل تقوية عزم ال�شعب البحريني‬ ‫�ضد قوات االحتالل" يف ا�شارة اىل دعم القوات ال�سعودية‬ ‫للحكومة البحرينية‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�ن��واب يف الر�سالة التي تليت ام��ام الربملان‬ ‫الذي ي�ضم ‪ 290‬ع�ضوا ووقعها ‪ 190‬نائبا‪ ،‬من ان "االزمة‬ ‫يف البحرين �ستنتقل اىل ال�سعودية و�ستدفع املنطقة اىل‬ ‫حالة من عدم اال�ستقرار"‪.‬‬ ‫واج�م�ع��ت معظم ال�صحف ال�سعودية على ان قمة‬ ‫الريا�ض �ست�شهد اع�لان نوايا لالحتاد ي�ضم دولتني او‬ ‫ثالث دول خليجية على ان تن�ضم الدول املتبقية الحقا‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة احلياة ال�سعودية عن م�س�ؤول خليجي‬ ‫يف لندن مل ت�سمه ان "قمة الريا�ض الت�شاورية �ست�سفر‬ ‫عن اعالن نوايا يف �شان االحتاد بني ال�سعودية والبحرين‬ ‫وقطر"‪ ،‬مرجحا "ان�ضمام الكويت اىل االعالن على ان‬ ‫تن�ضم االمارات وعمان يف وقت الحق"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5 6 9 2 8 5 2‬‬ ‫‪5 6 9 2 8 5 3‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق معان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 405 ( / 1-32‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق ��ا� � �ض ��ي‪ :‬حم� �م ��د حامد‬ ‫حممداملعاين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد م�صطفى احمد ابو حمدي‬

‫الر�صيفة قرب مثلث عوجان قرب بقالة‬ ‫ال�صفدي ع��وج��ان ق��رب ال�ك��راج��ات يعمل‬ ‫دهني �سيارات رقم الهاتف‪0788944738 :‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث �ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/28‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫امل� ��دع� ��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ع ��دن ��ان احمد‬ ‫الطحان‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫ح�سن حممد ح�سن �أبو قرع‬ ‫احمد عبيد اهلل احمد العطاونة ( �أبو عزام )‬ ‫احمد �أنور خالد جمعة‬ ‫عبد اهلل �سليم �أبو بكر ( �أبو ن�ضال )‬ ‫زيد احمد ال�سعد احلمود‬ ‫احلاج مو�سى فرح �ألعوري‬ ‫" حممد جواد " م�صطفى �إبراهيم النا�صر‬ ‫بخيت �صالح بخيت الفاخوري‬ ‫عي�سى حمود �سليمان املغايرة‬ ‫احلاج عي�سى جمعة الزرو التميمي‬ ‫الطفل زياد حممود حممد عليان �شباط احلنيطي‬ ‫ح�سن حممد ح�سن عالء الدين‬ ‫احلاجة �أمنة �سعود عبيدات‬

‫عن عمر يناهز‬

‫‬‫‪75‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪73‬‬ ‫‬‫‪63‬‬ ‫‬‫‪80‬‬ ‫‬‫‪6‬‬ ‫‬‫‪87‬‬

‫والذي �شيـع جثمانـه‬ ‫ّ‬

‫اخلمي�س‬ ‫الأحد‬ ‫الأحد‬ ‫الأحد‬ ‫�أم�س‬ ‫�أم�س‬ ‫�أم�س‬ ‫�أم�س‬ ‫الأحد‬ ‫الأحد‬ ‫الأحد‬ ‫�أم�س‬ ‫�أم�س‬

‫مكــــان الدفـــن‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫فل�سطني املزرعة القبلية ديوان �أهايل املزرعة القبلية‬ ‫منزل الفقيد – اجلبل الأخ�ضر – حي العماوي‬ ‫�سحاب‬ ‫منزل والده – �أبو ن�صري – دخلة قهوة الأ�سمر‬ ‫‬‫ديوان �أبو بكر بالقرب من ج�سر املدينة‬ ‫مدينة يعبد فل�سطني‬ ‫م�ضافة احلمود يف �أيدون – اربد‬ ‫�أيدون اربد‬ ‫منزل املرحوم يف جبل الأمري في�صل ‪ /‬خلف البنك العربي‬ ‫الر�صيفة‬ ‫ديوان �إل النا�صر ‪ /‬اخل�صاونة – �أيدون‬ ‫�أيدون اربد‬ ‫جمعية اليقظة التعاونية – خلدا‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫ديوان ع�شرية املغايرة – احل�صن‬ ‫احل�صن‬ ‫ديوان �إل التميمي‬ ‫‬‫منزل جد الطفل – عمان – جبل الن�صر – حي عدن‬ ‫‬‫منزل الفقيد – �صويلح – بجانب الدوريات اخلارجية‬ ‫البقعة‬ ‫ديوان كفر�سوم ال�شرقي‬ ‫‪-‬‬


     



13

)1948( ‫ العدد‬- )19( ‫ ال�سنة‬- ‫ ) م‬2012( ‫) �أيار‬15( ‫الثالثاء‬

‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫ بالن�شر‬/‫التنفيذ‬ : ‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫ ك‬- ‫) �سجل عام‬2012/5353( 11-5 :‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬

‫اخطار بالن�شر‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬ ‫) ك‬2012/303( : ‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫م‬2012/4/25 : ‫التاريخ‬ :‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬

/ ‫ دوار فرا�س‬/‫ جبل احل�سني‬: ‫عنوانه‬ 404 ‫ مكتب‬/4‫ط‬/‫جممع احل�سيني‬ ‫ تنفيذ عمان‬: ‫حمل �صدورة‬ ‫ دينار والر�سوم‬400 : ‫املحكوم به الدين‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ : ‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬ ‫حممد عبد اهلل عبد اهلل �أبو جامع‬ ‫وكيلته املحامية مريان العمد‬ .‫املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ، ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحق‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ جمهول حمل الإقامة‬: ‫عنوانه‬ 1234 :‫ال�سند التنفيذي‬ 2011/7/26 :‫تاريخه‬ ‫ عمان‬: ‫حمل �صدورة‬ ‫ دينار والر�سوم‬240 : ‫املحكوم به الدين‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ : ‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬ ‫حممد عبد اهلل �أبو جامع‬ ‫وكيلته املحامية مريان العمد‬ .‫املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ، ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحق‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ح�سام �سلطي حممد العبد الرحيم‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫بالن�شر‬/ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ )2012- 1388 ( / 1-2 ‫رقم الدعوى‬ ‫�سجل عام‬

‫ وفاء قزق‬:‫ القا�ضي‬/‫الهيئة‬ :‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‬

‫غدير حممود حممد حجيج‬

‫ القوي�سمة �شارع احلارث بن عوف‬/ ‫عمان‬ ‫منجرة ادهم الكردي خلف مركز الكن�ش‬ ‫ل���ص�ي��ان��ة � �س �ي��ارات ب��ي ام دب�ل�ي��و بجانب‬ ‫حمددة ابو ح�سني للزنربكات‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫ ل�ل�ن�ظ��ر يف‬9.00 ‫ ال���س��اع��ة‬2012/5/28 ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫ �سليمان حممد �سالمه الفيومي‬:‫املدعي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ .‫املدنية‬

                     

   

    

   

 

  



                          

                     

)2011- 14803 ( / 1 - 5 ‫رقم الدعوى‬ ‫�سجل عام‬ 2011/11/30 ‫تاريخ احلكم‬ :‫طالب التبليغ وعنوانه‬

‫�شركة دروي�ش دعب�س ابو رداحة‬ ‫و�شريكه‬ ‫ وكيله خالد ال�شحاتيت‬/ ‫عمان‬ :‫املطلوب تبليغه وعنوانه‬

‫ �سمري عي�سى داوود حداد‬-1 ‫ رجائي �سمري عي�سى حداد‬-2 ‫ و�سط البلد �سقف ال�سيل بجانب �سينما ريفويل‬/ ‫عمان‬ ‫حمالت �سمري حداد لالجهزة الكهربائية‬ :‫ تقرر املحكمة‬:‫خال�صة احلكم‬ ‫ الزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن ب�أداء مبلغ‬-1 .‫) دينار للمدعية‬3333.500( ‫وقدره‬ ‫ ال��زام امل��دع��ى عيلها بالر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬-2 ‫القانونية م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وح�ت��ى ال���س��داد التام‬ .‫) دينار اتعاب حماماة‬167( ‫ومبلغ‬



                     

 –        

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬



    

                     

 

‫�أحمد حممد �أحمد احل�سنات‬

     

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ :‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫ ك‬2008/1174 2011/6/27 : ‫التاريخ‬ :‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬

‫�صبحي هيثم �صبحي ابو عي�شة‬

‫ ا�سكان الكهرباء‬- ‫ ابو علندا‬:‫وعنوانه‬ ‫ كمبيالة‬:‫ ال�سند التنفيذي‬/ ‫رقم االعالم‬ :‫تاريخه‬ ‫ عمان‬: ‫حمل �صدوره‬ ‫ دينار‬2000 :‫ ال ��دي ��ن‬/ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫ علي عامر حممود‬:‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬ .‫اليف املبلغ املبني �أعاله‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ،‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬





             

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ :‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫ ك‬2012/1406 2012/4/22 : ‫التاريخ‬ :‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬

‫مريفت فايز عبداملجيد النجار‬

‫ مقابل‬- ‫ �ضاحية احلاج ح�سن‬:‫وعنوانه‬ ‫حديقة الطيور‬ ‫ �شيك‬:‫ ال�سند التنفيذي‬/ ‫رقم االعالم‬ ‫ عمان‬: ‫حمل �صدوره‬ 2011/7/1 :‫تاريخه‬ ‫ دينار‬2500 :‫ ال ��دي ��ن‬/ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫ مهران مروان علي‬:‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬ .‫احليث املبلغ املبني �أعاله‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ،‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬





 –      –       



                     

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫بالن�شر‬/‫للمدعــــــى عليـه‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ) 2012 / 246( / 2-2 ‫رق ��م ال��دع��وى‬ ‫�سجل عام‬ ‫ نايف امل�شاقبة‬: ‫ القا�ضي‬/‫الهيئة‬ : ‫ا�سم امل�شتكى عليه‬

‫مهند جواد جودت ا�ستيتية‬

‫عمان الرجيب �شارع �شركة املر�سيد�س‬ ‫ م على‬100 ‫ق �ب��ل � �ش��رك��ة م��ر� �س �ي��د���س‬ ‫اليمني م�ؤ�س�سة مهند ا�ستيتية للأدوات‬ ‫ال�صحية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق‬ ‫ للنظر يف‬9.00 ‫ ال���س��اع��ة‬2012/5/22 ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ : ‫احلق العام وامل�شتكي‬

‫ن�ضال ا�سماعيل عبد الفتاح كتكت‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ . ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‬

                         



                   

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ 

             

    

        



     

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬



                                  



             

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫ بالن�شر‬/‫حمكمة �صلح اجليزة‬ ‫) ك‬2012/649( : ‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫م‬2012/5/13 : ‫التاريخ‬

:‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬ ‫ ب�سام يو�سف �سالمة عو�ض‬-1 ‫ �أحمد حممد خليل قا�سم‬-2

‫ الق�سطل‬: ‫عنوانه‬ ‫ كمبيالة‬:‫ ال�سند التنفيذي‬/‫رق��م الإع�ل�ام‬ )11( ‫عدد‬ ‫ �صلح حقوق اجليزة‬: ‫حمل �صدورة‬ ‫ دينار والر�سوم‬1650 : ‫املحكوم به الدين‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ : ‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬

‫�شركة جميل الراعي و�شركاه‬

.‫املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ، ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحق‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

5692852 5692853 ‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫ بالن�شر‬/‫حمكمة بداية عمان‬ : ‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫) ك‬2012/5355( ‫م‬2012/5/13 : ‫التاريخ‬ :‫ املدين‬/ ‫ا�سم املحكوم عليه‬

‫بالل حممد �سليمان املالح‬

/ ‫ دوار فرا�س‬/‫ جبل احل�سني‬: ‫عنوانه‬ 3‫ط‬/‫جممع احل�سيني‬ ‫ كمبيالة‬:‫ال�سند التنفيذي‬ ‫ تنفيذ عمان‬: ‫حمل �صدورة‬ ‫ دينار والر�سوم‬260 : ‫املحكوم به الدين‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار �إىل‬ : ‫ الدائن‬/ ‫املحكوم له‬

‫حممد عبد اهلل عبد اهلل �أبو جامع‬ ‫وكيلته املحامية مريان العمد‬

.‫املبلغ املبني �أعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ، ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ .‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحق‬ ‫م�أمور التنفيذ‬



 

      



     


‫�أوراق ثقافية‬

)1948( ‫ العدد‬- )19( ‫ ال�سنة‬- ‫ ) م‬2012( ‫) �أيار‬15( ‫الثالثاء‬

14

»‫�ضــمـــن فعـــاليــات «كتـــاب الأ�ســـــبوع‬

‫املكتبة الوطنية تنظم أمسية للحديث عن كتاب‬ ‫«عمان يف عيون الشعراء» لرناد الخطيب‬ :‫ويقول ال�شاعر عبد املنعم الرفاعي‬ ‫عمان يا زهرة يف كف غانيـــــــــة **هل تذكرين وقد ع�شــــنا هوى‬ ‫و�صبا‬ ‫ وانطلقت خلف‬،‫ب��اح��ت ب�أحالمنا النجوى وردده ��ا ** وادي ��ك‬ ‫البطاح ربا‬ ‫ "عمان دار‬:‫ قالت الدكتورة رناد اخلطيب عن كتابها‬،‫من جانبها‬ ‫ تغني‬،‫العـــرب وبيت الإ�ســـالم ومنازل الأحبة انفردت بعبقرية املكان‬ ‫ تنفرد‬،‫بها ال�شعراء وت�ساحمت بها الأديان وتعاي�شت فيها الأجنا�س‬ ‫ �أ�س�سها وحكمها وتربع على عر�شها منذ �آالف ال�سنني‬،‫بعظمة القيادة‬ ‫ فعظمة املكان‬،‫�أب�ن��اء االنبياء و�ساللة ال�صاحلني و�أ�شـــرف الب�شــر‬ ‫من عظمة القيادة هذه هي عمان جمعت �إىل جانب املخل�صني من‬ ‫�أهلها الغريب واملحتاج والزائر وال�سائح وافتنت اجلميع فيها حمبة‬ ."‫اخاء‬ )‫ "لقد جـــاءت فكــرة هذا الكتاب (عمان يف عيون ال�شعراء‬:‫وزادت‬ ‫على غري مثال؛ لرت�صد بع�ض ما قاله هـــ�ؤالء ال�شعراء يف مدينــة‬ ‫ مما حدا مب�ؤلف ومـــ�ؤرخ‬،‫ الذي �أعادوا �إىل �أدبنا العربي القدمي‬،‫عمان‬ ‫و�شاعـــر عربي مثـــل �أ�سامة بن منقذ �أن يــفرد لها كتابا يخ�ص فيه‬ ‫ لي�ؤدي ال�شعر دوره يف احلديث عن احلي واحلمى‬،‫ذكر املنازل والديار‬ ."‫ �أر�ضا وب�شرا ودورا‬،‫والربع‬ ‫ �أال ي�ح��ق لل�شعر وال�شعراء‬،‫ "بعد ذل ��ك‬:‫وت���س��اءل��ت اخل�ط�ي��ب‬ ‫ فيكتبون لها الق�صائد التي‬،‫االحتفاء مبدينة عمان التي احتفت بهم‬ ‫تتغنى بجمالها وبهائها وحدبها وعطائها ودوره��ا وجمدها العربي‬ ."!‫الها�شمي؟‬ ‫وق��ر�أت اخلطيب ع��دداً من الق�صائد ال��واردة يف الكتاب لل�شاعر‬ :‫عبد اهلل الأحو�ص ومنها‬ ُ ‫�أق‬ ‫ـــــــــول بعمـــــا َن وهـــل طـَـــربــَــى لـَـــــــــ ُه ** �إىل �أهــــل �سـل ٍــع �أن‬ ‫ت�شــوقــت ناف ِـ ُع‬ َ ْ ‫�أ�صــــــا ٍح �أل�ـ�ـ��م تـ ُ ْـحــزنـ‬ ٌ �‫ــــك ري�ـ�ـ�ـ� ٌ�ح مـري�ض ٌة ** وب�ـ�ـ�ـ‬ ‫�رق تـــــلألأ‬ ‫بالعقيـــقيــــن المـــــــــــ ُع‬ ُ ‫نـــظ‬ ‫ـــرت على قــــوت و�أوفــــى عـــ�شيــة ** بنــا منـــظ ٌر من ح�صـــن‬ ‫عــمان يافـ ُع‬ :‫ولل�شاعر البحريني علي عبداهلل خليفة قوله‬ ‫�صافحـــت �سبـــعا مــــن جبال اهلل يف وطـــن ** يـزهـــــــــــو جنـم‬ ‫الثــــريا حني يـــ�أتـــلــــــــــــــــــــــق‬ ‫فـــــ�أزهـــر الـــدراق يف كــــفى وعانــقــــــــــــــــــني ** على الطـــريق‬ ‫املحتفي بي الفل واحلبـــــق‬ ‫ورافــقــــني بيــــــوت الأهـــــل ي�سبــــقــــــــــــــــــــــها ** ذاك البيا�ض‬ ‫امل�صطفى ازدانت به الطرق‬ ‫�أح�ســـ�ست روح مــــدائن التـــاريــخ تعمرين ** ويحـــــتويني مـــــــــــــــن‬ ‫�شــــذا �أجمـادها عبــــــــق‬ ‫هـــــــذا ظــــــالل للح�ضـــــارات التي �سلـــفـــت‬ :‫ولل�شاعر �إبراهيم مبي�ضني‬ ‫عــــلـــم عــلــــى الأحـــــداث والـــقـــدم ** ومنــــارة للعــــلــــــــــــــــم‬ ‫كــــالـــقـــلــــــم‬ ‫وكــقـــــريــــة تــــبــــدو مـــــوزعــــــــــــــــــــة ** بيـــن ال�سفــــوح بـــ�أ�ســفــــل‬ ‫الأكــــم‬ ‫بطــــريقـــنــــا كـــنـــا نـــمـــر بـــــــــــــــــها ** ركـــبان �أو �ســــعـــيا عـــلى‬ ‫الـــقــدم‬ ‫والــعــــاهــــل الــــبنــــاء جـــــــــــــــددهـا ** حــــقـــا و�أحيــــاهـــــــــــــا مـــــن‬ ‫الــعدم‬ :‫ولل�شاعر حبيب الزيودي‬ ‫عـــــ�شــــرون عـــامــا بــــالهـــم والنكـــد‬ ‫ وغدي‬، ‫يـــومي �شـــقاء و�أم�سي مثله‬ ‫والقلب قــــد �شاب يف �شرخ ال�صبا وذوى‬ ‫والروح ملت مـــن التعذيب يف ج�سدي‬ ‫�آمـــــال عمــــري متى �ألقـــــاك عــائدة‬ ‫فال�سـعـــد يهجرنـي انت انت مل تعدي‬ ‫بحـــثت عن بلـ�سم يف الكــــ�أ�س ين�سيــني‬ ‫همـــوم قـــلبي و�أقــــداري فـــلم �أجـد‬ ‫�إن العــــذاب �ســــرى يف كــــل �أوردتي‬ ‫وحـل يف مهجـتي الظم�أى ويف كبدي‬ ‫يــــا ليت عــــمان قــــد مـــدت �إلــي يدا‬ ‫بعـد الفــراق فــــ�إين قــد ب�سطت يدي‬ ‫ويف نهــاية الأم�سيـــة وزعت دائـرة املكتبة الوطنية كتاب "�أم�س‬ ‫ وجملة �أفكار ال�صادرة عن من�شورات‬،‫الغد" للكاتب جمال �أبو حمدان‬ .‫وزارة الثقافة‬    

 

 

 –                

 

                     

   

 



       



                         

   

 



          



    

         



         

 

            

   

 



     



                     

                     

                     

   

   

   



   

 



                                                                 

    

        



                         



             

   

   

                                                                                                                     

       

                   

       

    

        



 –   – –              



             

    

  



                     



             

‫ ال�سبيل‬- ‫عمان‬ ‫نظمت دائ ��رة املكتبة الوطنية يف ع�م��ان الأح ��د املا�ضي �أم�سية‬ ‫�ضــمـــن فعـــاليــات "كتـــاب الأ�ســـــبوع"؛ للحديث عن كتاب "عمان يف‬ .‫عيون ال�شعراء" للدكتورة رناد اخلطيب‬ ‫رئي�س ق�سم اللغة العربية و�آدابها يف اجلامعة االردنية الدكتور‬ ‫حممد الق�ضاة قال �إن عمان مديـــنة تلهم ال�شعراء يف ق�صائد لذيذة‬ ‫ وتعــلن‬،‫ ق�صائد حتت�ضن اخل�ي��ال‬،‫تعيد ال��روح اىل جماليات امل�ك��ان‬ ‫للقادمني والذاهبـــني �أنها �ستبقى على مـــر الزمان �أجمـل الأحلان‬ ،‫هي عمان على طول املدى مديــنة مفعمة باحلب و اجلـــذل والثقافة‬ .‫مدينة �ألهـــمت ال�شــعراء والكتاب غناء وبوحا وكتابة‬ ‫ "هـــذا ال�ك�ت��اب ال ��ذي ي���ض��يء جبــــال ع�م��ان ال�سبعة‬:‫و�أ� �ض��اف‬ ‫بحروف من �شغاف القلوب املرتعة بحب هذا املكان الأثري؛ حيث �ضم‬ ‫بني دفتـــيه �أروع ما قيل من �شـــعر يف عمان على مـدار الع�صور يف �أربع‬ ‫ لقد كانت رحلة هــ�ؤالء‬،‫وع�شـــرين ق�صيدة ل�شعراء �أردنيني وع��رب‬ ،‫ال�شعراء مع مدينتهم �أث�يره وحا�ضره يف وجـــداناتهم و�أ�شعارهــم‬ ‫ ووهجهم ومادتهم ي�ستح�ضــرونها‬،‫وكانت معينهم الذي ال ين�ضب‬ ‫مـــن واقعها وظاللها وحركتـــها ومتغرياتهـــا العمرانية واحل�ضارية‬ ‫ومـواقفها ال�سيا�سية ودوره ��ا الثقـــايف ول�ن��ا �أن نتوقـــف عند هـذا‬ ‫ال�شعر ال��ذي ميتد عرب �أزمنة متالحقة فهذا ال�ف��رزدق واالحو�ص‬ ."‫يغازالنها‬ ‫وا�ست�شهد الق�ضاة ب�أبيات للفرزدق وهو ميدح اخلليفة الأموي‬ :‫�سليمان عبد امللك‬ ‫فما كنــت عن ن�سي لأرحل طائعـا ** �إىل ال�شامي حتى كنت انت‬ ‫املوقـرا‬ ‫فــلما �أتـــــانـــــي �أنــــــــــــــها ثبتت لـــــــه ** ب�أوتـــــاد قــــــــــــرم مــــــــــــن‬ ‫�أميـــــــــــة �أزهرا‬ ‫نه�ضت ب�أكناف اجلناحني نه�ضة ** �إىل خري �أهل الأر�ض مرعا‬ ‫وعن�صرا‬ ‫فحبـــــك �أغ�شانـــي بالدا بغي�ضـــــة ** �إلـــــــــــى ورومـــــــــيا بعـمــــــــــان‬ ‫�أق�ســـــــــــــرا‬ ‫ "لقــد �أ�صبحت عمان املدينـــة نتـــاج وعـــي مـــدين و�سيا�سي‬:‫وتابع‬ ‫ ورناد اخلطيب ترى يف مدينـتها عبقرية‬،‫واجتماعـــي لدى ال�شعراء‬ ‫ وه ��ذه الق�صائد ق�ل�ادة ت�ط��وق جيدها‬،‫امل �ك��ان وال��زم��ان والإن �� �س��ان‬ ‫ وه��ي واح��دة من امل��دن العربية القليلة ذات‬،‫و�آ�صالتها وح�ضارتها‬ ‫ فهي مــهد العمونيني‬،‫ كما تـقول يف مقدمـــة كتابهـــا‬،‫التاريخ الطويل‬ ،‫و�آثـــارهـــا الرومانـــية ت�شــهد على عظمتها يف العهد البيزنطي‬ ‫ وعمان على‬:‫ ذكـــرها املقد�سي بقوله‬،‫ون�شطت يف التاريخ الإ�سالمي‬ ‫ معدن احلبوب‬،‫�سيف البادية ذات قـــرى ومـــزارع ر�ستـــاقها البلقاء‬ ‫ وبـــها‬،‫ ولها جامع ظريف بطرف ال�سوق‬،‫ بها ع��دة ان�ه��ار‬،‫والأل �غ��ام‬ ‫ رخي�صة الأ��س�ع��ار كثرية‬،‫ق�بر �أوري ��ا عليه م�سجد وملعب �سليمان‬ ."‫الفواكة‬ ‫ "ومن منا ال يذكر الق�صيدة اجلميلة التي �أحتفنا بها‬:‫وق��ال‬ :‫ التي قال فيها‬،‫ال�شاعر الكبري حيدر حممود‬ ‫عمان اختايل بجمالك وتباهي ب�صمود رجالك‬ ‫وامتدي فوق الغيم وطويل النجم ب�آمالك‬ ‫بارك يا جمد منازلها والأحبابا‬ ‫وازرع بالورد مداخلها بابا بابا‬ ‫�أرخ ��ت ع�م��ان جدائلها ف��وق الكتفني فاهتز امل�ج��د وقبلها بني‬ .‫العينني‬ ‫و�أكد الق�ضاة �أن ال�شاعر حبيب الزيودي ال ين�سى مدينته احلبيبة‬ ‫ فهي م��دارج حبه‬،‫عمان وهو ينا�شدها وقد �شاخ قلبه على �شوارعها‬ ‫وهيامه وم�صدر �سعده فهي الغ�صن الرطيب ال��ذي ي��داوي القلب‬ :‫ والعذاب الذي ي�سري يف �أوردته ودمائه‬،‫ال�شقي‬ ّ ‫يا ليت عمان قد مدت �إ‬ ‫يل يدا بعد الفراق ف�إين قد ب�سطت يدي‬ ‫�أوليت عمان بعد ال�صد ت�سمعني فقد وهى بالهوى من بعدها‬ ‫جلدي‬ ‫اهلل �أعلم اين ما نكثت لها وعداً وال فارقت روحي وال خلدي‬

    

 



           



                               

       

                  

       

   

 



       



                     

   

 



            

 

                     


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫قراءات‬

‫وبدأ الردح‬ ‫السياسي‪..‬‬ ‫عيب‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�أ�سطوانة �سلطان احل�ط��اب امل�شروخة التي‬ ‫كتبها يف ع��دد الأم ����س يف ال� ��ر�أي ال ت�ن��م �إال عن‬ ‫�أوامر تلقاها هو وغريه للبدء بحملة ردح موجهة‬ ‫ل�ل�إخ��وان ب�سبب ع��دم قبولهم ب�أن�صاف احللول‬ ‫الإ�صالحية التي ال ت�سمن وال تغني من جوع‪.‬‬ ‫ي��ري��دون م��ن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �أن تكون‬ ‫�شاهدة زور تب�صم ب�أقدامها على كل ما يقولون‪،‬‬ ‫وبغري ذل��ك هي ت ��أزم املوقف وه��ي ت�سعى للحكم‬ ‫وهي تنتظر �صعود �إ�سالميي م�صر و�سوريا وغري‬ ‫ذلك من التهم املعلبة التي �أرهقونا بها دون د�سم‬ ‫ودون مو�ضوعية‪.‬‬ ‫يتهم الإخ��وان ب�أنهم «�أخذتهم العزة بالإثم»‬ ‫وال �أدري �إن كان يفرق هو ومن على �شاكلته ممن‬ ‫يتلقون ت�ل�ف��ون��ات امل��وا��ض�ي��ع ال�ت��ي يكتبونها بني‬ ‫العزة والإثم‪.‬‬ ‫دعني �أعلمك بع�ضا من الإثم الذي كان واجبا‬ ‫عليك �أن تعتمله يف �صدرك لتحيكه وتطلع النا�س‬ ‫عليه‪ ،‬الإث��م الأك�ب�ر �أن مي��رر الف�ساد دون �س�ؤال‬ ‫و�أن تدعوا الإخوان �إىل امل�شاركة يف حفلة دميومة‬ ‫الأ�س�س التي �أنتجته‪.‬‬ ‫حم��اول �ت��ك ال��وق�ي�ع��ة ب�ي�ن الإخ� � ��وان و�أحمد‬ ‫عبيدات �صبيانية قدمية ماتت مع طفولتي التي‬ ‫��ش��اه��دت فيها الأردن قطعة م�ن��ي‪ ،‬و�أراه اليوم‬ ‫خمتلفا مكبال باملنافقني والرداحني‪.‬‬ ‫�أنت ت�صطاد يف املاء العكر‪ ،‬فمطالبة الإخوان‬

‫ب ��أن ي���س�ترد ال�شعب �سلطته م���ش��روع��ة وا�ضحة‬ ‫وال حتتاج �إىل �س�ؤال ا�ستنكاري توريطي كالذي‬ ‫ط��رح �ت��ه ح�ي�ن ق �ل��ت «مِ � ��ن َم ��ن ي �� �س�ترد ال�شعب‬ ‫�سلطته»‪.‬‬ ‫ي��ا �صديقهم دع �ن��ي �أخ �ب�رك ��ش�ي�ئ��ا‪ ،‬ال�شعب‬ ‫الأردين بك وبغريك ممن يدافعون عن ا�ستمرارية‬ ‫االن �ح��دار �أ��ص�ب��ح ل��ه فقط م��ا تي�سر م��ن الطعام‬ ‫وال���ش��راب‪� ،‬أم��ا ال�سيا�سة ف�لا‪ ،‬لقد تركت للفراغ‬ ‫يعبث بها هنا وهنا‪� ،‬أين امل�ؤ�س�سية �أين الوطن يا‬ ‫هذا‪.‬‬ ‫�إن دع � ��اة اال� �س �ت �م��راري��ة و�أن� � ��ت م �ن �ه��م‪ ،‬هم‬ ‫م��ن ي��دع��ون �إىل ان �ق�لاب وف��و��ض��ى دون ��ه «خرط‬ ‫القتاد» ودون��ه «غنائم التوزير» التي بات يتطلع‬ ‫ل�ه��ا �إع�ل�ام �ي��ون ك�ث�ر م��ن م��دخ��ل ��ش�ت��م احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ه��دوء الإخ ��وان يغ�ضبهم‪ ،‬و�إ� �ص��رار الإخوان‬ ‫ع �ل��ى م���ش��روع�ه��م الإ� �ص�ل�اح��ي ي �ف��ت م��ن ع�ضد‬ ‫مو�ضوعيتهم‪ ،‬وعندها يقولون لأدواتهم البوقية‬ ‫الرداحة انطلقي وا�شتمي وحر�ضي‪ ،‬ولعمري تلك‬ ‫هي طريقة امل�أزوم‪.‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬احلركة الإ�سالمية بتاريخيتها‬ ‫ك��ان��ت م��ع ال��دول��ة وم��ع ا��س�ت�ق��راره��ا‪ ،‬ول�ه��ذا نادت‬ ‫ال �ي��وم ب ��إ� �ص�لاح ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ول ��ن ت�ق�ب��ل �أن ت�ساهم‬ ‫بتمرير م�شاريع ال�ت�ف��اف على الإ� �ص�لاح‪ ،‬وهون‬ ‫مربط الفر�س‪ .‬‬

‫على المأل‬

‫حاميها‬ ‫حراميها‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫املواطن األردني وشد‬ ‫األحزمة‬ ‫يف تقرير ن�شره موقع عمون حتت عنوان «الأردنيون‬ ‫ع�ل��ى م��وع��د �آخ ��ر م��ع ��ش��د الأح ��زم ��ة»‪ ،‬ت�ض ّمن م��ا �ستقدم‬ ‫عليه احلكومة اجلديدة من �إج��راءات تقت�ضي رفع الدعم‬ ‫احل�ك��وم��ي ع��ن ال�سلع واخل��دم��ات‪ .‬وزي ��ر امل��ال�ي��ة الأردين‬ ‫�سليمان احلافظ �أ�شار �إىل �أنّ حجم الدعم احلكومي لل�سلع‬ ‫واخلدمات يبلغ ‪ 2.38‬مليار دينار �سنوياً‪ ،‬وعليه فال بد من‬ ‫اتخاذ �إج��راءات عاجلة الأ�شهر الثالثة املقبلة ل�س ّد جزء‬ ‫من الفجوة ومواجهة الأزم��ة التي نعانيها‪� ،‬إذ �أننا ما زلنا‬ ‫نقرت�ض للوفاء بالنفقات الت�شغيلية‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء يف ت���ص��ري�ح��ات��ه ال���س�ب��ت امل��ا��ض��ي قال‬ ‫كالما �صريحا‪« ،‬و�صلنا �إىل ال�سقوف يف املديونية الداخلية‬ ‫واخلارجية‪ ،‬وال بد من �إجراءات �سريعة حملياً كي ُنطمئن‬ ‫الدول ال�شقيقة وال�صديقة وامل�ؤ�س�سات الإقليمية والدولية‬ ‫املانحة �إىل �أننا نقوم بواجبنا يف ترتيب �أو�ضاعنا الداخلية‬ ‫مالياً واقت�صادياً»‪ .‬وبكل �صراحة وو�ضوح‪ ،‬قال الطراونة‪:‬‬ ‫«لدينا �أزم��ة تتم ّثل يف عجز امل��وازن��ة والفجوة التمويلية‬ ‫وال�ق��درة على متويل تلك الفجوة‪� ،‬إ�ضافة �إىل املديونية‬ ‫املرتفعة داخليا وخارجيا»‪.‬‬ ‫كلما ارتفعت �أرق ��ام املديونية الداخلية واخلارجية‬ ‫مل يكن �أم��ام احلكومات املتعاقبة �إ ّال التعلل برفع الدعم‬ ‫احلكومي عن ال�سلع واخلدمات‪� ،‬أو فر�ض �ضرائب ور�سوم‬ ‫ج��دي��دة ع �ل��ى امل ��واط ��ن‪ ،‬م��ن غ�ي�ر �أن ت�ب�ح��ث احلكومات‬ ‫ب�ج��دي��ة وواق �ع �ي��ة‪ ،‬ع��ن م ��دى ق ��درة امل��واط��ن ع�ل��ى حت ّمل‬ ‫تلك الإج ��راءات‪ ،‬فغالب اخل�براء االقت�صاديني‪ ،‬ي��رون �أنّ‬ ‫الإج��راءات احلكومية لن ت�ساهم يف حل م�شكلة املديونية‬ ‫املرتفعة‪ ،‬فوزير االقت�صاد ال�سابق �سامر الطويل يرى �أنّ‬ ‫القرارات احلكومية اجلديدة لن حتل امل�شكلة االقت�صادية‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬بح�سب ت�صريحات رئي�س ال��وزراء �أنّ القرارات‬ ‫احلكومية املقبلة �ستو ّفر نحو ‪ 200‬مليون دينار �إيرادات‪،‬‬ ‫بينما العجز ي�صل �إىل نحو ‪ 3‬مليارات‪ ،‬وبالتايل �ستخلق‬ ‫م�شاكل �أخرى دون حل امل�شكلة الأ�سا�سية»‪.‬‬ ‫املواطن ينظر �إىل تلك الإج ��راءات وال�سيا�سات بعني‬ ‫الريبة والقلق‪ ،‬فلماذا يف كل مرة تطالب احلكومات املواطن‬ ‫امل�سكني ب�شد الأحزمة‪ ،‬دون �أن تكون هناك �سيا�سة تق�شفية‬ ‫حقيقية تفر�ض �شد الأحزمة على الإنفاق احلكومي‪ ،‬الذي‬ ‫�سيو ّفر على خزينة ال��دول��ة ع�شرات �أ�ضعاف ما �ستو ّفره‬ ‫احلكومة من مطالبة املواطن الأردين ب�شد الأحزمة‪.‬‬ ‫�أال ت ��درك احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة �أنّ ارت �ف��اع الأ�سعار‬ ‫املتوا�صل �أدّى �إىل ت�آكل مداخيل الطبقة املتو�سطة‪ ،‬وقد‬ ‫حت ّول معظمها �إىل فقراء ي�ستحقون الزكاة‪ ،‬لأن دخولهم‬ ‫مل تعد تكفي لنفقات احلياة ال�ضرورية؟ فالإح�صائيات‬ ‫ت�شري �إىل �أنّ ما يقارب مليون ون�صف �أردين من املوظفني‬ ‫يعتمدون على الرواتب ال�شهرية‪ ،‬والتي يف معظمها تقل‬ ‫عن ‪ 500‬دينار‪ ،‬وهي عاجزة عن تغطية النفقات الأ�سا�سية‬ ‫للمواطن وعائلته‪.‬‬ ‫ج ��اء يف ت�ق��ري��ر ع �م��ون �أنّ «جل �ن��ة ح�م��اي��ة امل�ستهلك‬ ‫يف املنظمة العربية حل�ق��وق الإن���س��ان يف الأردن �أ ّك ��دت يف‬ ‫ت�صريحات �سابقة �أنّ ال�سنوات اخلم�س املا�ضية �شهدت ت�آك ً‬ ‫ال‬ ‫ك�ب�يراً للطبقة الو�سطى يف املجتمع الأردين»‪ ،‬واعتربت‬ ‫اللجنة �أنّ «ال��وت�يرة املت�صاعدة يف ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار»‪� ،‬أدّت‬ ‫�إىل ت�آكل مداخيل هذه الطبقة ومعظمها من ذوي الدخل‬ ‫امل�ح��دود والأج ��ور املتو�سطة واملتدنية‪ ،‬وه��و ما ك��ان يجب‬ ‫�أن يدعو احلكومة �إىل �إع��ادة ترميم هذه الطبقة وتعزيز‬ ‫مما‬ ‫�صمودها ولي�س �إ�ضعافها‪ ،‬وحتويل �أفرادها �إىل فقراء ّ‬ ‫يزعزع �أمن املجتمع اجتماعياً واقت�صادياً و�سيا�سياً‪.‬‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات احل �ك��وم��ة ت�ع�ن��ي �أنّ م��وج��ة ج��دي��دة من‬ ‫غالء الأ�سعار‪ ،‬قادمة يف طريقها �إىل املواطنني‪ ،‬الذين ال‬ ‫ي�ستطيعون يف ظروفهم الراهنة ت�سليك �أمورهم احلياتية‬ ‫�إ ّال بالديون ال�شهرية‪ ،‬فالراتب مو ّزع بني الإيجارات الآخذة‬ ‫يف االرت �ف��اع‪ ،‬وتغطية النفقات املعي�شية‪ ،‬ونفقة تدري�س‬ ‫الأوالد يف اجلامعات‪ ،‬وغري ذلك من النفقات الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫مما يغيب عن ال�سيا�سات احلكومية ووا�ضعيها �أنّ‬ ‫لعل ّ‬ ‫الزيادات يف رواتب موظفي الدولة ال ي�شمل �أبناء املجتمع‬ ‫وعائلته ب�شكل عادل ومت�ساوٍ‪ ،‬لأن ن�صف العائالت الأردنية‬ ‫لي�سوا م��ن موظفي ال��دول��ة‪ ،‬فمن يهتم ب�ه��ذه ال�شريحة‬ ‫الوا�سعة والعري�ضة من املواطنني؟ وه��م حمرومون من‬ ‫تلك ال��زي��ادات التي تكون خم�ص�صة ملوظفي ال��دول��ة‪ ،‬هل‬ ‫تريد ال�سيا�سات احلكومية حتويل مئات الأل��وف من تلك‬ ‫العائالت �إىل مت�سولني ومقدمي طلبات املعونة االجتماعية‬ ‫لوزارة التنمية االجتماعية؟‬ ‫�أم��ام احلكومة ب��دائ��ل �أخ��رى تتم ّثل باتباع �سيا�سات‬ ‫تق�شفية يف الإن �ف��اق احل �ك��وم��ي‪ ،‬وال �ت��ي ��س�ت��وف��ر �إي� ��رادات‬ ‫ووفرة مالية كبرية‪ ،‬واحلكومة قادرة على حت ّمل مثل تلك‬ ‫ال�سيا�سيات‪ ،‬لأنها لن ّ‬ ‫تعطل عملها‪ ،‬وهي �أقدر على حت ّمل‬ ‫تبعات ذلك من املواطن الذي بات ي�شكو من �أمرا�ض وعلل‬ ‫نف�سية م�ستع�صية‪ ،‬كاالكتئاب والقلق ونوبات اخلوف من‬ ‫امل�ستقبل القادم‪.‬‬ ‫ح��ان ال��وق��ت ل�ك��ي ت�سعى احل�ك��وم��ات ب���ص��دق وجدية‬ ‫للنظر يف م�شكلة املديونية املتفاقمة‪ ،‬بعيدا عن التفكري‬ ‫التقليدي الذي ال يجد له �سبيال �إ ّال بال�ضغط على املواطن‬ ‫الأردين «م�شروع املري�ض النف�سي»‪ ،‬ومطالبته الدائمة ب�شد‬ ‫الأح��زم��ة‪ ،‬واحلكومة �أول من يعلم �أنّ مواطنيها مل يعد‬ ‫مما هي م�شدودة‪،‬‬ ‫لديهم �أيّ قدرة تذكر ل�شد الأحزمة �أكرث ّ‬ ‫فلتبحث احلكومات عن امل�س�ؤولني ذوي اجليوب املنتفخة‪،‬‬ ‫ف��إنّ �سيا�سة �شد الأحزمة ت�ؤتي ثمارها معهم على �أح�سن‬ ‫وجه و�أكمله‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫لي�ست امل��رة الأوىل ال�ت��ي ي�خ��رج فيها على‬ ‫النا�س متهم بالف�ساد ع�ضو يف هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬ولأنه ال جتوز على امليت �سوى الرحمة‬ ‫ي�ك��ون ال �ع��زوف ع��ن ذك��ر الأ��س�م��اء م��ن ه� ��ؤالء ال‬ ‫لرحمتهم‪ ،‬و�إنمّ ا لعدم الطائل من ذلك‪.‬‬ ‫يخ�ص الأحياء‪ ،‬فقد قرر مدعي‬ ‫اجلديد ما‬ ‫ّ‬ ‫عام عمان القا�ضي �أ�شرف احلبا�شنة و�ضع �إ�شارة‬ ‫منع ال�سفر واحلجز على الأموال املنقولة وغري‬ ‫املنقولة للع�ضو يف هيئة مكافحة الف�ساد املهند�سة‬ ‫�سناء مهيار‪ ،‬وذل��ك على خلفية ق�ضية منظورة‬ ‫بحقها و�آخرين بتهمة ا�ستثمار الوظيفة‪.‬‬ ‫يحدث هذا يف الأردن‪ ،‬ويتكرر �أي�ضا‪ ،‬ويحدث‬ ‫كذلك �أكرث منه‪ّ ،‬‬ ‫وقل ما ُوجد تربير �أو اعرتاف‬ ‫بخط�أ التعيني واالختيار‪� ،‬أو �إظهار ملجرد قليل‬ ‫من اخلجل‪ ،‬فبعد كل ق�صة تطوى الأمور وك�أنّ‬ ‫�شيئا مل يكن‪ .‬وال�ستقالة عبد الرزاق بني هاين‬ ‫م��ن ع�ضوية الهيئة �صلة ب��ذل��ك‪� ،‬إذ رف����ض �أن‬ ‫يكون �شاهد زور‪ ،‬كما �أف�صح‪.‬‬ ‫ولي�س معلوما بعد �إن كان هناك من �سيحال‬ ‫للق�ضاء �أي�ضا‪� ،‬أو من �سي�ستقيل على خطى بني‬ ‫هاين‪ ،‬وفيما يراه رئي�س الهيئة �سميح بينو حول‬ ‫عمله ب�شراكة مع متهمني‪.‬‬ ‫من يعينّ ويختار الأع�ضاء ينطبق عليه «�إن‬ ‫كنت ت��دري �أو ال ت��دري» فامل�صيبة يف احلالتني‬ ‫عظيمة و�أعظم‪ .‬ثم هناك ق�سم ي ��ؤ ّدى‪ ،‬غري �أنّ‬ ‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫قراءة يف كتاب «الحريات العامة يف الدولة اإلسالمية»‪..‬حق الفرد يف ظل اإلسالم‬ ‫هل هناك مفهوم حلقوق الإن�سان يف الإ�سالم؟ وما‬ ‫هي العالقة بينه وبني املفاهيم احلديثة التي تنادي‬ ‫بها املواثيق العاملية حلقوق الإن�سان؟ هل هناك �أ�سا�س‬ ‫مفهومي للدولة يف الإ�سالم‪ ،‬و�إن وج��د‪ ،‬فما العالقة‬ ‫بينه وبني مفاهيم الدولة الغربية احلديثة؟ وما هي‬ ‫�ضمانات احلرية يف الدولة الإ�سالمية �ضد اجلور؟‬ ‫و�إذا كان من مهمات ال�سلطة الدفاع عن اجلماعة‬ ‫��ض��د �أع��دائ �ه��ا‪ ،‬وح�ف��ظ االن���س�ج��ام وال �ت��واف��ق داخلها‪،‬‬ ‫فكيف تتم وحدة اجلماعة واملحافظة على �أمنها دون‬ ‫م�سا�س باحلقوق اخلا�صة والعامة؟ ما حدود العالقة‬ ‫ب�ين اخل��ا���ص وال �ع��ام؟ وك�ي��ف ت�صان احل�ي��اة اخلا�صة‬ ‫للفرد يف ظل الدولة؟‬ ‫ه��ذه ه��ي ال�ت���س��ا�ؤالت ال�ت��ي تناولها الغنو�شي يف‬ ‫كتابه (احلريات العامة يف الدولة الإ�سالمية)‪ ،‬والتي‬ ‫تعد من �أخطر الق�ضايا التي �شغلت الفكر الإ�سالمي‬ ‫والفكر الإن�ساين وما تزال‪ ،‬دون �أن يجتمع الب�شر على‬ ‫�إجابة واحدة لها‪.‬‬ ‫وقبل �أن �أ�سرت�سل يف عر�ضي للكتاب‪ ،‬ر�أيت �أن �أبد�أ‬ ‫بخرب يتع ّلق ب�صورة مبا�شرة مبو�ضوع الكتاب‪.‬‬ ‫اخل�بر ه��و �أنّ الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوباما‬ ‫�أق ّر قانونا ي�سمح بزواج املثليني‪ ،‬وهو بذلك يكون �أول‬ ‫رئي�س للدولة (املثل) يف الدميقراطية الذي يق ّر مثل‬ ‫هذا القانون‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ البع�ض قد يرى يف هذا القانون جت�سيد‬ ‫ملفهوم (احل��ري��ة) يف �أك�م��ل �صورها باعتباره يقدّ�س‬ ‫احل��ري��ة ال �ف��ردي��ة ط��امل��ا �أ ّن �ه��ا ال ت�ت�ع��ار���ض م��ع حرية‬ ‫الآخرين‪ ،‬لكنه يف ر�أيي ت�أكيد للطبيعة الب�شرية التي‬ ‫جتنح دوم��ا لتغليب م�صاحلها و�أه��وائ �ه��ا يف حتديد‬ ‫فهمها للحرية‪ ،‬فالرئي�س �أوباما على �أعتاب انتخابات‬ ‫رئا�سية جديدة‪ ،‬ويبدو �أ ّنه لن يو ّفر و�سيلة للفوز بها‪،‬‬ ‫و�إ ّال لكان �أق ّر هذا القانون يف بداية فرتته الرئا�سية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنّ هذا القانون كان مطلبا منذ �سنني‪.‬‬ ‫وه ��و �أي �� �ض��ا ن�ت�ي�ج��ة طبيعية ل�ت�ق��دي����س احلرية‬ ‫ال �ف��ردي��ة‪ ،‬وال �ت��ي �إذا �أط �ل��ق ل �ه��ا ال �ع �ن��ان ف�ل�ا حدود‬ ‫جلموحها ومتطلباتها‪ ،‬فالنف�س كلما �شبعت �أو م ّلت‬ ‫من �شهوة �صارت تبحث عن �أخرى �أكرث غرابة و�إثارة‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا يف الإ� �س�لام‪ ،‬فلكل ��ش��أن م��ن ��ش��ؤون الإن�سان‬ ‫واحل�ي��اة فيه �أم��ر ون�ه��ي‪ ،‬ه��ذه الأوام ��ر وال�ن��واه��ي هي‬ ‫التي ت�ش ّكل منظومة املبادئ والقيم امللزمة والثابتة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي ت�ع� ّد طاعتها واحل �ف��اظ عليها م��ن ط��اع��ة اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪ ،‬وحتت ظاللها فقط ميكن للإن�سان‬ ‫�أن ميار�س حرياته‪.‬‬

‫وب��ال�ع��ودة �إىل الكتاب‪ ،‬ف ��إنّ الغنو�شي ي�سعى من يف الدنيا والآخرة‪ ،‬م�ستدال على ما �سبق بقوله تعاىل‪:‬‬ ‫خ�لال��ه �إىل �إدارة ح ��وار ع�ل�م��ي ح��ول ال�ق���ض��اي��ا التي «وق ��ل احل��ق م��ن رب�ك��م ف�م��ن ��ش��اء ف�ل�ي��ؤم��ن وم��ن �شاء‬ ‫ذك��رت�ه��ا يف ال�ب��داي��ة داخ��ل ال�صف الإ��س�لام��ي �أ�سا�ساً‪ ،‬فليكفر»‪� ،‬سورة الكهف‪.‬‬ ‫ليمتد في�شمل دعاة احلرية يف كل مكان‪.‬‬ ‫ثم يو�ضح الغنو�شي من خالل املقارنة بني حقوق‬ ‫وينطلق ال�شيخ را� �ش��د يف ذل��ك م��ن �إمي��ان��ه ب�أنّ الإن���س��ان يف الإ��س�لام ويف الإع�لان��ات الغربية حلقوق‬ ‫امل �ع��رك��ة ب�ي�ن االجت ��اه ��ات ال��وط�ن�ي��ة م��ن ن��اح�ي��ة وبني الإن�سان �أنّ االختالفات بينهما ي�سرية‪ ،‬و�أنّ االختالف‬ ‫(الت�سلط ال��دويل)‪ ،‬كما ي�سميه الغنو�شي‪ ،‬هي معركة ال يكمن يف (امل�ضامني اجل��وه��ري��ة‪ ،‬و�إنمّ ��ا يف الأ�س�س‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬وهي معركة كما يراها الغنو�شي على (ثوابت الفل�سفية وال��دواف��ع وال�غ��اي��ات واملقا�صد)‪ ،‬فهو يرى‬ ‫�أمتنا وا�ستقاللها وم��وارده��ا)‪ .‬وي��رى �أنّ �أه��م جبهة �أنّ الإعالن العاملي حلقوق الإن�سان مثال ا�ستناده �إىل‬ ‫مل��واج�ه��ة ه��ذه امل�ع��رك��ة ه��ي (ال�ف�ك��ر) لأن معركتنا يف �أ�س�س فل�سفية غام�ضة مثل القانون الطبيعي‪ ،‬وهو‬ ‫عمقها معركة فكرية تعتمد كما يقول الغنو�شي‪( :‬على مفهوم مبهم وغ�ير حم��دد‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي ي�ح��رم تلك‬ ‫احلوار والإقناع‪ ،‬بعيدا عن العنف‪ ،‬ال�ستمالة النفو�س احلقوق من البواعث القوية لاللتزام بها وحمايتها‪،‬‬ ‫وتعبئة ق��وى ال�شعب‪ ،‬بل والنا�س �أجمعني‪ ،‬مب�شروع ويف مقابل ذل��ك ي��رى الغنو�شي �أنّ ه��ذه احل�ق��وق يف‬ ‫ح�ضاري‪ ،‬را�سخة �أقدامه يف �أر�ض الهوية املتقاعلة مع الإ�سالم جزء ال يتجز�أ من ال�شريعة ومقا�صدها‪ ،‬بل‬ ‫مما يك�سبها �صفة‬ ‫احلداثة مبا يحقق ال�صمود واملقاومة‪ ،‬ويرفع م�ستوى ومن البناء العقدي الإ�سالمي كله‪ّ ،‬‬ ‫حتديها مل�شاريع التعبئة والغزو الفكري)‪.‬‬ ‫الواجب وقوة الإلزام والدوام‪.‬‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫�أف��رد الأ�ستاذ الغنو�شي املبحث ال‬ ‫وق��د تناول امل�ؤلف مو�ضوع الإط��ار العام حلقوق‬ ‫يرى‬ ‫فهو‬ ‫إ�سالم‪،‬‬ ‫لدرا�سة حقوق الإن�سان وحرياته يف ال‬ ‫الإن�سان يف خم�سة مباحث فرعية‪� :‬أفرد �أولها حلرية‬ ‫«ال‬ ‫لكنها‬ ‫أ�صيلة‪،‬‬ ‫�أنّ احلرية يف الإ�سالم قيمة �أ�سا�سية �‬ ‫االعتقاد‪ ،‬وما ميكن �أن يرد على هذا احلق من قيود‪،‬‬ ‫حقوق‬ ‫بذاتها‬ ‫عنها‬ ‫تنبع من طبيعة للإن�سان‬ ‫تنبثق و�إنمّ ا هي قيمة فطر فناق�ش مو�ضوع الردة وبينّ �أ ّنه ال تناق�ض بينه وبني‬ ‫الغربي‪،‬‬ ‫طبيعية‪ ،‬كما هي يف الفكر‬ ‫عليها ثم و�ضع لها ما ينظمها مبد�أ احل��ري��ة‪ ،‬ثم عر�ض ل�ل�آث��ار املرتتبة على حرية‬ ‫اهلل عز وجل ال‬ ‫إن�سانالكائن وهو �أعلم مبخلوقاته‪ ،‬فهو االع �ت �ق��اد‪ ،‬م�ث��ل ح��ري��ة التعبري وامل�ن��اق���ش��ة وممار�سة‬ ‫لهذا‬ ‫لأنه هو اخلالق‬ ‫ال�شعائر واحل��ري��ة الفكرية‪ ،‬وب�ّي�ننّ كيف �أنّ الإ�سالم‬ ‫امل�شرع الأعلى وامل�ستحق وحده للخ�ضوع والطاعة‪».‬‬ ‫وي�ب� الغنو�شي �أنّ حقوق الإن���س��ان يف الإ�سالم �أحاطها وقد و�ضع جمموعة من ال�ضمانات واحلماية‪،‬‬ ‫تنطلق م�ّي�نّ�ن م�ب��د�أ عقدي �أ�سا�سي‪ ،‬م�ف��اده �أنّ الإن�سان ثم تناول حرية الذات �أو ما �سماه حق التكرمي الإلهي‪،‬‬ ‫يحمل يف ذاته تكرميا �إلهيا �أزليا‪ ،‬و�أ ّنه بنا ًء على ذلك �أيّ �سالمة ال�شخ�صية الإن���س��ان�ي��ة وحمايتها‪ ،‬حيث‬ ‫م�ستخلف م��ن اهلل ع��ز وج��ل يف ال �ك��ون‪ ،‬الأم ��ر الذي تع ّر�ض ملو�ضوع العنف والتعذيب و�أ�ساليب الإكراه‪،‬‬ ‫وانتهى �إىل احلكم ب�أ ّنها حمظورة حظرا مطلقا‪.‬‬ ‫يخ ّوله حقوقا ال �سلطان لأحد عليها‪.‬‬ ‫ثم تط ّرق �إىل احلقوق االقت�صادية‪ ،‬ف�أثبت حق‬ ‫ومب��زي��د م��ن ال���ش��رح ي�ب�ّيننّ ال�شيخ را��ش��د �أنّ اهلل‬ ‫خ�ص الإن�سان باال�ستخالف يف هذه التملك على �أ��س��ا���س العمل‪ ،‬وح��ق العامل يف التمتع‬ ‫�سبحانه وتعاىل ّ‬ ‫الأر���ض دون غ�يره من الكائنات‪ ،‬مبا ا�ستحفظ عليه ب �ث �م��ار ع�م�ل��ه وال �ن �ظ��ر �إىل امل�ل�ك�ي��ة ب�صفتها وظيفة‬ ‫من �أمانات العقل والإرادة واحلرية وامل�س�ؤولية‪ ،‬وقبل اجتماعية ميار�سها الفرد حتت رقابة �ضمريه الديني‬ ‫ك��ل ذل��ك امل�ن�ه��ج الإل �ه��ي امل�ن� ِّ�ظ��م حل�ي��ات��ه‪ ،‬ال ��ذي يبينّ و�سلطة املجتمع يف �إطار م�صلحة اجلماعة‪ ،‬ف�إذا �أ�ساء‬ ‫للنا�س �أنّ اهلل خالقهم وهو ينهاهم �أن يتبعوا �أهواءهم‪ ،‬الفرد الت�صرف تدخّ ل املجتمع �صاحب احلق نيابة عن‬ ‫وي�أمرهم �أن يتبعوا (عن وعي و�إرادة وق�صد خال�ص) املالك الأ�صلي اهلل �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫�أمّ ا م�س�ألة احلقوق االجتماعية‪ ،‬فقد �أ ّكد الغنو�شي‬ ‫�إىل طاعة موالهم‪ ،‬املنهج الذي ارت�ضاه حلياتهم لأن‬ ‫فيه وح��ده �سعادتهم‪ .‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬ف ��إنّ ال�ن��ا���س �أحرار �أنّ العمل واج��ب دي�ن��ي‪ ،‬وم��ع ذل��ك ف ��إنّ للفقراء حق‬ ‫�أن ي�ستجيبوا ل �ن��داءات ال�ع�ق��ل وال�ف�ط��رة ويطيعوه‪ ،‬معلوم يف مال الأغنياء‪ ،‬ثم تع ّر�ض جلملة من احلقوق‬ ‫و�أن ّ‬ ‫ينظموا حياتهم اخلا�صة والعامة وف��ق �شريعته االجتماعية الأ�سا�سية التي رعاها الإ��س�لام مثل حق‬ ‫فيفوزوا ب�سعادة الدنيا والآخ ��رة‪� ،‬أو �أن يعر�ضوا عن التعليم الإلزامي‪ ،‬واحلق يف الرعاية ال�صحية‪ ،‬واحلق‬ ‫مما يع ّر�ضهم لل�شقاء يف ال�سكن والك�ساء و�إقامة الأ�سرة‪.‬‬ ‫�صوت العقل فيتبعوا �أهواءهم ّ‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫املطففات العلمانيات‬ ‫ل�ق��د د�أب ��ت بع�ض م��ن حتملن �أو ُ‬ ‫حت� ّم�ل��ن لقب‬ ‫الكاتبات �أو املفكرات جتاوزا على اتخاذ الهجوم على‬ ‫الدين م��ادة �أ�سا�سية لكتاباتهن‪ ،‬وه��ن يلقني رواجا‬ ‫وت�شجيعا من امل�ؤ�س�سات الغربية التي تغدق عليهن‬ ‫الدرجات الأكادميية والألقاب واجلوائز وامل�ساعدات‬ ‫ن�ك��اي��ة يف الإ� �س�ل�ام وجمتمعاته وا��ص�ط�ن��اع��ا لأب ��واق‬ ‫ي� ��راد ل�ه��ا �أن ت���ض��رب الإ�� �س�ل�ام م��ن ال ��داخ ��ل‪ ،‬حتى‬ ‫يكون �أث��ره��ا �أ��ش��د نكاية و�إي�لام��ا‪ ،‬ف�ه��ؤالء ه��ن بنات‬ ‫الإ�سالم و�سيت�صور العامل �أنهن يتحدثن من البيت‬ ‫الداخلي وهن �شاهدات من �أهله‪ ،‬ول�سن غربيات وال‬ ‫م�ست�شرقات ق��د يتوج�س امل��رء منهن خيفة مبجرد‬ ‫قراءة الأ�سم!‬ ‫ويبدو �أنّ لكل بلد عربي كاتباته اللواتي ين�صنب‬ ‫�أنف�سهن حماميات عن حقوق املر�أة ويلقنب �أنف�سهن‬ ‫بالن�سويات ‪ ،feminists‬على اعتبار �أنّ حقوق املر�أة‬ ‫يف الإ� �س�ل�ام م�ه���ض��وم��ة‪ ،‬وه��ي ��ض�ل��ع �أع ��وج وناق�صة‬ ‫ع�ق��ل ودي� ��ن‪ ،‬وال ��دي ��ن ي ��أم��ره��ا �أن ت���س�ج��د لزوجها‬ ‫وتلعق ب�صاقه‪..،‬الخ من ال�شواهد اللواتي يحفظنها‬ ‫ويقتب�سنها خارج ال�سياق والفهم للن�صو�ص ودالالتها‬ ‫وتخريج �صحيحها م��ن �ضعيفها مل��زي��د م��ن جتريح‬ ‫الإ�سالم و�إثبات عدم �صالحيته للت�شريع يف احلياة‬ ‫العامة واملطالبة بح�صره يف امل�ساجد!‬ ‫وي �ك��اد احل �ج��اب ي �ك��ون ع �ل��ى ر�أ� � ��س �أولوياتهن‬ ‫الهجومية باعتباره ينتق�ص م��ن حرية امل ��ر�أة‪ ،‬وهو‬ ‫م�صطلح ف�ضفا�ض قد ي�صل �إىل املطالبة بحريتها‬ ‫يف بيع ج�سدها‪ ،‬وهو ال يتنا�سب مع روح الع�صر‪ ،‬بل‬ ‫هو ا�ستعباد للمر�أة وت�ضييق عليها وتغطية لعقلها‪،‬‬ ‫والئحة االتهام تطول وتزيد حتى ت�صل �إىل تف�سري‬ ‫القر�آن وال�سنّة واالدّعاء ب�أنّ احلجاب كان حال خا�صة‬ ‫بن�ساء ال��ر��س��ول ولي�س للم�سلمات ع��ام��ة! فامل�ساواة‬ ‫تقت�ضي ع��دم التفريق بني اجلن�سني‪ ،‬وامل��ر�أة لي�ست‬ ‫ع � ��ورة‪ ،‬واحل� ��ل �أن ت�خ�ل��ع احل� �ج ��اب‪ ،‬ف��ال��رج��ل لي�س‬ ‫حم�ج�ب��ا �أو �أن ي�ت�ح�ج��ب ال��رج��ال ك��ذل��ك‪ ،‬وق ��د بلغ‬ ‫اال�ستهزاء ب�إحداهن �أن قالت �أنّ رجال اخلليج �أف�ضل‬ ‫الرجال فهم �أي�ضا حمجبون‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل احلطة �أو‬ ‫ال�شماغ ال��ذي يلب�سه رج��ال اخلليج كجزء من الزي‬ ‫التقليدي!‬ ‫ومل ينج الأردن من غالة العلمانيات الن�سويات‬ ‫املف�صلة على مقا�سهن‬ ‫ال�ل��وات��ي يت�شدّقن باحلرية‬ ‫ّ‬

‫و�أه��وائ �ه��ن‪ ،‬ول�ك��ن �إذا و�صلت احل��ري��ة �إىل الإ�سالم‬ ‫والإ�سالميني فهناك ينقلنب على �أعقابهن وي�شحذن‬ ‫�أقالمهن للهجوم واالنق�ضا�ض �ضمن الدور املر�سوم‬ ‫واملناط بهن‪ ،‬فالدميقراطية هي �أعظم ما يجللن‪،‬‬ ‫ولكنها �إذا �أو�صلت الإ�سالميني �إىل ال�سلطة ت�صبح‬ ‫ا�ستبدادا و�إره��اب��ا‪ ،‬وي�صبح االن�ق�لاب عليها م�سوغا‬ ‫با�سم احلفاظ على احلرية!‬ ‫وها هي �إحدى الكاتبات املقرون ا�سمها بالهجوم‬ ‫على ال��دي��ن والإ��س�لام�ي�ين تكتب ع��ن ح��ري��ة الن�ساء‬ ‫يف التعري يف مقال لها بعنوان االحتجاج بالتعري‬

‫‪h t t p ://w w w .a l g h a d .c o m /i n d e x .p h p /‬‬ ‫‪a fk a r _w a m a w a q e f 2 /a r t i c l e /2 7 6 0 3 /%‬‬ ‫‪D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%AC%D‬‬ ‫‪8%A7%D8%AC-%D8%A8%D8%A7%D9‬‬ ‫‪8 %84%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9 %‬‬ ‫‪A.html‬‬

‫وال �ت��ي داف �ع��ت ف�ي��ه ع��ن ال���ش��اب��ة امل���ص��ري��ة التي‬ ‫�� �ص� � ّورت ون �� �ش��رت � �ص��ورت �ه��ا ع ��اري ��ة ع �ل��ى الإن�ت�رن ��ت‬ ‫ل�لاح �ت �ج��اج ع �ل��ى م ��ا ��س�م�ت��ه االن� �ح ��راف ع ��ن م�سار‬ ‫الثورة‪ ،‬ودافعت الكاتبة عن التعري باعتباره و�سيلة‬ ‫عاملية يف االح�ت�ج��اج لها م�شاهريها‪ ،‬وه��ذه الكاتبة‬ ‫نف�سها ه��ي ال�ت��ي ان�ت�ق��دت وب���ش��دة م���س�يرة احلجاب‬ ‫يف مقالها ب�ع�ن��وان م���س�يرة لن�شر احل �ج��اب ‪http://‬‬

‫_ ‪w w w . a l g h a d . c o m / i n d e x . p h p / a fk a r‬‬ ‫‪8 %w a m a w a q e f 2 / a r t i c l e / 2 9 3 7 3 / % D 9‬‬ ‫‪8 7 - %8 A % D 8 % B 1 % D 9 %5 % D 8 % B 3 % D 9‬‬ ‫‪86%D8%B4%D8%B1-%D %84%D9 %%D9‬‬ ‫‪84%D8%AD%D8%AC%D8% %8%A7%D9‬‬ ‫‪A7%D8%A8.html‬‬

‫��ض�م��ن �أ� �س �ب��وع �أن� ��ت م�ل�ك��ة ال� ��ذي �أق��ام �ت��ه كلية‬ ‫ال�شريعة يف اجلامعة الأردن�ي��ة لالحتفال باحلجاب‬ ‫وبيان ف�ضائله باحلكمة واملوعظة احل�سنة‪ ،‬واعتربتها‬ ‫جزءا من الإرهاب الفكري والديني �ضد الأخريات من‬ ‫غري املحجبات‪ ،‬مع �أننا مل ن�سمع �أنّ امل�شاركني حملوا‬ ‫�أ�سلحة �أو فر�ضوا احلجاب على الفتيات غ�صبا‪ ،‬بل‬ ‫كانت االبت�سامة والبِ�شر يعلو وجوه جميع امل�شاركني‪،‬‬ ‫وامل�شهد كان وحده كفيال باجتذاب املارة ولو من باب‬ ‫الف�ضول‪.‬‬ ‫قيمة احلرية وحرية االعتقاد والتظاهر ال�سلمي‬

‫‪15‬‬

‫ال يبدو �أنّها تنطبق يف نظر الكاتبة على الإ�سالميني‪،‬‬ ‫بل �أعظم �سوءات الربيع العربي بر�أيها �أنّه �أو�صل مثل‬ ‫ه�ؤالء املتطرفني لكي ين�شروا ب�ضاعتهم للنا�س!‬ ‫ال ب�أ�س �أن يكون هناك م�سريات للعراة وال�شواذ‪،‬‬ ‫وحتى ملن يتناولون احل�شي�ش يف دول العامل املتقدم‬ ‫واحلرية التي تتبنّاها ع� ّراب��ات العلمانية يف بالدنا‪،‬‬ ‫ولكن للأخالق والف�ضيلة فهذا ما ال ميكن قبوله‬ ‫�أو حت� ّم�ل��ه‪ ،‬وه��ذه لي�ست ح��ري��ة وي�ج��ب نعتها بكافة‬ ‫الأو��ص��اف القبيحة التي ت�ضمن نفور النا�س منها‪،‬‬ ‫وك�أن احلرية وتعريفها لعبة يقلبنها كيف �شئن!‬ ‫�أُط �م �ئ��ن ال �ك��ات �ب��ة مت ��ام� �اً‪ ،‬ف �ف��ي ح ��ال ل��و و�صل‬ ‫الإ�سالميون �إىل ال�سلطة يف الأردن‪ ،‬ولي�س يف الأفق‬ ‫بوادر مع لفظ الإ�صالح لأنفا�سه الأخرية‪ ،‬فال �أظن‬ ‫�أنّهم �سيحجبوها ال هي وال غريها‪ ،‬ذلك �أنّ امر�أة ال‬ ‫ت�ؤمن ب�شريعة اهلل وال ت�ستجيب لنداء خالقها قبل‬ ‫قوانني الب�شر‪ُ ،‬فر�ضت �أو غابت‪ ،‬وال تراها الأف�ضل‬ ‫والأ� �ص �ل��ح ل �ه��ا‪ ،‬ب��ل وت �ق��ول��ب وت�ف��� ّ�س��ر الأح� �ك ��ام على‬ ‫مقا�سها‪ ،‬ل��ن تزيد يف الإ��س�لام خ��ردل��ة‪ ،‬فهذا الدين‬ ‫ال يربز ر�سالته ال�سمحاء التي جاءت رحمة للعاملني‬ ‫��س��وى ن�ساء ي��ري��ن احل�ج��اب فري�ضة وع�ب��ادة وهوية‬ ‫وحياة ور�سالة‪ ،‬ال جمرد خرقة وغطاء ر�أ�س‪.‬‬ ‫ولعلها تكون �آخر مرة نر ّد على ه�ؤالء املطففات‬ ‫ال�ل��وات��ي يكلن مبكاييل خمتلفة وي��ري��ن لأنف�سهن‬ ‫ح�ق��وق��ا ال ي��ري�ن�ه��ا ل �غ�يره��ن‪ ،‬ول�ع�ل�ن��ا جن��د يف كالم‬ ‫املنفلوطي ال��ذي خ�بر بثقافته الغربية م��ن خالل‬ ‫الرتجمات مثل ه�ؤالء‪ ،‬وا�ستغرب منهن ومن �أمثالهن‬ ‫من الرجال‪ ،‬فقال‪ :‬ملاذا هذا الولع بق�صة املر�أة والقيام‬ ‫والقعود ب�أمرها و�أم��ر حجابها و�سفورها وحريتها‬ ‫و�أ�سرها‪ ،‬وك�أمنا قد قمتم بكل واج��ب للأمة عليكم‬ ‫فلم يب َق �إ ّال �أن تقوموا بهذا الواجب؟! ما �شكت املر�أة‬ ‫�إليكم ظلما فما دخولكم بينها وبني نف�سها؟! �إنّكم ال‬ ‫تبكون عليها‪ ،‬بل على �أيام ق�ضيتموها يف ديار ي�سيل‬ ‫ج � ّوه��ا ت�برج��ا و��س�ف��ورا وي�ت��دف��ق خ�لاع��ة وا�ستهتارا‬ ‫وتودون لو ظفرمت هنا بذلك العي�ش الذي خلفتموه‪.‬‬ ‫لقد ر�أي �ن��ا م��ن ح��ررت ج�سدها يف ال�غ��رب تكون‬ ‫�أ�ستاذة يف �أول النهار و�أ�شبه ببائعة الهوى بعد الدوام‪،‬‬ ‫تبحث ع ّمن يتلقّف يدها وي�س ّد جوعتها �إىل حياة‬ ‫طبيعية حترتم �إن�سانيتها وم�شاعرها‪� ،‬أمثلة ال نريد‬ ‫�أن نكررها يف بالدنا وعلى بناتنا‪.‬‬

‫الغريب والعجيب �أنّ احل�ن��وث ب��ه يكون قائما‬ ‫قبل �أدائ ��ه‪ ،‬ولي�س معلوما على وج��ه ال��دق��ة �إن‬ ‫كان احلال نف�سه يف منا�سبات �أخرى يكون الق�سم‬ ‫فيها �إلزاميا‪.‬‬ ‫ق���ص��ة امل �ث��ل ال���ش�ع�ب��ي «ح��ام�ي�ه��ا حراميها»‬ ‫تنطبق مت��ام��ا ع�ل��ى م��ا ّ‬ ‫تك�شف بالهيئة‪ ،‬وعلى‬ ‫مما ّ‬ ‫تك�شف فيها‪ ،‬والذي مل ينك�شف بعد‪،‬‬ ‫غريها ّ‬ ‫فق�صة مدير املخابرات الأ�سبق معروفة وحوكم‬ ‫عليها‪ ،‬وق�ضية املاثل ب�أخرى ما زالت ماثلة‪.‬‬ ‫ب�ط�ب�ي�ع��ة احل� � ��ال‪ ،‬ه �ن��اك ع �� �ش��رات ومئات‬ ‫الق�ص�ص خان فيها امل�ؤمتن الأمانة‪ ،‬ومنهم من‬ ‫حو�سب ومنهم من ينتظر‪ ،‬وما بدّلوا تبديال‪.‬‬ ‫ب��وج��ود دي��وان للمحا�سبة‪ ،‬وجمل�س نواب‪،‬‬ ‫و�سلطة ق�ضائية‪ ،‬وبحث جنائي‪ ،‬و�أم��ن وقائي‪،‬‬ ‫مم� ��ا هو‬ ‫وم �ك��اف �ح��ة ت �ه��ري��ب وغ�ي�ره ��ا ال �ك �ث�ير ّ‬ ‫خم�ص�ص للرقابة والتفتي�ش‪ ،‬تنتفي احلاجة‬ ‫لهيئة مكافحة ال�ف���س��اد ال�ت��ي مل ت�ك��اف��ح �سوى‬ ‫�أ� �ص �غ��ره‪ ،‬م ��ا ًال و��ش�خ��و��ص�اً‪ ،‬وط��امل��ا �أنّ ك��ل هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال تعمل بالطاقة املطلوبة وامل�أمولة‬ ‫ومثلها الهيئة‪ ،‬ف�إنّ ا�ستمرار واقع املثل ال�شعبي‬ ‫ّ‬ ‫�سيظل م�ستمرا‪.‬‬ ‫‪j.jmal@yahoo.com‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫املشروع الصهيوني‬ ‫واإلصالح‬ ‫الف�ساد ال��ذي يعاين منه الأردن وبقية الدول‬ ‫العربية له �صلة بوجود امل�شروع ال�صهيوين‪ ,‬فتحت‬ ‫غطاء الت�صدي لهذا امل�شروع الذي ي�ستهدف الإن�سان‬ ‫والأر�ض واحل�ضارة والنه�ضة‪ ,‬ن�ش�أت �أنظمة ادّعت �أ ّنها‬ ‫تت�صدى لهذا امل�شروع‪ ,‬ومار�ست �أثناء عملية الت�صدي‬ ‫امل��زع��وم��ة ك��ل �أن ��واع الظلم وال�ف���س��اد وال�ت�ع��دي على‬ ‫احلقوق العامة للنا�س‪ ,‬ونهبت و�سلبت‪ ,‬و�إذا �أراد �أحد‬ ‫�أن يعرت�ض فهو عدو للثورة وعدو للزعامة املنا�ضلة‪,‬‬ ‫وه��و �أي���ض��ا عميل لل�صهاينة والأم��ري �ك��ان ومل�شروع‬ ‫الت�صدي الذي يقوده ه�ؤالء الزعماء‪ ،‬الذين جثموا‬ ‫على �أنفا�س النا�س بغري وجه حق‪ ،‬فال هم �أ�صلحوا‬ ‫وال هم حرروا‪ ،‬وال حتى �أعدّوا للتحرير عدّته‪.‬‬ ‫لقد �أدرك ال�ع��دو ال�صهيوين منذ وق��ت مبكر‬ ‫�أنّ �أك�ثر ما ميكن �أن يطيل عمره هو هذه الأنظمة‬ ‫ال�ف��ا��س��دة امل���س�ت�ب��دة‪ ,‬ف�ه��ي ال�ت��ي �ستحول بينه وبني‬ ‫ال�شعوب وال�ق�ي��ادات احلقيقية التي ميكن �أن تعبرّ‬ ‫ب�صدق عن توجهات ومطالب ال�شعوب احلية التي‬ ‫مت�ل��ك �أ� �س �ب��اب ال �ق��وة وال�ن�ه��و���ض وحت�ت�رم ر�سالتها‬ ‫ووج ��وده ��ا‪ ,‬ول �ه��ذا ق ��ام ال���ص�ه��اي�ن��ة ب�ت�ق��دمي الدعم‬ ‫اخلفي والظاهر لهذه الأنظمة امل�ستبدة الفا�سدة‪,‬‬ ‫فبددت مواردها و�أ�ضعفت قوتها‪ ,‬و�أدخلتها يف دائرة‬ ‫الفقر والتخلف واملديونية الثقيلة التي ال ت�سمح لها‬ ‫بالنهو�ض‪ ,‬وذلك من خالل �أدوات اال�ستعمار احلديثة‬ ‫مثل البنك الدويل و�صندوق النقد الدويل واملعونات‬ ‫الأمريكية والغربية امل�شروطة دائما ب�شروط تنحت‬ ‫يف دين الأمة وثقافتها وعوامل قوتها ووحدتها‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ,‬ق��ام ال�ع��دو ال�صهيوين ببناء دولة‬ ‫حديثة ت�ستند �إىل ر�ؤي ��ة حديثة وق��وان�ين �صارمة‬ ‫وعدالة حققتها ل�شعوبها‪ ،‬ودميقراطية م ّكنت قواها‬ ‫الفاعلة من النهو�ض والربوز والتناف�س على خدمة‬ ‫مواطنيها‪ ،‬وقدّمت للغرب منوذجا �إذا ما قورن مبن‬ ‫حولها ف�إ ّنه بال �شك يتفوق عليها ويجلب التعاطف‬ ‫من قبل الغرب الدميقراطي مع هذا الكيان الغا�صب‬ ‫ال��ذي مل ير فيه الغرب �سوى ما يقدّمه ل�شعبه من‬ ‫عدالة وحرية و�إجن��از‪ ,‬دون �أن ي��رى اجلانب الآخر‬ ‫من اجلرمية التي ارتكبت بحق �شعب م�ش ّرد مظلوم‬ ‫يت�آمر عليه حكامه و�أعدا�ؤه على حد �سواء‪.‬‬ ‫وبهذا �أ�صاب العدو م ّنا مقتلني‪ ,‬الأول ب�إظهار‬ ‫هذه الأنظمة بهذه ال�صورة املزرية املتخلفة التي ال‬ ‫ت�ستحق التعاطف وال حتى الوجود‪ ,‬والثاين ب�إظهار‬ ‫ال �ع��دو ب��ال���ص��ورة امل�ت�ح���ض��رة ال��دمي�ق��راط�ي��ة والتي‬ ‫يتهددها كيانات متخلفة بربرية تريد �إزالتها من‬ ‫الوجود و�إلقاءها يف البحر والق�ضاء على هذا النموذج‬ ‫احل�ضاري‪ ،‬ال��ذي يجب �أن يكون هو القائد والرائد‬ ‫والذي ي�ستحق وحده البقاء واال�ستمرار‪ ,‬ولذلك فهو‬ ‫ي�ستحق الدعم وامل�ساندة بال حدود‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ب ��د�أ ال �ع��رب رب�ي�ع�ه��م‪ ،‬وال ��ذي مل ي�ك��ن له‬ ‫م�ق��دم��ات وا��ض�ح��ة‪ ،‬ارت�ب��ك ال�ع��دو ال�صهيوين‪ ,‬وبد�أ‬ ‫مب��راج �ع��ة ��س��ري�ع��ة ل�ك�ي�ف�ي��ة ال�ت���ص��دي مل��ا ه��و ق ��ادم‪,‬‬ ‫وح� ّرك حلفاءه يف �أمريكا والغرب للت�صدي لثورات‬ ‫ال�شعوب‪� ,‬أو على الأقل ت�أخريها حتى يتم ّكن من بناء‬ ‫�إ�سرتاتيجية جديدة للدفاع عن وجوده و�إطالة عمره‪،‬‬ ‫الذي بدا للحظة ق�صري جدا يف ظل ما يجري‪.‬‬ ‫ال��ذي نود �أن نخل�ص �إليه باخت�صار �أنّ م�شروع‬ ‫الإ� �ص�ل�اح م�صلحة حقيقية ل�ك��ل ��ش�ع��وب املنطقة‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ال��ذي يجب �أن‬ ‫ينخرط بكل قوته يف هذا امل�شروع‪ ,‬لي�س فقط لأنه‬ ‫يخدم م�شروع التحرير وال�ع��ودة‪ ,‬بل لأن��ه قبل ذلك‬ ‫قيمة وخ�ل��ق ودي ��ن‪ ,‬وال���ش�ع��ب ال ��ذي ي�سعى للتحرر‬ ‫يحتاج لهذه القيمة �أن يعظمها‪ ,‬فمعركته مع عدوه‬ ‫هي معركة قيم ومبادئ قبل �أن تكون معركة �سالح‬ ‫وا�ستعداد‪ ,‬وه��ي معركة احلرية والعدالة وامل�ساواة‬ ‫التي هي �أهم من التحرير نف�سه‪ ,‬فال قيمة للتحرر‬ ‫�إذا مل ي��ؤد �إىل دول��ة احلق والعدل والقانون والقيم‬ ‫واحل�ضارة‪.‬‬ ‫ممن‬ ‫�إنّ املخاوف التي يثريها �أع��داء الإ��ص�لاح ّ‬ ‫�سرقوا مقدرات الوطن و�آث��روا على ح�سابه وح�ساب‬ ‫م�ستقبل �أبنائه هذه املخاوف ال �أ�صل لها‪ ,‬فال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �سيكون �أح�سن حاال يف ظل دول عربية‬ ‫ق��وي��ة ت�ع�ّب�رّ ع��ن �إرادة �شعوبها وت�سعى �إىل التحرر‬ ‫والتقدم وبناء القوة التي تعزز �سيادتها وا�ستقاللها‪,‬‬ ‫والعك�س ف��إنّ دوال تبقى رهينة �ضعفها وتخلفها لن‬ ‫تقدّم للق�ضية �سندا وال عونا‪ ,‬بل يتم ا�ستخدامها يف‬ ‫م�صلحة العدو‪ ،‬كما هو حا�صل فعال الآن‪.‬‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ��س�ي�ع��زز ال �ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة لل�شعوب‬ ‫العربية ولل�شعب الفل�سطيني يف مقابل حماوالت‬ ‫ال�ط�م����س امل�ت�ع�م��دة ل �ه��ذه ال �ه��وي��ات م��ن ق�ب��ل العدو‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ,‬ح �ت��ى ال ي �ط��ال��ب �أح� ��د ب �ح��ق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني على �أر�ضه‪ ,‬وليتم تكري�س واقع الوطن‬ ‫البديل الذي يهدف العدو من ورائه �إىل خلق الفنت‬ ‫وت�ب��دي��د ال �ق��وى وال �ط��اق��ات ال�ت��ي مي�ك��ن �أن جتتمع‬ ‫ملواجهته يف حلظة تفاهمها على م�شروع التحرير‬ ‫الذي هو احلل الوحيد لإعادة احلقوق �إىل �أ�صحابها‬ ‫ونزع كل املخاوف من جميع الأطراف التي مت الت�آمر‬ ‫عليها لفرتة طويلة من الزمن‪ ,‬وقد �آن لها �أن تعرف‬ ‫احلقيقة وتعمل على حتقيق م�صلحتها احلقيقية‪,‬‬ ‫وه ��ي الإ�� �ص�ل�اح ك�م�م��ر وح �ي��د و�إج� �ب ��اري للنهو�ض‬ ‫واال�ستقالل والتحرير‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫صحف مغربية تعترب أن الجزائر‬ ‫"ضيعت فرصة تاريخية" للتقدم‬ ‫نحو الديمقراطية‬

‫أوروبا تتبنى عقوبات جديدة‬ ‫ضد دمشق‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق ��ر وزراء خ��ارج�ي��ة االحت ��اد االوروب � ��ي ام����س االث �ن�ين حزمة‬ ‫جديدة من العقوبات �ضد النظام ال�سوري كما اعلن بيان لالحتاد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ب�ي��ان ان��ه "مت تبني ع�ق��وب��ات �ضد ال�ن�ظ��ام ال�سوري"‪.‬‬ ‫و� �ص��رح دب�ل��وم��ا��س�ي��ون ان االحت ��اد االوروب � ��ي ق��رر جت�م�ي��د ار�صدة‬ ‫م�ؤ�س�ستني وثالثة ا�شخا�ص يعتربون مبعظمهم من م�صادر متويل‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫واال�شخا�ص الذين �شملتهم العقوبات �سيحظر عليهم اي�ضا‬ ‫احل�صول على ت�أ�شرية دخول لالحتاد االوروبي‪ .‬و�ستن�شر ا�سماء تلك‬ ‫ال�شخ�صيات يف وقت الحق يف اجلريدة الر�سمية لالحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫ويف اخ��ر اج�ت�م��اع لهم يف ني�سان ق��رر ال� ��وزراء حظر �صادرات‬ ‫املنتجات الفاخرة اىل �سوريا يف اجراء رمزي ي�ستهدف ب�شكل خا�ص‬ ‫الرئي�س اال�سد وزوجته‪.‬‬ ‫وحاليا يخ�ضع ‪� 126‬شخ�صا و ‪� 41‬شركة للعقوبات االوروبية‬ ‫التي ت�ستهدف خ�صو�صا البنك املركزي وجت��ارة املعادن الثمينة او‬ ‫رحالت ال�شحن‪.‬‬

‫الرباط ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علقت غالبية ال�صحف املغربية ال���ص��ادرة �أم ����س‪ ،‬على نتائج‬ ‫االنتخابات الت�شريعية يف اجلزائر‪ ،‬معتربة �أن هذا البلد بقي على‬ ‫هام�ش رياح التغيري الدميوقراطي التي ت�ضرب العامل العربي‪.‬‬ ‫واع �ت�برت �صحيفة ال�ت�ج��دي��د‪ ،‬ال�ن��اط�ق��ة ب��ا��س��م ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية الذي يقود التحالف احلكومي منذ ت�شرين الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫يف افتتاحيتها �أن "النظام ال�سيا�سي احلاكم يف اجلزائر‪ ،‬بدون �شك‬ ‫خ�سر هذه اال�ستحقاقات‪ ،‬و�ضيع فر�صة تاريخية رمبا لن تتاح له‬ ‫م��رة �أخ ��رى يف ال��دف��ع مب�سار ال��دمي��وق��راط�ي��ة والإ� �ص�لاح يف �إطار‬ ‫اال�ستقرار والتغيري ال�سلمي"‪.‬‬ ‫وقال كاتب االفتتاحية �إن هذه "اخل�سارة تتعدى اجلزائر �إىل‬ ‫املنطقة برمتها‪ ،‬التي �سيكون مكلفا بالن�سبة �إليها امل�ضي يف االندماج‬ ‫املغاربي مع اال�ستثناء الدميوقراطي يف اجلزائر"‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف االف�ت�ت��اح�ي��ة �أن "م�سار ال��دم�ق��رط��ة والإ�� �ص�ل�اح يف‬ ‫اجلزائر قادم ولن ي�ستطيع �أحد �أن يوقفه‪ ،‬و�أن �أي عملية التفاف‬ ‫عليه يف هذه املرحلة �ستكون حمدودة يف الزمن"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬اعتربت يومية "االحتاد اال�شرتاكي"‪ ،‬الناطقة‬ ‫با�سم ح��زب "اال�شرتاكي للقوات ال�شعبية" الي�ساري امل��وج��ود يف‬ ‫املعار�ضة‪� ،‬أن االنتخابات اجلزائرية "مل تخلق املفاج�أة املتوقعة‪،‬‬ ‫وخرجت عن ال�سيناريو املتوقع‪ ،‬ال��ذي تزامن مع ما �أ�صبح يعرف‬ ‫بالربيع العربي"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ي��وم �ي��ة "بيان اليوم"‪ ،‬ال �ت��اب �ع��ة حل� ��زب "التقدم‬ ‫واال�شرتاكية" ال�شيوعي �سابقا‪� ،‬إن نتائج االنتخابات اجلزائرية‬ ‫"خمتلفة عن امل�آالت التي �أف�ضت �إليها االقرتاعات التي عا�شتها‬ ‫كل من تون�س وم�صر واملغرب"‪ ،‬م�ضيفة �أن "التغيري الذي �شهدته‬ ‫البلدان املذكورة وجد الباب مو�صدا �أمام اجلارة اجلزائر"‪.‬‬

‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫تحض إيران على الشفافية‬ ‫فيينا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ضت ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة ال��ذري��ة اي��ران على التحلي‬ ‫ب�شفافية كاملة بالن�سبة اىل برناجمها النووي املثري للجدل‪ ،‬وذلك‬ ‫مع ا�ستئناف املحادثات بني اجلانبني يف فيينا ام�س والتي تعترب‬ ‫اختبارا قبل اجتماع مع الدول الكربى يف ‪ 23‬ايار يف بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال كبري مفت�شي الوكالة الذرية هريمان ناكايرت�س لدى‬ ‫دخوله اىل ال�سفارة االيرانية يف فيينا‪" :‬الهدف من املباحثات التي‬ ‫�ست�ستمر يومني هو االتفاق على نهج حلل جميع امل�سائل العالقة‬ ‫مع ايران"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من املهم التطرق �إىل جوهر هذه امل�سائل و�أن ت�سمح‬ ‫لنا �إيران بالو�صول �إىل الأفراد والوثائق واملعلومات واملواقع" التي‬ ‫ميكنها �إلقاء ال�ضوء على هذه النقاط‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم الوكالة الذرية لفران�س بر�س ان االجتماع‬ ‫يف العا�صمة النم�سوية انتهى االثنني على ان ي�ست�أنف الثالثاء من‬ ‫دون تفا�صيل �إ�ضافية‪.‬‬ ‫وكانت املحادثات توقفت قبل ثالثة �أ�شهر بعد ف�شل زيارتني‬ ‫ملفت�شي الوكالة اىل طهران‪.‬‬ ‫وكان ه�ؤالء �أكدوا �أنهم منعوا من الو�صول �إىل موقع بار�شني‬ ‫الع�سكري‪ ،‬حيث ت�شتبه الوكالة �أن �إيران �أجرت اختبارات النفجارات‬ ‫تقليدية ميكن تطبيقها يف املجال النووي‪.‬‬

‫السودان يرفض دعوة األمم املتحدة‬ ‫له للتفاوض مع حركة التمرد‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف����ض ال�برمل��ان ال���س��وداين �أم����س دع��وة االمم امل�ت�ح��دة ل��ه �إىل‬ ‫التفاو�ض مع املتمردين النا�شطني على �أر���ض ال�سودان كما منع‬ ‫ال��وك��االت االن�سانية من الو�صول �إىل املناطق اخلا�ضعة ل�سيطرة‬ ‫املتمردين يف واليتني جنوب البالد‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول اللجنة الربملانية لل�ش�ؤون اخلارجية يف املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوداين حممد احل�سن االمني امام املجل�س �إننا "نرف�ض‬ ‫التفاو�ض" مع فرع ال�شمال للحركة ال�شعبية لتحرير ال�سودان‪.‬‬ ‫واحل��رك��ة ال�شعبية لتحرير ال���س��ودان‪��-‬ش�م��ال ال�ت��ي تن�شط يف‬ ‫والي �ت��ي ال�ن�ي��ل االزرق وج �ن��وب ك��ردف��ان‪ ،‬ك��ان��ت ج ��زءا م��ن احلركة‬ ‫ال�شعبية لتحرير ال�سودان التي تولت قيادة جنوب ال�سودان منذ‬ ‫ا�ستقالله يف متوز ‪ 2011‬بعد حرب اهلية ا�ستمرت قرابة ‪ 20‬عاما‬ ‫(‪.)2005-1983‬‬ ‫ويف ق��راره ال���ص��ادر يف ‪ 2‬اي��ار ط��ال��ب جمل�س االم��ن اخلرطوم‬ ‫واحل��رك��ة ال�شعبية امل�ت�م��ردة بالتفاو�ض على ات�ف��اق حت��ت ا�شراف‬ ‫االحت ��اد االف��ري�ق��ي م��ن اج��ل تهدئة ال�ت��وت��ر ب�ين البلدين اللذين‬ ‫يتنازعان خ�صو�صا على تر�سيم احلدود‪.‬‬ ‫ويتبادل ال�سودان واجلنوب االتهام بدعم املجوعات املتمردة على‬ ‫ارا�ضي كل منهما‪.‬‬ ‫ك�م��ا رف����ض ال�برمل��ان ال �� �س��وداين ال���س�م��اح ب��إي���ص��ال امل�ساعدات‬ ‫االن�سانية الدولية اىل املناطق املتمردة يف النيل االزرق وجنوب‬ ‫كردفان‪.‬‬ ‫ومنذ ا�شهر تطالب االمم املتحدة ومنظمات ان�سانية اخرى‬ ‫ب�ضرورة الو�صول اىل كل مناطق النزاع لتقييم احتياجات ال�سكان‬ ‫وتفادي ازمة ان�سانية‪.‬‬

‫بعد ق�صفها مبئات القذائف قتلت وجرحت ع�شرات املدنيني‬

‫يوم أسود للجيش السوري بعد مقتل ‪ 23‬جندي ًا‬ ‫خالل محاولة اقتحام الرستن‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ُقتل ت�سعة �أ�شخا�ص على االق��ل وج��رح ‪� 40‬آخرون‬ ‫يف ق�صف عنيف للجي�ش ال�سوري على مدينة الر�سنت‬ ‫الواقعة مبحافظة حم�ص‪ ،‬بح�سب ما �أفادت م�صادر يف‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احل��ر‪ ،‬ونقل املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أن املدينة �شهدت كذلك م�صرع ما ال يقل عن‬ ‫‪ 23‬جنديا نظاميا يف ا�شتباكات مع عنا�صر من�شقة خالل‬ ‫حماولة القوات ال�سورية اقتحام مدينة الر�سنت‪.‬‬ ‫و�أف ��اد امل��ر��ص��د ع��ن ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة م�ن��ذ الفجر‬ ‫"على مداخل مدينة الر�سنت بني مقاتلني من�شقني‬ ‫والقوات النظامية ال�سورية التي حتاول اقتحام املدينة‬ ‫اخلارجة عن �سيطرة النظام منذ �أ�شهر"‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ال� �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة ت �ك �ب��دت "خ�سائر‬ ‫ف��ادح��ة خ�ل�ال اال� �ش �ت �ب��اك��ات ال �ت��ي دارت ف �ج��ر و�صباح‬ ‫اليوم(االثنني)"‪ ،‬م�شريا اىل مقتل "ما ال يقل عن ‪23‬‬ ‫جنديا من القوات النظامية وجرح الع�شرات"‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل "تدمري ثالث ناقالت جند مدرعة واال�ستيالء على‬ ‫اثنني منها"‪.‬‬ ‫وحت��ا� �ص��ر ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة م�ن��ذ ا��ش�ه��ر مدينة‬ ‫ال��ر� �س�تن‪ ،‬وح��اول��ت م ��رات ع��دة اق�ت�ح��ام�ه��ا وال�سيطرة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وي�ترك��ز جتمع كبري م��ن املن�شقني يف ه��ذه املدينة‬ ‫ال �ت��ي زاره� ��ا يف االي� ��ام امل��ا��ض�ي��ة رئ�ي����س ب�ع�ث��ة املراقبني‬ ‫الدوليني اجلرنال روبرت مود والتقى فيها مع املتحدث‬ ‫با�سم القيادة امل�شرتكة للجي�ش ال�سوري احلر يف الداخل‬ ‫العقيد قا�سم �سعد الدين‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث الع�سكري ب��ا��س��م اجل�ي����ش احل��ر يف‬ ‫حم�ص وريفها الرائد املن�شق �سامي الكردي من مدينة‬ ‫الر�سنت ان "القوات النظامية ام�ط��رت املدينة خالل‬ ‫يومني ب�أكرث من ‪ 300‬قذيفة من خمتلف انواع اال�سلحة‪،‬‬ ‫متهيدا القتحامها"‪.‬‬ ‫وا� �س �ف��ر ه ��ذا ال�ق���ص��ف ع��ن م�ق�ت��ل ط �ف��ل و�سقوط‬ ‫ع�شرات اجلرحى بح�سب املر�صد‪.‬‬

‫وا�ضاف الكردي الذي ان�شق عن القوات النظامية‬ ‫قبل �شهرين‪ ،‬ان اجلي�ش "حاول التقدم فجرا باجتاه‬ ‫املدينة لكنه ووجه مبقاومة عنيفة من عنا�صر اجلي�ش‬ ‫احلر املتمركزين يف املدينة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ك��ردي ردا ع�ل��ى � �س ��ؤال �إن "الع�سكريني‬ ‫املن�شقني واملدنيني من �سكان الر�سنت يف حالة ت�أهب ملنع‬ ‫القوات النظامية من دخول املدينة بكل ما يف و�سعهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬النا�س باتوا يعرفون م��اذا يعني دخول‬ ‫القوات النظامية اىل مدينة منتف�ضة"‪ ،‬يف ا�شارة اىل‬ ‫م��ا ي ��ردده نا�شطون ومنظمات حقوقية ع��ن انتهاكات‬ ‫واعدامات ح�صلت بعد اقتحام القوات النظامية ملناطق‬ ‫معينة‪.‬‬

‫وبلغت ح�صيلة قتلى �أعمال العنف يف �سوريا الأحد‬ ‫‪ 45‬هم ‪ 25‬مدنيا و�سبعة جنود وخم�سة من�شقني‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد ال�سوري‪.‬‬ ‫يف دم�شق‪� ،‬أفاد املر�صد �أن القوات النظامية ال�سورية‬ ‫نفذت ام�س االثنني حملة مداهمات يف حي القابون‪.‬‬ ‫واقتحمت القوات املوالية للنظام بلدة "حمجة‪"،‬‬ ‫بدرعا‪ ،‬و�سط �إطالق نار كثيف من املدرعات و�آليات الأمن‬ ‫وال�شبيحة‪ ،‬كما توا�صل �إطالق النار الكثيف والع�شوائي‬ ‫بالأ�سلحة الثقيلة على قرية "الفرحانية‪ "،‬يف حمافظة‬ ‫حم�ص‪ ،‬وفق الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪ ،‬املعار�ضة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ح�م��اة (و� �س��ط)‪ ،‬خ��رج��ت تظاهرات‬ ‫ام�س االثنني ابرزها يف بلدة اللطامنة ت�ضامنا مع بلدة‬

‫التمانعة الواقعة اي�ضا يف الريف الغربي من املحافظة‬ ‫نف�سها‪ ،‬والتي قتل فيها االح��د خم�سة مواطنني بينهم‬ ‫امر�أة وا�صيب ‪� 18‬آخرون بنريان القوات النظامية لدى‬ ‫اقتحامها البلدة‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر �شريط فيديو وزع��ه نا�شطون على �شبكة‬ ‫االن�ترن��ت حم�لات جت��اري��ة مقفلة يف اللطامنة‪ ،‬وا�شار‬ ‫النا�شط اب��و غ��ازي احل�م��وي يف بريد ال�ك�تروين اىل ان‬ ‫هناك "ا�ضرابا عاما يف البلدة ن�صرة لبلدة التمانعة"‪.‬‬ ‫و�سارت تظاهرة �صباحية يف بلدة حيالني يف ريف‬ ‫حماة ويف حي ب�ستان الق�صر يف مدينة حلب (�شمال)‪،‬‬ ‫بح�سب نا�شطني‪.‬‬ ‫يف دير الزور (�شرق)‪ ،‬قتل طفل يف اخلام�سة ع�شرة‬ ‫من عمره بر�صا�ص القوات النظامية التي اعتقلت اكرث‬ ‫من ‪� 15‬شخ�صا من مدينة القورية‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وتتوا�صل �أعمال العنف يف ظل وقف معلن لإطالق‬ ‫النار يف الثاين ع�شر من ني�سان‪ ،‬ورغم وجود ‪ 189‬مراقبا‬ ‫دوليا يف مناطق خمتلفة لتثبت من وقف اعمال العنف‪،‬‬ ‫وذل��ك ا�ستنادا �إىل خطة املبعوث ال��دويل اخلا�ص كويف‬ ‫انان‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�سفري الرو�سي يف فرن�سا الك�سندر اورلوف‬ ‫االح ��د �أن ف��ر���ص جن��اح خ�ط��ة �أن ��ان ال ت ��زال موجودة‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن رو�سيا "�ستبذل كل ما بو�سعها" لتجنب‬ ‫ف�شل هذه اخلطة‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "العنف يف �سوريا تراجع" بعد �شهر على‬ ‫�إعالن وقف النار"‪.‬‬ ‫وقال الدبلوما�سي الرو�سي �إن على الرئي�س ال�سوري‬ ‫"�إطالق جميع ال�سجناء ال�سيا�سيني"‪ ،‬وهو �أحد بنود‬ ‫خطة انان‪.‬‬ ‫وي�صل عدد املعتقلني يف �سجون ال�سلطات ال�سورية‬ ‫على خلفية الأح��داث اجلارية منذ منت�صف �آذار ‪2011‬‬ ‫�إىل ‪� 25‬ألفا‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫واعتربت رو�سيا �أم�س االثنني �أن تنظيم القاعدة‬ ‫وجم�م��وع��ات متحالفة معه تقف "وراء االعتداءات"‬ ‫التي وقعت يف الأيام املا�ضية يف �سوريا‪.‬‬

‫ضحايا جدد يف لبنان خالل اليوم الثالث لالشتباكات بطرابلس‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل �شخ�صان وا�صيب ‪� 16‬آخرون بجروح فجر‬ ‫ام�س االثنني يف اال�شتباكات امل�ستمرة بني م�ؤيدين‬ ‫وعار�ضني لنظام ال�سوري يف مدينة طرابل�س يف‬ ‫�شمال لبنان‪ ،‬بح�سب ما افاد م�صدر امني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ان قتيال �سقط يف منطقة جبل‬ ‫حم�سن امل ��ؤي��دة للنظام ال���س��وري‪ ،‬فيما قتل �آخر‬ ‫يف منطقة املنكوبني املتاخمة ملنطقة ب��اب التبانة‬ ‫امل�ؤيدة حلركة االحتجاج ال�سورية‪.‬‬

‫وت�سببت اال�شتباكات ليال ب�إ�صابة ‪� 14‬شخ�صا‬ ‫بجروح‪ ،‬بينهم ع�سكريان‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �أم�ن��ي �إن ب�ين اجل��رح��ى اطفاال‬ ‫وامر�أة‪.‬‬ ‫وذكر بيان �صادر عن قيادة اجلي�ش‪-‬مديرية‬ ‫التوجيه �أن "دورية م��ن اجلي�ش تعر�ضت �أثناء‬ ‫قيامها بفتح الطريق الرئي�سي ب�ين حملتي باب‬ ‫التبانة وج�ب��ل حم�سن‪ ،‬لإط�ل�اق ن��ار م��ن عنا�صر‬ ‫م�سلحة‪ ،‬ما �أدى �إىل جرح ع�سكريني اثنني و�إ�صابة‬ ‫بع�ض الآليات بطلقات نارية"‪.‬‬

‫وب�سبب القن�ص‪ ،‬قطعت الطريق الرئي�سية‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن قوى اجلي�ش "ردت على‬ ‫م�صادر ال�ن�يران باملثل‪ ،‬وه��ي تعمل على معاجلة التي تربط طرابل�س‪ ،‬اكرب مدن ال�شمال‪ ،‬مبحافظة‬ ‫عكار واحلدود ال�شمالية مع �سوريا‪.‬‬ ‫الو�ضع ومالحقة الفاعلني"‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت ح��رك��ة ن ��زوح م��ن امل�ن��اط��ق القريبة‬ ‫وبذلك ترتفع ح�صيلة املواجهات التي اندلعت‬ ‫ال�سبت �إىل خم�سة قتلى‪ ،‬بينهم �ضابط يف اجلي�ش‪ ،‬من خط املواجهة ومن منطقة القبة �شرق مدينة‬ ‫طرابل�س‪ ،‬بينما بدت احلركة م�شلولة يف االحياء‬ ‫و‪ 47‬جريحا‪.‬‬ ‫و�أف��اد مرا�سل وكالة الفرن�سية لل�صحافة يف وال�شوارع املجاورة ملناطق اال�شتباكات‪.‬‬ ‫ويتواجد اجلي�ش اللبناين يف املنطقة الفا�صلة‬ ‫املكان ان "تبادل اطالق النار بالر�شا�شات م�ستمر‬ ‫وان ه�ن��اك ق�صفا متقطعا ب�ق��ذائ��ف االر ب��ي جي ب�ي�ن ج �ب��ل حم���س��ن وب� ��اب ال �ت �ب��ان��ة وع �ل��ى اط ��راف‬ ‫املنطقتني‪.‬‬ ‫وقن�صا"‪.‬‬ ‫وب���س�ب��ب ا� �س �ت �م��رار اال� �ش �ت �ب��اك��ات‪ ،‬مل يتمكن‬ ‫اجل �ي ����ش م��ن االن �ت �� �ش��ار يف االح� �ي ��اء ال �ت��ي ت�شهد‬ ‫مواجهات تنفيذا التفاق مت التو�صل اليه االحد‬ ‫خالل اجتماع �ضم رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي‬ ‫املتحدر م��ن طرابل�س وفاعليات �سيا�سية ودينية‬ ‫وم�س�ؤولني امنيني‪.‬‬ ‫وب � � ��د�أت اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب �ع��د م��واج �ه��ة م�ساء‬ ‫ال�سبت ب�ين اجلي�ش اللبناين و��ش�ب��ان ا�سالميني‬ ‫كانوا يتظاهرون يف طرابل�س‪ ،‬مطالبني باالفراج‬ ‫ع��ن اال��س�لام��ي ��ش��ادي امل��ول��وي (‪ 27‬ع��ام��ا)‪ ،‬املتهم‬ ‫بـ"التوا�صل مع تنظيم ارهابي"‪ ،‬والذي كان اوقف‬ ‫قبل ��س��اع��ات وي�ق��ول ذووه ان��ه اعتقل لن�شاطه يف‬ ‫تقدمي العون لالجئني ال�سورين‪.‬‬ ‫ون�صب ا�سالميون خيما عند املدخل اجلنوبي‬ ‫ملدينة طرابل�س وحملوا راي��ات �سوداء كتب عليها‬ ‫"ال اله اال اهلل حممد ر�سول اهلل"‪ ،‬ا�ضافة اىل علم‬ ‫�سوريا ما بعد اال�ستقالل ال��ذي يعتمده معار�ضو‬ ‫النظام يف �سوريا املجاورة‪.‬‬ ‫و�أكد املعت�صمون ان املولوي من ان�صار احلركة‬ ‫االحتجاجية يف �سوريا‪ ،‬وان هذا هو �سبب توقيفه‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬

‫تدعو جماهري �شعبنا الأردين الأبي للم�شاركة يف‬

‫�إحياء ذكرى‬

‫مرور «‪ »64‬عام ًا على النكبة‬ ‫التي �أقامت دولة لل�صهاينة من العدم وبقرار �أممي ظامل �أ�سفر‬ ‫عن مظلمة غري م�سبوقة جتاه �أي �شعب يف العامل‬ ‫و�إحياء للحقوق الفردية واجلماعية الثابتة يف اجلهاد واملقاومة‬ ‫والتحرير والعودة وال�سيادة الكاملة‪ ..‬ف�إن‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني‬

‫تهيب بجميع املواطنني �أن يبادروا �إىل بعث هذه املعاين املقد�سة‬ ‫يف نفو�سهم ونفو�س �أهلهم وحميطهم ‪ ..‬و�أن يبادر اجلميع لوقفة‬ ‫تدبر وتفكر وتذكر يف واجب الأمة نحو فل�سطني �أر�ض الإ�سراء‬ ‫واملعراج ومهد الأنبياء يف متام ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهر ًا‬ ‫من يوم الثالثاء ‪2012/5/15‬م‬ ‫كما ندعو جميع �أهلنا يف هذا البلد املرابط �إىل‬

‫اعتكاف‬

‫بني �صالة املغرب والع�شاء وتالوة �سورة الإ�سراء‬ ‫يف ذلك اليوم لت�أكيد ارتباطنا ب�أر�ض الإ�سراء واملعراج ال�شريفني‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طائرة سعودية تعود للقاهرة الصطدامها بطائر كبري‬

‫الثالثاء ‪ 23‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪� 15 -‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1948‬‬

‫‪ 1.4‬تريليون دوالر حجم‬ ‫االقتصاد الخليجي‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال كبري االقت�صاديني لدى البنك الأهلي‬ ‫ال�سعودي الدكتور �سعيد ال�شيخ �إن االقت�صاد‬ ‫اخل��ل��ي��ج��ي ي�شكل ‪ 1.4‬ت��ري��ل��ي��ون دوالر �أي ما‬ ‫يوازي ‪ 2‬يف املئة من الناجت املحلي العاملي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مقابلة خا�صة لقناة «العربية» �أن‬ ‫دول اخلليج حتظى بـ‪ 30‬يف املئة من احتياطيات‬ ‫ال��ن��ف��ط يف ال��ع��امل‪ ،‬وم���ا ي��ع��ادل ‪ 40‬يف امل��ئ��ة من‬ ‫احتياطيات الغاز يف العامل‪ ،‬م�ؤكدا �أن اخلليج‬ ‫ت�شكل كتلة اقت�صادية كربى‪ .‬و�أو�ضح ال�شيخ �أن‬ ‫مبادرة امللك عبداهلل بن عبدالعزيز الحتاد دول‬ ‫اخلليج �إذا ما متت وفعلت �سوف يتحقق لهذا‬ ‫االقت�صاد اخلليجي قفزة نوعية‪� ،‬إال �أنه بني �أن‬ ‫تلك الوحدة لن يكون الطريق �إليها �سهال‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ط��رد ق��ائ�لا‪�« :‬أم��ام��ن��ا م��راح��ل علينا‬ ‫الت�سريع فيها‪ ،‬وقد قامت دول اخلليج باخلطوات‬ ‫االوىل خ�ل�ال ال���ف�ت�رات امل��ا���ض��ي��ة وع��ل��ى جتاوز‬ ‫بع�ض العقبات منها منطقة التجارة ومت خاللها‬ ‫ا�ستكمال جميع اخلطوات منها االعفاء اجلمركي‬ ‫على ال�سلع ذات املن�ش�أ الوطني‪ ،‬اال يف مناطق حرة‬ ‫للخليج فال تزال بع�ض النقاط العالقة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال�����ش��ي��خ‪ :‬ام���ا بالن�سبة لالحتاد‬ ‫اجلمركي فال ت��زال هناك عقباتـ حيث ارجئ‬ ‫ا�ستكمال االحت���اد اىل ‪ ،2015‬لكن اعتقد �أنه‬ ‫يف ظل مبادرة امللك عبداهلل على دول اخلليج‬ ‫ال��ت�����س��ري��ع‪ ،‬وجت����اوز ال��ع��ق��ب��ات ال��ت��ي حت��ي��ل دون‬ ‫حتقيق ه��ذا االحت��اد اجلمركي‪ ،‬وعلينا تفعيل‬ ‫االحتاد اجلمركي واالنتهاء منه يف ‪ 2013‬بدال‬ ‫من عام ‪.2015‬‬ ‫وب�ين ان تلك العقبات لي�ست م�ستحيلة‬ ‫وال ب��ال��ع�����س�يرة‪ ،‬م��ث��ل ت��وزي��ع ح�صيلة الر�سوم‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة امل�����س��ت��وردة م��ن اخل����ارج وك��ي��ف يتم‬ ‫توزيعها‪ ،‬وال�سلع املعفية‪ ،‬ويف ما يتعلق بالوكاالت‬ ‫التجارية �أو احل�صرية‪ ،‬م�شريا اىل �أن بع�ض‬ ‫الدول متنع الوكاالت احل�صرية‪ ،‬وكذلك اتفاق‬ ‫البحرين وعمان يف ما يتعلق بالتجارة احلرة‬ ‫مع امريكا‪ ،‬وكيفية التعامل مع هذه الق�ضية‬ ‫يف ظ��ل االحت���اد اخلليجي‪ ،‬م���ؤك��دا ان اخلليج‬ ‫قادر على تعجيل احللول‪.‬‬ ‫ويف م���ا ي��ت��ع��ل��ق ب���ال���وح���دة ال��ن��ق��دي��ة‪ ،‬قال‬ ‫ال�������ش���ي���خ‪ :‬ال مي���ك���ن �أن ي���ك���ون ه���ن���اك �إحت�����اد‬ ‫�إقت�صادي دون ان تكون هناك وح��دة نقدية‪،‬‬

‫وقد ان�ش�أ جمل�س نقدي ومت االتفاق على االطر‬ ‫التنظيمية املتعلقة به‪ ،‬لكن ان�سحاب االمارات‬ ‫وقبلها عمان‪ ،‬حال دون اطالق الوحدة النقدية‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫‪ 105‬دوالرات للربميل‬ ‫و�أك���������د ال�������ش���ي���خ �أن ال�����ظ�����روف االمنية‬ ‫واالقت�صادية واالقليمية‪ ،‬حتتم على اخلليج ان‬ ‫تتجاوز هذه اال�شكاليات التي برزت‪ ،‬وال اعتقد‬ ‫ان خالف دولة املقر «املركزي»‪ ،‬نقطة جذرية‬ ‫بل �شكلية ميكن جتاوزها‪.‬‬ ‫وح���ول ق��ط��اع ال��ع��م��ل‪ ،‬ق���ال ل��ك��ل دول���ة لها‬ ‫�سيادتها على انظمتها وقوانينها الداخلية‪،‬‬ ‫ولكن احلديث هنا عن ال�سوق امل�شرتكة‪ ،‬وهو‬ ‫ال�سماح ملواطني اخلليج باملعاملة باملثل عندما‬ ‫يتنقلون ويعملون باي بلد خليجي‪ ،‬ومثال على‬ ‫ذلك فعندما يعمل رجال االعمال ال�سعوديني يف‬ ‫االمارات فانه �سيتم التعامل معهم كاماراتيني‬ ‫والعك�س �صحيح يف اي بلد خليجي‪.‬‬ ‫وا����ض���اف‪ :‬مت حتقيق اجن���از ك��ب�ير يف هذا‬ ‫امل�شوار اال ان هناك بع�ض القطاعات ا�ستثنيت‬ ‫م��ن ت��ل��ك ال���وح���دة م��ث��ل ال���وك���االت احل�صرية‬ ‫والتجارية واحل��ج والعمرة وا�ستقدام العمالة‬ ‫االجنبية واالعالم ودور الن�شر‪ ،‬وعلينا مراجعة‬ ‫ه����ذه ال��ق��ط��اع��ات وم���ن���ح ال��ف��ر���ص��ة للمواطن‬ ‫اخلليجي بحرية تامة وممار�سة هذه االن�شطة‬ ‫يف اي دولة خليجية كانت‪.‬‬ ‫وع����ن ال��ت��ق��ري��ر ال�����ذي خ����رج م����ؤخ���را من‬ ‫ق��ب��ل «ان ���س��ي ب���ي» وال����ذي ي��ت��ح��دث ع��ن توقع‬ ‫من��و االقت�صاد ال�سعودي ‪ 2012‬ب��ح��دود ‪%3.9‬‬ ‫والـ‪ 2013‬بحدود ‪ 4.4‬يف املئة وتوقع �ضخ املزيد‬ ‫من النفط‪ ،‬لتهدئة اال�سعار وتخفي�ضها‪ ،‬قال‬ ‫ال�شيخ‪ :‬نتوقع متو�سط ا�سعار النفط عند قرابة‬ ‫الـ‪ 105‬دوالر للربميل‪ ،‬وا�سعار النفط �ستعتدل‬ ‫خالل الن�صف الثاين من العام اجلاري‪ ،‬يف ما‬ ‫كانت ا�سعار النفط خ�لال ال��رب��ع االول و�صل‬ ‫اىل ‪ 118‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح‪ :‬ل��ك��ن ن��ت��وق��ع �أن ي�����ص��ل انتاج‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة اىل ‪ 9.4‬م��ل��ي��ون ب��رم��ي��ل ي��وم��ي��ا يف‬ ‫ال��ن�����ص��ف ال��ث��اين م��ن ال��ع��ام اجل�����اري‪ ،‬وكذلك‬ ‫منو يف قطاع النفط‪ ،‬نتيجة زي��ادة االنتاج عن‬ ‫متو�سطة للعام املا�ضي عندما كان ‪ 9.2‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬ومن��و يف القطاع اخل��ا���ص غري‬ ‫النفطي او احلكومي‪.‬‬

‫قوانني جديدة يف االمارات لحماية‬ ‫االستثمارات من اإلفالس‬ ‫دبي‪�(-‬سي ان ان)‬ ‫�أكد الأمني العام ملجل�س دبي االقت�صادي‪،‬‬ ‫ه��اين الهاملي‪� ،‬أن��ه يجرى العمل حاليا على‬ ‫�إيجاد و�سن قوانني من �ش�أنها حماية الأفراد‬ ‫وال�������ش���رك���ات م����ن الإف��ل��ا������س وت����وف��ي�ر فر�ص‬ ‫للنهو�ض مرة �أخرى بالأعمال املتعرثة‪.‬‬ ‫وق�������ال ال���ه���ام���ل���ي يف ت�������ص���ري���ح ل����ـ ‪CNN‬‬ ‫بالعربية "�إن املجل�س االقت�صادي يعمل حاليا‬ ‫مب�����ش��ارك��ة ن��خ��ب��ة م���ن اخل��ب��راء االقت�صاديني‬ ‫وال�شركاء الإ�سرتاتيجيني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل وزارة‬ ‫ال��ع��دل وع���دد م��ن اجل��ه��ات الر�سمية يف دولة‬ ‫الإم�����ارات العربية امل��ت��ح��دة على و���ض��ع �أف�ضل‬ ‫القوانني والت�شريعات التي تتما�شى و الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية احلالية يف العامل‪".‬‬ ‫وب�ين الهاملي على هام�ش م���ؤمت��ر 'نحو‬ ‫ت�شريع قانوين لإعادة الهيكلة املالية والإفال�س‬ ‫م��ن �أج���ل تنمية اقت�صادية م�ستدامة' وجهة‬ ‫ن���ظ���ره ب���ال���ق���ول‪" :‬من ����ش����أن ه����ذه القوانني‬ ‫اجلديدة واملتوقع �أن يتم �صدورها على املدى‬ ‫القريب‪� ،‬أن تنه�ض بامل�ستوى والأداء االقت�صادي‬ ‫يف دول الإم����ارات العربية املتحدة‪ ،‬وذل��ك من‬

‫خالل تقدمي �أ�سا�س ت�شريعي مناف�س ومغري‬ ‫للم�ستثمرين واال�ستثمارات �سواء كانت داخلية‬ ‫�أو خارجية"‪.‬‬ ‫وقال وزير العدل لدولة الإمارات العربية‬ ‫امل���ت���ح���دة‪ ،‬ه�����ادف ال���ظ���اه���ري يف ك��ل��م��ت��ه �أم����ام‬ ‫احل�����ض��ور "�إن الإدارات وال��ل��ج��ان املخت�صة يف‬ ‫ال��وزارة تعمل حاليا على درا�سة جمموعة من‬ ‫م�شاريع القوانني ويف مقدمتها م�شروع قانون‬ ‫احتادي ب�ش�أن الإفال�س و�إعادة الهيكلة وقوانني‬ ‫اال�ستثمار الأجنبي"‪.‬‬ ‫وذل���ك �إىل ج��ان��ب م�شروع ق��ان��ون احتادي‬ ‫ب�������ش����أن امل�������ش���روع���ات ال�������ص���غ�ي�رة واملتو�سطة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م�شاريع ق��وان�ين �أخ���رى تتعلق‬ ‫بالتحكيم يف املعامالت املدنية والتجارية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر‪ ،‬الذي يعقد على مدى‬ ‫يومني يف دبي‪ ،‬عدد من ال�شخ�صيات الر�سمية‬ ‫يتقدمها وزي��ر العدل لدولة الإم���ارات‪ ،‬هادف‬ ‫الظاهري‪ ،‬ورئي�س هيئة دبي للطريان املدين‪،‬‬ ‫�أح��م��د �آل م��ك��ت��وم‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ممثلني عن‬ ‫ال�����ش��رك��اء ال��ت��ج��اري�ين ل��ل��إم����ارات ون��خ��ب��ة من‬ ‫اخلرباء االقت�صاديني واملحللني الت�شريعيني‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ضطر قائد طائرة �سعودية كانت متجهة �إىل مدينة الريا�ض للعودة �إىل مطار القاهرة بعد‬ ‫�إقالعه بـ ‪ 10‬دقائق‪ ،‬حيث ارتطم طائر كبري بزجاج كابينة القيادة‪ ،‬مما ا�ستدعى العودة للمطار‬ ‫واالطمئنان على �سالمة الزجاج‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة «الريا�ض» ال�سعودية �صرحت م�صادر مالحية مبطار القاهرة �أن برج املراقبة‬ ‫باملطار تلقى �إ���ش��ارة من قائد الطائرة رحلة رق��م ‪ 312‬يطلب فيها ال�سماح بعودته بعد �إقالعه‬ ‫لالطمئنان على زجاج كابينة القيادة حيث ارتطم طائر كبري بها‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إنه بعد هبوط الطائرة مت �إنزال ركاب الطائرة وعددهم ‪ 165‬راكبا �إىل �صالة‬ ‫الرتانزيت بينما ب��د�أ فريق فني يف فح�ص زج��اج الطائرة قبل ال�سماح لها مبعاودة الإق�لاع مرة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫نواب مصريون‪ :‬قروض البنك الدولي‬ ‫تؤدي إىل "الهاوية"‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫رفع وكيل جمل�س ال�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫النائب حممد عبدالعليم داوود‪ ،‬اجلل�سة‬ ‫امل�سائية الذي تر�أ�سها نيابة عن رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شعب‪ ،‬الدكتور �سعد الكتاتني‪،‬‬ ‫بعد �أن بد�أ النواب مناق�شة اتفاق قر�ض‬ ‫من البنك الدويل لتمويل م�شروع البنية‬ ‫الأ�سا�سية لل�صرف ال�صحي ب�سبب ما‬ ‫�أثاره بع�ض النواب باعتبار هذا القر�ض‬ ‫يدخل يف نطاق "املحرم �شرعاً" كونه‬ ‫قر�ضاً ربوياً‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر ب��ع�����ض ال���ن���واب �أن م�شكلة‬ ‫ال�صرف ال�صحي تكون هام�شية باملقارنة‬ ‫مب�س�ؤولية ما �أ�سموه بـ "دخول جهنم"‬ ‫من جراء الأخذ بالربا‪ ،‬على حد قولهم‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن م�صر بها م��وارد كثرية‬ ‫وميكن تدبري الأم��وال الالزمة مل�شكالت‬ ‫ال�صرف ال�صحي‪ ،‬م�ؤكدين �أن اليد التي‬ ‫تعطي هي دائما الأعلى و�أن هذا القر�ض‬ ‫مرفو�ض جملة وتف�صيال لأنه يدخل فى‬

‫دائ��رة التحرمي ولأن��ه ت�سول ولأننا ل�سنا‬ ‫يف �أم�س احلاجة �إليه‪.‬‬ ‫وطالب مقرر جلنة الإ�سكان واملرافق‬ ‫العامة يف جمل�س ال�شعب بت�أجيل املناق�شة‬ ‫ح���ت���ى ال ي���دخ���ل امل���ج���ل�������س يف خمالفة‪،‬‬ ‫وا�ستجاب رئي�س اجلل�سة النائب حممد‬ ‫داوود وقرر رفع اجلل�سة‪.‬‬ ‫وقال �أحد النواب �إن ال�ضرورات تبيح‬ ‫امل��ح��ظ��ورات وم�شكلة ال�����ص��رف ال�صحي‬ ‫مت��ث��ل مهلكة وه���ل ه��ن��اك ����ض���رورة لهذا‬ ‫ال���ق���ر����ض وه����ل ���س��ي�����ص��رف يف م�صارفه‬ ‫ال�شرعية‪.‬‬ ‫وكانت املناق�شات قد بد�أت ب�ش�أن اتفاق‬ ‫موقع بني م�صر والبنك الدويل للإ�سكان‬ ‫والتعمري بقيمة ‪ 300‬مليون دوالر متول‬ ‫بواقع ‪ 200‬مليون دوالر من القر�ض و‪100‬‬ ‫مليون دوالر من اجلانب امل�صري‪.‬‬ ‫وم����ن امل���ق���رر �أن ت�����س��ت��ف��ي��د م���ن هذه‬ ‫االتفاقية جمموعة كبرية من القرى يف‬ ‫ع��دد من حمافظات م�صر املت�ضررة من‬ ‫ت����أث�ي�رات ال�����ص��رف ال�����ص��ح��ي ع��ل��ى �صحة‬

‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق���ال م��ق��رر ال��ل��ج��ن��ة �إن م�شروعات‬ ‫ال�صرف حتتاج ‪ 23‬مليار جنيه لإمتامها‪،‬‬ ‫لكن موارد الدولة تعجز عن توفري هذه‬ ‫القيمة يف الوقت الراهن ونحتاج مل�صادر‬ ‫�أخرى ومتويل مل�شروعات جديدة يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه �أو����ض���ح وزي����ر الإ�سكان‪،‬‬ ‫الدكتور فتحي ال�برادع��ي‪� ،‬أن��ه مت ح�صر‬ ‫مل�شروعات ال�صرف ال�صحي وبلغت ‪431‬‬ ‫م�شروعا بني �صرف �صحي ومياه �شرب‪،‬‬ ‫وق����ال‪ :‬طلبنا دع��م��ا م��ن امل���وازن���ة ب�ش�أن‬ ‫ه��ذه امل�شروعات ون��رك��ز على امل�شروعات‬ ‫املفتوحة التي ن�أمل االنتهاء منها قبل ‪30‬‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال�ب�رادع���ي �أن ه��ن��اك جهة‬ ‫للتنفيذ و�أخرى للإدارة‪ ،‬م�شريا �إىل وجود‬ ‫هيئة قومية تقوم بتنفيذ م�شروعات و�أن‬ ‫هناك �شركة قاب�ضة يتبعها ‪� 24‬شركة يف‬ ‫كل املحافظات وهذه ال�شركات تقوم ب�إدارة‬ ‫منظومة ال�صرف ال�صحي‪.‬‬

‫وب�����دوره �أ����ش���ار ال��ن��ائ��ب ���س��ام��ح مكرم‬ ‫عبيد �إىل �أهمية �أن يكون القر�ض ب�سعر‬ ‫فائدة ثابت ويتم جتديده كل ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫ولفت بع�ض النواب �إىل تدهور حالة‬ ‫منظومة ال�صرف ال�صحي يف العديد من‬ ‫حمافظات م�صر منذ �أك�ثر من ‪� 15‬سنة‬ ‫و���ض��رورة جتديدها و�إح�لال��ه��ا‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن م�شكلة ال�صرف ال�صحي هي امل�شكلة‬ ‫الرئي�سية وال��ت��ي تنجم عنها م�شكالت‬ ‫�أخرى كثرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار النائب حم�سن را�ضي �إىل �أن‬ ‫ما يقرب من ‪ 90‬يف املئة من قرى م�صر‬ ‫ال يوجد بها �أي م�شروع لل�صرف ال�صحي‬ ‫و�إذا وجدت ف�إنها م�شروعات مفتوحة ومل‬ ‫تغلق‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن ال���دول التي ا�ستخدمت‬ ‫القرو�ض يف �إجن��از مثل ه��ذه امل�شروعات‬ ‫مل تتمكن م��ن حتقيق �أه��داف��ه��ا واقرتح‬ ‫�أن يعاد �إىل جلنة ال�ش�ؤون الدينية للر�أي‬ ‫ب�����ش���أن م�����س���أل��ة ح��رم��ة م��ث��ل ه���ذا االتفاق‬ ‫باعتباره يقوم على مبد�أ القر�ض بالربا‪.‬‬

‫تعليمات أمريكية للجنود بتجنب "فضائح" جنسية‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬سي ان ان)‬ ‫دع��ا قائد القيادة الأمريكية ال�شمالية جنوده �إىل‬ ‫التزام "ح�سن الت�صرف‪ "،‬خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬بالتزامن‬ ‫م��ع ق��رب انعقاد قمة حلف �شمال الأطل�سي امل��ق��ررة يف‬ ‫مدينة �شيكاغو‪ ،‬وذلك بعد �أ�سابيع على الف�ضيحة التي‬ ‫�أدت �إىل ا���س��ت��ق��ال��ة ‪ 12‬ع��ن�����ص��راً م��ن اال���س��ت��خ��ب��ارات بعد‬ ‫تورطهم بق�ضايا جن�سية خ�لال زي���ارة الرئي�س باراك‬ ‫�أوباما �إىل كولومبيا‪.‬‬ ‫وق��ال اجل�ن�رال ت�شارلز جاكوبي‪ ،‬يف م��ذك��رة �إدارية‬ ‫ح�صلت ‪ CNN‬على ن�سخة عنها‪� ،‬إن على اجلنود تذكر‬ ‫الأنظمة الأخالقية التي حتدد �سبل الت�صرف ال�صحيح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جاكوبي‪ ،‬الذي يقود كافة القوات املوجودة‬ ‫على الأرا�ضي الأمريكية‪" :‬من املهم بالن�سبة لكل فرد‬

‫منهم �أن يقوم بواجبه على �أكمل وج��ه‪ ،‬و�أن ميثل بلده‬ ‫والقوات امل�سلحة ب�أف�ضل الطرق املمكنة"‪.‬‬ ‫و�شدد جاكوبي على �ضرورة "االمتناع عن التعامل‬ ‫مع مثل هذا الو�ضع �أو التورط يف ت�صرفات غري مهنية‪"،‬‬ ‫مب��ا يف ذل��ك ت��ن��اول ال��ك��ح��ول‪ ،‬با�ستثناء م��ا ي��ق��دم خالل‬ ‫املرا�سم الر�سمية‪.‬‬ ‫وعلق الناطق با�سم القيادة ال�شمالية‪ ،‬جون كورينليو‪،‬‬ ‫ع��ل��ى ه���ذا الأم����ر ب��ال��ق��ول‪" :‬غالباً م��ا ت��ق��وم القيادات‬ ‫الع�سكرية بتطبيق ال��درو���س التي تعلمتها م��ن جتارب‬ ‫خمتلفة على وحداتها الع�سكرية‪ ،‬وعلى �ضوء ما ح�صل‬ ‫يف كولومبيا فقد �شعرت القيادة الو�سطى ب�أهمية الت�أكد‬ ‫م��ن تو�ضيح م��ا ه��و منتظر م��ن اجل��ن��ود ووزارة الدفاع‬ ‫واملدنيني الذين يقومون ب�أداء �أدوار يف هذا احلدث"‪.‬‬ ‫ولفت كورينليو �إىل �أن قادة الوحدات امل�شاركة يف هذه‬

‫املهام �سيتحملون م�س�ؤولية الت�أكد من التزام عنا�صرهم‬ ‫ب��ه��ذه التعليمات‪ ،‬م�����ش��دداً على �أن اجلميع "تعلم من‬ ‫درو�س املا�ضي"‪.‬‬ ‫وم���ن امل��ت��وق��ع �أن ي��ق��وم اجل��ي�����ش الأم��ري��ك��ي بتوفري‬ ‫خ��دم��ات لوج�ستية لقمة الناتو املرتقبة خ�لال ال�شهر‬ ‫احل���ايل يف �شيكاغو‪ ،‬وينتظر �أن ت��ق��وم جم��م��وع��ات من‬ ‫اجلنود بتويل مهام االت�صاالت والأمن والنقل‪� ،‬إىل جانب‬ ‫خدمات �أخرى‪ ،‬خالل االجتماع الذي يح�ضره عدد من‬ ‫كبار امل�س�ؤولني الدوليني‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن التحقيقات يف م��ا ج���رى بكولومبيا‬ ‫م�����س��ت��م��رة‪ ،‬ب��ع��د ات��ه��م ع��ن��ا���ص��ر م���ن وك���ال���ة "املخابرات‬ ‫ال�سرية" ب��ال��ت��ورط م���ع جم��م��وع��ة م���ن "العاهرات"‬ ‫مبدينة "قرطاجنة"‪ ،‬التي ا�ست�ضافت �أوباما‪� ،‬ضمن قمة‬ ‫الأمريكتني‪ ،‬منت�صف ني�سان املا�ضي‪.‬‬


‫�صرييف يعر�ض جمموعة خمتارة من دوالرات الواليات املتحدة‬ ‫واجلنيه اال�سرتايل‪ .‬وانخف�ض الدوالر اال�سرتايل لفرتة وجيزة دون‬ ‫م�ستوى التعادل مع الدوالر للمرة االوىل منذ كانون االول‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫ارتفاع أسعار تجارة الجملة ‪ 3.2‬يف املئة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ارتفع الرقم القيا�سي لأ�سعار جتارة اجلملة بن�سبة ‪ 3.2‬يف املئة باملقارنة‬ ‫مع نف�س الفرتة من عام ‪.2011‬‬ ‫وقد نتج هذا عن ارتفاع �أ�سعار جمموعة "بيع املركبات ذات املحركات‬ ‫و�أجزائها" بن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "املواد اخلام الزراعية والأغذية‬ ‫وامل�شروبات والتبغ" بن�سبة ‪ 2.1‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "جتارة ال�سلع ال�شخ�صية‬ ‫واملنزلية غري الغذائية" بن�سبة ‪ 6.7‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "املنتجات الو�سيطة‬ ‫غري الزراعية والنفايات واخلردة" بن�سبة ‪ 6.4‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "جتارة‬ ‫الأجهزة والآالت واملعدات غري املنزلية" بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير ال�صادر �أم�س عن دائرة الإح�صاءات العامة حول �أ�سعار‬ ‫جتارة اجلملة للربع الأول من عام ‪� 2012‬إىل ارتفاع الرقم القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار جتارة اجلملة للربع الأول من عام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة مقارنة‬ ‫بالربع الرابع من عام ‪.2011‬‬ ‫ونتج ه��ذا عن ارت�ف��اع �أ�سعار جمموعة "بيع املركبات ذات املحركات‬ ‫و�أجزائها" بن�سبة ‪ 0.5‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "املواد اخلام الزراعية والأغذية‬ ‫وامل�شروبات والتبغ" بن�سبة ‪ 0.3‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "جتارة ال�سلع ال�شخ�صية‬ ‫واملنزلية غري الغذائية" بن�سبة ‪ 0.8‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "جتارة املنتجات‬ ‫الو�سيطة غري الزراعية والنفايات واخلردة" بن�سبة ‪ 0.5‬يف املئة والتي‬ ‫�شكلت �أهميتها الن�سبية ‪ 19.42‬و‪ 45.73‬و‪ 20.67‬و‪ 9.89‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن �أ�سعار جتارة اجلملة يتم ح�سابها ب�أ�سا�س عام‬ ‫‪ ،1998‬حيث تقوم دائرة الإح�صاءات العامة بجمع بيانات الأ�سعار من خالل‬ ‫عينة ت�شمل ‪ 233‬من�ش�أة جتارية‪ ،‬يجمع منها �أ�سعار ‪� 155‬سلعة يتم تداولها‬ ‫يف �سوق اجلملة �إ�ضافة �إىل اخل�ضار والفواكه التي ترد �أ�سعارها �ضمن ن�شرة‬ ‫الأ��س��واق املركزية‪ .‬وجتمع كافة الأ�سعار مثقلة ب�أوزانها ال�شتقاق الرقم‬ ‫القيا�سي با�ستخدام معادلة ال�سبري‪.‬‬

‫"هيئة النقل" تنفذ املرحلة الثانية‬ ‫من دراسة املخطط الشمولي‬

‫ال�سبيل‪-‬علي املالح‬

‫�أعلنت هيئة تنظيم قطاع النقل الربي وبالتعاون مع ال�شركة الأملانية‬ ‫تنفيذ درا�سة املرحلة الثانية من املخطط ال�شمويل للنقل العام يف اململكة‬ ‫باالئتالف مع �شركة املتلقي للحلول التكنولوجية‪.‬‬ ‫وقال مدير عام الهيئة جميل جماهد يف ت�صريح �صحايف �أم�س بان امل�سح‬ ‫امليداين �سيت�ضمن �إج��راء م�سح على مدار اليوم يبد�أ منذ ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫�صباحا وينتهي عند ال�ساعة ال�سابعة م�ساء داعياً الإخوة املواطنني وامل�شغلني‬ ‫يف جر�ش للتعاون مع امل�ساحني الذين �سيقومون ب�إجراء امل�سح امليداين لإجناز‬ ‫ه��ذه ال��درا��س��ة الهادفة لتطوير نظام النقل ال�ع��ام يف اململكة لي�صبح فعال‪،‬‬ ‫متكامل ‪� ،‬آمن ‪ ،‬ذو اعتمادية و�صديق للبيئة قادر على مواكبة التطورات ويلبي‬ ‫احتياجات كافة �شرائح املجتمع‪ ،‬الفتاً بان هذا امل�سح �سيتم من خالله معرفة‬ ‫�إع��داد الركاب م�ستخدمي و�سائط النقل العام يف حمافظة جر�ش بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �إجراء مقابالت مع الركاب للأخذ بعني االعتبار �آرائهم ومالحظاتهم‪.‬‬ ‫و�أكد جماهد بان الهدف من املرحلة الثانية من درا�سة املخطط ال�شمويل‬ ‫قد جاء لتطبيق خمرجات املرحلة الأوىل على �أحد املحافظات الأردنية بعمل‬ ‫نظام تعرفة جديد مع مراعاة ان�سب ال�سيا�سات لدعم تعرفة الأجور لإعادة‬ ‫هيكلة �شبكة النقل ال�ع��ام وت�صويب �أو��ض��اع امل�شغلني لتحقيق دخ��ل �أف�ضل‬ ‫وحت�سني م�ستوى خدمات �أف�ضل بجمع املعلومات الالزمة للدرا�سة وتقييم‬ ‫البنى التحتية القائمة حاليا واق�تراح �أ�ساليب التعاقد على خدمات النقل‬ ‫ال�ع��ام و�إع ��ادة هيكلة �شبكة اخل�ط��وط وحت��دي��د الطلب على اخل��دم��ة خللق‬ ‫منظومة متطورة حتقق التكامل‪.‬‬

‫مطالب بت�أ�سي�س جمل�س �أعلى للأمن الغذائي الوطني‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نقابة التجار تحذر من مساس الحكومة‬ ‫باملواد الغذائية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫حذر نقيب جتار امل��واد الغذائية �سامر‬ ‫جوابرة من امل�سا�س بقوت املواطن من خالل‬ ‫حزمة قرارات اقت�صادية تتوعد بها احلكومة‬ ‫من �ش�أنها رفع �أ�سعار ال�سلع واملواد الغذائية‬ ‫يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫و�أكد جوابرة �أن و�صفات �صندوق النقد‬ ‫ال��دويل التي �أملحت لها احلكومة اجلديدة‬ ‫�أكرث من مرة حتتاج �إىل درا�سة م�ستفي�ضة‬ ‫ت���ش��ارك ف�ي�ه��ا ن�ق��اب��ة جت��ار امل� ��واد الغذائية‬ ‫خ��ا��ص��ة و�أن �ه��ا ع�ل��ى مت��ا���س اك�ب�ر م��ع قطاع‬ ‫ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل ��ض��رورة تفعيل ال�شراكة مع‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬وال�ت��ي مل ت�ت�ج��اوز حدود‬ ‫االج �ت �م��اع��ات اخل �ج��ول��ة يف ��ش�ه��ر رم�ضان‬ ‫فقط‪ ،‬مطالبا بت�أ�سي�س جمل�س �أعلى للأمن‬ ‫الغذائي ي�ضم يف داخله دائرة خا�صة حلماية‬ ‫امل�ستهلك‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ج��واب��رة احل �ك��وم��ة بااللتزام‬ ‫بكتاب التكليف بتزامن الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن رف��ع ال��دع��م احل�ك��وم��ي خالل‬ ‫الفرتة احلالية عن مادتي القمح وال�شعري‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ال �غ��از‪�� ،‬س�يرف��ع م��ن الت�ضخم‪،‬‬ ‫حيث �ست�ؤثر �أ��س�ع��ار ه��ذه امل ��واد يف العديد‬ ‫من مكونات �سلة امل�ستهلك‪ ،‬مبديا ا�ستغرابه‬ ‫من هذا التوجه ب�إ�ضافة �أعباء جديدة على‬ ‫املواطن‪ ،‬يف ظل احلراك ال�شعبي الذي تعد‬ ‫معظم �شعاراته ذات جذور اقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أن النقابة لي�ست �ضد توجيه‬ ‫ال��دع��م �إىل م�ستحقيه‪ ،‬ولكنها ت��دع��و �إىل‬ ‫ت��وف�ير ق��اع��دة ب �ي��ان��ات وا� �ض �ح��ة لل�شرائح‬ ‫امل�ستهدفة من جهة‪ ،‬و�سبل دعمها من جهة‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬بعيدا ع��ن الإرب��اك��ات امل�ت�ك��ررة التي‬ ‫حتدثها ت�صريحات امل�س�ؤولني والتي زادت‬ ‫وتريتها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و��ش��دد ج��واب��رة على ��ض��رورة تخفي�ض‬ ‫ال���ض��رائ��ب ع�ل��ى امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة �إىل ن�سبة‬ ‫ال�صفر‪ ،‬وذلك لتخفيف الأعباء التي يعانيها‬ ‫املواطن الأردين‪ ،‬خا�صة و�أنها ت�صل لن�سبة‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪36.37‬‬ ‫‪31.88‬‬ ‫‪27.38‬‬ ‫‪21.39‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪110.74‬‬ ‫‪ 1562.000‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.36‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.912 :‬‬

‫االسترليني‪1.135 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.535 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫نشرة إرشادية‬ ‫جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محلي ًا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت�ت�ج��اوز ال �ـ ‪ 50‬يف امل �ئ��ة ع�ل��ى ب�ع����ض ال�سلع‬ ‫والأ�صناف‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أن العديد من امل�ستوردين من‬ ‫�أع�ضاء النقابة العامة لتجار املواد الغذائية‬ ‫قاموا بدعم امل�ؤ�س�سات اال�ستهالكية خالل‬ ‫ف�ت��رات و� �ص �ل��ت ف�ي�ه��ا �أ� �س �ع��ار ب�ع����ض امل ��واد‬ ‫الأ�سا�سية مل�ستويات غري م�سبوقة‪ ،‬من خالل‬ ‫توفري كميات خمزون منا�سبة وب�أ�سعار تقل‬ ‫عن �سعر التكلفة يف بع�ض الأح�ي��ان‪ ،‬وذلك‬ ‫�إمي ��ان ��ا م �ن �ه��م ب ��دوره ��م يف احل� �ف ��اظ على‬ ‫ا�ستقرار ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وتعتزم احلكومة رف��ع �أ�سعار الكهرباء‬ ‫وال�ب�ن��زي��ن اوك �ت��ان ‪ 90‬واوك �ت ��ان ‪ ،95‬ورفع‬

‫ال��دع��م ع��ن ال���س�ل��ع الأ��س��ا��س�ي��ة ال �ت��ي كانت‬ ‫احل �ك��وم��ة ت��دع�م�ه��ا ب�ع��د ارت �ف��اع �أ�سعارها‪،‬‬ ‫ك�م��ا مل ت�ت�ح��دث احل�ك��وم��ة ع��ن �أي ارتفاع‬ ‫على �أ�سعار مادة الغاز املنزيل حيث توا�صل‬ ‫احلكومة دعمه ليحافظ على �سعره عنده‬ ‫‪ 6.5‬دينار لال�سطوانة‪.‬‬ ‫و�أدى قرار احلكومة ال�سابقة رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء قبل �أ�شهر لأزم��ة �أدت �إىل �إ�ضراب‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ت�ج��اري بعد �أن رف�ع��ت احلكومة‬ ‫�أ�سعار الكهرباء بن�سبة ‪ 100‬يف املئة على هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬وا�ضطرت احلكومة ال�سابقة للعودة‬ ‫عن قرار رفع �أ�سعار الكهرباء بعد �أن هددها‬ ‫النواب بحجب الثقة عنها‪.‬‬

‫وعمل االنقطاع املتكرر للغاز امل�صري‬ ‫ج��راء تفجري خط الغاز ال��ذي ميد اململكة‬ ‫و"�إ�سرائيل �إىل تكبد البالد خل�سائر و�صلت‬ ‫�إىل ‪ 1.5‬مليار دوالر‪ ،‬ما دفع احلكومة �إىل‬ ‫البحث عن بدائل وت�شغيل حمطات توليد‬ ‫الكهرباء عرب مادة الوقود والديزل الثقيل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أ�سعار امل�ستهلك يف الأردن‬ ‫ارتفعت مبعدل ‪ 3.4‬يف املئة مقارنة بنف�س‬ ‫ال�شهر م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ويتوقع �أن يبلغ‬ ‫م�ع��دل الت�ضخم ح ��وايل ‪ 5.5‬يف امل�ئ��ة لعام‬ ‫‪ 2012‬و ‪ 5‬يف املئة للأعوام ‪ 2014 - 2012‬يف‬ ‫املتو�سط‪.‬‬

‫حراك الستثناء الصناعة املحلية من قرار رفع أسعار الكهرباء‬

‫�صعد القطاع ال�صناعي من حراكه ال�ستباق اي قرار ر�سمي يرجح ان‬ ‫ي�صدر قريبا بخ�صو�ص رفع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫واحت�شد ال�صناعيون من خمتلف مناطق اململكة �أم�س االثنني يف‬ ‫غرفة �صناعة االردن للوقوف على اخلطوات التي ميكن اتخاذها الي�صال‬ ‫�صوت ال�صناعة الوطنية اىل احلكومة ال�ستثنائها من ق��رار رف��ع ا�سعار‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫و�شددوا خالل اجتماعهم على اعتبار ال�صناعة املحلية ق�ضية وطنية‬ ‫بامتياز وي�ج��ب �أن ت�ك��ون حمايتها ورعايتها على ر�أ� ��س �سلم االولويات‬ ‫للحكومة باعتبارها "طوق النجاة" النقاذ االقت�صاد الوطني وحتقيق‬ ‫التنمية امل�ستدامة واي �ج��اد ف��ر���ص عمل ج��دي��دة وامل�ساهمة يف معاجلة‬ ‫م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�شكل احل�ضور جلنة م�صغرة ملتابعة الق�ضية مع اجلهات الر�سمية‪،‬‬ ‫و�ضمت ع�ضوي جمل�س ادارة غرفة �صناعة االردن نبيل ا�سماعيل وعدنان‬ ‫اب��و ال��راغ��ب‪ ،‬وع�ضو جمل�س ادارة غرفة �صناعة عمان املهند�س فتحي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.66‬‬ ‫‪31.21‬‬ ‫‪26.76‬‬ ‫‪20.83‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫توجيه مذكرة عاجلة لرئي�س الوزراء حتذر من التبعات التي قد تلحق بال�صناعة املحلية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫اجلغبري‪ ،‬ورئي�س جمعية م�ستثمري �شرق عمان ال�صناعية الدكتور اياد‬ ‫ابو حلتم‪ ،‬ورئي�س جمعية امل�ستثمرين الأردنية حممد ال�صغري‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل ال�صناعي ح�سن ال�صمادي‪.‬‬ ‫وات�ف��ق احل�ضور على توجيه م��ذك��رة عاجلة لرئي�س ال ��وزراء حتذر‬ ‫من التبعات التي قد تلحق بال�صناعة املحلية حال رفع ا�سعار الكهرباء‬ ‫مطالبني با�ستثناء القطاع ال�صناعي من رفع اال�سعار؛ كون القرار �سيطال‬ ‫تناف�سية ال�صناعة الوطنية التي تتعر�ض ا�صال ملناف�سة غري عادلة من‬ ‫�صناعات م�ستوردة حتظى بدعم كبري من دولها وبخا�صة بالن�سبة ال�سعار‬ ‫الطاقة �شبه املعدومة لديها‪.‬‬ ‫وج��اء باملذكرة �إن القطاع ال�صناعي ال��ذي ميثل رب��ع الناجت املحلي‬ ‫االج�م��ايل ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وي�شغل نحو‪ 50‬باملئة من العاملني يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬ما زال يعاين تداعيات االزمة املالية واالقت�صادية العاملية على‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وتال�شي قدرته التناف�سية جراء ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫املتعاقبة ال�ت��ي �أدت لفتح اال� �س��واق املحلية �أم ��ام اال��س�ت�يراد دون قيد �أو‬ ‫�شرط‪.‬‬ ‫وقالوا يف مذكرتهم ان �إ�ضافة �أي عبء جديد على ال�صناعيني من‬

‫خالل رفع ا�سعار الطاقة‪� ،‬سيوجه "�ضربة قا�ضية" لل�صناعة الوطنية‬ ‫و�سي�ؤدي يف حال تطبيقه اىل �إغالق عدد كبري من امل�صانع وت�سريح الآالف‬ ‫من العاملني فيها‪ ،‬وتعمق االزمة االقت�صادية يف االردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��وا ان ال�ق�ط��اع ال���ص�ن��اع��ي م��ا زال ي�ع��اين ت�ب�ع��ات رف��ع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪ ،‬التي و�صلت نحو ‪ 35‬باملئة خالل �شهر متوز من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫ع�لاوة على انح�سار الت�صدير اىل اال� �س��واق العربية نتيجة للتطورات‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية احلالية يف البلدان ال�شقيقة‪ .‬وطالبت املذكرة‬ ‫احلكومة با�ستثناء ال�صناعة املحلية من �أي قرار لرفع �أ�سعار الكهرباء‪،‬‬ ‫"ملا ملثل هذا القرار من ت�أثري على القدرات واملزايا التناف�سية لل�صناعات‬ ‫الأردنية" م�ؤكدين ان القطاع ال�صناعي يرفد اخلزينة مبا يزيد على ‪6‬‬ ‫مليارات دوالر �سنوياً ح�صيلة ال�صادرات الوطنية‪.‬‬ ‫وطالبت املذكرة كذلك بو�ضع ا�سرتاتيجية وطنية لالقت�صاد يكون‬ ‫جوهرها احت�ضان ورعاية ال�صناعة الوطنية‪ ،‬وتعزيز تناف�سيتها من خالل‬ ‫تفعيل ال�شراكة احلقيقية مع القطاع ال�صناعي ملقاربة كل التحديات التي‬ ‫تواجه اململكة وتامني ال�شروط الالزمة لتحفيز اال�ستثمار وحتديد م�سار‬ ‫اخلروج من االزمة لتحقيق التنمية االقت�صادية واالجتماعية امل�ستدامة‪.‬‬

‫�أ�� � �ص � ��درت غ ��رف ��ة �صناعة‬ ‫الأردن ب ��االت �ف ��اق م ��ع م�صانع‬ ‫احل ��دي ��د �أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن ن�شرة‬ ‫�إر�شادية جديدة لأ�سعار بيع مادة‬ ‫حديد الت�سليح امل�صنعة حمليا‬ ‫�سارية املفعول لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة ي�تراوح �سعر‬ ‫ب�ي��ع ط��ن احل��دي��د ��ش��د ‪ 40‬ار�ض‬ ‫امل���ص�ن��ع حت�م�ي��ل ظ �ه��ر ال�سيارة‬ ‫ب�ين ‪ 574‬و ‪ 611‬دي �ن��ارا م��ن دون‬ ‫�ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ن �� �ش��رة ي �ت��راوح‬ ‫�سعر بيع الطن ال��واح��د �شد ‪40‬‬ ‫مع �ضريبة املبيعات البالغة ‪ 8‬يف‬ ‫املئة بني ‪ 620‬و ‪ 660‬دينارا للطن‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ال�ن���ش��رة �أن �سعر‬ ‫ب�ي��ع ط��ن احل��دي��د ��ش��د ‪ 60‬ار�ض‬ ‫امل���ص�ن��ع حت�م�ي��ل ظ �ه��ر ال�سيارة‬ ‫ي �ت�راوح ب�ين ‪ 583‬و ‪ 630‬دينارا‬ ‫للطن ال��واح��د م��ن دون �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬فيما ي�تراوح �سعره مع‬ ‫�ضريبة املبيعات بني ‪ 630‬و ‪680‬‬ ‫دينارا للطن الواحد‪.‬‬

‫أسعار املنتجني الزراعيني‬ ‫ينخفض ‪ 12‬يف املئة يف آذار‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني الزراعيني بن�سبة ‪12‬‬ ‫يف املئة لنهاية �آذار من العام احلايل اىل ‪ 93.8‬نقطة مقابل ‪106.6‬‬ ‫نقطة للفرتة ذاتها من ‪.2011‬‬ ‫وقالت االح�صاءات العامة يف تقرير ا�سعار املنتجني الزراعيني‬ ‫الذي ا�صدرته �أم�س االثنني �إن �أبرز املحا�صيل التي �ساهمت يف هذا‬ ‫االنخفا�ض كل من البطاطا واخليار والفول الأخ�ضر والبازيالء‬ ‫وال�ل�ي�م��ون وال�ك��و��س��ا والفا�صوليا يف ح�ين ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لأ�سعار حما�صيل الفلفل احل��ار وال��زه��رة وال�ب��اذجن��ان والبندورة‬ ‫والفلفل احللو واملوز‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل انخفا�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني‬ ‫الزراعيني ل�شهر �آذار ‪ 2012‬مقارنة مع �شهر �شباط ال��ذي �سبقه‬ ‫بن�سبة ‪ 10.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ال�تراك �م��ي‪ ،‬ف�ق��د انخف�ضت �أ��س�ع��ار املنتجني‬ ‫الزراعيني بن�سبة ‪ 12.9‬يف املئة للثالثة �أ�شهر الأوىل من هذا العام‬ ‫مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي باعتماد ‪ 2007‬ك�سنة ا�سا�س‪.‬‬ ‫يذكر �أن دائرة الإح�صاءات العامة تقوم بجمع بيانات الأ�سعار‬ ‫الزراعية ب�شكل �شهري من خالل عينة ت�شمل ‪ 725‬حيازة زراعية‬ ‫ممثله للواقع وتغطي كال من مناطق الأغ��وار واملناطق املرتفعة‬ ‫نظرا الختالف الأمناط الزراعية يف كل منهما‪.‬‬

‫ن�سبة الديون غري العاملة ارتفعت يف نهاية عام ‪ 2010‬اىل ‪ 8.5‬يف املئة‬

‫املركزي‪ :‬مستوى الديون غري العاملة ال يشكل خطراً على الجهاز املصريف‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال نائب حمافظ البنك املركزي ماهر ال�شيخ ح�سن ان م�ستوى الديون‬ ‫غري العاملة مرتفع ولكن ال ي�شكل �أي خطر على اجلهاز امل�صريف‪.‬‬ ‫وا�ضاف �إن ن�سبة الديون غري العاملة ارتفعت يف نهاية عام ‪ 2010‬من ‪8.2‬‬ ‫يف املئة اىل ‪ 8.5‬يف املئة يف نهاية العام املا�ضي‪ ،‬مبينا ان املخ�ص�صات امل�أخوذة‬ ‫من قبل البنوك تن�سجم مع امل�ستويات الدولية باال�ضافة اىل ان معظم الديون‬ ‫الكبرية التي ت�أثرت بالأزمة املالية العاملية ظهرت يف ميزانية البنوك ديونا غري‬ ‫عاملة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ح���س��ن ال�ب�ن��وك امل�ح�ل�ي��ة اىل حت���س�ين م���س�ت��وى ادارت �ه ��ا للمخاطر‬ ‫واحلاكمية امل�ؤ�س�سية للحيلولة دون ارتفاع هذه الن�سبة م�ستقبال‪.‬‬ ‫واك��د ان متديد فرتة عدم االنتظام بال�سداد من ‪ 90‬يوما اىل ‪ 120‬يوما‬ ‫قرار غري ح�صيف يف ظل الظروف احلالية‪ ،‬و�سي�ضر ب�سمعة اجلهاز امل�صريف‬ ‫االردين ب�سبب زع��زع��ة الثقة م��ن قبل ال�ب�ن��وك امل��را��س�ل��ة االجنبية باالرقام‬ ‫ال�صادرة عن البنوك املحلية واملوافق عليها من قبل املركزي لعدم ان�سجامها‬ ‫مع املعايري الدولية‪.‬‬ ‫وبني ان املعايري الدولية املطبقة حتدد ‪ 90‬يوما لالنتظام بال�سداد‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان البنوك ورغم ارتفاع ن�سبة الديون غري العاملة اال انها ما تزال حتافظ‬ ‫على م�ستويات جيدة من الربحية ولديها خم�ص�صات معقولة لهذه الديون‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االحتياطيات االجنبية تراجعت يف ال�سنتني املا�ضيتني عازيا‬ ‫ال�سبب يف ذلك اىل ارتفاع قيمة م�ستوردات الطاقة ب�سبب ارتفاع ا�سعار النفط‬ ‫عامليا وانقطاع الغاز امل�صري والتي متثل ثلث م�ستوردات اململكة باال�ضافة اىل‬ ‫الرتاجع امللحوظ يف حتويالت العاملني باخلارج حوايل ‪ 4-2‬يف املئة وتراجع‬ ‫اال�ستثمار االجنبي املبا�شر واالنخفا�ض الطارئ‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬على م�ستويات‬

‫دخل القطاع ال�سياحي‪ ،‬م�شريا اىل انه هذا القطاع انتع�ش خالل الربع االول‬ ‫من العام احلايل‪.‬‬ ‫و�شدد ح�سن على �ضرورة معاجلة ا�سترياد اململكة من الطاقة وبالتايل‬ ‫تر�شيد اال�ستهالك عن طريق تعديل ا�سعارها وايجاد حل دائم وم�ستقر لتزويد‬ ‫اململكة بالغاز الطبيعي‪ ،‬مبينا ان احلكومة ت�سعى لت�أمني هذا املورد الذي ا�صبح‬ ‫و�شيكا على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان��ه م��ع ت��راج��ع م�ستويات االحتياطي االج�ن�ب��ي اال ان املركزي‬ ‫يحتفظ مب�ستوى مريح م��ن االحتياطيات متكنه م��ن مواجهة ال�ضغوطات‬ ‫امل�ؤقتة التي تتمثل مب�شكلة الطاقة‪.‬‬ ‫وبني ان �سيا�سة املركزي برتخي�ص بنوك جديدة تتلخ�ص ب�ضمان قيمة‬ ‫م�ضافة يحققها البنك املرخ�ص للجهاز امل�صريف وتقدمي ن�شاط م�صريف جديد‬ ‫وبالتايل �ضمان عدم حتوله اىل عبء على اجلهاز امل�صريف‪.‬‬ ‫ونوه اىل عدم الدعوة اىل ترخي�ص بنوك جديده ملجرد توفر ر�أ�س املال ملا‬ ‫ميثله من خطورة عالية على اجلهاز امل�صريف يف حال تعرثه والإ�ضرار ب�سمعة‬ ‫البنوك ومب�صالح املواطنني‪ ،‬م�شريا اىل انه يوجد يف االردن ‪ 20‬بنكا ومن وجهة‬ ‫البنك املركزي يعترب العدد كافيا وميكن املدخرين وامل�ستثمرين من احل�صول‬ ‫على اخلدمات امل�صرفية التي يحتاجونها وان حجم موجودات البنوك يعترب‬ ‫من �أعلى الن�سب يف املنطقة ليمثل ما ن�سبته ‪ 180‬باملئة من �إج�م��ايل الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫ويف رده على انتقاد بع�ض االقت�صاديني الجتاهات ال�سيا�سة النقدية املتبعة‬ ‫من قبل املركزي قال "�إن اهداف ال�سيا�سة النقدية تت�ضمن يف حماربة الت�ضخم‬ ‫و�ضمان جاذبية اال�صول املقومة للدينار االردين واملركزي عمل على املحافظة‬ ‫على م�ستويات معقولة من الت�ضخم ا�ستقرت خالل ‪� 10‬سنوات املا�ضية عند ‪5‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫وب�ين �أن ن�سبة ال��ودائ��ع بالعمالت الأجنبية اىل �إج�م��ايل ال��ودائ��ع لدى‬ ‫اجلهاز امل�صريف حوايل ‪ 18‬باملئة وهو م�ستوى يعني مزيدا من الثقة بالدينار‬ ‫والتي جاءت نتيجة �سيا�سة ح�صيفة اتبعها املركزي‪.‬‬ ‫وبني ح�سن ان ما قام به املركزي م�ؤخرا من رفع لأ�سعار الفائدة الرئي�سة‬ ‫على �أدوات ال�سيا�سة النقدية لديه مبقدار ‪ 50‬نقطة �أ�سا�سية ي�أتي يف �إطار املتابعة‬ ‫امل�ستمرة للبنك املركزي للمتغريات االقت�صادية الرئي�سة املحلية والإقليمية‬ ‫والدولية و�آثارها الآنية وامل�ستقبلية على االقت�صاد الأردين‪.‬‬ ‫و�أك��د ان مت اتخاذ ه��ذه اخلطوة بهدف تعزيز �أرك��ان اال�ستقرار النقدي‬ ‫للحد من �أية �ضغوط ت�ضخمية م�ستقبلية واحلفاظ على تناف�سية العائد على‬ ‫الأدوات املالية املدخرة بالدينار الأردين ما يعزز البيئة اجلاذبة لال�ستثمار‬ ‫املحلي والأجنبي ومي ّكن االقت�صاد الوطني من اال�ستمرار بتحقيق معدالت منو‬ ‫منا�سبة‪.‬‬ ‫كما ا�شار اىل ان البنك املركزي خف�ض �سعر الفائدة على ال�سلف املمنوحة‬ ‫للبنوك �ضمن ب��رن��ام��ج ال�سلف متو�سطة الأج ��ل للقطاع ال�صناعي لي�صبح‬ ‫�سعر �إعادة اخل�صم النافذ يف يوم منح ال�سلفة ناق�ص هام�ش مبقدار ‪ 2‬يف املئة‬ ‫باال�ضافة اىل متديد البنك العمل بتعليمات منح ال�سلف متو�سطة الأجل‬ ‫للبنوك مدة �سنة ا�ضافية تنتهي يف ‪� 31‬آذار من العام القادم‪.‬‬ ‫وبني ان قرار التمديد يعك�س حر�ص البنك املركزي الأردين على توفري‬ ‫متويل متو�سط الأجل للقطاع ال�صناعي من خالل البنوك املرخ�صة‪ ،‬وا�ستمرارا‬ ‫للإجراءات التي مت اتخاذها بهدف دعم قطاع ال�صناعة‪.‬‬ ‫و�أك��د ان الإج ��راء يهدف اىل تعزيز تناف�سية القطاع ال�صناعي وزيادة‬ ‫م�ساهمته يف عملية التنمية االقت�صادية ال�سيما وان القطاع يعد من �أكرث‬ ‫القطاعات م�ساهمة يف معدل منو الناجت املحلي الإجمايل حيث بلغت م�ساهمة‬ ‫القطاع ال�صناعي ب�شقيها اال�ستخراجي والتحويلي يف الناجت املحلي الإجمايل‬

‫خالل عام‪ 2011‬ما ن�سبته ‪ 22.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان امل��رك��زي ي �ق��وم ح��ال�ي��ا ب��درا� �س��ة دع ��م امل���ش��اري��ع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة من خالل التفاو�ض مع م�ؤ�س�سات دولية لتوفري متويل منخف�ض‬ ‫التكلفة لهذه امل�شاريع عن طريق املركزي وتوفري امل�ساعدة الفنية للبنوك من‬ ‫قبل هذه امل�ؤ�س�سات حل�صولها على التمويل الالزم وادارة عمليات االئتمان فيها‬ ‫مل�ساعدة امل�شاريع ال�صغرية ومتو�سطة احلجم يف النمو لت�أثرها بحاالت الرتاجع‬ ‫االقت�صادي وحاالت عدم اليقني التي متر بها معظم دول العامل‪.‬‬ ‫واكد ح�سن اهمية العمل التمويلي الذي تقدمه �شركات التمويل والتي‬ ‫تعترب �شريكا ومكمال للجهاز امل�صريف يف تقدمي اخلدمات امل�صرفية‪ ،‬مبينا ان‬ ‫ما تعانيه هذه ال�شركات من م�شاكل هو يف �إطاره العام قانوين وبالتايل يحد‬ ‫من ق��درة املركزي على تقدمي امل�ساعدة‪ ،‬اما فيما يتعلق مبو�ضوع اال�ستعالم‬ ‫االئتماين بو�صفه م�شكلة تواجه هذه ال�شركات "ف�إن هذه الإ�شكالية �ستحل قبل‬ ‫نهاية العام احلايل عن طريق �شركة اال�ستعالم االئتماين والتي تتخذ �شكلها‬ ‫القانوين الأخ�ير والتي متكن ال�شركات اال�ستعالم عن عمالئها لغايات منح‬ ‫قرار االئتمان‪.‬‬ ‫ويف حديثه عن ال�صريفة اال�سالمية‪ ،‬قال‪�" :‬إنها تطورت ب�شكل كبري يف‬ ‫االردن واملنطقة وان هناك اربعة بنوك مرخ�صة تطبق ال�شريعة اال�سالمية يف‬ ‫عملياتها امل�صرفية‪ ،‬م�شريا اىل ان هناك طلبا متزايدا على خدمات هذه البنوك‬ ‫والتي متيزت مب�ستويات عالية من ادارة املخاطر وتقدمي خدمات جديدة‪.‬‬ ‫واكد ان االردن من اول الدول التي ف�صلت الت�شريعات التي تخ�ص البنوك‬ ‫اال�سالمية والتي تراعي طبيعة عملها‪.‬‬ ‫وقال ان العمل جار نحو �إقرار العمل مب�شروع ال�صكوك اال�سالمية مبجرد‬ ‫اق��راره من قبل جمل�س النواب‪ ،‬متوقعا ان يقدم هذا امل�شروع نقلة نوعية يف‬ ‫ال�صناعة امل�صرفية اال�سالمية وفر�صة اليجاد متويل لقطاع العام واخلا�ص‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫منع احتجاز جواز �سفر العامل‬

‫حارث عواد‬

‫السعودية تبدأ فعلياً بالتخلي عن نظام الكفيل‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف �أحمد احلميدان وكيل وزارة العمل لل�شئون العمالية يف‬ ‫ال�سعودية �أن الوزارة بد�أت فعليا يف خطوات تنفيذية نحو اال�ستغناء‬ ‫عن "نظام الكفيل" يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال احلميدان �إن اال�ستغناء عن الكفيل �سيكون كا�ستبدال بع�ض‬ ‫امل�صطلحات املرتبطة بنظام الكفيل‪ ،‬منها تغيري م�سمى الالئحة‬ ‫اخلا�صة بـ"نقل الكفالة" �إىل الئحة "نقل اخلدمات"‪.‬‬ ‫وكذلك منح الوافدين حرية التنقل‪ ،‬وع��دم احتجاز الوثائق‪،‬‬ ‫وذل��ك يف م�ؤ�شر على �أن وزارة العمل ا�ستبدلت الكثري من قوانني‬ ‫نظام الكفالة بتنظيمات جديدة تنظم العالقة بني �صاحب العمل‬ ‫والعامل الوافد يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح احلميدان خ�لال م�شاركته يف ن��دوة عقدتها �صحيفة‬ ‫(االقت�صادية) حول (املن�ش�آت ال�صحية يف القطاع اخلا�ص بني الدور‬ ‫التنموي وامل��ع��وق��ات)‪ ،‬ون�شرتها ال��ي��وم االث��ن�ين �أن ال����وزارة مل تعد‬ ‫تعرتف بنظام الكفالة يف �أدبياتها العملية‪،‬وقال‪" :‬نحن ال نعرتف‬ ‫ب�شيء ا�سمه كفالة"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح احل��م��ي��دان �أن��ه �إذا ك��ان املق�صود ب���إل��غ��اء نظام الكفيل‪،‬‬ ‫�أن يتم حترير �سوق العمل يف ال�سعودية بحيث ي�أتي الأجنبي من‬ ‫اخلارج ويقوم بالبحث عن عمل يف الداخل‪ ،‬ف�إن هذا لن يحدث وغري‬ ‫منطقي‪ ،‬ولي�س م��وج��ودا يف �أك�ثر �أ���س��واق العمل تنظيما يف العامل‬ ‫كال�سوق الأمريكية مثال‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ما ن�سعى �إليه الآن هو �ضمان حقوق العامل كاملة‪ ،‬دون‬ ‫الإ�ضرار ب�صاحب العمل"‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات احلميدان بعد �أن ذكرت تقارير �صحفية يف �آذار‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أن وزارة العمل �أنهت درا�سة الئحة �شركات اال�ستقدام التي‬ ‫يتوقع �أن تكون بديال لنظام الكفالة الفردي‪ ،‬وينتظر �أن تعر�ض على‬ ‫جمل�س الوزراء للموافقة النهائية قبل نهاية عام ‪.2012‬‬ ‫و�أو�صت الدرا�سة ب�إن�شاء هيئة حكومية ذات �شخ�صية اعتبارية‬ ‫تتبع لـ"العمل" هدفها الإ�شراف على �أو�ضاع العمالة الوافدة و�إلغاء‬

‫تراجعت �أ�سعار النفط االثنني يف �آ�سيا حتت‬ ‫ت�أثري الأزمة ال�سيا�سية يف اليونان التي يخ�شى �أن‬ ‫تدفع البالد �إىل الإفال�س واخل��روج من منطقة‬ ‫ال��ي��ورو‪ ،‬وك��ذل��ك ت�صريحات ك��ب��ار منتجي اخلام‬ ‫امل�ؤيدة لرفع الإنتاج‪.‬‬ ‫وخ�سر برميل النفط اخلفيف (اليت �سويت‬ ‫كرود) ت�سليم حزيران ‪� 84‬سنتا ليبلغ �سعره ‪95,29‬‬ ‫دوالرا �أمريكيا يف املبادالت ال�صباحية فيما تراجع‬ ‫�سعر برميل الربنت امل�ستخرج من بحر ال�شمال‬ ‫ت�سليم حزيران �أي�ضا ‪� 41‬سنتا لي�صل �إىل ‪111,85‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تتوا�صل امل�شاورات االثنني يف‬ ‫�أثينا للتو�صل �إىل ت�شكيل حكومة ائتالف تفاديا‬ ‫لإج��راء انتخابات ت�شريعية جديدة‪� ،‬إذ مل تخرج‬ ‫اللقاءات الأخرية م�ساء الأحد بني قادة الأحزاب‬ ‫الربملانية ال�صغرية والرئي�س كارولو�س بابوليا�س‬ ‫ب�أي نتيجة‪.‬‬ ‫وق��ال جا�سنت هاربر لدى �آي جي ماركيت�س‬ ‫يف �سنغافورة "كما هو الأم��ر دوما مع اليونان ال‬ ‫تتعلق امل�سالة مب�صري اقت�صاد �أوروب��ي ثانوي بل‬ ‫بانتقال العدوى �إىل �أع�ضاء �آخرين" يف االحتاد‬ ‫النقدي الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أن ا�سبانيا وايطاليا والربتغال هي‬

‫�أي دور للكفيل التقليدي‪ ،‬مقرتحة �أن ي�سمى هذا اجلهاز بـ"هيئة‬ ‫�شئون العمالة الوافدة" و�أن يكون مقرها الريا�ض ولها ف��روع يف‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫وطالبت ال��درا���س��ة بـ"منع احتجاز ج��واز �سفر العامل‪ ،‬و�إلغاء‬

‫موافقة الكفيل على ا�ستقدام العامل لأ�سرته �أو طلب الت�صريح له‬ ‫باحلج �أو الزواج �أو زيارة �أحد �أقاربه يف منطقة �أخرى داخل ال�سعودية‪،‬‬ ‫وكذلك �إلغاء �أي م�سئولية �شخ�صية للكفيل ب�سبب ت�صرفات العامل‬ ‫الوافد خارج �إطار العمل"‪.‬‬

‫�أي�ضا م�صدر قلق م�ستمر"‪.‬‬ ‫ويبدو الآن �أن �إجراء انتخابات جديدة بحلول‬ ‫�أواخر حزيران بات �أمرا حمتوما يف اليونان مركز‬ ‫�أزم��ة الديون الأوروب��ي��ة‪� ،‬أن مل يتم التو�صل �إىل‬ ‫حل قبل يوم اخلمي�س املوعد املقرر النعقاد �أول‬ ‫جل�سة للربملان اجلديد‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ت���أث��رت �أ���س��ع��ار ال��ذه��ب الأ���س��ود �أي�ضا‬ ‫بت�صريحات وزير النفط ال�سعودي الذي عرب عن‬ ‫ت�أييده النخفا�ض جديد للأ�سعار‪.‬‬ ‫وق����ال ع��ل��ي ال��ن��ع��ي��م��ي "نحن ب��ح��اج��ة ل�سعر‬ ‫ي���ت��راوح ح����ول ‪ 100‬دوالر ل��ل�برم��ي��ل‪ .‬ال���ي���وم ال‬ ‫ت��زال (الأ�سعار) مرتفعة"‪ ،‬كما نقلت عنه وكالة‬ ‫داو ج��ون��ز بخ�صو�ص ال�برن��ت‪ ،‬امل��رج��ع الرئي�سي‬ ‫للم�ستثمرين يف العامل‪.‬‬ ‫وك���ان ال��ن��ف��ط اق��ف��ل اجل��م��ع��ة ع��ل��ى انخفا�ض‬ ‫ب�سبب الو�ضع االقت�صادي يف ال�صني والواليات‬ ‫املتحدة واليونان‪.‬‬ ‫وتراجع الربميل املرجعي ت�سليم حزيران ‪95‬‬ ‫�سنتا قيا�سا �إىل يوم اخلمي�س ليقفل على ‪96,13‬‬ ‫دوالر يف �سوق نيويورك‪ ،‬وهو �أدنى م�ستوى �إقفال‬ ‫منذ ‪ 19‬كنون الأول‪.‬‬ ‫ويف لندن اقفل برميل النفط الربنت ت�سليم‬ ‫ح��زي��ران �أي�����ض��ا على ‪ 112,26‬دوالرا ب�تراج��ع ‪47‬‬ ‫�سنتا‪.‬‬

‫اال�ستخفاف لي�س وليد اللحظة‪ ،‬فقد مار�سه قوم كرث من‬ ‫قبل ومن بعد‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال���غ���ري���ب �أن ي�����س��ت��م��ر ال��ب��ع�����ض ف��ي��ه وي�����ص��ر على‬ ‫اال�ستخفاف بعقول النا�س بغ�ض النظر عن تطورات املرحلة‪،‬‬ ‫وال يريد الفهم �أن طبيعة املرحلة قد تغريت‪ ،‬و�أ َّن ال �أحد الآن‬ ‫يقبل با�ستخفافه من ِق َبل �أيٍّ كان‪.‬‬ ‫ع��ن��دم��ا ح���اول���ت ح��ك��وم��ة ع���ون اخل�����ص��اون��ة رف���ع تعرفة‬ ‫الكهرباء ان�برى وزرا�ؤه���ا للدفاع عن القرار‪ ،‬وحجتهم فيها‬ ‫�أن الرفع لن مي�س الفقراء والطبقة الو�سطى! يف حماولة‬ ‫لال�ستخفاف بعقول النا�س‪ ،‬وك�أن رفع التعرفة على ال�صناعيني‬ ‫والتجاريني لن ينعك�س على املواطنني البتة!‬ ‫ويف مثال �آخ��ر على اال�ستخفاف‪ ،‬عندما مت رف��ع �أجور‬ ‫النقل العام منذ �شهرين‪ ،‬قالت هيئة تنظيم قطاع النقل العام‬ ‫"�إن ن�سبة الرفع ‪-‬على الرغم من ت�صاعد �أ�سعار النفط عامليا‪-‬‬ ‫لن تتجاوز الـ ‪ 6‬باملئة؛ تقديرا لظروف املواطنني ال�صعبة"‪.‬‬ ‫لكن ما جرى على �أر�ض الواقع هو �أن �أجور النقل ارتفعت‬ ‫بن�سبة ال تقل عن ‪ 10‬باملئة‪ ،‬فقد مت رفع �أجور النقل على خط‬ ‫(ياجوز‪� -‬صويلح) من ‪ 45‬قر�شا �إىل ‪ 47‬قر�شا؛ ما يعني ب�أن‬ ‫"كنرتول" البا�ص وال حتى الركاب لن ي�ستطيعوا تدبري‬ ‫"الفراطة" يوميا‪ ،‬ف�أ�صبحت الأجرة ب�سبب عدم توفر الفكة‬ ‫‪ 50‬قر�شا‪ ،‬حم�سوبة �صح!!‪.‬‬ ‫الأمثلة على اال�ستخفاف ال تنتهي‪ ،‬فقد �أطل وزير متوين‬ ‫الـ‪ ،89‬دولة الرئي�س فايز الطراونة يب�شرنا بقرارات اقت�صادية‬ ‫�صعبة دفعتنا الظروف اال�ستثنائية التي منر بها التخاذها‪،‬‬ ‫وجمع حوله "علية القوم" من ال�صحفيني وبع�ض الكتاب‬ ‫علهم يقدروا الظرف الراهن وطبيعة املرحلة التي يجب �أن‬ ‫نتحملها جميعا‪ ،‬وك�أننا �شاركنا �أو �ساهمنا من قريب �أو من‬ ‫بعيد يف و�صول البلد �إىل هذه الظروف‪.‬‬ ‫الرئي�س الطراونة ك�شف ‪ -‬ملن حوله من الكتاب ور�ؤ�ساء‬ ‫ال��ت��ح��ري��ر ع��ل��ه��م ي���ن���ذروا ق��وم��ه��م �إذا رج���ع���وا‪� -‬أن احلكومة‬ ‫�ست�ضطر ل��رف��ع �أ���س��ع��ار البنزين وال��ك��ه��رب��اء‪ ،‬وبع�ض ال�سلع‬ ‫وامل���واد الأ�سا�سية؛ ملواجهة الظرف ال��راه��ن وللتخفيف من‬ ‫عجز املوازنة املتوقع �أن ي�صل �إىل ‪ 2‬مليار دينار بعد امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫الغريب يف املو�ضوع �أن دول��ة الرئي�س �أ���س�� ّر للمجتمعني‬ ‫�أن رفع كل تلك املواد وال�سلع �سيكون ب�سيطا‪ ،‬بحيث �سيقل�ص‬ ‫عجز املوازنة بن�سبة ‪ 5‬يف املئة فقط!! يعني توفري حوايل ‪100‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫دول��ة الرئي�س ال يريد �أن ي�صرح للنا�س �أن ال��رف��ع كان‬ ‫ا�ستجابة �صارخة ل�شروط ال�صناديق الدولية املانحة على‬ ‫ح�ساب املواطنني‪ ،‬ولي�س م�س�ألة توفري ‪ 100‬مليون من هنا �أو‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫ومل ي��ب��الِ مب�����ص��ادرة ق���راره ال�سيا�سي م��ن قبل اجلهات‬ ‫املانحة‪� ،‬أال يعلم دول��ة الرئي�س �أن �ضبط ال��ه��در يف املوازنة‬ ‫العامة من �ش�أنه �أن يوفر للبلد �أكرث من مليار دينار �سنويا‪،‬‬ ‫ميكن �أن تغنيه عن اتخاذ �أي قرار مي�س قوت املواطنني‪.‬‬ ‫هو يعلم ذلك‪ ،‬لكنه حتت وط�أة و�ضغوط اجلهات املانحة‬ ‫ال ي�ستطع �سوى االن�صياع ل�شروطهم و�إمالءاتهم‪ ،‬واخرتاق‬ ‫جيوب املواطنني‪.‬‬

‫"أويسيس ‪ "500‬تقدم شركات‬ ‫ناشئة جديدة لشبكة مرشديها‬

‫توتر يف األسواق اآلسيوية على خلفية أجواء من عدم‬ ‫االستقرار السياسي يف أوروبا‬ ‫هونغ كونغ ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�شهدت الأ�سواق الآ�سيوية توترا �أم�س االثنني‬ ‫على خلفية �أجواء من عدم اال�ستقرار ال�سيا�سي يف‬ ‫�أوروب��ا حيث ف�شل امل�س�ؤولون يف اليونان يف ت�شكيل‬ ‫ح��ك��وم��ة وم��ن��ي ح���زب ان��غ��ي�لا م�يرك��ل ب��ه��زمي��ة يف‬ ‫انتخابات حملية‪.‬‬ ‫ك��م��ا واج����ه ال���ي���ورو ���ض��غ��وط��ا ق��ب��ل م�شاورات‬ ‫اللحظة الأخرية يف �أثينا لت�شكيل حكومة ائتالف‬ ‫ت��ف��ادي��ا لإج����راء ان��ت��خ��اب��ات ج��دي��دة بعد �أن هزمت‬ ‫الأح����زاب امل���ؤي��دة خلطة التق�شف يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية يف ال�ساد�س من �أيار‪.‬‬ ‫ويف �ضوء ه��ذه ال��ت��ط��ورات‪ ،‬مل تت�أثر بور�صتا‬ ‫طوكيو و�سيدين يف حني تراجعت بور�صة �سيول ‪0,6‬‬ ‫يف املئة و�سجلت بور�صة هونغ كونغ حت�سنا بـ ‪ 0,1‬يف‬ ‫املئة وتراجعت بور�صة �شنغهاي ب‪ 0,11‬يف املئة رغم‬ ‫�إعالن بكني ال�سبت �أنها �ستخف�ض احتياطي النقد‬ ‫الذي يجب على البنوك االحتفاظ به‪.‬‬ ‫�أم����ا ال���ت���داوالت ف��ق��د ���س��اده��ا ال��ت��وت��ر يف حني‬ ‫ف�شلت اجلهود لت�شكيل حكومة ائتالف يف اليونان‬ ‫يف نهاية الأ���س��ب��وع للمرة ال��راب��ع��ة‪ ،‬ودع���ا الرئي�س‬ ‫اليوناين كارولو�س بابوليا�س �إىل اجتماع جديد‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫ويف ح��ال و�صلت امل�شاورات �إىل م���أزق جمددا‪،‬‬ ‫�سيتم تنظيم انتخابات جديدة يتوقع �أن تف�ضي �إىل‬ ‫حتقيق الأحزاب املعار�ضة خلطة التق�شف مكا�سب‬ ‫اكرب‪ ،‬واىل خروج اليونان من منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وك��ان الناخبون �صوتوا يف ال�ساد�س م��ن �أيار‬ ‫�ضد الأح����زاب ال��داع��م��ة لإج����راءات التق�شف التي‬ ‫طالب بها االحتاد الأوروبي و�صندوق النقد الدويل‬ ‫مقابل منح �أثينا قرو�ضا لتجنب الإفال�س‪.‬‬ ‫وق�������ال ت���و����ش���ي���وي���ك���ي ك���ن���اي���ام���ا امل���ح���ل���ل ل���دى‬ ‫"مونك�س" �أن "غياب ال�شفافية خ�صو�صا يف �أوروبا‬ ‫مع احتمال تنظيم انتخابات جديدة يف اليونان يف‬ ‫منت�صف حزيران قلق قائم يف الوقت الراهن"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ل��وك��ال��ة �أن��ب��اء داوج��ون��ز "هذا الأمر‬ ‫���س��ي��دف��ع ب��امل�����س��ت��ث��م��ري��ن �إىل ال��ن��ظ��ر �إىل اجلانب‬ ‫ال�سلبي"‪.‬‬

‫الرئيس‬ ‫يستخف‬

‫تراجع أسعار النفط يف آسيا تحت تأثري األزمة‬ ‫السياسية اليونانية‬ ‫�سنغافورة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫‪19‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت��ا���ش��ي��اً م��ع ج��ه��وده��ا امل�����س��ت��م��رة يف دع���م ال�����ش��رك��ات النا�شئة‬ ‫والواعدة‪ ،‬عقدت �شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬املعنية بتمويل واحت�ضان‬ ‫امل�شاريع النا�شئة يف جمال التكنولوجيا يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �أفريقيا‪ ،‬اجتماعاً ل�شبكة مر�شديها املخت�صني م�ؤخراً يف مقر‬ ‫ال�شركة الرئي�سي‪ .‬وقد عر�ض االجتماع ‪� 12‬شركة نا�شئة اختارت‬ ‫"�أوي�سي�س ‪ "500‬اال�ستثمار فيها‪ ،‬وذلك بهدف منحها الفر�صة‬ ‫لاللتقاء م��ع املخت�صني م��ن ذوي اخل�ب�رة �ضمن �شبكة مر�شدي‬ ‫�شركة "�أوي�سي�س ‪ ."500‬وقد ح�ضر هذا االجتماع ‪ 80‬رئي�ساً تنفيذياً‬ ‫ورائد �أعمال وم�ستثمراً وخمت�صاً يف جماالت ال�شركات املعنية‪.‬‬ ‫وقد �ضم االجتماع الذي تر�أ�سه الدكتور �أ�سامة فيا�ض‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س الإدارة ل�شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬ونائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة ياهو العاملية �سابقاً‪ ،‬جمموعة منتقاة من رج��ال الأعمال‬ ‫املرموقني الذي تطوعوا للم�شاركة يف هذه املبادرة‪.‬‬ ‫وخالل اجتماع �شبكة املر�شدين املخت�صني‪ ،‬قام رواد الأعمال‬ ‫بتقدمي �أفكارهم الريادية وتفاعلوا مع املر�شدين وامل�شاركني من‬ ‫خالل عرو�ض تقدميية مدتها ‪ 3‬دقائق‪ .‬وخالل كل عر�ض تقدميي‪،‬‬ ‫ناق�ش رواد الأعمال �أفكارهم مع املر�شدين كما �سلطوا ال�ضوء على‬ ‫املجاالت التي يحتاجون فيها �إىل الن�صح والإر�شاد‪.‬‬

‫محمد منري غنام رئيس ًا تنفيذي ًا‬ ‫لـ "داماماكس"‬

‫ويف �أملانيا مني احلزب امل�سيحي الدميقراطي‪،‬‬ ‫ح��زب امل�ست�شارة الأمل��ان��ي��ة انغيال م�يرك��ل‪ ،‬الأحد‬ ‫بهزمية كبرية يف االنتخابات الإقليمية التي جرت‬ ‫يف مقاطعة رينانيا و�ستفاليا‪.‬‬ ‫و�أملانيا البلد الداعم لتطبيق خطط التق�شف‬ ‫يف �أوروبا لت�صحيح اقت�صادات بع�ض الدول‪.‬‬ ‫وق��ب��ل ‪� 16‬شهرا م��ن االن��ت��خ��اب��ات الت�شريعية‬ ‫مت��ك��ن��ت امل���ع���ار����ض���ة ال���ف���درال���ي���ة امل��م��ث��ل��ة باحلزب‬ ‫اال�شرتاكي الدميقراطي والتي تنتقد ب�شدة خطة‬ ‫مريكل للتق�شف‪ ،‬من االحتفاظ ب�سهولة ب�سيطرتها‬ ‫على مقاطعة رينانيا ال�شمالية و�ستفاليا (غرب)‬ ‫ال��ت��ي ت�ضم ‪ 18‬مليون ن�سمة‪ ،‬حيث تقدمت �أربع‬ ‫نقاط مقارنة مع العام ‪ 2010‬جامعة ‪ 38‬يف املئة من‬ ‫الأ�صوات‪.‬‬ ‫وح�صل احل���زب امل�سيحي ال��دمي��ق��راط��ي على‬ ‫نحو ‪ 25,5‬يف املئة من الأ�صوات �أي �أ�سو�أ نتيجة له‬ ‫على الإط�لاق يف هذه املقاطعة التي تعترب القلب‬

‫ال�صناعي لأملانيا وفيها مدن �ضخمة مثل كولونيا‬ ‫ودو�سلدورف‪.‬‬ ‫وي����أت���ي ذل���ك ق��ب��ل �أي����ام م��ن ا���س��ت��ق��ب��ال مريكل‬ ‫الرئي�س الفرن�سي اجلديد فرن�سوا هوالند الذي‬ ‫فاز يف االقرتاع بعد �أن قطع وعودا بتحقيق النمو‬ ‫بدال من اللجوء �إىل اقتطاعات‪ ،‬وب�إعادة التفاو�ض‬ ‫ب�ش�أن معاهدة �ضبط املوازنة يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ويف �أوىل ال��ت��داوالت‪ ،‬ك��ان �سعر �صرف اليورو‬ ‫‪ 1,2885‬دوالرا و‪ 103,1‬ينا يف طوكيو مرتاجعا من‬ ‫‪ 1,2921‬دوالرا و‪ 103,31‬ينا يف نيويورك اجلمعة‬ ‫عند الإقفال‪.‬‬ ‫كما ت��راج��ع �سعر ���ص��رف ال����دوالر اال�سرتايل‬ ‫لأول مرة منذ كانون الأول بعد �أن ابتعد العمالء‬ ‫عن الأ�صول املحفوفة باملخاطر‪.‬‬ ‫وت��راج��ع �سعر �صرف ال���دوالر اال���س�ترايل �إىل‬ ‫‪� 99,99‬سنتا �أمريكيا قبل �أن يتح�سن بعد الظهر‬ ‫�إىل ‪� 101,08‬سنتا‪.‬‬

‫وق����ال ال��ب��ن��ك امل���رك���زي ال�����ص��ي��ن��ي ال�����س��ب��ت انه‬ ‫���س��ي��خ��ف�����ض ح��ج��م االح��ت��ي��اط��ي ب��خ��م�����س�ين نقطة‬ ‫لإعطاء دفع لل�سيولة لثاين اقت�صاد عاملي بعد �أن‬ ‫�أظهرت م�ؤ�شرات الأ�سبوع املا�ضي ح�صول تباط�ؤ‪.‬‬ ‫وكانت ه��ذه اخلطوة متوقعة بعد �أن �أظهرت‬ ‫الأرقام اجلمعة بان منو الإنتاج ال�صناعي تراجع يف‬ ‫ني�سان �إىل �أدنى م�ستوى منذ ثالث �سنوات‪ ،‬يف حني‬ ‫�أعلنت احلكومة الأرب��ع��اء �أن منو ال���واردات ي�سجل‬ ‫ركودا وان ال�صادرات �ضعيفة �أي�ضا‪.‬‬ ‫�أم���ا بالن�سبة �إىل �أ���س��ع��ار ال��ن��ف��ط‪ ،‬ف��ق��د خ�سر‬ ‫برميل النفط اخلفيف (اليت �سويت كرود) ت�سليم‬ ‫حزيران ‪� 84‬سنتا ليبلغ �سعره ‪ 95,29‬دوالرا �أمريكيا‬ ‫يف امل��ب��ادالت ال�صباحية فيما ت��راج��ع �سعر برميل‬ ‫الربنت امل�ستخرج من بحر ال�شمال ت�سليم حزيران‬ ‫�أي�ضا ‪� 41‬سنتا لي�صل �إىل ‪ 111,85‬دوالرا‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر الذهب ‪ 1582,1‬دوالرا لالون�صة يف‬ ‫ال�ساعة ‪ 3,00‬تغ مقارنة مع ‪ 1581,3‬م�ساء اجلمعة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع ّينت �شركة "داماماك�س" – �إحدى �شركات "داما فنت�شرز"‬ ‫والرائدة يف تقدمي خدمات االت�صاالت وحلول الإنرتنت عري�ض‬ ‫النطاق من خالل �شبكة الألياف ال�ضوئية‪ -‬املهند�س حممد منري‬ ‫غنام رئي�ساً تنفيذياً لها‪ ،‬خلفاً للمهند�س �إياد �أبو خورما‪ .‬ويت�س ّلم‬ ‫غنام مهام من�صبه اجلديد بعد م�سرية مهنية حافلة بالإجنازات‬ ‫والنجاحات يف قطاع االت�صاالت الأردين‪.‬‬ ‫وي�سعى املهند�س غنام من خالل م�س�ؤولياته اجلديدة �إىل تعزيز‬ ‫ال�شراكات القائمة‪� ،‬إىل جانب ت�أ�سي�س �شراكات مثمرة جديدة �ضمن‬ ‫قطاع االت�صاالت الأردين‪ ،‬بهدف امل�ساهمة يف مواجهة التحديات‬ ‫ال��ت��ي ت��ع�تر���ض ال��ق��ط��اع وتعظيم ال��ف��وائ��د والإف�����ادة م��ن الفر�ص‬ ‫الواعدة يف القطاع‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك‪� ،‬سيعمل املهند�س غنام على‬ ‫طرح خدمات جديدة يف ال�سوق الأردين ملنح عمالء ال�شركة �أف�ضل‬ ‫جتربة يف جم��ال االت�صاالت والإن�ترن��ت‪ ،‬وذل��ك با�ستخدام البنية‬ ‫التحتية املتطورة التي تتميز بها ال�شركة‪.‬‬ ‫وقد عرب املهند�س حممد منري غنام عن اعتزازه بتويل مهام‬ ‫الرئي�س التنفيذي يف �شركة "داماماك�س" وقال‪�" :‬إنه ل�شرف كبري‬ ‫يل وم�س�ؤولية عظيمة �أن �أت�سلم مهام الرئي�س التنفيذي يف �شركة‬ ‫مرموقة يف قطاع االت�صاالت الأردين مثل �شركة "داماماك�س"‪ ،‬مما‬ ‫يحفزين على بذل ما بو�سعي للبناء على �إجنازات ال�شركة املتميزة‬ ‫التي تقدمها لكافة عمالئها يف ال�سوق املحلي ولالرتقاء بخدماتها‬ ‫وتقنياتها عالية اجلودة �إىل م�ستويات عُليا‪ ،‬وجمابهة ال�صعوبات‬ ‫واملعوقات يف �سوق االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات حتى نتمكن‬ ‫من امل�ساهمة ب�إيجابية يف تنمية القطاع واالقت�صاد املحلي ب�شكل‬ ‫عام"‪.‬‬


‫م�ساحة حــرة‬

‫‪20‬‬ ‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫القراء الأعزاء‪ ..‬موعدكم مع �صفحة م�ساحة حرة‬ ‫ابتداء من الأ�سبوع القادم‬ ‫�سيكون كل �أربعاء‬ ‫ً‬

‫�صبا يامن ‪ -‬غزة‬

‫غد ًا ذاهبة إىل حبيبي ‪..‬‬ ‫نعم حزمتُ ك َل �أمتعتي ‪ ..‬ثوبي املطر ِز الذي تركته يل جدتي‬ ‫َ‬ ‫ذات يو ِم ‪ ،‬وكوفية احلبيب جدي‪ ,‬الذي �أخربين �أبي �أنهم كفنوه‬ ‫بها يو َم �أن �سقط �شهيداً بالقرب من زيتون ِة كان قد غر�سها على‬ ‫�سفح تل ِة يف �أر�ضنا هناك ‪..‬‬ ‫وبع�ض احل�ج��ارة ال�صغرية التي جمعتها �أن��ا و�إخ��وت��ي حتى‬ ‫�أق��ذف بها املغت�صب « �إن لزم الأم��ر « ال��ذي يحمل �سالحاً ويقف‬ ‫هناك بجوار زيتونة جدي على باب بيتنا‬ ‫فقد قالوا يل �صغري َة ‪� ..‬أن��ه ح��را ُم علينا �أن نقرتب منها �أو‬ ‫حتى من كرم اللوز هناك ‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبي ‪� ..‬أنهم �أعدموا �سرب احلمام ذات ي��و ِم‪ ..‬حينما‬ ‫هبط �أر�ضاً يجمع ا َ‬ ‫حلب الذي كان ينرثه له جدي يف حقلنا هناك‬ ‫‪..‬‬ ‫وطني ‪ ..‬مل يبق على موعد لقائنا الأول �سوى �سويعات قليلة‬ ‫كما حددت اللجنة املنظمة مل�سريات ن�صرة الأق�صى ‪..‬‬ ‫وها �أنا ذا يا حبيب �إىل هذه ال�ساعة املت�أخرة من الليل مل يزر‬ ‫النوم جفوين املتعط�شة‪ ,‬فكيف للعا�شقني ل�سحر هواك �أن يغفوا �أو‬ ‫�أن تغم�ض لهم عني‪ ,‬وال�صبح موعدنا !‬ ‫وطني ‪� ..‬أخ�برين �أب��ي نق ً‬ ‫ال عن ج��دي �أن��ك ال زل��ت من قبل‬ ‫�أك�ثر م��ن خم�س ِة و�ستني ع��ام�اً مقيداً ن��زع��وا احل��ري��ة م��ن حمام‬ ‫حقولكِ ‪ ..‬دن�سوا القدا�سة يف حرم قبابك‪� ..‬أحقاً هذا يا حبيب ؟!‬ ‫�أحقاً �أنهم يتموا �أبي ذات يوم ‪ ..‬لآتي �أنا ل ُ‬ ‫أرث ذات اليتم ! يُتم‬ ‫الأر�ض والهوية واالنتماء !‬ ‫�أحقاً يا حبيب �أن دماء جدي من قبلِ خم�س ِة و�ستني عاماً ما‬ ‫زالت نازفة‪ ,‬ومل ي�أخذ �أحداً بث�أره كما وعدنا من قلت �أنهم �إخوتنا‬ ‫�سي�أتون لن�صرتنا ذات يوم ؟!‬ ‫وال�س�ؤال الأهم من ذلك كله ‪ ..‬بل والأمل الذي ميزق ما يف‬ ‫حبيب ‪ ..‬فتخرج من قلبي �أل��ف �آ ِه‬ ‫داخلي ‪� ..‬أخ��اف �أن �أب��وح به يا‬ ‫ُ‬ ‫ترثيه ‪� ..‬أخاف �أن �أ�صرخ به ‪ ..‬فتلبيني جميع ال�شرايني الباكية‬ ‫يف داخلي ‪..‬‬ ‫واحلبيبة عرو�س ال�شام ‪ ..‬وزهرة امل�آذن �سمعتُ �أبي يقول �أنها‬ ‫حبيب ؟!‬ ‫ال زالت َ�سبية ُتكبلها قيودهم ‪� ..‬أحقاً هذا يا ُ‬ ‫�أحقاً ما يقولون ‪! ..‬‬ ‫وطني �أنا مل �أعد �أفهم �شيئاً ‪� ..‬أمل تعلمنا ذات يوماً �أن الأحرار‬ ‫ال ير�ضون على حرائرهم ال�سبي وال�ه��وان‪� ..‬إذن مل��اذا تركوها يف‬ ‫�أيديهم !‬ ‫وطني �أجبني ‪ ..‬ملاذا ملاذا !‬ ‫ملاذا ترتكون حرائركم يف يد الغا�صبني ؟! ‪� ..‬أما يف هذه الأمة‬ ‫من �صالح !‬ ‫�أما فيها عمر !‬ ‫و�أي ذنب اقرتفته �أيدينا ال�صغرية غري �أنها كانت تعبث يوماً‬ ‫ب�أيام طفولتها‪ ,‬تقلبها‪ ,‬لت�ستيقظ ذات يو ِم على فاجعة �أ�سموها يوم‬ ‫« النكبة « !‬ ‫وما الذي جنت ُه �أ�سما�ؤنا احلزينة لنكت�شف يوماً �أنهم كتبوا‬ ‫لنا يف �أعلى هوياتنا « الجئ «‪..‬‬ ‫مل��اذا ال�ي��وم اجلميع يغنون تراتيل احل��ري��ة لبالدهم يف يوم‬ ‫الأر�ض‪ ..‬ويعزفون �أبهى ما كتب �شعراء الوطن من الدرر ‪ ..‬و�أنا‬ ‫هنا وحدي �أحمل ما تركه يل التاريخ من انتكا�سات !‬ ‫وملاذا ي�ستيقظون ويوزعون قبالتهم على جبني �أوطانهم ‪..‬‬ ‫وجبينك �أنت يا حبيب حرمتني �أ�سوارهم وقيودهم �أن �أهديه ُقبلة‬ ‫ال�صباح !‬ ‫ملاذا كل امل�ساجد عاد لها طهرها وحبيبتي �أنا ما زلت مكبلة‬ ‫املع�صمني !‬ ‫�أمن قلة الرجال يف �أمتنا ! فتفتح يل الأبواب لأفديها!‬ ‫وهن �أ�صاب �أمتنا ‪ ..‬فهاك ق�صائد ال�شعراء فرنثيها !‬ ‫�أم من ِ‬ ‫حبيب ‪� ..‬إىل متى �ستبقى �صامتاً ‪� ..‬أم��ام �أ�سئلتي‬ ‫و�أن��ت يا‬ ‫ُ‬ ‫احلائرة ؟!‬ ‫فيا كل من ت�ق��ر�أوا كلماتي ‪� ..‬إين بال وط��ن ‪ ..‬بال هوية ‪..‬‬ ‫بال عنوان !‬ ‫وع��دوين قبل خم�س ِة و�ستني عام من الآن ‪� ..‬أنها ما هي �إال‬ ‫�سويعات ويعود �إخوتي ليعيدوا لوطني بهاءه ويعيدوا حلبيبتي‬ ‫هناك طهرها ‪..‬‬ ‫زمن ذلك الذي متر به ال�سويعات ع�شرات ال�سنني!‬ ‫ف�أي ِ‬ ‫و�إىل متى �سنبقى نرث ُي ْت َم الق�ضية جي ً‬ ‫ال بعد جيل !‬ ‫�إىل متى �سيبقى حمكوماً على الأجنة يف �أرح��ام �أمهاتها �أن‬ ‫تولد ‪ ..‬لتكرب ذات يو ِم فتكت�شف �أنها بال وطن !‬ ‫فيا وطني ‪� ..‬شرع �أبوابك غداً للفاحتني‪� ,‬سي�أتونك العا�شقني‬ ‫من كل بقاع الأر�ض لي�سجدوا يف حمراب هواك ‪..‬‬ ‫افتح �أبوابك يا حبيب وال تغلقها بعد اليوم ‪� ..‬سنك�سر قيودها‬ ‫غداَ و�إىل الأبد ‪..‬‬ ‫يا قد�س �أتيناك يا حبيبة ‪� ..‬شيباً و�شباباً‪� ,‬أطفا ًال ون�ساءً‪.‬‬ ‫اللهم ردنا �إىل فل�سطني ف�إنها تع�شقنا ونع�شقها ‪..‬‬

‫ن�سمة اجماد‬

‫إضراب عن الحياة !‬ ‫هكذا تنال احلقوق‪..‬‬ ‫�س�أعلن �إ�ضرابا‪..‬‬ ‫و�س�أوقف كل �شيء‪..‬‬ ‫�س�أ�ضرب عن الطعام‪..‬‬ ‫و�س�أ�ضرب عن ال�شراب‪..‬‬ ‫�س�أ�ضرب عن احلركة‪..‬‬ ‫و�س�أ�ضرب عن كل �شيء!!‬ ‫بل �س�أ�ضرب عن احلياة!!‬ ‫�س�أعلن �إ�ضرابا مفتوحا عن‬ ‫احلياة!!‬ ‫لعلي �أنال حقوقي‪..‬‬ ‫ويرحل كل من �أبغ�ضهم من‬

‫حياتي‪..‬‬ ‫ل� �ي��رح� � ��ل م � � ��ن يظلمني‬ ‫ويخدعني‪..‬‬ ‫ويرحل من ي�ستهني بي‪..‬‬ ‫ل �ي��رح � ��ل م � � ��ن ي�شتمني‬ ‫وينتق�ص حقوقي‪..‬‬ ‫ويرحل من ي�ستهزئ بي‪..‬‬ ‫‪..‬‬ ‫قد �أرحل �أنا ويبقوا هم !!‬ ‫لكني لن �أبقى معهم!!‬ ‫و�س�أرحل‪..‬‬ ‫�أو يرحلون!!‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫مها عبد احلق ‪ -‬ماليزيا‬

‫شكرا ماليزيا‬ ‫هنا من على بعد يزيد عن �أربعة �آالف ميل يف ال�شرق الأق�صى‬ ‫من فل�سطني احلبيبة‪ ،‬يف العا�صمة املاليزية كوااللومبور ر�أيت‬ ‫ما مل �أره من قبل‪ ،‬ر�أي��ت �أطفال ماليزيا يف عر�ض مذهل ي�سلب‬ ‫الأذهان �أمام ح�شد من النا�س و هم يطلقون �صيحات « اهلل �أكرب»‬ ‫‪»......‬ح � ��ي على اجل �ه��اد» م��ن �أج��ل فل�سطني‪ ،‬فعلمت ب��ل �أدركت‬ ‫يقينا �أن الق�ضية مازالت حية يف �أ�صقاع البالد ويف قلوب العباد‬ ‫حتى و�إن رمى الرامي يف عيون �أهليها الذر والرماد‪ .‬الأطفال مع‬ ‫براءتهم‪ ،‬وبعيون مل�ؤها التحدي �أبدعوا يف نقل �صور متثيلية عن‬ ‫�أطفال فل�سطني ومعاناتهم‪ ،‬لي�س هذا فح�سب بل وقدموا ب�شجاعة‬ ‫منقطعة النظري ��ص��ور املجاهدين البوا�سل يف �أر��ض�ن��ا احلبيبة‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫هذا احلفل جاء من �ضمن �سل�سلة فعاليات تنظمها جمعيات‬ ‫خ�يري��ة م��ال�ي��زي��ة ‪ -‬م��ن �أب��رزه��ا جمعية « �أم ��ان فل�سطني»‪ -‬من‬ ‫�أج��ل �إح�ي��اء ذك��رى النكبة ومنا�صرة « معركة الأم�ع��اء اخلاوية»‬ ‫التي يخو�ضها �أ�سرانا البوا�سل يف �سجون االحتالل الغا�شم‪ .‬هنا‬ ‫يف ال�شرق الأق�صى من فل�سطني‪ ،‬ال يجد امل�س�ؤولون عن ريا�ض‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫الأط �ف��ال غ�ضا�ضة يف زرع ب��ذرة اجل�ه��اد يف �سبيل اهلل يف نفو�س‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬ال بل �إن��ك جتدهم حري�صني على ذل��ك �أ�شد احلر�ص‪.‬‬ ‫وح�سبما ق��ال لنا املدير العام ل��دور ريا�ض الأط�ف��ال يف العا�صمة‬ ‫كواللومبور‪« :‬الطفل كالوعاء ال�ف��ارغ ت�ستطيع �أن ت�ضع فيه ما‬ ‫ت�شاء‪ ،‬ونحن ن�ضع فيه البذرة»‪ .‬وما �أروعها من بذرة‪� ،‬صالة و�صيام‬ ‫وجهاد لتحرير فل�سطني‪.‬‬ ‫ال �شك �أن��ه م��ن ميعن النظر يف ه��ذه امل�شاهد العظيمة من‬ ‫�إب��داع��ات من قبل الأط�ف��ال وجهود جبارة من امل�س�ؤولني‪ ،‬يدرك‬ ‫�أنهما جزء ال يتجز�أ من ن�سيج متكامل يحيك خيوطه �سيا�سيون‬ ‫خمل�صون ذووا �ضمائر حية وال �أزكي على اهلل �أحدا‪ .‬لكن ما يراه‬ ‫الرائي يجد �أنهم مل تقت�صر جهودهم على النهو�ض باقت�صاد البالد‬ ‫جلعلها يف م�صاف الدول املتقدمة فح�سب –هذا على قلة مواردها‬ ‫�إذا ما قورنت بكثري من الدول العربية‪ ،‬بل جتدهم حري�صني على‬ ‫تروية منابع الأ�صالة الثقافية والعقدية يف نفو�س �أف��راد �شعبهم‬ ‫حتى و�إن كانت ب�إظهار ال�ع��داوة ج�ه��ارا ظ�ه��ارا لل�سرطان البائد‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬

‫اركب معنا‬ ‫�سفينة النجاة �سفينة �سيدنا ن��وح عليه ال�سالم كانت جن��اة ملن‬ ‫اتبعه و�آمن مبا جاء به واتبعوه ون�صروا دينه‪ ،‬فكم نحن ب�أيامنا هذه‬ ‫بحاجة اىل بناء كتلك ال�سفينة لنخرج بها �إىل النور نور الإميان نور‬ ‫الإ��س�لام ن��ور الطريق ال��ذي ر�سمه لنا ر�سولنا ال�ك��رمي‪ ،‬ف��ان الواقع‬ ‫الذي نعي�ش به طريقه م�سدود ال يوجد فيه ب�صي�ص او حتى �شعاع‬ ‫لتلك ال�شم�س التي ت�شرق يوميا ون��رى نورها ولكن ال ن�ستطيع �أن‬ ‫ننري بها ذلك الطريق‪ ،‬فهذه هي احلقيقة فان الطريق الذي من�شي‬ ‫ب��ه مظلم ف��ان مل يكن ك��ذل��ك فلماذا �أ�صبحنا ن��رى يف �أي��ام�ن��ا هذه‬ ‫حماوالت للخروج منه اىل طريق �آخر‪ ،‬ووجدنا من جنح يف اخلروج‬ ‫وهناك انا�س ما زالوا يحاولون وو�صلوا اىل منت�صف الطريق وهناك‬ ‫من ي�صر ان هدا الطريق هو ال�صحيح وان الظلمة لي�ست اال وهم‪،‬‬ ‫ولكن اريد ان ا�س�أل ه�ؤالء الذين يقولون ان الواقع هو حياة طبيعية‬ ‫وال ينق�صه �أي �شيء هل ت�أملت بكل ج��وارح��ك ن�شرة االخ�ب��ار التي‬ ‫تعر�ض يوميا على �شا�شتنا امل�صغرة ملا يحدث كل ه��ذا‪....‬؟؟ ولت�س�أل‬ ‫نف�سك ملا كل هده الدماء واال�شالء وال�ضحايا ؟ وال�س�ؤال الأهم من‬ ‫يقتل من وملاذا‪...‬؟؟!!‬ ‫فهل نحن ب�ه��ذه االي��ام بحاجة اىل تلك ال�سفينة ق��وال وفعال‬ ‫ام ال ‪ .......‬؟؟؟؟ �أتوقع ان واقعنا هو ال��ذي �سوف يجيب عن هذا‬ ‫ال�س�ؤال‪ ،‬فلنت�أمل معا واقعنا املحلي الذي نعي�ش به ثم �سوف نتحدث‬ ‫عن واقعنا ك�أمة م�سلمة ولكن الآن لرنى واقعنا الذي نعي�ش به الذي‬ ‫ا�صبح مليء بامل�شاجرات الع�شائرية والتي �أ�صبحت متتد وللأ�سف اىل‬ ‫�صروح العلم وك�أننا يف حلبة م�صارعة ولكن حلبة ت�ضم �أفراد �شعب‬ ‫واحد يعي�شون معا على ار�ض واحده ي�أكلون وي�شربون معا واملعروف‬ ‫�أن حلبة امل�صارعة يخرج منها �شخ�ص فائز و�آخر خ�سران ولكن حلبة‬ ‫امل�صارعة املنت�شرة بيننا ال بد ان يخرج منها احد الطرفني مقتول‬ ‫او جم��روح‪ ،‬فهل ه��ذه الفرقة املنت�شرة بيننا ج��اءت �صدفة ام ماذا‬ ‫‪ !!!! .....‬وملاذا الآن يف الوقت الذي ن�شهد به تلك امل�سريات املطالبة‬ ‫باال�صالح وحت�سني الو�ضع املعي�شي وال�سيا�سي‪ ،‬وم��ن تخدم هذه‬ ‫الفرقة التي يحاولون ان يزرعوها بيننا‪ .‬هذه اال�سئلة يجب ان جنيب‬ ‫عليها لي�س فقط ان جنيب ولكن علينا ان نعمل على نبذ هذا العنف‬ ‫لنتخل�ص من ر�ؤو�س الف�ساد التي جعلت معي�شتنا �ضنكا علينا‪ ،‬ان نقف‬ ‫للحظات حتى نوقف هدر املال العام الذي هو حق لنا ال لهم‪ ،‬وعلينا‬ ‫ان ن�ضع ن�صب �أعيننا ان من ي�سرق وت�سول له نف�سه ب�سرقة مال لي�س‬ ‫ببعيد عنه ان يحاول ن�شر الفرقة بني ابناء ال�شعب الواحد ليخلو له‬ ‫اجلو لفعل و�سرقة ما يري من رقيب وال ح�سيب‪.‬‬ ‫�آه ك��م م��رة �س�أقولها ال �أع�ل��م ‪ ....‬الظاهرة التي ا�ستغربت لها‬ ‫ولي�ست وحدي وهي عندما يقوم بع�ض العاملني مب�ؤ�س�سات احلكومة‬ ‫باملطالبة بتح�سني و�ضعهم املعي�شي وهم فعال ب�أ�شد احلاجة لتلك‬ ‫املطالبة جند كل �سهام االتهام �ضدهم وك�أنهم لي�سو من بني الب�شر‬ ‫ل�ه��م ح �ق��وق‪ ،‬وب�ن�ف����س ال��وق��ت ل��و ه �ن��اك ف�ئ��ة اخ ��رى ط��ال�ب��ت بنف�س‬ ‫مطالبهم ل��وج��دن��ا �آذان �صاغية لتلك امل�ط��ال��ب‪ ،‬وال جن��د ال�سهام‬ ‫ال�سامة توجه اجتاههم ‪ !!!....‬اظنكم عرفتم من اق�صد املعلمون قبل‬ ‫ا�شهر وجدنا منهم �إ�ضراب للمطالبة بتح�سني او�ضاعهم وجدنا كل‬

‫إني كفيف‬ ‫�أرى ك��ل ��ش��يء �أ� �س��ود �أ��س�م��ع �أ��ص��وات�ه��م ي�سخرون مني و�أنا‬ ‫�صامت ال �أ�ستطيع الدفاع عن نف�سي‪ .‬ال يعلمون ماذا �أعاين من‬ ‫حزن‪ ،‬من ظلم‪ ،‬من خوف‪ ،‬ال �أقدر �أن �أدافع عن نف�سي لأين �أ�سخر‬ ‫من نف�سي‪� ،‬أذهب من غرفة �إىل غرفة بع�صى تتحطم من كرث ما‬ ‫�أ�ضربها يف حيطان املنزل‪.‬‬ ‫ال �أع��رف الطريق‪ ..‬ال �أق��در �أن �أميز الأل��وان �إال بتخيلي‪..‬‬ ‫�أتخيل كيف �شكل �أب��ي‪� ،‬أتخيل كيف �شكل �أمي �أتخيل كيف �شكل‬ ‫�أخ��ي‪ ،‬ال �أعلم ما هو �شكلي ولكن ال �أري��د �أن ُتبطل عزميتي‪ ،‬بل‬

‫حراثة يف البحر‬ ‫قفة ت�أمل ب�سيطة للم�شهد ال�سيا�سي يف الأردن �ستخربنا‬ ‫الكثري؛ تذهب حكومة‪ ..‬وتطل �أخرى‪ ،‬ومتو�سط عمر احلكومات‬ ‫عندنا �ستة �أ�شهر تقريباً!! تتغري الوجوه‪ ،‬وال تغري ملمو�س على‬ ‫�أر�ض الواقع‪!!..‬‬ ‫ق�ضايا وملفات ف�ساد مبئات املاليني تكت�شف ويبحث فيها‪..‬‬ ‫ثم تو�ضع يف �أدراج اللجان‪ ،‬وتدخل طي الكتمان حتى ال تطيح‬ ‫بالر�ؤو�س الكبرية خلف ه��ذا الف�ساد!! قانون انتخاب ع�صري‬ ‫�سمعنا له جعجعة ومل نر له طحناً!!‬ ‫قوى ال�شد العك�سي و�أق�صد بها حكومة الظل‪ ،‬ال زالت حتكم‬ ‫�سيطرتها على الأو�ضاع ‪ ،‬وتفعل ما تراه منا�سباً‪ ،‬لكنها مل تفطن‬ ‫�أن ال�شعب قد �صار �أكرث وعياً من ذي قبل‪ ،‬و�أنه �أدرك متاماً هذه‬ ‫اللعبة!‬ ‫�أما كفاكم نهباً لقوت ال�شعب؟! �أما كفاكم كذباً على النا�س‬

‫الخيمة واألمل‬ ‫�إنها هناك �أمام تلك اخليمة الباليه جتل�س وا�ضعة يدها على‬ ‫عكازها اخل�شبي ‪ ...‬ت�سرح بنظراتها هنا وهناك ودموعها تنهمر‬ ‫من عينيها وك�أنها حبات ل�ؤل�ؤ مل تقدر �أثمانها‪� ،‬إنها دموع حرقة‪،‬‬ ‫و�شوق وقهر‪ ،‬هي عجوز يف الثمانينيات من عمرها �أم�ضت �أيام‬ ‫�شبابها ترحتل بني طربيا عكا حيفا يافا وبي�سان ويف �إحدى ليايل‬ ‫�أيار‪ ،‬تقهر وتظلم وترحل من �أر�ضها‪ ،‬نزعوها من �أر�ضها وك�أنهم‬ ‫نزعوا روحها من ج�سدها‪ ،‬ها هي الآن تقلب دفاتر �صباها حني‬ ‫كانت كغزالة ترق�ص هنا وهناك‪ ،‬ت�ستذكر رائحة دالل القهوة‪،‬‬ ‫ت�ستذكر رائحة خبز الطابون التي عبقت يف خميلتها ‪� .....‬أيام‬ ‫و�أي��ام مت�ضي ويف كل ي��وم ترحتل بني �أزق��ة املخيم تبحث عمن‬ ‫يقول لها غدا �سنعود ولكن ال جدوى‪ ،‬فهنا �أم تبكي ولدها وهنا‬

‫فمما ك��ان الفتا للنظر‪� ،‬أن حفل ذك��رى النكبة ك��ان قد �أقيم‬ ‫على �شرف م�س�ؤولة من �أعلى امل�ستويات يف جمل�س والية العا�صمة‬ ‫��س�ي�لاجن��ور‪ ،‬ال�بروف�ي���س��ور « حليمة ع�ل��ي»‪ .‬عندما ت��وج��ه نظري‬ ‫لل�شخ�صية املهمة التي دخلت قاعة احلفل وما ي�سمونه الـ «‪،»VIP‬‬ ‫ر�أي ��ت خ�لاف م��ا تعودنا عليه يف ب�لادن��ا العربية‪ ،‬ر�أي�ت�ه��ا يف قمة‬ ‫التوا�ضع والت�آلف مع النا�س‪ ،‬دكتورة بكامل لبا�سها ال�شرعي وبكامل‬ ‫�إميانها العقدي‪ ،‬تقدم علينا ت�صافح ن�ساءنا و حتيي رجالنا‪ ،‬وحتكي‬ ‫عن فل�سطني بقلب يحمل الإميان واجلرح الفل�سطيني مما زادها‬ ‫هيبة ووق��ارا‪ .‬يف هذه الأثناء مل �أجد بدا من �أن �أعرب عن خال�ص‬ ‫�شكري وحبي للذين ب��ذل��وا اجل�ه��ود اجل�ب��ارة م��ن �أج��ل فل�سطني‪،‬‬ ‫لذلك ف�أنا �أقولها ملأ فمي ومن �أعماق قلبي‪� :‬شكرا ماليزيا‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬ملن يود ر�ؤية قليل مما ر�أيت وما ا�ستطعت ت�صويره‪،‬‬ ‫توجد بع�ض عرو�ض الأطفال على الرابط التايل‪:‬‬ ‫‪h t t p ://w w w .y o u t u b e .c o m /‬‬ ‫‪watch?v=KyTwc58uDfY‬‬

‫جمانة جمال عريجة‬ ‫افراد املجتمع �ضدهم وك�أنهم مذنبون جمرمون ال يحق لهم التفوه‬ ‫باي طلب واجلميع كان �ضدهم حتى م�شايخنا الكرام الذين مل جند‬ ‫مل �أي فتوى ملن ي�سرق مالنا وار�ضنا �أ�صدروا االفتاءات التي حترم‬ ‫الراتب عليهم اذا بقوا على مطالبهم وغري ذلك من االلفاظ التي‬ ‫تهينهم انت�شرت يف كل مكان حتى وللأ�سف بو�سائل الإع�ل�ام التي‬ ‫�أظهرت �أن معلمينا ال ي�ستحقون �أي احرتام وان م�ستواهم متدين‪،‬‬ ‫وهنا �س�ؤال يطرح نف�سه ملاذا ال نريد ان نح�سن او�ضاع املعلمني من‬ ‫ال��ذي ي�ستفيد من بقاء م�سرية التعليم عل حاله‪ ،‬فال يوجد هناك‬ ‫ادن��ى اح�ترام للمعلم او حتى الطالب ال��ذي ا�صبح حق ً‬ ‫ال للتجارب‬ ‫جنرب عليه املناهج‪ ،‬من ي�ستفيد من جعل مهنة التدري�س مهنة ال‬ ‫قيمة لها‪ ،‬بل ال فائدة منها؟ تخيلوا معي لو ان��ه مت حت�سني و�ضع‬ ‫امل�ع�ل��م لي�س ف�ق��ط م��ادي��ا ب��ل م��ن ك��ل ال�ن��واح��ي وجعلنا م�ن��ه ان�سانا‬ ‫حمرتما يف جمتمعنا كيف �ستكون الأجيال القادمة‪ ،‬اكيد �سيخرج‬ ‫منهم العظماء والقادة‪ .‬ولكن اعود وا�س�أل نف�س ال�س�ؤال من امل�ستفيد‬ ‫من جعل امل�سرية التعليمية على ما هي عليه من؟‬ ‫وال�ظ��اه��رة الأخ ��رى ال�ت��ي انت�شرت لي�س فقط يف ب�لادن��ا ب��ل يف‬ ‫جميع البالد العربية‪ ،‬هي كره اجلماعات الإ�سالمية وو�صفها ب�أق�سى‬ ‫العبارات وك�أنهم �أعداء لنا وكم جند حماوالت لإبعادهم عن ال�سيا�سة‬ ‫وال�سلطة وتخويفنا منهم وك�أنهم م�صا�صو دماء متعط�شني للقتل‬ ‫والذبح‪ ،‬فلماذا هذا الت�صور عن الإ�سالميني‪ ،‬ونحن ب�أ�شد احلاجة‬ ‫لهم ليكونوا عونا لنا ولإخراجنا من هذا الطريق املظلم اىل النور ‪.‬‬ ‫والآن لنتحدث قليال عن �أمتنا‪ ..‬الأمة التي ا�ستيقظت من نومها‪،‬‬ ‫نعم لقد جاء اال�ستيقاظ مت�أخرا ولكن اف�ضل من ان ال ي�أتي ابدا‪،‬‬ ‫نعم تخل�صت تون�س من الطاغية املتجرب‪ ،‬وكذلك ام الدنيا تخل�صت‬ ‫من م�صا�ص االموال واالنف�س‪ ،‬واليمن تقريبا �أخمدت ثروتهم‪� ،‬أما‬ ‫ليبيا فهنيئا لهم موت طاغيتهم‪ ،‬اما �سوريا ف�إننا ال نزال نرفع اكف‬ ‫الت�ضرع هلل لتخلي�صهم من املتجرب املتعجرف‪ ،‬هذا هو الطريق الذي‬ ‫اختاره �شباب الأمة الذي كان ال امل منه او كما �صوره لنا اعدا�ؤنا بان‬ ‫�شباب الأمة ال خري فيهم ولكن بعد كل هذه الدماء التي قدمت اظن‬ ‫ان �شباب امتنا متيقظني ينتظرون الوقت املنا�سب لقول كلمتهم‪.‬‬ ‫فل�سطني ‪ ..‬غ��زه ‪ ..‬الأق�صى ‪ ....‬ق�ضيتنا اجلوهرية ق�ضيتنا‬ ‫الأ�سا�سية التي وللأ�سف ابتعدنا عنها كل البعد ون�سيناها‪ ،‬ون�سينا‬ ‫غ��زة‪ ،‬واالق�صى ما اخباره هل ه��دم ام ان��ه على و�شك ال��زوال؟! نعم‬ ‫�أتوقع ان ا�ستيقظ يوما واجد ان امل�سجد الذي نحلم به قد هدم من‬ ‫دون ان ن�صلي به �أو نقوم به‪.‬‬ ‫ا�ستيقظي يا �أمتي فان ما يحدث من حماوالت لإخماد الثورات‬ ‫و�إب �ق��اء رم��وز الف�ساد وع��دم ا��ص�لاح امل�سرية التعليمية هنا وهناك‬ ‫ومتجيد ايام الطغاة هدفه ابقاء ال�صهاينة املعتدين بخري‪ ،‬ال اجد‬ ‫كلمات ت�سعفني لأخرج الغ�ضب الذي بداخلي اجتاه ار�ضي و�أخواتي‬ ‫واملعذبون وراء الق�ضبان‪.‬‬ ‫والآن وبعد عر�ض ال�سيناريو املحزن المتنا‪ ،‬هناك �س�ؤال �أل�سنا‬ ‫بحاجة لبناء تلك ال�سفينة �سفينة النجاة من الطوفان ال��ذي حل‬ ‫علينا‪ ،‬نعم �سفينة نخرج بها من الظلمات اىل النور‪.‬‬

‫كمال بالل ر�شيد‬ ‫�أري��د �أن تقوى‪� ،‬أري��د �أن �أحت��دى العامل �أري��د �أن �أ�صبح مثل طه‬ ‫ح�سني بل �أقوى منه‪.‬‬ ‫�أحمد اهلل لأن��ه حرمني من حا�سة الب�صر فقط‪ ،‬فبقى يل‬ ‫ُ‬ ‫والتذوق واللم�س‪.‬‬ ‫�أربعة حوا�س ال�ش ُم وال�سم ُع‬ ‫��س��أع�ت�م��د ع�ل��ى ح��وا��س��ي الأرب �ع��ة ل�ت���س��اع��دين لأك �م��ل دربي‬ ‫وت�ساعدين على اجتياز املخاطر وال�صعوبات ‪ ..‬ه��ذه احلوا�س‬ ‫�أ�ستطيع من خاللها �أن �أب�صر‪.‬‬ ‫علي‬ ‫اهلل‬ ‫أنعمه‬ ‫�‬ ‫فاحلمد هلل على كل �شيء‬ ‫َ‬ ‫ال�صف العا�شر‬ ‫منال يحيى من�صور‬ ‫ب�ت�بري��ر ك��ل الأخ �ط��اء بطريقة م�ضحكة ال تنطلي ح�ت��ى على‬ ‫الأط �ف��ال؟!! لقد �سئم ال�شعب ه��ذه املهزلة وحفظها ع��ن ظهر‬ ‫قلب‪.‬‬ ‫تتواىل احل��راك��ات املباركة ودع��وات الإ��ص�لاح يف كل جمعة‪،‬‬ ‫وي �ع �ل��و ه �ت��اف امل �ت �ظ��اه��ري��ن م�ط��ال�ب�ين ب ��الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬وحماكمة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬ولكن عملهم هذا يف نظر قوى ال�شد العك�سي كمن‬ ‫ي�ح��رث يف ال�ب�ح��ر؛ ال يظهر ل��ه �أث��ر(ح �ت��ى الآن)؛ ول�ك��ن يكفي‬ ‫�أن ه��ذه احل��راك��ات وال�ه�ت��اف��ات‪ ،‬وعلو الأ� �ص��وات ت ��ؤرق م�ضاجع‬ ‫املف�سدين‪ ،‬وتبقيهم مرتقبني قلقني يخ�شون �أن تطالهم يد‬ ‫الإ�صالح وتك�شف م�ستورهم!! هذا عذابهم يف الدنيا؛ �أما هناك‬ ‫يف املوقف العظيم بني يدي العادل �سبحانه وتعاىل‪�( ...‬سيعلم‬ ‫الذين ظلموا �أي منقلب ينقلبون)‪.‬‬ ‫هبة خالد ال�شرع‬ ‫�أخت تبكي �أخاها وهنا جد يروي لأحفاده �أي��ام ق�ضاها‪� ،‬أي��ام عز‬ ‫وكرامة ‪�...‬آه �آه �أيام �أ�صبحت ذكريات تروى‪.‬‬ ‫على غفلة تلتفت بنظرها �إىل تلك اخليمة املجاورة‪،‬و�إذا‬ ‫بذاك العجوز يخرج من جيبه مفتاح بيته هناك وك�أنه ير�سل لها‬ ‫بر�سالة �أن ال �أم��ل‪ ..‬فالعودة باتت حلما يراودنا كل م�ساء ‪.....‬‬ ‫لت�سري جدتنا واحلزن �أثقل كاهلها بني �أزقة املخيم عائدة حيث‬ ‫كانت ‪ ..‬بكل �صمت ينقلب القدر لرتحل بنظرها �إىل خيمة على‬ ‫بعد �أمتار منها و�إذ بحفيدها يكتب على ظهر خيمته عائدون‬ ‫‪ .....‬وك�أنه انتزع الأمل من الال �أمل لتعود ابت�سامة الأمل تغازل‬ ‫حمياها من جديد‪.‬‬ ‫وها هي ما زالت تعي�ش على �أمل اللقاء‬

‫حممود ال�شنغوبي‬

‫الربملان وغزل السلطة‬ ‫يعتقد كثري من مواطني الدول العربية والعاملية �أن الأردن‬ ‫تتخذ من النظام الربملاين �أ�سلوبا وطريقا ملراقبة الأداء احلكومي‬ ‫�أو لإدارة الت�شريع يف ال��دول��ة‪ ،‬حيث يتمتع فيه جمل�سا النواب‬ ‫والأعيان �أو الربملان «ب�صفة عامة» ب�سلطة قويه فار�ضة وجودها‬ ‫وهيمنتها على ك��ل مفا�صل ال��دول��ة و�سلطتها التنفيذية‪ ،‬لكون‬ ‫جمل�س النواب منتخب مبا�شرة من قبل ال�شعب‪ ،‬ولأن ال�شعب هو‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬ولكون ممثلي هذا ال�شعب ميتلكون ال�سلطات‬ ‫الت�شريعية وال��رق��اب�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ه��ي �أع�ل��ى ال�سلطات يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة الدميقراطية‪ ،‬يكون مربراً االعتقاد ب�أن املواطن ميار�س‬ ‫دور الرقيب الفعلي وي�شرع‪.‬‬ ‫�إال �أن��ه عند مراقبة �أداء املجل�س‪ ،‬يتداخل الأم��ر ويتباين‪،‬‬ ‫وي�ك��اد يكون معكو�سا‪ ،‬فمجل�س ال�ن��واب احل��ايل‪ ،‬والقاب�ض على‬ ‫كر�سيه بقب�ضة من حديد‪ ،‬هو الأ�ضعف يف ال�سلم الهرمي للدولة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬علما �أن��ه يف ع�ه��ده رح�ل��ت ح�ك��وم��ات‪ ،‬ومنها التي‬ ‫منحها املجل�س ثقته املطلقة ب�سابقة مل تعهدها �أي حكومة منذ‬ ‫ت�أ�سي�س ال��دول��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬ولأن الد�ستور الأردين منح الربملان‬ ‫كامل ال�سلطات الت�شريعية والرقابية‪ ،‬وال يحق لأي جهة �أخرى‬ ‫�أن ت�صدر ت�شريعات خمالفة لتلك التي ي�شرعها املجل�س‪ ،‬وبعدما‬ ‫�أظهرت �سلطة الق�ضاء كفاءة �أكرب و�صرامة يف �إدارة امللفات التي‬ ‫حتقق فيها يدعمها بذلك القرار ال�سيا�سي احلكيم ق��رر املكتب‬ ‫ال��دائ��م للمجل�س املوقر �إل�غ��اء جل��ان التحقيق يف ق�ضايا الف�ساد‬ ‫ووقف التحقيق فيها‪.‬‬ ‫ولأن ممثلي ال�شعب �أرهقهم �صرف املبالغ اخليالية �أثناء‬ ‫احل�م�لات االنتخابية ‪ ،‬ولأن املثل ال�شعبي يقول «ال�ك�ثرة تغلب‬ ‫ال�شجاعة» فقد تكاتف �أع�ضاء املجل�س املوقر ومار�سوا �ضغوطاتهم‬ ‫وردوا قانون التقاعد امل�ؤقت متجاهلني التوجيهات امللكية بعدم‬ ‫منح النواب هذا التقاعد بعد خدمتهم لل�شعب ‪.‬‬ ‫ولأن �أع�ضاء املجل�س املوقر كثريو الأ�سفار‪ ،‬وكذلك ال�شعب‬ ‫املعدم الذي يزاحمهم يف املطارات وكافة املعابر‪ ،‬ولأن الوقت من‬ ‫ذهب فقد حتلى فر�سان املجل�س بال�شجاعة وطالبوا مبا مل يطالب‬ ‫ب��ه غ�يره��م‪« ،‬ج ��واز �سفر �أح�م��ر» حتى بعد التقاعد‪ ،‬متجاهلني‬ ‫املطلب ال�شعبي ال��ذي ط��ال��ب ب��ه امل�لاي�ين وه��و ق��ان��ون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬والت�صدي لظاهرة الغالء املت�سارع‪ ،‬وقانون �ضريبة‬ ‫الدخل‪� ،‬أو حتى قانون الأحزاب ليت�سنى للجميع امل�شاركة الفاعلة‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية‪� ،‬أو يف �إ�صدار قوانني تنقل الأردن �إىل طور‬ ‫الإ�صالح احلقيقي الذي طالب به ر�أ�س الهرم ال�سيا�سي الأردين‪.‬‬ ‫ولأن ممثلي ال�شعب ال يعلمون �أن الظروف االقت�صادية �سيئة‬ ‫جداً يف الأردن‪ ،‬و�أنها حالة م�ستمرة تالزم ال�شعب الأردين‪ ،‬فقد‬ ‫ف�شلوا يف جتبري يد املوازنة املك�سورة منذ �سنوات‪� ،‬أو حتى ال�سيطرة‬ ‫على غالء الأ�سعار املتزايد ‪.‬‬ ‫علماً ب�أن اليمني الد�ستورية التي ي�ؤديها ع�ضو جمل�س النواب‬ ‫قبل جلو�سه على املقعد املخملي يف املجل�س هو �شرط ملزم لت�أدية‬ ‫مهامه يف الدورة االنتخابية التي ميثلها‪ ،‬حيث �أق�سم الع�ضو على‬ ‫�أداء مهامه وم�س�ؤولياته القانونية ب�إخال�ص‪ ،‬و�أن يرعى م�صالح‬ ‫�شعبه «الذي ميثله» ويعمل على �صيانة احلريات العامة واخلا�صة‬ ‫وا�ستقالل الق�ضاء ويلتزم بتطبيق الت�شريعات ب�أمانه وحياد‪.‬‬ ‫ولو توقفنا عند �أداء املجل�س يف دورت��ه احلالية وق ّيمنا هذا‬ ‫الأداء لر�أيناه ال يتالءم وال ين�سجم مع تطلعات و�أحالم الناخبني‪،‬‬ ‫حيث مل يقم املجل�س مبهامه وم�س�ؤولياته القانونية ب�إتقان‬ ‫و�إخ�لا���ص جت��اه ال�شعب وجت��اه من انتخبه‪ ،‬ومل يلم�س الناخب‬ ‫من الع�ضو ال��ذي انتخبه و�أع�ط��ى �صوته له �أي تفانٍ �أو حر�ص‬ ‫و�إخ�ل�ا���ص يف خ��دم�ت��ه‪ ،‬ب��ل ع�ل��ى العك�س م��ن ذل��ك مت��ام �اً‪ ،‬هناك‬ ‫ا�ستياء ع��ام م��ن �أداء بع�ض �أع���ض��اء املجل�س ل��درج��ة �أن كثريين‬ ‫ي�سمونه الأ�ضعف من بني املجال�س التي م��رت يف تاريخ الأردن‬ ‫القدمي واحلديث‪ ،‬فاملواطن يف هذا الوقت هو �آخ��ر ما يدخل يف‬ ‫ح�سابات ال�سادة �أع�ضاء ه��ذا املجل�س لكون البع�ض من �أع�ضاء‬ ‫الربملان ان�صب همه حتت القبة الذهبية على كيفية �إ�شباع حاجاته‬ ‫وم�صاحله ال�شخ�صية‪ ،‬وكانت من �أولويات املهام التي ان�شغل بها‬ ‫و�أعطاها حيزا ووقتا ثمينا مفعما بالنقا�ش واملداولة‪ ،‬هي الرواتب‬ ‫واجلوازات الدبلوما�سية ف�ضال عن االمتيازات اخليالية املكت�سبة‬ ‫والتي قل نظريها يف كل برملانات العامل ‪.‬‬ ‫كل ما تقدم انعك�س على جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬ف�ضم بني ثناياه‬ ‫بع�ض الذين ال ي�ستحقون �شرف الع�ضوية وغري امل�ؤهلني لها‪� ،‬إما‬ ‫لعدم كفاءتهم �أو ل�سوء �سلوكهم‪ ،‬الذي �ألقي بظالله على قرارات‬ ‫املجل�س بحيث تغلبت امل�صالح ال�شخ�صية على قرارات بع�ض ال�سادة‬ ‫الأع�ضاء‪� ،‬أو الإ��س��راع يف مداعبة ال�سلطة التنفيذية والتفنن يف‬ ‫مغازلتها‪ ،‬والتي تكر�س مهامها الحتواء املجل�س وال�سيطرة عليه‪،‬‬ ‫ليقتفي �أثرها وي�أمتر ب�أوامرها وبالتايل يكون تابعا لها وال يتمتع‬ ‫ب�سلطة وح�ي��ادي��ة ال�ق��رار وا�ستقالليته‪� ،‬أو ق��وة ومتانة الرقابة‬ ‫وفعلها امل��ؤث��ر‪ .‬لهذا ب��ات من الوا�ضح للعيان �أن جمل�س النواب‬ ‫�ضعيف وغري قادر على ممار�سة دوره الريادي والفعلي وال�ضروري‬ ‫يف ت�شريع القوانني ومراقبة ال�سلطة التنفيذية و�أدائها‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪ ،‬ف�إذا كان ال�شعب الأردين «دميقراطيا» وبعد رحيل �أي‬ ‫حكومة يطالب تقييماً مو�ضوعياً لأدائها �أثناء فرتة عملها‪ ،‬فمن‬ ‫الدميقراطية �أي�ضاً �أن يطالب بتقييم �أداء النواب �أثناء عملهم‬ ‫وقبل رحيلهم‪ ،‬هذا فقط كي ال يعترب التلك�ؤ والرتاجع عن �أداء‬ ‫املهام الرئي�سية املوكلة لع�ضو املجل�س القيام بها حنثا باليمني‬ ‫الذي �أداه �أمام �شعبه ‪.‬‬

‫�أحمد �سويلم‬

‫إليكِ يا نبع الحنان‬ ‫�إىل نب�ض قلبي وغاليتي‬ ‫�أمي ‪.....‬‬ ‫�إليكِ يا نبع احلنان‪...‬‬ ‫ي� � � � � ��ا م� � � � � ��ن خ� � ��� � �ص � ��كِ‬ ‫الرحمن‪...‬‬ ‫وذكركِ يف القر�آن‪...‬‬ ‫وقال اجلنة حتت �أقدام‬ ‫الأمهات‪...‬‬ ‫ربي‬ ‫ف ��أن��ت ِ ن�ع�م��ة م��ن َ‬ ‫املنان‪...‬‬ ‫وه��دي��ة ال ت�ق��در ب�أغلى‬ ‫الأثمان‪...‬‬ ‫وك �ن ��ز ال جت� ��ده يف �أي‬ ‫مكان‪..‬‬ ‫�إليك يا مـن ‪..‬‬ ‫�سهرتي من �أجلي‪...‬‬ ‫و� �ش �ق �ي ��ت ك � �ث�ي��راً ومل‬ ‫ت�شكي‪...‬‬ ‫وت� �ع� �ب ��تِ ل �ك��ي تنجبي‬ ‫طف ً‬ ‫ال مثلي‪...‬‬ ‫ربيتني �أح�سن تربية ‪..‬‬ ‫ف�ك�ن��ت ال ت �ع��ريف للملل‬ ‫ع� � �ن � ��وان‪ ..‬وال ل �ل �ك �ل��ل من‬ ‫ح�سبان‪...‬‬ ‫ودائماً تعطيني دون �أي‬ ‫خذالن‪...‬‬ ‫وت��رغ �م��ي ن�ف���س��كِ على‬ ‫احلرمان‪...‬‬ ‫وت � �ق ��ويل ب �ن��ي �أن� � ��ت يف‬ ‫قلبي لك �أعز مكان‪...‬‬ ‫وال حم � � ��ل ل � � ��ك م ��ن‬

‫الن�سيان‪...‬‬ ‫وقربك مني �أه��م �شيء‬ ‫يف ال��وج��دان‪ ..‬وبُعدك يزيد‬ ‫الهم والأحزان ‪...‬‬ ‫لأن��ك �أب�ن��ي ف��أن��ت �أغلى‬ ‫�إن�سان ‪....‬‬ ‫فبعد ذلك ت�س�ألوين ملاذا‬ ‫�أحب �أمي حد الولهان‪...‬‬ ‫�أمي �أن��تِ م�صدر الأمن‬ ‫والأمان‪...‬‬ ‫وح� ��� �ض� �ن � ِ�ك ي�شعرين‬ ‫بالدفء واالطمئنان‪...‬‬ ‫�أح�ب��ك ي��ا �أم��ي ف��أن��تِ يف‬ ‫��ش��راي�ي�ن��ي جت ��ري م��ع الدم‬ ‫جريان‪...‬‬ ‫ف� � ��أن � ��ا اح � �ب� ��ك ي � ��ا نبع‬ ‫احلنان‪...‬‬ ‫ل � �ق� ��د ع � �ج� ��ز ال� �ل� ��� �س ��ان‬ ‫وال� � �ق� � �ل � ��ب ع� � ��ن ال ��و� � �ص ��ف‬ ‫والتعبري ‪...‬‬ ‫وت � ��وق � ��ف ال � �ق � �ل� ��م عن‬ ‫أنك ت�ساوي َ‬ ‫يل‬ ‫التنقيط‪ ..‬ل ِ‬ ‫الكثري ‪...‬‬ ‫فمهما كتبت من �أجمل‬ ‫ال�ع�ب��ارات‪ ..‬و�أب�ه��ى الكلمات‬ ‫و�أرقها ‪...‬‬ ‫فلم ول��ن‬ ‫نوفيك حقكِ‬ ‫ِ‬ ‫وال حتى القليل ‪..‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪21‬‬


‫الفيصلي يحتفل ببطوالته ويمدد‬ ‫عقد العوضات‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يقيم النادي الفي�صلي اخلمي�س املقبل حفال جماهرييا �ضخما احتفاء بالإجنازات‬ ‫التي حققها فريق كرة القدم واملتعلقة بح�صوله على �ألقاب بطولة درع االحت��اد وك�أ�س‬ ‫الأردن ودوري املحرتفني‪.‬‬ ‫وكان الفي�صلي قام بت�أجيل احتفاالته مبا حتقق من �ألقاب نظرا لإرتباط الفريق‬ ‫ببطولة ك�أ�س الإحتاد الآ�سيوي والتي خرج منها م�ؤخرا �إثر خ�سارته �أمام ال�سويق العماين‬ ‫(‪.)2-3‬‬ ‫من جهة ثانية ‪ ،‬قررت �إدارة النادي الفي�صلي متديد عقد املدير الفني لفريق كرة‬ ‫القدم راتب العو�ضات للمو�سم املقبل اميانا منها بالكفاءة التدريبية والفنية التي‬ ‫يتمتع بها العو�ضات وال�ت��ي متخ�ض عنها ع��ودة الفريق ل�سابق عهده حيث عاد‬ ‫لإحت�ضان البطوالت بعد مو�سم كان الوحدات ي�سيطر فيه على كافة الألقاب‪.‬‬

‫املنتخب الوطني لكرة القدم يواصل تدريباته ويتوجه إىل بريوت اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��وا��ص��ل املنتخب ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال �ق��دم ت��دري�ب��ات��ه على �ستاد‬ ‫البرتاء با�شراف املدير الفني عدنان حمد والطاقم املعاون‪.‬‬ ‫وين�صب الرتكيز يف التمارين على اجلوانب الفنية‪ ،‬من خالل‬ ‫تعزيز مفهوم التجان�س والتناغم بني الالعبني‪ ،‬ا�ضافة اىل تدريبات‬ ‫لرفع معدالت اللياقة البدنية‪ ،‬كما ت�شهد التدريبات م�شاركة كافة‬ ‫الالعبني مبا فيهم حار�س املرمى ل�ؤي العمايرة الذي كان �شارك‬ ‫بالتدريبات االخرية ب�شكل خفيف‪.‬‬ ‫و�أج��رى املنتخب ام�س تدريبه قبل االخ�ير يف عمان‪ ،‬على ان‬ ‫يجري �صباح اليوم تدريبا خفيفا ي�سبق التوجه اىل بريوت للدخول‬ ‫مع�سكر تدريبي يتخلله لقاء نظريه اللبناين ودي��ا ي��وم اجلمعة‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب الوطني هذا املع�سكر يف نطاق التح�ضريات‬ ‫املتوا�صلة لدخول مباريات ال��دور الرابع واحلا�سم من الت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�سي�ضم وفد املنتخب ‪� 35‬شخ�صا من بينهم ‪ 22‬العبا هم الذين‬ ‫ي�شاركون يف التدريبات احلالية على ان يلتحق بهم يف بريوت كل من‬ ‫حممد م�صطفى و�شادي ابو ه�شه�ش وان�س حجي‪ ،‬ا�ضافة اىل بقية‬ ‫اع�ضاء االجهزة الفنية واالدارية والطبية‪.‬‬ ‫وينتظر ان يكثف املنتخب الوطني من تدريباته خ�لال هذا‬ ‫املع�سكر يف �سبيل الو�صول اىل اجلاهزية الفنية والبدنية املطلوبة‬ ‫للقاء لبنان من جهة‪ ،‬وثم �سرياليون وديا اي�ضا يوم ‪ 26‬اجلاري يف‬ ‫عمان‪ ،‬قبل انطالق م�شواره يف الدور احلا�سم امام املنتخب العراقي‬ ‫يوم ‪ 3‬حزيران املقبل وبعده اليابان يف الثامن من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وك��ان اجلهاز الفني للمنتخب الوطني قرر اغ�لاق التدريبات‬ ‫القادمة امام الو�سائل االعالمية واجلماهري واملتابعني بهدف ابقاء‬ ‫الالعبني يف دائرة الرتكيز وخ�صو�صا يف ظل اهمية املرحلة القادمة‬ ‫التي تتطلب من الالعبني �صب كافة اهتماماتهم بالتدريبات‪.‬‬ ‫وينتظر ان يتوا�صل اغالق التدريبات حتى العودة من لبنان‪،‬‬ ‫وبعدها �سيتم فتح ال�ت��دري�ب��ات ام��ام اجلميع الح�ق��ا وع�ل��ى فرتات‬ ‫يحددها وفقا للجدول الزمني للتدريبات‪.‬‬

‫دائرة الحكام تلتقي بدرويش وعماوي‬ ‫ودلقم وتأكيد على مواصلة املشوار‬

‫إيقاف شيكاباال واستبعاده من تشكيلة املنتخب‬ ‫تضامناً مع شحاته‬ ‫القاهرة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نا�صر دروي�ش‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقت دائ ��رة احل�ك��ام يف احت��اد ال�ك��رة ام����س – االث�ن�ين ‪ -‬مع‬ ‫احلكام الدوليني نا�صر دروي�ش و�سليمان دلقم وعي�سى عماوي‬ ‫ومت البحث يف ما ن�سب للحكام عرب عدد من املواقع االلكرتونية‬ ‫وو�سائل االع�ل�ام عزمهم على اال�ستقالة او االع�ت��زال وذل��ك على‬ ‫خلفية جائزة املنا�صري ‪.‬‬ ‫وقدم �سامل حممود مديردائرة احلكام �شرحا عن االلية التي‬ ‫مت فيها اختيار احلكام الفائزين بجوائز املنا�صري وفقا ل�شروط‬ ‫اجلائزة الف�ضل حكم يف دوري املنا�صري االردين للمحرتفني ولي�س‬ ‫الف�ضل حكم يف االردن على اعتبار ان الفائزين اداروا عددا اكرب من‬ ‫املباريات املحلية من باقي احلكام الثالثة والذين �شرفوا التحكيم‬ ‫االردين يف ادارة العديد من املباريات القارية والدولية خالل املو�سم‬ ‫املا�ضي وبعد ذلك اكد احلكام الثالثة بانهم م�ستمرون مبهمتهم‬ ‫وانهم �سيبقون بت�صرف االحتاد االردين لكرة القدم وهم يت�شرفون‬ ‫ب��ادارة املباريات املحلية مقدرين حر�ص االم�ير علي بن احل�سني‬ ‫نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل ورئي�س الهيئة التنفيذية الحتاد كرة‬ ‫القدم على �سالمة م�سرية احلكام وانهم يقدرون عاليا دعم �سموه‬ ‫ووقفوه الدائم وامل�ساند للحكم الوطني‪.‬‬

‫دربي ساخن بني الشرطة‬ ‫والجيش يف سوريا‬ ‫دم�شق ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يت�صدر دربي العا�صمة بني ال�شرطة وجاره اجلي�ش اليوم الثالثاء‬ ‫مباريات املرحلة احلادية ع�شرة من دور كبار بطولة �سوريا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلتقي يف دم�شق اي�ضا م�صفاة بانيا�س م��ع امل�ج��د وال��وح��دة مع‬ ‫الطليعة‪.‬‬ ‫ويبحث ال�شرطة (‪ 20‬نقطة) الذي �ضمن الفوز باللقب اىل احلفاظ‬ ‫على نظافة �سجله من اخل�سارة عندما يواجه جاره اجلي�ش الثاين (‪13‬‬ ‫نقطة) يف مواجهة متكافئة متيل فيها كفة ال�شرطة وان كان اجلي�ش‬ ‫يتطلع ل��رد اعتبار خ�سارته ذه��اي��ا بهدف وحيد واحل�ف��اظ على مركز‬ ‫الو�صافة‪.‬‬ ‫وتبدو االمور متجهة اىل ان يرفع املجد الرابع (‪ 9‬نقاط) ر�صيده‬ ‫من النقاط بحثا عن مركز متقدم على الالئحة على ح�ساب امل�صفاة‬ ‫ال�ساد�س (‪ 3‬نقاط) الذي يعاين من �صدمة اخل�سارة الثقيلة امام اجلي�ش‬ ‫ب�سدا�سية نظيفة يف املرحلة ال�سابقة‪ .‬ذهابا فاز املجد ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويتطلع الوحدة اخلام�س (‪ 9‬نقاط) اىل حت�سني مركزه كما �ضيفه‬ ‫الطليعة الثالث (‪ 9‬نقاط) يف مواجهة متكافئة ومفتوحة باحتماالتها‪.‬‬ ‫ذهابا فاز الوحدة ‪�-2‬صفر‪.‬‬

‫قرر جمل�س ادارة الزمالك امل�صري لكرة القدم‬ ‫ايقاف العب و�سطه حممود عبد الرازق "�شيكاباال"‬ ‫اىل �أجل غري م�سمى ب�سبب �سلوكه غري الالئق جتاه‬ ‫املدير الفني للفريق ح�سن �شحاتة عقب ا�ستبداله‬ ‫يف املباراة امام املغرب الفا�سي املغربي االحد يف اياب‬ ‫الدور ثمن النهائي مل�سابقة دوري ابطال افريقيا‪.‬‬ ‫واو�ضح املجل�س انه قرر حتويل �شيكاباال اىل‬ ‫التحقيق والتو�صية بالبحث له عن عقد احرتاف‬ ‫ب�ع��دم��ا �أ� �ص��ر ��ش�ح��ات��ة ع�ل��ى ع ��دم رغ�ب�ت��ه يف وجود‬ ‫الالعب يف الفريق بعدما "خرج عن الن�ص والذوق‬ ‫العام وعنف مدربه ب�شكل غري الئق عقب تغيريه‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 65‬م��ن ع�م��ر اللقاء" ال� ��ذي انتهى‬ ‫ل���ص��ال��ح ال��زم��ال��ك ‪� �-2‬ص �ف��ر وب �ل��وغ��ه ال � ��دور ربع‬ ‫النهائي (دوري املجموعات)‪.‬‬ ‫وعلمت وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية م��ن م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف اجلهاز الفني للمنتخب امل�صري تراجع‬ ‫مدربه االمريكي بوب براديل عن اختيار �شيكاباال‬ ‫يف الت�شكيل القادم ا�ستعدادا ملع�سكر املغرب الذي‬ ‫�سي�سبق املواجهات الأفريقية الأرب�ع��ة املرتقبة يف‬ ‫حزيران املقبل يف ت�صفيات ك�أ�س �أمم �أفريقيا ‪2013‬‬

‫يف جنوب �أفريقيا وت�صفيات ك�أ�س العامل املقررة يف‬ ‫الربازيل ‪ ،2014‬وذلك ت�ضامنا مع العقاب الت�أديبي‬ ‫الذي فر�ض على الالعب من اجلهاز الفني واالدارة‬ ‫علما ب ��أن ع�ضو جمل�س االدارة ع�م��رو اجلنايني‬ ‫الوحيد ال��ذي ح��اول تهدئة االج��واء بني الالعب‬ ‫و�شحاتة دون جدوى‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان �شيكاباال ب��د�أ املو�سم مب�شاجرة مع‬ ‫زميله هاين �سعيد ا�سفرت عن ك�سر يف قدم الأخري‬ ‫ابعدته ما يقرب من ثالثة �أ�شهر عن املالعب ما‬ ‫بني رحلة عالج وا�ست�شفاء‪ .‬وخ�ضع �شيكاباال �أكرث‬ ‫من مرة اىل التحقيق وفر�ضت عليه غرامات كثرية‬ ‫نتيجة اال�ستهتار والرتاخي يف التدريبات والغياب‬ ‫غ�ير امل�ب�رر عنها الأم��ر ال��ذي ا�ضطر �شحاته اىل‬ ‫ع��دم و�ضعه يف الت�شكيلة التي خا�ضت اي��اب الدور‬ ‫االول �أمام افريكا �سبور العاجي رغم حاجة الفريق‬ ‫اليه‪.‬‬ ‫ورمبا تكون م�ساحة الود بني الالعب واجلهاز‬ ‫الفني قد و�صلت اىل الهاوية بعد نهاية لقاء �أول‬ ‫م��ن �أم����س وه��و الأم��ر ال��ذي ا�ست�شعره الكثريون‬ ‫داخل اروق��ة النادي الأم��ر الذي �أدى ببع�ض �أفراد‬ ‫اجل�ه��از الفني بالتهديد باال�ستقالة يف ح��ال عاد‬ ‫�شيكاباال اىل �صفوف الفريق دون عقاب رادع‪.‬‬

‫�شيكاباال‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫الهالل وبريوزي والغرافة يف سباق على البطاقتني‬ ‫واألهلي يحل ضيفاً على سباهان‬

‫الريا�ض ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املجموعة الرابعة من دوري ابطال ا�سيا‬ ‫لكرة القدم مناف�سة ثالثية بني الهالل ال�سعودي‬ ‫وبريوزي االيراين والغرافة القطري لنيل بطاقتي‬ ‫الت�أهل اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة ال�ساد�سة‬ ‫االخ�ي�رة م��ن ال��دور االول ال�ه�لال م��ع ال�غ��راف��ة يف‬ ‫الريا�ض‪ ،‬وال�شباب االماراتي مع بريوزي يف دبي‪.‬‬ ‫وي�ت���ص��در ال �ه�لال ال�ترت�ي��ب بر�صيد ‪ 9‬نقاط‬ ‫ب�ف��ارق نقطة ع��ن ب�ي�روزي‪ ،‬وي ��أت��ي ال�غ��راف��ة ثالثا‬ ‫وله ‪ 6‬نقاط‪ ،‬يف حني يحتل ال�شباب املركز االخري‬ ‫بنقطتني وكان فقد �أمله يف املناف�سة‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ه�لال ان�ت��زع ال���ص��دارة م��ن ب�ي�روزي يف‬ ‫اجلولة املا�ضية بفوزه عليه يف عقر داره بطهران‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر م�ع��ززا فر�صته يف ان�ه��اء ال ��دور االول يف‬ ‫ال �� �ص��دارة خل��و���ض م�ب��ارات��ه يف ال ��دور ال �ث��اين على‬ ‫ار�ضه وبني جمهوره‪.‬‬ ‫وكعادة لقاءات الهالل والغرافة‪ ،‬ف�إن املواجهة‬ ‫�ستكون قوية ومثرية خا�صة �أن االخري ي�أمل اي�ضا‬ ‫يف الت�أهل وك�سر التفوق الهاليل عليه يف الأعوام‬ ‫الأخرية حيث تفوق الهالل يف املو�سم املا�ضي ذهابا‬ ‫و�إيابا‪ ،‬ويف ن�سخة ‪ 2010‬فاز الهالل ‪�-3‬صفر ذهابا‬ ‫يف ال��ري��ا���ض وال�غ��راف��ة ‪ 2-4‬يف ال��دوح��ة يف مباراة‬ ‫�شهرية ليت�أهل بعدها الفريق ال�سعودي اىل ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫وك��ان ال�ف��ري�ق��ان التقيا يف م �ب��اراة ال��ذه��اب يف‬ ‫قطر والتي انتهت ‪ 3-3‬بعد �أن كان الهالل متقدما‬ ‫‪.2-3‬‬ ‫وتبدو ظروف الفريقني مت�شابهة على امل�ستوى‬ ‫املحلي‪ ،‬فالهالل �أنقذ مو�سمه ببطولة ك�أ�س ويل‬ ‫العهد‪ ،‬والغرافة الذي تراجعت نتائجه مع املدرب‬ ‫الفرن�سي ب��رون��و ميت�سو ظفر بك�أ�س االم�ير على‬ ‫ح�ساب ال�سد بركالت الرتجيح مع خلفه الربازيلي‬ ‫�سيال�س‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يعتمد مدرب الهالل الت�شيكي‬ ‫اي�ف��ان ها�سيك على ت�شكيلة م�ؤلفة م��ن احلار�س‬ ‫ح�سن العتيبي وا�سامة هو�ساوي وماجد املر�شدي‬ ‫و�سلطان البي�شي وعبداهلل ال��زوري واملغربي عادل‬ ‫هرما�ش وع�ب��د اللطيف الغنام واح�م��د الفريدي‬ ‫وال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون ون��واف العابد‬ ‫والكوري يو بيونغ‪.‬‬ ‫وميتلك الغرافة يف املقابل اوراقا مميزة بوجود‬ ‫املغربي عثمان الع�سا�س و�أن�س مبارك وحممد يا�سر‬ ‫وال�برازي�ل��ي تارديللي ومريغني ال��زي��ن و�إبراهيم‬ ‫غامن وبالل حممد وقا�سم برهان‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬ي�سعى ال�شباب االماراتي‬ ‫اىل الث�أر من خ�سارته املذلة ام��ام ب�يروزي عندما‬ ‫ي�ست�ضيفه يف دبي‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���ش�ب��اب خ���س��ر ام ��ام ب �ي�روزي ذه��اب��ا يف‬ ‫طهران ‪ ،6-1‬لذلك ف��ان هدفه االول غ��دا �سيكون‬ ‫الث�أر وحتقيق فوزه االول يف املجموعة حيث يحتل‬

‫املركز االخري بر�صيد نقطتني‪.‬‬ ‫كما يريد ال�شباب رفع معنوياته قبل مواجهته‬ ‫املرتقبة مع مواطنه االهلي يف نهائي ك�أ�س الرابطة‬ ‫يف ‪ 21‬احل ��ايل‪ ،‬ذل��ك ان��ه ع��ان��ى ك�ث�يرا يف �آخ��ر اربع‬ ‫مباريات له حمليا وا�سيويا وتعر�ض لثالث هزائم‬ ‫وحقق تعادال وحيدا مع عجمان ‪.4-4‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يبحث بريوزي عن نقطة فقط امام‬ ‫ال�شباب لي�ضمن ت�أهله اىل ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬معوال‬ ‫على علي كرميي وج��واد كاظيمان اللذين خا�ضا‬ ‫جتربة احرتافية طويلة يف املالعب االماراتية‪ ،‬كما‬ ‫يربز الليبي امين زايد هداف الفريق (‪ 5‬اهداف)‬ ‫وغالم ر�ضائي وحمد نوري‪.‬‬ ‫الأهلي و�سباهان‬ ‫يحل الأه�ل��ي ال�سعودي �ضيفا على �سيباهان‬ ‫ا�صفهان االي ��راين يف اجل��ول��ة ال�ساد�سة االخرية‬ ‫م��ن م�ن��اف���س��ات دوري اب �ط��ال ا��س�ي��ا يف ك��رة القدم‬ ‫والتي �ستحدد بطل املجموعة الثالثة بعد ان �ضمنا‬ ‫ت�أهلهما اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ويلتقي خلويا القطري مع الن�صر االماراتي‬ ‫يف مباراة لت�أدية الواجب‪.‬‬ ‫وكان االهلي و�سيباهان �ضمنا الت�أهل اىل الدور‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬حيث يت�صدر االول الرتتيب بر�صيد ‪10‬‬ ‫نقاط بفارق االهداف امام �سيباهان‪ ،‬وي�أتي خلويا‬ ‫ثالثا وله ‪ 6‬نقاط والن�صر رابعا وله ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وي�سعى الأه�ل��ي �إىل حتقيق الفوز �أو التعادل‬ ‫من �أجل �ضمان �صدارة املجموعة وبالتايل خو�ض‬

‫مباراته يف ثمن النهائي على ملعبه‪ ،‬بينما يتطلع‬ ‫��س�ي�ب��اه��ان �إىل ال �ف��وز دون � �س��واه م��ن �أج ��ل خطف‬ ‫�صدارة املجموعة‪.‬‬ ‫وعطفا على م�ستوى ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ف ��إن الكفة‬ ‫ت �ب��دو م�ت���س��اوي��ة �إىل ح��د م��ا م��ع �أف���ض�ل�ي��ة ن�سبية‬ ‫للفريق الإي� ��راين ال��ذي يلعب على �أر� �ض��ه و�أم��ام‬ ‫جماهريه خ�صو�صا انه توج قبل �أي��ام قليلة بلقب‬ ‫الدوري الإيراين‪.‬‬ ‫وك��ان الفريقان تعادال ‪ 1-1‬يف ج��دة يف مباراة‬ ‫الذهاب‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يعتمد االهلي اداء دفاعيا مع‬ ‫االنطالق بالهجمات املرتدة للعودة بنقطة التعادل‬ ‫ول�ت�ج�ن�ي��ب الع�ب�ي��ه الإره � ��اق ق ��در االم �ك��ان اذ انه‬ ‫�سيخو�ض اجلمعة املقبل نهائي ك�أ�س امللك‪.‬‬ ‫ي�برز يف الفريق حممد م�سعد وكامل املو�سى‬ ‫وت �ي �� �س��ر اجل��ا� �س��م وم �ع �ت��ز امل��و� �س��ى وعبدالرحيم‬ ‫اجل �ي��زاوي وال�برازي �ل��ي كمات�شو وال�ع�م��اين عماد‬ ‫احلو�سني‪.‬‬ ‫�أم��ا �سيباهان ال��ذي توج اجلمعة املا�ضي بلقب‬ ‫ال � ��دوري الإي� � ��راين ف�ي�ب�ح��ث ع��ن ال �ف��وز وبالتايل‬ ‫�سريكز مدربه على النواحي الهجومية لت�سجيل‬ ‫هدف مبكر يخلط �أوراق املناف�سة معوال على هدافه‬ ‫الربازيلي برونو كوريا و�سيد جالل ح�سيني و�أميد‬ ‫�إبراهيمي ومهدي �سيد �صاحلي وحمرم نافيدكيا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫‪23‬‬

‫الرجوب يفتتح بطولة النكبة الثانية بح�ضور نائب رئي�س االحتاد الدويل‬

‫األمري علي‪ :‬أنا على استعداد لخدمة‬ ‫كرة القدم الفلسطينية‬

‫رام اهلل ‪ -‬ندمي ال ظواهرة ويعقوب احلو�ساين‬ ‫موفدا احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ت�صوير معت�صم املالكي‬ ‫�أكد �سمو الأمري علي بن احل�سني ا�ستعداده التام‬ ‫خلدمة ال��ك��رة الفل�سطينة م��ن خ�لال من�صبه نائباً‬ ‫لرئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم‪ ،‬ومبا يعزز من‬ ‫احل�ضور الفل�سطيني يف كافة املحافل‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال لقاء �سموه مع رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حم��م��ود ع��ب��ا���س �أم�����س مب��ق��ر الرئا�سة‬ ‫الفل�سطينية مبدينة رام اهلل بعد حلظات من و�صول‬ ‫�سموه �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية حل�ضور حفل افتتاح‬ ‫بطولة النكبة‪.‬‬ ‫وق�����ال‪« :‬ال��ع�لاق��ة الأردن����ي����ة الفل�سطينية على‬ ‫توا�صل دائم‪ ،‬وهي يف �أف�ضل �أحوالها من خالل جهود‬ ‫ج�لال��ة امل��ل��ك عبد اهلل ال��ث��اين ب��ن احل�سني‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ينعك�س على الريا�ضة وتطورها يف فل�سطني»‪.‬‬ ‫ووجه �سموه �شكره �إىل رئي�س االحتاد الفل�سطيني‬ ‫اللواء جربيل الرجوب على جهوده املبذولة يف تطوير‬ ‫اللعبة‪ ،‬التي نعمل جميعاً من �أجل النهو�ض بها»‪.‬‬

‫م��ن ج��ان��ب��ه‪� ،‬أ���ش��ار ال��رئ��ي�����س حم��م��ود ع��ب��ا���س �إىل‬ ‫دور �سمو الأم�ير علي يف دع��م ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«دائ��م��اً م��ا ي��ق��دم �سمو الأم�ي�ر ال��دع��م الكبري للكرة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حيث �إن الأردن ه��و ال��داع��م الرئي�س‬ ‫لالحتاد الفل�سطيني‪ ،‬وذلك بحكم العالقة االخوية‬ ‫التاريخيه والتعاون بني البلدين»‪.‬‬ ‫واف���ت���ت���ح �أم���������س رئ���ي�������س االحت�������اد الفل�سطيني‬ ‫جربيل الرجوب بطولة النكبة الثانية لكرة القدم‬ ‫بح�ضور الأمري علي ود‪� .‬سالم فيا�ض رئي�س الوزراء‬ ‫الفل�سطيني و�أقيم احلفل على �ستاد ال�شهيد في�صل‬ ‫احل�����س��ي��ن��ي يف م��دي��ن��ة رام اهلل ب��ح�����ض��ور ح�����ش��د من‬ ‫ال�شخ�صيات و�أك�ب�ر ح�شد �إع�لام��ي ريا�ضي ت�شهده‬ ‫الريا�ض الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�سبق حفل االفتتاح م���ؤمت��راً �صحفياً �شكر من‬ ‫خالله الأمري علي‪ ،‬الرئي�س الفل�سطيني على جهوده‬ ‫يف تطوير الكرة الفل�سطينية وقال‪« :‬نتقدم بال�شكر‬ ‫�إىل ال��رئ��ي�����س حم��م��ود ع��ب��ا���س ع��ل��ى ج��ه��وده املبذولة‬ ‫بتطوير ال��ك��رة الفل�سطينية على �صعيدي الأندية‬ ‫واملنتخبات‪ ،‬وكذلك احلال بالن�سبة �إىل رئي�س االحتاد‬ ‫الفل�سطيني ال��ل��واء ج�بري��ل ال��رج��وب وم�ساعيه يف‬

‫النهو�ض مب�ستوى ال��ك��رة الفل�سطينية‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫ب���إق��ام��ة بطولة دول��ي��ة مب�شاركة ‪ 10‬منتخبات من‬ ‫خمتلف القارات»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪ :‬ن�سعى العتماد البطولة على �أجندة‬ ‫االحت������اد ال������دويل ر���س��م��ي��اً‪ ،‬ن��ح��ن ن��ع��م��ل م��ن��ذ فرتة‬ ‫لي�ست بالق�صرية على �ضمان حرية تنقل الالعبني‬ ‫الفل�سطينني ب�ين امل����دن‪ ،‬ونتمنى ال��ن��ج��اح يف ذلك‪،‬‬ ‫وكما �أننا على ات�صال دائم بجميع الأطراف الدولية‬ ‫ل��ت��ح��ري��ر ال�لاع��ب�ين اال����س���رى يف ���س��ج��ون االحتالل‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الالعب حممود ال�سر�سك الذي يقبع يف‬ ‫�سجن الرملة‪.‬‬ ‫ب���دوره‪ ،‬ق��دم رئي�س االحت���اد الفل�سطيني اللواء‬ ‫جربيل الرجوب كلمة رحب من خاللها بال�ضيوف‬ ‫والوفود االعالمية من كافة الدول امل�شاركة‪.‬‬ ‫و�أك����د ع��ل��ى �أه��م��ي��ة ال��ب��ط��ول��ة ال��ت��ي ت��ت��زام��ن مع‬ ‫ذكرى النكبة‪« ،‬بطولة غري م�سبوقة بالن�سبة مل�شاركة‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب��ات �إىل ج��ان��ب ال���وف���ود االع�لام��ي��ة‪ ،‬وه���و ما‬ ‫يعزز �أهمية البطولة التي تتزامن مع ذكرى النكبة‪،‬‬ ‫وتعزيزاً ملعاين ال�صمود و�أرقى �أ�شكال الت�ضحية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬حتمل البطولة عدة معان تر�سخت من‬

‫خالل م�شاركة وا�سعة من املنتخبات العربية‪ ،‬وت�أكيداً‬ ‫على التوا�صل مع االجيال القادمة ملا فيه خدمة ل�صالح‬ ‫الكرة الفل�سطينية‪ ،‬وثبيت الن�شاطات الريا�ضية يف‬ ‫الدولة الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س»‪.‬‬ ‫ووا���ص��ل‪« :‬االحت���اد الأردين والفل�سطيني �أ�سرة‬ ‫واحدة وال يقت�صر ذلك على كرة القدم‪ ،‬و�إمنا ميتد‬ ‫احلال بالن�سبة جلميع الأن�شطة‪ ،‬ووجود �سمو الأمري‬ ‫علي والإعالم الأردين �إىل جانب م�شاركة املنتخب هو‬ ‫�أكرب دليل على ذلك»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب رئي�س الوزراء الفل�سطيني �سالم‬ ‫فيا�ض ب�سمو الأمري علي‪ ،‬و�أ�شاد بجهود �سموه التي‬ ‫يبذلها جت��اه الريا�ضة الفل�سطينية‪« ،‬ن�شكر �سموه‬ ‫على كافة جهوده املبذولة‪ ،‬خ�صو�صا ما يتعلق بتنقل‬ ‫الالعبني بني امل��دن الفل�سطينية وق�ضايا الالعبني‬ ‫الأ���س��رى يف �سجون الإح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬ون�شكر‬ ‫�سموه على كا قدمه للكرة الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪« :‬ب��ع��د ‪ 64‬ع��ام��ا م��ن االح��ت�لال‪ ،‬م��ا زال‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �صامداً بالرغم م��ن حماوالت‬ ‫ك�سر عزمية ال�شعب الفل�سطيني باالعتقاالت االدارية‬ ‫والتع�سفية ب��ح��ق �أب��ن��اء ال�شعب الفل�سطيني الذي‬

‫يبحث ع��ن احل��ري��ة وك�سر ق��ي��ود الأ���س��ر‪ ،‬ونحييهيم‬ ‫جميعاً على ه��ذه املعاين ال�سامية يف ذك��رى النكبة‪،‬‬ ‫لأننا ن�سعى ل�شعبنا �أن يعي�ش على هذه الأر�ض كرميا‬ ‫وبعيدا االحتالل‪.‬‬ ‫تعطل املنتخب‬ ‫وعلى �صعيد م�شاركة املنتخب الوطني لفئة حتت‬ ‫‪� 22‬سنة‪ ،‬ف�إن جهود امل�س�ؤولني باالحتاد الفل�سطيني ال‬ ‫ت��زال تبذل من �أج��ل ت�أمني ت�صاريح الدخول لكافة‬ ‫�أف�����راد ال��ب��ع��ث��ة‪ ،‬وي��ن��ت��ظ��ر �أن ت��ك��ون جن��ح��ت يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من يوم �أم�س‪.‬‬ ‫وك���ان م��ن امل��ق��رر �أن ي��خ��و���ض املنتخب مباراته‬ ‫االوىل يوم اخلمي�س‪ ،‬لكن االحتاد الفل�سطيني �أجرى‬ ‫تعديال على اجلدول بعد تعذر م�شاركة �أوزباك�ستان‪،‬‬ ‫ف�أعاد �إ�صدار اجلدول‪ ،‬و�أجرى تعديال على املواعيد‬ ‫وق��رع��ة البطولة‪ ،‬بحيث يخو�ض املنتخب مباراته‬ ‫اليوم �أمام منتخب �سريالنكا الذي و�صل �أم�س الأول‪،‬‬ ‫لكن ت�أخر و�صول املنتخب قد يعمل على تعديل موعد‬ ‫املباراة خا�صة مع جناح م�ساعي االحتاد الفل�سطيني‬ ‫بت�أمني و�صول بعثة املنتخب التون�سي الذي ينتظر �أن‬ ‫يكون و�صل الليلة املا�ضية �إىل رام اهلل‪.‬‬

‫تقام برعاية �شركة �أمري البحار للخدمات البحرية‬

‫بطولة الكرة الطائرة الشاطئية التنشيطية تنطلق غد ًا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية نائب �سمو رئي�س اللجنة الأوملبية الدكتور‬ ‫����س���اري ح���م���دان ت��ن��ط��ل��ق غ���دا ب��ط��ول��ة ال���ك���رة الطائرة‬ ‫ال�شاطئية على مالعب �سمو الأمرية �آية بنت الفي�صل‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب مب�شاركة (‪ )8‬ف��رق للرجال‬ ‫ومثلها لل�سيدات‪� ،‬إ�ضافة �إىل ف��رق لل�شباب وال�شابات‬ ‫متثل ع��دد م��ن امل��دار���س اخلا�صة وت�ستمر مناف�ساتها‬ ‫لغاية يوم (‪ )18‬ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ال��ت��ي �ستنطلق ع��ن��د ال�����س��اع��ة ال�سابعة‬ ‫والن�صف من م�ساء غد ب�إقامة حفل االفتتاح ت�أتي يف‬ ‫�إطار تن�شيط اللعبة وتو�سيع قاعدة امل�شاركة من خالل‬ ‫ا�ستقطاب العبني ج��دد م��ن فئتي ال�شباب وال�شابات‪،‬‬ ‫وحتظى بدعم ورع��اي��ة �شركة �أم�ير البحار للخدمات‬ ‫البحرية وك�لاء (ال��راع��ي الر�سمي للبطولة) وبدعم‬ ‫من �شركات كل من‪ :‬مو�سي وهول�سنت‪ ،‬البحر الأزرق‬ ‫للخدمات ال�شحن والنقل‪ ،‬مكتب بيال لل�سياحة‪ ،‬فيما‬ ‫�ستقدم �شركات مياه �أل�ترا ومنتجع �إيفر�ست وامللكية‬ ‫الأردن��ي��ة وم��دار���س املنهج العلمي وحم�لات الريا�ضي‬ ‫القوي جوائز وهدايا للجماهري �سيتم ال�سحب عليها‬ ‫طوال مدة �إقامة البطولة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��رع��ة ال��ب��ط��ول��ة ال��ت��ي ���س��ت��ق��ام وف���ق نظام‬ ‫ال��دوري‪ ،‬حيث يت�أهل للدور الثاين الفريقان الفائزان‬ ‫باملركزين الأول والثاين من كل جمموعة‪ ،‬قد �سحبت‬ ‫�أم�����س الأول يف م��ق��ر ���ش��رك��ة �أم��ي�ر ال��ب��ح��ار للخدمات‬ ‫البحرية بح�ضور مندوبي ال��ف��رق امل�شاركة واللجنة‬

‫املنظمة‪ ،‬وجاءت على النحو التايل‪:‬‬ ‫ب��ط��ول��ة ال���رج���ال امل��ج��م��وع��ة الأوىل‪ :‬ع��ل��ي تامر‬ ‫وحممد �أبو كويك‪ ،‬ح�سن قمر و ب�شار املحارمة‪� ،‬أحمد‬ ‫العواملة ويو�سف خ�شان وحممد نا�صر وعودة ح�سن‪.‬‬ ‫رجال املجموعة الثانية‪ :‬يعقوب القهوجي وحممد‬ ‫دق���م���اق‪� ،‬إ����س�ل�ام ���ض��راغ��م��ة وحم��م��د ال��ن��اج��ي‪� ،‬سليمان‬ ‫ال�صقر وعلي مطلق و�أمني ال�سطري ووائل عمارة‪.‬‬ ‫بطولة ال�سيدات املجموعة الأوىل‪� :‬شرين ثلجي‬ ‫ونان�سي عيا�ش‪ ،‬مرح وروز‪� ،‬سارة ودعاء ونادي الأمانة‪.‬‬ ‫امل���ج���م���وع���ة ال���ث���ان���ي���ة �����س����ي����دات‪ :‬ر�ؤى اخلطيب‬ ‫وكري�ستينا‪ ،‬م��رام ال�سرحان و�أ�سمى الرميني‪ ،‬جوان‬ ‫العايدي وليلى عوينات ورندا اخلطيب و ليديا‪.‬‬ ‫حلة جديدة‬ ‫لب�ست م�لاع��ب �سمو الأم��ي�رة �آي���ة بنت الفي�صل‬ ‫للكرة الطائرة ال�شاطئية مبدينة احل�سني لل�شباب حلة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬حيث علمت ف��رق العمل التي وجهتها �شركة‬ ‫�أمري البحار الداعم الرئي�سي على مدار ال�ساعة خالل‬ ‫الأيام املا�ضية لإظهار املالعب بحلة جديدة‪ ،‬ومت تركيب‬ ‫مقاعد ثابتة ومريحة على امل��درج��ات‪ ،‬فيما مت �إعادة‬ ‫�صيانة املالعب وفق �أعلى املعايري والقيا�سات الدولية‪.‬‬ ‫مدير عام �شركة �أمري البحار للخدمات البحرية‬ ‫رج���ل الأع���م���ال م���ازن ال�����ش��ري��ف �أك���د ع��ل��ى �أه��م��ي��ة هذه‬ ‫البطولة التي و�صفها ب�أنها ت���أت��ي ان�سجاما م��ع ر�ؤية‬ ‫�سمو الأمري في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫ال��رام��ي��ة �إىل �أن ي���أخ��ذ ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص دوره يف دعم‬ ‫الريا�ضة الأردنية‪.‬‬

‫ال�شريف يكرم �أحد حكام الكرة الطائرة يف بطولة ميالد القائد‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )15‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1948‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ريال مدريد يختتم املوسم برقم قياسي وفياريال يهبط‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختتم ريال مدريد مو�سمه برقم قيا�سي‬ ‫عندما تغلب على �ضيفه مايوركا ‪ 1-4‬االحد‬ ‫على ا�ستاد �سانتياغو برنابيو يف م��دري��د يف‬ ‫ختام املرحلة الثامنة والثالثني االخرية من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع ريال مدريد الذي �ضمن اللقب منذ‬ ‫ا�سبوعني �سل�سلة م��ن ثالثة ال�ق��اب متتالية‬ ‫لغرميه التقليدي بر�شلونة‪ ،‬ر�صيده اىل ‪100‬‬ ‫نقطة حمطما الرقم القيا�سي ال�سابق الذي‬ ‫ك��ان ب�ح��وزة ال�ف��ري��ق ال�ك��ات��ال��وين �صاحب ‪99‬‬ ‫نقطة يف مو�سم ‪.2010-2009‬‬ ‫وق ��دم ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي م��و��س�م��ا خ��ارق��ا اذ‬ ‫ا� �س �ت �ط��اع الع �ب��و امل � ��درب ال�ب�رت �غ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو حتقيق الفوز ‪ 32‬م��رة من ا�صل ‪38‬‬ ‫م �ب��اراة‪ ،‬وت�سجيل رق��م قيا�سي اخ��ر م��ع ‪121‬‬ ‫هدفا مبعدل ‪18‬ر‪ 3‬هدفا يف املباراة الواحدة‪.‬‬ ‫وم �ن��ح ال� ��دويل ال�برت �غ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو التقدم لريال مدريد ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫م ��ن م �� �س��اف��ة ق��ري �ب��ة اث ��ر مت ��ري ��رة عر�ضية‬ ‫م��ن امل��داف��ع ال�برازي�ل��ي مار�سيلو (‪ )19‬رافعا‬ ‫ر��ص�ي��ده اىل ‪ 46‬ه��دف��ا يف امل��رك��ز ال�ث��اين على‬ ‫الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الفرن�سي ك��رمي بنزمية الثاين‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ل�ق��ى ك ��رة ع �ن��د ح��اف��ة امل�ن�ط�ق��ة من‬ ‫االرجنتيني غونزالو هيغواين فتوغل داخلها‬ ‫و�سددها زاحفة على ي�سار احلار�س (‪ )23‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 21‬هدفا هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وتابع ري��ال مدريد اف�ضليته يف ال�شوط‬ ‫الثاين وا�ضاف الدويل االملاين الرتكي اال�صل‬ ‫م�سعود اوزي ��ل ال�ه��دف ال�ث��ال��ث م��ن ت�سديدة‬ ‫�ساقطة من داخل املنطقة اثر تلقيه كرة من‬ ‫هيغواين (‪ .)48‬وقل�ص االوروغوياين غونزالو‬ ‫ك��ا��س�ترو ال �ف��ارق ب�ت���س��دي��دة ق��وي��ة م��ن داخل‬ ‫املنطقة على مي�ين احل��ار���س اي�ك��ر كا�سيا�س‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 6‬اهداف هذا املو�سم‪ .‬واعاد‬ ‫اوزي��ل الفارق اىل �سابق عهده بت�سديدة كرة‬ ‫طائرة بيمناه من م�سافة قريبة اثر متريرة‬ ‫عر�ضية م��ن مار�سيلو راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪4‬‬ ‫اهداف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�� �ض� �م ��ن م �ل �ق��ة م �� �ش ��ارك �ت ��ه يف ال� � ��دور‬ ‫التمهيدي مل�سابقة دوري اب�ط��ال اوروب��ا بعد‬ ‫ان انهى املو�سم يف امل��رك��ز ال��راب��ع ب�ف��وزه على‬ ‫�ضيفه �سبورتينغ خيخون بهدف وحيد �سجله‬ ‫مهاجمه الدويل الفنزويلي خو�سيه روندون يف‬ ‫الدقيقة ‪ 48‬ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة‬ ‫اثر ركلة ركنية نفذها �سانتياغو كازورال رافعا‬

‫ر�صيده اىل ‪ 11‬هدفا هذا املو�سم‪.‬‬ ‫واكمل ملقة امل�ب��اراة بع�شرة العبني اثر‬ ‫ط��رد الع �ب��ه فران�شي�سكو االرك� ��ون �سواريز‬ ‫"اي�سكو" يف الدقيقة ‪.89‬‬ ‫ورف��ع ملقة ر�صيده اىل ‪ 58‬نقطة بفارق‬ ‫نقطتني امام مناف�سه الوحيد على البطاقة‬ ‫اتلتيكو م��دري��د ال ��ذي ك��ان �سببا يف هبوط‬ ‫م�ضيفه فياريال اىل الدرجة الثانية بالفوز‬ ‫عليه ب�ه��دف وح�ي��د �سجله مهاجمه الدويل‬ ‫الكولومبي رادامل فالكاو غار�سيا يف الدقيقة‬ ‫‪ 87‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 24‬هدفا يف املركز الثالث‬ ‫على الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫و� �س �ي �خ��و���ض ات�ل�ت�ي�ك��و م ��دري ��د م�سابقة‬

‫ال� � ��دوري االوروب � � ��ي "يوروبا ليغ" املو�سم‬ ‫املقبل علما بانه ت��وج بلقب ه��ذا املو�سم على‬ ‫ح�ساب مواطنه اتلتيك بلباو ‪�-3‬صفر االربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬حلق فياريال برا�سينغ �سانتاندر‬ ‫و�سبورتينغ خيخون اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وا�ستغل ليفانتي خ�سارة مايوركا النتزاع‬ ‫املركز ال�ساد�س وبالتايل امل�شاركة يف م�سابقة‬ ‫ي��وروب��ا ليغ بتغلبه على �ضيفه اتلتيك بلباو‬ ‫بثالثة اهداف نظيفة بينها ثنائية للمهاجم‬ ‫الدويل اجلزائري عبد القادر غزال‪ ،‬االول يف‬ ‫الدقيقة ‪ 45‬بت�سديدة قوية بيمناه من خارج‬ ‫املنطقة اث��ر مت��ري��رة م��ن غو�ستافو كابرال‪،‬‬

‫نيستلروي يعلن اعتزاله كرة القدم‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن مهاجم ملقة رابع الدوري اال�سباين لكرة القدم الدويل الهولندي‬ ‫ال�سابق رود ف��ان ني�ستلروي ام�س االثنني اعتزاله اللعب بعد ‪ 20‬مو�سما يف‬ ‫�صفوف اح��د اك�بر االن��دي��ة يف ال�ق��ارة العجوز خ�صو�صا مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي وريال مدريد اال�سباين‪.‬‬ ‫وقال فان ني�ستلروي يف امل�ؤمتر ال�صحايف الذي اعلن فيه اعتزاله‪« :‬خ�ضت‬ ‫مباراتي االخرية كمحرتف‪ .‬اعتقد بان الوقت قد حان العتزال اللعب بالن�سبة‬ ‫ايل‪ :‬مل �أعد قادرا بدنيا على اللعب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فان ني�ستلروي الذي دخل بديال يف املباراة امام �سبورتينغ خيخون‬ ‫(‪�-1‬صفر) يف املرحلة االخرية االحد‪« :‬جاء االعتزال يف وقت رائع بالن�سبة ايل‬ ‫ويف خ�ضم هذه الفرحة يف ملقة» يف ا�شارة اىل حجز ملقة لبطاقته يف الدور‬ ‫التمهيدي مل�سابقة دوري ابطال اوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وا��ض��اف «ه��ذا العام اي�ضا‪ ،‬ح��ددت اه��داف��ا من اج��ل حتقيقها مع ملقة‪،‬‬ ‫لكني الحظت �شخ�صيا بانه لي�س بامكاين ذلك‪ .‬منذ �شباط‪�-‬آذار كان وا�ضحا‬ ‫بالن�سبة يل �شيئا ما بانني �س�أعتزل يف نهاية هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫ومل يكن املو�سم االخ�ي�ر ل�ف��ان ني�ستلروي يف امل�لاع��ب ناجحا حيث مل‬ ‫يتمكن من فر�ض نف�سه ا�سا�سيا يف ت�شكيلة الفريق اال�سباين‪.‬‬ ‫وا�ستعاد فان ني�ستلروي ذكريات لعبه مع النادي امللكي قائال «انها مرحلة‬ ‫يف م�سريتي االحرتافية وان��ا فخور بها‪� .‬سنحت يل الفر�صة للعب يف فريق‬ ‫كبري وناد كبري»‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ر���ض رده ع��ن � �س ��ؤال ح��ول ال�ل�ح�ظ��ة االك�ث�ر مت�ي��زا يف م�سريته‬ ‫االحرتافية التي توجها باللقب يف هولندا وانكلرتا وا�سبانيا‪ ،‬ف�ضل «فان غول»‬ ‫التطرق اىل م�ساهمته يف حجز ملقة لبطاقته يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال «االجن��از االخ�ير يبقى دائما مهما‪ .‬بالن�سبة يل‪ ،‬ه��ذا العام �شهد‬ ‫جناحا مطلقا‪ .‬اعترب الت�أهل اىل امل�سابقة القارية مبثابة الفوز باللقب»‪.‬‬ ‫وكان فان ني�سلرتوي (‪ 36‬عاما) ان�ضم اىل ملقة ال�صيف املا�ضي قادما‬ ‫من هامبورغ االمل��اين بعدما دافع عن ال��وان االخري منذ كانون الثاين ‪2010‬‬ ‫قادما من ريال مدريد الذي دافع عن الوانه من عام ‪ 2006‬و�سجل له ‪ 46‬هدفا‬ ‫يف الليغا التي توج هدافا لها عام ‪.2007‬‬ ‫ك �م��ا داف� ��ع اي �� �ض��ا ع ��ن ال � ��وان اي �ن��ده��وف��ن ال �ه��ول �ن��دي (‪)2001-1998‬‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد (‪ ،)2006-2001‬وه��و الالعب الوحيد ال��ذي ت��وج هدافا‬ ‫يف ‪ 3‬ب�ط��والت اوروب �ي��ة (ه��ول�ن��دا وان�ك�ل�ترا وا�سبانيا)‪ ،‬ف�سجل‪ ‬اليندهوفن‬ ‫‪ 75‬ه��دف��ا‪ ‬يف‪ 91 ‬م �ب��اراة‪ ‬م��ن‪ 1998 ‬اىل‪ ،2001 ‬و‪ 150‬هدفا‪ ‬يف‪ 220 ‬مباراة مع‬ ‫م ��ان� ��� �ش� ��� �س�ت�ر‪ ‬ي ��ون ��اي� �ت ��د‪ ‬االن� �ك� �ل� �ي ��زي‪ ‬ب�ي�ن‪ ‬ع ��ام ��ي‪ 2001 ‬و‪ 2006‬و�أ�� �ص� �ب ��ح‪ ‬‬ ‫هداف‪ ‬ال�شياطني‪ ‬احلمر‪ ‬يف‪ ‬امل�سابقات‪ ‬االوروبية‪ 38 ( ‬هدفا)‪ ‬رغم‪ ‬انه‪ ‬‬ ‫لعب‪ ‬يف‪� ‬صفوفهم‪� 5 ‬سنوات‪ ‬فقط‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪ ‬اىل‪ ‬ر� �ص �ي��ده‪ 51 ‬ه��دف��ا‪ ‬يف‪ 78 ‬‬ ‫مباراة‪ ‬لريال مدريد‪ ‬منذ‪.2006 ‬‬ ‫كما يعترب ف��ان ني�ستلروي ث��اين اف�ضل ه��داف يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا بر�صيد ‪ 60‬هدفا بفارق ‪ 11‬هدفا خلف زميله ال�سابق يف النادي امللكي‬ ‫راوول غونزاليز‪.‬‬ ‫و� �ص �ن ��ع‪ ‬ف ��ان‪ ‬ن �ي �� �س �ت �ل ��روي‪ ‬ا� �س �م ��ه‪ ‬م ��ع‪ ‬اي �ن ��ده ��وف ��ن‪ ‬ه ��داف ��ا‪ ‬م ��رع �ب ��ا‪،‬‬ ‫قبل‪ ‬انتقاله‪ ‬اىل‪ ‬مان�ش�سرت‪ ‬يونايتد‪ ‬عام‪ 2001  ‬مقابل‪ 19  ‬مليون‪ ‬جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪(  ‬رقم‪ ‬قيا�سي‪  ‬يف‪ ‬انكلرتا‪ ‬وقتذاك)‪ ‬حيث‪ ‬حقق‪ ‬اجنازات‪ ‬عدة‬ ‫مع‪ ‬ال�شياطني‪ ‬احلمر‪ ،‬ثم‪ ‬حتول‪ ‬بعد‪� 5 ‬سنوات‪ ‬اىل‪ ‬ريال‪ ‬مدريد‪ ‬مقابل‪2 ‬ر‪10‬‬ ‫ماليني‪  ‬جنيه ‪.‬‬ ‫وخا�ض فان ني�ستلروي ‪ 70‬مباراة دولية مع منتخب بالده و�سجل له ‪35‬‬ ‫هدفا بفارق ‪� 5‬أهداف عن الرقم القيا�سي امل�سجل با�سم باتريك كلويفرت‪ ،‬دون‬ ‫ان يتوج معه باي لقب‪.‬‬ ‫‪   ‬ر�أى‪ ‬م� ��درب� ��و‪ ‬ن� ��ادي‪ ‬دن‪ ‬ب� ��و�� ��ش‪ ‬ال � �ه� ��ول � �ن� ��دي‪ ‬يف‪ ‬ف� ��ان‪ ‬ن � �ي � �� � �س � �ت � �ل� ��روي‪ ‬‬ ‫ال�صغري مدافعا‪� ‬صلبا‪ ‬ال‪ ‬ميكن‪ ‬تخطيه‪ ،‬لكنه‪ ‬انتظر‪ ‬حتى‪ ‬انتقاله‪ ‬اىل‪ ‬هي‬ ‫عام‪ 1997 ‬مقابل‪ 350 ‬الف‪ ‬يورو‪ ‬ليكت�شف‪ ‬املدرب‪ ‬فوبي‪ ‬دي‪ ‬هان‪ ‬‬ ‫ري�ن�ف�ين‬ ‫مكر الالعب‪ ‬ال�شاب‪ ‬داخل‪ ‬منطقة‪ ‬اجلزاء‪ ‬لي�صبح‪ ‬ر�أ�س‪ ‬حربة‪ ‬الفريق‪.‬‬

‫والثاين يف الدقيقة ‪ 66‬من ت�سديدة من نقطة‬ ‫اجل ��زاء اث��ر مت��ري��رة م��ن خ��و��س�ي��ه باركريو‪.‬‬ ‫وا�ضاف فران�شي�سكو فارينو�س الهدف الثالث‬ ‫من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وان �ق��ذ امل�ه��اج��م ال� ��دويل ال���س��اب��ق راوول‬ ‫ت��ام��ودو ف��ري�ق��ه راي ��و ف��اي�ك��ان��و م��ن الهبوط‬ ‫ب�ت���س�ج�ي�ل��ه ه� ��دف ال� �ف ��وز يف م��رم��ى �ضيفه‬ ‫غرناطة يف الدقيقة االوىل من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع‪.‬‬ ‫وارتقى رايو فايكانو اىل املركز اخلام�س‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 43‬نقطة بفارق االه��داف امام‬ ‫غرناطة وري��ال �سرق�سطة ال��ذي جن��ا بدوره‬ ‫م��ن ال �ه �ب��وط ب �ف��وزه ال�ث�م�ين ع�ل��ى م�ضيفه‬

‫فياريال ال يصدق نفسه بعد التحول‬ ‫من أوروبا إىل الدرجة الثانية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫‪� ��   ‬س� �ج ��ل‪« ‬روت� �غ�ي�رو� ��س»‪ ،‬وه ��و‪ ‬ا�� �س ��م‪ ‬رود‪ ‬احل� �ق� �ي� �ق ��ي‪ 13 ،‬ه ��دف ��ا‪ ‬يف‪ ‬م ��و‬ ‫�سمه‪ ‬االول‪ ‬مع‪ ‬هريينفني‪ ‬يف‪ 31  ‬مباراة‪ ،‬ما‪ ‬دفع‪ ‬ايندهوفن‪ ‬اىل‪� ‬ضمه‬ ‫مقابل‪3 ‬ر‪ 6‬مليون‪ ‬يورو‪ ‬فكان‪ ‬هدافا‪ ‬ال‪ ‬يرحم‪ ‬اذ‪� ‬سجل‪ 75 ‬هدفا‪ ‬يف‪ 91 ‬‬ ‫مباراة‪ ‬من‪ 1998 ‬اىل‪ 2001 ‬ونال معه اللقب املحلي عامي ‪ 2000‬و‪ 2001‬والك�أ�س‬ ‫ال�سوبر عامي ‪ 1999‬و‪ ،2000‬وتوج هدافا عامي ‪ 31( 1999‬هدفا) و‪29( 2000‬‬ ‫هدفا)‪.‬‬ ‫‪   ‬و�ساهمت‪ ‬اهدافه‪ ‬القاتلة‪ ‬مع‪ ‬ايندهوفن‪ ‬يف‪ ‬لفت‪ ‬نظر‪ ‬ال�سري‬ ‫ال �ي �ك �� ��س‪ ‬ف�ي�رغ ��و� �س ��ون‪ ‬ال ��ذي‪� � ‬ض �م ��ه‪ ‬اىل‪ ‬م ��ان �� �ش �� �س�ت�ر‪ ‬ي ��ون ��اي �ت ��د‪ ‬م �ق ��اب ��ل‬ ‫‪ ‬نحو‪ 35  ‬مليون‪ ‬يورو‪ ‬رغم‪ ‬ا�صابة‪ ‬عانى‪ ‬منها‪ ‬طوال‪� ‬سنة‪ ،‬فت�ألق‪ ‬يف‬ ‫‪ ‬م�سرح‪ ‬احالم‪ ‬ال«اولد‪ ‬ترافورد»‪ ‬على‪ ‬وقع‪� ‬صيحات‪ ‬اجلماهري‪ ‬االنكليزية‬ ‫«رود‪ ‬رود‪ ‬رود‪ ‬رود‪.».... ‬‬ ‫و�ساهم ف��ان ني�ستلروي يف تتويج ال�شياطني احلمر باللقب ع��ام ‪2003‬‬ ‫وك�أ�س انكلرتا عام ‪ 2004‬وك�أ�س الرابطة عام ‪ 2006‬والدرع اخلريية عام ‪،2003‬‬ ‫وتوج معه بلقب هداف الربمير ليغ عام ‪ 25( 2003‬هدفا) ودوري ابطال اوروبا‬ ‫اعوام ‪ 10( 2002‬اهداف) و‪ )12( 2003‬و‪.)8( 2005‬‬ ‫‪ ‬انتهى‪ ‬ع�صر‪ ‬فان‪ ‬ني�ستلروي‪ ‬مع‪ ‬املان�ش�سرت‪ ‬يونايتد‪ ‬لي�سلم‪ ‬الراية‬ ‫اىل‪ ‬الربتغايل‪ ‬كري�ستيانو‪ ‬رونالدو‪ ‬احد‪ ‬ا�سباب‪ ‬رحيل‪ ‬الهولندي‪ ‬من‪ ‬‬ ‫مان�ش�سرت‪ ‬نظرا‪ ‬لعالقتهما‪ ‬املتوترة‪ ‬ونتيجة‪ ‬خالف‪ ‬كبري‪ ‬ن�شب‪ ‬بينهما‬ ‫اثناء‪ ‬التمارين‪.‬‬ ‫وكانت‪ ‬وجهة‪ ‬فان‪ ‬ني�ستلروي‪ ‬العا�صمة‪ ‬اال�سبانية‪ ‬مدريد‪ ‬منذ‪2  ‬‬ ‫‪ 006‬فانتقل‪ ‬اىل‪ ‬ريال‪ ‬مقابل‪ 18  ‬مليون‪ ‬يورو‪ ،‬ومرة‪ ‬جديدة‪ ‬مل‪ ‬يخيب‬ ‫‪ ‬الآمال‪ ‬وبقي‪ ‬قنا�ص‪ ‬االهداف‪ ‬االعتيادي بتتويجه هدافا لليغا عام ‪25( 2007‬‬ ‫هدفا) واختياره اف�ضل العب فيها مو�سم ‪ ،2007-2006‬وظفره باللقب املحلي‬ ‫عامي ‪ 2007‬و‪ 2008‬والك�أ�س ال�سوبر عام ‪.2008‬‬ ‫متيز فان‪ ‬ني�ستلروي‪ ‬بتقنيات‪ ‬ملفتة‪ ‬رغم‪ ‬بنيته‪ ‬ال�ضخمة‪88( ‬ر‪ 1‬م)‬ ‫‪ ‬وت�سديدات‪� ‬صاروخية‪ ‬بقدمه‪ ‬اليمنى‪ ‬وبالر�أ�س‪.‬‬

‫ك��ان ي�ضرب املثل �سابقا بفياريال عند‬ ‫احلديث عن الأندية ال�صغرية القادرة على‬ ‫الت�ألق لكنه ب��د�أ الآن جتهيز نف�سه للحياة‬ ‫يف دوري الدرجة الثانية بعد هبوطه ب�شكل‬ ‫مثري يف الثواين الأخ�يرة من مو�سم دوري‬ ‫الدرجة الأوىل اال�سباين لكرة القدم الأحد‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ ف �ي��اري��ال ‪ -‬ال ��ذي ي�شتهر با�سم‬ ‫"الغوا�صات ال�صفراء" ب�سبب زيه الأ�صفر‬ ‫بالكامل ‪ -‬املو�سم باللعب يف دوري �أبطال‬ ‫اوروب��ا ب�سبب �إنهاء املو�سم املا�ضي يف املربع‬ ‫الذهبي لكنه كان يحتل املركز ال�ساد�س ع�شر‬ ‫متقدما بفارق نقطة عن منطقة الهبوط‬ ‫قبل خو�ض اجلولة الأخرية‪.‬‬ ‫وب � ��دا �أن ف �ي ��اري ��ال ��س�ي�ب�ق��ى يف دوري‬ ‫الدرجة الأوىل بعدما حافظ على تعادله مع‬ ‫اتليتيكو مدريد املتوج م�ؤخرا بك�أ�س الأندية‬ ‫االوروب�ي��ة قبل دقائق من وق��وع كارثة على‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫و�سجل اتليتيكو هدفا يف الدقيقة ‪88‬‬ ‫يف ملعب مادريجال اخلا�ص بفياريال الذي‬ ‫كان يحتاج �إىل التعادل فقط من �أجل البقاء‬ ‫قبل �أن يعرف الفريق �أن رايو فايكانو �سجل‬ ‫ه��دف الفوز على غرناطة ‪�-1‬صفر ليهبط‬ ‫فياريال‪.‬‬ ‫وقال خو�سيه مانويل النيزا نائب رئي�س‬ ‫فياريال للتلفزيون اال�سباين "ال �أ�صدق ما‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫حدث‪ .‬ال �أ�صدق حدوث مثل هذه ال�صدمة‬ ‫يف غ�ضون خم�س دقائق فقط‪".‬‬ ‫وخلف نائب الرئي�س على �أر���ض امللعب‬ ‫ك��ان ف��رن��ان��دو روي ��ج رئ�ي����س ال �ن��ادي وقطب‬ ‫�صناعة ال�سرياميك يبكي‪.‬‬ ‫وح�ظ��ي ف�ي��اري��ال ب�شهرة ل�ق��درت��ه على‬ ‫مناف�سة الكبار يف دوري الدرجة الأوىل يف‬ ‫�آخ��ر ‪ 12‬عاما كما اعتاد الفريق املناف�سة يف‬ ‫اوروبا بعد بلوغه الدور قبل النهائي لدوري‬ ‫�أب�ط��ال اوروب��ا يف ‪ 2006‬عندما خ�سر �آنذاك‬ ‫�أمام �أر�سنال االجنليزي‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�ه��ر ف �ي��اري��ال ب�ع��رو��ض��ه الكروية‬ ‫املمتعة وب��وج��ود مزيج رائ��ع ب�ين الالعبني‬ ‫ال�شبان والالعبني الذين اكت�شفهم قطاع‬ ‫البحث عن املواهب وجنح الفريق يف �إخراج‬ ‫الع �ب�ين م��ن ع�ي�ن��ة دي�ي�ج��و ف� ��ورالن وخ ��وان‬ ‫رومان ريكيلمي‪.‬‬ ‫لكن رغ��م ذل��ك مل يحقق ه��ذا اخلليط‬ ‫النجاح هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وب ��اع ف �ي��اري��ال الع��ب منتخب ا�سبانيا‬ ‫�سانتي ك��ازورال �إىل ملقة مقابل ‪ 20‬مليون‬ ‫ي��ورو لكن ب��دالء مثل الكندي جوناثان دي‬ ‫جوزمان مل يكونوا على م�ستوى التوقعات‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ��ص�ي��ب ج��و��س�ي�ب��ي رو� �س��ي مهاجم‬ ‫منتخب �إيطاليا بقطع يف الرباط ال�صليبي‬ ‫للركبة يف ت�شرين الأول املا�ضي وعندما كان‬ ‫على و�شك العودة تفاقمت الإ�صابة ال�شهر‬ ‫املا�ضي ليبتعد حتى املو�سم املقبل‪.‬‬

‫وخ �� �س��ر ف �ي��اري��ال م �ب��اري��ات��ه ال �� �س��ت يف‬ ‫دور امل�ج�م��وع��ات ببطولة اوروب� ��ا وف���ش��ل يف‬ ‫االنتقال �إىل ك�أ�س الأندية االوروب�ي��ة وبعد‬ ‫خ��روج الفريق من ك�أ�س ملك ا�سبانيا �أمام‬ ‫م�يران��د���س املنتمي ل�ل��درج��ة ال�ث��ال�ث��ة �أقيل‬ ‫امل��درب خ��وان كارلو�س جاريدو من من�صبه‬ ‫يف كانون الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستمر امل��درب البديل خو�سيه مولينا‬ ‫حتى اذار املا�ضي قبل �أن ي�ت��وىل املخ�ضرم‬ ‫ميجيل انخيل لوتينا امل�س�ؤولية بدال منه‪.‬‬ ‫ويف ظل عدم اعتياد فياريال على �صراع‬ ‫ال�ه��روب م��ن الهبوط واع�ت�م��اد لوتينا على‬ ‫نهج دفاعي لعب الفريق بحذر �أمام اتليتيكو‬ ‫قبل �أن ي�ستقبل ه��دف��ا ق��ات�لا يف اللحظات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وق � ��ال دي �ي �ج��و ل��وب �ي��ز ح ��ار� ��س مرمى‬ ‫منتخب ا�سبانيا لل�صحفيني "هبطنا �إىل‬ ‫الدرجة الثانية لأننا مل نلعب ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫مباراة (الأم�س) كانت دليال على ذلك‪".‬‬ ‫وت �ق��دم ال �ق��ائ��د م��ارك��و���س ��س�ي�ن��ا الذي‬ ‫�ساهم يف فوز ا�سبانيا ببطولة اوروب��ا ‪2008‬‬ ‫ب��االع �ت��ذار جل�م��اه�ير ال �ن ��ادي ال �ت��ي هتفت‬ ‫بع�ضها �ضد الالعبني عند مغادرة امللعب‪.‬‬ ‫وق��ال �سينا "كل م��ا �أ�ستطيع ق��ول��ه �إن‬ ‫الأمور �سارت ب�شكل �سيء وال يوجد ما يدعو‬ ‫البحث عن متهمني‪ .‬هذا النادي ال ي�ستحق‬ ‫الوجود يف دوري الدرجة الثانية و�أنا مت�أكد‬ ‫�أنه �سي�صعد جمددا‪".‬‬

‫يف خم�س دقائق علم فياريال بخرب هبوطه‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫بي�سراه م��ن نقطة اجل ��زاء اث��ر مت��ري��رة من‬ ‫ال �ك��روات��ي اي �ف��ان راك�ي�ت�ي�ت����ش‪ ،‬ورد ا�صحاب‬ ‫االر�ض بوا�سطة الربازيلي فيليب كوتينيو يف‬ ‫الدقيقة ‪ 77‬بت�سديدة بيمناه اثر متريرة من‬ ‫خوان فريدو‪.‬‬ ‫وخ�سر را�سينغ �سانتاندر امام او�سا�سونا‬ ‫بهدفني ل�لاوروغ��وي��اين كري�ستيان ريكاردو‬ ‫��س�ت��وي��اين (‪ )2‬وخ��اي��رو �سامبرييو بو�ستارا‬ ‫(‪ )81‬مقابل اربعة اهداف لل�سنغايل ابراهيما‬ ‫ب��ال��ده (‪ )53‬وال�ف��ارو �سيخودو (‪ )66‬وراوول‬ ‫غار�سيا (‪ )71‬والربازيلي روفري�سيو رودريغيز‬ ‫دي بارو�ش (‪.)90‬‬ ‫ الرتتيب النهائي البرز الهدافني‪:‬‬‫ ‪ 50‬هدفا‪ :‬االرجنتيني ليونيل مي�سي‬‫(بر�شلونة)‬ ‫ ‪ 46‬ه ��دف ��ا‪ :‬ال�ب�رت �غ ��ايل كري�ستيانو‬‫رونالدو (ريال مدريد)‬ ‫ ‪ 24‬هدفا‪ :‬الكولومبي راداميل فالكاو‬‫(اتلتيكو مدريد)‬ ‫ ‪ 22‬ه ��دف ��ا‪ :‬االرج �ن �ت �ي �ن��ي غونزالو‬‫هيغواين (ريال مدريد)‬ ‫ ‪ 21‬ه��دف��ا‪ :‬ال�ف��رن���س��ي ك ��رمي بنزمية‬‫(ريال مدريد)‬ ‫ ‪ 17‬هدفا‪ :‬فرناندو لورينتي (اتلتيك‬‫بلباو) وروبرتو �سولدادو (فالن�سيا)‬ ‫ ‪ 16‬ه ��دف ��ا‪ :‬روب� � ��ن ك ��ا�� �س�ت�رو (ري � ��ال‬‫بيتي�س)‬ ‫ ‪ 15‬ه� ��دف� ��ا‪ :‬م �ي �غ��ل ب�ي�ري ��ز كوي�ستا‬‫"مي�شو" (رايو فايكانو) والعاجي ارونا كونيه‬ ‫(ليفانتي)‬ ‫ ‪ 14‬هدفا‪ :‬الفارو نيغريدو (ا�شبيلية)‬‫ ‪ 12‬هدفا‪ :‬الفنزويلي نيكوال�س فيدور‬‫م�ي�ك��و (خ �ي �ت��ايف) وامل�ك���س�ي�ك��ي ك��ارل��و���س فيال‬ ‫(ريال �سو�سييداد)‬ ‫ريال مدريد جنح يف حتطيم الأرقام القيا�سية‬ ‫ ‪ 11‬هدفا‪ :‬الت�شيلي اليك�سي�س �سان�شيز‬‫خيتايف بهدفني نظيفني �سجلهما انطونيو (ب��ر��ش�ل��ون��ة) وال�ف�ن��زوي�ل��ي خ��و��س�ي��ه رون ��دون‬ ‫غ��ال��دي��ان��و بينيتيز "ابونو" (‪ 58‬م��ن ركلة (ملقة) وراوول غار�سيا (او�سا�سونا)‬ ‫ ‪ 10‬اهداف‪ :‬ت�شايف هرنانديز (بر�شلونة)‬‫جزاء) والربتغايل هيلدر بو�ستيغا (‪.)2+90‬‬ ‫ولعب خيتايف بثمانية العبني اث��ر طرد وم ��ان ��و دل م� � ��ورال (ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة) وامي ��ان ��ول‬ ‫بابلو �سارابيا غار�سيا (‪ )25‬وميغل توري�س اخرييت�شي (ري ��ال �سو�سييداد) والربازيلي‬ ‫غوميز (‪ )57‬والفنزويلي نيكوال�س فيدور ج��ون��ا���س (ف��ال�ن���س�ي��ا) ودي �ي �غ��و ك��و��س�ت��ا (راي ��و‬ ‫"ميكو" (‪ ،)87‬فيما لعب ري��ال �سرق�سطة فايكانو)‬ ‫ الرتتيب النهائي لفرق ال�صدارة‪:‬‬‫ب�ع���ش��رة الع�ب�ين م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 83‬اث��ر طرد‬ ‫‪ -1‬ريال مدريد ‪ 100‬نقطة من ‪ 38‬مباراة‬ ‫الكرواتي طومي�سالف دوميوفيت�ش‪ .‬وتعادل‬ ‫‪ -2‬بر�شلونة ‪ 90‬من ‪38‬‬ ‫ا�سبانيول مع �ضيفه ا�شبيلية ‪.1-1‬‬ ‫‪ -3‬فالن�سيا ‪ 61‬من ‪38‬‬ ‫وك��ان ا�شبيلية ال�ب��ادىء بالت�سجيل عرب‬ ‫‪ -4‬ملقة ‪ 58‬من ‪38‬‬ ‫الفارو نيغريدو يف الدقيقة الثالثة من الوقت‬ ‫‪ -5‬اتلتيكو مدريد ‪ 56‬من ‪38‬‬ ‫ب��دل ال���ض��ائ��ع م��ن ال���ش��وط االول بت�سديدة‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 15 ايار 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you